ankawa

المنتدى الثقافي => أدب => الموضوع حرر بواسطة: يوسف زرا في 21:27 30/07/2014

العنوان: آيا نَينَوى
أرسل بواسطة: يوسف زرا في 21:27 30/07/2014


آيا نَينَوى

يوسف زرا

يا اُمُ حَدباءَ واختَ نمرود
الى متى تحومُ حولكِ أشباه الأسودِ؟
وتُسقَطُ الأِجنةُ من الأرحام
كي لا يُبصرَ لكِ وريثُ ولا مولود
أغَدُرَ بكِ الزمان وَغفا
أم بوغِتِّ فجرا بعهدِ ظلامٍ جديد؟
لا مَن يسألَ عَنكِ ولا مُجيب
هلاَ أحدُ يعلمُ بالقادمِ من بعيد ؟
أيةُ حضارة تُبيح تشردَ شعبٍ
وأيةَ ديانةٍ ترضى بهِ وتسود ؟
والسلامُ موشحُ براياتٍ سوداء
تُرفرِفُ فوقَ المعابدِ ودورَ السجود
والعوائلُ تتزاحمُ في قرى الاطرافِ
تائهة في الأزقةِ وحائرة كالمطرود
أغلبها من الأقلياتِ المهمشةِ
وكأنهم قادمون من خلفِ الحدود
انهم أبناءُ هذا الوطنِ التليدِ
ومِن صُلبِ شعب أبيُّ وعَتيد
لِمَن لائحةِ حقوقِ الانسانِ كُتبت
   أم نسألَ عنها الأجداد في اللحود ؟
ألم يكن لقومِ حُنين بن اسحقُ
يوماً ذا شأنٍ في بغدادَ الرشيد ؟
وطموحهُ بالعيشِ الرغيد شرعُ
وهل يتحققُ ذلك ببثِ الحقود؟
نداءُ الاُممَ عِبرَ الاديان كانَ
محبةٌ وسلامٌ والتاريخُ مليء بالشهود
ان كانتِ للحروب حججُ ومبررات
فتجارُها يذكونَ سِجرها بالوقود
فحقُ الشعوبِ لم ولن يموتَ
مهما كان الباغي مُتجبراً وعنيد


   23 / 7 /
2014