عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - SHMASHASAMIRKAKOZ

صفحات: [1] 2 3 4 5 6
1
أيها الرب الإله مخلصنا في النهار والليل صرخت أمامك دع صلاتي تصل إليك وإلى صيحتي أمل أذنك نفسي شبعت من المصائب ودنت إلى عالم الأموات حياتي حسبت مع المنحدرين في الجب وصرت كرجل لا قوة له كرجل متروك بين الأموات بين القتلى من المطروحين في القبور الذين لا تذكرهم من بعد ومعونة يدك انقطعت عنهم جعلتني في الجب الأسفل هناك في الظلمات والظلال علي استقرت حدة غضبك ولجميع المهالك أخضعتني أبعدت عني معارفي وجعلتني منبوذا منهم أنا سجين لا أخرج وعيني ذابت من العناء أدعوك يا رب نهارا وليلا وإليك أبسط للصلاة كفي أللأموات تصنع العجائب؟أم يقوم الأشباح ليحمدوك أفي القبر يحدث برحمتك وفي أرض الهلاك بأمانتك؟أفي الظلمة تعرف عجائبك وفي أرض النسيان عدلك؟بك يا رب أستغيث وصلاتي باكرا تبادر إليك لماذا يا رب تخذلني وتحجب وجهك عني؟أنا مسكين وموجع منذ صباي تحملت أهوالك فكدت أفنى عبر علي حر غضبك وأسكتني رعبك المفاجئ كالمياه تحيطني نهارا وليلا ومن جميع الجوانب تغمرني أبعدت عني المحب والصديق ولا رفيق لي سوى الظلام أمين
مزمور 88 : 1 - 18
وسقط أليشع في مرض أدى إلى موته فيما بعد فقدم إليه يوآش ملك إسرائيل وقال يا أبي يا أبي يا حامي حمى إسرائيل فقال له أليشع خذ قوسا وسهاما فأخذ قوسا وسهاما ثم قال له ضع يدك على القوس فوضع يده ووضع أليشع يده على يد الملك وقال له إفتح النافذة من جهة الشرق ففتحها ثم قال إرم السهم فرماه فقال أليشع هذا سهم نصر من الرب سهم نصر على آرام ستضرب الآراميين في أفيق حتى تبيدهم ثم قال للملك خذ السهام فأخذها وقال له إرم بها إلى الأرض فرمى ثلاثة سهام وتوقف فغضب عليه رجل الله وقال له لو رميت خمسة سهام أو ستة لكنت ضربت الآراميين حتى أبدتهم لكن الآن تهزمهم فقط ثلاث مرات ثم مات أليشع ودفن وهجم غزاة من الموآبيين على أرض إسرائيل كعادتهم أول الربيع وفي ذلك الحين كان بعض الإسرائيليين يقبرون ميتا فلما رأوا الغزاة رموا الميت في قبر أليشع وهربوا فلما مس عظام أليشع عاش وقام على قدميه أمين
2 ملوك 13 : 14 - 21
قال الرسول بولس لا أريد أن تجهلوا أيها الإخوة أن آباءنا كانوا كلهم تحت السحابة وكلهم عبروا البحر وكلهم تعمدوا لموسى في السحابة وفي البحر وكلهم أكلوا طعاما روحيا واحدا وكلهم كانوا يشربون شرابا روحيا واحدا من صخرة روحية ترافقهم وهذه الصخرة هي المسيح أمين
1 قورنتس 10 : 1 - 4
قال الرب يسوع كل ما أردتم أن يفعل الناس لكم افعلوه أنتم لهم هذه هي الشريعة والأنبياءأدخلوا من الباب الضيق فإن الباب رحب والطريق المؤدي إلى الهلاك واسع والذين يسلكونه كثيرون ما أضيق الباب وأحرج الطريق المؤدي إلى الحياة والذين يهتدون إليه قليلون أمين
متى 7 : 12 - 14
اعداد شماشا سمير كاكوز

2
قراءات الجمعة السادسة من الدنح
تذكار الملافنة الروحانيين المشرقيين
03 / 02 / 2023
اعداد شماشا سمير كاكوز
2 ملوك 13 : 14 - 21
وسقط أليشع في مرض أدى إلى موته فيما بعد فقدم إليه يوآش ملك إسرائيل وقال يا أبي يا أبي يا حامي حمى إسرائيل فقال له أليشع خذ قوسا وسهاما فأخذ قوسا وسهاما ثم قال له ضع يدك على القوس فوضع يده ووضع أليشع يده على يد الملك وقال له إفتح النافذة من جهة الشرق ففتحها ثم قال إرم السهم فرماه فقال أليشع هذا سهم نصر من الرب سهم نصر على آرام ستضرب الآراميين في أفيق حتى تبيدهم ثم قال للملك خذ السهام فأخذها وقال له إرم بها إلى الأرض فرمى ثلاثة سهام وتوقف فغضب عليه رجل الله وقال له لو رميت خمسة سهام أو ستة لكنت ضربت الآراميين حتى أبدتهم لكن الآن تهزمهم فقط ثلاث مرات ثم مات أليشع ودفن وهجم غزاة من الموآبيين على أرض إسرائيل كعادتهم أول الربيع وفي ذلك الحين كان بعض الإسرائيليين يقبرون ميتا فلما رأوا الغزاة رموا الميت في قبر أليشع وهربوا فلما مس عظام أليشع عاش وقام على قدميه أمين
رسل 13 : 1 - 12
وكان في كنيسة أنطاكية أنبياء ومعلمون هم برنابا وشمعون الذي يدعى نيجر ولوقيوس القيريني ومناين وهو صديق الوالي هيرودس من الطفولة وشاول وبينما هم يخدمون الرب ويصومون قال لهم الروح القدس خصصوا لي برنابا وشاول لعمل دعوتهما إليه فصاموا وصلوا ثم وضعوا أيديهم عليهما وصرفوهما فأرسلهما الروح القدس فنزلا إلى سلوكية ومنها سافرا في البحر إلى قبرص فلما وصلا إلى سلاميس بشـرا بكلام الله في مجامع اليهود وكان يعاونهما يوحنا فاجتازا الجزيرة كلها حتى مدينة بافوس فوجدا فيها ساحرا يهوديا يدعي النبوة كذبا اسمه بريشوع من حاشية سرجيوس بولس حاكم الجزيرة وكان هذا رجلا عاقلا فدعا برنابا وشاول وطلب إليهما أن يسمع كلام الله ولكن عليما الساحر وهذا معنى اسمه عارضهما وحاول أن يبعد الحاكم عن الإيمان فامتلأ شاول واسمه أيضا بولس من الروح القدس، فنظر إلى الساحر وقال له يا ابن إبليس يا عدو كل خير أيها الممتلئ بكل خبث وغش أما تكف عن تعويج سبل الرب القويمة؟ستضربك يد الرب فتكون أعمى لا تبصر نور الشمس إلى حين فسقطت على عينيه في الحال غشاوة سوداء فأخذ يدور حول المكان ملتمسا من يقوده بيده فآمن الحاكم عندما شاهد ما جرى وأدهشه تعليم الرب أمين
عبرانيين 13 : 1 - 9 ، 16 - 21
حافظوا على المحبة الأخوية ولا تنسوا الضيافة لأن بها أضاف بعضهم الملائكة وهم لا يدرون أذكروا المسجونين كأنكم مسجونون معهم واذكروا المعذبين كأنكم أنتم أنفسكم تتعذبون في الجسد ليكن الزواج مكرما عند جميع الناس وليكن فراش الزوجية طاهرا لأن الله سيدين الفاجرين والزناة لتكن سيرتكم منزهة عن محبة المال واقنعوا بما عندكم قال الله لا أهملك ولا أتركك فيمكننا أن نقول واثقين الرب عوني فلا أخاف وماذا يمكن للإنسان أن يصنع بي؟اذكروا مرشديكم الذين خاطبوكم بكلام الله واعتبروا بحياتهم وموتهم واقتدوا بإيمانهم أما يسوع فهو هو بالأمس واليوم وإلى الأبد لا تنقادوا إلى الضلال بتعاليم مختلفة غريبة فمن الخير أن تتقوى قلوبكم بالنعمة لا بالأطعمة التي لا نفع منها للذين يتعاطونها لا تنسوا عمل الخير والمشاركة في كل شيء فمثل هذه الذبائح ترضي الله أطيعوا مرشديكم واخضعوا لهم لأنهم يسهرون على نفوسكم كأن الله يحاسبهم عليها فيعملوا عملهم بفرح لا بحسرة يكون لكم فيها خسارة صلوا لأجلنا فنحن واثقون لسلامة ضميرنا راغبون أن نحسن التصرف في كل شيءأطلب إليكم هذا بإلحاح حتى يردني الله إليكم في أسرع وقت وأرجو إله السلام الذي أقام من بين الأموات بدم العهد الأبدي راعي الخراف العظيم ربنا يسوع أن يجعلكم كاملين للعمل بمشيئته في كل شيء صالح وأن يعمل فينا ما يرضيه بيسوع المسيح له المجد إلى أبد الآبدين آمين
بشارة متى 16: 24-28 ، 17 - 1 - 9
وقال يسوع لتلاميذه من أراد أن يتبعني فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني لأن الذي يريد أن يخلص حياته يخسرها ولكن الذي يخسر حياته في سبـيلي يجدها وماذا ينفع الإنسان لو ربـح العالم كله وخسر نفسه؟وبماذا يفدي الإنسان نفسه؟سيجيء ابن الإنسان في مجد أبـيه مع ملائكته فيجازي كل واحد حسب أعماله الحق أقول لكم في الحاضرين هنا من لا يذوقون الموت حتى يشاهدوا مجيء ابن الإنسان في ملكوته وبعد ستة أيام مضى يسوع ببطرس ويعقوب وأخيه يوحنا فانفرد بهم على جبل عال وتجلى بمرأى منهم فأشع وجهه كالشمس وتلألأت ثيابه كالنور وإذا موسى وإيليا قد تراءيا لهم يكلمانه فخاطب بطرس يسوع قال يا رب حسن أن نكون ههنا فإن شئت نصبت ههنا ثلاث خيم واحدة لك وواحدة لموسى وواحدة لإيليا وبينما هو يتكلم إذا غمام نير قد ظللهم وإذا صوت من الغمام يقول هذا هو ابني الحبيب الذي عنه رضيت فله اسمعوا فلما سمع التلاميذ ذلك سقطوا على وجوههم وقد استولى عليهم خوف شديد فدنا يسوع ولمسهم وقال لهم قوموا لا تخافوا فرفعوا أنظارهم فلم يروا إلا يسوع وحده وبينما هم نازلون من الجبل أوصاهم يسوع قال لا تخبروا أحدا بهذه الرؤيا إلى أن يقوم ابن الإنسان من بين الأموات أمين
اعداد شماشا سمير كاكوز

3
الرب أسس مدينته على الجبل المقدس الرب يحب أبواب صهيون على جميع مساكن بني يعقوب بالأمجاد يا مدينة الله يحدث عنك ويقال أذكر مصر وبابل بين الذين يعترفون بي وأعد بين الذين ولدوا في أورشليم شعوب فلسطين وصور وكوش وعن صهيون سيقال كل الأمم ولدوا فيها لأن العلي هو الذي كونها الرب يدون في كتاب الشعوب أولئك ولدوا هناك يرقصون وينشدون قائلين في صهيون ينبوع بركاتنا أمين
مزمور 87 : 1 - 7
فمن يتبارك منهم يتبارك بإله الحق ومن يحلف منهم يحلف به لأن المتاعب السالفة تنسى وتستر عن عيني أنا الرب وها أنا أخلق سماوات جديدة وأرضا جديدة فلا تذكر السالفة ولا تخطر على بال فافرحوا وابتهجوا إلى الأبد بما أخلق لأني أخلق أورشليم بهيجة وشعبها فرحا وتكون بهجة أورشليم بهجتي وفرح شعبها فرحي ولن يسمع فيها صوت بكاء ولا صوت صراخ ولن يكون هناك طفل يموت بعد أيام ولا شيخ لا يستكمل أيامه وهي مئة سنة فإن مات قبل ذلك يكون خاطئا وملعونا ويبني الشعب بيوتا ويسكنون فيها ويغرسون كروما ويأكلون ثمرها لا يبنون ويسكن آخر ولا يغرسون ويأكل آخر فأيام شعبي طويلة كأيام الشجر ولأني اخترتهم يتمتعون بأعمال أيديهم لا يتعبون باطلا ولا يلدون لحياة الرعب لأنهم نسل الذين باركتهم مع ذريتهم قبل أن يدعوني أجيب وفيما هم يتكلمون أستمع الذئب والحمل يرعيان معا والأسد كبقر يأكل التبن أما الحية فالتراب يكون طعامها لا يضرون ولا يفسدون في جبلي المقدس كله هكذا قال الرب أمين
إشعيا 65 : 16 - 25
قال الرسول بولس أما تعرفون أن المتسابقين في الجري يشتركون كلهم في السباق ولا يفوز به إلا واحد منهم فاجروا أنتم مثله حتى تفوزوا وكل مسابق يمارس ضبط النفس في كل شيء من أجل إكليل يفنى وأما نحن فمن أجل إكليل لا يفنى فأنا لا أجري كمن لا يعرف الهدف ولا ألاكم كمن يضرب الهواءبل أقسو على جسدي وأستعبده لئلا أكون بعدما بشرت غيري من الخاسرين أمين
رسالة 1 قورنتس 9 : 24 - 27
قال الرب يسوع إسألوا تعطوا أطلبوا تجدوا إقرعوا يفتح لكم لأن كل من يسأل ينال ومن يطلب يجد ومن يقرع يفتح له من منكم إذا سأله ابنه رغيفا أعطاه حجرا أو سأله سمكة أعطاه حية؟فإذا كنتم أنتم الأشرار تعرفون أن تعطوا العطايا الصالحة لأبنائكم فما أولى أباكم الذي في السموات بأن يعطي ما هو صالح للذين يسألونه أمين
متى 7 : 7 - 11
اعداد شماشا سمير كاكوز

4
قراءات خميس الشكر بعد صوم الباعوثا
02 / 02 / 2023
اعداد شماشا سمير كاكوز
سفر النبي أشعيا 65: 16-25
فمن يتبارك منهم يتبارك بإله الحق ومن يحلف منهم يحلف به لأن المتاعب السالفة تنسى وتستر عن عيني أنا الرب وها أنا أخلق سماوات جديدة وأرضا جديدة فلا تذكر السالفة ولا تخطر على بال فافرحوا وابتهجوا إلى الأبد بما أخلق لأني أخلق أورشليم بهيجة وشعبها فرحا وتكون بهجة أورشليم بهجتي وفرح شعبها فرحي ولن يسمع فيها صوت بكاء ولا صوت صراخ ولن يكون هناك طفل يموت بعد أيام ولا شيخ لا يستكمل أيامه وهي مئة سنة فإن مات قبل ذلك يكون خاطئا وملعونا ويبني الشعب بيوتا ويسكنون فيها ويغرسون كروما ويأكلون ثمرها لا يبنون ويسكن آخر ولا يغرسون ويأكل آخر فأيام شعبي طويلة كأيام الشجر، ولأني اخترتهم يتمتعون بأعمال أيديهم لا يتعبون باطلا ولا يلدون لحياة الرعب لأنهم نسل الذين باركتهم مع ذريتهم قبل أن يدعوني أجيب وفيما هم يتكلمون أستمع الذئب والحمل يرعيان معا والأسد كبقر يأكل التبن أما الحية فالتراب يكون طعامها لا يضرون ولا يفسدون في جبلي المقدس كله هكذا قال الرب أمين
سفر النبي أرميا 17: 19-27
وقال لي الرب إذهب وقف بالباب الكبير الذي منه يدخل ملوك يهوذا ويخرجون وبسائر أبواب أورشليم وقل إسمعوا كلمة الرب يا ملوك يهوذا ورجالها ويا جميع سكان أورشليم الداخلين من هذه الأبواب هذا ما قال الرب لا تحملوا حملا في يوم السبت وتدخلوا به أبواب أورشليم لا تخرجوا بحمل من بيوتكم في يوم السبت ولا تعملوا عملا بل قدسوا يوم السبت كما أمرت آباءكم فما سمعوا ولا مالوا بآذانهم بل قسوا رقابهم لئلا يسمعوا ويقبلوا التأديب أما أنتم، فإذا سمعتم لي جيدا يقول الرب وما دخلتم بحمل من أبواب هذه المدينة في يوم السبت بل قدستم يوم السبت حتى لا تعملوا فيه من العمل شيئا فسيدخل من أبواب هذه المدينة الملوك وهم جالسون على عرش داود والرؤساء ورجال يهوذا وسكان أورشليم وهم جميعا راكبون على عجلات وخيل وتسكن هذه المدينة إلى الأبد ويجيئون من مدن يهوذا ومن حول أورشليم ومن أرض بنيامين ومن السهل والجبل والجنوب ويدخلون بمحرقة وذبيحة وتقدمة ولبان وبذبائح شكر إلى بيت الرب وإن كنتم لا تسمعون لي فتقدسوا يوم السبت ولا تحملوا حملا وتدخلوا به من أبواب أورشليم في هذا اليوم فسأشعل نارا في أبوابها فتأكل قصور أورشليم ولا تنطفئ
رسالة رومة 10: 1-13
وكم أتمنى من كل قلبي أيها الإخوة خلاص بني إسرائيل وكم أبتهل إلى الله من أجلهم وأنا أشهد لهم أن فيهم غيرة لله لكنها على غير معرفة صحيحة لأنهم جهلوا كيف يبرر الله البشر وسعوا إلى البر على طريقتهم فما خضعوا لطريقة الله في البر وهي أن غاية الشريعة هي المسيح الذي به يتبرر كل من يؤمن وكتب موسى كيف يتبرر الإنسان بالشريعة فقال كل من يعمل بأحكام الشريعة يحيا بها وأما التبرر بالإيمان فقيل فيه لا تقل في قلبك من يصعد إلى السماء؟أي ليجعل المسيح ينزل إلينا أو من يهبط إلى الهاوية؟أي يجعل المسيح يصعد من بين الأموات وما قيل هو هذا الكلمة قريبة منك في لسانك وفي قلبك أي كلمة الإيمان التي نبشر بها فإذا شهدت بلسانك أن يسوع رب وآمنت بقلبك أن الله أقامه من بين الأموات نلت الخلاص فالإيمان بالقلب يقود إلى البر والشهادة باللسان تقود إلى الخلاص فالكتاب يقول من آمن به لا يخيب ولا فرق بين اليهودي وغير اليهودي لأن الله ربهم جميعا يفيض بخيراته على كل من يدعوه فالكتاب يقول كل من يدعو باسم الرب يخلص أمين
بشارة لوقا 15 : 1 - 32
قال الرب يسوع لليهود وضرب لهم هذا المثل قال أي امرئ منكم إذا كان له مائة خروف فأضاع واحدا منها لا يترك التسعة والتسعين في البرية ويسعى إلى الضال حتى يجده؟فإذا وجده حمله على كتفيه فرحا ورجع به إلى البيت ودعا الأصدقاء والجيران وقال لهم إفرحوا معي فقد وجدت خروفي الضال أقول لكم هكذا يكون الفرح في السماء بخاطئ واحد يتوب أكثر منه بتسعة وتسعين من الأبرار لا يحتاجون إلى التوبة أم أية امرأة إذا كان عندها عشرة دراهم فأضاعت درهما واحدا لا توقد سراجا وتكنس البيت وتجد في البحث عنه حتى تجده؟فإذا وجدته دعت الصديقات والجارات وقالت إفرحن معي فقد وجدت درهمي الذي أضعته أقول لكم هكذا يفرح ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب وقال كان لرجل ابنان فقال له الأصغر يا أبـي أعطني حصتي من الأملاك فقسم لهما أملاكه وبعد أيام قليلة جمع الابن الأصغر كل ما يملك وسافر إلى بلاد بعيدة وهناك بدد ماله في العيش بلاحساب فلما أنفق كل شيء أصابت تلك البلاد مجاعة قاسية فوقع في ضيق فلجأ إلى العمل عندرجل من أهل تلك البلاد فأرسله إلى حقوله ليرعى الخنازير وكان يشتهي أن يشبع من الخرنوب الذي كانت الخنازير تأكله فلا يعطيه أحد فرجع إلى نفسه وقال كم أجير عند أبـي يفضل عنه الطعام وأنا هنا أموت من الجوع سأقوم وأرجـع إلى أبـي وأقول له يا أبـي أخطأت إلى السماء وإليك ولا أستحق بعد أن أدعى لك ابنا فعاملني كأجير عندك فقام ورجع إلى أبـيه فرآه أبوه قادما من بعيد فأشفق عليه وأسرع إليه يعانقه ويقبله فقال له الابن يا أبـي أخطأت إلى السماء وإليك ولا أستحق بعد أن أدعى لك ابنا فقال الأب لخدمه أسرعوا هاتوا أفخر ثوب وألبسوه وضعوا خاتما في إصبعه وحذاء في رجليه وقدموا العجل المسمن واذبحوه فنأكل ونفرح لأن ابني هذا كان ميتا فعاش وكان ضالا فوجد فأخذوا يفرحون وكان الابن الأكبر في الحقل فلما رجع واقترب من البيت سمع صوت الغناء والرقص فدعا أحد الخدم وسأله ما الخبر؟فأجابه رجع أخوك سالما فذبح أبوك العجل المسمن فغضب ورفض أن يدخل فخرج إليه أبوه يرجو منه أن يدخل فقال لأبـيه خدمتك كل هذه السنين وما عصيت لك أمرا فما أعطيتني جديا واحدا لأفرح به مع أصحابـي ولكن لما رجع ابنك هذا بعدما أكل مالك مع البغايا ذبحت العجل المسمن فأجابه أبوه يا ابني أنت معي في كل حين وكل ما هو لي فهو لك ولكن كان علينا أن نفرح ونمرح لأن أخاك هذا كان ميتا فعاش وكان ضالا فوجد أمين
اعداد شماشا سمير كاكوز

5
أمل أذنيك واستجب لي أنا يا رب مسكين وبائس أحرسني يا إلهي لأني تقي خلص عبدك المتكل عليك تحنن علي يا إلهي فإليك أصرخ نهارا وليلا فرح نفس عبدك يا رب لأني إليك رفعت صلاتي أنت يا رب صالح وغفور وكثير الرحمة لمن يدعوك أصغ يا رب إلى صلاتي وأنصت إلى صوت تضرعي في يوم ضيقي أصرخ إليك وأنت يا رب تستجيب لي في الآلهة لا مثيل لك يا رب ولا لأعمالك ميع الأمم الذين صنعتهم يجيئون ويسجدون أمامك ويمجدون اسمك يا رب لأنك عظيم وصانع العجائب ولا إله إلا أنت أرني يا رب طريقك فأسلك يا الله في حقك ويشدو قلبي ابتهاجافي مخافة اسمك أحمدك يا رب بكل قلبي وإلى الأبد يا الله أمجد اسمك لأن رحمتك عظمت علي ومن أعماق عالم الأموات نجيتني المتكبرون قاموا علي وزمرة الطغاة يطلبون حياتي ولا يلتفتون إليك يا الله وأنت يا رب رحيم حنون صبور أمين وكثير الرحمة فالتفت وتحنن علي وهب العزة والخلاص لي أنا عبدك وابن أمتك أعطني دليلا على جودك فيخزى الذين يبغضونني حين يرون أنك أنت يا رب،نصرتني عليهم وعزيتني أمين
مزمور 86 : 1 - 17
وساء ذلك يونان كثيرا فغضب وصلى إلى الرب وقال أيها الرب قلت وأنا بعد في بلادي إنك تفعل مثل هذا ولذلك أسرعت إلى الهرب إلى ترشيش كنت أعلم أنك إله حنون رحوم بطيء عن الغضب كثير الرحمة ونادم على فعل الشر فالآن أيها الرب خذ حياتي مني فخير لي أن أموت من أن أحيا فقال له الرب أيحق لك أن تغضب؟وخرج يونان من المدينة وجلس شرقي المدينة ونصب هناك مظلة وجلس تحتها في الظل حتـى يرى ما يصيب المدينة فأعد الرب الإله يقطينة فارتفعت فوق يونان ليكون على رأسه ظل ينقذه من الأذى، ففرح يونان باليقطينة فرحا عظيما ثم أعد الله دودة عند الفجر في الغد، فضربت اليقطينة فيبست فلما أشرقت الشمس أعد الله ريحا شرقية حارة فضربت الشمس على رأس يونان فأغمي عليه، فطلب الموت لنفسه وقال خير لي أن أموت من أن أحيا فقال الله ليونان أيحق لك أن تغضب من أجل اليقطينة؟فأجاب يونان يحق لي أن أغضب إلى الموت فقال الرب أشفقت أنت على اليقطينة الـتي لم تتعب فيها ولا ربيتها، وإنما طلعت في ليلة ثم هلكت في ليلة أفلا أشفق أنا على نينوى العظيمة الـتي فيها أكثر من مئة وعشرين ألف نسمة لا يعرفون يمينهم من شمالهم فضلا عن بهائم كثيرة؟أمين
يونان 4 : 1 - 11
أنا رجل حر عند الناس ولكني جعلت من نفسي عبدا لجميع الناس حتى أربح أكثرهم فصرت لليهود يهوديا لأربح اليهود وصرت لأهل الشريعة من أهل الشريعة وإن كنت لا أخضع للشريعة لأربح أهل الشريعة وصرت للذين بلا شريعة كالذي بلا شريعة لأربح الذين هم بلا شريعة مع أن لي شريعة من الله بخضوعي لشريعة المسيح وصرت للضعفاء ضعيفا لأربح الضعفاء وصرت للناس كلهم كل شيء لأخلص بعضهم بكل وسيلة أعمل هذا كله في سبيل البشارة لأشارك في خيراتها أمين
رسالة 1 قورنتس 9 : 19 - 23
وكان يسير في الجليل كله يعلم في مجامعهم ويعلن بشارة الملكوت ويشفي الشعب من كل مرض وعلة فشاع ذكره في سورية كلها فأتوه بجميع المرضى المصابين بمختلف العلل والأوجاع من الممسوسين والذين يصرعون في رأس الهلال والمقعدين فشفاهم فتبعته جموع كثيرة من الجليل والمدن العشر وأورشليم واليهودية وعبر الأردن أمين
متى 4 : 23 - 25

6
قراءات الاربعاء من صوم الباعوثا
01 / 02 / 2023
اعداد شماشا سمير كاكوز
سفر النبي يوئيل 2: 15-27
أنفخوا في البوق في صهيون وتقدسوا للصوم ونادوا على الصلاة إجمعوا الشعب وقدسوا الجماعة أحشدوا الشيوخ واجمعوا الصغار والأطفال أخرجوا العريس من مخدعه والعروس من خدرها بين الرواق والمذبح يبكي الكهنة خدام الرب ويقولون أشفق يا رب على شعبك وميراثك لا تجعله عارا فتتسلط عليه الأمم ويقال في الشعوب أين إلهك؟غار الرب على أرضه وأشفق على شعبه قال لهم ها أنا أرسل إليكم القمح والخمر والزيت فتشبعون منها ولا أجعلكم من بعد عارا في الأمم بل أبعد عنكم الآتي من الشمال وأطرده إلى أرض قاحلة مقفرة ووجهه إلى البحر الشرقي وظهره إلى البحر الغربي فيصعد نتنه وتنبعث رائحته الكريهة لأنه ارتكب الفظائع لا تخافي أيتها التربة إبتهجي وافرحي لأن الرب عمل العظائم لا تخافي يا بهائم الحقل مراعي البرية نبتت والشجر أطلع ثمره والتين والكرم أعطيا قوتهما وأنتم يا بني صهيون ابتهجوا وافرحوا بالرب إلهكم أعطاكم المطر المبكر بعدل وأنزل لكم المطر المبكر والمتأخر كما من قبل فستمتلئ البيادر حنطة وتفيض المعاصر خمرا وزيتا وأعوض لكم عن السنين التي أكل قوتها الجراد والجندب والنمل والزحاف وهي جيشي العظيم الذي أرسلته عليكم فتأكلون وتشبعون وتهللون لاسم الرب إلهكم الذي صنع معكم العجائب فشعبي لا يخزى أبدا فتعلمون أني في وسط شعب إسرائيل وأني أنا الرب إلهكم ولا أحد غيري فشعبي لا يخزى أبدا أمين
سفر النبي يونان 4: 1-11
وساء ذلك يونان كثيرا فغضب وصلى إلى الرب وقال أيها الرب قلت وأنا بعد في بلادي إنك تفعل مثل هذا ولذلك أسرعت إلى الهرب إلى ترشيش كنت أعلم أنك إله حنون رحوم بطيء عن الغضب كثير الرحمة ونادم على فعل الشر فالآن أيها الرب خذ حياتي مني فخير لي أن أموت من أن أحيا فقال له الرب أيحق لك أن تغضب؟وخرج يونان من المدينة وجلس شرقي المدينة ونصب هناك مظلة وجلس تحتها في الظل حتـى يرى ما يصيب المدينة فأعد الرب الإله يقطينة فارتفعت فوق يونان ليكون على رأسه ظل ينقذه من الأذى ففرح يونان باليقطينة فرحا عظيما ثم أعد الله دودة عند الفجر في الغد فضربت اليقطينة فيبست فلما أشرقت الشمس أعد الله ريحا شرقية حارة فضربت الشمس على رأس يونان فأغمي عليه فطلب الموت لنفسه وقال خير لي أن أموت من أن أحيا فقال الله ليونان أيحق لك أن تغضب من أجل اليقطينة؟فأجاب يونان يحق لي أن أغضب إلى الموت فقال الرب أشفقت أنت على اليقطينة الـتي لم تتعب فيها ولا ربيتها وإنما طلعت في ليلة ثم هلكت في ليلة أفلا أشفق أنا على نينوى العظيمة الـتي فيها أكثر من مئة وعشرين ألف نسمة لا يعرفون يمينهم من شمالهم فضلا عن بهائم كثيرة؟أمين
رسالة رومة 9 : 14 - 33 ،  10: 1-17
فماذا نقول؟أيكون عند الله ظلم؟كلا قال الله لموسى أرحم من أرحم وأشفق على من أشفق فالأمر لا يعود إلى إرادة الإنسان ولا إلى سعيه بل إلى رحمة الله وحدها ففي الكتاب قال الله لفرعون رفعتك لأظهر فيك قدرتي ويدعو الناس باسمي في الأرض كلها فهو إذا يرحم من يشاء ويقسي قلب من يشاءويقول لي أحدكم فلماذا يلومنا الله؟من يقدر أن يقاوم مشيئته؟فأجيب من أنت أيها الإنسان حتى تعترض على الله؟أيقول المصنوع للصانع لماذا صنعتني هكذا؟أما يحق للخزاف أن يستعمل طينه كما يشاء فيصنع من جبلة الطين نفسها إناء لاستعمال شريف وإناء آخر لاستعمال دنيءوكذلك الله شاء أن يظهر غضبه ويعلن قدرته فاحتمل بصبر طويل آنية النقمة التي للهلاك كما شاء أن يعلن فيض مجده في آنية الرحمة التي سبق فأعدها للمجد أي نحن الذين دعاهم لا من بين اليهود وحدهم بل من بين سائر الشعوب أيضا وفي كتاب هوشع أن الله قال الذي ما كان شعبي سأدعوه شعبي والتي ما كانت محبوبتي سأدعوها محبوبتي وحيث قيل لهم ما أنتم شعبي تدعون أبناء الله الحي ويكتب إشعيا في كلامه على إسرائيل وإن كان بنو إسرائيل عدد رمل البحر فلا يخلص منهم إلا بقية لأن الرب سيقضي في الأرض قضاء كاملا سريعا عادلا وبهذا أنبأ إشعيا فقال لولا أن رب الجنود حفظ لنا نسلا لصرنا مثل سدوم وأشبهنا عمورة فماذا نقول؟نقول إن الأمم الذين ما سعوا إلى البر تبرروا ولكن بالإيمان أما بنو إسرائيل الذين سعوا إلى شريعة غايتها البر فشلوا في بلوغ غاية الشريعة ولماذا؟لأنهم سعوا إلى هذا البر بالأعمال التي تفرضها الشريعة لا بالإيمان فصدموا حجر العثرة كما يقول الكتاب ها أنا أضع في صهيون حجر عثرة في طريق الشعب وصخرة سقوط، فمن آمن به لا يخيب وكم أتمنى من كل قلبي أيها الإخوة خلاص بني إسرائيل وكم أبتهل إلى الله من أجلهم وأنا أشهد لهم أن فيهم غيرة لله لكنها على غير معرفة صحيحة لأنهم جهلوا كيف يبرر الله البشر وسعوا إلى البر على طريقتهم فما خضعوا لطريقة الله في البر وهي أن غاية الشريعة هي المسيح الذي به يتبرر كل من يؤمن وكتب موسى كيف يتبرر الإنسان بالشريعة فقال كل من يعمل بأحكام الشريعة يحيا بها وأما التبرر بالإيمان فقيل فيه لا تقل في قلبك من يصعد إلى السماء؟أي ليجعل المسيح ينزل إلينا أو من يهبط إلى الهاوية؟أي يجعل المسيح يصعد من بين الأموات وما قيل هو هذا الكلمة قريبة منك في لسانك وفي قلبك أي كلمة الإيمان التي نبشر بها فإذا شهدت بلسانك أن يسوع رب وآمنت بقلبك أن الله أقامه من بين الأموات نلت الخلاص فالإيمان بالقلب يقود إلى البر والشهادة باللسان تقود إلى الخلاص فالكتاب يقول من آمن به لا يخيب ولا فرق بين اليهودي وغير اليهودي لأن الله ربهم جميعا يفيض بخيراته على كل من يدعوه فالكتاب يقول كل من يدعو باسم الرب يخلص ولكن كيف يدعونه وما آمنوا به؟وكيف يؤمنون وما سمعوا به؟بل كيف يسمعون به وما بشرهم أحد؟وكيف يبشرهم وما أرسله الله؟والكتاب يقول ما أجمل خطوات المبشرين بالخير ولكن ما كلهم قبلوا البشارة أما قال إشعيا يا رب من آمن بما سمعه منا؟فالإيمان إذا من السماع والسماع هو من التبشير بالمسيح أمين
بشارة متى 6: 5-18
وإذا صليتم فلا تكونوا مثل المرائين يحبون الصلاة قائمين في المجامـع ومفارق الطرق ليشاهدهم الناس الحق أقول لكم هؤلاء أخذوا أجرهم أما أنت فإذا صليت فادخل غرفتك وأغلق بابها وصل لأبيك الذي لا تراه عين وأبوك الذي يرى في الخفية هو يكافئك ولا ترددوا الكلام تردادا في صلواتكم مثل الوثنيين يظنون أن الله يستجيب لهم لكثرة كلامهم لا تكونوا مثلهم لأن الله أباكم يعرف ما تحتاجون إليه قبل أن تسألوه فصلوا أنتم هذه الصلاة أبانا الذي في السماوات يتقدس اسمك ليأت ملكوتك لتكن مشيئتك في الأرض كما في السماء أعطنا خبزنا اليومي واغفر لنا ذنوبنا كما غفرنا نحن للمذنبين إلينا لا تدخلنا في التجربة لكن نجنا من الشرير فإن كنتم تغفرون للناس زلاتهم يغفر لكم أبوكم السماوي زلاتكم إن كنتم لا تغفرون للناس زلاتهم لا يغفر لكم أبوكم السماوي زلاتكم وإذا صمتم فلا تكونوا عابسين مثل المرائين يجعلون وجوههم كالحة ليظهروا للناس أنهم صائمون الحق أقول لكم هؤلاء أخذوا أجرهم أما أنت فإذا صمت فاغسل وجهك وادهن شعرك حتى لا يظهر للناس أنك صائم بل لأبيك الذي لا تراه عين وأبوك الذي يرى في الخفية هو يكافئك أمين
اعداد شماشا سمير كاكوز

7
قراءات الثلاثاء من صوم الباعوثا
31 / 01 / 2023
اعداد شماشا سمير كاكوز
سفر صموئيل الأول 7 : 3 - 9
فقال صموئيل لبني إسرائيل إذا رجعتم إلى الرب من كل قلوبكم أزيلوا الآلهة الغريبة وتماثيل عشتاروت من بينكم وثبتوا قلوبكم في الرب واعبدوه وحده فينقذكم من أيدي الفلسطينيين فأزال بنو إسرائيل تماثيل بعل وعشتاروت وعبدوا الرب وحده فقال لهم صموئيل إجتمعوا كلكم في المصفاة فأصلي لأجلكم إلى الرب فاجتمعوا في المصفاة وغرفوا ماء وصبوه أمام الرب وصاموا في ذلك اليوم وقالوا خطئنا إلى الرب وهنا في المصفاة صار صموئيل حاكما على بني إسرائيل وسمع الفلسطينيون أن بني إسرائيل اجتمعوا في المصفاة فصعد ملوكهم إليهم. فلما سمع بنو إسرائيل بصعودهم خافوا وقالوا لصموئيل لا تكف عن الدعاء لأجلنا إلى الرب إلهنا ليخلصنا من أيدي الفلسطينيين فأخذ صموئيل حملا رضيعا وقدمه محرقة للرب وصلى إليه لأجل بني إسرائيل فاستجاب له الرب أمين
إشعيا 59 : 1 - 18
قال اشعيا النبي لجميع الشعب يد الرب لا تقصر عن الخلاص وأذنه لا تثقل عن السماع لكن آثامكم فصلتكم عن إلهكم، وخطاياكم حجبت وجهه فلا يسمع تلطخت أيديكم بالدم وتدنست أصابعكم بالإثم شفاهكم تنطق بالكذب وألسنتكم تهذي بالشر لا أحد فيكم يدعو بالعدل أو يقاضي غيره بالحق تتكلون على الحجج الفارغة وتنطقون بالكلام الباطل تحبلون وتتمخضون بالمكر وعند الولادة تلدون الإثم تفقسون بيض الأفعى وتنسجون خيوط العنكبوت الآكل من بيضكم يموت والتي تحضنه تخرج أفعى خيوطكم لا تصير ثوبا ولا يكتسي بأعمالكم أحد أعمالكم أعمال الإثم وأفعال أيديكم ظلم أرجلكم تسارع إلى الشر وإلى سفك الدماء البريئة أفكاركم أفكار الإثم وفي مسيركم خراب وهدم طريق السلام لا تعرفونه ولا في مسالككم عدل جعلتم سبلكم معوجة وسالكها لا يرفع السلامة لذلك ابتعد الحق عنا والعدل لم يصل إلينا ننتظر النور فتباغتنا العتمة والضياء فنسير في الظلام نتحسس الحائط كالعميان ونتلمس كمن لا عينان له نعثر في الظهيرة كما في العتمة ونحن في الأحياء كالموتى نهوم كلنا كالدببة ونهدل هدلا كالحمام ننتظر العدل فلا يأتي والخلاص فيبتعد عنا معاصينا كثرت أمامك وخطايانا شاهدة علينا معاصينا معنا كل حين وآثامنا نعرفها جيدا هي العصيان والكذب على الرب والرجوع عن اتباع إلهنا وهي النطق بالجور والعصيان والتفكير بكلام الزور فارتد الحق إلى الوراء ووقف العدل من بعيد لأن الصدق سقط في الساحة والاستقامة لا تقدر على الدخول وصار الصدق مفقودا والحائد عن الشر مسلوبا رأى الرب فاستاء أن لا يكون هنالك عدل ورأى أن لا وجود لمؤنس وتعجب أن لا وجود لشفيع فشهر للنصر ذراعه واتخذ العدل سنده ولبس الحق درعا والخلاص خوذة على رأسه وجعل الانتقام ثوبا والغيرة رداء له يجازي الإنسان بأعماله فالسخط من نصيب خصومه والعقاب يكون لأعدائه وتنال حتى الجزر ما تستحق أمين
رسالة رومة 12 : 1 - 21
فأناشدكم أيها الإخوة برأفة الله أن تجعلوا من أنفسكم ذبيحة حـية مقدسة مرضية عند الله فهذه هي عبادتكم الروحية ولا تتشبهوا بما في هذه الدنيا بل تغيروا بتجديد عقولكم لتعرفوا مشيئة الله ما هو صالح وما هو مرضي وما هو كامل وأوصي كل واحد منكم بفضل النعمة الموهوبة لي أن لا يغالي في تقدير نفسه بل أن يتعقل في تقديرها على مقدار ما قسم الله له من الإيمان فكما أن لنا أعضاء كثيرة في جسد واحد ولكل عضو منها عمله الخاص به هكذا نحن في كثرتنا جسد واحد في المسيح وكلنا أعضاء بعضنا لبعض ولنا مواهب تختلف باختلاف ما نلنا من النعمة فمن له موهبة النبوءة فليتنبأ وفقا للإيمان ومن له موهبة الخدمة فليخدم ومن له موهبة التعليم فليعلم ومن له موهبة الوعظ فليعظ ومن يعطي فليعط بسخاء ومن يرئس فليرئس باجتهاد ومن يرحم فليرحم بسرور ولتكن المحبة صادقة تجنبوا الشر وتمسكوا بالخير وأحبوا بعضكم بعضا كإخوة مفضلين بعضكم على بعض في الكرامة غير متكاسلين في الاجتهاد متقدين في الروح عاملين للرب كونوا فرحين في الرجاء صابرين في الضيق، مواظبـين على الصلاة ساعدوا الإخوة القديسين في حاجاتهم وداوموا على ضيافة الغرباء باركوا مضطهديكم باركوا ولا تلعنوا إفرحوا مع الفرحين وابكوا مع الباكين كونوا متفقين لا تتكبروا بل اتضعوا لا تحسبوا أنفسكم حكماء لا تجازوا أحدا شرا بشر واجتهدوا أن تعملوا الخير أمام جميع الناس سالموا جميع الناس إن أمكن على قدر طاقتكم لا تنتقموا لأنفسكم أيها الأحباء بل دعوا هذا لغضب الله فالكتاب يقول لي الانتقام يقول الرب وأنا الذي يجازي ولكن إذا جاع عدوك فأطعمه وإذا عطش فاسقه لأنك في عملك هذا تجمع على رأسه جمر نار لا تدع الشر يغلبك بل اغلب الشر بالخير أمين
بشارة لوقا 18 : 1 - 14
وكلمهم بمثل على وجوب المداومة على الصلاة من غير ملل قال كان في إحدى المدن قاض لا يخاف الله ولا يهاب النـاس وكان في تلك المدينة أرملة تتردد إليه وتقول له أنصفني من خصمي فكان يرفض طلبها ولكنه بعد مدة طويلة قال في نفسه مع أني لا أخاف الله ولا أهاب النـاس فسأنصف هذه الأرملة لأنها تزعجني وإلا ظلت تجيء وتضايقني وقال الرب يسوع إسمعوا جيدا ما قال هذا القاضي الظالم فكيف لا ينصف الله مختاريه الضارعين إليه ليل نهار؟وهل يبطئ في الاستجابة لهم؟أقول لكم إنه يسرع إلى إنصافهم ولكن أيجد ابن الإنسان إيمانا على الأرض يوم يجيء؟وقال هذا المثل لقوم كانوا على ثقة بأنهم صالحون ويحتقرون الآخرين صعد رجلان إلى الهيكل ليصليا واحد فريسي والآخر من جباة الضرائب فوقف الفريسي يصلي في نفسه فيقول شكرا لك يا الله فما أنا مثل سائر النـاس الطامعين الظالمين الزناة ولا مثل هذا الجابـي فأنا أصوم في الأسبوع مرتين وأوفي عشر دخلي كله وأما الجابـي فوقف بعيدا لا يجرؤ أن يرفع عينيه نحو السماء بل كان يدق على صدره ويقول إرحمني يا الله أنا الخاطئ أقول لكم هذا الجابـي لا ذاك الفريسي نزل إلى بيته مقبولا عند الله فمن يرفع نفسه ينخفض ومن يخفض نفسه يرتفـع أمين
اعداد شماشا سمير كاكوز

8
قراءات الاثنين صوم الباعوثا كلداني
اعداد شماشا سمير كاكوز

9
رضيت يا رب عن أرضك ورددت سبي بني يعقوب رفعت عن شعبك آثامهم وسترت جميع خطاياهم تأسفت على غيظك كله ورجعت عن شدة غضبك أرجعنا يا الله مخلصنا واصرف غيظك عنا أتغضب إلى الأبد علينا؟أتطيل غضبك إلى جيل فجيل ألا تعود تحيينا يا الله فيفرح شعبك بك؟أرنا يا رب رحمتك وهب لنا خلاصك أسمع الرب الإله حين يتكلم بالسلام لشعبه والذين يتقونه فلا يرجعون إلى الحماقة خلاصه قريب ممن يخافونه ومجده يسكن في أرضنا الرحمة والحق تلاقيا والعدل والسلام تعانقا الحق من الأرض ينبت والعدل من السماء يشرف الرب يهب الخير وأرضنا تعطي غلالها العدل يسير أمامه ويمهد سبيلا لخطواته أمين
مزمور 85 : 1 - 13
كانت كلمة الرب إلى يونان ثانية قال قم اذهب إلى نينوى المدينة العظيمة وناد بما أقوله لك فقام يونان وذهب إلى نينوى كما كلمه الرب وكانت نينوى مدينة عظيمة جدا يستغرق اجتيازها ثلاثة أيام فدخل يونان إلى المدينة، وسار فيها يوما واحدا وهو ينادي ويقول بعد أربعين يوما تدمر نينوى فآمن أهل نينوى بالله ونادوا بصوم ولبسوا مسوحا من كبـيرهم إلى صغيرهم وبلغ الخبر ملك نينوى فقام عن عرشه وخلع عنه رداءه ولبس مسحا وجلس على الرماد وأمر أن ينادى ويقال في نينوى يأمر الملك وعظماؤه أن لا يذوق بشر ولا بهيمة شيئا وأن لا يرعى بقر ولا غنم شيئا ولا يشرب ماء وأن يلبس البشر مع البهائم مسوحا ويصرخوا إلى الله بشدة ويرجعوا عن طريقهم الشرير وعن العنف الـذي فعلته أيديهم لعل الله يرجـع ويندم ويعود عن شدة غضبه فلا نهلك فلما رأى الله ما عملوه وأنهم رجعوا عن طريقهم الشرير ندم على الدمار الـذي قال إنه ينزله بهم ولم يفعل
يونان 3 : 1 - 10
ألا تعرفون أن من يخدم الهيكل يقتات من تقدمات الهيكل وأن من يخدم المذبح يأخذ نصيبه من الذبائـح؟وهكذا أمر الرب للذين يعلنون البشارة أن ينالوا رزقهم من البشارة أما أنا فما استعملت أي حق من هذه الحقوق ولا أنا أكتب هذا الآن لأطالب بشيء منها فأنا أفضل أن أموت على أن يحرمني أحد من هذا الفخر فإذا بشرت فلا فخر لي لأن التبشير ضرورة فرضت علي والويل لي إن كنت لا أبشر وإذا كنت أبشر بإرادتي كان لي حق في الأجرة وأما إذا كنت لا أبشر بإرادتي فأنا أقوم بوصية عهدت إلي فما هي أجرتي؟أجرتي هي أن أبشر مجانا وأتنازل عن حقي من خدمة البشارة أمين
1 قورنتس 9 : 13 - 18
فانصرف يسوع إلى البحر ومعه تلاميذه وتبعه حشد كبير من الجليل وجمع كثير من اليهودية ومن أورشليم وأدوم وعبر الأردن ونواحي صور وصيدا وقد سمعوا بما يصنع فجاؤوا إليه فأمر تلاميذه بأن يجعلوا له زورقا يلازمه مخافة أن يضايقه الجمع لأنه شفى كثيرا من الناس حتى أصبح كل من به علة يتهافت عليه ليلمسه وكانت الأرواح النجسة إذا رأته ترتمي على قدميه وتصيح أنت ابن الله فكان ينهاها بشدة عن كشف أمره أمين
مرقس 3 : 7 - 12

10
قراءات الاثنين صوم الباعوثا
اعداد الشماس سمير كاكوز
30 / 01 / 2023
سفر النبي أشعيا 63: 15-19 ، 64 : 1 - 11
تطلع يا رب من السماء وانظر من مسكن القدس وسمو مجدك أين غيرتك وجبروتك؟هل منعت عني لهفة قلبك ومراحمك لي أنت يا رب أب لنا فلا إبراهيم ولا يعقوب يعرفاننا أنت يا رب أب لنا وفادينا منذ الأزل اسمك لماذا أضللتنا يا رب عن طرقك وقسيت قلوبنا عن مخافتك إرجع إلينا من أجل عبيدك من أجل أسباط يعقوب خاصتك شعبك المقدس مطرود منذ حين وأعداؤنا داسوا مقدسك صرنا من زمن بعيد كالذين لم تكن لهم سيدا ولا دعوا باسمك ليتك تشق السماوات وتنزل فتميد الجبال من وجهك تكون يا رب كنار توقد الهشيم وتجعل المياه تغلي ليعرف أعداؤك اسمك وترتعد الشعوب من وجهك حين نزلت فيما مضى وعملت أعمالا رهيبة لم نكن ننتظرها مادت من وجهك الجبال من الأزل لم تسمع أذن ولا رأت عين إلها غيرك يصنع ما يصنع للذين يرجونه ترحب بمن يفرحون بك ويصدقون ويذكرون طرقك أنت غاضب لأننا خطئنا من الأزل ونحن في خطايانا فهل نخلص؟كنا كلنا كشيء نجس وفضائلنا كلها كخرقة دنسة فذبلنا جميعا كالورقة وآثامنا حملتنا كالريح وما بقي أحد يدعو باسمك ولا يتحرك ليتمسك بك حتى حجبت وجهك عنا وتركتنا نذوب بآثامنا والآن يا رب أنت أب لنا نحن طين وأنت جابلنا نحن جميعنا من صنع يدك لا تغضب يا رب كل الغضب ولا تذكر إثمنا إلى الأبد أنظر فنحن جميعا شعبك صارت مدنك المقدسة قفرا صهيون أقفرت وخلت أورشليم بيتك المقدس الجليل الذي فيه هلل أباؤنا لك أحرق بالنار وجميع أماكننا المحببة صارت خرابا أتصبر يا رب على هذا كله وتسكت وتذلنا كل الذل؟أمين
سفر النبي حبقوق 3: 1-19
وأنشد حبقوق النبي هذه الصلاة يا رب سمعت بما عملت فخفت أعده في أيامنا وعرف به وفي غضبك اذكر رحمتك الله يجيء من تيمان القدوس من جبل فاران غطى جلاله السماوات وامتلأت الأرض من التهلل له يجيء كلمعان البرق ومن يده يسطع النور وفيها تستتر عزته قدام وجهه يسير الوباء ووراء قدميه الموت يقف فتهتز الأرض وينظر فترتعد الأمم تتحطم جبال الدهر وتنخسف تلال الأزل حيث سار في قديم الزمن رأيت البلاء في خيام كوش والاضطراب في مساكن مديان أعلى الأنهار يحتد غضبك؟أعلى البحار غيظك يا رب؟حين ركبت خيلك يا رب ومركباتك المنتصرة وشددت قوسك شدا وسددت سهامك شقت بروقك الأرض يا رب وانحلت الجبال لرؤياك المياه انهمرت وطمت والغمر أطلق صوته وارتفعت أمواجه إلى العلاء الشمس والقمر في برجيهما وقفا لتطاير سهامك وضياء بريق رمحك وطئت الأرض بسخط وبغضب دعست الأمم خرجت لخلاص شعبك لخلاص الملك مسيحك فهدمت دعامة بيت الشرير وعريت أساسه إلى الصخر طعنت برماحك رؤوس قادته حين جاؤوا كالزوبعة لتشتيتنا كمن يغدر بالمسكين في الخفية دست البحر يا رب بخيلك وركام المياه الغزيرة سمعت هذا فخفقت أحشائي ورجفت شفتاي عند سماعه عظامي دخلها النخر ورجفت قدماي تحتي بهدوء أنتظر يوم الضيق ليحل بالمعتدين علينا لو أثمر التين أو لم يثمر ولا أخرجت الكروم عنبا لو حمل الزيتون أو لم يحمل ولا أعطت الحقول طعاما لو مات الغنم أو لم يمت في الحظيرة وخلت المذاود من البقر لبقيت أغتبط بالرب وأبتهج بالله مخلصي الرب الإله قوتي يجعلني ثابت القدم كالوعل ويحفظني آمنا في الأعالي أمين
رسالة تيموثاوس الاولى 2: 1-15 ، 3 : 1 - 10
فأطلب قبل كل شيء أن تقيموا الدعاء والصلاة والابتهال والحمد من أجل جميع الناس ومن أجل الملوك وأصحاب السلطة حتى نحيا حياة مطمئنة هادئة بكل تقوى وكرامة فهذا حسن ومقبول عند الله مخلصنا الذي يريد أن يخلص جميع الناس ويبلغوا إلى معرفة الحق لأن الله واحد والوسيط بين الله والناس واحد هو المسيح يسوع الإنسان الذي ضحى بنفسه فدى لجميع الناس والشهادة على ذلك تمت في وقتها ولها جعلني الله مبشرا ورسولا أقول الحق ولا أكذب ومعلما لغير اليهود في الإيمان والحق فأريد أن يصلي الرجال في كل مكان رافعين أيديا طاهرة من غير غضب ولا خصام وأريد أن تلبس المرأة ثيابا فيها حشمة وأن تتزين زينة فيها حياء ووقار لا بشعر مجدول وذهب ولآلئ وثياب فاخرة بل بأعمال صالحة تليق بنساء يعشن بتقوى الله وعلى المرأة أن تتعلم بصمت وخضوع تام ولا أجيز للمرأة أن تعلم ولا أن تتسلط على الرجل بل عليها أن تلزم الهدوء لأن آدم خلقه الله أولا ثم حواء وما أغوى الشرير آدم بل أغوى المرأة فوقعت في المعصية ولكنها تخلص بالأمومة إذا ثبتت على الإيمان والمحبة والقداسة والرصانة صدق القول بأن من طمح إلى الأسقفية تمنى عملا كريما فعلى الأسقف أن يكون منزها عن اللوم زوج امرأة واحدة يقظا رصينا محتشما مضيافا صالحا للتعليم غير سكير ولا عنيف بل لطيفا يكره الخصام ولا يحب المال يحسن تدبير بيته ويجعل أولاده يطيعونه ويحترمونه في كل شيء فمن لا يحسن تدبير بيته فكيف يعتني بكنيسة الله؟ويجب أن لا يكون الأسقف حديث العهد في الإيمان لئلا تسيطر عليه الكبرياء فيلقى العقاب الذي لقيه إبليس وعليه أن يشهد له الذين هم في خارج الكنيسة حتى لا يقع في العار وفي فخ إبليس ويجب أن يكون الشمامسة كذلك من أهل الوقار لا مخادعين ولا مدمني خمر ولا طامعين بالمكسب الخسيس وعليهم أن يحافظوا على سر الإيمان في ضمير طاهر ويجب أن يتم اختبارهم أولا فإذا كانوا بلا لوم أقيموا شمامسة أمين
بشارة متى 18: 23-35
فملكوت السماوات يشبه ملكا أراد أن يحاسب عبـيده فلما بدأ يحاسبهم جـيء إليه بواحد منهم عليه عشرة آلاف درهم من الفضة وكان لا يملك ما يوفي فأمر سيده بأن يباع هو وامرأته وأولاده وجميع ما يملك حتى يوفيه دينه فركع العبد له ساجدا وقال أمهلني فأوفيك كل ما لك علي فأشفق عليه سيده وأطلقه وأعفاه من الدين ولما خرج الرجل لقــي عبدا من أصحابه كان له عليه مئة دينار فأمسكه بعنقه حتى كاد يخنقه وهو يقول له أوفني ما لي عليك فركع صاحبه يرجوه ويقول أمهلني فأوفيك فما أراد بل أخذه وألقاه في السجن حتى يوفيه الدين ورأى العبـيد أصحابه ما جرى فاستاؤوا كثيرا وذهبوا وأخبروا سيدهم بكل ما جرى فدعاه سيده وقال له يا عبد السوء أعفيــتك من دينك كله لأنك رجوتني أفما كان يجب عليك أن ترحم صاحبك مثلما رحمتك؟وغضب سيده كثيرا فسلمه إلى الجلادين حتى يوفـيه كل ما له عليه هكذا يفعل بكم أبـي السماوي إن كان كل واحد منكم لا يغفر لأخيه من كل قلبه أمين
اعداد الشماس سمير كاكوز

11
ما أحب مساكنك يا ربنا القدير تذوب نفسي شوقا إلى ديار الرب قلبي وجسمي يرنمان للإله الحي العصفور يجد له بيتا واليمامة عشا لتضع أفراخها عند مذابحك يا ربنا القدير يا ملكي وإلهي هنيئا للمقيمين في بيتك هم على الدوام يهللون لك هنيئا للذين عزتهم بك وبقلوبهم يتوجهون إليك يعبرون في وادي الجفاف فيجعلونه عيون ماء بل بركا يغمرها المطر ينطلقون من جبل إلى جبل ليروا إله الآلهة في صهيون يا ربنا القدير استمع صلاتي أصغ يا إله يعقوب يا الله يا ترسنا تطلع والتفت إلى وجه الملك الذي مسحته يوم واحد في ديارك خير لي من ألف أختار الوقوف في عتبة بيت إلهي على السكن في خيام الأشرار الرب الإله شمس وترس الرب يمنح النعمة والمجد الرب لا يمنع الخير عن أهله عن السالكين في سلامة القلب هنيئا لمن يتكل عليك يا رب يا إلهنا القدير امين
مزمور 84 : 1 - 12
فصلى يونان إلى الرب إلهه من جوف الحوت وقال إليك يا رب صرخت فاستجبت لي في ضيقي من جوف الموت أستغيث فسمعت يا رب صوتي طرحتني في الأعماق،في قلب هذه البحار المياه الغزيرة تحيط بـي تـياراتك وأمواجك جميعا تعبر يا رب علي طردت من أمام عينيك فكيف أرى بعد هيكلك المقدس تكتنفني المياه إلى الأنف والغمر يحيط بـي وعشب البحر يغطي رأسي نزلت إلى أسس الجبال إلى أرض أبوابها انغلقت علي يا رب إلى الأبد لكنك أيها الرب إلهي سترفع حياتي من الهاوية وعندما تعود إلي نفسي أتذكرك أيها الرب فتصل إليك صلاتي في هيكلك المقدس يراعون آلهة السوء ويهملون رحمتك عليهم وأنا بصوت الحمد أقرب لك الذبائـح وأوفي بما نذرته لك فمنك يا رب خلاصي فأمر الرب الحوت فقذف يونان إلى البر
يونان 2 : 1 - 10
قال الرسول بولس جاء في شريعة موسى لا تكم الثور على البيدر وهو يدوس الحصاد فهل بالثيران يهتم الله؟أما قال ذلك بالفعل من أجلنا؟نعم من أجلنا كتب ذلك ومعناه على الذي يفلح الأرض والذي يدرس الحبوب أن يقوما بعملهما هذا على رجاء أن ينال كل منهما نصيبه منه؟فإذا كنا زرعنا فيكم الخيرات الروحية فهل يكون كثيرا علينا أن نحصد من خيراتكم المادية وإذا كان لغيرنا حق أن يأخذ نصيبه منها أفما نحن أولى به؟ولكننا ما استعملنا هذا الحق بل احتملنا كل شيء لئلا نضع عقبة في طريق البشارة بالمسيح أمين
1 قورنتس 9 : 9 - 12
ودخل يسوع ثانية بعض المجامع وكان فيه رجل يده شلاءوكانوا يراقبونه ليروا هل يشفيه في السبت ومرادهم أن يشكوه فقال للرجل ذي اليد الشلاء قم في وسط الجماعة ثم قال لهم أعمل الخير يحل في السبت أم عمل الشر؟أتخليص نفس أم قتلها؟فظلوا صامتين فأجال طرفه فيهم مغضبا مغتما لقساوة قلوبهم ثم قال للرجل امدد يدك فمدها فعادت يده صحيحة فخرج الفريسيون وتآمروا عليه لوقتهم مع الهيرودسيين ليهلكوه أمين
مرقس 3 : 1 - 6
اعداد الشماس سمير كاكوز

12
أنت يا رب ينبوع عزتهم وبرضاك يرتفع شأننا الرب هو ترسنا قدوس إسرائيل ملكنا يوم كلمت تقيك في رؤيا قلت له نصرتك أيها الجبار اخترتك ورفعتك من الشعب وجدت داود عبدي وبزيتي المقدس مسحته معه تكون يدي وذراعي تؤيده لا يغلبه عدو ولا يقهره جائر أحطم خصومه من أمامه وأضرب الذين يبغضونه أمانتي ورحمتي معه وباسمي يرتفع شأنه على البحر أسلط يده وعلى الأنهار يمينه يناديني أنت أبي وإلهي وصخرة خلاصي وأنا أجعله بكري عليا فوق ملوك الأرض إلى الأبد أحفظ له رحمتي ويبقى عهدي أمينا له أجعل نسله إلى الأبد وعرشه ما دامت السماءإن ابتعد بنوه عن شريعتي ولم يسلكوا في أحكامي وإن أخلوا بفرائضي ولم يحرصوا على وصاياي أعاقب معصيتهم بالعصا وبالضربات آثامهم لكني لا أحرمه رحمتي ولا أخون أبدا أمانتي لا أخل بعهدي له ولا أغير كلامي مرة حلفت بقداستي ولا أكذب على داود
مزمور 89 : 17 - 35
إسمع لي يا يعقوب يا إسرائيل الذي دعوته أنا هو أنا الأول والآخر ويدي أسست الأرض يميني قاست السماوات أدعوهن فيقفن جميعا إجتمعوا كلكم واسمعوا من منكم أخبر بهذا؟الرجل الذي أحبه الرب سيفعل مشيئته ببابل ويرفع ذراعه على شعبها أنا أنا تكلمت ودعوته جئت به وستنجح طريقه تقدموا واسمعوا ما أقول فمن الأول لم أتكلم في الخفية أنا كنت موجودا هناك من قبل أن يحدث ما حدث والآن أرسلني السيد الرب وروحه تتكلم في وهذا ما قال الرب قدوسك ياإسرائيل وفاديك أنا الذي يعلمك ما ينفع ويهديك طريقا تسلكه لو أصغيت إلى وصاياي لكان كالنهر سلامك وكأمواج البحرعدلك ولكان نسلك كالرمل وذريتك عدد الحصى فلا ينقطع اسمهم أبدا ولا يباد ذكرهم من أمامي من أرض بابل اخرجوامن الكلدانيين اهربوا مرنمين أعلنوا هذاونادوا به أذيعوه إلى أقاصي الأرض قولوا افتدى الرب شعبه سيرهم في القفار من قبل وشق الصخر ففاضت المياه فجرها من الصخر فلم يعطشوا أما الأشرار فلا سلام لهم هكذا يقول الرب أمين
أشعيا 48: 12-22
لا نريد أن تكونوا متكاسلين بل أن تقتدوا بالذين يؤمنون ويصبرون فيرثون ما وعد الله فلما وعد الله إبراهيم أقسم بنفسه لأن ما من أحد أعظم من نفسه ليقسم به قال بركة أباركك وكثيرا أجعل نسلك وهكذا صبر إبراهيم فنال الوعد والناس يقسمون بمن هو أعظم منهم والقسم تثبيت لأقوالهم ينهي كل خلاف وكذلك الله لما أراد أن يبرهن لورثة الوعد على ثبات إرادته عزز قوله بقسم فكان لنا بالوعد والقسم وهما أمران ثابتان يستحيل أن يكذب الله فيهما ما يشجعنا كل التشجيع نحن الذين التجأوا إلى الله على التمسك بالرجاءالذي جعله لنا وهذا الرجاء لنفوسنا مرساة أمينة متينة تخترق الحجاب إلى حيث دخل يسوع من أجلناسابقا لنا وصار رئيس كهنة إلى الأبد على رتبة ملكيصادق أمين
عبرانيين 6 : 12 - 20
وكان رجل فريسي من رؤساء اليهود اسمه نيقوديموس فجاء إلى يسوع ليلا وقال له يا معلم نحن نعرف أن الله أرسلك معلما فلا أحد يقدر أن يصنع ما تصنعه من الآيات إلا إذا كان الله معه فأجابه يسوع الحق الحق أقول لك ما من أحديمكنه أن يرى ملكوت الله إلا إذا ولد ثانـية فقال نيقوديموس كيف يولد الإنسان وهو كبـير في السن؟أيقدر أن يدخل بطن أمه ثانـية ثم يولد؟أجابه يسوع الحق الحق أقول لك ما من أحد يمكنه أن يدخل ملكوت الله إلا إذا ولد من الماء والروح لأن مولود الجسد يكون جسدا ومولود الروح يكون روحا لا تتعجب من قولي لك يجب عليكم أن تولدوا ثانـية فالريح تهب حيث تشاء فتسمع صوتها ولا تعرف من أين تجيء وإلى أين تذهب هكذا كل من يولد من الروح فقال نيقوديموس كيف يكون هذا؟ أجابه يسوع أنت معلم في إسرائيل ولا تعرف؟الحق الحق أقول لك نحن نتكلم بما نعرف ونشهد بما رأينا ولكنكم لا تقبلون شهادتنا فإذا كنتم لاتصدقون ما أخبركم عن أمور الدنيا فكيف تصدقون إذا أخبرتكم عن أمور السماء؟ما صعد أحد إلى السماء إلا ابن الإنسان الذي نزل من السماء أمين
يوحنا 3: 1-15
اعداد الشماس سمير كاكوز

13
الله في مجلسه الإلهي في وسط الآلهة يقضي إلى متى تقضون بالجور وتنحازون إلى الأشرار؟أحكموا للذليل واليتيم وانصفوا المسكين والفقير أنقذوا الوضيع والبائس ونجوهما من أيدي الأشرار بجهل وبلاهة تسلكون في الظلمة فتضطرب جميع أسس الأرض أنا قلت أنتم آلهة وبنو العلي كلكم لكنكم مثل البشر تموتون ومثل أي عظيم تسقطون قم يا الله واقض في الأرض فجميع الأمم ملك لك أمين
مزمور 82 : 1 - 8
قال الرب وهو الله خالق السماوات وجابل الأرض وصانعها الذي ثبتها وأوجدها لا للفراغ بل للعمران أنا الرب ولا آخر لا أتكلم في الخفية ولا في موضع مظلم من الأرض ولا أقول لذرية يعقوب أطلبوني حيث الفراغ أنا الرب أتكلم بالصدق وأخبر بما هو حق إجتمعوا وتعالوا وتقدموا جميعا أيها الناجون من أيدي الأمم ما أجهل الذين يحملون تمثالا من خشب ويصلون إلى إله لا يخلص أخبروهم وأعلنوا لهم، فيتشاوروا في ما بينهم من أسمع من قديم بما جرى وأنبأ به من ذلك الزمان؟أما هو أنا الرب ولا آخر؟لا إله غيري ولا إله عادل مخلص سواي تعالوا إلي تخلصوا يا جميع شعوب الأرض فأنا أنا الله ولا آخر بذاتي أقسمت صادقا فمن فمي يخرج الصدق وكلمة منه لا ترجع ستنحني لي كل ركبة وبي سيحلف كل لسان ويقال بالرب وحده العدل والقوة وإليه يجيء جميع الغاضبين عليه خاضعين بالرب يتبرر كل ذرية إسرائيل وبه يفتخرون أمين
سفر النبي إشعيا 45 : 18 - 25
قال الرسول بولس يقول الكتاب الذي ما رأته عين ولا سمعت به أذن ولا خطر على قلب بشر أعده الله للذين يحبونه وكشفه الله لنا بالروح لأن الروح يفحص كل شيء حتى أعماق الله فمن هو الذي يعرف ما في الإنسان غير الروح التي في الإنسان؟وكذلك ما من أحد يعرف ما في الله غير روح الله وما نلنا نحن روح هذا العالم بل نلنا الروح الذي أرسله الله لنعرف ما وهبه الله لنا أمين
رسالة كورنتوس الأولى 2 : 9 - 12
ولما خرجوا من المجمع جاؤوا إلى بيت سمعان وأندراوس ومعهم يعقوب ويوحنا وكانت حماة سمعان في الفراش محمومة فأخبروه بأمرها فدنا منها فأخذ بيدها وأنهضها ففارقتها الحمى وأخذت تخدمهم أمين
مرقس 1 : 29 - 31
اعداد الشماس سمير كاكوز

14
الاحد الخامس من الدنح
29 / 01 / 2023
اعداد الشماس سمير كاكوز
تثنية الاشتراع 18: 9-22
إذا جئتم الأرض التي يعطيكم الرب إلهكم فلا تتعلموا أن تمارسوا ما تمارسه الأمم من الرجاسات لا يكن فيما بينكم من يحرق ابنه أو ابنته ذبيحة في النار ولا من يتعاطى العرافة ولا الشذوذ ولا الفأل ولا السحر ولا من يرقي رقية ولا من يسأل جانا أو تابعة ولا من يستشير أرواح الموتى هذه كلها رجس عند الرب إلهكم وبسببها سيطرد أولئك الأمم من أمامكم كونوا كاملين عند الرب إلهكم فأولئك الأمم الذين تمتلكون أرضهم يسمعون للمشعوذين والعرافين وأما أنتم فلايجيزلكم الرب إلهكم مثل ذلك يقيم لكم الرب إلهكم نبيامن بينكم من إخوتكم بني قومكم مثلي فاسمعوا له طلبتم من الرب إلهكم في حوريب يوم اجتماعكم هناك أن لايعود يسمعكم صوته ويريكم تلك النار العظيمة ثانية لئلا تموتوا فقال لي الرب أحسنوا في ما قالوا سأقيم لهم نبيا من بين إخوتهم مثلك وألقي كلامي في فمه فينقل إليهم جميع ما أكلمه به وكل من لايسمع كلامي الذي يتكلم به باسمي أحاسبه عليه وأي نبي تكلم باسمي كلاما زائدا لم آمره به أوتكلم باسم آلهة أخرى فجزاؤه القتل وإن قلتم في قلوبكم كيف نعرف الكلام الذي لم يتكلم به الرب فأجيبكم أن النبي الذي تكلم باسم الرب ولم يحدث كلامه بصدق فذلك الكلام لم يتكلم به الرب بل زاد فيه النبي على الحقيقة فلا تخافوا منه أمين
أشعيا 48: 12-22
إسمع لي يا يعقوب يا إسرائيل الذي دعوته أناهو أنا الأول والآخر ويدي أسست الأرض يميني قاست السماوات أدعوهن فيقفن جميعا إجتمعوا كلكم واسمعوا من منكم أخبر بهذا؟الرجل الذي أحبه الرب سيفعل مشيئته ببابل ويرفع ذراعه على شعبها أنا أنا تكلمت ودعوته جئت به وستنجح طريقه تقدموا واسمعوا ماأقول فمن الأول لم أتكلم في الخفية أنا كنت موجودا هناك من قبل أن يحدث ما حدث والآن أرسلني السيد الرب وروحه تتكلم في وهذا ما قال الرب قدوسك ياإسرائيل وفاديك أنا الذي يعلمك ماينفع ويهديك طريقا تسلكه لو أصغيت إلى وصاياي لكان كالنهر سلامك وكأمواج البحرعدلك ولكان نسلك كالرمل وذريتك عدد الحصى فلا ينقطع اسمهم أبدا ولا يباد ذكرهم من أمامي من أرض بابل اخرجوامن الكلدانيين اهربوا مرنمين أعلنوا هذاونادوا به أذيعوه إلى أقاصي الأرض قولوا افتدى الرب شعبه سيرهم في القفار من قبل وشق الصخر ففاضت المياه فجرها من الصخر فلم يعطشوا أما الأشرار فلا سلام لهم هكذا يقول الرب أمين
عبرانيين 6: 9-20
قال الرسول بولس مع أننا نتكلم هذا الكلام أيها الأحباء فنحن على يقين أن لكم ما هو أفضل من سواه وما يقود إلى الخلاص فما الله بظالم حتى ينسى ما عملتموه وما أظهرتم من المحبة من أجل اسمه حين خدمتم الإخوة القديسين وما زلتم تخدمونهم ولكننا نرغب في أن يظهر كل واحد منكم مثل هذا الاجتهاد إلى النهاية حتى يتحقق رجاؤكم لا نريد أن تكونوا متكاسلين بل أن تقتدوا بالذين يؤمنون ويصبرون فيرثون ما وعد الله فلما وعد الله إبراهيم أقسم بنفسه لأن ما من أحد أعظم من نفسه ليقسم به قال بركة أباركك وكثيرا أجعل نسلك وهكذا صبر إبراهيم فنال الوعد والناس يقسمون بمن هو أعظم منهم والقسم تثبيت لأقوالهم ينهي كل خلاف وكذلك الله لما أراد أن يبرهن لورثة الوعد على ثبات إرادته عزز قوله بقسم فكان لنا بالوعد والقسم وهما أمران ثابتان يستحيل أن يكذب الله فيهما ما يشجعنا كل التشجيع نحن الذين التجأوا إلى الله على التمسك بالرجاءالذي جعله لنا وهذا الرجاء لنفوسنا مرساة أمينة متينة تخترق الحجاب إلى حيث دخل يسوع من أجلناسابقا لنا وصار رئيس كهنة إلى الأبد على رتبة ملكيصادق أمين
يوحنا 3: 1-21
كان رجل فريسي من رؤساء اليهود اسمه نيقوديموس فجاء إلى يسوع ليلا وقال له يامعلم نحن نعرف أن الله أرسلك معلما فلا أحديقدر أن يصنع ما تصنعه من الآيات إلا إذاكان الله معه فأجابه يسوع الحق الحق أقول لك ما من أحديمكنه أن يرى ملكوت الله إلا إذا ولدثانـية فقال نيقوديموس كيف يولد الإنسان وهو كبـير في السن؟أيقدر أن يدخل بطن أمه ثانـية ثم يولد؟أجابه يسوع الحق الحق أقول لك ما من أحد يمكنه أن يدخل ملكوت الله إلا إذاولدمن الماء والروح لأن مولود الجسد يكون جسدا ومولود الروح يكون روحا لا تتعجب من قولي لك يجب عليكم أن تولدوا ثانـية فالريح تهب حيث تشاء فتسمع صوتها ولا تعرف من أين تجيء وإلى أين تذهب هكذا كل من يولد من الروح فقال نيقوديموس كيف يكون هذا؟أجابه يسوع أنت معلم في إسرائيل ولا تعرف؟الحق الحق أقول لك نحن نتكلم بما نعرف ونشهد بما رأينا ولكنكم لاتقبلون شهادتنا فإذا كنتم لاتصدقون ما أخبركم عن أمور الدنيا فكيف تصدقون إذاأخبرتكم عن أمور السماء؟ما صعد أحد إلى السماءإلا ابن الإنسان الذي نزل من السماء وكمارفع موسى الحـية في البرية فكذلك يجب أن يرفع ابن الإنسان لينال كل من يؤمن به الحياة الأبدية هكذاأحب الله العالم حتى وهب ابنه الأوحد فلا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية والله أرسل ابنه إلى العالم لا ليدين العالم بل ليخلص به العالم فمن يؤمن بالابن لا يدان ومن لا يؤمن به دين لأنه ما آمن بابن الله الأوحد وهذه الدينونة هي أن النورجاء إلى العالم فأحب النـاس الظلام بدلا من النور لأنهم يعملون الشر فمن يعمل الشر يكره النور فلا يخرج إلى النور لئلا تنفضـح أعماله وأما من يعمل للحق فيخرج إلى النور حتى يرى النـاس أن أعماله كانت حسب مشيئة الله أمين
اعداد الشماس سمير كاكوز

15
رنموا لله عزتنا اهتفوا لإله يعقوب إبدأوا العزف وهاتوا دفا وكنارة مطربة وعودا أنفخوا بالبوق في هلة البدر وعند اكتماله ليوم عيدنا هذا واجب على بني إسرائيل حكم لإله بني يعقوب جعله فريضة على بني يوسف حين هجم على أرض مصر أسمع صوتا لا أعرفه قال نزعت الحمل عن كتفك وحررت يديك من القفة في الضيق دعوتني فخلصتك ومن مخبأي في الرعد أعنتك وجربتك عند مياه مريبة إسمعوا يا شعبي فأنذركم يا بني إسرائيل لو تسمعون لي لا يكن لكم إله أجنبي ولا تسجدوا لإله غريب أنا الرب إلهكم أصعدتكم من أرض مصر ووسعت لكم وساعدتكم لكن شعبي لم يسمعوا لصوتي بنو إسرائيل لم يأبهوا لي فخليتهم والشر في قلوبهم يسلكون طريق معاصيهم لو سمع لي شعبي لو سلك بنو إسرائيل طرقي لأخضعت أعداءهم سريعا وعاقبت خصومهم بيدي ولكان الذين يبغضونهم تذللوا لهم واستمروا على ذلك مدى الدهر أما هم فأطعمهم أجود الحنطة وأشبعهم من الصخرة عسلا أمين
مزمور 81 : 1 - 16
وكان لنابوت اليزرعيلي كرم في يزرعيل قريب من قصر أخاب ملك السامرة فقال أخاب لنابوت أعطني كرمك فيكون لي بستان بقول لأنه قريب من قصري وأنا أعطيك بدلا منه كرما أفضل وإن شئت أعطيتك ثمنه نقدا فأجابه نابوت لا سمح الرب أن أعطيك ميراث آبائي فعاد أخاب إلى قصره قلقا حزينا من كلام نابوت ونام في سريره وحول وجهه إلى الحائط ولم يتناول طعاما فجاءت إيزابل زوجته وسألته ما بالك كئيب النفس ولا تتناول طعاما؟فأجابها لأني قلت لنابوت اليزرعيلي أعطني كرمك بثمن أو إذا شئت أعطيك كرما بدلا منه فقال لا أعطيك كرمي فقالت له إيزابل أما أنت ملك على إسرائيل؟قم تناول طعاما وطب نفسا وأنا أعطيك كرم نابوت اليزرعيلي وكتبت إيزابل رسائل باسم أخاب وختمتها بخاتمه وأرسلتها إلى الشيوخ والأعيان في المدينة التي يسكنها نابوت وكتبت في الرسائل تقول نادوا بيوم صوم وأجلسوا نابوت في مقدمة الشعب واختاروا رجلين سافلين يشهدان عليه أنه جدف على الله وعلى الملك ثم أخرجوه وارجموه حتى الموت ففعل شيوخ مدينة نابوت وأعيانها كما كتبت إيزابل في رسائلها إليهم فنادوا بيوم صوم وأجلسوا نابوت في مقدمة الشعب ثم جاء رجلان سافلان وجلسا قبالته وشهدا عليه أمام الشعب أنه جدف على الله وعلى الملك فأخذوه إلى خارج المدينة ورجموه بالحجارة فمات وأرسلوا إلى إيزابل يقولون رجم نابوت ومات فلما سمعت إيزابل برجم نابوت وموته قالت لأخاب تملك الآن كرم نابوت اليزرعيلي الذي رفض أن يبيعك إياه بثمن لأنه مات فلما سمع أخاب بموت نابوت نزل في الحال إلى الكرم ليمتلكه أمين
سفر الملوك الأول 21 : 1 - 16
قال الرسول بولس تذكروا أيها الإخوة كيف كنتم حين دعاكم الله فما كان فيكم كثير من الحكماء بحكمة البشر ولا من الأقوياء أو الوجهاءإلا أن الله اختار ما يعتبره العالم حماقة ليخزي الحكماء وما يعتبره العالم ضعفا ليخزي الأقوياءواختار الله ما يحتقره العالم ويزدريه ويظنه لا شيء ليزيل ما يظنه العالم شيئا حتى لا يفتخر بشر أمام الله وأما أنتم فبفضله صرتم في المسيح يسوع الذي هو لنا من الله حكمة وبرا وقداسة وفداء كما جاء في الكتاب من أراد أن يفتخر فليفتخر بالرب أمين
1 قورنتس 1 : 26 - 31
ودخلوا كفرناحوم وما إن أتى السبت حتى دخل المجمع وأخذ يعلم فأعجبوا بتعليمه لأنه كان يعلمهم كمن له سلطان لا مثل الكتبة وكان في مجمعهم رجل فيه روح نجس فصاح ما لنا ولك يا يسوع الناصري؟أجئت لتهلكنا؟أنا أعرف من أنت أنت قدوس الله فانتهره يسوع قال اخرس واخرج منه فخبطه الروح النجس وصرخ صرخة شديدة وخرج منه فدهشوا جميعا حتى أخذوا يتساءلون ما هذا ؟إنه لتعليم جديد يلقى بسلطان حتى الأرواح النجسة يأمرها فتطيعه وذاع ذكره لوقته في كل مكان من ناحية الجليل بأسرها أمين
مرقس 1 : 21 - 28

16
الجمعة الثالثة من الدنح
27 / 01 / 2023
اعداد الشماس سمير كاكوز
تذكار الانجيليين الاربعة ( متى . مرقس . لوقا . يوحنا )
1 الملوك 18 : 30 - 39
فقال إيليا لجميع الشعب إقتربوا مني فاقتربوا منه فرمم مذبح الرب الذي كان تهدم وأخذ اثني عشر حجرا على عدد أسباط بني يعقوب الذي قال له الرب إسرائيل يكون اسمك وبنى تلك الحجارة مذبحا على اسم الرب وحفر حول المذبح خندقا يسع نحو دلوين من الماء ثم رتب الحطب وقطع الثور ووضعه على الحطب وقال إملأوا أربع جرار ماء وصبوا على المحرقة وعلى الحطب ففعلوا ثم قال ثنوا فثنوا ثم قال ثلثوا فثلثوا فجرى الماء حول المذبح وامتلأ به الخندق فلما حان وقت الذبيحة تقدم إيليا النبي من المذبح وقال أيها الرب إله إبراهيم وإسحق ويعقوب ليعلم اليوم هذا الشعب أنك إله في إسرائيل وأني أنا عبدك وبأمرك أفعل كل هذا إستجب لي يا رب إستجب لي ليعلم هذا الشعب أيها الرب أنك أنت الإله وأنك رددت قلوبهم إليك فنزلت نار الرب والتهمت المحرقة والحطب والحجارة والتراب وحتى الماء الذي في الخندق فلما رأى ذلك جميع الشعب سجدوا إلى الأرض وقالوا الرب هو الإله، الرب هو الإله أمين
أعمال الرسل 5 : 12 - 32
وجرى على أيدي الرسل بين الشعب كثير من العجائب والآيات وكانوا يجتمعون بقلب واحد في رواق سليمان وما تجاسر أحد أن يخالطهم بل كان الشعب يعظمهم وتكاثر عدد المؤمنين بالرب من الرجال والنساء حتى إنهم كانوا يحملون مرضاهم إلى الشوارع ويضعونهم على الأسرة والفرش حتى إذا مر بطرس يقع ولو ظله على أحد منهم وكانت جموع الناس تجيء إلى أورشليم من المدن المجاورة تحمل المرضى والذين فيهم أرواح نجسة فيشفون كلهم واشتدت نقمة رئيس الكهنة وأتباعه من شيعة الصدوقيين فأمسكوا الرسل وألقوهم في السجن العام ولكن ملاك الرب فتح أبواب السجن في الليل وأخرج الرسل وقال لهم إذهبوا إلى الهيكل وبشروا الشعب بتعاليم الحياة الجديدة فسمعوا له ودخلوا الهيكل عند الفجر وأخذوا يعلمون فجاء رئيس الكهنة وأتباعه وجمعوا المجلس وشيوخ الشعب وأمروا بإحضار الرسل من السجن فذهب الحرس إلى السجن فما وجدوهم هناك فرجعوا إلى المجلس وقالوا وجدنا السجن مغلقا جيدا والحرس واقفين على الأبواب فلما فتحناه ما وجدنا فيه أحدا فحار قائد حرس الهيكل ورؤساء الكهنة عندما سمعوا هذا الكلام وتساءلوا كيف جرى هذا؟ فدخل عليهم رجل وقال لهم ها هم الرجال الذين ألقيتموهم في السجن يعلمون الشعب في الهيكل فذهب قائد الحرس مع رجاله وجاؤوا بالرسل من غير عنف لأنهم خافوا أن يرجمهم الشعب فلما أدخلوا الرسل إلى المجلس قال لهم رئيس الكهنة أمرناكم بشدة أن لا تعلموا بهذا الاسم فملأتم أورشليم بتعاليمكم وتريدون أن تلقوا المسؤولـية علينا في دم هذا الرجل فأجابهم بطرس والرسل يجب أن نطيع الله لا النـاس إله آبائنا أقام يسوع الذي علقتموه على خشبة وقتلتموه فهو الذي رفعه الله بـيمينه وجعله رئيسا ومخلصا ليمنح شعب إسرائيل التوبة وغفران الخطايا ونحن شهود على هذا كله وكذلك يشهد الروح القدس الذي وهبه الله للذين يطيعونه فلما سمع أعضاء المجلس هذا الكلام غضبوا كثيرا وعزموا على قتلهم ولكن واحدا منهم اسمه غمالائيل وهو فريسي من معلمي الشريعة يحترمه الشعب كله أمر بإخراج الناس قليلا ثم قال لأعضاء المجلس يا بني إسرائيل إياكم وما أنتم عازمون أن تفعلوا بهؤلاء الرجال أمين
1 كورنتوس 4 : 9 - 16 ، 2 كورنتوس 1 : 8 - 14
فأنا أرى أن الله جعلنا نحن الرسل أدنى الناس منزلة كالمحكوم عليهم بالموت علانية لأننا صرنا مشهدا للعالم للملائكة والناس نحن حمقى من أجل المسيح وأنتم عقلاء في المسيح. نحن ضعفاء وأنتم أقوياء أنتم مكرمون ونحن محتقرون ولا نزال إلى هذه الساعة نعاني الجوع والعطش والعري والضرب والتشرد ونتعب في العمل بأيدينا نرد الشتيمة بالبركة والاضطهاد بالصبر والافتراء بالنصح صرنا أشبه ما يكون بقذارة العالم ونفاية كل شيء لا أكتب هذا لأجعلكم تخجلون بل لأنصحكم نصيحتي لأبنائي الأحباء فلو كان لكم في المسيح عشرة آلاف مرشد فما لكم آباء كثيرون لأني أنا الذي ولدكم في المسيح يسوع بالبشارة التي حملتها إليكم فأناشدكم أن تقتدوا بي لا نريد أيها الإخوة أن تجهلوا الشدائد التي نزلت بنا في آسية فكانت ثقيلة جدا وفوق قدرتنا على الاحتمال حتى يئسنا من الحياة بل شعرنا أنه محكوم علينا بالموت لئلا نتكل على أنفسنا بل على الله الذي يقيم الأموات فهو الذي أنقذنا من هذا الموت وسينقذنا منه نعم لنا فيه رجاء أنه سينقذنا منه أيضا وستعينوننا أنتم بصلواتكم فإذا باركنا الله استجابة لصلوات كثير من الناس فكثير من الناس يحمدون الله من أجلنا وما نفتخر به هو شهادة ضميرنا فهو يشهد لنا بأن سيرتنا في هذا العالم وخصوصا بينكم هي سيرة بساطة وتقوى لا بحكمة البشر بل بنعمة الله ونحن لا نكتب إليكم إلا ما تقرأونه وتفهمونه ورجائي أن تفهموا كل الفهم ما تفهمونه الآن بعض الفهم وهو أننا فخر لكم وأنتم فخر لنا في يوم ربنا يسوع أمين
متى 9 : 35 - 38 ، 10 : 1 - 15
وطاف يسوع في جميع المدن والقرى يعلم في المجامـع ويعلن بشارة الملكوت ويشفي الناس من كل مرض وداء ولما رأى الجموع امتلأ قلبه بالشفقة عليهم لأنهم كانوا بائسين مشتتين مثل غنم لا راعـي لها فقال لتلاميذه الحصاد كثير ولكن العمال قليلون فاطلبوا من رب الحصاد أن يرسل عمالا إلى حصاده ودعا يسوع تلاميذه الاثني عشر وأعطاهم سلطانا يطردون به الأرواح النجسة ويشفون الناس من كل داء ومرض وهذه أسماء الرسل الاثني عشر أولهم سمعان الملقب ببطرس وأخوه أندراوس ويعقوب بن زبدي وأخوه يوحنا وفيلبس وبرتولماوس وتوما ومتى جابـي الضرائب ويعقوب بن حلفى وتداوس وسمعان الوطني الغيور ويهوذا الإسخريوطي الذي أسلم يسوع وأرسل يسوع هؤلاء التلاميذ الاثني عشر وأوصاهم قال لا تقصدوا أرضا وثنـية ولا تدخلوا مدينة سامرية بل اذهبوا إلى الخراف الضالة من بني إسرائيل وبشروا في الطريق بأن ملكوت السماوات اقترب واشفوا المرضى وأقيموا الموتى وطهروا البرص واطردوا الشياطين مجانا أخذتم فمجانا أعطوا لا تحملوا نقودا من ذهب ولا من فضة ولا من نحاس في جيوبكم ولا كيسا للطريق ولا ثوبا آخر ولا حذاء ولا عصا لأن العامل يستحق طعامه وأية مدينة أو قرية دخلتم فاستخبروا عن المستحق فيها وأقيموا عنده إلى أن ترحلوا وإذا دخلتم بيتا فسلموا عليه فإن كان أهلا للسلام حل سلامكم به وإلا رجع سلامكم إليكم وإذا امتنع بيت أو مدينة عن قبولكم أو سماع كلامكم فاتركوا المكان وانفضوا الغبار عن أقدامكم الحق أقول لكم سيكون مصير سدوم وعمورة يوم الحساب أكثر احتمالا من مصير تلك المدينة أمين
اعداد الشماس سمير كاكوز

17
يا راعي بني إسرائيل أصغ إلينا أنت يا هادي بني يوسف كالقطيع يا جالسا على الكروبيم أشرف أمام أفرايم وبنيامين ومنسى أيقظ جبروتك وتعال لخلاصنا أرجعنا إليك يا الله وأنر بوجهك علينا فنخلص إلى متى أيها الرب القدير تستهين بصلاة شعبك؟أطعمتهم خبز الدموع يا رب وسقيتهم ماء العيون بالكيل جعلتنا خاضعين لجيراننا واستهزأ بنا أعداؤنا أرجعنا يا إلهنا القدير وأنر بوجهك فنخلص نحن كرمة نقلتها من مصر وطردت أمما وغرستها مهدت لجذورها مكانا فغرزت وملأت الأرض غطى ظلها الجبال وأغصانها أرز الله مدت غصونها إلى البحر وفروعها إلى ضفاف النهر لماذا هدمت سياجها فقطفها كل عابر سبيل؟أتلفها خنزير الوعر ورعتها وحوش البر إرجع يا إلهنا القدير واظهر من السماوات وانظر وتفقد هذه الكرمة فهي غرس غرسته يمينك والفرع الذي قويته لك أحرقوها بالنار وكسحوها فانتهرهم أمامك فيبيدون لتكن يدك على ابن يمينك على الرجل الذي قويته لك نحن لن نرتد عنك تحيينا فندعو باسمك أرجعنا أيها الرب القدير وأنر بوجهك علينا فنخلص أمين
مزمور 80 : 1 - 19
يقول الرب لا أفكاري أفكاركم ولا طرقكم طرقي كما علت السماوات عن الأرض علت عن طرقكم طرقي وأفكاري علت عن أفكاركم وكما ينزل المطر والثلج ولا يرجعان ثانية إلى السماء بل يرويان الأرض ويجعلانها تجود فتنبت نبتا وتعطي زرعا للزارع وخبزا للآكل كذلك تكون كلمتي تلك التي تخرج من فمي لا ترجع فارغة إلي بل تعمل ما شئت أن تعمله وتنجح في ما أرسلتها له بفرح تخرجون من بابل وترشدون في طريق السلامة الجبال والتلال ترنم أمامكم وأشجار الحقول تصفق بالأيدي عوض العليق ينبت السرو وعوض القراص ينبت الآس وبذلك أعمل لي اسما وذكرا مخلدا لا ينقطع أمين
سفر النبي إشعيا 55 : 8 - 13
قال الرسول بولس المسيح أرسلني لا لأعمد بل لأعلن البشارة غير متكل على حكمة الكلام لئلا يفقد موت المسيح على الصليب قـوته فالبشارة بالصليب حماقة عند الذين يسلكون طريق الهلاك وأما عندنا نحن الذين يسلكون طريق الخلاص فهو قدرة الله فالكتاب يقول سأمحو حكمة الحكماء وأزيل ذكاء الأذكياءفأين الحكيم؟وأين العلامة؟وأين المجادل في هذا الزمان؟أما جعل الله حكمة العالم حماقة؟فلما كانت حكمة الله أن لا يعرفه العالم بالحكمة شاء الله أن يخلص المؤمنين به بحماقة البشارة أمين
1 قورنتس 1 : 17 - 21
قال الرب يسوع إني جئت هذا العالم لإصدار حكم أن يبصر الذين لا يبصرون ويعمى الذين يبصرون فسمعه بعض الفريسيين الذين كانوا معه فقالوا له أفنحن أيضا عميان؟قال لهم يسوع لو كنتم عميانا لما كان عليكم خطيئة ولكنكم تقولون الآن إننا نبصر فخطيئتكم ثابتة أمين
يوحنا 9 : 39 - 41

اعداد الشماس سمير كاكوز

18
الأمم غزوا أرضك يا الله ونجسوا هيكلك المقدس جعلوا أورشليم أنقاضا وأطعموا الطيور جثث عبيدك ووحوش الأرض لحوم أتقيائك سفكوا دماءهم حول أورشليم فسالت كالماء وما من دافن صرنا عارا لجيراننا وهزأة وأضحوكة لمن حولنا إلى متى يا رب؟أتغضب على الدوام وتتقد كالنار غيرتك؟أسكب حممك على أمم لا يعرفونك وعلى ممالك لا تدعو باسمك لأنهم أكلوا بني يعقوب وأنزلوا بديارهم الخراب لا تذكر لنا ذنوب الأولين أسرع بمراحمك إلينا لأننا ذللنا جدا أنصرنا يا الله وخلصنا لمجد اسمك نجنا وكفر عن خطايانا من أجل اسمك إكراما لاسمك المجيد لماذا تسأل الأمم أين إلههم؟فليت الأمم كلهم يعرفون أنك انتقمت أمام عيوننا لدماء عبيدك المسفوكة دع أنين الأسرى يصل إليك وبعظمة ذراعك أبقهم أبعد عنهم الموت رد على جيراننا يا رب سبعة أضعاف ما عيروك به فنحمدك إلى مدى الدهر نحن شعبك وغنم رعيتك وإلى جيل فجيل نهلل لك أمين
مزمور 79 : 1 - 13
قال الرب السماء عرشي والأرض موطئ قدمي فأي بيت خير منهما تبنون لي وأي مكان يكون لإقامتي؟تلك كلها صنعتها يدي وهي لي لكني إلى هذا أنظر إلى المسكين والمنسحق الروح وإلى من يخاف كلمتي أما أولئك الذين اختاروا طرقهم وبأرجاسهم رضيت أنفسهم فمن ذبح لي منهم ثورا كمن قتل إنسانا ومن ذبح لي شاة كمن نحر كلبا ومن أصعد إلي تقدمة كمن أصعد دم خنزير ومن أحرق البخور على مذبحي كمن بارك وثنا فأنا من جهتي أختار لهم المصائب وأجلب عليهم ما يخافون فحين دعوتهم رفضوا أن يجيبوا وحين كلمتهم امتنعوا عن السماع وفعلوا الشر في نظري واختاروا غير ما أرضى به فاسمعوا كلمة الرب أيها الخائفون كلمته قال إخوتكم الذين يبغضونكم وينبذونكم لأجل اسمي يقولون لكم ساخرين ليظهر الرب مجده حتى نراكم تشمتون منا هؤلاء الذين يقولون هكذا يخزون أمين
أشعيا 66: 1-5
قال الرسول بولس أناشدكم أيها الإخوة باسم ربنا يسوع المسيح أن تكونوا جميعا متفقين في الرأي وأن لا يكون بينكم خلاف بل كونوا على وفاق تام لكم روح واحد وفكر واحد فأهل بيت خلوة أخبروني أيها الإخوة أن بينكم خلافا أعني أن كل واحد منكم يقول أنا مع بولس وأنا مع أبلوس وأنا مع بطرس وأنا مع المسيح فهل المسيح انقسم؟هل بولس هو الذي صلب من أجلكم؟أو باسم بولس تعمدتم؟أشكر الله على أني ما عمدت أحدا منكم غير كريسبس وغايس فلا يقدر أحد أن يقول إنكم باسمي تعمدتم نعم عمدت أيضا عائلة استفاناس وما عدا هؤلاء فلا أذكر أني عمدت أحدا امين
1 قورنتس 1 : 10 - 16
أجابهم الرجل الاعمى فعجيب أن لا تعلموا من أين هو وقد فتح عيني نحن نعلم أن الله لا يستجيب للخاطئين بل يستجيب لمن اتقاه وعمل بمشيئته ولم يسمع يوما أن أحدا من الناس فتح عيني من ولد أعمى فلو لم يكن هذا الرجل من الله لما استطاع أن يصنع شيئا أجابوه أتعلمنا أنت وقد ولدت كلك في الخطايا؟ثم طردوه فسمع يسوع أنهم طردوه فلقيه وقال له أتؤمن أنت بابن الإنسان؟أجاب ومن هو يا رب فأومن به؟قال له يسوع قد رأيته هو الذي يكلمك فقال آمنت يا رب وسجد له أمين
يوحنا 9 : 30 - 38
اعداد الشماس سمير كاكوز

19
سمع الله فاغتاظ جدا ورفض إسرائيل كل الرفض نبذ مسكنه في شيلو خيمته المنصوبة بين البشر وسلم للسبي تابوت عهده وإلى الخصوم رمز جلاله إلى السيف أسلم شعبه على ميراثه ثار غيظه فأكلت النار فتيانهم ولم تفرح فتياتهم بعرس كهنتهم سقطوا بحد السيف وأراملهم عجزن عن البكاءوأفاق الرب كما من نوم وكجبار رنحته الخمر فضرب خصومه وهم هاربون وجعلهم عارا إلى الأبد لكنه رفض بيت يوسف وما اختار سبط أفرايم بل اختار سبط يهوذا وجبل صهيون الذي أحب هناك بنى مقدسه كالعلاء وكالأرض أسسه إلى الأبد واختار داود عبده أخذه من حظائر الغنم من خلف النعاج جاء به ليرعى بني يعقوب شعبه بني إسرائيل ميراثه فرعاهم بسلامة قلبه وبيد ماهرة قادهم امين
مزمور 78 : 59 - 72
وأمسكني الرب بيده وأنذرني أن لا أسلك في طريق هذا الشعب فقال لا تقل خيانة لكل ما يقول له هذا الشعب خيانة ولا تخف خوفه ولا تفزع فزعه قدس الرب القدير وليكن هو خوفك وفزعك فأنا القدوس أكون حجر عثرة لبيتي إسرائيل كليهما وصخرة سقوط وفخا وشركا لسكان أورشليم فيعثر كثيرون منهم ويسقطون ويتحطمون ويتكسرون ويقعون في الفخ ويؤسرون وقال إشعيا وأنتم يا تلاميذي أدوا الشهادة واحفظوا الشريعة أمين
أشعيا 8: 11-16
قال الرسول بولس فماذا بعد أيها الإخوة؟عندما تجتمعون ولكل واحد منكم ترنيمة أو تعليم أو وحي أو رسالة بلغات أو ترجمة فليكن كل شيء للبنيان وإذا تكلمتم بلغات فليتكلم منكم اثنان أو ثلاثة على الأكثر واحد بعد الآخر وليكن فيكم من يترجم وإذا كان لا يوجد مترجم فليصمت المتكلم بلغات في الكنيسة ويحدث نفسه والله أما الأنبياء فليتكلم منهم اثنان أو ثلاثة وليحكم الآخرون وإن تلقى غيرهم من الحاضرين وحيا من الله فليصمت من كان يتكلم لأن في إمكانكم كلكم أن تتنبأوا واحدا بعد الآخر ليتعلم جميع الحاضرين ويتشجعوا فأرواح الأنبياء خاضعة للأنبياء فما الله إله فوضى بل إله السلام وكما تصمت النساء في جميع كنائس الإخوة القديسين أمين
قورنتس الاولى 14 : 26 - 33
اليهود دعوا ثانية الرجل الذي كان أعمى وقالوا له مجد الله نحن نعلم أن هذا الرجل خاطئ فأجاب هل هو خاطئ لا أعلم وإنما أعلم أني كنت أعمى وها إني أبصر الآن فقالوا له ماذا صنع لك؟وكيف فتح عينك؟أجابهم لقد قلته لكم فلم تصغوا فلماذا تريدون أن تسمعوه ثانية؟ أتراكم ترغبون في أن تصيروا أنتم أيضا تلاميذه؟فشتموه وقالوا أنت تلميذه أما نحن فإننا تلاميذ موسى نحن نعلم أن الله كلم موسى أما هذا فلا نعلم من أين هو أجابهم الرجل فعجيب أن لا تعلموا من أين هو وقد فتح عيني نحن نعلم أن الله لا يستجيب للخاطئين بل يستجيب لمن اتقاه وعمل بمشيئته ولم يسمع يوما أن أحدا من الناس فتح عيني من ولد أعمى فلو لم يكن هذا الرجل من الله لما استطاع أن يصنع شيئا أمين
يوحنا 9 : 24 - 33

20
دفع إلى البرد بهائمهم وإلى الصواعق مواشيهم أرسل عليهم حميا غضبه وغيظا وسخطا وضيقا مهد سبلا لغضبه أرسلها مع ملائكة الشر فلم يمنع الموت عن نفوسهم بل أسلم حياتهم إلى الوباءوضرب الأبكار كلهم في مصر عنفوان القدرة في أرض حام ساق مثل الغنم شعبه وقادهم كالقطيع في البرية هداهم آمنين فلم يفزعوا وغطى بالبحر أعداءهم أدخلهم تخومه المقدسة الجبل الذي اقتنته يمينه وطرد الأمم من وجوههم قسم أرضهم بالحبل ميراثا وفي خيامهم أسكن أسباط إسرائيل فعادوا وجربوا الله العلي وتمردوا ولم يحفظوا فرائضه إرتدوا وغدروا مثل آبائهم وانقلبوا كقوس خادعة كدروه بمذابحهم في المرتفعات وأثاروا بأصنامهم غيرته أمين
مزمور 78 : 48 - 58
ها يوم الرب يجيء قاسيا بسخط واتقاد غضب ليجعل الأرض خرابا ويبيد الخاطئين منها كواكب السماء ونجومها لا تعود ترسل نورها والشمس تظلم عند طلوعها والقمر لا يضيء بنوره أعاقبهم على شرورهم يقول الرب وعلى ما ارتكبوا من آثام وأزيل كبرياء المتجبرين وأحط تشامخ الطغاة أجعل الإنسان أندر من الإبريز والبشر من ذهب أوفير لذلك سأزعزع السماوات وأزلزل الأرض من مكانها في سخطي أنا الرب القدير وفي يوم اتقاد غضبي أمين
أشعيا 13: 9-13
قال الرسول بولس لا تكونوا أيها الإخوة أطفالا في تفكيركم بل كونوا أطفالا في الشر وراشدين في التفكير جاء في الشريعة قال الرب سأكلم هذا الشعب بألسنة غريبة وبشفاه غريبة ومع ذلك لا يصغون إلي فما اللغات آية للمؤمنين بل لغير المؤمنين أما موهبة النبوءة فهـي للمؤمنين لا لغير المؤمنين فلو اجتمعت الكنيسة كلها وتكلم كل واحد فيها بلغات فدخل مستمعون مبتدئون أو غير مؤمنين ألا يقولون إنكم مجانين؟ولكن لو تنبأوا كلهم فدخل عليهم مستمع مبتدئ أو غير مؤمن لوبخه الحاضرون ودانوه كلهم فتنكشف خفايا قلبه فيسجد ويعبد الله معترفا أن الله بالحقيقة بينكم أمين
رسالة قورنتس الاولى 14 : 20 - 25
اليهود لم يصدقوا أنه كان أعمى فأبصر حتى دعوا والديه فسألوهما أهذا ابنكما الذي تقولان إنه ولد أعمى؟فكيف أصبح يبصر الآن؟فأجاب والداه نحن نعلم أن هذا ابننا وأنه ولد أعمى أما كيف أصبح يبصر الآن فلا ندري ومن فتح عينيه فنحن لا نعلم إسألوه إنه مكتمل السن سيتكلم هو بنفسه عن أمر وإنما قال والداه هذا لخوفهما من اليهود لأن اليهود كانوا قد اتفقوا على أن يفصل من المجمع من يعترف بأنه المسيح فلذلك قال والداه إنه مكتمل السن فاسألوه أمين
يوحنا 9 : 18 - 23
اعداد الشماس سمير كاكوز

21
فما ثبتت قلوبهم معه ولا كانوا أمناء لعهده وهو رحوم يكفر عن الإثم ولا يريد هلاك أحد يكثر من رد غضبه ولا يثير كل سخطه يذكر أنهم بشر ريح عابرة لا تعود كم تمردوا عليه في البرية وأغضبوه في الأرض القفر وكم عادوا وجربوا الله وأغاظوا قدوس إسرائيل لم يذكروا ما صنعت يده يوم افتداهم من الضيق بأن أجرى في مصر معجزاته في بلاد صوعن عجائبه فحول أنهارهم إلى دم وسواقيهم لكيلا يشربوا أرسل بعوضا فأكلهم وضفادع فأفسدت أرضهم سلم إلى الجنادب غلتهم وإلى الجراد ثمار تعبهم قضى بالبرد على كرومهم وعلى جميزهم بالصقيع امين
مزمور 78 : 37 - 47
قال الرب وهو الله خالق السماوات وجابل الأرض وصانعها الذي ثبتها وأوجدها لا للفراغ بل للعمران أنا الرب ولا آخرلا أتكلم في الخفية ولا في موضع مظلم من الأرض ولا أقول لذرية يعقوب أطلبوني حيث الفراغ! أنا الرب أتكلم بالصدق وأخبر بما هو حق إجتمعوا وتعالوا وتقدموا جميعا أيها الناجون من أيدي الأمم ما أجهل الذين يحملون تمثالا من خشب ويصلون إلى إله لا يخلص أخبروهم وأعلنوا لهم فيتشاوروا في ما بينهم من أسمع من قديم بما جرى وأنبأ به من ذلك الزمان؟أما هو أنا الرب ولا آخر؟لا إله غيري ولا إله عادل مخلص سواي تعالوا إلي تخلصوا يا جميع شعوب الأرض فأنا أنا الله ولا آخر بذاتي أقسمت صادقا فمن فمي يخرج الصدق وكلمة منه لا ترجع ستنحني لي كل ركبة وبي سيحلف كل لسان ويقال بالرب وحده العدل والقوة وإليه يجيء جميع الغاضبين عليه خاضعين بالرب يتبرر كل ذرية إسرائيل وبه يفتخرون أمين
إشعيا 45 : 18 - 25
فما دام لنا وعد الدخول في راحة الله فعلينا أن نخاف من أن يحسب أحد نفسه متأخرا سمعنا البشارة كما سمعوها هم ولكنهم ما انتفعوا بالكلام الذي سمعوه لأنه كان غير ممتزج عندهم بالإيمان أما نحن المؤمنين فندخل في راحة الله فهو الذي قال أقسمت في غضبي أن لا يدخلوا في راحتي مع أن عمله تم منذ إنشاء العالم وقال في الكلام على اليوم السابع واستراح الله في اليوم السابع من جميع أعماله وقال أيضا لن يدخلوا في راحتي وإذا كان الذين سمعوا البشارة أولا ما دخلوا في راحة الله لعصيانهم فإنه بقي لآخرين أن يدخلوا فيها لذلك عاد الله إلى توقيت يوم هو اليوم في قوله بلسان داود بعد زمن طويل ما سبق ذكره وهو اليوم إذا سمعتم صوت الله فلا تقسوا قلوبكم فلو كان يشوع أدخلهم في راحة الله لما ذكر الله فيما بعد يوما آخر فبقيت إذا لشعب الله راحة مثل راحة الله في اليوم السابع لأن من دخل في راحة الله يستريح من أعماله كما استراح الله من أعماله أمين
عبرانيين 4 : 1 - 10
في الغد رأى يوحنا يسوع مقبلا إليه فقال ها هو حمل الله الذي يرفع خطيئة العالم هذا هو الذي قلت فيه يجيء بعدي رجل صار أعظم مني لأنه كان قبلي وما كنت أعرفه فجئت أعمد بالماء حتى يظهر لإسرائيل وشهد يوحنا قال رأيت الروح ينزل من السماء مثل حمامة ويستقر عليه وما كنت أعرفه لكن الذي أرسلني لأعمد بالماء قال لي الذي ترى الروح ينزل ويستقر عليه هو الذي سيعمد بالروح القدس وأنا رأيت وشهدت أنه هو ابن الله أمين
يوحنا 1 : 29 - 34

22
فأمر الغيوم من فوق وفتح أبواب السماءفأمطرت منا ليأكلوا حنطة أعطاهم من السماء فأكل الإنسان خبز الملائكة زادا أرسله للشبع أطلق ريحا شرقية في السماء وساق ريح الجنوب بقدرته فأمطر عليهم لحوما كالتراب وطيورا مجنحة كرمل البحار أوقعها في وسط خيامهم وحول مساكنهم من كل صوب فأكلوا وشبعوا جدا وأتاهم بما يشتهون وما كادوا يشبعون شهوتهم والطعام بعد في أفواههم حتى ثار عليهم غضب الله وقضى على الأقوياء منهم وصرع النخبة في بني إسرائيل مع هذا كله عادوا يخطأون ولا يؤمنون بمعجزاته فأفنى أيامهم بنفخة وسنين حياتهم بلعنة كلما فتك بهم طلبوه وتابوا وبكروا إليه وذكروا أن الله هو خالقهم وأن الإله العلي هو فاديهم لكنهم خادعوه بأفواههم وبألسنتهم كذبوا عليه أمين
مزمور 79 : 23 - 36
ذا الكلام سمعه إشعيا بن آموص في رؤيا على يهوذا وأورشليم يكون في الأيام الآتية أن جبل بيت الرب يثبت في رأس الجبال ويرتفع فوق التلال إليه تتوافد جميع الأمم ويسير شعوب كثيرون يقولون لنصعد إلى جبل الرب إلى بيت إله يعقوب فيعلمنا أن نسلك طرقه فمن صهيون تخرج الشريعةومن أورشليم كلمة الرب الرب يحكم بين الأمم ويقضي لشعوب كثيرين فيصنعون سيوفهم سككا ورماحهم مناجل فلا ترفع أمة على أمة سيفاولا يتعلمون الحرب من بعد فيا بيت يعقوب تعالوا لنسلك في نور الرب أمين
أشعيا 2: 1-5
لذلك يجب على المتكلم بلغات أن يلتمس من الله موهبة تفسيرها لأني إذا صليت بلغات فروحي يصلي ولا يستفيد عقلي شيئا فماذا أعمل؟أصلي بروحي وأصلي بعقلي أيضا وأرنم بروحي وأرنم بعقلي أيضا فإذا كنت لا تحمد الله إلا بالروح فكيف يمكن للمستمع المبتدئ أن يجيب آمين على حمدك وهو لا يعرف ما تقول؟أنت أحسنت الحمد ولكن غيرك ما كسب شيئا للبنيان أحمد الله على أني أتكلم بلغات أكثر مما تتكلمون كلكم ولكني في الكنيسة أفضل أن أقول خمس كلمات مفهومة أعلم بها الآخرين على أن أقول عشرة آلاف كلمة بلغات لا تكونوا أيها الإخوة أطفالا في تفكيركم بل كونوا أطفالا في الشر وراشدين في التفكير أمين
قورنتس الاولى 14 : 13 - 20
فقالوا اليهود للاعمى له أين هو؟قال لا أعلم فذهبوا إلى الفريسيبن بذاك الذي كان من قبل أعمى وكان اليوم الذي فيه جبل يسوع طينا وفتح عيني الأعمى يوم سبت فسأله الفريسيون أيضا كيف أبصر فقال لهم جعل طينا على عيني ثم اغتسلت وها إني أبصر فقال بعض الفريسيين ليس هذا الرجل من الله لأنه لا يحفظ شريعة السبت وقال آخرون كيف يستطيع خاطئ أن يأتي بمثل هذه الآيات؟فوقع الخلاف بينهم فقالوا أيضا للأعمى وأنت ماذا تقول فيه وقد فتح عينيك؟قال إنه نبي أمين
يوحنا 9 : 12 - 17

23
صنع العجائب أمام آبائهم في أرض مصر بلاد صوعن شق البحر لهم ليعبروا ونصب المياه كتل مرتفع هداهم بالسحاب في النهار وطول الليل بضوء النار شق صخورا في البرية فسقاهم كأنما من لجج أخرج سواقي من الصخرة وأجرى المياه كالأنهار ثم عادوا يخطأون إليه ويتمردون على العلي في القفر جربوا الله في قلوبهم طالبين طعاما يشتهونه فتكلموا على الله وقالوا أيقدر الله أن يهيئ لنا مائدة في هذه البرية؟فضرب الصخرة وإذا المياه تسيل وتفيض أنهارا وقالوا أيقدر أن يعطي خبزا أو يهيئ لحما لشعبه؟فسمع الرب واغتاظ جدا وثار غضبه على بني إسرائيل على بني يعقوب كنار مشتعلة لأنهم لم يؤمنوا بالله ولا توكلوا على خلاصه أمين
مزمور 78 : 12 - 22
فقال إيليا لجميع الشعب إقتربوا مني فاقتربوا منه فرمم مذبح الرب الذي كان تهدم وأخذ اثني عشر حجرا على عدد أسباط بني يعقوب الذي قال له الرب إسرائيل يكون اسمك وبنى تلك الحجارة مذبحا على اسم الرب وحفر حول المذبح خندقا يسع نحو دلوين من الماء ثم رتب الحطب وقطع الثور ووضعه على الحطب وقال إملأوا أربع جرار ماء وصبوا على المحرقة وعلى الحطب ففعلوا ثم قال ثنوا فثنوا ثم قال ثلثوا فثلثوا فجرى الماء حول المذبح وامتلأ به الخندق فلما حان وقت الذبيحة تقدم إيليا النبي من المذبح وقال أيها الرب إله إبراهيم وإسحق ويعقوب ليعلم اليوم هذا الشعب أنك إله في إسرائيل وأني أنا عبدك وبأمرك أفعل كل هذا إستجب لي يا رب إستجب لي ليعلم هذا الشعب أيها الرب أنك أنت الإله وأنك رددت قلوبهم إليك فنزلت نار الرب والتهمت المحرقة والحطب والحجارة والتراب وحتى الماء الذي في الخندق فلما رأى ذلك جميع الشعب سجدوا إلى الأرض وقالوا الرب هو الإله الرب هو الإله أمين
1 ملوك 18: 30-39
فإذا جئت إليكم أيها الإخوة وكلمتكم بلغات فكيف أنفعكم إذا كان كلامي لا يحمل وحيا أو معرفة أو نبوءة أو تعليما فلو كانت آلات العزف الجمادية كالمزمار والقيثارة لا تخرج أنغاما متميزة بعضها من بعض فكيف نعرف اللحن المعزوف بها؟ولو أخرج البوق صوتا مشوشا فمن يتأهب للقتال؟وكذلك أنتم إن نطق لسانكم بكلام غير مفهوم فكيف يعرف أحد ما تقولون؟ألا يذهب كلامكم في الهواء؟في العالم لغات كثيرة ولا واحدة منها بغير معنى فإذا جهلت معنى الألفاظ أكون كالأعجم عند من أكلمه ويكون من يكلمني كالأعجم عندي أما وأنتم أيضا ترغبون في المواهب الروحية فاطلبوا أن يزيدكم الله منها لبنيان الكنيسة أمين
قورنتس الاولى 14 : 6 - 12
فقال الجيران والذين كانوا يرونه من قبل لأنه كان شحاذا أليس هو ذاك الذي كان يقعد فيستعطي؟وقال آخرون إنه هو وقال غيرهم لا بل يشبهه أما هو فكان يقول أنا هو فقالوا له فكيف انفتحت عيناك؟فأجاب إن الرجل الذي يقال له يسوع جبل طينا فطلى به عيني وقال لي اذهب إلى سلوام فاغتسل فذهبت فاغتسلت فأبصرت امين
يوحنا 9 : 8 - 11

24
الجمعة الثانية زمن الدنح
تذكار الرسولين مار بطرس ومار بولس
20 / 01 / 2023
اعداد الشماس سمير كاكوز
2 ملوك 4: 8-37
وفي أحد الأيام عبر أليشع إلى شونم وكان هناك امرأة غنية فدعته ليأكل وألحت وكلما مر بشونم كان يميل إلى بيتها ليأكل فقالت لزوجها علمت أن هذا الذي يمر بنا هو رجل الله القدوس فلنبن له علية صغيرة ونضع له فيها سريرا ومائدة وكرسيا وقنديلا حتى يرتاح فيها حين يجيئنا فجاء أليشع في أحد الأيام إلى هناك ومال إلى العلية ليرتاح فيها وقال لخادمه جيحزي أدع لي هذه الشونمية فدعاها فحضرت أمامه فقال لخادمه قل لها أنت تكلفت من أجلنا هذه الكلفة كلها فماذا تريدين أن أعمل لك؟هل من حاجة أكلم فيها الملك أو قائد الجيش؟فأجابت أنا بين أهلي فلا أحتاج شيئا وحين سأل خادمه ثانية ماذا يعمل لها أجابه لا ولد لها وزوجها شيخ فقال أدعها فدعاها فوقفت بالباب فقال لها أليشع في مثل هذا اليوم من السنة المقبلة يكون بين ذراعيك إبن لك فقالت لا يا سيدي يا رجل الله لا تكذب علي وبعد ذلك حبلت المرأة وولدت ابنا في مثل ذلك الوقت من السنة المقبلة كما قال لها أليشع وبعدما كبر الصبي خرج في أحد الأيام إلى أبيه في الحقل عند الحصادين فقال لأبيه آه رأسي رأسي فقال أبوه للخادم خذه إلى أمه فحمله إلى أمه فبقي على ركبتها إلى الظهر ومات فأصعدته إلى علية أليشع رجل الله ومددته على سريره وأغلقت عليه وخرجت ونادت زوجها أرسل لي خادما ومعه حمار عليه أمضي إلى رجل الله وأرجع بسرعة فقال لها لماذا تذهبين إليه اليوم وما اليوم رأس الشهر ولا هو سبت فأجابت لا يهمك وجهزت الحمار وقالت لخادمها تسوق ولا تتوقف حتى آمرك وسارت فجاءت إلى رجل الله في جبل الكرمل فلما رآها من بعيد قال لخادمه جيحزي أنظر تلك هي الشونمية فاسرع الآن إليها واسألها أبخير أنت؟أبخير زوجك؟أبخير الصبي؟فأجابت بخير ثم اقتربت من رجل الله على الجبل وارتمت على رجليه فتقدم جيحزي فقال له رجل الله دعها لأن نفسها حزينة والرب كتم الأمر عني ولم يخبرني فقالت المرأة هل طلبت منك إبنا يا سيدي؟أما قلت لك لا تخدعني؟فقال أليشع لجيحزي تهيأ للذهاب وخذ عصاي في يدك إن لقيت أحدا في الطريق فلا تسلم عليه وإن سلم عليك أحد فلا تجبه وعند وصولك ضع عصاي على وجه الصبي فقالت أم الصبي لأليشع حي هو الرب وحي أنت لا أفارقك فقام وتبعها فسبقها جيحزي أمامها وعند وصوله وضع العصا على وجه الصبي فلم يكن صوت ولا حراك فعاد ولقي أليشع وقال له ما استفاق الصبي ولما وصل أليشع إلى البيت دخل العلية وحده فوجد الصبي ميتا على سريره فأغلق الباب وصلى إلى الرب ثم صعد إلى السرير واستلقى على الصبي ووضع فمه وعينيه وكفيه على فم الصبي وتمدد عليه فسخن جسد الصبي ثم قام وتمشى في الغرفة ذهابا وإيابا وصعد السرير وتمدد على الصبي فعطس الصبي سبع مرات وفتح عينيه فنادى جيحزي وقال له أدع هذه الشونمية فدعاها فجاءت فقال لها خذي ابنك فتقدمت وارتمت على قدميه إلى الأرض وأخذت ابنها وذهبت أمين
رسل 9: 32-42
وكان بطرس يسير في كل مكان فجاء إلى الإخوة القديسين المقيمين في لدة فلقي فيها رجلا اسمه إينياس وكان كسيحا يلزم الفراش من ثماني سنوات فقال له بطرس يا إينياس شفاك يسوع المسيح فقم ورتب فراشك بيدك فقام في الحال ورآه جميع سكان لدة وشارون فاهتدوا كلهم إلى الرب وكان في يافا تلميذة اسمها طابيثة وباليونانية دوركاس أي غزالة تصرف كل وقتها في الأعمال الصالحة وإعانة المحتاجين فمرضت في ذلك الوقت وماتت فغسلوها ووضعوها في الغرفة العليا ولأن لدة قريبة من يافا عرف التلاميذ أن بطرس فيها فأرسلوا إليه رجلين يقولان له تعال إلينا ولا تــتأخر فقام بطرس مسرعا ورجع معهما إلى يافا فلما وصل صعدوا به إلى الغرفة العليا فاستقبلته الأرامل باكيات يرينه القمصان والثياب التي خاطتها دوركاس عندما كانت معهن على قيد الحياة فأخرج بطرس الناس كلهم وسجد وصلى ثم التفت إلى الجثة وقال طابيثة قومي ففتحت عينيها ولما رأت بطرس جلست فمد يده إليها وأنهضها ثم دعا الإخوة القديسين والأرامل وأحضرها حـية فانتشر الخبر في يافا كلها فآمن بالرب عدد كبـير من النـاس أمين
رسالة قورنتس الثانية 10 : 1 - 7 ، 11 : 21 - 33
أنا بولس أطلب إليكم بوداعة المسيح وحلمه أنا المتواضع في حضرتكم والجريء عليكم عن بعد راجيا أن لا تدفعوني وأنا عندكم إلى تلك الجرأة التي أرى أن أعامل بها الذين يظنون أننا نسلك سبيل الجسد نعم إننا نحيا في الجسد ولكننا لا نجاهد جهاد الجسد فما سلاح جهادنا جسدي بل إلهي قادر على هدم الحصون نهدم الجدل الباطل وكل عقبة ترتفع لتحجب معرفة الله ونأسر كل فكر ونخضعه لطاعة المسيح ونحن مستعدون أن نعاقب كل معصية متى أصبحت طاعتكم كاملة واجهوا حقائق الأمور من اعتقد أنه للمسيح فليتذكر أنه بمقدار ما هو للمسيح كذلك نحن أيضا للمسيح فيا للخجل يظهر أننا كنا ضعفاء في هذا السبيل فالذي يباهون به وكلامي كلام جاهل أباهي به أيضا إن كانوا عبرانيين فأنا عبراني أو إسرائيليين فأنا إسرائيلي أو من ذرية إبراهيم فأنا من ذرية إبراهيم وإن كانوا خدم المسيح أقول هذا كأحمق فأنا أفوقهم في الجهاد جاهدت أكثر منهم في دخول السجون قاسيت أكثر منهم في الضرب تحملته أكثر منهم بكثير وتعرضت للموت مرارا جلدني اليهود خمس مرات تسعا وثلاثين جلدة وضربني الرومانيون بالعصي ثلاث مرات، ورجمني الناس مرة واحدة وانكسرت بي السفينة ثلاث مرات وقضيت نهارا وليلة في عرض البحر وفي أسفاري المتعددة تعرضت لخطر الأنهار واللصوص ولخطر اليهود وغير اليهود وواجهت أخطارا في المدن وأخطارا في البراري وأخطارا في البحر وأخطارا من الإخوة الكذابين عانيت الكد والتعب والسهر الدائم والجوع والعطش والصوم الكثير والبرد والعري وهذا كله إلى جانب ما أعانيه كل يوم من اهتمام بجميع الكنائس فمن يضعف وأنا لا أضعف معه ومن يقع في الخطيئة وأنا لا أحترق من الحزن عليه إن كان لا بد من الافتخار فأنا أفتخر بضعفي والله أبو ربنا يسوع تبارك إلى الأبد يعرف أني لا أكذب وأن والي الملك الحارث على دمشق أمر بحراسة المدينة للقبض علي ولكن الإخوة وضعوني في قفة وأنزلوني من كوة في السور فنجوت من يديه أمين
متى 16 : 13 - 19 ، يوحنا 21 : 15 - 19
ولما وصل يسوع إلى نواحي قيصرية فيلبس سأل تلاميذه من هو ابن الإنسان في رأي الناس؟فأجابوا بعضهم يقول يوحنا المعمدان وبعضهم يقول إيليا وغيرهم يقول إرميا أو أحد الأنبـياء فقال لهم ومن أنا في رأيكم أنتم؟فأجاب سمعان بطرس أنت المسيح ابن الله الحي فقال له يسوع هنيئا لك يا سمعان بن يونا ما كشف لك هذه الحقيقة أحد من البشر بل أبـي الذي في السماوات وأنا أقول لك أنت صخر وعلى هذا الصخر سأبني كنيستي وقوات الموت لن تقوى عليها وسأعطيك مفاتيح ملكوت السماوات فما تربطه في الأرض يكون مربوطا في السماء وما تحله في الأرض يكون محلولا في السماء وأوصى يسوع تلاميذه أن لا يخبروا أحدا بأنه المسيح وبعدما أكلوا قال يسوع لسمعان بطرس يا سمعان بن يوحنا أتحبني أكثر مما يحبني هؤلاء؟فأجابه نعم يا رب أنت تعرف أني أحبك فقال له إرع خرافي وسأله مرة ثانية يا سمعان بن يوحنا أتحبني؟فأجابه نعم يا رب أنت تعرف أني أحبك فقال له إرع خرافي وسأله مرة ثالثة يا سمعان بن يوحنا أتحبني؟فحزن بطرس لأن يسوع سأله مرة ثالثة أتحبني؟فقال يا رب أنت تعرف كل شيء وتعرف أني أحبك قال له يسوع إرع خرافي الحق الحق أقول لك كنت وأنت شاب تشد حزامك بـيديك وتذهب إلى حيث تريد فإذا صرت شيخا مددت يديك وشد غيرك لك حزامك وأخذك إلى حيث لا تريد بهذا الكلام أشار يسوع إلى الميتة التي سيموتها بطرس فيمجد بها الله ثم قال له إتبعني أمين
اعداد الشماس سمير كاكوز

25
أصغوا يا شعبي إلى شريعتي أميلوا آذانكم إلى أقوالي أفتح فمي بالأمثال وأبوح بألغاز من القديم بما سمعناه وعرفناه وأخبرنا به أباؤنا لا نخفيه عن أبنائنا بل نخبر الجيل الآتي بأمجاد الرب وعزته ومعجزاته التي صنع أقام فريضة في بني يعقوب شريعة في بني إسرائيل أوصى آباءنا فيهاأن يصونوها لبنيهم فيعرفها الجيل الآتي البنون الذين سيولدون ويخبرون بها بنيهم يجعلون على الله اعتمادهم ولا ينسون أعمال الله بل يحفظون جميع وصاياه لا يكونون مثل آبائهم جيلا عقوقا متمردا جيلا لم يستقم قلبه ولا كان روحه أمينا لله بنو أفرايم قوس خادعة هربوا في يوم القتال لم يراعوا عهد الله ولا سلكوا في شريعته نسوا أعماله كلها ومعجزاته التي أراهم أمين
مزمور 79 : 1 - 11
كيف صارت المدينة الأمينة زانية كانت عامرة بالعدل وفيها يسكن الحق أما الآن ففيها يسكن القتلة فضتك صارت زغلا وخمرك مغشوشة بماء حكامك قوم متمردون وشركاء لقطاع الطرق كلهم يحب الرشوة ويسعى وراء الربح لا ينصفون اليتيم بشيء ولا تصل إليهم دعوى الأرملة لذلك قال الرب القدير جبار إسرائيل سأريح نفسي من خصومي وأنتقم من أعدائي فأرفع يدي عليك يا أورشليم أنقي زغلك بالنطرون وأزيل كل أقذارك وأعيد قضاتك إليك كما في الأول ومرشديك كما في البداءة فتدعين مدينة العدل المدينة الأمينة بالعدل تفتدى صهيون وبالحق أهلها التائبون أمين
إشعيا 1 : 21 - 27
لتكن المحبة غايتكم المنشودة وارغبوا في المواهب الروحية وخصوصا موهبة النبوءة فالذي يتكلم بلغات لا يكلم النـاس بل الله لأن ما من أحد يفهم كلامه فهو يقول بالروح أشياء خفية وأما الذي يتنبأ فهو يكلم الناس بكلام يبني ويشجع ويعزي الذي يتكلم بلغات يبني نفسه وأما الذي يتنبأ فيبني الكنيسة أريد أن تتكلموا كلكم بلغات ولكن بالأولى أن تتنبأوا لأن الذي يتنبأ أعظم من الذي يتكلم بلغات إلا إذا كان يترجم ما يقول حتى تفهمه الكنيسة فتنال به ما يقوي بنيانها أمين
قورنتس الاولى 14 : 1 - 5
وبينما هو سائر رأى رجلا أعمى منذ مولده فسأله تلاميذه رابي من خطىء أهذا أم والداه حتى ولد أعمى؟أجاب يسوع لا هذا خطئ ولا والداه ولكن كان ذلك لتظهر فيه أعمال الله يجب علينا مادام النهار أن نعمل أعمال الذي أرسلني فالليل آت وفيه لا يستطيع أحد أن يعمل مادمت في العالم فأنا نور العالم قال هذا وتفل في الأرض فجبل من تفاله طينا وطلى به عيني الأعمى ثم قال له اذهب فاغتسل في بركة سلوام أي الرسول فذهب فاغتسل فعاد بصيرا أمين
يوحنا 9 : 1 - 7

26
إلى الله صوتي فأصرخ إلى الله صوتي فيصغي إلي في يوم ضيقي أطلب الرب أبسط يدي ليلا فلا تكل وتأبى نفسي أن تتعزى أذكر الله فأنوح أتأمل فتنكسر روحي أمسك أجفان عيني فأقلق ولا أتكلم أحسب الأيام القديمة وأذكر السنين الخوالي أناجي في الليل قلبي وأتأمل وأسأل نفسي أمدى الدهر يخذلنا الرب ولا يعود يرضى من بعد؟أعلى الدوام انقضت رحمته وانقطعت مدى الأجيال كلمته؟أنسي الله الحنان أم أغلق في غضب مراحمه؟فقلت يا لها من مصيبة تحولت عني يمين العلي أذكر أعمالك يا رب فمن القديم عجائبك وألهج بجميع أفعالك وفي أعمالك أتأمل طريقك يا الله مقدس ولا إله عظيم مثلك أنت الإله الصانع العجائب عرفت الشعوب عزتك افتديت بذراعك شعبك بني يعقوب وبني يوسف رأتك المياه يا الله رأتك المياه فتحولت حتى الأعماق أخذت تضطرب سكبت السحب مياههاوأطلقت الغيوم صوتها وسهامك تطايرت في كل صوب صوت رعدك في الزوبعة ونور بروقك في الكون فالأرض اضطربت وارتعشت في البحر طريقك يا الله وفي المياه الغزيرة سبلك وآثار أقدامك لا تعرف هديت شعبك كالغنم على يد موسى وهرون امين
مزمور 77 : 1 - 20
قال الرب اصرخ عاليا ولا تتردد وارفع صوتك كالبوق أخبر شعبي بمعصيتهم بيت يعقوب بخطاياهم يطلبونني يوما فيوما ويريدون معرفة طرقي كأنهم أمة تعمل بالعدل ولا تهمل وصايا إلهها يطالبونني بأحكام عادلة ويريدون التقرب إلي يقولون نصوم ولا تنظر ونتضع وأنت لا تلاحظ في يوم صومكم تجدون ملذاتكم وتسخرون جميع عمالكم للمشاجرة والخصومة تصومون وللضرب بقبضة الشر صيام كصيامكم هذا اليوم لا يسمعني صلواتكم في العلاء أهكذا يكون صوم أردته يوما واحدا يتضع فيه الإنسان؟أم يكون بإحناء الرأس كالعشبة وافتراش المسوح والرماد؟صومكم هذا لا يسمى صوما ولا يوما يرضى به الرب فالصوم الذي أريده أن تحل قيود الظلم وتفك مرابط النير ويطلق المنسحقون أحرارا وينزع كل نير عنهم أن تفرش للجائع خبزك وتدخل المسكين الطريد بيتك أن ترى العريان فتكسوه ولا تتهرب من مساعدة قريبك أمين
أشعيا 58: 1-7
لما كنت طفلا كنت أتكلم كالطفل وأدرك كالطفل وأفكر كالطفل ولما صرت رجلا أبطلت ما هو للطفل فنحن اليوم نرى في مرآة رؤية ملتبسة وأما في ذلك اليوم فتكون رؤيتنا وجها لوجه اليوم أعرف معرفة ناقصة وأما في ذلك اليوم فسأعرف مثلما أنا معروف فالآن تبقى هذه الأمور الثلاثة الإيمان والرجاء والمحبة ولكن أعظمها المحبة أمين
قورنتس الاولى 13 : 11 - 13
وبينما هو سائر رأى رجلا أعمى منذ مولده فسأله تلاميذه رابي من خطىء أهذا أم والداه حتى ولد أعمى؟أجاب يسوع لا هذا خطئ ولا والداه ولكن كان ذلك لتظهر فيه أعمال الله يجب علينا مادام النهار أن نعمل أعمال الذي أرسلني فالليل آت وفيه لا يستطيع أحد أن يعمل مادمت في العالم فأنا نور العالم أمين
يوحنا 9 : 1 - 5

27
الله معروف في يهوذا واسمه عظيم في إسرائيل في أورشليم مقامه ومسكنه في صهيون هناك كسر السهام البارقة والترس والسيف وعتاد الحرب أنت أبهى أيها القدير من الجبال الراسخة إلى الأبد أقوياء القلوب سلبت غنائمهم وغرقوا في سبات الموت ومن انتهارك يا إله يعقوب صعق الفارس والجواد أنت رهيب يا الله ففي غضبك من يقف أمامك؟من السماء تسمع أحكامك فتخاف الأرض وتهدأ وحين تقوم للقضاء يا الله تخلص جميع مساكين الأرض غضبك على أدوم يحمدك وثارات حماة تعيد لك أنذروا وأوفوا للرب إلهكم قدموا الهدايا للإله المهيب يا جميع الذين حوله هو يقطع أنفاس العظماء وهو الرهيب عند ملوك الأرض أمين
مزمور 76 : 1 - 12
إسمعوا كلام الرب يا حكام سدوم أصغوا إلى شريعة إلهنا يا شعب عمورة يقول الرب ما فائدتي من كثرة ذبائحكم؟ شبعت من محرقات الكباش وشحم المسمنات دم العجول والكباش والتيوس ما عاد يرضيني حين تجيئون لتعبدوني من يطلب ذلك منكم؟لا تدوسوا بيتي بعد اليوم وبتقدماتكم الباطلة لا تجيئوا إلي فرائحة ذبائحكم معيبة عندي شعائر رأس الشهر والسبت والدعوة إلى الصلاة لا أطيقها ولا أطيق مواسمكم واحتفالاتكم رؤوس شهوركم وأعيادكم كرهتها نفسي صارت ثقلا علي وسئمت احتمالها إذا بسطتم أيديكم للصلاة أحجب عيني عنكم وإن أكثرتم من الدعاء لا أستمع لكم لأن أيديكم مملوءة من الدماء فاغتسلوا وتطهروا وأزيلوا شر أعمالكم من أمام عيني وكفوا عن الإساءة تعلموا الإحسان واطلبوا العدل أغيثوا المظلوم وأنصفوا اليتيم وحاموا عن الأرملة أمين
أشعيا 1: 10-17
قال الرسول بولس لو فرقت جميع أموالي لإطعام المساكين ولو أسلمت جسدي ليحرق ولم تكن لي المحبة فما يجديني ذلك نفعا المحبة تصبر المحبة تخدم ولا تحسد ولا تتباهى ولا تنتفخ من الكبرياءولا تفعل ما ليس بشريف ولا تسعى إلى منفعتها ولا تحنق ولا تبالي بالسوءولا تفرح بالظلم بل تفرح بالحق وهي تعذر كل شيء وتصدق كل شيء وترجو كل شيء وتتحمل كل شيءالمحبة لا تسقط أبدا وأما النبوات فستبطل والألسنة ينتهي أمرها والمعرفة تبطل لأن معرفتنا ناقصة ونبواتنا ناقصة فمتى جاء الكامل زال الناقص أمين
قورنتس الاولى 13 : 3 - 10
وفي اليوم الثالث كان في قانا الجليل عرس وكانت أم يسوع هناك فدعي يسوع أيضا وتلاميذه إلى العرس ونفذت الخمر، فقالت ليسوع أمه ليس عندهم خمر فقال لها يسوع ما لي وما لك أيتها المرأة؟لم تأت ساعتي بعد فقالت أمه للخدم مهما قال لكم فافعلوه وكان هناك ستة أجران من حجر لما تقتضيه الطهارة عند اليهود يسع كل واحد منها مقدار مكيالين أو ثلاثة فقال يسوع للخدم املأوا الأجران ماءفملأوها إلى أعلاها فقال لهم اغرفوا الآن وناولوا وكيل المائدة فناولوه فلما ذاق الماء الذي صار خمرا وكان لا يدري من أين أتت في حين أن الخدم الذين غرفوا الماء كانوا يدرون دعا العريس وقال له كل امرىء يقدم الخمرة الجيدة أولا فإذا سكر الناس قدم ما كان دونها في الجودة. أما أنت فحفظت الخمرة الجيدة إلى الآن هذه أولى آيات يسوع أتى بها في قانا الجليل فأظهر مجده فآمن به تلاميذه ونزل بعد ذلك إلى كفرناحوم هو وأمه وإخوته وتلاميذه فأقاموا فيها بضعة أيام أمين
يوحنا 2 : 1 - 12

28
نحمدك يا الله نحمدك ندعو لاسمك ونحدث بعجائبك تقول في الميعاد الذي أختاره أجري أحكامي بإنصاف إذا مادت الأرض وكل قاطنيها فأنت الذي ثبت أركانها أقول للمتباهين لا تتباهوا وللأشرار لا ترفعوا رؤوسكم لا ترفعوا إلى العلاء رؤوسكم ولا تتكلموا بصلابة رقبة فلا من المشرق ولا من المغرب ولا من البرية تجيء الرأفة الله يقضي بالعدل فيضع هذا ويرفع ذاك بيد الرب كأس خمر معتقة مزيجها طافح يصب منها جميع أشرار الأرض يجرعونهاويشربون حتى الثمالة أما أنا فأحدث على الدوام وأرتل لإله يعقوب هو يقطع رؤوس الأشرار كلهم ويرفع رؤوس الأبرار أمين
مزمور 75 : 1 - 10
يد الرب لا تقصر عن الخلاص وأذنه لاتثقل عن السماع لكن آثامكم فصلتكم عن إلهكم وخطاياكم حجبت وجهه فلا يسمع تلطخت أيديكم بالدم وتدنست أصابعكم بالإثم شفاهكم تنطق بالكذب وألسنتكم تهذي بالشر لا أحد فيكم يدعو بالعدل أو يقاضي غيره بالحق تتكلون على الحجج الفارغة وتنطقون بالكلام الباطل تحبلون وتتمخضون بالمكر وعند الولادة تلدون الإثم تفقسون بيض الأفعى وتنسجون خيوط العنكبوت الآكل من بيضكم يموت والتي تحضنه تخرج أفعى أمين
سفر النبي إشعيا 59 : 1 - 5
لو تكلمت بلغات الناس والملائكة ولا محبة عندي فما أنا إلا نحاس يطن أو صنج يرن ولو وهبني الله النبوة وكنت عارفا كل سر وكل علم ولي الإيمان الكامل أنقل به الجبال ولا محبة عندي فما أنا بشيءولو فرقت جميع أموالي وسلمت جسدي حتى أفتخر ولا محبة عندي فما ينفعني شيء أمين
رسالة قورنتس الاولى 13 : 1 - 3
وصعد الجبل ودعا الذين أرادهم هو فأقبلوا إليه فأقام منهم اثني عشر لكي يصحبوه فيرسلهم يبشرون ولهم سلطان يطردون به الشياطين فأقام الاثني عشر سمعان ولقبه بطرس ويعقوب ابن زبدى ويوحنا أخو يعقوب ولقبهما بوانرجس أي ابني الرعد وأندراوس وفيلبس وبرتلماوس ومتى وتوما ويعقوب بن حلفى وتداوس وسمعان الغيور ويهوذا الإسخريوطي ذاك الذي أسلمه أمين
بشارة مرقس 3 : 13 - 19

29
أنت يا الله ملكي من القديم صانع الخلاص في الأرض شققت البحر بقدرتك وكسرت رؤوس التنانين على المياه أنت رضضت رؤوس لوياثان وجعلته مأكلا لحيتان البحر أنت فجرت الينابيع والسيول وجففت أنهارا لا تنقطع لك النهار ولك الليل أيضا فأنت كونت القمر والشمس رسمت جميع نجوم الأرض وأبدعت الصيف والشتاءأذكر يا رب أن عدوا عيرك وشعبا جاهلا أهان اسمك لا تسلم إلى الوحوش شعبك ولا تنس أبدا نفوس مساكينك أعلن عهدك يا الله فالعنف يملأ ظلام مساكن الأرض لا تدع المقهور يرجع في خزي وليهلل لاسمك المسكين والبائس قم يا الله وخاصم من يخاصمك واذكر تعيير الجاهل لك نهارا وليلا لا تنس صوت من يضايقك والضجيج الصاعد ممن يقاومك
مزمور 74 : 12 - 23
وتذمر الشعب على مسامع الرب فسمع الرب واشتد غضبه فعبرت بينهم نار الرب وأحرقت أحد أطراف المحلة فصرخ الشعب إلى موسى فصلى موسى إلى الرب فخمدت النار فسمي ذلك الموضع تعبيرة لأن نار الرب عبرت بينهم وتأوه الأوباش الذين فيما بين بني إسرائيل شهوة إلى اللحم فجاراهم الكثيرون من بني إسرائيل وبكوا وقالوا من يطعمنا لحما؟نذكر السمك الذي كنا نأكله في مصر مجانا والقثاء والبطيخ والكراث والبصل والثوم والآن فنفوسنا يبست لا شيء أمام عيوننا غير المن وكان المن كبزر الكزبرة ولونه أصفر مائلا إلى البياض كلون المقل وكان الشعب يطوفون فيلتقطونه ويطحنونه بالرحى أو يدقونه في الهاون ويطبخونه في القدور ويصنعونه أقراصا رقيقة وكان طعمه كطعم قطائف بزيت وينزل مع نزول الندى على المحلة ليلا فلما سمع موسى الشعب يبكون كل عشيرة على باب خيمتها والرب غاضب جدا ساء ذلك موسى أمين
سفر العدد 11 : 1 - 10
فما دام لنا وعد الدخول في راحة الله فعلينا أن نخاف من أن يحسب أحد نفسه متأخرا سمعنا البشارة كما سمعوها هم ولكنهم ما انتفعوا بالكلام الذي سمعوه لأنه كان غير ممتزج عندهم بالإيمان أما نحن المؤمنين فندخل في راحة الله فهو الذي قال أقسمت في غضبي أن لا يدخلوا في راحتي مع أن عمله تم منذ إنشاء العالم وقال في الكلام على اليوم السابع واستراح الله في اليوم السابع من جميع أعماله وقال أيضا لن يدخلوا في راحتي وإذا كان الذين سمعوا البشارة أولا ما دخلوا في راحة الله لعصيانهم فإنه بقي لآخرين أن يدخلوا فيها لذلك عاد الله إلى توقيت يوم هو اليوم في قوله بلسان داود بعد زمن طويل ما سبق ذكره وهو اليوم إذا سمعتم صوت الله فلا تقسوا قلوبكم أمين
رسالة العبرانيين 4 : 1 - 7
هذه شهادة يوحنا حين أرسل إليه اليهود من أورشليم كهنة ولاويـين ليسألوه من أنت؟فاعترف وما أنكر إعترف قال ما أنا المسيح فقالوا من أنت إذا؟هل أنت إيليا؟قال ولا إيليا قالوا هل أنت النبـي؟أجاب لا فقالوا له من أنت فنحمل الجواب إلى الذين أرسلونا ماذا تقول عن نفسك؟قال أنا كما قال النبـي إشعيا صوت صارخ في البرية قوموا طريق الرب وكان بينهم فريسيون فقالوا ليوحنا كيف تعمد وما أنت المسيح ولا إيليا ولا النبـي؟أجابهم أنا أعمد بالماء وبينكم من لا تعرفونه هو الذي يجيء بعدي ويكون أعظم مني وما أنا أهل لأن أحل رباط حذائه جرى هذا كله في بيت عنيا عبر نهر الأردن حيث كان يوحنا يعمد أمين
بشارة يوحنا 1 : 19 - 28

31
لماذا خذلتنا يا الله طويلا وتصاعد غضبك على رعيتك أذكر جماعتك التي اقتنيتهامنذ القديم وافتديتها واذكر سبطا جعلته ملكا لك وجبل صهيون الذي سكنته إرفع خطواتك إلى الخرائب الدائمة فالأعداء حطموا كل شيء في مقدسك زمجروا في وسط معبدك ورفعوا راياتهم علامة النصر عملوا فؤوسهم في أخشابه كما في غابة كثيفة حطموا المنقوشات كلها بالمطارق والمعاول جميعا أحرقوا بالنار مقدسك ودنسوا وهدموا مسكن اسمك قالوا في قلوبهم نزيلهم جميعا وأحرقوا كل معبد لله في الأرض لا نرى علامة ولم يبق نبي ولا عندنا من يعرف إلى متى؟إلى متى يا الله يعيرنا المضايقون ويستهين العدو باسمك على الدوام؟لماذا ترد يمينك يا الله؟أخرجها من جيبك واضرب أمين
مزمور 74 : 1 - 11
مرض حزقيا فرفع إلى الله صلاةً وبدا حزقيا في ثقته بالله بسيطًا بساطة الأطفال مثل داود وتجاوب الرب مع هذه الثقة ووعده بالشفاء بفم إشعيا وهكذا جاء شفاء حزقيا صورة عن شفاء الشعب من أصنامه وخلاص أورشليم من أعدائها وقبل حصار أورشليم على يد سنحاريب إشعيا دوره كبير في هذا المقطع وهو يدعو الملك إلى مجابهة الواقع والاستعداد لملاقاة وجه الرب وللاختلاء بالله سرتُ أمامك بأمانة بحسب الوصايا كما فعل الآباء ابراهيم واسحق ويعقوب امين
اشعيا 38 : 1 - 8
ايها الاخوة أنتم جسد المسيح وكل واحد منكم عضو منه والله أقام في الكنيسة الرسل أولا والأنبـياء ثانيا والمعلمين ثالثا ثم منح آخرين القدرة على صنع المعجزات ومواهب الشفاء والإسعاف وحسن الإدارة والتكلم بلغات متنوعة فهل كلهم رسل وكلهم أنبياء وكلهم معلمون وكلهم يصنعون المعجزات وكلهم يملكون موهبة الشفاء وكلهم يتكلمون بلغات وكلهم يترجمون؟فارغبوا في المواهب الحسنى وأنا أدلكم على أفضل الطرق أمين
قورنتس الاولى 12 : 27 - 31
فأجاب سمعان يا معلم تعبنا طوال الليل ولم نصب شيئا ولكني بناء على قولك أرسل الشباك وفعلوا فأصابوا من السمك شيئا كثيرا جدا وكادت شباكهم تتمزق فأشاروا إلى شركائهم في السفينة الأخرى أن يأتوا ويعاونوهم فأتوا وملأوا كلتا السفينتين حتى كادتا تغرقان فلما رأى سمعان بطرس ذلك ارتمى عند ركبتي يسوع وقال يا رب تباعد عني إني رجل خاطئ وكان الرعب قد استولى عليه وعلى أصحابه كلهم لكثرة السمك الذي صادوه ومثلهم يعقوب ويوحنا ابنا زبدى وكانا شريكي سمعان فقال يسوع لسمعان لا تخف ستكون بعد اليوم للبشر صيادا فرجعوا بالسفينتين إلى البر وتركوا كل شيء امين
لوقا 5 : 5 - 12

32
قراءات الاحد الثاني زمن الدنح
اعداد شماشا سمير كاكوز
15 / 01 / 2023
سفر العدد 10 : 29 - 36 ، 11 : 1 - 10
وقال موسى لحميه حوباب بن رعوئيل المدياني نحن راحلون إلى الموضع الذي قال الرب أعطيكم إياه فتعال معنا نحسن إليك فالرب وعد إسرائيل خيرا فقال له لا لكني أذهب إلى أرضي وعشيرتي قال موسى لا تتركنا أنت تعلم مواضع إقامتنا في البرية فتكون لنا دليلا وإن سرت معنا فما يحسن الرب به إلينا من خير نحسن به إليك فرحلوا من جبل الرب مسيرة ثلاثة أيام وتابوت عهد الرب راحل أمامهم ليختار لهم محلة وسحابة الرب عليهم نهارا في رحيلهم من المحلة وكان موسى عند رحيل تابوت العهد يقول قم يا رب فيتبدد أعداؤك ويهرب مبغضوك من أمامك وعند نزول التابوت يقول عد يا رب إلى الآلاف المؤلفة من بني إسرائيل وتذمر الشعب على مسامع الرب فسمع الرب واشتد غضبه فعبرت بينهم نار الرب وأحرقت أحد أطراف المحلة فصرخ الشعب إلى موسى فصلى موسى إلى الرب فخمدت النار فسمي ذلك الموضع تعبيرة لأن نار الرب عبرت بينهم وتأوه الأوباش الذين فيما بين بني إسرائيل شهوة إلى اللحم فجاراهم الكثيرون من بني إسرائيل وبكوا وقالوا من يطعمنا لحما؟نذكر السمك الذي كنا نأكله في مصر مجانا والقثاء والبطيخ والكراث والبصل والثوم والآن فنفوسنا يبست لا شيء أمام عيوننا غير المن وكان المن كبزر الكزبرة ولونه أصفر مائلا إلى البياض كلون المقل وكان الشعب يطوفون فيلتقطونه ويطحنونه بالرحى أو يدقونه في الهاون ويطبخونه في القدور ويصنعونه أقراصا رقيقة وكان طعمه كطعم قطائف بزيت وينزل مع نزول الندى على المحلة ليلا فلما سمع موسى الشعب يبكون كل عشيرة على باب خيمتها والرب غاضب جدا ساء ذلك موسى أمين
سفر النبي إشعيا 45 : 11 - 18
هذا ما قال الرب القدير قدوس إسرائيل وجابله أنا جبلتكم فكيف تسألونني عن بني وتشيرون علي في ما تعمل يداي؟أنا صنعت الأرض كلها وخلقت البشر عليها يداي نشرتا السماوات وأنا أضأت جميع نجومها أنا حملت كورش على العدل ويسرت له جميع طرقه هو يبني مدينتي لا بثمن ويطلق أسراي لا برشوة وهذا ما قال الرب لشعبه ما تجنيه يد مصر وما تكسبه كوش يكون لك ورجال سبأ الطوال القامات يعبرون إليك ويكونون لك عبيدا يسيرون وراءك بالقيود ويمجدون لك ضارعين وقائلين الله معك ولا آخر من إله سواه أنت حقا إله محتجب يا إله إسرائيل المخلص والذين يصنعون الأصنام جميعا لحقهم الخزي والعار أما شعب إسرائيل فخلصه الرب خلاصا أبديا فلا يخزى ولا يخجل إلى الأبد وهذا ما قال الرب وهو الله خالق السماوات وجابل الأرض وصانعها الذي ثبتها وأوجدها لا للفراغ بل للعمران أنا الرب ولا آخر أمين
رسالة العبرانيين 3 : 1 - 19 ، 4 : 1 - 7
فيا إخوتي القديسين المشتركين في دعوة الله تأملوا يسوع رسول إيماننا ورئيس كهنته فهو أمين للذي اختاره كما كان موسى أمينا لبيت الله أجمع ولكن يسوع كان أهلا لمجد يفوق مجد موسى بمقدار ما لباني البيت من كرامة تفوق كرامة البيت فكل بيت له من يبنيه وباني كل شيء هو الله وكان موسى أمينا لبيت الله أجمع لكونه خادما يشهد على ما سيعلنه الله أما المسيح فهو أمين لبيت الله لكونه ابن الله ونحن بيته إن تمسكنا بالثقة والفخر بما لنا من رجاء لذلك كما يقول الروح القدس اليوم إذا سمعتم صوت الله فلا تقسوا قلوبكم كما فعلتم يوم العصيان يوم التجربة في الصحراء حيث جربني آباؤكم وامتحنوني ورأوا أعمالي مدة أربعين سنة لذلك غضبت على ذلك الجيل وقلت قلوبهم بقيت في الضلال وما عرفوا طرقي فأقسمت في غضبي أن لا يدخلوا في راحتي فانتبهوا أيها الإخوة أن لا يكون بينكم من له قلب شرير غير مؤمن فيرتد عن الله الحي بل ليشجع بعضكم بعضا كل يوم ما دامت لكم كلمة اليوم التي في الكتاب لئلا تغري الخطيئة أحدكم فيقسو قلبه فنحن كلنا شركاء المسيح إذا تمسكنا إلى المنتهى بالثقة التي كانت لنا في البدء فالكتاب يقول اليوم إذا سمعتم صوت الله فلا تقسوا قلوبكم كما فعلتم يوم العصيان فمن هم الذين تمردوا عليه بعدما سمعوا صوته؟أما هم جميع الذين خرج بهم موسى من مصر؟وعلى من غضب الله مدة أربعين سنة؟ أما كان على الذين خطئوا فسقطت جثثهم في الصحراء؟ولمن أقسم الله أن لا يدخلوا في راحتي؟أما كان للمتمردين عليه؟ونرى أنهم ما قدروا على الدخول لقلة إيمانهم فما دام لنا وعد الدخول في راحة الله فعلينا أن نخاف من أن يحسب أحد نفسه متأخرا سمعنا البشارة كما سمعوها هم ولكنهم ما انتفعوا بالكلام الذي سمعوه لأنه كان غير ممتزج عندهم بالإيمان أما نحن المؤمنين فندخل في راحة الله فهو الذي قال أقسمت في غضبي أن لا يدخلوا في راحتي مع أن عمله تم منذ إنشاء العالم وقال في الكلام على اليوم السابع واستراح الله في اليوم السابع من جميع أعماله وقال أيضا لن يدخلوا في راحتي وإذا كان الذين سمعوا البشارة أولا ما دخلوا في راحة الله لعصيانهم فإنه بقي لآخرين أن يدخلوا فيها لذلك عاد الله إلى توقيت يوم هو اليوم في قوله بلسان داود بعد زمن طويل ما سبق ذكره وهو اليوم إذا سمعتم صوت الله فلا تقسوا قلوبكم أمين
بشارة يوحنا 1 : 1 - 28
في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله هو في البدء كان عند الله به كان كل شيء وبغيره ما كان شيء مما كان فيه كانت الحياة وحياته كانت نور النـاس والنور يشرق في الظلمة والظلمة لا تقوى عليه ظهر رسول من الله اسمه يوحنا جاء يشهد للنور حتى يؤمن النـاس على يده ما كان هو النور بل شاهدا للنور الكلمة هو النور الحق جاء إلى العالم لينير كل إنسان وكان في العالم وبه كان العالم وما عرفه العالم إلى بيته جاء فما قبله أهل بيته أما الذين قبلوه المؤمنون باسمه فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أبناء الله وهم الذين ولدوا لا من دم ولا من رغبة جسد ولا من رغبة رجل بل من الله والكلمة صار بشرا وعاش بيننا فرأينا مجده مجدا يفيض بالنعمة والحق ناله من الآب كابن له أوحد شهد له يوحنا فنادى هذا هو الذي قلت فيه يجيء بعدي ويكون أعظم مني لأنه كان قبلي من فيض نعمه نلنا جميعا نعمة على نعمة لأن الله بموسى أعطانا الشريعة وأما بـيسوع المسيح فوهبنا النعمة والحق ما من أحد رأى الله الإله الأوحد الذي في حضن الآب هو الذي أخبر عنه هذه شهادة يوحنا حين أرسل إليه اليهود من أورشليم كهنة ولاويـين ليسألوه من أنت؟فاعترف وما أنكر إعترف قال ما أنا المسيح فقالوا من أنت إذا؟هل أنت إيليا؟قال ولا إيليا قالوا هل أنت النبـي؟أجاب لا فقالوا له من أنت فنحمل الجواب إلى الذين أرسلونا ماذا تقول عن نفسك؟قال أنا كما قال النبـي إشعيا صوت صارخ في البرية قوموا طريق الرب وكان بينهم فريسيون فقالوا ليوحنا كيف تعمد وما أنت المسيح ولا إيليا ولا النبـي؟أجابهم أنا أعمد بالماء وبينكم من لا تعرفونه هو الذي يجيء بعدي ويكون أعظم مني وما أنا أهل لأن أحل رباط حذائه جرى هذا كله في بيت عنيا عبر نهر الأردن حيث كان يوحنا يعمد أمين
اعداد شماشا سمير كاكوز

33
لو قلت مثل هذا الكلام لغدرت بأجيال بنيك حسبت أني أعرف ذلك فرأيته عسيرا علي إلى أن دخلت هيكل الله وتبينت آخرة الأشرار في المزالق حقا جعلتهم وفي المهالك يا رب أوقعتهم يصيرون إلى الخراب في لحظة ويضمحلون ويفنون من الأهوال كحلم عند اليقظة يا رب عند اليقظة تزول صورتهم عندما تمرمر قلبي وفي كبدي توجعت كنت غبيا لا أعرف كنت كالبهيم عندك وأنا معك في كل حين تمسكني بيدي اليمنى بمشورتك تهديني وإلى المجد تأخذني من بعد من لي في السماء سواك وفي الأرض لا أريد غيرك يفنى لحمي وقلبي ويبقى الله صخرتي ونصيبي البعداء عنك يبيدون وتسكت كل من يخونك القرب من الله يطيب لي وفي السيد الرب جعلت حماي لأحدث بجميع أعماله أمين
مزمور 73 : 13 - 28
قال النبي إشعيا شدوا الأيدي المسترخية وثبتوا الركب المرتجفة قولوا لمن فزعت قلوبهم تشددوا ولا تخافوا ها إلهكم آت لخلاصكم يكافئكم على أمانتكم وينتقم لكم من أعدائكم عيون العمي تنفتح وكذلك آذان الصم ويقفز الأعرج كالغزال ويترنم لسان الأبكم تنفجر المياه في البرية وتجري الأنهار في الصحراء وينقلب السراب غديرا والرمضاء ينابيع ماء وحيث تسكن بنات آوى يخضر القصب والبردي يكون هناك طريق سالكة يقال لها الطريق المقدسة لا يعبر فيها نجس ولا يضل إن سلكها جاهل لا يكون هناك أسد ولا يصعدها وحش مفترس بل يسير فيها المخلصون والذين فداهم الرب عند رجوعهم إلى صهيون مرنمين وعلى وجوههم فرح أبدي يتبعهم السرور والفرح ويهرب الحزن والنحيب أمين
اشعيا 35 : 3 - 10
لكن الله جعل كل عضو في الجسد كما شاء فلو كانت كلها عضوا واحدا فأين الجسد؟ولكن الأعضاء كثيرة والجسد واحد فلا تقدر العين أن تقول لليد لا أحتاج إليك ولا الرأس للرجلين لا أحتاج إليكما فما نحسبه أضعف أعضاء الجسد هو ما كان أشدها ضرورة وما نحسبه أقلها كرامة هو الذي نخصه بمزيد من التكريم وما نستحي به هو الذي نخصه بمزيد من الوقار أما الأعضاء الكريمة فلا حاجة بها إلى ذلك ولكن الله صنع الجسد بطريقة تزيد في كرامة الأعضاء التي بلا كرامة لئلا يقع في الجسد شقاق بل لتهتم الأعضاء كلها بعضها ببعض فإذا تألم عضو تألمت معه جميع الأعضاء وإذا أكرم عضو فرحت معه سائر الأعضاء امين
قورنتس الاولى 12 : 18 - 26
وازدحم الـجمع عليه لسماع كلمة الله وهو قائم على شاطئ بحيرة جناسرت فرأى سفينتين راسيتين عند الشاطئ وقد نزل منهما الصيادون يغسلون الشباك فركب إحدى السفينتين وكانت لسمعان فسأله أن يبعد قليلا عن البر ثم جلس يعلم الـجموع من السفينة ولـما فرغ من كلامه قال لسمعان سر في العرض وأرسلوا شباككم للصيد فأجاب سمعان يا معلم تعبنا طوال الليل ولم نصب شيئا ولكني بناء على قولك أرسل الشباك أمين
لوقا 5 : 1 - 5

34
الله صالح للمستقيمين صالح لأنقياء القلوب كادت قدماي تزيغان ولولا قليل لزلت خطواتي حين غرت من المتباهين ورأيت الأشرار في سلام هم لا يقاسون الشدائد وأجسامهم سليمة سمينة لا يتعبون كسائر الناس ولا يصابون مثل البشر لذلك تقلدوا الكبرياء وارتدوا ثياب العنف عيونهم جحظت من الشحم وقلوبهم جاوزت كل شكوى يستهزئون وينطقون بالسوء ويظلمون ويتكلمون باستعلاء يجعلون أفواههم في السماء وألسنتهم تسعى في الأرض يشبعون من الأكل حتى التخمة وإلى الماء لا يعطشون يقولون كيف يعلم الله؟وهل عند العلي معرفة؟هؤلاء هم الأشرار الهانئون تزداد ثروتهم على الدوام امين أما أنا فعبثا طهرت قلبي وغسلت بالنقاوة يدي لأنك تعذبني نهارا وليلا وتؤدبني في كل صباح أمين
مزمور 73 : 1 - 12
هأنذا والأولاد الذين أعطانيهم الرب آيات وعجائب في إسرائيل من عند رب الجنود الساكن في جبل صهيون وإذا قالوا لكم اطلبوا إلى أصحاب التوابع والعرافين المشقشقين والهامسين ألا يسأل شعب إلهه؟أيسأل الموتى لأجل الأحياء إلى الشريعة وإلى الشهادة إن لم يقولوا مثل هذا القول فليس لهم فجر أمين
اشعيا 8 : 18 - 20
إن قالت الرجل لأني لست يدا لست من الجسد أفلم تكن لذلك من الجسد وإن قالت الأذن لأني لست عينا لست من الجسد أفلم تكن لذلك من الجسد لو كان كل الجسد عينا فأين السمع؟ لو كان الكل سمعا فأين الشم وأما الآن فقد وضع الله الأعضاء كل واحد منها في الجسد كما أراد ولكن لو كان جميعها عضوا واحدا أين الجسد فالآن أعضاء كثيرة ولكن جسد واحد أمين
قورنتس الاولى 12 : 15 - 20
وبينما هم سائرون قال له رجل في الطريق أتبعك حيث تمضي فقال له يسوع إن للثعالب أوجرة ولطيور السماء أوكارا وأما ابن الإنسان فليس له ما يضع عليه رأسه وقال لآخر اتبعني فقال إيذن لي أن أمضي أولا فأدفن أبي فقال له دع الموتى يدفنون موتاهم وأما أنت فامض وبشر بملكوت الله وقال له آخر أتبعك يا رب ولكن ائذن لي أولا أن أودع أهل بيتي فقال له يسوع ما من أحد يضع يده على المحراث ثم يلتفت إلى الوراء يصلح لملكوت الله امين
لوقا 9 : 57 - 62

35
علم الملك أحكامك يا الله وابن الملك عدالتك ليدين شعبك بالعدل وعبادك المساكين بالإنصاف فتحمل الجبال سلاما والروابي عدلا لشعبك وليحكم لمساكين الشعب ويخلص البائسين ويسحق ظالميهم فيدوم ما دامت الشمس وما دام القمر جيلا بعد جيل ينزل كالندى على الأعشاب وكالمطر الذي يسقي الأرض يفرح في أيامه الصديق ويعم السلام حتى زوال القمر يملك من البحر إلى البحر ومن النهر إلى أقاصي الأرض أمامه يسجد أهل الصحراء وأعداؤه يلحسون التراب ملوك ترشيش والجزر النائية يحملون إليه الهدايا ملوك سبا وشبا يقدمون له العطايا جميع الملوك يسجدون له وتتعبد له جميع الأمم ينقذ البائس المستغيث والمسكين الذي لا نصير له يحمي الذليل والبائس ويخلص نفوس الفقراءمن الأذى والعنف يفتديهم ويكون دمهم عزيزا عليه يحيا ويعطي من ذهب شبا ويدعى له في كل حين يباركك نهارا وليلا فتكثر السنابل في الأرض تتمايل على رؤوس الجبال وتثمر كما في لبنان وتزدهر المدن بسكانها مثل ازدهار العشب في الأرض يكون اسمه إلى الأبد ويدوم ذكره ما دامت الشمس فتتبارك به جميع الشعوب وتهنئه كل الأمم تبارك الرب إله إسرائيل الإله الصانع العجائب وحده تبارك اسمه المجيد إلى الأبد ولتمتلئ الأرض كلها من مجده آمين ثم آمين تمت صلوات داود بن يسى أمين
مزمور 72 : 1 - 20
في ذلك اليوم يرتفع أصل يسى القائم راية للشعوب إياه تطلب الأمم ويكون محله مجدا ويكون في ذلك اليوم أن السيد يعيد يده ثانية ليقتني بقية شعبه التي بقيت من أشور ومن مصر ومن فتروس ومن كوش ومن عيلام ومن شنعار ومن حماة ومن جزائر البحر ويرفع راية للأمم ويجمع منفيي إسرائيل ويضم مشتتي يهوذا من أربعة أطراف الأرض فيزول حسد أفرايم وينقرض المضايقون من يهوذا أفرايم لا يحسد يهوذا ويهوذا لا يضايق أفرايم وينقضان على أكتاف الفلسطينيين غربا وينهبون بني المشرق معا يكون على أدوم وموآب امتداد يدهما وبنو عمون في طاعتهما ويبيد الرب لسان بحر مصر ويهز يده على النهر بقوة ريحه ويضربه إلى سبع سواق ويجيز فيها بالأحذية وتكون سكة لبقية شعبه التي بقيت من أشور كما كان لإسرائيل يوم صعوده من أرض مصر أمين
سفر النبي إشعيا 11 : 10 - 16
وكما أن الجسد واحد وله أعضاء كثيرة هي على كثرتها جسد واحد فكذلك المسيح فنحن كلنا أيهودا كنا أم غير يهود عبيدا أم أحرارا تعمدنا بروح واحد لنكون جسدا واحدا وارتوينا من روح واحد وما الجسد عضوا واحدا بل أعضاء كثيرة أمين
رسالة قورنتس الاولى 12 : 12 - 14
وكان يسوع سائرا على شاطئ بحر الجليل فرأى أخوين هما سمعان الذي يقال له بطرس وأندراوس أخوه يلقيان الشبكة في البحر لأنهما كانا صيادين فقال لهما اتبعاني أجعلكما صيادي بشر فتركا الشباك من ذلك الحين وتبعاه ثم مضى في طريقه فرأى أخوين آخرين هما يعقوب بن زبدى ويوحنا أخوه مع أبيهما زبدى في السفينة يصلحان شباكهما فدعاهما فتركا السفينة وأباهما من ذلك الحين وتبعاه امين
متى 4 : 18 - 22

36
لا تبتعد يا الله عني يا إلهي أسرع إلى نصرتي البؤس والفناء لمن يقاومني وليغط العار والهوان من يطلب السوء لي أنا أرجوك في كل حين وأزيدك تهليلا على تهليل أحدث بعدلك ليل نهار وبخلاصك الذي لا أعرف حدا له أقر بجبروتك أيها السيد وأذكر عدلك يا رب وحدك علمتني يا الله منذ صباي وإلى الآن أخبر بعجائبك في المشيب والشيخوخة لا تتركني فأخبر هذا الجيل والأجيال الآتية بقوة ذراعك وجبروتك عدلك يا الله يسمو إلى العلى من مثلك يا الله يصنع العظائم؟أريتني الكثير من الضيق والبلايا لكنك يا الله تعود فتحييني ومن أعماق الأرض ترفعني تزيد يا رب في عظمتي وترجع إلي فتعزيني على القيثارة أحمدك لأنك يا إلهي أمين لي وبالكنارة أرتل لك يا قدوس إسرائيل ترنم شفتاي وترتلان لك ونفسي التي افتديتها لساني يلهج بعدلك ليل نهار لأن الذين طلبوا الشر لي خزوا وخجلوا أمين
مزمور 71 : 12 - 24
ويخرج قضيب من جذع يسى وينبت غصن من أصوله ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم روح المشورة والقوة روح المعرفة ومخافة الرب ولذته تكون في مخافة الرب فلا يقضي بحسب نظر عينيه ولا يحكم بحسب سمع أذنيه بل يقضي بالعدل للمساكين ويحكم بالإنصاف لبائسي الأرض ويضرب الأرض بقضيب فمه ويميت المنافق بنفخة شفتيه ويكون البر منطقه متنيه والأمانة منطقة حقويه فيسكن الذئب مع الخروف ويربض النمر مع الجدي والعجل والشبل والمسمن معا وصبي صغير يسوقها والبقرة والدبة ترعيان تربض أولادهما معا والأسد كالبقر يأكل تبنا ويلعب الرضيع على سرب الصل ويمد الفطيم يده على جحر الأفعوان لا يسوؤون ولا يفسدون في كل جبل قدسي لأن الأرض تمتلئ من معرفة الرب كما تغطي المياه البحر أمين
سفر النبي إشعيا 11 : 1 - 9
أما المواهب الروحية أيها الإخوة فلا أريد أن تجهلوا حقيقتها تعرفون أنكم عندما كنتم وثنيين كنتم تندفعون إلى الأوثان البكم على غير هدى أما الآن فاعلموا أن ما من أحد إذا ألهمه روح الله يقول إن يسوع ملعون من الله ولا يقدر أحد أن يقول إن يسوع رب إلا بإلهام من الروح القدس أمين
قورنتس الاولى 12 : 1 - 3
وأراد يسوع في الغد أن يذهب إلى الجليل فلقـي فـيلبس فقال له إتبعني وكان فـيلبس من بيت صيدا مدينة أندراوس وبطرس ولقـي فـيلبس نثنائيل فقال له وجدنا الذي ذكره موسى في الشريعة والأنبـياء في الكتب وهو يسوع ابن يوسف من النـاصرة فقال له نثنائيل أمن النـاصرة يخرج شيء صالـح؟فأجابه فـيلبس تعال وانظر ورأى يسوع نثنائيل مقبلا إليه فقال هذا إسرائيلي صميم لا شك فيه فقال له نثنائيل كيف عرفتني؟فأجابه يسوع رأيتك تحت التينة قبلما دعاك فـيلبس فقال نثنائيل أنت يا معلم ابن الله أنت ملك إسرائيل فأجابه يسوع هل آمنت لأني قلت لك رأيتك تحت التينة؟سترى أعظم من هذا وقال له الحق أقول لكم سترون السماء مفتوحة وملائكة الله صاعدين نازلين على ابن الإنسان أمين
يوحنا 1 : 43 - 51

37
بك يا رب أحتمي فلا أخزى إلى الأبد بعدلك أنقذني ونجني أمل إلي أذنك وخلصني كن لي صخرة عون ألتجئ إليها كل حين أوصيت بتخليصي يا رب لأنك صخرتي وحصني نجني يا الله من يد الشرير من قبضة الجائرين المبغضين رجائي أنت يا سيدي الرب وعليك اتكلت منذ صباي إليك استندت من الرحم ومن أحشاء أمي أنت كفايتي ولك أهلل في كل حين صرت أعجوبة لكثيرين وأنت حماي المنيع يمتلئ فمي من التهليل لك ومن تمجيدك نهارا وليلا لا ترفضني في زمن شيخوختي ولا تتركني عند فناء قوتي أعدائي يتكلمون علي يراقبونني ويتآمرون معا يقولون إن الله تركه فالحقوه وأمسكوه فلا من ينقذه أمين
مزمور 71 : 1 - 11
قال النبي إشعيا رأيت السيد جالسا على كرسي عال ومرتفع وأذياله تملأ الهيكل السرافيم واقفون فوقه لكل واحد ستة أجنحة باثنين يغطي وجهه وباثنين يغطي رجليه وباثنين يطير وهذا نادى ذاك وقال قدوس قدوس قدوس رب الجنود مجده ملء كل الأرض فاهتزت أساسات العتب من صوت الصارخ وامتلأ البيت دخانا فقلت ويل لي إني هلكت لأني إنسان نجس الشفتين وأنا ساكن بين شعب نجس الشفتين لأن عيني قد رأتا الملك رب الجنود فطار إلي واحد من السرافيم وبيده جمرة قد أخذها بملقط من على المذبح ومس بها فمي وقال إن هذه قد مست شفتيك فانتزع إثمك وكفرعن خطيتك ثم سمعت صوت السيد قائلا من أرسل؟ومن يذهب من أجلنا فقلت هأنذا أرسلني أمين
إشعيا 6 : 1 - 8
ايها الاخوة المواهب الروحية على أنواع ولكن الروح الذي يمنحها واحد والخدمة على أنواع ولكن الرب واحد والأعمال على أنواع ولكن الله الذي يعمل كل شيء في الجميع واحد كل واحد ينال موهبة يتجلى فيها الروح للخير العام فهذا ينال من الروح كلام الحكمة وذاك ينال من الروح نفسه كلام المعرفة والروح الواحد نفسه يهب أحدهم الإيمان والآخر موهبة الشفاءوسواه القدرة على صنع المعجزات والآخر النبوءة وسواه التمييز بين الأرواح والآخر التكلم بلغات متنوعة والآخر ترجمتها وهذا كله يعمله الروح الواحد نفسه موزعا مواهبه على كل واحد كما يشاء أمين
قورنتس الاولى 12 : 4 - 11
الرب يسوع جاء إلى الجليل يكرز ببشارة ملكوت الله ويقول قد كمل الزمان واقترب ملكوت الله فتوبوا وآمنوا بالإنجيل وفيما هو يمشي عند بحر الجليل أبصر سمعان وأندراوس أخاه يلقيان شبكة في البحر فإنهما كانا صيادين فقال لهما يسوع هلم ورائي فأجعلكما تصيران صيادي الناس فللوقت تركا شباكهما وتبعاه ثم اجتاز من هناك قليلا فرأى يعقوب بن زبدي يوحنا أخاه وهما في السفينة يصلحان الشباك دعاهما للوقت فتركا أباهما زبدي في السفينة مع الأجرى وذهبا وراءه أمين
بشارة مرقس 1 : 14 - 20

39
أسرع يا الله إلى نجدتي أسرع يا رب إلى نصرتي الخزي والعار لمن يطلب حياتي ولينهزم هوانا من يريد الشر لي ليرتد على أعقابهم خزيا القائلون لي هه هه فينشرح صدر كل من يطلبك ويفرح بك كل من يحب خلاصك ويهتف دوما ما أعظم الرب أنا مسكين وبائس فأسرع يا الله إلي نصيري ومنقذي أنت فيا رب لا تتأخر أمين
مزمور 70 : 1 - 6
وقال الرب اذكر هذه يا يعقوب يا إسرائيل فإنك أنت عبدي قد جبلتك عبد لي أنت يا إسرائيل لا تنسي مني قد محوت كغيم ذنوبك وكسحابة خطاياك ارجع إلي لأني فديتك ترنمي أيتها السماوات لأن الرب قد فعل اهتفي يا أسافل الأرض أشيدي أيتها الجبال ترنما الوعر وكل شجرة فيه لأن الرب قد فدى يعقوب وفي إسرائيل تمجد هكذا يقول الرب فاديك وجابلك من البطن أنا الرب صانع كل شيء ناشر السماوات وحدي باسط الأرض من معي مبطل آيات المخادعين ومحمق العرافين مرجع الحكماء إلى الوراء ومجهل معرفتهم مقيم كلمة عبده ومتمم رأي رسله القائل عن أورشليم ستعمر ولمدن يهوذا ستبنين وخربها أقيم القائل للجة انشفي وأنهارك أجفف القائل عن كورش راعي فكل مسرتي يتمم ويقول عن أورشليم ستبنى وللهيكل ستؤسس أمين
اشعيا 44 : 21 - 28
ولكن اعلم هذا أنه في الأيام الأخيرة ستأتي أزمنة صعبة لأن الناس يكونون محبين لأنفسهم محبين للمال متعظمين مستكبرين مجدفين غير طائعين لوالديهم غير شاكرين دنسين بلا حنو بلا رضى ثالبين عديمي النزاهة شرسين غير محبين للصلاح خائنين مقتحمين متصلفين محبين للذات دون محبة لله لهم صورة التقوى ولكنهم منكرون قوتها فأعرض عن هؤلاء فإنه من هؤلاء هم الذين يدخلون البيوت ويسبون نسيات محملات خطايا منساقات بشهوات مختلفة يتعلمن في كل حين ولا يستطعن أن يقبلن إلى معرفة الحق أبدا أمين
 2 طيموثاوس 3: 1- 7
ورجع يسوع إلى الجليل وهو ممتلـئ بقوة الروح القدس فذاع صيته في جميع تلك الأنحاء وكان يعلم في مجامعهم فيمجدونه كلهم وجاء إلى الناصرة حيث كان قد تربى ودخل المجمع حسب عادته يوم السبت وقام ليقرأ فدفع إليه سفر إشعياء النبي ولما فتح السفر وجد الموضع الذي كان مكتوبا فيه روح الرب علي لأنه مسحني لأبشر المساكين أرسلني لأشفي المنكسري القلوب لأنادي للمأسورين بالإطلاق وللعمي بالبصر وأرسل المنسحقين في الحرية وأكرز بسنة الرب المقبولة ثم طوى السفر وسلمه إلى الخادم وجلس وجميع الذين في المجمع كانت عيونهم شاخصة إليه فابتدأ يقول لهم إنه اليوم قد تم هذا المكتوب في مسامعكم وكان الجميع يشهدون له ويتعجبون من كلمات النعمة الخارجة من فمه ويقولون أليس هذا ابن يوسف أمين
بشارة لوقا 4 : 14 - 22

43
إليك صلاتي يا رب يا الله هذا أوان الرضى كن عونا لي بكثرة رحمتك وخلصني يا رب بحقك أنقذني من الوحل فلا أغرق،نجني من أعماق المياه ومن الذين يبغضونني لا تدع السيل يغمرني ولا الأعماق تبتلعني ولا الهاوية تطبق فمها علي أعني يا رب بجود رحمتك وبكثرة رأفتك التفت إلي لا تحجب وجهك عن عبدك أسرع إلى معونتي فأنا في ضيق إقترب مني وكن وليي ومن أعدائي افتدني تعرف عاري وخزيي وهواني وأمام عينيك ما يضايقني كسر العار قلبي فمرضت لا رثاء وجدت ولا عزاءجعلوا في طعامي علقما وفي عطشي سقوني خلا لتكن رسلهم قدامهم فخا وكل سلام شركا لهم لتظلم عيونهم فلا تبصر ولترتجف متونهم كل حين صب عليهم سخطك وليلحق بهم لهيب غضبك أمين
مزمور 69 : 13 - 24
هذا الكتاب يحتوي كلام إرميا بن حلقيا أحد كهنة مدينة عناتوت في أرض بنيامين كلمه الرب في أيام يوشيا بن آمون ملك يهوذا في السنة الثالثة عشرة من ملكه ثم كلمه الرب في أيام يوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا وبقي يكلمه إلى الشهر الخامس من السنة الحادية عشرة من ملك صدقيا بن يوشيا ملك يهوذا حين ذهب أهل أورشليم إلى السبي قال الرب لي قبل أن أصورك في البطن اخترتك وقبل أن تخرج من الرحم كرستك وجعلتك نبيا للأمم فقلت آه أيها السيد الرب أنا لا أعرف أن أتكلم لأني صغير فقال لي الرب لا تقل إني صغير أينما أرسلك تذهب وكل ما آمرك به تقوله لا تخف من مواجهة أحد فأنا معك لأنقذك ثم مد يده ولمس فمي وقال ها أنا جعلت كلامي في فمك وأعطيتك اليوم سلطة على الأمم وعلى الممالك لتقلع وتهدم وتهلك ولتنقض وتبني وتغرس أمين
سفر ارميا 1 : 1 - 10
من بولس عبد المسيح يسوع دعاه الله ليكون رسولا واختاره ليعلن بشارته التي سبق أن وعد بها على ألسنة أنبيائه في الكتب المقدسة في شأن ابنه الذي في الجسد جاء من نسل داود وفي الروح القدس ثبت أنه ابن الله في القدرة بقيامته من بين الأموات ربنا يسوع المسيح الذي به نلت النعمة لأكون رسولا من أجل اسمه فأدعو جميع الأمم إلى الإيمان والطاعة وأنتم أيضا منهم دعاكم الله لتكونوا ليسوع المسيح إلى جميع أحباء الله في رومة المدعوين ليكونوا قديسين عليكم النعمة والسلام من الله أبينا ومن ربنا يسوع المسيح والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
رسالة رومة 1 : 1 - 7
هذه شهادة يوحنا حين أرسل إليه اليهود من أورشليم كهنة ولاويـين ليسألوه من أنت؟فاعترف وما أنكر إعترف قال ما أنا المسيح فقالوا من أنت إذا؟هل أنت إيليا؟قال ولا إيليا قالوا هل أنت النبـي؟أجاب لا فقالوا له من أنت فنحمل الجواب إلى الذين أرسلونا ماذا تقول عن نفسك؟ قال أنا كما قال النبـي إشعيا صوت صارخ في البرية قوموا طريق الرب وكان بينهم فريسيون فقالوا ليوحنا كيف تعمد وما أنت المسيح ولا إيليا ولا النبـي؟أجابهم أنا أعمد بالماء وبينكم من لا تعرفونه هو الذي يجيء بعدي ويكون أعظم مني وما أنا أهل لأن أحل رباط حذائه جرى هذا كله في بيت عنيا عبر نهر الأردن حيث كان يوحنا يعمد والمجد لله دائما
أنجيل القديس يوحنا 1 : 19 - 28

45
القراءات الطقسية الاحد الاول زمن الدنح
اعداد الشماس سمير كاكوز
خروج 3: 1-15
وأما موسى فكان يرعى غنم يثرون حميه كاهن مديان فساق الغنم إلى وراء البرية وجاء إلى جبل الله حوريب وظهر له ملاك الرب بلهيب نار من وسط عليقة فنظر وإذا العليقة تتوقد بالنار والعليقة لم تكن تحترق فقال موسى أميل الآن لأنظر هذا المنظر العظيم لماذا لا تحترق العليقة فلما رأى الرب أنه مال لينظر ناداه الله من وسط العليقة وقال موسى موسى فقال هأنذا فقال لا تقترب إلى ههنا اخلع حذاءك من رجليك لأن الموضع الذي أنت واقف عليه أرض مقدسة ثم قال أنا إله أبيك إله إبراهيم وإله إسحاق وإله يعقوب فغطى موسى وجهه لأنه خاف أن ينظر إلى الله فقال الرب إني قد رأيت مذلة شعبي الذي في مصر وسمعت صراخهم من أجل مسخريهم إني علمت أوجاعهم فنزلت لأنقذهم من أيدي المصريين وأصعدهم من تلك الأرض إلى أرض جيدة وواسعة إلى أرض تفيض لبنا وعسلا إلى مكان الكنعانيين والحثيين والأموريين والفرزيين والحويين واليبوسيين والآن هوذا صراخ بني إسرائيل قد أتى إلي ورأيت أيضا الضيقة التي يضايقهم بها المصريون فالآن هلم فأرسلك إلى فرعون وتخرج شعبي بني إسرائيل من مصر فقال موسى لله من أنا حتى أذهب إلى فرعون وحتى أخرج بني إسرائيل من مصر فقال إني أكون معك وهذه تكون لك العلامة أني أرسلتك حينما تخرج الشعب من مصر تعبدون الله على هذا الجبل فقال موسى لله ها أنا آتي إلى بني إسرائيل وأقول لهم إله آبائكم أرسلني إليكم فإذا قالوا لي ما اسمه؟فماذا أقول لهم فقال الله لموسى أنا هو الذي هو وقال هكذا تقول لبني إسرائيل هو أرسلني إليكم وقال الله لموسى ثانية قل لبني إسرائيل أنا الرب إله آبائكم إله إبراهيم وإسحق ويعقوب أرسلتك إليهم هذا اسمي إلى الأبد وهذا ذكري مدى الأجيال أمين
أشعيا 44: 21-28 ، 45 : 1 - 4
اذكر هذه يا يعقوب يا إسرائيل فإنك أنت عبدي قد جبلتك عبد لي أنت يا إسرائيل لا تنسي مني قد محوت كغيم ذنوبك وكسحابة خطاياك ارجع إلي لأني فديتك ترنمي أيتها السماوات لأن الرب قد فعل اهتفي يا أسافل الأرض أشيدي أيتها الجبال ترنما الوعر وكل شجرة فيه لأن الرب قد فدى يعقوب وفي إسرائيل تمجد هكذا يقول الرب فاديك وجابلك من البطن أنا الرب صانع كل شيء ناشر السماوات وحدي باسط الأرض من معي مبطل آيات المخادعين ومحمق العرافين مرجع الحكماء إلى الوراء ومجهل معرفتهم مقيم كلمة عبده ومتمم رأي رسله القائل عن أورشليم ستعمر ولمدن يهوذا ستبنين وخربها أقيم القائل للجة انشفي وأنهارك أجفف القائل عن كورش راعي فكل مسرتي يتمم ويقول عن أورشليم ستبنى وللهيكل ستؤسس وهذا ما قال الرب لكورش الذي مسحه ملكا وأخذ بيمينه ليخضع له الشعوب ويضعف سلطان الملوك حتى يفتح أمامه المصاريع فلا تغلق في وجهه الأبواب أسير قدامك فأمهد الجبال وأحطم مصاريع النحاس وأكسر مغاليق الحديد وأعطيك الكنوز الدفينة والذخائر المخبأة فتعلم أني أنا الرب إله إسرائيل الذي دعاك باسمك لأجل يعقوب عبدي إسرائيل الذي اخترته دعوتك باسمك وكنيتك وأنت لا تعرف أمين
 2 طيموثاوس 3: 1-15
ولكن اعلم هذا أنه في الأيام الأخيرة ستأتي أزمنة صعبة لأن الناس يكونون محبين لأنفسهم محبين للمال متعظمين مستكبرين مجدفين غير طائعين لوالديهم غير شاكرين دنسين بلا حنو بلا رضى ثالبين عديمي النزاهة شرسين غير محبين للصلاح خائنين مقتحمين متصلفين محبين للذات دون محبة لله لهم صورة التقوى ولكنهم منكرون قوتها فأعرض عن هؤلاء فإنه من هؤلاء هم الذين يدخلون البيوت ويسبون نسيات محملات خطايا منساقات بشهوات مختلفة يتعلمن في كل حين ولا يستطعن أن يقبلن إلى معرفة الحق أبدا وكما قاوم ينيس ويمبريس موسى كذلك هؤلاء أيضا يقاومون الحق أناس فاسدة أذهانهم ومن جهة الإيمان مرفوضون لكنهم لا يتقدمون أكثر لأن حمقهم سيكون واضحا للجميع كما كان حمق ذينك أيضا وأما أنت فقد تبعت تعليمي وسيرتي وقصدي وإيماني وأناتي ومحبتي وصبري واضطهاداتي وآلامي مثل ما أصابني في أنطاكية وإيقونية ولسترة أية اضطهادات احتملت ومن الجميع أنقذني الرب وجميع الذين يريدون أن يعيشوا بالتقوى في المسيح يسوع يضطهدون ولكن الناس الأشرار المزورين سيتقدمون إلى أردأ مضلين ومضلين وأما أنت فاثبت على ما تعلمت وأيقنت عارفا ممن تعلمت وأنك منذ الطفولية تعرف الكتب المقدسة القادرة أن تحكمك للخلاص بالإيمان الذي في المسيح يسوع أمين
 لوقا 4: 14-30
ورجع يسوع إلى الجليل وهو ممتلـئ بقوة الروح القدس فذاع صيته في جميع تلك الأنحاء وكان يعلم في مجامعهم فيمجدونه كلهم وجاء إلى الناصرة حيث كان قد تربى ودخل المجمع حسب عادته يوم السبت وقام ليقرأ فدفع إليه سفر إشعياء النبي ولما فتح السفر وجد الموضع الذي كان مكتوبا فيه روح الرب علي لأنه مسحني لأبشر المساكين أرسلني لأشفي المنكسري القلوب لأنادي للمأسورين بالإطلاق وللعمي بالبصر وأرسل المنسحقين في الحرية وأكرز بسنة الرب المقبولة ثم طوى السفر وسلمه إلى الخادم وجلس وجميع الذين في المجمع كانت عيونهم شاخصة إليه فابتدأ يقول لهم إنه اليوم قد تم هذا المكتوب في مسامعكم وكان الجميع يشهدون له ويتعجبون من كلمات النعمة الخارجة من فمه ويقولون أليس هذا ابن يوسف فقال لهم على كل حال تقولون لي هذا المثل أيها الطبيب اشف نفسك كم سمعنا أنه جرى في كفرناحوم فافعل ذلك هنا أيضا في وطنك وقال الحق أقول لكم إنه ليس نبي مقبولا في وطنه وبالحق أقول لكم إن أرامل كثيرة كن في إسرائيل في أيام إيليا حين أغلقت السماء مدة ثلاث سنين وستة أشهر لما كان جوع عظيم في الأرض كلها ولم يرسل إيليا إلى واحدة منها إلا إلى امرأة أرملة إلى صرفة صيداء وبرص كثيرون كانوا في إسرائيل في زمان أليشع النبي ولم يطهر واحد منهم إلا نعمان السرياني فامتلأ غضبا جميع الذين في المجمع حين سمعوا هذا فقاموا وأخرجوه خارج المدينة وجاءوا به إلى حافة الجبل الذي كانت مدينتهم مبنية عليه حتى يطرحوه إلى أسفل أما هو فجاز في وسطهم ومضى أمين
اعداد الشماس سمير كاكوز

46
وقال وحي بلعام بن بعور وحي الرجل المفتوح العينين وحي الذي يسمع أقوال الله ويعرف معرفة العلي الذي يرى رؤيا القدير ساقطا وهو مكشوف العينين أراه ولكن ليس الآن أبصره ولكن ليس قريبا يبرز كوكب من يعقوب ويقوم قضيب من إسرائيل فيحطم طرفي موآب ويهلك كل بني الوغى ويكون أدوم ميراثا ويكون سعير أعداؤه ميراثا ويصنع إسرائيل ببأس ويتسلط الذي من يعقوب ويهلك الشارد من مدينة ثم رأى عماليق فنطق بمثله وقال عماليق أول الشعوب وأما آخرته فإلى الهلاك ثم رأى القيني فنطق بمثله وقال ليكن مسكنك متينا وعشك موضوعا في صخرة لكن يكون قاين للدمار حتى متى يستأسرك أشور ثم نطق بمثله وقال آه من يعيش حين يفعل ذلك وتأتي سفن من ناحية كتيم وتخضع أشور وتخضع عابر فهو أيضا إلى الهلاك ثم قام بلعام وانطلق ورجع إلى مكانه وبالاق أيضا ذهب في طريقه أمين
عدد 24 : 15 - 25
يخرج فرع من جذع يسى وينمو غصن من أصوله روح الرب ينزل عليه روح الحكمة والفهم والمشورة روح القوة والمعرفة والتقوى ويبتهج بمخافة الرب لا يقضي بحسب ما ترى عيناه ولا يحكم بحسب سماع أذنيه بل يقضي للفقراء بالعدل وينصف الظالمين بكلام كالعصا ويميت الأشرار بنفخة من شفتيه يكون العدل حزاما لوسطه والحق مئزرا حول خصره فيسكن الذئب مع الخروف ويبيت النمر بجانب الجدي ويرعى العجل والشبل معا وصبي صغير يسوقهما وتصاحب البقرة الدب ويبيت أولادهما معا ويأكل الأسد التبن كالثور يلعب الرضيع على وكر الأفعى ويضع يده في مكمن الثعبان لا يسيء أحد ولا يفسد أينما كان في جبلي المقدس لأن الأرض تمتلئ من معرفة الرب كما تملأ المياه البحر أمين
اشعيا 11 : 1 - 9
أما أنت فتكلم بما يوافق التعليم الصحيح علم الكبار أن يتحلوا باليقظة والوقار والرصانة وبسلامة الإيمان والمحبة والصبر وعلم العجائز كذلك أن يتصرفن كما يليق بنساء يسلكن طريق القداسة غير نمامات ولا مدمنات للخمر هاديات للخير يعلمن الشابات محبة أزواجهن وأولادهن متعقلات عفيفات يحسن العناية ببيوتهن مطيعات لأزواجهن لئلا يستهين أحد بكلام الله وكذلك عظ الشبان ليكونوا متعقلين وكن أنت نفسك قدوة لهم في العمل الصالح ورزينا ومنزها في تعليمك وليكن كلامك صحيحا لا يناله لوم فيخزى خصمك ولا يجد سوءا فينا وعلم العبيد أن يطيعوا أسيادهم وينالوا رضاهم في كل شيء وأن لا يخالفوهم ولا يسرقوا منهم شيئا بل يظهروا لهم كل أمانة فيعظموا في كل شيء تعاليم الله مخلصنا امين
طيطس 2 : 1 - 10
حينئذ جاء يسوع من الجليل إلى الأردن إلى يوحنا ليعتمد منه ولكن يوحنا منعه قائلا أنا محتاج أن أعتمد منك وأنت تأتي إلي فأجاب يسوع وقال له اسمح الآن لأنه هكذا يليق بنا أن نكمل كل بر حينئذ سمح له فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء وإذا السماوات قد انفتحت له فرأى روح الله نازلا مثل حمامة وآتيا عليه وصوت من السماوات قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت أمين
بشارة متى 3 : 13 - 17

47
خلصني يا الله لأن المياه وصلت إلى منافسي غرقت في مستنقع عميق لا مستقر فيه دخلت إلى أعماق المياه والسيل غمرني أوجعني صراخي وبح حلقي وكلت عيناي من انتظار إلهي أكثر من شعر رأسي الذين يبغضونني بلا سبب تعاظم الذين أسكتوني وهم أعدائي بغير حق وجعلوني أعود عما لم أقله أنت يا الله تعرف حماقتي وآثامي لا تخفى عنك لا يخز بي الذين يرجونك أيها السيد يا ربنا القدير ولا يخجل الذين يطلبونك يا إله إسرائيل من أجلك احتملت العار وغطى الخجل وجهي صرت أجنبيا عند إخوتي وغريبا عند بني أمي غيرتي على بيتك أكلتني وما يعيرونك به وقع علي أذللت بالصوم نفسي فصار ذلك عارا علي جعلت لباسي مسحا فصرت عندهم مثلا يعرضون عني في مجالسهم والسكارى ينظمون في الأغاني أمين
مزمور 69 : 1 - 12
يغتصبون النساء في صهيون والعذارى في مدن يهوذا بأيديهم يشنقون الرؤساء ولا يحترمون وجوه الشيوخ أرهقوا الشبان بالطحن والصبيان رزحوا تحت الخشب إنصرف الشيوخ عن باب المدينة والشبان عن أغانيهم إنقطع السرور من قلوبنا وانقلب رقصنا مناحة سقط التاج عن رأسنا ويل لنا لأننا خطئنا لذلك اغتمت قلوبنا وأظلمت منا العيون وها جبل صهيون مقفر والثعالب تتجول فيه أنت يا رب باق وعرشك ثابت مدى الأجيال لماذا تنسانا على الدوام وتخذلنا طول الأيام أعدنا إليك فنعود وجدد أيامنا كالقديم وإلا تكون نبذتنا نبذا وغضبت علينا كل الغضب أمين
سفر مراثي ارميا 5 : 11 - 22
أنظروا كم أحبنا الآب حتى ندعى أبناء الله ونحن بالحقيقة أبناؤه إذا كان العالم لا يعرفنا فلأنه لا يعرف الله يا أحبائي نحن الآن أبناء الله وما انكشف لنا بعد ماذا سنكون نحن نعرف أن المسيح متى ظهر نكون مثله لأننا سنراه كما هو ومن كان له هذا الرجاء في المسيح طهر نفسه كما أن المسيح طاهر من خطئ عمل شرا لأن الخطيئة شرد تعرفون أن المسيح ظهر ليزيل الخطايا وهو الذي لا خطيئة له من ثبت فيه لا يخطأ ومن يخطأ لا يكون رآه ولا عرفه يا أبنائي لا يضللكم أحد من عمل البر كان بارا كما أن المسيح بار والنعمة والسلام مع جميعكم امين
رسالة يوحنا الاولى 3 : 1 - 7
وكان والدا يسوع يذهبان كل سنة إلى أورشليم في عيد الفصح فلما بلغ يسوع الثـانية عشرة من عمره صعدوا إلى أورشليم كعادتهم في العيد وبعدما انقضت أيام العيد وأخذوا طريق العودة بقـي الصبـي يسوع في أورشليم ووالداه لا يعلمان بل كانا يظنـان أنه مع المسافرين وبعد مسيرة يوم أخذا يبحثان عنه عند الأقارب والمعارف فما وجداه فرجعا إلى أورشليم يبحثان عنه فوجداه بعد ثلاثة أيام في الهيكل جالسا مع معلمي الشريعة يستمع إليهم ويسألهم وكان جميع سامعيه في حيرة من فهمه وأجوبته ولما رآه والداه تعجبا وقالت له أمه يا ابني لماذا فعلت بنا هكذا ؟ فأبوك وأنا تعذبنا كثيرا ونحن نبحث عنك فأجابهما ولماذا بحثتما عني ؟ أما تعرفان أنه يجب أن أكون في بيت أبـي ؟ فما فهما معنى كلامه ورجع يسوع معهما إلى النـاصرة وكان مطيعا لهما وحفظت أمه هذا كله في قلبها وكان يسوع ينمو في القامة والحكمة والنعمة عند الله والنـاس والمجد لله امين
أنجيل القديس لوقا 2 : 41 - 52

48
القراءات الطقسية عيد الدنح
عماذ الرب يسوع
اعداد الشماس سمير كاكوز
سفر العدد 24 : 2 - 9 ، 15 - 25
ورفع بلعام عينيه ورأى إسرائيل حالا حسب أسباطه فكان عليه روح الله فنطق بمثله وقال وحي بلعام بن بعور وحي الرجل المفتوح العينين وحي الذي يسمع أقوال الله الذي يرى رؤيا القدير مطروحا وهو مكشوف العينين ما أحسن خيامك يا يعقوب مساكنك يا إسرائيل كأودية ممتدة كجنات على نهر كشجرات عود غرسها الرب كأرزات على مياه يجري ماء من دلائه ويكون زرعه على مياه غزيرة ويتسامى ملكه على أجاج وترتفع مملكته الله أخرجه من مصر له مثل سرعة الرئم يأكل أمما مضايقيه ويقضم عظامهم ويحطم سهامه جثم كأسد ربض كلبوة من يقيمه؟مباركك مبارك ولاعنك ملعون ثم نطق بمثله وقال وحي بلعام بن بعور وحي الرجل المفتوح العينين وحي الذي يسمع أقوال الله ويعرف معرفة العلي الذي يرى رؤيا القدير ساقطا وهو مكشوف العينين أراه ولكن ليس الآن أبصره ولكن ليس قريبا يبرز كوكب من يعقوب ويقوم قضيب من إسرائيل فيحطم طرفي موآب ويهلك كل بني الوغى ويكون أدوم ميراثا ويكون سعير أعداؤه ميراثا ويصنع إسرائيل ببأس ويتسلط الذي من يعقوب ويهلك الشارد من مدينة ثم رأى عماليق فنطق بمثله وقال عماليق أول الشعوب وأما آخرته فإلى الهلاك ثم رأى القيني فنطق بمثله وقال ليكن مسكنك متينا وعشك موضوعا في صخرة لكن يكون قاين للدمار حتى متى يستأسرك أشور ثم نطق بمثله وقال آه من يعيش حين يفعل ذلك وتأتي سفن من ناحية كتيم وتخضع أشور وتخضع عابر فهو أيضا إلى الهلاك ثم قام بلعام وانطلق ورجع إلى مكانه وبالاق أيضا ذهب في طريقه أمين
سفر النبي إشعيا 4 : 2 - 5 ، 11 : 1 - 5 ، 12 : 4 - 6
في ذلك اليوم يكون غصن الرب بهاء ومجدا وثمر الأرض فخرا وزينة للناجين من إسرائيل ويكون أن الذي يبقى في صهيون والذي يترك في أورشليم يسمى قدوسا كل من كتب للحياة في أورشليم إذا غسل السيد قذر بنات صهيون ونقى دم أورشليم من وسطها بروح القضاء وبروح الإحراق يخلق الرب على كل مكان من جبل صهيون وعلى محفلها سحابة نهارا ودخانا ولمعان نار ملتهبة ليلا لأن على كل مجد غطاء ويخرج قضيب من جذع يسى وينبت غصن من أصوله ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم روح المشورة والقوة روح المعرفة ومخافة الرب ولذته تكون في مخافة الرب فلا يقضي بحسب نظر عينيه ولا يحكم بحسب سمع أذنيه بل يقضي بالعدل للمساكين ويحكم بالإنصاف لبائسي الأرض ويضرب الأرض بقضيب فمه ويميت المنافق بنفخة شفتيه ويكون البر منطقه متنيه والأمانة منطقة حقويه وتقولون في ذلك اليوم احمدوا الرب ادعوا باسمه عرفوا بين الشعوب بأفعاله ذكروا بأن اسمه قد تعالى رنموا للرب لأنه قد صنع مفتخرا ليكن هذا معروفا في كل الأرض صوتي واهتفي يا ساكنة صهيون لأن قدوس إسرائيل عظيم في وسطك أمين
رسالة طيطس 2 : 1 - 15 ، 3 : 1 - 7
أما أنت فتكلم بما يوافق التعليم الصحيح علم الكبار أن يتحلوا باليقظة والوقار والرصانة وبسلامة الإيمان والمحبة والصبر وعلم العجائز كذلك أن يتصرفن كما يليق بنساء يسلكن طريق القداسة غير نمامات ولا مدمنات للخمر هاديات للخير يعلمن الشابات محبة أزواجهن وأولادهن متعقلات عفيفات يحسن العناية ببيوتهن مطيعات لأزواجهن لئلا يستهين أحد بكلام الله وكذلك عظ الشبان ليكونوا متعقلين وكن أنت نفسك قدوة لهم في العمل الصالح ورزينا ومنزها في تعليمك وليكن كلامك صحيحا لا يناله لوم فيخزى خصمك ولا يجد سوءا فينا وعلم العبيد أن يطيعوا أسيادهم وينالوا رضاهم في كل شيء وأن لا يخالفوهم ولا يسرقوا منهم شيئا بل يظهروا لهم كل أمانة فيعظموا في كل شيء تعاليم الله مخلصنا فنعمة الله ينبوع الخلاص لجميع البشر ظهرت لتعلمنا أن نمتنع عن الكفر وشهوات هذه الدنيا لنعيش بتعقل وصلاح وتقوى في العالم الحاضر منتظرين اليوم المبارك الذي نرجوه يوم ظهور مجد إلهنا العظيم ومخلصنا يسوع المسيح الذي ضحى بنفسه لأجلنا حتى يفتدينا من كل شر ويطهرنا ويجعلنا شعبه الخاص الغيور على العمل الصالح هكذا تكلم وعظ ووبخ بما لك من سلطان تام ولا يستخف بك أحد ذكر المؤمنين أن يخضعوا للحكام وأصحاب السلطة ويطيعوهم ويكونوا مستعدين لكل عمل صالح فلا يشتموا أحدا ولا يكونوا مماحكين بل لطفاء يعاملون جميع الناس بكل وداعة فنحن أيضا كنا فيما مضى أغبياء متمردين ضالين عبيدا للشهوات ولجميع أنواع الملذات نعيش في الخبث والحسد مكروهين يبغض بعضنا بعضا فلما ظهر حنان الله مخلصنا ومحبته للبشر خلصنا لا لأي عمل صالح عملناه بل لأنه شاء برحمته أن يخلصنا بغسل الميلاد الثاني لحياة جديدة بالروح القدس الذي أفاضه الله علينا وافرا بيسوع المسيح مخلصنا حتى نتبرر بنعمة المسيح ونرث الحياة الأبدية التي نرجوها أمين
بشارة متى 3 : 1 - 17
في تلك الأيام جاء يوحنا المعمدان يكرز في برية اليهودية قائلا توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السماوات فإن هذا هو الذي قيل عنه بإشعياء النبي القائل صوت صارخ في البرية أعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمة ويوحنا هذا كان لباسه من وبر الإبل وعلى حقويه منطقة من جلد وكان طعامه جرادا وعسلا بريا حينئذ خرج إليه أورشليم وكل اليهودية وجميع الكورة المحيطة بالأردن واعتمدوا منه في الأردن معترفين بخطاياهم فلما رأى كثيرين من الفريسيين والصدوقيين يأتون إلى معموديته قال لهم يا أولاد الأفاعي من أراكم أن تهربوا من الغضب الآتي فاصنعوا أثمارا تليق بالتوبة ولا تفتكروا أن تقولوا في أنفسكم لنا إبراهيم أبا لأني أقول لكم إن الله قادر أن يقيم من هذه الحجارة أولادا لإبراهيم والآن قد وضعت الفأس على أصل الشجر فكل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار أنا أعمدكم بماء للتوبة ولكن الذي يأتي بعدي هو أقوى مني الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده وسينقي بيدره ويجمع قمحه إلى المخزن وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ حينئذ جاء يسوع من الجليل إلى الأردن إلى يوحنا ليعتمد منه ولكن يوحنا منعه قائلا أنا محتاج أن أعتمد منك وأنت تأتي إلي فأجاب يسوع وقال له اسمح الآن لأنه هكذا يليق بنا أن نكمل كل بر حينئذ سمح له فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء وإذا السماوات قد انفتحت له فرأى روح الله نازلا مثل حمامة وآتيا عليه وصوت من السماوات قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت أمين
اعداد الشماس سمير كاكوز

49
قال الرب من باشان أرجع أعداءك وأرجعهم من أعماق البحر فتغسل رجليك بدمائهم فيما تلحسها ألسنة كلابك تراءت مواكبك يا الله يا الله ملكي في الموضع المقدس المنشدون في المقدمة والعازفون خلفهم وفي الوسط عذارى ينقرن الدفوف باركوا الله الرب في المجامع يا من هم من صلب إسرائيل هناك رؤساء بنيامين الصغير الضعيف ورؤساء يهوذا الأشداء ورؤساء زبولون ونفتالي أظهر يا الله عزتك وأيد يا الله ما عملت لنا من هيكلك في أورشليم حيث الملوك يقدمون لك الهدايا إنتهر البقرة الوحشية والثيران والعجول من الشعوب شتت شعوبا يسرون بالحروب فيتذللون لك ويقدمون الجزية سيأتيك يا الله أشراف مصر وتسرع كوش بهداياها إليك أنشدوا لله يا ممالك الأرض رتلوا للرب كل الترتيل للراكب في أعلى السماوات القديمة ها هو يطلق صوته صوت عزته أعطوا العزة لله،فعلى إسرائيل جلاله وفي الغيوم عزته رهيب هو الله في مقدسه إله إسرائيل هو يعزز شعبه ويعظمه تبارك الله أمين
مزمور 68 : 22 - 35
أذكر يا رب ما أصابنا تطلع وانظر عارنا تحولت أرضنا إلى الغرباء وبيوتنا إلى الأجانب صرنا يتامى لا أب لنا وأمهاتنا أرامل بالمال نشرب ماءنا وندفع ثمن حطبنا بالنير على أعناقنا نساق نتعب ولا نعطى راحة إلى مصر مددنا اليد وإلى أشور لنشبع خبزا آباؤنا خطئوا وزالوا ونحن نحمل آثامهم عبيد تسلطوا علينا ولا أحد ينقذنا منهم بأرواحنا نكتسب خبزنا لأن السيف في البرية جلدنا محترق كالتنور من شدة حرارة الريح أمين
سفر مراثي ارميا 5 : 1 - 10
أما أنتم فنلتم مسحة من القدوس والمعرفة لدى جميعكم وأنا أكتب إليكم لا لأنكم تجهلون الحق بل لأنكم تعرفونه وتعرفون أن ما من كذبة تصدر عن الحق فمن هو الكذاب إلا الذي ينكر أن يسوع هو المسيح هذا هو المسيح الدجال الذي ينكر الآب والابن معا من أنكر الابن لا يكون له الآب ومن اعترف بالابن يكون له الآب أما أنتم فليثبت فيكم الكلام الذي سمعتموه من البدء فإن ثبت فيكم ما سمعتموه من البدء ثبتم في الابن والآب وهذا ما وعدنا به أي الحياة الأبدية والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
رسالة يوحنا الاولى 2 : 20 25
وكانت هناك نبـية كبـيرة في السن إسمها حنة ابنة فنوئيل من عشيرة آشير، تزوجت وهي بكر وعاشت مع زوجها سبع سنوات ثم بقـيت أرملة فبلغت الرابعة والثمانين من عمرها لا تفارق الهيكل متعبدة بالصوم والصلاة ليل نهار فحضرت في تلك الساعة وحمدت الله وتحدثت عن الطفل يسوع مع كل من كان ينتظر من الله أن يفدي أورشليم ولما تمم يوسف ومريم كل ما تفرضه شريعة الرب رجعوا إلى الجليل إلى مدينتهم النـاصرة وكان الطفل يسوع ينمو ويتقوى ويمتلئ بالحكمة وكانت نعمة الله عليه والمجد لله دائما
بشارة لوقا 2 : 36 - 40

50
الرب يعطي أمرا فيحمل البشرى كثيرون الملوك وجيوشهم يفرون هاربين ربات البيوت يقسمن الغنيمة يقمن بين الحظائر كالحمائم بأجنحتها المطلية بالفضة وريشها الموشح بنضير الذهب عندما شتت القدير ملوكا هناك تساقط الثلج في جبل صلمون جبل باشان يا جبل الشموخ جبل باشان يا جبل الأعالي لماذا يا قممه العالية ترصدين جبل صهيون بازدراء والله ارتضاه مقاما له؟بل إلى الأبد يسكنه الرب؟بألوف من المركبات جاء الرب من سيناء إلى المكان المقدس صعدت إلى العلاء أيها الرب تقود أسراك إلى الأسر لتقبل جزية المتمردين عليك وتسكن هناك أيها الرب الإله تبارك الرب الإله مخلصنا يوما فيوما يحمل أعباءنا الله لنا إله خلاص الرب السيد يخرجنا من الموت الله يسحق رؤوس أعدائه وفروة رأس الممعن في آثامه أمين
مزمور 68 : 11 - 21
إرتكبتم خطايا أمام الله لهذا سيسبيكم نبوخذنصر ملك البابليين إلى بابل حيث تقضون سنين طويلة وأزمنة طويلة إلى سبعة أجيال وبعد ذلك يعيدكم الرب من هناك إلى أرضكم سالمين فآعرفوا من الأن أنكم سترون في بابل آلهة من الخشب مطلية بالفضة والذهب يحملها الناس على أكتافهم ويجولون وهي معبودة من البابليين بخوف وآرتعاد فآحذروا أن تتشبهوا بهم ولا تدعوا الرهبة تستولي عليكم حين ترونهم يسجدون لها لا تخافوا هذه الآلهة بل قولوا في قلوبكم لك وحدك ينبغي السجود يا رب أمين
رسالة ارميا 1 : 1 - 6
الذي كان من البدء الذي سمعناه ورأيناه بعيوننا الذي تأملناه ولمسته أيدينا من كلمة الحياة والحياة تجلت فرأيناها والآن نشهد لها ونبشركم بالحياة الأبدية التي كانت عند الآب وتجلت لنا الذي رأيناه وسمعناه نبشركم به لتكونوا أنتم أيضا شركاءنا كما نحن شركاء الآب وابنه يسوع المسيح نكتب إليكم بهذا ليكون فرحنا كاملا وهذه البشرى التي سمعناها منه ونحملها إليكم هي أن الله نور لا ظلام فيه فإذا قلنا إننا نشاركه ونحن نسلك في الظلام كنا كاذبين ولا نعمل الحق أما إذا سرنا في النور كما هو في النور شارك بعضنا بعضا ودم ابنه يسوع يطهرنا من كل خطيئة والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
رسالة يوحنا الاولى 1 : 1 - 7
فتعجب أبوه وأمه مما قاله سمعان فيه وباركهما سمعان وقال لمريم أمه هذا الطفل اختاره الله لسقوط كثير من النـاس وقـيام كثير منهم في إسرائيل وهو علامة من الله يقاومونها لتنكشف خفايا أفكارهم وأما أنت فسيف الأحزان سينفذ في قلبك والمجد لله دائما
بشارة لوقا 2 : 33 - 35

51
يقوم الله فيتشتت أعداؤه ويهرب مبغضوه من وجهه كما يتبدد الدخان يبددهم وكما يذوب الشمع أمام النار يبيد الأشرار أمام الله أما الأبرار فيفرحون يغتبطون أمام الله وينشرحون أنشدوا لله ورتلوا لاسمه مهدوا للراكب في البراري الرب اسمه فاهتفوا أمامه أبو اليتامى ومعين الأرامل هو الله في محله المقدس الله يسكن الشريد بيتا ويخرج الأسرى إلى الانفراج أما المتمردون فيسكنون الأرض القاحلة عند خروجك قدام شعبك وصعودك يا الله في البرية ارتعشت الأرض وقطرت السماء من وجهك يا إله سيناء من وجهك يا الله إله إسرائيل خيرا عميما أمطرت يا الله وشعبك في ضعفه أنت قويته رعيتك وجدت مقاما هناك وبجودك يا الله هيأت للمساكين أمين
مزمور 68 : 1 - 10
هذا كلام عاموس أحد رعاة تقوع رآه على إسرائيل في أيام عزيا ملك يهوذا وفي أيام يربعام بن يوآش ملك إسرائيل قبل الزلزال بسنتين قال عاموس يزأر من صهيون ويجهر بصوته من أورشليم فتنتحب مراعي الرعاة ويجف رأس الكرمل وهذا ما قال الرب لأجل معاصي دمشق المتكررة وبالأخص لأنهم داسوا جلعاد بنوارج من حديد حكمت عليهم حكما لا رجوع عنه فأرسل نارا على بيت حزائيل فتأكل قصور الملك بنهدد وأكسر مزلاج دمشق وأقطع الساكنين من بقاع آون والقابض على الصولجان من بيت عدن ويسبى شعب أرام إلى قير هكذا قال الرب امين
سفر عاموس 1 : 1 - 5
نعرف أن كل من ولد من الله لا يخطأ لأن المولود من الله يصونه فلا يمسه الشرير نعرف أننا من الله وأن العالم كله تحت سلطان الشرير ونعرف أن ابن الله جاء وأنه أعطانا فهما ندرك به الحق ونحن في الحق في ابنه يسوع المسيح هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية فيا أبنائي تجنبوا الأوثان والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
رسالة يوحنا الاولى 5 : 18 - 21
وكان في أورشليم رجل صالح تقي إسمه سمعان ينتظر الخلاص لإسرائيل والروح القدس كان عليه وكان الروح القدس أوحى إليه أنه لا يذوق الموت قبل أن يرى مسيح الرب فجاء إلى الهيكل بوحي من الروح ولما دخل الوالدان ومعهما الطفل يسوع ليؤديا عنه ما تفرضه الشريعة حمله سمعان على ذراعيه وبارك الله وقال يا رب تممت الآن وعدك لي فأطلق عبدك بسلام عيناي رأتا الخلاص الذي هيأته للشعوب كلها نورا لهداية الأمم ومجدا لشعبك إسرائيل والمجد لله دائما
أنجيل القديس لوقا 2 : 25 - 32

52
مزمور السابع والستون
تحنن يا الله وباركنا وأنر بوجهك علينا فيعرف أهل الأرض طريقك وجميع الأمم خلاصك يحمدك الشعوب يا الله يحمدك الشعوب كلهم ويفرح الأمم ويرنمون تدين الشعوب بالاستقامة وتهدي الأمم في الأرض يحمدك الشعوب يا الله يحمدك الشعوب كلهم الأرض أعطت غلتها فباركنا الله إلهنا باركنا الله الذي تخشع له جميع أقاصي الأرض أمين
قراءة سفر اشعيا الفصل الثاني والاربعون
أيها الصم اسمعوا أيها العميان انظروا وأبصروا من كان أعمى إلا عبدي أو أصم كرسولي الذي أرسلته؟من كان أعمى كالذي اخترته أو أصم كعبدي أنا الرب؟ينظر طويلا ولا يلاحظ ويفتح أذنيه ولا يسمع كان الرب راضيا أن يبرر شعبه لو عظم الشريعة وأكرمها لكنه شعب منهوب مسلوب أوقع بهم في الحفر وخبئوا كلهم في الحبوس ينهبون وما من منقذ ويسلبون ولا يرد سلبهم هل فيكم من يسمع هذا الكلام ويصغي ويستمع لما سأقول من عرض يعقوب للسلب ودفع إسرائيل إلى الناهبين؟أما هو الرب الذي خطئنا إليه فرفضنا طرقه وسماع شريعته؟فصب علينا احتدام غضبه في هول ما خضنا من الحروب فألهبنا من كل صوب وما علمنا وأحرقنا ولم نعتبر أمين
رسالة غلاطية الفصل الخامس
قال الرسول بولس فالمسيح حررنا لنكون أحرارا فاثبتوا إذا ولا تعودوا إلى نير العبودية فأنا بولس أقول لكم إذا اختتنتم فلا يفيدكم المسيح شيئا وأشهد مرة أخرى لكل من يختتن بأنه ملزم أن يعمل بأحكام الشريعة كلها والذين منكم يطلبون أن يتبرروا بالشريعة يقطعون كل صلة لهم بالمسيح ويسقطون عن النعمة أما نحن فننتظر على رجاء أن يبررنا الله بالإيمان بقدرة الروح ففي المسيح يسوع لا الختان ولا عدمه ينفع شيئا بل الإيمان العامل بالمحبة أمين
بشارة لوقا الفصل الثاني
ولما بلغ الطفل يومه الثـامن وهو يوم ختانه سمي يسوع كما سماه الملاك قبلما حبلت به مريم ولما حان يوم طهورهما بحسب شريعة موسى صعدا بالطفل يسوع إلى أورشليم ليقدماه للرب كما هو مكتوب في شريعة الرب كل بكر فاتح رحم هو نذر للرب وليقدما الذبـيحة التي تفرضها شريعة الرب زوجي يمام أو فرخي حمام ورجع يسوع معهما إلى النـاصرة وكان مطيعا لهما وحفظت أمه هذا كله في قلبها وكان يسوع ينمو في القامة والحكمة والنعمة عند الله والنـاس أمين

53
قراءات عيد رأس السنة الميلادية وختان الرب يسوع
اعداد الشماس سمير كاكوز
سفر التكوين 17 : 9 - 23
وقال الله لإبراهيم احفظ عهدي أنت ونسلك من بعدك جيلا بعد جيل وهذا هو عهدي الذي تحفظونه بيني وبينكم وبين نسلك من بعدك أن يختن كل ذكر منكم فتختنون الغلفة من أبدانكم ويكون ذلك علامة عهد بيني وبينكم كل ذكر منكم ابن ثمانية أيام تختنونه مدى أجيالكم ومنهم المولودون في بيوتكم أو المقتنون بمال وهم غرباء عن نسلكم فيختن المولودون في بيوتكم والمقتنون بمالكم ليكون عهدي في أبدانكم عهدا مؤبدا وأي ذكر لا يختن يقطع من شعبه لأنه نقض عهدي وقال الله لإبراهيم أما ساراي امرأتك فلا تسمها ساراي بل سارة وأنا أباركها وأعطيك منها ابنا أباركها فيكون منها أمم وشعوب ويخرج من نسلها ملوك فوقع إبراهيم على وجهه ساجدا وضحك وقال في نفسه أيولد ولد لابن مئة سنة؟أم سارة تلد وهي ابنة تسعين سنة؟فقال إبراهيم لله ليت إسماعيل يحيا أمامك فقال الله بل سارة امرأتك ستلد لك ابنا وتسميه إسحق وأقيم عهدي معه عهدا مؤبدا لنسله من بعده وأما إسماعيل فسمعت لك وها أنا أباركه وأنميه وأكثره جدا ويلد اثني عشر رئيسا وأجعل نسله أمة عظيمة ولكن عهدي أقيمه مع إسحق الذي تلده سارة في مثل هذا الوقت من السنة المقبلة قال الله لإبراهيم هذا الكلام وارتفع عنه فأخذ إبراهيم إسماعيل ابنه وجميع المولودين في بيته والذين اقتناهم بماله أي كل ذكر من أهل بيته فختن الغلفة من أبدانهم في ذلك اليوم ذاته كما أمره الله أمين
سفر إشعيا 42 : 18-25
أيها الصم اسمعوا أيها العميان انظروا وأبصروا من كان أعمى إلا عبدي أو أصم كرسولي الذي أرسلته؟من كان أعمى كالذي اخترته أو أصم كعبدي أنا الرب؟ينظر طويلا ولا يلاحظ ويفتح أذنيه ولا يسمع كان الرب راضيا أن يبرر شعبه لو عظم الشريعة وأكرمها لكنه شعب منهوب مسلوب أوقع بهم في الحفر وخبئوا كلهم في الحبوس ينهبون وما من منقذ ويسلبون ولا يرد سلبهم هل فيكم من يسمع هذا الكلام ويصغي ويستمع لما سأقول من عرض يعقوب للسلب ودفع إسرائيل إلى الناهبين؟أما هو الرب الذي خطئنا إليه فرفضنا طرقه وسماع شريعته؟فصب علينا احتدام غضبه في هول ما خضنا من الحروب فألهبنا من كل صوب وما علمنا وأحرقنا ولم نعتبر أمين
رسالة غلاطية 5 : 1-6
فالمسيح حررنا لنكون أحرارا فاثبتوا إذا ولا تعودوا إلى نير العبودية فأنا بولس أقول لكم إذا اختتنتم فلا يفيدكم المسيح شيئا وأشهد مرة أخرى لكل من يختتن بأنه ملزم أن يعمل بأحكام الشريعة كلها والذين منكم يطلبون أن يتبرروا بالشريعة يقطعون كل صلة لهم بالمسيح ويسقطون عن النعمة أما نحن فننتظر على رجاء أن يبررنا الله بالإيمان بقدرة الروح ففي المسيح يسوع لا الختان ولا عدمه ينفع شيئا بل الإيمان العامل بالمحبة أمين
بشارة لوقا 2 : 21 - 24 ، 51 ، 52
ولما بلغ الطفل يومه الثـامن وهو يوم ختانه سمي يسوع كما سماه الملاك قبلما حبلت به مريم ولما حان يوم طهورهما بحسب شريعة موسى صعدا بالطفل يسوع إلى أورشليم ليقدماه للرب كما هو مكتوب في شريعة الرب كل بكر فاتح رحم هو نذر للرب وليقدما الذبـيحة التي تفرضها شريعة الرب زوجي يمام أو فرخي حمام ورجع يسوع معهما إلى النـاصرة وكان مطيعا لهما وحفظت أمه هذا كله في قلبها وكان يسوع ينمو في القامة والحكمة والنعمة عند الله والنـاس أمين
اعداد الشماس سمير كاكوز

54
إهتفوا لله يا جميع الأرض رتلوا لمجد اسمه وهللوا لمجده تهليلا قولوا له ما أرهب أعمالك لعظيم عزتك يتذلل أعداؤك جميع الأرض تسجد لك ترتل لك ترتل لاسمك تعالوا انظروا أعمال الله ما أرهب صنائعه للبشر حول البحر إلى يبس وبالأرجل عبر آباؤنا النهر هناك فرحنا به متسلطا أبدا بجبروته عيناه تراقبان الأمم فلا يتشامخ المتمردون باركوا إلهنا أيها الشعوب واسمعوا صوت التهليل هو الذي أبقانا في الحياة ومنع أقدامنا عن الزلل لأنك يا الله جربتنا ومحصتنا تمحيص الفضة أنت أوقعتنا في المصيدة وألقيت عبئا على ظهورنا أركبت أناسا على رؤوسنا فدخلنا النيران والمياه ولكن إلى الرخاء أخرجتنا سأدخل بيتك بالمحرقات وأوفيك يا رب نذورا تلفظت بها شفتاي ونطقت بها في الضيق أمين
مزمور 66 - 1 - 20
الرب إله عادل لكني عصيت أمره إسمعوا يا جميع الشعوب وانظروا إلى كآبتي فتياني وفتياتي ذهبوا إلى السبي استنجدت بأحبائي فرفضوا نجدتي كهنتي وشيوخي ماتوا في المدينة وهم يطلبون طعاما ليسدوا رمقهم انظر يا رب إلى محنتي أحشائي امتلأت مرارة وقلبي مضطرب في صدري لأني تمردت عليك إن خرجت قتلني السيف وبقائي في البيت أشبه بالموت سمعوا أني أنوح فما عزاني أحد جميع أعدائي فرحوا لنكبتي التي أنزلتها بي أين يوم وعدت به أن يصير أعدائي مثلي أحضر كل شرهم أمامك وافعل بهم كما فعلت بي جزاء جميع ذنوبي نواحي طال فقلبي عليل أمين
سفر مراثي ارميا 1 : 18 - 22
من اعترف بأن يسوع هو ابن الله ثبت الله فيه وثبت هو في الله نحن نعرف محبة الله لنا ونؤمن بها الله محبة من ثبت في المحبة ثبت في الله وثبت الله فيه واكتمال المحبة فينا أن نكون واثقين يوم الحساب فنحن في هذا العالم مثلما المسيح في العالم لا خوف في المحبة بل المحبة الكاملة تنفي كل خوف لأن الخوف هو من العقاب ولا يخاف من كان كاملا في المحبة فعلينا أن نحب لأن الله أحبنا أولا إذا قال أحد أنا أحب الله وهو يكره أخاه كان كاذبا لأن الذي لا يحب أخاه وهو يراه لا يقدر أن يحب الله وهو لا يراه وصية المسيح لنا هي من أحب الله أحب أخاه أيضا والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
رسالة يوحنا الاولى 4 : 15 - 21
ولما مات هيرودس ظهر ملاك الرب ليوسف في الحلم وهو في مصر وقال له قم خذ الطفل وأمه وارجـــع إلى أرض إسرائيل لأن الذين أرادوا أن يقتلوه ماتوا فقام وأخذ الطفل وأمه ورجع إلى أرض إسرائيل لكنه سمع أن أرخيلاوس يملك على اليهودية خلفا لأبيه هيرودس فخاف أن يذهب إليها فأنذره الله في الحلم فلجأ إلى الجليل وجاء إلى مدينة اسمها الناصرة فسكن فيها ليـتم ما قال الأنبياء يدعى ناصريا والمجد لله دائما
بشارة متى 2 : 19 - 23

55
إليك يا سميع الدعاء يجيء جميع البشر آثامنا تجبرت علينا ومعاصينا أنت تكفر عنها هنيئا لمن تختاره يا رب وتقربه ليسكن ديارك أشبعنا من خيرات بيتك خيرات هيكلك المقدس بالأعمال الرهيبة العادلة عيننا يا الله مخلصنا كان أقاصي الأرض يتكلون عليك وسكان البحار البعيدة يا مثبت الجبال بقدرته والمتزر بالجبروت وحدك المهدئ عجيج البحار عجيج أمواجها وضجيج الأمم سكان الأقاصي يخافون آياتك ومطالع الصبح والمساء ترنم لك تعهدت الأرض وسقيتها أغنيتها بالله كثيرا ملأت سواقيها مياها تهيؤها لتخرج غلالها تروي أتلامها وتسوي أخاديدها وبالأمطار تطريها وتبارك نبتها تكلل السنة بطيباتك ومما تطعمنا يسيل الدسم مراعي البرية تمتلئ خصبا والتلال تتزر بالبهجة أمين
المزمور 65 : 2 - 12
قال الرب إن رجعت يا إسرائيل إلي ونزعت أصنامك الرجسة من أمام وجهي وكنت أمينة لي وإن حلفت حي هو الرب بالحق والعدل والاستقامة تباركت بك الأمم وافتخرت وقال الرب لرجال يهوذا ولأورشليم إفلحوا أرضكم غير المفلوحة ولا تزرعوا بين الأشواك عاهدوا الرب في قلوبكم يا رجال يهوذا وسكان أورشليم لئلا يخرج غضبي كالنار لشر أعمالكم فيحرق ولا من يطفئ أخبروا في يهوذا أذيعوا في أورشليم أنفخوا بالبوق في الأرض نادوا بملء أفواهكم وقولوا إجتمعوا أدخلوا المدن الحصينة إرفعوا راية نحو صهيون أهربوا لا تقفوا سأجلب شرا من الشمال وويلا شديد الهول أمين
سفر ارميا 4 : 1 - 8
فليحب بعضنا بعضا أيها الأحباء لأن المحبة من الله وكل محب مولود من الله ويعرف الله من لا يحب لا يعرف الله لأن الله محبة والله أظهر محبته لنا بأن أرسل ابنه الأوحد إلى العالم لنحيا به تلك هي المحبة نحن ما أحببنا الله بل هو الذي أحبنا وأرسل ابنه كفارة لخطايانا فإذا كان الله أيها الأحباء أحبنا هذا الحب فعلينا نحن أن يحب بعضنا بعضا ما من أحد رأى الله إذا أحب بعضنا بعضا ثبت الله فينا وكملت محبته فينا ونحن نعرف أننا نثبت في الله وأن الله يثبت فينا بأنه وهب لنا من روحه ونحن رأينا ونشهد أن الآب أرسل ابنه مخلصا للعالم والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
رسالة يوحنا الاولى 4 : 7 - 14
وبعدما انصرف المجوس ظهر ملاك الرب ليوسف في الحلم وقال له قم خذ الطفل وأمه واهرب إلى مصر وأقم فيها حتى أقول لك متى تعود لأن هيرودس سيبحث عن الطفل ليقتله فقام يوسف وأخذ الطفل وأمه ليلا ورحل إلى مصر فأقام فيها إلى أن مات هيرودس ليتم ما قال الرب بلسان النبـي من مصر دعوت ابني والمجد لله دائما
بشارة متى 2 : 13 - 15

56
اسمعني يا الله حين أشكو ومن هول العدو احفظ حياتي أسترني من مؤامرة الأشرار ومن عجيج الذين يفعلون الإثم يسنون ألسنتهم كالسيف ويسددون سهامهم كلاما مرا ليرموا البريء من مكامنهم يرمونه بغتة ولا يخافون يشجعون أنفسهم على الشر ويتشاورون أين يطمرون فخاخهم قائلين من يا ترى يراها؟يخفون جرائمهم بمهارة وعبثا يبحث الباحثون فباطن الإنسان وقلبه عميقان فيرميهم الرب بسهم وبضرباته يباغتهم لسانهم يكون عثرة لهم وكل من يراهم يندد بهم فيخاف البشر كلهم ويحدثون بما عمل الله ويتخذون من عمله عبرة يفرح الصديق ويحتمي بالرب ويتهلل كل مستقيم القلب امين
مزمور الرابع والستون
أما أنا فنظرا إلى أعمالهم وأفكارهم قد حان أن أحشر جميع الأمم والألسنة فتأتي وترى مجدي وأجعل بينهم آية وأرسل ناجين منهم إلى الأمم إلى ترشيش وفول ولود التي تشد القسى وتوبل وياوان والجزر البعيدة التي لم تسمع بسمعتي ولم تر مجدي فينادون بمجدي بين الأمم ويأتون بجميع إخوتكم من جميع الأمم تقدمة للرب على الخيل والمركبات والهوادج والبغال والمحامل إلى جبل قدسي أورشليم قال الرب كما يأتي بنو إسرائيل بالتقدمة في إناء طاهر إلى بيت الرب ومنها أيضا أتخذ كهنة ولاويين قال الرب لأنه كما أن السموات الجديدة والأرض الجديدة التي أصنعها تدوم أمامي يقول الرب فكذلك تدوم ذريتكم وآسمكم ومن رأس شهر إلى رأس شهر ومن سبت إلى سبت كل بشر يأتي ليسجد أمامي قال الرب ويخرجون ويرون جثث الناس الذين عصوني لأن دودهم لا يموت ونارهم لا تطفأ ويكونون رذالة لكل بشر أمين
سفر اشعيا 66 : 18 - 24
الذي كان من البدء الذي سمعناه ورأيناه بعيوننا الذي تأملناه ولمسته أيدينا من كلمة الحياة والحياة تجلت فرأيناها والآن نشهد لها ونبشركم بالحياة الأبدية التي كانت عند الآب وتجلت لنا الذي رأيناه وسمعناه نبشركم به لتكونوا أنتم أيضا شركاءنا كما نحن شركاء الآب وابنه يسوع المسيح نكتب إليكم بهذا ليكون فرحنا كاملا والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
رسالة يوحنا الاولى 1 : 1 - 4
هذا نسب يسوع المسيح ابن داود ابن إبراهيم زمن السبـي إلى بابل بعد السبـي إلى بابل يكنيا ولد شألتئيل وشالتيئيل ولد زربابل وزربابل ولد أبيهود وأبيهود ولد ألياقيم وألياقيم ولد عازور وعازور ولد صادوق وصادوق ولد أخيم وأخيم ولد أليود وأليود ولد أليعازر وأليعازر ولد متان ومتان ولد يعقوب ويعقوب ولد يوسف رجل مريم التي ولدت يسوع الذي يدعى المسيح فمجموع الأجيال من إبراهيم إلى داود أربعة عشر جيلا ومن داود إلى سبـي بابل أربعة عشر جيلا ومن سبـي بابل إلى المسيح أربعة عشر جيلا والمجد لله دائما
بشارة متى 1 : 12 - 17

57
يا الله إلهي أنت وإليك أبكر فإليك تعطش نفسي جسدي يتوق إليك كأرض قاحلة يابسة لا ماء فيها دعني أشاهدك في مقدسك لأرى عزتك ومجدك خير من الحياة رحمتك شفتاي تسبحان لك ومدى حياتي أباركك وباسمك أرفع للصلاة كفي تشبعني كما من طعام شهي فترنم شفتاي ويهلل فمي إذا ذكرتك على فراشي وفي الليالي لهجت بك فلأنك كنت نصيرا لي وفي ظل جناحيك أرنم تعلقت نفسي بك فيمينك تسندني والذين يطلبون الشر لي ينزلون إلى أسافل الأرض يدفعون إلى يد السيف ويكونون فريسة للثعالب أما الملك فيفرح بالله وكل من يحلف به يتهلل وأفواه الكاذبين تسد امين
المزمور الثالث والستون
فقال لي يا ابن الإنسان قم على قدميك فأتكلم معك فدخل في الروح لما تكلم معي وأقامني على قدمي وسمعت المتكلم معي فقال لي يا ابن الإنسان إني مرسلك إلى بني إسرائيل إلى أناس متمردين قد تمردوا علي فقد عصوني هم وآباؤهم إلى هذا اليوم نفسه فأرسلك إلى البنين الصلاب الوجوه القساة القلوب فتقول لهم هكذا قال السيد الرب سواء أسمعوا أم لم يسمعوا فإنهم بيت تمرد سيعلمون أن بينهم نبيا وأنت يا ابن الإنسان فلا تخف منهم ولا تخف من كلامهم لأنهم يكونون معك عليقا وشوكا، ويكون جلوسك على العقارب من كلامهم لا تخف ومن وجوههم لا ترتعب فإنهم بيت تمرد فكلمهم بكلامي سواء أسمعوا أم لم يسمعوا فإنهم تمرد وأنت يا ابن الإنسان فاسمع ما أكلمك به لا تكن تمردا كبيت التمرد إفتح فمك وكل ما أناولك فنظرت فإذا بيد قد مدت إلي وإذا بسفر فيها فنشره أمامي وهو مكتوب فيه من الوجه والظهر وقد كتبت فيه مراث ونواح وويل أمين
سفر حزقيال 2 : 1 - 10
من يؤمن بأن يسوع هو المسيح فهو مولود من الله ومن أحب الوالد أحب المولود منه ونحن نعرف أننا نحب أبناء الله إذا كنا نحب الله ونعمل بوصاياه لأن محبة الله هي في أن نعمل بوصاياه وما وصاياه ثقيلة فالذي يولد من الله يغلب العالم وإيماننا انتصارنا على العالم من الذي يغلب العالم إلا الذي آمن بأن يسوع هو ابن الله ؟ هذا الذي جاء هو يسوع المسيح جاء بماء ودم جاء لا بالماء وحده بل بالماء والدم والروح هو الذي يشهد لأن الروح هو الحق والذين يشهدون هم ثلاثة الروح والماء والدم وهؤلاء الثلاثة هم في الواحد إذا كنا نقبل شهادة الناس فشهادة الله أعظم وهذه هي شهادة الله التي شهدها لابنه من يؤمن بابن الله فله تلك الشهادة ومن لا يصدق الله جعله كاذبا لأنه لا يؤمن بالشهادة التي شهدها لابنه وهذه الشهادة هي أن الله أعطانا الحياة الأبدية وأن هذه الحياة هي في ابنه من يكون له الابن فله الحياة من لا يكون له ابن الله فلا تكون له الحياة أكتب إليكم بهذا لتعرفوا أن الحياة الأبدية لكم أنتم الذين تؤمنون باسم ابن الله والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
رسالة يوحنا الاولى 5 : 1 - 13
ولما انصرف الملائكة عنهم إلى السماء قال الرعاة بعضهم لبعض تعالوا نذهب إلى بيت لحم لنرى هذا الحدث الذي أخبرنا به الرب وجاؤوا مسرعين فوجدوا مريم ويوسف والطفل مضجعا في المذود فلما رأوه أخبروا بما حدثهم الملاك عنه فكان كل من سمع يتعجب من كلامهم وحفظت مريم هذا كله وتأملته في قلبها ورجع الرعاة وهم يمجدون الله ويسبحونه على كل ما سمعوا ورأوا كما أخبرهم الملاك والمجد لله دائما
بشارة لوقا 2 : 15 - 20

58
إلى الله ترتاح نفسي ومنه وحده خلاصي خالقي هو ومخلصي وملجأي فلا أتزعزع إلى متى تهجمون جميعا على إنسان مثلي لتهدموه؟وما هو إلا حائط مائل أو كجدار يكاد ينهار يتآمرون لإسقاطه عن مقامه ويجدون سرورا بكلام الكذب يباركونه بأفواههم علنا وفي قلوبهم يلعنونه إلى الله ترتاح نفسي، ومنه وحده رجائي خالقي هو ومخلصي وملجأي فلا أتزعزع عند الله خلاصي ومجدي وفي عزة الله صخرتي ومحتماي توكلوا عليه أيها الشعب وافتحوا قلوبكم له لأنه ملجأ لنا كل حين نفخة ريح بنو آدم كالذباب بنو البشر في الموازين تشيل كفتهم فهم جميعا أخف من نسمة لا تتكلوا على الظلم وبالاختلاس لا تكسبوا إذا كثرت ثروتكم فلا تمل قلوبكم إليها تكلم الله مرة ومرتين فسمعت أن العزة لله وأن الرحمة لك يا رب فتجازي الإنسان بحسب عمله أمين
المزمور الثاني والستون
ثم نظرت فرأيت جمهورا كبيرا لا يحصى، من كل أمة وقبيلة وشعب ولسان وكانوا واقفين أمام العرش وأمام الحمل يلبسون ثيابا بيضا ويحملون بأيديهم أغصان النخل وهم يصيحون بصوت عظيم النصر لإلهنا الجالس على العرش وللحمل وكان جميع الملائكة محيطين بالعرش وبالشيوخ والكائنات الحية الأربعة فارتموا على وجوههم عند العرش ساجدين لله وقالوا آمين لإلهنا الحمد والمجد والحكمة والشكر والإكرام والقوة والقدرة إلى أبد الدهور آمين فقال لي واحد من الشيوخ من هم هؤلاء الذين يلبسون الثياب البيض ومن أين جاؤوا؟فأجبته أنت تعلم يا سيدي فقال لي هؤلاء هم الذين نجوا من المحنة العظيمة غسلوا ثيابهم وجعلوها بيضاء بدم الحمل لذلك هم أمام عرش الله يعبدونه في هيكله ليلا ونهارا والجالس على العرش يظللهم بخيمته فلن يجوعوا ولن يعطشوا ولن تضربهم الشمس ولا أي حر لأن الحمل الذي في وسط العرش يرعاهم ويهديهم إلى ينابيع ماء الحياة والله يمسح كل دمعة من عيونهم أمين
رؤيا يوحنا 7 : 9 - 17
الإيمان هو الوثوق بما نرجوه وتصديق ما لا نراه وبه شهد الله للقدماء بالإيمان ندرك أن الله خلق الكون بكلمة منه فصدر ما نراه مما لا نراه بالإيمان قدم هابيل لله ذبيحة أفضل من ذبيحة قايين وبالإيمان شهد الله له أنه من الأبرار عندما رضي بقرابينه وبالإيمان ما زال يتكلم بعد موته بالإيمان رفع الله أخنوخ إليه من غير أن يرى الموت فما وجده أحد لأن الله رفعه إليه والكتاب شهد له قبل رفعه بأنه أرضى الله وبغير الإيمان يستحيل إرضاء الله، لأن الذي يتقرب إلى الله يجب أن يؤمن بأنه موجود وأنه يكافئ الذين يطلبونه بالإيمان اتعظ نوح فبنى فلكا لخلاص أهل بيته عندما أنذره الله بما سيحدث من أمور لا يراها وهكذا حكم على العالم وورث البر ثمرة للإيمان بالإيمان لبى إبراهيم دعوة الله فخرج إلى بلد وعده الله به ميراثا خرج وهو لا يعرف إلى أين يذهب وبالإيمان نزل في أرض الميعاد كأنه في أرض غريبة وأقام في الخيام مع إسحق ويعقوب شريكيه في الوعد ذاته لأنه كان ينتظر المدينة الثابتة على أسس والله مهندسها وبانيها أمين
رسالة العبرانيين 11 : 1 - 10
بعدما انصرف المجوس ظهر ملاك الرب ليوسف في الحلم وقال له قم خذ الطفل وأمه واهرب إلى مصر وأقم فيها حتى أقول لك متى تعود لأن هيرودس سيبحث عن الطفل ليقتله فقام يوسف وأخذ الطفل وأمه ليلا ورحل إلى مصر فأقام فيها إلى أن مات هيرودس ليتم ما قال الرب بلسان النبـي من مصر دعوت ابني فلما رأى هيرودس أن المجوس استهزأوا به غضب جدا وأمر بقتل كل طفل في بيت لحم وجوارها من ابن سنتين فما دون ذلك حسب الوقت الذي تحققه من المجوس فتم ما قال النبـي إرميا صراخ سمع في الرامة بكاء ونحيب كثير راحيل تبكي على أولادها ولا تريد أن تــتعزى لأنهم زالوا عن الوجود أمين
بشارة متى 2 : 13 - 18

59
قراءات تذكار استشهاد اطفال بيت لحم
اعداد الشماس سمير كاكوز
دانيال 3 : 25-45
كانوا يتمشون في وسط اللهيب مسبحين الله ومباركين الرب ووقف عزريا وفتح فاه في وسط النار وصلى هكذا فقال مبارك أنت أيها الرب إله آبائنا وحميد آسمك وممجد أبد الدهور لأنك بار في كل ما صنعت إلينا وجميع أعمالك صادقة وطرقك مستقيمة وجميع أحكامك حق وقد أجريت أحكام حق في جميع ماجلبت علينا وعلى مدينة آبائنا المقدسة أورشليم لأنك بالحق والعدل جلبت جميع ذلك بسبب خطايانا إذ قد خطئنا وأثمنا بآرتدادنا عنك وآرتكبنا خطايا جسيمة في كل شيء ولم نسمع لوصاياك ولم نحفظها ولم نعمل بما أوصيتنا به لخيرنا فجميع ما جلبت علينا وجميع ما صنعت بنا إنما صنعته بحكم حق فأسلمتنا إلى أيدي أعداء أثمة هم من أبغض الكافرين وإلى ملك ظالم شر من كل من في الأرض والآن فليس لنا أن نفتح أفواهنا فقد صرنا خزيا وعارا لعبيدك وللساجدين لك فلا تخذلنا للأبد لأجل آسمك ولا تنقض عهدك ولا تحول رحمتك عنا لأجل إبراهيم خليلك وإسحق عبدك وإسرائيل قديسك الذين قلت لهم إنك تكثر نسلهم كنجوم السماء وكالرمل الذي على شاطى البحر فلقد أصبحنا أصغر الأمم كلها ونحن اليوم أذلاء في كل الأرض بسبب خطايانا وليس لنا في هذا الزمان رئيس ولا نبي ولا قائد ولا محرقة ولا ذبيحة ولا تقدمة ولا بخور ولا مكان لتقريب البواكير أمامك ولنيل رحمتك ولكن آقبلنا لآنسحاق نفوسنا وتواضع أرواحنا كمحرقات الكباش والثيران وربوات الحملان السمان فلتكن هكذا ذبيحتنا اليوم أمامك حتى ترضيك ولنسر وراءك حتى النهاية فإنه لا خزي للمتوكلين عليك والآن فإننا نتبعك بكل قلوبنا ونتقيك ونبتغي وجهك فلا تخزنا بل عاملنا بحسب رأفتك ووفرة رحمتك وأنقذنا بحسب عجائبك وهب المجد أيها الرب لآسمك وليخجل جميع الذين يذيقون عبيدك المساوئ وليخزوا ساقطين عن كل اقتدار ولتحطم قوتهم وليعلموا أنك أنت الرب الإله وحدك المجيد في الدنيا كلها أمين
اعمال 6 : 8-15 ، 7 : 1 - 10
كان إستفانوس ممتلئا من النعمة والقدرة فأخذ يصنع العجائب والآيات العظيمة بين الشعب فقام بعض أعضاء المجمع المعروف بمجمع العبـيد المحررين ويهود من قيرين والإسكندرية وسواهم من كيليكية وآسية وأخذوا يجادلون إستفانوس ولكن الروح أعطى إستفانوس من الحكمة ما جعلهم عاجزين عن مقاومته فرشوا بعض النـاس ليقولوا سمعنا هذا الرجل يجدف على موسى وعلى الله فهيجوا الشعب والشيوخ ومعلمي الشريعة ثم باغتوه وخطفوه وجاؤوا به إلى المجلس وأحضروا شهود زور يقولون هذا الرجل لا يكف عن شتم الهيكل المقدس والشريعة ونحن سمعناه يقول سيهدم يسوع النـاصري هذا المكان ويغير التقاليد التي ورثناها عن موسى فنظر إليه جميع الحاضرين في المجلس فرأوا وجهه كأنه وجه ملاك فقال رئيس الكهنة لإستفانوس أهذا صحيح؟فأجاب إسمعوا أيها الإخوة والآباء ظهر إله المجد لأبينا إبراهيم وهو في ما بين النهرين قبل أن يسكن في حران وقال له أترك أرضك وعشيرتك وارحل إلى الأرض التي أريك فترك بلاد الكلدانيين وسكن في حران وبعدما مات أبوه نقله الله منها إلى هذه الأرض التي تسكنون فيها الآن من غير أن يعطيه فيها ميراثا أو موضع قدم إلا أن الله وعده بأن يجعلها ملكا له ولنسله من بعده مع أنه ما كان له ولد وقال الله سيسكن نسلك في بلاد غريبة فيكونون عبيدا ويعانون الذل مدة أربعمئة سنة وقال الله ولكني سأدين الشعب الذي يستعبدكم ثم يخرجون من تلك البلاد ويعبدوني هنا في هذا المكان وأعطى الله إبراهيم عهد الختان فــولد إبراهيم ابنه إسحق وختنه في اليوم الثامن وختن إسحق يعقوب ويعقوب ختن الآباء الاثني عشر وحسد الآباء الأولون يوسف فباعوه فجيء به إلى مصر وكان الله معه فخلصه من جميع مصائبه ووهبه نعمة وحكمة عند فرعون ملك مصر فولاه فرعون على مصر وعلى قصره أمين
رسالة العبرانيين 11 : 1-10
الإيمان هو الوثوق بما نرجوه وتصديق ما لا نراه وبه شهد الله للقدماء بالإيمان ندرك أن الله خلق الكون بكلمة منه فصدر ما نراه مما لا نراه بالإيمان قدم هابيل لله ذبيحة أفضل من ذبيحة قايين وبالإيمان شهد الله له أنه من الأبرار عندما رضي بقرابينه وبالإيمان ما زال يتكلم بعد موته بالإيمان رفع الله أخنوخ إليه من غير أن يرى الموت فما وجده أحد لأن الله رفعه إليه والكتاب شهد له قبل رفعه بأنه أرضى الله وبغير الإيمان يستحيل إرضاء الله، لأن الذي يتقرب إلى الله يجب أن يؤمن بأنه موجود وأنه يكافئ الذين يطلبونه بالإيمان اتعظ نوح فبنى فلكا لخلاص أهل بيته عندما أنذره الله بما سيحدث من أمور لا يراها وهكذا حكم على العالم وورث البر ثمرة للإيمان بالإيمان لبى إبراهيم دعوة الله فخرج إلى بلد وعده الله به ميراثا خرج وهو لا يعرف إلى أين يذهب وبالإيمان نزل في أرض الميعاد كأنه في أرض غريبة وأقام في الخيام مع إسحق ويعقوب شريكيه في الوعد ذاته لأنه كان ينتظر المدينة الثابتة على أسس والله مهندسها وبانيها أمين
بشارة متى 2 : 13-18
بعدما انصرف المجوس ظهر ملاك الرب ليوسف في الحلم وقال له قم خذ الطفل وأمه واهرب إلى مصر وأقم فيها حتى أقول لك متى تعود لأن هيرودس سيبحث عن الطفل ليقتله فقام يوسف وأخذ الطفل وأمه ليلا ورحل إلى مصر فأقام فيها إلى أن مات هيرودس ليتم ما قال الرب بلسان النبـي من مصر دعوت ابني فلما رأى هيرودس أن المجوس استهزأوا به غضب جدا وأمر بقتل كل طفل في بيت لحم وجوارها من ابن سنتين فما دون ذلك حسب الوقت الذي تحققه من المجوس فتم ما قال النبـي إرميا صراخ سمع في الرامة بكاء ونحيب كثير راحيل تبكي على أولادها ولا تريد أن تــتعزى لأنهم زالوا عن الوجود أمين
اعداد الشماس سمير كاكوز

60
إسمع يا الله صيحتي وأنصت إلى صلاتي من أقاصي الأرض أدعوك إذا انكسر قلبي إهدني إلى صخرة عالية لأنك أنت حماي وحصن منيع في وجه العدو أسكني في جوارك طول الحياة فأحتمي بستر جناحيك قبلت يا الله نذوري وأعطيتني ميراث من يخاف اسمك أطل أيام الملك يا رب واجعل سنينه مدى الأجيال يجلس مدى الدهر أمام الله والرحمة والحق ينصرانه فأرتل لاسمك طول الحياة ويوما فيوما أوفي نذوري أمين
المزمور الحادي والستون
من مثلك يا رب في الآلهة؟من مثلك يا جليل القداسة؟يا مهيبا يليق به التهليل يا رب يا صانع المعجزات مددت عليهم يمينك فابتلعتهم الأرض هديت برحمتك شعبك فديتهم وأرشدتهم بعزتك إلى دارك المقدسة الشعوب سمعت فاضطربت وانقطع حيل سكان فلسطين زعماء أدوم انبهروا جبابرة موآب أخذتهم الرعدة وماج سكان كنعان الرعب والهول نزلا بهم وبعظمة ذراعك صمتوا كالحجارة ليعبر شعبك يا رب شعبك الذي اقتنيته تجيء بهم فتغرسهم في جبل ملكك في موضع أقمته مسكنا لك يا رب ومقدسا هيأته يداك الرب يملك إلى الأبد وبينما خيل فرعون ومركباته وفرسانه تدخل البحر رد الرب عليهم مياهه وأما بنو إسرائيل فساروا على الأرض اليابسة في وسط البحر وأخذت مريم النبية أخت هرون دفا في يدها وخرجت النساء كلهن وراءها بدفوف ورقص فغنت لهن مريم أنشدوا للرب جل جلاله الخيل وفرسانها رماهم في البحر أمين
سفر الخروج 15 : 11 - 21
أناشدكم أيها الإخوة أن تكونوا على حذر من الذين يثيرون الخلاف والمصاعب بخروجهم على التعاليم التي تلقيتموها ابتعدوا عنهم لأن أمثال هؤلاء لا يخدمون المسيح ربنا بل بطونهم ويخدعون بالتملق والكلام المعسول بسطاء القلوب وما من أحد إلا عرف طاعتكم ولهذا أنا أفرح بكم ولكني أريد أن تكونوا حكماء في ما هو خير أبرياء في ما هو شر وإله السلام سيسحق إبليس سريعا تحت أقدامكم ولتكن نعمة ربنا يسوع معكم يسلم عليكم معاوني تيموثاوس وأنسبائي لوكيوس وياسون وسوسيباترس وأنا ترتيوس كاتب هذه الرسالة أسلم عليكم في الرب ويسلم عليكم غايس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها ويسلم عليكم أراستس أمين صندوق المدينة وأخونا كوارتس نعمة ربنا يسوع المسيح معكم أجمعين آمين المجد لله القادر أن يثبتكم في الإنجيل الذي أعلنه مناديا بيسوع المسيح وفقا للسر المعلن الذي بقي مكتوما مدى الأزل وظهر الآن بما كتبه الأنبياء وعرفته جميع الشعوب كما أمر الله الأزلي حتى يطيعوا ويؤمنوا المجد لله الحكيم وحده بيسوع المسيح إلى الأبد آمين
رسالة رومة 16 : 17 - 27
وفي تلك الأيام قامت مريم فمضت مسرعة إلى الجبل إلى مدينة في يهوذا ودخلت بيت زكريا فسلمت على أليصابات فلما سمعت أليصابات سلام مريم ارتكض الجنين في بطنها وامتلأت من الروح القدس فهتفت بأعلى صوتها مباركة أنت في النساء ومباركة ثمرة بطنك من أين لي أن تأتيني أم ربي؟فما إن وقع صوت سلامك في أذني حتى ارتكض الجنين ابتهاجا في بطني فطوبى لمن آمنت فسيتم ما بلغها من عند الرب فقالت مريم تعظم نفسي الرب وتبتهـج روحي بالله مخلصي لأنه نظر إلي أنا خادمته الوضيعة جميع الأجيال ستهنئني لأن القدير صنع لي عظائم قدوس اسمه ورحمته من جيل إلى جيل للذين يخافونه أظهر شدة ساعده فبدد المتكبرين في قلوبهم أنزل الجبابرة عن عروشهم ورفع المتضعين أشبع الجياع من خيراته وصرف الأغنياء فارغين أعان عبده إسرائيل فتذكر رحمته كما وعد آباءنا لإبراهيم ونسله إلى الأبد وأقامت مريم عند أليصابات نحو ثلاثة أشهر ثم رجعت إلى بيتها أمين
بشارة لوقا 1 : 39 - 56

61
قراءات تذكار تهنئة مريم العذراء
اعداد الشماس سمير كاكوز
سفر الخروج 15 : 11 - 21
من مثلك يا رب في الآلهة؟من مثلك يا جليل القداسة؟يا مهيبا يليق به التهليل يا رب يا صانع المعجزات مددت عليهم يمينك فابتلعتهم الأرض هديت برحمتك شعبك فديتهم وأرشدتهم بعزتك إلى دارك المقدسة الشعوب سمعت فاضطربت وانقطع حيل سكان فلسطين زعماء أدوم انبهروا جبابرة موآب أخذتهم الرعدة وماج سكان كنعان الرعب والهول نزلا بهم وبعظمة ذراعك صمتوا كالحجارة ليعبر شعبك يا رب شعبك الذي اقتنيته تجيء بهم فتغرسهم في جبل ملكك في موضع أقمته مسكنا لك يا رب ومقدسا هيأته يداك الرب يملك إلى الأبد وبينما خيل فرعون ومركباته وفرسانه تدخل البحر رد الرب عليهم مياهه وأما بنو إسرائيل فساروا على الأرض اليابسة في وسط البحر وأخذت مريم النبية أخت هرون دفا في يدها وخرجت النساء كلهن وراءها بدفوف ورقص فغنت لهن مريم أنشدوا للرب جل جلاله الخيل وفرسانها رماهم في البحر أمين
سفر أعمال الرسل 1 : 1 - 14
دونت في كتابـي الأول يا ثاوفـيلس جميع ما عمل يسوع وعلم من بدء رسالته إلى اليوم الذي ارتفع فيه إلى السماء بعدما أعطى بالروح القدس وصايا للذين اختارهم رسلا ولهم أظهر نفسه حيا ببراهين كثيرة وتراءى لهم مدة أربعين يوما بعد آلامه وكلمهم على ملكوت الله وبينما هو يأكل معهم قال لا تتركوا أورشليم بل انتظروا فيها ما وعد به الآب وسمعتموه مني يوحنا عمد بالماء وأما أنتم فتتعمدون بالروح القدس بعد أيام قليلة فسأل الرسل يسوع عندما كانوا مجتمعين معه يا رب أفي هذا الزمن تعيد الملك إلى إسرائيل؟فأجابهم ما لكم أن تعرفوا الأوقات والأزمنة التي حددها الآب بسلطانه ولكن الروح القدس يحل عليكم ويهبكم القوة وتكونون لي شهودا في أورشليم واليهودية كلها والسامرة حتى أقاصي الأرض ولما قال يسوع هذا الكلام ارتفع إلى السماء وهم يشاهدونه ثم حجبته سحابة عن أنظارهم وبينما هم ينظرون إلى السماء وهو يبتعد عنهم ظهر لهم رجلان في ثـياب بيضاء وقالا لهم أيها الجليليون ما بالكم واقفين تنظرون إلى السماء؟يسوع هذا الذي صعد عنكم إلى السماء سيعود مثلما رأيتموه ذاهبا إلى السماء فرجع الرسل إلى أورشليم من الجبل الذي يقال له جبل الزيتون وهو قريب من أورشليم على مسيرة سبت منها ولما دخلوا المدينة صعدوا إلى غرفة في أعلى البيت كانوا يقيمون فيها وهم بطرس ويوحنا ويعقوب وأندراوس وفيلبس وتوما وبرتولوماوس ومتى ويعقوب بن حلفى وسمعان الوطنـي الغيور ويهوذا بن يعقوب وكانوا يواظبون كلهم على الصلاة بقلب واحد مع بعض النساء ومريم أم يسوع وإخوته أمين
رسالة رومة 16 : 17 - 27
أناشدكم أيها الإخوة أن تكونوا على حذر من الذين يثيرون الخلاف والمصاعب بخروجهم على التعاليم التي تلقيتموها ابتعدوا عنهم لأن أمثال هؤلاء لا يخدمون المسيح ربنا بل بطونهم ويخدعون بالتملق والكلام المعسول بسطاء القلوب وما من أحد إلا عرف طاعتكم ولهذا أنا أفرح بكم ولكني أريد أن تكونوا حكماء في ما هو خير أبرياء في ما هو شر وإله السلام سيسحق إبليس سريعا تحت أقدامكم ولتكن نعمة ربنا يسوع معكم يسلم عليكم معاوني تيموثاوس وأنسبائي لوكيوس وياسون وسوسيباترس وأنا ترتيوس كاتب هذه الرسالة أسلم عليكم في الرب ويسلم عليكم غايس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها ويسلم عليكم أراستس أمين صندوق المدينة وأخونا كوارتس نعمة ربنا يسوع المسيح معكم أجمعين آمين المجد لله القادر أن يثبتكم في الإنجيل الذي أعلنه مناديا بيسوع المسيح وفقا للسر المعلن الذي بقي مكتوما مدى الأزل وظهر الآن بما كتبه الأنبياء وعرفته جميع الشعوب كما أمر الله الأزلي حتى يطيعوا ويؤمنوا المجد لله الحكيم وحده بيسوع المسيح إلى الأبد آمين
بشارة البشير لوقا 1 : 26 - 56
وحين كانت أليصابات في شهرها السادس أرسل الله الملاك جبرائيل إلى بلدة في الجليل إسمها النـاصرة إلى عذراء إسمها مريم كانت مخطوبة لرجل من بيت داود إسمه يوسف فدخل إليها الملاك وقال لها السلام عليك يا من أنعم الله عليها الرب معك فاضطربت مريم لكلام الملاك وقالت في نفسها ما معنى هذه التحية؟فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم نلت حظوة عند الله فستحبلين وتلدين ابنا تسمينه يسوع فيكون عظيما وابن الله العلي يدعى ويعطيه الرب الإله عرش أبـيه داود ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولا يكون لملكه نهاية فقالت مريم للملاك كيف يكون هذا وأنا عذراء لا أعرف رجلا؟فأجابها الملاك الروح القدس يحل عليك وقدرة العلي تظلـلك لذلك فالقدوس الذي يولد منك يدعى ابن الله ها قريبـتك أليصابات حبلى بابن في شيخوختها وهذا هو شهرها السادس وهي التي دعاها النـاس عاقرا فما من شيء غير ممكن عند الله فقالت مريم أنا خادمة الرب فليكن لي كما تقول ومضى من عندها الملاك وفي تلك الأيام قامت مريم فمضت مسرعة إلى الجبل إلى مدينة في يهوذا ودخلت بيت زكريا فسلمت على أليصابات فلما سمعت أليصابات سلام مريم ارتكض الجنين في بطنها وامتلأت من الروح القدس فهتفت بأعلى صوتها مباركة أنت في النساء ومباركة ثمرة بطنك من أين لي أن تأتيني أم ربي؟فما إن وقع صوت سلامك في أذني حتى ارتكض الجنين ابتهاجا في بطني فطوبى لمن آمنت فسيتم ما بلغها من عند الرب فقالت مريم تعظم نفسي الرب وتبتهـج روحي بالله مخلصي لأنه نظر إلي أنا خادمته الوضيعة جميع الأجيال ستهنئني لأن القدير صنع لي عظائم قدوس اسمه ورحمته من جيل إلى جيل للذين يخافونه أظهر شدة ساعده فبدد المتكبرين في قلوبهم أنزل الجبابرة عن عروشهم ورفع المتضعين أشبع الجياع من خيراته وصرف الأغنياء فارغين أعان عبده إسرائيل فتذكر رحمته كما وعد آباءنا لإبراهيم ونسله إلى الأبد وأقامت مريم عند أليصابات نحو ثلاثة أشهر ثم رجعت إلى بيتها أمين
اعداد الشماس سمير كاكوز

62
ذلتنا يا الله وبددتنا كنت غاضبا فعد إلينا زلزلت الأرض وكسرتها فاجبر كسرها لأنها متزعزعة أريت شعبك الشدائد وسقيتنا حتى الثمالة أعط لخائفيك إشارة ليهربوا من وجه سالبيهم خلصنا بيمينك وأعنا فيخلص الذين نحبهم قال الله في مقدسه بغبطة أقسم شكيم وأقيس وادي سكوت لي جلعاد ولي منسى أفرايم خوذتي ويهوذا صولجاني موآب مغسلتي وعلى أدوم ألقي أنا الرب حذائي وعلى فلسطينية هتاف انتصاري من يقودني إلى المدينة الحصينة؟من يهديني بعد إلى أدوم؟أحقا خذلتنا يا الله وما عدت تخرج مع جيوشنا؟كن نصيرا لنا في الضيق فعبثا يخلصنا البشربالله نقاتل ببسالة وهو يدوس أعداءنا
المزمور الستون
عاد الرب فقال لآحاز أطلب لنفسك آية من عند الرب إلهك إما من أعماق الهاوية وإما من أعالي السماء فقال آحاز لا أطلب ولا أجرب الرب أما إشعيا فقال إسمعوا يا بيت داود أما كفاكم أن تضجروا الناس حتى تضجروا إلهي أيضا؟ولكن السيد الرب نفسه يعطيكم هذه الآية ها هي العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل يأكل زبدا وعسلا إلى أن يعرف كيف يرفض الشر ويختار الخير فقبل أن يعرف الصبي كيف يرفض الشر ويختار الخير تهجر الأرض التي يرعبك ملكاها الشعب السالك في الظلام رأى نورا ساطعا والجالسون في أرض الموت وظلاله أشرق عليهم النور منحتهم ابتهاجا على ابتهاج وزدتهم فرحا يا رب كالفرح في الحصاد فرحهم أمامك وكابتهاج من يتقاسمون الغنيمة لأن النير الذي أثقلهم والخشبة التي بين أكتافهم كسرتها مع قضيب مسخريهم كما في يوم مديان سلطانه يزداد قوة ومملكته في سلام دائم يوطد عرش داود ويثبت أركان مملكته على الحق والعدل من الآن إلى الأبد غيرة الرب القدير تعمل ذلك الرب حكم على ذرية يعقوب فوقعت على مملكة إسرائيل أمين
سفر النبي إشعيا الفصل السابع والتاسع
قال الرسول بولس أتابع كلامي فأقول إن الوارث لا فرق بينه وبين العبد ما دام قاصرا مع أنه صاحب المال كله لكنه يبقى في حكم الأوصياء والوكلاء إلى الوقت الذي حدده أبوه وهكذا كانت حالنا فحين كنا قاصرين كنا عبيدا لقوى الكون الأولـية فلما تم الزمان أرسل الله ابنه مولودا لامرأة وعاش في حكم الشريعة ليفتدي الذين هم في حكم الشريعة حتى نصير نحن أبناء الله والدليل على أنكم أبناؤه هو أنه أرسل روح ابنه إلى قلوبنا هاتفا أبي يا أبي فما انت بعد الآن عبد بل ابن واذا كنت ابناً فأنت وارث بفضل الله أمين
رسالة غلاطية الفصل الرابع
وفي تلك الأيام أمر القيصر أوغسطس بإحصاء سكان الإمبراطورية وجرى هذا الإحصاء الأول عندما كان كيرينـيوس حاكما في سورية فذهب كل واحد إلى مدينته ليكتتب فيها وصعد يوسف من الجليل من مدينة النـاصرة إلى اليهودية إلى بيت لحم مدينة داود لأنه كان من بيت داود وعشيرته ليكتتب مع مريم خطيبته وكانت حبلى وبينما هما في بيت لحم جاء وقتها لتلد فولدت ابنها البكر وقمطته وأضجعته في مذود لأنه كان لا محل لهما في الفندق وكان في تلك النـاحية رعاة يبـيتون في البرية يتناوبون السهر في الليل على رعيتهم فظهر ملاك الرب لهم وأضاء مجد الرب حولهم فخافوا خوفا شديدا فقال لهم الملاك لا تخافوا ها أنا أبشركم بخبر عظيم يفرح له جميع الشعب ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب وإليكم هذه العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود وظهر مع الملاك بغتة جمهور من جند السماء يسبحون الله ويقولون المجد لله في العلى وفي الأرض السلام للحائزين رضاه امين
بشارة لوقا الفصل الثاني

63
نجني من أعدائي يا الله واحمني من القائمين علي نجني ممن يفعلون الإثم وممن يسفكون الدماء خلصني هم يكمنون للفتك بي ويجورون علي وهم أشداء لا معصية لي ولا خطيئة يا رب وما أذنبت فبادروا وتأهبوا فقم إلى لقائي وانظر أيها الرب القدير إله إسرائيل أفق وعاقب جميع الأمم ولا ترحم أي غادر أثيم يرجعون مساء وينبحون كالكلاب ويطوفون في أنحاء المدينة أفواههم يسيل منها اللعاب وألسنتهم سيوف بين أسنانهم يقولون ما من أحد يسمع؟وأنت يا رب تضحك عليهم وتستهزئ بجميع الأمم إليك أسارع يا عزتي لأنك يا الله ملجأي تتقدمني إلى القتال برحمتك فتريني هزيمة الثائرين علي لا تقتلهم لئلا ينسى شعبي بل فرقهم بقدرتك واصرعهم أيها الرب ترسنا خطئوا بأفواههم بكلام شفاههم فدعهم يؤخذون بحبائل كبريائهم للشتائم والأكاذيب التي بها ينطقون أفنهم بغيظ أفنهم فلا يكونوا ليعرفوا إلى أقاصي الأرض أن الله سيد في بيت يعقوب يرجعون مساء وينبحون كالكلاب ويطوفون في أنحاء المدينة ينتشرون باحثين عن القوت فلا يشبعون ولا يهنأون وأنا أنشد لعزتك وأرنم في الصباح لرحمتك لأنك كنت ملجأ لي وملاذا في يوم ضيقي أرتل لك يا عزتي لأنك يا الله ملجأي إلهي الذي يرحمني أمين
المزمور التاسع والخمسون
وجاء رجل الله إلى عالي وقال له هكذا يقول الرب ألم أتجل لبيت أبيك وهو بمصر في بيت فرعون وقد اخترته من جميع أسباط إسرائيل كاهنا لي ليصعد إلى مذبحي ويحرق البخور ويحمل الأفود أمامي وأعطيت بيت أبيك جميع الذبائح بالنار التي يقدمها بنو إسرائيل؟فلماذا تدوسون ذبائحي وتقادمي التي أمرت بها على الدوام فأكرمت بنيك علي لكي تسمنوا أنفسكم بأفضل كل تقادم إسرائيل شعبي؟لذلك يقول الرب إله إسرائيل إني كنت قد قلت إن بيتك وبيت أبيك يسيرون أمامي للأبد فأما الآن فيقول الرب حاش لي لأن الذين يكرمؤنني أكرمهم والذين يستهينون بي يهانون إنها تأتي أيام أقطع فيها ذراعك وذراع بيت أبيك ولا يكون في بيتك شيخ كبير وترى الشدة على الدوام مع كل الخير الذي يحسن به إلى إسرائيل ولا يكون في بيتك شيخ كبير جميع أمين
صموئيل الاول 2 : 27 - 32
ذكر المؤمنين أن يخضعوا للحكام وأصحاب السلطة ويطيعوهم ويكونوا مستعدين لكل عمل صالح فلا يشتموا أحدا ولا يكونوا مماحكين بل لطفاء يعاملون جميع الناس بكل وداعة فنحن أيضا كنا فيما مضى أغبياء متمردين ضالين عبيدا للشهوات ولجميع أنواع الملذات نعيش في الخبث والحسد مكروهين يبغض بعضنا بعضا فلما ظهر حنان الله مخلصنا ومحبته للبشر خلصنا لا لأي عمل صالح عملناه بل لأنه شاء برحمته أن يخلصنا بغسل الميلاد الثاني لحياة جديدة بالروح القدس الذي أفاضه الله علينا وافرا بيسوع المسيح مخلصنا حتى نتبرر بنعمة المسيح ونرث الحياة الأبدية التي نرجوها امين
رسالة طيطس 3 : 1 - 7
والكلمة صار بشرا وعاش بيننا فرأينا مجده مجدا يفيض بالنعمة والحق ناله من الآب كابن له أوحد شهد له يوحنا فنادى هذا هو الذي قلت فيه يجيء بعدي ويكون أعظم مني لأنه كان قبلي من فيض نعمه نلنا جميعا نعمة على نعمة لأن الله بموسى أعطانا الشريعة وأما بـيسوع المسيح فوهبنا النعمة والحق ما من أحد رأى الله الإله الأوحد الذي في حضن الآب هو الذي أخبر عنه امين
بشارة يوحنا 1 : 14 - 18

64
أحقا تنطقون بالعدل يا حكام وبالاستقامة تقاضون بني آدم؟ بل أنتم تجورون في قلوبكم وبأيديكم توزعون الظلم في الأرض يزوغ الأشرار من الرحم يضلون ويكذبون طول حياتهم لهم سم كسم الحية كأفعى صماء تسد أذنها فلا تسمع صوت الحواة ولا سحر ساحر ماهر يا الله حطم أضراس الكافرين هشم أسنانهم في أفواههم يا رب دعهم يضمحلون كمياه جارية ويداسون ويزولون كالعشب دعهم يضمحلون كالحلزون وهو ماش وكالطرح فلا يرون الشمس وليحترقوا كالشوك الأخضر واليابس قبل أن تشعر به القدور يفرح البريء إذا شهد الانتقام ويغسل قدميه بدم الشرير فيقال حقا ينصف البريء ففي الأرض إله يقاضي البشر أمين
المزمور الثامن والخمسون
وأما عالي فكان قد شاخ جدا وبلغه كل ما يصنع بنوه بكل إسرائيل ومجامعتهم النساء الخادمات على باب خيمة الموعد فقال لهم لماذا تصنعون هذا الصنيع وما هذا الخبر القبيح الذي أسمعه عنكم من كل هذا الشعب؟لا يا بني إن السمعة التي أسمعها عنكم ليست بحسنة فإنكم تحملون شعب الرب على المعصية إذا خطى إنسان إلى إنسان فالله يحكم وأما إذا خطى إنسان إلى الرب فمن يتوسط له؟فلم يسمعوا لكلام أبيهم لأن الرب شاء أن يميتهم أما صموئيل الصبي فكان يتسامى في القامة والحظوة عند الله والناس
صموئيل الاول 2 : 22 - 26
فنعمة الله ينبوع الخلاص لجميع البشر ظهرت لتعلمنا أن نمتنع عن الكفر وشهوات هذه الدنيا لنعيش بتعقل وصلاح وتقوى في العالم الحاضر منتظرين اليوم المبارك الذي نرجوه يوم ظهور مجد إلهنا العظيم ومخلصنا يسوع المسيح الذي ضحى بنفسه لأجلنا حتى يفتدينا من كل شر ويطهرنا ويجعلنا شعبه الخاص الغيور على العمل الصالح هكذا تكلم وعظ ووبخ بما لك من سلطان تام ولا يستخف بك أحد أمين
رسالة طيطس 2 : 11 - 15
ظهر رسول من الله اسمه يوحنا جاء يشهد للنور حتى يؤمن النـاس على يده ما كان هو النور بل شاهدا للنور الكلمة هو النور الحق جاء إلى العالم لينير كل إنسان وكان في العالم وبه كان العالم وما عرفه العالم إلى بيته جاء فما قبله أهل بيته أما الذين قبلوه المؤمنون باسمه فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أبناء الله وهم الذين ولدوا لا من دم ولا من رغبة جسد ولا من رغبة رجل بل من الله امين
بشارة يوحنا 1 : 6 - 13

66
قراءات عيد الميلاد المجيد
اعداد الشماس سمير كاكوز
سفر النبي إشعيا 7 : 10 - 16 ، 9 : 1 - 3 ، 6 - 7
عاد الرب فقال لآحاز أطلب لنفسك آية من عند الرب إلهك إما من أعماق الهاوية وإما من أعالي السماء فقال آحاز لا أطلب ولا أجرب الرب أما إشعيا فقال إسمعوا يا بيت داود أما كفاكم أن تضجروا الناس حتى تضجروا إلهي أيضا؟ولكن السيد الرب نفسه يعطيكم هذه الآية ها هي العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل يأكل زبدا وعسلا إلى أن يعرف كيف يرفض الشر ويختار الخير فقبل أن يعرف الصبي كيف يرفض الشر ويختار الخير تهجر الأرض التي يرعبك ملكاها الشعب السالك في الظلام رأى نورا ساطعا والجالسون في أرض الموت وظلاله أشرق عليهم النور منحتهم ابتهاجا على ابتهاج وزدتهم فرحا يا رب كالفرح في الحصاد فرحهم أمامك وكابتهاج من يتقاسمون الغنيمة لأن النير الذي أثقلهم والخشبة التي بين أكتافهم كسرتها مع قضيب مسخريهم كما في يوم مديان سلطانه يزداد قوة ومملكته في سلام دائم يوطد عرش داود ويثبت أركان مملكته على الحق والعدل من الآن إلى الأبد غيرة الرب القدير تعمل ذلك الرب حكم على ذرية يعقوب فوقعت على مملكة إسرائيل أمين
سفر النبي ميخا 4 : 1 - 3 ، 5 : 2 - 5 ، 8 ، 9
وفي الآتي من الأيام يكون جبل بيت الرب في رأس كل الجبال يرتفع فوق التلال وتجري إليه الشعوب يقول أمم كثيرون لنصعد إلى جبل الرب إلى بيت إله يعقوب حيث الرب يرينا طرقه فنسلك فيها جميعا فمن صهيون تخرج الشريعة من أورشليم كلمة الرب يحكم بين شعوب كثيرين ويؤدب الأمم الأقوياء البعيدين منهم والقريبين فيضربون سيوفهم سككا ورماحهم مناجل فلا ترفع أمة على أمة سيفا ولا يتعلمون الحرب من بعد لكن يا بيت لحم أفراتة صغرى مدن يهوذا منك يخرج لي سيد على بني إسرائيل يكون منذ القديم منذ أيام الأزل لذلك يترك الرب شعبه إلى حين تلد الوالدة فيرجع الباقون من بني قومه إلى أرض بني إسرائيل يقف ويرعى شعبه بعزة الرب إلهه وبجاه اسم الرب لأن عظمته ستمتد إلى أقاصي الأرض وتكون بقية بيت يعقوب في وسط شعوب كثيرين كالأسود بين بهائم الغاب وكالأشبال بين قطعان الغنم يدوسون كل عابر أمامهم ويفترسونه ولا منقذ فلترتفع أيديكم على خصومكم ولينقطع جميع أعدائكم امين
رسالة غلاطية 3 : 15 - 29 ، 4 : 1 - 6
خذوا أيها الإخوة مثلا بشريا لا يقدر أحد أن يبطل عهد إنسان أو يزيد عليه إذا كان ثابتا فكيف بوعد الله لإبراهيم ولنسله؟هو لا يقول لأنساله بصيغة الجمع بل لنسله بصيغة المفرد أي المسيح وما أريد أن أقوله هو أن الشريعة التي جاءت بعد مرور أربعمئة وثلاثين سنة لا تقدر أن تنقض عهدا أثبته الله فتجعل الوعد بطلا فإذا كان ميراث الله يستند إلى الشريعة فهو لا يكون وعدا ولكن الله أنعم بالميراث على إبراهيم بوعد فلماذا الشريعة إذا؟إنها أضيفت من أجل المعاصي إلى أن يجيء النسل الذي جعل الله له الوعد أعلنتها الملائكة على يد وسيط والوسيط يفترض أكثر من واحد والله واحد فهل تخالف الشريعة وعود الله؟كلا فلو أعطى الله شريعة قادرة أن تحيي لكان التبرير حقا يتم بالشريعة ولكن الكتاب حبس كل شيء تحت سلطان الخطيئة حتى ينال المؤمنون الوعد لإيمانهم بيسوع المسيح فقبل أن يجيء الإيمان كنا محبوسين بحراسة الشريعة إلى أن ينكشف الإيمان المنتظر فالشريعة كانت مؤدبا لنا إلى أن يجيء المسيح حتى نتبرر بالإيمان فلما جاء الإيمان تحررنا من حراسة المؤدب فأنتم كلكم أبناء الله بالإيمان بالمسيح يسوع لأنكم تعمدتم جميعا في المسيح فلبستم المسيح ولا فرق الآن بين يهودي وغير يهودي بين عبد وحر بين رجل وامرأة فأنتم كلكم واحد في المسيح يسوع فإذا كنتم للمسيح فأنتم إذا نسل إبراهيم ولكم الميراث حسب الوعد أتابع كلامي فأقول إن الوارث لا فرق بينه وبين العبد ما دام قاصرا مع أنه صاحب المال كله لكنه يبقى في حكم الأوصياء والوكلاء إلى الوقت الذي حدده أبوه وهكذا كانت حالنا فحين كنا قاصرين كنا عبيدا لقوى الكون الأولـية فلما تم الزمان أرسل الله ابنه مولودا لامرأة وعاش في حكم الشريعة ليفتدي الذين هم في حكم الشريعة حتى نصير نحن أبناء الله والدليل على أنكم أبناؤه هو أنه أرسل روح ابنه إلى قلوبنا هاتفا أبي يا أبي أمين
بشارة البشير لوقا 2 : 1 - 20
في تلك الأيام أمر القيصر أوغسطس بإحصاء سكان الإمبراطورية وجرى هذا الإحصاء الأول عندما كان كيرينـيوس حاكما في سورية فذهب كل واحد إلى مدينته ليكتتب فيها وصعد يوسف من الجليل من مدينة النـاصرة إلى اليهودية إلى بيت لحم مدينة داود لأنه كان من بيت داود وعشيرته ليكتتب مع مريم خطيبته وكانت حبلى وبينما هما في بيت لحم جاء وقتها لتلد فولدت ابنها البكر وقمطته وأضجعته في مذود لأنه كان لا محل لهما في الفندق وكان في تلك النـاحية رعاة يبـيتون في البرية يتناوبون السهر في الليل على رعيتهم فظهر ملاك الرب لهم وأضاء مجد الرب حولهم فخافوا خوفا شديدا فقال لهم الملاك لا تخافوا ها أنا أبشركم بخبر عظيم يفرح له جميع الشعب ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب وإليكم هذه العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود وظهر مع الملاك بغتة جمهور من جند السماء يسبحون الله ويقولون المجد لله في العلى وفي الأرض السلام للحائزين رضاه ولما انصرف الملائكة عنهم إلى السماء قال الرعاة بعضهم لبعض تعالوا نذهب إلى بيت لحم لنرى هذا الحدث الذي أخبرنا به الرب وجاؤوا مسرعين فوجدوا مريم ويوسف والطفل مضجعا في المذود فلما رأوه أخبروا بما حدثهم الملاك عنه فكان كل من سمع يتعجب من كلامهم وحفظت مريم هذا كله وتأملته في قلبها ورجع الرعاة وهم يمجدون الله ويسبحونه على كل ما سمعوا ورأوا كما أخبرهم الملاك أمين
اعداد الشماس سمير كاكوز

67
تحنن يا الله تحنن لأني بك احتميت في ظل جناحيك أحتمي إلى أن تعبر العواصف إلى الله العلي أصرخ إلى الله المفضل علي يرسل من السماء ويخلصني ويعير الذين يعادونني الله يرسل رحمته وحقه أضطجع بين أعداء لي كأسود تلتهم البشر أسنانهم رماح وسهام وألسنتهم حراب مسنونة إرتفع على السماوات يا الله وليكن مجدك على كل الأرض نصبوا شركا لخطواتي فخا للقضاء علي وحفروا في طريقي حفرة لكنهم سقطوا فيها قلبي ثابت في الإيمان قلبي ثابت يا الله أنشد وأرتل لك أفيقي يا نفسي أفق يا عود ويا كنارة لأوقظ السحر أحمدك في الشعوب يا رب وأرتل لك في الأمم عظمت إلى السماوات رحمتك وإلى الغيوم أمانتك ارتفع على السماوات يا الله وليكن مجدك على كل الأرض أمين
المزمور السابع والخمسون
أيها الاخوة وكان بنو عالي حقيرين لا يعرفون الرب ولا حق الكهنة على الشعب فكلما ذبح رجل ذبيحة أرسلوا خادم الكاهن عند طبخ اللحم وبيده شوكة لها ثلاث شعب فيضربها في المرجل أو الطبق أو المقلى أو القدر ويأخذ ما خرج بها للكاهن هكذا كان بنو عالي يعاملون جميع بني إسرائيل القادمين إلى شيلوه ليذبحوا للرب بل كان خادم الكاهن يجيء قبل حرق الشحم إلى صاحب الذبيحة ويقول له هات لحما للشوي فالكاهن لا يأخذ منك لحما مطبوخا بل نيئا فإذا أجابه الرجل مهلا حتى يحترق الشحم أولا فتأخذ ما تشتهي نفسك أجابه الخادم كلا بل الآن تعطيني وإلا أخذت منك بالقوة وكانت خطيئة بني عالي عظيمة جدا أمام الرب لأنهم احتقروا ذبيحته وكان صموئيل يخدم الرب وهو صبي وكان يلبس أفودا من كتان وكانت حنة أمه تنسج له جبة صغيرة وتأتيه بها كل سنة حين تصعد مع زوجها ليقدم الذبيحة السنوية فيبارك عالي الكاهن ألقانة وزوجته ويقول له يرزقك الله نسلا من هذه المرأة بدل الابن الذي كرسته للرب ثم يرجعان إلى منزلهما أمين
صموئيل الاول 2 : 12 - 20
لا تدع أحدا يستخف بشبابك بل كن قدوة للمؤمنين في الكلام والتصرف والمحبة والإيمان والعفاف واظب على القراءة والوعظ والتعليم إلى أن أجيءلا تهمل الهبة التي فيك فهي هبة نلتها بالنبوة حين وضع جماعة الشيوخ أيديهم عليك فكر في هذه الأمور وكرس نفسك لها حتى يظهر نجاحك لجميع الناس انتبه لنفسك ولتعليمك وداوم على ذلك فإذا فعلت خلصت نفسك وخلصت سامعيك امين
رسالة تيموثاوس الاولى 4 : 12 - 16
في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله هو في البدء كان عند الله به كان كل شيء وبغيره ما كان شيء مما كان فيه كانت الحياة وحياته كانت نور النـاس والنور يشرق في الظلمة والظلمة لا تقوى عليه امين
بشارة يوحنا 1 : 1 - 5

68
تحنن يا الله فالناس يعادونني يحاربونني كل يوم ويضايقونني الثائرون يعادونني نهارا وليلا وما أكثر الذين يحاربونني في يوم خوفي أيها العلي أنا عليك أتوكل أهلل لله على كلامه وعليه أتوكل ولا أخاف لبشر ماذا يفعلون لي؟ نهارا وليلا يحرفون كلامي وجميع أفكارهم علي للشر يجورون علي ويكمنون لي ويراقبون خطواتي ليقتلوني فجازهم يا الله على إثمهم وفي غضبك أخضع الشعوب أنت عليم بما بي وها دموعي أمامك هي في حسابك؟يرتد أعدائي يوم أدعوك فأعرف يا الله أنك معي أهلل لله على كلامه أهلل للرب على كلامه على الله توكلت ولا أخاف فالإنسان ماذا يفعل لي؟علي نذور لك يا الله سأوفيها ذبائح حمد لك لأنك نجيتني من الموت وصنت رجلي من الزلل حتى أسير أمامك يا الله ي نور الحياة امين
مزمور السادس والخمسون
قالت حنة بك يا رب تهلل قلبي وارتفع رأسي عاليا فمي يضحك في وجه أعدائي لأني فرحت بخلاصك لا أحد مثل الرب لا قدوس ولا خالق سواه لا تكثروا من التبجح والإفتخار ولا يخرج من أفواهكم تكبر لأن الرب إله عليم يدين أعمال البشر تكسرت أقواس الجبابرة وتزنر الضعفاء بالقوة الشبعان أجر نفسه ليأكل وأما الجوعان فاستغنى العاقر ولدت سبعة وكثيرة البنين ذبلت الرب يميت ويحيي وإلى عالم الأموات يسقط ويعلي الرب يفقر ويغني يحط من يشاء ويرفع من يشاء يقيم المسكين عن التراب والبائس عن المزبلة يجلسهما مع العظماء ويمنحهما عرش المجد لأن للرب أعمدة الأرض وعليها أرسى المسكونة يحفظ خطوات أتقيائه، يزول الأشرار في الظلام خصوم الرب ينكسرون حين يرعد عليهم من السماء الرب يدين أقاصي الأرض يختار ملكه ويمسحه ويمنحه النصر والعز ثم ذهب ألقانة إلى منزله في الرامة وأما الصبي فظل يخدم الرب عند عالي الكاهن أمين
صموئيل الاول 2 : 1 - 11
أنا يسوع أرسلت إليكم ملاكي ليشهد بهذه الأمور في الكنائس أنا أصل داود ونسله أنا كوكب الصبح المنير يقول الروح والعروس تعال من سمع فليقل تعال من كان عطشانا فليأت ومن شاء فليأخذ ماء الحياة مجانا وأنا أنذر كل من يسمع الأقوال النبوية في هذا الكتاب أن لا يزيد عليها حرفا وإلا زاده الله من النكبات الموصوفة في هذا الكتاب ومن حذف حرفا من الأقوال النبوية في هذا الكتاب حذف الله نصيبه من شجرة الحياة ومن المدينة المقدسة وهما اللتان جاء وصفهما في هذا الكتاب يقول الشاهد بهذه الأمور نعم أنا آت سريعا آمين تعال أيها الرب يسوع فلتكن نعمة الرب يسوع معكم أجمعين أمين
رؤيا يوحنا 22 : 16 - 21
أما أصل يسوع المسيح فكان أن مريم أمه لما كانت مخطوبة ليوسف وجدت قبل أن يتساكنا حاملا من الروح القدس وكان يوسف زوجها بارا فلم يرد أن يشهر أمرها فعزم على أن يطلقها سرا وما نوى ذلك حتى تراءى له ملاك الرب في الحلم وقال له يا يوسف ابن داود لا تخف أن تأتي بامرأتك مريم إلى بيتك فإن الذي كون فيها هو من الروح القدس وستلد ابنا فسمه يسوع لأنه هو الذي يخلص شعبه من خطاياهم وكان هذا كله ليتم ما قال الرب على لسان النبي ها إن العذراء تحمل فتلد ابنا يسمونه عمانوئيل أي الله معنا فلما قام يوسف من النوم فعل كما أمره ملاك الرب فأتى بامرأته إلى بيته على أنه لم يعرفها حتى ولدت ابنا فسماه يسوع أمين
بشارة متى 1 : 18 - 25

69
أصغ يا الله إلى صلاتي ولا تتغاض عن تضرعي أنصت إلي واستجب لي أرود مسرعا وأهيم على وجهي هربا من صوت العدو وجور الأشرار يجلبون علي الشقاء ويحقدون علي غاضبين قلبي يتوجع في داخلي وأهوال الموت وقعت علي الخوف والفزع حلا بي والرعشة استولت علي فأقول ليت لي جناحا كالحمامة فأطير بعيدا وأستريح أبتعد في طيراني هاربا وفي البرية أبيت هناك أسرع إلى النجاة من الزوابع والرياح والعاصفة فرق يا رب ألسنة أعدائي فالعنف والخصام رأيتهما في المدينة يطوفان بأسوارها نهارا وليلا وفي داخلها الأثم والفساد الظلم يعم أوساطها والغش والمكر لا يتركان ساحاتها لا العدو يعيرني فأحتمل ولا المبغض يتجبر علي فأختبئ بل أنت يا من ساويته بي وكان أليفي وصديقي الحميم معه كانت العشرة تحلو والتمشي معه في بيت إلهنا سيباغت الموت أعدائي فيهبطون أحياء إلى عالم الأموات لأن الشر في وسط مساكنهم أما أنا فإلى الله أصرخ والرب الإله هو الذي يخلصني مساء وصباحا وظهرا أشكو وأنوح فيسمع صوتي يفتديني بسلام إذا اقتربوا ووقفوا بكثرة حولي الله الجالس منذ الأزل يسمع لي فيذلهم لأن لا عهد لهم ولا هم يخافون الله رفيقي رفع يد العداوة على مسالميه فأخل بعهده كلام فمه ألين من الزبدة وفي قلبه يكمن الحقد لماته أرق من الزيت وهي سيوف مسلولة ألق على الرب همك وهو يعولك لا يدع الصديق يضطرب إلى الأبد أنت يا الله توردهم جب الهلاك جال الدماء والمكر لا يسعدون بأيامهم أما أنا فعليك أتوكل أمين
المزمور الخامس والخمسون
وبكر ألقانة وأهل بيته في الصباح وسجدوا للرب ثم رجعوا إلى منزلهم في الرامة ونام ألقانة مع حنة زوجته واستجاب الرب صلاتها فحبلت في تلك السنة وولدت ابنا ودعته صموئيل لأنها قالت من الرب طلبته وبعد ذلك صعد ألقانة مع جميع أهل بيته إلى شيلوه ليقدم للرب الذبيحة السنوية ويوفي نذره أما حنة فلم تصعد وقالت لزوجها متى فطمت الصبي آخذه إلى شيلوه ليحضر أمام الرب ويقيم هناك كل حياته فقال لها ألقانة إفعلي ما يحسن في عينيك وانتظري حتى تفطميه ونرجو أن يحقق الرب وعده فلزمت حنة البيت ترضع ابنها حتى فطمته فلما فطمته صعدت به إلى الرب في شيلوه ومعها عجل ابن ثلاث سنين وقفة من دقيق وزق خمر وكان الصبي طفلا فذبحوا العجل وقدموا الصبي إلى عالي الكاهن وقالت له حنة أتذكر يا سيدي أنا المرأة التي وقفت أمامك هنا تصلي إلى الرب طلبت منه هذا الصبي فأعطاني ما طلبت فكرسته للرب كل حياته فهو مكرس له وسجدوا هناك للرب أمين
1 صموئيل 1 : 19 - 28
قال الرسول بولس نطلب إليكم أيها الإخوة أن تكرموا الذين يتعبون بينكم ويرعونكم في الرب ويرشدونكم وأن تعاملوهم بمنتهى الاحترام والمحبة من أجل عملهم عيشوا بسلام فيما بينكم ونناشدكم أيها الإخوة أن ترشدوا الكسالى وتشجعوا الخائفين وتساعدوا الضعفاء وتصبروا على جميع الناس إنتبهوا أن لا يجازي أحد شرا بشر بل اعملوا الخير دائما بعضكم لبعض ولجميع الناس إفرحوا دائما واظبوا على الصلاة احمدوا الله على كل حال فهذه مشيئة الله لكم في المسيح يسوع لا تعيقوا عمل الروح لا تستهينوا بالنبوات بل امتحنوا كل شيء وتمسكوا بالحسن أمين
رسالة تسالونيكي الاولى 5 : 12 - 21
من جاء من فوق فهو فوق النـاس جميعا ومن كان من الأرض فهو أرضي وبكلام أهل الأرض يتكلم من جاء من السماء فهو فوق النـاس جميعا يشهد بما رأى وسمع ولا أحد يقبل شهادته من قبل شهادته شهد أن الله صادق فمن أرسله الله يتكلم بكلام الله لأن الله يهب الروح بغير حساب الآب يحب الابن فجعل كل شيء في يده من يؤمن بالابن فله الحياة الأبدية ومن لا يؤمن بالابن فلا يرى الحياة بل يحل عليه غضب الله امين
بشارة يوحنا 3 : 31 - 36

70
عندما جاء بنو زيف وقالوا لشاول داود مختبئ عندنا خلصني باسمك يا الله وبجبروتك أحسن إلي إستمع صلاتي يا الله وأصغ إلى كلامي الغرباء قاموا علي والطغاة يطلبون حياتي ولا يحسبون حسابا لله لكن الله نصير لي الرب سند لحياتي يرد الشر على الثائرين علي ويسكتهم لأمانته لي أذبح لك يا رب بسخاء وأحمد اسمك لأنه صالح أنقذتني من كل ضيق وبأعدائي شمتت عيني
المزمور الرابع والخمسون
أيها الاخوة بعد أن أكلوا وشربوا في شيلوه قامت حنة ووقفت أمام الرب تصلي وكان عالي الكاهن جالسا على كرسي عند مدخل هيكل الرب فصلت إلى الرب بمرارة وبكت ونذرت نذرا وقالت أيها الرب القدير إذا نظرت إلى شقاء أمتك وذكرتني وما نسيتني بل رزقتني مولودا ذكرا فأنا أكرسه لك كل حياته دون أن يقص شعر رأسه وأطالت حنة صلاتها للرب وكان عالي الكاهن يراقب فمها كانت تصلي في قلبها وشفتاها تتحركان ولا تخرجان صوتا فظنها عالي سكرى فقال لها إلى متى أنت سكرى؟أفيقي من خمرك فأجابت لا يا سيدي أنا امرأة حزينة النفس لم أشرب خمرا ولا مسكرا بل أكشف نفسي أمام الرب فلا تحسب أمتك من بنات السوء فأنا أطلت الصلاة من شدة الحزن والغم فأجابها عالي إذهبي بسلام وإله إسرائيل يعطيك ما طلبت منه فقالت أرجو يا سيدي أن أحظى بعطفك ومضت في طريقها وأكلت وزال الحزن عن وجهها أمين
1 صموئيل 1: 9-18
قال الرسل بولس أنا عندما جئتكم أيها الإخوة ما جئت ببليغ الكلام أو الحكمة لأبشركم بسر الله وإنما شئت أن لا أعرف شيئا وأنا بينكم غير يسوع المسيح بل يسوع المسيح المصلوب وكنت في مجيئي إليكم أشعر بالضعف والخوف والرعدة وكان كلامي وتبشيري لا يعتمدان على أساليب الحكمة البشرية في الإقناع بل على ما يظهره روح الله وقوته حتى يستند إيمانكم إلى قدرة الله لا إلى حكمة البشر ولكن هناك حكمة نتكلم عليها بين النـاضجين في الروح وهي غير حكمة هذا العالم ولا رؤساء هذا العالم وسلطانهم إلى زوال بل هي حكمة الله السرية الخفـية التي أعدها الله قبل الدهور في سبيل مجدنا وما عرفها أحد من رؤساء هذا العالم ولو عرفوها لما صلبوا رب المجد لكن كما يقول الكتاب الذي ما رأته عين ولا سمعت به أذن ولا خطر على قلب بشر أعده الله للذين يحبونه أمين
رسالة كورنتوس الاولى 2 : 1 - 9
وقام جدال بين تلاميذ يوحنا وواحد من اليهود في مسألة الطهارة فجاؤوا إلى يوحنا وقالوا له يا معلم ها هو الرجل الذي كان معك في عبر الأردن وشهدت له يعمد هنا وجميع النـاس يجيئون إليه فأجابهم يوحنا لا يأخذ أحد شيئا إلا إذا أعطته إياه السماء أنتم أنفسكم تشهدون بأني قلت ما أنا المسيح بل رسول قدامه من له العروس فهو العريس وأما صديق العريس فيقف بجانبه يصغي فرحا لهتاف العريس ومثل هذا الفرح فرحي وهو الآن كامل له هو أن يزيد ولي أنا أن أنقص أمين
بشارة يوحنا 3 : 25 - 30

71
قال الجاهل في قلبه لا إله فسدوا ورجسوا بجورهم وما من أحد يعمل الخير الله من السماء يشرف على البشر ليرى هل من عاقل يطلب الله ارتدوا كلهم وفسدوا جميعا وما من أحد يعمل الخير كلا ولا واحد ألا يفهم الذين يفعلون الإثم ويأكلون شعبي كما يؤكل الخبز وبالله لا يعترفون؟ليت الرعب حيث لا رعب يستولي عليهم لأن الله يفتت عظام الخائنين وهم يخزون لأن الله رفضهم ليت من صهيون خلاص إسرائيل حين يرد الله شعبه من السبي يبتهج يعقوب يفرح إسرائيل
المزمور الثالث والخمسون
فأجاب لابان وبتوئيل من عند الرب صدر الأمر فلا نقدر أن نقول فيه شرا أو خيرا هذه رفقة أمامك خذها واذهب فتكون زوجة لابن سيدك كما قال الرب فلما سمع خادم إبراهيم كلامهم سجد للرب إلى الأرض وأخرج حلى من فضة وذهب وثيابا فأهداها إلى رفقة وأهدى تحفا ثمينة إلى أخيها وأمها وبعدما أكل الرجل والذين معه وشربوا باتوا ليلتهم وقاموا صباحا فقال الرجل دعوني أرجع إلى سيدي فقال أخو رفقة وأمها تبقى الفتاة عندنا أياما ولو عشرة وبعد ذلك تمضي فقال لهم لا تؤخروني والرب سهل طريقي دعوني أرجع إلى سيدي فقالوا ندعو الفتاة ونسألها ماذا تقول فدعوا رفقة وقالوا لها هل تذهبين مع هذا الرجل ؟ قالت أذهب فصرفوا رفقة أختهم ومرضعتها وخادم إبراهيم ورجاله وباركوا رفقة وقالوا لها أنت أختنا كوني أما لألوف مؤلفة وليرث نسلك مدن أعدائه قامت رفقة وجواريها فركبن الجمال وتبعن الرجل وأخذ الرجل رفقة ومضى وكان إسحق مقيما بأرض النقب جنوبا وبينما هو راجع من طريق بئر الحي الرائي حيث خرج يتمشى في البرية عند المساء رفع عينيه ونظر فرأى جمالا مقبلة نحوه ورفعت رفقة عينيها فلما رأت إسحق نزلت عن الجمل وسألت الخادم من هذا الرجل الماشي في البرية للقائنا ؟ فأجابها هو سيدي فأخذت رفقة البرقع وسترت وجهها وبعدما روى الخادم لإسحق كل ما جرى له أدخل إسحق رفقة إلى خباء سارة أمه وأخذها زوجة له وأحبها إسحق وتعزى بها عن فقدان أمه أمين
سفر التكوين 24 : 50 - 67
فأنتم تعلمون أن الزاني والفاسق والفاجر وهو عابد أوثان لا ميراث له في ملكوت المسيح والله لا يخدعكم أحد بالكلام الباطل لأن ذلك يسبب غضب الله على أبناء المعصية فلا تكونوا لهم شركاء بالأمس كنتم ظلاماوأنتم اليوم نورفي الرب فسيروا سيرة أبناء النور فثمر النور يكون في كل صلاح وتقوى وحق فتعلموا ما يرضي الرب ولا تشاركوا في أعمال الظلام الباطلة بل الأولى أن تكشفوها فما يعملونه في الخفية نخجل حتى من ذكره ولكن كل ما انكشف ظهر في النور وكل ما ظهر فهو نور ولذلك قيل إنهض أيها النائم وقم من بين الأموات يضيء لك المسيح فانتبهوا جيدا كيف تسيرون سيرة العقلاءلاسيرة الجهلاء واغتنموا الفرصة السانحة لأن هذه الأيام شر كلها فلا تكونوا حمقى بل افهمواما هي مشيئة الرب لا تسكروا بالخمرة ففيها الخلاعة بل امتلئوا بالروح وتحدثوا بكلام المزامير والتسابيح والأناشيد الروحية رتلوا وسبحوا للرب من أعماق قلوبكم واحمدوا الله الآب حمدا دائماعلى كل شيءباسم ربنا يسوع المسيح ليخضع بعضكم لبعض بمخافة المسيح امين
رسالة افسس 5 : 5 - 21
وهذه سيرة ميلاد يسوع المسيح كانت أمه مريم مخطوبة ليوسف فتبين قبل أن تسكن معه أنها حبلى من الروح القدس وكان يوسف رجلا صالحا فما أراد أن يكشف أمرها فعزم على أن يتركها سرا وبينما هو يفكر في هذا الأمر ظهر له ملاك الرب في الحلم وقال له يا يوسف ابن داود لا تخف أن تأخذ مريم امرأة لك فهي حبلى من الروح القدس وستلد ابنا تسميه يسوع لأنه يخلص شعبه من خطاياهم حدث هذا كله ليتم ما قال الرب بلسان النبـي ستحبل العذراء فتلد ابنا يدعى عمانوئيل أي الله معنا فلما قام يوسف من النوم عمل بما أمره ملاك الرب فجاء بامرأته إلى بيته ولكنه ما عرفها حتى ولدت ابنها فسماه يسوع أمين
بشارة متى 1 : 18 - 25

72
لماذا تتهلل بالشر أيها الجبار وبرحمة الله تكفر نهارا وليلا؟يختلق لسانك الإثم وكموسى مسنونة يعمل بالمكر تحب الشر أكثر من الخير والكذب أكثر من كلام الصدق تحب كل كلام مهلك يا صاحب اللسان الماكر الله يحطمك إلى الأبد يهلكك ويزيلك من مسكنك ويقتلعك من أرض الأحياء فيرى الصديقون ويخافون ويضحكون عليك قائلين ها رجل لا يتحصن بالله يتكل على كثرة غناه ويعتز باتباع أهوائه وأنا كزيتونة خضراء مغروسة في بيت الله. أتكل على رحمته الباقية من الآن وإلى الأبد أحمدك يا رب طول الأيام على ما عملت من الأعمال وأرجو اسمك لأنه صالح عند الذين يتقونك
المزمور الثاني والخمسون
قام في تلك الليلة فأخذ امرأتيه وخادمتيه وبنيه الأحد عشر فعبر مخاضة يبوق أخذهم وعبرهم الوادي وعبر ما كان له وبقي يعقوب وحده فصارعه رجل إلى طلوع الفجر ورأى أنه لا يقدر عليه فلمس حق وركه فآنخلع حق ورك يعقوب في مصارعته له وقال اصرفني لأنه قد طلع الفجر فقال يعقوب لا أصرفك أو تباركني فقال له ما اسمك؟قال يعقوب قال لا يكون آسمك يعقوب فيما بعد بل إسرائيل لأنك صارعت الله والناس فغلبت وسأله يعقوب قال عرفني اسمك فقال لم سؤالك عن اسمي؟باركه هناك وسمى يعقوب المكان فنوئيل قائلا إني رأيت الله وجها إلى وجه ونجت نفسي وأشرقت له الشمس عند عبوره فنوئيل وهو يعرج من وركه ولذلك لا يأكل بنو إسرائيل عرق النسا الذي في حق الورك إلى هذا اليوم لأنه لمس حق ورك يعقوب على عرق النسا لأمين
سفر التكوين 32 : 23 - 33
من بولس الذي شاء الله أن يدعوه ليكون رسول المسيح يسوع ومن الأخ سوستانيس إلى كنيسة الله في كورنثوس إلى الذين قدسهم الله في المسيح يسوع ودعاهم ليكونوا قديسين مع جميع الذين يدعون في كل مكان باسم ربنا يسوع المسيح ربهم وربنا عليكم النعمة والسلام من الله أبـينا ومن الرب يسوع المسيح أشكر إلهي لأجلكم دوما على النعمة التي وهبها لكم في المسيح يسوع فصرتم به أغنياء في كل شيء في أساليب الكلام وأنواع المعرفة على قدر ما رسخت فيكم شهادة المسيح حتى إنه لا تعوزكم موهبة من المواهب وأنتم تنتظرون ظهور ربنا يسوع المسيح وهو الذي يحفظكم ثابتين إلى النهاية حتى لا يكون عليكم لوم في يوم ربنا يسوع المسيح أمين هو الله الذي دعاكم إلى شركة ابنه يسوع المسيح ربنا أمين
رسالة كورنتوس الاولى 1 : 1 - 9
كان يوحنا يقول للجموع الذين جاؤوا ليتعمدوا على يده يا أولاد الأفاعي من علمكم أن تهربوا من الغضب الآتي؟أثمروا ثمرا يبرهن على توبتكم ولا تقولوا لأنفسكم إن أبانا هو إبراهيم أقول لكم إن الله قادر أن يجعل من هذه الحجارة أبناء لإبراهيم ها هي الفأس على أصول الشجر فكل شجرة لا تعطي ثمرا جيدا تقطع وترمى في النار وسأله الجموع ماذا نعمل؟أجابهم من كان له ثوبان فليعط من لا ثوب له ومن عنده طعام فليشارك فيه الآخرين وجاء بعض جباة الضرائب ليتعمدوا فقالوا له يا معلم ماذا نعمل؟فقال لهم لا تجمعوا من الضرائب أكثر مما فرض لكم وسأله بعض الجنود ونحن ماذا نعمل؟فقال لهم لا تظلموا أحدا ولا تشوا بأحد واقنعوا بأجوركم أمين
بشارة لوقا 3 : 7 - 14

74
قراءات الأحد الرابع البشارة
اعداد الشماس سمير كاكوز
سفر التكوين 24 : 50 - 67
فأجاب لابان وبتوئيل من عند الرب صدر الأمر فلا نقدر أن نقول فيه شرا أو خيرا هذه رفقة أمامك خذها واذهب فتكون زوجة لابن سيدك كما قال الرب فلما سمع خادم إبراهيم كلامهم سجد للرب إلى الأرض وأخرج حلى من فضة وذهب وثيابا فأهداها إلى رفقة وأهدى تحفا ثمينة إلى أخيها وأمها وبعدما أكل الرجل والذين معه وشربوا باتوا ليلتهم وقاموا صباحا فقال الرجل دعوني أرجع إلى سيدي فقال أخو رفقة وأمها تبقى الفتاة عندنا أياما ولو عشرة وبعد ذلك تمضي فقال لهم لا تؤخروني والرب سهل طريقي دعوني أرجع إلى سيدي فقالوا ندعو الفتاة ونسألها ماذا تقول فدعوا رفقة وقالوا لها هل تذهبين مع هذا الرجل؟قالت أذهب فصرفوا رفقة أختهم ومرضعتها وخادم إبراهيم ورجاله وباركوا رفقة وقالوا لها أنت أختنا كوني أما لألوف مؤلفة وليرث نسلك مدن أعدائه قامت رفقة وجواريها فركبن الجمال وتبعن الرجل وأخذ الرجل رفقة ومضى وكان إسحق مقيما بأرض النقب جنوبا وبينما هو راجع من طريق بئر الحي الرائي حيث خرج يتمشى في البرية عند المساء رفع عينيه ونظر فرأى جمالا مقبلة نحوه ورفعت رفقة عينيها فلما رأت إسحق نزلت عن الجمل وسألت الخادم من هذا الرجل الماشي في البرية للقائنا؟فأجابها هو سيدي فأخذت رفقة البرقع وسترت وجهها وبعدما روى الخادم لإسحق كل ما جرى له أدخل إسحق رفقة إلى خباء سارة أمه وأخذها زوجة له وأحبها إسحق وتعزى بها عن فقدان أمه امين
سفر صموئيل الأول 1 : 1 - 18
كان رجل من الرامة من جبل أفرايم اسمه ألقانة بن يروحام بن أليهو بن توحو بن صوف الأفرايمي وكانت له زوجتان إحداهما حنة والأخرى فننة فرزقت فننة بنين وأما حنة فما كان لها بنون وكان ألقانة يصعد من مدينته كل سنة ليسجد للرب القدير ويقدم له الذبائح في شيلوه حيث كان حفني وفنحاس ابنا عالي كاهنين للرب وكان إذا قدم ألقانة الذبيحة للرب أعطى فننة زوجته وبنيها وبناتها حصصا من الذبيحة وأما حنة فيعطيها حصة واحدة مع أنه كان يحبها لأن الرب جعلها عاقرا وكانت فننة ضرتها تغضبها وتهينها بسبب ذلك وهكذا كان يحدث كل سنة عند صعودهم إلى بيت الرب فكانت فننة تغضبها فتبكي حنة ولا تأكل فقال لها ألقانة زوجها يا حنة لماذا تبكين ولا تأكلين؟ولماذا يكتئب قلبك ؟ أما أنا خير لك من عشرة بنين؟بعد أن أكلوا وشربوا في شيلوه قامت حنة ووقفت أمام الرب تصلي وكان عالي الكاهن جالسا على كرسي عند مدخل هيكل الرب فصلت إلى الرب بمرارة وبكت ونذرت نذرا وقالت أيها الرب القدير إذا نظرت إلى شقاء أمتك وذكرتني وما نسيتني بل رزقتني مولودا ذكرا فأنا أكرسه لك كل حياته دون أن يقص شعر رأسه وأطالت حنة صلاتها للرب وكان عالي الكاهن يراقب فمها كانت تصلي في قلبها وشفتاها تتحركان ولا تخرجان صوتا فظنها عالي سكرى فقال لها إلى متى أنت سكرى؟أفيقي من خمرك فأجابت لا يا سيدي أنا امرأة حزينة النفس لم أشرب خمرا ولا مسكرا بل أكشف نفسي أمام الرب فلا تحسب أمتك من بنات السوء فأنا أطلت الصلاة من شدة الحزن والغم فأجابها عالي إذهبي بسلام وإله إسرائيل يعطيك ما طلبت منه فقالت أرجو يا سيدي أن أحظى بعطفك ومضت في طريقها وأكلت وزال الحزن عن وجهها امين
رسالة أفسس 5 : 5 - 21
فأنتم تعلمون أن الزاني والفاسق والفاجر وهو عابد أوثان لا ميراث له في ملكوت المسيح والله لا يخدعكم أحد بالكلام الباطل لأن ذلك يسبب غضب الله على أبناء المعصية فلا تكونوا لهم شركاء بالأمس كنتم ظلاماوأنتم اليوم نورفي الرب فسيروا سيرة أبناء النور فثمر النور يكون في كل صلاح وتقوى وحق فتعلموا ما يرضي الرب ولا تشاركوا في أعمال الظلام الباطلة بل الأولى أن تكشفوها فما يعملونه في الخفية نخجل حتى من ذكره ولكن كل ما انكشف ظهر في النور وكل ما ظهر فهو نور ولذلك قيل إنهض أيها النائم وقم من بين الأموات يضيء لك المسيح فانتبهوا جيدا كيف تسيرون سيرة العقلاءلاسيرة الجهلاء واغتنموا الفرصة السانحة لأن هذه الأيام شر كلها فلا تكونوا حمقى بل افهمواما هي مشيئة الرب لا تسكروا بالخمرة ففيها الخلاعة بل امتلئوا بالروح وتحدثوا بكلام المزامير والتسابيح والأناشيد الروحية رتلوا وسبحوا للرب من أعماق قلوبكم واحمدوا الله الآب حمدا دائماعلى كل شيءباسم ربنا يسوع المسيح ليخضع بعضكم لبعض بمخافة المسيح امين
بشارة البشير متى 1 : 18 - 25
وهذه سيرة ميلاد يسوع المسيح كانت أمه مريم مخطوبة ليوسف فتبين قبل أن تسكن معه أنها حبلى من الروح القدس وكان يوسف رجلا صالحا فما أراد أن يكشف أمرها فعزم على أن يتركها سرا وبينما هو يفكر في هذا الأمر ظهر له ملاك الرب في الحلم وقال له يا يوسف ابن داود لا تخف أن تأخذ مريم امرأة لك فهي حبلى من الروح القدس وستلد ابنا تسميه يسوع لأنه يخلص شعبه من خطاياهم حدث هذا كله ليتم ما قال الرب بلسان النبـي ستحبل العذراء فتلد ابنا يدعى عمانوئيل أي الله معنا فلما قام يوسف من النوم عمل بما أمره ملاك الرب فجاء بامرأته إلى بيته ولكنه ما عرفها حتى ولدت ابنها فسماه يسوع امين
اعداد الشماس سمير كاكوز

75
إرحمني يا الله برحمتك وبكثرة رأفتك أمح معاصي إغسلني جيدا من إثمي ومن خطيئتي طهرني أنا عالم بمعاصي وخطيئتي أمامي كل حين إليك وحدك خطئت وأمام عينيك فعلت الشر أنت صادق في أقوالك ومبرر في الحكم علي وأنا في الإثم ولدت وفي الخطيئة حبلت بي أمي إحفظ حقك في أعماقي وعرفني أسرار الحكمة طهرني بالزوفا فأطهر واغسلني فأبيض أكثر من الثلج أسمعني سرورا وفرحا فتبتهج عظامي التي سحقتها أحجب وجهك عن خطاياي وامح كل آثامي قلبا طاهرا أخلق في يا الله وروحا جديدا كون في داخلي لا تطرحني من أمام وجهك ولا تنزع روحك القدوس مني رد لي سروري بخلاصك وأرسل روحك فتسندني ويعلم العصاة طرقك والخاطئون إليك يرجعون نجني من الدماء يا الله أيها الإله مخلصي فيرنم لساني بعدلك إفتح شفتي أيها الرب فيجود فمي بالتهليل لك أنت بذبيحة لا تسر وبمحرقة إذا قدمتها لا ترضى ذبيحتي لك يا الله روح منكسرة والقلب المنكسر المنسحق لا تحتقره أحسن برضاك إلى صهيون وابن أسوار أورشليم فتسر بذبائح صادقة بمحرقة وتقدمة تامة بعجول تقرب على مذبحك
المزمور الحادي والخمسون
ورأت ليئة أنها توقفت عن الولادة فأخذت زلفة جاريتها وأعطتها ليعقوب زوجة فولدت زلفة ليعقوب ابنا فقالت ليئة يا لمجدي وسمته جاد وولدت زلفة ابنا ثانيا ليعقوب فقالت ليئة يا لسروري لأن جميع النساء ستهنئني وسمته أشير وخرج رأوبين في أيام حصاد الحنطة فوجد لفاحا في الحقل فجاء به إلى أمه ليئة فقالت راحيل لليئة أعطيني من لفاح ابنك فقالت لها أما كفاك أن أخذت زوجي حتى تأخذي لفاح ابني أيضا؟قالت راحيل إذا ينام يعقوب عندك الليلة بدل لفاح ابنك فلما رجع يعقوب من الحقل عند الغروب خرجت ليئة للقائه وقالت له أدخل علي الليلة بدل لفاح ابني فنام عندها تلك الليلة وسمع الله دعاء ليئة فحبلت وولدت ليعقوب ابنا خامسا فقالت ليئة جزاني الله خيرا لأني أعطيت جاريتي لزوجي وسمته يساكر وحبلت أيضا ليئة وولدت ابنا سادسا ليعقوب فقالت وهبني الله هبة حسنة فالآن يحتملني زوجي لأني ولدت له ستة بنين وسمته زبولون ثم ولدت ابنة فسمتها دينة وذكر الله راحيل وسمع لها وجعلها ولودا فحبلت وولدت ابنا فقالت أزال الله عاري وسمته يوسف وقالت يزيدني الرب ابنا آخر أمين
سفر التكوين 30 : 9 - 24
الله برحمته أعطانا هذه الخدمة فلا نتوانى فيها بل ننبذ كل تصرف خفي شائن ولا نسلك طريق المكر ولا نزور كلام الله بل نظهر الحق فيعظم شأننا لدى كل ضمير إنساني أمام الله فإذا كانت بشارتنا محجوبة فهي محجوبة عن الهالكين عن غير المؤمنين الذين أعمى إله هذا العالم بصائرهم حتى لا يشاهدوا النور الذي يضيء لهم نور البشارة بمجد المسيح الذي هو صورة الله فنحن لا نبشر بأنفسنا بل بيسوع المسيح ربا ونحن خدم لكم من أجل المسيح أمين
رسالة كورنتوس الثانية 4 : 1 - 5
في السنة الخامسة عشرة من حكم القيصر طيباريوس حين كان بـيلاطس البنطـي حاكما في اليهودية وهيرودس واليا على الجليل وأخوه فيلبس واليا على إيطورية وتراخونيتس وليسانيوس واليا على إبـيلينة وحنان وقيافا رئيسين للكهنة كانت كلمة الله إلى يوحنا بن زكريا في البرية فجاء إلى جميع نواحي الأردن يدعو النـاس إلى معمودية التوبة لتغفر لهم خطاياهم كما كتب النبـي إشعيا صوت صارخ في البرية هيئوا طريق الرب واجعلوا سبله مستقيمة كل واد يمتلـئ وكل جبل وتل ينخفض والطرق المتعرجة تستقيم والوعرة تصير سهلا فيرى كل بشر خلاص الله أمين
بشارة لوقا 3 : 1 - 6

76
عظمة الإنسان لا تدوم هو مثل البهائم التي تهلك هذا طريق المتكاسلين وآخرة الراضين بأقوالهم يساقون كالغنم إلى عالم الأموات وهناك يرعاهم الموت ينزلون توا إلى القبر وصورتهم تصير إلى البلاء ويكون عالم الأموات مسكنا لهم لكن الله يفتدي حياتي من يد الموت حين يأخذني لا تغر إذا اغتنى إنسان وعظم مجد بيته فعند موته لا يأخذ شيئا ولا يتبعه إلى القبر مجده يهنئ نفسه في حياته ويمدحها على طيب عيشه لكنه يموت ويلحق آباءه ومثلهم لن يرى النور عظمة الإنسان لا تسعده هو مثل البهائم التي تهلك
المزمور التاسع والاربعون
أيها الاخوة ورأى الرب أن ليئة مكروهة فجعلها ولودا وأما راحيل فكانت عاقرا فحبلت ليئة وولدت ابنا وسمته رأوبين لأنها قالت رأى الرب عنائي والآن يحبني زوجي وحبلت أيضا وولدت ابنا فقالت سمع الرب أني مكروهة فرزقني هذا أيضا وسمته شمعون وحبلت أيضا وولدت ابنا فقالت الآن يلوي علي قلب زوجي لأني ولدت ثلاثة بنين وسمته لاوي وحبلت أيضا وولدت ابنا وقالت الآن أقر بفضل الرب فسمته يهوذا وتوقفت عن الولادة أمين
سفر التكوين 29 : 31 - 35
إذا ففي عملنا مع الله نطلب أن لا يكون قبولكم نعمة الله لغير فائدة فهو يقول في وقت الرضى استجبت لك وفي يوم الخلاص أعنتك وها هو الآن وقت رضى الله وها هو الآن يوم الخلاص لا نريد أن نكون عائقا لأحد في شيء لئلا ينال خدمتنا لوم بل نظهر أنفسنا في كل شيء أننا خدام الله بصبرنا في الشدائد والحاجات والمشقات والضرب والسجن والاضطراب والتعب والسهر والصوم بالنزاهة والمعرفة وطول البال والرفق وروح القداسة والمحبة الخالصة بالكلام الصادق وقدرة الله وسلاح الحق في الهجوم وفي الدفاع بالكرامة والمهانة بسوء السمعة وحسنها يحسبنا الناس كاذبين ونحن صادقون مجهولين ونحن معروفون مائتين وها نحن أحياء معاقبين ولا نقتل محزونين ونحن دائما فرحون فقراء ونغني كثيرا من الناس لا شيء عندنا ونحن نملك كل شيء أمين
رسالة كورنتوس الثانية 6 : 1 - 10
ولما ولد يوحنا امتلأ أبوه زكريا من الروح القدس فتنبأ قال وأنت أيها الطفل نبـي العلي تدعى لأنك تتقدم الرب لتهيـئ الطريق له وتعلـم شعبه أن الخلاص هو في غفران خطاياهم لأن إلهنا رحيم رؤوف يتفقدنا مشرقا من العلى ليضيء للقاعدين في الظلام وفي ظلال الموت ويهدي خطانا في طريق السلام وكان الطفل ينمو ويتقوى في الروح وأقام في البرية إلى أن ظهر لبني إسرائيل أمين
بشارة لوقا 1 : 76 - 80

77
الرب إله الآلهة تكلم ودعا الأرض من مشرق الشمس إلى مغربها من صهيون المكللة بالجمال أشرق الله علينا إلهنا يجيء ولا يصمت قدامه نار آكلة سعيرها يشتد حوله ينادي السماء من فوق والأرض حين يدين شعبه يقول اجمعوا لي أتقيائي القاطعين على الذبيحة عهدي فتخبر السماوات بعدله وبأنه هو الديان اسمع يا شعبي فأكلمكم يا بني إسرائيل فأتهمكم أنا الله إلهكم لا أعاتبكم على ذبائحكم فمحرقاتكم أمامي كل حين لا آخذ من بيوتكم عجولا ولا من حظائركم تيوسا لي جميع وحوش الوعر وألوف البهائم التي في الجبال في يدي كل طيور الجبال ولي كل حيوان في البرية إن جعت فلا أخبركم لي العالم وكل ما فيه لا آكل لحم الثيران ولا أشرب دم التيوس قربوا الحمد ذبيحة لله وأوفوا العلي نذوركم أدعوني يوم الضيق فأخلصكم فتمجدوني للشرير يقول الله ما لك تتحدث عن حقوقي ويتلفظ لسانك بعهدي؟أنت أبغضت مشورتي وطرحت كلامي وراءك إذا رأيت سارقا صاحبته ولا تعاشر إلا الزناة تطلق فمك للشر ولسانك يختلق المكر تجلس فتتكلم على أخيك وتفتري على ابن أمك فعلت هذا وأنا ساكت عنك فظننت أني مثلك لكني الآن أعاتبك وأعدد خطاياك أمام عينيك فافهموا يا من ينسون الله لئلا أمزقكم ولا منقذ الحمد هو الذبيحة التي تمجدني ومن قوم طريقه أريه خلاصي
المزمور الخمسون
أيها الاخوة وكان للابان ابنتان اسم الكبرى ليئة واسم الصغرى راحيل وكانت ليئة ضعيفة العينين وراحيل حسنة الهيئة جميلة المنظر فأحب يعقوب راحيل فقال للابان أخدمك سبع سنين وتعطيني راحيل زوجة لي فقال لابان أن تأخذها أنت خير من أن أعطيها لغيرك فأقم عندي فخدمه يعقوب سبع سنين ليأخذ راحيل وكانت هذه المدة قصيرة في نظره لأنه كان يحبها وقال يعقوب للابان إكتملت المدة فأعطني امرأتي لأتزوجها فجمع لابان كل أهل حاران وصنع لهم وليمة وعند الغروب أخذ ليئة بدل راحيل وجاء بها إلى يعقوب فدخل عليها ووهب لابان جاريته زلفة لابنته ليئة فلما طلع الصباح عرف يعقوب أنها ليئة فقال للابان ماذا فعلت بي؟أما خدمتك لآخذ راحيل ؟فلماذا خدعتني؟فأجاب لابان في بلادنا لا تتزوج الصغرى قبل الكبرى أكمل أسبوع زواجك من ليئة فأعطيك راحيل أيضا بدل سبع سنين أخرى من الخدمة عندي فوافق يعقوب وأكمل أسبوع زواجه من ليئة فأعطاه لابان راحيل امرأة له ووهب لابان جاريته بلهة جارية لراحيل فدخل يعقوب على راحيل أيضا وأحبها أكثر من ليئة وعاد فخدم عند لابان سبع سنين أخرى أمين
سفر التكوين 29 : 16 - 30
ثم رأيت في السماء آية رائعة عجيبة سبعة ملائكة يحملون سبع نكبات وهي الأخيرة لأن بها يتم غضب الله رأيت ما يشبه بحرا من البلور المختلط بالنار ورأيت الذين غلبوا الوحش وصورته وعدد اسمه واقفين على بحر البلور معهم قيثارات الله يرتلون نشيد عبد الله موسى ونشيد الحمل فيقولون عظيمة عجيبة أعمالك أيها الرب الإله القدير قويمة صحيحة طرقك يا ملك الأمم من لا يخافك يا رب؟من لا يمجد اسمك؟قدوس أنت وحدك جميع الأمم ستجيء وتسجد بين يديك لأن أحكامك العادلة ظهرت لكل عين
رؤيا يوحنا 15 : 1 - 4
امتلأ أبوه زكريا من الروح القدس فتنبأ قال تبارك الرب إله إسرائيل لأنه تفقـد شعبه وافتداه فأقام لنا مخلصا قديرافي بيت عبده داود كما وعد من قديم الزمان بلسان أنبـيائه القديسين خلاصا لنا من أعدائنا ومن أيدي جميع مبغضينا ورحمة منه لآبائنا وذكرا لعهده المقدس وللقسم الذي أقسمه لإبراهيم أبـينا بأن يخلصنا من أعدائنا حتى نعبده غير خائفين في قداسة وتقوى عنده طوال أيام حياتنا
بشارة لوقا 1 : 67 - 75

78
إسمعوا هذا يا جميع الشعوب أصغوا يا جميع أهل الدنيا
الأشراف والوضعاء جميعا والأغنياء والبؤساء على السواء
فمي ينطق بالحكمة وقلبي يلهج بالكلام المبين
أميل أذني إلى الأمثال وأوضح بالكنارة مغزاها
لماذا أخاف في أيام السوء حين يطاردني ويحيط بي
أثمة يتكلون على ثروتهم ويهللون لكثرة غناهم؟
الإنسان لا يفتدي نفسه ولا يكفر لله عنها
فدية النفس باهظة ولا تكون أبدا كافية
ليحيا ولا يرى الهاوية
ألا نرى الحكماء يموتون والكسالى والأغبياء أيضا يبيدون تاركين ثروتهم للآخرين؟
قبورهم بيوتهم إلى الأبد مساكنهم إلى جيل فجيل ولو سموا البلدان بأسمائهم
المزمور التاسع والاربعون
أيها الاخوة وطبخ يعقوب طبيخا فلما عاد عيسو من الحقل وهو خائر من الجوع قال ليعقوب أطعمني من هذا الأدام لأني خائرمن الجوع لذلك قيل له أدوم فقال له يعقوب بعني اليوم بكوريتك فأجاب عيسو أنا صائرإلى الموت فمالي والبكورية فقال يعقوب إحلف لي اليوم فحلف له وباع بكوريته ليعقوب فأعطى يعقوب عيسو خبزا وطبيخا من العدس فأكل وشرب وقام ومضى واستخف عيسو بالبكوري أمين
سفر التكوين 25 : 29 - 34
قال لي لا تكتم كلام النبوءة في هذا الكتاب لأن الوقت قريب
من كان ظالما فليداوم على الظلم ومن كان نجسا فليبق في نجاسته ومن كان صالحا فليداوم على الصلاح ومن كان قديسا فليبق في قداسته
ها أنا آت سريعا ومعي الجزاء الذي أجازي به كل واحد بأعماله
أنا الألف والياء والأول والآخر والبداءة والنهاية
هنيئا لمن يغسلون حللهم ليكون لهم سلطان على شجرة الحياة وليدخلوا المدينة من أبوابها
أما الذين في خارج المدينة فهؤلاء هم الكلاب والسحرة والفجار والقتلة وعبدة الأوثان وكل من يكذب ويحب الكذب
أنا يسوع أرسلت إليكم ملاكي ليشهد بهذه الأمور في الكنائس أنا أصل داود ونسله أنا كوكب الصبح المنير
يقول الروح والعروس تعال من سمع فليقل تعال من كان عطشانا فليأت ومن شاء فليأخذ ماء الحياة مجانا امين
رؤيا يوحنا 22 : 10 - 17
في السنة الخامسة عشرة من حكم القيصر طيباريوس حين كان بـيلاطس البنطـي حاكما في اليهودية وهيرودس واليا على الجليل وأخوه فيلبس واليا على إيطورية وتراخونيتس وليسانيوس واليا على إبـيلينة وحنان وقيافا رئيسين للكهنة كانت كلمة الله إلى يوحنا بن زكريا في البرية جاء إلى جميع نواحي الأردن يدعو النـاس إلى معمودية التوبة لتغفر لهم خطاياهم كما كتب النبـي إشعيا صوت صارخ في البرية هيئوا طريق الرب واجعلوا سبله مستقيمة كل واد يمتلـئ وكل جبل وتل ينخفض والطرق المتعرجة تستقيم والوعرة تصير سهلا فيرى كل بشر خلاص الله أمين
بشارة لوقا 3 : 1 - 6

79
الرب عظيم وله التهليل في مدينة إلهنا في جبله المقدس الجميل الارتفاع وبهجة كل الأرض في أقصى الشمال جبل صهيون مدينة الملك العظيم في قلاعها أظهر الله أنه الحصن الحصين كم من ملوك تواعدوا وعبروا إليها معا فبهتوا عندما رأوها وفزعوا وأسرعوا إلى الفرار أخذتهم هناك الرعدة وتوجعوا كالتي تلد بريح شرقية أنت يا رب حطمت السفن العظيمة مثلما سمعنا رأينا في مدينة الرب القدير في مدينة إلهنا الله يثبتها إلى الأبد ذكرنا رحمتك يا الله في داخل هيكلك التهليل لك مثل اسمك يصل إلى أقاصي الأرض ويمينك مملوءة بالعدل فليفرح جبل صهيون ولتبتهج مدن يهوذا لأجل أحكامك أيها الرب طوفوا بصهيون ودوروا حولها وعدوا الأبراج التي فيها تطلعوا بقلوبكم إلى حصونها وتمعنوا جيدا في قلاعها لتخبروا الجيل الآتي أن الله هو إلهنا مدى الدهر وهو إلى الأبد هادينا أمين
المزمور الثامن والاربعون
وهذه مواليد إسحق بن إبراهيم إبراهيم ولد إسحق وكان إسحق ابن أربعين سنة حين تزوج رفقة بنت بتوئيل الأرامي أخت لابان من سهل أرام وصلى إسحق إلى الرب لأجل رفقة امرأته لأنها كانت عاقرا فاستجاب له الرب وحبلت رفقة وازدحم الولدان في بطنها فقالت إن كان الأمر هكذا فلماذا الحياة ومضت لتسأل الرب فقال لها الرب في بطنك أمتان ومن أحشائك يتفرع شعبان شعب يسود شعبا وكبير يستعبده صغير فلما اكتملت أيام حبلها تبين أن في بطنها توأمين فخرج الأول أسمر اللون كله كفروة شعر فسموه عيسو ثم خرج أخوه ويده قابضة على عقب عيسو فسموه يعقوب وكان إسحق ابن ستين سنة حين ولدتهما رفقة وكبر الصبيان فكان عيسو صيادا ماهرا ورجلايحب البرية ويعقوب رجلا مسالما يلزم الخيام فأحب إسحق عيسو لأنه استطاب صيده وأما رفقة فأحبت يعقوب أمين
سفر التكوين الفصل الخامس والعشرون
وأنتم الذين اختارهم الله فقدسهم وأحبهم البسوا عواطف الحنان والرأفة والتواضع والوداعة والصبر احتملوا بعضكم بعضا وليسامح بعضكم بعضا إذا كانت لأحد شكوى من الآخر فكما سامحكم الرب سامحوا أنتم أيضا والبسوا فوق هذا كله المحبة، فهي رباط الكمال وليملك في قلوبكم سلام المسيح فإليه دعاكم الله لتصيروا جسدا واحدا كونوا شاكرين لتحل في قلوبكم كلمة المسيح بكل غناها لتعلموا وتنبهوا بعضكم بعضا بكل حكمة رتلوا المزامير والتسابيح والأناشيد الروحية شاكرين الله من أعماق قلوبكم ومهما يكن لكم من قول أو فعل فليكن باسم الرب يسوع حامدين به الله الآب أمين
رسالة كولوسي الفصل الثالث
وامتلأ أبوه زكريا من الروح القدس فتنبأ قال تبارك الرب إله إسرائيل لأنه تفقـد شعبه وافتداه فأقام لنا مخلصا قديرافي بيت عبده داود كما وعد من قديم الزمان بلسان أنبـيائه القديسين خلاصا لنا من أعدائنا ومن أيدي جميع مبغضينا ورحمة منه لآبائنا وذكرا لعهده المقدس وللقسم الذي أقسمه لإبراهيم أبـينا بأن يخلصنا من أعدائنا حتى نعبده غير خائفين في قداسة وتقوى عنده طوال أيام حياتنا وأنت أيها الطفل نبـي العلي تدعى لأنك تتقدم الرب لتهيـئ الطريق له وتعلـم شعبه أن الخلاص هو في غفران خطاياهم لأن إلهنا رحيم رؤوف يتفقدنا مشرقا من العلى ليضيء للقاعدين في الظلام وفي ظلال الموت ويهدي خطانا في طريق السلام وكان الطفل ينمو ويتقوى في الروح وأقام في البرية إلى أن ظهر لبني إسرائيل أمين
بشارة لوقا الفصل الاول

80
المزمور السابع والاربعون
صفقوا بالأكف يا كل الشعوب اهتفوا لله بصوت الترنيم لأن الرب علي رهيب ملك عظيم على كل الأرض أخضع الشعوب والأمم اخضعها تحت أقدامنا واختار أرضها ميراثا لنا ليتباهى يعقوب الذي أحبه يصعد الله بهتاف يصعد الرب بصوت بوق رتلوا لله رتلوا رتلوا لملكنا رتلوا الله ملك الأرض كلها رتلوا له بنشيد الله يملك على الأمم ويجلس على عرشه المقدس عظماء الشعوب تجمعوا مع شعب إله إبراهيم لله الأرض ووسعها وهو متعال جدا امين
سفر القضاة الفصل الثالث عشر
كان رجل من صرعة من قبـيلة دان اسمه منوح وكانت امرأته عاقرا فتراءى ملاك الرب للمرأة وقال لها أنت عاقر لكنك ستحملين وتلدين ابنا والآن فانتبهي لا تشربـي خمرا ولا مسكرا ولا تأكلي شيئا حرمته الشريعة لأنك ستحملين وتلدين ابنا شعره لا يقص لأنه يكون نذيرا لله من بطن أمه وهو يبدأ بخلاص بني إسرائيل من أيدي الفلسطيين فجاءت المرأة وقالت لزوجها جاءني رجل منظره كمنظر ملاك الله. مرهب جدا فما سألته من أين هو ولا هو أخبرني باسمه وقال لي ستحبلين وتلدين ابنا والآن لا تشربـي خمرا ولا مسكرا ولا تأكلي شيئا حرمته الشريعة لأن الصبـي يكون نذيرا لله من بطن أمه إلى يوم وفاته ولم يعد ملاك الرب يتراءى لمنوح وزوجته وولدت المرأة ابنا وسمته شمشون وكبر الصبـي وباركه الرب امين
رسالة أفسس الفصل الثالث
لذلك أنا بولس سجين المسيح يسوع في سبيلكم أيها الذين هم غير يهود ولا بد أنكم سمعتم بالنعمة التي وهبها الله لي من أجلكم كيف كشف لي سر تدبيره بوحي كما كتبت لكم بإيجاز من قبل وبإمكانكم إذا قرأتم ذلك أن تعرفوا كيف أفهم سر المسيح هذا السر الذي ما كشفه الله لأحد من البشر في العصور الماضية وكشفه الآن في الروح لرسله وأنبيائه القديسين وهو أن غير اليهود هم في المسيح يسوع شركاء اليهود في ميراث الله وأعضاء في جسد واحد ولهم نصيب في الوعد الذي وعده الله بفضل البشارة التي جعلني الله خادما لها بالنعمة التي وهبها لي بفعل قدرته أنا أصغر المؤمنين جميعا أعطاني الله هذه النعمة لأبشر غير اليهود بما في المسيح من غنى لا حد له ولأبين لجميع الناس تدبير ذلك السر الذي بقي مكتوما طوال العصور في الله خالق كل شيء أمين
بشارة لوقا الفصل الاول
وجاء وقت أليصابات لتلد فولدت إبنا وسمع جيرانها وأقاربها أن الله غمرها برحمته ففرحوا معها ولما بلغ الطفل يومه الثـامن جاؤوا ليختنوه وأرادوا أن يسموه زكريا باسم أبـيه فقالت أمه لا بل نسميه يوحنا فقالوا لا أحد من عشيرتك تسمى بهذا الاسم وسألوا أباه بالإشارة ماذا يريد أن يسمى الطفل فطلب لوحا وكتب عليه إسمه يوحنا فتعجبوا كلهم وفي الحال انفتح فمه وانطلق لسانه فتكلم ومجد الله فملأ الخوف جميع الجيران وتحدث النـاس بجميع هذه الأمور في جبال اليهودية كلها وكان كل من يسمع بها يحفظها في قلبه قائلا ما عسى أن يكون هذا الطفل؟لأن يد الرب كانت معه امين

81
المزمور السادس واربعون
الله حماية لنا وعزة ونصير عظيم في الضيق فلا نخاف وإن تزحزحت الأرض ومالت الجبال إلى قلب البحار وتدفقت مياهها وجاشت وارتعشت من ارتفاعها الجبال جداول النهر تفرح مدينة الله مساكن العلي المقدسة الله في داخلها فلن تتزعزع ينصرها ما طلع الصبح تضج الأمم وتتزعزع الممالك وعلى صوت الله تموج الأرض الرب القدير معنا ملجأنا إله يعقوب تعالوا انظروا أعمال الرب أعماله العجيبة في الأرض يزيل الحروب إلى أقاصي الأرض ويكسر القوس ويقطع الرمح ويحرق الدروع بالنار يقول كفوا واعلموا إني أنا الله أتعالى في الأمم أتعالى في الأرض الرب القدير معنا إله يعقوب ملجأنا امين
سفر التكوين الفصل الرابع والعشرون
وكان إسحق مقيما بأرض النقب جنوبا وبينما هو راجع من طريق بئر الحي الرائي حيث خرج يتمشى في البرية عند المساء رفع عينيه ونظر فرأى جمالا مقبلة نحوه ورفعت رفقة عينيها فلما رأت إسحق نزلت عن الجمل وسألت الخادم من هذا الرجل الماشي في البرية للقائنا؟فأجابها هو سيدي فأخذت رفقة البرقع وسترت وجهها وبعدما روى الخادم لإسحق كل ما جرى له أدخل إسحق رفقة إلى خباء سارة أمه وأخذها زوجة له وأحبها إسحق وتعزى بها عن فقدان أمه أمين
رسالة كولوسي الفصل الاول
وأنا الآن أفرح بالآلام التي أعانيها لأجلكم فأكمل في جسدي ما نقص من آلام المسيح في سبيل جسده الذي هو الكنيسة التي صرت خادما لها بتدبير من الله لأجلكم فأجعل كلمة الله معروفة تمام المعرفة وهي السر الذي كتمه الله طوال الدهور والأجيال وكشفه الآن لقديسيه الذين أراد الله لهم أن يعرفوا كم كان هذا السر غنيا ومجيدا عند غير اليهود أي أن المسيح فيكم وهو رجاء المجد به ننادي ونبشر جميع الناس ونعلمهم بكل حكمة لنجعل كل إنسان كاملا في المسيح ولأجل هذا أتعب وأجاهد بفضل قدرته التي تعمل في بقوة
بشارة لوقا الفصل الاول
أظهر شدة ساعده فبدد المتكبرين في قلوبهم أنزل الجبابرة عن عروشهم ورفع المتضعين أشبع الجياع من خيراته وصرف الأغنياء فارغين أعان عبده إسرائيل فتذكر رحمته كما وعد آباءنا لإبراهيم ونسله إلى الأبد وأقامت مريم عند أليصابات نحو ثلاثة أشهر ثم رجعت إلى بيتها أمين

83
القراءات الطقسية الأحد الثالث البشارة
اعداد الشماس سمير كاكوز
سفر التكوين 18 : 1 - 19
تراءى الرب لإبراهيم عند بلوط ممرا وهو جالس بباب الخيمة في حر النهار فرفع عينيه ونظر فرأى ثلاثة رجال واقفين أمامه فأسرع إلى لقائهم من باب الخيمة وسجدإلى الأرض وقال إن كنت راضياعلي ياسيدي فلاتمر مرورا بعبدك دعني أقدم لكم قليلامن الماء فتغسلون أرجلكم وتستريحون تحت الشجرة وأقدم لكم كسرة خبز فتسندون بهاقلوبكم ثم تستأنفون سفركم وإلا لماذا مررتم بعبدكم؟فقالوا له إفعل كما قلت فأسرع إبراهيم إلى سارة في الخيمة وقال لها إعجني في الحال ثلاثة أكيال من الدقيق الأبيض واخبزيها أرغفة واندفع إبراهيم نحو البقر فأخذعجلارخصا مسمنا إلى الخادم فأسرع في تهيئته ثم أخذ زبدة ولبنا والعجل الذي هيأه فوضع هذا كله أمامهم فأكلوا وهو واقف أمامهم تحت الشجرة ثم قالوا أين سارة امرأتك ؟ قال هي في الخيمة فقال أحدهم سأرجع إليك في مثل هذاالوقت من السنة المقبلة ويكون لسارة امرأتك ابن وكانت سارة تسمع عند باب الخيمة وراءه وكان إبراهيم وسارة شيخين متقدمين في السن وامتنع أن يكون لسارة عادة كما للنساء فضحكت سارة في نفسها وقالت أبعد ما عجزت وشاخ زوجي تكون لي هذه المتعة؟فقال الرب لإبراهيم ما بال سارة ضحكت وقالت أحقا ألد وأنا الآن في شيخوختي؟أيصعب على الرب شيء؟في مثل هذاالوقت من السنة المقبلة أعود إليك ويكون لسارة ابن فأنكرت سارة وقالت ما ضحكت لأنها خافت فقال لا بل ضحكت وقام الرجال من هناك وتوجهوا نحو سدوم وسار إبراهيم معهم ليشيعهم فقال الرب في نفسه هل أكتم عن إبراهيم ماأنوي أن أفعله وإبراهيم سيكون أمة كبيرة قوية ويتبارك به جميع أمم الأرض؟أنا اخترته ليوصي بنيه وأهل بيته من بعده بأن يسلكوا في طرقي ويعملوا بالعدل والإنصاف حتى أفي بما وعدته به امين
سفر القضاة 13 : 2 - 24
كان رجل من صرعة من قبـيلة دان اسمه منوح وكانت امرأته عاقرا فتراءى ملاك الرب للمرأة وقال لها أنت عاقر لكنك ستحملين وتلدين ابنا والآن فانتبهي لا تشربـي خمرا ولا مسكرا ولا تأكلي شيئا حرمته الشريعة لأنك ستحملين وتلدين ابنا شعره لا يقص لأنه يكون نذيرا لله من بطن أمه وهو يبدأ بخلاص بني إسرائيل من أيدي الفلسطيين فجاءت المرأة وقالت لزوجها جاءني رجل منظره كمنظر ملاك الله. مرهب جدا فما سألته من أين هو ولا هو أخبرني باسمه وقال لي ستحبلين وتلدين ابنا والآن لا تشربـي خمرا ولا مسكرا ولا تأكلي شيئا حرمته الشريعة لأن الصبـي يكون نذيرا لله من بطن أمه إلى يوم وفاته فصلى منوح إلى الرب وقال أتوسل إليك ربـي أن يعود رجل الله الـذي أرسلته إلينا كي يعلمنا ما نعمل بالصبـي المولود فسمع الله دعاء منوح فجاء ملاك الله ثانية إلى المرأة وهي في الحقل ولم يكن زوجها معها فجاءت المرأة مسرعة وأخبرت زوجها وقالت له تراءى لي الرجل الـذي أتاني في ذلك اليوم فقام منوح وتبـع امرأته وجاء إلى الرجل وسأله أأنت الرجل الـذي تكلم مع امرأتي؟فأجاب أنا هو فقال منوح والآن إذا تحقق قولك فكيف يجب أن نتصرف في أمر الصبـي؟وماذا نعمل به ؟ فقال له ملاك الرب لتمتنع امرأتك عن جميع ما قلت لها أن تمتنع عنه فلا تذق ما يخرج من الكرمة ولا تشرب خمرا ومسكرا ولا تأكل شيئا حرمته الشريعة بل لتعمل بكل ما أمرت به فقال منوح لملاك الرب دعنا نبقيك عندنا حتـى نعد لك جديا من المعز فقال له ملاك الرب حتـى لو أبقيتني فلا آكل من خبزك أما إذا شئت أن تقدم محرقة فقدمها للرب ولم يكن منوح يعلم أنه ملاك الرب فسأله منوح ما اسمك؟حتـى إذا تم قولك نكرمك فأجابه لماذا تسأل عن اسمي واسمي عجيب ؟ فأخذ منوح جدي المعز والتقدمة وقدمها للرب على الصخرة فعمل الملاك عملا عجيبا ومنوح وزوجته ينظران فكان عند ارتفاع اللهيب عن المذبح نحو السماء أن ملاك الرب صعد في لهيب المذبح ومنوح وزوجته ينظران فسقطا على وجهيهما إلى الأرض ولم يعد ملاك الرب يتراءى لمنوح وزوجته فعلم منوح من ذلك أنه ملاك الرب فقال لامرأته سنموت لأننا رأينا الله فأجابته لو أن الرب أراد أن يميتنا لما قبل من أيدينا محرقة وتقدمة ولا كان أرانا جميع ما رأينا ولما أسمعنا ما سمعناه الآن وولدت المرأة ابنا وسمته شمشون وكبر الصبـي وباركه الرب امين
رسالة أفسس 3 : 1 - 21
لذلك أنا بولس سجين المسيح يسوع في سبيلكم أيها الذين هم غير يهود ولا بد أنكم سمعتم بالنعمة التي وهبها الله لي من أجلكم كيف كشف لي سر تدبيره بوحي كما كتبت لكم بإيجاز من قبل وبإمكانكم إذا قرأتم ذلك أن تعرفوا كيف أفهم سر المسيح هذا السر الذي ما كشفه الله لأحد من البشر في العصور الماضية وكشفه الآن في الروح لرسله وأنبيائه القديسين وهو أن غير اليهود هم في المسيح يسوع شركاء اليهود في ميراث الله وأعضاء في جسد واحد ولهم نصيب في الوعد الذي وعده الله بفضل البشارة التي جعلني الله خادما لها بالنعمة التي وهبها لي بفعل قدرته أنا أصغر المؤمنين جميعا أعطاني الله هذه النعمة لأبشر غير اليهود بما في المسيح من غنى لا حد له ولأبين لجميع الناس تدبير ذلك السر الذي بقي مكتوما طوال العصور في الله خالق كل شيء ليكون للكنيسة الآن فضل إطلاع أهل الرئاسة والسلطة في العالم السماوي على حكمة الله في جميع وجوهها وكان هذا حسب التدبير الأزلي الذي حققه الله في ربنا المسيح يسوع فبإيماننا به تكون لنا الجرأة على التقرب إلى الله مطمئنين فأطلب إليكم أن لا تيأسوا في ما أعانيه من الشدائد لأجلكم فهي مجد لكم لهذا أحني ركبتي ساجدا للآب فمنه كل أبوة في السماء والأرض وأتوسل إليه أن يقوي بروحه على مقدار غنى مجده الإنسان الباطن فيكم وأن يسكن المسيح في قلوبكم بالإيمان حتى إذا تأصلتم ورسختم في المحبة أمكنكم في كل شيء أن تدركوا مع جميع القديسين ما هو العرض والطول والعلو والعمق وتعرفوا محبة المسيح التي تفوق كل معرفة فتمتلئوا بكل ما في الله من ملء لله القادر بقوته العاملة فينا أن يفعل أكثر جدا مما نطلبه أو نتصوره له المجد في الكنيسة وفي المسيح يسوع على مدى جميع الأجيال والدهور امين
بشارة البشير لوقا 1 : 57 - 80
وجاء وقت أليصابات لتلد فولدت إبنا وسمع جيرانها وأقاربها أن الله غمرها برحمته ففرحوا معها ولما بلغ الطفل يومه الثـامن جاؤوا ليختنوه وأرادوا أن يسموه زكريا باسم أبـيه فقالت أمه لا بل نسميه يوحنا فقالوا لا أحد من عشيرتك تسمى بهذا الاسم وسألوا أباه بالإشارة ماذا يريد أن يسمى الطفل فطلب لوحا وكتب عليه إسمه يوحنا فتعجبوا كلهم وفي الحال انفتح فمه وانطلق لسانه فتكلم ومجد الله فملأ الخوف جميع الجيران وتحدث النـاس بجميع هذه الأمور في جبال اليهودية كلها وكان كل من يسمع بها يحفظها في قلبه قائلا ما عسى أن يكون هذا الطفل ؟ لأن يد الرب كانت معه وامتلأ أبوه زكريا من الروح القدس فتنبأ قال تبارك الرب إله إسرائيل لأنه تفقـد شعبه وافتداه فأقام لنا مخلصا قديرا في بيت عبده داود كما وعد من قديم الزمان بلسان أنبـيائه القديسين خلاصا لنا من أعدائنا ومن أيدي جميع مبغضينا ورحمة منه لآبائناوذكرا لعهده المقدس وللقسم الذي أقسمه لإبراهيم أبـينا بأن يخلصنا من أعدائنا حتى نعبده غير خائفين في قداسة وتقوى عنده طوال أيام حياتنا وأنت أيها الطفل نبـي العلي تدعى لأنك تتقدم الرب لتهيـئ الطريق له وتعلـم شعبه أن الخلاص هو في غفران خطاياهم لأن إلهنا رحيم رؤوف يتفقدنا مشرقا من العلى ليضيء للقاعدين في الظلام وفي ظلال الموت ويهدي خطانا في طريق السلام وكان الطفل ينمو ويتقوى في الروح وأقام في البرية إلى أن ظهر لبني إسرائيل امين
اعداد الشماس سمير كاكوز

84
مزمور الخامس والاربعون
قلبي يفيض بكلام طيب ولساني كقلم كاتب ماهر حين أنشد للملك أبياتي أنت أبهى من بني البشر والنعمة انسكبت على شفتيك فباركك الله إلى الأبد تقلد سيفك على فخذك أيها الجبار في جلالك وبهائك واركب إلى النصر في زينة مقدسة دفاعا عن الحق والعدل فتربح يمينك المعارك سهامك المسنونة أيها الملك تخترق قلوب أعدائك والشعوب تحتك يسقطون عرشك الإلهي يبقى إلى الأبد وصولجان الاستقامة صولجان ملكك تحب الحق وتكره الشر لذلك مسحك الله ملكا بزيت الابتهاج دون رفاقك عبير المر واللبان في ثيابك وفي قصور العاج تطربك الأوتار الملكة بنت الملوك عن يمينك وقفت في وقار بذهب أوفير اسمعي يا ابنتي أنظري وأميلي أذنك إنسي شعبك وبيت أبيك فيشتهي الملك جمالك هو سيدك فاسجدي له بنت صور أغنى مدن الأرض تستعطف بالهدايا وجهك المجد لبنت الملك في خدرها فمن نسيج الذهب ملابسها بثوب مطرز تزف إلى الملك وتتبعها العذارى وصيفاتها وهن يقدمنها إليه يزففنها بفرح وابتهاج ويدخلنها قصره الملكي عرش آبائك يكون لبنيك تقيمهم رؤساء في كل الأرض سأذكر اسمك جيلا بعد جيل فتحمدك الشعوب مدى الدهر
سفر التكوين الفصل الرابع والعشرون
وأجاب لابان وبتوئيل من عند الرب صدر الأمر فلا نقدر أن نقول فيه شرا أو خيرا هذه رفقة أمامك خذها واذهب فتكون زوجة لابن سيدك كما قال الرب فلما سمع خادم إبراهيم كلامهم سجد للرب إلى الأرض وأخرج حلى من فضة وذهب وثيابا فأهداها إلى رفقة وأهدى تحفا ثمينة إلى أخيها وأمها وبعدما أكل الرجل والذين معه وشربوا باتوا ليلتهم وقاموا صباحا فقال الرجل دعوني أرجع إلى سيدي فقال أخو رفقة وأمها تبقى الفتاة عندنا أياما ولو عشرة وبعد ذلك تمضي فقال لهم لا تؤخروني والرب سهل طريقي دعوني أرجع إلى سيدي فقالوا ندعو الفتاة ونسألها ماذا تقول فدعوا رفقة وقالوا لها هل تذهبين مع هذا الرجل؟قالت أذهب فصرفوا رفقة أختهم ومرضعتها وخادم إبراهيم ورجاله وباركوا رفقة وقالوا لها أنت أختنا كوني أما لألوف مؤلفة وليرث نسلك مدن أعدائه قامت رفقة وجواريها فركبن الجمال وتبعن الرجل وأخذ الرجل رفقة ومضى أمين
رسالة كولوسي الفصل الاول
هو صورة الله الذي لا يرى وبكر الخلائق كلها به خلق الله كل شيء في السماوات وفي الأرض ما يرى وما لا يرى أأصحاب عرش كانوا أم سيادة أم رئاسة أم سلطان به وله خلق الله كل شيء كان قبل كل شيء وفيه يتكون كل شيء هو رأس الجسد أي رأس الكنيسة وهو البدء وبكر من قام من بين الأموات لتكون له الأولية في كل شيء لأن الله شاء أن يحل فيه الملء كله وأن يصالح به كل شيء في الأرض كما في السماوات فبدمه على الصليب حقق السلام امين
بشارة لوقا الفصل الاول
فقالت مريم تعظم نفسي الرب وتبتهـج روحي بالله مخلصي لأنه نظر إلي أنا خادمته الوضيعة جميع الأجيال ستهنئني لأن القدير صنع لي عظائم قدوس اسمه ورحمته من جيل إلى جيل للذين يخافونه أمين

85
المزمور الرابع والاربعون
بآذاننا سمعنا يا الله آباؤنا هم الذين أخبرونا بجميع الأعمال التي عملتها في أيامهم في الأيام القديمة بيدك اقتلعت أمما وغرستهم وأتلفت شعوبا وأنميتهم فما بسيوفهم ورثوا الأرض ولا بسواعدهم نالوا الخلاص بل بيمينك وساعدك ونور وجهك لأنك رضيت يا رب عنهم ملكي أنت يا الله فأمر بخلاص بني يعقوب بك أنت نصد خصومنا وباسمك ندوس القائمين علينا على قوسي لا أتكل وسيفي لا يخلصني أنت خلصتنا من خصومنا وأخزيت الذين يبغضوننا فنحن على الدوام نهلل لك ونحمد إلى الأبد اسمك لكنك اليوم خذلتنا وأهنتنا ولا تخرج للقتال مع جيوشنا تردنا إلى الوراء عن خصومنا فيأخذ الغنائم مبغضونا تجعلنا كالغنم مأكلا وتشتتنا بين الأمم تبيع شعبك بلا مال وما استفدت من ثمنهم تجعلنا عارا لجيراننا وهزءا وأضحوكة لمن حولنا تجعلنا مثلا في الأمم وهزة رأسل في الشعوب هواني أمامي نهارا وليلا والخزي يكسو وجهي من كلام المعيرين الشاتمين ومن كل عدو منتقم هذا كله وقع علينا وما نسيناك ولا خنا عهدك قلوبنا لم ترتد إلى الوراء ولا مالت خطواتنا عن سبيلك فلماذا سحقتنا في القفر وكسوتنا بظلال الموت؟إن نسينا اسم إلهنا أو بسطنا أكفنا لإله غريب أفلا يكشف الله ذلك لأنه يعرف خفايا القلوب؟من أجلك نقتل على الدوام ونحسب مثل غنم للذبح أفق لماذا تنام يا رب؟إنهض لا تخذلنا إلى الأبد لماذا تحجب وجهك عنا وتنسى ما نعاني من الضيق نفوسنا تمرغت في التراب وبطوننا لصقت بالأرض فقم لنصرتنا يا رب وافدنا من أجل رحمتك أمين
سفر التكوين الفصل الرابع والعشرون
ولما فرغت الجمال من الشرب أخذ الرجل خزامة من ذهب وزنها نصف مثقال وسوارين ليديها وزنهما عشرة مثاقيل ذهب وقال بنت من أنت؟أخبريني هل في بيت أبيك موضع نبيت فيه؟فقالت له أنا بنت بتوئيل ابن ملكة امرأة ناحور وقالت له عندنا كثير من التبن والعلف وموضع للمبيت أيضا فركع الرجل ساجدا للرب وقال تبارك الرب إله سيدي إبراهيم فهو لم يمنع رأفته وإحسانه عن سيدي فهداني في طريقي إلى بيت أخيه فأسرعت الفتاة إلى بيت أمها وأخبرت بما جرى وكان لرفقة أخ اسمه لابان فخرج لابان مسرعا إلى الرجل إلى العين حالما رأى الخزامة في أنف أخته والسوارين في يديها وسمعها تقول هذا ما قاله الرجل لي فوجد الرجل واقفا مع الجمال عند العين فقال له أدخل يا من باركه الرب لماذا تقف هنا في الخارج وأنا هيأت البيت وموضعا لجمالك؟وأدخل الرجل إلى البيت وحل عن جماله وجاء بالتبن والعلف وأعطى الرجل ماء لغسل رجليه وأرجل الذين معه أمين
رسالة كولوسي الفصل الاول
لذلك نصلي كل حين من أجلكم منذ سمعنا ذلك عنكم ونسأل الله أن يملأكم بمعرفة مشيئته وبالحكمة والفهم الروحي حتى تسلكوا في حياتكم كما يحق للرب ويرضيه كل الرضا وتثمروا كل عمل صالح وتنموا في معرفة الله تقوين بكل ما في قدرته المجيدة من قوة لتتحملوا فرحين كل شيء بثبات تام وصبر جميل شاكرين الآب لأنه جعلكم أهلا لأن تقاسموا القديسين ميراثهم في ملكوت النور فهو الذي نجانا من سلطان الظلام ونقلنا إلى ملكوت ابنه الحبيب أمين
بشارة لوقا 1 : 39 - 45
في تلك الأيام قامت مريم وأسرعت إلى مدينة يهوذا في جبال اليهودية ودخلت بيت زكريا وسلمت على أليصابات فلما سمعت أليصابات سلام مريم تحرك الجنين في بطنها وامتلأت أليصابات من الروح القدس فهتفت بأعلى صوتها مباركة أنت في النساء ومبارك ابنك ثمرة بطنك من أنا حتى تجيء إلي أم ربـي؟ما إن سمعت صوت سلامك حتى تحرك الجنين من الفرح في بطني هنيئا لك يا من آمنت بأن ما جاءها من عند الرب سيتم أمين

86
المزمور الرابع والاربعون
خاصم يا الله من يخاصمني وأنصفني من قوم لا يرحمون ومن أهل المكر والجور نجني إلهي وحصني أنت لماذا خذلتني؟ألأمشي بالحداد من اضطهاد العدو؟أرسل نورك وحقك ليهدياني ليقوداني إلى جبلك المقدس وإلى مسكنك فأدخل إلى مذبحك يا الله يا إله فرحي وابتهاجي وبالكنارة أحمدك يا الله إلهي لماذا تكتئبين يا نفسي؟لماذا تئنين في داخلي؟إرتجي الله لأني سأحمده بعد مخلصي هو وإلهي أمين
سفر التكوين الفصل الرابع والعشرون
وأخذ الخادم عشرة جمال من جمال سيده وشيئا من خير ما عنده وسار متوجها إلى أرام النهرين إلى مدينة ناحور فأناخ الجمال في خارج المدينة على بئر الماء عند الغروب وقت خروج النساء ليستقين ماء وقال يا رب يا إله سيدي إبراهيم وفقني اليوم وأحسن إلى سيدي إبراهيم ها أنا واقف على عين الماء وبنات أهل المدينة خارجات ليستقين ماء فليكن أن الفتاة التي أقول لها أميلي جرتك لأشرب فتقول اشرب وأنا أسقي جمالك أيضا تكون هي التي عينتها لعبدك إسحق وهكذا أعرف أنك أحسنت إلى سيدي وما كاد يتم كلامه حتى خرجت رفقة وجرتها على كتفها وهي ابنة بتوئيل ابن ملكة امرأة ناحور أخي إبراهيم وكانت الفتاة بكرا جميلة المنظر جدا فنزلت إلى العين وملأت جرتها وصعدت فأسرع الخادم إلى لقائها وقال أسقني شربة ماء من جرتك فقالت إشرب يا سيدي وأسرعت فأنزلت جرتها على يدها وسقته ولما فرغت من سقيه قالت أستقي لجمالك أيضا حتى تشرب كفايتها فأسرعت وأفرغت جرتها في الحوض وعادت مسرعة إلى البئر لتستقي فاستقت لجميع جماله بينما هو يتأملها صامتا ليعرف هل سهل الرب طريقه أم لا أمين
رسالة كولوسي الفصل الاول
من بولس رسول المسيح يسوع بمشيئة الله ومن أخينا تيموثاوس إلى القديسين الذين في كولوسي الإخوة المؤمنين في المسيح عليكم النعمة والسلام من الله أبينا نحمد الله أبا ربنا يسوع المسيح كلما صلينا من أجلكم على ما بلغنا من إيمانكم بالمسيح يسوع ومحبتكم لجميع الإخوة القديسين من أجل الرجاء الذي هيأه الله لكم في السماوات وهو الرجاء الذي سمعتم به في كلام الحق أي في البشارة التي وصلت إليكم كما وصلت إلى العالم كله فأخذت تثمر وتنتشر فيه كما تثمر وتنتشر بينكم منذ سمعتم بنعمة الله وعرفتموها حق المعرفة امين
بشارة لوقا الفصل الاول
فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم نلت حظوة عند الله فستحبلين وتلدين ابنا تسمينه يسوع فيكون عظيما وابن الله العلي يدعى ويعطيه الرب الإله عرش أبـيه داود ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولا يكون لملكه نهاية فقالت مريم للملاك كيف يكون هذا وأنا عذراء لا أعرف رجلا؟فأجابها الملاك الروح القدس يحل عليك وقدرة العلي تظلـلك لذلك فالقدوس الذي يولد منك يدعى ابن الله ها قريبـتك أليصابات حبلى بابن في شيخوختها وهذا هو شهرها السادس وهي التي دعاها النـاس عاقرا فما من شيء غير ممكن عند الله فقالت مريم أنا خادمة الرب فليكن لي كما تقول ومضى من عندها الملاك أمين

87
المزمور الثاتي والاربعون
كما يشتاق الإيل إلى مجاري المياه كذلك تشتاق نفسي إليك يا الله إليك إلى الإله الحي عطشت نفسي فمتى أجيء وأرى وجه الله؟دموعي خبزي نهارا وليلا ويقال لي كل يوم أين إلهك؟أتذكر فتذوب نفسي بي كيف كنت أعبر مع الجموع في موكب نحو بيت الله أقودهم بصوت الترنيم والحمد وبالهتاف كأنهم في عيد لماذا تكتئبين يا نفسي؟لماذا تئنين في داخلي؟إرتجي الله لأني سأحمده بعد مخلصي هو وإلهي نفسي تكتئب فأذكرك من حرمون وأرض الأردن ومن مصعر الجبل الصغير الغمر يشكو الغمر سقوط أمطارك أمواجك وتياراتك عبرت علي في النهار يضيء الرب رحمته وفي الليل أنشد وأصلي للإله الحي أقول لله خالقي لماذا نسيتني؟ألأمشي بالحداد من اضطهاد العدو؟ترضضت عظامي فعيرني خصومي ونهارا وليلا يقولون أين إلهك؟لماذا تكتئبين يا نفسي؟لماذا تئنين في داخلي؟إرتجي الله لأني سأحمده بعد مخلصي هو وإلهي أمين
سفر التكوين الفصل الرابع والعشرون
وشاخ إبراهيم وتقدم في السن وبارك الرب إبراهيم في كل شيء وقال إبراهيم لكبير خدم بيته ووكيل جميع أملاكه ضع يدك تحت فخذي فأستحلفك بالرب إله السماء وإله الأرض أن لا تأخذ زوجة لابني من بنات الكنعانيين الذين أنا مقيم بينهم بل إلى أرضي وإلى عشيرتي تذهب وتأخذ زوجة لابني إسحق فقال له الخادم ربما أبت المرأة أن تتبعني إلى هذه الأرض فهل أرجع بابنك إلى الأرض التي جئت منها؟فقال له إبراهيم إياك أن ترجع بابني إلى هناك فالرب إله السماء الذي أخذني من بيت أبي ومن مسقط رأسي والذي كلمني وأقسم لي قال لنسلك أعطي هذه الأرض هو يرسل ملاكه أمامك فتأخذ زوجة لابني من هناك وإن أبت المرأة أن تتبعك فأنت بريء من يميني هذه أما ابني فلا ترجع به إلى هناك فوضع الخادم يده تحت فخذ إبراهيم سيده وحلف له على ذلك أمين
رسالة فيلبي الفصل الرابع
إفرحوا دائما في الرب وأقول لكم أيضا إفرحوا ليشتهر صبركم عند جميع النـاس مجيء الرب قريب لا تقلقوا أبدا بل اطلبوا حاجتكم من الله بالصلاة والابتهال والحمد وسلام الله الذي يفوق كل إدراك يحفظ قلوبكم وعقولكم في المسيح يسوع وبعد أيها الإخوة فاهتموا بكل ما هو حق وشريف وعادل وطاهر وبكل ما هو مستحب وحسن السمعة وما كان فضيلة وأهلا للمديح واعملوا بما تعلمتموه مني وأخذتموه عني وسمعتموه مني ورأيتموه في وإله السلام يكون معكم أمين
بشارة لوقا الفصل الاول
قالت مريم تعظم نفسي الرب وتبتهـج روحي بالله مخلصي لأنه نظر إلي أنا خادمته الوضيعة جميع الأجيال ستهنئني لأن القدير صنع لي عظائم قدوس اسمه ورحمته من جيل إلى جيل للذين يخافونه أظهر شدة ساعده فبدد المتكبرين في قلوبهم أنزل الجبابرة عن عروشهم ورفع المتضعين أشبع الجياع من خيراته وصرف الأغنياء فارغين أعان عبده إسرائيل فتذكر رحمته كما وعد آباءنا لإبراهيم ونسله إلى الأبد وأقامت مريم عند أليصابات نحو ثلاثة أشهر ثم رجعت إلى بيتها أمين

88
مزمور الحادي والاربعون
هنيئا لمن يراعي المسكين ففي يوم السوء ينجيه الرب يحرسه ويطيل حياته ويجعله هانئا في الأرض ولا يسلمه إلى أعدائه يساعده على فراش المرض ويبدل أسقامه قوة قلت يا رب تحنن وأشفني خطئت إليك أعدائي يتكلمون بالشر قائلين متى يموت ويبيد اسمه؟يدخلون ليروني فيكذبون علي وفي قلوبهم يتجمع الإثم وحين يخرجون يدبرون المكايد يبغضونني ويتهامسون علي وجميعهم يظنون السوء بي يقولون داء عضال يضايقه وإذا اضطجع لا يعود يقوم حتى صديقي الذي وثقت به وأكل خبزي انقلب علي وأنت يا رب تحنن علي وأقمني معافى لأجازيهم فأعرف أنك ترضى عني وأن عدوي لا يروعني وأنك تسندني لنزاهتي وتبقيني على الدوام أمامك مبارك الرب إله إسرائيل من الأزل إلى الأبد آمين ثم آمين
سفر التكوين الفصل الحادي والعشرون
وكبر الصبي وفطم وأقام إبراهيم وليمة عظيمة في يوم فطام إسحق ورأت سارة ابن هاجر المصرية الذي ولدته لإبراهيم يلعب مع ابنها إسحق فقالت لإبراهيم أطرد هذه الجارية وابنها فابن هذه الجارية لا يرث مع ابني إسحق وساء إبراهيم هذا الكلام لأن إسماعيل كان أيضا ابنه فقال له الله لا يسوؤك هذا الكلام على الصبي وعلى جاريتك إسمع لكل ما تقوله لك سارة لأن بإسحق يكون لك نسل وابن الجارية أيضا أجعله أمة لأنه من صلبك فبكر إبراهيم في الغد وأخذ خبزا وقربة ماء فأعطاهما لهاجر ووضع الصبي على كتفها وصرفها فمضت تهيم على وجهها في صحراء بئر سبع ونفد الماء من القربة فألقت هاجر الصبي تحت إحدى الأشجار ومضت فجلست قبالته على بعد رميتي قوس وهي تقول في نفسها لا أريد أن أرى الولد يموت وفيما هي جالسة رفعت صوتها بالبكاء وسمع الله صوت الصبي فنادى ملاك الله هاجر من السماء وقال لها ما لك يا هاجر؟لا تخافي سمع الله صوت الصبي حيث هو قومي احملي الصبي وخذي بيده فسأجعله أمة عظيمة وفتح الله بصيرتها فرأت بئر ماء فمضت إلى البئر وملأت القربة ماء وسقت الصبي وكان الله مع الصبي حتى كبر فأقام بالصحراء وكان راميا بالقوس وحين أقام بصحراء فاران زوجته أمه بامرأة من أرض مصر أمين
رسالة افسس 1 : 1 - 6
من بولس رسول المسيح يسوع بمشيئة الله إلى الإخوة القديسين الذين في أفسس المؤمنين في المسيح يسوع عليكم النعمة والسلام من الله أبينا ومن الرب يسوع المسيح تبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح باركنا في المسيح كل بركة روحية في السماوات فاختارنا فيه قبل إنشاء العالم لنكون عنده قديسين بلا لوم في المحبة وقضى بسابق تدبيره أن يتبنانا بيسوع المسيح على ما ارتضى وشاء لحمد نعمته المجيدة التي أنعم بها علينا في ابنه الحبيب
بشارة لوقا الفصل الاول
في تلك الأيام قامت مريم وأسرعت إلى مدينة يهوذا في جبال اليهودية ودخلت بيت زكريا وسلمت على أليصابات فلما سمعت أليصابات سلام مريم تحرك الجنين في بطنها وامتلأت أليصابات من الروح القدس فهتفت بأعلى صوتها مباركة أنت في النساء ومبارك ابنك ثمرة بطنك من أنا حتى تجيء إلي أم ربـي؟ما إن سمعت صوت سلامك حتى تحرك الجنين من الفرح في بطني هنيئا لك يا من آمنت بأن ما جاءها من عند الرب سيتم أمين

166
أدب ابنك واجتهد في تهذيبه لئلا يأتي بما يخجلك
سفر يشوع بن سيراخ 30 : 13
أنتم الشبان إخضعوا للشيوخ والبسوا كلكم ثوب التواضع في معاملة بعضكم لبعض لأن الله يصد المتكبرين وينعم على المتواضعين
رسالة بطرس الاولى 5 : 5

169
أخرجني من الأغلال فأحمد اسمك أحسن إلي فيكثر الصديقون
مزمور 142 : 7
كنت أخدم الرب بكل تواضع وبكثير من الدموع أقاسي المحن التي أنزلتها بـي مكايد اليهود
اعمال الرسل 20 : 19

172
الأحمق يستهين بمشورة أبيه والرجل الذكي يقبل التوبيخ
سفر الامثال 15 : 5
اهتموا بكل ما هو حق وشريف وعادل وطاهر وبكل ما هو مستحب وحسن السمعة وما كان فضيلة وأهلا للمديح
رسالة فيلبي 4 : 8

173
السماوات تنطق بمجد الله والفلك يخبر بعمل يديه فيعلنه النهار للنهار والليل يخبر به الليل بغير قول ولا كلام ولا صوت يسمعه أحد في الأرض كلها بان مقامها وفي أقاصي الدنيا زمانها للشمس أقيم مسكن فيها تطل منه كالعروس من خدرها وتبتهج كالجوزاء بقطع شوطها من أقصى السماء شروقها وإلى أقاصيها دورانها ولا شيء يستتر عن حرها شريعة الرب كاملة تنعش النفس وفرائضه حق تجعل الغبي حكيما أمر الرب مستقيم يفرح القلب ووصيته صالحة تنير العيون كلام الرب طاهر ثابت إلى الأبد وأحكامه حق وصدق وحدها أشهى من الذهب والإبريز الكثير وأحلى من العسل وقطر الشهاد وأنا عبدك أستنير بها ولي في حفظها ثواب عظيم الزلات من يتبينها يا رب؟فمن الخطايا المستترة نقني إمنع عبدك عن الكبرياء لئلا تتسلط علي فأكون منزها عن كل عيب ونقيا من معصية كبيرة وتكون أقوال فمي يا رب وهواجس قلبي مرضية لديك يا خالقي ووليي أنت أمين
مزمور التاسع عشر
قال السيد الرب سأفتنها وأجيء بها إلى البرية وأخاطب قلبها وهناك أعيد إليها كرومها من وادي عكور إلى مدخل تقوة فتخضع لي هناك كما في صباها وفي يوم صعودها من أرض مصر في ذلك اليوم أقول أنا الرب تدعوني زوجي ولا تدعوني بعلي من بعد لأني سأزيل اسم البعل من فمها فلا تذكره من بعد باسمه وأقطع لها عهدا في ذلك اليوم مع وحش البرية وطيور السماء وزحافات الأرض وأكسر القوس والسيف وأدوات الحرب من الأرض وأجعلها تنام في أمان وأتزوجك إلى الأبد أتزوجك بالصدق والعدل والرأفة والرحمة أتزوجك بكل أمانة فتعرفين أني أنا الرب وفي ذلك اليوم أستجيب يقول الرب للسماوات والسماوات تستجيب للأرض والأرض تستجيب للقمح والخمروالزيت وهذه كلها تستجيب ليزرعيل وأزرع شعبي في الأرض وأرحم لا رحمة وأقول للا شعبي أنت شعبي وهو يقول لي أنت إلهي أمين
سفر هوشع 2 : 15 - 25
فما أولى دم المسيح الذي قدم نفسه إلى الله بالروح الأزلي قربانا لا عيب فيه أن يطهر ضمائرنا من الأعمال الميتة لنعبد الله الحي ذلك هو الوسيط لعهد جديد ينال فيه المدعوون الميراث الأبدي الموعود لأنه مات كفارة للمعاصي التي ارتكبها الشعب في أيام العهد الأول حيث تكون الوصية يجب إثبات موت الموصي أن الوصية مرهونة بموت الموصي فلا فعل لها ما دام الموصي حيا لذلك تكرس العهد الأول أيضا بالدم
رسالة العبرانيين 9 : 13 - 18
وفي اليوم الثـالث كان في قانا الجليل عرس وكانت أم يسوع هناك فدعي يسوع وتلاميذه إلى العرس ونفدت الخمر فقالت له أمه ما بقـي عندهم خمر فأجابها ما لي ولك يا امرأة ما جاءت ساعتي بعد فقالت أمه للخدم إعملوا ما يأمركم به وكان هناك ستة أجران من حجر يتطهر اليهود بمائها على عادتهم يسع كل واحد منها مقدار مكيالين أو ثلاثة فقال يسوع للخدم إملأوا الأجران بالماء فملأوها حتى فاضت فقال لهم إستقوا الآن وناولوا رئيس الوليمة فناولوه فلما ذاق الماء الذي صار خمرا وكان لايعرف من أين جاءت الخمر لكن الخدم الذين استقوا منه كانوا يعرفون دعا العريس وقال له جميع النـاس يقدمون الخمر الجيدة أولا حتى إذا سكر الضيوف قدموا الخمر الرديئة أما أنت فأخرت الخمر الجيدة إلى الآن أمين
بشارة يوحنا 2 : 1 - 10

175
يصمت البليد فتحسبه حكيما ومن ضم شفتيه تحسبه فهيما
سفر الامثال 17 : 28
إحملوا نـيري وتعلموا مني تجدوا الراحة لنفوسكم فأنا وديع متواضع القلب
بشارة متى 11 : 29

180
قراءات الاحد الثالث موسم تقديس الكنيسة
اعداد شماشا سمير كاكوز
الفكرة الطقسية
تدعونا صلوات هذا الاحد الى التامل في المسيح هيكل الله الجديد والى تجديد فكرنا وقلبنا بحيث نغدو هيكلاً لائقاً له
تقديم القراءات
القراءة الاولى سفر العدد 7 : 1 - 9 تكريس اللاويين وتقادمهم
القراءة الثانية سفر اشعيا 54 : 11 - 17 رؤية رمزية لاورشليم الجديدة
القراءة الثالثة رسالة العبرانيين 9 : 3 - 14 تشير الى ان المسيح هو الكاهن والذبيحة وبذلك حقق لنا الخلاص بدمه
القراءة الرابعة انجيل يوحنا 2 : 13 - 22 تروي لنا خبر دخول المسيح الى الهيكل وقيامه بتطهيره من كل المظاهر المادية
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر العدد بارخمار
ولما فرغ موسى من نصب المسكن والمذبح ومسحهما وتقديسهما مع جميع أمتعتهما قرب زعماء إسرائيل أي أرباب بيوت آبائهم وهم زعماء الأسباط الذين أشرفوا على الإحصاء قربوا قربانهم فأتوا به إلى أمام الرب ست عربات مغطاة واثني عشر ثورا من كل زعيمين عربة ومن كل زعيم ثور فقربوها أمام المسكن فكلم الرب موسى قائلا خذها منهم فتكون لخدمة خيمة الموعد وسلمها إلى اللاويين إلى كل واحد بحسب خدمته فأخذ موسى العربات والثيران وسلمها إلى اللاويين سلم عربتين منها وأربعة ثيران إلى بني جرشون بحسب خدمتهم وسلم أربع عربات وثمانية ثيران إلى بني مراري بحسب خدمتهم تحت إشراف إيثامار بن هارون الكاهن وأما بنو قهات فلم يسلمهم شيئا لأن عليهم أن يحملوا على أكتافهم القدس الذي هم في خدمته هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر اشعيا بارخمار
وقال يا أورشليم أيتها العانية المنفية التي لا عزاء لها سأبني أسوارك بحجارة كريمة وأؤسسك بالأزورد وأجعل شرفاتك ياقوتا وأبوابك حجارة بهرمان وجميع حدودك حجارة ثمينة وسيكون كل بنيك تلامذة لي أنا الرب ويكون سلامهم عميما تتثبتين في العدل فيبعد عنك الظلم ولا تخافين الرعب فلا يدنو منك وقال ها هم يتآمرون لا برضاي فمن تآمر عليك يسقط أمامك أنا خلقت الحداد لينفخ الجمر في النار ويصنع سلاحا لغرضه وأنا خلقت المقاتل ليستعمل السلاح للقتل كل سلاح يشهر عليك لا يصلح وكل لسان يشهد عليك في القضاء لا يصدق هذا ميراث عبادي وتبريرهم الذي ينالونه مني نقوم لصلواثا شورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الى العبرانيين بارخمار
وكان وراء الحجاب الثاني مسكن يقال له قدس الأقداس وفيه المبخرة الذهبية وتابوت العهد وكله مغشى بالذهب وفيه وعاء ذهبي يحتوي المن وفيه عصا هارون التي أورقت ولوحا وصايا العهد وكان فوق التابوت كروبا المجد يظللان الغطاء ولا مجال الآن للكلام على هذا كله بالتفصيل كان كل شيء على هذا الترتيب فيدخل الكهنة إلى المسكن الأول في كل وقت ويقومون بشعائر العبادة ولكن رئيس الكهنة وحده يدخل إلى المسكن الثاني مرة في السنة ولا يدخلها إلا ومعه الدم الذي يقدمه كفارة لخطاياه وللخطايا التي ارتكبها الشعب عن جهل منهم وبهذا يشير الروح القدس إلى أن الطريق إلى قدس الأقداس غير مفتوح ما دام المسكن الأول قائما وهذا الترتيب رمز إلى الزمن الحاضر وكان يتم فيه تقديم قرابين وذبائح لا تقدر أن تجعل الكاهن كامل الضمير فهي أحكام تخص الجسد وتقتصر على المأكل والمشرب ومختلف أساليب الغسل وكانت مفروضة إلى الوقت الذي يصلح الله فيه كل شيءولكن المسيح جاء رئيس كهنة للخيرات المستقبلة واجتاز خيمة أعظم وأكمل من تلك الخيمة الأولى غير مصنوعة بأيدي البشر أي أنها لا تنتمي إلى هذه الخليقة فدخل قدس الأقداس مرة واحدة لا بدم التيوس والعجول بل بدمه فكسب لنا الخلاص الأبدي فإذا كان رش دم التيوس والثيران ورماد العجلة يقدس المنجسين ويطهر جسدهم فما أولى دم المسيح الذي قدم نفسه إلى الله بالروح الأزلي قربانا لا عيب فيه أن يطهر ضمائرنا من الأعمال الميتة لنعبد الله الحي والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة يوحنا
ونزل يسوع بعد ذلك إلى كفرناحوم ومعه أمه وإخوته وتلاميذه فأقاموا فيها أياما قليلة واقترب عيد الفصح عند اليهود فصعد يسوع إلى أورشليم ورأى في الهيكل باعة البقر والغنم والحمام والصيارفة جالسين إلى مناضدهم فجدل سوطا من حبال وطردهم كلهم من الهيكل مع الغنم والبقر وبعثر نقود الصيارفة وقلب مناضدهم وقال لباعة الحمام إرفعوا هذا من هنا ولا تجعلوا من بيت أبـي بيتا للتجارة فتذكر تلاميذه هذه الآية الغيرة على بيتك يا الله ستأكلني فقال له اليهود أرنا آية تجيز عملك هذا؟فأجابهم يسوع إهدموا هذا الهيكل وأنا أبنـيه في ثلاثة أيام فقال اليهود بنـي هذا الهيكل في ست وأربعين سنة فكيف تبنيه أنت في ثلاثة أيام؟وكان يسوع يعني بالهيكل جسده فلما قام من بين الأموات تذكر تلاميذه هذا الكلام فآمنوا بالكتاب والكلام الذي قاله يسوع والمجد لله دائما
افكار للوعظ والتامل
الهيكل هو المكان الاول والاهم في العبادة لليهود والكنيسة للمسيحيين انه مكان مقدس ومكرس للصلاة والتامل وعلى المؤمنين ان يتصرفوا باحترام وخشوع وتقوى وحشمة
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب من اجل ان تمنحنا القدرة الدائمة على الانفتاح بكل ما اعطيتنا من نعم لنغدو رسل محبة وسلام واحوة بين البشر نطلب منك
يا رب من اجل ان تساعدنا على تجاوز عزلتنا وانانيتنا فننطلق الى الاخرين ونخفف من محنتهم ونغرس فيهم الامل والفرح نطلب منك
يا رب من اجل ان نزيل عنا كافة انواع الشكليات والمظاهر ونعيش علاقات مباشرة تنبع كياننا نطلب منك
يا رب من اجل عودة السلام والاستقرار الى بلدنا والعالم اجمع ليتمكن الجميع من العيش بعز وكرامة نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

181
الكافرين دعوا مثوى الأموات بأيديهم وأقوالهم عدوه صديقا فاضمحلوا ثم عاهدوه لأنهم أهل لأن يكونوا من حزبه
سفر الحكمة 1 : 16

182
القليل الأدب ينظر من الباب إلى الداخل أما الرجل المهذب فيقف حياء
سفر يشوع بن سيراخ 21 : 23
لا تستعجل في وضع يديك على أحد ولا تكن شريكا في خطايا غيرك واحفظ نفسك طاهرا
رسالة تيموثاوس الاولى 5 : 22

184
يرد الرب عنك جميع الأمراض وكل داء خبيث عرفته في مصر لا يصيبك به بل يصيب مبغضيك
سفر التثنية 7 : 15
لا تجعلوا من أعضائكم سلاحا للشر في سبيل الخطيئة بل كونوا لله أحياء قاموا من بين الأموات واجعلوا من أعضائكم سلاحا للخير في سبيل الله
رسالة رومة 6 : 13

185
أحبك يا رب يا قوتي الرب صخرتي وحصني ومنقذي إلهي صخرتي وبه أحتمي وترسي وحصن خلاصي وملجأي دعوت إلى الرب له الحمد فخلصني من أعدائي حبائل الموت اكتنفتني وباغتتني سيول الهلاك حبائل عالم الموت أحاطت بي وأشراك الموت نصبت قدامي في ضيقي دعوت الرب وإلى إلهي صرخت فسمع من هيكله صوتي وبلغ صراخي أذنيه فارتجت الأرض وارتعشت وتزعزعت أسس الجبال ومادت من شدة غضبه تصاعد دخان من أنفه ونار آكلة من فمه وجمر متقد ولهيب أزاح السماوات ونزل منها والضباب الكثيف تحت قدميه ركب على كروب وطار وحلق على أجنحة الرياح جعل الظلمة سترا حوله والغيوم الداكنة الممطرة مظلته من البريق الذي أمامه تفجرت الغيوم بردا وجمر نار أمين
المزمور الثامن عشر
أنفخوا في البوق في جبعة وفي النفير في رامة إرفعوا صوت النذير في بيت آون إلتفتوا وراءكم يا بني بنيامين بيت أفرايم يصيرون خرابا حين أؤدبهم ما أعلنه لكم يا بني إسرائيل لا بد من وقوعه رؤساء بيت يهوذا يزيحون لصالحهم تخوم بني أفرايم فسأصب غيظي عليهم كالماء بيت أفرايم مظلومون وحقهم مهضوم لأنهم رجعوا وساروا وراء السراب لذلك سأكون لبيت أفرايم كالعث ولبيت يهوذا كالسوس
بطلان التحالف مع الغريب رأى بنو أفرايم مرضهم وبيت يهوذا جراحهم فإلى أشور أرسلوا يستعينون بالملك العظيم فما شفاهم ولا ضمد جراحهم سأنقض على بيت أفرايم كالأسد وعلى بيت يهوذا كالشبل فأمزقهم وأمضي وأخطفهم ولا منقذ أمضي راجعا إلى موضعي لعلهم يعترفون بخطيئتهم ويلتمسون وجهي وفي ضيقهم يبكرون إلي قائلين أمين
سفر هوشع 5 : 8 - 15
إن وقع أحدكم في خطأ فأقيموه أنتم الروحيين بروح الوداعة وانتبه لنفسك لئلا تتعرض أنت أيضا للتجربة ساعدوا بعضكم بعضا في حمل أثقالكم وبهذا تتممون العمل بشريعة المسيح ومن ظن أنه شيء وهو في الحقيقة لا شيء خدع نفسه فليحاسب كل واحد نفسه على عمله فيكون افتخاره بما عمله هو لا بما عمله غيره لأن على كل واحد أن يحمل حمله ومن يتعلم كلام الله فليشارك معلمه في جميع خيراته لا تخدعوا أنفسكم هو الله لا يستهزأ به وما يزرعه الإنسان فإياه يحصد فمن زرع في الجسد حصد من الجسد الفساد ومن زرع في الروح  حصد من الروح الحياة الأبدية امين
رسالة غلاطية 6 : 1 - 8
من لا يدخل حظيرة الخراف من الباب بل يصعد عليها من مكان آخر فهو سارق ولص أما من يدخل من الباب فهو راعي الخراف له يفتح البواب وإلى صوته تصغي الخراف. يدعو كل واحد من خرافه باسمه ويخرجه وعندما يخرجها يمشي قدامها والخراف تتبعه لأنها تعرف صوته أما الغريب فتهرب منه ولا تتبعه لأنها لا تعرف صوت الغرباء قال يسوع هذا المثل فما فهموا معنى كلامه فقال لهم الحق الحق أقول لكم أنا باب الخراف جميع من جاؤوا قبلي سارقون ولصوص فما أصغت إليهم الخراف أنا هو الباب فمن دخل مني يخلص يدخل ويخرج ويجد مرعى لا يجيء السارق إلا ليسرق ويقتل ويهدم أما أنا فجئت لتكون لهم الحياة بل ملء الحياة أمين
بشارة يوحنا 10 : 1 - 10

186
الله لم يصنع الموت ولا يسر بهلاك الأحياء
سفر الحكمة 1 : 13

187
تكون مباركا فوق جميع الشعوب ولا يكون في نسلك ولا في نسل بهائمك عقيم ولا عاقر
سفر التثنية 7 : 14
لا تدعوا الخطيئة تسود جسدكم الفاني فتنقادوا لشهواته
رسالة رومة 6 : 12

188
إسمع يا رب الحق وأنصت إلى صيحتي أصغ إلى صلاتي يا رب من شفتين لا تعرفان الغش أحكم ببراءتي يا الله فعيناك تريان الصواب لو أنت امتحنت قلبي وتفقدته في الليل واختبرتني لما وجدت بي مذمة ولا هي تخرج من فم للناس أعمالهم وأما أنا فلزمت كما أوصيت سبيل فرائضك تمسكت بالسير في دروبك فلا تحيد عنها خطواتي دعوتك يا الله فاستجب لي أمل أذنك واسمع كلامي اختر تقيك يا رب يا مخلص المحتمين بك من أعدائهم بيمينك احفظني مثل حدقة العين وفي ظل جناحيك استرني من أشرار يسدون طريقي وأعداء ألداء يحجزون علي يغلقون قلوبهم عن الرحمة وأفواههم تنطق بالكبرياءيتبعونني والآن يحيطون بي ونصب عيونهم إلقائي على الأرض هم كالأسد الكامن للافتراس وكالشبل المتوثب في مكمنه قم يا رب في وجوههم واصرعهم ونجني من شرورهم بسيفك هم رجال صنعتهم بيديك ومنحتهم نصيبهم في الحياة وملأت بطونهم من خيرك يشبعون مع بنيهم ويتركون ما يفضل عنهم لبني البنين وأنا في براءتي أعاين وجهك وأشبع في يقظتي من حضورك امين
المزمور السابع عشر
فاسمعوا هذا أيها الكهنة وأصغوا يا بني إسرائيل وأنصتوا يا بيت الملك كان عليكم أن تحكموا بالعدل لكنكم صرتم فخا عند مصفاة وشبكة ممدودة على جبل تابور وهاوية عميقة في شطيم فها أنا أؤدبكم جميعا أعرف بيت أفرايم بنو إسرائيل لا يخفون عني أنتم الآن زنيتم يا بيت أفرايم يا بني إسرائيل تنجستم أعمال الشعب لا تتيح لهم أن يتوبوا إلى إلههم لأن روح الزنى في داخلهم وهم لا يعرفون الرب كبرياء بني إسرائيل تشهد عليهم في وجوههم بيت أفرايم يسقطون بإثمهم ويسقط بيت يهوذا معهم سيذهبون ومعهم غنمهم وبقرهم ليطلبوا الرب فلا يجدونه لأنه تخلص منهم غدروا بالرب لأنهم بالزور ولدوا البنين فالآن تأكلهم النوائب هم وما يملكون أمين
سفر هوشع 5 : 1 - 7
أيها الاخوة لا توبخوا شيخا بل أرشده بلطف كأنه أب لك وعامل الشبان كأنهم إخوة لك والعجائز كأنهن أمهات وأما الشابات فعاملهن بكل عفاف كأنهن أخوات أكرم الأرامل اللواتي هن بالحقيقة أرامل وإذا كان لأرملة بنون أو حفدة فليتعلموا أولا أن يعاملوا أهل بيتهم بتقوى وأن يفوا ما عليهم لوالديهم فهذا يرضي الله أما الأرملة حقا وهي التي لا معيل لها فرجاؤها على الله تصلي وتتضرع إليه ليلا ونهارا وأما الأرملة التي استسلمت للملذات فهي ميتة وإن تكن حية فأوصهن بذلك حتى لا ينالهن لوم ومن لا يعتني بأقربائه وخصوصا أهل بيته أنكر الإيمان وهو أسوأ من غير المؤمن أنين
رسالة تيموثاوس الاولى 5 : 1 - 8
أنا لا أدعوكم عبـيدا بعد الآن لأن العبد لا يعرف ما يعمل سيده بل أدعوكم أحبائي لأني أخبرتكم بكل ما سمعته من أبـي ما اخترتموني أنتم بل أنا اخترتكم وأقمتكم لتذهبوا وتثمروا ويدوم ثمركم فيعطيكم الآب كل ما تطلبونه باسمي وهذا ما أوصيكم به أن يحب بعضكم بعضا أمين
بشارة يوحنا 15 : 15 - 17

189
لا تسعوا إلى الموت بتضليل حياتكم ولا تجلبوا عليكم الهلاك بأعمال أيديكم
سفر الحكمة 1 : 12

190
يحبك ويباركك ويكثرك ويبارك ثمرة أحشائك وثمرة تربتك من قمح وعصير وزيت ونتاج بقر وغنم على وجه الأرض التي أقسم لآبائك أن يعطيها لك

سفر التثنية 7 : 13

احسبوا أنتم أيضا أنكم أموات عن الخطيئة أحياء لله في المسيح يسوع ربنا

رسالة رومة 6 : 11

191
أحرسني يا الله فبك احتميت أقول للرب أنت سيدي أنت وحدك سعادتي ما أعظم القديسين في الأرض وكل سروري أن أكون معهم كثرت أوجاع المتهافتين وراء آلهة أخرى وأنا لا أسكب دم ذبائحها ولا أذكر أسماءها بشفتي الرب منيتي وحظي ونصيبي وفي يديه مصيري ما أحلى ما قسمت لي ما أجمل ميراثي الرب يرشدني فأباركه وقلبي في الليالي دليلي الرب أمامي كل حين وعن يميني فلا أتزعزع فيفرح قلبي ويبتهج كبدي ويستريح جسدي في أمان لا تتركني في عالم الأموات يا الله لئلا يرى تقيك الفساد عرفني سبل الحياة واملأني فرحا بحضورك فمن يمينك دوام النعم أمين
المزمور السادس عشر
الخمر الجديدة والمعتقة تعطلان الفهم شعبي يستشيرون الإله الخشبة ويستخبرون الإله الوتد روح الزنى أضلهم فزنوا في الخفية عني يذبحون الذبائح على رؤوس الجبال ويبخرون تحت أشجار البلوط والحور والبطم لأن ظلها حسن بناتكم يزنين وكناتكم يفسقن فلا أعاقب بناتكم على زناهن ولا كناتكم على فسقهن الرجال أنفسهم انفردوا بالزواني وذبحوا الذبائح مع بغايا المعابد فالشعب الذي لا يتبين الحق يتهور إن كنتم أنتم تزنون يا بني إسرائيل وراء آلهة أخر فلا تجعلوا بيت يهوذا يرتكبون هذا الإثم لا تذهبوا إلى الجلجال ولا تصعدوا إلى بيت آون يا بني إسرائيل ولا تحلفوا بحياة الرب جمحتم يا بني إسرائيل جماح عجلة فكيف يرعاكم الرب كخروف في مرج رحيب بيت أفرايم شعب مصرور بالأوثان فاتركوهم هم انصرفوا إلى السكر وأسلموا أنفسهم للزنى أحبوا الهوان حبهم للمجون فلتحملهم الريح في أجنحتها وليخجلوا من ذبائحهم أمين
سفر هوشع 4 : 11 - 19
وأوصي كل واحد منكم بفضل النعمة الموهوبة لي أن لا يغالي في تقدير نفسه بل أن يتعقل في تقديرها على مقدار ما قسم الله له من الإيمان فكما أن لنا أعضاء كثيرة في جسد واحد ولكل عضو منها عمله الخاص به هكذا نحن في كثرتنا جسد واحد في المسيح وكلنا أعضاء بعضنا لبعض ولنا مواهب تختلف باختلاف ما نلنا من النعمة فمن له موهبة النبوءة فليتنبأ وفقا للإيمان ومن له موهبة الخدمة فليخدم ومن له موهبة التعليم فليعلم ومن له موهبة الوعظ فليعظ ومن يعطي فليعط بسخاء ومن يرئس فليرئس باجتهاد ومن يرحم فليرحم بسرور ولتكن المحبة صادقة تجنبوا الشر وتمسكوا بالخيروأحبوا بعضكم بعضا كإخوة مفضلين بعضكم على بعض في الكرامة أمين
رسالة رومة 12 : 3 - 10
أنا أحبكم مثلما أحبني الآب فاثبتوا في محبتي إذا عملتم بوصاياي تثبتون في محبتي كما عملت بوصايا أبـي وأثبت في محبته قلت لكم هذا ليدوم فيكم فرحي، فيكون فرحكم كاملا هذه هي وصيتي أحبوا بعضكم بعضا مثلما أحببتكم ما من حب أعظم من هذا أن يضحي الإنسان بنفسه في سبـيل أحبائه وأنتم أحبائي إذا عملتم بما أوصيكم به أمين
بشارة يوحنا 15 : 9 - 14

192
احذروا من التذمر الذي لا خير فيه وكفوا ألسنتكم عن النميمة لأن الكلمة التي تقال في الخفية لا تذهب سدى والفم الكاذب يقتل النفس
سفر الحكمة 1 : 11

193
اذا سمعت هذه الأحكام يا شعب إسرائيل وحفظتها وعملت بها فجزاؤك أن يحفظ الرب إلهك عهده لك ورحمته التي أقسم عليها لآبائك
سفر التثنية 7 : 12
أحسب كل شيء خسارة من أجل الربح الأعظم وهو معرفة المسيح يسوع ربي من أجله خسرت كل شيء وحسبت كل شيء نفاية لأربح المسيح
رسالة فيلبي 3 : 8

194
يا رب من يجاور مسكنك؟ومن يسكن في جبلك المقدس؟هو الذي يسلك بنزاهة ويصدق في جميع أعماله يتكلم بالحق في قلبه ولا دجل على لسانه لا يسيء إلى أحد بشيء ولا يجلب العار على قريبه النمام محتقر في عينيه ويكرم من يخاف الرب يحلف ولا يخلف ولو تضرر لا يعطي ماله بالربى ولا يقبل الرشوة على البريء من يعمل بهذا كله لا يتزعزع أبدا
المزمور الخامس عشر
إسمعوا كلمة الرب يا بني إسرائيل للرب خصومة مع سكان الأرض فما في الأرض أمان ولا رحمة ولا معرفة الله بل اللعنة والغدر والقتل والسرقة والفسق هذه كلها تجاوزت كل حد والدماء تلحق بالدماء لذلك تنوح الأرض ويذبل كل ساكن فيها مع وحش البرية وطير السماء بل سمك البحر أيضا يهلك ولكن لا يخاصم أحد شعبي ولا يوبخه فخصومتي معكم أنتم أيها الكهنة تسقطون في النهار وفي الليل ويسقط الأنبياء أيضا معكم فأنتم علة دمار شعبكم لحق الدمار بشعبي لأنهم لا يعرفونني وبما أنكم رفضتم أن تعرفوني فأنا أرفضكم فلا تكونون لي كهنة وبما أنكم نسيتم شريعة إلهكم فأنا أيضا أنسى بنيكم على قدر ما تكثرون أيها الكهنة تكثر خطاياكم فسأبدل مجدكم هوانا تأكلون من ذبائح التكفير عن خطايا شعبي فتحملونهم على الإكثار من الإثم فكما أعاقب الشعب فكذلك أعاقبكم أيها الكهنة على طرقكم وأجازيكم شرا على أعمالكم فتأكلون ولا تشبعون وتزنون ولا تكثرون لأنكم تركتم الرب وزنيتم وراء آلهة أخر أمين
سفر هوشع 4 : 1 - 10
وكما أن الجسد واحد وله أعضاء كثيرة هي على كثرتها جسد واحد فكذلك المسيح فنحن كلنا أيهودا كنا أم غير يهود عبيدا أم أحرارا تعمدنا بروح واحد لنكون جسدا واحدا وارتوينا من روح واحد وما الجسد عضوا واحدا بل أعضاء كثيرة فلو قالت الرجل ما أنا يدا فما أنا من الجسد؟ولو قالت الأذن ما أنا عينا فما أنا من الجسد أتبطل أن تكون عضوا في الجسد؟فلو كان الجسد كله عينا فأين السمع؟ولو كان الجسد كله أذنا فأين الشم؟ولكن الله جعل كل عضو في الجسد كما شاء فلو كانت كلها عضوا واحدا فأين الجسد؟ولكن الأعضاء كثيرة والجسد واحد أمين
رسالة كورنتوس الاولى 12 : 12 - 20
أنا الكرمة الحقيقية وأبـي الكرام كل غصن مني لا يحمل ثمرا يقطعه وكل ما يثمر ينقيه ليكثر ثمره أنتم الآن أنقياء بفضل ما كلمتكم به أثبتوا في وأنا فيكم وكما أن الغصن لا يثمر من ذاته إلا إذا ثــبت في الكرمة فكذلك أنتم لا تثمرون إلا إذا ثبــتم في أنا الكرمة وأنتم الأغصان من ثــبت فـي وأنا فيه يثمر كثيرا أما بدوني فلا تقدرون على شيء من لا يثبت في يرمى كالغصن فييبس والأغصان اليابسة تجمع وتطرح في النـار فتحترق إذا ثــبـتم في وثــبت كلامي فيكم تطلبون ما تشاؤون فتنالونه بهذا يتمجد أبـي أن تحملوا ثمرا كثيرا فتكونوا تلاميذي أمين
بشارة يوحنا 15 : 1 - 18

195
روح الرب يملأ المسكونة والذي به يتماسك كل شيء له علم بكل كلمة فلذلك لا يخفى عليه ناطق بسوء ولا ينجو من العدل المتهم
سفر الحكمة 1 : 7 ، 8

196
اعملوا بالوصايا والسنن والأحكام التي أمركم الرب اليوم أن تعملوا بها
سفر التثنية 7 : 11
كونوا على حذر إذا أخطأ أخوك فوبخه وإن تاب فاغفر له
بشارة لوقا 17 : 3

197
قال الرب لموسى في اليوم الأول من الشهر الأول تنصب مسكن خيمة الإجتماع ضع فيه تابوت العهد واستر التابوت بالحجاب وتدخل المائدة وترتب عليها أوانيها وتدخل المنارة وعليها سرجها وتضع مذبح الذهب للبخور أمام تابوت العهد وتعلق ستارة باب المسكن وتضع مذبح المحرقات أمام باب مسكن خيمة الإجتماع وضع المغسلة بين غطاء الخيمة والمذبح على أن يكون فيها ماءوانصب رواق المسكن حول هذا كله وتعلق ستارة لباب الرواق وتأخذ زيت المسح وتمسح المسكن وجميع ما فيه وتكرسه هو وجميع أثاثه فيصير مقدسا وتمسح مذبح المحرقات وجميع أدواته وتكرس المذبح فيكون مقدسا كل التقديس وتمسح المغسلة ومقعدها وتكرسهما وتقدم هرون وبنيه إلى باب خيمة الإجتماع وتغسلهم بالماء وتلبس هرون الثياب المقدسة وتمسحه وتكرسه ليكون لي كاهنا وتقدم بنيه وتلبسهم قمصانا وتمسحهم كما مسحت أباهم ليكونوا لي كهنة وليكون لهم هذا المسح كهنوتا أبديا مدى أجيالهم فعمل موسى بجميع ما أمره الرب به أمين
سفر الخروج 40 : 1 - 15
أيهاالرب إله إسرائيل لاإله مثلك في السماء ولافي الأرض حافظ العهد وصانع الرحمة لعبيدك الذين يسلكون طرقك بكل قلوبهم أنت يا من أتم بيده اليوم مابه وعد عبده داود أبي والآن أيها الرب إله إسرائيل احفظ لعبدك داود أبي عهدك له لاينقطع من نسلك رجل يجلس على عرش إسرائيل إذالزم بنوك الطريق القويم كماسلكت أنت أمامي والآن يا إله إسرائيل ليتحقق القول الذي وعدت به عبدك داود أبي ولكن هل تسكن ياالله حقاعلى الأرض؟حتى السماوات وسماوات السماوات لا تتسع لك فكيف هذا الهيكل الذي بنيته لك؟إلتفت إلى صلاتي وتضرعي أنا عبدك أيها الرب إلهي واسمع دعائي وصلاتي أمامك اليومة لتكن عيناك مفتوحتين ليلا نهارا على هذا الهيكل على الموضع الذي قلت يكون اسمك فيه لتسمع صلاتي أنا عبدك واستجب إلى تضرع عبدك وبني إسرائيل شعبك الذين يصلون شاخصين إلى هذا الموضع واسمع أنت من مقامك في السماء وإذا سمعت فاغفر أمين
سفر الملوك الاول 8 : 23 - 30
وخلاصة القول هي أن لنا رئيس كهنة هذه عظمته جلس عن يمين عرش الجلال في السماوات خادما لقدس الأقداس والخيمة الحقيقية التي نصبها الرب لا الإنسان ويقام كل رئيس كهنة ليقدم القرابين والذبائح فلا بد أن يكون لرئيس كهنتنا شيء يقدمه فلو كان يسوع في الأرض لما أقيم كاهنا لأن هناك من يقدم القرابين وفقا للشريعة هؤلاء يخدمون صورة وظلا لما في السماوات فحين أراد موسى أن ينصب الخيمة أوحى إليه الله قال أنظر واعمل كل شيء على المثال الذي أريتك إياه على الجبل ولكن المسيح نال خدمة أفضل من التي قبلها بمقدار ما هو وسيط  لعهد أفضل من العهد الأول لأنه قام على أساس وعود أفضل من تلك فلو كان العهد الأول لا عيب فيه لما دعت الحاجة إلى عهد آخر والله يلوم شعبه بقوله يقول الرب ها هي أيام تجيء أقطع فيها لبني إسرائيل ولبني يهوذا عهدا جديدا لا كالعهد الذي جعلته لآبائهم يوم أخذت بيدهم لأخرجهم من أرض مصر فما ثبتوا على عهدي لذلك أهملتهم أنا الرب وهذا هو العهد الذي أعاهد عليه بني إسرائيل في الأيام الآتية يقول الرب سأجعل شرائعي في عقولهم وأكتبها في قلوبهم فأكون لهم إلها ويكونون لي شعبا فلا أحد يعلم ابن شعبه ولا أخاه فيقول له إعرف الرب لأنهم سيعرفوني كلهم من صغيرهم إلى كبيرهم فأصفح عن ذنوبهم ولن أذكر خطاياهم من بعد والله بكلامه على عهد جديد جعل العهد الأول قديما وكل شيء عتق وشاخ يقترب من الزوال أمين
رسالة العبرانيين 8 : 1 - 13
في تلك الأيام مر يسوع في السبت وسط الحقول فجاع تلاميذه فأخذوا يقطفون السنبل ويأكلون فلما رآهم الفريسيون قالوا لـيسوع أنظرتلاميذك يعملون ما لا يحل في السبت فأجابهم يسوع أما قرأتم ما عمل داود عندما جاع هو ورجاله؟كيف دخل بيت الله وكيف أكلوا خبز القربان وأكله لا يحل لهم بل للكهنة وحدهم؟أوما قرأتم في شريعة موسى أن الكهنة في السبت ينتهكون حرمة السبت في الهيكل ولا لوم عليهم؟أقول لكم هنا من هو أعظم من الهيكل ولو فهمتم معنى هذه الآية أريد رحمة لا ذبـيحة لما حكمتم على من لا لوم عليه فابن الإنسان هو سيد السبت أمين
بشارة متى 12 : 1 - 8

198
قراءات الاحد الثاني تقديس الكنيسة
اعداد الشماس سمير كاكوز
الفكرة الطقسية
صلوات هذا الاحد تظهر بقاء المسيح حاضراً في الكنيسة أي بين الجماعة المؤمنة به الى الابد بالرغم من كل الظروف الظاهرة والصعوبات هذا الايمان الواثق يدعم مسيرة الكنيسة ويساعدها على اختيار مواقفها بصورة صحيحة
تقديم القراءات
نستمع الى كلمة الله تعلن لنا من خلال اربعة قراءات
القراءة الاولى من سفر الخروج 39 : 27 - 32 الحلل الكهنوتية
القراءة الثانية من سفر الملوك الاول 8 : 10 - 13 تكريس الهيكل لله
القراءة الثالثة من الرسالة الى العبرانيين 8 : 1 - 6 تؤكد على ان المسيح هو الحبر الاعظم والوسيط الاوحد في العهد الجديد
القراءة الرابعة من انجيل متى 12 : 1 - 8 تنقل حادثة السنابل على ان الشريعة ليست هدفاً بل لاجل الانسان ولخدمته وليس لاستعباده
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر الخروج بارخمار
وصنعوا القمصان من كتان صنعة حائك لهرون وبنيه والعمامة من كتان وعصائب القلانس من كتان والسراويل من كتان مبروم والحزام من كتان مبروم ونسيج بنفسجي وأرجواني وقرمزي اللون صنعة مطرز كما أمر الرب موسى وصنعوا التاج المقدس من ذهب خالص ونذروه للرب وكتبوا عليه كتابة كنقش الخاتم مقدس للرب ووضعوا عليه خيطا من نسيج بنفسجي اللون فيكون على العمامة من مقدمها كما أمر الرب موسى فكمل العمل كله في مسكن خيمة الإجتماع وبذلك صنع بنو إسرائيل جميع ما أمر الرب به موسى هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر الملوك الاول بارخمار
ولما خرج الكهنة من المكان المقدس ملأ السحاب هيكل بيت الرب فلم يقدر الكهنة أن يؤدوا الخدمة لأن مجد الرب ملأ الهيكل ثم قال سليمان في السحاب يسكن الرب وها أنا يا رب بيتا بنيت مكانا لسكناك إلى الأبد نقوم لصلوثا شورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الى العبرانيين بارخمار
وخلاصة القول هي أن لنا رئيس كهنة هذه عظمته جلس عن يمين عرش الجلال في السماوات خادما لقدس الأقداس والخيمة الحقيقية التي نصبها الرب لا الإنسان ويقام كل رئيس كهنة ليقدم القرابين والذبائح فلا بد أن يكون لرئيس كهنتنا شيء يقدمه فلو كان يسوع في الأرض لما أقيم كاهنا لأن هناك من يقدم القرابين وفقا للشريعة هؤلاء يخدمون صورة وظلا لما في السماوات فحين أراد موسى أن ينصب الخيمة أوحى إليه الله قال أنظر واعمل كل شيء على المثال الذي أريتك إياه على الجبل ولكن المسيح نال خدمة أفضل من التي قبلها بمقدار ما هو وسيط  لعهد أفضل من العهد الأول لأنه قام على أساس وعود أفضل من تلك والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوتي امين
من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة متى
في تلك الأيام مر يسوع في السبت وسط الحقول فجاع تلاميذه فأخذوا يقطفون السنبل ويأكلون فلما رآهم الفريسيون قالوا لـيسوع أنظر تلاميذك يعملون ما لا يحل في السبت فأجابهم يسوع أما قرأتم ما عمل داود عندما جاع هو ورجاله؟كيف دخل بيت الله وكيف أكلوا خبز القربان وأكله لا يحل لهم بل للكهنة وحدهم؟أوما قرأتم في شريعة موسى أن الكهنة في السبت ينتهكون حرمة السبت في الهيكل ولا لوم عليهم؟أقول لكم هنا من هو أعظم من الهيكل ولو فهمتم معنى هذه الآية أريد رحمة لا ذبـيحة لما حكمتم على من لا لوم عليه فابن الإنسان هو سيد السبت والمجد لله دائما
افكار للتامل والوعظ
كثيراً ما نسي فهم الوصايا كما يفعل الاصوليون وكأنها قيمة مطلقة بحد ذاتها بينما كل شيء هو من اجل الانسان ليكون مستقيماً وسعيداً وابنا حقيقياً لله واخاً للجميع فعل التلاميذ وموقف يسوع يبينان ان للضرورة احكامها ابن الانسان اي المسيح الحاضر بينهم هم المهم منه تاخذ الاعمال شريعتها
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب انك رؤوف ورحيم وتدعونا الى ان نتشبه برحمتك من اجل الا نتسرع في اصدار حكمنا على الاخرين بل ان نتفهمهم بقلب كبير وحبة صافية نطلب منك
يا رب من اجل ان نعرف ذاتنا على حقيقتها فنصحح مواقفنا وفقاً للانجيل مهما كان الامر مكلفاً نطلب منك
يا رب من اجل ان تحررنا من كل رباط يعيق تحقيق بنوتنا لك واخوتنا للناس نطلب منك
يا رب من اجل كنائسنا في العراق والعالم اجمع وبكل اعضائها المؤمنين ولكي تكون كنيسة واحدة تقدر ان تنقل الانجيل الى الجميع وتشهد له نطلب منك
يا رب من اجل عودة السلام والاستقرار في العراق والعالم اجمع كي نعيش جميعنا في الفرح والسعادة نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

199
الروح القدس المؤدب يهرب من الخداع ويبتعد عن الأفكار الغبية وينهزم إذا حضر الإثم
سفر الحكمة 1 : 5

200
أحببت الرب لأنه يستمع إلى صوت تضرعي يميل أذنه إلي كلما صرخت إليه
مزمور 116 : 1 ، 2
بعدما طهرتم نفوسكم بإطاعة الحق وصرتم تحبون إخوتكم حبا صادقا أحبوا بعضكم بعضا حبا طاهرا من صميم القلب
رسالة بطرس الاولى 1 : 22

201
إلى متى يا رب تنساني وتحجب وجهك عني؟إلى متى أحمل الغصة في نفسي والحسرة في قلبي نهارا وليلا؟ وحتى متى ينتصر عدوي علي؟أنظر وأعني أيها الرب إلهي أنر عيني فلا أنام نومة الموت ويقول عدوي تغلبت عليه ويبتهج خصومي بأني زللت وأنا على رحمتك توكلت وقلبي يبتهج بخلاصك للرب أرفع نشيدي لأنه أحسن إلي
المزمور الثالث عشر
قال لي الرب إذهب أيضا وأحبب امرأة فاسقة تحب آخر أحببها كما يحب الرب بني إسرائيل فيما هم يحولون وجوههم عنه إلى آلهة أخر ويحبون أن يقربوا إليها أقراص الزبيب فاشتريتها لي بخمس عشرة وزنة من الفضة وبثلاثين كيلة من الشعير وقلت لها تقعدين معي أياما كثيرة ولا تزنين ولا تكونين لرجل آخر وأنا ألتفت إليك فبنو إسرائيل يقعدون أياما كثيرة لا ملك لهم ولا رئيس ولا ذبيحة ولا نصب ولا تمثال ولا أفود ولا ترافيم للعرافة وبعد ذلك يرجعون ويطلبون الرب إلههم وداود يكون ملكا لهم ويهابون الرب وينالون جوده في آخر الأيام أمين
سفر هوشع 3 : 1 - 5
أنتم الذين اختارهم الله فقدسهم وأحبهم البسوا عواطف الحنان والرأفة والتواضع والوداعة والصبراحتملوا بعضكم بعضا وليسامح بعضكم بعضا إذا كانت لأحد شكوى من الآخر فكما سامحكم الرب سامحوا أنتم أيضا والبسوا فوق هذا كله المحبة فهي رباط الكمال وليملك في قلوبكم سلام المسيح فإليه دعاكم الله لتصيروا جسدا واحدا كونوا شاكرين لتحل في قلوبكم كلمة المسيح بكل غناها لتعلموا وتنبهوا بعضكم بعضا بكل حكمة رتلوا المزامير والتسابيح والأناشيد الروحية شاكرين الله من أعماق قلوبكم ومهما يكن لكم من قول أو فعل فليكن باسم الرب يسوع حامدين به الله الآب أمين
رسالة كولوسي 3 : 12 - 17
ملكوت السماوات يشبه ملكا أراد أن يحاسب عبـيده فلما بدأ يحاسبهم جـيء إليه بواحد منهم عليه عشرة آلاف درهم من الفضة وكان لا يملك ما يوفي فأمر سيده بأن يباع هو وامرأته وأولاده وجميع ما يملك حتى يوفيه دينه فركع العبد له ساجدا وقال أمهلني فأوفيك كل ما لك علي فأشفق عليه سيده وأطلقه وأعفاه من الدين ولما خرج الرجل لقــي عبدا من أصحابه كان له عليه مئة دينار فأمسكه بعنقه حتى كاد يخنقه وهو يقول له أوفني ما لي عليك فركع صاحبه يرجوه ويقول أمهلني، فأوفيك فما أراد بل أخذه وألقاه في السجن حتى يوفيه الدين ورأى العبـيد أصحابه ماجرى فاستاؤوا كثيرا وذهبوا وأخبرواسيدهم بكل ما جرى فدعاه سيده وقال له يا عبد السوء! أعفيــتك من دينك كله لأنك رجوتني أفما كان يجب عليك أن ترحم صاحبك مثلما رحمتك؟وغضب سيده كثيرا فسلمه إلى الجلادين حتى يوفـيه كل ما له عليه هكذا يفعل بكم أبـي السماوي إن كان كل واحد منكم لا يغفر لأخيه من كل قلبه أمين
بشارة متى 18 : 23 - 35

202
الحكمة لا تدخل النفس الساعية إلى الشر ولا تسكن الجسد المدين للخطيئة
سفر الحكمة 1 : 4

203
تجنب الدعارة يا ابني واتخذ لك زوجة من نسل آبائك لا من عشيرة غريبة فتذكر يا ابني أننا أبناء آبائنا الأنبـياء نوح وإبراهيم وإسحق ويعقوب الـذين من البدء تزوجوا بنات من بني قومهم وأنجبوا أولادا كثيرين ورثت ذريتهم الأرض
سفر طوبيا 4 : 12
أقول لكم أيها السامعون أحبوا أعداءكم وأحسنوا إلى مبغضيكم وباركوا لاعنيكم وصلوا لأجل المسيئين إليكم
بشارة لوقا 6 : 27 ، 28

204
خلاصك يا رب فالأتقياء انقطعوا وزال الأمناء من بني البشر كل واحد يكذب على الآخر وبلسانين وقلبين يكلمه الرب يقطع شفاه المتملقين وألسنة المتكلمين بكبرياءالقائلين ألسنتنا تغنينا شفاهنا معنا فمن علينا؟أقوم الآن يقول الرب لأن المساكين في شقاء والبائسين يئنون ظلما فأمنح الخلاص الذي يشتهون كلام الرب كلام نقي فضة صرف في باطن الأرض تصفت وتكررت سبع مرات احرسنا يا رب وانصرنا على هذا الجيل إلى الأبد فهم أشرار يجولون في كل ناحية فيما الرذيلة ترتفع بين الناس
المزمور الثاني عشر
في ذلك اليوم أقول أنا الرب تدعوني زوجي ولا تدعوني بعلي من بعد لأني سأزيل اسم البعل من فمها فلا تذكره من بعد باسمه وأقطع لها عهدا في ذلك اليوم مع وحش البرية وطيور السماء وزحافات الأرض وأكسر القوس والسيف وأدوات الحرب من الأرض وأجعلها تنام في أمان وأتزوجك إلى الأبد أتزوجك بالصدق والعدل والرأفة والرحمة أتزوجك بكل أمانة فتعرفين أني أنا الرب وفي ذلك اليوم أستجيب يقول الرب للسماوات والسماوات تستجيب للأرض والأرض تستجيب للقمح والخمر والزيت وهذه كلها تستجيب ليزرعيل وأزرع شعبي في الأرض وأرحم لا رحمة وأقول ل لا شعبي أنت شعبي وهو يقول لي أنت إلهي أمين
سفر هوشع 2 : 18 - 25
فعلينا نحن الأقوياء في الإيمان أن نحتمل ضعف الضعفاء ولا نطلب ما يرضي أنفسنا بل ليعمل كل واحد منا ما يرضي أخاه لخير البنيان المشترك وما طلب المسيح ما يرضي نفسه بل كما جاء في الكتاب شتائم الذين يشتمونك وقعت علي وكل ما جاء قبلا في الكتب المقدسة إنما جاء ليعلمنا كيف نحصل على الرجاء بما في هذه الكتب من الصبر والعزاء فليعطكم إله الصبر والعزاء اتفاق الرأي في ما بينكم كما علمنا المسيح يسوع لتمجدوا الله أبا ربنا يسوع المسيح بقلب واحد ولسان واحد فاقبلوا بعضكم بعضا لمجد الله كما قبلكم المسيح أمين
رسالة رومة 15 : 1 - 7
إذا خطـئ أخوك إليك فاذهب إليه وعاتبه بينك وبينه فإذا سمع لك تكون ربحت أخاك وإن رفض أن يسمع لك فخذ معك رجلا أو رجلين حتى تثبت كل شيء بشهادة شاهدين أو ثلاثة فإن رفض أن يسمع لهم فقل للكنيسة وإن رفض أن يسمع للكنيسة فعامله كأنه وثني أو جابـي ضرائب الحق أقول لكم ما تربطونه في الأرض يكون مربوطا في السماء وما تحلونه في الأرض يكون محلولا في السماء الحق أقول لكم إذا اتفق اثنان منكم في الأرض أن يطلبا حاجة حصلا عليها من أبـي الذي في السماوات فأينما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي كنت هناك بينهم أمين
بشارة متى 18 : 15 - 20

205
الأفكار المعوجة تبعد عن الله والقدرة إذا امتحنت تخزي الأغبياء
سفر الحكمة 1 : 3

206
الاحتماء بالرب خير لي من الاتكال على العظماء
مزمور 118 : 9
أما أنا فأقول لكم أحبوا أعداءكم وصلوا لأجل الذين يضطهدونكم
بشارة متى 5 : 44

207
بالرب احتميت فكيف تقولون لي أهرب إلى الجبال كالعصفور؟لأن الأشرار يحنون القسي ويسددون سهامهم في الظلام ليرموا كل مستقيم القلب إذا انهدمت جميع الأسس فماذا يعمل الأبرار؟الرب في هيكله المقدس الرب في السماء عرشه عيناه تبصران بني البشر وبطرفة جفن يمتحنهم الرب يمتحن الأشرار والأبرار ويبغض من يحب العنف يمطر على الأشرار جمرا وكبريتا ويجعل ريح السموم نصيبهم الرب عادل ويحب العدل والمستقيمون يبصرون وجهه
المزمور الحادي عشر
هي لا تعرف أني أنا أعطيتها القمح والخمر والزيت وأكثرت لها الفضة والذهب فصنعت منهما تمثالا لبعل لذلك أستعيد منها قمحي في وقته وخمري في موعده وأنزع عنها صوفي وكتاني اللذين تكسو بهما عورتها فأكشف جسدها كله أمام عيون عشاقها وما من أحد ينقذها من يدي وأبطل كل سرورها وأعيادها ورؤوس شهورها وسبوتها وكل احتفالاتها وأدمر كرمها وتينها مما قالت هو أجرتي التي نلتها من عشاقي وأصيرهما وعرا فيأكلهما وحش البرية وأعاقبها على الأيام التي كانت تبخر فيها للبعل وتتزين بأساورها وحليها وتتبع عشاقها وتنساني هكذا قال الرب لذلك سأفتنها وأجيء بها إلى البرية وأخاطب قلبها وهناك أعيد إليها كرومها من وادي عكور إلى مدخل تقوة فتخضع لي هناك كما في صباها وفي يوم صعودها من أرض مصر أمين
سفر هوشع 2 : 10 - 17
فكيف يا هذا تدين أخاك؟وكيف يا هذا تحتقر أخاك؟نحن جميعا سنقف أمام محكمة الله والكتاب يقول حي أنا يقول الرب لي تنحني كل ركبة وبحمد الله يسبح كل لسان وإذا فكل واحد منا سيؤدي عن نفسه حسابا لله فلا يحكم بعضنا على بعض بل الأولى بكم أن تحكموا بأن لا يكون أحد حجر عثرة أو عائقا لأخيه أمين
رسالة رومة 14 : 10 - 14
وما قولكم؟ أن كان لرجل مئة خروف وضل واحد منها ألا يترك التسعة والتسعين في الجبال ويبحث عن الخروف الضال؟وإذا وجده ألا يفرح به؟الحق أقول لكم إنه يفرح به أكثر من فرحه بالتسعة والتسعين التي ما ضلت وهكذا لا يريد أبوكم الذي في السماوات أن يهلك واحد من هؤلاء الصغار أمين
بشارة متى 18 : 12 - 14

208
أحبوا البر يا أيها الذين يحكمون الأرض وفكروا في الرب تفكيرا صالحا والتمسوه بصفاء قلوبكم لأنه يكشف نفسه للذين لا يجربونه للذين لا يكفرون به
سفر الحكمة 1 : 1 ، 2

209
يا رب لماذا تقف بعيدا؟لماذا تتوارى في وقت الضيق؟الشرير يتباهى ويظلم المسكين فيؤخذ بالمكايد التي دبرها الشرير يتهلل بشهوات نفسه ويتفاءل بالربح ويستهين بالرب يشمخ بأنفه ولا يسأل عن الله وفي كيده يقول لا إله يحتال في مساعيه كل حين وأحكامك فوق متناول فهمه يستخف بجميع مخاصميه وفي قلبه يقول لا أتزعزع ولا أصاب أبدا بسوءملء فمه لعنة ومكر وحماقة وتحت لسانه فساد وإثم يجلس في المكامن الضيقة وفي الخفية يقتل البريء تراقب عيناه الضعيف ويكمن كالأسد في عرينه يكمن ليخطف المساكين يخطفهم ويمسكهم بشركه هكذا يرتمون وهم ضعفاء وينحنون ويسقطون في قبضته ويقول في قلبه نسيني الله وحجب وجهه فلن ينظر قم يا رب وارفع يدك يا الله لا تنس المساكين لماذا يستهين بك الشرير ويقول في قلبه لا يحاسب لماذا ترى الفساد والبؤس ولا تظهر وتمد يدك؟عليك يعول كل ضعيف وأنت الذي يعين اليتيم حطم ذراع الفاجر الشرير وامح شره كأن لم يكن الرب يملك إلى الأبد، وتبيد الأمم عن أرضه إسمع آهات المساكين وقو قلوبهم يا رب أصغ بأذنك يا الله لتنصف اليتيم والمقهور فلا يعود يفسد الأرض إنسان
المزمور العاشر
سيكون عدد بني إسرائيل كرمل البحر الذي لا يقاس ولا يعد وفي الموضع الذي قيل لهم فيه ما أنتم بشعبي يقال لهم أنتم أبناء الله الحي ويجتمع بيت يهوذا وبنو إسرائيل جميعا ويختارون لهم رئيسا واحدا وينمون في أرضهم فيكون اليوم الذي يزرعهم فيه الله يوما عظيما فقولوا لإخوتكم وأخواتكم بني إسرائيل أنتم شعبي وأنا أرحمكم حاكموا أمكم حاكموها فما هي امرأتي ولا أنا رجلها لتزيح زناها عن وجهها وفسقها من بين ثدييها لئلا أفضح عريها وأردها إلى أصلها كما كانت يوم ميلادها وأجعلها كقفر وأقطع عنها المطر كأرض قاحلة وأميتها بالعطش ولا أرحم بنيها فهم بنو زنى لأن أمهمزنت.تلك التي حبلت بهم عملت أعمالا مشينة قالت أتبع عشاقي الذين يعطونني خبزي ومائي وصوفي وكتاني وزيتي وشرابي لذلك سأسيج طريقها بالشوك وأحوطه بحائط فلا تجد سبيلها فتتبع عشاقها ولا تلحق بهم وتطلبهم فلا تجدهم فتقول أذهب وأرجع إلى رجلي الأول لأن حالي معه كانت خيرا مما هي عليه الآن أمين
سفر هوشع 2 : 1 - 9
فكل من بنى على هذا الأساس بناء من ذهب أو فضة أو حجارة كريمة أو خشب أو قش أو تبن فسيظهر عمله ويوم المسيح يعلنه لأن النار في ذلك اليوم تكشفه وتمتحن قيمة عمل كل واحد فمن بقي عمله الذي بناه نال أجره ومن احترق عمله خسر أجره وأما هو فيخلص ولكن كمن ينجو من خلال النار أما تعرفون أنكم هيكل الله وأن روح الله يسكن فيكم؟فمن هدم هيكل الله هدمه الله لأن هيكل الله مقدس وأنتم أنفسكم هذا الهيكل أمين
رسالة كورنتوس الاولى 3 : 12 - 17
الويل للعالم مما يوقـع الناس في الخطيئة ولا بد أن يحدث ما يوقـع في الخطيئة ولكن الويل لمن يسبب حدوثه فإذا أوقعتك يدك أو رجلك في الخطيئة فاقطعها وألقها عنك لأنه خير لك أن تدخل الحياة الأبدية ولك يد أو رجل واحدة من أن يكون لك يدان ورجلان وتلقى في النار الأبدية وإذا أوقعتك عينك في الخطيئة فاقلعها وألقها عنك، لأنه خير لك أن تدخل الحياة الأبدية ولك عين واحدة من أن يكون لك عينان وتلقى في نار جهنم إياكم أن تحتقروا أحدا من هؤلاء الصغار أقول لكم إن ملائكتهم في السماوات يشاهدون كل حين وجه أبـي الذي في السماوات فابن الإنسان جاء ليخـلص الهالكين أمين
بشارة متى 18 : 7 - 11

210
الاحتماء بالرب خير لي من الاتكال على البشر
مزمور 118 : 8
أكرم أباك وأمك أحب قريبك مثلما تحب نفسك
بشارة متى 19 : 19

211
أحكموا بالعدل وأنقذوا المظلوم من يد الظالم ولا تضطهدوا الغريب واليتيم والأرملة ولا تجوروا عليهم ولا تسفكوا الدم البريء في هذا الموضع
سفر ارميا 22 : 3
لأن أجرة الخطيئة هي الموت وأما هبة الله فهي الحياة الأبدية في المسيح يسوع ربنا
رسالة رومة 6 : 23

213
وفي اليوم الرابع والعشرين من الشهر نفسه اجتمع بنو إسرائيل للصيام وعليهم مسوح وتراب وانفرد نسل إسرائيل عن جميع الغرباء ووقفوا واعترفوا بخطاياهم وذنوب آبائهم وقاموا واقفين في أماكنهم وقرأوا في كتاب شريعة الرب إلههم ربع النهار وفي الربع الآخر كانوا يعترفون بخطاياهم للرب إلههم ويسجدون له
سفر نحميا 9 : 1 - 3
إجتهدوا أن تدخلوا من الباب الضيق أقول لكم كثير من النـاس سيحاولون أن يدخلوا فلا يقدرون
بشارة لوقا 13 : 24

214
أتضرع إليك أتضرع إليك يا إله أبـي ويا إله بني إسرائيل أنت يا رب السماوات والأرض يا خالق البحار ويا سيد الكائنات إلى صلاتي استمع
سفر يهوديت 9 : 12
فقال الملاك للمرأتين لا تخافا أنا أعرف أنكما تطلبان يسوع المصلوب
بشارة متى 28 : 5

215
قراءات الاحد الاول تقديس الكنيسة
اعداد الشماس سمير كاكوز

216
قراءات الاحد الاول من موسم تقديس الكنيسة
اعداد الشماس سمير كاكوز
الفكرة الطقسية
نتأمل في هذا الاحد الاول من موسم تقديس الكنيسة في معنى الكنيسة انها الجماعة الجديدة الحية الملتفة حول يسوع المنبعث من الاموات والمدعوة الى نقل انجيله الى العالم بروح المحبة والخدمة
تقديم القراءات
القراءة الاولى من سفر الخروج 40 : 1 - 15 نصب خيمة الاجتماع
القراءة الثانية من سفر اشعيا 6 : 8 - 13 تنقل لنا دعوة اشعيا النبي نفسه وتجاوبه من نداء الله وسط صعوبات كثيرة
القراءة الثالثة من رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل قورنثية 12 : 28 - 31 ، 13 : 1 - 7 تصف لنا الخدم المتنوعة في الكنيسة وكلها تتمحور حول المحبة
القراءة الرابعة من انجيل متى 16 : 13 - 20 تنقل ايمان بطرس بالمسيح وكيف ان المسيح حمله مسؤولية الكنيسة
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر الخروج بارخمار
وقال الرب لموسى في اليوم الأول من الشهر الأول تنصب مسكن خيمة الإجتماع ضع فيه تابوت العهد واستر التابوت بالحجاب وتدخل المائدة وترتب عليها أوانيها وتدخل المنارة وعليها سرجها وتضع مذبح الذهب للبخور أمام تابوت العهد وتعلق ستارة باب المسكن وتضع مذبح المحرقات أمام باب مسكن خيمة الإجتماع وضع المغسلة بين غطاء الخيمة والمذبح على أن يكون فيها ماء وانصب رواق المسكن حول هذا كله وتعلق ستارة لباب الرواق وتأخذ زيت المسح وتمسح المسكن وجميع ما فيه وتكرسه هو وجميع أثاثه فيصير مقدسا وتمسح مذبح المحرقات وجميع أدواته وتكرس المذبح فيكون مقدسا كل التقديس وتمسح المغسلة ومقعدها وتكرسهما وتقدم هرون وبنيه إلى باب خيمة الإجتماع وتغسلهم بالماءوتلبس هرون الثياب المقدسة وتمسحه وتكرسه ليكون لي كاهنا وتقدم بنيه وتلبسهم قمصانا وتمسحهم كما مسحت أباهم ليكونوا لي كهنة وليكون لهم هذا المسح كهنوتا أبديا مدى أجيالهم هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر اشعيا بارك يا سيد
وسمعت صوت الرب يقول من أرسل؟من يكون رسولا لنا؟فقلت هاأنا لك فأرسلني فقال إذهب وقل لهذا الشعب مهما سمعتم لا تفهمون ومهما نظرتم لا تبصرون وقال أجعل قلب هذا الشعب قاسيا وأذنيه ثقيلتين وعينيه مغمضتين لئلا يبصر بعينيه ويسمع بأذنيه ويفهم بقلبه ويرجع إلي فيشفى فقلت إلى متى أيها الرب؟فقال إلى أن تصيرالمدن خربة بغيرساكن والبيوت بغير بشر والأرض خرابا مقفرا لأن الرب يبعد عنها الشعب ويكون فيها فراغ عظيم وإن بقي فيها العشر منهم بعد يعود ويصير إلى الخراب ولكن كالبلوطة أو البطمة التي تقطع ويبقى ساقها فيكون ساقها زرعا مقدسا نقوم لصلوثا شورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل قورنثية بارخمار
والله أقام في الكنيسة الرسل أولا والأنبـياء ثانيا والمعلمين ثالثا ثم منح آخرين القدرة على صنع المعجزات ومواهب الشفاء والإسعاف وحسن الإدارة والتكلم بلغات متنوعة فهل كلهم رسل وكلهم أنبياء وكلهم معلمون وكلهم يصنعون المعجزات وكلهم يملكون موهبة الشفاء وكلهم يتكلمون بلغات وكلهم يترجمون؟فارغبوا في المواهب الحسنى وأنا أدلكم على أفضل الطرق لو تكلمت بلغات الناس والملائكة ولا محبة عندي فما أنا إلا نحاس يطن أو صنج يرن ولو وهبني الله النبوة وكنت عارفا كل سر وكل علم ولي الإيمان الكامل أنقل به الجبال ولا محبة عندي فما أنا بشيء ولو فرقت جميع أموالي وسلمت جسدي حتى أفتخر ولا محبة عندي فما ينفعني شيء المحبة تصبر وترفق المحبة لا تعرف الحسد ولا التفاخر ولا الكبرياء المحبة لا تسيء التصرف ولا تطلب منفعتها ولا تحتد ولا تظن السوء المحبة لا تفرح بالظلم بل تفرح بالحق المحبة تصفح عن كل شيء والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة متى
ولما جاء يسوع إلى نواحي قيصرية فيلبس سأل تلاميذه من هو ابن الإنسان في رأي الناس؟فأجابوا بعضهم يقول يوحنا المعمدان وبعضهم يقول إيليا وغيرهم يقول إرميا أو أحد الأنبـياء فقال لهم ومن أنا في رأيكم أنتم؟فأجاب سمعان بطرس أنت المسيح ابن الله الحي فقال له يسوع هنيئا لك يا سمعان بن يونا ما كشف لك هذه الحقيقة أحد من البشر بل أبـي الذي في السماوات وأنا أقول لك أنت صخر وعلى هذا الصخر سأبني كنيستي وقوات الموت لن تقوى عليها وسأعطيك مفاتيح ملكوت السماوات فما تربطه في الأرض يكون مربوطا في السماء وما تحله في الأرض يكون محلولا في السماء وأوصى يسوع  تلاميذه أن لا يخبروا أحدا بأنه المسيح والمجد لله دائما
افكار للوعظ والتامل
يسوع يسال عن رأي الاخرين به ثم يسأل عن رأي التلاميذ؟الاخرون يعرفوننا أحسن اجوبة الناس متنوعة لكن جواب التلاميذ واحد انت المسيح ابن الله الحي وهذه خلاصة الايمان كله وتأسيس الكنيسة جاء على قاعدة هذه الايمان واول حجارتها هي نحن
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب من اجل ان تقدر الكنيسة على تقديم المسيح الحي للناس مسيح المحبة والخدمة والفداء لا مسيحاً مشوهاً نطلب منك
يا رب من أجل ان تسعى كل الكنائس المسيحية الى الوحدة بينها وتكون حاضرة ابداً في حياة الناس بجميع مستوياتهم نطلب منك
يا رب من اجل الكنيسة في بلدنا بكافة جماعاتها لكي تكون كنيسة واحدة قادرة على نقل كلمة الله الة الجميع نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

217
ادع الطبـيب لأن الرب خلقه أيضا وخله إلى جانبك ما احتجته فيوما ما يكون شفاؤك على يديه ويكون ذلك أنه دعا الرب فاستجاب منعما عليه بالنجاح في تخفيف الأوجاع واسترجاع العافية
يشوع بن سيراخ 38 : 12 - 14
وقال له واحد من تلاميذه يا سيد دعني أذهب أولا وأدفن أبـي فقال له يسوع إتبعني واترك الموتى يدفنون موتاهم
بشارة متى 8 : 21 ، 22

218
أحسن أن تنفق مالك على أخ أو صديق من أن يصدأ تحت الحجر ويتلف
يشوع بن سيراخ 29 : 10
لا تكن حكيما في عينيك واتق الرب وانصرف عن الشر
امثال 3 : 7

219
أذللت بالصوم نفسي فصار ذلك عارا علي
مزمور 69 : 10
سيجيء ابن الإنسان في مجد أبـيه مع ملائكته فيجازي كل واحد حسب أعماله
بشارة متى 16 : 27

220
إبتهجي يا بنت صهيون واهتفي يا بنت أورشليم ها ملكك يأتيك عادلا مخلصا وديعا راكبا على حمار على جحش ابن أتان
سفر زكريا 9 : 9
أبغضوا الشر وأحبوا الخير وأقيموا العدل في المحاكم فلعل الرب الإله القدير يتحنن على من تبقى من بيت يوسف
سفر عاموس 5 : 15

221
أنا أسر بكلمتك كمن وجد غنيمة وافرة
مزمور 119 : 62
إبتهجي يا بنت صهيون واهتفي يا بنت أورشليم ها ملكك يأتيك عادلا مخلصا وديعا راكبا على حمار على جحش ابن أتان
سفر زكريا 9 : 9

222
الابن الناقص التهذيب عار لأبـيه وقلة التهذيب عند البنت شيء أسوأ
سفر يشوع بن سيراخ 22 : 3
النفس التي تخطأ هي وحدها تموت الابن لا يحمل إثم أبيه والأب لا يحمل إثم ابنه الخير يعود على صاحبه بالخير والشر يعود على صاحبه بالشر
سفر حزقيال 20 : 18

223
مد يدك وساعد الفقير حتـى تكتمل بركتك
سفر يشوع بن سيراخ 7 : 31
أبارك الرب في كل حين وعلى الدوام يهلل له فمي
مزمور 34 : 1

224
الاحد الثاني من موسم موسى
اعداد الشماس سمير كاكوز
تدعونا صلوات هذا الاحد الثاني من موسى الى التامل في اهتمام الرب وعنايته بنا انه مخلصنا وطبيبنا الشافي من كل الاوجاع فلنفتح له قلوبنا
نستمع الى كلمة الله تعلن من خلال اربعة قراءات
القراءة الاولى من سفر تثنية الاشتراع 11 : 13 - 17 وعد الله للشعب المختار
القراءة الثانية من سفر اشعيا 40 : 18 - 28 تظهر الفرق بين الله الحي والصنم الجامد
القراءة الثالثة من رسالة بولس الرسول الى اهل غلاطية 5 : 1 - 6 تحثنا على العيش في الايمان العامل بالحبة
القراءة الرابعة من انجيل لوقا 8 : 43 - 48 تنقل خبر المراة النازفة
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر تثنية الاشتراع بارخمار
فإن سمعتم لوصاياي التي أنا آمركم بها اليوم فأحببتم الرب إلهكم وعبدتموه بكل قلوبكم وبكل نفوسكم نزلت على أرضكم مطرها في أوانه المبكر والمتأخر فتجمعون قمحكم وخمركم وزيتكم تأكلون أنتم وتشبعون وأنبت عشبا في حقولكم لبهائمكم لكن احذروا أن تفتتن قلوبكم فتزيغوا وتعبدوا آلهة غريبة وتسجدوا لها يشتد غضب الرب عليكم فيحبس السماء فلا يكون مطر لتخرج الأرض غلتها فتبيدون بسرعة عن الأرض الصالحة التي يعطيكم الرب هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر اشعيا بارخمار
فبمن تشبهون الله؟وأي شبه تعادلونه به ؟أبتمثال يسكبه الصانع ويغشيه الصائغ بالذهب ويزينه بسلاسل من الفضة؟أو يختاره من كان فقيرا من خشب لا ينخره السوس ويطلب له صانعا ماهرا يقيم تمثالا لا يتزعزع ما علمتم ولا سمعتم؟أما بلغكم كيف كان البدء وفهمتم من أسس الكون؟هو الجالس على قبة الأرض وسكانها تحته كالجراد يبسط السماوات كالستارة ويمدها كخيمة للسكن جعل العظماء كلا شيء وحكام الأرض كالهباءما إن ينغرسوا وينزرعوا وتتأصل جذورهم في الأرض حتى يجفوا وييبسوا وتحملهم الريح كالقش ذلك يقول القدوس بمن تشبهونني وتعادلونني؟إرفعوا عيونكم وانظروا من خلق السماوات هذه؟من يعد نجومها واحدة واحدة ويدعوها جميعا بأسماء ؟ ولفائق قدرته وجبروته لا يفقد منها أحد لماذا تزعم يا يعقوب؟لماذا تقول يا إسرائيل طريقي تخفى على الرب وحقي يجهله إلهي؟أما عرفت؟أما سمعت أن الرب إله سرمدي خلق الأرض بكاملها لا يتعب ولا يكل أبدا وفهمه يعصى على الإدراك؟نقوم لصلوثا شورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الى اهل غلاطية بارخمار
فالمسيح حررنا لنكون أحرارا فاثبتوا إذا ولا تعودوا إلى نير العبودية أنا بولس أقول لكم إذا اختتنتم فلا يفيدكم المسيح شيئا أشهد مرة أخرى لكل من يختتن بأنه ملزم أن يعمل بأحكام الشريعة كلها الذين منكم يطلبون أن يتبرروا بالشريعة يقطعون كل صلة لهم بالمسيح ويسقطون عن النعمة ما نحن فننتظر على رجاء أن يبررنا الله بالإيمان بقدرة الروح في المسيح يسوع لا الختان ولا عدمه ينفع شيئا بل الإيمان العامل بالمحبة والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة لوقا
وكانت هناك امرأة مصابة بنزف الدم من اثنتي عشرة سنة أنفقت كل ما تملكه على الأطباء وما قدر أحد أن يشفـيها دنت من خلف يسوع ولمست طرف ثوبه فوقف نزف دمها في الحال قال يسوع من لمسني؟فأنكروا كلهم وقال بطرس يا معلم النـاس كلهم يزحمونك ويضايقونك وتقول من لمسني؟فقال يسوع لمسني أحدهم لأني شعرت بقوة خرجت مني لما رأت المرأة أن أمرها ما خفـي على يسوع جاءت راجفة وارتمت على قدميه وأخبرته أمام النـاس كلهم لماذا لمسته وكيف شفـيت في الحال قال لها يا ابنتي إيمانك خلصك فاذهبـي بسلام والمجد لله دائما
افكار للوعظ والتامل
شفاء سري احست به المراة ويسوع فقط داءت مرتعدة ولكن بجراة لمسته وكأنها سرقت الشفاء ولما سأل من لمسني جاءت واعلنت عن نفسها هكذا المؤمن الواثق انه ينال نعم الله بصلاته وصبره ومثابرته
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب من اجل ان يبقى المسيح حيا فينا ويرشدنا الى الاب ويثبت مسيرتنا بالرغم من تقلبات الدهر نطلب منك
يا رب من اجل اخوتنا الذين هم في ضيق ومعاناة لكي يكتشفوا محبتك الابوية ويسندهم رجاؤهم وينشلهم من الاحباط واليايس نطلب منك
يا رب من اجل ان تثمر جهود كل الذين يسعون ليكونوا رسل المحبة والسلام بين كافة الجماعات البشرية فيعيش الجميع في اوضاع افضل نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

225
فقال لها أيوب كلامك هذا كلام امرأة جاهلة أنقبل الخير من الله وأما الشر فلا نقبله؟ومع هذا كله لم يخطأ أيوب بكلمة من شفتيه
سفر ايوب 2 : 10
الآب لا يدين بنفسه أحدا لأنه جعل الدينونة كلها للابن
بشارة يوحنا 5 : 22

226
إنتظر الرب واصبر له لا تغر من الناجح في طريقه من الذي يدبر المكايد
مزمور 37 : 7
فليعطكم إله الصبر والعزاء اتفاق الرأي في ما بينكم كما علمنا المسيح يسوع
رسالة رومة 15 : 5

227
احبائي الاعزاء الاعضاء في المواقع الاجتماعية اتعجب بكم اكثر المرات تجلبون صور قبل عدة سنوات ان كانت للكبار او للصغار وتجلبون صور للمسيح وقت جلده يا اخواني المسيح جلد مرة واحدة قبل عدة مئات من السنين وصلب وقام من بين الاموات شنو كل يوم يجلدون المسيح المسيح جلد مرة واحدة من اجل خطايانا لكن نحن نجلد المسيح في كل لحظة بخطايانا واعمال السيئة والشريرة او تجلبون صورة القديسين اصلا ليس هو يومه ان كنت تريد جلب صورة قديس او قديسة اجلبها في يومه العيد او التذكار لا تجلبها ليس يومه او تجلبون حكم من غير الكتاب المقدس ليش ما عندنا نحن حكم وامثال حتى تجلبون حكم من غير الاديان الاخرى احبائي اذهبوا وطالعوا الكتاب المقدس المليء بالحكم والامثال والقصص والنصائح او تجلبون الرؤساء السابقين اخي اختي الرئيس او الرئيسة انتهى دورهم او تجلبون اشياء تحاولون ان يخطأ الاخرين امثال له تقول اكتب امين او رحمة والدي يكتب امين هذا الشيء خطا قبل ما تجلب هذه الاشياء فكروا هل هو مرغوب عند الاخرين يكفي اصحوا لا كل شيء اجلبه من غير الصفحات وانشره في المواقع الاجتماعية والشيء الاكثر غير مقبول تجلبون فديوات تتكلم على الاديان الاخرى احبائي لا تحاولون تشويه سمعة الاخرين ما يجوز ولا تحاولون نشرها لانها تزيد العداوة بين المجتمع وخاصة ان كانت الصفحة فقط لنشر الديانة المسيحية يكفي هذه المهزلة لا تجلبون كل شيء تجلبون ترانيم عن صلب المسيح الان وقت صلب المسيح اقول لكم يكفي يكفي اصحوا وانهضوا من نوكم وتعلم الشيء الجيد والمفيد قال له المجد الرب يسوع زمرنا لكم فما رقصتم وندبنا لكم فما بكيتم تجلبون اموات من غير المسيحيين او تجلبون معوقين وكثير من الاشياء التي ليس مرغوب اذا كنتم ان تعيشوا حياتكم اقراء الكتاب المقدس هو يغير حياتك من انسان خاطىء الى انسان يعيش مع المسيح ومريم والقديسين والا تضيعون وليس من ينقذكم من الهلاك وهناك البكاء وصريف الانسان اتمنى ان تراجعوا انفسكم من الان فصاعدا واجلب واكتب الشيء المفيد لخدمة شعبنا المسيحي امين
بقلم الشماس سمير كاكوز

228
تصليح المعدة واخواتها
بقلم الشماس سمير كاكوز
الطعام للبطن والبطن للطعام والله سيقضي على الاثنين معا
رسالة كورنتوس الاولى 6 : 13
احبائي القراء نسمع في ايامنا الحالية اشخاص من رجال ونساء ازواج وزوجات شباب وشابات وبسبب جسمهم السمين اي وزنهما الثقيل يحاولون تصليح معدتهم فيجعلوها صغيرة كيف بالذهاب الى الدكتور او المستشفى لعمل عملية جراحية مع العلم والاطلاع لا يعملوها هنا عندنا بل الذهاب الى دول اخرى امثال تركيا بسبب عمل العملية هناك رخصية والسبب الاخر هنا لا يقدر عمل العملية لان الشخص الذي يريد عمل العملية يعيش من المساعدات الحكومية وعليه لا يمكنه اجراء العملية بسبب تكاليف العملية الجراحية وعليه سوف يحاسب الشخص نفسه اسمعوا قال يوحنا الرسول من قال إنه ثابت في الله فعليه أن يسير مثل سيرة المسيح ( 1 يوحنا 1 : 6 ) يا احبائي القراء ما يحدث عندنا في اوربا ودول اخرى وصلنا من حالة اليأس والمرض النفسي والجسدي والروحي لا نقدر ان نسيطر على اجسامنا من كثرة الاكل وبعد مدة من الزمن تصبح معدتنا كبيرة وجسمنا ثقيل لا نقدر ان نتحمل ثقلنا تعرفون لماذا هذا ياتي من البطر يعملون الحفلات والامسيات وما شابه الى ذلك وهم يعيشون على المساعدات يخذون اكل الذي هم اصلاً فقراء عندهم افخر السيارات والمحلات وياخذون الكاريتاس اي المواد الغذائية وهم عندهم رواتب والايجار مدفوع وكل هذا يذهب ويعمل عملية لتصليح معدته قال الرسول يوحنا لا تحبوا العالم وما في العالم من أحب العالم لا تكون محبة الآب فيه ( 1 يوحنا 2 : 15 ) يا احبائي الذين يعملون مثل هذه الاعمال نطلب منهم ان يرجعوا الى الله من كل قلوبكم وفكرهم وروحكم وفكروا بالفقراء الذين ليس لهم اكل ولا شرب ولا ملابس قال الرسول بولس والروح صريح في قوله إن بعض الناس يرتدون عن الإيمان في الأزمنة الأخيرة ويتبعون أرواحا مضللة وتعاليم شيطانية ( تيموثاوس الاولى 4 : 1 ) يا احبائي وشيء اخر وخطير جدا على مستقبل العائلة والاولاد وهو الزوج اصلع والزوجة معتدتها كبيرة هنا اختلقت مشكلة بين الزوج والزوجة وهي الزوج يرغب بزرع شعر لانه اصلع ولكن الزوجة تمنعه والسبب ان هو عمل بزرع الشعر هي ايضا تعمل عملية جراحية لتصليح معدتها اصبحت هنا عندنا في المانيا الحياة اتفاقات تجارية بين الزوج والزوجة والا تخرب العائلة اذا لم يكن اتفاق بين الزوج والزوجة واولاد يشاهدون وينظرون ما يحدث بين الاب والام وفي النهاية الاولاد يعيشون بدون الاب والام قال الرسول بولس فحب المال أصل كل شر وبعض الناس استسلموا إليه فضلوا عن الإيمان وأصابوا أنفسهم بأوجاع كثيرة ( تيموثاوس الاولى 6 : 10 ) يا اخواني هذا دليل على ابتعدنا على الله والمسيح والكتاب المقدس وضميرنا واحساساتنا ومن البطر الذي في داخلنا رواتب مساعدات حكومية مواد عذائية مجانية وكاريتاس والعمل بطرق ممنوعة الاسود هؤلاء يدعون انهم ابناء الكنيسة وكل احد وقداس ياتون الى الكنيسة ويطرقون على صدورنا ويطلب من الله ارحمنا يا رب لكن هم في الحقيقة هم بعدين كل البعد عن الله يكفي تعملون هذه الاعمال واحد اصلع يحب زرع الشعر والاخر يحاول تصليح معدته والاخر يرغب بسحب الدهون الزائدة من جسمه او جسمها الانيق هؤلاء لا يفكرون بالله لانه لا يعرف في اي لحظة يموت يجمع ويذخر المال الحرام وهو لا يعرف في اي لحظة يضعونه تحت التراب قال الرب يسوع له المجد ما من كل يقول لي يا رب يا رب بل من يعمل بمشيئة الذي الذي في السماوات احبائي لا يكفي سماع كلمة الكتاب المقدس بل تطبيقها قال الرب يسوع لا تعملوا للقوت الفاني بل اعملوا للقوت الباقي للحياة الأبدية هذا القوت يهبه لكم ابن الإنسان لأن الله الآب ختمه بختمه ( يوحنا 6 : 27 ) واحد ينظر الى الاخر عائلة تقيم حفلة تناول لابنها هي ايضاً تريد ان تفعل مثل العائلة الاخر وهكذا حفلة ضد حفلة وعماذ ضد عماد والضحية هنا العوائل التي تقع في مشاكل بين الزوج والزوجة والاولاد وفي النهاية تحدث الطلاقات ويبقى الاولاد مشردين قال الرب يسوع من لا يثبت في يرمى كالغصن فييبس والأغصان اليابسة تجمع وتطرح في النـار فتحترق ( يوحنا 15 : 6 ) بمعنى كل انسان مؤمن مسيحي عليه ان يثبت في المسيح اي تطبيق ما ورد في الكتاب المقدس والا نلقى في النار الابدية من يؤمن بالابن فله الحياة الأبدية ومن لا يؤمن بالابن فلا يرى الحياة بل يحل عليه غضب الله ( يوحنا 3 : 36 ) احبائي لا نضحك على انفسنا في الظاهر نحب الله وفي الداخل نعمل اعمال ضد الله ندخل الى الكنيسة ونحن مثل القديسين وعند الخروج منها ننسى كل شيء ما سمعناه في القدس وتسمعون وتشاهدون ما يحدث الان في العالم والسبب هو بسبب خطايانا الصغيرة والكبيرة وابتعادنا عن الله والمسيح هذه الوعود وهبها الله لنا أيها الإخوة فلنطهر أنفسنا من كل ما يدنس الجسد والروح ساعين إلى القداسة الكاملة في مخافة الله ( 2 كورنتوس 7 : 1 )صرنا واحد يعمل ضد الاخر الحياة اصبحت مصالح فيما بيننا المحبة بردت لا يوجد رجاء ولا ايمان فالكتاب يقول ما من أحد بار لا أحد ما من أحد يفهم ما من أحد يطلب الله ضلوا كلهم وفسدوا معا ما من أحد يعمل الخير لا أحد حناجرهم قبور مفتوحة وعلى ألسنتهم يسيل المكر سم الأفاعي على شفاههم وملء أفواههم لعنة ومرارة أقدامهم تسرع إلى سفك الدماءوالخراب والبؤس أينما ساروا طريق السلام لا يعرفون ولا مخافة الله نصب عيونهم ( رومة 3 : 10 18 ) هذه الايات والكلمات هي مطابقة الان لحياتنا الحاضرة والحالية لا نخاف الله ولا نصنع السلام فقط مسيحيين بالاسم نكفر ونسرق ونحاول تدمير الاخرين وخاصة العوائل أما تعرفون أن الظالمين لا يرثون ملكوت الله؟لا تخدعوا أنفسكم فلا الزناة ولا عباد الأوثان ولا الفاسقون ولا المبتلون بالشذوذ الجنسي ولا السارقون ولا الفجار ولا السكيرون ولا الشتامون ولا السالبون يرثون ملكوت الله ( 1 كورنتوس 6 : 9 ، 10 ) واخيرا نقول عن لسان الرب يسوع أعطيكم وصية جديدة أحبوا بعضكم بعضا ومثلما أنا أحببتكم أحبوا أنتم بعضكم بعضا فإذا أحببتم بعضكم بعضا يعرف النـاس جميعا أنكم تلاميذي ( يوحنا 13 : 34 ، 35 ) والحكيم والحكيمة يفهمون ما كتبت والمجد لله امين
بقلم الشماس سمير كاكوز

229
لا تغر من أهل السوء ولا تحسد الذين يجورون فهم ينقطعون سريعا كالحشيش ويذبلون كالعشب الأخضر
مزمور 37 : 1 ، 2
ولكن كل تأديب يبدو في ساعته باعثا على الحزن، لا على الفرح إلا أنه يعود فيما بعد على الذين عانوه بثمر البر والسلام
رسالة العبرانيين 12 : 11
اعداد الشماس سمير كاكوز

230
الاحد الاول من موسم موسى
اعداد الشماس سمير كاكوز
الفكرة الطقسية
تدعونا صلوات هذا الاحد الاول من موسم موسى الى التامل في تدخل الله المتكرر لخلاصنا انها فرصة بديعة تعطى لنا وعلينا الا نضيعها بل نستثمرها في جميع مجالات حياتنا
تقديم القراءات
نستمع الة كلمة الله تعلن لنا من خلال اربعة قراءات
القراءة الاولى من سفر تثنية الاشتراع 11 : 1 - 8 دعوة لحفظ الوصايا وانذار
القراءة الثانية من سفر اشعيا 40 : 1 - 8 تبنىء بتدخل الله لنجاة شعبه
القراءة الثالثة من رسالة بولس الرسول الثانية الى اهل قورنثية 1 : 23 ، 24 ، 2 : 1 - 4 يخبرنا فيها بولس عن عزمه على السفر الى قورنثية لمصالحة مؤمنيها
القراءة الثالثة من انجيل متى 20 : 1 - 16 تنقل لنا مثل الفعلة الذين استاجرهم رب الكرم وتدعو الى الانفتاح والسخاء
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر تثنية الاشتراع بارخمار
فأحبوا الرب إلهكم يا بني إسرئيل واعملوا بأوامره وسننه وأحكامه ووصاياه كل الأيام واعلموا يا بني إسرائيل أني أكلمكم أنتم لا بنيكم الذين لم يعلموا ولم يروا تأديب الرب إلهكم وعظمته ويده القديرة وذراعه المرفوعة فأنتم تعرفون معجزاته وأعماله التي عملها في مصر بفرعون ملك مصر وبكل أرضه وما صنع بجيش المصريين وخيلهم ومركباتهم حين غطاهم ماء البحر الأحمر وهم يحاولون اللحاق بكم فأبادهم الرب إلى يومنا هذا وأنتم تعرفون أيضا ما صنع لكم في البرية إلى أن جئتم إلى هذا الموضع وما صنع بداثان وأبيرام ابني أليآب ابن رأوبين حين فتحت الأرض فاها فابتلعتهما هما وبيوتهما وخيامهما وكل ما لهما فيما بين بني إسرائيل عيونكم أبصرت جميع هذه الأعمال العظيمة وأمثالها التي عملها الرب فاعملوا بجميع الوصايا التي أنا آمركم بها اليوم لتتشجعوا وتدخلوا وترثوا الأرض التي أنتم عابرون إليها لتمتلكوها هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر اشعيا بارك يا سيد
عزوا عزوا شعبي يقول الرب إلهكم طيبوا قلب أورشليم بشروها بنهاية أيام تأديبها وبالعفو عما ارتكبت من إثم وبأنها وفت للرب ضعفين جزاء خطاياها صوت صارخ في البرية هيئوا طريق الرب مهدوا في البادية دربا قويما لإلهنا كل واد يرتفع كل جبل وتل ينخفض يصير المعوج قويما ووعر الأرض سهلا فيظهر مجد الرب ويراه جميع البشر معا لأن الرب تكلم صوت قائل إقرأ فقلت ماذا أقرأ كل بشر عشب وكزهر الحقل بقاؤه ييبس ويذوي مثلهما بنسمة تهب من الرب أما كلمة إلهنا فتبقى إلى الأبد نقوم لصلوثا شورايا
قراءة من الرسالة الثانية الى اهل قورنثية بارك يا سيد
ويشهد الله علي أني امتنعت عن المجيء إلى كورنثوس شفقة عليكم فنحن لا نريد السيطرة على إيمانكم بل نحن نعمل معكم من أجل فرحكم فأنتم في الإيمان ثابتون لذلك عزمت أن لا أعود إليكم لئلا أسبب لكم الحزن مرة ثانية لأني إن أحزنتكم فمن يفرحني غير الذين أحزنتهم؟وما كتبت إليكم تلك الرسالة إلا لأني أريد أن لا يكون مصدر حزني عند مجيئي إليكم أولئك الذين يجب أن يكونوا مصدر سروري وأنا واثق بكم جميعا واثق أن سروري هو سروركم جميعا كتبت إليكم وقلبي يفيض بالكآبة والضيق وعيني تسيل منها الدموع لا لتحزنوا بل لتعرفوا كم أنا أحبكم والنعمة والسلام معكم يا اخوتي امين
من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة متى
فملكوت السماوات كمثل صاحب كرم خرج مع الفجر ليستأجر عمالا لكرمه فاتفق مع العمال على دينار في اليوم وأرسلهم إلى كرمه ثم خرج نحو الساعة التاسعة فرأى عمالا آخرين واقفين في الساحة بطالين فقال لهم إذهبوا أنتم أيضا إلى كرمي وسأعطيكم ما يحق لكم فذهبوا وخرج أيضا نحو الظهر ثم نحو الساعة الثالثة وعمل الشيء نفسه وخرج نحو الخامسة مساء فلقي عمالا آخرين واقفين هناك فقال لهم ما لكم واقفين هنا كل النهار بطالين؟قالوا له ما استأجرنا أحد قال لهم إذهبوا أنتم أيضا إلى كرمي ولما جاء المساء قال صاحب الكرم لوكيله أدع العمال كلهم وادفع لهم أجورهم مبتدئا بالآخرين حتى تصل إلى الأولين فجاء الذين استأجرهم في الخامسة مساء وأخذ كل واحد منهم دينارا فلما جاء الأولون ظنوا أنهم سيأخذون زيادة فأخذوا هم أيضا دينارا لكل واحد منهم وكانوا يأخذونه وهم يتذمرون على صاحب الكرم فيقولون هؤلاء الآخرون عملوا ساعة واحدة فساويتهم بنا نحن الذين احتملنا ثقل النهار وحره فأجاب صاحب الكرم واحدا منهم يا صديقي أنا ما ظلمتك أما اتفقت معك على دينار؟خذ حقك وانصرف فهذا الذي جاء في الآخر أريد أن أعطيه مثلك أما يجوز لي أن أتصرف بمالي كيفما أريد؟أم أنت حسود لأني أنا كريم؟وقال يسوع هكذا يصير الآخرون أولين والأولون آخرين والمجد لله دائما
افكار للوعظ والتامل
الله ليس مدينا لاحد نحن مدينون له في كل شيء وكل ما عندنا هو نعمة وبركة وكل واحد يكافا بحسب طاعته ومحبته المثل ينعش فينا الامل فلا يوجد هناك وضع نهائي ممكن ان نستفيد من دقيقة لنتقرب من الرب ومن اخوتنا بسخاء وحرية ومحبة
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب من اجل ان نصغي بعمق الى كلمة الله ويغدو هذا الاصغاء انفتاحا على النعمة وتحرراً حقيقياً لانساننا باكمله نطلب منك
يا رب من اجل ان تتوطد ثقتنا بك في عمق شدائدنا ويغرس هذا الشعور فينا العزاء والسلام نطلب منك
يا رب من اجل ازالة كافة اشكال الخوف والقلق والظلم من ارضنا ويعيش جميع البشر حياتهم في الفرح والسعادة مثلما تريد نظلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

231
مجانين من اجل الجنسية
بقلم الشماس سمير كاكوز
قال الرب هذا الشعب يتقرب مني بفمه ويكرمني بشفتيه وأما قلبه فبعيد عني فهو يخافني ويعبدني بتعاليم وضعها البشر ( اشعيا 29 : 13 ) وداود يقول في سفر المزامير لكنهم خادعوه بأفواههم وبألسنتهم كذبوا عليه فما ثبتت قلوبهم معه ولا كانوا أمناء لعهده ( 80 : 36 ، 37 )
ان ما يحصل الان في وقتنا الحاضر شيء خزي وعار وفضيع للذين يقول اننا نحب الله ونعمل بوصاياه لكن هذا مجرد كلام من الفم اما القلب وكما قال اشعيا وداود القلب بعيد كل البعد عن الله من الارض الى السماء يعبدون الارضيات المادية الشيطانية والتي تقع الانسان في الهلاك في النهاية والى النار الابدية هناك صريف الانسان ولا يمكن الخروج من هذا المكان الا رحمة الله تنزل عليه وليسمع العالم اجمع ما يحدث ناس يفعلون انفسهم مجانين معوقين زعقلهم فيه خلل من اجل اخذ الجنسية الالمانية ويفعل نفسه انه مجنون امام الدكتور ولعدة جلسات هو وهي مع العلم ليس فيهم اي مرض كان مزمن او غير مزمن قال رسول الامم بولس لا تتشبهوا بما في هذه الدنيا بل تغيروا بتجديد عقولكم لتعرفوا مشيئة الله ما هو صالح وما هو مرضي وما هو كامل ( رسالة رومة 12 : 2 ) بمعنى اخر ان لا نعيش بما يرضي شهواتنا الشيطانية تعرفون هؤلاء الذين يفعلون انفسهم مجانين من اجل الجنسية الالمانية هذا الشيء موجود في كل الدول وخاصة في امريكا واستراليا واوربا يوثرون على الاخرين وخاصة الذين هم كبار السن اسمعوا يا عالم ما يجري عندنا كبار السن لهم درجة من التعويق وعمره اكثر من 65 سنة يطلبون منه اوراق مستحيلة وفي المقابل هؤلاء الذي يفعلون انفسهم مجانين ومرضى ولا يعرفون كلمة المانية ياخذون الجنسية وصلنا ان نعمل ونفعل كل الطرق الشيطانية لكي نحصل على الشيء الذي نريده اسال هؤلاء لماذا تاتون الى الكنيسة تشعلون الشموع وتطرقون على صدوركم وانتم بعيدين على يسوع ومريم والقديسين والكتاب المقدس تاتون الى الكنيسة فقط ليراكم الاخرين ان فلان او فلانة كانوا موجودين في الكنيسة اين هو صومكم الذي تصومون الباعوثة والصوم الكبير هل قال الرب يسوع افعلوا هذا العمل الشيطاني والشيء المضحك انه تتباهون عندما تاخذون الجنسية وتعملون حفلة صغيرة وهي في الاصل مسروق على حساب الاخرين تفعلون انفسكم معوقين وانتم اصحاء غير مرضى تفعلون انفسكم مجانين من اجل اخذ الجنسية الالمانية وانتم اصحاء قال الرب يسوع المسيح له المجد ما من كل يقول لي يا رب يا رب بل من يعمل بمشيئة ابي الذي في السماوات نعم كلام الرب يسوع صحيح الكثير يقول يا الله يا يسوع لكن في الحقيقية هو لا يعرف الله من يعرف الله لا يعمل مثل هذه الاعمال التي تؤثر على الاخرين الذين يحبون الله حقيقياً قال الرسول يوحنا من خطىء عمل الشر لان الخطيئة شر رسالة يوحنا الاولى 3 : 4 وفي نفس الرسالة قال لا تحبوا العالم وما في العالم من أحب العالم لا تكون محبة الآب فيه لأن كل ما في العالم من شهوة الجسد وشهوة العين ومجد الحياة لا يكون من الآب بل من العالم يا احبائي لا تنقدوا الى شهواتكم وانانيتكم والا اصبح مصيركم الهلاك عجائب وغرائب وصلنا الى زمن ووقت نفعمل انفسنا مجانين معوقين نصيح في الليل وكثير من الاعمال السيئة اصحوا يا احبائي هذه الاعمال لا يرضى الله المسيح ومريم العذراء والقديسين والكتاب المقدس ولا الانسانية جمعاء اين هو احساسكم ضميركم قال الرب يسوع كل من يعمل الخطيئة هو عبد للخطيئة والعبد لا يقيم في البيت بل الابن بمعنى الابن اي الرب يسوع يقيم في قلوبنا وفكرنا وصدورنا وحياتنا قال الرسول يوحنا وإذا كنتم تعرفون أن المسيح بار فاعرفوا أن كل من يعمل الحق كان مولودا من الله نعم ان كنا نعرف المسيح نعمل الحق ولا نعمل الشر وإذا قلنا إننا بلا خطيئة خدعنا أنفسنا وما كان الحق فينا دائما نحن نخدع انفسنا نقول ليس لدينا خطيئة احبائي ما هي فائدة ان اخذتم الجنسية ولا تزيد ولا تنقص اوكي اخذ الجنسية لكن بالطرق الشرعية ولا بالخش والخداع والدجل والكذب والحرام وتفرحون بها بين الاحبة والاصدقاء وانتم اخذتموها بالطرق الغير الشرير قال الملك داود في المزمور 10 الشرير يتهلل بشهوات نفسه ويتفاءل بالربح ويستهين بالرب نعم الذي يعمل حسب شهواته يستهين بالرب اخر زمن يا مجانين اين هي تربيتنا التي اخذناها من اجدادنا وابائنا العار كل العار للذين يفعلون مثل مثل هذه الاعمال يكفي مسخرة ونسير وراء عبادة الشياطين والجريمة الاخرى هي نشتري امتحان الجنسية البي واحد ونشتري ورقة المجانين من الدكتور والله يعلم ماذا تعملون وتفعلون اشياء بالخفية قال الملك داود في المزمور 11 يمطر على الأشرار جمرا وكبريتا ويجعل ريح السموم نصيبهم نعم هذا مصيركم تاتي ريح السموم وتهلككم قال الرسول بولس في رسالته الى اهل رومة عرفوا الله فما مجدوه ولا شكروه كإله بل زاغت عقولهم وملأ الظلام قلوبهم الغبية قلوبكم اصبحت قاسية على انفسكم وعلى الاخرين مهما نظرتم لا تبصورون ومهما سمعتم لا تفهمون الكلام كثير وكثير فقط اقول لكم ايها الذين يفعلون انفسهم مجانين ومعوقين اصحوا من نومكم نوم الخطيئة وارجعوا الى الرب يسوع بكل قلوبكم رافعين ايادي طاهرة بصلاتكم وصيامكم ونذوركم الى الله كي يغفر خطاياكم الكبيرة والصغيرة والا لا محال لكم سوى النار الابدي والهلاك وهناك صريف الاسنان والرب يسوع يغفر لنا ولكم اليوم وغدا والى الابد امين
بقلم الشماس سمير كاكوز

232
لا تعاشر أهل السوءولا ترغب أن تكون معهم لأن قلوبهم تلهج بالجور وشفاههم تنطق بالأذى
سفر الامثال 24 : 1 ، 2
الحق الحق أقول لكم من يسمع لي ويؤمن بمن أرسلني فله الحياة الأبدية ولا يحضر الدينونة لأنه انتقل من الموت إلى الحياة
بشارة يوحنا 5 : 24
اعداد الشماس سمير كاكوز

234
ورأى عن بعد شجرة تـين مورقة فقصدها راجيا أن يجد عليها بعض الثمر فلما وصل إليها ما وجد عليها غير الورق لأن وقت التـين ما حان بعد فقال لها لا يأكل أحد ثمرا منك إلى الأبد وسمع تلاميذه ما قال
بشارة مرقس 11 : 13 ، 14

235
قراءات الاحد السابع موسم ايليا كلداني
اعداد الشماس سمير كاكوز

236
الاحد السابع من موسم ايليا
السادس من الصليب
الفكرة الطقسية
تدعونا صلوات هذا الاحد الاخير من موسم ايليا ان نجعل علاقتنا مع الله ومع اخوتنا علاقة طفل بابيه واخ باخوته علاقة وجدانية حميمة فلابد من الدخول الى مدرسة يسوع لنتعلم منه كيف نعيش هذه العلاقة والعمل على انمائها
تقديم القراءات
نستمع الى كلمة الله تعلن لنا من خلال اربعة قراءات
القراءة الاولى من سفر تثنية الاشتراع 10 : 12 - 22 ختان القلب
القراءة الثانية من سفر اشعيا 33 : 1 - 6 تندد باشكال الكذب والسرقة وتحث على التمسك بالرجاء في الرب
القراءة الثالثة من رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل قورنثية 14 : 1 - 6 تدعو الى السير في اثر المحبة بكل وعي ونضوج
القراءة الرابعة من انجيل متى 18 : 1 - 7 تبين بان العظمة الحقيقية هي في خدمة وبذل الذات على مثال الطفل
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر تثنية الاشتراع بارخمار
والآن يا شعب إسرائيل ما الذي يطلبه منك الرب إلهك إلا أن تخافه وتسلك في كل طرقه وتحبه وتعبده بكل قلبك وكل نفسك وتعمل بوصاياه وسننه التي أنا آمرك بها اليوم لخيرك للرب إلهك السماوات وسماوات السماوات والأرض وكل ما فيها لكنه تعلق قلبه بآبائك فأحبهم واختار ذريتهم من بعدهم وأنتم هي هذه الذرية التي اختارها من بين الشعوب كما ترون اليوم فكرسوا قلوبكم للرب يا بني إسرائيل ولا تعاندوا بعد الآن لأن الرب إلهكم هو إله الآلهة ورب الأرباب الإله العظيم الجبار الرهيب الذي لا يحابي ولا يرتشي يحكم لليتيم والأرملة ويحب الغريب ويرزقه طعاما وكسوة فأحبوا الغريب لأنكم كنتم غرباء في أرض مصر إتق الرب إلهك يا شعب إسرائيل ولا تعبد سواه وتمسك به ولا تحلف إلا باسمه هو فخرك وهو إلهك الذي صنع معك تلك العظائم والأهوال التي رأتها عيناك كان آباؤك سبعين نفسا حين نزلوا إلى مصر والآن صيرك الرب إلهك في الكثرة مثل نجوم السماء هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر اشعيا بارك يا سيد
لك الويل يا مدمرا لا يدمر يا ناهبا لا ينهبه أحد ستدمر حين تكف عن التدمير وتنهب حين تفرغ من النهب إرحمنا يا رب إياك انتظرنا كن ذراعنا في كل صباح وخلاصنا في زمن الضيق من دوي صوتك تهرب الشعوب وعند قيامك تتبدد الأمم فتجمع غنائمهم جمع الجراد وكقفز الجنادب يقفز عليها تعالى الرب ساكن العلاء مالئ صهيون إنصافا وعدلا الرب أمان لك في الحياة وفيض خلاص وحكمة وعلم ومخافته تكون كنزك نقوم لصوثا شورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل قورنثية بارخمار
لتكن المحبة غايتكم المنشودة وارغبوا في المواهب الروحية وخصوصا موهبة النبوءةفالذي يتكلم بلغات لا يكلم النـاس بل الله لأن ما من أحد يفهم كلامه فهو يقول بالروح أشياء خفية وأما الذي يتنبأ فهو يكلم الناس بكلام يبني ويشجع ويعزي الذي يتكلم بلغات يبني نفسه وأما الذي يتنبأ فيبني الكنيسة أريد أن تتكلموا كلكم بلغات ولكن بالأولى أن تتنبأوا لأن الذي يتنبأ أعظم من الذي يتكلم بلغات إلا إذا كان يترجم ما يقول حتى تفهمه الكنيسة فتنال به ما يقوي بنيانها فإذا جئت إليكم أيها الإخوة وكلمتكم بلغات فكيف أنفعكم إذا كان كلامي لا يحمل وحيا أو معرفة أو نبوءة أو تعليما والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة متى
ودنا التلاميذ في ذلك الوقت إلى يسوع وسألوه من هو الأعظم في ملكوت السماوات؟فدعا يسوع طفلا وأقامه في وسطهم وقال الحق أقول لكم إن كنتم لا تتغيرون وتصيرون مثل الأطفال فلن تدخلوا ملكوت السماوات من اتضع وصار مثل هذا الطفل فهو الأعظم في ملكوت السماوات ومن قبل طفلا مثله باسمي يكون قبلني من أوقع أحد هؤلاء الصغار المؤمنين بـي في الخطيئة فخير له أن يعلق في عنقه حجر طحن كبـير ويرمى في أعماق البحر الويل للعالم مما يوقـع الناس في الخطيئة ولا بد أن يحدث ما يوقـع في الخطيئة ولكن الويل لمن يسبب حدوثه والمجد لله دائما
افكار للوعظ والتامل
لم يكن هناك على الاطلاق نموذج للتواضع اعظم من المسيح ولم يترك فرصة الا ودعا اليه وصفة التلميذ هي ان يخدم وليس البحث عن الاولوية والاسبقية التواضع درس لا يستوعب الا بصعوبة بالغة ولهذا يؤكد يسوع عليه ومن خلال مثل الطفل اي متواضعين مثله كما الطفل يتعلم هكذا التلميذ يتعلم في النهاية
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب من اجل ان ننتبه اكثر الى نداءاتك الابوية ونفهمها ونعيشها بعمق واخلاص نطلب منك
يا رب من اجل ان نعود الى بساطة الطفولة والى العلاقات البريئة والواعدة والعفوية نطلب منك
يا رب من اجل ان نزيل كل انواع الكبرياء والتباهي والمنافسة غير الشريفة وان نخدم من دون مقابل نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

237
ما يدخل الفم لا ينجس الإنسان بل ما يخرج من الفم هو الذي ينجس الإنسان
بشارة متى 15 : 11

238
الاحد السادس من موسم ايليا
الخامس من الصليب
الفكرة الطقسية
يدعونا هذا الاحد الى الصلاة والاستعداد اللائق لاستقبال المسيح الرب وتحمل كل شيء في سبيله وهذا الاستعداد يتطلب الفطنة والثقة والصبر والثبات
تقديم القراءات
نستمع الى كلمة الله تعلن لنا من اربعة قراءات
القراءة الاولى من سفر تثنية الاشتراع 9 : 13 - 21 الانتصار للرب لا للعبرانيين
القراءة الثانية من سفر اشعيا 26 : 12 - 19 ترسم صورة الانسان البار
القراءة الثالثة من رسالة بولس الرسول الى اهل فيلبي 4 : 4 - 9 تدعو الى جعل فرحنا ثابتاً في الله الباقي ابداً وليس في الاشياء العابرة الزائلة
القراءة الرابعة من انجيل متى 15 : 21 - 28 تعكس ايمان المراة الوثنية وصلاتها انه توبيخ لمن لهم الايمان وليس لهم عمقه ولمن يصلون لهم صبر
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر تثنية الاشتراع بارخمار
وكلمني الرب فقال رأيت هذا الشعب فإذا هو شعب عنيد دعني فأبيدهم وأمحو اسمهم من تحت السماء وأجعلك أنت أمة أعظم وأكثر منهم فرجعت ونزلت من الجبل وهو مضطرم بالنار ولوحا العهد في يدي ونظرت فإذا بكم خطئتم إلى الرب إلهكم وصنعتم لكم عجلا مسبوكا وزغتم سريعا عن الطريق التي أوصاكم بها الرب فأخذت اللوحين وطرحتهما من يدي، وكسرتهما أمام عيونكم ثم تضرعت أمام الرب كالمرة الأولى أربعين نهارا وأربعين ليلة لم آكل خبزا ولم أشرب ماء بسبب خطيئتكم التي خطئتموها حين صنعتم الشر في نظر الرب وكدرتموه لأني خفت من غضب الرب وغيظه عليكم ليبيدكم فسمع لي الرب هذه المرة أيضا وأما هرون فغضب الرب عليه جدا حتى كاد يهلكه فتضرعت إلى الرب لأجله في ذلك اليوم وأما الذي خطئتم به أي العجل الذي صنعتموه فأخذته وأحرقته بالنار حتىصار ناعما كالغبار ثم طرحت غباره في النهر المنحدر من الجبل هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر اشعيا بارخمار
يا رب أعطيتنا السلام وكل أعمالنا عملتها لنا أرباب سواك سادوا علينا واسمك وحده نذكر هم أموات ولا يحيون هم أشباح ولا يقومون لأنك عاقبتهم ودمرتهم وأبدت كل ذكر لهم أما شعبنا فأنميته يا رب أنميته وزدته مجدا ووسعت حدود أرضه في ضيقنا افتقدناك يا رب وكان بؤسنا عقابك لنا فكنا أمامك يا رب كامرأة قاربت الولادة تتوجع وتصرخ في مخاضها لكننا حبلنا بوجعنا وولدنا ريحا فلا جعلنا في الأرض خلاصا ولا ازداد سكان العالم تحيا موتاك وتقوم أشلاؤهم، فاستفيقوا ورنموا يا سكان التراب نداك ندى النور يا رب يسقط على أرض الأشباح نقوم لصلوثا شورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الى اهل فيلبي بارخمار
إفرحوا دائما في الرب وأقول لكم أيضا إفرحوا ليشتهر صبركم عند جميع النـاس مجيء الرب قريب لا تقلقوا أبدا بل اطلبوا حاجتكم من الله بالصلاة والابتهال والحمد وسلام الله الذي يفوق كل إدراك يحفظ قلوبكم وعقولكم في المسيح يسوع وبعد أيها الإخوة فاهتموا بكل ما هو حق وشريف وعادل وطاهر وبكل ما هو مستحب وحسن السمعة وما كان فضيلة وأهلا للمديح واعملوا بما تعلمتموه مني وأخذتموه عني وسمعتموه مني ورأيتموه في وإله السلام يكون معكم والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة متى
وخرج يسوع من هناك وجاء إلى نواحي صور وصيدا فأقبلت إليه امرأة كنعانـية من تلك البلاد وصاحت ارحمني يا سيدي يا ابن داود ابنتي فيها شيطان ويعذبها كثيرا فما أجابها يسوع بكلمة فدنا تلاميذه وتوسلوا إليه بقولهم اصرفها عنا لأنها تتبعنا بصياحها فأجابهم يسوع ما أرسلني الله إلا إلى الخراف الضالة من بني إسرائيل ولكن المرأة جاءت فسجدت له وقالت ساعدني يا سيدي فأجابها لا يجوز أن يؤخذ خبز البنين ويرمى إلى الكلاب فقالت له المرأة نعم يا سيدي حتى الكلاب تأكل من الفتات الذي يتساقط عن موائد أصحابها فأجابها يسوع ما أعظم إيمانك يا امرأة فليكن لك ما تريدين فشفيت ابنتها من تلك الساعة والمجد لله دائما
افكار للتامل والوعظ
عبارة صور وصيدا لها معنى لاهوتي فتدل على الامم الوثنية التي سيكون لها نصيب في بشارة يسوع المراة هي وثنية ولا ينفي ان تكون قد سمعت بيسوع فكانت استجابة يسوع لطلب الوثنية في اخر الامر عن دخول الوثنيين الى الخلاص بعد موته وقيامته
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاد ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب الايمان اساس حياتنا ومحك علاقتنا وعليه نبني مواقفنا من اجل ان يكون واضحاً ثابتاً وجريئاً نطلب منك
يا رب كم ينقصنا الصبر في صلاتنا وتصرفتنا من اجل ان يكون لنا الصبر والثقة بعيداً عن الانفعالات والمزاجيات نطلب منك
يا رب كثيراً ما نتصور الفرح في خيرات الدينا او في صداقات نفعية في حين ان الفرح الحقيقي والثابت فيك ومنك نطلب منك
يا رب اصبح الرجاء والامل اليوم بعيدين عنا بسبب الظروف التي نمر بها من اجل ان تقوي فينا الثقة بانك باق معنا مهما حصل وانك لن تتركنا ابدا نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

239
مثل الغني الغبي
بقلم الشماس سمير كاكوز
في مثل الغني الغبي ( لوقا 12 : 13 - 21 ) رجل كثرت امواله وارضيه الزراعية ففكر في نفسه ماذا يفعل المخازن التي كانت يملكها صغيرة لا تكفي لكثرة حصاد الحنطة والشعير الذي حصده في ذلك السنة فكر في نفسه انه يخرب المخازن القديمة ويبني مخازن جديدة اكبر منها تسع لمخزونه الوفير وقال في نفسه اكل واشرب وامرح وافرح بهذا كله ولا يهمني اي شيء بعد الان فعلا رجل غني غبي وصفه الرب يسوع انه نسى الله ولم يفكر انه في اي لحظة يموت ويترك كل شيء عمله للاخرين ويموت كما جاء في سفر الجامعة اية فائدة للانسان من كل تعبه هذا الذي يعانيه تحت الشمس ( جامعة 1 : 3 ) الرجل الغني الغبي نسى انه ولد عريانة ويرجع الى الارض عريانة كما جاء على لسان ايوب عريانا خرجت من بطن امي وعريانا اعود الى هناك اي الى الارض الرب اعطى والرب اخذ تبارك امسم الرب ( ايوب 1 : 21 ) الرجل الغني الغبي نسى حتى الفقراء واقرباءه واصدقاءه ان يساعدهم ببعض الحنطة او الشعير ولم يفكر حتى يتبره ولو كمية قليلة من ماله الوفير للهيكل فكر انه لا يموت يتعب ويعمل ليلاً ونهاراً فكر الغني الغبي انه سوف يلبس افخر الملابس ويعمل اكبر واحلى الحفلات والامسيات ولا يهمه الاخرين ان كانوا فرحين او محزونين في حياتهم الغني الغبي هو الكل في الكل هكذا نحن الان في وقتنا الحاضر والزمن الذي نعيش فيه يوجد الكثير مثل الغني الغبي يعملون ويسروق وياكلون مال الفقير ليلاً ونهاراً ولا يفكرون انه في اي لحظة تنتهي حياتهم والروح ترجع الى الله لا يفكرون باي شيء في حياتهم سوى جمع المال باي طريقة كانت حتى على حساب الاخرين وعلى حساب الفقراء والمساكين ناس رجال نساء شباب شابات كل هؤلاء يحاولون جمع المال بكل الطرق التي يرغبون هم بها لهم رواتب ويسروقون من العمل الغير الشرعي لهم اكل وشرب في بيوتهم وهم ياخذون المواد الغذائية التابعة للفقراء ويبقى الفقير بلا اكل وشرب يعملون الحفلات والامسيات يوم الجمعة او السبت مع ارقى الفساتين والتسريحات وملابس الرجال الفاخرة مع ملابس الاطفال الراقية ولهم ارقى السيارات وانواع الموديلات مع جلب افخر المطربين والمطربات ويوم الاثنين او الثلاثاء توجدونهم ياخذون الكاريتاس مساعدات الفقراء الذين هم بحاجة ماسة اليها ان المال لم يكن يوماً ينبوع حياة قال الرسول يعقوب الديانة الطاهرة النقية عند الله ابينا هي ان يعتني الانسان بالايتام والارامل في ضيقهم وان يصون نفسه من دنس العالم ( يعقوب 1 : 27 ) الغني الجاهل فكر في نفسه كل ما كان يخص على الارض هكذا نحن نفكر في الارض ولم نفكر ان نذخر كنوز في في السماء فاين صلاتنا وصلواتنا وصدقاتنا الكل يعرف عند الذهاب الى المقبرة وبعد انتهاء دفن الميت او الميتة الاكثرية ياخذون قليل من التراب ويلقونه على الميت او الميتة ويقولون في انفسهم لم تاخذ شيء منك سوى القليل من التراب او هذا صحيح لا ياخذ الانسان عند موته اي شيء ولكن يا احبائي ان كنا نعرف هذا الشيء فلماذا نبقى الاعمال السيئة ولا نذكر ان الموتى لا ياخذون شيء معهم نبقى نعيش في الملذات المادية وشهواتنا وانانيتنا ونترك الرب اكثر واكثر لا يا احبائي هذا الغني الغبي ينكر وجود الله وهكذا نحن ننكر الله عندما نتكل على المال لا على الله ولم يذكر انه يموت في اي لحظة فجمع المال والحصاد الكثير ولكن قال له الرب هذا الذي جمعته لمن سيكون هكذا نحن ارجعوا الى الرب من كل قلبكم وفكركم وروحكم واتركوا الحياة التي توصلكم الى هلاك انفسكم محبة المال اصل كل الشرور والخطايا تسمعون الطلاقات السبب هو محبة المال يسوع يرفض الاهتمام بالمسائل المادية الذي هو ليس للحياة فقط هو وسيلة للعيش وليس عبادة نعبده الغني الحقيقي كما قال الرب يسوع المسيح هو ادخار كنز في السماء وليس على الارض نحن نربط انفسنا بالارضيات وبالتالي فهو لا يصلح للسماوات من يصلح للسماوات هو من في الارض سماوياً غربياً عن الارض نقول اخيراً شعوري بان ضمان المستقبل ليس في اموالي بل ان لي اله غني قدير يجبني امين
بقلم الشماس سمير كاكوز

240
الأزواج والزوجات
قال الرسول بولس في رسالته الى اهل افسس خاصة للمتزوجين ليخضع بعضكم لبعض بمخافة المسيح
( أفسس 5 : 22 )
في وقتنا الحاضر ونحن نعيش في اوربا تعلمنا تقاليد هذه الشعوب والتي تبعدنا عن ايماننا الحقيقي وهذا الشيء خطير جداً على مستقبل حياتنا وعوائلنا واولادنا نعيش ونسير في طرق غير لائقة جدا والسبب هو المعاشرة السيئة بين الزوجات والزوجات الاخريات وبين الازواج والازواج الاخرين وبين المراة والمراة الاخرى وبين الشباب فيما بعضهم وهكذا الزوجة تعمل وتفعل ما ترغبه ان كان مقبول من الزوج او غير مقبول هي تعمل ما تريد وفي المقابل الزوج يعمل ويفعل ما ترغبه نفسه ان كان موافقاً من الزوجة ام لم توافق هو يعمل الاشياء والاعمال التي يريدها وهي تفعل الاشياء التي تريدها وهكذا كل واحد يجر بالطول والعرض والاولاد في الوسط يسمعون ما يحدث بين الاب والام فيما بينهم ان كان في البيت او خارج البيت الرجل او الزوج يشتغل ويعمل والمراة او الزوجة تشتغل وتعمل كل واحد لا يحتاج للاخر الاثنان عندهم فلوس لا يعوزه شيء والحكومة تساعدهم النساء والزوجات والفتيات يعملون من حسابهم وجيبهم الخاص حفلة وامسية فيما بينهم اكل وشرب ورقص وسهر الى نصف الليل ولا واحد يتكلم ويقول لهم على عيونكم حاجب بدون حضور الرجال والرجال والشباب والازواج هم بالقابل يتحدنة زوجاتهن فيعملون حفلة وامسية على حسابهم وجيبهم الخاص اكل وشرب ورقص وشيشة وجلب مطرب ولا يقول لهم احد على عيونكم حاجب بدون حضور النساء او الزوجات ونقول ما معنى اقامة حفلة خاصة للنساء وحفلة خاصة للرجال مثل هذه الاعمال الزوجة تفعل ما تريد والرجل يفعل ما يريد معناها مستقبل هذه العوائل في خطر ويكون مظلم لهذه العوائل تزيد الطلاقات والانشقاقات والمشاكل ولا يمكن لاي شخص حتى الكاهن ان يحلها لكي ترجع العائلة كما كانت تعيش في السابق هذا دليل انه يوجد مشاكل كثيرة بين العوائل كل واحد يشتغل ويعمل على ما يحلو في قلبه وفكره وعل مزاجه صرنا مثل هذه الشعوب التي نعيش نحن بينها نتعلم افعال واشياء واعمال هي اصلاً مخالفة لديننا وايماننا المسيحي لا يا احبائي هذه ليست تربيتنا التي اخذناها من اجدادنا وآبائنا وامهاتنا ومن التعليم المسيحي هذا معناه اننا ناتي الى الكنيسة مجرد ان يرى الناس ان فلان او فلانة جاءت اليوم الى الكنيسة لسماع القداس ولكن هم في الاصل لم يكن هدفهم سماع الذبيحة الالهية بل رؤية الاخرين في القداس يا احبائي انتبهوا لانفسكم واصحوا من نومكم والا تقعون في شرك الشيطان ويفرقكم وتفسخ عوائلكم واولادكم يكون مشردين يكفي احبائي ان نتعلم تقاليد هذه الشعوب كل يعمل حفلة وامسية على كيفيه والفضائح الفديوات ان كانت للازواج او للازوجات المستقبل خطير وتزيد الطلاقات والمشاكل كما هو الحال في امريكا واستراليا الطلاقات الفلس والسبب هو محبة المال التي تفرق الزوج والزوجة المال هو عدو البشرية صحيح المال هو جيد وكل واحد يحب ان يصبح غني ولكن يا احبائي لا تجعلوا المال يسيطر عليكم بعدين تقعون في الحفرة وليس من ينقذكم وخاصة الرب يتركم كما انتم تركته واخرجته من حياتكم محبة المال اصل كل الشرور لا يقدر احد ان يحب الله والمال كما قال الرب يسوع يجب ان تسير في طريق واحد اما ان تسير مع الله واما ان تسير مع المال وشهواته ولهذا تعملون امسيات وحفلات الزوج يتحدى الزوجة والزوجة تتحدى الزوج الواحد يعمل ضد الاخرى قال الرسول بولس في رسالته الى اهل افسس فاقول واشهد في الرب ان لا تسيروا بعد الان سيرة الوثنيين الذين يفكرون باطلاً وهم في ظلام بصائرهم وجهلهم وقساة قلوبهم غرباء عن حياة الله ( أفسس 4 : 17 ، 18 ) فقط مظاهر تعملون الحفلات التي تكلف ذلك الحساب وامسيات نسائية على حدا وامسيات رجالية على حدا مع العلم الاكثرية تاخذون المساعدات المالية والغذائية وتقولون للناس الراتب لا يكفي فاذا كان الراتب لا يكفي فلماذا تفعلون الحفلات والامسيات غضب الله سوف ينزل عليكم في اي لحظة من حياتكم الفستان والصالون والتسريحة تكلف ذلك الحساب وتقولون الراتب لا يكفي انتم تاخذون مال الفقير واكله انتم صرتم غرباء وبعدين عن حياة الله والمسيح صارت قلوبكم قاسية لا محبة ورجاء وايمان كل واحد يحب نفسه فقط مهما تشعلون الشموع وكثرت صلواتكم لا يسمعها الرب ولا يقبل ذبيحتكم تاخذون القربان المقدس وانتم واحد لا يتكلم مع الاخر احبائي قبل ان تاخذ القربان اذهب صالح اخيك واختك وبعدها تعال خذ القربان المقدس صالح مع جميع الناس نقوا قلوبكم من الخطيئة والوساخة قال الرسول بولس سالموا جميع الناس على قدر طاقتكم ان امكن الزوج اذا تكلم مع الزوجة تهدده بالطرد والسبب هو ان الحكومة بجانبها وتبقى هي في البيت والزوج ينام في الشارع هذا شيء حلو وصلنا الى هذا الحد من الاعمال الشريرة وكثير من الكلام لدينا ولكن صارت الحياة عندكم مصالح فيما بينكم اصبحت كلمة المراة هي الاقوى في البيت وتأمر وتقرر بمعنى الكلمة الاولى والاخيرة للنساء او الزوجات في بيوتهم ولذلك قال الرسول بولس انهض ايها النائم وقم من بين الاموات يضيء لك المسيح صرتم واحد ينظر الى الاخر عائلة فلان عملت سفرة الى ذلك البلد انا اعمل مثله حتى ان لم يكن عندي المبلغ الكافي لهذه السفرة لازم اسافر وان اضطر اطلب من عائلة اخرى فلوس قصدي دين واسافر انا وعائلتي وسببها الله يعلم من هو المذنب الزوج او الزوجة فانتبهوا جيداً كيف تسيرون سيرة العقلاء لا سيرة الجهلاء لان هذه الايام شر كلها من يذكر اسم الرب يجب ان يتجنب الشر ومحبة المال والانانية والبغض والحقد والسرقة والمصلحة ابتعدوا عن العلاقات السيئة والذين لهم عداوة ضد الخير هؤلاء الناس يفضلون الملذات على محبة الله والمسيح ايها العوائل والشباب والشابات والرجال والنساء والفتيات اطلبوا البر والايمان والمحبة والسلام مع كل الذين يدعون الرب بقلوب طاهرة وارفعوا في الصلاة ايادي نظيفة ونقية طاهرة من غير غضب ولا خصام فاقتربوا فابتعدوا من الشيطان واعوانه واعماله وافعاله واقتربوا من الرب فهو الحجر المرفض عند الناس المختار الكريم عند الله امين
اعداد الشماس سمير كاكوز

241
قراءات الاحد الخامس موسم ايليا كلداني
اعداد الشماس سمير كاكوز

242
الاحد الخامس من موسم ايليا
الرابع من الصليب
الفكرة الطقسية
تدعونا صلوات هذا الاحد الى اتباع المسيح في واقع حياتنا اليومية بحيث يبقى حيا فينا ويغدو كلاً في الكل
تقديم القراءات
نستمع الى كلمة الله تعلن لنا من خلال اربعة قراءات
القراءة الاولى من سفر تثنية الاشتراع 9 : 1 - 6 الانتصار للرب وليس للعبرانيين
القراءة الثانية من سفر اشعيا 26 : 1 - 9 نشيد الشكر
القراءة الثالثة من رسالة بولس الرسول الى اهل فيلبي 3 : 1 - 8 فيها يعد الرسول كل شيء خسارة امام مجد المسيح
القراءة الرابعة من انجيل متى 17 : 14 - 21 تدعو الى الايمان بالرب يسوع والثقة بكلامه
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر تثنية الاشتراع بارخمار
إسمع يا شعب إسرائيل أنت اليوم تعبر نهر الأردن لتدخل وترث شعوبا أكثر وأعظم منك ومدنا عظيمة محصنة إلى السماء قوما عظاما طوالا هم بنو عناق الذين عرفتهم وسمعت عنهم القول المأثور من يقف أمام بني عناق؟فاعلم اليوم أن الرب إلهك يعبر أمامك كنار آكلة هو يدمرهم ويخضعهم أمامك فتطردهم وتبيدهم سريعا كما كلمك الرب ا تقل في قلبك إذا بددهم الرب إلهك من أمامك لأني شعب صالح أدخلني الرب لأمتلك هذه الأرض ولأن هؤلاء الشعوب أشرار طردهم الرب من أمامي لا بتقواك ولا باستقامة قلبك جئت لتمتلك أرضهم ولا لأن أولئك الشعوب أشرار طردهم الرب إلهك من أمام وجهك بل لأن الرب أراد أن يفي باليمين التي حلفها لآبائك إبراهيم وإسحق ويعقوب اعلم ذلك وتأكد أن الرب إلهك لم يعطك هذه الأرض الصالحة حتى تمتلكها لأنك صالح فأنت شعب عنيد هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر اشعيا بارخمار
في ذلك اليوم ينشد هذا النشيد في أرض يهوذا لنا مدينة منيعة حصنها الرب لخلاصنا بأسوار ومتاريس إفتحوا الأبواب لتدخل الأمة الوفية للرب الأمة التي تحفظ الأمانة أنت يا رب تحفظ سالما من يثبت ويحتمي بك توكلوا بالرب إلى الأبد لأن الرب صخرة البقاءخفض الذين في الأعالي وحط المدينة الشامخة حطها وألصقها بالتراب لتدوسها أقدام المساكين وتطأها أرجل الفقراءنقوم لصوثا شورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الى اهل فيلبي بارخمار
وبعد يا إخوتي فافرحوا في الرب لا تزعجني الكتابة إليكم بالأشياء نفسها ففي تكرارها سلامة لكم إحترسوا من الكلاب إحترسوا من عمال السوء إحترسوا من أولئك الذين يشوهون الجسد فنحن أهل الختان الحقيقي لأننا نعبد الله بالروح ونفتخر بالمسيح يسوع ولا نعتمد على أمور الجسد مع أنه من حقي أن أعتمد عليها أنا أيضا فإن ظن غيري أن من حقه أن يعتمد على أمور الجسد فأنا أحق منه لأني مختون في اليوم الثامن لمولدي وأنا من بني إسرائيل من عشيرة بنيامين عبراني من العبرانيين أما في الشريعة فأنا فريسي وفي الغيرة فأنا مضطهد الكنيسة وفي التقوى حسب الشريعة فأنا بلا لوم ولكن ما كان لي من ربح حسبته خسارة من أجل المسيح بل أحسب كل شيء خسارة من أجل الربح الأعظم وهو معرفة المسيح يسوع ربي من أجله خسرت كل شيء وحسبت كل شيء نفاية لأربح المسيح والنعمة والسلام معكم يا اخوة امين
من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة متى
ولما رجعوا إلى الجموع أقبل إليه رجل وسجد وقال له إرحم ابني يا سيدي لأنه يصاب بالصرع ويتألم ألما شديدا وكثيرا ما يقع في النار وفي الماءوجئت به إلى تلاميذك فما قدروا أن يشفوه فأجاب يسوع أيها الجيل غير المؤمن الفاسد إلى متى أبقى معكم؟وإلى متى أحتملكم؟قدموا الصبـي إلي هنا وانتهره يسوع فخرج الشيطان من الصبـي فشفـي في الحال فانفرد التلاميذ بـيسوع وسألوه لماذا عجزنا نحن عن أن نطرده؟فأجابهم لقلة إيمانكم الحق أقول لكم لو كان لكم إيمان بمقدار حبة من خردل لقلتم لهذا الجبل انتقل من هنا إلى هناك فينتقل ولما عجزتم عن شيءوهذا الجنس من الشياطين لا يطرد إلا بالصلاة و الصوم والمجد لله امين
افكار للتامل وللوعظ
امام الضيق والعجز يلتجى الانسان الى الصلاة كما فعل والد هذا الطفل المعاق وكما نفعل نحن في الغالب التلاميذ من دون يسوع لا يقدرون فعل شيء سلطتهم وقوتهم منه ومتى انعزل الجدول عن النبع ينضب هكذا على تلميذ يسوع ان يعودوا دوما الى المعلم فهو مصدر القوة التي يستمدونها منه ويمنحونها باسمه
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين شكرا لك يا رب
يا رب على الايمان الذي غرسته في قلوبنا وحررتنا بنه من كل خوف وقلق شكرا لك يا رب
يا رب على الصبر والرجاء اللذين اعطيتنا في زمن الشدة هذا بحيث نبقى ثابتين غير متزعزعين شكرا لك يا رب
يا رب على الاخوة والعلاقات المتينة التي تربطنا ببعضنا ونسال ان تتعمق اكثر فاكثر شكرا لك يا رب
يا رب على كل الذين يعملون في الرعية في التعليم والاعانات والخدم المتنوعة نسالك ان تساندهم في خدمتهم شكرا لك يا رب
اعداد الشماس سمير كاكوز

243
قراءات الأحد الرابع من موسم ايليا
الثالث من الصليب
الفكرة الطقسية
تركز صلوات هذا الاحد على اهمية البلوغ إلى الخلاص فعلينا استثمار كل ما نعانيه من متاعب وتضحيات في سبيل هذا الهدف فلننفتح أكثر على حقيقة حياتنا المتنوعة ونقبلها شاكرين
تقديم القراءات
نستمع الى كلمة الله تعلن لنا من خلات اربعة قراءات
القراءة الاولى من سفر تثنية الاشتراع 8 : 11 - 20 تجارب السير نحو أرض الميعاد
القراءة الثانية من سفر اشعيا 33 : 13 - 16 ترسم طريق البقاء بالعزة والكرامة والبر
القراءة الثالثة من رسالة بولس الرسول الى اهل فيلبي 2 : 5 - 11 تدعو الى التخلق بخلق المسيح
القراءة الرابعة من انجيل متى 4 : 18 - 22 تروي خبر دعوة التلاميذ الأولين
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر تثنية الاشتراع بارخمار
حاذر أن تنسى الرب إلهك وأن لا تعمل بوصاياه وأحكامه وسننه التي أنا آمرك بها اليوم فإذا أكلت وشبعت وبنيت بيوتا فخمة وسكنتها وكثر بقرك وغنمك وفضتك وذهبك وجميع ما لك فلا يطمح قلبك فتنسى الرب إلهك الذي أخرجك من أرض مصر من دار العبودية وسار بك في البرية الشاسعة المخيفة حيث الحيات الهرمة المسنة والعقارب والأرض العطشى التي لا ماء فيها ففجر لك الماء من صخرة الصوان وأطعمك في البرية المن الذي ما عرفه آباؤك وأذلك وامتحنك حتى تطيب نفسك في آخرتك ولا تقول في قلبك بقدرتي وقوة ساعدي اكتسبت ما أنا عليه من سلطان بل تذكر الرب إلهك الذي أعطاك تلك القدرة ليفي بعهده لآبائك كما في هذا اليوم وإن نسيت الرب إلهك واتبعت آلهة غريبة وعبدتها وسجدت لها فأنا شاهد عليك اليوم بأنك لا محالة بائد مثل الشعوب التي يبيدها الرب من أمامك كذلك تبيد أنت لأنك لم تسمع لصوت الرب إلهك هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر اشعيا بارك يا رسيد
إسمعوا أيها البعيدون ما صنعت واعرفوا أيها القريبون جبروتي فزع الخاطئون في صهيون واجتاحت الرعدة الكافرين من منا يسكن في النار الآكلة أو يقيم في المواقد الأبدية ؟أما السالكون طريق العدل المتكلمون كلام الاستقامة الرافضون مكاسب الظلم النافضون أيديهم من الرشوة المغلقون آذانهم عن خبر الجريمة المغمضون أعينهم عن رؤية الشر فهم يسكنون في الأعالي وحماهم معاقل النسور ويكون خبزهم مرزوقا وماؤهم مكفول لهم نقوم لصلوثا شورايا
قراءة من رسالة الرسول بولس الى اهل فيلبي بارخمار
فكونوا على فكر المسيح يسوع هو في صورة الله ما اعتبر مساواته لله غنيمة له بل أخلى ذاته واتخذ صورة العبد صار شبيها بالبشر وظهر في صورة الإنسان تواضع أطاع حتى الموت الموت على الصليب فرفعه الله أعطاه اسما فوق كل اسم لتنحني لاسم يسوع كل ركبة في السماء وفي الأرض وتحت الأرض ويشهد كل لسان أن يسوع المسيح هو الرب تمجيدا لله الآب والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة متى
وكان يسوع يمشي على شاطئ بحر الجليل فرأى أخوين هما سمعان الملقب ببطرس وأخوه أندراوس يلقيان الشبكة في البحر لأنهما كانا صيادين فقال لهما إتبعاني أجعلكما صيادي بشر فتركا شباكهما في الحال وتبعاه وسار من هناك فرأى أخوين آخرين هما يعقوب بن زبدي وأخوه يوحنا مع أبيهما زبدي في قارب يصلحان شباكهما فدعاهما إليه فتركا القارب وأباهما في الحال وتبعاه المجد لله دائما
افكار للوعظ والتامل
يسوع يكرز ببشارة الملكوت وهذه الكرازة تتطلب اسهام اخرين اليس كل منا اليوم مدعوا لهذه الشركة والتواصل؟يسوع يقيم مدرسة يدرب معلمين ويمرنهم على الرسالة والخدمة يسوع يدعو اخين بطرس واندراوس ويعقوب ويوحنا الملفت للنظر هو طواعيتهم انه شرف كبير ان يكون للعائلة ابنا او بنتاً في الكهنوت أو الدير هذه الطواعية نموذج للدعوة كانوا صيادي سمك فصاروا خدام الكلمة
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب من اجل أن يكون لنا دعوات كهنوتية ورهبانية عديدة لمجد اسمك وخدمة الكل نظلب منك
يا رب من أجل أن تساعدنا على حمل صلباننا مهما كانت ثقيلة بثقة وامل وفرح نطلب منك
يا رب من اجل ان نخدم اخوتنا بقدر كبير ونسعى لأجل بنائهم وسعادتهم نطلب منك
يا رب من أجل كافة الطلاب والطالبات الذين باشروا سنتهم الدراسية لكي ينموا في المعرفة والنعمة ويبنوا ذاتهم بناءً سليماً خدمة لهم وللمجتمع والكنيسة نطلب منك
يا رب من اجل رفع كافة الحواجز امام عودة السلام والاستقرار الى بلدنا والعالم اجمع وعودة الحياة الطبيعية اليه نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

244
قراءات الاحد الثالث موسم ايليا والصليب كلداني
اعداد الشماس سمير كاكوز

245
الاحد الثالث من موسم ايليا
( الثاني من الصليب )
الفكرة الطقسية
تدعونا صلوات هذا الاحد الثالث من موسم ايليا الى الواقعية والفطنة في مواجهو الشر أي الزوان الذي يمكن أن يعيق نمو الخير أي الحنطة فينا كما تدعونا ألى عدم التسرع في اصدار أحكام على الاخرين فالحكم الأخير يعود الى الله وحده
تقديم القراءات
نستمع الى كلمة الله تعلن لنا من خلال اربعة قراءات
القراءة الاولى من سفر تثنية الاشتراع 7 : 17 - 26 تتكلم عن قدرة الله
القراءة الثانية من سفر اشعيا 32 : 1 - 8 تخبرنا عن الملك العادل رمز العدل الالهي
القراءة الثالثة من رسالة بولس الرسول الى أهل فيلبي 1 : 12 : 21 كتبها من سجنه عام 62 يصف المضايقات التي واجهها في سبيل الانجيل وقال حياتي هي المسيح
القراءة الرابعة من انجيل متى 13 : 24 - 30 تنقل لنا مثل الحنطة والزوان وهي دعوة للمسيحي ليعيش وسط الزوان من دون أن تفقد الحنطة فاعليتها
اجلسوا وانصتوا إلى قراءة من سفر تثنية الاشتراع بارخمار
فلا تقل في نفسك يا شعب إسرائيل إن هؤلاء الأمم أكثر مني فكيف أقدر أن أطردهم لا تخفهم بل تذكر ما أنزل الرب إلهك بفرعون وبسائر المصريين من النكبات العظيمة التي رأتها عيناك واذكر المعجزات والعجائب واليد القديرة والذراع المرفوعة التي بها أخرجك الرب إلهك هكذا يفعل الرب إلهك بجميع الشعوب الذين أنت خائف منهم ويرسل عليهم الرب إلهك الذعر حتى يبيد الباقين والمختبئين من وجهك فلا ترهبهم لأن الرب إلهك فيما بينك إله عظيم رهيب يبيد أولئك الأمم من أمام وجهك قليلا قليلا فأنت لا تقدر أن تفنيهم سريعا لئلا يكثر عليك وحش البرية الرب إلهك يسلمهم إليك ويوقع عليهم الحيرة الشديدة حتى يفنوا ويدفع ملوكهم إلى يدك فتمحو أسماءهم من تحت السماء لا يقف أحد في وجهك حتى تفنيهم وتماثيل آلهتهم تحرقها بالنار لا تشته ما عليها من الفضة والذهب ولا تأخذه لك لئلا يكون شركا لهلاكك لأنه رجس عند الرب إلهك فلا تدخل بيتك رجسا لئلا تكون محرما مثله تجنبه وامقته لأنه محرم هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا إلى قراءة من سفر إشعيا بارك يا سيد
سيأتي ملك يملك بالحق وحكام يحكمون بالعدل ويكون كل واحد كمخبأ من الريح وكسد يقي من السيل كسواقي ماء في أرض قاحلة وكظل صخر عظيم في قفر فلا تنكسف عيون الناظرين وآذان السامعين تصغي قلوب المتسرعين تلزم الرصانة وألسنة المتلعثمين تنطلق بفصاحة اللئيم لا يدعى كريما بعد ولا الماكر يقال له نبيل لأن اللئيم ينطق باللؤم وقلبه يفكر بالشر يمارس أعمال الكفر ويتكلم على الرب بافتراء يبقى الجائع بدون طعام ويحرم العطشان من الشرب والماكر وسائله خبيثة يكيد المكايد للمساكين ويتهم البائسين بأقوال الزور أما الكريم فبالمكارم يفكر وعلى المكارم تقوم سيرته نقوم لصلوثا شورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الى اهل فيلبي بارخمار
وأريد أيها الإخوة أن تعرفوا أن ما جرى لي ساعد على انتشار البشارة حتى إن وجودي في السجن من أجل المسيح ذاع خبره في دار الحاكم وسائر الأماكن كلها وإن أكثر الإخوة شجعتهم في الرب قيودي فازدادوا جرأة على التبشير بكلمة الله من دون خوف ولا شك في أن بعضهم يبشر بالمسيح عن حسد ومنافسة وبعضهم يبشر به عن نية صالحة هؤلاء تدفعهم المحبة عارفين أن الله أقامني للدفاع عن البشارة وأولئك يدفعهم التحزب فلا يبشرون بالمسيح عن صدق حاسبين أنهم بذلك يزيدون متاعبي وأنا في السجن ولكن ما همني ما دام التبشير بالمسيح يتم في كل حال سواء كان عن إخلاص أو عن غير إخلاص بل هذا يسرني وخصوصا لأني أعرف أنه يعمل على خلاصي بفضل صلواتكم ومعونة روح يسوع المسيح فكل ما أتمناه وأرجوه أن لا أخزى أبدا بل أكون الآن وفي كل حين جريئا في العمل بكل كياني لمجد المسيح سواء عشت أو مت فالحياة عندي هي المسيح والموت ربح والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
من إنجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة متى
وقدم لهم يسوع مثلا آخر قال يشبه ملكوت السماوات رجلا زرع زرعا جيدا في حقله وبينما الناس نـيام جاء عدوه وزرع بين القمح زؤانا ومضى فلما طلع النبات وأخرج سنبله ظهر الزؤان معه فجاء خدم صاحب الحقل وقالوا له يا سيد أنت زرعت زرعا جيدا في حقلك فمن أين جاءه الزؤان؟فأجابهم عدو فعل هذا فقالوا له أتريد أن نذهب لنجمع الزؤان؟فأجاب لا لـئلا تقلعوا القمح وأنتم تجمعون الزؤان فاتركوا القمح ينمو مع الزؤان إلى يوم الحصاد فأقول للحصادين اجمعوا الزؤان أولا واحزموه حزما لـيحرق وأما القمح فاجمعوه إلى مخزني والمجد لله دائما
أفكار للتأمل والوعظ
عالمنا من الصالحين والطالحين الزرع الجيد جاء كله من يد الله المسيح والزرع الشرير يجيء كله من الانسان وهناك صراع بين الخير والشر الذين يتفاعلون مع الخير هم القديسون والذين يعملون الشر هم ابناء الشيطان والذين ينتظرون الفرص لزرع الفتنة ثم يختفون هم رموز الشر والاذى المفارقة عجيبة الاشرار الزوان يهلكون بدون مستقبل فناء بينما الخير الحنطة نموه بطيء ويتطلب جهداً وله مستقبل
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب من اجل ان نفهم كلمتك وان نعيشها بكل ابعادها ومعانيها نطلب منك
يا رب من اجل ان تفتح عيوننا وقلوبنا لنفهم تصميمك لا سيما في هذه الظروف الصعبة نطلب منك
يا رب من اجل ان يكون حضورك قوياً في عالمنا بحيث يغدو كل شيء منسجماً ومتناغماً كما يريد نطلب منك
يا رب من اجل ان تبارك كافة الطلبة الذين يباشرون دراستهم فينموا في المعرفة والعلم ويكونوا شخصيتهم على اسس متينة وقيم سامية نطلب منك
يا رب من اجل عودة السلام والاستقرار الى بلادنا والعالم اجمع نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

247
الأحد الثاني من موسم ايليا
( الأول من الصليب )
الفكرة الطقسية
كلمة الله تكون فاعلة ومؤثرة فينا إن نحن هيانا لها مناخاً ملائماً تنمو فيه وتصبح وإيانا شخصاً واحداً تماماً مثل الزرع الذي لا يثمر إلا في أرض جيدة تقبله وتعطيه من تربتها ومائها
تقديم القراءات
نستمع إلى كلمة الله تعلن لنا من خلال اربعة قراءات
القراءة الأولى من سفر تثنية الاشتراع 7 : 7 - 11 تتكلم عن الاختيار الالهي
القراءة الثانية من سفر اشعيا 30 : 15 - 22 تحثنا على السير بحسب تصميم الله
القراءة الثالثة من رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيقي 2 : 15 - 17 ، 3 : 1 - 5 تشجعنا على العمل بفطنة
القراءة الرابعة من إنجيل متى 13 : 1 - 9 تنقل لنا مثل الزارع الذي يدعونا الى أن نكون أرضاً جيدة اي نستقبل الزرع الكلمة ونجسدها في تفاصيل حياتنا اليومية
اجلسوا وانصتوا إلى قراءة من سفر تثنية الاشتراع بارخمار
لا لأنكم أكثر من جميع الشعوب فأنتم أقلها بل لمحبته ومحافظته على اليمين التي حلفها لآبائكم فأخرجكم بيد قديرة وفداكم من دار العبودية من قبضة فرعون ملك مصر فاعلموا أن الرب إلهكم هو الله الإله الأمين يحفظ العهد والرحمة لمحبيه والعاملين بوصاياه إلى ألف جيل ويجازي مبغضيه في الحال فيبيدهم ولا يمهلهم فاعملوا بالوصايا والسنن والأحكام التي أمركم اليوم أن تعملوا بها هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا إلى قراءة من سفر إشعيا بارك يا سيد
وقال السيد الرب قدوس إسرائيل في التوبة والطاعة خلاصكم وفي الأمان والثقة قوتكم لكنكم رفضتم وقلتم لا بل على الخيل نهرب فاهربوا إذا وقلتم على مركبات سريعة نهرب فاهربوا واعلموا أن من يطاردونكم أسرع منكم ألف رجل منكم يهربون إذا واجههم عدو واحد وتهربون كلكم وإذا واجهكم خمسة فلا يبقى منكم غير سارية على رأس الجبل أو راية على الرابية لكن الرب ينتظر ليتحنن عليكم وينهض ليرحمكم لأنه إله عادل هنيئا لجميع الذين يرجونه يا شعب صهيون الساكن في أورشليم لن تبكي بعد اليوم لأن الرب يتحنن عليك عند صوت صراخك ويستجيب عندما يسمعك فيعطيك خبزا في الضيق وماء في الشدة ويرشدك ولا يتوارى من بعد بل تراه عيناك أبدا إذا ملت يمينا أو يسارا تسمع كلام قائل من ورائك هذا هو الطريق فاسلكوا وتأخذ تماثيلك المنحوتة التي من الفضة وأنصابك المسبوكة المغشاة بالذهب وتطرحها كشيء قذر وتقول لها أبعدي عني نقوم لصلوثا الشورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيقي بارخمار
لذلك اثبتوا أيها الإخوة وحافظوا على التعاليم التي أخذتموها عنا سواء كان مشافهة أو بالكتابة إليكم وربنا يسوع المسيح نفسه والله الآب الذي أحبنا وأنعم علينا بعزاء أبدي ورجاء حسن يقوي قلوبكم ويثبتها في كل خير تعملونه أو تقولونه وبعد أيها الإخوة صلوا لأجلنا حتى ينتشر كلام الرب بسرعة ويتمجد مثلما يتمجد عندكم وصلوا أيضا حتى ينجينا الله من الضالين الأشرار فما جميع الناس من المؤمنين لكن الرب أمين وهو سيقويكم ويحفظكم من الشرير ولنا كل الثقة في الرب أنكم تعملون ما أوصيناكم به وتتابعون عمله هدى الرب قلوبكم إلى ما في الله من محبة وما في المسيح من ثبات والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
من إنجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة متى
وخرج يسوع من الدار في ذلك اليوم وجلس بجانب البحر فازدحم عليه جمع كبـير حتى إنه صعد إلى قارب وجلس فيه والجمع كله على الشاطئ فكلمهم بأمثال على أمور كثيرة قال خرج الزارع ليزرع وبينما هو يزرع وقع بعض الحب على جانب الطريق فجاءت الطيور وأكلته ووقع بعضه على أرض صخرية قليلة التراب فنبت في الحال لأن ترابه كان بلا عمق فلما أشرقت الشمس احترق وكان بلا جذور فيبس ووقع بعضه على الشوك فطلع الشوك وخنقه ومنه ما وقع على أرض طيبة فأعطى بعضه مئة وبعضه ستين وبعضه ثلاثين من كان له أذنان فليسمع والمجد لله دائما
أفكار للتامل وللوعظ
الامثال هي اساليب ادبية شائعة لتقديم عميق للشعب البسيط الزارع هو الله وهو البشرى الكلمة ويعرضها للكل الطريق وأرض حجرة وشوك والنتيجة معدومة ارض جيدة النتيجة بديعة ثلاثون وستون ومئة هناك حركة ديناميكية بين الزارع والزرع والارض المستقبلة من خلال هذا المثل نتعلم ان نتكتشف حضور الله بالرغم من الظروف الصعبة التي نعيشها والتي فيها الكثير من الاحباط الفشل في هذه الظروف الامانة والثبات هما ضمان الثمرة المرجوة
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب من أجل أن نتمكن من تجسيد كلمتك في حياتنا فتكون مطابقة لما في أعماقنا وضميرنا من إيمان وقناعات فتتخذ حقيقتها وفاعليتها الخلاقة نطلب منك
يا رب من أجل أن يحل الاستقرار والامان في بلدنا وبلدانا العالم أجمع وترفع كافة المعوقات أمام نمو كلمتك الأبوية ونمو الانسان ابنك نطلب منك
يا رب من أجل أن تعين كل الذين كرسوا ذواتهم لنشر كلمتك ومحبتك وفدائك بين البشر في كل مكان نطلب منك

248
قراءات عيد الصليب المقدس كلداني سورث
اعداد الشماس سمير كاكوز

249
قراءات عيد الصليب المقدس
2022 / 09 / 14
الفكرة الطقسية
لقد مات المسيح مصلوباً واصبح صليبه رمزاً لحبه وعطائه وعمله الخلاصي فدرب الصليب هو مطلب وعنوان مجد للمسيح ورجاء للمسيحيين فلنقبله بايمان وثقة
تقديم القراءات
نستمع إلى كلمة الله تعلن لنا من خلال اربعة قراءات
القراءة الاولى من سفر اشعيا 52 : 1 - 6 تحرير اورشليم
القراءة الثانية من سفر اعمال الرسل 2 : 22 : 28 عظة بطرس عن قيامة المسيح
القراءة الثالثة من الرسالة غلى فيلبي 2 : 5 - 11 تبرز مجد المسيح القائم في تواضعه
القراءة الرابعة من انجيل لوقا 24 : 13 - 35 تحكي لنا مسيرة تلميذي عماوس في اكتشاف المسيح القائم
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر اشعيا بارخمار
إستفيقي يا صهيون والبسي عزتك إلبسي ثياب مجدك يا أورشليم أيتها المدينة المقدسة فغير المختون والنجس لا يدخلك من بعد إنتفضي من الغبار قومي اجلسي يا أورشليم حلي قيود عنقك يا مسبية يا ابنة صهيون لأن الرب قال مجانا بيع شعبك وبغير فضة يفدون وقال السيد الرب نزل شعبي إلى مصر في القديم ليتغرب هناك ثم ظلمته أشور فأخذته بغير ثمن والآن ماذا لي هنا في بابل؟شعبي أخذ بغير ثمن وحكامه يهللون واسمي يهان كل يوم بلا انقطاع على أن شعبي يعرف اسمي ويعرفني يوم أكلمهم وأقول لهم ها أنا هنا هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر أعمال الرسل بارخمار
يا بني إسرائيل اسمعوا هذا الكلام كان يسوع النـاصري رجلا أيده الله بينكم بما أجرى على يده من العجائب والمعجزات والآيات كما أنتم تعرفون وحين أسلم إليكم بمشيئة الله المحتومة وعلمه السابق صلبتموه وقتلتموه بأيدي الكافرين ولكن الله أقامه وحطم قيود الموت فالموت لا يمكن أن يبقـيه في قبضته لأن داود يقول فيه رأيت الرب معي في كل حين فهو عن يميني لئلا أضطرب لذلك فرح قلبـي وهلل لساني وجسدي سيرقد على رجاء لأنك لا تتركني في عالم الأموات ولا تدع قدوسك يرى الفساد هديتني طريق الحياة وستملأني سرورا برؤية وجهك نقوم لصلوثا شورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الى اهل فيلبي بارخمار
فكونوا على فكر المسيح يسوع هو في صورة الله ما اعتبر مساواته لله غنيمة له بل أخلى ذاته واتخذ صورة العبد صار شبيها بالبشر وظهر في صورة الإنسان تواضع أطاع حتى الموت الموت على الصليب فرفعه الله أعطاه اسما فوق كل اسمى لتنحني لاسم يسوع كل ركبة في السماء وفي الأرض وتحت الأرض ويشهد كل لسان أن يسوع المسيح هو الرب تمجيدا لله الآب والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة آمين
من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة لوقا
وفي اليوم نفسه كان اثنان من التلاميذ في طريقهما إلى قرية اسمها عمواس على مسافة سبعة أميال من أورشليم وكانا يتحدثان بهذه الأمور كلها وبينما هما يتحدثان ويتجادلان دنا منهما يسوع نفسه ومشى معهما ولكن أعينهما عميت عن معرفته فقال لهما بماذا تتحدثان وأنتما ماشيان؟فوقفا حزينين فأجابه أحدهما واسمه كليوباس أنت وحدك غريب في أورشليم فلا تعرف ما حدث فيها هذه الأيام فقال يسوع ماذا حدث؟قالا له ما حدث ليسوع النـاصري وكان نبـيا قديرا في القول والعمل عند الله والشعب كله كيف أسلمه رؤساء كهنتنا وزعماؤنا للحكم عليه بالموت وكيف صلبوه وكنـا نأمل أن يكون هو الذي يخلص إسرائيل ومع ذلك فهذا هو اليوم الثـالث لتلك الأحداث التي وقعت لكن بعض النساء من جماعتنا حيرننا لأنهن زرن القبر عند الفجر فما وجدن جسده فرجعن وقلن إنهن شاهدن ملائكة ظهروا لهن وأخبروهن بأنه حي فذهب بعض رفاقنا إلى القبر فوجدوا الحال على ما قالت النساء وأما هو فما رأوه فقال لهما يسوع ما أغباكما وأبطأكما عن الإيمان بكل ما قاله الأنبـياء أما كان يجب على المسيح أن يعاني هذه الآلام فيدخل في مجده؟وشرح لهما ما جاء عنه في جميع الكتب المقدسة من موسى إلى سائر الأنبـياء ولما اقتربوا من القرية التي يقصدان إليها تظاهر لهما يسوع أنه ذاهب إلى مكان بعيد فتمسكا به وقالا أقم معنا لأن المساء اقترب ومال النهار فدخل ليقيم معهما ولما جلسوا للطعام أخذ يسوع خبزا وبارك وكسره وناولهما فانفتحت عيونهما وعرفاه ولكنه توارى عن أنظارهما فقال أحدهما للآخر أما كان قلبنا يحترق في صدرنا حين حدثنا في الطريق وشرح لنا الكتب المقدسة؟وقاما في الحال ورجعا إلى أورشليم فوجدا الرسل الأحد عشر ورفاقهم مجتمعين وكانوا يقولون قام الرب حقا وظهر لسمعان فأخبراهم بما حدث في الطريق وكيف عرفا الرب عند كسر الخبز والمجد لله امين
أفكار للتامل وللوعظ
نص تلميذي عماوس نص يشدنا الى البحث من اكتشاف الحقيقة التلميذان يتكلمان عما حدث وهما حزينان ومحبطان كيف يكون التلمذ حزيناً؟ ينضم اليهم الثالث يسوع ويسير الثلاثة معا الى ان يتم الكشف ويسود الفرح بدأ الكشف عندما داعواه الى بيتهما الذين يرجون المسيح عليهم ان يدعوه حتى يجدوه ولأجل الاقتسام والشركة اخذ خبزاً وبارك وكسر وناولهما انفتحت اعينهما فعرفاه حالاً ولما عرفاه اختفى اين ؟ في قلبهم ؟ وراحا يعلنان ما اكتشفاه واختبراه؟ نحن اين من هذه المسيرة؟
الطلبات
لنقف كلنا بفرح ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب لقد اصبح صليبك زينة على صدورنا وفي بيوتنا ومعابدنا في حين حددت المعنى الحقيقي للصليب نكران الذات وبذلها من اجل ان تكون لنا الشجاعة لنعيش حقيقة الصليب بكل ابعاده نطلب منك
يا رب كثيرون باتوا يخفون ايمانهم المسيحي رغبة في الحصول على مركز او جني منفعة او خشية من استهزاء الاخرين من اجل ان تعطينا الجراة لنشهد لايماننا بقوة نطلب منك
يا رب الملكوت بات يعني للبعض الدخول الى السماء بعد الموت في حين ملكوتك حاضر فينا لأنه انتصار الحياة على الموت والخير على الشر والسلام على الحرب واليقين على الشك ومن اجل ان نحقق هذا الملكوت فينا وبيننا يوماً بعد يوم نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

251
الاحد الأول من موسم ايليا
2022 / 09 / 11
الفكرة الطقسية
نبدأ هذا الاحد زمناً من دورتنا الليتورجية هو زمن ايليا النبي الذي يدعونا إلى اعداد ذاتنا إعداداً لائقاً للانضمام إلى استقبال تجلي المسيح من خلال توبة جذرية واهتداء يومي أي الانفتاح على غفران الله ومحبته والعمل من أجل التغيير
تقديم القراءات
نستمع إلى كلمة الله تعلن لنا من خلال أربعة قراءات
القراءة الأولى من سفر تثنية الاشتراع 6 : 14 - 25 وتدعو إلى الأمانة
القراءة الثانية من سفر إشعيا 31 : 4 - 9 تدعو إلى الثقة بالله ونبذ الاعتداد بالنفس
القراءة الثالثة من رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيقي 1 : 1 - 7 تؤكد على أن الفرج آتٍ وان عدالة الله تعطي كل ذي حق حقه
القراءة الرابعة من انجيل لوقا 19 : 1 - 10 تنقل توبة زكا والانقلاب الكبير الذي حصل في حياته وحياة عائلته
اجلسوا وانصتوا إلى قراءة من سفر تثنية الاشتراع بارخمار
لا تتبعوا آلهة أخرى من آلهة الأمم الذين حواليكم الرب إلهكم إله غيور حاضر فيما بينكم فإذا اشتد غضبه عليكم يبيدكم عن وجه الأرض لا تجربوا الرب إلهكم كما جربتموه في مسة بل احفظوا وصايا الرب إلهكم وفرائضه وسننه التي يأمركم بها واصنعوا القويم والصالح في عيني الرب لتلقوا خيرا وتدخلوا وتمتلكوا الأرض الصالحة التي حلف الرب لآبائكم أن ينفي جميع أعدائكم من أمامكم كما قال وإذا سألكم بنوكم غدا ما الفرائض والسنن والأحكام التي أمركم بها الرب إلهنا فقولوا لهم كنا عبيدا لفرعون بمصر فأخرجنا الرب منها بيد قديرة وصنع معجزات وعجائب عظيمة وأنزل الأذى بمصر وبفرعون وجميع بيته أمام عيوننا وأخرجنا من هناك ليدخلنا ويعطينا الأرض التي حلف عليها لآبائنا فأمرنا الرب بأن نعمل بجميع هذه السنن ونخافه وهو إلهنا لنلقى خيرا كل الأيام ونحيا كما في يومنا هذا ويكون لنا جزاء عادل إذا حرصنا أن نعمل بجميع هذه الوصايا التي أمرنا بها الرب إلهنا هذا كلام الرب
اجلسوا وانصتوا إلى قراءة من سفر إشعيا بارك يا سيد
وقال لي الرب كما ينقض الأسد أو الشبل على فريسته وإذا هاجمه جماعة من الرعاة لا يفزع من صوتهم ولا يرتاع من ضجيجهم كذلك أنزل أنا الرب القدير للقتال على جبل صهيون وروابيه وكالطيور الحائمة أحمي أورشليم أحميها فأنقذها وأعفو عنها فأنجيها توبوا إلى الذي أمعنتم في عصيانه يا بني إسرائيل في ذلك اليوم يرفض كل واحد منكم أصنامه من الفضة والذهب وهي التي صنعتها لكم أيديكم الأثيمة وتسقط أشور لا بسيف إنسان وتؤخذ لا بسيف بشر بل تهرب من السيف ويقع نخبة شبابها في العبودية ويفر ملكها من الفزع ويترك قادتها الراية من شدة الرعب ذلك ما قاله الرب الذي تحرق له نار للذبائح في صهيون وفي أورشليم نقوم لصلوثا شورايا
قراءة من رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيقي بارخمار
من بولس وسلوانس وتيموثاوس إلى كنيسة تسالونيكي التي في الله أبينا والرب يسوع المسيح عليكم النعمة والسلام من الله أبينا ومن الرب يسوع المسيح يجب أن نحمد الله كل حين لأجلكم أيها الإخوة وهذا حق لأن إيمانكم ينمو كثيرا ومحبة بعضكم لبعض تزداد بينكم جميعا حتى إننا نفتخر بكم في كنائس الله لما أنتم عليه من الصبر والإيمان في كل ما تحتملونه من الاضطهاد والشدائد وفي ذلك دليل على حكم الله العادل أن تكونوا أهلا لملكوت الله الذي في سبيله تتألمون فمن العدل عند الله أن يجازي بالضيق الذين يضايقونكم وأن يجازيكم معنا بالراحة على ما تحتملون الآن من الضيق عند ظهور الرب يسوع من السماء مع ملائكة جبروته والنعمة والسلام مع جميعكم يا أخوة امين
من إنجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة لوقا
ودخل يسوع أريحا وأخذ يجتازها وكان فيها رجل غني من كبار جباة الضرائب اسمه زكا فجاء ليرى من هو يسوع ولكنه كان قصيرا فما تمكن أن يراه لكثرة الزحام فأسرع إلى جميزة وصعدها لـيراه وكان يسوع سيمر بها فلما وصل يسوع إلى هناك رفع نظره إليه وقال له إنزل سريعا يا زكا لأني سأقيم اليوم في بيتك فنزل مسرعا واستقبله بفرح فلما رأى النـاس ما جرى قالوا كلهم متذمرين دخل بيت رجل خاطئ ليقيم عنده فوقف زكا وقال للرب يسوع يا رب سأعطي الفقراء نصف أموالي وإذا كنت ظلمت أحدا في شيء أرده عليه أربعة أضعاف فقال له يسوع اليوم حل الخلاص بهذا البيت لأن هذا الرجل هو أيضا من أبناء إبراهيم فابن الإنسان جاء ليبحث عن الهالكين ويخلصهم والمجد لله دائما
أفكار للتأمل وللوعظ
لقاء شخصي واحد بيسوع غير حياة زكا وما الانجيل سوى شهادات حية لأشخاص التقوه وبدل هذا اللقاء حياتهم أمثال زكا ومريم واختها مرتا ويائيروس والاعمى برتيماوس والكنعانية والسامرية والمرأة المزوفة الدم هذه اللقاءات تفتح أمامنا افاقاً جديدة زكا انسان يبحث ويتحرك في سبيل الوقوف على الحقيقة لقاؤه مع يسوع يحرك كل شيء فيه وفي العائلة ويتغير كل شيء نحو الأفضل يستعيد زكا حريته فيما يملك من طبيعة الانسان التملك ومرات عديدة على حساب الاخرين وبشكل حرام زكا يغير نظرته ويتحرر من رغبة التملك فيبرر ضميره ويعيد ما سرقه لذا يحقق معنى اسمه زكا أي المبرر
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب من أجل أن تنير قلوبنا وأذهاننا لنتمكن من تمييز الأساسيات في حياتنا وسط إنشغالاتنا اليومية الكثيرة نطلب منك
يا رب ان السعي وراء المال والشهرة والمتعة أمور تحجب رؤيتك عنا وتخنق كلمتك فينا من أجل أن نتطلع دوماً بأنظارنا وقلوبنا إلى ما هو صحيح ونبيل نطلب منك
يا رب من أجل كل أبناء رعيتنا الحاضرين والغائبين ليستفيدوا من النعم المعطاة لهم وأن يثمنوها بكل أبعادها حتى يبلغوا كمال قامة المسيح نطلب منك
يا رب من أجل عودة السلام والاستقرار إلى بلادنا عادلاً نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

252
قراءات الجمعة السابعة موسم الصيف
2022 / 09 / 09
تذكار القديس الشهد مار قرادغ
فاجتمعوا عند الملك وقالوا له أيها الملك داريوس عشت إلى الأبد تشاور جميع وزراء المملكة والحكام والولاة والأمراء والعظماء واتفقوا على أن تصدر حكما ملكيا وتأمر أمرا مبرما بأن كل من يطلب طلبا من إله أو إنسان إلى ثلاثين يوما إلا منك أيها الملك، يلقى في جب الأسود فالآن أيها الملك أعلن الأمر بمرسوم فلا يجري تغيير فيه مثلما لا يجري تغيير في شريعة ماداي وفارس التي لا يتعداها أحد فأصدر الملك داريوس الأمر بمرسوم فلما علم دانيال بتوقيع المرسوم دخل إلى بيته وكانت نوافذ عليته مفتوحة جهة أورشليم فكان يركع على ركبتيه ثلاث مرات في اليوم ويصلي ويحمد الله كما كان يفعل من قبل فاجتمع أولئك الرجال وجاؤوا إليه فوجدوه يطلب ويتضرع أمام إلهه عند ذلك اقتربوا إلى الملك وكلموه في الأمر الذي أصدره وقالوا له أما رسمت أمرا بأن كل من طلب طلبا من إله أو إنسان إلى ثلاثين يوما إلا منك أيها الملك يلقى في جب الأسود؟فأجاب الملك أنتم على صواب في ما تقولون وما أمرت به فهو مثل شريعة ماداي وفارس لا يخالفه أحد فقالوا له دانيال الذي من بني يهوذا المسبيين لا يبالي بك أيها الملك ولا بالأمر الذي رسمته بل ثلاث مرات في اليوم يصلي ويطلب من إلهه فلما سمع الملك هذا الكلام حزن جدا واهتم بأن ينقذ دانيال وأصر على ذلك إلى غروب الشمس فاجتمع أولئك الرجال عند الملك وقالوا له إعلم أيها الملك أن شريعة ماداي وفارس هي أن كل أمر أو حكم يصدره الملك لا يتغير فأمر الملك فجيء بدانيال وألقي في جب الأسود وقال الملك لدانيال إلهك الذي أنت مواظب على عبادته هو ينقذك وجيء بحجر فوضع على فم الجب وختمه الملك بخاتمه وخاتم عظمائه لئلا يتغير الرأي في شأن دانيال ثم مضى الملك إلى قصره وبات ليلته صائما ولم تدخل عليه جواريه ونفر عنه النوم وفي الفجر باكرا قام الملك وأسرع إلى جب الأسود ولما اقترب من الجب نادى دانيال بصوت ضعيف وقال له يا دانيال عبد الله الحي لعل إلهك الذي أنت مواظب على عبادته قدر أن ينقذك من الأسود فأجابه دانيال أيها الملك عشت إلى الأبد إلهي أرسل ملاكه فسد أفواه الأسود فما أساءت إلي لأني وجدت بريئا أمامه وأنا أمامك أيضا أيها الملك ما فعلت سوءافطابت نفس الملك جدا وأمر بإخراجه من الجب فخرج سالما من كل سوء لأنه آمن بإلهه وأمر الملك فجيء بأولئك الرجال الذين وشوا بدانيال وألقوا في جب الأسود هم وبنوهم ونساؤهم فما إن وصلوا إلى أرض الجب حتى بطشت بهم الأسود وسحقت جميع عظامهم
سفر دانيال 6 : 7 - 25
وفي ذلك الوقت أخذ الملك هيرودس يضطهد بعض رجال الكنيسة وقتل بحد السيف يعقوب أخا يوحنا فلما رأى أن هذا يرضي اليهود قبض أيضا على بطرس وكان ذلك في أيام الفطير وبعدما قبض عليه ألقاه في السجن وسلمه إلى أربع فرق ليحرسوه كل فرقة أربعة جنود وكان ينوي أن يعرضه للشعب بعد عيد الفصح فأبقاه في السجن وكانت الكنيسة تصلي إلى الله بلا انقطاع من أجله وكان بطرس في الليلة التي عزم هيرودس أن يعرضه بعدها للشعب نائما بـين حارسين وكان مقيدا بسلسلتين وعلى الباب جنود يحرسون السجن وظهر ملاك الرب بغتة فسطع نور في داخل السجن وضرب الملاك بطرس على جنبه فأيقظه وقال له قم سريعا فانحلت السلسلتان عن يديه وقال له الملاك شد حزامك واربط حذاءك ففعل ثم قال له إلبس ثوبك واتبعني فخرج يتبعه وهو لا يعرف أن ما فعله الملاك كان شيئا حقيقيا بل ظن أنه رؤيا فاجتازا الحرس الأول والثاني ووصلا إلى الباب الحديدي الذي يواجه المدينة فانفتح من تلقائه وخرجا حتى قطعا شارعا واحدا ففارقه الملاك في الحال فأفاق بطرس من غفلته وقال الآن تأكد لي أن الرب أرسل ملاكه فأنقذني من يد هيرودس ومن كل ما كان اليهود ينتظرون أن يفعلوه بـي ثم فكر قليلا وذهب إلى بيت مريم أم يوحنا الملقب بمرقس وكان هناك جماعة كبـيرة تصلي فدق بطرس الباب الخارجي فجاءت جارية اسمها رودة تتسمع فلما عرفت صوت بطرس أسرعت إلى داخل البيت من دون أن تفتح الباب لشدة فرحها وأخبرتهم بأن بطرس على الباب فقالوا لها أنت تهذين فأصرت على كلامها فقالوا لها هذا ملاكه وأخذ بطرس يدق الباب حتى فتحوا له فلما شاهدوه تعجبوا فأسكتهم بإشارة من يده وروى لهم كيف أخرجه الرب من السجن وقال لهم أخبروا يعقوب والإخوة بما جرى ثم خرج وذهب إلى مكان آخر وعند الصباح اضطرب الحرس كثيرا وتساءلوا ماذا جرى لبطرس؟ ولما طلبه هيرودس فما وجده سأل الحرس وأمر بقتلهم ثم نزل من اليهودية إلى قيصرية وأقام فيها وكان هيرودس غاضبا على أهل صور وصيدا فاتفقوا في ما بينهم وجاؤوا إليه بعدما استمالوا بلاستس حاجب الملك وطلبوا السلام لأن بلادهم تعتمد في رزقها على مملكته وفي اليوم المعين لبس هيرودس ثيابه الملوكية وجلس على العرش يخطب في الشعب فصاحوا هذا صوت إله لا صوت إنسان فضربه ملاك الرب في الحال لأنه ما مجد الله فأكله الدود ومات
سفر أعمال الرسل 12 : 1 - 23
وإن كان لا بد لي من الافتخار مع أنه لا نفع منه فأنتقل إلى الكلام على رؤى الرب وما كشفه لي أعرف رجلا مؤمنا بالمسيح خطف قبل أربع عشرة سنة إلى السماء الثالثة أبجسده؟لا أعلم أم بغير جسده؟لا أعلم الله يعلم وإنما أعلم أن هذا الرجل خطف إلى الفردوس أبجسده أم بغير جسده؟لا أعلم الله يعلم أعلم أنه خطف إلى الفردوس وهناك سمع كلاما لا يقدر بشر أن ينطق به ولا يجوز له أن يذكره أما هذا الرجل فأفتخر به وأما أنا فلا أفتخر إلا بضعفي ولو أردت أن أفتخر لما كنت جاهلا لأني أقول الحق ولكني لن أفتخر لئلا يظن أحد أني فوق ما يراني عليه أو يسمعه مني ولئلا أنتفخ بالكبرياء من عظمة ما انكشف لي أصبت بشوكة في جسدي وهي كرسول من الشيطان يضربني لئلا أتكبر وصليت إلى الله ثلاث مرات أن يأخذها عني فقال لي تكفيك نعمتي في الضعف يظهر كمال قدرتي فأنا إذا أفتخر راضيا مبتهجا بضعفي حتى تظللني قوة المسيح ولذلك فأنا أرضى بما أحتمل من الضعف والإهانة والضيق والاضطهاد والمشقة في سبيل المسيح لأني عندما أكون ضعيفا أكون قويا ها أنا صرت أحمق وأنتم أجبرتموني على أن أكون كذلك فكان من حقي عليكم أن تكرموني وما أنا أقل شأنا من أولئك الرسل العظام وإن كنت لا أساوي شيئا فالعلامات على أني رسول أظهرتها بكل صبر بينكم من معجزات وعجائب وأعمال خارقة ففي أي شيء كنتم دون سائر الكنائس إلا في أني ما أثقلت عليكم بشيء؟فا غفروا لي هذه الإساءة ها أنا مستعد أن أجيء إليكم للمرة الثالثة ولن أثقل عليكم فأنا أريدكم أنتم لا مالكم فالأبناء لا يوفرون لآبائهم بل على الآباء أن يوفروا لأبنائهم
رسالة قورنتس الثانية 12 : 1 - 14
من أحب أباه أو أمه أكثر مما يحبني فلا يستحقني ومن أحب ابنه أو بنته أكثر مما يحبني فلا يستحقني ومن لا يحمل صليبه ويتبعني فلا يستحقني من حفظ حياته يخسرها ومن خسر حياته من أجلي يحفظها من قبلكم قبلني ومن قبلني قبل الذي أرسلني من قبل نبـيا لأنه نبـي فجزاء نبـي ينال ومن قبل رجلا صالحا لأنه رجل صالـح فجزاء رجل صالـح ينال ومن سقى أحد هؤلاء الصغار ولو كأس ماء بارد لأنه تلميذي فأجره الحق أقول لكم لن يضيع وقال له بطرس ها نحن تركنا كل شيء وتبعناك فماذا يكون نصيبنا؟ فأجاب يسوع الحق أقول لكم متى جلس ابن الإنسان على عرش مجده عند تجديد كل شيء تجلسون أنتم الذين تبعوني على اثني عشر عرشا لتدينوا عشائر إسرائيل الاثني عشر وكل من ترك بـيوتا أو إخوة أو أخوات أو أبا أو أما أو أبناء أو حقولا من أجل اسمي ينال مئة ضعف ويرث الحياة الأبدية أمين وكثير من الأولين يصيرون آخرين ومن الآخرين يصيرون أولين
بشارة متى 10 : 37 - 42 ، 19 : 27 - 30
اعداد الشماس سمير كاكوز

254
قراءات تذكار ميلاد القديسة مريم العذراء
2022 / 09 / 08
ولما بلغ أبرام التاسعة والتسعين تراءى له الرب وقال أنا الله القدير أسلك أمامي وكن كاملا فأجعل عهدي بيني وبينك وأكثر نسلك جدا فوقع أبرام على وجهه ساجدا وقال له الله هذا هو عهدي معك تكون أبا لأمم كثيرة ولا تسمى أبرام بعد اليوم بل تسمى إبراهيم لأني جعلتك أبا لأمم كثيرة سأنميك كثيرا جدا وأجعلك أمما وملوك من نسلك يخرجون وأقيم عهدا أبديا بيني وبينك وبين نسلك من بعدك جيلا بعد جيل فأكون لك إلها ولنسلك من بعدك وأعطيك أنت ونسلك من بعدك أرض غربتك كل أرض كنعان ملكا مؤبدا وأكون لهم إلها وقال الله لإبراهيم احفظ عهدي أنت ونسلك من بعدك جيلا بعد جيل وهذا هو عهدي الذي تحفظونه بيني وبينكم وبين نسلك من بعدك أن يختن كل ذكر منكم فتختنون الغلفة من أبدانكم ويكون ذلك علامة عهد بيني وبينكم كل ذكر منكم ابن ثمانية أيام تختنونه مدى أجيالكم ومنهم المولودون في بيوتكم أو المقتنون بمال وهم غرباء عن نسلكم فيختن المولودون في بيوتكم والمقتنون بمالكم ليكون عهدي في أبدانكم عهدا مؤبدا وأي ذكر لا يختن يقطع من شعبه لأنه نقض عهدي وقال الله لإبراهيم أما ساراي امرأتك فلا تسمها ساراي بل سارة وأنا أباركها وأعطيك منها ابنا أباركها فيكون منها أمم وشعوب ويخرج من نسلها ملوك فوقع إبراهيم على وجهه ساجدا وضحك وقال في نفسه أيولد ولد لابن مئة سنة؟أم سارة تلد وهي ابنة تسعين سنة؟ فقال إبراهيم لله ليت إسماعيل يحيا أمامك فقال الله بل سارة امرأتك ستلد لك ابنا وتسميه إسحق وأقيم عهدي معه عهدا مؤبدا لنسله من بعده وأما إسماعيل فسمعت لك وها أنا أباركه وأنميه وأكثره جدا ويلد اثني عشر رئيسا وأجعل نسله أمة عظيمة ولكن عهدي أقيمه مع إسحق الذي تلده سارة في مثل هذا الوقت من السنة المقبلة قال الله لإبراهيم هذا الكلام وارتفع عنه فأخذ إبراهيم إسماعيل ابنه وجميع المولودين في بيته والذين اقتناهم بماله أي كل ذكر من أهل بيته فختن الغلفة من أبدانهم في ذلك اليوم ذاته كما أمره الله وكان إبراهيم ابن تسع وتسعين سنة وإسماعيل ابنه في الثالثة عشرة عند اختتانهما في ذلك اليوم ذاته اختتن إبراهيم وإسماعيل ابنه وجميع رجال بيته المولودين فيه أو الذين اقتناهم بماله من الغرباء هؤلاء اختتنوا معه
سفر التكوين 17 : 1 - 27
أيها الصم اسمعوا أيها العميان انظروا وأبصروا من كان أعمى إلا عبدي أو أصم كرسولي الذي أرسلته؟من كان أعمى كالذي اخترته أو أصم كعبدي أنا الرب؟ينظر طويلا ولا يلاحظ ويفتح أذنيه ولا يسمع كان الرب راضيا أن يبرر شعبه لو عظم الشريعة وأكرمها لكنه شعب منهوب مسلوب أوقع بهم في الحفر وخبئوا كلهم في الحبوس ينهبون وما من منقذ ويسلبون ولا يرد سلبهم هل فيكم من يسمع هذا الكلام ويصغي ويستمع لما سأقول من عرض يعقوب للسلب ودفع إسرائيل إلى الناهبين؟أما هو الرب الذي خطئنا إليه فرفضنا طرقه وسماع شريعته؟فصب علينا احتدام غضبه في هول ما خضنا من الحروب فألهبنا من كل صوب وما علمنا وأحرقنا ولم نعتبر والآن هذا ما قال الرب أنا خلقتك يا يعقوب يا إسرائيل أنا جبلتك لا تخف فأنا افتديتك سميتك وجعلتك لي إذا عبرت في المياه فأنا معك أو في الأنهار فلا تغمرك إذا سرت في النار فلا تكويك أو في اللهيب فلا يحرقك فأنا الرب إلهك قدوس إسرائيل مخلصك جعلت مصر فدية عنك وكوش وسبأ بدلا منك ولما كنت عزيزا علي ومجيدا وأنا أحببتك أتخلى عن شعوب لأخلصك عن أمم بدلا من حياتك لا تخف فأنا معك من المشرق آتي بنسلك ومن المغرب أجمع شتاتك أقول للشمال هات وللجنوب لا تمنع جئني ببني من بعيد وببناتي من أقاصي الأرض بكل من يدعى باسمي ومجدي خلقته وصنعته وبالشعب الأعمى وله عينان والأصم وله أذنان إجتمعوا يا كل الأمم واحتشدوا يا جميع الشعوب من من آلهتهم يخبرنا ويسمعنا ما جرى من قبل؟أين شهودهم يبررون دعواهم فنسمع ونقول هذا حق أنتم شهودي يقول الرب ذرية عبدي الذي اخترته لأنكم علمتم وآمنتم بي وفهمتهم أني أنا هو ما كان من قبلي إله ولن يكون من بعدي فأنا أنا الرب ولا مخلص غيري أخبرت وخلصت وأسمعت وما أنا فيكم غريب أنتم شهودي يقول الرب أنا الله ومن البدء أنا هو لا منقذ من يدي ولا مرد لما أعمل
سفر إشعيا 42 : 18 - 25 ، 43 : 1 - 13
وأحثكم أيها الإخوة أن تحذروا الذين يثيرون الشقاق ويسببون العثرات بخروجهم على التعليم الذي أخذتموه أعرضوا عنهم فإن أمثال أولئك لا يعملون للمسيح ربنا بل لبطونهم ويخدعون القلوب السليمة بمعسول كلامهم وتملقهم فقد عرف جميع الناس طاعتكم وإني أفرح بكم ولكني أريد أن تكونوا في الخير حاذقين ومن الشر سالمين إن إله السلام سيسحق الشيطان وشيكا تحت أقدامكم عليكم نعمة ربنا يسوع يسلم عليكم معاوني طيموتاوس وأنسبائي لوقيوس وياسون وصوصيبطرس وأنا طرطيوس كاتب هذه الرسالة أسلم عليكم في الرب يسلم عليكم غايوس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها ويسلم عليكم أرسطس خازن المدينة وأخونا قوارطس نعمة ربنا يسوع المسيح معكم أجمعين آمين لذلك القادر على أن يثبتكم بحسب البشارة التي أعلنها مناديا بيسوع المسيح وفقا لسر كشف وقد ظل مكتوما مدى الأزل فأعلن الآن بكتب الأنبياء وفقا لأمر الله الأزلي وبلغ إلى جميع أمم الوثنية لهدايتها إلى طاعة الإيمان لله الحكيم وحده له المجد بيسوع المسيح أبد الدهور
رسالة رومة 16 : 17 - 27
ولما أتم يسوع هذه الأمثال ذهب من هناك وعاد إلى بلده وأخذ يعلم في مجمعهم فتعجبوا وتساءلوا من أين له هذه الحكمة وتلك المعجزات؟ أما هو ابن النجار؟أمه تدعى مريم وإخوته يعقوب ويوسف وسمعان ويهوذا؟ أما جميع أخواته عندنا؟فمن أين له كل هذا؟ ورفضوه فقال لهم يسوع لا نبـي بلا كرامة إلا في وطنه وبيته وجاء إلى يسوع أمه وإخوته فتعذر عليهم الوصول لكثرة الزحام فقال له بعض النـاس أمك وإخوتك واقفون في خارج البيت يريدون أن يروك فأجابهم أمي وإخوتي هم الذين يسمعون كلام الله ويعملون به وبينما هو يتكلم رفعت امرأة من الجموع صوتها وقالت له هنيئا للمرأة التي ولدتك وأرضعتك قال يسوع بل هنيئا لمن يسمع كلام الله ويعمل به
بشارة متى 13 ك 53 - 57 ، لوقا 8 : 19 - 21 ، 11 : 27 ، 28
اعداد الشماس سمير كاكوز

256
الأحد السابع من موسم الصيف
اعداد الشماس سمير كاكوز
الفكرة الطقسية
تدعونا صلوات هذا الاحد السابع من موسم الصيف إلى التفكير الجاد في أهمية الصلاة في حياتنا الصلاة من حيث هي علاقة تنبع من الباطن ولسيت ممارسة جوفاء الصلاة هي الفعل الأكثر تلقائية وصدقاً خصوصاً عندما نبحث عن معنى لحياتنا عندما نريد ان يستقر الحب في قلوبنا عندها ندرك اهمية الخالق والأب تماماً مثل خبرة طفل لا يقدر العيش وحده هذا ما نسميه علاقة متواصلة صلاة من دونها لا حياة مسيحية حقيقية
تقديم القراءات
نستمع إلى كلمة الله تعلن لنا من خلال أربعة قراءات
القراءة الأولى من سفر الاحبار 19 : 15 - 19 تشرح أحكام في الأخلاق
القراءة الثانية من سفر إشعيا 30 : 1 - 7 تقول ان الذين لا يسلكون في طريق الله ولا يتكلون عليه يكون مصيرهم الفناء
القراءة الثالثة من رسالة الرسول بولس الأولى إلى أهل تسالونيقي 2 : 14 - 20 تدعو إلى الثبات والحذر من مغبة الكسل
القراءة الرابعة من إنجيل لوقا 18 : 9 - 14 تظهر لنا ما هي الصلاة الحقيقية
اجلسوا وأنصتوا إلى قراءة من سفر الأحبار بارخمار
لا تجوروا في الحكم لا تسايروا فقيرا ولا تحابوا عظيما بل احكموا للآخرين بالعدل لا تنشر النميمة بين الناس ولا تشهد بالزور على حياة أحد أنا الرب لا تبغض أحدا في قلبك بل عاتبه عتابا لئلا ترتكب خطيئة بغضك له لا تنتقم ولا تحقد على أبناء شعبك بل أحب قريبك مثلما تحب نفسك أنا الرب إحفظوا فرائضي لا تولد بهائمك من نوعين ولا تزرع حقلك من صنفين وثوبا منسوجا من صنفين لا تلبس نقوم لصلوثا شورايا
اجلسوا وأنصتوا إلى قراءة من سفر إشعيا بارخمار
وقال الرب ويل للمتمردين علي من بني يهوذا إبتغوا مشورة غير مشورتي وعقدوا حلفا مخالفا لمشيئتي فزادوا خطيئة على خطيئة إنطلقوا نازلين إلى مصر وما سألوا رأيي ليتحصنوا بحصن فرعون ويحتموا بظل مصر لكن حصن فرعون يكون لهم خزيا والاحتماء بظل مصر عارا ذهب قادتهم إلى صوعن ووصل رسلهم إلى حانيس يحملون الهدايا إلى شعب لا يفيدهم في شيء ولا عون منه ولا منفعة وإنما منه الخزي والهوان يحملونها من كنوزهم وأموالهم على بهائم ويتجهون نحو الجنوب في أرض الشدة والضيق واللبؤة والأسد المزمجر والأفعى والثعبان الطيار يحملونها على ظهور الحمير والجمال إلى شعب لا ينفعهم في شيء إلى مصر التي من العبث والباطل الاستعانة بها فلذلك دعوتها التمساح الخائر هذا كلام الرب
قراءة من رسالة بولس الرسول إلى أهل تسالونيقي بارخمار
فصرتم أيها الإخوة على مثال كنائس الله في المسيح يسوع تلك الكنائس التي باليهودية لأنه أصابكم من أبناء أمتكم ما أصابهم من آلام على أيدي اليهود الذين قتلوا الرب يسوع والأنبياء واضطهدونا والذين لا يرضون الله ويعادون جميع الناس فيمنعونا من تبشير سائر الأمم بما فيه خلاصهم فهم في كل مرة يجاوزون الحد بخطاياهم فينزل عليهم في النهاية غضب الله أما نحن أيها الإخوة فابتعادنا عنكم مدة من الزمن بالوجه لا بالقلب زادنا شوقا إليكم ورغبة في أن نشاهد وجهكم لذلك أردنا أن نجيء إليكم وخصوصا أنا بولس مرة ومرتين فعاقنا الشيطان فمن سيكون رجاءنا وفرحنا وإكليل افتخارنا أمام ربنا يسوع المسيح يوم مجيئه؟أما هو أنتم؟نعم أنتم مجدنا وفرحنا والنعمة والسلام مع جميعكم يا أخوة أمين
من أنجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة لوقا بارخمار
وقال هذا المثل لقوم كانوا على ثقة بأنهم صالحون ويحتقرون الآخرين صعد رجلان إلى الهيكل ليصليا واحد فريسي والآخر من جباة الضرائب فوقف الفريسي يصلي في نفسه فيقول شكرا لك يا الله فما أنا مثل سائر النـاس الطامعين الظالمين الزناة ولا مثل هذا الجابـي فأنا أصوم في الأسبوع مرتين وأوفي عشر دخلي كله وأما الجابـي فوقف بعيدا لا يجرؤ أن يرفع عينيه نحو السماء بل كان يدق على صدره ويقول إرحمني يا الله أنا الخاطئ أقول لكم هذا الجابـي لا ذاك الفريسي نزل إلى بيته مقبولا عند الله فمن يرفع نفسه ينخفض ومن يخفض نفسه يرتفـع والمجد لله دائماً
أفكار للوعظ ، للتأمل
الصلاة إذا كانت في الاتجاه الصحيح هي أفضل خبرة تؤهلنا للتعرف على صورة الله كما تكشف عن ذات الشخص نفسه يعرض لنا يسوع في هذا المثل شخصين في موقف الصلاة الفريسي والعشار ويبين اية صورة يحملان واقعياً عن الله الاول الفريسي ينتصب أي مستقيم هو تقي مجتهد في تطبيق الشريعة ويمثل صورة كلاسيكية لليهودي التقي يسوع يرفض هذا الموقف وهناك عبارة في صلاته تكشف لماذا رفضه هي لأنني لست مثل هذا العشار وضع نفسه امام الله بالقارنة مع العشار وكأنه يعرف معيار الله في تقييمه وحكمه للبشر فصلاته هرجت عن الاتجاه الصحيح فعاد إلى البيت غير مبرر
العشار عاد مبرراً العشار خاطىء اجتماعي حرامي يضاعف الارباح على حساب الناس دون النظر إلى ظروفهم عرف أنه بائس وغير قادر على ان يعيد الحق لكل من سرقه وظلمه يعرف ان هذا غير منطقي الامل الوحيد الذي يحمله في صلاته هو ثقته برحمة الله العظيمة وطيبته
الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنطلب بثقة قائلين استحب يا رب
يا رب من اجل أن تشحن أعماقنا بالصلاة الصادقة المتفجرة والمحررة وتنجينا من عقلية الفريضة والواجب في علاقاتنا معك نطلب منك
يا رب من اجل أن تمنحنا نقاوة النفس خصوصاً حين نقصد الكنيسة للصلاة بحيث يكون دخولنا إليها شخصياً مع الله أبينا نطلب منك
يا رب من اجل من لا يصلون ومن أجل الذين يحتاجون إلى العون في صلاتهم حتى يفهم الكل أنك أبوهم وتحبهم حباً جماً نطلب منك
يا رب من أجل عودة السلام والاستقرار عاجلاً إلى بلدنا وعودة الحياة إلى مجراها الطبيعي نطلب منك
يا رب من أجل أن ترسل شباباً وشابات ينخرطون في الكهنوت والرهبانية ليتفرغوا كلياً لخدمتك وخدمة اخوتهم نطلب منك
اعداد الشماس سمير كاكوز

257
 قراءات الجمعة السادسة موسم الصيف
تذكار مار شمعون بر صباعي
2022 / 09 / 02
ووقف عزريا وسط النار وصلى هكذا مبارك أنت أيها الرب إله أبائنا ليحمد اسمك ويمجد إلى الدهور لأنك عادل في جميع ما صنعت لنا أعمالك كلها صادقة وطرقك مستقيمة وجميع أحكامك حق حكمت بالحق في ما جلبت علينا من شر علينا وعلى مدينة آبائنا المقدسة أورشليم أجل جلبت علينا كل هذا بالحق والعدل بسبب خطايانا فإنا خطئنا وأثمنا حتـى ابتعدنا عنك أذنبنا في كل شيءوما سمعنا لوصاياك ولم نحفظها ولو عملنا بها كما أوصيتنا لكان خير لنا جميع ما جلبت علينا وجميع ما صنعت بنا صنعته بحكم حق فأسلمتنا إلى أيدي أعداء أثمة وكفار مبغضين وإلى ملك ظالم وأسوأ ما على الأرض كلها والآن لن نفتح أفواهنا بعد أن لحق بنا الخزي والعار نحن عبادك الساجدين لك فلا تتخل عنا على الدوام إكراما لاسمك ولا تنقض عهدك معنا لا تنزع منا رحمتك إكراما لإبراهيم خليلك وإسحق عبدك ويعقوب قديسك الـذين وعدتهم أنك تكثر نسلهم كنجوم السماء وكالرمل على شاطـئ البحر صرنا يا رب أقل الشعوب عددا وذللنا اليوم في كل الأرض بسبب خطايانا وفي هذا الزمان لا رئيس لنا ولا نبـي ولا قائد لا محرقة ولا ذبـيحة ولا تقدمة ولا بخور ولا موضع لنا لنقرب البواكير أمامك لننال رضاك جئناك بقلب منسحق وروح متواضعة فاقبلنا كمحرقات الكباش والثيران وكآلاف الخراف السمان هكذا فلتكن ذبـيحتنا اليوم أمامك حتـى ترضيك فأنت لا تخيب المتكلين عليك والآن نحن نتبعك بكل قلوبنا ونتقيك ونبتغي وجهك في الصلاة فلا تخيب أملنا بل عاملنا بحسب رأفتك وكثرة رحمتك وأنقذنا على حسب أعمالك العجيبة وأعط المجد لاسمك أيها الرب لـيخجل جميع الـذين أرونا نحن عبادك المساوئ واحرمهم من كل اقتدار وحطم قوتهم وليلحقهم الخزي فيعلموا أنك أنت الرب الإله وحدك الممجد في كل المسكونة
سفر دانيال يوناني 3 : 25 - 45
 وكان إستفانوس ممتلئا من النعمة والقدرة فأخذ يصنع العجائب والآيات العظيمة بين الشعب فقام بعض أعضاء المجمع المعروف بمجمع العبـيد المحررين ويهود من قيرين والإسكندرية وسواهم من كيليكية وآسية وأخذوا يجادلون إستفانوس ولكن الروح أعطى إستفانوس من الحكمة ما جعلهم عاجزين عن مقاومته فرشوا بعض النـاس ليقولوا سمعنا هذا الرجل يجدف على موسى وعلى الله فهيجوا الشعب والشيوخ ومعلمي الشريعة ثم باغتوه وخطفوه وجاؤوا به إلى المجلس وأحضروا شهود زور يقولون هذا الرجل لا يكف عن شتم الهيكل المقدس والشريعة ونحن سمعناه يقول سيهدم يسوع النـاصري هذا المكان ويغير التقاليد التي ورثناها عن موسى فنظر إليه جميع الحاضرين في المجلس فرأوا وجهه كأنه وجه ملاك فقال رئيس الكهنة لإستفانوس أهذا صحيح؟ فأجاب إسمعوا أيها الإخوة والآباء ظهر إله المجد لأبينا إبراهيم وهو في ما بين النهرين قبل أن يسكن في حران وقال له أترك أرضك وعشيرتك وارحل إلى الأرض التي أريك فترك بلاد الكلدانيين وسكن في حران وبعدما مات أبوه نقله الله منها إلى هذه الأرض التي تسكنون فيها الآن من غير أن يعطيه فيها ميراثا أو موضع قدم إلا أن الله وعده بأن يجعلها ملكا له ولنسله من بعده مع أنه ما كان له ولد وقال الله سيسكن نسلك في بلاد غريبة فيكونون عبيدا ويعانون الذل مدة أربعمئة سنة وقال الله ولكني سأدين الشعب الذي يستعبدكم ثم يخرجون من تلك البلاد ويعبدوني هنا في هذا المكان وأعطى الله إبراهيم عهد الختان فــولد إبراهيم ابنه إسحق وختنه في اليوم الثامن وختن إسحق يعقوب ويعقوب ختن الآباء الاثني عشر وحسد الآباء الأولون يوسف فباعوه فجيء به إلى مصر وكان الله معه فخلصه من جميع مصائبه ووهبه نعمة وحكمة عند فرعون ملك مصر فولاه فرعون على مصر وعلى قصره

سفر أعمال الرسل 6 : 8 - 15 ، 7 : 1 - 10
فأطلب إليكم أنا السجين في الرب أن تعيشوا عيشة تليق بالدعوة التي دعاكم الله إليها وأن تكونوا متواضعين ولطفاء وصبورين فاحتملوا بعضكم بعضا بمحبة واجتهدوا في المحافظة على وحدة الروح برباط السلام فأنتم جسد واحد وروح واحد مثلما دعاكم الله إلى رجاء واحد ولكم رب واحد وإيمان واحد ومعمودية واحدة وإله واحد أب للجميع وفوقهم يعمل فيهم جميعا وهو فيهم جميعا لكل واحد منا نصيبه من النعمة على مقدار ما وهب له المسيح فالكتاب يقول عندما صعد إلى العلاء أخذ أسرى كثيرين وأعطى البشر عطايا وما المقصود بقوله صعد سوى أنه نزل أولا إلى أعمق أعماق الأرض وهذا الذي نزل هو نفسه الذي صعد إلى ما فوق السماوات كلها ليملأ كل شيء وهو الذي أعطى بعضهم أن يكونوا رسلا وبعضهم أنبياء وبعضهم مبشرين وبعضهم رعاة ومعلمين وبذلك يهيئ الإخوة القديسين للخدمة في سبيل بناء جسد المسيح إلى أن نصل كلنا إلى وحدة الإيمان ومعرفة ابن الله إلى الإنسان الكامل إلى ملء قامة المسيح فلا نبقى أطفالا تتقاذفهم أمواج المذاهب وتميل بهم كل ريح فيخدعهم الناس ويقودونهم بالحيلة إلى الضلال بل نعلن الحق في المحبة فننمو في كل شيء نحو المسيح الذي هو الرأس فبه يتماسك الجسد كله ويلتحم بفضل جميع المفاصل التي تقوم بحاجته حتى إذا قام كل جزء بعمله الخاص به نما الجسد كله وتكامل بنيانه بالمحبة
رسالة أفسس 4 : 1 - 16
أنا الكرمة الحقيقية وأبـي الكرام كل غصن مني لا يحمل ثمرا يقطعه وكل ما يثمر ينقيه ليكثر ثمره أنتم الآن أنقياء بفضل ما كلمتكم به أثبتوا في وأنا فيكم وكما أن الغصن لا يثمر من ذاته إلا إذا ثــبت في الكرمة فكذلك أنتم لا تثمرون إلا إذا ثبــتم في أنا الكرمة وأنتم الأغصان من ثــبت فـي وأنا فيه يثمر كثيرا أما بدوني فلا تقدرون على شيءمن لا يثبت في يرمى كالغصن فييبس والأغصان اليابسة تجمع وتطرح في النـار فتحترق إذا ثــبـتم في وثــبت كلامي فيكم تطلبون ما تشاؤون فتنالونه بهذا يتمجد أبـي أن تحملوا ثمرا كثيرا فتكونوا تلاميذي أنا أحبكم مثلما أحبني الآب فاثبتوا في محبتي إذا عملتم بوصاياي تثبتون في محبتي كما عملت بوصايا أبـي وأثبت في محبته قلت لكم هذا ليدوم فيكم فرحي فيكون فرحكم كاملا هذه هي وصيتي أحبوا بعضكم بعضا مثلما أحببتكم ما من حب أعظم من هذا أن يضحي الإنسان بنفسه في سبـيل أحبائه وأنتم أحبائي إذا عملتم بما أوصيكم به أنا لا أدعوكم عبـيدا بعد الآن لأن العبد لا يعرف ما يعمل سيده بل أدعوكم أحبائي لأني أخبرتكم بكل ما سمعته من أبـي ما اخترتموني أنتم بل أنا اخترتكم وأقمتكم لتذهبوا وتثمروا ويدوم ثمركم فيعطيكم الآب كل ما تطلبونه باسمي وهذا ما أوصيكم به أن يحب بعضكم بعضا إن أبغضكم العالم فتذكروا أنه أبغضني قبل أن يبغضكم لو كنتم من العالم لأحبكم العالم كأهله ولأني اخترتكم من هذا العالم وما أنتم منه لذلك أبغضكم العالم تذكروا ما قلته لكم ما كان خادم أعظم من سيده فإذا اضطهدوني يضطهدونكم وإذا سمعوا كلامي يسمعون كلامكم هم يفعلون بكم هذا كله من أجل اسمي لأنهم لا يعرفون الذي أرسلني لولا أني جئت وكلمتهم لما كانت عليهم خطيئة أما الآن فلا عذر لهم من خطيئتهم من أبغضني أبغض أبـي لولا أني عملت بينهم أعمالا ما عمل مثلها أحد لما كانت لهم خطيئة لكنهم الآن رأوا ومع ذلك أبغضوني وأبغضوا أبـي وكان هذا ليتم ما جاء في شريعتهم أبغضوني بلا سبب
بشارة يوحنا 15 : 1 - 25
اعداد الشماس سمير كاكوز

258
قراءات الاحد السادس زمن الصيف
اعداد الشماس سمير كاكوز
وكلم الرب موسى فقال قل لجماعة بني إسرائيل كلهم كونوا قديسين لأني أنا الرب إلهكم قدوس ليحترم كل واحد منكم أمه وأباه ويحتفظ لي بأيام السبت أنا الرب إلهكم لا تلتفتوا إلى الأوثان ولا تصنعوا لكم آلهة مسبوكة أنا الرب إلهكم وإذا حصدتم حصيد أرضكم فلا تحصدوه إلى أطراف حقولكم ولا تلتقطوا ما تعفر منه بالتراب ولا تعودوا إلى قطف ما تبقى من عفارة كرومكم ولا تلتقطوا ما سقط منه بل اتركوا ذلك للمسكين والغريب أنا الرب إلهكم لا تسرقوا ولا تغدروا ولا يكذب بعضكم على بعض لا تحلفوا باسمي كذبا ولا تدنسوا اسمي فأنا الرب إلهكم لا تظلموا أحدا ولا تسلبوه لا تحتفظوا بأجرة الأجير عندكم إلى الغد لا تلعنوا الأصم ولا تضعوا حجر عثر أمام الأعمى واتقوني فأنا الرب إلهكم أمين
سفر الأحبار 19 : 1 - 14
وقال الرب هذا الشعب يتقرب مني بفمه ويكرمني بشفتيه وأما قلبه فبعيد عني فهو يخافني ويعبدني بتعاليم وضعها البشر فها أنا أصنع مرة أخرى عجبا عجابا بهذا الشعب فتبيد حكمة حكمائه وينكسف عقل عقلائه ويل للذين يكتمون عن الرب مقاصدهم يعملون في الظلام وهم يقولون من يرانا؟ومن يعلم بنا؟يحرفون كل شيء أيحسب الجابل كالطين حتى يقول المصنوع لصانعه ما صنعتني والمجبول لجابله لا عقل لك؟أبلحظة يتحول لبنان جنائن والجنائن تعد غابا؟وفي ذلك اليوم يسمع الصم أقوال الكتاب وتبصر عيون العمي بعد انغلاق على السواد والظلام ويزداد المساكين فرحا بالرب ويبتهج البؤساء بقدوس إسرائيل لأن الطغاة يهلكون والساخرين يزولون ولا يبقى أثر للمواظبين على الشر أولئك الذين على كلمة يتهمون الآخرين بالخطيئة وينصبون شركا على باب القضاء لمن يقضي بالعدل ويحرفون دعوى البريء بأباطيلهم لذلك قال الرب إله بيت يعقوب الذي افتدى إبراهيم لن يخجل يعقوب بعد الآن ولن يصفر وجهه متى رأى أن ذريته بعد العمل الذي عملته يداي في وسطهم يقدسون اسمي مثلما قدسه يعقوب ويرهبونني أنا إله إسرائيل وأن الضالين بالروح يهتدون إلى الفهم والمتذمرين يقبلون التعليم أمين
سفر إشعيا 29 : 13 - 24
وتعرفون أيها الإخوة أن مجيئنا إليكم ما كان باطلا فمع كل ما لقيناه في فيلبي من العذاب والإهانة كما تعرفون كانت لنا الجرأة من إلهنا أن نكلمكم ببشارة الله في وجه معارضة شديدة فنحن لا نعظ عن ضلال ولا دنس ولا خداع بل نتكلم كلام من امتحنهم الله فائتمنهم على البشارة لا لنرضي الناس بل لنرضي الله الذي يختبر قلوبنا فما تملقنا لكم بكلمة كما تعرفون ولا أضمرنا طمعا يشهد الله ولا طلبنا المجد من الناس لا منكم ولا من غيركم مع أنه كان لنا حق عليكم لأننا رسل المسيح ولكننا حنونا عليكم حنو الأم على أولادها حتى إننا تمنينا لو نشارككم في حياتنا لا في بشارة الله وحدها لأنكم صرتم أحباء إلينا فأنتم تذكرون أيها الإخوة جهدنا وتعبنا فكنا نبشركم بشارة الله ونحن نعمل في الليل والنهار لئلا نثقل على أحد منكم وأنتم شهود والله شاهد أيضا كيف عاملناكم أنتم المؤمنين معاملة نزيهة عادلة لا لوم فيها كنا لكم كالأب لأولاده كما تعرفون فوعظناكم وشجعناكم وناشدناكم جميعا أن تعيشوا عيشة تحق لله الذي يدعوكم إلى ملكوته ومجده أمين
رسالة تسالونيكي الأولى 2 : 1 - 12
وقال الرسل للرب زد إيماننا فأجاب الرب لو كان لكم إيمان مقدار حبة من خردل وقلتم لهذه الجميزة إنقلعي وانغرسي في البحر لأطاعتكم من منكم له أجير يفلح الأرض أو يرعى الغنم إذا رجع من الحقل يقول له أسرع واجلس للطعام ألا يقول له هيـئ لي العشاء وشمر عن ساعديك واخدمني حتى آكل وأشرب ثم تأكل أنت وتشرب فهل للأجير فضل إذا أطاع سيده؟لا أظن وهكذا أنتم إذا فعلتم كل ما أمرتم به فقولوا نحن خدم بسطاء وما فعلنا إلا ما كان يجب علينا أن نفعل وبينما هو في طريقه إلى أورشليم مر بالسامرة والجليل وعند دخوله إحدى القرى استقبله عشرة من البرص فوقفوا على بعد منه وصاحوا يا يسوع يا معلم ارحمنا فتطلع وقال لهم إذهبوا إلى الكهنة وأروهم أنفسكم وبينما هم ذاهبون طهروا فلما رأى واحد منهم أنه شفي رجع وهو يمجد الله بأعلى صوته وارتمى على وجهه عند قدمي يسوع يشكره وكان سامريا فقال يسوع أما طهر العشرة فأين التسعة؟أما كان فيهم من يرجـع لـيمجد الله سوى هذا الغريب؟ثم قال له قم واذهب إيمانك خلصك أمين
بشارة لوقا 17 : 5 - 19
اعداد الشماس سمير كاكوز

260
قراءات الجمعة الخامسة زمن الصيف
تذكار الشهيدة مارت شموني واولادها
اعداد الشماس سمير كاكوز
ووقف عزريا وسط النار وصلى هكذا مبارك أنت أيها الرب إله أبائنا ليحمد اسمك ويمجد إلى الدهور لأنك عادل في جميع ما صنعت لنا أعمالك كلها صادقة وطرقك مستقيمة وجميع أحكامك حق حكمت بالحق في ما جلبت علينا من شر علينا وعلى مدينة آبائنا المقدسة أورشليم أجل جلبت علينا كل هذا بالحق والعدل بسبب خطايانا فإنا خطئنا وأثمنا حتـى ابتعدنا عنك أذنبنا في كل شيءوما سمعنا لوصاياك ولم نحفظها ولو عملنا بها كما أوصيتنا لكان خير لنا جميع ما جلبت علينا وجميع ما صنعت بنا صنعته بحكم حق فأسلمتنا إلى أيدي أعداء أثمة وكفار مبغضين وإلى ملك ظالم وأسوأ ما على الأرض كلها والآن لن نفتح أفواهنا بعد أن لحق بنا الخزي والعار نحن عبادك الساجدين لك فلا تتخل عنا على الدوام إكراما لاسمك ولا تنقض عهدك معنا لا تنزع منا رحمتك إكراما لإبراهيم خليلك وإسحق عبدك ويعقوب قديسك الـذين وعدتهم أنك تكثر نسلهم كنجوم السماء وكالرمل على شاطـئ البحر صرنا يا رب أقل الشعوب عددا وذللنا اليوم في كل الأرض بسبب خطايانا وفي هذا الزمان لا رئيس لنا ولا نبـي ولا قائد لا محرقة ولا ذبـيحة ولا تقدمة ولا بخور ولا موضع لنا لنقرب البواكير أمامك لننال رضاك جئناك بقلب منسحق وروح متواضعة فاقبلنا كمحرقات الكباش والثيران وكآلاف الخراف السمان هكذا فلتكن ذبـيحتنا اليوم أمامك حتـى ترضيك فأنت لا تخيب المتكلين عليك والآن نحن نتبعك بكل قلوبنا ونتقيك ونبتغي وجهك في الصلاة فلا تخيب أملنا بل عاملنا بحسب رأفتك وكثرة رحمتك وأنقذنا على حسب أعمالك العجيبة وأعط المجد لاسمك أيها الرب لـيخجل جميع الـذين أرونا نحن عبادك المساوئ واحرمهم من كل اقتدار وحطم قوتهم وليلحقهم الخزي فيعلموا أنك أنت الرب الإله وحدك الممجد في كل المسكونة أمين
سفر دانيال يوناني 3 : 25 - 45
وكان إستفانوس ممتلئا من النعمة والقدرة فأخذ يصنع العجائب والآيات العظيمة بين الشعب فقام بعض أعضاء المجمع المعروف بمجمع العبـيد المحررين ويهود من قيرين والإسكندرية وسواهم من كيليكية وآسية وأخذوا يجادلون إستفانوس ولكن الروح أعطى إستفانوس من الحكمة ما جعلهم عاجزين عن مقاومته فرشوا بعض النـاس ليقولوا سمعنا هذا الرجل يجدف على موسى وعلى الله فهيجوا الشعب والشيوخ ومعلمي الشريعة ثم باغتوه وخطفوه وجاؤوا به إلى المجلس وأحضروا شهود زور يقولون هذا الرجل لا يكف عن شتم الهيكل المقدس والشريعة ونحن سمعناه يقول سيهدم يسوع النـاصري هذا المكان ويغير التقاليد التي ورثناها عن موسى فنظر إليه جميع الحاضرين في المجلس فرأوا وجهه كأنه وجه ملاك يا قساة الرقاب والقلوب ويا صم الآذان أنتم مثل آبائكم ما زلتم تقاومون الروح القدس أما اضطهدوا كل نبي وقتلوا الذين أنبأوا بمجيء البار الذي أسلمتموه وقتلتموه؟أنتم تسلمتم شريعة الله من أيدي الملائكة وما عملتم بها فلما سمع أعضاء المجلس كلام إستفانوس ملأ الغيظ قلوبهم وصرفوا عليه بأسنانهم فنظر إلى السماء وهو ممتلئ من الروح القدس فرأى مجد الله ويسوع واقفا عن يمين الله فقال أرى السماء مفتوحة وابن الإنسان واقفا عن يمين الله فصاحوا بأعلى أصواتهم وسدوا آذانهم وهجموا عليه كلهم دفعة واحدة فأخرجوه من المدينة ليرجموه وخلع الشهود ثيابهم ووضعوها أمانة عند قدمي فتى اسمه شاول وأخذوا يرجمون إستفانوس وهو يدعو فيقول أيها الرب يسوع تقبل روحي وسجد وصاح بأعلى صوته يا رب لا تحسب عليهم هذه الخطيئة قال هذا ومات وكان شاول موافقا على قتل إستفانوس وبدأت كنيسة أورشليم تعاني اضطهادا شديدا فتشتت المؤمنون كلهم ما عدا الرسل في نواحي اليهودية والسامرة ودفن بعض الأتقياء إستفانوس وأقاموا له مناحة عظيمة أمين
أعمال الرسل 6 : 8 - 15 ، 7 : 51 - 60 ، 8 : 1 ، 2
بالإيمان ندرك أن الله خلق الكون بكلمة منه فصدر ما نراه مما لا نراه بالإيمان قدم هابيل لله ذبيحة أفضل من ذبيحة قايين وبالإيمان شهد الله له أنه من الأبرار عندما رضي بقرابينه وبالإيمان ما زال يتكلم بعد موته بالإيمان رفع الله أخنوخ إليه من غير أن يرى الموت فما وجده أحد لأن الله رفعه إليه والكتاب شهد له قبل رفعه بأنه أرضى الله وبغير الإيمان يستحيل إرضاء الله لأن الذي يتقرب إلى الله يجب أن يؤمن بأنه موجود وأنه يكافئ الذين يطلبونه بالإيمان اتعظ نوح فبنى فلكا لخلاص أهل بيته عندما أنذره الله بما سيحدث من أمور لا يراها وهكذا حكم على العالم وورث البر ثمرة للإيمان بالإيمان لبى إبراهيم دعوة الله فخرج إلى بلد وعده الله به ميراثا خرج وهو لا يعرف إلى أين يذهب وبالإيمان نزل في أرض الميعاد كأنه في أرض غريبة وأقام في الخيام مع إسحق ويعقوب شريكيه في الوعد ذاته لأنه كان ينتظر المدينة الثابتة على أسس والله مهندسها وبانيها وماذا أقول بعد؟الوقت يضيق بي إذا أخبرت عن جدعون وباراق وشمشون ويفتاح وداود وصموئيل والأنبياءفهم بالإيمان أخضعوا الممالك وأقاموا العدل ونالوا ما وعد به الله وسدوا أفواه الأسود وأخمدوا لهيب النيران ونجوا من حد السيف وتغلبوا على الضعف وصاروا أبطالا في الحرب وهزموا جيوش الغرباءواستعاد نساء أمواتهن بالقيامة واحتمل بعضهم التعذيب ورفضوا النجاة في سبيل القيامة إلى حياة أفضل وقاسى آخرون الهزء والجلد بل القيود والسجن ورجموا ونشروا وقتلوا بحد السيف وتشردوا لابسين جلود الغنم والماعز محرومين مقهورين مظلومين لا يستحقهم العالم فتاهوا في البراري والجبال والمغاور وكهوف الأرض وما حصل هؤلاء على الوعد مع أنه مشهود لهم بالإيمان لأن الله أعد لنا مصيرا أفضل من مصيرهم وشاء أن لا يصيروا كاملين إلا معنا أما ونحن محاطون بسحابة كثيفة من الشهود فعلينا أن نلقي عنا كل ثقل وكل خطيئة عالقة بنا فنجري بعزم في ميدان الجهاد الممتد أمامنا ناظرين إلى رأس إيماننا ومكمله يسوع الذي تحمل الصليب مستخفا بالعار من أجل الفرح الذي ينتظره فجلس عن يمين عرش الله أمين
رسالة العبرانيين 11 : 3 - 10 ، 32 - 40 ، 12 : 1 ، 2
هاأنا أرسلكم مثل الخراف بين الذئاب فكونوا حذرين كالحيات ودعاء كالحمام وانتبهوا لأن الناس سيسلـمـونـكم إلى المحاكم ويجلدونــكم في المجـامــع ويـسـوقونـكم إلى الحكـام والملوك من أجلي لتشهدوا عندهم وعند سائر الشعوب فلا تهتموا حين يسلمونــكم كيف أو بماذا تتكلمون لأنـكم ستعطون في حينه ما تتكلمون به فما أنتم المتكلمون بل روح أبـيكم السماوي يتكلم فيكم سيسلم الأخ أخاه إلى الموت والأب ابنه ويتمرد الأبناء على الآباء ويقتلونهم ويبغضكم جميع الناس من أجل اسمي والذي يثبت إلى النهاية يخلص وإذا اضطهدوكم في مدينة فاهربوا إلى غيرها الحق أقول لكم لن تنهوا عملكم في مدن إسرائيل كلها حتى يجيء ابن الإنسان لا تلميذ أعظم من معلمه ولا خادم أعظم من سيده يكفي التلميذ أن يكون مثل معلمه والخادم مثل سيده إذا كان رب البيت قيل له بعلزبول فكيف أهل بـيته؟لا تخافوهم فما من مستور إلا سينكشف ولا من خفـي إلا سيظهر وما أقوله لكم في الظلام قولوه في النور وما تسمعونه همسا نادوا به على السطوح لا تخافوا الذين يقتلون الجسد ولا يقدرون أن يقتلوا النفس بل خافوا الذي يقدر أن يهلك الجسد والنفس معا في جهنم أما يباع عصفوران بدرهم واحد؟ومع ذلك لا يقع واحد منهما إلى الأرض إلا بعلم أبـيكم السماوي أما أنتم فشعر رؤوسكم نفسه معدود كله لا تخافوا أنتم أفضل من عصافير كثيرة من اعترف بـي أمام الناس أعترف به أمام أبـي الذي في السماوات ومن أنكرني أمام الناس أنكره أمام أبـي الذي في السماوات أمين
بشارة متى 10 : 16 - 33
اعداد الشماس سمير كاكوز

263
قراءات الاحد الخامس زمن الصيف
اعداد الشماس سمير كاكوز
وكلم الرب موسى فقال قل لبني إسرائيل يكون اليوم الخامس عشر من هذا الشهر السابع عيد المظال للرب مدته سبعة أيام في اليوم الأول منها تحتفلون احتفالا مقدسا لكم لا تعملون فيه عملا شاقا وتقربون وقيدة للرب سبعة أيام وفي اليوم الثامن تحتفلون احتفالا مقدسا لكم تقربون فيه وقيدة للرب ولا تعملون عملا هذه أعياد الرب التي تحتفلون فيها احتفالا مقدسا وتقربون للرب وقائد ومحرقات وتقدمات وذبائح سكائب خمر فريضة كل يوم في يومه وذلك فضلا عن أيام السبت وسائر عطاياكم وجميع نذوركم وتبرعاتكم للرب وعندما تجمعون غلة الأرض تعيدون عيدا للرب في الخامس عشر من الشهر السابع مدته سبعة أيام في اليوم الأول منها عطلة وفي اليوم الثامن عطلة وخذوا لكم في اليوم الأول ثمار أشجار نضيرة وسعف نخل وأغصان أشجار كثيفة وصفصافا نهريا وافرحوا أمام الرب إلهكم سبعة أيام وعيدوه عيدا للرب سبعة أيام في السنة تلك فريضة أبدية مدى أجيالكم جميع بني إسرائيل يقيمون في المظال سبعة أيام فتعلم أجيالكم أن الرب أسكن بني إسرائيل في المظال حين أخرجهم من أرض مصر هو الرب إلهكم أمين
سفر اللاويين 23 : 33 - 43

فاسمعوا كلام الرب أيها المستهزؤون يا حكام هذا الشعب الذي في أورشليم تقولون قطعنا عهدا مع الموت وعقدنا ميثاقا مع عالم الأموات فالسيل العارم إذا عبر لا يدنو منا لأننا جعلنا الكذب ملجأ لنا واستترنا بالغرور لذلك قال السيد الرب ها أنا أضع في صهيون حجرا مختارا حجر زاوية كريما أساسا راسخا فمن آمن به فلن ينهزم وأجعل العدل ميزانا والحق معيارا فيجرف البرد ملجأ الكذب وتطفو المياه على ما استتر ويلغى عهدكم مع الموت ويبطل ميثاقكم مع الهاوية فيدوسكم السيل إذاعبر يأخذكم كلما عبر صباحا فصباحا نهارا وليلا ويكون حتى سماع خبره مخيفا ويقصر الفراش عن المتمدد عليه ويضيق الغطاء عن الملتحف به ويقوم الرب كما في جبل فراصيم ويغضب كما في وادي جبعون فيعمل عمله العجيب ويفعل فعله الغريب فلا تكونوا من المستهزئين لئلا تشتد عليكم قيودكم فأنا سمعت السيد الرب القدير يعلن حكمه بالفناء على جميع الأرض أمين
سفر النبي إشعيا 28 : 14 - 22

ها أنا مستعد أن أجيء إليكم للمرة الثالثة ولن أثقل عليكم فأنا أريدكم أنتم لا مالكم فالأبناء لا يوفرون لآبائهم بل على الآباء أن يوفروا لأبنائهم وأنا أبذل كل ما عندي راضيا مبتهجا بل أبذل حياتي في سبيلكم أيكون أن حبكم لي قليل لأن حبي لكم كثير؟نعم أنا ما ثقلت عليكم بشيء ولكن هل كنت ماكرا فاحتلت عليكم؟هل كسبت منكم شيئا على يد أحد من الذين أرسلتهم إليكم؟حين ألححت على تيطس أن يذهب إليكم وأرسلت معه ذلك الأخ هل أخذ تيطس منكم شيئا؟أما عملنا بالروح نفسه؟أما سلكنا الطريق نفسه؟ربما تظنون أننا نطيل في الدفاع عن أنفسنا عندكم فنحن نتكلم أمام الله في المسيح وهذا كله أيها الأحباء لبنيانكم وأنا أخاف إذا جئت إليكم أن أجدكم على غير ما أحب أن تكونوا وأن تجدوني على غير ما تحبون أن أكون أخاف أن يكون بينكم خلاف وحسد وغضب ونزاع وذم ونميمة وكبرياء وبلبلة أخاف إذا جئتكم مرة أخرى أن يذلني إلهي في أمركم فأبكي على كثيرين من الذين خطئوا من قبل وما ندموا على ما ارتكبوه من دعارة وزنى وفجور أمين
رسالة كورنتوس الثانية 14 : 14 - 21

قال الرب يسوع يسوع كان رجل غني يلبس الأرجوان والثياب الفاخرة ويقيم الولائم كل يوم وكان رجل فقير اسمه لعازر تغطي جسمه القروح وكان ينطرح عند باب الرجل الغني ويشتهي أن يشبع من فضلات مائدته وكانت الكلاب نفسها تجيء وتلحس قروحه ومات الفقير فحملته الملائكة إلى جوار إبراهيم ومات الغني ودفن ورفع الغني عينيه وهو في الجحيم يقاسي العذاب فرأى إبراهيم عن بعد ولعازر بجانبه فنادى إرحمني يا أبـي إبراهيم وأرسل لعازر ليبل طرف إصبعه في الماء ويبرد لساني لأني أتعذب كثيرا في هذا اللهيب فقال له إبراهيم تذكر يا ابني أنك نلت نصيبك من الخيرات في حياتك ونال لعازر نصيبه من البلايا وها هو الآن يتعزى هنا وأنت تتعذب هناك وفوق كل هذا فبـيننا وبينكم هوة عميقة لا يقدر أحد أن يجتازها من عندنا إليكم ولا من عندكم إلينا فقال الغني أرجو منك إذا يا أبـي إبراهيم أن ترسل لعازر إلى بيت أبـي لينذر إخوتي الخمسة هناك لئلا يصيروا هم أيضا إلى مكان العذاب هذا فقال له إبراهيم عندهم موسى والأنبـياء فليستمعوا إليهم فأجابه الغني لا يا أبـي إبراهيم ولكن إذا قام واحد من الأموات وذهب إليهم يتوبون فقال له إبراهيم إن كانوا لا يستمعون إلى موسى والأنبـياء فهم لا يقتنعون ولو قام واحد من الأموات وقال يسوع لتلاميذه لا بد من حدوث ما يوقـع النـاس في الخطيئة ولكن الويل لمن يكون حدوثه على يده فخير له أن يعلق في عنقه حجر طحن ويرمى في البحر من أن يوقـع أحد هؤلاء الصغار في الخطيئة فكونوا على حذر إذا أخطأ أخوك فوبخه وإن تاب فاغفر له وإذا أخطأ سبع مرات في اليوم ورجع إليك في كل مرة فقال أنا تائب فاغفر له وقال الرسل للرب زد إيماننا فأجاب الرب لو كان لكم إيمان مقدار حبة من خردل وقلتم لهذه الجميزة إنقلعي وانغرسي في البحر لأطاعتكم من منكم له أجير يفلح الأرض أو يرعى الغنم إذا رجع من الحقل يقول له أسرع واجلس للطعام ألا يقول له هيـئ لي العشاء وشمر عن ساعديك واخدمني حتى آكل وأشرب ثم تأكل أنت وتشرب؟ فهل للأجير فضل إذا أطاع سيده؟لا أظن وهكذا أنتم إذا فعلتم كل ما أمرتم به فقولوا نحن خدم بسطاء وما فعلنا إلا ما كان يجب علينا أن نفعل
بشارة لوقا 16 : 19 - 31 ، 17 : 1 - 10
اعداد الشماس سمير كاكوز

264
شكرا لكل القراء الاعزاء لقراءة سفر الخروج الكتاب المقدس

266
شكرا للقراء والردود

الشماس سمير كاكوز

268
ايات بحرف الواو سفر التكوين الفصل 6 - 10
الفصل السادس
وكان على الأرض في تلك الأيام رجال أشداء وبعدها أيضا حين عاشر بنو الله بنات الناس وولدن لهم أولادا وهم الجبابرة الذين ذاع اسمهم من قديم الزمان
ورأى الرب أن مساوئ الناس كثرت على الأرض وأنهم يتصورون الشر في قلوبهم ويتهيأون له نهارا وليلا
وهذه سيرة نوح كان نوح في زمانه رجلا صالحا لا عيب فيه وسلك نوح مع الله
وولد نوح ثلاثة بنين هم سام وحام ويافث
وفسدت الأرض أمام الله وامتلأت عنفا
ونظر الله الأرض فرآها فسدت لأن كل بشر أفسد سلوكه فيها
فاصنع لك سفينة من خشب السرو واجعلها غرفا واطلها من داخل ومن خارج بالقار
وليكن طولها ثلاث مئة ذراع وعرضها خمسين ذراعا وارتفاعها ثلاثين ذراعا
واجعل نافذة للسفينة يكون بينها وبين السقف ذراع واحدة واجعل باب السفينة في جانبها وليكن في السفينة طبقات سفلى ووسطى وعليا
ولكني أقيم عهدي معك فتدخل السفينة أنت وبنوك وامرأتك ونساء بنيك
واثنان من كل نوع من الخلائق الحية لتنجو بحياتها معك ذكرا وأنثى تكون
وخذ من كل طعام يؤكل واجمعه عندك ليكون لك ولهم غذاء
وعمل نوح بكل ما أوصاه به الله نعم هكذا عمل
الفصل السابع
وخذ معك من جميع البهائم الطاهرة سبعة سبعة ذكورا وإناثا ومن البهائم غير الطاهرة اثنين ذكرا وأنثى
ومن طيور السماء سبعة سبعة ذكورا وإناثا ليحيا النسل على وجه الأرض كلها
وكان نوح ابن ست مئة سنة حين وقع طوفان المياه على الأرض
ودخل نوح السفينة مع بنيه وامرأته ونساء بنيه للنجاة من مياه الطوفان
ومن البهائم الطاهرة وغير الطاهرة ومن الطيور وجميع ما يدب على الأرض
وبعد سبعة أيام ظهرت مياه الطوفان على الأرض
وكان المطر على الأرض أربعين نهارا وأربعين ليلة
وفي ذلك اليوم ذاته دخل نوح السفينة هو وامرأته وبنوه سام وحام ويافث ونساؤهم
ومعهم جميع أصناف الوحوش والبهائم وكل ما يدب على الأرض وجميع الطيور المجنحة بأنواعها
وبقي الطوفان أربعين يوما على الأرض فكثر الماء وحمل الماء السفينة فارتفعت عن الأرض
وتعاظمت المياه وتكاثرت على الأرض فسارت السفينة على وجه المياه
وتعاظمت المياه جدا على الأرض فتغطت جميع الجبال الشامخة تحت السماء كلها
وعلت المياه خمس عشرة ذراعا فوق الجبال فغطتها
ومحا الله كل حي كان على وجه الأرض من الناس والبهائم والدواب وطيور السماء امحت من الأرض وبقي نوح والذين معه في السفينة وحدهم
وتعاظمت المياه على الأرض مئة وخمسين يوما
الفصل الثامن
وانسدت ينابيع الغمر ونوافذ السماء فتوقف سقوط المطر من السماء
وتراجعت المياه عن الأرض شيئا فشيئا حتى نقصت بعد مئة وخمسين يوما
فاستقرت السفينة في الشهر السابع في اليوم السابع عشر منه على جبال أراراط
وأخذت المياه تتناقص إلى الشهر العاشر حتى ظهرت رؤوس الجبال في أول يوم منه
وكان بعد أربعين يوما أن فتح نوح النافذة التي صنعها في السفينة
وأرسل الغراب فخرج الغراب وأخذ يروح ويجيء إلى أن جفت المياه عن الأرض
وانتظر أيضا سبعة أيام أخر وعاد فأرسل الحمامة من السفينة
وانتظر أيضا سبعة أيام أخر وأرسل الحمامة فلم ترجع إليه هذه المرة
وفي السنة الواحدة والست مئة من عمر نوح في اليوم الأول من الشهر الأول جفت المياه عن الأرض فرفع نوح غطاء السفينة ونظر فرأى وجه الأرض ناشفا
وفي الشهر الثاني في اليوم السابع والعشرين منه يبست الأرض
وأخرج كل حيوان معك من الطيور والبهائم وسائر ما يدب على الأرض فتتوالد في الأرض وتنمو وتكثر عليها
وكل حيوان من البهائم والطيور وسائر ما يدب على الأرض خرجت بأصنافها من السفينة
وبنى نوح مذبحا للرب وأخذ من جميع البهائم والطيور الطاهرة بحسب الشريعة فأصعد محرقات على المذبح
وتنسم الرب رائحة الرضى فقال في قلبه لن ألعن الأرض مرة أخرى بسبب الإنسان فهو يتصور الشر في قلبه منذ حداثته ولن أهلك كل حي كما فعلت
وما دامت الأرض باقية فالزرع والحصاد والبرد والحر والصيف والشتاء والليل والنهار لا تبطل أبدا
الفصل التاسع
وبارك الله نوحا وبنيه وقال لهم أنموا واكثروا واملأوا الأرض
وسيخافكم ويرهبكم جميع حيوانات الأرض وطيور السماء وكل ما يدب على الأرض وجميع أسماك البحر فهذه كلها أجعلها في أيديكم
ولكن لحما بدمه لا تأكلوا لأن حياة كل حي في دمه
وقال الله لنوح ولبنيه
ومع كل خليقة حية معكم من الطيور والبهائم ووحوش الأرض كل ما خرج معكم من السفينة من جميع حيوان الأرض
وقال الله هذه علامة العهد الذي أقيمه بيني وبينكم وبين كل خليقة حية معكم مدى الأجيال
وتكون القوس في السحاب وأبصرها لأذكر العهد الأبدي بين الله وبين كل نفس حية في كل جسد على الأرض
وقال الله لنوح هذه علامة العهد الذي أقمته بيني وبين كل جسد حي على الأرض
وكان نوح أول فلاح غرس كرما
وشرب نوح من الخمر فسكر وتعرى في خيمته
وجهاهما إلى الخلف فما أبصرا عورة أبيهما
وقال تبارك الرب إله سام ويكون كنعان عبدا لسام
ويزيد الله يافث فيسكن في خيام سام ويكون كنعان عبدا له
وعاش نوح بعد الطوفان ثلاث مئة وخمسين سنة فكانت كل أيام نوح تسع مئة وخمسين سنة عندما مات
الفصل العاشر
وهؤلاء مواليد بني نوح سام وحام ويافث ومن ولد لهم من البنين بعد الطوفان
وبنو جومر أشكناز وريفاث وتوجرمة
وبنو ياوان أليشة وترشيش وكتيم ودودانيم
وبنو حام كوش ومصرايم وفوط وكنعان
وبنو كوش سبا وحويلة وسبتة ورعمة وسبتكا وبنو رعمة شبا وددان
وكوش ولد نمرود أول جبار في الأرض
وكان صيادا جبارا أمام الرب و لذلك يقال كنمرود صياد جبار أمام الرب
وابتدأت مملكته بابل وآرك وآكد وكلها في أرض شنعار
ورسن التي بين نينوى وكالح وهي المدينة العظيمة
ومصرايم ولد بني لود وعنام ولهاب ونفتوح
وفتروس وكسلوج كما ولد كفتور الذين خرج منهم الفلسطينيون
وكنعان ولد صيدون بكره وحثا
واليبوسيين والأموريين والجرجاشيين
والحويين والعرقيين والسينيين
والإرواديين والصماريين والحماتيين وبعد ذلك تفرقت عشائر الكنعانين
وكانت أرض الكنعانيين من صيدون في اتجاه جرار إلى غزة ثم في اتجاه سدوم وعمورة وأدمة وصبوييم إلى لاشع
وولد لسام أيضا بنون وهو أبو جميع بني عابر وأخو يافث الأكبر
وبنو سام عيلام وأشور وأرفكشاد ولود وأرام
وبنو أرام عوص وحول وجاثر وماش
وأرفكشاد ولد شالح وشالح ولد عابر
وولد لعابر ابنان اسم أحدهما فالج لأن في أيامه انقسمت الأرض واسم أخيه يقطان
ويقطان ولد ألموداد وشالف وحضرموت ويارح
وهدورام وأوزال ودقلة
وعوبال وأبيمايل وشبا
وأوفير وحويلة ويوباب هؤلاء جميعهم بنو يقطان
وكان مسكنهم من ميشافي اتجاه سفار إلى جبل المشرق
اعداد الشماس سمير كاكوز

269
الاحد
ما أحب مساكنك يا ربنا القدير تذوب نفسي شوقا إلى ديار الرب قلبي وجسمي يرنمان للإله الحي العصفور يجد له بيتا واليمامة عشا لتضع أفراخها عند مذابحك يا ربنا القدير يا ملكي وإلهي هنيئا للمقيمين في بيتك هم على الدوام يهللون لك هنيئا للذين عزتهم بك وبقلوبهم يتوجهون إليك يعبرون في وادي الجفاف فيجعلونه عيون ماء بل بركا يغمرها المطر ينطلقون من جبل إلى جبل ليروا إله الآلهة في صهيون يا ربنا القدير استمع صلاتي أصغ يا إله يعقوب يا الله يا ترسنا تطلع والتفت إلى وجه الملك الذي مسحته يوم واحد في ديارك خير لي من ألف أختار الوقوف في عتبة بيت إلهي على السكن في خيام الأشرار الرب الإله شمس وترس الرب يمنح النعمة والمجد الرب لا يمنع الخير عن أهله عن السالكين في سلامة القلب هنيئا لمن يتكل عليك يا رب يا إلهنا القدير
المزمور الرابع والثمانون
فقال إيليا لجميع الشعب إقتربوا مني فاقتربوا منه فرمم مذبح الرب الذي كان تهدم وأخذ اثني عشر حجرا على عدد أسباط بني يعقوب الذي قال له الرب إسرائيل يكون اسمك وبنى تلك الحجارة مذبحا على اسم الرب وحفر حول المذبح خندقا يسع نحو دلوين من الماء ثم رتب الحطب وقطع الثور ووضعه على الحطب وقال إملأوا أربع جرار ماء وصبوا على المحرقة وعلى الحطب ففعلوا ثم قال ثنوا فثنوا ثم قال ثلثوا فثلثوا فجرى الماء حول المذبح وامتلأ به الخندق فلما حان وقت الذبيحة تقدم إيليا النبي من المذبح وقال أيها الرب إله إبراهيم وإسحق ويعقوب ليعلم اليوم هذا الشعب أنك إله في إسرائيل وأني أنا عبدك وبأمرك أفعل كل هذا إستجب لي يا رب إستجب لي ليعلم هذا الشعب أيها الرب أنك أنت الإله وأنك رددت قلوبهم إليك فنزلت نار الرب والتهمت المحرقة والحطب والحجارة والتراب وحتى الماء الذي في الخندق فلما رأى ذلك جميع الشعب سجدوا إلى الأرض وقالوا الرب هو الإله الرب هو الإله أمين
ملوك الاول 18 : 30 - 39
إذا دعاك أحد إلى وليمة عرس فلا تجلس في المقعد الأول فلربما كان في المدعوين من هو أهم منك فيجيء الذي دعاكما ويقول لك أعطه مكانك فتخجل وتقوم إلى آخر مقعد ولكن إذا دعيت فاجلس في آخر مقعد حتى إذا جاء صاحب الدعوة قال لك قم إلى فوق يا صديقي فيكبر قدرك في نظر جميع المدعوين لأن من يرفع نفسه ينخفض ومن يخفض نفسه يرتفـع وقال يسوع لصاحب الدعوة إذا أقمت وليمة غداء أو عشاء فلا تدع إليها أصدقاءك ولا إخوانك ولا أقرباءك ولا جيرانك الأغنياء لئلا يبادلوك الدعوة فتنال المكافأة على عملك بل إذا أقمت وليمة فادع الفقراء والمشوهين والعرج والعميان وهنيئا لك إذا فعلت لأنهم لا يقدرون أن يكافئوك فتكافأ في قيامة الأبرار أمين
بشارة لوقا 14 : 8 - 14

الاثنين
رضيت يا رب عن أرضك ورددت سبي بني يعقوب رفعت عن شعبك آثامهم وسترت جميع خطاياهم تأسفت على غيظك كله ورجعت عن شدة غضبك أرجعنا يا الله مخلصنا واصرف غيظك عنا أتغضب إلى الأبد علينا؟أتطيل غضبك إلى جيل فجيل ألا تعود تحيينا يا الله فيفرح شعبك بك؟أرنا يا رب رحمتك وهب لنا خلاصك أسمع الرب الإله حين يتكلم بالسلام لشعبه والذين يتقونه فلا يرجعون إلى الحماقة خلاصه قريب ممن يخافونه ومجده يسكن في أرضنا الرحمة والحق تلاقيا والعدل والسلام تعانقا الحق من الأرض ينبت والعدل من السماء يشرف الرب يهب الخير وأرضنا تعطي غلالها العدل يسير أمامه ويمهد سبيلا لخطواته
المزمور الخامس والثمانون
هذه كلمة الرب التي كلم بها هوشع بن بئيري في أيام عزيا ويوثام وآحاز وحزقيا ملوك يهوذا وفي أيام يربعام بن يوآش ملك إسرائيل لما بدأ الرب يتكلم بلسان هوشع قال الرب لهوشع خذ لك امرأة زنى وليكن لك منها أولاد زنى لأن أهل الأرض كلهم يزنون في الخفية عني أنا الرب فذهب وأخذ جومر بنت دبلايم فحبلت وولدت له ابنا فقال الرب لهوشع سمه يزرعيل لأني بعد قليل أعاقب بيت ياهو على الدماء التي سفكها ياهو في يزرعيل وأضع حدا لمملكة بيت إسرائيل وفي ذلك اليوم أكسر قوس بني إسرائيل في وادي يزرعيل ثم حبلت جومر ثانية وولدت بنتا فقال الرب لهوشع سمها لا رحمة لأني لا أعود أرحم بيت إسرائيل بل أجعلهم نسيا منسيا أما بيت يهوذا فأرحمهم وأخلصهم أنا الرب إلههم ولكن لا أخلصهم بالقوس ولا بالسيف ولا بالخيل ولا بالفرسان ولا بأدوات الحرب كلها ولما فطمت جومر ابنتها لا رحمة حبلت وولدت ابنا فقال الرب لهوشع سمه لا شعبي لأن لا شعب إسرائيل لي ولا أنا له أمين
سفر هوشع 1 : 1 - 9
فاجابه أقام رجل وليمة كبـيرة ودعا إليها كثيرا من النـاس ثم أرسل خادمه ساعة الوليمة يقول للمدعوين تعالوا فكل شيء مهيأ فاعتذروا كلهم قال له الأول إشتريت حقلا ويجب أن أذهب لأراه أرجو منك أن تعذرني وقال آخر إشتريت خمسة فدادين وأنا الآن ذاهب لأجربها أرجو منك أن تعذرني وقال آخر تزوجت امرأة فلا أقدر أن أجيء فرجع الخادم إلى سيده وأخبره بما جرى فغضب رب البيت وقال لخادمه أخرج مسرعا إلى شوارع المدينة وأزقتها وأدخل الفقراء والمشوهين والعرج والعميان إلى هنا فقال الخادم جرى ما أمرت به يا سيدي وبقـيت مقاعد فارغة فأجابه السيد أخرج إلى الطرقات والدروب وألزم النـاس بالدخول حتى يمتلئ بيتي أقول لكم لن يذوق عشائي أحد من أولئك المدعوين أمين
بشارة لوقا 14 : 16 - 24

الثلاثاء
أمل أذنيك واستجب لي أنا يا رب مسكين وبائس أحرسني يا إلهي لأني تقي خلص عبدك المتكل عليك تحنن علي يا إلهي فإليك أصرخ نهارا وليلا فرح نفس عبدك يا رب لأني إليك رفعت صلاتي أنت يا رب صالح وغفور وكثير الرحمة لمن يدعوك أصغ يا رب إلى صلاتي وأنصت إلى صوت تضرعي في يوم ضيقي أصرخ إليك وأنت يا رب تستجيب لي في الآلهة لا مثيل لك يا رب ولا لأعمالك جميع الأمم الذين صنعتهم يجيئون ويسجدون أمامك ويمجدون اسمك يا رب لأنك عظيم وصانع العجائب ولا إله إلا أنت أرني يا رب طريقك فأسلك يا الله في حقك ويشدو قلبي ابتهاجافي مخافة اسمك أحمدك يا رب بكل قلبي وإلى الأبد يا الله أمجد اسمك لأن رحمتك عظمت علي ومن أعماق عالم الأموات نجيتني المتكبرون قاموا علي وزمرة الطغاة يطلبون حياتي ولا يلتفتون إليك يا الله وأنت يا رب رحيم حنون صبور أمين وكثير الرحمة فالتفت وتحنن علي وهب العزة والخلاص لي أنا عبدك وابن أمتك أعطني دليلا على جودك فيخزى الذين يبغضونني حين يرون أنك أنت يا رب،نصرتني عليهم وعزيتني
الفصل السادس والثمانون
حاكموا أمكم حاكموها فما هي امرأتي ولا أنا رجلها لتزيح زناها عن وجهها وفسقها من بين ثدييها لئلا أفضح عريها وأردها إلى أصلها كما كانت يوم ميلادها وأجعلها كقفر وأقطع عنها المطر كأرض قاحلة وأميتها بالعطش ولا أرحم بنيها فهم بنو زنى لأن أمهم زنت تلك التي حبلت بهم عملت أعمالا مشينة قالت أتبع عشاقي الذين يعطونني خبزي ومائي وصوفي وكتاني وزيتي وشرابي لذلك سأسيج طريقها بالشوك وأحوطه بحائط فلا تجد سبيلها فتتبع عشاقها ولا تلحق بهم وتطلبهم فلا تجدهم فتقول أذهب وأرجع إلى رجلي الأول لأن حالي معه كانت خيرا مما هي عليه الآن هي لا تعرف أني أنا أعطيتها القمح والخمر والزيت وأكثرت لها الفضة والذهب فصنعت منهما تمثالا لبعل فلذلك أستعيد منها قمحي في وقته وخمري في موعده وأنزع عنها صوفي وكتاني اللذين تكسو بهما عورتها فأكشف جسدها كله أمام عيون عشاقها وما من أحد ينقذها من يدي وأبطل كل سرورها وأعيادها ورؤوس شهورها وسبوتها وكل احتفالاتها وأدمر كرمها وتينها مما قالت هو أجرتي التي نلتها من عشاقي وأصيرهما وعرا فيأكلهما وحش البرية وأعاقبها على الأيام التي كانت تبخر فيها للبعل وتتزين بأساورها وحليها وتتبع عشاقها وتنساني هكذا قال الرب أمين
سفر هوشع 2 : 4 - 15
ثم وصلوا إلى كفرناحوم فلما دخلوا البيت سألهم الرب يسوع في أي شيء كنتم تتجادلون في الطريق؟فسكتوا لأنهم كانوا في الطريق يتجادلون في من هو الأعظم بينهم فجلس ودعا التلاميذ الاثني عشر وقال لهم من أراد أن يكون أول النـاس فليكن آخرهم جميعا وخادما لهم وأخذ طفلا فأقامه وسطهم وضمه إلى صدره وقال لهم من قبل واحدا من هؤلاء الأطفال باسمي يكون قبلني ومن قبلني لا يكون قبلني أنا بل الذي أرسلني أمين
بشارة مرقس 9 : 33 - 37

الأربعاء
الرب أسس مدينته على الجبل المقدس الرب يحب أبواب صهيون على جميع مساكن بني يعقوب بالأمجاد يا مدينة الله يحدث عنك ويقال أذكر مصر وبابل بين الذين يعترفون بي وأعد بين الذين ولدوا في أورشليم شعوب فلسطين وصور وكوش وعن صهيون سيقال كل الأمم ولدوا فيها لأن العلي هو الذي كونها الرب يدون في كتاب الشعوب أولئك ولدوا هناك يرقصون وينشدون قائلين في صهيون ينبوع بركاتنا
المزمور السابع والثمانون
لذلك سأفتنها وأجيء بها إلى البرية وأخاطب قلبها وهناك أعيد إليها كرومها من وادي عكور إلى مدخل تقوة فتخضع لي هناك كما في صباها وفي يوم صعودها من أرض مصر في ذلك اليوم أقول أنا الرب تدعوني زوجي ولا تدعوني بعلي من بعد لأني سأزيل اسم البعل من فمها فلا تذكره من بعد باسمه وأقطع لها عهدا في ذلك اليوم مع وحش البرية وطيور السماء وزحافات الأرض وأكسر القوس والسيف وأدوات الحرب من الأرض وأجعلها تنام في أمان وأتزوجك إلى الأبد أتزوجك بالصدق والعدل والرأفة والرحمة أتزوجك بكل أمانة فتعرفين أني أنا الرب وفي ذلك اليوم أستجيب يقول الرب للسماوات والسماوات تستجيب للأرض والأرض تستجيب للقمح والخمر والزيت وهذه كلها تستجيب ليزرعيل وأزرع شعبي في الأرض وأرحم لا رحمة وأقول ل لا شعبي أنت شعبي وهو يقول لي أنت إلهي أمين
سفر هوشع 2 : 16 - 25
ودنا التلاميذ في ذلك الوقت إلى يسوع وسألوه من هو الأعظم في ملكوت السماوات؟فدعا يسوع طفلا وأقامه في وسطهم وقال الحق أقول لكم إن كنتم لا تتغيرون وتصيرون مثل الأطفال فلن تدخلوا ملكوت السماوات من اتضع وصار مثل هذا الطفل فهو الأعظم في ملكوت السماوات ومن قبل طفلا مثله باسمي يكون قبلني من أوقع أحد هؤلاء الصغار المؤمنين بـي في الخطيئة فخير له أن يعلق في عنقه حجر طحن كبـير ويرمى في أعماق البحر الويل للعالم مما يوقـع الناس في الخطيئة ولا بد أن يحدث ما يوقـع في الخطيئة ولكن الويل لمن يسبب حدوثه أمين
بشارة متى 18 : 1 - 7

الخميس
أيها الرب الإله مخلصنا في النهار والليل صرخت أمامك دع صلاتي تصل إليك وإلى صيحتي أمل أذنك نفسي شبعت من المصائب ودنت إلى عالم الأموات حياتي حسبت مع المنحدرين في الجب وصرت كرجل لا قوة له كرجل متروك بين الأموات بين القتلى من المطروحين في القبور الذين لا تذكرهم من بعد ومعونة يدك انقطعت عنهم جعلتني في الجب الأسفل هناك في الظلمات والظلال علي استقرت حدة غضبك ولجميع المهالك أخضعتني أبعدت عني معارفي وجعلتني منبوذا منهم أنا سجين لا أخرج وعيني ذابت من العناء أدعوك يا رب نهارا وليلا وإليك أبسط للصلاة كفي أللأموات تصنع العجائب؟أم يقوم الأشباح ليحمدوك أفي القبر يحدث برحمتك وفي أرض الهلاك بأمانتك؟أفي الظلمة تعرف عجائبك وفي أرض النسيان عدلك؟بك يا رب أستغيث وصلاتي باكرا تبادر إليك لماذا يا رب تخذلني وتحجب وجهك عني؟أنا مسكين وموجع منذ صباي تحملت أهوالك فكدت أفنى عبر علي حر غضبك وأسكتني رعبك المفاجئ كالمياه تحيطني نهارا وليلا ومن جميع الجوانب تغمرني أبعدت عني المحب والصديق ولا رفيق لي سوى الظلام
المزمور الثامن والثمانون
إسمعوا كلمة الرب يا بني إسرائيل للرب خصومة مع سكان الأرض فما في الأرض أمان ولا رحمة ولا معرفة الله بل اللعنة والغدر والقتل والسرقة والفسق هذه كلها تجاوزت كل حد والدماء تلحق بالدماء لذلك تنوح الأرض ويذبل كل ساكن فيها مع وحش البرية وطير السماء بل سمك البحر أيضا يهلك ولكن لا يخاصم أحد شعبي ولا يوبخه فخصومتي معكم أنتم أيها الكهنة تسقطون في النهار وفي الليل ويسقط الأنبياء أيضا معكم فأنتم علة دمار شعبكم لحق الدمار بشعبي لأنهم لا يعرفونني وبما أنكم رفضتم أن تعرفوني فأنا أرفضكم فلا تكونون لي كهنة وبما أنكم نسيتم شريعة إلهكم فأنا أيضا أنسى بنيكم على قدر ما تكثرون أيها الكهنة تكثر خطاياكم فسأبدل مجدكم هوانا تأكلون من ذبائح التكفير عن خطايا شعبي فتحملونهم على الإكثار من الإثم فكما أعاقب الشعب فكذلك أعاقبكم أيها الكهنة على طرقكم وأجازيكم شرا على أعمالكم فتأكلون ولا تشبعون وتزنون ولا تكثرون لأنكم تركتم الرب وزنيتم وراء آلهة أخر أمين
سفر هوشع 4 : 1 - 10
جاءت إليه أم يعقوب ويوحنا ابني زبدي ومعها ابناها وسجدت له تطلب منه حاجة فقال لها ماذا تريدين؟قالت مر أن يجلس ابناي هذان واحد عن يمينك وواحد عن شمالك في مملكتك فأجاب يسوع أنتما لاتعرفان ما تطلبان أتقدران أن تشربا الكأس التي سأشربها؟قالا له نقدرفقال لهما نعم ستشربان كأسي وأما الجلوس عن يميني وعن شمالي فلا يحق لي أن أعطيه لأنه للذين هيأه لهم أبـي ولما سمع التلاميذ العشرة غضبوا على الأخوين فدعاهم يسوع إليه وقال لهم تعلمون أن رؤساء الأمم يسودونها وأن عظماءها يتسلطون عليها فلا يكن هذا فيكم بل من أراد أن يكون عظيما فيكم فليكن لكم خادما ومن أراد أن يكون الأول فيكم فليكن لكم عبدا هكذا ابن الإنسان جاء لا ليخدمه الناس بل ليخدمهم ويفدي بحياته كثيرا منهم أمين
بشارة متى 20 : 20 - 28

الجمعة
برحمة الرب أنشد إلى الأبد وإلى جيل فجيل أذيع أمانتك أقول إلى الأبد تبنى رحمتك وفي السماوات تثبت أمانتك أما قلت عاهدت الذي اخترته حلفت لداود عبدي إلى الأبد أثبت نسلك وإلى جيل فجيل أبني عرشك السماوات تحمد عجائبك يا رب وأمانتك في جماعة القديسين فمن فوق الغيوم يزاحم الرب أو يشبه الرب بين أبناء الآلهة؟الله مهيب في مجلس القديسين عظيم ورهيب عند الذين حوله أيها الرب القدير من مثلك؟رب قوي أنت وأمانتك تحيطك لك سلطان على هيجان البحر فتهدئ أمواجه عند ارتفاعها بطعنة واحدة قتلت رهب وبقوة ذراعك فرقت أعداءك لك السماوات والأرض جميعا والكون وما فيه أنت أسسته أنت خلقت الشمال والجنوب ولاسمك يرنم تابور وحرمون لك ذراع كلها جبروت تعز يدك وتعلو يمينك الحكم بالعدل قاعدة عرشك والرحمة والحق قدام وجهك هنيئا لشعب يعرفون الهتاف لك فبنور وجهك يا رب يسلكون باسمك يبتهجون نهارا وليلا وبعدلك يرفعون آيات الحمد أنت يا رب ينبوع عزتهم وبرضاك يرتفع شأننا الرب هو ترسنا قدوس إسرائيل ملكنا يوم كلمت تقيك في رؤيا قلت له نصرتك أيها الجبار اخترتك ورفعتك من الشعب وجدت داود عبدي وبزيتي المقدس مسحته معه تكون يدي وذراعي تؤيده لا يغلبه عدو ولا يقهره جائر أحطم خصومه من أمامه وأضرب الذين يبغضونه أمانتي ورحمتي معه وباسمي يرتفع شأنه على البحر أسلط يده وعلى الأنهار يمينه
المزمور التاسع والثمانون
من يعقوب عبد الله والرب يسوع المسيح إلى المؤمنين المشتتين من عشائر بني إسرائيل الاثنتي عشرة سلام إفرحوا كل الفرح يا إخوتي حينما تقعون في مختلف أنواع المحن فأنتم تعرفون أن امتحان إيمانكم فيها يلد الصبر فليكن الصبر حافزا لكم على العمل الكامل حتى تصيروا كاملين من جميع الوجوه غير ناقصين في شيء وإذا كان أحد منكم تنقصه الحكمة فليطلبها من الله ينلها لأن الله يعطي بسخاء ولا يلوم وليطلبها بإيمان لا ارتياب فيه لأن الذي يرتاب يشبه موج البحر إذا لعبت به الريح فهيجته ولا يظن أحد كهذا أنه ينال من الرب شيئا لأنه إنسان منقسم الرأي متردد في جميع طرقه ليفتخر الأخ المسكين برفعته والغني بمذلته لأن الغني كزهر العشب يزول تشرق الشمس بحرارتها فتيبس العشب فيتساقط زهره ويفنى جماله كذلك يذبل الغني وهو منهمك في أعماله أمين
رسالة يعقوب 1 : 1 - 11
فما من مستور إلا سينكشف ولا من خفي إلا سيظهر وما تقولونه في الظلام سيسمعه النـاس في النـور وما تقولونه همسا في داخل الغرف سينادون به على السطوح وأقول لكم يا أحبائي لا تخافوا الذين يقتلون الجسد ثم لا يقدرون أن يفعلوا شيئا ولكني أدلكم على من يجب أن تخافوه خافوا الذي له القدرة بعد القتل على أن يلقـي في جهنم أقول لكم نعم هذا خافوه أما يباع خمسة عصافير بدرهمين؟نعم ولكن الله لا ينسى واحدا منها؟لا بل شعر رؤوسكم نفسه معدود كله فلا تخافوا أنتم أفضل من عصافير كثيرة وأقول لكم من اعترف بـي أمام النـاس يعترف به ابن الإنسان أمام ملائكة الله ومن أنكرني أمام النـاس ينكره ابن الإنسان أمام ملائكة الله ومن قال كلمة على ابن الإنسان يغفر له وأما من جدف على الروح القدس فلن يغفر له وعندما تساقون إلى المجامع والحكام وأصحاب السلطة فلا يهمكم كيف تدافعون عن أنفسكم أو ماذا تقولون لأن الروح القدس يلهمكم في تلك الساعة ما يجب أن تقولوا أمين
بشارة لوقا 12 : 2 - 12

السبت
يناديني أنت أبي وإلهي وصخرة خلاصي وأنا أجعله بكري عليا فوق ملوك الأرض إلى الأبد أحفظ له رحمتي ويبقى عهدي أمينا له أجعل نسله إلى الأبد وعرشه ما دامت السماءإن ابتعد بنوه عن شريعتي ولم يسلكوا في أحكامي وإن أخلوا بفرائضي ولم يحرصوا على وصاياي أعاقب معصيتهم بالعصا وبالضربات آثامهم لكني لا أحرمه رحمتي ولا أخون أبدا أمانتي لا أخل بعهدي له ولا أغير كلامي مرة حلفت بقداستي ولا أكذب على داود نسله يكون إلى الأبد وعرشه كالشمس أمامي مثل القمر يثبت على الدوام ويبقى في الفضاء آمنا لكنك خذلت الملك الذي مسحته ورفضته من غيظك عليه أنكرت عهدك لعبدك ومرغت تاجه في التراب هدمت أسواره كلها وجعلت حصونه خرابا سلبه كل عابري الطريق وصار عارا لجيرانه أعليت يمين خصومه وفرحت كل أعاديه رددت حد سيفه وما نصرته في القتال كسرت صولجان مجده وألقيت عرشه إلى الأرض قصرت أيام شبابه وغطيته بالخزي إلى متى يا رب تحتجب وتتقد كالنار حدة غضبك؟أذكر كيف أنا زائل أللباطل خلقت بني آدم؟أيحيا الإنسان ولا يرى الموت؟أينجي نفسه من يد الهاوية؟أين مراحمك القديمة يا رب حلفت لداود من أجلها بأمانة أذكر يا رب عار عبيدك وما احتملوه من شعوب كثيرين به يعير أعداؤك يا رب يعيرون نسل الملك الذي مسحته تبارك الرب إلى الأبد آمين ثم آمين
المزمور التاسع والثمانون
شعبي يستشيرون الإله الخشبة ويستخبرون الإله الوتد روح الزنى أضلهم فزنوا في الخفية عني يذبحون الذبائح على رؤوس الجبال ويبخرون تحت أشجار البلوط والحور والبطم لأن ظلها حسن بناتكم يزنين وكناتكم يفسقن فلا أعاقب بناتكم على زناهن ولا كناتكم على فسقهن الرجال أنفسهم انفردوا بالزواني وذبحوا الذبائح مع بغايا المعابد فالشعب الذي لا يتبين الحق يتهور إن كنتم أنتم تزنون يا بني إسرائيل وراء آلهة أخر فلا تجعلوا بيت يهوذا يرتكبون هذا الإثم لا تذهبوا إلى الجلجال ولا تصعدوا إلى بيت آون يا بني إسرائيل ولا تحلفوا بحياة الرب جمحتم يا بني إسرائيل جماح عجلة فكيف يرعاكم الرب كخروف في مرج رحيب بيت أفرايم شعب مصرور بالأوثان فاتركوهم هم انصرفوا إلى السكر وأسلموا أنفسهم للزنى أحبوا الهوان حبهم للمجون فلتحملهم الريح في أجنحتها وليخجلوا من ذبائحهم أمين
سفر النبي هوشع 4 : 12 - 19
إجتهدوا أن تدخلوا من الباب الضيق أقول لكم كثير من النـاس سيحاولون أن يدخلوا فلا يقدرون وإذا قام رب البيت وأغلق الباب فوقفتم أنتم في الخارج تدقون الباب وتقولون يا رب إفتح لنا يجيبكم لا أعرف من أين أنتم فتقولون أكلنا وشربنا معك وعلمت في شوارعنا فيقول لكم لا أعرف من أين أنتم إبتعدوا عني كلكم يا أشرار ويكون البكاء وصريف الأسنان حين ترون إبراهيم وإسحق ويعقوب والأنبـياء كلهم في ملكوت الله وأنتم في الخارج مطرودون وسيجيء النـاس من المشرق والمغرب ومن الشمال والجنوب ويجلسون إلى المائدة في ملكوت الله فيصير الأولون آخرين والآخرون أولين أمين
بشارة لوقا 13 : 24 - 30
اعداد الشماس سمير كاكوز

270
قراءات الاحد الرابع زمن الصيف
اعداد الشماس سمير كاكوز
أكرم أباك وأمك كما أمرك الرب إلهك لتطول أيامك وتلقى خيرا على وجه الأرض التي يعطيك الرب إلهك لا تقتل لا تزن لا تسرق لا تشهد على أحد شهادة زور لا تشته زوجة أحد ولا تشته بيته ولا حقله ولا عبده ولا أمته ولا ثوره ولا حماره ولا شيئا مما لسواك هذه هي الوصايا التي كلم الرب بها جماعتكم كلها في الجبل من وسط النار والسحاب والضباب كلمكم بصوت عظيم ولم يزد وكتبها على لوحي الحجر وسلمها إلي فلما سمعتم الصوت من وسط الظلام والجبل يضطرم بالنار اقتربتم إلي مع جميع شيوخكم ورؤساء أسباطكم وقلتم أنظر كيف أرانا الرب إلهنا مجده وعظمته وأسمعنا صوته من وسط النار هذا اليوم رأينا أن الله كلم إنسانا وبقي هذا الإنسان حيا فنحن لم نهلك ولم تأكلنا هذه النار العظيمة فإن عدنا فسمعنا أيضا صوت الرب إلهنا نموت فما من بشر سمع صوت الله الحي متكلما من وسط النار وبقي حيا إقترب أنت واسمع جميع ما يقوله الرب إلهنا وكلمنا بجميع ما يكلمك به فنسمع ونعمل به فسمع الرب ما كلمتموني به وقال لي سمعت ما كلمك به هؤلاء الشعب فأحسنوا في جميع ما قالوا يا ليت لهم دائما قلبا كهذا فيخافوني ويعملوا بوصاياي طول الأيام لينالوا خيرا هم وبنوهم إلى الأبد إذهب وقل لهم أن يرجعوا إلى خيامهم وقف أنت هنا عندي فأكلمك بجميع الوصايا والسنن والأحكام التي تعلمهم إياها حتى يعملوا بها في الأرض التي أعطيها لهم ليملكوها جوهر الشريعة محبة القريب فاحرصوا أن تعملوا كما أمركم الرب إلهكم ولا تميلوا يمينا ولا يسارا في جميع الطرق التي أوصى الرب إلهكم أن تسلكوها فتحيوا وتنالوا خيرا وتطول أيامكم في الأرض التي تمتلكونها أمين
تثنية الاشتراع 5 : 16 - 33 ، 6 : 1 - 3
الشعب السالك في الظلام رأى نورا ساطعا والجالسون في أرض الموت وظلاله أشرق عليهم النور منحتهم ابتهاجا على ابتهاج وزدتهم فرحا يا رب كالفرح في الحصاد فرحهم أمامك وكابتهاج من يتقاسمون الغنيمة لأن النير الذي أثقلهم والخشبة التي بين أكتافهم كسرتها مع قضيب مسخريهم كما في يوم مديان نعال العدو في المعركة مع كل ثوب ملطخ بالدماء أحرقتها مأكلا للنار لأنه يولد لنا ولد ويعطى لنا ابن وتكون الرئاسة على كتفه يسمى باسم عجيب ويكون مشيرا وإلها قديرا وأبا أبديا ورئيس السلام سلطانه يزداد قوة ومملكته في سلام دائم يوطد عرش داود ويثبت أركان مملكته على الحق والعدل من الآن إلى الأبد غيرة الرب القدير تعمل ذلك  الرب حكم على ذرية يعقوب فوقعت على مملكة إسرائيل وسيعلم شعب إسرائيل وسكان السامرة ذلك ومع هذا يقولون بافتخار وقلب مستكبر تساقطت حجارة الطين لكننا سنبني بحجارة منحوتة وقطع الجميز لكننا سنستعيض عنه بشجر الأرز وأثار الرب عليهم خصمهم رصين وسلح أعداءهم الآراميين من الشرق والفلسطيين من الغرب ليلتهموا بني إسرائيل بملء أفواههم مع هذا كله لم يرتد غضب الرب بل بقيت يده مرفوعة عليهم لأنهم لم يتوبوا بعد إلى الرب القدير الذي عاقبهم ولا طلبوه فيقطع من بني إسرائيل الرأس والذنب والنخل والقصب في يوم واحد الشيخ والوجيه هو الرأس والنبي الذي يعلم بالكذب هو الذنب فقادة هذا الشعب هم يضللونه والذين ينقادون إليهم يبادون لذلك لا يرضى الرب عن شبانهم ولا يرحم أيتامهم وأراملهم لأن الجميع ينافقون ويفعلون الشر وكل واحد فيهم ينطق بالحماقة مع هذا كله لم يرتد غضب الرب بل بقيت يده مرفوعة عليهم شرورهم تشتعل كالنار فتأكل الأشواك والعليق وتحرق أدغال الغابة وتلتف كعمود من الدخان وبغضب الرب القدير تلتهب الأرض فيكون الشعب مثل وقود النار لا يشفق واحد على أخيه ينهش على اليمين ويبقى جائعا ويلتهم على الشمال ولا يشبع يأكلون كل واحد لحم ذراعه منسى يقوم على أفرايم وأفرايم يقوم على منسى وكلاهما يقومان على يهوذا ومع هذا كله لم يرتد غضب الرب بل بقيت يده مرفوعة عليهم أمين
إشعيا 9 : 7 : 20
أنا بولس أطلب إليكم بوداعة المسيح وحلمه أنا المتواضع في حضرتكم والجريء عليكم عن بعد راجيا أن لا تدفعوني وأنا عندكم إلى تلك الجرأة التي أرى أن أعامل بها الذين يظنون أننا نسلك سبيل الجسد نعم إننا نحيا في الجسد ولكننا لا نجاهد جهاد الجسد فما سلاح جهادنا جسدي بل إلهي قادر على هدم الحصون نهدم الجدل الباطل وكل عقبة ترتفع لتحجب معرفة الله ونأسر كل فكر ونخضعه لطاعة المسيح ونحن مستعدون أن نعاقب كل معصية متى أصبحت طاعتكم كاملة واجهوا حقائق الأمور من اعتقد أنه للمسيح فليتذكر أنه بمقدار ما هو للمسيح كذلك نحن أيضا للمسيح ولا أخجل إن بالغت بعض المبالغة في الافتخار بسلطاننا الذي وهبه الرب لنا لبنيانكم لا لخرابكم فأنا لا أريد أن أظهر كأني أحاول التهويل عليكم برسائلي فيقول أحدكم رسائل بولس قاسية عنيفة ولكنه متى حضر بنفسه كان شخصا ضعيفا وكلامه سخيفا فليعلم مثل هذا القائل أن ما نكتبه في رسائلنا ونحن غائبون نفعله ونحن حاضرون نحن لا نجرؤ على أن نساوي أنفسنا أو نتشبه ببعض الذين يعظمون قدرهم فما أغباهم يقيسون أنفسهم على أنفسهم ويقابلون أنفسهم بأنفسهم أما نحن فلا نفتخر بما يتعدى حدود عملنا بل نقتصر في ذلك على ما قسم الله لنا من حدود بل غنا بها إليكم فنحن لا ندعي أكثر مما لنا كما لو كنا ما بل غنا إليكم لأننا بل غنا إليكم حقا ومعنا بشارة المسيح ولا نتعدى تلك الحدود فنفتخر بأعمال غيرنا ولكن نرجو أن يزداد إيمانكم فيتسع مجال العمل بينكم في الحدود التي لنا حتى نحمل البشارة إلى أبعد من بلادكم فلا نفتخر بما أنجزه غيرنا في حدود عمله فالكتاب يقول من أراد أن يفتخر فليفتخر بالرب لأن من يمدحه الرب هو المقبول عنده لا من يمدح نفسه أمين
رسالة كورنتوس الثانية 10 : 1 - 18
واجتمع إليه الفريسيون وبعض معلمي الشريعة القادمين من أورشليم فرأوا بعض تلاميذه يتناولون الطعام بأيد نجسة أي غير مغسولة فلاموه لأن الفريسيـين واليهود على العموم يتمسكون بتقاليد القدماء فلا يأكلون إلا بعد أن يغسلوا أيديهم جيدا وإذا رجعوا من السوق لا يأكلون شيئا إلا إذا غسلوه وهناك أشياء أخرى كثيرة توارثوها ليعملوا بها كغسل الكؤوس والأباريق وأوعية النحاس والأسرة فسأله الفريسيون ومعلمو الشريعة لماذا لا يراعي تلاميذك تقاليد القدماء بل يتناولون الطعام بأيد نجسة؟فأجابهم يا مراؤون صدق إشعيا في نبوءته عنكم كما جاء في الكتاب هذا الشعب يكرمني بشفتيه وأما قلبه فبعيد عني وهو باطلا يعبدني بتعاليم وضعها البشر أنتم تهملون وصية الله وتتمسكون بتقاليد البشر وقال لهم ما أبرعكم في نقض شريعة الله لتحافظوا على تقاليدكم قال موسى أكرم أباك وأمك ومن لعن أباه أو أمه فموتا يموت أما أنتم فتقولون إذا كان عند أحد ما يساعد به أباه أو أمه ثم قال لهما هذا قربان أي تقدمة لله يعفى من مساعدة أبـيه أو أمه فتبطلون كلام الله بتقاليد من عندكم تتوارثونها وهناك أمور كثيرة مثل هذه تعملونها ودعا الجموع وقال لهم أصغوا إلي كلكم وافهموا ما من شيء يدخل الإنسان من الخارج ينجسه ولكن ما يخرج من الإنسان هو الذي ينجس الإنسان من كان له أذنان تسمعان فليسمع ولما ترك الجموع ورجع إلى البيت سأله تلاميذه عن مغزى هذا المثل فقال لهم أهكذا أنتم أيضا لا تفهمون؟ألا تعرفون أن ما يدخل الإنسان من الخارج لا ينجسه لأنه لا يدخل إلى قلبه بل إلى جوفه ثم يخرج من الجسد؟ وفي قوله هذا جعل يسوع الأطعمة كلها طاهرة وقال لهم ما يخرج من الإنسان هو الذي ينجسه لأن من الداخل من قلوب النـاس تخرج الأفكار الشريرة الفسق والسرقة والقتل والزنى والطمع والخبث والغش والفجور والحسد والنميمة والكبرياء والجهل هذه المفاسد كلها تخرج من داخل الإنسان فتنجسه أمين
بشارة مرقس 7 : 1 - 23
اعداد الشماس سمير كاكوز

271
الفصل الاول
وكانت الأرض خاوية خالية وعلى وجه الغمر ظلام وروح الله يرف على وجه المياه
وقال الله ليكن نور فكان نور
ورأى الله أن النور حسن وفصل الله بين النور والظلام
وسمى الله النور نهارا والظلام ليلا وكان مساء وكان صباح يوم أول
وقال الله ليكن في وسط المياه جلد يفصل بين مياه ومياه
وسمى الله الجلد سماء وكان مساء وكان صباح يوم ثان
وقال الله لتجتمع المياه التي تحت السماء إلى مكان واحد وليظهر اليبس فكان كذلك
وسمى الله اليبس أرضا ومجتمع المياه بحارا ورأى الله أن ذلك حسن
وقال الله لتنبت الأرض نباتا عشبا يبزر بزرا وشجرا مثمرا يحمل ثمرا بزره فيه من صنفه على الأرض فكان كذلك
وكان مساء وكان صباح يوم ثالث
وقال الله ليكن في جلد السماء نيرات تفصل بين النهار والليل وتشير إلى الأعياد والأيام والسنين
ولتكن النيرات في جلد السماء لتضيء على الأرض فكان كذلك
وجعلها الله في جلد السماء لتضيء على الأرض
ولتحكم النهار والليل وتفصل بين النور والظلام ورأى الله أن هذا حسن
وكان مساء وكان صباح يوم رابع
وقال الله لتفض المياه خلائق حية ولتطر طيور فوق الأرض على وجه السماء
وباركها الله وقال إنمي واكثري واملإي المياه في البحار ولتكثر الطيور على الأرض
وكان مساء وكان صباح يوم خامس
وقال الله لتخرج الأرض خلائق حية من كل صنف بهائم ودواب ووحوش أرض من كل صنف فكان كذلك
وصنع الله وحوش الأرض من كل صنف والبهائم من كل صنف والدواب من كل صنف ورأى الله أن هذا حسن
وقال الله لنصنع الإنسان على صورتنا كمثالنا وليتسلط على سمك البحر وطير السماء والبهائم وجميع وحوش الأرض وكل ما يدب على الأرض
وباركهم الله فقال لهم أنموا واكثروا واملأوا الأرض وأخضعوها وتسلطوا على سمك البحر وطير السماء وجميع الحيوان الذي يدب على الأرض
وقال الله هاأنا أعطيتكم كل عشب يبزر بزرا على وجه الأرض كلها وكل شجر يحمل ثمرا فيه بزر هذا يكون لكم طعاما
الفصل الثاني
وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل واستراح في اليوم السابع من جميع ما عمله
وبارك الله اليوم السابع وقدسه لأنه استراح فيه من جميع ما عمل كخالق
وهكذا كان منشأ السماوات والأرض حين خلقت يوم صنع الرب الإله الأرض والسماوات
وجبل الرب الإله آدم ترابا من الأرض ونفخ في أنفه نسمة حياة فصار آدم نفسا حية
وأنبت الرب الإله من الأرض كل شجرة حسنة المنظر طيبة المأكل وكانت شجرة الحياة وشجرة معرفة الخير والشر في وسط الجنة
وكان يخرج من عدن نهر فيسقي الجنة ويتشعب من هناك فيصير أربعة أنهار
وذهب تلك الأرض جيد وهناك اللؤلؤ وحجر العقيق
واسم النهر الثاني جيحون ويحيط بجميع أرض كوش
واسم النهر الثالث دجلة ويجري في شرقي أشور والنهر الرابع هو الفرات
وأخذ الرب الإله آدم وأسكنه في جنة عدن ليفلحها ويحرسها
وأوصى الرب الإله آدم قال من جميع شجر الجنة تأكل
وأما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها فيوم تأكل منها موتا تموت
وقال الرب الإله لا يحسن أن يكون آدم وحده فأصنع له مثيلا يعينه
وبنى الرب الإله امرأة من الضلع التي أخذها من آدم فجاء بها إلى آدم
ولذلك يترك الرجل أباه وأمه ويتحد بامرأته فيصيران جسدا واحدا
وكان آدم وامرأته كلاهما عريانين وهما لا يخجلان
الفصل الثالث
وأما ثمر الشجرة التي في وسط الجنة فقال الله لا تأكلا منه ولا تمساه لئلا تموتا
ولكن الله يعرف أنكما يوم تأكلان من ثمر تلك الشجرة تنفتح أعينكما وتصيران مثل الله تعرفان الخير والشر
ورأت المرأة أن الشجرة طيبة للمأكل وشهية للعين وأنها باعثة للفهم فأخذت من ثمرها وأكلت وأعطت زوجها أيضا وكان معها فأكل
وسمع آدم وامرأته صوت الرب الإله وهو يتمشى في الجنة عند المساء فاختبأا من وجه الرب الإله بين شجر الجنة
وقال للمرأة أزيد تعبك حين تحبلين وبالأوجاع تلدين البنين إلى زوجك يكون اشتياقك وهو عليك يسود
وقال لآدم لأنك سمعت كلام امرأتك فأكلت من الشجرة التي أوصيتك أن لا تأكل منها تكون الأرض ملعونة بسببك بكدك تأكل طعامك منها طول أيام حياتك
وسمى آدم امرأته حواء لأنها أم كل حي
وصنع الرب الإله لآدم وامرأته ثيابا من جلد وكساهما
وقال الرب الإله صار آدم كواحد منا يعرف الخير والشر والآن لعله يمد يده إلى شجرة الحياة أيضا فيأخذ منها ويأكل فيحيا إلى الأبد
الفصل الرابع
واضطجع آدم مع امرأته حواء فحملت وولدت قايين فقالت رزقني الرب ابنا
وعادت فولدت أخاه هابيل وصار هابيل راعي غنم وقايين فلاحا يفلح الأرض
ومرت الأيام فقدم قايين من ثمر الأرض تقدمة للرب
وقدم هابيل أيضا من أبكار غنمه ومن سمانها فنظر الرب برضى إلى هابيل وتقدمته
وقال قايين لهابيل أخيه هيا لنخرج إلى الحقل وبينما هما في الحقل هجم قايين على هابيل أخيه فقتله
والآن فملعون أنت من الأرض التي فتحت فمها لتقبل دم أخيك من يدك
وخرج قايين من أمام الرب وأقام بأرض نود شرقي عدن
وضاجع قايين امرأته فحملت وولدت حنوك وبنى مدينة سماها باسم ابنه حنوك
وولد لحنوك عيراد وعيراد ولد محويائيل ومحويائيل ولد متوشائيل ومتوشائيل ولد لامك
وتزوج لامك امرأتين إحداهما اسمها عادة والأخرى صلة
واسم أخيه يوبال وهو أول من عزف بالعود والمزمار
وولدت صلة توبال قايين وهو أول من اشتغل بصناعة النحاس والحديد وأخته نعمة
وقال لامك لامرأتيه يا عادة وصلة اسمعا صوتي يا امرأتي لامك اصغيا لكلامي قتلت رجلا لأنه جرحني وفتى لأنه ضربني
وضاجع آدم امرأته أيضا فولدت ابنا وسمته شيتا وقالت أقام الله لي نسلا آخر بدل هابيل لأن قايين قتله
وولد لشيت ابن وسماه أنوش وفي ذلك الوقت بدأ الناس يدعون باسم الرب
الفصل الخامس
وعاش آدم مئة وثلاثين سنة وولد ولدا على مثاله كصورته وسماه شيتا
وعاش آدم بعدما ولد شيتا ثماني مئة سنة ولد فيها بنين وبنات
وعاش شيت مئة وخمس سنين وولد أنوش
وعاش شيت بعدما ولد أنوش ثماني مئة وسبع سنين ولد فيها بنين وبنات
وعاش أنوش تسعين سنة وولد قينان
وعاش أنوش بعدما ولد قينان ثماني مئة وخمس عشرة سنة ولد فيها بنين وبنات
وعاش قينان سبعين سنة وولد مهللئيل
وعاش قينان بعدما ولد مهللئيل ثماني مئة وأربعين سنة ولد فيها بنين وبنات
وعاش مهللئيل خمسا وستين سنة وولد يارد
وعاش مهللئيل بعدما ولد يارد ثماني مئة وثلاثين سنة ولد فيها بنين وبنات
وعاش يارد مئة واثنتين وستين سنة وولد أخنوخ
وعاش يارد بعدما ولد أخنوخ ثماني مئة سنة ولد فيها بنين وبنات
وعاش أخنوخ خمسا وستين سنة وولد متوشالح
وسلك أخنوخ مع الله بعدما ولد متوشالح ثلاث مئة سنة ولد فيها بنين وبنات
وسلك أخنوخ مع الله ثم توارى لأن الله أخذه إليه
وعاش متوشالح مئة وسبعا وثمانين سنة وولد لامك
وعاش متوشالح بعدما ولد لامك سبع مئة واثنتين وثمانين سنة ولد فيها بنين وبنات
وعاش لامك مئة واثنتين وثمانين سنة وولد ابنا
وسماه نوحا قال هذا يريحنا عن أعمالنا وعن تعب أيدينا في الأرض التي لعنها الرب
وعاش لامك بعدما ولد نوحا خمس مئة وخمسا وتسعين سنة ولد فيها بنين وبنات
ولما كان نوح ابن خمس مئة سنة ولد ساما وحاما ويافث
اعداد الشماس سمير كاكوز

272
تحيات الرسول بولس الى الكنائس في بداية رسائله
اعداد الشماس سمير كاكوز
من بولس عبد المسيح يسوع دعاه الله ليكون رسولا واختاره ليعلن بشارته رسالة رومة 1 : 1
 من بولس الذي شاء الله أن يدعوه ليكون رسول المسيح يسوع ومن الأخ سوستانيس رسالة كورنتوس الاولى 1 : 1
من بولس رسول المسيح يسوع بمشيئة الله ومن الأخ تيموثاوس إلى كنيسة الله في كورنثوس وإلى جميع الإخوة القديسين في آخائية كلها رسالة كورنتوس الثانية 1 : 1
مني أنا بولس رسول لا من الناس ولا بدعوة من إنسان بل بدعوة من يسوع المسيح والله الآب الذي أقامه من بين الأموات رسالة غلاطية 1 : 1
من بولس رسول المسيح يسوع بمشيئة الله إلى الإخوة القديسين الذين في أفسس المؤمنين في المسيح يسوع رسالة أفسس 1 : 1
من بولس وتيموثاوس عبدي المسيح يسوع إلى جميع الإخوة القديسين في فيلبي الذين في المسيح يسوع وإلى أساقفتهم وشمامستهم رسالة فيلبي 1 : 1
من بولس رسول المسيح يسوع بمشيئة الله ومن أخينا تيموثاوس رسالة كولوسي 1 : 1
من بولس وسلوانس وتيموثاوس إلى كنيسة تسالونيكي التي في الله الآب وفي الرب يسوع المسيح عليكم النعمة والسلام رسالة تسالونيكي الاولى 1 : 1
من بولس وسلوانس وتيموثاوس إلى كنيسة تسالونيكي التي في الله أبينا والرب يسوع المسيح رسالة تسالونيكي الثانية 1 : 1
من بولس رسول المسيح يسوع بأمر الله مخلصنا والمسيح يسوع رجائنا رسالة تيموثاوس الاولى 1 : 1
من بولس رسول المسيح يسوع بمشيئة الله حسب الوعد بالحياة التي هي في المسيح يسوع رسالة تيموثاوس الثانية 1 : 1
من بولس عبد الله ورسول يسوع المسيح ليهدي الذين اختارهم الله إلى الإيمان وإلى معرفة الحق الموافقة للتقوى رسالة تيطس 1 : 1
من بولس سجين المسيح يسوع ومن أخينا تيموثاوس إلى فيلمون عزيزنا ورفيقنا في العمل رسالة فيلمون 1 : 1
اعداد الشماس سمير كاكوز

273
قراءات الاحد الثالث زمن الصيف
اعداد الشماس سمير كاكوز
واستدعى موسى جميع بني إسرائيل وقال لهم إسمعوا يا بني إسرائيل السنن والأحكام التي أتلوها على مسامعكم اليوم وتعلموها واحرصوا أن تعملوا بها الرب إلهنا قطع معنا عهدا في حوريب لا مع آبائنا قطع ذلك العهد بل معنا كلنا نحن الأحياء الذين هنا اليوم وجها إلى وجه كلمكم الرب في الجبل من وسط النار وأنا قائم بين الرب وبينكم في ذلك الوقت لأبلغكم كلامه لأنكم خفتم من النار ولم تصعدوا الجبل فقال أنا الرب إلهك الذي أخرجك من أرض مصر من دار العبودية لا يكن لك آلهة أخرى سواي لا تصنع لك تمثالا منحوتا أو صورة ما مما في السماء من فوق وما في الأرض من أسفل وما في الماء من تحت الأرض لا تسجد لها ولا تعبدها لأني أنا الرب إلهك إله غيور لا أنسى ذنوب الآباء في البنين إلى الجيل الثالث والرابع من الذين يبغضونني ولكني أظهر رحمتي لألوف الأجيال الذين يحبونني ويحفظون وصاياي لا تنطق باسم الرب إلهك باطلا لأن الرب لا يبرئ من ينطق باسمه باطلا إحفظ يوم السبت وقدسه كما أمرك الرب إلهك في ستة أيام تعمل وتصنع جميع أعمالك أما اليوم السابع فهو سبت للرب إلهك لا تعمل فيه عملا أنت وابنك وابنتك وعبدك وأمتك وثورك وحمارك وسائر بهائمك والغريب النازل في داخل مدنك ليسترح عبدك وأمتك مثلك واذكر أنك كنت عبدا في أرض مصر فأخرجك الرب إلهك من هناك بيد قديرة وذراع ممدودة وهو لذلك أمرك بأن تحفظ يوم السبت أكرم أباك وأمك كما أمرك الرب إلهك لتطول أيامك وتلقى خيرا على وجه الأرض التي يعطيك الرب إلهك أمين
سفر تثنية الاشتراع 5 : 1 - 16
دعوني أنشد لحبيبي نشيد حبي لكرمه كان لحبيبي كرم في رابية خصيبة نقبه ونقى حجارته وغرس فيه أفضل كرمة بنى دارا في وسطه وحفر فيه معصرة وانتظر أن يثمر عنبا فأثمر حصرما بريا والآن يقول حبيبي يا سكان أورشليم ويا رجال يهوذا أحكموا بين كرمي وبيني أي شيء يعمل للكرم وما عملته لكرمي ؟ فلماذا أثمر حصرما برياحين انتظرت أن يثمر عنبا فاعلموا ما أفعل بكرمي أزيل سياجه فيصير مرعى وأهدم جدرانه فتدوسه الأقدام أجعله بورا لا يفلح ولا يزرع فيطلع فيه الشوك والعوسج وأوصي الغيوم أن لا تمطر عليه كرم الرب القدير بيت إسرائيل وغرس بهجته شعب يهوذا إنتظر الحق فإذا سفك الدماء والعدل فإذا صراخ الظلم امين
سفر النبي إشعيا 5 : 1 - 7
وهذه الوعود وهبها الله لنا أيها الإخوة فلنطهر أنفسنا من كل ما يدنس الجسد والروح ساعين إلى القداسة الكاملة في مخافةالله افسحوا لنا مكانا في قلوبكم فما أسأنا إلى أحد ولا آذينا أحدا ولا احتلنا على أحد لا أقول هذا لأدينكم لأني قلت لكم من قبل إنكم في قلوبنا لنعيش معا أو نموت معا فأنا عظيم الثقة بكم وكثير الافتخار ومع كل مصاعبنا فقلبي ممتلئ بالعزاء فائض فرحا فما عرف جسدنا الراحة عند وصولنا إلى مكدونية بل كانت المصاعب تواجهنا من كل جهة صراع في الخارج ومخاوف في الداخل ولكن الله الذي يعزي المتضعين عزانا بمجيء تيطس لا بمجيئه فقط بل بالعزاء الذي ناله منكم وازداد سروري بما أخبرنا عن شوقكم وحزنكم وغيرتكم علي فإذا كنت أحزنتكم برسالتي فما أنا نادم على أني كتبتها وإذا ندمت حين رأيت أنها أحزنتكم لحظة فأنا أفرح الآن لا لأني أحزنتكم بل لأن حزنكم جعلكم تتوبون وهو حزن من الله فما نالكم منا أية خسارة لأن الحزن الذي من الله يؤدي إلى توبة فيها خلاص ولا ندم عليها وأما الحزن الذي من الدنيا فيؤدي إلى الموت فانظروا كيف أدى هذا الحزن الذي من الله إلى اهتمامكم بنا بل اعتذاركم واستنكاركم وخوفكم وشوقكم وغيرتكم وعقابكم وبرهنتم في كل شيء على أنكم أبرياء من كل ما حدث والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة امين
رسالة كورنتوس الثانية 7 : 1 - 11
وبينما هو في الطريق رأى أعمى منذ مولده فسأله تلاميذه يا معلم من أخطأ؟أهذا الرجل أم والداه حتى ولد أعمى؟فأجاب يسوع لا هذا الرجل أخطأ ولا والداه ولكنه ولد أعمى حتى تظهر قدرة الله وهي تعمل فيه علينا ما دام النهار أن نعمل أعمال الذي أرسلني فمتى جاء الليل لا يقدر أحد أن يعمل أنا نور العالم ما دمت في العالم قال هذا وبصق في التراب وجبل من ريقه طينا ووضعه على عيني الأعمى وقال له إذهب واغتسل في بركة سلوام أي الرسول فذهب واغتسل فأبصر فتساءل الجيران والذين عرفوه شحاذا من قبل أما هو الذي كان يقعد لـيستعطـي؟وقال غيرهم هذا هو وقال آخرون لا بل يشبهه وكان الرجل نفسه يقول أنا هو فقالوا له وكيف انفتحت عيناك ؟ فأجاب هذا الذي اسمه يسوع جبل طينا ووضعه على عيني وقال لي إذهب واغتسل في بركة سلوام فذهبت واغتسلت فأبصرت فقالوا له أين هو؟قال لا أعرف فأخذوا الرجل الذي كان أعمى إلى الفريسيـين وكان اليوم الذي جبل فيه يسوع الطين وفتح عيني الأعمى يوم سبت فسأل الفريسيون الرجل كيف أبصر فأجابهم وضع ذاك الرجل طينا على عيني فلما غسلتهما أبصرت فقال بعض الفريسيـين ما هذا الرجل من الله لأنه لا يراعي السبت وقال آخرون كيف يقدر رجل خاطـئ أن يعمل مثل هذه الآيات ؟ فوقع الخلاف بـينهم وقالوا أيضا للأعمى أنت تقول إنه فتح عينيك فما رأيك فيه؟فأجاب إنه نبـي فما صدق اليهود أن الرجل كان أعمى فأبصر فاستدعوا والديه وسألوهما أهذا هو ابنكما الذي ولد أعمى كما تقولان؟ فكيف يبصر الآن؟فأجاب والداه نحن نعرف أن هذا ابننا وأنه ولد أعمى أما كيف يبصر الآن فلا نعلم ولا نعرف من فتح عينيه إسألوه وهو يجيبكم عن نفسه لأنه بلغ سن الرشد قال والداه هذا لخوفهما من اليهود لأن هؤلاء اتفقوا على أن يطردوا من المجمع كل من يعترف بأن يسوع هو المسيح فلذلك قال والداه إسألوه لأنه بلغ سن الرشد وعاد الفريسيون فدعوا الرجل الذي كان أعمى وقالوا له مجد الله نحن نعرف أن هذا الرجل خاطـئ فأجاب أنا لا أعرف إن كان خاطئا ولكني أعرف أني كنت أعمى والآن أبصر فقالوا له ماذا عمل لك؟وكيف فتح عينيك؟أجابهم قلت لكم وما سمعتم لي فلماذا تريدون أن تسمعوا مرة ثانـية؟ أتريدون أنتم أيضا أن تصيروا من تلاميذه؟فشتموه وقالوا له أنت تلميذه أما نحن فتلاميذ موسى نحن نعرف أن الله كلم موسى أما هذا فلا نعرف من أين هو فأجابهم الرجل عجبا كيف يفتح عيني ولا تعرفون من أين هو نحن نعلم أن الله لا يستجيب للخاطئين بل لمن يخافه ويعمل بمشيئته وما سمع أحد يوما أن إنسانا فتح عيني مولود أعمى ولولا أن هذا الرجل من الله لما قدر أن يعمل شيئا فقالوا له أتعلمنا وأنت كلك مولود في الخطيئة؟وطردوه من المجمع فسمع يسوع أنهم طردوه فقال له عندما لقـيه أتؤمن أنت بابن الإنسان؟أجاب ومن هو يا سيدي فأومن به فقال له يسوع أنت رأيته وهو الذي يكلمك قال آمنت يا سيدي وسجد له امين
بشارة يوحنا 9 : 1 - 38
اعداد الشماس سمير كاكوز

274
قراءات عيد التجلي
اعداد الشماس سمير كاكوز
06 / 08 / 2022
وفي الشهر الثالث لخروج بني إسرائيل من أرض مصر جاؤوا في أحد الأيام إلى برية سيناء جاؤوا من رفيديم ونزلوا هناك في البرية تجاه الجبل وصعد موسى إلى الجبل لملاقاة الله فناداه الرب من الجبل وقال له قل لبيت يعقوب بني إسرائيل رأيتم ما فعلت بالمصريين وكيف حملتكم على أجنحة النسور وجئت بكم إلي والآن إن سمعتم كلامي وحفظتم عهدي فإنكم تكونون شعبي الخاص بين جميع الشعوب فالأرض كلها لي وأنتم تكونون لي مملكة كهنة وأمة مقدسة هذا هو الكلام الذي تقوله لبني إسرائيل فدعا موسى شيوخ الشعب وألقى على مسامعهم جميع هذا الكلام الذي أمره الرب به فأجابوا كلهم جميع ما تكلم به الرب نعمل به فنقل موسى إلى الرب جواب الشعب وقال الرب لموسى أجيء إليك في سحابة كثيفة ليسمعني الشعب حين أخاطبك فيؤمنوا بك إلى الأبد ولما نقل موسى إلى الرب جواب الشعب وكان جميع الشعب يشاهدون الرعود والبروق وصوت البوق والجبل يصعد منه الدخان فاضطربوا ووقفوا على بعد وقالوا لموسى كلمنا أنت فنسمع ولا يكلمنا الله لئلا نموت فقال لهم موسى لا تخافوا جاء الله ليمتحنكم ولتكون مخافته نصب عيونكم لئلا تخطأوا فوقف الشعب على بعد وتقدم موسى إلى الضباب الذي كان فيه الله أمين
سفر الخروج 19 : 1 - 9 ، 20 : 18 - 21
ولما جاء اليوم الخمسون كانوا مجتمعين كلهم في مكان واحد فخرج من السماء فجأة دوي كريح عاصفة فملأ البيت الذي كانوا فيه وظهرت لهم ألسنة كأنها من نار فانقسمت ووقف على كل واحد منهم لسان فامتلأوا كلهم من الروح القدس وأخذوا يتكلمون بلغات غير لغتهم على قدر ما منحهم الروح القدس أن ينطقوا وكان في أورشليم أناس أتقياء من اليهود جاؤوا من كل أمة تحت السماء فلما حدث ذلك الصوت اجتمع النـاس وهم في حيرة لأن كل واحد منهم كان يسمعهم يتكلمون بلغته فاحتاروا وتعجبوا وقالوا أما هؤلاء المتكلمون كلهم من الجليل؟ فكيف يسمعهم كل واحد منـا بلغة بلده؟ نحن من برثــية ومادية وعيلام وما بين النهرين واليهودية وكبدوكية وبنطس وآسية وفريجية وبمفيلية ومصر ونواحي ليبـية المجاورة لقيرين ورومانيون مقيمون هنا وكريتــيون وعرب يهود ودخلاء ومع ذلك نسمعهم يتكلمون بلغاتنا على أعمال الله العظيمة وكانوا كلهم حائرين مذهولين يقول بعضهم لبعض ما معنى هذا؟ لكن آخرين كانوا يقولون ساخرين أسكرتهم الخمر فوقف بطرس مع التلاميذ الأحد عشر ورفع صوته وقال لهم أيها اليهود ويا جميع المقيمين في أورشليم أصغوا إلى كلامي واعلموا هذا ما هؤلاء سكارى كما تظنون فنحن بعد في التاسعة صباحا وما هذا إلا ما قاله النبـي يوئيل قال الله في الأيام الأخيرة أفيض من روحي على جميع البشر فيتنبأ بنوكم وبناتكم ويرى شبابكم رؤى ويحلم شيوخكم أحلاما وعلى عبـيدي رجالا ونساء أفيض من روحي في تلك الأيام فيتنبأون كلهم وأعمل عجائب فوق في السماء ومعجزات تحت في الأرض يكون دم ونار ودخان كثيف وتصير الشمس ظلاما والقمر دما قبل أن يجيء اليوم البهي العظيم يوم الرب فمن دعا باسم الرب يخلص أمين
سفر أعمال الرسل 2 : 1 - 21
وما اقتربتم أنتم من جبل ملموس من نار ملتهبة وظلام وضباب وزوبعة وهتاف بوق وصوت كلام طلب سامعوه أن لا يزادوا منه كلمة لأنهم ما احتملوا هذا الإنذار حتى البهيمة لو لمست الجبل لرجمت كان المنظر رهيبا حتى إن موسى قال أنا مرعوب مرتعد بل أنتم اقتربتم من جبل صهيون من مدينة الله الحي من أورشليم السماوية وآلاف الملائكة في حفلة عيد من محفل الأبكار المكتوبة أسماؤهم في السماوات من الله ديان البشر جميعا من أرواح الأبرار الذين بلغوا الكمال من يسوع وسيط العهد الجديد من دم مرشوش أفصح من دم هابـيل فاحرصوا أن لا ترفضوا الذي يتكلم فإذا كان الذين رفضوا المتكلم بكلام الوحي في الأرض ما نجوا من العقاب فكيف ننجو نحن إذا رفضنا المتكلم من السماء؟وهو الذي زعزع صوته الأرض في ذلك الحين ولكنه الآن وعدنا فقال سأزلزل السماء لا الأرض وحدها مرة أخرى فقوله مرة أخرى دليل على أن الأشياء المخلوقة تتزعزع وتتحول لتبقى الأشياء التي لا تتزعزع فلنكن شاكرين لأننا حصلنا على ملكوت لا يتزعزع وبالشكر نعبد الله عبادة خشوع وتقوى يرضى عنها لأن إلهنا نار آكلة أمين
رسالة العبرانيين 12 : 18 - 29
وبعد ستة أيام أخذ يسوع بطرس ويعقوب وأخاه يوحنا وانفرد بهم على جبل مرتفـع وتجلى بمشهد منهم فأشرق وجهه كالشمس وصارت ثيابه بيضاء كالنور وظهر لهم موسى وإيليا يكلمان يسوع فقال بطرس ليسوع يا سيد ما أجمل أن نكون هنا فإن شئت نصبت هنا ثلاث مظال واحدة لك وواحدة لموسى وواحدة لإيليا وبينما هو يتكلم ظللتهم سحابة مضيئة وقال صوت من السحابة هذا هو ابني الحبـيب الذي به رضيت فله اسمعوا فلما سمع التلاميذ هذا الصوت وقعوا على وجوههم وهم في خوف شديد فدنا يسوع ولمسهم وقال لهم قوموا لا تخافوا فرفعوا عيونهم فما رأوا إلا يسوع وحده وبينما هم نازلون من الجبل أوصاهم يسوع قال لا تخبروا أحدا بما رأيتم إلى أن يقوم ابن الإنسان من بين الأموات أمين
بشارة متى 17 : 1 - 9
اعداد الشماس سمير كاكوز

275
قراءات الاحد الثاني زمن الصيف
والآن فاسألوا عن الأيام الأولى من قبلكم منذ خلق الله الإنسان على الأرض من أقصى السماء إلى أقصاها هل كان مثل هذا الأمر العظيم أو هل سمع أحد بمثله؟هل سمع شعب صوت الله يتكلم من وسط النار كما سمعتم أنتم وبقي على قيد الحياة؟أو هل أقدم إله غيري على أن يتخذ له أمة من بين أمة أخرى بمحن ومعجزات وعجائب وحروب ويد قديرة وذراع مرفوعة ومخاوف عظيمة مثلما فعل لكم الرب إلهكم في مصر أمام عيونكم؟والرب أراكم ذلك كله لتعلموا أنه هو الإله ولا إله سواه من السماء أسمعكم صوته ليؤدبكم وعلى الأرض أراكم ناره العظيمة وسمعتم كلامه من وسط النار لأنه أحب آباءكم واختار نسلهم من بعدهم أخرجكم أمامه بقدرته العظيمة من مصر ليطرد من أمامكم أمما أشد وأعظم منكم ويدخلكم أرضهم ويعطيها ملكا لكم كما ترون اليوم فاعلموا الآن ورددوا في قلوبكم أن الرب هو الإله في السماء من فوق وفي الأرض من أسفل ولا إله سواه واحفظوا سننه ووصاياه التي أنا آمركم بها اليوم لتنالوا خيرا أنتم وبنوكم من بعدكم ولتطول أيامكم على الأرض التي يعطيكم الرب إلهكم كل الأيام أمين
سفر التثنية 4 : 32 - 40
ويقول الرب يا لتشامخ بنات صهيون يمشين ممدودات الأعناق غامزات بالعيون يخطرن في مشيتهن ويحجلن بخلاخل أقدامهن إذا سيضرب السيد الرب بالصلع هامات بنات صهيون ويعري عورتهن وينزع في ذلك اليوم زينة الخلاخل والضفائر والأهاليل والحلق والأساور والبراقع والعصائب والخلاخل والمحارم والقوارير والتمائم والخواتم وحلق الأنوف والحلل والمعاطف والمناديل والحقائب والمرايا والقمصان والعمائم والمآزر ويكون لهن النتن بدل الطيب والحبل بدل الحزام والقرع بدل الجدائل وزنار المسح بدل الوشاح وقباحة الكي بدل الجمال ويسقط رجالك يا صهيون بالسيف وأبطالك في القتال وفي ذلك اليوم تتمسك سبع نساء برجل واحد وتعلن له نحن نطعم ونكسو أنفسنا دعنا نحمل اسمك فتنزع عنا عارنا وفي ذلك اليوم يجعل الرب كل نبتة في الأرض جميلة زاهية وكل ثمرة فيها بهجة وفخرا للناجين من بني إسرائيل ومن بقي في صهيون وترك في أورشليم يقال له قديس فتكتب له الحياة وحين يغسل السيد الرب قذارة بنات صهيون يمحو الدماء من أورشليم بريح العقاب وريح الحريق ويرسل الرب على جبل صهيون كله وعلى المحتفلين هناك سحابة ودخانا في النهار وضياء نار ملتهبة في الليل فيكون مجد الرب غطاء عليها كلها وخيمة تظللها في النهار من الحر وتقيها وتسترها من السيل والمطر أمين
سفر النبي إشعيا 3 : 16 - 26 ، 4 : 1 - 6
هذه ثقة لنا بالمسيح عند الله لا لأننا قادرون أن ندعي شيئا لأنفسنا فقدرتنا من الله فهو الذي جعلنا قادرين على خدمة العهد الجديد عهد الروح لا عهد الحرف لأن الحرف يميت والروح يحيي فإذا كانت خدمة الموت المنقوشة حروفها في ألواح من حجر أحيطت بالمجد، حتى إن بني إسرائيل ما قدروا أن ينظروا إلى وجه موسى لمجد طلعته مع أنه مجد زائل فكيف يكون مجد خدمة الروح وإذا كانت خدمة ما أدى إلى الحكم على البشر مجدا فكم تفوقها مجدا خدمة ما يؤدي إلى تبريرهم فما كان في الماضي فائق المجد زال بفضل المجد الذي يفوقه الآن وإذا كان للزائل مجد، فكم يكون مجد الخالد؟ولأن لنا هذا الرجاء فنحن نتصرف بجرأة فما نحن كموسى الذي كان يضع قناعا على وجهه لئلا يرى بنو إسرائيل نهاية ما يزول ولكن عميت بصائرهم فلا يزال ذلك القناع إلى اليوم غير مكشوف عند قراءة العهد القديم ولا ينزعه إلا المسيح نعم إلى اليوم لا يزال القناع على قلوبهم عند قراءة شريعة موسى ولا ينزع هذا القناع إلا الاهتداء إلى الرب فالرب هو الروح وحيث يكون روح الرب تكون الحرية ونحن جميعا نعكس صورة مجد الرب بوجوه مكشوفة فنتحول إلى تلك الصورة ذاتها وهي تزداد مجدا على مجد بفضل الرب الذي هو الروح أمين
رسالة كورنتوس الثانية 3 : 4 - 18
 من منكم إذا كان له مئة خروف فأضاع واحدا منها لا يترك التسعة والتسعين في البرية ليبحث عن الخروف الضائـع حتى يجده؟فإذا وجده حمله على كتفيه فرحا ورجع إلى البيت ودعا أصدقاءه وجيرانه وقال لهم إفرحوا معي لأني وجدت خروفي الضائـع أقول لكم هكذا يكون الفرح في السماء بخاطئ واحد يتوب أكثر من الفرح بتسعة وتسعين من الأبرار لا يحتاجون إلى التوبة بل أية امرأة إذا كان لها عشرة دراهم فأضاعت درهما واحدا لا تشعل السراج وتكنس البيت وتبحث عن هذا الدرهم جيدا حتى تجده؟ فإذا وجدته دعت صديقاتها وجاراتها وقالت إفرحن معي لأني وجدت الدرهم الذي أضعته أقول لكم هكذا يفرح ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب وقال يسوع كان لرجل ابنان فقال له الأصغر يا أبـي أعطني حصتي من الأملاك فقسم لهما أملاكه وبعد أيام قليلة جمع الابن الأصغر كل ما يملك، وسافر إلى بلاد بعيدة وهناك بدد ماله في العيش بلا حساب فلما أنفق كل شيء أصابت تلك البلاد مجاعة قاسية فوقع في ضيق فلجأ إلى العمل عند رجل من أهل تلك البلاد فأرسله إلى حقوله ليرعى الخنازير وكان يشتهي أن يشبع من الخرنوب الذي كانت الخنازير تأكله فلا يعطيه أحد فرجع إلى نفسه وقال كم أجير عند أبـي يفضل عنه الطعام وأنا هنا أموت من الجوع سأقوم وأرجـع إلى أبـي وأقول له يا أبـي أخطأت إلى السماء وإليك ولا أستحق بعد أن أدعى لك ابنا فعاملني كأجير عندك فقام ورجع إلى أبـيه فرآه أبوه قادما من بعيد فأشفق عليه وأسرع إليه يعانقه ويقبله فقال له الابن يا أبـي أخطأت إلى السماء وإليك ولا أستحق بعد أن أدعى لك ابنا فقال الأب لخدمه أسرعوا هاتوا أفخر ثوب وألبسوه وضعوا خاتما في إصبعه وحذاء في رجليه وقدموا العجل المسمن واذبحوه فنأكل ونفرح لأن ابني هذا كان ميتا فعاش وكان ضالا فوجد فأخذوا يفرحون وكان الابن الأكبر في الحقل فلما رجع واقترب من البيت سمع صوت الغناء والرقص فدعا أحد الخدم وسأله ما الخبر؟فأجابه رجع أخوك سالما فذبح أبوك العجل المسمن فغضب ورفض أن يدخل فخرج إليه أبوه يرجو منه أن يدخل فقال لأبـيه خدمتك كل هذه السنين وما عصيت لك أمرا فما أعطيتني جديا واحدا لأفرح به مع أصحابـي ولكن لما رجع ابنك هذا بعدما أكل مالك مع البغايا ذبحت العجل المسمن فأجابه أبوه يا ابني أنت معي في كل حين وكل ما هو لي فهو لك ولكن كان علينا أن نفرح ونمرح لأن أخاك هذا كان ميتا فعاش وكان ضالا فوجد أمين
بشارة لوقا 15 : 1 - 32
اعداد الشماس سمير كاكوز

276
مضمون كتاب بشارة القديس متى
1 : نسب يسوع المسيح وميلاده ( 1 : 1 إلى 2 : 23 )
2 : رسالة يوحنا المعمدان ( 3 : 1 - 12 )
3 : معمودية يسوع وتجربته على يد إبليس ( 3 : 13 إلى 4 : 11 )
4 : رسالة يسوع في الجليل ( 4 : 12 إلى 18 : 35 )
5 : الصعود من الجليل إلى اورشليم ( 19 : 1 إلى 20 : 34 )
6 : الأسبوع الأخير في أورشليم وجوارها ( 21 : 1 إلى 27 : 66 )
7 : القيامة وظهور الرب ( 28 : 1 - 20 )
مضمون كتاب بشارة القديس مرقس
1 : بدء بشارة يسوع المسيح ابن الله ( 1 : 1 - 13 )
2 : رسالة يسوع في الجليل ( 1 : 41 إلى 9 : 50 )
3 : من الجليل إلى أورشليم ( 10 : 1 - 52 )
4 : الأسبوع الأخير في أورشليم وجوارها ( 11 : 1 إلى 15 : 47
5 : قيامة يسوع ( 16 : 1 - 8
6 : ظهور الرب يسوع وصعوده إلى السماء ( 16 : 9 - 20 )
مضمون كتاب بشارة القديس لوقا
1 : تقديم ( 1 : 1 - 4 )
2 : مولد يوحنا المعمدان وميلاد يسوع وطفولتهما ( 1 : 5 إلى 2 : 52 )
3 : يوحنا يمهد الطريق ليسوع ( 3 : 1 - 20 )
4 : معمودية يسوع وتجربته ( 3 : 21 إلى 4 : 13 )
5 : يسوع يبشر في الجليل ( 4 : 14 إلى 9 : 50 )
6 : من الجليل إلى اورشليم ( 9 : 51 إلى 19 : 27 )
7 : الأسبوع الأخير في أورشليم وجوارها ( 19 : 28 إلى 23 : 56 )
8 : قيامة الرب يسوع وظهوره وصعوده ( 24 : 1 - 53 )
مضمون كتاب بشارة القديس يوحنا
1 : مقدمة ( 1 : 1 - 18 )
2 : يوحنا المعمدان وتلاميذ يسوع الأول ( 1 : 19 - 51 )
3 : يسوع يبدأ عمله ( 2 : 1 إلى 12 : 50 )
4 : الأيام الأخيرة في أورشليم وجوارها ( 13 : 1 إلى 19 : 42 )
5 : قيامة الرب يسوع وظهوره ( 20 : 1 - 31 )
6 : خاتمة والظهور الثاني في الجليل ( 21 : 1 - 25 )
اعداد الشماس سمير كاكوز

277
يسوع في بشارة يوحنا
الفصل الأول يسوع حمل الله ، يسوع والتلاميذ الأولون ، يسوع يدعو فيلبس ونثنائيل
الفصل الثاني يسوع يطرد الباعة من الهيكل
الفصل الثالث يسوع ونيقوديموس ن يسوع ويوحنا المعمدان
الفصل الرابع يسوع والمرأة السامرية ، يسوع يشفي طفلاً
الفصل الخامس يسوع يشفي كسيحاً
الفصل السادس يسوع يطعم خمسة آلاف رجل ن يسوع يمشي على الماء ، يسوع يطلبونه الناس ، يسوع خبز الحياة
الفصل السابع يسوع وإخوته ، يسوع في عيد المظال ، يسوع هل هو المسيح؟ ، يسوع وانقسام الرأي فيه
الفصل الثامن يسوع نور العالم ، يسوع ينذر اليهود ، يسوع وابراهيم
الفصل التاسع يسوع يشفي الأعمى
الفصل العاشر يسوع الراعي الصالح ، يسوع يرفضه اليهود
الفصل الحادي عشر يسوع ومحاولة قتله
الفصل الثاني عشر يسوع والمرأة التي سكبت الطيب ، يسوع يدخل أورشليم ن يسوع ينبىء بموته وقيامته ، يسوع اليهود يرفضون الايمان به
الفصل الثالث عشر يسوع يغسل أرجل التلاميذ ، يسوع ينبىء بخيانة يهوذا ، يسوع ينبىء بإنكار بطرس
الفصل الخامس عشر يسوع الكرمة الحقيقية ، يسوع والعالم
الفصل السابع عشر يسوع وصلاته من أجل تلاميذه
الفصل الثامن عشر يسوع يعتقل ، يسوع عند حنان وقيافا ، يسوع ينكره بطرس ، يسوع عند حنان ، يسوع عند بيلاطس
الفصل التاسع عشر يسوع على الصليب ، يسوع وموته ، يسوع يطعنون جنبه ، يسوع يدفن
الفصل العشرون يسوع وقيامته من بين الأموات ، يسوع يظهر لمريم المجدلية ، يسوع يظهر لتلاميذه ، يسوع وتوما
الفصل الحادي والعشرون يسوع يظهر لسبعة من تلاميذه ، يسوع وبطرس ، يسوع والتلميذ الذي كان يحبه
اعداد الشماس سمير كاكوز

278
يسوع في بشارة لوقا
الفصل الأول يسوع والبشارة بميلاده
الفصل الثاني يسوع ويوم ميلاده ، يسوع يختن وتقديمه للرب ، يسوع الصبي في الهيكل