ankawa

المنتدى العام => كتابات روحانية ودراسات مسيحية => الموضوع حرر بواسطة: sarmad korkes في 11:57 12/05/2006

العنوان: قصة حقيقية قد تغير حياتك
أرسل بواسطة: sarmad korkes في 11:57 12/05/2006
 عائلة جون المسكين التي حاصرتها الثلوج من كل جانب ، تسمع اليوم بتوقف الامدادات لشهر كامل ، لتبقى العائلة بلا طعام او اي ممكنات للحياة .

اما طريق الموت ( الامدادات ) مثلما اعتاد الاهالي تسميته ، فهو طريق مليء بالذئاب القاتلة الجائعة ، حينها علم جون المسكين ان الوقت قد حان لجلب الطعام لاولاده الخمسة وامهم .

وفي الليل واثناء تساقط الثلوج الكثيف جلست العائلة للصلاة الى الرب يسوع ، ليبدأ الاب بطلب الحماية من العذراء وابنها المسيح من اجل الرحلة الخطرة المزمع القيام بها غدا ، فيقاطعه الابن الاكبر مارتن وليعلن انه قادم مع ابيه ، وبعد الحاح الابن وافق الاب على هذه الصحبة  , رغم ان مارتن كان قد سمع الكثير عن الذئاب ووحشيتها في هذا الطريق .

في الصباح كان الانطلاق ...وكان التوفيق قد حالفهم بالحصول على الطعام من مكان قريب ، وهذا ما شجع الاب للرجوع باكرا الى البيت ، قبل حلول الظلام ، ولكن الثلوج اعاقت السرعة المتوقعة لدى الاب .

وهنا بدا ستار الظلام حالكا ، واصوات ذئاب متحاملة تقترب باتجاه الاب وابنه ، ليزداد القلق والخوف من مأساة قادمة ، حيث بدأت الذئاب بالركض السريع ملاحقة الفريسة ، اما جون المسكين فكان يحث كلابه على السرعة القصوى ، ولكن الذئاب كانت هي الاسرع .

وفي هذه الاثناء كان المسكين مارتن ، يصلي ورديته وهو يرى بام عينيه بشاعة ما كان يسمع عن وحشية الذئاب ومنظرهم المخيف .

ليصرخ الاب بمارتن طالبا منه ان يرمي كل الطعام عن العربة لتزداد السرعة ولتتلهى عنه الذئاب باللحم الذي يحملونه . لكن مارتن قال"" لا يا ابي ، امي واخوتي ، ماذا سيأكلون "" فقال الاب "" لا ادري ، ولكن كل الذي ارغب به هو ان لا اتركك تموت هنا "" .

الذئاب اقتربت بشكل كبير من العربة بحيث امكنها القفز والتعلق بالعربة ، الوقت قصير وما هي الا لحظات ويقتل الاثنين بين اسنان هذه الوحوش ، ليتعالى صوت الاب "" يا مارتن ، سنموت ارمي كل ما نحمل من مؤن "" اما مارتن "" فقال ،لا يا بابا يسوع معنا ،هو من سيخلصنا ، الم تقل لنا ذلك "" .

وما هي الا لحظات .... ويخف وقع الاصوات .... وتبتعد الذئاب ....لتلوح بالافق القرية الصغيرة ..ياله من فرح ... وهنا استدار الاب ليرى الفاجعة ....مارتن ...مارتن...اين انت يا حبيبي ...وصرخ اين انت يا صغيري مارتن ....وبدأت الدموع تنساب كالمطر الغزيز على جبهته الصلبة ، عندما علم ان ابنه ينهش الان ، مارتن الجميل اللطيف يؤكل الان ... اه اه اه .

لقد مات مارتن ...رمى بنفسة للذئاب ... تعلم ان يكون هو المسيح ... تعلم اليوم وهو ابن الثانية عشرة ان يصعد خشبة الصليب ، لا ان يحملها فقط ، لقد اصبح قربانا لاخوته الجوعانين ...يا رب كم انت عظيم بقديسيك .

حينها وصل الاب المسكين ، قائلا لزوجته لقد رحل مارتن ...رحل الى الابد فبكت بكاءا مرا .

الى روحك ايها القديس الصغير مارتن اقول ... لقد ارتضيت الموت مثلما مات المسيح ذبيحة مرضية ، مات المسيح بيد جنود متوحشين اما انت فكانت اسنان الذئاب كفيلة بتقطيعك .

يا رب هبني نعمة الشجاعة لاكون مارتن لمجتمعي ولاولادي .


العنوان: رد: قصة حقيقية قد تغير حياتك
أرسل بواسطة: Loleeee في 15:23 12/05/2006
يالعظمة ايمان هذا الملاك الصغير ياليت المسيحيين اليوم يماكون ولو القليل من هذا الايمان

شكرا جزيلا اخي سرمد على هذه القصة الرائعة بصراحة ما اعرف شصار بيه من قريتها عاشت ايدك وليحفظك الرب من كل سوء



اختك
لوليييي
العنوان: رد: قصة حقيقية قد تغير حياتك
أرسل بواسطة: sarina patio في 16:12 12/05/2006
شكرا جزيلا اخي سرمد على هذه القصة الرائعة تسلم
العنوان: رد: قصة حقيقية قد تغير حياتك
أرسل بواسطة: sarmad korkes في 01:20 13/05/2006
الى الاخت لوليييي والاخ وان لم اعرف اسمه ...اقول شكرا على التشجيع ، واتمنى ان تكون القصص والامثال قوة تسير بنا ، وعلامات على طرقنا الطويلة .

فالحياة طريق ...والطريق بعيد فيه المناظر الجميلة وبنفس الوقت الحيوانات الخطرة ...اتمنى للجميع مسيرة جميلة واستمتاعا وشجاعة دائمة دائما وابدا .
العنوان: رد: قصة حقيقية قد تغير حياتك
أرسل بواسطة: roz mere في 13:55 14/05/2006
شكرا جزيلا اخي سرمد على هذه القصة الرائعة تسلم
العنوان: رد: قصة حقيقية قد تغير حياتك
أرسل بواسطة: serjio في 02:05 18/05/2006
شكرا جزيلا اخي سرمد على هذه القصة الرائعة تسلم