عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - نمرود قاشا

صفحات: [1]
1
في يوم ( ذوي الاحتياجات الخاصة ) فعاليات لدعم ذوي الاعاقة
كتابة : نمرود قاشا 
تحتفل دول العالم كافة في الثالث من كانون الثاني من كل عام باليوم العالمي للإعاقة  الذي حددته الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتذكير الأشخاص ذوي الإعاقة في العالم وهو خاص بهذه الفئة، ويستخدم هذا العام  شعار “يوم للجميع” في مثل هذه المناسبة التي تحتاجها، الدعم من جميع الناس .
كما تعترف به الأمم المتحدة في جميع أنحاء العالم، وفي الوقت نفسه، تعمل اليونسكو على تنظيم العديد من الاحتفالات والفعاليات الرسمية في جميع أنحاء العالم،  وتعتمد هذه الفعاليات على دعم وتحفيز الأشخاص ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى دمجهم في المجتمعات بشكل أساسي حتى يتمكنوا من تقديم ما لديهم في مثل هذه الأيام.   
وفي بغديدي ( قره قوش ) وبهذه المناسبة ، شهدت كنيسة مار بهنام وسارة عصر يوم السبت 3 كانون الاول 2022 القداس المشترك
ترأسه الاب مازن متوكا المرشد الروحي للمنطقة الشمالية لجماعة المحبة والفرح في العراق والأب أدي بابكا مرشد اخوة مار أدي/ كرمليس والأب أسطيفانوس الكاتب المرشد الروحي السابق لاخوات بغديدى وحضر الاحتفال عدد من الاباء الكهنة والاخوات الراهبات وجمع من المؤمنين .
الاب أدي بابكا قرأ نصا من الانجيل المقدس بعده القى الاب مازن متوكا عضة أكد بان البابا فرنسيس يوجه سنويا رسالة بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة الذي نحتفل به اليوم ، ودعوة البابا الى زيادة الوعي بخصوص هذه الشريحة .
وبعد القداس تم افتتاح مغارة الميلاد. وجديرٌ بالذكر انه اشترك في القداس اخوّات جماعة المحبة والفرح من :(كرمليس، برطلة، باطنايا، تلسقف، تلكيف، بعشيقة، وبغديدى) والمجد لله دائما" وابدا" .

2
في برطلي... ( ما بين الثقافات ) أمسية موسيقية للدكتور ألبرت عيسى
كتابة : نمرود قاشا
منتدى برطلي للثقافة والفنون السريانية ، في أول نشاط له بعد توقف طويل ، استضاف الدكتور ألبرت عيسى في أمسية موسيقية بعنوان ( ما بين الثقافات ) عصر يوم الجمعة 2 كانون الاول 2022 وعلى قاعة المركز الثقافي المسيحي لكنيسة مار كوركيس في برطلي .
بدأت الامسية بكلمة المركز القاها مديره الاعلامي بهنام شمني رحب فيها بالحضور والضيف في أول نشاط له بامسية متميزة ، مستعرضا السيرة الذاتية للضيف .
بعدها قدم الدكتور البرت عددا من الكونسيرتات  الموسيقية في عزف منفرد على العود ، قسم منها من تأليفه والاخرى من الموسيقى الشرقية والعالمية استمتع بها الحضور .
واختتمت الامسية بتقديم درع المركز للضيف قدمها الخوري قرياقوس البرطلي .
حضر الامسية جمهور من ابناء برطلة والمهتمين اضافة الى وسائل الاعلام .
......
الدكتور البرت عيسى
اكاديمي ودبلوماسي بدرجة ( سفير فوق العادة ) لجمهورية العراق لدى الدينمارك .
-  عميد كلية العلوم السياسية جامعة السليمانية وعميد كلية الفنون الجميلة في نفس الجامعة .
- يجيد سبع لغات ، له مؤلفات في علم الاجتماع والعلاقات الدولية .

3

في ذكرى يوم الشهيد العراقي ... قاعة الشهداء في بغديدي
كتابة : نمرود قاشا
•   شي عن بغديدي
بغديدي , هي مركز قضاء الحمدانية ( قرة قوش ) , في تسميات ألصقت بها قسرا في عصور مختلفة , وهي لا تعود إليها بصلة , سميت ب " قرة قوش " وهي تسمية تركية عثمانية وتعني ( الطير الأسود ) وسميت ب ( الحمدانية ) نسبة لقبيلة ( بني حمدان, الحمدانيون ) الذين حكموا الموصل ما بين (890 - 1004م ) التي كثيرا من نغصت عيش سكان هذه البلدة . 
وبالرغم من التسميات التي أُطلقَتْ عليها فمن (بكديدو) الآشورية إلى (بيت خوديدا) الفارسية و (قره قوش) التركية , و ( الحمدانية ) العربية ... إلاّ أنها بقيت (بغديدي) الآرامية السريانية لغةً وإنتماءاً ولم تغير قاسيات الأيام من هذا الإنتماء وبقي أهلها يوزّعون: " شلاما " السلام ، حُبّاً، " لكل الحلقات التي تحيط بهم. فكانت مركز إشعاعٍ دائماً وكانت على مَر العصور- أيضاً- حالة واحدة متماسكة .
•   كنيسة مار يوحنا
كنيسة مار يوحنا , ثاني أكبر كنائس قره قوش( بغديدي ) بعد الطاهرة الكبرى . طولها 34م وعرضها 19م. ارتفاع قبة الهيكل 15م، وسقف الفضاء الأوسط 11م .
يعود بناءها الحالي الى العام 1909م ،  وبأسم كنيسة مار يوحنا المعمذان ،  بعد هدم الكنيسة القديمة من اسسها لتصدعها وصغر حجمها ، يرجح المؤرخون انها كانت دير للراهبات استولى عليه الأكراد سنة 1261م بعهد المفريان ابن العبري.
ذكرت في مخطوطة القس حبش بن جمعة سنة 1748م بأسم مار يوحنا الحبيب الانجيلي ،  ذكرت بمخطوطة الشماس بولس ابن عبدالعزيز يعقوب الصباغ المنسوخة سنة 1750م بدير يوحنا البوسني ، مذكورة بمخطوطة القس توما موشي عام 1883م ومخطوطة الراهب توما بن الياس البناء بمار يوحنا البوسني في بخديدا ، دعيت بأسم مار يوحنا المعمذان بحسب هامش مخطوطة يشوع بن كوركيس سنة 1757م
•   متحف الشهداء
في فناء هذه الكنيسة بنيت قاعة لشهداء بغديدي الذين سقطوا في حرب الخليج الأولى ( 1980 - 1988 إيران ) والخليج الثانية ( 1991 الكويت ) , قاعة عصرية وضع حجر الأساس لها بتاريخ 21 / 5 /1988 من قبل المثلث الرحمة المطران مار قورلس عمانوئيل بني رئيس أساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك ( سابقا ) , وبمتابعة والإشراف الأب ( المطران ) يوسف عبا راعي كنيسة مار يوحنا " بتاريخ 1 / 12 / 1990 وفي يوم الشهيد افتتح المتحف رسميا من قبل راعي الأبرشية السابق المطران عمانوئيل بني والمطران مار غريغوريوس صليبا شمعون للسريان الارثوذكس ورجال الدولة وعدد كبير من الكهنة والراهبات وجمع غفير من أبناء قرة قوش والموصل والقرى المجاورة تتصـدر القاعة لوحة زيتية تعبيرية كـبيرة بطول 6م وبعرض 2 م للفنان المرحوم لوثر ايشو ادم تحمل رموز الاستشهاد وبذل الذات من أجل الوطن .
تتوسط القاعة نافورة بقطر ( 2.30 ) م يجري فيها الماء رمزا لديمومة الحياة وذلك من فتحة اسطوانية الشكل وبارتفاع ( 2.50 )م ويعلو النافورة سقف بنصف كروي زجاجي يدخل منها النور فيعكس أنواره على اسطوانة النافورة المثبت فوقها نصب الشهيد ( خوذة عسكرية جلبت من ساحة المعركة لأحد الشهداء ) برموزه المتعددة ليشرق ساطعا إلى الأبد . وسقف القاعة مقسّم إلى خمس خانات اثنتان منها أقل ارتفاعا من الأخريات بارتفاع 80 سم وهذه تشكل فتحات لإنارة القاعة . أما جدران القاعة فتظم ( 260 ) نصبا تذكاريا مثبتة على ألواح مرمرية حاملة صور وتواريخ ( 300 ) من شهداء بلدة ( بخديدا ) قرة قوش , الذين سقطوا دفاعا عن الوطن للفترة ( 1980 -   1991 ) وقد اضيف اليهم شهداء ما بعد 2003 .
•   لماذا دمر داعش متحف الشهداء ؟
في 6 آب 2014 وعندما اجتاحت قطعان داعش مدننا , وبغديدي واحدة منها , ولان مهمتهم الأساسية مسح ذاكرة أهلنا من كل شيء جميل فاحرقوا دور العبادة ومساكن المواطنين ودمروا كل المراكز الثقافية في المدينة كما فعلوا أينما دخلوا , فكان لمتحف شهداء المدينة حصتهم من هذا الحقد الأعمى والأسود فامتدت أياديهم الى لوحات الشهداء ليحطموا اغلبها , فأي دولة كان ينشدون إليها وقد شوهوا جدران بيوتاتها ومؤسساتها بعبارات " دولة الإسلام باقية وتتمدد " فأي بقاء وأي تمدد هذا ؟

4
سيدات بغديدي ..... سيدات الوطن
كتابة : نمرود قاشا
في اب الماضي ، احتفل نادي قره قوش الرياضي بيوبيله الذهبي ، وأي مؤسسة لها هذا التاريخ بلا انقطاع سيكون تاريخها الطويل بالتاكيد مكللا بالغار وأرشيفها الرياضي يضج بالبطولات والكؤوس وكتب الثناء والشكر ، منذ تأسيسه عام 1972، خرّج نادي قره قوش الرياضي ما يقارب مئة من أبرز الرياضيين والرياضيات في العراق، وهو بفريقه لكرة الطائرة للسيدات على وجه التحديد، مستمرٌ في رفد المنتخب الوطني العراقي بأبرز اللاعبات.


هذا هو باختصار تاريخ هذا النادي العريق الذي كانت له بصمة في الكثير من بطولات الوطن والتي اقيمت داخل وخارج العراق .
فريق السيدات لكرة الطائرة  في نادي قره قوش بطل العراق للسنة السادسة على التوالي في هذه اللعبة الرياضية.
كل هذه البطولات تحصل في ظروف غير طبيعية واستثنائية من ناحية اقامة معسكرات تدريبية ، التجهيزات الرياضية ، الدعم المالي ومنشات رياضية مثالية .
ومثال بسيط على هذا التحدي ، بعد احتلال داعش الارهابي لمدينتهم ( 2014 – 2017 ) ورغم التهجير القسري ، ووجود اللاعبات في اكثر من مدينة ، وقلة التجهيزات والدعم استطاعت سيدات نادي قره قوش الرياضي ان تنتزع بطولة العراق للسيدات للمرة السادسة في تاريخهم والرابعة على التوالي في بطولة ( تشرين الاول 2017 ) .
من خلال هذا التقديم أريد ان أقول رغم كل هذا وذاك اثبتن سيدات قره قوش بانهم سيدات الوطن من خلال مشاركتهن الفعالة في بطولة غرب اسيا التي اقيمت في الاردن ( تشرين الثاني 2022 ) ورغم حصول الفريق العراقي المركز الرابع ، وقد كان لتشكيلة وفد منتخبنا الوطني الذي ضم من نادي قره قوش ( الكابتن رافي خالص ايشوع ، اللاعبنتان المتميزتان : عبير وسام نوح ، ميراي سعد بردى ولاعبة النادي سابقا لارين نجيب مارزينا .
وهنا لا بد للاشارة والاشادة بمدرب فريق السيدات الكابتن المثابر ، والذي بفضله كان حصاد هذه الكؤوس الكابتن  الاسعد ( سعد بهنام بردى ) وقد رافق مسيرة النادي وفريق السيدات لعقود ، وقد اعلن اعتزاله هذا العام   .
وكل التحايا لمن قاد النادي خلال هذه المسيرة الاستاذ خالص ايشوع بربر رئيس الهيئة الادارية لنادي قره قوش الرياضي ) والهيئة الادارية المثابرة .

5
الادباء السريان يحتفلون بذهبية اتحادهم
كتابة : نمرود قاشا ، تصوير : لؤي عزبو
بمناسبة مرور خمسون عاما على تأسيس اتحاد الادباء والكتاب السريان ، شهدت مقهى دقشاشي الثقافي في بغديدي ( قره قوش ) احتفالية بهذه المناسبة ، صباح يوم الجمعة 25 تشرين الاول 2022 .
ابتدأت الامسية بالنشيد الوطني العراقي باللغة السريانية ، اداء جوق  بغديدي السرياني مع الوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء الكلمة الحرة
كلمة الاتحاد العام للادباء في العراق القاها الشاعر نمرود قاشا ، الاديب روند بولص رئيس اتحاد الادباء والكتاب السريان القى كلمة الاتحاد .
مجموعة من الشهادات قدمت تهنئتها للادباء السريان بهذه المناسبة : الاب الدكتور بهنام سوني ، الاستاذ عماد عيسو مدير عام الدراسة السريانية ، الاعلامي أكد مراد نائب رئيس اتحاد الادباء السريان ، الاعلامي بهنام شمني ، الشماس عصام ياكو .
قراءات شعرية لشعراء من سهل نينوى الجنوبي والشمالي : لطيف بولا ، ابراهيم خضر ، مناهل مقدسي ، جبرائيل ماموكا ، فريدة ميخائيل ، أبراهيم كولان ، جبو بهنام ، سهام جبوري ، غزوان صباح ، كريم اينا ، صلاح سركيس ، عبدالله نوري ، برزان عبدالغني ، سرهد هوزايا ، هناء قاشا ، جميل فرنسيس ، دانيال شابو ، عبدالمسيح بدر ، وليد متوكا .
وتم خلال الاحتفالية تكريم عائلتي الفقيدين : شاكر سيفو وزهير بردى
شاركت فرقة ايلونو الغنائية بتقديم مجموعة من الاغاني التراثية .
قدمت الاحتفالية : بسمة الساعور ، حنين نؤيل الجميل

6
#بغديدي_تقرأ ...صحة العلاقات
شهد مقهى ( دقشاشي الثقافي ) في بغديدي ( قره قوش ) عصر يوم الجمعة 25 تشرين الثاني 2022 مناقشة كتاب ( صحة العلاقات – تحدي الشفاء والنضوج في مجتمع حقيقي – للكاتب أوسم وصفي ) .
يعتبر كتاب صحة العلاقات تأليف الدكتور أوسم وصفي واحدًا من أهم الكتاب الفارقة في مسارات التعافي الذاتي والتطوير النفسي، التي حظت بشهادات الكثير من القرّاء حول كيفية تغيير هذا الكتاب لنظرتهم إلى الحياة والعلاقات، وإسهامه في الحفاظ على كثير من الأسر والزيجات. حظيَ الكتاب أيضًا بثناء الكثيرين من الأطباء النفسيين والمعالجين وأساتذة المشورة والإرشاد النفسي.
- - -
ملخص الكتاب :
ما هو كتاب صحة العلاقات .
 كتاب صحة العلاقات من ضمن أفضل المؤلفات للكاتب الكبير أوسم وصفي حيث يتناول من خلاله فكرة العلاقات وطرق التعامل السليم مع أي علاقة.
 يتناول أيضًا بعض الجوانب النفسية منها كيفية التحكم في الذات والسيطرة عليها للوصول إلى علاقات صحية خالية من المشاكل سواء على المستوى الشخصي أو عند التعامل مع المجتمع المحيط.
يهتم الكاتب في كتابه بذكر بعض الجوانب النفسية المختلفة ويسلط الضوء على المجال النفسي لأنه من أهم الأشياء التي تؤثر بصحة العلاقات.
يتحدث كتاب صحة العلاقات عن مواصفات العلاقات الصحية وصور من العلاقات المرضية التي يعاني منها بعض الأشخاص في حياتنا ومخلص الكتاب يتمثل في الآتي:
العلاقات  :
وصف الكاتب من خلال كتاب صحة العلاقات أنواع العلاقات الإنسانية والتغيرات التي تحدث بها وكيفية التعامل مع هذه التغيرات.
تحدث الكاتب حول علاقة الإنسان بالآخرين وأنها حاجة إنسانية إلا أن نجاح الإنسان بها لن يكن بقدر نجاحه في ترويض الطبيعة الموجودة حوله.
لكي يقود الإنسان علاقاته ويحقق النجاح بها يجب أن يتحكم في أنانية وفرديته.
يجب الخروج من قالب الأنانية وأن يكون الشخص محب لمن حوله ويحرص أن يكون اجتماعيًا مع المحيطين به، ومن هذا المنطلق تبدأ صحة العلاقات مع الآخرين.
#منتدى_بغديدا_للقراءة
#مكتبة_لويس_قصاب
# تشرين الثاني _٢٠٢٢

7

#بغديدي_تقرأ ...الشيخ والبحر
شهدت مكتبة لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية مناقشة كتاب( الشيخ والبحر للكاتب إرنست همنجواي ) وذلك عصر يومالجمعة  ١18/١١/٢٠٢٢
يُعتبر إرنست همنغواي من أهم الروائيين والقاصّين الأميركيين، وكان يُلقّب بـ "بابا". وعلى الرغم من شيوع السوداوية في أعماله الأولى، فإنه سعى في رواياته -فيما بعد- للاحتفال بإصرار الإنسان وصلابته في مواجهة الطبيعة. شارك همنغواي في الحرب العالمية الأولى والثانية، وحصل على أوسمة تقديرا له على مشاركته فيهما، وهي تجربة تركت ظلالا على أعماله الأدبية .
ملخص الرواية :
أن رواية "الشيخ والبحر" تتميز بسهولة المفردات والتراكيب مما يجعلها في متناول يد القرّاء من جميع الفئات العمرية، وهو ما قد يُفهم منه أنها لا تحتمل أي قراءة عميقة أو تحليلا يُحمّلها فوق ما تحتمل. لكن كون هذه الرواية من تأليف الروائي الأميركي الشهير إرنست همنغواي، وبلغت من الشهرة ما جعلها في مصاف الأدب الأميركي والتراث الأدبي العالمي، فإن ذلك يدعونا إلى إيلائها قراءة نقدية فاحصة والالتفات لرمزيّتها. فالأدب مرآة الواقع، ولا ينفصل بحال عن السياق السياسي والاقتصادي، وهو وليد الثقافة واللغة التي تنتجه، وهذا ما أثبتته رواية "الشيخ والبحر".
تدور أحداث رواية "الشيخ والبحر" حول تجربة الإمبراطورية الأميركية خارج أراضيها، والثروات التي يضمها البحر في كوبا بمختلف مخلوقاته وشتى الألوان. هذه الصورة ليست من منظور أديب أميركي يحكي قصة عن بلد خارج بلاده، بل من منظور القوة الإمبريالية التي تمتلك اقتصادا ضخما وتاريخا زاخرا يؤهّلانها لامتلاك مكانة مهيمنة في العالم.
يملأ الإصرار والعزيمة كيان سانتياغو ويدفعه للمُضي قُدما في الصيد برفقة مانولين، الشاب الذي لا يأبَه لتحذيرات والديه ودعوتهم إياه لترك الشيخ الذي يقولان إنه منحوس نحسا لا ريب فيه. لكنّ مهنة الصيد تتطلّب ذهنا حصيفا وكفاءة شحذها محك التجربة، فنرى سانتياغو يعتمد على الحظ وحسب، ويؤمن أن الخسارات التي جناها كانت بسبب حظه السيئ لا غير. وهو ما رآه والدا مانولين نفسه، حين حذّرا ابنهما من مرافقة العجوز سانتياغو إيمانا منهما أن حظه عاثر، وكانا يصفان ابنهما كذلك بأنه "ذو حظ سيئ جدا". وشفقة من الشيخ على الشاب أشار سانتياغو على مانولين أن يبقى مع قارب آخر "يملك حظا كبيرا". لكن مانولين يصر على ملازمة سانتياغو قائلا له: "إن الرقم خمسة وثمانون رقم يجلب الحظ" فقد فشل سانتياغو في اصطياد سمكة قبل مرور أربعة وثمانين يوما.
#منتدى_بغديدا_للقراءة
#مكتبة_لويس_قصاب
# تشرين الثاني _٢٠٢٢


8

( خاله توما ) تفتتح مسرح عنكاوا بعد فترة سبات
كتابة : نمرود قاشا
شهد منتدى شباب عنكاوا مساء الخميس 3 تشرين الاول 2022 عرض مسرحية ( خاله توما ) برعاية المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية .
وهذا العرض قدم بعد توقف النشاطات المسرحية في عنكاوا لفترة تزيد على الخمس سنوات ، وقد اختار كادر العمل هذا النص العالمي اعتقادا منه بانه السبيل الوحيد لتطوير المسرح السرياني .
خالة توما ، أعدت عن مسرحية بعنوان   (الخال فانيا) واحدة من الروائع المسرحية الهادئة للكاتب المسرحي الروسي أنطون تشيخوف.
رغم بساطة فكرة المسرحية إلا أنها تمتلك بعداً إنسانياً يفتح أبواباً للتساؤلات حول الوجود الإنساني ومغزى الحياة، وطريقة طرح تشيخوف المبسطة لأفكاره جعلتها مفهومة من قبل أي شخص مهما كانت خلفيته الثقافية، ما جعلها تلقى اهتماماً واسعاً في كل أنحاء العالم وتم تمثيلها بمعظم اللغات.
تحتوي هذه المسرحية على حوارات شيقة مستقاة من الحياة اليومية وتتمحور فكرتها الأساسية حول قسوة الخيبة التي يشعر فيها الإنسان عندما يسترجع في فترة ما من عمره محطات الفشل التي مر بها ويقف عاجزاً عن تغيير الحياة التي عاشها أو إصلاح ما أفسده الدهر..
اعداد النص وسرينته الناقد صباح هرمز وقد كان موفقا في تحويل المسرحية التي  تسلط الضوء على الحياة البائسة والضائعة ل (خاله توما )  الذي يعيش في قرية مملة وراكدة، الى أجواء مدينتنا الحبية عنكاوا ، فقد استطاع ( هدير كوندا – خاله توما ) ان يكون محور كل أحداث المسرحية التي تدور في جو ريفي هادئ ، ويتحول بشكل تدريجي من أجواء الخوف والقلق الى أجواء تختلط فيها التراجيديا بالكوميديا
الفنان ( عماد صبيح – بطرس ) ورغم قصر الدور الذي اداه ، الا ان استطاع ان يفرض حضوره على المسرح وهو يمثل دور ( البروفسور ) ، رجل مريض يكاد يكون دائمًا في حالة ألم ،  الدجال الذي يوهم جميع من حوله بانه عالم شهير ويدفع الاخرين الى مده بالمال .
تجري أحداث المسرحية بأكملها في منزل  بطرس الريفي، والذي يسكنه طوال العام ابنته ( مارسيليا بدر – صوفيا ) ، وزوجته (  افين باهر – ماجدولين ) التي لا تهدأ أن تعلن عن نيتها بيع المنزل الخاص للعائلة هو تصوير للحياة في مطلع القرن العشرين، مليء بالإحباط الصاخب والفكاهة السوداء والعواطف الخفية .
احداث المسرحية تدور  في عزبة متداعية في عمق الريف يزورها أحيانًا الطبيب المحلي ( ديلان خليل – دكتور مارفن ) .
شخصيات ( خاله توما ) يشعرون بالملل واليأس ، ووحيدون انهم يندفعون أعمق واعمق الى منتصف العمر مع القليل من الامل فيما يتعلق بالارث ، وقد وفق معد المسرحية ( صباح هرمز ) في تحويل مسألة بيع البيت الى ضرورة الثبات في ارض الاباء والاجداد والتي اختتم بها احداث المسرحية ، اضافة الى عدد من الاغاني الثراثية والتي تتغنى بحب الارض والبلدة  .
مسرحية ( خاله توما ) من اخراج : بيار شير ، ترجمة : كوثر نجيب

9
السريان يحتفلون بذكرى تأسيس صحافتهم الثالث والسبعون بعد المائة
كتابة : نمرود قاشا
 احتفل الاعلاميون والصحفيون السريانية في الاول من تشرين الثاني بمرور الذكرى 173 بتاسيس الصحافة السريانية ، ذكرى صدور جريدة ( زهريرا دبهر ) أشعة النور في اورميا .
وبهذه المناسبة اقام اتحاد الادباء والكتاب السريانية والمديرية العامة للثقافة السريانية احتفالية على قاعة فندق ( اكسوس – اربيل ( عنكاوة ) صباح يوم الثلاثاء 1 تشرين الثاني 2022 .
افتتحت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح شهداء الصحافة السريانية والصحافة الحرة .
الاديب روند بولص القى كلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان ، تلتها كلمة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية القاها مديرها العام كلدو رمزي اوغنا ،
كلمة نقابة صحفيي كردستان ألقاها ازاد حمه أمين نقابة صحفيي كردستان ، بعدها تليت برقية نقابة الصحفيين العراقيين .
عرض بعد ذلك فيلم قصير من إعداد مديرية الثقافة السريانية  واخراج رغيد ننوايا عن الصحافة السريانية .
القسم الثاني من الاحتفالية جلسة حوارية أدارها الاعلامي نمرود قاشا وتضمنت ثلاثة اوراق كالاتي :
1 . تجربة مجلةالمجمع العلمي العراقي – القسم السرياني ( الاعلامي اكد مراد ) .
2 . مجلة بانيبالومسيرتها المتجددة ( الاديب والاعلامي بطرس نباتي )
 3 . الصحافةالسريانية النسوية ( الاعلامية فالنتينا هيدو ) وفي نهاية الجلسةالحوارية فتح باب الحوار والمداخلات حيث أجاب المحاضرين على اسئلة الحضور .
في الختام افتتح معرض الاصدارات السريانية الذي اقيم من قبل اتحاد الادباء والكتاب السريان بالتعاون مع مكتبة الثقافة السريانية – المديرية العامة للثقافة ولفنون السريانية .


10
( طقوسُ الحَطب ) ..... صحوةٌ لمسرحٍ من نوعٍ اخر
كتابة : نمرود قاشا
الحطب ، (كُل ما جفّ من زرع وشجر تُوقَدُ به النارُ) ، فاذن هو ما يَحترقُ ويُحرِق أشياءً أخرى .
( طقوس الحطب ) عنوان مسرحية قدمتها فرقة مسرح قره قوش ( بغديدي ) عصر يوم الجمعة 21 تشرين الاول 2022 وعلى خشبة فرقة مسرح قره قوش .
طقوس الحطب ، من تأليف ابراهيم كولان وأخراج د . نشأت مبارك ، العنوان بحد ذاته يكفي لان يكون قصيدة وجع ورسالة مأساة وطن غرق في اتون هذه النار منذ عقود التي اتت على الاخضر واليابس ، واغرقت الاجيال في بحر من الدم والفساد والالم ، وتبقى ( الرؤؤس ) تغني على تلة بان الوطن يحتاج الى الدماء .
طقوس الحطب ، رحلة  أكثر من نصف قرن من الجهل والظلام والبيروقراطية استطاع المؤلف ان يوظفها في مشاهد شدت المشاهد بحث لم تدعه يلتقط أنفاسه ليتحول من  مشهد الى اخر  اقوى وأكثر تأثيرا .
الغريب والجميل والممتع ، عندما وظف المؤلف أو المخرج الطقوس السريانية لصلوات وتراتيل وأدعية تقال في مناسبات ( دفن الموتى ، الحزن والفرح ، بداية او اثناء القداديس ، تراتيل كنسية ) بلغة غير اللغة التي قدمت بها المسرحية ، وهي تجربة جاءت منسجمة جدا مع العرض وحركات الممثلين .
الدكتور نشأت مبارك ، مخرج هذا العمل ، استطاع ان ينتزع الصمت من جمهور اكتضت به مدرجات المسرح ، وهو يتابع بشغف غير اعتيادي مشاهد المسرحية ليتحول من مشهد الى اخر اكثر أثارة ، وقد كان موفق جدا في ترجمة النص الى فعل درامي أو يضيف اليه .
جماليوالعرض ، الفنانون  : شوقي حكمت ، صدام سالم ، وسام بربر ... هذا الثلاثي الرائع الذي نقل بمهنية ومهارة واقتدار ما اراد ان يقوله الكاتب ، وكيف يتعامل المخرج من أدواته ، فكانت كل حركة أو تعبير أو اداء لحناً ينسجم برِقة ، ونهرا رقراقاً صافياً يتغللُ بهوءٍ وحذر الى افئدة الجمهور .
الموسيقى والمؤثرات والاضاءة وبقية التقنيات المسرحية ساهمت بشكل كبير في انجاح العمل .
 

11
الأب عبدو بدوي الراهب اللبناني الماروني في ذمة الخلود
لِأَنَّنَا إِنْ عِشْنَا فَلِلرَّبِّ نَعِيشُ، وَإِنْ مُتْنَا فَلِلرَّبِّ نَمُوتُ. فَإِنْ عِشْنَا وَإِنْ مُتْنَا فَلِلرَّبِّ نَحْنُ. رُومِيَةَ ١٤:‏٨
رقد على رجاء القيامة يوم الجمعة 28 تشرين الاول 2022 الاب عبدو بدوي الراهب اللبناني الماروني مواليد 1948  ، رئيس قسم الفن المقدس في جامعة الروح القدس الكسليك،  ومؤسس فن رسم الايقونات السريانية في العصر الحديث.
الكاهن الذي اغنى الكنيسة بالفن السرياني الماروني، وزين العديد من الكنائس من بينها لبنان والعراق وسورية ومصر و الهند.
الفقيد رائد فن الأيقونات السريانية في القرن العشرين ، يعتبر من أحد الشخصيات الهامة التي عملت على إعادة إحياء التراث السرياني في الكنيسة المارونية وعلى مستوى الكنائس المشرقية ذات التقليد السرياني.
وقدم مئات المحاضرات في الجامعات ،  واعتمدت إحدى ايقوناته طابعا بريديا
الفنان بدوي نفذ بمادة الزيت لوحتان في كنيسة مار بهنام وسارة في بغديدي ( قره قوش ) على شكل إيقونات إحداهما للسيد المسيح على يمين المذبح، والعذراء مريم على اليسار وجاءت اللوحتان بأبعاد (2*1)م.
الراحة الأبدية اعطه يارب ونورك الدائم فليشرق عليه فلتسترح نفسه بسلام الرب.

12
( طقوسُ الحَطب ) ..... صحوةٌ لمسرحٍ من نوعٍ اخر
كتابة : نمرود قاشا
الحطب ، (كُل ما جفّ من زرع وشجر تُوقَدُ به النارُ) ، فإذن هو ما يَحترقُ ويُحرِق أشياءً أخرى .
( طقوس الحطب ) عنوان مسرحية قدمتها فرقة مسرح قره قوش ( بغديدي ) عصر يوم الجمعة 21 تشرين الاول 2022 وعلى خشبة فرقة مسرح قره قوش .
طقوس الحطب ، من تأليف ابراهيم كولان وإخراج د . نشأت مبارك ، العنوان بحد ذاته يكفي لان يكون قصيدة وجع ورسالة مأساة وطن غرق في اتون هذه النار منذ عقود التي اتت على الاخضر واليابس ، واغرقت الاجيال في بحر من الدم والفساد والالم ، وتبقى ( الرؤوس ) تغني على تلة بان الوطن يحتاج الى الدماء .
طقوس الحطب ، رحلة  أكثر من نصف قرن من الجهل والظلام والبيروقراطية استطاع المؤلف ان يوظفها في مشاهد شدت المشاهد بحث لم تدعه يلتقط أنفاسه ليتحول من  مشهد الى اخر  اقوى وأكثر تأثيرا .
الغريب والجميل والممتع ، عندما وظف المؤلف أو المخرج الطقوس السريانية لصلوات وتراتيل وأدعية تقال في مناسبات ( دفن الموتى ، الحزن والفرح ، بداية او اثناء القداديس ، تراتيل كنسية ) بلغة غير اللغة التي قدمت بها المسرحية ، وهي تجربة جاءت منسجمة جدا مع العرض وحركات الممثلين .
الدكتور نشأت مبارك ، مخرج هذا العمل ، استطاع ان ينتزع الصمت من جمهور اكتظت به مدرجات المسرح ، وهو يتابع بشغف غير اعتيادي مشاهد المسرحية ليتحول من مشهد الى اخر اكثر أثارة ، وقد كان موفق جدا في ترجمة النص الى فعل درامي أو يضيف اليه .
جماليو العرض ، الفنانون  : شوقي حكمت ، صدام سالم ، وسام بربر ... هذا الثلاثي الرائع الذي نقل بمهنية ومهارة واقتدار ما اراد ان يقوله الكاتب ، وكيف يتعامل المخرج من أدواته ، فكانت كل حركة أو تعبير أو اداء لحناً ينسجم برِقة ، ونهرا رقراقاً صافياً يتغللُ بهوءٍ وحذر الى افئدة الجمهور .
الموسيقى والمؤثرات والاضاءة وبقية التقنيات المسرحية ساهمت بشكل كبير في انجاح العمل .
 

13
#بغديدي_تقرأ .... نحو حياة أفضل
شهدت مكتبة لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية مناقشة كتاب ( نحو حياة افضل للاب هنري بولاد اليسوعي ) وذلك عصر يوم الجمعة  21 تشرين الاول 2022
كل إنسان عبارة عن تاريخ مقدّس. ولكنّ هذا التاريخ، ويا للأسف الشديد، لم يُكتَب منه، خلال ما مضى من العمر، سوى أسطر قليلة. أمّا البقية فأغلبنا لا يعرف كيف يُعبّر عنها، ومن حقّ كل فرد أن يعيش حياته بالملء. فواجبي الأوّل هو أن أُخرج جميع الطاقات الكامنة في داخلي إلى سطح الواقع.
وفي ختام المناقشة تم توزيع هدايا بسيطة للمشاركين في المناقشة ، كما تم اهداء المشاركين كتاب ( صحة العلاقات – تحدي الشفاء والنضوج في مجتمع حقيقي ) للكاتب اوسم وصفي .
. . . .
ملخص الكتاب :
‎من يهمل هذا التاريخ المقدس  يكون قد أهمل أهمّ واجباته الدينيّة والروحيّة. فلقد منحنا الله ذواتنا في صورة بذرة، فإذا قلت له في نهاية حياتي: هذه البذرة التي أعطيتني إيّاها، أردّها إليك كما هي، سيقول لي كما قال للعبد صاحب الوزنة الواحدة:
"خذوا منه الوزنة واعطوها للذي معه الوزنات العشر: لأنّ كلّ مَن كان له شيء، يُعطى فيفيض. ومَن ليس له شيء، يُنتَزَع منه حتّى الذي له. وذلك الخادم الذي لا خير فيه، ألقوه في الظلمة البرّانية. فهناك البكاء وصريف الأسنان". متى 25/28-30.
وأكبر جريمة نقترفها في حقّ أنفسنا هي عدم استثمار المواهب التي أعطانا الله إيّاها.
في داخل كلّ منّا كنزُ ثمين، وحركة الحياة هي انبساط لجميع الطاقات المدفونة فيه. لأنّه، في داخلّ كلّ منّا، كنوز من الحبّ والعطاء والذكاء وما إلى ذلك، وسَنحاسب على كلّ موهبة من مواهبنا، وكل مَلَكَة من ملكاتنا تركناها مهدرة ومهملة.
إن واجب استثمار هذه المواهب والطاقات التي في داخل كلّ منّا لهو أهمّ من واجب الصلاة والصوم.
لقد ادخلت المسيحية مفهوماً جديداً للتاريخ يمكن أن نصفه بأنّه تصاعدي، بعكس ما كان سائداً في المجتمعات والأديان الأخرى، وما لخّصه كاتب سفر الجامعة بهذه الكلمات: "ما كان فهو الذي سيكون وما صُنع فهو الذي سَيُصنع فليس تحت الشمس شيء جديد". جا 1/9
الأمس كاليوم، واليوم كالغدّ... كلّ يوم، تشرق الشمس وتغيب، فلا جديد. لكنّ المسيحية أدخلت مفهوم تاريخ الإنسانية اللولبيّ. فإنّ هذه الدائرة، حين تتكرّر، لا تبدأ من نقطة البداية، بل تكون قد تقدّمت خطوة إلى الأمام في اتّجاه تصاعديّ لولبيّ، يجعل الإنسان يتقدّم نحو هدف سمّاه تيّار دي شاردان نقطة أوميغا، وهي حرف يوناني يقابل حرف الياء. وإذاً فإنّ تاريخ الإنسانية يتّجه نحو هدف أمامنا يمكن أن نسمّيه نقطة أوميغا أو ملكوت السماوات او الإنسان الكامل أو قمّة التاريخ.
#منتدى_بغديدا_للقراءة
#مكتبة_لويس_قصاب
# تشرين الاول _٢٠٢٢

14

 في القدس : الاحتفال بالنذور الدائمة للأخوة الفرنسيسكان
كتابة : نمرود قاشا
شهدت كنيسة الدير المقدس في القدس الاحتفال بالنذور المؤبد لاحد عشر  من الاخوة الرهبان من رهبنة الاخوة الاصاغر لحماية الاراضي المقدسة وذلك يوم السبت الخامس عشر من تشرين الاول الحالي .
وقد ترأس الاحتفالية الأب فرانشيسكو باتون الفرنسيسكاني حارساً للأراضي المقدسة .
بعد قراءة عدد من الرسائل ، تلى الاب باتون نصا من الانجيل المقدس
ثم نادى متراس الاحتفال اسماء كل اللذين يقدمون الى النذور المؤبد كل واحد باسمه .
بعدها القى كلمة جاء فيها : نتبع خطى ربنا يسوع المسيح وعقيدته وندخل بشكل نهائي في هذه الاخوة ، معترفين حتى الموت ، بالجهاد المقدس بقانون رهبانية الاخوة الاصاغر وحياتهم والشكر لله .
واضاف : انتم تنتمون للرب في بداية معموديتكم ، الان بعد ان تعمقتم بالانتماء اليه وتم تحديث من خلال تكريسكم الخاص ومن خلال اعترافكم العلني باتباع انجيل ربنا يسوع المسيح والعيش بالطاعة والتجرد والعفة .
بعدها وجه متراس الاحتفال مجموعة من الاسئلة اجاب عليها الاخوة المحتفلين بالنذور المؤبد .
ثم اجريت الطقوس الخاصة بالرسامة بحسب قوانين رهبنة الاخوة الاصاغر بعد ان ارتمى الرهبان امام المذبح .
بعدها وقف كل الرهبان امام الاب حارس الاراضي المقدسة واعلن نذوره بلغته ، ومن ضمن الرهبان الاخ نور صباح تمس من العراق – نينوى – بغديدا الذي القى كلمته بلهجة بغديدا 
بعد اعلانهم النذور تقبل الاخوة الرهبان تهاني الحضور .

15
 في دار مار بولس ....( مسيحية مختلفة )
 كتابة : نمرود قاشا
 برعاية اتحاد الادباء والكتاب السريان ، شهدت قاعةعمانوئيل بني في دار مار بولس للخدمات الكنسية عصر يوم الخميس 20 تشرين الأول 2022احتفالية توقيع كتاب ( مسيحية مختلفة – مواطن من بلاد ما بين النهرين ) للاب عمانوئيل بتق .
ابتدأت الامسية بكلمة ترحيبية قدمها الاعلامي نمرود قاشا، قدم بعدها الفنان ثابت ميخائيل نبذة مختصرة عن الكتاب .
الأب الدكتور افرام سقط الدومنيكي استعرض لمحات من الفصول التي تضمنها الكتاب ، منذ الظروف التي جعلت المؤلف ان يخط هذا الكتاب خاصة وقد عايش الاب سقط نفس الظروف التي مر بها مؤلف الكتاب ، مع قراءة نماذج مختارة من الكتاب .
بعدها اجاب الدكتور افرام على الاسئلة الواردة من الحضوروالتي ابتعدت كليا عن موضوع المحاضرة .
ختمت الاحتفالية بتوقيع كتاب ( مسيحية مختلفة ) للاب عمانوئيل بتق ، اضافة الى قيام الأب افرام سقط بتوزيع مؤلفيه ( تحت خيمة ابراهيم ،هلم معي بقلبك اهبك عيني ) .
 - -
ملخص عن الكتاب
الكتاب عبارة عن سيرة ذاتية للمؤلف ترهب للمسيح والعلم ،انها مسيرة شعب ضاع منذ خمسينات القرن الماضي ولثمانية عقود تلتها .
يمكن للقاريء أن يعيش حياة قرية زراعية رافدينية كبيرة (بغديدا ) وبامكانه ايضا ان يتعلم تحضيرعمل  الكبة التي سبق وان ذكرتها الالواح السومرية العريقة ، وأن يتعلم ايضا مراحل صنع الفراوي من جلد الخروف ، اضافة الى رؤية شاملة عن الموسيقى الطقسية السريانية التي خبرها المؤلف وحفظها عن ظهر قلب .
يتحفنا الكاتب ونظرته إلى الاشياء التي يتمسك بها بما في ذلك حضارتنا الخاصة ، بقيمها وحدودها ، وبذلك يقدم لنا نظرة مختلفة لإنسان عاش في
الحضارتين واختبرها .
الكتاب كتب بالفرنسية ، ترجمه الى العربية برنار لوريه حاز كتابه عام 2018 على الجائزة الأدبية لجمعية عمل الشرق في باريس
 _ _
المؤلف عمانوئيل سمعان بتق ، ابصر النور في 25 كانون الاول 1933، في بغديدا ( قره قوش ) من عائلة سريانية كاثوليكية ،رسم كاهنا في كنيسة مار تومافي الموصل 1960 ، سافر الى فرنسا و انخرط في سلك الرهبنة الدومنيكية سنة 1963 ،مجاز في الفلسفة ، قاري ثم دكتور في اللاهوت ، درس اللغة العربية وتاريخ الاديان ،مديرا للرسالة السريانية في فرنسا ، ويدير منذ عام 1994 مكتبة دير  القديس يعقوب في باريس .

16

#بغديدي_تقرأ .... فاتنة بابل
شهدت مكتبة لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية مناقشة رواية  ( فاتنة بابل للروائية مها رحيم ) وذلك عصر يوم السبت 15 تشرين الاول 2022
. . . .
تبدأ الرواية ببابل قبل الميلاد ثم تتنقل بين الازمنة وهي رحلة بين حروف روح وجسد ، حروف تتجسد في وصايا البغايا وحروف اخرى تتسامى الى الروح وترتقي الى ملكوت آخر
هي رواية فانتازية بطريقة سرد اعتبرها النقاد الاغرب بين الكتّاب العراقيين
صرحت الكاتبة مها رحيم لنخيل عراقي اليوم عن صدور طبعة ثانية قريبا من روايتها الفانتازية "ليلي فاتنة بابل" عن دار اس ميديا للطباعة بعد نفاذ الطبعة الأولى .
ملخص الكتاب :
تبدأ الرواية ببابل سنة 1977 ق.م ثم تتنقل بين الازمنة وهي رحلة بين حروف روح وجسد ، حروف تتجسد في وصايا البغايا وحروف اخرى تتسامى الى الروح وترتقي الى ملكوت آخر. تتخللها الكثير من الاحداث خلال بحث المتأملين لسين والروح عن الواح الاقدار فيظهر الانوناكي والعمالقة الافونيين فتصبح رحلتهم صعبة للبحث عن الالواح بتدخل الشيطانة ليلي التي تسكن شجرة التفاح قرب معابد بابل . هي رواية فانتازية بطريقة سرد اعتبرها النقاد الاغرب بين الكتّاب العراقيين حيث يفتقد الكاتب العراقي او الشرقي لهكذا نوع من السرد جريئة من جانب وروحانية الى أبعد حد من جانب آخر. وأشارت الى ان الكثير نصحوها بالمشاركة بها في جوائز للرواية وترجمتها والسفر الى فضاء أوسع لأن القارىء سيستوعب غرابتها وانا مُصرّةعلى أن القارىء العراقي سيستوعبها اولاً ثم لربما تتم ترجمتها إن كان لي نصيب بذلك.
ومها رحيم المولودة ببغداد حاصلة على شهادة البكلوريوس لغة تركية من جامعة بغداد كلية اللغات ودبلوم لغة انجليزية تقيم حاليا بين تركيا وبغداد لاكمال شهادة الماجستير في أدب اللغة التركية صدر لها سابقا رواية بنت الدير ورواية قبة الرمان ورواية ولها مجموعة قصص اطفال (ينبوع فتاة اليقطين) وأعمال ادبية اخرى .

#منتدى_بغديدا_للقراءة
#مكتبة_لويس_قصاب
# تشرين الاول _٢٠٢٢

17

#بغديدي_تقرأ ....  ابق قويا 365 يوما
شهدت مكتبة لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية مناقشة (ابق قويا 365 يوما - للكاتبة ديمي لوفاتو  ) وذلك عصر يوم الجمعة 14 تشرين الاول  2022 .
قد يكون من الصعب بل والمستحيل أن تبقى قويا لمدة عام كامل، ” القوة لم تخلق لتكون في استمرار أبدي “، لكن هذا الكتاب سيساعدك على أن تكون متماسكاً، فإن فشلت في أن تكون قويا، ستبصر الضعف من منطق قوي، وهنا يكمن سحر هذا الكتاب الذي يرافق القاريء 365 يوما مشبعا بروح متفائلة يتخلله العديد من التجارب والأقوال التحفيزية.
الكتاب خلاصة تجارب المغنية الأمريكية المثيرة للجدل (ديمي لوفاتو) في مواجهة الاكتئاب والإدمان وعن معاناتها مع الفشل والاستلام خلال مسيرتها المهنية في الفن.
. . . .
ملخص الكتاب :
ابق قويا 365 يوما في السنة
كتاب ابق قويا 365 يوما في السنة، هو خلاصة تجارب الكاتبة ديمي لوفاتو، توزعها على مدار عام كامل، مع سرد العديد من التجارب الملهمة والمحطات الفارقة في حياتها، واستعانت في ذلك على العديد من الاقتباسات والأقوال لأشخاص استطاعوا أن يتحدوا ظروفهم القاسية ليخرجوا منها بأكبر عدد ممكن من الانتصارات.
المعاناة التي عرفتها الكاتبة، باعتبار أنها خضعت للعديد من المشاكل الصحية والنفسية، ساعدتها في توصيل رسائل في منتهى العمق الإنساني لقرائها، وكيف لهم أن يتخطوا أزماتهم، ما جعل الكتاب قابلا للتصديق والقبول من القراء الذين وجدوا فيه دليلا طيباً يدفع بهم نحو الأمام.
مقتطفات من الكتاب:
” اتبع سعادتك وسيفتح لك العالم أبواباً عندما لا ترى أمامك سوى أسوار”
“لا تسمح لأحد أن يقول لك إنك لست قادرًا على أن تحقق حلمك؛ لأنك إذا لم تؤمن بنفسك فلن يؤمن بك أحد”
“…ولكن ساعدني الشعور بالحزن واليأس على التخلي عن تقديس الحياة، وهو الأمر الذي ساعدني على الشفاء بطريقة صحية وصادقة”

#منتدى_بغديدا_للقراءة
#مكتبة_لويس_قصاب
#  تشرين الاول  _٢٠٢٢

18
عمل ( المؤونة ) في سهل نينوى
كتابة : نمرود قاشا  ، تصوير : احسان ككي
تشتهر محافظة نينوى بعمل ( مونة ) لسنة قادمة ، والمونة تتكون من مادة الحطنة بعد سلقها ومن ثم تنظيفها وفرزها الى : البرغل ( خشن ، وسط ، ناعم ، الناعم جدا  ) الحبية ( الخشنة ، المكسر ) .
هذا الموضوع كان يمارسه ابناء سهل نينوى بشكل خاص والقرى العربية المجاورة لها ، ولكن خف بشكل كبير بعد انتشار المادة من قبل معامل عراقية او أجنبية وباسعار مناسبة ، اضافة ان البيوت الحالية غير مهبئة اصلا لمثل هذه الممارسات .
لتكن مدينة ( بغديدا ) نموذجا لهذه المهنة ، بعد انتهاء عملية جمع وخزن محصول الحنطة ، يتم تهئية قسم منها لعمل المونة وحسب حاجة العائلة ، حيث تبدأ تحضيرها في الاشهر التي تسبق الشتاء .
يتم اولا غسل الحنطة الخاصة بالمونة ، ومن ثم يتم سلقها في قدر كبير ، لتتحول الحنطة الى ما يسمى محليا ( خشيشي ) حيث يتم نقلها الى سطح المنزل لنشرها على اشعة الشمس ، وبعد ان تنشف يتم جمعها وارسالها الى الدنك سابقا والمكائن الحديثة حاليا لغرض جرشها ، ليتم بعدها الى المنزل حيث يتم عملية التنظيف والفرز فيكون ناتج هذه العملية : البرغل باحجامة الثلاثة والحبية ( وهي الحنطة المزال منها القشور ) والمكسور منها يتم عزله لغرض الهريسة أو الشوربة .
أما القشور الناتجة بالعملية فتستعمل كعلف للحيوانات ،

19

نينوى تنتخب اتحاد أدبائها..
بإشراف لجنة العلاقات الداخلية،، المتمثلة بالسادة:
١. أ.علي شبيب ورد     / رئيساً
٢. أ.عبد السادة البصري / عضواً
٣. د.عمران الخياط       / عضواً
والتحضيرية، وتمثلت بالسادة:
١. أ.شاكر الجميلي            / رئيساً
٢. أ.علي خالد                  /عضواً
٣. أ.هيثم غانم                 /عضواً
فضلاً عن ممثلين قانونيين من نقابة محامي نينوى:
١. أ.احمد صالح الجبوري     / رئيساً
٢. أ.محمد سعيد البدراني    / عضواً
انعقد مساء يوم الخميس ٦ تشرين الأول ٢٠٢٢م، وفي قاعة كلية التربية الأساسية المؤتمر الانتخابي لاتحاد أدباء نينوى، وبحضور السيد أمين عام اتحاد أدباء وكتاب العراق الشاعر عمر السراي، وأمين الشؤون الإدارية والمالية لاتحاد أدباء وكتاب العراق الأستاذ جمال الهاشمي، والأديب علاء كريم، والهيأة العامة لاتحاد أدباء نينوى.
ابتدأ التجمع الثقافي بانتخاب رئيس للمؤتمر ليعتلي الأديب الأستاذ (عبد الوهاب اسماعيل) المنصة بعد أن حاز موافقة الهيأة العامة لاتحاد أدباء نينوى.
ثم تلا الأساتذة أعضاء مجلس إدارة اتحاد نينوى التقارير الثقافية والإدارية والمالية، ليلقي بعدها الأديب الأستاذ عبدالمنعم الأمير/ رئيس اتحاد أدباء نينوى كلمته، ثم حلّ برلمان الاتحاد، لتبتدئ الانتخابات بعد تلاوة توصيات اللجنة المشرفة.
وبعد إدلاء الأدباء بأصواتهم، ابتدأت عملية العد لتسفر عن مشاركة ١٢٨ مصوّتاً من أصل ٢١٠ أعضاء، يمثّلون الهيأة العامة لاتحاد نينوى.
وبعد فرز الأصوات جاءت النتائج كما يلي:
- أ.سعد محمد                  ٨٠ صوتاً - عضواً
- د.احمد جار الله             ٧٢ صوتاً - عضواً
- أ.كرم الاعرجي               ٧١ صوتاً - عضواً
- أ.محمد جلال                 ٥٧ صوتاً - عضواً
- د.علي عواد                   ٥٣ صوتاً - عضواً
- د.فيصل القصيري           ٤٧ صوتاً - احتياطاً أول
- د.خليل شكري                ٣٧ صوتاً - احتياطاً ثانياً
* بعدها تقدم الأديب د.احمد جار الله طلبا تحريريا إلى رئيس المؤتمر واللجان المشرفة على الانتخابات بالانسحاب، ليكون بديله الاحتياط الأول الأديب د.فيصل القصيري، ومن ثم قدم الأديب د.فيصل القصيري طلبا تحريريا إلى رئيس المؤتمر واللجان المشرفة على الانتخابات بالانسحاب،، ليكون بديله الاحتياط الثاني الأديب د.خليل شكري، ليعود الأديب د.خليل شكري ويقدم طلبا تحريريا إلى رئيس المؤتمر واللجان المشرفة بالانسحاب.
وبعد إجراء الانتخابات الداخلية، اتفقت الهيأة الإدارية بالإجماع على ما يلي:
- أ.سعد محمد          / أميناً ومسؤول العلاقات والإعلام
- أ.كرم الأعرج            / نائباً
- أ.محمد جلال            / الإدارية والمالية
- د.علي عواد                / الثقافية
هذا ويجدر أن المؤتمر كان مثالاً في التقاليد الثقافية الرصينة،.
بوركت الجهود، ومبارك ألف مبارك، وإلى مقبل زاهر بالألق.
#الأدباء_نبض_الوطن

20
( دقشاشي ) ..... تلد ( ايلونو )
كتابة : نمرود قاشا
لا أجمل من مفردة ( الولادة ) فهي تعني التجديد ، أي خروج الجنين من بطن الانثى في نهاية مدة الحمل ، والانثى الكثيرة الانجاب تسمى ( ولادة) ... وهذا الامر ينطبق على كل مفاصل الحياة من مؤسسات أو مراكز  ثقافية .
دقشاشي ، وتعني بالسريانية ( الاغصان ) وهو مقهى ثقافي أعلن عن تأسيسه في الخامس عشر من ايلول 2020 وخلال هذه الفترة القصيرة احتضن العديد من النشاطات الثقافية ( توقيع كتاب ، امسية احتفالية ، مؤتمرات ، ونشاطات اخرى ) .
دقشاشي ، خلال هذه الفترة حملت خلال فترة قياسية ، ولم تمر بمرحلة مخاض فقد ولدت بدون معاناة على مولود صغير اسمته ( ايلونو ) وتعني الشجرة ، فقد ولد الغصن شجرة ، في عملية خالفت الطبيعة ، فالشجرة تولد اغصانا وتنشرهم لكل الاتجاهات ليقطف ثمارها الجميع ، فالاكف المفتوحة لا تميز الالوان ، فعندها تتراجع كل الالوان من خلال الموشور الزجاجي الملون الى الابيض .
( ايلونو ) ... في احتفاليتها الاولى التي شهدها مقهى دقشاشي مساء الثلاثاء 4 تشرين الاول 2020 قدمت مجموعة من الاغاني بالسريانية ( السورث ) والاغاني العراقية التراثية وعربية ابدعت في تقديمها .
الفرقة تضم اربعة شباب مبدعين : شمشي يوسف ( كيبورد ) ، يونثام عبدالله ( الاورك الشرقي ) ، مارسيل ماهر ( الايقاع ) واندري تمس فنان  هذه الفرقة ومطربها .
وطموح الفرقة كبير ، في اقامة حفلات فنية في بغديدي وسهل نينوى وبقية محافظات العراق .

21
 أسمع – بغديدا  .... انطلاق مهرجان السلام الدولي
كتابة : نمرود قاشا
بمناسبة يوم السلام العالمي اقامت مؤسسة ( بيتنا للثقافة والفنون ) مهرجان السلام الدولي الخامس في مركز قضاء الحمدانية ( بغديدا ) ، وحمل المهرجان شعار ( أسمع بغديدا ) بدورته الخامسة وذلك للفترة من 30 ولغاية 31 ايلول الماضي  .
وقد حضر المهرجان محافظ نينوى نجم الجبوري ورئيس ابرشية الموصل السابق المطران مار يوحنا بطرس موشي و عدد من الفنانيين والشخصيات المثقفة  ومسؤولين من مختلف المحافظات وتضمن العديد من الفقرات الثقافية والترفيهية والفنية.
وقد تضمنت فعاليات المهرجان معرض فنية واشغال يدوية واستعراضات لعدد من الفرق الموسيقية والفرق الفنية  وفعاليات منوعة وفقرات غنائية ومساحة للاطفال وبازار كبير بمشاركة 60 براند محلي والعديد من الفقرات والمسابقات والجوائز للعديد من المحافظات .
وتم خلال المهرجان تكريم العديد من الشخصيات الثقافية والفنية وممن عملوا في خدمة المدينة وابنائها .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان شعار المهرجان يتضمن برج كنيسة الطاهرة الكبرى باعتبارها اكبر واشهر الكنائس وقد زارها قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته للبلدة ، ومجموعة خطوط متموجة تحمل ثلاثة رؤوس للحنطة على اعتبار ان المنطة تشتهر بزراعة الحنطة ، وعددها ثلاثة اشارة الى ان قضاء الحمدانية يضم ثلاثة نواحي ( برطلة ، النمرود ، وبغديدا ) .
وبغديدا ، مركز قضاء الحمدانية تسكنها اغلبية مسيحية اضافة الى خليط من العرب والشبك والايزيدين والكرد .

22
مهرجان الموسيقى والتراث الاول في نينوى
كتابة : نمرود قاشا
برعاية كلية النور الجامعة ، اقامت نقابة الفنانين العراقيين فرع نينوى يوم 23 ايلول 202 على قاعة البيت الابيض  في غابات الموصل .
حضر الاحتفالية محافظ نينوى نجم الجبوري التي شاركت فيها فرق فنينة من الموصل وسهل نينوى ودهوك .
فرقة التراث الشعبي من الموصل بقيادة الفنان تحسين حداد مجموعة من المقطوعات الموسيقية والاغاني الموصلية .
فرقة ( سترنكس ) من بغديدا بقيادة الفنان سام سالم أوفي قدمت مجموعة من المقطوعات الموسيقية والغنائية الغربية  شارك فيها مجموعة من الاطفال ، نالت على استحسان الحضور .
حضر هذه الاحتفالية الفنان الدكتور جبار جودي والفنانة اسيا كمال نائب النقيب وعدد من اعضاء مجلس النقابة والشعبة الموسيقية .
عدد من الفنانين الرواد قدموا مقطوعات موسيقية منهم عازف الجلو الفنان ادور كاظم والفنان تحسين حداد ، والفنان نبيل حسون قدم مجموعة من المقطوعات الموسيقية .
في ختام الاحتفالية تم تكريم المشاركين في الاحتفالية من قبل نقابة فناني نينوى .
الاب بربر قائد اوركسترا كنارة من بغديدا ( قره قوش ) كرم خلال الاحتفالية .
ومن الجدير بالاشارة الية الى ان عميد كلية النور الجامعة الدكتور ياسين طه الحجار ، كان في وقت سابق قد استقبل  الفنان  تحسين حداد رئيس نقابة الفنانين العراقيين / فرع نينوى ، والفنان عبد الله الأسمر عضو الشعبة الموسيقية في المركز العام .

23
مسابقة بغديدي تكتب للقصة القصيرة والقصيرة جداً تختتم الدورة الأولى – 2022
عصر اليوم الجمعة 23/أيلول/2022 وعلى منصة مسرح دار مار بولص للخدمات الكنسية – بغديدي – نينوى ... اختُتمت الدورة الأولى من المسابقة بحفل مهيب أُعلن فيه عن الفائزين الثلاثة الأوائل لكل فئة.
قدّم للحفل المنسق العام للمسابقة الاستاذ لبيب حنا الكاتب موضحاً الهدف الذي من أجله استُحدثت هذه المسابقة، تلته كلمات موجزة من قبل السادة المحكمين للنصوص...الاستاذ هيثم بهنام بردى والدكتور مثنى كاظم صادق والاستاذ جوزيف حنا بردى.
وَشح الحفل عزف منفرد على الكمان قدمه الفنان مارسيت أكرم.
أعلِنت بعدها أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة الأُوَل ... وجاءت النتائج كما ياتي:
فئة النصوص المكتوبة باللغة الانكليزية :
الفائز بالمركز الأول : يونان نوئيل بولص.
الفائز بالمركز الثاني : رامي عيسى أسحق.
الفائز بالمركز الثالث : راغب رعد عزو.
فئة النصوص المكتوبة باللغة العربية ... الأعمار 25 سنة صعوداً
الفائز بالمركز الأول : إكرام هرمز كرومي عن قصتها ( الحفيد الأسمر ) .
الفائز بالمركز الثاني : رغد أكرم كوركيس عن قصتها ( الدقيقة السابعة).
الفائز بالمركز الثالث : مارلين صبري يوحانا عن قصتها (وجع)
فئة النصوص المكتوبة باللغة العربية .... الأعمار 14-24
الفائز بالمركز الأول : سيماء ألياس سعيد عن قصتها ( حزيران ما زال بعيداً )
الفائز بالمركز الثاني : نور فادي نعيم عن قصته ( حضرة الجلب).
الفائز بالمركز الثالث : عذراء عامر شعيا عن قصتها ( يوم الأحد ).
ونال نص الكاتبة فاتن بشار أيوب الموسوم ( على متن الكمان ) جائزة المسابقة الفخرية لتمتع النص ببريق لغوي عالٍ.
وزعت الجوائز على الفائزين، والشهادات التقديرية على المشاركين جميعاً، وستقام ورشة لكتابة القصة للمشاركين دون استثناء ضمن برنامج ( بغديدي تقرأ ) سيعلن عنها قريباً.
تتقدم اللجنة المشرفة على المسابقة بالشكر والعرفان لادارة دار مار بولص للخدمات الكنسية ومديرهِ الاب بشار كذيا...ادارة مكتبة لويس قصاب ومكتبة شلاما.... ومنظمة سالت الهولندية ....وكل من تفاعل مع الحدث....لما قدموه من عون مادي ومعنوي للمسابقة.
لجنة المسابقة تبارك للمشاركين ابداعهم
#منتدى_بغديدا_للقراءة
#بغديدي_تقرأ
#بغديدا_تكتب
#مكتبة_لويس_قصاب
#دار_مار_بولس_للخدمات_الكنسية_
ايلول٢٠٢٣

24
ادباء نينوى يحتفون بالشاعر نمرود قاشا 
شهد مقهى ( دقشاشي ) الثقافي في بغديدا ( قره قوش ) جلسة شعرية احتفى فيها الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق – فرع نينوى بالشاعر نمرود قاشا واحتفالية توقيع مجموعته الشعرية ( لكما ) وذلك عصر يوم الخميس 22 ايلول 2022 .
قدم الامسية الشاعر جميل الجميل بكلمة عن المقهى الثقافي ومبادرة اتحاد ادباء نينوى في اول جلسة ثقافية يقيمها خارج مركز المحافظة ، بعد ان قدم نبذة عن السيرة الذاتية للشاعر .
الدكتور بهنام عطاللة احد الذين رافقوا الشاعر خلال رحلته الابداعية قدم خلاصة مسيرة وذكريات منذ سبعينات القرن الماضي وحتي اليوم .
الشاعر كريم اينا قدم دارسة نقدية عن المجموعة الشعرية ( لكما ) بعنوان ( تحت سقف الخيمة ، كانت السماوات السبع لكما )
القاص والروائي هيثم بهنام بردى كانت له رحلة مع المحتفى به منذ اربعة عقود ، قدم مداخلة بعنوان ( عن نمرود قاشا أكتب ... الانسان والخصال ) قدمها بالنيابة عنه القاص جوزيف حنا يوشوع .
الشاعر وعدالله ايليا كتب شهادة عن الشاعر نمرود ، عن الفترة التي رافقه فيها في مجلة النواطير ومركز السريان للثقافة والفنون ، قدم الشهادة نيابة عنه الشاعر صلاح سركيس .
الشاعر سعد محمد مدير ادارة فرع نينوى لادباء نينوى ، القى كلمة الجهة الراعية لهذه الاحتفالية ، وأعلن عن قرار فرع نينوى باعادة افتتاح منتدى الحمدانية الادبي .
بعد انتهاء الكلمات القى الشاعر قاشا كلمة شكر فيها الحضور واتحاد ادباء نينوى ومن ادلى بشهادته في الاحتفالية .
اختتمت الامسية بتوقيع المجموعة الشعرية ( لكما ) .
حضر الامسية جمهور من المهتمين .

25
عدد جديد من مجلة ( الكاتب السرياني )
عرض : نمرود قاشا
الكاتب السرياني ، مجلة فصلية أدبية ثقافية ، يصدها المكتب السرياني التابع للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق ، والعدد الاخير لشهر ايلول 2022 يحمل العدد المزدوج ( 41 ، 42 ) ، صورة الغلاف الاول للشاعر الراحل زهير بردى ، وتصدر باللغات : السريانية ، العربية ، الانكليزية .
يتضمن القسم العربي :
•   ثلاث ملفات لرحيل الشعراء زهير بهنام بردى وشاكر مجيد سيفو ، والاب العلامة سهيل قاشا .
•   اللغة السريانية في التقليد الماروني – د . عماد يونس .
•   الجذور التاريخية لهيمنة الارامية – أ . د عادل الجادر .
•   لهجة حلب في المصادر السريانية – د . هزار أبرم .
•   قراءة سريانية في الجزيرة واليمن . – نزار حنا الديراني .
•   لا نون وقاية ( دارسة سامية ) – أ . د . يوسف قوزي .
•   هجرة العقول ، لماذا والى أين – أكد مراد .
•   كلمت من النور .- يوسف بكتاش .
•   واقع التعليم السرياني وتحدياديه . – رعد ناصر شعيا .
•   كيف تتحول اللغات الى لهجات . – لطيف بولا .
•   قراؤة تأويلية في رواية ( اوتيلا اخر العشاق ) – صباح هرمز .
•   الفنان وسام يوحنا خنانيشو – جان توماس
- لقاء العدد :
•   سامر الياس ، د . بروين بدري ، د . وسن حسين .
- الادب :
•   يوسف بكتاش ، ميخائيل وردة ، دنيا ميخائيل ، خوشابا تومينا ، ميخائيل ممو ، يوسف زرا ، د . بهنام عطالله ، طالب زعيان ، حنين نوئيل ، فائق بلو ، جبو بهنام ، فهد عنتر ، فريدة ميخائيل ، الاب قرياقوس البرطلي ، غسان سالم ، وعدالله ايليا .
- متابعات :
•   جميل الجميل ، موشي بولص ، ابراهيم خضر ، نمرود قاشا ، مروان ياسين ، نمرود سيمونو ، بهنام شمني ، عبدالله نوري ، ريكارد جورج .
- ومن الجدير بالإشارة إليه إلى أن العدد الأول من المجلة صدر عن المكتب الثقافي السرياني التابع للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق عام 1984 وتوقف عن الصدور عام 2002 بعد أن صدر منها 22 عددا وعادت الى الصدور عام 2017 مكملة بذلك تسلسلها السابق , ونحن نحتفي بصدورها من جديد لا بد ان نستذكر بوفاء وبفخر جهود كل الذين ساهموا في إصدار هذه المجلة عام 1984 من رئيس و هيئة التحرير و الإداريين والكتاب والداعمين و بفخر نذكر منهم افرام جرجيس الخوري , منصور روئيل زكريا , زيا نمرود كانون , ميخائيل مروكل , بنيامين حداد , ايشو القس عوديشو , بنيامين يوسف , يونان صليوا , ابرم شبيرا , يونان هوزايا , شموئيل ايرميا , بولص شليطا ملكو.

26
توقيع كتاب ( بغديدا جنة الجمال ) للشاعرة ايمان ( راحيل ) عيسو
كتابة : نمرود قاشا
في أول نشاط قام به مقهى ( دقشاشي ) الثقافي وخلال احتفالية الافتتاح عصر يوم الخميس 15 ايلول 2020 جرى توقيع كتاب ( بغديدا جنة الجمال ) بالسريانية للشاعرة الخديدية المغتربة ايمان عيسو .
في بداية الاحتفالية القيت السيدة عيسو كلمة شرحت من خلالها الظروف التي جعلتها تطبع هذه المجموعة وتشجيع الاصدقاء لها بعد ان كانت قصائدها ( بالسورث ) تنتشر على صفحات التواصل الاجتماعي .
يضم الكتاب ( 43 قصيدة ) كتب بالسورث وترجمت الى اللغة السريانية .
بعدها بدات الشاعرة عيسو بتوقيع الكتاب للحضور .
الكتاب صدر عن دار ماشكي للطباعة والنشروالتوزيع ( الموصل ) وهم من الحجم المتوسط بواقع 150 صفحة .
حضر الاحتفالية ممثلوا المركز الثقافية في الموصل وبغديدا وجمهور من المهتمين .
كتب مقدمة المجموعة الشاعر نمرود قاشا .

27
( دقشاشي .. ) مقهى ثقافي في بغديدا
كتابة : نمرود قاشا
المقاهي بشكل عام جزء من ذاكرة المدينة ، بما تحمله من مكانتها ونكهتها وخصوصيتها وشخوصها ، فمنذ عشرينات القرن الماضي ، وبعد افتتاح شارع الرشيد ببغداد ، انتشرت على جانبيه منتديات ثقافية شكلت مناخًا أدبيًا وثقافيًا وفنيًا جذبت الأدباء والكتاب والمسرحيين والتشكيليين من كل أنحاء البلاد، ومن أهم المقاهي البغدادية القديمة التي حفرت لها مكانًا في الذاكرة، هي مقاهي البلدية، وعارف آغا، والزهاوي، وحسن عجمي، والبرلمان، والشابندر، والبرازيلية .
وفي المحافظات كذلك فكان مقهى القنطرة الثقافي في الموصل ، ومقهى مجكو في اربيل ومقهى الشعب في السليمانية ، ومقهى فيروز في البصرة وفي ( بغديدا ) قره قوش ، محافظة نينوى افتتح يوم الخميس 15 ايلول 2022 أول مقهى ثقافي فيها باسم ( مقى دقشاشي الثقافي ) ودقشاشي كلمة سريانية تعني الاغصان ، مفردها دقشا ( الغصن ) وكما هو معروف ان الغصن يوزع الزهر والثمر والاوراق والخضرة الى كل الحلقات المحيطة به .
و ( دقشاشي ) بغديدي ، افتتح تحت شعار " باثقافة والفن نعود ونتجذر بارضنا "  تم ترتبه ليكون مكانا للراحة والتعارف والثقافة ونشر السلام ومكانا لعقد اللقاءات الثقافية والمؤتمرات والحفلات الخاصة ، فقد وفرت ادارة المقهى ما هو ضروري لنجاح هذه اللقاءات .

28
عيد الصليب .... او (( ايذا دصليوا ))
كتابة : نمرود قاشا
تحتفل كنائس العالم بكل مسمياتها بعيد الصليب في الرابع عشر من ايلول من كل عام ، وهو احد الاعياد المسيحية الشعبية المهمة ، وذلك احياءا لذكرى العثور على خشبة الصليب في بلاد فارس واعادته الى القدس سنة 628 بعد حملة عسكرية شنها الامبراطور البيزنطي هيرقل في زمن الملك قسطنطين ،  ونقل ذخيرة الصليب الى القدس ، التي سبق وان اخذها كسرى ملك الفرس اثناء اجتاحة اورشليم عام 614 .
عيدو دصليبو " .. أي عيد الصليب , هو من الأعياد المهمة والشعبية , حيث تشعل النار فيها تخليدا لذكرى اليوم التي اكتشفت فيه حخشبة الصليب .
الملكة هيلانة ( ام قسطنطين ) والتي كان لها الدور في " اكتشاف " خشبة الصليب , أمرت بإقامة احتفالات شعبية في كل فلسطين تبدأ بإشعال النار على قمم الجبال وأسطح الكنائس والمنازل والأماكن العامة
ومنذ ذلك الوقت ونحن نحتفل في الرابع عشر من أيلول بعيد وجدان الصليب المقدس على يد القديسة هيلانه واسترجاع خشبة الصليب المقدس من بلاد فارس على يد الإمبراطور هيرقل،  مستعيدة بذلك المسيرة التي انطلقت في هذه المدينة التي شهدت الميلاد والشهادة معا
ومن العادات الشعبية المقترنة بهذين العيدين نذكر إشعال النار لكي توصل خبر وجدانها للصليب لابنها الإمبراطور قسطنطين في القسطنطينية، إذ كانت النار هي وسيلة التواصل السريع في ذلك الزمان عندما كانت وسائل المواصلات والاتصالات بدائية وبطيئة
الصليب هو علامات حب وتضحية وفداء تحمله كلما تعبت لأجل ممارسة الفضائل , الصبر هو الصليب سواء كان احتمالك وصبرك في محيط الأسرة , أو في مجال الخدمة أو العمل , لأننا فيه نتذكر محبة الله لنا (( ما من حب أعظم من هذا , أن يبذل الإنسان نفسه من اجل أحبائه )) يو 15: 13
الأعياد عندنا هي مناسبة للفرح والتجدد وشحن الذاكرة إلى تقاليد لا زلنا وسنبقى نتمسك بها لأنها تعيدنا الى الجذور دائما , وأي كائن حي بدون الجذور يعني انه بعيدا عن الأصل , ومشروع للموت
حدثني صديق لي عاش بين ظهرانينا وأتيحت له الفرصة لان يكون قريبا منا , وأطلع عن قرب على بعض الطقوس التي نمارسها في اعيادنا .
قال : انتم توزعون الفرح عليكم وعلى المحيط بكم على مدار ايام السنة , فمرة يكون الماء أداة للفرح , وأخرى أغصان الزيتون , وثالثة الخبز او ورود الزنبق ... وهذه المرة تحتفلون بالنار كدلالة ورمز
قلت له نعم يا صديقي ... لكل هذه المواد استعارة تاريخية ... ففي جمعة الآلام مثلا يتناول الشعب الخل والمرارة استعارة لما تحمله المخلص وإذا كنا قد شربنا ( المرارة ) ليوم واحد في السنة , فنحن اليوم _ يا عزيزي _ نتجرعها يوميا  رغما عنا ,نداوي من خلالها جراحاتنا لكي تشعرنا دائما بالتضحية ,ولكن وراء كل تضحية شمس مشرقة ومضيئة ودافئة و ( عظامنا ) بحاجة إليها , منذ سنوات  ونحن نعيش هذا الواقع ، ولا من يرفع أصابعه احتجاجا , بينما نحن رفعنا اكفنا لوطن واحد وموحد .. نتمنى ان لا يطول انتظارنا لهذا الدفء , وان يشمل كل الوطن , فهو عزيز

29
#بغديدي_تقرأ .... عصافير زرقاء
شهدت مكتبة لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية مناقشة ( عصافير زرقاء – تاليف انجي جروح  (وذلك عصر يوم الجمعة  9  ايلول 2022 .
تستند القصَّة إلى أحداثٍ وتفاصيل واقعيَّة، عاشتها الكاتبة، وأحداثٍ أخرى حصلت مع آخرين من حولها خلال فترة النزاع الذي استعر في بلدها سورية.
اختارَتْ إنجي أن تكونَ شخصيَّتُها الرئيسيَّة ولدًا؛ لأنَّها أرادَتْ أن تكونَ قصَّةَ كلِّ أطفالِ سورية، بعيدًا عن أيَّةِ أجنداتٍ سياسيَّةٍ أو طائفيَّةٍ أو دينيَّة، لتُجسِّدَ صوتَ الطُّفولةِ وبهجَتَها المسلوبةَ أمام عنفوان آلةِ الحرب وقسوتِها.
. . . .
ملخص الكتاب :
عصافير زرقاء: قصة حرية من قبضة الحرب
تأليف إنجي جروج
نبذة عن الرواية
بدأنا رحلةَ الهروب والتهجير من بقعةٍ من سوريا إلى أُخرى منذ أن كنتُ في سنِّ السادسة. أخذتِ الحربُ منَّا كلَّ شيء. في البداية ظننَّا أنَّها ستنتهي في غُضونِ أسابيع…أشهر…أو ربَّما سنة. لكنَّها لم تترُكْنا. أتى الحصار إلى مدينتنا ومعه الخوفُ والجوع وكلُّ ما يمكن أن يحرق قلبَ صغيرٍ مثلي. رغم كلِّ ذلك، فقد ظلَّت الطفولة داخلي تحاول المقاومة. حتَّى دخل رجال داعش المدينة بعد أن قتلوا الكثير ليعتقلوني وأمِّي وكلَّ الباقين. هل تستطيع طفولتي المقاومة؟ هل يمكنني الوصول إلى الأمل رغم كلِّ ما يحيط بي؟ أنا لا أملك اسمًا محدَّدًا. أنا فقط كلُّ طفلٍ سوريٍّ عانى كلَّ ذلك وما زال يبحثُ عن أمل. هذا الكتاب هو صرخةٌ منَّا، نحن الأطفال، إلى العالم- عالمٍ نستطيع وسط ظُلمته الوصول إلى النور، ووسط ظُلمه الوصول إلى أمل.هذه قصَّة فتاةٍ سوريَّةٍ عاشَتْ التهجير منذ طفولتِها، ثمَّ كتَبَتِ قصَّتها في سنِّ السادسةَ عشرةَ لتعبّر عن وَجَعِ كلِّ أطفالِ سوريا، بل عن صرخةِ الأطفال حولَ العالَم. القصَّةُ مبنيَّةٌ على أحداثٍ حقيقيَّة، عاشَتِ الكاتبةُ بعضَها وحدث بعضُها الآخَرُ مع آخَرين من حَولِها. واختارَتْ أن تكونَ شخصيَّتُها الرئيسيَّة ولدًا؛ لأنَّها أرادَتْ أن تكونَ قصَّةَ كلِّ أطفالِ سوريا، بعيدًا عن أيَّةِ أجنداتٍ سياسيَّةٍ أو طائفيَّةٍ أو دينيَّة، لتُجسِّدَ صوتَ الطُّفولةِ وبهجَتَها المسلوبةَ أمام عنفوان آلةِ الحرب وقسوتِها.

#منتدى_بغديدا_للقراءة
#مكتبة_لويس_قصاب
# ايلول _٢٠٢٢

30
#بغديدي_تقرأ ....   البؤساء
شهدت مكتبة لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية مناقشة رواية  ( البؤساء للروائي فكتور هيجو  (وذلك عصر يوم الجمعة  9ايلول 2022 .
صدرت رواية البؤساء (بالفرنسية:) للكاتب فكتور هوجو في عام 1862م، وتعد الرواية من أشهر روايات القرن التاسع عشر، يصف وينتقد هوجو في هذا الرواية الظلم الاجتماعي في فرنسا بين سقوط نابليون عام 1815م والثورة الفاشلة ضد الملك لويس فيليب عام 1832م.
تصف البؤساء حياة عدد من الشخصيات الفرنسية على طول القرن التاسع عشر الذي يتضمن حروب نابليون، مركزة على شخصية السجين السابق جان فالجان ومعاناته بعد خروجه من السجن.

. . . .
ملخص الكتاب :
الرواية تم تقسيمها إلى أجزاء والتي بدأت بخروج "جان فالجان" من السجن بعد أن قضى العقوبة الظالمة التي جعلته حاقد على ذلك المجتمع الذي تقبل له ذلك، وهو يجهل الآن مصير أخته مع أطفالها الذين يعانون بالطبع وعانوا الكثير في فترة وجوده في السجن، فهو حتى يجهل ما إن كانوا أحياء أم لا.
إن ذلك الحقد الذي تكون لديه جعله يبحث عن أي فرصة تساعده في الانتقام لنفسه من ذلك المجتمع الظالم الذي لم يأبه لمعاناته، تعرض في السجن للكثير من المهانة والمذلة بعد أن يراه الناس ويعرفون هويته، وكأنه به عله أو مرض معدي قاتل، لكنه تعلم أهم الأشياء في هذه الفترة في السجن وهي القراءة والكتابة وكيفية الحساب.
كان قد وصل إلى سن الأربعين في تلك الفترة، وكانت بداية التغيير في حياته هي اللحظة التي التقى بها بالأسقف "ميريل" الذي أواه في بيته في أول ليلة أيام الحرية له، لكنه سرق الاسقف وأعاده الحراس إلى الاسقف ليظن أنه سوف يزج به إلى السجن مرة أخرى، لكن الأسقف أشار بأنه أعطاه الأشياء التي سرقها هدية، مما جعل له بداية جديدة تحت اسم متخفي "مادلين" وأصبح رجلاً صالحا وتحسنت أحواله المالية.
تم ترقيته عمدة للمدينة من قبل الملك بعد ما عهد عنه من أعمال خير للفقراء، بعد أن توفي الأسقف "ميريل" لجأ له الكثير من الضعفاء والبؤساء ليكون لهم عون.
لكن انكشف أمره أنه "جان فالجان"
وفي النهاية حدث مالم يتوقعه وهو أن شخص اسمه "مادلين" قام بسرقة الفاكهة من مكان ما، الجميع ظنوا أن هذا الشخص هو نفسه "جان فالجان" وقاموا باتهامه أنه كان متخفياً كل هذا الوقت، لكن "مادلين" شعر بالذنب لأنه يعرف الحقيقة وبالتالي قام بتسليم نفسه ليخبرهم الحقيقة ومن ثم تم ترحيله للسجن وفي أثناء ترحيله قام بالهرب ليظل هارباً بقية حياته.

31
#بغديدي_تقرأ .... وحطت الفراشة
شهدت مكتبة لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية مناقشة ( وحطت الفراشة للكاتب سهيل سعود  (وذلك عصر يوم الخميس 8 ايلول  2022 .
وقد تحدث الحضور عن محاولة متواضعة لتفسير كيف ولماذا ينتج الفهم الخاطيء عند بعض البشر ، ومحاولة ربط هذه الافكار بحياتنا الحالية ، مع سرد نماذج واقعية وعلاقتها بالافكار الواردة بالكتاب .
والكتاب شهادة حية لمعاناة غريس سعود مع مرض السرطان ، وقد اتفق الجميع على ان مرض السرطان وحشٌ ضارٍ لا يُفرِّق بين الجميع، وينقضُّ بشراسة على الصغير مثل الكبير، وعلى الفتاة مثل الرجل، وعلى القدِّيس مثل الشرِّير. لكنَّ ما يُحدِثُ الفَرْق هو مَن يغلبون هذا الوحش، لربَّما ليس في أجسادهم، بل في قلوبهم وأرواحهم أوَّلًا. هذه هي قصَّة غريس، الفتاة اليافعة والرقيقة كالفراشة، التي كالفراشة ما إن شقَّت طريقها إلى الحياة حتَّى ذبلت وما عادت تطير.
. . . .
ملخص الكتاب :
‎وحطت الفراشة ‏: شهادة حية لمعاناة غريس سعود مع مرض السرطان ( الكاتب سهيل سعود )
في كتاب وحطَّت الفراشة، يشاركنا الكاتب، إحباطات ابنته غريس وخيبات أملها وأسئلتها الوجوديَّة عن الله وعن عدالة الحياة، بينما يسلِّط الضوء أيضًا على اختبارها لقوَّة حضور الله معها وسط أوجاعها وآلامها.
يمرُّ الكاتب في سرده بمراحل المعاناة من صعوبة تقبُّل الصدمة، وكيفيَّة التعاطي مع الحالة المستجدَّة، إلى تعاطي الفريق الطبِّيِّ بإيجابيَّاته وسلبيَّاته، والدعم الكبير الذي قدَّمه كلُّ من حولها ليساعدوها على اجتياز تلك المرحلة العصيبة.
يدوِّن الكاتب أيضًا أحاديث ابنته الودِّيَّة مع عائلتها، وأقوالها المؤثِّرة علاوة على وصفه لمرارة أوجاعها، وقدسيَّة دموعها، وسحر ابتساماتها، وصراعها ما بين المحبَّة والموت- بين الأمل والرجاء. وبعد أن يذكر شكرها المستمرَّ لله في ظروفٍ يصعب جدًّا فيها على الإنسان أن يشكر، يُدرج لنا في النهاية كتابات غريس التي نشرتها على الملأ بلا تردُّد.
وحطَّت الفراشةشهادة حيَّة لمعاناة غريس سعود مع مرض السرطان
#منتدى_بغديدا_للقراءة
#مكتبة_لويس_قصاب
# ايلول  _٢٠٢٢

32
شبيبة العراق ،يشاركون في المسيرة الفرانسيكانية في عمان
كتابة : نمرود قاشا
تحت أنوار الاية الانجيلية  ( تَعْرِفُونَ الْحَقَّ وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ  ) اختتمت المسيرة الفرنسيسكانية الثامنة في عمان – الاردن بمشاركة الآباء الفرنسيسكان ومجموعة من الشابات والشباب باعمار ( 18 – 28 سنة ) والتي تقام في مختلف الدول للفترة من  ٢٥ إلى ٣٠ آب 2022 من العاصمة الأردنية عمان وصولا الى جبل نيبو بمشاركة نحو ٧٥ شابٍ وشابةٍ، قدموا من مختلف مدن وقرى الأردن والعراق .
واختتمت المسيرة بقداس ٍاحتفالي ٍ ، ترأسه َالأب فرانشيسكو باتون، حارسُ الأراضي المقدسة، وذلك في مزار وكنيسة جبل نبو،  وحث المشاركين في عظتِه الى التحررِ من العبوديةِ، واضعا هذه الحرية في ثلاثةِ محاورَ أساسيةٍ ، وهي حرٌ من، وحرٌ مع، والحريةُ لأجل .
 وهذه هي المرة الثانية التي  يشارك فيها العراق (ب 14  شاب وشابة ) سافروا إلى هناك من أجل المشاركة في هذه المسيرة بعد عدة لقاءات تحضيرية قاموا بها من أجل هذا المخيم بالاضافة الى ١٤ آخرين من العراقيين المقيمين في الأردن .
وتهدف المسيرة إلى البحث عن الذات وفي الذات لاكتشاف ما تختزنه القلوب من قيم نبيلة لا تتجسّد إلا بالتأمل والتآخي والمحبة والعمل المشترك
ويعيش الشباب والشابات في هذه المسيرة حياة البساطة والتقشف والفرح المسيحي بكل ما فيه من صدق ومحبة، ويسعون لاستخلاص النتائج من هذه التجربة فيجددون حياتهم الروحيّة والاجتماعيّة امتثالاً للرسالة السماويّة، وسعيًا للاقتداء بيسوع المسيح .
هذا وقد ضم برنامج المسيرة عدة مواضيع روحية متعلقة بحياة القديس فرنسيس ألاسيزي وطرق التعايش مع البيئة، و دعوة الانسان وعلاقته مع الله والاخر، و صلاة الساعات و القداس اليومي وألعاب وتنشيط ورقصات وأوقات ترفيه شارك الشباب بعضهم البعض خبراتهم في الحياة
المسيرة الفرنسيسكانية هي محاولة للبحث عن الذات وفي الذات لاكتشاف ما تختزنه قلوبنا من قيم نبيلة لا تتجسد إلا بالتأمل والتآخي والمحبة والعمل المشترك. حيث عاش الشباب حياة البساطة والتقشف والفرح المسيحي بكل ما فيه من صدق ومحبة وهم يسعون لاستخلاص النتائج من هذه التجربة فيجددون حياتهم الروحية والاجتماعية امتثالا للرسالة السماوية وسعيا للاقتداء بيسوع المسيح
جسدت المسيرة الفرنسيسكانية هويتها باعتبارها "تجربة حياة قوية"، وهي وضع مشاغل الحياة اليومية جانبا، والسير نحو الله من خلال الرب يسوع، والابتعاد عن صخب الحياة اليومية، والاستعداد لاستقبال يسوع من خلال المشاركة الأخوية وفرح الصلاة الشخصية والجماعية، والهدوء الداخلي والتأمل.
وجدير بالذكر أن المسيرة الفرنسيسكانية قائمة في الأراضي المقدسة منذ العام 1989 ويسير فيها مئات الشباب من جميع المناطق على الأقدام لاكتشاف رحمة الله ومحبته
وفي النهاية كرَّم الأب جورج جمل، المرشد الروحي للمسيرة الفرنسيسكانية في الأردن، كعلامة شكر وتقدير كلَ من عملَ ودعمَ نجاحَ هذه المسيرة، بدءاً بحارسِ الأراضي المقدسة، والأب رشيد مستريح، مستشار حراسة الأراضي المقدسة، والأب سمهر اسحاق، المنشطِ الرعوي في سوريا، والرهبان والراهبات، والمتطوعين والمتطوعات.
اما المشاركين العراقيين فقد قدموا شكرهم إلى حارس الأراضي المقدسة بتسليمه هدية تذكارية تخص تاريخ العراق وأكملو رحلتهم في زيارة نهر الاردن و بعض المعالم السياحية في الأردن قبل التوجه إلى بلدهم العراق
نشكر الرب على جميع المشاركين وبالاخص من العراق وجميع الذين ساندوا هذا المشروع ونطلب من الرب ان يرافق هولاء الشباب لكي يثمروا في هذه الارض ما زرع في قلوبهم من محبة ورجاء وسلام

33
نازك الملائكة في ضيافة الادباء السريان
كتابة : نمرود قاشا
بمناسبة مرور خمسة عشر عاما على رحيل الشاعرة العراقية الرائدة نازك الملائكة ، استضاف اتحاد الادباء والكتاب السريان وبالتعاون مع المركز الاكاديمي الاجتماعي في عنكاوا الناقد العراقي المعروف الدكتور محمد صابر عبيد في محاضرة بعنوان ( نازك الملائكة ، متنا شعريا أنثويا ... مستويات الصوت والخطابة ) وهو كتاب صادر عن دار الشؤون الثقافية العامة  - وزارة الثقافة العراقية وذلك عصر يوم السبت 27 أب 2022 .
افتتحت الجلسة بكلمة للاديب روند بولص رئيس اتحاد الادباء والكتاب السريان ، شكر فيها الحضور والمحاضر وهو يسلط الضوء على احدى رائدات الشعر العربي .
الشاعر محمد جابر أحمد قدم للمحاضر بكلمة قصيرة ضمنها السيرة الذاتية للمحاضر .
بعدها تحدث الدكتور محمد صابر عبيد جاء في جانب منه : نازك الملائكة رائدة من رائدات الشعر العربي اضافة الى شعراء اخرين ، نازك هي اول شاعرة عربية في تاريخ الشعرية العربية تكتب شعرا بصوت الانثى ، حتى الشواعر العربيات القديمات كن يكتبن برؤية ذكورية ، كالخنساء مثلا ، وكان سابقا المرأة الشاعر لا تقبل شاعرة اذا لم تكتب بهذا النفس الذكوري .
واضاف د. عبيد : جاءت نازك وقلبت هذه المعادلة ، وهذا الكتاب يبحث عبر ثلاثة مستويات في هذه القضية ، وقد اخذت قصيدة ( الخيط المشدود على شجرة السرو ) واحدة من القصائد الطوال المهمة في تجربة نازك والتي تكشف عن هذا الصوت الانثوي الذي تحول الى خطاب .
وبعد الانتهاء من المحاضرة فتح باب المداخلات والاسئلة اجاب فيها المحاضر على ما ورد فيها .
واختتمت المحاضرة بالتوقيع على الكتاب .
.....
•   د . محمد صابر عبيد ، شاعر وأكاديمي ، استاذ في النظرية والمناهج النقدية الحديثة والنقد التطبيقي للدراسات العليا في جامعات الموصل وتكريت وجامعة في تركيا .
•   أشرف على عدد كبير من رسائل الماجستير والدكتوراه وناقش عددا كبيرا منها في الجامعات العراقية والعربية ، وشارك في اكثر من مائة مؤتمر في الجامعات العراقية والعالمية .
•   حظي بتكريم لسنوات عديدة بوصفه افضل استاذ متميز في النشر والتاليف ، ويشرف على ورشة وبحثية من اكاديميين عراقيين وعرب ،
•   اصدر بحدود خمسين كتابا في تخصصات مختلفة .

34
توقيع كتاب ( غديداي الاوائل ) في دار مار بولس
شهدت قاعة عمانوئيل بني في دار مار بولس للخدمات الكنسية احتفالية توقيع كتاب ( غديداي الاوائل ) للدكتور بشار قاشا وذلك عصر يوم الاربعاء 10 اب 2022 .
وقد افتتحت الاحتفالية بقراءة نص من الانجيل المقدس من قبل الاب سالم عطاللة ، بعدها وقف الحاضرون للسلام الوطني العراقي .
د . بشار قاشا مؤلف الكتاب قدم شرحا للاسباب التي جعلته  بان يكون لبلدتنا كتاب يدون فيه اسماء الغديداي الذين انجزوا او عملوا ضمن بلدتهم وخارجها امورا ذا قيمة حضارية لتبقى في ذاكرة الاجيال القادمة .
بعدها تطرق الكاتب الى اهم النوافذ التي تضمنها الكتاب مستهلا بجغرافية المدينة ثم كل ما يتعلق بالتربية والتعليم والحرف والمهن التي مارسها الخديديون في القرن الماضي وكل ما يتعلق بالنشاطات الثقافية والواقع الاجتماعي للبلدة ، والتضحيات التي قدمها ابناء البلدة في سبيل الوطن .
في ختام اللقاء اجاب المؤلف على الاسئلة المطروحة .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان المؤلف بذل جهودا مضنية في جمع المعلومات الخاصة بالكتاب لفترة استغرقت العقدين مستعينا ب ( 172 مقابلة شخصية ) و 35 مصدر اضافة الى اكثر من سبعين موقع الكتروني

35
حركة تجمع السريان تنعى والدة الشهيد يشوع مجيد هداية مؤسس ورئيس حركة تجمع السريان

36
#بغديدي_تقرأ .... قٌصر نظر
شهدت مكتبة لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية مناقشة ( كتاب قصر نظر للكاتب مصطفى أكرم  (وذلك عصر يوم الخميس  4 أب 2022 .
وقد تحدث الحضور عن محاولة متواضعة لتفسير كيف ولماذا ينتج الفهم الخاطيء عند بعض البشر ، ومحاولة ربط هذه الافكار بحياتنا الحالية ، مع سرد نماذج واقعية وعلاقتها بالافكار الواردة بالكتاب .
هذا وفي ختام المناسبة تم اهداء المناقشين كتاب (عصافير زرقاء ) للكاتب انجي جروح وهي قصة حرية من قبضة الحرب .
كما تم تقديم هدية بسيطة للحضور .
. . . .
ملخص الكتاب :
قصر نظر – مصطفى اكرم
نجد الناس يشغلون انفسهم ويصبون تفكريهم كله على جزء معين من المعلومات ، وتجد هذه المعلومات ما هي الا قطرة من بحر واسع تغافل الناس عنه ، فترى الناس يحكمون على فلان وعلى وضع ما بصورة خاطئة بعيدة كل البعد عن الحقيقة التي من المفترض ان يعيها الانسان ولن يحيط بجوانبها لكي يكون مؤهلا للوصول الى الحكم السليم على كل جانب من جوانب الحياة .
#منتدى_بغديدا_للقراءة
#مكتبة_لويس_قصاب
# اب _٢٠٢٢

37
يوميات دخول داعش لمدننا ، لكي لا ننسى
كتابة : نمرود قاشا
•   سقوط الموصل ومدن اخرى
يستذكر العراقيون ، مرور ثماني سنوات على سقوط مدينة الموصل، ثاني كبرى مدن البلاد، بقبضة تنظيم "داعش"، في العاشر من حزيران 2014، وما خلّفه الحدث من مآسٍ وأحداث مروعة على بلاد الرافدين، أسفرت عن مقتل وإصابة مئات آلاف العراقيين، وتغييب عشرات آلاف آخرين، وتشريد الملايين من مدنهم، عدا عن التغييرات الكبيرة في المشهدين السياسي والأمني في البلاد وحتى الاجتماعي منه.
ومقابل كمّ الاستفهامات الكبيرة التي ما زالت تُطرح في الشارع كل عام، يواصل القضاء تغييب ملف سقوط الموصل، على الرغم مما توصل إليه تحقيق البرلمان من تورط مباشر للقيادات العراقية ،  وقيادات أمنية وعسكرية بما آلت إليه الأوضاع الأمنية في البلاد.
وبعد سقوط مدينة الموصل في 10 حزيران  2014 بيد "داعش"، توالى سقوط أكثر من 20 مدينة عراقية في أقل من أسبوع، في شمال البلاد وغربها، أبرزها البعاج وتلعفر وسنجار والقيارة والحضر وربيعة والجزيرة. ثم تلتها تكريت وبلد والدور والإسحاقي، وصولاً إلى الرمادي وهيت والرطبة والقائم والكرمة وراوة وعانة وألوس وبلدات أخرى، والتي شكّلت مساحة تزيد عن 45 في المائة من إجمالي الخريطة العراقية.
وفيما خلع الجنود العراقيون بزاتهم العسكرية ولاذوا بالفرار، جاب مسلحو داعش شوارع المدينة بسياراتهم المزودة بمكبرات الصوت وهم يطمئنون السكان الى انهم انما جاءوا "لتحرير" الموصل.
وادى القتال الى نزوح آلاف الاسر الموصلية الى اقليم كردستان طلبا للامان. وفيما استخدم العديد من النازحين سياراتهم للفرار من الموصل، اضطر آخرون للسير على اقدامهم حاملين ما تيسر لهم من ممتلكات.
وتكدست السيارات والمشاة في طوابير طويلة عند نقاط العبور الى اقليم كردستان حيث اخضعوا لتفتيش دقيق من جانب عناصر البيشمركة الكردية.
في 3 أب دخلت عصابات داعش الى مدينة سنجار والعديد من قرى الايزيديين ، وارتكبوا جرائم بحق النساء والرجال والاطفال ، وأسروا الاف منهم حيث ابيدت قرى بكاملها نتيجة هذه الريح الصفراء .
كانت عصابات داعش قد عمدت الى قطع مياه الشرب عن بلدات سهل نينوى منذ الايام الاولى لاحتلالهم قرية السلامية حيث موقع مضخات مشروع ماء الحمدانية ، توجه المواطنون الى استعمال المياه الصحية والابار الغير الصالحة للشرب ، ثم القيام بحفر مجموعة من الابار ، ولم يكتمل المشروع .
•   يوميات سقوط ( بغديدي )
الاربعاء : 6 اب 2014 ( العاشرة صباحا )
استيقظت بغديدا على أصوات سقوط قذائف هاون على البيوت السكنية في حي راسن غربي البلدة ، وأدت الى استشهاد فتاة وطفلين ، الشهيدة ﺇﻧﻌﺎﻡ أﻳﺸﻮﻉ ﺑﻮﻟﺺ ﺍﻟﻘﺲ إيليا (32 عاماً) ، أديب إلياس شميس (5 سنوات) وميلاد مازن الياس شميس (9 سنوات).
أذاعة صوت السلام كانت في هذا الوقت تقوم بتسجيل برنامج ( حصاد الاسبوع ) والذي لا يزال يبث بنفس التوقيت الان ، بعد تسجيل البرنامج تم ايصال موظفات الاذاعة الى دورهم تحسبا للطواريء.
ولدت هذه الحالة حالة من الذعر في البلدة ، وبدأت العديد من العوائل على مغادرة البلدة الى مدن اقليم كردستان .
الاربعاء : 6 أب 2014 ( الثالثة ظهرا )
حركة غير اعتيادية في كل بلدات سهل نينوى ، خاصة وقد كانت مأساة سنجار والقرى الايزيدية خير شاهد لما فعله داعش ، ساعات من الترقب والبكاء والتهيؤ وصمت لا يكسره سوى اصوات الصلوات في مراسيم دفن الشهداء ، وحذر فيما يضمه الغد لنا .
وقداس في كنيسة مار افرام ، توجهوا المئات للتضرع الى الله ان ينقذ البلدة واهلها من القادمات
الاربعاء : 6 اب 2014 ( الثامنة مساءا )
مساءا كئيبا لا يشبهه اي مساء ، هدوء حذر وترقب والمتبقي ونزيف الهجرة الى المجهول مستمر واتصالات العوائل فيما بينها لجمع الشمل استعدادا للمغادرة ، واصوات قذائف الهاون لا زالت تتساقط على بغديدا ، اضافة الى قصف مقابل الى منطقة السلامية ، فعدد وسائل النقل لا تكفي لنقل المدينة تعدادها يصل الى ستين الف مواطن .
الحراسات وعدد من عناصر البيشمركة تجوب شوارع المدينة ، لان الاجهزة الامنية الرسمية كانت قد غادرت دوائرها منذ فترة سابقة .
الاربعاء : 6 اب 2014 ( الثانية عشر مساءا )
ثقيل هو المساء ، خاصة والظلام يخيم اغلب مناطق القضاء ، عوائل كثيرة رزمت الاغراض الاغراض القليلة ، ما خف وزنه اضافة الى القليل من الملابس والمستمسكات الرسمية ، مع قناعة الكثير منهم لم يكن يتصور بان الامور تصل الى حد التهجير ، كان التصور بانه ربما ايام او بعض منها ويعودوا الى مدنهم ، لهذا العديد من العوائل تركت اموالهم وذهبهم في دورهم ، خاصة وانهم سبق وان غادروا مدينتهم في السادس والعشرين من حزيران 2014 وعادوا ثانية بعد ايام ، اصوات الاشتباكات لا زالت مستمرة وانباء عن سيطرة التنظيم على ناحية الكوير القريبة من الحمدانية ، وقد تسلل الكثير ممن عمل مع داعش من القرى المجاورة الى الحقول القريبة من البلدة وهم بانتظار الانقضاض عليها .
الاربعاء : 6 أب 2014 ( الثالثة فجرا )
تسربت أنباء بان القطعات العسكرية المكلفة بحماية المدية قد انسحبت ، وسكتت اصوات المدافع ، وحالة من القلق والذعر اصاب المتبقين في المدينة ، هذا يعني بان عناصر داعش في طريقها للدخول الى المدينة ، ان لم يكن قد دخلتها فعلا ، أزاء هذه الانباء لم يبق امام المتبقين في المدينة ، والوضع لا يتحمل اي تاخير ، واكثرهم مرضى وكبار السن ولا توجد وسائط نقل لديهم ، خرجوا من بيوتهم بملابسهم متوجهين على سيطرة اربيل مشيا على الاقدام ، او بكراسي متحركة للمقعدين وكبار السن والمرضى ، ، وقد اصبح طريق اربيل – الموصل وطريق الموصل – دهوك مزحما بشكل عليك الانتظار لاكثر من خمس ساعات لكي يسمح لك بالعبور
الاربعاء : فجر السابع من اب
وسقطت بغديدا وكرمليس وبرطلة واغلب بلدات هذا السهل الجميل ، نعم لقد دخلوا بملابسهم الرثة القذرة ، وسيطروا على الطرق الرئيسة واصوات الرصاص تصم الاذان ، خلت شوارع بغديدي وسكتت اصوت نواقيسها ، ولم يبق فيها الا عشرات الاشخاص ممن لم تسمح لهم الظروف بالمغارة او لكبر سنهم او عدم استطاعتهم من المشي .

38
صوت السلام تطفي شمعتها ال ( 16 )
كتابة : نمرود قاشا
 الإعلام الإذاعي هو من بين وسائل الإعلام التي تصل إلى الجمهور على أوسع نطاق في العالم، في عصر التقنيات الجديدة، ولا تزال هذه المنصة أداة أتصال قوية ووسيلة إعلام رخيصة، علينا أن نستفيد منها إلى أقصى حد على الربط الناس والمحيطات، وتبادل المعارف والمعلومات وتعزيز التفاهم.
بموجب هذه الثوابت والدور الكبير والخطير الذي يلعبه الأعلام الإذاعي كونه الأعلام الذي يصل إلى المجتمعات الفقيرة والنائية والبعيدة أيضاً عن الحضارة، إضافة إلى أنه رسالة وجسراً للسلام والمحبة والتضامن بين المجتمعات، ولكي يكون صوتنا قريباً من هؤلاء يجب أن يكون لدينا وسيلة إعلام، نتمكن من خلالها لكي نكون أكثر قرباً من أفكارهم وتوجهاتهم ومعتقداتهم ونحمل رسالة مشتركة قاسمها المشترك الحب، السلام،
في العراق، لم يكن هناك إعلام مسيحي إذاعي وبعد 2003 كانت هناك فرصة لتؤسس قاعدة لهذا الإعلام.
في بداية كانون الثاني 2005 طرحت فكرة من قبل الأب (الخورأُسقف) لويس قصاب رئيس هيئة شؤون المسيحيين في بغديدا وكانت الهيئة تتخذ من إحدى غرف دار مار بولس للخدمات الكنسية مقراً لها على الأب عمار ياكو (مرشد دار مار بولس حينها) وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية للدار، لتأسيس إذاعة محلية، خاصة وهناك جهات داعمة لهذا المشروع.
عندما تحولت الفكرة إلى حقيقة أُبلغ بها راعي الأبرشية (المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى)، ولكي تكون الفكرة أكثر نضوجاً وشمولية عقد اجتماع أول في دار الكهنة في بغديدا (قره قوش) بتاريخ 28/1/ 2005 ليتم فيه وضع الخطوط العريضة للمشروع والأُسس الأولى لهيكلية الإذاعة وضمت الهيئة التاسيسية عددا من المهتمين بالجانب الثقافي
اضافة الى ممثلي خورنات برطلة وكرمليس .
في كانون الثاني 2005 أستكمل وصول الأجهزة الضرورية والمهمة للإذاعة، البرج، وقد نصب فوق بناية دار مار بولس  وجهاز البث ( المرسلة ) ويصل بثه الى دائرة قطرها (60كم) ويعمل بموجب نظام بث على جهة واحدة وبسعة (1 كيلو واط) إضافة إلى بعض الأجهزة الأخرى المكملة لمباشرة الإذاعة (حاسوب، مكسر، جهاز CD) وبعد استكمال ربط الأجهزة الفنية، بوشر في 26/ 1/ 2005 ببث تجريبي على الموجه FM وبتردد 97,5 ثم غير التردد الى  106,1 وهي المرة الأولى للبث على موجه FM بعد أن كانت أغلب الإذاعات تبث على التردد AM بعد حوالي شهرين تم تغيير هذا التردد إلى (105,5) وهذا التردد لا يزال يستخدم لحد اليوم، وقد تم تثبته رسمياً في بغداد لدى (هيئة الاتصالات).
التشغيل التجريبي للإذاعة يتم بوضع قرص يحتوي على موسيقى كلاسيكية عالمية لتكون أول مادة تبث على أجهزة الإذاعة وتم الخروج إلى مناطق مختلفة من قره قوش وحولها للتأكد من استلام إشارة البث، وفعلاً نجحت التجربة، وتم تحويل جهاز البث من أحد ممرات دار مار بولس إلى مكتبة الدار، لوجود أجهزة تبريد في المكتبة.
ونظمت عملية البث التجريبي حيث حددت أوقات البث من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الثانية عشر ظهراً، بعدها يتوقف البث على أن يعود من الساعة الثالثة وحتى السادسة مساءً، المواد التي كانت تبث في الفترة التجريبية للإذاعة تقتصر على أغاني مختارة، موسيقى عالمية، تراتيل دينية، وعدم الإشارة إلى اسم الإذاعة لأنه لم يتفق على الاسم.   
اذاعة صوت السلام من بغد يدا, هذا الصوت الدافىء كان على موعد وفي الثامنة صباح يوم الأول من آب ليقول لكل مستمعي هذا الصوت اهلاً ومرحباً بكم أيها الأعزاء مستمعي أذاعتنا على بركة الله نعلن انطلاقة هذا المنبر الأعلامي الجديد, بعد هذه الكلمات جاءت كلمات راعي الأبرشية مار باسيليوس جرجيس القس موسى ليعلنها من خلال ميكرفون الأذاعة:
( صوت السلام من بغديدا
قالا دشلاما مبغديدي
شلومو شلومو لراحيقي ولقاريبي
السلام .. السلام للبعيدين والقريبين).
بهذه الكلمات انطلق صوت راعينا الجليل ليعلن انطلاقة البث الرسمي النظامي لهذا المنبر الأعلامي... ويحدد هوية هذه الأذاعة, أذاعة صوت السلام من بغديدا ( هو صوت المسيح, هو صوت الكنيسة, لا تنسوا ذلك هذه هي هوية اذاعتكم, هذا هو انتمائها فأنظروا اية مسؤولية تحملون بل باية رسالة تضطلعون, انها رسالة حضارة وبشرى بالأنجيل).
نعم .. هذا هو نهج الأذاعة وبهذه الثوابت تعمل.
الخطوة الأولى عندما تكون قوية, واثقة وراسخة تكون بقية الخطوات اكثر ثباتاً لأنها انطلقت من ارض مضمخة بعطر تراثنا وتاريخنا وايماننا( وروحية ابائنا ويستلهم تقاليدنا وارضنا وينبع من حاضرنا المتجذر في ماضينا والمتطلع الى مستقبلنا).
بعد ان تلاشى حاجز الخوف, وهو أمر مشروع لابل ضروري لأناس أحبوا هذا العمل وابدعوا فيه, اقول بعد أن تلاشى هذا الحاجز بدأت برامج هذه الأذاعة تأخذ طريقها الى المستمع فكان
( مبدعون سريان, جولة في الصحافة, زومرياثا خليئى, قرى مسيحية بين الماضي والحاضر,ومحطات ) هذه هي الأنطلاقة الأولى ، وبعدها توالت عشرات البرامج الدينية والثقافية والمنوعة ، وهذه هي الاقسام الثلاثة التي
تضمها الاذاعة .
وقد تكون صوت السلام ، الوسيلة الاعلامية الوحيدة التي لم تعتمد على مرامج معدة مسبقا من اذاعات او وسائل اعلامية اخرى ، حيث اعتمدت على كادرها في الاعداد والاخراج رغم الخبرة البسيطة له في هذا المجال كون الاعلام الاذاعي كان مقتصرا على الاعلام الرسمي  .
وفي السنوات التالية ازدادت عدد البرامج بحيث غطت الاسبوع كله بمعدل ثلاث برامج يوميا مسجلة اضافة الى برنامج اسبوعي واحد مباشر .
اضافة الى المشاركة في العديد من المناسبات الدينية والوطنية حيث كانت صوت السلام تقوم بالبث المباشر لهذه المناسبات .
استضافت الاذاعة العشرات من الاسماء الثقافية والفنية والرياضية بكل الاختصاصات وقدمتهم بشكل مهني خلال فترات بثها .
قالا دشلاما ، هذا المنبر الاعلامي المتميز وقد اصبح له حضور على نطاق واسع في العالم بعد ربط البث الاذاعي عن طريق الانترنيت ، وكانت هذه المنصة اداة اتصال قوية ووسيلة اعلام رخيصة كنا نعي الدور الخطير الذي تلعبه كونه يصل الى المجتمعات الفقيرة والنائية والبعيدة عن الحضارة ، ولكي يكون صوتنا قريبا من هؤلاء ، علينا ان نكون اكثر قربا من افكارهم وتوجهاتهم ومعتقداتهم لاننا نحمل رسالة  واحدة قاسمها المشترك : الحب ، السلام والتضامن .
بهذا الوضوح كانت اذاعة صوت السلام , قالا دشلاما تعمل منذ انطلاقتها وحتى اب 2014 عندما زحفت ريح صفراء وافكار سوداء نحو مدننا وقرانا في سهل نينوى والموصل لتحطم كل ما هو جميل واصيل ، ففي السادس من اب كانت عصابات داعش الارهابية تشوه هذا الجمال الذي يؤطر مدننا فدمرت واحرقت وسرقت كل ما وصلت اليه اياديها الملوثة , وكان حال الاذاعة كحال كنائسنا وبيوتنا ومراكزنا الثقافية ... و توقف هذا الصوت ، توقف حاله حال اجراس الكنائس وتراتيل الجوقات واغاني الفرح .   
نعم .... توقف بفعل الشر الذي زحف على مدننا وقرانا ليشوه كل جميل وصاف واصيل ، ولكن هذا التوقف كان مرحلة ترقب للنهوض من جديد بشكل اقوى وليعيد نشر رسالة المحبة والسلام المكلف بها بعد تحرير مناطقنا من براثن عناصر دولة الخرافة  ، فمن خلال جهود الخيريين من الاباء الكهنة والكادر المتبقي وبدعم غير محدود من المنظمات الانسانية تم اعادة كل مستلزمات الاذاعة الفنية والادارية لتستمر في نشر السلام ولتكوم فعلا " قالا دشلاما وكشرا دحبة " .

39
( اوركسترا الكنارة ) ... تحتفي ب ( الام ) في امسية غنائية
كتابة : نمرود قاشا
برعاية منظمة أغاثة نينوى أحييت ( اوركسترا الكنارة ) أمسية غنائية بعنوان ( الى أمي ) بقيادة المايسترو الاب دريد بربر وذلك عصر يوم الاثنين 25 تموز 2022وعلى قاعة الهيثم – نينوى ( بغديدا ) قره قوش  .
حضر الامسية سيادة راعي ابرشية بغداد للسريان الكاثوليك والمعتمد البطريركي لابرشية الموصل المطران مار افرام يوسف عبا والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي المطران مار اثناسيوس فراس دردر والاباء الكهنة والاخوات الراهبات وممثل عن رئاسة الورزراء والفنان فاضل وتوت امين سر نقابة الفنانين – المركز العام والفنان تحسين حداد نقيب فناني نينوى ، وجمهور كبير غصت به قاعة الهيثم .
تضمنت الامسية مقطوعات موسيقية واغاني بالعربية والسريانية  عن الام .
في ختام الامسية القى سيادة راعي الابرشية اشاد على القائمين على الامسية ودور الام في صناعة الحياة ، بعدها توالت كلمات امير سر نقابة الفنانين العراقيين ونقيب فناني نينوى .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان حوالي سبعين عازف ومرتل شاركو في اخراج الامسية ، اضافة الى مجموعة من الفنيين في الصوت والاخراج  والادارة .
وأوركسترا الكنارة تاسست عام 2019 من قبل عازين متمرسين على الالات موسيقية ، وقد كان نهجها عكس صورة وطنها العراق للعالم صارخة : نحن هنا ، كنارة تموسق السلام في ارض تنشد للمحبة والسلام .

40
#بغديدي_تقرأ .... ( حرية البساطة )
شهدت مكتبة لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية مناقشة كتاب ( حرية البساطة للكاتب ريتشارد فوستر ) وذلك عصر يوم الجمعة 22 تموز 2022 .
وقد ناقش الحضور الافكار الواردة في الكتاب وأتفقوا بان البساطة ليست ضغوط أقل ووقت استجمام أكثر ، وانما هي انضباط روحي يجب ان نمارسه من اجل صحة نفوسنا .
ويمكن ان تطبق الافكار الواردة في الكتاب على حياتنا اليومية من اجل خلق مجتمع متكامل تقلل فيع الفوارق الطبقية استلهما من الافكار التي وردت في الانجيل المقدس والتي اتخذها الكاتب نموذجا لهذا المجتمع .
. . . .
ملخص الكتاب :
أعِد اكتشاف نعمة البساطة المسيحيَّة. ليست البساطة مجرَّد ضغوطٍ أقلَّ ووقت استجمامٍ أكثر، وإنَّما هي انضباطٌ روحيٌّ ضروريٌّ يجب أن نمارسه من أجل صحَّة نفوسنا. تستكشف هذه الطبعة المعدَّلة من كتاب ريتشارد فوستر الكلاسيكيِّ، والذي نُشرت طبعته الأولى في الإنكليزيَّة منذ خمسةٍ وعشرين سنة، أساسات هذا الانضباط الروحيِّ وأهمِّيَّته الأصيلة في الكتاب المقدَّس والطرق التي بها عاشه القدِّيسون وعلَّموه على مرِّ التاريخ المسيحيّ. ما زالت هذه الدعوة الجميلة والمؤثِّرة لتضمين البساطة في حياتنا ذات الإيقاع اللاهث تُثبت أهمِّيَّتها الكبيرة، إذ نحتاج إليها هذه الأيَّام أكثر من ذي قبل.
#منتدى_بغديدا_للقراءة
#مكتبة_لويس_قصاب
#تموز_٢٠٢٢

41
الشعراء السريان في موسوعة ( الشعر العراقي الفصيح )
صدر في العاصمة المغربية ( الرباط ) كتاب (( موسوعة الشعر العراقي الفصيح )) من اعداد وتقديم الشاعرة المغربية المبدعة فاطمة بوهراكا ،   للفترة 1932 – 2022 بجزئين ، وقد ضمت الموسوعة ( 830 شاعر وشاعرة ) وعدد صفحات الموسوعة ( 2222 صفحة ) من الحجم الكبير
وقد ضمت الموسوعة الشعراء السريان المدرجة اسمائهم ادناه :
1 . أمير بولص عكو .
2 . أنهاء  ألياس سيفو .
3 . جميل الجميل .
4 . زهير بهنام بردى .
5 . شاكر مجيد سيفو .
6 . نضال نجيب موسى .
7 . نمرود قاشا .
ومن الجدير بالذكر ان الشاعرة بوهراكة قد صدر لها قبل ذلك الموسوعات التالية :
1 . الموسوعة الكبرى للشعراء العرب ( 1956 – 2006 ) .
2 . 77 شاعر وشاعرة من المحيط الى الخليج .
3 . شعراء سياسيون من المغرب.
4 . موسوعة الشعر النسائي العربي المعاصر .
5 . 50 عاما من الشعر العماني الفصيح .
6 . موسوعة الشعر السوداني الفصيح ( 1919 – 2019 ) .
7 . الرائدات

42
ملتقى سورايا الثقافي في ملبورن يستذكر الشاعرين زهير وشاكر
كتابة : نمرود قاشا
وفاء لرجال العلم والادب ، واعتزازا بهم ، وتخليدا لذكراهم ، نظم ملتقى ( سورايا الثقافي ) في ملبورن – استراليا حفلا استذكاريا لفقيدي الادب السرياني والعربي في العراق : زهير بهنام بردى وشاكر مجيد سيفو وذلك يوم الثلاثاء 12 تموز 2022 وعلى قاعة الاب عمانوئيل خوشابا .
قدم الامسية الاعلاميين : عادل دنو وريتا البازي
افتتحت الامسية بكلمة الملتقى القاها رئيسه ماجد رفو عيسو ، ثم عرضت قصائد فيديوية للمستذكرين ، القاص والروائي هيثم بهنام بردى القى شهادات في حضرة زهير وشاكر بعنوان ( صعب جدا ان اتحدث عن زهير وشاكر ) .
الباحث والموسوعي بنيامين حداد ارسل كلمة مكتوبة بعنوان ( قراءة سريعة في شعر شاكر سيفو ) قرائها نيابة عنه الدكتور خليل مروكي .
كلمة استذكارية ( فيديو ) بحق الشاعرين  القاها كل من : الدكتور خليل شكري هياس ، امير بولص عكو ، عبدالستار البصري ، جوزيف حنا يوشوع ،
قصيدة للكاتبة والشاعرة نضال نجيب موسى بعنوان ( العراب ) .
الكاتب والشاعر والناقد نزار حنا الديراني قدم دراسة في شعر الشاعرين بعنوان ( جدلية العلاقة بين انا الشاعر  وانا الاخر ) .
عرض فيديو لاغنية ( بغديدا ننويثا ) شعر شاكر سيفو وغناء أنس الكاتب ، ثم شهادة للكاتبين  الياس متي منصور واديب كوكا .
بعد ذلك عرض فيلم وثائقي عنها بعوان ( توأم بغديدا ) اعداد واخراج عادل دنو ، كلمات استذكارية عن الشاعرين للكاتب والشاعر كامل كوندا .
شهادات فيديو  لشعراء وعلاميون وكتاب من العراق : د هشام عبدالكريم . ، نمرود قاشا ، د . فيصل القصيري .



43

دير القديسة بربارة : محطة للصلاة والتامل والترفيه
كتابة : نمرود قاشا
• عتبة اولى .
دير القديسة بربارة ، الواقع عند مدخل كرمليس المبني على تلة اصطناعية اثرية على ارتفاع 293 م ، يفصلها عن المدينة الطريق الواصل بين بغديدي ومفرق كرمليس ( طريق اربيل – الموصل ) .
هذا الدير ، اصبح المتنفس الوحيد لاهالي برطلة وبغديدي وكرمليس وذلك بعد قيام خورنة كرمليس بتنظيم حديقة جانبية جميلة  للدير مزودة بكل الخدمات التي يحتاجها الزائر ( مقاعد جلوس حديثة ، اكشاك متعددة الاغراض ، موقف سيارات  ، اضاءة جيدة ، ) اضافة الى المتابعة المستمرة من قبل الشباب المكلفين لكل حالة تصدر من الزائرين يكون لها تاثير على قدسية المكان أو ضرر موجوداته ، والاهم من كل هذا ان الكنيسة تبقى مفتوحة الى ساعات متأخرة من الليل يمكن للزائز اخذ الوقت الكافي له للصلاة والتامل في جو هاديء وروحي .
في مساء جميل كانت لنا زيارة لهذا المكان وصادف ان كان هناك كروب كنسي يقول ببعض الفعاليات الايمانية والترفيهية ، تجمع شبابي اختار هذا المكان ليوجه من خلال هذا اللقاء المفتوح وفي الهواء الطلق والمباشررسالة  للعشرات من العوائل الزائرة التي تستمع الى حورات الشباب في امور دينية وحياتية وترفيهية .
• شيء عن كرمليس .
كرمليس أو كرملش، (بالسريانية: ܟܪܡܠܫ)‏، هي بلدة عراقية تقع في سهل نينوى وتحديداً ضمن قضاء الحمدانية بمحافظة نينوى. غالبية سكان البلدة هم من المسيحيين.
تاريخ البلدة يمتد إلى أكثر من خمسة آلاف سنة مضت وتشتهر بالكثير من الأحداث التاريخية وأشهرها المعركة ،التي  ذكرت باسم ( كوكميلا ) في اشارة الى معركة حدثت بالقرب منها بين جيشي الاسكندر المقدوني وداريوش الثالث ( 331 ق . م )
وقد حملت كرمليس أسماء متعددة عبر التاريخ، كانت في البدء (إير-إيل-بانو) أي مدينة الإله بانو، ثم جاء أسم (كرمش) في حوليات الملك الآشوري (آشور بانيبال) و (كار ميليسي) منذ العهد الأكدي (سرجون الأكدي 2371-2316 ق.م)، ثم (كوكاميلا) أي ساحة الجمال، (كماليسك كاورقوي) في العهد العثماني، وعلى الأغلب ان الأسم الحالي كرمليس (كرملش) جاء من أسم (كرمش) الوارد في الحوليات الآشورية.
بعد ان بسط الاتراك نفوذهم على الشرق، وضعوا لكل منطقة اسماً بلغتهم، فسموا كرمليس بــ "كاور قولى" أي "قرية مسيحية" وجعلوا منها مقراً لراحتهم ومركزاً يسيطرون منه على البقعة كلها .
حتى اصابها الدمار على يد المغول سنة 1236، الا انها أزدهرت ثانية، اذ نلقاها مركزا سياحياً مهماً، يجلس فيها البطريرك دنخا الثاني (1332 – 1364). ثم اصابها الخراب مرة اخرى على يد نادر شاه الذي اتاها سنة 1743 بثلاثمائة الف مقاتل فدمرها.
• وشيء اخر عن القديسة بربارة
بنيت الكنيسة على تل كرمليس الاثري على اسم بربارة الشهيدة، أسوة بكنائس اخرى في الشرق تحمل اسم هذه القديسة. والظاهر ان عبادتها دخلت الى كرمليس عن طريق تركيا، ولربما على يد المسيحيين من الارمن وغيرهم هاجروا الى العراق حاملين معهم ذخائر الشهيدة المعروفة عبادتها منذ القرن الثالث الميلادي. ويذكر التقليد ان كنيستنا بنيت في القديم على شكل مزار ثم اهملت، حتى اتخذها مسيحيو كرمليس معبداً لهم واهتموا بأمرها.
القديسة بربارة  يقال أنها ولدت عام 210 وتوفيت شهيدة في سن الخامسة والعشرين عام 235 في مدينة نيكوميديا (ازميت، تركيا). كشفت أعمال التنقيب الحاصلة ضمن القبر في شمال المدينة، حيث سُجنت، عن وجود ذخائر للقديسة بربارة.
يضم دير القديسة بربارة قبر الشهيدة الشابة. قد تكون التلة التي بني عليها الدير موقع قصر الحاكم وابنته. دمر نادر شاه قبر القديسة بربارة وسرق الذهب الذي وجده هناك مما أدى لإزالة النقوش الكتابية الموجودة عليه. بني قبر القديسة بربارة ثانية في عام 1766، ثم الكنيسة في عام 1797، بعد 54 عاما من غارات الفرس. قد يكون قبر القديسة بربارة الرخامي أيضا قبر جوليانا، خادمتها وشقيقتها في الإيمان.
تم ترميم دير وضريح القديسة بربارة في عام 1997 وفي عام 2009، قبل غزو داعش للمنطقة في عام 2014 وتحويله الموقع إلى قاعدة عسكرية.
ضمن قاعتين من الدير، قام داعش  بحفر وبناء نفقين كبيرين للوصول إلى شبكة واسعة من الأنفاق تحت الأرض. إحدى المداخل سمح لهم بالتقدم وبالعيش تحت التلة دون أن يجدهم أحد. والآخر، سمح لهم بالوصول إلى قرية كرمليس حيث لم تتمكن الطائرات من رصد موقعهم. وكادت الأتربة الناتجة عن حفر هذه الأنفاق أن تدخل كنيسة الدير. دُفنت ممرات الكنيسة، قدس الأقداس والشهداء، تحت أطنان من الأنقاض. وقد تم وضع علامات وشتائم باللغة العربية على الواجهات الخارجية والداخلية للدير. تم تخريب جميع الصلبان، كذلك بعض الآثار الكتابية وخاصة تلك التي تغطي رخام قبر القديسة.
في تشرين الثاني عام 2016، وبعد هزيمة داعش، جاء فريق من المتطوعين الفرنسيين والعراقيين لتنظيف الدير وترحيل أطنان من الأتربة المتراكمة ضمن كنيسة القديسة بربارة. وبدون نوايا لتنقيب الآثار، اكتشفوا في هذه المناسبة بعض الذخائر، مما يعني بدء صفحة جديدة ضمن قصة القديسة بربارة.
في 25 تموز عام 2017، جاء وفد من الأساقفة الفرنسيين، يترأسهم الكاردينال ورئيس أساقفة ليون، فيليب بارباران، لزيارة الدير وقبر القديسة بربارة، تضامناً مع مسيحيي العراق والصلاة مع مؤمني كرمليس شهادة لإيمانهم وعودتهم شيئا فشيئا.
في صباح الجمعة الأولى من شهر كانون الأول تستيقظ كرمليس على أنغام التراتيل آتية من غرب القرية صوب كنيسة القديسة بربارة، إنه عيد القديسة بربارة حيث يرتدي أهالي القرية أحلى ما عندهم من ملابس ابتهاجا بهذا اليوم العظيم (شيرا د قدشتا بربارة ) حيث يذهب أهالي القرية منذ الصباح إلى القداس الاحتفالي الذي يقيمه راعي الخورنة في حوش الكنيسة.

44

صدور عدد جديد من مجلة ( سفروثا )


عرض : نمرود قاشا

( سفروثا ) مجلة فصلية ادبية ثقافية يصدرها الاتحاد الادباء والكتاب السريان ، العدد الجديد هو مجلد لعام 2021 ويحمل الاعداد ( 21 ، 22 ، 23 ، 24 ) .
” سفروثا ” وتعني الأدب , تنشر باللغات الأربع  ( السريانية , بالخطين الشرقي والغربي . العربية . الكردية والانكليزية ) , صدر عددها الأول في شباط 2013 ويرأس تحريرها ألاديب روند بولص رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان .صورة الغلاف الاول والاخير لوحات للفنان والنحات ثابت ميخائيل عن المأساة التي طالت مدن سهل نينوى والتي شارك فيها في معرض الابادة الجماعية المنسية في العراق بتاريخ 1 تشرين الاول 2021 في المانيا .
•     يشغل القسم السرياني المساحة الأوسع من العدد ، ويتضمن عددا من المقالات والدراسات والبحوث والقصائد، وكما يلي :
•   في الذكرى ( 172 ) لعيد الصحافة السريانية ، كلمة العدد ، من تاريخ الصحافة السريانية ، مطاليب في يوم الصحافة السريانية .
•   قصيدة للشاعر يوخنا دانيل ( أمة الثقافة والنضال )
•   احتفالية تخرج الدورة ( 19 ) للغة السريانية في بغديدا .
•   حفلات ونشاطات لمكلة جمال العراق ( ماريا فرهاد ) لعام 2021 .
•   النظرة القاصرة تجاه تاريخنا ومطاليبنا القومية ( الكاتب أكرم سبيرا ) .
•   تاريخ الحداثة في القصيدة العربية ( الاديب نزار الديراني ) .
•   المدارس المهمة في بلاد الرافدين ( الباحث ملكو خوشابا ) .
•   الوطن ، وديموقراطية الانتخابات ( الاديب أكد مراد ) .
•   ملف القوش : اللغوي بنيامين حداد ، الاديب فائق بلو ، الباحث سعيد شامايا ، الكاتب زاهر دودا .
•   في الذكرى ( 46 ) لاستشهاد البطريرك مار ايشا شمعون .
•   الشهيد فريدون أثورايا ، تاريخ مشرق .
•   زاوية القصص : بولص ادم ، سلام مروكي ، كريم اينا ، وعدالله ايليا ،أمير بولص .
•   زاوية الادب : زهير بردى ، بهاء البرت ، لطيف بولا ، يوسف عوديشو ، فريدة ميخائيل ، ميخائيل ممو ، سيمون ملكوم ، فهد كوركيس ، دانيل شابو ، جميل الجميل ، أيثم فرنسيس .
•   مكتبة سفروثا : الاديب هيثم بردى وقصص الاطفال ، أدمون لاسو وكتب الدكتور يوسف حبي ، أكبر قاموس لغوي في العالم استغرق ( 90 ) عاما ضم 21 جزء ، دوني جورج التاريخ ، تكريم الاديبة دينا ميخائيل ، حفلات توقيع كتب الادباء ( بطرس نباتي ، صباح الشاني ، عصام متي ، عزيز قاشا ) .
•   القسم العربي ، ويتضمن المواضيع التالية :
•   كلمة اتحاد الادباء والكتب السريان في الذكرى ( 172 ) لميلاد الصحافة السريانية .
•   ربيع الثقافة السريانية ( فؤاد قزانجي ) .
•   مساهمة في رسالة الطالبة بيداء حسن الدباغ الى درجة الماجستير ( جامعة الموصل ) – دراسة سوسيالوجيا ، ديموغرافيا ، جغرافية مقتضبة عن منطقة القوش تاريخيا وحاضرا ، ( يوسف زرا – القوش ) .
•   نقد النقد ، وتحديد اصول واليات التناص ( قراءة في كتاب : حكاية السرد في الرواية العربية / نقد ) الناقد صباح هرمز .
•   قراءة في رواية ( بابنا المغلق ) لميشال لازار عيسى ، المكتوبة باللغة السريانية ،  صباح هرمز .
•   حوار مع الدكتور كاظم حبيب ( سامر الياس سعيد ) .
•   حوار مع الاديب بطرس نباتي ( صبري يوسف ) .
•   القسم الكردي .
•   القسم الانكليزي .

45
 مهرجان أمل الابداعي الثاني في بغديدي
كتابة : نمرود قاشا
شهد رصيف دار مار بولس للخدمات الكنسية في بغديدي ( قره قوش ) عصر يوم الجمعة 1 تموز 2022 مهرجان أمل الابداعي الثاني والذي اقامته مكتبة امل بالتعاون مع دار مار بولس للخدمات الكنسية واتحاد الادباء والكتاب السريان وبدعم من منظمة ( جسر الى ) الايطالية .
افتتح المهرجان بالوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء الوطن وشهداء الكلمة الحرة مع عزف النشيد الوطني العراقي .
كلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان القاها الشاعر نمرود قاشا ، كلمة منظمة ( جسر الى u pp  ) القاها ممثل المنظمة أميل للو، كلمة مكتبة امل الجهة الراعية لهذه الاحتفالية القاها سرمد حنو  .
عدد من الشعراء كانت لهم مشاركة في هذه الاحتفالية .
كلمة لمنتدى بغديدي للقراءة القتها السيدة ان عبدالمسيح كولان .
بعد ذلك تم تكريم الشاعر والاعمي نمرود قاشا بدرع الابداع للجهود التي بذلها في خدمة الثقافة .
للشعر الشعبي كانت له حصة في هذا المهرجان من خلال قصيدة الشاعر كاظم شاكر من الناصرية  ، والشاعر مصطفى الكناني من البصرة ز
ثم توزيع الشهادات التقديرية للمشاركين في فعاليات هذا المهرجان ، واختتم بعض موسيقي لفرقة كشافة حمورابي .
بعدها افتتح المعرض أو البازار والتي ضم اعمال يدوية ، لوحات فنية ، كتب .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان هذا المهرجان الابداعي  الثاني  يشارك فيه العديد من شباب سهل نينوى بمختلف انواع الابداع اضافة الى عرض متميز للكتاب .


46
افتتاح ايقونة العماذ في كنيسة مار كوركيس بغديدي
كتابة : نمرود قاشا
شهدت كنيسة مار كوكيس في بغديدي ( قره قوش ) عصر يوم الخميس 30 حزيران 2022 افتتاحية الجدارية التي تم ترميمها من قبل مؤسسة ميزوبوتاميا والتي يعود تاريخها الى القرن الثالث عشر .
افتتحت الاحتفالية بكلمة راعي ابرشية الموصل وكركوك واقليم كردستان للسرين الارثوذكس المطران مار نيقوديموس متي شرف .
السيدة رئيسة مؤسسة ميزوبوتاميا ماري أنج ديناويل القت كلمة المؤسسة ذكرت فيها بانه منذ اكثر من عام بذل عدد كبير من المرممين جهودا كبيرة في اعادة الجدارية التي يعود تاريخها الى اكثر من سبعة قرون .
ممثل مفتشية اثار وتراث نينوى راكان كجو القى كلمة الممثلية ، ميلينا ، احدى المرممات الفرنسيات وضحت المراحل التي تمت بخصوص الترميم.
منظمة القديس اريناوس ساهمت وبشكل كبير في دعم جهود القائمين على هذا المشروع ، هذا ما وضحه السيد ( ايتان ) عضو ابرشية ليون الفرنسية .
الاب ثاوفيلوس مسعود راعي كنيسة مار كوركيس اختتم هذه الكلمات بالشكر لكل الجهات والاشخاص التي ساهمت في اعادة ايقونة العماذ للسيد المسيح الى وضعها .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان ايقونة العماذ هذه كانت موجودة داخل كنيسة مار كوركيس القديمة ، تم الكشف عليها عام 2005 حيث كانت مغطاة بطبقة من الجص على احد جدران الكنيسة ، وكانت معرضة بشكل مباشر للحرارة والامطار والرياح ، وكان الحل الوحيد رفع الجدارية من موقعها الاصلي بعد تقسيمها الى 14 جزء ونقلها الى مكان اخر يسهل على المرميين العمل عليها ، حيث تم جمع الاجزاء ،  وقد استغرق العمل فيها من كانون الثاني 2021 الى حزيران 2022 .
اما بخصوص كنيسة مار كوركيس القديمة والتي يعود تاريخا الى القرن السابع ، اعيد ترميها عام 1866 ، وما بقي اليوم المذبح فقط ولا علاقة له بما كانت عليه في السبعينات ، حيث تم بناء كنيسة حديثة عام 2009 .
=

47
كلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان في ( ملتقى امل الابداعي الثاني ) الذي اقيم في بغديدي ( قره قوش ) نينوى في 1 تموز 2022
ايها الحضور الكريم ، مساءكم جمالٌ وعِطرٌ بطعمِ العِطرِ الذي تمنحَهُ الثقافة لمحبيها .
أقول ...  شكراً للكتاب الذي من اجلهِ جئنا نفترش رصيفَ هذا الشارع ، فهو شارعٌ الثقافةِ ، وتحتَ ظِلالِه يتجمع ُمحبوها .
كيف لا يكون شارعاً للثقافةِ ،  وهو يحتض ثلاثُ مؤسساتٍ ثقافية ، ساهمت منذُ اربعةَ عقود في نشرِ الثقافة والفنون والابداع : دار مار بولس للخدمات الكنسية ، فرقة مسرح بغديدي ( قره قوش ) واذاعة صوت السلام ، قالا دشلاما ..
هذه المؤسسات واخرى غيرها كانت لها البصمة الاولى في تعزيزِ الثقافة المُلتزمة والصافية والاصيلة والتي هي عنوانٌ لبلداتنا العزيزة ( بغديدي ) .
الاتحاد الادباء والكتاب السريان  ، ينقل لكم ومن خلالكم تحيات مُبدعي شعبنا في سهل نينوى وكل محافظاتنا العزيزة ، اتحادٌ عَمِلَ ومنذ نصفَ قرن على نشرِ الثقافة السريانية بكل تخصصاتها : شعراً ونثراً ومقالاً وقصةً ورواية ، اضافة الى دعمه اللامحدود لكل النشاطات التي تَتَخِذُ من السريانية محور اهتمامها .
واليوم جاء اتحادكم الى ( أمل ) يحدوه أملٌ كبير في أن  يكون هذا النشاط وكل النشاطات الاخرى ،  فرشاةُ ضوء وجمال تساهم في نشرِ اللوحة الجميلة للغتنا الام ( أمتا السورث ) ، ويشُد بقوة على ايدي القائمين على هذه الفعالية .
وهو النشاط الابداعي الثاني الذي تقيمه مكتبة أمل بالتعاون مع دار مار بولس للخدمات الكنسية واتحاد الادباء والكتاب السريان على هذا الرصيف ( رصيف الثقافة ) وفي الهواء الطلق ، لان الثقافة مفتوحة للجميع مثل الفضاء اللامتناهي ، لا تحد منها جدران القاعات السميكة والكاتمة للصوت ، فتحية لكم من القلب – يا من تفتحون – نافذةَ ضوءُ تَتسللُ منها حروف لغتنا  بكل لهجاتها الشرقي والغربي والكرشوني والسورث أو حتى العربية التي تساهم في خدمة لغتنا وتراثنا ، كلها جميلة لأنها جاءت من خلال ارث كبير يمتد الى ملايين السنين .
اتحاد الادباء  والكتاب السريان ، ومنذ تأسيسه عام 1972 مساهم نشيط وداعم لكل الفعاليات التي تشهدها قرانا ومدننا ليس في سهل نينوى  فقط ،  فقد سُجِلت له مشاركاتٌ في اغلب محافظات العراق التي  تقام بدعمِ واشرافِ الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق من خلال مكتب الثقافة السرياني في الاتحاد العام  ، فكان له حضور متميز في مربد البصرة وحبوبي الناصرية واكيتو دهوك وجواهري بغداد وغيرها على مساحة الوطن  .
وقبل ان اختم اقول : الكتاب هو سجل للتّاريخ قديمًا وحديثًا، فنحن نعرف تاريخ الشّعوب والحضارات السّابقة من خلال الكتب التي كتبها المؤرخون وسطّروا كلماتها بمدادٍ من ذهب، ولولا الكتاب لما وصلتنا أخبار كثيرٍ من تلك الحضارات وذهبت طيّ النّسيان، ورغم ان الكتاب الالكتروني أحتل مساحة مهمة من اهتمام القارئ الا ان الكتاب الورقي يبقى وسيلة مهمة لحفظ التاريخ وارشفته وتبقى للمكتبة بريقها في البيت والشارع والمؤسسات .
شكرا لإصغائكم وانقل لكم ثانية تحيات اتحاد الادباء  والكتاب السريان ولكل القائمين والمساهمين في هذا النشاط مع تمنياتنا ان تكون هذه النشاطات مثابات نُؤسِسُ من خلالها الى ثقافة رصينة .
والسلام عليكم .

48
 توقيع كتاب ( مقتطفات من روضة الشعر العربي ) في عنكاوا
قام إتحاد الأدباء و الكتاب السريان و بالتعاون مع المركز الأكاديمي الأجتماعي عنكاوا،  اليوم السبت 25 حزيران 2022 ، محاضرة للأديب نزار حنا ديراني القادم من أستراليا بعنوان ( أوزان الشعر السرياني والحلقات المفقودة) كذلك تم في المحاضرة توقيع كتاب ( مقتطفات من روضة الشعر العربي المعاصر ).
أدارة المحاضرة الأديب أكد مراد، التي حضرها النائب فاروق حنا عتو رئيس لجنة الثقافة والسياحة والاثار في مجلس النواب وعدد من المهتمين بالشأن الثقافي في عنكاوا وبغديدا .
في البداية رحب الأديب روند بولص رئيس إتحاد الأدباء و الكتاب السريان بالكاتب نزار والحضور وشكر المركز الأكاديمي الأجتماعي لتعاونه المستمر مع الأتحاد والمنظمات الأخرى لأقامة نشاطاتهم و فعالياتهم على قاعات المركز. ثم أعطى الشاعر الديراني نبذة مختصرة عن كتابه الجديد و عرج على أوزان الشعر السرياني مع أعطاء أمثلة من شعر الشعراء السريان الكبار مثل مار أفرام ويعقوب السروجي و مار نرساي وغيرهم كذلك مقارنة الأوزان في الشعر و القصائد السومرية والأكادية وصولا إلى الشعر السرياني والعربي و الكردي مع أعطاء أمثلة من شعر من جميع اللغات بنفس التفعيلة.
بعد أنتهاء محاضرة الديراني فتح باب المداخلات والاسئلة للحضور ، وتوقيع الكتاب للراغبين بأقتنائه.
. . ..
السيرة الذاتية : نزار حنا الديراني ، مواليد ديرابون ( زاخو ) 1956
بكالوريوس ادرة واقتصاد – الجامعة المستنصرية
عمل في الحقل الثقافي كاتبا وشاعرا منذ بداية السبعينات .
تبؤأ عدة مناصب منها : رئيس اللجنة الثقافية في جمعية الناطقين بالسريانية وجمعية اشور بانيبال ، أمين عام نادي الادباء العراقيين ، نائب الامين العام لاتحاد ادباء العراق ، رئيس اتحاد الادباء والكتاب السريان ، عضو في مركز يونان هوزايا للدراسات المستقبلية .
عضو تحرير في مجلات :قالا سوريايا ، الاديب السرياني ، رينوثا ، الاديب العراقي .
له 46 كتاب مطبوع في الشعر والترجمة والدراسات
=

49
الصحة العالمية ودور الاعلام في مكافحة العنف
كتابة : نمرود قاشا
بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة العنف الجنسي في حالات النزاع ، شهدت قاعة ( المنتدى العلمي والادبي ) في جامعة الموصل ورشة عمل بعنوان ( دور الاعلاميين والمؤثرين في مكافحة العنف اقامتها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة وجامعة الموصل صباح يوم الاحد 19 حزيران 2022 .
وقد افتتحت الجلسة بكلمة ترحيبية قدمتها مسؤولة الاعلام والتواصل في منظمة الصحة العالمية براء شبع ، تلتها كلمة الدكتور منير البدراني وعاون رئيس جامعة الموصل ، ثم كلمة ممثل منظمة الصحة العالمية الدكتور فراس مصطفى .
بعد ذلك قدمت مجموعات عمل ، توثيق اعلامي لسيناريوهات افتراضية عن العنف ، والعنف القائم على النوع الاجتماعي ، وكيفية تدوال مواضيع العنف اعلاميا ، العنف القائم على النوع الاجتماعي بين الحقائق والخرافات والتداعيات الصحية والنفسية والاجتماعية للعنف ، قدمتها الدكتورة رنا محمد على وبراء شبع  .
واختتمت الورشة بمجموعات عمل لمراجعة السيناريوهات الافتراضية .
حضر الورشة حوالي خمسون اعلاميا من مختلف محافظات العراق وممثلو منظمات المجتمع المدني والقطاع الصحي ، وقد شاركت اذاعة صوت السلام بهذه الورشة .

50
دور هيئة الاعلام والاتصالات في تنظيم الاعلام الوطني
كتابة : نمرود قاشا
شهدت قاعة ( رويال ستي ) في مدينة الموصل ورشة عمل بعنوان ( دور هيئة الاعلام والاتصالات في تنظيم الاعلام الوطني ) اقامتها هيئة الاعلام والاتصالات – مكتب المنطقة الشمالية للفترة من 14 – 15 حزيران 2022 .
وقد افتتحت الورشة بالوقوف مع النشيد الوطني العراقي ودقيقة صمت لشهداء الوطن .
وقد شارك في الورشة اكثر من ثلاثين اعلاميا يمثلون الاعلام المرئي والمسموع والالكتروني في محافظة نينوى ، وقد تلقى المشاركون في الورشة محاضرات في : لائحة قواعد البث الاعلامي ، المعايير العامة للبرامج المرئية والمسموعة ، الحفاظ على السلم الاهلي والامن الوطني ، واجبات شعبة الرصد في الهيئة ، كيفية منح التراخيص للقنوات الاعلامية .
وقد تحدث في المواضيع اعلاه : معاون مدير مكتب المنطقة الشمالية ، مسؤول قسم التراخيص ، مسؤول شعبة الرصد .
وقد فتح باب النقاش والاقتراحات والملاحظات التي طرحها الحضور امام ممثلي الهيئة فقد اجابوا عليها .

51
أدباء العراق ينتخبون ممثليهم في عرس انتخابي
كتابة : نمرود قاشا
شهدت قاعة صلاح الدين في  فندق فلسطين ميريديان في العاصمة بغداد يوم الجمعة 10 حزيران 2022، انتخابات المجلس المركزي للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق بدورتها الجديدة (دورة الشاعر الراحل زهير بهنام بردی) حيث بلغ عدد المرشحين في بغداد والمحافظات 102  مرشحا.
حضر المؤتمر النائب فاروق حنا عتو رئيس لجنة السياحة والثقافة والاثار في مجلس النواب العراقي والنائب محمد عنوز ، كما حضر الاديب محمد الحوراني رئيس اتحاد وكتاب سوريا والدكتور الياس زغيب رئيس اتحاد ادباء لبنان .
وقد افتتح المؤتمر بالسلام الوطني العراقي ثم قراءة  التقارير الادارية والثقافية والمالية أعلن الاديب ناجح المعموري رئيس الاتحاد العام لادباء والكتاب في العراق حل المجلس المركزي للاتحاد ، ثم اعلن عن انتخاب الدكتور سمير الخليل رئيسا للمؤتمر ، واللجنة العليا للانتخابات ترأستها المحامية أحلام اللامي نقيب المحامين العراقيين  .
بعدها بدأت عملية الانتخابات بشفافية ونزاهة ، حيث بلغ عدد المصوتين ( 1336 ) من اصل ( 2515 ) وبهذا تبلغ نسبة المشاركة 53 بالمئة .
وبعد الانتهاء من عملية التصويت نقلت صناديق الاقتراع الى مقر الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق وتحت اشراف اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات .
وبعد عملية فرز الاصوات فاز 25 اديبا بعضوية المجلس المركز للاتحاد اضافة الى خمسة من ممثلي كوتا المكونات : الكرد التركمان والسريان .
وسيجتمع الفائزون في المجلس المركزي لانتخاب مكتب تنفيذي يتكون من تسعة اعضاء اضافة الى ثلاثة من المكونات ، لاختيار رئيس الاتحاد وامينه العام اضافة الى توزيع المناصب الادارية والثقافية والمالية   .
وقد شارك الادباء السريان بوفد ضم مناطق : سهل نينوى ، عنكاوا ، كركوك ، دهوك ، بغداد
هذا ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان ( الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق) جمعية مهنية، ثقافية غير ربحية غير حكومية، تعنى بالشؤون الأدبية العراقية. تأسست في 1959 ، ومقرها الرئيسي في ساحة الأندلس ببغداد ولها فروع في المحافظات.

52
 افتتاح مركز خيمة  المحبة والفرح في بغديدي
كتابة : نمرود قاشا
افتتح سيادة المعتمد البطريركي لابرشية الموصل ورئيس ابرشية بغداد للسريان الكاثوليك المطران مار افرام يوسف عبا  بحضور سيادة المطران بطرس موشي رئيس ابرشية الموصل السابق وعدد من الاباء الكهنة ومسؤولي جماعة المحبة والفرح عصر يوم الاربعاء 8 نيسان 2022 مركز  خيمة  المحبة والفرج الجديد في مركز قضاء الحمدانية ( قره قوش ) ،وحضر الاحتفالية ومنتسبي الجماعة وعدد من المؤمنين  .
وبعد قص شريط الافتتاح وسط تصفيق وهلاهل الحضور، قام السادة الاساقفة بتريك المركز بالماء المقدس وأغصان الزيتون ، بعدها قدمت مجموعة صلوات خاصة بالتبريك .
المطران عبا القى كلمة في الحضور شكر فيها المطران موشي بتبرعه للدار الخاصة به وافتتاحه كمركز لجماعة المحبة والفرح ، خاصة وان هذا المركز لاناس يحتاجون الى مساعدة واقدم شكري للعاملين على رعاية الجماعة .
بعد ذلك القى السيد عماد حسيب أحد مؤسسي الجماعة ، شكرا فيها القائمين على هذا المركز ، على هذه العطية الكبيرة ، واضاف حسيب : نحن صرختنا اقوى ،  شكرا يا رب ان يتحول هذا الدارالى حقل رسالة وشهادة وان نعيش هذه الرسالة بحب وتواضع .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان ( جماعة المحبة والفرح ) تاسست عام 1986 والتي اتخذت شعار ( لقائي مع الاخ المعاق هو لقاء من الرب ) ، وقد أسسها المطران الشهيد مار بولس فرج رحو والتي تطورت لاحقاً لتصبح جماعة مسكونية في بعض كنائس العراق، وفي عام 1993 أوجد جماعة أصدقاء يسوع الخيرية لإعانات الأسر الفقيرة، وفي عام 1996 أنشأ جماعة أصدقاء الناصرة لمساعدة العوائل الجديدة، وفي العام التالي أنشأ واحة المحبة والفرح للعيش مع الإيتام .
الصور : الاب مازن متوكا



53
البصرة تؤبن زهير بهنام بردى
كتابة : نمرود قاشا
استذكر ملتقى جيكور الثقافي في البصرة ، الشاعر العراقي الراحل زهير بهنام بردى ، وذلك على قاعة الشهيد هندال مقر محلية اليصرة للحزب الشيوعي العراقي ، عصر يوم الثلاثاء 7 حزيران 2022 .
قدم الامسية الشاعر عبدالسادة البصري عضو المجلس المركزي للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق وأحد اصدقاء الشاعر ، حيث استذكر بعضا من ذكرياته عن الفقيد خاصة وانه كان مرافقا له خلال يوم رحيله في 26 من نيسان 2022 .
حضر الامسية ادباء ومثقفي البصرة واصداء الفقيد وقد افتححت الامسية بالوقوف دقيقة صمت على روح الفقيد وشهداء العراق .
بعد ذلك توالت القراءات والاستذكارات حيث قدم كل من : الشاعر عمر صبيح ، الاديب علي الامارة ، الشاعرة بلقيس خالد ، الشاعر والناقد مقداد مسعود ، الشاعر رافع بندر ، والكاتب باسم محمد حسين .
فيما وردت رسالة من الكاتبة منال حسن قراءها مقدم الجلسة .
القاص والروائي هيثم بهنام بردى ( شقيق الفقيد ) قدم رسالة مباشرة ومصورة  شكر فيها ادباء البصرة و الملتقى وقدم استذكارا عن الراحل زهير بردى .

54
زهير بردى .... البصمة التي لا تتكرر
كتابة : نمرود قاشا
على سبورة أي مدينة ، يمر الكثير تاركاً بصمته عليها ، هناك بصمات تغادر السبورة بمجرد مغادرة صاحبها ، وأخرى تقاوم الزمن ، لا بل ترفض باباء ان تعطي موقعها لاحد ، لانها حفرته باستحقاق ، وتبقى ايقونة لاهل المدينة ، كلما مر احد سالكي هذا الطريق : يتذكر ، ينحني ... ثم يصلي .
هناك اشخاص يتعدى تأثيرهم النطاق المحلي في القرية أو المدينة أو الحي أو ... أو حتى حدود البلد ليترك أثرا تتذكره الاجيال في مجال ابداعهم .
بغديدي ، مدينة ولودة ، قد تكون صغيرة بحجم المدن ، ولكنها لا تعمل بسياقات الجغرافية ، فجرف الجغرافية يتأكل في الكثير من الاحيان على حساب التاريخ ، وفي تاريخها القديم والحديث رفضت ان تتعامل بموجب حسابات التاريخ والجغرافية ، بل تعاملت بموجب سياقات خاصة بها .
تاريخها القريب والبعيد يسجل وباحرف من نور اسماء من تركوا بصماتهم على سبورتها ولم تتمكن السنين من محوها ، فاصبحوا حاضرين بين ابنائها ، فكان هؤلاء هم من تمكنوا ويتمكنون من وضع بصمتهم في عالم متغير متقلب  : باهي دديزا ، عبو قاشا ، ميخائيل الجميل ، يوسف سكريا ، لويس قصاب ، بهنام ميخو ، عبدالمسيح القس موسى ، كرومي أينا ، طلال عجم ، شاكر سيفو ، و و و والمئات غيرهم .
واليوم استقبلت سبورة بغديدي بصمة تحمل اسم ( زهير بردى ) ، هذا الذي خط نصوصه على جداريات ثانوية قره قوس منذ مطلع السبعينات ، ووقف على منصاتها يغني لبلدته والوطن والشمس ، وبعد ان زرع فينا الراحل ( معد الجبوري ) حب الكلمة وحرفنة الكتابة ، تجاوز المحلية لينشر نصوصه في جريدة ( الرسالة الموصلية ) منذ عام 1973 ، وطيلة العقود الخمسة الماضية ، لم يتوقف عطاءه ومشاركته في الانشطة الثقافية داخل وخارج العراق .
زهير بردى ... واحد من الأسماء المهمة في الجيل الشعري السبعيني، الذي أضفى حيوية ودفقا جديدين في الشعرية العراقية حال إعلان حضوره في خريطة الشعر العراقي .
زهير بردى ... توقف قلبه ، ولا زال نبضه يتشكل في جسد ذكراه وجسد ارثه الخالد في عمر يتجدد كل يوم ، مثل شجرة ماتت اغصانها وما زال غصن فيها متمسك بخضرته ، حيث كان على قدر كبير من الاهتمام والوعي بجذوره العراقية الأصيلة وبملامح ثقافته السريانية.
زهير بردى ... صفقت لحروفه المنصات في : المربد ، المتنبي ، الحبوبي ، ابو تمام ، أكيتو ، كركوك ، نوهدرا ، كلاويش ، كميت ، النجف ، بابل ، عنكاوا ، سوق الشيوخ ، وكذلك ملتقيات : بيروت ، الدوحة ، عمان .
زهير بردى ... الشاعر والاسم الوطني الراسخ، والبصمة التي لا تتكرر، المجد لروحك التي ستظل مرفرفة في رحاب الوطن، ويمامات العزاء لكل البلاد التي لم تكفَّ يوما عن خدمتها ووصف جمالها.
زهير بردى ... له اكثر من عشرين كتابا في الشعر من ( غدا يكون الوقت قد فات عام 1996 ) واخر مطبوع له صدر بعد وفاته بايام ( اكسيوس حواء 2022 ) عن الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق .
زهير بردى ... وأمس ، نعم يا زهير الامس قلت لي : أرسلت لك نصا فاستنسخه – يا نمرود - وارسله لي ، أمس يا زهير كانت اناملك تدون :  ( في المقبرة ، كنت اقود خلائق اشور والهة اوروك ..
قلت لاجرب ان احكي معك ، اتأمل جداريات ولقى ولماسو ..  كنت تنظر إليهم
وترتل ( ارخل بثر أرخل، وارخل بثر أرخل   )  كان انليل معي يكتب ،
 والخلائق في طقس جنون والموت قبيح باسماله السوداء ،
وكطفل أمام الماء في يوتوبيا نصوص صلصال كنت اقود سحنتي ...
 اليك وامسك بقلائد افروديت واصرخ  : يا قبورا سعيدة تسرق كلام شاعر، )
نعم .. أبا رؤى ، انتهى الامس ، واستنسخت القصيدة ، ولكن لمن أسلمها ... لمن لمن لمن ؟
فدخلت المقبرة قبل القصيدة ، وكنت تمسك بقلائد افروديت وتصرخ : يا قبوراً سعيدة تسرق كلام شاعر .


55
مديرية الثقافة السريانية تؤبن شاعر الجمال زهير بردى
كتابة : نمرود قاشا
أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية باقليم كردستان حفلا تأبينيا كبيرا للشاعر الراحل زهير بهنام بردى وذلك عصر يوم الاثنين 6 حزيران 2022 وعلى قاعة ( كلكامش ) في المركز الاكاديمي الاجتماعي – عنكاوا .
حضر الاحتفالية اسقف ابرشية حدياب المطران نزار سمعان والسيد أنور جوهر عبدوكا وزير النقل  المواصلات وسعادة قنصل دولة  فلسطين نظمي حزوري اضافة الى عائلة الفقيد والعديدي من مسؤولي الدوائر الرسمية ومنظمات المجتمع المدني وشخصيات ادبية وثقافية .
افتتحت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت على روح الفقيد بردى وكل شهداء العراق ، القى بعد ذلك المدير العام لمديرية الثقافة السريانية كلدو رمزي أوغنا كلمة المديرية ، تلتها كلمة لسيادة المطران نزار .
أوركسترا ( كنارة ) مع مجموعة جوقات بغديدي بقيادة الاب دريد بربر قدمت مجموعة من المقطوقات الموسيقية الخاصة بالموتى أضافة الى تراتيل اخرى .
كلمة الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق وكلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان القاها الاديب روند بولس .
كلمة عائلتة الفقيد قدمتها كريمته رؤى زهير بردى ، اضافة الى قصائد وشهادت ذكرت دور الفقيد في نشر القافة العربية والسريانية على مستوى العراق والوطن العربي .
قدم بعد ذلك فيلم وثائقي بعنوان (من سيكون هنا معي  ) من انتاج المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ،كتابة النص : هيثم بردى ، فكرة وأعداد  : بطرس نباتي ، التعليق الصوري : شمعون متي ، اخراج : ليث بنامين  .
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية درع المديرية إلى عائلة المرحوم زهير بردى تقديرا لمكانته و مسيرته الأدبية الزاخرة ودوره في تعريف المتلقي العربي بتراث و ثقافة و تاريخ شعبنا 

56

 رعية كنيسة الطاهرة تحتفل بالتناول الاول لتلامذتها
كتابة : نمرود قاشا
ترأس الخورأسقف شربيل عيسو بمعاونة الخوراسقف سالم عطالله والاب فرنسيس بقطر القداس الاحتفالي بالتناول الاول لتلاميذ رعية كنيسة الطاهرة الكبرى وذلك صبيحة يوم الجمعة 3 حزيران 2022 .
وقد دخل المتناولون على ترتيلة ( قد اتي اليوم الذي اعده القدير ) وبعد ان اخذوا اماكنهم بدأ القداس الاحتفالي .
وبعد قراءة نص من الانجيل المقدس ، القى الاب فرنسيس عظة حاور من خلالها التلاميذ المتناولين عن مفهوم التناول الاول واسرار الكنيسة ،  اجاب المتناولين على اسئلته .
بعدها استمر القداس الاحتفالي الذي قام بخدمته التلاميذ المتناولين .
هذا وقد بلغ عدد المتناولين 172 تليمذ وتلميذة

57
. افتتاح وتكريس كنيسة القلب الاقدس في البصرة
كتابة : نمرود قاشا
شهدت محافظة البصرة صباح يوم الجمعة 3 حزيران 2022 مراسيم افتتاح وتكريس كنيسة القلب الاقدس للسريان الكاثوليك بعد اعادة تأهيلها من قبل حكومة البصرة المحلية .
فقد قص شريط الافتتاح  المهندس اسعد العيداني محافظ البصرة بحضورالمونسينيور ملفن ممثل سفارة دولة الفاتيكان ، و الاساقفة مار افرام يوسف عبا رئيس اساقفة  بغداد والمعتمد البطريركي لابرشية الموصل والمطران مار اثناسيوس فراس دردرالنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي والمطران مار يوحنا بطرس موشي رئيس اساقفة الموصل السابق وعدد من مسؤولي الدوائر الحكومية في البصرة ،  وعدد من الاباء الكهنة والرهبان والراهبات  من ابرشية الموصل وبعض الابرشيات الشقيقة وجمهور من المؤمنين .
فقد أبتدأت الاحتفالية بكلمة القاها المطران مار اثناسيوس فراس دردر بكلمة قال فيها :  اننا نحتفل بتكريس هذه الكنيسة الي تختلف عن كل الكنائس باعتبارها مزارا مريما للمسلمين قبل المسيحيين ،
بعد ذلك القى المهندس اسعد العيداني كلمة جاء في جانب منها : اليوم أنا فرح جدا  في هذه الكنيسة التي رممت بأيادي عراقية بصرية اسلامية ، هذا الموضوع مهم جدا لانه يعكس أخوة حقيقية للعراقيين على ارض البصرة ، تعلمنا الكثير من الاخوة المسيحين المودة والمحبة والاحترام لارض البصرة  .
واضاف العيداني : هذا المعلم هو لكل البصريين ، وهو يزار من قبل المسليمن اكثر من ديانات اخرى ، هذه هي المعاني الحقيقية التي تبعثها البصرة لكل العراقيين .
وقد حضر احتفالية التكريس عدد من الاباء الكهنة من عدة ابرشيات والاخوات الراهبات واهلنا في مدينة البصرة .

58
( نعم كودو ... ) على قاعة فرقة مسرح قره قوش للتمثيل   
كتابة : نمرود قاشا
شهدت فرقة مسرح قره قوش ( بغديدي )- نينوى ،  عصر يوم الاثنين 30 ايار 2022 عرض مسرحية ( Yes Godot ) لفرقة مسرح المستحيل بالتعاون مع فرقة مسرح فره قوش للتمثيل .
المسرحية فكرة واخراج : أنس عبدالصمد ، شارك في التمثيل : انس عبدالصمد ، د . محمد عمر ، صادق الزيدي ، ياسر عبدالرزاق ، عماد صبيح .
المسرحية معدة عن النص المسرحي  ( في انتظار غودت ) للكاتب الشهير الايرلندي “صموئيل بيكت”، تقوم مسرحية في انتظار غودو على حوارات بين شخصيتين اللذان ينتظران قدوم شخصية غامضة تدعى "غودو" الذي يرسل لهما باستمرار أنّه سوف يأتي، لكنه لا يأتي أبدًا، فيحاولان تشتيت أنفسهما في هذا الانتظار الطويل في البحث عن المعنى الذي يفتقدانه وسبب وجودهما في الحياة، ويطرحان عدة أسئلة من شأنها أن تفتح مجالًا طويلًا للحوارات .
نعم كودو ، تنتمي التجربة الادائية التي إختارها المخرج والممثل (انس عبد الصمد) إلى المزاوجة بين مجموعة من الاداءات التي تغادر الفعل اللفظي وتعتمد على نحو أساس على الفعل الحركي ، وهو ما بدا واضحاً في سلوك الشخصيات كلها .
وقد تم عرض المسرحية في عدة دول اوربية ونالت استحسان الحضور في اهم خمسة مهرجانات في فرنسا وثلاثة في طوكيو وكوريا الجنوبية ، أعلنت جوائز اضافة الى حصولها على جائزة الاخراد  في مهرجان العراق الوطني للمسرح (دورة سامي عبد الحميد)  2021 .
افتتح العرض بالوقوف دقيقة صمت لشهداء العراق ، ثم كلمة لنقابة الفنانين – فرع نينوى القاها نقيب فناني نينوى الفنان تحسين حداد ، فرقة مسرح المستحيل كان لها كلمة ايضا القاها مخرج هذا العمل انس عبدالصمد ، رئيس الهيئة الادارية لفرقة مسرح قره قوش للتمثيل الفنان صباح مجيد كان له كلمة ايضا
الفنان وسام نوح مدير معهد الفنون الجميلة  ومنسق هذا العمل كان له كلمة ايضا .
بعدها تم عرض مسرحية ( yes godot  ) فإن المخرج عمل على مغادرة النص الاصلي  بوصفه معطى درامي، والبحث عن منطلقات مختلفة للتعبير بالجسد وتوظيف الايماءات والتعبيرات الصوتية ، وتحويل القليل من الملفوظ النصي إلى خطاب غير مباشر يأتي عن طريق التسجيل لشخصيات (بيكيت).
شكرا ، وتحية من القلب لفرقة مسرح قره قوش وهي تستضيف هكذا اعمال عالمية
شكرا لكل من نسق لكي يتم عرض هذا العمل في بغديدي ( قره قوش – نينوى )
قدم الاحتفالية الاعلامي برزان عبدالغني .

59

 #بغديدي_تقرا .... ( قبعات التفكير الست - )
شهدت قاعة مكتبة  لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية مناقشة كتاب ( قبعات التفكير تاليف د. أدوارد دي بونو ) وقد اتفق الحضور على ان  التفكير هو مجموعة من العمليات الذهنية التي يقوم بها العقل طوال اليوم، فنحن نواجه يومياً مجموعة من الخيارات والقرارات المختلفة التي تتطلب منا التحليل؛ لذا فإنّه من المهم تطوير تقنيات التفكير التي أثبتت وما زالت تثبت قدرتها على تحسين أداء الشخص وإبداعه، وقد ظهرت العديد من النظريات والتقنيات في التفكير الإبداعي، ومن أهمها نظرية القبعات الست، التي توصل لها العالم النفسي إدوارد بونو، وهي عبارة عن مجموعة من الاستراتيجيات التي يتّبعها الإنسان أثناء عملية التفكير ليصل إلى أفضل الحلول وإلى أعلى درجات النجاح .
وفي ختام المناقشات اهدى منتدى بغديدي كتاب ( حرية البساطة – تاليف ريتشارد فوستر ) كهدية للمشاركين في المناقشة اضافة الى الكتاب الذي تم المناقشة فيه .
......
ملخص الكتاب :
قبعات التفكير الست قبعات وهمية، تتمثل بالألوان الآتية: (الأبيض، والأحمر، والأسود، والأصفر والأخضر، والأزرق)، ويمثل كل لون من ألوانها نمط تفكير معين، تساهم بشكل كبير في تنظيم الأفكار وترتيبها، وتكمن أهميّة استخدام نظرية القبعات الست في أنها تمكّن الأشخاص من اتخاذ قرارات أفضل بتغيير طريقة تفكيرهم تجاه المشكلة والنظر لها من زوايا مختلفة؛ وذلك باستخدام كل قبعة في وقتها المناسب لإيجاد الحل الأمثل .
القبعة البيضاء
ترمز هذه القبعة إلى التفكير الحيادي، وهي أكثر طريقة تعتمد على التفكير بموضوعية وبساطة، فواضع هذه القبعة لا يميل إلى النقد أو يتطرق للمشاعر، بل يسأل أسئلة واضحة ويبحث عن إجابات مباشربالتركيز على جمع المعلومات والحقائق ومن ضمن الأسئلة التي من الممكن أن تسأل عند وضع هذه القبعة .
القبعة الحمراء
ترمز إلى التفكير العاطفي، القائم على العواطف والمشاعر، فواضع هذه القبعة لا يبحث عن المعلومات بل يعتمد على حدسه وشعوره فلا يضطر لتقديم تفسير منطقي، كما ويتفهم الآخرين وردود فعلهم عندما لا يوافقونه الرأي .
القبعة السوداء
تعتمد على التفكير الناقد والمنطقي، واضع هذه القبعة يسعى لإيجاد الحلول المناسبة بدراسة المخاطر والمشاكل المستقبليّة، وهي طريقة مهمة لمعرفة الأسباب التي أدت لعدم نجاح أو فاعلية الحلول، هذا فضلاً عن كونها توضح الأسباب المنطقية للمخاوف، لذا فهي من أهم الطرق المستخدمة لعمل خطط مستقبلية ناجحة .
القبعة الصفراء
تعبر القبعة الصفراء عن التفكير المتفائل الإيجابي، فيفكر الشخص الذي يضع هذه القبعة بالفوائد والأرباح التي ستنتج من اتخاذ قرار معين، كما تساعد الشخص على الاستمرار رغم صعوبة الموقف وواضع القبعة الصفراء
القبعة الخضراء
ترمز إلى التفكير الإيجابي والخروج من نمط التفكير التقليدي؛ بالبحث عن الأفكار الجديدة والمميزة وبالتجربة، الأمر الذي يسهم في التطور والتغيير للأفضل .
القبعة الزرقاء
هي طريقة التفكير بشكل شمولي وعام، في محاولة لتحديد الطريقة الأمثل للتفكير، من يضع هذه القبعة يميل غالباً إلى العمل بشكل جماعي لأنه بنظره أكثر فاعليّة من التفكير الفردي، كما يمثل الاعتدال وذلك بالتحكم في عملية التفكير وإدارة الوقت،

60
   #بغديدي_تقرا  ....( مذكرات من البيت الميت – للروائي فيودور دوستويفسكي )
شهدت قاعة مكتبة لويس قصاب في دار مار بولس للخدمات الكنسية ، عصر يوم الاثنين 30 ايار 2022 مناقشة رواية   ( مذكرات من البيت الميت – للروائي فيودور دوستويفسكي ) وقد تحليل الروائية من الناحية النفسية والانسانية ، والظروف التي كتبت فيها الرواية .
بالرغم من مكانة رواية مذكرات من البيت الميت في اعمال دوستويفسكي الأدبية، الا ان أهميتها لا تكمن في اثرها الادبي بقدر ما تكمن في التغييرات التي احدثتها في نظام السجون في روسيا، بعد وصفه الجحيم الذي يعيشه السجناء، وما خلفه من تعاطف ليس على مستوى طبقة القراء فحسب بل ان الامر تعدى ذلك الى عامة الناس وأصحاب القرار والامراء الحاكمين في روسيا، حتى ان "الاسكندر الثاني" قيصر روسيا كانت دموعه تهطل على صفحات هذا الكتاب وهو يطالعه بشغف.
......
ملخص الرواية :
لقد عمد دوستويفسكي بكل براعة وعمق الى تحليل الدوافع النفسية والإنسانية لأفراد من المجتمع معظمهم من القتلة المجرمين ولصوص او قطاع طرق، ولعل قسوة القدر التي دفعت دوستويفسكي الى سنوات الاشغال الشاقة قد اسدت خدمة كبيرة للأدب العالمي وعلم النفس السجون في كل انحاء روسيا، ليروي لنا فيما بعد كيف يبدو من الداخل ذلك الجحيم البشري الذي أعاد للأذهان صورة جحيم دانتي في كتابه الشهير الكوميديا الالهية، ولكن بصورة اكثر قسوة وبشاعة، فلم يكن هذا الجحيم خيالياً كما تصوره دانتي بل كان جحيما حقيقياً على الأرض، وفيه من يصرخ من لهيبه ويكتوي بناره.
ان عذابات دوستويفسكي التي عاشها خلال سنواته الأربع، لا تكمن في قيوده وحريته المستلبة بقدر ما تكمن في اضطراره للعيش مع عديمي الوعي والثقافة من القتلة والمجرمين، فكان هذا هو جحيمه الحقيقي، وهذا ما يصفه لنا بنفسه (كانت المصاحبة المستمرة الدائمة للآخرين تفعل في نفسي فعل السم، وما تألمت من شيء خلال تلك السنوات الأربع كما تألمت من ذلك العذاب الذي لا يطاق).
وهناك العداوة الشديدة التي ابداها معظم السجناء نحوه، بسبب انتمائه الى طبقة السادة الذين طالما اضطهدوا أبناء الشعب وعاملوهم بكل قسوة وكبرياء وغرور، بل ان عذابه لم يقف عند هذا الحد فحتى من كان ينتمي لهذه الطبقة من السجناء على قلة عددهم لم يشعر نحوهم دوستويفسكي بأي مودة، ولم يجذبه اليهم أي شيء، وهذا ما تركه في حالة انعزال وانطواء على ذاته زادت من سواد أيامه في هذه السنوات الأربع.
ولعل المفارقة ان كل تلك العذابات وتلك العزلة اسدت خدمة كبرى للأدب العالمي من خلال التأثير الانساني والرؤيا التحليلية والنفسية والعمق الادبي الذي خرج به في نهاية المطاف، ودفعه نحو تحليل سلوك المجرم وتأثير القيود والحبس عليه، وجدوى السجون وواقعية عقوباتها، وما اتسمت به هذه الدراسات من عمق وواقعية، قد لا يستطيع معظم الباحثين النفسيين ان يدركوها ويسبروا اغوارها ما داموا يتنفسون هواء الحرية العذب بعيد عن الرائحة الخانقة للسجون

61
 اربعينية شاعر بغديدي والوطن والشمس
كتابة : نمرود قاشا
شهدت فرقة مسرح بغديدي ( قره قوش ) عصر يوم السبت 28 أيار 2022 أمسية استذكارية بمناسبة اربعينية الشاعر الراحل زهير بردى ، اقامه الاتحاد العام للادباء والكتاب السريان بمعاونة الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق واتحاد ادباء نينوى .
فقد ابتدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت لروح الفقيد وارواح شهداء الكلمة ، ثم ترتيلة كنسية  ، بعدها القى الشاعر عمر السراي الناطق الرسمي باسم الاتحاد كلمة ادباء العراق ، كلمة الاتحاد العام للادباء والكتاب السريان القاها الاديب روند بولص رئيس الاتحاد ، بعدها القى قائممقام قضاء الحمدانية عصام متي بهنام كلمة بالمناسبة ، كلمة اتحاد ادباء نينوى القاها الشاعر سعد محمد مدير أدرة الاتحاد ، كلمة عائلة الفقيد القتها كريمته رؤى زهير .
بعدها القى عدد من اصدقاء ومحبي الشاعر شهادات وقصائد في استذكار الفقيد .
في ختام الامسية قدم اتحاد ادباء نينوى درع الى عائلة الفقيد ، كما قدم النحات ثابت ميخائيل صورة للفقيد رسمها نجله الفنان نينوس لعائلة الفقيد .
.....
زهير بهنام بردى  ، من مواليد  نينوى - بغديدا 1951، عضو اتحاد الأدباء والكتاب السريان.
عضو هيئته الادارية لعدة دورات، عضواتحاد الأدباء والكتاب في العراق، عضو اتحاد الأدباء والكتاب العرب، عمل في صحف ومجلات عدة، عمل في التلفزيون والإذاعة المحلية، شارك في العديد من المهرجانات داخل وخارج العراق، عضو المجلس المركزي للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق لدورتين، كتب عنه الكثير من النقاد العرب والعراقيين، فاز بالعديد من الجوائز الأدبية داخل وخارج العراق، ونشرت له قصائد في العديد من الجرائد والمجلات والمواقع الالكترونية. وله العديد من الدواوين الشعرية التي أبدع فيها.
توفي في بغداد صباح 26 نسيان 2022.

62
عيد الصعود ( سولاقا )
كتابة : نمرود قاشا
عيد الصعود ، عيد تحييه الكنيسة كل عام بعد اربعين يوما من عيد القيامة ، يوم صعود المسيح الى السماء ،يقع هذا العيد دائمًا يوم الخميس (26 ايار ) من بعد الأحد الخامس بعد القيامة أي بعد أربعين يومًا من قيامة الربّ يسوع.
ويسمى ايضا ( سولاقا ) او ( سولوقو ) وهي كلمة سريانية تعني ( تسلق ، صعد ، ارتقى ) ، ويسمى ايضا ( عيد الرش ) او الرشاش او الرشيش ، حيث يقوم المحتفلون فيه برش الماء الواحد على الاخر في احتفالية رائعة يشترك فيها الصغير والكبير من الرجال والنساء ، حيث يرمز هذا القليد الى التطهير ،ولا تزال اثار هذا العيد باقية لحد الان في عدة اماكن في الشرق وخاصة في شمال العراق ، وكذلك هناك تقليد شعبي عراقي يمارس عند سفر الاعزاء حيث يرش خلفه الماء حتى يعود سريعا .
يرجع إذن أصل هذا العيد إلى نهاية القرن الرابع الميلاديّ وقد يكون من طقوس كنيسة أورشليم القديمة ، اهتمامًا منها بمراحل التدبير الخلاصيّة، ورغبة في إقامة الاحتفالات متسلسلة، وحسب أماكنها التاريخيّة، قسّمت العيد الخمسينيّ الكبير. لا نجد هذا الحدث في العهد الجديد إلاّ عند لوقا في إنجيله كخاتمة ليومٍ فصحيّ عاشه التلاميذ ، وفي بداية أعمال الرسل حيث ربط الصعود بالعنصرة

63

أفراهاط الحكيم في دار مار بولس
كتابة : نمرود قاشا
شهدت قاعة عمانوئيل بني في دار مار بولس للخدمات الكنسية عصر يوم الجمعة 20 ايار 2022 احتفالية توقيع كتاب ( افراهاط الحكيم ... لاهوته من المقالة السابعة عشر ) للاب الراهب  افرام الجزراوي ابتأت الامسية ،  بكلمة ترحيبة بالحضور مع نبذه مختصرة عن الكاتب قدمها مدير الجلسة الاعلامي عبدالغني جرجيس .
بعدها تحدث الكاتب الاب الراهب افرام الجزراوي نبذة عن الكتاب معرفا بعنوانه اولا وبعض من سيرته ، ثم الظروف التي جعلته يختار هذا العنوان لبحثه .
بعد ذلك جرت مداخلتان عن الكتاب قدمها كل من : السيد سامر سليمان خضر والدكتورة سلوى مبارك حنو .
بعد ذلك اجاب الكاتب عن الاسئلة والاستفسارت التي وردت اثناء المداخلات ، لتختتم الجلسة باحتفالية التوقيع .
حضر الاحتفالية سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي ( راعي ابرشية الموصل للسريان الكاثوليك السابق ) وعدد من الاباء الكهنة والاخوات الراهبات وجمهور من الحضور .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان الكتاب ( افراهاط الحكيم ... لاهوته في المقالة السابعة عشر ) هو اطروحة باللغة الالمانية لنيل درجة الماجستير في اللاهوت من معهد اللاهوت المسكوني في جامعة كارل – فرانسيس في غراتس ( النمسا ) .ترجمه الى العربية مازن زرا 

64
الادباء السريان وجلسة حوارية في بغديدا
كتابة : نمرود قاشا
شهدت قاعة القيثارة في بغديدا ( قره قوش ) صباح يوم الجمعة 20 أيار 2022 جلسة حوارية لعدد من اعضاء الاتحاد من بغديدي ، برطلة وكرمليس باشراف اتحاد الادباء والكتاب السريان .
وقد تضمن اللقاء الواقع الثقافي للاتحاد والتحديات التي واجهت الاتحاد خلال المرحلة السابقة والاراء والافاق المستقبلية  للاتحاد ، اضافة الى التحضير للقاء الاستذكاري للشاعر الراحل زهير بردى بمناسبة اربعينيته ، كما تم التطرق الى انتخابات الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق في مطلع الشهر المقبل ، كذلك انتخابات الادباء السريان المزمع اقامتها قبل نهاية العام الحالي .
تحدث فيها الاديب روند بولص رئيس اتحاد الادباء السريان وأكد مراد نائب الرئيس ادار الجلسة الشاعر جميل الجميل .
اختتمت الجلسة بقراءات شعرية لعدد من شعراء سهل نينوى ادارها الاعلامي بهنام شمني .

65
الكتاب الورقي يعيد تألقه في عنكاوا
كتابة : نمرود قاشا
اقامت  المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مكتبة الثقافة السريانية معرض الكتاب المفتوح ، في الشارع المحاذي لمتحف التراث السرياني   وكنيسة  مارت شموني وذلك للفترة من 11 – 12 ايار 2022 .
افتتح المعرض مدير عام الثقافة والفنون السريانية كلدو رمزي أوغنا المدير العام للمديرية وعدد من المسؤولين المحليين وأعضاء البرلمان ، بحضور كثيف    من المهتمين بالثقافة اذ لاقت استحسانا من الجمهور  الذي اقبل على شراء الكتب حيث عرضت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية الكثير من الكتب ،  وبعد جولة في أروقة المعرض، ألقت السيدة فيحاء شمعون مسؤولة المكتبة السريانية، كلمة ترحيبية بضيوف المعرض، أكدت فيها أهمية القراءة بوجه عام وأهمية الكتاب الورقي بوجه خاص، لا سيما إزاء تحديات الكتاب الإلكتروني .
وتضمنت فعاليات اليوم الأول من المعرض جولة في أجنحة المعرض وجلسة توقيع كتاب (قراءة تأويلية في روايات أحمد خلف) للكاتب صباح هرمز والتي قدمها الاديب  بطرس نباتي بمشاركة الدكتور محمد صابر عبيد .
ثم فقرة غنائية مع الفنان رياض عثمان والفنانة فاتن أحمد ومن ثم   جلسة حوارية حول الشعر السرياني والشعراء السريان الشباب أدارها  الشاعر نينب لاماسو  بمشاركة جميل الجميل وبروين شمعون وأثير نوح ويوسف عوديشو 
وفي اليوم الثاني تم  توقيع المجموعة القصصية كثقوب في جدار طينيّ للكاتب أمير بولص  عرض وتقديم د. جاسم خلف ومن ثم فقرة غنائية تراثية مع عزف على العود للفنان  المبدع دلاور مرقس .
ثم شرعت أعمال الجلسة الحوارية حول تراجع دور الكتاب الورقي إزاء الكتاب الإلكتروني وتراجع القراءة بشكل عام، أدارتها جورجينا بهنام حبابه بمشاركة الدكتور سمير خوراني، علي البيدر، الدكتور كوثر نجيب ونينب لاماسو، تناولت عدة محاور تنوعت بين تأثير الأوضاع السياسية على القراء كونها أحد أهم أسباب تراجع الاهتمام بالشأن الثقافي عمومًا،

66
أخبار شعبنا / يوم بكت بغديدي ....
« في: 16:07 14/05/2022  »
يوم بكت بغديدي ....
بمناسبة قرب تطويب الكاهنين (بهنام ميخو ويوسف سكريا) اللذين استشهدا في 28 حزيران 1915
كتابة : نمرود قاشا
( القسم الثاني  )
- شهود... لمسرح الجريمة
الشمس بدأت تغادر الأُفق، فهي شاهدة أيضاً للأيادي التي إمتدّت لتنال من هذين الرمزين، هناك شهود آخرون شاركوا الشمس أيضاً، هؤلاء كانوا قد غادروا الموصل أيضاً ضمن قافلة بعد أن غابوا عن عوائلهم أُسبوعاً كاملاً يبحثون عن لقمة خبز تسد رمقهم، فقد كانت قافلتهم على مسافة قصيرة من قافلة الآباء الكهنة، وعندما شاهدوا جنود السفر برلك "يتحرّشون" بالقافلة التي تسبقهم وجدوا تلّة صغيرة ليختبئوا خلفها وهذه المسافة تسمح لهم بمشاهدة واستماع الحوار الحاصل بين كفتي الخير والشر.
"طانيوس باهينا الذي كان يومها راهباً بدير مار بهنام"  وقد كان يعمل ساعوراً في كنيسة الطاهرة في الموصل وقد نقل تفاصيل الحادثة إلى ولده بهنام إضافة إلى آخرين رافقوا طانيوس ضمن هذه القافلة وهُمْ كل من: "توما (تومان) رفو كلكوان، حنانا عبار، وكرومي اينا"  إذن كل هؤلاء كانوا شهوداً لما حدث وقد نقلوا تفاصيل الحادث إلى أولادهم شهادات حق للأجيال القادمة.
- تفاصيل الحادث
بعد أن أصدر قائد فرقة الجندرمة أوامره بقتل الكاهنين يوسف سكريا وبهنام خزيمي يبدو أنّ القس يوسف كان قريباً من الجندرمة "فأنهالوا عليه بالضرب أولاً حيث ركع رافعاً يديه إلى السماء وهو يردّد:
إلهي، لتكن مشيئتك وحكمتك فقط"
فلم ينتظر جندي الدرك أن يكمل هذا الأنسان صلاته ثم يطلق عليه رصاصة الرحمة، فكانت يده تضغط على (الدبنجة) لتنطلق الرصاصة إلى صدره فسقط صريعاً. رفيقه القس بهنام عندما شاهد ما فعلوه التتر برفيقه حاول الهرب والتخلّص من القتلة ولكن صوت ما بداخله نادى له:
- بهنام... بهنام من غير المعقول أن تترك رفيقك يُذبح هكذا وتغادر، الشهادة إذن مع رفيقك هي الطريق الصحيح الذي يوصلك إلى المجد..
إستجاب "الخزيمي" لهذا الجرس الداخلي وعاد إلى حيث (المقصلة) رافعاً يديه نحو السماء وهو يردّد: "بين يديك أستودع روحي يا مخلّصي"
وكما هي الحالة مع رفيقه لم يدعه هذا التتري أن يكمل شهادته، وكذلك وجد بأن الأطلاقة غير كافية لتشفي غليله قام "بقطع رأسه"  وبعدها مثّلوا بجثته حيث قطعت أصابع يده اليمنى ثم آذانه لأنه حاول الهرب، سقط "بهنام" جثة هامدة حيث إختلطت دماؤه بدم "يوسف" لتشكّلا خارطة حمراء لبغديدا..
سقط بهنام، قطعوا كفه اليمنى ولكن الأخرى لازالت مربوطة بحبل جواده، والتي حاولت أن تنطلق لتلحق بزميلتها جواد القس يوسف وقد غادرت قبلها بدقائق لينقلوا الخبر إلى الخُديديين وهم على موائد العشاء أو انتهوا منه،
- بغديدا كيف إستقبلت الخبر
مَنْ الذي أوصل خبر هذه الفاجعة إلى بغديدا، قلنا فيما سبق بأنّ مجموعة من الخديديين كانوا شهود عيان لهذا الحادث وبمجرد أنْ إنتهت فرقة (الجندرمة) فعلتها إستمرت في طريقها إلى الموصل وكَأَنَّ شيئاً لم يحدث بعد أن تُركت جثامين الشهداء تنزف دماً وهي تُحكي لباريها هول المأساة.
الخديديون الذين تابعوا هذا الحادث عن كثب بعد أن شاهدوا إنسحاب (العسكر) "إقتربوا من جثتي الكاهنين، وآنهمك قسم منهم بهما، فيما أسرع آخرون إلى بغديدا للأخبار ومنهم توما رفو كلكوان وهو أول من وصل إلى باخديدا وأخبر بالحدث"  ولكن الفرس الخاصة بالقس يوسف سكريا كانت قد سبقته لتنقل الخبر، فعند وصولها عرفوا بأن شيئاً ما غير طبيعي قد حدث ولكن وصول "تومينا" أجاب على كل تساؤلات الخديديين.
منصور سكريا عندما عرف بأن هذه الفرس العائدة (لعمه) ولكي يستطلع الأمر أمتطاها ليعود بها إلى طريق الموصل القديم وقد لحق به مجموعة من الخديديين منهم (كرومي شيتو، حنا بتق، بطرس ككي، حنا موميكا، توما البناء، عبد المسيح سكريا، أبراهيم عطالله، ججي فلج).
فكان هؤلاء شهود عيان لمسرح الجريمة، الدم لا يزال حاراً يتدفق، يتقطر وقد إختلط بتراب بغديدا ليطهره، شربة الماء التي كسرها (الجندرمة) على صدر القس يوسف إختلط ماؤها بدمه الطاهر، فرس (الخزيمي) صهيلها يصم الآذان، رافعةً قدميها الأماميتين إلى الأعلى لتعلن إحجاجها على الأصابع السوداء التي اغتالت الحب
وما هي إلا دقائق فصار الخبر على لسان كل أبناء بغديدا، فقد سرى سريان النار في الهشيم، بقي الناس بين مصدّق للخبر ومنهم غير مصدق لا زال ينتظر الدليل.
مَرَّ الزمن ببطيئاً، لا بل توقف عند الساعة التي إنطلقت فيها رصاصات الحقد لتغتال المدينة كلها، فعندما تغتال المدينة، إذن أليس من حقنا أن يكون العنوان "عندما بكت المدينة" وكيف لا تبكي على هذه الكلمات التي تقطر دماً وقد ردّدتها "معدنياثا دبغديدي" ومن ثم أصبحت نشيداً للمدينة:
خلابي دآني قاشي دماثا
مَبسمْاني دْمَرْأ ومصلياني لارملياثا
إِذا قَطْلَخ نَشرا وتورا
بثرح لَراخِشْ لا رابا ولا زُورا
يا قاشي يا قَرَّايّْ دحُوسايّ
دَغدالخ مِيثه دَايّْ
.........
المصادر :
1 . مذكرات المطران مار قولس بولص دانيال (1831 – 1916)- سهيل قاشا - 2001.
2 .  عبد السلام الخزيمي ( ميخو )  - مجلة العائلة العدد 24 لسنة 2002.
3 . لقاء - مجي منصور ياكو. 2006
4 . 4 . لقاء مع حبيب سمعان زكو ( 2006 ) .
5 . لقاء مع موسى سكريا ( 2006 ) .

67
المنبر الحر / يوم بكت بغديدي ....
« في: 17:42 10/05/2022  »
يوم بكت بغديدي ....
بمناسبة قرب تطويب الكاهنين (بهنام ميخو ويوسف سكريا) اللذين استشهدا في 28 حزيران 1915
كتابة : نمرود قاشا
( القسم الاول )
1. نقطة ضوء
قليلةٌ هي الأيام التي تجد فيها المدينة كُلُّها تخرج إلى الفضاء وعن بكرة أبيها لتعبّر عن حالة ما فرحٌ أو حزن أو إحتجاج وربّما تمرّدٌ أيضاً. أقول، قليلة لا بل معدومة أيضاً لأنّه من الصعب جداً أن تجد حالةَ توحّد واحدة لهذا الهدف، مهما يكن.
ولكن بغديدا قد تختلف عن هذه الحسابات، إنّها مدينة (ربّما) تختلف عن مدن أُخرى ولهذا لم أجد غير عبارة: مدينة متمرّدة على حسابات المدن التي بحجمها، أفضل وصف لهذه الحالة، بغديدا... مدينة كالعنقاء تنهض من رمادها كلما أُحْرِقَتْ، فحريُّ بنا الآن أن نقف إجلالاً لهيبتها، لأنّها عاشت التاريخ وصارعته، ولكن الشيء الوحيد الذي إختلفت فيه عن شقيقاتٍ لها هي أنها تنسى كل مآسيها وجروحها وعصف الزمان بها بعد قُبلةٍ واحدة من قبلات فمها.
الحدث الذي أنا بصدده الآن وقع قبل ( 107 ) عاماً، وفي حينها لم يكتب أحد من أبنائها نصّاً يصف به "هذا الحدث" باستثناء الاثاري عبدالسلام سمعان في مجلة العائلة ، وقد يكون إعتقاداً منه بأن البكاء أفضل وصف له، لهذا لم تجد- اليوم- شخصاً يتذكر تفاصيل (المأساة) ليحدثك عنها، فالذي لا زال على قيد الحياة وهُمْ- قِلّة قليلة- قد نقلت إليه الحالة ليس إلاّ.
ومهما يكن من أَمر فالخديدي لن ينسى هذا الحدث لا بل يعيشه يومياً لأنّه حالة واحدة.
2. بغديدا في 1915
قرية صغيرة، تطوقها كنائس سبع كالسور، ولا يوجد أيّ بناء يتجاوز حدود السور هذا.. ناسها مسالمون، بسطاء لا يرضون إلاّ بقطعة خبز معفّرة بقطرات عرقهم، الزراعة هي مهنتهم الرئيسية لهذا كانت عيونهم دائماً مرفوعة نحو السماء، فبقدر القطرات التي تطلقها لهم يتحدّد نوع موسمهم..
الحرب العالمية الأُولى، هذا الحدث الذي كانت بغديدا-  تعيش تفاصيله يومياً، حيث كان جند "السفربرلك" يحبسون أنفاس أبنائها وكيف لا وهم أبناء "إمبراطورية الرجل المريض" فعليه تجدهم يستخدمون أبناء الدول التي يحتلونها وقوداً لغزواتهم وتحالفاتهم الطائشة.
مخفر الدرك، أو بيت الحكومة كما كان يسمّونه الأهالي هي السلطة الوحيدة التي تأمر وتنهي وعلى هذا الأساس "كان عريف هذا المخفر وأفراد الدرك يمارسون التعسّف والتعرض للناس شباباً وكهولاً بحجة أنّهم مدعوّون إلى الخدمة الأجبارية حتى أجبروهم على دفع الرشوة فيخلون سبيلهم"  ولم يرضوا بهذه الأعمال فقط وإنما كانوا "يطوقون الكنائس أثناء إقامة الشعائر الدينية وحفلات الأعياد فيلقون القبض على من شاءوا متحدّين بذلك حرمة بيت الله وقدسيته متحدّين كل زاوية وهم مدججون بالسلاح" .
هذا "العريف" إكتسب شهرة كبيرة وكان هو الآمر الناهي، لهذا تجد مَنْ كان يتعيّن في سلك "الدركية" يتمنّى ويتوسط أن ينقل إلى قره قوش، وهذا الموضوع صار مضرب مثل لأهل بغديدا وخارجها وهناك مقولة، قد يتذكّرها أهلنا تقول: "يا ليتني كنتُ عريفاً في قره قوش ولا وزيراً في إستنبول".
كهنة بغديدا في هذه الفترة كانوا: القس يوسف إسطيفو (1883_ 1935)، القس إسحق موشى (1879_ 1968)، القس بهنام خُزيمي (1882_ 1915)، القس يوسف دديزا (1865_ 1943)، القس يوسف سكريا (؟_ 1915)، القس بطرس زكو (1879_ 1917)، القس يوسف موساكي (1880_ 1939) القس منصور دديزا (1888_ 1962).
أما مختار قره قوش فكان سمعان زكو. ولا توجد أية مدرسة في تلك الفترة لأنه كان يعتمد على نظام الكتاتيب.
"دير وحيد للراهبات الكاترينيات الذي شُيِّدَ عام 1907 على أرض تبرّع بها متي إسحق قاشا وهو ملاصق للكنيسة" .
هكذا كانت بغديدا عام 1915 ولا زالت هذه الروحية في أبنائها اليوم رغم التطور الكبير الذي حصل فيها إنساناً وثقافة وحضارة.
3 . آتيةٌ هي الخيول.
صباح يوم 28 حزيران 1915، لا يختلف عن كُل صباحات بغديدا، الخديديون وكعادتهم خرجوا من بيوتهم وقبل ساعات من أن تعلن الشمس ولادتها، فنهاية  حزيران يعني أن "البيادر" لازالت بعد لم تنقل إلى البيوت لهذا كان في هذا المكان حركة دائبة فعمليات معالجة نتائج الحصاد قائمة على قدم وساق (دق، ذري، غربلة أو نقل المحصول وكذلك التبن إلى البيوت لغرض خزنه مونه لموسم آخر).. هذا الصباح كان إعتيادياً ولم يعرفوا ماذا يُخبّئُ القَدَر لهم؟
قافلة من الجندرمة العثمانية اخترقوا صمت المدينة في هذا الصباح، جند ترك (عثمانيون) دخلوا بغديدا قادمين من شرقها مثخّنين بالجراح (بعد إحدى معاركهم مع الإنكليز قرب قرية الجرن قضاء الشرقاط)  قاصدين الموصل، فاتخذوا من بغديدا محطة إستراحة مؤقتة لهم، قام الأهالي بتقديم الطعام والشراب لهم قبل أن يصلوا إلى كنيسة مار يوحنا حيث إتخذت محطة إستراحة لهم ولبغالهم، عندها أرسل قائدهم بطلب المختار، وما هي إلاّ لحظات وحضر سمعان زكو مختار بغديدا في تلك الفترة فقاموا (بأهانته لحجج واهيه)  وبعد أن أكلوا وشربوا هم وحيواناتهم غادروا كنيسة مار يوحنا متجهين إلى الموصل فتجمعوا في البيادر بعض الوقت، بأنتظار أن يكتمل عددهم ويبدو أن أحد الأسباب الأساسية التي دعتهم لأتخاذ هذه المواقف السلبية تجاه أبناء بغديدا في هذا اليوم هي (فقدان أحدهم وكان قد دخل بيتاً آمناً وأراد الأعتداء على حرمة ذلك البيت رغم تقديم العون والطعام له، ممّا إضطرت نساء ذلك البيت إلى قتله ولم يَبُحْنَ بذلك خشية إنتقام جماعته)  وقيل في حينها بأن هذا البيت يعود إلى عشيرة آل تمس.
في عصر هذا اليوم غادروا المدينة عن طريق الموصل القديم (طريق القبة) .
4 . 5. مساء يوم 28 حزيران 1915
عصر هذا اليوم، السبت 28/ حزيران والخديديون عصر يوم السبت يتركون أعمالهم مبكراً لأنّ هذا اليوم يسبق (الأحد) وهو يوم إستراحة لهم لكي يهيؤا أنفُسَهُمْ ليوم الأحد.. فقد غادر جنود السفر برلك بخديدا (ولله الحمد) رغم ما سبّبوه للأهالي من إزعاج وتوتّر فهذه أساليب المحتمل دائماً.
مثل ما غادر جنود الأحتلال بغديدا قاصدين الموصل عن طريق الموصل القديم الذي يمرّ بـ "تل الصوان" أو القبة ومن ثم قرية علي رش وهذا الطريق الذي كانت تسلكه القوافل من والى الموصل في تلك الفترة نظراً لقصره.
في الجهة الأُخرى وربّما بتوقيت مقارب كان قد غادر الموصل كل مِنْ القسين (بهنام ميخو خزيمي ويوسف سكريا) متجهين الى قره قوش سالكين نفس هذا الطريق بطلب من المطران بطرس هبرا وذلك (للتهيؤ لأستقبال عيد الشهيدين القديسين بطرس وبولس، إذ كانا قد سافرا قبل أيام بأمرٍ منه لتلقّي بركته وابداء بعض الخدمة في الموصل، قاد كُلّ منهم جواده المحمّلة ببعض المستلزمات الخاصة بهم وبعض الهدايا للفقراء وخاصة الأطفال ليزرعا فعل المحبة والفرح في نفوسهم) .
وفي الجانب الآخر كانت فرقة (الجندرمة) المنسحبة من قره قوش وهي مثخنة بالجراح التي أُصيبَتْ بها في معركة سابقة تلاحقهم لعنة الخُديديين وقد أُستُبيحَتْ كنائسهم ومقدساتهم وأهينَتْ رموزهم الدينية والدنيونية بعد أن ملؤا كروشهم من عرق (هولاء البسطاء المسالمين).
هاتان الكفتان إلتقيتا جنوب تل الصوان الأثري أو ما نسميه (بالقبة) بمسافة 300م، فرقة جندرمة مسلحة مقابل كاهنين أعزلين، عندما أمر رئيس فرقة الجندرمة إيقاف الكاهنين "تجنب القس بهنام عن القس يوسف، عندما أمر رئيس الجندرمة القس يوسف بتقديم شربة الماء التي كان يحملها، فقدمها إليه بكل وقار ولكن رئيس الجندرمة سألهما غاضباً: من أين أَنتما؟!
أجاب القس يوسف: نحن رجال دين مسيحيين من بغديدا.
قال رئيس الجندرمة: أَنتُمْ كُفّار، ولأنّ أهلكم لم يقدموا لنا الطعام لذا حجزنا مختاركم.
أجابه القس يوسف: ليسامحكم الله، نحن لسنا كفار، بل نعبد الله بأسم المسيح مخلصنا، وإن أهلنا فقراءٌ مستورين.
فتجاسر أحد الجنود عليه ولطمه قائلاً: وكيف لك أن تُجيب هكذا؟؟
أجاب القس بهنام: نحن لم نفعل شيئاً، ماذا تُريدون مِنّا؟
فضرب رئيس الجندرمة شربه الماء على صدر القس يوسف وأمر بقتلهما.." .
. . . . . . . .
المصادر :
1 . قره قوش في كفة التاريخ – عبدالمسيح بهنام المدرس .
2 . مجلة العائلة العدد 24 لسنة 2002 – عبدالسلام الخديدي .
3 . تاريخ ابرشية الموصل للسريان الكاثوليك – سهيل قاشا 1980
4 . لقاء مع حبيب سمعان زكو ( 2006 ) .
5 . لقاء مع موسى سكريا ( 2006 ) .
6 . الحوار بين الكهنة والجنود الترك نقله طانيوس باهينا ، نقله عنه ولده بهنام كان قريبا من موقع الحادثة مع اخرين : رفو كلكوان ، كرومي اينا ، حنانا عبادة وقد نقلوا الحادث الى اولادهم .

68
مجلة امريكية تخصص غلافها لفنان خديدي
كتابة : نمرود قاشا
خصصت مجلة (Eyes On Detroit (  عيون على ديترويت ، غلاف اخر اعدادها لبعض اعمال الفنان العراقي عماد بدر ، وعماد بدر فنان من محافظة نينوى ( الحمدانية – قره قوش – بغديدا ) غادر العراق عام 2012 الى الولايات المتحدة وأستقر فيها .
مواليد 1970 ، خريج المعهد الزراعي عام 1990 ، شارك في العديد من المعارض الشخصية والجماعية منذ عام 1989 في جامعة الموصل ، جمعية اشور بانيبال – بغداد ، السليمانية ، معارض الابداع السرياني ( بغديدي ) .
عرف فنانا تشكيليا في بداياته ، ثم مازج بين الفن الكلاسيكي والبورتريت وبعدها وجد ان الكاريكاتير فنا لا يقل اهمية وتاثرا عن الفنون الاخرى فاختار هذا الفن وابدع فيه ، وخصصت الكثير من المجلات صفحاتها للفنان عمار بدر ، كما هو الحال من مجلة ( النواطير) حيث خصصت صفحة الغلاف الداخلي الاخير له ولمدة سبع سنوات ، كما كانت له رسوم في مجلات امريكية وروسية .
عماد بدر توزعت لوحاته في العديد من كنائس ومدن العراق ، اضافة الى لوحات في امريكا وفرنسا وايطاليا ، عضو نقابة التشكيليين العراقيين .
بعد مغادرته العراق واستقراره ، استمر في الرسم خلال اوقات فراغه اضافة الى انضمامه الى جمعيات ثقافية وفنية امريكية ساعدته في تطوير قابلياته الفنية والمشاركة في معارض جماعية تقيمها هذه الجهات .
وهذه المجلة و (نادي Interact في West Bloomfield ) منظمة غير ربحية ، تقع في مدينة ديترويت ، وتقدم المساعدة للاطفال والمكفوفين والمعاقين بصريا ، وتستضيف معسكرات صيفية ، ويقدمون دروس خصوصية ، كما انهم يتلقون مساعدات انسانية لغرض ادامة نشاطهم
-

69
مار كوركيس يعود الى تللسقف من جديد

كتابة : نمرود قاشا
تحتفل الطوائف المسيحية في ٢٣ من نيسان بعيد مار كوركيس ، وجرجيس أو كوركيس كلمة يونانية تعني ( الفلاح )  و ( مار ) كلمة سريانية تعني ( السيد ) ليصبح المعنى ( السيد الفلاح ) وتعبر على ان القديس قد فلح في حقل الرب .
ولد مارجرجس عام 280م في كبادوكية بآسيا الصغرى. وقد استشهد والده لكونه مسيحيًا عندما كان قديسنا في السابعة عشرة من عمره. ونما في حب الله والإيمان  ، مار كوركيس هو أحد أبطال الكنيسة الذي ولد في الربع الأخير من القرن الثالث واستشهد عام 307م على يد الطاغية دقلديانوس. كرمت الكنيسة الجامعة هذا القديس , فسُميت كنائس كثيرة باسمه ومنها كنيستان في بغداد ودير في الموصل ، الذي كان يضم تمثالا لمار كوركيس من عمل النحات مقبل جرجيس ، وخلال احتلال المدينة من قبل عصابات داعش تم تفكيكه ونقاه الى جهة مجهولة .
مار كوركيس هو شفيع تللسقف ، وقد تبرعت جمعية تللسقف الكلدانية الخيرية في سانتياكو بالدعم الكامل لاقامة نصب للقديس مار كوركيسو مشروع مزار ومتنزه  ليكون مكانا مناسبا للاحتفالات السنوية بذكرى ( شيرا مار كوركيس ) .
خورنة مار كوكيس في تللسف كلفت الفنان والنحاة ثابت ميخائيل لاقامة نصب للقديس ، والذي رفع الستار عنه وتكريسة في ذكراه السنوية يوم السبت 23 نيسان 2022 من قبل المعاون البطريركي لابرشية القوش المطران مار بولص ثابت بحضور عددا من الاباء الكهنة وجمهور غفير من ابناء تللسقف .
 هذا وقد شهدت تللسقف فعاليات مهرجان مار كوركيس الرابع والذي تضم افتتاح معرض فنية واعمال الرسم والخط باللغة الام واعمال يدويوية وملابس فولكلورية وعروض مسرحية ومبارة رياضية لبطولة كرة القدم الخماسية . 

70
رعيتي مار يوسف ومار يوحنا يحتفلان برتبة التناول الاول
كتابة : نمرود قاشا
شهدت كنيسة مار يوحنا في بغديدي ( قره قوش ) القداس الاحتفالي بالمناولة الاولى من ابناء رعيتي ومار يوحنا ومار يوسف صباح يوم الجمعة 22 نيسان 2022 .
وقد تراس الاحتفالية سيادة المدبر البطريركي لابرشية السريان الكاثوليك المطران مار افرام يوسف عبا وعاونه الخورأسقف نوئيل القس توما راعي كنيسة مار يوحنا والاب اسطيفانوس الكاتب راعي كنيسة مار يوسف .
وقد بدأت الاحتفالية بدخول موكب المحتفلين يتقدمهم الصليب المقدس ويحملون التقادم المقدس  ليسلموه الى الاخوات الراهبات لياخذ مكانه الى المذبح ، حيث اخذ المتناولون الاماكن المخصصة لهم على ترانيم جوق الكنيسة .
وبعد قراءة نصا من الانجيل المقدس ، القى سيادة المدبر البطريركي عضة تحدث فيها : أن يوم التناول الاول هو يوم متميز في حياة الفرد ،  دور القربان المقدس والاعتراف  في حياة المسيحي وبشكل خاص الاطفال ، وعليه تعتبر العائلة المدرسة الاولى في حياة الطفل اضافة الى ما تقدمه الكنيسة من خلال الاباء الكهنة .
خدم القداس الاحتفالي التلاميذ المتناولين أضافة الى جوق كنيسة مار يوحنا ، حضر الاحتفالية الاباء الكهنة والاخوات الراهبات وذوي التلاميذ المتناولين أضافة الى جمع من المؤمنين .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان عدد المتناولين هو ( 108 تلميذ وتلميذة ) وقد انضم المتناولين الى دورة تعليمية على الاسس الانجيلية والكتابية والقربان المقدس باشراف الاب روني موميكا والاخت منتهى الدومنيكية بالاضافة الى مجموعة من المعلمين والمعلمات .

71
ألادباء السريان يحتفون باكيتو مع ادباء الوطن
كتابة : نمرود قاشا
أحتفل مسيحيو العراق في الاول من نيسان بعيد أكيتو وسط طقوس خاصة ، الاحتفال هذا العام تبناه السياسيون لكي يحتفل كل منهم في مكان معين وجمهور يختاره هو ليؤكد بان لا يزال بالساحة ، فكانت : دهوك والشرقاط ودير الشيخ متى واماكن اخرى غيرها مكانا للاحتفالهم ، وبدلا من أن يتفقوا على مكان وزمان واحد رمزا  للوحدة واعلانا بان اكيتو هو عيد عراقي .
الادباء السريان خالفوا السياسيون ، وابوا الا ان يكون الاحتفال بالعيد عراقيا خالصا ، فاخناروا اليومين الاخيرين من ايام اكيتو ( 11 ، 12 نيسان ) حيث تسمح هذه المدة الواسعة من الوقت لكي يكتمل القمر دورته من القمر الجديد لينمو الى القمر الاكبر وبهذا فهو يرمز الى الاله ( اله القمر ) أولا  ، وثانيا اختاروا مدينة ( نوهدرا – دهوك ) مكانا لاحتفالهم يشاركهم هذه الاحتفالية ادباء العراق من أغلب محافظاته  .
فقد شهد مقر اتحاد الادباء والكتاب الكرد في دهوك صباح يوم الاثنين 11 نيسان افتتاح الاحتفالية بعيد اكيتو ، أبتدأت الاحتفالية بعزف النشيد الوطني العراقي ونشيد اقليم كردستان مع الوقوف دقيقة صمت لشهداء الوطن .
كلمة وزارة الثقافة والسياحة والاثار القاها الدكتور عارف السعدي ، كلمة الاتحاد العام للادباء والكتاب العراقيين القاها الناقد على فواز ، كلمة وزارة الثقافة لحكومة اقليم كرستان القاها أمير علي ، كلمة اتحاد الادباء والكتاب الكرد القاها حسن سليفاني ، كلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان القاها روند بولص .
فقرة غنائية قدمها الفنانين عوديشو اثنئيل وأوساما جميل ، تلتها مجموعة من القراءات الشعرية ، اختتمت الجلسة الصباحية بمحاضرة للدكتور عامر الجميلي بعنوان اكيتو .. والربيع والحب .
وقد اقيم معرض فني للفنانين ثابث ميخائيل ونينوس ثابت .
الجلسة المسائية عقدت في النادي الثقافي الاشوري في دهوك وتضمنت كلمة المركز الثقافي القاها هرمز موشي ، مجموعة من القصائد القيت في الجلسة ، الفنان عصام شابا فلفل قدم فقرة غنائية ، الدجكتور موسى الحوري قدم محاضرة عن اكيتو .
اليوم الثاني من المهرجان أقيم على قاعة مركز المرأة في القوش وتضمنت قراءات شعرية ، قدمت بعد ذلك محاضرة بعنوان ( دور الكنيسة في احياء اللغة السريانية ) اختتمت الاحتفالية بفقرة غنائية قدمتها الفنانة سعاد الياس .

72
اوشعنا ......نداء نكرره منذ ألفي عام , ووجوه تتطلع للسلام رغم الغصة
كتابة : نمرود قاشا
منذ ألفي عام ونحن نصرخ بمليء أفواهنا : أوشعنا , اوشعنا لابن داؤد , نعيد نفس الصرخة التي أطلقها أبناء أورشليم وهم يستقبلون المسيح عند دخوله الى مدينتهم , اوشعنا هتاف لشعب مظلوم يبحث عن الخلاص من حكم قاس , خرجوا باستقبال المخلص وهم يحملون سعف النخيل وأغصان الزيتون علامة السلام والرجاء , نداء نكرره كل عام , مذ خرج الاورشلميون ورجاؤهم من هذا تخليصهم من حكم الرومان , وهي دعوة شعب متضايق يطلب من ملكه أو إلهه أن يهرع إلى خلاصه , و يبدو أن كل الحكام الذين كانوا علينا لا يختلفون شيئا عن الرومان , فنحن محتلون بلا احتلال . 
عيد احد السعانين او( الشعانين ) هو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح أو القيامة ويسمى الأسبوع الذي يبدأ به بأسبوع الآلام، وهو يوم ذكرى دخول يسوع إلى مدينة القدس، ويسمى هذا اليوم أيضا بأحد السعف أو الزيتونة لأن أهالي القدس استقبلته بالسعف والزيتون المزين وفارشاً ثيابه وأغصان الأشجار والنخيل تحته، لذلك يعاد استخدام السعف والزينة في أغلب الكنائس للاحتفال بهذا اليوم. وترمز أغصان النخيل أو السعف إلى النصر أي أنهم استقبلوا يسوع كمنتصر
كلمة شعانين تأتي من الكلمة العبرانية "هو شيعه نان" والتي تعنى يا رب خلص. ومنها تشتق الكلمة اليونانية "اوصنا" وهي الكلمة التي استخدمت في الإنجيل من قبل الرسل والمبشرين. وهي أيضا الكلمة التي استخدمها أهالي أورشليم عند استقبال المسيح في ذلك اليوم .
"هوشعنا مبارَك الآتي باسم الربّ ". هذا ما هتف به أهل أورشليم عندما دخل الرب يسوع إلى مدينتهم برفقة تلاميذه وأتباعه راكباً على ظهر جحش ابن أتان, لأن الحصان في مفهوم العالم القديم كان يجسد معاني الحرب والعنف والقتل والاستكبار. أمّا يسوع فدخل بوداعة وتواضع وفرح.. دخل بمحبة دون سلاح ومسلحين، ودون أبهة وجاه ومرافقين، ودون حراس ومراسيم. دخل بتواضع مبشراً بالسلام والتوبة والرجاء. ما دخل المدينة ليحارب وينتقم ويحكم ويحاكم، بل ليقدم ذاته فداءً عن الإنسان حتى يغفر له خطيئته الأصلية .
الاحتفالات بعيد الشعانين, مناسبةً يُحتفل فيها الجميع وللأطفال حصة كبيرة فيها ، حاملين أغصان الزيتون والشموع ، رمزاً للحياةِ الدائمةِ ، وللأمانِ والسلام والنصر ، وبموكب مرافق مع رجال الدين من الكهنةِ والشمامسة ، ومع فرق الكشّافة ، ويتم الطواف في باحةَ الكنيسة ، وأحياناً في الأحياء المجاورة للكنيسة ، مرنمين وكطقسٍ وتقليد لأهالي أورشليم : "هوشعنا في الأعالي ، مباركٌ الآتي باسم الرب
في كل عام , ولكي يستعيد المؤمنون هذه المناسبة يخرجوا للاحتفال بها وكل حسب منطقة تواجده , في بلدتنا الحبيبة " بغديدا " كانت المدينة تخرج عن بكرة أبيها في هذا اليوم , ولم يبق الا المرضى وكبار السن وهم يرتدوا الأزياء الشعبية التقليدية كتعبير على الفرح , ولكن ابعد أن امتدت أيادي الظلام الى مدنهم بعد السادس من آب 2014 باتوا يقيمون احتفالاتهم في مناطق تهجيرهم
هذا العام  ... وبعد انحسار الجائحة ، وعودة الحياة بشكل طبيعي ، وقد توقفت هذه المراسيم منذ عام 2014 ، وحتى في السنوات الاولى التي تلت التحرير كانت الاحتفالات تقام بشكل مختصر .. اما الان فمن حقنا ان نحتفل ونستعيد الفرح ونزين شوارع البلدة بالهلاهل والهتافات واصوات الاطفال ، نزين شوارع البلدة وازقتها بالافتات والصور وسعف النخيل واغصان الزيتون ، ونردد بصوت واحد يصل الى عنان السماء ( اوشعنا .. اوشعنا لابن داؤود، مبارك الاتي باسم الرب ) .

73
افتتاح دار مطرانية السريان الكاثوليك في بغديدا
كتابة : نمرود قاشا
استهل غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان زيارته الى بغديدا عصر يوم الجمعة 8 نيسان 2022 بافتتاح دار مطرانية السريان الكاثوليك في بغديدا .
فقد استقبل غبطته عند دار المطرانية من قبل سيادة المعتمد البطريركي لابرشية الموصل ورئيس اساقفة ابرشية بغداد للسريان الكاثوليك المطران مار افرام يوسف عبا والاباء الكهنة وقائمقام القضاء وجمهور من المؤمنين ، وقد رافق غبطته راعي ابرشية اربيل حدياب المطران مار نثنائيل نزار سمعان والنائب البطريركي لابرشية البصرة والخليج المطران مار اثناسيوس فراس دردر .
وبعد قص شريط الافتتاح وسط زغاريد هلاهل الحضور ، بدأت المراسيم بالتراتيل الطقسية الخاصة بالافتتاح ، بعدها القى غبطته  كلمة جاء في جانب منها : بكل سرور أت لازور بغديدي ( قره قوش ) ، هذه المدينة العزيزة على قلبنا والتي هي فخر كنيستنا السريانية الكاثوليكية ، ات لكي ابارك وافتتح مقر المطرانية الجديدة ، والكل يعرف ان ماذا حدث لمطرانيتنا الموصل .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان الاب عمار ياكو اشرف على بناء المطرانية .
الصور : من صفحة العميد فارس زاكي

74
ذكرى  مار قرياقوس ....... دير يتعطر بمؤمنيه
كتابة : نمرود قاشا
•   عيد مار قرياقوس
أحتفل ابناء بغديدي وبلدات سهل نينوى المجاورة بذكرى عيد مار قرياقوس ، يوم الاحد 3 نيسان والذي يصادف في الاحد السادس من زمن الصوم ، ، حيث تقاطر المؤمنون ومنذ ساعات الصباح الاولى لزيارة أطلال الدير الواقع على بعد كيلو مترمن مركز قضاء الحمدانية ( قره قوش ) وهم يرتدون ازياهم التراثية الجميلة بموجب طقسا شعبيا خاصا ببغديدا .
وهذه هي المرة الاولى والتي يحتفل بهذه المناسبة بعد توقف سبع سنوات بسبب سيطرة قوى الظلام على المنطقة وما تبعها من الجائعة اللعينة ، حيث احتفل المؤمنون يوم 6 نيسان 2014 باخر عيد قبل داعش  .
هذا العام بدات الجماهير تزحف منذ ساعات الصباح الاولى بملابسها التراثية ليحيطوا بكهف الدير الصخري ومع اصوات الصنوج والترانيم والصلوات والشموع والبخور واصوات الاطفال وهم يضيفون ربيعا اخر الى ربيع بدا متعطشا لقطرات ماء تبلل خضرة الزرع ، بعد ان اقتحم الصيف وفي غير موعده والغى ربيعا كنا بانتظاره  .
•    شيء عن صاحب العيد
القديس كرياكوس ( (بالآرامية: ܡܪܝ ܩܘܪܝܩܘܣ ܣܗܕܐ)‏ مار قرياقوس الشهيد ووالدته القديسة يوليطة أمه ( (باليونانية: Ἰουλίττα)‏ ، (بالآرامية: ܝܘܠܝܛܐ)‏ يوليتا . أيضا جوليتا) يكرمون كشهداء مسيحيين . وفقا للتقاليد و المصادر التي ذكرت سيرة حياتهم ، تم إستشهادهم في مدينة طرسوس بآسيا الصغري في حوالي عام 304 م.
وُلدت القديسة يوليطة في مدينة أيقونية عاصمة ليكاؤنية. وهي تنحدر من سلالة ملوك آسيا، لها مركزها الاجتماعي المرموق بجوار غناها وجمالها وتقواها. كانت محبة لخدمة الفقراء والمحتاجين.
تزوّجت رجلًا تقيًا يخاف الرب، وأنجبت منه طفلًا بهي الطلعة حسن المنظر أسمياه قرياقوس، وهي مشتقة من غريغوريوس أوجريجوري.
توفي الزوج في ريعان شبابه وهجر قرياقوس مع الأرملة الشابة يوليطة.
عندما شدّد دقلديانوس اضطهاده على المسيحيين هناك أرادت هجر مدينتها طلبًا للسلام لتمضى إلى مكان آمن حيث لا يعهدها أحد. فقد بدأ الحاكم الروماني دومتيانوس في نشر الاضطهاد في جميع مدن الإقليم بكل وحشية. خشيت الأم لئلا إذا قُتلت يقع طفلها الصغير في أيدي الوثنيين فلا يتمتع بالإيمان المسيحي.
•    عن الدير ايضا حديث
يقع هذا الدير شرقي بغديدا ويبعد مسافة اقل من كيلو متر تقريباً وتصعب رؤيته من البلدة بسبب التواء الأرض التي يقع فيها وانه بمثابة مغارة طبيعية واسعة منقورة في رابية صخرية استغلها الرهبان الباغديديون للصلاة والسكن.. ولا يوجد فيه اثر للبناء أو العمارة وإنما كل ما هنالك إنها مغارة منقورة بيد بشرية غير انه قد أشير إلى وجود هذا الدير لأول مرة في مخطوط طقسي قد نسخ لكنيسة هذا الدير في عهد المفريان باسيليوس حبيب في سنة 1658 م من الممكن القول أن شفيع هذا الدير ليس إلا مار قرياقوس الطفل وأمه يوليطي لان كل المخطوطات التي تذكر هذا الدير تعتبر شفيعه هو مار قرياقوس
هناك من يقول أن مار قرياقوس كان راهباً بغديدياً تنسك بجوار هذه البلدة صاحبة الكنائس والأديرة وكان يسكن لوحدهِ متعبداً ومن الأرجح إن هذا الراهب وجد أن موقعه مناسب للإقامة فيه لقربه من بغديدا أولاً ولمسيحية المنطقة ثانياً ولان أهالي المنطقة وجدوا فيه مناقب فشرعوا يزورونه لسماع إرشاداته الروحية والتبرك فقصده بعض الشباب ليتلقنوا منه أصول الرهبانية والعبادة فقسم سكنوا معه وكان بجوار هذا الدير بئر صغير إلى الجنوب كان الرهبان يستقون منها الماء لشربهم وحاجاتهم الضرورية قد يتساءل المرء هل شفيع هذا الدير هو القديس الشهير الطفل قرياقوس وأمه يوليطي أم قرياقوس آخر؟
•    ذكر الدير من المراجع التاريخية
يذكر ابن العبري في تاريخهِ المدني السرياني وفي الجهة الشرقية من بغديدا يوجد دير على اسم مار قرياقوس وحقيقة هذا الدير هو منقور في الصخر والى اليوم نشاهد فيه القسم القائم منقوراً في الصخر ولكن في ذكر لدير مار يوحنا الديلمي أن رهبان دير مار قرياقوس كانوا بضمن إدارة مار يوحنا الديملي أي أن الرئاسة كانت لشخص واحد على الديرين وقد ورد أيضاً ذكر دير مار قرياقوس في مخطوطة بالسريانية في خزانة دير مار كوركيس جاء فيها: تم نسخ هذا الكتاب "النوفير" يوم السبت المصادف 6 نيسان من عام 2039 يونانية في عهد مار اغناطيوس شكرالله ومار ايونيس كارس مطران بيث خديدا كتبه الراهب كوركيس بن جمعة في بيعة القديسة شموني كما ورد أيضاً في سنة 1658م ذكر لهذا الدير في عهد المفريان باسليوس حبي وورد اسم شفيع هذا الدير سنة (1722 – 1723) م في مخطوطتين باخديديتين نسخهما القس خوشابا ابن متي الخديدي ولكن يبدو أن هذا الدير هُجر من رهبانه على اثر غزو طهماسب الفارسي للمنطقة في سنة 1743م

75
( الكلمة التي القيتها في تأبينية الاب سهيل قاشا في 30 اذار 2022 )
الأب سهيل قاشا : الرافديني المسكون بهاجس الحضارة
كتابة : نمرود قاشا
في منتصف الستينات ، ولا زلت حينها تلميذا في المرحلة الابتدائية ، وخلال تواجدي في بغداد عطلة نهاية السنة ، وجدت مجموعة كبيرة من كتاب بغلاف ابيض يحمل عنوان ( أنت ... من انت ) ويحمل اسم مؤلف سهيل قاشا ، وهو بحث لاهوتي فلسفي علمي صدر عن مطبعة الزمان – بغداد  1963 وقد طبع على حساب عمته ، حينها كان الاب قاشا معلما في مدرسة كورك قضاء زاخو .
كتابه الثاني  ( صور من المجتمع ) وهو مجموعة قصصية كتبها خلال عمله كمعلم في مدراس حمام العليل وتلعفر  والسلامية ثم الحمدانية ، اهداني نسخة منه عام 1970 ، وقد كنت حينها في بداية محاولاتي للكتابة فاطلع على شخبطاتي مبديا العديد من الملاحظات حولها .
بعد ذلك ترك قرابة ثمانين مؤلفا يتضح فيها انهماكه بالدراسات المقارنة للأديان، خاصة الإسلام والمسيحية، واهتمامه بالتاريخ العثماني في المنطقة العربية، كما يظهر اهتمامه بتتبع أثر وحضور أساطير المدونة البابلية والسومرية في التوراة.
اهتمّ الراحل بتراث مدينته الموصل في عدد من كتبه حيث أصدر "الموصل في القرن التاسع عشر"، و"الموصل في العهد الجليلي"، و"الموصل في مذكرات الرحالين العرب والأجانب"، و"تاريخ أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك"، و"من أعلام الموصل: الدكتور محمد صديق بك الجليلي"، وغيرها.
كما كتب حول تاريخ المسيحيين في العراق والعالم العربي في كتب مثل "لمحات من تاريخ نصارى العراق"، و"كنائس بخديدا"، و"السريان تاريخ وحضارة"، و"المسيحيون في العهد الأموي"، و"تكريت.. حاضرة الكنيسة السريانية"، إلى جانب عدد من المسرحيات الدينية ومنها "الميلاد"، و"الجلجلة"، و"مار بهنام"، و"يوسف الصديق"، وله روايتان هما "الكاهن المجهول" و"كشف القناع عن الفضائح".
نعى وزير الثقافة اللبناني القاضي محمد وسام المرتضى "الراحل الأب سهيل قاشا فقيد الإيمان والعراق ولبنان"، وجاء في بيان النعي: هو البحاثة الذي غاص في أعماق تاريخ بلاد الرافدين منذ حمورابي حتى الساعة، واللاهوتي الذي حمل الإيمان المسيحي السرياني في قلبه وعقله وممارساته، وآمن باللقاء مع الآخر المختلف لقاء عيش وانتماء إلى الإنسانية.
لبنانيًا:  قاشا يمثّل أحد وجوه الثقافة العراقية المهمة القائمة على التنوع، والاختلاف. وقد عمل المركز الثقافي العراقي في بيروت - وهذه من الخطوات المهمة التي تُحسب للعاملين فيه ولوزارة الثقافة العراقية - على أن يكون الأب سهيل قاشا افتتاح برنامجه المتنوع لسنة 2014، والكلام سيكون عن: بغداد الحاضر الدائم.
• يقول مثل سومري " قلب حبيبتي قلبي" وحبيبة سهيل قاشا هي العراق، بل والشرق العربي كلّه، فكيف إذا أريد سلب الحبيبة بكل ما تحتويه من فتنة وجمال وسحر وجاذبية وحضارة وتاريخ وثقافة. أكيد إن قلب سهيل قاشا الذي خفق دائما بحبّ حبيبته لأن قلبها يسكن في قلبه، سيتحطّم، ويقاوم ويتشبث بكل ما له صلة بالحياة، لا باعتبارها تاريخاً فحسب، بل باعتبارها حاضراً ومستقبلاً، بفضائها الذي لا حدود له وبأفق مفتوح حيث اللاّنهايات.
• الرافديني الأصول والمشرقي الهوى والانتماء، والإنساني النزعة والتوّجه، هو سليل الحضارات الستة التي سبقت الحضارة العربية الإسلامية، التي تلاقحت مع ما سبقها، في بلاد أوروك الأسم الأقدم للعراق.

76
أدباء العراق والادباء السريان يؤبنون الاب العلامة سهيل قاشا
كتابة : نمرود قاشا
أقام الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق – مكتب الثقافة السريانية بالتعاون من اتحاد الادباء والكتاب السريان أمسية تابينية بمناسبة اربعينية الاب الدكتور سهيل قاشا ، وذلك عصر يوم الاربعاء 30 أذار 2022 وعلى قاعة عمانوئيل بني في دار مار بولس للخدمات الكنسية .
وقد ابتدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت على روح الفقيد ، بعدها قدم عدد من شمامسة بغديدا صلوات للموتى .
راعي ابرشية اربيل حدياب المطران مار نثنائيل نزار سمعان القى كلمة بالمناسبة ، كلمة كنيسة بغديدي القاها الاب مازن متوكا  ، كلمة الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق القاها الشاعر زهير بردى عضو المكتب التنفيذي للاتحاد ، كلمة عائلة الفقيد القاها شقيق الفقيد الاستاذ جلال قاشا ، كلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان القاها رئيس الاتحاد الاديب روند بولص .
عرض بعد ذلك فيلم وثائقي قصر عن الراحل من اعداد جميل الجميل وستيفن هدايا .
بعدها قدمت عدد من الشهادات عن الفقيد قدمها كل من : الخورأسقف بيوس قاشا قدمته السيدة هناء قاشا ، الدكتور بشار قاشا ، راكان فرج ، الدكتور باسم ايليا ،  بهنام عولو ، نمرود قاشا .
نقابة فناني نينوى قدمت لوحة تذكارية لعائلة الفقيد قدمها الفنان ثابت ميخائيل .
قدم الامسية الشاعر نوئيل بولس وحضرها عدد من الاباء الكهنة وعائلة الفقيد ونائب اتحاد الادباء والكتاب السريان ،  وجمهور من ابناء بغديدي . 

77
مهرجان الحبوبي : برهن ان الناصرية تنبض بالثقافة وانها صاحبة الحرف الاول
كتابة : نمرود قاشا
أختتم في 26 اذار 2022 مهرجان الحبوبي الدولي السادس والذي انطلق من مدينة الناصرية في 24 اذار والذي اقامة اتحاد الادباء والكتاب في ذي قار ، المهرجان الذي حملت دورته هذه اسم الاثاري الدكتور عبدالامير الحمداني ، وحضره حوالي 250 من الادباء والمثقفين والمهتمين بالشان العراقي من جميع محافظات العراق ، اضافة الى وفود اجنبية من ايران والمملكة المتحدة وايطاليا  .
جلسة الافتتاح عقدت على قاعة بهو الادارة المحلية والتي افتتحت بالوقوف دقيقة صمت لشهداء العراق ثم عزف النشيد الوطني ، تلتها كلمة محافظ نينوى القاها نيابة نائب محافظ ذي قار رافع الشامي ، بعد ذلك القيت كلمة الاتحاد العام لىدباء والكتاب في العراق القاها الناطق الاعلامي للاتحاد الشاعر عمر السراي .
كلمة أباء ذي قار القاها  رئيس الاتحاد  الشاعر علي الشيال ، كلمة عائلة الاثاري عبدالامير الحمداني القاها شقيقه عبدالباري الحمداني  ، كلمة الوفود الاجنبية ، هذا وشهد المهرجان ضمن فعالياته تكريم عائلة الدكتور عبدالأمير الحمداني بدرع الابداع قدمه نيابة عن ادارة المهرجان نائب محافظ ذي قار رافع الشامي .
فضلا عن تقديم جلسة موسيقية بعنوان “اطوار بطعم الناصرية” للموسيقار سامي نسيم ، كما وتم ايضا تقديم عرض مسرحي بعنوان “ميت مات” من تأليف ودراما تورج علي عبد الغني الزبيدي بعدها بدأت القراءات شعرية التي اشترك فيها نخبة من شعراء العراق المبدعين وسط اجواء ثقافية جميلة، وفي الختام وزرع الاتحاد الواحا وشهادات تقديرية على المساهمين والمشاركين في المهرجان.
وقد أقيم على هامش المهرجان معرض للصور الفوتغرافية بعنوان ( سيدة المدن الانيقة )  للفنان على رحيم العسكري .
اليوم الثاني من المهرجان ، انتقل الحضور الى مدينة أور التاريخية ، حيث قاموا بجولة حرة في المدينة التاريخية التي تضم الزقورة ومعبد دب لال ماخ ، وبناية كور ساج – القصر الاداري للملك شولجي  ، وبيت ابينا ابراهيم .
بعدها عقدت جلسة قراءات شعرية ، عصراً اقيمت الفعاليات في المركز الثقافي وتضمنت جلسة نقدية عن كتاب ( الواح رافدينية ) لعبدلامير الحمداني .
اليوم الختامي للمهرجان جلسته الصباحية اقيمت على قاعة فندق كوديا ، وتضمن جلسة نقدية عن ( المقدس والمدنس في ادب ذي قار  ) ، بعدها عقدت جلسة شعرية .
الجلسة الختامية عقدت على قاعة المركز الثقافي وتضمنت قراءات شعرية وجلسة موسيقية للملحن العراقي جعفر الخفاف . وقد شارك الادباء السريان في فعاليات المهرجان حيث القوا قصائدهم خلال الجسات الشعرية .
وهكذا انتهى مهرجان الحبوبي الدولي السادس بنجاح واقتدار، وكان عرس محبة وفنّ، مبرهنًا أن الناصرية ما تزال تنبض بالثقافة وأنها صاحبة الحرف الأول.

78
الادباء السريان ينشدون للحب والسلام والوطن في أور
كتابة : نمرود قاشا
يقيم الاتحاد العام للادباء والكتاب في ذي قار مهرجان الحبوبي الدولي بنسخته السادسة في مدينة الناصرية للفترة من 24 – 26 اذار 2022( دورة الاثاري الدكتور عبدالامير الحمداني )  .
ويفتتح المهرجان عصر يوم الخميس 23 اذار وعلى قاعة بهو بلدية الناصرية ، ويتضمن حفل الافتتاح كلمات محافظ ذي قار والاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق واتحاد ادباء ذي قاروكلمة الوفود الاجنية وكلمة عائلة الدكتور عبدالامير الحمداني .
اضافة الى جلسات موسيقية وقراءات شعرية وعروض مسرحية وعرض للصور الفوتغرافية . فعاليات اليوم الثاني تقام عند زقورة أور الاثرية ، وتتضمن وضع حجر الاساس لمدينة اور السياحية الجديدة أضافة الى بازارات ومعارض كتب وفنون تشكيلية  وقراءات شعرية وجلسات نقدية .
اليوم الثالث من المهرجان تقام الفعاليات في فندق كوديا ، وتتضمن جلسات موسيقية وقراءات شعرية والبيان الختامي .
هذا وقد وجهت ادارة المهرجان الدعوة لحوالي مائتي شاعر وقاص وفنان عراقي واجنبي ، ويشارك الادباء السريان بوفد يترأسه الشاعر زهير بهنام بردى عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق ومسؤول المكتب السرياني ويضم في عضويته الشعراء : نمرود قاشا ، كريم اينا وعبدالله نوري . 

79
أدب / شاكر مجيد سيفو ، ترنيمة حزن
« في: 09:24 16/03/2022  »
شاكر مجيد سيفو ، ترنيمة حزن
( الكلمة التي القيتها في الامسية الاستذكارية التي اقمها اتحاد ادباء نينوى في 15 أذار 2-22 للشاعر شاكر سيفو )
( لو متنا كلنا ، دفعة واحدة ،  من سيدق ناقوس رحيلنا ،  ومن سيشيعنا ،  ومن سيدفننا ،  ومن سيبكينا ،  ومن سيعزينا ،  ومن سيوارينا التفاح ) هذا مقطع من احدى قصائد سيفو ، اليست ترنيمة حزن مرمية في طريق موحش شح عدد سالكيه .
في بغديدي التي احبها بعشق جنوني ، أبصر النور في محلة مرحانا قبل سبعة وستين عاما ، قضى طفولته قريباً من جدّه الذي كان، مثلما روى في بعض حواراته الصحافية، حكواتياً ومغنّياً بارعاً، يقصُّ عليه في كلّ ليلة حكايات تراثية كان  لها، لاحقاً، أثرٌ على تجربته الشعرية التي يبرز فيها توظيفه للرمز والأسطورة ونهْله من الموروث الرافديني بشكل عام، والسرياني بشكل خاصّ.
شاكر مجيد سيفو ، الطالب في ثانوية قره قوش مطلع السبعينات ، تعرفت عليه من خلال النشرات الجدارية التي كانت تصدر وهي محملة بخواطر كنا نسميها قصائد ، بهموم الوطن ، وثورة الشباب حينها حالمين بدخول  عالم الادب الذي رسم خطواته الاولى شاعرنا الكبير ابن الموصل ( معد الجبوري )الذي كانت ثانوية قره قوش أول محطة في حياته المهنية بعد تخرجه من جامعة بغداد  ، وكانت اغلب نشرات الثانوية تحمل نصا له ، وحينها صدرت مجلة ( الكلمة ) بنسخة واحدة مكتوبة بخط الطالب صلاح ججي عولو واشراف مدرس اللغة العربية المرحوم معد الجبوري ، وقد صدر منها اربعة أعداد ، كنا خمسة  أساسيين نشارك في تحريرها  اضافة الى اخرين  : شاكر سيفو ، زهير بردى ، هيثم بردى ، بهنام عطالله ونمرود قاشا .
في تلك الفترة – مطلع السبعينات – بدأنا بالنشر في الصحف والمجلات العراقية والتي كان عددها لا يتجاوز اصابع اليد الواحدة ، ورغم الضوابط الصارمة التي كانت تضعها امام الناشر ، وظلت الشعرية تلهث وراء انزياحات الصورة لتؤكد بناء خطواتها الأساسية على عمارة اللغة وأساطينها وسحرها وتاريخها الايقوني والحلمي, فمن الحلم تنهض شعرية الأشياء .
شاكر سيفو ... خيمة متنقلة ، تحرص على استضافة كل من سحبت منه اجازة الاقامة في وطن الشعراء ، فهو الباحث دوماً في أزقة بغديدي ودربونات الموصل  بغداد عن  اصدقاء منفيين مزقت الغربة قمصان انتمائهم  ، فالأدب خيمة لم تثقبها رياح الاصطفافات والاجندات والتكتلات ، لان الادب العراقي الخالص يمتد عمقاً من سومر وآشور وبابل ، متجلياً وشامخاً حد اللحظة ، ومن خلال خطوات بحثه تلك نصل نحن ايضاً الى مناطق اشتغال لم نكن لنعرفها لولا كساء هذا السرياني المجنون برائحة الوطن .
وفي انتقالاته لم يترك ( سيفو ) بقعة يابسة الا وترك فيها اثراً يتبعه ،  وفي خلجته المخبأة ابداً بين سنديانة واخرى نجد احلام الفقراء تتحول الى نوتة شعرية ترسمها انامل سيفو بحرفة المتيقن من قطرات مطره ، فهو ومن خلال انثيالات روحه يضمد العثرات بأكمام قصائده ، ويرش عليها ماء السعادة الذي يحمله بدلو الصدق .
وبعد عقدَين ونصف من الكتابة بالعربية، اتّجه الشاعر الراحل إلى الكتابة بالسريانية - لغته الأُمّ؛ وهي تجرُبةٌ يقول عنها، في حوارٍ صحافي سابق: "كان عليّ الذهاب بها إلى أقصى تخومها المستقبلية لكتابة الذات بلغة الأم"، مُضيفاً: "لا توجد تقاطُعات في تجربتي الشعرية العربية والسريانية، بل هناك تلاصُق وتلاحُم والتئام بينهما، فالمخيّلة تشتغل في منطقة الشعري الخالص الجوهري، واللغة العربية والسريانية من أرومة واحدة وأصل واحد".
رحم الله فقيدنا شاكر سيفو ، وباقة ورد لاتحاد الجواهري الكبير وأدباء الموصل والمكتب السرياني لاتحاد الادباء وهم يكرمون الحرف من خلال رموزه .

80
أدباء نينوى يؤبنون الشاعر شاكر سيفو
كتابة : نمرود قاشا
الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق – فرع نينوى ، أقام مساء يوم الثلاثاء 15 أذار 2022 امسية استذكارية للشاعر الراحل شاكر مجيد سيفو ، ابتدأت الامسية بالوقوف دقيقة صمت على روح الفقيد ، في مقر فرع نينوى للاتحاد  .
صلاة خاصة للموتى قدمها الشماس نوئيل جميل ، الشاعر عبدالمنعم الامير رئيس اتحاد ادباء نينوى القى كلمة افتتح بها الامسية ، كلمة أدباء العراق القاها الشاعر زهير بهنام بردى عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق .
كلمة عائلة الفقيد القاها نجله بهجت شاكر سيفو ، عدد من الاستذكارات عن الفقيد القاها كل من : د . هشام عبدالكريم ، الشاعر نمرود قاشا ، د . روبن بيث شموئيل ، د . فيصل القصيري ، القاص والاعلامي يعرب السالم .
عدد من القصائد القاها الشعراء : عبدالله نوري ، نوئيل الجميل ، كريم اينا .
درع اتحاد ادباء نينوى ، قدم لعائلة الفقيد من قبل الناقد  شاكر محمود الجميلي .
حضر الامسية عائلة الفقيد وعدد من أدباء ومثقفي  نينوى .

81
افتتاح بناية متحف الثراث في بغديدا
افتتح سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي الرئيس السابق لابرشية الموصل للسريان الكاثوليك متحف التراث في بغديدي عصر يوم الاثنين 14 اذار 2022 ، بدعم من منظمة كابني وبتمويل من الكنيسة اللوثرية في بافاريا .
وقد القى سيادته كلمة خلال قص شريط  افتتاح المتحف ، جاء فيها : اليوم فرحتنا كبيرة بتحقيق شيء مميز في قره قوش ، الذي يعبر عن الوعي الانساني وعلامة وفاء لما عاناه ابائنا واجدادنا لمصارعة هذه الحياة حتى يؤمنوا حياة كريمة للاجيال ، وان الجيل الجديد يجب ان يعرف كم قاسى الجيل الذي سبقه ، لان ذلك يزيده صلابة وصبرا وجهادا لمواصلة المسيرة التي بداها الاباء والاجداد  .
بعدها قام الحضور بجولة في المتحف الذي هو عبارة عن بناية  بيت بغديدي قديم يتضمن كافة اقسام التي تحتاجها العائلة البغديدية لادامة حياتها ، والمكون من سرداب وأماكن تربية الحيوانات ، وطابق أول يضم غرف الطعام والمنام وحفظ الاحتياجات الاخرى .
السيد ميخائيل بنيامين مدير البرامج السابق لمنظمة كابني القى كلمة تعريفية عن فكرة المشروع ، المدير التنفيذي لمنظمة كابني الاب عمانوئيل بيتو يوخنا .
كلمة الشماس بهنام عزت مسؤول قسم المسيحية المشرقية في منظمة كابني ، شكر فيها الجهات والاشخاص الذين ساهموا في الاشراف على تنفيذ المشروع .
اختتمت الاحتفالية بتوزيع الشهادات والدروع لمن كانوا خلف اكمال مشروع بناية المتحف ، بعدها تم قص كعكة المناسبة ، وقد شاركت فرقة ميلودي الفنية حيث قدمت عددا من التراتيل
قدمت الاحتفالية الاعلامية ايفا ثائر .

82
أدب / شكراً بابا فرنسيس
« في: 09:50 07/03/2022  »
شكراً بابا فرنسيس
كلمات: الأب مازن متوكا
نتوق للقياكَ.. يا حاجاً لأرضِ أبينا أبراهيم ونينوى مدينة النبي يونان
أرضُ الحضارة تنشد لأب وراعي ومرشد..
زيارتكم للعراق بحقٍ تاريخية.. في ظروف صعبة استثنائية!
مرضٌ وخطرٌ على الأبواب لم تثنيكم لتحقيق الوعد بالزيارة
كل الناس فرحين.. في بغداد وأربيل والنجف منتظرين.
في ذي قار والناصرية مدينة أبراهيم أبِ المؤمنين
ها هي زقورةَ :أور "الأثرية تُزيَن.. بأنوار البهجة البهية..

كنائسُ تقرَع أجراسها في الموصِّل من جديد..   
في الموصل انتظارٌ وترقب في حوش البيعة العتيقة.. والطريق إليها مُعبد!
شبابُ من كل الأديان يهتفون.. للآتي باسم أبن الإنسان..
هليلويا لفادي الأكوان.. عمانوئيل الله معنا في كل الأزمان
من رحمِ الدمار تصعدُ الصلواتُ والابتهالات..
القلعةُ والطاهرة الداخلية للسريان، وبيعة الأرمن وكنيسة مار يوسف للكلدان.
شعلةُ رجاءٍ توقدُ من جديد لتزين الموصل الجريحة بفرح الإيمان
وإلى بغديدا الانتقال.. لافتاتٌ وتراتيلٌ تعلو للسماء
غنى الأطفال والمصابون بإعاقة. وهتفت وزغردت للبابا النساء
مبارك حضورك بابا فرنسيس..  يا خيرَ أبٍ وجليس
في أرض الشهداء والبناة الأبطال..
صلواتُك باسم المسيح تصلُ لكلِ زُقاقٍ ودار
من بيعة الطاهرة الكبرى عروس بغديدا أرضِ الاحرار
تُتلى صلاة التبشير الملائكي والكلُ بخشوع وانتظار
بالغفران وتنمية الأيمان نقطف أطيبَ الثمار
وأجمل شكرٍ لله في ارض الخضرة "أربيل" حينما احتفلتم بسر الأسرار
شكراً للزائر الأبيض بابا الفقراء.
شكراً بابا فرنسيس على أجمل لقاء.

7 آذار 2022
 

83
 بخديدا  تستذكر زيارة البابا فرنسيس للعراق
كتابة : نمرود قاشا
مركز قضاء الحمدانية ( قره قوش ) كما يحب ان يسميها اهلها كان لها شرف استقبال قداسة البابا فرنسيس في اليوم الثالث من  زيارته للعراق في السابع من ذار 2021 ، فقد وصل قداسته قبل ظهر يوم الاحد بطائرة هيليكوبتر في مهبط الطائرات التي خصص لهذه المناسبة .
وأستذكارا لهذه المناسبة انطلقت فعاليات اليوم الاول صباح يوم الجمعة الرابع من اذار ببطولة ماراثون بمشاركة جميع الاعمار ومن الجنسين من امام كنيسة القديسة بربارة في كرمليس ، وقبل الانطلاق القى سيادة المطران مار يوسف عبا راعي ابرشية بغداد والمدبر الابرشي للموصل للسريان الكاثوليك ، بعدها اعطي الايعاز لانطلاق المارثون ، الذي انتهى عند مهبط الطائرة التي اقلت قداسة البابا حيث تم توزيع الهدايا للفائزين في المارثون والشهادات التقديرية للقائمين على البطولة ، وقد شارك فيها شاب من مدينة النجف  .
في ختام الاحتفالية قدم كروب مار فرنسيس مجموعة من الاناشيد تستذكر هذه الزيارة .
وفي عصر نفس اليوم الرابع من اذار شهدت دار مار بولس للخدمات الكنسية مجموعة من الفعاليات بهذه الزيارة الميمونة بدأت بصلاة خاصة للبابا فرنسيس ، تلتها كلمة للاب روني موميكا ، كروب شبيبة مار فرنسيس قدم مجموعة من الانشودات خاصة بهذه المناسبة .
عرض بعد ذلك فيلم وثائقي عن زيارة البابا للعراق ، تلتها مداخلة الاب جورج جحولا بعنوان ( ثمار حج البابا للكنيسة ) .
فرقة مسرح قره قوش ( بغديدي ) للتمثيل قدمت اوبريت ( ذاكرة السلام ) تاليف : طلال وديع واخراج : د . نشأت مبارك وتمثيل أنس عولو ويورام طلال بمشاركة مجموعة من الشباب وجماعة المحبة والفرح .
اختتمت الفعاليات بكلمة لسيادة المطران مار افرام يوسف عبا

84

  #منتدى_بغديدا_للقراءة  ... تناقش ( رواية مذكرات قبو – للروائي دوستوفيسكي )
اختتم منتدى بغديدي للقراءة جولته الجديدة في القراءة برواية ( مذكرات قبو ) للروائي العالمي دوستوفسكي وقد شارك في المناقشة اكثر من عشرين مشارك ومشاركه ،  وتعد هذه الرواية من أشهر اعمال الكاتب والروائي الكبير فيودور دوستويفسكي، حيث انتشرت هذه الرواية وذاع صيتها وتُرجمت لجميع لغات العالم لتنتشر أفكار كاتبها في الأوساط الأدبية والثقافية المختلفة .
وبعد اكثر من ساعة ونصف شارك الجميع في مناقشة الافكار التي وردت بالرواية والوضع النفسي الذي يعيشه ابطالها ، واتفق الكثير بانها قد تكون سيرة ذاتية للروائي بدليل انه لم يسم الشخصية الرئيسية التي جاءت بها الرواية .
وفي ختام المناقشات استلم المناقشون في هذه الرواية ، والعنوان الذي سبقه هدايا تقديرية من اللجنة المشرفة على المناقشات .
نبذه عن الرواية : تعد هذه الرواية من أعمال دوستويفسكي ذائعة الصيت والشهرة حيث حققت انتشارًا كبيرًا جدًا حول العالم، فعلى الرغم من قدم هذه الرواية التي سطع نورها للمرة الأولى في منتصف القرن التاسع عشر، إلا أنها لم تفقد رونقها وشهرتها حتى يومنا هذا بل يكثر الطلب عليها من قبل قراء القرن الواحد والعشرين، لتحقق هذه الرواية مبيعات ضخمة عامًا تلو العام في جميع معارض الكتب؛ المحلية والدولية وبالطبع العالمية منها .
ويتميز فيودور دوستويفسكي بالأسلوب الفلسفي الفريد من نوعة، حيث يستخدم هذه النزعة الفلسفية الفريدة والملكة الكتابية المتقنة؛ للإبحار في خبايا النفس البشرية؛ لمعرفة تفاصيلها ودوافعها؛ لكي يكشف الخبايا التي لا تُرى، والتناقضات التي لا تُحس، فاشتهر بالتوجه الإنساني في الكتابة وهذا ما ميز دوستوفيسكي وجعله على قمة هرم الأدب العالمي
تعد رواية مذكرات قبو من أفضل أعمال دوستويفسكي الروائية والتي يتناول فيها مجموعة من الأفكار الفلسفية والفكرية الهامة حيث يتعمق في دواخل النفس البشرية لإنسان لا يجد لنفسه مكان في المجتمع، فهو إنسان منعزل عن العالم في قبو تحت الأرض.
وهذا الأنسان الذي يتناوله دوستويفسكي فهو إنسان يشعر بالإهانة والخضوع فهو يرغب بمستقبل أفضل ولكنه على إدارك باستحالة حدوث ذلك، فهو يائس من التغير يعاني من اليأس في القبو الذي انعزل فيه عن العالم

85
اهلنا في استراليا يحتفلون بالتناول الاول
كتابة : نمرود قاشا
أحتفل صاحب السيادة الزائر الرسولي لاستراليا المطران جرجس القس موسى وبمعية الابوين يوحنا اينا وماجد ال دنحا بقداس التناول الاول لابناء وبنات رعية مار افرام للسريان الكاثوليك في كانبيرا – استراليا ، بعد توقف طويل بسبب جائحة كورونا  .
فقد شهدت كنيسة مار يوحنا الرسول في هولت – كانبيرا يوم السبت 19 شباط 2022 اقتبال أثنا عشر تلميذ وتلميذة سر القربان المقدس في قداس احتفالي ترأسة سيادة المطران جرجس القس موسى وحضره ذوي المتناولين والرعايا العراقيين من اهلنا في عدة مدن استرالي,
وقد ابتدأ القداس بدخول موكب المتناولين مع تراتيل جوقة الكنيسة ، قدم أحد المتناولين قراءة في رسالة بولس الرسول .
 الاب يوحنا اينا قراء نصا من الانجيل المقدس باللغتين العربية والانكليزية ، بعدها القى راعي الاحتفالية المطران جرجس الس مويى كلمة بالمناسبة ، بعدها كلمة الاب ماجد ال دنحا .
احد المتناولين القى كلمة باسم المتناولين باللغة الانكليزية  ، في ختام القداس وزع متراس الاحتفال شهادات وهدايا للمتناولين ، خدم القداس الاحتفالي التلاميذ المتناولين .
تصوير : سيزار عطالله

86

اليوم العالمي للغة الأم ...  يوٌم لإحياء لغتنا وهويتنا
يوافق 21 من شباط  من كل عام #اليوم_العالمي_للغة_الأم الذي اختارته #اليونسكو للاحتفال به في عام 1999 ومن ثم تم إقراره عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة.
ويرمز هذا اليوم إلى أهمية اللغة في حياة البشر، كما يشير إلى التنوع الثقافي والعرقي بين بني الإنسانية، الذي تلخصه اللغات في تنوعها وقدراتها الهائلة على ترميز الحياة والوجود.
ويأتي الاحتفال هذه السنة في الوقت الذي حذرت فيه منظمة اليونسكو أن الكثير من #اللغات قليلة الانتشار بدأت في الاندثار.
واندثار لغة محكية يعني الكثير من غياب تراث ثقافي كامل والعديد من الآثار الفكرية والمعرفية المتعلقة، بما وراء هذه اللغة في ارتباطها بالناس والأمكنة والتاريخ.
وتشير الإحصائيات إلى أن ما لا يقل من 43 في المئة من اللغات المحكية في العالم والبالغ عددها حوالي 7000 لغة معرضة للاندثار
في الحادي والعشرين من شباط من كل عام تحتفل جميع الشعوب باليوم العالمي للغة الأم، والشعب السرياني أيضاً يحيي لغته العريقة الأصيلة والتي تُعد من أعرق اللغات التي عرفتها البشرية حيث اشتُقت منها أيضاً اللغة العربية.
في اليوم العالمي للغة الأم نُهنئ الشعوب التي تقوم بإحياء لغتها، لأنه سر هويتها وبقائها في وطنها، نحن شعبٌ متأصل ومتجذر في منطقة بيث نهرين حيث كانت اللغة السريانية هي اللغة الأصيلة فيها، نحن نعلم بأن جميع الشعوب كانت تأتي إلى المعاهد والجامعات مثل نصيبين وقنشرين والتي تخرّج منها العلماء والأدباء السريان مثل مار افرام ومار يعقوب الرهاوي والذين درسوا جميع العلوم والأدب والفلك والتاريخ وقاموا بتوثيقها. وبعض الأطباء مثل حنين بن  اسحق والذي قام بترجمة الكتب اليونانية الخاصة بالطب إلى اللغة السريانية والعربية
 علينا الحفاظ على لغتنا السريانية وتعليمها لأطفالنا بالشكل الصحيح دون إدخال مصطلحات غريبة إليها، وعلينا الاهتمام بطباعة كتب باللغة السريانية باللهجتين الغربية والشرقية، وأن نسعى دائماً لنرفع من قيمة لغتنا السريانية ونجعلها ضمن اللغات العالمية .

87
اليوم العالمي للغة الأم ...  يوٌم لإحياء لغتنا وهويتنا
يوافق 21 من شباط  من كل عام #اليوم_العالمي_للغة_الأم الذي اختارته #اليونسكو للاحتفال به في عام 1999 ومن ثم تم إقراره عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة.
ويرمز هذا اليوم إلى أهمية اللغة في حياة البشر، كما يشير إلى التنوع الثقافي والعرقي بين بني الإنسانية، الذي تلخصه اللغات في تنوعها وقدراتها الهائلة على ترميز الحياة والوجود.
ويأتي الاحتفال هذه السنة في الوقت الذي حذرت فيه منظمة اليونسكو أن الكثير من #اللغات قليلة الانتشار بدأت في الاندثار.
واندثار لغة محكية يعني الكثير من غياب تراث ثقافي كامل والعديد من الآثار الفكرية والمعرفية المتعلقة، بما وراء هذه اللغة في ارتباطها بالناس والأمكنة والتاريخ.
وتشير الإحصائيات إلى أن ما لا يقل من 43 في المئة من اللغات المحكية في العالم والبالغ عددها حوالي 7000 لغة معرضة للاندثار
في الحادي والعشرين من شباط من كل عام تحتفل جميع الشعوب باليوم العالمي للغة الأم، والشعب السرياني أيضاً يحيي لغته العريقة الأصيلة والتي تُعد من أعرق اللغات التي عرفتها البشرية حيث اشتُقت منها أيضاً اللغة العربية.
في اليوم العالمي للغة الأم نُهنئ الشعوب التي تقوم بإحياء لغتها، لأنه سر هويتها وبقائها في وطنها، نحن شعبٌ متأصل ومتجذر في منطقة بيث نهرين حيث كانت اللغة السريانية هي اللغة الأصيلة فيها، نحن نعلم بأن جميع الشعوب كانت تأتي إلى المعاهد والجامعات مثل نصيبين وقنشرين والتي تخرّج منها العلماء والأدباء السريان مثل مار افرام ومار يعقوب الرهاوي والذين درسوا جميع العلوم والأدب والفلك والتاريخ وقاموا بتوثيقها. وبعض الأطباء مثل حنين بن  اسحق والذي قام بترجمة الكتب اليونانية الخاصة بالطب إلى اللغة السريانية والعربية
 علينا الحفاظ على لغتنا السريانية وتعليمها لأطفالنا بالشكل الصحيح دون إدخال مصطلحات غريبة إليها، وعلينا الاهتمام بطباعة كتب باللغة السريانية باللهجتين الغربية والشرقية، وأن نسعى دائماً لنرفع من قيمة لغتنا السريانية ونجعلها ضمن اللغات العالمية .

88
الاوساط الكنسية والثقافية والاجتماعية تنعى الكاتب والمورخ د . الاب  سهيل قاشا
نعت العديد من الاوساط الكنسية والثقافية والاجتماعية الباحث والكاتب الاب د . سهيل قاشا الذي وافاه الاجل يوم السبت 19 شباط 2022  في مستشفى البيال في بيروت – لبنان  ، وسينقل جثمانه الى مسقط رأسه العراق ، نينوى – بغديدا عن ثمانين عاما  ، وستتمّ مراسم الجنّاز والدفن في مسقط رأسه قره قوش - العراق، بناءً على طلب عائلته ..
فقد نعت  بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية المرحوم الأب سهيل قاشا الذي رقد بالربّ في بيروت وقالت في بيان لها : رحمه الله وأسكنه في ملكوته السماوي مع الرعاة الصالحين والأبرار والصدّيقين ، وليكن ذكره مؤبَّداً
ونعى الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق والمكتب الثقافي السرياني واتحاد الادباء والكتاب وقالوا في بيان مشترك : ننعي  الباحث الأب سهيل بطرس قاشا، الذي فارق الحياة  في لبنان، بعد مسيرة حافلة بالمنجزات ، الرحمة لروحه الطاهرة، والمواساة لعائلته الكريمة، وللأهل والمحبّين الصبر والسلوان ، مديرية الثقافة والفنون السريانية - وزارة الثقافة والشباب لاقليم كردستان نعت الفقيد ايضا 
كذلك فعلت دار ناجي نعمان الأدبية في لبنان الذي كان المرحوم احد روادها .
.............
ولد الأب سهيل قاشا في بلدة بغديدا عام 1942، تلقى دروسه الابتدائية في مدرسة الحمدانية الثانية في بغديدا من الفترة 1948 لغاية 1954.
انتقل بعد ذلك مع أسرته إلى الموصل، واصل دراسته فيها لحين تخرجه معلما سنة 1961، حيث درس في العديد من المدارس وفي مختلف المناطق،  سيم كاهناً على السريان الكاثوليك في الموصل.
وبعدها نقل إلى مدرسة الطاهرة الابتدائية بالموصل من علم 1977 لغاية 1983، شارك في الندوة العربية الأولى للفلكلور في بغداد عام 1977. وندوة ابن الأثير في جامعة الموصل عام 1982. والندوة العالمية الخامسة للخليج العربي، مركز دراسات الخليج العربي في جامعة البصرة عام 1984.
ظهرت ميوله في الكتابة والتأليف والنشر منذ وقتٍ مبكر. حصل على شهادة البكالوريوس بتقدير جيد جداً من جامعة الموصل كلية التربية في مادة التاريخ عام 1978. وبعد ان أكمل دروسه اللاهوتية في اكليريكية مار انطون البادواني إرتقى إلى الدرجة الكهنوتية. وعين مديراً للاكليريكية الكبرى للسريان.
والراحل عضو اتحاد المؤرخين العرب، وعضو اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين والعرب، عضو اللجنة الأسقفية للحوار الإسلامي المسيحي في لبنان سابقاً، وعمل سابقاً أستاذاً لمادة الإسلاميات ومادة الحوار الإسلامي المسيحي في معهد القديس بولس للفلسفة والاهوت وجامعة الحكمة في بيروت و جامعة الحضارة الاسلامية المفتوحة.
وقد دوّن أكثر من ٢٠٠ كتاب مطبوع و عشرات الكتب المخطوطة في حضارة العراق العظيمة

89
أدباء العراق والادباء السريان يؤبنون الراحل الشاعر شاكر سيفو
كتابة : نمرود قاشا
شهدت قاعة عمانوئيل بني في دلر مار بولس للخدمات الكنسية – بغديدا عصر يوم الجمعة 18 شباط 2022 حفلا تابينيا عن الراحل الشاعر شاكر سيفو أقامه الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق – مكتب الثقافة السريانية وأتحاد الادباء والكتاب السريان بمناسبة اربعينية الفقيد .
أفتتح البرنامج بالوقف دقيقة صمت عن روح الفقيد ، ثم تراتيل سريانية قدمها الشمامسة بطرس دعبول ، نوئيل الجميل ، وعصام ياكو .
كلمة الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق القاها الشاعر زهير بردى نائب الامين العام للاتحاد ، الاديب روند بولص القى كلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان ، نجل الفقيد بهجت شاكر سيفو القى كلمة الفقيد .
فيلم وثائقي عن الفقيد من اعداد جميل الجميل واستيفن حبيب ، من القصائد الاولى التي كتبها سيفو بالسريانية ( بندي دبغديدي ) اربطة بغديدي القاها الشاعر نوئيل الجميل .
قصيدة رثاء بالسريانية  القاها الشاعر ابراهيم خضر .
مجموعة شهادات عن الراحل قدمها كل من : صباح مجيد ، نينب لاماسو ، بطرس نباتي ، أمير بولص ، كلدو اوغنا
الفنان  نينوس ثابت ميخائيل قدم لوحة زيتية لعائلة الفقيد .
قدم البرنامج الاعلامي شليمون داؤود ، عزف الفنان يوثان عبدالله

90
صدور العدد الجديد من مجلة ( الكاتب السرياني )
كتابة : نمرود قاشا
الترجمة من السريانية : نوئيل الجميل
صدر عن الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق – مكتب الثقافة السرياني العدد ( 39 ، 40 ) من مجلة ( الكاتب السرياني )  وهي مجلة فصلية  ادبية ثقافية عامة وتصدر باللغات : العربية ، السريانية ، الانكليزية .
غلاف العدد : العلامة الدكتور يوسف قوزي رئيس تحرير المجلة الراحل ، وقد أعدت مجلة الكاتب السرياني ملفا خاصا عنه ، وننوه هنا ، بان الشاعر زهير بردى مسؤول مكتب الثقافة السريانية في الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق سيحل محل الباحث اشور ملحم بصفة نائب رئيس التحرير اعتبارا من 1 كانون الثاني 2022 لسفر وأقامة الثاني خارج القطر .
العدد تضمن :
1 . كلمة العدد ، زهير بردى – الامين العام للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق .
2 . الاحتفاء بيوم الصحافة السريانية .
3 . الادباء السريان يشاركون في مهرجان المربد 34 في البصرة .
4 . السريان في عرس الجواهري – نمرود قاشا .
5 . قصيدة ( انحني على الارض لالتقط نفسي ) – زهير بردى
6 . دراسة : كاريزما اللغة في ديوان ( دالوفي ) للشاعر روبن بيت شموئيل – شاكر سيفو .
7 . شعبنا بين الامس واليوم – أكد مراد .
8 . المنابع الاولى التي ارتشف منها الاباء السريان – نزار حنا الديراني .
9 . دراسة نقدية : اولاد حارتنا .. مقاربة توراتية – صباح هرمز .
10 . قانون حماية حقوق الكيانات في كردستان .
11 . ملف تأبين الباحث د . يوسف قوزي : كلمة الادباء السريان ( روند بولص ) ، قصيدة رثاء ( بشير الطوري ) ،كلمة تأبين ( جامعة بغداد ) ، كلمة كلية التربية ( جامعة صلاح الدين ) ، كلمة عائلة الفقيد ( رامين يوسف قوزي ) ، شهادة حياة ( د . سامر سوريش ) ، ذكرى رحيل العلامة يوسف قوزي ( نزار شنيشل ) ، مساهمات الفقيد في فتح قسم اللغة السريانية في اربيل ( كوثر نجيب ) ، كلمة تابين للفقيد ( د. يوسف للو ) ، كان صديقا لكل الاصدقاء ( نزار الديراني ) ، لقاء سابق مع الفقيد ( بهنام شمني ) ،
12 . في باب ادب كتب : بهنام عطالله ، فائق بلو ، مارينا بنيامين ، ميخائيل ممو ، لطيف بولا ، جبرائيل ماموكا ، كريم اينا ، فريدة ميخائيل ، الن البرت هاويل ، يوسف زرا ، بولص شليطا ، برزان عبدالغني ، عبدالله نوري ، ، امير بولص ، أنس عولو ، عصام شابا فلفل .
13 . شخصية من برطلة ( أبلحد حنا ساكا ) ، لوثر ايشو ( سان سعدي حنا )
14 . يوم السبت عند اليهود ( اشور ملحم ) .
15 . اعترافات علنية لكاهن ( سامر الياس سعيد ) .
16 . القسم الانكليزي .
كتابة : نمرود قاشا
الترجمة من السريانية : نوئيل الجميل
صدر عن الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق – مكتب الثقافة السرياني العدد ( 39 ، 40  ) من مجلة ( الكاتب السرياني )  وهي مجلة فصلية  ادبية ثقافية عامة وتصدر باللغات : العربية ، السريانية ، الانكليزية .
غلاف العدد : العلامة الدكتور يوسف قوزي رئيس تحرير المجلة الراحل ، وقد أعدت مجلة الكاتب السرياني ملفا خاصا عنه ، وننوه هنا ، بان الشاعر زهير بردى مسؤول مكتب الثقافة السريانية في الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق سيحل محل الباحث اشور ملحم بصفة نائب رئيس التحرير اعتبارا من 1 كانون الثاني 2022 لسفر وأقامة الثاني خارج القطر .
العدد تضمن :
1 . كلمة العدد ، زهير بردى – الامين العام للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق .
2 . الاحتفاء بيوم الصحافة السريانية .
3 . الادباء السريان يشاركون في مهرجان المربد 34 في البصرة .
4 . السريان في عرس الجواهري – نمرود قاشا .
5 . قصيدة ( انحني على الارض لالتقط نفسي ) – زهير بردى
6 . دراسة : كاريزما اللغة في ديوان ( دالوفي ) للشاعر روبن بيت شموئيل – شاكر سيفو .
7 . شعبنا بين الامس واليوم – أكد مراد .
8 . المنابع الاولى التي ارتشف منها الاباء السريان – نزار حنا الديراني .
9 . دراسة نقدية : اولاد حارتنا .. مقاربة توراتية – صباح هرمز .
10 . قانون حماية حقوق الكيانات في كردستان .
11 . ملف تأبين الباحث د . يوسف قوزي : كلمة الادباء السريان ( روند بولص ) ، قصيدة رثاء ( بشير الطوري ) ،كلمة تأبين ( جامعة بغداد ) ، كلمة كلية التربية ( جامعة صلاح الدين ) ، كلمة عائلة الفقيد ( رامين يوسف قوزي ) ، شهادة حياة ( د . سامر سوريش ) ، ذكرى رحيل العلامة يوسف قوزي ( نزار شنيشل ) ، مساهمات الفقيد في فتح قسم اللغة السريانية في اربيل ( كوثر نجيب ) ، كلمة تابين للفقيد ( د. يوسف للو ) ، كان صديقا لكل الاصدقاء ( نزار الديراني ) ، لقاء سابق مع الفقيد ( بهنام شمني ) ،
12 . في باب ادب كتب : بهنام عطالله ، فائق بلو ، مارينا بنيامين ، ميخائيل ممو ، لطيف بولا ، جبرائيل ماموكا ، كريم اينا ، فريدة ميخائيل ، الن البرت هاويل ، يوسف زرا ، بولص شليطا ، برزان عبدالغني ، عبدالله نوري ، ، امير بولص ، أنس عولو ، عصام شابا فلفل .
13 . شخصية من برطلة ( أبلحد حنا ساكا ) ، لوثر ايشو ( سان سعدي حنا )
14 . يوم السبت عند اليهود ( اشور ملحم ) .
15 . اعترافات علنية لكاهن ( سامر الياس سعيد ) .
16 . القسم الانكليزي .

91
( سيدة النجاة ) ....  تحتفي باليوم العالمي  للمرضى
كتابة : نمرود قاشا
شهدت كاتدرائية سيدة النجاة للسريان الكاثوليك  في بغداد مراسيم احتفال كنيسة العراق باليوم العالمي الثلاثين للمرضى صباح يوم السبت 12 شباط 2022 .
حضر الاحتفالية المعاون البطريكي المطران شليمون وردني والسفير البابوي في العراق ووزيرة الهجرة والمهجرين ورئيس ديوان الوقف المسيحي ومنتسبي دار بيت عنيا للمرضى والمسنين والمعوقعين وعدد كبير من المؤمنين .
وأبتدأت الاحتفالية تحت أنوار الاية الانجيلية (كونوا رحماء كما أنّ أباكم السّماويّ رحيم ) ،  بدخول موكب الشمامسة والاباء الكهنة والاساقفة على اصوات الجوقة وهي ترتل ( مجد مريم يتعظم )  .
ترأس القداس الاحتفالي الاب أمير الدومنيكي وعاونه الاب بولس زرا والاب البير هشام   ، وبعد قراءة نص من الانجيل المقدس ، القى الاب هشام عظة حول المعاني الواردة في الانجيل المقدس ومضمون الاية الانجيلة التي تحت انوارها اقيمت هذه الاحتفالية .
في نهاية القداس القى السفير البابوي في العراق  رئيس الاساقفة ميتيا ليسكوفار كلمة بالمناسبة تحدث فيها حول رسالة البابا فرنسيس بيوم المرضى وما تشكله هذه الشريحة من اهتمام الكنيسة .
بعد ذلك جرى احتفالية  تتويج ملك بيت عنيا للمرضى لعام 2022 حيث توجت المريضة هيام بالتاج والوشاح وسط تفيق وتهنئة الحضور .
قدم للقداس والاحتفالية الاب مازن متوكا 
الصور من صفحة الاب مازن متوكا Mazin Eshoo
     

92
حركة تجمع السريان تنعى رحيل البطريرك  قداسة مار ادي الثاني
ببالغ الحزن والاسى تنعى حركة تجمع السريان رحيل  قداسة مار ادي الثاني  الجاثليق البطريرك الرئيس  الاعلى للكنيسة الشرقية القديمة  الذي توفي صباح يوم الجمعة 11 شباط 2022  عن عمر ناهز ال74 عاما  اثر مرض عضال وذلك في مدينة  فينيكس  بولاية اريزونا  في الولايات  المتحدة الامريكية .
نودع اليوم قامة من المحبة والسلام في وقت اكثر ما تحتاجه بلادنا والعالم  ، تعازينا لكنيسته وأهله وأصدقائه ونطلب من الرب ان يمنحهم الصبر والسلوان. الراحة الابدية اعطه يارب ونورك الدائم يشرق عليه .

حركة تجمع السريان
12 شباط 2022


93
منتدى برطلي للثقافة والفنون السريانية ، يوقع ( التقاويم )
كتابة : نمرود قاشا
تصورير : جورج عرب
( التقاويم ، في الحضارات القديمة والتاريخ الحديث ) هذا هو عنوان الكتاب الذي احتفى به منتدى برطلي للثقافة والفنون السريانية للباحث سعدي شابا ابراهيم ، عصر يوم الجمعة 11 شباط 2022 وعلى قاعة المركز الثقافي لكنيسة السريان الارثوذكس .
كلمة ترحيب بالحضور وأعلان انطلاق فعاليات المركز لهذا الموسم ، بعد توقف بسبب الجائحة التي اجتازت العالم ولا تزال قدمتها المرنمة هيفاء دانيال عضوة الهيئة الادارية للمنتدى .
الشاعر أمير بولص عكو ، أدار جلسة الاحتفاء هذه ، مذكرا ببدء الموسم الثقافي الجديد للمركز ، وداعيا الخوري  داؤود سليمان  دوشا راعي كنيسة مارت شموني في برطلي والكاتب فيليب سعيد هدايي لمشاركته المنصة اضافة الى المحتفى بكتابه الباحث سعدي شابا .
الخوري دوشا تحدث في دراسته حول ما يتعلق بالتقويمين الكريكوري واليولياني وعلاقتهما بالكنيسة وكيفية حساب الاعياد من خلالهم .
الكاتب هدايي تضمنت دراسته بعض الملاحظات التي وردت في الكتاب من ناحية طريقة اعداده وتبويبه والاشكالات التي وردت في بعض فصوله .
بعدها اجاب المؤلف على النقاط التي وردت من خلال الدراستين والطريقة التي اتبعها في اعداد هذا الكتاب ، ليتم بعدها فتح باب النقاش حيث تحدث عدد من الحضور حول اهيمية التقاويم في حياتنا اليومية .
حضر الاحتفالية النائب فاروق حنا عتو عضو مجلس النواب والشاعر زهير بردى عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق ، وجمع من المهتمين .
جرت بعد ذلك احتفالية التوقيع على الكتاب من قبل مؤلفه .
بقي ان نقول بان : التقويم (الجمع: تقاويم) هو نظام عد زمني لحساب تواريخ الأيام وكذلك تنظيمها لأغراض اجتماعية أو دينية أو تجارية أو إدارية.
وقد وضعت العديد من الحضارات والمجتمعات تقاويم، كانت في العادة مستمدة من التقاويم الأخرى يتم اتخاذها نموذجاً لإعداد نظمها الخاصة التي تناسب احتياجاتها.
وكلمة رُزْنامَة أو رُوزْنامَة هي كلمة فارسية مركَّبة من كلمتين (رُوز) أي (يوم) و(نامه) أي (كتاب). وقد تعني أيضاً صحيفة بالفارسية.
أما أصل كلمة "شهر" فهي من كلمة " سَهرو" وتعني بالسريانية - الآرامية القمر. وحيث أن الشهر يكمل باكتمال القمر فيقول عنه الناس اكتمل "السهرو" أي اكتمل القمر. 

94
تذكار شمعون الشيخ : طقوس وشموع وتكحيل عيون
كتابة : نمرود قاشا
تحتفل الكنيسة في الثاني من شباط من كل عام بعيد شمعون الشيخ (بالسريانية شمعون ܫܡܥܘܢ ساوا ) ، أو عيد دخول السيد المسيح الى الهيكل ، فمن هو شمعون ، وما قصة الهيكل ، وشيٌ عن الشموع والطقوس ؟
1 . شمعون الشيخ : شمعون أو سمعان  أو سيمون ، ويعني ( المستمع ) أو ( المطيع ) ، أشارة الى الطائعين من اليهود ،  أحد شيوخ اليهود ال ( 72 ) الذين قاموا بترجمة العهد القديم ( التوراة ) من العبرية الى اليونانية ، والتي سميت بالترجمة السبعينية سنة ( 208 ق . م ) ، فكانت حصة شمعون من الترجمة سفر أشعيا  ، فلما وصل إلى الآية التي في سفر "أشعيا" "ها هي العذراء تحبل وتلد ابناً وتدعو اسمه عمانوئيل" رفض هذا القول فأراد أن يبدل كلمة "العذراء" بكلمة "المرأة الشابة" ولثلاث مرات، ولكنه في كل مرة يعود ليراها مكتوبةً "العذراء" فظهر له ملاك الرب بوحي من الروح القدس قائلاً له إنه لن يموت إلى أن يرى مولود العذراء هذا، فعاش حتى بلغ من العمر ثلاثمئة سنة تقريباً حتى صادف "السيدة العذراء" و"يوسف النجار" حاملين "السيد المسيح" لتقديمه للهيكل فعرفه للتو وحمله على يديه وبارك الله مطلقاً قوله الشهير كما جاء في "لوقا" 29:2ـ32 "الآن تطلق عبدك أيها الرب على حسب قولك بسلام فإن عينيَّ قد أبصرتا خلاصك"».
2 . دخول السيد المسيح الى الهيكل : كانت العادة في العهد القديم أن يتم تقديم أول طفل أي (  الابن   البكر )  إلى الهيكل بعد أربعين يوماً ليتم الصلاة عليه من قبل الكاهن ويقدم عن الطفل حملاً أو زوجي يمام أو فرخي حمام فيدخل ضمن شعب الرب ، كما يرتبط بعيد آخر هو عيد " شمعون الشيخ " ذاك الشيخ البار "مار شمعون" الذي حمل السيد المسيح على ذراعيه وأدخله الهيكل بعد انتظار دام سنين طويلة ،   هذا الكاهن الصادق , التقي , المؤمن , البار , الذي أعطاه الرب بقوة الروح القدس أن يعيش طويلاً ليرى ويكحل عينيه (بالمسيح المنتظر ) الذي انتظرته الأجيال .
3 . طقوس : تقام الصلاة والقداديس منذ الصباح وتتخللها طقوس من قبيل أن يقوم أكبر الكهنة سناً أو الأسقف بحمل صليب ملفوف بأقمطة دلالة وكناية عن "الطفل يسوع" ويحمله على ذراعيه كما يُحمل الأطفال الصغار ويطوف فيه جنبات الكنيسة متبوعاً بالأطفال حاملين الشموع، وفي أثناء ذلك يقوم الشمامسة  بترتيل تراتيل خاصة بهذا الطقس وفي أثناء الطوفان يتبارك المؤمنون من الصليب المقدس ، يقوم الكاهن بمباركة شموع يتم توزيعها على المؤمنين من أجل إيقادها في الكنيسة، وبعد انتهاء الكنيسة يأخذها المؤمنون إلى بيوتهم للبركة، حيث يقومون باستعمالها لإيقاد الشموع الموجودة في البيت لنيل البركة. 
4 . شموع : في هذه المناسبة ، توزع شموع تسمى ( الفندة ) تقوم الكنائس بصناعتها محليا ، بطول 30 سم ذات لون ترابي ورفيعة ، مكونة من خيوط قطنية مغلفة بمادة الشمع ، حيث يقوم ساعور الكنيسة ( خادم ) بتهية المواد والتي تتكون من شمع خام وحبل طويل من خيوط القطن تبرم بسمك معين ، وتمرر على قدر موضوع على النار بداخله سائل الشمع حيث تتشبع الخيوط بمادة الشمع ، ثم تعرض للهواء وتقطع حسب الطول المراد ، وتحفظ كرزم وتوزع اثناء المناسبة  .
5 . تقاليد : من التقاليد التي تتبع في هذه المناسبة ، في نهاية القداس الكنسي يتم زيارة من يحمل اسم "شمعون أو سيمون أو سمعان" من أجل معايدته وتقديم الهدايا إليه  ، أما حاملوا هذا الاسم من الاطفال فيعطى لهم السكاكر والحلويات أو النقود ،   يقوم الكاهن بمباركة شموع يتم توزيعها على المؤمنين من أجل إيقادها في الكنيسة، وبعد انتهاء الكنيسة يأخذها المؤمنون إلى بيوتهم للبركة، حيث يقومون باستعمالها لإيقاد الشموع الموجودة في البيت لنيل البركة ، وللعيد تقاليد شعبية جميلة أهمها "تكحيل العيون حيث جرت العادة أن توقد الشمعة تحت صحن معدني أو زجاجي حتى يسودّ أسفله من تأثير الدخان ومن ثم يتم استعمال أعواد "الكبريت" عن طريق إمرارها في السواد وتكحيل جفون العيون دلالة عن تكحيل عيون "سمعان الشيخ" برؤية نور السيد المسيح ، كما يُعتبر الكحل من الأدوية التي تساهم في تقوية النظر. 

95
برد العجوز ، وما قيل فيه !!
كتابة : نمرود قاشا
برد العجوز هي سبعة أيام  وقالوا ثمانية واخرون قالوا انها خمسة عشر يوما ، تتزامن مع نهايه شهر شباط و بداية شهر آذار و تسبقها فترة من الاستقرار الجوي و الدفء.
 وقالوا الكثير عن اصل هذه التسمية ، في ستينات القرن الماضي سالت مرة والدتي ، عن قصة العجوز التي تحدت الشتاء فسميت هذه الفترة باسمها ، فنسبتها الى حكاية شعبية قد تكون أسطورة تقول ان امراءة عجوز توفي زوجها ، فطلبت من اولادها تزويجها ولحت عليهم ، فتأمروا عليها ، فقالوا لها : أن كنت فعلا قادرة على الزواج فابرزي نفسك للهواء لسبعة أيام والزمان شتاء ، فكانت العجوز تخرج كل يوم عند بركة ماء وتسلي نفسها ، وفي صباح كل ليلة كانت تقول لهم : هانت عليكم ما لقيته من برد هذه الليلة . فقالوا لها : لا بد ان تنجزي وعدك ، في الليالي السبع ، ففعلت ولكنها ماتت في الليلة السابعة ، ونسب اليها برد الايام الثمانية .
ويذهب آخرون إلى أن سبب تسمية «برد العجوز» تعود إلى أن عجوزاً أحست بالدفء فجزت صوف غنمها، ثم رجع البرد، ما أدى الى نفوق كل الأغنام، وقيل لأن برده يؤثر في كبار السن والعجائز دون الفتيان .
وهناك حكايات اخرى تنسب لهذه العجوز ، ومهما يكن من امر ، تشير الكثير من المصادر بان برد العجوز يبدأ في 26 شباط ويستمر حتى 10 اذار ، وتتسم فترته بحالة مناخية مضطربة ، وعادة ما يسبق هذه الفترة أرتفاع في درجة الحرارة ولكنه خادع ، حيث يظن البعض أن البرد قد انتهى ألا انه يعاود هجمته مجددا مصحوبا برياح شرقية او شمالية شرقية .
وقد جاء  «بَرْد العجوز» في  تعبير عربي قديم، وقد ورد في شعر لابن الرومي :
  كنت عند الأمير عيسى بن هارو نَ وفَهمٌ وذاك في تموزِ
فتغنّتْ فهزَّني القرُّ حتى خلت أني في وسْط برد العجوز
والمعاجم العربية تعرف  برد العجوز في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي
بَرْد العجوز:
سبعة أيام يشتد فيها البرْد، تقع في أواخر الشِّتاء وأوائل الرَّبيع.

96
الفنان الشاب نينوس ثابت يفوز بالمركز الاول في مسابقة الفن الاشورية 2021
كتابة : نمرود قاشا
نينوس ، شاب طموح وموهوب ، نشأ في عائلة الفنية ، فعلى يدي والده النحات ثابت ميخائيل ، تتلمذ وكان ساعدا ايمن له وهو طفل في العديد من اعماله الفنية النحتية ، قبل ان يدخل عالم الفن اكاديميا من خلال كلية الفنون الجميلة – جامعة الموصل ، رغم انه لم يدخل فرع النحت في الكلية حسب رغبته ، كون هذا القسم غير موجود فيها ، فاختار التشكيلي .
نينوس ، شارك في مسابقة الفن الاشورية الدولية لعام  التي اقامتها المؤسسة الثقافية الاشورية للفنون  في الولايات المتحدة لعام 2021 في لوحة عنوانها ( يوم جديد )  هذه اللوحة تعبر عن العمق الإنساني الذي أصاب مدننا المحررة في سهل نينوى من أيدي الإرهاب وداعش" الفتاة في ثوبها الجميل تمثل الأمل في البناء والتعمير ورموز العودة في جسد طائر أثقلته الهجرة. كل موت هو قيامة، وقيامة المسيح ليست إلا قيامة أخرى وعودة إلى الحياة".
نينوس  ، نحات ناشئ وفنان موهوب لديه سنوات من الخبرة في العمل على المنحوتات واللوحات ومشاريع الرسم الضخمة على جدران الشارع ،  هو معلم فني للأطفال في المنظمات الوطنية والدولية والمنظمات غير الحكومية.
وشارك في المسابقات الفنية مثل مسابقة الفن التشكيلي في كلية الموصل ومسابقات على المستوى الوطني تحظى كلية الفنون الجميلة – جامعة الموصل و في العديد من المسابقات العراقية.

97

ثلج ، ثلج ، ثلج .... صباح النقاء والطهارة
كتابة : نمرود قاشا
كان ابائنا ، وفي منتصف الشتاء ، عندما يتساقط الثلج يقولون : جاء الخير ، انه خميرة الارض ، لقد نظف الارض من الغبار ، ووحد الالوان كلها فاصبح المكان ابيضا ونقيا .
غطي هذا الارض – يا ثلج – ونظفها من الغبار ، اخفي كل الجروح وأجعل الارض تشبه العروس في ثوب زفافها ، فوطني بحاجة الى البياض ليلغي لغة العنف ويطهر القلوب ويجعلك تعيش – ولو للحظات – الى مدن بيضاء تغسل عنها ادران الماضي .
عند حلول الشتاء ،  ننتظر ذلك الزائر الأبيض الجميل الذي يغطي الأرض ويُدخل الفرح والبهجة إلى قلوبنا بقدومه، فليس هناك أجمل من مشاهدة منظر هطول الثلج، وقد كتب العديد من الشعراء عدة قصائد شعر عربي عن الثلج.
يقول الأديب السوري فواز حجو:
هذا هو الثلجُ من عليائِهِ نَزَلا
لولا تَوَاضُعُ هذا الثلج ما هَطَلاَ
وَهَاهيَ الأرضُ في أَبهى مفاتنها
تزينتْ كعروسٍ وارتدتْ حُلَلاَ
والطير يمرحُ في الأَجواءِ مُبتهجاً
وقامَ يشدو بهذا العُرسِ مُحتفِلا
لطالما اتصفت صورة الثلج في ذهن الإنسان بالنقاء والعفة والطهارة وربما جاء هذا من لون الثلج الأبيض الناصع، دعني ألتقط حبات البرد وإن كان بأنامل مرتجفة، لأصنع لي عقداً يُثلج صدري، وحينما يذوب من حرارة الحب، لن يجففه شيء، فهو قد ذاب بنبض وريدي وشريان قلبي، فما عاد للبرد مكان، وما عاد للشتاء عنوان، فالمطر والبرد والثلج والرعد والبرق لغتي وحُبي وعشقي.



98
افرام سقط ، تحت خيمة ابراهيم
كتابة : نمرود قاشا
( تحت خيمة ابراهيم ) هذا هو العنوان الذي اختاره الاب د. افرام سقط الدومنيكي ليكون عنوانا لكتابه ، وهو قراءة توراتية وانثروبوليجية تقودنا الى فهم مصدر العنف في مجتمعاتنا العربية ، وما تقوله الكتب المقدسة : التوراة ، الانجيل والقران فيما يتعلق بالحوار خارج الانتماء العرقي والديني .
تحت خيمة ابراهيم ، يوميات عاشها المؤلف في دير الاباء الدومنيكان وتشده أواصر المحبة والصداقة مع جيرانه واصدقاءه الموصليون بتعدد قومياتهم وتنوع مستوياتهم في سبعينات القرن الماضي ، وتشوهت هذه الصورة الجميلة التي انطبعت في مخيلته بعد الحواجز النفسية والدينية والاجتماعية التي رسمتها عناصر التطرف في نفسية هذا الشعب .
الكتاب هو رسالة لكسر الحواجز ومد الجسور وطي صفحة الحقد من اجل ترسيخ قيم الحوار بين الاديان التوحيدية الثلاث ، كيف لا ويوحدهم ( ابراهيم ) فعليهم أن يصغوا الى صوت الله بثقة مطلقة وتلبية النداء بأمانة دائمة ، تحت خيمة ابراهيم ، هذا النبع الصافي رغم تنوعهم ، ولم يمحى هذا العنف الا ( بالحج ) الى ذاتنا والتنعم بالامان الداخلي .
كان أبي اراميا متنقلا ، الفصل الاول الذي يفتتح به الكاتب فصول كتابه ، فابراهيم هي الشخصية الاكثر أهمية في التوراة والانجيل والقران ، هذا الشخص الجاذب والعابر للدهور والثقافات ، وهو النموذج الاول الذي سمع نداء الله ، وشق ايمانه طريقا لكل مؤمن ينتمي الى الديانات الثلاث .
ثمانية عشر فصلا ضمها الكتاب انتقل فيها المؤلف الى التنافس الذي يولد العنف والقتل رغم ان كل الشرائع تحذر من ( قتل اخينا الانسان ) وتحرص على العيش مع أخيك ، وهكذا هي قصص التاريخ من أسحق وهاجر وابنها اسماعيل وسارة زوجة ابراهيم ويعقوب .
بقي ان نقول بان الاب افرام سقط ، مواليد قضاء الحمدانية ( بغديدا ) العراق 1948 ، رسم كاهنا في كاتدرائية الطاهرة في الموصل ، خدم رعية سنجار ،  انتمى الى الرهبنة الدومنيكية 1976 ، بعد تخرجه من معهد مار يوحنا ( الموصل ) واصل دراسته في جامعة ستراسبوغ وجامعة باريس حيث حاز على دبلوم عال في اللاهوت ودبلوم عال في اختصاص الكتب المقدس ، دكتوراه في تاريخ الاديان والانثروبولوجيا من جامعة السوربون . 

99
ملتقى الميلاد الادبي  في بغديدا يعود بعد توقف قسري
كتابة : نمرود قاشا
شهدت دار مار بولص للخدمات الكنسية وبدعم من الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق – مكتب الثقافة السريانية ملتقى الميلاد الادبي السابع عصر يوم السبت 8 كانون الثاني 2022 وعلى قاعة عمانوئيل بني ، بحضور الاب بشار كذيا مدير دار مار بولس للخدمات الكنسية وعدد من المهتمين بالجانب الثقافي  .
افتتح الملتقى بالوقوف دقيقة صمت لشهداء الوطن وشهداء الكلمة ، بعدها القى الشاعر زهير بهنام بردى عضو المكتب التنفيذي للاتحاد ومسؤول المكتب السرياني ، كلمة شكر فيها بأسم ادباء العراق دار مار بولص والاب بشار كذيا لدعم الفعاليات الثقافية .
بعدها القى ثلاثة عشر شاعرا من بغديدا وبعض مدن سهل نينوى  قصائدهم التي جاءت بالعربية والسريانية والسورث والشعر الشعبي ، واغلبها تمحورت حول مناسبة راس السنة الجديدة والميلاد .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان هذا الملتقي تقليد سنوي انبثق عام 1983 من ندوة الثقافة المسيحية وظل سنويا بدون انقطاع  ، وقد احتفل بيوبيله الفضي ( 25 عاما ) عام 2007  ولكن توقف في السنوات الاخيرة نتيجة للاوضاع الامنية في العراق اضافة لاحتلال داعش لمدننا عام 2014 وما تبعه من وباء كورونا .
وهذا هو الملتقى الاول الذي يقام بعد التوقف وقد سبقه ملتقى القيامة في نيسان الماضي .
=

100
صدور عدد جديد من ( المجلة اللتورجية )
عرض : نمرود قاشا
صدر العدد 47 من المجلة اللتورجية – السنة 14 ، وهي مجلة راعوية نصف سنوية ، تصدرها جماعة اخوة يسوع الفادي الرهبانية في ابرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك ، صدر عددها الاول عام 2008 .
( اللتورجيا ) تعني : التعبير عن أوجه من حياة الأيمان لدى الجماعة المؤمنة عبر طقوس احتفالية ورمزية، وهذه المجلة استمرت في الصدور خلال سنوات التهجير القسري الثلاث ، بينما توقفت كل المطبوعات التي احتلت مدنها ( وبغديدا – قره قوش ) هي مقر تحريرها .
العدد الذي بين ايدينا يمثل ( الزمن الشتوي  ) وصورة الغلاف الاول ، لوحة العائلة المقدسة ، الغلاف الاخير المطران ثابت حبيب ال مكو  .
1 .فتتاحية العدد : القديس يوسف بين الصمت والحضور ، رجل الظل والتضحية – رئيس التحرير .
2 . السنة المخصصة لمار يوسف – رجل الحضور اليومي ، المطران مار يوحنا بطرس موشي .
3 . القديس يوسف : مثال الشجاعة والوفاء ، الاخت د . لمى جحولا الدومنيكية .
4 . العائلة المقدسة في الايقونات ، الاب د . منصور المخلصي .
5 . الوثائق الكنسية في شأن القديس يوسف ، الاب نجم شهوان .
6 . يوسف البار في اللتورجيا المارونية ، الخوري دانيال زغيب .
7 . نصوص سريانية خاصة لمار يوسف من البيث كازو ، الراهب ياسر عطالله .
8 . سنة القديس يوسف ، الاب اغناطيوس أوفي .
9 . يوسف : الاب البار ، الراهب رائد جبو .
10 . اللتورجيا والتواصل ، الاب يوسف يونو عجم الراهب .
11 . كلام الله في اللتورجيا العبرية ، الاب سلام شماس للفادي الاقدس .
12 . أهمية شعور الجماعة لفهم الطقوس ، الاب ألبير هشام نعوم .
13 . ماراثون الصلاة ، الراهب وسام كرو .
14  . صلاة مساء أحد جليان يوسف ، الاب اغناطيوس أوفي .

المجلة اللتورجية : صاحب الامتياز ، المطران مار يوحنا بطرس موشي
رئيس التحرير: الراهب ياسر عطالله
نائب رئيس التحرير : الراهب وسام كرو .
الادارة : أخوة يسوع الفادي

101
بيان في ذكرى تأسيس حركة تجمع السريان ورحيل الفقيد أنور متي هداية

102
بابل .... تحتفي بالميلاد من خلال ( كرنفال ميلاد السلام )
كتابة : نمرود قاشا
هذه هي النسخة الرابعة من مهرجان ( كرنفال ميلاد السلام ) والذي تقيمه مؤسسة حلم الشباب التنموية في محافظة بابل،  هو : رد الجميل" للمسيحيين في العراق الذي اجلوا احتفالاتهم السنوية "احتراما" لطقوس وشعائر المسلمين " بالاضافة الى كون الفعالية (رسالة نوجهها للعالم، نقول من خلالها، إننا عراقيون يحب احدنا الأخر ولا احد يستطيع أن يفرقنا(  .
نسخة هذا العام احتضنتها كلية الحلة الجامعة الاهلية ، وقد استضاف المهرجان جوق مار يوحنا بقيادة المرتل اثير الجميل ، والوفد كان برئاسة الفنان ثابت ميخائيل ، وقد قدم مجموعة تراتيل بالعربية والسريانية .
وقد شاركت عدة فرق فنية اضافة للجوقة مثل : فرقة  قصي البصري - الخشابة البصرية ، فرقة ميلودي الفنية ، فرقة الفلوجة للفنون الشعبية ، مؤسسة المزايا ، وفرقة عرض ازياء من بغداد .
وقد تضم حفل الافتتاح في رحاب كلية الحلة الجامعة ، السلام الجمهوري ، ثم كلمة عمادة الكلية التي القاها الدكتور عقيل السعدي وجاء فيها : هذه الاحتفالية رسالة للعالم ، ان العراق ورغم ما مرت به الصعاب يبقى بلدا محبا للسلام وراعيا له ويحتفل رغم كل الجراح .
بعدها قدم جوق كنيسة مار يوحنا عددا من التراتيل العربية والسريانية ، اضافة الى بعض الاغاني  باللهجة المحلية ( سورث )  وهم يرتدون ازياء بغديدا التقليدية وقد اشارت مقدمة الاحتفالية بان هذا الجوق جاء من بلدة بغديدا – محافظة نينوى .
مجموعة من الاغاني والدبكات الشعبية قدمتها فرقة الفلوجة للتراث الشعبي ،
وقد تضمن المهرجات عرض لسوق خيري يتضمن بعض الاعمال اليدوية ورسم لوحات فنية أضافة الى معرض تشكيلية  ، ونماذج نحت ، وزيارة لموقع بابل الاثري ,
ومن الجدير بالاشارة الية الى ان الكرنفال الاول اقيم بتاريخ 24 كانون الاول 2014

103


السريان في عرس الجواهري : المهرجان يجمع تحت طاقية الجواهري المحبة والنسائم العذبة
كتابة نمرود قاشا
شهدت قاعة التشريفات الكبرى في معرض بغداد الدولي صباح يوم الخميس 16 كانون الاول 2021 ،  الدورة الرابعة عشرة الذي ينظمه الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، تحت عنوان (الجواهري نشيد وطن)، وأطلق على دورة هذا العام دورة “الشاعرة لميعة عباس عمارة” تقديرا لدورها في ريادة الشعر العراقي .
ويعتبر المهرجان الأكبر الذي تقيمه العاصمة العراقية بغداد بعد أن شهد العراق إقامة مهرجان المربد الشعري الشهر الماضي بمشاركة دولية واسعة. إذ تتم دعوة ما أكثر من  ٢٠٠ شخصية ثقافية من العراق، لإنشاد الشعر، وقراءة البحوث النقدية، فضلاً عن الفعاليات الفنية المرافقة من سينما ومسرح وتشكيل وموسيقى وأزياء.
وقد بدأت الاحتفالية بالنشيد الوطني ، ثم القيت كلمة وزارة الثقافة والسياحة والاثار القاها وكيل الوزارة عماد جاسم .
أعقبتها كلمة “ناجح المعموري” رئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق قال فيها: “إن اتحاد الأدباء حاز صفة الحقيقة الكبرى في العراق، ونأمل ان يكون العراق أحد الحقائق القيمة والمهمة بين دول العالم. الشعر يغذينا وننشده جمالا للحياة لأن الحياة بحاجة له وهي تعطيه من الطاقة لأن الشباب طاقة الشعر وتجربة هذا العام فيها من الدهشة والجمال”.
ثم قدم بعدها المايسترو “علاء مجيد” مقصورة شاعر العرب الأكبر “محمد مهدي الجواهري” والتي حظت بتفاعل جماهيري واسع.
ثم قراءات شعرية لعدد من الشعراء الحاضرين كان منهم (الشاعر موفق محمد، والشاعر مهند جمال الدين، والشاعر حسن عبد راضي، والشاعر فوزي أكرم ترزي، والشاعرة د.راوية الشاعر، والشاعر ئاوات حسن أمين، والشاعر روند بولص، والشاعر عبد الله النائلي) وسط أجواء ثقافية ساحرة.
فقد ابت  اللجنة  المظمة ان اختارت قصائد بالسريانية حيث القى رئيس اتحاد الادباء والكتاب السريان الاديب روند بولص قصيدة بالسريانية ، اضافة الى قصائد اخرى بالكردية والتركمانية والعربية .
وتم خلال الجلسة الافتتاحية قراءة برقية الادباء السريان التي جاء فيها : نحن القادمون اليكم من بلدان سهل نينوى العريق ، ومدينة اربائيلو الشامخة لنشارككم بفرح غامر هذا العرس البهي ولنهنئكم باسم اتحاد الادباء والكتاب السريان  .
واختتمت الجلسة بمشاركة فنية لقصيدة (يا لخدّيكِ ناعمين) ل “محمد مهدي الجواهري” قدمتها أستوديوهات مدينة الفن للسينما والتلفزيون. بلحن وتوزيع موسيقي للفنان “إبراهيم السيد” وأداء “مالك محسن وأحمد نعمة وهبة العزاوي وشيماء العزاوي” بإنتاج لأستوديو الدكتور “حكمت البيضاني”. واختتمت فعاليات جلسة الافتتاح بعرض للدار العراقية للأزياء حمل عنوان (تراثنا)، تخللتها لوحات راقصة على أنغام فلكلورية، تنفيذ وإخراج “محمود رجب”.
هذا وكان وفد الادباء قد وصل الى العاصمة بغداد عصر الاربعاء برئاسة عضو الكتب التنفيذي لاتحاد الادباء والكتاب السريان ومسؤول المكتب السرياني الشاعر زهير بردى وضم الادباء : روند بولص ، موشي بولص ، نمرود قاشا ، فائق قيا بلو ، رمزي هرمز ياكو ، عبدالله نوري الياس ، جميل صلاح الدين جميل ، غزوان صباح ،
وقد القى جميع الادباء السريان قصائهم على الايام المهرجان الثلاث في قاعات : التشريفات  والخيمة في معرض بغداد الدولي ، والجواهري في اتحاد الادباء ، وقاعة سامي عبدالحميد في شارع المتنبي .
وقد تضمن المهرجان في جانبه النقدي محاور مهمة هي: - الشعر والتحولات الاجتماعية والثقافية.
2- المعروف والمألوف.. وحضور الدهشة في شعر السياب. ، - التجربة الشعرية للشاعرة لميعة عباس عمارة.
4- النقد العراقي المعاصر بين الثقافي والنصي.

104
في ذكرى  الشيخ متى : الناقوط ، شجرة الأمنيات وحفيدتي
كتابة : نمرود قاشا
يا ديرُ متى سَقَتْ إطلالُكَ الدِيَم ..... وآنهلَ فيكَ على سكانِكَ الرَهَمُ
فما شفى غلتي ماءٌ على ظمأ ...... كما شفى حَرَّ قلبي ماؤك الشَبَمُ
هذان البيتان لشاعر غير معروف، بيد أن معالمهما قد إختفت، وقد وجدا مكتوبين على حائط دهليز في دير مار متى، إختفى مكانها كما اختفى صاحبها، فقد أصابها ما أصاب الدير من ويلات ونكبات خلال تاريخ الدير الموغل في القدم والذي يمتد إلى أكثر من 1600 سنة. كاتب هذين البيتين قد بهرته طريقة بناء الدير ومعيشة الرهبان، فوجد بان هذه الطريقة التي من خلالها يستطيع أن يعبر عن عظمة الكهوف والقلايات التي حفرتها أنامل وأزاميل هؤلاء النساك. بعد سنة 1260 عانى الدير كثيراً من غارات المغول والتتر، ومر بظروف قاسية جداً، وصبر على اعتداءات الأعداء والعصابات طويلاً. في العقد الأخير من المائة الرابعة عشرة، ظهر تيمورلنك الطاغية، فتضعضعت أحوال الدير في عهده وانتهى به الأمر إلى أن أمسى مأوى لبعض المجرمين الذين استوطنوه مدة من الزمن، ونتيجة لذلك تشرد الرهبان وظل الدير مهجوراً منسياً مدة تنيف على المائة وخمسين سنة.ثم اخذ يلمع ذكره مرة أخرى بعد عام 1660.
الدير عاش عبر العصور أزمنة سياسية مختلفة فارسية، ساسانية، عربية، مغولية في عهد تيمورلنك، عثمانية وأخيراً عربية مكتسباً شهرة كبيرة ملأت الأفاق وخاصة في العصر العباسي فكان الدير في هذه المراحل التاريخية مركزاً هاماً للإشعاع الروحي والثقافي والقديس مار متى كان من الرواد لنشر بشارة الخلاص والإنجيل المقدس في هذه الربوع حتى وفاته سنة 411م، وهكذا اقتدى به جميع الذين خلفوه حيث حملوا لواء الإنجيل المبارك للشعوب الوثنية واليهودية وغيرها.
اهتم القديس مار متى الجليل بسلك الرهبنة وقوانينها لأنه من إبطال النسك والزهد والتقشف، ولا تزال تشهد على ذلك الصوامع والمغاور والكهوف المنتشرة في الجبل، إذ بلغ عدد الرهبان في الدير في عصره الذهبي ما بين السنتين (400-480م) أكثر من سبعة ألاف راهب حسب ما أخبرنا به التاريخ الكنسي وهناك مصدر أخر يقول كان عددهم اثنا عشر ألف راهب منتشرين في الجبل والدير لان الكثيرين كانوا يتوافدون على الرهبنة في تلك الأثناء وذلك هرباً من بطش الحكام الوثنين، الذين كانوا يظلمون المؤمنين المسيحيين في عهودهم.
لقد أصبح الدير محجاً ومزاراً وبحكم موقعه الجميل ومكانته الدينية يؤمه الناس من كل حدب وصوب ومن مختلف المذاهب للتبرك بأضرحة قديسيه الصالحين وخاصة ضريح القديس مار متى ومار غريغوريوس يوحنا ابن العبري العلامة الذائع الصيت في القرن الثالث عشر سنة (1126-1286)م، حيث توفي في مراغة في بلاد فارس وثم نقلوا رفاته إلى دير مار متى ودفن في مدافن المفارنة
في عام (1970 ـ 1973) تم تبليط الطريق المؤدي إليه من مفرق عقرة والبالغ 10 كم إضافة إلى إيصال القوة الكهربائية إليه.
دير مار متى، من أقدم أديرة العراق، وأكثرها مكانه، ويتربع على صدر جبل مقلوب (الفاف) بارتفاع (2400) متر فوق مستوى سطح البحر، يقع شمال شرقي الموصل ويبتعد عنها (35 كم).
- الناقوط
الناقوط، من (نقطة)، نقطة ماء أو قطرة، والناقوط أصلها (نقاطه) أي (قطارة)، لان عملية سقوط الماء من سقف البناية أو الكهف تشبه التنقيط. قَطَرَ، قطراً وقطراناً: سال قطرة قطرة، نضح رَشح "قطر الماء" وبالسريانية قطرة الماء (نوطفتو أو طوفتو)، (نطوبتا) فالناقوط، إذن يُقصد به قطرات الماء التي تترشح وتنزل من سقف كهف طبيعي أو منقور ويقال للناقوط بالسريانية "نطوبا".
في دير شيخ متى مجموعة من الكهوف والصهاريج "المغارات" قسم منها طبيعية والأخر منقورة من قبل رهبان الدير وحسب احتياجاتهم كغرف السكن والمعيشة والصوامع والصهاريج التي لا زالت باقية لحد اليوم وقد نُحِتَتْ لغرض خزن مياه الأمطار المنحدرة من الجبل، ولا يزال أربعة منها ماثله حيث يبلغ سعة أكبرها (2420) متراً مكعباً.
كهف الناقوط: وهو كهف حجري صغير محفور في صخرة ضخمة، صخرة تترشح من جدرانها العليا قطرات الماء البارد، وتسقط داخل الحفرة الصغيرة التي كونتها على مر السنين، فيكون لسقوطها أصوات تشبه لمسات سريعة لأوتار عود سماوي، لا تتميزه الأذان إلا إذا تجلى من حوله الهدوء التام. وهو اكبر الكهوف الموجودة في الدير، وأكثرها سحراً وجمالاً يقع غرب الدير وعلى مسافة (200) م. كهف عميق يسمى بـ "الناقوط" بسبب قطرات الماء الساقطة من سقوف الكهف المتداخلة مع بعضها داخل الجبل، فتشعر بأنك تدخل غرفة مبردة في احد أيام الصيف، يوجد أمام الناقوط ساحة متوسطة المساحة يستخدمها الزوار للاستراحة وتناول الطعام.
ويقال بان الراهب الناسك مار متى ألعجائبي ضرب عصاه في هذا الجبل فأنفجرَ نبع ماء البشارة والشفاء، وكانت أول معجزة في هذه الديار، حيث تقدمت الأميرة سارة فتعمدت. وبهذا نالت الشفاء والطهارة والأيمان والشهادة مع أخيها بهنام بعد أن علمهم الراهب القديس أصول الديانة وبشارة الإنجيل على يد والدهم الملك.
يتكون الكهف من قسمين، الخارجي مساحته 10 × 15 م ومرصوفة بالحجر المعروف بالبازي، تتوسطه بركة ماء يتجمع فيها الماء النازل من الناقوط في حوض صغير وتنساب إلى القسم الخارجي حيث تصب في البركة القسم الداخلي من الكهف مساحته 6 × 4 م، هناك مغاور (دهليز) صغيرة تم نحتها من قبل الإنسان يبلغ عمقها بحدود 6 م وارتفاعها يصل بمستوى طول الإنسان الاعتيادي وحجمها لا يتسع لأكثر من شخصين، جدرانها رطبة مبللة بالماء.
كان زوار الدير يقضون اغلب وقت زيارتهم في الساحة الخارجية للناقوط وخاصة أثناء الصيف لجوها المعتدل، حيث رُتبت مساطب للجلوس تظللها الأشجار. في الوقت الحاضر اقتصر وجود العوائل أو الأشخاص لغرض الزيارة والاستراحة.
- شجرة الأمنيات والنذور
نَذْر، جمعها (نُذُور): تَقَدَمَه يُوجبها شخص على نفسه ويؤديها وفاءً لوعدٍ أو شكراً على نعمةٍ.
أما الأمنية، أمان، طمأنينة، رعاية، في أمان الله أو حماية من الموت والأذى أو ما يتمنى الشخص تحقيقه.
فالنذور هي الصلة بين الإنسان والإله، وكما تقوم الصداقة بين الناس على أساس الود والتقرب والاتصال والتذكير بتقديم الهدايا، وبما إن الآلهة والقديسين والأولياء هم بمرتبة أعلى من البشر، فكان من اللازم عليه التودد إليها بشتى الطرق المعبرة عن معاني التقرب والتحبب والتعظيم.
وهذا التقليد مارسه الإنسان منذ بدء الخليقة، حيث العصور الحجرية الأولى، فقد كانت الآلهة تحتل مساحة كبيرة ومهمة في تفكير وحياة الإنسان، ونحن الآن في الألفية الثالثة ورغم التطور العلمي والتقني والتواصل الحضاري، لا زال للآلهة والقديسين تلك السطوة على حياة البشر. فهم يقتربون إليها من خلال طرق وأساليب عدة : الصلاة، زيارة مواقعها، إرسالها الهدايا نقداً أو عيناً، النذور لما فيها لو تحققت لها أمنية ما
كثير من الأديرة والمزارات والكنائس تضم رموزاً دينية قد تكون صورة لقديس أو أيقونة أو تمثالاً أو شجرةً أو ضريحاً. هذه الرموز يلجأ أليها المؤمنون للتبرك والصلاة والنذر وأمنيات يطلبها الزائر، ولكي يصل طالب الأمنية إلى مبتغاة، يجعل (واسطة) بينه وبين الرمز الذي يطلب منه، الواسطة هذه تكون إما بالصلاة في حضرة (الرمز) أو تقديمه نذراً كان يكون مبلغاً من المال أو هبة عينية أو قطعة قماش يعلقها على الأيقونة أو الرمز
العديد من الأديرة تحتوى على هذه الرموز، ففي دير مار بهنام مثلاً هناك لوحة جبسيه بنحت بارز على يسار المذبح الرئيسي وبارتفاع حوالي ثلاثة أمتار تمثل القديس مار بهنام على صهوة جواد وهو يسحق التنين وفي أعلى اللوحة ملائكة تحمل التاج لتتويج الشهيد.
الزائر لهذا الدير، ولكي تكتمل الزيارة فيقوم برمي منديل إلى هذه اللوحة الجبسية فان ثبت المنديل في احد نتوءات اللوحة فهذا يعني أن مراده قد يتحقق.
وفي الفترة الأخيرة منعت إدارة الدير هذا التقليد، كونه لا علاقة له بالإيمان وقد ثبتت لوحة توضح هذا الأمر.
دير الربان هرمز في القوش هو الآخر يحتوي على الكثير من الرموز ومنها مذبح الكنيسة القديم وضريح الربان هرمز حيث يقوم الزائر بإشعال الشموع وترديد الصلوات، وكذا هو الحال في دير السيدة حافظة الزروع في القوش أيضاً.
دير الناسك متى يضم العديد من المواقع التي يقف عندها المؤمن ليقدم نذوره منها قلايات الدير العديدة حيث يقوم الزائر بإشعال الشموع أو تعليق قطع قماش على الأشجار القريبة منها، ضريح القديس متى وأضرحة الشهداء، ولكن يبقى كهف الناقوط والشجرة الواقعة في مقدمة الكهف الموقع الأكثر زيارة لمن يقصدون الدير.
الزائر يقف طويلاً للتأمل في شجرة الأمنيات أو النذور التي تتوسط الباحة الأمامية للكهف. فهي تثير الاهتمام لما تحمله للعشرات من قطع القماش الملونة لمئات مروا هنا وأرادوا أن يتركوا لهم ذكرى في هذه الشجرة، ذكرى الزيارة وذكرى الأمنية التي أطلقها بعد تعليق قطعة القماش هذه.
فتبدو هذه الشجرة للزائر وكأنها محملة ومثقلة بالهموم والأمنيات مزهوة بما يحمله أعضاؤها من ألوان وزعت على جسدها بشكل عشوائي، ولكنه جميل، أحياناً العشوائية تبدو جميلة رغم عدم ترتبها.
- حفيدتي بهار
بهار، طفلة بعمر الربيع، أو هي الربيع بذاته، ربيع يُكرر نفسه رغم حركة أشقائه الفصول وفي كل دورة يبدو ازهي وأجمل وأبهى. كيف لا يكون جميلاً وجماله مستمد من الطفولة والطبيعة فهما عنوان لهذا الجمال، جمال يبث عطره وألقه على كل الحلقات المحيطة به لتبدو مثله زاهية ملونة.
بهار عشتار، طفلة تحمل ثلاث زهرات هي عنوان طفولتها، غادرت دفء الدار، حضن والدتها ووالدها وجدها وكل محبيها لتمرح بعفوية الطفولة في حضن الشيخ الجليل (متى).مسالك وممرات وساحات الدير الفسيحة جعلتها تغادر جو المدينة المتخم بالضجيج والفضاء الملوث وأبواق السيارات، لترتفع عالياً مع ارتفاع جبل الفاف حيث الصفاء والقدسية ورائحة الطيبة. كيف لا وهو مسكون بأرواح الشهداء والقديسين
قريباً من أصوات أجنحة الملائكة وهي تطوف حول هذه القطعة التي تشبه الجنة. لما تحمله من قيم ورموز وقطرات عرق أو دم نضحت ولونت قساوة أحجارها لتبدو أكثر ليونة
بهار حفيدتي. استصحبت والدها ووالدتها وخالتها و.. (النانة
احتضنوها صعوداً على درجات (الطبكى)، فضلوا الطريق الملتوي المروصوف بالحجارة، اثنان وثلاثون استدارة يتلوى الطريق فيها كالأفعوان يمنى ويسرى. أكثر من ألفي متر فوق مستوى سطح البحر صعوداً للمرتقى "طبويو، طيبوثو" الصعود علواً أو ارتقاءً تسلقاً أو مشياً، ارتفاع قاس وعمودي تطلعت " بهار " في نهايته نحو الوادي فوجدت الدير كطفل يغفو على صدر حيوان خرافي عملاق.
بهار، أرادت أن تشارك أهلها ومحبيها طقوس النذور. ولأنها تريد أن تعرف كل شيء عن كل ما يدير حولها، فهي تسأل وتسأل وتلح في السؤال وعليك أن تجيبها بما يقنعها.
ـ ماما، ما هذا القماش المعلق على هذه الشجرة؟
-انه النذور، يا حبيبتي.
ـ وما هي النذور ماما؟
ـ أنها أمنية يتمناها الشخص الذي يعلق هذه القطعة.
ـ وما هي أمنية "نانا..وهبو"؟.
ـ أنهما يريدان ان يحفظهما الله ويعطيهم الصحة.
ـ وأنت وبابا... هل لكما أمنية؟
ـ أمنيتنا يا (بهوري) الحلوة، أن يمد الله في عُمرك، ويمدنا الله بالصحة لكي نجعلك تتحسسين حناننا يومياً.
ـ وأنا ـ يا ماما ـ؟
ـ وأنت، أنت ماذا تتمنين؟
ـ أن يكون لي أخت صغيره نسميها (سانتا )ا
ـ هل تحبين سانتا.. إذا جاءت؟.
ـ أحبها.. واقبلها

105
عيد الصليب .... او (( ايذا دصليوا ))
كتابة : نمرود قاشا
تحتفل كنائس العالم بكل مسمياتها بعيد الصليب في الرابع عشر من ايلول من كل عام ، وهو احد الاعياد المسيحية الشعبية المهمة ، وذلك احياءا لذكرى العثور على خشبة الصليب في بلاد فارس واعادته الى القدس سنة 628 بعد حملة عسكرية شنها الامبراطور البيزنطي هيرقل في زمن الملك قسطنطين ،  ونقل ذخيرة الصليب التي سبق وان اخذها كسرى ملك الفرس اثناء اجتاحة اورشليم عام 614 .
عيدو دصليبو " .. أي عيد الصليب , هو من الأعياد المهمة والشعبية , حيث تشعل النار فيها تخليدا لذكرى اليوم
الملكة هيلانة ( ام قسطنطين ) والتي كان لها الدور في " اكتشاف " خشبة الصليب , أمرت بإقامة احتفالات شعبية في كل فلسطين تبدأ بإشعال النار على قمم الجبال وأسطح الكنائس والمنازل والأماكن العامة
ومنذ ذلك الوقت ونحن نحتفل في الرابع عشر من أيلول بعيد وجدان الصليب المقدس على يد القديسة هيلانه واسترجاع خشبة الصليب المقدس من بلاد فارس على يد الإمبراطور هيرقل،  مستعيدة بذلك المسيرة التي انطلقت في هذه المدينة التي شهدت الميلاد والشهادة معا
ومن العادات الشعبية المقترنة بهذين العيدين نذكر إشعال النار لكي توصل خبر وجدانها للصليب لابنها الإمبراطور قسطنطين في القسطنطينية، إذ كانت النار هي وسيلة التواصل السريع في ذلك الزمان عندما كانت وسائل المواصلات والاتصالات بدائية وبطيئة
الصليب هو علامات حب وتضحية وفداء تحمله كلما تعبت لأجل ممارسة الفضائل , الصبر هو الصليب سواء كان احتمالك وصبرك في محيط الأسرة , أو في مجال الخدمة أو العمل , لأننا فيه نتذكر محبة الله لنا (( ما من حب أعظم من هذا , أن يبذل الإنسان نفسه من اجل أحبائه )) يو 15: 13
الأعياد عندنا هي مناسبة للفرح والتجدد وشحن الذاكرة إلى تقاليد لا زلنا وسنبقى نتمسك بها لأنها تعيدنا الى الجذور دائما , وأي كائن حي بدون الجذور يعني انه بعيدا عن الأصل , ومشروع للموت
حدثني صديق لي عاش بين ظهرانينا وأتيحت له الفرصة لان يكون قريبا منا ,
قال : انتم توزعون الفرح عليكم وعلى المحيط بكم على مدار ايام السنة , فمرة يكون الماء أداة للفرح , وأخرى أغصان الزيتون , وثالثة الخبز او ورود الزنبق ... وهذه المرة تحتفلون بالنار كدلالة ورمز
قلت له نعم يا صديقي ... لكل هذه المواد استعارة تاريخية ... ففي جمعة الآلام مثلا يتناول الشعب الخل والمرارة استعارة لما تحمله المخلص وإذا كنا قد شربنا ( المرارة ) ليوم واحد في السنة , فنحن اليوم _ يا عزيزي _ نتجرعها يوميا  رغما عنا ,نداوي من خلالها جراحاتنا لكي تشعرنا دائما بالتضحية ,ولكن وراء كل تضحية شمس مشرقة ومضيئة ودافئة و ( عظامنا ) بحاجة إليها , منذ سنوات  ونحن نعيش هذا الواقع ، ولا من يرفع أصابعه احتجاجا , بينما نحن رفعنا اكفنا لوطن واحد وموحد .. نتمنى ان لا يطول انتظارنا لهذا الدفء , وان يشمل كل الوطن , فهو عزيز

106

اعلن في الساعة السادسة والنصف مساء هذا اليوم 8 ايلول 2021 ومن خلال مؤتمر صحفي عقد في كنيسة مار يوحنا المعمدان في عنكاوا – اربيل ،  عن انتخاب البطريرك (نيافة الاسقف  مار آوا روئيل تم انتخابه  بطريرك كنيسة المشرق الاشورية ) والمنتخب من قبل المجمع المقدس لكنيسة المشرق الاشورية 

107
 رعية السريان الكاثوليك في عمان تحتفل بالتناول الاول
كتابة : نمرود قاشا
شهدت كنيسة سيدة الكرمل للاتين في الهاشمي الشمالي - عمان ( الاردن ) يوم الاحد الموافق 5 ايلول 2021 القداس الالهي واحتفالية التناول الاول لابناء رعية السريان الكاثوليك في عمان ، وقد تراس الاحتفالية سيادة راعي ابرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك  المطران مار يوحنا بطرس موشي وعاونه الاب ثائر عبا كاهن رعية مريم العذراء سيدة الزروع للسريان الكاثوليك في عمان .
وقد ابتدات الاحتفالية بدخول موكب التلاميذ المتناولين مع الشمامسة والكهنة  ثم متراس الاحتفال ، الاب ثائر عبا كاهن الرعية القى كلمة شكر فيها الراعي والحضور ، بعدها القى احد ابناء الرعية كلمة باسم الرعية اكد فيها باننا هجرنا خارج ارادتنا بسبب الظروف التي مر بها وطننا ، ولكن  رغم جميع صعوبات الغربة ومشاكلها واوجاعها  التي تواجهنا فان الله يرسم لنا خطواتنا .
وقد خدم القداس الالهي التلاميذ المتناولين الذي قرا احدهم نص من  سفر من تثنية الاشتراع ، ثم نص من الانجيل المقدس تلاه راعي الابرشية ، بعدها القى عظة اكد فيها : بان الوطن يبقى عزيزا ، وتعلقنا به لان يحمل ذكريات ولكن الظروف هي التي تتحكم ، ونحن كمسيحيين ارضنا كل العالم ، لان المسيح هو رسالة في اي مكان تكون فيه .
في نهاية القداس تناول سبعة وعشرون تلاميذا القربان المقدس ، وقد حضر القداس ذوي المتناولين والعراقيون المقيمين في الاردن .
نقولها مبارك تناولكم الاول مع التمنيان ان تكون حياتكم كلها فرح رغم الغربة .

108
 سوق خيري لدعم مرضى السرطان
كتابة : نمرود قاشا
تحت شعار ( من خرزة صنعوا قلادة ، ومن خيط كانت صائدة الاحلام ) أقام كروب مار فرنسيس الرعوي في بغديدا ( قره قوش ) سوقا خيريا خدمة لذوي مصابي مرض السرطان ،  عصر يوم الجمعة الموافق 3 ايلول 2021 .
افتتح السوق الاب دريد بربر مرشد الجماعة ، القى كلمة شكر فيها لكل من ساهم في المعرض ومن قدم لهم من دعم متمثلا بالدوائر الحكومية او منظمات المجتمع المدني .
واوضح الاب بربر بكلمته بان شباب الكروب عملوا وخلال السنتين الماضيتين ومن خلال زيارتهم للمرضى من اجل الصلاة وتقوية معنوياتهم ، كانوا يعلموهم ايضا الكثير من الاشغال اليدوية لكي تعينهم ماديا في شراء حاجة او دواء او زيارة طبيب .
هذا وقد تضمن السوق العديد من الاشغال اليدوية مثل الاطواق والمسابح  والورود واعمال النقش
وقد شارك عدد من الفرق الغنائية وفناني البلدة دعما لهذا المشروع ، تالمت قلوبنا لالمهم فحلقت ارواحنا لمساندتهم .

109
 النذور الدائم للاخت ماري هناء الدومنيكية
كتابة : نمرود قاشا
شهدت كنيسة مار بهنام وسارة في بغديدي ( قره قوش ) احتفالية النذور الدائم للاخت ماري هناء الدومنيكية للقديسة كاترينا يوم الاربعاء الموافق الاول من ايلول 2021 .
وقد ترأس الاحتفالية سيادة راعي ابرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك المطران مار يوحنا بطرس موشي  وعاونه في الاحتفالية الاباء سرمد الدومنيكي وروني موميكا وبطرس شيتو .
وبعد قراءة نص من الانجيل المقدس القى سيادة راعي الابرشية عظة ركز فيها على الدعوات الكهنوتية والرهبانية مؤكدا انها تاتي تلبية لمشيئة الرب لانها دعوة فرح تربط السماء بالارض ، كون المكرس يضع نفسه تحت تصرف الله لتحقيق مشيئته .
بعدها طلب من الاخت الناذرة ان تنبسط على الارض ساكبة حياتها على مثال مريم المجدلية امام قدمي الرب .
ثم بدأت مراسيم النذور حيث دعت الرئيسة العامة للرهبنة الاخت الناذرة باسمها لتعلن رغبتها في النذور واطاعتها لكل قوانين الرهبنة واحترام رؤسائها ، فقد اعلنت الناذرة التزامها بكل ما ورد ويرد في قوانين الرهبة وسط هلال الاهل والاصدقاء بعدها واصلت الاحتفالية من خلال مشاركة الشمامسة واجواق بغديدي .
في ختام الاحتفالية القت الاخت ماري هناء كلمة شكرت فيها سيادة راعي الابرشية على رعايته الاحتفالية ورهبنتها التي قدمت لها كل سبل الاستمرار بالدعوة وكذلك عائلتها والحضور .
وقد اتخذت الراهبة ماري هناء الاية الانجيلية ( تكفيك نعمتي ) شعارا لها .
مبارك للرهبنة الدومنيكية  وللابرشية وبلدتها واهلها  وفقها الله لما هي  ماضية اليه

110
صدور العدد ( 37 ، 38 ) من مجلة الكاتب السرياني
عرض : نمرود قاشا
الكاتب السرياني , مجلة فصلية ادبية ثقافية يصدرها المكتب الثقافي السرياني في الاتحاد العام للأدباء والكتاب بالعراق , والعدد الاخير الذي اغلق في 30 حزيران 2021 يحمل الرقم ( 37 ، 38 ) وتصدر باللغات : السريانية , العربية , الانكليزية
ومن الجدير بالإشارة إليه إلى أن العدد الأول من المجلة صدر عن المكتب الثقافي السرياني التابع للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق عام 1984 وتوقف عن الصدور عام 2002 بعد أن صدر منها 22 عددا وعادت الى الصدور عام 2017 مكملة بذلك تسلسلها السابق , ونحن نحتفي بصدورها من جديد لا بد ان نستذكر بوفاء وبفخر جهود كل الذين ساهموا في إصدار هذه المجلة عام 1984 من رئيس و هيئة التحرير و الإداريين والكتاب والداعمين و بفخر نذكر منهم افرام جرجيس الخوري , منصور روئيل زكريا , زيا نمرود كانون , ميخائيل مروكل , بنيامين حداد , ايشو القس عوديشو , بنيامين يوسف , يونان صليوا , ابرم شبيرا , يونان هوزايا , شموئيل ايرميا , بولص شليطا ملكو،
وقد تضمن العدد الجديد المواضيع التالية :
1 . كلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان في المؤتمر الدولي الثاني للدراسات السريانية الذي انعقد في جامعة القاهرة للفترة من 18 – 20 اذار 2019 رئيس الاتحاد روند بولص .
2 . بمشاركة دولية واسعة .. انطلاق المؤتمر الدولي التاسع للدراسات الارامية السريانية في مصر . تقرير سامر الياس سعيد
3 . الادباء السريان يحيون مهرجان اكيتو الرابع . نمرود قاشا
4 . الادباء العراقيون والسريان يؤبنون الشاعر والاديب الفريد سمعان .
5 . في باب اوراق نشرت قصائد ودراسات لكل من : زهير بردى ، شاكر سيفو ، بشير الطوري ، د . سوما احمد محمد ، صباح هرمز .
6 . من ادب النزوح ( نصوص ) : اكرم بهجت يوحنان ، بهنام عطالله ، اكد مراد .
7 . لقاء العدد ،  حوار مع الناشط سعد سلوم ، حاوره سامر الياس سعيد ، لقاء مع الفنان التشكيلي متي ال كنون ، حوار بهنام
شابا شمني ، اشخاص واصداراتهم عن الاديب والباحث بنيامين حداد .
8 . ملف العدد ، احلام وردية ممنوعة للاديب بطرس نباتي ، القصة القصيرة بوصفها حكاية الناقد محمد صابر عبيد ، الهذيان الاخير للملك نبونائيد ، للكاتب صباح هرمز ، بطرس نباتي يحاول الامساك باحلامه الوردية الممنوعة ، للكاتب مال الله فرج .
9 . في باب ادب كتب كل من : ابراهيم خضر ، فائق بلو ، الن البرت هاول ، كريم اينا ، دنيا ميخائيل ، امير بولص ، انور اتو ، سهام جبوري ، قصي مصلوب ، بولص شليطا ، يوسف زرا ، جميل الجميل ، فرانك البرت .
10 . في باب متابعات ثقافية : اذاعة صوت السلام رسالة سلام وبشرى ، نمرود قاشا . الدراسة السريانية ودورة تطويرية مسابقة اللغة السريانية في بخديدا .
11 . في باب المسرح : مسرح ما بعد الحداثة ، نوري بطرس عطو
12 . متابعات واخبار
ترجمة العناوين من السريانية الاديب نؤئيل بولص 

111
قصة ( ايقونة العذراء مريم ) في كنيسة الطاهرة
كتابة : نمرود قاشا
- لقطة عن الطاهرة الكنيسة والام
كنيسة الطاهرة في بغديدا ( قره قوش ) محافظة نينوى ، احدى اكبر كنائس العراق والشرق الاوسط لحد الان ، بنيت في ظروف سياسية وامنية واجتماعية معقدة جدا ، من خلال تبرعات الاهالي ، وضع حجر الاساس لها عام 1932 ، وتوقف البناء ردحا من الزمن لأسباب منها نشوب الحرب العالمية الثانية ، ودعوى النزاع على اراضي البلدة مع الجليليين ، والوضع الاقتصادي الصعب ورداءة المواسم الزراعية ، هذه الاسباب واخرى غيرها ادت الى توقف العمل لفترة وخاصة عام 1939 وما بعده ، ثم استأنف البناء بهمة الاهالي حتى تم انجازها وافتتحت في 7 تشرين الثاني 1947 .
وحتى أعطي صورة لحجم الكنيسة اثبت بعض الارقام هنا : مساحة البناء 1296 م2 ، ارتفاعها 15 م ، طول الكنيسة 54 م وعرضها 24 م ، تتألف من ثلاثة فضاءات شاهقة أوسعها واعلاها اوسطها ، ترتكز على 18 عمود ضخم  من الرخام الموصل تتلاقي في اقواس .
- ايقونة العذراء مريم
خلال احتفالية افتتاح الكنيسة ( 1947 )  ، اهدت مطرانية السريان الكاثوليك في الموصل صورة العذراء مريم ابعادها (  197 * 133 سم ) ووضعت هذه الايقونة في منتصف الفضاء الاوسط وعلى ارتفاع حوالي 15 م ، بعد ان وضعت داخل اطار من الخشب تزينه نقوش من الفضة ، الصورة للعذراء مريم تقف على الكرة الارضية وتحت قدميها الهلال سابحة بين الغيوم ، فاتحة كفيها وعلى راسها ( الروح القدس ) حمامة السلام ، تطوقها ثلاثة ملائكة على اليمين ومثلها على اليسار .
وقد تم وضع تاج من الذهب على راسها اضافة الى اثنا عشر قطعة ذهبية تطوق راسها تعرضت هذه الايقونة الى طلق ناري اثناء الحرب العالمية الثانية .
هذه الايقونة انزلت من مكانها اثناء حملة اعمار الكنيسة في تشرين الاول 2005 لأغراض الصيانة وهي اول مرة يتم فيها انزال الايقونة من مكانها ، وقد عالج بعض التشوهات فيها الفنان الخديدي سامي لالو ، وقد اعيدت الى مكانها بعد الصيانة  .
- الايقونة خلال احتلال داعش للمدينة
في الثامن من اب 2014 دخلت عصابات داعش الارهابية وعاثت في المدينة فسادا ، فأحرقت ودمرت وسرقت وشوقت كل ما استطاعت اياديها الخبيثة ان تصل اليها .
كنيسة الطاهرة الكبرى احدى اكبر كنائس بغديدي ، وقد تعرضت الى تخريب كبير ، فقد جمعت كل اثاثها الخشبية وغيرها داخل صحن الكنيسة واحرقت ، كما استخدمت باحتها الشمالية كميدان رمي وخزن سلاح وعتاد  ، كما احرقت قاعة ( القونخ ) اضافة الى سرقة الكثير من المخطوطات والمقتنيات الثمينة  .
اما ايقونة العذراء الموجودة داخل الكنيسة فلم تتأثر بالحريق كونها على ارتفاع خمسة عشر مترا ومن الصعب الوصول عليها ، خاصة وقد زينت بمصوغات ذهبية كالتاج وستة قطع اخرى فوق الملائكة .
ولهذا قاموا بإطلاقات نارية كثيفة على منطقة تثبيت الصورة على الجدار في اعلى واسفل الصورة مما ادى الى سقوطها ، حيث انتزعوا القطع الذهبية التي كانت تزين الصورة .
- الخديدية ايمان القصاب والايقونة .
ايمان سعدالله القصاب ، خديدية غادرت العراق الى كندا في تسعينات القرن الماضي ، لها ذكريات جميلة مع هذه الايقونة بالذات ، وهي طفلة عندما كانت جدتها تصطحبها معها الى الكنيسة ، وعن هذه الحادثة تقول ايمان : حينما تبدا عيناي بالترقب صورة صورة في الكنيسة الى ان تعلقت عيناي الى الاعلى تلك الصورة الشامخة الجميلة ، صورة مريم العذراء تعانق السماء فوق الغيوم ، وهكذا ابدا وككل الاطفال بفضولهم اسال جدتي : اماه اهذه هي السماء فعلا ؟ فكان ردها : نعم انها السماء ، كي لا اواصل الاسئلة وكي لا اقاطعها في صلاتها .
وتضيف ايمان : ومن هنا تبدا عيناي تحلق في الصورة عاليا لا احس الا وان يدا تنتشلني من بين رذاذ الغيم الناعم حتى ترفعني امي العذراء بين يديها واحلق عاليا كفراشة تشم ذلك العطر الزكي الذي يفوح منها وابدا اراقص الملائكة من حولها لاحس بسعادة ما بينها سعادة حيث يتوقف كل شي حين احس ان جدتي تمسك بذراعي بقوة وبعصبية معهودة لتوقظني  وتقول لي ، لقد انتهت الصلاة ، استيقظي هيا بنا ، لا تنامي مرة اخرى والا لن اصطحبك معي مرة اخرى ، فانا عجوز ولا استطيع حملك .
- ايقونة ( العذراء ) البديلة
بعد ان اسقط الفكر الظلامي كل ما هو جميل ، ودمر حلم الاطفال عندما وجدوا ذكرياتهم واحلامهم بعد ان صحوا من غفوة عميقة اقتنعوا بان الاحلام لا تجدي نفعا ، فلا بد ان نستيقظ ولن ندع هذا الارهابي ان يتمكن منا .
هكذا تقول ايمان وتضيف : بدأت الملم جراحي لاقف ثانية ووعدت نفسي بعد الان ، بان للنيام فقط ، ولا بد ان نكون مستيقظين دائما ونعيد رسم الجمال كما كان وابهى .
عليه قررت ان اعيد صورة امي العذراء ثانية الى مكانها لتكون حلم اطفال بلدتي جميعا ، وبدات ارسم صورتها بإمكانياتي البسيطة واطرزها خرزة خرزة لأطرز تلك الانامل الجميلة الناعمة التي كانت تنتشلني يوميا من بين الغيوم .
فعلا لقد دخلت ايمان بتحد كبير مع نفسها في ان تنجز تطرير ايقونة العذراء بنفس المواصفات تقريبا ، وتحل مكان الايقونة الاصلية وبفترة قياسية خلال فترة ( 45 يوما ) واعتمدت نفس الملامح والابعاد للأيقونة الاصلية .
الايقونة المطرزة جاءت بأبعاد ( 113 * 95 سم ) ، وتبرعت عائلة السيد ( سعداللة توما القصاب ) والد ايمان بكل تكاليف اللوحة من تاج ونجوم من الذهبي اضافة الى الاطار الخشبي المغلف والمنقوش من الفضة ، وهكذا وضعت اللوحة المطرزة مكان الاصلية بعد تكريسها من قبل سيادة راعي الابرشية في عيد السيدة حافظة الزروع يوم الجمعة 15 كانون الثاني 2021
- كلمات ثناء وتقدير
اذا كان لا بد من كلمات شكر ، تكون للسيدة الفاضلة ايمان سعدالله القصاب وزوجها صباح فيوه ديروز دديزا ، وعائلة السيد سعدالله توما القصاب لجهودهم في  اعادة اللوحة الى مكانها وعطائهم السخي حبا بكنيستهم وبلدتهم ، ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان السيدة ايمان طرزت بطرشيل اهدي لقداسة البابا فرنسيس اثناء زيارته لكنيسة سيدة النجاة في بغداد ، اضافة الى تطريز  اغطية   اهدنها لكنائس الطاهرة ومار بهنام وسارة ومار يعقوب ، والكثير من الاعمال التي تمثل بعض رموز بلدتها ووطنها .
شكرا خاص لأخي المهندس عبدالعزيز مجيد دديزا المشرف على اعمار كنيسة الطاهرة بعد مرحلة داعش و لتزويدي بالكثير من المعلومات الواردة في هذا التقرير
شكري للمصور الرائع جورج عرب لتزويدي بالصور القديمة والجديدة للوحة .

112
( قره قوش في كفة التاريخ ) ... مرةً أخرى
كتابة : نمرود قاشا
في عام 1962  صدر عن مطبعة الاديب البغدادية كتاب ( قره قوش في كفة التاريخ ) وهو أول كتاب يفتح مجاهل مدينة أمام ابنائها والأخرين ، ويوثق معلومات كان الزمن قد طواها ، ويذكر بمهنية اشخاص كانت لهم بصمة في صناعة تاريخ هذه المدينة ، انه عبدالمسيح بهنام القس موسى ، هذا التربوي الذي خدم التعليم ( 42 عاما ) كانت مدرسة ابي الخصيب بالبصرة أول رحلة في رحلة الالف ميل ، قبل ان يعود الى سهل الجمال نينوى ليواصل مشواره التربوي .
- شيٌ عن قره قوش في كفة التاريخ
بعد تخرج المرحوم عبدالمسيح بهنام من دار المعلمين العالية في بغداد سنة 1922 وجد بانه لا يوجد اي مطبع يؤرخ مدينته ( بغديدا ) ، ورغم محدودية المصادر وندرتها في تلك الفترة الا انه حاول يجمع ما تيسر لديه من معلومات ووثائق من خلال سجلات الكنائس والمدارس والالواح المثبتة في الاديرة والكنائس ومكتبات الاديرة والموصل وبغداد  اضافة الى لقاءات شخصية داخل وخارج العراق في رحلة استغرقت بحدود اربعة عقود .
تجمعت لديه كما من المعلومات والصور ، قام بتبويبها والمباشرة بكتابة مسودة الكتاب ، وقد عرضه قبل الطبع على المؤرخ الموصلي ( سعيد الديوه جي ) ولغويا على ( ابراهيم عيسو ) ، وكان الديوه جي قد زود مؤلف الكتاب برسالة توصية الى شاذل طاقة الذي كان وزيرا للإرشاد ، من خلالها حصل على موافقة الوزارة على طبع الكتاب .
سافر المؤلف الى بغداد في ايار 1962 ليتفق مع مطبعة الاديب لصاحبها ( فتح الله اسطيفان عزيزة ) لتتكفل بطبع الكتاب وتنجزه في ايلول 1962 ، فقد بلغ عدد النسخ المطبوعة خمسة الاف نسخة ، وعدد صفحاته حوالي اربعمائة صفحة ،  لتبدأ مرحلة توزيع الكتاب الى العديد من محافظات العراق ومكتباته .
- بعض مما تضمنه الكتاب
تضمن الكتاب العديد من المعلومات التاريخية والجغرافية عن المدينة اضافة للعشرات من الصور والوثائق ، تضمن الفصل الاول الحوال العامة ( الدينية ، الاعياد ، الزراعة ، الصناعة ) ، الفصل الثاني ( ما كتب عن قره قوش من قبل المؤرخين والرحالة ، لغة السكان ، تسمياتها ، دخول المسيحية ) ، الفصل الثالث ( كنائس البلدة ) ، الفصل الرابع ( الاعلام ) ، الفصل الخامس ( الاديرة ) ، الفصل السادس ( المخطوطات ومكتباتها ) السابع ( انضمام قره قوش الى الكثلكة ) الثامن ( احصائية بالعوائل التي هاجرت الى بغداد ) التاسع ( قره قوش للفترة 1894 – 1920 ) ، العاشر ( كنيسة الطاهرة الكبرى ) الحادي عشر  ( قضية هبة قره قوش الى الجليليين ) الثاني عشر (  النهضة الفكرية والتعليم ) ، الثالث والرابع عشر ( كهنة البلدة وشخصياتها ) الفصل الاخير ( اهم الحوادث في البلدة من 1900 – 1962 ) .
الطبعة الاولى نفذت ، بالنظر لكثرة الطلبات عليها ، فقد قامت ادارة دار مار بولس للخدمات الكنيسة باستنساخ الكتاب بعدد محدود ونفذت الطبعة ايضا .
- الطبعة الثانية من الكتاب .
في عام 2020 ، ونظرا لمرور اكثر من نصف قرن على الطبعة الاولى وللطلب عليه قرر نجل المؤلف الدكتور نبيل عبدالمسيح القس موسى ، طبع الكتاب طبعة ثانية مزيدة ومنقحة بعد اضافة صور حديثة وملونة لان الصور في الطبعة الاولى لم تكن واضحة كونها مطبوعة بطريقة الزنكراف ( الكلايش ) .
وقد تم اعادة ترتيب بعض العناوين والفصول والمصادر والمحتويات اضافة الى بعض المعلومات عن الكتاب ، مع تغيير حجم الكتاب ونوعية الورق ، وقد ظهر بحلة جديدة كون الطبعة الاولى خالية من التقنيات الفنية المتوفرة اليوم مع تصميم جديد للكتاب .
 

113
القناطر في مدننا ، قنطرة بيت اينا في بخديدا ( قره قوش ) أنموذجا
كتابة : نمرود قاشا
القناطر: ما يُبنى على الماء للعبور؛ أو جسر مُتَقَوِّسٌ مبنيٌّ فوق النهر يعبر عليه أو في المدن والطرقات ، أقدم القناطر المعروفة في التاريخ هي تلك التي بناها الآشوريون في عاصمتهم نينِوى ، و الحضارة المصرية القديمة شيدت القناطر أيضاً،وكذلك فعل الرومان .
القناطر ، أحد المعالم التي تشتهر بها المدن قديما  ، ليس في العراق فقط وانما في اغلب مدن العالم  و(القناطر)، هي عبارة عن قبب تستند الى عقد رخامية ، أو من الحجر او الطابوق ، على شكل اسطوانة، تربط بين دارين، او تمر من خلال احد الدور، لذلك فان القناطر أحيانا تحمل اسم صاحب الدار، او اسم المحلة او الزقاق المارة بها.
وفي العراق راج بناؤها منذ ذلك القدم وحتى القرن التاسع عشر الميلادي، وازداد الاهتمام بها على نحو كبير خلال العهد العثماني، لفوائدها الكثيرة، فمضافا الى شكلها الجمالي، كانت تحقق غايات عديدة منها وقاية المارة من الامطار وحرارة الشمس، وتمثل مداخل للأحياء، او رابطا بين عدة دور .
وقد اشتهرت مدينة الموصل بالعشرات من القناطر ، ويقول الدكتور ابراهيم العلاف بان ثمة احصائة لقناطر الموصل ال  ( 22 )  قنطرة ،  وابرزها قناطر : الجان و الجومرد و الديوه جي وقنطرة القطانين  و ال زيادة وقنطرة حجي توتو
قنطرة ( بيث اينا ) في بغديدا ( قره قوش )
في اغلب مدن سهل نينوى ، توجد العديد من القناطر نالت شهرة كبيرة حتى بدايات القرن الحالي ، ونتيجة لتقادم الزمن وزحف البناء الحديث على العديد من المناطق التراثية لمدننا ، ففي مدن القوش وتلكيف وكرمليس وبرطلة وبغديدا العديد من القناطر ، قسم منها لا زال قائما حتى اليوم ، وقد سقط  العديد منها لقدمها او نتيجة زحف البناء الحديث عليها .
في بغديدا ( قره قوش ) كانت قنطرة تسمى ( بيث ، بيت أينا ) و ( اينا ) اسم لاحدى عشائر بغديدا ، والتي تمتلك هذه القنطرة وبعض الدور المجاورة لها .
وهذه القنطرة مسجلة ملك صرف باسم ( كرومي اينا وقرياقوس اينا ) وأغلب الظن بنيت خلال الفترة 1918 – 1921 في وقت كان العراق تحت الاحتلال البريطاني وكانت ( الروبية ) هي العملة التي يتم التعامل بها .
هذه القنطرة متكونة من غرفة مبنية من الطابوق فوق فضاء الشارع ، اي تجاوز على الطريق العام ، ولهذا خوفا من السلطة انذاك كان يتم بنائها ليلا ويتوقف في النهار ، خوفا من الجندرمة الذي كانوا يتعقبونهم ، مما اضطروا الى استئجار اربعة بنائين للعمل  ليلا وتم اكمال البناء بسرعة كبيرة  وأصبحت أمرا  واقعا .
وسبب هذا البناء هو التوسع الحاصل في عائلة ( بيت اينا ) وعدم وجود مساحة لاي بناء اضافي ، وعند اكتمال البناء اصبح ما يشبه القلعة ، لهذا اعترض الكثير من اصحاب الدور المجاورة كون ابناء عال ومشرف على اسطح الدور مما يمنعهم على المبيت على السطح في فصل الصيف .
هذه القنطرة ، كانت تعد السوق الرئيسي لمدينة بغديدا ، كونها تتوسط المدينة ، والمكان المفتوح الذي لا تصله الشمس طيلة النهار ، فقد كان سوقا للخضار والفواكة ، وسوقا للقصابين ، فعلى جدرانه تعلق الادوات الخاصة بالقصابة .
قنطرة بيت اينا كانت النقطة الاكثر دلالة في المدينة ، فبعد ان يغادرها الباعة وعامة الناس ليللا تبقى مكانا يلتقي فيه الحراس الليليون بصافراتهم ( الجرخجية )  والتي يطلقها بين حين واخر دلالة انهم متواجدون ، وتحتها ايضا يلتقي الحرامية الذين يدخلوا المدينة من القرى المجاورة ، او يكونوا اصلا فيها ولم يغادرها ، وقد يشترك الحراس واللصوص تحت سقفها احيانا ، كونها المكان المضيء ليللا بفعل الفوانيس النفطية التي كانت موجودة في تلك الفترة وتحميهم من الامطار في فصل الشتاء   .
قنطرة بيت اينا ، تهدمت في شتاء عام 2002 نتيجة الامطار وكونها خلت من ساكنيها وعدم وجود اية صيانة عليها .


114


نضال نجيب موسى .... تأخذكم الى بلاد الشمس


كتابة : نمرود قاشا

انهضني وخذ بيدي ، حيث الشمس يا ولدي
أخذنا العمر ، كبرت أنا وشخت يا يوسف الصغير
وانت اصبحت شابا ً غضا وديعا
قادتنا خطانا الى المجهول
هذا مقطع من قصيدة ( خذني الى الشمس ) والذي اخذت المجموعة أسمها ، وفيها تخاطب الكاتبة ابنها الاصغر – يوسف -  في نص مشحون بالشجن وقد تحولت كل فصولنا الى خريف ، وقد اجبرنا الغيم الاسود الى اللحاق به ، فمتى تضحك لنا الشمس – يا يوسف – ( فأحيا من جديد .... فخذني الى بلاد الشمس يا صغيري ) .
نضال نجيب موسى ، تقول عن نفسها بانها ليست شاعرة ، وكانت لسنوات تمنع نصوصها من ان ترى النور ، ولكن الفاجعة التي حلت بمدننا عندما اجتاحتها قوى الظلام ، جعلت من هذه النصوص ان تغادر اصابعها كالماء تنساب بهدوء وصفاء ومصداقية تداعب شغاف القلب بشكل مباشرة من غير حواجز .
نضال ، ارادت ات تعلن احتجاجها بصوت عال على ما تعرض له شعبنا من قتل وتهجير وانتهاكات لمقدساته وخصوصيات وما تعرضت كنائسه ومراكزه الثقافية ودوره من نهب وحرق وتدمير .
الا تستحق هذه الاعمال من صرخة مدوية تخترق كل الحواجز ، وتطلقها نضال من خلال نصوصها ( الا يكفي هذا الدمار ؟ شعب يهان ويحتقر ، وشبابه يقتل ويباد ، الى متى هذا الدمار ؟ )
هذا هو لسان حال كل العراقيين ، نعم يجب ان يتوقف هذا النزيف ، ويرجع للعراق وجهه الزاهي والمشرق رغم محاولات البعض لتشويه هذا الجمال .
نصوصها مغلفة بمفردات بسيطة وجميلة ومعبرة تقرع مباشرة على ابوابنا الداخلية فلا تحتاج الى عوامل مساعدة ، عبارات تدخل القلب بدون جواز عبور ف ( مهما طال غياب القمر ، وطال الليل ، سوف نعانق شعاع الشمس ... نزيح الهم عن صدور الامهات ونبلسم الجروح ونمسح دموع الارامل ، ونعيد البسمة لوجوه الاطفال ) نعم – يا نضال – لا بد لليل ان ينجلي ، فهناك الكثير من الايادي البيضاء والقلوب الدافئة والناس الاصلاء .
وحسنا فعل القاص والروائي هيثم بهنام بردى وهو يقدم اضاءة عن ( بغديدا .... وام فادي ) تحدث فيها عن ( اكتشافه ) لهذه الموهبة ، وقدد ترددت لسنوات طويلة عندما كانت تكتب وتزق نصوصها حيث اكتشف ( ابو فادي ) بان ام فادي تكتب نصوصها في الخفاء وبعيدا عن الاعين ، ولكن يبدو ان التهجير القسري كان السبب في ولادة ( بغديدا مضاءة الى الابد ) مجموعتها الاولى ، ومن ثم الجائحة التي اخذتنا الى بلاد الشمس .     

115
هل ستعود اللقالق الى العراق من جديد ؟
كتابة : نمرود قاشا
اتذكر جيدا ، ويتذكر معي جيل الستينات والسبعينات ، اللقلق الذي اتخذ من برج كنيسة الطاهرة في بغديدي ( قره قوش – نينوى ) ، وقبله كان برج الطاهرة القديم مكانا له قبل ان يهدم ، ولكنه غادر المنطقة في نهاية السبعينات على اثر التجديدات التي حصلت في هذه الابراج .
من الطبيعي أن يتذكّر العراقيون الذين عاشوا سبعينات وستينات القرن الماضي طيور اللقلق التي كانت تعشعش فوق كنائس ومآذن بغداد وهي تزقزق وتصفق بأجنحتها ومناقيرها ، لكن طائر اللقلق بدأ يختفي من بغداد بعد عام 1979 بسبب كثرة الحروب والإنفجارات .
تقترن ذكريات البغداديين مع اللقالق بمشهد هذا الطير الكبير والجميل وهو يبني عشه فوق الابنية العالية التي كانت موجودة في بغداد وهي المنائر والقباب والكنائس   ، وفي منتصف اذار يبدأ بترك بغداد والتوجه شمالا حيث مدينة اربيل فيستقبله الناس بسعادة.
وللعراقيين ذكرياتهم مع ذلك الطائر الجميل الذي كان يتركهم في الشتاء مهاجرا، ويعود مع تباشير الربيع حاملا البشرى لأهل أربيل بحلول "عيد النوروز" الذي يرمز إلى يوم جديد. وقد ألصقوا لقب "الحاج" على طائر اللقلق، فكانوا يسمونه "حاجي لقلق
اتذكر جيدا ان اعشاش اللقالق كانت فوق برج ساعة القشلة ويشاهدها اغلب الناس في جانب الكرخ ويسمعون طقطقتها ، وفوق قبة باب السراي وفوق منارة الحيدرخانة وجامع القبلانية وقبة كنيسة الشورجة ( كنيسة الاباء الكرمليين ) ، كما اتذكر اعشاشها فوق طاق كسرى ويراها البغداديون عند زيارتهم لمنطقة سلمان باك في ربيع كل سنة . 
وكذلك هو الحال في المحافظات ، في اربيل – ساحة نشتيمان ، كان هناك عش لقلق فوق الجامع الذي اشتهر باسم ( جامع اللقلق ) ، هذا اللقلق ( أغتيل ) اثناء الاقتتال الداخلي في كردستان بين الحزبين الرئيسيين ( 1994 – 1998 ) ولكن بلدية اربيل تمكنت من تدجين لقلق  اخر ، احتل نفس المكان فوق الجامع ، بعد استقرار الاوضاع في كردستان .
لقلق عقرة
المصور ( جورج عرب ) نشر مجموعة صور للعديد من اعشاش اللقالق منتشرة فوق الابراج الكهربائية على الشارع العام المؤدي الى عقرة – سوران ، يصل عدد اعشاشها بحدود الخمسين ، رأيتها وانا في طريقي الى مصيف ( كلي زنطة ) ، ويبدو ان هناك اهتمام ورعاية  حكومية بهذه الاعشاش ، ويحرص المواطنون هناك على عدم المساس بها ، مما يشجعها على العودة والتكاثر في النطقة بعد مغادرتها .
 

116

صوت السلام : أينشكي ، مار تشموني ، ابونا سمير الخوري ، وأشياء اخرى
كتابة : نمرود قاشا
قرية اينشكي ، قطعة من احدى جنان الله على الارض ، يحتضنها بدفء جبل متينا ، تتبع لقضاء العمادية  – دهوك ، وتبتعد عن قضاء سرسنك عشرة كم ، وعن الحدود التركية عشرون كم ، ومن لم يتح له زيارة القرية ، لا بد وان زار كهفها ( كهف اينشكي ) وهو من اكبر كهوف العراق ، ومقصد سياحي داخله عين ماء .
اينشكي  تسمية آرامية وتعني العين الشاكية ، اي العين التي تشكو وتتظلم ،  ومنهم من يقول انها سميت نسبة الى العين المسمى عين الحمى (اينا دشاثا) .
قبل ان تطأ اقدامنا هذه القطعة المباركة ، جرى التنسيق مع الاب سمير بطرس الخوري راعي كنيسة مارت شموني في اينشكي لإقامة منتسبي صوت السلام في مركز ( مار يوحنا بولس الثاني ).
هذا المركز ، لا يوحي للزائر اليه بانه كنيسة ، باستثناء المجرسة التي تنتصب اعلى البناية ، طابقها الارضي يضم قاعة كبيرة متعددة الاغراض اضافة الى بعض الاجنحة الخدمية ، الطابق الاول يضم كنيسة مارت شموني ( وهي كنيسة مارت شموني الثالثة ) بنيت مع المجمع عام 2010  ، بعد ان تضررت الكنيسة الثانية ، كانت صغيرة ذو تصميم طولي ، أحادية الصحن مع شرفة على السطح وقاعة متواضعة ، واصبحت غير ملائمة للاحتياجات الروحية للرعية والتي بنيت في نهاية القرن العشرين ، اما الكنسية الاولى فشيدت في  القرية الجديدة 1885 .
علما بان اقدم كنيسة في اينشكي هي كنيسة مار جاورجيوس ( القديس الشهيد مار كوركيس ) التي بنيت عام 1728 .
تقييم القرية في الاثنين الأول من تشرين الثاني, وفي يوم 24 نيسان احتفالات ( الشيرا) بمناسبة تذكار الشهيد ماركوركيس وتقام القداديس في كنيسته الأثرية . كما يقام في الخامس من  أيار أيضاً تذكار القديسة مارت شموني وأولادها في الكنيسة التي تحمل أسمها في هذه الاحتفالات تلتقي جموح غفيرة من اهالي القرية والقرى المجاورة, وفي 15 تموز يوقدون الشموع في تذكار الشهيد مار قرياقوس
- مركز مار يوحنا بولس الثاني
مركز حديث وكبير ، بني للخدمة الروحية لجميع الطوائف المسيحية في العراق ، اضافة للخدمات الروحية التي يقدمها لأبرشية العمادية الكلدانية .
لا يشبه هذا المبني مركز ديني ، غير جرس الناقوس المثبت في اعلى البناية ، يدير هذا المركز الاب سمير بولص الخوري ، راعي كنيسة مارت شموني ، وقد جعله مركز مسيحي يستقبل سنويا عشرات المجاميع الكنسية والشبابية والروحية من كافة كنائس العراق ، وقد وفر المركز كل الامور الادارية التي تحتاجها  المجاميع  اضافة الى مجموعة من الشباب ينفذون بروحية كبيرة كل ما يطلب منهم ، وبأشراف مباشر من قبل مدير المركز الاب سمير الخوري ، الذي يتفقد بشكل مستمر كل المجاميع الزائرة ويأمر بنفيذ كل ما تحتاجه مع توفير الاجواء  المناسبة لنجاح برنامجهم الروحي ، وقد احتفلت رعيته بالذكرى الثانية والعشرون لرسامته والتي تتزامن مع عيد مار بطرس وبولس في 29 حزيران  .
الطابق الارضي للمركز يضم قاعة كبيرة يمكن استخدامها لأغراض متعدد ة ومؤثثة مع ملحقات خدمية ، الطابق الاول يضم كنيسة مارت شموني ، مع بعض الاجنحة لنشاطات كنسىية  وتعليم مسيحي ، وغرف وادارة .
الطابق الثاني يضم أماكن راحة ونوم للزائرين مع اجنحة للآباء الكهنة وكبار الزوار اضافة الى مكتبة وبعض الالعاب الترفيهية .
في الباحة الداخلية للمجمع تم بناء قاعدة لتمثال العذراء مشابهة ل ( حريصا لبنان ) لم يكتمل بعد .
-  صوت السلام في اينشكي
بعد رحلة استغرقت بحدود الساعتين ، من مركز قضاء الحمدانية ( بغديدا ) الى قرية اينشكي ، والمجمع الكنسي الذي  تم تهيئته لاستقبال الكادر ، وصل الكادر مساءا ، بعد المرور والتوقف على بعض المناطق القريبة من اينشكي : سرسنك  ، قدش ، وقد رافقنا في رحلتنا هذه الاب منهل حبش القادم من ايطاليا (  كاهن وراهب من رهبنة الروكازيونست  ) ، والذي اقام قداسا بموجب الطقس اللاتيني صباح يوم الاحد 4 تموز 2021 في كنيسة مارت شموني لكادر اذاعة صوت السلام . 
وفي ظهر اليوم قمنا بزيارة بعض المناطق السياحية القريبة من المنطقة : سولاف ، سرسنك ،عمادية ، ديره لوك ،  كلي بالندا ، زاويتا وأشاوا .
كانت رحلة ممتعة ، استمتعنا بجمالية مصائف وقرى التي تفترش وادي صبنا .
وفي صباح اليوم التالي ودنا هذه المدينة الجميلة واهلها الطيبون لنتوجه الى مدينة دهوك لتكون خاتمة رحلتنا الى قرى وادي صبنا .
شكرا من القلب للاب الفاضل سمير الخوري راعي كنيسة اينشكي والشباب القائمين على خدمة الكنيسة . 

117
رئيس اقليم كردستان يزور مقر تحالف الوحدة القومية
زار رئيس اقليم كردستان فخامة الاستاذ نيجيرفان البرزاني والوفد المرافق له يوم الاربعاء 30/حزيران/2021 مقر تحالف الوحدة القومية في اربيل - عنكاوا، حيث استقبله رئيس التحالف الأستاذ آنو جوهر عبدوكا ورؤساء وممثلي الاحزاب المنضوية في التحالف.
وقد حضر اللقاء رئيس حركة تجمع السريان الأستاذ جون انور هداية، وشارك في الاستقبال عدد من ابناء شعبنا بأزيائهم التراثية التي تمثل مناطق تواجد شعبنا.
وأستمع الحضور الى ملاحظات رئيس اقليم كردستان بخصوص مسودة اقليم كردستان، وضرورة مشاركة كل المكونات في صياغة فقرات الدستور المتعلقة بهم، كذلك مناقشة الانتخابات النيابية العراقية المزمع اقامتها في تشرين الاول القادم.
كما استمع رئيس الاقليم للطروحات فيما يتعلق باحوال شعبنا وبشكل خاص التجاوزات الحاصلة في الاقليم على بعض مناطق تواجد شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وفي ختام اللقاء شكر رئيس الاقليم حفاوة الاستقبال والطروحات القيمة للحضور، وحثهم على العمل المشترك بشكل دائم.
وقدم الحاضرون شكرهم وتقديرهم لرئيس الاقليم على هذه الزيارة.
المكتب الاعلامي
لحركة تجمع السريان

118
تموز ..... وطقوس العشق والحزن العراقي
كتابة : نمرود قاشا
تموز , دموزي , أو دوزي , وهو الشهر السابع في التقويم الغريغوري , وعدد أيامه واحد وثلاثون , وهي لفظة سريانية من أصل سومري - بابلي , وتعني الابن البار , رب الحياة , وأحد حراس بوابة السماء , واله الذكورة والإخصاب في الطبيعة , ويعتبر موته وقيامته احد الطقوس التراجيدية المهمة في أسطورة وطقوس وفلسفة روح إنسان وادي الرافدين , ولعلاقة تموز بحبيبته الإله عشتار ودورها بموته بشكل مأساوي , حيث تقول الأساطير بان شياطين العالم السفلي خطفت تموز , وخلف هذا الحزن حزنا جماعيا كان السبب الرئيسي لان تمتلئ الميثولوجيا والآداب السومرية والبابلية ولا زالت لحد اليوم امتدادا للحزن الأزلي الذي غلف طقوسنا الدينية والحياتية وبمناحات وأساطير وملاحم وطقوس تعزية خاصة بماسي هذا الإله ويتسلل إلى أناشيد أفراحنا أيضا . 
العراقيون القدامى كانوا يستحدثون عملية التخصيب سنويا في احتفال رأس السنة من اجل ضمان الخصب والتكاثر في الإنسان والحيوان والطبيعة , حيث يحتفلون بزواج الآلهة ( انانا - عشتار ) من زوجها ( دموزي - تموز ) لأنه نقطة توقف الإخصاب في الطبيعة وبين البشر . 
هذا الشهر يهابه العراقيون منذ عهد الخليقة , ولا زالوا لحد اليوم , فالتقاليد الشعبية المتوارثة تقضي على كل عائلة عراقية أن تقوم ( أم البيت ) بكسر جرة عند مدخل الدار في بداية هذا الشهر لكي يذهب الشر , وهذا التقليد كانت والدتي حريصة جدا على ممارسته سنويا , وأخذتها عنها زوجتي , فقد كانت تكسر عدد من مواعين الفرفوري عند عتبة الدار دفعا للأذى , ولكن التهجير جعلنا ننسى كل طقوسنا ومن ضمنها هذا التقليد . 
ما دفعني لكتابة هذا الموضوع , أن زوجتي وقبل ان تهييء للفطور وجدتها تختار عدد من الانية الزجاجية ، وتهم بالخروج مسرعة من الدار ، وعندما استفسرت منها ( شنو القضية ) ابتسمت وهي تشير بان اليوم هو الاول من تموز ، فقد مارست هذا الطقس من خلال كسرها عدد من الآنية الزجاجية عند مدخل الدار , وتفاءلت خيرا , .... عذرا لك تموز.....
تموز يحمل الرقم سبعة , وهذا الرقم مقدس عند العراقيين , أصل الكلمة العبري Shevah واصلها Savah أي يشبع أو يمتلئ , وكلمة Shabbath أو ( شبثا ) وهي تسمية سريانية لا زالت تستعمل لحد اليوم , هو يوم الراحة ومنها كلمة سبت في العربية
فأيام الأسبوع السبعة , والسماوات السبع ,وأيام الطوفان السبعة , ووصايا الله السبعة , وألوان الطيف السبعة ... ويرمز الرقم سبعة في الكتاب المقدس الى الالتحام والكمال وقد ورد ذكره عشرات المرات . من أكثر الأرقام تكراراً (تكوين 7: 2-4؛ رؤيا 1: 20) ويسمى أحياناً "الرقم الإلهي" حيث أنه هو وحده الكامل المكتمل (رؤيا 4: 5؛ 5: 1، 5- 6
فلفظ سبعة وسابع وسبعة  أضعاف وردت في العهد القديم 392 مرة. والمعتقد التوراتي يشير إلى أن الله أتم الخلقة في اليوم السادس وأشبع العالم ولم يعد ينقصه شيء، وفي اليوم السابع استراح الله، لأن كل شيء كان قد تم خلقه حسنا وكاملا، ولا يمكن أن يضاف شيء لما خلقه الله
وفي القرآن ذكر عدد السموات بأنه سبعة والأراضي أيضا سبعة، كما أن آيات سورة الفاتحة سبعة، وان الله وسيظل في ظله يوم القيامة سبعة أيام ،. وفرائض الحج وواجباته سبعة، ويطوف المسلم حول الكعبة سبعة أشواط، ويسعى بين الصفا والمروة سبعة أيضا، وفي النهاية يرمي الجمرات على سبع دفعات، كل دفعة سبع جمرات
ولا ننسى حكومتنا الوطنية وقد جمعت كل العراقيون بتاريخ ميلاد واحد وهو ( الأول من تموز ) , جمعتهم في تموز وفرقتهم احد عشر شهرا , ألا لبؤسها

119
تموز ..... وطقوس العشق والحزن العراقي
كتابة : نمرود قاشا
تموز , دموزي , أو دوزي , وهو الشهر السابع في التقويم الغريغوري , وعدد أيامه واحد وثلاثون , وهي لفظة سريانية من أصل سومري - بابلي , وتعني الابن البار , رب الحياة , وأحد حراس بوابة السماء , واله الذكورة والإخصاب في الطبيعة , ويعتبر موته وقيامته احد الطقوس التراجيدية المهمة في أسطورة وطقوس وفلسفة روح إنسان وادي الرافدين , ولعلاقة تموز بحبيبته الإله عشتار ودورها بموته بشكل مأساوي , حيث تقول الأساطير بان شياطين العالم السفلي خطفت تموز , وخلف هذا الحزن حزنا جماعيا كان السبب الرئيسي لان تمتلئ الميثولوجيا والآداب السومرية والبابلية ولا زالت لحد اليوم امتدادا للحزن الأزلي الذي غلف طقوسنا الدينية والحياتية وبمناحات وأساطير وملاحم وطقوس تعزية خاصة بماسي هذا الإله ويتسلل إلى أناشيد أفراحنا أيضا . 
العراقيون القدامى كانوا يستحدثون عملية التخصيب سنويا في احتفال رأس السنة من اجل ضمان الخصب والتكاثر في الإنسان والحيوان والطبيعة , حيث يحتفلون بزواج الآلهة ( انانا - عشتار ) من زوجها ( دموزي - تموز ) لأنه نقطة توقف الإخصاب في الطبيعة وبين البشر . 
هذا الشهر يهابه العراقيون منذ عهد الخليقة , ولا زالوا لحد اليوم , فالتقاليد الشعبية المتوارثة تقضي على كل عائلة عراقية أن تقوم ( أم البيت ) بكسر جرة عند مدخل الدار في بداية هذا الشهر لكي يذهب الشر , وهذا التقليد كانت والدتي حريصة جدا على ممارسته سنويا , وأخذتها عنها زوجتي , فقد كانت تكسر عدد من مواعين الفرفوري عند عتبة الدار دفعا للأذى , ولكن التهجير جعلنا ننسى كل طقوسنا ومن ضمنها هذا التقليد . 
ما دفعني لكتابة هذا الموضوع , أن زوجتي وقبل ان تهييء للفطور وجدتها تختار عدد من الانية الزجاجية ، وتهم بالخروج مسرعة من الدار ، وعندما استفسرت منها ( شنو القضية ) ابتسمت وهي تشير بان اليوم هو الاول من تموز ، فقد مارست هذا الطقس من خلال كسرها عدد من الآنية الزجاجية عند مدخل الدار , وتفاءلت خيرا , .... عذرا لك تموز.....
تموز يحمل الرقم سبعة , وهذا الرقم مقدس عند العراقيين , أصل الكلمة العبري Shevah واصلها Savah أي يشبع أو يمتلئ , وكلمة Shabbath أو ( شبثا ) وهي تسمية سريانية لا زالت تستعمل لحد اليوم , هو يوم الراحة ومنها كلمة سبت في العربية
فأيام الأسبوع السبعة , والسماوات السبع ,وأيام الطوفان السبعة , ووصايا الله السبعة , وألوان الطيف السبعة ... ويرمز الرقم سبعة في الكتاب المقدس الى الالتحام والكمال وقد ورد ذكره عشرات المرات . من أكثر الأرقام تكراراً (تكوين 7: 2-4؛ رؤيا 1: 20) ويسمى أحياناً "الرقم الإلهي" حيث أنه هو وحده الكامل المكتمل (رؤيا 4: 5؛ 5: 1، 5- 6
فلفظ سبعة وسابع وسبعة  أضعاف وردت في العهد القديم 392 مرة. والمعتقد التوراتي يشير إلى أن الله أتم الخلقة في اليوم السادس وأشبع العالم ولم يعد ينقصه شيء، وفي اليوم السابع استراح الله، لأن كل شيء كان قد تم خلقه حسنا وكاملا، ولا يمكن أن يضاف شيء لما خلقه الله
وفي القرآن ذكر عدد السموات بأنه سبعة والأراضي أيضا سبعة، كما أن آيات سورة الفاتحة سبعة، وان الله وسيظل في ظله يوم القيامة سبعة أيام ،. وفرائض الحج وواجباته سبعة، ويطوف المسلم حول الكعبة سبعة أشواط، ويسعى بين الصفا والمروة سبعة أيضا، وفي النهاية يرمي الجمرات على سبع دفعات، كل دفعة سبع جمرات
ولا ننسى حكومتنا الوطنية وقد جمعت كل العراقيون بتاريخ ميلاد واحد وهو ( الأول من تموز ) , جمعتهم في تموز وفرقتهم احد عشر شهرا , ألا لبؤسها .

120
الكذياوي متي .... حامل ارشيف بغديدي
كتابة : نمرود قاشا
متي كذيا ، أو متي عباس كما يحلو للبعض ان يُسميه تحبباً  ، طيبٌ الى حد الطيبة ، لهذا لا يرفض أي طلب يأتية من أحد  لالتقاط صورة ، وتستمر طيبته أكثر عندما ينشر صُور حصادِه اليومي على صفحته الشخصية أو موقع بغديدي ، لكي لا يُتعِب صاحب الصورة بالبحث والاتصال  .
متي كذيا رافقني لعشر سنوات مصوراً  في ( مجلة النواطير ) فكانت صُوَرهِ تغطي كل مواضيع المجلة ، ومن خلالها كَوَن أرشيفا ضخما للالاف الصور ولمناسبات عديدة .
أبا مايكل ... رغم قساوة الخطوط في وجهه الا انها تبدو كالخنادق التي تحتضن محبيها ، فكلمة ( لا ) قد الغاها من قاموسه الشخصي ، فهو يستجيب لاي نداء يوجه له لقريب او بعيد اشخاصاً ومؤسسات .
كل التحايا لك .... حامل ارشيف بغديدي لعقدين من الزمان .

121
صدور العدد الجديد من ( المجلة الليتورجية )
عرض : نمرود قاشا
صدر العدد 46 من المجلة اللتورجية – السنة 13  ، وهي مجلة راعوية نصف سنوية ، تصدرها جماعة اخوة يسوع الفادي الرهبانية في ابرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك ، صدر عددها الاول عام 2008 .
 ( اللتورجيا ) تعني : التعبير عن أوجه من حياة الأيمان لدى الجماعة المؤمنة عبر طقوس احتفالية ورمزية، وهذه المجلة استمرت في الصدور خلال سنوات التهجير القسري الثلاث ، بينما توقفت كل المطبوعات التي احتلت مدنها ( وبغديدا – قره قوش ) هي مقر تحريرها  .
العدد الذي بين ايدينا يمثل ( الزمن الصيفي  ) وصورة الغلاف الاول ، ميدالية الزيارة البابوية للعراق ، الغلاف الاخير صور من زيارة البابا فرنسيس للعراق .
- افتتاحية العدد : زيارة البابا والمسكوت عنه . رئيس التحرير .
- كلمة راعي الابرشية حول زيارة البابا فرنسيس ، المطران مار يوحنا بطرس موشي
- بطرس وبولس عامودا الكنيسة ، الاخت د . لمى جحولا الدومنيكية .
- النور في عيد القيامة ، الاب د . منصور المخلصي .
- الاساقفة ومكانتهم في الكنيسة الاولى ، الخوراسقف بولس ثابت .
- زيارة الاحبار للرعايا ، الاب نجم شهوان .
- زيارة البطريرك والاسقف الراعوية في الطقس الماروني ، الخوري دانيال زغيب الزيارات البابوية ، اهميتها وغاياتها ، الراهب رائد جبو ( اخوة يسوع الفادي )  .
- صلاة العميدا ( البركات الثماني عشر – القسم الثاني ) الاب سلام شماس للفادي الاقدس .
- الاواني المستخدمة في سر الافخارستيا في الطقس السرياني ، الاب اسطيفانوس الكاتب .
- الشباب والتجديد اللتورجي 2 ، الرجاء في قداسنا المجدد ، الاب البير هشام نعوم .
- عرس الاخوة ، زيارة البابا فرنسيس للعراق ، الراهب وسام كرو ( اخوة يسوع الفادي ) .
- صلاة مساء بطرس وبولس رئيسا الرسل ، الاب اغناطيوس اوفي .
- صلاة العائلة ، لجنة الصلاة .
- ترتيلة ( طوبى لكم ) لحن وتنويط الاب دريد بربر .
- انشودة سانتو باتري ، كلمات الراهب وسام كرو ، الحان الاخت لقاء الدومنيكية ز
- ملخص المقالات باللغة الانكليزية
- تأمل ليتورجي . الراهب وسام كرو .

122
البردى سعد ...... حاضن كأس العراق
كتابة : نمرود قاشا
ليس من السهل ان يصل احدهم الى القمة ، فهو هدف صعب ، ولكن الاصعب منه المحافظة عليه ، هكذا تقول ثوابت الحياة ، فكلما تضع قدمك على درج التميز ولديك الطموح ، تفكر في الصعود عاليا .
فريق كرة الطائرة لسيدات لنادي قره قوش الرياضي ، راهن ومنذ خطواته الاولى في سوح الكرة بان يكون التميز عنوانا له ، فطموح الفوز مشروع لدى الجميع ، لهذا ( قاتل ) بضراوة لان يكون المتقدم دائما وحقق حلمه عندما توج بطلا للعراق .
عندما تصل الى القمة مرة واحدة ، فهذا امر جيد وعندما تكررها ثانية فهذا جيد جدا ، ولكن عندما ( تعاند ) وتبقى مسيطرا على القمة لست سنوات على التوالي فهذا لا يتفق مع اي تصنيف .
والاكثر غرابة ، أن الفريق احتفظ بالقمة خلال فترة التهجير القسري القاسية ، وما حملته هذه السنوات الثلاث من وضع نفسي ومادي والبعد عن الملاعب .
فمن يقف وراء هذا الانجاز ؟ ومن يتابع الوضع النفسي والبدني وتغذية الفريق بعناصر اخرى جديدة لكي يتمكن من التحدي والصمود والتالق .
انه الكابتن سعد بهنام بردى مدرب فريق نادي قره قوش الرياضي للكرة الطائرة للسيدات ، وقائد فريق ال بردى للحصول على بطولة كرة الطائرة المختلطة لنادي قره قوش الرياضي . 

123
اختتام بطولة  بغديدي بكرة الطائرة المختلطة
كتابة : نمرود قاشا
شهد ملعب نادي قره قوش الرياضي اختتام بطولة الطائرة المختلطة لعشائر بغديدي ، مساء الاثنين السابع من حزيران 2021 بين فريقي بيث ال بردى وبيث ال بربر ، وقد حضر المباراة سيادة راعي ابرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك المطران مار يوحنا بطرس موشي ، ورئيس ممثلية اللجنة االاولمبية  في نينوى الدكتور خالد محمود عزيز ورئيس الاتحاد الفرعي في نينوى والدكتور خالد محمود ابو الريش ورؤساء الاندية في نينوى ورؤساء الدوائر في بغديدي وجمهور كبير لم تسعه مدرجات الملعب .
وقد افتتحت المباراة باستعراض الفرق المشاركة في البطولة وعددها ستة عشر فريقا اختتمت بدخول الفريقين المؤهلين للبطولة ثم الطاقم التحكيمي للمباراة .
بعدها وقف الجميع دقيقة صمت لشهداء العراق ثم عزف النشيد والوطني العراقي ، رئيس الهيئة الادارية لنادي قره قوش الرياضي القى كلمة بالمناسبة ، جاء في جانب منها :
سعيدون جدا بهذا اللقاء الجميل الذي جمعنا على المحبة والالفة والابداع ،  في مدينة عريقة تضج  باللاليء  وتفيض بالمجد والعطاء والامل  بغد افضل ، عشرون يوما عشناها بشغف وفرحة وترقب  شاهدنا فيها الابداع والتالق ولمسنا فيها الروح الرياضية الحقة والتسامح والتنافس الشريف ، وشرفنا فيها جمهورنا مثقف وواع نرفع له القبعة .
وأضاف بربر : لقد حققت هذه البطولة اهدافها المرسومة في تحقيق الالفة والتقارب بين عائلاتنا الكريمة ، التي ابدعت في المشاركة والحضور والتشجيع .
وقد جاءت المباراة في غاية الروعة والاثارة والندية وما زادها روعة الجمهور الكبير الذي حضر ختام هذه البطولة ليشجع ويشارك في انجاح البطولة
قدم الفريقان فريق ال بربر وفريق ال بردى اداءً راقيا جميلا امتعنا جميعا وكان ال بردى على الموعد عندما استطاعو حسم نتيجة الاشواط الثلاثة لصالحهم ليحصلو على لقب البطولة .
وفي اختتام المباراة تم توزيع الجائز على الفائزين في المبارة . 
 

124
الدعم النفسي من خلال لوحات بيث نهرين
كتابة : نمرود قاشا
هذا هو المعرض العاشر الذي تقيمه منظمة ( بيث نهرين للمرأة ) توزعت في العديد من مدن سهل نينوى ، تحت شعار ( دراسة نفسية الشباب من خلال الرسم ) افتتح عصر يوم الجمعة الرابع من حزيران 2021 وعلى حدائق مسبح قره قوش ( بغديدي ) ضم المعرض ثلاثون لوحة تنوعت مواضيعها بين الطبيعة ودور المرأة في البناء وهموم الوطن أضافة الى بعض الاعمال اليدوية .
سبق هذا المعرض دورة تدريبية في اصول وأوليات الفن وكيفية مزج الالوان والتعرف على الخامات المستخدمة في الرسم أقامتها المنظمة ضمن خمسة وعشرون متدرية وباشراف الفنان التشكيلي وميض متي قليموس .
المعرض جاء بدعم من منظمة ( أسمائيل الهولندية ) وقد افتتح بالوقوف دقيقة صمت على ارواح شهدات الوطن مع عزف النشيد الوطني العراقي ، رئيسة منظمة بيث نهرين للمراة حنان متي توما القت كلمة بالمناسبة .
بعدها تم قص شريط الافتتاح والذي حضره جمهور متميز ، وزعت في الختام الشهادات التقديرية للمشاركين في المعرض .

125
بعد أن دمره داعش .... الخديدون يعيدون افتتاح متحف الاكرم منا جميعا
كتابة : نمرود قاشا
للشهداء مكانة متميزة عند الجميع ، وبكل الاديان وقد قدموا دمائهم من اجل قضية ، في بغديدي ( مركز قضاء الحمدانية – قره قوش ) محافظة نينوى ، وتثمينا لدور شهداء المدينة في الحرب العراقية الايرانية وما تلاها في حرب الخليج الثانية والاحتلال الامريكي للعراق حيث اشتداد الطائفية .
افتتح سيادة راعي ابرشية الموصل وتوابعها للسيان الكاثوليك المطران مار يوحنا بطرس موشي ( متحف شهداء بغديدي )  والذي سبق وان دمرته عصابات داعش بعد احتلالها للمدينة ، عصر يوم الخميس 3 حزيران 2021 في كنيسة مار يوحنا وبمناسبة عيد الجسد الذي صادف بنفس اليوم ، وقد افتتحت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت استذكارا لروح شهداء العراق مع عزف السلام الوطني العراقي ، بعدها القى الاب روني موميكا كاهن رعية مار يوحنا ، رحب فيها بالحضور وشاكرا كل الجهات والاشخاص الذين ساهموا في التبرع من خلال دعمهم المادي والمعنوي من اجل اقامة هذا الصرح .
راعي الابرشية القى كلمة في الاحتفالية جاء فيها : لا أسمى من الشهادة ، هو عيد المحبة ، والمسيح هو الشهيد الاول الذي قدم روحه امام عمل كبير يمجد فيه الله .
حياة كل انسان عزيزة عليه ، والموت شي حتمي لكل انسان ولكنه يبقى خسارة عندما يكون في غير محله ، يختلف عن الشهادة التي تاتي عن قضية مؤمن بها .
واولادنا الذين استشهدوا من اجل الوطن ، عندما نضع صورهم في متحف ليذكروننا في كل يوم بانهم احياء ويذكرونا بالدور الذي قدموه للحفاظ على وطنهم ومدينتهم وايمانهم .
بعدها تم افتتاح المتحف ، الذي ضم صور حوالي اربعمائة شهيد اضافة الى مقتنيات اخرى ضمت بعض ما فعله داعش في كنيسة مار يوحنا المحتضنة لهذا المتحف .
ومما تجدر الاشارة اليه الى ان هذا المتحف افتتح عام 1991 وتعرض الى تخرب كبير بعد دخول عصابات لسهل نينوى والموصل عام 2041 .

126
-
متحف شهداء بغديدي ،  يعود بحلة جديدة
كتابة : نمرود قاشا
بغديدي , هي مركز قضاء الحمدانية ( قرة قوش ) نينوى , في تسميات ألصقت بها قسرا في عصور مختلفة , وهي لا تعود إليها بصلة , سميت ب " قرة قوش " وهي تسمية تركية عثمانية وتعني ( الطير الأسود ) وسميت ب ( الحمدانية ) نسبة لقبيلة ( بني حمدان, الحمدانيون ) الذين حكموا الموصل ما بين (890 - 1004م ) التي كثيرا من نغصت عيش سكان هذه البلدة
وبالرغم من التسميات التي أُطلقَتْ عليها فمن (بكديدو) الآشورية إلى (بيت خوديدا) الفارسية و (قره قوش) التركية , و ( الحمدانية ) العربية ... إلاّ أنها بقيت (بغديدي) الآرامية السريانية لغةً وإنتماءاً ولم تغير قاسيات الأيام من هذا الإنتماء وبقي أهلها يوزّعون: " شلاما " السلام ، حُبّاً، " لكل الحلقات التي تحيط بهم. فكانت مركز إشعاعٍ دائماً وكانت على مَر العصور- أيضاً- حالة واحدة متماسكة .
من حق اي مدينة ان توثق تاريخها بما يليق برجال صنعوا هذا التاريخ بدمائهم او عرقهم او اموالهم ، هذه المدينة ( بغديدي ) تعرضت الى الكثير من الكوارث في تاريخها القديم والحديث ، فمن حملة طهماسب 1746 الى حملة السفر برلك 1914 ، الى نزاع اهالي البلدة مع الجليليين بعدما منحها السلطان العثماني الى حسين باشا الجليلي حاكم الموصل في اطول نزاع قضائي استمر اكثر من مائتي سنة حسم لاصحاب الارض عام 1954 ، الى الحرب العراقية الايرانية ثم الاحتلال الامريكي وانتهاءا بداعش الاسود وما خلفه من دمار .
اقول  ، رغم هذا وذاك بقيت المدينة واهلها الطيبون فاتحيت ذراعيهم للقادمين اليها ، ولكنها بكل الاحوال لن تنسى  جراحات الايام الصعبة وتحتفظ بها في ذاكرة اجيالها وتوثقها من خلال رموز عديدة .
حرب السنوات الثمان وما تلاها قدمت بغديدي اكثر من ثلاثمائة شهيد رغم محدوديو عدد سكانها وبعدها الجغرافي عن مواقع الاحداث ، ولغرض توثيق هولاء الذين قدموا دمائهم للوطن  أفتتح متحف الشهدا في كنيسة مار يوحنا عام 1990 ساهم ذوي الشهداء بجزء من كلفته ، ضم المتحف ( 260 نصبا ) تذكاريا مثبتة على ألواح مرمرية حاملة صور وتواريخ شهداء البلدة .
وبقى هذا الصرح الكبير منارا ومزارا لأبناء البلدة وضيوفها من الوفود الرسمية والشعبية والمؤسسات يذكرهم بالتضحيات الكبيرة التي قدمتها هذه البلدة , وعليه أطلقت عليها تسمية " مدينة الفداء " لان نسبة عدد الشهداء التي قدمته كبيرا قياسا بعدد سكانها في تلك الفترة والذي لم يكن يتجاوز حينها ال ( 15 ألف ) نسمة . 
في 6 آب 2014 وعندما اجتاحت قطعان داعش مدننا , وبغديدي واحدة منها , ولان مهمتهم الأساسية مسح ذاكرة أهلنا من كل شيء جميل فاحرقوا دور العبادة ومساكن المواطنين ودمروا كل المراكز الثقافية في المدينة كما فعلوا أينما دخلوا , فكان لمتحف شهداء المدينة حصتهم من هذا الحقد الأعمى والأسود فامتدت أياديهم الى لوحات الشهداء ليحطموا اغلبها , فأي دولة كان ينشدون إليها وقد شوهوا جدران بيوتاتها ومؤسساتها بعبارات " دولة الإسلام باقية وتتمدد " فأي بقاء وأي تمدد هذا .
قبل اشهر قامت رعية كنيسة مار يوحنا بحملة لاعادة هذه القاعة الى وضعها الاول بعد اضافات اخرى وصور جديدة لشهداء اخرين ، سيتم افتتاحها يوم 3 حزيران 2021 .

127
حمورابي .... تعقد مؤتمرها الانتخابي
كتابة : نمرود قاشا
تحت شعار ( معا الى الامام في تحدي الصعاب ومواجهة الوباء ) شهدت كلية مار افرام للفلسفة واللاهوت في بغديدي ( قره قوش )، قضاء الحمدانية - محافظة نينوى ،  انعقاد المؤتمر الانتخابي السادس لمنظمة حمورابي لحقوق الانسان ،  وذلك صباح يوم الجمعة 28 ايار 2021 ، وباشراف مكتب الامم المتحدة لحقوق الانسان في العراق ، وحضور قائممقام قضاء الحمدانية عصام متي بهنام وعدد من المراقبين والضيوف  .
أفتتح المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء العراق ، بعدها قدم نائب رئيس المنظمة لويس مرقوز أيوب   ايضاحا حول ماهية المؤتمر الانتخابي ، تلاه مدير العلاقات العامة في المنظمة وليم وردة معلنا حل مجلس الادارة وانتخاب هيئة لرئاسة المؤتمر  بعد التأكد من اكتمال النصاب القانوني للمؤتمر ، حيث تولى رئاستها البروفيسور حميد شهاب وعضوية الدكتور بشار سعدون وفبرونيا اوديشو ، اضافة الى تشكيل  لجنتي صياغة البيان الختامي و كتابة المحضر والمقررات والتوصيات  .
رئيسة منظمة حمورابي باسكال وردة  القت كلمة الافتتاح وقدمت تقريرا عن نشاطات المنظمة خلال السنوات الاربع الماضية ، ثم التقرير الانجازي  للمنظمة قدمه الدكتور محمد كاظم ، تلاه تقرير مسؤول فرع اربيل للمنظمة يوحانا يوسف ، تقرير العلاقات العامة والاعلام قدمه لويس مرقوز ، لتختتم التقارير بالتقرير المالي قدمه مدير العلاقات فيها وليم وردة .
وبعد فترة الاستراحة عاد المؤتمرون و كانت أمامهم نقطتان أساسيتان الأولى تتعلق بالنظام الداخلي والتعديلات المقترحة، اما النقطة الثانية فقد كانت إجراءات الترشيح والانتخاب مجلس ادارة جديد للمنظمة و بالفعل فقد راجعت رئاسة المؤتمر التعديلات المقترحة و تم اقرار بعضها بالتصويت عليها بأغلبية الأصوات في حين لم تنل تعديلات أخرى موافقة الأغلبية . 
وبالانتقال إلى إجراء آليات الترشح و الانتخاب فقد تمت تلك الآليات بموجب النظام الداخلي للمنظمة ووفق الأصول القانونية وقد انتخب المشاركون بالمؤتمر أعضاء يمثلون مجلس الإدارة وأعضاء احتياط .
وجدير بالذكر، أن منظمة حمورابي لحقوق الانسان تاسست رسمياً في 1 نيسان 2005، بالرغم من أن ولادتها سبقت هذا التاريخ ، علما بان اخر مؤتمر انتخابي للمنظمة ( المؤتمر الخامس ) عقد في اربيل بتاريخ 21 نيسان  2017

128
مؤتمر لجنة الشباب المسيحي في العراق
كتابة : نمرود قاشا
شهدت فندق هكسوس في اربيل – عنكاوة مؤتمر لجنة الشباب المسيحي بالعراق وباشراف الاتحاد العالمي للطلبة المسيحي في الشرق الاوسط ،  وللفترة من 12 الى 16 ايار الجاري وضم المؤتمر اربعون شابا وشابة من مختلف الكنائس المسيحية في اربيل وبغداد ليناقش موضوع (الإخوّة والخدمة في الحياة المسكونية بين الكنائس ودور الشباب فيها ) .
وقد تضمن المؤتمر القاء محاضرات من مختلف الكنائس المسيحية ، المطران يوسف توما، أسقف أبرشية كركوك والسليمانية للكلدان، عن " الخدمة من أجل المسكونية " و"المسكونية والواقع العملي ، و المطران نيقوديموس متي شرف، أسقف أبرشية الموصل كردستان للسريان الارثوذكس، عن " دور الشباب في الكنيسة ، المطران نثنائيل نزار عجم، أسقف أبرشية حدياب للسريان الكاثوليك، محاضرةً عن رسالة " كلّنا إخوة " لقداسة البابا فرنسيس وكيفية عيشها كشباب ، الاب مازن متوكا كاهن كنيسة مارت شموني في عنكاوة ومن جماعة المحبة والفرح ، الاب اغناطيوس أوفي كاهن كنيسة الطاهرة الكبرى في بغديدا ،الاخ الراهب ياسر عطالله من أخوة يسوع الفادي  بمحاضرة كتابية بعنوان " نحن أخوة في المسيح " ، الاخت الراهبة حياة الدومنيكية .
WSCF ME Logoتأسس الاتحاد العالمي المسيحي للطلبة سنة ١٨٩٥ ويعتبر تاريخياً أول منظمة دولية للطلاب ومن أقدم حركات الشباب. وهو من رواد العمل المسكوني إذ يضمّ أكثر من ٣٠٠ ألف عضو موزعين على أكثر من ٨٥ دولة حول العالم وكانت له مساهمة فعالة في إنشاء مجلس الكنائس العالمي سنة ١٩٤٨. والإتحاد هو مكان للاجتماع والحوار للشباب المسيحي من مختلف الخلفيات والكنائس والطوائف .
وقد تأسس إقليم الشرق الأوسط منذ ١٩٦٠، حيث يضمّ إقليم الاتحاد ١٦حركة شبيبة مسيحية موزعة على كل من لبنان ومصر وسوريا والأردن والسودان والعراق وفلسطين. ويقوم المكتب الإقليمي بالتنسيق بين هذه الحركات على صعيد البلد الواحد من خلال اللجان المسكونية المحلية وإقليمياً من خلال حلقات إعداد القادة التي تتناول مواضيع تهمّ الشبيبة اليوم (العولمة، السلام، حقوق الإنسان الخ…) بالإضافة إلى برامج أخرى كـ"الجامعة الصيفية" التي تتمحور حول المسكونية والحوار الإسلامي المسيحي
ويسعى الاتحاد إلى تعميق التعاون والتنسيق مع الهيئات المسكونية الأخرى العاملة في المنطقة توخياً لوحدة الشهادة وفي مقدمها مجلس كنائس الشرق الأوسط، الذي ساهم الاتحاد في تأسيسه، والرابطة العالمية للشبيبة الأرثوذكسية .   

129
البطريرك يونان يحتفل برتبة تولية وتنصيب المطران فراس دردر نائباً بطريركياً
شهدت كنيسة قلب يسوع الاقدس في البصرة ، صباح يوم الجمعة ٧ أيّار ٢٠٢١ ، قداس ورتبة تولية وتنصيب صاحب السيادة المطران مار أثناسيوس فراس دردر نائباً بطريركياً على النيابة البطريركية في البصرة والعمارة والخليج العربي ، ترأسها  غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي ، عاون غبطتَه أصحابُ السيادة المطارنة: مار يوحنّا بطرس موشي رئيس أساقفة الموصل وتوابعها، ومار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد وأمين سرّ السينودس المقدس، ومار يعقوب أفرام سمعان النائب البطريركي في القدس والأراضي المقدسة والأردن والمدبّر البطريركي لأبرشية القاهرة والنيابة البطريركية في السودان .
حضر الرتبة معالي الوزيرة إيفان جابرو وزيرة الهجرة والمهجَّرين في الحكومة العراقية، ممثّلةً دولة رئيس الحكومة الأستاذ مصطفى الكاظمي، وسعادة المهندس أسعد العيداني محافظ البصرة، والمسؤولون في الدولة من مدنيين وعسكريين
كما حضر الرتبة صاحب السيادة حبيب النوفلي مطران البصرة والجنوب للكلدان، والأب سمعان كصكوص كاهن الرعية السريانية الأرثوذكسية في البصرة، والقس أمجد سمير راعي الكنيسة الإنجيلية الوطنية في البصرة، وعدد من الآباء الخوارنة والكهنة والشمامسة والرهبان والراهبات من كنيستنا ومن الكنائس الشقيقة في البصرة وبغداد والموصل وقره قوش وسهل نينوى وإقليم كوردستان وعمّان، بحضور ومشاركة جموع غفيرة من المؤمنين أعضاء النيابة البطريركية في البصرة ووفود قادمة من العمارة والناصرية وسواها من المدن العراقية. وخدم القداس جوق من كنائس قره قوش بقيادة الأب دريد بربر
وقبل الاحتفالية القى  سيادة المطران مار أفرام يوسف عبّا قد ألقى كلمة في بداية الاحتفال، تحدّث فيها بإسهاب عن تاريخ حضور الكنيسة السريانية الكاثوليكية في البصرة حتّى اليوم، مهنّئاً المطران الجديد، وشاكراً غبطته على رعايته الأبوية للكنيسة عامّةً ولأبرشيات العراق خاصّةً
بدايةً، دخل غبطة أبينا البطريرك إلى الكنيسة بموكب حبري مهيب، يتقدّمه الأساقفة والكهنة والشمامسة، فيما الجوق ينشد ترنيمة استقبال رؤساء الأحبار.
ثمّ ترأّس غبطته رتبة تولية وتنصيب سيادة المطران مار أثناسيوس فراس دردر نائباً بطريركياً لأبرشية النيابة البطريركية في البصرة والعمارة والخليج العربي، بحسب الطقس السرياني الأنطاكي، يعاونه أصحاب السيادة المطارنة
وخلال الرتبة، طاف المطران الجديد بزيّاح حبري داخل الكنيسة، يحيط به المطرانان العرّابان يوسف عبّا وأفرام سمعان، كي يعرّفا أبناء الأبرشية على راعيهم الجديد، والمؤمنون بدورهم يصفّقون ويهتفون معبّرين عن فرحهم بمطرانهم الجديد.
وبعدما رنّم المطران الجديد إنجيل الراعي الصالح، تلا المونسنيور حبيب مراد، القيّم البطريركي العام وأمين سرّ البطريركية، كتاب التولية الشرعية الذي وجّهه غبطته إلى المطران الجديد، وفيه يعلن غبطته عن رسامة المطران الجديد وتوليته شرعاً على أبرشية النيابة البطريركية في البصرة والعمارة والخليج العربي، حسبما تقتضيه القوانين الكنسية المرعية، مستعرضاً أهمّ مراحل حياة المطران الجديد وخدمته، مسلّماً إيّاه مقاليد المسؤولية ورعاية الأبرشية، وموصياً إيّاه بالتعاون مع الإكليروس والمؤمنين في إدارة شؤون الأبرشية، بروح الراعي الصالح والخادم الأمين.
ثمّ ارتجل غبطة أبينا البطريرك موعظة روحية، أعرب في مستهلّها عن فرحه وسروره بالقيام بالزيارة الرسولية الأولى إلى البصرة، حيث لمس "طيبة شعبها"، وحيّا سعادة المحافظ، وشكر معالي الوزيرة إيفان، مستذكراً "الزيارة التي قام بها دولة رئيس الحكومة الأستاذ مصطفى الكاظمي إلى كاتدرائية سيّدة النجاة في بغداد في عيد الميلاد الماضي، مبرهناً على أنّه يسعى إلى جمع قلوب العراقيين والعراقيات بالمحبّة والتسامح والأخوّة".
بعدئذٍ أجلس غبطته المطران الجديد على كرسي النيابة البطريركية، منادياً "أكسيوس" أي مستحقّ. ثمّ وبحركة ليتورجية رائعة يمتاز بها الطقس السرياني، أمسك غبطته العكّاز الأبوي من الأعلى، يليه الأساقفة، كلٌّ بحسب أقدمية سيامته الأسقفية، ثمّ يد المطران الجديد من أسفل. فرفع غبطته يد المطران الجديد وسلّمه العكّاز ليبارك به المؤمنين.
وبعدها ألقى المطران الجديد مار أثناسيوس فراس دردر كلمة تحدّث فيها عن أبرشيته الجديدة، متوقّفاً عند مكانة مدينة البصرة وجوّ التعايش السلمي المسيحي - الإسلامي الذي تمتاز به، متعهّداً أن يكون الراعي الصالح والوكيل الأمين، وواعداً المؤمنين في دول الخليج العربي بتأسيس الرعايا والإرساليات في أقرب وقت.
كما شكر سيادته غبطةَ أبينا البطريرك على زيارته وترؤُّسه رتبة التولية، وعلى رعايته الصالحة للكنيسة في كلًّ مكان، معاهداً إيّاه بالطاعة والمحبّة البنوية، شاكراً أصحاب السيادة المطارنة والإكليروس والرسميين والمؤمنين والضيوف وجميع الحضور، وطالباً منهم أن يصلّوا من أجله كي يوفّقه الرب في خدمته لما فيه خير النيابة البطريركية الجديدة
وبعد الرتبة، تابع غبطته الاحتفال بالقداس الإلهي، يعاونه أصحاب السيادة المطارنة.
وبعدما منح غبطته البركة الختامية، التقى بالمؤمنين الذين عبّروا عن فرحهم العارم بلقاء أبيهم الروحي العام. وهنّأ الجميع المطران الجديد، داعين له بالنجاح والتوفيق في خدمته.







130
افتتاح معرضا للنحت والرسم في دار مار بولس – بغديدي
كتابة : نمرود قاشا
تحت شعار (( بالعطاء حياتنا اجمل )) شهدت القاعة الداخلية لدار مار بولس للخدمات الكنسية عصر يوم الاثنين 3 ايار 2021 افتتاح المعرض الثاني للرسم والنحت ، والذي اشرف عليه كروب (( لاجلكم ))من خلال السيدة وفاء سامي ،  والاب افرام سوني من الرهبنة الافرامية السريانية في دير مار بهنام .
فقد افتتح المعرض من قبل سيادة راعي ابرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي وقائممقام قضاء الحمدانية الاستاذ  عصام متي بهنام وجمع من الاباء الكهنة والاخوات الراهبات وجمهور من المواطنين .
وقد تضمن المعرض العشرات من المجسمات الدينية اوالاثرية والتراثية اضافة الى بعض الرموز الحيوانية
علما بان ريع المعرض مخصص لمعالجة المرضى والمحتاجين .

131
الشيخ باهي دديزا ( القسم الرابع )
كتابة : نمرود قاشا
 - الشيخ باهي بين الموصل وبغديدا
رغم محدودية وسائط النقل في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي إلاّ أن السفر يبقى ضرورياً لتحقيق غرض ما أو قضاء حاجة. كالتبضُّع مثلاً أو زيارة صديق أو قد تكون حُبّاً للإستطلاع.
الموصل كانت مفتاحاً للإكتشاف والتعرف على عالم آخر، جديد في كُل شيء: أسواقه ومقاهيه وحركة الآليات فيه وشوارعه ونوعية الناس التي يتم التعامل معها، فبموجب هذه السياقات كان السفر إلى هذه المدينة يجري بموجب تقاليد خاصة ولأُناس يتطلب تواجدهم فيها ضرورة فالسفر هي متعة وثقافة وحُب الإطلاع.
الشيخ باهي دديزا كان بحكم مكانته وعلاقاته الواسعة بالكثير من الشخصيات من أهل المدينة أو أطرافها والذين كانوا يترددون عليها، فكان كثير السفر إلى الموصل بشكل يكاد يكون شبه يومي نتيجة لعلاقاته مع بعض الشخصيات المتنفذه في الموصل الآغاوات ومسؤولي الدوائر الحكومية فيها والتُجّار وكل هذه العلاقات تصب في خدمة بغديدا وأهلها.
في عام 1934 وفي إحدى زياراته للموصل تعرّف على أَحد شيوخ الرمادي "الشيخ بزيع"[1].
- إبن الدليم وشيخهم بزيع يتعرّف على شيخ باهي
في عام 1934 ونتيجة لأحدى زيارات الشيخ باهي إلى الموصل، كانت سمعته قد سبقته إلى شخص قادم من إحدى مناطق الرمادي، غادر منطقته نتيجة للقحط الكبير الذي أصاب المنطقة لعدم تساقط الأمطار مما أُضطر أهل المناطق غير مضمونة الأمطار البحث عن مناطق مضمونة أو شبه مضمونة الأمطار حيث العشب والتبن المصدر الوحيد والرئيسي فقاد إبن الرمادي ورجاله حلالهم ليستقر به المقام في الموصل ونتيجة لعدم وجود لديه معارف فيها وعدم استعداد القسم لإستقباله، وصلت إلى أسماعه عن طريق أَحد أغوات الموصل بأنه هناك إنسان خَيّر من بغديدي (قره قوش) يُدعى "الشيخ باهي" يتردد بشكل مستمر إلى إحدى مقاهي الموصل.
وفي أحد شتاءات هذه السنة إلتقى إبن الرمادي بـ " أبي بهنام" في إحدى مقاهي الموصل، بعدما إنقطعت السبل أمامه في إدامة الحياة "للمئات من حلاله" من غنم وجمال وخيول إضافة إلى مجموعة كبيرة من الرجال تتولى مسؤولية هذه المجموعة.
الشيخ بزيع شكر للشيخ باهي على إستضافته إلى أن "يفرجها" الله وتتضح الأمور وعندها يكون لكل حادث حديث.
قال الشيخ باهي لضيفه: وصلت، إن شاء الله ونحن بإنتظارك يوم غد صباحاً مع حلالك أخاً وصديقاً، وإنْ سهّل الله سنكون قادرين على الإيفاء بكل إلتزامات الضيافة.
صافحه الشيخ بزيع بقوة محيياً وشاكراً على أمل اللقاء صباح اليوم التالي في بغديدا (قره قوش).
- مَنْ هو الشيخ بزيع؟
الشيخ بزيع واحد من شيوخ الدليم (الرمادي) المعروفين والمعروف بكرمه وسدادة رأيه، محبوب بشكل كبير من قبل عشائر الدليم، لا زال أولاده وأحفاده يُشار لهم بالبنان أينما حلّوا وإرتحلوا نتيجة لذاكرة الطيبة والتي تركها. ولا زال أهله وأبناء عمومته عندما يتعرفوا على واحد من "الغديداي" يحترمه ويقدره لتلك الذاكرة الطيبة التي تركها في علاقته مع الشيخ باهي.
شقيقه الشيخ "كردي: زار بغديدي أيضاً في نهاية (1934) وبقي فيها ضيفاً لأكثر من أسبوعين يرافقه (عبد) يسمى ذَلُولْ كرمهُ الشيخ باهي بـ (قاط) وعباءة قبل أن يشد الرحال ليُسافر إلى أهله سالكاً طريقه (السلامية) ممتطياً جواد وخلفه العبد.
إمرأة بزيع هي الأُخرى زارت بغديدي بعد أن توطدت العلاقة بين عائلة الشيخ باهي وعشيرة "آل بزيع" فآستُقبِلَتْ بترحاب كبير من قبل عائلة "آل دديزا" وكذلك العوائل الخديدية بشكل عام عندما أرادت أن تعود إلى ديارها أُجِّرتْ لها سيارة خاصة أوصلتها إلى أهلها في الرمادي، وهناك وثيقة تُذكر هذه الحادثة بخط المرحوم (مجيد ججي دديزا) مؤرخة في 16/ آب/ 1934 تجدها منشورة مع هذا التقرير.
- الشيخ بزيع وبعض مما لا زال في الذاكرة
كثيرة هي المصادر[2] التي تُذكر حادثة تواجد "الشيخ بزيع" في بغداد قسم نقل شفاهاً إلى أولاده ولا يزالوا يتذكرون التفاصيل الدقيقة لهذه الزيارة لأنهم عاشوا أحداثها، رغم إختلاف تفاصيل نقل الحادثة من واحد لآخر لكنهم يتفقون على الخط العام للحالة.
هذه المرة حملتُ أوراقي للقاء مع أب ومُرَبٍّ تربوي وأحد أعمدة التعليم في بغديدي، يتذكره بتقديرٍ عالٍ جيل الخمسينات، فكم وكم جبين مسحته أنامله الدافئة، وكم وكم قطرة عرق نضحت كلآليءٍ طرزت مقاعد الدراسة.
المربي الكبير (دانيال عبد الأحد باهي دديزا)[3] سبعة وسبعون عاماً رغم وضعه الصحي الحرج ( وكان قادما من رحلة علاج في لبنان ) تحدث إلى وكنت واحدا  من طلابه الذين مروا من تحت بوابة "قره قوش الإبتدائية" حيث كانت الخطوة الأولى في عالم آخر. إبنُ أخ الشيخ باهي ليتحدث عما تخزنه ذاكرته من أحداث الثلاثينيات والأربعينيات. وهذه المعلومات أكدها لي آخرون أشرتُ عليهم في القسمين الثاني والثالث من هذا الموضوع.
- الشيخ بزيع في بغديدا
كلمات إبن بغديدا وشيخها أَدخلت الدفء في قلب إبن الرمادي والذي قطع مئات الكيلو مترات من أجل ديمومة الحياة في حلاله نتيجة لموسم قحط. إستيقظت بغديدا في أحد شتاءاتها على أصوات المئات من رؤوس الغنم والجمال والخيول محاطة برجال يقودونها إلى دار الشيخ باهي والذي إستعد لإستقبالهم فقد هيأ المكان والطعام والراحة للرجال وفي نفس الوقت فتح سرداباً للتبن وآخراً للشعير وذلك لكي يكسر الجوع والظمأ لمئات من الحلال.
نعم... لقد كان الشيخ "بزيع" محل إكرام وتقدير عال من عائلة الشيخ باهي أولاً وأهل بغديدا ثانياً ضيفاً عزيزاً مكرماً وكيف لا يكون كذلك وهو ضيف على واحد من أبنائها الذي له مكانة إجتماعية كبيرة لدى أهلها.
وبقى هذا الشيخ لفترة تجاوزت الشهر الى أن بدأ البرد يخف وتظهر طلائع الربيع إستعد الشيخ بزيع إلى الرحيل والعودة إلى دياره ولكن قبل اليوم المخصص لمغادرة بغديدا (قره قوش).
في اليوم المحدد للمغادرة جمع حلاله في ساحة "البيادر" أو الحضيرة حيث قام الرجال المرافقين له بجعل الحلال حصتين على أساس أن يقسم بالتساوي بين الشيخ بزيع والشيخ باهي نتيجة لما قدمه من خدمة وأرسل بطلب الشيخ باهي ليختار إحدى الحصتين.
وعندما وصل هذا الخديدي إلى (مكان القسمة) ليختار إحدى الحصتين إبتسم وقال للشيخ الضيف:
- إن حصتي يا عزيزي الشيخ بزيع هو رضاك أولاً، وما قمنا به ما هو إلاّ جزءاً من الواجب وحتى لا تزعل علينا (طلب من أحد رجاله أن يأتيه بـ فرس من إحدى الحصتين).
- ولكن كرمك يا شيخ باهي أنقذ حلالي من الهلاك نتيجة للجفاف وإذا أردت الأمر هكذا، فلتكن فرسي الشخصية إذن هديتي لك عندما قاد الرجال فرس الشيخ بزيع هدية إلى الشيخ باهي ثم وُدِعَ الضيف بحفاوة من قبل الحاضرين وقد سلك طريق (ناقورتايا) للعودة إلى دياره.
..............
في العدد القادم
- تكملة علاقة الشيخ بزيع مع الخديديين.
- ستار عكار والد الفنان جبار عكار في بغديدي.
- أعمال إنسانية كثيرة للشيخ باهي.
________________________________________
[1]- الشيخ بزيع: هو الشيخ بزيع فتيخان أبو ريشه من عشائر ألبو ريشه الدليمية الزبيدية من عشيرة الدليم الكبيرة التي قادت النضال الوطني
العراقي ضد الإحتلال البريطاني حتى نهاية العشرينيات. والشيخ بزيع شارك في إنتفاضة مايس 1941 وهو والد الشيخ (عبد الستار بزيع أبو
 ريشه) والذي إستشهد بتاريخ 14/ أيلول/ 2007 وآبنه حالياً (أحمد عبد الستار بزيع أبو ريشه) رئيس مجلس صحوة الأنبار، (إذا كان توقعي
صحيحاً).
[2]- هذه الحادثة معروفة ويتداولها الكثيرون لحد الآن، لا بل عاشوا تفاصيلها رغم إختلاف النقل من شخص لآخر لكنها تتفق على مبدأ واحد
 إضافة إلى وجود وثائق مكتوبة تؤرخ هذه الحادثة لا تزال موجودة عند أهل الشيخ باهي.
 [3]- دانيال عبد الأحد دديزا: مُربي تربوي وواحد من أعمدة التعليم في بغديدا، مواليد 1931، خريج الدورة التربوية 1952، تم تعيينهِ معلماً ،  بتاريخ 23/9/1953 وهو إبن أخ الشيخ باهي
.
 
 


132
الشيخ باهي دديزا ( القسم الثالث )
كتابة : نمرود قاشا
- 1 . كنيسة الطاهرة، وبعض ممّا في الذاكرة
كانت كنيسة مار يوحنا أكبر كنائس بغديدا الست قبل عام 1931، في هذه السنة زار القاصد الرسولي "أنطوان درابيه"[1] قره قوش وكان "المطران جرجس دلال"[2] يرافقه في هذه الزيارة، الخديديون وجدوا في هذه الزيارة فرصة لكي يفاتحوا سيادة راعي الأبرشية بضرورة بناء كنيسة أُخرى للبلدة وخاصة بعد الزيادة الحاصلة في نفوس البلدة منذ إفتتاح كنيسة مار يوحنا عام  1909 . 
القاصد الرسولي لم تَرُقْهُ الفكرة على أساس "عدم الحاجة إلى بناء كنيسة جديدة وإن كنيسة مار يوحنا كافية في الوقت الحاضر"[3]  خرج الخديديّون من المجلس غاضبين، لعدم الإستجابة لمطالبهم لكنهم أََصرّوا على تنفيذ الفكرة وتضاعفت غيرتهم وقرروا المباشرة فوراً بتهيئة متطلبات البناء
- الشيخ باهي مع اللجنة العليا يُباشر بالعمل.2
لقد توكل الخديديون على الله وأنفسهم بعد موقف القاصد الرسولي إضافة إلى اللجنة العليا[4] التي كان يترأسها الوكيل "عبو يونو قاشا"[5] فكان أول عمل تقوم بهذه اللجان هي توفير الجص والحجر "قصد الموصل الوكيل عبو قاشا ونوح قاشا والشيخ باهي دديزا وصليوا إشا وزاروا السيد سالم نامق ليسمح لهم بنقل الجص من قرية (إحميرة) العائدة له وزاروا كذلك (آل الطالب) لغاية نقل الحجارة من قرية (طواجنه). ثم السيد يونس سياله لنقل الحلان من جبل عين الصفرة"[6]. وقرية ترجله حيث عائلة أَحمد أيوب. هذا ما قامت به هذه اللجنة في اليوم الأول من مباشرتها المهمة الموكلة لها وهي الحصول على الموافقات الأصولية لأصحاب مقالع الحجر والحلان والمرمر والجص لغرض نقلها إلى مواقع العمل..
اللجنة الأُخرى ترأسها الشماس أكو (يعقوب) دديزا، مختار بغديدي وشقيق الشيخ باهي يرافقه كل من بهنام قريو، بابا إينا، شعيا ساسون وغيرهم.
هذه اللجنة نفذت ما إِتفقت عليه اللجنة العليا وبدأت في اليوم التالي عمليات نقل المواد الأولية إلى المكان المخصص لبناء كنيسة الطاهرة (الواقعة على حدود الكنيسة القديمة لإدخالها ضمن الأرض المزمع البناء عليها)[7] هذه المجاميع عملت طوال أيام الأسبوع ولكن ليوم الأحد نكهة خاصة، فهذا هو يوم راحة بالنسبة للجميع، راحة بالنسبة لأعمالهم الخاصة ولكن بما أن العمل هو خاص للكنيسة فيهرع كل من يستطيع العمل من أبناء بغديدا في هذا اليوم إلى مواقع العمل ليكون لهم شرف المساهمة في بناء هذا الصرح الشامخ.
الشيخ باهي دديزا بعد ستة أيام من العمل المتواصل، ففي يوم الأحد "كان الشيخ باهي يركب فرسه ماراً بالطرقات يحرض الشباب لنقل الحجر إلى الأكوار لتحضير الجص وهكذا تمت عملية النقل طوال مدة الإنشاء"[8].
- الشماس بطرس قابو وحديث عن " أبي بهنام"3 .
- بطرس شابا قابو، أبو بشار شماس رسائلي، مواليد 1924، إرتقى المذبح وهو في الثانية عشرة فهو ذاكرة حية ومُتَّقِده لكل تاريخ بغديدا ورموزها حاورته في موضوع واحد فقط وهو "الشيخ باهي" الذي عاصره وكان قريباً منه، وكيف لا يكون قريباً منه وزوجته الأولى (إشبع) من بيت قابو فهو يُناديه (إبن أُختي) شهد عن قرب حادثة وضع حجر الأساس لكنيسة الطاهرة ويتذكر بالتفاصيل الدقيقة اللُقى التي ضَمَّها صندوق الذخيرة. 
وعن دور الشيخ باهي في التهيئة لإقامة هذا الصرح الكبير يقول محدثنا:
1. إضافة إلى ما قام به من الإتصال بوجهاء الموصل والمنطقة مع اللجنة العليا لتأمين المواد الأولية، بدأت عمليات نقل هذه المواد حيث تكفل بها عدد من الأشخاص الذين يمتلكون عربات نقل منهم: خضر جبو، خضر خوشابا (طيبا) عبو صغار (سكه)، وبكو ككي وآخرون كان "أبو بهنام" يقود هذا الرتل من العربات إضافة إلى مجموعات كبيرة من الشباب إلى المقالع الخاصة بالحجر، يشجعهم ويحفز فيهم الغيرة والنخوة وهو يمتطي فرسه كان يُنادي عليهم كلما شعر بأن التعب أَخذ منهم مأَخذ "إِيكينا آيالي دبابي" أي أين أبناء أَبي، ويقصد بها إخوته وهم الشباب المرافقين للعربات الخاصة بنقل المواد. وهذا العمل إستمر طيلة فترة نقل الحجارة، وكان هذا الرتل يتكون بحدود (20) عربه تسلك طريق الموصل القديم، حيث معمل الزفت الحالي متجهين إلى قرية "الطواكنه" وكذا هو حال "الشيخ" مع الأرتال التي إتجهت نحو تل عين الصفرة حيث مقالع الجص.
2. في صباح الحادي عشر من آب 1932 كانت بغديدا على موعد مع سيادة راعي الأبرشية (المطران جرجس دلال) حيث أرسى الحجر الأساس في الركن الشمالي الشرقي وألقى كلمة على الحاضرين يطلب فيها مساعدتهم ويحرضهم على التبرع من أجل إقامة هذا المشروع الكبير، وتأكيداً لنداء راعي الأبرشية تقدم الشيخ باهي ليطلب من كل نساء "آل دديزا" بالتقدم إلى حيث اللجنة الخاصة بالتبرعات ويُقدّمنَ كل الحلي الذهبية أو الفضية التي كُنَّ يلبسنها وهكذا كان هذا النداء بمثابة النار التي سرت في الهشيم، حيث تدافع الرجال والنساء وراحوا بكل غيرة يعطوا من تجود به أنفسهم الكريمة، ومع أصوات الطبل والزرنة وهلاهل النساء وأصوات المنادي "ميخا عبادة" هذا الشيخ الوقور الذي كان يُنادي بأسماء المتبرعين.
الشيخ باهي من أكثر المُنادين بضرورة إنشاء الكنيسة "وقد عاضد وحرّض وبذل لها مالاً طائلاً من حسابه الخاص، بل كان المؤسس الأول لهذه الكنيسة بجمع شباب القرية في الليالي المقمرة ويسهر معهم في حفر الأساسات"[9] يبدو أن تأثيره بالشباب كان كبيراً، فكلّما إحتاجت اللجان الخاصة بالبناء إلى أيادٍ عاملة إضافية تُنجز العمل في بناء كنيسة الطاهرة للفترة (1932- 1948) وخلالها شاركت كل عشائر وعوائل بغديدا، كلاً حسب طاقتها المادية والبشرية، ولكن طالما نحن بصدد دور هذا الإنسان، فقد تبرع هو وإخوانه من المواد النقدية والعينية الكثير وهنالك قوائم بالأشخاص المتبرعين، قد تُنشر في يوم ما.
أولى مساهمات هذا الإنسان عند الخطوة الأولى تبرعه (بمخزن حنطة كامل)[10] يُقال بأن كميته تزيد على (20) طغار إضافة إلى سرداب كبير من التبن، هذا في حملة تبرع واحدة عند بداية المباشرة بالعمل، أما وقد إستمر العمل بحدود (15) سنة فخلال هذه الفترة أيضاً كانوا يعززون خزينة المال العام بأموال أو مواد عينية إضافية.
- لماذا لم يُمنح الشيخ باهي الوسام البابوي؟.4
في عام 1948 أُكملت كنيسة الطاهرة، وحدد 7/ تشرين الثاني/ 1948 والذي يُصادف (أحد تقديس البيعة) للأحتفال بتكريسها فقد إستعد الرؤساء والأهالي لهذه الإحتفالية الكبيرة[11] والتي ترأسها راعي الأبرشية المطران قورلس جرجس دلال وحضرها جمعٌ كبير من الموصل، برطلة، كرمليس وتلكيف. تمَّ خلال هذه الإحتفالية توزيع الأوسمة البابوية للشخصيات التي قدمت عطاءً كبيراً في بناء كنيسة الطاهرة[12]. ولكن للحقيقة والتاريخ إن أسماءً أُخرى إضافة إلى ما ورد في "الإرادة البابوية" ومن هؤلاء الأشخاص موضوع بحثنا هذا الشيخ الجليل الذي وضّحنا في أعلاه الأعمال التي قام بها، إضافة إلى أعمال أُخرى لم تجد من يوثقها فقد أصابها النسيان، ولكن يبدو أن هناك أسماء أُخرى تناستها اللجنة "فلما أُذيعت أسماء المرشحين لنيل هذه الأوسمة تذمر بعض الأشخاص الذين كانوا يرون أنفسهم أَحق من بعض المرشحين بالنسبة إلى الأعمال البارزة وقد أيّد الآخرون كثيراً من الناس المطلعين على حقيقة الواقع وكان من ضمن المغبونين الشيخ باهي دديزا" (12).
لكن يبدو بأن هناك أمر ما خارج إرادة راعي الأبرشية أو تفاجأ بعدم ظهور أسماء كان المفروض أن تكون من ضمن القائمة، وبعضهم قد توفوا قبل إنجازه ومن الذين يستحقون الأوسمة إضافة للقائمة أعلاه من تأسيس المشروع حتى نهايته مثل: القس بهنام دنحا والقس توما إسطيفو والأب يوسف دديزا ومنصور دديزا".
وبما أن الأمر أصبح بحكم المنتهي وقد صدرت القصادة الرسولية، فمن غير الممكن إجراء أي تغيير عليها "أما وقد أصبح الأمر مفروغاً منه فإن سيادة راعي الأبرشية وزّع الأوسمة بصورة سرية على القره قوشيين التسعة أما العاشر فكان معمار الكنيسة"[13].
ورغم كل ما أُثير من جدل حول أَحقية هذا الشخص أو ذاك بالنسبة للطريقة التي أُختير بها الأعضاء العشرة، إلاّ أن الجميع وبدون إستثناء عمل بروحية عالية في خدمة (بغديدا) حتى وإنْ شعر في يوم ما بالغبن في جانب ما، نتمنى أن تُرفرف روحية هؤلاء (الرجال الرجال) على سماء بلدتنا ولا تغادرها لأننا منها نستلهم الأصالة والجذور وكل العِبَرْ الطيبة وتشدنا الغيرة، غيرتهم لهذا التراب كي لا نساوم عليه في يوم ما أو ندع لأقدام قد لا يرتاحوا إليها أجدادنا من أن تدنس ذراته الصافية صفاء روحهم.
 [1]- أنطوان درابيه: جاء إلى الموصل في عام 1922 سكرتيراً للقاصد الرسولي
 (فوانسوا دومنيك بيريه) والذي توفي في الموصل
1929 فخلفهُ للفترة (1929- 1937) ثم نقل إلى فيتنام وتوفي بتاريخ 30/ 7/ 1967.
 [2]- المطران جرجس دلال: أُسندت إليه رئاسة أبرشية الموصل بأمر قداسه البابا بيوس الحادي عشر
في 31/ 7/ 1926،
من أعمال سيادته في قره قوش: فتح روضة ومدرسة أهلية للبنات وجمعية خيرية 1927
موقفه المشرف من دعاوى الأراضي، توفي عام 1945.
 [3]- الفولدر الخاص بإفتتاح كنيسة الطاهرة بعد التجديد الأخير في 4/ تشرين الأول/ 2005.
 [4]- اللجنة العليا كانت تضم كل من: حنّا إسطيفو، كرومي قصّاب، نوح قاشا، عبو شيتو،
كرومي إينا، باكوس حبش، جبو قاشا،
كرومي فرنسو، ججي سكريا، موسى سكريا، بحو كجو وغيرهم.
 [5]- عبو يونو قاشا: عيّنهُ راعي الأبرشية وكيلاً لأموال كنيسة الطاهرة بعد وفاة (عمه) جرجيس قاشا،
ولما توفي 1943 دققت
حسابات الكنيسة فوجد بذمة الكنيسة (130) دينار صرفها من جيبه فتنازل عنها أخوه رفو قاشا:

إستلم وكالة الكنيسة بعد وفاته
إبنه يوسف عبو قاشا.
 [6]- الأب سهيل قاشا/ كنائس بغديدا- بغداد 1982. جبل عين الصفرة: جبل يقع شرقي الموصل
ويبعد عنها (20) ميل
وهو يشرف على سهل نينوى، إرتفاعه (670) متر، وقد عرف بهذا الأسم لأن في سفحه الشمالي
عين معدنية يُقال لها العين الصفراء.
 [7]- الأراضي التي أُقيمت عليها كنيسة الطاهرة كانت عائدة لعوائل خديدية مُنحت للكنيسة لقاء
إقامة حسنه سنوية على أنفُس موتاهم أو مجاناً وآخرون لقاء مبالغ زهيدة ومن هذه العوائل:
موسى ويونو ولدا بابا سكريا، مرقس وفرنسو،
عبوش وروفو كذيا، متي بهنام قاشا، فتوحي وكوما ولدا بطرس جعو،

دانيال وبطرس وبهنام بوسا، منصور وعيسى بلو.
 [8]- 8. الأب سهيل قاشا/ كنائس بغديدا- بغداد 1982.
 [9]- عبد المسيح بهنام المدرّس/ قره قوش في كفة التاريخ- بغداد 1962.
 [10]- نفس المصدر.
 [11]- من الشخصيات التي حضرت إحتفالية تكريس كنيسة الطاهرة القاصد الرسولي
 (مار إسطيفان دي شيلا) والمونسينور
يوحنا باكوس عن أبرشية بغداد والمطران أسطيفان كجو عن أبرشية الموصل للكلدان
والمطران يوحنا نيسان

عن أبرشية زاخو والمطران روفائيل ربان عن أبرشية العمادية والأب يوسف أومي
رئيس الرسالة الدومنيكية بالموصل.
 [12]- عبد المسيح بهنام المُدرّس/ قره قوش في كفة التاريخ- بغداد 1962.
 [13]- نفس المصدر. وهذه أسماء الأشخاص الذين منحت لهم الأوسمة البابوية:
1. نوح متي قاشا/ وكيل الكنيسة 2.
رفو يونو قاشا/ أمين صندوق الكنيسة 3. جبرائيل جرجس قاشا 4. موسى بابا سكريا 5.
ججي كرومي سكريا 6. حنّا اسطيفو سكريا 7.
باكوس حبش 8. عبو شيتو 9. كرومي ججو القصّاب 10. رؤوف حنّا الأسود/ معمار الكنيسة

133
الشيخ باهي دديز ( القسم الثاني ) 
كتابة : نمرود قاشا 
1 . عشيرة  ال دديزا
اصل عشيرة دديزا من منطقة ( أرموطة ) ، وقي قرية تابعة لقضاء كويسنجق ( كوية ) وتبتعد عنها ثلاث كم ، وكويسنجق  تتمتع بموقع جغرافي مهم حيث يقع بين ثلاث محافظات هي السليمانية وكركوك وأربيل ويتالف هذا القضاء من خمس نواحي هي ناحية طق طق وناحية آشتي وناحية شورش وناحية سكتان وناحية سيكردكان ويحدها من الشرق والجنوب نهر الزاب الأسفل الذي يفصلها عن محافظتي كركوك والسليمانية ومن الشمال الشرقي جبل هيبت سلطان ويحتضنها من الغرب جبل باواجي .
وهي فرع من عشيرة ( أوغنا ) التي تقطن ناحية عنكاوة ، نزحت هذه العائلة الى قرية كرمليس ، ومن ثم الى بغديدي حيث استقرت . 
2 . مَنْ هو الشيخ باهي؟
الشيخ باهي، هو باهي بن توما دديزا ال اوغنا ، مواليد 1886[1] وهناك مصادر تقول بانه من مواليد ( 1874 ) تسلسله ضمن إخوته الخمسة يكون الرابع وعلى النحو التالي : حنّا، بحو[2]، أكّو "يعقوب"[3] باهي،  القس منصور4
تزوج من إشبع بطرس قابو، توفيت بعد تسعة أشهر ولم يُخلِّفْ منها وتزوج مرة ثانية من مريم متي قاشا رزق بولدين الأول توفي وهو طفل صغير والثاني توفي أيضاً بعمر (خمس سنوات) سُمي بـ (بهنام) وعليه كان الشيخ باهي يُكنى بـ (أبو بهنام). عمه القس يوسف دديزا[5]، هذا الإنسان الذي توسم فيه المطران بهنام بني[6] النجابة والذكاء مع صفات أُخرى تؤهله للكهنوت ليعينه في خدمة رعية بغديدا فكان مثالاً للحكمة والفطنة فحباه الله بصفات جعلته مثالاً لكل المؤمنين.
جده "دديزا" القادم من منطقة (أرموطه وكويسنجق)[7] نتيجة للأوبئة التي ضربت المنطقة وإنتقل مع إخوانه الى كرمليس، ونظراً لإنتشار مرض الهيضه (الزوعة)[8] في المنطقة ووفاه إخوته الثلاثة ممّا إضطر إلى مغادرتها بعد أن ترك أمواله هناك وجاء إلى قره قوش (بغديدي) ليعمل في عمل الشورة (البارود)[9] وتزوّج بعد فترة من إِمرأة من بيت (القس بطرس) له منها ولدان (القس يوسف) وتوما هذا هو نسب باهي توما دديزا (أبو بهنام
3 . هل إِستحق (أبو بهنام) لقب شيخ عن جدارة؟
الشيخ كلمة عربية جمعها (شيوخ، مشايخ، مشيخة) وتعني المتقدم في السن أو من إستبان فيه السن وظهر عليه الشيب، وقد يُقال شيخ قبيلة أو قد تكون لقب رئاسي في بعض بلدان الخليج. وأخيراً يُطلق هذا اللقب على شيخ قرية أو عشيرة عمدتها فهو بكل الأحوال منصب أو موقع لممارسة سلطة. هذا هو معنى الكلمة، ولكن ما هي مواصفات الإنسان الذي تُطلق عليه هذه الكلمة؟
الشيخ يجب أن يكون بعمر يسمح له أن يحمل هذا اللقب، إضافة إلى أن يكون أخرى مثل سديد الرأي، متزن، كريم، مضحي، أَبيّ النفس، أصيل، شجاع، وطيب هذه هي صفات الإنسان الذي يمكن أن يحمل كلمة "شيخ" السؤال هنا هو، وقبل أن أَسرد بعض أعمال هذا الإنسان المبارك، هل ينطبق تعريف كلمة شيخ عليه؟ هذا أولاً، وثانياً الصفات المذكورة أعلاه هل هي ملازمة لهذا الإنسان؟ لا أُريد الإجابة على هذين التساؤلين ولكن أدعوكم لقراءة سيرة هذا الرجل وبعدها يمكنكم الإجابة على كل هذه التساؤلات.
4 . الدار المضيف و "أَبو بهنام .
المضيف، هو مكان إستقبال الضيوف وإكرامهم، والمضياف (تُقال للمذكر والمؤنث) للشخص الذي يستقبل ويُرحب بهم فيُقال: محب للضيوف، كثير الضيوف.
إذن هل كان للشيخ باهي مضيف، ومن كان يقوم بواجب الضيافة، وأين وصلت شهرة هذا المضيف؟.. كل هذه الأسئلة وأُخرى غيرها حملتها أثناء زيارتي للعم (فيدو ججي يوسف دديزا- مواليد 1922) إبن عم الشيخ باهي وأحد الذين عملوا في هذا المضيف مع إخوانه وأبناء عمّه (يعقوب وبحو )
مكان هذا المضيف هو دار (العم فيدو) الحالي والذي تدخل إليه من خلال قنطرة طويلة ومقببة تؤدي إلى ممر طويل يقودك إلى دار (العيله) والذي يضم عوائل (ججي، يعقوب، بحو، باهي) ملحقه بهذا الدار إضافة إلى المضيف الذي يحتل مساحة كبيرة من الدار، هناك غرف ملحقة به مخصصة للضيوف. لم يبق من البنايات التي أشرت إليها غير القنطرة، وبقي هذا الدار يضم كل عائلة (آل دديزا) حتى نهاية الأربعينات وبداية الخمسينات حيث بُنيت دار كبيرة مقابلهِ تماماً سكنت فيه عائلتي (ماروثا، يعقوب) أما عائلتي (بحو، مجيد) فقد تم بناء  دور أُخرى لهم..
هذا الدار- المضيف يعجُّ بالحركة منذ ساعات الفجر الأولى، حيث النساء يقمن بتهيئة العجين، فهذه زوجة (ججي دديزا) تساعدها نسوة أُخريات في التناوب على (الجفنه) الكبيرة التي تسع لنصف كونية طحين.. إذا كان هذا حال نساء آل دديزا فالرجال إذن لهم دور في إستقبال الضيوف سواءً من (الغديداي) أو أبناء القرى المجاورة الذين يزورون المنطقة لقضاء حاجة ما خاصة وإن لم يكن يعرفوا أحداً من أبناء بغديدا فيكون المضيف الخاص بالشيخ باهي هو المكان الذي يجدون فيه الراحة، الدفء وتنفيذ طلباتهم إن كانت متعلقة مثلاً والمبيت أحياناً في حالة تأخيرهم أو عدم وجود واسطة نقل متوفرة لهم تؤمن لهم العودة إلى مناطق سكناهم
دلال القهوة، الفناجين ونار (الموكَد) وتهيئة مستلزمات المضيف الأُخرى من دون أن ينسوا حتى (عليق) حيوانات الضيوف
 [1]- تم تقدير مواليده إستناداً إلى ثلاثة مصادر الأول عمر شقيقه الأصغر (القس منصور) هو 1888 وفيدو دديزا مواليد 1926 وبطرس قابو مواليد 1924 حيث عاصرا موضوع البحث.
 [2]- بحو دديزا: أو عبد الأحد مواليد 1876 كتب الشعر بالسريانية (السورث) والعربية (العامية) وبأسلوب شعبي على السجية ومن وحي الفطرة القروية البريئة توفي سنة 1955.
 [3]- أكو دديزا: كان مختاراً لبغديدا، مولعاً بالقراءة والكتب والأسفار إسمه الصحيح (يعقوب).
 [4]- الأب منصور دديزا: هو عبوش (عبدالله) بن توما دديزا مواليد 11/ تشرين الأول/ 1888 رُسِمَ كاهناً في 23/ أيار/ 1915 على يد المطران بطرس هبرا، مديراً لمدرسة قره قوش الأبتدائية (1920- 1928) ثم رئيساً لدير مار بهنام (1928- 1936) ثم رئيساً لكهنة قره قوش (1943- 1953) أَقعده المرض بعد عام 1956 حتى وفاته في 21/ تموز/ 1962.
 [5]- الأب يوسف دديزا: مواليد 20/ تموز/ 1865، رسم كاهناً في 27/ آذار/ 1892 إستلم رئاسة دير مار بهنام لفترات عديدة، بعدها رئيساً لكهنة قره قوش عام 1930 خلفاً للأب جبرائيل حبش، وظلَّ يخدم الرعية حتى وفاته في 15/ آب/ 1943.
 [6]- المطران بهنام بني: هو بطريرك أغناطيوس بهنام بني، مواليد الموصل 15/ آب/ 1831، رسم كاهناً في (ماردين) على يد البطريرك أنطون سمحيري في 16/آذار/1856 وافته المنية في 13/ أيلول/ 1897.
 [7]- أَرموثا أو أرموطه قرية مسيحية قديمة تقع إلى الغرب من قضاء كويسنجق وتبعد عنه 3 كم، يعود تاريخها إلى ما قبل دخول الإسلام إلى المنطقة، كانت عامرة بالقصور والكنائس والأديرة والمدارس الدينية ومعنى الكلمة (أَر أو أَرعا) ومعناها الأرض و (موتا) وتعني الموت ليصبح المعنى (أرض الموت).
 [8]- الزوعا: وهو مرض الكوليرا ويسمى أيضاً الهيضة وقد حصد هذا المرض الكثير من أطفال البلدة.
[9] - الشورة: هي عملية إستخراج خام البارود من التراب الذي يحتوي على أملاح البارود ويُسمى (تراب شور)، واشتهرت عائلة الشورجي بهذه المهنة ومنها أخذت التسمية

134
الشيخ باهي دديزا ( القسم الاول ) 
كتابة : نمرود قاشا
من خلال إستعراضي لتاريخ بلدتي العزيزة "بغديدا" قديماً وحديثاً لم أقرأ أو أسمع أن لقب "شيخ" أُطلق على أحد أبناء هذه البلدة. كثيرة هي الألقاب التي حصل عليها عن جدارة أبناؤها الذين قدّموا خدمات جليلة ينحني التاريخ لها دماً أو مالاً أو فكراً أو تضحية الجميع يستحقوا أن تكتب سير حياتهم بطريقة تُليق بهم وأن تكون هذه السير مناراً للأجيال وعبرةً لهم، فمن خلال هذا المقال أوجه ندائي لمن يمسكوا بالقلم بأن يحركوه وفق ما تنضح به أفكارهم خدمة لتاريخهم الشخصي أولاً وبلدتهم ثانياً وأجيالها ثالثاً وأخيراً...
أعود الى موضوع الألقاب فأقول، كثيرة هي التسميات التي أطلقت على أُناس إستحقوها عن جدارة فقالوا (الخواجا، البيك، الباشا، الأفندي)[1]، أَغا[2]، ولكن لقب "شيخ" لم يستحقه وحسب معلوماتي البسيطة إلاّ هذا الإنسان المبارك (باهي دديزا )
عشيرة دديزا، إحدى العشائر العريقة في بغديدا والتي نزحت قديماً من قريتي (أرموطه وكويسنجق المسيحيتين)[3]. ساهمت ولازالت في خدمة هذه المدينة وأعطت في سبيل ديمومتها دماً وعرقاً أَو مالاً أن تطلب الأمر ذلك، أنجبت الكثير من الأعلام في المجالين الكنسي والثقافي، فلا بد أن نذكر بكل تقدير وإعتزاز الأبوين يوسف ومنصور دديزا وبحو، ججي، أكو، حبيب، يلدا، دانيال، فيدو، مجيد، وماروثا، توما، حنا وآخرون لازالوا يُكملون الدرب الذي خطه أجدادهم.
* الشيخ الذي ظلمه التاريخ
قليلة هي المصادر التي وثّقتْ تاريخ هذه البلدة في العصر الحديث فهي لا تتعدى أصابع اليد الواحدة في كتب صدرت لتحكي قصة هذه البلدة أرضاً وإنساناً.
قد تكون أغلب الوثائق قد فقدت نتيجة للصراعات والنكبات التي كانت بغديدا مسرحاً لها، إضافة الى أن الكتابة كانت مقتصرة على أُناس معدودين وكانت الكنائس هي الأماكن التي تحفظ فيها هذه الوثائق، ولكن!! ما حال هذه الوثائق إذا تعرضت الى تدمير وحرق لأُناس كانوا أقرب الى الوحوش عندما دمّروا كل شيء وحاولوا أن يقضوا على كل حركة حتى ولو كانت تصدر من بهائم فكيف حال الإنسان إذن.. هذا بالنسبة للفترة التي سبقت الحربين العالميتين (1914، 1945). التاريخ الحديث لم يكتب عن تاريخ هذه البلدة ما يوازي تاريخها العريق والعتيق والسحيق...
وعليه تصفحت ما كتب في تاريخ أبناء بغديدا فلم أستطع أن أشفي غليلي، ولكن لا بد من الإستعانة بما كتب لما تمثله هذه الحالة من توثيق.
* ماذا كتبوا عنه؟
1 . المؤرخ عبد المسيح بهنام المدرّس (القس موسى) في كتابه قره قوش في كفة التاريخ الصادر في 1962 كتب معلومات بسيطة عن بعض العاملين للمصلحة العامة في بغديدا إذ يقول :
الشيخ باهي دديزا، إشتهر بكرمه الحاتمي حتى طارت شهرته الى المدن والقُرى المجاورة وبين القبائل الرحالة، حيث كان يضيف مَنْ يقصده منهم ويكرمه بكلّ ما يطلبه من طعام ولباس ونقود حتى ولو كان هو أحوج من السائل الى ذلك الشيء، كما وأنه ذلك الشخص الغيور الذي عاضد وحرض على تشييد كنيسة الطاهرة الجديدة وبذل لها مالاً طائلاً من حسابه الخاص. وكان يجمع أكثر من خمسين شاباً في الليالي المقمرة ويقودهم الى العمل في حفر أُسس هذه الكنيسة وإعداد ما يلزم لإقامتها دون ملل أو ذكر أو ضجر ويسهر معهم ليالٍ بأكملها .
هذا كُل ما ذكره الكاتب عن الشخصية، مدار بحثنا، الشيخ باهي دديزا عبارات جميلة، مقتضية ولكنها لا تشفي الغليل، ولم ترد إشارة أُخرى الى هذا الإنسان في هذا المؤلف . .
2 . الأب د. سهيل قاشا في كتابه "ذكرى ووفاء" الصادر في بيروت 2007 وفي هذا الكتاب والذي هو عبارة عن سيرة ذاتية لجده (متي بهنام قاشا) وفي الصفحة (98) يتحدث عن علاقة جده بالشيخ باهي دديزا إذ ورد في الكتاب النص التالي :
إشترك مع الشيخ باهي دديزا وشخص من سكان قرية كهريز المدعو (ملا محمد) في بستان زرعوه في قرية (حميرة) وبتوالي الزمن فسخوا الشركة، علماً أنه هو بالذات لم يستفد من البستان أي شيء فآنسحب بكل هدوء عن هذا الأمر، وبالتالي ملا محمد إغتصب البستان وتملّكه لنفسه
هذه هي المعلومة الوحيدة التي يذكرها الأب قاشا عن موضوع بحثنا
3 . قصائد سريانية شعبية" هذا عنوان لكتاب أعدّهُ وحققه الأب لويس قصاب وصدر عن دار مار بولس/ 2005 هذا الكتاب تضمّن مجموعة قصائد شعبية باللغة العربية والسورث قالها الشاعر بحو دديزا في عدة لقاءات معه أجراها المؤلف في تموز 1950 وقد كتب مقدمة هذا الكتاب سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى
وقد جاء في المقدمة: بحو دديزا سليل أُسرة كانت الثقافة والمكانة الإجتماعية والريادة يُشار لها بالبنان في مجتمع ريفي طبع على الطيبة والتديّن والأصالة، فهو شقيق القس منصور دديزا الذي يلهج الخديدون حتى اليوم بصوته الرخيم ودماثته وتعلقه بالعذراء مريم" ويضيف سيادة المطران في مقدمته عندما يأتي الحديث عن الشيخ باهي دديزا بالقول:
الشيخ باهي، الذي لمع إسمهُ بالكرم والشهامة بين عشائر العرب والحضر في النصف الأول من القرن الماضي.
هذا كُل ما كتب عن هذا الخديدي الأصيل الذي طارت شهرته الى أغلب مناطق العراق، فلا تستغرب إذا سألك شخص ما من الرمادي أو تكريت أو حتى من وسط وجنوب العراق من أية منطقة أنت وقلت له: من قره قوش (بغديدي)، ليقول لك إذن أنت من بلدة الشيخ باهي دديزا نعم، هكذا إنتشرت شهرته وذاع صيته ليتجاوز مساحة هذه المدينة الصغيرة في وقت كانت فيه وسائل الإتصال والتنقل محدودة جداً وذلك في النصف الأول من القرن الماضي.
لقد كان البيت الذي نشأ فيه يضم مدرسة من الأعلام فعمه (القس يوسف دديزا) رئيساً لكهنة قره قوش وشقيقه القس منصور دديزا رئيساً لدير مار بهنام وأول مدير لمدرسة قره قوش الإبتدائية الرسمي وشقيقه الآخر (بحو دديزا) "يمد يده الى تراب الحقول الخديدية وبيادرها ليستل منها حزماً من الأشعار والقوافي في جرأة الرؤاة الملهمين وعفوية القرويين"[4]. أما شقيقه الثالث "أَكو دديزا" فكان مختار بغديدا مولع بالكتب والأسفار. هذه هي (دوحة) هذا الشيخ الفاضل .
--
أتمنى أن أوفق في القسم الثاني من سيرة هذا الرجل- المعلم كي أنقُلَ بعضاً ممّا قيل فيه لأُناس كانوا قريبين منه أو نُقِلَ لهم بعضاً من سيرته
1، 2، 3، 4 كلمات تركية تعني: الأخ، السيد، المعلم، المحترم.1
 - 5 أغا: كلمة فارسية تعني السيد.2
 6، 7: 3 . ارموطه وكويسنجق: ارموطه قرية تابعة الى قضاء كويسنجق ولا تبعد عنها إلاّ قليلاً، وكويسنجق تبعد عن أربيل 70كم
قصائد سريانية شعبية/ الأب لويس قصّاب 2005.4

135
بعد بغديدا ... عنكاوا تحتفل ب ( أكيتو )
كتابة : نمرود قاشا
شهد المركز الاكاديمي في عنكاوا صباح يوم الاربعاء 14 نيسان 2021 احتفالا بمهرجان اكيتو بنسخته الرابعة ، بعد ان كان المهرجان قد انطلق من  بغديدا يوم الاحد 11 نيسان وتحت شعار ( أكيتو أصالة وتجدد ) اقامه الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق – مكتب الثقافة السريانية وبالتعاون مع اتحاد الادباء والكتاب السريان .
افتتح المهرجان بالوقوف دقيقة صمت لشهداء الكلمة الحرة ، كلمة الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق القاها الشاعر زهير بهنام بردى عضو المكتب التنفيذي في الاتحاد ومسؤول مكتب الثقافة السرياني ، ثم كلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان القاها الاديب روند بولص رئيس الاتحاد ، مدير ناحية عنكاوا رامي نوري سياويش القى كلمة بالمناسبة .
بعدها القى الشعراء : كوركيس نباتي ، بطرس نباتي ، بروين شمعون ، كوثر نجيب ، جميل الجميل  قصائد بالمناسبة .
الباحث بنامين حداد القى محاضرة بعنوان ( رواسب أكيتو في تراثنا الشعبي ) قدم للمحاضرة الاديب بطرس نباتي .
في اختتام المهرجان القي البيان الختامي وتوصيات المهرجان جاء في جانب منها : باقرار أكيتو عيدا وطنيا وعطلة رسمية ، ضرورة اقامة المديرية العامة للثقافة السريانية ضمن هيكلية وزارة الثقافة العراقية ، وان تكون بغديدي مقرا لها ، وتجديد المطلب السابق بتأسيس الاكاديمية العلمية السريانية في اقليم كردستان . 

136
نساء نينوى يتحدين الخوف في أول مراثون نسائي في شوارع المدينة
كتابة : نمرود قاشا
مدينة الموصل ، كانت مركزا لولاية الموصل منذ احتلالها من قبل عصابات داعش عام 2014 ، هذه المدينة التي تعرضت الى دمار شبه كامل وبشكل خاص جانبها الايمن ، وفي شوراع لا زالت اثار الخراب والتدمير والرصاص طابعها المميز ، شاركت حوالي اربعون فتاة من مكونات مختلفة باول ماراثون نسائي تشهده محافظة نينوى .
فقد اقامت مديرية الرياضة والشباب صباح يوم الاثنين 12 نيسان 2021 ،  وبدعم من ( منظمة جسر الى .. ) هذا الماراثون منطلقا من داخل المدينة القديمة من الموصل وبدأ بالقرب من الجامع النوري الكبير وانتهى عند شارع خالد ابن الوليد حيث نقطة النهاية ومكان الاحتفال بهذا الماراثون .
ويعد هذا الحدث الاول من نوعه في الموصل، وشارك فيه أربعون  شابة بعضهن متمكنات من قيادة الدراجات الهوائية وبعضهم تدربن قبيل انطلاق الماراثون بعدة ايام في ثلاثة مراكز في المحافظة  وشاركن فيه تشجيعاً للمرأة على كسر قيود العادات والتقاليد على حد وصفهن لسبب المشاركة .
وفي اختتام المراثون القى مدير مديرية شباب ورياضة نينوى   منهل محمد خلف ، كلمة قال فيها: ” اليوم تغمرنا الفرحة والسرور في إقامة هذا الماراثون، الماراثون الأول بعد تحرير نينوى، وهذه الفعالية التي فاجأتنا بحضور هذا العدد الهائل من المتسابقات ومن مختلف المكونات في نينوى، نشكر منظمة جسر إلى الإيطالية وأيضا شكرا الى المركز العمل الطوعي، نتطلع الى ان يكون هناك مسابقات عدة لهذه الفعالية ويجب ان تفعل ومن الضروري ممارسة الرياضة النسوية في المحافظة كما هو اليوم كسر هذا الحاجز ولن تكون الأخيرة بل ستقام مراثونات للنساء أخرى تشمل الاقضية والنواحي في محافظة نينوى . 
وحصلت كل مشاركة في الفريق على الدراجة التي تدربت عليها كهدية ويأملن في استخدام تلك الدراجات حالياً في قطع مسافات قصيرة في المدينة المزدحمة، ليس فقط لتشجيع الفتيات الأخريات ولكن أيضا لتقليل ضغط حركة السير بدراجاتهن الجديدة صديقة البيئة  . 
وعادة ما تصبح رياضة ركوب الدراجات الهوائية هواية ووسيلة للمواصلات في عدة بلدان غربية غير أن الدراجة الهوائية لم تتمكن من دخول عالم المرأة في البلدان العربية وهذا ما تحاول نساء الموصل بلوغه.

137
الادباء السريان يحيون مهرجان اكيتو الرابع
كتابة : نمرود قاشا
تحت شعار ( أكيتو أصالة وتجدد ) شهدت قاعة فرقة مسرح بغديدي ( قره قوش ) فعاليات مهرجان اكيتو الرابع صباح يوم الاحد 11 نيسان 2021 الذي اقامه المكتب السرياني في الاتحاد الابداء والكتاب في العراق بالتعاون مع اتحاد الادباء والكتاب السريان وهو تقليد يقيمه الاتحاد كل عام ويتضمن فعاليات ثقافية وفنية
مهرجان هذا العام ابتدأ بالوقوف دقيقية صمت على ارواح شهداء الكلمة الحرة ، بعدها كلمة الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق القاها الشاعر زهير بردى عضو الكمتب التنفيذي للاتحاد ومسؤول المكتب السرياني ، تلتها كلمة اتحاد الادباء والكتاب السريان القاها الاعلامي نمرود قاشا ، ثم قدمت فرقة ميلودي الفنية  من بغديدي مجموعة من الاغاني العراقية والتراثية
القيت بعد ذلك مجموعة من القصائد بالعربية والسريانية شارك فيها شعراء من برطلة وكرمليس والقوش وتللسقف وبغديدي
الدكتور عامر الجميلي القى محاضرة بعنوان ( اكيتو عيد الخلق والتكوين والسنة الجديدة والربيع ) قدم للمحاضرة الاعلامي بهنام شمني
فرقة بغديدي للرقص الفولكلوري قدمت فاصل من الرقص الشعبي ، تلتها مجموعة من القراءات الشعرية
اختتمت الاحتفالية بتوصيات المهرجان جاء في جانب منها : باقرار أكيتو عيدا وطنيا وعطلة رسمية ، ضرورة اقامة المديرية العامة للثقافة السريانية ضمن هيكلية وزارة الثقافة العراقية ، وان تكون بغديدي مقرا لها ، وتجديد المطلب السابق بتأسيس الاكاديمية العلمية السريانية في اقليم كردستان

138

حفل موسيقي يعيد الجمهور إلى مسرح الربيع الموصلي
كتابة : نمرود قاشا
في محاولة لاعادة مدينة الموصل المنكوبة عبر الفن والموسيقى ، شهدت قاعة الربيع أول حفل موسيقي بهذا الحجم منذ حوالي العقدين مساء يوم الاربعاء 8 نيسان 2021 قدمته فرقة اوركسترا ( وتر ) بقيادة الفنان محمد محمود ،  وذلك بهدف تسليط الضوء على هذا المرفق الثقافي الكبير في محاولة لاعادة بث الحياة للمدينة المنكوبة ، وقد شارك عدد من عازفي بغديدي  ( قره قوش ) ضمن هذه الاحتفالية ، التي تضم اكثر من اربعين عازفا يمثلون كل اطياف نينوى .
ومن بين انقاض مسرح الربيع الذي سبق وأن دمره داعش خلال احتلاله للمدينة قدمت اوركسترا لوحات تعبر عن اطياف محافظة نينوى  ومقطوعات لملا عثمان الموصلي وتراث الموصل والعراق اضافة الى استذكار للفنان الموصلي واثق الغضنفري الكاتب ومقدم البرامج الذي اغتالته عصابات داعش 2014 .
وقد تصاعدت ألحان العازفين وملأت الفضاء بمقطوعات موسيقية تفاعل معها جمهور غفير، وأعادت الحياة للمسرح المهجور، في رسالة تحمل آمالا كبيرة في بعث الموصل وتراثها الموسيقي من جديد من وسط ما لحقهما من تخريب وتهميش ودمار ، وقد حضر الاحتفالية  رئيس ابرشية الموصل للسريان الكاثوليك  المطران مار يوحنا بطرس موشي والخوراسقف عمانوئيل عادل كلو راعي كنيسة البشارة في الموصل  وعدد من الكهنة والراهبات وجمهور من بغديدي ، هذا وقد غصت مدرجات مسرح الربيع بالحضور وانتظر الكثير من الحضور على ممرات القاعة .
وكانت مجموعة من المتطوعين الشباب قبل انطلاق العرض بتنظيف المسرح الذي أهمل منذ حرب العراق عام 2003؛ فبعد أن كان مكانا يجمع كبار الفنانين العراقيين والعرب، من بينهم الفنانة الجزائرية الراحلة وردة الجزائرية والفنان بليغ حمدي ،  والفنانة المصرية نجاة الصغيرة والفنان السوري صباح فخري والعديد من الفرق الموسيقية والعروض المسرحية، تم تدميره وأهمل نتيجة الصراعات المسلحة في الموصل .
ومن الجدير بالاشارة اليه الى ان مسرح الربيع تأسس عام 1969 وبعد دخول تنظيم داعش إلى الموصل تحول المسرح إلى مكان يستخدم لأحد تشكيلات التنظيم وسرقوا المولدات والكابلات وأجهزة التبريد المركزية وأجهزة الصوت والإضاءة وبعض الحاجيات الثمينة

139
 مراسيم منح الاب عمانوئيل عادل كلو انعام لبس الخاتم والصليب
كتابة : نمرود قاشا
تراس البطريريك اغناطيوس يوسف الثالث يونان القداس الالهي ورتبة انعام لبس الصليب المقدس والخاتم وترقيته الى رتبة الخوراسقفية وذلك صباح يوم الاثنين 29 اذار 2021 في كنيسة سيدة البشارة في الموصل ، وقد عاونه في الرتبة رئيس اساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك المطران مار يوحنا بطرس موشي ،  وشاركه فيها الاساقفة : مار افرام يوسف عبا رئيس  ابرشية بغداد ، مار نثنائيل نزار سمعان رئيس ابرشية حدياب وما اثناسيوس فراس دردر رئيس ابرشية البصرة .
وقد دخل موكب المحتفلين يتقدم الصليب الموصل ومجموعة الشمامسة ثم الكهنة  والاساقفة ومترأس الاحتفال ، رئيس ابرشية الموصل قرأ نصا من الانجيل المقدس ، بعده القى البطريرك يونان كلمة جاء فيها : اننا في هذه المدينة التي تسمى ( ام الربيعين ) ونحن في بداية الربيع  ولا يكون فيها خريف او شتاء ، ان شاء الله الناس ابناء وبنات يرجعوا الى اماكنهم ويعيشوا الله محبة كما كتبتم في مدخل كنيستكم .
وعندما نكرم راعي هذه الكنيسة الذي ضحى وبقى صامدا ، نكرم الكنيسة بالذات والايمان بالذات ، ونمجد  اسم الرب الذي الهمه وقواه لكي يبقى في هذه الكنيسة الذي الهمه لكي يبقى ثابتا في هذه الكنيسة رغم العواصف .
وبعد انتهاء مراسم القداس الالهي ، جرت مراسم تكريم الاب عمانوئيل الصليب المقدس والخاتم من قبل البطريرك يونان وسط هلاهل وتصفيق الحضور .
واختتمت الاحتفالية بكلمة للخوراسقف عمانوئيل عادل كلو ، جاء في جانب منها : ابتهج قلبي فرحا بحضوركم بيننا  ، فاهلا بكم ، التفاتتكم الكريمة – سيدنا – بمنحي أنعام الصليب المقدس والخاتم تضعني اليوم امام مسؤولية مضاعفة في دعوتي الكهنوتية ، فبقناعتي الصليب ليس وساما او انجازا للتباهي  بقدر ما هو رسالة انجيلية عميقة تتطلب مني بذل المزيد من الجهد والمثابرة للسير على خطى يسوع .

140
بغديدي تشارك في مؤتمر جنيف للموسيقى والتراث السرياني
كتابة : نمرود قاشا

تشهد مدينة جنيف السويسرية مؤتمر العالمي للموسيقى والتراث السرياني للفترة من ( 17 – 21 ) اذار 2021 ، وستشارك اجواق بغديدي بمرافقة اوركسترا كنارة بقيادة الاب دريد بربر في المؤتمر من خلال اقامة امسية عن اسبوع الحاش ( الالام ) والمقامة هذا اليوم الجمعة 19 اذار في الساعة السادسة مساءا بتوقيت العراق وذلك من امام كاتدرائية الطاهرة الكبرى في قره قوش ( بغديدي ) وستنقل عبر البث المباشر من قبل اذاعة صوت السلام وقناة أو لايف وعلى موقع
www.syriacmusic2021.org.
ومن الجدير بالاشارة الية بان العراق يشارك في هذا المؤتمر وهم : الاب سمير عطالله ، الاب فادي ليون ، السيد جلال كجو .

141
جولة على الاماكن التي سوف يزورها قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته للعراق
أربيل ( ملعب فرنسو حريري – 7 ) 
كتابة: نمرود قاشا
بعد ان ينتهي قداسة البا فرنسيس من زيارة كنيسة الطاهرة الكبرى في بغديدي ( قره قوش ) يوم الاحد السابع من اذار 2021 ستوجه الى اربيل حيث سيحتفل عصر الاحد بالقداس الالهي في ملعب فرنسو حريري .
أربيل أو  ( اربل أو اربا ايلو  ، بالسريانية ) و ( هولير ، بالكردية ) هي مركز محافظة اربيل ، عاصمة كردستان العراق ، وهي رابع اكبر مدينة من حيث المساحة .
تبعد عن بغداد حوالي ( 360 كم ) وعن السليمانية ( 112 كم ) ، ومعظم سكانها من الاكراد بالاضافة الى اقليات اقرى .
تعتبر اربيل من اقدم المدن التي استمر بها الاستيطان البشري بالعالم ، ويرجع تاريخ قلعى اربيل الى خمسة الاف سنة قبل الميلاد ، وتعاقبت عليها العديد من الحضارات  مثل الآشورية والبارثية والسلوقية والساسانية وصارت جزء من الدولة الأموية وبعدها الدولة العباسية ثم الدولة العثمانية قبل أن تصبح ضمن حدود المملكة العراقية منذ عام 1920.
وتتألف محافظة أربيل من خمسة أقضية تتبعها إحدى عشر ناحية أما الأقضية الخمسة فهى قضاء مخمور وقضاء كويسنجق وقضاء راوندوز وقضاء رانية وقضاء زيبار. أما أهم مدنها فهي، كويسنجق، خبات، مخمور، الكوير، قراج، الصديق، خليفان، راوندوز، شقلاوة، حرير، وصلاح الدين.
شهدت مدينة اربيل بعد عام 2003 تطورا كبيرا من الناحية العمرانية، حيث جددت حكومة إقليم كردستان الشوارع العامة وساهمت في توسيعها وانشاء الحدائق العامة والمتنزهات الضخمة وتجديد البنايات القديمة واعطاء حقوق الاستثمار لشركات عالمية ووطنية لبناء مشاريع عملاقة مثل مشروع مطار أربيل الدولي، إضافة إلى بناء مجمعات سكنية جديدة وفق معاير حديثة ومراكز تسوق ضخمة ومشاريع ترفيهية كما وأصبحت قلعة أربيل التاريخية ضمن قائمة التراث العالمي واصبحت هذه المدينة مركزًا للعيش المشترك بين قومياتها المتعددة من اكراد وتركمان و سريان وكلدان و عرب في وقت تعج فيه المنطقة بصراعات طائفية وعرقية.
* ملعب فرانسو حريري
هو ملعب كرة القدم يتسع لحوالي عشرين الف متفرج ، الملعب المسمى على اسم الشخصية السياسية المسيحية فرانسو الحريري، وواحدا من المنخرطين في الحركة التحريرية الكردية، واحد الاشخاص المقربين من الزعيم الكردي الراحل مصطفى البارزاني ،  واستشهد نتيجة عملية إرهابية استهدفته عام 2001، وشغل منصب محافظ أربيل ، وبنى الملعب تخليدا لذكراه ، وهذا  يدل على مستويات التداخل الاجتماعي والسياسية بين مختلف أبناء القوميات والديانات المتعايشة في إقليم كردستان العراق، من دون حساسيات متبادلة، في تجربة سياسية ومجتمعية تميز بها الإقليم عن باقي مناطق العراق طوال السنوات الماضية، ويسعى المسؤولون السياسيون والحكوميون في الإقليم لشرحها والتأكيد عليها أثناء زيارة البابا إلى الإقليم .
في كل ركن من ملعب "فرانسو حريري" تتواصل الاستعدادات اللوجستية والأمنية والثقافية لاستقبال رأس الكنيسة الكاثوليكية البابا فرانسيس، الذي سيقام  قداسا يضم خمسة  آلاف مؤمن في رابع أيام زيارته إلى العراق، التي ستبدأ في الخامس من شهر مارس الجاري وحتى العاشر منه . 

142
 مراحل درب الصليب ، ايقونات في كنيسة الطاهرة 
كتابة : نمرود قاشا
كما هو معروف ان كنيسة الطاهرة في بغديدي احرقت خلال فترة احتلال داعش للمدية ( 2014 – 2017 ) وبقيت كذلك حتى عام 2019 حيث بوشر بحملة الاعمار وتوقفت لفترة قصيرة ثم استأنفت ثانية عام 2020 وشمل التعبير الكثير من المفاصل الانشائية والجمالية .
ومن الاشياء الجمالية التي اضيفت الى الكنيسة ( مراحل درب الالام ) فقد استغنى عن صور مراحل درب الصليب التي كانت معلقة في جانبي الكنيسة ، بلوحات غاية في الدقة والجمالية احتلت الشبابيك الموزعة على جانبي الكنيسة .
اللوحات من تنفيذ الفنانة رؤى البناء وهي من الزجاج وبطريقة فنية مشابهة للفن الايقوني القديم ، لقد ابدعت الفنانة رؤى في التعبير عن مراحل درب الالام من ناحية التعبير الفني واختيار الالوان ، 

143
جولة على الاماكن التي سوف يزورها قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته للعراق
 كنيسة الطاهرة الكبرى في قره قوش ( بغديدي ) نينوى 6 )
كتابة: نمرود قاشا
يوم الأحد الموافق السابع من آذار سيتوجّه الحبر الأعظم من بغداد إلى إربيل حيث سيلتقي في قاعة الشرف الرئاسيّة في مطار إربيل رئيس ورئيس وزراء إقليم كردستان العراق، ليتوجّه بعدها إلى الموصل حيث سيتوقف في حوش البيعة للصلاة عن راحة نفس ضحايا الحرب قبل أن ينتقل إلى كنيسة "الطاهرة" الكبرى في قره قوش حيث سيتلو صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين .
* شيء عن قره قوش ( بغديدي )
بخديدا أو بغديدا أو قره قوش (بالسريانية: ܒܓܕܝܕܐ)‏ هي بلدة سريانية تقع في محافظة نينوى شمال العراق على بعد نحو 32 كم جنوب شرق مدينة الموصل و 60 كم غرب مدينة أربيل، على الضفة الشرقية لنهر دجلة الذي يشكل مع نهر الخازر المنطقة الجنوبية من سهل نينوى بالقرب من مدينتي نينوى و كالح الأثريتيين .
يعتقد بعد الباحثين أن مدينة راسن التي ذكرت في الحوليات الآشورية تقع في بخديدا، وقد كتب عنها المؤرخ ياقوت الحموي بناءً لما ذكره المستشرق أوبير من خلال رحلاته إلى بلاد ما بين النهرين حيث قال:"يرجى أن يكون موقع راسن، المدينة الآشورية التي شيدها الملك نمرود بين آشور وكالخو هو موقع بغديدي اليوم..
ورد ذكر آخر للبلدة تحت مسمى باكديدو هي ند للفظة كذوذو ومعناها الشباب بالآرامية، وهناك رواية منقولة تقول إنّ المعركة الحاسمة التي دارت بين قوات الفرس والآشوريين عام 610 ق.م حصلت قرب بكديدو. كما اتخذ الملوك الآشوريون من منطقة بلاوات التي تقع اربعة  كم جنوب البلدة منتجعا لهم، حيث شهدت المنطقة عمليات تنقيب واسعة بقيادة الآثاري الآشوري الأصل هرمزد رسام اسفرت عن العثور على قصور وقطع أثرية مهمة لا يزال معظمها حاليا منتشر في متاحف عالمية كالمتحف البريطاني ومتحف اللوفر
دخلت المسيحية إلى البلدة في القرون الأولى، ولا يعرف تأريخ تنصر البلدة بشكل أكيد إلا أنها اتبعت المذهب النسطورية على أثر مجمع أفسس وطمرت بذلك حتى مجيء مار يوحنا الديلمي الذي تمكن من تحويل البلدة إلى الأرثوذكسية في نهاية القرن السابع. ويعتقد أن يوحنا الديلمي نفسه مدفون في دير مقورتايا على بعد ثلاثة كيلومترات من مركز البلدة. ازدهرت بخديدا في القرون اللاحقا حيث قال عنها ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان
«باخديدا قرية كالمدينة شرقي الموصل، تبعد عنها سبع فراسخ، كل أهلها نصارى وهي من آثار نينوى»
يقول المرخ  عبد الرزاق الحسني في كتابه (العراق قديما وحديثا ) الصادر سنة 1928  ، ان قضاء الموصل يتألف من نواح خمسة احداها ناحية الحمدانية . والناحية هذه تتألف من (118) قرية يقطنها زهاء (21000) نسمة جلهم اصحاب زرع وضرع ، ومركزها قرية قره قوش التي تبعد (33) كيلومترا عن الموصل شرقا
ولجأ أهالي المدينة جميعهم إلى كردستان العراق وبعض محافظات الوسط والجنوب  بعد احتلالها من قبل تنظيم (داعش) بتاريخ 6 اب  2014. و بقت بغديدا تحت الاحتلال  إلى 19 تشرين الاول  2016 ، بغديدا تُعتبر أكبر بلدة مسيحية في العراق.
* وشي اخر عن كنيسة الطاهرة الكبرى
 كنيسة الطاهرة في بغديدي ، سميت ب ( كبرى ) لا لضخامتها ولكن للتفريق بينها وبين كنيسة الطاهرة الملاصقة لها والمشيدة في القرون الميلادية الاولى .
كنيسة الطاهرة ، هي من اضخم كنائس العراق لا بل الشرق الاوسط ، وضع حجرها الاساس في 21 أيلول 1932 في ظرف سيلسي وأمني ومادي معقد جدا ، حيث الحرب العالمية الثانية  وحكم الدولة العثمانية ، ودعوى النزاع على الاراضي مع الجليليين والقحط الذي اصاب الموسم الزراعي في تلك الفترة ، وهو المورد الوحيد للاهالي ، ورغم هذا استمر ببناء الكنيسة  اعتمادا على تبرعات المؤمنين .
في 7 تشرين الثاني  1948 افتتحت الكنيسة من قبل المطران جرجس دلال ، وسط اهزوجة لا زال صدها يردده ابناء بغديدي
(( بنيناك يا بيعة بنيناك .. بنينا بالعز بالعز ، بناك مطران جرجس ابو حزام الجزي )) في اشارة الى ان عملية البناء جاءت من تبرعات الاهالي وبدون اي دعم خارجي ، هذه الكنيسة أصبحت عنواناً ورمزاً لهذه المدينة التي احتضنتها بدفء، وكيف لا فعلى جدرانها ونوافذها وأعمدتها طبعنا أصابعنا، وانتعشنا بأريج بخورها، وبين حيطانها تتراءى لنا مظاهر أفراحنا وشعائر أحزاننا  .
بعد احتلال عصابات داعش الارهابية في 8 اب 2014 مدينتة بغديدي وكل سهل سهل نينوى تعرضت هذه الكنيسة الى عملية حرق شاملة وتدمير بعض منشاتها ، كما استخدمت قاعاتها كمخازن عتاد وتفخيح وساحاتها الى ميدان تدريب ورمي .
وبعد تحرير المدينة وعودة سكانها ، في 19 تشرين الاول 2016 كانت تقام بعض الطقوس الكنسية فيها على وضعيتها ، الى ان امتدت جهات خيرة ومنظمات دولية ساهمت في تمويل اعمارها والذي بوشر به عام 2019 وانتهت منه في اذار 2021 .
تبلغ مساحة الكنيسة 1296 م 2 وابعادها ( 56 * 26 م ) وارتفاعها 15 م . 

144
جولة على الاماكن التي سيزورها قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته للعراق
 ( 5 – حوش البيعة – الموصل )   
كتابة : نمرود قاشا
يوم الاحد ( 7 اذار 2021 ) سيتوجه الحبر الاعظم من بغداد الى اربيل ، ليتوجه بعدها الى الموصل أذ سيتوقف في حوش البيعة ( ساحة الكنيسة ) (كنيسة الطاهرة القديمة) للصلاة عن راحة نفس ضحايا الحرب .

و( حوش البيعة ) أو حوش الخان  لهجة موصلية تعني ساحة الكنيسة ، ومنطقة حوش البيعة ، تقع في الجانب الايمن ، قلب الموصل القديمة منطقة – الميدان سوق الشعارين ( القلعة )  وتضم هذه المنطقة العديد من الكنائس ومقر المطرانية  والمؤسسات والمدارس المسيحية ، ويتنوع سكانها من عوائل مسيحية وموصلية ويهودية سابقا .

كنيسة الطاهرة القديمة ،  يُسمّيها العامّة في الموصل “البيعة العتيقة”. تقع قبالة دار المطرانية تمامًا ،وسميت ب ( العتيقة أي القديمة ) تمييزاً لها عن كنيسة أخرى بالإسم عينه بنيت بجوارها ،

يقول الدكتور عامر عبدالله الجميلي : هناك كتابة گرشونية فوق باب كنيسة الطاهرة العتيقة  ( في سنة ألف وسبعمائة وأربع وأربعين مسيحية . تجددت بيعة مارت مريم الطوباوية . في عناية خواجا عيسى وأيضا القسوس والشمامسة والعاميّة . الرب يعطيهم أجراً ثمين بملكوت السماوية ) . 

يعود بناؤها الحالي إلى القرن الثاني عشر، ولربّما يعود تأسيسها إلى القرن السّابع، بدليل عمقها عن مستوى الشارع الذي أمامها بنحو ثلاثة أمتارٍ. كما أنّ مُخطّط هيكلها يدلّ على قدمها. إلاّ أنّه، وبسبب التّجديدات الأخيرة، امّحَت كلّ الكتابات التّاريخية التي كانت موجودة داخل الهيكل

أوّل ذكرٍ مدَّونٍ لتلك الكنيسة نقرأه في ذيل مخطوطةٍ من القرن السابع عشر 1672م: جُدِّدَت في القرن الثامن عشر. فبنايتها الحالية هي من التّجديد الذي جرى على الكنائس سنة 1744م، أي في أعقاب الغزو الفاشل الذي شنَّه طهماسب الفارسي على الموصل سنة 1743م .

الباب المُقابل للمذبح الصغير، إلى اليسار، يحمل تاريخ بنائه 1795م. وهناك كتابات أخرى على الجهة الشّمالية من الحوش تحمل تاريخ سنة تجديد الكنيسة 1809م. أمّا الباب الخارجي الكبير فهو من سنة 1821م .

بعد التغيير الذي حصل في 2003 تعرضت العديد من الكنائس لعمليات ارهابية منها هذه الكنيسة ، اضافة الى اختطاف وقتل العديد من رجال الدين والعديد من العوائل الموصلية المسيحية ، بعد احتلال عصابات داعش للمدينة 2017 تعرضت بيوت المسيحيين الى المصادرة بعد ان كتب عليها حرف ( ن ) .  تم تدمير كنيسة الطاهرة (القديمة) أثناء التفجير الكبير لمدينة الموصل القديمة في عام 2017. انهار السقف وبقيت الأعمدة منتصبة. كانت الحجارة مكدسة داخل وخارج المبنى. لم يتم تدمير البوابة الملكية والأبواب الجانبية للمذبح بشكل كامل ، لكنها تعرضت لأضرار بالغة .

145
جولة على الاماكن التي سيزورها قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته للعراق
 ( 4   .  كاتدرائية القديس يوسف الكلدانية – بغداد  )
كتابة : نمرود قاشا
بعد زيارة مدينة اور التاريخية ، سيعود قداسة البابا فرنسيس الى بغداد ( 6 أذار 2021 ) على أن يحتفل عصر السبت بالقداس الإلهي في كاتدرائيّة القديس يوسف الكلدانية في بغداد
كاتدرائية القديس يوسف الكلدانية في بغداد – الكرادة ، وتبتعد نحو 900 م من الضفة الشرقية لنهر دجلة ، وضع حجر الاساس لها عام 1952 ، وافتتحت من قبل البطريرك يوسف غنيمة السابع عام 1965 .
قبل تشييد كاتدرائية مار يوسف ، كان هناك مزار قريب اسمه مار يوسف في حدائق جمعية “الرحمة الكلدانية” ومدرسة تابعة لهذه الجمعية،  ومنذ افتتاح الكاتدرائية ، لم يعد لهما أي وجود حيث تم دمج المكانين ليصبحا قاعة كبيرة
بعد افتتاح الكاتدرائية الكلدانية الجديدة كان يتم الاحتفال بالقداس الإلهي من قبل رجال الدين التابعين لكاتدرائية أم الأحزان القديمة. بعد ثلاثة سنوات ، وفي عام 1959 ، تم تعيين أول مسؤول للكاتدرائية الجديدة ، الأب يوسف بابانا ، بمساعدة من النائب الأب غوريال قودا ، وكاهن الرعية الأب كورياكوس حكيم
الكاتدرائية ليست موجهة نحو الشرق كما هي الكنائس عامة ، ولكن باتجاه الشمال الشرقي والجنوب الغربي. بجانب المدخل، يوجد برج الجرس النحيف المستطيل في الزاوية الشمالية الغربية
هيكلها مكون من الاسمنت المسلح. هندستها المعمارية من النوع البازيليكي. الكاتدرائية عبارة عن قاعة كبيرة بدون أعمدة داخلية ، يعلوها سقف مائل على الوجهين ، من الداخل، ومن الواجهة الشمالية الغربية ، يدخلها الضوء الطبيعي من خلال نوافذ زجاجية ملونة جميلة موجودة فوق المدخل الرئيسي ، ونوافذ مزدوجة من الزجاج الملون على طول الواجهة الجنوبية، وأخيراً من خلال النوافذ التي اخترقت القبة فوق المكان المقدس .
قبتها مسطحة ومغطاة بزخرفات خشبية تشكل في وسطها صليب كبير ، يقع المدخل الرئيسي للكاتدرائية على محور الصحن ، ثم نجد الرواق الذي يمتد على عرض المبنى بأكمله، وعلى الجانب الجنوبي توجد الكنيسة الصغيرة التي يمكن أن تستوعب حوالي خمسة عشر شخصاً .
للكنيسة برج شاهق في داخلها ضريح البطريريك غنيمة  ،  وفي بيت العماد ضريح العلامة المطران سليمان الصائغ (المتوفى 1961م

146
جولة على الاماكن التي سيزورها قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته للعراق
 ( 3  .  مدينة أور – الناصرية  )
كتابة نمرود قاشا
من الاماكن المقدسة على ارض العراق المقرر زيارتها مدينة اور الاثرية يوم السبت السادس من اذار 2021  ، مدينة أور حيث موطن ابي الانبياء ابراهيم ،  هذه الزيارة هي حج إلى عائلة إبراهيم التي تجمع ولا تُفرق .
وهي حلم تمناه البابا الراحل يوحنا بولس الثاني بزيارة العراق في كانون الاول  1999 إلا أن المشروع لم يتبلور بعد مفاوضات مع الحكومة العراقية انذاك
أور مدينة سومرية ،  تقع جنوبي بلاد الرافدين ، ورد اسمها في الكتب المقدس  ، وترتبط أور – كذلك- بالنبي إبراهيم باعتبارها وطنه الأول الذي هاجر منه لاحقًا إلى أرض كنعان،
اشتهرت أور كونها مركزًا حضاريًا بالغ الأهمية ومدينةً نظر إليها معاصروها بعين الاحترام قبل أن تُكتَب قصص التوراة بزمن طويل
اشتهر موقع أور سنة 1922 م حين أجرى السير ليونارد وولي تنقيباته في الأطلال فاكتشف المقبرة الملكية ومجمعًا واسعًا من المقابر إضافة إلى ما اعتبره هو الاكتشاف الأهم: آثار الطوفان الذي تحدثت عنه الكتب المقدسة،
كانت أور مدينة هائلة الحجم قياسًا بمدن زمانها، يعيش أهلها في رخاء منقطع النظير نتيجة موقع مدينتهم على الخليج العربي الذي هيّأ لها أسباب التجارة الخارجية التي وصلت بعيدًا حتى الهند، أما اليوم فنجدُ أطلال أور بعيدة عن الشاطىء يفصلها عنه الغرين الذي ما فتىء النهران؛ دجلة والفرات، يرسبانه خلال القرون
وتشكل الزقورة -وهي كلمة أكدية معناها المكان المرتفع- الهوية التاريخية والحضارية لمحافظة ذي قار، ويرتبط الناس هنا بذاكرة هذه المدينة التي كانت يوما ما واحدة من أعظم الممالك على وجه الأرض، وأكثرها دقة وتنظيما لحياة سكان بلاد الرافدين القدماء، زقورة أور تعد أقدم فكرة للبناء المدرج في العالم، حيث بناها الملك (أور نمو) من سلالة أور الثالثة (2100 ق . م )  ، وتتألف من ثلاث طبقات وثلاثة سلالم، كل منها مؤلفة من مئة درجة .
ولد بها ابونا  إبراهيم أبو الأنبياء عام 2000ق.م ، في أور الكلدانية وعاش فيها مع والده وإخوته وتزوج فيها من سارة. ولكن عندما توفي أخيه هاران وهو أبو النبي لوط، أخذ إبراهيم أسرته ومعهم لوط وهاجروا إلى بلاد كنعان (فلسطين حاليا)، ومروا شمالاً بمجن بابل ومن ثم إلى حاران، ومن ثم اتجهوا جنوباً إلى دمشق. وبعد ذلك عاد إلى جنوب فلسطين. وقد ورد ذكر ابينا ابراهيم في جميع الكتب السماوية واشتهرت المدينة بالزقورة التي هي معبد لنانا الهة القمر في الاساطير (الميثولوجيا) السومرية. وكان بها ستة عشر  مقبرة ملكية شيدت من الطوب اللبن . وكان بكل مقبرة بئر . وكان الملك الميت يدفن معه جواريه بملابسهن وحليهن بعد قتلهن بالسم عند موته . وكان للمقبرة قبة .


147
جولة على الاماكن التي سوف يزورها قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته للعراق
 ( 2. زيارة النجف الاشرف – لقاء مع سماحة السيد السيستاني)
كتابة: نمرود قاشا
المحطة الثانية لزيارة قداسة البابا فرنسيس للعراق، ستكون الى محافظة النجف الاشرف يوم السبت الموافق السادس من اذار، حيث سيلتقي اية الله علي السيستاني، وبالنظر لأهمية هذه المدينة وما تمثله من رموز فقد اوفد قداسة البابا وفدا يرأسه رئيس الاساقفة “ميتيا ليسكوفار” للتمهيد للزيارة التاريخية التي سيجريها للمدينة ولقاءه سماحة السيد السيستاني يوم الخميس 11 شباط، وأكد الوفد إن هذا اللقاء سيكون تاريخيا لذلك لابد من الإعداد له جيدا، كما نقل الوفد عن بابا الفاتيكان قوله: متشوق لزيارة العراق والنجف تحديدا ولقاء المرجع السيستاني، كذلك زار ممثل بابا الفاتيكان العتبة العلوية ومرقد الإمام علي عليه السلام، حيث عبر عن احترامه وتقديره لهذا المكان المقدس وأهميته الإنسانية.

وسيلتقي خلال زيارته للنجف سماحة السيد علي السيستاني، وهو المرجع الاعلى للشيعة في العراق، عرف بمواقفه المعتدلة، ودوره في تشكيل النظام الجديد في العراق من خلال دعوته إلى الانتخابات، وتشكيل برلمان عراقي منتخب، وكتابة دستور للعراق، يحفظ حقوق جميع العراقيين، ويحافظ على وحدة وسيادة العراق، ويحاول اخراج المحتل من أرضه. عرف بدعوته إلى الوحدة بين المسلمين، وهو صاحب المقولة المشهورة: (لا تقولوا إخواننا السنة بل قولوا أنفسنا).

ولما تمثله المدينة من قيم تاريخية ودينية وانسانية نوضح الاتي: محافظة النجف إحدى المحافظات العراقية، تقع على الهضبة الغربية من العراق، ويحدها كل من كربلاء وبابل والديوانية والمثنى والأنبار والمملكة العربية. برزت مدينة النجف كواحدة من أشهر المدن الحضارية، واكتسبت اهميتها التاريخية والدينية عبر الزمن من احتضان ثراها رفات الإمام علي بن ابي طالب (عليه السلام)، وقد لعبت دوراً حضارياً في تاريخ العراق والعالم الإسلامي، وكانت ولا تزال مركزاً للإشعاع الحضاري والديني والثقافي.

وذكر اللغويون في مادة ((النجف)) عن سبب تسمية هذه المدينة فوجدوا لها معاني كثيرة يكاد ينعقد الاجماع على انها سُميت بهذا الاسم لأنها مرتفعة كالمسناة تمنع ماء السيل من ان يعلو منازل الكوفة ومعالمها الأثرية والعمرانية. ومما يؤيد ما نذهب إليه هو انها تقع في مكان مرتفع بينما المناطق المحيطة بها منخفضة عنها.

تعتبر المدينة الخامسة من حيث عدد السكان وأيضا إحدى المدن المهمة في العراق لوجود مرقد الإمام علي بن أبي طالب أول الائمة عند الشيعة ورابع الخلفاء الراشدين عند السنة ومركزاً للحوزة العلمية الشيعية في العراق، يرجع تاريخ المدينة إلى العصر الجاهلي واصبحت عاصمة الدولة الإسلامية في عهد علي بن أبي طالب كانت المدينة تابعة للكوفة، للمدينة قدسية عند المسلمين وخاصة الشيعة كونها مرقد أول الائمة ويوجد فيها مسجدا الكوفة والسهلة، اختيرت النجف لتكون عاصمة الثقافة الإسلامية عام 2012.

كتب الباحث حيدر حسين الجنابي: ثلاثة وثلاثون كنيسة وديرا تنتشر على ارض النجف، شاخصة أطلالها هنا وهناك دليل مادي على تاريخ كنائسها وأنغام نواقيسها التي كانت تنشر الديانة المسيحية للعالم والتي تمثل المرجعية العليا للمسيحيين القدامى. ولعل كنوز النجف واهميتها ودورها الذي اثبتته التنقيبات، التي اجريت في الكنائس تلقى اهتمام دولة الفاتيكان لكي تساعد في ابراز معالم النجف المسيحية، التي تمثل رسالة حية يمكن ان تساهم في حوار الحضارات والاديان، وتبين ان النجف عبر التأريخ لم تفرق بالدين والمذهب، بل احتضنت الجميع، فكانت ولازالت مدينة التعايش السلمي بين الاديان.

تقول الكاتبة منى النجم: ورغم انتهاء دور الحيرة كدولة مسيحية عام 12هـ ودخولها الإسلام إلا أن الكنائس والمسيحيين ظلت حاضرة؛ وعندما جرح الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، جيء له بطبيب مسيحي من منطقة عين التمر يسمى أثير السكوني الذي كشف عن رأس الإمام وهذا يدل على أن المسيحية ظلت تمتد من الحيرة وضواحيها إلى عين التمر في كربلاء حيث بقيت الأديرة والكنائس تعمل إلى منتصف العصر العباسي حيث بدأ الناس يهاجرون إلى بغداد.

148
جولة على الاماكن التي سيزورها قداسة البابا فرنسيس
( 1 . بغداد – كنيسة سيدة النجاة )
كتابة : نمرود قاشا
المحطة الاولى التي يزورها البابا فرنسيس اثناء زيارته للعراق ، كنيسة سيدة النجاة ، ونوضح هنا ما تمثله هذه الكنيسة .
كنيسة سيدة النجاة، أو كاتدرائية سيدة النجاة صرح إيماني كبير يشع بالنور والمحبة والإيمان منذ نصف قرن تقريباً تقع الكنيسة
في حي الكرادة الشرقية (محلة أرخيتة) في العاصمة بغداد، وأحد أهم معالمها الحضارية والثقافية
بنيت كنيسة سيدة النجاة القديمة عام 1952 وكانت على شكل قاعة صغيرة ، حيث كانت عاصمة الرشيد آخذة بالتوسع وبنفس الوقت إزداد عدد أبناء الأبرشية بحكم النزوح من بلدات وقرى شمال العراق ولاسيما من الموصل وقره قوش. حتى أصبح عددهم ما يقارب (20) ألف نسمة موزعين على أحياء بغداد، فآتجهت الأنظار إلى إنشاء عدّة كنائس في مختلف أنحاء بغداد، ثم قرر الاباء أقامة كنيسة كبيرة على الارض نفسها بعد ان هدمت الكنيسة القديمة ، فشيدت كنيسة سيدة النجاة على الأرض التي كان المطران بهنام قليان قد إشتراها لهذه الغاية .
وقد بدأ المطران يوحنا باكوس ببنائها عام 1964 وأكملها عام 1973 وكرسها في 17 آذار 1973 ثم شًُيّد سيادته بناءً جديداً ملاصقاً لكنيسة سيدة النجاة خصّصهُ لمدرسة مار أفرام عوضاً عن البناء القديم للمدرسة .
صممت خرائط الكنيسة الجديدة وأشرف على بنائها المهندس البولوني (كافكا)، وجاءت تحفة فنية جميلة وهي على شكل سفينة وشراعها الكبير يحمل في وسطه الصليب تحيط به كتلة كونكريتية ضخمة على شكل طوق ولهذا تسمى محلياً بـ (كنيسة أُم الطاق ). وقام مكتب هندسي بإدارة المقاولين تبوني وعدنان ساجد بتنفيذ المشروع
ينتصب المذبح في موقع وسط وتحت القبة وتحت الكنيسة مقبرة بعضها مخصص لرجال الإكليروس (مدفن الكهنة) والبعض الآخر للمؤمنين وضمن الكنيسة مطرانية بغداد للسريان الكاثوليك بنيت من قبل المطران (متي شابا متوكا) مطران بغداد عام 1990، بعد أن هدم داراً قديمة كانت بمثابة مطرانية وبنى مطرانية جديدة وهناك جناح ملحق بالكنيسة مخصص للتعليم المسيحي .
سيدة النجاة ورغم الوضع المأساوي الذي عاشته العاصمة بغداد من هشاشة أمنية وبشكل خاص بعد الإحتلال الأمريكي للعراق في نيسان 2003، أقول رغم هذه الظروف الصعبة والمعقدة بقي كهنة الكنيسة يمدون أيديهم للجميع من مسلمين ومسيحيين وبشكل خاص العوائل المتعففة حيث كان القائمون على إدارة الكنيسة لا يفرقون بين عائلة وأُخرى مهما كان إنتماؤها ومنطقة سكنها فقد ألغت (الجغرافية) من حساباتها والتزمت بالتاريخ لأنه الوحيد المعبّر عن الهوية الحقيقية لهذه الأيادي البيضاء التي تصافح بحرارة غير إعتيادية لكل يد تمتد إليها...
( أُم الطاق أو الطاك ) كانت طوقاً جميلاً مزيناً بالشموع والزهور يطرز هامات الداخلين إليها، الداخلين إلى سفينة النجاة، سفينة السلام، لأنّك تشعر بالأمن والسلام والطمأنينة عندما تجتاز عتباتها العريضة وتدخل بوابتها الضخمة وهي تشرئب رافعة هامتها نحو السماء لتعانق الغيوم
هذا وقد تعرضت هذه الكنيسة إلى إعتداء غاشم بسيارة مفخخة عام 2004
الجريمة التي ارتكبت في سيدة النجاة
خلال القداس الالهي في عصر يوم الاحد 31 تشرين الاول 2010 ، حيث كان المؤمنون يصلون امنين في احد بيوتات الله عندما انفجرت سيارة مفخخة اعقبها هجوم مسلح باحزمة ناسفة على داخل الكنيسة راح نتيجته ( 58 شهيدا ) واكثر من سبعين جريحا من ضمنهم كاهنين كانا يتارأسان القداس .
وبعد هذه الجريمة البشعة، شهدت البلاد موجة هجرة كبيرة لمسيحيي الداخل حيث هاجروا الى دول كندا والولايات المتحدة واستراليا بشكل كبير. وفتحت هذه الدول ابوابها للمسيحيين بعد انفجار كنيسة النجاة ولم تتبق الا اعداد قليلة منهم داخل العراق.

149
صدور العدد الجديد من ( المجلة الليتورجية )
عرض : نمرود قاشا
صدر العدد 45 من المجلة اللتورجية – السنة 13  ، وهي مجلة راعوية نصف سنوية ، تصدرها جماعة اخوة يسوع الفادي الرهبانية في ابرشية الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك ، صدر عددها الاول عام 2008 .
( اللتورجيا ) تعني : التعبير عن أوجه من حياة الأيمان لدى الجماعة المؤمنة عبر طقوس احتفالية ورمزية، وهذه المجلة استمرت في الصدور خلال سنوات التهجير القسري الثلاث ، بينما توقفت كل المطبوعات التي احتلت مدنها ( وبغديدا – قره قوش ) هي مقر تحريرها  .
العدد الذي بين ايدينا يمثل ( العدد الشتوي ) وصورة الغلاف لوحة للام والطفل تزينها عبارة " النار والروح في حضن والدتك "
- افتتاحية العدد بعنوا ( جميعنا أخوة ) وهي قراءة في الرسالة العامة للبابا فرنسيس .
- الاخت د . لمى جحولا الدومنيكية كتب عن ( الهيكل الجديد )
- النور في عيد الميلاد – الاب د . مصور المخلصي .
- عيد الميلاد في اللتورجية المارونية ، الخوري دانيال زغيب .
- الخورأسقف بولس ثابت ، دراسة اباء الكنيسة اليوم .
- الاب نجم شهوان ، الحَبر من خلال صلاة حساية الجناز في الطقس الماروني .
 -  معاني البخور والمبخرة ، الاب اسطيفانوس الكاتب .
- الاب سلام شماس الفادي ، الصلاة الجماعية في المجامع اليهودية .
- اللتورجيا والتربية معا لخدمة الانسان ، الراهب رائد جبو .
- الاب البير هشام نعوم ، الشباب والتجديد اللتورجي .
- عرس اللتورجيات ، الراهب وسام كرو .
- الراهب ياسر عطالله ، صلاة  مساء الاحد الرابع والخامس من الصوم الكبير .
- ملخص المجلة بالانكليزية
- تأمل ليتورجي ، الراهب وسام كرو .

150
(شبيبة سهل نينوى تهلل للبابا فرنسيس )
لقاء الشبيبة الثالث / بعشيقة
كتابة : نمرود قاشا
شهدت قاعة كنيسة مريم العذراء في بعشيقة المهرجان الثالث لشبيبة سهل نينوى مساء يوم الخميس 25 شباط 2021 ، وقد افتتح المهرجان بصلاة خاصة تلتها مجموعة من الطلبات لشباب المهرجان ، ثم مجموعة من الشمامسة الاطفال رنموا بالسريانية .
الخورأسقف رزق الله السمعاني راعي كنيسة مريم العذراء في بعشيقة القى كلمة بالمناسبة ، ثم نبذة تعريفية عن الزيارة قدمتها الاخت ابتسام الفرنسيسكانية ، شرح عن الشعار الخاص بالشبيبة قدمها صوفي متي كذيا ، اطفال روضة القديس عبدالاحد قدمت انشودة ( سانتو باتري ) .
الاب اسطيفانوس الكاتب كانت له مداخلة ، فريق يسوع فرحي وأصدقاء دون بوسكو قدما انشودة لاجويا ، بعدها عرض فيلم عن السيرة الذاتية للبابا فرنسيس ، تلتها مداخلة للاخت فردوس الدومنيكية .
فعالية جميلة ومعبرة لجماعة المحبة والفرح ، لتختتم الاحتفالية بفقرة قدمتها فرقة بعشيقة للفولكور الشعبي .

151
مجلة ( سفروثا ) عدد جديد
عرض : نمرود قاشا ، الترجمة من السريانية : نوئيل الجميل 
( سفروثا ) وتعني الادب باللغة السريانية ، مجلة ادبية ثقافية يصدرها اتحاد الادباء والكتاب السريان ، صدر عددها الاول في 30 كانون الاول 2012 ، تنشر باللغات (السريانية بالخطين الشرقي والغربي، العربية، الكردية ،  الإنكليزية)،.
والعدد الاخير يحمل الاعداد ( 17 ، 18 ، 19 ، 20  مجلد 2020 )
* وقد تضمن القسم العربي العناوين التالية :
- كلمة العدد ، روند بولص
- الشاعر السريلني برديصان
- تقرير عن مهرجان برديصان للشعر السرياني
- كلمة الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق – زهير بردى
- المنابع الاولى التي ارتشف منها الادباء السريان اشعارهم – نزار حنا الديراني
- القافية بين الشعر السرياني والشعر العربي – د . بشير الطوري
- تمظهرات بنيتي الرمز والمكان في ( ديون ) اديب كوكا – شاكر مجيد سيفو
- دور السريان في توثيق اثار غزو نادر شاه للموصل – ويقية سريانية ، أ . م . د . أطلال سالم حنا .
- تداولية الاشاريات وافعال الكلام عند الديراني ( المعركة الكبرى انموذجا ) – اعداد / عبادة فوزي السمان .
- محاولات سريانية في ترجمة القران الكريم – أدمون لاسو .
- ترجمة القران العربي الى فصاحة اللسان السرياني _ أ . م . د . يوسف قوزي .
- حور مع الدكتور خرعل الماجدي – سامر الياس سعيد
-  لقاء مع الاديب والكلتب عادل دنو .
- واقع الفنون المسرحية في تللسقف منذ 1970 – عصام شابا فلفل
- فنام ام الربيعين صبيح نعامة ، د . بهنام عطالله .
- دراسة تحليلية لرواية ( معزوفات لظل رأى ) – فيليب سعيد هداية
- مسيحيو العراق : اصالة ، انتماء ، مواطنة – د . كاظم حبيب .
- مركز يونان هوزايا يكرم المشاركين في الجائزة – بطرس نباتي .
- اخبار ونشاطات الاتحاد .
* القسم السرياني
- كلمة رئيس التحرير – روند بولص
- الشاعر السرياني برديصان
- مهرجان برديصان السادس في بغديدي – بهنام شمني
- قصائد لكل من : د . بشير الطوري ، لانا يونان مراد ، رامينا نيسان ، يوسف زرا ، دانيال شابو ، ميخائيل ممو ، دينا ميخائيل ، سلمان داؤد ، باسل شامايا ، يوحنا دانيال ، أمير بولص ، ابراهيم لازار ، وعدالله ايليا ، يونادم بنيامين ، سعيد شامايا ، سالم غانم مروكي ، عبدالمسيح بدر ، مارينا بنيامين ، عبدالله نوري ، فائق بلو ، بسمة الساعور ، ابراهيم خضر ، زاهر دودا ، فريدة ميخائيل ، قصي مصلوب ، داؤد ابراهيم .
- اضواء على النشاطات الثقافية في السويد – أكد مراد
- ندوة ادبية وثقافية عن اللغة السريانية – يوسف بكتاش .
- دور القلم النسائي في صحافتنا السريانية – ملكو خوشابا .
- الاشوريون بين الشين وتاو – ابرم سبيرا .
- قصص قصيرة : كريم اينا ، أميرة توما هرمز ، الن البرت ،
- اخبار ونشاطات اتحاد الادباء السريان

152
بيان حركة تجمع السريان في الذكرى الثالثة عشر لاستشهاد يشوع مجيد هداية

153
بيان حركة تجمع السريان في الذكرى الثالثة عشر لاستشهاد يشوع مجيد هداية

154
صدور العدد الجديد من مجلة ( الكاتب السرياني )
كتابة : نمرود قاشا
الترجمة من السريان : نوئيل الجميل
صدر عن الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق – مكتب الثقافة السرياني العدد ( 30 ، 31 ، 32 ) من مجلة ( الكاتب السرياني )  وهي مجلة فصلية  ادبية ثقافية عامة وتصدر باللغات : العربية ، السريانية ، الانكليزية .
غلاف العدد " اكيتو اصالة وتجدد " لوحة من تصميم الفنان ثابت ميخائيل
العدد تضمن :
1 . وزير الثقافة والسياحة والاثار يستقبل وفد الاتحاد العام للادباء في العراق واتحاد الادباء السريان .
2 . مسرح الاحتفالات الكبرى ( مسرح اكيتو ) " تقرير – عربي وسرياني  ، وسن العبدلي - بغداد
3 .مهرجان اكيتو الثقافي الثالث 9 – 10 نيسان 2019 ( تقرير – سرياني )
4 . اتحاد الادباء والكتاب السريان وعرسا ثقافيا في اكيتو( تقرير – سرياني )  _ رمزي هرمز ، بغديدا 
5 . كلمة الامين العام لاتحاد الادباء الشاعر ابراهيم الخياط واتحاد الادباء السريان  في مهرجان اكيتو
6 .  دردشة مع المطرب عوديشو( حوار – عربي )  – كريم اينا ، بغديدا 
7 . البيان الختامي لاحتفالات اكيتو .
8 . اعياد راس السنة البابلية – عيد الاكيتو ،( بحث – عربي )  الباحث فلاح عبدالهادي الجباوي، بغداد  .
9 . حوار مع الاديب عامر حمزة ، ( عربي )  سامر الياس سعيد – الموصل  .
10 . تجارب اعلامية جديرة بالاهتمام – سامر الياس سعيد ، الموصل  .
11 . نينوى ... والمرحلة الصعبة ، الصحافة السريانية في سهل نينوى ( بحث – سرياني )  – أكد مراد ، عنكاوا  .
12 . أنكيدو وحواء وتايريزياس( بحث – عربي )  – أدمون لاسو ، القوش  .
13 . كان اسمه طور عبدين  ( بحث – سرياني ) – يوسف بكتاش ، سوريا .
14 . الشعر الارامي السرياني  ، ( بحث – عربي  ) _ د . بشير متي الطوري –
15 . السريان بين السياسة والصحافة ( 1947 – 1957 ) – ( بحث )  " القسم الثاني " – نجاة خوشناو – اربيل .
16 . ناقوس نيسة مار يوحنا ( قصيدة ) – شاكر سيفو – بغديدا .
17 . نصوص الضوء ، ( قصيدة ) – زهير بهنام بردى ، بغديدا .
18 . البهائم احتلوا مدينتنا ، ( قصيدة – سرياني ) / بولص شليطا ، كندا .
19 . مع الاسف ، ( قصيدة – سرياني ) فريدة ميخائيل – دهوك .
20 . النواطير والمتفرجين ، ( قصيدة – سرياني ) الشماس كوركيس نباتي ، عنكاوا .
21 . حروف التغيير ، ( قصيدة – سرياني ) ، نابليون شموئيل يوحنان ، نهلة ( دهوك ) .
22 . هنا ... وهناك ، ( قصيدة – سرياني ) ، ميخائيل وردة موشي – دهوك .
23 . الاتحاد ، ( قصيدة – سرياني ) ، جميل حيدو – القوش .
24 . المسيح يصلب كل يوم ، ( قصيدة – عربي ) ، فائق بلو _ القوش .
25 . رسول الامة ، ( قصيدة – سرياني ) لطيف بولا ، القوش .
26 . صباحات أم فريد ، ( قصيدة – عربي ) ، عدنان ابو اندلس – كركوك .
27 . مشورات ، ( نص – عربي ) ابراهيم كولان – بغديدا .
27 . الغربة ، ( قصيدة – عربي ) عبدالله نوري ، بغديدا .
28 . اشراقة من عطر التاريخ ، ( قصيدة – سرياني ) ، ابراهيم خضر – بغديدا .
29 . عواصف .... ( قصيدة – عربي ) ، فهد الدوخي – كركوك .
30 . النزيف في طاحونة خطايا الارصفة ( دراسة نقدية – عربي ) ، عبدالزهرة لازم شباري – البصرة .
31 . سارة ... جوهرة بين احزان بلادي ( رواية – عربي ) عامر جميل فندقلي – الموصل .
32 . المرفأ والملاذ ( قصة قصيرة – عربي ) نوري بطرس عطو – عنكاوا .
33 . توصيات المؤتمر الدولي الثاني للدراسات الارامية – السريانية 18 – 20 اذار 2019 ( القاهرة ) .
34 . الحرية والجسد ( دراسة نقدية – عربي ) فخري امين – اربيل .
35 . اتحاد الادباء السريان وندوة عن اللغة السريانية في لبنان ( تقرير – عربي ) ، د . داليا فرح – لبنان .
36 . جذور السريانية في المحكية السورية واللبنانية ( تقرير – عربي ) نزار حنا الديراني – لبنان ز
37 . اتحاد الادباء يشارك في احتفالية تخرج مركز مار يعقوب السروجي .
38 . " نردة عاقر " ( تقرير – عربي ) – بهنام شمني – برطلة .
39 . ميزوبوتاميا تقيم حلقة دراسية – ( خبر – عربي ) بهنام شمني ، برطلة 
ومن الجدير بالإشارة إليه إلى أن العدد الأول من المجلة صدر عن المكتب الثقافي السرياني التابع للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق عام 1984 وتوقف عن الصدور عام 2002 بعد أن صدر منها 22 عددا وعادت الى الصدور عام 2017 مكماة بذلك تسلسلها السابق , ونحن نحتفي بصدورها من جديد لا بد ان نستذكر بوفاء وبفخر جهود كل الذين ساهموا في إصدار هذه المجلة عام 1984 من رئيس و هيئة التحرير و الإداريين والكتاب والداعمين و بفخر نذكر منهم افرام جرجيس الخوري , منصور روئيل زكريا , زيا نمرود كانون , ميخائيل مروكل , بنيامين حداد , ايشو القس عوديشو , بنيامين يوسف , يونان صليوا , ابرم شبيرا , يونان هوزايا , شموئيل ايرميا , بولص شليطا ملكو،

155

الأدباء السريان يؤبنون شهيد الثقافة والوطن ابراهيم الخياط


كتابة : نمرود قاشا

شهدت قاعة كلكامش في المركز الأكاديمي – عنكاوا , اربيل أمسية تأبينية لفقيد الثقافة والوطن إبراهيم الخياط عصر الأربعاء 9 تشرين الأول 2019 افتتح الأمسية الإعلامي نمرود قاشا بكلمة ترحيبة بعدها الوقوف دقيقة صمت على روح الفقيد وكل شهداء الثقافة العراقية وشهداء الوطن , بعدها ألقيت كلمة الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق ألقاها الشاعر زهير بردى عضو المجلس المركزي للاتحاد بعدها قدمت مرثية بالسريانية للأديب آشور ملحم مسؤول مكتب الثقافة السريانية في الاتحاد ، كلمة اتحاد الأدباء والكتاب السريان ألقاها الأديب روند بولس رئيس الاتحاد بعدها ألقى الشعراء قصائدهم بالعربية والسريانية في حضرة الفقيد : زهير بردى ، كوركيس نباتي , حياة ألشمري ، أمير بولص ، إبراهيم خضر , جميل الجميل ، عبدالله نوري , رمزي هرمز , . كريم اينا ، أقداس عبدالله .
بعد ذلك قدم فلم وثائقي عن الفقيد من إنتاج قناة عشتار الفضائية لتختتم الأمسية بمجموعة من الشهادات لأصدقاء ومحبي  الخياط قدمها كل من : بطرس نباتي , عبدالمسيح سلمان يلدا ، نوفان شامايا , دخيل الاكايشي ,افرام يعقوب ,  زهير بردى , روند بولص , أكد مراد .
.......
السيرة الذاتية للشاعر الخالد إبراهيم الخياط
-   مواليد بعقوبة ( ديالى ) 1960 \
-   طورد واعتقل لانتمائه الى خطوط المعارضة ضد النظام المباد .
-   شغل منصب مدير إعلام وزارة الثقافة ( 2003 – 2005 ) واستقال على عدم مهنية وزير الثقافة
-   اصدر مجموعته الشعرية الأولى ( جمهورية البرتقال ) 2007
-   ماجستير عن " الثقافة الجديدة ودورها الثقافي " 2016
-   طالب دكتوراه صحافة في كلية الإعلام بجامعة بغداد
-   عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق والناطق الإعلامي ( 2004 – 2016 )
-   شغل منصب الأمين العام للاتحاد لدورتين انتخابيتين ونال في اربع دورات انتخابية  أعلى الأصوات .
-   يكتب عمودا صحفيا بعنوان ( تغريده الأربعاء ) وتنشر في الصحف : طريق الشعب , الزمان , البيئة الجديدة , الحقيقة .
-   توفي اثر حادث مروري على طريق اربيل – دهوك مساء الأربعاء 28 آب 2019

156
رئيس حركة تجمع السريان يزور اهلنا في مدينة ديترويت
على هامش مشاركته في المؤتمر العالمي  للحريات الدينية في واشنطن بدعوة من وزارة الخارجية الامريكية للفترة من 16 – 18 تموز الماضي قام السيد جون انور هداية رئيس حركة تجمع السريان بزيارة للاب اندراوس حبش راعي خورنة  مار توما  في ديترويت واستفسر عن وضعية اهلنا هناك والنشاطات التي تقوم فيها الكنيسة في المدينة ، اضافة الى عدة لقاءات مع بعض مؤسسات ابناء شعبنا .
كما زار رئيس حركة تجمع السريان مكتب الدكتور عضيد يوسف ميري مدير المشاريع في مؤسسة الجالية الكلدانية يرافقه السيد وديع جحولا ممثل الحركة في واشنطن ، وقد رحب الدكتور عضيد بهذه الزيارة وتحدث عن نتائح زيارته للعراق وذلك من خلال الصورة الاوضح للقيادة الامريكية خلال اللقاءات معهم ومناقشة المشاريع التي وعدت الحكومة الامريكية بتنفيذها  من خلال الوكالة الامريكية للتنمية ،  في مناطق سهل نينوى .

157
حركة تجمع السريان تشارك في مؤتمر الحريات الدينية في واشنطن
بدعوة من وزارة الخارجية الأمريكية حضر السيد جون أنور هداية رئيس حركة تجمع السريان مؤتمر الحريات الدينية الثاني الذي شهدته واشنطن العاصمة للفترة من 16 – 18 تموز الماضي ، وقد استضاف المؤتمر ممثلي أكثر من 110 دولة إضافة إلى اكثر1000 شخصية دينية وسياسية واجتماعية مختلفة ووزراء خارجية عدد من الدول والمهتمين بقضايا الأقليات في العالم
وقد افتتح المؤتمر وزير الخارجية الأمريكي مارك بومبيو وبحضور نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي ، وقال بومبيو في كلمته الافتتاحية بالمؤتمر، الذي عقد بمقر وزارة الخارجية: "إن الحرية الدينية يجب ان تكون مكفولة للجميع ، مؤكدا ان بلاده تدعم حرية الدين والمعتقد
. من جانبه، قال سام براونباك، سفير الحريات الدينية بالخارجية الأمريكية، إن هذا التجمع يعد الأكبر للحريات الدينية في التاريخ الإنساني؛ حيث يجمع أكثر من ألف شخصية دينية عالمية يمثلون ديانات ومعتقدات مختلفة،
وهي المرة الأولى التي يجتمع هذا العدد بهذا التنوع حول الحرية الدينية
شمل اليوم الأول للمؤتمر توسيع الحوار حول الحرية الدينية؛ حيث تجتمع القيادات الدينية وممثلو المجتمع المدني والمسئولون الحكوميون لمناقشة الفرص والتحديات، لتعزيز الحرية الدينية والدفاع عنها على الصعيد العالمي
وفِي اليوم الثاني للمؤتمر ناقش خبراء وممثلون عن المجتمع المدني والزعماء الدينيون والأكاديميون والمسئولون الحكوميون على مستوى العمل موضوعات مثل أفضل الممارسات للدعوة للحرية الدينية، وقيود تشكيل وتسجيل والاعتراف بالجماعات الدينية ومكافحة التطرف والعنف، والحرية الدينية والأمن القومي والتنمية الاقتصادية ووضع الأقليات في العالم وفي اليوم الثالث والأخير، كان اجتماع مغلق شارك فيه كبار ممثلي الحكومة والمنظمات الدولية في الجلسات العامة التي تركز على تحديد التحديات العالمية للحرية الدينية، وتطوير استجابات مبتكرة للاضطهاد على أساس الدين وتبادل التزامات جديدة لحماية الحريات الدينية للجميع وقد عقدت جلسة خاصة لمناقشة وضع الأقليات في العراق وسوريا ومصر وإيران
وانتقد التقرير الصادر عن المؤتمر عدة حالات، تعكس سوء معاملة الأقليات الدينية، وذوي القناعات العقائدية المختلفة عن السائد في مجتمعاتها

158
برطلي تحتفي ب .... ( عاشق الارض البعيد )
كتابة : نمرود قاشا
القريب من الارض التي انجبته ، والبعيد جغرافيا عنها ، ابنها ( ابن برطلي وعاشقها ) الراحل البروفيسور باسيل عكولة البرطلي  ( 1932 – 2019 ) ، هذا القريب البعيد ، العالم واللغوي الجليل ووفاءً لما قدمه للبشرية طيلة ثمانية عقود ، فقد احتفى منتدى برطلي للثقافة والفنون السريانية وبالتعاون مع كنيسة مار كوركيس حفلا تابينا على قاعة المركز الثقافي المسيحي مساء الخميس 11 تموز 2019 .
افتتحت الامسية بالوقوف دقيقة صمت وصلاة  على روح الفقيد ، الاعلامي بهنام شمني رئيس منتدى برطلي رحب بالحضور قائلا : يسعدنا ان نحتفي بشخصيات غيبها الموت عنا جسدا ، ولكن ذكراها تبقى محفورة في الذاكرة لما قدمته من انجازات للبشرية  جمعاء  هي فخر لبرطلي وابنائها ، بالامس احتفلنا بالمثلث الرحمات مار فليكسينوس متى شمعون البرطلي ، واليوم نحتفي بشخصية اخرى هي البوفيسور باسيل عكوله البرطلي .. فاهلا وسهلا بكم .
الكاتب فيليب سعيد هداي عضو الهيئة الادارية  للمنتدى قال عن هذه الاحتفالية : بقلوب عامرة بالمحبة والسعادة نرحب بكم على تفاعلكم الدائم مع فعاليات المنتدى ، اليوم نحتفي باحدى شخصيات برطلي وقاماتها المشرفة  الذين تركو بصماتهم وسطروا اسمها في محافل دولية ‘ عاشق الارض البعيد الذي صاغ من فخاريات خرائب برطلي وتلولها وازقتها ولغتها اثارا وتاريخا مشرقيا تعتز به الجامعات العالمية  من خلال كتابه بالفرنسية " كرمة حيه " انه عالم اللغات باسيل عكولة .
الاعلامي شمني عاد مرة اخرى ليسلط الضوء عبر عرض داتا شو على احتفالية كان قد اقامها اتحاد الادباء والكتاب السريان في عنكاوا عام 2016 ، بعدها القيت قصائد للشعراء : ابراهيم شابا للو ، امير بولص عكو ، ناجي عكولة .. تحدثت عن ماثر الفقيد ، بعدها عرض فيلمين وثائقيين عن الفقيد .
قدمت الامسية : راما بسيم ال بتي

_______
محطات في حياة باسيل عكولة
-  ولد في برطلة في 19 تشرين الاول 1932
- دخل معهد مار يوحنا الحبيب 1943 حتى 19 آذار سنة 1957  حيث رسم كاهنا بيد المطران يوليوس جرجس قندلا
- وعين في برطلي حتى سنة 1960
- غادر الى لبنان . واصل دروسه العلمية العالية في مدارس وجامعات بيروت ، جامعة الروح القدس كلية التاريخ والاثار ، جامعة القديس يوسف كلية الاداب ، مدرسة الاداب العليا
- حصل على اجازة في الاداب من جامعة القديس يوسف في بيروت عام 1965
- 1979 غادر بيروت الى فرنسا محاضرا في جامعة السوربون . عمل مدير ابحاث في المركز الوطني للبحث العلمي في باريس ، ونال شهادة الدكتوراه في الاثار جامعة ليون فرنسا  ، وكانت اطروحته العلمية في تاريخ بلدة الحضر الاثرية القديمة
- 2000 عاد الى لبنان وعمل استاذا للغات السامية المقارنة وتاريخ الاجيال القديمة في جامعة القديس يوسف  ـ
- عضو الجمعية الاثرية لبنان ، ومساعد المدير في معهد الدراسات السامية ( 1978 ـ 1983 ) كان عضوا في معهد الاثار الفرنسي في بيروت .
صدر ل مؤلفاته :
1 . كراس بعنوان مجنون العذراء عام 1955 ترجمه عن الفرنسية
كتاب فئران الكاتدرائيات .2
3 . نشر كتابا ادبيا فكريا اجتماعيا تحت عنوان ( غجري لا يجيد الرقص ) عام 1972 .
1979 ساهم واشرف في تاليف المنجد الحديث للاعلام وفهارس الكتابات الارامية في اشور والحضر 4 .
له اكثر من سبعة كتب بالفرنسية واكثر من ستين بحثا منشورا في مجلات اجنبية وعربية 5 .
كتابات عن تدمر والانباط والرها ودياناتها وتاريخها وحضارتها 6 .
البروفسور باسيل عكولة كان قد وافته المنية في احد مستشفيات لبنان في ٢٩ نيسان

159
بهنام شمني .... يقلب في اوراق برطلي التراثية
كتابة : نمرود قاشا
تصوير : متي ال مجي
شهدت قاعة المركز الثقافي المسيحي لكنيسة مار كوركيس في برطلي مساء الثلاثاء 4 حزيران 2019 محاضرة القاها الكاتب والاعلامي بهنام شابا  شمني والموسومة ( الغناء والموسيقى في برطلي .... زكو تنو انموذجا ) وبرعاية منتدى برطلي للثقافة والفنون السريانية .
أدار الامسية السيد فيليب سعيد  بمقدمة جاء في جانب منها : من اهم اهداف واهتمامات منتدى برطلي ، هو احياء التراث السرياني البرطلي والمحافظة عليه وتوثيقه وتعريف الجيل الجديد به ، وهو يدل على اصالة وعراقة هذه البلدة وشعبها ، واليوم نستخلص تاريخ الغناء والموسيقى في بلدتنا من خلال عرض لاغاني زكو تنو .
بعدها قدم السيرة الذاتية للمحاضر ثم دعاه الى المنصة لالقاء بحثه .
الاعلامي شمني بدأ محاضرته باستعراض ببدايات الانسان في ما يتعلق بالموسيقى مقلدا اصوات الطبيعة من خلال استخدام اجزاء جسمه قبل ان يتعلم اللغة ، بعدها استخدم ما حوله من المواد لغرض ايجاد ادوات الموسيقى ، بعدها تحدث عن الالات الموسيقية في برطلي وابرز مستخدميها : الطبل ، دهول ( متي ابراهيم كجيلا ، رفو يعقوب دوشا ، صليو يونان توما ، بشار فاروق مروكي  ) ، المزمار ، زرنه ( يعقوب دوشا ، يونان توما حلو ، فاروق بهنام مروكي ، منهل اسحق اسطيفان  ) ، الطبلة ، الدمبك ، ومن خلال هذه الالات كانت تقام الاعراس التي تستمر لعدة ايام اضافة الى المناسبات المفرحة الاخرى .
وتحدث شمني فيما بعد عن المناسبات التي تقام فيها حلقات الغناء اضافة الى الاعراس منها : الحصاد ، العمل ، الحياكة .
ليكون القسم الاخير من المحاضرة مخصص للمغني زكو تنو ، هو زكو بن كوركيس تنو من عشيرة ال سبتي كلو ، مواليد 1923 ، له سبعة اولاد وثلاث بنات ، عمل في الزراعة والحياكة وبائع متجول وعامل مقهى لكي يعيل عائلته الكبيرة ، وهو من عائلة معروفة باجادتها الغناء ، كان يمتلك ذاكرة قوية من خلال احتفاظه بعشرات الاغاني من السريانية والكردية والعربية التي كان يحفظها من خلال زيارته للقرى المجاورة اضافة الى كونه شماسا يجيد الالحان السريانية .
بعدها استعرض المحاضر مجموعة من اغاني زكو تنو ( رغم عدم وضوح التسجيل كونه قديم ) ، وفي ختام المحاضرة اجاب المحاضر على الاسئلة والاستفسارت التي طرحها الحضور .
وفي الختام قدم منتدى برطلي للثقافة والفنون السريانية شهادة تقديرية باللغتين السريانية والعربية للمطرب الشعبي السرياني البرطلي زكو كوركيس تنو تثمينا لجهوده في رفد التراث الغنائي والموسيقي البرطلي والسرياني بالاغنية السريانية الشعبية قدمها الاب الخوري قرياقوس واستلمها نجله خضر زكو تنو نيابة عن العائلة .

160
في دورة الشاعر " الفريد سمعان " أدباء العراق يختتمون عرسهم الانتخابي
كتابة : نمرود قاشا
شهدت قاعة صلاح الدين في فندق فلسطين الدولي صباح الجمعة 26 نيسان 2019 العرس الانتخابي للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق ( دورة الشاعر الفريد سمعان ).
افتتح المؤتمر بعزف النشيد الوطني العراقي مع الوقوف دقيقة صمت لشهداء عبارة الموصل والشهداء الأدباء وشهداء الوطن ، كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر ألقاها الدكتور باقر جاسم رئيس اللجنة التحضيرية  ، ثم ألقى الشاعر إبراهيم الخياط الأمين العام للاتحاد التقرير الإداري ، التقرير الثقافي ألقاه الشاعر مروان عادل حمزة مسؤول الشؤون الثقافية ،  الشاعر عمر السراي مسؤول الشؤون الإدارية والمالية ألقى التقرير المالي للاتحاد  ، واختتمت هذه الكلمات بكلمة الناقد ناجح المعموري رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في العراق .
قبيل البدء في الاقتراع تم اعلان حل الاتحاد الحالي لغرض المباشرة بعملية انتخابات مجلس مركزي جديد للاتحاد باشراف الهيئة القضائية برئاسة نقيب المحامين العراقيين ضياء السعدي, فيما ترأس المؤتمر الانتخابي الشاعر البصري الرائد كاظم الحجاج بمعاونة عدد من الادباء والمثقفين, و تم شرح آلية التصويت.
بدأت بعد العملية الانتخابية التي اشرف عليها لجنة قانونية تراسها نقيب المحامين العراقيين وشارك فيها اكثر من الف اديب وكاتب عراقي لاختيار 25 مرشحا اضافة الى خمسة مرشحين يمثلون كوتا الاقليات ( كرد ، تركمان ، سريان ) ، حيث بلغ عدد المرشحين لهذه الدورة 87 مرشحا فضلا عن سبعة مرشحين للكوتا ، يتنافسون للفوز بعضوية قيادة الاتحاد الجديدة رفعت صورهم واسمائهم في صدر القاعة, وتمت العملية الانتخابية بطريقة سلسة, و قد استمرت عملية فرز الأصوات حتى ظهر يوم السبت.
وزير الثقافة و الآثار و السياحة د. عبدالأمير الحمداني, حضر من المطار مباشرة إلى قاعة التصويت ليدلي بصوته, بعد عودته من رحلة علاجية في ألمانيا, بصفته عضوا في الاتحاد, و رئيسا لاتحاد أدباء و كتاب ذي قار.
وبعد الانتهاء من عملية التصويت والتي استمرت حتى الساعة الرابعة عصرا ، غلق باب التصويت واعلنت اللجنة المشرفة نقل صناديق الاقتراع الى مقر الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق بمرافقة اللجنة المشرفة وممثلين عن المرشحين لغرض اجراء عملية فرز الاصوات ، وقد استمرت عملية الفرز حتى ظهر يوم السبت لتعلن النتيجة وحسب القائمة المرفقة في نهاية الخبر .
وقد شارك الادباء والكتاب السريان بثقل متميز هذه المرة فقد حضروا من محافظات نينوى ، اربيل ، كركوك ودهوك ليكونوا لهم حضور ويختاروا ممثليهم في هذا الاتحاد العريق ، وفعلا هي فقد حصل  مرشحي الادباء السريان على ثقة ادباء العراق من خلال فوز مرشحم الشاعر زهير بهنام بردى عن القائمة الرئيسية للاتحاد وفوز الاديب اشور ملحم ممثلا عن كوتا السريان  .
قدمت جلسات المؤتمر الدكتور منال احمد من الموصل 

وقد أسفرت نتائج التصويت عن فوز كل من:


1- ابراهيم الخياط

2- عمر السراي
3- جمال الهاشمي
4- علي حسين الفواز
5- رجاء الربيعي

6- منذر عبدالحر
7- عارف الساعدي
8- عبدالامير المجر
9- عبدالسادة البصري
10- رياض الغريب
11- مروان عادل
12- حنون مجيد
13- جواد الحطاب
14- عالية طالب
15- ناجح المعموري
16- فاضل ثامر
17- جبار الكواز
18- د حمد دوخي
19- شوقي كريم
20- عمار المسعودي
21- علي الامارة
22- طه حامد شبيب
23- د . راوية الشاعر
24- زهير بهنام بردى
25- د . عقيل مهدي
الأدباء الكرد
1- حسين الجاف
2- ناوات حسن أمين
3- صلاح زنكنة
4-
التركمان
1- فوزي اكرم


القائمة السريانية

1- آشور ملحم

161
اكيتو يختتم مهرجانه الثالت وتوصية باختيار بخديدا مقرا  للمديرية العامة للثقافة السريانية 
كتابة : نمرود قاشا
على قاعة زها حديد في مقر الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق اختتم مهرجان اكيتو  ( 6769 بابلية اشورية )  بنسخته الثالثة مساء الاربعاء 10 نيسان الحالي  والتي كانت بغداد السلام مكانا لاقامة فعالية ، ففي جلسته الختامية  القى الاديب ناجح المعموري رئيس اتحاد الادباء والكتاب في العراق كلمة جاء في جانب منها  : كل اكيتو وانتم  والشرفاء من العراقيين يعيشون على ضفاف السعادة والامل والفرح ، هذه هي الثقافة المثمرة التي استطاعت ان تنتج مثل هذا العيد ، عيد الفرح والطقوس التي تستمر اثنا عشر يوما ، نحن سعداء ونادرا ما تتمظهر السعادة على البعض بالبكاء او الانصراف من  البكاء مثلما يواجه العراقي لحظة الفجيعة المفاجئة ، نحن سعداء باتحاد الادباء والكتاب في العراق ،  اتقدم للادباء والمثقفين السريان باحر التمنيات  والاحلام التي نامل ان تتحقق ، ما حصل في هذا العيد شيء مثير و مدهش ،  عندما بدأت ساحة الرقص تتسع وستتسع ايضا  هي التي تمنح للطقس روحية العيد .
 بعدها القى البيان الختامي للمهرجان جاء فيه : وما يميز اكيتو هذا العام انه يحتفل في قلب بغداد وفي ظل قصائد الجواهري وهي تتعانق قصائد افرام السرياني ، في اتحاد العام لادباء العراق في احتفالنا هذا نثمن دعم وزارة الثقافة متمثلة بوزيرها د . عبد الامير حمداني شاكرين التفاتته الكريمة هذه املين ان يكون هذا العيد عيدا وطنيا .. ومعبرين عن سعادتنا بان يطلق اسم اكيتو على ساحة مهمة في بغداد ، يوصي المحتفلون :
 1 .  استحداث مديرية عامة للثقافة السريانية في وزارة الثقافة والسياحة والاثار ، ويكون مقرها الرئيسي في بخديدا عاصمة الثقافة السريانية  .
2 . تفعيل المجمع العلمي العراقي وهيئته السريانية .
3 . الاسراع بفتح اكاديمية علمية تعني باللغة السريانية في اربيل .
4 . فتح قناة فضائية سريانية ضمن شبكة الاعلام العراقي .
وكان المهرجان قد افتتح يوم الثلاثاء 9 نيسان 2019 على قاعة الرباط في بغداد وتضمنت جلسته الافتتاحية كلمات اتحاد الادباء والكتاب في العراق وكلمة اتحاد الادباء والكتاب السريانين وكلمة الكتب السرياني في الاتحاد اضافة الى عدة محاضرات تحدثت عن اكيتو وعدة جلسات شعرية ، وزيارة للمتحف العراقي  وفعاليات فنية مختلفة .

162
السريان يحتفون ب " اكيتو " في عاصمة الرشيد
كتابة : نمرود قاشا
برعاية وزير الثقافة والسياحة والاثار وتحت شعار " اكيتو ...... اصالة وتجدد " اقام الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق  / المكتب الثقافي السرياني وبالتعاون مع اتحاد الادباء والكتاب السريان اقيم مهرجان اكيتو بنسخته الثالثة للفترة من 9 – 10 نيسان  .
فقد شهدت قاعة الرباط ( شارع المغرب – بغداد ) صباح الثلاثاء 9 نيسان 2019  افتتاحية هذا الكرنفال بالوقوف دقيقة صمت حدادا لشهداء الوطن مع عزف النشيد الوطني العراقي باللغتين العربية والسريانية  ، القى بعدها الشاعر ابراهيم الخياط الامين العام لاتحاد الادباء والكتاب في العراق كلمة جاء في جانب منها :
اليوم نحتفي بثلاثة أحداث مبهجة..
فاليوم هو التاسع من نيسان، ذكرى سقوط الدكتاتورية الغاشمة البغيضة.. أعتى نظام دمويّ في جغرافيا المعمورة وتأريخها.. وأحزننا أن يسقط بيد الاحتلال.. ألا لعنة الله والشعب على الغزاة وعلى مَن فتح لهم الأبواب.. صدام الذي طغى..
واليوم أُطلق اسم "أكيتو" على ساحة الاحتفالات الكبرى وسط بغداد.. نعم فـ (أكيتو) هو العيد العراقي الموحد البهيّ..
واليوم يُعقد هذا المهرجان الزاهر بكم وبما تقدمون.. ومن هنا نضمّ صوتنا مع صوت مكتب الثقافة السريانية في اتحادنا الكبير.. ومع صوت اتحاد الأدباء والكتّاب السريان في استحداث مديرية في وزارة الثقافة باسم المديرية العامة للثقافة السريانية  ، بعدها القى الاديب روند بولص  رئيس اتحاد الادباء والكتاب السريان كلمة جاء فيها : ان احتفالنا اليوم بعيد اكيتو في هذا المهرجان المتواضع بامكانياته والغني بمعانيه ومدلولاته في بغداد هو خطوة هامة جدا على الطريق الصحيح ، خطوة لمسيرة نأمل ان تمتد لاف ميل ، اذا ما استوضحناه عن اكيتو هو النزر اليسير من مكنوناته الفكرية والطقسية والفنية  والمثلوجية ، انه اقدم عيد عراقي وطني  بامتياز ، اذا كان عيدالجميع العراقيين القدامى يشارك فيه الجميع دون تفرقة او تمييز ، عيدا لم يكن حكرا على شريحة او طبقة او طائفة معينة ، عيدا ديدنه الانتماء الاصيل  للوطن والحرص على سلامة شعبه واراضية وسيادته .
ثم كلمة المكتب الثقافي السرياني القاها الباحث اشور ملحم مسؤول  الكتب القاها باللغة الاكدية البابلية الاشورية كما تكلمها حمورابي واشور بانيبال ، جاء فيها : بمناسبة اعياد اكيتو نبعث تحياتنا نرفع ايادينا سوية ونقول ، المجد لله في العلى وفي الناس المسرة بلا حدود . ثم فاضل من الغناة قدمة الفنان ايفان جميل  ، ثم  قراءات شعرية للشعراء : زهير بردى ( بغديدا ) ، ابراهيم خضر ( بغديدا ) ، عدنان ابو اندلس ( كركوك ) ، جميل الجميل ( بغديدا ) ، فاصل غنائي للفنان اوديشو ( دهوك ) ، رائد اديب اسماعيل ( ديالى ) ، رقص شعبي " خكة "  من التراث البغديدي ( طبل وزرنه ) .
الباحث اشور ملحم قدم مداخلة عن طقوس اكيتو ،
قدم الجلسة الافتتاحية : اقداس عبدالله ، فابيان نؤئيل
الجلسة المسائية اقيمت في قاعة ( زها حديد ) وتضمنت مداخلة عن واقع اللغة السريانية في العراق قدمه الاملامي اكد مراد ثم قراءات شعرية ، اضافة الى قراءات شعرية وفقرات فنية .
اليوم الثاني من الاحتفالية  ( 10 نيسان ) تضمن زيارة الى المتحف العراقي ثم مداخلة للاديب روند بولص بعنوان ( واقع المؤسسات السريانية في العراق ) ، ومداخلة اخرى للباحث فلاح الجياوي عن ( يوم اكيتو ) .
فعاليات الجلسة المسائية اقيم على قاعة الرباط وتضمن : قراءات شعرية ، البيان الختامي ، حفل فني

163
 ( لويس قصاب )..... اسما وعلماً وضيفا على   دار مار بولس للخدمات الكنسية في بغديدا
كتابة : نمرود قاشا
 دار مار بولس للخدمات الكنسية في مركز قضاء الحمدانية ( بغديدا) مؤسسة ترعى جميع النشاطات الثقافية والفنية والاجتماعية للبلدة ( قره قوش – بغديدي ) وللبلدات المجاورة أو أية جهة ترغب في إقامة نشاط ما ، فهي بناية من ثلاث طوابق تضم العديد من غرف الدروس وقاعات متعددة الأغراض ومسرح كبير ، تأسست هذه الدار في حزيران عام 2000 . 
جديد هذا الدار  مكتبة تحمل اسم ( لويس قصاب ) احتلت الجناح الملاصق للدار . فقد تم تحوير الطابق الأرضي من  مبنى " السلام " المجاور للدار والذي كان مشغول سابقا كقاعة انترنيت إلى مكتبة كبيرة اتخذت من اسم هذا العلم عنوانا ، وحسنا فعلت إدارة الدار وقد اختارت هذا الرمز ليبقى في ذاكرة الأجيال ، وقد سبقت هذا الاختيار تسمية  قاعة المسرح الخاصة بالدار باسم ( عمانؤئيل بني ) ... هذا المطران الراحل ، راعي أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك وفي عهده تأسس هذا الصرح الإيماني والثقافي الكبير .
الأب دريد بربر مدير هذه الدار يقول : هذه المكتبة تضم المئات من العناوين بمختلف الاختصاصات الثقافية والفنية والتاريخية والدينية والمجلات المختلفة وبعدة لغات وجناح خاص للأطفال ، ويمكن لزائر هذه المكتبة أن يطالع في المكان المخصص للمطالعة أو الاستعارة لعدة أيام وهناك قسم آخر لبيع الكتب ، وهي مستعدة لقبول الكتب والمطبوعات من الأشخاص أو الجهات الرسمية وشبه الرسمية .
وكانت هذه المكتبة تحتل الطابق الثالث في الدار وكانت تسمى ( مكتبة الحكمة الإلهية ) , أثناء احتلال داعش لهذه الدار والتي حولها إلى جامع ومعتقل عاث فيها فسادا فسرق ودمر اغلب محتوياتها ولكنه لم يقترب للمكتبة ، فقد بعثر كتبها ولكنه لم يمزقها أو يتلفها فهو لا يقترب لكل ما هو له علاقة بالثقافة لأنه بعيد عنها .
وهذا الاختيار هو بمثابة رسالة لكل مؤسساتنا الثقافية والفنية والتربوية أن تسميها بأسماء شخصيات خدموا بلدتهم وهم كثر : المطران ميخائيل الجميل ، الأب منصور دديزا ، الكاهنين الشهيدين ( بهنام ميخو ، يوسف سكريا ) ، عبدالمسيح بهنام المدرس ، باهي دديزا ، وآخرون .
 ومن يعرف القليل عن هذا العلم الخديدي ، الإنسان والأديب والكاهن الراحل الخوراسقف لويس قصاب أو ( فاضل توما ججو القصاب ) قبل ان يرسم كاهنا.
  مواليد ( بغديدا ) في 6 تشرين الأول 1935 ، تلقى دروسه الابتدائية في مدرسة قره قوش ، التحق في دير مار بهنام في 1/ 11 /1947 ،   انتظم بالدراسة في اكليركية مار يوحنا الحبيب بالموصل في 1 / 11 / 1949 ، رسم كاهنا في 5 حزيران 1960 ، خدم رعيته في بغديدا من 1960 - 1968 ، انتخب رئيسا لكهنة بغديدا ( 1968 - 1982 )  ، خدم رعية السريان في البصرة ( 1982 - 1983 ) ،  خدم في أبرشية بغداد  كنيسة سيدة النجاة( 1983 – 1993)   ، خدم رعية السريان في عمان - الأردن كما عمل في خدمة خورنة يسوع الملك لكنيسة اللاتين في عمان - المصدر ،
رئيس الهيئة العليا لشؤون المسيحيين في بغديدا – قره قوش .
انتخب رئيسا لكهنة بغديدا في نيسان 2000 ثم أعيد انتخابه في نيسان 2003 وحتى 2007 ، كتب مقالات كثيرة في مجلات : الفكر المسيحي ؛ النواطير ، العائلة ، شراع السريان ، ترجم عن الفرنسية الكتب : طريق الجلجلة ، دروس في الشهامة ، الأقوال السبعة الأخيرة ، صدر له : تاريخ الأدب السرياني ل " روبنسن دوفال " مترجم عن الفرنسية ، مشاهدات الأب جورج سبنسر ( مجاهد في سبيل الله ) مترجم عن الفرنسية 2003 ، منمنمات المخطوطة السريانية 559 في المكتبة الفاتيكانية للعلامة الأب غليوم دي جرفانيون ، روما 1940 مترجم عن الفرنسية مشترك مع د . يوسف الطوني  ، فن التصوير عند السريان في التاريخ الوسيط بالاشتراك مع د . يوسف الطوني
في عام 2012 منح رتبة الخورأسقفية من قبل البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان .
اشرف الخوراسقف لويس قصاب على مجموعة من المشاريع منها : 1-     مشروع نقل الطلبة .، 2-     بناء كنيسة الشهيدين مار بهنام وأخته سارة ، 3-     بناء كنيسة القيامة ، 4-     ترميم  كنيسة الطاهرة الكبرى ، -   5 .   مشروع تطوير وتبطين وادي ناقورتايا ، 6-     مشروع بناء مدافن جديدة في مقبرة القيامة (54) مدفن ، 7-     مشروع بناية إذاعة صوت السلام (FM) وتجهيزها بالكوادر وكافة الأجهزة والمستلزمات
ويعد الراحل من الشخصيات الدينية والاجتماعية البارزة وكان له دور كبير وعلاقات واسعة مع مختلف رؤساء وممثلي الأديان في العراق والعالم ومن المثقفين البارزين والخطباء في جميع المناسبات والنشاطات وعرف بحكمته في إدارة شؤون الرعية والكنيسة .
انتقل إلى الاخدار السماوية صباح  الخميس 10/9/2015 اثر مرض عضال الم به وهو في غربته عن مدينته التي أحبها إلى حد العشق ، توفي خلال فترة التهجير ألقسري في مدينة عنكاوا – اربيل ودفن في باحة كنيسة سلطانة السلام ( عنكاوا ) ..    






164

رؤيا القمر البنفسجي

شاكر سيفو

الاهداء-الى الروح الخالد الشباب نيراري نينوس نيراري
قُم ,
ها نحن نحترق
صديقتنا الشمس
قم لا يليق بك التراب والرمس
ها نحن جئنا لِنُهديكَ سبعَ سمكاتٍ
من عين دجلة ومن همس روحك
والهمس.
 ها انا اهديك بؤبؤي عينيِ حفيدي نرامسين
اعطني لحافك السماوي البنفسجي
كي استر عريَ سمائي الثامنة.
قُم ,
ها نحن نحترق
جئنا بثلاث وثلاثين سميل
أهدينا لها ولك ضفائر جدتك شمورامات
كانت حمامات نينوى تَهدُلُ في عرسك السماوي
بين باب شمش وباب نركال
وهي تغني لك وللعالمين(يا دركوشتا د مردوثا ,يا يما دصبرايوثا).....
نيراري نيرارييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي
ها انا أصيح وتأخذني ياؤك الى سفر نينوس نيراري
وتطريزات شميرام في مكتبة آشور بانيبال.
قُم ,
نحترق معا
الشمس صديقتنا,
نيراري يا قلب الله الاخضر
يا روح الهمس البنفسجي
الليلة في حلمي قرأتُسفرَ خلودِك
مع روح الملفان يونان هوزايا
والقامة الهامة شمايل ننو
وأدور حنا مشكو
وهرمز بوبو
وهم يقلِمون اظفار الموت,
ها نحن جئنا بدموع شموع ونون  نينوى
اهديناك نون عين نوني من برواري بالا
كي تتسلل الى روح الرغيف الاول في بابل.....
قُم معنا بقوة الفارقليط
ها نحن
نحترق
هذي عصافير القراءة آلأشورية
تزقزق وتنشد أبكد هوس
وما زالت تكشط أحزان الكالبتوس
من على صلعة الجبل نينوس نيراري.!!!
قم ,
ها نحن نحترق
صديقتنا الشمس
وانت القمر بنفسجيٌ
لا يليق بك التراب والرمس
فاكهة السماء تَسَاقَطُ في فمك ونحن ننتظر الهمس
نيرارييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي
هكذا آزدحمت ياءاتك في حنجرتي
فأصبت بالخرس..
يا لشموخ ازهار حديقتك السماوية,
يفوح عطرها خجلاً وتنحني أمام عطر جدتك عشتار,
أتدري يا حبيب العقل والروح
بأنني رايتك في حلمي تزرعني نبتة زرقاء؟
كنت اصطحب موتي في نزهة خضراء مرة
ومراتٍ يصطحبني في نزهة زرقاء الى لا مكان
وأنت كنت تسير على الماء مسيحًا صُلِبا
والصمت يملأ فمي كلاماً ذهبا
يا روحَ الروح ويا نبتةَ العقل
في سفر خلودك تنبت وتشمخ نبتةُ كلكامش
تتنزل مع الغيم من سمائي الثامنة
حين نهمس اليك’ان تعال!!
تعال هزَ قمرَ الرب تَسَاقَطُ منه عيونٌ
بعدد نجوم سماء بابل ونينوى
تعال نحن نحترق نوناتٍ
نون نينوى ونون نينوس نيراري
ونون عين نوني ونون نوارسك القصية
ونون النرجس والنوى والنأي والنارنج
والنحيب الابدي ونون الناردين والنسرين
والنوح الثقيل والنواميس وسمفونية النواقيس الحزينة.
وانت بقبلةٍ توقظ فجرَ شمورامات
 وتسهر على راحتيك الليالي بلا نعاس
طار النعاس من احداق الطفولة
حتى ايقظهم جدُكَ الأول مردوخ
اهديناك سنبلةًمن أرق حتى طرنا بالسنابل والنعاس معا
ومن يقظة الأرق هوت مواعيد القيامة
كنا نبكي جراحاتِ ألف سميل وصوريا وسيفو وسيدة النجاة
وأخفينا قمرَك البنفسجي في رؤيا يوحنا
وأنت تنادي (شمئييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل !!!)
وثانية عدتُ الى حنجرتي (تُقَشمُرها) آلائيل!!!!
وقلنا هذه مرمدة الياءاتياءاتُك يا حبيب الروح والعقل
نيراريييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي!!!!

هذا يوم جمع الرماد من مرمدة (شمئيل) ومن موقد نونكَ
كي نمضي معا بلا خطايا حمراء
ونرسم طرقاً خضراءللراء  الثقيلة في سقف فمي!!
ن ي ر ا ر ي
تعلقَ صوتي وتقطعت الحروف في سقف فمي
ومشيمة لسان المزمار
حتى الاشجار ارملات في وطني بيث نهرين!!
والكواكب غرقى والشعراء يبثون اسرار المحيطات
من راديو ميزوبوتاميا  في (أرشخيتا بغدد)!!!
تَدَثَر بالنبأ الاخضر,
خُذ قيراطأ من كلمات نينوس نيراري
قَشٍرِ الاوقاتَ  ببطاقات اعياد اكيتو
وَدَعِ الذكرياتِ ترمم آلألم الازلي,
ليست لدينا حلوى في سفر غيابك
نحن نحترق في مجمرة الكاكاو
ونوقظ النعاسَ في عيوننا
وفي قهوة الانبياء
بَلَغنا حلمَ أدونيس , تموز .دموزي!!
وقررنا الصهيل  فينبوءة الأشياء!
وهَرًبنا العويلَ في الصندوق الأسود لطائرة أنكيدو
حينها صرخت سيدوري ,
أن  تعالوا الى حانتي لنصهل بالنبوءة كلنا
ونرقص رقصتَنا آلاولى ونغني مع ملائكة سمائك السابعة
 (يا دركوشتادمردوثا , يا يما دصبرايوثا!!!!!!!!!!!!)

165

في ذكرى استشهاده الثانية  عشرة , حركة تجمع السريان تضع أكليل ورد على ضريح الشهيد يشوع هداية
إعلام الحركة
في الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد مؤسس  ومهندس ورئيس حركة تجمع السريان الشهيد يشوع مجيد هداية قامت كوادر الحركة وأصدقائه بزيارة مقبرة القيامة في بغديدا ( قره قوش ) لوضع أكليل ورد على ضريحه في مقبرة القيامة في بغديدا ( قرة قوش ) .
وفي موكب تقدمه  صورة الفقيد وأكاليل الورد سار ا الحضور إلى  ضريح الفقيد  حيث تقدم السيد جون أنور هدايا  رئيس حركة تجمع السريان إلى ضريح الشهيد ووضع إكليلا من الزهور ثم  قراء الأب يعقوب عيسو نصا من الإنجيل المقدس , بعدها ردد الحضور صلاة الابانا والسلام ., بعد ذلك توجه الحضور الى ضريح الفقيد المرحوم أنور متي هداية رئيس حركة تجمع السريان وعضو مجلس محافظة نينوى عن كوتا المسيحيين  لتضع إكليلا من الورد مع قراءة نصا من الكتاب المقدس وصلاة  الابانا  والسلام  .
والشهيد يشوع مجيد هداية اغتيل في بلدته بغديدا مساء يوم 22 تشرين الثاني 2006 .
والفقيد أنور متي هدايا توفي في عنكاوا في 3 كانون الثاني 2017 ودفن في مقبرة القيامة في بلدته بغديدا

166
بيان في ذكرى استشهاد البار يشوع مجيد هداية مؤسس حركة تجمع السريان

167
جماليات القصيدة الغنائية وثراء الفكر والتدفق الموسيقي في ديوان (دوخراني إن رتميوا). 
 كتابة : شاكر مجيد سيفو

الشاعر نمرود يوسف صليوا من الشعراء الذين بدأوا الكتابة منذ مطلع الثمانينيات مع نخبة من أصدقائه الشعراء، (يونان هوزايا، أديب كوكا، روبن بيث شموئيل، نزار الديراني، حوريا ادم، ألكسندر يوسف، ، زكي زكريا، ساهر توما، عوديشو يوسف، نمرود يوسف) هؤلاء الشعراء أصدروا مجموعة شعرية سريانية بعنوان (قيناثا) عام 1981 – بغداد، ومنذ تلك السنة والشاعر نمرود يوسف يعجن روحه الشاعرية في معجانة الذكريات والتذكارات، حتى طبخها في ديوانه الشعري الموسوم (الذكريات إن نطقت، دوخراني إن رتميوا) وصدر عام 2016 –يحتوي الديوان على (31) قصيدة تنوعت في ثرائها الفكري والشعري والجمالي والموسيقي باشتغال الشاعر على المقوّمات الفنية للقصيدة السريانيةالكلاسيكية الحديثة حاضنة جمالية لمختلف الأوزان والقوافي وتسقيف القصيدة تحت سقف الغرض الشعري كما هو في القصيدة العربية عبر حلقاتها الزمنية، وحرص الشاعر على تكثيف عنونات قصائده مختصرا أياها بمفردة واحدة لأغلبها، تتمركز موضوعاتها في بنيات شعرية متعددة الدّوال والمداليل حتى تصب في مشترك وجداني وميثولوجي عاطفي. يستهل الشاعر نمرود يوسف ديوانه (دوخرني إن رتميوا) بعتبة الاهداء ثم مقدمة للشاعر روبن بيث شموئيل يقول الشاعر روبن بيث شموئيل في مقدمته (بسعادة كبيرة أقدم هذه القصائد المكتوبة بلغة الأم، ولا أريد الخوض في مفاصلها الفكرية والتقنية وسرانيّتها ووجودها، لكنني أشمّ وأرى الرائحة والعطر النسياني في طبقاتها الجوانية، وكشوفات الشاعر التي يسعى للاقتراب من القارئ بفاعل اتكاء الشاعر على الوزن والقافية ودخولها إلى حقل القصيدة، الشعرية السريانية الكلاسيكية، الحديثة،، وكان من المؤمل أن ترى النور هذه القصائد قبل كل هذه السنين، آملي أن يكون هذا الديوان إضافة شعرية نوعية للمكتبة الشعرية السريانية.. .
تتسلل متواليات التكرار اللفظي في معظم قصائد الديوان ويعزز الشاعر تكرارات البنى الأسلوبية بقوة في ملفوظاته اللسانية العميقة حرصا منه على تمتين النسيج النصي للقصيدة وحرثا حثيثا في تشاركات الدلالات وارسال المعاني في صيغ البوح والافصاح وتأصيل الموضوعات، فمن قصيدته رصدت قراءتنا هذه الأسلوبية: (شقول ما دبعيت : كياني، نفشي، شوبي/، إلا لا دشقلت بلاطا دموخي، شقول مني ما دبعيت، عبري، وردي، بيري / إلا لاقصييت دعرت لكولي وريذي. . سقول مني برسمتي، تخمنتي، دمعي / إلا لا قصييت دشقلت خلما دشوروثي ولا سورا دعليموثي. . ص9) تتبدى العناصر الكيانية المتواشحة في تركيب هيكلية القصيدة في أنساغها الحياتية، متنا نصّيا يتعامد بها جسد القصيدة وإرساليات معانيها بين الإستدعاء والنفي (الاستدعاء / الطلب المتحقق في الفعل (شقول) والنفي في أداته( لا) ويسترسل الشاعر في تأسيس هيكل القصيدة على العناصر الكيانية التى تتنوع في ثرائها الدلالي وسيميائية أيقوناتها (كياني، نفشي، شوبي، موخي، عبري ن وردي، بيري، برسمتي، تخمنتي، دمعي، خلمي، سورا ن خووا دسيبوثي، بير من ناشوني، باعوثي، صبعاثي) ويستدرك الشاعر على ترسيخ معادلاته الشعرية في المقاطع التالية أيضا بصيغة النفي ويدفع بالمعاني إلى توليداتها الصورية المرسلة في تحديث الفكرة الكيانية للدلالات (سلوق لكاري دشمشي،، مدعخ بهري / مكلى أرعي من خضارا، قشلي صهري من شهارا، إلا لا قصيت دمكليت زوني من دوارا، ولا ايثوثي من شهارا، ولا مطلقت أرخي بهرهارا. . ص 9-15) من القصيدة نفسها. . وتتراسل العناصر الكيانية في هذه الجمل نفسها. . وتتراسل العناصر الكيانية في هذه الجمل الشعرية في معادلاتها الشعرية بالتوازيات الحسية والذهنية والعصرية والتشكيلية فيما بينها، في بنية بانورامية شعرية معقدة (شمشي × بهري / زوني × إيثوثي / أرخي × هرهارا / تخمنتي × موخي) فيما تتراسل الأفعال في إرساليات الشاعر بأنساقا النصّية ببث شعري متدفق في صيغ التصعيد (سلوق) والإثبات (مكلي) والتهدئة (مشلي) وتنافذ فاعلية هذه الأفعال مع الدوال (أرعي) و (أرخي) (بهرا دعييني) وينعطف الشاعر بهيكلية قصيدته إلى تأسيسات نصّية لاحقة محققا إستدراكات جديدة في التكرارات المرسلة بشعريتها تحقيقا للمعاني المنجذبة الى تحققاتها المصيرية في الرموز (التأريخي) (أكد)(آشور)و(كلدو) ومن المرموزات الحياتية الذاكراتية القريبة من عالم الطفولة (نقروزي دسنونيثا) وقد رصدت قراءتنا هذه المقاطع (ومن أكد بشقلن أثواثا ومن كلدو بطعنن لوني ومن نقروزا دسنونيثا بعبرن وبانين قيناني ص15) ويعود الشاعر الى ترسيخ صيغتي الطلب والنفي في المقاطع التالية (نشوطله كلدي. . ، إلا لامصيت دمذت كرمي) ويختتم قصيدته بأقصى نبرية النفي والخلق الشعري واجتراح المعادل الموضوعي لكليانية المعاني التي ترسخت في قصيدته عاموديا بآنفتاحها على مقتربات الحسية في الدوال (كياني، نفشي، وريذي / موخي) والمقتربات الحلمية والفيزيائية والصورية في الدوال (خلمي، وردي، خووا، شمشي، سهري، زوني، برسمتي، عليموثي، سيبوثي) تتمظهر التنوعات الدلالية في الصياغات الأسلوبية لمعظم قصائد الشاعر واقترانها بصياغة الحلم الشعري والشاعري المفقود للذات الشاعرة والأنا الراوية، الحلم الشخصي المفقود يتبدى في منحنيات المتن النصي للقصائد ويعمد الشاعر على تكراره وتشديده وتعميقه في كل قصيدة وأخرى لاحقة، وقد تبين هذا الإشتغال برؤية الشاعر الحادة للحياة والوجود وحلمه الأنطولوجي المفقود باعتماده على إرسالياته الشعرية الحكائية وتمظهرات المكان دالا كينوناتيا متحركا في إيماءات الملفوظة اللسانية للدال المكاني (ماثن) من قصيدته (خزوا ص16) حيث تتمشهد الصور الشعرية في هذه القصيدة بأنساغ بصرية وتشكيلية ووصفية تتعامد شعريا (ليلي عمطانا عل ماثن شييله، عوالا لخوره بلهيقوثا قريله، لترعا دعيناثا ومابوعي كليله، مياقريري مشوري دويقله ص16) تتميز قصائد الديوان بغنائية عالية ثرية في توظيف أوزانها وقوافيها التي تتنوع وتتعدد في مخارج حروفها (فمن، الهاء الى القاف، الى الخاء، الى الميم، الى التاء، الى الراء، إلى الياء إلى النون) إن هذا التنوع الحروفي أضفى زخما موسيقيا ثرا على الجملة الشعرية وضخها الموسيقي الهارموني والتناص المؤتلف بين فونيمات الحروف وجسدانية المفردة وبث روح السعادة في مخلوقاته بأنسنتها مثلا (دقلت بجرايا مليا من سورا، أين دلاخزايلي قا كانه خورا، مشتوي دمقين وخلثانه تورا، دسبيريوا اله من دورا لدورا، ص18) ويحرص الشاعر على إدامة الزخم الفكري في تشعير عبارته الشعرية وأتساع مديات رؤاه التخيليية في رفد الدال الحضاري التأريخي (آشور) ورصدت قراءتنا هذه الجمل الشعرية (عل كارا كليلي بقالي راما / شموع تيول قالا داشور طنانا، بزيقوين بدونيي دبرسن يولبانا، دوشيونوا : ودوشي كبالط مخد شانا. .. ص19) من المعاني والدلالات الاشراقية في قصائد الديوان نقف عند قصيدته (خلولن. زواجنا) إذ يستعيد الشاعر في إرسالياتها تاريخ المعنى الإشراقي وصيروراته الوجدانية حيث يستهل قصيدته بــ (مندرش _ من جديد)يقول الشاعر نمرود يوسف (مندرش شريلي خلولا ببيثن / بلطلي اكاري دماثن) يقيم الشاعر هنا في الصورة تناصا وتراسلا حسّيا بين الفعلين (شريلي، بلطليي) أي بين البدء بالزواج من جديد وبين خروج فلاحي مدنه الى الحقل، فالتراسل الحسي بين الفعلين قائم على بنية تجددية تجديدية إشراقية في دعوتها للحياة من جديد وإنبعاث الأمل بالسعادة والخصوبة وتخصيب العمل في عمل الفلاحين (شبلي بصوبي ليث حقلا، كلخد ودلياثا، طعينا زنيا لروشة : دزارع. . رمشتا.. دخاصد. . داخل ياروثا، ، ص23) ومن متحف العائلة يجترح الشاعر متنا نصيا باستدعائه لرمزه العائلي المتخفي (بيرتا. قصيدته، ص29) راصدا الشاعر حالة ولادتها في زمن الحصار( او بيرتا بريلخ بيوماني دحصرا، لا مصيلي دقارن لرقادا بهن شهرا، خلوخ بأزبيله وبنودخ خرارا، ايداثي سبيقي ميخولتخ عصارا، ص29)وتتبدى البنية الحلمية المفقودةللذات الشاعرة في ارسالياته الصورية الشعرية في المقاطع التالية من خلل فراغ عطاء الأمومة ومخصباتها الدلالية الجسدانية وانكسار الذات في صندوق الزمن الرديء وفقدان لون الحياة في فقدان الخصوبة الأمومية المتمثلة في جفاف حليبها واللجوء الى الحليب المصنع وقد أشار الشاعر الى (خلوا دسندوقا،) العبارة بوصف جميل (خلوا دسندوقا) لنقرأ هذه الجمل الشعرية (ها صدرا ديمخ من بيري سبيقا طولقيله فيصتا دهو بومخ عيقا، ليث خيلا دزونن خلوا دسندوقا، لعصلي خيلي أو كونا دويقا. . ص29) من قصائد الشاعر نمرود يوسف الأحتفائية المناسباتية قصيدته (كد اثي نيسن ص33) يستهلها الشاعر بصورة شعرية طقوسية شعائرية اشراقية ثرّة في تسامي الفعل الأنطولوجي الفيزيائي الزمني الاشراقي الراسخ في الذاكرة الجمعية التاريخية الحضارية (نيسن) وتتراسل الأفعال بقوة الرؤية الشعرية للذات الشاعرة واستثمار اللون وأنسنة الجماد الحاضنة التخليدية للأنسان المتجسدة في (قوراثا)، بفعلها الاحتفالي (مزيخي) وتفعيلا مع الدال الخلقي (كرمي) (كذا اثي نيسن / قورواثا دبابي مزيخي بكوني، وكونا عم كونا مزايغ عم كرمي ص33) ويرسخ الشاعر مشهديته الشعرية بالتوهج الشعري الصوري التوالدي باستثمار لغة التسامي (شميا) والملفوظ التاريخاني (تشعيثا) (وكل نطوبتا دشميا مزاعالون كوني وكرمي معير بيث قوري من كوني دتشعيثا مشوريتا من اكاري : مشوئستا بعيرا دبهاري دتالا دشاروكين، من العي دانكيدو وخميثا داخيقر، أريي زقيراثا، كولبي، تادماراثا، من عيني دسباني وبعميصي دكارا، بزاقر نيسن شوري خاثي. . ص33) ويتابع الشاعر بناء قصيدته في لازمة التكرار المجسدة في الجملة (كدا اي نيسن) (كدا اثي نيسن،. .. .. .. .. .. .. . وعل شتقا لراموثا دشميا، ونافخ اار بلبا دشميا، بشينا بنيسن، بشينا بحوبا، بشينا بدفنه، بشينا بملاأا ص34) في قصيدته الرئيسية (إن دوخراني رتميوا ص35) والتي اتخذ الشاعر لها عنونة الديوان، يرسل الشاعر على امتداد ختها سيلا من الصور الشعرية االراسخة لموضوعة الذكريات وتقوم هيكلية القصيدة على بند التكرار التساؤلي الحواري المنولوجي الذاتي واستثمار الدوال الحية (رابي، شقوقري، دباشي، نعلي، شوري) مع الدوال المنشطرة في دلالة كل واحد منها النصي الكتابي (شوعياثا، علعالي، دوخراني، قمللي) ويقول الشاعر في هذه الجمل الشعرية (إن دوخراني رتميوا كما دباشي بشلون سريبي بكبي دتعلي مملالي وكما شوري دمخلون تخون لملا دشما دتافور وكما ببلي بشلون لمخيين بمندراي خميمي ص 35) تتنوع الارساليات الصورية الشعرية في هذه القصيدة في ثرائها المعرفي والوجداني والكوني والميثولوجي والروحي والمكاني والتاريخي الكينوناتي، (إن دوخراني رتميوا)، (بكالي واهو ماسي دخيبايي لأورخاثا كنيزي ورشيموا صورياثا دملخا بمشيانا بريزي دمدعيواكما قلعاثا بنيلن اباهي وكما دعثلون دنطريلون اني بنوني دعمري شكري، مامن ننوي لأرهي لأكاري لأرمي ص36) يقترح الشاعر نمرود يوسف على قرائه الدخول الى عالمه الشعري بسهولة بأعطائه عددا من المفاتيح، منها عتبة العنونة الرئيسية للقصيدة، والدوال الراسخة في ذاكرة القارئ واشاعة معانيها ومحبات دلالاتها حيق يستجيب القارئ من الوهلة الأولى لمثاقفة العناصر الجمالية والمعرفية للقصيدة لامتلاكه مفاتيح المعرفة بالرموز والدوال ومنها (شمشا، شميا، كيبي، وردي، أرخاثا، شوروني، خلوك، عليموثي، سيبوثي، اشور، كلدو، أنكيدو، كلكامش، عنانا، شميرم، عشتر، شهر، ليلي، ايماما، أكارا، إيلانا، نزعا، بيثا، أيهاثا، بنوني.. . .) ويقيم هذه الرموز استعاراته بقصدية المعاني وتحميلها للأبعاد المضموناتية الثرة، والغزيرة في تناظراتها وتوازياتها، كتلة، كتلة، وتتصل الكتل برابط عميق تعود مرجعيته الى عنونة القصيدة وبثها الشعري وتشظيه داخل كيان القصيدة ويرسل الشاعر أحياناصيغة الانفتاح على الحياة الشعرية في نسق شعري تتمازج ذبذباته الشعرية على امتداد مساحة القصيدة. . ان الشاعر نمرود يوسف افاض في ارسالياته النصية في العديد من الصيغ الأسلوبية محققا بها متعة القراءة باللعب الشكلي والدفق الموسيقي وكشف المتواليات الدلالية المشبعة بالمهارة الخيالية للذات الشاعرة وتتحقق قراءتنا في كل قصائد الديوان ومنها على سبيل المثال، (دوميا، أرخا دماني) ومنا هذه الجمل الشعرية (آشور، وشميرم بدعودي خلولا، شوعا يومانيبراويولليانا، شمطخ كاوازي، نبصخ إيلانا، بدوعثن مشتغله عبرن شمينا، بدعرخ موخيتي لاسبرخ لزونا.. ص47) إن القصيدة الكلاسيكية الحديثة التي كتبها ومازال يكتبها عدد من الشعراء السريان الاشوريين اخترقت انظمتها القوالبية الجاهزة واجترحت لا نظما جمالية حداثوية وصورا مستحدثة ومعان جديدة وتوفرت هذه الرؤى والتقانات في تجربة الشاعر نمرود يوسف في هذا الديوان من هذه الكشوفات القراءاتية لنا، رصدنا التنوع والثراء في كشوفات الشاعر في معظم قصائده فمنها الحلمية والوجدانية والمكانية واليومية والسيرذاتية والوصفية، وبدت الوصفية بجمالياتها المكانية في هذه القصيدة على سبيل المثال، وقد تحققت اسلوبيتها اللغوية التوصيفية في توصيف الدال الزمني (نيسن) معانقا للدال المكاني (الجبل) وشذرات العلامات المرموزات الأخرى منها (كماني، وردي، ببلي، شمشا، كوخري، شهرا، كوسا، سبواثا، بلبول، طربي، وريدي، صاصاني،، ص43-44) وتتلاقح هذه المرموزات لتشكل بنية اسلوبية شعرية مركبة يتدخل الشاعر في بنيانها المرصوص لابتكار قصيدته،، لنقرأ هذه الجمل الشعرية (سبواثه سموقي بيبلي دنيساني / كوينه موكريشي بقينا دأماني / شامه مكيبومي لخذ من صاصاني / مرمرمن شوبره مطوشيله كانه ص44) وتتضمن صيغ القصائد الوصفية اشاعة مناخات شعرية وجدانية شفافة وشعور حاد في علاقة الشاعر مع الاخر بصيغة الحالم في رغباته وانفعالاته، وهذا ما تحقق في قصيدت (ات، انت ص49) (موت يوت ات بود دياخي سرخلي.. .. . إن امرن سهرا اب سهرا بكاني / خلي من بهرخ، وشتيلي يوماني / ين مركنيثا معومقلي نهراني / دشياثا بخيلي من شوبرخ وطوراني ص49) ويعمق الشاعر المشهدية الشعرية الوصفية لهذه القصيدة بالتوازي الشديد مع مفرداتها واشعاعاتها المشعة والضاربة في أعماق الذات الشاعرة وتظافر تداعياتها مع تداعيات الاخر الموصوف (أت أنت / زرئلخ كوخيي من قدم دشمشا زراقا / ات بيشنتا وشمشا كبطلاقا / بس كولي كونخ روخي كبتفقا شوق كاني برخا لراموثخ اساقا. . ص49-50)
من قصائده التي يشتغل فيها الشاعر على موضوعة الزمن وزوال واندحار حلمه الشخصي وتوصيفات الحال الشعري في نبرته الحكائية هذه القصيدة الموسومة بــ (لليا خرايا – الليل الاخير ص61) (قمو زونا منيخ كريله / تلكا باثا دكرمي كسسيله / ايمن دخوبي لمرزا مطيله /بلبي دحوزقيا خنقليه فنيله ص61) تتصاعد وتيرة الشعرية إلى أقصى درجاتها في قصائد ديوان الشاعر نمرود يوسف حيث يصل إلى قمة الشعرية في قصيدته (بخيي بس لا مخيت لكيانخ ص65) حيث ينعطف الشاعر في هذه القصيدة انعطافا شعريا جذريا متجذرا في بث الروح الشعري في كيان المفردة واشعاعها المورفولوجي والفيلولوجي والسيميائي بالتصاقه الحميمي الشديد بالاخر، (المرأة × الأنثى × الأم ×الأرض×الوطن×الأمة) وتبدأ وتيرة التصاعد الشعرية من الجملة الأولى وحتى نهاية القصيدة دون توقف ويستمر الشاعر بنية التكرار في المتوالية (بخيي بس لا مخيت لكيانخ) ويقرن هذا التكرار وتراثه اللفظي بالاخر (الانثى –المرأة –الحبيبة، -الأم) وتبدو موجات البث الشعري الوجداني مقاربة الشاعر اللغوية في طلبه متوجها الى الأم في ندائه النشيجي المر، اذ نخترله في (الأنثى -المرأة -الأم) التي تشتغل عليها رؤية الشاعر بكثافة شعرية ووعي شعري وابستمولوجي وناستولوجي يستعيد خزينه الذاكراتي التاريخي من حضارة أمته العريقة وتكتنز قصيدته هذه المدخرات الشعرية العميقة، إن خصوبة هذه القصيدة ومهيمناتها الفكرية تلاقحت مع اشعاعات المفردات وتبئير شعريتها واعادة انتاج الأسطورة الشعرية المتمركزة في أعماق الذات الشاعرة وفضائها التأملي، بمثاقفة الرؤية الشعرية مع الماضي والحاضر والمكان بوصفه تأريخا وتمجيده في اشعاع الاشارات اللفظية، فالتكرار في القصيدة تبدَى نوعيا، بمحفزات المخيلة في بنى التراجيديات واصدائها الدلالية اضافة الى البوح الرسائلي الأركيولوجي للحادثة النصية واستحضار الراسخ المغمور في طبقات الذاكرة وهارمونية الوصف والتخييل مما أضفى على القصيدة بريقا مشعا في متوالية التكرار اللفظي والتوكيدي معا (بخيي بس لا مخيت لكيانخ) بانوراما شعرية تعالقت في حلقاتها المتشظية، إيقاعات الفكرة الكليانية والموسيقى الداخلية للجملة الشعرية ويرسخ الشاعر ثيمة الاستدراك في متوالية التكرار (بخيي بس لا مخيت لكيانخ) بين الوحدات الشعرية المتوازية والمتناظرة والمتواشجة معا، اقترب الشاعر بتناصاتها من الرؤى الصوفية الوجدانية في ندائه للآخر (من مدعي دعيني نطويتا نطويتا عصيري نهيرا دمشخن كلدخ من ألعي دصدري إلعا إلعا كذلي سباغا دخامي كوشمخ / ومن ششلاثا دخاصي كرما كرما بنيلي شوري دنطرا شمخ. .. .. .. .. .. .. .. .. . منزالا وخورتا كولي قنيا وكثولي شمخ لقشتا دمرن / دطاوع لقصي ايخ صليوا طويعا لعل من كويخي / وإن اني كوليهي لا عودنيهي لما بسعلي بابي من هكاري / وشقلي بغرا من دشتا ؟ وبريلي من باثر تلاثي وتلاثا وعمدلي بيوما دشوعا / وإن أني كوليي لا عودينه لما بريلي ورسلون شمي بشما دكيبي دكلخو. .. ص65)


168
تمظهرات التراجيديا الكونية في قصيدتي (آلاهي أغزيلي ألوهوثوخ و، أوووووووه شبقونو أووووه!!! شبقونو ألوهو ديل !!!!)
الشاعر بقلمه
شاكر سيفو يكتب عن : شاكر سيفو

من آية التراجيدي الكوني يستهل الشاعر قصيدتيه الشعريتين (ܐܲܠܵܗܝܼ ܘܐܘܿܘܘ) بعناق ملفوظاته الممتدة الى اعالي السموات (ܐܲܠܵܗܝܼ) و (ܘܐܘܿܘܘ) وتتردد ذبذبات شعرية الحرف الممتد الى تموجات النسيج النصي بامتداد صوت الحرفين (ܐܵܗܗܗ) و (ܐܘܿܘܘ) في أقصى درجات المفاجأة في (ܐܘܿܘܘ) والإرسالية التراجيدية الكونية في (ܐܘܿܘܘ) وتمتد أصوات الحروف ومورفولوجياها الى اعماق القصيدتين بحرقة شديدة ونوستالجيا حسية غارقة في الحزن والتراجيديا الشخصية المتجسدة في حرف الياء المسنودة الى (ܐܲܠܵܗܝܼ) إله الذات الشاعرة وإله أنا الشاعر، وتتجاوز هذه الملحقة الإسنادية مع (ܫܽܘܒܩܳܢܳܐ ܐܰܠܳܗܳܐ ܕܺܝܠܝ).
تحتدم وتيرة صوت الحرف في قصيدة (ܐܲܠܵܗܝܼ) في متوالية التكرار النصي في (ܐܲܪܚܸܠܔ ܒܵܬܲܪ ܐܲܪܚܸܠܔ) وتتجاوز هذه المتوالية المكرورة في قصيدة (ܐܘܿܘܘ) العبارة التراجيدية (ܠܵܐ ܒܵܟܹܝܬ) و (ܘܲܟܝܵܕܥܸܢ ܠܡܵܐ ܝܘ݇ܬ ܟܒܵܟܹܝܬ، ܘܲܠܡܵܐ، ܘܠܸܡܘܿ، ܘܰܠܡܳܢܳܐ، ܘܩܲܝ، ܘܩܵܐ ܡܵܘܕܝܼ).
من سلالة القصيدتين يؤسس الشاعر عمارة النص المسرود في تسريد اللغة وتكرارات العبارة الشعرية وترددات حرف النون في استهلال قصيدة (ܐܲܠܵܗܝܼ) وترددات حرف الواو (ܘ) في قصيدة (ܐܘܿܘܘ) إذ تتراسل اصوات الحروف في تكرارات الفونيم المركب في عناق الحرفين ودلالتهما التراجيدية، يعمد الشاعر على تسريد الحكاية ونثرها بتراتبية متتاليى بتحفيز المخيلة والذاكرة على حد سواء، والذاكرة الشخصية في هاتين القصيدتين تنتمي الى ذاكرة الجماعة فهي الحاضنة للتراجيديات الكونية وأسفارها وسماواتها والامها واحلامها وأمكنتها الاثرية في العقل الشعري، ويستحضر الشار مخيلته لاستنبات تراجيدياه في صيغ من الحنين الى ما يشبه الأدعية في المعابد القديمة، الحنين الى تأريخ الامكنة وجغرافية اليومي السيري الغيري، يضعنا الشاعر في مشهدية شعرية مفاجئة بالأسئلة في قصيدتيه من (آلهي) هذا السؤال الكوني الازلي (ܐܲܝܟܵܐ ܝܘܸܬ ܐܲܠܵܗܝܼ) ومن (ܐܘܿܘܘ) هذا السؤال الجامع للملفوظات السريانية الغزيرة، (ܩܲܝ، ܩܵܐ ܡܵܘܕܝܼ، ܠܡܵܐ، ܛܵܐ ܡܵܐ، ܛܵܐ ܡܵܗܝܼ، ܠܡܵܢܵܐ، ܠܸܡܘܿ).
تتمركز رسائل الشاعر في قصيدته إعلان أنطولوجيته الكونية وتراجيديا الاسئلة وضرورة استحضار المؤثرات الحسية في قصيدته (ܐܲܠܵܗܝܼ) المتمثلة في (ܐܲܪܚܸܠܔ ܒܵܬܲܪ ܐܲܪܚܸܠܔ) وفي قصيدته (ܐܘܿܘܘ) المتمثل في (ܒܸܟ̣ܝܝܼ) ومن ضرورات هذا الاستحضار ما قاله (برادلي) في فهوماته للحداثة، ونقله عن بورخيس (أن واحدة من مؤثرات الشعر هي أن يمنحنا الاحساس، ليس بأكتشاف شيء ما جديد، بل بتذكير شيء ما، كنا قد نسيناه).
ينتج التكرار اللفظي وظائف شعرية من بنية العنونة المركبة (ܐܲܠܵܗܝܼ ܐܲܚܙܝܼ ܠܝܼ ܐܲܠܵܗܘܼܬܘܼܟ̣، ܐܘܿܘܘ ܫܽܘܒܩܳܢܳܐ ܐܘܿܘܘ، ܫܽܘܒܩܳܢܳܐ ܐܰܠܳܗܳܐ ܕܺܝܠܝ) اذ تقترن بنية العنونة بالتاريخ التراجيدي كاشفا الشاعر عن تاريخ الرموز واشعاعاتها وتجاور منصات الرموز مع منصات الأمكنة واقترانها بتواريخها الاشعاعية وقد تمظهرت هذه الصيغ وبريق صورها الشعرية في قصيدة (ܐܲܠܵܗܝܼ) في الرموز الثقافية السريانية (نعوم فائق واشور يوسب ويوسب قليتا وفريدون اثورايا وتوما أودو) وفي الرموز الدينية (متى ومرقس ولوقا ويوحنا) وفي الرموز الحضارية (اشور بانيبال وسرجون الاكدي وسنحاريب ومردوخ وكلكامش وحمورابي وعشتار وشمورامات وتموز ونينوس) وتكررت هذه الرموز بصيغ اشراقية جديدة في قصائد (ܐܘܿܘܘ) وتميزت القصيدتان بالالتماعات الشعرية المتوهجة في ضمير التاريخ الحضاري والروحي والأسطوري وذاتيته، وكسرا للبناء التقليدي للنص الشعري الحديث عمد الشاعر الى رفد القصيدتين بشعرية عالية في تصعيد النسغ الغنائي ورفده بأقصى الطاقة اللغوية من عائلة المفردة الموسيقية وحرثه في تاريخها الأيقوني والدلالي لبعث رسالته الشعرية كمرسلة نصية تقوم على اسس تناظر وتضافر المفردات حتى تحولت لغته الى جسد بكل ماله من جلد ولحم والياف ودم، فالمفردة في القصيدتين حاملة وحمالة وجوه ادبية عديدة تشربت طاقتها الى داخل العبارة (ܐܲܪܚܸܠܔ ܒܵܬܲܪ ܐܲܪܚܸܠܔ) و (ܐܘܿܘܘ ܫܽܘܒܩܳܢܳܐ ܐܘܿܘܘ) وتعزيزا للعنونة (ܐܘܿܘܘ) الحق الشاعر بقصيدته عنونة جديدة رئيسية جديدة (ܫܽܘܒܩܳܢܳܐ ܐܰܠܳܗܳܐ ܕܺܝܠܝ) وفي قصيدته (ܐܲܠܵܗܝܼ) الحق العبارة التراجيدية (ܐܲܪܚܸܠܔ ܒܵܬܲܪ ܐܲܪܚܸܠܔ).
يجسد الشاعر ماقال هايدغر (بأن الشعر يجسد الفنون الأخرى لأنه يمحضها المعنى) وتجسد هذا القول في قصيدة (ܐܲܠܵܗܝܼ) ما يمكن تسميته بجامع النص في المتن النصي المخفي واللامرئي والمرئي منه/ صورا تشكيلية ابتداء من استهلاله بحرف (النون) وسيميائية تكرارها مرات سبع (ن ن ن ن ن ن ن) السالبة في دلالتها المقوولة بلسان الاخر والموجبة في ملحقاتها المكررة (ܐܹܝܢ ܐܲܚܢܲܢ ܝܼܘܸܚ ܢܘܿܢ.
ܢܘܿܢ ܕܢܝܼܢܘܹܐ، ܘܢܘܿܢ ܕܢܘܼܢܹ̈ܐ ܕܕܸܩܠܲܬ ܘܢܘܿܢ ܕܥܹܝܢܢܘܿܢܹܐ،
ܐܲܚܢܲܢ ܝܼܘܸܚ ܢܘܿܢ ‐ ܢܘܿܢ ܕܢܘܼܢܹ̈ܐ ܕܘܼܡܵܪܵܐ ܕܦܵܪܘܿܩܲܢ ܐܲܠܵܗܵܝܵܐ

 فيمما تقابل هذه الصورة بمستوييها الدلالين في قصيدة (ܐܘܿܘܘ/ ܫܸܡܐܹܝܠܔ/ نانا شمئيل دلالة على الشيخوخة باقتران تاريخها بالمجزرة والتراجيديا والقوش في استباحة هويتها التي كانت مركز اشعاع ثقافي حضاري منذ الاف السنين وبغديدا الام التي أحرقت بالأمس) بهذه القراءة نستدل على ان الشاغل التراجيدي الزمني قد استحوذ على المساحة الكليانية للعقيدتين بتمظهرات الدالة على التوازن والتناظر بين زمني (ܐܲܠܵܗܝܼ) و (ܐܘܿܘܘ) من حفريات العنونة وحتى خاتمة القصيدتين.
في ثنايا القصيدتين رصدت قراءتنا الافضاء الايروسي وتصعيد الصوت الذاتوي وزحف الزمن الكوني واستقراء لوعة الذات الشاعرة الساخنة في قيمة السؤال (اللاهوتي الفلسفي الغنوصي) والتشديد بالحاق حرف العطف (الواو) (ܐܲܝܟܵܐ ܝܘܸܬ ܐܲܠܵܗܝܼ ܐܲܚܙܝܼ ܠܝܼ ܐܲܠܵܗܘܼܬ̣ܘܼܟ̣!) ويقابل هذا السؤال، السؤال القائم على صيغة الحيرة وايضا التشديد بحرف العطف (الواو) في (ܩܲܝ، ܩܵܐ ܡܵܘܕܝܼ، ܠܡܵܐ، ܛܵܐ ܡܵܐ، ܛܵܐ ܡܵܗܝܼ، ܠܡܵܢܵܐ، ܠܸܡܘܿ) تبدو المظاهر الشعرية في القصيدتين من الاتحاد الثنائي بين المشهدية التراجيدية الكارثية من جهة والمشهدية الحلمية التأملية من جهة اخرى وتتناص هاتان المشهديتان في بؤرتهما التراجيدية في المشهدية التراجيدية الكارثية في قصيدة (ܐܲܠܵܗܝܼ) (ܐܲܚܢܲܢ ܝܗܝܼܒ̣ ܠܲܢ ܫܲܒ̣ܥܵܐ ܐܲܠܦܹ̈ܐ ܐܲܬ̣ܪܹ̈ܐ ܡ̣ܢ ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܘܲܡܙܘܿܡܸܪ ܠܲܢ ܒܡܲܙܡܘܿܪܹ̈ܐ ܕܲܬܠܵܬ̣ܝܼ ܘܲܬܠܵܬ̣ܵܐ ܥܲܠܔ ܫܠܲܕܹ̈ܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܼܲܢ ܫܠܲܕܹ̈ܐ) وتقابل هذه المشهدية في قصيدة (ܐܘܿܘܘ) (ܫܡܵܐܹܝܠܔ ܟܝܵܕ݂ܥܸܢ ܩܲܝ ܘܩܵܐ ܡܘܿ ܕܝܼܘܸܬ ܒܸܒܟ̣ܵܝܵܐ، ܡܸܛܠܔ ܕܲܡܣܘܿܡܸܢ ܠܲܝܗܝ ܡܲܠܦܵܢܵܐ ܡܵܪܝ ܒܸܢܝܵܡܹܝܢ ܘܡܸܛܪܵܦܘܿܠܝܼܛܵܐ ܦܵܘܠܘܿܣ ܦܲܪܵܓ̰ ܪܲܚܘܿ ܘܪܲܓ̣ܝܼܕ ܟܲܢܝܼ ܘܦܵܘܠܘܿܣ ܐܸܣܟܲܢܕܲܪ ܘܥܵܐܕܹܠܔ ܝܵܘܣܸܦ ܥܲܒܘܼܕܝܼ ܘܲܡܠܦܵܢܵܐ ܚܲܒܝܼܒܵܐ ܝܵܘܢܵܢ ܗܘܿܙܵܝܵܐ ܘܠܸܘܝܹ̈ܐ ܓܲܢ݇ܒܵܪܹ̈ܐ ܝܵܘܣܸܦ ܘܝܘܿܒܲܪܬ ܘܝܘܿܚܲܢܵܢ ܘܦܹܝܪܸܣ ܘܲܦ̮ܪܵܢܣܹܝܣ ܘܲܫܡܵܐܹܝܠܔ ܢܲܢܘܿ) ومن تراجيديا الصورية بمشهديتها المكانية الانطولوجية (من القوش) هذه الصور التراجيدية التي ترشح ملفوظاتها اللسانية عن نبرية السخرية والحسرة والخيبة (ܠܡܵܐ ܝܵܘ݇ܬܝ ܟܒܵܟ̣ܝܲܬܝ ܐܘܿ ܚܲܒܝܼܒܚܬܝܼ ܐܲܠܩܘܿܫ، ܟܝܵܕ݂ܥܸܢ ܩܲܝ ܘܛܵܐ ܡܵܐ. ܡܸܛܠܔ ܐ݇ܬܸܡܵܠܝ ܢܘܼܟ̣ܪ̈ܵܝܹܐ ܓܢܝܼܒ̣ ܠܗܘܿܢ ܦܸܬ̣ܩܵܐ ܕܡܵܘܠܵܕܹܟ̣ܝ ܘܐܸܕܝܘܿܡ ܒܸܩܵܕ݂ܵܐ ܒܵܓܝܼܝܹܐܥܲܠܔ ܣܸܡܦ̮ܘܿܢܝܼܬܵܐ ܕܲܫܚܘܼܢܬܹܟ̣ܝ ܘܥܲܠܔ ܡܘܿܣܝܼܩܝܼ ܕܓܲܪ̈ܓܘܼܡܝܵܬ̣ܵܐ ܕܲܝܩܵܕ݂ܵܐ ܕܓܲܪ̈ܡܹܟ̣ܝ) وتقابل هذه المشهدية التراجيدية الكارثية في صورة بغديدا (ܟܝܵܕ݂ܥܸܢ ܩܲܝ ܝܵܘ݇ܬܝ ܟܒܵܟ̣ܝܲܬܝ/ ܡܸܛܠܔ ܢܘܼܟ̣ܪ̈ܵܝܹܐ ܒܸܪܩܵܕ݂ܵܐ ܕܝܼܠܵܢܝܼ ܥܲܠܔ ܫܘܼܚܢܹ̈ܟ̣ܝ مطل نوخرايي برقاذا ديلاني عل شوخنب ددرانانخ وبخدابا، وبشتايا خمرا مقومايا من خمرا دمربهنان اواسيا اشورايا) ويعزز الشاعر هذه المشهدية الكارثية في تراجيدياته بالصورة الشعرية الملحق بامه بغديدا (كذن قييت كبخيت، ، مطل دمشونيلي ابونا ثائر ووسيم وساندي ورديف وعادل وعامر شوشندي وخالد وأمير وعادل وجميل وزهوري وسموري وملودي وشوقي، وتمل مشونيلي الاها دعلعالي ودكمرا كوهياثا ودمطراري، اود بولايا، رعد بردى غديدايا) ويسترسل الشاعر برفد مشهدية قصيدته (الهي) و (اوووووه) بصورة شعرية بصرية مرئية تتراسل بملفوظاتها الاشارية الشعرية وقوة ضخها الشعري والطقوسي وتمظهرت في قصيدة (الهي) في هذه الصيغ (ايين اخني غزيلن الهوثوخ بصلما دقدمياثن وبزهريري دناقوشي دعيتاثن وبلورا دمخرياثن) وتقابل هذه الصورة الموجبة في قصيدة (أوووه) (أو حبوتي القوش / ثيلي وموثيلي عودا دخوري موسيقارا فائز كجو دتماخن ليرا دتمنيا دلبي/ ثيلي وموثيلي شراغا ديله تادمبهىن الولي دبيث اودو ودبيث سينا، ثيلي مطوشيا قشئلي مارن كو بيتي دعيني) ومن ملحق هذه المشهدية يسطر الشاعر صورا شعرية متوهجة، باسناد الدال الى صديقه الفنان التشكيلي لوثر ايشو في هذه السطور (اوو حبوتي ديري، ثيلي وموثيلي قنيي من كولي كوني تادرشمخ مايا خثاتا دامي بيث نهرين) ومن المحلق النصي لتسريد القصيدة ينعطف الشاعر الى اقامة بنى شعرية جديدة بمناجاة امه (بغديدا) حيث يقول (او امي بغديدا) لاشاعة مشهدية اشراقية في اسناد الاشراقية الى الرموز اللسانية الحضارية (صقس دشومرايي ودكدايي وسورياي) في هذه السطور (اتلي صقي دبلوعني دشومراي واكداي) (تادرشمن صورياثا دمطرافوليطو بولس بهنام وميخائيل جميل وماقولوس عمانوئيل بني وجرجيس دلال ودا بهاثا، يوسب سكريا وبهنان دنحا وبهنان خزيمة ولويس قصوا وتوما اسطيفوا ويعقوب شيتو وفرنسيس جحولا) وتا درشمن صورياثا دنواكي (نرامسين وبهرا وارام واديل وابيل ويوستينا وشربل وبيرتا وايتانا) وتنفتح القصيدتان على افاق لغوية، باقتران اللغة بالذات الشاعرة والمخيلة وموجهاتها للدخول الى فضاءات تخيليية، فضاءات الأمكنة والأزمنة بما تؤتي بالأفعال وما يتمثله الشاعر من مشاهد يومية وما تعززه الذاكرة والانا الخالقة للقصيدة _ الشعر إن الكتابة الشعرية في ضمير الشاعر هي الهبوط الى الاعلى بقفاز الشعر بلغته الحلزونية التي تنتج المشهديات في هيئة خطاطات وجودية ترتسم أوالياتها تسندها استعارات الشاعر من افق اللغة الشعرية الحية المرتبطة بذات الشاعر، كان اللغة كائن دائري متحول من حالة الى اخرى تؤكد هبوطها الى الداخل الخفي لتوليد المشهدية وتأسيس فضاءات نصية باستراتيج اللغة، إن الشاعر في هاتين القصيدتين يقيم علاقات حميمية مع رموزه في معترك انشطار ازمانها افقيا وعموديا، فتارة ينزع الى بنية العامودية واخرى ينحرف افقيا في انكسار الأفق الدلالي وتسلط المشهدية التراجيدية من جهة وانعطاف الشاعر الى خرق السياق التراجيدي الى تثمير لغته الباطنية التي لها علاقة وطيدة بالذات واكتشافها للشعرية في قصيدتيه، في قصيدتيه صياغة للمعادلة بين الماضي والحاضر مكثفة عن صور تجسدت عن علامات لتسجيل الذات في الصور، لذا لا تخلو تجربة الشاعر من صور الثقافة المستمدة من ماء اللغة لنحت الشعرية الخالصة باللفظة الشعرية القلقة وتأسيس حالات مفترضة تسند الى وقائعية واكتشاف الشاعر شعريتها الساحرة، إن أنا الشاعر المفكرة بالعالم تركز على تبنين خصوصيات العلائق الدلالية باللغة الاحتمالية والتأمل الذاتي ويحمل مشهديته بصور فوتوغرافية يلتقطها بوظيفة الذات الشاعر الإدراكية، الصور الممتلئة بها وبحياتها ومكوناتها الوجودية وسط رؤيتها الحركية الأشياء، إن مكونات القصيدتين تمتاح من أرومة الشاعر اللغوية العربية والسريانية، وتتلاقح كلتا اللغتين لانتاج المعاني الجديدة، يفتخ الشار بوساطتها بوابات شعرية لتسهيل عملية دخول القارئ الى جوانيتها بأعطائه بعض المفاتيخ التي يمكن التقاطها من مكرور العبارة الأخرى الساندة (الهي اغزيلي الهوثوخ) وتقابل هاتان العبارتان في قصيدته (اوووووه) واوات الاستدعاء للدوال المكانية (أووو شمئيل أوو حبوتي القوش اووو امي بغديدا).
تنطوي هذه العبارات على تمازج الفلسفي والمعرفي والميثولوجي، يستحضر الشاعر الدال المكاني باعتباره البؤرة المركزية في القصيدة ومركز جذب العناصر الفاعلة في تهيكل القصيدتين، وهذا التأويل يقودنا الى حمية المنتج والمنتج في تناظر وتمازج الافعال الواقعية القائمة على اسس تجمع بين التخييل والاستذكار للوصول الى المناطق الجمالية الفنية في القصيدتين تعويضا عن ميلهما نحو التنثير فحسب، وضرورة ادامة الزخم الشعري ثمة اسئلة شعرية يرسلها الشاعر تنشطر الى صوتي واحيانا تتعدد الاصوات، فمرة يأتي صوت المكان من الدوال المكانية (شمئيل، القوش، بغديدا، نينوى) وأخرى يكتمل فضاء القصيدتين في تحققات التماثل في توازيات الخطاب الشعري بين الروحي والميثولوجي والأسطوري الذي تمظهر في العديد من رموز هذه المرموزات وتحققاتها في بنى المجاورة والمحاورة بينها، لنقرأ هذه المقاطع في قصيدة (الهي) (وارخل بثر ارخل، ويكيت الاهي اغزيلي الهوثوخ، وهر بدهيوخ سهذي كما دمطاوي طبخ بغرين، اخنن طرذلن طبخ من سيقوما الهايا ديلن ومنوقشلن صلما دسبدياثن بوردي سموقي ووردي دحقرق، وبخلمن نبوشايي وخلن من لخما محمصا وموقدشا داأمن بيث نهرين وموخلن تاكوليهين برياثا وزهيرن ومزميرن بسوغيثا دسوتاثن من شووا البي شن وهل دها اخنن مليهن صدر دبرديسا بصورياثا دسهذي مثومايي وأرخل بثر ارخل اهي كطخنالن واخني كطخنجله) وتدخل في مجسات المعاني المقاطع التالية من قصيدة (أووووه) (لا بخيت ولا نخييت لكيانخ، رشوما ميرا بقدمتا بدبلطي البالي دملياني سوريايي من شورثا دشميا دالوحو فوروقو ديلان، رشوما صبرا بقدمتا، بدنبقي البايي دزهريري سوريايي والهايي من بيث كويني دنعوم فائق واشور يوسف وفريدون اثورايا وفريد نزها ويوسب قليتا وتوما أودو) تبتدئ الاحالات الشذرية الشعرية الروحية في التماهي العضوي بين (الروحي والميثولوجي والشعري، اذ يصير الرمز حقا بين اللغة وكيانها وفردوس القصيدة وتصب كلها في المدى المنظور الواقعي ومن وجهة النظر الفيومينولوجية، الرمز في التعبيرية والجسد في الواقعية واللغة في تجسداتها الرؤيوية كمنتج ومنتج اجتماعي تتعذى عليه رؤية الشاعر وانساغ قصيدتيه.
تبقى العلاقة التبادلية قائمة وحية في حركات الأفعال بين القصيدتين ابتداء بالعنونة الرئيسية (الهي) و (اووووه) وداخل المدارات الدلالية وأقطاب المعاني المتجاذبة في تجلياتها من الرؤى والصور وشذرات الاسئلة والتماهيات المكرورة للذات الشاعرة مع اناه ومع الاخر بافاق اكثر اتساعا من الدوران حول الذات او النبوءة الشعرية الواحدة في سعي الشاعر على تكريس مجموعة الاصوات الدراماتيكية والمنولوجية فثمة علاثات وثيقة بين الذات والاخر وتتمظهر مجسمات هذه العلاقة في كل تمظهرات التأويلية وهي البنية الفوقية الذهنية التي تتحقق في القصيدتين تمثل هاتان القصيدتان انعطافه كبيرة في تجربة الشاعر وعلى نحو خاص في انفتاح رؤيا الشاعر باستراتيج الخيال والتخييل واستثماره لمتواليات العبارة النصية في قصيدة(الهي)(ارخل بثر ارخل) وقصيدته (اوووه)(اووو) اسم الاشارة الظاهر مع الدال المكاني (اووونانا شمئيل اووو حبوتي القوش اووو امي بغديدا) وصولا الى مرتبة من مراتب الإنوجاد والخلق والتخليق والوجود، ويختم الشاعر قصيدته (الهي) بالمكرور النصي الموجع في مناجاته (وايكيت الاهي

169

تمظهرات بِنيتي الرمز والمكان في ديوان (ܙܠܝܩ̈ܐ)
كتابة : شاكر مجيد سيفو
تشير عنونة ديوان (ܙܲܠܝܼܩܹ̈ܐ)  للشاعر اديب كوكا الى البؤرة الضوئية الاشراقية في معناها الكياني الفيزيقي وتدوين الشاعر لها كشفرة شعرية نصية تدوينية في مرسلتها الاشارية والعلاماتية، اذ تمثل الجوهر الكوني القيمي في كونيته وعلائقه التاملية للانسان بالاشياء والكون والوجود والميتافيزيقيا. يجترح الشاعر سيرة شعرية بوساطة موجهات الذاكرة التي ترتبط بقوة بمحمولات الزمكان، (الزمان النصي، الكارثي) الذي عاشته مدينته (فيشخابور) المكان الدال الانطولوجي التاريخي وملحقاته التي تقاربت في مستوى قصائد الديوان. تتجه الكتابة الشعرية في قصائد الديوان (ܙܲܠܝܼܩܹ̈ܐ) الى ترسيخ استراتيج البناء العمودي للقصيدة السريانية الكلاسيكية الحديثة، اذ ترتبط بقاموس ياتي لغوي ينتمي الى روح الشاعر الداخلية في المحسوس منها، الواقعي والشعائري والوجداني والعاطفي، اذ تتمثل القصيدة في طيات موضوعها الذات الشاعرة والذات الجمعية (ܐܲܚܢܲܢ) بتشعيرها لحوادث الواقع واقامة منظومة من المعاني المكتنزة فكرا وحسًا. ان الرؤية الشعرية تنشطر في ملاحقتها للاحداث الى مستويين (الغياب والحضور) وتتجسد عناصر هذه المعادلة المتضادة في المعنى المخفي والظاهر. اذ تكشف عن هوية الموضوعة، او المرسلة الشعرية وممثلات الخطاب الشعري، وخصائصه المتشكلة في اعماق العقل الشعري، اذ تفصح عن ايقاع الفكرة والايقاع الدلالي والبصري والموسيقي على حد سواء. تتقارب رؤيات الشاعر في تدوين قصائد قصائد ديوانه (ܙܲܠܝܼܩܹ̈ܐ) في مطابقة اللغة والواقع المعيوش، وتتبين البنى التاسيسية لهيكل القصيدة في تقطيعها الى مقاطع منفصلة ومتصلة في الافق الدلالي، ومنفصلة في شكلانية تدوينها في بياض الورقة، فالمعاني والدلالات تطفو فوق سطوح الالفاظ، قريبة من افق التلقي. ان حضور الزمان والمكان بقوة في قصائد الديوان يحيلنا الى منطقة القص الشعري التي تتشعرن بقوة وكثافة محمولات العناصر الداخلية في تراكماتها الصورية الشعرية الجوهرية بانعكاس فعل السياق اللغوي الذي الشاعر الى بث منظومة من الاسئلة لتتويج الحادثة التاريخية وتشعيرها. يفصح الشاعر في توصيفاته للحادثة الشعرية عن مكنونات الذات الشاعرة والذات الجمعية بلغة قريبة من البوح والافصاح والاستذكار والتذكير في قصيدته (ܘܦܲܐܬܲܢ ܫܵܦܪܵܐ ܚܲܕܘܼܬܵܐ) اذ يستسهلها بسؤال الحيرة والاستغراب من الاخر القطب السالب، اذ تقوم بنية السؤال على فعل القص والتحاور الضمني، وتتوافر فيها عناصر الأسى والمفارقة وتسيطر التاريخ المعرفي والحضاري للذات الجمعية ويسعى الشاعر بها الى تأطير خطابه الشعري، اذ تتصاعد من نبرة الشجن الشعري. تتراسل منظومة المعاني والدلالات في هذه القصيدة مع عنونة الديوان (ܙܲܠܝܼܩܹ̈ܐ) اذ تتعدد الصور الشعرية فيها وتتوالد في خط تصاعدي متواصل من صورة مشعة الى صورة اكثر توهجا واشعاعا، وتنسل معاني العنونة (ܙܲܠܝܼܩܹ̈ܐ) الى باطنية الصور الشعرية التي تهيكلت بلغتها الشعرية، فالعنونة (ܙܲܠܝܼܩܹ̈ܐ) في العقل الشعري الشخصي للذات الشاعرة هي التي يعنيها الشاعر (نحن – ܐܲܚܢܲܢ)، يمكننا ان نحكم على هذه القصيدة على اساس كونها العمود الأسِي للديوان لما تؤول دلالاتها الى هيكليتها العمودية وتنامي صورها وتصاعدها من العتبة الاولى لها حتى خاتمتها، فمن سياقاتها اللغوية غاصت قراءتنها فيها وصولا الى سياقات الانتاج والكشف الشعريين والوقوف عند متعة كشف المعاني الوجدانية والحسية والوصول الى ذروة التقاء نقاط شبكة الايصال والاتصال بالاخر كمحصلة للكون الثقافي والاجتماعي لوظيفة الشعر وجماليات ذاته ومنها الغوص في متاهات الذات المبدعة واستنطاق مكنوناتها الابداعية وجماليات خطابها الشعري. ان الشاعر اديب كوكا يتقصَى المعاني في القصيدة باتباع اسلوب المجاز والتشبيه والاستعارة ومنظومة المكونات البلاغية الاخرى ومنها اغراض الشعر المعروفة وبخاصة (المدح والفخر) في هذه القصيدة، اذ يذهب الشاعر الى أسطرة الدلالات والمعاني التي هي من مدخرات القصيدة المعاصرة ومرجعيتها الزاخرة بالموروث والرمز والاسطورة والفلكلور وتموين اللغة الشعرية في جزالتها وعمقها وكثافتها وتغذيتها باعجاز المناخات الشعرية السردية الخصبة. ان لغة الشاعر تعزف على الوتر التاريخي والموروث الاسطوري الجمعي الحياتي بطريقة تتناغم فيها علائق الحياة مع ايحاءات الاسئلة الازلية الوجوية المثورة حلميا وحواريا، بحيث شكلت هذه الاسئلة بنية أسِيِة لمرتكزات النسيج النصي وتمشهدات الصور الشعرية المتوالدة من العتبة الاول للقصيدة وحتى خاتمتها، تقوم هذه القصيدة على هيكلية لغوية رصينة في تسقيفها الأسلوبي التركيبي اللفظي والصوتي والموضوعاتي، حيث تتراسل هذه الأرومة الشعرية فيما بينها وتتعالق مع بعضها في بؤرة القصيدة من خلال مفردة (ܐܲܚܢܲܢ) وتنهض بنية القصيدة على محاور مركزية اساسية تتشاكل في اعمدتها اللغوية الصافية الى الانضباط الكلي للوحدات الوزنية الموسيقية ومتانة التركيب اللغوي والجرس الموسيقي للمفردات، وقد افلح الشاعر في اصطياده لصور الحياة تصاعديا من مقطع الى اخر، ويؤكد حضور الوجدان الجمعي الفعلي في ترسيخ مهيمنات الزمن والمكان والفكر والعاطفة والعقل والمناورة فيما بينها، فيما بين هذه المقاربات الفكرية والميتولوجية والحسية، يمكننا ان نعتبر هذه القصيدة يوتوبيا الشاعر في ترسيخه لخطابه الشعري الشخصي الذي تفرد به بين اقرانه من الشعراء المجايلين له، باستناد الشاعر فيها الى تسابق الحواس في اقتناص اللحظة الشعرية وتشكيل انساق الخطاب الشعري عبر علاقة ثنائية من الاتِساق والاتِسام، وتنسيم الروح الشعري وجوهره التصوفي، فمن الملاحظ هنا تظافر هذه العلاقة تراسلا حسيا باطنيا بين مكونات الفكر والعاطفة وكثافة رشح الفعل الشعري، والتوالد الدلالي واشعاع الصور الشعرية من بؤر المرتكزات النصية، حيث تتسع بؤرة الخطاب الشعري مشكلة دوائر شعرية تنويعات تمثلها الانساق الشعائرية والطقوسية والميتولوجية التي تتحرك بقوة وينامية الجهاز اللغوي، الذي يوحي الى علاقة الانسان الشاعر بالارض والقضية والزمن والمكان، حيث لا انفصال الذات الشاعرة عن انا الانسان الشاعر وتتمظهر هذه العلاقة الصوفية الوجدانية في نثارات الفكر الشخصي واتساع رؤياه الشعرية. ان تموقع التساؤلات في مساحة القصيدة اسسه الشاعر على صراع المعادلة التضادية لبنيتي (الحضور والغياب)، اذ يستهل الشاعر قصيدته هذه (باستفهام حقيقي يقع ضمن مستويات الاسئلة الجمعية مقابل (الاخر – القطب السالب)، ان بين الاسئلة القائمة على منظومة الافعال في سيرتها الاشراقية تفصح عن رؤية الشاعر وسعيه الى الانفتاح على فضاء شعري مفتوح مقرونا بانفتاحه على فضاء جمعي من خلال التصريح باستخدام وتميز منظومة الافعال الساندة الى نسقية لغوية على صعيد الجملة الشعرية لخدمة اطروحة القصيدة وفكرتها الكيانية، وقد سعى الشاعر على اشاعة قدر عال من التوتر في العلاقات اللغوية التي شكلت المشهد الشعري والفكري وتكوينات الخطاب الشعري بمظاهر الصور الايقاعية والصورية، ان رؤيا الشاعر تعتاش على الميتاجمالية (الذهنية والحسية) ومنتجاتها التراثية حيث اعتمد الشاعر على الافعال التوكيدية في تمشهدات هيكلية التركيب اللغوي مجسدا هذا في ثلاثية ايقونية يقينية هي (الافعال + العاطفة + التامل) لدفع القصيدة الى بث الروح الشعري الوجداني التاملي الحسي، واستشراق الجمال والنوستالجيا والامل. تهيمنت على اسلوبية البناء النصي للقصيدة قوة الافعال ودينامية فاعلياتها وتمشهد فعالياتها في شراء الملفوظات اللسانية الايحائية التي تفصح ن ديناميتها الشعرية الدلالية والايقاعية المتشبعة في بنى الاسئلة المركبة المتلاحقة (ܘܬܲܡܵܢ ܠܵܐ ܝܘܸܚ ܚܸܕܝܹ̈ܐ ܘܲܦܨܝܼܚܹ̈ܐ/ ܐܲܚܢܲܢ ܪܫܝܼܡ ܠܲܢ ܐܵܠܲܒܹܝܬ̣ ܩܲܕ݂ܡܵܝܬܵܐ/ ܘܲܕܪܹܐ ܠܲܢ ܙܵܘܥܹ̈ܐ ܠܐܵܬ̣ܘ̈ܵܬ̣ܵܐ/ ܘܲܡܒܲܩܪܘܿܢ ܠܐܵܫܘܿܪܒܵܢܝܼܦܲܠܔ/ ܟܡܵܐ ܠܘܼܚܹ̈ܐ ܒܸܕ ܡܲܚܙܝܼ ܠܵܘܟ̣ܘܿܢ) يتجه الشاعر الى استداء الضمير الجمعي (ܐܲܚܢܲܢ) عبر منظومة لغوية للضمير المنفصل (نحن – ܐܲܚܢܲܢ) لاقامة بنيات شعرية تتراكب، اسلوبيا وتقع تحت سقف تاصيل الموروث الشعبي الجمعي المتأصل في الذاكرة الجمعية عب صياغات لغوية جمالية تشير الى الضمير الجمعي التاريخي والكوني الحضاري المتجذر في الرمز التراثي التاريخي والموضوعاتي الهوياتي وعبر هذه السلسلة اللغوية الموصولة ببعضها يتأسس خطاب الشاعر ويتشظى صوريا ودلاليا وايقاعيا منها هو يصرح هنا قائلا (ܘܐܲܚܢܲܢ ܠܵܐ ܝܘܸܚ ܐܵܪ̈ܚܹܐ/ ܐܲܚܢܲܢ ܡܵܪ̈ܘܵܬܵܐ ܝܘܸܚ/ ܘܲܒܪܹܫܲܢ ܟܫܵܦܪܝܼ ܬܵܓܹ̈ܐ / ܘܩܲܝ ܠܵܐ ܗܵܘܹܐ ܠܲܢ ܣܲܒ̣ܪܵܐ/ ܡܵܘܙܲܠܬܵܐ ܕܚܲܝܹ̈ܐ ܗܵܕܟ̣ܵܐ ܝܠܵܗ݁/ ܬܲܫܥܝܼܬܵܐ ܝܼܠܵܗ݁/ ܕܥܵܪܵܐ ܘܲܐ݇ܬ̣ܵܝܵܐ/ ܘܐܲܚܢܲܢ ܦܝܵܫܵܐ ܝܘܸܚ ܘܒܸܕ ܦܵܝܫܸܚ/ ܘܛܵܐ ܠܲܢ ܟܚܵܫܟܵܐ ܚܲܕ݂ܘܼܬ̣ܵܐ) تترسخ الرموز الحضارية الرافدينية الكبيرة في مشهدية هذه القصيدة لتجسيد شعرية المعاني ومعاني الرموز التاريخية المشعة في علاقات ثنائية تقوم على تفاعل وتمشهد بنيتي الزمان والمكان وجماليات اشعاع الرمز والاثر التاريخي وتوهج معاني الرموز واستشراق مرجعياتهاالتاريخةالحضارية الاشعاعية (... ܘܐܲܢܟܝܼܕܘܿ ܕܲܦܠܝܼܫ ܠܹܗ ܡ̣ܢ ܚܲܝܹ̈ܐ/ ܘܲܚܕܝܼܪ ܠܹܗ ܠܲܡܬ̣ܘܿܡܵܝܘܼܬ̣ܵܐ/ ܩܕܵܡ ܘܒܵܬܲܪ ܓܸܠܓܵܡܸܫ/ ܘܟܠܲܝܗܝ ܐܲܠܵܗܹ̈ܐ ܐ݇ܚܪܹ̈ܢܹܐ/ ܡܵܐ ܠܵܐ ܡܲܝܬ̣ܝܼ ܗܘܵܘ ܩܘܼܪܒܵܢܵܐ/ ܘܣܵܓ̣ܕܝܼ ܗܘܵܘ ܩܕܵܡ ܐܲܠܵܗܵܐ ܐܵܫܘܿܪ ܘܡܵܢܝܼ ܟܸܡܫܲܦܸܪ ܗܘܵܐ ܠܐܝܼܬ̣ܘܼܬ̣ܵܐ ܒܸܫ ܡ̣ܢ ܥܲܫܬܲܪ؟؟) يتوغل الشاعر في الزمن الفيزيقي لاجتراح مشهدية القصيدة عبر سلسلة من الاسئلة التي تتمشهد من حالة الى اخرى والتي تناثرت وتوزعت على فضاء القصيدة من الاستهلال وحتى الخاتمة، فالعنونة هي الموجه الكلي لحركة المشهد الشعري وانتصاصات فضائه بمؤازرة الافعال في حركة دورانية رؤيوية من خلال تدرج بنى الاسئلة وتصاعد شفرات الجوهر الشعري والقبض على اللحظة الحرجة (ܘܩܲܝ ܠܵܐ ܚܵܕܹܝܚ ܘܦܵܨܚܹܝܚ.../ ܘܲܡܒܲܩܪܘܿܢ ܟܠܲܝܗܝ ܪ̈ܘܼܚܵܢܵܝܹ̈ܐ ܘܲܫܡܲܝܵܢܹ̈ܐ ܫܡܘܿܥܘܿܢ ܒܐܲܝܡܵܐ ܩܵܠܹ̈ܐ ܘܩܝܼ̈ܢܵܬ̣ܵܐ ܒܸܫ ܟܒܵܣܡܝܼ ܠܲܝܗܝ/ ܫܡܘܿܥܘܿܢ ܠܬܸܫܒܘܼܚ̈ܝܵܬ̣ܵܐ... ܘܡܲܕܪ̈ܵܫܹܐ.. ܗܲܠܸܠܘܼܝܵܐ../ ܘܥܘܼܢܝ̈ܵܬ̣ܵܐ ܘܣܘܼܓ̣ܝ̈ܵܬ̣ܵܐ ܕܐܸܡܲܪ ܠܝܼ ܡܲܠܐܵܐܟܹ̈ܐ، ܟܘܿܕ ܕܟܵܠܝܼ ܩܕ݂ܵܡ ܬܪܘܿܢܘܿܣ ܕܫܘܼܒܚܵܐ/ ܡܵܐ ܠܵܐ ܝܠܲܝܗܝ ܟܠܲܝܗܝ ܡܫܲܒܘܿܚܹܐ/ܠܵܟ̣ ܗ݇ܘܼ ܡܵܪܵܐ/ ܘܩܲܕܝܼܫܵܐ ܐܲܠܵܗܵܐ/ ܘܚܲܕ ܐܲܒ̣ܵܐ ܩܲܕܝܼܫܵܐ.../ ܘܩܲܝ ܒܠܵܒ̣ܫܸܚ ܐ݇ܟܘܿܡܵܐ/ ܘܩܲܝ ܐܝܼܬ̣ ܒܹܗ ܟܠܹܗ ܚܸܫܟܵܐ ܕܥܵܠܡܵܐ ܡܛܲܫܹܐ ܨܸܡܚܵܐ ܕܟܝܼܡܵܐ؟؟؟) ننتقل الى قصيدة الرمز الدال الشخصي المتجسد في عتبة الاهداء (الى عزيز اغا ياقود بيشابور) القصيدة الموسومة (ܣܸܦܪܵܐ ܚܲܕܬܵܐ) يستهل الشاعر اديب كوكا قصيدته هذه بفعل النداء (ܩܘܼܡ) مناديا الرمز الشخصي (اغا عزيز ياقو) وتمثل العنونة (في سيميائية شكلانيتها ودلالتها) تدوين التاريخ الشخصي للدال الرمز البؤري الذي يتمشهد فضاؤه الشعري عبر سلسلة من النداءات (ܩܘܼܡ، ܚܘܼܪ) ويتابع الشاعر مشهدية الافعال الشعرية مقرونة بالحال الشعري والحوادث التاريخية بلغة احتفائية تمشهدت وقائيا وواقعيا تاريخنا دالا بمرجعياتها لزمنكانية راسخا في قلب الحدث المكان (بيشابور) والشخصية الرمزية الدال التاريخي البطولي (اغا عزيز ياقو)، تقوم وظيفة الرمز في القصيدة على الانفتاح بتعددية وظائفه الحياتية وتعددية الدلالات للناظم الرمزي وصعود واحديته من مشهد الى اخر، حيث يتسع فضاء القصيدة باتساع الرؤية الشعرية وتصريحات الشاعر واستمرار الحضور الدلالي، ان الرمز فيها هو بؤرتها الكلية وشفرتها الفاعلة في الاستدعاء والاعلان والبوح الاتصال، وقد تمظهرت هذه الاشارات المكتنزة في رقيم الجوهر الشعري وصوت الشاعر وتماهي الدال مع الذات الشاعرة وتشظي المستويات الدلالية، يحتفي الشاعر بمفردات قاموسية صافية تنتمي الى روحه الشاعرة ويستذكر بها الماضي القريب من مدينته (بيشابور) وقد أفضت اشارات الاحتفاء الى تمشهد الفضاء الشعري الاحتفالي عبر سلسلة من العلاقات اللغوية، حيث ابتكر للغته وظيفة شعرية عالية، تكررت فيها الملفوات اللسانية الموحية. يتضح التمركز الأنوي الدال في مقارباته العالية للمشهد الشعري لتطمين القارئ ومشاركته في الطقس الاحتفالي الذي ينطوي على علاقات تتبادل انساقها بين الصعود بالاحتفالية ومقاربة الاخر لها في موشورات شعرية تتكرر في تجددها الشعري من حالة الى اخرى، ومن هنا برزت خصوبة المعاني وانفتاحها على التناظر الشعري بين الروحي والميتولوجي واليومي السيري، مراهنا فيها الشاعر على تخليق شعرية جديدة وانتاج تصورات جديدة تخليقية للدال في يقظته وصوغ صيوات شعرية جديدة متحركة بدلالاتها، نامية بفيوضاتها المانحة للحياة واستمرار انبعاثها وتجدد طاقتها من خلال ثنائية الدال/ الرمز والدال/ المكان، ويقظة المخيال الشعري للشاعر في تسريد شعرية القصيدة، بالعودة الى عتبة الاستهلال النصي نقتطف هذا المدخل الاولي للدخول الى طبقات القصيدة (ܩܘܼܡ ܘܲܦܬ̣ܘܿܚ ܣܸܦܪܵܐ ܚܲܕܬܵܐ ܘܲܚܙܝܼ ܡܵܐ ܝܠܹܗ ܒܸܪܝܵܐ ܒܡܵܬ̣ܵܐ/ ܚܘܼܪ ܠܒܹܝܬ ܓܒ̣ܝܼܢܹ̈ܐ/ ܚܘܼܪ ܠܬܲܪ̈ܥܵܢܹܐ ܦܬ̣ܝܼܚܹ̈ܐ/ ܚܘܼܪ ܠܐܝܼ̈ܕܵܬ̣ܵܐ ܦܫܝܼܛܹ̈ܐ/ ܚܘܼܪ ܠܦܘܼܡܹ̈ܐ  ܡܲܙܡܘܿܪܹܐ ، ܡܫܲܒܘܿܚܹܐ ܠܡܵܠܘܿܟܹ̈ܐ ܚܲܕܬܹ̈ܐ...) يتابع الشاعر ترسيخ القيم الشعرية في لبه للرمز في فتوحاته عبر اسفار المدينة، ويقيم الشاعر معادلات فكرية وبصرية بلغة قريبة من التشكيل الفني الشعري راسما مشهدا حياتيا في دعوته الى الانبعاث والرؤيا الكونية لحياة الاباء القدامى (ܩܘܼܡ ܦܬܘܿܚ ܚܹܗ ܣܸܦܪܵܐ ܚܲܕܬܵܐ/ ܘܲܚܙܝܼ ܡܵܐ ܝܠܹܗ ܒܪܵܝܵܐ ܒܡܵܬܵܐ/ ܠܡܵܐ ܝܘܸܬ ܫܬܝܼܩܵܐ/ܦܬܘܿܚ ܠܲܝܗܝ ܬܸܠܦܵܦܹ̈ܐ ܕܥܲܝܢ̈ܘܼܟ̣ ܫܸܗܝܹ̈ܐ ܫܪܘܿܬ ܟܘܼܪܵܟ̣ܵܐ ܚܘܵܪܵܐ/ ܫܩܘܿܠܔ ܕܸܡܲܢ/ܫܩܘܿܠܔ ܐܵܬ̈ܘܵܬܲܢ/ ܢܦܘܿܚ ܒܩܸܛܡܵܐ ܕܙܲܒ̣ܢܵܐ ܡܝܼܬܵܐ/ ܦܩܘܿܕ ܠܦܵܘܚܹ̈ܐ ܕܦܵܝܫܝܼ ܪ̈ܘܼܚܵܬܵܐ/ ܕܥܵܒ̣ܪܝܼ ܘܫܵܟܢܝܼ ܒܓܘܼܫܡܵܐ ܕܐܲܒ̣ܵܗ̈ܵܬܵܐ...)       
يستمر الشاعر فعل القسم (ܡܲܡܝܸܢܵܘܟ̣ܘܿܢ) لترسيخ القيمة الشعرية في فضاء الحكاية الشعرية، مستذكرا الضحايا الشموع (٩٣٦) شهداء المدينة التي سقطوا على اسوار المدينة (ܡܵܘܡܸܢܵܘܟ̣ܘܿܢ ܒܥܲܦܪܵܐ ܕܡܵܬܵܐ/ ܡܵܘܡܸܢܵܘܟ̣ܘܿܢ ܒܕܸܡܵܐ ܕܲܟ̣ܝܵܐ (٩٣٦) ܫܲܡܥܹ̈ܐ ܦܫܝܼܪܹ̈ܐ ܠܫܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܡܵܬܵܐ/ ܡܵܘܡܸܢܵܘܟ̣ܘܿܢ ܒܐܵܢܝܼ ܕܲܩܕܵܡ ܨܵܠܘܿܒܹ̈ܐ/ ܝܡܹܐ ܠܝܼ... ܝܡܹܐ ܠܝܼ ܒܫܸܡܵܐ ܕܡܵܬܵܐ... تنهض دينامية الصورة الشعرية بشكلها البصري والبلوري في البؤر الدلالية ومقتربات الحيز الزمكاني وينطلق الشاعر من رؤيته الحلمية في تصوراته للاحداث من البعد الوجودي للدال الرمز البؤري الذي يمثل المشغل الشعري المتسع للاحاسيس والمشاعر الانسانية الراقية وانتقالات الرؤية الشعرية من المتعين الحسي والذهني في تحديد المعاني وبثها واستدعاء الاخر في صيغة الطلب والنداء، ويشكل حضور الرمز وبث الخزين الذاكراني قطبا للتجاذب الفكري والجمالي عبر لغة شفافة تتجاذب وتموجات الايحاء وانفتاح الدلالات من الداخل الى الخارج (ܩܘܼܡ ܐܘܿ ܢܵܛܘܿܪܵܐ/ ܡܲܝܬܝܼ ܕܸܟ̣ܪ̈ܘܿܢܹܐ / ܘܲܡܫܝܼܓ̣݇ ܠܹܗ ܩܵܐܹܡ ܚܲܕܬܵܐ/ ܫܩܘܿܠܔ ܕܸܡܲܢ/ ܫܩܘܿܠܔ ܠܐܵܬܘ̈ܵܬܲܢ/ ܢܦܘܿܚ ܒܩܸܛܡܵܐ ܕܙܲܒ̣ܢܵܐ ܡܝܼܬ̣ܵܐ/ ܟ̰ܘܼܡ ܠܲܝܗܝ ܟܠܲܝܗܝ ܬܲܪ̈ܥܵܢܹܐ/ ܫܩܘܿܠܔ ܩܕܝܼܠܵܐ ܕܡܵܬܵܐ/ ܘܲܦܬܘܿܚ ܠܲܢ ܬܲܪܥܵܐ ܚܲܕܬܵܐ...) تنفتح مكونات هذه القصيدة على احتمالات الموازنة بي ما هو واقعي وما هو طقوسي احتفالي في استقدام الماضي وربطه بالحاضر اذ تشكل هذه المعادلة الثنائية منظومة نسيج موروثي هو مزيج من الموروث ديني واخر حكائي اسطوري وتاريخي وادبي تحدده افعال القصيدة ومدى فاعلية كل موروث فيها. ان الشاعر في اهدائه للقصيدة لاغا عزيز ياقو يدفع بالمعاني الى افاق رحبة لا تقتصر على المهداة له القصيدة، لكن يظل الاشتغال الرؤيوي الشعري مرتكزا على الدال الرمز في انتقالات الشاعر من حال الى اخر اكثر حساسية شعرية، (ܦܩܘܿܕ݂ ܠܐܲܪ̈ܡܸܠܝܵܬܵܐ ܕܫܵܠܚܝܼ ܠܹܗ ܐ݇ܟܘܿܡܵܐ / ܫܸܕ ܠܵܒ̣ܫܝܼ ܘܲܡܣܲܩܠܝܼ / ܫܸܕ ܪܵܐܹܡ ܩܵܠܵܐ ܕܫܲܒ̣ܪ̈ܘܿܢܹܐ / ܫܸܕ ܛܵܥܢܝܼ ܣܵܘܟܹ̈ܐ ܕܐܝܼܠܵܢܹ̈ܐ ܕܪܵܡܘܼܬܵܐ) ويعاود الشاعر على استعادة رؤيته الاشراقية لاستعادة حياة الغائب الواقف عند متاهة الوجود بوصفه متخيلا شعريا، حيث يبدو الاشتغال هنا مركبا يقع بين قطبي (الحضور والغياب) في ما تؤول اليه الشعرية من المنظور الشخصي والتاريخي اذ يتحول التاويل الداخلي الى استعادة الصور من الواقع في التماهي معها بوصفها استعادة للغائب. وتنمو القصيدة وسط هذه الخطابات التشعيرية التالية (ܘܲܙܡܝܼܪ ܠܝܼ / ܕܡܲܪܟܲܒ̣ܬܹܗ ܢܘܼܪܵܐ ܒܢܘܼܪܵܐ ܘܫܲܠܗܹܒ̣ܝܼܬ̣ܵܐ / ܫܒ̣ܝܼܩ ܠܹܗ ܡܙܲܡܪܝܼ / ܐܘܿܫܲܥܢܵܐ... ܐܘܿܫܲܥܢܵܐ... ܛܵܐ ܡܵܬ̣ܵܐ) في عدد من قصائد الديوان تقاربات في العنونة والمضمون والشكل منها (ܡܵܘܬܵܐ ܩܲܪܝܼܪܵܐ، ܡܵܐ ܝܘܸܚ ܥܒ̣ܝܼܕܹ̈ܐ، ܐܘܿܫܲܥܢܵܐ ، ܛܘܼܒ̣ܵܐ ܛܵܠܵܘܟ̣ܘܿܢ، ܡܦܲܚܲܠܬܵܐ ܪܵܒܐܹܝܠܔ) هذه القصائد تعتمد على ارضية ثقافية واحدة خلاصتها ما يحركها من الفجائع التي تعرض لها شعبنا، وتمثل هذه الثيمة وحدة القصائد وبؤراتها المركزية، وقد توفرت على انساق الالم والحزن والحيرة والاسئلة. التي تمظهرت في اجوائها الشعرية الزاخرة بالصور والافكار. فالشعر فيها ينمو نحو تحويل الحادثة الشعرية الى تاريخ يتقصى السيرة الاليمة التي هي سيرة وجود وهذا هو مكمن الحكاية ومبناها مؤسطرة للوقائع والواقع. ان الشاعر يسعى عبر هذا التدليل الى خلق فضاء شعري ينهل من الخيال الشخصي الذي يدون بدوره حاضنة القصيدة، توظيفا لصالح وظيفة الشعر وارتباطه بحركة التاريخ والواقع، مما يوفر للقصيدة مناخا متلونا متنوع البنى والالوان والهيكلية. ان جمع كل ذه التوظيفات ساعد على النهوض بوحدة القصيدة وفاعلية موضوعها الخاص والعام. فالرؤية الشعرية للشاعر ترى الى الانفتاح على فضاء شعري قابل للتطويع لكل حدث وحال والانعطاف بالقصيدة باتجاهات مختلفة تغنيها (فد ياليتك الذهنية الشعرية هنا قد استطاع اغناء الشعر بما و مناسب لانعطاف الحكاية او الاسطورة) في حياة وسيرة الرمز الدال الشخصي تارة والمدنية دالا مكانيا تارة اخرى، وكما قلنا سابقا فان الشاعر اديب كوكا يبتديء قصائده تارة بالاسئلة واخرى بمفتاح حكائي الذي هو بمثابة الالية لروي ما تستلزم الحكاية من مسببات لأجواء تراجيدية بعلاقتها الثنائية بين العام والخاص، وهذا هو سر قوة البوح والارسال الشعري داخل حركة الواقع، وتمركز الضخ الشعري بالرؤى عبر انثيالات حكائية خالصة صيغت بنفس شري خالص، فالقصيدة تستهل مشاهدها بالزمان ومن ثم المكان لتشكلا مبنى حكائيا لها، بهذا تكون للشعر هنا وظيفة الاسهام في الكشف والتعرية، ومن هنا نرى ان الوزمان والمكان هنا لعبا دور الكاشف للحكاية والمسكوت عنه في الواقع، وقد ظهرت وتجسدت هذه القراءة في هذه القصيدة المرسومة (ܡܵܐ ܝܘܸܚ ܥܒ̣ܝܼܕܹ̈ܐ / ماهيوخ عويزي اُلُوخون / 2000 شني / طعيني عرسن لريشن / ونون رشمتا لباثن / وفغرن ليفا / بكوراخا دعانيذي / ماهيوخ عويذي. . .) تتقارب وتتجاوز لغة قصائد ديوان الشاعر اديب كوكا في نبرتها التساؤلية والتألم الحاد وحتى في عنوناتها منها (موثا قريرا) و( من اثرا لاثرا شانيتون) و( باخلتا رابيل) و (طووا طالوخون) التي يخصصها الشاعر للشهداء (وقصيدته الاخرى) (اوو اثري رحيما). ان قصيدته باخلتا رابيل) والتي يهديها لصديقه العزيز (يونان هوزايا) هي من القصائد المهمة التي اشتغل على كتابتها الشاعر على متوالية تكرار العبارة (باخلتا رابيل) تتمظهر المعاني السامية في هذه القصيدة في استكشاف العلاقة الانسانية بين الشاعر والرمز المهدى له القصيدة وهو صديقه الحميم (يونان هوزايا) هذا قبل رحيله، حيث كان الشاعر اديب كوكا قد كتب هذه القصيدة في بغداد عام 1996، تتخطى حدود العلاقة الى افاق طقوسية بتثمير مفردة (فاخلتا) التي هي من صميم القاموس الروحي للشاعر، اذ تسمو مفردات القصيدة الى رؤى التأمل العميق والاصغاء الى اعماق النفس العميقة، والابحار في المتعين الحسي لايصال رسالة الذات الشاعرة الى الاخر المقصود (الدال الرمز يونن هوزايا). ان مكونات النسيج الشعري لهذه القصيدة قائمة على ترادف العلاقات اللغوية الشعرية وتماسكها دلاليا وايقاعيا والتحام هذا التماسك بالمعاني السامية وتأكيد سموها حيث تتوحد الذات الشاعرة بالذات الشعرية وترتبط ضمنيا بالاخر الذي تشكل عتبة اولى للقصيدة في بنية الاهداء، ان الشاعراديب كوكا لا يكتب لنفسه هنا حيث بدت الذات الاخرى مهيمنة وزنا شعريا ونسقا لغويا وصورا شعرية متدفقة متوهجة. ان الشاعر يخاطب صديقه بلغة الحسرة والياس، ليوصل له رسالة شعرية تكشف عند الحال الشعري في مشهديته البصرية (وان شمعت بطوراني علويي. .. راموثا / بشغلانن رابي. .. لتكاروثا / موشخاثن. .. لدرايا لوطاثا / باخلتا رابيل / ان شمعت مسوكيرن اثواثا / وخنقلي بومن صلواثا / شوقلن. .. ومزوبنن ماني دبيثا / اوو رابيل / مامكاثو خد مطوشيا من ميدن د ايثوثا. . .) تتوهج تشكيلات الصور الشعرية في هذه القصيدة من حال الى اخر في تراثها اللغوي ومشهديتها البصرية التي تشغل قلب المركز النصي، حيث تتنازعها موجهات الذاكرة وقوى التخييل، وينزع الشاعر الى تثبيت الوحدات الكلية المتعددة في تركيز الدلالة وتطريز النص بالعلامة الشعرية (ايين رابيل / شمياثن لا طعني عناني / وارعاثن سقذلي مايلاني / وبشلن سهدي دشوقرا كيب ديانا / وبدوكثا دوردي سكينيله شوكانا / لا معجبت رابيل. . .) من صور الاغتراب والالم تدخل قصائد (موثا قريرا ومن اثرا لاثراشانيتون، وطووا طالوخون، اون اثرا رحيما) هذه القصائد تدخل ضمن ميدان الكتابة الحرة في نسقها التعبيري والتوكيدي الذي يؤسس لحلم الشاعر المندثر في رؤى الذات المنكسر المهاجرة الى المجهول، فمن قصيدته (اون اثري رحيما) نقتطف هذه المقاطع الشعرية التي يستهل الشاعر بها قصيدته : (مطيلي لمديناثا / دلا خشولي لا بليلي ولا بايماما / كوليهي خزيلي / سدني، نيويورك، باريس، لندن، وهل روما / من مدنخني شمشا وهل كاني يوما. .. / ايكا دزلي. .. كما درحقلي / لبي بنياحا وقرايا / اون اثري رحيما. . .) يتوالد حلم الانكسار بين التمظهر بصريح الحكمة وبين البوح والابطان بما يشبه الهذيان الشجي الدال على تحفيز اظهار المعاني وتحرير الموضوع من اقاصي الماضي باستذكار الصور القيمة والجديدة معا، وعودة الذات الى وعيها باستعادة نفخات الشرق، حيث يهدم بها الحدود الفاصلة بين الذاكرة والخيال تأكيدا لرغبة كتابة الذات الأنا وكانه يعيد ذكرياته الماضوية في ضوء الحاضر الهارب منه، فالدوران حول المكان، او الأمكنة خلق التكرار الدلالي والاسترسال في سرد الحكاية الشعرية التي قاربت على الانكشاف والتدليل والاستدلال عبر أطياف شعرية متعددة.




170
تمظهرات الطقوسية والشعائرية والإحتفائية في ديواني – (هكذا تكلم كياسا) و (الُسرة والعشب والخلود)
كتابة : شاكر مجيد سيفو
الشاعر نزار حنا الديراني من أنشط شعراء جيله، فهو يكتب الشعر والنقد والمقالة وله ما يزيد على ٣٠ مؤلف موزع بين دراسات في الأدب السرياني ومنها كتابه (الكيل الذهبي، رسالة مار ابن سرافيون، اوزان الشعر والحلقات المفقودة (وهي دراسة مقارنة)، تاريخ الادب السرياني و. .) وفي النقد كتابه (قصيدتنا المعاصرة ومعالم الحداثة و...) وفي الشعر لديه (مقعد شاغر، صراع الوجود، المعركة العظمى، كل الأرض عند الحكماء سوي، هكذا تكلم كياسا و. . ومجموعته الشعرية الجديدة (السرة والعشب والخلود و...) وفي العربي اوراق متناثرة ١، ٢، ٣...) فضلا عن مجموعة كتبه في الترحمة. .. وحضوره الدائم والفاعل في العديد من الانشطة الثقافية داخل وخارج العراق...
تمثل العنونة ثلاثية تنتمي الى فضاء ميثيولوجي وعقائدي وأسطوري في هذا الثالوث يدفع الشاعر وظائف كل عنصر فيه الى تشعيره وأقترانه الواحد بالآخر وشد مفاصل علاقاتهما البعض مع البعض الآخر ويرسل الشاعر رسائله الشعرية بلغة شفافة وجدانية ثرة في معانيها وفضائها السيرذاتي، وعندما نعود الى المتن الشعري للشاعر نزار الديراني نكتشف تشييده للقصيدة الحديثة في طرازاها السردي المكثف، إذ تحتشد بعناصر إشارية وإشارات علاماتية شخصية فتحت لها مسارات في صوغ الأحلام الذاتية قريبة من أنطولوجيا الشخصي ومايشبه نص الأتوبيوغرافيا، أمشاجا دالة من التأريخ الشخصي حتى استثماره الأشياء الصغيرة القريبة من عالم الحياتي الذاتي وصعوده الى التاريخي الحضاري والروحي الميثيولوجي المتجسد في موضوعات الأعياد والاحتفالات والتذكارات السعيدة.
يعتمد الشاعر نزار الديراني على تقنيات المونتاج في هيكلية قصائده عبر متواليات شعرية تتمظهر فيها الإشارات بشكل ظاهري وبخاصة الدال المكاني الذي يتقاسم معه الشاعر الألم والحلم معا ويشيِد الشاعر هذه العلاقة بينه وبين الآخر، إذ تتلمس الذات الشاعرة صور الوجود بدءا من الكينونة وإرتباطاتها الصافية مع الأم والأب والآخر الصديق والطبيعة والأحلام والمكان عبر توترات الواقع وغيرية الذات الشاعرة على مكونات قصائده، تمتد في أروقة قصائده أسماء الأعلام والأمكنة والأيقونات بترسيمات وخطاطات شعرية فيها يحكمها العالم بالعود الأبدي في تذكرة أو ومضة أو شذرة ما تفتأ الذات تجاوزها نفسها، والآخر الذي لا يأتي من خارج بل يقيم فيها ويفجرها من الداخل، الذات والأخر بتساندان ويسكنان الى بعضهما البعض بدون أن يتطابقا أو يتشابها، وهنا تكتشف الذات نفسها الى التطابق معها عن كونهما محض وهم وشكوك وأحلام وألالام فيهما، إذ لا يوجد للشيء إلا في عودته خارج خطية الزمان وتقدمه كما يشير إلى ذلك جيل دولوز، أمام زخم التعيرية الذاتية، تنفرد تجرية الشاعر نزار الديراني لتكون الذات وصورة الأب وشخصه مركز جذب التجرية حيث يتحرك الشاعر عموديا في بنيات قصيدته ويعيد الشاعر بناء علاقات الأشياء والموجودات برؤاه الأيحائية المتولدة، محتشدا بذوات أخر، نازعا الحكاية الشعرية من حكائيتها الى تشعيرها وصبّها برؤى كيميائية الحلم والألم وينتثل الشاعر من واحدلة الدلالة إلى تعدديتها، وتتكرر هذه الأنتقادات من قصيدة إلى أخرى حيث تفيض بالتوجات الشعرية بقربها من الصوفية والروح العميق للرمز الداخلي بثقله الرمزي إذ يشتغل الشاعر على تفعيل حواسه كلها، كاشفا عن حضور الذات ببلاغة ملفوظاته اللسانية، يبتدئ الشاعر مجموعته هذه (بالتصدير النصي - هكذا تكلم كياسا).
يسترسل الشاعر في قصيدة (الرمح المبتور) ص.٣ بلغة حكائية مستهلا أياها بصيغة الأمر (ܩܘܼܡ ܓܲܝܵܣܵܐ) وكاشفا عن بنية أسلوبية التركيب اللغوي بالسؤال (ألم ترى..)، (كيف صنعوا) تحتشد القصيدة بعدد من الأسماء التي تتظاهر في تركيب هيكلية القصيدة وتواريخها ومنها (إسخريوطا، أبناء عمر، أبناء علي، أولاد الحسين، المعاوية) حيث يدخل الشاعر الى المتن العقائدي في منحنيات تراكيبه اللغوية شارحا المعنى السالب بلغة قريبة من الأيحاء والتقريرية بطبيعتي الأمر والسؤال:

ܩܘܼܡ. .
ܗܵܠܔ ܐܝܼܡܵܢ ܒܗܵܘܹܝܬ ܛܒ̣ܝܼܥܵܐ، ܘܕܸܡܘܼܟ̣!! ܓ̰ܪܵܝܵܐ ܘܓܪܵܦܵܐ
 ܠܬܲܫܥܝܼܬܘܼܟ̣... ܘܙܸܕܩܘܼܟ̣
ܘܲܡܫܵܝܵܐ ܓܸܕܫܘܼܟ̣ ܘܕܲܪܓܘܼܫܬܘܼܟ̣ ܘ..
ܘܪܵܫܘܿܦܝ̈ܵܬܵܐ ܕܡܲܥܪܒ̣ܵܐ ܪܚܵܫܵܐ ܪܹܫ ܐܸܠܥܘܼܟ̣
ܘܐܲܢ݇ܬ ܚܢܝܼܩܵܐ ܒܕܘܼܪܵܫܵܐ ܘܲܕܝܵܢܵܐ

قم...
إلى متى ستكون غارقا في النوم، ودمك يجري،
وهو يجرف التأريخ والحقوق و..
ويمسح آثارك ومهدك...
وهمرات الغرب تسير فوق أضلعك،
وأنت غارق في الجدالات والشجب. .)
ويتابع تأصيل المعاني وأرشفتها بصيغة السؤال والاخر:

ܩܘܼܡ.. ܘܲܚܙܝܼ
ܡܵܢܝܼ ܝܠܹܗ ܫܲܪܝܼܪܵܐ...
ܩܘܼܡ.. ܘܲܚܙܝܼ
ܕܐܲܝܟ̣ ܐܵܢܝܼ ܡܲܫܠܚܵܢܹ̈ܐ ܚܠܵܩܵܐ ܐܸܕܘܵܐ ܥܲܠܔ ܫܘܼܩܬܵܐ ܕܐܲܬܪܵܐ
ܩܘܼܡ...
ܘܲܬܒ̣ܝܼܪ ܠܗ݁ ܪܘܼܡܚܵܐ ܥܲܠܔ ܪܹܫܵܐ ܕܐܵܢܝܼ ܡܲܠܵܐܟܹ̈ܐ ܣܵܒܹ̈ܐ ܕܪܵܥܫܝܼ
ܘܲܚܙܹܐ ܠܗ݁ ܙܵܟ̣ܘܼܬܵܐ ܕܲܨܠܝܼܒ̣ܵܐ

قم... لترى
 من الأحق بينا،
أستفق لترى
كيف يقترع قطاع الطرق على قميص الوطن،
أستفق علك تكسر الرمح فوق رؤوس الملائكة الهرمة،
علهم يستفيقوا ويتحسسوا بأنتصارات الصليب ص.٤)
يحيل الشاعر عنونات بعض قصائده الى المتن الطقوسي الشعائري الروحي مثلا قصيدته (أوخارستيا) لكنه ينحرف في إستهلالها النصي الى أدخالها في أرومة التاريخي الحضاري العراقي القديم:
 
ܫܲܢ݇ܬܵܐ 6755 ܝܼܠܗ݁
ܩܘܼܡ ܡܲܪܕܘܟܼ ܘܲܚܙܝܼ ܒܢܝܼܣܵܢ
ܟܡܵܐ ܐܲܝܟ̣ ܫܸܫܟܲܠܘܿ ܐܝܼܕܲܝܗܝ ܦܫܝܼܛܬܵܐ
ܘܲܟܡܵܐ ܡ̣ܢ ܠܸܒ̈ܵܘܵܬܵܐ ܬܪܝܼܨ ܠܗܘܿܢ ܡܸܢܲܝܗܝ ܚܘܵܘܹ̈ܐ...
ܘܥܲܩܪ̈ܒܹܐ. .. ܦܸܩ̈ܥܵܬܵܐ
ܕܡܵܨܹܐ ܫܸܫܟܲܠܘܿ ܘܟܵܘܹܐ ܕܲܡܚܲܠܸܠܔ ܗܲܝܟܠܘܼܟܼ
ܒܕܸܡܵܐ ܕܡܸܣܟܹܢܹ̈ܐ ܘܕܸܡܥܹ̈ܐ ܕܝܸܡ̈ܵܘܵܬܵܐ

السنة تشير الى ٦٧٥٥
قم أيها الأله مردوخ لترى في نيسان،
كم على شاكلة شكلو أياديهم ممدودة،
وكم من قلوب صنعوا من الحيات والعقارب قنابل،
من أجل أن يمسح ششكلو وكاوة هيكلك المقدس،
بدماء المساكين ودموع الامهات ص.٥

ترشح عن لغة هذه القصيدة المشهدية الكارثية التي غطت بابل منذ سقوطها بيد الفرس الميديين، ويفصِل الشاعر الحلقات التاريخية الدائرية في حقبها المتعددة، مستذكرا أكيتو وسميل وصوريا ديرابون في صورها الكارثية، ممتلئا بحلمه الكارثي في الضربة الختامية للقصيدة:

ܘܐܸܢ ܠܵܐ ܡܘܼܙܵܓ̣ܵܐ...
ܕܐܲܝܟܼ ܒܐܵܬܹܐ ܐܲܟܝܼܬܘܿ ܘܩܵܐܹܡ ܡܵܪܲܢ ܘܩܵܪܹܝܚ ܠܹܗ ܡܸܢ݇ܕܪܸܫ݇ ܣܸܦܪܵܐ ܕܐܝܼܢܘܼܡܵܐ ܐܝܼܠܸܫ ܘܓܸܠܝܵܢܵܐ
ܕܐܵܣܪܸܚ ܐܸܠܥܹ̈ܐ ܕܓܸܠܓܵܡܸܫ ܥܲܡ ܐܸܠܥܹ̈ܐ، ܕܐܲܢܟܝܼܕܘܿ ܓܵܘ ܚܲܕ ܦܲܓ̣ܪܵܐ..
ܘܦܵܐܹܫ ܓܸܫܪܵܐ
ܘܡܵܙܸܓܼ ܕܸܡܝܼ ܘܕܸܡܘܼܟܼ...
ܘܕܸܡܵܐ ܕܫܵܦܹܟ̣ ܠܹܗ ܒܣܸܡܹܝܠܹܐ ܘܨܘܼܪܝܼܵܐ ܘܕܹܝܪܐܲܒܘܿܢ... ܓܵܘ ܚܲܕ ܠܸܒܵܐ
ܘܓܵܡܹܪ ܚܸܙܘܵܐ ܕܫܲܠܝܼܛܵܐ
ܘܓܵܡܹܪ ܡܘܼܙܵܓ̣ܵܐ
ܘܐܸܢ ܠܵܐ... ܠܵܐ ܡܵܨܹܝܬ ܐܘܿ ܓܸܠܓܵܡܸܫ ܕܗܵܘܹܝܬ ܡܬܘܿܡܵܝܵܐ

لولا التزاوج. ..
كيف لأكيتو أن يحل بيننا،
وكيف للمسيح أن يبعث من جديد لنقرأ سفر أينوما أيلش ونص التجلي
من أجل أن تتشابك أضلع كلكامش وأنكيدو في جسد واحد، وتصير جسدا،
ويمتزج دمي ودمك والدماء التي سفكت في كل من سميل وصوريا وديرابون في قلب واحد،
وتتحقق رؤيا الأب يوسف شليطا،
وتكتمل فعل التزاوج
وإلا، ، ستعجز يا كلكامش أن تكون خالدا.. ص.٨)
في قصيدته الاخرى (قم يا والدي) يكشف الشاعر عن يومياته في الاستهلال النص السؤالي:

ܒܵܒܝܼ...
ܠܡܐ ܐ݇ܙܝܼܠܔ ܠܘܟܼ ܩܲܠܘܼܠܵܐ ܘܲܫܒ̣ܝܼܩ ܠܘܼܟ̣ ܠܝܼ ܒܲܠܚܘܿܕ ܩܪܵܝܵܐ ܕܲܥܬܝܼܕܝܼ ܓܵܘ ܢܵܘܪܵܐ ܕܪܲܝܙܬܵܐ
ܡܵܐ ܠܵܐ ܗ݁ܝ ܢܵܘܪܵܐ ܡܘܿܒܪܹܐ ܠܗܿ ܐܵܣܝܵܐ ܫܓ̣ܝܼܫܵܐ ܕܓܵܒܹܠܔ ܐܝܼܕܹܗ ܒܕܸܡܘܼܟ̣ ܘܫܵܠܹܡ ܠܘܼܟܼ ܠܢܵܛܘܿܪܵܐ ܕܲܫܝܘܿܠܔ ܬ݇ܚܬܲܝܬܵܐ

أبي...
 لماذا رحلت مسرعا وتركتني وحدي أقرأ مستقبلي في مرآة مهشمة،
أليست تلك المراة أوجدت لك طبيبا مشوشا ليلطخ يداه بدمائك ويسلمك الى حارس العالم السفلي...  ص.٩)
تتسلط الثيمات الروحانية الشعائرية الطقوسية الأحتفالية على جسد القصيدة كله، وتتراسل بين منحنياته حالات شعرية تحاكي الأستذكارات والأحلام الجمعية وأستحضار الأسماء الروحانية وبخاصة القريبة من المتحف الروحي للشاعر ومنها، (حنا وبطرس برهو وعيسى أيوب ويعقوب ونوئيل توما والأب يوسف شليطا والأب ابلحد وردة، والأب سالم ساكا) بعناق هذه الرموز بالأعياد الدينية المعروفة (السعانين، عيد الفصح، تتشارك قصيدته الاخرى (المقبرة) مع قصيدته (قم يا والدي) والقصيدة اللاحقة بعد المقبرة (سنة جديدة) في موجهها الأسلوبي في العبارة النصية (يا أبي) ليرسل الشاعر حجم كارثة حلمه الشخصي تقدم ثيمة التضاد بين عنونة القصيدة (سنة جديدة) في إنفتاح ملفوظها اللساني على البدء الزمني الجديد وكما نعلم هنا قصدية المعنى في ذهن الشاعر فسنته الجديدة تشير الى عمارة البشارة في استهلالها النصي:
 
ܫܲܢ݇ܬܵܐ ܚܲܕܬܵܐ ܝܠܵܗ݁...
ܡܵܢܝܼ ܠܹܗ ܗ݁ܘ ܕܡܲܢܬܸܪ ܚܘܼܒܹܗ ܥܲܠܔ ܙܲܪܥܵܐ
ܡܵܐ ܠܵܐ ܝܵܕܥܸܬ... ܐܘܿ ܒܵܒܝܼ
ܡ̣ܢ ܙܲܒ̣ܢܵܐ ܕܐܲܟܝܼܬܘܿ ܥܕܲܡܵܐ ܠܐܸܕܝܘܿܡ
ܐܝܼܬ ܠܲܢ ܨܠܘܿܬܵܐ ܕܡܲܢܬܲܪܬܵܐ ܕܚܲܝܹ̈ܐ؟
ܩܘܼܡ. .. ܐܘܿ ܒܵܒܝܼ
ܡܵܐ ܵܠܐ ܚܵܙܹܝܬ ܠܵܗ݁ ܨܘܼܦܪܵܐ ܕܪܹܫܵܐ ܕܫܲܢ݇ܬܵܐ ܢܨܝܼܒ̣ܬܵܐ

انها سنة جديدة. ..
من الذي سينشر حبه على الزرع يا أبي،
ألا تعرف يا أبي
من زمن أكيتو وحتى يومنا
نصلي صلاة أستسقاء الحياة ؟
أستفق يا أبي. .. ،
ها هي مائدة رأس السنة عامرة. . ص.١٨)
تتكرر صيغة السؤال والنداء في قصائد الشاعر نزار الديراني منها قصيدته (الحياة) وقد كرس المعنى الكل للقصيدة في العنونة (الحياة) ومجاورة المفردات (الخبز والملح والخمر) وتلاقحها وتناصها مع مفردة الحياة وتكريس ندائه لأبيه (يا أبي):

ܩܘܼܡ ܒܵܒܝܼ ٌ، ܘܲܩܪܝܼ ܠܟܠܔ ܐܵܢܝܼ ܕܝܼܠܲܝܗܝ ܡܝܼܬܹ̈ܐ ܕܩܵܝܡܝܼ
ܘܲܡܫܵܘܬܸܦܝܼ ܒܫܲܗܪܵܐ ܕܡܵܪܝ ܓܝܼܘܲܪܓܝܼܣ
ܡܵܐ ܠܵܐ ܫܡܝܼܥ ܠܵܘܟ̣ܘܿܢ ܩܝܼܡ ܠܹܗ ܡܫܝܼܚܵܐ، ܒܝܵܘܡܵܐ ܕܲܬܠܵܬܵܐ
ܩܘܼܡ... ܘܲܩܪܝܼ ܠܲܚܒܼܪ̈ܘܵܬܘܼܟܼ، Óܡܵܐܪܝܵܐ ܓܘܿܓܵܐ،Ó ܘ
”ܐܝܼܣܚܵܩ ܝܵܘܣܸܦ،Ó ܘ Óܥܝܼܣܵܐ ܐܲܝܘܿܒÓ، ܘÓܟܲܪܝܼܡ ܡܘܼܣܵܐ،Ó ܘÓܬܐܘܿܡܵܐ ܡܘܼܪܵܐܕÓ... ܘ.. ܘ

 قم يا أبي، وقل لكل الموتى أن يبعثوا،
ليشتركوا في تذكار ماركوركيس
ألم تسمعوا قد قام المسيح في اليوم الثالث،
قم ! وقل لأصدقائك ماريا كوكا، أسحق يوسف، عيسى أيوب، كريم موسى، توما مراد)
وينعطف بالمعاني الروحية والطقسية والإحتفائية على التاريخية الحضارية

 ܕܩܵܝܡܝܼ ܘܲܡܫܵܘܬܦܝܼ ܒܲܨܠܘܿܬܵܐ ܕܐܲܟܝܼܬܘܿ ܕܢܵܬܹܪ ܡܸܛܪܵܐ
ܘܦܵܪܹܣ ܪܹܝܚܵܐ ܕܫܲܡܝܼܢܘܼܬܵܐ
ܡܵܐ ܠܲܝܬ ܠܲܢ ܓܵܘ ܥܹܕܬܲܢ ܥܸܣܪ̈ܵܝܹܐ ܐܲܝܟ̣ ܡܲܪܕܘܟܼ ܕܩܵܪܹܝܚ ܠܵܗ݁ ܨܠܘܿܬܵܐ ܕܐܝܼܢܘܼܡܵܐ ܐܝܼܠܸܫ

... أن يقوموا ويشتركوا بصلاة أكيتو ليسقط المطر،
وتفوح منه رائحة الخصوبة
أخلت كنائسنا العشرات من أمثال مردوخ،
لنصلي صلاة اينوما ايليش ص.٢١
 
تشكل منظومة الأنساق اللسانية الطقوسية السقف الكلياني لمعظم قصائد الشاعر نزار الديراني حيث يؤسس لأستراتيجية نصية تتحرك بدينامية الجهاز اللغوي تجمع بين صيغ الأشراق والألم والحلم، ينحو الشاعر في تشاكلاتها الإشارية إلى الفوتوصورية وتناظرات الزمان والمكان وتواشجهما فالشاعر نزار الديراني يؤرخ لأسطورته الشعرية الشخصية الراسخة في عقله الشعري واتساع مديات الرؤية والرؤيا، ويحرص بوساطتها تبئير المشهدية الصورية في إشتباك الذات الشاعرة مع المرموزات الأخرى في قصائده وتؤكد هذه الرؤية قدرة الشاعر على تحويل المكونات الصورية الى مشهدية شعرية ضاجة بالأفعال تفصح عن ديناميكية الإشتغال الشعري على تثوير الخطاب الشعري وإيقاع المعاني الظاهرة...
يتمتع الشاعر نزار الديراني بطاقة شعرية سردية وتخليق القصيدة بعدد كبير من الرموز وينحاز الى إستحضار الرموز القريبة من أرومته، وسحرية العتبة الشعرية الراكسة على المكان والأنشداد نحو الماضي ومفرداته الأحتفائية التي تتواتر مع دينامية الطقس وحضوره الذاكراتي ويرشح عن هذا الحضور تمركز ذاتوي حسي ووجداني وطني وقومي وتعالي نسغ الأبوة وتجذيره إذ يبدو هذا الإفضاء النسغي إلى تنوع الفضاء الدلالي بغية تخصيب النص وتبئير المعاني وأسطرتها وشحنها وبثها الدلالي وتجديدها وتحقيق التوازن في علاقاتها المعرفية والجمالية بين الواقعي والأسطوري وتفعيلها وتحريكهما بأتجاهات متعددة حيث لا يكتفي النص – القصيدة بالتشاكل الفوتوغرافي بل يحقق الشاعر تخصيبا لمرموزاته ورموزه الحياتية...
تكتنز قصائد الشاعر خطاب الحكمة وترشح حكمها عن الأرسالية السيسولوجية بالعديد من الأسماء التي تتجسد في القصائد كأيقونات تفضي الى مرآوية، اننا ونحن نستقرئ عالمه الشعري نرى في خطابه الشعري ما يشبه الأعترافات المخَلقة برؤى التاريخانية، ففي كل قصيدة تجتمع الرموز التاريخية والوقائع والمشاهد اليومية التي تكاد تقترب من الملحمية في أسلوبيتها السردية (وقد طغى هذا الأسلوب على تجارب أغلب الشعراء السريان في تعاملهم مع الواقع عبر تعاملهم الجدلي مع التاريخ الميثيولوجي العام من كلام الناقد جاسم عاصي في دراسته لعدد من الشعراء السريان) وقد تحققت هذه الاشتغالات في تجربة الشاعر نزار الديراني بما يمتلك من رؤى شعرية مشهدية وتعامله مع لغة المقدس وتشاكلها الروحي الطقوسي والاحتفائي في (قل لي أين أبني بيتي) وكذلك في قصيدته (السرة والعشب والخلود ):

ܐܵܢܵܐ ܝܼܘܸܢ ܓܸܠܓܵܡܝܼܫ
ܗ̇ܘ ܕܲܚܒܝܼܩ ܠܹܗ ܠܐܲܢܟܝܼܕܘܿ ܒܨܲܕܪܹܗ
ܘܲܡܟܘܿܬܸܫ ܠܹܗ ܥܲܡ ܚܘܼܡܒܵܒ̣ܵܐ
ܘܲܡܚܘܿܪܸܪ ܠܹܗ ܠܐܘܿܪܘܿܟ̣
ܐܲܠܦܵܝܹ̈ܐ ܕܫܸܢܹ̈ܐ! ܐܵܢܵܐ ܘܐܲܢܟܝܼܕܘܿ ܘܪܘܼܡܚܵܐ ܕܠܘܿܢܓܝܼܢܘܿܣ
ܦܝܼܫ ܠܲܢ ܡܬܘܿܡܵܝܹ̈ܐ
ܥܕܲܡܵܐ ܕܲܫܦܝܼܟ̣ ܠܲܝܗܝ ܕܸܡܝܼ ܘܕܸܡ̈ܥܝܼ
ܘܡܘܿܒܪܹܐ ܠܗܘܿܢ ܕܸܩܠܲܬ ܘܲܦܪܵܬ

أنا هو كلكامش
أنا الذي حضن انكيدو في صدره
وصارع خمبابا
وحرر اوروك
منذ الف سنة أنا وأكيتو ورمح لونجينوس أصبحنا تَوَائِمُ
إلى أن سفكت دموعي. .. ودمي
فكونت لي نهرا دجلة والفرات

مما دفع الشاعر بهذا التشاكل الى خلق مناخات ميثيولوجية لتشكيل بنيات قصائده وأنفتاحها عبر مسارب التعبيرات الشعرية في أستفادته من الموروثات التي تخص حياته من خلال أضفاء رموزها فمن المشهد الشعري والتركيز على الرمز والأسطورة والأستفادة منهما معا، تتواصل قصائد الشاعر نزار الديراني لتقيم لها طقوسها التي تتوالد من اللغة الشعرية بتدفق متواصل راصدة رؤى متشعبة يعمل على أحيائها بواسطة مفرداتها الوعي الباطن الذي تسترشد به الشعرية فالشاعر غالبا مايرسل إنثيالاته ويضيف الأشياء والفعاليات الذهنية بمستوى حركة الواقع بقدر ما يتركها تتحكم في سريان انثيالها هو الاخر بوعيه بما يمزج بين الصور المتباينة بأتجاه ايقاع الشعر والشعرية التي هي روح الشعر وسره المتدفق خارج مجال الاشياء محاولا أختصار الصور في صورة واحدة وهي نتاج أو مخاض مجموع البؤر التي توزعت في القصيدة كما يقول في قصيدته البيضة:
 
ܒܹܝܥܬܵܐ ܝܠܵܗ̇ ܗ݁ܝ ܕܛܵܥܢܵܐ ܠܲܒܪܝܼܬ̣ܵܐ
ܘܐܸܢ ܠܵܐ ܒܹܝܥܬܵܐ !!!
ܕܵܐܟ̣ܝܼ ܒܫܵܡܥܸܬ݁ ܗܘܵܐ ܠܹܗ ܩܵܠܵܐ ܕܕܝܼܟܵܐ ܘܚܵܒܩܸܬ݁_ ܗܘܵܐ ܝܵܘܡܵܐܝܼܬ̣ ܠܫܸܡܥܘܿܢ ܟܹܐܦܵܐ؟
ܘܐܸܢ ܠܵܐ ܒܹܝܥܬܵܐ !!!
ܒܸܕ ܦܵܝܫܵܐ ܗܘܵܬ݇ ܕܲܪܓܘܼܫܬܵܐ ܒܲܠܚܘܿܕ݂ ܩܲܝܣܵܐ ܝܒ̣ܝܼܫܵܐ
ܘܒܸܕ ܣܵܪܩܵܐ ܗܘܵܬ݇ ܡ̣ܢ ܐ݇ܪܵܙܵܐ ܕܲܗܘܵܝܬܵܐ...
              ܘܚܘܼܒܵܐ..
                ܘܒܲܪܢܵܫܘܼܬ̣ܵܐ

البيضة، هي التي تحمل الوجود
فلولا البيضة !!!
كيف لك أن تسمع صوت الديك وتحضن كل يوم مار بطرس
لولا البيضة !!!
لكان المهد مجرد ألواحا من الخشب اليابس
ولخلا المهد من سر الوجود. .
والحب. .. والأنسانية

يلعب المجاز والتشبيه دورهما في تفعيل شعرية القصيدة في تجربة الشاعر نزار الديراني متجاوزا تسمية الأشياء بأسمائها أو وضعها في السياق المتعارف، فاللغة الشعرية تخترق سياقها الشفاهي وينحو بها الشاعر نحو تشعيرها وبعثها من لسانياتها الشفاهية الى تشكلها المعماري العالم المتحكم في تشكل الرموز وتليفها وانبعاثها وتجددها للزمان والمكان والذهنية التي تصوغ منظومتها متكئا بها وعليها الشاعر في خلف اسطورته الشعرية ويجتهد الشاعر في خلقها بأسطرة الواقع وصياغات لحياة قريبة منه وهو منشغل بها وفيها ليست خافية تتحول الى خطاب شعري تفرزه لغة القصيدة وتشظي المتن الحكائي أو المروي ونكتشف في قصائده المهداة والموجه الى الأب نبل العلاقة وقدسيتها بينه وبين أبيه ويعمد الشاعر على تكرار إرسالياته النصية فيها (قم يا أبي..) و (عزيزتي – مجموعة قصائده الى زوجته -) و...
ويعتمد التلقائية في بساطة التعبير والأرسال كأنه يدخل محرف كتابة السيرة الشعرية على طراز حكمي ومعرفي معا، تشف منها ماهية الدلالة في فيض العلاقة بين الذات الشاعرة والاسماء الموصوفة ونجاحه (الاب الراحل وشريكة حياته الراحلة وصديقه) إضافة الى الرموز الدينية والتاريخية الحضارية وكلها في تواز بنائي وجمالي شعري وانتمائها للمكان الأثير في نفس الشاعر، مكانه اليوتوبي (قريته، ديرابون حصرا) إن الشاعر نزار الديراني حريص على إضفاء صفات القدسية على لغته وأستحداث معان جديدة تنتظم في السياق اليومي وتتوافر الحال الشعري فيها تصاعديا بعيدا عن الغموض المفتعل والضبابية ورفد السياقات اللغوية بالأشارة والعلامة، الشعرية الخاطفة، إذ تؤالف لغة التناصات بين لحظة الكتابة والسياقات إنشاء منطقة شعرية جديدة يسعى الشاعر بها الى تكثير المعاني بأستقراء جينالوجياها وأستعارة الذاكرة التراثية الى مخيال الشاعر كما تتعالق الدوال فيما بينها في دوائر التماثل وتماهي الذات الشاعرة مع رموزه لا ينقطع بها الشاعر عن كتابة أحلامه الموصوفة بتجسيد الرغبة التي هي ملاذ الذات الشاعرة وحكاياتها الممتدة في أقصى أعماق الوجود والحياة، تعتبر الكتابة الشعرية في ديواني (هكذا تكلم كياسا، والسرة والعشب والخلود) اللذين يتراسلان في الرؤية الشعرية للذات الشاعرة / تعتبر محصلة الجهد والمغامرة التي لم تثن الشاعر نزار الديراني وهو يعيش فاجعتيه، لا بل فواجعه برحيل (أبيه، وشريكة حياته، وصديقه الحميم الشاعر الملفان يونان هوزايا والرموز الدينية من الآباء الكهنة في مذابح سيفو وسميل وصوريا وكنيسة سيدة النجاة) لقد تكررت المعاني وتنوعت ضمن المشهدية الشعرية للدلالات الحياتية لهذه الرموز، وتنامت وتعاظمت الى أن أصبحت شرطا حياتيا، في خبرة الشاعر التي هي من خبرات الجمال والفن ولأن الخبرة هي سليلة الوجود فهي تحمل في ذاتها الأمل واليأس معا، شأن الحياة المشروطة بالموت، اذ الموت على حد تعبير (سورن كيركغادر) هو الحد الأخير لأي وجود فلا يكون الأمل إلا باليأس ولا يكون اليأس إلا بالأمل، اذ ان الخبرة لدى الشاعر نزار الديراني تتماهى والنص القصيدة الذي والتي هي مرادف الحياة، ولأن الوجود هو جامع المعاني وأثمارها الأسلوبية وليس وجودا مهملا ثانويا، وذلك لأحتفاء الشاعر به وأيمانه به بأوساع قدراته أستنادا الى ثقافته وثقافة الجماعة، القصيدة في تجربة الشاعر نزار الديراني كائن ينتقل من مدينة الى أخرى، تتردد أصداء الذات الشاعر في آفاق الدلالات النصية لقصائده في تشكيلات اللغة والصورة معا، وبها ينتقل الشاعر من الداخل الى الخارج وبالعكس حيث تتقارب العناصر اللفظية في صياغة هيكل القصيدة ويظل القلق الوجودي هاجسا حسيا حياتيا وفنيا وشعريا في قصائد ديواني الشاعر نزار الديراني إنه خلاصة السبيل والخلاص لوعي الكتابة والوجود منذ اصداره الشعري (شهيد من ديرابون والمطر لحن الذكريات وصراع الوجود ومقعد شاغر ومرورا بأصداره الآخر كل الارض سوية عند الحكماء و.. يرشح هذا الشعور عند شعور الذات الشاعرة القلق ويتراكم في بوصلات الأحلام والآلام والآمال وسلالة الزمكان والتحليق في فضاءات الأستيهامات والأستيحاءات والأسئلة الكونية وإنكسار الحلم الشخصي للذات الشاعرة أمام سطوة الزمن وشهوة الكتابة وحرقتها حد الفناء فيها، تتوالى رؤى الأستهامات والرغبة في القصيدة بما يشبه الأنعكاس عن تقابل مرايا عديدة للذات الشاعرة حيث يتراءى لها أطياف التوهج الحلمي البدئي وعشق الوجود وتمثل العالم المرئي والمتخيل لإعادة إنتاج المعاني، أن هوية قصيدة الشاعر نزار الديراني تكشف عن رغبته في التماهي مع الآخر والعالم بالحلم وتمومقه في الجسد الذاتوي والجسد القصيدي ويمكننا أن نصف هذا التموقع بالتوحد التصوفي الوجداني لردم هوة العدم والإفلات من قبضة الموت، حيث يتحول الوجود الى حلم ورؤيا ورؤية معا، إن منظومة التداعيات التي تخلقت بها الذات الشاعرة هي أشبه ماتكون بهذيان اليقظة وإمكانات تشظي المعاني، إذ قاربت الكتابة في قصائد الديوان سطح الواقع بالوعي وتوغلت منه الى الأعماق لأستقراء الدفين فيها.. . يتشكل الجوهري الشعري في قصائد الشاعر نزار الديراني في إنفتاح لغتها على المجهول والمرئي والهجري والأشراق والمطلق، وتكاد لا تخلو قصائده من مفردات هذه الثيمات الرئيسية وتوزيعاتها وحركة تأمل الذات الشاعرة وتعميق الرؤيا في تحريك ما يعانيه الشاعر من مكابدات داخلية محاولا الأفصاح عنها ولأرتقاء بها بالتداعي الحر لحظة الكتابة والتغلغل الشعوري في عالمي الحياة والموت بالتداخل الشديد بينهما حيث يدعو الشاعر بهذه المعادلة الثنائية الى الكشف والأكتشاف والمغامرة والبحث في المجهول، حيث نكتشف في عمق اللغة مؤولات التغلغل في السر والغامض وفعل التحول الأدائي للذات الشاعرة من حيث هي أداة التحول الى التجربة الشعورية فمن هذا العالم الكارثي الذي يجمع بين الواقعي والغرائبي واللاواقعي والفانتازي المدهش والوحش المعلن والهدف الأساسي هو نقل الحالة النفسية أيقاعا وتنوعا بالمخيال الشخصي وفي بعض الأحيان يحدث تجاوب بين وجود التكرار وما يسمى نظرية الأرتباط، أي ربط مجموعة من الصور التي تبدو للقارئ غير موصولة وذلك عن طريق (الخيوط الموصلة) كما يسميها الشاعر (اندريه برتيوى) إنما تتبع القيمة الفنية للعبارة الفنية المكررة في التكرار اللاشعوري ومن كثافة الحالة النفسية التي تقترن بها كما قرأنا قصيدتي (البعث والرماد ونشيد الغربة) للشاعر أدونيس من ديوانه (أوراق في الريح) تبدو المظاهر الشكلانية في قصائد الشاعر نزار الديراني من مخصبات البناء النصي لها، في مطابقات الحلم والرؤيا ومن هذا المنطلق يرى الناقد (نورتراب فراي) (أن الأسطورة في معيار النقد الأسطوري هي أتحاد الطقس والحلم في صيغة كلامية، وأن الأسطورة لا تعطي معنى للطقس وسرداً للحلم فحسب، بل هي مطابقة بين الطقس والحلم بحيث ترى الطقس في حركة الحلم ونموه، والشاعر نزار الديراني يشتغل على أسطرة الحادثة النصية لأنتاج عالم شعري جديد (يمثل الرمز معها شكلين للأتجاه نحو أعماق أكثر اتساعا والبحث عن معنى أكثر يقينية، والعودة اليها نوع من العودة الى اللاشعوري الجمعي الى ما يتجاوز الفرد، كل هذا حسب كلام أدونيس، يظل الشاعر نزار الديراني في سعيه الحثيث في تجربته الشعرية حريصا على توليد وجوده الفردي والتأريخي والأجتماعي، وهو يعيد تشكيل أحلامه وصوره الشعرية المركبة، ويطمح أكثر من هذا الى التصريح بأنكسارات الحلم الشخصي والجمعي معا، ، في قصائد الشاعر نزار الديراني تمظهرات الروحي العقائدي بشكل صريح ويحاول الشاعر ترسيخ الإحالات الروحية بشكل لاهوتي كما هو راسخ في الكتاب المقدس مثلا قصيدته (قم يا كياسا) ص.٢٣):

ܩܘܼܡ!! ܐܘܿ ܓܲܝܵܣܵܐ
ܒܲܣܵܐ ܡܲܬܠܸܬ ܡ̣ܢ ܡܲܠܵܐܟ̣ܵܐ
ܩܘܼܡ! ܘܲܚܙܝܼ ܟܡܵܐ ܐܸܣܟܲܪ̈ܝܘܼܛܹܐ ܙܪܵܥܵܐ ܒܢܵܘܪܵܐ
ܟܘܼܣܝܼܬܲܝܗܝ ܣܡܘܿܩܬܵܐ ܘܟܘܿܡܬܵܐ... ܘܲܨܠܝܼܒܲܝܗܝ ܝܲܪܝܼܟ̣ܵܐ
ܘܲܩܕܵܡ ܬܲܪܥܵܐ ܕܗܲܝܟܠܵܐ ܡܙܲܒܘܿܢܹܐ ܡܫܝܼܚܵܐ
ܠܚܲܢܲܢܝܵܐ... ܘܩܲܝܵܦܵܐ

 قم يا كياسا،
كفاك تمثيلا مع الملاك
قم لتجد كم من أمثال الأسخريوطي مزروعين في المرآة،
قبعاتهم حمراء وسوداء.. وصليبهم طويل. . طويل،
تراهم أمام الهيكل يبيعون المسيح لحننيا وقيافا)
ومن المتن الشعري المتحفي العائلي يرسل الشاعر نزار الديراني مرثيته الحميمة لأمه، متسائلا عن العطاء الذي سرقه الأغراب :

ܐܘܿ ܝܸܡܝܼ
ܐ݇ܡܘܿܪܝ! ܐܸܢ ܗ݁ܘ ܙܲܪܥܵܐ ܕܲܙܪܝܼܥ ܠܲܢ ܓܵܘ ܒܵܢܹܐ ܕܲܝܪܹ̈ܐ
ܐܸܢ ܫܠܝܼܓ ܠܹܗ ܘܲܝܒ̣ܝܼܫ ܠܹܗ ܝܲܢ ܡܫܘܿܪܹܐ ܠܹܗ ܡܸܢ݇ܕܪܹܫ݇ ܒܸܪܥܵܕܵܐ

أمي،
قولي إن كان الزرع الذي زرعناه في باني ديري،
قد قلع من الجذور ويبس،
أو إبتدأ من جديد بالنمو!

ويسعى الشاعر الى مضاعفة الصورة الشعرية في مواكبة تفاصيل الأحداث مستثمرا مفردات الطبيعة والكون:

ܐ݇ܡܘܿܪܝ
ܐܸܢ ܢܚܝܼܬ ܠܵܗ݁ ܪܸܒܨܵܐ ܗܵܕ ܫܲܢܬܵܐ ܝܲܢ ܣܛܝܼܪ ܠܵܗ݁ ܫܡܲܝܵܐ ܡ̣ܢ ܡܸܛܪܵܐ
ܘܲܡܫܘܿܚܠܸܦ ܠܗܘܿܢ ܝܵܘܡܵܢܲܝ̈ܢ ܠܣܲܝܦܹ̈ܐ ܥܕܲܡܵܐ ܕܲܥܦܝܼܦ ܠܗܘܿܢ ܡܸܢܝܵܢܵܐ ܕܡܝܼܬܲܢ،
ܘܲܦܪܝܼܫ ܠܵܗ݁ ܦܸܨܚܘܼܬܵܐ ܡ̣ܢ ܣܸܦܵܘ̈ܵܬܲܢ

قولي،
إن كانت الغيوم قد أفرغت ما بجعبتها في هذه السنة أو أصبحت المساء عاقرة
وتحولت أيامنا الى سيوفاً ليتضاعف عدد موتانا،
وتعافت شفتيينا الإبتسامة

تتكرر ثيمات المعادلة الشعرية التضادية في قصائد الشاعر نزار الديراني بلغة قريبة من الوصف والشرح والافصاح:
 
ܬܪܹܝܢ ܐܵܕܫܹ̈ܐ ܗܘܵܘ ܕܒ̣ܵܩܵܐ ܒܚܲܝ̈ܝܼ ܡ̣ܢ ܙܥܘܿܪܘܼܬܵܐ
ܟܘܿܡܵܐ... ܘܲܚܘܵܪܵܐ
ܚܲܡܫܵܐ... ܘܫܲܒ̣ܥܵܐ
ܓܸܚܟܵܐ... ܘܒܸܟ̣ܝܵܐ
ܗܘܵܝܬܵܐ... ܘܡܵܘܬܵܐ
ܢܝܼܢܘܹܐ... ܘܒܵܒܹܠܔ

 حدثان كانا يلازمانني منذ نعومة اظافري،
الأبيض والأسود
الرقم خمسة والرقم سبعة،
الضحك والبكاء، الولادة والموت،
نينوى. . بابل

وتتمظهر صيغ المعادلات التضادية في أنساق متعددة تثري القصيدة جمالياتها المعرفية، فمن نسق اللون الى نسق الوجود والفناء ومن السعادة الى الحزن ومن تأرخة المدينة وتجذير المكان الحضاري الى مقاربته في الدالين (نينوى... بابل) وينتهج الشاعر صيغ الاستدراك مثلا في قصيدته:

ܒܥܹܝܢ ܠܹܟ̣ܝ... ܘܠܵܐ ܒܵܥܹܝܢ ܠܹܟ̣ܝ

171
رئيس حركة تجمع السريان يلتقي رئيس مجلس محافظة نينوى

التقى السيد جون انور هداية رئيس حركة تجمع السريان بالسيد سيدو جتو رئيس مجلس محافظة نينوى في مقر المجلس في الموصل ، وقد حضر اللقاء الاباء يوسف سقط راعي كنيسة العائلة المقدسة في البوشرية – لبنان للمهجرين و  يعقوب عيسو رئيس دير مار بهنام واخته سارة وجرى خلال اللقاء التباحث في شؤون المهجرين من ابناء شعبنا في لبنان وضرورة مراعاة  ظروفهم وتلبية احتياجاتهم من قبل الحكومتين العراقية واللبنانية املين تحسين اوضاعهم بالسرعة الممكنة ، كما تم التطرق عن اوضاع دير مار بهنام واحتياجاته .
وقد شكر السيد جيتو القائمين بهذه الزيارة وابدى استعداد مجلس محافظة نينوى على دعم كل مكونات شعبنا مؤكدا بان المسيحيين سيبقون مكونا اساسيا في المحافظة بشكل خاص والعراق عموما

172
البنية الدَرامية والايقاع الملحمي في قصيدة (قاصولتا) للشاعر نينوس نيراري
كتابة : شاكر مجيد سيفو
الشاعر نينوس نيراري من الشعراء المخلصين جدا لقصيدته الشعرية الكلاسيكية الحديثة وتقاناتها الأسلوبية بألتزامها بالوزن والقافية ويجمِل بنيان قصيدته بهذا الفاعل الموسيقي الثرَ بمختلف وحداته الوزنية ويؤكد سيره الحثيث على إقامة علاقات تواصل ومقاربات بينه وبين القارئ في محيط قصائده وجذبه الى اعماقها، حيث يؤالف بين جماليات الموسيقى وايقاع المعاني التي تزخر بها قصيدته، إن الشاعر نينوس نيراري يسعى جاهدا الى تحويل قوة الإيقاع في تنغيم الوحدات الوزنية، في، التنوع الموسيقي، لمشاكلة، التفاعل التي تدخل في صياغة موسيقى القصيدة وتنغيم، ونقله، من ايقاع الداخل الى ايقاع الخارج أي (التقفية الخارجية) انسجاما مع التراث الموسيقى للقصيدة، الاشورية السريانية الكلاسيكية الحديثة وآتِساما مع الروح الموسيقي للوحدات الوزنية في تراثها، تنتمي قصيدة الشاعر نيراري الى الحداثة الاولى لو أمكننا مقارنتها بحداثة القصيدة العربية الحرة، التي اجترحها الشاعر بدر شاكر السياب، اذ تفضي قصيدة نيراري الى حداثتها في آنتقالاتها، من الإنشاد اي من المنبرية الى القراءة والانشاد معا ومن القراءة الى التأمل وفتح أفق القراءة البصرية بتفكيك البنية اللسانية الكلاسيكية التي تتمظهر في فخامة اللغة ومكِوناتها البلاغية على نحو هيكل شعري يؤسس للخطاب الشعري في تعشيق الجملة الفعلية والأسمية ورفد النسيج الهيكلي للقصيدة بمنظومة التكرار وكسره أحيانا، تتميز قصيدة الشاعر نينوس نيراري بمقاربة النفس الدرامي وطرح فكرة الانسان والقضية وتقترب في قولنا هذا مع اشتغالات الشاعر العربي محمود درويش في توظيفه لبنية اسلوبية شكلية جديدة درامية ملحمية بمنظومة الدوال الاسلوبية والموسيقية الحديثة وتمثلات المعاني الجديدة وتحديث المعاني القديمة في الكشف عن حياتنا المعاصرة باستثمار الشاعر نيراري حدسه الصوفي وعشقه للغته وقضايا امته والمعنى الكلي للانسان ومستقبل الوجود وجدلية الحياة والموت وتشققات البنى الأنطولوجية للذات الجمعية الاشورية حيث يجهد الشاعر هنا للخروج من افق العذاب والتشرد بطرق التعبير المتعددة في قصيدته التي تتخذ قوالب وأنماطا وابتكاره لصور جديدة وطرق جديدة ساعيا الى اعطاء الواقع طابعا شعريا ابداعيا حركيا بنزوعه الى التحليق بلغته الشعرية المخصَبة
بلسانيتها اللفظية القاموسية الناصعة البعيدة عن العتمة والالتواءات والاداءات الخاملة، فاللغة الشعرية في قصيدة الشاعر تشتغل في منطقة التدليل والاستدلال معا فهو لا يفارق اشعاعها الفكري والحسي لأسطرة الحادثة الشعرية وتحبيك هيكليتها متحررة من النمطية، وواحدية الأسلوبية دلالة وتدلالا وايقاعات، فالناظم اللساني يحكم ابداعه على صناعة النص وتعالقاته الجمالية الأدبية بعيدا عن المباشرة والتقريرية، إن قصيدة الشاعر نيراري تتطلب قراءتها كشفا لجهازها اللغوي تأويليًا واجرائيا، وتتطلب منَا التدليل وكشف هواجس وهموم وتداعيات الذات الشاعرة في أفقها، الحداثي وبعدها الواقعي والوقائعي لما تزهر به قصيدته من تفاصيل مجسمة بالحوادث والوقائع الحياتية وحتى تفاصيل اللحظة التأريخية واليومية...
تزخر قصيدة الشاعر نيراري بتجليات الذات ومقاربتها لموضاعاتها ورؤية الذات الشاعرة للموضوعات الحياتية الاشكالية وأسئلتها الوجودية الحكمية والفلسفية واستعراضاتها الاشارية ومقاربتها للعلم والشعر والفلسفة والمنطق ومحايثة بعض هذه المكونات مع بعضها المحتدمة وتحققات الرؤيا الشعرية للأحداث الجسام، وتقع هذه الرؤيا في المزج الاسلوبي بين لغة الوجود والحلم، وتزاوج صور الحضارة والحلم الذاتي اليومي والتاريخي وكوابيس الذات الجمعية حيث تتقارب، فاعلية الخطاب الشعري لقصيدة الشاعر نيراري في تعميقه وبثِ موجاته الشعرية في نداءاتها الظاهرة واقترانها بالدال الحضاري التاريخي والاسترسال وسحره الارسالي النفسي لمدِ جسور التواصل بينه وبين القارئ وتفضي موجات البثِ الشعري من مرسلاته النَصية في تثوير فاعليات التي تمثل الدوال المركزية للقصيدة، تتسقف قصيدة الشاعر نيراري بمنظومة المعاني وتهيكلها المتتابع بطاقاتها اللفظية، الناصعة، ورؤى الشاعر الحلمية وتتشكل المشهدية الشعرية بتداخل الرموز وتعالقها مع بنيتي الزمان والمكان، حتى وصول المعاني الى تحققاتها القيمية التاريخية والاحتفالية وصيد لقاها الشعرية، تتراسل بنيات الحلم والواقع وحلم الشاعر في التتابع الرؤيوي النفسي والفكري والزمني واحساسه الرومانطيقي، وبنيان القصيدة الأستيطاطيقي الكامن في أعماق المعاني وايقاع الفكرة الكلية وتعاشقها مع الايقاع الموسيقي للقصيدة، إن فضاء القصيدة الغنائي يكاد يتسلط على معماريتها مشكلة مشهدية شعرية ساحرة تخرج من فوتوغرافية الصور الشعرية الى تشييدها البصري الزاخر بالضخ الشعري،
إن قصيدة الشاعر نيراري تغرف من المنهل التراثي وانعكاسات الذات الشاعرة الحلمية من فاعلية الدلالة وتشعير انساقها الرؤيوية، وتتحقق هذه الرؤيا والرؤى الشخصية في ترسيمات البنى الغنائية للقصيدة و يتحقق حضور المتن الحكائي والقص الشعري فيها في بثِ الحكاية الشعرية من حاضنة الذاكرة الشعرية للذات الشاعرة ومحمولاتها النفسية والميثيولوجية والحسية والفكرية، وتتحقق هذه الارسالية النصية في تراسل حركة المفردات وتأسيساتها للجملة الشعرية المسرودة وتدفق الشحنة الشعرية من داخل المفردة، ، تكتشف قراءتنا لعوالم الخطاب الشعري للشاعر نيراري في تعاضد الاسلوب التركيبي العامودي للمبنى والمعنى للقصيدة، ففي قصيدته منافذ شفافة يفتحها الشاعر ليدخل القارئ اليها وفيها ويرى معانيها، وليشارك الشاعر أحاسيسه وبوحه وصدقه وكشف طيات الباطن الشعري في علاقة الشاعر والقارئ الإشكالية في قراءتنا لمشهديات قصيدة النثر العربية (والسريانية – حديثا جدا)، فلا غلبة على الشكل والمضمون في قصيدة نيراري بل هناك تمازج وتآزر بينهما بلغة شعرية شفافة وتعاضد العلاقة الجدلية بين الشكل والمضمون، وقد تمظهرت هذه الفعالية الشعرية في تراكب الرموز والفكرة في موجات نغمية متداخلة وايقاعاتها النبرية الموسيقية، إن البنيات النصية في قصيدة الشاعر نيراري تفصح عن تجاور التركيب اللغوي بين التصوير والتشكيل وقيمة اللغة التعبيرية وجمالياتها اللسانية المفتوحة التي تتدفق الى الخارج بسحرية المفردة وأفقها الدلالي وتماسِه الشديد مع القارئ واسئلة التلقي وتموقعها في متن القصيدة في
إشاراتها الشعرية وعلاقاتها اللفظية، حيث تشكل هذه الهرمية الاشارية بانوراما شعرية زاخرة بخطاب شعري متوهج وصادق معا، لقد استمكن الشاعر نيراري من قراءته للتاريخ والمكان شعريا وبخاصة في جوانبه الاحتفائية الفلكلورية والتراثية والتغني بأمجاده وبموروثه الشعبي الحضاري والمقدساتي الاشراقي وتحققت جماليات قصيدته في كسر نمطية التكرار وحضور النفس الملحمي، واقتران التشكيل البصري الجديد بالمعنى الشعري وبالايقاع، ومن هذا الاقتران تشكلت ظاهرة جمالية مرئية ساعدت القارئ على مقاربته في الوصول الى المعاني الداخلية للقصيدة واتساع الأفق الرؤيوي له وللذات الشاعرة وتوظيفها المتماثل بين لغة القصيدة والمعنى الحادث والمتحقق في الايقاع الداخلي وايقاع المعنى الداخلي معا، يجمع الشاعر في قصيدته بين مؤالفة حالات الانشاد وانتهاج اسلوب التداعيات والإبطان والمؤالفة بين شكلانية اللغة وملفوظاتها اللسانية، وتوصيف الحالات بلغة تجمع بين الشعر والقص وبين القديم من الحوادث والذكريات والجديد فيها من حالات القهر والانحباس والانكسار مسنودة الى ضمير المتكلم تارة وضمير الجمع تارة اخرى وهي بالتحديد ذكريات الوطن الأم والغربة، ذكريات مزحومة بأطياف وحالات من زمن قديم وباحلام استرجاع تلك الأرومة الضائعة، لا يكتفي الشاعر نيراري في تصريح عبارته الشعرية بل يعمق ملفوظاتها بعمق التجريب اللغوي والأسلوبي في المؤالفة بين وصف الحالات والمواقف وانشاء التداعيات بضرب من المزج بين الغناء والملحمة بين المأساة والتذكر والحلم والانخراط في التصريح والبوح والقول الشعري، بالاستدلال الى انتقائه المعاني العالية وكشوفات الحال الشعري حد الاحتجاج والتمرد والرفض. ان. إحساسه الشعري هو ذلك الذي نسميه بالاحساس المتكرر في بنيته التوكيدية ضمن تراكيب جمله الشعرية التي غالبا ما، تتصل وتتمازج وتتدفق كلها معا، وقد تمظهرت هذه الفعالية في شعور الشاعر الحاد بضياع الوطن الأم، وتماثل هذه الفعالية في كثافة فاعلية الحدث الشعري وحكاياته الشعرية واقترابه من كتابة وتدوين الخطاب الشعري السياسي..
تتصف حركة المعاني في قصيدة نيراري في التطلع نحو كشف البدايات ليقظة الذات الجمعية وبيان الحالات بالتمدد النصي والالتفاف حول تراكيبها واستشراق المعنى البدئي من طفولة الوطن وطفولة الذات معا، ذلك الهدف المنشود الى التطلع الى وطن البدايات في العديد من الاشارات الشعرية الدالة على معاني البدايات وضياعها وسط تراكمات الحال الكارثي التاريخي، لقد رصدت قراءتنا في جسد قصيدة نيراري شرعنة القضية في مقاصد المعاني وسننها الشعرية بجمالية لغوية ادبية حديثة وثقافة ذاتوية متحررة من السلفية الثقافية الانسانية، ثقافة الابداع والاختلاف وجمالية انتزاع قداسة الملفوظة الشعرية القديمة وتحديثها فقد تجاذب هذان القطبان الجماليان من التأليف والتدوين وتعددت صياغات الاسلوب النصي للقصيدة، ورغبة الشاعر في مرسلته الشعرية الملحمية وتوهج الوقائع المتخيلة للذات الشاعرة ضمن سياق التدليل على واقع الانحباس واصراره الكينوني على المغالبة في أصعب الظروف وأحلكها (لتتشبه الكتابة الشعرية في تجربة نيراري في العديد من مواطنها بالسيرة الذاتية عند الاحالة على صريح الواقعة حسب قراءاتنا الشعر توفيق صايغ في قصيدته (الطرق الى دمشق والى مدام افروداتيه)، وتتناءى عنها الواقعة وراء الرغبة والحلم، وكلما تناءت الكتابة عن الوقائع تعاظم الحلم وأثمر أملا ليخصب الحلم حياة متخيلة بمجموع الرغبات والحالات كأن تتعانق الطبيعة والقضية والحلم ورغبة الانعتاق في بنية نصية واحدة أساسها وعي اللحظة الشعرية اليومية التأملية الحلمية واللحظة التاريخية الجامعة المفتوحة على افاق المعاني الوجودية والواقعية، يمثل الحنين في الكتابة للوطن أحد أركان قصائد الشاعر نيراري قصائده التي قرأناها في محافل نشرية ومواقع الكترونية وبخاصة موقع عنكاوا وقصيدته هذه التي هي في قبضتنا، هذي التي يسعى فيها الشاعر في ترددات معانيها بين وصف الفاجعة والأمل في استعادة الضائع، بين اعلان الحب وضياعه، بين امكان الرغبة وفقدانها، بين بهجة الذات وخواء العالم، تتحرك افعال القصيدة بين زمنين (ܐ݇ܬܸܡܵܠܝ ܘܐܸܕܝܘܿܡ - أمس واليوم) ويرسل الشاعر معانيه الكليانية في خط التوازي بين زمنيه التاريخي والنفسي ويكشف عن كارثية الحلم الجمعي بلغة (ܐܲܚܢܲܢ) المقرونة بكل افعال القصيدة الموسومة بـــ (ܩܵܨܘܿܠܬܵܐ) ويلاحق الشاعر افعال القصيدة لتأسيس مشهدية قصيدته الملحمية هذه، وتتبدى كارثية الحلم المشهدي في مفردة (ܡܵܘܬܵܐ) الموت الذي يستمكنه الشاعر بموصوفاته المشهدية في تخوم عديدة من المعاني، فالموت هو أول التخوم، يتشاكل بين الصمت والكلام والحد الفاصل بينهما، لكن الشاعر ينعطف في رغبته لكتابة عن الحياة وفيها، اذ ينقطع حبل الموت في مواصلة الشاعر البقاء والاستمرار في اللحظة الشعرية الحرجة وتتخلل مشهدية اللحظة زمن الوجود وواقعة تبعدد الأزمنة والأمكنة والشخوص والوجوه والأقنعة وهو المشهد الطقوس المتشكل من تداعيات الحال الكاتبة واستيهاماتها بتنويع الأقوال والأفعال وترددات المعاني وتجاذبات اقطابها البؤرية، توحي مفردات قصيدة الشاعر نيراري الى تماهي الذات الشاعرة مع عشقه للكتابة والاحتراق فيها بنار الرغبة احتفاءا باللغة، لغة الام وأصوات حروفها، كما يتراءى له الشعر والحياة توأمان، وخطابا حكيما يمازج الحال الشعرية تتعالق وتتداخل موضوعات الوجود الكبرى كاستيهامات الطبيعة والأشياء والمصير المجهول اذ يحيل الشاعر مصير أمته الى الرؤية والرؤيا أيقونيا وتتجسد أيقونة حلمه الجمعي في تعاظم الرمز والصورة في زحمة الغياب والغموض وزحمة الأحوال والأفعال الدالة على صور الوجود، وتشي العلامات الشعرية المتنوعة والدال، اذ تهيم صور الوجود في القصيدة، وتتسرب من الداخل الذاتي العميق الشجي المبهم في إبهامية الوجود، حيث تتشكل في هذي المشهدية مرايا الشعرية المتعاكسة وغنائية القول الشعري والاحتفال المأتمي في فقدان الحلم الجمعي بين زمنين حيث تتعالق صور الحكمة والرغبة بين هذين القطبين المتضادين، سعى الشاعر نيراري الى جذب هرم الدلالة الى مركزية المعاني من بداية القصيدة وحتى نهايتها معتمدا الشاعر في تشاكلهما على حركة الفعل الشعري وهارمونية الموسيقى المتدفقة من الوزن والقافية مما أضفى اسلوبية تعبيرية جامعة للبنية الكلية للقصيدة، حيث تنفتح على تعددية الصورة الشعرية في حكايتها البدئية واستعادة بداياتها الأولى واسترجاع المعاني وتخليق الخطاب الشعري في حركته الدرامية، سعى الشاعر نيراري الى تكثيف الايحاء وتفصيل المطابقات اللغوية بكثافة مشتركة ينتقي الشعرية من النثرية باستثمار الرمز والأسطورة وتكثير وتنويع الأفعال التي تأسست على رصانتها هيكلية القصيدة بمقاطعها (٢٣) وكل مقطع يتكون من (٤) جمل شعرية متساوية في الوزن ومتنوعة في قوافيها منها (الألف والياء والنون والميم والشين، والدال، والباء والراء والنون والزين والتاء والسين والهاء) يختم الشاعر قصيدته (قاصولتا) بمعادلة شعرية بين الانوجاد والوجود بين الانسان والله وبين الحرية والانعتاق من افق الوجود وجمرته...


173

جمرات الشعر
رموعي دمخرا
قراءات في المشهد الشعري السرياني المعاصر

شاكر سيفو



تصدير – ألأنساغ الأزلية المفقودة
سعى الشاعر السرياني عبر المراحل المتعددة في تجربة الشعرية الى اقتناص أرومة الوجود بتأثير الفاعل الدراماتيكي النفسي وشعوره بالأغتراب في وطنه، ومنه وفقدانه كل مقومات الوجود، حتى تمركزت اسطورته، الشخصية في البؤرة المركزية الحاملة للدوال الفكرية والحسية الوجدانية والميثيولوجية والحضارة العراقية القديمة المجسدة في الأنساق النهرينية وتسربت مداليل هذه الانساق في الممارسة اليومية للذات والانا الشاعرة و تراتبية العلاقة بين اليومي و الوقائعي واذابة الانساغ التحولية في طقوس مجذوبة نحو البؤرة الاسطورية. ظل الشاعر السرياني يرصدها ووجدت هذه الأنساغ في التكرارات المثبوتة في قاموس الشاعر وبجاصة مفردة، الأم (ܝܸܡܵܐ)، لقد راهن الشاعر السرياني على هذه التكرارات بقصد التعويض عن فقدانه لكينونته وضياعه واغترابه وغربته حتى تحولت هذه الأنساغ الى بؤر شعرية تراكبت بين الأتصال الشخصي والجمعي وتراكمت في صيغ من الأحلام الهاربة للذات الشاعرة ومن هذه العلاقة المتشاركة تبلورت مقومات و مكونات النصوص فتمخضت منها الرمزية والنوستالجية والأنجذاب حتى نحو القداسة، منها ما ظهر على سطح النص ومنها ما خفي وبدت التمظهرات في اشكال وصور ايقونية تارة ومتخيلة تارة اخرى و رؤية تتنازعها الرؤيا و الرؤية بالأنشغال الحسي الشاعري الشخصي والرؤيوية واشتغالات الذات الشاعرة على توظيف الرموز وتشعيرها و استمكان حضورها الدلالي الشاسع.. لقد افضت الثنائيات في النص الشعري السرياني الحديث الى الغوص في مكنونات الوجود وأسئلتة الفلسفية الإشكالية الوجود في اصله الحميم الذي يمثل نفس الذات الشاعرة، وأنطولوجيا وجودها الكامن والراسخ في لغة الشاعر وحواسه وارتعاشاته وغضبه وبكائه وسكره، كيانيا انطولوجيا حيث تصل الحالة به الى ذوبان النفس في الجسد وبالعكس وآسشراف هذه الرؤى الهيولية في هيولى اللوغوس حسب تعبير هيغل. إن الشاعر الساحر السرياني الحداثوي تسلطت على لغته الأنوية ردحاً طويلاً من الزمن كما قرأنا ايضاً تسلطها على الشاعر العربي وأروع ما قاله الشاعر العربي في هذا المضمار قول المتنبي: -
أنا الذي نــظرا الأعــمى الى أدبي
وأسمعت كلماتي الى من به صمم
وأنا القائل في قصديتي:
 
ܡ̣ܢ ܣܸܦܪܵܐ ܕܬܸܕܡܘܼܪ̈ܝܵܬܹܟ̣ܝ
ܐܵܢܵܐ ܝܘܸܢ ܥܸܠܬ̣ܵܐ ܕܥܸܠ̈ܠܵܬ̣ܵܐ
ܘܡ̣ܢ ܐܸܠܥܝܼ ܒܪܹܐ ܠܲܝܗܝ ܟܠܹܝܗܹܝܢ ܩܸܠܵܝ̈ܵܬ̣ܵܐ
ܘܡ̣ܢ ܒܦܵܗܘܿܪܬܝܼ ܒܪܹܐ ܠܲܝܗܝ ܟܠܹܝܗܹܝܢ ܢܸܫ̈ܡܵܬ̣ܵܐ
ܘܡ̣ܢ ܦܲܗܸܩܬܝܼ ܒܪܹܐ ܠܲܝܗܝ ܟܠܹܝܗܹܝܢ ܥܸܠܥܵܠܹ̈ܐ ܘܓܲܪ̈ܕܵܐ ܒܘܼܠܹܐ ܘܓܲܪ̈ܓܲܡܝܵܬ̣ܵܐ
ܒܗ݁ܝ ܕܐܵܢܵܐ ܝܘܸܢ ܥܸܠܬ̣ܵܐ ܕܥܸܠ̈ܠܵܬ̣ܵܐ
ܘܐܲܠܵܗܵܐ ܕܟܠܹܝܗܹܝܢ ܐܲܠܵܗܹ̈ܐ ܘܐܲܠܵܗ̈ܝܵܬ̣ܵܐ.

لم يكتف الشاعر السرياني في تضخيم، انويته بالطريقة المباشرة الإتصالية الظاهرة بل راح يعمق من فاعليتها بالترميز وتكريس فاعليتها، في تدفق العلامات الإشارية الشعرية وقد وجدنا وقرأنا هذه الفعالية في التجارب الشعرية السريانية التي تناولناها في كتابنا (أطياف سريانية، الصادر عن دار المشرق الثقافية 2009) ومثلما وجدناها بعمق وآستكناه عمق لطبقات النصوص الشعرية للشاعر نينب لاماسو في ديوانه الموسوم (ܥܸܠܵܘܲܝ ܚܠܝܼܨܵܐ) تستهل الديوان دراستان الاولى للملفان يوسف بكتاش والثانية للشاعر عادل دنو.. تتشارك فخامة الدوال وتشعيرها في معظم تجارب الشعراء السريان وبضمنهم شاعرنا نينب لاماسو.. ومن هذه الدوال التي تشكل وتؤسس لأرومة النصى ويوتوبياه وتموجات نسيجية النصي الدال الكوني والدوال (ܫܸܡܫܵܐ) والدال الكينوني الوجودي - الوجود- ܐܝܼܬ̣ܘܼܬ̣ܵܐ - والدال الأنوي الكياني الشخصي (ܐܵܢܵܐ ܘܐܲܢ݇ܬ) والدوال المشكلة الحياة (الماء والهواء والنار والتراب) وتؤول هذه الدوال في تمظهراتها الحسية والمثيولوجية، الى، التراكب في بنيات نصية بقوة الجهاز اللغوي وكليانية، اللغة الشعرية.. للشاعر نينب لماسو، جهاز اللغوي الشعري الشخصي الذي يتميز به، كل شاعر ويختلف عن الاخر ويتميز الشاعر نينب لاماسو بكاريزماه اللغوية التي يصعب على القارئ سبر اغوارها واستكشاف طبقاتها اللغوية وشفراتها الشعرية لمقارباتها الكتابية النصية و- القاموسية – أحيانا، وهذه هي سمة الشعراء الحداثويين و هي سمتهم، الشعرية، لا تمنح للقارئ مفاتيحا سهلة، وموفورة، لفكِ شفرات النص الشعري الحديث، لأنَه’ اي القاريء متعوِد على القرأءة العامة ويحتاج الى قراءة تمثلات، النص وحفرياته وتخصص ودقيق وفهم الفلسفة الكتابية الجديدة وآليات اشتغالها وتقانات البناء والتأسيس والتشكيل الحسي والبصري بأعتبارها كالقصة الرواية والمسرح والسينما والفن العمارة والفن التشكيلي.. ان نصوص الشاعر نينب لماسو تتغذَى على متشتركات الدوال التي ذكرناها في السطور السابقة اذ تتشارك هذه الدوال في خصيصة علائقيه تبادلية لتكِون شبكة من الدلالات المتعددة والتي يرشح، منها سيل كبير من الصور الشعرية.. ان الشاعر مغرم بالتثاقف والتفلسف والأختراق في مكامن شعرية اللغة اذ تتعانق في لغته ميكانزيمات الأنزياح حسب جاكبسون وجان كوهين اذ ليس هناك حدود مغلقة للنصوص إنَه يركز على الحدس بمفهومه الزمني الكابوسي الميتافيزيقي ويتعامد النص ببنيانه النسيجي كعمارة نصية تتراكب في أسِيتها المعاني العميقة التي تتوالد أي بالمعنى الدقيق معنى يلد معنى ويولِد معنى اخر وتتوالد المعاني بهذه الصيغ اللغوية البارعة والمتوهِجة والمشِعة مشكِلة مشهداً شعريا ساحرا وسحريا الى طقوس الكتابية الشعرية ما بعد الحداثة..
يتمخض العالم الشعري في تجربة الشاعر


174

جمرات الشعر
رموعي دمخرا
قراءات في المشهد الشعري السرياني المعاصر

شاكر سيفو
2017





المقدمة
المدخل الاول: إشارات أولى
ظل المنجز الشعرى السريانى لحقب طويلة بعيدأ عن القراءة النقدية والكشوفات القراءاتية الدقيقة وكان السبب لربما انحسار النصوص الشعرية فى معتركات الحياة العامة وإنكسارات الذات الجمعية السريانية، الآشورية، لحقب طويلة، عبر المسلسلات الدموية التي كان للشعب الكلداني السرياني الاشوري النصيب الاكبر فية ومنه تلك الفجائع الكارثية الراكسة والراسخة في مذابح سيفو وسميل وصوريا وكنيسة سيدة النجاة وخاتمتها التهجير القسري الكارثى لشعبنا في، ٦\٨\أب ٢٠١٤ هذة الحلقات الكارثية أدت الى إقصاد الذات الجمعية من المشهد الثقافي والادبي وانكفائها وانغماسها في ايجاد صيغ العيش الكريم لأن الذات الانسانية لمختلف الشعوب تسعى الى هذا الهدف الانساني السامي. ومن جانب اخر انحسرت اللغة السريانية في أنساقها الطقسية في المؤسسة الكنسية ناهيك عن أنغماس عدد قليل من الأباء والشمامسة فى تكريس ذواتهم لخدمة القداس لكننا هنا نسجل تقديرنا لجهود عدد قليل من هذة الشخصيات من الاباء والشمامسة في سعيهم وغيرتهم على تعليم اللغة السريانية وأشهد لهذا لمثال، كل من: الاب سالم عطااللة والشمامسسة نوئيل جميل وعصام ياكو ، والاستاذ صلاح سركيس والاستاذعيسى حبيب عطالله فى بغديدا وينطبق هذا المثال على معظم مدننا العراقية التاريخية الرافيدينية النهرينية فى عموم العراق وبلاد الشام ميزووبوتاميا و’ܐܲܬ̣ܪ̈ܵܘܵܬ̣ܵܐ ܕܓܵܠܘܼܬ̣ܵܐ’.
 وفي العاصمة العراقية الحبيبية بغداد ومنذ مطلع السبعينات كانت لجهود الاصدقاء الكلدان السريان الاشوريين اثارا ايجابية بالغة الاهمية في رفد فصائل عديدة من ابناء شعبنا في مختلف الاعمار لتعليم وتعلم اللغة السريانية ومن هولاء المخلصين في هذا المضمارأباء الكنيستين الاشورية الشرقية والقديمة والشعراء منهم  الملفان والشاعر الخالد يونان هوزايا والشاعر الشماس اديب كوكا والشاعر الشماس عادل دنو والشعراء بنيامين حداد والياس متي ووليم دنخا وليون سمسون وروبين بيث شموئيل والشاعر نمرود يوسف والبرفيسور يوسف قوزي  واكد مراد وغيرهم كما ساعد التعليم السرياني في اقليم كوردستان وسهل نينوى وبغداد الى كسب اعداد كبيرة من ابناء شعبنا لتعلم اللغة السريانية وقد تخرج من مدارسها وكلياتها نخبة كبيرة من هولاء الطلبة والطالبات لكن مع الاسف لم يدخل منهم سوى عدد قليل جدا في ميدان الكتابة الشعرية الكلاسيكية القديمة او الحديثة واسجل هنا تاريخا ادبيا مشِعا حيث كان لمهرجاناتنا التاريخية السريانية السنوية الاثر الكبير في تحريض وتنوير وزرع بذور اللغة السريانية في نفوس اعداد طيبة من ابناء شعبنا وبخاصة الفصيل الشبابي من كلا الجنسين ومن هذه المهرجانات: مهرجان أشور بانيبال الثقافي السنوي ومهرجان الطفل الاشوري السنوي للجمعية في بغداد ومهرجان نادي بابل السنوي في بغداد ومهرجان بغديدا للابداع السرياني السنوي والذي ابتكترته، أنا شخصيا ومساعدة وبإشراف خورنة كنيستنا السريانية الكاثوليكية، ومساندة اتحاد الادباء في العراق والمكتب الثقافي السرياني، ونادي قرقره قوش الرياضي، وعدد من اصدقائي من عام ١٩٩٥ الى ٢٠٠٣. ومهرجان القوش الثقافي الفني السنوي ومهرجان برديصان السنوي الذي كان يقيمه اتحاد الادباء والكتاب السريان، في العراق في مختلف مدنه ومنها بغداد وبغديدا وبرطلي وكرملش والقوش وتلكيف وأربائيلو ونوهدرا، والسليمانية، ومهرجانات نادي نوهدرا السنوية في دهوك. اضافة الى المؤتمرات الادبية السريانية التي كان يقيمها الاتحاد كل 3 سنوات يشارك فيها نخبة من الكتاب والأدباء السريان والعراقيين العرب بدراساتهم وبحوثهم وشهاداتهم عن التاريخ والادب والتراث والفنون السريانية عبر مراحله والحلقات الدراسية التي كانت تحييها المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، في عنكاوا، كل هذه المهرجانات رغم فاعليتها وتنوع فعالياتها لم تخلق لنا الا عدد قليل من الشعراء والشواعر السريان وبعضهم ترك الكتابة، طبعا لاسباب شخصية نادرا وغالبا لأسباب الكارثية التي لحقت بنا، جميعا، اما حاليا وبالتحديد منذ ٢٠٠٣ بعد التغيير السياسي في العراق فقد انحسرت اشتغالات، شعرائنا السريان، في رفد، المشهد الشعري السرياني، بزخم شعري جديد، ما عدا، عدد من الشعراء السريان الذين ظل همهم الكبير الشعر والحياة فيه وبه، وهنا نذكر القارئ العزيز بأسمائهم ومنهم الملفان والشاعر الخالد يونان هوزايا الذي اصدر اربع مجموعات شعرية وهي (ܩܲܕܹܡ̈ܝܵܬ̣ܵܐ، ܒܲܗܪ̈ܵܘܵܬ̣ܵܐ، ܢܲܗܪ̈ܵܘܵܬ̣ܵܐ، ܚܲܒ̣ܪ̈ܵܘܵܬ̣ܵܐ) اضافة الى مجموعات القصصية و(٢) مجموعة شعرية للاطفال. اما الشاعر الشماس اديب كوكا، في سدني حاليا، مازال مواصلا الكتابة والنشر. اما الشاعر نمرود ويوسف فقد اصدر مجوعة شعرية جديدة عنوانها (ܐܸܢ ܕܘܼܟ̣ܪ̈ܵܢܹܐ ܪܵܬܡܝܼ ܗܘܵܘ، عام ٢٠١٦) وكان قد اصدر مجموعة شعرية رائعة جدا من، شعر الاطفال بعنوان (ܫܸܒ̈ܠܵܬ̣ܵܐ). اما الشاعر بنيامين حداد كتب العديد من القصائد لكنه لم يصدرها في كتاب لانه انشغل بكتابه التاريخ والتراث واللغة اما الشاعر عوديشو ملكو فقد اصدر اربعة دواوين (ܓܲܢܢܹ̈ܐ ܕܡܘܼܫ̈ܚܵܬ̣ܵܐ، ܩܵܘܕܹ̈ܐ ܘܓܘܼܠܦܵܢܹ̈ܐ، ܣܲܒ̣ܪܹ̈ܐ ܕܐܲܣܝܼܪܵܐ، ܒܹܝܢ ܐܸܫܬܲܥܣܲܪ ܠܐܸܫܬܝܼܢ Óܒܙܲܒ̣ܢܵܐ ܕܚܘܼܒܵܐ ܠܲܝܬ ܥܸܕܵܡܵܐÓ)، ورواية، بعنوان (ܓܘܼܪܓܘܼܪ ܕܠܵܐ ܒܵܫܹܠܔ). اما الشاعر نؤيل جميل فقد اصدر ديوانه الشعري الموسوم (ܥܲܠܔ ܫܘܼܪܹ̈ܐ ܕܢܝܼܢܘܹܐ) والاخر بالعربية المسوم (مائدة لمأتم المطار). اما الشاعر ابراهيم خضر فقد اصدر ديوانه الشعري الموسوم (ܡܲܚܙܝܼܬܵܐ ܕܬ݇ܚܘܿܬ ܡܸܛܪܵܐ). اما الشاعر نزار الديراني فقد اصدر عددا من الدواوين منها (ܟܘܼܬܵܫܵܐ ܕܐܝܼܬ̣ܘܼܬ̣ܵܐ – ܐܲܪܥܵܐ ܫܘܝܼܬ̣ܵܐ ܝܠܵܗ݁ ܓܹܒ ܚܲܟܝܼܡܹ̈ܐ)، في النقد (قصيدتنا الشعرية السريانية المعاصرة) وكتاب (في ادب ابن سرافيون). اما الشاعر روبين بيت شموئيل فقد أصدر كتابه الشعري الموسوم (ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ) ومجوعته القصصية (ܚܸܠܡܹ̈ܐ ܚܕܵܪܵܐ ܒܵܬܲܪ ܪܹܫܵܐ)، وسرهد هوزايا والاب الشاعر قرياقوس فقد اصدر عددا من الدواونيه الشعرية. والشاعر الشماس بهنام دانيال.
ساختصر هذا المدخل واُلفت عناية القارئ بالعودة الى كتابي النقدي في المشهد الشعري السرياني الموسوم (ܫܪ̈ܲܓ̣ܪܲܓ̣ܝܵܬ̣ܵܐ ܣܘܼܪ̈ܝܵܝܵܬ̣ܵܐ، اطياف سريانية) الصادر عن دار المشرق الثقافية (عام ٢٠٠٤)، لكني هنا لابد ان اذكر بالشاعر لطيف بولا وعدد كبير من اصداراته الشعرية العربية والسريانية، واذكر ايضا بالشاعر يوسف زرا والشاعرة نهى الارز والشاعر الاشوري نينوس نيراري والشاعر كوثر نجيب في ديوان (ܟܠܝܼܠܵܐ ܕܚܘܼܒܵܐ – اكليل الحب) والشعراء   بطرس نباتي فوزي ميخائيل وبهاء البير، ودكتور بشير متي الطوري في ديوانه (مناخس الالم) والشاعر سمير زوري وفائق بلو وجميل حيدو ومنال ابونا وخلبئيل، بنيامين وزاهر دودا ونوئيل حنونا وسامي بلو وفريدة ميخائيل ودانيال شابو في ديوانه (ܒܘܼܠܩܵܢܹ̈ܐ – براكين)، والشاعر كريم اينا، والشاعر أمير بولص وباسل شامايا وسعيد شامايا وعصام شابا فلفل، وسعيد سيبو ويوسب شكوانا ومتي اسماعيل وجبرائيل حنا ماموكا والمرحوم الشاعر عزيز ججو قاشا والمرحوم عبد الغنى جرجيس وابراهيم يوحنا وطلال وديع وقصى يوسف مصلوب وبيير البازى وروند بولص وإدمون لاسو فرجين حنا وريان نكارا ويونادم بنيامين ورمزي هرمز وعزوان صباح وعبد الله نوري...، وبعد التغيير السايسي في العراق ظهر شعراء شباب في مختلف مدننا الكلدانية السريانية الاشورية، منهم. . جميل الجميل اصدر ديوانه الشعري السرياني، الموسوم ب (ܡܵܐ ܕܲܫܒ̣ܝܼܩ ܠܹܗ ܦܲܠܚܵܐ ܒܒܲܓ̣ܕܹܝܕܹܐ) وانليل عبد الغني جرجيس ويوسف عوديشو وراما بيتو، ونرساي جبرائيل حنا ماموكا، وخلبئيل بنيامين، وخورا شمايل ننو، وانغام خضر ابراهيم، ويعقوب الباقوبي
المدخل الثاني
يمكننا القول فى ضوء ما استعرضناه كبانوراما تاريخية إبلاغية ارسالية، أن القصيدة الشعرية السريانية عانت فى ظهورها وانتشارها حقبا طويلة انكسارات الذات الجمعية السريانية الاشورية عبر المراحل التاريخية التي مرت بها وما لحقت بها من كوارث الإبادة الجماعية والقتل والتهجير القسري والتغير الديموغرافي للمدن الكلدانية السريانية الاشورية و أثَرت كل هذه العوامل الدراماتيكية على غالبية الشعراءالسريان، فالعديد منهم ترك الكتابة الشعرية وهاجر الى بلدان العالم حيث انشغل بالحياة العامة والبعض الاخر ظل يعاني من جور الحكومات الفاسدة الجائرة فى الشرق وتحديدا فى بلاد الشام والعراق ومصر، وكان أن حافظ البعض من، الشعراء السريان على محبتهم للشعر مثلما هو حبهم للحياة بكل أشكالها وهذا، البعض يشكل، المشهد الشعري السرياني المعاصر انظر عزيزي القاريء. كتابنا (أطياف سريانية اصدارات دار المشرق الثقافية دهوك ٢٠٠٩) من هنا سنسلط الضوء علي مشاغل، القصيدة السريانية الحديثة، وبالتحديد في نهايات القرن العشرين. حيث انعكست تأثيراتها على القارئ والمتلقي في، إجناسيتها الكلاسيكيه اي القصيدة العمودية وما هو شائع، لكن المصطلح الدقيق هي قصيدة الشطرين لأنها تتكون في صدر وعجز.. حظي، هذا الطراز من القصيدة الشعرية السريانية وتحققات واضحة، وقبولا رائجا، شاسعا بسب ميل المتلقي الى تحسَس الموسيقى الكلية المتحققة في الوحدات الوزنية اي التفاعيل في كل ابيات القصيدة والقوافي الخارجية التي تدفع بالوحدات الوزنية الى تجييش المشاعر والأحاسيس لدى المتلقى وقد تسلط هذا الطراز في القصيدة العمودية حقبأ طويلة على ذائقة المتلقي حيث كان له الاثر البارز في تحققات تذويت الذات الجمعية في أرومة التاريخ والحضارة والميثولوجيا والفلكلور واختراق الجامد وأنسنة الأشياء واكتشاف الخصائص الجمالية وقيماتها الأدبية، والفكرية لكن من زاوية اخرى إنكسر وإنطفأ بريق هذا الطراز في اوائل القرن العشرين عندما غزا دارة هذا الطراز الشعري العمودي رتل كبير من الشعراء وراحو يجتَرون من سبقهم فيه، لابل كان اجترارهم ندبا وعاهات حيث وقعت تجاربهم في فخاخ التقليد وفي الجاني الاخر، برزت نخبة من الشعراء السريان حرصت على الانقلاب على ذلك الطراز التقليدي للقصيدة الشعرية السريانية حيث اجترحت طرازها الخاص الذى اسميناه بقصيدة الشعر الحر كما اجترحها بالعربية الشاعر بدر شاكر السياب وقد برز فى هذا النمط نخبة طيبة من الشعراء السريان فى نهايات القرن العشرين وبامكاننا ان نعلن عن أسمائهم أمثال (يونان هوزايا، أديب كوكا، الياس متي، روبن بيث شموئيل، وحوريا ادم  عادل دنو، نزارالديراني، نمرود يوسف، وغيرهم  وقد اصدر هؤلاء ديوانا مشتركا بعنوان 0قيناثا) عام 1980  (راجع كتابنا اطياف سريانيه اصدارات دار المشرق الثقافية –دهوك ٢٠٠٩)
المدخل الثالث
وهنا لابد أن أوكد بأننى حاولت الخروج من هذا النمط بعد محاولات شعرية عديدة وكان أن بدأت عام ١٩٩٨ بكتابة شعرية جديدة اسميتها بقصيدة النثر السريانية وأصدرت ديوان الاول الموسوم (ܒܲܢܕܹ̈ܐ ܕܒܲܓ̣ܕܹܝܕܹܐ) حيث واجهت فى بداية كشوفاتى عشرات التساؤلات والأستغرابات، من طرازي الشعري هذا من قبل عدد من الاصدقاء الشعراء السريان وبعد لقاءات، ومهرجانات عديدة جاءت ردود أفعال أصدقائى الشعراء السريان بما يثلج الصدر حتى أمَنت على تجربتي الشعرية الجديدة وراح هؤ لاء الاصدقاء يحذون حذوي فى هذا الطراز الجديد من الكتابة الشعرية الجديدة وأصدر العديد منهم دواوينهم وما زال هذا البعض القليل مواكبأ ومواظبا، وفى الاحتراق فى فرن الكتابة والحياة. .. الكتابه، الشعرية الجديدة هي الأن تحتل مساحة واسعة في العالم الشعري في كل انحاء العالم ونحن جزء منه، هذه الكتابة أو هذا الطراز، الذي أسميناه بقصيدة النثر وقد تحقق في اجناسيته بأنفلاته عن السنن الشعرية الموروثه المتداولة، وقد انتهج المشتغلون به وفيه على التجريب والمغامرة في استثمار مايسمى بالفوضى الخلاقة وعفوية اللحظة الشعرية ونظم التأويل وأفق التلقي واعتمادنا على مفهوم قصيدة النثر في كتاب سوزان برنار و ماتنبي عليه هذه القصيدة هو كثافة الايحاء وتداعيات الحال الشعرية والذات الشاعرة معا وتكثير الصور وتكثيفها والانفلات من غلق النص اي الحرص على جعله مفتوحا وقابلا للتأويل بمستويات متعددة حسب مفهوم التأويل عند الناقد والروائي الايطالي امبرتو إيكو –إضافة الى، تشييد عمارة في طبقات من المعاني واستثمار بنيات السرد والايحاء من بؤر ومعانم ذروية تتخلَق بالنواة النصية، الشعرية وتتشظى الى بؤر متعددة،.
 وليس غريبا أن يتحقق هذا الاشتغال في تفكيك النص، ورؤى الكتابة المختلفة حسب مفهوم الفيلسوف جاك دريدا في كتابه –الكتابة والاختلاف- وقد، أستقيت تسميات عديدة لهذاالطراز الشعري، منها الشعر المنثور والشعر النثري حسب تعبير الشاعر العراقي الراحل حسين مردان في كتابه - الازهار تورق داخل الصاعقة - وكذلك سمي هذا الطراز بالنثيرة والنص الشعري والكتابة الشعرية واخيرا استقر مصطلحه ب(قصيدة النثر) وفي تأريخ هذا الطراز شروحات ومؤلفات عديدة من أبرزها كتاب (مقدمة ومختارات وريادة النقد الشعري – للناقد د. حاتم الصكر – أنظر كتاب رفائيل بطي – ١٩٠١- ١٩٥٦) منشورات الجمل ١٩٩٥ ألمانيا) ومن الأسماء الأخرى المهمة التي كتبت في هذا المجال (أمين الريحاني ولويس عوض ويوسف الخال وأدونيس وأنسي الحاج و د. شربل داغر وفاضل العزاوي وسامي مهدي وفخري صالح وبول شاؤول وكمال خير بك وجبرا ابراهيم جبرا وتوفيق صايغ وعز الدين مناصرة ود. كمال أبو ديب.. ولكل كاتب من هؤلاء مولفات يجتهد كل واحد منهم بارائه وتنظيراته حول هذا الجنس من الكتابة الشعريه. لانريد الخوض في مفاصل مؤلفاتهم، باستطاعة القارى الذهاب الى المكتبة الالكترونية وقراءتها.
مدخل خاص
ليس لدينا تجارب شعرية كثيرة حتى نؤكد للقارى السرياني والعربي معا بأن جنس قصيدة النثر السريانيه حظيت بقبول متلقِيها ولأنَ المنجز في هذا الطراز لازال في أولِه أو في الاقل في وسطه فليس من الطبيعي أن ندرس ظاهرة شعرية لاتتوفر على كم كبير ونوع راسخ وراكس في ذاكرة المتلقي واعتقد ان ما درسناه نقديا في كتابنا (اطياف سريانية،، عام ٢٠٠٩، عن دار المشرق الثقافية - دهوك) كان الأول من نوعه في تاريخية ونوعية وكمية المنجز الشعري، السرياني باستثناء ماصدر من بعد صدور كتابنا النقدي في القصيدة الشعرية السريانية بالعربية، ، الكتاب النقدي – ܛܠܵܢ̈ܝܵܬ̣ܵܐ - بالسريانية للملفان، والشاعر الخالد، يونان هوزايا صدر في شيكاغو، طبع مطبعة وليم دانيال الثقافية. إنَ انحسار افق القصيدة السريانية من جراء تدهور أوضاع البلاد وأحوال شعبنا فقد هاجرت أعداد كبيرة من ابنائه وكان من بينهم أعداد من الشعراء وهؤلاء غطسوا في الحياة بحثا عن وطن القصيدة الحرة والوطن الحر.
مدخل عام.. .
ظهرت كشوفات قصيدة النثر في عدد من الدراسات حيث أعادت أصولها الى النثر العربي القديم في كتابات مقامات بديع الزمان الحمداني والحريري والأمتاع والمؤانسة لأبي حيان التوحيدي والكتابات التصوفية لأبن عربي والنفري والبسطامي وجلال الدين الرومي الى بدايات القرن العشرين بما نظَر لها رفائيل بطي في مقال له نشره في جريدة الحرية العراقية عدد (١\٧\١٩٢٥) يقول بتجاوز الوزن والقافية، وجاء من بعده عدد كبير من الشعراء والنقاد بينهم مشتركات ومؤتلفات في رؤياتهم لقصيدة النثر منهم، جبرا ابراهيم جبرا بقوله، أن قصيدة النثر أنها لحظه انبثاق زمن الرؤيا أما أدونيس يقول تتحقق شاعريتها ليس بالخروج من الوزن فحسب أي ان تتجاوز الواقع في بيتها الجديد الى الحدس الصوفي والحرية والتخيل واللانهائية ومعنى الحياة والموت وطرح فكرة الانسان الكامل ومستقبل الوجود. أما كمال خير بك فيقول، إنشاء تفضية جديدة للشعر نتيجة التحول من الانشاد وتلقي السماع الى الكتابة وتقبل القراءة البصرية وتفكيك البنية اللسانية التقليديه باحداث نوع جديد اي ظهور الجملة الفوضوية. أما شربل داغر فيقول تنويع الحروف خطيًا. وإنتشار ظاهرة البياض واقتران التشكييل البصري الجديد بالمعنى الشعري والايقاع وتشريك القارئ في إنشاء المعنى واتساع المجال الثقافي بتداخل عديد الأساليب وذهب عز الدين المناصرة على أن قصيدة النثر في بداياتها إنها ظاهرة ضاربة بحذورها في الماضي القريب والبعيد إذا بحثنا في نص سطح الكائن من سيرة ابن هشام وخطب العرب كأقوال قسُ بن ساعدة ونصوص أبي يزيد البسطامي والكاهن الكنعاني وإيلي ملكو وكتاب الفرعوني وملحمة كلكامش ونشيد الأناشيد، ان العلامة الفارقة بين الشعر والنثر لدى المناصرة تتمثل أساسا في الايقاع وعلامات الاختلاف بين الايقاع الصوتي والايقاع النبري ومن شعرائها توفيق صايغ وجبرا ابراهيم جبرا وادوينس وأنسي الحاج وشوقي أبي شقرا أما الدفقة الثانية فهي تحد بالمدة الفاصلة بين منتصف الستينات و١٩٦٩ ومن شعرائها سركون بولص وفاضل العزاوي ومؤيد الراوي وجان دمو وصادق الصائغ من العراق وميشيل حداد من الاردن ورياض فاخوري وسمير الصائغ من لبنان وسنية صالح من سوريا وغيرهم ولأبد أن نلفت عناية القارئ مؤلفات أخرى لشعراء ونقاد عرب وعراقيين في مجال التنظير لقصيدة النثر ومنها كتاب أفق الحداثة وحداثة النمط، للشاعر سامي مهدي وكتاب الروح الحية للشاعر فاضل العزاوي، ومؤلفات أدونيس منها مقدمة للشعر العربي وزمن الشعر ١٩٨٦.
الخلاصة:
ان مشروع قصيدة النثر منفتح للكتابة لا يقر جاهزية الشكل وثبوت المعنى لأنه اعادة نظر في مفهوم الشعر والعمل الفني عامة وتأسيس لرؤية جديدة للعالم بالنظر اليه كونه (ناقصا) على حد تعبير فاضل العزاوي، ان الفراغ هو أساس الوجود، وان قيمة الشاعر الأنخطاف بالمستقبل بمنظور جديد للأدبية وبحرص الشاعر على ثنائية الشعر والنثر على اساس القول بشعرية ابداعية شاملة توسع من أفاقها الفنية عند الانفتاح على مختلف الأجناس الأدبية والفنون، أن الشعر هو الاكثر قدرة في المطاف الأخير على ثقب المعنى الاكثر تخفيا ومخاتلة واضاءة تناقضاته وتجلياته وفي ضوء كل هذا أسميت قصيدة النثر بالشعر المنشور والنثر الفني والخاطرة الشعرية والكتابة الخاطراتيه وقطع فنية والنثر المركز والكتابة الحرة وشذرات شعرية والكتابة خارج الوزن والقافية خارج التفعيلة والنص المفتوح والشعر بالنثر والنثر بالشعر والكتابة النثرية شعرا والكتابة الشعرية نثرا والنص خنثى والجنس الثالث والنثيرة وغير العمودي والحر والقول الشعري وقصيدة الكتلة والشعر الأجد. أنَ الحياة الجديدة تستدعي لغة جديدة بالضرورة وايقاعا جديدا، فكان لابد من ان تتعامد قصيدة النثر مع سحر التجريب وعذابات الكتابة القادرة على احبال الفراغ معنى ما بالكتابة.. ..
المصدر-
1-كتاب مرايا العتمة، قصيدة النشر ومستقبل الشعر العربي للأستاذ، الدكتور مصطفى الكيلاني، جامعة القيروان– تونس، ٢٠٠٠، دار نقوش عربية.










175
كاريزما اللغة والمهيمنات الأسلوبية والتشكيل النصي الشعري في ديوان (ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ)
للشاعر روبين بيت شموئيل

كتابة : شاكر مجيد سيفو
- مدخل أول:
يستهل الشاعر روبين بيت شموئيل ديوانه الشعري الموسوم (ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ: الدلف)،  بمقدمة تعريفية شاسعة في رؤيته للكتابة الشعرية منذ ولادتها في فكره، وتاريخه الشخصي، وعلاقة القارئ، ومديات اتصاله بالقصيدة الشعرية السريانية منذ بدايات القرن العشرين وحتى يومنا هذا. ويسترسل الشاعر في شروحاته عن أسس ومراحل اختمار القصيدة في ذهنه، وآليات كتابتها، والنهل من مصادره الثقافية الشخصية، وأدبيات القصيدة الشعرية السريانية الآشورية، وتثاقفه مع المنجز الغنائي لشقيقة الفنان شليمون بيت شموئيل. حيث يؤكد في حوار معه في موقع عنكاوا مع الصحفي فادي كمال يوسف، يؤكد الشاعر روبين بتشديد القول (أنا من عائلة قومية الجذور والتطلع، تعشق الشعر وتحترم الشعراء المبدعين وتهتم بالثقافة القومية في كل دهاليزها – فأولى الأشعار التي دغدغت وجداني والهبت مشاعري الوطنية جاءتني عن طريق شقيقي الأكبر الفنان المعروف شليمون بيت شموئيل، ص.١٦). وعن توجهه الشعري، يقول الشاعر روبين (توجهي الشعري حداثوي ان صح التعبير، أزعم أني أكتب بلغة قريبة من المتلقي، ص.١٢و١٣). ويعزز هذا التوجه ويتوافق مع حفريات مقدمته التي كتبها باللغة السريانية الحديثة وأسهب فيها، باثاً أفكاره عن علاقة العنونة الرئيسة للديوان، وتشظي مستوياته الدلالية، والأثار التاريخية للعنونة (ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ: دلف (تشققات السطوح) في حياة أمته وشعبه، وتشاكل بنية العنونة، وتركيبتها الدلالية بين الاقطاب الثلاثة: (الأنا الشاعرة، والقارئ، والأمة/الوطن). ومركز الجذب الدلالي للدال المتجسد في العنونة (ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ)، وتمظهرت هذه الفعالية الابداعية عبر سلسلة من التداعيات بين الأقطاب الثلاثة، والحقب السياسة التاريخية الكارثية التي أدت بأبناء شعبه إلى التمزق، والتشرد، والاغتراب. وجسد الشاعر هذه الحال الكارثية في منتوجها النصي الشعري الموسوم (ܐ݇ܓܵܪܹܐ ܘܒܲܪܢܵܫܵܐ: السطح والإنسان)، يؤسس الشاعر نصه هذا على بنية أسلوبية هرمية، تقوم هيكلتها على المركب البؤري المركزي للنسيج النصي الدال المحوري (ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ: الدلف)، ويمكننا ن نومأسس هذه المعادلة وتشكيلتها بهذا الترسيم.

يستثمر الشاعر فاعلية التشبيه بين (ܩܪܵܫܵܐ ܘܪܹܫܵܐ: السقف والرأس) و(ܐ݇ܓܵܪ̈ܵܘܵܬ݂ܵܐ: السطوح)، (ܚܲܕ݇ ܕܒܲܝܬܵܐ ܘܚܲܕ ܕܒܲܪܢܵܫܵܐ: واحد للبيت والآخر للإنسان) الدال المؤول: (ܒܲܝܬܵܐ) البيت، يساوي (ܩܪܵܫܵܐ): السقف، والدال الثاني (ܪܹܫܵܐ) الرأس، يساوي (ܒܲܪܢܵܫܵܐ) الإنسان، وتتشكلَ من هذه العناصر الأُسيّة مشهدية الصورة الشعرية المتوهجه في تشاكل الرؤية البصرية والتشكيلية بمحمولات الدال البؤري (ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ: الدلف)، وتشظي فاعليته البصرية على امتداد مساحة هذا النص، لنقرأ هذه المقاطع من النص الأصلي (من السطر ٤ ص.٥ الى نهايته ص.١١):

ܡ̣ܢ ܐ݇ܓܵܪ ܒܲܝܬܵܐ: ܫܵܚܠܝܼ ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ
ܘܡܬܲܠܬܝܼ ܒܥܲܝܢܹ̈ܐ ܕܩܪܵܫܵܐ
ܗܲܠܔ ܕܙܵܩܪܝܼ ܢܵܛܘܿܦ̈ܝܵܬ݂ܵܐ: ܘܠܵܒ݂ܫܝܼ ܟܝܵܢܵܐ ܕܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ

ܘܡ̣ܢ ܐ݇ܓܵܪ ܒܲܪܢܵܫܵܐ: ܟܹܐ ܫܵܚܠܝܼ ܡܘܼܫ̈ܚܵܬ݂ܵܐ
ܘܨܵܡܪܝܼ ܓܲܘ ܥܲܝܢܹ̈ܐ ܕܒܲܪܢܵܫܵܐ
ܗܲܠ ܕܒܵܟ݂ܝܼ ܕܸܡܥܹ̈ܐ

ܡܵܕܹܝܢ ܩܪܵܫܵܐ ܘܥܲܝܢܵܐ: ܡܨܲܦܝܵܢܹ̈ܐ ܝܢܵܐ
ܚܲܕ ܕܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ
ܘܐ݇ܚܹܪ݇ܢܵܐ ܕܕܸܡܥܹ̈ܐ

مدخل ثان- القراءة الكلية - المهيمنات الاسلوبية وسيميائية التشكيل النصي في قصائد ديوانه (ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ: دالوفي̣̣)̣
تكاد تكون غالبية قصائد الشاعر روبين بيت شموئيل تتسقّف في بنيان القصيدة الشعرية الكلاسيكية الحديثة بحيازتها على عنصري الوزن والقافية، وتتميز باشتغالاتها الحداثية الرصينة لغةً، وصوراً، واجتراحاً للمعاني الجديدة التي تدهش وتصطدم ذائقة القارئ. والعامل التقني الكبير في تميز هذه الاشتغالات، هو الرؤية الشعرية العميقة للذات الشاعرة، وامتلاكها طاقه شعرية تخييلية كامنة في الوعي الباطني للشاعر، وتوفره العميق على فهم تقنيات الكتابة الشعرية الجديدة، وتحولّات جماليات قصائده من الكلاسيكية الحديثة التي توفرت في إداءات جمالية حداثية جديدة ومتجددة في قصائد ديوانه التي بلغت (في ثلاثة أقسام، نحو ٨٦ قصيدة  مع مقدمة الديوان)
وبالعودة الى محتويات حوار الشاعر روبين بيت شموئيل لموقع عنكاوا، وإجاباته الصريحة جداً، بأنه شاعر قومي، يهتم جداً بالشأن القومي وهو من عائلة قومية، من هذا الباب الواسع، رصدت قراءتنا المهيمنات الأسلوبية والفكرية والميثولوجية في طبقات قصائد الشاعر. فكانت نتائج رصدنا، وكشوفاتنا القراءاتية لمرصد وكشوفات الشاعر، أنها أي كشوفاته وحفريات قصائده والبؤر النصّية الشعرية تتقاسمها قضايا أمته وشعبه وشعوره والتصاقة الحميمين بها. وهذا تَبنينَ في مظاهر غالبية قصائدة، ابتداءاً بعنونات القصائد، ومروراً بفاعلية الوحدات الجزئية للقصيدة وتهيكلها النسيجي وإستمكان التأسيس الكلي لهيكل القصيدة، وبثّ موجات الدلالات المتتابعة، فقد عزف الشاعر على الوتر الوجداني، والروحي، والحضاري، والميثولوجي، والقومي، والوطني، وتبادل الأدوار بين هذه المكوّنات الفاعلة في تهيكل قصائدة، ورسوخ دوالها ومدلولاتها. لنقرأ قصيدته الاولى (ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܡܲܕܢܚܵܐ: شهداء الشرق)، تتشكّل بنية النص من قطبين دالين هما (ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܘܐܲܪܥܵܐ: الشهداء والأرض)، ويحملان مدلولي الشهادة والأرض، أي الخلود والحياة، والكيان في الترميز الدلالي للدال (ܐܲܪܥܵܐ: الأرض)، يقابل هذا القطب للحاضنة الحياتية القطب الثاني في الصورة الشعرية البصرية (ܡܢܲܚܡܝܼ ܡ̣ܢ ܐܲܪܥܵܐ: يبعثون من الأرض)، و(ܫܸܡܲܢ ܠܹܐ ܩܵܒܹܪ: أسمنا لا يُقبَر)، وتمثل فاعلية هذه المعادلة، هذي المقاربة الصورية التشكيلية (ܒܘܿܟܝܼܢܹ̈ܐ ܘܘܲܪ̈ܕܹܐ: شقائق النعمان والورود) في رسوخ الرمز الكينوني (ܐܲܪܥܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ: أرض آثور)، ويتابع الشاعر ملاحقته لحشدٍ من الصور الشعرية، اذ يمثّل المكان بنية نصية تتعامد فيها الأفعال، ويؤسّس لمقاربة جديدة صورية حسية في حركة الفعلين في هذي السطور هما:
(ܒܡܲܫܟܢܹ̈ܐ ܪ̈ܘܝܼܚܹܐ ܣܵܗܕܲܝ̈ܢ ܕܡܝܼܟܹ̈ܐ: في مساكن رحبة ينام شهداؤنا، يقابلها: ܡܢ݇ ܐܲܪܥܵܐ ܕܡܲܕܢܚܵܐ ܒܸܕ ܢܵܘܥܝܼ ܫܠܝܼܚܹ̈ܐ: من أرض المشرق سوف ينبع الرسل)، الدال الاأول: (ܡܲܫܟܢܹ̈ܐ ܪ̈ܘܝܼܚܹܐ: مساكن رحبة، يقابله الدال الآخر ܐܲܪܥܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ: أرض آثور)، والصفة (ܕܡܝܼܟܹ̈ܐ: نائمون)، يقابلها الفعل (ܒܸܕ ܢܵܒ̣ܥܝܼ: سوف ينبوعون)، أي بين الحلم والنوم في المسكن المريح للشهداء ينبت فيها الرسل. إذن هنا تتوهج الصورة الشعرية في حِسية الافعال، ويتابع الشاعر في إثراء قصيدته بأستثماره متانة اللغة، وفصاحتها، واستقامة الوحدات الوزنية والتقنية الخارجية، وقد تمظهرت هذه السباكة في أصوات الحروف (الراء والتاء والنون والقاف)، وهي ظاهرة صوتية وحسية معاً، مثلاً في هذي السطور: (ܐܸܢ ܛܲܪ̈ܦܹܐ ܕܬ݇ܫܪܝܼܢ ܠܵܐ ܐܵܬܝܼ ܠܢܬ݂ܵܪܵܐ ܦܸܩܚܹ̈ܐ ܕܒܹܝܬ݇ ܢܝܼܣܵܢܹ̈ܐ ܠܹܐ ܚܵܙܝܼ ܒܲܗܪܵܐ: إذ لم تتساقط أوراق التشرين – فأزهار الربيع لا ترى النور)، هنا يتمخض صوت حرف الراء، يقابله صوت الثاء في (ܢܵܦܩܝܼ ܡܢ݇ ܕܘܼܢܝܹܐ ܕܪ̈ܘܼܚܵܬ݂ܵܐ ܢܵܬ݂ܪܝܼ ܫܸܚܕܵܐ ܠܐܸܡ̈ܘܵܬ݂ܵܐ: يخرجون من عالم الأرواح وينثرون البشرى للأمم) ص.٢٨.
ومن رصدنا لقصائد الشاعر روبين بيت شموئيل، تقف لا بل نوغل في فتح مجسّات المعاني والموضوعات المتجاورة في العديد من القصائد منها مثلاً: (ܥܲܠܔ ܣܩܘܿܦܬܵܐ: على الأسكفة أو الأسقفة (العتبة). .. ص.٣٠، وقصيدته: ܛܲܟ݂ܣܵܐ: النظام، ص.٣٢، من قصيدته (ܥܲܠܔ ܣܩܘܿܦܬܵܐ: على الأسكفة. .. ص.٣٠، نقتطف الاستهلال من هذين البيتين (ܐܲܬ݂ܪܵܐ ܥܲܬܝܼܪܵܐ ܦܝܵܫܵܐ ܦܲܩܝܼܪܵܐ ܒܸܣܢܵܩܵܐ ܠܚܸܛܹ̈ܐ ܠܲܚܡܹܗ ܡܲܪܝܼܪܵܐ: وطني الغني، يصبح فقيرًا – يحتاج إلى الحنطة، وخبزه مر).. إلى الصورة الأخرى التي ترسخ الحال العراقي الكارثي: (ܒܵܐܗ݇ܐ݇ ܐܲܬ݂ܪܵܐ ܕܢܸܦ̮ܛܵܐ ܘܐ݇ܢܵܫܹ̈ܗ ܟܦܝܼܢܹܐ ܛܥܘܿܢܝܵܬ݂ܵܐ ܦܸܪ̈ܝܹܐ ܐ݇ܟ̣ܝܼܠܹܐ ܝܢܵܐ ܠܐ݇ܚܹܪ̈݇ܢܹܐ: في هذا الوطن النفطي، وأهله جائعون – الخيرات كثيرة، يأكلها الآخرون). تتصاعد وتيرة الخطاب السياسي الوطني في تضاعيف العديد من قصائد ديوان الشاعر روبين بيت شموئيل، حيث نرصُد مظاهر اللغة الإحتجاجية، والتمردية، والتلميح الشعري، لرؤية الذات الشاعرة لضمير التاريخ الجمعي، مرويات وحكايات التي ترشح من خلالها رواسب الذاكرة بمزاوجة اليومي معها، مثلاً ما تمظهر في قصيدته (ܛܲܟ̣ܣܵܐ ܕܸܡܵܢܵܐ: النظام الدموي ص.٣٢)، نقتطف الاستهلال: (ܙܲܒ݂ܢܵܐ ܒܝܼܫܵܐ ܠܐܲܬ݂ܪܝܼ ܐ݇ܬܹܐ ܠܹܗ: زمن الشر جاء إلى وطني- ܛܲܟ̣ܣܸܐ ܫܢܝܼܙܵܐ ܠܕܸܡܲܢ ܫܬܹܐ ܠܹܗ: النظام الشاذ شرب دماءنا). ويسترسل الشاعر في رفد قصيدته بصور شعرية دفّاقة عبر الايحاء اللغوي ومتانه الملفوظات اللسانية: (ܫܒ݂ܘܿܩ ܪ̈ܵܓ݂ܘܿܠܹܐ ܣܡܘܿܩܹ̈ܐ ܓ̰ܵܪܝܼ: دعْ وديان حمراء تجري- ܡܟܘܼܣܝܵܐ ܕܕܸܡܵܐ ܣܵܟ݂ ܠܹܐ ܒܵܪܝܼ: من كرسي الدم لا ينزلون أبدًا، ص.٣٢)
في قصيدته (ܨܘܼܪ̈ܝܵܬ݂ܵܐ: الصور)، نكتشف ولع الشاعر، وتهجده، وكشفه للمشهدية اليومية البائسة للمروية الروحية، من مشهديتها يفصح الشاعر عن سخريته وتمرده على الحال بلغة شعرية متوهجة مُنتجاً صوراً شعرية في غاية جماليات الوصف، مثلاً: (ܪ̈ܵܓ݂ܘܿܠܹܐ ܥܲܡܘܼܩܹ̈ܐ ܣܡܝܼܩܹܐ: وديان سحيقة حمراء – ܚܘܼܪ̈ܝܵܬ݂ܵܐ ܡܫܵܩܝܵܬ݂ܵܐ ܪ̈ܚܝܼܩܹܐ: أشجار الحور مُبتعدة عن السواقي) إلى خاتمة الصورة كلها، إلى أن يصل: (ܘܡܫܲܕܠܵܢܹ̈ܐ ܕܡܫܝܼܚܵܐ ܡܲܫܚܘܿܕܹܐ: ومبشرو المسيح يبشرون – ܦܘܼܠܵܓ݂ܹ̈ܐ ܕܥܹܕܬܵܐ ܡܲܙܝܘܿܕܹܐ: إنقسام الكنيسة يُزيدون). لا يمكننا الفصل بين الكون الشعري للقصائد، لكننا نسعف كشوفات الشاعر بقراءتنا لموشورات شعرية تتمثل الحال الشعرية الكلية لكل قصيدة، لأنها (أي القصيدة) تتأسس على وحدات شعرية متلاحقة ومتنوعة، ثرية في ثرائها المعرفي والشعري، وأُكِّد هنا في معظم قصائد الديوان...
إنَّ متون القصائد تتجاور في لغتها الشعرية وتوصيفات الشاعر للمظاهر الدلالية للمتون النصية إذ نكتشف مقاربات القصائد، قصيدة تلو أخرى، من القصيدة الأولى (ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܕܡܲܕܢܚܵܐ: شعداء المشرق، إلى خاتمة الديوان). للشاعر روبين بيت شموئيل طاقة شعرية عالية في اجتراحه للمعاني الثرّة فهو يلاحق بنية القصيدة من الاستهلال حتى الخاتمة، ففي قصيدته (ܦܲܘܚܵܐ ܫܹܐܕܵܢܵܐ: التيار المجنون، ص.٤٣) تتصاعد (نبرية اليومي بمزاوجة التخيّلي، حسب تعبير الناقد والباحث ناجح المعموري)، ومُرشحات الراسب الذاكراتي المتمظهرة في سيميائية الزمان والمكان، ولغة الشاعر الإحتجاجية والساخرة. لنقرأ هذه المقاطع: (ܒܟܠܲܝܗܝ ܥܲܡܡܹ̈ܐ ܕܕܘܼܢܝܹܐ ܦܝܼܫܠܲܢ ܣܸܪ̈ܝܹܐ ܘܣܸܢܝܹ̈ܐ: بكل شعوب المعمورة أصبحنا سيئين ومنبوذين)، الذاكرة هنا تاريخ الفرد والجماعة حسب تعبير الكاتب ميري ورنوك في كتابة: (الذاكرة في الفلسفة والأدب)، وتربط ذاكرة شاعرنا روبين بيت شموئيل بالمرويات والشفاهيات واقترانها باليومي والزمكان، المكان في قصائد الشاعر، أنطولوجي كينوناتي جسداني، فاضت طاقتة عبر التمظهرات الحسية في فضاءات القصائد وتدفقاتها، ومجاورة اليومي المعيوش المختزن في الذاكرة، لليومي والذاكراتي.
في قصائد الشاعر قوة متأتية من خزينه الثقافي الثر جداً، بعيداً عن نمطية توظيفات شعراء القصيدة التقليدية، إنه شكّلَ حاضنةً للسيرذاتي السردي، وأفضت هذه الاشتغالات إلى حيوات نصية ممتلئة بممكنات استحضار القراءة والتلقي. ونكتشف من خلال هذا الإفضاء بنيات شعرية المرارة والإنكسار الأنوي والجمعي (من الأنوي قصيدته: ܫܘܼܩܵܐ ܕܟܬܵܒ݂ܹ̈ܐ: بازار الكتب، وتمثلَ الإفضاء في هذي المقاطع على سبيل المثال: (ܠܹܐ ܝܠܹܗ ܓܘܼܢܚܵܐ؟ ܕܚܲܕܟܡܵܐ ܘܲܪ̈ܵܩܹܐ ܡܝܼܨܹ̈ܐ ܠܸܫܵܢܝܼ: ܡܢܘܼܩܫܹ̈ܐ ܦܵܬܘܵܬܲܝܗܝ ܒܛܘܼܒ݂ܵܒ݂ܹ̈ܐ ܟܘܼܡܹ̈ܐ: ܕܙܵܒ݂ܹܢܢܘܼܢ ܡܙܲܒܢܵܢܵܐ ܕܚܵܕܪܵܐ ـ ܝܲܘܡܹ̈ܐ ؟ أليست جريمة؟!...: أن تمتص بعض الأوراق، لغتي: يشتري صفحاتها المنقوشة بنقاط سوداء، بائع عباد الشمس؟). تمثل هذه الصورة مرارة اليومي بكل أبعاده المعرفية، والاجتماعية. وينحو الشاعر بمنحنيات لفظية لسانية في هذي القصيدة أيضاً مع قصيدته (ܚܵܢܘܼܬ̣ܵܐ: الحانوت، ص.٥٨)، حيث يختم قصيدنه بانكسار الذات في صورتها الأخيرة: (ܒܸܠܝܵܛܵܐ ܕܘܼܟܵܢܹ̈ܐ، ܒܸܫܝܵܦܵܐ ܫܘܼܩܵܢܹ̈ܐ: ܡܫܵܚܵܐ ܥܵܠܘܿܠܵܢܹ̈ܐ، ܡܣܲܪܗܘܿܒ݂ܹܐ ܒܲܠܚܘܿܕ ܠܡܟܲܣܘܿܝܹܐ ܫܸܡܵܗ̇!: تمحو الأسواق، : تمسح الأزقة: مسرعةً فقط للحفاظ على أسمها، ص.٥٩). وتشترك قصيدته (ܟܘܼܬܵܫܵܐ ܕܥܲܝܢܹ̈ܐ: صراع العيون) مع إفضاءاته السابقة.
ومن مشهدية الشعرية المتمظهرة في الإنكسار الذاتي الجمعي، رصدنا كشوفات الشاعر في عدد من قصائدة منها: (ܕܸܒ݂ܚܹ̈ܐ ܬܹܒ݂ܹܝܠܵܝܹ̈ܐ: تضحيات عالمية، ص.٥٤، و ܚܘܼܕܪܹ̈ܐ ܬܹܒܹܝܠܵܝܹ̈ܐ: محافل دولية، ص.٥٧، و ܡܵܢܝܼ ܝܘܲܚ ܐܲܚܢܲܢ: من نحن؟، ص.٧١، و ܬܚܘܼܡܹ̈ܐ ܕܛܲܒܵܚ: حدود آب، ص.٧٦، ويستهل هذه القصيدة بمشهدية مدهشة تكاد تقترب في لغتها الشعرية من الإفضاء الغرائبي البصري، لا بل وحتى العجائبي: (ܥܲܠܔ ܓܘܼܠܦܵܐ ܕܛܲܒܵܚ: ܒܦܵܪܚܸܢ ܠܪ̈ܵܡܵܬ݂ܵܐ: ܐܲܝܟܵܐ ܕܟܹܐ ܕܵܡܟ݂ܝܼ ܢܸܫܪܹ̈ܐ: ܥܲܠܔ ܬܚܘܼܡܹ̈ܐ ܕܦܪܲܝܕܘܼܢ: على جناح آب، أحلق عاليًا، حيث تنام النسور، على حدود فريدون آتورايا...، ص.٧٦). ويسترسل الشاعر بغزارة شعرية ممتلئة صوراً واستيحاءات دلالية من فجيعة شهر آب، السابع منه يوم الشهيد الآشوري, وتتماهى مشهدية هذه القصيدة مع قصيدته السابقة (ܕܸܒ݂ܚܹ̈ܐ ܬܹܒ݂ܹܝܠܵܝܹ̈ܐ: تضحيات عالمية، ص.٥٤)، ويرسٍّخ شعرية قصيدته الأخرى (ܩܲܪܩܲܦܬܵܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܵܐ: جمجمة التاريخ، ص.٨١). يستهل الشاعر قصيدته هذه في صيغة السؤال الفلسفي المعرفي الإشكالي (ܐܘܿ ܦܲܠܓܝܼ ܐ݇ܚܹܪ݇ܢܵܐ: يا نصفي الآخر ؟!!)، وتشكل صيغة السؤال في هيئة تساؤلية بمحمولها المنولوجي الداخلي عاكساً ذاتيته على الآخر، لنقرأ مقاطع الاستهلال (ܐܘܿ ܦܲܠܓܝܼ ܐ݇ܚܹܪ݇ܢܵܐ: يْا نصفي الآخر.. الى السطر ٥، من ص.٨١):

ܐܘܿ ܦܲܠܓܝܼ ܐ݇ܚܹܪ݇ܢܵܐ ݂ ݂
   ܐܸܢ ܗܵܠܵܐ ܠܹܐ ܝܘܸܬ ܡܗܲܝܡܘܼܢܹܐ: ܘܐܵܢܵܐ ܐܲܢ݇ܬ ܝܘܸ݇ܬ
   ܐܲܘ ܡܛܘܼܠܩܵܠܘܼܟ݂ ܡܣܲܦܝܵܢܘܼܬܵܐ ܕܐܲܒ݂ܵܗܵܬ݂ܵܐ
   ܐܲܘ ܢܫܹܐ ܠܘܼܟ݂ ܕܐܲܠܩܘܿܫ ܝܼܗ݇ܘܵܐ ܝܸܡܵܐ ܕܥܹـ̈ܕܵܬ݂ܵܐ ܒܪܵܣܘܿܩܬܵܐ ܕܡܲܕܢܚܵܐ

يُمثل ويشكّل سقف القصيدة الكلي استحضاراً لِبنية التاريخ ورموزه والدال الشاسع في إضاءات شعرية ثرّة لبنية المكان الذي يتمأسس في الدال البؤري للقصيدة وهو (ألقوش). ويكشف الشاعر سطوة الشحنة الشعرية بلغة شعرية متوهجة صادمة، وإبتكاراته الحداثوية للصورة الشعرية متجاوزاً الشفاهي لبثِّ روح الشعر في المكاني، والتاريخي الحضاري، والقيمي الروحي، وشعرنته، واستثمار الرموز الثقافية من روح المكان، الدال المكاني (ألقوش). وتُمثل الذاكرة هنا تاريخ الفرد والجماعة وتمظهرات الشحنات الشعرية التراجيدية والصوفية معاً. ونكتشف هنا مهارات الشاعر في تنوعات التشكيل السيميائي والبنى التخييلية، حيث تتحول الأمكنة إلى مرايا عاكسة للحادثة النصية التاريخانية، والحادثة الشعرية في انشغال الشاعر بالرموز الواقعية والأسطورية في مظاهرها السحرية، ومجاورة الحقيقي والأسطوري معاً، حيث تنطوي الرموز على دلالات ممتلئة بالخصب باتصالها بالوجودي واليومي.
إنَّ الشاعر روبين بيت شموئيل يقيم في المناطق الشعرية الساخنة السحرية في هذه القصيدة، حيث يتماهى مع رموزه عبر التشاكل المورفولوجي في ثنائية جدلية ممتلئة بالجوهر الشعري الخلاّق... (أنظر عزيزي القارئ قصيدته – ܩܲܪܩܲܦܬܵܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܵܐ: جمجمة التاريخ، ص.٨١) وأقراها، حيث لا تستطيع إقتطاع أي كلمة منها من البداية وحتى النهاية:

   ܗܲܠܔ ܕܚܘܸܪܹܗ ܡܘܼܚܲܢ
   ܘܠܵܐ ܩܝܼܡܠܲܢ ܒܝܼܕܵܥܵܐ ݂ ݂
   ܠܵܐ ܫܸܡܲܢ ܡܵܪܵܢܵܝܵܐ ܕܐ݇ܬܸܡܵܠܝ
   ܘܠܵܐ ܚܸܠܩܲܢ ܛܘܼܗܡܵܢܵܝܵܐ ܕܨܲܦܪܵܐ !

ܝܵܢ ܢܫܹܐ ܠܘܼܟ݂: ܣܵܒ݂ܵܬܲܢ ݂ ݂
ܕܟܹܐ ܣܵܩܛܝܼ ܗ݇ܘܵܘ ܩܕܵܡ ܬܲܪܥܵܐ ܕܥܹܕܬܵܐ ܘܐܵܡܪܝܼܢ ܗ݇ܘܵܘ:
      ܨܲܦܢܵܐ ܝܠܵܗ̇ ܫܸܠܚܵܐ ܕܒܲܪܘܵܪܹ̈ܐ
      ܘܢܘܼܗܲܕܪܵܐ ܛܸܠܵܐ ܕܛܝܵܪܹܐ
      ܘܐܲܠܩܘܿܫ ܚܸܕ݂ܝܵܐ ܕܗܲܟܵܪܹܐ

ܠܹܐ ܝܬܘܿܢ ݂ ݂ ݂ ܒܸܫܩܵܠܵܐ ܪܹܝܚܵܐ ܕܠܸܒܵܐ ܚܪܝܼܟ݂ܵܐ ؟
      ܘܒܸܚܙܵܝܵܐ ܨܲܠܡܵܐ ܕܥܲܝܢܹ̈ܐ ܬܘܝܼܢܹ̈ܐ ؟
      ܒܢܝܼܫܝܼ ܦܲܠܓܘܿ ـ ܚܲܝܵܐ ݂ ݂ ݂

ܐܘܿ ܦܲܠܓܝܼ ܐ݇ܚܹܪ݇ܢܵܐ ݂ ݂ ݂
      ܠܵܐ ܒܲܣܵܐ ܡܝܵܓ̰ܵܐ ܒܐܝܼܬܘܼܬܝܼ ؟
      ܘܡܲܦܫܘܿܪܹܐ ܦܘܼܢܕܹ̈ܐ ܕܗܝܼܵܝܘܼܬܝܼ ݂

ܐܘܿ ܦܲܠܓܝܼ ܐ݇ܚܹܪ݇ܢܵܐ ݂ ݂
   ܗܲܠܔ ܐܝܼܡܲܢ ܫܸܡܲܢ ݂ ݂
      ܒܗܵܘܹܐ ܡܲܒܘܼܥܵܐ ܕܕܸܡܥܲܢ ؟ !
أما قصيدته (ܚܸܠܡܵܢܹ̈ܐ ܕܛܸܠܝܼ: أحلام ظلي)، فهي تنتمي في تجنيسها الى قصيدة النثر، لقد انعطفت القصيدة السريانية، منذ نهايات القرن العشرين باتجاهات التحديث على مستوى الشكل والتشكيل واجتراح مضامين عريضة وكبيرة، حيث اضافت لبنات كبيرة على بناء المضامين القديمة: الاجتماعية، والروحية، والوجدانية، والتاريخية التي ظلت متسلطة على حفريات القصيدة السريانية الكلاسيكية منذ بداياتها وحتى أفول نجومها من الأباء الاوائل. ومن هنا من هذا الأفق التحديثي للقصيدة السريانية، كنت أودّ أن أعرج على قراءة نقدية لحفريات نصوص شعرية تشتغل في بنيانها النسيجي، واللغوي، ومركباتها العضوية، على محمولات الحداثوية ومنظومات التخييل والتأويل. ومنها نص الشاعر الصديق روبين بيت شموئيل الموسوم (أحلام ظلي)، الذي القاه في مهرجان آشور بانيبال العاشر في جمعية آشور بانيبال ببغداد يوم ٢٢/٥/٢٠٠٢، والمسجل ضمن شريطه الشعري الموسوم: (ܡܲܙܡܘܿܪܹ̈ܐ ܥܲܠܔ ܫܠܲܕܹ̈ܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܵܐ: مزامير على جثة التاريخ)، والمنشور ضمن مجموعته الشعرية الجديدة (ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ: الدلف). يستهل الشاعر- نصه الشعري- باقامة علاقة ثنائية تقترب من التشبيه كمقوّم بلاغي شائع يتسِّع لاشتغال موضوعاتي عريض، فالمعادلة التي يُقيمها الشاعر هي، أنه يُشَبِّه أحلامه بعيون حبيبته (فكلاهما سوداوان)، لكن تظل هنا دلالة الاستلاب والاندحار مسنده إلى أحلامه، ودلالة الجمال والقوة والسحر والجاذبية موكولة إلى عيني حبيبته، من هذا الاستهلال نقتطف الموجزة الشعرية الصورية في جناسها المتنافر يقول الشاعر: (ܛܸܠܝܼ ܘܚܸܠܡܝܼ: ܟܹܐ ܕܵܡܝܼ ܠܥܲܝܢܹ̈ܐ ܕܡܘܼܚܸܒܬܝܼ: ܒܗܿܝ ܕܬܸܪ̈ܘܲܝܗܝ ܟܘܼܡܹ̈ܐ ܝܢܵܐ: ظلي وحلمي يشبهان أعين حبيبتي لأن الاثنان سوداوان).           
إنَّ الشاعر يحرص على الاشتغال على امتداد مساحة نصه عمودياً وافقياً على سيل من العلاقات المركبة والثنائية المتضادة، وتقوده لغته الشعرية إلى استدعاء الكثير من الأسئلة التاريخية، وتشظياتها عبر بنيات الإشارة، والرمز، وتفكيك الحدوس، وتدوين الوجد المعرفي والفلسفي التاريخي، من خلال إرساليات نصية توجهها منظومة لغوية ساخرة، وناقدة تارة، ومريرة نشيجية تارة أخرى، لتقرأ هذا المقطع (ܡܸܣܟܹܢܬܵܐ ܟܘܿܟ݂ܹܐ.. ܠܲܝܬ ܠܵܗ̇ ܟ̰ܵܪ̈ܘܿܟܹܐ ܕܦܵܪܚܵܐ ܠܫܝܼܟܵܓܘܿ! ܘܩܵܛܪܵܐ ܟܢܘܼܫܝܹ̈ܐ ܥܲܠܔ ܐܝܼܬܘܼܬܵܐ ܕܦܲܪ̈ܬܘܼܟܹܐ: مسكينة هي كوخي... لا تمتلك حذاءً قديمًا لتطير إلى شيكاغو وتعقد سينودسًا عن وجود الفتات).
تتمظهر اشتغالات الشاعر على تدوين الحس الشعبي الجمعي، والشخصي في هذه المدونة الشعرية بسيمائيتها، وأركيولوجيتها، الناطقة والمستنطقة لرموز تاريخية تتجاذبها لغة الشاعر، وتراكمات صوره الشعرية:
(ܟܠܲܝܗܝ ܢܸܫ̈ܡܵܬ݂ܵܐ ܕܡܲܕܢܚܵܐ ܡܸܨܥܵܝܵܐ: ܦܪ̈ܝܼܚܹܐ ܝܢܵܐ ܒܓܘܼܠܦܵܐ ܕܠܸܫܵܢܝܼ: ܐܸܠܵܐ ܠܡܵܐ ܥܸܩ̈ܒ݂ܵܬ݂ܵܐ ܢܲܗܪ̈ܝܼܢܵܝܹܐ ܟܬܝܼܒܹܐ ܝܢܵܐ ܒܲܠܚܘܿܕ ܒܨܸܨܵܐ ܕܒܲܠܘܿܥܬܝܼ: كل نسمات الشرق الأوسط، حلقوا بجناح لغتي، وإلا لماذا الآثار والمدوّنات النهرينية مكتوبة بمسمار حنجرتي فقط)         
إنَ لغة الشاعر تعزف بتنويعاتها على الوتر التاريخي، والموروث الأسطوري الجمعي والفلسفي الحياتي الحاد، بطريقة تتناغم فيها علائق الحياة مع ايحاءات الأسئلة الأزلية المثوِّرة حلمياً وحوارياً بحيث شكلت هذه الأسئلة، بنية أسية لمرتكزات النص، وتمشهدات صوره المنشرحة، والمتحاورة، والمنفلتة بين علاقات المرارة، والتراجيديا، واستحضار الأمل، وتركيب أفقه الغائب عن المشهد التاريخي، والروحي، والاجتماعي الجمعي. إن دلالات الغياب، تتمشهد بقوة في نص الشاعر روبين بيث شموئيل في انفلات اللغة من مباشرتها إلى غرائبيتها، حيث إن كل مفردة تتحول إلى أسطرة شعرية تتفاعل بشكل متضاد دلالياً، وذلك عندما تنزع إلى الاشتباك مع البعد الوجودي القومي المجسد في مسافته الزمنية التاريخية، ويظل هذا البعد مأهولاً بالحيز الزمنكاني بدلالة المرموزات اللفظية الصورية والرؤيوية: لنقرأ هذه المقاطع:
(ܒܲܝܢܵܬ݂ ܐܸܠܥܹ̈ܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܝܼ.. ܕܡܝܼܟܹܐ ܝܢܵܐ ܚܸܠܡܵܢܝܼ: ܘܛܠܝܼܥܹ̈ܐ ܥܲܠܔ ܣܒܵܕܝܼܬܵܐ ܕܫܘܼܪ̈ܵܢܝܼ: ܘܛܸܠܝܼ ܐܲܝܟ݂ ܦܵܣܘܿܥܝܵܬܝܼ ܒܸܪܚܵܛܵܐ ܝܠܵܗ̇ ܒܵܬܪܝܼ ܕܠܵܐ ܟܵܠܹܝܢ: ܘܐܲܢ݇ܬܝ ܗܵܠܵܐ ܡܦܲܗܘܼܪܹܐ ܝܘܲܬܝ ܓܲܘ ܫܸܢܬܝܼ ܡ̣ܢ ܢܘܼܓ݂ܗܵܐ ܕܫܵܡܘܿܪܵܡܵܬ: بين أضلع تاريخي، نائمةٌ أحلامي، وغارقة في النوم على وسادة أسواري، وظلي كخطواتي يركض وراءي لكي لا أقف، وأنتِ ما زلتِ تتثائبين في نومي منذ فجر شامورامات).

مقاربات - توصيفات:
-   تنويعات التشكيل الشعري في قصائد الديوان.
• في حقل العاطفة والحب والغزل اكتشفنا القصائد التالية: ܢܲܗܪ̈ܝܼܢ: نهرين ص.٣٤، ܡܵܚܘܿܙܹ̈ܐ: العشاق ص.٨٩، و ܢܸܦܒ݂ܵܐ: الأنثى ص.٦٤.
• في حقل القصيدة الرومانسية الوجدانية والطبيعة، اكتشفنا القصائد التالية: ܨܘܼܪ̈ܝܵܬ݂ܵܐ: صور، ص.٣٨.
• في حقل الصور البصرية والوصفية هذه القصائد: ܢܲܚܝܼܪܵܐ ܘܥܲܝܢܵܐ: المنخار والعين، ص.٦٩، و ܢܘܼܓ݂ܗܵܐ ܚܵܛܘܿܦܵܐ: الفجر الخاطف، ص.١٠٦.
• القصيدة الحلمية: ܘܵܠܝܼܬܵܐ: الواجب، ص.٩٥، و ܫܸܚܢܵܐ ܒܝܼܫܵܐ: التقرح الخبيث، ص.٩١، و ܐ݇ܟ݂ܘܿܠܔ ܡ̣ܢ ܟܸܦܢܝܼ: كُل من جوعي، ص.١٠٠.
• القصيدة التاريخية: ܣܹܡܹܝܠܹܐ: سميل، ص.٤٨، ومعها القصيدة المكانية: قصيدة ܩܲܪܩܲܦܬܵܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܵܐ: جمجمة التاريخ.
• الموت ظهر في قصيدة ܢܘܼܓ̣ܗܵܐ ܚܵܛܘܿܦܵܐ: الفجر الخاطف، ص.١٠٦، و ܚܲܫܵܐ: الألم، ص.١٠٩.
• الاغتراب والفقدان في قصيدة ܣܘܼܘܵܕܵܐ: المحادثة، ص.١١١.

القسم الثاني من قصائد الديوان تجسدت اشتغالات الشاعر في ابداعه بكتابة القصيدة القصيرة.
أعود إلى قصيدته الأثيرة – ܩܲܪܩܲܦܬܵܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܵܐ: جمجمة التاريخ، ص.٨١، وقصيدته الأخرى (ܐ݇ܟ̣ܘܿܠܔ ܡ̣ܢ ܟܸܦܢܝܼ: كُل من جوعي، ص.١٠٠)، حيث تتشارك القصيدتان في ارساليات نصية شعرية تتسلل في طبقات الرموز ومحمولاتها الميثولوجية، والحضارية، وتموقع بنية المكان في الدالين (ألقوش، آشور)، وتبادل الأمكنة (آشور، ألقوش)، في تدوين الضمير الجمعي في قصيدته (ܐ݇ܟ̣ܘܿܠܔ ܡ̣ܢ ܟܸܦܢܝܼ: كُل من جوعي)، وتواشج الضميرين في (ܩܲܪܩܲܦܬܵܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܵܐ: جمجمة التاريخ). تتميز بنيات الهيكلية النصيّة في هاتين القصيدتين على تمأسس السرد، وتمظهر العلاقات اللغوية السياقية، في الوصف، والاستذكار، والتدوين بلغة الوجدان، والاشراق، واستحضار الرموز الخالدة، كما نقرأ هذه المقاطع التي يستهلها الشاعر بصيغة الأمر والنهي: (ܠܵܐ ܫܵܒ݂ܩܸܬ: لا تدع)، ثم ينعطف إلى صيغة المعرفة (ܝܵܕܥܸܢ: أعرف) متابعاً تدوينه الحارق في نبرية المفردة، وشحنتها الشعرية (ܠܵܐ ܫܵܒ݂ܩܸܬ ܥܲܝܢܹ̈ܐ ܕܬܐܘܿܡܵܐ ܐܘܿܕܘܿ: لا تدع أعين توما أودو) إلى السطر ٩ من ص.١٠٢. ثم يتساءل الشاعر هنا ليمنح للقصيدة تنويعات حلمية تخييلية في أعلى أقصى هارمونية الصورة الشعرية، وتوجيه المعاني من الراسخ الذاكراتي بوساطة عناصر الوصف، والسرد، والتشكيل، والاستذكار (ܩܲܝ ܠܵܐ ܡܢܘܼܒܹܐ ܠܹܗ ܡܵܪܝ ܡܝܼܟ݂ܵܐ: ألم يتنبأ مار ميخا؟، السطر ١٣ من ص.١٠٢، الى السطر ٩ من ص.١٠٣). في هذه القصيدة وفي قصيدته (جمجمة التاريخ)، يمسك القارئ بتلابيب مكوناتها وتتعالق صورها مُشكِّلةً سلسة طويلة من الصور الشعرية، البصرية، والصورية، والتشكيلية - بالإشارة الى (ܩܲܝ ܪܡܸܙܠܹܗ ܡܵܪܝ ܡܝܼܟ݂ܵܐ: لماذا رمز مار ميخا ؟ إلى السطر ٦ من ص.١٠٣، الى ܙܩܵܪܵܐ ܫܘܿܥܝܼܬܵܐ ܕܚܸܠܡܵܢܹ̈ܗ: ينسج قصة أحلامه). وتتمظهر هذه الاشتغالات في طبقات قصيدته (ܩܲܪܩܲܦܬܵܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܵܐ: جمجمة التاريخ)، بلغتها واستحضار الرموز الميثولوجية، والروحية (توما أودو، مار ميخا نوهدرايا)، والأسطورية (يونان نبيا)، والحضارية (آشور). وفي قصيدته (ܩܲܪܩܲܦܬܵܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܵܐ: جمجمة التاريخ)، يستدعي الشاعر الآخر في حوار داخلي ميثولوجي قائم على بنية التساؤل (ܘܐܸܢ ܗܵܠܵܐ ܠܹܐ ܝܘܸܬ ܡܗܲܝܡܘܿܢܹܐ: وإن لم تكن بعد تؤمن. .. السطر ٨ من ص.٨٢ إلى السطر ٢ أعلى ص.٨٣). وتكتشف قراءتنا في هذه القصيدة رصانة شديدة لِلغة والبلاغة في ابتكار الصور الشعرية وتتابعها الهارموني، كأن الشاعر يكتب القصيدة المدوّرة التي أبدع في خلقها في الشعر العراقي الشاعر حسب الشيخ جعفر، وبخاصة في ديوانه: (عبر الحائط في المرآة)، بمعنى ان هذه القصيدة المُدوّرة، تتمأسس على تتابعية ذروية للصور دون انفصال داخلي، مشحونة بايقاعات موسيقية، ووحدات وزنية متوازية تتنافذ من خلال مقترباتها الإدائية الأسلوبية في التمثيل الحيّ الغنائي والحركات الإنتقالية للوحدات الوزنية، وتواشج التقفية الداخلية والخارجية، لنقرأ هذه المقاطع: (ܘܐܸܢ ܥܪܸܒ݂ܠܹܗ ܡ̣ܢ ܒܵܠܘܼܟ݂: إذا غرب عن بالُكَ، السطر ٦ من ص.٨١). ومن صيغة الوصف وتدوين التشكيل الشعري يثبت الشاعر هذه الصور المتوهجة في تشاكل العلاقة البصرية بين الأمكنة التاريخية: (ܝܲܢ ܢܫܹܐ ܠܘܼܟ݂ ܣܵܒ݂ܵܬܲܢ: أو نسيت أجدادنا، السطر٩ من ص.٨٣، إلى السطر ١١ من ص.٨٤). ويتابع الشاعر تدوين الألم، والحسرة، والوجع في تمثله للمفردة الشعرية الراسخة في ذاكرة الآباء والأجداد والجدات (ܡܝܵܓ̰ܵܐ: مج) نقرأ هذه السطور: (ܐܘܿ ܦܲܠܓܝܼ ܐ݇ܚܹܪ݇ܢܵܐ: يا نصفي الآخر، السطر الأول من ص.٨٦، إلى السطر ٣ من نفس الصفحة). إنَّ خصوصية لغة الشاعر روبين بيت شموئيل تُمثّل كيانه اللغوي الشخصي، وقاموسه اللغوي المتفرد، والذي أسمّيه بـ كاريزما اللغة، وتلك هي سُلطة التميّز الشاعري الفذّ في تجربته بين شعراء جيله الشعري.
في القسم الثالث من الديوان يؤرخ الشاعر قصائده من (١٩٧٩-١٩٨٦)، ويمكننا تجنيس وتوصيف هذه القصائد كما يلي:

- القصيدة الوصفية: ܙܲܪ̈ܥܝܼ: أبنائي، ص.١٤٠، ܫܸܡܫܵܐ ܕܚܲܝܹ̈ܐ: شمس الحياة، ص.١٤٣، ܒܪܵܬܵܐ ܕܡܵܬܵܐ: بنت القرية، ص.١٤٧، ܡܵܬ݂ܝܼ: قريتي، ص.١٥٤، ܐܲܪܥܝܼ: أرضي، ص.١٦٤، ܚܸܠܡܵܢܝܼ: أحلامي، ص.١٨٤.
- قصائد الحب: ܫܒ݂ܘܿܩ ܕܚܵܙܹܝܢܵܟ݂ܝ: دَعني أراكِ، ص.١٤١، ܐܵܬܘܿܪܵܝܬܵܐ: آثورية، ص.١٤٥، ܚܘܼܒܵܐ: الحب، ص.١٨٦، ܡܲܘܠܵܕܵܐ ܕܚܘܼܒܵܐ: ميلاد الحب، ص.١٥١، ܥܲܠ ܡܛܵܝܬܵܟ݂ܝ: لِوصولكِ، ص.١٥٤، ܩܘܼܕܡܹܐ: غدًا، ص.١٦٠.
- قصائد الحكمة: ܐܸܕܝܘܿܡ ܫܲܒ݂ܪܹ̈ܐ ܩܘܼܕܡܹܐ ܓܲܒ݂ܪܹ̈ܐ: اليوم أطفال وغدًا رجال، ص.١٤٤، ܝܵܐ ܪܲܒ: أيها الرب، ص.١٥٨، ܫܪܵܪܵܐ: الحقيقة، ص.١٨٠.
- القصيدة الوجدانية: ܫܠܵܡܵܐ ܠܐܲܘܝܼܩܵܡ: سلام لأويقم، ص.١٤٩، ܝܸܡܝܼ: أمي، ص.١٧١، ܚܸܠܡܵܐ: الحلم، ص.١٩٥.
- قصائد الشكوى: ܚܲܝܲܝܢ ܥܒ݂ܵܪܵܐ: حياتنا تمر، ص.١٥٢، ܪܘܼܚܝܼ: روحي، ص.١٥٩.
- القصيدة الوجدانية الوصفية: ܙܲܘܓܵܐ ܕܟܵܠܘܿ ܘܚܸܬܢܵܐ: زوج العروس والعريس، ص.١٦١، ܫܘܼܪܵܝܵܐ: البدء، ص.١٩١.
- قصيدة الحب: ܪܘܝܼܬܵܐ ܝܘܲܢ ܒܚܘܼܒܘܼܟ݂: ثملةٌ بحبك، ص.١٦٢، ܒܘܼܟ݂ܪܵܐ: البكر، ص.١٧٣، ܚܲܒܝܼܒ݂ܬܝܼ: حبيبتي، ص.١٧٤، ܐ݇ܣܘܼܪܵܝܬܵܐ: آثورية، ص.١٧٧، ܢܝܼܢܘܵܝܬܵܐ: نينوية، ص.١٧٩، ܐ݇ܪܵܙܵܐ ܕܚܘܼܒܵܐ: سر الحب، ص.١٨٢.
- القصيدة الوصفية الغزلية: ܫܲܡܝܼܪܵܡ: شميرام، ص.١٦٦.
- قصيدة السؤال: ܩܘܼܡ: انهض، ص.١٨٩.
- القصيدة الوصفية البصرية الفوتوغرافية: ܥܠܲܝܡܹ̈ܐ: شباب، ص.١٦٧.

المخيال الشخصي واشتغالاته على المضامين الكبيرة
بدءاً نقول أن الشاعر روبين بيت شموئيل يمتلك قاموساً لغوياً ثرا، لهذا يشتغل بكليانية وكيانية لسانية عالية، ويتشكل معجمه الشعري من مقاربات لفظية عميقة دالة، تثور شعريتها بنى التخييل، وقوى عمل الذاكرة. إنَّ تمظهرات عنونات النصوص قد لا تشي كلها بالانخطاف، بالمغايرة التي يشتغل عليها الشاعر في تأثيث متونه الحكائية، إلى جانب جماليات الخطاب الشعري، إلا انه سرعان ما يحيد عن سكونية الملفوظة في العديد من العنونات. فلو تمعنا عميقاً في العنونة الرئيسية للكتاب (ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ: الدلف)، سنقف عند تأسيس عنوناتي حداثي يرشح عن امكانات اشعاع المفردة لوحدها، وتناصاتها الداخلية لشروحات المتن، وارهاصات الذات الشاعرة في توجيه الخطاب الشعري نحو جمالية متفوقة تتعامد في بناءاتها النصية. إنَّ الشاعر يمتلك قدرات لغوية على تأسيس مدارات تتدفق منها نقاط البث الشعري الجمالي في اتجاهات عديدة.
 
يزاوج الشاعر في ارساليات خطابه الشعري بين اصطياد الصور الشعرية، واطيافها المرئية واللامرئية، وبين تعميق محمول الدلالة بين طبقات النسيج الشعري، وبين ما يحيل إلى الداخل في تأويله، وما يحيل إلى الخارج دون تأويل. أي ان النص يقع بين مدارين، مدار الشرح والتقرير والتأويل وبخاصة في أشتغاله على نظام السرد والقص، ومدار الإيهام والإيماء والإيحاء، وجماليات النظم البلاغية العالية من التشبيه والمجاز والاستعارة، وأقصى الاستعارة التي تركب التباسات الشعرية، وهذا إمتياز لترددات الحركة الجوّانية للنص، وفاعلية الافعال ومركباتها الزمنية وروحها الوجودي. إن الشاعر روبين بيت شموئيل في هذه المجموعة، يقدّم لنا انطلوجيا شخصية شعرية، تكاد تختزن حقبا تاريخية ذاتية وموضوعية في أرساليتها النصية، واعطائها صفة الوجود وصيغته وهيكله وبانوراماه ويوتوبياه الشخصية، فنحن أمام خلق شعري يتمظهر في انعكاسات الصوره الشعرية المكثفة والمحتشدة، التصويرية والذهنية والجمالية والإيقونية. إن أنا الشاعرة، هي أنا الوجود حين يحوّل الشاعر الكوجيتو الشعرية من الأنا المفتعلة، إلى الأنا الشاعرة والوجود، فهو صانع وصائغ اللحظة الشعرية، ومبتكر الصورة الشعرية التي يقول عنها غاستو باشلار (هي تلك البنية القائمة على متضادين)، وتجد القراءة النافذة والناقدة الى هاتين البنيتين اللغويتين وتشعير انساقهما في هذا المقطع الشعري الجميل:

ܠܹܐ ܡܵܝܬܝܼ ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܥܲܫܝܼܢܹ̈ܐ ܘܡܲܪ̈ܕܹܐ
ܟܹܐ ܡܢܲܚܡܝܼ ܡܐܲܪܥܵܐ ܒܘܿܟܝܼܢܹ̈ܐ ܘܘܲܪ̈ܕܹܐ
         ܓܲܘ ܐܲܪܥܵܐ ܕܐܵܬܘܿܪ
          ܫܸܡܲܢ ܠܹـܐ ܩܵܒ݂ܹܪ
ܐܸܢ ܛܲܪ̈ܦܹܐ ܕܬܸܫܪܝܼܢ ܠܵܐ ܐܵܬܝܼ ܠܢܬܵܪܵܐ
ܦܸܩܚܹ̈ܐ ܕܒܹܝܬ ܢܝܼܣܸܢܹ̈ܐ ܠܹܐ ܚܵܙܝܼ ܒܲܗܪܵܐ
         ܥܲܡ ܛܲܪ̈ܦܹܐ ܕܬܸܫܪܝܼ
         ܣܵܗܕܹ̈ܐ ܟܹܐ ܕܵܥܪܝܼ
      ܢܵܦܩܝܼ ܡܕܘܼܢܝܹܐ ܕܪ̈ܘܼܚܵܬܹܐ
      ܢܵܬܪܝܼ ܫܸܚܕܵܐ ܠܐܸܡܘܵܬܹ̈ܐ

في هذا النص، القصيدة مقاربة حسية، تقوم على بث الروح في شعرية الألفاظ (ܣܵܗܕܹ̈ܐ، ܠܸܫܵܢܵܐ، ܡܲܪ̈ܕܹܐ: الشهداء، اللغة، الفدائيون)، وما يقابلها من الورود والأزهار(ܒܘܿܟܝܼܢܹ̈ܐ ܘܘܲܪ̈ܕܹܐ) ݂   
في نصوص المجموعة، انتظامات موسيقيةعالية تكاد تتسلط الغنائية على هيكلتها بقوة، بعد إسنادها إلى الجهاز اللغوي الذي يشتغل عليه الشاعر والمسرود اللفظي، ومحاورته للموسيقى المتجانسة والمتناسجة من الانسجة والنسيج، مع التداعيات الشعورية واللاشعورية وصياغتها لمنظومة التداعيات الذاتية واسقاطاتها اللاواعية داخل المتن وبروز مظاهره الجمالية داخل ايقاع الفكرة وخارجه. إن عالم المفردة، وصوتيماتها، وعالمها الموروفولوجي، يحايث اهتزازات الظلال الجوانية للنص، وتتمظهر هذه القراءة في العديد من نصوص المجموعة، ومنها هذا النص الجميل من قصيدته (ܢܸܩܒ݂ܵܐ: الأنثى):

ܠܸܒܵܟ̣ܝ ܘܠܒܝܼ ܡ̣ܢ ܚܲܕ ܐܸܠܥܵܐ ܚܫܝܼܠܹ̈ܐ
      ܐܵܦܸܢ ܕܨܠܝܼܒܹ̈ܐ ݂ ݂ ܒܬܲܪܬܹܝܢ ܙܲܘܝܵܬ݂ܵܐ
      ܦܬܝܼܚܹ̈ܐ ܒܦܵܬܵܐ ܕܫܸܡܫܵܐ ܟܵܘܵܬ݂ܵܐ
ܚܲܕ ܪܟܝܼܒ݂ܵܐ ܐܸܠܦܵܐ ܕܙܲܒ݂ܢܹܗ
ܘܚܲܕ ܒܨܵܝܵܐ ܒܵܬܲܪ ܝܲܘܢܹܗ
ܛܠܝܼܩܵܐ: ܦܪܝܼܚܵܐ ܗܲܘܢܹܗ
   ܝܲܢ ܒܩܵܪܒ݂ܲܚ ݂ ݂ ܝܲܢ ܒܢܵܘܪܲܚ
   ܐܸܠܵܐ ܒܦܵܝܫܲܚ ܒܬܪܹܝܢ ܠܸܒܹ̈ܐ
         ܒܬܪܹܝܢ ܐܸܠܥܹ̈ܐ
         ܒܬܪܹܝܢ ܚܸܠܡܹ̈ܐ
ܐܝܼܢܵܐ ܒܚܲܕ ܐܘܼܦܩܵܐ ܘܒܚܕܵܐ ܐܘܼܪܚܵܐ
ܒܦܵܣܥܲܚܠܵܗ̇ ܟܡܵܐ ܕܗܵܘܹܐ ܝܘܼܪܟ݂ܵܗ̇
   ܝܲܢ ܒܦܵܪܫܸܢ ݂ ݂ ܝܲܢ ܒܕܵܥܪܲܬܝ
   ܐܸܢ ܠܵܐ ܕܵܒ݂ܚܲܬܝ ݂ ݂ ܠܹܐ ܦܵܣܥܸܢ
   ܘܐܸܢ ܠܵܐ ܠܵܓܙܲܬܝ ݂ ݂ ܠܹܐ ܡܫܲܪܹܝܢ

وتتداعى صور الشاعر الشعرية في سيل من الحوادث التاريخية، حيث يفصح عنها الشاعر أحيانا في شروحاته، أو حواشيه وهوامشه، اعتقادا منه بأن لا بد من وظيفة ما للشعر، أو بالتحديد سعيا منه إلى المحافظة أو على الأقل الانفتاح على القارئ بالمحافظة على الوظيفة التوصيلية للغة. وذلك من خلال الإرتكاز على الملفوظات الدالة التي تسرح مداليلها باتجاه الآخر في هيئة محاورة ذاتية للشاعر، تلك الذات التي تنشئ ذواتا مخاطبة موجهه تبث منولوجاتها وتتحسس إيحاءاتها تبعا للمخزون المعرفي للذات القطب الأول، والذات الأخرى كقطب ثان. ويعنى الشاعر بهذا التداول الأفقي في تعريته للواقع المربك والمرتبك، فتتسع عنده الصورة المضيئة الموضوعية، ويتمظهر التضاد بشكل جلي في جماليات خطابه الشعري من قصيدته (ܩܲܪܩܲܦܬܵܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܵܐ):

ܐܘܿ ܦܲܠܓܝܼ ܐ݇ܚܹܪ݇ܢܵܐ ݂ ݂
   ܐܸܢ ܗܵܠܵܐ ܠܹܐ ܝܘܸܬ ܡܗܲܝܡܘܼܢܹܐ: ܘܐܵܢܵܐ ܐܲܢ݇ܬ ܝܘܸ݇ܬ
   ܐܲܘ ܡܛܘܼܠܩܵܠܘܼܟ݂ ܡܣܲܦܝܵܢܘܼܬܵܐ ܕܐܲܒ݂ܵܗܵܬ݂ܵܐ
   ܐܲܘ ܢܫܹܐ ܠܘܼܟ݂ ܕܐܲܠܩܘܿܫ ܝܼܗ݇ܘܵܐ ܝܸܡܵܐ ܕܥܹـ̈ܕܵܬ݂ܵܐ ܒܪܵܣܘܿܩܬܵܐ ܕܡܲܕܢܚܵܐ

ܘܐܸܢ ܥܪܸܒ݂ܠܹܗ ܡ̣ܢ ܒܵܠܘܼܟ݂: ܡܵܐ ܕܥܪܸܒ݂ܠܹܗ ݂ ݂
ܕܥܘܿܪ ܠܩܲܪܩܲܦܬܵܐ ܕܬܲܫܥܝܼܬܵܐ
ܐܲܘ ܩܪܝܼ ܠܟܠܲܝܗܝ ܣܸܦܪܹ̈ܐ ܕܒܪܝܼܬܵܐ
ܚܙܝܼ ݂ ݂ ܠܹܐ ܝܘܸܬ ܒܸܚܙܵܝܝܼ ܓܲܘ ܘܲܪ̈ܝܼܕܹܐ ܕܫܸܡܘܼܟ݂؟!
ܚܙܝ ݂ ݂ ܩܲܢܝܝܼ: ܠܵܐ ܣܪܸܛܠܹܗ ܒܕܸܡܝܼ ܨܸܨܵܝܵܐ
         ܠܛܝܼܢܵܐ ܕܝܼܠܝܼܕܘܼܬܘܼܟ݂
         ܗܘܼܡܵܣܹ̈ܐ ܕܝܘܼܠܦܵܢ ܟܲܘܟ݂ܒ݂ܘܼܟ݂ ؟
 
ܡ̣ܢ ܩܕܵܡ ܬܠܵܬܵܐ ܐܲܠܦܹ̈ܐ ܫܸܢܹ̈ܐ ܘܝܲܬܝܼܪ
ܓܲܘ ܗܲܝܟܠܵܐ ܕܫܸܡܫܵܐ ݂ ݂
ܐܲܝܟܵܐ ܕܒܪܹܐ ܠܲܢ ܡ̣ܢ ܚܲܨܵܐ ܕܚܲܕ ܙܲܗܝܼܪܵܐ
ܘܦܝܼܫܠܲܢ ܡܘܼܥܡܸܕܹܐ ܒܚܲܕ ܒܲܗܪܵܐ ܢܵܗܪ̈ܝܼܢܵܝܵܐ

   ܘܪܒܹܐ ܠܲܢ ܒܕܲܪܓܘܼܫܬܵܐ ܕܟܲܠܕܘܿ ܘܐܵܬܘܿܪ
      ܡܝܵܨܵܐ ܨܸܒ̈ܥܵܬ݂ܵܐ ܕܕܸܩܠܲܬ ܘܚܵܒܘܿܪ

 تتميز العديد من نصوص المجموعة في ارسال العنونة عبر الدال، ليشكل بنية كلية يشتغل عليها الشاعر في تمشهد المتن، وتفاصيله الدقيقة وسيرته، وتتمسرح آثار الصورة الشعرية من خلال الكشف عن المجهول، وتمشهدات التفاصيل المتزاحمه في انساقها الحياتية الفيزيقية والميتافيزيقية، كي يصل الشاعر إلى نشيده الكوني في أناشيد الألوان الحياتية المنزاحة نحو الحزن والأمل والشك والرغبة. إن حركة الدوال تكاد هي التي تهيمن على تأسيس أسلوبية الكتابه واقتراح كيمياء الصورة وتجذيرها كذاكرة وفكرة معا، في هذا النص تتحقق شذرات من هذه القراءة التي تضغط بدينامية إحتواء الكلي الشعري، في تبيان عناصر الحركة والجدل نحو ناتج الصراع الضدي، وتصدعات الواقع اليومي المرير التاريخي الكارثي كما في قصيدته (ܥܪܵܩܵܐ: الهروب):
 
ܫܸܡܫܵܐ ܡܚܵܠܘܼܠܹܐ ܦܵܬܵܗ̇ :
      ܕܢܕܝܵܐ ܥܲܠܔ ܣܩܘܼܦܬܵܐ ܕܐܲܪܥܵܐ
      ܡܦܘܼܪܦܸܠܠܹܗ ܐܸܒܵܗ̇ ܣܲܗܪܵܐ :
         ܕܡܥܲܪܩܸܠܠܵܗ̇ ܚܲܕܟܡܵܐ ܪ̈ܦܵܦܹܐ
         ܗܲܠܔ ܕܡܲܕܘܝܼ ܐܲܩܠܹ̈ܐ ܕܪ̈ܕܝܼܦܹܐ
         ܘܥܵܪܩܝܼ ܡܢ݇ ܛܠܘܼܡܝܵܐ ܕܪ̈ܵܕܘܿܦܹܐ
      ܘܲܡܛܲܫܝܼ ܒܩܲܠܘܼܠܘܼܬܵܐ ݂ ݂
      ܒܹܝܬ݇ ܠܛܘܼܪ̈ܵܢܹܐ ܕܟܹܐܢܘܼܬܵܐ ݂ ݂
ܟܒܲܪ ܬܵܡܵܐ :
   ܠܵܟܚܝܼ ܣܲܘܩܵܐ ܕܚܹܐܪܘܼܬܵܐ
ܟܲܕ ܪ̈ܚܝܼܩܹܐ ܡ̣ܢ݇ ܒܝܼܫܬܵܐ ܕܚܵܛܘܿܦܹ̈ܐ
ܩܢܝܼܙܹ̈ܐ ܬܚܘܿܬ ܩܵܪܝܼܬܵܐ ܕܐܲܬ݂ܪܵܐ ݂ ݂
ܡܫܲܒܘܼܚܹܐ ܠܐ݇ܓܵܪܹܐ :
      ܕܠܵܐ ܕܵܠܹܦ ܠܢܝܼܫܲܝܗܝ ܕܵܠܘܿܦܹ̈ܐ

وفي المجموعة عشرات النصوص الشعرية التي تثير قراءتنا، لكننا ربما قد أحكمنا على دقائق الشعر الزمنية والجمالية فيها.


176

مقاربات الإيصال وبانوراما الصورة الشعرية في الخطاب الشعري للشاعر يونان هوزايا

كتابة : شاكر سيفو

شغلت القصيدة الشعرية الكلاسيكية السريانية، الحديثة مساحة واسعة في الأنموذج البنائي في تأسيساته القائمة على أعمدة موسيقية نابضة تمثلت في بنيانها العمودي في تآزر الوزن والقافية وبحور الشعر السرياني الشائعة ومنها (البحر المتساوي أو الأنطوني او النرساوي وبالاي والبحر الآسوني) وقد استخدم الشاعر يونان هوزايا هذه البحور مشيرا في ضوء هذا في تقديمه لدواوينه (ܢܲܗܪ̈ܵܘܵܬ̣ܵܐ، ܩܹܕܵܡܝ̈ܵܬ̣ܵܐ، ܚܲܒ̣ܪ̈ܵܘܵܬ̣ܵܐ)، وتكاد تتقارب وتتجاور كل قصائد هذه الدواوين في مشتركاتها اللغوية والتشكيلية والبنائية الاسلوبية ومحاور الخطاب الشعري الذي ترشح مضامينه عن عناق الذا ت وتعلقها الشديد الحميمي والصميمي مع قضايا أمته وشعبه ومصيره الأبدي.. . ان قصائد الشاعر عبارة عن سلسلة من اللأليء المتوهجة حيث لا انفصال بينها، كونها صور مشعة تتناسل فيما بينها بخيوط متشابكة مبنىً ومعنىً وكياناً لغوياً، واللغة في قصائد الشاعر هي الفعل الكينوني الإتصالي بينه وبين القارىء، ويتماهى الشاعر مع لغته وحواراته مع اصدقائه، فتكاد تتسلط بنيات الإهداء على معظم، قصائده فعتبة الاهداء تمثل متنًا نصيًا وبخاصة في التصديرات الاستهلالية لمعظم قصائده، وتتحول التصديرات الى كتل شعرية تتنامى في نظيراتها مع الأم والأرض وتتمظهر هذه الرموز في صيغ البوح والافصاح واستثمار الواقعة التاريخية واليومية، ان الشاعر يونان هوزايا هو الراوي العليم في أتحاد الروح والنفس بالجسد، الجسد هنا يمثل نص القصيدة، في مستوياتها التعبيرية الجمالية والتمازج الظاهر والكامن في الزمان والمكان، ويحقق الشاعر في معظم قصائده التناظر بين الحادثة ورموزها ويعمل على تثوير المعاني عموديا متمثلاً المعنى الكلي للدال والمدلول بين الرمز وجدليته مع الزمان والمكان وقد رصدت قراءتنا القصائد التالية
(ܫܲܢ݇ܬܵܐ ܚܲܕܬ̣ܵܐ ص. ٩، ܙܪܵܩܬܵܐ ܕܟܝܼܡܵܐ ص. ١٥، ܣܸܕܢܝܼ ص. ٢١)
وتمثل هذه القصيدة في عنونتها بالقصيدة التاريخية المناسبتية الأسطورية الحية، قصيدته ܚܲܒ̣ܘܿܪܵܐ ص. ٢٩ في هذه القصيدة يتماهى الشاعر مع الرمز في ثيمة الاهداء الى الأب الراحل ابلحد هوزايا ومشهدية المكان في الدال المحوري لمشهدية النعت (ܚܲܒ̣ܘܿܪܵܐ) الشاعر مشهدية شعرية تتوفر فيها اقصى اليات الاشتغال الشعري الجمالي في التحام الصوت والصورة واستنبات مفردات الطبيعة في قصيدته - ܡܵܘܕܝܵܢܘܼܬܵܐ ܩܕܵܡ ܕܘܼܠܒܵܐ - اعتراف امام شجرة ا لدلب ص. ٣٥.
وتتصدر يافطة الاستهلال النصي، عتبة عنونة قصيدته الاخرى (ܛܲܝܪܹ̈ܐ – طيور ص. ٤١)
ويفصح الشاعر عن اسلوبية كتابته لقصيدته هذه مؤكدا انها (جاءت بالاسلوب البرقي) ص. ٤٣ ومن جماليات التشكيل الشعري والايحائي توظيفاته الرمزية للافعال والاسماء والصفات وغزارة التشبيهات والمجازات في معظم قصائده ومنها على سبيل المثال قصيدته (ܚܸܨܪܵܐ - الحصار) ص. ٤٤ يقول الشاعر وما ارو