عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - fady skaf

صفحات: [1]
1
أدب / رد: أكثر من لحظة شعرية
« في: 13:09 18/05/2014  »
الشاعرة المتألقة إنهاء سيفو..
نص أكثر من رائع .. وأسلوب مختلف ..
هنا / أنتِ .. كـ/المطر ..
أرويت المكان بأحرف من ذهب .. معطرة بأكثر من لحظة شعرية ..

سعدت بصحبة حروفك
دمتِ بود .

2
سـ أحجز المقعد الأخير
كي لا يتمرد النيكوتين ويضايقهم ..

بعض النصوص تجبرنا على مج النيكوتين بـ ضمير
كـ هذا النص / النبض ..

جوانا أبلحد ..  الشاعرة المتألقة دائماً ..
إحساسك باذخ ونادر جدا .
تحياتي وتقديري


3
أدب / رد: القصيدة المؤجلة
« في: 08:43 18/07/2013  »
بينما نمَت في القلب أغصانُ الوفاء والمحبة
حن القلب ليراع القصيد ...
لقد وشحت الرثاء بأريج يفوح على شاسعة المدى!
تعازينا الصادقة...
ولكم طول البقاء أختي

فادي

4
أدب / رد: عيد قيامة مجيد
« في: 07:03 08/04/2013  »
إطباق الجفن على ما يتوارى له ويتطاير منه
هو أعلى مراتب الإيمان بالحب والرضا بقليله عن كثيره ...
إذاً فكل ما يتمتع به النبض من نبض يكفُل الايمان بقيامته ونشره المحبة والفرح .
الأخت العزيزة انهاء :
عندما تكتبُين.... تكتبين للنور , وعندما تسرجين خيلك اجدني غارق في بساطتك وقدرتك الفذه على
الإضاءه حولك ..
عيد قيامة مجيد..
وأعاده الله عليك وعلينا وعلى البشرية بالخير والمحبة والسلام .

مودتي ...

5
قالت :
اسْقِنِيْ بَوْحًا شَفِيْفًا، ثُمَّ هَيِّئْ لِيْ مُقَامًا فِيْ تَجَاوِيْفِ الْفُؤَادِ،
وَغَنِّ لِيْ كَيْمَا أَنَامَ الْيَوْمَ فِيْ جَسَدِ الْغِيَابْ.
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
أَرَأَيْتِ ياأخت انهاء ...
أرأيتِ كَيْفَ يُنَاغِيَ الْمَعْنَى الْبَيَانَ يَدُسُّهُ وَتَرًا شَجِيًّا فِيْ نِيَاطِ الْقَلْبِ،
يَمْنَحُ كُلَّ نَبْضٍ آهَةً أُخْرَى تَصِيْحُ :
لِمَ انْتَبَذْتِ - أَيَا .... – عَنْ مَسَافَاتِ الْـ " هُنَا " دَرْبًا قَصِيَّا ..! ؟؟؟؟؟

......................................................
بِبَهَائِكَ الْمَنْسُوْجِ مِنْ هُدُبِ الْشُمُوْسِ، وَبِالْمَدَى،وْ بِاخْضِرَارِ الرُّوْحِ فِيْ الْغُصْنِ الْمُبَلَّلِ بِالْبَيَاضِ تشرفت ياأخت انهاء .
مودتي ....




6


ماذا تقول الوردة الذابلة ؟


فادي سكاف

دخانٌ وضحكات غيدٍ حسان
وخمرٌ ينابيعه تغدق
هنا يرقصون
ولا يتعبون
وعند انبلاج الصباح
يقولون للشمس لاتطلعي
دعينا وأفراحنا الخالدة
وفيض القبلات العذاب
دعينا نودع حياة الشباب
ويعلو الغناء
فتاةٌ بلون النبيذ
تغني
وترسل آهاتها الدافئة وفي يدها وردة ذابلة..
 
تقول :

بلادي هناك
هنالك نسغي يسيل
وينبتُ كل نضير جميل
ومن تربتي
يفيض الندى
وكل عروقي تذوب حنيناً
إلى تربتي
لأن يداً كالضياء
وقلباً بسيطاً كبيراً
كعاطفة الأنبياء
وعينين كالمتع الصارخة
تعهدنني
هناك
تحمَّلن أغصاني الشائكة
وشذَّبن فرعي
وخلدنَ فيَّ الحياة
وأصبحتُ حتى إذا ما قطفتُ
وأُبعدتُ عن موطني
أحسُّ دماء الحياة تجول
بكل عروقي
برغم ذبولي الحزين
وتغمرني بالحنين
إليها
لتلك التي يدها كالضياء
وفي قلبها عاطفة الأنبياء
وفي مقلتيها الجمال.


7
سأحضن جرحه بعيني
أصفــّي بهدبي كل صدأ..
..................................
بوركتِ ياأخت مانيا :
شاعرية ... موسيقا ... وتنويع مفتوح
ولغة تنوّه عن الفكرة كغيمة حاضنة للمطر
رؤىً شفافة تكتنز الحب والوطن والشعر
لك فائق التقدير
فادي

8
أدب / رد: صور ذابلة
« في: 07:17 26/05/2012  »

أنتظر ...
أن تعود تلك الصور الذابلة
الى نجوم  ....
بضفائرها الجميلةالشقراء
أن يعيد القمر
الضياء ...
ولكن
هيهات أخي أمير
أشكرك
دمت بحير

9
انتظرت
فاتني الفجر
وأعلم أن زوارق البحر لن تأتي
وأن نوارس البحر لن تغني
وأن الغيم لن يطلَّ فوق صحرائي
غابت كل أشرعتي
ولكن بخور الشهقة الأولى لن يغيب
فلي في الشعر موال تغنيه النوارس
ولا زلت أرسم وجهها على جدران ذاكرتي
لأنها قادمة مع المطر
.....................................................
الأخت العزيزة إنهاء
كم وكم أبكانا الماضي وابكتنا الذاكرة
ومن الضوء إلى الضوء تجدلين القصائد
غمامة عطرٍ
لربيع عمرك الوارف بالمحبة
تحيتي تقديري


10
أدب / رد: صور ذابلة
« في: 13:02 21/05/2012  »
نعم ياأخت إنهاء
نصفان قلبي
شارع يرتج من قهر ومن عجز
ونافذة تحدق في الخطيئة رغبة أورهبة
ومدينة الفقراء ِتجمعنا فنرفض
ثم تجمعنا فنرفض ُ
ثم نذعن ُحين لا نجد الهواء على حدود الكبرياء ِ
كئيبة لولا الشهادة خيمة الفقراء
أشكرك الشكر الجزيل
على المرور الجميل
تحيتي
فادي

11
أدب / صور ذابلة
« في: 18:04 20/05/2012  »


صور ذابلة


فادي سكاف  



ترجَّلتُ عن حلمٍ دافئ
واكتفيتُ بقربة ماء وشيء من الزاد ِ
لكنني مت ّ قبل المسيرة

دمي كان شهدا تقطر من فوهات البنادق ِ
لحمي ثقوب مثيره ْ

وإبليس أوقفتُه ُ
كان ينصب لي خيمة في الزوايا
وبين المسام يدس ّ صفيره ْ

تجنبته و اخترقت العباب َ
ولكنني ما اكتشفت الجزيرة

صور ذابلة هذي المدينه ْ
ورصيف باهت الوجه وأبواب حزينه ْ
وأنا كالطفل أجتاز الطريق ْ

كرضيع لم يزل في أذني يلقي أنينه ْ
كالغريق ْ
تسقط الرعشة في أعضائه حمى لعينه ْ
تتمطى تحت أثواب الضغينهْ

وأنا أجتاز هذا الشارع المحموم كالطفل الصغيرْ

وأنا أملأ بالأورام قلبي
وأجس الأرض كالشيخ الضريرْ

أتدلى من حبال الوقت ... لكن الأغاني
صدفة تولد في موت مثيرْ

عندما امتدت يد من رغوة الغيم
وألقى ظله المسموم إيقاع الثواني

أحرق القبليُّ قلبي
فتدلى شاحبا عمري كئيبا في البخورْ

وإذا طيفك في العتمة تمساحٌ
يُمنِّي جثتي بالبعث حينا و النشورْ

لم تعد تكفي لميلادي المواقيتُ
ولا للبعث أطراف المكان ِ

وطقوس الشعر كالطاحونة العطشى على عمري تدورْ
وأنا من حرقة الشعر أعاني

12
وأدركت ُ أن نيرانك
تسابق غيمتي
فقلت :
لا صولة لك في اديم  البيت ؟
فكان ردك :
كنت ُ اصغر واصغر كل ليلة
من دونك

 !!!!!!!!!
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
بكاء حامض في الحلق
قنديل يمط مخالب الزمان
ويدخلها كهوف الخوف
يدخلها بلا جزع
ويرفض أن يغيض الدمع في العينين
الأخت سيمار
دخلت الليل مثل الفجر
صوتك شارق بالطهر
يفضح قسوة الإنسان
تقديري العالي
فصح مجيد
[/font][/size]

13
أدب / رد: نافذة
« في: 19:34 05/03/2011  »

انما هذه الأحاسيس من مرآة روحك ..

لك مني باقة محبة وأضمومة ورد

فادي

14
أدب / رد: وجهك القمري
« في: 19:28 05/03/2011  »
أي شهب أنار سماء قصيدتي ؟

ياله وياليَ ..

غمرتني بمحبتك أخي أمير .. ياأمير القلم

لك مني خالص المحبة والشكر

فادي

15
أدب / رد: وجهك القمري
« في: 19:22 05/03/2011  »
أشكر لك مرورك الجميل أخي بابا عابد

ولك مني تحية ممزوجة بأريج الورد

مع خالص الود

فادي

16
أدب / رد: نافذة
« في: 18:23 28/02/2011  »

العزيز أخي بابا عابد ..

لم يبقَ لي الا القوس أعزف به لحناً حزيناً عبر نافذة تطل على بغداد الغالية

ويالدمع المحجرين كم وكم تهامى عليها


بالموفقية الدائمة

ودي وشكري على المرور الكريم

فادي

17
أدب / رد: نافذة
« في: 18:12 25/02/2011  »

وستبقى روحي فراشة بيضاء حالمة ..
تدور حول خصرها
تظللها ديمة تمشط من وهمٍ حرير شعرها
..............................................
قرأتِ كفَّ القصيدة ياأخت إنهاء
فرسمتِ لها روحاً على فُلكٍ بعرض بحرها
مودتي وشكري
فادي

18
أدب / رد: نافذة
« في: 22:10 24/02/2011  »
أقدِّرُ عالياً بزوغ نور فجر حرفك فوق خِدر قصيدتي ..

وأقدِّرُ قوام سحره ..

مودتي وشكري يا أخت جوانا

 فادي

19
أدب / نافذة
« في: 11:02 24/02/2011  »


نافذة

فادي سكاف


تلك نافذتي ...

كنت أفتحها كلما اختنقت في فمي الكلمات ُ

أزف لها من جحيم المواجع سيلا من القلق الحجريّ

تكلـس فوق دمي ظلها.....

إنها ها هنا ....

كلما قلت أعتقها من جنونيَ تمتد خيط دخان ٍ

على هدأة الدهشة الحارقهْ

إنها ها هنا ....

 في ارتعاشة كفي على قلمي

في ذهول السؤالات فوق فمي

في حنيني لذاكرة العشق ِ

للنبضة العاشقهْ

أيها الزمن المـرّ ...

هذا جنوني كما اعتدت أحمله في يدي

كلما نكستني النهاياتُ

طال انتظاري بلا موعدٍ .......

الشوارع موحشة ٌ....

والمدى قاحل كامتداد الصحاري على جثة القفر ِ

طال انتظاري ...

ولا شيء غير الرمال ِ

وشوق بطعم الهجير يزلزل أحلاميَ الشائقهْ

السماء هنا ظلمة تسقط الخوف فوق الرؤوس ِ

تمـدّ مخالبها في المسام ِ

فلا نجمة ٌ أستجير بها من ظلام الطريق ِ

انتظاري استحال بكاء ً بحجم الكواكب ِ

أدعوك من قلقي ....

من بقاياي َ ... من شهقة تتكاثر في الحلق ِ

من دمعة صادقهْ

لن أقول أحبكِ ..... إن الحقيقة أكبر من مدن الكلمات ِ

أقول :

أحن ّ إلى حضنك العذب كي أسلم الروح َ

أشتاق كفك فوق جبيني إذا أدركتني النهاية ُ

طال انتظاري .....

ولا شيء غير الرماد على عتمة الانتظار ِ

جحيم هنا .... وجحيم هناك َ

وشوق إلى شهقة عالقهْ

20
أدب / رد: قناديل الماضي
« في: 20:25 19/02/2011  »
لأن طاهر الربيع دون طهر قلمك ياأخت انهاء

لازلت ترمين بلهاث الريح خلف ظهر القصيدة ..

وترشدين الى طريق باب دارها

تحيتي

دمت بألف خير

فادي


 

21
أدب / رد: قناديل الماضي
« في: 09:48 15/02/2011  »

أشكرك أخي عمر على المرور الراقي

مع أطيب التمنيات بالخير والسعادة

تحيتي ومحبتي

فادي

22
أدب / قناديل الماضي
« في: 21:43 14/02/2011  »



قناديل الماضي

فادي سكاف

إني ولأجلكِ أوقدتُ قناديلَ الماضي المنسية
إني أسترجعُ ضحكاتٍ
هربتْ مِن مَعقِلِ شَفتيَّهْ
لِترَي جَهْراً
مَن مِنّا يُصدِرُ أحكاماً حين يسودُ
ومَن مِنّا بالتالي ضحية
لكأني اشتقتُ إلى نزفي
والى قلقي والى ضعفي
دمعي شتاءٌ يهمي في فصلِ شتاءٍ
وشتاءٌ في فصل الصيفِ
لكني
 لا طائرَ أطغى غبطاتٍ مني
لا بارقَ يَبلغُ غاياتي
رهنُ الحاضرِ أمسي
وأمسي رهنٌ للآتي
فانا مِن قبلُ بحثتُ طويلاً عني , عنكِ
طويتُ الآفاقَ
وأتعبتُ الأحداقَ
يُحرِّضُني نبضي ..شَكّي... جمري
تسبقُني كلُّ مساماتي
وقَّعتُ شبابي لحناً عُشبياً
ليرفَّ رفيفَ الأوتارْ
فاستعذَبَهُ العالَمُ والناسُ
وأغصانٌ كضلوعٍ
ثمرتُها السرُّ
وبعضُ السرِّ لهُ حُسنُ ملايين الأسرارْ
ما أغناني عن طلبِ المجدِ
وحُبُّكِ مازال يُضيفُ إلى عمري الأعمارْ

23
أدب / وجهك القمري
« في: 13:10 21/01/2011  »


وجهك القمري

فادي سكاف


يبشرني وجهك القمري
بميلاد ضوء يغازل ليل حياتي
فيطلع من تحت جلدي الربيعْ
ويصحو سباتي
وترقص زهرة ذاتي
وترحل عيناك نحو الفضاء
فلا يغضب الله إذا خدشتْ
ريشة الهدب لوح السماء
فيوم تلقيت منك البريد السريعْ
قفزت كبط يقاوم عصر الجليد
وكسر منقاره مجد ذاك الصقيعْ
مسحت جبيني فأمري مريعْ
فمن أنت ِ، من أين أشرقت ِ قبل الشروقْ
وكيف صعقت شجيرات صدري
بسيف البروقْ
وكيف تقاطعت المستقيمات فينا
وأسقت ْعروق عروقْ
وراح فم الشهد يتلو جميل الكلام ِ
فأمطرني الليل عشقاً كبير المقام ِ
فآمنت أن هواك مهب هوائي
ومفَجر مائي
فألبست  قدك ِ فستان َ زهري
وأعطيت خدك بستان َ عطري
وشرّبت روحك كل عصارة شعري
أحاور عينيك في قرس الشتاء
أحاول فهم طبيعتك العبثية
فكل الذي قد درسته فيك ِ
يفند فلسفتي في دراسة طبع النساء
توقفت عن رسم كل قصيده
وعن صوغ تفعيلة، و قوافي جديدة
ففستانك الأصفر الثائر
يقول هو الشاعر
فكوني معي ظاهريه
أنا رافض مبدأ الباطنية
ففوق جبيني تناسلت الأبجدية
ووجهك ملحمة سومريه
أيا قبسة ً صارعت ظلمتي كالشعاع
آثرت سكوني
كزلزلة ضربت سطحي الصلب بقاعي
هراء إذا قلت أني قوي الطباع
فهل أتمالك نفسي
وخصرك يمحو حدود اندفاعي
أحبك أو لا أحبك، ما همك الآنْ
فأنت أميرة هذا الزمانْ
وإني- كما تعلمين- نفيت إلى لا مكانْ
وعدت أنام على معصم امرأة
تقدحني كالصوان
وتخفي رمادي وتغلق باب الصراحة
مغامرة أنت والحب لديك ملاحهْ
فأين تعلمت فن السباحة
جميلات عمري غرقن فيّ بغير إرادة
وأنت التي أغرقتني لحد العبادة
فياقرة العين
إذا نمت عبداً على ساعديك
سأصحو أميرا
وإن جفّ ماء الهوى في جذوري
يفجر ثغرك في شفتيّ غديرا
و إني بغير مبالغة
بك صرت كبيراً كبيرا.

17/4/2009/ م

24
أدب / رد: مرافئ
« في: 23:46 04/08/2010  »
نعم ياأخت إنهاء ..
هو العمر ... خطو لهيف ..
رؤىً عِذاب قصار ...
ترسو على مرافئ العمر ... بظلٍّ وريف وزرقة سماء ..
بانسياب صباااح وردي ترتسم فيه صورة الحبيب
كم أنت موهوبة ياأخت إنهاء
وكم وكم أوتار حروفك مرهفة
لك أطيب التمنيات والشكر الجزيل على المرور الكريم
دمت بألف خير
فادي

25
أدب / رد: مرافئ
« في: 23:43 04/08/2010  »
نعم أخي الحبيب منير
إن الذي يهب المرافئ فتنة .. هو أن أشعر بأن من أحب أصبح إياي
والصور الفاتنة التي أسرتنا ذات يوم وصهرها الحب ..
تصبح هي الشمس الوحيدة التي تكشف عن جمال الألوان والمفاتن فيما يحيط بنا من مظاهر الطبيعة المتجددة باستمرار.
إن النفس المتلهفة وحدها تفهم سر تبدل المرافئ وتعاقب اللحظات .
أضمومة ورد مزركشة بألوان قوس الغمام .
محبتي وشكري
فادي

26
أدب / مرافئ
« في: 23:50 30/07/2010  »

مرافئ


فادي سكاف



علميني... كيف أبني حلماًً بين عيوني
علميني... كيف أغدو كوكبا
إن تاه يومي
في فضاء شاحب الوجه حزيـن ِ
علميني ... كيف ينمو الحب من لحظة حزن ٍ
والأغاني من تراتيل حنيني
علميني ... كيف أبقى واقفا
إن سقط الكون ُ
ويبقى مثلما كان جبيني
علميني ... أن أراك الآن في اللاشيء َ
في لحظة ضعفي
في انهياري
في انكساري
في جنوني
علميني... أن أناجي طيفك الساكن روحي
أن أداريه عن الدنيا
أغطيه برمشي
كلما انداحت شجوني
علميني... كيف أنسى
أنني قد عشت يوما دون عينيك ِ
وأنسى أنني كنت ُ....
كما كنت ِ بدونـي
علميني... كيف ألقي قلقي تحت رمال الأمس
كيف الآه تغتال لساني
وشفاهي
وجفوني
علميني ... أن للحب طريقا فوق جرحي
فاعبريني
مثل أسراب حمام ٍ
وامنحيني
فرصة أخرى لأهديك يقيني
علميني... كيف صارت لفحة الشمس صداعا
يتمطى في سكـوني
كلما ناديت في صحراء خوفي
وظنوني
إنني كالواحة الخضراء أزهو بظلالي
فاسكنيهـا
واسكنـيني



27
استراحة الخواطر / رد: لا تظلمني
« في: 23:36 25/07/2010  »

الظلم شيمة من شيمة البشر

وما أكثر المظلومين

وكذلك الظالمين

وآمل أن أكون مظلوماً .... من أن أكون ظالماً

تحيتي وودي

فادي




28
الأخت شقلاوية

يالها من تراتيل

ويالها من صلاة تعبق بالصدق والايمان

لك كل الشكر

فادي

29
أدب / رد: سيدتي
« في: 23:15 25/07/2010  »
أخي يدكو المحترم

سعيد أنا بتواجدك ومرورك

وسعيد أنا بلوحتك المرافقة للرد

ومن منا لاحب قتل التنين ؟؟

حبي وتقديري العاليين

فااادي

30
أدب / رد: سلامٌ ليَ
« في: 23:09 25/07/2010  »
الأخ عدنان

بداية شكراً على المرور الجميل

أما عن المجهود

فأرجو أن تتطمئن بأنني قد ألفت العناء وألفت التعب وبذل المجهود

وبناء عليه ياصديقي

بمرور الأعزاء أجد نفسي في غاية السعادة والسرووووووور

دمت بألف خير

فااادي

31
الأخ الغالي منير المحترم

قال أحد العرافين يوما (الحب يولد في الظلام ) ، يتحسس بيد مرتجفة جدار الكهف المظلم ،

يحاول أن يختطف من بين أشعة الشمعة النائمة على أرض الكهف الحجرية مواطئ لأقدامه المتعبة ...

وهاأنت اخي منير تتحسس حب العراق الحبيب رغم الظلمة رغم البعاد

لك خالص الود لمشاعرك الرقيقة ولاخلاصك الدائم

دمت والعراق الغالي بالف خير

فادي

32
الغالي نديم المحترم

فاجأتني بكل هذه الألقاب للمرأة ؟!

وتقول أن هناك جزء سادس

يااااه

مشكور على هذا الجهد وهذه الاضاءة

لك مني كل المحبة والامتنان

فادي

 


33
أدب / رد: سلامٌ ليَ
« في: 17:56 22/07/2010  »
الأخ الغالي الأستاذ أمير المحترم :

أشكرك جزيل الشكر على تشريفك صفحتي

وكم انا فخور بهذا المرور العذب الندي المبارك

خالص الامتنان لك عزيزي

دمت بخير

فادي

34
أدب / رد: فراشة الحب
« في: 17:50 22/07/2010  »

أتمنى ياأخت ann

أن تبتسم في ناظريكِ الحياة

وأن يرقص لفراشتك الزهر

دمت بخير

فادي


35
أدب / رد: سلامٌ ليَ
« في: 20:46 20/07/2010  »
الأخت ann المبدعة

لك وافر الشكر والامتنان على المرور المخملي

دمت ودامت أخوَّتك

مع أرق التحايا

فادي

36
أدب / رد: سيدتي
« في: 14:53 20/07/2010  »
الأخت ann

الجمال والروعة أن تمر الاخت ann بمتصفحي فتزينه وتعطرi بعبق كلماتها الجميلة والمشجعة

لك كل الشكر على المرور المتميز

دمت بألف خير

تحيتي

فادي

37
أدب / رد: سيدتي
« في: 14:44 20/07/2010  »
الغالي الحبيب منير

نعم أيها الأخ 

ليتك تكرمتَ بالدعاء لي منذ زمن ياأخي

فعسى الرب يستجيب دعاءك ودعاء الأحبة

لك مني باقة ريحان

تحيتي ومحبتي

وعذراً لك ولجميع المارين بأيكتي على التقصير بالرد على مساهماتكم

انه الوقت ياعزيزي ليس الاَّ

وأدعو الى الله أن يأخذ بيدي لأقوم بالشكر الجزيل لهم من خلال ردي على تلك المساهمات الأدبية

دمت وداموا بألف خير

وبرعاية الرب

فادي

38
أدب / رد: سيدتي
« في: 14:31 20/07/2010  »
الأخت شقلاوية ...

عشتِ وعاشت الأخوة الغنية بالمودة

لك باقة شكر

دمت بألف خير

فادي

39
أدب / رد: سيدتي
« في: 14:09 20/07/2010  »
الأخت hiago

الشهد كل الشهد بمرورك الأنيق

لك خالص الشكر والامتنان

دمت بألف خير

فادي

40
أدب / رد: سيدتي
« في: 14:05 20/07/2010  »
الصديق الغالي أخي نديم

تعجز الكلمات عن الشكر والامتنان لمرورك المفعم بالمحبة

لك مني أرق التحايا وأندى المشاعر المكنوزة بالوداد

دمت بألف خير

41
أدب / رد: سلامٌ ليَ
« في: 07:26 17/07/2010  »
كم وكم أخجلت تواضعي أخي الكريم البغديدي
أحييك من الأعماق
وألف سلام لك
دمت ودامت المحبة
فادي

42
أدب / سيدتي
« في: 06:58 11/07/2010  »

سيدتي


فادي سكاف



أميرتي الحسناء ْ

سيدة المواسم الباسمة الحزينة ْ

سيدة الصباح والمساء ْ

شوارعي جميعها مظلمـة ٌ

وكوكبي السابح في السماء ْ

كنقطة سوداء ْ

كامرأة زنجية تحترف البكاء ْ

وتزرع القطران في ابتسامتي

تكتبني قصيدة مبتورة الساقين ْ

ترسمني كخطوة لعيـــــــــــنه ْ

تقفز في أزقة ٍ مكفوفةٍ عمياء ْْ

أصابعي مشلولة ٌ

وخطوتي موثوقة بظلها

ودمعتي

وفرحتي

وشهقتي

جميعها تناثرت في حضرة السكينة ْ

تناثرت أشلاء ْ

وحلمي َ الدافئ يا حبيبتي خرافة ٌ

شخوصها البعاد والدموع والدعاء ْ

قصرٌ من الرمال قد بنيته ُ

و الآن َ .... لا بـناءْ

حبيبتي ....

هل تذكرين شاعرا

ممزق الأفكار ِ ... تائها

حياته هباء ْ ؟

الآن يا حبيبتي

وصوتك الآتي من الفردوس يرتمي بداخلي

ويزرع الحياة في ابتسامة ٍ

في لحظة انتشاء ْ

الآن يا حبيبتي

أعلنها بكل رغبتي

أحبك ِ ... أحبك ِ ... أحبك ِ

أحب فيك موعدا

يحن ّ للقاء ْ

فأنت ِ

أنتِ جنتي

وفرحتي

ومعبدي

والشمس والهواء ْ

وأنتِ

مملكة حدودها الضياء ْ

حبيبتي ....

كل النساء في شريعتي سواء ْ

فينوس أو عشتار أو جولييت ُ

كلهن ّ شعرة في رأسك الجميل يا حبيبتي

فأنت يا مليكتي

سيدة النساء


43
أدب / رد: سلامٌ ليَ
« في: 00:13 11/07/2010  »
مرورك أشعل شمعة في ليل الغربة
شكراً لك شقلاوية
دمت بخير
فادي

44
أدب / رد: سلامٌ ليَ
« في: 00:10 11/07/2010  »
أراني أرتكب جرماً اذا نطقت بعد الذي جاء في ردك الجميل
سامرتني ببحر حرفك
فارتويت
لك شكري وامتناني
فادي

45
أدب / رد: سلامٌ ليَ
« في: 00:04 11/07/2010  »
الأخت هبة
مرورك الكريم من أضفى جمالاً على النص
أشكرك على المرور اللطيف
فادي

46
أدب / رد: سلامٌ ليَ
« في: 00:01 11/07/2010  »
الروعة في أن أراكم على متصفحي
دمتم بخير
مع محبتي
شكراً ياسميث

47
أدب / رد: سلامٌ ليَ
« في: 23:58 10/07/2010  »
الأخ الأكرم نديم دجلة الفراتي
أراك قد جمعت المجد من طرفيه
دجلة والفرات
دمت أخاً عزيزاً
وشكراً لمرورك الكريم
فادي

48
أدب / سلامٌ لي
« في: 06:16 27/06/2010  »

سلامٌ لي

فادي سكاف

تُشَعْشِعُ كالصباحِ
لماذا والضياء أقامَ دهراً
فِدى عينيها في مرأى جراحي

*****

أُريدُكِ قبلةً
قدطالَ شوقي
لنجمٍ كانَ في أمسي الحزينِ مُراقِباً
وشَكِكْتُ لكنْ حين ناداني
نَسَكتُ بوحيِهِ
وبوَحي راحي
رفضتُ الظلم لكني وفيٌّ
إلى مَن صاغني للحبِّ للأشعارِ للأوطانِ مرساةً
وإلاّ قد تساوتْ في يدي
كلُّ المدائنِ والضواحي !
سلامٌ لي إذا أفضي بسِرّي
فإنكِ إنْ تجولي في دمي المبهورِ قُرْباً
فإنَّ النجمَ جَوّالٌ كأقربِ ما يكون من الإلهِ
وذلكم عينُ الفَلاحِ
سلامٌ لي إذا أغضبتُ مِن فمكِ البريقا
قرارُكِ لا قراري هكذا
أنْ يستبدَّ الناي
يعلو الصخرَ عافيةً
ويسكنَ فيهِ رِيقا
سلامٌ لي
ففوضى إثْرَ يأسٍ قابلاني هكذا
إني أقارعُ نبعتينِ
ولم تكنْ ترسانتي مرصوفةً إلاّ رحيقا
سلامٌ لي
إذا ما مرَّ قوسُكِ فوق بعضٍ من ضلوعي
على قلبي إذاً أنْ ينثني مُتمايلاً
وكأنَّ كلَّ كيانهِ أمسى شهيقا
سلامٌ لي
إلى حرفي أُريدكِ قبلةً
وعلى حروفي أنْ تُطيقا



49
أدب / رد: العرس المؤجل
« في: 06:36 24/06/2010  »
الأخ الأكرم منير قطا
عشقها في صدري يمتدُّ كالبحر
أرتلها كأغانيَّ اليتامى
والندامى
والخُزامى
فهي أحلى من كل نساءِ الكون
لك باقة محبة
دمت بخير

50
أدب / رد: العرس المؤجل
« في: 06:33 24/06/2010  »
الأخ نديم دجلة الفراتي المحترم
...كمْ رسمتُ حرفك على جدران ِ ذاكرتي
لك مني كل الود والمحبة
دمت بخير

51

للغالي عامرأقول :

لا شيء أصفى
إذا الروح زفت
وضاق الإناء
وأخرجت من كفن كالغمام يديك َ
فيخجل منك العزاء ُ
وتهفو إليك الشوارع عطشى
وتأوي إلى راحتيك الشتاء ُ
شهيدا ...
ترابط في غربة
وكل الشواطئ منك ابتداءُ
ترى الله في كل وجه حزين
ُوتسخر من صرخة لا تمد أصابعها
والأيادي غثاء

.....................................

لك الشكر الجزيل ياأخت هبة على مافاض به قلمك وفاضت به روحك
ولك وللمنتدى الحبيب خالص العزاء ولأهل عامر الصبر والسلوان .

فادي


52
للغالي عامرأقول :

لا شيء أصفى
إذا الروح زفت
وضاق الإناء
وأخرجت من كفن كالغمام يديك َ
فيخجل منك العزاء ُ
وتهفو إليك الشوارع عطشى
وتأوي إلى راحتيك الشتاء ُ
شهيدا ...
ترابط في غربة
وكل الشواطئ منك ابتداءُ
ترى الله في كل وجه حزين
ُوتسخر من صرخة لا تمد أصابعها
والأيادي غثاء

.....................................

لك الشكر الجزيل ياأخت هبة على مافاض به قلمك وفاضت به روحك
ولك وللمنتدى الحبيب خالص العزاء ولأهل عامر الصبر والسلوان .

فادي

53
أدب / العرس المؤجل
« في: 00:13 17/06/2010  »
العرس المؤجل

منْ دمي يأكلُّ الليلُ بقايا من دمي،
في عروقي يحفرُ الفجرُ خلاياهُ …وينمو
يسكرُ الجرح ُ ويبقى
وجهُكِ الشعلة…  الطريق
تشعُلينَ في دمي درباً قديماً أو جديدا
أزرعُ الأرض َ وأنتِ في دمي صوتُ عتابا
لا تقولي الطريق
أنا دربٌ…خبزُكِ المبتورُ في عهدِ الرصاص.
صوتُكِ المخنوقُ في شمس ِ جراحي.
قامتي في الحلم ِ أوجاعُ السنينْ.
فجرُنا الآتي شراعٌ
حُبكِ نسغ ُالسنين ِ الآدميةْ.
أشعليني بيدرَ القمح ِ أُنادي
أبذريني في عروق ِالأرضِ ِ، أصعدْ
يدخلُّ الحبَّ بيوتاً
أن تكوني جسداً يمتدُّ من أقصى الشمال.
حيث ُكانَ البحر ُ وجهي
ويُقاتلْ
لا تنامي أيقظي الفجرَ رسولاً.
عمّديني  في بحورِ الشمس ِعتابا
لا تنامي أيقظي الحرّاسَ ليلاً.
أنتِ منْ تُهدي المراكبَ
صوتُنا الماضي الجديدْ …صوتنا الآتي العتيدْ
أنت ِ ضوئي في الليالي الحالكات ِكلَُما زدت ِ ابتعاداً
زادَ شوقي نحوَ عينيكِ الجميلةْ.
أنتِ سِفْري…وكتابي
أنتِ فجري …وشموسي لا تغيبْ
سافو قولي لعاشقتي ....شامي رام
أحبُّها
أقسمتُ أنْ أحضرَ عُرْسَها المؤجلَ
ولو بعدَ مليون ِ عامْ

54
أدب / رد: ماذا أقول ؟
« في: 00:19 22/02/2010  »

 
ولا جدال بأن ردك ناغى معنى البيان ودسّه وتراً شجياً في نياط الذاكرة
ولا جدال من اخضرار الروح في الرد المبلل بالبياض وبالندى
......................................................................................
دمت ياأخت جوانا بهذه الروح وهذه الاطلالة الأدبية البهية والملفتة
لكِ باااااااااقة شكر

55
أدب / ماذا أقول ؟
« في: 01:06 21/02/2010  »
ماذا أقول  ؟


لم يعد يجدي البكاء ْ

سفن الهباء تطوف بي

وتضيق بي سفن الهباءْ

في اللجة السوداء تغرق مركبي

في عتمة البحر الدوارْ

والشاطئ المنسي يحتضن المساء ْ

ماذا أقول حبيبتي ؟

عيناك مرساي الأخيرُ

وشاطئي العذب الخيال ْ

وعرائس كالحور ترقص في دمي

فرحا و تخترق المحالْ

ماذا أقول وأنت لي

لحن تردد في فمي ؟

كالنسمة العذراء تحتضن التلال ْ

من أي فردوس أتيت ؟

ومن أضاء لك الطريق لغربتي ؟

ماذا أقول حبيبتي ؟

وبأي أقمار أعلق فرحتي ؟

فأنا أحبك مثلما العصفور يصدح بالغناء ْ

وأنا أحبك في شحوب الليل ِ

في جمر الهجير وفي الظلال ْ

فضعي يديك على يدي

إني أحب

ولا جدال ْ

فاااااااااااادي

56
ماذا لو

ماذا لو كنت أفتح نافذتي كلما اختنقت في فمي الكلمات ُ

أزف لها من جحيم المواجع سيلا من القلق الحجريّ

تكلـس فوق دمي ظلها.....

كلما قلت أعتقها من جنونيَ تمتد خيط دخان ٍ

على هدأة الدهشة الحارقهْ

ماذا لو كانت هنا .... في ارتعاشة كفي على قلمي

في ذهول السؤالات فوق فمي

في حنيني لذاكرة العشق ِ

....... للنبضة العاشقهْ

أيها الزمن المـرّ ... هذا جنوني كما اعتدت أحمله في يدي

كلما نكستني النهاياتُ

طال انتظاري بلا موعدٍ .......

الشوارع موحشة ٌ....

والمدى قاحل كامتداد الصحاري على جثة القفر ِ

طال انتظاري ...

ولا شيء غيرالرمال ِ

وشوق بطعم الهجير يزلزل أحلاميَ الشائقهْ

.......................................................

الأخت جواااانا

تـُغـْرِقـُنا قـطـرَةُ حـِبْـر ٍ

أو رذاذ ُ الـدمع ِ

بين الـهـدب ِ والأحـداق ْ ..

ضـاقـتْ بـنا الأرض ُ

وضـاقـتْ من مـرايـا  حـلـمِـنا الآفـاقْ

تحياااااااااااااتي


57
أدب / رد: نشرة الاخبار
« في: 08:01 29/03/2009  »
الأخت هبة:

نعم لقد كان لك شرف السيق في نقل حقيقة مايجري في العراق الحبيب وكنت أمينة في هذا النقل .

بجرأة وحرفية أدبية منقطعة النظير وليس كما يصوره البعض .؟

لك تحيتي واعجابي

فادي

58
أدب / رد: نشرة الاخبار
« في: 09:23 27/03/2009  »
فوق ضماد الجرح النازف

وبيراعٍ من الرعشة .... وحتى لاتضيع الهوية

ككثيب تتوه فيه الرياح

تكتبين ياأخت هبة نشرة الأخبار

كتبتِ عن وهجٍ يلفحنا

عسى أن تتلاشى أزمتنا المتعبة

وربحت شرف السبق

لكِ مني ألف تحية وأضمومة ورد

فادي








59
هنا واقع ..

وهنا شاعرة تضغط بإبهام أبجديتها... على الجراح

الأخت مانيا

شكراً

شكراً لهذه الأبجدية ولهذا الألم

تحيتي

فادي

60
الأخت انهاء :

كاشراقة شمس
تأتي قصيدتك هذه
لتنير صفحات هذا المنتدى الراقي
دمت ودام هذا الشروق
تحيتي
فادي


61
اذن كيف لرعشة منك  / ان تزيل الخطايا / سأبقى لعينيك أرسم
وأرفض ليل المرائين / لأن التمسرح / في ضوئك لذيذ  لذيذ / حدّ    الجنون
............................

ماأعظم ايمانك مانيا. أراك تنطقين بالحكمة .. يالكمال ماوصفتِ ويالسموه ورفعته ويالحكمتك

تحيتي واعجابي دمتِ بخير

فادي


62
أدب / رد: في محرابك وأكثر
« في: 19:13 25/01/2009  »
يتوق الليل
لو في طهر صباحاتي
يغتسل
كيف ... والقمر
بين يديك
سيلٌ
ووحدك تلعق
وتحار لو ترى
نجمي
حالكٌ
بين أضلع النهار
يتسكع
والجمر في أثوابي
تفحم
شواطئ عفةٌ
وانت بالاثم تُجدف
وما مرساةٌ  تهدأ ...!!

 ------------------------
 ------------------------

ليل وطهر واغتسال وقمر ونجوم وجمر وأثواب  ؟؟؟!!

يااااااااااااااااه

أيها القلب الحافل بالأحلام

بلواكَ أعرفها

من يدري ؟؟

قد تصحو ذات يوم فترى بين أصابعك الآلئ وقد طهرها البحر

وستصبح أيها القلب ملكاً للصدفة وللبحر

وتتحقق فيك المعجزة

تلك المعجزة التي حققها السيد المسيح

عندما باركَ وكسر وأكثر السمك

 *أرى القصيدة تدق على صدرها لتقول لنا

نعم كل شيء هنا

بوركتَ انهاء

دمتِ بخير وسعادة

فادي

63

الحربُ ...

الحرب ياغزةُ ..

تتفشى كالزرنيخ في جراحنا الضاحكة

وفي العراء الليلي نجتمع

أسرةً في الهلع الأول ..

أو نفترق أمة مهدورة الدم في الروع العظيم

نحزم أوهامنا عن السلام

في باقة من هشيم

نعلقها على مرمى خليجٍ من دموعنا ...

................................................

أخت سيمار

ليتهم يسمعون النداء ...

نداؤك .... نداؤنا ... نداء العالم

  (  رفقاً بغزة   )

ولكن

لقد أسمعتِ لو ناديتِ حياً

ولكن لاحيـــــاة لمن تنادي

كنتِ كعادتك ياأخت سيمار

حاملةً للهم القومي والهم العربي

وخاصة فيمايتعلق بالقضية الفلسطينية

دمتِ

ودام يراعك

فادي


 

64
وأعذرينا
إن الى نورك
مضيّنا
وقلوبنا
جليد لا زال قاس ٍ
فنحن لا نحثُّ الخطى
الى الطريّ من سجالاتنا
ونشدُّ  أغصاننا
لنوقد اللحظات
وأبدا ً أبدا ً ... لا ندفأ !!

.................................

قفز الى دائرة الصمت عام جديد

يلتحف عباءة الكاوبوي

ويبشر بالحرب والمجاعة

أيها الناس

نحن المحنطين ها هنا

في العالم الثالث

دائماً صندق فرجة

الأخت انهاء

يدور الكلام

وتستيقظ الجمل الحائرات

في كل عام

كنتِ مبدعة وأكثر

دمتِ بخير

فادي

65
نعم ياأخت مانيا

شهيد جديد في كل آن

يمدد بين الزهور

ودمع الزغاريد يبلل وجه الأرض

والجسد الخصب ينجب شعباً

دماؤه أعماله الكاملة ..

تحيتي لابداعك

دمتِ بخير

فادي

66
سيدي الرئيس : هل أنت نائم ؟!

أرجوك أن تصحو من نومك العميق هذا لترى ماحل بنا نحن العراقيون ..

أنظر ياسيدي الى هذا الوحش المسعور الذي ينهش الحدائق والنساء والأزقة والذكريات ؟

حرامٌ ياسيدي .. حرام أن يترك هذا المسعور يمرح في القلب كيف يشاء .

قل لي  ياسيدي في وجه من سنصرخ ؟

لقد انطمرت في الذاكرة حضارة عمرها ستة آلاف سنة ..

لم نعد نتذكر منها غير الهجرة والجوع والافلاس والتشرد والأمراض ..

عيني عليكِ يابغداد ..فكل طواويس العالم تركع تحت شسع نعليكِ ..

هل تسمعني سيدي الرئيس  ؟؟

أم أنك عدت الى النوم سيدي .. ؟؟!

أستغرب كيف تخلد الى النوم ..

ولاشيء في بغداد غير الرعب ..

باسم كل أحرار العالم وأطفال العالم

 أسألكَ أن تصحو سيدي ..

هبة هاني

لكِ كل الاحترام والتقدير لشجاعتكِ وابداعك .

دمتِ مخلصة ووفية للعراق الحبيب ..

فادي



67
أدب / رد: ((آه......ياعـــــــراقْ ))
« في: 18:55 13/12/2008  »

 (حسب المرء أن يعرف الفجيعة ليمنح الحب )

لذا أخي ضياء

سنستعير الضوء في زقاقٍ أليف من أزقة بغداد الحبيبة

 لنرشه بالأعياد والمحبة

شاؤوا أم أبوا

وبعذوبة القمر

ستكون آهاتنا رسائل محبة وسلام

لك الشكر الجزيل أخي ضياء على مشاعرك المغمورة

بالوفاء والمحبة للعراق الغالي

فادي


68

انه الزمن الرديء ياسيمار

الزمن الذي يحاكم فيه مفتش محاكم التفتيش السيد المسيح ( الأخوة كارامازوف ) للكاتب الروسي

(دستويفسكي )وينصب فيه الملحدين أنفسهم مدافعين عما ينكرونه ويجحدونه ويلقي فقهاء الدم

ومفتو الحرام والجريمة بآرائهم عبثاً وجزافاً لينالوا من الشرفاء, وليوطئ المال الحرام رغبة الحاكم طريق

الإرهاب للقضاء على كل الأحرار وكل قلم عفَّ ويد نظيفة .

لكن التاريخ لايفتح صفحاته إلا للمخلصين الصادقين ويطوي هذه الصفحات دون غيرهم من المتلونين

والسفاحين الذين يبررون القتل والاغتيال .

فأين ذلك من الدين والعلم والأخلاق ؟؟

ذلك هو حال دنياالجنووون وعالم الجريمة .

أن يهدد الضال أصحاب الحق وأن يحاكم من نصب نفسه رئيسا لمحكمة التفتيش من يهدي الى

الصواب ويؤكد على الحق ويحرر العقل من إسار الجهل ويطلق الضمير من سجن القبور .

وعملك الأدبي هذا ياسيمار ..

عمل جاد ومخلص لتبديد الجهل وتمزيق الوهم وتقويض الباطل ونشر الحق .

وإلا لظل العالم بأسره ومنه العراق الحبيب.. أسيراً في يد عصبة تقلب الحقائق وتزيف الثوابت والتاريخ

من أجل حفنة من المال أو قبضة من السلطة .

شكراً لك سيمار

أحييييكِ

فادي

69
لو غرقتِ مثل بيروت للمرة الألف وقمتِ
ولم ألتقط يدَك ولا خصلةً من شعركِ
فـ .. سامحيني

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

وماذا يقولُ

اذا مااعتلَّ صيفها

وماتت على مرمر الفجر

أغنيةٌ لها

واعتراها الذبول ؟

ماذا يقول :

سوف يكمل ماقد تبقى من أناهُ

ثمَّ ينادي ياامرأةً :

سامحيني ؟!

ليلى كوركيس

نقطةٌ من مصباحك أنارت المنتدى

شكراً لك

فادي






70
أراكِ

تنثرين أحزانك كالأزهار ؟؟

اسمعي ياسيمار وعي

ثمَّة وقتٌ لنا

قبل أن ينصبوا في الفضاء الصليب

وتعلن كل الاذاعات مصرعنا

قال لي الشجر:

لن يجيء المخلِّص ان لم تكن ..

ان لم تكن وحدك السيف

غائصاً في حنايا النهر

وحدكَ النخل والأغنيات والثمر

فقاتِلنا مخلب شاهرٌ سمَّه

فاخرجي وسأخرج معك

وسيخرج كل المعذبين في الأرض ثورة ضد الفجَّار

اخرجي كعصافير جرحك

ولنعمِّدهم بلغة يفهمونها

فبلغة النار ...

لنعمِّد كل الأشرار

* هم يحسبون أننا لانستطيع الخروج عليهم ..

ولكنني أقول : أننا نستطيع ونستطيع واكثر ..

فعلاً .. يصح فيهم قول الشاعر :

وان أنت أكرمت اللئيم تمردا

أحيييييييكِ سيمار

فادي








71

فلا تتوانى
 
أَن بالشوق ِ تعدو

الى صباحاتي

فما قامةٌ ممشوقةٌ

الاّ وأضناها

صدّ المها الشاردات

<<<<<<<<<<<<

* هناينساب الصبح بأفكار الدجى

ليزف لنا قصيدة ظمأى لأنداء الصباح

وهو ينسكب على العشب ..

نشتمُّ رَوحَهُ ..

 كالعطر ..

 ونرتشفُ الضياء .

* شكراً لكِ انهاء .

* فادي

72

مملكة الكواكب

الجمهور

الملك ...

صورة  رسمتها  باتقان فادي

<<<<<<<<<<<<<<<<

* كنتُ أستمع الى أغنية جديدة

للموسيقار الكبير الأستاذ زياد الرحباني ..

والتي تقول كلماتها :

رنا يارنا  ... شو بحبك أنا

من بين كل الناس .. اخترتيني أنا .

* دندنت معه قليلاً فقلت :

رنا يارنا ... ياانتِ أنا

من ميِّة بنت حبيتك أنا

وكانت ولادة القصيدة ..

* فالذي يستحق التصفيق يامانيا

هو الأستاذ زياد

* أصفق له ولها ولكِ .

* أشكركِ جزيل الشكر

* دمتِ

* فادي


73
ما اسمى ان يكون الواحد
كلّه للاخر ...
بل يصبح هو الاخر

<<<<<<<<<<<<<<

* ماأجمل أن ..

أن يرتبط وجوده كله

بكيانها وبوجودها

* وماأجمل أن ..

أن تبادله هذا الارتباط .

* انهاء

* طالما هي في القلب

ثقي أن الرصاصة ..

حتى الرصاصة لاتحصد القلب .

* أشكرك جزيل الشكر

* دمتِ

* فادي

74
وبكت في ّ ليلى

والجرح على كفيّه

يحملني

يمتص ّ نبضي

يســــــــــألني :

اين الهشيم لتسقط

قطرة من دمي

فتثرثر  نتف الأحطاب ؟

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

أيُّ وجدٍ وأي حلولٍ هذا الذي نقلناالى ذاك التراث .. ؟؟

تراث القهر .. تراث العذاب الأنثوي .. تراجيديا الألم .

لقد تركت بيننا أنفاس ليلى وهي تبكي ..

تبكي انسانيتها وارادتها المسلوبتين .

مانيا ..

نكاد نغرق بدموعها  .. ونكاد نسكر من خمر الخيال لديكِ .

لقد كانت بحق لوحة شعرية فاتنة ونادرة ..

تناولت فيها موضوعاً في غاية الأهمية

فصورت واقع المرأة الذي عملياً لم يتغير منذ أقدم العصور .

شكراً لكِ

دمتِ مبدعة

فادي

75
أدب / رد: (( إلى مَن غيرت حياتي ))
« في: 21:17 30/11/2008  »

تجلجل حُبكِ في مساماتِ
وأمتزج  بدمي
حول َخريف سنين ِ  إلى ربيع

...................................

كلماتك أخي مهند تنبض بالمحبة ..

وعلى مرآة هذه الصفحة أقرأ :

ان علائق الكون تقوم على المحبة

وقد جسدتَ هذه المحبة بكلماتك

شكراً لك

تمنياتي لكم بالتوفيق

فادي

76

رقيق المشاعر انت يا فادي

عدا ما خبأته السطور من درر

اهلاً بعطائك

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

* أهلاً بك عزيزتي سيمار :

* من سمائها مدَّ الغيم أشواقه ليعانق النبض عندي .

* ودائماً ...

للهطل طمأنينة ًوسلاماً ..

* الى محاريب عديدة سافرتِ بي .

* شكراً لك ..

فادي

77
 
أنتِ أنا ..

فادي سكاف


 
تعبتِ من وجع ٍ ظلَّ يسكنكِ
ومن حصادِ الآخرين على بيادر وجنتيكِ
وأنتِ مثل الغيم ِباكية ٌ
كي تخصبي بالحبِّ قلبي
كم حمَّلتكِ النائباتُ جنونها
ورمتكِ من تيهٍ إلى تيه
وأنتِ سنبلة ُالحقول ِ
ريحانة ٌضدَّ الأفول ِ
الحبُّ غمَّسَ من يديك ِالزادَ
ومن عينيكِ بشَّرَ بالضياء
ماذا سيقتلعُ الحنين من مهجتي
حين يغادرك الصفاء ؟؟
وتلتحفينَ الصمتَ نحو أماكنَ
متجذِّرٌ فيها حضوركِ .
لن تغيب الضحكةُ الهيفاءُ عن تفَّاح وجهكِ
حتى إذا بكتِ الشوارعُ وغابَ عن شبَّاكنا ...  قمر
لن تغيبَ مليكة ٌعن عرش ٍرتَّبتهُ مرايا للحنين
سقَت ِ الشتولَ من فيض ِدمعتها
فاخضرَّ في النسغ ِ الأنين
لاتتركي عرشَ المحبةِ خالياً
تسقط دولة ُ الأحلام
هنا تربعتِ المحبة ُكالنبع ِصافية
وهنا سنقتلُ بردَ أعوام ٍمضت
وهنا سنصعد نحو جنَّات ٍصغيرة
وهنا ستكتملُ القصيدة
وهنا سألثمُ وجنتيك ِ
وهنا سيقرعُ قلبكِ باب الحياة
ويتيه في نبضي
متوحدان على المدى .
لاشيء يمكنه اغتيال الحبّ
وهنا أمد لكِ البنفسجَ
وهنا سأفرشُ راحتي إلى أقاصي الصدر
كي يرتاحَ رأسكِ
وهنا المزيد من التوجع
وهنا أنتِ أنا
وهنا يتجمعُ الفرحُ الهطولُ
غيوم أنثى تمردت كالحبِّ ضدَّ العسف ِ
وهنا معاً نبني المؤبدَ
وهنا المؤبدُ
وهنا يبوحُ الحب بين الياسمين
وهنا أربِّتُ فوق ظهرك ِ مرتين
وأصير بين يديك ِ طفلاً
ناعس العينين ِ مرتبكاً
وهنا ستغمرنا المحبة ُحتى آخر الأنهر ِ
أفيضي حتى إذا انهارت سدود الأرض ِ
واعتكر النهار
وهنا أنتِ أنا
هذا النهار
مَن يعطي للأعوام أشهرُها ؟؟
وللشهور .. من يعطي تفاصيل الزمن ؟؟
المكتوي بالهجر
يعرفُ كيف يدخلُ في أتون الحب ِّفارساً
والأرض كل الأرض ِملعبه
ووجهكِ والندى
والصبحُ  ..
مبتسماً يوشيه الغناء
ويضيء مصحوباً بنور الشمس
والنجوم جمهور يصفق ُ
كيف الهروب من المكان ؟؟
لاتقتلي بالانتظار ِ.. 
فيَّ الزمان
فأنا على مرِّ العصور هنا
وبكلِّ آثامي أحبك ِ
ياشريكة الدرب المعفر بالألم
ويكادُ من قلق ٍ يعذبك ِ ... يقطَّعني
وترميني الجهات
ولأنك ِ أنت ِ الحبيبة ُ
أعلنُ أنني الآن أنا
وأنك ِأنتِ أنا
 


   

78

تكمن عظمة هذه القصيدة في قدرتها على استحضار التفارق بين الواقع والصبوة ,

 بين الموجود وما ينبغي أن يوجد..

بين الحقيقة المهشمة وبين الحلم اللذيذ  .

وكان في سرِّ تشكيلها سر عظمتها .. وكأني بها تقول :

ان الشعر هو فن اثارة الوجدان .

وقد أثارت الوجدان فعلاً فحققت الغرض من وجودها ..

شكراً لك سيمار

أبدعتِ  ( كعهدنا بك دائماً )

دمتِ




79

فوق ضماد الجرح النازف

وحتى لاتضيع الهوية

ككثيب

تتوه به الرياح

انهاء

نثرتِ حب القمح وانتظرتِ غيثاً لايغيب

وشروقاًَ يحمل مفاتيح الشروق

كنتِ والجرار

جرار العمر

كالأفق ..... سطور ربما لاتدركها الكلمات ..

دمتِ

80

وحدها ابنة أور

تستطيع أن توقظ الشمس النائمة

وحينها سوف تشرق الشمس على كل الكائنات

ويعم المكان النهار

وتنجلي الظلمة الى غير رجعة

سيمار

هم لايعرفون شيئاً عن الشمس

ولكن لابد

أنك  بوا.....أسفاً أنت بيني

رببما يتعلمون ايقاظها

لتنير عقولهم وكهوفهم من الضباب الرطب  ..

هذا الضباب الذي حجب عن أبصارهم وعقولهم وقلوبهم حقيقة انسانيتهم .

سيمار

كنز ثمين أنتِ

دمتِ




81
تقول التقاويم الحجرية :

المحبة ياأبناء المياه ميثاق خلودكم, لاتعترف بزوال الجمال ...

فلا تغلقوا الأسى على آمالكم المتهاوية .

مانيا

رغم مايحدث للريح والقمر والنوافذ والتقاويم التي تتهاوى في المدائن والسواحل

فها ان النرجسات تشتعل افتتاناً في خريف الحديقة بشمعتين في هزيعٍ بلا كهرباء

 * للكتابة الجميلة الهادفة جهات

وكتاباتك مانيا

جهتها الأسطع والأجمل ..

دمتِ


82

أخت سراب :

ليس من شك في أن العبارة «الله محبة» هي أجمل ما سمعته الأذن البشرية في كل عصر وجيل. وإنه لمن

دواعي سعادة الناس أن محبة الله جعلتنا أولاداً لله وورثة في المسيح، حتى ليمكننا أن نهتف مع يوحنا في

قلب الأبدية «أُنْظُرُوا أَيَّةَ مَحَبَّةٍ أَعْطَانَا ٱلآبُ حَتَّى نُدْعَى أَوْلادَ ٱللّٰهِ» (1 يوحنا 3: 1) ومن ميزات هذه المحبة أنها

تساعدنا على فهم معنى الرحمة الغنية بالرقة واللطف والشفقة والإحسان والترفق.

يحميكِ الرب

دمتِ

83

كتفي غصن يمام

ووجهي مرمى للمطر

فاذا مانهبوا الصلاة عن جسدي

واذا ماالتحفني الغبار

ياقافلة السنين .. :

ارسلي لي عاصفة تحتضني

كم أحب الريح

عندما تنفض عني غبار السنين .


غادة

ثقي أن ممرات صدوح الريح ستشرع أبوابها وستفتح ..

ولا بد ّستشرق الأرواح حباً وفرحاً .

دمتِ مبدعة

84
بلغة الماء وشهقات العنب

نحلق الذقون

ونصوغ من السلام تصاريف العبارة واليمام

وعلى مرأى من ألواح آشور بانيبال وتشريعات( أورنمو ) ومسلاَّت الأكدي ( سرجيون ) الجميل

سنعلمهم قرع الأنخاب

وسينظرون الينا بعيون سكرى

وستبرق أنوار المحبة على جباههم بدرجة شمس عالية

فيقول لهم ( أورنمو )

أرشفوا الانعتاق وفارقوووووووووونا

الى كهوف أسلافكم المظلمة

لتستمتعوا بجاهليتكم وعنجهيتكم وسواد أفكاركم

....................................................

سيمار

أيتها المنافحة عن حقوق الانسان ...

ياصاحبة القلم الحر الأبي ....

أيتها المبدعة الراقية

يحميكِ الرَّب

دمتِ

 


85
من هديل ٍ

ونجوى كنتِ

ومن خجل الياسمين

اذا ماتأمله البحر .. ... كنتِ

وكنتِ الكبرياء الجميل

الذي ينادي....

أنا وشادي ... ........

مانيا

لقد شكلت ِ في هذه القصيدة ماتيسر من فيضك ....


شكراً جزيلاً لك

دمتِ




صفحات: [1]