ankawa

الاخبار و الاحداث => أخبار شعبنا => الموضوع حرر بواسطة: عنكاوا دوت كوم في 22:05 22/01/2009

العنوان: فصل مختار قرية كرمليس، قضية شغلت البلدة وانتقادات واجهت الانتخابات التكميلية لمجلس الاعيان فيها
أرسل بواسطة: عنكاوا دوت كوم في 22:05 22/01/2009
فصل مختار قرية كرمليس، قضية شغلت البلدة وانتقادات واجهت الانتخابات التكميلية لمجلس الاعيان فيها


عنكاوا كوم – كرمليس من اوس حسو



لا تزال قضية فصل مختار قرية كرمليس تشغل أوساط الرأي العام في البلدة، وهذه المرة بات مجلس اعيان كرمليس يتعرض لبعض الاانتقادات وانسحاب عدد من اعضائه، الامر الذي دفع بالمجلس الى اجراء انتخابات تكميلية للتعويض عن المنسحبين.

وحول العملية الانتخابية التي جرت السبت الماضي 17 كانون الثاني الجاري، التي صاحبها اعتراض عدد من اعضاء المجلس، التقينا السيد متي اسماعيل، وهو احد الاعضاء المنسحبين، فقال للموقع ان سبب انسحابه هو: " انفراد السيد رئيس المجلس بالقرار وعدم اخذه برأي الهيئة الادارية ومنها مسألة فصل السيد جورج يعقوب من منصبه كمختار للقرية، وعند سؤالنا له عن السبب، اجاب: ان له كل الصلاحية و انه سيفعل مايشاء"! .

واضاف: "ان الكتاب المرسل الى قائمقامية الحمدانية تضمن اتهامات باطلة بحق المختار، اضافة الى اسباب اخرى منها مسألة تسجيل الدار الذي يشغله المجلس الان باسم رئيس المجلس حيث من المفترض ان تكون مسجلة باسم اوقاف الكنيسة".

 وأوضح السيد متي: " ان اجابة السيد ميا لنا كانت ان امرا من السيد سركيس اغاجان يخوله بتسجيل البيت باسمه، حبذا لو اطلع السيد سركيس اغاجان لاعلام اهالي كرمليس بمدى صحة هذا الموضوع".
وحول الانتخابات التي جرت قال: " ان الاقبال على الانتخابات لم يكن كبيرا وذلك لاسباب كثيرة منها طريقة اجراءها، وعدم ثقة الناس بالمجلس والدليل على ذلك عملي في المجلس لسنتين دون ان المس اي علاقة بينه وبين الناس".
 واضاف"  انه تم تبليغ اعضاء الهيئة العامة عن طريق التوقيع على ورقة حضور اجتماع أجراء الانتخابات التكميلية، ولم يتم تبليغ الكل بحجة انهم بلغوا الثلثين وليسوا بحاجة الى الثلث الاخر لان الشروط بالثلثين تكون مستوفية لاجراء الانتخابات لهذا انسحب عدد اخر من الأعضاء من الانتخابات، وكان رد فعل رئيس المجلس تجاهنا نحن المنسحبين بقوله اننا قد بينا اتجاهنا السياسي المعادي للمجلس".
وقال اسماعيل عن عدد الاوراق الموجودة في الصناديق كانت 37, وهذا العدد غير كافي حيث يجب ان يصل عدد المقترعين الى 45 .
ورفض متي اسماعيل نشر وثائق ادعى انها تثبت وجود حالات تزوير وانتحال للشخصية في العديد من الكتب المنسوبة الى المجلس.
كما اعترض ايضا على ان رئيس المجلس يجب ان يكون من سكنة كرمليس حسب شروط الترشيح وان الرئيس الحالي ليس من سكنة كرمليس وان باب الترشيح للانتخابات التي اقيمت يوم السبت الماضي فتح لوقت قصير جدا.

من جهة ثانية كان لنا لقاءا اخر بالسيد سليمان نعوم نائب رئيس مجلس اعيان كرمليس الذي قال: " ان الفقرة 22 من النظام الداخلي للمجلس تسمح للهيئة الادارية الباقية دعوة الهيئة العامة لعقد اجتماع انتخابي لانتخابات تكميلية خلال مدة لا تتجاوز 30 يوما وانه لا توجد هناك صيغة قانونية تنص على اقامة اجتماع قبل الانتخابات ولسنا ملزمين بجمع تواقيع الهيئة العامة و حسب المادة المذكورة انه اذا كان هناك نقص بالهيئة الادارية من حق الباقين اجراء انتخابات تكميلية ونحن تأكيدا للحالة اخذنا برأي الهيئة العامة ".
وحول عدد الناخبين المشاركين قال ان حضور النصف زائدا واحد سيكون كافيا لشرعية الانتخابات التي كانت شرعية مئة بالمئة و قد حضرها رئيس محاكم قره قوش القاضي رضى فاضل خضiر وان عدد الناخبين وحسب سجل الحاضرين كان 49 من اصل 90 ".
كما كذب نعوم المقولة المنسوبة الى القاضي مضيفا ان المحضر موقع من قبل القاضي واللجنة المشرفة و عدد الحاضرين هو 49 من اصل 90 والمنسحبين هم 7 بعد ان دخلو قاعة الانتخابات و سجلو اسمائهم في سجل الناخبين واصبح عدد البطاقات المفرزة 42 و كانت 3 منهم فارغة .
و حول مقولة نسبت الى رئيس المجلس جورج ميا بان المنسحبين عبروا عن اتجاههم السياسي المعادي للمجلس قال نعوم ان المجلس منظمة غير سياسية وان احد من اعضاء الهيئة لم يسمع هذه العبارة .
اما موضوع الاتهامات بوجود عمليات انتحال للشخصية في كتب موجهة من المجلس قال " هذا الشيئ غير موجود وان الوثائق كلها رسمية والتواقيع كانت باسماء حقيقية والاشخاص كانوا مكلفين  ومخولين من قبل رئيس المجلس نفسه و هذا من ضمن صلاحياته" .
كما رفض النائب الافصاح عن الاسباب التي دعت المجلس لتسجيل البناية باسم رئيس المجلس لكنه استطرد قائلا" ان ميا ليس بحاجة الى هذه البناية وهو قد قام بعدة مشاريع لصالح المدينة" والاسباب من وراء ذلك يتحفظ عليها المجلس من نشرها.
 واعرب النائب ان الادعاءات حول ان رئيس المجلس ليس من سكنة كرمليس هي غير صحيحة وانه يملك منزلا هنا لكنه لا يزال قيد الترميم  .