عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - Albert Benjamin

صفحات: [1]
1
أجتماع كهنة أبرشية أوربا لكنيسة المشرق الاشورية في ستوكهولم



  
بنعمة الرب وشراكة الروح القدس عقد نيافة الأسقف مار عوديشو أوراهام أسقف أبرشية أوربا لكنيسة المشرق الآشورية في العاصمة السويدية ستوكهولم ، وعلى قاعة أورهاي التابعة لرعية مار توما الرسول ، أجتماعاً موسعاً ضم الأباء كهنة الرعيات في أبرشية أوربا لكنيسة المشرق الآشورية ، والسادة رؤساء وأعضاء الهيئات العاملة للأبرشية .
هذا وقد أفتتح نيافته جلسة الأجتماع في اليوم الأول لانعقاده ، الأربعاء المصادف 28\04\2010 مع الآباء كهنة الرعيات ، بالصلاة الربانية طالبا من الرب له المجد أن يهب المجتمعين إرشاد الروح القدس ليزيدهم بصيرة وحكمة ليوفقوا في أدارة الشؤون الروحانية والإدارية للرعيات في كنيسة المسيح له المجد ، مرحبا بالحاضرين ومتمنيا النجاح والموفقية للاجتماع هذا.
 وقد أستمع نيافته إلى الكهنة الذين قدموا شرحاً وافياً عن سير الأمور وطبيعة العمل من الجانب الروحاني من حيث تقديم الخدمات الكنسية إلى أبناء الكنيسة في رعياتهم في أبرشية أوربا. كما وناقش المجتمعون مع نيافة الأسقف احتياجات كل رعية ، ثم استمع الكهنة إلى الأرشاد الابوي من لدن نيافته والنصائح السديدة التي قدمها في سبيل أدراة دفة الأمور الرعوية في الأبرشية بشكل يتلائم ويتماشى مع قوانين كنيسة المشرق الآشورية.
وفي اليوم الثاني ، الخميس المصادف 29\04\2010 عُقد الأجتماع مع الكهنة والسادة رؤوساء وأعضاء الهيئات العاملة في الرعيات التابعة للأبرشية ، حيث قدموا لنيافته شرحاً وافياً ودقيقاً حول سير العمل في الرعيات من الناحية الإدارية ، كما قدموا مقترحاتٍ قيمة لبنيان هيكلية الرعيات بشكل أفضل ولسير العمل بصورةٍ أكثر يسراً وتنظيما. وقد قدم السادة رؤوساء وأعضاء الهيئات العاملة التقارير المالية والإدارية لكل رعية ، من حيث عدد الاعضاء والميزانية الشهرية والسنوية. ثم قام بعدها نيافته بأسداد النصح والأرشاد إلى الهيئات العاملة ، حاثاً إياهم على العمل وفق قوانين وأسس كنيسة المشرق الآشورية لضمان تقديم الصورة الأكمل عن هذه الرعيات من حيث العمل المنظم والمنسق والذي من شأنه أن يرفع المستوى الأداري لهذه الرعيات .

 وفي مساء اليوم ذاته أقامت رعية مار توما الرسول وبأشراف ومباركة نيافة الأسقف مار عوديشو أوراهام أسقف الأبرشية ، امسية رائعة ترحيباً بالاباء الكهنة والسادة أعضاء ورؤوساء الهيئات العاملة لرعيات الأبرشية ، حيث قدمت الفعاليات التي تضمنت اداء التراتيل الكنسية الجميلة من قبل جوقة التراتيل الخاصة بالأطفال ، ثم قدمت ترتيلة جماعية شلمت بعض الأباء الكهنة وجوقة التراتيل للرعية ، بعدها  قامت مجموعة من لجنة الشبيبة للرعية بتقديم مشهد درامي قصير تمحور حول الخطيئة في هذا العالم ، بعد ذلك قدمت الفنانة المتالقة سعاد الياس ترتيلة رائعة من تأليف وتلحين الاسقف مار عوديشو اوراهم، رحب من خلالها بالآباء الكهنة. وفي ختام الأمسية قُدمت إلى الضيوف باقات الزهور من قبل رعية مار توما الرسول ترحيباً بهم في ستوكهولم.
أما يوم الجمعة المصادف 30\04\2010 والأخير ، استهل الحاضرون مع نيافته الاجتماع لبحث المتعلقات من الأمور الادارية والروحانية والتي كانت خاتمة لهذا الاجتماع الموسع ، والذي عبر المجتمعون فيه بروح المحبة والتعاون فيما بينهم ، استعدادهم دوما للاجتهاد والعمل الدؤوب دون ملل من اجل خدمة المؤمنين من ابناء الكنيسة المقدسة وإعلاء شأن الكنيسة المقدسة، كنيسة المشرق الآشورية .
هذا وأختتمت أيام الأجتماع بالصلاة التي ترأسها نيافته مباركا المجتمعين ، شاكراً فيهم روح الأخوة والأيمان التي تحلّوا بها في تسيير امور الرعيات .

اعلام ابرشية اوربا
لكنيسة المشرق الاشورية



 

2
كلمة نعي لنيافة الاسقف مارعوديشو اوراهام ، بمناسبة رحيل غبطة المطران مارنرساي دي باز.

"من اراد ان يخدمني فليتبعني ، وحيث اكون انا يكون خادمي ايضا، وكل من يخدمني يكرمه ابي"  يوحنا 12 ، 26



بقلب مثقل بالحزن والأسى العميق تلقينا في ابرشية اوربا لكنيسة المشرق الاشورية نبأ انتقال غبطة المطران مارنرساي دي باز الى يمين الرب له المجد ، في يوم الاحد الاول من الصوم الكبير المصادف للرابع عشر من الشهر الجاري شباط ، في الساعة الثالثة  بعد الظهر بتوقيت المحيط الهادئ.
حيث رحل تاركا هذا العالم الفاني غبطة المطران مارنارساي دي باز ميطرافوليط لبنان وسورية واوربا لكنيسة المشرق الاشورية عن عمر يناهز السبعين عاما  ، بعد نضال مرير مع مرض الـَمَّ بغبطته لفترة من الزمن.

ينحدر غبطة المطران مارنرساي من عائلة كهنوتية معروفة ، فوالده كان المرحوم القس الياس دي باز ، وشقيقه هو الاركدياقون ابرم دي باز المقيم حاليا في شيكاغو بالولايات المتحدة.
مار نارسي تربى في عائلة كريمة مؤمنة اتخذت من محبة الرب ومخافته سبيلا وحيدا لتربية الابناء والعيش الكريم. ولد غبطته في 17 ايار/مايس من عام 1940 ، وهو ابن القس الياس دي باز. وكشقيقه الاكبر القس الاركدياقون أبرم ، اختار هو ايضا حقل الكهنوت. حيث تمت رسامته الى الدرجة الكهنوتية وهو ابن ثمان وعشرين ربيعا ، وكان ذلك في 23 آذار 1968 ، ونال الدرجة الاسقفية في 28 تموز 1968 من قبل قداسة البطريرك المرحوم مارايشاي شمعون. اما ترقيته الى درجة الميطرافوليط ، فكانت في يوم 17 أكتوبر عام 1976 في انكلترا من قبل قداسة البطريرك ماردنخا الرابع.

كما نرى غبطته ومنذ حداثة سنه ، قدم هذا الكاهن والراعي الجليل حياته في سبيل الكنيسة المقدسة والامة الاشورية ، ولا نستطيع ان ننسى او ان ننكر، ان غبطته في كثير من الاوضاع المؤلمة والازمات التي مرت بها كنيسة المشرق في السنوات الماضية،  كان دائما مع قداسة البطريرك ماردنخا يعمل بجانبه دون ملل ، جاهدا في سبيل  حل الامور العالقة وزرع السلام والمحبة في الكنيسة المقدسة والشعب.
 ومن خلال معرفتي وخبرتي عن غبطته ، كان حينما يطلب من غبطته امر ما ، فلم يكن ليقل لا لتلبية الطلب  ، كان همه الوحيد ان تسير الكنيسة المقدسة الى الامام وتزدهر يوم بعد اخر، وكان لغبطته طاعة واحترام كبيرين لرئاسة الكنيسة المقدسة ، اما حبه لاخوانه المطارنة والاساقفة فكان كمحبة الاخ الكبير الى اخوته الاخرين.

نحن كاسقف اوربا لكنيسة المشرق الاشورية ، وقد كان غبطته مطرانا لهذه الابرشية ، عرفناه خير سند وعون لي في تقديم المشورة وايجاد الحلول لكثير من الامور التي كانت تتطلب الحكمة والارشاد السليم ، لما فيه الخير والتقدم والازدهار لابرشيتنا والكنيسة المقدسة بشكل عام.
اليوم تفتقد كنيسة المشرق الاشورية بحق ، رجلا غيورا مؤمنا مجتهدا،  ذو همة عالية متفان في العمل ذو نخوة وحكمة كبيرة.  وهذا الافتقاد سيخص بشكل اكبر ابناء الابرشية في في بيروت / لبنان وسورية لكونه الراعي والمحب لهذه الابرشيات.
املنا برب الكنيسة المسيح له المجد ، الذي اختار هذا الراعي ليعمل في كرمه ان يهبه الراحة في العالم الاتي مع الشهداء والقديسين.
اتقدم باسمي وابرشية اوربا بكهنتها ومؤمنيها بالتعازي القلبية والموأساة الحارة الى قداسة الحبر الاعظم مار دنخا الرابع الجاثليق البطريرك والى اخوتي المطارنة والاساقفة الاجلاء ، والى عائلة المرحوم غبطة المطران مارنارساي في العالم ، والى ابناء وبنات كنيسة المشرق الاشورية في العالم.

الـــرَبٌّ راعـــيَّ فـــلا يعـــوزُنـــي شـــيءٌ
فـــي مَـــراعٍ خصيبَـــةٍ يُقيلُنـــــي،
وميـــــاهُ الـــــراحَـــــةِ يــــورِدُنــــي.
يَـــــرُدُّ نفســـــي ويَهـــــدينـــــي إلــى سُبُـــلِ البِـــرِّ
مِـــن أجـــلِ اسمِـــــهِ.
إنّـــي ولَــــوْ سَلَكْـــــتُ فـــي وادي ظِـــلالِ المَــــوت
لا أخــــافُ ســــوءاً  لأنّـــــكَ معــــي،
عَصــــاكَ وعُكــــازُكَ هُمـــــا يُعَــــزّيــــانِنـــي.
الجـــودة والــرَحمَـــة تتبعــــاننـــي جميــــع أيــــام حيــــاتــــي
وسُكنــــايَ فــي بيـــتِ الـــربِّ طُـــولَ الأيــــــام.

مزمور : 23
.

مارعوديشو اوراهام
بنعمة الرب
اسقف ابرشية اوربا لكنيسة المشرق الاشورية
ستوكهولم في 15 شباط/ فبراير 2010


3
حدث تاريخي في مسيرة كنيسة المشرق الاشورية


 
بأسم الاب والابن والروح القدس

بعد قرابة الفي عام من التبشير برسالة المحبة والخلاص التي حملها الى بلاد المشرق وبالذات بلاد الهند ، رسول السيد المسيح له المجد ، الرسول مار توما ( الواحد من الاثني عشر ) ، ها هم احبار الكنيسة المقدسة يلتقون ولاول مرة على ذات الارض التاريخية التي احتضنت الكرازة الانجيلية وعانقت تعاليم اباء كنيسة المشرق المقدسة، ليعقدوا اجتماع المجمع المقدس ( السنودس ) ، وليكون حدثا تاريخيا في المسيرة الايمانية لكنيسة المشرق الاشورية الرسولية الجاثليقية المقدسة ، ومناسبة تاريخية عظيمة ومفرحة لمؤمني الكنيسة المقدسة في بلاد الهند.
فقد وصل يوم الاربعاء ، في الثالث عشر من كانون الثاني / يناير 2010  قداسة الحبر الاعظم مار دنخا الرابع الجاثليق البطريرك لكنيسة المشرق الاشورية في العالم ، واحبار الكنيسة المقدسة من المطارنة والاساقفة الاجلاء اعضاء المجمع المقدس ، الى مدينة كوجين في الهند.
وفي المطار كان في استقبالهم غبطة المطران الدكتور مار ابرم موكن وبمعيته جمع كبير من الاباء الكهنة والشمامسة واللجان الكنسية ، ينتظرون بفارغ الصبر وبشغف كبير للقاء بقداسته والاحبار الاجلاء معه.
يوم الخميس المصادف للرابع عشر من كانون الثاني/ يناير الجاري ، بدأ اجتماع المجمع المقدس برئاسة قداسة الجاثليق البطريرك مار دنخا الرابع.
ما اضاف على هذا الحدث التاريخي غبطة وفرح وسعادة لمؤمني الكنيسة المقدسة، هو اختيار اثنين من الاباء الكهنة للرسامة الاسقفية لابرشية الهند لكنيسة المشرق الاشورية.
وهذا ما قد تم في يوم الاحد المصادف للسابع عشر من كانون الثاني / يناير الجاري ، حيث وبنعمة الرب وشراكة الروح القدس ، تقبل الابوين الفاضلين جوجو انتو وشاجو بولص ، النعمة الالهية للدرجة الاسقفية بوضع يد قداسة الحبر الاعظم مار دنخا الرابع الجاثليق البطريرك ، وبمعاونة الاحبار الاجلاء لكنيسة المشرق الاشورية ، ومشاركة اكثر من ثلاثين كاهنا وعدد كبير من الشمامسة ، وجمهور كبير من الحاضرين قارب الثمانية الاف شخص بينهم رؤساء كنائس وممثلين عن الحكومة الهندية.
فتضاعفت الفرحة وهللت الملائكة في السماء ، فجاءت تراتيل الجوقة الكنيسة بالحان عذبة لترفع الحاضرين بالروح وتقربهم الى الملكوت ، فسرت قلوب المؤمنين والحاضرين ونالت اعجابهم الكبير ، فيا له من حدث مبارك وعظيم.
وسيجتمع المجمع المقدس ثانية يوم الاثنين المصادف للثامن عشر من كانون الثاني / يناير الجاري وبحضور الاسقفين الجليلين الجديدين. وسيختتم المجمع المقدس اجتماعاته في مساء يوم الثلاثاء المصادف للتاسع عشر من كانون الثاني / يناير 2010.  
وبرعاية الرب وفي سلام رئيس السلام المسيح له المجد ، سيغادر قداسة البطريرك والاحبار الاجلاء الذين كانوا بمعيته بلاد الهند المباركة ، في يوم الاربعاء المصادف للعشرين من كانون الثاني / يناير 2010. في امان الرب.

اعلام كنيسة المشرق الاشورية / ابرشية اوربا






4
نيافة الأسقف مار عوديشو أوراهم يهنيء السفير اللبناني بمناسبة العيد الوطني اللبناني



تلبية للدعوة الموجهة من قبل السيد نصرت الاسعد سفير الجمهورية اللبنانية لدى المملكة السويدية ، الى نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهام اسقف اوربا لكنيسة المشرق الاشورية ، شارك نيافته افراح لبنان والشعب اللبناني بحضوره الاحتفال الذي اقيم في السفارة اللبنانية ، في يوم الابعاء المصادف للثامن عشر من نوفمبر/تشرين الثاني 2009 بمناسبة العيد الوطني للجمهورية اللبنانية.
وقد هنأ نيافته الشعب اللبناني بهذه المناسبة الوطنية ، متمنيا له التقدم والازدهار وتوطيد اواصر المواطنة والاخوة بين جميع فئاته ، شاكرا سعادة السفير على هذه الدعوة الكريمة وحفاوة الاستقبال وحسن الضيافة ، التي حظيت بها كنيسة المشرق الاشورية في هذا اللقاء . هذا وقد رافق نيافته في هذه الزيارة كل من الاخوة اوشانا نيسان و رمزي يوسف من ابناء كنيستنا.
وكان نيافته قد التقى خلال زيارته هذه ، السيد احمد بامرني السفير العراقي لدى السويد ، حيث عبر الطرفان عن رغبتهما في اقامة لقاءات مستقبلية.

الاعلام/
كنيسة المشرق الاشورية
ابرشية اوربا


5
رسالة تهنئة من نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهام الى وزير الاتصالات والمواصلات في اقليم كردستان

بعث نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهام اسقف اوربا لكنيسة المشرق الاشورية برسالة تهنئة الى الاستاذ انور جبلي  شابو بمناسبة استلامه لمنصبه الجديد كوزيرا للاتصالات والمواصلات في اقليم كردستان ، متمنيا له الموفقية والنجاح في مهامه الجديدة.
يذكر ان السيد انور جبلي شابو الذي كان يقيم في المملكة السويدية هو من رعايا ابرشية اوربا لكنيسة المشرق الاشورية ، ينتمي الى عائلة محترمة كريمة معروفة بايمانها المسيحي وانتمائها القومي وعلاقاتها المتينة القائمة على اسس الايمان بالكنيسة وابائها ، وتربطه ايضا علاقة مودة احترام مع نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهام.
حيث جاء في رسالة نيافته " ان عراق اليوم هو العراق الجديد الديمقراطي الذي ينظر الى كل ابناء الوطن الواحد في الداخل وفي بلاد المهجر والغربة كأبناء اصليين له ، وخير شاهد على ذلك ما نلاحظه اليوم ، حيث تولى المسؤوليات ومهام كبيرة وحساسة في الدولة الى اصحاب الكفاءات والمؤهلات العلمية ، بعيدا عن التمييز الديني والعرقي والقومي."
انه لمن دواعي السرور ان نشهد اليوم مثل هكذا خطوات ايجابية وحكيمة تتخذ من قبل حكومة الاقليم في سلوكها نحو النهج الصحيح في التعامل مع ابناء الوطن الواحد  في منح الفرص للاشخاص ذو الكفاءات والقدرات الكبيرة. هذه الشخصيات التي عملت طيلة حياتها ودأبت في تطوير ذاتها بالرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها الانسان في بلاد الغربة.
فيما يلي نص الرسالة:



6
نيافة الاسقف مار عوديشو اوراهام في زيارة رعوية الى لندن/ انكلترا
هوذا اليوم الذي صنعه الرب، هلموا لنفرح فيه. " مز 118: 24 "
وصل الى لندن / المملكة المتحدة  يوم الخميس المصادف في التاسع والعشرون من شهر اوكتوبر/ تشرين الثاني 2009 ، نيافة الاسقف مار عوديشو اوراهم اسقف ابرشية اوربا لكنيسة المشرق الاشورية قادما من السويد محل اقامته ،  في زيارة رعوية لابناء رعية مريم العذراء استغرقت اربعة ايام.
 وقد تضمنت زيارة نيافته جولة تفقدية لابناء الرعية للاطلاع على احوالهم وامورهم.  اما في يوم الاحد المصادف للاول من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني ، والذي حسب تقويم السنة الطقسية لكنيسة المشرق الاشورية يصادف الاحد الاول لسابوع تقديس البيعة ، فقد احتفلت الرعية بالقداس الالهي الذي ترأسه نيافة. وكان نيافته قبل بدأ القداس قد قام بوضع اليد على ستة من ابناء الرعية الشباب لرسامتهم الى درجة شمامسة رسائليين ، يعاونه في هذا الحدث البهيج كل من الاب الاركدياقون يونان والاب توني راعي كنيسة مريم العذراء.
هكذا مَنَّ الرب على كنيسته المقدسة بكوكبة جديدة من الشباب المؤمن ، بعمر الزهور ليكونوا خداما للكلمة ومسبحين للرب ، فَعَلَة غيورين على ايمان وتراث كنيسة المشرق الاشورية.  حيث كان الجو مفعما بالفرحة ، والبهجة قد اغمرت قلوب الحاضرين  لهذا المشهد المبارك للرسامة ، والكنيسة تحتضن اولادها كما تحتضن الام اطفالها الى صدرها لتحيطهم بدفء حنانها وتغذيهم بحب راعيها يسوع المسيح له كل المجد.
 وبعد القداس شارك نيافته ابناء الرعية في مأدبة الافطار المُعِدّة بهذة المناسبة في النادي الاشوري ، وهنا القى نيافته كلمة قيمة  اثنى فيها على الجهود الكبيرة التي بذلها كل من كاهن رعية مريم العذراء الاب توني ، والاب شمايل راعي كنيستنا في بلجيكا المقيم في لندن في تهيئة هولاء الشباب، وايضا على الدور الكبير لعوائل المرتسمين في حث ابناءهم  من اجل التقرب الى الكنيسة والدخول الى هذا المسار الذي يخدم الرب والكنيسة. كما حث نيافته على اعطاء دور اكبر لجيل الشباب في الكنيسة.  وبعد الانتهاء من هذا الحفل الكنسي ، تقدم ابناء الرعية ليتلقوا بركة من اسقفنا الجليل ولتوديعه ، حيث كان متوجها الى السويد في اليوم ذاته.     
                                .                                                                                                           

       
                                                                                       

7
بسم الاب والابن والروح القدس

"الى متى يارب تنساني الى الابد"



 

للأسقف مار عوديشو اوراهام
اسقف اوربا والنائب البطريركي لكنيسة المشرق الاشورية

هذا المزمور هو المزمور 13 لداود الملك ، فيه يتضرع الى الرب من شدة الضيق وتكالب الاعداء عليه من حوله. حيث لايزال هذا المزمور يرنم من قبل الشعب اليهودي كلما اشتدت ضيقته من قبل اعدائه. وهو من ضمن المزامير التي دخلت الكنيسة المسيحية ، منذ بداية نشأتها في القرون الاولى ، ولايزال يرنم في الكنائس الى يومنا هذا.

نظرة الى كلمات هذا المزمور ، والحالة المأساوية التي يمر بها ابناء العراق المسيحيين ، والشعور بالمرارة تجاه الظروف اللاانسانية هذه ، جعلتني ان اطلق ندائي واناشد الضمير الانساني للالتفات الى هذه الشريحة الحيوية لما تتعرض له من ظلم وقهر وتعسف.

اذ تعرضت من جديد يوم الأحد الموافق 12 من تموز الجاري، عدد من الكنائس المسيحية في بلاد ما بين النهرين وتحديدا في بغداد العاصمة، دار السلام والمحبة، إلى سلسلة من التفجيرات والأعمال الإرهابية المنظمة، أدت إلى  قتل وجرح العديد  من المواطنين الأبرياء من المسيحيين وغير المسيحيين. بهدف تعكير صفو الأجواء الوطنيّة  وإرغام الآلاف من مسيحيي العراق على الهجرة ، وافراغ المنطقة من سكانها الاصليين. لا لجرم اقترفوه ، وانما  فقط  لكونهم من أبناء العراق المحبين للخير والسلام ، ومن الساعين إلى ترسيخ اواصر الاخوة بين أبناء الوطن الواحد. وشركاء في عملية بناء العراق  الجديد، عراق ديمقراطي متعدد الأعراق والاديان.
وكما يشهد المؤرخون العرب قبل المسلمين، بشموخ أبراج الكنائس المسيحية في سماء وادي الرافدين لأكثر من ألفي عام خلت. فلماذا تحّول فجأة وجود وهوية المواطن المسيحي المتحضر المسالم ، إلى هاجس تهديد لحاضر العراق الجديد ومستقبل مواطنيه في نظر هؤلاء المجرمين.
وعلى الرغم من كل الاحداث المريرة  التي عصفت بالمسيحيين في العراق في الاونة الخيرة  ... التزموا الصمت ... ولكن:
إلى متى سنبقى  صامتين  والأبرياء من أبناء شعبنا في العراق يضطهدون؟
الى متى سيبقى المواطن المسيحي رهينة الخوف لانه اختار ان يكون في صلة دائمة مع ربه ، وان يصلي له في كنيسته؟
الى متى  سيبقى صاحب الاثم كما يقول المزمور" يتربص  في كمائن الديار ليقتل البرئ"
إلى متى سيبقى الرأي العام العالمي وتحديدا الأوروبي منه غير مبال ، والعراق يفرّغ من أبناءه الذين وضعوا لبنات أول حضارة إنسانية متكاملة على ضفاف دجلة والفرات؟

من المنطلق هذا، أناشد رعاة الكنائس في اوربا جميعا،  بالتضامن مع أبناء الكنائس المسيحية في العراق، ومناداة  جميع الدول الاوربية والهيئات الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الانسان، وبصوت واحد متحد ، بالنظر الى الحالة المأساوية التي يمر بها المسيحيون في العراق. 

صحيح إن مجمل الدساتير والقرارات الدولية الخاصة بالدفاع عن حقوق الإنسان وكرامته، تلك التي شرعتّها المنظمات والهيئات التابعة للأمم المتحدة، ليس بإمكانها أن تفرق بين مواطن وأخر بسبب انتماءه المذهبي او العرقي أو السياسي، وفي الوقت الذي لااعتقد فيه بوجود كنيسة تشجع ابناءها على الهجرة من موطنها الاصلي ،علينا ان نتساءل ايضا : ما الذي في استطاعة المواطن المسيحي في العراق القيام به لحماية نفسه  وهو في طريقه الى الكنيسة للصلاة ، حيث ينتابه شعور الخوف من المجهول؟ 
مما لا شك فيه انه في حالة  توفير الضمانات الامنية لسلامة المواطن المسيحي وللكنائس في العراق ، سيكون لها الاثر الكبير في نفس المواطن ، ودور كبير ايضا في خلق جو من الطمأنينة والشعور بالارتياح  وعدم الاستهداف.

كاسقف لكنيسة المشرق الاشورية في اوربا ساوجه رسالة الى دوائر الهجرة في اوربا والى الاتحاد الاوربي في هذا الاسبوع  لتذكيرهم مجددا  بما جرى وما يجري من اوضاع لا انسانية ضد المواطنين المسيحيين في العراق ، كما ساوجه لهم نداءا بتقديم يد العون والمساعدة الى الذين قدموا الى هذه البلاد بسبب الاوضاع التي ارغمتهم على الهجرة والفرار،  لحين استتاب الامن والاستقرار في العراق، ومن ثم يكون قرار العودة من شأنهم.

ومن المنبر هذا اوجه دعوة الى الكنائس المسيحيّة في السويد على تعيين يوم لإقامة صلاة مشتركة فيها نبتهل الى الرب الاله يسوع المسيح له المجد ،  ونتضرع اليه ليحل بسلامه وامنه في كل ارجاء المعمورة وفي عراقنا الحبيب بصورة خاصة ، ليستطيع ابناءه وبناته العيش في طمأنية وامن واستقرار.

8
نيافة الاسقف مارعوديشو يلتقي غبطة المطران ماريوليوس عبدالاحد شابو

قام نيافة الاسقف الجليل مارعوديشو اوراهم اسقف اوربا لكنيسة المشرق الاشورية المقدسة ، في يوم الاثنين المصادف 29 يونيو/حزيران 2009  ، بزيارة غبطة المطران الجليل ماريوليوس عبدالاحد شابو مطران كنيسة السريان الارثوذوكس في السويد وسائر الدول الاسكندنافية ، وذلك في مقر اقامته في كاتدرائية ماريعقوب النصيبيني. وكان في استقبال نيافته  في صالة الاستقبال والضيوف كل من سيادة المطران ماريوليوس وعدد من الكهنة وجمع من المؤمنين.

جاءت الزيارة هذه تلبية للدعوة الموجهة الى ابرشية اوربا لكنيسة المشرق الاشورية ، من قبل كنيسة السريان الارثوذوكس في السويد ، بمناسبة افتتاح الكاتدرائية الجديدة – كاتدرائية ماريعقوب النصيبيني للسريان الارثوذوكس – في يوم الاحد المصادف في السابع عشر من شهر مايس/ايار 2009 في مدينة ستوكهولم عاصمة السويد. حينها لم تكن الفرصة سانحة للقيام بهذه الزيارة ، وذلك لوجود نيافته في لبنان الى جانب صاحب الغبطة مار نرساي دي باز اثناء الفترة العلاجية.
الجدير بالذكر ان العلاقة التي تربط بين سيادة مارعوديشو وسيادة ماريوليوس ، لهي علاقة اخوية حميمة ، ورابطة قوية ومتينة مبنية على اسس الاخوة والمحبة في المسيح الرب له المجد ، وتمتد لسنوات طويلة. كما ويكن سيادة مارعوديشو احتراما كبيرا لاخيه سيادة المطران ماريوليوس شابو، لما يتميز به سيادته من روح التسامح والمحبة المسيحية الحقة ، وبعد النظر والتفاهم وروح الاخوة  في العلاقات المسكونية بين ابناء الكنيسة الجامعة. هذا وقدم سيادة مارعوديشو هديتان لاخيه سيادة ماريوليوس ، تعبيرا لاواصر المحبة والاخوة التي تجمع بين سيادتهما والمؤمنين من ابناء الكنيسة الجامعة.
من جانبه تحدث سيادة المطران مار يوليوس عبدالاحد شابو ، عن القيام بزيارة مماثلة الى قاعة اورهاي لكنيسة المشرق الاشورية ، والتي تم بناؤها حديثا في منطقة فتيا ، احدى ضواحي مدينة ستوكهولم.
يتقدم سيادة الاسقف مارعوديشو اوراهم بالتهاني القلبية الى سيادة المطران ماريوليوس عبدالاحد  شابو، والى كافة ابناء كنيسة السريان الارثوذوكس في السويد وسائر الدول الاسكندنافية ، على هذا الانجاز الكبير من اجل اعلاء شأن كلمة الرب له المجد ، وخدمة المؤمنين ، وان تكون صلوات ماريعقوب النصيبيني شفاعة وبركة للمؤمنين من ابناء وبنات الكنيسة.
هذا وقد رافق نيافته في هذه الزيارة الطيبة الذكر، كل من الاب نيلوس كاهن رعية مار توما الرسول في ستوكهولم  والشماس يوشيا.


عن/ابرشية اوربا لكنيسة المشرق الاشورية
الاب البيرت بنيامين
كاهن رعية مار ماري الرسول / الدنيمارك



9



نيافة الاسقف مارعوديشو في لبنان وسورية

بتاريخ 12مايس/ايار 2009  قام نيافة الاسقف مار عوديشو اوراهم اسقف ابرشية اوربا لكنيسة المشرق الاشورية ،  بزيارة الى ابرشية لبنان للقاء غبطة المطران مار نرسي دي باز مطران لبنان سوريا واوربا لكنيسة المشرق الاشورية ، وذلك للأطمئنان على صحته بعد أجراء عملية جراحية كبرى لغبطته استغرقت سبع ساعات.
هذا وقد كان غبطة المطران مار ميليس زيا مطران استراليا ونيوزيلندا متواجدا في لبنان لذات الغرض أيضاً ، حيث كان يرافق غبطة مار نرسي أثناء الفترة العلاجية واجراء العملية الجراحية.
وبعد وصول نيافة الاسقف مار عوديشو الى لبنان مكث غبطة المطران مار ميليس مدة يومين أخرين ، ثم غادر لبنان عائداً الى ابرشيته في استراليا و نيوزيلاند.
خلال فترة تواجده في لبنان اقام  نيافة الاسقف مار عوديشو عدة خدمات كنسيه بتوصية من  غبطة المطران مار نرسي .
في يوم الاحد المصادف 17 مايس/ايار 2009  غادر نيافة مارعوديشو اوراهم لبنان متوجهاً الى دمشق ، حيث كان في أستقبال نيافته في جرمانا  كل من الاركذياقون قرداغ حكيم والاركذياقون توما اوراهم والاب توما متي وعدد من الشمامسة والمؤمنين من أبناء الرعية ، وفي تمام الساعة الثانية عشر والنصف اقام نيافته قداساً الهياً في كنيسة الروم الارثذوكس.

 قدم نيافته الشكر والامتنان الى الحكومة السورية لما تبديه من رعاية لابناء الجالية العراقية ، كما قدم نيافته الشكر الى كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك بشخص قداسة البطريرك مارغريغوريوس الثالث،  لتقديمه العون من خلال فتح ابواب الكنيسة لأبناء الجالية لاقامة الخدمات الكنسية فيها.
وبعد القداس توجه نيافته الى منزل الاركذياقون قرداغ لتناول الافطار ، وقام نيافته بزيارة تفقدية لبعض العوائل المتواجدة في المدينة ثم عاد متوجهاً الى لبنان.
و في يوم الخميس المصادف 21 مايس/ايار وبمناسبة عيد الصعود أقام نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهم قداساً الهياً في كنيسة مار كوركيس في سد البوشرية. وفي يوم الاحد المصادف 24 مايس/ايار اقام نيافته قداساً الهيا في الكنيسة ذاتها ، وقد غمرت المؤمنين المشاركين في القداس فرحة كبيرة ، اذ كان غبطة المطران مار نرسي قد حضر القداس  بعد تماثله للشفاء من جراء العملية التي اجريت لغبطته ، وبعد الموعظة التي القاءها نيافة الاسقف مار عوديشو ، عبر غبطة المطران مار نرسي في كلمة له ، عن الفرحة التي شعر بها وهو حاضر بين المؤمنين في القداس ، وقد أغرورقت عيناه بالدموع مبتهلا الى الرب بالصلاة والدعاة والامتنان لتماثله للشفاء بفضل نعمة الرب و صلوات ودعوات المؤمنين من أبناء الرعية .
هذا وقد تقدم غبطة المطران مار نرسي بالشكر الجزيل والامتنان الى قداسة أبينا البطريرك الجاثليق مار دنخا الرابع رعاه الرب ، واخوته المطارنة والاساقفة أباء الكنيسة الاجلاء ، والكهنة والشمامسة  وأبناء الكنيسة في العالم ، وبشكل خاص أبناء الكنيسة في العراق والاستاذ سركيس أغاجان وأخيه الشماس كوركيس وكل من توجه الى الرب بالدعاء والصلاة لينال غبطته الشفاء.
وقبل عودة نيافة الاسقف مارعوديشو الى أبرشيته في أوربا وأثناء تواجده في لبنان ، كانت هناك  فرصة  اللقاء بالاستاذ الفنان والملحن الياس الرحباني ، حيث تحدث الطرفان عن الفن وتبادلا الاراء.
و قي يوم 29 مايس/ايار ودع نيافته غبطة المطران مار نرسي متوجهاً الى المانيا للمكوث فيها مدة ثلاثة ايام ، حيث اقام نيافته قداساً الهيا لمناسبة عيد الفنطيقسطي ( حلول الروح القدس ) والذي صادف يوم الاحد في 31 مايس/ايار 2009. وفي يوم الاثنين 1-6-2009 عاد نيافته الى مقره في السويد.

الاب دانيال شمشون
فيزبادن - المانيا



10
زيارات رعوية ورسامة شماسين لنيافة الاسقف مارعوديشو اوراهم


بنعمة ربنا يسوع المسيح له المجد قام نيافة الاسقف الجليل مار عوديشو اوراهم اسقف كنيسة المشرق الاشورية لابرشية اوربا ، بزيارة عدد من الرعايا في السويد وذلك لتفقد الامور الروحية والادارية لها ، وتضمنت الزيارة ايضا رسامة شماسين لرعية مريم العذراء في يونشوبينغ.
ففي يوم الجمعة المصادف 12/06/2009 توجه نيافته الى رعية مريم العذراء في مدينة يونشوبينغ ، ومنها الى رعية مار اسطفانوس الشهيد في مدينة خويفدي وذلك في يوم السبت المصادف 13/06/2009 ، وفيها اجتمع نيافته مع الاب توما كانون كاهن الرعية ومع الهيئة الادارية للرعية. حيث بحث نيافته معهم امور الرعية الروحية والادارية ودراسة بعض الامورالاخرى ذات العلاقة  بالرعية. كما اقام نيافته الصلاة في كنيسة الشهيد مار اسطفانوس ، متضرعا الى الرب ان يهب بنعمته البركات والخيرات لابناء هذه الرعية وان يمنح الكنيسة القوة والصبر امام قوى الشر.
وفي نفس اليوم غادر نيافته عائدا الى مدينة يونشوبينغ وفيها قام بزيارة بعض العوائل مع كاهن الرعية الخوراسقف دانيال شمعون وعدد من الشمامسة وذلك للصلاة من اجل مرضاهم ومنحهم البركات الروحية.
في يوم الاحد المصادف 14/06/2009 اقام نيافته صلاة الصبح (صلوثا دصبرا) في كنيسة مريم العذراء ، وبعد الصلاة احتفل نيافته بالقداس الالهي الذي ملأ نفوس المؤمنين بالسعادة الروحية الحقيقية.
وقبل تناول القربان المقدس باشر نيافته مع كاهن الرعية الاب دانيال وعدد من الشمامسة ، بمراسيم منح رتبة الشماس (سيامايدا) لكل من المؤمن شمشون داود شمعون والمؤمن نينوس خوشابا انويا ، وذلك بعد ان ادوا القسم الكنسي والعهد بالمضي قدما حسب ايمان الكنيسة بالثالوث المقدس الاب والابن والروح القدس اله ازلي واحد ، الاب المحب ونعمة الابن الآله المخلص والفادي ورأس الكنيسة وراعيها ، وبروح القدس مقدس الكنيسة. وكما تعهدوا ايضا بالامانة والطاعة تجاه رئاسة الكنيسة والمجمع المقدس برئاسة قداسة ابينا  البطريرك مار دنخا الرابع جاثليق وبطريرك كنيسة المشرق الاشورية لكرسي ساليق قسطفون واسقف الابرشية نيافة مار عوديشو اوراهم وكل من يخلفهما وبقوانين الكنيسة.
وبعد القسم تجلت صورة الايمان الحقيقي وعظمة اباء الكنيسة  في توضيح الصورة الروحية من خلال الرؤيا البشرية في الطقوس الكنسية المشتقاة من تعاليم الكتاب المقدس ، ومنها مراسيم منح الرتب الكنسية. بدأ بالرتبة الاولى والتي هي درجة القارئ (قارويا) ، وفيها تخلواعن لبسهم الدنيوي ولبسوا بياض الملائكة وشُدت احزمتهم بالزنار(زونارا) اشارة للبدأ في خدمة كنيسة الرب . وبعدها اعتلى القارئين الدرجة الثانية حاملين على ايديهم كلمة الرب من العهد القديم واعمال الرسل ، دلالة على الامانة للكلمة ونشرها في العالم. ومن ثم عونقت رقباتهم بالاورارا (اورارا) ، رمزا للوفاء تجاه الاباء القديسين الذين شدت اعناقهم بامعائهم دفاعا عن ايمانهم المسيحي وعن الكنيسة من قبل الهراطقة. ومن ثم الدرجة الثالثة درجة الشماس (مشمشانا) ، حيث سجدوا امام مذبح الرب وحملوا كتاب رسائل القديس بولس الرسول من العهد الجديد ، واصموا اذانهم واغمضوا عيونهم  التي تدل برمزيتها على انتهاء صورة العالم وابصار نور المسيح الحي ، والاستماع الى كلمته وحدها وليس الى العالم الذي يبغض الحق ويحب الظلمة.
وبعد اتمام مراسيم السيام ايدا (سيامايدا) اعلن نيافة الاسقف كل من المؤمنين شمشون ونينوس شماسين خادمين في كنيسة الرب ، وفي هذه الاثناء غمرت مشاعر الغبطة والبهجة لهذا العمل المؤمنين الذين ملاوا الكنيسة بحضورهم  وبالزغاريد والتصفيق والفرحة على وجوههم.
وفي هذه المناسبة السعيدة القى نيافة الاسقف في عظته القيمة الضوء على اهمية وقداسة وتاريخ وسلطة الرتب الكنسية في الكنيسة التي بدأت منذ فجر تاريخ الكنيسة الاولى في يوم حلول روح القدس على الرسل (فنطقوسطي) والى يومنا هذا ، ومهمة كل رتبة في الكنيسة المقدسة الرسولية.
وكما اوصى نيافته الشماسين والحاضرين بكلمة الرب ( احب الرب الهك بكل قلبك وكل نفسك وكل قدرتك وكل فكرك واحب قريبك كنفسك  مت:27:10 ) , والعمل في الكنيسة بحب واخلاص.

بعد الامتلاء بنعمة الروح من خلال الذبيحة الالهية وشكر الرب ، اقيمت مأدبة فطور واحتفال بهذه المناسبة رحب فيها الاب دانيال شمعون بنيافة الاسقف الجليل والضيوف الحاضرين وابناء الرعية وتحدث عن ايمان ومحبة كلا الشماسين لخدمة الكنيسة ومجد الرب. بعدها تم تقديم التهاني والتبريكات والهدايا الرمزية من قبل ابناء الرعية من الشمامسة واللجان والاهل والاصدقاء.
وكما هنأ ايضا القس ابرم موشي اسحق كاهن رعية مار قرياقس في لينشوبينغ بالنيابة عن رعيته وعبر عن قوة الروح القدس في الكنيسة ودوره في الاسناد والمساعدة حسب قول الرب ووعده.
ومن ثم عبر نيافة الاسقف مار عوديشو اوراهم عن فرحته بهذه المناسبة والفرحة التي غمرت الحاضرين بالشكر للرب ، وكما ثمّن جهود الاب دانيال شمعون في اعداد وتعليم الشماسين والمواصلة معهم في الخدمة الروحية في كنيستنا المقدسة. وبعدها تحدث نيافته للحاضرين عن اخر التطورات والاحداث في شؤون الكنيسة الروحية والادارية وبالاخص في ابرشية اوربا.
 كما تطرق نيافته ايضا الى زيارته الاخيرة الى خارج الابرشية وتحديدا سفره الى لبنان وسورية ، حيث التقى بصاحب الغبطة المطران مار نرسي دي باز مطران ابرشية لبنان وسورية وعموم اوربا. حيث نقل للحاضرين ولابناء الابرشية تحياته وسلامه ، وطمأن الجميع على صحته وسلامته بعد خروجه من المشفى وانه بصحة جيدة شاكرين الرب القديرعلى نعمته السخية. وتطرق ايضا الى الاوضاع والظروف التي يعيشها ابناء كنيستنا في سورية ولبنان ، حيث يعانون المشقة والصعوبات ، بسبب اوضاعهم الغير مستقرة في بلاد الغربة ، وتضرع للرب من اجلهم بالاستقرار والسعادة والصحة.
ومن النصائح القيمة التي قدمها لابناء الرعية ، كان للجان الشبيبة حصة فيها ، حيث اوصاهم على الوعي الحقيقي في العمل لخدمة الكنيسة والامة الاشورية ، وانه عليهم الانتباه من الايادي التي تحاول شق صف الكنيسة والامة وتحويلها من موضعها الحقيقي والتاريخي المعروف عالميا كاحدى الحضارات العريقة حضارة وادي الرافدين (بلاد اشور) وكاحدى الكنائس الرسولية العريقة  - كنيسة المشرق الاشورية. وكما اوصى نيافته الاباء الكهنة بمساعدتهم  ودعمهم للمضي قدما لما فيه خير للكنيسة والامة الاشورية. وفي الختام قدم نيافته هدية رمزية للشماسين تعبيرا عن محبته لهم وبداية خدمتهم في الكنيسة كي تبقى ذكرى بهذه المناسبة السعيدة . ثم ختم نيافته حديثه بالتضرع للرب يسوع المسيح له المجد لاحلال بركاته الروحية للحاضرين.

وفي الختام شكر الاب دانيال نيافة الاسقف والحاضرين وشدد على اقوال نيافته بالمضي قدما نحو الامام بمشيئة الرب.
بعد انتهاء الحفل تراس نيافته وبحضور كاهن الرعية اجتماعا مع الهيئة الادارية لرعية مريم العذراء ، تم خلاله البحث في القضايا الادارية للرعية. وبعدها توجه نيافته الى مدينة لينشوبينغ حيث رعية مار قرياقس ، فكان في استقباله الاب ابرم اسحق كاهن الرعية . اثناء هذه الزيارة القصيرة التي استغرقت بضع ساعات تم البحث في بعض الامور التي تخدم الرعية والكنيسة عامة. ومن ثم غادر المدينة متوجها الى مقره الاسقفي في ستوكهولم في رعاية الرب يسوع المسيح له المجد امين.


الاب ابرم موشي اسحق
كاهن رعية مار قرياقس / لينشوبينغ
يونيو/حزيران 2009




11
قداسة الحبر الاعظم ماردنخا الرابع في الدنمارك

"طوبى للعيون التي تنظر ما تنظرونه : لاني اقول لكم ان انبياء كثيرين و ملوكا ارادوا ان ينظروا ما انتم تنظرون و لم ينظروا و ان يسمعوا ما انتم تسمعون و لم يسمعوا"
لوقا 10 : 23- 24

كانت الفترة من الثالث الى التاسع من شهر سبتمبر/ايلول 2008 ،  فترة تاريخية في سجل تاريخ رعية مار ماري لكنيسة المشرق الاشورية في الدنمارك.
 سبعة ايام ساد خلالها جو تطبع بالبهجة والفرح والغبطة والقداسة في رعيتنا ، وذلك بحلول قداسة ابينا البطريرك الجاثليق مار دنخا الرابع الحبر الاعظم لكنيسة المشرق الاشورية في العالم ، حل في وسطنا ضيفا مباركا اتيا بأسم الرب ، ماسحا ايانا ببركة مقدسة ، زارعا محبة المسيح الرب له المجد ومجددا للامل في قلوب المؤمنين ، جاءنا قداسته راعيا صالحا امينا يتفقد خرافه ليطمأن عليهم ويطمأنهم بأن الرب مع مؤمنيه في كل حين وكل مكان.

حيث تم استقبال قداسته بمعية نيافة الاسقف الجليل مار عوديشو اوراهم،  اسقف اوربا لكنيسة المشرق الاشورية ويرافقهم الاب انطوان لاجين ، مساء يوم الاربعاء المصادف في 3/9 في مدينة ارهوس،  من قبل كاهن الرعية الاب البرت بنيامين وشمامسة الرعية وجمع من المؤمنين. حيث التقى قداسته في فترة وجوده في رعيتنا بعدد من ابناء الرعية الذين استضافوا قداسته لينالوا منه البركة ويروه من قريب.

في الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم السبت المصادف 6/9 ، كان قداسته قد احتفل بسر القربان المقدس ، بمشاركة نيافة الاسقف مارعوديشو في كنيسة Ellevang kirke  التي اغتصت بالمؤمنين الذين اتوا من عدة مدن واماكن بعيدة لنيل البركة من قداسته. وكان من بين المشاركين في هذا القداس الالهي ، الاستاذ فارس شاكر فتوحي ، القائم بالاعمال في السفارة العراقية في الدنمارك.
وبعدها كان لرعية مارماري الشرف الاكبر لتقديم وجبة طعام اعدت على شرف زيارة قداسته، تم اثناءها تقديم فقرات تخللتها تراتيل لجوقة التراتيل الكنيسة للرعية  وانشودة ( بشينا تيلوخ بطريركن) لجوقة الاشبال والاطفال. بعدها خصصت فترة للمؤمنين لتقديم باقات الزهور والورود لقداسته.
 ثم تلت ذلك كلمة الترحيب بقداسة البطريرك للاب البرت بنيامين  شاكرا الرب القدير على منح رعية مار ماري هذه الفرصة العظيمة لحلول بطريرك المشرق مار دنخا الرابع في وسطهم ، متمنيا وراجيا ان تكون يمين الرب راعية لقداسته وان يحفظه الرب ويمن عليه بالصحة والعمر المديد.
ثم كانت كلمة نيافة الاسقف  مار عوديشو ، التي من خلالها رحب بقداسة ابينا البطريرك ، كما اثنى نيافته على الجهود التي يبذلها المؤمنون في رعية مارماري من اجل الحفاظ على الايمان والارث الرسولي لكنيسة المشرق الاشورية لاجل مجد اسم الرب. والمحبة  والولاء الكبيرين للكرسي الرسولي – كرسي ساليق وقطيسفون لكنيسة المشرق الاشورية.

حلت البركة بكلمة ابينا البطريرك لتكون خاتمة البرنامج الذي اعد لهذا اليوم المبارك. ففي كلمته تطرق قداسته في سرد موجز ، الى تاريخ كنيسة المشرق العريق والظروف العصيبة والقاهرة التي مرت بها كنيسة المشرق وامتنا الاشورية ، من مذابح وتشريد واضطهاد ومرورا بالمذابح ضد شعبنا في بداية القرن الماضي . كما تحدث قداسته عن اهمية التقارب بين الكنائس المسيحية لدورها الكبير في نشر السلام والمحبة والتسامح بين البشر على هذه الارض.
واشار قداسته في كلمته الى وضع الكنيسة حاليا ووصفه بالافضل ، نتيجة التقدم الايجابي الحاصل في كافة ابرشيات الكنيسة على الصعيدين الروحي والدنيوي. كما اكد قداسته على اننا امة واحدة وشعب واحد مهما كثرت وتعددت التسميات ، وان هذه التسميات هي تسميات كنسية وليست قومية ، لاننا جميعا ابناء الامة الاشورية.

في يوم الاحد المصادف في السابع من سبتمبر/ ايلول ، التقى قداسته في مقر اقامته  باعضاء لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ، وتحدث قداسته عن دور الكنيسة في البناء الروحي للانسان ، واكد على عدم تدخل الكنيسة في الشوؤن السياسية للمنظمات المدنية والسياسية ، وان دور رجال الدين يكمن في تقديم المشورة في حالة الطلب. وحول سوأل عن المطلب الشرعي للحكم الذاتي لشعبنا بكافة تسمياته في سهل نينوى من قبل قداسته ، اكد ابينا البطريرك ومن باب مراعاة عدم التدخل في الشأن السياسي لانها ليست من مهام رجال الدين والكنيسة ، اكد ان دور قداسته كان في التصديق على  ومباركة هذا المطلب الذي هو حق شرعي ، وان يكون مرتبطا مركزيا بالدولة العراقية وموثقا في الامم المتحدة.

هذا وقد اختتم قداسة ابينا البطريرك هذه الزيارة الرعوية المباركة الى الدنمارك في يوم الثلاثاء المصادف في التاسع من سبتمبر/ايلول 2008 متجها الى هولندا ومعه نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهم ويرافقهم الاب انطوان لاجين ، وكان في توديع قداسته كاهن الرعية البرت بنيامين وشمامسة الرعية وعددا من ابناء الرعية ، متمنين لقداسته سلامة والسفر والعودة ، وطالبين الرب ان يكون معه دائما وابدا.
فهنيئا لنا هذه الزيارة ولنطلب من الرب له المجد ان يحفظ قداسة ابينا البطريرك ويمن عليه بالصحة والعمر المديد وان تكون يمين الرب راعية له في كل خطوة يخطوها من اجل اسم الرب والكنيسة المقدسة والامة الاشورية. 


اللجنة العاملة
لرعية مارماري في الدنمارك
كنيسة المشرق الاشورية


12
نيافة الاسقف مارعوديشو في مؤتمر لامبيث

في يوم الاثنين المصادف في الثاني من يونيو/حزيران لعام 2008 حضر نيافة الاسقف مار عوديشو اوراهام اسقف اوربا لكنيسة المشرق الاشورية ،  يرافقه الاب استيفانوس يلدا كاهن رعية مرت مريم في لندن ، مؤتمرا خاصا في قصر لامبيث ، عقد برعاية سيادة المطران روان وليمز ، رئيس اساقفة كونتربري.
هذا وقد دعي عدد من اعضاء الفئات الدينية المختلفة الى هذا المؤتمر الذي عقد تحت شعار ، مؤتمر لامبيث الاستشاري حول العلاقات المسيحية / الاسلامية .
المندوبون قسموا الى مجموعات مختلطة ، وكانت كل مجموعة لابد لها ان تركز وتناقش البرنامج او جدول العمل المعطى لها ، ومن ثم الاتيان بتوصاتهم الشخصية وافكارهم.
 
مؤتمرات اخرى ذات الطبيعة المماثلة ستعقد في المستقبل القريب.



ترجمها عن الانجليزية
الاب البرت ايشو بنيامين

كنيسة المشرق الاشورية / ابرشية اوربا



13
كاهن جديد لكنيسة المشرق الاشورية

كان يوم الاحد المصادف في الاول من شهر يونيو / حزيران لعام 2008 شاهدا على المناسبة الاكثر ابتهاجا في حياة الشماس شمائيل تمرز ، والذي قبل الرسامة الى الدرجة الكهنوتية ، حيث اقيمت مراسيم الرسامة  من قبل الجليلين ، صاحب الغبطة المطران مار نرساي دي باز ، مطران لبنان سوريا واوربا: وصاحب النيافة الاسقف مارعوديشو اوراهام اسقف اوربا لكنيسة المشرق الاشورية وعدد من الكهنة والشمامسة.
    
وكانت كنيسة مريم العذراء بلندن قد اغتصت بجمهور المؤمنين الذي حضروا من اماكن بعيدة للمشاركة في احتفال الرسامة ، وبضمنهم الشماس ساوا تمرز الذي حضر من الولايات المتحدة الامريكية ، وهو شقيق الكاهن المرسوم.
 
هذا وكان غبطة المطران مار نرساي  قد اقام رتبة الاحتفال بالقربان المقدس وبحضور نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهام ، ورئيس الشمامسة الاركدياقون يونان ، والاب استيفانوس يلدا واربعة من الشمامسة. وقد اوضح المطران مار نرساي في حديثه اثناء الخدمة ، بأن الذين يقدمون حياتهم خدمة للرب من صميم القلب سوف يكافأون في السماء، وان اشغال منزلة مقدسة كهذه ، لهي بركة من فوق للشخص الذي يقدم نفسه لخدمة الرب وكنيسته وشعبه.
 
وبعد القداس تم اعداد مأدبة فطور في النادي الاشوري تكريما لغبطة المطران مار نرساي ونيافة الاسقف مار عوديشو. وبعد تناول الفطور القى نيافة مارعوديشو كلمة غطت عدد من المواضيع ذات الصلة بكنيستنا في المملكة المتحدة واوربا ، وذلك من خلال تطرقه بصورة موجزة الى التقدم الذي تم انجازه في بناء الكنائس واقتناء صالة كبيرة في السويد لتلبية احتياجات الرعية ولاغراض النشاطات  الاجتماعية.

هذا وقد بارك لنا جميعا نيافته هذا اليوم الملئ بالبهجة ، وخصوصا الكاهن الجديد الاب اشمائيل تمرز وتمنى له كل النجاح من اجل تنفيذ مهامه المباركة بوفاء واخلاص. وفي نهاية الاحتفال بدأ الجمهور الحاضر بالتبدد ، وقد جاء الواحد تلو الاخر للاستئذان من غبطة المطران مار نرساي ونيافة الاسقف مار عوديشو ، متمنين لهم سلامة العودة الى ابرشياتهم  في لبنان والسويد.


ترجمها عن الانجليزية
الاب البرت ايشو بنيامين

كنيسة المشرق الاشورية / ابرشية اوربا

هذه بعض صور الاحتفال بالمناسبة المفرحة
 

14
مجلة قنشرين تعتذر لكنيسة المشرق الآشورية


"طوبى لكم اذا عيروكم وطردوكم وقالوا عليكم كل كلمة شريرة من اجلي كاذبين". (متي 5 : 11)

متى تطلق تسمية الصحافة على العملية الصحفية؟ الجواب على هذا السوال يكمن في مدى مراعاة تلك الجهة الاعلامية لمعايير الصحافة الحقة ، والتي تتمثل في المنهجية والمهنية ، وهناك سمة اخرى واكثر اهمية ، الا وهي المصداقية في نقل المعلومة والخبر، والتي من شأنها تعزيز قيّم التسامح ، الوحدة ، التطّور، احترام حقوق الإنسان وحريته، بغض النظر عن انتماءه العرقي ، المذهبي أو السياسي.

ان غياب قانون الصحافة الذي يحدد تلك المعايير ، ويحول دون خروجها عن مسار التمسك بالقيم الصحفيّة والاخلاقية، يجعل من تلك الواجهة الاعلامية اداة طاعة وتلاعب للنفس الامارة بالسوء ، من اجل تمرير مخططاتها ورغباتها  الذاتية على حساب الصدق والامانة والصالح العام .
 
ومن المنطلق هذا يمكن القول، أن الدافع الرئيسي وراء معظم الأوراق المنشورة والمحسوبة على هذا الحزب أو تلك الجمعيّة، لا يكمن وحرص الأخيرة في إيصال الخبر اليقين بكل صدق ونزاهة إلى قارئنا العزيز، بقدر حرص الكاتب أو الجهة التي تعمل من وراء واجهات فضفاضة في سبيل نشر سموم التفرقة وتعميق شروخ الانقسامات التي تعرضت وتتعرض لها وحدتنا المذهبية والقومية على حد سواء.

والمقال الذي نشرته مجلة " قنشرين" في عددها الرابع والثلاثين، والمذيل بتوقيع بيير ايليا البازي، يصب تماما ضمن التوجهات التي تعودت التمرد على وحدة الكنيسة والشعب، وآخرها التمرد اللاشرعي الذي انهار امام القضاء الامريكي عام 2007 ، وذلك بعدما حرص كاتب المقال على نشر اكاذيب وتلفيقات ضد آباء وحرمة أقدم كنيسة عرفتها البشرية على وجه المعمورة، استنادا على مضمون حقده الدفين وتحليلاته الوصفيّة التي لا تستند على معطيات وحقائق دامغة، باستثناء حرص الكاتب علي وجوب تنفيذ بنود المهمة التي كلف بها من قبل الغير.

الأمر الذي دفع بنيافة الاسقف مارعوديشو اوراهام ، اسقف كنيسة المشرق الآشورية في أوروبا ، ، الـى رفـع دعــوى قضائـية ضـد مجلـة " قنشرين" بسبب نشرها للمقال الذي تضّمن انتهاكات وافتراءات لحرمة اساقفتنا ورموزنا الدينيّة، كما تكتب المجلة نفسها ضمن اعتذارها الرسمي المنشور في عددها السابع والثلاثين. حيث المعروف طبقا لقوانين الصحافة في السويد، أنه بإمكان الكاتب أن يفلت بجلده بسهولة من وجه العدالة السويدية، ولكن الناشر أو صاحب أمتياز الجريدة أو المجلة الناشرة، سوف يتحمّل المسؤولية الكاملة لعواقب النشر. هذه الفقرة القانونية التي يجب مراعاتها والعمل بموجبها من قبل محررينا كافة.

الأمر الذي بإمكانه في حال استغلاله بصورة عقلانية، أن يجعل من الصحافة الحرة قلب الأمة الخافق، ويضع حدا قانونيا لإسكات الأصوات النشازة، تلك التي تعّودت أن تغّرد خارج السرب بعد كل إنجاز كنسي أو توجه وحدوي، في سبيل تشويه رسالتنا المقدسة ودور كنيستنا العريقة في إرساء دعائم الاخوة، المساواة والمحبة بين سائر أبناء شعبنا المسيحي وبجميع تسمياته. فحرية المعرفة وحرية القول وحرية المناقشة التي ترضى عنها الضمائر الحّية تأتي في مقدمة الحريات الأخرى.

كلنا أمل أن تتحول صفحة الاعتذار الرسمي التي فتحتها مجلة " قنشرين"، إلى صفحة حضارية عادلة، هدفها الأعداد الجيّد لاطلاق حملة قانونية منظّمة بهدف خلق الأرضية المناسبة لوضع حجر الزاوية لبناء صرح الصحافة القانونية والنزيهة ، على الأقل بدا في المهجر، وفق المعايير المهنّية الخاصة بقانون النشر والإصدار في دول الغرب، بهدف نقل الخبر الصحيح، وتفاديا لتغليب مصالح جهة متنّفذة على جهة أخرى.
 

عن
كنيسة المشرق الاشورية / ابرشية اوربا
30 مايس / ايار  2008

الاعتذار الرسمي لمجلة قنشرين:



15
لقاء كنسي رفيع المستوى بين كنيسة المشرق الاشورية والكنيسة اللوثرية السويدية




استقبل المطران Anders Wejryd  رئيس اساقفة الكنيسة اللوثرية السويدية في مقر اقامته في العاصمة السويدية ستوكهولم ، في الساعة الواحدة بعد ظهر يوم الخميس المصادف 13 كانون الاول 2007 ،  نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهام اسقف اوربا لكنيسة المشرق الاشورية ، يرافقه كل من الخوراسقف الاب دانييل شمعون والاب نيلوس بولص والشماس وليم كوكو. وقد حضر اللقاء هذا كل من ، القس Johan Dalman والقسيسة Ann-Catrin المساعدة للمطران والمسؤولة عن الشؤون التنظيمية للكنيسة.

وقد ساد هذا اللقاء جو من الود والسرور ، حيث ذكر سيادة المطران بأن لقاءا سابقا بين الكنيستين كان قد جرى في الربع الاول من القرن الماضي ، عندما كان المغفور له مارطيماتيوس مطران الهند لكنيسة المشرق الاشورية قد حضر ممثلا عن كنيسة المشرق الاشورية ، في اجتماع كان قد عقد في السويد في العام 1925 .

وقد تشوق الجانب السويدي ، في هذا اللقاء الودي الى سماع المزيد عن كنيسة المشرق الاشورية العريقة من خلال الاسئلة العديدة التي طرحت عن تاريخ هذه الكنيسة والظروف التي مرت بها على مر العصور. كما عبر عن مدى سروره بهذا اللقاء على امل التواصل المستمر بين الكنيستين في المستقبل ايضا.

وفي نهاية اللقاء قدم المطران Anders Wejryd الى نيافة الاسقف مارعوديشو هدية ، وهي عبارة عن صليب خشبيي رمزا للمحبة المسيحية بين الكنيستين المسيحييتين. واما نيافته فقدم بدوره كتاب البشارة باللغة  الاشورية  الارامية (لغة الرب يسوع المسيح) والذي فرحوا به كثيرا.




الاب البرت ايشو بنيامين
عن/ كنيسة المشرق الاشورية
ابرشية اوربا


16
رعية مارتوما في ستوكهولم   تحتفل عيد الميلاد المجيد

المجد لله في الاعالي وعلى الارض السلام وفي الناس المسرة

تحتفل رعية مارتوما الرسول لكنيسة المشرق الاشورية في مدينة ستوكهولم السويدية ، بعيد ميلاد فادي ومخلص البشرية  ربنا والهنا يسوع المسيح له كل المجد، وذلك في الساعة الثانية عشر من ظهرا في يوم الاحد القادم المصادف في 16 كانون الاول 2007، مباشرة بعد القداس.
وسيقام الاحتفال في قاعة Fittja skolan  وبحضور نيافة الاسقف الجليل مارعوديشو اوراهام اسقف اوربا لكنيسة المشرق الاشورية. وسيتضمن الاحتفال تراتيل كنسية ومسرحية قصيرة مع فعاليات ونشاطات اخرى للاطفال.


الاب البرت ايشو بنيامين
عن/كنيسة المشرق الاشورية
ابرشية اوربا

17
نيافة الاسقف مارعوديشو في المانيا ورسامة كاهن جديد لرعية مارشمعون برصباعي

يوم بهي ، يوم سعيد ومفرح ، يوم انشدت فيه الملائكة التسابيح في الاعالي ، وفي مدينة فيزبادن كان السلام ، وفي كنيسة الرب له كل المجد ، كنيسة المشرق الاشورية ، كانت المسرة. هليلويا ... هليلويا ... هليلويا. هكذا كان يوم السبت المصادف في السابع عشر من تشرين الثاني الجاري لعام 2007 . 

فبعد وصول نيافة اسقفنا الجليل مارعوديشو اوراهام  اسقف اوربا لكنيسة المشرق الاشورية ، في يوم الخميس المصادف في الخامس عشر من تشرين الثاني الجاري ، في زيارة راعوية الى المانيا لتفقد احوال رعية مارشمعون برصباعي لكنيستنا المقدسة، والاطلاع على مجريات الامور والاحتياجات الكنسية للرعية هناك ، يرافقه من الاباء الكهنة ، الخوراسقف دانييل شمعون كاهن رعية مرت مريم في يونشوبنج السويدية والاب اسطيفان يلدا كاهن رعية مرت مريم في لندن /انجلترا والاب نيلوس بولص كاهن رعية مارتوما الرسول في ستوكهولم والشماس وليم من رعية مارتوما في ستوكهولم.
 احتفل نيافته بالقداس الالهي بمعية الاباء الكهنة في احدى الكنائس في مدينة فيزبادن الالمانية ، وقبيل نهاية القداس جاءت اللحظات المباركة والسعيدة المرتقبة من قبل الرعية ليتحقق لها ما كانت تصبوا اليه  برسامة كاهن لرعية مارشمعون برصباعي.

بدأ الاحتفال ، بقراءة الشماس دانييل للقسم بالايمان بالكنيسة وراعيها المسيح الرب له كل المجد ، وتقديم الولاء والطاعة الى بطريركها الجاثليق قداسة الحبر الاعظم مار دنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الاشورية في العالم ، وايضا الى اباء الكنيسة من المطارنة والاساقفة الاجلاء وخصهم بالذكر نيافة الاسقف الحبيب مارعوديشو اوراهام ، الذي يقوم برفعه ورسامته الى مرتبة الكهنوت المقدسة ، وايضا القسم بأنه سوف يعمل ما بوسعه في خدمة المؤمنين من ابناء وبنات الرعية والكنيسة المقدسة من اجل مجد اسم الرب.
 وبعدها استأنفت المراسيم حسب طقس رسامة الكهنة  في كنيسة المشرق ليرفع الشماس دانييل شمشون الى الدرجة الكهنوتية المقدسة ويرسم كاهنا جديدا بوضع يد الاسقف الجليل مارعوديشو اوراهام وبمساعدة الارشمنديت بثيو بثيو والاباء الكهنة المذكورين ولفيف من الشمامسة المختارين ، ليكون كاهنا لهذه الرعية المباركة في مدينة فيزبادن وضواحيها. وكان بين الحضور في هذا الاحتفال الاب جاك ارسانيس كاهن رعية دورن وضواحيها، وقد حضر هذا الاحتفال البهي جمهور كبير من المؤمنين والمؤمنات.

وفي يوم الاحد المصادف في الثامن عشر وفي الساعة التاسعة والنصف صباحا ، كان للكاهن الجديد الاب دانييل  شمشون ان يقوم بتقديم الذبيحة المقدسة ، واقامة اول قداس له بحضور نيافة الاسقف  مار عوديشو ومشاركة عدد من الاباء الكهنة.
بعد القداس تم الانتقال الى قاعة كانت مجهزة لاستقبال نيافته مع الاباء الكنهة، حيث استقبل بحفاوة بالغة من قبل المحتفلين بهذه المناسبة المباركة. ثم القيت كلمة الترحيب من قبل احد المؤمنين من ابناء الرعية ، تلاه الخوراسقف دانييل شمعون ، الذي بدوره وبالنيابة عن الكهنة والشمامسة قدم التهاني  للكاهن الجديد.
ثم تقدم نيافته بالقاء كلمة قيمة على ابناء الرعية ، تطرق من خلالها الى الامور الكنسية المتعلقة بكنيسة المشرق الاشورية عالميا ، وبالاخص التطورات الاخيرة فيما يخص اعادة ممتلكات الكنيسة في كالفورنيا / الولايات المتحدة الاميركية. كما اتسمت كلمة نيافته بالطابع الارشادي وتقديم النصائح الابوية الى الكاهن الجديد والمؤمنين من ابناء وبنات الرعية.
هذا وقد غادر نيافة الاسقف الجليل مارعوديشو اوراهام مدينة فيزبادن الالمانية متوجها الى المقر الاسقفي المقدس في مدينة ستوكهولم السويدية ، في يوم الثلاثاء المصادف العشرون من تشرين الثاني مودعا من قبل المؤمنين من ابناء الرعية ومتمنين له طيب العودة.

ونحن بدورنا نتقدم باسمى ايات المحبة والتهاني والتبريكات الى الاب دانييل شمشون على رسامته لهذه الرتبة الكهنوتية المقدسة ،املين ومؤمنين ان يكون مصدر الهام لمؤمنين كثيرين يسيرون على خطاه للعمل في كرمة الرب من اجل مجد اسمه الرب،  شاكرين الرب له كل المجد على نعمته وعطاياه الوافرة لكنيسته المقدسة ، كنيسة المشرق الاشورية ، يرعاها بحبه اللامتناهي ويحفظها من كل شر. وهكذا يتجدد عهد الرب مع كنيسته على الارض ويتحقق وعده المقدس لها في كل حين وكل زمان.



الاب البرت ايشو بنيامين
عن/ كنيسة المشرق الاشورية الجاثلقية الرسولية المقدسة
ابرشية اوروبا










18
رسامة شماس وقارئ لرعية مرت مريم في لندن / انجلترا

لم يكن يوم الاحد المصادف في التاسح من سبتمبر 2007 ، بالنسبة لابناء رعيتنا ، رعية مرت مريم في لندن / انكلترا، يوما بهيا , جليا ، فحسب ، بل كان اكثر من ذلك ، فقد كنا سعداء الحظ لنرحيب بنيافة اسقفنا الجليل مارعوديشو اوراهم ، قادما الينا من مقره الاسقفي المقدس في العاصمة السويدية ستوكهولم.

فقد احتفل نيافته بالقداس الالهي وفي نفس الوقت قام برسامة كل من مهندس الكومبيوتر جورج ادوين شليمون الى رتية شماس انجيلي ، والمحامي يونان داود ميشايل الى رتبة قارئ.

هذا وكانت الكنيسة قد امتلأت بالمؤمنين من ابناء الرعية الذين حضروا ليشهدوا الرسامة ولينالوا القربان المقدس من يد اسقفهم مارعوديشو ، وللاستماع الى عظته القيمة والبليغة. لقد كان هذا اليوم يوما تذكاريا ومناسبة بهيجة، وحيث اكد نيافته مشددا على انه يجب علينا جميعا مهما كانت مراتبنا ومهما كبرت مأثرنا وانجازاتنا ومهما علت مراكزنا ، يجب علينا ان نبدي ونظهر تواضعنا كما فعل هذان الشابان من خلال تقبلهما للمراتب الكنسية المقدسة.

كما شجع نيافة الاسقف الجليل المؤمنين من ابناء الكنيسة لاحضار اطفالهم الى الكنيسة من اجل تعزيز وتقوية ايمانهم بالرب الاله ، ومن اجل الاجتهاد والمواظبة في خدمة كنيستهم لحماية وصيانة مستقبلها.
كما اسهب نيافته في الحديث بصورة عامة عن امور الكنيسة على المستوى العالمي.

هذا وقد غادر نيافته متوجها الى مقره الاسقفي المقدس في مدينة ستوكهولم ، يوم الاثنين المصادف في العاشر من سبتمبر 2007 ، متمنين له جميعا طيب العودة والسلامة.


الشماس
هاويل ميشايل


ترجمها عن الانجليزية
الاب البرت ايشو بنيامين
كاهن رعية مار ماري / الدنمارك

















19
كنيسة المشرق الاشورية  تشارك الكنيسة الارثوذوكسية الرومانية احزانها برحيل بطريركها









بتوصية من صاحب القداسة البطريرك الجاثليق ماردنخا الرابع ، بطريرك كنيسة المشرق الاشورية في العالم ، غادر نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهم اسقف كنيسة المشرق الاشورية لابرشية اوربا ، يرافقه الاب اسطيفان ترخان كاهن رعية مرت مريم لكنيسة المشرق الاشورية في المملكة المتحدة ، في زيارة عاجلة يوم الاثنين المصادف 2 اب 2007 ،  متوجها الى العاصمة الرومانية بوخارست للمشاركة في تشييع جثمان البطريرك   Teoctist I , تيوكتست الاول بطريرك الكنيسة الارثوذوكسية الرومانية ، الذي وافته المنية   في الثلاثين من تموز 2007 ، عن عمر يناهز الاثنان والتسعون عاما.

هذا وكان عند وصول نيافته الى مطار بوخارست قد جرى له استقبال رسمي ، حيث كان في استقباله احد مطارنة الكنيسة الارثوذوكسية الرومانية وسكرتيره. وفي المطار قدم نيافته ومن خلال اجهزة الاعلام وعدسات التلفزة ، كلمة عزاء نيابة عنه وعن قداسة ابينا البطريرك ماردنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الاشورية، الى اتباع  الكنيسة الارثوذوكسية بهذا المصاب الجلل.

وفي اليوم الذي يليه وابتداءا من الساعة التاسعة صباحا وحتى العاشرة والنصف ، بدأ قسم من المشاركين من  روؤساء وممثلي بعض الكنائس بتقديم كلمات التعازي ، حيث كان الحضور جمع من الكنائس الشرقية والغربية.

في الساعة الحادية عشر قبل الظهر، بدأت مراسيم تشيع جثمان البطريرك الراحل وامتدت الى الساعة الواحدة بعد الظهر. وقد ترأس بطريرك القسطنطينية بارثولماي ، وبمشاركة عدد من مطارنة الكنيسة الرومانية، مراسيم تشييع الجثمان والتي كان مثواها الاخير في بطريركية الكنيسة الارثوذوكسية الرومانية. وكان من بين الحاضرين في هذه المراسيم ، الرئيس الروماني ترايان باسيسكو وعدد كبير من روؤساء وممثلي الكنائس الشرقية والغربية.

بعد ذلك اقيمت مأدبة غذاء للوفود المشاركة وكان من بين الحاضرين، بالاضافة الى بطريرك القسطنطينية بارثولماي، رئيس الحكومة الرومانية كالين بوبسكو- تاريتشيانو.
هذا وقد غادر نيافة اسقفنا الجليل عصر اليوم ذاته وبعد الانتهاء من المراسيم ، عائدا الى مقره الاسقفي في مدينة ستوكهولم السويدية ، اما الاب اسطيفان فقد عاد الى رعيته في لندن/ المملكة المتحدة.




05/ اب/اوغسطس / 2007
الاب البرت ايشو بنيامين










20
باسم الاب والابن والروح القدس

الاجتماع السنوي العام لكهنة ابرشية اوربا لكنيسة المشرق الاشورية


تم بنعمة الرب عقد الاجتماع السنوي العام لكهنة ابرشية اوربا لكنيسة المشرق الاشورية ، في مدينة لنشوبنج السويدية من تاريخ 11 تموز ولغاية 12 تموز 2007 . برئاسة نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهام اسقف كنيسة المشرق الاشورية لابرشية اوربا ، وبحضور الاباء الكهنة :

-   الخوراسقف الاب دانييل شمعون – رعية مرت مريم في مدينة يونشوبنج / السويد.
-   الاب اسطيفان ترخان – رعية مرت مريم  /  المملكة المتحدة.
-   الاب البرت ايشو بنيامين – رعية مارماري الرسول / الدنيمارك.
-   الاب توما كانون – رعية مار اسطيفانوس في مدينة خيفدي ورعية مارساوا في مدينة تيبرو في السويد.
-   الاب نيلوس بولص – رعية مارتوما الرسول في مدينة ستوكهولم / السويد.
-   الاب ابرم اسخق – رعية مارقرياقوس الشهيد في مدينة لنشوبنج / السويد.

تداول الحاضرون في الاجتماع اوضاع رعيات الابرشية وتم اتخاذ القرارات اللازمة لتلبية احتياجات رعيات الابرشية المختلفة ، ومنها رسامة الشماس دانييل يعقوب شمعون كاهنا جديدا لرعية مارشمعون برصباعي في مدينة فيزبادن الالمانية ، وايضا رسامة بعض الشمامسة للرعيات التي بحاجة ماسة الى ذلك.

وفي نهاية الاجتماع رفع الحاضرون صلواتهم الى الرب من اجل ان يحفظ كنيسته المقدسة ، ومن اجل السلام والامان والمصالحة في ارض الاباء بيت نهرين. وبعد ذلك غادر الاباء الكهنة عائدين الى رعياتهم.

هذا وقد اقام نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهم يوم السبت المصادف 14 تموز قداسا بمناسبة تذكار مارقرياقوس  الشهيد ، في رعية مارقرياقوس في مدينة لنشوبنج السويدية. وحضر القداس الالهي عدد كبير من ابناء الرعية ، ومن خلال عظته القيمة تحدث نيافة الاسقف الجليل الى جماعة المؤمنين والمؤمنات من ابناء وبنات الكنيسة المقدسة ، عن الاوضاع  واخر التطورات في كنيسة المشرق الاشورية المقدسة  بصورة عامة ، وعن الرعيات في ابرشية اوربا بصورة خاصة.




نيافة الاسقف مارعوديشو اوراهم مع الاباء الكهنة في ابرشية اوربا


صفحات: [1]