عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - نواف خلف السنجاري

صفحات: [1]
1
أربع قصص قصيرة جداً

نواف خلف السنجاري

 
اكتشاف

 
في غرفة فقيرة كانت تتلوى بين يدي القابلة، دخل زوجها كعفريت غاضب صائحاً:
- إذا أنجبتِ هذه المرة بنتاً أقسم أني سأطلّقكِ وأتزوج بأخرى..
امتزجت دموعها مع قطرات العرق المتصبب من جبينها، رفعت رأسها متضرعة إلى السماء وأغمي عليها...
بعد أكثر من عشر سنوات وبينما هي جالسة تحلب بقرتها، اقترب منها بحنان هامساً في أذنها:
- حمداً للرب لأنكِ أنجبتِ البنات أولاً، وإلاّ لأصبح أبناؤنا الأربعة وقوداً لهذه الحرب القذرة!!
 

أرباع

كان مولعاً (بالأرباع).. يشرب (ربع ويسكي)، يأكل (ربع خروف)، يستيقظ في (العاشرة والربع)، يحمل في جيبه دائماً (ربع دينار) كتعويذة! ضاجع (ربع) نساء القرية! وعندما بلغ من العمر (ربع) قرن تربّع على العرش لأربعة عقود و(ربع)!!   


رصيد- نت

دخل المنتدى باسم (هيفاء).. وبعد أن تبادل مع أحدهم عبارات الغزل والحب ثم المجون تم الاتفاق على موعد للقاء.. طلب الطرف الآخر رقم (هاتفها) النقال ليضمن الفريسة.. فأجاب بمكر: أن رصيده قد نفذ، عندها أرسل له رقم(كارت موبايل) ليظهر سخاءه وأريحيته! عبـأ (موبايله) بالرصيد.. ابتسم وخرج من المنتدى.. تمطى، تثاءب وتمتم: يكفي اليوم إنها البطاقة الرابعة!!

 
زانية

من بين الجموع الهائجة سُمِعَ صوتها وهي تستجدي: " ارحموني أطلقوا علي الرصاص".. لكنهم استمروا في ضربها بالعصي والهراوات وأعقاب البنادق.. مزّقوا ملابسها.. سحلوها من شعرها الطويل ورجموها بالحجارة، انقضوا عليها كما تنقض الوحوش على فريستها.. فقد ذكرتهم بخطاياهم وعهرهم وعقدهم وكبتهم المقيت.. نظرت إلى والدها المنزوي ووجهه يختلج بعنف من شدة الذهول.. أغمضت عينيها لتتحوّل في لحظة إلى طفلةٍ صغيرة تركض بفرح وراء الكرة الملّونة التي اشتراها لها والدها ذات يوم ليس ببعيد.   
 


Nowaf69@yahoo.com


صفحات: [1]