ankawa

المنتدى الثقافي => من ارشيف الادب - إخترنا لكم => الموضوع حرر بواسطة: nashwan_aziz في 00:00 23/03/2009

العنوان: ربما
أرسل بواسطة: nashwan_aziz في 00:00 23/03/2009
   

(http://i247.photobucket.com/albums/gg152/windows_hackers/PICT2244.jpg)



رُبَــــما


نشوان عزيز عمانوئيل

اهداء...
    الى المبدع  بلا حدود
                          زياد خليل

   
   
رُبَما ذاتَ مساءٍ
وانتَ تجمعُ النور
من وجهِك المبعثر
فوق الرصيف
وربما
لان الحياة ...
صارت مِثلَ عُلب الكبريت الفارِغه
ووجهُ القصيدةِ صارَ مُزيفاً
هكذا
كانت المدنُ والكلماتُ تبكي في جيوبكَ
ووجَعُ
 (الموصل)
يَنزِفُ مِن وجهك الحالمُ
وانتَ ترحَلُ مَع الليل
انت ياسيدي  والمي
الدفء ِمن عَيْنَيْكَ يتنازلُ عني
في اي بحر مِن بُحور الشعرِ غرقتَ
وتحتَ ايةِ اطلالٍ دفنتَ وجهَ القصائد
ولماذا حين اطرقُ على ابوبِ صَلواِتكَ
تَتَساقطُ  كلُ القصائد
بالامس رايتك
كانت عيونُ الله تُناديك
تَمرٌ مُسرِعا خَلف الازقةِ القديمةِ
وكانك تودعُ جُدران البيوت
وخلفك
صليبُك المكسور حُزنا
على وجع المدينه


شىٌ ما في راسي
مارا عبر الحقول الطويله
غير مبالٍ بطائرات بوش الذكيةٍ  والغبية
غير مبالٍ بوجع الانفجارات وهي تصرخُ في وجه الليل
في يومٍ ما
وعاليا جدا
مثلَ صعلوكِ سامضي
حيثُ لا صمتَ يوقِف نشيدي الطويل
ومن حولي تنبحُ كلابُ الليل الحزينه
ضاغِطا على البؤسِ الزمني
كما لو انني ساتنزه


اتوق اليكِ يا نينوى
الى عصيرِ الاه من اوتارِ بقاياكِ
حيثُ الوقوف فيكِ
صارَ يشبهُ الدوران
وها قد جاء زمن
احترق فيه الثلج
ونحن
نجمع فيه الصوره...من بقايا الصوره
لنسقُطْ معا
في زبدِ الكاس
     

nashwan_aziz2000@yahoo.com

   
العنوان: رد: ربما
أرسل بواسطة: Enhaa Yousuf في 14:12 26/03/2009
ربما

شكٌ ...

وأيّ شك ..تكتمل فيه الصور

يُضاهي اليقين

ذاك الحامل لاسياط القدر ...

في " ربما " ندى خفيٌ تنتعش به شفاه الكلمات

و بصحبته تتباهى السطور ...

الاخ نشوان

تحية لابداعك

انهاء
العنوان: رد: ربما
أرسل بواسطة: nashwan_aziz في 01:15 27/03/2009
المبدعه انهاء

بمرورك الجميل اضيف اشراقة من ابداعك في سماء القصيدة

دمت متالقه

محبتي
نشوان