عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - Janan Kawaja

صفحات: [1] 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 ... 55
1
العراق على مفترق الطرق اما يكون او لايكون!

بقلم:محمد واني
بسبب الاخطاء الفادحة التي ارتكبتها الحكومات الشيعية المتعاقبة عقب سقوط النظام السابق (2003) وخاصة حكومتي “نوري المالكي” (2006 – 2014) بحق المكون السني في العراق وتجاهله المستمر لمطالبه، ظهر ‏تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” واصبح قوة كبيرة لها وجود فعلي في الساحة العراقية ، بدعم مباشر من ‏اطراف سنية تضررت مصالحها من سياسة “المالكي” الطائفية ، كانصار النظام (البعثي)السابق وبعض العشائر وقوات ‏الصحوة التي كانت لها دور كبير في دحر تنظيم “القاعدة” اواخر عام 2006 ولكنها جوزيت من قبل سلطة “المالكي” جزاء ‏سنمار وركنت جانبا ولم يعد لها وجود اليوم في الساحة السياسية ، بينما حظيت الميليشيات الشيعية باهتمام استثنائي ودعمت بالسلاح وخصصت لها حصة مالية سنوية كبيرة من ميزانية الدولة!
في حين لم تحدد أي ميزانية لقوات البيشمركة الكردية التي هي ‏”جزء من منظومة الأمن والدفاع العراقية وهي قوة عسكرية دفاعية دستورية حسب ما ‏نصت عليه المادة (121) من الدستور العراقي” بينما ميليشيات الحشد الشعبي تشكلت بفتوى المرجعية ودعمت بقانون لم يصوت عليه غير الكتل الشيعية في البرلمان!
ورغم زوال خطر”داعش” المحدق على العراق وتحرير مدينة الموصل والمدن الواقعة تحت براثنه فان هيئة الحشد الشعبي ظلت تتوسع وتمتد وتستقطب اعدادا متزايدا من الفصائل حتى وصلت اعدادها الى اكثر من 70 فصيلا مسلحا ، بينما كان المفروض ان تتفكك او تندمج بالقوات الحكومية النظامية عقب دحر قوات “داعش” ولكنها ظلت تتوغل في ثنايا مؤسسات الدولة حتى تحولت الى دولة قوية داخل دولة ضعيفة تتحكم في قراراتها وتهيمن على اهم مؤسساتها التشريعية وهي “البرلمان” ، وهي ترفض أي مشروع سياسي او تجاري تعقده حكومة “مصطفى الكاظمي” لا تصب لصالحها او لصالح الدول التي ترتبط بها ، فقد رفضت مشروع “ميناء الفاو”الكبير الذي”انتظره أبناء البلد لسنوات طويلة”والذي “يساهم في تطوير محافظة البصرة و..يوفر فرصًا كبيرة للعراق ويعزز مكانته الجيوسياسية في المنطقة والعالم” حسب قول الكاظمي.
وسياسيا استقلت بقراراتها عندما انضمت الى محور المقاومة والممانعة في المنطقة وربطت مصيرها به دون استشارة الحكومة ، وكذلك موقفها الرافض لنتائج الانتخابات النيابية المبكرة التي خسرتها وتعطيلها لعملية تشكيل الحكومة الجديدة وتهديدها لممثلي الأمم المتحدة ، ومحاولتها اغتيال “الكاظمي” واستهداف بيتها بالصواريخ ، وهي مازالت تواصل احتجاجاتها امام المنطقة” الخضراء” لاعادة عملية الانتخابات من جديد!
فاذا كانت فتوى المرجعية العليا أعطت الشرعية الدينية لميليشيا الحشد عام 2014 ، فان الحكومات التي جاءت بعد 2005 ابتداءا من حكومة إبراهيم الجعفري (2005–2006) وانتهاءا بحكومة “الكاظمي” حاولت ترسيخ وجود هذه الميليشيات وتفعيل دورها السياسي في العراق وفرضها على العراقيين.
اذا كان “نوري المالكي” يعتبر الاب الروحي لهذه الميليشات وهو من اسسها اول مرة ” باعترافه هو!” واستعملها في الحرب الطائفية الداخلية فيما بعد ، فان حيدر العبادي(2014–2018)الذي وصف هذه الميليشيات ب” أمل العراق والمنطقة” لم يألو جهدا في سبيل اصدار قانون لصالحها في البرلمان عام 2016. وجاء دور”عادل عبدالمهدي (2018–2019) ليضفي على هذه الميليشيات الطابع الرسمي ويدخلها في مؤسسات الدولة من أوسع أبوابها!
ان كان قادة الأحزاب الشيعية ورؤساء الحكومات قد خططوا لتأسيس جيش عقائدي طائفي بديل عن الجيش العراقي ، فان للشعب العراقي رأي آخر وقرار وطني صارم قد يقلب الطاولة على رؤوسهم وتبطل اجنداتهم السياسية ، وقد بدأها بالمظاهرات والاحتجاجات التشرينية العارمة وقدم تضحيات من دماء أبنائه (اكثر من 800 شهيد) ونجح في اسقاط حكومة “عادل عبدالمهدي” ، وانهاها بضربة قاضية من خلال اجبارهم على اجراء انتخابات مبكرة وجعلهم يتجرعون مرارة الهزيمة النكراء ويترنحون تحت الضربات الموجعة لأول مرة..
انا أتصور ان الكاظمي قد ادار الصراع السياسي معهم بذكاء وحرفية عالية وتحلى بصبر منقطع النظير ، واشرف على انتخابات نزيهة ادارها مع فريق المفوضية “بشكل مهني” حسب كلمة رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق “جينين بلاسخارت” التي القاها في مجلس الامن . وقد أشاد بها رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني واعتبرها “من افضل العمليات الانتخابية” التي جرت في العراق منذ 2005 مؤملا ان “يساهم البرلمان القادم ، في حسم الخلافات بين بغداد وأربيل، وإحداث استقرار سياسي في البلاد!

2
تحالف الفتح سنطلب من المحكمة الاتحادية عدم المصادقة على النتائج الانتخابية

بغداد/ شبكة أخبار العراق- قال تحالف الفتح، الإربعاء، بشأن نتائج الانتخابات التي اعلنتها المفوضية العليا للانتخابات يوم امس الثلاثاء، مؤكدا رفضه لتلك النتائج لإهمالها الطعون الحقيقية.وقال القيادي في الفتح عزيز المياحي في حديث صحفي، ان “النتائج الانتخابية النهائية مرفوضة من قبل تحالف الفتح وان المفوضية اهملت الطعون الحقيقية “.وأضاف قائلا: “نرفض هذه النتائج وسنطالب المحكمة الاتحادية العليا بعدم المصادقة عليها، لكون النتائج مخالفة للحقيقة “.

3
التيار الصدري:على القوى الولائية المعترضة على النتائج الانتخابية الذهاب إلى المعارضة

بغداد/ شبكة أخبار العراق- شدد التيار الصدري، بزعامة مقتدى الصدر، الأربعاء، على ان الحكومة المقبلة هي أغلبية وطنية وليست توافقية مثل ما تطالب بها القوى الولائية ، وقال القيادي في التيار، عصام حسين، في تصريح صحفي، إن “االتيار الصدر مصرّ على تشكيل حكومة أغلبية وطنية وسنشكلها بسهوله ، وستدار الدولة  خلال المرحلة المقبلة بكل اريحية، بسبب وجود الاغلبية السياسية”.وأضاف أن “القوى المعترضة على النتائج عليها الذهاب الى المعارضة .

4
مقتل ثلاثة طلاب وإصابة آخرين في حادث إطلاق نار في مدرسة بولاية ميتشغان الأمريكية
BBCNEWS

ازدادت عمليات إطلاق النار في حرم المدارس الأمريكية باطراد في السنوات الأخيرة
لقي ثلاثة طلاب مصرعهم وأصيب ثمانية آخرون، بينهم مدرس، في إطلاق نار في مدرسة ثانوية في ولاية ميتشغان الأمريكية.
وبحسب مسؤولين، فإن الضحايا هم طالب يبلغ من العمر 16 عاما وطالبتان تبلغان من العمر 17 و 14 عاما.
وقال مسؤولون إن المشتبه به، وهو طالب في الخامسة عشر من العمر، استسلم بعد خمس دقائق من استدعاء الشرطة.
وقالت الشرطة إن المشتبه به أطلق ما بين 15 إلى 20 طلقة نارية على الضحايا من مسدس نصف آلي، وكان بمفرده.
ولا تزال دوافع الهجوم، الذي وقع في مدرسة أكسفورد الثانوية في بلدة أكسفورد على بعد حوالي 65 كيلومترًا من مدينة ديترويت، غير واضحة.
قال رئيس شرطة مقاطعة أوكلاند، مايك مكابي، في مؤتمر صحفي خارج المدرسة، الثلاثاء، إن الاتصالات بدأت تنهال على خدمة الطوارئ في الساعة 12:51 بالتوقيت المحلي (17:51 بتوقيت جرينتش).
وأوضح أن ضابط شرطة في المدرسة ساعد في القبض على المشتبه به. ولم تُطلق أعيرة نارية خلال الاعتقال، كما لم يصب المشتبه به بجروح.

وقال مكابي "لقد استسلم دون أي مشاكل"، وأضاف فيما بعد أن المشتبه به كان في الفصل قبل بدء إطلاق النار.
طوقت الشرطة مكان الحادث وأخلت المدرسة من الطلاب
وقد أُخليت المدرسة عقب الحادث، ولا تزال الشرطة تفتش المبنى بحثا عن أي ضحايا إضافيين.

ويخضع اثنان من الجرحى لعملية جراحية فيما تبدو الحالة الصحية للستة الآخرين مستقرة.

وقال المسؤولون، خلال المؤتمر الصحفي، إن المشتبه به رفض التحدث حتى الآن.

وأضافوا أن والداه طلبا منه عدم التحدث إلى الشرطة، ويجري حاليا تفتيش منزله.

وأضاف مكابي أن المشتبه به لم يكن يرتدي أي دروع واقية للجسم، وأن المسؤولين يعرفون كيف أُدخلت البندقية إلى المدرسة لكنهم لن يتمكنوا من الكشف بعد عن تلك التفاصيل
وقال المسؤول عن المدارس في بلدة أوكسفورد، تيم ثرون، "أنا مصدوم بالطبع. وأشعر أني محطم".

ولم يتقرر بعد ما إذا كانت الدراسة ستستأنف يوم غد الأربعاء، بحسب ثرون.

وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، خلال زيارة لمينيابوليس بولاية مينيسوتا "قلبي مع عائلات الضحايا التي تعاني من حزن لا يمكن تصوره لفقدان أحد أفرادها".

ووصفت حاكمة ميتشغان، غريتشن ويتمير، حوادث إطلاق النار في المدارس بأنها "مشكلة أمريكية فريدة نحتاج إلى معالجتها".

وازدادت حوادث إطلاق النار في المدارس في الولايات المتحدة بشكل مطرد في السنوات الأخيرة، وفقا لمجموعة إيفيريتاون المؤيدة لمراقبة السلاح.

وعلى الرغم من انخفاض الحوادث في العام الماضي خلال عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا، ارتفع عدد الحوادث ليصل إلى 138 حادثة إطلاق نار في المدارس حتى الآن خلال عام 2021.

5
إيران ترفع الإقامة الجبرية عن مرجع دين عراقي ليعود إلى بلده

شفق نيوز/ رفعت السلطات الأمنية الإيرانية الإقامة الجبرية على المرجع الديني العراقي الشيعي آية الله كمال الحيدري، والتي كانت قد فرضتها عليه بعد تصريحه بآراء فقهية تخالف نظام ولاية الفقيه إضافة إلى انتقاده التراث الشيعي مما أثار حفيظة رجال الدين التقليديين في حوزتي قم والنجف.

وكان الحيدري يقدمُّ برنامجاً دينياً يُسمى "مطارحات في العقيدة" من على قناة "الكوثر" الفضائية الإيرانية، والذي استمر لسنوات عدة تناول فيه التراث السُّني بالبحث والمناقشة بما يؤيد المعتقد الشيعي الإمامي، ثم شرع بعدها في انتقاد التراث الشيعي ليتم إيقاف بث البرنامج بعد أن لاقى اعتراضاً من رجال دين كبار في إيران.

وعلمت وكالة شفق نيوز، من مصادر مقربة من الحيدري، بأن السلطات الإيرانية رفعت مؤخراً الإقامة الجبرية "غير المعلنة" عن الأخير والتي فرضتها عليه بسبب طروحاته الفكرية لبعض المسائل التي خالف بها نظام ولاية الفقيه.

والحيدري يُعد أحد تلاميذ زعيم الحوزة العلمية بالنجف في حينها آية الله أبو القاسم الخوئي حيث حضر عنده دروس البحث الخارج، وهو أيضا من تلاميذ المرجع آية الله محمد باقر الصدر مؤسس حزب الدعوة الاسلامية في العراق، والذي أعدمه نظام صدام حسين في بداية ثمانينيات القرن المنصرم.

وتشير المعلومات الواردة إلى أن الحيدري سيعود إلى العراق وتحديداً إلى مسقط رأسه في مدينة كربلاء "قريبا جداً" بعد أن مكث طوال قرابة 40 عاماً في إيران.

والحيدري ينحدر من أُسرة دينية شيعية يعود نسبها إلى الأشراف، وهو من مواليد العام 1956 ميلادية في مدينة كربلاء، وقد أكمل مرحلتي الإبتدائية، والمتوسطة فيها قبل أن يتفرغ لدراسة العلوم والمعارف الدينية ويتوجه إلى مدينة النجف ليلازم هناك أستاذه محمد باقر الصدر .

وغادر الحيدري إلى إيران في أوائل الثمانينيات من القرن المنصرم للتضييق والمراقبة الذي تعرض له هو وباقي المقربين بعد اعتقال واعدام الأخير هو وشقيقته.

ويتميز الحيدري بآرائه الجريئة في طرح المسائل الدينية، وله إسهامات في العديد من البرامج واللقاءات عبر وسائل الإعلام المقروءة، والمسموعة، والمرئية، فهو يخالف نظراءه من المراجع في النجف بعدم الظهور، ويرى بأن المرجع الديني ينبغي أن يكون على تماس وتواصل مباشر مع المجتمع ولا يكتفي بالاستفتاء عن بعد، وله أيضا العديد من المؤلفات، والمحاضرات، والبحوث الدينية.

6
بعد إعلان النتائج.. الإطار الشيعي يتحرك للحفاظ على مكاسبه

شفق نيوز/ كشفت مصادر خاصة يوم الثلاثاء عن اجتماع مرتقب خلال 48 ساعة المقبلة لقوى الإطار التنسيقي الذي يضم غالبية القوى الشيعية باستثناء التيار الصدري وذلك للتباحث بشأن النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية التي جرت الشهر الماضي.

وقالت المصادر لوكالة شفق نيوز، إن "الاطار التنسيقي سيعقد اجتماعا موسعا لكل قواه والقوى الملتحقة به خلال 48 ساعة القادمة".

وأضافت أن "ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي (المنضوي في الإطار) ارسل ممثلا عنه لجس نبض الصدريين وفتح حوار معهم للدخول في تحالف استراتيجي لتشكيل الحكومة القادمة مقابل الحفاظ على مكاسبهم الانتخابية".

وأشارت المصادر إلى أن الاجتماع سيعقد في منزل زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم في بغداد.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت المفوضية النتائج النهائية للانتخابات، إذ تصدرت الكتلة الصدرية النتائج بالحصول على 73 مقعداً بينما حصل تحالف "تقدم" بزعامة محمد الحلبوسي على 37 مقعداً، وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي على 33 مقعداً.

وحصل الحزب الديمقراطي الكوردستاني على 31 مقعداً، فيما فاز كل من تحالف الفتح بزعامة الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري والتحالف الكوردستاني على 17 مقعداً.

كما حصل تحالف "عزم" على 14 مقعدا فيما حصل تحالف امتداد على 9 مقاعد، وحراك الجيل الجديد على 9 مقاعد، بينما حصل "إشراقة كانون" على 5 مقاعد، والعقد الوطني على 4 مقاعد، وقوى الدولة 4 ايضا، وجماهير هويتنا 3 مقاعد، وحركة حسم للإصلاح ثلاثة مقاعد ايضا، وجبهة تركمان العراق مقعد واحد، فيما حصل 16 حزبا سياسيا على مقعد واحد لكل منها، إضافة إلى فوز المستقلين بـ43 مقعدا.

ورفض الإطار التنسيقي في بيان نتائج الانتخابات بسبب ما قالت إن المفوضية لم تتعامل بجدية مع الطعون المقدمة، مشددا على تمسكه بالدعوى المقدمة أمام المحكمة الاتحادية لإلغاء الانتخابات.

7
التيار الصدري يكشف خطوته اللاحقة لإعلان النتائج

شفق نيوز/ كشف التيار الصدري، بزعامة مقتدى الصدر، يوم الأربعاء، عن خطوته في المرحلة المقبلة بعد اعلان مفوضية الانتخابات النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية المبكرة.

وقال القيادي في التيار عصام حسين، لوكالة شفق نيوز، ان "المرحلة المقبلة ستكون بصناعة سياسية جديدة وبأغلبية وطنية أو سياسية وستشكل الحكومة بسهولة بعد المصادقة على نتائج الانتخابات".

وأضاف أن "هناك تجاوبا كبيرا من الكتل السياسية بهذا الشأن، وكذلك الشعب العراقي الذي يرفض بشكل قاطع التوافقية ذات التاريخ السيء".

وأشار حسين إلى ان "بعض الاطراف السياسية تعمل من خلال تقديمها بعض الدعاوى الى المحكمة الاتحادية العليا، على تعطيل أو تأخير المصادقة على نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة".

واعتبر بأن تلك الأطراف "تريد اللعب على وتر الوقت، حتى تعيد انشاء حكومة توافقية، وهذا الأمر نرفضه تماماً ولا يمكن القبول به".

وأمس الثلاثاء، أعلنت المفوضية النتائج النهائية للانتخابات، إذ تصدرت الكتلة الصدرية النتائج بالحصول على 73 مقعداً بينما حصل تحالف "تقدم" بزعامة محمد الحلبوسي على 37 مقعداً، وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي على 33 مقعداً.

وحصل الحزب الديمقراطي الكوردستاني على 31 مقعداً، فيما فاز كل من تحالف الفتح بزعامة الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري والتحالف الكوردستاني على 17 مقعداً.

8
الإيزيديين: محكمة ألمانية تقضي بالسجن مدى الحياة على عضو في تنظيم الدولة الإسلامية بتمهة الإبادة الجماعية بحق الأقلية الدينية
BBCNEWS

طه الجميلي غطى وجهه لدى مثوله أمام المحكمة في فرانكفورت بألمانيا.

أدين عراقي عضو في تنظيم الدولة الإسلامية بارتكاب جريمة إبادة بحق الأقلية الدينية الإيزيدية في العراق في محاكمة تاريخية في ألمانيا.
وقضت محكمة في فرانكفورت بالسجن مدى الحياة على طه الجميلي لارتكابه جرائم من بينها قتل طفلة إيزيدية في العراق.
واتهم الجميلي باستعباد الطفلة البالغة من العمر خمسة أعوام في 2015، حيث كبلها بالسلاسل وتركها تموت من العطش.
ويعتبر الجميلي أول عضو في تنظيم الدولة الإسلامية تتم إدانته بارتكاب جريمة إبادة بحق الإيزيديين.

ورفض محامو الدفاع الاتهامات الموجهة لموكلهم خلال المحاكمة.
كان الإيزيديون، وهم أقلية عراقية تتحدث اللغة الكردية، قد تعرضوا للاضطهاد من قبل تنظيم الدولة الإسلامية بعد أن سيطر التنظيم المتشدد على مساحات واسعة من الأراضي في سوريا والعراق في 2014.

وتعرض الآلاف من الرجال للقتل بينما تعرضت النساء والأطفال للاستعباد والاغتصاب عندما اقتحم مقاتلو التنظيم المناطق الإيزيدية في شمال العراق.
وفي عام 2016، قالت الأمم المتحدة إن التنظيم ارتكب جرائم إبادة بحق الطائفة الإيزيدية.
ويقال بأن الجميلي، البالغ من العمر 29 عاماً، كان قد انضم إلى تنظيم الدولة في 2013 وتقلد عدة مناصب في مدينة الرقة، عاصمة ما كان يعرف بالخلافة في سوريا والعراق.

اعتقل الجميلي في اليونان في 2019، ورُحّل إلى ألمانيا حيث تمت محاكمته بموجب المبدأ القانوني الدولي المتعلق بالولاية القضائية العالمية.

وحُكم على زوجته الألمانية جنيفر وينيش الشهر الماضي بالسجن مدة 10 سنوات لارتكابها جرائم ضد الإنسانية، لعدم محاولتها إنقاذ طفلة إيزيدية استعبدتها هي وزوجها.

وقد وجدت المحكمة في فرانكفورت الثلاثاء أن الجميلي مذنب بارتكاب إبادة، بالإضافة إلى جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب والاتجار بالبشر.

وقالت النيابة العامة إنه قتل الطفلة البالغة من العمر خمس سنوات لأنها كانت تنتمي للأقلية الإيزيدية وإنه كان ينوي إبادتهم جميعاً.

وبموجب القانون الجنائي الدول المعمول به في ألمانيا، فإن الشخص يعتبر مرتكباً لجريمة الإبادة إذا أقدم على قتل عضو في جماعة، أو تسبب له بأذى جسدي أو عقلي خطير، أو نقل طفلاً بالقوة، بقصد تدمير "جماعة قومية أو عرقية أو دينية أو إثنية، كلياً أو جزئياً".

الإيزيديات تعرضن للكثير من أشكال التنكيل والاختطاف والاعتداء على يد أفراد تنظيم الدولة الإسلامية. والصورة أثناء جنازة في الموصل في فبراير/شباط 2019
ما الذي حدث للطفلة؟

قالت النيابة الألمانية إن الطفلة ووالدتها نورا تم شراؤهما كعبدتين في أواخر مايو/ أيار أو أوائل يونيو/ حزيران من عام 2015 ثم نقلتا إلى مدينة الفلوجة في العراق، حيث أسيئت معاملتهما حتى سبتمبر/ أيلول 2015.

وقالت النيابة إن الجبيلي عاقب كلاً من الأم وابنتها عندما تبولت الطفلة وبللت الفراش الذي كانت تنام عليه.

عانت الأم من حروق شديدة عندما أجبرت على الوقوف في الخارج في درجات حرارة وصلت إلى 50 درجة مئوية، بينما رُبطت ابنتها بإحدى النوافذ في ظل الحرارة اللاهبة قبل أن تموت من العطش.

وتُعتبر ألمانيا واحدة من الدول القليلة التي لاحقت أفراد تنظيم الدولة الإسلامية قضائياً لارتكابهم جرائم ضد الإيزيديين.

وقد وجهت ألمانيا اتهامات لعدد من الألمان والأجانب بارتكاب جرائم حرب مستخدمة المبدأ القانوي المتعلق بالولاية القضائية العالمية، التي تستند إلى فكرة أن أي محكمة وطنية يمكنها أن تحاكم أي شخص على ارتكاب فظائع، بصرف النظر عن مكان ارتكابها.

9
الزاملي من الموصل: جهات استغلت وجودها في المدينة وكوّنت إمبراطوريات اقتصادية

شفق نيوز/ اتهم القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي يوم الثلاثاء، جهات بـ"تكوين إمبراطوريات مالية"، فيما شدد على ضرورة معالجة ملفات الفساد في المحافظة.

وقال الزاملي لوكالة شفق نيوز؛ "جئنا الى الموصل حاملين رسالة الأمان من السيد مقتدى الصدر الى ابناء هذه المدينة واليوم حقيقة الموصل تعاني كثيراً فقد عانت من الارهاب سابقاً واليوم تعاني من الفساد".

وأضاف أن "هنالك من يحاول ويستغل وجوده وتأثيره من أجل استغلال مكاتب اقتصادية وبدأ بتكوين إمبراطوريات اقتصادية ومالية وهذا أثر كثيراً على إعمار المدينة".

وتابع الزاملي؛ أن "الموصل اليوم بحاجة الى الكثير من الخدمات وفيها ملفات عديدة عالقة، لكن عندما يكون هنالك جهات فاسدة تستغل هذه الأمور والملفات مثل ملفات الخدمات والتعويضات وحقوق الشهداء فلن يحصل المواطن على شيء وسنعود الى المربع الاول الذي قد يستغل الحرمان في هذه المدينة".

وشدد القيادي في التيار الصدر والفائز بمقعد في مجلس النواب في انتخابات تشرين الاول الماضي؛ على أنه "مثلما تمت معالجة ملف الإرهاب وداعش يجب أن يعالج ملف الفساد، وإن لم يتم معالجته سنعود الى مربع الارهاب كما كان الوضع سابقاً".

وكان محافظ نينوى نجم الجبوري استقبل في وقت سابق من اليوم الثلاثاء وفدا ممثلا عن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

ويرأس الوفد الذي زار المحافظة اليوم، حازم الأعرجي يرافقهُ القيادي في الكتلة الصدرية حاكم الزاملي، وفقا لبيان صادر عن المكتب الاعلامي للجبوري.

وذكر البيان أنه تم خلال اللقاء الذي حضره عدد من مسؤولي المحافظة التباحث حول عدد من الملفات والقضايا التي أشار إليها الصدر في رسالة نقلها الوفد الى الجبوري بما يخص مدينة الموصل والتاكيد على دعمه لجهود المحافظ وادارته المحلية في مجالات الاعمار واعادة النازحين وغيرها من الملفات.

10
البطريركية "غاضبة" من استهداف عائلة مسيحية: العراق أشبه بالغابة وكلام المسؤولين فارغ

شفق نيوز/ أصدرت البطريركية الكلدانية، يوم الثلاثاء، بياناً غاضباً ازاء  "الاعتداء" على بيت احد المسيحيين في محافظة ميسان جنوبي العراق، واصفة البلد بأنه "أشبه بالغابة"،  وتساءلت عن "تجار المخدرات وبيوت الدعارة".   

وقال بطريرك للكلدان الكاثوليك الكاردينال لويس روفائيل ساكو، في بيان ورد إلى وكالة شفق نيوز، "بحزن وألم علمنا بالاعتداء على دار أحد المسيحيين التابعين لكنيستنا في مدينة العمارة (مركز محافظة ميسان)، بعبوتين ناسفتين. نشكر الله على سلامة حياة سكان الدار، لكن الاعتداء خلق رعباً لدى العائلة ولدى المسيحيين الذين عانوا الأمرّين منذ 2003 الى اليوم".

وأشار إلى أن "عدد المسيحيين كان يربو على المليون والنصف واليوم تقلّص الى أقل من 500 ألف"، مضيفاً "تُرى من سأل عنّا وعن معاناتنا، ونحن مواطنون من أهل البلد".

وأوضح أن "صاحب هذا البيت يمتلك محلاً لبيع الكحول منذ سنوات، ويبدو انه تلقى تهديدات عديدة"، مبيناً أنه "من الواضح ان الأمر يتعلق شكلياً ببيع الخمور بالرغم من إمتلاك الشخص إجازة رسمية".

وتابع قائلاً نحن ككنيسة لسنا مع “بيع الخمور”، لكن هذه حرية شخصية وباب رزق للناس، وتساءل قائلاً "ماذا يفعل هؤلاء “المتشدّدون” بالذين يتاجرون بالمخدرات سراً من دون إجازة؟ وكذلك من لهم بيوت دعارة؟ ويدمرون بالتالي حياة الشباب.

وقال متسائلا أيضا، هل يستطيعون فقط أذية المسيحيين لانهم مسالمون ويعدّونهم “حلقة ضعيفة”، موضحاً أن هذا الوضع يؤرقنا حقيقةً، للأسف والبلد أصبح أشبه بالغابة!!

واشار ساكو إلى أن "هناك استحواذاً على ممتلكات المسيحيين بالرغم من جهود بعض الطيبين، وأيضا مضايقة المسيحيين في وظائفهم، وإقصاء توظيفهم بالرغم من وجود قانون لتعويضهم بوظائف مسيحيين تقاعدوا أو هاجروا".

وتابع: "عندما يُقدّم احد المسيحيين طلباً بالتوظيف يطلب منه  ”رشوة” بعشرة الآف دولار فما فوق؟ وماذا أقول عن تمثيلنا في مجلس النواب أو في الوزارة، ماذا قدم هؤلاء الفائزون للمسيحيين؟ لا شيء. لانهم بصراحة فازوا بأصوات غير مسيحية! فمن الطبيعي ان يخدموا الجهة التي دعمتهم. إنها حالة مُزرية!

وقال أيضاً "كلام المسؤولين عند زيارتنا لهم باننا أهل البلاد الاُصلاء، كلام فارغ، لا يُترجم على ارض الواقع".

وذكر ساكو، "نحن المسيحيين حملة رسالة إنسانية، رسالة محبة واُخوّة، ونود ان نعمل سويةً مع مواطنينا على المستوى الإنساني والروحي والاجتماعي والوطني، لمستقبل أفضل لبلدنا الذي نحبه".

وفي ختام البيان اعرب عن امله، أن "يفهم الكل معاناة المسيحيين المستمرة، والا يجبرونَ من تبقى على الهجرة ويخسرون قابلياتهم".

وأمس الاثنين، قالت قيادة شرطة ميسان، في بيان، إن عملية الاستهداف كانت بواسطة عبوة يدوية الصنع ألقيت على سياج المنزل من قبل دراجة نارية مما ادى الى اضرار مادية فقط دون وقوع خسائر بشرية.

واضافت ان القوات الامنية تحركت بسرعة وفرضت طوقاً امنياً وبعدها تم غلق المنطقة والبحث عن الدراجة النارية بعد التأكد من أوصافها بالرجوع إلى الكاميرات الموجودة في المنطقة.

وذكرت القيادة في بيانها، ان "استهداف العائلة المسيحية لا ينطوي تحت التغيير الديمغرافي او استهداف التنوع في المحافظة بل هو خلاف تجاري حيث ان كل العوائل المسيحية وغيرها من المكونات والأقليات تحظى باحترام وتقدير وحماية من قبل القوات الامنية.

وأول أمس الأحد (28 تشرين الثاني)، أفاد مصدر أمني لوكالة شفق نيوز،  إن انفجاراً بعبوة ناسفة استهدف، منزلاً لعائلة مسيحية معروفة باسم (بيت صليوا) يعتقد بيعهم المشروبات الكحولية في قطاع 30 بمدينة العمارة مركز المحافظة، دون حدوث خسائر بشرية، بينما ادى لأضرار مادية بعجلة العائلة.

11
بعد 40 يوماً من الاقتراع.. إعلان النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية العراقي

شفق نيوز/ أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات يوم الثلاثاء النتائج النهائية للانتخابات التشريعية المبكرة التي جرت في 10 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقال رئيس مجلس المفوضين جليل عدنان خلف في مؤتمر صحفي تابعته وكالة شفق نيوز، "بعد أن أكملت الهيئة القضائية جميع الطعون احدثت تغييرا بالنتائج الاولية وكانت مقعدا واحدا في كل من: بغداد، ونينوى، وأربيل، وكركوك، والبصرة" ليشمل المجموع خمسة مقاعد تم تغييرها.

وأضاف أن عدد الناخبين الكلي بلغ أكثر من 22 مليوناً، مردفا بالقول إن عدد المصوتين بلغ أكثر من تسعة ملايين ناخب.

وأوضح خلف أن أعداد المصوتين بالانتخابات بلغ 44 بالمئة من عدد الناخبين الكلي.

وتلا اعضاء مجلس المفوضية اسماء الفائزين بالانتخابات والبالغ عددهم 320 مرشحا في محافظات العراق كافة بما فيها إقليم كوردستان.

وتصدرت الكتلة الصدرية نتائج الانتخابات النهائية بالحصول على 73 مقعداً بينما حصل تحالف "تقدم" بزعامة محمد الحلبوسي على 37 مقعداً، وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي على 33 مقعداً.

وجاء الحزب الديمقراطي الكوردستاني رابعا بالحصول على 31 مقعداً فيما حل تحالف الفتح بزعامة الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري خامسا حيث حصل على 17 مقعداً، وجاء بالمرتبة السادسة التحالف الكوردستاني بـ17 مقعداً بفارق عدد الأصوات بينه وبين تحالف الفتح.

وحصل تحالف "عزم" على 14 مقعدا فيما حصل تحالف امتداد على 9 مقاعد، وحراك الجيل الجديد على 9 مقاعد، بينما حصل "إشراقة كانون" على 5 مقاعد، والعقد الوطني على 4 مقاعد، وقوى الدولة 4 ايضا، وجماهير هويتنا 3 مقاعد، وحركة حسم للإصلاح ثلاثة مقاعد ايضا، وجبهة تركمان العراق مقعد واحد، فيما حصل 16 حزبا سياسيا على مقعد واحد لكل منها، إضافة إلى فوز المستقلين بـ43 مقعدا.

12
“فرانكوفرت” تحاكم غداً عراقياً في اول محاكمة تاريخية من نوعها بالعالم
اسرار ميديا
ذكرت قناة “يورو نيوز” الاوروبية، اليوم الاثنين، أن اول محاكمة من نوعها في العالم، تنظر في قضية عراقي “داعشي” متهم بالمشاركة في ابادة الايزيديين واستعباد فتاة ايزيدية وامها وقتل الطفلة لاحقاً، قد تختتم يوم غد الثلاثاء في مدينة فرانكوفرت الالمانية.

وبحسب تقرير للقناة ، فأن المحاكمة تأريخية كونها المرة الاولى التي قد تعلن فيها محكمة قانونية أن الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش ضد الايزيديين، انها “ابادة جماعية”.

وأشار تقرير القناة إلى أن “طه ال-ج” (اسمه طه الجميلي بحسب تقارير اخرى)، هو “اول جهادي مزعوم يحاكم بتهمة الابادة الجماعية ضد الايزيديين”.

وذكر التقرير أن “الاقلية الايزيدية تعرضت للاضطهاد والاستعباد من قبل اعضاء تنظيم داعش في العراق وسوريا، عندما سيطر التنظيم على مساحات شاسعة من اراضي البلدين، وقتل نحو 10 الاف ايزيدي في شمال العراق في الفظائع الجماعية المرتكبة، فيما تعرضت نحو 7 الاف امراة وفتاة ايزيدية، بعضهن لم تكن اعمارهن تتجاوز التاسعة، الى الاستبعاد.

ويتهم ممثلو الادعاء المتهم طه، وهو عضو سابق في داعش، باستعباد فتاة ايزيدية وامها في العراق، ثم عذب وقتل الطفلة البالغة من العمر 5 سنوات في العام 2015، عندما قيدها خارج المنزل وتركها تموت عشطاً في درجات حرارة مرتفعة.

ونقل التقرير التلفزيوني عن الخبيرة القانونية في منظمة يازدا غير الحكومية العالمية، “ناتيا نافروزوف” قولها إنه اذا خلصت محكمة فرانكفورت إلى أن المتهعم طه ارتكب ابادة جماعية، فستكون “هذه هي المرة الاولى التي تقول فيها محكمة قانونية إن الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش ضد الايزيديين هي ابادة جماعية”.

وأوضحت الخبيرة القانونية، إنه رغم أن الامم المتحدة، ومنظمات دولية اخرى، اقرت بالفعل بان تلك الجرائم ترقى الى مستوى “الابادة الجماعية”، إلا انه “لم يحدث حتى الان أن قالت محكمة قانونية إن ما جرى بحق الايزيديين هو ابادة جماعية”.

ونقلت القناة عن “نافروزوف” قولها إنه “بالنسبة الى الضحايا، فان ذلك سيكون شيئاً رائعاً جداً، فكما تعلمون، مرت 7 سنوات وهم ينتظرون هذا”.

وتناولت “يورونيوز” تداعيات ما وصفته بـ”القضية التاريخية” على سعي الايزيديين الطويل من اجل تحقيق العدالة، والدور الذي تؤديه الدول الاوروبية في اطار هذه العملية.

ولفت التقرير إلى أن “طه ال-ج” هو مواطن عراقي يعتقد أنه انضم إلى تنظيم داعش في العام 2013، ويشتبه بأنه وزوجته الالمانية “جينيفر و”، كانا اعضاء في شرطة الحسبة التابعة لداعش، وقاما بـ”شراء” امراة ايزيدية وطفلتها “رانيا” البالغة من العمر 5 سنوات كـ”عبيد” لخدمتهما في المنزل في الموصل العام 2015.

كما يعتقد أن المتهم طه منع الفتاة ووالدتها من ممارسة شعائرهما الدينية واجبرهما على اعتناق الاسلام، وتعرضتا للكثير من الضرب والاعتداء بشكل شبه يومي، وقام المتهم ايضاً عندما مرضت الفتاة وتبولت في فراشها، بتقييدها بالسلاسل خارج المنزل كعقاب لها، وتركت حتى ماتت من شدة الحر.

وأكدت نافروزوف لـ”يورونيوز”، أن “الفتاة ماتت نتيجة الحرارة والعطش وسوء التغذية”، مضيفة أن الفتاة “كانت ضعيفة بشكل عام، وكانت الأم هناك، وقد رأت ذلك”.

وأوضح التقرير أن والدة الطفلة كانت شاهدة رئيسية في القضية ويمثلها المحاميان “امل كلوني” و”ناتالي فون فيستنهاوزن” في المحاكمة.

وتابع أن الزوجة الالمانية “جنيفر” ادينت مؤخراً في محاكمة اخرى جرت في مدينة ميونيخ الالمانية، لأنها لم تحاول القيام بأي خطوة لمنع وفاة الطفلة، على الرغم من أنها كانت تشاهد ما فعله زوجها.

وجرى اعتقال المتهم طه في اليونان في ايار/مايو العام 2019 حيث يبدو انه كان يحاول التقدم بطلب للحصول على حق اللجوء.

وقالت “نافروزوف”، إن “المانيا طلبت تسليم طه منذ ان بدأت التحقيق مع جنيفر، التي كانت زوجته لان القضيتين مرتبطتان”.

وذكر التقرير أن “لائحة اتهام اعلنت في اوائل العام 2020 بحق طه الذي يواجه اتهامات بارتكاب ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية والقتل والاتجار بالبشر كعضو في منظمة ارهابية، وبدأت محاكمته في نيسان/ابريل العام 2020، واذا تمت ادانته فانه سيواجه عقوبة السجن مدى الحياة”.

لكن محامي طه، “سركان الكان”، قال لقناة “يورونيوز”، إنه وزميله محامي الدفاع “مارتن هايسينغ”، يرفضان الاتهامات عن موكلهما، مشيراً إلى أن “الكثير من المعلومات كانت مفقودة لدرجة انه ليس من الواضح ما اذا كان اي شخص قد مات. ليس لدينا دليل قاطع على ذلك”. مضيفاً أنه “علاوة على ذلك، نعتقد انه من الناحية القانونية لم يستوف باي شكل من الاشكال متطلبات القانون الجنائي الدولي”.

لكن “نافروزوف”، تقول إنه اذا خلصت محكمة فرانكفورت بأن “ابادة جماعية” ارتكبت، فانها تأمل ان يكون لذلك تاثير الدومينو، وان يؤدي ذلك الى مزيد من المحاكمات المشابهة”.

إلا أن الخبيرة القانونية قالت: “بصفتي محامية، فانني اعلم مدى صعوبة اثبات الابادة الجماعية”، مضيفة “نحن نعلم بالطبع، أن داعش ارتكب ابادة جماعية ضد الايزيديين، لكن في كل محاكمة، يتحتم عليك أن تثبت بأن هذا الشخص بالذات كانت لديه نية ارتكاب ابادة جماعية ضد الايزيديين. واعتقد ان اثبات ذلك دائما صعب للغاية.”

لماذا تجري المحاكمة في المانيا؟

قالت “نافروزوف”، إن “طه عراقي، والضحية عراقي. والجرائم ارتكبت في العراق. لكن مع ذلك تستطيع المانيا، بفضل مبدأ الصلاحية القضائية العالمية، أن تحاكم”، موضحة أنه “بموجب هذا المبدأ، تسمح المانيا لمحاكمها أن تنظر في قضايا الجرائم ضد الانسانية التي يتم ارتكابها في اي مكان في العالم”.

وأضافت أن المانيا “تتقدم كثيراً على الدول الاخرى” باعتبارها الدولة الوحيدة التي تلاحق افراد تنظيم داعش.

وذكر التقرير أن هناك قضية مرفوعة ضد “شركة لافارج”، المتهمة بدفع ملايين اليوروهات لجماعات ارهابية من اجل حماية مصنع الاسمنت في سوريا خلال السنوات الاولى من الحرب، الا ان القضية تتركز حول مسؤولية الشركة وليس على افراد تنظيم داعش.

ونقل التقرير عن “نافروزوف” قولها: إنه في خارج اوروبا، فان العراق يحاكم اعضاء داعش، لكن فقط لانتمائهم الى جماعة ارهابية، معربة عن الاسف لأنه في العراق، لا يوجد اطار قانوني لمقاضاتهم على جرائم دولية وابادة جماعية وجرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية، قائلة “هذه ليست العدالة التي يريد الضحايا وياملون ان يروها”.

وختم التقرير بالاشارة إلى “تحديات اخرى تواجه قضايا المتهمين بارتكاب جرائم ابادة جماعية وجرائم حرب، من بينها امكانية الربط ما بين الضحية والمتهم المحتمل، وان هناك العديد من قادة ومسؤولي داعش لم يكونوا يستخدمون اسماءهم الحقيقية وانما القاب مختلفة، بالاضافة الى صعوبة تحديد مكان الجناة، وما اذا كانوا محتجزين في مكان ما، وما اذا كانت الدولة مستعدة لمقاضاتهم، وما هي هوياتهم الحقيقية.

وبالاضافة الى ذلك فأن هناك التحدي “السياسي”، إذ اوضحت “نافروزوف”، أن “الدول الاوروبية كانت مترددة للغاية في اعادة مواطنيها من العراق وسوريا لمحاكمتهم، لاسباب مختلفة”، بينها أمن البلاد والرأي العام ضدها وغيرها”.

وتابعت أن هناك حجة اخرى تتمثل في ان هذه الدول “لا تملك الدليل لمحاكمتهم. لذا فهم يخشون انهم اذا جلبوهم، فسيتعين عليهم اطلاق سراحهم بسرعة كبيرة لانه ليس لديهم اي شيء ضدهم..هذه هي الفجوة التي نحاول سدها”.

واوضحت الخبيرة القانونية انه يجري التواصل مع هذه الدول ليتم ابلاغها أن “هؤلاء الاشخاص ارتكبوا ايضا جرائم ضد الايزيديين، وهذا يعني انه بالامكان مقاضاتهم ليس فقط لانتمائهم الى جماعة ارهابية، ولكن ايضا بالنسبة للابادة الجماعية والجرائم ضد الانسانية، وجرائم الحرب، وهو ما يعني ان عقوباتهم ستكون اكبر، ويعني ايضا انه سيتم محاكمتهم مثلما يامل الايزيديون”.

وختمت نافروزوف بالقول إن “اوروبا لا تبدو جاهزة في الوقت الحالي، لكنني اعتقد أن الوضع لن يكون دائماً، فلا يمكنهم الاستمرار في تجاهل هذه القضية”.

13
للمرة السابعة … ميسي يفوز بالكرة الذهبية لعام 2021

اسرار ميديا
توج نجم باريس سان جرمان الحالي، وبرشلونة السابق، ليونيل ميسي، الاثنين، بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب كرة قدم في العالم، التي تمنحها مجلة فرانس فوتبول الفرنسية.

وهي المرة السابعة التي يتوج فيها ميسي بالجائزة، ليتفوق على مهاجم بايرن ميونيخ، الألماني الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي (بايرن ميونيخ )، ولاعب وسط تشلسي، الدولي الإيطالي جورجينيو، وذلك بفضل تتويجه مع منتخب بلاده بلقب كوبا أميركا هذا الصيف.

وحل النجم المصري محمد صلاح في المركز السابع رغم توقعات عدة رشحته لنيل الجائزة المرموقة بعد عام حافل.

14
تنديد بمنع سيف الإسلام من استئناف قرار إسقاط ترشحه للانتخابات
الحكومة تقول ان تهديد حياة القضاة أو محاولة التأثير على عملهم يهدد بعودة المدينة إلى حرب أهلية فيما أكدت بعثة الأمم المتحدة أنها تتابع منع القضاة جسديا من ممارسة مهامهم مما يعيق الانتخابات بشكل مباشر.
MEO

المفوضية العليا للانتخابات استبعدت 25 مرشحا على رأسهم سيف الإسلام
 عشرات بينهم أنصار لسيف الإسلام ينظمون وقفة احتجاجية في سبها رفضا لاستهداف العدالة
 البعثة الاممية قلقة من التقارير المتزايدة عن الترهيب والتهديدات ضد القضاة

طرابلس - أبدت الحكومة الليبية والأمم المتحدة قلقهما الاثنين بعد تجدد غلق محكمة سبها (جنوب) بهدف منع محامي سيف الإسلام القذافي من استئناف قرار إسقاط ترشحه للانتخابات الرئاسية.
وقالت الحكومة المؤقتة في بيان صدر في وقت متأخر الإثنين إنها تتابع "بقلق بالغ التوترات حول محكمة سبها التي تعرقل شرعية المؤسسة القضائية"، مشددة على أن "تهديد حياة القضاة أو محاولة التأثير على عملهم يهدد بعودة المدينة إلى حرب أهلية".
وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها وسائل إعلام محلية، لم يتسن التأكد من صحتها من مصادر رسمية، مسلحين يغلقون سبل الوصول إلى المحكمة الابتدائية في سبها الواقعة على بعد 650 كيلومترا جنوب غرب طرابلس.
وسجّلت حوادث مماثلة أمام هذه المحكمة منذ الخميس، ما منع لليوم الخامس على التوالي محامي نجل الزعيم الراحل معمر القذافي من الطعن في قرار اسقاط ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 24 كانون الأول/ديسمبر.
ونظم عشرات بينهم أنصار لسيف الإسلام وقفة احتجاجية في سبها الإثنين، وسط أجواء متوترة، للتنديد بـ"الهجوم على عمل العدالة".
من جانبها، قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان لها الإثنين إنها "تتابع بقلق شديد استمرار إغلاق محكمة استئناف سبها" و"منع القضاة جسديا من ممارسة مهامهم، مما يعيق الانتخابات بشكل مباشر".
وأضافت البعثة أنها "قلقة من التقارير المتزايدة عن الترهيب والتهديدات ضد القضاة وموظفي العدالة، لا سيما أولئك الذين يتعاملون مع الشكاوى المتعلقة بالانتخابات".
وكانت المفوضية العليا للانتخابات قد أعلنت الأسبوع الماضي استبعاد 25 مرشحا لعدم التزامهم بأحكام قانون الانتخابات، على رأسهم سيف الإسلام القذافي (49 عاما) المطلوب دوليا والمحكوم محليا.
ويعول نجل القذافي على دعم أنصار نظام والده خصوصا في جنوب البلاد حيث مسقط رأس قبيلته القذاذفة.
ولا تزال هناك أصوات معارضة لإجراء الانتخابات في مواعيدها المقررة، لا سيما في ظل رفض كثيرين للقوانين الانتخابية التي يعتبرون أنها لم تعتمد بشكل قانوني وتوافقي.
ويعد المجلس الأعلى للدولة، وهو بمثابة غرفة ثانية للبرلمان ويتخذ مقرا في طرابلس، أبرز الرافضين لتواريخ الانتخابات.
واتهم المجلس الأعلى للدولة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح بإصدار القوانين الانتخابية بدون التشاور معه، وهو أمر نص عليه الاتفاق السياسي الذي أكد على تشارك المجلسين في صياغة هذه القوانين.
وكان حوار سياسي بين الأفرقاء الليبيين، برعاية أممية في جنيف في شباط/فبراير الماضي، أفضى إلى تشكيل سلطة سياسية تنفيذية موحدة مهمتها التجهيز لانتخابات رئاسية وبرلمانية يفترض أن تنظم على التوالي في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير.

15
عون يلمح لإمكانية بقائه في الرئاسة بعد انتهاء ولايته
الرئيس اللبناني يقول انه إذا قرر مجلس النواب بقاءه فسيبقى نافيا إمكانية حصول فراغ في المنصب.
MEO

هل يتذرع عون بالفراغ للبقاء في منصبه حتى بعد انتهاء ولايته؟
مصادر في الرئاسة اوضحت ان عون لن يترك منصبه للفراغ
 عون يؤكد أن الانتخابات البرلمانية ستُجرى وان كل الترتيبات تُتخذ من أجل حصولها

الدوحة - قال رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، الإثنين، إنه لن يبقى في قصر بعبدا (الرئاسي) بعد انتهاء ولايته في 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2022، و"لكن إذا قرر مجلس النواب بقائي فسأبقى".
حديث عون (88 عاما) جاء في مقابلة مع قناة "الجزيرة" القطرية، على هامش زيارة للدوحة غير معلنة المدة بدأها الإثنين، والتقى خلالها أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وفق بيان للرئاسة اللبنانية.
وأضاف عون أن "الانتخابات النيابية (البرلمانية) ستُجرى، وكل الترتيبات تُتخذ من أجل حصولها".
ونهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أقر البرلمان قانونا ينص على تبكير موعد الانتخابات إلى 27 مارس/ آذار 2022 بدلا عن 8 مايو/ أيار من العام ذاته.
وتابع: "أنا ضد التمديد لمجلس النواب، ولن أبقى في قصر بعبدا بعد انتهاء ولايتي الرئاسية، ولكن إذا قرر مجلس النواب بقائي فسأبقى".
وأردف "لا يمكن حصول فراغ رئاسي بعد انتهاء ولايتي، لأن الحكومة قادرة على تسلم المسؤولية حتى إذا كانت في مرحلة تصريف الأعمال".
وفي 2016، انتخب البرلمان عون رئيسا، لينهي فراغا رئاسيا استمر 29 شهرا.
وأثار عون مؤخرا تكهنات برغبته بالبقاء في السلطة، عبر تصريحه له قال فيه إنه لن يسلم الرئاسة إلى الفراغ.
لكن مصادر في الرئاسة قالت، وفق تقارير إعلامية محلية، إن هذا الحديث يعني أن عون سيبذل جهده حتى لا يحدث فراغ، عبر العمل على إجراء الانتخابات الرئاسية.
ويعاني لبنان، منذ عامين، أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، مع انهيار حاد للعملة الوطنية، وشح في الأدوية والوقود وسلع أساسية أخرى، بالإضافة إلى هبوط حاد في قدرة المواطنين الشرائية.
وعن الأزمة الراهنة مع دول خليجية، في مقدمتها السعودية، قال عون إنه "من الظلم تحميل الشعب اللبناني مسؤولية ما قاله مواطن واحد، والعمل جارٍ على حل الأزمة".
وسحبت الرياض سفيرها في بيروت، يوم 29 أكتوبر الماضي، وطلبت من السفير اللبناني لديها مغادرة المملكة، ثم تبعتها الإمارات والبحرين والكويت واليمن.
وبهذه الإجراءات، عبرت تلك الدول عن رفضها لتصريحات أدلى بها جورج قرداحي قبل توليه حقيبة الإعلام في لبنان، وقال فيها إن الحوثيين في اليمن يدافعون عن أنفسهم في مواجهة هجمات السعودية والإمارات.
وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا ينفذ عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

16
داعش يهاجم البيشمركة من جديد ويوقع ضحية وجرحى في كرميان

شفق نيوز/ أفاد مصدر خاص بسقوط ضحية وجرحى من أفراد البيشمركة مساء يوم الاثنين في هجوم جديد شنه مسلحو داعش على القوات الكوردية في إدارة كرميان بإقليم كوردستان.
وقال المصدر لوكالة شفق نيوز، إن مجموعة من مسلحي داعش هاجمت قوات البيشمركة ضمن الفوج الثاني اللواء التاسع في قرية "كوبان" القريبة من سد "باوه شاسوار" شمالي قضاء كفري التابع لإدارة كرميان.
وأضاف المصدر أن أحد أفراد البيشمركة سقط ضحية إضافة إلى إصابة 4 آخرين بجروح جراء الهجوم.
وأردف بأن الضحية يدعى محمد منصور والجرحى هم كل من بكر قادر سعيد، يحيى عادل فرج، شاخوان قادر سعيد، وعارف محمد.

وأشار إلى توجه تعزيزات عسكرية من قوات البيشمركة إلى موقع الهجوم.

من جانبها، قالت وزارة البيشمركة في بيان إن قواتها أحبطت الهجوم وبدأت بملاحقة المهاجمين، مشيرة إلى أن الهجوم أوقع ضحية و3 جرحى بين صفوف البيشمركة.

ووفق معلومات حصل عليها مراسل وكالة شفق نيوز من مصادر خاصة، فإن داعش شن الهجوم انطلاقاً من المناطق الواقعة تحت نفوذ القوات الاتحادية العراقية.

وأضافت المصادر أنه لا يوجد تنسيق أو تعاون بين قوات البيشمركة والجيش العراقي في تلك المناطق.

وهذا ثالث هجوم من نوعه على البيشمركة في إدارة كرميان منذ مساء السبت.

وكان التنظيم قد شن هجوما واسعا مساء السبت على مواقع البيشمركة في ناحية كولجو بقضاء كفري ما أسفر عن سقوط 6 ضحايا و3 مصابين.

ثم عاود التنظيم الهجوم على قوات البيشمركة مساء الأحد، دون وقوع خسائر بشرية.

وكانت البيشمركة قد شنت في وقت سابق يوم الاثنين عملية تمشيط في قضاء كفري لملاحقة فلول التنظيم.

ويستغل مسلحو التنظيم الفراغات الأمنية بين البيشمركة والجيش العراقي في المناطق المتنازع عليها لشن هجمات عنيفة على قوات البيشمركة بين فترات متباينة.

17
عودة 1872 مهاجراً إلى إقليم كوردستان بعد فشل الوصول إلى أوروبا

شفق نيوز/ أعلنت دائرة المعلومات والاعلام في حكومة إقليم كوردستان، أن عدد المهاجرين الكورد الذين عادوا طوعًا إلى الإقليم من بيلاروسيا بلغ 1872 مهاجراً.

وقالت الدائرة في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، إن الرحلات مستمرة للراغبين بالعودة من الحدود البيلاروسية.

واضاف ان عدد وجبات عودة المهاجرين الكورد كانت خمس وجبات الأولى شملت عودة 424 مواطناً والثانية 176 مواطناً والثالثة شملت عودة 432 مواطناً اما الوجبة الرابعة فشملت 420 مواطناً والاخيرة كانت 420.

واشار البيان أن حكومة الإقليم مستمرة في مساعدة المهاجرين الكورد في عودتهم الطوعية إلى أراضي البلاد.

وأعلنت الرئاسة البيلاروسية وجود قرابة سبعة آلاف مهاجر في البلاد، بينهم عالقون على الحدود مع بولندا التي ترفض السماح لهم بالعبور إلى بقية الدول الاوروبية.

18
شعبية السيسي تتزايد في غزة، ورصيد حماس الشعبي يتآكل
مصر السيسي تدخل غزة بمنطق المشاريع لا منطق الشعارات.
MEO

أبناء سيناء يتركون بصمتهم
 مصر تحاول بخطوات فعلية اخراج حماس من التخبط والإصرار على تنفيذ أجندة ايران
 الرؤية اتضحت في غزة وزال سحر الاعلام الإخواني الذي حاول تشويه سمعة مصر
انتشرت لافتات كبيرة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في العديد من شوارع غزة، تحمل شعارات تؤكد على دعم الدولة المصرية للقضية الفلسطينية. وجاء توقيت وضع هذه اللافتات تزامنا مع لقاءات أجراها رئيس المخابرات المصرية عباس كامل مع قادة حركة حماس تناولت قضيتين أساسيتين وهما ملف المفاوضات والتنسيق الأمني، بما يسمح لمصر ضمان هدنة فعلية على أرض الواقع تسمح بمباشرة عمليات الاعمار والبدء في مباشرة تنفيذ المشاريع التي قدمتها مصر للقطاع.

لقد نجح السيسي في الدخول الى غزة وتسويق صورة مغايرة لما سوقته جماعة الإخوان في السابق، حيث لعبت الحركة في السابق على خطابات استثارة مشاعر الغزيين بشعارات دعم المقاومة والصمود أمام المحتل من دون أن تقدم جنيها واحدا يخدم التنمية والاعمار في القطاع ويكسر الحصار المفروض، بينما يقدم السيسي مشاريع على أرض الواقع تعود بالنفع على البنية التحتية للقطاع، وتحقق ما يرغب فيه مواطنو غزة. وتتفق الأغلبية في غزة مع المقاربة المصرية التي تبحث عن هدنة طويلة الأمد تبني ولا تهدم، وتفتح الطريق أمام استقرار أمني لقطاع أنهكته المواجهات المتتالية لحماس ضد الاحتلال والتي لم تحقق أي شيء ايجابي للقضية، إلا الخراب والدمار والفقر والبطالة.

تحاول مصر بخطوات فعلية اخراج حركة حماس من التخبط الذي تعانيه بسبب فشل جناحها السياسي في معالجة ملفات القطاع والتي ينبغي أن يكون أولها التفكير في ايجاد حلول اقتصادية لما تبقى من شباب غزة الهارب عبر قوارب الموت من الوضع الخانق وتوفير البديل حتى ولو كان قليلا، واصرارها على تنفيذ أجندة ايران، التي لا يدفع ثمنها الا المواطن الغزي الفقير. وتقدم مصر فرصة للنهوض بالاقتصاد المتحضر بالإضافة لإعادة اعمار ما خلفته المواجهات مع الاحتلال. ولكن ترغب مصر في أن تجعل حماس أكثر احساسا بالمسؤولية اتجاه شعبها من خلال التفكير في البناء لا الهدم وبتقديم دعم يذهب الى الغزيين بدل أن يصرف على الصواريخ ويحول الى وجهات غير معلومة.

مآلات الوضع في القطاع جعلت السيسي يفكر في التصالح مع حماس، لانقاذ ما تبقى من القطاع الذي يعاني أسوأ ازمة اقتصادية منذ خروج قوات الاحتلال منه سنة 2005. تدرك مصر تماما أن الوضع الخانق لا يتحمل المزيد من تضييع الفرص لهذا وتقود جهود جادة من أجل الوصول الى تسوية بين الخصمين غير المتكافئين عسكريا بما يجنب الوقوع في المزيد من الخسائر للقطاع التي لن يستطيع تداركها، والواضح أن مصر تعلم تماما أن حماس في ورطة، ولا تجيد التصرف للخروج منها، وأنه من الواجب الذي تمليه العروبة والتاريخ والجوار انقاذ الوضع حتى وان تطلب الأمر الصفح عن من تحالف مع الاخوان لإسقاط الدولة المصرية.

لقد أصبح السيسي يحظى بشعبية محترمة داخل غزة، بعد أن اتضحت الرؤية وزال سحر أبواق الاعلام الإخوانية الذي حاول تشويه سمعة مصر بعد أن أفشل السيسي خطتهم بالانقضاض على مصر وتحويلها الى محور شر.

يرى الجميع في غزة جدية مصر في الوقوف مع فلسطين بالأفعال لا الأقوال، ويتأكد المشككون يوما بعد يوم أن مصر السيسي تدخل غزة بمنطق المشاريع لا منطق الشعارات، وتقدم فرصة ذهبية لحماس لتدارك الوقت والالتفات للوضع الانساني الكارثي داخل غزة، الذي نتج عن سوء التسيير وسوء ترتيب الأولويات: لم تنجح حماس في تحرير كيلومتر واحد من الأراضي المحتلة منذ أزيد من عشرة سنوات من حكمها الراشد لغزة، ولم تنجح في خفض البطالة ولا خفض اعداد الفقراء ولا حتى في تعويض جميع المتضررين من جولاتها العسكرية السابقة... واخشى ما أخشاه ان تدير ظهرها لمصر وأن تختار الاستمرار في التحالف مع ايران، على حساب الغزيين.

إن تحرك السيسي الجاد ومده ليد العون لغزة لن يصل مبتغاه الا اذا تعاملت معه حماس بنفس الجدية من دون أن تخشى من تنامي شعبيته داخل القطاع، فالخوف كل الخوف أن ينزعج قادة حماس وحلفاءهم الايرانيون من تنامي هذه الشعبية ويتم التحضير لإفشال ما تقوم به مصر من وساطة ومن مشاريع للقطاع.

19
رؤية قانونية في إعادة الانتخابات العراقية
لا يوجد اي نص يسمح بإعادة الانتخابات العراقية حسب احكام الدستور والقانون.
MEO

عد وعد وعد، ولكن لن تستطيع الإلغاء
 لا يوجد الان في العراق مجلس نواب بسبب قيامه بحل نفسه قبل اجراء الانتخابات
 ليس للمحكمة الاتحادية أن تقرر إعادة الانتخابات التشريعية لان ذلك من صلاحيات البرلمان
أثارت النتائج الاولية للانتخابات العراقية الكثير من ردود الافعال المعترضة والطاعنة فيها، ووصلت الى حد التهديدات والتصعيدات من بعض الاطراف والمطالبة بإلغاء نتائجها وإعادة الانتخابات من جديد.

فالدستور العراقي لسنة 2005 نص في المادة 49/ثالثاً (تنظم بقانون، شروط المرشح والنائب وكل  بالانتخاب) وكلمة كل تعني جميع، اي ان كل وجميع ما يتعلق بالانتخاب يتم تشريعه بقانون، وقد أصدر مجلس النواب العراقي بدورته السابقة التي كان الكثير من الكتل والاحزاب المعترضة على نتائج هذه الانتخابات اعضاء ولهم مقاعد واصوات مؤثرة قانونين مهمين نظما العملية الانتخابية الاخيرة وهما:

قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رقم 31 لسنة 2019 وهو القانون الاجرائي الذي ينظم الانتخابات من الناحية الفنية واوكل مهمة اجرائها وتنفيذها للمفوضية التي تم اختيار اعضائها من القضاة.

وقانون انتخابات مجلس النواب رقم 9 لسنة 2020 وهو القانون الموضوعي للانتخاب من حيث الشروط والاجراءات والاحكام التي نص عليها قبل واثناء وبعد اجراء الانتخابات، وتضمن احكاما جديدة لم تكن موجودة في اي من الانتخابات السابقة مثل اعتماد الدوائر المتعددة وطريقة احتساب الاصوات وعدم جواز انتقال الفائزين قبل تشكيل الحكومة وغيرها من الاحكام التي تعد بحق بداية للتغيير واحد ثمرات انتفاضة شباب تشرين.

وكذلك سريان أحكام نظام رقم 6 لسنة 2013 الخاص بانتخابات مجلس النواب العراقي حول الشكاوى والطعون الانتخابية.

عليه فان الطعون والاعتراضات التي يبديها اي كان في الانتخابات ونتائجها الاولية او النهائية محكومة في قانون مفوضية الانتخابات من حيث الطعن أمام الهيئة القضائية الثلاثية المشكلة بموجب المادة 19 وقراراتها باتة وفق المادة 20 منه.

لكن قراراتها ليست نهائية فللمحكمة الاتحادية وحدها حسب نص المادة 93/سابعاً من الدستور (المصادقة على النتائج النهائية للانتخابات العامة لعضوية مجلس النواب)، وقراراتها باتة وملزمة للسلطات كافة وفق المادة 94 الدستورية.

عليه لا يوجد اي نص يسمح بإعادة الانتخابات العراقية حسب احكام الدستور والقانون العراقي، كما ان القانون الدولي ايضا من خلال قرار مجلس الامن الدولي رقم 2576 قد شارك واشرف عليها من خلال المنظمات الدولية.

اما ما اعلن عن قيام بعض المعترضين رفع دعوى لإصدار أمر ولائي من المحكمة الاتحادية لإلغاء نتائج الانتخابات، فان الجواب او الرد عليه يكون ايضاً من خلال نصوص الدستور والقانون لان المحكمة الاتحادية صلاحياتها واضحة ومفصلة في المواد 93 و94 ولها بعد رفع الاسماء إليها من المفوضية صلاحية التدقيق والمصادقة على النتائج دستوريا، لكنها قد تقوم بالاستجابة الى طلب المعترضين اذا كانت هناك ادلة وبراهين واسانيد واضحة وثابته وتتخذ اي اجراء ومنها مثلا إعادة العد والفرز في عموم العراق.

لكن ليس لها ولا من صلاحياتها أن تقرر إعادة الانتخابات التشريعية لان ذلك يتطلب قانوناً جديداً وهي ليست جهة او سلطة تشريعية، وتشريع القوانين هومن صلاحيات مجلس النواب فقط، ولا يوجد اليوم في العراق مجلس نواب بسبب قيامه بحل نفسه قبل اجراء الانتخابات، كما ان الحكومة الموجودة الآن هي حكومة تصريف اعمال وليس من مهامها او صلاحياتها اعادة او اجراء انتخابات جديدة.

عليه فلابد لكل الاطراف ان تحتكم وتلتزم بأحكام الدستور والقانون الذي كان الجميع او اغلبهم قد شارك في اعداده ومناقشته والتصويت عليه وتشريعه وهو الحاكم والمنظم للانتخابات التي لا يمكن اعادتها من جديد باي حال من الاحوال.

20
عون في قطر والاحتجاجات في مختلف أنحاء لبنان
بيروت وطرابلس والبقاع وصيدا تشهد غلق طرق رئيسية على ايدي المحتجين الغاضبين من استمرار الأزمة المعيشية والسياسية الخانقة.
MEO

الشارع لا يرى مؤشرات الى قرب انفراج الأزمة
بيروت/الدوحة – دعا الرئيس اللبناني ميشال عون قطر الاثنين الى مساعدة بلده في مستهل زيارته للدوحة على وقع الأزمة الاقتصادية الخانقة ومع اندلاع احتجاجات جديدة وغلق طرق رئيسية خصوصا في العاصمة بيروت.
وتعد زيارة عون الأولى لمسؤول لبناني كبير منذ تشكيل حكومة نجيب ميقاتي ثم الأزمة الدبلوماسية التي نشبت بين لبنان ودول الخليج أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي على خلفية تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي حول حرب اليمن.
ووصل عون الاثنين إلى قطر تلبية لدعوة أميرها الشيخ تميم للمشاركة في افتتاح فعاليات كأس العرب لكرة القدم التي تنطلق الثلاثاء، بحسب بيان للرئاسة اللبنانية.
وقال البيان ان الرئيس عون، سيبحث مع أمير قطر "سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وتطويرها في المجالات كافة، بالإضافة إلى العمل على تفعيل اللجنة العليا المشتركة اللبنانية - القطرية"، دون أن يحدد مدة الزيارة.
وقال عون الاثنين في حديث الى صحيفة قطرية "سأدعو الامير تميم الى التوجيه للاستثمار في لبنان وخصوصا ان الارض خصبة في الوقت الراهن".
ويبدو ان عون يعول على دور قطري في تسوية الازمة مع الخليج بسبب تمايز موقف الدوحة عن القطيعة التي اعلنتها السعودية والامارات والبحرين والكويت مع لبنان، بسبب هيمنة حزب الله الموالي لايران على مؤسسات الحكم.
وسبق ان عرضت قطر، التي ترتبط بعلاقات جيدة مع ايران، الوساطة في الأزمة التي يعيشها لبنان داخليا ومع الخليج.
الى ذلك، قطع محتجون الإثنين طرقات رئيسية في مناطق واسعة من لبنان احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية وتدهور قيمة العملة المحلية.
واغلق العشرات من المحتجين عددا من الطرقات الداخلية ومداخل العاصمة بيروت. وأقدم المحتجون على وضع حاويات النفايات وبعض العوائق والحجارة في الطرق.
وفي مدينة طرابلس شمالا قطع محتجون بعض شوارع المدينة الرئيسية والفرعية بالإطارات المشتعلة وحاويات النفايات والحجارة بالإضافة إلى ركن بعض السيارات والشاحنات وسط الطريق.
وشهدت شوارع طرابلس انتشارا كثيفا لعناصر الجيش في وقت علقت فيه العديد من المدارس الدوام حفاظا على سلامة الطلاب.
كما قطع محتجون طرقات رئيسية في مدينة صيدا (جنوب) بالإطارات المشتعلة احتجاجا على الأوضاع المعيشية والانقطاع المتواصل للكهرباء.
أما في البقاع (شرق) فقد أفادت غرفة التحكم المروري التابعة للشرطة في تغريدة عبر تويتر عن قطع عدد من الطرقات في مدينة زحلة وشتورة احتجاجا على ارتفاع الأسعار.
وسجلت الليرة اللبنانية خلال الأسبوع الجاري هبوطا إضافيا حيث بلغ سعر صرف الدولار الواحد 25 ألف ليرة في السوق الموازية بينما سعره الرسمي يبلغ 1515 ليرة.
ومنذ أكثر من عامين تعصف بلبنان أزمة اقتصادية حادة صنفها البنك الدولي واحدة من بين ثلاث أسوأ أزمات اقتصادية في العالم أدت الى انهيار مالي ومعيشي وارتفاع بمعدلات الفقر والبطالة.

22
ألبرت آينشتاين: كتاب جديد يكشف عن اختبائه في كوخ بقرية إنجليزية قبل الهروب لأمريكا
BBCNEWS

ألبرت آينشتاين مع أوليفر لوكر لامبسون وسكرتيرته تحت حراسة مسلحة خارج الكوخ الخشبي في روغتون هيث، نورفولك
صدر كتاب جديد في بريطانيا يروى قصة اختباء العبقري ألبرت آينشتاين، في كوخ خشبي تحت حراسة في مكان ناء بإنجلترا بعد فراره من هتلر وحتى هروبه إلى الولايات المتحدة.

ووجد آينشتاين ملاذا آمنا لمدة ثلاثة أسابيع في كابينة خشبية في روغتون هيث، بالقرب من كرومر بمقاطعة نورفولك شرقي إنجلترا، في عام 1933 بعد فراره من النازيين، بسبب مطاردتهم لليهود.

وكان آينشتاين خلال هذه المدة ضيفا على أوليفر لوكر-لامبسو، العسكري السابق في البحرية البريطانية إبان الحرب العالمية الأولى وعضو البرلمان فيما بعد.

وقال الكاتب ستيوارت مكلارين، الذي كشف تفاصيل العلاقة بين الرجلين في كتابه الجديد (إنقاذ آينشتاين:عندما أخفت نورفولك عبقريا- الحياة المزدوجة لأوليفر لوكر لامبسون)، إن آينشتاين "كان قد أصبح لاجئا".
وأضاف مكلارين أنه في عام 1933، "وصل هتلر إلى السلطة في ألمانيا، وهي البلد التي ولد فيها آينشتاين".

ألبرت آينشتاين مع أوليفر لوكر لامبسون خارج الكوخ في عام 1933
وأوضح مؤلف الكتاب الذي تحدث أيضا عن الحياة المزدوجة لأوليفر لوكر لامبسون، أن آينشتاين كونه كان يهوديا ومثقفا ومعاديا جدا للنازية، أصبح العدو الأول للجمهورية الألمانية في ظل حكم هتلر.

لذلك فإن العيش في ألمانيا كان "أمرا خطيرا جدا عليه ( آينشتاين)، فكان عليه أن يجد مكانا آخر".

خدم أوليفر لوكر-لامبسون في احتياطي المتطوعين بالبحرية الملكية خلال الحرب العالمية الأولى
وبالفعل حصل آينشتاين على الملاذ الآمن لدى النائب المحافظ غريب الأطوار لوكر-لامبسو، الذي مثل عددا من الدوائر الانتخابية في إنجلترا خلال مسيرة سياسية طويلة وكان لعائلته منزل صيفي كبير في كرومر.
ومع ذلك، يُعتقد أنه كان أمرا خطيرا لعالم الفيزياء الشهير أن يظل في المنزل المطل على البحر بعد فراره من بلجيكا، عقب تلقيه تهديدات بالقتل
لذلك فإن آينشتاين اختبأ في كوخ خشبي صغير في مخيم بمنطقة صحية قريبة، ونظرا لوجود مكافأة مالية في ألمانيا لمن يقتله، فقد كان يحرسه مواطنون محليون مسلحون ببنادق بسيطة.
واصل آينشتاين العمل في هذا الكوخ وزاره هناك الفنان التشكيلي جاكوب إبستين، لنحت تمثاله النصفي الشهير.
أثناء بحثه في كتابه، اكتشف ماكلارين أن آينشتاين حصل على العديد من مظاهر الرفاهية في المخبأ.

الكاتب ستيوارت مكلارين، قال إن آينشتاين حصل على مجموعة من وسائل الراحة خلال إقامته في نورفولك
وقال: "إنه حتى كان لديه بيانو مثبت في أحد الأكواخ وأعطوه ألة كمان ليعزف عليها".
"لقد أحضروا له خادما وطباخا لإعداد وتجهيز الطعام، فضلا عن وجود غرامافون لتشغيل اسطوانات الموسيقى، وكان هناك قطيع من الماعز لتزويده بحليب الماعز، الذي فضله آينشتاين على حليب البقر."
وبعد إقامته في المعسكر السري، اتجه العالم الكبير الحائز على جائزة نوبل عام 1921، إلى الولايات المتحدة حيث طلب اللجوء وعاش هناك لبقية حياته.

لوحة زرقاء تخلد ذكرى إقامة آينشتاين في روغتون، نورفولك، في عام 1933

في عام 2005، تم كشف النقاب عن لوحة تذكارية زرقاء في القرية للاحتفال بإجازة آينشتاين في نورفولك، وكانت الذكرى الوحيدة لزائر غير متوقع.

23
المانش: معاناة رجل عراقي لا يعرف مصير أسرته منذ مأساة غرق المهاجرين
BBCNEWS

رزغار مع ابنته الصغرى هيستي وزوجته كاجال وابنته الكبرى هادية
في وقت متأخر من مساء الثلاثاء الماضي، تحدث رزغار حسين مع ابنته هادية لآخر مرة.
اتصلت به من شمال فرنسا لتقول إنها كانت على وشك ركوب قارب مع والدتها وأختها وشقيقها. كانت هادية متحمسة لإمكانية الوصول إلى بريطانيا.
لكن منذ ذلك الحين، لم يسمع رزغار، الذي يقيم في العراق، شيئًا من أسرته.
وفي اليوم التالي، رأى على شاشة التلفزيون خبرا يفيد بغرق 27 مهاجرا أثناء محاولتهم عبور بحر المانش (القنال الإنجليزي) إلى بريطانيا.
قال رزغار لبي بي سي: "أنتظر الآن أي أخبار من أي شخص ... أريد فقط أن أعرف ما إذا كانوا أحياء أم أموات".
رزغار واحد من العديد من الأكراد العراقيين الذين يحاولون معرفة مصير أفراد عائلاتهم، الذين لم يسمع عنهم أحد منذ مأساة الثلاثاء في القنال الإنجليزي.

مريم نوري محمد أمين، امرأة كردية تبلغ من العمر 24 عامًا ، هي الشخص الوحيد حتى الآن الذي تم التأكد من هويته من بين الضحايا.

اتصلت هادية، التي تظهر هنا مع أختها الصغرى هيستي، بوالدها قبل ركوب القارب
غادرت زوجة رزغار، كاجال حسين (45 عامًا) مع ابنتها هادية (22 عامًا) وابنها مُبين (16 عامًا) والابنة الصغرى هيستي (7 أعوام) من بلدة كردية في شمال العراق.

يقول رزغار إنه لم يكن يريد أن تغادر أسرته إلى أوروبا، وأنه كان سيفقد وظيفته كشرطي إذا انضم إليهم وفشلت الخطة.

لكن عائلته كانت مصرة على رغبتهم في محاولة الوصول إلى بريطانيا من أجل حياة أفضل. لقد وعد بالانضمام إليهم إذا نجحوا في ذلك.

ويقول رزغار: "لقد أرادوا الذهاب، الجميع يريد أن يعيش حياة كريمة، وأن يتمتع بقلب وعقل مرتاحين. ولكن هنا، اسأل أي شخص من سن السابعة إلى الثمانين - لا أحد يشعر بالرضا".
يقول: "إذا كان الوضع جيدًا، فلن يهاجر الناس. من يريد أن يغادر بهذه الطريقة؟ لا أحد".
بدأت عائلة رزغار السعي وراء حياة أفضل منذ أربعة أشهر.

غادرت العائلة إلى أوروبا منذ أربعة أشهر
سافروا أولاً إلى تركيا قبل أن يتم تهريبهم عن طريق البر والبحر إلى إيطاليا، حيث مكثوا في مخيم لمدة ثلاثة أسابيع.
ثم واصلوا رحلتهم إلى شمال فرنسا، حيث مكثوا في معسكر آخر. وكان رزغار يتحدث إلى عائلته عدة مرات كل يوم.
وسرعان ما اتصلوا بالمهربين الذين وعدوا بإيصالهم إلى بريطانيا، لكنهم واجهوا ثلاث محاولات فاشلة.
في المرة الأولى ألقت الشرطة الفرنسية القبض عليهم أثناء مغادرتهم، وفي المرة الثانية نفد الوقود من القارب واضطروا إلى العودة إلى الشاطئ، وفي المرة الثالثة تعطل محرك القارب وأعادتهم الشرطة مرة أخرى إلى اليابسة.

ثم اتصلت ابنته هادية به يوم الثلاثاء الماضي.

رزغار لم يسمع أي أخبار عن عائلته حتى الآن
يتذكر رزغار: "قالت: أبي، سنغادر في غضون خمس دقائق، والآن يصعد الجميع إلى القارب". "قلت: حسنًا كوني حذرة".
كان هذا آخر ما سمعه منها.
يقول: "اتصلت بعد ذلك 100 مرة، لكن لم أتلق ردا".
في اليوم التالي، شغَّل رزغار التلفزيون ليشاهد خبرا عن غرق 27 شخصًا، أثناء محاولتهم عبور القنال الإنجليزي.
لم يسمع حتى الآن أي أخبار رسمية، ويقضي أيامه في مطاردة الصحفيين لمعرفة ما إذا كانت لديهم أي معلومات عن عائلته.
ويقول رزغار: "لا أستطيع أن أفعل أي شيء، لا أستطيع أن آكل أو أنام ... بدأت أشعر وكأنني أصبحت مجنونا. لا أحد يستطيع أن يريح قلبي".
ورغم ذلك لا يزال يأمل في أخبار جيدة.
"لن أصدق أي شيء حتى أسمع أصواتهم أو أرى صورة حديثة لهم، لا أريد أن أصدق أي شيء".

لم يسمع أي خبر عن الأسرة منذ يوم الثلاثاء الماضي

قالت والدة زوجة رزغار، قدرية أمين، إنها أيضًا لم تكن تريد أن تقوم ابنتها وأحفادها برحلة محفوفة بالمخاطر إلى بريطانيا.
وأضافت: "كنت سأقول: لا تذهبوا ... قلت لا تدخلوا ذلك الماء، يمكن أن تتعرضوا للغرق".
لكن كاجال كانت مصرة على أن تسعى لمنح أطفالها حياة أفضل مما كانت عليه في العراق، حيث يحصلون على الطعام والمياه بشق الأنفس. كما غادر شقيق كاجال العراق وهو الآن في اليونان.

وتتذكر قدرية "قالت: أنا أم وأولادي لديهم أحلام، قلبي يحترق عليهم. يريدون الذهاب إلى هناك وإتمام تعليمهم".

حلمت هادية بأن تصبح طبيبة في بريطانيا.

وتقول قدرية إن قلبها انفطر لحظة سماعها بحادث الغرق في القنال الإنجليزي. كل ما يمكنها فعله الآن هو الدعاء لابنتها وأحفادها.

وتقول: "لقد كانوا يأملون فقط في حياة أفضل. كل شخص يريد لأطفاله أن يعيشوا حياة أفضل".

24
الخزعلي عن ‘الــمقــاومة’: اتهامها باستهداف الكاظمي لعب بالنار
اسرار ميديا
اعتبر الأمين العام لعصائب أهل الحق، قيس الخزعلي الأحد، محاولة اتهام “فصائل المقاومة” باستهداف منزل رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، دون ادلة هو “لعب بالنار، ومحاولة لجر البلاد الى فتنة وأزمة”.

وقال الخزعلي في كلمة متلفزة ، اليوم، (28 تشرين الثاني 2021): “نتعهد بعد ادانة الفعل حال ثبوته، باننا لن نعطي حصانة لاي احد تثبت مشاركته في استهداف منزل الكاظمي”، مشيرا إلى انه “أبلغنا القائد العام بأن فريقنا الفني حاضر للمشاركة في التحقيق”.

وأضاف: “لقد سمعنا مؤخرا بمحاولة تفعيل موضوع استهداف الكاظمي، نريد التأكيد على أن وضع البلاد لا يتحمل، وأن محاولة اتهام فصائل المقاومة دون ادلة هو لعب بالنار، ومحاولة لجر البلاد الى فتنة وازمة”.

وتابع، ان “الحادث (إن كان حقيقيا) خطير، يمس سيادة الدولة العراقية ولا يمكن السكوت عنه”، لافتا إلى انه “اذا كانت هناك ادلة حقيقية سنقبل بها شرط عرضها على لجنة قضائية يختارها مجلس القضاء وتتضمن فنيين موثوقين”.

25
أول حفل تخرج جامعي في عهد طالبان.. والفتيات في الصدارة
سكاي نيوز عربية - أبوظبي




شهدت أفغانستان أول حفل تخرج جامعي منذ سيطرة حركة طالبان على البلاد في أغسطس الماضي، مع استلام طلبة جامعة في مدينة قندهار شهاداتهم بحضور مسؤولين من الحركة.
وجاء الحفل رغم أن غالبية الجامعات في أفغانستان أغلقت أبوابها، منذ سيطرة طالبان على الحكم قبل أكثر من 3 أشهر.
وتسلم نحو 200 طالب وطالبة من مختلف الكليات في جامعة مرويس نيجا الخاصة في قندهار،
شهاداتهم الجامعية مرتدين زي التخرج.
وجلست الخريجات في صف وحدهن بعيدا عن الذكور، مع تغطية وجوههن.
وكانت طالبان فرضت الفصل بين الجنسين في قاعات المحاضرات، بالجامعة التي تأسست عام 2011
وأقرت السلطات الأفغانية في الأسابيع الأخيرة بحق الفتيات في تلقي التعليم الابتدائي والثانوي حتى السنة الدراسية الـ12، كما أقرت بحقهن في الاستمرار بوظائفهن.
وقال مؤسس حركة طالبان رئيس الوزراء محمد حسن أخوند، إن تعليم الفتيات "استؤنف إلى حد كبير".
ويأتي الحفل الجامعي في وقت تشهد البلاد تزايدا في الاضطرابات، وتقول الأمم المتحدة إن فرع تنظيم "داعش" الإرهابي في أفغانستان أصبح نشيطا بشكل متزايد منذ سيطرة طالبان على السلطة.

26
مقتل ستة جنود سودانيين بتوغل إثيوبي في الفشقة
الاشتباك الحدودي يرفع عدد قتلى الجيش السوداني الى تسعين منذ بدء القتال قبل حوالي سنة.
MEO

الاشتباكات الاخيرة تزيد من التعقيدات على الحدود السودانية الاثيوبية
السودان يرد على توغل القوات إثيوبية ومليشيات الأمهرا داخل أراضيه
الخرطوم - أعلن الجيش السوداني الأحد مقتل 6 عناصر من قواته بمنطقة الفشقة على الحدود مع إثيوبيا جراء هجوم نفذته السبت مجموعات من الجيش والمليشيات الإثيوبية.
والسبت قال الجيش السوداني ان قواته بمنطقة الفشقة تعرضت لاعتداء وهجوم من وحدات تابعة للجيش الاثيوبي وفصائل مسلحة.
وفي مقال نشرته الصفحة الرسمية للجيش على فيسبوك، كتب المقدم إبراهيم الحوري "زفت القوات المسلحة 6 شهداء في الفشقة ليرتفع العدد إلى 90 شهيدا" منذ بدء العمليات بالمنطقة في ديسمبر/كانون الأول.
من جانبه، قال موقع سودان تربيون الإخباري الخاص إن "الجيش السوداني تصدى فجر السبت، لهجوم داخل الحدود الشرقية". وذكر الموقع نقلا عن مصادر عسكرية أن الجيش السوداني "رد على توغل القوات الإثيوبية ومليشيات الأمهرا داخل الأراضي السودانية".
وأوضح الموقع أن التوغل الإثيوبي الجديد هُدف منه تحقيق أمرين، الأول: "إسناد كبار مزارعي الأمهرا الذين يعملون على حصاد نحو 10 آلاف فدان زُرعت داخل السودان، والثاني قطع الطريق أمام تقدم قوات جبهة تحرير تيغراي" التي تقاتل قوات الحكومة الإثيوبية منذ نحو عام على منطقة بحر دار الإثيوبية.
وكان الجيش السوداني قال في بيان سابق "ستظل القوات المسلحة السودانية بالمرصاد لمحاولة إفشال الحصاد في الفشقة. سنقدم الأرواح رخيصة لتأمين البلاد".
وتبلغ مساحة الفشقة نحو مليوني فدان وتمتد لمسافة 168 كلم مع الحدود الإثيوبية. وفرض الجيش السوداني في ديسمبر/كانون الأول الماضي سيطرته على أراضي الفشقة بعد أن استولت عليها لمدة ربع قرن ما قالت الخرطوم إنها "عصابات إثيوبية" بينما تتهم أديس أبابا السودان بالسيطرة على أراضٍ إثيوبية.
وفي 16 أغسطس/آب الماضي افتتح رئيسا مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان والوزراء عبد الله حمدوك جسرين بين منطقتي ود كولي وود عاروض في الفشقة ضمن احتفالات الجيش بعيده الـ67.

27
23 مليار دولار ديون الحكومة المركزية لكردستان العراق
مسرور البارزاني يؤكد أن الديون تعود لقرار الحكومة الاتحادية قطع حصة الإقليم من الموازنة لمدة 4 سنوات.
MEO

برزاني قال ان حكومة الإقليم تكفلت بتأمين الرواتب والاحتياجات الأخرى عبر مواردها الذاتية
مسرور برزاني يقول انه لا ينبغي السماح باستغلال الاحتجاجات في الاقليم لمآربه السياسية
اربيل - قال رئيس حكومة إقليم كردستان شمالي العراق مسرور بارزاني، السبت، إن الحكومة الاتحادية أصبحت مدينة للإقليم بـ23 مليار دولار إثر قطع المخصصات المالية عنه خلال السنوات الماضية.
جاء ذلك خلال لقاء بارزاني مع مجموعة من الطلبة الجامعيين في مدينة أربيل مركز الإقليم، وفق بيان صدر عن مكتبه.
وأضاف: "الحكومة الاتحادية قطعت حصة إقليم كردستان من الموازنة لمدة 4 سنوات، وأن حكومة الإقليم تكفلت بتأمين الرواتب والاحتياجات الأخرى معتمدة في ذلك على إيراداتها الداخلية".
وأردف بارزاني أن "بغداد مديونة بـ23 مليار دولار مستحقات مالية لإقليم كردستان".
وبدأت الحكومة الاتحادية ببغداد، في يونيو/حزيران الماضي، دفع رواتب موظفي إقليم كردستان البالغة 200 مليار دينار عراقي (نحو 137 مليون دولار) شهريا، بعد توقفها لسنوات بسبب خلافات بين الطرفين حول الصادرات النفطية.
وبشأن الاحتجاجات الطلابية التي شهدتها مدينة السليمانية في إقليم كردستان، قال بارزاني: "لا ينبغي السماح لأي شخص أو أي طرف بأن يستغل الاحتجاجات مآربه السياسية".
وفي 21 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، اندلعت احتجاجات لطلبة جامعة السليمانية للمطالبة بإعادة صرف المنحة المالية الشهرية، وتحسين الأوضاع الخاصة بسكن طلبة الأقسام الداخلية في الجامعة. واستمرت تلك الاحتجاجات 4 أيام، تخللها صدامات مع قوات الأمن، ما خلف عددا من الإصابات.
واثرت تلك الاضطرابات والتفاوتات الاجتماعية الشديدة على صورة إقليم كردستان الذي يحاول أن يظهر كملاذ للاستقرار والازدهار الاقتصادي في عراق قوضته الحروب المتكررة.
وتبلغ قيمة المنحة، التي تم قطعها عام 2017، 100 ألف دينار (ما يعادل 66 دولارا) شهريا للطلبة الذين يسكنون خارج مراكز المدن، و50 ألف دينار (33 دولارا) للساكنين في المدن.
واستجابة للاحتجاجات، قررت حكومة إقليم كردستان، الأربعاء، تخصيص أموال لوزارة التعليم العالي من أجل تحسين ظروف طلبة الجامعات والمعاهد.
ودفعت الظروف القاسية التي يعاني منها العراقيون عموما، وسكان الإقليم على وجه الخصوص، إلى موجات هجرة متكررة سببت آخرها أزمة دولية بين بيلاروس والاتحاد الأوروبي بعد أن تعرض الآلاف لظروف قاسية على حدود بيلاروس وبولندا.

28
لم تمر على أردوغان أيام أسوأ
الأزمة الاقتصادية تهدد مستقبل الرئيس التركي وحزب العدالة والتنمية.
العرب

الأزمات تحاصر أردوغان
أنقرة- يعيش الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أياما صعبة في ظل أزمة اقتصادية حادة تعيشها البلاد مع استمرار تهاوي الليرة إلى أدنى مستوياتها واستمراره بالتمسك بتخفيض الفائدة غير عابئ بالظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الأتراك بسبب سياساته الاقتصادية التي لا تحتكم إلى أيّ منطق.

ورغم أن أردوغان يتمسك بنظرية المؤامرة وتحميل أزمة الليرة لـ”أياد خارجية”، ويعد بحرب “معركة استقلال” جديدة، إلا أن ما يهم الأتراك هو النتيجة، وهي التي تحدد النجاح من الفشل، حيث قاد ارتفاع التضخم إلى حدود 20 في المئة إلى زيادة الأسعار. كما ارتفعت البطالة إلى 14 في المئة، بالإضافة إلى اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء.

ويقول مراقبون إنّ الرئيس التركي الذي استمر في السلطة لأكثر من عشرين عاما خسر الورقة التي ساهمت في صعوده، وهي المكاسب الاقتصادية، وإنّ سياسته خلال السنوات الأخيرة قد هدمت كل دعم قد يأتيه من المواطنين العاديين أو من رجال الأعمال الذين باتوا أكثر المتضررين من سياسة تراكم العداوات ووضعت أمامهم عراقيل في تركيا كما في المحيط الإقليمي سواء في أوروبا أو في المنطقة العربية، وخاصة في دول الخليج.

◄ جان سيلجوكي: قيادات الحزب لا ترغب في أن تكون عضوا في البرلمان عندما تغرق السفينة

وانضم رجال الاقتصاد والمال، الذين بقوا يراقبون الوضع لسنوات لاختبار قدرة حكومة حزب العدالة والتنمية على إصلاح الاقتصاد وفتح مجالات جديدة أمامه، إلى المعارضة الواسعة التي تطالب بالتغيير، خاصة بعد أن فشلت وعود أردوغان التي هدفت إلى تبرير مغامراته الخارجية في ليبيا وشرق المتوسط بجلب فرص الاستثمارات والمشاريع لرجال الأعمال الأتراك.

وتوفر الأزمة الاقتصادية الحادة مبررا قويا لأحزاب المعارضة من أجل الضغط نحو إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة وعدم انتظار الانتخابات العامة المقررة في 2023. وينتظر أن تلاقي هذه الدعوة دعما واسعا لدى الطبقة السياسية والمجتمع المدني وغالبية الشارع التركي، على أمل ربح الوقت من أجل إجراء إصلاحات عاجلة تعيد التوازن للاقتصاد التركي وتخفف من تأثيرات الأزمة على الفئات الضعيفة.

وقد تعمد المعارضة إلى الضغط من خلال النزول إلى الشارع في مظاهرات كبيرة تطالب بالتغيير، مستفيدة من الارتباك الحكومي بسبب أزمة الليرة. لكن خبراء يحذرون من أن أردوغان قد يرد بعنف أكبر على استفزاز المعارضة.

وقال سليم كورو المحلل بمركز أبحاث السياسة الاقتصادية التركية تيباف ومقره أنقرة إن أردوغان سيستخدم القوة إذا خرجت أعداد أكبر إلى الشوارع. وتابع “مؤيدوه أقلية الآن، وهم يفقدون قوتهم وسوف يخافون الاحتجاجات أكثر فأكثر”.

ولا يستبعد سياسيون أتراك أن يقود استمرار أردوغان في أسلوبه المتشدد تجاه الأزمة الاقتصادية إلى اهتزاز الائتلاف الحالي بين العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية الذي يرأسه دولت بهجتلي، متوقعين انسحاب الحزب الأخير من التحالف للحيلولة دون تحميله مسؤولية فشل سياسات أردوغان ومعاقبته شعبيا كما حصل في الانتخابات البلدية، وفي أكبر المدن التركية.

سليم كورو: أردوغان سيستخدم القوة إذا خرجت أعداد أكبر إلى الشوارع

ويشير محللون سياسيون أتراك إلى أن عدم الرضا عن سياسات أردوغان امتد إلى مراكز النفوذ القوية داخل الدولة العميقة، وأن قيادات في الجيش لم تعد راضية عن التدخلات الخارجية للمؤسسة العسكرية، وتعتبر أن التدخل في أذربيجان أو ليبيا لم يجلب أيّ مكاسب لتركيا، وعلى العكس فهو يرفع من منسوب المخاطر الأمنية ويوتر العلاقات الإقليمية والدولية للبلاد في الوقت الذي تحتاج فيه إلى المزيد من الشراكة للخروج من الأزمة.

ويلفت هؤلاء إلى أن المؤسسة العسكرية أو الجهاز الأمني قد يضطران إلى سحب الثقة من التحالف الحاكم، وينضمان إلى صفوف المعارضة في الدعوة إلى الانتخابات المبكرة التي لن تكون نتائجها كما يأمل أردوغان، خاصة في ظل حالة العداء المستحكم بينه وبين وسائل الإعلام المختلفة بعد سياسة التضييق والإغلاق ضدها واعتقال الصحافيين وحبسهم.

لكن الضربة القوية التي يمكن أن يتلقاها أردوغان ستكون من حزب العدالة والتنمية وسط تزايد التقارير عن غضب داخلي من أداء رئيس الحزب الذي يتهم بأنه خاض معاركه الشخصية والعائلية على حساب سمعة الحزب الذي تراجعت شعبيته وينتظر أن يتعرض إلى نكسة جديدة أقوى من نكسة الانتخابات المحلية وخسارة أهم مواقعه وأكبرها.

وتشير تقارير من محيط العدالة والتنمية إلى أن الحزب قد يشهد موجة جديدة من الاستقالات أسوة بالاستقالات السابقة التي قادت إلى خروج أسماء بارزة من وزراء ونواب وقياديين ميدانيين تركوا الحزب بسبب سيطرة أردوغان ومحيطه على القيادة وحلول الدكتاتورية مكان الديمقراطية الداخلية.

وما يزيد من الغضب في صفوف الحزب أن أخطاء السلطة القاتلة في الملف الاقتصادي ستقلل من فرص الأعضاء وخاصة القيادات المتوسطة والعليا في الفوز في أيّ انتخابات قادمة، لأجل ذلك سيفكر الكثيرون بالالتحاق بحزب رئيس الوزراء الأسبق والمنشق عن حزب العدالة والتنمية أحمد داود أوغلو، أو وزير الاقتصاد الأسبق علي باباجان.

وقال جان سيلجوكي مدير وكالة استطلاعات الرأي تركيا رابورو “قيادات الحزب لا ترغب في أن تكون عضوا في البرلمان عندما تغرق السفينة، خاصة إذا لم تكن في الدائرة المقربة”.

وفي الوقت الذي يخسر فيه الرئيس التركي شعبيته وثقة الناس حتى داخل حزبه، فإنه يجد نفسه في وضع صعب في علاقاته الخارجية، وهذا بسبب مواقف متشنجة سابقة كان اتخذها في الكثير من الملفات خاصة في العلاقة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ولم يتدخل أحد من الغرب حتى الآن لإنجاد أردوغان. وفيما كان الرئيس التركي ينتظر أن يوفر لقاؤه بالرئيس الأميركي جو بايدن الفرصة التي يبحث عنها لنزع فتيل الأزمة مع واشنطن، فإن الموقف الأميركي لا يبدو أنه تغير أو خرج من دائرة البرود عقابا لأنقرة لأجل إصرارها على شراء منظومة أس – 400 الروسية، وتحدي التزاماتها بالانتماء إلى حلف شمال الأطلسي.
الأزمة الاقتصادية الحادة توفر مبررا قويا لأحزاب المعارضة من أجل الضغط نحو إجراء انتخابات مبكرة

29
احتجاجات في الأردن رفضا لمقايضة الكهرباء بالماء مع إسرائيل
قوى شعبية وحزبية ونقابية بالأردن دعت إلى تنظيم المسيرة الاحتجاجية لرفض الدخول مع إسرائيل في عملية تفاوضية للبحث في جدوى مشروع مشترك للطاقة والمياه.
MEO

قطاعات من الشعب الاردني ترفض التطبيع مع اسرائيل
المسيرة الاحتجاجية من أمام المسجد الحسيني وسط وجود كثيف لقوات الامن
الأردن - نظم آلاف الأردنيين، الجمعة، مسيرة احتجاجية لرفض "مقايضة الكهرباء بالماء" مع إسرائيل.
و انطلقت المسيرة الاحتجاجية من أمام المسجد الحسيني، وصولا إلى ساحة النخيل (مسافة تقدر بحوالي كيلو متر) وسط تواجد أمني مشدد، بالعاصمة عمان.
ودعت قوى شعبية وحزبية ونقابية بالأردن، إلى تنظيم المسيرة الاحتجاجية لرفض الدخول مع إسرائيل في عملية تفاوضية للبحث في جدوى مشروع مشترك للطاقة والمياه.
وبموجب المشروع ينتج الأردن 600 ميغاوات من الطاقة المتجددة لصالح إسرائيل وتقوم الأخيرة بتحلية 200 مليون متر مكعب من المياه لصالح الأردن الذي يعاني شح المياه.
وقال بيان أصدرته البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية في الإمارات، حيث وُقع الاتفاق، إن دراسات الجدوى ستبدأ في عام 2022. ولم يتم اتخاذ قرار بشأن فترة تنفيذ الاتفاق.
ووقع الاتفاق وزير تغير المناخ الإماراتي ووزير المياه والري الأردني ووزيرة الطاقة الإسرائيلية في معرض إكسبو 2020 العالمي الذي تستضيفه دبي حاليا.
ويتضمن إعلان النوايا مشروعا واحدا مؤلفا من محورين مرتبطين مع بعضهما وهما برنامج "الازدهار الأخضر" الذي يشمل تطوير محطات طاقة شمسية كهروضوئية في الأردن بقدرة إنتاجية تبلغ 600 ميغاوات على أن يتم تصدير كامل إنتاج الطاقة النظيفة إلى إسرائيل وبرنامج "الازدهار الأزرق" الذي يهدف إلى تطوير مشاريع تحلية مياه مستدامة في إسرائيل لتزويد الأردن بحوالي 200 مليون متر مكعب من المياه المحلاة.
وذكرت الإمارات التي كانت أول دولة عربية خليجية تطبع العلاقات مع إسرائيل العام الماضي أنها راضية عن لعب دور في جعل الدولتين تبرمان هذا الاتفاق إظهارا لفوائد إقامة العلاقات الدبلوماسية.
وقال الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بالإمارات "إن تغير المناخ يفرض تبعات سلبية عديدة على دول ومجتمعات منطقة الشرق الأوسط، وفيما تستعد دولة الإمارات لاستضافة مؤتمر المناخ، يؤكد هذا الإعلان المهم حرص دول المنطقة على العمل معا من أجل تعزيز أمن الطاقة وأمن المياه وبناء مستقبل أكثر استدامة للجميع".
وأضاف "نفخر في دولة الإمارات بالمساهمة في صياغة مبادرة تجمع بين الأردن وإسرائيل وتسهم في تعزيز أمن الطاقة والمياه والأمن المناخي والمصالح المشتركة لكلا البلدين".
وقالت وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار "كل سكان الشرق الأوسط سيستفيدون من مذكرة التفاهم هذه وليس فقط الأردن وإسرائيل. هذه رسالة إلى العالم بشأن كيف يمكن للدول أن تعمل معا لمكافحة أزمة المناخ."
وقال عمر سلامة المتحدث باسم وزارة المياه والري الأردنية إن الاتفاق "ليس اتفاقا لا من الناحية الفنية ولا القانونية، وإن المشروع لن ينفذ دون حصول الأردن على هذه الكميَّة من المياه سنويا".
وكان الأردن وقع معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1994، بينما تسعى إسرائيل التي تبيع بالفعل كميات من المياه العذبة للأردن، منذ فترة طويلة إلى بيع مياه محلاة للمملكة التي ترفض ذلك.

30
استنفار في محيط المنطقة الخضراء تحسبا لاحتجاجات ضخمة
قوات الأمن العراقية تفرض إجراءات مشددة في محيط المنطقة الخضراء وسط بغداد، بالتزامن مع تجدد التظاهرات لأنصار القوى السياسية الرافضة لنتائج الانتخابات.
MEO

العراق مقبل على مزيد من التصعيد
 قوات مكافحة الشغب وقوات أمنية أخرى فرضت إجراءات مشددة بمحيط المنطقة الخضراء
بغداد - فرضت قوات الأمن العراقية، الجمعة، إجراءات مشددة في محيط المنطقة الخضراء المحصنة أمنياً وسط بغداد، بالتزامن مع تجدد التظاهرات لأنصار القوى السياسية الرافضة لنتائج الانتخابات، الجمعة.
والمنطقة الخضراء تضم مقار الحكومة والبرلمان والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، منها سفارة الولايات المتحدة الأميركية، ومقر بعثة الأمم المتحدة (يونامي).
وقال مصدر أمني عراقي في قيادة شرطة بغداد إن "قوات مكافحة الشغب وقوات أمنية أخرى فرضت إجراءات مشددة بمحيط المنطقة الخضراء في بغداد، تحسباً لأي طارئ قد يحصل في التظاهرات الرافضة لنتائج الانتخابات، والتي ستنطلق اليوم".
وأوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه كونه غير مخوّل بالتصريح للإعلام، أن "أحد مداخل المنطقة الخضراء القريب على تجمع المتظاهرين أغلق بالكامل".
وواجهت النتائج الأولية للانتخابات معارضة واسعة من فصائل شيعية يتظاهر أنصارها منذ أكثر من شهر وسط بغداد، في احتجاجات تخللتها أعمال عنف ومواجهات قتل خلالها متظاهر إضافة إلى إصابة العشرات من المحتجين وأفراد الأمن، بعد خسارتهم عشرات المقاعد البرلمانية.
وهددت العديد من القوى السياسية المرتبطة وعدد من الميليشيات بالتصعيد حيث قال هادي العامري زعيم تحالف الفتح الخاسر في الانتخابات البرلمانية ان اعادة فرز الاصوات ستحدث "تغييرا فارقا وجذريا" في نتائج الاقتراع التشريعي، وذلك بعد ساعات على تحذير رجل الدين مقتدى الصدر من التدخل في عمل مفوضية الانتخابات بهدف تغيير النتائج.
كان تحالف الفتح المظلة السياسية للفصائل الشيعية المسلحة وبينها عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله وحركة النجباء، اقام دعوى قضائية أمام المحكمة الاتحادية لإلغاء نتائج الانتخابات وذلك في محاولة لقطع الطريق أمام مفوضية الانتخابات قبل إعلانها النتائج النهائية.
والثلاثاء، بدأت المفوضية العراقية بإعادة فرز الأصوات في 870 مركزا للاقتراع، بناء على أوامر القضاء، جراء قبول طعون على نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في 10 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
ومن المقرر أن تعلن المفوضية النتائج النهائية للانتخابات خلال الأيام المقبلة، تمهيدا لتصديق المحكمة الاتحادية العليا عليها لتكون نهائية وقطعية.
والاسبوع الماضي أعلنت قوى شيعية معترضة على نتائج الانتخابات حصولها على 8 مقاعد جديدة بعد عمليات إعادة فرز نتائج الاقتراع يدويا.
وحصل التحالف على 16 مقعدا من إجمالي 329 مقعدا بالبرلمان بعد أن كان لديه 48 مقعدا في البرلمان السابق، وتصدر التيار الصدري النتائج الأولية بـ73 مقعداً.

31
مستشار الكاظمي يتحدث عن كشف أدلة دامغة لمحاولة الاغتيال

شفق نيوز/ أفاد مستشار سياسي لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، يوم الجمعة، بأنه سيتم كشف أدلة دامغة لمحاولة اغتيال الكاظمي بما في ذلك صور ومقاطع مصورة.

وقال مشرق عباس في تغريدة على تويتر،إنه خلال "الايام القادمة.. سيتم الكشف عن بعض الحقائق والافلام والصور والادلة عن عملية الاستهداف الغادرة التي نفذها الارهابيون ضد رئيس وزراء جمهورية العراق مصطفى الكاظمي".

وأضاف، "لن ننتبه الى محاولات التضليل، كما نأسف لمن يتأثر بها غافلاً .. والحقيقة لاتموت".

وتأتي هذه التغريدة بعد ساعات من دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السلطات المختصة إلى كشف نتائج التحقيق الخاصة بمحاولة الاغتيال.

وهدد الصدر، في تغريدة، بأنه سيعمد إلى كشف نتائج التحقيق بنفسه إذا لم تقم السلطات بذلك، قائلاً "ومع عدم الكشف عن ذلك، فقد نضطر لكشفها مستقبلاً"، دون مزيد من التوضيح.

وتعرض الكاظمي لمحاولة اغتيال في 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري عبر ثلاث طائرات مسيرة محملة بمتفجرات؛ تم إسقاط اثنتين منها، وسقطت الثالثة على مقر إقامته وسط بغداد، ما تسبب بإصابة عدد من حراسه، وفق الجيش العراقي.

ومنذ إعلان النتائج الأولية، يعيش العراق توترات سياسية وأمنية، جراء رفض قوى وفصائل شيعية مسلحة للنتائج، حيث تقول إنها "مفبركة"، وتطالب بإعادة فرز الأصوات كلها يدويا.

وتسود المخاوف في البلاد من أن تكون التوترات السياسية والأمنية مقدمة لأعمال عنف أوسع نطاقاً جراء رفض الخاسرين لنتائج الانتخابات.

32
الكتائب توجه رسالة إلى "القوميين المتكبرين": حقبة الحكم الواحد لن تعود

شفق نيوز/ وجهت كتائب حزب الله، يوم الجمعة، رسالة إلى ما وصفتهم بـ"القوميين المتكبرين"، مشيرة الى أن حقبة الحكم الواحد لن يعود.

وقال المسؤول الأمني للكتائب ابو علي العسكري في تغريدة اطلعت عليها وكالة شفق نيوز، "لن يعود العراق إلى حقبة الحكم الواحد، ولن تعاد سنين البطش والتغييب وإهانة المقدسات وامتهان كرامة الإنسان على يد القوميين المتكبرين شذاذ الآفاق".

وأضاف، "لقد ولى زمن أن يقوم أحدهم بالتفاهم مع الإنكليز وعربان الخليج ومن خلفهم الصهاينة ليتحكم بالعراق".

وتابع، "ليفهم الجميع أن المعادلة قد تغيرت، وتلك الحقبة ذهبت إلى حيث اللاعودة بهمة الشجعان الغيارى من أبناء الحشد والمقاومة، وبهذا الرصيد الجماهيري، وعمق الامتداد في جسد الأمة، ولمثل هذا فليعمل العاملون".

33
غروسي يبحث عن أرضية تفاهم مفقودة مع إيران
كدليل على التوتر بين الأمم المتحدة وطهران، الصحف الإيرانية المحافظة المتشدّدة تتجاهل كليا زيارة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية لطهران.
MEO

غروسي يريد تهدئة التوترات قبل استئناف مفاوضات نووية مرتقبة غير مباشرة بين طهران وواشنطن في فيينا
لائحة طويلة من القضايا على جدول زيارة غروسي لطهران
 غروسي يحاول إعطاء دفعة لمفاوضات نووية مرتقبة في فييينا

طهران - أكد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي الثلاثاء من طهران أنه يسعى للتوصل إلى "أرضية تفاهم" على خلفية قلق غربي إزاء زيادة إيران مخزونها من اليورانيوم عالي التخصيب ردا على العقوبات الأميركية.

وتأتي زيارة غروسي قبل أسبوع من موعد استئناف المفاوضات لإحياء الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني المعلّقة منذ يونيو/حزيران في فيينا.

وكدليل على التوتر بين الأمم المتحدة وطهران، تتجاهل الصحف الإيرانية المحافظة المتشدّدة كليا زيارة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وصباح الثلاثاء، التقى غروسي الذي وصل مساء الاثنين إلى العاصمة الإيرانية، رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محمد إسلامي. وأكد في مؤتمر صحافي مشترك مع إسلامي "عملنا كان مكثّفا. نواصل مفاوضاتنا بهدف التوصل إلى أرضية تفاهم".

وأضاف "نعمل أيضا على مواضيع أخرى من المهمّ جدا وضع كل شيء في منظور برنامج إيران النووي السلمي. نعمل جاهدين ونكثّف جهودنا لاختتام محادثاتنا اليوم".

وأكدت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية في بيان مقتضب الثلاثاء أن "وضع إطار واضح للتعاون بين المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية والوكالة الدولية للطاقة الذرية هو أحد مواضيع النقاش الرئيسية بين المسؤولين".

وتعود زيارة غروسي الأخيرة لطهران إلى 12 سبتمبر/أيلول حين التقى فقط رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية.

واشتكى آنذاك من غياب التواصل مع الوزراء في الحكومة التي شُكّلت في أغسطس/اب، في أعقاب الانتخابات الرئاسية التي أُجريت في يونيو/حزيران وفاز فيها المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي.

وأوضح غروسي حينها أن لديه "لائحة طويلة من الأمور" التي يريد مناقشتها مع القادة الإيرانيين.

وهذه المرة، من المقرر أن يلتقي غروسي بعد الظهر وللمرة الأولى وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان المكلّف بالشقّ السياسي من الملف النووي.

وتأتي هذه اللقاءات قبل أسبوع من استئناف المفاوضات بين إيران والقوى العظمى في 29 نوفمبر/تشرين الثاني في فيينا لمحاولة إحياء الاتفاق المبرم عام 2015 والهادف إلى منع طهران من حيازة السلاح النووي.

وقبيل وصول غروسي الاثنين، أعرب الناطق باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده عن أمله في أن تكون الزيارة "بنّاءة".

وقال "لطالما أوصينا الوكالة الدولية للطاقة الذرية باستمرار التعاون الفني معنا وعدم السماح لبعض الدول باستغلالها لأغراض سياسية ولتمرير أجندتها".

وتأتي زيارة غروسي بعدما أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأربعاء الماضي أن إيران زادت مخزونها من اليورانيوم عالي التخصيب، ردا على إعادة فرض عقوبات أميركية ضدها عام 2018.

وبحسب تقرير للمنظمة الأممية، بات مخزون إيران من اليورانيوم عالي التخصيب يتجاوز بأكثر من 12 مرة الحدّ المسموح به بموجب اتفاق 2015.

وأبرمت إيران وستّ قوى دولية في 2015، اتفاقا بشأن برنامجها النووي أتاح رفع العديد من العقوبات التي كانت مفروضة عليها، مقابل الحد من أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها، مع برنامج تفتيش من الوكالة الدولية يعد من الأكثر صرامة في العالم.

إلا أن مفاعيل الاتفاق باتت في حكم اللاغية منذ 2018، عندما انسحبت الولايات المتحدة منه أحاديا في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب وأعادت فرض عقوبات قاسية على إيران.

وردا على ذلك، بدأت إيران عام 2019 بالتراجع تدريجا عن تنفيذ العديد من التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق. وفي حين تتهم الدول الغربية الحكومة الإيرانية بـ"انتهاك" الاتفاق من خلال هذا التراجع، تؤكد طهران أن خطواتها "تعويضية" بعد الانسحاب الأميركي.

واعتبارا من مطلع 2021، رفعت إيران من مستوى التخصيب، بداية مع 20 بالمئة في يناير/كانون الثاني ولاحقا 60 بالمئة اعتبارا من أبريل/نيسان.

ووفق التقرير ذاته، زادت إيران بشكل كبير مخزونها من اليورانيوم عالي التخصيب. وفي أرقام تعود إلى السادس من نوفمبر/تشرين الثاني، بلغت كمية اليورانيوم المخصّب بنسبة 60 بالمئة 17.7 كلغ (مقابل 10 كلغ في نهاية أغسطس/اب)، بينما زادت كمية اليورانيوم المخصّب بنسبة 20 بالمئة من 84.3 كلغ إلى 113.8.

وتفوق نسب التخصيب هذه بشكل كبير السقف الذي حدده اتفاق 2015 النووي عند 3.67 بالمئة.

وسيدرس مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية هذا التقرير خلال اجتماع مرتقب الأسبوع المقبل، قبيل عودة طهران والقوى الدولية إلى طاولة المباحثات في فيينا في 29 نوفمبر/تشرين الثاني.

34
بودن في الجزائر لاستعجال الوفاء بوعود دعم سابقة
زيارة رئيسة الحكومة التونسية إلى الجزائر تأتي لمعرفة حدود الدعم الذي ستقدمه الجارة الغربية لتونس خاصة وان البلاد تعيش تحت وقع أزمة مالية خانقة.
MEO

الجزائر تريد الهيمنة على القرار الوطني التونسي مقابل تقديم مساعدات اقتصادية
سعيد يسعى لتمتين العلاقة مع الجزائر دون التأثير على القرار التونسي خاصة بشان الصحراء المغربية
 تونس متخوفة من علاقة الجزائر بجماعات الاسلام السياسي

الجزائر - يسعى الرئيس التونسي قيس سعيد إلى دفع الجزائر لترجمة الوعود التي قدمها الرئيس الجزائري عبد المجيد بمساعدة تونس في مختلف المجالات إلى انجاز على الأرض.
وتأتي زيارة رئيسة الحكومة التونسية نجلاء بودن الى الجزائر الخميس لمعرفة حدود الدعم الذي ستقدمه الجارة الغربية لتونس خاصة وان البلاد تعيش تحت وقع ازمة مالية خانقة بعد تخفيض وكالة موديز لترقيمها السيادي اضافة الى تقرير نشره البنك المركزي حول شح لاحتياطي من العملة الصعبة.
وقالت الحكومة الجزائرية في بيان " ان الزيارة تندرج في سياق التأكيد على جودة العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين الشقيقين، وعلى الإرادة المشتركة التي تحدو الجانبين لتعزيز وتنويع التعاون، لاسيما التحضير للاستحقاقات الثنائية الهامة المقبلة”.
وقالت بودن للتلفزيون الحكومي الجزائري اثر وصولها بأن “الزيارة تأتي في إطار التشاور المتواصل بين البلدين من أجل رفع العلاقات إلى المستوى الاستراتيجي، وأنه ستتم خلال الزيارة التي تستمر يوما واحدا دراسة التحديات الراهنة التي تهم البلدين”.
واوضحت رئاسة الحكومة التونسية أنه سيجري خلال الزيارة الإعداد لاجتماعات اللجنة العليا المشتركة التونسية – الجزائرية المزمع عقدها قريبا، إضافة إلى بقية اللجان القطاعية الثنائية المشتركة.
وجاء في تدوينة في الصفحة الرسمية للرئاسة التونسية على فيسبوك أن الزيارة تأتي “تأكيدا للعلاقات التونسية – الجزائرية المتينة وترجمة لإرادة قيادتي البلدين للارتقاء بهذه العلاقات إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية المتضامنة والمستديمة، استجابة لتطلعات الشعبين الشقيقين”.
وترى مصادر تونسية ان قيس سعيد يسعى لتمتين العلاقة مع الجزائر لكن دون التأثير على القرار التونسي المتعلق بالسياسات في المنطقة وخاصة فيما يتعلق بالصحراء المغربية.
ويرى مراقبون ان الرئيس التونسي غير مرتاح مما يطلقه مسؤولون جزائريون بخصوص موقف تونس من ملف الصحراء وإظهاره بانه قريب للموقف الجزائري في حين تتمسك تونس بالحياد التام.
ووفق مصادر لصحيفة العرب فان القيادة التونسية " ستخبر الجزائريين بضرورة الكف عن التحدث باسمها والإيحاء بسهولة احتوائها واستغلال الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها لجرها إلى مربعات لا تقبل بها".
واضاف نفس المصدر ان " زيارة بودن إلى الجزائر تتم بعنوان واضح، وهو معرفة مدى قدرة الجزائر على تقديم الدعم المالي والاستثماري لتونس للخروج من الأزمة الظرفية التي تعيشها، بعد إشارات وتصريحات من تبون".
ويرى مراقبون انب ودن ستلتزم فقط بتناول التعاون الاقتصادي وتعزيز الاستثمارات دون الخوض في المسائل السياسية الحساسة.
ورغم ان الرئيس الجزائري قدم وعودا بمساعدة تونس اقتصادي لكن ذلك يظل مجرد تصريحات لم تترجم على الارض خاصة وان الجزائر نفسها تعيش أزمات اقتصادية.
وتشعر السلطات التونسية بقلق شديد من محاولات جعل تونس مجرد تابع للسياسة الخارجية الجزائرية وانها تقع تحت حمايتها في حين يشدد الرئيس قيس سعيد على استقلالية القرار الوطني.
واظهر الرئيس التونسي رغبة كبيرة منذ توليه منصب الرئاسة في الابتعاد عن سياسة المحاور التي اتبعتها عدد من الحكومات السابقة وكلفت تونس الكثير خاصة في علاقتها بعدد من الدول الغربية والعربية.
وقال تبون في إحدى التصريحات " الجزائر لن تسمح لأي كان أن يهدد تونس أمنيا، ولن تبقى في موقف المتفرج في حال وقوعه” وهو تصريح فهم منه انه محاولة جزائرية للهيمنة على القرار التونسي.
وأضاف تبون في نفس السياق "لن أقبل بالضغط على تونس، لا دخل لكم في تونس، لها دستورها ورئيسها ويمكنها تدبير أمورها بنفسها، الجزائر لن تتدخل في شؤون تونس الداخلية لأنها دولة مستقلة ويمكنها تسيير أمورها جيدا".
في المقابل تتخوف السلطات التونسية بعد تخلصها من حكم الإسلام السياسي وحلفائه من العلاقة التي تجمع الجزائر بتركيا وعدد من الجماعات الاسلامية في المنطقة وخاصة في ليبيا.
لكن تبون حاول التقليل من تلك المخاوف عند سؤاله يعد 25 يوليو/تموز الماضي " حول إمكانية ان يلجا رئيس البرلمان المجمد راشد الغنوشي الى الجزائر كمنفى او استقباله من قبل الرئيس فجاب " انه على نفس المسافة من كل الأطراف وان الغنوشي لم يطلب ذلك".

35
التحركات الدبلوماسية لإيران لا تبدد هواجس الخليج
طهران تصر على رفض إشراك دول المنطقة في مفاوضات فيينا.
العرب

نائب وزير الخارجية الإيراني في الكويت بعد زيارة إلى الإمارات
تحاول الحكومة الإيرانية من خلال جولة نائب وزير الخارجية علي باقري كني في المنطقة، إيصال رسالة بأنها مستعدة لفتح صفحة جديدة مع دول الخليج، بيد أن تصرفاتها على الأرض وموقفها الرافض بشدة لمشاركة خليجية في محادثات فيينا المرتقبة لا يسعفانها.
الكويت - التقى وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح الخميس بنائب وزير خارجية إيران علي باقري كني، خلال زيارة الأخير للكويت في إطار جولة له في المنطقة، تستهدف تخفيف التوترات مع الدول الخليجية قبل أيام على انطلاق جولة مفاوضات جديدة وحاسمة بين طهران والقوى الكبرى في العاصمة النمساوية فيينا بشأن ملفها النووي.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية “كونا” إن اللقاء بين الجانبين بحث “العلاقات الثنائية الوطيدة التي تربط البلدين الصديقين، كما تطرق إلى آخر المستجدات الإقليمية والدولية”.

ويرى متابعون أن زيارة باقري للكويت وقبلها للإمارات تندرج في سياق محاولات إيران إظهار نفسها للعالم على أنها منفتحة على السلام، لكن تصرفاتها على الأرض تشي إلى حد الآن بعكس ذلك، سواء من خلال تعاطيها مع الأزمة اليمنية، أو برفضها الصارم لإشراك الدول الخليجية في المفاوضات المزمعة في فيينا.

وكان باقري كني وصل مساء الأربعاء إلى الكويت بعد زيارة للإمارات العربية المتحدة، التقى خلالها بأنور قرقاش، مستشار الرئيس الإماراتي للشؤون السياسية.

وأعلن المسؤول الإيراني إثر زيارته لدبي عن الاتفاق على “فتح صفحة جديدة من العلاقات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والإمارات العربية المتحدة”.

وأوضح باقري في تغريدة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، “استمرارا للزيارات إلى دول المنطقة، التقينا في دبي في اجتماع ودي مع أنور قرقاش المستشار الأعلى في الشؤون السياسية للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، وشاهين المرر الوزير المستشار في الشؤون الخارجية بدولة الإمارات، حيث اتفقنا على فتح صفحة جديدة من العلاقات الإيرانية – الإماراتية”.

توجه خليجي بدأ التأسيس له منذ أشهر ويرمي إلى تخفيف التوتر مع إيران، في ظل اهتزاز الثقة في التزام واشنطن بأمن حلفائها

ويرى المتابعون أن هناك توجها خليجيا بدأ التأسيس له منذ أشهر ويرمي إلى تخفيف حدة التوترات مع إيران، لاسيما في ظل اهتزاز الثقة في إدارة الرئيس جو بايدن، ومدى التزامها بأمن حلفائها.

وحرصت واشنطن في الفترة الأخيرة على إيفاد مسؤولين عسكريين ودبلوماسيين إلى المنطقة لطمأنة دول الخليج بشأن استمرار دعمها، لكن تلك التعهدات لم تبدد قلق الخليجيين، الذين باتت لديهم قناعة بضرورة التعويل على الذات في مواجهة ما تفرضه طهران من تحديات، عبر سلك طريق الدبلوماسية مع تعزيز وضعهم الدفاعي.

ونقلت وسائل إعلام كويتية عن مصادر دبلوماسية، لم تسمها، قولها إن زيارة المسؤول الإيراني تحمل معها ردودا على موقف دول مجلس التعاون الخليجي الذي عبّر عنه الأمين العام نايف الحجرف قبل أيام، لجهة ضرورة مشاركتها في المفاوضات مع إيران، وأهمية أن تشمل تلك المفاوضات ملفي الصواريخ الباليستية والأنشطة المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وأوضحت المصادر أن إيران تريد من خلال تحركاتها طمأنة دول الجوار حيال أمرين أساسيين، أولهما أن المفاوضات النووية لن تشمل ملفات المنطقة، إضافة إلى رغبة الحكومة الإيرانية الجديدة في التعاون مع دول الخليج وتحسين العلاقات معها على أساس حسن الجوار والاحترام المتبادل في إطار المصالح المشتركة.

واستدركت المصادر ذاتها بالقول إن “لا تغيير في موقف إيران” الرافض لمشاركة دول جديدة في المفاوضات النووية، بخلاف الدول الموقعة على الاتفاق، وهي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين.

36
غداة هجومه عليها.. هادي العامري يلتقي بلاسخارت

شفق نيوز/ التقى زعيم تحالف الفتح هادي العامري يوم الخميس برئيسة بعثة الامم المتحدة المساعدة العراق "يونامي" في العاصمة بغداد.

وقالت بلاسخارت في تغريدة على تويتر، "خلال لقائي اليوم برئيس تحالف الفتح هادي العامري، عبرنا عن املنا ان تنظر المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والهيئة القضائية الانتخابية باستقلالية لجميع الطعون الخاصة بالانتخابات البرلمانية". 

وحثت بلاسخارت، الأطراف كافة، على "إيجاد حلول سياسية جادة وتشكيل حكومة شاملة تلبي تطلعات الشعب العراقي".

من جانبه، قال العامري خلال اللقاء، وفق بيان لمكتبه، إن "ما يهمنا ومن اولى اولوياتنا هو استقرار العراق الامني والسياسي وقد بذلنا من اجل تحقيق ذلك كل اعمارنا وشبابنا في هذا الطريق، لذلك نرفض كل ما يزعزع او يعرقل استقراره"، مشيرا الى ان "رفضنا لنتائج الانتخابات الاخيرة، جاء لاعتقادنا ان هذه النتائج كارثية وسوف تزعزع امنه واستقراره وتنسف من الاساس اهم ركن من اركان المسار الديمقراطي وهي صناديق الانتخابات".

واضاف العامري ان "الرفض جاء من باب حرصنا الشديد على المسار الديمقراطي والتبادل السلمي للسلطة عبر صناديق الانتخابات والذي هو حصيلة نضال وجهاد طويل للشعب العراقي ضد الدكتاتورية وقُدم فيه مئات الاف من الشهداء والمفقودين والمعوقين".

وانتقد العامري "موقف بلاسخارت من المفوضية العليا للانتخابات ومدحها ودفاعها عنها رغم الاخفاقات الكبيرة والكثيرة نتيجة ادارتها السيئة للانتخابات وعدم مصداقيتها وشفافيتها ومخالفاتها المتكررة للقانون"، وقال العامري "نحن لا نريد منك انتقادها علناً ولكن لا داعي لهذا المدح غير المبرر".

كما انتقد العامري "اشادة بلاسخارت الكبيرة بالجانب الفني رغم الاخفاقات الكبيرة بالاجهزة"، متسائلا "هل عندما نقدم الطعون بالطرق القانونية والقضائية هو تهديد للمفوضية كما جاء في احاطتك غير الموضوعية لمجلس الامن؟".

وذكر العامري "مع شديد الاسف لم تتصرفي كممثلية للامم المتحدة لمساعدة العراق في حل مشاكله بحسب مهام البعثة، وانما تتصرفين كمندوب سامي وهذا ما نرفضه جملة وتفصيلا".

واختتم العامري حديثه لبلاسخارت بالقول "نأسف لحديثكم غير الموفق والذي ادى الى تعقيد المشهد الانتخابي ونسف الحل السياسي".

ويأتي هذا اللقاء غداة هجوم عنيف شنه العامري على بلاسخارت على خلفية إحاطة قدمتها الأخيرة أمام مجلس الأمن الدولي قالت فيها إنه لا توجد أدلة على تزوير الانتخابات.

وقال العامري، أمس الأربعاء، خلال لقائه بسفير الاتحاد الأوروبي في العراق فيله فاريولا، "لدينا تعاون كبير وعلاقة طيبة مع بعثة الأمم المتحدة التي نؤمن بدورها الإيجابي، لكن ثقتنا بدأت تتزعزع بسبب الخروقات التي تقوم بها رئيسة البعثة الحالية جينين بلاسخارت".

وأضاف أن بلاسخارت "تتدخل في الانتخابات ونتائجها كأنها مندوبة سامية، والعراق لم ولن يقبل بأي مندوب سامي ويجب أن تلتزم بواجباتها المحددة".

ويعد تحالف "الفتح"، وهو مظلة سياسية للفصائل المسلحة، أبرز الخاسرين في الانتخابات الأخيرة بحصوله على 16 مقعداً، بعد أن حل ثانيا برصيد 48 مقعدا في انتخابات 2018.

ووفق النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية التي جرت الشهر الماضي، جاءت "الكتلة الصدرية" التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في صدارة الفائزين بـ 73 مقعدا من أصل 329.

ومنذ إعلان النتائج الأولية، يعيش العراق توترات سياسية وأمنية، جراء رفض قوى وفصائل شيعية مسلحة للنتائج، حيث تقول إنها "مفبركة"، وتطالب بإعادة فرز الأصوات كلها يدويا.

37
بارزاني يصدر بياناً للقضاء على العنف ضد المراة

سكاي برس /

اصدر رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني بياناً بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة!!

يقول بارزاني في بيانه: كلي أمل بأن يغدو إقليم كردستان مثالاً ناصعاً عن حماية حقوق الإنسان وإنهاء العنف على أساس الجنس !!

يشار الى ان الالاف من طلبة الجامعات في كردستان العراق واجهوا خلال الايام القليلة الماضية عنفاً وقمعاً من قبل سلطات الاقليم جراء خروجهم بتظاهرة سلمية تطالب بمنحهم استحقاقهم المالي والبالغ 60 الف دينار.

38
قوات الاسايش تشن حملة اعتقالات في محافظة السليمانية

سكاي برس /

أكد مصدر محلي،اليوم الخميس، أن قوات الآسايش شنت حملة اعتقالات شملت مجموعة من الناشطين في السليمانية وسيد صادق وكلار.
وقال المصدر ،إن “جهة مسلحة مجهولة قامت باختطاف 4 صحفيين واقتادتهم إلى جهة مجهولة”.
وأضاف أن “الأجهزة الأمنية شنت حملة اعتقالات استهدفت مجموعة من الناشطين في التظاهرات وهددت باعتقال أي طالب يحرض على التظاهرة، فيما قامت بإغلاق الطريق المؤدي إلى جامعة رابرين”.

وتستمر التظاهرات في السليمانية لليوم الخامس على التوالي، فيما الطلبة بإعادة صرف مستحقاتهم المالية.

39
إحباط مخطط "داعشي" لاستهداف العاصمة بغداد

سكاي برس /

اعلنت هيأة الحشد الشعبي، الخميس، عن إحباط مخطط داعشي لاستهداف العاصمة بغداد.
وذكر البيان ، أن "اللواء 27 في الحشد الشعبي، تمكن من ضبط ثلاثة مخابئ لوجستية لداعش تحوي مقذوفات حربية وصواريخ واعتدة كبيرة خلال الـ48 ساعة الماضية غربي العاصمة بغداد"، مبيناً، أن "العناصر الإرهابية، كانت تروم استخدام تلك الأسلحة بتنفيذ هجماتها على أمن العاصمة".

واوضح، ان "عملية الضبط، جاءت خلال عمليات أمنيّة استخبارية نفذتها قوة خاصة من اللواء في جزيرة الكرمة إذ نجحت خلالها في ضبط مخبأ كبير لعناصر داعش بالقرب من جسر الشيحة يضم كدساً للأعتدة الثقيلة والمتوسطة وقنابر هاون، فضلاً عن معدات لوجستية تعمل الزمر الإرهابية على ادخارها طوال المدة الماضية، تحضيراً لعمليات إجرامية تستهدف العاصمة بغداد حسب المعلومات".

وأضاف، أن "القوة من اللواء 27، عثرت على مخبأين للعتاد والأسلحة ومواد متعددة أخرى تستخدمها عناصر داعش ضمن قاطع شرق الأنبار".

40
ضوء اخضر أميركي وراء تكثيف التحالف لغاراته ضد الحوثيين
مراقبون يرون أن التصعيد الأخير من قبل التحالف يأتي على خلفية ضوء اخضر أميركي تحصلت عليه الرياض من واشنطن لوقف تقدم المتمردين في عدد من الجبهات من بينها مأرب وإجبارهم على التفاوض.

MEO
التصعيد من قبل التحالف ياتي على خلفية الاحباط الدولي من الحوثيين
 الجيش اليمني تمكن من ايقاف تقدم الحوثيين في مارب ومفاجئتهم في الساحل الغربي
 هجمات التحالف الاخيرة هي الاعنف منذ نحو عام

صنعاء - صعد التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية من غاراته التي استهدفت مواقع عسكرية للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء حيث تشير مصادر أن النيران اندلعت في مخازن أسلحة.
ويرى مراقبون أن التصعيد الأخير من قبل التحالف يأتي على خلفية ضوء اخضر أميركي تحصلت عليه السعودية من واشنطن لوقف تقدم المتمردين في عدد من الجبهات وإجبارهم على التفاوض.
والأربعاء شن التحالف ضربات جوية على مواقع متصلة بنشاط الطائرات المسيرة التابعة للحوثيين في العاصمة صنعاء في ثاني غارة من نوعها بعد يوم من استهداف التحالف للقدرات الصاروخية للحركة المتحالفة مع إيران.
وقالت وسائل إعلام رسمية سعودية إن التحالف قصف مبنى قيد الإنشاء كان يستخدم "كمصنع سري" للطائرات المسيرة وإنه يحث المدنيين على الابتعاد عن المناطق التي تضم أهدافا عسكرية "مشروعة".
وأوضحت وسائل إعلام سعودية أن التحالف حذر المدنيين من التجمع أو الاقتراب من المواقع المستهدفة.
وأشارت مصادر لصحيفة "العرب" ان الهجمات الأخيرة للتحالف هي الأعنف منذ نحو عام مع إصرار الحوثيين الموالين لإيران على اعتماد الخيار العسكري وتصعيد هجمات في عدد من المحافظات على غرار مأرب.
ويأتي تصعيد الغارات وفق نفس المصادر بعد تعثر الحلول السلمية وفشل الأمم المتحدة والولايات المتحدة في إقناع الحوثيين بالعودة الى طاولة المفاوضات.
وسعى الحوثين للرد على غارات التحالف باستهداف منشئات نفطية ومدنية في السعودية لكن محاولاتهم باءت بالفشل لقدرة الدفاعات السعودية على إفشال تلك الهجمات.
كما فشل الحوثيون من مواجهة طيران التحالف العربي منذ 2015 والذي تمكن خلال الساعات الأولى من إعلان عاصفة الحزم في اليمن في مارس/اذار 2015 من تدمير كل منظومات الدفاع الجوي التابعة للجيش اليمني السابق.
ويحاول المتمردون إجراء اختبارات على أسلحة دفاع جوي في مطار صنعاء الدولي، ومحاكاة تلك الأسلحة على طائرات تابعة للأمم المتحدة تهبط وتقلع في مدرج المطار لكن تلك الجهود لم تتبلور الى قدرات تمكنها من مواجهة طيران التحالف.
وأصبح للمجتمع الدولي المحبط من انتهاكات المتمردين قناعة بان الحوثيين لا يريدون السلام وان إجبارهم عسكريا على التفاوض هو الخيار الأسلم لذلك فان مراقبين يرون ان التحالف العربي تحصل على الضوء الأخضر من واشنطن للتصعيد.
واثر التحرك القوي للتحالف وتشديد القصف على المواقع العسكرية تمكن الجيش الوطني اليمني ورجال القبائل من إيقاف تقدم الحوثيين باتجاه مركز مدينة مأرب.
وتزامنا مع تلك الخطوة، تمكنت القوات المشتركة في الساحل الغربي من تحقيق انتصارات ميدانية لافتة، بعد تحررها من قيود اتفاق السويد الخاص بمدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف وراس عيسى.
وأدى الهجوم المباغت للجيش اليمني من تحرير مناطق واسعة جنوب الحديدة، امتدت إلى محافظة تعز بينما تعرض المتمردون لمفاجئة كبيرة حيث كانوا قواتهم مركزة اما في جبهات مأرب او على خطوط التماس السابقة التي رسمها اتفاق السويد.

41
الخلافات تعصف داخل الاطار التنسيقي: القوى الشيعية امام حلين لا ثالث لهما

شفق نيوز/ كشفت مصادر مطلعة من داخل الاطار التنسيقي الشيعي اليوم الخميس، عن تصاعد الخلافات بين اطراف الاطار بسبب تفاوت الرؤى حول اجراءات الأخير باتجاه التصعيد والضغط على الجهات المعنية بملف الانتخابات لإلغائها.

وقال المصدر لوكالة شفق نيوز؛ ان "الخلافات تصاعدت بل وتعمقت بين جميع مكونات قوى الاطار التنسيقي بل وحتى القوى الملتحقة به من خارج البيت الشيعي بسبب رفض مقترحات الحلول التي تطرحها بعض الاطراف لحل ازمة خسارة قوى الاطار الكثير من مقاعدها النيابية خلال الانتخابات التي جرت في العاشر من الشهر الماضي".

ويضم  الإطار التنسيقي جميع القوى السياسية الشيعية باستثناء التيار الصدري الى جانب بعض القوى السنية وقوائم مستقلة واخرى من الطائفة المسيحية الرافضة للنتائج الاولية التي اعلنتها مفوضية الانتخابات وايدتها الأمم المتحدة وباركها مجلس الأمن الدولي.

وأضاف المصدر؛ انه "رغم الخلافات العميقة يبدو أن هناك شبه إجماع على حل الخلافات باعتماد حلين لا ثالث لهما الأول يتمثل بالتصعيد باتجاه الجهات المعنية بملف الانتخابات وهي مفوضية الانتخابات والمحكمة الاتحادية؛ لإلغاء النتائج وتحديد موعد جديد للانتخابات وإلغاء قانون الانتخابات الجديد، اما الحل الثاني فيكمن في تقبل النتائج والذهاب بتشكيل أكبر كتلة من حيث المقاعد النيابية لقطع الطريق أمام الطرف الاخر ومنعه من تصدر المشهد السياسي (في اشارة الى الكتلة الصدرية)".

وتابع المصدر؛ أن "اغلب الكتل رغم الخلافات ترجح الحل الثاني علما ان الخلافات إزاء ذلك تدور حتى في البيت السني فضلا عن التحالفات الكوردية".

يذكر أن الكتلة الصدرية تصدرت نتائج الانتخابات التي جرت الشهر الماضي بـ73 مقعد يمكنها من عقد تحالفات استراتيجية لتشكيل الحكومة القادمة.

42
بعد إعلان البنتاغون.. فصيل شيعي: نحن جاهزون

شفق نيوز/ ردت "كتائب سيد الشهداء"، احد ابرز الفصائل "الشيعية" المسلحة في العراق، اليوم الخميس، على تصريحات "البنتاغون" والتي اعلن فيها بقاء القوات الامريكية في العراق بعد انتهاء مهلة 31 كانون الاول/ديسمبر 2021.

وقال المتحدث باسم الكتائب كاظم الفرطوسي، لوكالة شفق نيوز، إن "فصائل المقاومة جاهزة وعلى اهبة الاستعداد ليوم المنازلة ومقاومة الاحتلال الامريكي بكل الطرق، بعد انتهاء مهلة 31 كانون الاول/ديسمبر 2021"، مشيراً إلى أن "تصريحات  البنتاغون تؤكد أن الولايات المتحدة الامريكية، لن تخرج إلا بالقوة والمقاومة".

وأضاف الفرطوسي أن "تصريحات البنتاغون، تؤكد وتدل على ما كانت تقول به فصائل المقاومة العراقية، بأن الولايات المتحدة الأمريكية، غير جادة بسحب قواتها من العراق"، مشدداً أن "العدة والعدد جاهزة لإخراج تلك القوات المحتلة بالطرق العسكرية، بعد فشل الطرق الدبلوماسية بذلك، طيلة الفترة الماضية".

وقالت مسؤولة في البنتاغون لمجلة "نيوزويك" الامريكية، أمس الاربعاء، إن القوات الامريكية ستبقى في العراق بعد انتهاء مهلة 31 كانون الاول/ديسمبر 2021 لوقف المهمة القتالية، وذلك في رد امريكي على تهديدات فصائل مسلحة باخراج الأمريكيين بالقوة.

وكانت المجلة الامريكية نشرت تقريراً يحمل تهديدات من فصائل عراقية مسلحة تتوعد باستهداف القوات الامريكية بعد انتهاء منتصف ليل 31 كانون الاول المقبل، بما في ذلك من جانب الهيئة التنسيقية للمقاومة التي توعدت في بيان خاص وجهته للمجلة بانها ستستخدم اسلحتها بمجرد ان تحين اللحظة بعد منتصف

43
مركز "ميترو": اختفاء أثر أربعة صحفيين بينهم مراسل وكالة شفق نيوز في السليمانية

شفق نيوز/ كشف مركز ميترو للحريات الصحفية، مساء الأربعاء، عن اختفاء أثر أربعة صحفيين أثناء تغطية تظاهرات الطلبة في محافظة السليمانية.

وقال رئيس المركز رحمن غريب لوكالة شفق نيوز، إن مراسل وكالة شفق نيوز عباس محمد اركوازي رفقة ثلاثة صحفيين آخرين مصيرهم مجهول، "ونعتقد باحتجازهم لدى الأجهزة الأمنية في محافظة السليمانية".

وأضاف أن المركز يقوم بالتواصل مع السلطات الأمنية في المحافظة لمعرفة مصير الصحفيين الأربعة.

وبين غريب أنه في حال تعرض الصحفيين لأي توقيف تعتبره انتهاكاً صارخاً للحريات الصحفية، وخرقاً للقانون.

44
تحذير إيراني من تبعات توقف العراق عن استيراد الكهرباء

شفق نيوز/ قال عضو لجنة الطاقة في البرلمان الإيراني، حسين حسين زادة، يوم الأربعاء، إن العراق سيستغني قريبًا عن استيراد الكهرباء الإيرانية.

وحث النائب حسين زادة خلال مقابلة مع وكالة أنباء ”إيلنا“ الإيرانية، حكومة بلاده على التفكير بوضع خطط لتصدير الكهرباء.

وأضاف أن ”العراق سيستغي عن الكهرباء الإيرانية خلال السنوات المقبلة، لذلك يجب التفكير في تغيير عملية إنتاج الكهرباء لهذا البلد والمساهمة في إمداد البلاد بالكهرباء من خلال إنشاء قاعدة خاصة حتى نتمكن من الاستفادة“.

وتحدث البرلماني الإيراني عن صادرات طاقة بلاده إلى العراق، وقال: ”يسعى العراق إلى تطوير الاستثمار في النفط والغاز، والكهرباء، وتطوير بنيته التحتية للسنوات العشرين المقبلة“.

وتوقع حسين زادة أن يتمكن العراق خلال السنوات الثماني المقبلة من توسيع وتطوير قطاع النفط إلى درجة أنه يمكن أن يستغني عن الغاز الإيراني، وسيفعل الشيء نفسه في مجال الكهرباء“.

وذكر أنه ”إضافة إلى عقود استيراد الكهرباء مع دول مثل تركيا، يعتزم العراق توسيع شبكته الكهربائية على شكل دورة مركبة، وتوليد الطاقة النووية، والآن لديه أكبر عقود لتوليد الكهرباء مع تركيا، والسعودية، وألمانيا، في مجال الطاقة الكهرومائية والمتجددة“. بحسب شبكة إرم.

وفي إشارته إلى خطورة أن تفقد إيران عقود تصدير الكهرباء للعراق والغاز إلى تركيا في المرحلة المقبلة، قال: ”في هذا الصدد يجب أيضًا إيلاء اهتمام خاص بالنسبة للكهرباء والغاز للعراق وتركيا، والفرق بينهما هو أن تركيا تستهلك الغاز، ولكن العراق سينتج الغاز خلال السنوات القليلة المقبلة، لذا الدبلوماسية يجب أن تغيّر غازنا وكهرباءنا مقارنة بدول الجوار، لأننا لا نستطيع المضي قدمًا بالنسخة السابقة“.

وكشف عضو لجنة الطاقة في البرلمان الإيراني عن بدء العراق بسداد ديونه في مجال الكهرباء والغاز إلى إيران.

وتطالب إيران العراق بدفع ديون بحدود 6 مليارات دولار من المتأخرات، وهي فواتير مستحقة على وزارة الكهرباء العراقية التي تمنعها العقوبات الأمريكية من دفع أي مبلغ بالدولار لإيران.

وأعلنت وزارة الكهرباء العراقية، الجمعة الماضية، إنجاز خطة الربط الكهربائي بشكل كامل مع تركيا، مشيرة في الوقت ذاته إلى استعدادها لدفع جميع الديون الإيرانية.

وقال المتحدث باسم الوزارة، أحمد موسى، في بيان له ”إن إيران خفضت في الآونة الأخيرة صادراتها من الغاز إلى العراق من 50 مليون متر مكعب يوميًا إلى 8 ملايين متر مكعب في ضربة كبيرة لشبكة الكهرباء العراقية“.

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية عن الانتهاء من مشروع ربط شبكة الكهرباء العراقية بتركيا، قائلًا إن ”الشيء الوحيد المتبقي لاستيراد الكهرباء من تركيا هو الاتفاق على حجم الواردات والتعريفات“.

ويعتمد العراق على إيران في مجال الطاقة، إذ يستورد منها ثلث احتياجاته من الغاز والكهرباء، وذلك بسبب بنيته التحتية المتهالكة التي تجعله غير قادر على تحقيق اكتفاء ذاتي.

وينتج العراق 19 ألف ميجاوات من الطاقة الكهربائية، بينما الاحتياج الفعلي يتجاوز 30 ألف ميجاوات، وفقًا لمسؤولين في قطاع الكهرباء.

45
بلاسخارت: الانتخابات نزيهة ومستقبل العراق “غامض”وعلى الأحزاب الخاسرة دراسة أسباب خسارتها

بغداد/ شبكة أخبار العراق – أدناه نص خطاب ممثلة الأمم المتحدة بلاسخارت أمام مجلس الأمن الدولي مساء أمس الثلاثاء حول الوضع العراقي…
(سيدي الرئيس، السيدات والسادة أعضاء مجلس الأمن الموقرون،
بقدر ما كنت أود أن أكون معكم في قاعة المجلس هذا اليوم، بيد أننا، وقد مررنا للتو بانتخابات العاشر من تشرين الأول، ارتأينا أن توجيه خطابي لكم من بغداد سينطوي على فعالية أكبر. وغني عن القول إنني أتطلع حقاً للالتقاء بكم شخصياً مطلع العام القادم.
وبالنظر لأهمية الانتخابات البرلمانية الأخيرة، فضلاً عن التطورات السياسية والأمنية منذ إجرائها، سيكون تركيز إحاطتي اليوم بشكل رئيسي على أوضاع الانتخابات وما تلاها.

في البداية، أود حقاً أن أبدي ملاحظة إيجابية وعلى نحو قاطع: لقد كانت الانتخابات التشريعية الماضية هي الخامسة التي تُجرى بموجب الدستور العراقي لعام 2005، وكانت تنطوي على الكثير مما يمكن للعراقيين أن يفخروا به.

 وكما سبق أن أشرنا: كان تقييم الانتخابات أنها كانت بصورة عامة هادئة وحسنة الإدارة وأظهرت تحسناً فنياً وإجرائياً واضحاً، ومثلت بصفة عامة إنجازاً كبيراً يَحسُن بالسلطات والأطراف العراقية الإقرار به علناً.

وكذلك، لا أغالي في القول إن تلك الانتخابات تحققت بشق الأنفس، ولنتذكر أن انتخابات تشرين الأول انبثقت من موجة غير مسبوقة من التظاهرات التي عمت أرجاء البلاد في عام 2019. تظاهرات تخللها عنف واستخدام مفرط للقوة وعمليات اختطاف وحالات استهداف بالقتل. تظاهرات أسفرت عن مئات القتلى وآلاف الجرحى.

سيدي الرئيس، لا يمكننا أن ننكر أن الانتخابات ومخرجاتها يمكن أن تثير مشاعر قوية، وينطبق ذلك على أي نظام ديمقراطي في أرجاء المعمورة، وليس العراق استثناءً من ذلك. وتبعاً لمواقف الأشخاص، يمكن تتصاعد حدة تلك المشاعر.

وفي الغالب، تثير تلك المشاعر الحادة نقاشاً مكثفاً حول أمور مثل: التوجه الذي ينبغي للبلد أن يتبناه. ولا ضير في ذلك على الإطلاق، حيث إن مثل هذه النقاشات هي بمثابة حجر الأساس للتعددية وتدل على المشاركة السياسية.

ومع ذلك، إذا أفسحت هذه المشاعر والنقاشات المجال أمام دوافع غير ديمقراطية -كالتضليل أو الاتهامات التي لا أساس لها أو الترهيب أو التهديد بالعنف أو ما هو أسوأ- فعاجلاً أم آجلاً، سيُفتح المجال أمام ممارسات، هي ببساطة، لا يمكن التهاون إزاءها.

سيدي الرئيس، في السابع عشر من تشرين الأول، شرعت الأطراف التي ترفض نتائج الانتخابات بالتظاهر والاعتصام، وتصاعدت حدة تلك التظاهرات والاعتصامات في الخامس من تشرين الثاني، وتم الإبلاغ عن خسائر بشرية في بغداد.

وفي الساعات الأولى من صباح يوم السابع من تشرين الثاني، وقعت محاولة اغتيال استهدفت رئيس الوزراء، وهي بمثابة هجوم مباشر استهدف الدولة، وفعل شنيع لا يمكن إلّا أن يدان بأشد العبارات.

اسمحوا لي أن أتكلم بوضوح: لا يجوز تحت أي ظرف السماح للإرهاب والعنف و/أو أي أعمال غير قانونية أخرى بإخراج العملية الديمقراطية عن مسارها في العراق.

ومن أجل تخفيف التوترات، فإن الهدوء وضبط النفس والحوار يمثل السبيل الوحيد للمضي قدمًا.

والحقيقة هي أنه يتعين على المواطنين في النظم الديمقراطية في كثير من الأحيان أن يدركوا أنه حتى لو لم تكن النتائج كما كانوا يأملون، فإن العملية على النحو التي هي عليه قد تكون سليمة. وفي الواقع، من أوضح العلامات الدالة على تعزيز الديمقراطية عندما يتعلق الأمر بالنتائج هو قدرة الأحزاب والناخبين على الاعتراف بالنتائج، بغض النظر عمّا يفضلونه كأفراد.

وفي حالة العراق، فإن مجموع الأصوات على المستوى الوطني لا يمثل بالضرورة عدد المقاعد التي قد توقعتها بعض الأطراف. كيف ذلك؟ حسناً، على سبيل المثال، وجود عدد كبير جداً من المرشحين في دائرة انتخابية واحدة ربّما يؤدي إلى تشتت الأصوات.

ومن المثير للاهتمام في حالة العراق أن أداء المرشحات كان يبدو ناجحاً بدرجة كبيرة، وبذلك تمت الاستفادة من (الكوتا) المقررة للمرأة والتي تبلغ 25 بالمائة ومن المرجح أنه تم تجاوزها، وتلك النسبة تمثل الحد الأدنى (لتمثيل المرأة) وليس السقف الأعلى.

ما أود أن أقوله هو: في حين أنه قد يكون من الصعب تقبل خسارة المقاعد، إلا أنه من المهم – لأي حزب في أي نظام ديمقراطي – دراسة أسباب الخسارة والتعلم منها من أجل الانتخابات التي تجري في المستقبل.

وفيما يتعلق بأي مسائل أخرى، بما في ذلك الاتهامات بالتلاعب بالنتائج، فإن القنوات القانونية القائمة تبقى متاحة؛ وقد استخدمت تلك القنوات في حالة العراق على نطاق واسع. ولكن حتى الآن، وكما صرحت بذلك السلطة القضائية العراقية، لا دليل على وجود تزوير ممنهج.

سيدي الرئيس، لقد لاحظنا في الأسابيع الأخيرة افتقاراً شديداً إلى الثقة. افتقارٌ إلى الثقة فيما بين الأحزاب، وبين الأحزاب والمؤسسات، وبين الأحزاب والسلطات، ناهيك عن انعدام الثقة العامة منذ أمد طويل في الساسة والمؤسسات على حد سواء.

ولا يخلو هذا الأمر من مخاطر، حيث يؤدي انعدام الثقة في كثير من الأحيان إلى التصعيد.

لذا، فإن دعواتنا المستمرة هي أن يسود الحوار السياسي، ومرة أخرى، يتوجب التعامل مع أي من المخاوف الانتخابية التي لا تزال قائمة من خلال القنوات القانونية القائمة حصراً ووفقًا للقانون، ولا معنى لاستخدام الآخرين ككبش فداء للتظلمات الانتخابية.

ما هو الوضع القائم فيما نتحدث إليكم الآن؟

لن تكون النتائج نهائية إلا بعد مصادقة المحكمة الاتحادية العليا عليها، وسيتم ذلك بمجرد أن تبتّ الهيئة القضائية الانتخابية في الطعون المقدمة إليها.

ولا يسعني اليوم إلا أن أقول إنه يتعين التحلي بمزيد من الصبر. تقوم الهيئة القضائية الانتخابية بوضع اللمسات الأخيرة على عملها، وتقوم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بإجراء مزيد من الفحص لأكثر من 800 محطة اقتراع بناءً على القرارات الصادرة عن الهيئة القضائية الانتخابية. وبمجرد الانتهاء من ذلك، من المتوقع أن ترسل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج النهائية إلى المحكمة الاتحادية العليا.

وفي حين أنه من المستحسن أن تتم المصادقة على النتائج النهائية عاجلاً وليس آجلاً، فمن الجدير بالملاحظة عدم وجود مهلة زمنية محددة في الدستور لمصادقة المحكمة الاتحادية العليا على النتائج.

ومن هذا المنطلق، اسمحوا لي ان أؤكد أن: أية محاولات غير مشروعة تهدف الى إطالة أو نزع مصداقية عملية إعلان نتائج الانتخابات، أو ما هو أسوأ: كالقيام بتغيير نتائج الانتخابات عبر الترهيب وممارسة الضغوط، (على سبيل المثال) لن تسفر إلا عن نتائج عكسية. وإنني أدعو كافة الأطراف المعنية إلى عدم الدخول في هذا المنزلق.

سيدي الرئيس، في خضم هذه الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات، من الواضح أنه لا يمكن للعراق ان يتحمل التغاضي عن مصالحه الوطنية.

وكما أسلفتُ: فإن الانتخابات ليست غاية، بل إنها وسيلة.

وفي حين أن خطر استمرار الانسداد السياسي حقيقي، فإن العراق بحاجةٍ ماسةٍ إلى حكومة قادرة على التعامل بسرعة وفاعلية مع لائحة طويلة من المهام المحلية غير المنجزة، وهذه هي المسؤولية الأساسية لكافة الأطراف السياسية المعنية.

 وبعبارةٍ أخرى: من المهم ألّا يستمر الوضع الحالي كما هو. وهناك حاجة إلى الحنكة السياسية والقيادة وحسن التقدير، كل ذلك مطلوب، وكذلك الالتزام على نطاق واسع بالحوار السياسي باعتماد معلومات واقعية كأساس للمناقشات وصنع القرار.

 ومن الواضح أن الوقت هو جوهر المسألة. وكما ذكرت في شهر آب، فأن الوقت قد حان للعراق لكي يخرج من الجمود السياسي الذي طال أمده، وأن ينشئ آليات حوكمة تتسم بالحيوية وسرعة الاستجابة.

وفي الحقيقة، فأن المرحلة الراهنة لفترة ما بعد الانتخابات هي الوقت المناسب الذي تبرهن فيه كل الأطراف السياسية الفاعلة عزمها لخدمة كافة العراقيين.

مرةً أخرى، لا يسعني إلا أن أشير إلى الأحداث التي أفضت في الأساس إلى إجراء انتخابات تشرين الأول. إن انعدام الفرص السياسية والاقتصادية والاجتماعية دفع بعدد كبير من العراقيين إلى الخروج في تظاهرات. ولا تزال مطالبهم وتظلماتهم تتسم بالأهمية كعهدها دائماً. وكما نعلم جميعاً، فإن الغضب المتأجج يزداد بسهولة.

وبصراحة، فأن المشهد الحالي للعراق محفوف بالمخاطرــ وهذا اقل ما يقال. وفي ظل غياب إصلاحات حقيقية، فلن يتحسن الوضع. بل على العكس.

سيدي الرئيس، بعض الملاحظات النهائية حول قضية المفقودين من الكويتيين ورعايا البلدان الأخرى والممتلكات الكويتية المفقودة بما في ذلك المحفوظات الوطنية:

أعلنت الكويت بتاريخ 18 تشرين الثاني التعرف على هوية 19 أسيراً ومفقوداً كويتياً آخرين، وبذلك يصل العدد الإجمالي للمفقودين الكويتيين ورعايا الدول الأُخرى الذين تم التعرف عليهم حتى الآن إلى 59 شخصاً- منهم 57 كويتياً وشخصين سعوديين.

ولم يكن هذا التقدم ممكناً لولا الجهود المتضافرة والدؤوبة التي بذلت في العامين الماضيين والجمع بين عنصرين هما معلومات الشهود وصور الأقمار الصناعية.

وهنا أود أن أؤكد على أهمية اغتنام الحكومة العراقية لفرصة هذا الزخم واستخدام هذه العناصر لتحديد أماكن وجود رفات ما يزيد عن 300 كويتي مفقود وغيرهم من رعايا البلدان الأخرى. وإنني على ثقة من أن الالتزام الراسخ لكافة الجهات ذات العلاقة يمكن أن يُسرع حل هذا الملف الإنساني.

ويسرني أيضًا أن أعلمكم أنه بعد التأخيرات الكبيرة بسبب جائحة كورونا، أكملت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق بتاريخ 18 تشرين الثاني وبنجاح تدريب 20 موظفاً عراقياً من وزارة الدفاع على استخدام رادار استكشاف باطن الأرض (GPR)، والذي يمكن أن يساهم بشكل أكبر في تحديد مواقع الرفات البشرية بالإضافة إلى معلومات الشهود وصور الأقمار الصناعية.

سيدي الرئيس،

في الختام، اسمحوا لي أن أعيد التأكيد على أن إجراء انتخابات تشرين الأول تخللته صعوبات، ولكن المهم أنها تمت إدارتها فنياً بشكل جيد. وهي عملية تستحق المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وآخرين التقدير بشأنها.

وفي الواقع، يمكن أن تكون الانتخابات البرلمانية الأخيرة بمثابة نقطة انطلاق مهمة على مسار أطول نحو استعادة ثقة الشعب.

وبينما ننتظر مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على النتائج، لا يسعني إلا أن أؤكد أن ما سيحدث في الأيام والأسابيع المقبلة سيكون له أهمية أكبر في مستقبل العراق القريب.

لا يمكن أن تكون أهمية عملية سليمة وجامعة لتشكيل الحكومة أمراً مبالغاً فيه.. شكرا لكم).

46
انتهاء الفرز اليدوي للمحطات المطعون فيها ببغداد والنجف والمثنى

شفق نيوز/ أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، يوم الأربعاء، الانتهاء من عملية الفرز اليدوي للمحطات المطعون فيها بالعاصمة بغداد ومحافظتي النجف والمثنى.

وقالت المفوضية في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، إنه "تم الانتهاء من إعادة العد والفرز اليدوي للمحطات المطعون فيها في جانبي الكرخ والرصافة ومحافظتي النجف والمثنى، بناء على قرار الهيئة القضائية للانتخابات، بحضور ممثلي المرشحين الطاعنين والمراقبين الدوليين والإعلاميين المخولين".

وأضافت أن "نتيجة إعادة عملية العد والفرز اليدوي لهذه المحطات سترفع إلى مجلس المفوضين؛ لاتخاذ التوصية المناسبة بشأنها في ضوء الإجراءات المتبعة ورفعها إلى الهيئة القضائية للانتخابات".

وأشارت إلى أن "يوم غد الخميس سيكون مخصصاً لإعادة عد وفرز محطات محافظة نينوى، آخر المحطات المطعون فيها".

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت المفوضية إنها باشرت بعملية العد والفرز اليدوي لـ264 محطة مطعون بها في بغداد والمثنى والنجف.

47
احتجاجات رافضة لـ"مصادرة" الأصوات الانتخابية أمام محكمة البصرة

شفق نيوز/ نظم العشرات من الأشخاص، يوم الأربعاء، احتجاجات أمام محكمة استئناف البصرة لرفض "مصادرة" الاصوات الانتخابية.

وقال مراسل وكالة شفق نيوز، إن العشرات نظموا وقفة احتجاجية أمام محكمة استئناف البصرة لرفض، استبدال مرشحين مستقلين بآخرين ومصادرة اصواتهم الانتخابية".

يذكر ان العشرات من الأشخاص تظاهروا الأحد (21 تشرين الثاني الجاري) أمام محكمة استئناف بابل احتجاجا على قرار الهيئة القضائية للانتخابات والذي ابعد المرشح المستقل امير كامل المعموري.

وحمل المحتجون لافتات تندد بأبعاد المرشح المعموري لصالح آخر بتحالف قوى الدولة، وهو صادق مدلول، وفقا لمراسل وكالة شفق نيوز.

وأعتبر المتظاهرون قرار القضاء بأنه جاء "مجاملة" للأحزاب السياسية الخاسرة بالانتخابات على حساب المرشحين المستقلين، والقوى الجديدة.

وفاز النائب السابق ومرشح تحالف قوى الدولة، صادق مدلول، يوم الجمعة، بعضوية مجلس النواب العراقي، بدلاً عن المرشح المستقل أمير المعموري، وذلك بعد كسب الطعن المقدم إلى الهيئة القضائية في مفوضية الانتخابات.

48
سباق تسلح بين المغرب والجزائر بسبب تداعيات ملف الصحراء
المغرب يسعى لتعزيز تعاونه العسكري مع الولايات المتحدة وإسرائيل بشراء منظومات دفاع جوي فيما تريد الجزائر اقتناء منظومة الدفاع الروسية اس 500.

الجميع يده على الزناد مع تصاعد التوتر في الصحراء المغربية
 المغرب يريد شراء منظومة القبة الحديدة الاسرائيلية التي اثبتت كفاءتها ضد صواريخ حماس
 الروس يستبعدون بيع منظومة اس-500 للجزائر في الوقت الحالي
الرباط - تشهد منطقة المغرب العربي تطورات متسارعة على خلفية التصعيد الجزائري ضد المغرب وقرار إنهاء العلاقات بسبب ملف الصحراء المغربية.
ويرى مراقبون ان المنطقة تشهد سباقا للتسلح بين البلدين ستكون له الكثير من التداعيات في المستقبل خاصة وان الجزائر والمغرب يعملان على شراء اسلحة متطورة وبناء تحالفات دولية واقليمية.
وشهدت العلاقات الجزائرية الروسية تطورا في الاونة الاخيرة بمباركة الحكومة الجزائرية للتدخلات الروسية في مالي والسكوت عن دور مرتزقة "فاغنر" فيما عززت المغرب من تعاونها السياسي والعسكري مع كل من الولايات المتحدة واسرائيل.
ويتخوف المغرب من اية خطورة جزائرية متهورة وذلك بعد حادثة مقتل 3 مواطنين جزائريين على الحدود بين الصحراء المغربية وموريتانيا لذلك فهو يسعى لشراء نظام القبة الحديدية الدفاعي الإسرائيلي وتعزيز الترسانة الدفاعية بمنظومة باتريوت الأميركية في نسختها المتطورة.
ويريد المغرب تحصين منشئاته الحساسة من اية هجمات تاتي من حدوده الشرقية
وفي هذا الصدد يرى الشرقاوي الروداني، الخبير المغربي في الدراسات الجيواستراتيجية والأمنية، إن "إدماج المغرب ضمن الدول المستفيدة من منظومة باتريوت يأتي في إطار رهان الولايات المتحدة على الأهمية الاستراتيجية للمغرب كدولة متوسطية، أطلسية وأفريقية، ودوره في حماية المصالح الإستراتيجية الأميركية، فضلا عن كونه حليفا مهما في محاربة الإرهاب".
ويستفيد المغرب كذلك من النجاح الدبلوماسي الذي حققه من اعتراف إدارة الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب من سيادة المغرب على اقليم الصحراء وتواصل هذا الاعتراف مع ادارة جو بايدن الحالية.
وتلاثنين افاد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن دعم بلاده القوي للخطة “الجادّة والجديرة بالثقة والواقعية” التي وضعها المغرب للصحراء.
وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، في بيان صدر في ختام اجتماع عقده بلينكن مع نظيره المغربي ناصر بوريطة في واشنطن، إنّ “بلينكن أكّد أنّنا نواصل اعتبار خطة الحكم الذاتي المغربية جادّة وجديرة بالثقة وواقعية، وتنطوي على مقاربة يمكن أن تلبّي تطلّعات شعب الصحراء”.
وياتي الدعم الدبلوماسي الاميركي تزامنا مع الزيارة التي يؤديها وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى المغرب لرسم الخطوط العريضة للتعاون العسكري.
وسيعمل المغرب على إقناع إسرائيل ببيع منظومة القبة الحديدة القادرة على صد الصواريخ واثبتت كفاءتها في صد صواريخ حماس.
وكانت مصادر إسرائيلية أشارت بان المغرب من بين 26 دولة تسعى للحصول على لى نظام “سكاي لوك” المضاد للطائرات دون طيار إضافة الى منظومة حديثة تدعى " قبة قفل السماء" القادرة على صد صواريخ سام 6 وسام 7.
في المقابل تسعى الجزائر لإقناع روسيا ببيع منظومة الدفاع الصاروخية "اس 500" التي ستدخل الخدمة العام الجاري.
وتعتبر الجزائر هي ثالث مستورد للسلاح الروسي في العالم حيث اشترت الجزائر أكثر من 60 في المئة من أسلحتها من موسكو، وتمتلك 6 غواصات روسية الصنع، كما اقتنت نظام الدفاع الجوي الصاروخي أس 400، ناهيك عن الدبابات والطائرات والمروحيات الهجومية وأنظمة الرادارات الروسية.
لكن خبراء روس يقولون انه من الصعب بيع منظومة "اس 500" المتطورة الى الجزائر في الفترة الحالية رغم تطور العلاقات بالتوازي مع توتر في العلاقات الجزائرية الفرنسية.
وكان مسؤولون عسكريين روس استبعدوا تسليم المنظومة للجزائر قبل 2030 خاصة وان موسكو لا تريد ان تدخل في صدامات مع واشنطن وتل ابيب بسبب الجزائر.

49
مأساة مستشفى بريطاني.. "تقرير صادم" عن زراعة الأعضاء
ترجمات - أبوظبي

أفادت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، الأربعاء، بأنها علمت بوجود "فشل مذهل" في عمليات زراعة الأعضاء في مستشفى جامعي في البلاد، فالمرضى لا يعيشون طويلا بعد هذه العمليات.
وذكرت الإندبندنت" أن الأشخاص الذين أجروا عمليات زراعة رئة في مستشفيات جامعة برمنغهام يواجهون خطر الموت بما يفوق مستشفيات أخرى.

وذكرت أن معدل البقاء على قيد الحياة بعد 5 سنوات من إجراء العملية أقل بنسبة 20 بالمئة مقارنة ببقية المستشفيات الأخرى المتخصصة في عمليات زراعة الرئة.

وكشفت الأرقام الصادرة عن الخدمة الصحية الوطنية في بريطانيا أن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات بعد العملية، انخفضت من 79 بالمئة عام 2015- 2016 إلى نحو 31 بالمئة فقط في 2020- 2021.

وكانت المستشفى الأدنى باستمرار مقارنة بأربعة مستشفيات أخرى في بريطانيا.
وسجلت مستشفيات جامعة برمنغهام أدنى معدل بقاء لمريض على قيد الحياة، إذ توفي أحدهم بعد مرور 90 يوما فقط على العملية الجراحية.

وكانت مجموعة من الخبراء قد عبرت عن خشيتها بشأن عمليات زراعة الأعضاء في هذه المستشفيات، في وقت سابق من العام الجاري، مشيرة إلى وضع "حرج" بسبب النقص الحاد في الطواقم الطبية داخل وحدات العناية المكثفة.

وعلى سبيل المثال قالت المجموعة الاستشارية لوقف لمحضر اجتماعات أنه كان لا بد من نقل 10 مرضى زراعة رئة إلى مكان آخر.

وتحدثت عن إعادة تقييم لعمليات زراعة الرئة في هذه المستشفيات.

50
وزير الدفاع الإسرائيلي في المغرب.. زيارة تاريخية "أمنية"
أسماء حسن - الرباط - سكاي نيوز عربية

يبدأ وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، الأربعاء، زيارة رسمية إلى المغرب سيلتقى خلالها الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني بالمغرب عبد اللطيف الوديي وسيجرى توقيع اتفاقية تعاون أمني بين البلدين.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان، الأسبوع الماضي، إن غانتس سيقوم بزيارة إلى المغرب يومي 24 و25 نوفمبر الحالي، وسيجتمع خلالها بمسؤولين مغاربة.
وقبل مغادرته تل أبيب متجها إلى العاصمة المغربية الرباط، وصف وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، زيارته إلى المغرب بـ"التاريخية".

 وقال غانتس، للصحفيين، في مطار بن غوريون: "سننطلق إلى المغرب في زيارة هامة وتاريخية، وسنوقع على اتفاقيات تعاون وسنواصل تعزيز العلاقات بين البلدين".

وتهدف هذه الزيارة إلى "وضع الحجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين إسرائيل والمغرب"، بحسب ما نقلت وكالة "فرنس بريس" عن مسؤول إسرائيلي.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يجري فيها وزير الدفاع الإسرائيلي زيارة رسمية إلى المغرب، منذ استئناف العلاقات الثنائية بين الرباط وتل أبيب قبل حوالي عام.

واتفق المغرب وإسرائيل في ديسمبر الماضي، على استئناف الاتصالات الثنائية والعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بما يشمل فتح تمثيليات دبلوماسية في الرباط وتل أبيب، إلى جانب إطلاق خطوط طيران مباشرة وإقامة علاقات اقتصادية.

تعزيز التعاون العسكري

وتكتسي زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي إلى المغرب والتي وصفتها وسائل إعلام إسرائيلية بـ"التاريخية" أهمية بالغة، ومن شأنها حسب المراقبين تحديد ملامح التعاون الأمني بين الرباط وتل أبيب، ووضع الحجر الأساس للتعاون الدفاعي بين البلدين.

يقول الخبير المغربي المتخصص في الشؤون العسكرية والأمنية، محمد شقير، إن هذه الزيارة تندرج في إطار تنزيل الاتفاق المبرم بين المغرب وإسرائيل في السنة الماضية، والذي شمل التعاون في عدة قطاعات، بينها القطاع العسكري.

ويضيف شقير في حديث لـ"سكاي نيوز عربية"، إلى أن "هذه الزيارة ستساهم في تعزيز التعاون القائم منذ سنوات بين الأجهزة الاستخباراتية في البلدين، خاصة مع الاحترافية العالية التي تميز عمل الجهاز المغربي، ومساهمته الفعالة في تفكيك الخلايا الإرهابية داخل المملكة، و كبح جماحها في عدد من الدول الأوروبية ".

ويشدد المتحدث، على أهمية هذه الزيارة والتي تعتبر الأولى من نوعها لوزير دفاع إسرائيلي إلى المغرب، من أجل تقوية التعاون بين البلدين في المجال العسكري، ويشير إلى التطور الإسرائيلي على مستوى التكنولوجيا العسكرية، لاسيما فيما يتعلق بالأنظمة الدفاعية وصناعة الطائرات بدون طيار.

صناعة الطائرات المسيرة

وبعد إعلان وزارة الدفاع الإسرائيلية عن موعد زيارة غانتس، كتبت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أن اتفاقيات التعاون الدفاعي بين المغرب وإسرائيل ستتضمن برامج لتطوير صناعة محلية لإنتاج طائرات بدون طيار "انتحارية" لتعزيز الترسانة الجوية المغربية.

ويقول الخبير العسكري محمد شقير، إنه من المنتظر أن يتم خلال زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي إلى المغرب، التوقيع على اتفاقيات تتعلق أساسا بالتعاون في مجال تصنيع طائرات (كاميكازي) بدون طيار بالمملكة، حيث تعتبر إسرائيل أحد المصدريين الرئيسيين لهذا النوع من الطائرات.

ويعتبر المتحدث، أن توقيع الرباط وتل أبيب على إنشاء مصانع حربية في المغرب، من شأنه أن يفتح الباب أمام الرباط من أجل دخول عصر الصناعات العسكرية، واستقطاب استثمارات دول كبرى في هذا المجال.

ويشير محمد شقير، إلى أن "أهمية الطائرات بدون طيار بالنسبة للمغرب، من أجل شل أي تحركات قد تهدد أمنه على مستوى الحزام الأمني في الصحراء المغربية، والتي يتم رصدها عبر الأقمار الاصطناعية".

وإلى جانب إنتاج الطائرات المسيرة، يتوقع الخبير العسكري، أن يتم خلال هذه الزيارة توقيع اتفاق بين البلدين، يهم اقتناء المملكة لنظام دفاع صاروخي متطور لحماية المجال الجوي المغربي.

شراكة استراتيجية قوية

ويؤكد مراقبون على أن زيارة الوزير الإسرائيلي إلى المغرب والتوقيع المرتقب على مذكرة تفاهم في الميدان العسكري، تعكس عزم البلدين على تطوير وتعزيز تعاونهما المشترك في مختلف المجالات.

يقول أحمد درداري، رئيس المركز الدولي لرصد الأزمات واستشراف السياسات، إن "الشراكة التي تجمع بين المغرب وإسرائيل منذ استئناف العلاقات الثنائية بين البلدين، تعتبر قوية ومثمرة، ويرتقب أن تتوج بتوقيع اتفاقيات لتعزيز التعاون في المجال العسكري".

ويعتبر درداري في تصريح لـ"سكاي نيوز عربية"، أن "التجربة التي راكمها المغرب على المستوى العسكري والأمني والاستخباراتي، قد مكنته من التموقع بين الدول التي تواكب التحديات العالمية، وهو ما يتيح عقد شراكات استراتيجية مع دول متطورة في المجال العسكري كإسرائيل".

ويتابع المتحدث، أن التعاون المغربي الإسرائيلي في صناعة الأسلحة الحربية، سيمكن المغرب من التحول إلى دولة إفريقية مركزية على مستوى الصناعات الحربية.

وعلى صعيد آخر يلفت درداري، إلى الدور المهم الذي تعلبه الجالية المغربية في إسرائيل، في تعزيز وتقوية العلاقات الثنائية بين البلدين.

وتشير التقديرات إلى أن إسرائيل تضم أزيد من 800 ألف يهودي من أصل مغربي فوق أرضيها، فيما يعيش حوالي 3000 مغربي يهودي في مختلف مناطق المملكة.

51
السودان.. "قرار" من حمدوك بشأن تعيينات الجيش
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

حمدوك يراجع قرارات الجيش بالتعيينات والإعفاءات
قالت الأمانة العامة لمجلس الوزراء إن رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك سيراجع التعيينات والإعفاءات التي أجراها الجيش مؤخرا في مناصب رئيسية في الدولة.
وبعد سيطرة الجيش على السلطة في 25 أكتوبر، استعان الحكام العسكريون بمسؤولين سابقين مخضرمين من عهد الزعيم المخلوع عمر البشير لتولي مناصب مهمة في الجهاز الإداري للدولة.

وأصدر حمدوك، الذي اعتقل لفترة وجيزة ثم أعيد إلى منصبه بموجب اتفاق مع الجيش جرى التوصل إليه، الأحد، توجيها بوقف جميع التعيينات والإعفاءات في الوظائف الحكومية.

وقالت الأمانة "إلى جانب ذلك، ستخضع كل التعينات والإعفاءات التي تمت في الفترة السابقة للدراسة والمراجعة والتقييم".
وفي وقت سابق، قال حمدوك، في اجتماع مع أعضاء للمجلس المركزي القيادي لقوى الحرية والتغيير، إن تحقيقا فتح في الانتهاكات التي تمت بحق المتظاهرين منذ 25 أكتوبر الماضي.

وقُتل 41 شخصا في مظاهرات مناهضة لحالة الطوارئ التي أعلنها رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، الشهر الماضي.

والتقى رئيس مجلس الوزراء السوداني بثمانية عشر عضواً من أعضاء المجلس المركزي القيادي لقوى الحرية والتغيير، وفق ما ذكرت وكالة السودان للأنباء الحكومية.

وناقش اللقاء الأزمة السياسية بالبلاد، والاتفاق السياسي بين رئيس الوزراء ورئيس مجلس السيادة، وعبّر الوفد عن موافقتهم على الاتفاق السياسي ودعمهم لرئيس الوزراء.

وشدّد رئيس الوزراء وقادة المجلس المركزي القيادي للحرية والتغيير الحضور، على ضرورة استعجال إطلاق سراح كافة المعتقلين بالعاصمة والأقاليم وحماية المواكب السلمية وضمان حرية التعبير والتظاهر والتنظيم السلمي بكل أنحاء البلاد.

52
سياسي تونسي يكشف عن خلية تجسس في وزارة الداخلية
غازي الشواشي يؤكد ان القضاء يحقق مع 6 او 7 مسؤولين أمنيين بشان وجود خلية أمنية للتجسس على شخصيات هامة في البلاد وصحفيين ورجال أعمال وسياسة تعمل بالوزارة وتنشط لصالح أطراف داخل وخارج البلاد.
MEO

وزير الداخلية التونسي فرض التقاعد الاجباري على 20 مسؤولا امنيا
 الشواشي اعاد سبب الاختراقات المتكررة لوزارة الداخلية لضعف اجهزة الدولة بعد الثورة.

تونس - تحدث سياسي تونسي عن حجم الخروقات التي تتعرض لها وزارة الداخلية منذ سنوات حيث وصل الأمر إلى زرع خلايا أمنية تقوم بالتجسس.
وأوضح الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي في حوار بث في اذاعة شمس الخاصة الثلاثاء ان القضاء يحقق مع 6 او 7 مسؤولين امنيين بشان وجود خلية أمنية للتجسس على شخصيات هامة في البلاد وصحفيين ورجال أعمال وسياسيين تعمل صلب وزارة الداخلية.
وأكد الشواشي ان التحقيقات الاولية كشفت لخلية تنشط لصالح أطراف داخل وخارج البلاد ولا علاقة لها بوزارة الداخلية.
واعاد غازي الشواشي سبب الاختراقات المتكررة لوزارة الداخلية لضعف اجهزة الدولة بعد الثورة.
وتاتي هذه المعطيات بعد أسبوع من قرار وزير الداخلية التونسي توفيق شرف الدين فرض التقاعد الاجباري على 20 مسؤولا امنيا بعضهم على علاقة بحركة النهضة الاسلامية وفق ما يؤكده مراقبون.
وتعتبر وزارة الداخلية القوة الضاربة للحكم في تونس حيث يرى مراقبون ان السيطرة عليها يحيل الى السيطرة على المشهد العام في البلاد.
واتهمت العديد من الشخصيات السياسية عددا من الاحزاب بما فيها حركة النهضة بالعمل على التغلغل في اجهزة الدولة بما فيها وزارة الداخلية حيث افاد الوزير السابق محمد عبو مرارا بان تونس تعاني من محاولات الاحزاب الهيمنة على الإدارة ومفاصل الدولة.
وكان من بين الاسباب التي دفعت الرئيس التونسي قيس سعيد الى اتخاذ اجراءاته الاستثنائية يوم 25 يوليو الماضي هو تطهير الادارة والوزارات بما فيها الداخلية من الهيمنة الحزبية ومن التدخلات.
وفي 25 يوليو/ تموز الماضي، قرر الرئيس سعيّد إقالة المشيشي من رئاسة الحكومة، وأن يتولى هو بنفسه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة يعين رئيسها، بالإضافة إلى تجميد اختصاصات البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب، وترؤسه للنيابة العامة.
ويقول سعيد إنه اتخذ تدابيره الاستثنائية استنادا إلى الفصل 80 من الدستور، وبهدف "إنقاذ الدولة التونسية"، في ظل احتجاجات شعبية على أزمات سياسية واقتصادية وصحية.
وعمد قيس سعيد الى وضع عدد من المسؤولين بما فيهم بعض القيادات الأمنية المتهمة بقربها من حركة النهضة على غرار لزهر لونقو المدير العام للمصالح المختصة سابقا (جهاز المخابرات).تحت الاقامة الجبرية.
وكان قيس سعيد أفاد في اغسطس/اب الماضي ان إن هناك من يريد "التسلل إلى مفاصل الدولة، وإلى وزارة الداخلية على وجه الخصوص.
ويرى قيس سعيد أن إصلاح وزارة الداخلية والمؤسسة القضائية كفيلان بإنهاء دولة الإفلات من العقاب التي ترسخت خلال 10 سنوات من حكم الإسلام السياسي وحلفائه.

53
استراليا تصنف حزب الله بأسره منظمة إرهابية
وزيرة الداخلية الاسترالية أكدت إنّ التنظيم المسلّح المدعوم من إيران يواصل التهديد بشنّ هجمات إرهابية وتقديم الدعم للمنظمات الإرهابية ويشكّل تهديداً حقيقياً وموثوقاً به لبلادها.
MEO

حزب الله يزيد من تعقيد علاقات لبنان الخارجية
بموجب القرار بات محظوراً في أستراليا حيث تعيش جالية لبنانية كبيرة الانتماء إلى حزب الله أو تمويله
سيدني - صنّفت أستراليا الأربعاء حزب الله بأسره "منظمة إرهابية"، في خطوة وسّعت من خلالها نطاق العقوبات التي كانت تشمل حصراً الجناح العسكري للتنظيم الشيعي المسلّح الذي يسيطر على قسم كبير من لبنان لتشمل جناحه السياسي ومؤسّساته المدنية.
وقالت وزير ة الداخلية كارين أندروز إنّ التنظيم المسلّح المدعوم من إيران "يواصل التهديد بشنّ هجمات إرهابية وتقديم الدعم للمنظمات الإرهابية" ويشكّل تهديداً "حقيقياً" و"موثوقاً به" لأستراليا.
وحزب الله بأسره مصنّف في الولايات المتّحدة منظمة إرهابية خلافاً لما هو عليه وضعه في دول أخرى اكتفت بإدراج جناحه العسكري على قائمتها للمنظمات الإرهابية وأبقت جناحه السياسي خارج إطار العقوبات، وذلك خشية منها أن تعقّد مثل هذه الخطوة صلاتها بالسلطات اللبنانية.
والفصيل الشيعي الممثّل في مجلس النواب هو أيضاً التنظيم المسلّح اللبناني الوحيد الذي لم يتخلّ عن ترسانته العسكرية في نهاية الحرب الأهلية (1975-1990).
ويمتلك حزب الله ميليشيا قوية تدعمها إيران بالمال والسلاح. ولا تتوانى الجمهورية الإسلامية عن استخدام هذه القوة العسكرية في حروب تخوضها بالوكالة في المنطقة.
وبموجب القرار بات محظوراً في أستراليا حيث تعيش جالية لبنانية كبيرة الانتماء إلى حزب الله أو تمويله.
ولم توضح وزيرة الداخلية الأسترالية الأسباب التي دفعتها لاتّخاذ هذا القرار الذي يأتي في وقت يغرق فيه لبنان في أزمة اقتصادية وسياسية عميقة لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت طالب بداية الشهر الجاري من نظيره الأسترالي سكوت موريسون تصنيف الحزب بشقيه السياسي والعسكري "منظمة إرهابية".
وكانت عدد من دول أميركا اللاتينية صنفت حزب الله تنظيما إرهابيا بسبب أنشطته المشبوهة
ويعيش نحو 80% من سكان لبنان تحت خط الفقر في ظلّ معدّلات تضخّم مرتفعة وشحّ في الأدوية والمحروقات وتقنين حادّ للتغذية بالتيار الكهربائي، في حين ترفع الحكومة تدريجياً الدعم عن الأدوية والوقود.
من جهة ثانية أعلنت أندروز إدراج جماعة "ذي بيز" اليمينية المتطرّفة على قائمة المنظمات الإرهابية في أستراليا.
وقالت الوزيرة إنّ "هذه جماعة نيو-نازية عنيفة وعنصرية تعرف أجهزة الأمن أنها تخطط وتحضّر لتنفيذ هجمات إرهابية".

54
حكومة الكاظمي تتخذ 9 قرارات جديدة

شفق نيوز/ قرر مجلس الوزراء العراقي، يوم الثلاثاء، صرف أجور العاملين المجانيين من مختلف الاختصاصات في وزارة التربية، فيما أطلق منحة مالية للأندية الرياضية المتعسرة.

وذكر المكتب الاعلامي لرئاسة الوزراء في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، ان رئيس المجلس مصطفى الكاظمي ترأس الجلسة الاعتيادية الخامسة والأربعين لمجلس الوزراء، وبحث فيها مستجدات الأحداث في البلاد، ومناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال.

ووافق مجلس الوزراء على شمول المحاضرين والإداريين والعاملين المجانيين في وزارة التربية الذين بدأوا بتقديم خدماتهم في 1 أيار 2020، أو قبل ذلك التاريخ، المذكورين بقرار مجلس الوزراء (130 لسنة 2021)، بالأجور المعتمدة في قرار مجلس الوزراء (315 لسنة 2019) المعدل بالقرار (337 لسنة 2019)، شرط توافر التخصيصات المالية اللازمة ضمن قانون الموازنة العامة الاتحادية للسنة المالية/2022.

كما وجه الكاظمي خلال الجلسة بتولي وزارة التخطيط مناقلة 45 مليار دينار من التخصيصات السنوية لبعض الوزارات والمؤسسات الحكومية لعام 2021 إلى تخصيصات ديوان الوقف الشيعي لمشروع استملاكات العتبة الحسينية المرحلة الثالثة؛ كونه من المشروعات المهمة في توسعة الحرم الشريف، وإضافة مساحات أخرى للزائرين.

وأكد المجلس على تنفيذ توصية المجلس الوزاري للطاقة (147 لسنة 2021)، لتمويل مشروع ماء البصرة الأنبوبي/قناة البدعة، ويكون تسديد مستحقات المشروع من مصادر تمويل مشاريع البنى التحتية بموجب آلية الاتفاقية الإطارية بين وزارة المالية الاتحادية ومؤسسات ضمان الصادرات الصينية، أو من تخصيصات وزارة الموارد المالية ضمن قانون الموازنة العامة للسنة المالية/2022.

ووافق على تخصيص وزارة المالية 455 مليون دينار إلى محافظة واسط من احتياطي الطوارئ، لبناء 13 داراً سكنية بديلة عن الدور المتهالكة في قرية كريم الجاسم في ناحية الدبوني.

كما قرر مجلس الوزراء رفع قيود السفر إلى جمهورية الهند، بحسب ما جاء في كتاب وزارة الصحة المرقم (5086) في 31 تشرين الأول 2021.

وأقر دعم الأندية الرياضية في عموم العراق ثلاثة مليارات دينار في كل محافظة من المحافظات، الحاصلة على إجازة تأسيس من وزارة الشباب والرياضة، موعزاً للوزارات الداعمة للأندية المؤسساتية بتفعيل قراري مجلس الوزراء (289 لسنة 2017)، وتعديله قرار رقم (25 لسنة 2021)، المتضمن دعم الأندية المؤسساتية مالياً، وصرف مبالغ مالية لها، ومعالجة موضوع الديون المترتبة عليها؛ لغرض المشاركة في الاستحقاقات القادمة.

ووجه المجلس وزارة المالية إلى تخصيص ملياري دينار، إلى قيادتي القوة الجوية وطيران الجيش، لتقديم متطلبات الدعم لطائرات قيادتي القوة الجوية وطيران الجيش، لتجهيزهم بوقود الطائرات ولكثرة الواجبات المكلفين بها.

كما وافق على شطب المبالغ المترتبة نتيجة تجهيز كميات زيت الغاز المجهز من وزارة النفط إلى المولدات الأهلية، على أن تقوم وزارة المالية بخصم المبالغ المذكورة من حصة الخزينة العامة المترتبة بذمة شركة توزيع المنتجات النفطية.

وختم المجلس قراراته بتخويل المدير العام لدار الكتب والوثائق في وزارة الثقافة صلاحية التفاوض والتوقيع على مشروع اتفاق تنفيذي للتعاون الوثائقي والإرشيفي بين دار الكتب والوثائق والمديرية العامة للإرشيف الحكومي لجمهورية بولندا.

55
التيار الصدري: الأغلبية شبه محسومة وسنشكل حكومة أغلبية

شفق نيوز/ أكد التيار الصدري، بزعامة مقتدى الصدر، يوم الأربعاء، مضيه نحو تشكيل "حكومة الأغلبية الوطنية"، مشيرا إلى أن الأغلبية اللازمة في البرلمان لتمرير الحكومة شبه محسومة.

وقال القيادي في التيار عصام حسين، لوكالة شفق نيوز، ان "التيار الصدري، ماضي نحو تشكيل حكومة الأغلبية الوطنية، وهو يعمل لغاية الان بهذا الاتجاه وبكل هدوء".

وأضاف، "ستتضح في المرحلة المقبلة التحالفات التي توصل إليها التيار، لكن بعد المصادقة على نتائج الانتخابات، من قبل المحكمة الاتحادية العليا".

وكشف حسين عن ان "التيار الصدري قريب من القوى الكوردية الفاعلة والمؤثرة، كما هو قريب من تحالف تقدم، وغيرها الكثير من القوى السياسية الفائزة بالانتخابات البرلمانية المبكرة".

وأردف بالقول، "لهذا قضية تشكيل حكومة الأغلبية الوطنية شبه محسومة، وربما ترى النور في القريب العاجل".

وتصدرت الكتلة الصدرية نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في 10 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وتسعى لتشكيل حكومة أغلبية وسط رفض لبقية القوى الشيعية التي ترغب بتشكيل حكومة توافقية على غرار الحكومات السابقة.

56
في أول رد.. العصائب تهاجم بلاسخارت بشأن إحاطتها في مجلس الأمن

شفق نيوز/ علقت حركة عصائب اهل الحق بزعامة قيس الخزعلي، يوم الثلاثاء، على إحاطة مبعوثة الامم المتحدة في العراق جينين هينين بلاسخارت في مجلس الامن الدولي.

وقال عضو المكتب السياسي للعصائب سعد السعدي لوكالة شفق نيوز، "لم نكن نعول على المبعوثة الاممية بلعب دور ايجابي في ملف الانتخابات كونها احد الشركاء اللاعبين الخارجيين في التلاعب بنتائج الانتخابات؛ فهي التي بعثت برسالة تهديد الى المفوضية بأنها لن تعترف بنتائج الانتخابات اذا ما تغيرت بعد الطعون".

واضاف، "قد اطلعنا على مضمون تلك الرسالة بشكل مباشر، وهذا يؤكد ما نطرحه معززا بالادلة من ان اللاعب الخارجي ومنها المبعوثة الاممية هم جزء من المؤامرة على الانتخابات والتلاعب بنتائجها لغايات معلومة للجميع اهمها إقصاء قوى وطنية بعينها مناهضة للوجود الاميركي وللتطبيع مع الكيان الصهيوني".

وتابع، أن "ما طرحته بلاسخارت في احاطتها لمجلس الامن الدولي يعد انقلابا على ما طرحته امامنا او تحدثت به معنا (لقاء بلاسخارت مع زعيم حركة العصائب قيس الخزعلي الذي اطلعها على ما يدعى انها وثائق تثبت التلاعب بنتائج الانتخابات وتزويرها) فضلا عن لقائها مع قيادات الاطار التنسيقي وما عرضناه عليها من ادلة تثبت تزوير الانتخابات حيث وعدت بدراسة الادلة وتقديمها لمجلس الامن لكنها نقضت كل ما وعدت به وبالتالي موقفنا سيكون انقلابيا".

واستدرك السعدي، "ثقتنا عالية بالهيئة القضائية ومجلس القضاء الاعلى على ان تأخذ الطعون المقدمة على محمل الجد وما صدر عنها يلمح الى انها ستكشف التزوير وان قرارها بإلغاء 18 % من المحطات، وهذا بحد ذاته مؤشر جيد ورسالة واضحة من السلطة القضائية بدراسة الطعون واتخاذ الاجراءات اللازمة".

وقال عضو المكتب السياسي للعصائب، "سيكون للاطار التنسيقي موقف رسمي سيعلن عنه قريبا".

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، قالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" جينين هينيس بلاسخارت، خلال إحاطة لها أمام مجلس الأمن الدولي، إن السلطات العراقية أدارت الانتخابات البرلمانية المبكرة بشكل مهني، وأنه لا توجد أدلة على تزوير العملية.

يذكر ان العصائب احد قوى تحالف الفتح بزعامة هادي العامري المنضوية ضمن الاطار التنسيقي الشيعي المعترض على نتائج الانتخابات، ابدت استغرابها من عدم فوز قيادات مهمة في الحركة ولوحت في اكثر من مرة بتحريك السارع بما يهدد السلم الاهلي ان لم يتم اعادة العد والفرز اليدوي لجميع المحطات الانتخابية.

57
بعد كلمة بلاسخارت.. تحالف الفتح يلوح بتصعيد يهدد السلم الأهلي

شفق نيوز/ لوّح تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، مساء اليوم الثلاثاء، باللجوء لتصعيد كبير يهدد السلمي الأهلي احتجاجاً على الإحاطة التي قدمتها رئيسة بعثة الامم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت لمجلس الأمن الدولي.

وقال النائب السابق وعضو التحالف، مختار الموسوي لوكالة شفق نيوز، ان "الاحاطة التي قدمتها الممثلة الاممية بلاسخارت تؤكد لنا أن الاخيرة احد اطراف المؤامرة للتلاعب بالانتخابات التشريعية التي جرت في العاشر من الشهر الماضي وبالتالي ما طرحته سيدفع باتجاه التصعيد".

واضاف "في حال كان موقف السلطة القضائية مشابه لما لموقف بلاسخارت اي عدم تعديل نتائج الانتخابات وفقا للطعون، حتما سيكون لنا تصعيد كبير قد يحرك الشارع وبما يهدد السلم الاهلي".

واستدرك الموسوي "يبقى الامر رهناً بقيادات الاطار التنسيقي واعتقد اننا ستقاطع العملية السياسية برمتها ولن تشارك بالحكومة القادمة".

واشار الى ان "بلاسخارت عندما حضرت في اجتماع الاطار التنسيقي اعترفت بوجود أخطاء رافقت سير العملية الانتخابية واستمعت لكل الادلة التي طرحت في الجلسة ووعدت بمعالجة الخلل، لكن ما طرحته اليوم يكشف عن تناقضاتها العجيبة بما يثير الاستغراب".

وختم بالقول ان "الاطار التنسيقي حتما سيتخذ اجراء معيناً بذلك لكن ليس قبل اعلان المحكمة الاتحادية عن مصادقتها للنتائج النهائية".

وكان تحالف الفتح قد حصل على 14 مقعدا في الانتخابات الاخيرة توزعت على القوى المنضوية في التحالف.

وفي وقت سابق اليوم علقت حركة عصائب اهل الحق بزعامة قيس الخزعلي، على إحاطة مبعوثة الامم المتحدة في العراق جينين هينين بلاسخارت في مجلس الامن الدولي.

وقال عضو المكتب السياسي للعصائب سعد السعدي لوكالة شفق نيوز، "لم نكن نعول على المبعوثة الاممية بلعب دور ايجابي في ملف الانتخابات كونها احد الشركاء اللاعبين الخارجيين في التلاعب بنتائج الانتخابات؛ فهي التي بعثت برسالة تهديد الى المفوضية بأنها لن تعترف بنتائج الانتخابات اذا ما تغيرت بعد الطعون".

واضاف "ما طرحته بلاسخارت في احاطتها لمجلس الامن الدولي يعد انقلابا على ما طرحته امامنا او تحدثت به معنا (لقاء بلاسخارت مع زعيم حركة العصائب قيس الخزعلي الذي اطلعها على ما يدعى انها وثائق تثبت التلاعب بنتائج الانتخابات وتزويرها) فضلا عن لقائها مع قيادات الاطار التنسيقي وما عرضناه عليها من ادلة تثبت تزوير الانتخابات حيث وعدت بدراسة الادلة وتقديمها لمجلس الامن لكنها نقضت كل ما وعدت به وبالتالي موقفنا سيكون انقلابيا".

وقالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" جينين هينيس بلاسخارت، خلال إحاطة لها أمام مجلس الأمن الدولي مساء اليوم، إن السلطات العراقية أدارت الانتخابات البرلمانية المبكرة بشكل مهني، وأنه لا توجد أدلة على تزوير العملية.

58
شفق نيوز تنشر نص إحاطة بلاسخارت أمام مجلس الأمن

شفق نيوز/ قدمت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت، يوم الثلاثاء، إحاطة أمام مجلس الأمن الدولي.

وتنشر وكالة شفق نيوز أدناه نص الإحاطة:
سيدي الرئيس، السيدات والسادة أعضاء مجلس الأمن الموقرون،
بقدر ما كنت أود أن أكون معكم في قاعة المجلس هذا اليوم، بيد أننا، وقد مررنا للتو بانتخابات العاشر من تشرين الأول، ارتأينا أن توجيه خطابي لكم من بغداد سينطوي على فعالية أكبر. وغني عن القول إنني أتطلع حقاً للالتقاء بكم شخصياً مطلع العام القادم.

وبالنظر لأهمية الانتخابات البرلمانية الأخيرة، فضلاً عن التطورات السياسية والأمنية منذ إجرائها، سيكون تركيز إحاطتي اليوم بشكل رئيسي على أوضاع الانتخابات وما تلاها.

في البداية، أود حقاً أن أبدي ملاحظة إيجابية وعلى نحو قاطع: لقد كانت الانتخابات التشريعية الماضية هي الخامسة التي تُجرى بموجب الدستور العراقي لعام 2005، وكانت تنطوي على الكثير مما يمكن للعراقيين أن يفخروا به.

 وكما سبق أن أشرنا: كان تقييم الانتخابات أنها كانت بصورة عامة هادئة وحسنة الإدارة وأظهرت تحسناً فنياً وإجرائياً واضحاً، ومثلت بصفة عامة إنجازاً كبيراً يَحسُن بالسلطات والأطراف العراقية الإقرار به علناً.

وكذلك، لا أغالي في القول إن تلك الانتخابات تحققت بشق الأنفس، ولنتذكر أن انتخابات تشرين الأول انبثقت من موجة غير مسبوقة من التظاهرات التي عمت أرجاء البلاد في عام 2019. تظاهرات تخللها عنف واستخدام مفرط للقوة وعمليات اختطاف وحالات استهداف بالقتل. تظاهرات أسفرت عن مئات القتلى وآلاف الجرحى.

سيدي الرئيس، لا يمكننا أن ننكر أن الانتخابات ومخرجاتها يمكن أن تثير مشاعر قوية، وينطبق ذلك على أي نظام ديمقراطي في أرجاء المعمورة، وليس العراق استثناءً من ذلك. وتبعاً لمواقف الأشخاص، يمكن تتصاعد حدة تلك المشاعر.

وفي الغالب، تثير تلك المشاعر الحادة نقاشاً مكثفاً حول أمور مثل: التوجه الذي ينبغي للبلد أن يتبناه. ولا ضير في ذلك على الإطلاق، حيث إن مثل هذه النقاشات هي بمثابة حجر الأساس للتعددية وتدل على المشاركة السياسية.

ومع ذلك، إذا أفسحت هذه المشاعر والنقاشات المجال أمام دوافع غير ديمقراطية -كالتضليل أو الاتهامات التي لا أساس لها أو الترهيب أو التهديد بالعنف أو ما هو أسوأ- فعاجلاً أم آجلاً، سيُفتح المجال أمام ممارسات، هي ببساطة، لا يمكن التهاون إزاءها.

سيدي الرئيس، في السابع عشر من تشرين الأول، شرعت الأطراف التي ترفض نتائج الانتخابات بالتظاهر والاعتصام، وتصاعدت حدة تلك التظاهرات والاعتصامات في الخامس من تشرين الثاني، وتم الإبلاغ عن خسائر بشرية في بغداد.

وفي الساعات الأولى من صباح يوم السابع من تشرين الثاني، وقعت محاولة اغتيال استهدفت رئيس الوزراء، وهي بمثابة هجوم مباشر استهدف الدولة، وفعل شنيع لا يمكن إلّا أن يدان بأشد العبارات.

اسمحوا لي أن أتكلم بوضوح: لا يجوز تحت أي ظرف السماح للإرهاب والعنف و/أو أي أعمال غير قانونية أخرى بإخراج العملية الديمقراطية عن مسارها في العراق.

ومن أجل تخفيف التوترات، فإن الهدوء وضبط النفس والحوار يمثل السبيل الوحيد للمضي قدمًا.

والحقيقة هي أنه يتعين على المواطنين في النظم الديمقراطية في كثير من الأحيان أن يدركوا أنه حتى لو لم تكن النتائج كما كانوا يأملون، فإن العملية على النحو التي هي عليه قد تكون سليمة. وفي الواقع، من أوضح العلامات الدالة على تعزيز الديمقراطية عندما يتعلق الأمر بالنتائج هو قدرة الأحزاب والناخبين على الاعتراف بالنتائج، بغض النظر عمّا يفضلونه كأفراد.

وفي حالة العراق، فإن مجموع الأصوات على المستوى الوطني لا يمثل بالضرورة عدد المقاعد التي قد توقعتها بعض الأطراف. كيف ذلك؟ حسناً، على سبيل المثال، وجود عدد كبير جداً من المرشحين في دائرة انتخابية واحدة ربّما يؤدي إلى تشتت الأصوات.

ومن المثير للاهتمام في حالة العراق أن أداء المرشحات كان يبدو ناجحاً بدرجة كبيرة، وبذلك تمت الاستفادة من (الكوتا) المقررة للمرأة والتي تبلغ 25 بالمائة ومن المرجح أنه تم تجاوزها، وتلك النسبة تمثل الحد الأدنى (لتمثيل المرأة) وليس السقف الأعلى.

ما أود أن أقوله هو: في حين أنه قد يكون من الصعب تقبل خسارة المقاعد، إلا أنه من المهم - لأي حزب في أي نظام ديمقراطي - دراسة أسباب الخسارة والتعلم منها من أجل الانتخابات التي تجري في المستقبل.

وفيما يتعلق بأي مسائل أخرى، بما في ذلك الاتهامات بالتلاعب بالنتائج، فإن القنوات القانونية القائمة تبقى متاحة؛ وقد استخدمت تلك القنوات في حالة العراق على نطاق واسع. ولكن حتى الآن، وكما صرحت بذلك السلطة القضائية العراقية، لا دليل على وجود تزوير ممنهج.

سيدي الرئيس، لقد لاحظنا في الأسابيع الأخيرة افتقاراً شديداً إلى الثقة. افتقارٌ إلى الثقة فيما بين الأحزاب، وبين الأحزاب والمؤسسات، وبين الأحزاب والسلطات، ناهيك عن انعدام الثقة العامة منذ أمد طويل في الساسة والمؤسسات على حد سواء.

ولا يخلو هذا الأمر من مخاطر، حيث يؤدي انعدام الثقة في كثير من الأحيان إلى التصعيد.

لذا، فإن دعواتنا المستمرة هي أن يسود الحوار السياسي، ومرة أخرى، يتوجب التعامل مع أي من المخاوف الانتخابية التي لا تزال قائمة من خلال القنوات القانونية القائمة حصراً ووفقًا للقانون، ولا معنى لاستخدام الآخرين ككبش فداء للتظلمات الانتخابية.

ما هو الوضع القائم فيما نتحدث إليكم الآن؟

لن تكون النتائج نهائية إلا بعد مصادقة المحكمة الاتحادية العليا عليها، وسيتم ذلك بمجرد أن تبتّ الهيئة القضائية الانتخابية في الطعون المقدمة إليها.

ولا يسعني اليوم إلا أن أقول إنه يتعين التحلي بمزيد من الصبر. تقوم الهيئة القضائية الانتخابية بوضع اللمسات الأخيرة على عملها، وتقوم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بإجراء مزيد من الفحص لأكثر من 800 محطة اقتراع بناءً على القرارات الصادرة عن الهيئة القضائية الانتخابية. وبمجرد الانتهاء من ذلك، من المتوقع أن ترسل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج النهائية إلى المحكمة الاتحادية العليا.

وفي حين أنه من المستحسن أن تتم المصادقة على النتائج النهائية عاجلاً وليس آجلاً، فمن الجدير بالملاحظة عدم وجود مهلة زمنية محددة في الدستور لمصادقة المحكمة الاتحادية العليا على النتائج.

ومن هذا المنطلق، اسمحوا لي ان أؤكد أن: أية محاولات غير مشروعة تهدف الى إطالة أو نزع مصداقية عملية إعلان نتائج الانتخابات، أو ما هو أسوأ: كالقيام بتغيير نتائج الانتخابات عبر الترهيب وممارسة الضغوط، (على سبيل المثال) لن تسفر إلا عن نتائج عكسية. وإنني أدعو كافة الأطراف المعنية إلى عدم الدخول في هذا المنزلق.

سيدي الرئيس، في خضم هذه الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات، من الواضح أنه لا يمكن للعراق ان يتحمل التغاضي عن مصالحه الوطنية.

وكما أسلفتُ: فإن الانتخابات ليست غاية، بل إنها وسيلة.

وفي حين أن خطر استمرار الانسداد السياسي حقيقي، فإن العراق بحاجةٍ ماسةٍ إلى حكومة قادرة على التعامل بسرعة وفاعلية مع لائحة طويلة من المهام المحلية غير المنجزة، وهذه هي المسؤولية الأساسية لكافة الأطراف السياسية المعنية.

 وبعبارةٍ أخرى: من المهم ألّا يستمر الوضع الحالي كما هو. وهناك حاجة إلى الحنكة السياسية والقيادة وحسن التقدير، كل ذلك مطلوب، وكذلك الالتزام على نطاق واسع بالحوار السياسي باعتماد معلومات واقعية كأساس للمناقشات وصنع القرار.

 ومن الواضح أن الوقت هو جوهر المسألة. وكما ذكرت في شهر آب، فأن الوقت قد حان للعراق لكي يخرج من الجمود السياسي الذي طال أمده، وأن ينشئ آليات حوكمة تتسم بالحيوية وسرعة الاستجابة.

وفي الحقيقة، فأن المرحلة الراهنة لفترة ما بعد الانتخابات هي الوقت المناسب الذي تبرهن فيه كل الأطراف السياسية الفاعلة عزمها لخدمة كافة العراقيين.

مرةً أخرى، لا يسعني إلا أن أشير إلى الأحداث التي أفضت في الأساس إلى إجراء انتخابات تشرين الأول. إن انعدام الفرص السياسية والاقتصادية والاجتماعية دفع بعدد كبير من العراقيين إلى الخروج في تظاهرات. ولا تزال مطالبهم وتظلماتهم تتسم بالأهمية كعهدها دائماً. وكما نعلم جميعاً، فإن الغضب المتأجج يزداد بسهولة.

وبصراحة، فأن المشهد الحالي للعراق محفوف بالمخاطرــ وهذا اقل ما يقال. وفي ظل غياب إصلاحات حقيقية، فلن يتحسن الوضع. بل على العكس.


سيدي الرئيس، بعض الملاحظات النهائية حول قضية المفقودين من الكويتيين ورعايا البلدان الأخرى والممتلكات الكويتية المفقودة بما في ذلك المحفوظات الوطنية:

أعلنت الكويت بتاريخ 18 تشرين الثاني التعرف على هوية 19 أسيراً ومفقوداً كويتياً آخرين، وبذلك يصل العدد الإجمالي للمفقودين الكويتيين ورعايا الدول الأُخرى الذين تم التعرف عليهم حتى الآن إلى 59 شخصاً- منهم 57 كويتياً وشخصين سعوديين.

ولم يكن هذا التقدم ممكناً لولا الجهود المتضافرة والدؤوبة التي بذلت في العامين الماضيين والجمع بين عنصرين هما معلومات الشهود وصور الأقمار الصناعية.

وهنا أود أن أؤكد على أهمية اغتنام الحكومة العراقية لفرصة هذا الزخم واستخدام هذه العناصر لتحديد أماكن وجود رفات ما يزيد عن 300 كويتي مفقود وغيرهم من رعايا البلدان الأخرى. وإنني على ثقة من أن الالتزام الراسخ لكافة الجهات ذات العلاقة يمكن أن يُسرع حل هذا الملف الإنساني.

ويسرني أيضًا أن أعلمكم أنه بعد التأخيرات الكبيرة بسبب جائحة كورونا، أكملت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق بتاريخ 18 تشرين الثاني وبنجاح تدريب 20 موظفاً عراقياً من وزارة الدفاع على استخدام رادار استكشاف باطن الأرض (GPR)، والذي يمكن أن يساهم بشكل أكبر في تحديد مواقع الرفات البشرية بالإضافة إلى معلومات الشهود وصور الأقمار الصناعية.

سيدي الرئيس،

في الختام، اسمحوا لي أن أعيد التأكيد على أن إجراء انتخابات تشرين الأول تخللته صعوبات، ولكن المهم أنها تمت إدارتها فنياً بشكل جيد. وهي عملية تستحق المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وآخرين التقدير بشأنها.

وفي الواقع، يمكن أن تكون الانتخابات البرلمانية الأخيرة بمثابة نقطة انطلاق مهمة على مسار أطول نحو استعادة ثقة الشعب.

وبينما ننتظر مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على النتائج، لا يسعني إلا أن أؤكد أن ما سيحدث في الأيام والأسابيع المقبلة سيكون له أهمية أكبر في مستقبل العراق القريب.
لا يمكن أن تكون أهمية عملية سليمة وجامعة لتشكيل الحكومة أمراً مبالغاً فيه.

شكرا لكم.

59
الصدر يرحب بتصريحات بلاسخارت ويدعو الرافضين إلى الابتعاد عن "المهاترات

شفق نيوز/ رحب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يوم الثلاثاء، بتصريحات رئيسة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" جينين هينيس بلاسخارت بخصوص نتائج الانتخابات العراقية، داعياً رافضي النتائج الى الابتعاد عن "المهاترات" السياسية.

وقال الصدر في تغريدة اطلعت عليها وكالة شفق نيوز، "تصريحات أممية جديدة في ما يخص الانتخابات العراقية.. تبعث الأمل وتوصيات أممية جيدة، ننصح باتباعها والإبتعاد عن المهاترات السياسية والعنف وزعزعة الأمن".

وأضاف، "هي فرصة جديدة لرافضي نتائج الإنتخابات بمراجعة أنفسهم والإذعان للنتائج لا لأجل منافع سياسية فحسب بل من أجل الشعب الذي يتطلع الى (حكومة أغلبية وطنية) تفيء على العراق والعراقيين بالأمن والسيادة والاستقرار والإعمار والخدمات التي يصبو لها شعبنا الأبي الصابر".

وتابع الصدر، أن "من أهم ما صدر من مبعوثة الأمم المتحدة: أن لا وجود الأدلة على تزوير الانتخابات مضافة الى ما ورد في كلامها من التأكيد على عدم التسويف والتأخير في الإعلان عن النتائج، لذا فعلى المحكمة الإتحادية العمل بجد وحيادية على ذلك والتعامل مع الطعون بمهنية ولا ترضخ للضغوط السياسية كما هو أملنا بها.. فالشعب يتطلع الى ذلك بفارغ الصبر ليصل الى بر الأمان والعيش الرغيد".

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، قالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" جينين هينيس بلاسخارت، خلال إحاطة لها أمام مجلس الأمن الدولي، إن السلطات العراقية أدارت الانتخابات البرلمانية المبكرة بشكل مهني، وأنه لا توجد أدلة على تزوير العملية.

وهاجمت "عصائب اهل الحق" احدى اطراف الإطار التنسيقي الشيعي تصريحات بلاسخارت وقال عضو المكتب السياسي للعصائب سعد السعدي لوكالة شفق نيوز، "لم نكن نعول على المبعوثة الاممية بلعب دور ايجابي في ملف الانتخابات كونها احد الشركاء اللاعبين الخارجيين في التلاعب بنتائج الانتخابات؛ فهي التي بعثت برسالة تهديد الى المفوضية بأنها لن تعترف بنتائج الانتخابات اذا ما تغيرت بعد الطعون".

60
لعبة جر الحبل بين الأحزاب الشيعية في العراق
هُزمت الأحزاب التي أدارت النظام الطائفي وحُرمت من إمكانية الاستفادة من موته.
MEO

الحشد يصرخ
 من الجنون تصديق أن القوى الغارقة في الفساد سترضى بالذهاب إلى المعارضة
 انقلبت الآية وجاءت الانتخابات بنتائج تعكس فشل النظام الطائفي

"اما أن ينعم الجميع بالأمن والخير أو يُحرم الجميع." قائل تلك الجملة هو أبو حسين الحميداوي زعيم كتائب حزب الله في العراق. وهي تمثل واحدا من شعارات الأحزاب الخاسرة في الانتخابات الأخيرة التي تهدد بقلب الأوضاع إذا ما تم استبعادها من الحكم وحرمانها من الجزء الأكبر من غنائمها.

ذلك منطق العصابة التي يحرص أفرادها على أن يحذر بعضهم البعض الآخر في الوقت الذي لا تكف عيونهم عن النظر إلى الآخرين باعتبارهم العدو الذي يشكل وجوده مصدر خطر. الآخرون هنا هم الشعب العراقي الذي نقلت تقارير منظمات حقوق الإنسان أن نصف مليون من أطفاله مشردون في الشوارع يعتاشون عن طريق التسول.

كانت العصابة قد عاشت زمنا خال من المنغصات والهموم في ظل ما يُسمى بالديمقراطية التوافقية التي لمت الجميع في سلة واحدة وجعلت الأطراف كلها تنعم بثروات العراق من غير أن يزيد شيء منها من أجل انفاقه على البنية التحتية التي ظلت مدمرة ناهيك عن زيادة مستمرة في اعداد الفقراء والعاطلين عن العمل وبالأخص بين صفوف خريجي الجامعات.

بعد فوز التيار الذي يقوده مقتدى الصدر في الانتخابات صار لزاما ان يحدث انقلاب في تلك المعادلة الجاهزة. فنظام المحاصصة الحزبية "الطائفية" قد صار في حكم المنتهي بسبب فشله السياسي والفساد الذي هو العمود الفقري الذي يستند إليه الجسم السياسي لتحالفات هي في حقيقتها بيوت مافياوية كانت عاجزة عن انتاج العناصر التي يمكن من خلالها أن تتجدد وتثبت قدرتها على احتواء تداعيات المشهد العراقي المتفجر.

لقد هُزمت أحزاب النظام الطائفي في أول مواجهة حقيقية مع الشعب في تشرين 2019 بحيث أنها تخلت عن منصب رئيس الوزراء لتسلمه إلى رجل لا تثق به هو مصطفى الكاظمي والذي تتهمه بالولاء للولايات المتحدة ومعاداة إيران وهي تهمة تكفي لتصفيته جسديا لو لم يشكل الرجل لها طوق نجاة. وقد كان كذلك، ولكن مؤقتا في انتظار أن يلحق بها الشعب العراقي الهزيمة النهائية. وكانت ضربة الانتخابات إيذانا بإعلان النهاية.

قبل الانتخابات كان مشروع الأحزاب وهو مشروع إيراني يقوم على أن يتم اعلان موت نظام المحاصصة الطائفية لفشله وفساده تمهيدا لقيام نظام الغالبية الطائفية. تلك فكرة لطالما جهر بها نوري المالكي رئيس الوزراء الأسبق وهو أكثر الطائفيين تشددا في انحيازه لضرورة استمرار النزاع الطائفي المسلح إلى يوم الدين. ومن الطبيعي أن يكون الحشد الشعبي الذي هو مجموعة الميليشيات الشيعية لموالية لإيران هو جيش ذلك النظام. بمعنى أن نظام الأغلبية الطائفية هو الواجهة لدولة الحشد الشعبي.

حدث وأن انقلبت الآية وجاءت الانتخابات بنتائج تعكس على نحو نسبي واقع الحال الذي انتهى إليه النظام الطائفي والذي اتفق الجميع على فشله غير أن الخلاصة لم تكن في صالح الميليشيات والأحزاب التي كانت تخطط من أجل الانقلاب على الشعب والذهاب بالعراق إلى الجحيم الإيراني. لقد هُزمت الأحزاب التي أدارت النظام الطائفي وحُرمت من إمكانية الاستفادة من موته. ولذلك تراجعت عن خططها السابقة وصار جل ما تتمناه أن تعود الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الانتخابات. لا غالب ولا مغلوب ولتذهب الديمقراطية وأصوات الشعب والثلاثة مليارات دولار التي أُنفقت من أجل اجراء الانتخابات ولجان الرقابة الدولية إلى بلاد الواق واق. فالهدف أن يعيش المرتزقة في حالة صلح داخلي تحاشيا لقيام حرب شيعية شيعية يُقال إن إيران غير راغبة في وقوعها. فهل ترغب الأحزاب في أن تتورط في حرب من ذلك النوع وفي مواجهة عدو رث غير أنه خشن هو مقتدى الصدر؟

التهديد بحرمان الجميع من الغنائم إذا لم تبق الأحزاب ترفل في نعيم مكتسباتها التي صارت بمضي الوقت حقوقا يشير إلى أن هناك أطرافا تستعد للحرب بغض النظر عن الرأي الإيراني المعلن الذي قد يكون عبارة عن محاولة منافقة لتضليل الرأي العام في العراق. فتلك الحرب إن قامت فإن إيران ستكون طرفا رئيسا فيها وقد تكمل من خلالها حرب الثمان سنوات التي وقعت في ثمانينات القرن الماضي.             

مقتدى الصدر من جهته كونه الطرف المقصود بالتهديد يدرك أن الميليشيات والأحزاب الشيعية الخاسرة جادة في ما تقول. فمن الجنون تصديق أن تلك القوى الغارقة في الفساد سترضى بالذهاب إلى المعارضة والتخلي عن ملذات الحكم. لذلك كانت شروطه من أجل البدء بحوار جاد مع المهزومين تعجيزية ولن يقوى أحد منهم على تنفيذ جزء بسيط منها.

لعبة جر الحبل مستمرة في انتظار أن ينقطع الحبل فيما يظل نصف مليون طفل يتسولون في شوارع المدن العائمة على بحر من نفط.

61
الوقود من قطر والمشتري محطات البنزين والمستفيد موظفو غزة
المبادرة الجديدة الهادفة الى الاستجابة للشروط الاسرائيلية تتيح لحماس تمويل رواتب الموظفين الحكوميين من عائدات بيع المحروقات لمحطات البنزين.
MEO

صهاريج الوقود القطري تدخل غزة من مصر
غزة - قال مسؤول في حركة حماس الاثنين إن قطر ستبدأ إرسال ما قيمته عشرة ملايين دولار من الوقود المصري شهريا إلى قطاع غزة بموجب خطة لتمويل رواتب الموظفين الحكوميين في القطاع الفلسطيني الفقير الذي تحكمه الحركة الإسلامية.
وأعلنت قطر في 17 نوفمبر/تشرين الثاني أنها وقعت اتفاقا مع مصر لتزويد غزة بالوقود ومواد البناء.
وقال مصدر مطلع على المحادثات إن قطر وحماس لم تضعا بعد اللمسات الأخيرة على اتفاق بشأن المبادرة، التي ستبيع حماس بموجبها الوقود إلى محطات البنزين في غزة على أن تستخدم عوائده في دفع رواتب الموظفين المدنيين، وبينهم الأطباء والمعلمون.
وأضاف المصدر، بحسب وكالة رويترز للانباء، ان قطر وحماس لا تزالان تجريان مباحثات بشأن وسائل التحقق التي تطلبها الدوحة لضمان وصول إيرادات الوقود للموظفين المدنيين المستهدفين.
ومن شأن هذه المبادرة أن تساعد في الالتفاف على القيود الإسرائيلية على المساعدات القطرية للقطاع والتي كانت قد فُرضت قبل حرب بين إسرائيل وحماس في مايو/أيار.
واعتادت إسرائيل السماح لقطر بإرسال ملايين الدولارات إلى غزة عبر المعابر الحدودية الإسرائيلية لدعم حكومة حماس التي تواجه ضائقة مالية. لكن السلطات الإسرائيلية أوقفت هذه المعونة القطرية في مايو/أيار، مطالبة بمزيد من التدقيق والتحقق بشأن كيفية استخدام الأموال.
وقال سلامة معروف رئيس المكتب الإعلامي الحكومي بقطاع غزة "الاتفاق القطري المصري أصبح جاهزا والسلطات ذات العلاقة في قطاع غزة في انتظار بدء ضخ الوقود".
وأضاف "قطر ستدفع قيمة المنحة الشهرية لموظفي غزة، والتي تتراوح ما بين سبعة وعشرة ملايين دولار على شكل وقود سيتم إدخاله من المعبر (رفح)، ومن ثم بيعه في الأسواق. على أن يتم توريد الأموال لخزينة وزارة المالية والتي سوف تدفعها لاحقا لصالح الموظفين".
ويبلغ عدد موظفي القطاع، الذي يسكنه مليونا نسمة، 400 ألف.
واحتلت إسرائيل غزة في حرب عام 1967. وسحبت مستوطنيها وجيشها من القطاع في 2005، لكنها تفرض حصارا عليه، متذرعة بتهديدات من حماس، التي يعتبرها الغرب جماعة إرهابية.
ويقول البنك الدولي إن القيود الإسرائيلية تسهم في ارتفاع معدل الفقر في غزة. وتقول قطر، التي ضخت أكثر من مليار دولار في غزة منذ عام 2014، إن مساعداتها تهدف إلى دعم الهدوء على امتداد الحدود مع إسرائيل.

62
مأساة على طريق سريع.. 45 قتيلا بينهم أطفال بدولة أوروبية
وكالات - أبوظبي

لقي 45 شخصاً على الأقلّ حتفهم في الحادث
لقي 45 شخصاً على الأقلّ حتفهم ليل الاثنين-الثلاثاء في بلغاريا في حادث حافلة كانت تقلّ مواطنين من مقدونيا الشمالية، كما أعلنت السلطات في صوفيا.

وقال المفوّض نيكولاي نيكولوف المسؤول عن إدارة الكوارث في تصريح بثّه التلفزيون الرسمي "بي إن تي" إنّ "45 أو 46 شخصاً قضوا" في الحادث الذي وقع على طريق سريع على بُعد 40 كيلومترا جنوب العاصمة صوفيا.
وأضاف أنّه "أمكن إنقاذ 7 ركّاب" نقلوا إلى أحد مستشفيات العاصمة البلغارية.
ولم تتّضح في الحال أسباب الحادث ولا ملابساته
وذكرت قناة "بي تي في" التلفزيونية أنّ 12 طفلاً كانوا في الحافلة التي كانت متجّهة من إسطنبول إلى سكوبيي.
وقال رئيس وزراء مقدونيا الشمالية زوران زاييف في تصريح لمحطة "نوفا" التلفزيونية "هذه مأساة. نحن لا نعلم ما إذا كان كلّ الضحايا من مقدونيا الشمالية ولكن هذا ما نفترضه لأنّ الحافلة مسجّلة في هذا البلد"

63
تطور جديد في صراع "أهم سر عسكري" قبالة سواحل مصر
وكالات - أبوظبي

أبدى مسؤولون من كلّ من بريطانيا والولايات المتّحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو"، الاثنين، ثقتهم بأنّهم سيتمكّنون، قبل غريمتهم روسيا، من العثور على حطام المقاتلة الشبح "أف-35 بي" التي تحطّمت الأربعاء الماضي في البحر المتوسّط.

وكانت الطائرة المنكوبة أقلعت من على متن حاملة الطائرات البريطانية "إتش إم إس كوين إليزابيث" قبل أن تسقط في البحر قبالة سواحل مصر، وقبل سقوطها تمكّن قائدها من القفز منها وقد نجا.

وإثر الحادث أبدى حلف شمال الأطلسي خشيته من إمكانية أن تعثر روسيا على المقاتلة وتضع تالياً يدها على التكنولوجيا الفائقة التطوّر التي تميّزها.

لكنّ الجنرال سيمون دوران، الضابط الأميركي الأعلى رتبة على متن حاملة الطائرات البريطانية، قال الاثنين مطمئنا: "سوف نستعيدها أولاً، أنا أضمن لكم ذلك".

بدوره أكّد نائب القائد الأعلى للقوات الحليفة في أوروبا الجنرال تيم رادفورد أمام الصحفيين على متن الحاملة التي تبحر في البحر المتوسط: "لسنا قلقين إزاء استعادتها".
وأضاف: "لسنا قلقين لأنّنا نعمل على هذا الأمر في الوقت الحالي. كان هناك قلق عندما سقطت الطائرة، لكنّ الطيّار بخير وهذا هو الأهمّ"، رافضاً الكشف عن تفاصيل عملية إنقاذ الطيّار.

من ناحيته، قال القومندان ستيف مورهاوس الذي يقود إحدى السفن الحربية التسع المنخرطة في جهود البحث عن الطائرة إنّ تحطّم طائرة إف-35 "حادث مؤسف فعلاً (...) هذه انتكاسة".

لكنّ القومندان شدّد في الوقت نفسه على أنّ "متانة هذه الطائرة وثقتنا بها وبالمشروع لم تتزعزع".

وتلقّت المملكة المتّحدة حتى اليوم 21 مقاتلة أميركية من طراز "إف-35 بي"، غالبيتها تعمل على متن حاملتي الطائرات البريطانيتين "كوين إليزابيث" و"برينس أوف ويلز".

وإف-35 مقاتلة من الجيل الخامس تتميّز خصوصاً بالقدرة على الهبوط العمودي والإقلاع القصير.

64
أحداث متسارعة في إثيوبيا.. أديس أبابا في مرمى "تيغراي"
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

التوتر في إثيوبيا يزداد يوما بعد يوم
رجحت وسائل إعلام إثيوبية سقوط مدينة دبربرهان أمام قوات جبهة تحرير تيغراي خلال الساعات المقبلة، فيما تحدث رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد أنه سيتوجه إلى الجبهة لقيادة جنوده الذين يقاتلون المتمردين.
وذكر حساب "تيغراي بالعربي" على "تويتر" أن مدينة دبربرهان أصبحت قاب قوسين أو أدنى من السقوط بعد تقدم القوات المتحالفة على 4 محاور.
وأضافت أنه وفي الجبهة الخامسة المتجهة غربا سوف تلتقي قوات تيغراي قريبا بأكبر جبهة لقوات جبهة "تحرير أورومو" المتمركزة في غرب العاصمة أديس أبابا.

وتبعد مدينة دبربرهان عن العاصمة الإثيوبية أديس أبابا 130 كيلومترا فقط.

ووصل عدد الجماعات المتحالفة ضد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إلى 9، كلها تهدف لوقف آبي أحمد الذي دعا في رسائل عدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المدنيين إلى حمل السلاح والخروج للقتال.

آبي أحمد
من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الأثيوبي أنه سيتوجه إلى الجبهة، الثلاثاء، لقيادة جنوده الذين يقاتلون المتمردين، في وقت تقترب به المعارك أكثر فأكثر من أديس أبابا.

وقال آبي أحمد في بيان نشره على حسابه في "تويتر"، إنه "اعتبارا من (الثلاثاء) سأتوجه إلى الجبهة لقيادة قواتنا المسلحة".

وأضاف: "أولئك الذين يريدون أن يكونوا من أبناء أثيوبيا الذين سيفتح التاريخ ذراعيه لهم، دافعوا عن البلد اليوم. الحقوا بنا في الجبهة".

وأسفرت الحرب التي اندلعت في 4 نوفمبر 2020 في إقليم تيغراي (شمال) بين القوات الاتحادية وجبهة تحرير شعب تيغراي المدعومة من جيش تحرير أورومو، عن مقتل الآلاف وتشريد أكثر من مليوني شخص.

ويأتي بيان رئيس الوزراء تزامنا مع تأكيدات جبهة تحرير شعب تيغراي مواصلة تقدمها باتجاه العاصمة، لكن السلطات تؤكد في الوقت نفسه أن ما يعلنه المتمردون من تقدم عسكري وتهديد وشيك لأديس أبابا مبالغ فيه.

وأرسلت أديس أبابا قواتها إلى تيغراي لإطاحة سلطات الإقليم المنبثقة عن جبهة تحرير شعب تيغراي، بعدما اتهم رئيس الوزراء قوات الإقليم بمهاجمة مراكز للجيش الاتحادي.

وفي أعقاب معارك طاحنة أعلن آبي أحمد النصر في 28 نوفمبر، لكن مقاتلي الجبهة ما لبثوا أن استعادوا في يونيو السيطرة على القسم الأكبر من تيغراي قبل أن يتقدموا نحو منطقتي عفر وأمهرة المجاورتين.

ويبذل المبعوث الأميركي لمنطقة القرن الإفريقي جيفري فيلتمان ونظيره الإفريقي الرئيس النيجيري السابق أولوسيغون أوباسانغو، جهودا حثيثة في محاولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

65
رئاسة إقليم كوردستان تفصح عن فحوى اجتماع بارزاني مع وزيرة خارجية السويد

شفق نيوز/ أفصحت رئاسة إقليم كوردستان، يوم الاثنين، عن فحوى اجتماع رئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني ووزيرة الخارجية السويدية آن ليندي، خلال اجتماع لهما في اربيل.

وجاء في بيان لرئاسة الاقليم ورد لوكالة شفق نيوز، ان "بارزاني استقبل مساء الاثنين، وزيرة الخارجية السويدية السيدة آن ليندي والوفد المرافق لها"، موضحا أن "الجانبين ناقشا في الاجتماع الاوضاع في العراق وانتخابات مجلس النواب العراقي ونتائجها والعلاقات بين السويد والعراق واقليم كوردستان، وفرص الاستثمار وتشغيل رؤوس الاموال السويدية في اقليم كوردستان".

كما تباحث الجانبان وفقا للبيان "في أوضاع النازحين واللاجئين واوضاع مخيم الهول في سوريا وتهديدات داعش ومجالات الديمقراطية وحقوق الانسان والحريات والمساواة والنظام القضائي في العراق واقليم كوردستان ومخاطر تغييرات المناخ خصوصا على العراق".

واشار البيان الى ان "الجانبين اكدا على اهمية الاستقرار السياسي في العراق ووصول الاطراف السياسية لتفاهم حول مستقبل العملية السياسية في البلاد وحسم اية ملاحظة ومشكلة حول نتائج التصويت في العراق بحيث تفضي الى تشكيل حكومة تلبي مطالب ورغبات المواطنين العراقيين في حياة ومعيشة افضل وتؤمن لهم الخدمات".

ونوه البيان الى انه "في قسم اخر من الاجتماع تبادل الجانبان الاراء بشأن اهمية استمرار المساعي لتحسين اوضاع النساء في العراق واقليم كوردستان واشتراك ومشاركة اكثر فعالية واكبر للنساء في العملية السياسية وادارة البلاد، واكد الجانبان على حماية الديمقراطية والحريات وحقوق الانسان والمساواة وتحسين النظام القضائي والمحاكم".

كما اشار البيان الى ان "الاعلاقات بين اربيل وبغداد وعلاقات اقليم كوردستان مع الدول المجاورة والمساعي لمحاكمة ارهابيي داعش واوضاع المنطقة بصورة عامة وعدد من المسائل الاخرى ذات الاهتمام المشترك محاور اخرى في الاجتماع".

66
"لخطر الخطف والارهاب".. أمريكا تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى العراق

شفق نيوز/ نصحت الولايات المتحدة الامريكية، يوم الثلاثاء، رعاياها بتجنب السفر إلى ثلاثة دول  بسبب تفشي الإصابات بفيروس كورونا المستجد، وإلى العراق تجنباً لعمليات "الخطف والارهاب وأعمال العنف"

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية عبر موقعها الخاص بتحديثات السفر للمواطنين والمقيمين الأميركيين أنها رفعت درجة تصنيف السفر لأربعة دول إلى الفئة الرابعة، "لا تسافر".

وتضم الدول التي خضعت للتحديثات، كلا من العراق وألمانيا والدنمارك وبوروندي.

وذكرت الخارجية أن رفع التصنيف في العراق "يعود إلى عدة أسباب: الإرهاب والاختطاف والصراع المسلح والاضطرابات المدنية وكوفيد-19، والقدرة المحدودة لدى بعثة العراق لتقديم الدعم للمواطنين الأميركيين".

وأكدت الوزارة أن "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) أصدرت إشعاراً صحياً للسفر من المستوى 4 للعراق بسبب كوفيد-19، مما يشير إلى مستوى مرتفع جدا من المرض في البلاد".

وأضافت أن "المواطنين الأميركيين في العراق يتعرضون لخطر العنف والاختطاف"، مشيرة إلى أن "الجماعات الإرهابية والمتمردة تقوم بمهاجمة كل من قوات الأمن العراقية والمدنيين بشكل منتظم".

وتابعت  أن "الميليشيات الطائفية الرافضة للولايات المتحدة تهدد المواطنين الأميركيين والشركات الغربية في جميع أنحاء العراق"، مضيفة أن "هجمات باستخدام العبوات الناسفة تحدث في العديد من مناطق البلاد، بما في ذلك بغداد".

وأكدت الخارجية أن "المظاهرات والاحتجاجات والإضرابات تحدث بشكل متكرر، ويمكن أن تتطور هذه الأحداث بسرعة دون إشعار مسبق، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى مقاطعة حركة المرور والنقل والخدمات الأخرى، مثل هذه الأحداث لديها القابلية لأن تتحول إلى عنف".

أما فيما يخص تصنيف جمهورية بوروندي (الواقعة شرق أفريقيا) ضمن الفئة الرابعة يعود إلى "مستوى الجريمة والصحة والعنف السياسي".

أما ألمانيا والدنمارك، ذكرت الخارجية أن كوفيد-19 يعد السبب الرئيسي لرفع التنصيف، ودعت رعاياها "إلى توخي الحذر" في الدولتين "بسبب الإرهاب".

67
تظاهرات السليمانية تدخل يومها الثالث ومحتجون يتهمون أحزاباً بـ"دس المندسين"

شفق نيوز/ تتواصل تظاهرات طلبة الجامعات والمعاهد في محافظة السليمانية أمام بوابات الجامعة، لليوم الثالث على التوالي، للمطالبة بصرف المنح المستقطعة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في كوردستان، في وقت اتهم فيه متظاهرون بعض الأحزاب بـ"دس أشخاص تحاول الاساءة إلى سلمية التظاهرات".

وقال أحد القائمين على التظاهرة طلب عدم الإشارة لإسمه خلال حديثه لوكالة شفق نيوز، إن "أحد الأحزاب دس بعض الأشخاص غير المنضبطين للتظاهرات بهدف تشويه سلميتها والإساءة الى سلوك المتظاهرين بالاعتداء على الأجهزة الأمنية وخلق الفوضى في المدينة".

وأضاف أن "التظاهرات مستمرة وسنضرب عن الدوام لحين الاستجابة لمطالبنا بصرف المنح وكذلك تقديم اعتذار رسمي من قبل الحكومة لجامعة السليمانية وذلك لإعادة الهيبة للطلبة الجامعيين"، مشيراً إلى أن "التظاهرات ستستمر بسلميتها وسنمنع دخول المندسين إلى التظاهرات".

وقال مراسل شفق نيوز في السليمانية إن المحتجين منعوا دخول الأساتذة والموظفين والطبية للحرم الجامعي تعبيرا منهم عن استيائهم تجاهل مطالبهم.

وأضاف مراسلنا أن التظاهرات بدأت في گرميان ورانيه وكويه للمطالبة بصرف المنح المستقطعة.

ويتظاهر منذ ثلاثة أيام طلبة الجامعات في السليمانية للمطالبة بصرف المنح الشهرية، وقام محتجون بقطع الطرق في كل مدينة.

وتبلغ المنح المقدمة لطلبة المعهد التكنيكي، من قبل حكومة إقليم كوردستان، 50 ألف دينار للطلبة ممن يسكنون السليمانية، و100 ألف دينار للطلبة الذين يسكنون خارج السليمانية.

ويعاني طلبة الأقسام الداخلية، إضافة لمشكلة المنح، من نقص بعض الخدمات الأساسية في الأقسام الداخلية، خصوصا تلك المتعلقة بمستلزمات فصل الشتاء من وقود وطاقة كهربائية.

ونأت وزارة المالية والاقتصاد في حكومة إقليم كوردستان، أمس الاثنين، بنفسها عن قطع مخصصات طلبة الجامعات والمعاهد التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

68
بعد "واقعة الشتم".. الصدر يستقبل الناشط أحمد وشاح

شفق نيوز/ أفاد مراسل وكالة شفق نيوز بأن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر استقبل يوم الاثنين الناشط أحد وشاح في مقر إقامته بالحنانة في النجف.

ويأتي هذا اللقاء بعد يوم من إعلان السلطات المحلية في ذي قار أنها تلاحق وشاح بتهمة "التطاول" على المرجع الديني الراحل محمد باقر الصدر والد زعيم التيار الصدري.

وجاءت ملاحقة الوشاح بناء على شكوى تقدمت بها اللجنة القانونية في التيار الصدر اتهمت فيها إياه بـ"التجاوز على الرموز الدينية في العراق".

والوشاح أحد ناشطي الاحتجاجات الشعبية في العراق. ويواجه اتهامات بسب وشتم مقتدى الصدر ووالده المرجع الشيعي الراحل محمد صادق الصدر خلال حديثه في إحدى مجموعات الدردشة على مواقع التواصل الاجتماعي.

من جانبه، قدم الوشاح، الأحد، اعتذاره عما بدر منه.

وكتب الوشاح، في تغريدة له على تويتر، "في لحظة غضب وضغط نفسي كبيرين، صدرت مني إساءة بحق السيد الشهيد محمد الصدر رحمه الله، وإني إذ أعتذر له وهو في مثواه وسائر مقلدي السيد الشهيد، ارجو قبول الاعتذار".

وكان محمد صادق الصدر مرجعا شيعيا بارزا في العراق، وعرف بمعارضته للنظام السابق الذي كان يقوده صدام حسين.

وتعرض الصدر للاغتيال نهاية تسعينيات القرن الماضي، في واقعة اتهم نظام صدام حسين بالوقوف وراءها.

69
الكاظمي يبحث تطوير علاقة العراق مع السويد والاتحاد الأوروبي بأربعة مجالات

شفق نيوز/ استقبل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الإثنين، وزيرة خارجية السويد آن ليندي والوفد المرافق لها.

وبحث اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطوير التعاون المشترك بين بغداد وستوكهولم، فضلاً عن مناقشة الدور العراقي الإقليمي والدولي، ومتابعة مقررات مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، وكيفية المضي في تنفيذها.

وشهد اللقاء أيضاً بحث ملف الجرائم الإرهابية التي ارتكبتها عصابات داعش داخل العراق، والتأكيد على محاسبة مرتكبيها، فضلاً عن دعم المناطق المحررة.

وأكد الكاظمي على ضرورة تطوير علاقات التعاون بين العراق والسويد والاتحاد الأوروبي، ولاسيما في المجال الأمني والحرب ضد عصابات داعش الإرهابية، وكذلك في مجال الاستثمار وتقديم التسهيلات اللازمة لعمل الشركات السويدية داخل العراق.

ونقلت الوزيرة الضيف تحيات الحكومة السويدية لرئيس مجلس الوزراء، وأشادت بالدور الإقليمي للحكومة العراقية في تعزيز استقرار المنطقة عبر انتهاجها سبل الحوار والتهدئة.

وعبرت وزيرة خارجية السويد أيضاً عن تطلع بلدها للمزيد من التعاون الثنائي بين العراق والسويد في مختلف المجالات والصعد.

70
12 وزيرا يقدمون استقالتهم لحمدوك رفضا للاتفاق مع البرهان
رئيس الوزراء السوداني يقول إنه عاد لرئاسة الحكومة للحفاظ على المكاسب الاقتصادية التي تحققت وللاستمرار في التواصل مع مؤسسات التمويل العالمي، موضحا أن موازنة العام الجديد ستمضي في نهج الإصلاح الاقتصادي.
MEO

هل يخرج الاتفاق السياسي بين حمدوك والبرهان السودان من حالة الانسداد
 الإفراج عن سياسيين اعتقلوا عقب الانقلاب العسكري
 الاتفاق السياسي بين حمدوك والبرهان يؤجج الاحتجاجات
 حمدوك يتعهد بتعزيز اتفاق السلام مع حركات التمرد
الخرطوم - أعلن 12 من الوزراء المعزولين بقرار من قائد الجيش السوداني عبدالفتاح البرهان، الاثنين تقديم استقالتهم مكتوبة لرئيس الوزراء عبدالله حمدوك، رفضا للاتفاق السياسي الذي وقعه مع البرهان الأحد، في محاولة لإنهاء الأزمة في البلاد.

وقال الوزراء المعزولون، في بيان "تقدمنا باستقالاتنا مكتوبة للسيد رئيس مجلس الوزراء و تم تسليمها له باليد"، موضحين أن "الاستقالات قُدمت من د. مريم المنصورة الصادق المهدي وزيرة الخارجية، د. نصر الدين عبد الباري وزير العدل، د. الطاهر حربي وزير الزراعة، د. ياسر عباس وزير الري، د. الهادي محمد إبراهيم وزير الاستثمار، م. جادين علي العبيد وزير الطاقة، د. انتصار صغيرون وزيرة التعليم العالي، ا. تيسير النوراني وزيرة العمل، م. ميرغني موسى وزير النقل، د. عمر النجيب وزير الصحة، د. يوسف الضي وزير الشباب والرياضة، ا. نصر الدين مفرح وزير الشؤون الدينية".

وأضافوا "أما بقية الوزراء الخمسة الذين تمت تسميتهم من قوى الحرية والتغيير ومن ضمنهما الوزيرين أ. حمزة يلول وزير الإعلام وم. هاشم حسب الرسول وزير الاتصالات، لم يتمكنا من حضور الاجتماع التفاكري للوزراء".

وتابعوا "الوزيران م. خالد عمر يوسف وزير شؤون مجلس الوزراء، و ا. إبراهيم الشيخ وزير الصناعة، لم نتمكن من الاتصال بهما لأخذ رأيهما في تقديم الاستقالة للدكتور عبدالله حمدوك، لأنهما لا يزالان رهن اعتقال السلطة الانقلابية"، بينما "وزير التجارة علي جدو تحفظ على تقديم استقالته"، وفق البيان.

ولم يوضح الوزراء المعزولون سبب تقديم استقالتهم، لكنها تأتي غداة بيان أعربوا فيه عن رفضهم لاتفاق الأحد، معتبرين أنه "يشرعن للحكم الانقلابي العسكري"، بحسب الموقع الإلكتروني لوزارة الثقافة والإعلام.

وتتألف الحكومة المعزولة من 26 وزيرا، منذ إعلان حمدوك تشكيل هذه الحكومة في 8 فبراير/شباط الماضي.

ووفق اتفاق البرهان- حمدوك، المؤلف من 14 بندا، سيتم تشكيل حكومة كفاءات (بلا انتماءات حزبية).

وقال حمدوك اليوم الاثنين إن الحفاظ على المكاسب الاقتصادية التي تحققت خلال العامين الماضيين كان من بين الأسباب التي دفعته للعودة إلى منصبه بموجب اتفاق مع الجيش بعد نحو شهر من عزله عقب سيطرة العسكر على مقاليد السلطة، فيما قال قائد الجيش الفريق عبدالفتاح البرهان إن الاتفاق السياسي الذي وقعه الأحد مع حمدوك، "يمهد لفترة انتقالية ذات أهداف محددة".

وفي مقابلة مع رويترز في مقر إقامته بالخرطوم، حيث كان رهن الإقامة الجبرية بعد الانقلاب العسكري في 25 أكتوبر/تشرين الأول، قال حمدوك "نتوقع أن يكون أداء حكومة التكنوقراط له أثر إيجابي على الأداء الاقتصادي ومعيشة المواطنين".

وعارضت أحزاب سياسية بارزة وحركة الاحتجاج الرئيسية في السودان قرار حمدوك توقيع الاتفاق مع الجيش أمس الأحد. وقال البعض إنه خيانة أو يمنح الانقلاب غطاء سياسيا.

ومنذ تعيين حمدوك رئيسا للوزراء لأول مرة في عام 2019 بموجب اتفاق لتقاسم السلطة بعد الإطاحة بعمر البشير، نفذ السودان إصلاحات اقتصادية منها رفع دعم الوقود وتعويم العملة بشكل منظم.

وكانت الإصلاحات التي يراقبها صندوق النقد الدولي، سببا في إعفاء السودان من جزء كبير من ديونه الخارجية التي تزيد على 50 مليار دولار، في صفقة خيمت عليها الشكوك بسبب الانقلاب.

وبعد سيطرة الجيش على السلطة، أوقف البنك الدولي وبعض المانحين المساعدة الاقتصادية التي يحتاجها السودان بشدة.

وقال حمدوك "سنواصل تواصلنا مع مؤسسات التمويل العالمي وموازنة العام الجديد التي ستبدأ في يناير ستمضي في نهج الإصلاح الاقتصادي وفتح أبواب الاستثمار في السودان".

وقال التحالف المدني الذي كان يتقاسم السلطة مع الجيش قبل الانقلاب ووزراؤه السابقون إنهم يرفضون الاتفاق، مشيرين إلى حملة عنيفة على الاحتجاجات المناهضة للجيش خلال الشهر الماضي.

لكن حمدوك قال إن حكومة التكنوقراط يمكن أن تساعد في تحسين الاقتصاد السوداني الذي عانى من أزمة طويلة شهدت واحدا من أعلى معدلات التضخم في العالم بجانب نقص في السلع الأساسية.

وأضاف أن الحكومة قد تعمل أيضا على إتمام اتفاق سلام وُقع العام الماضي مع بعض الجماعات المتمردة لإنهاء سنوات من الصراع.

وقال "الحفاظ على السلام وتنفيذ اتفاق جوبا وإكمال عملية السلام مع الأطراف التي لم توقع على اتفاق جوبا في أعلى جدول أعمال الحكومة الجديدة".

وبعد الإعلان عن الاتفاق بين الجيش ورئيس الحكومة أمس الأحد، بدأ متظاهرون دافعوا عن حمدوك في السابق يرددون شعارات ضده. وقال حمدوك إنه وقع على الاتفاق لمنع إراقة المزيد من الدماء، مضيفا "نحن ملتزمون بالمسار الديمقراطي والحفاظ على حرية التعبير والتجمع السلمي وانفتاح أكبر على العالم".

وفي تطور آخر، أفرجت السلطات السودانية عن بعض السياسيين الذين كان قد تم توقيفهم الشهر الماضي تزامنا مع إعلان قائد الجيش السوداني حل مؤسسات الحكم الانتقالي وفرض حال الطوارئ في البلاد.

وجاء قرار الإفراج ساعات بعد أن أُعيد رئيس وزراء عبد الله حمدوك إلى منصبه وأُلغي قرار إعفائه بموجب "اتفاق سياسي" وقّعه مع البرهان في القصر الجمهوري بالخرطوم، الخطوة التي أثارت غضب البعض.

وقال رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، أحد السياسيين المفرج عنهم "تم إطلاق سراحي في وقت متأخر من مساء أمس (الأحد)"، مضيفا "كنت طوال هذه الفترة في حبس انفرادي ومقطوعا تماما عن العالم".

وكان حزب المؤتمر السوداني أعلن الأحد موقفه من الاتفاق السياسي بالقول "نعتبر أن الاتفاق السياسي الحالي هو شرعنة صريحة لاستمرار النظام الانقلابي في الحكم و يعد تهديدا خطيرا لاستقرار البلاد و أمن مواطنيه".

وحسب الدقير، تم إطلاق سراح عدد من السياسيين من بينهم صديق الصادق المهدي مساعد رئيس حزب الأمة، أكبر الأحزاب السياسية في البلاد.

كما أُفرج عن ياسر عرمان مستشار رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك ونائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال جناح مالك عقار، أحد حركات التمرد المسلحة التي وقعت على اتفاق السلام في جوبا العام الماضي.

ورفضت قوى إعلان الحرّية والتغيير، الكتلة المدنيّة الرئيسة التي قادت الاحتجاجات المناهضة للبشير ووقّعت اتّفاق تقاسم السلطة عام 2019 مع الجيش، اتّفاق الأحد. وقالت في بيان "نؤكد موقفنا الواضح والمعلن سابقًا، أنّه لا مفاوضات ولا شراكة ولا شرعيّة للانقلاب".

كما طالبت المجموعة بمحاكمة قادة الانقلاب بتهمة تقويض شرعيّة العمليّة الانتقاليّة وقمع المتظاهرين وقتلهم.

في الخرطوم ومدينتَي كسلا وعطبرة في شرق البلاد وشمالها، واصل آلاف السودانيّين احتجاجاتهم ضدّ الانقلاب العسكري. وتحوّلت الاحتجاجات إلى تعبير عن رفض الاتّفاق السياسي الجديد، حسب ما أكّد شهود عيان.

وأطلقت الشرطة السودانيّة الغاز المسيل للدموع ضدّ متظاهرين خرجوا مساندين للحكم المدني قرب القصر الجمهوري بوسط الخرطوم.

وأفادت لجنة الأطبّاء المركزية المعارضة للانقلاب وللاتّفاق بمقتل شاب يبلغ من العمر 16 عاما بالرصاص ليرتفع عدد القتلى منذ إعلان الانقلاب إلى 41 شخصا.

ويرى المحللون أنه بإتمام الاتفاق السياسي في السودان، يحاول البرهان إرضاء المجتمع الدولي شكلا مع تثبيت هيمنة العسكر على المرحلة الانتقالية.

71
استقلال لبنان على محك أزمة عميقة صنعتها قوة لا تؤمن بالاستقلال
اللبنانيون يحيون عيد الاستقلال هذا العام بينما يئن لبنان تحت وطأة أزمة طاحنة بشقيها السياسي والاقتصادي مع تناسل الأزمات من رحم هيمنة حزب الله وأنشطته المشبوهة التي أدخلت البلد في عزلة إقليمية ودولية.
MEO

اللبنانيون يحتفلون بعيد الاستقلال على طريقتهم: دعوات لخروج إيران
 لبنان يحي ذكرى استقلاله في أجواء باهتة ووسط أزمة طاحنة
 علل لبنان في هيمنة حزب الله ودولة عاجزة عن كبح التغلغل الإيراني
 حزب الله رهن القرار الوطني اللبناني بيد القادة الايرانيين
 حزب الله اساء لمحيطه العربي بالارتماء في احضان ايران

بيروت - احتفل زعماء لبنان "الرسمي" الاثنين بيوم الاستقلال وهم يعلمون أن سيادة البلاد وكيانها السياسي على محك تاريخي صنعه حزب الله، القوة التي لا تؤمن بالاستقلال وتسيطر على أجهزة الدولة.

في أوائل الثمانينات، أسست إيران حزب الله وأمدته بالسلاح تحت شعار "مقاومة" إسرائيل وتنفيذا لمشروع تصدير الثورة الإيرانية الذي تجاهر به الجمهورية الإسلامية منذ قيامها في 1979 لمد نفوذها في الشرق الأوسط.

"مشروعنا هو أن يكون لبنان جزءا من الجمهورية الإسلامية الكبرى التي يحكمها الولي الفقيه في إيران"، هذا ما صرح به زعيم الحزب حسن نصرالله قبل حوالي أربعين عاما. وفي 2016، أكد نصرالله هذه الحقيقة حين قال علنا إن موازنة الحزب وأسلحته "وأكله وشربه" يأتي من إيران.

وتحل اليوم الاثنين الذكرى 78 لاستقلال لبنان هذا العام في ظرف استثنائي في ظل أزمة طاحنة بشقيها السياسي والاقتصادي، وضعت البلد وأكثر من نصف شعبه على حافة الانهيار الشامل، بينما عمّق نفوذ حزب الله وهيمنته وحلفاؤه على السلطة عزلة الدولة التي باتت عاجزة عن معالجة متطلبات الحياة لشعبها من دواء وغذاء ووقود، فيما تدفع الجماعة الشيعية البلاد بعيدا عن فضائها وعمقها العربي إلى حضن إيران التي استثمرت المأزقين السياسي والمالي لجهة تعزيز نفوذها وتغلغلها أكثر في ساحة باتت شديدة الاضطراب.

ولم تكن تصريحات جورج قرداحي وزير الإعلام في حكومة نجيب ميقاتي حديثة الولادة، والتي اعتبرت مسيئة للخليج ولدور التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، استثناء في سياق أزمة تكبر ككرة الثلج منذ أن صادر حزب الله صلاحيات الدولة وأضعف كيانها بتدخلاته الخارجية وبأنشطة كسرت مبدأ النأي بلبنان عن النزاعات الإقليمية.

ويُعتقد أنه لولا هيمنة حزب الله ما كان لبنان ليصل إلى حافة الانهيار رغم أن الأزمة السياسية ليست طارئا في المشهد اللبناني منذ اتفاق الطائف ونشأة نظام المحاصصة الطائفية، لكن أن تكون الجماعة الشيعية شريك في صناعة القرار ومن ثمة مصادرة له، فذلك اخذ الدولة إلى حالة العجز ودفع العلاقات بين لبنان والشركاء الإقليميين والدوليين إلى طريق مسدود.

وتأتي الذكرى الـ78 لاستقلال لبنان باهتة على كافة الأصعدة فيما يئن أكثر من 40 بالمئة من اللبنانيين تحت خط الفقر وفي الوقت الذي هوت فيه العملة الوطنية بنحو 90 بالمئة من قيمتها.

كما تحل هذه الذكرى في ظل قطيعة دبلوماسية خليجية للبنان بسبب تصريحات قرداحي التي يبدو أنها قطعت آخر خيط رفيع مع دول الخليج التي تحدثت مرارا تلميحا أو تصريحا عن الشروخ العميقة التي أحدثها حزب الله المصنف في عدد منها "تنظيما إرهابيا".

ولا يبدو أن الأزمة الدبلوماسية الأخيرة سائرة إلى حل قريب حتى لو اعتذر قرداحي أو تنحى من منصبه طوعا لنزع فتيل التوتر، فالأزمة أعمق بكثير من مجرد تصريح وهي نتاج تراكمات لم يعد من الممكن خليجيا السكوت عنها وكانت تحتاج إلى قرار "رادع" ليس عقابا للشعب اللبناني بقدر ما هو رسالة أو تحذيرا للدولة اللبنانية التي لم تتحرك في مواجهة الضرر الذي ألحقه حزب الله الشريك في منظومة الحكم.

في الذكرى الـ78 لاستقلال لبنان.. الرئاسيات الثلاث في واد والشعب اللبناني في واد آخر
وكشفت البحرين والكويت والسعودية عن تورط حزب الله في عمليات وصفتها بالإرهابية أو ارتباط جماعات أو أفراد من مواطنيها من الطائفة الشيعية بالجماعة أو بالحرس الثوري الإيراني.

كما أشارت الرياض إلى مشاركة مقاتلين أو خبراء من حزب الله في الحرب اليمنية دعما للمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران. وكانت أوضح تلك العمليات تدريب كوادر من الحزب للمقاتلين الحوثيين على إطلاق صواريخ باليستية وطائرات مسيرة باتجاه أهداف مدنية واقتصادية في المملكة بالإضافة إلى تدخلات في سوريا والعراق.

ومن الأنشطة الإرهابية والإجرامية التي أشارت لها السعودية محاولة إغراق المملكة بالمخدرات من خلال تهريبها في شحنات فواكه كان آخرها تلك التي تم الكشف عنها في واردات من الرمان اللبناني. ويعتقد أن للحزب صلة قوية في تلك العمليات، بينما لم تفعل الدولة اللبنانية من جهتها ما يكبح تلك الأنشطة الإجرامية.

وكان وزير خارجية البحرين عبداللطيف الزياني قد قال مؤخرا في حديثه خلال منتدى حوار المنامة للأمن المنعقد في البحرين، إن  مستقبل العلاقات بين الطرفين يتوقف على ما إذا كان بإمكان "حزب الله" تغيير سلوكه.

وقال الزياني إن على لبنان إثبات أن حزب الله يمكنه "تغيير سلوكه" لرأب الصدع مع دول الخليج العربي، مضيفا أن "المشكلة داخل لبنان، وليس بإمكاننا دعم هذه العملية ما لم يغير "حزب الله سلوكه"".

ولفت إلى أن "الأمر تحد كبير للبنانيين حتى يراجعوا سياساتهم مع حزب الله ومحاولة إيجاد طرق لتطبيق القرارات على أرض الواقع"، مضيفا "رأينا حزب الله يهدد السعوديين".

وقال الزياني "يمكننا تقديم الدعم ومحاولة إيجاد حلول في المستقبل، لكن ذلك بعدما يتبين أن حزب الله يمكن أن يغير سلوكه".

وذكرت السعودية أن الإجراءات التي اتخذتها ضد لبنان في الشهر الماضي، والتي تشمل حظرا على الواردات، لم تكن ردا على تصريحات الوزير فحسب وإنما لإبداء عدم الارتياح بشأن سيطرة حزب الله على السياسة في لبنان.

لم تكن تصريحات جورج قرداحي التي اعتبرت مسيئة للخليج ولدور التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، استثناء في سياق أزمة تكبر ككرة الثلج منذ أن صادر حزب الله صلاحيات الدولة وأضعف كيانها وفتح منافذ أوسع للتدخل الإيراني

ورد فعل دول الخليج على تلك الممارسات لم يكن بمعزل عن تحرك دولي يراد منه كبح أنشطة تصفها قوى غربية بأنها إرهابية، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن إيران تحرك أذرعها لزعزعة استقرار المنطقة ومن هنا كانت الالتفاتة الدولية لمنظومة الحكم المتهمة بالفساد وإلى دور الحزب الشيعي ومن خلفه طهران في أزمة لبنان.

ويأتي إحياء لبنان للذكرى الـ78 للاستقلال بينما تفاقمت الأزمة المالية التي وصفها البنك الدولي بأنها واحدة من أسوأ حالات الركود في التاريخ الحديث، بسبب الجمود السياسي والخلاف حول التحقيق في انفجار مرفأ بيروت الذي وقع العام الماضي وأودى بحياة أكثر من 200 شخص.

وبسبب القلق من تزايد نفوذ حزب الله، حجبت دول الخليج، المانح التقليدي للمساعدات إلى لبنان وكذلك الجهات الدولية المانحة دعمها لهذا البلد الذي يعاني من أزمة اقتصادية عميقة.

وقد أثارت أنشطة حزب الله ومصادرته لقرار الدولة اللبنانية مخاوف من أن تصل التمويلات اللازمة للدولة لحلحلة الأزمة، فالجهات المانحة تحجم عن الإفراج عن قروض وهبات تصل قيمتها إلى أكثر من 11 مليار دولار خشية أن تصل إلى أيدي الجماعة الشيعية لتمويل "أنشطة إرهابية" في سوريا والعراق واليمن.

وتشترط الدول المانحة للإفراج عن تلك الأموال وجود سلطة قوية قادرة على إدارة شؤون الدولة وقادرة على تنفيذ إصلاحات قاسية، وهو أمر تعجز عنه الحكومة الحالية تماما كما عجزت عنه الحكومات السابقة.

ولحزب الله شركات وشبكة عملاء في مؤسسات الدولة وقد سلطت العقوبات الأميركية الأخيرة على وزراء مرتبطين بالحزب الضوء على حجم الفساد وعن كيفية استفادة الجماعة الشيعية ماليا من المال العام اللبناني وذلك بحصولها عن طريق شبكة عملائها (من موظفين أو وزراء) على صفقات من القطاع العام.

وبنى حزب الله امبراطورية ضخمة على طريقة الحرس الثوري الإيراني وهي التي جنت أموالا طائلة من صفقات مشبوهة ومن غسيل الأموال.

وفي ظل هذا المشهد لم يعد من الممكن لا عربيا ولا دوليا تقديم دعم مالي لبنان بسبب مخاوف من أن يوظف الدعم في غير محله ناهيك عن شبكات الفساد الأخرى المتغلغلة في الدولة.

وبمناسبة احتفال لبنان بالذكرى الـ78 لاستقلاله، تلقى الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الاثنين برقيات تهاني من قادة دول الخليج تبدو بروتوكولية أكثر منها بوادر لحلحلة الأزمة.

ويبدو إحياء ذكر الاستقلال باهتا هذا العام، فاللبنانيون أصبحوا منشغلين أكثر بتأمين قوت يومهم في ظل الأزمة الطاحنة، بينما تختزل بعض الأرقام وضعا مفزعا هو نتيجة تداعيات أزمة اقتصادية انهارت معها قيمة الليرة بأكثر من 90 بالمئة وتجاوز معها معدل التضخم عتبة الـ400 بالمئة وارتفعت ثمن السلة الغذائية الأساسية بأكثر من ثلاثة إضعافها منذ أكتوبر/تشرين الأول 2019.

كما يعاني البلد صاحب أعلى دين في العالم من شح في السيولة والنقد الأجنبي ونقصا في الدواء والغذاء ومعدل بطالة تجاوز عتبة الـ40 بالمئة، وفق أرقام البنك الدولي وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

72
حمدوك: الاتفاق السياسي كان ضروريا لمنع عودة "حزب البشير"
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قال رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، يوم الاثنين، إن الاتفاق السياسي الذي وقعه مع القائد العام للجيش، عبد الفتاح البرهان، كان ضروريا لقطع الطريق أمام عودة "المؤتمر الوطني"، في إشارة إلى حزب نظام عمر البشير الذي أطيح في أبريل 2019.
وأضاف حمدوك، في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية"، أن الاتفاق مهم للحفاظ على المكتسبات في مجالات الاقتصاد والسلام والحريات بالسودان.

وأشار رئيس الوزراء السوداني الذي أعيد إلى منصبه بموجب الاتفاق السياسي الموقع يوم الأحد، إن الخطوة كانت ضرورية لحقن دماء الشباب.

وفي 25 أكتوبر الماضي، أعلن قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، حل الحكومة ومجلس السيادة وفرض حالة الطوارئ بالبلاد، وهو ما قوبل برفض داخلي وخارجي.
ويوم الأحد، بدأت السلطات السودانية الإفراج عن المعتقلين السياسيين بعد توقيع الاتفاق السياسي الذي شدد على ضرورة الإسراع في استكمال جميع مؤسسات الحكم الانتقالي.
والاتفاق الذي أعاد حمدوك إلى رئاسة الحكومة، منحه الحق الكامل في تشكيل حكومة كفاءات غير حزبية، على أن يكتفي مجلس السيادة بأعضائه المدنيين والعسكريين بدور الإشراف دون تدخل في عمل السلطة التنفيذية.

73
القوى الولائية:نضع كامل “ثقتنا” بالهيئة القضائية للبت في الطعون

بغداد/ شبكة أخبار العراق- وضعت الأطراف السياسية في الاطار التنسيقي كامل ثقتها بالهيئة القضائية وما يصدر عنها من قرارات تخص نتائج الاقتراع، مؤكدة ان موقف الاطار ثابت إزاء نتائج الانتخابات والتلاعب الحاصل بعملية الاقتراع.وقال القيادي في ميليشيا كتائب حزب الله بيادر الموسوي في حديث صحفي له اليوم، ان “الهيئة القضائية تصدر قراراتها بين الحين والأخر بشأن المحطات الانتخابية وهو مايؤكد حدوث تغيير في نتائج الاقتراع، حيث ان الاطار التنسيقي يقف الى جانب ماتقوله الهيئة القضائية”.من جانب اخر، اكد عضو تحالف الفتح علي حسين، في حديث صحفي، ان “قرارات القضاء اكدت وجود تلاعب باصوات الناخبين وهو ماجعل المفوضية تفقد مصداقيتها، لافتا الى ان الاطار لديه ثقة كبيرة باجراءات القضاء وما يصدر عنه إزاء العملية الانتخابية”.من جهة أخرى، بين عضو ائتلاف دولة القانون وائل الركابي في وار متلفز، ان “القضاء سيعيد الحق لاصحابه بعد ان ذهبت المفوضية باتجاه الإصرار على اخطائها، حيث هناك ثقة كبيرة بالقضاء لاستعادة الأصوات المسروقة واعادتها الى مستحقيها”.

74
العامري:تغييراً جذرياً في النتائج الانتخابية بعد إلغاء 18% من محطات الاقتراع

بغداد/ شبكة أخبار العراق- أكد رئيس تحالف الفتح هادي العامري، اليوم الاثنين، أن إلغاء 18 بالمئة من محطات الاقتراع، سيحدث تغييراً جذرياً في نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت في 10 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.جاء ذلك خلال استقبال العامري، وفداً من الجبهة التركمانية برئاسة حسن توران في مكتبه بالعاصمة بغداد، وفق بيان .أكد الطرفان، بحسب البيان، أن “المخالفات وسوء إدارة المفوضية للعملية الانتخابية، أسهم في إحداث فوضى عارمة للوضع السياسي”.من جانبه، لفت العامري، إلى أن “قرارات الهيئة القضائية ببطلان بعض المحطات التي لم تغلق في الساعة السادسة، ستؤدي إلى بطلان أكثر من 6000 محطة، كما ألغيت ما يقارب 4000 محطة بسبب وجود بصمات متكررة، ما يعني أن 10000 محطة ستلغى وهو رقم يشكل ما نسبته 18 بالمئة من مجموع المحطات بالعراق التي يصل عددها إلى 55 ألف محطة”.وقال العامري، خلال اللقاء، إن “هذه الأرقام وغيرها هي أرقام كبيرة ومؤثرة من شأنها أن تحدث فارقاً كبيراً وتغييراً جذرياً في نتائج الانتخابات”.

75
أعداد موظفي العراق: أرقام "مذهلة" واستنزاف للميزانية
بغداد- سكاي نيوز عربية

أعلن جهاز الإحصاء العراقي المركزي في بيان، أن أعداد موظفي مؤسسات الدولة في البلاد، والذي بلغ 1.032 مليون موظف عمومي، يقدمون الخدمات لقرابة 40 مليون نسمة، هم مجموع سكان العراق.
واعتبر مراقبون تعداد الموظفين في القطاع الحكومي العراقي كبيرا للغاية، مقارنة بالعديد من الدول الإقليمية المحيطة، وطالبوا باتخاذ إجراءات تحفيزية إلى جانب عمليات إعادة الهيكلة، بحيث يكون الجهاز الحكومي أكثر مرونة وتكلفة على الميزانية العامة.

وحسب البيان التفصيلي الذي نشره جهاز الإحصاء، فإن قرابة نصف هؤلاء الموظفين هم من العاملين في وزارة الداخلية العراقية، أي 556 ألف موظف، فرضت الظروف الأمنية الاستثنائية التي عاشها العراق خلال السنوات الماضية مثل هذه الزيادة.
وجاءت وزارة النفط العراقية في المرتبة الثانية بـ 125 ألف موظف، فيما كان عدد موظفي وزارتي التربية والتعليم العالي 98 ألف موظف.

الدراسة التي استهدفت معرفة نوعية المؤهلات والخبرات التي يتمتع بهاء الجهاز الوظيفي الحكومي العراقي، أثبتت وجود آلاف الموظفين الأميين ضمن قوائم العاملين، فيما لا تزيد نسبة النساء عن 34 في المئة من مجموع الموظفين العموميين، 3 في المئة منهن حاصلات على شهادات دراسات عليا.

وتضاف أعداد هؤلاء الموظفين إلى قرابة 310 ألف جندي في الخدمة العسكرية، من المتطوعين، إلى جانب قرابة 125 ألف عنصر من قوات الحشد الشعبي، وأكثر من 90 ألف متطوع في قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق، ليصل مجموع الموظفين العموميين قرابة 1.7 مليون.
وعن أسباب العدد الكبير بالنسبة للموظفين، أوضح الباحث العراقي أمير عبد الحسين في حديث مع موقع "سكاي نيوز عربية" أن "تضخم الجهاز الحكومي خلال 10 سنوات كان بسبب ميول مختلف الحكومات إلى اعتماد المركزية الاقتصادية، واستيعاب طالب العمل عن طريق مؤسسات الدولة، التي لم تكن بأغلبيتها المطلقة إنتاجية، ولأن أغلب القوى السياسية كانت تعتبر ذلك أداة لزيادة شعبيتها".

وأضاف الباحث العراقي: "الحلول الراهنة منقسمة إلى ثلاثة مستويات، فإما أن تتبنى السياسات الاستثمارية لوزارة التخطيط العراقية تشييد أعداد ضخمة من المصانع والمؤسسات الإنتاجية، وتعيد هيكلة الجهاز الحكومي بحيث تنقل مئات الآلاف منهم إلى هذه الجهات الإنتاجية، وتاليا تتخلص من أعباءهم المالية والإدارية، أو أن تتبنى قوانين تشاركية بينها وبين القطاع الخاص، بحيث يحقق موظفو القطاع الخاص الميزات التي يتمتع بها الموظف العام. كذلك يمكن أن تربط الحكومة العراقية سياسات تشجيعية لموظفي القطاع العام ليقدموا مبادرات تخرجهم من الوظيفة العامة مقابل الحفاظ على بعض التوازن بالمزايا، مثل الضمان الصحي والراتب التقاعدي".
ويضاف تعداد الموظفين المعلن عنه إلى ضعفين آخرين من المتقاعدين، بحيث يبلغ المجموع قرابة 6.5 مليون فرد يتلقون رواتب شهرية من الحكومة، حسبما أعلنت وزارة المالية العراقية، يشكلون 18 في المئة من مجموعة السكان، وهو الرقم الأكبر على مستوى العالم، علما أن الحكومة العراقية تصرف قرابة 40 مليار دولار سنويا على هؤلاء الموظفين، سواء كرواتب أو ميزانيات تشغيلية لأعمالهم.

وكان إقبال العراقيين في السنوات الماضية على الوظائف الحكومية يرجع لكون الرواتب التي كانت تقدم لهم مجزية، لكن تراجع قيمة الدينار العراقية بحدود 25 في المئة خلال العام الماضي، وما أثر به على تضخم أسعار مختلف السلع والخدمات، إلى جانب تراجع النمو في عموم البلاد بحدود 11 في المئة خلال السنوات الخمسة الماضية، أثر بعمق على نوعية تلك المداخيل، التي ما عادت قادرة على بقاء طبقة متوسطة فعالة في اقتصاد البلاد.

76
الميليشيات تشترط على الصدر انتخابات مبكرة لتمرير تشكيل الحكومة
زعماء الميليشيات الشيعية الموالية لإيران لا تريد الاعتراف بنتائج الانتخابات وتضغط على الصدر لرفع سقف الحصول على وزارات يفوق حجمها الانتخابي.
العرب

مساع للحد من نفوذ الصدر
بغداد- يحاول قادة الإطار التنسيقي الشيعي الالتفاف على نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية وتقليص نفوذ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي ينفرد بصدارة الكتل بثلاثة وسبعين مقعدا.

ويخطط الإطار التنسيقي الشيعي الذي يضم إضافة إلى ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، الميليشيات الشيعية الموالية لإيران، للحد من نفوذ الصدر عبر حكومة عمرها سنتان فقط وحرمان التيار الصدري من منصب نائب رئيس البرلمان، الذي شغله في الدورة السابقة النائب عن التيار حسن الكعبي.

وقال مصدر سياسي عراقي مطلع إن أهم مطالب الإطار التنسيقي كانت تعهد التيار الصدري بإجراء انتخابات تشريعية مبكرة خلال سنتين، بالتزامن مع انتخابات مجالس المحافظات التي من المقرر إجراؤها عام 2023.

رشا العزاوي: لا مؤشرات على اتفاق قريب بين الفرقاء الشيعة لتشكيل الحكومة العراقية

وكشف المصدر في تصريح لمراسل “العرب” في بغداد أن الإطار التنسيقي طالب التيار الصدري بالتنازل عن منصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي لشعور قادة الإطار أن الصدر سيكون صاحب نفوذ تنفيذي وتشريعي متعاظم يمكّنه من إقصائهم تماما في الانتخابات القادمة.

وأكد المصدر أن التيار الصدري تلقى رسائل الإطار التنسيقي من دون أن يرد عليها، معتبرا شرْطيْ الانتخابات المبكرة والتنازل عن حصة نائب رئيس البرلمان، أقرب للأمنيات منها إلى مطالب سياسية وفق الاستحقاقات الانتخابية.

وأشار المصدر إلى أن الصدر يخطط لاستثمار هذا الفوز التاريخي الذي قد لا يتكرر بهذا المستوى مستقبلا، ويصر على أن يكون رئيس الحكومة صدريا ويريد القضاء على الأجنحة المسلحة خارج نطاق الدولة.

واستبعدت المعلّقة السياسية العراقية رشا العزاوي إعلان اتفاق قريب بين الفرقاء الشيعة على اختيار رئيس الوزراء وتوزيع الحقاب الحكومية.

وقالت العزاوي في تصريح لـ “العرب” إنه لا يبدو أيّ من الطرفين سواء التيار الصدري أو الإطار التنسيقي الشيعي، مهتما بإعلان اتفاق قريب لتشكيل الحكومة.

غير أن الناطق باسم تجمع قوى المعارضة العراقية باسم الشيخ يرى أن الفرقاء المشاركين في تقاسم السلطة ومغانمها لا يمكن لهم التخلي عن التوافقية لأنها تعد الكفيل الضامن لحماية مصالحهم واستمرار تدفق المنافع والمكاسب.

وعزا الشيخ في تصريح لـ “العرب” أزمة تشكيل الحكومة إلى صراع أصبح علنيا على حجم مراكز النفوذ التي توفر للقوى التقليدية وضعاً للتغول على الدولة بما يضمن حصصاً واستحقاقات أكبر.

ولم يستبعد أن تنتهي هذه الأزمة بصفقة تسوية توزّع فيها الحصص على طريقة لا غالب ولا مغلوب، لأن ترجيح كفة طرف على آخر سيخلّ بموازين القوى ويحيل الصراع إلى مراحل متقدمة قد تصل إلى الصدام المسلح.

وتسعى قوى الإطار التنسيقي بالضغط عبر تظاهر جمهورها في المنطقة الخضراء أو بالاعتراض على نتائج الانتخابات، لرفع سقف الحصول على وزارات يفوق حجمها الانتخابي في محاولة للتواجد داخل الكابينة الحكومية وتعويض ما فقدوه داخل البرلمان.

◄ الإطار التنسيقي الشيعي يخطط للحد من نفوذ الصدر عبر حكومة عمرها سنتان فقط وحرمان التيار الصدري من منصب نائب رئيس البرلمان

وقالت مصادر مطلعة إن الرسائل التي تسلمها مختلف قادة الميليشيات من إيران مؤخرا تدعو إلى القبول بنتائج الانتخابات والتوافق مع الصدر على شكل المشاركة في الحكومة الجديدة، مؤكدة أن إيران حذّرت زعماء الميليشيات الشيعية صراحة من الانزلاق إلى مواجهة مسلحة مع الصدر أو الحكومة.

ولا يريد زعماء الميليشيات الشيعية الموالية لإيران الاعتراف بنتائج الانتخابات لأنها تضعهم في حجم سياسي حرج لا يوفر الغطاء الكافي لأنشطتهم المشبوهة.

وسوّغ الإطار التنسيقي مطالبته بالانتخابات المبكرة بأنها استجابة لمطالب المتظاهرين الرافضين لنتائج الانتخابات.

ودفعت الميليشيات الشيعية بعناصر الحشد الشعبي بملابس مدنية للتظاهر في محيط المنطقة الخضراء.

وتعرض زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي إلى اتهامات صريحة من جمهور شيعي بأنه استخدم مقاتلي الحشد الشعبي بزي مدني لتنظيم تظاهرات رافضة لنتائج الانتخابات على أبواب المنطقة الخضراء.

وفي الوقت الذي يدفع فيه قادة الميليشيات للخروج من هزيمتهم الانتخابية باتجاه تحريض جمهورهم بشأن رفض نتائج الانتخابات عبر التظاهرات، يعملون على مستوى آخر من أجل اتفاق سياسي مع التيار الصدري يحفظ ماء الوجه.

وقال رئيس تحالف الفتح هادي العامري الأحد إن التحالف تقدم بأدلة إلى المحكمة الاتحادية “تكفي لإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية”.

ووفق نتائج أولية تصدرت الكتلة الصدرية، التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، النتائج الأولية بـ73 مقعدا، فيما حصلت كتلة “تقدم” بزعامة رئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي على 38 مقعدا.

باسم الشيخ: الخلاف بين القوى الشيعية سينتهي بلا غالب ولا مغلوب

وفي المرتبة الثالثة حلت كتلة دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، إثر حصولها على 34 مقعدا.

بينما يعد تحالف “الفتح”، وهو مظلة سياسية للفصائل المسلحة، أبرز الخاسرين في الانتخابات بحصوله على 16 مقعدا فقط، بعد أن حل ثانيا بـ48 مقعدا في انتخابات 2018.

وتتصاعد التكهنات بشأن مستقبل الإقرار النهائي لنتائج الانتخابات والشروع في عقد جلسات البرلمان العراقي ومن ثم الاتفاق على المناصب الرئاسية.

وقالت رشا العزاوي “يشير خطاب الصدر إلى شروط واضحة منها تسليم سلاح ميليشيات ومحاكمة أسماء كبيرة يتهمها بالفساد في كتل الخاسرين”.

وأضافت “لم تختلف مطالب الصدر ولم تتغير رغم عروض إظهار العضلات التي مارستها القوى الشيعية الخاسرة طوال الأربعين يوما الماضية، غير أنه تحاشى الرد على سؤال حول تمسكه بـ’رئيس الوزراء الصدري القح’ وقد تكون تلك دلالة على نيته التفاوض على رئيس وزراء توافقي وليس ‘صدريا حصرا’، ما قد يرجح أيضا استبعاد مصطفى الكاظمي عن ولاية ثانية”.

واعتبرت العزاوي أن دلالات الخطاب الأخير للصدر تجعل شروط الإطار التنسيقي تُقرأ على أنها تصعيد سياسي يعقّد المشهد الانتخابي وليس مخرجا لحل الأزمة.

غير أن هذه الشروط وإن تحققت فهي تصبّ في مصلحة التيار الصدري صاحب الأغلبية البرلمانية التي ستمنع تمرير أيّ قانون انتخابي يضرّ بحظوظها في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة مبكرة كانت أم متأخرة، وتشكل اعترافا من الإطار التنسيقي بفشله في فهم قانون الدوائر المتعددة ما تسبب بخسارته في الانتخابات الحالية.

إلا أن باسم الشيخ يرى أن الصدر الذي سيستخدم كل أوراقه للضغط من أجل تحقيق مشروعه في التفرد بقيادة العراق للمرحلة المقبلة، سيجد نفسه في الختام مضطرّا إلى النزول عن السقوف العالية والتعامل مع الآخرين بحسب شروط اللعبة القائمة لإدراك الجميع أن تغيير النهج لإعادة رسم خارطة جديدة لشكل النظام إنما هو لعب بالنار وخطوة باتجاه إزاحة أغلب هذه القوى ومنها التيار الصدري الذي لن يصمد طويلاً في تجربته برئاسة الحكومة التي ستورثه الندم.

77
الصدر يتحدث عن ضغوطات تتعرض لها مفوضية الانتخابات: البعض يريد تعطيل حكومة الأغلبية

شفق نيوز/ أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يوم الأحد، رفضه التدخل بعمل مفوضية الانتخابات والقضاء في البلاد، وذلك بعد ساعات من إعلان زعيم تحالف "الفتح" هادي العامري تقديم ما وصفها بالادلة الى المحكمة الاتحادية لإلغاء نتائج الانتخابات.

وقال الصدر في بيان، "إذ نعلن عن نزاهة عمل المفوضية المستقلة للانتخابات ودقة مهنيتها في كل تفاصيل عملها، فإننا نرفض التدخل بعملها من جهة ونؤكد على سلامة أفرادها والمنتمين لها من جهة أخرى".

وأضاف، "كما إننا ندين ونشجب كل الضغوطات السياسية والأمنية التي تتعرض لها المفوضية من أول يوم من عملها وإلى يومنا هذا، بل إنني أقف إجلالاً واحتراماً لمواقفها المهنية والنزيهة ولا يسعني إلا أن أقدم الشكر لكل اعضائها واخص بالذكر منهم الأخ القاضي جليل عدنان خلف".

وقال الصدر، "كما لا ينبغي التدخل في عمل القضاء والمحكمة وفي تصديقها على النتائج التي يريد البعض تغييرها ليمكنهم مجاراة (الكتلة الأكبر) ليتمكنوا من تعطيل (حكومة الأغلبية) التي استاؤوا من بوادر اشراقاتها".

وحصل التيار الصدري في الانتخابات على أكثر من 70 مقعدا من مجلس النواب من أصل 329، بالمقابل تراجع تحالف الفتح إذ حاز 15 مقعدا فقط بعدما فاز في الانتخابات السابقة للعام 2018 بـ 48 مقعدا واحتل المرتبة الثانية.

ووضع مقتدى الصدر في وقت سابق 5 شروط لمشاركة الكتل الخاسرة في الانتخابات في تشكيل الحكومة، ومن أهمها حل كل الفصائل المسلحة، وتصفية الحشد الشعبي ممن وصفها بالعناصر غير المنضبطة.

78
لتشكيل الحكومة.. الصدريون يتحركون لجمع 180 مقعدا من ضمنهم نواب عن الإطار التنسيقي

شفق نيوز/ كشف مصدر سياسي مطلع، يوم الاحد، عن تحرك للتيار الصدري لجمع 180 مقعدا بالبرلمان العراقي لتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال المصدر لوكالة شفق نيوز، إن "الوفد التفاوض للتيار الصدري تحرك على الأحزاب الكوردية والسنية لجمع 180 مقعدا في مجلس النواب تمهيدا لتشكيل حكومة أغلبية وطنية في المرحلة المقبلة".

وأضاف إن "التيار الصدري أصبح يمتلك 75 مقعدا بدلا عن 73، بالإضافة إلى أن هناك خمسة مرشحين مستقلين قريبين من التيار، ليصبح عدد مقاعدهم الكلي 80 مقعدا".

وتابع المصدر، إن "الاحزاب الكوردية الديمقراطي والاتحاد الوطني يمتلكون بحدود 50 مقعدا، أما حزب تقدم يمتلك مع المستقلين المقربين منه بحدود 40 مقعدا بالبرلمان المقبل"، مشيرا إلى أن "هناك 10 نواب من الاطار التنسيقي قد ينضموا إلى هذا الحراك خلال الفترة المقبلة"،

وأوضح المصدر، إن "الصدريين اصبحوا يمتلكون بحدود 180 مقعدا، هذا تمهيدا للتشكيل حكومة أغلبية وطنية"، مؤكدا أنه "سيتم الإعلان عن هذا التحرك والتحالف الجديد بقيادة التيار الصدري بعد مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات".

79
وزيرة خارجية السويد تصل الى بغداد

شفق نيوز/ أعلنت وزارة الخارجية العراقية، يوم الاحد، عن وصول وزيرة خارجية السويد الى العاصمة بغداد للقاء كبار المسؤولين.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف، في تصريح مقتضب ورد إلى وكالة شفق نيوز، إن وزيرة خارجيّة مملكة السويد آن ليندي وصلت، اليوم، إلى بغداد في زيارة رسمية.

وأوضح أن ليندي ستلتقي رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير الخارجيَّة فؤاد حسين.

 وبحسب الوزارة العراقية، فأن وزير الخارجيَّة فؤاد حسين ونظيرته السويدية آن ليندي سيعقدان، يوم غد الاثنين مؤتمرا صحفياً مشتركاً في مبنى الوزارة ببغداد.

80
طريق الآلام العراقي الجديد
معسكر الإطار التنسيقي الخاسر ومن خلفه إيران لا يستطيع تحمل تبعات نجاح مقتدى في توليه حكم العراق، وبالمقابل مقتدى وتياره المنتشي بالفوز يعرف بأن تراجعه عن قطف ثمار الفوز يعني سقوطه جماهيريا وسياسيا وأمنيا.
العرب

صراع حول النفوذ
إن ذهاب مقتدى الصدر إلى أعلى سقوف مطالبه التعجيزية في معاركه اللغوية على النفوذ مع خصومه وإخوته الولائيين الخاسرين في الانتخابات لا يدل على حنكة سياسية، ولن يقود إلى نتيجة تساعد على تفادي العراق للانسداد الكامل الذي لا خروج منه، وقد يطول ويطول، وقد تصاحبه صدامات دامية لا يعرف أحدٌ حجمها أو مقدار خسائر الشعب العراقي من تداعياتها.

ففي آخر خطاباته العنادية حبس نفسه وتياره والعملية السياسية كلها بين خيارين كلاهما مُر، فإما حكومة وحدة وطنية أو معارضة وطنية، وهو في الحالين متفائل أكثر من اللزوم، ويحلم بما لا يمكن أن يتحقق.

فإيران، وهي صاحبة الأمر والنهي في العراق من الآن وإلى أمدٍ بعيد مع الأسف الشديد، لن تسمح بحكومة “وطنية” تُفصَّل على مقاس طموحات مقتدى، لتقوم بحلّ الفصائل المسلحة وتسليم سلاحها للحشد الشعبي وتصفية الحشد من العناصر غير المنضبطة، وتفعيل قانون من أين لك هذا، ودعوة الراغبين في المشاركة بالحكومة من الخاسرين في الانتخابات إلى تطهير أحزابهم من المتهمين بالفساد.

ورغم أنها لا تريد أي تصعيد في هذه المرحلة في مواجهة الهزة العراقية الأخيرة المباغتة التي كشفت عن حجم النقمة الشعبية على أحزابها وعلى تدخلها في تفاصيل الشأن العراقي الخاص، إلا أنها أيضا وفي الوقت نفسه لن تسمح بتصفية أذرعها المسلحة تحت أي ظرف وبأية ذريعة.

ولكن زيارة إسماعيل قاآني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني بقصد التهيئة لامتصاص الصدمة قد تمكنت من لجم أعوانها الذين لجأوا فور اكتشافهم الخسارة المجلجلة إلى العنف والاغتيال والتهديد بحرق الأخضر واليابس، وجعلتهم يتصاغرون ويتراجعون ويلجأون إلى الاحتيال، ويحاولون الالتفاف على نتائج الانتخابات لاستعادة مواقعهم في السلطة القادمة من خلال توزيع أدوار في ما بينهم، واقتراح الحلول التي يتوهمون بأنها قد تنجح في استعادة مقتدى، وتجبره على الانقلاب على وعوده النارية، والعودة إلى البيت الشيعي بخُفّيْ حُنين.

ومن بعض هذه المحاولات الساذجة التي ولدت ميتة مقترحاتُ عمار الحكيم الذي هو أبرز الخاسرين، إذ لم يحصل سوى على مقعدين.

فمن جملتها إلغاءُ قانون الانتخابات الحالي، وإلغاء مفوضية الانتخابات والأجهزة الإلكترونية، والتعامل بالفرز اليدوي، وإجراء انتخابات مبكرة بعد سنتين، بالإضافة إلى اختيار رئيس وزراء توافقي، مع التأكيد على ضرورة الحفاظ على الحشد الشعبي وعدم المساس به أو بقانونه، وتشكيل مجلس استشاري سياسي يكون من مهامه رسم القرار السياسي.

وكما كان متوقعا فقد استخف بها التيار الصدري على الفور ولكن بكلمات ناعمة وردت على لسان رياض المسعودي القيادي في التيار الذي قال إن “من الأفضل للقوى السياسية انتظار قرار المحكمة الاتحادية الخاصة بالانتخابات لتحديد خطوات ما بعد إعلان النتائج. أما الدفع بأوراق تسوية فنعتقد بأنها تذهب باتجاه تعطيل العملية السياسية، وبالتالي صعوبة تشكيل الحكومة، وقد نشهد أياما عصيبة وطويلة قبل تشكيلها (…) أي ورقة تسوية هي نسف لكل الاستحقاقات الانتخابية”.

ثم تطوع مقتدى الصدر ورد على ذلك بنفسه بخطاب تلفزيوني من مقره في مدينة النجف خاطب فيه خصومه الخاسرين قائلا “عليكم أن تراجعوا أنفسكم لتعيدوا ثقة الشعب بكم مستقبلا، وإن ما تقومون به حاليا سيضيع تاريخكم ويزيد من نفور الشعب منكم (…) في حال أردتم الاشتراك بتشكيل الحكومة فعليكم محاسبة المنتمين لكم ممن عليهم شبهات فساد وتسليمهم إلى القضاء النزيه”، ودعاهم إلى قطع كل العلاقات الخارجية مع بلدان الخارج بما يحفظ للعراق هيبته وعدم التدخل بشؤون دول الجوار.

إذن، فأطراف الإطار التنسيقي الشيعي حائرة، محبطة، متخبطة، تعاني من عدم وضوح الرؤية.

ومن مظاهر ذلك اضطرارها إلى ممارسة أقسى الضغوط على الطرف الكردي البارزاني ملوحة بقوتها التسليحية والمالية وبتبعيّتها للنظام الإيراني القادر على الانتقام، إن أراد أو اضطر لذلك، لمنعهما من ارتكاب خطأ الانضمام إلى التيار الصدري، وتشكيل حكومة أغلبية برلمانية قد تمكن مقتدى من تنفيذ تهديداته الانتقامية التي وعد باتخاذها فور تشكيله الوزارة.

فقد التقى عمار الحكيم خلال زيارته إلى كردستان برئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني ورئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني ورئيس حكومة الإقليم، واتفق معهما على ضرورة عدم دخولهما بتحالف مع طرف سياسي شيعي على حساب طرف آخر، وأن يعملا على تهدئة الصراع الحالي.

ونقل ريبين سلام القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني قوله إن “مسعود بارزاني أكد للحكيم أن الحزب الديمقراطي الكردستاني لن يدخل منفردا مع طرف شيعي معين، وأن التوافق هو الحل”. ولكنه أكد أن مسعود قد استدرك قائلا لضيفه عمار الحكيم القادم نيابة عن المعسكر الإيراني “ولكن بما لا يخرج عن الإطار القانوني والدستوري”.

وهنا يعيد موقفُ البارزاني الجديد إلى الأذهان سوابقَ تحالفاته الانتهازية النفعية مع للمعسكر الولائي الإيراني التي تسببت في العبث بالوطن وبأهله على مدى ثماني عشرة سنة أو يزيد، إذ إنه بموقفه الضبابي الجديد يضيف إلى المسألة المعقدة أصلا مزيدا من التعقيد.

وهنا توقفت العربة عن المسير. فمعسكر الإطار التنسيقي الخاسر ومن خلفه إيران لا يستطيع تحمل تبعات نجاح مقتدى في توليه حكم العراق، وبالمقابل مقتدى وتياره المنتشي بالفوز يعرف بأن تراجعه عن قطف ثمار الفوز يعني سقوطه جماهيريا وسياسيا وأمنيا كذلك. وبينهما حزب البارزاني وتجمع الحلبوسي مُحرجان وخائفان من الميلان نحو اليمين أو الشمال. إذن لا حل، ولا أمل في فرجٍ قريب.

81
ميليشيات إيران بالعراق: المشاركة في الحكومة أهم من حمل السلاح
الفصائل المسلحة تقبل بعرض مقتدى الصدر تسليم سلاحها إلى الحشد الشعبي في خطوة ستشكل مفتاحا رئيسيا لعودتها إلى المشاركة في الحكومة وأيضا توسيع قوام الحشد.
العرب

دعوات الصدر لم تشمل حل "الحشد الشعبي" نفسه
بغداد- قدمت الميليشيات التابعة لإيران في العراق إشارة أولى على استعدادها لقبول بعض الشروط التي طرحها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والتفاوض على بعضها الآخر، مقابل المشاركة في الحكومة.

وأعلن المسؤول الأمني لكتائب “حزب الله في العراق” أبوعلي العسكري حل تشكيل سرايا “الدفاع الشعبي”، ووجه دعوة لـ”الطرف المبادر لتحويل ألويتهم إلى إمرة قيادة الحشد الشعبي”، وهي إشارة على قبول العرض الذي قدمه الصدر إلى الميليشيات المسلحة “غير المنضبطة” بتسليم سلاحها إلى الحشد الشعبي، إذا أرادت المشاركة في الحكومة.

◄ مطالب الصدر لم تتوقف عند حل الجماعات "غير المنضبطة"، حيث طالب بتسليم المشتبه بهم بأعمال فساد وقطع الروابط مع إيران وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى

ولم تشمل دعوات الصدر حل “الحشد الشعبي” نفسه، وهو ما يترك فسحة واسعة للفصائل “غير المنضبطة” للانضواء تحت راية الحشد الذي تقوده إيران من الناحية الفعلية، لاسيما وأنه هو الهيكل الأساسي الذي يرعى كل الجماعات “المنضبطة” و”غير المنضبطة”.

وقال المسؤول العسكري في حزب الله في العراق إنه تبلّغ من زعيم الحزب أبوحسين الحميداوي “واستجابة لما نشر من إحدى الجهات الصديقة بخوص مبادرة حل قوات عسكرية تابعة لها فتقرر حل تشكيل سرايا ‘الدفاع الشعبي’ في كتائب حزب الله وإيقاف جميع أنشطتها وإغلاق مقراتها”.

وطالب أبوعلي العسكري بإلحاق السرايا المنحلة مع عدتها وعديدها بقيادة الحشد الشعبي، على أن تقوم هيئة الحشد بمساواتها بأقرانها وتأمين مستحقاتها.

وكان الصدر أعلن الخميس عن حل تشكيل “لواء اليوم الموعود” التابع له، كمبادرة لحل التشكيلات العسكرية الخارجة عن سلطة الحشد وضمّها إليه لتكون تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة (رئيس الوزراء).
وبالرغم من أن ضم هذه التشكيلات إلى الحشد يعني توسيع قوامه، مما يتطلب توسيع ميزانيته، إلا أنه ما يزال من المنتظر أن تخطو جماعة أخرى من الجماعات “غير المنضبطة” هي “عصائب أهل الحق” لكي تنضوي تحت لواء الحشد.

وتشكل هذه الخطوة مفتاحا رئيسيا للعودة إلى المشاركة في الحكومة. وانطلاقا من الثقة بذلك، أكد سعد السعدي عضو المكتب السياسي لحركة “عصائب أهل الحق” أن “الحكومة المقبلة سيتم تشكيلها من خلال التوافق بين مختلف الأطراف. ولا مناص من ذلك، حيث أن هذا العرف هو السائد في تشكيل الحكومات المتعاقبة”.

ويلفت المراقبون إلى أن هذين الفصيلين يريدان أيضا التملص من الاتهامات بالمسؤولية عن محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في السابع من الشهر الجاري. وهو ما يوفّر لهما السبيل “لضرب عصفورين بحجر واحد”. أي ضمان المشاركة في الحكومة تحت راية “الإطار التنسيقي”، وإنهاء الملاحقات القانونية عن محاولة الاغتيال.

إلا أن مطالب الصدر لم تتوقف عند حل الجماعات “غير المنضبطة”، حيث طالب بتسليم المشتبه بهم بأعمال فساد وقطع الروابط مع إيران وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى (أي عدم الذهاب إلى القتال في سوريا).

في المقابل فإن “الإطار التنسيقي” ما يزال يضغط في اتجاه عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات قائلا إنه يملك “أدلة وإثباتات على الخلل الكبير الذي رافق العملية الانتخابية والتلاعب الواضح في احتساب النتائج وإعلانها”.

وبالرغم من أن “الإطار” لم يقدم “الأدلة والإثباتات” إلى الجهة المسؤولة عن الطعون، إلا أن الغرض من إثارتها هو توفير فرص أفضل للمساومات خلال البحث في توزيع الحصص لدى تشكيل الحكومة.

وتشكل قضية عدم التجديد لمصطفى الكاظمي إحدى وسائل الضغط الأخرى. ويقول السعدي “إن الإطار التنسيقي اتخذ قراره برفض التجديد للكاظمي”.

وتريد فصائل “الإطار التنسيقي” المشاركة في الحكومة بأي ثمن، حتى ولو كان ذلك يعني “حل الفصائل غير المنضبطة”، لاسيما وأنها ستعود لتعمل تحت إطار “الحشد” بما يشبه الخروج من الشبّاك لأجل العودة من الباب العريض. أما المطالب والمطالب المضادة الأخرى فإنها ستظل موضوعا للمساومات بين الطرفين، وهي مساومات قد تطول، إلا أنها يفترض أن تنتهي، بحسب ما تريد فصائل “الإطار”، إلى المشاركة في تشكيل الحكومة إن عاجلا أو آجلا.

82
الحوثيون يستهدفون مطار جدة ومنشآت لأرامكو
الحوثيين يطلقون 14 طائرة مسيرة على عدة مواقع سعودية منها منشآت تابعة لشركة أرامكو في جدة ردا على تصعيد التحالف الذي خلف خسائر مادية وبشرية في صفوف الحوثيين.
MEO

ضربات الحوثيين ضد الأهداف السعودية تعكس مدى خسائرهم في اليمن
 التحالف العربي يعلن نتائج عملية نوعية ضد الحوثيين في صنعاء وصعدة ومأرب
 تدمير 13 هدفا تدمير ثلاث طائرات مسيرة مفخخة أطلقت باتجاه المنطقة الجنوبية للسعودية

الرياض - تشهد الحرب في اليمن تصعيدا بين تحالف دعم الشرعية الذي أعلن السبت أنه نفذ عملية نوعية ضد الحوثيين الذين شنوا بدورهم سلسلة هجمات استهدفت  أهداف عسكرية حيوية سعودية.

وقال يحيى سريع، المتحدث العسكري باسم الحوثيين في بيان له، أن قوات جماعته "قصفت قاعدة الملك خالد في الرياض بأربع طائرات مسيرة، وأهدافا عسكرية في مطار الملك عبدالله الدولي بجدة".

وتابع سريع: "كما تم قصف مصافي أرامكو جدة بأربع طائرات مسيرة، وهدف عسكري مهم بمطار أبها الدولي وأهداف عسكرية مختلفة في مناطق أبها وجيزان ونجران بخمس طائرات مسيرة".

وبلغ عدد الطائرات المسيرة المشاركة في العملية 14 طائرة من نوع "قاصف تو كيه والصماد2 والصماد 3". 

وفي مسعى لاستعراض القوة ردا على حالة الاستعصاء التي تشهدها معركة السيطرة على مأرب والخسائر التي تكبدها الحوثيون في صفوف المقاتلين، أكد المتحدث العسكري باسم الحوثيين أن جماعته قادرة على "تنفيذ المزيد من العمليات الهجومية. وأردف بالقول: "إن قواتنا سوف تواجه التصعيد بالتصعيد حتى يتوقف العدوان ويرفع الحصار".

وجاء ذلك بعد إعلان التحالف العربي أنه ضرب 13 هدفا في عملية عسكرية "نوعية" ضد الحوثيين. وأضاف التحالف أن العملية استهدفت مخازن أسلحة ومنظومات دفاع جوي واتصالات لإطلاق طائرات مسيرة في محافظات صنعاء وصعدة ومأرب اليمنية.

وفي جبهة مأرب، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن السبت، مقتل 70 حوثيا بمأرب والبيضاء خلال الـ 24 ساعة الماضية. وأعلن التحالف في بيان له تنفيذ 15 استهدافا ضد الميليشيات في مأرب والبيضاء خلال الـ 24 ساعة الماضية، مشيرا إلى تدمير منظومة دفاع جوي و 11 آلية عسكرية للميليشيات في مأرب ومقتل ما يزيد على 70 عنصرا من الميلشيات في مأرب والبيضاء.

وأضاف التحالف" نفذنا 19 استهدافا للميليشيات بالساحل الغربي لدعم قوات الساحل وحماية المدنيين"، مشيرا إلى أن عمليات الساحل الغربي استهدفت مركز قيادة وسيطرة، كما استهدفت موقعا لتخزين وتوجيه الطائرات المسيرة. وأوضح التحالف: "ندعم عمليات القوات اليمنية بالساحل الغربي خارج مناطق نصوص اتفاق ستوكهولم".

كان تحالف دعم الشرعية في اليمن، أعلن ليلة الجمعة السبت تدمير 3 مسيرات مفخخة، أُطلقت باتجاه المنطقة الجنوبية، معلنا عن بدء تنفيذ عملية نوعية للتعامل مع مصادر التهديد الحوثي، كما دمر التحالف مسيرة مفخخة بالأجواء اليمنية، أطلقتها ميليشيات الحوثي من مطار صنعاء.

83
وزارة الثقافة تنعى المصور الفوتوغرافي الرائد لطيف العاني

سكاي برس /

قدمت وزارة الثقافة تعازيها إلى الأوساط الثقافية والفنية برحيل الفنان الكبير لطيف العاني .

وكان الفنان لطيف العاني علامة بارزة من علامات الفن الفوتوغرافي في العراق منذ الخمسينات ويعد رائداً من رواد التصوير الفوتوغرافي في العراق والشرق الأوسط، وقد وثَّق الحياة العراقية بتفاصيلها، خلال ستة عقود، فترك لنا صوراً بالأسود والأبيض تعد مصدراً مهماً للباحثين والدارسين للمتغيرات في المجتمع العراقي .

وكان الفنان الراحل من مواليد كربلاء سنة 1932، وقد شارك  في معارض دولية عديدة،  وخُصص لصوره  جناح كامل في معرض "باريس فوتو" الذي افتتح الشهر الجاري في باريس، وهو أكبر معرض فني دولي مخصص للتصوير الفوتوغرافي .

84
الصدر بإزاء الفصائل المسلحة في العراق
عقيل عباس -أبوظبي

فتح خطاب زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر مؤخراً عن ضرورة تفكيك الفصائل المسلحة المتحالفة مع إيران وإعادة هيكلة الحشد الشعبي وإبعاده عن السياسة البابَ على مواجهة معلنة مع هذه الفصائل كانت في الغالب تجري في الخفاء وعبر الرسائل المبطنة.

جزء كبير من أهمية الخطاب ترتبط بتوقيته، إذ يأتي قبل أيام من المصادقة المتوقعة للمحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات ما يجعل هذه النتائج نهائية وغير قابلة للنقض.

وبحسب الدستور العراقي لا بد أن يعقد البرلمان الجديد جلسته الأولى بعد 15 يوماً من التصديق النهائي على النتائج لانتخاب رئيس جمهورية جديد يُكلف الكتلة الاكبر، التيار الصدري، بتشكيل الحكومة المقبلة في غضون شهر.

يعني المضي في هذه الإجراءات والتوقيتات الدستورية كارثةً سياسية للفصائل المسلحة لأنه يحول خسارتها الانتخابية إلى خسارة سياسية، بكل ما تعنيه هذه الأخيرة من فقدان المناصب والنفوذ والامتيازات في حال أصر التيار الصدري على حكومة أغلبية سياسية لا تكون الفصائل جزءاً منها، كما ظهر واضحاً في خطاب الصدر الأخير.

لمنع هذه الخسارة، تركزت استراتيجية الفصائل على اتباع سكتين مترابطتين: الأولى هي تأخير مصادقة المحكمة الاتحادية على النتائج لأقصى فترة ممكنة من خلال الإصرار على الفرز والعد اليدوي الشامل في كل مناطق البلد، وهو ما يستغرق شهراً كاملاً في أقل تقدير، رغم أن القانون الانتخابي لا يسمح بمثل هذا الأمر.

الغرض من هذا التأخير هو فسح المجال للفصائل لممارسة أقصى ضغوطها الممكنة، عبر الاعتصام قبالة المنطقة الخضراء وتنظيم حملة إعلامية شرسة ضد نزاهة الانتخابات، والتلويح بتهديدات ضد استقرار البلد.

الثانية هي استخدام هذه الضغوط لإقناع الصدر بالتوصل إلى صفقة سياسية معها تبقي على امتيازاتهم ونفوذهم في الحكومة المقبلة مقابل قبولهم بنتائج الانتخابات، حتى مع إدراك الفصائل أن حججهم المشككة بنتائج الانتخابات ضعيفة ولن تصمد أمام تمحيص القضاء أو مفوضية الانتخابات.

في أثناء الفترة التي كان يجري فيها تطبيق هذه الاستراتيجية، لزم الصدريون الصمت عموماً، فيما كانت تصريحات الأطراف المختلفة في الإطار التنسيقي الذي يضم الفصائل المسلحة تهيمن على الإعلام وهي تعلن مبادرات لإعادة تعريف الفوز الانتخابي وتفاهمات مفترضة مع الصدريين وتهديدات ضمنية بضرب الاستقرار الأمني، إذ بقيت النتائج الانتخابية دون تغيير، وصولاً إلى التأكيد الواثق بعضهم الواثق، والبعيد تماماً عن الواقع، على قدرة الإطار التنسيقي تجاوز الصدريين وتشكيل الكتلة الاكبر وتأليف الحكومة المقبلة! خلق الصوت العالي للفصائل ومعهم الإطار التنسيقي والصمت الصدري حساً بقوة الخاسرين في الانتخابات وضعف المنتصرين.

كان ممكناً لهذا الإحساس المزيف بالقوة، إزاء صمت الطرف المنتصر انتخابياً، أن يدفع الخاسرين إلى المضي أكثر في تحدي نتائج الانتخابات وسلطة الدولة، خصوصاً بعد الجرأة الحمقاء بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء، وبالتالي السعي إلى تعطيل تنفيذ التوقيتات والإجراءات الدستورية لتشكيل الحكومة المقبلة.

من هنا جاء خطاب الصدر ليعيد تشكيل خارطة الحدث عبر التأكيد على قوة المنتصرين انتخابياً وإصرارهم على تحويل الخسارة الانتخابية لخصومهم الولائيين من الجماعات المسلحة إلى خسارة سياسية.

لذلك يبدو منطقياً فهم خطاب الصدر على أن المقصود منه جزئياً هو الردع، أي تحذير الفصائل المسلحة من المضي بعيداً في تحدي الدولة ونتائج الانتخابات وتقويض الاستقرار الأمني عبر التهديدات المبطنة.

في هذا الإطار أيضاً، يقدم الخطاب دعماً ضمنياً لمؤسسات الدولة، مفوضية الانتخابات وحكومة الكاظمي والمحكمة الاتحادية تحديداً، بضرورة الاستمرار على نهجها الحالي الذي أنتج انتخابات نزيهة وحمى نتائجها من التلاعب والتهديد، وصولاً إلى خط النهاية المنطقي والقانوني، الذي لم يتم بلوغه لحد الآن، والمتمثل بالتصديق النهائي على نتائج الانتخابات.

لكن الجانب الأكثر أهمية في الخطاب من ضمان الانتهاء من الانتخابات بالمصادقة على نتائجها، هو إصرار الصدر على حكومة أغلبية سياسية تستثني الفصائل الولائية.

إذا تحقق هذا الأمر، فسيكون خطوة كبيرة إلى الأمام في معنى السياسة وممارستها في عراق ما بعد 2003 تساهم في وضع الديمقراطية العراقية الهشة والعليلة على سكة التعافي التدريجي والصعب.

جزء من هذا التعافي المنشود هو إلغاء تعدد البنادق وفوضاها لصالح بندقية واحدة تأتمر بأمر الدولة. من هنا ستكون إعادة هيكلة الحشد الشعبي التي تحدث عنها الصدر في خطابه، خطوةً مهمة تنهي ازدواجية الانتماء الحالية في داخل الحشد من خلال تحويله إلى مؤسسة عسكرية عراقية مهنية صرف وليس، كما هي الآن، مؤسسة سياسية مسلحة، يمولها العراق من خزينته ويمنحها الشرعية القانونية، برغم ارتباطها بمشروع إقليمي تقوده إيران ويضر بالمصالح العراقية.

من الصعب على أي عراقي او متابع مهتم برؤية عراق متماسك ومستقر أن يختلف مع جوهر خطاب الصدر والأهداف التي تناولها، سواءٌ اتفق المرء فكرياً مع التيار الصدري او اختلف معه.

لكن يبقى القلق مبرراً بخصوص مقدار التزام الصدر وتياره بالسقوف العالية والصحيحة التي أعلنها الخطاب المهم للرجل.

هنا يبدو من غير المنطقي تجاهل سجل التبدلات المفاجئة التي عُرف الصدر بها وخيبت آمال كثيرين بالتيار الصدري وأضعفت مصداقية زعيمه.

أمام التيار الصدري فرصة تاريخية مهمة لأن يصنع شيئاً حقيقياً ومهماً لنفسه وللعراق، وهي فرصة إن استثمرها التيار على نحو صحيح فإنها ستخفف الكثير من الغضب والتحفظ الشعبيين على التيار بسبب بعض السلوكيات المافيوية فيه وتعيد تأهيله شعبياً خارج حدود جمهوره التقليدي الطائع.  سيكون حمقاً كبيراً أن يضيع الصدريون هذه الفرصة الثمينة.

85
الحكيم بأمر إمامي خامئني لن تتشكل الحكومة المقبلة وفق شروط الصدر

بغداد/ شبكة أخبار العراق- علق تيار الحكمة، بزعامة عمار الحكيم، اليوم السبت، على امكانية تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وفق ما طرحه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من شروط.وقال القيادي في التيار رحيم العبودي، في حديث صحفي، ان “المضي بما طرحه الصدر حول تشكيل حكومة الأغلبية مستبعد جداً، بصراحة، خاصة ان الطرح ليس في وقته، وبعيد حاليا عن متناول الكتل والمنظومة السياسية بأكملها”.وأضاف، أن “الوضع الحالي حرج والعراق يمر بتداعيات كثيرة منها أمنية وسياسية واقتصادية ومن غير الممكن التوافق حول تشكيل الحكومة المقبلة على أساس الأغلبية، ولهذا امكانية تطبيق ما طرحه الصدر أمر مستبعد، بل غير ممكن”،وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد اعلن يوم الخميس مجموعة شروط لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة أبرزها حلّ الفصائل المسلحة كافة، و”تصفية الحشد الشعبي من العناصر غير المنضبطة و عدم الزج بها في السياسة”.وتمخضت نتائج الانتخابات البرلمانية عن فوز الكتلة الصدرية بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بأكثر من 70 مقعداً الأمر الذي يؤهله إلى تشكيل الحكومة الاتحادية بالتحالف مع قوى سياسية فائزة من الكورد والسنة، وهذا ما أثار امتعاض الأطراف الشيعية المناوئة للصدر.ويتألف الإطار التنسيقي من قوى شيعية معترضة على نتائج الانتخابات والتي خسرت الكثير من مقاعدها في الانتخابات التي جرت في 10 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.ويأتي على رأس تلك القوى تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، وتحالفه بمثابة مظلة سياسية لفصائل شيعية على صلة وثيقة بإيران.كما يضم الإطار تحالف “قوى الدولة” الذي يقوده عمار الحكيم وحيدر العبادي، إضافة إلى ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي.وتعترض هذه القوى على نتائج الانتخابات الأولية وتقول إنها “مفبركة” وتطالب بإعادة الفرز اليدوي للأصوات في عموم البلاد.وترفض مفوضية الانتخابات هذا المطلب،

86
حكومة أغلبية وطنية أم حكومة توافقية ..!!

بقلم:عبد الجبار الجبوري
العراق اليوم، في إنسداد سياسي تام ،وبين مبادرتين متقاطعتين،هما مبادرة السيد عمار الحكيم زعيم تيار الحكمة، التي تطالب بحكومة توافقية ، وتوسيع مقاعد البرلمان،وتقاسم الادواربين الحكومة والبرلمان،وتعويض الخاسرين، والغاء الانتخابات ونتائجها،فيما كانت مبادرة السيد مقتدى الصدر أكثر جرأة وعقلانية،والتي دعا فيها،الى دمج الفصائل المسلحة مع الجيش والاجهزة الامنية، وسحب السلاح المنفلت وفرز العناصر الغير منضبطة في الحشد الشعبي، ،وإحالة كبار الفاسدين الى القضاء، وتشكيل حكومة أغلبية (وطنية )، يقابلها حكومة معارضة (وطنية)، داخل البرلمان،وعلى الخاسرين تقبّل النتائج،للخروج من الإنسداد السياسي،رافضاً مبدأ التسوّيات والتوافقات،ونسف نتائج الانتخابات وإستحقاقاتها،وأن( لاتكون خسارتكم مقدمة لانهاء وخراب العملية الديمقراطية)،إذن المبادرتان هما ،مَن سيقرّر مصير العملية السياسية ومستقبل العراق،فإمّا القبول بمبادرة الصّدر،وهذا مستحيل يقبلها الإطار التنسيقي الخاسر،والفصائل المسلحة،التي ردّت على مبادرة الصّدر(لانسلّم السلاح إلاّ بيد صاحب العصر والزمان)،وإمّا القبَّول (بمبادرة الحكيم)، وهذا أيضاً رفضه (الصدر)،رفضاً قاطعاً في مبادرته،هذا هو المشهد العراقي المتوتر،والذي ينذر بعواقب وخيمة جداً،رغم تدخل أطرافاً دولية وأممية ،بسبب إصرار الكتل والاحزاب الخاسرة، القبول بنتائج الإنتخابات، والقيام بمظاهرات لإجتياح المنطقة الخضراء،حالما تستلم الاوامر من الخارج،وبالرغم من ادخل قائد فيلق القدس إسماعيل قاآني ،اثناء زيارته لبغداد بعد اعلان النتائج، واجتماعه مع الفتح ودولة القانون وزعماء الفصائل المسلحة والولائية، إلاّ أنه لم يحصل على توافق بينه وبينهم،لا بل صدرت تصريحات من قبل العصائب تهاجم قاآني وتدخله،أضيف إليها تعرض رئيس الوزراء الى محاولة اغتيال بالهجوم على قصره،بطائرات مسيّرة،في وقت وقف العالم كله ،وأشاد بنزاهة الانتخابات بمن فيهم ايران،وهذا اعتراف دولي ،بارك الانتخابات من مجلس الامن وألامم المتحدة رسمياً،وأي خرق أو تغيير لنتائج الانتخابات، أو إالغائها ،من قبل أي طرف أو جهة نافذة،كالإطار التنسيقي الشيعي،سوف يكون الرفض الأممي، وردّ مجلس الامن الدولي قوياً ورافضاً،لمثل هكذا محاولات تقوّض( الإنتخابات الديمقراطية)، التي حظيت بشهادة جميع دول العالم،عدا الإطار التنسيقي الخاسر، الذي شكك بنتائجها،العراق الآن أمام مفترق طرق،إما دخول الكتل الرابحة كلها ،وفي مقدمتها التيار الصدري ،الحاصل على أعلى المقاعد ،ومعه الكتل الأخرى ودعم شعبي عراقي وعربي ودولي ،في مواجهة مع الطرف الخاسر(دولة القانون،الفتح، الفصائل الولائية، الحشد الشعبي)،وهو الأرجح، أو إخضاع الاطار التنسيقي وفصائله ،لشروط مقتدى الصدر وحلفائه،العقلانية المرحب بها ممن قبل غالبية الشعب العراقي ودول الخليج وامريكا ،نعم شروط الصدر فيها نافذة أمل للخلاص من السلاح المنفلت، والعودة لسلطة القانون، وضبط ايقاع الفصائل الولائية، وبعض العناصر الغير منضبة في ألوية الحشد الشعبي،وقد حددها السيد مقتدى الصدر، وهي التي تمارس أعمالاً خارج القانون في الموصل،وتعتبر نفسها أعلى من القانون،نحن نرى العملية السياسية كلها امام امتحان عسير، يقرر مستقبل العراق كله،والخروج من النفق المظلم ، أمر أصبح بعيد المنال، وما نراه من إصرار الاحزاب وفصائلها وميليشياتها الولائية على المضي برفض الانتخابات والتشكيك فيها، وإعادة العدّ والفرز وإلغاء الننتائج أمر شبه مستحيل، إنْ لم نقل المستحيل بعينه،وهو،لايبشر بمستقبل أمن وإستقرار للعراق، وإنها تنظر الى مصالحها ومصالح أحزابها، ولاتنظر لمصلحة العراق،وهو ما سيرفض الإعتراف به مجلس الامن والدول الاوروبية،والدول العربية كلها، وعدم إعترافها بنتائجه ،لذلك ليس أمام الإطار التنسيقي وميليشياته وفصائله الولائية،سوى الدخول في مفاوضات وتفاهمات ، لاتخرج من مبادرة السيد الصدر،وتبتعد عن مبادرة عمار الحكيم وإياد علاوي،اللتان تدخلان العراق بدوامة، وتسفّه الانتخابات ونتائجها، وتلحق ضرراً كبيراً بعلاقة الشعب ، بصندوق الانتخابات، وتفقد الشعب علاقته، وثقته بحكومة الكاظمي،التي أخذت تلقى دعماً عراقياً، ونجحت في إعادة الثقة له،اليوم الشعب ورئيس الحكومة في مواجهة من يريد أن يخرّب ويشقّ العلاقة بينهما، ويتفرّد بالقرار، لمصالح فئوية وحزبية وشخصية ، لصالح إيران تحديداً، التي فقدت الثقة بفصائلها واحزابها، بعد نتائج الانتخابات،وأخذت تنظر بعقلانية ،الى مستقبلها ومصلحتها،أنها ليست مع هذه الاحزاب والفصائل،التي فقدت ثقة حاضنتها وجمهورها ،بخلط الاوراق وتفضيل مصالحها على مصلحة العراق،وتقف اليوم بالضد منها،وهذا ما نتجت عنه واكدته زيارة قاآىني لبغداد مؤخراً، اذن حكومة الأغلبية(الوطنية) التي دعا اليها الصدر هي الحل في الوقت الحاضر، لأنها تلقى دعماً دولياً وشعبياً وعربياً ، في حين تلقى دعوة حكومة توافقية رفضلً دوليا وعربيا وعراقياً، ولكن تحقيق أياً منهما ،يدخل العراق بنفق الحرب الشيعية – الشيعية لامحالة،إذا لم تعلن تلك الجهات الدولية دعمها وتدخلها في مساندة ودعم حكومة الأغلبية ،بشكل مباشر وعلني، وحقن دماء العراقيين، وفرض القانون وتنفيذ بنود الدستور، والتأكيد على نتائج الإنتخابات،وصحتها،ونزاهتها،لذلك هناك فترة أمامنا أسبوع لحسم الأوضاع، بعد أن تنهي مفوضية الإنتخابات، عمليات الطعون ونتائجها وإعلان نهائي للنتائج، بعد العدّ والفرز اليدوي للطعون، وسط تهديدات علنّية من قبل الفصائل والأحزاب الخاسرة ،بإقتحام الخضراء،وتنفيذ إنقلاب (حوثي)، محتمل، لتخريب الملّعب، ونشر الفوضى ،تنفيذاً لشعار (عليّ وعلى أعدائي)،هو السيناريو الأكثر حضوراً، في المشهد السياسي العراقي ، الغارق في الضبابية، والمحكم الإنسداد، فهل تنقذ العراق حكومة الاغلبية الوطنية،التي دعا لها ويصرُّ عليها السيد الصدر،والتي وبدون دعم دولي وعربي مباشر،ستسقط خلال في أقل من شهرين ، أم ستكون حكومة توافقية إرضاءً للخاسرين ،واسقاط هيبة نزاهة الانتخابات ،والدوس على نتائجها، التي أشاد بها جميع العالم.العراق أمام مفترق الطرق،إمّا حكومة أغلبية يقودها التيار الصدري ،أو حكومة توافقية يقودها ألإطار التنسيقي بقيادة نوري المالكي، والذي سيدخل العراق بمحنة أخرى، وتسليم مدنه لتنظيم داعش الإرهابي ثانية …

87
لابد من مراجعة لعلاقات العراق مع النظام الايراني

بقلم: علاء کامل شبيب
ليس هنالك من خلاف بشأن أن معادلة العلاقات القائمة بين العراق ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية لايمکن وصفها بالعلاقات الطبيعية القائمة بين أية دولتين في العالم ذلك إنها تميل وبصورة غير عادية لصالح الاخير کاملا، بحيث يمکن القول إن هذا النظام إضافة الى إن العلاقات الاقتصادية والسياسية وحتى الامنية والفکرية في صالحه تماما فإنه وإضافة الى ذلك صار يتحکم بکل الاوضاع والامور في العراق وإن المشاکل والازمات التي تحدث في العراق يکون حلها دائما في طهران، فقرارها الفصل، وحتى إن محاولة إغتيال مصطفى الکاظمي والتي تشير أصابع الاتهام کلها لهذا النظام وميليشياته فقد تم حسمه بزيارة لقائد فيلق القدس الارهابي، اسماعيل قاآني!
هذه المعادلة السلبية التي نرى آثارها ونتائجها وتداعياتها تتجلى يوميا في الاوضاع الوخيمة في العراق، حيث إن البلاد تعاني من حالة عدم ثبات الامن والاستقرار وتواجه تبعا لذلك الکثير من التهديدات المحدقة بها، والملفت للنظر إنه کلما إرتفع ثمة صوت يدعو للعمل الجدي من أجل مواجهة النفوذ والهيمنة الطاغية لطهذا النظام، فإن هذا الصوت يواجه ليس إقصاءا أو تهميشا أو حتى إتهامات تقوده الى النفي أو السجن بل وحتى الى تصفيته وإغتياله کما حدث مع الناشطين والناشطين العراقيين المنتقدين للدور المشبوه لهذا النظام، ولذلك فإن حاجز التصدي لهذا النفوذ ظل على حاله ولم يتم تخطيه وتجاوزه على الرغم من حالة الرفض والسخط تجاهه، ولاسيما وإن الشعب العراقي قد قال کلمته في الانتخابات العراقية الاخيرة برفضه لإنتخاب العملاء وهي خطوة عملية على طريق التصدي لهذه الميليشيات وللدور المشبوه وغير المقبول للنظام الايراني ويجب أن تکون هناك خطوات أخرى تکمل هذا المشوار لصالح العراق.
مايجب ملاحظته فيما يتعلق بالرافضين للنفوذ الايراني إنهم على نوعين، النوع الاول، أي الجدي الذي لديه مشروع ما أو ثمة طرح وآلية من أجل وضع حد لهذا النفوذ، وهو ماتتم مواجهته دائما بطرق واساليب مختلفة حتى يتم إنهاء دوره، أما الرافضين لهذا النفوذ من دون أي مشروع أو خطة عمل، فإنه يسمح لهم بأن يرفعوا أصواتهم طالما کانت مجرد أصوات لاصدى ودور وتطبيق لها على في الواقع، ومايلفت النظر فإن أغلبية الاصوات المرتفعة حاليا ضد هذا النفوذ هي من النوع الاخير الذي لايقدم و لايٶخر بل مجرد صوت لاصدى له!
الواقع العراقي الوخيم يتطلب تحرکا جديا من أجل النهوض به وإعادة دماء الحرکة والنشاط الى شرايينه، وهذا لايتم إلا برفع المعوقات التي تحول دون ذلك وعلى رأسها وأهمها النفوذ الايراني في العراق والذي هو سبب جميع المصائب والکوارث التي تحل بالبلاد، وإن رفع المعوقات مرتبط جدليا بتغيير العادلة القائمة بحيث تصبح لصالح العراق، خصوصا وإن هناك الکثير من المقومات والامور التي تهيأ الارضية المناسبة لذلك، ولعل دعم تطلعات الشعب الايراني من أجل الحرية والديمقراطية خصوصا بعد الانتخابات الاخيرة التي عبرت عن الرفض العارم لهذا النظام وعملائه في العراق، بالاضافة الى أن الاعتراف بنضال الشعب الايراني من أجل الحرية وکذلك الاعتراف بالمقاومة الايرانية کممثل للشعب الايراني الى جانب ذلك، سوف يکون من شأنه التمهيد لتغيير تلك المعادلة.

88
تقرير أمريكي: لن يستقر العراق بوجود النفوذ الإيراني وحشدها الشعبي وأحزابه

بغداد/ شبكة أخبار العراق- أطلق الاحتجاج انتخابات جديدة في تشرين 2021 أعطت نتيجتها صورة جديدة على عكس الماضي، ظهرت الأحزاب الوطنية العراقية على أنها الرابح الرئيسي، وولد هذا الأمل في أن الحكومة الجديدة ستحاول معالجة قضايا عدم الاستقرار السياسي والأزمة الاقتصادية والتضخم والبطالة وغيرها مع الكثير من الأمور الأخرى، سيتعين على الحكومة الجديدة إظهار بعض المهارات الدبلوماسية غير العادية لإدارتها.ويرى تقرير اعده موقع “Eurasia review” الامريكي ، أنه “منذ سقوط نظام صدام عام 2003 شاب الصراع العرقي وحركات التمرد والصراعات العنيفة المتكررة، في مثل هذه البيئة الفوضوية أثبتت الجهود المبذولة لاستعادة الشرعية والتنمية للبلاد أنها غير فعالة، وبسبب ضعف مؤسسات الدولة وافتقارها إلى السلطة لفرض القرار في البلاد كان حتى الحكم الأساسي يمثل تحديًا”.وأضاف أن “ارتفاع الفساد هو مصدر قلق يثيره عامة الناس لأنه يؤثر عليهم أكثر من غيرهم، و أظهرت دراسة حديثة أجراها مركز تمكين السلام في العراق أن حوالي 80٪؜ من العراقيين ينظرون إلى الفساد على أنه أحد أكبر المشاكل التي يواجهها العراق، وهذا يزيد بنحو 10 أضعاف عن عدد الأشخاص الذين يذكرون داعش 8.8٪؜ أو كورونا 5.9٪؜ باعتبارها قضايا أكثر خطورة”.
-نتائج انتخابات تشرين 2021 والتحالفات الممكنة-
في 10 تشرين الأول 2021، صوت العراق لانتخاب 329 برلمانيًا جديدًا سيختارون رئيس الوزراء المقبل، كما كان متوقعًا، ظهر حزب مقتدى الصدر – التيار الصدري – باعتباره الفائز الأكبر، حيث حصل على 73 مقعدًا على الأقل.وقال التقرير: “تشير الانتخابات البرلمانية لعام 2021 إلى أن التيار الصدري اكتسب شعبية بينما تراجع دعم فتح، ومع ذلك، لا تزال فتح تحتفظ برأس مال قسري قوي ومن المرجح أن تلعب دورًا رئيسيًا في تشكيل الحكومة الجديدة، في الواقع، من المتوقع قيام تحالف بين فتح والاتحاد الوطني الكردستاني، إذ اعلن الاتحاد الوطني الكردستاني مؤخرًا عن دعمه للرئيس برهم صالح، الذي يمكن القول إنه المرشح الأكثر نفوذًا سياسيًا في العراق، الائتلاف القانوني، يتطلع المالكي إلى رئاسة الوزراء، ولكن بدون دعم فتح، قد لا يكون قادرًا على تحقيق تطلعاته السياسية”.
وتابع: “قد يكون التغيير الأكثر إثارة للاهتمام هو تحالف الأحزاب السنية والكردية مع منافس فتح الرئيسي – التيار الصدري – لتشكيل الحكومة المقبلة، ومن المتوقع أن يشكل التيار الصدري ائتلافا مع الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب التقدم، وقد حصلت الأحزاب الثلاثة على أغلبية الأصوات في الانتخابات، أي أنهم سيلعبون دوراً رئيسياً في انتخاب رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب، وتشير التقديرات بالفعل إلى أن زعيم حزب التقدم الحلبوسي في وضع جيد للعودة، رشح الصدر أربعة أسماء لرئاسة الوزراء العراقية – مصطفى الكاظمي، وسفير العراق في المملكة المتحدة جعفر الصدر، نائب البرلمان حسن الكعبي، والزعيم الصدري نصار الربيعي”.
ولفت التقرير إلى أنه “من بين المرشحين لرئاسة الوزراء، يتمتع الكاظمي بفرص أفضل للاحتفاظ برئاسة الوزراء، لأنه غير مرتبط بأي حزب سياسي وليس مدفوعًا بأي أيديولوجية سياسية، وبالتالي قد لا يواجه الكثير من استياء القوميين، والأهم من ذلك أنه خلال فترة رئاسته للوزراء لمدة عام واحد كان أداء الكاظمي جيدًا بشكل معتدل مقارنة بالآخرين، على الصعيد الاقتصادي، قدم الكاظمي (الكتاب الأبيض للإصلاحات الاقتصادية) في تشرين الثاني 2020 والذي ذكر الأفكار المحتملة لتعافي الاقتصاد العراقي، نظرًا لطبيعة الأزمة الاقتصادية في العراق، على الجبهة السياسية، أطلق الكاظمي حملة لمكافحة الفساد، اقليمياً، برز أيضاً كشخصية مهمة للجهات الفاعلة الأجنبية مثل الولايات المتحدة وإيران والمملكة العربية السعودية التي تعتبره زعيماً مقبولاً لبلد معقد”.
على الرغم من العملية السلسة لترشيحات رئيس الوزراء، هناك عدد من التحديات المستقبلية التي تنتظر تشكيل حكومة جديدة على الجبهتين المحلية والإقليمية.
1-التحديات المحلية-
أشار التقرير الى أنه “من المرجح أن تواجه الحكومة المقبلة تحديات هائلة في إدخال إصلاحات اقتصادية قصيرة وطويلة المدى، ومحاربة الفساد وتحسين الخدمات الأساسية ومعالجة البطالة والتضخم والفقر في العراق، كما سيتعين على الحكومة التعامل مع المشاكل المتراكمة على مدار السنوات ولا سيما محاكمة قتلة المتظاهرين الذين ثاروا ضد الحكومة في عام 2019، وتعاني البلاد أيضًا من أزمة صحية وأزمة عامة، نتيجة لتفشي Covid-19 في جميع أنحاء العالم، العراق لديه أقل معدل تطعيم في المنطقةحتى الآن، تم تطعيم حوالي مليون شخص بشكل كامل يمثلون أقل من 2٪؜ من السكان”.
مضيفاً: “سيتعين على الحكومة أن تكون حذرة للغاية في تخصيص الدولة الغنية بالنفط للأحزاب السياسية، تسحب بغداد 94٪؜ من ميزانيتها من عائدات النفط، بلغت ميزانية العراق لعام 2021، 89 مليار دولار أمريكي، بعجز يقدر بـ 19 مليار دولار أمريكي تم احتسابه على أساس سعر بيع النفط بالدولار الأمريكي، 45 دولار للبرميل، التحدي هو استخدام هذه الإيرادات لتحسين حياة العراقيين، بدلاً من التعرض للضغط وتقسيمها داخل شبكات الأحزاب السياسية الحاكمة”.
وتابع: “التحدي الآخر سيكون إعادة إعمار البلاد، من عام 2003 إلى عام 2014، تم إنفاق أكثر من 220 مليار دولار أمريكي على إعادة بناء البلاد، في فترة ما بعد داعش، عقد العراق مؤتمر إعادة الإعمار في الكويت حيث تعهد مانحون دوليون رئيسيون بتقديم 30 مليار دولار أمريكي، حتى الآن، لم يتم تحويل العديد من الأموال الموعودة بسبب الفساد وسوء إدارة الأموال من قبل الحكومة السابقة، بدون قدر أكبر من المساءلة والشفافية في الحكومة سيكون من الصعب للغاية كسر دائرة الفساد وعدم الكفاءة وكسب ثقة المتبرعين”.
إلى جانب ذلك، تمثل التحديات الأمنية مصدر قلق حيوي لأن “داعش يواصل تنفيذ هجمات متفرقة في جميع أنحاء البلاد، مما يؤدي إلى عدد من الضحايا والخسائر المالية مقارنة بعام 2014، لكن يشير الخبراء إلى أن القبض على مجموعات صغيرة أو قتلها أصعب بكثير من قتل المسلحين في معارك مفتوحة، يجب القيام بغارات لمكافحة الإرهاب لمدة لا تقل عن 5-10 سنوات للقضاء على الإرهابيين المتبقين، وتعني عمليات مكافحة الإرهاب أيضًا أنه سيتعين على الحكومة الجديدة التعاون مع وحدات الحشد الشعبي، والتي تم إنشاؤها للمساعدة هزم داعش في 2014”.
-التحديات الإقليمية-
يرى خبراء، أنه من الأهمية أن تحافظ الحكومة الجديدة على علاقات جيدة مع إيران والولايات المتحدة لسببين:
 أولاً : “للتفاوض على اتفاقية وضع القوة مع الولايات المتحدة ، لسحب قواتها المقاتلة من العراق”.
 ‏ثانيًا: “الاستمرار في الإشارة إلى حكومة رئيسي إبراهيم الجديدة بأن العراق يريد علاقات قوية مع إيران على أساس مبدأ من عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد، كما أنه سيبني الثقة بين السكان العراقيين الذين طالبوا بإزالة النفوذ الأجنبي في البلاد في احتجاج 2019، ومع ذلك، لن يكون الأمر سهلاً على الحكومة الجديدة”.
وأوضح الخبراء أنه “إلى جانب الأكراد، ستبحث دول الخليج التي لا تزال قلقة للغاية بشأن النفوذ الإيراني في المنطقة عن طرق للتأكد من بقاء الحكومة الجديدة على مقربة من الولايات المتحدة وحلفائها، والإمارات العربية المتحدة تنظران إلى إسرائيل على أنها شريك قوي ومستعد للعمل بالقوة لمواجهة خصمها الإقليمي – إيران”.
وبيّن “تنظر روسيا، إلى جانب إيران في العراق على أنه مسرح آخر يمكن أن تعمل فيه على إنهاء النظام العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة وإعادة تأسيس نفسها كقوة مهيمنة، لكن القيام بذلك يضر بالاستقرار العراقي، تستغل روسيا وتزيد من حدة التوتر في العلاقات الأمريكية العراقية لتسريع الانسحاب الأمريكي من المنطقة، التحدي الآخر الذي يواجه بغداد هو التعامل مع تركيا التي تتجاهل بشكل متزايد الاستقرار العراقي وتزيد من هجماتها العسكرية في شمال البلاد”.
-استنتاج-
منذ سقوط نظام صدام عام 2003، لم يتمكن العراق من تحقيق الاستقرار السياسي أو إحراز أي تقدم اقتصادي، كشفت الإطاحة بنظام صدام عن الانقسامات العرقية داخل البلاد وبدأت مجموعات عرقية مختلفة تقاتل من أجل الوصول إلى السلطة وممارستها لمصلحتها الخاصة،ومع ذلك فإن إجراء الانتخابات وتشكيل الحكومات في العراق ولّد الأمل، خاصة وأن السياسيين والقادة الفاسدين أجبروا على الاستقالة بسبب الاحتجاجات الجماهيرية، كانت الانتخابات الأخيرة أيضًا نتيجة لمثل هذه الاحتجاجات، أعطت نتيجة الانتخابات صورة جديدة على عكس الماضي، ظهرت الأحزاب الوطنية العراقية على أنها الرابح الرئيسي، وولد هذا الأمل في أن الحكومة الجديدة ستحاول معالجة قضايا عدم الاستقرار السياسي، والأزمة الاقتصادية والتضخم والبطالة من بين أمور أخرى، سيتعين على الحكومة أيضًا الحفاظ على التوازن بين الولايات المتحدة والحلفاء العرب وإيران، الفاعلين الخارجيين الرئيسيين النشطين في العراق، بالنظر إلى عدد التحديات وشدتها سيتعين على الحكومة الجديدة إظهار بعض المهارات الدبلوماسية غير العادية لإدارتها.

89
حزب بارزاني:البيشمركة “قوة رسمية” ولاتشبه ميليشيا الحشد الشعبي الإيرانية

بغداد/ شبكة أخبار العراق- أكد النائب السابق عن الحزب الديمقراطي الكردستاني دانا جزا، اليوم السبت، أن البيشمركة هي قوة رسمية.وقال جزا في تصريح صحفي:إن “البيشمركة هي قوة رسمية في إقليم دستوري ولها وزارة حكومية وألوية وتتبع رئيس إقليم كردستان باعتباره مسؤولا عن القوات المسلحة في كردستان”.وأضاف أن “الدعوات لتسليم سلاح البيشمركة أو حلها هي دعوات غير قانونية وليست منطقية، ولايمكن الالتفات لها بالأساس”.وكانت كتائب حزب الله قد دعت لدمج البيشمركة مع القوات الاتحادية وتسليم أسلحتها ردا على دعوات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

90
أوستن: التزامنا بأمن الشرق الأوسط قوي.. وسنردع إيران
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

لويد أوستن يتحدث في حوار المنامة.
قال وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، السبت، إن التزام الولايات المتحدة بأمن منطقة الشرق الأوسط قوي وأكيد، مشددا على أن واشنطن تبحث المزيج المناسب من القوة لردع إيران وحلفائها، ومتحدثا أيضا عن أهمية الشراكات في مواجهة التحديات بالمنطقة.
وكان أوستن يتحدث في افتتاح النسخة الـ17 من "حوار المنامة"، الذي يبحث التحديات الأمنية التي تواجه المنطقة والعالم.

وفي كلمته أمام الحضور، قال وزير الدفاع الأميركي: "التزامات الولايات المتحدة بأمن الشرق الأوسط قوية وأكيدة".

وأضاف: "سندافع عن مصالحنا في هذه المنطقة وسوف نقوم بتقييم المزيج المناسب من القوة لتعزيز ردع إيران، وسوف نحمي قواتنا من هجمات طهران ووكلائها".

وشدد على أن الولايات المتحدة تملك قوات عسكرية كبيرة في المنطقة، وقد تأتي بالمزيد في حال اقتضت الضرورة ذلك.

وقال لويد أوستن إن "مهمة الجيش الأميركي في الشرق الأوسط هي دعم الدبلوماسية وردع الاعتداءات والدفاع عن مصالح الولايات المتحدة وحلفائها".

وعن أولويات بلاده الأمنية في الشرق الأوسط، قال وزير الدفاع الأميركي: "سنعمل مع شركائنا لضمان عدم عودة داعش في سوريا والعراق، ودعم حرية الملاحة في أهم الممرات المائية، وسوف ندفع نحو إنهاء النزاعات المستمرة وإلى جانب تعزيز مكافحة الإرهاب".

وأكد أن واشنطن ستساند استقلال العراق وسيادته ضد أي طرف يحاول انتهاكهما.
وقال وزير الدفاع الأميركي إن بلاده تعمل على وقف الحرب في اليمن والهجمات التي تشنها ميليشيات الحوثي على الأراضي السعودية.

وأضاف أن الولايات المتحدة تساعد السعودية في تعزيز الدفاع الجوي وتعزيز قدراتها الدفاعية.

وشدد على أن التزام واشنطن بأمن إسرائيل قوي، مؤكدا أن إدارة الرئيس جو بايدن تدعم حل الدولتين لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وشدد وزير الدفاع الأميركي على أهمية العمل المشترك في المنطقة، مشيرا إلى اتفاقيات السلام التي أبرمت العام الماضي بين إسرائيل وعدد من الدول العربية.

وقال: "تعلمت كثيرا من هذه المنطقة التي عملت فيها لسنوات. فهنا يمكن فعل الكثير عندما نجتمع معا. انظروا إلى العلاقات الجديدة بين إسرائيل من جهة والبحرين والإمارات والمغرب دول أخرى، فهذا فتح الباب أمام فرصة المسؤوليات المشتركة والازدهار المشترك والتعاون الأمني".

وأضاف: "المخاطر المشتركة تتطلب أعمالا مشتركة وتعلمت هذا الدرس عندما كنت ضابطا في الجيش، فالأمة التي تحاول القيام بالعمل وحدها هي أمة أقل أمانا".

ولفت إلى تحديات تتجاوز الحدود ولا تعترف بها، مثل الجوائح والأعاصير ودعم إيران للإرهاب والطائرات المسيرة.

وتابع: "الولايات المتحدة استثمرت كثيرا في الشرق الأوسط وأمنه ومستقبل شعوبه، وعملت بجد لمحاربة الإرهاب"، مؤكدا استمرار الولايات المتحدة في دعم الحلفاء في المنطقة.

واعتبر أن أزمة أفغانستان أظهرت أهمية الشراكات، فقد وقف الحفاء إلى جانب أميركا التي طلبت المساعدة أثناء عمليات الإجلاء من أفغانستان التي نجحت في إخراج أكثر من 124 ألف شخص من تلك البلاد.

وأكد استمرار الولايات المتحدة في دعم الحلفاء في المنطقة، معتبر أن "شبكتنا من الحلفاء في الشرق الأوسط وما بعده قوة مضاعفة وتمثل نفوذا استراتيجيا لا يضاه".

91
خلاف دولي على وقف النار مع تصاعد القتال في اثيوبيا
مجلس الامن يخفق في الاتفاق على اعلان مشترك لإنهاء الاعمال القتالية وايصال المساعدات الانسانية واطلاق حوار وطني في اثيوبيا.
MEO

شمال اثيوبيا يغرق في العنف
الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - فشل أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة عشر في الاتفاق على اعتماد إعلان يدعو إلى وقف إطلاق النار في تيغراي بإثيوبيا فيما حث الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الأطراف المتحاربة على التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.
وبالتنسيق مع وسيط الاتحاد الأفريقي رئيس نيجيريا السابق اوليسيغون اوباسانجو والرئيس الكيني اوهورو كينياتا، أجرى غوتيريش مباحثات هاتفية منفصلة مع رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد وزعيم جبهة تحرير شعب تيغراي ديبريتسيون جبريمايكل على ما أفاد مساء الجمعة الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك.
وطلب غوتريش منهما "وقف القتال وبدء مفاوضات شاملة لحل الأزمة الحالية".
وأتى هذا المسعى الدبلوماسي في وقت فشل فيه مجلس الأمن الدولي في الاتفاق على اعلان مشترك.
وصرح دبلوماسي لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته بأن مسودة نص قدمتها إيرلندا العضو غير الدائم في المجلس لاقت رفضا صينيا-روسيا و"تم التخلي عنها".
وأكدت مصادر دبلوماسية عدة أخرى أنه "لا يوجد اتفاق"، ورأى بعضها أنه تم التسرع بالمسودة ولم تكن موضع مشاورات مسبقة.
وأقرت البعثة الدبلوماسية الروسية بوجود خلاف على النص فيما لم يتسن الحصول على تعليق فوري من البعثة الصينية.
وفي مسودة النص، يطالب مجلس الأمن بـ"وصول المساعدات الإنسانية بلا عوائق" وبـ"إنهاء الأعمال العدائية" وإطلاق "حوار وطني شامل" في إثيوبيا.
وتعرب المسودة أيضا عن قلق المجلس "العميق" إزاء اعتقال موظفي الأمم المتحدة (الذين كان عدد منهم لا يزال محتجزا الجمعة) ويطالب بـ"الإفراج الفوري عنهم".
كذلك تشدد المسودة على قلق أعضاء المجلس حيال "تقارير عن عمليات اعتقال واسعة النطاق في إثيوبيا على أساس الهوية العرقية ومن دون اتباع الإجراءات (القانونية) الواجبة".
وتندد المسودة أيضا بـ"خطاب الكراهية".
وأعلنت إثيوبيا الأسبوع الماضي حالة الطوارئ في كل أنحاء البلاد لمدة ستة أشهر مع تزايد المخاوف من تقدم مقاتلي جبهة تحرير شعب تيغراي وحلفائهم نحو العاصمة أديس أبابا.
ويؤكد حقوقيون أن الاعتقالات التعسفية لمتحدرين من اتنية التيغراي -والتي شاعت خلال الحرب- تضاعفت مذاك، وأن الإجراءات الجديدة تسمح للسلطات باحتجاز أي شخص يشتبه في دعمه "جماعات إرهابية" بدون مذكرة قضائية.
ودعت دول عدة رعاياها إلى مغادرة إثيوبيا في وقت يشهد النزاع بين المتمردين والقوات الحكومية في شمال البلاد تصعيدا.
وادت الحرب بين السلطات الإثيوبية وجبهة تحرير شعب تيغراي التي بدأت في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر 2020 إلى سقوط آلاف الجرحى ونزوح اكثر من مليوني شخص.

92
ميقاتي يرفض العودة للدعم وعون لن يوقع تفويض الانتخابات
رئيس الوزراء اللبناني يقول إن خزينة الدولة لم تعد قادرة على تحمل أعباء الدعم، بينما تختزل بعض الأرقام الاقتصادية وضعا مفزعا ومصيرا قاتما فيما يرزح أكثر من نصف اللبنانيين تحت خط الفقر.
MEO

أعطال سياسية واقتصادية ترسم صورة قاتمة لمصير لبنان
لبنان على أعتبا أزمة سياسية جديدة
 لا مؤشرات على نهاية أزمتي بيطار وقرداحي

بيروت - حسم رئيس الوزراء اللبناني في ملف الدعم بإعلانه أن لا عودة لمنظومة الدعم، مبررا قراره بأن خزينة الدولة لم تعد قادرة على تحمل أعباء الدعم، لكن حكومته التي لم تعقد بعد جلسة لمجلس الوزراء بسبب اشتراط الثنائي الشيعي عزل قاضي التحقيق في تفجير مرفأ بيروت، لم توفر شبكة أمان اجتماعي لمن يعانون من فقر متزايد وهو أمر من شأنه أن يزيد من معاناة معظم اللبنانيين، حيث يرزح أكثر من 50 بالمئة منهم تحت خط الفقر.

وتأتي تصريحات ميقاتي بينما تختزل بعض الأرقام وضعا مفزعا هو نتيجة تداعيات أزمة اقتصادية انهارت معها قيمة الليرة بأكثر من 90 بالمئة وتجاوز معها معدل التضخم عتبة الـ400 بالمئة وارتفعت ثمن السلة الغذائية الأساسية بأكثر من ثلاثة إضعافها منذ أكتوبر/تشرين الأول 2019.

كما يعاني البلد صاحب أعلى دين في العالم من شح في السيولة والنقد الأجنبي ونقصا في الدواء والغذاء ومعدل بطالة تجاوز عتبة الـ40 بالمئة، وفق أرقام البنك الدولي وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

وتفاقمت الأزمة المالية في لبنان التي وصفها البنك الدولي بأنها واحدة من أسوأ حالات الركود في التاريخ الحديث، بسبب الجمود السياسي والخلاف حول التحقيق في انفجار مرفأ بيروت الذي وقع العام الماضي وأودى بحياة أكثر من 200 شخص.

وقال ميقاتي اليوم الجمعة إنه سيدعو قريبا إلى جلسة لمجلس الوزراء، بينما لم يتضح بعد ما إذا كانت الجلسة ستعقد أم لا وسط سجالات سياسية مردّها تمسك الثنائي الشيعي (حزب الله وأمل) بعزل القاضي طارق البيطار، المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت.

كما ترخي الأزمة التي فجرها وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي مع دول الخليج، بظلال قاتمة على الوضع السياسي المتعثر وفشل الجهود في الحيلولة دون قطيعة دبلوماسية واقتصادية ستكلف لبنان غاليا.

وجاءت تصريحات ميقاتي خلال زيارته مقر الاتحاد العمالي العام في حضور وزير العمل، إبراهيم بيرم، بحسب بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء .

وقال ميقاتي "لقد دخلنا في مرحلة تضخم كبيرة جدا نتيجة تراكم سنوات اعتمدت فيها سياسة الدعم بالمطلق وكان يمكن القيام بها بالتزامن مع تصحيح الأجور. اليوم ليس بمقدورنا العودة إلى الدعم لأن الخزينة العامة غير قادرة على التحمل والاقتصاد يحتاج إلى وقت لتصحيح نفسه".

وأضاف "بات هناك أكثر من 100 بند على جدول أعمال مجلس الوزراء ما يقتضي الدعوة إلى عقد جلسة قريبا، وإلى الإسراع في إقرار الموازنة العامة وإحالتها على مجلس النواب لدرسها وإقرارها بالتوازي مع إقرار الإصلاحات المطلوبة لمواكبة الاتفاق مع صندوق النقد الدولي".

وتابع "لا خيار لنا إلا التوجه إلى صندوق النقد الدولي وقد تستغرق المفاوضات معه وقتا إضافيا يتعدى نهاية العام الحالي، لكن من خلال صندوق النقد يحظى لبنان بما اسميه إشارة معينة لكل الدول بأن لبنان قابل للتعافي ويجب دعمه".

وقال "زيارتي اليوم هي دليل على تضامني مع الطبقة العمالية التي تشكل أكثر من نصف المجتمع. نعرف أن الوضع صعب جدا وجميعنا نتحمل، لكن ليس من الضروري أن تتحملوا أنتم أكثر. نحاول قدر المستطاع إعطاء كل إنسان حقه ضمن الإمكانات الممكنة".

ومن شأن عدم العودة إلى الدعم خاصة بالنسبة للأدوية والوقود والغذاء أن تعمق جراح اللبنانيين وقد يفجر ذلك موجة احتجاجات جديدة وسط احتقان شعبي غير مسبوق.

من جهته أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الجمعة أنه لن يوقع على أي تفويض لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة في مارس/آذار، فيما يثير مزيدا من الشكوك حول موعد إجراء التصويت وسط الانهيار الاقتصادي والاضطراب السياسي.

وقال عون لصحيفة الأخبار إن الموعد المبكر للانتخابات الذي أقره مجلس النواب في أكتوبر/تشرين الأول سيحرم آلاف الناخبين من بلوغ سن الاقتراع وهو 21 عاما.

وقال إن تساقط الثلوج في تلك الفترة سيترتب عليه صعوبات قد يواجهها الناخبون في الوصول إلى مراكز الاقتراع عبر الطرق الجبلية المسدودة.

ومن شأن إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 27 مارس/آذار أن يضيق المساحة الزمنية أمام حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي لمحاولة تأمين خطة التعافي وتقديمها لصندوق النقد الدولي.

كان عون رفض في وقت سابق التوقيع على قانون أقره مجلس النواب يقضي بتقديم موعد الانتخابات إلى مارس/آذار، وأعاده إلى المجلس التشريعي الذي أقره مرة أخرى.

وانسحب جبران باسيل زعيم التيار الوطني الحر وصهر الرئيس عون، مع كتلته النيابية من الجلسة البرلمانية في أكتوبر/تشرين الأول عندما تمت الموافقة على الموعد مرة أخرى.

وتقدم التيار الوطني الحر هذا الأسبوع بشكوى قانونية إلى المجلس الدستوري يطعن فيها في موعد الانتخابات وقانون الانتخابات المقترح.

93
واشنطن تطالب الحوثيين بالإفراج عن المعتقلين في مقر سفارتها بصنعاء
وزير الخارجية الاميركي يدين اقتحام مبنى السفارة ويعتبره "إهانة" للمجتمع الدولي بأسره.
MEO

تمزيق العلم الاميركي بالأسنان في مظاهرة امام السفارة المغلقة بداية العام
واشنطن - أدان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في بيان يوم الجمعة اعتقال حركة الحوثي لموظفين يمنيين لدى السفارة الأميركية في صنعاء وطالب بالإفراج الفوري عنهم.
وفي العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني أفادت وسائل إعلام يمنية بأن مسلحي الحوثي اقتحموا مقر السفارة الأميركية واعتقلوا عشرات الموظفين المحليين فيها دون صدور تعليق من الجماعة حتى اليوم.
وقال بلينكن في البيان إن العشرات من المواطنين اليمنيين وأفراد عائلاتهم اعتقلوا وتعرضوا لمعاملة سيئة من جانب الحوثيين المتحالفين مع إيران بسبب عملهم لدى الولايات المتحدة بصفة مؤقتة منذ إغلاق السفارة هناك في 2015.
واضاف بلينكن "يجب على الحوثيين الإفراج الفوري عن جميع الموظفين اليمنيين لدى الولايات المتحدة دون إصابتهم بأذى وإخلاء مجمع السفارة وإعادة الممتلكات المصادرة والتوقف عن تهديداتهم".
وقال بلينكن ايضا ان "إساءة الحوثيين غير المبررة لهؤلاء المواطنين اليمنيين وانتهاك مجمع السفارة الذي استخدم سابقا كسفارة للولايات المتحدة بصنعاء تجاهل صارخ للأعراف الدبلوماسية وإهانة للمجتمع الدولي بأسره".
واكد على ان "الولايات المتحدة تشارك بنشاط في هذه المسألة وتتشاور عن كثب مع شركائها الدوليين".
وفي وقت سابق من الخميس، ادان مجلس الأمن الدولي بالاجماع اقتحام جماعة الحوثي مقر السفارة الأميركية، ودعا إلى انسحاب عناصر الجماعة من الموقع.
وذكر مجلس الأمن في بيان انه "يدين بأقوى العبارات، عملية الاستيلاء الأخيرة للمجمع الذي استخدم سابقًا كسفارة للولايات المتحدة في صنعاء، من قبل الحوثيين، والذي تم خلاله اعتقال العشرات من الموظفين المحليين".
وغادرت معظم البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى اليمن العاصمة صنعاء مطلع العام 2015 عقب سيطرة جماعة الحوثي على المدينة وعدة محافظات أخرى.

94
بعد العملية الجراحية.. بايدن يواجه مشكلتين كبيرتين
ترجمات - أبوظبي

شعبية بايدن منهارة
يبلغ الرئيس الأميركي، السبت، عامه الـ79، وقبل يوم من عيد ميلاده خضع لأول عملية جراحية في سدة الرئاسة، وما كاد يخرج من المستشفى حتى واجه مشكلتين كبيرتين، إحداهما تخص شعبيته والأخرى تثير انقسامات في المجتمع الأميركي.

وكان بايدن خضع، الجمعة، لعملية جراحية قصيرة لتنظير الأمعاء، تطلبت إخضاعه للتخدير الكامل.

وفي أثناء تلك العملية التي استمرت نحو 85 دقيقة، نقل بايدن مهامه إلى نائبته كامالا هاريس، التي أصبحت أول امرأة في تاريخ الولايات المتحدة تتولى سلطات الرئيس.

وفور خروجه من مستشفى وولتر ريد قرب واشنطن، أدلى الرئيس الأميركي بتصريحات للصحفيين قال فيها إن نتيجة الفحص الذي أخضع له جيدة جدا، معلنا أنه استأنف مهامه الرئاسية.

قضية القاتل
وبدأت المهام بالفعل عندما سئل الرئيس الأميركي عن تبرئة مراهق قتل شخصين في مظاهرة ضد العنصرية، وقال بايدن: "لقد سمعت بالأمر للتو، وأنا لم أشاهد المحكمة"، وفق شبكة "سي إن إن" الأميركية.

وأضاف بايدن أنه يلتزم بقرار المحكمة تبرئة كايل ريتنهاوس من كل التهم الموجهة إليه، مشددا على أنه يجب احترام قرارات القضاء في الولايات المتحدة.

وكانت محكمة أميركية قضت، الجمعة، بتبرئة ريتنهاوس من تهمة قتل شخصين وإصابة ثالث بالرصاص خلال مظاهرة معارضة للعنصرية في مدينة كينوشا بولاية ويسكونسن في أغسطس 2020، واعتبرت هيئة المحلفين أن المراهق كان يدافع عن نفسه.

وأصبحت قضية ريتنهاوس (18 عاما) قضية رأي عام أثارت انقسام الأميركيين، بين مطالبين بإدانته عما ارتكبه وآخرين يدافعون عنه.

وفي وقت لاحق، أصدر بايدن بيانا قال فيه إن قرار المحكمة "سيجعل الكثير من الأميركيين يشعرون بالغضب والقلق، بمن فيهم هو شخصيا".
وجدد بايدن التزامه بالسعي لتوحيد الأميركيين، لأنه يعتقدأن ما يجمع الأميركيين أكثر هو أكثر مما يفرقهما.

وقال: "أعلم أننا لن نعالج جروح بلدنا بين عشية وضحاها، لكن التزامي مستمر ببذل كل ما في وسعي لضمان علاج كل أميركي وعلى قدم المساواة".

واستباقا لسيناريو الاحتجاجات والمواجهات، دعا الرئيس الأميركي المتظاهرين إلى التظاهر بشكل سلمي والابتعاد عن العنف وتدمير الممتلكات.

وفجّر حكم البراءة تظاهرات صاخبة في الولايات المتحدة، وخرج محتجون في ولايتي ويسكونسن ونيويورك، وألقت الشرطة القبض على عدد منهم، وسط ترجيحات بتجدد هذه التظاهرات.

وأصبح ريتنهاوس أيقونة لدى قوى اليمين المتشدد في الولايات المتحدة، وتبنت جهات في هذا الاتجاه قضيته.

وأظهر استطلاع جديد في الولايات المتحدة أن 76 بالمئة من الديمقراطيين يعتقدون أنه كان ينبغي إدانة ريتنهاوس بارتكاب جرائم قتل، بينما لا يرى ذلك 65 بالمئة من الجمهوريين.

وقال ناشط يميني يدعى تشارلي كيرك لموقع "بوليتيكو": "من الواضح أن كايل بريء".

وأضاف: "لكن هذه المحاكمة تدور حول أكثر من مجرد كايل (ريتنهاوس). إن الأمر يتعلق بسيادة القانون، إنه يتعلق بالدستور، والتعديل الثاني (حق حيازة الأسلحة)، والحق في الدفاع عن نفسك عندما تهاجمك عصابة عنيفة (يقصد المتظاهرين)".

انهيار شعبية بايدن
وبعيدا عن العنصرية والانقسامات المجتمعية، يواجه الرئيس جو بايدن مشكلة كبيرة تتمثل في تهاوي شعبيته.

وقالت مجلة "ذا أتلانتك" إن اللغز الأكبر وربما الأكثر أهمية في السياسة الأميركية حاليا هو سبب انهيار شعبية بايدن.

وأضافت أن شعبية بايدن كانت معتدلة نسبيا في بداية رئاسته، إذ كان يحصل على تأييد 53 بالمئة من الأميركيين مقابل معارضة 36 بالمئة.

وبعد مضي 10 أشهر فقط على رئاسته، تراجعت شعبيته بشكل كبير، إذ أظهر استطلاع أجرته أجرته صحيفة "واشنطن بوست" وقناة "إيه.بي.سي.نيوز" قبل أيام أن 53 بالمئة من الأميركيين غير راضين عن أداء بايدن.

وفي السياق ذاته، أظهر استطلاع أجرته جامعة كوينيبياك الأميركية، صدر الجمعة، أن 36 بالمئة من الأميركيين فقط راضون عن أداء رئيسهم.

وفي المقابل، يقول 53 بالمئة من الأميركيين إنهم غير راضين عن أداء بايدن.

وقالت "ذا أتلانتك" إنه هذه النتائج تنطوي على تداعيات واسعة النطاق، فبايدن يريد تمرير برنامج الإنفاق الاجتماعي الضخم.

ولكي يمر القانون في الكونغرس، فهو يحتاج إلى دعم الديمقراطيين جميعهم، لكن البعض ربما لا يصوت مع تمرير البرنامج.

وذكرت المجلة: "إذا كان بايدن يحظى بهذه الشعبية المنخفضة في غضون عام، فإن الديمقراطيين في الكونغرس قد يخسرون انتخابات التجديد النصفي (العام المقبل)".

95
كـ"بادرة حسن نية".. الصدر يعلن حل "لواء يوم الموعود"

شفق نيوز/ أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يوم الجمعة، حل تشكيل "لواء اليوم الموعود" وغلق مقراته.
وقال الصدر في تغريدة اطلعت عليها وكالة شفق نيوز، "كبادرة حسن نية مني أنا: (مقتدى الصدر).. أعلن حل تشكيل ((لواء اليوم الموعود)).. وغلق مقراته، ولولا أنهم سلموا سلاحهم لسرايا السلام سابقا أو ما يسمى حاليا، لواء 313 و314 و315 في سامراء، لأمرتهم بتسليم سلاحهم وأطاعوا فهم ما زالوا مخلصين لنا ولوطنهم".

وأضاف، "إن وجد فعليهم بتسليمه خلال مدة 48 ساعة عسى أن تكون هذه الخطوة بداية لحل الفصائل المسلحة وتسليم أسلحتهم وغلق مقراتهم، بل وتكون رسالة أمان وسلام للشعب كافة، فعلى مسؤول اللواء تنفيذ هذا القرار".

وأمس الخميس، أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مجموعة شروط لإشراك القوى السياسية الشيعية الخاسرة بالانتخابات في تشكيل الحكومة العراقية المقبلة أبرزها حلّ الفصائل المسلحة كافة.

96
خبير أمني بشأن حل الفصائل: الصدر والكتائب يناوران سياسياً

شفق نيوز/ اعتبر الخبير الأمني، العميد الركن المتقاعد، أعياد الطوفان، يوم الجمعة، بأن قرارات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وكتائب حزب الله بشأن حل الفصائل مجرد مناورة سياسية.

وذكر الطوفان، لوكالة شفق نيوز، ان "إقدام السيد مقتدى الصدر، وحزب الله على حل فرق أمنية تابعة لهما ما هي إلا لعبة سياسية"، مبينا ان "هذه الجهات استحدثت ألوية فرعية لها تناور بها الجهات الأخرى، وما تم حله اليوم هي ألوية فرعية، فيما لا تزال الأصلية تمسك زمام الأمور".

وتابع الطوفان، ان "مثل هكذا قرارات هي لذر الرماد في العيون، ومحاولة للحصول على مكاسب سياسية من التشكيلة الحكومية المقبلة".

وأوضح الطوفان، ان "عملية الحل التي أعلن عنها اليوم، اذا ما أريد لها أن تكون حقيقية، فيجب ان يتم تسليم كافة الأسلحة التي بحوزة هذه الجهات المسلحة بجرد واضح أمام الشعب إلى الاجهزة الامنية الحكومية ".

وكان الصدر قد قرر في وقت الجمعة حل فصيل مسلح تابع له يسمى بـ"لواء اليوم الموعود" في بادرة "حسن نية" لحل الفصائل المسلحة في البلاد.

وبعد ساعات قليلة، قررت كتائب حزب الله حل تشكيل "سرايا الدفاع الشعبي" وإيقاف جميع أنشطتها وإغلاق مقراتها، استجابة لدعوة الصدر.

97
مسرور بارزاني: مشاريع كوردستان نفذت بـ5٪ من موازنة العراق.. فأين البقية؟

شفق نيوز/ قال رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني يوم الجمعة إن المشاريع التي أقيمت في الإقليم نفذت بـ5 بالمئة من ميزانية العراق، متسائلا عما حل بالنسبة المتبقية في العراق.
جاء حديث بارزاني خلال مشاركته في منتدى حوار المنامة بالعاصمة البحرينية.

وقال بارزاني، وفق بيان لمكتبه ورد لوكالة شفق نيوز، إن "إقليم كوردستان أصبح واحة للاستقرار، غير أن ذلك لم يكن بلا ثمن، ولم يتحقق من دون تضحيات جسيمة".

وبيّن أن "كل مشاريع إقليم كوردستان نُفذت في السنوات الأخيرة بنسبة 5 بالمئة من الموازنة العراقية"، وتساءل: "لكن ماذا حلّ بالنسبة المتبقية البالغة 95 بالمئة في العراق؟".

وسلط رئيس الحكومة الضوء على الإصلاحات الجارية في إقليم كوردستان، منوهاً إلى أنها بحاجة إلى بعض الوقت لتُلمس نتائجها.

وتناول رئيس الحكومة قضية الهجرة، وبيّن أنها ظاهرة عالمية وتحصل في كل مكان، مبيناً أن المهاجرين الذين غادروا إقليم كوردستان وقصدوا الحدود بين بيلاروس وبولندا يحملون تأشيرات وأنفقوا الكثير من الأموال، ولم يغادروا بسبب مخاطر أمنية أو من الجوع.

وتابع: "إن مفتاح ضمان أمننا في كوردستان يكمن في تأسيس نظام في العراق يمنع أي رئيس وزراء مستقبلي من استخدام القوة لتسوية المشاكل السياسية، وهذا يعني ضمنياً تطبيق الدستور".

ولفت رئيس الحكومة إلى أن كوردستان تتمتع بالكثير من الثروات غير المستغلة، أو المستغلة بصورة غير صحيحة، وهو ما يمكن الاستفادة منها في وضع رؤية مستقبلية طموحة تحقق النمو والتنمية، وآن الأوان للبدء في التفكير بالاستخدام الأمثل لتلك الموارد.

ومضى قائلاً: "إن الشرق الأوسط الشاسع والعراق عالقان في الخلافات بدلاً من التركيز على المشتركات التي تجمع بعضنا بعضاً".

وشدد رئيس الحكومة على الحاجة إلى إعادة تشكيل منظومة أمنية جديدة في الشرق الأوسط لتشمل جميع بلدان المنطقة، بما فيها إيران.

وعن الحوار الكوردي - الكوردي في روجافا، أوضح رئيس الحكومة أن: "أربيل تشجع الحوار بين كورد سوريا لكي يتسنى لهم تحديد مستقبلهم، إلا أن ما يؤسف له أن حزب العمال الكوردستاني يعرقل هذا الأمر بسبب نفوذه على السلطات المحلية هناك".

وقال رئيس الحكومة إن جهود الحكومة العراقية والجهات المعنية الأخرى والرامية لخلق ظروف معيشية مقبولة للحد من عودة ظهور داعش أبعد ما تكون عن المنال.

كذلك تناول رئيس الحكومة التحديات المناخية التي تواجه المنطقة، وأردف: "لقد بدأ التغير المناخي في الشرق الأوسط".

98
وزير الدفاع الامريكي: نؤيد استقلال العراق ونقف ضد اي طرف يحاول تهديده

شفق نيوز/ قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن يوم السبت إن بلاده ستواصل مساندتها للعراق في دعم سيادته واستقلاله من خلال التصدي للتدخل الإيراني، وتنظيم داعش.
وقال أوستن في كلمة له في أعمال منتدى (حوار المنامة 2021)، إن التزامات الولايات المتحدة لأمن الشرق الاوسط قوية واكيدة، و سندافع عن مصالحنا ونعزز قوة الردع في المنطقة عبر مزيد من قواتنا متى ما تطلب الأمر ذلك.

وأضاف "سنحمي قواتنا من هجمات طهران ووكلائها، و سنواصل العمل مع الشركاء في العراق وسوريا لهزيمة داعش".

كما أكد الوزير على مساندة سيادة واستقلال العراق "ضد أي طرف يحاول تهديده او استغلاله"، قائلا: سندافع عن حرية العراق وسيادته".

وعن انسحاب القوات الأمريكية من العراق قال الوزير: إن علاقتنا جيدة مع العراق، سنواصل العمل مع شركائنا هناك بتدريب القوات الامنية وتزويدها بالمعلومات من اجل هزيمة التنظيم المتشدد والتصدي للأعمال الإرهابية.

أوستن لفت إلى أنه على إيران أن لا تتخيل أنها ستقوض علاقاتنا في المنطقة، معتبرا أن إيران السبب الأول لعدم الاستقرار في المنطقة وحتى خارجها، وعليها تقليل العنف والنزاعات في المنطقة، وإذا لم ترغب إيران في الدبلوماسية فهناك سبل أخرى.

99
واشنطن منزعجة من وضع الحريات الدينية والعقائدية في الجزائر
القضية تعود إلى سنوات ماضية، الأمر الذي يعطي الانطباع بأن الانتقادات الأميركية لازالت محل تجاهل من طرف الحكومة الجزائرية.
العرب

إدراج الجزائر في خانة الدول المنتهكة للحريات الدينية
الجزائر - أدرجت الخارجية الأميركية الجزائر في خانة الدول المنتهكة للحريات الدينية، إلى جانب عدد من الدول لتعود بذلك القضية إلى دائرة الاهتمام الأميركي رغم مزاعم الجزائر بتكريس حريات التدين في دستور العام 2020.

ويتعلق الأمر بتصنيف مؤقت، وهو ما يشير إلى أن الاهتمام الأميركي حول حرية التدين والمعتقد لا زال مركزا على الجزائر التي لديها سجل قاتم في هذا المجال.

وتعود القضية إلى سنوات ماضية، تم خلالها إدراج الجزائر ضمن لائحة الدول غير المحترمة للحريات الدينية والعقائدية، الأمر الذي يعطي الانطباع بأن الانتقادات الأميركية لازالت محل تجاهل من طرف الحكومة الجزائرية.

وذكر بيان للخارجية الأميركية بأن واشنطن أدرجت الجزائر ضمن لائحة مؤقتة لدول “تحت المراقبة” بسبب انتهاكات جسيمة للحريات الدينية، وهو تكرار لتقارير سابقة صادرة عن نفس الهيئة، الأمر الذي يوحي بأن “قلق الولايات المتحدة الأميركية حول الحريات الدينية لا زال هو نفسه، بسبب استمرار نفس الوضع”.

وأكد وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن أن “الولايات المتحدة لن تتنازل عن التزامها بالدفاع عن حرية الدين أو المعتقد للجميع وفي كل بلد”.

وانتقد بلينكن ما أسماه بـ”مضايقة الحكومات في أماكن عديدة حول العالم للأفراد وتهديدهم وسجنهم وقتلهم لمجرد سعيهم لعيش حياتهم وفقا لمعتقداتهم”.
ويرجح مراقبون للشأن الجزائري أن تكون خطة الحكومة الجزائرية لتأمين الاستقرار الديني والاجتماعي، من أجل الحيلولة دون تغلغل المذاهب الإسلامية أو الديانات الأخرى، ووضعها لاستراتيجية شاملة للتحكم في الخطاب الديني، بالإضافة إلى وضع المرافق والكادر الديني تحت وصايتها، مصدر قلق للمهتمين بالحريات الدينية والعقائدية في واشنطن، خاصة في ظل التقارير التي تتحدث عن مضايقات رسمية لأتباع بعض المذاهب والديانات الأخرى.

وتتحدث الحكومة الجزائرية عن إحصائيات تقارب المئة في المئة، للمسلمين على أراضيها.

وكرّس الدستور الجزائري المعدل في نوفمبر 2020 حرية المعتقد والتدين في البلاد، وضمن ذلك لكل الأفراد ضمن أطر منظمة، إلا أن ظهور أماكن تدين سرية في البلاد، على غرار أتباع المذهب الأحمدي والكركرية وبعض دور العبادة المسيحية خاصة في منطقة القبائل ظل محل إزعاج للسلطات الجزائرية مخافة استهداف استقرارها الاجتماعي والديني، الأمر الذي يكون قد سوّق له على أنه تضييق على الحريات الدينية والعقائدية.
ومنذ العام 2006 وضعت الحكومة الجزائرية أطرا قانونية لنشاط دور العبادة المسيحية وللجمعيات الدينية من أجل سد المنافذ على المذاهب الدخيلة على غرار التشيع والأحمدية والكركرية، مقابل إيلاء أهمية ودعم للمذهب الصوفي المحلي ليكون مرجعية دينية للبلاد.

وأعلن الأمن الجزائري خلال العامين الأخيرين عن تفكيك العديد من الشبكات الدينية التي تنشط في عدد من مدن ومحافظات البلاد، حيث تم العثور على أماكن عبادة سرية ومنشورات تحريضية في كل من سكيكدة وعين الدفلى وتيزي وزو.

وكان أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي قد نددوا في يوليو الماضي في رسالة موجهة إلى وزارة الخارجية الأميركية بانتهاكات الحرية الدينية في الجزائر، وطالبوا وزير الخارجية بـ”اتخاذ إجراءات ضد المعاملة التمييزية تجاه أعضاء الأقليات الدينية في الجزائر، بمن في ذلك المسيحيون البروتستانت والطائفة الأحمدية”.

100
مجلس الأمن يندد باقتحام الحوثيين للسفارة الأميركية
المجلس يدين بأقوى العبارات، عملية الاستيلاء الأخيرة للمجمع الذي استخدم سابقًا كسفارة للولايات المتحدة في صنعاء والذي تم خلاله اعتقال العشرات من الموظفين المحليين.
MEO

مجلس الامن يطالب الحوثيين باطلاق سراح موظفي السفارة
 أعضاء مجلس الأمن يطالبون بانسحاب فوري لجميع عناصر الحوثيين من الموقع
نيويورك - ادان مجلس الأمن الدولي، الخميس، "اقتحام واستيلاء" جماعة الحوثي اليمنية على مقر السفارة الأميركية بالعاصمة صنعاء، ودعا إلى انسحاب عناصر الجماعة من الموقع.
جاء ذلك في بيان أصدره المجلس بالإجماع (15 دولة).
وفي 10 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أفادت وسائل إعلام يمنية، بأن مسلحي الحوثي اقتحموا مقر السفارة الأميركية في حي سعوان، مع اعتقال عشرات الموظفين المحليين فيها.
وذكر بيان مجلس الأمن "يدين أعضاء المجلس بأقوى العبارات، عملية الاستيلاء الأخيرة للمجمع الذي استخدم سابقًا كسفارة للولايات المتحدة في صنعاء، من قبل الحوثيين، والذي تم خلاله اعتقال العشرات من الموظفين المحليين".
وأضاف “يدعو أعضاء مجلس الأمن إلى انسحاب فوري لجميع عناصر الحوثيين من الموقع، ويطالبون بالإفراج الفوري والآمن عن أولئك الذين ما زالوا رهن الاعتقال (دون تحديد عددهم)”.
وتابع البيان “يشير أعضاء مجلس الأمن إلى المبادئ الأساسية في اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961 واتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية لعام 1963، ولا سيما حظر اقتحام الممتلكات الدبلوماسية وكذلك حرمة مباني البعثة وحصانتهم”.
وأكد “وجوب احترام وحماية مباني البعثات الدبلوماسية، إلى جانب ممتلكاتها ومحفوظاتها”.
وغادرت معظم البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى اليمن، العاصمة صنعاء، مطلع العام 2015، عقب سيطرة جماعة الحوثي على المدينة وعدة محافظات.‎
ورغم الجهود الأميركية والدولية التي تبذل لإحلال السلام في اليمن عبر تقديم العديد من المبادرات لكن يبدو ان الحوثيين يواصلون نهجهم التصعيدي في داخل اليمن وفي المنطقة.
وأعلن التحالف العربي باليمن، فجر الجمعة، اعتراض وتدمير صاروخ باليستي، أُطلق نحو السعودية.
جاء ذلك في بيان للتحالف نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".
وأفاد التحالف "أنه اعترض ودمر صاروخًا باليستيًا أُطلق لاستهداف المدنيين بمدينة جيزان (جنوب غربي السعودية)"، دون مزيد من التفاصيل.
وأعلن التحالف في بيان آخر "أنه رصد نشاطا وتحركات مشبوهة لأعمال عدائية من مطار صنعاء الدولي".
وأضاف "مطار صنعاء تحول لثكنة عسكرية لإطلاق العمليات العدائية العابرة للحدود".
ومساء الخميس، قال المتحدث العسكري باسم الجماعة يحيى سريع، إن التحالف العربي شن أكثر من 65 غارة جوية، خلال الساعات الـ 24 الماضية، توزعت على عدة محافظات.
واعتاد الحوثيون إطلاق صواريخ باليستية وطائرات مفخخة من دون طيار على مناطق سعودية، مقابل إعلانات متكررة من التحالف بإحباط هذه الهجمات، على الرغم من الدعوات العربية والدولية للالتزام بوقف إطلاق النار.
ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

101
إيران تستهدف قاعدة أميركية في سوريا ردا على غارات إسرائيلية
مسؤولون أميركيون يعتبرون استهداف ايران لقاعدة التنف تطور خطير للصراع في سوريا ينذر بكثير من التداعيات والتصعيد.
MEO

استهداف قاعدة التنف رسالة ايرانية الى اميركا لدفع اسرائيل من اجل وقف غاراتها
واشنطن - كشف مسؤولون أميركيون ان القوات الإيرانية استهدفت قاعدة أميركية في سوريا عبر طائرة مسيرة شهر اكتوبر/تشرين الأول الماضي.
ووفق ما نشرته وسائل إعلام أميركية اليوم الجمعة فان استهداف قاعدة التنف كان ردا على غارات إسرائيلية شنت في سوريا واستهدفت مواقع عسكرية تابعة للميليشيات وللحرس الثوري الايراني ولجماعة حزب الله اللبنانية.
وأكد الإعلام الأميركي وفق مصادر بان استهداف قاعدة التنف من قبل ايران هو تطور خطير للصراع في سوريا ينذر بكثير من التداعيات والتصعيد.

ويرى مراقبون ان استهداف قاعدة التنف رسالة ايرانية الى اميركا لدفع اسرائيل من اجل وقف غاراتها في سوريا.
وكان وزير الدفاع الأميركي لويد اوستن أعلن بانه سيلقي في البحرين خطابا حول السياسة الامنية في الشرق الاوسط وان خطابه سيتناول الملف السوري وكذلك الخطر الايراني مشيرا إلى أن التزام بلاده مع الحلفاء في الخليج يمتد ابعد من نشر قوات.
وكانت الولايات المتحدة سحبت قبل أشهر بطاريات صواريخ من المملكة العربية السعودية في خضم الصراع بين الحوثيين اذرع ايران والتحالف العربي بقيادة المملكة كما تسم سحب عدد من الجنود.
وتعرضت السعودية لهجمات بصواريخ بالستية وطائرات مسيرة استهدفت منشئات مدنية ونفطية.
وفي سوريا تسيطر الميليشيات الموالية لايران وقوات من الحرس الثوري على عدد من المناطق وهي تساند الجيش السوري في مواجهة المعارضة المسلحة خاصة في شمال البلاد.
ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، إلا أنها تكرّر أنها ستواصل التصدّي لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري قرب حدودها.
وتتكتم إيران عن خسائرها في سوريا سواء في ما يتعلق بقتلاها في مواجهات أو كمائن لفصائل سورية معارضة أو في الضربات الإسرائيلية التي تستهدف مواقع عسكرية تابعة للحرس الثوري الإيراني أو الميليشيات الموالية له والتي يتولى الإشراف عليها فيلق القدس.
وتقول دول غربية إن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني هو المسؤول عن دعم حلفاء طهران في حروب بالوكالة في الشرق الأوسط بما فيها سوريا وانها تستهدف القواعد الاميركية في المنطقة.
ولم تعترف حكومة الرئيس بشار الأسد علنا مطلقا بوجود قوات إيرانية تحارب إلى جانبه في الحرب الأهلية السورية.
وتقول مصادر مخابراتية غربية إن ضربات إسرائيل منذ سنوات قوضت النفوذ العسكري الواسع لإيران في سوريا دون أن تؤدي إلى زيادة كبيرة في الأعمال القتالية.

102
بعد أشد الأيام دموية في السودان.. غليان ودعوات للتصعيد
وكالات - أبوظبي

تعهد معارضون في السودان بتصعيد الاحتجاجات إثر أنباء عن مقتل 15 مدنيا في أشد الأيام دموية منذ بدء الأحداث في البلاد الشهر الماضي.
وبعد وفيات الأربعاء، التي أحصاها مسعفون متعاطفون مع الحركة الاحتجاجية، يرتفع العدد الإجمالي للقتلى منذ بدء الأحداث في 25 أكتوبر إلى 39 على أدنى تقدير.

وأثارت أحدث أعمال العنف موجة تنديد من الدول الغربية، التي أوقفت مساعداتها الاقتصادية للسودان، ورغم الضغوط الاقتصادية نظرا لحاجة السودان الملحة للمساعدات، تتعثر جهود الوساطة لإيجاد مخرج من الأزمة.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية إنها "لحظة حرجة فعلا"، معبرا عن إحساس "إيجابي إلى حد ما" بعد المحادثات الأخيرة، التي أجرتها مولي في مساعدة وزير الخارجية في الخرطوم، مضيفا أنه يعرف "أن هذا يبدو غير منطقي".

ووصف المتظاهرون سلوك الشرطة في مظاهرات الأربعاء بأنه أشد عدوانية من ذي قبل، فيما يقول الجيش إن الاحتجاجات السلمية مسموح بها.

واستمرت المواجهات، الخميس، في ضاحية الخرطوم بحري بشمال الخرطوم والتي شهدت أسوأ أعمال العنف، الأربعاء.

وقال شاهد إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي أثناء قيامها بإزالة الحواجز التي نصبها المتظاهرون، الذين كانوا يتفرقون ويعيدون التجمع.

وقال شاهد في أم درمان على الضفة الأخرى من نهر النيل إن القوات تزيل المتاريس وتستخدم الغاز المسيل للدموع وتعتقل المتظاهرين.

وأصدرت مجموعة من لجان المقاومة تعكف على تنسيق الحركة الاحتجاجية في شرق الخرطوم بيانا أعلنت فيه الدخول "في جدول التصعيد المفتوح حتى إسقاط السلطة الانقلابية".

وقال عضو كبير في التنسيقية، طالبا عدم نشر اسمه، إن مشاورات تجري بين لجان المقاومة بشأن التصعيد.

وفي احتجاجات الأربعاء، رفع المحتجون صورا لأشخاص قتلوا في مظاهرات سابقة.

ونددت الأمم المتحدة بتكرار الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين السلميين.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوغاريك إن المنظمة تدعو السلطات وقوات الأمن للتحلي بضبط النفس والكف عن ارتكاب مزيد من انتهاكات حقوق الإنسان والإفراج عن كل من تم احتجازهم منذ الانقلاب.



الشرطة السودانية
من جانبها، أعلنت الشرطة السودانية، الخميس، أن القوات الأمنية تعرضت لعنف غير مبرر خلال الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها البلاد منذ 25 أكتوبر.
وقال مدير شرطة الخرطوم الفريق زين العابدين عثمان إن بعض التظاهرات التي شهدها السودان خلال الأيام الماضية "لم تكن سلمية وتخللتها اعتداءات على قوات الأمن"، مؤكدا أن الشرطة "تعمل على تأمين الوقفات الاحتجاجية، وستستمر بحماية مؤسسات الدولة".

وأشار زين العابدين عثمان إلى أن قوات الشرطة تعمل على حماية المتظاهرين منذ سنوات، في إشارة إلى الاحتجاجات التي أطاحت بنظام عمر البشير في ديسمبر 2018.

وتابع: "طيلة هذه الفترة، الشرطة تعمل على تأمين الحراك والمتظاهرين. كل الوقفات المعلنة كانت تمر بسلام تحت تأمين الأجهزة الأمنية".

الموقف الأميركي
وفي إفادة للصحفيين على متن الطائرة من نيروبي إلى أبوجا ضمن جولة وزير الخارجية أنتوني بلينكن في إفريقيا، ألمح المسؤول الكبير في وزارة الخارجية الأميركية إلى نقطة تدعو للتفاؤل بشأن السودان عندما قال "يبدو لي أن الجميع يريدون سبيلا للعودة".

وعين البرهان في الأسبوع الماضي مجلسا حاكما جديدا، في خطوة قالت قوى غربية إنها تعقد جهود عودة الانتقال للديمقراطية، لكنه لم يعين حكومة جديدة حتى الآن، مما يترك على الأقل الباب مفتوحا أمام احتمال التوصل لحل وسط بشأن إدارة جديدة.

لكن محللين يقولون إن ذلك يسلط الضوء على الصعوبات التي يواجهها البرهان في تأمين الدعم المدني لحكومة جديدة.

خدمات الإنترنت
وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) أن خدمات الإنترنت تعود بشكل تدريجي، حيث يؤدى انقطاع خدمات الإنترنت والهواتف إلى تعقيد جهود حشد المتظاهرين.

ودعا مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إلى عودة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك للمشهد والإفراج عن المدنيين المحتجزين الآخرين.

وقال بوريل: "في حالة عدم عودة النظام الدستوري فورا، سيترتب على ذلك عواقب وخيمة فيما يتعلق بدعمنا، بما في ذلك الدعم المالي".
وأثارت أحدث أعمال العنف موجة تنديد من الدول الغربية، التي أوقفت مساعداتها الاقتصادية للسودان، ورغم الضغوط الاقتصادية نظرا لحاجة السودان الملحة للمساعدات، تتعثر جهود الوساطة لإيجاد مخرج من الأزمة.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية إنها "لحظة حرجة فعلا"، معبرا عن إحساس "إيجابي إلى حد ما" بعد المحادثات الأخيرة، التي أجرتها مولي في مساعدة وزير الخارجية في الخرطوم، مضيفا أنه يعرف "أن هذا يبدو غير منطقي".

ووصف المتظاهرون سلوك الشرطة في مظاهرات الأربعاء بأنه أشد عدوانية من ذي قبل، فيما يقول الجيش إن الاحتجاجات السلمية مسموح بها.

واستمرت المواجهات، الخميس، في ضاحية الخرطوم بحري بشمال الخرطوم والتي شهدت أسوأ أعمال العنف، الأربعاء.

وقال شاهد إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي أثناء قيامها بإزالة الحواجز التي نصبها المتظاهرون، الذين كانوا يتفرقون ويعيدون التجمع.

وقال شاهد في أم درمان على الضفة الأخرى من نهر النيل إن القوات تزيل المتاريس وتستخدم الغاز المسيل للدموع وتعتقل المتظاهرين.

وأصدرت مجموعة من لجان المقاومة تعكف على تنسيق الحركة الاحتجاجية في شرق الخرطوم بيانا أعلنت فيه الدخول "في جدول التصعيد المفتوح حتى إسقاط السلطة الانقلابية".

وقال عضو كبير في التنسيقية، طالبا عدم نشر اسمه، إن مشاورات تجري بين لجان المقاومة بشأن التصعيد.

وفي احتجاجات الأربعاء، رفع المحتجون صورا لأشخاص قتلوا في مظاهرات سابقة.

ونددت الأمم المتحدة بتكرار الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين السلميين.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوغاريك إن المنظمة تدعو السلطات وقوات الأمن للتحلي بضبط النفس والكف عن ارتكاب مزيد من انتهاكات حقوق الإنسان والإفراج عن كل من تم احتجازهم منذ الانقلاب.

103
فضيحة جامعية تهز العراق.. "الكارثة" مصدرها لبنان
وكالات - أبوظبي

استدعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية ملحقها الثقافي في بيروت، الخميس، في إطار تحقيق في قضية منح جامعات لبنانية خاصة شهادات مزورة مقابل أموال لمئات من العراقيين، بينهم نواب، في خطوة دفعت وزارة التربية والتعليم اللبنانية الى فتح تحقيق أيضا.

ووفقًا لمصادر أكاديمية عراقية رفضت الكشف عن هويتها، تشارك 3 جامعات خاصة على الأقل في هذه المسألة، وقد استفادت بشكل خاص من فترة التعليم عن بعد بسبب إجراءات كورونا، لإعطاء شهادات في التعليم العالي بشكل جماعي لعراقيين لم يذهبوا بتاتا إلى لبنان.

وبحسب المصادر، استغل عدد كبير من النواب والمسؤولين العراقيين هذا الأمر للحصول على شهادات دكتوراه وماجستير من الجامعات اللبنانية الثلاث.

ويسعى الطلبة العراقيون إجمالا الحصول على شهادات عليا لزيادة فرص الحصول على تعيينات في وظائف حكومية.

وأكد المتحدث باسم وزارة التعليم العراقية حيدر العبودي "استدعاء الملحق الثقافي في لبنان هاشم الشمري إلى بغداد للتحقيق".

وأضاف أن مهمة الملحق متابعة حركة الطلاب خارج العراق ومتابعة رعاية شؤونهم ورصد أعدادهم ودعمهم في الإجراءات والتسهيلات. وهو كذلك مسؤول عن التبادل الثقافي، وبالتالي فإن ما جرى يدخل في صلب مهمته، ولهذا هو يخضع للتحقيق".

وأوضح أن "وزارة التعليم أصدرت قرارا بتعليق قبول شهادات الطلبة الصادرة من الجامعات اللبنانية الثلاث لعدم التزامها بالرصانة العملية".
وبحسب مسؤول عراقي، بيعت أطروحة الماجستير بخمسة آلاف دولار، فيما بيعت أطروحة الدكتوراه بعشرة آلاف دولار من خلال مكاتب في بغداد وبيروت.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن إحدى المؤسسات المعنية هي الجامعة الإسلامية التابعة للمجلس الشيعي الأعلى، وقد أقالت رئيسها وأربعة رؤساء أقسام، وتمّ تعيين رئيس جديد الأربعاء.

وفتح ديوان الخدمة المدنية تحقيقا في المسألة في لبنان.

وأوضح المسؤول العراقي أن "الرقم الذي تداوله الإعلام يشير إلى 27 ألف شهادة مزورة أو مباعة جاء في سياق غير رصين، ومصدر المعلومة لم تتحدث به وزارة التعليم اللبنانية ولا العراقية".

وأشار الى أن العراقيين يتواجدون في 14 جامعة في لبنان، لكن أعداد الطلبة في الجامعات الثلاث يبلغ 6 آلاف من بين 13800 طالب عراقي.

ويوجد في لبنان 36 جامعة خاصة، إلى جانب مؤسسات مرموقة بعضها يعود تأسيسه الى أكثر من قرن مثل الجامعة الأميركية في بيروت أو جامعة القديس يوسف.
وأذنت الحكومة بعد نهاية الحرب الأهلية في عام 1990 بفتح عدد كبير من المؤسسات الجامعية.

104
الكويت.. النيابة تأمر بحبس 18 بقضية تمويل "حزب الله"
وكالات - أبوظبي

قالت وسائل إعلام كويتية، يوم الخميس، إن النيابة العامة أمرت بحبس 18 متهما في قضية تمويل حزب الله اللبناني.

ونقلت "رويترز" عن صحيفتي "الرأي" و"القبس" إن "النيابة العامة قررت حبس 18 متهما في تمويل حزب الله، 21 يوما، وإيداعهم السجن المركزي على ذمة التحقيق".

وأضافت أنهم متهمون في "ثلاث تهم أمن دولة، وهي الانضمام إلى حزب محظور، غسل الأموال، والتخابر".
وكانت الدول الخليجية قد صنّفت في عام 2016، جماعة حزب الله اللبنانية منظمة إرهابية.

وسبق للكويت أن أدانت في عام 2016 مجموعة من المواطنين بتهمة التجسس لصالح إيران وحزب الله، وهو ما نفته طهران وقتها.

وفي وقت سابق هذا الشهر، أُفرج عن العديد من المدانين في هذه القضية بموجب عفو أصدره أمير الكويت.

105
مئات العراقيين يسعون لمغادرة بيلاروسيا بعد "فشل الهجرة"
وكالات - أبوظبي

يسعى أكثر من 400 عراقي للعودة جوا إلى بلادهم من بيلاروسيا، الخميس، متخليين عن آمالهم في الوصول إلى الاتحاد الأوروبي بعد أكثر من أسبوع من التوترات على الحدود الشرقية للاتحاد، حيث لا يزال مئات المهاجرين عالقين.




00:00 / 00:00


وبالفعل، أقلعت، مساء اليوم الخميس، طائرة تقل مهاجرين من مطار مينسك في بيلاروسيا باتجاه العراق، غير أنه لم يعرف عدد الركاب على متنها.

ومن المتوقع أن تتوقف في محطتين، الأولى بمدينة أربيل في إقليم كردستان العراق والأخرى في العاصمة بغداد، وفق ما كرت وكالة أسوشييتد برس.

وسجل 430 عراقيا طلباتهم للعودة إلى الوطن، ومعظمهم موجودون بالفعل في المطار، بحسب القنصل العراقي في روسيا، ماجد الكيلاني.

ومنذ الثامن من نوفمبر، تقطعت السبل بمجموعة كبيرة من الأشخاص، معظمهم من الشرق الأوسط، في بيلاروسيا عند معبر حدودي مع بولندا، حيث وقفت قوات من البلدين في مواجهة بعضها البعض.
وفر معظم العالقين من الصراع أو اليأس في بلادهم، ويهدفون إلى الوصول إلى ألمانيا أو دول أوروبا الغربية الأخرى.

واتهم الغرب الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، بدفع المهاجرين إلى الحدود لاستخدامهم كبيادق لزعزعة استقرار الكتلة المكونة من 27 دولة، انتقاما من العقوبات التي تم فرضها على نظامه بعد قمعه للمعارضة.
وتنفي بيلاروسيا تدبير الأزمة، التي شهدت دخول مهاجرين للبلاد منذ الصيف، ثم محاولتهم العبور إلى بولندا وليتوانيا ولاتفيا.
وذكرت تقارير أن نحو ألفي شخص قاموا بالتخييم في البرد على الحدود، بعضهم معه أطفال، وتم الإبلاغ عن 11 حالة وفاة على الأقل في الأسابيع الأخيرة، في ظل انخفاض درجات الحرارة.

ولم تسمح بولندا لهؤلاء بالدخول، ولم ترغب بيلاروسيا في عودتهم إلى العاصمة مينسك أو الاستقرار في البلاد.

ومساء الثلاثاء، عرضت السلطات البيلاروسية نقل هؤلاء الأشخاص إلى مستودع قريب، حيث يتم تزويدهم بمساحة دافئة للإقامة وفرش وماء ووجبات ساخنة.
ويقيم حوالي ألف مهاجر في المستودع منذ الأربعاء، بينما لا يزال 800 آخرين في المخيم المؤقت على الحدود، بحسب الصليب الأحمر البيلاروسي.

وليس من الواضح ما إذا كان هناك مهاجرون آخرون في أماكن أخرى في بيلاروسيا.

106
"العشرية السوداء".. كيف يرى التونسيون سنوات حكم الإخوان؟
تونس- سكاي نيوز عربية

جددت القوى السياسية التونسية مطالبها بفتح تحقيقات عاجلة في ملفات الفساد المستشري في سنوات حكم الإخوان للبلاد في مختلف مناحي الحياة.


ويصف المراقبون التونسيون سنوات حكم جماعة الإخوان في البلاد والتي امتدت من 2011 وحتى 2021، بأنها "العشرية السوداء" في تاريخ تونس، حيث شهدت فيها البلاد انهيارا اقتصاديا غير مسبوق، وتدهورا صحيا ظهر جليا في تفشي وباء كورونا بالبلاد وفشل الحكومة في مواجهته.

وتعليقا على هذه الفترة، قال المحلل السياسي التونسي نزار الجليدي، إن بلاده مرت بعشر سنوات عجاف في ظل حكم جماعة الإخوان الإرهابية، نجحت في بدايتهم من التسلل إلى السلطة من بوابة الدين، ثم مارست كافة أشكال الفساد في البلاد.
وأضاف الجليدي في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن الأوضاع السياسية والاقتصادية وكذلك الحقوق والحريات العامة "شهدت انتكاسة غير مسبوقة في سنوات حكم التنظيم، الذي عمل على تفكيك الهوية، واستغلال كافة المواقع والمناصب التي نجح في الوصول إليها لخدمة مصالحه الخاصة، فضلا عن الانتهاكات التي مارستها قياداته ضد المرأة التونسية وكان أبرزها الاعتداء على النائبة التونسية عبير موسي، رئيسة الحزب الدستوري الحر في قلب البرلمان وأمام الجميع".
وأشار المحلل السياسي التونسي إلى أن الإخوان "خدعوا الشعب التونسي بالحديث عن شعارات زائفة حول الديمقراطية والرخاء الاقتصادي والمشروعات التنموية، ونجحوا في عقد تحالفات سياسية مع مختلف القوى التي مثلت ما يسمى (الطابور الخامس)، منذ عام 2006، باعتبارها خطوات تمهيدية لمخططها الأكبر".

اقتصاد منهار وفساد بالجملة
وعن تأثير الإخوان على الحياة الاقتصادية في تونس، أوضح الخبير الاقتصادي، قيس مقني، أن عشر سنوات فقط منذ دخول حركة النهضة إلى تونس كانت كافية لتحدث شللا اقتصاديا غير مسبوق في البلاد منذ أزمة 1984 أواخر فترة حكم الحبيب بورقيبة .
وأكد الخبير الاقتصادي أن الحركة الإخوانية استحوذت على المجموعات الاقتصادية الوزارية في تونس عبر إدارة شؤون الدولة منذ بداية حكمها إلى حين تجميد نشاط مجلس النواب بقرار رئاسي من الرئيس قيس سعيّد في 25 يوليو الماضي، وهو ما نتج عنه انهيار شبه كامل في كافة القطاعات دون تحقيق أي معدلات نمو.

وبيّن مقني أن الانهيار الاقتصاد بتونس "تتحمل مسؤوليته حركة النهضة فقط، باعتبارها الطرف الوحيد الذي استمر في الحكم دون انقطاع".

وتساءل "أين استنزفت خزينة الدولة عام 2012، وماذا عن التعويضات التي أقرتها الحركة وقدمتها لأنصارها مكافئة لما اعتبروه نضالا خلال فترة حكم الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي".

وشدد مقني على أن فترة حكم الإخوان، تسببت بانهيار تام في قيمة العملة الوطنية نتيجة تراجع نمو الاقتصاد، وعجز الميزان التجاري، الناجم عن زيادة نسبة الواردات وخصوصا التركية، حيث بلغ العجز المسجل مع تركيا 4 مليار دينار (1.5 مليار دولار)، كما بلغ التضخم معدلات قياسية ارتفعت من خلاله نسبة البطالة، لأول مرة، منذ فترة حكم بن علي.

ولفت إلى أن السياسات الاقتصادية الإخوانية الفاشلة أدت لارتهان الدولة التونسية لصندوق النقد الدولي والبنك العالمي، وأغرقتها في دوامة القروض الدولية و"الترقيعية".

وأوضح مقني في تصريح لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن أبرز "المؤشرات الاقتصادية والنقدية بتونس سجلت تراجعا ملحوظا بارتفاع معدلات الدين العام ونسبة البطالة، كما بلغ عجز الميزان التجاري للبلاد منذ 2011 مستويات غير مسبوقة".

قبل حكم "النهضة"
قبل تولي الإخوان الحكم سواء في الحكومة أو البرلمان منذ العام 2011، كانت تونس تنعم بسنوات النهضة الاقتصادية، واليوم مع فشلهم في إدارة الملف الاقتصاد أعادوا البلاد عقودا للوراء.

ووصلت الديون الخارجية لتونس لأكثر من 35.7 مليار دولار، كما أن البلاد مطالبة بسداد نحو 5.4 مليار دولار منها في العام الجاري أي ما يزيد على 100 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، كما أنها بحاجة لحوالي 6 مليارات دولار لسد العجز في ميزانية 2021.

وعام 2010، بلغ متوسط الدين العام المستحق على تونس 16 مليار دولار، وصعد تدريجيا مع عهد الإخوان ليستقر عند 20.63 مليار دولار بنهاية 2016، مواصلا الصعود إلى 25 مليار دولار في 2017، ثم 29 مليار دولار بنهاية 2020، ومن المتوقع أن يسجل الدين العام 35 مليار دولار بحلول نهاية العام الجاري.

وبلغ العجز المالي 11.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2020، وهو الأعلى منذ ما يقرب من 4 عقود.

107
العراق.. تفاصيل ترميم أقدم جسر أثري في العالم
الناصرية- سكاي نيوز عربية

تتواصل أعمال البحث والتنقيب الأثري في محافظة ذي قار العراقية
العثور على نحو ألف قطعة أثرية نادرة في مدينة كرسو
تتواصل أعمال البحث والتنقيب الأثري في محافظة ذي قار العراقية الجنوبية ومركزها مدينة الناصرية، والتي تعد من أكثر مناطق البلاد ثراء بالمواقع والكنوز الأثرية والأوابد التاريخية، وذلك بالتعاون والتنسيق بين بعثة علمية من المتحف البريطاني، والهيئة العامة للآثار والتراث التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية.


وأعلنت الهيئة العامة للآثار والتراث العراقية، العثور على نحو ألف قطعة أثرية نادرة في مدينة كرسو الأثرية في قضاء النصر بمحافظة ذي قار، واكتشاف معبد تاريخي، علاوة على ترميم أقدم جسر مشيد في التاريخ في تلك المدينة، موضحة أن أعمال التنقيب متواصلة، وأن ثمة المزيد سيعلن عنه لاحقا.

وعن أهمية هذه الاكتشافات، قال عامر عبد الرزاق مدير عام مفتشية آثار وتراث ذي قار: "الموقع التاريخي الذي اكتشفت فيه هذه الكنوز الأثرية النفيسة، يقع في شمال محافظة ذي قار، حيث يقوم فريق بحثي متخصص من المتحف البريطاني وبالتعاون مع فريق من هيئة الآثار والتراث العراقية، وعلى مدى قرابة شهر ونصف، بالتنقيب عن القطع الأثرية في مدينة كرسو السومرية، الموغلة في القدم".
وأضاف عبد الرزاق في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية": "بعثة التنقيب البريطانية تضم 22 خبيرا بالآثار، وتم حتى الآن اكتشاف أكثر من 800 قطعة أثرية تعود لعصور سحيقة مختلفة من القرن الثالث قبل الميلاد، والعصر الأكادي ولكش وأور الثالثة، وهي مجموعة متنوعة من تماثيل ومنحوتات ودمى ورقم طينية، وأختام أسطوانية وكتابات مسمارية، كما وتم اكتشاف معبد الأينينو الخاص بالأمير كوديا".
وتابع المسؤول العراقي قائلا: "قامت البعثة البريطانية بترميم وصيانة أقدم جسر مكتشف في العالم بني منذ 4 آلاف سنة، في مدينة كرسو، وفق أعلى المعايير العلمية للصيانة والتأهيل، وهو مكتشف منذ أكثر من 90 عاما لكن مع الأسف لم تتم أي عملية ترميم أو صيانة له طيلة نحو قرن من اكتشافه، ولهذا قمنا بالتعاقد مع المتحف البريطاني، للعمل على إعادة تأهيله على مراحل، حيث بدأت المرحلة الأولى عبر صيانة أساساته وحمايتها، وترميم جدرانه من تأثيرات الرطوبة والمياه الجوفية والأملاح، وفق أحدث وأجود آليات صيانة وإنقاذ المعالم الأثرية القديمة المعمول بها حول العالم".

وشرح عبد الرزاق في حواره مع موقع "سكاي نيوز عربية"، أهمية الموقع الذي كان ميدان هذه الاكتشافات الفريدة، بالقول: "كرسو مدينة أثرية ضاربة في التاريخ وهي عبارة عن أطلال أثرية غنية، كانت مأهولة منذ نحو 3500 سنة قبل الميلاد، لكنها الآن غير مسكونة طبعا، وهي محمية من قبل شرطة حماية الآثار، لما تحتويه من كنوز أثرية وتاريخية لا تقدر بثمن".

108
الصدر يرد على مبادرة الحكيم: فردية وناسفة للعملية الانتخابية

شفق نيوز / دعا التيار الصدري، بزعامة مقتدى الصدر، يوم الأربعاء، القوى السياسية لانتظار قرار المحكمة الاتحادية الخاص بنتائج الانتخابات التي جرت في العاشر من تشرين الأول الماضي، وبعدها المضي بالاطر والحلول الدستورية لا المبادرات الفردية التي تعطل تشكيل الحكومة.

وقال القيادي في التيار الصدري، رياض المسعودي، لوكالة شفق نيوز، إن "من الأفضل للقوى السياسية انتظار قرار المحمكة الاتحادية الخاصة بالانتخابات لتحديد خطوات ما بعد إعلان النتائج ممثلة بالدعوة لعقد الجلسة الأولى للبرلمان ومن ثم تكليف الكتلة الأكبر (الكتلة الصدرية) لتشكيل الحكومة خلال المدة الدستورية 30 يوما".

وأضاف المسعودي "أما الدفع بأوراق تسوية نعتقد أنها تذهب باتجاه تعطيل العملية السياسية، وبالتالي صعوبة تشكيل الحكومة وقد نشهد أياماً عصيبة وطويلة قبل تشكيلها، إذا ما طرحت مبادرات أخرى، فكلما تطرح ورقة أو مبادرة تتبعها حتما مبادرات وأوراق تطرحها جهات أخرى".

وأوضح أن "لا ضير من طرح المبادرات، لكن يجب أن تكون ضمن الأطر الدستورية وأن لا تكون معطلة لديمومة العملية السياسية، كما أن لا تكون ارضائية أو إقصائية، لأن كل ذلك سيتسبب بإرباك المشهد السياسي".

وخلص المسعودي، إلى القول إن "أي ورقة تسوية هي نسف لكل الاستحقاقات الانتخابية"، مردفاً بالقول "نرفض مبدأ التسويات والتوافقات نحن مع مبدأ الفصل بين دعم العملية السياسية والتفاهمات التي تجري إزاء ذلك، وبين قضية الأطر الدستورية، فهناك فرق بين العمل السياسي وبين العمل الدستوري".

وكان زعيم تيار الحكمة، عمار الحكيم، قد قدم أمس الثلاثاء، ورقة تسوية إلى الإطار التنسيقي، الذي يضم القوى السياسية الشيعية، تقضي إلى حل الأزمة التي أعقبت نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة والتي أفضت لخسارة قوى شيعية بارزة.

وعلمت وكالة شفق نيوز، أن الورقة تضم (إلغاء قانون الانتخابات الحالي، إلغاء مفوضية الانتخابات، إلغاء الأجهزة الإلكترونية والتعامل بالفرز اليدوي، انتخابات مبكرة بعد سنتين، اختيار رئيس وزراء توافقي، الحفاظ على الحشد الشعبي وعدم المساس به أو بقانونه، تشكيل مجلس استشاري سياسي يرسم القرار السياسي).

109
العراق يسيّر طائرة لإجلاء العالقين في بيلاروسيا

شفق نيوز/ أعلنت وزارة النقل العراقية عن انطلاق إحدى طائرات أسطولها الجوي صباح اليوم الخميس من مطار بغداد الدولي الى مطار مينسك والمخصصة لإجلاء المواطنين العراقيين العالقين على الحدود البيلاروسية البولندية.

وقال مدير عام الشركة عباس عمران، إستناداً لتوجيهات وزير النقل الكابتن ناصر حسين بندر الشبلي تم تسيير رحلة إستثنائية بواسطة طائرة B747 واسعة البدن بعد استحصال الموافقات الرسمية من قبل السلطات العليا العراقية والبيلاروسية.

وتابع أنه تم تأمين الاحتياجات المطلوبة كافة وتخصيص كادر متخصص من طواقم الشركة لتنفيذ هذا النوع من الرحلات الإنسانية لاسيما أن القادمين يعانون من أوضاع صعبة.

ويحاول المهاجرون منذ شهور العبور من بيلاروسيا إلى بولندا لكن الأزمة بلغت مستوى جديدا عندما قام مئات بمحاولة منسقة ليصدهم حرس الحدود البولنديون.

في الأثناء، حظرت أنقرة الجمعة على السوريين والعراقيين واليمنيين السفر من مطارات تركية إلى بيلاروسيا على خلفية أزمة اللاجئين عند الحدود بين البلد السوفياتي سابقا وبولندا.

وعلق العراق "حتى إشعار آخر" منذ الخامس من آب/أغسطس الرحلات بين بغداد ومينسك، باستثناء تلك التي أعدت لإعادة المهاجرين. وأعيد حينها "نحو ألف شخص".

110
موجة عنيفة.. ماذا سيحصل في العراق خلال الأسبوع المقبل؟

شفق نيوز/ أكد الراصد الجوي علي الجابر الزيادي، اليوم الخميس، ان البلاد ستشهد موجة أمطار وصفها بالعنيفة، تبدأ الأسبوع المقبل.
وذكر الزيادي لوكالة شفق نيوز، "تشير التوقعات بتعرض البلاد إلى سقوط أمطار تدريجياً من مساء يوم غد الجمعة وفجر السبت ابتداءً من الأقسام الشمالية وأجزاء من بادية الجنوب ثم يتعمق أكثر في مدن مختلفة وواسعة بالبلاد يوم الإثنين المقبل".

واضاف، ان "التوقعات تشير لحصول اشتداد فرص هطول أمطار ذات طابع رعدي وتشمل مدن الوسط والجنوب وغالباً أمطاراً بين المتوسطة وتغزر بأماكن متفرقة خصوصاً الفرات الأوسط والأقسام الشرقي من البلاد"، مشيرا إلى أن "هذه التوقعات تحت المتابعة، مع حتمية حصول تغييرات فيها".

111
نينوى.. اعتقال موظفين حكوميين نفذوا "أكبر" عملية سرقة منذ التحرير

شفق نيوز/ أفاد مسؤول امني كبير، يوم الخميس، باعتقال 5 موظفين في دائرة الماء بمحافظة نينوى عقب اكتشاف ما  وصفه بـ"اكبر عملية سرقة" نفذوها منذ 4 اعوام.

وقال المسؤول لوكالة شفق نيوز، إن الموظفين الخمسة كانوا مشتركين في سرقة حصة وقود فروع مديرية الماء في الاقضية والنواحي التي ترد من شركة المنتجات النفطية فرع نينوى، مبيناً أنهم  كانوا يقومون ببيع الحصة الخاصة بالأقضية والنواحي والتوقيع نيابة عن مدراء الفروع باستلام الحصة.

وأوضح أن التحقيقات أظهرت أن فروع الدائرة لم تستلم اي وقود منذ تحرير المدينة، وعندما يطابق فريق التحقيقات الوصولات يجدون تواقيع باسماء مدراء الفروع، مما كشف عملية السرقة.

وأكد أنه جرى اعتقال 5 موظفين متورطين بهذه العملية حتى الان، والتحقيق معهم جاري لمعرفة فيما اذا كان هناك شركاء لهم في هذه العملية .

وبين المصدر انهم كانوا يرتبون الوصولات بشكل تظهر فيه رسميتها وتُرفق مع الاوليات كأن الحصص تصل الى الاقضية والنواحي، ولكن الحقيقة ان لتراً واحداً لم يصل الفروع منذ اعوام .

112
الضغوط السعودية على لبنان أكثر إيلاما عندما تتم في الكويت
السلطات الكويتية تمنع تجديد إقامة العشرات من الوافدين المرتبطين بحزب الله اللبناني.
العرب

التحدي الصعب: ماذا يفعل لبنان لو أوقف الخليجيون شراء منتجاته
الكويت- تستمر الكويت بتصعيد إجراءاتها ضد اللبنانيين الموجودين على أراضيها بشكل يظهر أن هذا التصعيد مدعوم مباشرة من السعودية التي تريد أن تؤكد للطبقة السياسية المرتهنة لحزب الله أن ضغوطها لن تتوقف وأنها ستكون أكثر إيلاما بدءا من الكويت التي تحتضن جالية لبنانية تفوق الخمسين ألفا.

وقالت تقارير إعلامية محلية إن الكويت طلبت من مئة مقيم وأسرهم مغادرة البلاد لارتباطهم بحزب الله اللبناني، وأغلب هؤلاء من الجنسية اللبنانية والبعض منهم من إيران والعراق.

وأكدت مصادر كويتية مطلعة أن من تمّ إنهاء معاملاتهم فئة محدودة، وهم معروفون بشكل مسبق لدى جهاز الأمن الكويتي، لكن المرحلة القادمة ستشمل قائمة أخرى من المرتبطين بشبكات دعم حزب الله وفق ما تكشف عنه تحقيقات أمنية كويتية تتم بتنسيق تام مع الأجهزة الأمنية الخليجية وخاصة السعودية.

وكشف مصدر كويتي لـ”العرب” أن المرحلة القادمة ستشهد تضييقات أوسع على أنشطة المتعاطفين مع الحزب الموالي لإيران، وأن الكويت جادة في تفكيك شبكات الدعم التي تقدم للحزب سواء أكانت تبرعات بشكل مباشر أو عبر الجمعيات الخيرية التي نجحت في خداع الكويتيين خاصة من الطائفة الشيعية تحت عناوين دينية وإنسانية براقة للتغطية على أجندتها الخفية.

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن الكويت لا تتحرك بشكل منفرد، وهي تنسّق بشكل مباشر مع السعودية في ما يتعلق بالخطوات القادمة، وأن الرياض تريد أن تظهر من خلال القرارات الكويتية المتشددة في موضوع التمويلات أنها لا تتحرك بمفردها، وأن أغلب الدول الخليجية مستعدة للتفاعل مع ما تريده المملكة بما في ذلك التي ينظر إليها حزب الله على أنها خاصرة رخوة، وأنه بإمكانه الاستفادة من التسامح الذي تظهره الأسرة الحاكمة تجاه المجموعات السياسية والمذهبية في اختراق المجتمع الكويتي.

وتعتبر الكويت مركز ثقل بالنسبة إلى التمويلات التي تأتي إلى الحزب من دول الخليج، حيث يوجد حوالي 50 ألفا من العمالة اللبنانية في الكويت لوحدها، ويرسلون مبالغ طائلة إلى ذويهم في البلد الغارق في المصاعب الاقتصادية، لكنّ جزءا منها يذهب إلى تمويل الحزب وأنشطته وحروبه الخارجية.

وأشارت تقارير محلية إلى أن الكويت ستلجأ إلى خطوة إضافية ضمن سلسلة إجراءاتها تشمل وضع رسوم على التحويلات المالية إلى لبنان، وكذلك وقف حركة التوريد والتصدير إليه، مشددة على أن سلسلة الخطوات التي بادرت إليها الكويت هي جزء من توجه خليجي أوسع لوضع لبنان أمام المعادلة الصعبة: أن يكون في صف حزب الله وإيران، أو أن ينحاز إلى مصالحه ويحافظ على الامتيازات التي تحصل عليها عمالته في الخليج التي تعود عليه بالفائدة.

وكانت الكويت أعلنت وقف تحويل الأموال الخيرية إلى لبنان معللة ذلك بعدم استقراره على الصعيدين السياسي والمالي. لكن الخطوة جاءت وفق محللين بعد الوقوف على معطيات تظهر أنه يتم تحويل جزء من تلك الأموال إلى حزب الله، وهو ما يتعارض مع قرارات خليجية تمنع وصول أيّ دعم لحزب مصنّف في الخليج كمنظمة إرهابية.

ويأتي الحزم الكويتي بعد الكشف الأخير عن خلية في الكويت تعمل لصالح حزب الله اللبناني في جمع أموال وتبرعات، إلى جانب تجنيد شباب للقتال تحت ألوية أذرع إيران في المنطقة.

وكشفت التحقيقات الأولية مع عدد من المتهمين أنهم حوّلوا أموالا طائلة إلى الحزب اللبناني الموالي لإيران على مدار 30 عاما بزعم دعم الأيتام وكفالتهم في لبنان.

ويقول متابعون للشأن الخليجي إن انطلاق الضغوط السعودية على لبنان بات أمرا مفهوما لاعتبارات من بينها أن تجربة الديمقراطية في الكويت سمحت في السنوات الماضية بتشكيل مجموعات سياسية وطائفية لا يخفي بعضها ولاءه للخارج، واستفاد من ذلك لبناء شبكات مالية وأمنية مشبوهة باتت تهدد أمن البلاد، وإن المسؤولين الكويتيين يجدون في الحزم السعودي تجاه لبنان غطاء مثاليا لتفكيك مختلف الشبكات والخلايا الناشطة في بلادهم أو خارجها والهادفة إلى خدمة أجندة حزب الله وإيران.

ويشير هؤلاء المتابعون إلى أن سفراء لبنان في الخليج قد بلّغوا حكومة بلادهم بتحذيرات واضحة من جهات خليجية رسمية بأن استمرار لبنان في السير وراء أجندة حزب الله وإيران قد تكون له تأثيرات بالغة على مصالحه وعلى أوضاع الجاليات اللبنانية في الخليج.

وكانت صحف كويتية أكدت الأربعاء أن حكومة بلادها “أوقفت” تجديد إقامات لبنانيين يشتبه بانتمائهم لتنظيم حزب الله ضمن الإجراءات الضاغطة على لبنان من دول خليجية وفي مقدمتها السعودية.
وذكرت صحيفة “السياسة” أنه “تم إيقاف تجديد إقامات وافدين غالبيتهم يحملون الجنسية اللبنانية يُشتبه بانتمائهم أو انتماء أقاربهم من الدرجة الأولى، أو الثانية، لحزب الله تمهيداً لإبعادهم عن البلاد”.
ونقلت الصحيفة عن مصادر تأكيدها “وجود تعليمات صريحة من القيادات الأمنية بعدم التهاون في هذا الملف، وعدم الاستجابة لأيّ ضغوط”.

من جهتها، نقلت صحيفة “القبس” عن مصادر أمنية قولها إن جهاز أمن الدولة لن يسمح لأيّ مقيم ينتمي إلى أحزاب مصنفة بأنها إرهابية بالتواجد داخل البلاد، مشيرا إلى “صدور تعليمات صريحة وواضحة بعدم التهاون في هذا الملف، وعدم الاستجابة لأيّ ضغوط أو وساطات مهما كانت، فأمن الكويت خط أحمر”.

113
تفجيرات تعصف بكمبالا.. "داعش" يتمدد في قلب أفريقيا
كمبالا - سكاي نيوز عربيه

شهدت أوغندا، الثلاثاء، تفجيرين إرهابيين في العاصمة كمبالا ضمن سلسلة تفجيرات تبنى غالبيتها تنظيم داعش فيما وجهت السلطة أصابع الاتهام في واحد منها إلى حركة موالية له.

وقُتل 3 أشخاص وأصيب 33 آخرون، أمس الثلاثاء، جراء تفجيرين استهدفا الشرطة والبرلمان بالعاصمة كمبالا، وصفتهما الشرطة الأوغندية بأنهما "اعتداء".

قال مساعد قائد الشرطة الأوغندية، إدوارد أوشم: "يمكننا القول إنه اعتداء، لكن تحديد الجهة المسؤولة لا يزال قيد التحقيق"، موضحا أن "الانفجارين وقعا قرب المقر العام للشرطة وقرب مدخل البرلمان، وكليهما في حي الأعمال بالعاصمة".
وتسبب التفجير قرب مقر الشرطة بتحطّم الزجاج، فيما أدى التفجير القريب من مدخل البرلمان إلى احتراق سيارات متوفقة في الجوار، كما ألغى البرلمان جلسته المقررة الثلاثاء بعد الهجوم، داعيا أعضاءه إلى تجنب المنطقة.

3 تفجيرات في أكتوبر

وشهدت أوغندا 3 تفجيرات الشهر الماضي استهدف أحدثها حافلة، في 25 أكتوبر، عبر هجوم انتحاري نفذه عنصر من "تحالف القوات الديمقراطية".

وآنذاك، قال الناطق باسم الشرطة فرد اينانغا، في تصريحات صحفية: "لقد تأكد الحادث على أنه هجوم انتحاري قتل فيه المهاجم"، المدرج "على لائحة "الأعضاء المطلوبين" من مجموعة "القوات الديمقراطية".

وأعلنت الشرطة أن الانفجار الذي وقع في حافلة قرب العاصمة كمبالا، أودى بحياة شخصين على الأقل، وإصابة آخرين، لم تحدد عددهم في حينه.

وجاء هجوم الحافلة غداة تفجير تبنّاه تنظيم داعش استهدف مطعما في العاصمة الأوغندية أسفر عن قتيلة وثلاثة جرحى، ووصفه رئيس البلاد يوري موسيفيني بـ"العمل الإرهابي" وسبقهما ثالث مطلع الشهر ذاته.
شرق أفريقيا

ومنذ خسر "داعش" وجوده وتبددت أحلام قيام دولته المزعومة في العراق وسوريا، تحولت توجهاته إلى محاكاة القاعدة ومنافستها في نشر خلاياه في العالم لخلق دولة افتراضية عبر أنصاره.

ولطالما كانت المنطقة الشرقية من جمهورية الكونغو الديمقراطية معقلا لنشاط الإرهاب، بشكل ينسحب على جيرانها في رواندا وبروندي وأوغندا.

ومن بين أكثر المجموعات نشاطا في المنطقة تحالف القوى الديمقراطية الناشط في أوغندا، وتأسست هذه الحركة الإرهابية في تسعينيات القرن الماضي، وانشغلت بشكل أساسي بالمشاكل الداخلية في أوغندا، وبعد طردها إلى الكونغو، اتخذ نشاطها طابعا إرهابيا عالميا، وزادت الهجمات التي تشنها باسم تنظيم داعش.

نشأة الحركة الإرهابية

تأسس تحالف القوى الديمقراطية في شمال أوغندا، على يد مجموعة من ضباط الجيش السابقين الموالين للزعيم القوي السابق عيدي أمين، وحمل التحالف السلاح ضد الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، بدعوى الدفاع عن اضطهاد الحكومة للمسلمين، وبعد هزيمته على يد الجيش في عام 2001، انتقل إلى مقاطعة شمال كيفو في الكونغو.

وبعد فترة من النشاط المحدود، عاد تحالف القوى الديمقراطية للظهور في 2014 بمجموعة من الهجمات التي تستهدف مواطني الكونغو.

وأصبح "موسي سيكا بالوكو" قائدا للتحالف عام 2015، بعد اعتقال سلفه جميل موكولو، وفي عام 2016، أعلن الولاء لتنظيم داعش، لكن التنظيم لم يعترف بنشاط التحالف في المنطقة حتى أبريل 2019، بعد تبني هجوم على مواقع للجيش قرب حدود أوغندا، وكان هذا بمثابة إعلان عن "ولاية وسط أفريقيا" التابعة للتنظيم الإرهابي، التي ضمت موزمبيق لاحقا.
سلسلة من الجرائم

ووفق تقرير للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، في يونيو الماضي، فإن تحالف القوى الديمقراطية قتل حوالي 200 مدني، وتسبب في نزوح حوالي 40 ألف شخص في بيني منذ يناير 2021، كما استهدف أهدافا حكومية وأممية.

وأبرز هذه الهجمات حتى الآن وقع في أكتوبر 2020، عند اقتحام سجن في بيني أدى إلى هروب أكثر من 1000 سجين.

وهذا التوسع، بجانب التوسع في غرب أفريقيا، هو جزء من التوجه نحو أفريقيا بعد هزيمة داعش في معاقله في الشرق الأوسط.

تحالفات لتوسيع النفوذ

الباحث السوداني في الشؤون الأفريقية، عبد القادر كوير، قال إن التنظيمات الإرهابية تعودت أنها قد تخسر المعركة ولكنها لا تخسر الحرب وهو ما يجري حاليا حيث فرت عناصر التنظيم إلى قلب أفريقيا.

وأضاف "كوير"، في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية": "بعد خسارة داعش موقعه في سوريا والعراق، بات يبحث عن إعادة تموضع في أفريقيا التي تتوفر بها كافة المقومات لتثبيت وجوده".

وعبر عن تخوفاته من أن تحتضن المنطقة تحالفات لداعش مع تنظيمات إرهابية أخرى مثل بوكو حرام ويصبح الشريط الممتد من الصومال مرورا بكينيا وتنزانيا، وأوغندا والكونغو ورواندا حتى بحيرة تشاد هي الساحة الجديدة لداعش بعد هزيمته في سوريا والعراق.

تمركزات ضخمة

الكاتب والباحث المصري المتخصص في حركات الإسلام السياسي، مصطفى زهران، قال إن داعش بعد خسارة الموصل والرقة انتقل بتمركزات ضخمة إلى قلب أفريقيا، مشيرا إلى أن القارة السمراء تشهد منذ أكثر من عامين صعودا إرهابيا وتنافسا بين القاعدة وداعش.

وأضاف زهران، في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية"، أنه بمتابعة دورية للصحيفة الإعلامية لتنظيم داعش نجد الإعلان عن عشرات الاستهدافات في شرق وغرب أفريقيا.
استنساخ نموذج الرقة والموصل

واعتبر أن سقوط المدن مثلما "بالما" الساحلية في مقاطعة كابو ديلجادو، شمال موزمبيق، سيصبح أمرا تقليديا ومرجح حدوثه في أكثر من جغرافية، قائلا: "نموذج الرقة والموصل أصبح من السهل استنساخه في أفريقيا" جراء عدة أمور أبرزها واقع سياسي هش أنظمة تعايش جملة من التحديات والتحولات وكثرة الانقلابات العسكرية كما في مالي أو غيرها.

وأكد على أن الحالة الاجتماعية المترهلة في قلب أفريقيا تجعلها بيئة خصبة لنمو التطرف وتعي التنظيمات الإرهابية ذلك وتعمل من خلال توظيف هذه السياقات بإعادة تموضعها مجددا في جغرافيات أخرى.

وحول انضمام "تحالف القوات الديمقراطية" لداعش، قال زهران إن الواقع الاقتصادي المرتبك للحركات الصغيرة يدفعها نحو الانضمام تحت لواء التنظيمات الإرهابية الكبيرة كونها ذات تمويل وموارد مالية مستقرة وأنظمة إعلامية قوية ونفوذ أوسع كما هو الحال أيضا مع "أنصار السنة" في موزمبيق التي انضمت لداعش.

114
الصدر يعلن الحرب على الفساد بسلاح "من أين لك هذا؟"

شفق نيوز/ أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يوم الثلاثاء، عزمه تفعيل "قانون من أين لك هذا؟"، في المرحلة المقبلة.
وقال الصدر في تغريدة اطلعت عليها وكالة شفق نيوز، "من اللازم علينا في المرحلة المقبلة تفعيل قانون من أين لك هذا؟ مع السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية كافة ويكون شاملا للجميع بلا استثناء على الإطلاق.. كي نحد من الفساد".

115
قبيل تشكيل حكومة بغداد.. أكبر حزبين بإقليم كوردستان يتحركان لتوحيد الخطاب

شفق نيوز/ اكد الزعيم الكوردي مسعود بارزاني والرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكوردستاني بافل طالباني، خلال اجتماع لهما في اربيل عاصمة اقليم كوردستان، يوم الاثنين، على وحدة الصف الوطني الكوردي وتوحيد المساعي لمعالجة المشكلات وخدمة اهالي كوردستان.

وجاء في بيان لمكتب بارزاني ورد لوكالة شفق نيوز، ان الزعيم الكوردي مسعود بارزاني وهو أيضا رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني استقبل، بافل جلال طالباني في مكتبه بمصيف صلاح الدين بأربيل.

واشار البيان الى ان الاجتماع شهد تقييما للاوضاع العامة والمسائل الحالية، واكد على وحدة الصف الوطني الكوردي وتوحيد المساعي لمعالجة المشكلات وخدمة اهالي كوردستان.

واضاف البيان انه في قسم اخر من الاجتماع تم اتخاذ المواقف من المرحلة الجديدة في العراق ومابعد الانتخابات ورأى الاجتماع من الاهمية بمكان اهمية الخطاب الكوردي الموحد في بغداد.

كما اكد الاجتماع على رغبة حزبي الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني لوحدة الصف والتأكيد على الانسجام داخل البيت الكوردي، بحسب البيان نفسه.

كما تم التأكيد على مشروع موحد ووطني على اساس المصلحة الوطنية لجميع المسائل السياسية وصياغة برنامج مشترك بين الجانبين وترسيخ مبدأ الشراكة في ادارة الحكم وتنفيذ مطالب المواطنين وتحقيق الاستقرار، وفقا لما جاء في البيان.

وحصل الحزب الديمقراطي الكوردستاني على أعلى المقاعد في الانتخابات البرلمانية العراقية المبكرة الأخيرة على صعيد إقليم كوردستان، وحل رابعا على مستوى العراق برصيد 33 مقعدا، وفق نتائج أولية.

وحل حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني ثانيا على صعيد الإقليم بحصوله على 18 مقعدا.

ويأتي هذا اللقاء قبيل إعلان النتائج النهائية وبدء المفاوضات الجدية بين الكتل الفائزة لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة.

116
مفوضية الانتخابات تكشف عن موعد حسم الطعون من قبل الهيئة القضائية

شفق نيوز/ كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، اليوم الثلاثاء، عن موعد حسم كافة الطعون الخاصة بنتائج الانتخابات المبكرة من قبل الهيئة القضائية.

وقال عضو الفريق الإعلامي بالمفوضية عماد جميل، لوكالة شفق نيوز، إن "يوم الخميس المقبل يفترض أن يكون آخر موعد للهيئة القضائية لإعلان النتائج منذ تسلمها آخر طعن، وما يصدر عنها من قرارات سيكون باتاً للمفوضية وإلى الذين قدموا الطعون على النتائج".

وبين جميل أنه "بعد حسم كافة الطعون من قبل الهيئة القضائية، بعدها سوف تعلن المفوضية النتائج النهائية"، مبيناً أن "المفوضية متوقفة على قرارات الهيئة القضائية".

وأوضح أن "الهيئة قادرة على إنجاز مهامها خلال هذه الفترة، وسيكون اخر موعد لها لحسم الطعون هو الخميس المقبل".

وبدأت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، يوم أمس الاثنين، عمليات العد والفرز اليدوي للمحطات التي صدر قراراً بشأنها من قبل الهيئة القضائية والتي تبلغ عددها 108 محطات.

117
نيجيرفان بارزاني: إقليم كوردستان مستعد لأي مبادرة لتحقيق امن واستقرار العراق

شفق نيوز/ اكد رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، يوم الثلاثاء، دعمه لأي مبادرة تفضي لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق.

وقال بارزاني في كلمة له في"منتدى السلام والأمن في الشرق الأوسط" الذي تحتضنه الجامعة الأمريكية في كوردستان – دهوك، "نحن في إقليم كوردستان كنا ومازلنا وسنبقى مستعدين للمبادرة في تحقيق الأمن والاستقرار، ويتعين أن يكون هذا الأمر من أولويات عمل الحكومة العراقية المقبلة، وكذلك إعادة النازحين إلى ديارهم، وينبغي حفظ أمنهم وكرامتهم".

ومضى بالقول "إننا في اقليم كوردستان سنبقى عاملا في تحقيق الأمن والاستقرار والتعايش سواء في العراق ام خارجه، ونحن مستعدون للتعاون مع جميع الأطراف لمواجهة التحديات التي تتعرض لها البلاد".

118
هوشيار زيباري: العراق يمر بأخطر أزمة منذ 2003 وأمامنا عشرة أيام حاسمة قبل الفوضى

شفق نيوز/ وصف القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني هوشيار زيباري يوم الثلاثاء أن مرحلة ما بعد نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخرا بأنها "أخطر أزمة يمر بها العراق" بعد العام 2003 وسقوط نظام صدام حسين، معتبراً الأيام العشرة المقبلة التي ستصادق عليها المحكمة الاتحادية العليا على نتائج الانتخابات مفصلية وحاسمة.

جاءت تصريحات زيباري في ندوة حوارية على هامش "منتدى السلام والأمن في الشرق الأوسط" الذي تحتضنه الجامعة الأمريكية في كوردستان – دهوك.

وقال زيباري وهو رئيس الوفد المفاوض للحزب الديمقراطي الكوردستاني إلى بغداد، إن "الانتخابات جرت بتوافق عراقي، و لا احد يستطيع ان يقول انا لم اؤيد الانتخابات، والقيادات العراقية هي التي وضعت القانون الجديد للانتخابات، ونحن كنا من المعارضين (الحزب الديمقراطي) لهذا القانون".

وأضاف أن هؤلاء القيادات "طالبوا بمفوضية جديدة للانتخايات، وهم الذي طالبوا بالتصويت والعد الالكتروني، و برقابة دولية، ومجلس الأمن اتخذ قراراً بذلك، وإرسال بعثة دولية، وايضا نحن والقيادات العراقية وافقنا على ذلك، وقمنا بالتوقيع على وثيقة الشرف ومدونة السلوك الانتخابي، مؤكدا أن "نتائج الانتخابات قد لا ترضي الكل وهي في تقديرنا من الانتخابات السليمة التي جرت في العراق".

وأردف زيباري بالقول إن "الانتخابات افرزت هذه القوى ولم تفز اي منها بالاغلبية"، مبينا أن "هذا النظام الانتخابي لا يركز على عدد الأصوات ولكن على عدد المقاعد لذلك يجب ان نكون واقعيين وعمليين في التعامل مع هذه النتائج".

وعن مطالبات المعترضين على الانتخابات ذكر زيباري "أن نلغي الانتخابات يعني لن تكون هناك انتخابات أخرى بالعراق وتكون هذه الاخيرة، وعدم التمسك بالدستور يعني العودة الى الرجل القوي والدكتاتوري، واعادة الفرز اليدوي كاملة يخالف القانون، ولكن في بعض المراكز الانتخابية التي فيها طعون يمكن ذلك".

ولفت بالقول "نحن نمر بايام صعبة وحساسة، وهذه اخطر ازمة يمر بها العراق لان هناك انقساما نصفيا وشديدا وهناك أطرفاً ترفض النتائج ونبحث عن حلول عن كيفية ان تكون الحكومة المقبلة جامعة"، مشددا على أن "الخاسرين يجب ألّا يبقوا خارج العملية".

وتابع قائلا "نحن امام مرحلة حاسمة تتمثل بـ10 ايام تجري فيها عملية المصادقة على نتائج الانتخابات، و نحن نؤيد المصادقة، اما تعطيل العملية ومنع اجراء المصادقة سيخلق فوضى".

119
الحكيم يعرض "ورقة تسوية" على الإطار التنسيقي من سبع نقاط بينها انتخابات جديدة خلال سنتين

شفق نيوز/ قدم زعيم تيار الحكمة، عمار الحكيم، ورقة تسوية الى الإطار التنسيقي، الذي يضم القوى السياسية الشيعية، تقضي الى حل الأزمة التي أعقبت نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة والتي أفضت لخسارة عدة قوى شيعية بارزة.

وتعترض قوى شيعية تتقدمها عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله على نتائج الانتخابات، ويعتصم أنصارها منذ نحو شهر قرب المنطقة الخضراء، في محاولة للضغط على السلطات العراقية لإعادة فرز النتائج يدوياً.

وقال مصدر سياسي مطلع، لوكالة شفق نيوز، ان "الحكيم قدم ورقة تسوية الى الإطار التنسيقي لحل أزمة النتائج، وقوى الاطار تدرس حالياً هذه الورقة وكيفية تطبيقها وامكانية ما جاء فيها، ثم عرضها على القوى السياسية الاخرى".

وكشف المصدر أن "الورقة تضم (الغاء قانون الانتخابات الحالي، إلغاء مفوضية الانتخابات، الغاء الاجهزة الإلكترونية والتعامل بالفرز اليدوي، انتخابات مبكرة بعد سنتين، اختيار رئيس وزراء توافقي، الحفاظ على الحشد الشعبي وعدم المساس به أو بقانونه، تشكيل مجلس استشاري سياسي يرسم القرار السياسي)".

وأطلق الحكيم، يوم الثلاثاء، مبادرة سياسية تجمع الفائزين والمعترضين على نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت في العاشر من شهر تشرين الأول الماضي.

جاء ذلك في كلمة بـ"منتدى السلام والأمن في الشرق الأوسط" الذي تحتضنه الجامعة الأمريكية في كوردستان – دهوك.

ودعا الحكيم في كلمة له، إلى "مبادرة وطنية سياسية وموسعة تجمع القوى الفائزة على مستوى المقاعد أو الأصوات، مع القوى المتقبلة للنتائج أو المعترضة عليها"، موصياً في الوقت نفسه بـ"ضرورة التزام الأطراف كافة بالآليات القانونية والسلمية في الاعتراض والتفاوض".

وشدد على ضرورة "اعتبار الدم العراقي خطاً أحمر لا يجوز تجاوزه من قبل الجميع، فضلاً عن الالتزام بالحوار الوطني المستقل بعيدا عن التدخلات الخارجية بأنواعها وأطرافها كافة، ومعالجة جميع المقدمات والمخرجات الانتخابية في أي اتفاق قادم".

وحث زعيم تيار الحكمة (رئيس تحالف قوى الدولة) على "إبداء أعلى درجات المرونة والاحتواء والتطمين للأطراف المشاركة في التفاوض، واحترام خيارات الأطراف التي ترغب بالمشاركة أو المعارضة أو الممانعة حكومياً أو برلمانيا".

وأشار الحكيم، إلى أن "هذا الاتفاق بحاجة إلى وعي وتضحية من قبل جميع الأطراف دون الإضرار بحقوق الفائزين ولا القفز على مطالب المعترضين، للمضي قدما والخروج من الاختناق السياسي الحاصل".

120
أجناد الخلافة.. هجين القاعدة وداعش في تونس
تونس - سكاي نيوز عربية

أطلت أجهزة الأمن التونسية قبل أيام بالإعلان عن تفكيك خلية إرهابية نسائية تابعة لتنظيم أجناد الخلافة، نشطت في المنطقة الواقعة بين محافظتي الكاف في الشمال الغربي للبلاد وتوزر الواقعة في جنوبها الغربي.

وورد في بيانهم الرسمي أن تلك الخلية كانت تعمل على استقطاب النساء عبر مواقع التواصل الاجتماعي لصالح تنظيم داعش، كما تم التأكيد أنهم على صلة وثيقة بعناصر إرهابية تتبع "أجناد الخلافة".

واللافت في هذا الخبر أنه يعد الإعلان الأول عن تفكيك خلية نسائية إرهابية في تونس. وإن لم تكن المرة الأولى من نوعها التي يتم فيها إلقاء القبض على عناصر نسائية تعمل في الجناح الإعلامي التابع لكتيبة "أجناد الخلافة" الداعشية.

الجناح النسائي
يسلط التقرير التالي الضوء على هذه الكتيبة وصراعها مع تنظيم القاعدة بل وتحايلها من أجل السيطرة على ساحة القتال في تونس.
هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها إلقاء القبض على عناصر نسائية تتبع تلك الكتيبة.
ألقت قوات الأمن التونسية القبض على الجناح الإعلامي لـ"أجناد الخلافة" خلال عام 2015. وكانت ضربة كبرى للكتيبة لما لذلك الجناح من دور هام في مجال الترويج والاستقطاب الداعشي.
الجناح النسائي الإعلامي النشط التابع لداعش تونس "أجناد الخلافة" كانت تترأسه سيدة مكناه بـ"أم أسيد الغريبة" وبرفقتها 8 نساء أخريات تحت إشراف الارهابي المعروف بـ"أبو القعقاع".

وكشفت وزارة الداخلية التونسية وقتها أن النساء التسع اعترفن أنهن تكفيريات، وأكدن على تأثرهن بعدد من الخطب المنشورة للإرهابي كمال زروق، فضلا عن قيامهن بأعمال مشابهة لصالح تنظيم "أنصار الشريعة" قبل استقطابهم من "أم أسيد" لصالح أجناد الخلافة.

وأعلنت قوات الأمن التونسية عن استهدافها خلال الأيام الأخيرة لخليتين يعملان على استقطاب النساء والشباب من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ألقت القبض على أحد العناصر التكفيرية في محافظة بنزرت يرتكز عمله على النشاط الإعلامي الترويجي الذي يستهدف استقطاب فئة الشباب للجناح الداعشي في تونس.

كما ألقت القبض على خلية نشطة من النساء تستغل الفضاء الافتراضي لاستقطاب مثيلاتهن لصالح "أجناد الخلافة" الداعشي، وهو الأمر الذي أثار قلق ومخاوف الكثيرين من تطور الاستقطاب الإلكتروني عبر وسائل التواصل المختلفة. وتم إحالة أفراد الخلية للنيابة العمومية التي بدورها ألقت بهم إلى السجن.

بداية الوجود الداعشي في تونس
تطلع تنظيم داعش للبحث عن موطئ قدم له في تونس التي سبقه إليها تنظيم القاعدة. وبدأ في دراسة وسائل إغراء الجنود التابعين لمنافسه، وعمل على ذلك الأمر منذ نهايات عام 2013، معلناً صراحة عن ذلك في عام 2014 من خلال رسالة لأحد قادته طالب فيها إرهابي تونس بالانضمام لداعش، وتلا ذلك رسالة أخرى في عام 2015 من أحد قادته المعروف بـ"أبو يحيى التونسي" طالب خلالها إرهابي تونس بالذهاب لتلقي التدريبات في ليبيا والعودة للعمل تحت لواء داعش.
وركز التنظيم الداعشي على استقطاب العناصر الإرهابية التابعة للقاعدة. وقد تمكن من ذلك فعليا وأعلن في إبريل 2015 عن جماعته الارهابية بتونس والتي حملت لسم “أجناد الخلافة”.
وكعادته صرح تنظيم داعش عن وجوده من خلال أحد العمليات الارهابية التي عرفت باسم "متحف باردو"، كاشفًا من خلالها عن شراسته المعتادة محاولا إظهار قوت كتيبته التي لا تقل ضراوة عن "عقبة بن نافع" التابعة لـ"القاعدة" التي سبقتها إلى هناك بنحو 4 سنوات..

الإغراء والتحايل.. وسائل داعش لاستقطاب التونسيين
دخل تنظيم داعش البلاد في عام كان معبأ بالحرب على الإرهاب. وبدأ يفكر في سبل استقطاب العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة هناك. فسلك عددا من الطرق واحد منها كان الإغراء بإمكانيات التنظيم وقدرتها على التمويل وما إلى ذلك من عناصر الجذب ونجحت في ذلك إلى حد كبير.

وبالفعل تمكنت "أجناد الخلافة" من استقطاب أعداد كبيرة من الجنود خاصة بعد تدهور وضع كتيبة "عقبة بن نافع". إثر مقتل أبرز قادتها عام 2015. لدرجة أن قوات الأمن ألقت القبض على نحو 1800 شخص في 2015. كشفوا أثناء التحقيقات عن تبعيتهم لداعش. ما يدل على نجاح التنظيم في مواجهته مع القاعدة.

واللافت في هذا الخبر أنه يعد الإعلان الأول عن تفكيك خلية نسائية إرهابية في تونس. وإن لم تكن المرة الأولى من نوعها التي يتم فيها إلقاء القبض على عناصر نسائية تعمل في الجناح الإعلامي التابع لكتيبة "أجناد الخلافة".

أجناد الخلافة
وتصديقاً للمثل الشهير "مصائب قوم عند قوم فوائد"، فإن الضربات المتتالية التي وجهتها قوات الأمن لكتيبة "عقبة بن نافع" صبت جميعها في صالح تنظيم "أجناد الخلافة" الداعشي. سواء في عدد الموالين له أو في مكاسب السيطرة على ساحة "الجهاد" كما أسموها. بل إنهم جذبوا الخلايا النائمة أيضًا. وشنوا عددا من العمليات بعد ذلك منها العمليات التي عرفت إعلاميا بـ"محمد الخامس متحف باردو وسوسة".

الإرهاب في تونس
بدأت العمليات الإرهابية في تونس مع حلول عام 2011. لكنها كانت متباعدة وذات إيقاع بطيء حتى تصاعدت وتيرتها بحلول عام 2013. لتستهدف السياح والعسكريين وبالفعل أودت بحياة المئات.

ولا يمكننا أن نصف تونس بأنها ساحة جهاد موسع. إلا أن أرضها جمعت بين تنظيمي القاعدة وداعش الذين تنافسا بداخلها من أجل السيطرة على الساحة هناك. حتى آلت القوة في عام 2015 لصالح أجناد الخلافة الداعشي بعد انحسار نفوذ عقبة بن نافع القاعدي.

وتعتبر الجبال المرتفعة هي "وكر تحصين الجماعات الإرهابية" أو تحديدا تلك الموجودة في المرتفعات الغربية التي أصبحت ملاذ الإرهابيين الآمن طوال فترات الهجوم الأمني عليهم.

وفي عام 2019 قررت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب. تجميد أموال كتيبة "أجناد الخلافة". ونحو 40 شخص من المتهمين بالارتباط بهذه الجماعة الارهابية لـ 6 أشهر قابلة للتجديد. وبذلك تمكنت تونس من محاصرة نشاط الجماعة الارهابية وتحجيم قدرتها على الصعود بعد السيطرة على مواردهم الاقتصادية.

121
الـpkk لحكومة البارزاني:هجرة الكرد تتحملها حكومتكم الفاشلة

بغداد/ شبكة أخبار العراق- رد القيادي في حزب العمال الكردستاني جمال بايك، الاثنين، على الاتهامات التي وجهت لعناصر من حزبه بمسؤوليتهم عن هجرة الآلاف من الكرد إلى أوروبا.وقال بايك في تصريح صحفي، إن “هجرة المواطنين الكرد تتحملها حكومة الإقليم والحزب الحاكم الذي كل همه جمع الأموال والتخابر مع الدول الأجنبية وعلى رأسها تركيا لتحقيق مصالحه”.وأضاف أن “حزب العمال لديه قضية دفاع عن شعبه ونضال ضد الأتراك وليس له علاقة بفشل الحكومة بتوفير البيئة المناسبة والخدمات وفرص العمل”.وكان مجلس أمن إقليم كردستان قد حمل في بيان رسمي حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عن هجرة الآلاف من الكرد من إقليم كردستان إلى أوربا.

122
السودان.. "طلب عاجل" من أجل عبدالله حمدوك
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

حمدوك تمسك بشرعية حكومته
دعت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، الاثنين، المجلس السيادي إلى منح كامل الحرية لرئيس الوزراء عبدالله حمدوك والسماح بعودته لمزاولة مهامه وفقاً للوثيقة الدستورية.


ودعت قوى الحرية والتغيير في بيان لها إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والتمسك بنصوص الوثيقة الدستورية الموقعة في أغسطس 2019 المعدلة في أكتوبر 2020.

كما طالبت بمحاكمة من تثبت مسؤوليتهم عن مقتل وجرح عدد من الأشخاص يوم 13 نوفمبر الجاري.

والأحد، قال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي إنه سيرسل مبعوثًا إلى السودان في المستقبل القريب لتشجيع جميع الأطراف على التوصل بشكل عاجل إلى حل سياسي لهذه الأزمة الجديدة في البلاد.

وجدد رئيس المفوضية دعوته للجيش السوداني للانخراط في عملية سياسية، تؤدي إلى عودة النظام الدستوري، تماشياً مع المرسوم الدستوري المتفق عليه في أغسطس 2019 واتفاقية جوبا للسلام.

وبعد يومين من إعلان قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان تشكيل مجلس سيادة جديد يستبعد تحالف المدنيين المشارك في السلطة منذ عام 2019، خرجت حشود ضخمة إلى الشوارع في العاصمة الخرطوم ومدن أخرى للاحتجاج على خطوة البرهان.
وأكدت مصادر طبية متطابقة مقتل 5 محتجين وإصابة أكثر من 70 خلال مسيرات "مليونية 13 نوفمبر" المطالبة بمدنية الدولة.

ونددت الجماعات المؤيدة للديمقراطية بهذه الخطوة وتعهدت بمواصلة حملتها للعصيان المدني والاحتجاجات ضد أحداث 25 أكتوبر الماضي.

وقال شهود إنه مع بدء تجمع المحتجين بعد ظهر اليوم حول الخرطوم تحركت قوات الأمن سريعا في محاولة لتفريقهم باستخدام الغاز المسيل للدموع وطاردت المتظاهرين في الشوارع الجانبية لمنعهم من الوصول إلى نقاط تجمع مركزية.

تعليق أميركي على الأحداث
وعبرت الولايات المتحدة ودول غربية عن قلقها البالغ بعد تعيين البرهان لمجلس سيادة جديد.

وردا على مسيرات السبت قالت البعثة الأميركية في الخرطوم: "تأسف السفارة الأميركية بشدة لخسارة أرواح وإصابة عشرات المواطنين السودانيين الذين كانوا يتظاهرون اليوم من أجل الحرية والديمقراطية وتندد بالاستخدام المفرط للقوة".

123
تفاصيل خطة استدراج نائب البغدادي والقبض عليه
بغداد - سكاي نيوز عربية

سامي جاسم مسؤول المالية ونائب زعيم أبو بكر البغدادي
أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في تغريدة على تويتر، اليوم الاثنين، أن قوات الأمن العراقية ألقت القبض على مسؤول مهم في تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال الكاظمي إن الشخص الذي ألقي القبض عليه هو سامي جاسم، مسؤول المالية، ونائب زعيم تنظيم داعش السابق أبو بكر البغدادي.
وأوضح رئيس الوزراء العراقي أنه "في الوقت الذي كانت فيه عيون أبطالنا في القوات الأمنية يقظة لحماية الانتخابات، كانت ذراعهم الأصيلة في جهاز المخابرات تنفذ واحدة من أصعب العمليات المخابراتية خارج الحدود للقبض على المدعو سامي جاسم"
هذا وروى مصدر خاص لموقع "سكاي نيوز عربية" تفاصيل خطة وعملية القبض على الإرهابي البارز في داعش، بالقول: "كان متواجدا في إحدى أكبر الدول الأوروبية، وبتوجيه مباشر من أعلى السلطات العراقية، ذهبت مجموعة من الضباط العراقيين هناك، وقاموا بالتواصل معه عبر تقديم أنفسهم كلاجئين، ونسقوا معه فيما بعد للعمل سوية لإحياء التنظيم في العراق، حيث التقوا فيما بعد في بلد أوروبي آخر، ومن ثم انتقلوا إلى بلد عربي، حيث التقوا سوية هناك مع مجموعة أخرى من ضباط المخابرات العراقية، المتنكرين مدعين كونهم أعضاء قياديين من الصف الثاني والثالث في داعش، ويسعون لإحياء التنظيم".
ويتابع المصدر المطلع: "وقد قاموا بتزويده بالكثير من المعلومات التفصيلية عن بعض العناصر والخلايا في محافظتي الأنبار ونينوى وداخل الحدود السورية، وظلوا على تواصل وتعاون معه، إلى أن جاء لسوريا وفي منطقة قريبة من الحدود العراقية السورية، بحيث أوهموه أنهم سينطلقون نحو العراق، للمباشرة في تنفيذ مخططهم المشترك، حيث كان هناك مجموعة من ضباط المخابرات العراقية بانتظاره، وليتم إلقاء القبض عليه ونقله بواسطة طائرة عسكرية خاصة، إلى مطار العاصمة العراقية بغداد".

وكشف المصدر أن "الإرهابي البارز في تنظيم داعش، نقل عبر الجو إلى بغداد يوم الأحد، رغم أنه كان هناك حظر لحركة الطيران والرحلات الجوية، في أجواء العراق بسبب تنظيم الانتخابات في نفس ذلك اليوم".
من جهتها قالت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان لها: "بالتزامن مع العرس الانتخابي، نزف إلى شعبنا الكريم بشرى اعتقال المشرف العام لإدارة الملفات المالية والاقتصادية لتنظيم "داعش" الإرهابي، سامي جاسم محمد جعاطة العجوز الجبوري، الملقب بـ’بأبو آسيا‘ و’أبو عبد القادر الزبيدي‘".

وأضافت: "وتم اعتقال المجرم بعمل نوعي من قبل قواتنا الباسلة في جهاز المخابرات الوطني، وبعملية خاصة خارج الحدود، ويعد المجرم أحد أهم المطلوبين دوليا وهو مقرب من اللجنة المفوضة لإدارة التنظيم ومقرب من زعيم التنظيم الحالي، المجرم عبد الله قرداش".

وتابعت خلية الإعلام الأمني: "وكان سامي شغل مناصب قيادية وأمنية ومالية داخل التنظيم الإرهابي، من بينها شغل منصب نائب الإرهابي، المقبور أبوبكر البغدادي، كما تولى أيضا ما يسمى ديوان بيت المال في التنظيم ونائب والي دجلة، وقد واجه التنظيم ضربات كبيرة في الفترة الأخيرة، من خلال اعتقال وقتل عدد من أهم قياداته وأمرائه، وبما يعزز أمن البلاد ويمنع التنظيم من القيام بأعماله الإجرامية في العراق".

من جانبه ذكر موقع "الأمصار" العراقي التابع لمركز الأمصار للدراسات الاستراتيجية، أن هذه العملية النوعية الكبيرة، استغرقت نحو 6 أشهر تم الإعداد لها، بإشراف مباشر ومتابعة من رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد أعلنت عن مكافأة قدرها 5 ملايين دولار، لمن يدلي بمعلومات عن نائب البغدادي، الذي يعد صيدا ثمينا، وكنزا من المعلومات عن عناصر التنظيم وخلاياه، في العدد من الدول العربية، حيث صنفته وزارة الخزانة الأميركية، بشكل خاص على أنه إرهابي عالمي في سبتمبر 2015، وأدرجت واشنطن اسمه، في قائمة "مكافآت من أجل العدالة"، على خلفية كونه مسؤولا بارزا في تنظيم داعش، وقد أشرف على عمليات توليد الدخل لداعش، من بيع النفط والغاز والآثار والمعادن بشكل غير قانوني.

124
نائب البغدادي يكشف خبايا داعش.. العملية تكلف 30 ألف دولار
بغداد - سكاي نيوز عربية

الأمن العراقي قبض على الجبوري خارج حدود البلاد
أدلى نائب زعيم تنظيم داعش الإرهابي، سامي الجبوري، باعترافات مذهلة كشفت مزيدا من الخبايا عن هيكل التنظيم إبان سيطرته على مناطق واسعة في سوريا والعراق بين عامي 2014- 2018.
وكان العراق أعلن، قبل أسابيع عدة، اعتقال الجبوري في عملية استخبارية معقدة، جرى في دولة خارج حدوده، دون أن يتم الكشف عن اسمها.

ويعرف الجبوري المعروف باسم حجي حامد أو أبو آسيا داخل صفوف داعش، وكان عضوا بارزا في عدد من التنظيمات الإرهابية التي كانت تنشط في العراق من قبل، مثل "حركة التوحيد والجهاد" و"تنظيم القاعدة، إلى أن وصل إلى تنظيم داعش، وأصبح الرجل الثاني بعد أبو بكر البغدادي.

مهام متعددة
وتولى الجبوري، وهو عراقي الجنسية، مهام عدة داخل داعش مثل "ديوان المال" و"مسؤول المشتقات النفطية" و"توزيع المكافئات" و"شؤون المفخخات".

واعترف حجي حامد بأنه كان من المُقربين من البغدادي في صيف العام 2014، حينما بدأ التنظيم بشن هجماته الاستراتيجية على المحافظات العراقية الوسطى والغربية.

وقال إن البغدادي وجه قادة المحاور في الهجمات للاستيلاء على مؤسسات الدولة ومنازل الميسورين ومخازن الأسلحة وعتاد الجيش وأثاث الشركات.

وأضاف أن التنظيم أطلق سراح آلاف المُعتقلين في سجون تلك المحافظات، مُقابل الحصول على أسماء الضباط وأعضاء الأجهزة الأمنية، لملاحقتهم وتصفيتهم.

أخطر اجتماع
واعترف الجبوري بأن البغدادي، الذي قتلته قوة أميركية في سوريا عام 2019، عقد أوسع اجتماع لقادة داعش بعد إلقاء الخطبة الشهيرة في جامع النوري في مدينة الموصل، شمالي العراق، عام 2014.

وفي الاجتماع، أعطى قائد داعش الأوامر بنصب الحواجز الأمنية في مختلق المناطق، إلى جانب تأسيس الهيكلة الإدارية للتنظيم، مثل "دواوين القضاء والجند والصحة والتعليم والحسبة والمال والركاز والغنائم".

وأمر بأن تعمل كل واحدة من هذه الجهات بمثابة وزارة حكومية.

ويُعتبر منصب "والي الركاز" من أهم المناصب التي تسلمها الجبوري خلال فترة عمله في تنظيم داعش، وهو منصب بمثابة وزير النفط.
ويقول الجبوري في اعترافاته: "عينت مسؤول الركاز في التنظيم ومن هذا الديوان بدأت باستغلال احتياطيات الوقود الأحفوري في العراق وسوريا لضمان استمرار التنظيم وتطويره، حيث كان يعمل في تلك المؤسسة أكثر من 2500 عامل. موزعين حسب الحقول والمحطات النفطية، إذ يتم استخراج النفط وباقي المشتقات من حقلي (القيارة وعلاس) بالقسم العراقي وحقول (التنك وعمر والشولة وصعيوة وكوناكو) في الجانب السوري".

وقال: "كان النفط يُهرب الى الخارج الولاية، وجزء يُباع في السوق السوداء ضمن الأراضي المسيطر عليها في سوريا بـ(180 دولارا) للطن الواحد، حيث أوصلت واردات التنظيم خلال سنتي عملي في الركاز لما يزيد عن مليار وربع المليار دولار سنويا تسلم إلى ديوان بيت المال للتصرف بها".

وتولى الجبوري في 2016 مسؤولية "ديوان بيت المال"، وكان حينها أقرب الشخصيات للبغدادي.

تفاصيل ميزانية داعش
وحسب اعترافاته فإن الميزانية العامة للتنظيم في لحظة استسلامه للمنصب كانت على النحو التالي: "خزينة التنظيم كان فيها 250 مليون دولار و3 طن من الذهب، مخزنة وموزعة في منازل وأنفاق تحت إمرة عدد من منتسبي بيت المال، أغلبها عن صادرات النفط والجزء الآخر عن الغنائم المحصلة من السرقات خارج حدود التنظيم والإتاوات وخطف بعض التجار ومساومتهم بالفدية".

وفي مرحلة لاحقة، أصبح الجبوري مخولاً لصك الأموال الخاصة بدويلة تنظيم داعش، ويقول "قمنا بإصدار دينار إسلامي صنعناه من الذهب الخالص ليستخدم في التداول وعمليات البيع والشراء داخل أراضي التنظيم"

يذكر الجبوري أن كل عملية أمنية تستهدف القوات الأمنية العراقية كانت تُكلف قرابة 30 ألف دولار، وإن "ديوان المال" كان يوزع تلك الأموال حسب حاجة كُل منطقة للعمليات العسكرية.

125
حزب الله يستثمر انتخابيا في تعطيل الحكومة اللبنانية
نجيب ميقاتي يكتفي بترقب انفراجة لا يملك مفاتيحها.
العرب

يواصل حزب الله الاستثمار في متاعب اللبنانيين المنهكين اقتصاديا عبر التمسك بتعطيل انعقاد مجلس الوزراء بقيادة نجيب ميقاتي الساعي للدخول في مفاوضات مع صندوق النقد الدولي لإيقاف الانهيار المالي. ويخدم التعطيل الحكومي حزب الله انتخابيا ولا يخدم اللبنانيين.

بيروت - دفعت الأزمة المعيشية التي تجتاح لبنان والانتقادات الحادة التي وجهها المبعوث الأممي إلى لبنان أوليفييه دي شوتر إلى المسؤولين السياسيين إلى قيام وسطاء بمحاولة لإقناع حزب الله بالعدول عن مقاطعته للحكومة لكي تستأنف اجتماعاتها الأسبوع المقبل، إلا أن هذه الجهود فشلت، ليس بسبب ممانعة حزب الله، ولكن لأن الاجتماع نفسه لن يقدم الكثير، لتبدو حكومة نجيب ميقاتي وكأنها تبحث عمّن يحييها وهي رميم.

وقطع وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان الأمل بأن تؤدي الضغوط على وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي لتقديم استقالته إلى عودة العلاقات الخليجية مع لبنان إلى ما كانت عليه.

كما قطع تمسك حزب الله بمقاطعة الحكومة الأمل بعودتها إلى الاجتماع كما كان يأمل الوسطاء، مما يبقي رئيسها عاجزا حتى عن تسيير الأعمال بالنظر إلى عجز الحكومة عن تمويل أي أعمال بما فيها حل مشكلة الكهرباء.

ويرزح ميقاتي بين فكي رحى، الأول هو أنه لا يستطيع الاستقالة لأن الفراغ سوف يعني اتساع نطاق الكارثة الاقتصادية واتساع أفق الأزمة الدبلوماسية مع دول الخليج، وتعطل المساعي للخروج بأي نتائج في المباحثات مع صندوق الدولي. والثاني، هو أنه لا يستطيع الاستمرار في قيادة حكومة لا تجد سبيلا للتوافق ولو على حلول مؤقتة ريثما يمكن الحصول على مساعدات يمكنها أن توقف الانهيار المتزايد.

الأمير فيصل بن فرحان: الأزمة الدبلوماسية لا يمكن حلها باستقالة قرداحي
وجدد وزير الخارجية السعودي الدعوة إلى الطبقة السياسية في لبنان لإنهاء هيمنة حزب الله، مشيرا إلى أن الأزمة الدبلوماسية لا يمكن حلها باستقالة وزير الإعلام.
ومن جانبه قال حزب الله إنه يرفض إقالة قرداحي أو استقالته. ووضع قرداحي نفسه شرطا للاستقالة عودة العلاقات اللبنانية - الخليجية إلى ما كانت عليه. وهو ما يبدو أنه لن يتحقق.

ويقول مراقبون إن حزب الله يستخدم قرداحي كغطاء ليس لمواصلة التصعيد ضد السعودية فحسب، وإنما لفرض بقاء الحال الراهن كما هو، حيث لا حكومة تعمل ولا حلول يُؤخذ بها لمعالجة مشكلات البلاد.

وفائدته من ذلك هو أنه يريد أن يخوض الانتخابات النيابية المزمعة في السابع والعشرين من مارس المقبل بما يعيد التأكيد على هيمنته على الحكومة المقبلة، وذلك حيال فشل الأطراف السياسية الأخرى في استقطاب الناقمين على الأوضاع الراهنة، بينما يستطيع الحزب أن يضمن قاعدته الانتخابية، بل وأن يتوسع فيها على حساب الأحزاب الأخرى.

ولئن كانت بعض الأطراف الدولية مثل فرنسا والولايات المتحدة تراهن على أن تؤدي الانتخابات المقبلة إلى تغيير في موازين القوى على أساس واقع الفشل الراهن للنظام السياسي القائم، فإن حزب الله يراهن على صناعة الفشل لكي يفرض ميزانا أفضل له ولحلفائه.

ورهان حزب الله يقوم على أن ضعف المنافسين وتشتتهم وعجزهم عن مساعدة قواعدهم الانتخابية سوف تؤدي في النهاية إلى تعزيز مواقعه وليس إضعافها.

ويقول وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي إنه “رغم عدم اجتماع الحكومة فإن اللجنة التي أنيط بها التفاوض مع صندوق النقد الدولي تقوم بعملها وتحضّر ملفاتها بإشراف رئيس الحكومة”، إلا أن مفاوضي صندوق النقد الدولي أنفسهم ينتظرون الانتخابات النيابية أيضا. وهو ما يعني أنه لن يتحقق أي تقدم على هذا الصعيد.

ووفقا لمصدر وزاري فإنه إذا كانت عودة اجتماعات الحكومة تحول دونها مقاطعة حزب الله وتمسك قرداحي بمنصبه، فإن استقالة ميقاتي تحول دونها تحفظات سمعها خلال ترؤسه لوفد لبنان إلى مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في غلاسكو من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
حزب الله يستخدم كل السبل الممكنة لفرض بقاء الحال الراهن كما هو
إلا أن ميقاتي يجد نفسه عاجزا عن تقديم أي حلول، حتى ولو أمكن تجاوز مقاطعة حزب الله أو استقالة قرداحي، ذلك أن السعي لإعادة الكهرباء وإعداد خطّة إنقاذ مالي والتفاوض مع صندوق النقد الدولي حتى وإن كانت عملا يمكن القيام به خارج مجلس الوزراء فإن الأدوات المتاحة للحكومة محدودة للغاية.

ويركز ميقاتي اهتمامه على حل مشكلة الكهرباء ليقول إنه حقق شيئا على الأقل، إلا أن توصيل الغاز المصري والكهرباء الأردني إلى لبنان ما يزال يتطلب عدة أشهر من الاستعدادات الفنية.

كما أن هناك مقترحات مصرفية تسمح باستخدام أموال المودعين المجمدة لإنشاء شركة تتكفل بتوليد الكهرباء وتوزيعه، إلا أن اقتراحا كهذا يبدو خارجا عن المقبول في ظل مطالبات المودعين أنفسهم بأموالهم المحتجزة وليس التصرف فيها.

وتشير الأزمة من كل نواحيها إلى أن واقع الانهيار هو الطريق الوحيد المتاح أمام حكومة تواجه مشكلة إذا عادت لتجتمع، ومشكلة أخرى إذا لم تجتمع.

وقال دي شوتر الجمعة إن الحكومة اللبنانية “تخذل شعبها”، محذّرا من أن الدولة أصبحت “على شفير الانهيار”.

وأضاف أن مسؤولي الحكومة اللبنانية ليس لديهم أي شعور بضرورة التحرك العاجل أو العزم اللازم لتحمل مسؤولياتهم إزاء أزمة اقتصادية أدت إلى “إفقار وحشي” للمواطنين.

وتابع المقرر الأممي في ختام مهمة استمرت أسبوعين لدراسة الفقر في لبنان “أنا مندهش جدا من حقيقة أن هذه دولة في طريقها إلى الفشل، إن لم تكن فشلت بالفعل، واحتياجات السكان لم تتم تلبيتها بعد”.

ويعيش نحو 80 في المئة من سكان لبنان تحت خط الفقر على خلفية تضخّم متسارع وشحّ في الأدوية والمحروقات وتقنين حاد للتغذية بالتيار الكهربائي وسط رفع الدعم تدريجيا عن الأدوية والطحين.

واستنزف الانهيار الاقتصادي الذي صنّفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ العام 1850 احتياطات مصرف لبنان وأفقد الليرة أكثر من 90 في المئة من قيمتها.

126
سيف الاسلام القذافي يرشح نفسه لرئاسة ليبيا
نائب رئيس مفوضية الانتخابات يؤكد ان نجل الزعيم الليبي الراحل استكمل جميع المسوغات المطلوبة حسب قانون الانتخابات الرئاسية.
MEO

طموح قديم يتجدد
طرابلس - قدم سيف الإسلام القذافي الأحد ترشيحه رسميا للانتخابات الرئاسية في ليبيا المقررة في نهاية الشهر المقبل، كما نقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤول في مفوضية الانتخابات.
وقال عبد الحكيم الشعاب نائب رئيس مفوضية الانتخابات الوطنية في ليبيا إن "سيف الاسلام قدم أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية في مكتب المفوضية في مدينة سبها" بجنوب البلاد، مؤكدا أنه "استكمل جميع المسوغات القانونية حسب قانون الانتخابات الرئاسية الصادر عن البرلمان".
وسيف الإسلام من أبرز الشخصيات التي كان متوقعا أن تخوض انتخابات الرئاسة ضمن قائمة مرشحين تضم أيضا قائد قوات الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر ورئيس الوزراء عبدالحميد الدبيبة ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح.
وظهر سيف الإسلام في صور منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي بعمامة وعباءة تقليدية بنية اللون وبلحية رمادية ونظارة وهو يوقع وثائق في مركز التسجيل ضمن المرشحين بمدينة سبها بجنوب البلاد.
ورغم الدعم المعلن من جانب معظم الفصائل الليبية والقوى الأجنبية للانتخابات المقرر إجراؤها يوم 24 ديسمبر/كانون الأول فلا تزال الشكوك تحيط بالانتخابات وسط خلافات بين كيانات متنافسة على القواعد والجدول الزمني.
وتم الاتفاق في مؤتمر موسع عقد في باريس الجمعة على فرض عقوبات على أي طرف يعطل الانتخابات أو يحول دون إجرائها لكن لم يتم الاتفاق حتى الآن على القواعد المؤهلة للترشيح.
ولا يعرف المصير القانوني لتقديم سيف الإسلام ترشيحه للانتخابات، خصوصا بعدما أدانته محكمة ليبية بالإعدام "غيابياً" عام 2015 لتورطه في جرائم حرب عام 2011، علما أن هناك مذكرة توقيف صادرة بحقه عن المحكمة الجنائية الدولية.
ورغم أن من المرجح أن يعمد سيف الإسلام إلى استغلال الحنين للفترة التي سبقت انتفاضة عام 2011 التي ساندها حلف شمال الأطلسي وأطاحت بوالده من الحكم ليبدأ عقد من الفوضى والعنف، فإن محللين يقولون إنه قد لا يكون في صدارة السباق الانتخابي.
فلا يزال كثيرون من الليبيين يتذكرون الحكم الشمولي القاسي في عهد القذافي كما أن سيف الإسلام وشخصيات النظام السابق ظلت بعيدة عن السلطة لفترة طويلة وربما يجدون صعوبة في حشد الرأي العام بنفس قدرة منافسين رئيسيين.

127
تيار الحكمة:نسعى لإقناع التيار الصدري للإنضمام إلى الإطار التنسيقي

بغداد/ شبكة أخبار العراق- أفصح “تيار الحكمة” بزعامة عمار الحكيم عن تحركه بقوة بهدف إقناع التيار الصدري للإنضمام إلى الإطار التنسيقي.ونفى تيار الحكيم ايضا الأنباء التي تحدثت عن انسحابه من الإطار التنسيقي، الذي يضم القوى السياسية الشيعية الرافضة لنتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.وقال القيادي في التيار فادي الشمري، في تصريح صحفي ، ان “تيار الحكمة الوطني احد اركان الاطار التنسيقي (البيت السياسي الشيعي) وكل حديث عن انسحابه هو امنيات وتكهنات لاصحة لها”.واستطرد قائلا انه “لازلنا نرغب ونعمل بشكل مضنٍ لاقناع التيار الصدري على استئناف حضورهم بالاطار التنسيقي، كما نعمل ونسعى الى صناعة تفاهمات ناضجة تنتج معادلة سياسية عراقية منتجة”.وتمخضت نتائج الانتخابات البرلمانية عن فوز الكتلة الصدرية بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بأكثر من 70 مقعداً الأمر الذي يؤهله إلى تشكيل الحكومة الاتحادية بالتحالف مع قوى سياسية فائزة من الكورد والسنة، وهذا ما أثار امتعاض الأطراف الشيعية المناوئة للصدر.ويتألف الإطار التنسيقي من قوى شيعية معترضة على نتائج الانتخابات والتي خسرت الكثير من مقاعدها في الانتخابات التي جرت في 10 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.ويأتي على رأس تلك القوى تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، وتحالفه بمثابة مظلة سياسية لفصائل شيعية على صلة وثيقة بإيران.كما يضم الإطار تحالف “قوى الدولة” الذي يقوده عمار الحكيم وحيدر العبادي، إضافة إلى ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي.وتعترض هذه القوى على نتائج الانتخابات الأولية وتقول إنها “مفبركة” وتطالب بإعادة الفرز اليدوي للأصوات في عموم البلاد.وترفض مفوضية الانتخابات هذا المطلب، وقامت بإعادة فرز الأصوات في المحطات التي تلقت شكاوى بشأنها.ووفق مفوضية الانتخابات فإن الفرز اليدوي تطابق بنسبة 100 بالمئة مع النتائج الالكترونية.وكان رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان قد أكد مؤخرا في تصريحات لوسائل الاعلام الحكومية الرسمية أن “تزوير” نتائج الانتخابات النيابية الاخيرة “لم يثبت حتى الآن”.

128
الحشد الشعبي يلوح ويهدد ويبرر الانقلاب ما لم يضمن حصته في الحكومة المقبلة

بقلم:سلمان لطيف
قالت مصادر سياسية عراقية إن التهديدات التي تطلقها الفصائل المكونة للحشد الشعبي بشأن نتائج الانتخابات هي تهديدات جدية، وإنها قد تمر إلى خطوات تصعيدية إن لم يفض إجراء عد جديد للأصوات إلى فوزها بالكتلة الأكبر، ومن ثمة حصولها على حصة ذات قيمة في الحكومة المقبلة.
وأشارت هذه المصادر إلى أن قادة الفصائل يجهّزون عدة بدائل تصعيدية تبدأ من إثارة “احتجاجات شعبية”، وقد تنتهي إلى انقلاب ميداني لإرباك الوضع تستخدم فيه ميليشيا الحشد قوتها المؤلفة من نحو 180 ألف عنصر، بمشاركة قوات “الدمج” التابعة لها داخل المؤسسة العسكرية، وعناصرها بالآلاف من الأفراد التابعين للأحزاب الموالية لإيران والذين تم دمجهم في مختلف فروع القوات المسلحة.
ولفتت إلى أن هذا الانقلاب لن يكون بشكله الكلاسيكي الذي يعني استلام السلطة بالقوة العسكرية، وإنما يتم عبْر خلق حالة من التعجيز الميداني تخنق العملية السياسية التي ابتدعتها الأحزاب الطائفية؛ وذلك من خلال عرض لا ينقطع للقوة مثلما يفعل حزب الله في لبنان، ويهدف إلى تعطيل عمل أي حكومة مستقبلية لا تكون قابلة بشروط الميليشيات وخادمة لأجندتها أمنيا وطائفيا وخاصة المحافظة على مصالح إيران ومنع خروج العراق عن دائرة نفوذها وسعيه لبناء علاقات إقليمية متوازنة.
ويمتلك الحشد بالفعل القوة العسكرية الكافية لفرض حالة التعجيز الكامل للدولة العراقية، ويمكنه اللجوء إلى هذا الخيار إذا تم استبعاده من المشاركة في السلطة.
وتدور صراعات الثنائي الشيعي بالعراق في اتجاهين ويريد الحشد الشعبي أن يضمن لنفسه حصة في أي منهما، خاصة في ظل تشكيل “الإطار التنسيقي الشيعي” للقوى الموالية لإيران الهادف إلى الالتفاف على نتائج الانتخابات، في سابقة عكسية لتشكيل التحالفات التي تتم عادة قبل الانتخابات للفوز بها، وليس لتغيير النتائج بالقوة.
في الاتجاه الأول يحاول “الإطار التنسيقي الشيعي” للقوى الموالية لإيران، والذي يقوده زعيم حزب الدعوة نوري المالكي، أن يحصل على دعم أكبر عدد ممكن من المقاعد البرلمانية لتشكيل “الكتلة الأكبر”، وبالتالي تشكيل الحكومة.
إلا أن هذا التوجه يصطدم بتهديدات الطرف الآخر في الثنائي الشيعي وهو التيار الصدري الذي يتمسك بأنه هو “الكتلة الأكبر” وأنه الأحق بأن يبدأ المشاورات لتشكيل الحكومة. ويقول مسؤولون في هذا التيار إن سرقة الحق منهم سوف تكون عواقبها وخيمة، وإن أي حكومة لا يشكلها مقتدى الصدر سوف تسقط مثلما سقطت حكومة عادل عبدالمهدي في ديسمبر 2019.
أما الاتجاه الثاني فيتمثّل في أن تتسع “الحكومة الصدرية” بشكل يضمن لأطراف “الإطار التنسيقي” حصتهم في الوزارات التي يرغبون في توليها، وهو ما اعتبره مسؤولون في الحشد الحد الأدنى الذي يمكن القبول به، وإلا فإن قلب الطاولة سيكون هو الخيار الوحيد المتبقي أمامهم، ومن بين ذلك فرض الأمر الواقع بالقوة العسكرية التي لا يستطيع مسلحو التيار الصدري مواجهتها.
ولا تزال مفوضية الانتخابات تجري إعادة الفرز لنحو 300 محطة انتخابية، ولكن من غير المتوقع أن تؤدي إلى تغيير كبير في واقع الهزيمة التي منيت بها ميليشيات الحشد الشعبي والأحزاب المرتبطة بها.
ويقول مسؤولون في التيار الصدري إن “الخصوم نسوا أن حكومتهم السابقة سقطت بسبب الاحتجاجات التي عمت البلاد، من بغداد إلى أقصى الجنوب، وأن المتظاهرين قاموا بحرق مقرات الأحزاب المشاركة في الحكم. وهم يزعمون الآن أنهم يجب أن يحصلوا على عدد من المقاعد أكثر مما كانوا يتمتعون به، وهذا غير معقول من الناحية المنطقية على الأقل”.
ويعرف المكونون لـ”الإطار التنسيقي” هذه الحقيقة، إلا أنهم يمارسون الضغوط من أجل ألا يخسروا كل شيء. والخوف الأكبر هو أن حكومة ليست لهم فيها حصة قد تعني فتح ملفات الفساد والاغتيالات، بل قد تذهب إلى حد فرض حل ميليشيات الحشد كقوة عسكرية مستقلة، ودمجها في وحدات الجيش العراقي. وهو ما كان زعيم التيار الصدري قد هدد به عقب الإعلان عن نتائج الانتخابات.
وتقول مفوضية الانتخابات إن النتائج حظيت بتزكية المراقبين الدوليين واعتراف مجلس الأمن الدولي بنزاهتها مما لا يبقي للمعترضين على النتائج أي مبرر لضرب العملية الديمقراطية أو إلغائها أو القفز من فوقها.
وكان مجلس الأمن الدولي أصدر بيانا أشاد فيه بشفافية الأجواء التي سادت العملية الانتخابية، مبديا أسفه على التهديدات التي تطلقها القوى الولائية الخاسرة باستهداف البعثة الأممية في العراق. كما أصدر الاتحاد الأوروبي موقفا مشابها تضمن تأييدا لنتائج الانتخابات واستنكارا لوسائل الاعتراض “غير الديمقراطية”.
إلا أن ذلك لم يمنع الفصائل الخاسرة من تحريك أنصارها لكي يحتشدوا على أطراف المنطقة الخضراء ويهددوا باقتحامها. وأمهلت هذه الأطراف مفوضية الانتخابات 24 ساعة في حال عدم الموافقة على إعادة فرز جميع أصوات الاقتراع يدويّا.
وتتحرك مجاميع مسلحة تابعة للحشد في عدة مناطق من البلاد، في استعراض للعضلات قامت فيه بقطع الشوارع الرئيسية وإشعال النيران والتلويح باستخدام السلاح.
وأصدر قادة “الإطار التنسيقي” الذين اجتمعوا في منزل المالكي بيانا طالبوا فيه رئيس الجمهورية برهم صالح بالتدخل -باعتباره حاميا للدستور- لحفظ البلاد من “تداعيات خطيرة” إذا تم التسليم بنتائج الانتخابات.
ولا يملك الرئيس صالح الصلاحيات الدستورية التي تسمح له بتعديل النتائج أو الانقلاب عليها، فضلا عن أنه لا يرغب في ذلك أصلا. ولكن الدعوة التي وجهت له كانت تعبيرا عن حالة اليأس التي تعانيها القوى الولائية.
وتنظر هذه القوى إلى خيار الانقلاب على أنه “حل واقعي” يمنع الصدر من الانفراد بالسلطة على حسابها، ويمنع الاحتجاجات الشعبية من الخروج مجددا للمطالبة بإسقاط النظام، تحت وطأة التهديد باستخدام القوة أو فرض أحكام الطوارئ.
ويرى مراقبون للشأن العراقي، أن التصعيد الحالي من قبل المجموعات المسلحة وتحريك عناصرها عبر الاحتجاجات والاعتصامات، المقامة حالياً في محافظات: بغداد، والبصرة، وذي قار، وغيرها، يأتي بهدف الحصول على حصص جيدة خلال تشكيل الحكومة العراقية المقبلة، أو عدم تجاوزها بشكل كامل.
إن “تلك الجماعات لجأت إلى الاعتصامات، والتلويح بالسلاح، بسبب الهزائم التي لحقت بها في الانتخابات”، مشيراً إلى أن “ما فعلته يمثل انقلاباً على الدولة والحكومة، لأنها ابتعدت عن الطرق القانونية والشرعية في الاعتراض”.
وأن “هذا التحرك يهدف في المقام الأول، لضمان وجود تلك القوى وممثليها السياسيين، ضمن الأحزاب التي ستشكل الحكومة، بسبب إحساسها بخطر الإبعاد”.
ولفت إلى “ضرورة عدم الالتفات لتلك المجاميع، فهي لا تمثل إلا نفسها، وليس لها جمهور حقيقي على أرض الواقع”.
وتعكس تلك الاحتجاجات، قلق “تحالف الفتح” من انفراد التيار الصدري بالسلطة، حيث حاز على المرتبة الأولى، بأكثر من 70 مقعداً انتخابياً، وهو ما يدفعه إلى إثبات وجوده عبر الاحتجاجات الشعبية.
وينادي المعتصمون بإعادة العد والفرز اليدوي لكل العملية الانتخابية، وهو ما رفضته مفوضية الانتخابات، خاصة وأن جميع نتائج المطابقة التي أجرتها المفوضية يدوياً، كان موافقاً للعد الإلكتروني.
وأثارت تلك الاحتجاجات غضباً شعبياً واسعاً، بسبب زج عناصر الحشد الشعبي فيها، وتوجيههم إلى المشاركة فيها، على الرغم من أن الحشد قوة أمنية، خاضعة لسلطة مجلس الوزراء.
مفوضية الانتخابات في العراق تقرر إعادة العد لهذه الدوائر
ووجهت تلك المجاميع تهديدات إلى بعثة الأمم المتحدة، حيث اتهمتها بالتدخل في الشأن الانتخابي، وهو ما رفضه مجلس الأمن الدولي، عبر بيان صدر عنه بشأن الانتخابات العراقية.
ولم تقتصر التظاهرات على أنصار الميليشيات المسلحة من الجماهير العامة، بل شارك فيها منتسبون في تلك الفصائل، إذ أظهر مقطع مرئي، شجارا بين أحد الضباط ومتظاهر، بشأن إغلاق الطرق، ليرد المتظاهر على الضابط بـ”نحن فصائل المقاومة”.
وأربكت الانتخابات حسابات بعض الكتل الصغيرة والكبيرة بسبب المفاجآت التي تضمنتها، إذ حل التيار الصدري في المرتبة الأولى بأكثر من 70 مقعدا، فيما حل “تحالف تقدم” برئاسة رئيس البرلمان، محمد الحلبوسي، في المرتبة الثانية بـ 38 مقعداً.
بدوره، أعرب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، عن أمله بأن يسهم موقف مجلس الأمن من الانتخابات العراقية في تراجع الأطراف السياسية المعترضة على النتائج بحجة التزوير.
وقال الصدر في بيان: إنّ “جر البلاد إلى الفوضى وزعزعة السلم الأهلي بسبب عدم قناعة مدعي التزوير بالنتائج، هو أمر معيب يزيد من تعقيد المشهد السياسي والوضع الأمني، بل يعطي تصورًا سلبيًا عنهم، وهذا ما لا ينبغي تزايده وتكراره”.
وحذر الصدر من “الضغط على مفوضية الانتخابات أو التدخل بعمل القضاء والمحكمة الاتحادية”، مؤكدًا أنّ “القناعة بالنتائج الإلكترونية سيفيء على العراق وشعبه بالأمن والاستقرار”.
وفي وقت سابق، حذر الصدر، من “الاقتتال والصدام” على خلفية إعلان النتائج الكاملة للانتخابات من قبل المفوضية العليا.
الحشد الشعبي تنظيم شيعي عقائدي يحمل مشروعا سياسيا واضحا ويخدم مصالح إيرانيّة في العراق خاصة، وثمة سعي حثيث لتوسيع هذه التجربة لتشمل دولا عربية أخرى في نطاق برامج إيران التوسعية في مناطق السنة، ويحظى هذا التنظيم بتسليح كبير يضاهي الجيش العراقي من ناحية العدة والعتاد، باستثناء امتلاكه للطائرات الحربية والمروحيات، إذ تؤكد الأحداث التي مرَّت على العراق منذ مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في يناير/ كانون الثاني 2020، أن الفصائل المسلحة المنخرِطة في الحشد الشعبي باتت لديها قدرة صاروخية كبيرة. وقد زوّدت الحكومة العراقية الحشد الشعبي بمختلف أنواع الأسلحة منذ تشكيله. وجاء قصف السفارة الأميركية وقواعد التحالف الدولي في العراق، ليؤكد أن لهذه الفصائل قدرات تسليحية وصاروخية كبيرة، وهو ما أكده ضابط بارز في مديرية الاستخبارات العسكرية التابعة لوزارة الدفاع العراقية، في أن بعض الفصائل حصلت على صواريخ يصلُ مداها إلى نحو 40 كيلومترًا، ومنها كتائب حزب الله والعصائب وبدر.
وإن ترسانة الصواريخ لدى الفصائل التابعة للحشد، تعدّ من ضمن الصواريخ التي زوّدتها بها إيران أو التي طوّرتها الفصائل محليًّا، ومنها صواريخ “زلزال 1″ و”زلزال 2″ و”فجر 1” و”فجر 5″، إضافة إلى الطائرات المسيّرة ثابتة الجناح إيرانية الصنع، والتي بدأت هذه الفصائل استخدامها قبل نحو 4 أشهر في عملياتها ضد مطارَي بغداد وأربيل وقاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار، التي تتمركز بها قوات التحالف الدولي. كما بات الحشد يمتلك عشرات الناقلات المدرَّعة من طراز بي إم بي-1، والدبابات السوفييتة من طراز تي-72، فضلًا عن كتائب من الدبابات المطوَّرة إيرانيًّا في العراق من قِبل كتائب حزب الله، في منطقة جرف الصخر جنوب بغداد.
انتهى القلق الانقلابي بمجيء نظام 2003 الذي نزع عن القوى العسكرية الرسمية قدرتها على القيام بانقلابات، وجاء بآليات تداول سلمي للسلطة تزيل الدواعي السياسية للانقلابات العسكرية، لكن هذا النظام “الديمقراطي” فشل في بناء سلطة تحتكر الخطاب والقرار والسلاح الرسمي للدولة، وعمد، عن قصد أو من دونه، إلى توزيع هذه السلطة على مراكز قوى متعددة، متحالفة أحيانا ومتنازعة أحيانا أكثر، لينتهي العراق دولة هشة ومضطربة تعجز حكومتها المنتخبة وصاحبة القرار الملزم قانونيا، عن إنفاذ قراراتها على مراكز القوى الكثيرة فيها.
كان مشهد هذا العجز واضحا على امتداد الأشهر الماضية عبر ملفين اثنين، الأول هو المواجهة الأميركية الإيرانية واصطفاف فصائل تابعة للحشد الشعبي مع إيران إلى حد استعدادها خوض حروب النيابة عن طهران في العراق وخارجه.، رغم سعي الحكومة وقوى سياسية نافذة، هي أيضا من مراكز القرار، توحيد خطاب الدولة خلف موقف عام عليه إجماع سياسي وشعبي بالنأي عن الدخول في هذه المواجهة، كسرت فصائل حشدية هذا الإجماع الهش، أولا خطابيا بإعلانها انحيازها الصريح إلى جانب إيران، وثانيا، عمليا بخزنها أسلحة إيرانية محرم على العراق حيازة بعضها كصواريخ بعيدة المدى في معسكرات تابعة لها، من دون علم الحكومة العراقية، إلى أن أحرج قصف إسرائيلي لهذه المعسكرات بموافقة أميركية كامل الطبقة السياسية العراقية، وكشف هشاشة الدولة وحكومتها في أشد اللحظات حساسيية، إقليميا ومحليا.
الملف الثاني كان التعاطي مع الاحتجاجات التي اندلعت في بداية أكتوبر وتواصلت منذ نهايته لحد الآن. مرة أخرى كان سلوك الدولة وخطابها متناقضين، من جهة كانت الحكومة تؤكد حق الناس الدستوري بالاحتجاج السلمي وأهمية هذا الاحتجاج في دعم إصلاحات طال انتظارها، لكن أطرافا عسكرية وحشدية كانت تمارس قمعا غير مسبوق ضد نفس المحتجين الذين تمدحهم الحكومة!
وإذا كان المجتمع الدولي تفهم نسبيا مأزق الدولة العراقية بخصوص صعوبة تشكيلها موقفا رسميا موحدا ومتماسكا قولا وفعلا بخصوص المواجهة الأميركية الإيرانية، فإن هذا التفهم تبخر سريعا إزاء التعامل الرسمي العراقي غير الديمقرطي مع الاحتجاجات، ليصبح العراق سريعا محط إدانة وغضب دوليين بسبب الخروق المنهجية والفظيعة في حقوق الإنسان التي كشف عنها تعامل الدولة مع المحتجين.
مثلا لم يكن سهلا تفهم العجز الحكومي العراقي عن إنتاج تقرير متماسك ومقنع للمجتمع الدولي ومنظماته الحقوقية بخصوص الجهات المسلحة التي كانت وراء قنص المحتجين وقتلهم، خصوصا مع المعرفة الواسعة أن هذه الجهات هي جزء من البنية العسكرية والأمنية للدولة.
عبر هذين الملفين برزت الفصائل التابعة للحشد الشعبي المتحالفة مع إيران كعامل تقويض لسلطة الدولة ووحدة قرارها وخطابها، ليتحول هذا التقويض إلى نقطة خلاف عراقي عراقي كبرى. منذ تأسيس الحشد في عام 2014، كان ثمة خلاف سياسي وشعبي يتعلق بالممارسات الإشكالية لبعض فصائله الأقوى المرتبطة بإيران، التي بخلاف فصائل أخرى فيه كان توجهها وطنيا واضحا، رفضت التماهي في بنية الدولة العراقية والقبول بالعلاقة التراتبية التي تحكمها، وأصرت على علاقة انتقائية مع الدولة، تقوم على الاستفادة من غطائها وفوائدها المؤسساتية أحيانا، وتحديها سياسيا وأمنيا في أحيان أخرى.
لكن الالتفاف الشعبي لأغلبية الجمهور الشيعي حول الحشد، بشقيه المختلفين الإيراني والعراقي، في سنوات مقاتلته “داعش” وتقديمه تضحيات بشرية كبيرة نسبيا في هذا السياق، وفر له شرعية سياسية وشعبية واضحة.
نهاية الحرب مع “داعش” عنت تسريح الكثير من مقاتلي الحشد، وعلى الأخص ممن يطلق عليهم حشد الدولة ممن لم يتحدوا هذه الأخيرة بل اندمجوا فيها، لترجح كفة الحشد الآخر المتحالف مع إيران في إدارة وتوجيه الحشد وترسيخ هوية أيديولوجية فيه عابرة للدولة تتمحور حول ولاية الفقيه الإيرانية، تناقض الهدف الأساسي من تشكيله في 2014.
وسرعان ما بدأت الشرعية الشعبية للحشد بالتآكل التدريجي في الصيف الماضي بسبب اصطفافه مع إيران في مواجهة الأخيرة مع أميركا، بالضد من الرغبتين الشعبية والرسمية العراقية، ثم جاءت احتجاجات أكتوبر في محافظات الوسط والجنوب لتضع الحشد سياسيا وأمنيا بمواجهة مباشرة مع ذات الجمهور الذي شكل إلى تاريخ قريب قاعدة دعمه الأساسية ومصدر شرعيته الشعبية وثقله الانتخابي، وبسبب موقفه وسلوكه السلبيين من الاحتجاجات خسر الحشد معظم الجمهور الشيعي الذي كان يدعمه.
من هنا يبدو غريبا أن يمضي الحشد بعيدا في تقويض الدولة الذي شُكل لحمايتها، كما ظهر مؤخرا في الاحتجاج الحشدي أمام السفارة الأميركية في بغداد. بدا هذا الاحتجاج اصطفافا حشديا سياسيا مع إيران بمشاركة مسؤولين عراقيين عبر الشعارات المناصرة لطهران التي رددها المحتجون أكثر منه مسيرة سلمية الغرض المعلن لها هو تشييع المقاتلين الحشديين الذين لقوا حتفهم من جراء الغارة الأميركية ضد مقرات لكتائب حزب الله في القائم غرب العراق.
وإذا صحت الرواية القائلة إن رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي فتح المنطقة الخضراء أمام هذه المسيرة على أساس تفاهم له مع منظميها بألا تستمر أكثر من نصف ساعة كافية لتشييع الضحايا في الشارع المقابل للسفارة، فإن تحول هذا التشييع إلى محاولة عنيفة لاقتحام السفارة والنصف ساعة إلى اعتصام دام يوما كاملا، وضع الحكومة ورئيسها وكامل الدولة العراقية في إحراج دبلوماسي كبير أمام شركائها الدوليين، إلى حد اعتبار الولايات المتحدة لمحاولة الاقتحام اعتداء إرهابيا إيراني التدبير. لكن الأمر الأكثر مدعاة للقلق في كل هذا المشهد، هو ما يبدو إصرارا حشديا على تقديم المصالح الإيرانية على المصالح العراقية، وإظهار الدولة العراقية هشة وعاجزة عن تأدية التزاماتها الأساسية بحماية البعثة الدبلوماسية لأهم وأقوى حليف دولي لها.
إذا كان قتال “داعش” في ساعة الضيق العراقية بعد سقوط الموصل في 2014 ساهم في صناعة سمعة وطنية للحشد الشعبي على امتداد السنوات الأربع الشاقة والطويلة لتلك الحرب، وساعد الدولة على استعادة جزء مهم من هيبتها المهدورة حينها، فإن انحياز الحشد الواضح منذ 2018 إلى جانب إيران في صراعها مع أميركا، في تحد مقلق للإرادتين الرسمية والشعبية العراقية، ينزع عنه لباسه الوطني العراقي ويحوله إلى تهديد للدولة العراقية. لا يستفيد لا الحشد ولا الدولة من وضع شاذ وغريب يضع الاثنين على درب مواجهة مستقبلية بينهما لن يخرج الحشد منها منتصرا، خاصة بعد أن خسر غطاءه الشعبي
لا يبدو مقياس القلق في بعض الأوساط العراقية من احتمال تطبيق “السيناريو الأفغاني” على يد الميليشيات الموالية لإيران في طريقه إلى التضاؤل، إذ تدور نقاشات بشأن إمكانية أن يحفز أي انسحاب أميركي شامل الفصائل المسلحة في العراق للسيطرة على السلطة في البلاد.
وتتباين آراء المراقبين بين مرجح لاحتمال تكرار المشهد الأفغاني على الساحة العراقية، ومستبعد له نظراً إلى الفروقات الكبيرة من النواحي الاجتماعية والسياسية والجغرافية بين البلدين.
وكان الرئيس الأميركي جو بايدن، أعلن في 26 يوليو (تموز) الماضي، إنهاء المهمات القتالية للقوات الأميركية في العراق بحلول نهاية عام 2021، ما يمكن أن يعزز احتمال حدوث انسحاب شامل في وقت لاحق؟.
وتعطي محاولات الفصائل المسلحة الموالية لإيران اقتحام المنطقة الخضراء الحكومة، في أكثر من مناسبة، انطباعاً بأنها تمثل تمهيداً لإحكام السيطرة على البلاد.
ولعل ما يثير المخاوف من احتمال تكرار السيناريو الحاصل في أفغانستان هو حديث أوساط قريبة من الحشد الشعبي، في مايو (أيار) الماضي، عن تفعيل ما أسموه “السيناريو اليمني”، من خلال حسابات على صلة بالميليشيات المسلحة، بعد اعتقال القيادي في الحشد قاسم مصلح على إثر اتهامات بالضلوع بقتل ناشطين عراقيين قبل أن تفرج عنه السلطات.
وكانت فصائل مسلحة تابعة للحشد الشعبي في العراق، حاصرت المنطقة الخضراء حينها للضغط على حكومة مصطفى الكاظمي لإطلاق سراح مصلح، فيما تداولت أوساط قريبة من الحشد تسجيلاً صوتياً طالب فيه مقرب منه بأنه “كان على الحشد الدخول إلى المنطقة الخضراء وأخذ الدولة”، لافتاً إلى أن “المجتمع الدولي سيتعامل مع هذا الواقع المفروض”.
وعلى الرغم من تكرار مشهد محاصرة المنطقة الحكومية من قبل الفصائل الموالية لإيران، إلا أن مراقبين يستبعدون احتمال تنفيذ سيناريو أفغانستان في العراق، خصوصاً مع الاستعداد غير المتوقع للقوات الأمنية الرسمية في صد المحاولة الأخيرة للميليشيات اقتحام المنطقة الخضراء.
“السيناريو الأفغاني لطالما تكرر في العراق، عن طريق محاولات عدة للميليشيات الولائية اقتحام المنطقة الخضراء، تحديداً ما جرى في مايو الماضي الذي مثّل المحاولة الأكثر جرأة من قبل تلك الميليشيات”.
ولعل ما يعرقل إمكانية إحكام سلطة الميليشيات على الدولة في الفترة الحالية،يتمثل في “كون الجيش العراقي بات أكثر استعداداً لصدّ تلك المحاولات، وهو ما شهدناه في محاولة الحشد اقتحام المنطقة الرئاسية بعد اعتقال مصلح”.
ووجود جهات اجتماعية مؤثرة مناهضة للنفوذ الإيراني، على رأسها قوى الانتفاضة العراقية، تمثل “مصدات قوية أمام تحقيق حلم الميليشيات بالسيطرة على الدولة”.
أن القطاعات العسكرية بما فيها الطيران العسكري تلقت أوامر بالاستعداد للمواجهة، وهو ما وصل إلى قادة الحشد الشعبي وأجبرهم على اتخاذ خيار الانسحاب.
وعلى الرغم من الحديث عن إمكانية إدارة الميليشيات الموالية لإيران انقلاباً على السلطة في بغداد، إلا أن عدداً من العوامل ربما يعرقل إجراءً كهذا، وعلى رأسها الفوارق بين الجيشين العراقي والأفغاني، خصوصاً بعد محاولة الميليشيات اقتحام المنطقة الخضراء وتصدي الجيش العراقي لها وإرغامها على الانسحاب.
إضافة إلى الفوارق في القوات الأمنية بين البلدين، يبدو أن توزيع موازين القوى في المشهد السياسي العراقي يمثل أحد أبرز المعوقات أمام هذا السيناريو.
حقيقة ان هناك”ثلاثة أسباب قد تعرقل إمكانية تكرار التجربة الأفغانية في العراق، وعلى رأسها عدم تقبّل الشارع العراقي عودة سيطرة التيارات الإسلامية على السلطة، خصوصاً بعد انتفاضة أكتوبر (تشرين الأول) 2019″،و “من المستحيل أن يشكّل المجتمع العراقي حاضنة جديدة للحركات الإسلامية”.
حالة القطيعة بين المجتمع العراقي والحركات الإسلامية، تمثل “حجر الزاوية في عدم إمكانية تطبيق النموذج الافغاني في البلاد”.
ولعل السبب الآخر الذي يعرقل إمكانية سيطرة الميليشيات الموالية لإيران على السلطة، يتمثل في “عدم إظهار المجتمع الدولي، لا سيما واشنطن أي إشارات طمأنة للمجموعات المسلحة على عكس ما جرى مع طالبان”.
أما السبب الثالث، فيرتبط بـ”استبعاد حدوث انسحاب كامل للقوات الأميركية من العراق”، إذ أن “ما يجري في العراق لا يمثل انسحاباً تاماً، بل استراتيجية جديدة للقوات الأميركية لترشيق الوجود وترشيد الإنفاق”، و”هذا الأمر جرى في العراق من خلال اختزال الوجود العسكري للقوات الأميركية في قاعدتين هما الحرير وعين الأسد”.
و ما قد يجري في العراق خلال المرحلة المقبلة هو “الاتجاه إلى الأحلاف الإقليمية، وهذا ما حصل من خلال توافق بغداد مع كل من مصر والأردن”، أن هذا التحالف الجديد سيمثل “بديلاً من الحضور الواسع للقوات الأميركية وسيحظى بدعم واشنطن”.
ووجود المرجعية الدينية الشيعية في النجف، “أحد أبرز المعرقلات أمام أي محاولة من قبل الميليشيات للسيطرة على السلطة في العراق، الأمر الذي بدا واضحاً في الفترة الماضية من خلال التصعيد بين المرجعية والمجموعات الولائية”.
و “سيناريو تغيير شكل السلطة في العراق وارد في حال فشل النظام السياسي في تنظيم الانتخابات، لكنه لن يكون على الطريقة الأفغانية، بل من خلال التوجه نحو حكومة طوارئ أو إنقاذ وطني، من المرجح أن تكون عسكرية أو شبه عسكرية”.
“كثيرين من المراقبين شككوا في إمكانية انسحاب واشنطن من أفغانستان، لكن تحليل الفائدة مقابل الثمن هو ما دفع الولايات المتحدة إلى اتخاذ هذا الخيار”، مضيفاً أن هذا السيناريو “يمكن أن يتحقق في العراق أيضاً مع رغبة الرأي العام الأميركي بالانسحاب”.
ولعل ما يحفز إمكانية أن تدير الأجنحة المسلحة الموالية لإيران انقلاباً للسيطرة على السلطة، و”امتلاك تلك الجماعات القوة الأكبر في البلاد”، مشيراً إلى أنها “ربما تستغل فرصة انتشارها الواسع في محافظات شيعية وسنية، والنفوذ الأمني الكبير الذي تحظى به لتفعيل سيناريو مشابه لما فعلته طالبان”.
و”على الرغم من احتمال تحقق هذا السيناريو في العراق إلا أنه لن يكون بسهولة ما جرى في أفغانستان”، مؤكداً أن أي توجه من الميليشيات الموالية لإيران للسيطرة على السلطة “ستقابله ممانعة داخلية كبيرة من القوى غير الخاضعة لإيران، فضلاً عن الحراك الشعبي المناهض للنفوذ الإيراني والمتمثل في قوى انتفاضة أكتوبر التي باتت تحظى بتأييد شعبي واسع”.
الانسحاب الأميركي من العراق “ربما تعتبره الجبهات الولائية ضوءاً أخضر لتفعيل سيناريو إحكام السيطرة على السلطة في البلاد”.
وان “ملف انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان لا يمكن إسقاطه على الوضع العراقي، خصوصاً مع قرب الجغرافيا العراقية من المصالح الأميركية الحيوية في المنطقة”، مضيفاً أن “واشنطن ترى في منطقة غرب العراق جزءًا من أمنها القومي، وتعمل على إعادة تموضع قواتها في المنطقة بما يحافظ على الأمن المحلي لحلفائها”.
ويضيف أن “الميليشيات تعقد الأمل على استنساخ التجربة الأفغانية في السيطرة على البلاد، إلا أن ذلك لن يتحقق من دون صدام كبير، وربما سيضعف دور تلك المجموعات”، مردفاً أن “رغبة بعض القوى السياسية المؤثرة ببقاء القوات الأميركية والتزام واشنطن التعاون مع قوات الأمن العراقية في مواجهة الإرهاب يعرقلان تفعيل السيناريو الأفغاني”.
ولا تسمح واشنطن بتكرار السيناريو الأفغاني في العراق إلا في حالة واحدة تتمثل في أن “يحقق انسحابها تصادماً وحرباً داخلية تضعف دور الميليشيات وتنقل البلاد إلى مرحلة فوضى تقضي بالنهاية على قوى اللادولة أو تضعفها”.
ولعل ما يدفع إلى الاعتقاد بأن الميليشيات ربما تفكر في حراك مشابه لما جرى في أفغانستان، هو أن عدداً من المنصات المقربة منها أبدت ارتياحاً غير مسبوق للأحداث في كابول، فضلاً عن ترحيبها الواضح بما جرى، بحسب مراقبين.
و ما جرى من “تسويق لطالبان من خلال مؤسسات إعلامية تابعة لإيران، والترحيب الذي أبداه حلفاؤها في العراق ينذر باحتمال حصول سيناريو مشابه”، و”الفصائل المسلحة ما زالت قلقة من الوجود الأميركي في البلاد”.
أن الإقدام على خطوة كهذه سيكون بمثابة “نهاية للنظام السياسي في العراق وإدخاله في عزلة دولية، فضلاً عن كونه شهادة وفاة مبكرة للميليشيات، خصوصاً مع عدم تقبّل الداخل العراقي والمحيط الإقليمي لهذا السيناريو”.
ولعل ما يقوّض فكرة انسحاب شامل للقوات الأميركية من العراق ، يرتبط بـ”عدم رغبة واشنطن بتكرار مشهد انهيار مشروعها في أفغانستان”.
ولا يتوقف القلق عراقياً من احتمال تكرار المشهد الأفغاني على يد الميليشيات الموالية لإيران، إذ يعتقد مراقبون أن هذا الأمر ربما يسهم أيضاً في عودة نشاط تنظيم “داعش”. وما زالت تجربة عام 2014 وانهيار القوات العراقية أمام التنظيم على بعد ثلاثة أعوام من الانسحاب الأميركي من البلاد حاضرة في أذهان العراقيين.

129
تيار الحكيم :بأمر إمامنا خامئني لن نجدد الولاية الثانية للكاظمي

بغداد/ شبكة أخبار العراق- اعرب تيار الحكمة ، الاحد، عن رفضه اعادة تنصيب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لولاية ثانية، مبينا ان القبول بالولاية الثانية تعني الاستمرار بالاقتتال والفوضى لأربع سنوات مقبلة.وقال عضو التيار حسن فدعم في حوار  متلفز، انه “اذا قبلت الكتل السياسية بولاية ثانية للكاظمي فسنمر بأربع سنوات من الاقتتال والفوضى”.وأضاف فدعم،انه بأمر إمامنا خامئني لن نقبل بتجديد ولاية ثانية للكاظمي، مؤكدا “وجود ايادي خارجية تتدخل في شؤون العراق الداخلية و نتائج الانتخابات الحالية تمثل مشروع خارجي لضرب العراق”.واشار الى ان “تشكيل الحكومة المقبلة يأتي ضمن خطط لحل الحشد الشعبي والتطبيع مع الكيان الصهيوني وفقا لمجلس النواب المقبلة”.

130
للعودة للمشهد.. مظاهرات للإخوان لزعزعة استقرار تونس
لجين الحسيني - تونس - سكاي نيوز عربية

مناصرو الإخوان يحاولون اقتحام البرلمان التونسي.
تواصلت، الأحد، مناورات حركة النهضة في تونس من أمام مقر البرلمان في مدينة باردو بالعاصمة، حيث قام الحزب بحشد أنصاره باتجاه الشارع للمطالبة برفض التدابير الاستثنائية وعودة البرلمان المجمد للانعقاد.
وقد تجمع أنصار حزبي حركة النهضة وقلب تونس والمتحالفين معهما خارج أسوار البرلمان في ساحة باردو، رافعين شعارات معادية للرئيس قيس سعيد، ومحاولين اقتحام مقر البرلمان، ومطالبين بعودته للانعقاد بعد أكثر من 3 أشهر من إعلان الرئيس تجميد أعمال البرلمان وحل الحكومة المقربة من الإخوان وفتح ملفات قضائية ضد كل من تورط في الفساد المالي والسياسي طيلة السنوات العشر الماضية من حكم الإخوان في تونس.

وتأتي مظاهرات الرافضين للتدابير الاستثنائية في تونس بعد أيام من تصريحات لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، لمح فيها إلى استعداده للاستقالة من رئاسة البرلمان مقابل فرصة جديدة للحوار في تونس.

كما ظهر الغنوشي في غضون الأسبوع الماضي في مجموعة من التحركات التقى فيها شبابا من حزبه للإشادة "بدفاعهم عن الديمقراطية والشرعية وجهودهم الدؤوبة من أجل استعادة الوضع الديمقراطي في تونس" وفق تعبيره.
واعتبر مراقبون أن ذلك مناورات جديدة من الغنوشي، أشبه بالنفخ على الرماد، وسط محاولات يائسة من رجل الإخوان الأول في تونس لاستعادة حضوره السياسي والتشويش على مسار الإصلاح السياسي في البلاد، بعد 10 سنوات ثقيلة من حكم النهضة للبلاد.

وأكد النائب عن حركة الشعب هيكل المكي، في تصريحات لموقع "سكاي نيوز عربية" أن "محاولات الغنوشي وجماعته التشويش في البلاد بعد خروجهم من التاريخ من البوابة الصغيرة، حيث سيذكر التاريخ الغنوشي كأسوأ شخصية قادت مرحلة من تاريخ تونس طيلة 10 سنوات حل فيها الخراب الاقتصادي والاجتماعي والعنف والإرهاب، هي مناورات تعني أن الغنوشي لم يفهم بعد أن الشعب أقاله في 25 يوليو، وأن برلمانه لن يعود، وأنه لا مستقبل للإخوان على أرض تونس".

ودعا المكي الملتفين حول راشد الغنوشي بالكف عن التحريض وتحريك الأمور في الاتجاه المعاكس لما يريده شعب تونس
وعلق المحلل السياسي فريد العليبي في تصريحات لموقع "سكاي نيوز عربية"، على محاولة الإسلام السياسي المناورة للالتفاف على هبة 25 يوليو وإجراءات رئيس الجمهورية، بالقول إن "راشد الغنوشي مستعد للاستقالة من رئاسة البرلمان، وهو ما يعني القبول بأن البرلمان موجود ولا تزال له شرعيته، والحال أن الإجراءات الرئاسية علقت عمله، هو مجرد محاولة لإعادة الاعتبار للبرلمان ومنه إلى الإسلام السياسي، وهو في نفس الوقت إشارة إلى القوى الإقليمية والدولية لدعم هذا التوجه، بما يعني حشد قوى محلية وعربية وإقليمية ودولية ضد هبة 25 يوليو التونسية".

بدوره، اعتبر الباحث والسياسي طارق الكحلاوي في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية"، أنه "لا مجال للحديث عن رجوع للبرلمان، وأن الحلول السياسية تكمن في خريطة طريق بشروط جديدة، أهمها تعديل الدستور وضبط رزنامة الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة، ولكن استقالة الغنوشي من عدمها لم تعد محددة في هذه الرحلة من المسار السياسي".
وأضاف أن "الطرح من هذه الزاوية تجاوزه الزمن، وأن الوضع العام في البلاد ستحدده سياسيات الرئيس قيس سعيد، وما يقدمه من حلول اقتصادية واجتماعية".

واعتبرت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، في تصريحات إعلامية، أن مقترح راشد الغنوشي الداعي إلى عودة البرلمان مقابل استقالته هي مناورة سياسية للعودة إلى المشهد.

وانتقدت عدم محاسبته قضائيا حتى الآن، رغم أن تهما عديدة تلاحقه وتؤكد تورطه في المسؤولية السياسية والقانونية على ما حدث في البلاد خلال العشرية السابقة.

وعبرت عن استغرابها من تحرك الغنوشي بسهولة داخل تونس بالمناورات وخارجها، لتجييش الرأي العام ضد التونسيين وتشويه صورة البلاد في الخارج.

131
الصراع في إثيوبيا يثير الجدل بشأن الهجرة إلى إسرائيل

بينما يتصاعد الصراع في إثيوبيا مع توغل قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي جنوبا باتجاه العاصمة أديس أبابا وإعلان الحكومة الإثيوبية حالة الطوارئ، يتزايد قلق الإسرائيليين من أصل إثيوبي بشأن سلامة أقاربهم.

وتقول صحيفة نيويورك تايمز إن هذه المجموعة تضغط على الحكومة الإسرائيلية لتخليص الآلاف من أقاربهم من أخطار الصراع هناك، وإنهاء المعاناة المستمرة منذ سنوات عديدة للعائلات المشتتة.

لكن مصير ما تبقى من اليهود الإثيوبيين (الفلاشا) أصبح مرتبطا بالكثير من الأزمات ومن بينها الوضع في إثيوبيا، وشرعية ادعاءات المخاطر التي يتعرضون لها، وأعداد المؤهلين للحصول على الجنسية الإسرائيلية، والاتهامات بالعنصرية، بحسب نيويورك تايمز.

وكانت إسرائيل تتفاخر بإنقاذها لليهود الإثيوبيين في الماضي. وتعود آخر عملية كبرى قامت بها لعام 1991، حين استقدمت 14 ألف من الفلاشا من المعسكرات في إثيوبيا في جسر جوي سري، استمر لأكثر من 36 ساعة.

لكن معارضي المزيد من عمليات لم شمل الأسر يقولون إن الفلاشا وأحفادهم، الذين تحول الكثير منهم إلى المسيحية من قبل المبشرين الأوروبيين في أواخر القرن الـ18، قد غادروا بالفعل منذ فترة طويلة.

ويقولون إن أولئك الذين يملأون المعسكرات الآن هم في الغالب أقارب للمتحولين إلى المسيحية ولا تربطهم علاقة وثيقة باليهودية، و"بمجرد أن يهاجروا، سيرغب أقارب الأقارب في القدوم، مما يحول الهجرة من إثيوبيا إلى ملحمة لا تنتهي".

في المقابل يقول العديد من الفلاشا وأنصارهم إن أعدادا كبيرة اعتنقت المسيحية تحت الإكراه، وبقوا في مجتمعات منفصلة في إثيوبيا وحافظوا على تقاليدهم. ويتهمون منتقديهم والحكومة الإسرائيلية بالعنصرية والتمييز.

وتحدثت الصحيفة إلى سورافيل ألامو الذي هاجر إلى إسرائيل من إثيوبيا عام 2006 في سن الـ12 مع والده وأخته. وقالت السلطات الإسرائيلية إن شقيقتين كبيرتين كانتا فوق 18 في ذلك الوقت، ستتبعهم في غضون شهر أو شهرين. لكنهما تنتظران حتى الآن في معسكر للمهاجرين المحتملين في إثيوبيا منذ ذلك الحين.

وقال ألامو (26 عاما) الذي خدم كجندي مظلي في الجيش الإسرائيلي ويدرس الآن العلوم السياسية في جامعة حيفا: "إنهم يهود، نعم، يهود سود. يجب على إسرائيل استقدامهم".

يذكر أن الحرب المستمرة منذ عام أودت بحياة الألوف، وأجبرت أكثر من مليوني شخص على الفرار من منازلهم.

والجمعة، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إنه يشعر بقلق بالغ من احتمال تعرض إثيوبيا "للانهيار من الداخل" وسط تصاعد في الصراع هناك.

وأضاف للصحفيين في وزارة الخارجية أن التوصل إلى حل سياسي دائم للخلافات التي طفت على السطح في إثيوبيا على مدى العام المنصرم "لا يزال ممكنا بل وضروريا".

الحرة / ترجمات - دبي

132
بشير الحداد: تشكيل الحكومة العراقية الجديدة صعب وستكون بالتوافق وليست بالأغلبية

شفق نيوز/ صرّح بشير الحداد نائب رئيس مجلس النواب المنتهية ولايته يوم السبت بأن مخاض تشكيل الحكومة العراقية الجديدة سيكون عسيرا في ظل الخلافات القائمة بين القوى السياسية خاصة الشيعية منها، مستبعدا في الوقت ذاته تشكيلها وفق مبدأ الأغلبية السياسية.

وقال الحداد للصحفيين اليوم في اربيل، إن "الوضع في العراق متجه نحو مصير غير معلوم، ولغاية الآن لم يتم الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات، ولم تصادق عليها المحكمة الاتحادية العليا في العراق".

وأردف بالقول إن "القوى السياسية الرافضة لنتائج الانتخابات ماتزال تمارس عدة نشاطات المتمثلة التظاهرات، وإطلاق التهديدات والتصريحات اضافة الى ممارسة العنف في بعض الأحيان تريد من هذا كله بعث رسالة مفادها بأن النتائج ليست شرطا في تشكيل الحكومة، وان يتم منحها حصصا جيدة من المناصب في الحكومة".

وأضاف الحداد أن هذه المعطيات الموجودة تشير إلى صعوبة تشكيل الحكومة، وأن تمريرها لن يكون بسهولة، منوها إلى أن هناك طرفين وهما التيار الصدري، والإطار التنسيقي يجدان في أنفسهما إمكانية تشكيل الحكومة، وأجد من الصعوبة ان يتمكن أحدهما بمعزل عن الآخر من تشكيل الحكومة، وينبغي مراعاة التوافق".

وتابع بالقول إنه "يتم الحديث عن الاغلبية والاقلية السياسية ولكن أرى انه في نهاية المطاف سيتم تشكيل حكومة توافق سياسي بمشاركة المكونات كافة"، مشيرا إلى أن "الحكومة التوافقية ستكون ضعيفة لأن اي طرف لا يتحمل مسؤوليتها، وستكون على غرار حكومتي عادل عبد المهدي، ومصطفى الكاظمي غير أنه هذا واقع العراق وينبغي تقبله".

وعن الكتلة الاكبر قال الحداد إنه "تم تحديدها من قبل المحكمة الاتحادية العليا، والدستور الدائم للعراق، وهي اما الكتلة الانتخابية، أو البرلمانية الأولى تعتمد على تحقيق أكثر عدد من المقاعد، والثانية تعتمد على مدى تشكيل أكبر تحالف تحت قبة البرلمان"، مبدياً رأيه بأن خيار الثاني هو ما سيتم المضي به في تشكيل الحكومة وهو الكتلة البرلمانية.

وخلص إلى أنه سيتم تشكيل حكومة توافقية وليست بالاغلبية لان الوضع السياسي والأمني في العراق لا يتحمل الذهاب الى الخيار الثاني بتاتا.

133
العامري يشكك بمصداقية محاولة اغتيال الكاظمي ويؤكد: لن ننزلق لاقتتال شيعي شيعي

شفق نيوز/ وجهّ رئيس تحالف الفتح هادي العامري، يوم السبت، رسالة لمن يدفعون باتجاه حصول اقتتال بين الشيعة بأن مسعاهم هذا لن يتحقق، فيما شكك بمصداقية تعرض رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي لمحاولة اغتيال بطائرات مسيرة.

وقال العامري في كلمة خلال تجمع بمركز ابو مهدي المهندس الثقافي في بغداد، حضرته وكالة شفق نيوز، إن "هناك من يدفع الاموال من اجل حصول قتال شيعي شيعي، وهذا قطعاً لن يحصل ما دامت المرجعية الدينية والمرجع علي السيستاني موجود والقيادات الشيعية بشكل عام عاقلة وحكيمة ومنطقية، نطمئنهم لن نذهب بهذا الطريق".

واكد العامري "قتالنا مع الاعداء وتنظيم داعش ومن اجل تحرير الأرض وتحقيق السيادة الوطنية الكاملة".

من جانب اخر، شكك العامري بحقيقة محاولة اغتيال رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، وقال "تحدثنا مع القيادات الامنية باجتماع خاص بحضور رئيس مجلس القضاء الاعلى فائق زيدان ورئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ونطالب بإجراء تحقيق شفاف ودقيق لمحاسبة من قام بهذا العمل أياً كان، ولن تكون هناك لململة لهذا الموضوع".

وتساءل "لكن هل هذا الحدث موجود أصلاُ أم لا، استهداف بطائرات مسيرة حقيقي أم لا؟، وأنا هادي العامري أكثر الناس تشدداً لكشف من قام بهذا العمل أياً كان وتقديمه للقضاء لينال جزاءه".

واضاف "منصب رئيس الوزراء منصب شيعي وليس هناك شيعي عاقل يهاجمه، لكن ربما الاعداء يفعلون ذلك، ولذلك نحن نصر على اجراء التحقيق".

وختم بالقول "نحن والاخوة في الفصائل أكدنا لرئيس الوزراء رفضنا لهذا الفعل وشددنا على محاسبة كل من يقف وراء هذا الحادث".

وتعرض منزل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي فجر يوم الأحد الماضي، لاستهداف بطائرات مسيرة سقطت إحداها في باحة المنزل، فيما تمكنت القوات الأمنية من إسقاط طائرتين أخريين كانتا في طريقها لاستهداف المنزل.

134
عودة الاحتجاجات إلى الشوارع تنذر بهبّة شعبية يخشاها الأردن
مسيرة احتجاجية في عمّان ضد ارتفاع الأسعار وقانون الدفاع.
العرب

فاض الكأس
تنذر عودة الاحتجاجات المطلبية إلى شوارع العاصمة عمّان بهبّة شعبية تخشى الحكومة الأردنية المأزومة اقتصاديا تداعياتها على السلم الأهلي والاستقرار الهش داخل المملكة. وفي ظل ارتفاع منسوب الاحتقان الشعبي خلال الأشهر الماضية رفعت الحكومة في الأسعار رغم التحذيرات بأنها ستكون شرارة لعودة الاحتجاجات.
عمّان - عادت الاحتجاجات إلى شوارع عمّان الجمعة لتضاعف الضغوط على الحكومة الأردنية التي اتخذت إجراءات تقشفية وضريبية تراها ضرورية لكبح عجز الموازنة، بينما يرى فيها المواطنون إثقالا لكاهلهم ونتيجة طبيعية للفشل الحكومي في الإصلاحات واستفحال الفساد في المملكة.

وشارك المئات من الأردنيين في مسيرة احتجاجية بالعاصمة عمّان رفضا للزيادة في أسعار السلع والمحروقات، واستمرار العمل بقانون الدفاع المثير للجدل.

وانطلقت المسيرة من أمام المسجد الحسيني وسط عمان عقب أداء صلاة الجمعة باتجاه ساحة النخيل (تبعد عن المسجد بنحو كيلومتر) وسط تواجد أمني كثيف.

وانتظمت الفعالية بدعوة من أحزاب العمل الإسلامي (الجناح السياسي للإخوان المسلمين)، والمستقبل، والشراكة والانقاذ وأردن أقوى بالإضافة إلى قوى شعبية ممن يطلق عليها “الحراك الموحد” و”الحركة الشعبية للتغيير”.

ورفع المشاركون لافتات كتبت عليها شعارات منها “لا لرفع الأسعار.. لا لقانون الدفاع، يوجد هنا شعب”، و”المساعدات والمنح في بطون الفاسدين” و”لا لسياسة التجويع والإفقار”.

وشهد الأردن خلال الأشهر القليلة الماضية ارتفاعا غير مسبوق في أسعار السلع التموينية، إضافة إلى زيادة مستمرة في أسعار المحروقات تكررت نحو 8 مرات خلال أقل من عام.

ومن تلك الهتافات “من السماء حتى القاع، يسقط قانون الدفاع”، و”مطالبنا شرعية.. خبز وعدالة وحرية”، و”ياللي (يا من) بترفع الأسعار.. وبده (يريد) البلد تولع (تشتعل) نار”.

وقال نائب أمين حزب الشراكة والإنقاذ سالم الفلاحات إن “الشعب الأردني يرسل الرسائل الوطنية الواحدة تلو الأخرى، ولم يسمع لصوته على الإطلاق، بل زادت القوانين العرفية وغيرها التفافا على إرادة المواطنين”.

وأضاف الفلاحات “الأسعار ترتفع بشكل جنوني وإرادة الشعب مغيبة، وقانون الدفاع مهيمن على كل صغيرة وكبيرة (…) فعالية اليوم هي لتذكير الأردنيين بأن هذا وطنكم وهذه مسؤوليتكم”.

ولا يستبعد مراقبون أن تتوسع الاحتجاجات لتشمل باقي مدن المملكة في ظل عجز حكومي عن كبح الأسعار بالإضافة إلى التضييق على الحريات والتعويل على القبضة الأمنية في شل أي تحركات مطلبية اعتمادا على قانون مثير للجدل يطالب الأردنيون بإلغائه لانتفاء الأسباب التي أدت إلى تفعيله.

ويعيش الأردن ركودا اقتصاديا أدى إلى ارتفاع معدلات الفقر والبطالة، فيما حذر مراقبون في وقت سابق من توحّد الهم الشعبي وانعكاسه على صورة احتجاجات شعبية مثيلة باحتجاجات 2018 التي أطاحت برئيس الحكومة الأسبق هاني الملقي.

وسعت الحكومة الأردنية برئاسة بشر الخصاونة إلى استباق شرارة الاحتجاجات بتعديل وزاري كبير شمل تسع حقائب وزارية بما فيها حقيبة العمل واستحداث وزارة جديدة تعنى بالاستثمار.

وتهرول الحكومات الأردنية المتعاقبة إلى التعديل الوزاري كلما اشتد الغليان الاجتماعي، إلا أن هذا الإجراء لم يعد يخمد غضب الأردنيين وأصبح بمثابة مقياس حراري للإطاحة بها.

وفي ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية والنفط عالميا لم تجد الحكومة الأردنية بديلا عاجلا سوى الترفيع في الأسعار، رغم تحذيرات نيابية بأن ذلك سيوقد شرارة الاحتجاجات.

والأردن معرض لضائقة اقتصادية هي الأشد منذ الأزمة المالية التي ضربته نهاية الثمانينات، وذلك بسبب تداعيات جائحة كورونا التي أثرت سلباً على التمويل الخارجي، وارتفاع النفقات لمعالجة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لانتشار الفايروس.

وما زاد من حجم الأزمة أن أسواق التمويل العالمية كبحت المساعدات والقروض، فيما تسعى الحكومة للمحافظة على الإنفاق على شبكات الأمان الاجتماعي والصحي.

وعادة ما تحمّل عمان أطراف خارجية لا تسميها مسؤولية تأجيج الأوضاع داخل المملكة، إلا أن هذه المسوغات لم تعد تؤتي أكلا في ظل تفاقم البطالة وانسداد آفاق التشغيل، إذ أن 50 في المئة من الشباب الأردني يعانون من البطالة حسب إحصائيات شبه حكومية.

ويعد التضييق على الحريات أحد الأسباب الرئيسية أيضا في عودة الاحتجاجات في ظل تعثر الإصلاحات السياسية التي لا يثق الأردنيون في نتائجها ويحملون ذكرى سيئة تجاه ما يعلن عنه من برامج إصلاحية.

وقالت المشاركة في الاحتجاجات سلوى صندوقة إن المتظاهرين خرجوا ليقولوا إن “الشعب يرفض الكثير من السياسات التي تمارس وأن عناصر الديمقراطية غائبة”.

ويُطالب الأردنيون بوقف العمل بقانون الدفاع بعد مضي أكثر من عام ونصف العام على تفعيله بموجب مرسوم ملكي لمواجهة تفشي جائحة كورونا وذلك لما يعتبرونه “تعسف السلطة في استخدامه”.

وتنص المادة 124 من الدستور الأردني على أنه “إذا حدث ما يستدعي الدفاع عن الوطن في حالة وقوع طوارئ فيصدر قانون باسم قانون الدفاع”، وهو بمثابة قانون طوارئ يعطي صلاحيات واسعة غير مقيدة وغير مكتوبة لرئيس الوزراء.

وفي ظل تحسن لافت في الوضع الوبائي سمحت الحكومة الأردنية بإعادة العمل في مختلف القطاعات وألغت حظر التجوّل بشكل كامل، وهو تطور ينهي الأسباب المعلنة التي دفعت إلى اتخاذ القرار.

وقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن “استمرار العمل بقانون الدفاع يؤكد السلوك الانتقائي في تطبيق القانون، خاصة مع استخدام السلطات للقانون ذريعة لتقييد الحريات العامة في عدة أحداث شهدتها البلاد منذ مارس 2020”.

وذكر المرصد أن “السلطات الأردنية استخدمت قانون الدفاع للحد من الحريات العامة، ومن ذلك قرارها بإغلاق نقابة المعلمين بصفة غير قانونية بتاريخ الخامس والعشرين من يوليو 2020، وقمع الاحتجاجات التي رافقت الأزمة حيث احتجزت حينها نحو 720 معلمًا لعدة ساعات بحجة تطبيق أوامر الدفاع”.

واعتبر النائب في البرلمان الأردني صالح العرموطي أن “استمرار العمل بقانون الدفاع من شأنه وقف العمل بكل قوانين الدولة، ويصبح صاحب القرار في الدولة هو شخص رئيس الوزراء فقط أو من يفوضه”.

وأضاف “الواجب ونحن دولة المؤسسات والقانون وقف العمل بقانون الدفاع لأنه أصبح قانون جباية وتضييق على الحريات وحقوق المواطنين والتعسف في استعمال الحق، وانعكس سلبا على اقتصاد البلاد”.

135
الأزهر يبحث عن إثبات وجوده من خلال "وعاظ المقاهي"
تحرك فكر الأزهر في مسارات أخرى يواجه اعتراضات من قطاعات المثقفين الذين يؤمنون بأن مكان الدعوة داخل المسجد وليس وسط صخب الشارع ورواد المقاهي.
العرب

شيخ الأزهر يجاهد لتوصيل أفكاره وسط نغمات الأغاني ودخان الشيشة
القاهرة- بحثت مؤسسة الأزهر عن مساحات جديدة تمكّنها من تعزيز أدوارها المجتمعية والدينية في الشارع بعد أن أحكمت وزارة الأوقاف قبضتها بشكل كبير على المساجد واستطاعت تمرير رؤيتها بشأن طريقة وأدوات مخاطبة المصلين.

وتحرك فكر الأزهر في مسارات أخرى خارج المساجد ودفع وعاظه نحو التواجد بفاعلية في مراكز الشباب والنوادي والمقاهي وكثف قوافله الدعوية بمناطق متفرقة كنوع من إثبات الوجود المعنوي.

وطالب الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية نظير عياد مناطق الوعظ بـ”ابتكار أفكار جديدة للتواصل مع الجمهور وتقديم خطاب دعوي مستنير يوضح للناس ما اختلط عليهم من مفاهيم ويفتح معهم حوارًا متبادلًا وفاعلًا”.

وما يشير إلى أن تفعيل تحرك الوعاظ يرتبط بالرد على خطوات ناجحة أقدمت عليها وزارة الأوقاف أن الأزهر أقدم على تسيير أكثر من 600 قافلة دعوية إلى المقاهي ومراكز الشباب قبل أربع سنوات ولم تحقق المرجو منها ولم يستكمل خطته التي بدأها بالأقاليم وكان من المفترض أن تصل إلى القاهرة.

◄ مساعي المؤسسات الدينية للتواصل مع المواطنين تصطدم بمعوقات عديدة تجعلها لا تحقق أهدافها، وهو ما حدث في تجربة الأزهر والأوقاف سابقا

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا لوعاظ طافوا مقاهي ومراكز شباب في مناطق متفرقة وهم يرتدون الزي الرسمي (الجلباب والعمة)، وحملت التعليقات عليها قدرا كبيرا من السخرية جراء التناقض بين هيئة الشباب والموضوعات التي يتناقشون فيها على المقاهي وبين صورة شيخ الأزهر أحمد الطيب الذي يبدو أنه يجاهد لتوصيل أفكاره وسط نغمات الأغاني ودخان الشيشة.

وتلقى خطوات الأزهر معارضة من بعض علمائه الذين يرون أنه من المفترض أن يتمثل دوره الأساسي في كونه مرجعية مهمّة وهيئة تضع الخطط التي تسير عليها المؤسسات الدينية المرتبطة بالفتوى والدعوة.

وهؤلاء مقتنعون بأن تعرض عدد من الشيوخ للتنمر والانتقادات جراء وجودهم في بيئة لا تساعد على توصيل أفكارهم الدعوية يخلّف آثارا سلبية على صورة الأزهر لدى المواطنين، في حين أنه يجري دفعهم نحو التواجد بين فئات لديها أنماط تفكير تتجاوز المؤسسات الدينية الرسمية ما يضعهم في الكثير من الأحيان في موقف محرج.

وقال أحد الوعاظ الذي جاب عددا من مقاهي محافظة الإسكندرية، فضل عدم ذكر اسمه، إن “القوافل تواجه مشكلة عدم اكتراث الشباب بما نأتي من أجله، وقد تكون مباراة لكرة القدم أو الانغماس في لعبة الدومينو عاملاً مقوضًا لجذب اهتمام الكثير من الشباب الذين قد يكون ردهم على طلب التحدث إليهم بالرفض”.

وأضاف، في تصريح لـ”العرب”، “نستهدف الانخراط في تفاصيل المشكلات الحياتية للمواطنين وتقديم نصائح دينية لتسهيل مهمتهم في التعامل معها، ونشر الإسلام المعتدل الذي لا يشتمل على التطرّف والعنف، وهي قضايا عامة يهتم بها أغلب الناس، لكن في الوقت ذاته نواجه رفضا من بعض أصحاب المقاهي الذين يخشون فتاوى تحريم التدخين أو تعرضهم لمشكلات أمنية جراء مخالفتهم للإجراءات الصحية”.

وتواجه خطوات الأزهر اعتراضات من قطاعات المثقفين الذين يؤمنون بأن مكان الدعوة داخل المسجد وليس وسط صخب الشارع ورواد المقاهي، وأن شيخ الأزهر قد يقع فريسة لتكرار أساليب الدعوة التي تبنتها تيارات سلفية في ثمانينات القرن الماضي، وأن دوره يجب أن يتماشي مع طبيعته كمؤسسة لها ثقل حضاري دون الانغماس في قضايا من المفترض أن تتعامل معها منظمات المجتمع المدني.

وقال عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية عبدالغني هندي إن “تحرك الأزهر على مستوى الشارع يأتي في الوقت الذي قررت فيه وزارة الأوقاف وقف دروس الوعظ داخل المساجد، ما يشير إلى عدم وجود تنسيق بين المؤسسات الدينية المختلفة”.

عبدالغني هندي: الأزهر خسر دوره في المساجد فتحرك إلى الشارع
وقلل في تصريح لـ”العرب” من فرص نجاح الأزهر في تعزيز دوره المجتمعي من خلال “وعاظ المقاهي”، فما تحتاجه الدولة حاليا هو تدشين مشروع يضع مكونات فكرية حديثة للتعامل مع المشكلات الاجتماعية الآخذة في الانتشار، على أن تكون بلغة مختلفة عن تلك التي يستخدمها الأزهر في خطاباته الموجهة إلى الجمهور.

وذهب متابعون للتأكيد على أن مؤسسات الدولة طالبت الأزهر بزيادة أدواره الاجتماعية لسد الفراغ الذي تركه تنظيم الإخوان، غير أن تلك المطالبات شددت على أهمية أن يكون هناك محتوى متطور يواكب أفكار المواطنين.

وقد استجابت المؤسسة الدينية الأكبر في مصر لتلك المطالبات بصورة شكلية دون التفات إلى تجديد الخطاب الديني وتطوير المحتوى بما يتفق مع تغيرات المجتمع.

وتصطدم مساعي المؤسسات الدينية للتواصل مع المواطنين بمعوقات عديدة تجعلها لا تحقق أهدافها، وهو ما حدث في تجربة الأزهر والأوقاف سابقًا عبر قوافل وسائل النقل العام ومحطات مترو الأنفاق، وتبقى المشكلة كامنة في أن هذه المؤسسات لا تبني أساليب مخاطبتها للجمهور على أسس أو دراسات علمية.

وأوضح أستاذ الفلسفة الإسلامية بجامعة طنطا أحمد سالم أن تنامي ظواهر الانتحار والعنف وتفكك المنظومة الأسرية بحاجة إلى تدخل فاعل من المؤسسات الدينية والاجتماعية التي تعوض فقدان البعد الروحي للإنسان المصري، غير أن القائمين عليها بحاجة إلى أن يكونوا بمواصفات محددة للحصول على نتيجة إيجابية بعيداً عن الجانب الديني البحت، وأن يستطيعوا إقناع فئات الشباب بما يروجون له.

وأوضح في تصريح لـ”العرب” أن “الاستمرار في خطابات الترهيب والتحريم التي اعتادت عليها المؤسسات الدينية لن يقود إلى تغير حقيقي، وأن تصدير خطابات التسامح والسلام وقبول الآخر سيكون الأكثر تقبلا من قبل جمهور المقاهي، على أن تصاحب ذلك أدوار اجتماعية لحلحلة مشكلات المواطنين في المناطق الفقيرة والتعرف على أوجاعهم، وهي الأدوار التي كانت تقوم بها التنظيمات المتطرفة لكسب تأييد البسطاء”.

136
قطر قائما بأعمال الولايات المتحدة في أفغانستان
وفقا للترتيبات التي يبدأ تطبيقها في 31 ديسمبر ستخصص قطر بعض موظفي سفارتها في أفغانستان لرعاية المصالح الأميركية وستنسق عن كثب مع وزارة الخارجية الأميركية ومع بعثتها الدبلوماسية في الدوحة.
MEO

قطر ستتولى إدارة مصالح الولايات المتحدة في أفغانستان
 بلينكن: قطر ستتولى إدارة مصالح الولايات المتحدة في أفغانستان
 قطر لعبت دورا أساسيا في اتفاق فبراير بين واشنطن وطالبان

 واشنطن وعواصم غربية أخرى تتفادى الاعتراف بـ"شرعية" حكومة طالبان
واشنطن - أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الجمعة أن قطر ستتولى إدارة مصالح الولايات المتحدة في أفغانستان بعدما أغلقت واشنطن سفارتها في أعقاب استيلاء طالبان على السلطة.

وقال بلينكن لدى استقباله نظيره القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في واشنطن إنه سيوقع اتفاقا "يرسّخ دور قطر كقوة حماية لمصالح الولايات المتحدة في أفغانستان"، حيث ستؤسس الدولة الخليجية قسما لرعاية المصالح الأميركية في سفارتها في كابول.

وقال بلينكن لوزير الخارجية القطري "دعني أكرر تعبيري عن امتناني لقيادتكم ودعمكم في أفغانستان وألفت إلى أن شراكتنا أوسع من ذلك بكثير".

ولعبت قطر التي تستضيف قاعدة عسكرية أميركية رئيسية، دورا أساسيا في الدبلوماسية وعمليات الإجلاء مع إسدال الولايات المتحدة الستار على وجودها العسكري في أفغانستان الذي استمر 20 عاما.

ومر حوالي نصف الغربيين والأفغان المتحالفين مع الغرب الذين تم إجلاؤهم مع الانسحاب الأميركي وعددهم بالمجموع 124 ألفا عبر قطر.

واستضاف القطريون في وقت سابق المفاوضات بين واشنطن وطالبان التي أفضت إلى اتفاق فبراير/شباط 2020 الذي نص على الانسحاب الأميركي من أفغانستان.

ومنذ سيطرة طالبان على السلطة في أفغانستان، نقلت الولايات المتحدة عمليات سفارتها في كابول إلى قطر.

وأغلقت واشنطن سفارتها في العاصمة الأفغانية التي كانت من بين أكبر بعثاتها الدبلوماسية في العالم في اغسطس/اب بعدما اتضح أن الحكومة الأفغانية السابقة التي كانت مدعومة من الغرب توشك على الانهيار، ليدمّر الدبلوماسيون المواد الحساسية وينزلوا العلم.

ورغم حكم طالبان المتطرف بين العامين 1996 و2001 وخوض الحركة حربا ضد واشنطن استمرت سنوات، أبدى المسؤولون الأميركيون تفاؤلا حذرا حيال إمكانية التعامل مع طالبان. وأشاروا إلى أن عناصرها يطبّقون بالمجمل تعهّداتهم بشأن السماح للناس بمغادرة البلاد.

لكن الولايات المتحدة استبعدت أي اعتراف فوري بنظام الحركة أو إعادة فتح سفارتها في كابول، مشيرة إلى أنها تفضل الانتظار لمعرفة إن كانت طالبان ستلتزم بتعهداتها في قضايا أخرى بينها طريقة تعاملها مع النساء ومنع القاعدة من التأسيس لعملياتها في أفغانستان.

وقبل إعلان بلينكن، كان صرح مسؤول أميركي كبير قد كشف لرويترز أن الولايات المتحدة وقطر اتفقتا على أن تمثل الدوحة المصالح الدبلوماسية لواشنطن في أفغانستان، وهي خطوة تعتبر علامة مهمة على إمكانية التواصل المباشر بين واشنطن وكابول في المستقبل بعد حرب دامت 20 عاما.

والاتفاق الذي وقعته الدوحة مع واشنطن سيمنحها القيام بدور "القوة الحامية" للمصالح الأميركية للمساعدة في تسهيل أي تواصل رسمي بين الإدارة الأميركية وحكومة طالبان في أفغانستان والتي لا تعترف بها الولايات المتحدة.

وتأتي هذه الخطوة في وقت تحاول فيه الولايات المتحدة وغيرها من بلدان الغرب حل معضلة كيفية التواصل مع طالبان بعد سيطرة الحركة المتشددة على الحكم في أفغانستان بعد تقدم خاطف في أغسطس/آب تزامن مع انسحاب القوات التي تقودها الولايات المتحدة من البلاد.

وتتردد الكثير من البلدان ومنها الولايات المتحدة ودول أوروبية، في مسألة الاعتراف رسميا بطالبان التي يقول منتقدوها إنها لم تف بتعهداتها بشأن الشمولية السياسية والعرقية وعدم تهميش النساء والأقليات.

لكن مع اقتراب الشتاء يدرك العديد من البلدان الحاجة إلى المزيد من التواصل للحيلولة دون تحول الأوضاع في البلد الذي يعاني من الفقر المدقع إلى كارثة إنسانية.

ووفقا للترتيبات التي يبدأ تطبيقها في 31 ديسمبر/كانون الأول، ستخصص قطر بعض موظفي سفارتها في أفغانستان لرعاية المصالح الأميركية وستنسق عن كثب مع وزارة الخارجية الأميركية ومع بعثة أميركا الدبلوماسية في الدوحة.

وستساعد قطر الولايات المتحدة في توفير خدمات قنصلية محدودة إلى المواطنين الأميركيين وحماية المصالح الأميركية في أفغانستان.

وأوضح المسؤول الأميركي أن المساعدة القنصلية قد تشمل قبول طلبات الحصول على جوازات سفر وتوفير خدمات توثيق للأوراق وتقديم معلومات والمساعدة في حالات الطوارئ.

وتابع أن مقر قسم المصالح الأميركية سيكون في منشآت محددة في نفس المجمع في كابول الذي استخدمته السفارة الأميركية قبل تعليق العمليات، مضيفا أن قطر ستتولى مهمة مراقبة بنايات المجمع وإجراء دوريات أمنية.

وبحسب المسؤول الأميركي ذاته فإن قطر ستواصل مؤقتا، بموجب اتفاق منفصل، استضافة ما يصل إلى 8000 أفغاني معرضين للخطر كانوا قد تقدموا بطلبات للحصول على تأشيرات هجرة خاصة وكذلك أفراد أسرهم المؤهلين لذلك. وقال "سيقيم مقدمو طلبات الحصول على تأشيرات هجرة خاصة في قاعدتي السيلية والعديد الجويتين".

137
الدوحة لا ترى تغييرا يستدعي التطبيع العربي مع دمشق
مع اقتراب انعقاد القمة العربية بالجزائر في مارس/آذار 2022، تتباين مواقف العواصم العربية من عودة سوريا إلى الجامعة بين مؤيد ورافض ومتحفظ أو صامت.
MEO

دول عربية مؤيدة وأخرى رافضة أو متحفظة على التطبيع مع الأسد
 وزير الخارجية القطري يدعو إلى وقف تطبيع العلاقات مع دمشق
 الموقف القطري يأتي بعد أيام من لقاء وزير خارجية الإمارات بالأسد في دمشق
 معظم الدول العربية تميل إلى استعادة سوريا مقعدها في الجامعة العربية

واشنطن - جددت قطر اليوم الجمعة التأكيد على موقفها الرافضة لإعادة تطبيع العلاقات مع النظام السوري فيما يأتي هذا الموقف بينما برزت مؤشرات قوية على احتمال إنهاء عزلة سوريا عربيا بعد مقاطعة استمرت لنحو 10 سنوات.

وقطر من بين دول عربية وخليجية تبدي تحفظات وتطرح شروطا لفك عزلة سوريا بينما كانت من أبرز داعمي فصائل المعارضة السورية المعتدلة منها والمتشددة وهي الفصائل ذاتها التي تدعمها تركيا. 

وأعرب وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني الجمعة عن أمله في وقف تطبيع العلاقات مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد، في تصريحات تعقب زيارة نظيره الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد إلى دمشق.

وقال خلال مؤتمر صحافي مشترك في واشنطن مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن "نأمل بأن لا تتشجع الدول على اتّخاذ خطوات إضافية تجاه النظام السوري"، مضيفا أن "موقف قطر سيبقى على حاله، لا نرى أي خطوات جادة لنظام الأسد تظهر التزامه بإصلاح الضرر الذي ألحقه ببلده وشعبه".

وتابع "طالما لم يتخذ أي خطوة جادة، فإننا نعتقد أن تغيير الموقف ليس خيارا قابلا للتطبيق""، لكنه قال أيضا إن الدول الأخرى لها "حق سيادي" في اتخاذ قراراتها الخاصة بشأن سوريا.

والإمارات العربية المتحدة وقطر حليفان مقربان للولايات المتحدة، وقد نشبت بينهما خلافات في السنوات الأخيرة، لكن القمة الخليجية الأخيرة في دورتها الـ41 بمدينة العلا السعودية أنهت سنوات من القطيعة وأسست لمصالحة بين الدوحة وكل من الرياض وأبوظبي والمنامة والقاهرة.

والتقى وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الأسد في دمشق الثلاثاء، في مؤشر واضح على زخم لاستعادة العلاقات وسط قناعة متزايدة بأن الأسد انتصر في الحرب الأهلية المدمرة المستمرة منذ عقد والتي خلفت نحو نصف مليون قتيل.

من جهته، جدد بلينكن الإعراب عن قلق الولايات المتحدة من التطبيع مع نظام الأسد. قائلا "نحن قلقون بشأن الإشارات التي ترسلها بعض هذه الزيارات والارتباطات"، مضيفا "أود ببساطة أن أحضّ جميع شركائنا على تذكر الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد وما زال يرتكبها".

وركزت إدارة الرئيس جو بايدن على الإغاثة الإنسانية في سوريا وليس الحلول العسكرية، لكنها تعهدت بعدم التطبيع مع النظام وتواصل الضغط من أجل تسوية سلمية.

وينصّ قانون قيصر وهو قانون أميركي دخل حيز التنفيذ العام الماضي، على فرض عقوبات على أي شخص يتعاون مع الأسد لإعادة إعمار سوريا، كجزء من جهد لتشجيع المحاسبة عن انتهاكات الحقوق.

وفي الأشهر الأخيرة، تسارعت وتيرة تطبيع دول عربية مع النظام السوري بعد سنوات من تعليق جامعة الدول العربية عضوية دمشق في نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

وجاء التعليق على خلفية اعتماد نظام بشار الأسد الخيار العسكري لقمع احتجاجات شعبية اندلعت في مارس/آذار 2011، للمطالبة بتداول سلمي للسلطة.

ومع اقتراب انعقاد القمة العربية بالجزائر في مارس/آذار 2022، تتباين مواقف العواصم العربية من عودة سوريا إلى الجامعة بين مؤيد ورافض وصامت.

ومن الدول المؤيدة لإعادة تطبيع العلاقات مع دمشق الجزائر وقال وزير خارجيتها رمطان لعمامرة الأربعاء، إنه "حان وقت عودة سوريا إلى الجامعة العربية"، مضيفا في تصريح لصحفيين أن بلاده تبحث عن توافق عربي لضمان عودة سوريا إلى الجامعة، "لكن دون التدخل في شؤونها الداخلية".

وأبدت مصر كذلك موقفا مماثلا حيث صرح وزير الخارجية سامح شكري في 20 مارس 2019، بأن القاهرة "ليس لديها أي شروط لعودة سوريا" إلى الجامعة العربية.

وفي أول لقاء من نوعه منذ 10 سنوات، بحث شكري في 25 سبتمبر/أيلول الماضي مع نظيره السوري فيصل المقداد في نيويورك سبل إنهاء الأزمة السورية، وفق بيان للخارجية المصرية.

ويؤيد العراق كذلك ومنذ سنوات استعادة دمشق مقعدها في جامعة الدول العربية. وفي أبريل/نيسان الماضي، أعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي خلال استقباله أمين عام الجامعة العربية أحمد أبوالغيط في بغداد تأييد بلاده لعودة سوريا إلى المنظمة العربية.

ولبنان أيضا من بين الدول العربية المؤيدة لهذا الموقف كما أنها كانت من الرافضين لتجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية. وفي 4 سبتمبر/ايلول الماضي قام وفد وزاري لبناني، هو الأعلى مستوى منذ 2011، بزيارة دمشق.

ويبدو الأردن أيضا من أكبر المؤيدين لاستعادة دمشق مقعدها في الجامعة العربية وإعادة تطبيع العلاقات العربية السورية، فالمملكة من أكثر الدول تأثرا بما تشهده سوريا بسبب ارتباط الدولتين بحدود جغرافية بطول 375 كيلو مترا.

وشهدت العلاقات بينهما تطبيعا متسارعا، تمثل في زيارات واتصالات رفيعة المستوى، أبرزها الاتصال بين الرئيس السوري والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أوائل أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ووفق مراقبين، تعسى عمان بالوسائل كافة وعبر منظومة علاقات دولية وارتباطاتها مع واشنطن وموسكو، إلى إنهاء أزمة مع سوريا أثقلت كاهلها سياسيا واقتصاديا وأمنيا.

وبالنسبة للبحرين فقد أعلنت في ديسمبر/كانون الأول 2018، تواصل العمل في سفارتها لدى دمشق واستمرار الرحلات الجوية بين البلدين دون انقطاع.

وقال وزير الخارجية البحريني سابقا خالد بن أحمد آل خليفة في تغريدة على تويتر آنذاك، إن "سوريا بلد عربي رئيس في المنطقة، لم ننقطع عنه ولم ينقطع عنا رغم الظروف الصعبة".

أما موريتانيا فأعلنت في 12 مارس/آذار 2020، تعيين سفير لها لدى دمشق في أول إجراء من نوعه منذ 2011، بعدما ظلت سفارتها تعمل طوال هذه الفترة.

وبالنسبة لسلطنة عمان فقد كانت من الدول العربية والخليجية السباقة إلى تسريع التطبيع مع نظام الأسد، حيث أعادت في 4 أكتوبر/تشرين الأول 2020، سفيرها لدى سوريا.

وفي المقابل لاتزال بعض الدول العربية والخليجية إما متحفظة أو رافضة لاعادة تطبيع العلاقات مع سوريا.

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان قد قال في مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، إن الرياض لا تفكر في التعامل مع النظام السوري الأسد في الوقت الحالي، مضيفا في مقابلة تلفزيونية أن بلاده تدعم العملية السياسية في جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة بين النظام السوري والمعارضة.

وجاءت هذه التصريحات، في ظل تقارير إعلامية، تفيد بأن الرياض أعادت في مايو/أيار الماضي، فتح قنوات مباشرة مع النظام السوري بزيارة رئيس جهاز المخابرات السعودي خالد الحميدان إلى دمشق ولقائه الأسد، دون تأكيد أو نفي سعودي.

وبالنسبة للمغرب وليبيا وتونس والسودان وجيبوتي واليمن وجزر القمر والكويت وفلسطين والصومال، فإنها لم تعلن موقفا صريحا وإن أكدت بعضها تلميحا لا تصريحا على ضرورة إنهاء عزلة سوريا.

138
سقوط منطقة استراتيجية جنوب الحديدة في قبضة الحوثيين
القوات اليمنية المنسحبة تقول انها أعادت انتشارها بسبب عدم التحرك لتنفيذ اتفاق ابرم برعاية الأمم المتحدة قبل ثلاث سنوات.
MEO

الحكومة اليمنية تنفي معرفتها بالانسحاب من جنوب الحديدة
دبي - سيطر المتمردون الحوثيون الجمعة على منطقة واسعة جنوب مدينة الحديدة الساحلية التي شملها وقف لإطلاق النار أبرم عام 2018، وفق ما أفادت مصادر في القوات الحكومية اليمنية.
وتقدم الحوثيون فيما أخلت القوات الحكومية مواقعها جنوب الحديدة، حسب المصادر التي لم تذكر أسباب الانسحاب.
خلال محادثات السلام الأخيرة حول اليمن عام 2018 في السويد، تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في مدينة الحديدة الواقعة غرب البلاد والتي تمثل المعبر الرئيسي للمساعدات الإنسانية.
لكن الهدنة تعرضت مذاك للخرق مع وقوع اشتباكات عدة حول المدينة بين المتمردين المدعومين من إيران والقوات الموالية للحكومة المدعومة عسكريا من التحالف الذي تقوده السعودية.
وقالت الأمم المتحدة إنها تراقب الوضع قرب الحديدة من كثب.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق للصحافيين "ندعو جميع الأطراف المتحاربين إلى ضمان سلامة المدنيين في المناطق التي تتغير فيها خطوط المواجهة وما حولها".
وفي منشور على تويتر، قالت ألوية العمالقة إنها أعادت انتشارها من حول مدينة الحديدة.  وذكر متحدث باسم قوات اخرى منسحبة ان إعادة الانتشار تمت بسبب عدم التحرك لتنفيذ اتفاق برعاية الأمم المتحدة تم التوصل إليه في أواخر عام 2018 بشأن انسحاب مرحلي لقوات الجانبين من الحديدة.
من جهتها، نفت الحكومة اليمنية فجر السبت صلتها بانسحاب قوات من جبهات جنوب الحديدة.
وذكر بيان حكومي ان "ما يجري حاليا في الساحل الغربي من إعادة انتشار للقوات يتم دون معرفتنا ودون أي تنسيق مسبق معنا".
وأضاف البيان ان "إجراءات إعادة الانتشار يفترض أن تتم بالتنسيق والتفاهم مع بعثة الأمم المتحدة في الحديدة عبر الفريق الحكومي والتي لم تكن هي الأخرى في الصورة".
ولم يتضح ما إذا كان الانسحاب يأتي في إطار عملية إعادة انتشار أوسع للتحالف أشار إليها في وقت سابق المتحدث باسم التحالف العميد الركن تركي المالكي.
ونفى التحالف يوم الأربعاء تقارير عن انسحاب عسكري سعودي من جنوب اليمن حيث قالت مصادر أمنية لوكالة رويترز للأنباء إن الجيش السعودي غادر قاعدة كبيرة في عدن.
وكتب محافظ الحديدة الحوثي محمد عياش على تويتر "اهلا وسهلا بزوارنا الأعزاء، الحديدة ترحب بكم من بوابتها الرئيسية كيلو16"، في إشارة إلى طريق رئيسي كانت قوات التحالف تغلقه منذ 2018.
وفي إطار جهودها المكثفة لإنهاء الحرب، تضغط واشنطن على الرياض لرفع القيود التي تفرضها سفن التحالف على الموانئ التي يسيطر عليها الحوثيون، وهو شرط الحوثيين لبدء محادثات وقف إطلاق النار.
ويمثل الحصار عاملا رئيسيا في الأزمة الإنسانية باليمن التي وضعت ملايين الأشخاص تحت تهديد المجاعة.
منذ اندلاع النزاع عام 2014، سيطر الحوثيون تدريجيا على جزء كبير من شمال اليمن، بما في ذلك العاصمة صنعاء.
وخلال سبع سنوات من الحرب، غرق اليمن في واحدة من أسوأ المآسي الإنسانية في العالم وفق الأمم المتحدة، وصار أكثر من ثلثي سكانه يعتمدون على المساعدات الدولية. كما قتل عشرات آلاف اليمنيين، معظمهم من المدنيين، وشرّد الملايين بحسب منظمات دولية.

139
بكين: رئيسا الصين وأميركا يلتقيان افتراضيا يوم الثلاثاء
وكالات - أبوظبي

كشفت وزارة الخارجية الصينية، اليوم السبت، عن موعد اللقاء الافتراضي بين الرئيسين الصيني والأميركي.
وقالت وزارة الخارجية الصينية، السبت، إن الرئيس الصيني شي جينبينغ ونظيره الأميركي جو بايدن سيعقدان قمة افتراضية صباح الثلاثاء.
وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشون ينغ، أن الزعيمين سيتبادلان الآراء حول العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
وكان البيت الأبيض قال، يوم الجمعة، إن الزعيمين سيعقدان الاجتماع الافتراضي مساء الاثنين بتوقيت الولايات المتحدة لمناقشة "سبل إدارة المنافسة الثنائية بشكل يتسم بالمسؤولية" و"العمل معا حيث تتوافق مصالحنا"، وفقا لرويترز.

وتأتي هذه التأكيدات بشأن القمة الافتراضية بين الزعيمين الصيني والأميركي بعد أيام من التوقعات والتقارير الإخبارية حول اللقاء، والتي أشارت إلى أنها ستكون الاثنين.

وتأتي هذه القمة بين زعيمي أكبر اقتصادين في العالم وسط توتر بشأن عدة قضايا، أبرزها التجارة وحقوق الإنسان والأنشطة العسكرية.
وفي حال انعقاد القمة فإنها ستكون الأولى من نوعها بين الرئيسين منذ تولي بايدن الرئاسة في يناير المنصرم.

ويأتي الإعلان عن القمة الافتراضية بين الرئيسين الأميركي والصيني بعد نحو 48 ساعة من كشف النقاب عن اتفاق بين الولايات المتحدة والصين، لزيادة التعاون بينهما لعلاج آثار التغير المناخي، بما يشمل خفض انبعاثات الميثان والتخلص التدريجي من استهلاك الفحم وحماية الغابات.

يشار إلى أن هناك خلافات حادة بين واشنطن وبكين بشأن العديد من القضايا مثل منشأ جائحة فيروس كورونا، وترسانة الصين النووية المتنامية.

ويعتقد مسؤولون أميركيون أن التعامل المباشر مع الرئيس الصيني هو السبيل الأمثل لمنع انزلاق العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم إلى صراع، وفقا لوكالة رويترز.

وقال مسؤول صيني إن بلاده حريصة أيضا على تفادي المواجهة والتركيز على "المنافسة الإيجابية" في حين تدفع من أجل التعاون في قضايا مثل أزمة المناخ ووقف جائحة فيروس كورونا.

140
السودان.. إغلاق جميع الجسور المؤدية إلى الخرطوم
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

السلطات أغلقت الجسور في الخرطوم استباقا للاحتجاجات
أغلقت السلطات السودانية معظم الجسور المؤدية إلى العاصمة السودانية الخرطوم اليوم السبت، استباقا لاحتجاجات واسعة النطاق دعت إليها تنسيقيات عدة، رفضا لتشكيل مجلس سيادة جديد.

تفصيلا، أصدرت السلطات في ولاية الخرطوم قرارا بإغلاق جميع الجسور المؤدية إلى العاصمة السودانية بدءا من منتصف ليل السبت.

وكانت لجان المقاومة الشعبية بالعاصمة الخرطوم دعت للمشاركة والحشد فيما أسمته "مليونية الغضب"، السبت، رفضا لإطاحة الجيش السوداني بالحكومة الانتقالية وللمطالبة بإبعاد المكون العسكري عن السلطة.

ودعت اللجان إلى "المليونية" تحت شعار "لا تفاوض، لا شراكة، لا شرعية".

وقالت تنسيقيات لجان المقاومة بالخرطوم، وهي اللجان التي تقود التظاهرات في الأحياء، في بيان، نشر على الصفحة الرسمية لتجمع المهنيين السودانيين، قائد الحراك الاحتجاجي، على موقع فيسبوك: "توافقنا على أن يكون، السبت، يوما ثوريا تسير فيه مليونيات الغضب لإسقاط العسكر".

وأهاب البيان بـ"الجميع داخل السودان وخارجه بالمشاركة بالفعالية في المليونية".

بدوره، ناشد تجمع الجيولوجيون السودانيون، أحد مكونات تجمع المهنيين، بالمشاركة في "مليونية 13 نوفمبر"، وفق المصدر ذاته.

وقد وجهة كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، دعوة إلى السلطات السودانية لصون حق التظاهر السلمي، وضمان سلامة المحتجين.

تنديد دولي
وكانت الولايات المتحدة ودول أوروبية قد نددت في بيان مشترك بتشكيل مجلس سيادة انتقالي جديد في السودان، وطالبت بالإعادة الفورية لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى السلطة.

من جانبه اعتبر مجلس السيادة الانتقالي أن قرار تشكيله جاء في إطار تصحيح مسار الثورة وإنجاح مهام الفترة الانتقالية، مضيفا أن هذه الخطوة جاءت بعد مشاورات مع كل مكوّنات القوى السياسية والاجتماعية.

ومن ردود الفعل الدولية على المجلس الجديد، أبدت كل من الأمم المتحدة ودول الترويكا والاتحاد الأوروبي قلقها من جراء تطور الأحداث في السودان، واعتبرت الأطراف الدولية أن الوضع في البلد زاد تعقيدا، فيما استمرت الدعوات الغربية لعودة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك والحكومة الانتقالية إلى السلطة في البلد.
ديينغ خبيرا لحقوق الإنسان بالسودان

من ناحية ثانية، أعلنت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، تعيين السنغالي أداما ديينغ، خبيرا في مجال حقوق الإنسان في السودان.

وقالت المفوضية، إن ولاية ديينغ، ستنتهي عندما تعود الحكومة المدنية في السودان إلى مهامها.

وبموجب القرار، كُلف ديينغ بمراقبة وضع حقوق الإنسان بالتعاون الوثيق مع مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي تم إنشاؤه في البلاد.

بالإضافة إلى التحدث مع جميع الأطراف، بما في ذلك المجتمع المدني.

141
الكاظمي يتحدث عن مواقف عراقية "مشرّفة" إزاء محاولة اغتياله

شفق نيوز/ عبر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يوم الخميس عن شكره للمواقف الخارجية والمحلية التي نددت بمحاولة اغتياله.

وقال مكتب الكاظمي في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، إنه "يتقدم بوافر العرفان والتقدير للمواقف والإدانات المسؤولة، وأصوات الاستنكار التي صدرت إزاء الاعتداء الإرهابي الآثم الذي تعرّض له فجر يوم الأحد الماضي، وهي مواقف مثّلت الوقوف إلى جانب العراق وشعبه الكريم، قبل أن تكون مواقف مبدئية إزاء العنف والإرهاب".

وخص الكاظمي بالذكر "مواقف الشجب والإدانة الواضحة التي صدرت عن الملوك وزعماء وقادة الدول الشقيقة والصديقة للعراق، وكذلك عن عدد من المسؤولين والهيئات الرسمية فيها"، معبرا عن "شكره لمن اتصل منهم مطمئناً ومجدداً الموقف الرافض للإرهاب بكل أشكاله".

كما أعرب الكاظمي، عن "تقديره العالي لكل الشخصيات والقوى السياسية والاجتماعية التي عبرت عن تضامنها ورفضها، سواء بالإدانة أو بكل أشكال التضامن الأخرى، وهي بذلك تسجل موقفاً مشرفاً ومؤازراً للشعب العراقي وهو يخوض أصعب تحدياته نحو المستقبل الآمن المزدهر".

وعبر رئيس الوزراء عن "امتنانه وشكره لكل وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية التي تعاطت مع الحدث بمهنية مسؤولة، وبموضوعية تلتزم الصواب وعرض الحقائق"، داعياً كل الفعاليات الإعلامية والمنابر الرأي إلى "وقفة مشرفة ومهنية وضّاءة، تتحلى بالصدق والإخلاص لرسالة الإعلام الرفيعة، التي لا ينبغي التخلي عن جوهرها الإنساني تحت كل الظروف".

142
ما حقيقة اصدار عفو خاص لنجل محافظ النجف المدان بتجارة المخدرات؟

شفق نيوز/ أوضح مصدر مطلع بمحافظة النجف الاشرف، اليوم الجمعة، حقيقة إطلاق سراح نجل المحافظ بعفو خاص من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح.

وأبلغ المصدر وكالة شفق نيوز؛، ان "الانباء التي تحدثت عن إطلاق سراح جواد لؤي الياسري ابن محافظ النجف الاشرف بعفو خاص من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح غير صحيحة".

وبين المصدر، ان "نجل المحافظ لا يزال يقضي حكمه المؤبد نتيجة إدانته بتجارة المخدرات ".

وكانت  محكمة جنايات الكرخ في بغداد اصدرت عام 2018 حكما بالسجن المؤبد على نجل محافظ النجف لؤي الياسري بعد إدانته بالاتجار بالمخدرات, كما تضمن إلزام جواد الياسري بدفع غرامة مالية قدرها 30 مليون دينار (نحو 25 ألف دولار).

وكانت السلطات العراقية قد أعلنت في عام 2017 إلقاء القبض على أفراد عصابة تتاجر بالمخدرات في منطقة البياع في بغداد، بينهم نجل محافظ النجف.

143
خيارات الصدر لرئيس الحكومة: الكاظمي أو ضابط كبير في الجيش
إيران تتوسط بين الصدر والمالكي لتقاسم الحقائب وتأجيل ملف رئيس الوزراء.
العرب

سيناريو مؤقت
بغداد - تكشف كواليس المفاوضات السياسية الشيعية التي تدور في العراق حاليا عن اتجاهين مختلفين لاختيار رئيس الحكومة الجديدة، يتخللهما سيناريو مؤقت هدفه تجاوز حالة الانسداد التي صنعتها نتائج الانتخابات العامة في أكتوبر الماضي.

وبالرغم من اكتساح الكتلة التي يقودها مقتدى الصدر نتائج الانتخابات العامة في الدوائر الشيعية، ما وضعها في منزلة تفاوضية مريحة، إلا أنها لم تحصد عددا كافيا من المقاعد يسمح لها باحتكار تمثيل المكون الأكبر في الحكومة القادمة، الأمر الذي فهمته الأطراف الشيعية الأخرى، ما دفعها إلى التكتل جميعها ضمن ما يعرف بالإطار التنسيقي.

ويقول مراقبون إن الوضع الذي أفرزته انتخابات 2021 قريب من وضع 2010، حيث التقارب الكبير في النتائج بين الكتلتين الشيعيتين الفائزتين، إذ تحتكم الكتلة الصدرية على 74 مقعدا، فيما تصل مقاعد قوى الإطار التنسيقي إلى نحو 70 مقعدا.

مسار عبدالمحسن راضي: التيار الصدري لن يختار  إلا شخصية حزبية لرئاسة الحكومة
وحتى الآن لم يتمكن الصدر من اختراق الإطار التنسيقي للحصول على حليف شيعي يمكنه من تحقيق الأغلبية، قبل الدخول في مفاوضات توزيع الحقائب في الحكومة القادمة مع السنة والكرد.

مع ذلك، تبلور داخل الكتلة الصدرية والإطار التنسيقي اتجاهان وسيناريو للطوارئ، بصدد المرشح لتشكيل الحكومة القادمة وتوزيع الحقائب الوزارية الشيعية.

وتتبنى الكتلة الصدرية اتجاها يقوم على إعادة تكليف مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء الحالي بتشكيل الحكومة الجديدة، وفي حال اعترضت قوى الإطار التنسيقي، الذي يضم ممثلي الميليشيات الشيعية الموالية لإيران وائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي وآخرين، على هذا الخيار، يفضل الصدريون تكليف ضابط كبير من الجيش العراقي برئاسة الحكومة القادمة.

وفي حال فشل هذا الخيار سيتجه مقتدى الصدر إلى ترشيح رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي لتشكيل الحكومة الجديدة.

وبالرغم من أن العبادي هو جزء من قوى الإطار التنسيقي الشيعي إلا أنه قريب من الصدر والكاظمي وقوى الاعتدال، فيما اضطر إلى التنسيق مع القوى الموالية لإيران بسبب خسارته المدوية في الانتخابات الأخيرة.

إلا أن الكاتب السياسي العراقي مسار عبدالمحسن راضي يرى أن الصدر لن يختار سوى شخصية حزبية “فاختيار العسكر بحسب تصوّري أرضٌ حرام شيعية”.

ورجّح راضي في تصريح لـ”العرب” إمكانية اختيار حيدر العبادي لتشكيل الحكومة، إذا ما اتفق الجميع على أن يعبروا على جثة المالكي السياسية.

وقال “اختيار العبادي يعني أيضاً تهشيم قوائم كرسي رئاسة المالكي لحزب الدعوة”.

وتفضل قوى الإطار التنسيقي اتجاها يضمر ترشيح المالكي لتشكيل الحكومة الجديدة ولا يقوله علنا، لكنه يتداول أسماء مثل مستشار الأمن الوطني الحالي قاسم الأعرجي ومحافظ البصرة أسعد العيداني ووزير الشباب الأسبق عبدالحسين عبطان والنائب محمد شياع السوداني.

وسبق لجميع الأسماء المتداولة في الإطار التنسيقي حاليا أن طرحت في مفاوضات تشكيل الحكومات منذ 2014، من دون أن يحظى أيّ من أصحابها بفرصة جادة، ما يوحي بأنها بالونات اختبار يجري استخدامها لأغراض الاستهلاك الإعلامي.

وأشارت مصادر مطلعة على كواليس المفاوضات إلى أن الكتلة الصدرية والإطار التنسيقي يقتربان من التفاهم على تأجيل حسم اسم المرشح لرئاسة الحكومة الجديدة إلى حين التوافق على تقاسم الوزارات التي تقع ضمن الحصة الشيعية واختيار شاغليها.

وذكرت المصادر لمراسل “العرب” في بغداد أن هذا السيناريو الذي يبدو أنه يمضي بوساطة إيرانية يقتضي منح الكتلة الصدرية ست حقائب في الحكومة الجديدة، ومثلها لقوى الإطار التنسيقي، وهو أمر قد لا يلقى الكثير من الاعتراضات من حيث المبدأ، نظرا لأنه يترجم الاستحقاقات الانتخابية بشكل موضوعي.

ويريد هذا السيناريو استكمال عملية اختيار جميع المرشحين لشغل الحقائب الشيعية الاثنتي عشرة قبل الشروع في مفاوضات اختيار رئيس الحكومة الجديدة.

وتقول المصادر إن تحقيق التوافق الشيعي الداخلي إلى هذا المستوى قد يفتح الباب أمام التوافق على الكاظمي بدرجة كبيرة، أو العبادي بدرجة أقل بقليل، إذ يعد هذان الاسمان هما الأقوى من بين المرشحين في الساحة الشيعية حاليا.

وتعكس هذه الحال حجم التراجع الهائل في النفوذ الإيراني، إذ يُصنف كل من الكاظمي والعبادي، شيعيا، ضمن خانة حلفاء الخليج والولايات المتحدة، ولا يحظيان بمقبولية ضمن أوساط اليمين الشيعي المتشدد القريب من إيران.

حميد الكفائي: على القوى الفائزة  ألا تتنازل عن حقها في تشكيل الحكومة
وطالب الكاتب السياسي العراقي حميد الكفائي القوى الفائزة بأن تدعم تشكيل حكومة جديدة كليا مكونة من الخبراء والمخلصين الأكفاء وتصوت عليها في البرلمان بالغالبية التي تمتلكها، وتدعمها سياسيا كي تنجح.

وقال الكفائي في تصريح لـ “العرب” لا يهم إن رفضت القوى الأخرى، فدعها ترفض وتشكل المعارضة، ولكن على القوى الفائزة ألا تتنازل عن حقها في تشكيل الحكومة لأن لمثل هذا التنازل عواقب وخيمة كنا قد عانينا منها عندما تجاهلنا القوى الفائزة عام 2010 ومكنّا القوى الخاسرة من تشكيل الحكومة.

ووفقا للمحاصصة الطائفية التي تحولت إلى أعراف سياسية قائمة في العراق فإن منصب رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة هو من حصة الشيعية.

وبسبب خلاف شهير بين نوري المالكي وإياد علاوي العام 2010 تدخلت المحكمة الاتحادية العليا، وهي أعلى سلطة قضائية في البلاد وتعد قراراتها غير قابلة للطعن والتمييز، في تحديد القائمة النيابية التي تشكل الحكومة.

وحينها فاز علاوي بفارق مقعدين عن المالكي، لكن المحكمة الاتحادية قالت إن الكتلة التي تشكل الحكومة هي التي تتشكل بعد إعلان نتائج الانتخابات تحت قبة البرلمان.

وبذلك جرى تفريغ فوز علاوي من مضمونه، وسُمح للقوى الشيعية بالاصطفاف والحصول على منصب رئيس الوزراء وإسناده إلى المالكي.

وقال الكفائي “الشعب العراقي يريد تغييرا ويريد حكومة جديدة كفؤة مخلصة تنتشل البلد من الهاوية وتعالج المشاكل الملحة التي أضعفت البلد وفككته وبالدرجة الأولى مواجهة الميليشيات المسلحة المرتبطة بإيران وتجريدها من الشرعية الرسمية التي تتشدق بها حاليا والتي أضفاها عليها البرلمان الأسبق في عهد حيدر العبادي.

وأضاف “حكومة الكاظمي فشلت في كل المهام التي كان يفترض أنها ستتصدّى لها، وأولها مهمة ملاحقة قتلة المتظاهرين ومكافحة الفساد وإنصاف الفقراء والمحرومين وتحسين الخدمات، لذلك فإن التجديد لها خطأ جسيم. وحكومة العبادي فشلت هي الأخرى ومازال البلد يعاني من فشلها وليس صحيحا أن يؤتى بخاسر في الانتخابات كي يقود الحكومة”.

144
خروج مئات من المرتزقة الموالين للجيش الليبي استجابة لطلب فرنسا
مؤتمر دولي ينعقد في باريس الجمعة للدفع من أجل إجراء انتخابات في ليبيا بحلول نهاية العام وإقرار جهود لإخراج القوات الأجنبية من البلاد بالرغم من التشاحن السياسي المتنامي الذي يهدد بإفشال عملية سلام مستمرة منذ عام.
MEO

اهتمام خاص في مؤتمر باريس لملف المقاتلين الأجانب في ليبيا
 قوى عالمية تجتمع في فرنسا للدفع من أجل إجراء الانتخابات الليبية وإخراج المقاتلين الأجانب
 تأجيل الانتخابات سيناريو وارد يهدد بانقسام عنيف جديد
 عدة أطراف ترفض الاعتراف بقانونية ودستورية قوانين الانتخابات الصادرة عن مجلس النواب

باريس - نقلت وكالة فرانس برس عن مصادر عسكرية قولها إنه من المتوقع إخراج 300 من المرتزقة والمقاتلين الأجانب المقاتلين في صفوف الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر من ليبيا بطلب من فرنسا  التي تستضيف الجمعة مؤتمرا عن الوضع في هذا البلد.

وأقرت بذلك القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، لافتة في بيان أنها قررت مغادرة هؤلاء "في إطار مبادرة عملية" استجابة "لطلب من القيادة الفرنسية".

وصدر البيان عن ممثلين لمعسكر حفتر في "اللجنة العسكرية المشتركة" التي تضم خمسة أعضاء من الحكومة الليبية في طرابلس وخمسة آخرين يمثلون الشرق الليبي وكلفت تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعه الجانبان في أكتوبر 2020 ونصّ على المغادرة المتزامنة للمقاتلين الأجانب في غضون 90 يوما، لكن لم يتم الإبلاغ عن أي انسحابات كبيرة منذ ذلك الحين.

وأوضح البيان أن هذه الخطوة تشكل "استثناء من شرط الخروج المتزامن والمتوازن الذي تم الاتفاق عليه بين أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة في خطتها لإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا"، من دون أن يحددوا جنسيات هؤلاء المقاتلين.

وأكدوا أن إخراج المرتزقة الأجانب "سيتم بالتنسيق المباشر مع بعثة الأمم المتحدة أثناء عملية نقل المقاتلين إلى دولهم" و"بالتنسيق مع هذه الدول". ولم يكشف البيان عن جنسيات المقاتلين.

بيان الجيش الليبي يوضح أن خطوة إخراج عدد من المقاتلين الأجانب تشكل استثناء من شرط الخروج المتزامن والمتوازن الذي تم الاتفاق عليه بين أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة والقوات الأجنبية برعاية الأمم المتحدة

ويأتي الإعلان عشية مؤتمر دولي حول ليبيا ينظمه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في باريس تشجيعا على إجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر والتي لا تزال غير مؤكدة بسبب تجدد التوتر بين أفرقاء النزاع في ليبيا.

الانتخابات غير مؤكدة

من المفترض أن تطوي الانتخابات، وهي تتويج لعملية سياسية شاقة رعتها الأمم المتحدة، صفحة عقد من الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011 وتضع حدا للانقسامات والصراعات الداخلية. لكن التشاحن السياسي المتنامي يهدد بتأجيل الانتخابات.

تم تحديد 24 ديسمبر موعدا مستهدفا لانتخابات ليبيا عبر خارطة طريق تدعمها الأمم المتحدة العام الماضي شكلت أيضا حكومة وحدة مؤقتة لتولي السلطة من الإدارتين المتنافستين في الشرق والغرب.

ومع خلافات بشأن الأساس القانوني للانتخابات، قد ترفض فصائل رئيسية من الطرفين التصويت مما قد يسفر عن انقسام عنيف آخر.

وقال مسؤول بالرئاسة الفرنسية للصحافيين في إفادة قبيل الاجتماع إنه "في حين باتت الانتخابات قريبة فإن الوضع لا يزال هشا". وأضاف المسؤول طالبا عدم الكشف عن هويته إن "هناك بعض الأطراف المستعدة لاستغلال أي غموض لدعم مصالحها الخاصة". وتابع "من الواضح أنهم ينتظرون لنصب فخ للعملية الانتخابية ومحاولة إخراجها عن مسارها".

وقال دبلوماسيون إن البيان الختامي قد يطلق إنذارا للمفسدين المحتملين من أنهم قد يواجهون عقوبات.

خروج المقاتلين الأجانب

وأقرت اللجنة العسكرية المشتركة في أكتوبر في جنيف خطة عمل شاملة لـ"عملية انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية بشكل تدريجي ومتوازن ومتزامن"، بحسب بيان للأمم المتحدة التي نظمت الاجتماع.

وجمعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في نهاية أكتوبر ممثلي تشاد والنيجر والسودان مع اللجنة العسكرية المشتركة في القاهرة للتحضير لسحب المرتزقة والمقاتلين الذين يحملون جنسيات الدول الثلاث.

وأعربت فرنسا عن رغبتها في أن يتم في مؤتمر الجمعة إعلان الدعم لـ"الخطة الليبية لرحيل القوات الأجنبية والمرتزقة".

لا يزال عدة آلاف من المرتزقة الروس، لا سيما من مجموعة فاغنر الخاصة، والعسكريين الأتراك والمقاتلين السوريين الموالين لأنقرة والتشاديين والسودانيين موجودين في ليبيا، بحسب الإليزيه. ولا تظهر تركيا عجلة للشروع في سحب قواتها، فيما ينفي الكرملين إرسال جنود أو مرتزقة إلى ليبيا وكذلك أي صلة مع مجموعة فاغنر.

ومع أن باريس كانت تسعى في بادئ الأمر إلى حضور الرئيسين التركي والروسي، فقد أرسلت أنقرة وموسكو ممثلين أقل مستوى من ذلك، وهو ما قد يدل على للتعقيدات المتعلقة بإخراج القوات الأجنبية.

وسيشارك نحو 30 بلدا ومنظمة في مؤتمر باريس، منها دول مجاورة لليبيا ودول منقسمة حيال الصراع.

145
نصرالله يؤجج الأزمة بين لبنان ودول الخليج
الأمين العام لحزب الله يعتبر أن ردّ الفعل السعودي على تصريحات وزير الإعلام اللبناني مبالغ فيه، نافيا صحة اتهامات الرياض لحزبه بالهيمنة على لبنان ومصادرة قراره، في نفي يتناقض مع واقع الحال.
MEO

حزب الله الشريك في الحكم يعقد مساعي ميقاتي لرأب الصدع مع الخليج
 نصرالله: لا نريد معركة مع السعودية أو أي من دول الخليج
 حزب الله رفض استقالة أو إقالة قرداحي بعد إساءاته لدول الخليج

بيروت - أجج الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله اليوم الخميس التوترات بين لبنان ودول الخليج، مدافعا عن موقف وزير الإعلام جورج قرداحي ومعتبرا أن الردّ السعودي مبالغ فيه وجزء من المعركة ضد حزب الله.

ولا تخفي الرياض موقفها من الجماعة اللبنانية المدعومة من إيران وهي السبب الرئيسي الذي دفع دول الخليج لتقليل الدعم المالي للبنان في ظل مخاوفها من وصول أموالها إلى ايدي حزب الله وهو شريك مهيمن على الحكم.

وسبق للولايات المتحدة أن فرضت عقوبات على وزراء سابقين مقربين من حزب الله بتهمة الفساد المالي والإداري وقالت إنهم قدموا تسهيلات للجماعة الشيعية وبعضها في إطار صفقات عمومية.

ولحزب الله شركات كثيرة مهيمنة في لبنان خارج عن رقابة وسلطة الدولة على غرار امتلاك الحرس الثوري الإيراني إمبراطورية اقتصادية تمكنه من موارد مالية ضخمة لتمويل وإدارة أنشطته التي تقول واشنطن ودول غربية وعربية إنها "إرهابية".

واعتبر نصرالله الخميس أن رد فعل السعودية على تصريحات وزير الإعلام اللبناني والتي أثارت أزمة دبلوماسية بين البلدين "مبالغا به، مجددا في خطاب اتسم بالهدوء رفض حزبه استقالة أو إقالة وزير الإعلام جورج قرداحي.

وبدأت الأزمة الدبلوماسية بين البلدين على خلفية تصريحات لقرداحي، سجلت قبل توليه مهامه وتم بثّها الشهر الماضي وقال فيها إنّ المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن "يدافعون عن أنفسهم" في وجه "اعتداء خارجي" من السعودية والإمارات.

وقال نصرالله في كلمة متلفزة في أول تعليق له على الأزمة، إن "ردة الفعل السعودية على تصريحات قرداحي مبالغ فيها جدا جدا وغير مفهومة".

وطلبت السعودية ثم البحرين والكويت نهاية الشهر الماضي من رؤساء البعثات الدبلوماسية اللبنانية مغادرة أراضيها، كما استدعت سفراءها من بيروت. كما استدعت الإمارات دبلوماسييها وقررت السلطات الكويتية "التشدد" في منح تأشيرات للبنانيين.

وبينما أعربت الحكومة اللبنانية مرارا عن "رفضها" تصريحات قرداحي، مؤكدة أنها لا تعبّر عن موقف لبنان الرسمي، رفض وزير الإعلام الاعتذار وقال لقناة محلية إن استقالته "غير واردة".

وقال نصرالله في كلمته "أيدنا موقف وزير الإعلام ألا يستقيل ورفضنا أن يُقال"، متسائلا "هل المصلحة الوطنية في الخضوع للإملاءات الخارجية؟".

وكان رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي دعا مرارا قرداحي إلى "تغليب المصلحة الوطنية"، في إشارة ضمنية إلى استقالته. كما اعتبر الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي أن الاستقالة قد "تنزع فتيل الأزمة".

وتشهد العلاقة بين لبنان والسعودية فتورا منذ سنوات على خلفية تزايد دور ونفوذ حزب الله، الذي تعتبره الرياض منظمة "إرهابية" تنفذ سياسة إيران، خصمها الإقليمي الأبرز. واعتبر وزير الخارجية السعودي أنه لا يمكن اختزال الأزمة الراهنة بتصريحات قرداحي بل تكمن المشكلة "في استمرار هيمنة حزب الله على النظام السياسي" في لبنان.

ورأى نصرالله من جهته أن الأزمة التي قال إنها مفتعلة "هي جزء من معركة مع المقاومة في لبنان"، مضيفا "لا ننكر أننا جهة مؤثرة.. نحن أكبر حزب في لبنان على المستوى السياسي، على مستوى الهياكل التنظيمية، وعلى مستوى الجماهير الشعبية، لكن نحن لا نهيمن على البلد"، معتبرا أن حجة الرياض حول هيمنة حزب الله "كذب ومحض وافتراء كامل وحجة ليس أكثر".، في تصريح يتناقض مع واقع الحال حيث أن كل التعطيل الذي يعيشه لبنان ناجم عن نفوذه وحلفائه (حركة أمل والتيار الوطني الحر).

وقال نصرالله "بالنسبة لنا نحن في لبنان، أدعو إلى الصبر والتحمل والهدوء والحفاظ على السيادة والكرامة الوطنية"، مضيفا "لسنا ذاهبين لنقوم بمعركة مع السعودية أو أي من دول الخليج".

وتطرق في كلمته إلى زيارة وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان الثلاثاء لسوريا في أول زيارة لمسؤول إماراتي رفيع منذ قطعت دول خليجية عدة علاقاتها الدبلوماسية مع دمشق إثر اندلاع النزاع.

ورأى نصرالله أن الزيارة هي "اعتراف عربي بهزيمة المشروع الذي انفق فيه مئات مليارات الدولارات العربية"، مضيفا "هذه الزيارة هي تعبير، هي إعلان الهزيمة".

146
تواريخ العراق السود
الشكوك بقدرة مصطفى الكاظمي على حل كل الميليشيات كثيرة ومفهومة ولكنها فرصة لو جاز لها أن تضيع فإن سجل التواريخ السود سوف يواصل كتابة رواية الوحشية العراقية بالحبر ذاته.
العرب

سجل الوحشية هو الذي يحشد سطور الجريمة
لا تعرف من أين يبدأ تاريخ الوحشية في العراق. أمن إعدام يوسف سلمان يوسف (فهد) ورفيقيه زكي بسيم ومحمد الشبيبي، تحت إشراف السفير البريطاني، في عهد نوري السعيد في العام 1949؟ أم من مجزرة قصر الرحاب حيث قتل الملك الشاب فيصل الثاني وكل أفراد أسرته في العام 1958؟ أم من كل ما تلاها من أعمال وحشية سمحت بقتل الوصي على العرش الأمير عبدالله بن علي ونوري السعيد سحلا وتقطيعا للجثث.

الثابت الذي لا جدال فيه، هو أن “الثورية” حملت القسط الأوفر من المسؤولية عن تجييش مشاعر أمة لم تكتمل مقوماتها القانونية والأخلاقية، ولا عرفت من السياسة إلا الانفعال والغضب.

شعب لم يهدأ، بدوافع الفقر والحرمان والجهل، ما كان ليحتاج إلا أحزابا ثورية لكي يتحول إلى شعلة نار يزداد لهيبها كلما زاد عليه الفقر، وكلما لم تجد السلطات سبيلا لكسر شوكته إلا القمع.

يستطيع المرء أن يراهن على أنه لا يوجد عراقي واحد يجرؤ على القول إنه ليس ثوريا، لأن الصفة التالية التي سوف يُلحقها بنفسه، هي أنه “جاسوس” و”عميل” أو “رجعي”.

الشيوعيون لعبوا في هذا القسط، قسطهم الأوفر. فالسيد فهد، المناضل الذي تلقى تعليمه الثوري في مدرسة “كادحي الشرق” في موسكو، وتلقى تدريباته في صفوف عمال المناجم في فرنسا وبلجيكا، كان يريد، بكل بساطة، أن ينشئ حركة عمالية ثورية تبحث عن سبيل لتكرار ثورة سوفييتية في العراق على غرار ثورة أكتوبر 1917. إنما من طبقة عاملة بدائية ورثة. فكانت رثة هي الأخرى نوازعه.

والثورة، بمعناها البلشفي، كانت تظاهرات واحتجاجات وأعمال تحريض وكراهية اجتماعية وسياسية ليس ضد الطبقة الحاكمة وحدها، وإنما ضد “البرجوازية” (من قبل أن تنشأ)، وضد الإقطاع، وغيرهما من “الرجعيين” و”الخونة” و”العملاء” و”الجواسيس”.

هذه الألقاب لم تكن مجرد توصيفات عابرة، بل كانت اتهامات تؤسس لأحكام بالإعدام، مؤجلة حتى تحين الفرصة. فلما حانت، فقد كان لكل مجزرة تبرير ثوري، يدفع إلى غيره، كما يدفع الآخرين إلى القيام بمثلها عندما تحين لهم الفرصة، حتى ظل العراق يتقلب بين جمر وجمر.

ولم تزل تلك الأوصاف سائدة في الثقافة السياسية العامة وتحافظ على ذات المحمول الذي صار يبرر أعمال القتل والاغتيالات وكل ما يعرفه العراق من جرائم سياسية إلى يومنا هذا.

“ماكو مؤامرة تصير، والحبال موجودة”، كان شعارا أثيرا لحركة “المقاومة الشعبية” التي قادها الحزب الشيوعي العراقي لتصفية معارضي سلطة “الزعيم” عبدالكريم قاسم، أول رئيس للوزراء بعد الانقلاب على النظام الملكي. وكانت تعني، حرفيا وفعليا، سحل المشتبه بمعارضتهم وتعليق المشانق لهم، أو إعدامهم في محاكم “ثورية”، كانت في الواقع عمليات قتل جماعي، أرست أولى الأسس للمقابر الجماعية؛ تلك المقابر التي تبدل قاطنوها، جيلا بعد جيل، وتبدل منفذوها، وتبدلت أعذارهم، ولكن ما تبدلت طبيعتها الوحشية كعمل من طبيعة شعب لم تكتمل مقوماته الأخلاقية، ولا عرف معنى لقيم القانون، حتى اليوم.

ولأن قاسم كان رجلا شبه أمي، كمعظم المنخرطين في “السلك العسكري”، فقد وقع ضحية لاضطرابات الثورية وشعاراتها، وعجز عن أن يحكم بغير الاتكاء على دعم الشيوعيين الذين أقنعوه بأنهم هم الذين يحمون الثورة من “الأعداء” الذين يتربصون بها. فانقلب على شريكه في حركة الضباط الأحرار عبدالسلام عارف، ودفعته الشكوك والمخاوف إلى عزل كل الذين لا يؤمنون به كـ”زعيم أوحد”. وكان ذلك شعارا رفعه له الشيوعيون أملا بكسبه إلى صفوف حزبهم، قبل أن يبدأ بعزلهم والتنكيل بهم، بعدما ارتفعت نشوة “الأوحد” في رأسه.

وعندما حدثت الحركة الانقلابية التي قادها العقيد الركن عبدالوهاب الشواف في العام 1959، اندفع قاسم لينتقم منه ومن ضباط آخرين مثل ناظم الطبقجلي في حملة إعدامات ظالمة طالت حتى صغار المراتب والجنود. وقاد الجانب الأكبر من محاكماتها العشوائية ابن أخته العقيد فاضل عباس المهداوي رئيس “محكمة الثورة”.

شعب لم يهدأ، بدوافع الفقر والحرمان والجهل، ما كان ليحتاج إلا أحزابا ثورية لكي يتحول إلى شعلة نار يزداد لهيبها كلما زاد عليه الفقر
في العام 1963 انقلب عارف على قاسم، وكان لا بد لإرث الوحشية أن ينقلب على وجهه الآخر. في الثامن من فبراير من ذلك العام انقلب “القوميون” الناصريون والبعثيون على “الشيوعيين”، قبل أن ينقلبوا على أحدهم الآخر، وأنشأوا تنظيم “الحرس القومي” وهو الميليشيا التي توسعت في أعمال القتل والاغتصاب، ثأرا لما لحقهم من أعمال تنكيل من ناحية، وتعويضا “ثوريا” من ناحية أخرى، لاسيما وأن “الثورية” نفسها أصبحت هي اللقب الشريف الذي لا يحسن بالشيوعيين أن يحتكروه لأنفسهم.

الكل كانوا “ثوريين”، وكل الانقلابات التالية كانت “ثورات”، وكل الأعمال الوحشية التي ترتكبها الميليشيات الثورية، كانت أعمالا مشروعة من وجهة نظر الأساس الأيديولوجي الذي تستند إليه.

ويستطيع المرء أن يراهن على أنه لا يوجد عراقي واحد يجرؤ على القول إنه ليس ثوريا، لأن الصفة التالية التي سوف يُلحقها بنفسه، هي أنه “جاسوس” و”عميل” أو “رجعي”.

اللاأخلاقية السياسية، وغياب كل معنى من معاني القيم الإنسانية والقانونية، ظلا هما السمة السائدة في علاقات الأحزاب “الثورية” مع بعضها البعض، وفي علاقاتها مع الشعب الذي ظلت تقوده من جحيم سياسي إلى جحيم أكثر عنفا من سابقه.

“الجيش الشعبي” و”فدائيو صدام” و”الحرس القومي” و”المقاومة الشعبية” هم الإرث الذي تقف عليه فصائل “الحشد الشعبي” الآن. وحيثما كان يتعين للتطرف أن يعلو ويعلو، فقد انتهى “الحشد الشعبي” إلى أن يتخلى عن مزاعم الوطنية التي زعمتها الحركات السابقة، ليمارس وحشيته على سياق آخر، هو الولاء لإيران وللولي الفقيه، ولو ثبتت البراهين أنه جلاد بحق شعبه وسفيه.

الجرائم ظلت هي نفسها، ولكن الأسماء وحدها هي التي تغيرت. كما تغيرت الولاءات، من طبقية إلى وطنية ومن وطنية إلى قومية ومن قومية إلى إيرانية، قبل أن تعود القهقرى إلى طائفية.

الثابت الذي لا جدال فيه، هو أن “الثورية” حملت القسط الأوفر من المسؤولية عن تجييش مشاعر أمة لم تكتمل مقوماتها القانونية والأخلاقية، ولا عرفت من السياسة إلا الانفعال والغضب

التواريخ السود في العراق تكاد تكون هي كل تاريخه المعاصر. وسجل الوحشية هو الذي يحشد سطور الجريمة ويغمس أقلامها بحبر من الدم.

محاولة اغتيال مصطفى الكاظمي، رغم أنها يفترض ألا تكون، بمعناها الجرمي شيئا مختلفا عن أعمال الاغتيالات الأخرى، إلا أنها وقعت ضد قابض على سلطة الجمر، لعله يستطيع أن يتخذ السبيل الوحيد الصحيح، لوقف هذا المسار الكارثي، ووضع حد لهذه التواريخ السود، بحل كل الميليشيات، وإنشاء متحف يجمعها ويُحيلها إلى ما فعلت عبر كل فصول المأساة التي ظل يعيشها “ثورة” بعد أخرى.

الشكوك بقدرة الكاظمي على اجتراح عمل بهذا الحجم، كثيرة ومفهومة. ولكنها فرصة، لو جاز لها أن تضيع، فإن سجل التواريخ السود سوف يواصل كتابة رواية الوحشية العراقية بالحبر ذاته، حتى تحين فرصة أخرى، أسوأ.

147
المالكي كان أول الحاضرين
أن تكن لجارك الضغينة وتترقب موته أو على الأقل تكون أول الشهود على مقتله ذلك ما حصل ليلة محاولة اغتيال مصطفى الكاظمي عندما كان نوري المالكي أول الواصلين إلى المنزل المقصوف.
العرب

الكاظمي بموضع اختبار سياسي أمام العراقيين بعد نجاته من محاولة الاغتيال
لنفترض أن نوري المالكي وهو في منزله سمع صوت الانفجار، لكن ذلك لا يمنعنا من التشكيك بذلك الافتراض، وأنه كان يعرف مسبقا وينتظر الحدث ليكون أول الشهود على عملية الاغتيال.

المالكي استحوذ على أحد أفخم القصور داخل المنطقة الخضراء بصفته رئيسا للوزراء آنذاك، لكن عندما انتهت مهامه، ضحك بشدة على الذين طلبوا منه إخلاء المنزل على اعتبار أنه ملك للدولة. كان جزء من الصفقة بعد تكليف حيدر العبادي برئاسة الحكومة عام 2014، أن يبقى المالكي في القصر في عقد مفتوح مع الدولة. لا أحد حينها كان قادرا على رفض ذلك العقد مثل كل العقود المجحفة بحق القانون، بعدما تشبث المالكي بالمنصب فكيف المنزل! ومنذ عام 2006 يستحوذ المالكي على القصر المبني في عهد النظام السابق، بصفته ملكا شخصيا له ولحزب الدعوة الإسلامي الذي يتزعمه.

وعلى مسافة ليست بعيدة وفي المنطقة الخضراء نفسها يتخذ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي منزلا سكنا له منذ سنوات، ليس بفخامة القصر الذي استحوذ عليه المالكي. بعض المعلومات تقول إن المنزل يعود أصلا لأسرة المعماري العراقي محمد مكية الذي يرتبط ابنه كنعان بعلاقة مع الكاظمي منذ سنوات.

الجاران في المنطقة الخضراء، المالكي والكاظمي، يعبران عن واقع الكراهية الشخصية في الليل السياسي العراقي المستمر، يمكن اتخاذها مثالا لانعدام القيم السياسية في “العراق الديمقراطي”.

أن تكن لجارك الضغينة وتترقب موته، أو على الأقل تكون أول الشهود على مقتله، ذلك ما حصل ليلة محاولة اغتيال الكاظمي. لكن من استمتع بمعركة ليلة قصف منزل الكاظمي، لا أجد الكثير من العراقيين بقدر الذين عبروا عن سعادتهم في ليلة قصف قاسم سليماني وأبومهدي المهندس. مع ذلك هناك في العراق وخارجه من يفعل الكثير اليوم من أجل الاستفادة من الانقسام الشيعي بعد ليلة القصف الفاشلة.

التقارير الصحافية تذكر أن المالكي كان أول الواصلين إلى منزل الكاظمي القريب من منزله في المنطقة الخضراء. فطبقا لمقربين من المالكي، فإن الأخير ما أن سمع أصوات الانفجارات في منزل جاره حتى هرع مع أفراد حمايته لتفقد المنزل الذي طاله القصف.

بالطبع لنا أن نتخيل المشهد لحظتها، وكل الافتراضات ستكون واقعية ومعقولة وإن لم نكن هناك، فالمالكي كان يترقب أن يرى أوصال جثة الكاظمي مقطعة، كما أنه من المفترض أن يصور أفراد حمايته بهواتفهم المحمولة مشاهد الموت، لنشرها لاحقا.

لا شيء من هذا حصل، فالكاظمي كان خارج المنزل أثناء قصفه، والصور المنشورة توضح لنا الأضرار غير المؤثرة كثيرا مثلما تكشف عن تواضع المنزل الذي يقطنه رئيس الحكومة العراقية.

من البساطة بمكان أن يصل المراقب إلى المؤشرات القوية التي توضح الكراهية المعلنة التي يكنها المالكي إلى إياد علاوي، أو مقتدى الصدر مثلا، لكن المالكي الذي تعلم الدروس السياسية المفيدة في الأروقة الإيرانية، كان عليه أن يكون أكثر حذرا مع الكاظمي وهو يضمر له الكراهية. لذلك يرى فيه خصما لمشروع سياسي وليس مجرد ضغينة شخصية وتنافسا على الحصة من ثروة العراق المهدورة، فبينما المالكي لا يستطيع التخلص من طائفيته السياسية، يحاول الكاظمي التحرك في المساحة الوطنية في خطابه. والمالكي الذي جعل العراق حصة إيرانية بقي يحسبها الجيران العرب على طهران، فتح الكاظمي الأبواب أمام عروبة العراق. بينما بقي حذرا في علاقته مع إيران بغية تجنب غضبها عليه.

لا توجد شراكة بين الرجلين ولا أحد من العراقيين يترقب أن يتعاونا من أجل المصلحة الوطنية. كل ذلك تحول إلى عدم اليقين بينهما، ومن ثم إلى مواجهة فعلية نفذتها الطائرات المسيرة وبصناعة إيرانية. جعلت الكاظمي يعلن في النهاية أنه يعرف القتلة، دون الإعلان الواضح عنهم.

تلك المعادلة تكفي لندرك أن عداوة المالكي للكاظمي لا تقل عن عداوته للصدر، لذلك يسعى لإقصائه بأي طريقة ممكنة. والتقارير التي تتحدث عن كونه أول الحاضرين للمنزل المقصوف بطائرة مسيرة، يريد أن يوثق شهادته أمام التاريخ بكونه أول من حضر مقتل الكاظمي!

أرى أن علاقة المالكي بالكاظمي تكشف لنا طبيعة السياسة التي تجري في العراق، مع أن هذه المفردة تصل متأخرة إن لم تحدث ضررا عند إطلاقها على الحاكمين في العراق بعد عام 2003، السياسيون منهم ورجال الدين. في حقيقة الأمر لا وجود لمفاهيم السياسة التي يمكن التعويل عليها. هناك ببساطة ما يمكن أن نسميه لصوص دولة، بعضهم تعلم متأخرا شد ربطة العنق. لا مفاهيم للتفاوض الوطني لديهم بقدر ضمان حصتهم من سرقة الدولة. هؤلاء اللصوص يمتلكون ميليشيات طائفية مجرمة وظيفتها الاغتيال المعلن إن كان الأمر متعلقا بالناشطين والمتظاهرين الرافضين للرثاثة السياسية القائمة. أما عندما يتعلق الأمر بمن يتقلدون المناصب العليا، فالطائرات المسيرة حل جيد.

نجاة الكاظمي من الاغتيال فرصة لرفع رصيده السياسي، لكنها أيضا تضعه بموضع اختبار سياسي أمام العراقيين عن جديته ووطنيته في آن واحد عندما لا يدع القتلة الإفلات من العقاب مرة أخرى. عندها سيرفع يده أمام العراقيين باعتباره أول من يمتلك قوة قانون الردع في عراق ما بعد 2003. دعونا نتوقع ذلك من أجل الأمل في استعادة البلاد المخطوفة!

148
بالأسماء.. 13 عضوا بمجلس السيادة الانتقالي الجديد في السودان
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قرر البرهان تشكيل مجلس سيادة انتقالي جديد برئاسته
ضم مجلس السيادة الانتقالي الجديد الذي أعلن قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان تشكيله، الخميس، 13 عضوا، من بينهم سيدتان.
ويضم المجلس 9 كانوا أعضاء في المجلس السابق و4 أعضاء جدد، حلوا محل أعضاء المجلس السابق المنتمين إلى قوى الحرية والتغيير.
وجاءت أسماء أعضاء المجلس الجديد كالتالي:

الفريق أول ركن شمس الدين كباشي إبراهيم، الفريق الركن ياسر عبد الرحمن حسن العطا، الفريق مهندس مستشار بحري إبراهيم جابر إبراهيم، مالك عقار إير، الطاهر أبوبكر حجر، الهادي إدريس يحيى، رجاء نيكولا عبد المسيح، يوسف جاد كريم محمد علي يوسف، أبو القاسم محمد محمد أحمد، عبد الباقي عبد القادر الزبير عبد القادر، سلمى عبد الجبار المبارك موسى.
وقرر البرهان تشكيل مجلس سيادة انتقالي جديد برئاسته، على أن يكون محمد حمدان دقلو نائبا له، بعد نحو أسبوعين من سيطرة الجيش على السلطة في البلاد.
هذا وتم تأجيل تعيين ممثل شرق السودان إلى حين استكمال المشاورات بشأنه.

وضمت قرارات البرهان، يوم 25 أكتوبر، حل مجلسي السيادة والوزراء وفرض حالة الطوارئ في كافة أنحاء البلاد، إلى جانب حل كافة اللجان التسيرية في كل مؤسسات الدولة، وفي النقابات والاتحادات المهنية والاتحاد العام لأصحاب العمل القومي.

ويسرع المجتمع الدولي جهود الوساطة لإيجاد مخرج من الأزمة، التي أدخلت عددا من المدن السودانية في حالة من الشلل.

وشدد البرهان، في أكثر من مناسبة، على أنه يسعى لـ"انتقال مدني كامل يكفل للسودانيين العيش بكرامة".

149
روسيا تعلق على أزمة الهجرة.. وبوتن يراقب "البحر الأسود"
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

روسيا تنفي علاقتها بأزمة الهجرة على حدود بيلاروسيا وبولندا
قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكو، الخميس، إن روسيا لا علاقة لها بأزمة الهجرة على حدود بيلاروسيا وبولندا.
وقال بيسكوف: "لا علاقة لروسيا بأزمة الهجرة على حدود بيلاروسيا وبولندا، لكنها تبذل جهودها لحلها، وبوتن على اتصال دائم مع الرئيس لوكاشينكو، كما قد يجري اتصال آخر مع أنغيلا ميركل".

وأوضح أن أزمة الهجرة على الحدود البولندية البيلاروسية "يجب أن تكون مصدر قلق كبير للعقلاء في الاتحاد الأوروبي".

وفي معرض تعليقه على اتهامات وارسو لشركة أيرفلوت الروسية، ذكر المتحدث: "إذا قامت بعض شركات الطيران بنقل أناس إلى بيلاروسيا، بما في ذلك المهاجرين، فهذا لا يتعارض مع المعايير الدولية".
وكانت شركة أيرفلوت للطيران الروسية نفت من جانبها اتهامات وجهت إليها بنقل مهاجرين إلى بيلاروسيا وهددت بمقاضاة المسؤولين عن التلفيق.

الشركة لفتت إلى أنها لا تسيّر رحلات جوية إلى العراق وسوريا، ويحتاج مواطنو هذه الدول إلى تأشيرة للسفر عبر روسيا.

وفيما يتعلق بتحركات واشنطن في البحر الأسود، قال بيسكو: "الرئيس بوتن قلق إزاء تصرفات الولايات المتحدة في البحر الأسود ويراقب الوضع عن كثب".

وتابع: "لا يمكن لـتحركات تجري في الجوار المباشر لحدود روسيا ألا تكون سببا لزيادة اهتمام موسكو وإجراءات الحيطة من قبلها".

150
إثيوبيا تعلن موعد بدء إنتاج الكهرباء من سد النهضة
وكالات - أبوظبي

سد النهضة الإثيوبي أثار أزمة بين 3 دول
أعلنت إثيوبيا، الخميس، موعد بدء إنتاج الكهرباء من سد النهضة الذي بنته على النيل الأزرق وسبب أزمة مع مصر والسودان.
وقالت وزيرة الدولة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاقتصاد الرقمي حورية علي مهدي، إنه من المتوقع أن يبدأ سد النهضة إنتاج 700 ميغاوات من الكهرباء العام المقبل، مما يرفع طاقة توليد الكهرباء في البلاد 14 بالمئة.
وأوضحت في مؤتمر إفريقي للتكنولوجيا يعقد عبر الإنترنت: "تنفذ إثيوبيا مشروعات متنوعة للطاقة الكهربائية ومن أهمها سد النهضة الذي سيبدأ إنتاج 700 ميغاوات من الكهرباء بحلول عام 2022".

وتخوض الدول الثلاث مفاوضات صعبة منذ أعوام بشأن السد، الذي تتجاوز تكلفة تشييده 4 مليارات دولار، ويثير مخاوف بلدي مصب النيل، مصر والسودان، بشأن نقص المياه.
ولم يتم التوصل إلى اتفاق حتى الآن، فيما أكدت مصر الأربعاء أن هناك اتفاقا دوليا على استئناف المفاوضات.

وفي أكتوبر 2020، قالت الرئيسة الإثيوبية إن السد من المتوقع أن يبدأ إنتاج الكهرباء في غضون 12 شهرا، لكنها لم تذكرموعدا محددا.

وتبلغ طاقة إنتاج الكهرباء في إثيوبيا في الوقت الراهن 4967 ميغاوات.

151
العراق على شفا "أزمة خطيرة".. والسر في الزراعة
بغداد - سكاي نيوز عربية

أسعار الخبز في العراق تشهد ارتفاعا.
تتراكم المؤشرات على بروز شح كبير في الخبز داخل العراق خلال الأشهر المقبلة، رغم سعي السلطات إلى توجيه رسائل طمأنة للمواطنين الذين أرهقتهم الأزمات المتتالية التي تعصف بالبلاد.

وبدأ عراقيون يشعرون باقتراب الأزمة مع الارتفاع الذي طرأ على أسعار الطحين، رغم أن العراق كان يحقق في السنوات الأخيرة اكتفاءً ذاتيا من هذه السلعة الاستراتيجية.

وذكرت وزارة الزراعة العراقية أن نصف مساحة الأراضي القابلة للزراعة في البلاد زُرعت بالفعل، وذلك بسبب الزيادة الاستثنائية في مستويات الجفاف والتصحر طوال الصيف الماضي، ولتأخر هطول الأمطار الخريفية لهذا العام.

وتوقعت الوزارة ألا يصل الإنتاج المحلي من الخُبز إلا لنسبة 44 بالمئة من حاجة البلاد، حتى لو كان الموسم الزراعي في أفضل أحواله.

وهذا الأمر يعني أن قُرابة 40 مليون عراقي سيعانون من أزمة حقيقية في إمكانية الحصول على الخُبز وبقية المواد الغذائية التي يدخل القمح في صناعتها، وهي شديدة الاستهلاك في العراق.

وإزاء هذه المؤشرات المقلقة، حاولت وزارة التجارة العراقية تبديد المخاوف بنفي وجود مشكلة في مخزون الطحين.

وقالت التجارة العراقية في بيان أعقب اجتماع الوزير علاء الجبوري مع أصحاب عدد من المطاحن والأفران في بغداد، إن الوزارة مستمرة في تجهيز مادة الطحين ضمن مفردات الحصة التموينية، ولا توجد أي مشكلة في الخزين المتوفر لدى الوزارة في مادة الحنطة المحلية المسوقة من الفلاحين.

أما بخصوص أسعار الطحين التي ارتفعت أخيرا، قال إن هذا الارتفاع يخص الطحين المستورد لصالح التجار والقطاع الخاص ولا يقع ضمن الطحين الموزع في إطار السلة الغذائية.

أفران مغلقة في النجف
وتظهر بوادر الأزمة بشكل جلي في مدينة النجف، جنوب بغداد، إذ نفذ أصحاب الأفران العديد من الوقفات الاحتجاجية على ارتفاع أسعار الطحين في الأسواق العراقية.

ويقول هؤلاء إنهم غير قادرين على رفع أسعار الخُبز، الأمر الذي يعني خسائر يومية متراكمة لهم، حيث أعلن العشرات منهم إيقاف أفرانهم مؤقتاً، حتى الاستجابة لمطالبهم.

أسعار الطحين تضاعفت تقريباً في السوق العراقية طوال الأسبوعين الماضيين. إذ صار سعر كيس الطحين الشعبي العراقي يُباع بـ45 ألف دينار عراقي (حوالى 33 دولار)، بعدما كانت تُباع فقط بـ 25 ألف دينار فحسب (حوالى 18 دولار).

ولم تأمر وزارة التموين العراقية بأي رفع لسعر رغيف الخُبز، خشية حصول أية ردة فعل شعبي، بعد رفع أسعار الوقود وانخفاض قيمة الدينار العراقي منذ أشهر عدة، مما أدى إلى التهام قرابة 20 بالمئة من مداخيل الأسر العراقية.

وتبلغ حاجة العراق السنوية من الحنطة نحو 4.5 مليون طن، في وقت لا يُمكن أن يصل الإنتاج المحلي المتوقع إلى 2 مليون طن، الأمر الذي يعني أن الحكومة مُلزمة بشراء 2.5 مليون طن من السوق العالمية، التي تشهد ارتفاعاً في مستويات طلب الحصول على القمح، بسبب الأزمة المناخية العالمية وتراجع هطول الأمطار في مختلف الدول الغنية بإنتاج القمح.

ويزيد من أزمة أسعار الطحين العالمية، سعي العديد من الدول لزيادة احتياطيها الوطني من مادة القمح، تحسباً لأية ازمة عالمية متوقعة في ذلك الاتجاه.

غياب الاستراتيجية
الخبير والمستثمر في القطاع الزراعي، جوان حسين، أرجع مواجهة العراق لهذه الأزمة الزراعية إلى غياب أية استراتيجية وطنية زراعية، بسبب اعتماد العراق على نوعية من الاقتصاد الريعي التام، مما ألحق الضرر بالزراعة.

وقال حسين لموقع "سكاي نيوز عربية": "حسب المعلومات المتوفرة لدينا، ومن دراسات موثقة، فإن المناطق الزراعية في إقليم كُردستان العراق فقط، قادرة على تلبية حاجة أكثر من 150 مليون نسمة، ومن جميع الحاجات الزراعية، بالذات القمح. لكن لغياب أي توجه لاستغلال واستخدام تلك الطاقات الكامنة، فإنه ليس من أية فائدة لتلك الإمكانيات".

وتابع: "طوال السنوات الثمانية عشر الماضية، لم تُشييد أية بُنية تحتية لحماية وتطوير القطاع الزراعية، لا سدود ولا مؤسسات تخزينية مركزية (...). هذه الأمور التي حولت العراق من دولة مشهورة بتصدير القمح، إلى أخرى غير قادرة على إنتاج نصف حاجته السُكانية".

متابعون عراقيون على وسائل التواصل الاجتماعي أعلنوا رفضهم لتصريحات المدير العام لشركة تصنيع الحبوب العراقية التي أعلن فيها نية وزارته توزيع حصص من الطحين على المواطنين العراقيين، وذلك للتخفيف من آثار ارتفاع أسعار الطحين في السوق العراقية.

المواطنون العراقيون طالبوا الحكومة بضبط الأسعار ودعمها في السوق العراقية، وليس منح حصص من الطحين للمواطنين، لأن مثل هذا الأمر لا يخدم البُنية المدنية الجديدة التي يقوم عليها المُجتمع في العراق، كما كانت الأحوال مع المُجتمعات العراقية الريفية التي تتلقى دعماً بالطحين والمواد الأولية أثناء سنوات الحصار في تسعينيات القرن الماضي.

152
انتخابات العراق.. خسارة الفصائل المسلحة تمهد لسيناريو الغضب
بغداد – سكاي نيوز عربية

الفصائل الموالية لإيران تلقت ضربة موجعة في انتخابات العراق
لوّح تحالف الفتح، المظلة السياسية للفصائل المسلحة، المشاركة في الانتخابات العراقية، بمقاطعة العملية السياسية، احتجاجاً على نتائج الانتخابات، فيما شكك مراقبون بتلك الخطوة، بداعي إمكانية خسارة النفوذ والهيمنة.

وحصل تحالف الفتح "المظلة السياسية للأجنحة المسلحة" على 16 مقعداً فقط، نزولاً من 48 مقعداً كان قد حصل عليها في انتخابات عام 2018.

ولا يزال العراق، يعيش على تداعيات رفض تلك الفصائل نتائج الانتخابات وتلويحها المستمر بالسلاح وصولاً إلى محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الأحد الماضي، عبر 3 طائرات مسيرة مفخخة.

وطرحت تلك المجموعات أكثر من مرة خيار مقاطعة العملية السياسية سواءً بشكل تام أو الذهاب نحو المعارضة وهو ما أثار تساؤلات حول إمكانية تخليها عن مكاسبها ضمن الحكومة المقبلة.

مخاطر الانسحاب
ويرى الخبير في الشأن العراقي أحمد أبو عباتين أن "المرحلة الحالية لتشكيل الحكومة بدأت تأخذ طابعا سياسيا بحتا يسعى الجميع من خلاله للحصول على أكبر قدر ممكن من المكاسب السياسية التنفيذية التي تبقيهم في دائرة التأثير والقرار".

وأضاف أبو عباتين في تصريح لـ"سكاي نيوز عربية" أن "التلويح بالذهاب نحو المعارضة البرلمانية والابتعاد عن الشق التنفيذي ودائرة القرار يدرك الجميع خطورته، خاصة إذا كانوا لا يمتلكون الكم العددي اللازم والموازي للتشريع وتعطيل للقوانين، وهذا ما لا تمتلكه أية جهة سياسية لحد اللحظة، لذلك ستبقى التوافقية والخيار التوافقي في تشكيل الحكومة هو الأقرب".

وتسيطر تلك الفصائل على منافذ حدودية وأرصفة موانئ في العراق عبر الفساد والرشاوى التي تملأ خزائنها، فضلاً عن التغلغل في مؤسسات الدولة وكسب الأموال عبر الابتزاز وبيع الوظائف والتحكم في التعيينات وصولاً إلى ممارسة التجارة وبيع الممنوعات وتهريب النفط.

كما تحصل تلك الميليشيات على تمويل من الدولة العراقية باعتبارها ضمن هيئة الحشد الشعبي التي تتلقى تمويلاً سنوياً من الموازنة المالية، وهو ما يضع تلك المكاسب على المحك، في حال النأي بنفسها على المشاركة في الحكومة، أو الانسحاب بشكل نهائي من العملية السياسية.

العامري يلوح بالمقاطعة
وأكد رئيس تحالف الفتح هادي العامري، الأربعاء، أن اللجوء لمقاطعة العملية السياسية بالكامل تعد خياراً مطروحاً لتحالف الفتح.

وقال العامري في بيان: "لن نقبل بفرض الإرادات وقد نلجأ لمقاطعة العملية السياسية بالكامل إذا لم تعالج الطعون بشكل حقيقي وجاد"، مبيناً أن "ممثلة الأمم المتحدة تتحكم بالمفوضية ولها دور سلبي وتدخلات خارج نطاق عملها".

واعتبر ما أسماه بـ"الإرباك والتخبط بعمل المفوضية سبب رئيسي بالأزمة السياسية الحالية"، فيما أشار إلى أن "المفوضية تعهدت قبل الانتخابات بعدة إجراءات لطمأنه القوى السياسية بعدم تزوير النتائج لكنها لم تلتزم بأي منها".

وخلال الفترة الماضية، سعت فصائل مسلحة عراقية للسيطرة على جملة مؤسسات حكومية مثل مطار بغداد وشركة الخطوط الجوية العراقية لتحقيق أهداف استراتيجية تتعلق بطموحات إيران في المنطقة فضلاً عن ابتزاز شركات أجنبية تعمل مع المؤسسات الأمنية، مثل شركة مارتن لوكهيد، العاملة في مجال الطيران، والتي نقلت مقرها من العراق، بسبب هجمات الكاتيوشا المتواصلة على قاعدة بلد الجوية التي تعمل فيها.

وتسعى تلك الفصائل إلى فرض ضغوط كبيرة من خلال زج أتباعها في البرلمان للمساهمة في إيجاد تشريعات جديدة أو الاعتراض عليها بما يتلاءم مع سياستها، فضلاً عن استخدام الوجود البرلماني للتغطية على الأنشطة المشبوهة عبر التستر عليها وعدم الكشف عنها وإجراء التسويات مع الكتل السياسية الأخرى بشأنها.

لكن على الجانب الآخر، يرى مراقبون عراقيون أن تلك المجموعات ربما لن تفقد كامل قوّتها ونفوذها في حال انسحابها التام من العملية السياسية باعتبار أن تلك القوة جاءت ليس من خلال العمل البرلماني وإنما عبر التغلغل في المؤسسات والدوائر وفرض القوة عبر السطوة والترهيب والترغيب.

153
نزع السلاح حصرياً من بغداد وجعلها مدينة سلام عالمية

بقلم : سلام المهندس
المشهد العراقي بالتأكيد معقد جداً وليس هناك بادرة لحل هذا المشهد الذي يقدم صورة سيئة للعالم بانتهاك المجاميع المسلحة لحرمة وسيادة مركز القرار في العراق، لكن هناك حلول يمكن ان تغير من مسار العنف واراقة الدماء إلى مسار السلام والأمن والأمان، ولنسأل الجميع إلى متى هذه الفوضى وإراقة الدماء؟ الم يكتفوا بإسالة واراقة دماء العراقيين وكرامتهم، جميعنا نعرف ان المشاكل الذي تحدث حالياً في العراق بسبب الميليشيات وحملها للسلاح ومنحها قوة اكبر من قوة الدولة، والميليشيات انبثقت من فتوى مرجعية عندما داهم العراق خطر من قبل إرهاب داعش، وعليها الآن نفس المرجعية صاحبة الفتوى ولعدم تحمل في رقبتها إراقة الدماء العراقيين ان تعلن علناً بإنهاء مهمتها، ونعلم علم اليقين هذا لن يحدث حتى لو اعلنت مرجعية الفتوى إنهاء مهمتها وتسليم السلاح سوف لا تستجيب هذه المجاميع المسلحة لكون القرار في ايران والامور ابعد من القاء السلاح، لكن نرجع نسأل ما هو الحل؟
نكررها ما هو الحل؟ لكي يتجنب شعبنا المجازر الذي تحدث داخل بلدنا تارة من الارهاب الديني وتارة من ارهاب الميليشيات، وسبق ان قلنا صعوبة القاء السلاح والدولة ضعيفة مع دعم الميليشيات من قبل إيران وجعلها قوة عسكرية اقوى من الجيش والدولة، الحل ان يتحمل الجميع بالسير خطوة إلى الامام خطوة صادقة واعلان بغداد مدينة سلام منزوعة السلاح خارج اطار الدولة، الجميع ان يتحمل والجماهير العراقية عليها ان تنادي بجعل بغداد منزوعة السلاح من خلال لافتات ومن خلال التواصل الاجتماعي الكل وبقوة، كأول تجربة لجعل محافظة بغداد منزوعة السلاح، وبعد نتائج اعلان بغداد مدينة سلام وبناء تبدأ التطبيق على كل محافظة حتى يسري على جميع المحافظات، لنرى الفرق بين السلام والسلاح ايهما يؤيد الشعب، لنجرب ثلاث اشهر ثقافة السلام في بغداد، الشعب اعطى فرصة ومدة طويلة للميليشيات، لكن الميليشيات استغلت الشعب العراقي المضطهد فسفكت الدماء وخطفت وسرقت وانتهكت حرمة الدولة وتجاوزت على سيادة العراق، الآن على جميع القوى والاحزاب والميليشيات ان يمنحوا شعب العراق ثلاث اشهر لإعلان بغداد منزوعة السلاح واعلانها مدينة سلام.
بناء الدولة يعتمد على الجماهير وثقافتهم للسلام ونبذ العنف والخطابات العنصرية والتمييزية، لننظر العالم اين وصل؟ ونحن اين وصلنا؟ علينا ان نتحمل المسؤولية لنكن شعب واعي ونميز بين الاعمار الحقيقي وبين الزروقة الذي تبهرنا ونحن اغنى بلد، الانارة والوانها ليس بناء ولا تطور والتشجير في الجزرات الوسطية ليس اعمار هذا اجتهاد شخصي من المتطوعين وعمل البلدية، ورغم هذا واجب المسؤول كموظف حكومي، لنترك ثقافة تعظيم الاشخاص وتقديسهم وإذ تجد صفحات التواصل الاجتماعي مليئة بتقديس هذا الشخص لكون عمل انارة او جزرة وسطية وتدعم ترشيحه لدوره اخرى، البناء هو العلم والصحة والتعليم الخ وصرف مليارات الدولارات للبناء بدون سرقتها هذا الاعمار الحقيقي، واجب الموظف المسؤول بدون التمنين علينا، يا اخوان اسهل شيء السلام ونشر التسامح واصعب شيء اراقة الدماء وهدر كرامة الإنسان، الدولة تتحمل مسؤولية محاسبة المجرمين وليس الميليشيات الذي دورها خارج نطاق حدود الدولة او على حدودها، إذا كان شعب نيجريا يعاني من الميليشيات الإسلامية لبوكو حرام الإرهابية فالشعب العراقي يعاني من الف بوكو حرام، تكاتفوا بالخطوة الأولى واعلان بغداد مدينة سلام منزوعة السلاح وادعموا هذا المطلب وابتعدوا عن الأنانية والأنا الذي لم ننال منها سوى هدم بلادنا.
الجميع شارك في تمزيق العراق وهدم نسيجة الاجتماعي، اولهم رجال الدين ومراجع الدين والشعب كان شريك اساسي بهدم بلده، وعندما نقول الشعب نحن نخص وليس نعمم، لا تبنى الاوطان ولا يعم السلام الا بوقوف الشعب العراقي، والركوع والذل هو الموافقة في هدم بلادك، الشعب العراقي صاحب المزاج المتقلب جرب جميع الطرق تقديس الاشخاص، العبودية، اتباع المراجع، الرياء وغيرها من امور الجهل والتخلف، والنتيجة لا شيء فقط تم تمهيد الطريق لقتلنا وسرقتنا، دعونا نجرب طريق السلام والفئة القليلة ممكن تحدث تغيير لتكبر وتكبر حتى تصل الى مرحلة ان ثقافة السلام واحترام حقوق الأنسان والإيمان في مبادئها هو الطريق الانسب والاسهل لنعيش في امان تحت كنف الوطن الواحد.

154
أخبار العراق / المسير .. والمخير
« في: 09:36 11/11/2021  »
المسير .. والمخير

بقلم: كاظم البغدادي
اتصلت بي بعض الفضائيات العراقية والعربية .. وكانت تطلب مني الحديث عن محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها مصطفى الكاظمي ..
فاعتذرت … لاني ساكون مضطرا للحديث عن الاسباب وليس عن النتائج .. والتحليل وليس التضليل ، والتحليل العلمي .. هو رأسمالنا المعرفي.. وليس المصرفي .
الطموح غير المشروع .. والتنافس على جمع المال غير المشروع .. هو الذي فرخ لنا احزابا متناحرة و متسلطة ، ومافيات مهيمنة .. صار لها جيوش وميلشيات ، وبنوك ومصارف ، وشركات وعقارات ، ومولات .. وحتى اذا اقتضى الامر. ، ملاهي وحانات .
وهذا الكسب غير المشروع .. لا يمكن التنازل عنه بسهولة .. ولايمكن التخلي عنه بمرونة .
لهذا .. تجنبت الحديث عن فضائح دولتنا .. وهي دولة فاشلة بامتياز .. لا هيبة ولا انجاز .. وتجنبت الحديث عن زعماء فاشلين .. ووزراء فارغين .. ووكلاء باعوا العراق بثمن بخس برخص الطين .
الفشل السياسي المتواصل .. يا سادتي ..
هو الذي انتج لنا ادارة فاشلة ، واقتصاد فاشل ، وحكومة فاشلة ، و دولة فاشلة .. ويالتالي محاولة اغتيال فاشلة.
يصفون السياسة.. بفن الممكن .. في العراق صارت السياسة .. فن القتل ، وفن الاغتيال وفن الانفلات .. وفن الاستهتار .. وفن الجهل والاستكبار .
حاصروا .. انتفاضة تشرين .. والبسوها ثوبا ليس ثوبها.. واطلقوا الرصاص الحي على صدور شبابها .. واليوم صار بعضهم يطلق الرصاص على البعض الاخر .. واصبحت الحكومة ضد الحكومة ، والدولة ضد الدولة .. ورموزها يعتصمون .. ومنتسبوها يتظاهرون ويشتمون .. ويتحدون .. ومن الدولة رواتب يستلمون .
نزلوا الى الشارع .. وكأنهم يعيدون لنا نسخة جديدة من حرب البسوس .. صولات وعرض للعضلات ، و تحديات و اعتصامات ومواجهات ، وعصيان مدني .. وخطاب قح ضد رموز الدولة في الشوارع والساحات ، في الاجتماعات والاحتفالات .
ترى.. هل نحن ( مسيرون .. ام مخيرون ) والى اين نحن / ذاهبون .. ؟
سؤال ساذج .. يطرح يوميا وبعد كل مشكلة ، ومعضلة ، وكارثة سياسية ، ونزاع مسطح ، واخر مسلح ، وهزة ، وقنزة ونزة .. ونحن نسير وسط زحام يومي قاتل يخنق القلوب ، قبل خنق الشوارع .. وتعجز الحكومة وادارة المرور عن ايجاد حل سريع و رشيد لعاصمة هارون الرشيد .
اقول .. اذا لم تضرب الدولة اعداءها .. سيضربونها ويتطاولون عليها .. وهذا ما يحصل يوميا ، فدولة الكاظمي مترهلة و متراخية ، لا سلطان لها ، ولا قرار .. و تتعرض كل ساعة ، وكل يوم لفقدان هويتها ، ومهابتها باستمرار .
الدولة هي عنوان الشعب .. هي المؤسسات .. هي الشارع .. فلا امل بحكومة تعجز عن ايجاد حل لزحام شوارعها ، ولبطالة ابنائها .. واذا كانت نتائج الانتخابات قد شطرتها الى قبيلتين متناحرتين .. فان محاولة الاغتيال الفاشلة.. ستجعل منها شعوبا وقبائل .. لا للتعارف بل للفوضى .. من دون بدائل .

155
إبقاء الوضع على ما هو عليه يعني الفوضى .. “العبادي”: تجديد الثقة لـ”الكاظمي” أمر بعيد المنال !

بغداد: شبكة اخبار العراق – كشف رئيس حركة (وعي)، “صلاح العرباوي”، اليوم الثلاثاء، عن تفاصيل اجتماعه برئيس تحالف (النصر)، “حيدر العبادي”، مبينًا أنه تم التأكيد على أن تجديد الثقة لرئيس الوزراء المنتهية ولايته، “مصطفى الكاظمي”؛ أصبحت بعيدة المنال. وقال “العرباوي”، أن: “لقائه مع رئيس ائتلاف (النصر)، حيدر العبادي، أكد على عدم إمكانية إلغاء نتائج الانتخابات”. وأضاف أن: “إبقاء الوضع على ما هو عليه؛ يعني الفوضى، وأن تشكيل الحكومة على أساس الأغلبية السياسية أو الوطنية غير ممكنة التحقق بعد”. وأوضح “العرباوي”، أنه جرى التأكيد على أن: “تجديد الثقة للحكومة الحالية أصبح أمرًا بعيد المنال”.

156
من سيكون رئيس الوزراء القادم في العراق ؟

بقلم: ادهم ابراهيم
في تشرين أول/ اكتوبر عام 2019 خرج عشرات الالوف من المتظاهرين الى شوارع بغداد ومحافظات الوسط والجنوب في انتفاضة عارمة للتعبير عن سخطهم وغضبهم من الفساد والبطالة وانهيار الخدمات العامة ، وطالبوا باسقاط نظام الحكم الجائر الذي هيمنت عليه الاحزاب والتكتلات الفاسدة منذ الغزو الامريكي للعراق عام 2003 .
سقط الآلاف من المتظاهرين والنشطاء بين شهيد وجريح ومعوق . كما جرى اختطاف وتعذيب المئات منهم .
وكان من اولى ثمرات هذه الانتفاضة سقوط وزارة عادل عبد المهدي ، الذي حُمٍل مسؤولية السماح باستخدام العنف المفرط تجاه المتظاهرين السلميين ، ثم جرى تعيين السيد مصطفى الكاظمي رئيس جهاز المخابرات العامة كرئيس وزراء توافقي بعد انتظار دام لاكثر من اربعة اشهر ، فتعهد رئيس الوزراء الجديد بتنظيم انتخابات مبكرة ونزيهة لتهدئة المنتفضين ، ووعد بعدم ترشيح نفسه كضمانة لنزاهة الانتخابات او التأثير عليها .
وتم تبديل المفوضية العليا للانتخابات بهيئة قضائية .
كما تم تشريع قانون جديد للانتخابات يعتمد على الترشيحات المناطقية .
وحدد يوم 10/10/2021 موعدا نهائيا لها .
وفعلا تم اجراء الانتخابات في موعدها المحدد ، وبالرغم من ان غالبية العراقيين قد قاطعوا هذه الانتخابات للشكوك المسبقة في نزاهتها ، الا ان العديد من ممثلي الجماهير المنتفضة قد فازوا بمقاعد تزيد على الثلاثين تحت مسميات مختلفة او مستقلين . كما كان من حصيلتها سقوط العديد من مرشحي الاحزاب والتكتلات المهيمنة على الساحة السياسية ، وعلى الاخص تلك المرتبطة بالميليشيات الولائية . وقد حقق الصدريون اعلى نسبة في هذه الانتخابات .
ونتيجة للخسارة المدوية للاحزاب الولائية ، فقد علت اصواتهم في التشكيك بنزاهة الانتخابات واتهامات للمفوضية العليا ، وهم يعلمون جيدا ان كل التحضيرات للانتخابات بما فيها المفوضية الجديدة و القانون الجديد قد تمت باصواتهم في مجلس النواب .
ثم دفعوا بميليشاتهم الى الشارع للضغط على المفوضية المستقلة لاعادة الانتخابات او الفرز اليدوي . وقد قطع مجلس الامن الدولي والاتحاد الاوروبي الطريق عليهم عندما اعترف بنزاهة الانتخابات وبنتائجها مهما كانت .
المهم ان الصراع على منصب رئيس الوزراء وتوزيع الوزارات كاقطاعيات بدأ منذ الان ، والكل يعلم ان ذلك لايتم الا بالتوافق السياسي .
لكون التقسيمات المصطنعة للمجتمع بعد غزو العراق عام 2003 تدفع باتجاه نظام ديمقراطي شكلي يقوم على اساس التوافق بين رؤساء الأحزاب السياسية الرئيسة في توزيع المناصب العليا للرئاسات الثلاث من خلال التقسيمات الطائفية والقومية .
ولكن ذلك كله مرهون بتفاهمات مراكز صنع القرار في طهران وواشنطن .
ان الوضع السياسي الحالي والانقسامات التي افرزتها الانتخابات الاخيرة تظهر صعوبة التوافق على رئيس وزراء يرضي كل الاطراف . اضافة الى تعذر حصول أي من الكتل الرئيسة لوحدها على الأغلبية البرلمانية اللازمة لترشيح رئيس الوزراء .
ولذلك فمن المتوقع اطالة امد المفاوضات ، خصوصا وان الكل يرغب في المشاركة بالحكومة لعدم وجود معارضة فعلية في البرلمان العراقي على مدى السنوات الماضية .
ان الفشل المتوقع في الاتفاق على مرشح جديد لرئاسة الوزراء يرجح كفة بقاء رئيس الوزراء الحالي السيد مصطفى الكاظمي في سدة الحكم . حيث استطاع من خلال فترة حكمه القصيرة اقناع كثير من الاطراف الداخلية والخارجية بسلامة واعتدال نهجه الاصلاحي ، وبدا هذا النجاح في تحركاته الخارجية ، وكذلك في محاولاته لحصر السلاح بيد الدولة ، وتقديم الجناة في جرائم اغتيال الناشطين الى العدالة . إضافة الى كونه شخصية مستقلة غير محسوبة على اي من الأطراف السياسية النافذة في البلاد ، وقد وصل الى رئاسة الحكومة الحالية كرئيس موقت للتهدئة بعد انتفاضة تشرين .
وبناء على كل ذلك فان السيد الكاظمي سيكون من أقوى المرشحين التوافقيين حظا لتشكيل الحكومة القادمة . رغم محاولات الميليشيات الولائية التشويش على الوضع السياسي والامني بطرق شتى .

157
الكاظمي... وفهم الرسالة الايرانيّة
الديموقراطيّة العراقيّة تعجب ايران عندما تسيطر احزابها على مجلس النواب.
MEO

أي الحق الإيراني في العراق
 ايران تريد اظهار قوتها فنجدها تصعّد أيضا في لبنان واليمن
 ايران تعترف بأن نحو 40 مليون مواطن باتوا في حاجة الى مساعدة مالية عاجلة
 ليس سقوط ايران في العراق سوى دليل على ان مشروعها التوسعي افلاس ليس بعده افلاس
جاء إسماعيل قاآني قائد "فيلق القدس" في "الحرس الثوري" الإيراني الى بغداد ليسأل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي هل فهم جيّدا الرسالة التي تضمنتها محاولة اغتياله ام لا؟

يفترض في الكاظمي استيعاب انّ "الجمهوريّة الاسلاميّة" في حاجة الى الورقة العراقيّة اكثر من ايّ وقت وذلك قبل ايّام من العودة الى التفاوض في فيينا في شأن ملفّها النووي.

يُفترض في الكاظمي استيعاب انّ ليس مسموحا ان تغيّر الانتخابات شيئا في العراق وان قدر هذا البلد، منذ العام 2003، أن يكون جرما يدور في الفلك الإيراني ليس الّا. من غير الطبيعي السماح للعراق بالإفلات. جاء قاآني لتذكير كلّ من يعنيه الامر ان لدى "الجمهوريّة الاسلاميّة" ذراعها الطويلة وانّها مستعدة لاستخدام كلّ الوسائل المتاحة لتأكيد ان ليس مسموحا ان يكون العراق هو العراق وأن تكون ايران مجرّد دولة جارة على علاقة جيّدة معه ولكن ضمن حدود احترام السيادة... وإن في الحدود الدنيا.

فشلت محاولة اغتيال مصطفى الكاظمي عن طريق طائرات مسيّرة انطلقت من مكان بات معروفا لا يبعد اكثر من 12 كيلومترا عن منزله. كان لافتا تأكيد رئيس الوزراء العراقي انه يعرف من وراء محاولة اغتياله التي يبدو انّه نجا منها بأعجوبة في ضوء نجاح الأجهزة الامنيّة العراقيّة في تعطيل طائرتين من الثلاث التي اطلقت في اتجاه منزله.

من الآن فصاعدا، قد يكون مفيدا التفكير في مرحلة ما بعد محاولة اغتيال الكاظمي الذي تحوّل بالفعل الى شخصيّة وطنيّة عراقية بعدما تبيّن انّه استطاع فرض خطّ سياسي يقوم على نوع من التوازن في العلاقات بين العراق ومحيطه. الاهمّ من ذلك كلّه انّ حكومته استطاعت اجراء انتخابات نيابية في تشرين الاوّل – أكتوبر الماضي. خرجت هذه الانتخابات بنتائج لا ترضي ايران بعدما خسرت الميليشيات التابعة لها مقاعد كثيرة لمصلحة الكتلة الصدرية التي يتزعمّها مقتدى الصدر. ما لم يعجب "الجمهوريّة الاسلاميّة" بكل تأكيد ان هناك تحالفا قائما بين مقتدى الصدر والكاظمي وأنّ هذا التحالف يمكن ان يعيد الأخير الى موقع رئيس الوزراء.

جاءت محاولة الاغتيال تتويجا لتصعيد مستمر لجأت اليه أحزاب ايران وميليشيات "الحشد الشعبي" منذ اعلان نتائج الانتخابات. كلّ ما في الامر ان الديموقراطيّة العراقيّة تعجب ايران عندما تسيطر احزابها على مجلس النواب. تصبح هذه الديموقراطيّة رجسا من الشيطان عندما تتشكل كتلة كبيرة تبحث، وإن على طريقتها، عن مصلحة العراق.

تبحث ايران، التي تعاني في هذه الايّام من صعوبات اقتصاديّة من النوع الذي لا سابق له، عن اظهار أنّها قويّة. لذلك، نجدها تصعّد في لبنان عبر أدوات الأدوات التي تمتلكها. ادّى ذلك الى قطيعة بين لبنان ودول الخليج. كلّ ما ارادت ايران اثباته عن طريق وزيرين مسيحيين في الحكومة اللبنانيّة، احدهما يتولى حقيبة الاعلام والآخر حقيبة الخارجيّة، ان لبنان في تصرّفها وانّها تتحكّم بكل شاردة وواردة فيه.

ليس سرّا ان ايران تصعّد في اليمن أيضا. تبدو ايران متمسكة بمتابعة هجومها الهادف الى السيطرة على مدينة مأرب كي تكتمل مقومات المشروع الحوثي في اليمن. ليس سرّا انّها متمسّكة بمواقعها في سوريا بعدما استثمرت فيها وصرفت مليارات الدولارات من اجل تحقيق تغيير في طبيعة البلد وتركيبته السكّانيّة. هذا ليس وقت افلات العراق منها. لذلك كان ضروريا تأديب مصطفى الكاظمي عن طريق افهامه ان لا هامش للمناورة لديه وان عليه ان يكون في الخطّ الإيراني الصرف، وإلّا ان الطائرات المسيّرة في انتظاره.

اقلّ ما يمكن قوله ان المشهد السياسي العراقي سيزداد تعقيدا في الايّام والاسابيع المقبلة. ليس امام السياسيين العراقيين، على رأسهم مصطفى الكاظمي، سوى الرضوخ لما تطالب به "الجمهوريّة الاسلاميّة". نعم، هذا ليس وقت تفكير العراقيين بمستقبل العراق وفي كيفية إخراجه من الازمة الاقتصاديّة والاجتماعية التي يعاني منها. هذا وقت التفكير في كيفية انضمام العراق الى ايران في مواجهة الولايات المتحدة واقناعها بان لا خيار امامها غير القبول بشروط "الجمهوريّة الاسلاميّة" في مفاوضات فيينا.

في النهاية، تبدو الرسالة الايرانيّة موجهة الى الإدارة الاميركيّة أيضا. ما الذي ستفعله الإدارة في مفاوضات فيينا؟ هل سترفع العقوبات عن "الجمهوريّة الاسلاميّة" التي يعترف مسؤولون فيها بصعوبة الوضع الداخلي؟ هل تستطيع الإدارة رفع العقوبات... حتّى لو كانت ترغب في ذلك؟ يعترف مسؤولون إيرانيون بأنّ نحو 40 مليون مواطن إيراني باتوا في حاجة الى مساعدة ماليّة عاجلة. ويتحدّث آخرون عن مقايضة النفط والغاز مع باكستان من اجل حصول ايران على الأرز!

ليس سقوط ايران في العراق، وهو سقوط يعكسه اضطرارها إلى اللجوء الى العنف لإخضاع مصطفى الكاظمي، سوى دليل على افلاس ليس بعده افلاس لمشروعها التوسّعي المستند الى الميليشيات المذهبيّة، اكان ذلك في العراق او سوريا او لبنان او اليمن. لا افق لهذا المشروع غير الدمار والخراب والبؤس. في انتظار ان يتأكد ذلك، ستعاني دول مثل العراق وسوريا ولبنان واليمن الكثير. ما يحدث في لبنان خطير الى ابعد حدود. البلد مهدّد بالسقوط كلّيا في ضوء الإفلاس الكامل وسيطرة "حزب الله"، أي ايران عليه.

عاجلا ام آجلا، سيجد العراق نفسه امام خيارين لا ثالث لهما. خيار إعادة بناء مؤسسات الدولة، في مقدّمها الجيش الوطني الذي اثبت في الشهور الماضيّة انّه متماسك... وخيار ان يكون تحت سيطرة ميليشيات "الحشد الشعبي" التابعة لإيران.

سيتوقف الكثير على النجاح في فرض نتائج الانتخابات الأخيرة، وهي نتائج اثبتت ايران عبر طائراتها المسيّرة انّها ترفضها. ايران تمتلك مفهومها الخاص للانتخابات، أي انتخابات. الانتخابات بالنسبة اليها مناسبة لتدجين العراق وتأكيد انّه ليس سوى ورقة لدى "الجمهوريّة الاسلاميّة" التي تعتقد ان في استطاعتها الضغط على إدارة اميركيّة عاجزة عن رفع العقوبات عنها حتّى لو شاءت ذلك... حتّى لو قامت بكلّ الاعمال المحظورة دوليا من نوع محاولة اغتيال مصطفى الكاظمي!

158
وسائل إعلام كويتية: وقف إصدار التأشيرات بأنواعها للبنانيين
الكويت - سكاي نيوز عربية

الكويت قررت وقف إصدار التأشيرات للبنانيين
كشفت تقارير صحفية، الأربعاء، أن الكويت قررت وقف إصدار التأشيرات للبنانيين "حتى إشعار آخر"، في ظل أزمة دبلوماسية بين بيروت ودول خليجية.
ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصادر أمنية، قولها إن البلاد "قررت إيقاف جميع أنواع التأشيرات للمواطنين اللبنانين".
وأشارت المصادر إلى أن "القرار يشمل وقف إصدار الزيارات بأنواعها، سواء كانت عائلية أو سياحية أو تجارية أو حكومية، وكذلك وقف سمات الالتحاق بعائل، إضافة إلى وقف سمات الدخول (فيز العمل)".
لكنها قالت إن "من لديهم إقامات داخل الكويت من اللبنانيين غير مشمولين بالقرار، ومن حقهم العودة إلى البلاد".
كما قالت "فرانس برس" نقلا عن مصدر أمني كويتي، إن السلطات قررت "التشدد" في منح تأشيرات للبنانيين.
وقبل أيام، طلبت السعودية والبحرين والكويت من رؤساء البعثات الدبلوماسية اللبنانية مغادرة أراضيها، كما قررت، مع الإمارات، استدعاء دبلوماسييها من بيروت.

وجاءت القرارات على خلفية تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي المسيئة للسعودية.

159
معارك الظل.. كواليس الحرب الإلكترونية بين إيران وإسرائيل
سكاي نيوز عربية

إسرائيل وإيران تتبادلان الهجمات الإلكترونية مؤخرا
فيما يستمر الطرفان في الإعلان عن رفع الجاهزية استعدادا لأي مواجهة عسكرية محتملة بينهما، فإن رحى معركة أخرى تدور بين إيران وإسرائيل، وبشكل شبه يومي، أساسها شن هجمات إلكترونية على المؤسسات والمصالح الحيوية للطرف الآخر، بالذات تلك المتعلقة بالخدمات اليومية المباشرة للسكان.

فبعد أيام من التحقيقات الموسعة، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية مؤخرا عودة الخدمات إلى مركز "هيليل يافا" الطبي في بلدة الخضيرة، الذي يعتبر الأكبر على مستوى إسرائيل ويقدم خدمات لقرابة مليون شخص من سكان شمال ووسط البلاد.

ويأتي الإعلان بعدما كان المركز قد تعرض لهجمة إلكترونية شلت كامل الخدمات التي يقدمها، وأتلفت كل الأنظمة والبرمجيات والأرشيف وآليات التعامل الإلكتروني التي كانت متبعة في القطاع الطبي.
وصرح مدير أمن المعلومات والإنترنت في وزارة الصحة الإسرائيلية رؤوفين إلياهو أثناء جلسة استماع عقدت بشأن تزايد الهجمات الإلكترونية على إسرائيل خلال الفترة الأخيرة، قائلا: "نحن في حرب عالمية ثالثة على الإنترنت. إسرائيل تمنع المئات من مثل هذه الهجمات كل شهر".

وحلل خبراء أمنيون إسرائيليون نوعية الهجمة الإلكترونية التي شنت على القطاع الصحي الإسرائيلي، واعتبروا أنه "لا يمكن شنها إلا عبر إمكانية دولة ذات بال في هذا المجال".

ويتشابه هذا الهجوم مع ما تعرض له مركز "كلاليت" الإسرائيلي قبل عدة أشهر، الذي يعتبر أكبر صندوق للمرضى في إسرائيل، حيث تعرض لهجمة أوقفته عن الخدمة تماما.
الهجمة الإلكترونية التي تعرض لها القطاع الصحي الإسرائيلي يبدو أنها شُنت مباشرة بعد تعرض قطاع محطات الوقود الإيرانية في 26 أكتوبر الماضي لهجوم إلكتروني، تسبب بتوقف خطوط الإمداد ومضخات التوزيع والتنسيق فيما بينها.

وأدى ذلك الهجوم إلى أزمة شعبية داخل البلاد، حيث استمرت طوابير المنتظرين أمام محطات الوقود طوال أسبوعين كاملين، وارتفعت الأصوات داخل البلاد بشأن حصانة المجال الإلكتروني الوطني.

ورغم عدم اعتراف أي من الطرفين بالمسؤولية عن الهجمات المتبادلة، فإن المؤشرات واضحة على وقوف كل منهما في الخلفية.

ويرى خبراء أمنيون أن كلا البلدين يحصلان على دعم تقني من حلفائهم الدوليين، فالقطاع السيبراني لا يمكن حمايته بشكل وطني ومن دون تدخل ومساندة من الشركات العالمية.

موقع "المونيتور" نقل معلومات عن خبير إلكتروني إسرائيلي رفض الكشف عن اسمه، قال فيها إن "إسرائيل يمكن أن توسع نطاق استهدافها للمؤسسات الحيوية الإيرانية في المستقبل المنظور".

وأشار المصدر إلى أن "القدرات التي تم إثباتها في شل نظام وطني حيوي لإمدادات مثل البنزين، التي أثرت على المركبات العادية هذه المرة، يمكن في المرة المقبلة أن تغلق المزيد من الأنظمة الحيوية، مثل الجيش أو الرعاية الصحية أو غيرها من الشبكات المهمة".
وحسب الباحث والخبير في الهجمات السيبرانية شيروان بطي، فـ"لا يمكن التنبؤ إلى أي مدى يمكن أن تصل مثل هذه الأعمال. طوال المرحلة الماضية كانت إسرائيل وإيران حريصتين على الحفاظ على شعرة ما بينهما لعدم الوصول إلى لحظة الصدام العسكري المباشر، لخشية كل منهما على تأثيرات ذلك على الأمن القومي واستقرار النظام في كل منهما".

ويضيف بطي لموقع "سكاي نيوز عربية": "كانت الهجمات الإلكترونية بمثابة مواجهة من دون ضحايا، وإن كانت موجعة للغاية في القطاعات الحيوية في البلدين، لكن مع إمكانية عدم الوصول إلى أي حلول سياسية للملفات السياسية العالقة، بالذات الملف النووي الإيراني، فإن تلك الهجمات يمكن أن تتطور لتكون أكثر مسا وتحطيما لقطاعات حيوية في إسرائيل أو إيران، بالذات لو طالت الجيش وقطاعات التسليح".

160
موظفو الأمم المتحدة بإثيوبيا في مأزق.. الأزمة تتصاعد
وكالات - أبوظبي

الأزمة تزداد تعقيدا في إثيوبيا
ذكرت وكالة "رويترز" أنها اطلعت على رسالة بريد إلكتروني خاصة بالأمم المتحدة، الأربعاء، تظهر أن السلطات الإثيوبية اعتقلت أكثر من 70 سائقا يعملون لصالح المنظمة.
ولم يتضح انتماء السائقين العرقي على الفور.

وكانت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية قالت، الأحد، إنها تلقت العديد من التقارير بشأن القبض على المنتمين لعرق تيغراي في العاصمة.

ولم يرد ليجيسي تولو المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية ولا دينام فتي المتحدث باسم وزارة الخارجية بعد على طلبات للتعقيب.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، الثلاثاء، عن اعتقال 16 شخصا على الأقل من موظفيها المحليين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وقال متحدث باسم الحكومة الإثيوبية إنهم اعتقلوا "لمشاركتهم في الإرهاب"، تبعا لحالة الطوارئ الجديدة مع تصاعد الحرب في البلاد.

لكن المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك صرح للصحفيين "أن الموظفين محتجزون رغما عنهم"، مضيفا أن ستة موظفين آخرين اعتقلوا ولكن تم إطلاق سراحهم، كما تم اعتقال عدد من أفراد أسر الموظفين.
وذكرت الأمم المتحدة أنه لم يتم تقديم أي تفسير لاحتجازهم، لكن أبناء عرقية تيغراي، وبينهم محامون، أبلغوا عن اعتقالات واسعة النطاق في أديس أبابا منذ إعلان حالة الطوارئ، مضيفين أنه يتم اعتقال الأفراد على أساس عرقي فقط.

وطالبت المنظمة الدولية من الخارجية الإثيوبية بالإفراج فورا عن الموظفين الموقوفين.

وقال أحد عمال الإغاثة لوكالة أسوشيتدبرس، بشرط عد كشف هويته خشية الانتقام، إن جميع الموظفين المحتجزين هم من عرقية تيغراي.

وجاء هذه الاعتقالات، بعد ختام زيارة منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة مارتن غريفيث إلى إثيوبيا، التي التقى خلالها رئيس الوزراء و"سلطات الأمر الواقع" في تيغراي، مطالبا بحق الوصول إلى ملايين المحتاجين.

وفي الشهر الماضي، طردت الحكومة الإثيوبية 7 من موظفي الأمم المتحدة من البلاد، متهمة إياهم بتضخيم حجم الأزمة كذبا، في خطوة قوبلت بإدانات دولية واسعة.

161
دولة إفريقية تستعيد "كنزا" نهبته فرنسا قبل 130 عاما
وكالات - أبوظبي

26 قطعة فنية أثرية من الكنوز الملكية لأبومي
أعادت فرنسا رسميا، الثلاثاء، إلى بنين 26 قطعة فنية أثرية من الكنوز الملكية لأبومي التي نهبتها القوات الاستعمارية في القرن التاسع عشر، في "لحظة تاريخية من الفخر الوطني" للسلطات البنينية.
ووقّع وزيرا الثقافة في البلدين روزلين باشيلو وجان-ميشال أبيمبولا في قصر الإليزيه عقد نقل ملكية هذه السلع التي ستعود إلى الديار الأربعاء بعد 130 عاما.
وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي تعهد عام 2017 إعادة التراث الإفريقي الموجود فرنسا "إنها لحظة رمزية ومؤثرة وتاريخية طال انتظارها وغير متوقعة"
من جانبه، قدم نظيره البنيني باتريس تالون الذي جاء خصيصا إلى فرنسا لهذه المناسبة شكره قائلا إن "شعب بنين يعرب عن امتنانه لكم"، لكنه شدد على أن "إعادة 26 عملا ليست إلا خطوة واحدة".

وأضاف: "كيف تريدون أن يكون حماسي كاملا في وقت ما زالت أعمال مثل منحوتة ديو غو في فرنسا، وهو أمر يثير استياء أصحاب القضية؟".

وتعهد الرئيس الفرنسي "مواصلة العمل إلى جانب تقديم تعويضات".

ومن بين الأعمال الـ26، تماثيل من مملكة أبومي القديمة وعرش الملك بيهانزان، وهي قطع سُرقت خلال عمليات نهب قصر أبومي على يد القوات الاستعمارية سنة 1892.
وتعهد الرئيس الفرنسي خلال خطاب في جامعة واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو في نوفمبر 2017، إنجاز عملية الإعادة الموقتة أو النهائية للتراث الإفريقي في فرنسا ضمن مهلة 5 سنوات.

الكنوز المنهوبة
وبناء على تقرير أعده الأستاذان الجامعيان فلوين سار من السنغال وبنديكت سافوا من فرنسا، قرر ماكرون إعادة 26 عملا تطالب بها بنين.

في نهاية المطاف، أقرت فرنسا في ديسمبر 2020 قانونا يلحظ إمكان اعتماد استثناءات لمبدأ "عدم قابلية التصرف" بأعمال موجودة ضمن المجموعات العامة في حال كانت متأتية من عمليات نهب موصوفة، ما يسمح بإعادتها إلى بلدانها الأصلية.

ويشير خبراء إلى أن 85 بالمئة إلى 90 بالمئة من التراث الإفريقي موجود خارج القا