عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - جورج السرياني

صفحات: [1]
1
مع احترامنا لك وليس لارائك
مقال غير اكاديمي مجرد سرد معلومات عشوائية

مصطلح اللغات السامية مع انه متدوال لكنه غير علمي والصحيح هو اللغات الجزرية نسبة الى منطقة الجزيرة او الصحراء العربية السورية غرب الفرات التي هي مصدر الاقوام المسماة سامية

ولا توجد لغة اسمها اشورية وبابلية او كلدانية هناك لغة اكدية بلهجتين جغرافيتين بابل واشور مع ملاحظة ان مصطلح اللغة الكلدانية استعمل على اللغة العبرية فقط اي انه مرادف لعبرية

واللغات السامية الغربية الرئيسة هي العربية الارامية او السريانية العبرية الحبشية الكنعانية وطبعا الى جانب لغة ايبلا والامورية

اما الاكدية فهي السامية الشرقية الوحيدة وهي قريبة جدا الى السومرية لذلك يعدها البعض اليوم غير سامية

والسريانية هي لهجة الرها الارامية تحديدا مثلما لهجة قريش تحديدا اصبحت هي العربية لذلك السريانية هي نفس الارامية وكلمة سريانية مرادفة لارامية مثلما تقول اللغة الهنغارية او المجرية واسم اللغة السريانية الصيحيح هو بوضع ضمة على السين فقط وليس شدة وفتحة كما كتبتها انت خطا فالسريانية هي السوريانية لغة سوريا

والافغانية والباكستانية ليست ارامية ولا علاقة لها بالارامية او السريانية مطلقا سوى انها اقتبست واستعملت الابجدية الارامية

 واقتباس او استعمال الابجدية لا علاقة له باسم اللغة مثلما الفرس اليوم يستعملون الابجدية العربية لكن اللغة الفارسية ليست عربية

والابجدية العربية بدورها اصلا هي ابجدية سريانية لكن اللغة العربية ليست سريانية

وانقى واغنى لغة سامية هي العربية اي انها انقى واغنى من الارامية او السريانية باجماع علماء اللغة السريان قبل غيرهم مثل توما اودو ويوسف داود وبنيامين حداد وغيرهم

2
ملاحظة أن المنسق العام لزيارة البابا هو المطران الكلداني باسل يلدو

لا شك اننا ضد هذا الأسلوب الغير أخلاقي المشين من بهاء الاعرجي
لكن بهاء الاعرجي لم يقصد بمنسق الزيارة أنه المطران باسليوس هذا تحليل شخصي وربما تحليل البطركية وبعض وعاظ السلطان الذي اعتقد ان تحليل  لمحاولة للتقليل من تصريح الاعرجي الذي يقصد بمنسق الزيارة هو البطرك ساكو/ والأكيد أن الأعرجي لا يعلم من هو باسليوس يلد اصلاً
وحتى إن افترضنا جدلا أن البعض يعاقد أن الأعرجي يقصد باسليوس/ فهذا تقليل واستهانة بباسليوس/ فمن هو باسليوس؟ وهل هو شخص عادي؟؟ أليس هو مطران ومعاون البطريك ساكو في البطركية؟؟؟

3

انشرت في مواقع التواصل الاجتماعي تجاوز مهين لأحد كبار المؤسسة الدينية الكلدانية ألا وهو سيادة المطران باسل يلدو المعاون البطريركي [/color][/b]

لا شك اننا ضد هذا الأسلوب الغير أخلاقي المشين من بهاء الاعرجي علما أن بهاء الاعرجي لم يقصد المطران باسليوس

4
السيد ليون برخو المحترم
وأنا أيضا أضم صوتي لصوتك ضد طريقة الاستدعاء ليس على البطرك بل على أي شخص كان

لكن عن أية أكاديمية علمية تتحدث أستاذ ليون فالحقيقة البعض لا يرد على غبن بل هناك مرض جديد اسمه وعاظ السلطان

في إحدى المرات كان المطران السرياني اسحق ساكا مكلف بمهمة إصلاح مشاكل إحدى الأبرشيات
فالتقى بمطران الأبرشية الذي كان عصبيا وقال إنه سيعزل الشماس الفلاني ويعاقب رئيس مجلس الملة ويطرد العلماني الفلاني..إلخ فرد المطران ساكا قائلاً له:
 على كيفك سيدنا مع الناس العلمانيين فهم يشتغلون 6 أيام ويعطلون يوم ونحن نشتغل يوم ونعطل 6 أيام
وهم يدفعون الضرائب ويدفعون لنا وللكنيسة نقود من شغلهم وعندما نحضر معهم يقفون ويقبلون أيدينا ولا يجلسون قبل أن نجلس ولا يمدون يدهم للأكل قبل أن نمد يدنا
فإذا كان هناك حق يجب على رجال الدين تقبيل يد الشعب وليس العكس

5
وجدت هذا الفيديو الذي يطرح حلا لمعاناة شعبنا
https://m.youtube.com/watch?v=nMV55cmC2mY

إلى متى هذا النفاق والتجارة السياسية الرخيصة للمتاشورين؟
متأشور يكتب عن مصادرة حقول باطانيا والحل عنده بإدراج فيدو مظاهرة فيها علم المتأشورين ومسوولين كبار في كردستان- عينكاوا اعتقد أحدهم وزير يتحدثون عن أموات قبل 100 سنة في الوقت الذي تصادر فيه حقول واملاك المسيحيين وأطفالهم الأحياء في عقر دارهم عينكاوا أمام اعينهم وهم ساكتون
سلملنا على جماعتك وقل لهم ان يخرجوا فوراً بنفس تلك المظاهرات ضد مصادرة ارضي أهل عينكاوا المساكين[/color

6
بعد الاستئذان من السيد كوركيس المحترم
اولاً: نحن لا يهمنا القضايا والعلاقات الشخصية لكننا نرد على الشخص بنفسه
ثانيا: ربما أحيانا يتطرق المعلق إلى موضوع جانبي له علاقة بصلب موضوع المقالة ولكن المبدأ والمفروض من المثقف أن يعلق عن صلب موضوع المقالة   والسيد عبد الاحد كل تعليقه خارج موضوع المقالة وهذا دليل ضعف ومع ذلك احتراما لك نرد
1: كلمة إلغاء يعني هناك شيء وأنت تلغيه/ ولا وجود لقوم باسم آشوريين وكلدان في التاريخ المسيحي لكي نلغيهم وعلى من يستعمل كلمة إلغاء أن يدرج الموجود ليثبت الإلغاء.
2: نتمنى من العلامة الجديد عبد الأحد سليمان إن كان كلداني فعلاً وليس متكلدن أن لا ينكر قول آبائه ويفسر لنا لماذا كلهم قالوا نحن سريان لا آشوريون ولا كلدان؟ ولماذا سموا العراق بيت الآراميين أو سوريا الخارجية؟؟؟ وليس بيت كلديا أو أثوريا؟؟؟ اريد تفسير وعدم هروب فنحن عندما نقول سريان نقصد المتكلدنين والمتأشورين أيضاً
3: لا وقت لدينا لمناقشة أفكار ركيكة بهذا المستوى من شخص أمريكي يتعامل وفق الجغرافية والحدود السياسية فقط/ فنعم كلمة سرياني من سوريا وتساوي سوري/ لكن ليس معناها أن السريان هم مواطنو دولة سوريا بل هم سريان استنادا إلى الثقافة واللغة السريانية أي السورية مثلما كل العرب من المحيط إلى الخليج هم عرب استناداً للغة والثقافة العربية وليس معناها موطنوا السعودية أو بقية دول الجزيرة العربية مع ملاحظة أن الحدود الحالية حديثة لا علاقة بتسمية القوم ففي الحرب الأولى كانت الموصل من حصة سوريا/ فهل لو حدث ذلك كان السيد عبد الأحد اليوم سوريا؟ وهل لو أخذت تركيا الموصل اليوم لا سمح الله سيصبح الكلدان أتراك طورانيين؟ وهل لو أصبحت ألقوش ضمن إقليم أو دولة كردستان مستقبلا سيصبحون أكراد، وهل يعلم السيد عبد الاحد أن أبائه سموا بلاد فارس بلاد فارس السريانية، فهل يعنون أنها سوريا، بل حتى العرب سموا منطقة المسيحيين السريان من الكوفة إلى النجف سورستان. مع هدية أخيرة للسيد عبد الأحد أن حمورابي الأموري ونبوخذ نصر الآرامي أصلهم سوريين



4: استنادا لنظرية العلامة الجديد الأمريكي عبد الأحد سليمان نتمنى من أن يوجه رسالة أو يكتب مقالة إلى كلدان سوريا في الحسكة بتسمية أنفسهم سريان والى كلدان تركيا وديار بكر والجزيرة أنهم طورانيين وفي إيران الإيرانيين أو الفرس وفي لبنان فينيقيين.
5: القول إن كلمة سرياني تعني مسيحي فسبحان الله على علم السيد عبد الأحد المتماسك الغير المتناقض/ فقبل جملة من كلامه كانت سرياني تعني سوري والآن أصبحت مسيحي/ فكلمة سرياني لا تعني مسيحي بل سوري كما ذكر هو في البداية/ وكل أبائه قالوا نحن سريان بمعنى قومي وأحياناً أنا سرياني ومسيحي في نفس الجملة، وهل معنى اللغة السريانية أي اللغة المسيحية؟؟ وهل قول آبائه طقوسي والحاني سريانية، تعني  مسيحية/ والبطرك ساكو الذي يدافع عنه السيد عبد الأحد سليمان قال اسمنا القومي الموحد سورايا/ وأخيراً إذا كانت كلمة سرياني فرضاً تعني مسيحي وتركها ولم يعد يستعملها السيد عبد الأحد وغيره/ فإذن هو يعترف أنه وجميع الكلدان ليسوا مسيحيين


والمهم إن السيد عبد الأحد وغيره مهما فعل ولف ودار لن يستطيع التنصل عن كلمة سرياني الملتصقة به
6: مسالة تكريت ليس للسيد عبد الاحد سوى معلومات سطحية جدا بها/ ومختصرها: عندما تهرطق وتنسطر أغلب السريان الشرقيون (المتكلدنون والمـتاشورون الحاليون) الذين كان مركزهم المدائن انفصلوا سنة 497م عن كنيسة أنطاكية/ فأقام السريان الأرثوذكس الأنطاكيون جاثليقا لهم على رعيتهم الباقية مقره المدائن أيضاً/ ثم قام الجاثليق ماروثا التكريتي+649م، بنقل مقره من المدائن إلى تكريت وبدل لقبه من جاثليق إلى مفريان

7
السيد كوركيس أورها المحترم
شكرا على أخلاقك النبيلة المعروفة لدينا واسلوبك الجميل في الكتابة مع عتب بسيط انك زكيت السيد عبد الأحد سليمان وكانه على حق وليس هو الذي كان بادئا
وأود أن أقول لك إني شخصيا وغيري من السريان أيضاً نحترم السيد عبد الأحد سليمان ونعتبره من الناس الهادئين وصاحب أخلاق عالية رغم اننا نعتبره احد دعاة الكلندة الجديدة وقد استشهد أحد السريان غيري مرة بالسيد عبد الأحد انه من الناس المؤدبين الخلوقين ولكن لا أعلم لماذا علق ذلك وشخَّصَ بالاسم/// على الأقل عليه التكلم بعموميات وليس بتشخيص اسم// فربما أنه كان متشنجاً بسبب ما جرى للبطرك ساكو فذكر جملة بحق علامتنا الكبير موفق نيسكو وهو ما ازعجني لأنها أتت من شخص محترم أولا الذي نشاطره المه بحق بطريركه ولكننا  نحن السريان نعتبر علامتنا نيسكو مثل البطرك ساكو أو البابا عندكم وأكثر,, علما إني أؤمن أن جميع الناس متساوون بالكرامة بغض النظر عن دينهم أو قومتهم أو منصبهم   
وقد اسعدني جداً والحمدلله انه قام بحذف تلك الجملة المتشنجة التي لم يكن لها داعي حيث انني لا اريد تصعيد الموقف خاصة مع السيد عبد الأحد لاني فعلا احترمه كشخص واعتقد كان لك دورا ايجابيا في حل المشكلة وشكرا لك/ والحمد لله أيضا أن تعليقي الذي كان ردة فعل قد حُذف ايضاً..

استاذ كوركيس المحترم لكي تكون الصورة واضحة لديك ولدى الاخرين: اننا كسريان لا نتجاوز على أحد مطلقا وأنا ضد أي تجاوز لو كان من ابي ضد كان من يكون واحترم أي انسان
وكل ما في الأمر نحن لا نعترف بكلدان وآشوريين مطلقاً وهذان الاسمان مزوران ولا وجود لهما في التاريخ المسيحي بل هم سريان انتحلوا هذين الاسمين// ومن يريد ان يفند كلامنا عليه ان يثبت ذلك بالوثائق كما نفعل نحن وبأسلوب علمي بعيد عن الشتائم والكلمات الجارحة والشخصنة والتهجم على الاخرين لانها لن تحل المشكلة
وشكرا لك

8
لم يدعم صدام حسين كنيسة لبنان فقط بل كنيسة القلب لأقدس في مشيكان وغيرها
المفارقة الغريبة هنا أن احد أبرز رعاة الجالية الكلدانية فـي ديترويت فـي تلك الحقبة كان الديكتاتور العراقي صدام حسين الذي ساهم فـي تمويل كنيسة «القلب الأقدس الكلدانية» على الميل السابع والتي تعتبر حتى يومنا هذا مركزاً روحياً للكلدان الذين يواظبون على إقامة الصلوات والنشاطات فـيها قادمين بحافلات ضخمة كل يوم أحد، بسبب ارتباطهم الروحي بهذا المكان.
ويشير أرشيف كنيسة «القلب الأقدس الكلدانية» إلى أن راعي الكنيسة قام بإرسال تهنئة الى صدَّام حسين فـي العام ١٩٧٩ بمناسبة توليه رئاسة العراق، وقد أثنى فـي الرسالة على صدام لإرساله شيكاً للكنيسة بمبلغ ٢٥٠ ألف دولار. وفـي وقت لاحق، عندما زار الكاهن نفسه بغداد أبلغ صدَّام حسين أن الديون تثقل كاهل الكنيسة، فحصل على مبلغ آخر قدره ٢٠٠ ألف دولار، مما ساعد على سداد القرض المصرفـي، وبناء «المركز الكلداني فـي أميركا» المجاور للكنيسة.
ونتيجة هذه «المكرمة»، منح رئيس بلدية ديترويت الأسبق، كولمان يونغ، صدام حسين مفتاح مدينة ديترويت
.

الكلدانيون في ديترويت هم رمز للخيانة وانعدام المبادئ. لقد عاشوا في العراق مع إخوتهم المسلمين بسلام عبر سنوات طويلة، وكانت لديهم حظوة لدى العرب منذ عصر الخلفاء العبّاسيين الذين قرّبوهم وقدّموا لهم الميزات العظيمة. ومع ذلك تجدهم يقفون ضد المسلمين في محنتهم هنا في أمريكا، ويشمتون بهم عندما يعانون من الاضطهاد والمصاعب، وقد نسوا تماماً أن الأمر سيلحق بهم أيضاَ. وكونهم مسيحيين لن يحميهم من التمييز وتطبيق قانون الهجرة عليهم. ونذكر هنا أنه في فترة صدام حسين كانت التلفزيونات الكلدانية في ميشيغان كلها مموّلة من قبل الديكتاتور، وكانوا يمتدحونه دئماً، بحيث لو أنك كنت تشاهد إحدى القنوات لظننتها من القنوات العراقية الرسمية. أشخاص انتهازيّون وعديمو المبادئ ومكيافيليّون. لا نذرف أية دموع على أي شخص يتم ترحيله منهم. إلى الجحيمكان على البطرك ساكو أن يكون واقعيا ويعترف بالحقيقة مثل الاسقف نجيب
قال نجيب ميخائيل رئيس أساقفة أبرشية الموصل وعقرة الكلدانية عن ساحة الكنائس "كانت أشبه بقدس سهول نينوى". وساحة الكنائس هو الاسم الذي أطلق على الموقع الذي سيزوره البابا فرنسيس في السابع من مارس/آذار خلال زيارة تاريخية للعراق.
ويتذكر ميخائيل بإعزاز كيف كان مسيحيو العراق من مختلف الطوائف يتبادلون حضور المراسم الدينية في الأعياد المختلفة قبل الاجتياح الأميركي في العام 2003.ولت تلك الأيام ولم تعد سوى كنيسة واحدة من الكنائس الباقية في الموصل تنظم قداس الأحد للسكان المسيحيين الذين تضاءل عددهم إلى بضع عشرات من الأسر بعد أن كان حوالي 50 ألف شخص.
وكان المسيحيون يتمتعون بالحرية في أداء شعائرهم الدينية في عهد الرئيس السابق صدام حسين غير أنهم تعرضوا للاضطهاد على يدي تنظيم القاعدة ثم تنظيم الدولة الإسلامية. وأصبح عددهم في العراق الآن حوالي 300 ألف أي حوالي خُمس عددهم قبل 2003.

9
الأستاذ وسام المحترم

لا تلفت لوعاظ السلطان الذي ينكرون الواقع ولا يفقهون شيئا وليست لديهم الشجاعة لقول الحقيقة كما هي

العصر الملكي كان عصراً تعيساً مقارنة بالفترة التي ذكرتها 1966-1993م فعدا احداث سميل كان المسيحي يضع منشفة على كتفيه ليأتي المسلم ويمسح يديه بها وكان الملك غازي عروبيا قوميا متطرفا يليه المتطرف رشيد عالي الكيلاني اما اليهود المساكين فيشهد الفرهود على وضعهم التعيس وقيام صالح جبر وتوفيق السويدي بسحب الجنسية عنهم وتفسيرهم
أما عصر 1966-1993 ففعلا ليس قياساً بالعهد الملكي فحسب بل في كل تاريخ العراق منذ الإسلام كان عصرا ذهبيا للمسيحيين خاصة 70 -80 19 وإجرام ودكتاتورية صدام حسين ليست مبررا لنكران الحقيقة والمعروف والمساعدات المالية الكبيرة التي قدمها للكلدان خاصة ولا علاقة لها بوضع المسيحيين الذين كانوا مظلومين مثل باقي العراقيين في عهده
اما كمسيحيين فكان وضعهم في عهد المجرم صدام حسين أفضل من العهد الملكي بكثير ومن جانب اخر بالنسبة لليهود فقد اصدر مجلس قيادة الثورة القرار رقم 1293 لسنة 1975 الذي اعطى حق استرجاع اليهود لممتلكاتهم قبل التهجير الاول 1949, مع اعطاءهم حق العودة للعراق كما استثنى اولاد اليهود من شرط الاقامة لمدة سنة لغرض اعادة الجنسية لهم، الذين اسقطت عنهم الجنسية بقانون رقم(1) لسنة 1950 وقانون رقم (12) لسنة 1951

من ليس له الشجاعة على قول الحقيقة فعليه على الأقل السكوت وعدم تزوير الواقع فقد سئمنا من السلاطين ووعاظهم ونحن لا ندين أحد ونأخذ برواية واحدة فقط كما قلت انت ونتمنى ان يكون الخبر غير صحيح.. لكن بالمقابل على وعاظ السلطان إدراج الروايتين ووجهتي النظر وليس جانب واحد.. والانتظار لنرى الحقيقة
وحسنا فعلت يا استاذ وسام فادرجت في تعليقك الاخير الوثائق الموجدة في الخبر على الرابط ادنا

https://www.alsumaria.tv/news/%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%A9/381306/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D9%82-%D8%B5%D8%AF%D9%88%D8%B1-%D8%A3%D9%85%D8%B1-%D8%A3%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D9%84%D9%84%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%84-%D9%84%D9%88%D9%8A%D8%B3-%D8%B3%D8%A7%D9%83%D9

10
الأستاذ وسام المحترم
اعتقد المبلغ الذي تبرع به صدام حسين هو ثلاثة ملايين دينار عراق عن طريق البنك المركزي ويعادل 10 مليون دولار وليس مليونان

11
oshana47 سيد

هل لا زلتم تعتمدون على كتاب الفوتوشوب من العملاء إسرائيليين القمرجيه


12
الآشوريون الجدد ونظرية الاشتقاق، ومعنى آسور بالأكدية والسومرية



15
السيد جورج السرياني انا اشكرك على مقالك عني اذا انت اثبت للعالم لا وجد كلدانيين ولا اشوريين ولا يوجد اثار واحد لهم واستطعت ان تبرهن كل ما يوجد في وادي هو سرياني من بابل الى سومر الى نينوى واثبت ان اله مردوخ وعشتار واحتفال اكيتو تعود للسريان فانا والعالم سنكون مدينين لك وانت تستحق جائزة نوبل للابحاث التاريخية بخلاف ذلك اخلاقنا لا تسمح لنا نصفك بغير معتوه لان تلفيق الاشياء ليست من شيمة العقلاء بل تخرج من افواه المختلين عقليا

السيد يوحنا بيداويد المحترم
تحية لك وأتمنى ان تكون بخير
ارجو عدم خلط الأوراق للهروب من حقيقة انك ليس عدم استطاعتك الرد فحسب، بل بردك الطريف المهلل الذي كشف السريان أساليبكم الغير علمية في تمويه الناس البسطاء

انا اعترف أن دولتي الآشوريين والكلدان القدماء عراقيتان وعشتار ومردوخ موجودان قديماً ولم أقل مطلقا ان التاريخ كله سريان وعيد أكيتو ليس سرياني بل سومري الأصل اقتبسه البابليين والآشوريين القدماء

انا أقول ولن تستطع قوة في العالم ان تفند رأئي أن كلدان وآشوري اليوم هم آراميون-سريان في كل التاريخ، وبعد القرن السادس عشر انتحلوا اسمي حضارتين قديمتين وعلاقتهم بالآشوريين والكلدان القدماء لا تختلف شعرة عن علاقة عرب أو أكراد أو تركمان العراق اليوم بالآشوريين والكلدان القدماء.

مع كل احترامي لكم عليكم الاعتراف بالحقيقة العلمية وكفاكم مكابرة وضحك على النفس والقفز من سنة 539 ق.م. مباشرة إلى القرن السادس عشر وبعده والاعتماد على كلمات متساقطة في قصاصات ورق وكتب الآخرين حديثاً ، فمن فمكم ندينكم وكما قال بيلاطس، ما كتب قد كتب، فكفاكم إنكار أقول آبائكم في ملايين المخطوطات القديمة في متاحف ومكتبات وكنائس العالم أنكم سريان، ومنها أرشيفكم التي كلها نشرها آبائكم حديثاً بالاسم السرياني، فإنكار ذلك لا قيمة له ولن يفديكم بشيء، عدا أنه امر لا يليق بكم كأشخاص ولا كمسيحيين، ويفقدكم احترام العالم فعودوا إلى جذوركم واشربوا الماء من ينابيعكم كما قال البطرك ساكو في كتابه آباؤنا السريان، لقد كشف آبائكم السريان كل أساليبكم كرابطك وأجوبتك وانت مثقف، فما بالك بالبسطاء، فهذه المكابرة ستقودكم إلى التهلكة وتقسمكم أكثر، فمن يشجع القسمة وينكر تاريخه، سيُقسم وينكر هو أيضاً، وسيخرج بعد 100 سنة من يقول أنا أمة ولغة مستقلة القوشية وتلكيفية، مع تحياتي

16
كيف يكتب بعض الكلدان والآشوريين تاريخهم/ السيد يوحنا بيداويد مثالاً
معروف أن اسمي كلدان وآشوري اليوم منتحلين من أسماء حضارات العراق القديم/ وهم سريان في كل وثائقهم/ ولكي يطلع القارئ كيف يكتب بعضهم تاريخهم، نأخذ مثال السيد يوحنا بيداويد وهو ناشط كلداني استشهد برابط قديم له معتقداً أنه يجيب على وجود كلدان، قائلاً: اضع رابط مقال القديم المعتمد على كثير من المصادر حول التسميات لمن يريد الاستفادة
علق السيد حدبشاب العربي قائلاً: السيد بيداويد: لا يوجد استفادة ولا دليل واحد من رابطك على وجود كلدان وقد ذهب زمن قال فلان وحكى علان في القرن العشرين/ أدرج من رابطك خمسة أسطر من المصادر التي فيه مكتوبة من سنة 1 إلى 7/ 9/ 1445م وبلغتهم تذكر بوضوح لا بمدلول صفة ومذهب عن وجود كلدان في هذه الفترة: أمة* شعب* لغة* كنيسة* دير* قديس* بطريرك* زعيم مدني أو عسكري* شاعر* طبيب* لغوي* مترجم* احتفال عيد* أكيتو* خبر عن مشكلة لقرية كغرقها، احتراقها، الهجوم عليها وسلبها وسبي أهلها أو اغتصاب أرضها أو كنيستها*..إلخ/ وأدرجَ حدبشاب نموذجاً لأهم أساتذة من يُسمون أنفسمم اليوم كلداناً وبلغتهم سنة 550م يقول: أمة سريانية/لغتنا سريانة/ نحن سريان

رد السيد يوحنا رداً غريباً بوثيقتين لا علاقة لهما بالموضوع، فالأولى ليست من تاريخ من يُسمون أنفسهم كلداناً، ولا بلغتهم ومن القرن السابع عشر للرحالة الإيطالي ديللافاليه الذي تزوج فتاة عراقية اسمها معاني/ والوثيقة الثانية أيضاً ليست في صلب الموضوع، فهي لا من تاريخ من يُسمون أنفسهم كلداناً ولا بلغتهم، بل عربية، والطريف أن الوثيقتين لستا خطأ واحد بل خطئهما مزوج، فالأولى لا تثبت وجود كلدان، بل العكس تماماً، تثبت أن كلمة كلدان هي صفة ومذهب للسحر والشعوذة والطلمسات، والثانية تثبت أن معاني سريانية وكلمة كلداني مزورة، ومع ذلك وللطرفة وكشف كيف يكتب هؤلاء لشعبهم


رد السيد حدبشاب في تفنيد الوثيقة الأولى تفنيداً دامغاً قائلاً:السادة القراء الكرام: شخص سرياني مهم ممن يُسمون أنفسهم كلدان اليوم يثبت أنه لا وجود لكلدان في التاريخ المسيحي ومعنى كلداني هو مشعوذ وساحر فقد طلبت منه إدراج خمسة أسطر من مصادر من يُسمون أنفسهم اليوم كلداناً مكتوبة من سنة 1 إلى 7/ 9/ 1445م وبلغتهم تذكر بوضوح لا بمدلول صفة عن وجود كلدان وأعطيته نموذجاً من أحد أساتذة أسلاف من يسمون أنفسهم اليوم زورا كلداناً وبلغتهم فجاني بالرد من كتاب أجنبي لرحالة في القرن السابع عشر وكتاب ابن النديم بالعربية يتحدث عن الكلدان كصفة ومذهب للسحرة والمشعوذين والصابئة الحرانيين وماني وآلهتهم الوثنية
إلى هنا يكفي الرد على المتكلدنين والمتأشورين الذين منذ 100 سنة يزورون التاريخ وينكرون قول آبائهم فيغشون البسطاء مدعين أنهم امة عظيمة وليس لديهم مصدر واحد من كتبهم سوى البحث عن كلمة كلداني وآشوري المتساقطة في الكتب لتعني جغرافية أو صفة مذمومة ومذهب للوثنيين أو غير المسيحيين كما لاحظتم أنه أدرج كلمة كلدان وهم صابئة حاران
ومع أن المهم هو كتبهم وبلغتهم لكن للطرفة وإيضاح كيف يخدع هؤلاء الناس نفسهم وشعبهم ندرج قول ابن النديم: المقالة الثامنة تحتوي على أخبار المعزمين والمشعوذين والسحرة وأصحاب الحيل والطلمسات ومنهم ابن وحشية الكلداني وهو من ولد سنحاريب وهو ساحر له كتب في السحر والطلسمات وكتاب طرد الشياطين يعرف بالأسرار/ وكتاب مذاهب الكلدانيين في الأصنام/والمقالة التاسعة هي مذاهب الحرَّانية الكلدانية المعروفين بالصابئة ومذاهب الثنوية الكلدان: ماني وهرمس واراني واغاثيموس اليونان، ثم تكلم عن مرور الخليفة المامؤن بصابئة حران (الكلدان) بانهم لا نصارى ولا يهود بل زاندقة وعبدة أوثان لهم عيد للآلهة والشياطن والجن والمريخ ويصومون للقمر ولهم خمسة أسرار في الصلاة والثاني هو للأبالسة ولأوثان/ثم يتكلم عن رؤسائهم وفترة رئاستهم (لعلهم عند يوحنا بيداويد بطاركة الكلدان ومدة بطركتهم) وهم ثابت احوسا-ثابت بن طبون-عثمان بن مالي-عمروس بن طيبا/ وعشرات آخرين

هنئاً لهذه الأمة التي فيها كُتَّاب ومفكرين من هذا النوع

ولعدم استطاعة السيد بيداويد الرد بكلمة واحدة علمياً رد على حدبشاب قائلاً: بصراحة لا استطيع انزل مستوى ردك لكن لي ملاحظة، اذا انت على حق لماذا تخفي وجهك، اليس هذا دليل قاطع على انه انت من النظرة الاولى لديك ما تخفيه او تلفقه أو تفبرك الإحداث، على كل أنت حر فيما تقول، كما ان المجانيين يتحدثون بما يعقلونه، نحن نتحدث بالعقل والمصادر والمشاعر والمعطيات الطبيعية والتفسير المنطقي، هذا اخر ردي لك، لان انت لا تريد حوار ثقافي انت تريد تهريج

  فرد السيد حدبشاب ليفند الوثيقة الثانية تفنيداً علمياً دامغاً قائلاً: السيد يوحنا بيدوايد المحترم: لكي اثبت لك أكثر أن جوابك كان فضيحة وأنك تغش شعبك وتضحك عليه ثبت أن ابن وحشية الكلداني هو الساحر والمشعوذ وهو من ولد سنحاريب/ فمع أن المهم هو مصادركم وبلغتكم من 1-7/ 9/ 1445م لكن ربما الصدف أن مثالك الآخر الأجنبي ومن القرن السابع عشر به هو فضحية أخرى مثل الأول وأكثر
فديللافاليه لم يقل عن زوجته معاني إنها كلدانية/ بل كان يتغزل بها مجازيا فقال إنها من بلاد آشور (جغرافيا)/ دمها دم المسيحيين القدماء) وللأسف الأب بطرس حداد وهو أنزه الكتاب السريان الشرقيين ومع ذلك ترجمها (دماء الكلدان)
ثم حسم ديللافاليه الموضوع وقال بوضوح تام وبالحرف الواحد: والدها من السريان الشرقيين، وهم النساطرة، وهؤلاء لا يفقهون شيئاً عن أصولهم التاريخية، فهم نساطرة بالاسم، وكل ما هناك أن بعض رجال دينهم يعرفون شيئاً بسيطاً عن أصولهم، وأكبر ضلال بينهم هو الجهل[/color] وهذا ما كشفه العلامة موفق نيسكو في كتابه: اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان ص345 عند مراجعته النص الأصلي اللاتيني وهذا هو
فكفاكم غشاً وضحكاً على شعبكم يا سيد يوحنا واعترفوا بالحقيقة

17
السيد مايكل سبي
نحـن غاسلين أيادينا من البطرك منـذ كان مطرانا في كـركـوك حـين قال في إذاعة ( SBS  ) الأسترالية: نـريـد إخـتـصاصيـيـن يـبـحـثـوا لـنا عـن إسم قـومي وإنـتـقـده المطران إبراهـيم إبراهـيم عـلى كلامه هـذا
قبل كل شي المطران ابرهيم قبل ان يتكلدن في اطروحته الدكتوراه يسمي شعبه السريان المشارقة واخذ اطروحته بنرساي السرياني (لا آشوري ولا كلداني)

جزء بسيط فقط من قول العلامة موفق نيسكو في كتابه اسمهم سريان، لا آشوريون ولا كلدان ص675-723 من النوع الكبيير المدعم بالوثائق والخرائط وفي فصل:الآشوريون والكلدان الحاليون أو الأسباط العشرة الضائعة من اليهود الإسرائيليين

- يقول المطران الألقوشي الكلداني يوسف بابانا +1973م: كان في القوش كثير من اليهود المسبيين، ومن جملتهم عائلة النبي ناحوم بن ألقون التي سباها الملك شلمنصر الخامس (727-722م)، واسم ألقوش على اسمه، وفي كل سبي للآشوريين كان من نصيب ألقوش جماعة من اليهود، وتنصر هؤلاء اليهود عند مجيء المسيحية، فالديانة المسيحية انتشرت أولاً بين الجالية اليهودية لأنها كانت تنتظر المسيح المخلص القائل: أنا لم أُرسل إلَّا إلى الخراف الضالة من بني إسرائيل (إنجيل متى، 10: 6، 15: 24)، فكانت ألقوش من المناطق التي اعتنقت فيها الجالية اليهودية الديانة المسيحية منذ فجرها، وكانت معروفة ومقبولة عند الجالية اليهودية في مملكة فارس وبين النهرين أي العراق، فبشَّر تلاميذ ورسل المسيح الجالية اليهودية في أربيل وبقية المناطق بالمسيح الذي أتى نوراً ومخلصاً لبني إسرائيل، وكان لهذا التبشير نصيب للجالية اليهودية في ألقوش قبل غيرها، فنمت وازدهرت في ألقوش المسيحية، وتأسست في ألقوش أول كنيسة من اليهود المتنصرين اسمها مار كوركيس، محتمل تقع فوق التل المعروف شويثا دكناوي، ومن جملة العوائل الكهنوتية اليهودية في ألقوش التي اعتنقت المسيحية، عائلة شكنيا، وعائلة شوكانا الكبيرة التي تميزت باحترامها للشريعة الإلهية، وما يؤيد صحة ذلك أنه في عام 1903م، حينما كان الشاب الطبيب بولس شمعون شوكانا من مواليد 1871م وهو شقيق القس أوراها شمعون شوكانا، يطالع في إحدى مكتبات لندن، سأله مدير المكتبة الإنكليزي عن اسمه وعائلته، فأجابه أنا بولس شوكانا من العراق من ألقوش، فردَّ عليه المدير قائلاً: أنتم لستم من بيت شوكانا، فهذه تسمية حديثة جاءتكم بسبب ازدياد أفراد عشيرتك، وفي الأصل اسمكم شكنيا، وأنتم عائلة يهودية كهنوتية ورد ذكرها كثيراً في الكتاب المقدس.
يضيف المطران بابانا: إن يوحنا سولاقا +1555م أول بطريرك في التاريخ للنساطرة المتكثلكين (الكلدانفيما بعد)، هو من عائلة بلو اليهودية، ويُظنُّ أنها فرع من عائلة شوكانا اليهودية الأصل.

- يقول الأب الكلداني ألبير أبونا، بعنوان "دور اليهود": لا بدَّ أن الجماعات اليهودية في بابل لعبت دوراً في انتشار المسيحية والفكر المسيحي في بلاد فارس، وهذا التأثير واضح في أقدم طبقات ليتورجيتنا الشرقية، إلاَّ أن المسيحيين لا يشددون على هذا الدور، لأن معظمهم كتبوا في العهود التي أخذ عداء اليهود يتجلَّى ضد المسيحيين وتزداد مقاومتهم للديانة الجديدة التي تهدد دينهم.

- يؤكد مطران الكلدان أدّي شير أن أولى الجماعات المسيحية في بلادنا كلدو وأثور  كانت من اليهود المسبيين الذين بقوا منذ سبي بابل وآشور، وجميع أساقفة كنيسة المشرق الأوائل لمدينة أربيل إلى سنة 290م كانوا يهوداً، وأغلب أسمائهم يهودية (فقيدا، شمشون، هابيل، حيران، أبراهام، نوح)، وأغلب مقالات أفراهاط الفارسي (من كنيسة النساطرة) كانت موجَّهة إلى اليهود..إلخ.

- في منشور أصدره البابا بينودكت 16 في 21 تشرين الثاني 2017م عن أفراهاط المُلقب بالفارسي أو الحكيم (270-246م)، وهو أحد أشهر آباء كنيسة المشرق يقول: كان أفراهاط في القرن الرابع، يمثل الجماعة الكنسية التي تقع على الحدود بين اليهودية والمسيحية، ومرتبطة بقوة بالكنيسة الأم في القدس، وكان أساقفتها تقليدياً يُختارون من بين ما يُسَمَّى "أسرة يعقوب"، شقيق الرب (المسيح) حسب مرقس 6: 3، وكان الناس تربطهم علاقة الدم والإيمان مع كنيسة القدس، وكتب أفراهاط عن العلاقة بين اليهودية والمسيحية بين العهدين القديم والجديد، وكانت لغة أفراهاط هي السريانية، وهي لغة سامية مثل العبرية في العهد القديم، ومثل الآرامية التي تكلم بها السيد المسيح نفسه، والجماعة الكنسية عن طريق أفراهاط سعت لتبقى وفيةً للتقاليد اليهو- مسيحية، إذا كانت الجماعة تَعدُّ نفسها ابنتها، ولذلك حافظ على علاقة وثيقة مع العالم اليهودي بشكل ملحوظ، وكان يُعرِّف نفسه أنه "التلميذ المسيحي" من العهدين القديم والجديد كما في شروحات مقالته 22، 26.

-البابا غريغوريوس الأول (590-604م) كان لديه نفور من اليهودية، وحرَّم الاحتفال بيوم السبت الذي كان منتشراً عند بعض المسيحيين، وكانت شكوكه عميقة ضد النساطرة (الكلدان والاشوريين الحاليين) على أنهم كانوا مثل اليهود.

يؤكِّد المطران الكلداني - الآشوري سابقاً، باواي سورو أن كلدان وآشوريي اليوم ليسوا من أصل عراقي، بل هم من الأسباط العشرة التائهة من اليهود من بني إسرائيل الذين سباهم الآشوريون الكلدان القدماء، وهم ورثة كنيسة أورشليم، وبلاد ما بين النهرين (العراق) هو بيت اليهود الثاني، ويرُكز على العنصر السامي اليهودي، ومسيحية كنيسة المشرق ساميَّة صافية تختلف عن مسيحية المناطق الأخرى المتهلينة، فهناك علاقة قربى ودم تربط أبناء كنيسته باليهود، وطقوس كنيسته وطرازها كلها يهودية، ويتساءل في كتابه (كنيسة المشرق، رسولية أرثوذكسية، 2007): يشعر المرء بضرورة طرح السؤال الآتي: أين يمكن إيجاد ملاذ آمن ليهود الشتات الذين لم يعودوا إلى فلسطين؟، الجواب: هو في بلاد ما بين النهرين وبلاد فارس، وفي أكبر تجمعين لهم في بابل ومملكة حدياب (أربيل) المُرحِبة حيث تُعدُّ هاتان المنطقتان أكبر تجمع ليهود الشتات في العالم، ص70، ويستعمل دائماً مثل البطرك ساكو عبارة (يهو- مسيحية)، كما يستعمل خرائط مُفصَّلة وإحصائيات لليهود لتعزيز قوله، ويستند إلى 15 صفحة من المراجع العالمية، وكتابه أكثر من نصفه هو تأكيد على أصولهم اليهودية، وكأنك تقرأ كتاب تاريخ لليهود وليس للمسيحيين، فمن البداية إلى ص135 من أصل 260 صفحة، هو بالكامل تأكيد على أصول يهودية الكلدان والآشوريين، والباقي أيضاً يتخلله هذا الأمر مراراً، وقبل الكتاب نشر المطران سورو بحثاً مهماً في كتاب "المسيحية عبر تاريخها في المشرق، مجلس كنائس الشرق الأوسط، لبنان 2001م"، قال فيه: تُشير البيانات التاريخية إلى نشوء مسيحية مبكرة في بلاد ما بين النهرين، إذ لما كانت الجاليات اليهودية واسعة الانتشار في تلك المنطقة منذ السبي البابلي والآشوري، فلمرسلين اليهود- المسيحيين، المنطلقين من القدس عَدُّوا تلك الجاليات حقلاً ناضجاً للقطاف، ويُشبِّه ذلك بقول السيد المسيح في إنجيل يوحنا 4: 35 (أمَّا تقولون، إنه يكون أربعة أشهر ثم يأتي الحصاد؟ ها أنا أقول لكم، ارفعوا أعينكم وانظروا الحقول إنها قد ابيضت للحصاد)، يُضاف إلى ذلك إن كثيراً من اليهود فروا إلى بلاد ما بين النهرين ليلتحقوا هناك بأقرانهم من اليهود في شتات ثان، ومع تزايد استيطان اللاجئين اليهود في بلاد ما بين النهرين ازداد تأثير عقيدة التوحيد في السكان الأصليين فتهوَّد الكثير، وثمة نقطة أساسية مهمة لفهم تراث كنيسة المشرق فهماً حقيقاً وهي: إن هذه الكنيسة خلافاً لغيرها من الكنائس هي ذات جذور سامية آرامية لا يُستهان بها من لاهوت العهد القديم واللاهوت اليهودي.

يقول المؤرخ ريموند كوز: أول من اهتدى للمسيحية في بلاد ما بين النهرين كانوا من اليهود، فقد كانوا منذ السبي البابلي جماعة مبثوثة عِبر بلاد ما بين النهرين برمتها، لا بل وراء حدود دجلة، وبعض تقاليد كنيسة المشرق تُعدُّ إرثاً للعادات اليهودية لتلك الحقبة، كتبنِّيهم عادة إقامة أعراس في موسمين، وهو يطابق وصفه في التلمود اليهودي "الميشنا" التي جُمعت بعد السبي، وكذلك الخطوبة والقران والولائم.

- رغم أن المسيحيين يتسَمَّون بأسماء من العهد القديم، إلاَّ أن هذه الأسماء محدودة عند الطوائف المسيحية الأخرى وبصيغة تختلف عن الصيغة اليهودية البحتة التي يستعملها النساطرة (الكلدان والآشوريون)، مثل ياقو (يعقوب)، أبراهوم (إبراهيم)، داويذ (داود)، إيشاي (إشعيا)، إيزريا (لعازر)، شليمون (سليمان)، وغيرها، وهذه الأسماء اليهودية كثيرة جداً عند النساطرة مثل، أبشالوم، يوناثان، يوناداب، حزقيال، روئيل، روبين، رأوبين، شاول، شمشون، شموئيل، رفقة، ثامار، مرتا، راحيل، أستير..إلخ، وقد قام الأب جان فييه الدومنيكي بالبحث في خمسين صفحة من أسماء أعلام كنيسة المشرق، ولم يجد فيها اسماً آشورياً أو كلدانياً واحداً، بينما قمتُ أنا ببحث بسيط فوجدتُ أن اسم إسرائيل هو أكثر الأسماء شيوعاً بين أعلام  كنيسة المشرق، ومنهم جثالقة ومطارنة وقسس، بل عوائل كاملة ينتقل اسم إسرائيل من الجد إلى الحفيد، مثل:
موسى بن إسرائيل الكوفي طبيب الخليفة المهدي +785م، إسرائيل الكشكري +877م (جاثليق)، إسرائيل أسقف داران 900م، إسرائيل الأول الكرخي +961م (جاثليق)، إسرائيل بن زكريا الطيفوري +1081م (طبيب)، إسرائيل حريف زوعي (مُنظِّم طقوس معاصر للمطران قبريانوس +767م)، إسرائيل بن سهل (طبيب، قرن الثامن)، إسرائيل عيسى أبو الفرج (كاتب الوزير أبي العباس الخصيبي، أيام المقتدر والقاهر)، الحسن بن إسرائيل (كاتب أيام الأمير أبو الفضل بن حسام الدولة قُتله النصيبيون سنة 1017م)، أبو نصر بن إسرائيل (كاتب الناصح أيام الجاثليق بن نازوك +1020م)، موسى بن إسرائيل الكوفي (طبيب إبراهيم بن المهدي)، إسرائيل أسقف حصن كيفا 1538م، القس إسرائيل الألقوشي 1610م وأحفاده ومنهم: إسرائيل بن القس شمعون بن القس إسرائيل بن القس كوركيس بن القس إسرائيل بن القس هرمز بن القس إسرائيل (عائلة خطاطين تُسَمَّى شوكانا)، إسرائيل بن عوديش بركري (دهوك 1698م)، مرقس بن الشماس إسرائيل (قرية تلا 1719م)، يوسف إسرائيل الألقوشي (الرهبنة الهرمزدية 1825م)، القس إسرائيل (عينكاوا 1883م تقريباً)، يونان دانيال القس إسرائيل القس ديلو القس إسرائيل (قرية شليطا- تخوما، نهاية قرن 19)، إسرائيل قس هرمز أودو (شقيق البطريرك الكلداني يوسف أودو +1878م)، القس إسرائيل زورقا باجا 1910م، إسرائيل بثيو آمر سرية مقاتلي ملك أوشانا سنة 1918م، شماس إسرائيل تورخان من المشاركين في أحداث 1918م، إسرائيل أودو +1941م (مطران وشقيق المطران توما أودو)، إيليا مروكي إسرائيل +1955م (مطران من عائلة أبونا النسطورية)، إسرائيل إسماعيل قيا كمخيا، شهيد حرب، إيليا إسرائيل قلو، شهيد حرب. وغيرهم

18
السيد بطرس آدم المحترم
أصلاً لا يوجد كلمة كلدان في الكتاب المقدس العبري مطلقاً وحتى دولة نبوخذ نصر لا يوجد أثر وملك واحد من دولته قال انا كلداني وبلادي كلدانية وشعب اسمه كلداني/ ونبوخذ نصر آرامي سرياني أصله من سوريا/ واليهود وبالذات النبي دانيال هم من أطلق اسم الكلدان على دولة نبوخذ نصر البابلية وهي اسم مهنة وصفة للمشتغلين بالسحر والتنجيم والشعوذات، واسم الكلدان متأخر جداً هو سنة 280 ق.م. استبدلت كسديم بكلدان وانا استغرب كيف تستشهد بسفر يهودت (هسا دشوفلك غير سفر شوي بيها مجال) فسفر يهودت بالذات يسمي نبوخذ نصر دائما ملك آشور والطريف يقول أنه حارب ارفكشاد ملك الميديين وارفكشاد المفروض أنه من جنس نبوخذ نصر/ وسفر يهودت متأخر جدا كتب بعد سنة 280 ق.م. ولا يعترف به اليهود وكتب باليونانية وفيه تناقضات تاريخية وأخيرا لا اعلم ما علاقة كلدان اليوم بدولة نبوخذ نصر، الكلدان والاشوريين الحاليين اسمهم مزيف ومنتحل وهم آراميون سريان


السيد مايكل سبي
نحـن غاسلين أيادينا من البطرك منـذ كان مطرانا في كـركـوك حـين قال في إذاعة ( SBS  ) الأسترالية: نـريـد إخـتـصاصيـيـن يـبـحـثـوا لـنا عـن إسم قـومي وإنـتـقـده المطران إبراهـيم إبراهـيم عـلى كلامه هـذا
قبل كل شي المطران ابرهيم قبل ان يتكلدن في اطروحته الدكتوراه يسمي شعبه السريان المشارقة واخذ اطروحته بنرساي السرياني (لا آشوري ولا كلداني)

جزء بسيط فقط من قول العلامة موفق نيسكو في كتابه اسمهم سريان، لا آشوريون ولا كلدان ص675-723 من النوع الكبيير المدعم بالوثائق والخرائط وفي فصل:الآشوريون والكلدان الحاليون أو الأسباط العشرة الضائعة من اليهود الإسرائيليين

- يقول المطران الألقوشي الكلداني يوسف بابانا +1973م: كان في القوش كثير من اليهود المسبيين، ومن جملتهم عائلة النبي ناحوم بن ألقون التي سباها الملك شلمنصر الخامس (727-722م)، واسم ألقوش على اسمه، وفي كل سبي للآشوريين كان من نصيب ألقوش جماعة من اليهود، وتنصر هؤلاء اليهود عند مجيء المسيحية، فالديانة المسيحية انتشرت أولاً بين الجالية اليهودية لأنها كانت تنتظر المسيح المخلص القائل: أنا لم أُرسل إلَّا إلى الخراف الضالة من بني إسرائيل (إنجيل متى، 10: 6، 15: 24)، فكانت ألقوش من المناطق التي اعتنقت فيها الجالية اليهودية الديانة المسيحية منذ فجرها، وكانت معروفة ومقبولة عند الجالية اليهودية في مملكة فارس وبين النهرين أي العراق، فبشَّر تلاميذ ورسل المسيح الجالية اليهودية في أربيل وبقية المناطق بالمسيح الذي أتى نوراً ومخلصاً لبني إسرائيل، وكان لهذا التبشير نصيب للجالية اليهودية في ألقوش قبل غيرها، فنمت وازدهرت في ألقوش المسيحية، وتأسست في ألقوش أول كنيسة من اليهود المتنصرين اسمها مار كوركيس، محتمل تقع فوق التل المعروف شويثا دكناوي، ومن جملة العوائل الكهنوتية اليهودية في ألقوش التي اعتنقت المسيحية، عائلة شكنيا، وعائلة شوكانا الكبيرة التي تميزت باحترامها للشريعة الإلهية، وما يؤيد صحة ذلك أنه في عام 1903م، حينما كان الشاب الطبيب بولس شمعون شوكانا من مواليد 1871م وهو شقيق القس أوراها شمعون شوكانا، يطالع في إحدى مكتبات لندن، سأله مدير المكتبة الإنكليزي عن اسمه وعائلته، فأجابه أنا بولس شوكانا من العراق من ألقوش، فردَّ عليه المدير قائلاً: أنتم لستم من بيت شوكانا، فهذه تسمية حديثة جاءتكم بسبب ازدياد أفراد عشيرتك، وفي الأصل اسمكم شكنيا، وأنتم عائلة يهودية كهنوتية ورد ذكرها كثيراً في الكتاب المقدس.
يضيف المطران بابانا: إن يوحنا سولاقا +1555م أول بطريرك في التاريخ للنساطرة المتكثلكين (الكلدانفيما بعد)، هو من عائلة بلو اليهودية، ويُظنُّ أنها فرع من عائلة شوكانا اليهودية الأصل.

- يقول الأب الكلداني ألبير أبونا، بعنوان "دور اليهود": لا بدَّ أن الجماعات اليهودية في بابل لعبت دوراً في انتشار المسيحية والفكر المسيحي في بلاد فارس، وهذا التأثير واضح في أقدم طبقات ليتورجيتنا الشرقية، إلاَّ أن المسيحيين لا يشددون على هذا الدور، لأن معظمهم كتبوا في العهود التي أخذ عداء اليهود يتجلَّى ضد المسيحيين وتزداد مقاومتهم للديانة الجديدة التي تهدد دينهم.

- يؤكد مطران الكلدان أدّي شير أن أولى الجماعات المسيحية في بلادنا كلدو وأثور  كانت من اليهود المسبيين الذين بقوا منذ سبي بابل وآشور، وجميع أساقفة كنيسة المشرق الأوائل لمدينة أربيل إلى سنة 290م كانوا يهوداً، وأغلب أسمائهم يهودية (فقيدا، شمشون، هابيل، حيران، أبراهام، نوح)، وأغلب مقالات أفراهاط الفارسي (من كنيسة النساطرة) كانت موجَّهة إلى اليهود..إلخ.

- في منشور أصدره البابا بينودكت 16 في 21 تشرين الثاني 2017م عن أفراهاط المُلقب بالفارسي أو الحكيم (270-246م)، وهو أحد أشهر آباء كنيسة المشرق يقول: كان أفراهاط في القرن الرابع، يمثل الجماعة الكنسية التي تقع على الحدود بين اليهودية والمسيحية، ومرتبطة بقوة بالكنيسة الأم في القدس، وكان أساقفتها تقليدياً يُختارون من بين ما يُسَمَّى "أسرة يعقوب"، شقيق الرب (المسيح) حسب مرقس 6: 3، وكان الناس تربطهم علاقة الدم والإيمان مع كنيسة القدس، وكتب أفراهاط عن العلاقة بين اليهودية والمسيحية بين العهدين القديم والجديد، وكانت لغة أفراهاط هي السريانية، وهي لغة سامية مثل العبرية في العهد القديم، ومثل الآرامية التي تكلم بها السيد المسيح نفسه، والجماعة الكنسية عن طريق أفراهاط سعت لتبقى وفيةً للتقاليد اليهو- مسيحية، إذا كانت الجماعة تَعدُّ نفسها ابنتها، ولذلك حافظ على علاقة وثيقة مع العالم اليهودي بشكل ملحوظ، وكان يُعرِّف نفسه أنه "التلميذ المسيحي" من العهدين القديم والجديد كما في شروحات مقالته 22، 26.

-البابا غريغوريوس الأول (590-604م) كان لديه نفور من اليهودية، وحرَّم الاحتفال بيوم السبت الذي كان منتشراً عند بعض المسيحيين، وكانت شكوكه عميقة ضد النساطرة (الكلدان والاشوريين الحاليين) على أنهم كانوا مثل اليهود.

يؤكِّد المطران الكلداني - الآشوري سابقاً، باواي سورو أن كلدان وآشوريي اليوم ليسوا من أصل عراقي، بل هم من الأسباط العشرة التائهة من اليهود من بني إسرائيل الذين سباهم الآشوريون الكلدان القدماء، وهم ورثة كنيسة أورشليم، وبلاد ما بين النهرين (العراق) هو بيت اليهود الثاني، ويرُكز على العنصر السامي اليهودي، ومسيحية كنيسة المشرق ساميَّة صافية تختلف عن مسيحية المناطق الأخرى المتهلينة، فهناك علاقة قربى ودم تربط أبناء كنيسته باليهود، وطقوس كنيسته وطرازها كلها يهودية، ويتساءل في كتابه (كنيسة المشرق، رسولية أرثوذكسية، 2007): يشعر المرء بضرورة طرح السؤال الآتي: أين يمكن إيجاد ملاذ آمن ليهود الشتات الذين لم يعودوا إلى فلسطين؟، الجواب: هو في بلاد ما بين النهرين وبلاد فارس، وفي أكبر تجمعين لهم في بابل ومملكة حدياب (أربيل) المُرحِبة حيث تُعدُّ هاتان المنطقتان أكبر تجمع ليهود الشتات في العالم، ص70، ويستعمل دائماً مثل البطرك ساكو عبارة (يهو- مسيحية)، كما يستعمل خرائط مُفصَّلة وإحصائيات لليهود لتعزيز قوله، ويستند إلى 15 صفحة من المراجع العالمية، وكتابه أكثر من نصفه هو تأكيد على أصولهم اليهودية، وكأنك تقرأ كتاب تاريخ لليهود وليس للمسيحيين، فمن البداية إلى ص135 من أصل 260 صفحة، هو بالكامل تأكيد على أصول يهودية الكلدان والآشوريين، والباقي أيضاً يتخلله هذا الأمر مراراً، وقبل الكتاب نشر المطران سورو بحثاً مهماً في كتاب "المسيحية عبر تاريخها في المشرق، مجلس كنائس الشرق الأوسط، لبنان 2001م"، قال فيه: تُشير البيانات التاريخية إلى نشوء مسيحية مبكرة في بلاد ما بين النهرين، إذ لما كانت الجاليات اليهودية واسعة الانتشار في تلك المنطقة منذ السبي البابلي والآشوري، فلمرسلين اليهود- المسيحيين، المنطلقين من القدس عَدُّوا تلك الجاليات حقلاً ناضجاً للقطاف، ويُشبِّه ذلك بقول السيد المسيح في إنجيل يوحنا 4: 35 (أمَّا تقولون، إنه يكون أربعة أشهر ثم يأتي الحصاد؟ ها أنا أقول لكم، ارفعوا أعينكم وانظروا الحقول إنها قد ابيضت للحصاد)، يُضاف إلى ذلك إن كثيراً من اليهود فروا إلى بلاد ما بين النهرين ليلتحقوا هناك بأقرانهم من اليهود في شتات ثان، ومع تزايد استيطان اللاجئين اليهود في بلاد ما بين النهرين ازداد تأثير عقيدة التوحيد في السكان الأصليين فتهوَّد الكثير، وثمة نقطة أساسية مهمة لفهم تراث كنيسة المشرق فهماً حقيقاً وهي: إن هذه الكنيسة خلافاً لغيرها من الكنائس هي ذات جذور سامية آرامية لا يُستهان بها من لاهوت العهد القديم واللاهوت اليهودي.

يقول المؤرخ ريموند كوز: أول من اهتدى للمسيحية في بلاد ما بين النهرين كانوا من اليهود، فقد كانوا منذ السبي البابلي جماعة مبثوثة عِبر بلاد ما بين النهرين برمتها، لا بل وراء حدود دجلة، وبعض تقاليد كنيسة المشرق تُعدُّ إرثاً للعادات اليهودية لتلك الحقبة، كتبنِّيهم عادة إقامة أعراس في موسمين، وهو يطابق وصفه في التلمود اليهودي "الميشنا" التي جُمعت بعد السبي، وكذلك الخطوبة والقران والولائم.

- رغم أن المسيحيين يتسَمَّون بأسماء من العهد القديم، إلاَّ أن هذه الأسماء محدودة عند الطوائف المسيحية الأخرى وبصيغة تختلف عن الصيغة اليهودية البحتة التي يستعملها النساطرة (الكلدان والآشوريون)، مثل ياقو (يعقوب)، أبراهوم (إبراهيم)، داويذ (داود)، إيشاي (إشعيا)، إيزريا (لعازر)، شليمون (سليمان)، وغيرها، وهذه الأسماء اليهودية كثيرة جداً عند النساطرة مثل، أبشالوم، يوناثان، يوناداب، حزقيال، روئيل، روبين، رأوبين، شاول، شمشون، شموئيل، رفقة، ثامار، مرتا، راحيل، أستير..إلخ، وقد قام الأب جان فييه الدومنيكي بالبحث في خمسين صفحة من أسماء أعلام كنيسة المشرق، ولم يجد فيها اسماً آشورياً أو كلدانياً واحداً، بينما قمتُ أنا ببحث بسيط فوجدتُ أن اسم إسرائيل هو أكثر الأسماء شيوعاً بين أعلام  كنيسة المشرق، ومنهم جثالقة ومطارنة وقسس، بل عوائل كاملة ينتقل اسم إسرائيل من الجد إلى الحفيد، مثل:
موسى بن إسرائيل الكوفي طبيب الخليفة المهدي +785م، إسرائيل الكشكري +877م (جاثليق)، إسرائيل أسقف داران 900م، إسرائيل الأول الكرخي +961م (جاثليق)، إسرائيل بن زكريا الطيفوري +1081م (طبيب)، إسرائيل حريف زوعي (مُنظِّم طقوس معاصر للمطران قبريانوس +767م)، إسرائيل بن سهل (طبيب، قرن الثامن)، إسرائيل عيسى أبو الفرج (كاتب الوزير أبي العباس الخصيبي، أيام المقتدر والقاهر)، الحسن بن إسرائيل (كاتب أيام الأمير أبو الفضل بن حسام الدولة قُتله النصيبيون سنة 1017م)، أبو نصر بن إسرائيل (كاتب الناصح أيام الجاثليق بن نازوك +1020م)، موسى بن إسرائيل الكوفي (طبيب إبراهيم بن المهدي)، إسرائيل أسقف حصن كيفا 1538م، القس إسرائيل الألقوشي 1610م وأحفاده ومنهم: إسرائيل بن القس شمعون بن القس إسرائيل بن القس كوركيس بن القس إسرائيل بن القس هرمز بن القس إسرائيل (عائلة خطاطين تُسَمَّى شوكانا)، إسرائيل بن عوديش بركري (دهوك 1698م)، مرقس بن الشماس إسرائيل (قرية تلا 1719م)، يوسف إسرائيل الألقوشي (الرهبنة الهرمزدية 1825م)، القس إسرائيل (عينكاوا 1883م تقريباً)، يونان دانيال القس إسرائيل القس ديلو القس إسرائيل (قرية شليطا- تخوما، نهاية قرن 19)، إسرائيل قس هرمز أودو (شقيق البطريرك الكلداني يوسف أودو +1878م)، القس إسرائيل زورقا باجا 1910م، إسرائيل بثيو آمر سرية مقاتلي ملك أوشانا سنة 1918م، شماس إسرائيل تورخان من المشاركين في أحداث 1918م، إسرائيل أودو +1941م (مطران وشقيق المطران توما أودو)، إيليا مروكي إسرائيل +1955م (مطران من عائلة أبونا النسطورية)، إسرائيل إسماعيل قيا كمخيا، شهيد حرب، إيليا إسرائيل قلو، شهيد حرب. وغيرهم

19
أخي عامر ... تحـية
أنا لا أسـتـغـرب !!! حـين الأثـوريـون من جانبهم، والسريان من جانبهم الآخـر ، ينـكـرون الكـلـدان
فلا تستـغـرب !!! إن المسألة أبعـد من ذلك بكـثير
إن العـملية بحـد ذاتها ليست آتية إعـتـباطاً ، وإنما هي تـنـفـيـذ لأجـنـدات بعـيـدة المدى  مـبـرمجة مِن قِـبَـل جـهات مخـفـية معـروفة !!!  وكـلها تصب في خانة واحـدة .
وحـتى تـرى من بـيـن قادتـنا !!!!!! ينهـجـون ذات الـنـهـج بصورة ممـوّهة لا تعـبـر عـلـيـنا

إنها إنـتـقام من الكـلـدان المتـمثـلـين بـنـبـوخـذنـصر التأريخي وسبي الـيـهـود

رخم الله امرئ عرف تاريخه بالصورة والصوت

البطرك ساكو يؤكِّد: الكلدان والآشوريين، أصلهم يهوداً أسرائليين، لا عراقيين ج1

http://aramean-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/Mowafak_Nisko/36.htm

ج2
http://aramean-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/Mowafak_Nisko/37.htm

هل تعلم أستاذ عامر انك احلى من كتب عن هذا الموضوع
لأنك تتكلم علميا وتقول هل معقول ان لا يعرف شخص من هو هارون الرشيد؟؟

فهل ممكن ان تذكر لي من هو الطبيب أو اللغوي أو القديس أو البطرك أو المترجم أو الزعيم العسكري او المدني..إلخ الكلداني أو الآشوري في التاريخ المسيحي؟؟ ان القول بوجد شخص آشوري أو كلداني في التاريخ المسيحي مثل قول وجود فنان باسم عبد الحليم الأطرش
فالاسمان الكلداني والاشوري في التاريخ المسيحي مزيفان ومنى أخطأت 50 بالمئة لانها الغت الكلدان فغقط وال 50 الأخرى لا وجود لآشوريين ايضاً والاثنين هم آراميون سريان

20
أخي عـبـد الله .... تحـية
حـين الأثـوريـون من جانبهم ، والسريان من جانبهم الآخـر ، ينـكـرون الكـلـدان
لا تستـغـرب !!! إن المسألة أبعـد من ذلك بكـثير
إن العـملية بحـد ذاتها ليست خالية وإنما تأتي تـنـفـيـذاً لأجـنـدات بعـيـدة المدى  مـبـرمجة مِن قِـبَـل جـهات مخـفـية ، وكـلها تصب في خانة واحـدة .
إنها إنـتـقام من الكـلـدان المتمثـلـين بـنـبـوخـذنـصر التأريخي وسبي الـيـهـود

رحم الله امرئ عرف تاريخه بالصورة والصوت

البطرك ساكو يؤكِّد: الكلدان والآشوريين، أصلهم يهوداً أسرائليين، لا عراقيين ج1




21
السيد وسام مويكا المحترم
أحيك على اندفاعك القومي السرياني الآرامي الأصيل الذي يكشف حقيقة هؤلاء المغشوشين بالاسم الآشوري المزيف الحديث  فانتم شخصان فقط أحدكم كاتب والآخر سياسي استطعتم تعرية هؤلاء المتأشورين

هل تعلم أن العرب الذين يعيشون في قلب مدينة الموصل عاصمة آشور المنقرضة اثبتوا قيمهم باعتزازهم بقوميتهم العربية أكثر من بعض السريان المغشوشين الذين تنكروا لتاريخهم وتبعوا خرافات خونة حرمتهم الكنيسة مثل فريد نزهة ونعوم فائق وآشور كوركيس  وغيرهم

هؤلاء المتأشورون الذين يصلون في كنائسهم يوم الأحد في الاشحيم يا رب أنقذنا من الشيطان ومن الآشوريين، وفي جمعة الآلام يصفون صالبي المسيح أنهم الآشوريين   

هؤلاء المتأشورون الذين يتركون قول مار أفرام السرياني العظيم: إن آشور مصدر العهر وأم الزنا وأن الجحيم ملئي بالآشوريين واللوطيين من أهل سدوم

هؤلاء المتأشورون الذين يتركون تشبيه آبائهم السريان في التاريخ مثل التلمحري وميخائيل الكبير والافسسي وزكريا الفصيح وغيرهم كل مغتصب  لشرف السريانيات وأرضهم أنهم آشوريين،

هؤلاء المتأشورون يتركون كل كل آبائهم وقدسييهم وعلمائهم الميامين يركضون وراء أشخاص تافهين انخدعوا بالآشورية المزيفة وتسموا باسم أعدائهم


22
إلى أبو نينوس
اولاً منذ متى بدأ يعلق من فضحهم السريان واثبت جهلهم بالوثائق آخرها قبل أيام
ثانياً: أليس من المخجل أن تجيب خارج المطلوب فكل أجوبتك باستثناء طيطانوس هي حديثة بعد أن قام الغرب بتسمية السريان النساطرة باسمي كلدان واشوريين المزورين والأمثلة التي أتيت بها قليلة ونعلم انك تستطيع جلب مليون مثال بعد سنة 1900م للسريان المتاشورين سواء نساطرة ام أرثوذكس وكاثوليك (وحتى طيطانوس ليس جواباً نريد وثائق بالسريانية وليس باليونانية)
ثالثاً: لكن فقط لنعريك امام القراء نقول: أليس من المخجل جداً ومن علامة الإفلاس إعادة سؤال أجيب عليه عدة مرات لتمويه القراء؟؟
إن طيطانوس لم يقل إنه آشوري ܐܬܘܪܝܐ بل قال مخاطيا اليونان وباليونانية: ولدت في بلاد آشور حسب طريقة البرابرة، ويُعلِّق البطريرك الكلداني لويس ساكو قائلاً: هل يقصد الآشوريين أو الكلدان (لويس ساكو، آباؤنا السريان ص56، لا آشوريين ولا كلدان)
وفي مقدمة كتابه الدياطسرون كتب مقدم الكتاب كلمة (آشوري) ووضعها بين قوسين، وعلَّق قائلاً: أي انه عاش بين النهرين قرب دجلة، يريد مدينة الموصل، وبعدة عدة سطور يسميه طيطانوس العراقي، ومعروف أن مدينة الموصل اسمها أثور،  كما ورد أنه ولد في أربيل، حدياب (أي الحديابي)، ألبير أبونا، أدب اللغة الآرامية ص46، ولقَّبه آخرون، بالإسكندري، بولس السمعاني، لمعة تاريخية في فرائد اللغة السريانية، ص100.

والمهم في متن كتابه الأصلي هو طيطانوس اليوناني وليس آشوري
من اليوم فصاعداً كل جواب أجيب عليه سنكتب من المخجل انك تردد سؤال مجاب عليه سابقا
نريد أجوبة ووثائق ومصادر قديمة قبل انتحال اسمي كلدان واشوريين المزورين وباللغة السريانية وكما في رد رقم 6 للسيد جورج السرياني
من يدعي أنه كلدان وآشوري فلتفضل أو يصمت



السيد صباح قيا المحترم
أرجو ملاحظة مسألتين مهمتين الأولى ان السريان مبدئين وعندهم ثقة عالية فهم يطلبون من الآشوريين أيضاً مع الكلدان أن يجلبوا وثائق
ثانيا وهو المهم أن السريان لا يهملون أي شيء ويجيبون ويفندون أي سؤال وجواب في صلب الموضوع
فليس المطلوب من الآشوريين والكلدان كلام عام وفلسفي احترم راي واحترم رايك

المطلوب من الآشوريين والكلدان إدراج وثائق ومصادر قديمة وبلغتهم تثبت وجودهم كما في رد السيد جورج السرياني رقم 6 وإن لم يدرجوا فلا وجود لاسمي آشوريين وكلدان

23
الأستاذ الدكتور عامر الجميلي المحترم
تحية طيبة ونشكرك على هذه المعلومة الجديدة، ويبدو أن الآشوريين القدماء سبب بلاء الشرق إلى اليوم حيث لا زلنا ندفع ثمن قساوتهم، وطبعاً ليس قصدنا آشوري اليوم الذين هم سريان نساطرة لا علاقة لهم بالآشوريين القدماء، لكن الإنكليز قاموا حديثاً بانتحال لهم اسم الآشوريين لأغراض سياسية عبرية.

يقول الأستاذ موفق نيسكو في كتابه: اسمهم سريان لا آشوريين ولا كلدان، ويستشهد من كتبك ص413-420، 467 وغيرها:
يوصف الآشوريون القدماء بالوحشية والبربرية في التاريخ، وقد تفنن ملوكهم بمهاجمة وغزو وتعذيب وتشريد وسبي الشعوب مستعملين أبشع الأساليب في التنكيل من حرق أجساد وقطع أذان وقلع عيون، وغيرها، ويقول المؤرخ إيفا كانجيك كيرشباوم: كتب المؤرخ الروماني إيميلس سورا Sura Aemilius في مطلع القرن الثاني قبل الميلاد: سبق الآشوريون كل الشعوب في فرض سيادتهم بالقوة، فتاريخ القوى العظمى الإمبريالية عند المؤرخين يبدأ بالإمبراطورية الآشورية ثم انتقل إلى روما، ولم يكن ذلك رأي سورو وحده بل رأي كُتَّاب قدماء آخرين.

يقول قاموس الكتاب المقدس ص78: يفتخر ملوك آشور في سجلاتهم بمعاملتهم الأمم المغلوبة على أمرها بكل صنوف القسوة، ويتباهون بوسائل تعذيب الأسرى الذين يقعون في أيديهم وأدخلوا وسائل جديدة لم تكن معروفة من قبل وكانوا أول من قام بترحيل شعوب الأمم المنهزمة على نطاق واسع من بلادهم.

تقول دائرة المعارف الكتابية ج1 ص332: إن الآشوريين كانوا جبابرة وقساة في الحروب ولا يعرفون التسامح وتشبِّه دولتهم بالأتراك العثمانيين.

لذلك كلمة آشوري في كل التاريخ والأدب السرياني ومنه السريان النساطرة، أنفسهم الذين سماهم الانكليز آشوريين، معناها: أعداء الإنسانية، غزاة، متوحشون، همج، برابرة، أشرار كما في قاموس حسن بن بهلول +963م الشهير وهو من السريان النساطرة أي آشوريي اليوم ص322


وأفرام السرياني +373م الذي لقَّبَهُ السريان النساطرة (الكلدان والآشوريون الحاليون)، نبي السريان، يقول في قصيدته النصيبينية، رقم 6: آشور الدنسة أُم العاهرات (مصدر الزنا)، ورقم 53: الجحيم ممتلئ بالسدوميين (أهل سدوم اللوطيِّين)، وطيطانوس+189م في خطابه 42 إلى اليونانيين يقول: ولدت في بلاد آشور بحسب طريقة البرابرة، ويُعلِّق البطريرك الكلداني لويس ساكو قائلاً: هل يقصد الآشوريين أو الكلدانيين؟ (البطريرك لويس ساكو، آباؤنا السريان، ص56). ودائما يطلق السريان في التاريخ على الذين اضطهدوهم مثل الفرس وهرقل وبعض الخلفاء المسلمين وزنكي اسم، الآشوريين، وإلى اليوم يصلون يوم الأحد يا رب أنقذنا من الشيطان والآشوريين.
 

بتاريخ 6/ كانون ثاني/ 2019 نشرت صحيفة  kulturالسويدية، وهي من أشهر الصحف بقلم كاتبهاNils Forsberg، نيلس فورسبرج، مقالاً بعنوان: الفظائع الآشورية التي سببها داعش، قارن فيها بين أعمال داعش والآشوريين القدماء، ويقول الكاتب الذي زار المتحف البريطاني، القسم الآشوري واطلع على قسم من المنحوتات ودقق فيها: إن ما قامت به داعش مستمد من أفكار وطرق الآشوريين القدماء من قسوة وإجرام بحق الشعوب، وأن شر داعش هو مجرد صورة مقتبسة من ظلم الملوك الآشوريين، فهم يمثلون تلك الحضارة التي اشتهرت بقطع الرؤوس وفقئ العيون، وطحن أعدائهم، وتهجير الشعوب..إلخ، ووحشية الآشوريين تظهر بجلاء في الآثار، فهم قساة لدرجة لا يمكن تصورها، ومنهم الملك آشور بانيبال الذي يُرى في المنحوتات كيف يصارع الأسود في حديقة القصر مع وجود رأس ملك عيلام الذي كان قد قتله مُعلَّقاً على شجرة في الحديقة، وكيف أحرق أخاه شمش- شوم- أوكين حياً، ومثله سرجون الثاني..إلخ.
 
لهذا عندما سقطت دولتهم 612 ق.م.، تفنن وتبارى المؤرخون كلٌ بطريقته لوصف ذاك السقوط المُدمر المدوي الهائل الأبدي بسبب قسوة الآشوريين، وذكرنا كثيراً منهم، ونكتفي بقول المؤرخ أرنولد توينبي (1889-1975م): قامت آشور بدور تدميري، فما كادت تستكمل إنشاء دولة عالمية في المجتمع الذي كانت هي آفتهُ، حتى جلبت الدمار على نفسها بمغلاتها في الروح العسكرية، فقبل الوصول إلى الخاتمة الكبرى لقي بطل الرواية مصرعه في صورة درامية، ومثَّلَ دوره على خلاف ما كان يتوقع، فهو ممثل قام بدور ثانوي، فحصدت الأخمينية ما زرعته آشور، وباستطاعتنا أن نقرر أن الآشوريين كالمقدونيين أدَّوا دورهم كدخلاء، وفدوا ثم رحلوا.
كانت الكارثة التي أودت بالآلة الحربية الآشورية إحدى الكوارث العارمة المعروفة في التاريخ، فلم تتضمن دمار آلة الحرب الآشورية فحسب، بل محو الدولة الآشورية من الوجود واستئصال الشعب الآشوري، فمُحيت محواً يكاد يكون تاماً، فبعد انقضاء مائتين وعشر سنوات تعاقب عشرة آلاف جندي يوناني من جنود كورش الصغير على مدينتي كلاه (آشور أو الشرقاط) ونينوى، فأصابهم ذهول بسبب عدم عثورهم على شيء يدل على تلك التحصينات وخلو المشهد من الأعمال الشاسعة لأولئك السكان، ويشير التراث الأدبي لتلك الحملة العسكرية اليونانية إشارة ضمنية واضحة إلى سحر الهياكل الفارغة التي تشهد طاقتها الجامدة على حيوية حياة، زالت، ويزداد القارئ الحديث تعجباً من وصف زينفون لما شاهده، والذي يقرأ الاستكشافات الأثرية الحديثة عن مصير آشور، يرى أن زينفون (نتيجة الدمار) كان يجهل كل شيء يتصل بحصون المدن المهجورة التي شاهدها بحيث لم يكن اسم آشور معروفاً لديه، على الرغم من أن جنوب آسيا بأسرها من أورشليم إلى أرارات (أرمينيا)، ومن عيلام إلى ميديا، خضعت لإرهاب وسادة هذه المدن، ولم تسلم من عدوان الآشوريين سوى مدينتي صور والقدس.
إن علَّة دمار آشور هو نزعنها الحربية في سبيل الحفاظ على وجودها على تخوم بابل وحروبها ضد الجبليين الهمج في زاغروس وطوروس وضد رواد الحضارة السورية من الآراميين، فالبؤس والدمار الذي ألحقته آشور بجيرانها، هما فوق ما يُتصور، وتذكرنا القصص الوقحة الشرسة التي عرَض فيها الآشوريون سجلاتهم الحربية وأعمالهم الساذجة بالقول المأثور عن ذلك المُدرِّس المنافق الذي يجلد تلميذه الصبي، أن الجلد يؤلم المُدرِّس أكثر مما يؤلم التلميذ، فإذا كان جميع الشعوب من ضحايا آشور كافحت لتعود إلى الحياة، إلاَّ أن نينوى سقطت ميتة ولم تُبعث للحياة قط، ومصير آشور طرازه وحيد، "فلوحة الجثة في سلاحها" (لوحة آشورية تُصوِّر قتل الآشوريين لضحاياهم)، تُعيد إلى الذهن رؤيا الفيلق الإسبارطي في معركة لوكترا سنة 371 ق.م. والإنكشاريين في الخنادق أمام فينا سنة 1683م، ويُذكِّرنا صاحب هذه النزعة العسكرية (الآشورية) الذي يشن حرب إبادة ضد جيرانه إلى إلحاقه دون قصد التدمير لنفسه مثلما جرى بالكارلونيين والتيموريين على أنفسهم حيث شيَّدوا إمبراطوريات ضخمة على أوجاع ضحاياهم، وعندما سنحت الفرصة لضحاياهم أردوهم في هاوية القصور.
ثمة مظهر آخر للانتحار الآشوري يتمثل في ضل الموت الذي هبط على الجناة مثل ضحاياهم، فقد أصابهم الانحلال الخلقي بفعل تهور أسلوبهم الذي يشبه قطط كليني التي كانت الواحدة منها تقدم لأختها ضربة تخلصها من الحياة بأكملها، فلم يبق لها في النهاية قطة زميلة تنعم معها بالأسلاب، فالملك الآشوري تغلاث فلصر الثالث عندما حوَّل أسلحته الآشورية ضد بابل سنة 745 ق.م.، إنما حوَّل المجتمع ضدهُ، فكان فعلاً انتحارياً بحق نفسه، فعمله يُشبه سيف تغمَّد في الجسم الذي هو عضو فيه، مثله مثل قاطع الأشجار الذي يستأصل الفرع الذي يجلس عليه، فيهوي معه إلى الأرض محطماً، بين يظل جسم الشجرة المبتورة على حاله (مختصر دراسة للتاريخ، ج1 ص31، ج2 ص104-114).
مع التحية
أخوكم جورج السرياني

24
السيد صباح قيا المحترم
تحية
تعرف معزتك عندي ولكن أتمنى أن تكون منصفاً
لا وجود لمقارنة أخلاق السريان بشخص يدعي انه دكتور ويشتم الناس وأعطني مرة واحدة قام السريان ببداية بالشتم؟؟؟؟

لا وجود لمقارنة بين ما يسطره السريان من حقائق ووثائق تقنع حتى الصخر وتجيب على كلمة بكتاب وبين السريان الشرقيين الذي سمتهم روما كلدانا واحدهم اسمه مايكل يدعي انه شماس لم يستطع أن يأتي برقم صفحة وطبعة لكتاب علما أنا شخصيا عندي جميع الكتب والطبعات وكلمة كلدان الوارد في قصاصة الورق معناها الوثنيين ولكني تركت الأمر للأستاذ عادل السرياني والشماس مايكل لا يعلم بوجود حضارة بلدان مثل ايطاليا وفرنسا وإيران وغيرها بل حتى بلده العراق لعدم وجود تلك الأسماء في التاريخ والأهم ينكر أقول آبائه السريان متشبثا بأسماء ميتة قديمة فقط
وهذاا الشماس يهرب لا يجرا الرد على سؤال واحد

ولكي لا نضيع الوقت ولتتثبت انك منصف، فأنت قلت انك مستعد للتقديم لاي شخص
 وأنا اطلب أن تكتب مقال تدرج أسئلتي الاثنين في ردي رقم 6 وأضف لها سؤلا ثالثا

السؤال الثالث: لم يقل، ولا يوجد أثر واحد في التاريخ في زمن الملوك الستة 612-539 ق.م. من نابو بلاصر مرورا بنوخذ نصر إلى نبونيدس في دولة بابل الأخيرة التي سماها اليهود كلدانية: تقول إنهم كلدان، أما الآشوريين فعليهم ذكر قطعة أثر آشورية واحدة بعد سنة 612 ق.م.)

واطلب انت من الكلدان والآشوريين بمقالة اسمها: ثلاث أسئلة مطلوب من الكلدان والاشوريين الإجابة على الأسئلة وبمصادر ووثائق اكاديمية من زمن الحدث او مصادر قبل سنة 1900م

وقل لهم إن لم تستطيعوا الإجابة فكلام السريان صحيح ونحن سريان واسم الكلدان والآشوريين مزيف

مع التحية

25
السيد صباح قيا المحترم
لا نكتب هذا التعليق لأهمية مقالتك لأننا نرى أنه ليس من اهتمامك، ويبدو أن اهتمامك بالإعلام، وسبب كتابته يعود لأمرين:
الأول وهو المهم: لكي يتم إدراج هذا الرابط مستقبلاً كيلا يدوخ السريان رأسهم في كل مرة ويجيبون على خزعبلات بعض الذين لا يعلمون وجود سريان ودولة في العالم اسمها سوريا وشمل اسم السريان من البحر المتوسط حتى بلاد فارس، ومن كبدوكية وأرمينيا شمالاً إلى الجزيرة العربية جنوباً والأمر المضحك أن (الكلدان والآشوريين الحاليين) هم أكثر من يعتز باسم سورَيا المنسوب إلى سوريا، بل لأن شرق الفرات أي العراق اسمه بيت الآراميين في لغتهم فقد سموه ܣܘܪܝܐ ܒܪܝܬܐ سوريا باريتا، الخارجية، وأطلقوا على سوريا الأصلية غرب الفرات ܣܘܪܝܐ ܓܘܝܬܐ سوريا كاويتا، الداخلية، انظر مثلا مقدمة قاموس أوجين منا الكلداني)، وإلى اليوم إن سالت طفلاً أو شيخاً بسيطاً منهم: ما أنت؟ أجابك على الفور أنا سورَيا أي أنا سوري أو سُرياني.
الأمر الثاني: نكتب في مقالتك لكي تفرح بعدد القراءات كما لاحظنا في المرة السابقة، ونتمنى من الله أن يرتفع عدد القراء هذه المرة إلى 100000 فارتفاع العدد هو بسبب ما يكتبه السريان وليس بسبب نشر الأخبار والإعلام أو الشتائم التي يدرجها جماعتك ولا ترد عليهم بالاسم.
 

التعليق عن السريان
إضافة لما ذُكر أعلاه عن اسم السريان، يقول العلامة موفق نيسكو في كتابه اسم سريان، لا آشوريين ولا كلدان: اسم السريان وسوريا في التاريخ ومنها في العراق:
اسم سوريا يعود للألف الرابع قبل الميلاد، وهو سنسكريتي معناه الشمس، أطلقه الهندو أوربيين الذين أعجبوا بخصوبة أرض المنطقة وشمسها، ويرد اسم سوريا في قاموس سنسكريتي– عربي، بالألف الطويلة، وكان اسم سوريا يسبق أسماء ملوكهم (مفيد عرنوق، صرح ومهد الحضارة السورية، ص10، معتمدا على تاريخ الحثيين والماتينين لكونشينو).

السريان: سيريون في سفر (تثنية 9:3 ومزمور 29: 6) مقترن بلبنان وجبل حرمون في سوريا، وحرمون يستعمله الصيدونيون والفينيقيون، والأموريون يلفظونه سريانا، ومعناه الصخرة، سور، درع، وفي نص المعاهدة بين الحثيين والأموريين سنة 1350 ق.م. ورد اسم حرمون، سريانا، وفي نص نارام سين (2254–2218 ق.م.)، بالأكدية دُعي جبل حرمون آرمانا، آرمانو، ولبنان كان اسمه عند المصرين رام نين، والعرب سَمَّوا شمال لبنان، سنير، المطابق لسريون في التثنية: الصيدونيون يدعون حرمون سريون والأموريون يدعونه سنير. (بطرس ضوء، تاريخ الموارنة، ج1 ص254-255/ كتاب جغرافية فلسطين للمؤرخ والآثاري الفرنسي  Félix Marie ، Abel ، Géographie de la Palestine، v1، p9-347، ويعطي الأب ضو تاريخ نارام سين 2300 ق.م..وطه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، ج2 حضارة وادي النيل وبعض الحضارات القديمة، فارس، الإغريق، الرومان، ص245، جواد بولس، الموسوعة التاريخية، شعوب الشرق الأدنى وحضاراته، ج1 ص79).

الترجمة السبعينية سنة 280 ق.م. تسمي كل آرامي سوري، سُرياني، وبلاد آرام، سوريا.


 يقول المؤرخ طه باقر إن بعض أسماء ملوك الكشيين في العراق القديم تحمل اسم سوريا Surya)) مثل الملك (shuriash 1255 ق.م.)، وهو يضاهي اسم إله آري، هندو- أوربي قديم، وكلمة Šarru، بالأكدية معناها، ملك، وهناك إله أكدي قديم باسم، ساريانيتو (مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، ج1، وادي الرافدين، ص449، و د. باسم ميخائيل جبّور، ملاحم تاريخية من الأدب الأكدي، ص205، وليو أوبنهايم، بلاد ما بين النهرين، ص246). وكلمات مثل: (Seru ،Suru ، Sur.ra ،Sauru ،Sarruti ،Serum، Sirara) باللغة السومرية أو الأكدية المسمارية لبلاد وادي الرافدين، تعني: السهول، القناة، مدينة، ضاحية مدينة، منطقة، حدود، منطقة القصور الملكية، رياح..إلخ.

في معاهدة الملك الحثي شوبيلوما الأول بحدود 1430-1380 ق.م. مع الممالك التي في سوريا، يرد اسم جبل شريانا، مقترناً بمناطق سوريا وبلاد أمور وجبل لبنان (فاروق إسماعيل، معاهدات الملك الحثي شوبيلوليوما الأول، نحو 1430-1380 ق.م. مع الممالك السورية، مجلة جامعة الملك سعود، م21، السياحة والآثار (1)، الرياض 2009م، 1430ه، ص11، 15).
 
في نشيد اخناتون حوالي (1353-1336ق.م.) يمدح أتون الشمس ويرد اسم سوريا: كل ما في العلا وعلى الأرض من بلاد سوريا والنوبة ومصر (أدلف إرمان، ديانة مصر القديمة، ترجمة د. عبد المنعم أبو بكر، ص164، وول ديوارنت، قصة الحضارة، ج2 ص172).

يقول الدكتور نجيب ميخائيل إبراهيم: سوريا كلمة سامية قديمة حورَّها اليونان، وورد من القرن الرابع عشر قبل الميلاد في نصوص أوغاريت رأس شمرة بصيغة (Shryn سورين)، وأُطلقت على إقليم لبنان الداخلي ثم عمَّ الاسم جميع بلاد الشام، وسَمَّى البابليون أحد أقاليم الفرات الأعلى باسم (Su-Ri، سو -ري) (مصر وسورية في العصور القديمة، ص7. وفيليب حتي، تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين، ص62).

المؤرخ العراقي طه باقر يضع علامة يساوي = بين إقليم (سو- ري والفرات الأعلى)، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، حضارة وادي النيل وبعض الحضارات القديمة، فارس، الإغريق، الرومان، ج2 ص311، ص746). ويقول: عندما اتخذ المسيحيون وهم من أصل آرامي لهجة الرها صاروا يعرفون باسم السريان أو السوريون

قرب بابل كانت مدينة قديمة مشهورة باسم سورا، تقع على نهر سورا، وأنقاضها موجودة إلى اليوم، ويقول ياقوت الحموي إنها من أرض بابل، وكانت مدينة السريانيين، وبالقرب منها مدينة قديمة جداً اسمها (أورُم) (أحمد سوسة، تاريخ حضارة وادي الرافدين، ج2 ص384، وانظر معجم البلدان، مج3 ج5 ص92. وينسب لبعض سكان سورا لقب سوراني، وسوراوي، وكان فيها مدرسة مشهورة لليهود سنة 247م. والدكتور عامر عبدالله الجميلي، المعارف الجغرافية عند العراقيين القدماء، ص329-330).

اسم سوريا أقدم من اليونان وقبل الغزو الآشوري لبلاد الآراميين وسوريا، بدليل ورود اسم سوريا في الآثار المصرية القديمة باللغات الثلاث، الهيروغليفية والمصرية واليونانية قبل استيلاء الآشوريين على سوريا بقرون. (بولس السمعاني، لمعة تاريخية في فرائد اللغة السريانية، ص9. مستنداً على العلاَّمة الأب داكار).

يرد اسم سوريا وسوريون (سريان) سنة 1090 ق.م. في قصة الكاهن المصري "ونأمون"، ويُسَمِّي البحر المتوسط، البحر السوري، السرياني. (أحمد فخري، أستاذ تاريخ مصر والشرق القديم، كلية الآداب، جامعة القاهرة، دراسات في تاريخ الشرق القديم، مصر والعراق- سوريا- اليمن- إيران، مختارات من الوثائق التاريخية، مكتبة الأنجو المصرية، طبعة ثانية 1963م، انظر القصة، ص91-99).

كان  اليونان والفرس يُسَمُّون الكبدوكيين، السريان البيض Leucosyri، Leucosyrians، وذكر المؤرخ سترابو +19م تقريباً، الكبدوكيين باسم، السريان البيض (السريان البيض الآراميون (Leucosyri) سكان كبدوكية،2002 م. Robertino Solàrion, The White Syrians Of Aramaean Cappadocia، وانظر أيضاً، تيودور نولدكه، ألماني، برلين 1871م، ص448. الآشوريين، السريان.
Hermes, Zeitschrift Philolodle, Noldeke, ΑΣΣΥΡΙΟΣ, ΣΥΡΙΟΣ, ΣΥΡΟΣ, Assyrios, Syrios, Syros.

في العراق وسوريا مناطق كثيرة يرد اسمها في الكتابات السومرية والأكدية بصيغة: سيرين، سيراك، سوري أو شوري وغيرها، فاسم مدينة شورباك السومرية القديمة، هو: (ri-Šu)، واسم منطقة اللجاة (شعارة) السورية جنوب شرق دمشق، هو: (ساءارا Sa, a-ar-ri)، وفي رحلة بابلية قديمة تُسَمَّى (الطريق إلى أيمار) وفي المرحلة الخامسة من الرحلة من حاران إلى إيمار، ورد اسم مدينة (Serqi وهي مدينة سيرين في سوريا)، واسم طريق حاران (حاران سرري Haran Sarri)، ومدينة ألتون كوبري في العراق كان اسمها (Sarè سيري أو Sirwãn سيروين)، والمخيم السادس والعشرون الذي أقامه الملك الآشوري توكلتي ننروتا الثاني (890–884 ق.م.) كان قرب مدينة سورو- سوحي (قرب مدينة عانة العراقية التي كانت تسكنها قبائل سوحي الآرامية(، أمَّا المخيم الثامن والثلاثون كان قرب عاصمة مملكة بيث خالوفي الآرامية Suru Bit Haupi، وكان اسمها، سورو أو سوري أيضاً، وعاصمة الآشوريين الثالثة دور شركوين، أي حصن سرجون هي قرية النوران، واسمها (سورو نوران Nurani Suru)، وإلى اليوم اسمها النوران، ومدينة تل أبو حطب جنوب شرق الديوانية اسمها (Ki Sur-ra)، ومدينة أخرى (سيورو Siuru) قرب جبال حمرين، ومدن أخرى مثل: سيري، سارارا، سيرارا Si-ra-ra، Šuuru، باسورين، سُرِّتُ، (سورريتو Surrita)، وغيرها (د. عامر عبدالله الجميلي، المعارف الجغرافية عند العراقيين القدماء، ص36، 41، 53، 61، 97، 110، 112، 114، 120-122،145 ، 223، 227-229، 234، 241، 253، 260، 262، 266، 274، 278، 354، 358، 361).
اسم الجزء الجنوبي من نهر دجلة إلى مصب نهر الكرخ في الخليج (سوروبو)، ومدينة سورونو (سارين) تقع على الضفة اليسرى لنهر الساجور في سوريا وكانت من مدن مملكة بيث عديني الآرامية (علي أبو عسَّاف، الآراميون ص21، 38. وانظر المطران أدّي شير، تاريخ كلدو وأثور، ج1 ص67).

 وذكرنا أن الوثائق السومرية تذكر مواقع متفرقة باسم، سوري أو شوري، مثل منطقة مذيات، تل سوار وأخرى في مثلث الخابور في وثائق شاغر بازار وماري وتل ليلان، وثالثة في وثائق نوزي (يورغان تبه قرب كركوك)، الدكتور فاروق إسماعيل، جامعة حلب، دراسات تاريخية 49-50، 1 يونيو 1994م، رأي للمناقشة حول اسم سوريا، ص122).

عاصمة مملكة بيث خالوفي الآرامية كان اسمها، سوري أو سورو (كان يعتقد أنها تل صور الحالية، وثبت أنها تل الفدين الحالية، يمين الخابور، 30 كم عن مصبه في الفرات، غزاها وذكرها ملك آشور أدد نيراري الثاني سنة 894 ق.م.، وهذا يعني أنها كانت قائمة منذ زمن أبعد، وغزاها وذكرها آشور ناصر بال الثاني +859 ق.م أيضاً (الآراميون، ألبير أبونا، ص43-44. وأحمد المشعل، الإمارات الآرامية، ص83-84، 121).
يقول فيليب حتي: بعض كُتَّاب العصر الكلاسيكي يخطئون في الكلام عن السوريين حين يجعلونهم مرادفين للآشوريين، فاسم سوريا قديم سَمَّى البابليون به إقليم الفرات الأعلى في القرن الرابع عشر قبل الميلاد (Su-Ri  سو- ري)، وفي رسالة إلى اخناتون في نفس الزمن، يشكو رب عدي الأموري الحاكم في بلاد الشام الموالي للمصريين من أن أبناء عبد عشرتا حاكم حوض العاصي أخذوا بعض الناس والضباط وأعطوهم رهينة لبلاد سوري (Suri)، وُيشير اسم (سوري Syrian) بالإنكليزية إلى جميع الشعوب التي تتكلم السريانية (الآرامية)، ومنهم الذين في العراق وإيران، وكان اسم (سيروس Syrus) بالنسبة للرومان يعني كل شخص يتكلم السريانية، كما يُشير إلى أتباع كنيسة سوريا أو السريانية، وقد انتشر بعضهم حتى في جنوب الهند، وتميزت العربية باستعمال سوري للمفهوم العرقي والجغرافي وسرياني للمسيحين الناطقين بالسريانية. (الدكتور فيليب حتي، تاريخ سورية ولبنان وفلسطين، ص62-63، 79، رقم الرسالة 108، ص185).

(ملاحظة: لقد ميَّز سكان بلاد الرافدين القدماء بين أسماء منطقتي آشور وسوريا، فأطلقوا على جغرافية سوريا وبلاد الشام غرب الفرات، مات أمورو (أرض الأموريين، وبالسريانية أُمة الأموريين، أي أرض الغرب)، طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارت ج1، ص405. واسم بلاد الشام في الكتابات المسمارية، كور مار تو. د. عامر عبدالله الجميلي، المعارف الجغرافية عند العراقيين القدماء، ص257. وانظر في جداوله أسماء معظم مناطق سوريا، وورد اسم الآراميين وبلاد (مات ارمي) في الكتابات الآشورية منذ العهد الآشوري الوسيط، وسَمَّى الآشوريون سوريا، عبر نهارا (طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، ج2 ص302، 482).

26
السيد عادل السرياني
اشاطرك الرأي أن هذا مايكل سبي وغيره يسالون فقط ولا يستطيع ان يردوا على سوال واحد
ومع ذلك حسناً فعلت بجوابك عن السريان ومن فم آبائه فقط  ليس احتراما له بل  ليعلم الجميع ان هولاء فارغين علميا
 فماذا تنتظر من شخص لا يعلم بوجود دولة اسمها سوريا اي بلد السريان وان جميع ابائه بقولون نحن سورَيا نسبة لسوريا التي كان اسمها بلاد ارام عدا اسم العراق بيت الآراميين ايضا
هذا الشخص مغرم باسماء ميتة قديمة ومع ان السريان لديهم بلد سوريا باسم أحد مناطقهم فقط واسمها ورد قبل وبعد الميلاد وفي عهدي الكتاب المقدس القديم والجديد بل اسم سوريا وارام ورد في الكتاب المقدس اكثر من اسمي كلدان واشوريين، لكن هذا الشخص وغيره يبدو أنهم يريدون الغاء امم وحضارات باكملها لو استضاف قسم منها جميع الكلدان في العالم اليوم ستخصص لهم أحد فنادقها، فلا وجود عند مايكل سبي وغيره امم وحضارات: ايطالية، فرنسية، المانية، يونانية، إيران، ارمنية، لان هذه الاسماء غير موجودة في التاريخ القديم بل اسمها: رومان، غال، قوط، هيليس، فارس، اراراط، ولا وجود للهند والصين واليابان وروسيا ايضاً لانهم غير موجودين في الكتاب المقدس (ملاحظة قرلات مؤخرا أن آخر الاكتشافات الآثارية  تدل على ان في استراليا وامريكا حضارات أقدم من حضارات الشرق الاوسط).


واشكرك على طلبك برفع الخودرا لنرى مصداقيته علما إني مستعد للرد أيضا في حال عدم ردك لاكشف التزوير
وانا أيضا اطالبه بادراج الصفحة والطبعة لارد علما اني سارد عندما يرفع الصقحة حتى قبل ان يرد على اسئلتي الاثنين لاضعه في مكانه الحقيقي وليعلم القراء من هم السريان الذين يردون على كلمة بعشرات الوثائق ومن هم الهاربون والمتنصلون من أقول آبائهم وهي بالالاف ولا يستطيعون قول كلمة واحدة
ولاُعلم القاري كيف  يقوم هذا الشخص  وغيره بغش الناس بتزوير نص الخودرا وغيره

27
السيد صباح المحترم
تعليقك على الأستاذ سامي عطا الله للأسف ليس علمياً!! بل تعليقاً سياسياً فلسفياً، وكنت أتمنى أن ترد أكاديمياً على الأكاديميين الكثيرين في الرابط الأكاديمي وليس الفكري أو الفلسفي
.
إن كـلمة كلـدان لا تعـني سحـرة ولو كان بإمكانـك أن تـقـرأ في كـتاب الـ (( حُـذرا ))وهـو كـتاب الصلـوات الرسمي لكـنيسة المشرق ستعـرف أن إسم الكـلـدان وارد كـشعـب منـذ 343 ميلادية ... إسأل أهـل العـم إنْ كـنـتَ لا تعـلم

السيد مايكل سبي المحترم
انا ساجيبك على كلمتك التي استليتها من الحودرا وتدلل
أنت تستل كلمة كلدان سنة 343 مثلما يستل أبو سنحاريب كلمة اشور والتاريخ لا يكتب باستلال كلمة واحدة يا شماس بل بعبارات ودلالات واضحة، ومع ذلك كلمة كلدان نعم تعني سحرة، منجمين, وثنينن، مجوس، هراطقة، كفرة فتان, فتاح فال،..إلخ, ومنها كلمة كلدان التي استليتها!!! وأحضرت لك الرد المبين وبوثائق كعادة السريان لانهم أهل علم فعلاً, لكني أجلته قليلا لأنه لدي أسئلة عندكم لأرى مستوى النقاش العلمي وهل تستطيعون الإجابة بعلم أم لا؟؟ وهل انتم تريدين الحقيقة أم النقاش وتوجيه اسئلة للاخرين فقط؟؟!! لذلك اطلب منك ومن اي شخص يدعي أنه كلداني من أهل العلم الإجابة على أسئلتي علميا:


السؤال الأول
لماذا السريان يجيبون على سؤال لكم من كلمة واحدة فقط وفي صلب الموضع بعشرات الوثائق ومن وثائقكم؟؟؟ أما الكلدان والآشوريون فلا يجيبون على الآف مؤلفة من الوثائق التي تقول إنهم سريان بكلمة واحدة؟؟؟؟؟يجب تفنيد جميع الوثائق!! وعدم تفنيدها يعني أنها صحيحة ولا وجود لكلدان وآشوريين!!!


السؤال الثاني: أريد منك أو من غيرك ممن يدعي انه كلداني أو حتى آشوري أن تكتب مقالة قصيرة عن تاريخ الكلدان (بالنسبة للآشوريين تاريخ الآشوريين) بشكل واضح ونصف صفحة فقط,, وبخيارين، الخيار الأول على شكل حقب, ومطلوب حقبة واحدة فقط:
1-350
351-700
701-1050
1051-1444م
وأدرج لك نموذج من تاريخ كنيسة المشرق السريانية حصراً الفترة من 700 -1050م
- تقول سيرة يوحنا الدلياثي من آباء كنيسة المشرق +680م: كتب يوحنا الدلياثي لرهبان دير قردو قوانيين ونواميس مثل شعبنا السرياني
- داود الفينيقي عاش سنة 780م، كَتب سير عدد من آباء كنيسة المشرق منهم يوحنا الدلياثي وعرض ما كتبه على أحد الشيوخ، قائلا: عندما رأيته عرضتُ عليه أعمالي التي ألفتها من اثنين من متنوري السريان.
- يشوع دناح مطران البصرة حوالي +860 ألَّف كتاب العفة، وسَمَّاه (الديورة في مملكتي العرب والفرس) ذكر 140 ديراً بأسماء كل الأمم، العرب الفرس، السريان، الآراميين، الأرمن، الماديين، الرومان، المصريين (باستثناء الكلدان والآشوريين).
- رسالة الجاثليق طيمثاوس الأول +823م إلى سرجيوس مطران عيلام: أرسلنا إليك ميامر القديس غريغوريوس الثاغلوس التي نُقلت حديثاً من اليونانية إلى السريانية.
إيليا الجوهري مطران دمشق النسطوري سنة 890م تقريباً، يُسَمِّي الجميع سرياناً ويؤلف كتاب: اجتماع الأمانة بين السريان المُكنيين بالنسطورية والملكية واليعقوبية.
- عبدلله بن الطيب (980–1043م) أشهر فلاسفة الكنيسة الشرقية يقول: إنه كتب بالسريانية لأن شعبه طلب أن يكُتب لهم بالسريانية، ويعقوب النصيبيني نَصَّبَ مار أفرام سريانياً، ويستعمل كلمة السريان واللغة والسريانية.
-المطران إيليا برشينايا +1046م، أشهر مؤلف في تاريخ كنيسة المشرق، يذكر السريان دائماً مع الأمم الأخرى، والسنين والشهور واللغة وقواعدها وكل شيء عنده، سرياني، وسريانية.

الخيار الثاني من مؤرخ واحد قبل سنة 1500م مثل: السعردي، المجدل، برشينايا، بطرك طيمثاوس، يشوع داد، يشةع دناح، بركوني، يشوع بن نون، سليمان البصري، فنكاي، سير القديسين..إلخ وأدرج لك نموذج:
المؤرخ ميخائيل السرياني الكبير استعمل اسم السريان، شعباً وكنيسةً ولغةً ( نحن السريان، شعبنا السرياني، السريان الأرثوذكس، فتاة سريانية، كنيستنا السريانية) ويقول:
 وتوفي البطريرك سويريوس الأنطاكي فأقام الأرثوذكس سرجس بدلاً منه، وحاول بولس الإسكندري إحداث شقاق بين السريان والإسكندريين، وبطريرك الإسكندرية دميان +605م من أصل سرياني وأرسل رسالة إلى الكنيسة السريانية، وأقيم بطرس القالينيني (الرقي +591م) بطريركاً لكنيستنا الأنطاكية الأرثوذكسية وأرسل رسالة إلى السريان في الإسكندرية، وتزوج والد يوليان من فتاة سريانية، وقد أرَّخ المؤرخون إلى سنة 843م، ومنذ تلك السنة لم يظهر بين شعبنا السرياني من يدون أخبار الملوك والكنائس، ومن الآن فصاعداً سيخلو كتابي من ذكر أسماء رؤساء الأساقفة الخلقيدونيين في روما والقسطنطينية وسيقتصر على بطاركة كرسي أنطاكية والإسكندرية فقط، وهم الأرثوذكسيون من السريان والأقباط، لأن انتشار دولة المسلمين هو في سوريا ومصر حيث يتواجد السريان والأقباط، وقرر بطريرك القسطنطينية اضطهاد السريان والأرمن الموجودين في العاصمة، فحُرقت الكتب والآنية وكل ما يوجد في كنائس الأرمن والسريان.
ولم يقبل اليونان السكن في ملطية خوفاً من المسلمين فأرادوا إسكان السريان، فاستدعى الملك نيقوفوز البطريرك يوحنا ذي الحصيرة +985م ووعدوا بمنع الخلقيدونيين إيذاء شعبنا مقابل موافقته على سكن السريان، ، وأساء ابن الصابوني إلى السريان، ووصلت المشاكل لكنيسة والدة الله السريانية في أنطاكية، وتدخَّل بطريرك الإفرنج الخلقيدونيين ومنع مغادرة البطريرك، وأمر حاكم المدينة وكيل بطريرك الخلقيدونيين، قائلاً: لا سلطة لك على السريان، ولم يكف اليونان عن خبثهم فكانوا يحرضون ضد السريان والأقباط والأرمن كالحية، فقد اعتادوا أن يحرضوا ضد بطاركة وأساقفة شعوبنا الثلاثة، أي نحن السريان والأقباط والأرمن وحتى ضد النوبيين والأحباش، وإن زماننا تعيس لاسيما لنا نحن السريان، ونتيجة اضطهاد جوسلين لنا، صرخ السريان والأرمن بصوت واحد، ففزع جوسلين، ونحن نكتب بنعمة الله عن ممالك الآراميين القديمة، أي بني آرام الذين سُمُّوا سرياناً.

28
الاشوريون القدماء أكديون وليسوا اولاد اشور
الكتاب المقدس ليس كتاب تاريخ علمي
ومع ذلك ليس لاشور نسل في الكتاب المقدس
الاشوريون والكلدان الحاليون هم اراميون سريان ينحدرون من اسباط اسرائيل العشرة الذين سباهم الاشوريون القدماء ونبوخذ نصر في حروبهم مع اسرائيل وحديثا تسموا باسم من سباهم

29
السيد بطرس نباتي المحترم
أشكرك جدا على تأيد كلامنا دائماً
1- أشكرك كثرا على اعترافك الصريح أن تسمية أور الكلدان في العراق هي فكرة سياسية قام بها الاستعمار وساندتها الصهيونية لتدخل العراق في حدودها، وشجعت الفكرة الحكومات العراقية المتعاقبة لأغراض دعائية ودينية، فجنة عدن في جنوب العراق، وشجرة آدم، ثم نوح وإبراهيم وغيرهم، فالعراق هو بلد الأنبياء الذين يبلغ عددهم مئات وحسب أقل المصادر 40. والمفروض من روما ورجال دين الكلدان بالذات الاعتراض لأنه تزوير للكتاب المقدس الذي يقول إن مسقط رأس إبراهيم وآبائه هو آرام نهرين- حارن/ الرها. وإبراهيم وعشيرته وذريته كيعقوب وبتوئيل ولابان هم آراميون سريان، لا آشوريون ولا  كلدان، ولا رومان ولا ألمان.

2- أشكرك على اعترافك الصريح أن كلمة كلدان لا توجد أصلاً في النص العبري، إنما بدلت سنة 280 ق.م. والكلمة الأصلية كسديم. وقد ذكرنا ذلك مراراً، وأدرج الشماس بهنام وثيقة بذلك. وطالما لا توجد كلمة كلدان في النص الأصلي، فكيف إذن صارت أور الكلدان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وكلمة كسديم هي نسبة لكاسد بن ناحور من امرأته مِلْكة ابنة هاران، الوارد في (تك 22: 22)، وانظر (يشوع 24: 2)، وناحور هو أخو إبراهيم، وهناك من يرى أن  كسديم هو نسبة لأرفكشاد بن سام (تك 10: 22–24)، جد كاسد البعيد، وسواءً كان نسبةً لكاسد أو لأرفكشاد، فهي ليست كلمة كلدان ومنطقتهم ليست أور السومريين أو الأكديين جنوب العراق، فاسم أرفكشاد (اربكشد) يرد شمال العراق، وقرب نهر الزاب شمالي شرقي نينوى منطقة سُمِّيت، أرفكشاد، وورد الاسم في المدونات الآشورية بصيغة "أرباخا"، وهي مدينة كركوك، وورد اسم أرفكشاد لأحد ملوك مادي التي كانت عاصمتها مدينة أحْمَتا (سفر يهودت 1: 1)، وأحْمَتا اسم آرامي، والاسم الفارسي القديم هو (هجمتانا)، وسَمَّاها اليونان أكبتا، وهي اليوم مدينة همدان الإيرانية.والمحصلة النهائية المهمة التي تهمنا: لا  توجد كلمة كلدان في النص العبري الأصلي للعهد القديم

3: أما قولك دع العالم تختار أسمائها بحرية ويجب احترام ذلك وأن لا يصبح الشخص مثل هتلر الذي اراد محو الأمم، فداسته أقدام الأحرار
أولاً: نعم نحن السريان نحترم أي شخص يختار اسمه بحرية ونضعه على رأسنا جتى لو كان سرياني الأصل ثم بدَّل اسمه مثل من يقول أنا كلداني أو آشوري أو حتى لو قال انا ياباني، لكننا:
لا نحترم مطلقاً من يزور التاريخ لمصلحة ذالك الاسم الذي اختاره أو بالأحرى انتحله.

ثانياً: نحن لا ننكر أبداً وجود دول وحضارات وأمم وأقوام ساهمت في تكوين عراقنا العظيم مثل: سومرية، أكدية, أمورية، كلدانية، آشورية، ارامية-سريانية، مندائية، سوبارتية، كوردية، عباسية عربية، فكلها نفتخر بها ونحترمها، لكننا:
ا- ننكر نكراً قاطعاً أن الآشوريون والكلدان الحاليين هم سليلوا الكلدان والآشوريين القدماء، بل هم سريان انتحل لهم الغرب اسمين من أسماء تلك الحضارات لأغراض سياسية استعمارية (وعبرية أيضاً).
ب- لا نحترم أبدا من ينكر تاريخ آبائه وأجداده الموثق، والأنكى والأهم من ذلك أنه يقوم بالتمرد على أبيه واجداده ويقوم بأثر رجعي بالعودة إلى تاريخ واسم ولغة آبائه وأجداده ليزورها باسمه المنتحل الجديد باختراع أفكار وتسطير خرافات وآراء عنصرية، فحتما سنتصدى له بكل ما نملك من قوة ثقافية وأدبية ووثائق لفضحه وتعرية أفكاره وآرائه لترمى مثل هتلر في مزبلة التاريخ فتدوسها أقدام الأحرار الصادقين.
مع تحياتي

30
السيد بطرس نباتي المحترم
مع أنك من المعتدلين ولك بصمات إيجابية في بعض الأمور التي تخص الشعب السرياني بطوائفه أي بمن فيهم *السريان الشرقيين باسميهم الجديدين الكلدان والآشوريين* لكن مع الأسف تحاول إيجاد تبرير لبعض الأمور بأخذ كلمة من هنا وهناك، علماً أن قد الشماس بهنام موسى أثبت لك ومن مصدرك أن أور ليست في العراق، وفعلا ذاك لوحده يكفي.

أستاذ بطرس أنت عراقي ومثقف أتمنى أن تذكر مصدر أثري واحد يقترن اسم مدينة أور بالكلدان، فأصلا اسم الكلدان حديث لا يوجد زمن إبراهيم، وأور العراق لم تكن معروفة التفاصيل قبل اكتشاف الآثار حديثا، وعندما لا تستطيع أن تأتي بأثر واحد (ولا ولم ولن تستطيع)، لذلك القول أور الكلدان عراقية هو أسطورة وخرافة مثل أسطورة يونان ونينوى التي أكد البطرك ساكو أنها دارمة، ويبدو إننا كمسيحيين لا نقل عن الآخرين في بناء تاريخنا وديننا وهويتنا على خرافات وأساطير لأغراض طائفية والدليل محاولة شخص مثل جنابك مثقف ومعتدل الدفاع عن أساطير لإرضاء بعض من يسمون اليوم نفسهم كلدان، فالقول بوجود النبي صالح وطه وهود وأن مريم أم المسيح هي بنت عمران، وان آدم وإبراهيم وغيرهم كانوا عرباً ومسلمون، أوجه قبولا وأسهل تفسيراً بكثير من القول أن أور العراق هي أور الكلدان.

 للعلم حتى بابل زمن إبراهيم لم يكن اسمها بابل,, بل,,, )كا. دنكر. را. كي ka. dingir. ra. ki)، واسمها الكاشي: كاردونياش، وفي الكتاب المقدس اسمها: شيشك (إرميا 25: 26) ولها أسماء سومرية: تين تر كي tin-tir-ki)، ويعني موطن الحياة و)شو- انّا- كي shu-anna-ki) ومعناها، كف السماء، وسُمِّيت )كيش كلاّ، ويعني، البوابة أو المدخل، وسُمِّيت نُن- ﮔي، وسميت اسم بابلي قديم هو شُباط بلاطي shubat balati

ثانياً: لم يكن شعب دولة نبوخذ نصر اسمه كلداني، بل أكدي أو بابلي، ولم يقل نابو بلاصر وابنه نبوخذ نصر والأربعة ملوك بعده أو قال عتم آخرون في زمنهم إنهم كلدان، بل أنا ملك أكد أو بابل، ويدافع عن بلاد أكد وبابل، ولا يوجد أثر واحد يقول هؤلاء كلدان، فالدولة البابلية الأخيرة القصيرة 73 سنة فقط أو 43 سنة فقط كما يقول طه باقر أي عصر نبوخذ نصر، فإن اليهود هم من سمَّاها كلدانية باسم مهنة وصفة لأنها اشتهرت بالسحرة والمنجمين الاحلام ومنها عشيرة نبوخذ نصر الآرامية التي عُرفت بهذه المهنة، وما قبل دولة نبوخذ نصر هو بابلي وليس كلداني، أمَّا شعب دولة نبوخذ نصر فأكدي، لا كلداني ولا آرامي، واللغة المستعملة في دولته أكدية وليست آرامية، لكن الكلدان السحرة ومفسري الأحلام من اليهود الذين كانت لغتهم آرامية تكلموا مع نبوخذ نصر بالآرامية لأنه كان آرامي.

ثالثاً: لا علاقة بين الكلدان والآشوريين الحاليين بالقدماء مطلقاً، فهم سريان (آراميين) القومية واللغة والعرق والتاريخ والثقافة والتقليد واللاهوت..إلخ، ونساطرة المذهب، والبابا اوجين الرابع سمى المتكثلكين منهم كلداناً والإنكليز سموا الذين بقى منهم نساطرة آشوريين  وكلمة كلداني في جميع القواميس والتاريخ فعلا تاتي معنى سحرة ومشعوذين وفتاحين فال وهراطقة..إلخ وكلمة أشوري في نفس القواميس واللغة معناها عدو أو الأعداء، فإن أردت القول لشخص ما في اللغة السريانية التي هي لغة الكلدان والآشوريين الحاليين  لشخص  ما، انت جاري، ستقول له (ايت شواوي ايت)، وان قلت لشخص انت كذاب، ستقول له (ايت داكولا)، أمَّا إذا اردت ان تصف شخصا وتقول له أنت مشعوذ، هرطوقي، فتَّان، دجال..إلخ، فيجب ان تقول له (ايت كلدايا) وإذا اردت ان تصف شخصا أنه عدو، يجب ان تقول له (أيت اثوريا). هذه هي الأكاديمية العلمية وحسب أدب وقواميس من يسمون انفسهم اليوم آشوريين وكلدان، ولا داعي للحساسية يا استاذ بطرس.

وأخيراً بما أن جنابك تكتب عن البابا وزيارته فنحن نطالبك بالالتزام بكلام البابا حرفياً أن الكلدان هم سريان


31
تحية المحبة والسرور
اولاً بالنسبة لتقديم جنابك  لكتاب السيد نزار ملاخا دون طلب ذلك منك فاعدل قولي وأقول:
لقد كان السيد نزار ملاخا في كتابه غير محظوظ أبداً والحظ الوحيد الذي حالفه هو أن جنابك قدمت له.

ثانياً: قلت في تعليقي الأخير انه يجب أن يكون الطرح علمي أكاديمي لا اجتزاء كلمة/ فالقاموس الذي عرضته ليس  جديداً فهو قاموس عبري ليس فيه لغة الكلدان الحاليين التي هي السريانية بل لغة العبريين التي كتبت زمن دولة الكلدان وكانت آرامية هجينة (وإلى اليوم لغة اليهود العبرية هي آرامية هجينة وليست العبرية القديمة)فمصطلح اللغة الكلدانية مرتبط بالعبرية فقط ومنها قاموسك المعروض (العبرية الكلدانية) وتمنيت عرض الداخل لترى بنفسك/ لكن لن نكلفك التعب:
مصطلح اللغة الكلدانية وحروفها يعني العبرية، والكلدان هم العبرانيون الإسرائيليون[/size]
وهذه قائمة بحوالي 50 قاموساً كلها باسم كلداني عبري
القواميس وكتب اللغة والقواعد باسم الكلدانية والمقصود بها عبرية، علماً أن قسماً كبيراً منها أوردها الأب يوسف حبي في مجلة المجمع العلمي العراقي 1976 ص75-104،
(القواميس العبرية الكلدانية) DICTIONARIES, HEBREW  دائرة المعارف اليهودية ص579-585
David b. Isaac de Pomis "Lexicon Hebr. et Chald. Linguæ, Lat. et Ital. Expositum," Venice, 1587
Johann Buxtorf the Elder, "Lexicon Hebr.-Chald." Basel, 1607, 1615, 1621, 1631, 1645, 1646, 1654, 1655, 1663, 1667, 1676, 1689, 1698, 1710, 1735; "Manuale Hebr.-Chald." Basel, 1612, 1619, 1630, 1631, 1634, 1658
Philip Aquinas (ex-Jud.) "Dictionarium Absolutissimum Hebr., Chald., et Talm.-Rabbin." Paris, 1629
Jo. Plantavitius, "Thesaurus Synonymicus Hebr.-Chald.-Rabbin." Lodève, 1644-45
Sebastian Curtius, "Manuale Hebr.-Chald.-Lat.-Belgicum," Frankfort, 1668
Joh. Coccejus, "Lexicon et Commentarius Sermonis Hebr. et Chald. V. T." Amsterdam, 1669; Frankfort, 1689, 1714; Leipsic, 1777, 1793-96
Henr. Opitius, "Novum Lexicon Hebr.-Chald.-Biblicum," Leipsic, 1692; Hamburg, 1705, 1714, 1724
Joh. Heeser, Lapis Adjutorius, s. Lexicon Philolog. Hebr.-Chald.-Sacrum," part i.  Harderov, 1716
Nicol. Burger, "Lexicon Hebr.-Chald.-Lat." Copenhagen, 1733
Jo. Bougetius, "Lexicon Hebr. et Chald." Rome, 1737.
Fr. Haselbauer, "Lexicon Hebr.-Chald." Prague, 1743.
Petr. Guaria, "Lexicon Hebr. et Chald. Biblicum," Paris, 1746
Jo. Simonis, "Dictionarium V. T. Hebr.-Chald." Halle, 1752, 1766; "Lexicon Manuale Hebr. et Chald." ib. 1756
P "Lexicon Hebr.-Chald.-Latino-Biblicum," Avignon, 1758, 1765; Leyden, 1770
Jos. Montaldi, "Lex. Hebr. et Chald.-Biblic." Rome, 1789
Ph. N. Moser, "Lexicon Manuale Hebr. et Chald." Ulm, 1795
Sebastian Münster, "Dictionarium Chaldaicum non tam ad Chald. Interpretes, quam Rabbinorum Intelligenda Commentaria Necessarium," Basel, 1527
Johann Buxtorf the Elder, "Lexicon Chaldaicum Talmudicum," ed. Jo. Buxtorflus the Younger," Basel, 1639
Ant. Zanolini, "Lexicon Chaldaico Rabbinicum," Padua, 1747
Bon. Girandeau, S. J., "Dictionarium Hebraicum, Chaldaicum, et Rabbinicum," Paris, 1778
Th. Imm. Dindorf, "Novum Lex. Linguæ Hebr. et Chald." Leipsic, 1801, 1804
Evr. Scheidius, "Lex. Hebr. et Chald. Man." Utrecht, 1805, 1810
Aug. Fried. Pfeiffer, "Man. Bibl. Hebr. et Chald." Erlangen, 1809
E. F. C. Rosenmüller, "Vocabularium V. T. Hebr. et Chald." Halle, 1822, 1827
J. B. Glaire, "Lex. Manuale Hebr. et Chald." Paris, 1830, 1843
Em. Fried. Leopold, "Lex. Hebr. et Chald." Leipsic, 1832
J. H. L. Biesenthal, "Hebr. und Chald. Schulwörterbuch," Berlin, 1835-47
Samuel Lee, "A Lex. Hebr., Chald., and English," London, 1840, 1844
Fr. Nork, "Vollständiges Hebr.-Chald.-Rabbinisches Wörterbuch," Grimma, 1842
William Osborn, "A New Hebrew-English Lexicon," ib. 1845
B. Davidson, "The Analytical Hebrew and Chaldee Lexicon," ib. 1848
Fr. J. V. D. Maurer, "Kurzgefasstes Hebr. und Chald. Handwörterbuch," Stuttgart, 1851
Connexio literalis psalmorum, in officio B. Mariae Virg. et corroboratio ex varijs linguis Graec. Hebr. Syr. Chald. Arab. Aethiop. & SS. Patribus, vnà cum mysticis sensibus elaborata per Gulielmum Scepreum Anglum, 1596
Decapla in psalmos sive commentarius ex decem linguis; viz. Hebr. Arab. Syriac. Chald. Rabbin. Graec. Rom. Ital. Hispan. Gallic. Unà cum specimine linguae Copthicae, Persicae & Anglicanae mss. in duodecim sectiones digestus. ... Accessit memorabilium Galliae & Italiae, suis locis intertextura à teste oculato cum duplici indice, 1655

(القواعد العبرية الكلدانية)GRAMMAR, HEBREW  دائرة المعارف اليهودية ص67-79
Andreæ Sennerti, P. P. in Acad. Wittenberg. Ebraismus, Chaldaismus, Syriasmus, Arabismus nec non Rabbinismus h. e. Praecepta Gramm. totidem LL. Orientalium diversis qvidē in libris, in Harmonia tamen unâ & perpetuâ, novâ, concinnâ atque perspicuâ conscripta methodo; exemplis itemq̀ue; confirmata illustrataque sufficient, 1666
Christophori Cellarii Chaldaismus, siue Grammatica noua linguae Chaldaicae, copiosissimis exemplis, & vsu multiplici, quem Chaldaea lingua theologiae & Sacrae Scripturae interpretationi praestat, illustrata, 1685
Martinez, Martinus. Institutiones in Linguam Hebr. et Chald. Paris. (Salamanca, 1571
Dieu, Ludov. de. Gramm. Linguarum Orientalium, Hebr. Chald. et Syrorum. Leyden. 1683
Altstedius, J. H. Rudimenta Linguæ Hebr. et Chald. Albæ Juliæ (Gyulafehérvár)
 Danzius, Jo. Andr, Compendium Gr. Ebr.-Chald. Jena. (1706, 1735, 1738, 1742, 1748, 1751, 1765, 1773.) 1686,
 Nucifrangibulum. Jena. Literator Hebr.-Chald.1694
 Jena. 1694. Interpres. Hebr.-Chald. (Syntax) Jena1694
Wartha, Jo. Paul,Gramm. Nova Hebr.-Chald. Styria.1756
Sancto Aquilino (Eisentraut). Opus Gram. Hebr. et Chald. Heidelberg.1776
Reineccius, Christ., Gramm. Hebr.-Chald. Leipsic. 1778
Kypke, George Dav. Hebräische und Chaldäische Grammatik (after Danz). Breslau. 1784
Barnard, Sam. A Polyglot Grammar of the Hebrew, Chaldee, etc. Philadelphia.1825
Glaire, J. B. Principes de Grammaire Hébraïque et Chald. Paris. 1837
Wiener, G. B. Grammatik des Biblischen und Targumischen Chaldaismus. 2d ed., Leipsic, 1842; 3d ed., 1882
 Petermann. Porta Chaldaica. 2d ed., 1872
Riggs, Elias,A manual of the Chaldee language : containing a Chaldee grammar, chiefly from the German of Professor G. B. Winer, a chrestomathy, consisting of selections from the targums, and including notes on the Biblical Chaldee, and a vocabulary adapted to the chrestomathy, with an appendix on the Rabbinic and Samaritan dialects, 1858
George Longfield An Introduction to the Study of the Chaldee Language,1859
Turpie, David McCalman. A Manual of the Chaldee Language. London, 1879


32
الأستاذ الفاضل الدكتور صباح المحترم
تحية المحبة والسرور
أشكرك على ردك علي، وثق وتأكد أن شعوراً قويا راودني أنك سترد علي، وأنا لم أجاملك ولم أعطيك ما هو ليس لك فجانبك فعلاً إنسان يستحق الإحرام، ومع أن أخطاء نزار ملاخا كثيرة جداً في كتابه، لكن لغرض تحقيق هدفه بعمل دعاية لكتابه يبدو أنه أصاب حين اختارك لتقديم كتابه.

عزيزي الدكتور المحترم صباح: ثق إننا نحن السريان لا نكره أحد وإننا نؤمن إيماناً قاطعاً (الثلاثة السريان الآشوريون والكلدان الحاليين) كنيسة وديناً، لغة وثقافة، تاريخاً وتقليداً،  وكل شيء، هم شعب آرامي أو سرياني واحد. ونحن عندما نكتب هدفنا هو التوحيد ليس إلاّ، ونحن لا نطلب أكثر مما قاله بطريرك الكلدان لويس ساكو أن اسمنا الموحد هو السريان (سورايا) أو الآراميين، وهنا أود أن أبيِّن ملاحظتين مهمتين:
1: نحن نحترم من يقول إني كلداني أو آشوري ونضعه على رأسنا، ولكن (لم ولن ولا) نقبل مطلقاً أن يُسمَّي أحد لغته آشورية أو كلدانية، وتحت أي تبرير كان، فهذه (اللغة السريانية-الآرامية) هي دار الوالد للورثة الثلاثة، وإذا كان أحد الورثة يريد تبديل اسمه فمشكلته ونحترم اسمه الجديد والله معه، أما أن يبدل اسم الوالد فلن نقبل مطلقاً.
2: قلت نحن نحترم من يقول إني كلداني أو آشوري، ولكن عندما يحاول ربط نفسه بالكلدان والآشوريين القدماء، قطعاً المتهم بالتاريخ ليس من السريان فحسب بل من أي إنسان آخر، عربي كردي أو غيره، سيناقشه ويطلب منه إثبات ذلك، وهنا أود أن أوضح إن ردة فعلنا إذا ما قال شخص إني آشوري وكلداني وربط نفسه بالقدماء، ربما تكون ردة فعلنا قليلة إذا لم يتجاوز الخط الأحمر أي المشتركات (ورث الآباء) وأهمها اسم اللغة. 
والمشكلة الحقيقية الأخرى أنه للأسف قام الآشوريين منذ حوالي 100 سنة بطريقة منظمة (وعدوانية شرسة) بتزوير كل تاريخنا واسم لغتنا لأغراض سياسية، ولم يكفيهم أن انتحلوا اسم الآشوريين، بل وصل بهم حد التمادي أن يجعلوا السريان والكلدان أيضاً آشوريين بحجج وخزعبلات واهية أهما نظرية الاشتقاق المضحكة التي لا تستطيع أن تقنع بها طفلاً كرديا في المتوسطة اسمه خالد أنه من نسل خالد بن الوليد، إضافة لذلك هؤلاء الناس مع كل احترامي وتقديري للقلة منهم الذين هم طيبون، لكن أغلبهم لا يحترمون الآخر، ليس لديهم غير الشتائم والكلام الفاحش، أسلوبهم سيء وخشن، متعصبون ومغرورون ويحتقرون الآخرين معتقدين أنهم فقط بشر، وهم أعداء، السريان والكلدان، العرب والأكراد، الفرس والترك، وأنفسهم أيضاً، ولا يوجد لديهم صديق في العالم اللهم ربما هتلر فقط الذي صوَّره أنه آشوري، وللأسف دكتور في الفترة الأخيرة بعد سنة 2003م بدأ بعض الكلدان اتخاذ نفس المسار في التعصب للكلدانية الذي اعتقد أنه كان ردة فعل من الآشوريين، ولكن للأسف بدأ يطال السريان أيضاً والمشتركات، لذلك نحن لا نقبل بهذا، ونأمل ونتمنى أن تزول هذه الأمور ويبقى الاحترام الأخوي متبادل بهمتك وهمة الطيبين أمثالك.
 
والمهم جناب الدكتور الفاضل صباح تقول إن الآخر أيضا يأتي بحجج، وأنا طبعاً احترم رأيك، لكن جنابك إنسان علمي أكاديمي وعلينا أن نناقش الحجج بأكاديمية، ربما ننجح في ذلك من خلالك وآخرين أكاديميين ومعتدلين وطيبين، فالحقيقة أعجبني قول العلامة موفق نيسكو في كتابه أنه لا توجد وثيقة واحدة مطلقاً في التاريخ (قبل التسميات الحديثة) تقول هناك كلدان وآشوريين، وقد صدق بذلك، لأني أراقب الكلدان والآشوريين منذ أكثر من عشر سنوات ولم يأتوا بوثيقة واحدة فقط تدل على وجودهم، بل كلها إيهام وغش وتمويه.
 
إن الحقيقة التاريخية لا تكتب بقطع كلمة كلداني أو آشوري من أحد الكتب التي تأتي فيها في سياق تدل على الكلدان والآشوريين القدماء، أو أحياناً تأتي بشكل أساطير، أو صفة لقوم وثنيين، أو كلمة غامضة مقترنة بشخص أو تاريخ مجهول..إلخ، أو تأتي في سياق جغرافي أو بنوة سلالية تاريخية، فإلى اليوم هناك من يُسمَّي العراق أو بعض أجزائه بلاد كلدة أو آشور أو سومر أو أكد، الرافدين، أو ينسب بنوته لتلك الأسماء، لذلك على من يريد أن يثبت وجوده عليه عدم استعمال طريقة قطع كلمة متساقطة ثم إدراج صفحات من المصدر التي وردت فيه تلك الكلمة لغرض التمويه وإيهام القارئ البسيط، أو الاعتماد على ناقل أو مترجم، أو قطعة خطاط، أو بالمجاملات، أو التزوير مثل كلم الكلدانيون نبوخذ نصر بالكلدانية وغيرها، مثل ما يفعل نزار ملاخا وعامر فتوحي وعبدالله رابي ويوحنا بيدوايد وابرم شبيرا وأبو سنحاريب، وغيرهم، بل على الكاتب سحب العبارة والجملة الكاملة الدالة للمعلومة فقط وتوضيحها للقاري بصورة ومفهومة، مع ملاحظة مهمة: يجب أن يكون المصدر أصلي وقبل سنة 1900م لأن التزوير بدأ من هذه السنة خاصة حين ألف المطران أدي شير سنة 1912م كتابه المليء بالتزوير كلدو وأثور.

لذلك جناب الدكتور صباح المحترم أتمنى أن تنشر مقالتي هذه وتطلب ممن يدعون أنهم أشوريين وكلدان أن يردوا بنفس الأسلوب ليكونوا على المحك ويثبتوا أن هناك كلداناً وآشوريون، وأدرج نموذج بسيط وقليل من كثير من كتاب العلامة موفق نيسكو على من يدعي أنه آشوري وكلداني أن يأتي بتاريخ عن الكلدان والآشوريين من مصادر قديمة وفيها معلومات وعبارة واضحة ومفهومة لا تقبل الجدل كالتالي، فقد استعمل المؤرخون السريان اسم السريان شعباً وكنيسةً ولغةً، مئات المرات وبصورة واضحة وبمناسبات عديدة: نحن السريان، شعبنا السرياني، امتنا السريانية، كنيستنا السريانية، فتاة سريانية، أصله سرياني، رجلاً سريانياً، ملفاناً سريانياً، القارئ السرياني، تقليدنا السرياني، لغتنا السريانية وأحيانا الآرامية إلخ، وبعناوين رئيسة مرات عديدة، وهنا ندرج قسم من قليل فقط ومن كتاب العلامة موفق نيسكو  اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان:

ميخائيل السرياني الكبير +1199م: توفي البطريرك سويريوس الأنطاكي فحاول بولس الإسكندري إحداث شقاق بين السريان والإسكندريين، وبطريرك الإسكندرية دميان +605م من أصل سرياني وأرسل رسالة إلى الكنيسة السريانية، وأقيم بطرس القالينيني (الرقي +591م) بطريركاً لكنيستنا الأنطاكية الأرثوذكسية وأرسل رسالة إلى السريان في الإسكندرية، وتزوج والد يوليان من فتاة سريانية، وقد أرَّخ المؤرخون كالقيصري، سوزمين، سقراط، الفصيح، الرهَّاوي، الآسيوي، التلمحري إلى سنة 843م، ومنذ تلك السنة لم يظهر بين شعبنا السرياني من يدون أخبار الملوك والكنائس، الأمر الذي دعاني أنا الضعيف أن أبذل ما في وسعي وأكتب بإيجاز عن الملوك والأحداث بصورة مبسطة لتسهل قراءتها وفهمها من محبي الحقائق والإيجاز، ومن الآن فصاعداً سيخلو كتابي من ذكر أسماء رؤساء الأساقفة الخلقيدونيين في روما والقسطنطينية وسيقتصر على بطاركة كرسي أنطاكية والإسكندرية فقط، وهم الأرثوذكسيون من السريان والأقباط، لأن انتشار دولة المسلمين هو في سوريا ومصر حيث يتواجد السريان والأقباط، وفي سنة 1061م، قرر بطريرك القسطنطينية اضطهاد السريان والأرمن الموجودين في العاصمة، فحُرقت الكتب والآنية وكل ما يوجد في كنائس الأرمن والسريان.

ولم يقبل اليونان السكن في ملطية خوفاً من المسلمين فأرادوا إسكان السريان، فاستدعى الملك نيقوفوز البطريرك يوحنا ذي الحصيرة +985م ووعده بمنع الخلقيدونيين إيذاء شعبنا مقابل موافقته على سكن السريان، وملطية تضم رفات معظمهم سريان أرثوذكس، وأساء ابن الصابوني إلى السريان والبطريرك فغدت كنيسة الأرثوذكس موضع تعيير من الآخرين، ووصلت المشاكل لكنيسة والدة الله السريانية في أنطاكية، وتدخَّل بطريرك الإفرنج الخلقيدونيين ومنع مغادرة البطريرك، وأمر حاكم المدينة وكيل بطريرك الخلقيدونيين، قائلاً: لا سلطة لك على السريان، ولم يكف اليونان عن خبثهم للإيقاع بالأرثوذكسيين وبطاركتهم في البلدان الإسلامية، فكان اليونان يحرضون ضد السريان والأقباط والأرمن كالحية التي رُضَّ رأسها فحركت ذنبها، فقد اعتادوا في سورية ومصر وأرمينيا وفلسطين أن يحرضوا ضد بطاركة وأساقفة شعوبنا الثلاثة، أي نحن السريان والأقباط والأرمن وحتى ضد النوبيين والأحباش، وجاء في مقدمة كتاب أسقف كيسوم: إن زماننا تعيس لاسيما لنا نحن السريان، ونتيجة اضطهاد جوسلين لنا، صرخ السريان والأرمن بصوت واحد، ففزع جوسلين، ونكتب بنعمة الله عن ممالك الآراميين القديمة، أي بني آرام الذين سُمُّوا سرياناً، فكل من تكلم السريانية من الشعوب القديمة ومنهم الكلدان والآشوريين لغتنا الآرامية أو السريانية فهو من الشعب الآرامي أو السرياني.

ابن العبري 1286م: وفي القسطنطينية وجد السريان أسقف كابولا الشاعر، واتجه أهل القسطنطينية إلى دار مارينا السرياني ليقتلوهُ، وكان في بلاط الملكة تيودورة أكثر من 500 من السريان واليونان المطرودين من أديرتهم، وتم الاتفاق بين السريان والأرمن فقدم الأساقفة السريان الذبيحة الإلهية مع الأرمن، ثم قدَّم الأرمن مع السريان، وحفظ الاتفاق باللغتين الأرمنية والسريانية، وشُيِّدت كنيسة فعُجَّت المنطقة بالسريان فحسدهم اليونان، وهجا غريغور جاثليق الأرمن السريان لأنهم يرسمون علامة الصليب بأصبع واحد، وأناسيوس دخل كنيسة والدة الله السريانية، وبعد البطريرك يوحنا موديانا +1137م تُركت كنيستنا السريانية الأرثوذكسية بلا رئيس سنة وثلاثة أشهر، وفي عهد جاثليق النساطرة آبا الذي تثقف بالسريانية، وأشار ديونيسيوس إلى البطريرك وقال له باللغة السريانية، ولما سمع المرحوم هيتوم ملك الأرمن أن السريان لا يخصصون مكان صلاة للأرمن، غضب وكتب لبطريرك (أنطاكية) إغناطيوس داود +1252م، فذهب البطريرك ومرافقوه إلى قرية مردا وجلسوا في بستان أحد السريان، وأخذ البطريرك ديونيسيوس بن المعدني +1263م مع عدد من الأساقفة وأنزلوهم في كنيستنا السريانية، وشحلوفا كان متضلعاً بالثقافتين السريانية واليونانية، وخريسطوفورس جاثليق الأرمن رجل قديس من أصل سرياني، وفي عهد موريقي أُثير اضطهاد على السريان، وجمعت تواقيع الأرمن والسريان واليونان، واليعاقبة والنساطرة والموارنة والملكيون (الروم) هم سريان، ولدينا ثلاث ترجمات للسريان، وسنة 1045م غرقت بيوت مدينة أرزنجان كلها باستثناء بيت آل قرياقس من السريان، والأميران الأتابكيان قداق وجيناقاي أحسنا إلى المسيحيين فارتفع شأن الإفرنج والروس والسريان والأرمن، وأصبح السلام والتحية بين الناس هو كلمة (بارخمور) وهو لفظ سرياني معناه، بارك مالكي (سيدي)، وجرت لي مفاوضات مع عيسى البغدادي في أمر تقديم السريان الليل على النهار، وأقمت عذراً للسريان حيث شهورهم قمرية، والقمر يرى استهلاله مساءً،  وأشكرك يا رب لأنك خلقتني آرامياً سريانياً ولم تُدنِّسني بالكلدانية الوثنية..إلخ.
---------------------------------------------------------------------
ملاحظة1: هذا جزء بسيط من كتاب العلامة موفق نيسكو اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان، وكل ما ورد أعلاه موجود مصدره ورقم الصفحة.
ملاحظة 2: ما ورد أعلاه عن المؤرخين السريان الغربيين (الأرثوذكس)، موجود في كنيسة من يُسمون أنفسهم كلداناً وآشوريون اليوم أيضاً، لذلك بالحقيقة على الكلدان والآشوريون مهمتان وليس واحدة، الأولى إدراج تاريخ يثبت بوضوح وجود آشوريين وكلدان بالأسلوب أعلاه، والثانية الإجابة على سؤال: لماذا  كل تاريخهم هم سريان أسوةً بما ذُكر أعلاه من مؤرخي السريان الأرثوذكس؟، فكتاب العلامة نيسكو الكبير حوالي 1000 صفحة أغلبه وثائق من مؤرخي من يُسمَّون أتنفسهم اليوم كلداناً وآشوريين، يقولون أنهم سريان في كل شيء. والأمر الطريف المضحك أن الكلدان والآشوريين الحاليين عندما يقرؤوا كلمة السريان في الكتب القديمة، يعتقدون أو يفسروها أنها تعني السريان الأرثوذكس أو الكاثوليك، وهم لا يعلمون أن تعنيهم، ولكن احتراماً لشخصك الكريم يا دكتور صباح سنعفيهم من الثانية، ونكتفي بالأولى، وقد قال السريان لنزار ملاخا: ائتي لنا بوثيقة واضحة واحدة فقط تقول هناك آشوريين وكلدان: ونحن مستعدين للتنازل عن الملايين ومن  وثائقكم تقول إنكم سريان.   
ملاحظة 3: هناك طريقة أخرى يا دكتور تستطيع فيها أن تغربل من يُسمون أنفسهم كتاباً، فالباحث والكاتب الحقيقي عنده الثقة بنفسه وبمعلوماته التي يعرفها يجب أن يعرف أساسيتها والنقاط المهمة عن ظهر القلب، وله مقابلات تلفزيونية وفيديوات ومحاضرات، وليس أن يتخفى وينقل من الانترنيت أو الكتب فقط، ويسطرها للتمويه وعلى أنه كاتب، ولأنك شخصية محترمة اقترح أن يقوم جنابك الكريم بتنظيم مقابلات عبر الزوم على الهواء مباشرة (وهي عملية سهلة، والآن يفعلها كثيرون)، وأن تبدأ بتوجيه الدعوة أولاً للعلامة موفق نيسكو وكل من يدعي أن هناك كلداني وآشوري وستبان الحقيقة.
مع تحياتي

33
من طرائف الاشتقاقات: السريان والكلدان والأيزيديين والكورد والمحلمية والهنكار والبولون والألمان، آشوريون
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1006694.msg7740657.html#msg7740657

34
شكرا لك اخت سريانية
فعلاً نسيت  هذه المعلومة وقد تم اضافتها ماالى العنوان ليصبح
 من طرائف الاشتقاقات: السريان والكلدان والأيزيديين والكورد والمحلمية والهنكار والبولون والألمان، آشوريون
وكذلك الى داخل الموضوع لكي يصبح متكاملا للشخص الذي يريد ان يعلق على موضوع الاشتقاقات
علما اني سانشر لاحقا فصل الاستاذ العلامة موفق نيسكو بهذا الخصوص
مع الشكر

35
من طرائف الاشتقاقات: السريان والكلدان والأيزيديين والكورد والمحلمية والهنكار والبولون والألمان، آشوريون
على وزن قول بعض العرب المسلمين بنظرية اشتقاق وتقارب الأسماء إن شكسبير هو شيخ زبير، ومدينة سانت هوزي الأمريكية معناها مدينة الإمام الحسين، يقول الآشوريين:

السريان هم آشوريون لأن اسمهم مشتق أو مقارب لاسم آشور وبالانكليزية فقط. (أما باللغة الأصلية فسورييا ليست أتوريا)

المحلميون حالياً هم عرب وبما أنهم كانوا سرياناً سابقاً، واسم السريان مشتق من آشور فبالنتيجة هم آشوريون

الكلدان هم مذهب كنسي، أمَّا قومياً فهم آشوريون، واسمهم الصحيح بالآشورية القديمة هو cur dan أي سور دان، وتعني اشوريي الددانيين، الذين هم من نسل إبراهيم من زوجته قَطّورة.

اليزيديين اسمهم الصحيح ئزيديين، وحرف ئ بالأكدية هو ألف والزاء هو س والدال بالسريانية مقارب لحرف الراء وبذلك هم آشوريين عدا انه بعض عادتهم وأعيادهم وأزيائهم تشبة الآشوريين

الكورد هم آشوريون لان اسمهم بالانكليزي curd وحرف c هو سين والدال بالأخير هو حرف تعريف وبذلك اسمهم سور د أي الآشوريين

ويختم العلامة موفق نيسكو في كتابه اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان، فصله الطويل الموثق بالأدلة اللغوية والتاريخية والجغرافية والسياسية أن السريان هم الآراميون ويختلفون حسبا ونسبا/ ملوكا وسياسة/  لغة وثقافة، تاريخا وجغرافية/ عن الآشوريين القدماء بل أنهم شعبان عدوان تاريخيا وكتابيا، ومع انه لا علاقة بين اسم السريان وآشور، ولكن إن وجدت علاقة فرضاً وجدلاً، فاشتقاق أو تقارب اسم آخر أو حتى تطابقهما مئة بالمئة لا يعني أن الشعبان هما شعب واحد وأن أحدهم ينحدر من الثاني
ولأن مسألة الآشوريين الجدد مبنية على زور، فهم يتخبطون لإثبات أنهم آشوريين، فلأنهم سريان يكتبون ويلفظون اسم آشوريين بلغتهم السريانية (ܐܬܘܪܝܐ أثوريين)، وبالإنكليزية (Assyrian)، وبالعربية، آشوريين، وطبعاً لكل صيغة لهم تخريجه، فهم يستعملون الصيغة الإنكليزية القريبة من كلمة سريان للقول إن اسم السريان من آشور بعد سقوط حرفي As، وإن سألتهم لماذا لم يكتب الإنكليز Ashurian ولديهم حرف الشين؟، أجابوك هذه مشكلتهم ولا دخل لنا فيها، وإن سألتهم لماذا لا تكتبون آشور بلغتكم وفيها حرف الشين أسوةً بالعربية، ولماذا لا تكتبونه الاسم حرفياً من الإنكليزية أسيريان، لا أشوريين؟ أجابوك: بلغتنا هو أثوريين وأصل الاسم هو  في لغتنا، وإن سألتهم إذن لماذا كلمة سريان ܣܘܪܝܝܐ في لغتكم تختلف عن ܐܬܘܪܝܐ أثوريين؟، أجابوك: تم حذف الألف بداية الكلمة، وقلب التاء سيناً في الوسط، وإضافة ياء أخرى نهاية الكلمة، فسورييا هي أثوريا، وأثور هي آسور، وإن سألتهم إذاً لماذا تكتبونه بالعربية، آشوريين، لا بالسين ولا بالتاء؟، أجابوك بتخريجه معينة، وهكذا. والأمر المضحك فيهم أنهم شجعان على آبائهم وبني جلدتهم فقط من السريان، فإذا كانوا يدَّعون أن اسم سوريا مشتق من آشور لذلك السريان هم آشوريين، فلماذا لا يكون شجعان ويذكرون في أدبياتهم وكتبهم وقنواتهم التلفزيونية وكل شي، جمهورية آشور بدل سوريا، والعاصمة الآشورية دمشق، والرئيس الآشوري بشار الأسد، 

ويقول الأستاذ نيسكو الخلاصة: أن الآشوريين يدعون زورا بتمسكهم بأحد أسماء التاريخ القديم المشهورة ضنا ان الناس ستهابهم وتفهم أكثر، ويشَبَّه البرفسور جون جوزيف إدعاء الآشوريين الجدد إنهم من القدماء بقول أستاذ تاريخ الشرق القديم في جامعة كاليفورنيا ميخائيل موروني إنه شاهد متسولاً إيرانياً شيعياً جالساً في كرمنشاه يدعي بصوت عال أنه سليل الإمام الحسين وحفيد الرسول محمد لكي يكسب عطف الناس.

فالسريان والكلدان والمحملية والأيزيدين عند الآشوريين هم آشوريين ولكل واحد تخريجة خاصة عندهم، باستثناء الآشورية، فهي القومية والاسم واللغة والتاريخ والجغرافية والتحضر، وكل شيء مشتق من آشور، وحتى الرب هو، آشور. فعدا اسم أن السريان عهم آشوريين لأن اسمهم مشتق أو مقارب من آشور على وزن شكسبير زبير ومدينة سانت هوزي الأمريكية والبابا فرنسيس الأول i, فرنسي ,وليس أرجنيني وبطريرك كنيسة المشرق أوغسطين الهندي الذي هو هندي، وتوفيق السويدي الذي هو سويدي، فهناك آشوريين أوربيين أيضاً مثل: ستيفن باثوري (1477-1529م)، والد حاكم بولندا، وعائلة باثوري الهنكارية التي حكمت ترانسلفانيا (مقاطعة هنكارية- رومانية اليوم) ومنهم الأمير كريستوفر باثوري (1557-1581م) وابنه سجسموند باثوري، وإليزابث باثوري +1613م، هم آشوريون أيضاً

وقد ذكر الاب جان موريس فيه ان بعض اشوريي كركوك يعتزون بالالمان ويفقضلون اطلاق لقب الماني عليهم لان الألمان محاربين جيدين

ويفتخر الآشوريون بهتلر وألمانيا النازية دائماً، وتم دبلجة أحد خطابات هتلر حين يعتز بآبائه، مُعدِّين هتلر من نسل الآشوريين، وأنه قال: أجدادنا الألمان جبابرة كالآشوريين، الثانية 48، وطول الفيديو 52 ثاني

والحقيقة إن هؤلاء السريان المتأشورين يستعملون طريقة لا تقربوا الصلاة ويسكتون، فيكتفون بالقول: إن اليونان اشتقوا اسم السريان من كلمة آشور وأطلقوه، ويسكتون، ويهربون ولا يكملون القول ويجيبون على السؤال المهم: على من أَطلقَ اليونان اسم السريان؟، أي ماذا كان اسم القوم قبل أن يُطلق اليونان عليهم اسم السريان المشتق من آشور؟
ومن طرائف المـتأشورين حين يترجمون كلمة سرياني (ܣܘܪܝܝܐ) من اللغتين العربية والسريانية إلى اللغات الغربية كالإنكليزية وغيرها يترجمونها إلى (Assyrian لتعني آشوريين)، بينما عندما يترجمون كلمة (Assyrian آشوريين) من اللغات الغربية إلى العربية أو السريانية، فلا يترجمونها إلى سريان، بل يبقونها نفسها، فيكتبونها بالعربي، آشوريين، وبالسرياني ܐܬܘܪܝܐ وليس ܣܘܪܝܝܐ، ومن طرائفهم إذا كتبوا بالإنكليزية أفرام السرياني والكنيسة السريانية وقاموس سرياني، كتبوا، أفرام الآشوري والكنيسة الآشورية وقاموس، آشوري Assyrian، بينما إذا ترجموا من اللغات الغربية إلى العربية أو السريانية اسم دولة آشور القديمة، والملك شلمنصر الآشوري أو آثار آشورية، أو قاموس أو كتاب أدب آشوري قديم، فيبقى اسمها، الدولة الآشورية وليس السريانية، وشلمنصر الملك الآشوري وليس السرياني، والآثار آشورية وليس سريانية، والقاموس آشوري، لا سرياني
الملفت للانتباه هو أنهم شجعان في تزوير ومحاربة أدب وتراث بني جلدتهم واسمهم التاريخي واسم كنيستهم فقط، فإذا كانوا يَعدُّون أن اسم السريان من آشور، واسم سوريا بالحقيقة هو، ܐܣܘܪܝܐ آسورَايَا، ويكتبون ويترجمون اسم السريان إلى آشور، فلماذا لم يكتبوا باللغات الأجنبية والعربية مرة واحدة اسم دولة سوريا، آشور أيضاً؟، ودمشق هي العاصمة الحالية لدولة آشور؟، والسيد المسيح حسب إنجيل لوقا 2: 2، ولد أيام كيرينيوس والي بلادآشور، وليس سوريا؟، وفي زمن المسيح كانت أنطاكية عاصمة دولة آشور..إلخ، ولماذا لم يقم مثقفوهم وزعماؤهم، وبالذات من سريان سوريا الذين شجعوا النساطرة المـتأشورين على انتحال اسم الآشوريين، وفيهم معلم لغة سريانية كنعوم فائق وصحفي كآشور يوسف وفريد نزهة وغيرهم، تعريف نفسه أو غيره باللغات الأجنبية وحتى بالعربية، إنه من بلاد آشور (Assyria)، وليس من Syria سوريا؟، وهل استطاع أحد من هؤلاء المتاشورين أن يكتب مرة واحدة اسم كنيستهُ الأنطاكية السريانية الأرثوذكسية، بلغته التي هي الأساس (ܥܝܬܐ ܕܐܢܛܝܘܟܝܐ ܐܬܘܪܝܬܐ ܐܪܬܘܪܘܟܣܝܬܐ كنيسة أنطاكية الآشورية الأرثوذكسية)؟، أم أن تحديد اسمهم تم وفق الإنكليز واليونان فقط؟، علماً أن المتأشورين يعدُّون أنفسهم أقدم أمم الأرض، وهم من يحدد أسماء غيرهم، وليس العكس.

36
السيد مايكل سبي المحترم
طبعا احترم اختيارك أنا واشكرك لاحترام اخياري واقول
1:أجابوك السريان مرات كثيرة وكما قيل لك وبوثائق دامغة وفعلاً أنهى السريان لعبة الهروب من الاسئلة
2:عندما يكتب السريان عن تاريخ السريان اسأل وأنا متأكد أنهم سيجيبوك
لكني شخصياً أضع شرطاً عليك من الآن لكي ننهي اللعبة واتمنى من السريان البقية اتباعه وهو:
حتى لو كتبت انا عن السريان وسالتني انت سؤال فلن اجيبك قبل ان تجيب على الاسئلة المطروحة اعلاه وغيرها ايضا مما سيرد لاحقا عن كتاب نزار ملاخا في هذه المقالة لاني سأسال اسئلة أنا ايضا حيث حصلت على كتابه الطريف، فطالما أنك كنت البادئ وتدعي أنك كلداني وخرجت عن الموضوع، عليك ان تجيب على الاسئلة اعلاه وغيرها، وساذكرك بهذا اينما علقت عن السريان
أمَّا إذا اجبت  على الاسئلة وبمصارد وبعلم فأمام الجميع اتعهد باجابة كل اسئلتك وبكل احترام وممنونية (انتهى زمن اللعبة يا استاذ مايكل)
 
سيد مايكل اخيرا ثق إني احترمك جداً لسبيين الأول انك تعترف بالفشل بطريقة أو أخرى وتنسحب في الوقت المناسبوهذه شجاعة والسبب الثاني وهو الاهم إني اقر إنك ذو أخلاق عالية جدا رغم مستواك الضعيف جدا اسوة بنزار ملاخا  بالأمور التاريخية عد هلوستك بالكلدانية المزيفة
لكني لم ار في يوم من الايام كلمة غير جيدة صدرت منك واقسم بالله كنت اريد أن اعلق لك على نيسان هوزي بانك ذو اخلاق عالية وصاحب مبادي تؤمن وتلتزم بحرية التعبير بل ان اخلاقك وأدبك أفضل مني لكني لم اعلق لانه مع احترامي لنيسان لا تعجبني افكار واسلوبه ومقالاته
اتمنى لك وقتا سعيداً

37
الاستاذ الدكتور صباح قيا المحترم
تحية طيبة
ليس مدحا بشخصكم الكريم فالمعروف انكم شخص محترم ورزن جداً في تعليقاتك وأفكارك عدا انك شخص علم وطبيب وشاعر لكني استغرب انك زجيت نفسك في موضوع كهذا وفعلا إني اطلعت مرة على هذا الكتاب وانا لا اتهكم على مؤلفه لكن الحقيقة التي تدعمها العلمية والأكاديمية يجب ان تُحترم وتقال- فهذا الكتاب ليس له أي قمية علمية خاصة المادة التاريخية فكاتبه سياسي وكتابه أحلام سياسية لا تاريخية يتحدث عن الكلدان في العصر الحديث عموما اما الفصل المختصر الذي تحدث به عن القدماء فهو أقرب إلى الطرفة والاسطورة وساختصر لك الموضوع أنه جعل فترة السومريين والأكديين وحمورابي الأموري كلدانية اما عن اخذه الدكتوراه فتعلم دكتور صباح كيف اصبحت تؤخذ هذه الشهادات ولا داعي لشرحها اكثر احتراماً لك فقط لانك ناشر الموضوع.
الدولة الكلدانية هي الدولة البابلية الأخيرة 612-539 ق.م. بستة ملوك وعمرها 73 سنة فقط وحسب المؤرخ طه باقر عصر نبوخذ نصر 43 سنة وما قبلها وبعدها بابلي لا كلداني علما أنها أصلا لم تسمي نفسها كلدانية بل اليهود أطلقوا على عائلة نبوخذ نصر الآرامية اسم الكلدان وهي صفة بمعنى السحرة والعرافين والمشعوذين اطلقت لاول مرة في التاريخ قبل نبوخذ نصر بحوالي 200 سنة على بعض قطاعي الطرق وننتظر منك أو من مؤلف الكتاب أن يعطينا وثيقة واحدة  من نابو بلاصر وابنه نبوخذ نصر إلى سادس ملك نبودينيس قال إنه ملك الكلدان فهم كانوا يسمون بلدهم بلاد أكد ويحاربون من أجل بلادأكد ولغتة الدولة والشعب هي أكدية وليست الارامية لكن عائلة نبوخذ نصر فقط كانت تعرف الآرامية لانها كانت آرامية ولا يوجد وثيقة وأثر واحد من بابل من عصر دولة الكلدان باللغة الآرامية

المهم دكتور صباح المحترم من ينشر ويتبنى هكذا موضوع عليه أن يكون قرأ الكتاب وملما به ليدافع عنه ومع ذلك فرحت عندما رايت أن المولف علق وهذا يعني أنه المفروض أن يجيب في حالة عدم استطاعتك الإجابة لانه أكيد متمكن أكثر من أي شخص ن الكتاب
تقول: ألعصر الحديث: 1492م – 1789م
 اتمنى أن تدرج لي وثيقة واحدة فقط باللغة التي يسميها خطأ كلدانية من كان بطريك الكلدان من سنة 1 م إلى 1492م؟ أو أي شخص مدني معروف في التاريخ قديس، طبيب، زعيم، قائد، أمير، شاعر، لغوي، مترجم، لقبه كلداني ينتمي لاسلاف الكلدان الحاليين الذين ينتمي لهم السيد ملاخا.(ملاحظة كلمة كلداني في التاريخ تاتي بمعنى سحرة ومشعوذين وهراطقة ووثنيين ومن كتاب الكلدان انفسهم

تقول يستنتج الباحث أن الكلدان هم من أسلاف سكان ما بين الرافدين القدامى. لغتهم هي الكلدانية التي هي آرامية بلاد الرافدين.
لاعلاقة للكلدان الحاليين بالقدماء لان الحاليين هم سريان سمتهم روما كلدانا علما انه لا يوجد شعب كلداني قديم اصلا بل تسمية مهنية لاحد العوائل اطلقها واستعملهاراليهود فقط مثلما نقول السعودية اليوم، اما استعماله لغة كلدانية فهو تزوير، ادرج وثيقة واحدة باللغة التي يسميها زورا كلدانية تقول لغة كلدانية وكمثال هذا طيمثاوس اشهر بطرك من يسمون أنفسهم اليوم كلدان واشوريون يقول لغته سريانية وقبله بقرون كثيرة الشاعر نرساي المولود 412م وقبل نرساي آخرون
تقول الإمبراطورية الكلدانية 612-538 ق م هي آخر واعظم دولة لسكان الرافدين وتعتبر آخر حكم وطني حكم البلاد قبل الميلاد
اعتراف صريح وواضح لما قلته اعلاه ان دولة بابل الأخيرة التي سمَّاها اليهود كلدانية هي 73 سنة فقط
لكن سؤالي على أي أساس اعتبرها آخر حكم وطني؟ فهل كانت عائلة نبوخذ نصر أصلاً من سكان العراق القدماء الاصليين؟ أم أنها نزحت من سوريا إلى شواطي الخليج جنوب العراق ثم شكلت بيث ياكيني ثم زحفت إلى ان سيطرة على بابل، فلماذا دولة المناذرة العربية المسيحية قبل السلام ليست وطنية؟، وحتى الدولة العباسية لماذا ليست وطنية؟ من أين جاء بهذا الكلام المضحك.

أما عن العصر الحديث فقد بالغ كثيرا في الدور السياسي للكلدان الذي كان محدودا جدا أما عن احصاياته فأغلبها خطأ ولا تستند إلى اي دليل علمي

استاذ صباح المحترم هولاء الناس أمثال المؤلف لديهم قصر نظر ويرد تمرير أفكاره واحلامه السياسية بعيداً عن الأكاديمية والتاريخ ضنا منه انه يفعل بطولة/ وهو لا يعلم إذا افترضنا أنه نجح في مسعاه سياتي بعد 100 سنة اشخاص يريدون تسمية كنيستهم وامتهم ولغتهم القوشية وبعدها ب 100 سنة ياتي آخرون يسمون امتهم ولغتهم وكنيستهم باسم أحد عشائر القوش مثل عشيرة بلو مثلاً، وسترتفع الصرخات حينها لتوحيد الاسم ليكون الكلداني بدل الالقوشي والبلوي كما ترتفع اليوم الصرخات لتوحيد الاسم  ليكون السرياني والارامي ولكن ليس من مجيب وفعلا اليوم هناك توجهات من الناس بهذا الخصوص ألم تسمع عن الامة واللغة الاشيتية
مع خالص تقديري لك

38
وعن ضرورة التفرقة بين الارامية كلغة والاراميين كقوم
الاراميون جنسا ، قبائل  رحل موطنهم الاصلي جنوب بادية الشام ،زاحموا الاقوام المشرقية النهرية الاخرى بفضل لغتهم (يقصد بلغتهم الموزمبيقية) حتى شملت رقعة واسعة من الجزء الشرقي من وطننا العربي ،بمفهومه الحالي ، بحيث تخلى البابليون والاشوريون مثلا  عن لغتهم واعتمدوا. الارامية (يقصد لغة الموزمبيقيين)، كما. انهم اضافوا اليها شيئا من التطور ، فما لبثت الارامية (يقصد لغة الموزمبيقيين)ان فرضت. نفسها. على المنطقة
[/size] هههههههههههههههههه حلوة هاي واحلى نكتة فهناك فرق بين العرب كقوم ولغتهم التي هي الفارسية وفرق بين الفرس كقوم ولغتهم التي هي التركية وايضا فرق بين اليونان كقوم ولغتهم التي هي الكردية

39
بارك الله بك: مقالة رائعة لشخصية رائعة وهو المطران السرياني الشرقي عبديشوع الصوباوي شبهه البعض بمعاصره ابن العبري عند السريان الغربيين وقد خدم الصوباوي التاريخ واللغة السريانية فألف الكتب ومنها فهرس المؤلفين السريان وبدأه بشمعون بن الصباغين وهو الذي انتفض عندما عيَّر العرب السريان ان بغتهم قاصرة ولا يستطيع السريان الاتيان بمقامات الحريري فانتفض قائلاً: إني احط السريان واوضع المسيحيين سأطأطأ رأس من يتجازو على لغتنا
وفعلا بعد الصوباوي مرَّ السريان بفترة مظلمة إلى القرن العشرين ولذلك عندما طبع كتابه المرجانة سنة 1924م الأب يوسف قليتا تحسر على  النكبات التي مرت بها امته السريانية  وأوقفتهم عن الكتابةفقال في مقدمته ص3: (ܐܬܬܒܪ ܩܢܝܐ ܘܐܙܕܠܚܬ ܕܝܘܬܐ ܕܟܠܗܘܢ ܣܦܪ̈ܐ ܒܢ̈ܝ ܐܘܡܬܐ ܣܘܪܝܝܬܐ لقد تحطم قلم أدباء الأمة السريانية وسُفك حبر كتابتهم)

ملاحظة يذكر العلامة موفق نيسكو في كتابه اسمهم سريان لا آشوريين ولا كلدان ص 320 أن كتاب المرجانة (الجوهرة) كتبه يوسف قليتا بيده سنة 1908م، ثم طبعه سنة 1916م في كولومبيا الأستاذأبراهوم يوحانون السرياني، ويقول في ص7: إن عبديشوع الصوباوي ينتمي للكنيسة السريانية الشرقية، وعاصر العلَّامة ابن العبري الذي ينتمي للكنيسة السريانية الغربية.

40
رابي بولص ادم
شلاما
اسف جدا ان ازعجك كلام هذا القراقوز فليس عندهم غير تلك الاخلاق
فالانسان باخلاقه واحترامه لنفسه وللاخرين وخاصة الكاتب هو اول من يجب ان يلتزم بقواعد المخاطبة والحوار
وان ضهورهم  بصور مختلفة واسماء مزيفة لا يستطيعوا ان يخدعوا القاريء بانهم ليسوا الا رووس عدة لافعى واحدة
رابي
وكما تقول وماذا عن المصادر الاخرى ؟

ههههههههههههههههههه
اعترف اننا فضحناك وانك مزور وسناخذ مقالتك مصدر مصدر وكلمة كلمة
نتفهم احباطك وتستر موقع عينكاوا عليك حيث حول مقالتك إلى تاريخ شعبنا مثلما حذف ردي والوثيقة الأصلية في ردي على زميلك المزور العجوز
لذلك  نحن نتفهم كيف تحاولون تحويل فشلكم الى شخصنة وهجوم على الاخرين
اعتبرني غير محترم فإذا كنت محترماً أجب هل هذا تزوير دامغ ام لا

اما عن زميلك بولص وقوله:
طيب وماذا عن مصادر ابو سنحاريب الأخرى؟
هو يساهم بما يراه لخدمة الآشوريين
اعتراف صريح من شخص يدعي انه قاص والذي المفروض يحترم الحقيقة حتى لو جاءت من عدوه على أخيه وفعلا يا امة ضحكت من جهلهل الامم
حتى المسلمين لديهم مقولة انصر اخاك ظالما او مظلوما ويفسروها بمعنى اصلحه إن كان ظالما
لذلك التاشور اكثر خطرا على المسيحيين والسريان من غيرهم بكثير

41
لا علاقة لنينوى بيونان النبي واعجوبته، ولم يصل يونان إلى نينوى، ولم تكن نينوى عاصمة آشور زمن يونان بل لم تكن قد شيدت، لانها شيدت سنة 691 ق.م.، في عصر سنحاريب، وفعلا سفر يونان لم يكتبه يونان كما قال البطرك ساكو، وإنما كُتب بعد سقوط نينوى بأكثر من 200 سنة، وهو ما لم يعد يختلف عليه أحد اليوم، ولم ترد في سفر يونان كلمة آشور مطلقاً، واسم نينوى هو رمز للشر، والمقصود بنينوى هو مدينة حماة، ودير يونان لم يكن يوما لليهود مطلقا بل دير وثني اشوري ثم فارسي ثم اخذه المسيحيون فيما بعد والمدفون فيه هو البطريرك يوحنا الاعرج المتوفي سنة 700م، ولا علاقة لصوم نينوى بسفر يونان.

وهذا هو البحث التاريخي والأكاديمي الرصين من كتاب العلامة موفق نيسكو: اسمهم سريان، لا آشوريون ولا كلدان































42
حدبشاب العربي

انا لم انكر ما قاله المرحوم والدي بانه سورايا عاش في منطقة حكاري ...

سوف اتعبك شوية ....ادخل في كوكل وابحث عن كتاب Nestorians and their Rituals  للقس George Percy Badger  الذي عاش في حكاري 1842 - 1845 .

هكذا كتب " كانوا يسمون انفسهم سورايي نسطورنايي  وبعض الاحيان مشيحايي ولم يسموا انفسهم كلدانايي ..

سورايا تعني آسورايا او اثورايا ... راجع قاموس مار يعقوب اوجين منا صفحة 487

وأخيرا وقع العجوز في الفخ واعترف انه سوريا ومن اليوم سيكون لقبه ادي بنياميين السوراي حسب قول المرحوم والده
اولا: عملا بوصية الرب اكرم اباك وامك عليك احترام ما قاله والدك فإن سألك شخص ما ما انت: عليك الإجابة انا سورايا أي سرياني مثلما قال والدي وليس أتوريا

أمَّاإذا سالك شحص ما من اين جاءت سوريا وهو سؤالمستقل يحتلف عن السوال الأول بامكانك القول هناك عدة آراء حسبما ما قاله اوجين منا سنة 1900 ا منها أنها من صور اللبنانية أو حور المصرية أو سورس، أو انها محورة من اسور، وانا مقنع بالراي الأخير، علماً أن كلمة اسورايا لا توجد مطلقا في أدبنا بهذا المعنى واوجين نفسه لم يدرجها مع كلمة اتوريا بل لم يدرج كلمة اتوريا لوحدها أصلا لانه لا يعترف بوجود أشوريين في عصره، ووالدي كان لغويا ولو أنها موجودة لاستعملها علما ان اصل واشتقاق الكلمة شي وهوية الشعب شي آخر واوجين منا أكد أن السريان هم الآراميون وليسوا آشوريين بل الاشوريين القدماء ايضا اراميون لان لغتهم أرمية ويجب ان يقر مذعنا الجميع بذلك واسم قاموسه دليل على ذلك

ثانيا: اعتقد والدك كان قد سمع من اجدادك ايضا قبل اوجين منا يقولون انهم سورايا كما في الوثيقة التي ادرجتها انت سنة 1845 فهل اولئك أيضاً استندوا إلى قاموس اوجين منا وكلمة اسوريا المخترعة سنة 1897م؟ أم أن الكلمة موجودة في قاموس آخر؟ أدرج لنا القاموس والصفحة قبل أوجين

43
فضحية جديدة لأبو سنحاريب
اعتاد هذا الكاتب المتأشور الذي لا يملك كتباً والذي يقول إنه رماه في الحاويات أن ينقل  من الانترنيت كلام عام دون تدقيقي لأنه لا يملك لا كتبا ولا أي خلفية ثقافية، بل أنه يذهب إلى البحث عن كلمة أثوريين أينما سقطت وقد ضبط بعدة فضائح وتزوير أخرها هذه:
أولا: يتحدث صاحب الفضيحة عن رحلة هنري بنديه انه ذكر الاثوريين وهو ليس صحيحا حيث لا توجد في النص الأصلي بل أن الأب يوسف حبي مترجم الرحلة أضافها من جيبه بدل كلمة النساطرة في تقديمه للرحلة علما ان هنري ذكر النساطرة بأنهم لصوص، وقد وسمى هنري كل الشعب سريان، وأدرجنا النص الأصلي للرحلة من كتاب العلامة موفق نيكسو.

ثانياً يتحدث صاحب الفضيحة أن المطران سليمان الصائغ ينقل عن يشوع دناح قوله النصارى الأثوريين في حديثه عن ابن القسري (برقوسي) وهو تزوير،فسليمان الصائغ يضيفها من جيبه مثل زميله حبي باعتبار أن المتاشورين موجودون في عصره أي في القرن العشرين وأدرجنا النص الأصلي ليشوع دناح

أولا رحلة  هنري بنديه لم يقل الأثوريين، إنما الأب يوسف حبي أضاف كلمة الأثوريين وهذا تزوير، وأورد العلامة موفق نيسكو النص الأصلي لبنديه في كتابه اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان بعنوان: نماذج من تزوير وتمويه بعض الكُتَّاب المتأشورين والمتكلدنين (كيف يكتب الآشوريون والكلدان الحاليون الجدد تاريخهم) ص606

[
علماً أن هنري بنديه يقول في رحلته سنة 1885م إلى كوردستان، وفي فصل من جولميرك إلى العمادية: لدى دخولنا قرية أونديك، مررنا أمام رجال جالسين على شكل حلقة يدخنون، وشعر رأسهم مضفور، وهو ما يُميِّز السريان، ويُسَمِّي قرى النساطرة، السريان والسريانية، وحتى قبورهم يُسَمِّيها، قبور السريان، ويشير إلى اللغة السريانية في أكثر من مكان، علماً أنه يفرق تماماً بين الاسم السرياني وبلاد آشور القديمة عندما يتحدث عن الآثار المكتشفة فيها، ولغتها المسمارية التي يُسَمِّيها، الآشورية البابلية، ويقول الأب يوسف حبي في ترجمته وتعليقه على الرحلة: إن هنري لم يكن يفرِّق بين الطوائف فكان يُسَمِّي الجميع سرياناً. (رحلة إلى كوردستان في بلاد ما بين النهرين سنة 1885م، ص24–26

ثانياً مثل ذلك ينطبق على المطران سليمان الصائغ، فلا يوجد في النص الأصلي ليشوع دناح  ص146 كلمة الأثورين مع ابن القسري، إنما يضيفها الصائغ من جيبه مثل زميله حبي باعتبار أن  المتاشورين موجودون في عصره أي في القرن العشرين علما ان يشوع دناح اسمه الديورة في مملكتي العرب والفرس (لا آشوريين ولا كلدان)color]



هل اقتنعت يا أبا سنحاريب انك كاتب جاهل وناقل كلمات متساقطة ولست بباحث، فالكاتب المحترم والباحث الحقيقي يذهب إلى النص الأصلي أما كاتب الانترنيت والجاهل فهو مثلك

44
يبدو انك لم تستعيد كتبك من الحاويات التي رميتها
والله أنت كاتب فطحل وأقل ما تفعله كان عليك أن تخجل قليلا من نفسك بإعادة التزوير والقبض عليك بعدة فضائح وعليك ان تحترم نفسك

أولا رحلة  هنري بنديه لم يقل الأثوريين، إنما الأب يوسف حبي أضاف كلمة الأثوريين وهذا تزوير، وأورد العلامة موفق نيسكو النص الأصلي لبنديه في كتابه اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان بعنوان: نماذج من تزوير وتمويه بعض الكُتَّاب المتأشورين والمتكلدنين (كيف يكتب الآشوريون والكلدان الحاليون الجدد تاريخهم) ص606
علماً أن هنري بنديه يقول في رحلته سنة 1885م إلى كوردستان، وفي فصل من جولميرك إلى العمادية:
 لدى دخولنا قرية أونديك، مررنا أمام رجال جالسين على شكل حلقة يدخنون، وشعر رأسهم مضفور، وهو ما يُميِّز السريان، ويُسَمِّي قرى النساطرة، السريان والسريانية، وحتى قبورهم يُسَمِّيها، قبور السريان، ويشير إلى اللغة السريانية في أكثر من مكان، علماً أنه يفرق تماماً بين الاسم السرياني وبلاد آشور القديمة عندما يتحدث عن الآثار المكتشفة فيها، ولغتها المسمارية التي يُسَمِّيها، الآشورية البابلية، ويقول الأب يوسف حبي في ترجمته وتعليقه على الرحلة: إن هنري لم يكن يفرِّق بين الطوائف فكان يُسَمِّي الجميع سرياناً. (رحلة إلى كوردستان في بلاد ما بين النهرين سنة 1885م، ص24–26



ثانياً مثل ذلك ينطبق على المطران سليمان الصائغ، فلا يوجد في النص الأصلي ليشوع دناح ص146 كلمة الأثورين مع ابن القسري، إنما يضيفها الصائغ من جيبه مثل زميله حبي باعتبار أن  المتاشورين موجودون في عصره أي في القرن العشرين علما ان يشوع دناح اسمه الديورة في مملكتي العرب والفرس (لا آشوريين ولا كلدان)




هل اقتنعت يا أبا سنحاريب انك كاتب جاهل وناقل كلمات متساقطة ولست بباحث
الكاتب المحترم والباحث الحقيقي يذهب إلى النص الأصلي أما كاتب الانترنيت والجاهل فهو مثلك



45
لا علاقة لنينوى بيونان النبي واعجوبته، ولم يصل يونان إلى نينوى، ولم تكن نينوى عاصمة آشور زمن يونان بل لم تكن قد شيدت، لانها شيدت سنة 691 ق.م.، في عصر سنحاريب، وفعلا سفر يونان لم يكتبه يونان كما قال البطرك ساكو، وإنما كُتب بعد سقوط نينوى بأكثر من 200 سنة، وهو ما لم يعد يختلف عليه أحد اليوم، ولم ترد في سفر يونان كلمة آشور مطلقاً، واسم نينوى هو رمز للشر، والمقصود بنينوى هو مدينة حماة، ودير يونان لم يكن يوما لليهود مطلقا بل دير وثني اشوري ثم فارسي ثم اخذه المسيحيون فيما بعد والمدفون فيه هو البطريرك يوحنا الاعرج المتوفي سنة 700م، ولا علاقة لصوم نينوى بسفر يونان.

وهذا هو البحث التاريخي والأكاديمي الرصين من كتاب العلامة موفق نيسكو: اسمهم سريان، لا آشوريون ولا كلدان































46
الشماس المحترم بهنام
إن المتاشورين لديهم الامكانية الثقافية للرد على الرئيس السوري عفواً الاشوري بشار الاسد مثل ما رد العلامة موفق نيسكو بطريقة رائعة ومقتدرة في الفيديو الذي أدرجته وأثبت ان سوريا هي بلد السريان الآراميين، فهولاء المتأشورين سيردون ويثبتوا أن سوريا ليست لا عربية ولا سريانية آرامية كما قال، بل آشورية ودمشق هي عاصمة آشور، وليس اسم سوريا فقط قريب من كلمة آشور بل حتى اسم بشار قريب من كلمة آشور

اعتقد أن ابو سنحاريب مشغول ولا يزال في نشوة الاعياد فهو مع أنه قد رمى كتبه في الحاويات لكن لديه الشجاعة والامكانية العلمية أن يرد بفيديو او يعمل محاضرة على الزوم لانه في الفيديو تظهر إمكانية الشخص العلمية الحقيقة وليس بالكوبي بيست وأنا متأكد انه سيعمل فيديو أو برنامج زوم يثبت أن بشار الاسد هو رئيس بلاد آشور ودمشق عاصمة الآشوريين واسم بشار هو تحوير لآشور

أما خبير الفيديوات ادي بنيامين الذييعمل فيديوات عندما لا يستطيع الاجابة فاعتقد ان كمبيوتره عاطل وهي ليست المرة الأولى وحتماً قريبا سيصلحه ويعمل فيديو يرد على الرئيس السوري عفواً الآشوري بشار الاسد أن سوريا هي بلاد اشور ودمشق عاصمة الاشوريين وأن أبيه كان يقول أنا أشوريا وليس أنا سورايا

أمَّا القاص والروائي بولص ادم فرده سيكون ساحقاً فعدا أنه سيرد بفيديو ومحاضرة عبر الزوم لكنه سيجعل من رده رواية وقصة تترجم إلى كل لغات العالم وسيؤلف كتاب القران الاشوري على غرار كتاب لكسمبرغ



امَّا اشور 47 ولوسيان وبقية المقنعين فسيثبتوا لنا انهم شجعان وينزعون القناع ويعملو فيديو وبرامج بالزوم والرد على رئيس  سوريا عفوا رئيس اشور الجالس في دمشق عاصمة الاشوريين.

48
الرئيس بشار الأسد يثبت زيف المتأشورين

على الرغم من الضجة التي أحدثتها تصريحات بشار الأسد الأخيرة بمحاولته إلغاء سريانية وآرامية سوريا، فقد كان لتصريحاته نقطة إيجابية هي انه اثبت أن السريان هم الآراميون وليس الآشوريين وبذلك اثبت زيف ادعاء المتأشورين بكذبة وخزعبلة اشتقاق الأسماء أو تقاربها التي ضحك ا فيها السريان المتاشورين على أنفسهم.

فقد قام السريان الآراميون الأشاوس بالرد على بشار الأسد، أما السريان المتأشورين ومنهم رعية كنيسة المشرق السريانية المتأشورة فقد لزموا صمت القبور ولم يجرأ أحداً منهم الرد على الأسد علميا وأكاديمياً أو حتى بالكذبة والاسطوانة المضحكة والقول له إن اسم سوريا مشتق من آشور ولذلك فالسريان هم الآشوريون وبلاد سوريا هي بلاد آشور ودمشق عي عاصمة الآشوريين، لأن في ذلك الرد سيصبحون مضحكة ليس على السريان وفي موقع عينكاوا ومواقع المسحيين فحسب، بل أمام الآخرين والعالم كله أيضاَ.

ولو كان الأسد أو غيره كان قد حاول الهجوم على المتاشورين لأقاموا الدنيا ولم يقعدوها وهذا دليل قاطع زيف إدعاء الآشوريين وكذبتهم المضحكة أن السريان هم الآشوريون.

وقد رد بطريرك السريان الأرثوذكس أفرام كريم في موعظة عيد الميلاد 2020م بقول الحقيقة

السريان هم الآراميون ودمشق هي عاصمة أجدادنا الآراميون السريان


الدقيقة 17:15  بالسرياني
والدقيقة   29:40 بالعربي

49
السيد لويس قليميس المحترم
القول إن ارض إبراهيم في العراق هو كذبة لا اساس لها من الصحة إطلاقاً وهي كذبة لاغراض سياسية عبرية فاور الكلدان هي مدينة اورفا اي حران قرب الرها في تركيا الحالية وليس أور العراق السومرية وأور معناها مدينة مثل اورشليم ولم ترد كلمة كلدان في النص العبري مطلقا بل كسدانيين نسبة لكاسد بن ناحور اخو إبراهيم (تك 22: 21–23)

والكتاب المقدس ووإبراهيم نفسه ينفي هذه الكذبة فيتكلم في سفر التكوين ويذكر مكان ميلاده وأرضه وبيت أبيه وعشيرته بالاسم الصريح وهي مدينة ناحور، آرام نهرين (حاران)، وناحور هو اسم جد إبراهيم، واسم أخيه أيضاً:
وقال إبراهيم لعبده كبير بيته المستولي على كل ما كان له: ضع يدك تحت فخذي، فاستحلفك بالرب اله السماء وإله الأرض ألاَّ تأخذ زوجة لابني من بنات الكنعانيين الذين أنا ساكن بينهم، بل إلى (أرضي وإلى عشيرتي) تذهب وتأخذ زوجة لابني إسحاق، فقال له العبد: ربما لا تشاء المرأة أن تتبعني إلى هذه الأرض، هل أرجع بابنك إلى الأرض التي خرجت منها؟، فقال له إبراهيم: احترز من أن ترجع بابني إلى هناك، الرب إله السماء الذي أخذني من (بيت أبي، ومن أرض ميلادي)، والذي كلمني والذي أقسم لي قائلا: لنسلك أُعطي هذه الأرض، هو يرسل ملاكه أمامك، فتأخذ زوجة لابني من هناك، ثم اخذ العبد عشرة جمال من جمال مولاه، ومضى وجميع خيرات مولاه في يده، فقام وذهب إلى آرام النهرين إلى مدينة ناحور (تكوين 24: 1-10).
للمزيد راجع العلامة موفق نيسكو: اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان، ص274-290

50
السيد الخوري عمانوئيل المحترم

لا شك أن مقالاتك عموماً جيدة ونحن لا ننكر ذلك ولكن فيها كثير من الأخطاء التاريخية والتي أيضا يجب عليك الاعتذار عنها إن كنت تدعي أنك علمي

1: كنيسة المشرق ليست كنيسة رسولية، إنما تستمد رسوليتها من كنيسة أنطاكية السريانية
2: استعمالك الكنيسة السريانية الشقيقة خطأ جسيم، غير مقبول، والصحيح الكنيسة السريانية الأم
3: كنيسة المشرق لم تكن في يوم من الأيام لها أي نشاط مسكوني بل هي كنيسة نسطورية هرطوقية معزولة ومحرومة من كل كنائس العالم التقليدية، وذهاب او اتصال راهب بالغرب لا يعني مسكونيتها فقد ذهب قبل صوما آبا إلى القسطنطنية، ثم من قال ان الاتصال بروما هو من يحدد مسكونية الكنيسة
4: قولك أنا آشوري أنا سرياني أنا كلداني خطأ، ولا يختلف عن قول شخص انا عربي انا كردي انا فارسي..إلخ، والصحيح سرياني فقط فلا يوجد في التاريخ من قال أنا اشوري مطلقا ولكن أنا سرياني فقط.
5: طالما تقر أن لغتك سريانية، فتراثك وطقسك كله سرياني، لأن التراث يحدده اللغة
6: قاموس زهريرا فيه تزوير وقد وعد الاب شليمون الأديب السرياني جوزيف اسمر بتصليحها في طبعة لاحقة
7: قولك ان كنيسة المشرق كان لها نشاط في آسيا، نعم ولكن النشاط كان محدودا وبين القرن التاسع والثاني عشر ولم يبقى له أي أثر اليوم
8:ليس دفاعا عن البطرك ساكو وأخطائه التي بينتها انت وهي صحيحة، ولكنه اقترح قبلك الاسم الموحد هو سريان أو آراميين، وهو الصحيح والمطابق للتاريخ كما تذكر انت في كتابك حربنا حرب التسميات نقلا عن نرساي


51
السيد عمانؤيل المحترم

نحن  نقف على مسافة واحدة من الحقيقة وليس من المجاملات
نحن لا نعترف بكنيسة المشرق انها مسيحية بل نسطورية هرطوقية
ولا نعترف باسمي اشوريون وكلدان لانهما منتحلان ومزيفين

وحسنا يفعل البطرك ساكو بعمل قداس بالعربي لانه موَّجه لسكان جنوب العراق وهم بالملايين وان البطرك ساكو ومعه متكلدنون آخرون يقولون ان سكان جنوب العراق كلدان

وعلى كنيسة المتأشورين التقديس بالعربي والكردي والتركماني لانهم يدعون ان سكان شمال العراق اشوريين
كما يدعون ان كلمة سرياني تعني اشوري لذلك الموارنة السريان هم اشوريون وبما انهم تعربوا لذلك على كنيسة الاشوريين التقديس بالعربي لهم فما ذنب الموارنة ان يُحرموا من كنيستتهم الاشورية الأم

52
السيد الخوري عمانوئيل المحترم، تحية لك، وشكرا على هذا الجزء  وهو عموماً جيد، لكنك لم تكن موفقاً بالكامل، أي قوته أقل من سابقيه:
اولاً: نسطور وتيودوس هما سريانيان وليس يونان، ولكن قطعا أنهما يردان بين الآباء اليونان مثل افراهاط وهرمز الفارسي، و نسطور أصلا بطريرك القسطنطينية اليونانية، والمهم فعلاً تيودورس ونسطور كتبا باليونانية، وطقسهما باليونانية، لذلك يأتي اسمهما يونان، والسؤال المهم هنا، ما هو دخل كنيسة المشرق بنسطور وتيودورس وطقسيهما اليوناني؟ انأ لا أفهم أية عراقة لهذه الكنيسة التي صدع إتباعها رؤوسنا، وهي قد ركضت وراء أشخاص ليس لهما علاقة بكنيستهم مطلقاً، وطقسهما يوناني؟
لقد حللت وتحدثت كثيراً لكلام البطرك ساكو حول طقس نسطور وتيودورس، واعتقد أنك نسيت نقطة مهمة جداً وهي الصحيحة، وهي أن البطرك ساكو بسبب الكرسي والسلطة بدأ يتراجع عن نسطوريته عندما رأى الكنيسة الآشورية تأخذ زمام المبادرة في علاقتها بروما مباشرة وليس عن طريقه، لذلك أراد القول بطريقة غير مباشرة أن نسطور وتيودورس هرطوقيان محرومان من كنيسة روما، وأنا وكنيستي المهمين، وأنا متأكد أن المجاملة النسطورية من بعض الكلدان رجال دين وعلمانيين ومنهم البطرك ساكو انتهت، ومستقبلاً  ستشهد التركيز من الكلدان على نسطورية الكنيسة الآشورية، وهذا الأمر يفرحنا نحن السريان كثيراً وسندعمه بقوة لأننا لا نعترف بمسيحية الكنيسة الآشورية أصلاً.

ثانياً: كتاب الحودرا لكنيسة الكلدان الذي طبعه البطريرك دلي زوَّره المطران سرهد جمو بشكل طريف ففي الفهرس، المعلمين السريان، وفي المتن أصبحت الكلدان، وفضح ذلك العلامة موفق نيسكو،
والمهم سؤالي: لماذا يوجد تذكار لآباء سريان ويونان ولا يوجد تذكار لآباء آشوريون وكلدان؟

وللمزيد

ثالثاً: أنت حملت البطرك ساكو وكنيسة الكلدان عروبة وتعريب كنيستهم أكثر بكثير من الحقيقة، فأغلب الكلدان قد تعربوا ويقول بولس الرسول في 1 كو 14: هكذا أنتم أيضًا إن لم تعطوا باللسان كلامًا يُفهم، فكيف يُعرف ما تكلم به؟ فإنكم تكونون تتكلمون في الهواء" وثانياً السيد المسيح جاء ليعالج مرضى، لا أصحاء، لذلك: 
ا- قول البطرك ساكو ان قداسه موجه للمسلمين أمرٌ طريف جداً، فجميع مسلمي العراق والعالم ينتظرون يوم الأحد لسماع قداس البطرك ساكو، وعدد مشاهدات فيديواته في أقصاها ومنها فيديو مشكلة الأخيرة التي هي مشهورة وتشاهد أكثر من مرة ليس لسماع البطرك ساكو بل لقراءة التعليقات بلغت 5000، أمَّا القداس العادي فيبلغ المشاهدين حوالي 290 مشاهد.
ب- مع ذلك لا يلام البطرك ساكو  إن قدس بالعربية لأنه يوجه كلامه لملايين الكلدان في الناصرية والحلة وواسط كما يدعي هو بوجود كلدان هناك ويسانده بعض القومجية الكلدان.
ج- بل على الكنيسة الآشورية عمل قداس بالعربي والكردي والتركي لملايين العرب والأكراد والتركمان في شمال العراق (بلاد آشور المحتلة) فعدد الآشورين في قضاء العمادية أو التون كوبري أو تلعفر أو البعاج الذين يدعي القومجية الآشوريين أنهم آشوريين، ضعف عدد الآشوريين النساطرة في العالم، عدا الموارنة الذين يدعي القومجية الآشوريين أنهم آشوريين، فمعروف أن الموارنة  سريان، وبما أن النظرية الآشورية أن كلمة سريان تعني آشوري فالموارنة هم آشوريين، وبما أن لغة المورانة الحالية هي العربية، فلماذا يحرمون من نعمة سماع قداس كنيستهم الآشورية العظيمة الأم بالعربية؟!!!!!!!!!!!!!!! (والعاقل يفهم كلامي).   

رابعاً: عروبة كنيسة المشرق لا تخص المتكلدنيين  فقط، بل المتأشورين أيضاً، وانحسار السريانية بين نساطرة الجبال المنيعة هو بسبب عزلتهم، وعدم وجود ثقافة وكتابة كردية سابقاً والآن بسبب انتشار الثقافة الكردية فنساطرة كردستان لغتهم الكردية الأدبية أفضل من السريانية اسوة بعربية الكلدان، علما أن سريانية النساطرة أيضا ضعيفة جداً لا تتجاوز لغة المنزل والطقس، وينطبق ذلك على البطاركة والمطارنة (أين مولفاتهم بالسريانية؟) ولاحظنا أن بعض رسائل وكتب بطاركتكم ومطارنتكم لغتها ركيكة جداً وملية بالأخطاء والكلمات العربية والكردية، وأنا اجزم جزماً قاطعاً أن عربيتك أنت شخصياً أفضل من سريانيتك، وأي جزء من مقالاتك الثلاثة لا يأخذ منك 15 دقيقة وبدون تدقيق، أمَّا إذا كتبت بالسريانية جزءاً رابعاً فلن تدبرها في أقل من 5 ساعات مع إعادة تدقيقها عدة مرات ومن لغوين آخرين، وحتى لنفرض أنك دبرتها وكتبت بالسرياني فلن يقرأها سوى أشخاص بعدد أصابع اليد الواحدة. 

وقد كتب العلاَّمة موفق نيسكو بالتفصيل: على الكلدان والآشوريين الجدد تقديس العرب والعروبة

53
نصوص مسيئة الى الكنائس الاخرى وملافنتها وعقائدها. وفي هذه النقطة تحديدا فان كنيسة المشرق الاشورية وفي مجمعها المقدس عام 1994 رفعت هذه النصوص، ونتمنى ان تحذو حذوها بقية الكنائس.

نتائج الاساءة وكيفية تطويق اثارها

السيد الخوري عمانوئيل المحترم

تحليل جميل اتفق معك في مجمله مع بعض الملاحظات وقبل كل شي الاقتباس من كلامك:
أليس تمنياتك أن تحذف الكنائس الأخرى بالمقابل النصوص المسيئة إلى كنيسة المشرق بعد سنة 1994م هو تأكيد لكلامنا أن كنيسة المشرق لا تزال تعتبر نسطورية هرطوقية؟ وأدرج لك السريان في الجزء الأول من مقالتك وثائق أن كنيسة المشرق لا تزال نسطورية هرطوقية.

وألان لتحليلك المهم
1: فعلا البطرك ساكو رجل سلطة مغرور وليس قائد ديني وهو يغار من كنيسة المشرق إذا عقدت اتفاق تام مع كنيسة روما (لا سامح الله)، لأن موقف كنيسة المشرق سيكون أقوى، هو يعتقد أو يطمح أن على كنيسة المشرق الاندماج مع الكنيسة الكلدانية، وثانيا يتمنى أن يقود هو المفاوضات.

2: البطرك ساكو مثل العرب الذين يدعون للوحدة لكن بالحقيقة كل واحد يريد هو أن يصير رئيس الوحدة، وقبل مدة قليلة أراد أن يكون مرجعاً مسيحياً فقال إن جاثليق المشرق كان يمثل المسيحيين، ونحن لا ندافع عن بطاركة كنيسة المشرق لأننا نفضل أن يمثلنا ألف مرة بطرك كاثوليكي ولا مرة واحدة بطرك نسطوري، لكن كلمة الحق يجب ان تقال وهي: ألا يوجد بطركين في العراق هما كوركيس وأدي وهما أعلى رتبةً من  ساكو لأنهما رؤساء كنائس عليا وليس مثل ساكو بطرك محلي؟ فلماذا يريد البطرك ساكو أن يكون ممثل المسيحيين؟.

 لكن للعلم إن كنيسة المشرق أيضا مثل ساكو وأكثر/ وإلا ما الذي يمنع البطاركة ساكو وكوركيس وأدي وحتى بابا روما والأقباط أن يعلنوا غدا الساعة الثامنة وخمسة دقائق صباحا التنازل عن الرئاسة لبطريرك أنطاكية السرياني (الأرثوذكسي أو الكاثوليكي أو حتى الموارنة أو الروم أي السريان الملكيين)، ألم يكن بطرس الرسول سريانياً أنطاكيا؟، هل جاء بطرس وبولس من روما أم العكس؟ أليس مرقس تلميذ بطرس؟، هل يوجد ذكر لكنيسة في العهد الجديد باستثناء كنيسة أنطاكية؟.

3: كلام البطرك ساكو بقوله ليست روما وصية علينا (كلام غرور) وهو صحيح مئة بالمئة، لكن  بمعنى أن روما ليست وصية فحسب، بل مسؤولة ورئيسة على الكنيسة الكلدانية وبطركها ساكو، والكنيسة الكلدانية ليست مستقلة بل جزء من روما، أي رئيس ومرؤس.

4: قلتُ لا سامح الله إذا عقدت كنيسة المشرق اتفاقاً مع روما (مع أن ذلك هو حلم بعيد)، ونحن كمسيحيين لا نتمنى ذلك لأن كنيسة المشرق هي حزب سياسي وليست  كنيسة مسيحية، واسمها وثني  مثل الكلدان، ونحن لا نعترف بمسيحيتها لأنها هرطوقية نسطورية، لكن ذلك لا يعني يجب أن نعاديها مطلقاً، بل نحترمها كأي دين غير مسيحي في العراق مثل المسلمين أو الصابئة أو الأيزيديين، وأي تقارب لكنيسة المشرق مع كنيسة مسيحية سيضر بالمسيحية مثل وجود تفاحة تالفة بين سلة تفاح/ وحتى أن تحقق حلم الاتفاق مع روما لا سامح الله فلا يعني شيئا لأن كنيسة المشرق ضعيفة في كل شيء تاريخياً وحاضراً، وهي ليست رسولية إنما تستمد رسوليتها من أنطاكية، وكل ما في الأمر كان لها نشاط محدود من القرن التاسع إلى الثالث عشر في شرق آسيا، وهذا الإطراء في موقع عينكاوا وغيره من قبل النساطرة لا يختلف عن عاطفة قول أي شخص أبى أفضل أب في العالم.

5: أخيراً ذكرت في الجزء القادم ستذكر نتائج الإساءة إلى الآخرين وكيفية تطويقها/  نتمنى منك أن تشير إلى نتائج إساءة كنيسة المشرق ورعيتها إلى السريان ومؤامراتهم وتزوير تاريخهم
ومنها كلمة سرياني إلى آشوري/ فتسميتنا بآشوريين هي شتيمة لنا، وكلمة آشوري في أدبنا السرياني تعني عدو.

54
وكم كنت اتمنى على غبطته ان يستذكر الحكمة القائلة: اكبر الاخطاء هو عدم الاعتراف بالخطأ.
[/b]www.etota.net
[/center]

السيد الكاهن عمانؤئيل المحترم
أشكرك جداً على مقالتك ولن اختلف معك شعرة عن كل ما قلته وأن البطرك ساكو أساء إلى المسيحية قبل كنيسة الاشوريين وحتى إن كان يريد انتقاد كنيسة الاشوريين فبامكانه فعل ذلك لكن بعدم استعمال كلمات من هذا النوع/ علما ان الجاثليق يوسف +570م استعمل نفس الأسلوب والكلمات وأكثر عندما شد كهنته على المعالف وقال لهم اعلفوا انكم حيونات وطرد الاساقفة وداس القربان برجله/ وانظر تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية لألبير أبونا/ ج1 ص111


أعود لاقتباسي من كلامك: أكبر الاخطاء هو عدم الاعتراف بالخطأ

إذن لماذا لا تعترف كنيستكم بالخطأ وهل 300 ألف شخص فقط على صح وأكثر من ملياري مسيحي خطأ؟
 
ألا ترى انك حين تعطي الملفانية لنسطور وتيودورس  وهما محرومان من الكنيسة الجامعة وهرطوقيان بأنك تجرح مشاعر حوالي ملياري مسيحي

هل تعلم انك حين تعطي هذين الشخصين هذا المقام هو كمن يقف في وسط الكعبة يوم الحج ويقول المسيح ابن الله

عجيب غريب أمركم من جهة تدعون انكم لستم كنيسة نسطورية وللاسف يساندكم البطرك ساكو بذلك
ومن جهة أخرى تستقتلون على نسطور وطقوسه وتعاليمه وتعطونه الملفنة/ فإذا لستم نساطرة ماذا يفعل السرياني الهرطوقي نسطور عندكم؟ الذي كان بطريرك القسطنطنية ولم يكن له أية علاقة بكنيسة المشرق/ بل كنيسة المشرق لم تراه أصلاً/ فما هذا التناقض؟؟

كل مشاكل الدنيا والمسيحية هي من وراكم/ اتركوا نسطور وتيودورس وكل الخير ياتيكم[/size][/color]

55
السيد Shamasha Odisho المحترم
شكرا جزيلا للتوضيح وبارك الله بك
المهم أن النص الأصلي لا يوجد فيه عبارة لغة آشورية وهذه زيادة كالعادة من جيب ناشر الخبر في أخبار شعبنا وأرفقت نسخة المطران نفسه يقول لغتي سريانية
والأهم بينت اخطاء المطران التاريخية الأخرى
مع خالص تحياتي وتقديري لشخصك الكريم
جورج السرياني

56
سؤال مُحيِّر بخصوص فيديو البطريرك ساكو أتمنى أن أجد له جواباً

تفاعل كثير من الناس مع فيديو البطريرك ساكو ولكن هناك أمر محير أتمنى أن أجد له جواباً وقد سأل أحد السريان السيد ليون برخو لكن الأخير لم يجيب لأني أعتقد انه لا يستطيع الإجابة
ذكر البطريرك ساكو أن السفير البابوي أبلغه ضرورة الأخذ بعين الاعتبار ليتورجية وطقس الكنيسة الاشورية
السوال الذي يحيرني ولم أجد له جواب
ما هو دخل الكنيسة الاشورية في موضوع طقس الكنيسة الكلدانية؟ لماذا لم يعترض أو يقول الفاتيكان للبطريرك ساكو بتقليل أو فرملة التجديد في طقوس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية؟، لماذا أقحمت روما اسم الكنيسة الآشورية في الموضوع؟، فهل تعاملت روما وكأن كنيسة المشرق قد أصبحت كاثوليكية؟ فالكنيسة الآشورية مستقلة عن روما إداريا وعقائدياً/ نعم هناك بعض المباحثات، لكن ربما تفشل، وحتى إن نجحت، فمن يضمن أن الكنيسة الاشورية ستخضع لروما مثل الكلدان/ وكل الموشرات تقول ستبقى مستقلة ولن تخضع لروما إداريا وعقائدياً مثل الكلدان   
لذلك انا اعتقد ان حل اللغز هو في نقطتين
1:  مجاملة مسبقة من روما للكنيسة الاشورية لكسبها للكثلكة سريعاً أكثر.
2: ندامة الكنيسة الاشورية بالتقرب من روما خوفا من الذوبان لذلك وجدت عذراً فاوحت لروما اننا والكلدان تاريخياً كنيسة واحدة ولكن البطرك ساكو يقوم بالغاء تراثنا وطقوسنا..إلخ.

هذا راي ولا اجزم فيه وأتمنى من له رأي آخر ان يدرجه لنفهم ما يجري

 مع تحياتي


57
السيد اوديشو المحترم
تحية طيبة وبعد
نشكر إدراجك الرد ويا ريت أن المطران لم يوضح ويرد  لانه بدل ان يكحلها عماها

1: لا يوجد لغة اسمها آشورية والمطران المذكور يقول ان لغتنا سريانية في مناسبات عديدة منها كلامه أمام ملك السويد، فإذا كان هو قد ذكر أن اسم اللغة آشورية (ولا اعتقد ذلك) فأرجو أن تبقيها كما هي، لأنه تم تصويرها وسنعتبر هذا المطران مزور، أما إذا كنت حضرتك قد أضفتها من عندك فالمفروض أن تبدلها إلى سريانية لأن المطران يسمي لغته سريانية وليس آشورية ويقر في نهاية كلامه في توضيحه انه والكلدان لغة واحدة، أي الكلدان والآشوريون لغتهم سريانية، لا آشورية ولا كلدانية، وندرج كلمة المطران أمام ملك السويد



2:  ليس صحيحا قول المطران أن البطرك ساكو قال:  (في حالة التقارب بين كنيسة المشرق الآشورية والكلدانية، فعندها من الممكن أن يكون التقديس بقداسي مار نسطورس ومار تيادوروس).
فالبطريك ساكو لم يذكر ذلك مطلقاً والفيديو موجود، واعتقد أن مطران السويد يريد هنا استغلال خطأ البطرك ساكو لعمل دعاية لكنيسته، كما اعتقد ان البطرك ساكو لا يجرو على وصف نسطور وتيوددرس بقديسين لانهما من وجهة روما الكاثوليكية هرطوقيان ولا زالا محرومان من الكنيسة الكاثوليكية إلى هذه اللحظة، وكل التهويل من قبل كنيسة المشرق لا ينطلي على المدققين في الأمور.

3: ليس صحيحا ما قاله مطران السويد أن البطريرك ساكو قال: (هذين الملفانين "تيودورس ونسطور"يرمزان في قداسيهما عن الملائكة وهم يغطون وجوههم وأقدامهم بأجنحتهم).
فالبطرك ساكو لم يمجد نسطور وتيودوس ويستعمل عبارة الملفانين، ولكنه قال إن طقس نسطور وتيودورس لكنيسة المشرق..إلخ.

5: ليس صحيحا ان الكلدان استعملوا ليتورجية نسطور كما تستعملها الكنيسة النسطورية الهرطوقية لكن من الطبيعي ان توجد بعض الصلوات العامة المشتركة في جميع الانافورات.   

6: أول من وضع التقديسات الثلاثة هي كنيسة أنطاكية السريانية وحتى عبارة يا من صلبت لاجلنا الموجهة للاقنوم الثاني وليس للثالوث  كانت مستعملة زمن البطريرك الأنطاكي السرياني اسطثاوس (325-330م) كما يذكر ذلك زكريا أسقف مدللي، وكنيسة القسطنطنية أخذت عبارة يا من صلبت لاجلنا من السريان بناء على طلب الامبراطور انستاسيوس عن طريق مارينوس الأفامي مستشار الامبراطور،  وينسب ادي شير عبارة يا من صلبت لاجلنا إلى رابولا اسقف الرها السرياني المتوفي 435م (تاريح كلدو وأثور ج2 ص135) ولذلك التقديسات الثلاثة مع عبارة يا من صلبت لاجلنا هي سريانية الأصل ويرى البعض ان يوسف الرامي انشدها عند قدمي يسوع بالسريانية

7: تيودورس ونسطور ليسوا يوناناً، بل سرياناً، وتسميتهم يونان بل تختلف عن تسمية افراهاط وهرمز الفارسي  لا ن سوريا وانطاكية كانت تحت سيادة اليونان اليونانية كانت لغة المُحتل  ولغة الثقافة والادب مثلما هي العربية اليوم

ملاحظة: الهرطوقي نسطور من مدينة مرعش السورية وأصلا كان طالباً في مدرسة أنطاكية وهو تلميذ تيودورس المصيصي الملقب بالأنطاكي وليس اليوناني ونسطور هو زميل  بطريرك أنطاكية السرياني يوحنا، وحتى يوحنا تعمَّد الوصل متاخراً إلى مجمع افسس سنة 431م لكي لا يضطر حرم زميله نسطور، ثم حرمه بعد حوالي سنة

مع تحياتنا لك
جورج السرياني

58
الاستاذ المحترم ليون برخو

اولاً: هذه ليست المرة الأولى  يستعمل بطريرك سرياني مشرقي هذه الكلمات/ فتاريخ كنيسة المشرق السريانية حافل بذلك/ ويبدو أن البطرك السرياني المشرقي (الكلداني حديثاً) ساكو قد اقتبس حديقة الحيونات من سلفه الجاثليق يوسف +570م، وقد ذكر ذلك العلامة موفق نيسكو في كتابه: اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان، ص637، مستنداً على الأب ألبير أبونا الكلداني، ص111، في كتابه/ تاريخ الكنيسةالسريانيةالشرقية/(لا آشورية ولا كلدانية)، وهي سيرة الجاثليق يوسف الذي صوَّر اساقفته أنهم حيوانات وربطهم بالمعلف..إلخ وحدث المشاكل في بيت الآراميين، لا بيت الكلدان ولا الآشوريين



ثانياً: كما تعلم نحن السريان آباء الكلدان نلاحظ وننتبه لكل صغيرة ونحلهها ولا تهمنا الخزعبلات/ فبعد مشاهدتي الفيديو جيداً لاحظت أمراً هاماً لم ينتبه له أحد ارجو ان تدرسه بعناية وتحلله بانه يستحق ذلك وترد عليه وهو أن البطرك السرياني المشرقي ساكو ذكر عبارة طقس تيودورس ونسطور

فإذا فهمنا أن السرياني الهرطوقي نسطور له ليتورجية (طقس) خاص باسمه في كنيسة المشرق لكننا لم نسمع ان السرياني الهرطوقي تيودورس له طقس باسمه

لذلك تحليلي هو: مع أن البطرك ساكو له أفكار نسطورية لكني اعتقد انه هذه المرة أرد إحراج روما بالقول لها إن تيودورس ونسطور هراطقة/ وأعتقد أن البطرك ساكو تأثر بكتاب العلامة موفق نيسكو بشان الهرطقة التيودورية النسطورية



59
استاذ ليون المحترم

لا اعتقد ان الفاتيكان سيفعل شي قبل ان يرى تعليق محامو البطرك ساكو الاربعة:

عبدالله مرقس
عبد الاحد سليمان
يوحنا بيداويد
سام ديشو

 فكلما انتقد شخص البطرك نزل وعاظ السلطان إلى الساحة واحدهم هو سام ديشو الذي لا يخجل من نفسه فيعطي البطرك ساكو لقب القداسة  مثل البابا

والله انا لا ادافع عن كنيسة المشرق الاشورية لانها كنيسة هرطوقية نسطورية ولكن ليس من حق البطرك ساكو التكلم بهذا الاسلوب ضدها عدا انه أهان عرش الله  وانه يقيم القداس للمسلمين واخطا في قوله لغتنا كلدانية..إلخ

60
السيد جورج
المطران ادي يكذب ومرة ثانية لا تسشهد بقال فلان عن علان طالما ما قاله علان موجود/
وعليك كمثقف ان تذهب الى ما قاله  علان اي ما قاله التملحري مباشرة

61
شكرا لنارسي وعلى من يستشهد بكتاب الالتزام بما جاء فيه
يقول العلامة موفق نيسكو في كتابه اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان/ مستشهداً بكتاب كوكلي اعلاه



62
اشكر كل الاعزاء الذين يمروا على المقال وخاصة الذين يضيفون على المقال شئ جديد ممتع وجميل .. فيكون لزاما ان اجاوبهم بكل محبة وتقدير . اما الذين يكتبون ويعلقون بما لايستحق الاجابه لانهم يخرجون عن موضوع المقال او يقدمون تفاهات من الفكره الهش والمريض لذلك مثل هؤلاء لايستحقوا الرد واضاعة الوقت مع تفاهتم هذه  ..
يعكوب ابونا
ارجو ان يكون لديك الشجاعة للرد على الموضوع المهم وليس على آية تفسيرها بسيط بجملة واحدة هي
إن السيد المسيح له المجد قصد (بمجئي كملت الشريعة في كتبكم التي تحدثت عني).

لكن الموضوع المهم الذي يحتاج للرد هو انك ذكرت ان المسيح لا يجب ان ياتي من شعب وثني وهو صحيح
 والمصيبة التي تحتاج للرد هوان شعب كنيسة باكمله عدا انه اتبع عقيدة السرياني الهرطوقي نسطور بل بدأ يرتد إلى الوثنية ويدعي ان اشور هو الله وبالوثائق الدامغة التي ذكرتها لك

63
انت ذكرت بفمك ان السيد المسيح ارامي وانا ايضا سرياني-ارامي لذلك المقصود بكلامه انتم الذين  اخذتم اسما وثنيا

64
الى جورج السرياني العنصري الحاقد على الاشوريون والمتملق لاكراد والشبك اكيد انت برطلي لامحالة كفاك تبحث حب الرقي في الخرا!

شكرا جداً لهذه الثقافة الراقية ففعلا ثقافتكم هي كلامك الذي ضللته بالاحمر والذي لا يمكنني كتابته  لاني سرياني لا آشوري

65
العزيز نرساي شكرًا لك لهذا لمقال.

كنتُ قد كتبتُ مقالا حول هذا الموضوع ايضا

https://ankawa.com/forum/index.php/topic,793590.msg7427414.html#msg7427414


السيد جورج السرياني (نيسكو)
في اللغة العبرية ارام (الف مفتوح) معنها الرابية. أطلقها اليهود بالتحديد على سكان المناطق التي كانت تعلوها، لان معظم الاراضي الفلسطيني لا تعلوا كثيرا عن مستوى سطح البحر.
ارام (الف مكسورة) او زلاما بشيقا (السهل) اطلقها اليهود على الغريب عن الملة اليهودية. أي بدل القول: "هذا الغريب"، كانوا يقولون يا ارامي.

لكي تبحث عن هذه المعلومة يتطلب منك البحث باللغة الإنكليزية والعبرية.
المترجم العم كوكل موجود في الخدمة

السيد جورج ايشو
هل انت صاحي ام سكران وهل بهذه الطريقة تبنون امتكم المزيفة بالهروب إلى مواضيع اخرى
سوالي ما هو دخل هذا الموضوع في موضوع السيد نرساي
هل تعلم ان تعليقك مثل ما اعلق الان ان اغنية الاطلال لام كلثوم هي من كلمات ابراهيم ناجي
ومع ذلك نجيبك خدمة للثقافة العامة ولتعلم من هم السريان
نحن لا ننكر اي حقيقة علمية او تاريخية او لغوية مهما كانت مثلكم فانا لا ادقق كلمة ارام وحركاتها  في الانكليزية أو العبرية واعتقد ربما كلامك صحيح لكن ما يهمنا هو في السريانية وهي أيضا تعني العلو او المكان المرتفع وتاتي ارمي بمعنى وثني لكن ليس  كما ذكرت بالظبط
فلم يترك العلامة نيسكو شيئا للصدفة فقد اشار بذلك في كتابه اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان

66
السيد الاستاذ عوديشو المحترم

نزار ملاخا هو أحد هولاء الذين اخذوا الشهادة من محل البيتزا وهو يفتخر ويعير الاخرين انهم لا يحملون شهادة مثله





67
               
    الشعب اليهودي مؤمن بوحدانية الله ، هو الشعب الذي اختاره الله وفضله على شعوب الارض ، " تثنية 14 : 2 " لانه ببساطة لايكمن ان ياتي المسيح من شعب وثني ، كان لابد ان يختار الله شعبنا له لياتي منه السيد المسيح متجسدا ،..
 يعكوب ابونا ................ 10 /10 / 2020

ببساطة لم يكن يحتاج تفسير جملة السيد المسيح  ما جئت لانقض بل لاكمل كل هذه المقالة الطويلة التي لا قيمة لها الا ربما التفلسف وتفسيرها ببضع كلمات
إن السيد المسيح له المجد قصد (بمجئي كملت الشريعة في كتبكم التي تحدثت عني).

ولكن انت طرقت باباً هاما وقلت فيه
لايكمن ان ياتي المسيح من شعب وثني

لذلك أرجو ان تفسر لي قيام أغلبية من المتاشوريين اعتبار اشور هو الله بل قسم منهم يهنئ في الاعياد بميلاد وقيامة الرب اشور وقسم آخر أقسم إن أقام دولة آشور سيعيد إليها عبادة الأوثان وهناك كهنة يفضلون تسميتهم الوثنية اشوريين  بدل مسيحيين

ملاحظة الوثائق مقتبسة من كتاب العلامة موفق نيسكو : اسمهم سريان لا آشوريين ولا كلدان












68
الاخوة الاعزاء المحترمون ..
يقول السيد المسيح .. من ثمارهم تعرفونهم .. وأنا أقول من .. كتاباتهم تعرفونهم ..
الى السيد فاروق كوركيس
هذه احداث واقعية حدثت منذ القرن الاول ولحد يومنا هذا اغلب المقالة اخذت من مصادر وكتب بلغتننا الاشورية
نارسي ابرم.


اولا اهنئك على هذه القابلية الكبيرة في مقالك حيث ذكرت مرتين اللغة الارامية ثم ادرجت وثيقة حديثة تقول الاشوريون لغتهم ارامية/ وبعدها تقول اللغة الاشورية  وتقول انك لا تكذب/ فهل ممكن أن تعرف لي معنى الكذب كيف يكون...


الان إلى الأمر المهم حيث أنقل لك ص399-400 من كتاب العلامة موفق نيسكو: اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان/ يتحدث عن الانشقاق لعلها تفيد نقاشكم


69
مقتبس من: shaba hana link=topic=992166.msg7723553#msg7723553 date=1601929855
[color=red
لكن الاسم الاشوري اطلق على النساطرة تحديدا سنة 1876م لاول مرة في التاريخ من قبل الإنكليز في بعثة رئيس اساقفة كانتربري/ وبعدها استمر يتردد شيا فشيا إلى اليوم واستقر على الكنيسة في 17 تشرين أول 1976م[/color]ومع ذلك لا توجد وثيقة من النساطرة انفسهم باسم اشوريين من سنة 1876م وهو المهم كما تقول انت ايها الدجال، بل بدأ استعمال الاسم الاشوري  من النساطرة انفسهم بوضوح واستقر عليهم دون غيرهم منذ بداية القرن العشرين تقريباً وإلى اليوم

صدقت أخي شابا الحترم

فالعلامة موفق نيسكو  فعلا دقيق جدا ولم يترك شي للصدفة فقد ذكر في كتابه بوضوح أن الاسم الاشوري تردد على المتكلكثين الذين سمت روما بطريركهم سولاقا بطريك الموصل في آشور وذكر وثيقة الجزري سنة 1562م الذي تسميه روما بطريرك الاثوريين اي الموصلين وذكر ن روما تخبطت بالاسماء وفي نفس الوقت سمى بعض بطاركة ومطارنة النساطرة انفسهم كلدانا واستعملوا ختم الكلدان الى ان استقر الاسم الكلداني في 5 تموز 1830م

علما ان العلامة موفق نيسكو ذكر ايضا ان الاسم الاشوري اطلق أحياناً من قبل بعض الرحالةعلى المسلمين سكان شمال العراق باعتباره اسما جغرافيا لكن الاسم الاشوري اطلق على النساطرة تحديدا سنة 1876م واستقر عليها فيما بعد (وحتى في هذه الفترة وإلى بداية القرن العشرين تقريباً لا توجد وثيقة واحدة من النساطرة انفسهم وبلغتهم انهم آشوريين، وهو المهم) وهذه صفحات من كتاب العلامة نيسكو يذكر ذلك بالتفصيل ان روما عندما سولاقا وبعده بطريرك اشور اي الموصل كاسم جغرافي وشرح ذلك/ وأن وبعض بطاركة النساطرة سموا انفسهعم كلدان وبقي التخبط إلى سنة 1830م



ملاحظة ص129-131 خرائط

70
السادة القراء الافاضل
سلفا نقول لكم لكي لا يتم غشكم لانه ليس لدينا وقت لاعادة كل مرة تفنيد الخرافات التي تم تفنيد كل الوثائق التي تتحدث عن وجدود آشوريين بعد القرن السادس عشر فقط  وعدت مرات من قبل العلامة موفق نيسكو في مقالاته وكتابه ايضا التي نشرتها

كل ما في الامر ان روما سمت يوحنا سولاقا بطريرك الموصل في أشور الشرقية اي اشور واشوريين يعني الموصل والموصليين اي اسم جغرافي (علما ان روما اعتقدت خطأ ان برماما بطريرك الموصل كان قد توفي لكنه كان لا يزال حيا)

وخليفة سولاقا عبديشوع الجزري ايضا سمته روما بطريرك الأثوريين اي الموصل لكن الجزري لم يسمي
نفسه اشوري اي موصلي وقد فند العلامة موفق نيسكو ذلك في كتابه مع ذكر الوثيقة الأصلية وترجمتها وشرحها وهي نفس الوثيقة التي ترجمها المطران سرهد جمو لكن دون ان يشرحها

 ومن بعدها اختلط الامر على روما فتارة تسمي النساطرة كلدانا وفي نفس الوقت تسمي بطريرك الكلدان بطريرك الموصل والموصليين في آشور الجغرافية وقسم من بطاركة النساطرة سموا انفسهم كلدانا وبقي الامر إلى سنة 1830م عندما استقر اسم الكلدان ومع ذلك  المطران ايليا ابونا النسطوري يسمي بطاركة بيت ابونا بطاركة الكلدان وانهم في الموصل او بلاد آشور الجغرافية ونشرنا الوثيقة وبقي ختم بطريرك النساطرة باسم الكلدان إلى سنة 1973

إن الأصل كيف يسمي الشعب نفسه بلغته وليس كيف يسمه الاخرون او يعتقد او تختلط الاسماء عليه والامة التي ليس لديها وثائق تثبت اسمها وتركض وراء الاخرين لتبحث عن اسمها هي امة مزيفة
فجميع الاباء في التاريخ قالوا بلغتهم وبنفسهم انهم سريان مثل الصوباوي وغيره
[/center

ولم تطلق كلمة آشوريين على النساطرة قبل سنة 1876م مطلقاً ومن قبل الإنكليز فقط ، أما النساطرة انفسهم (وهو المهم) فلم يسموا انفسهم آشوريينإلى وقت متأخر بعد سنة 1900م ونريد وثيقة واحدة لبطريرك نسطوري سمى نفسه آشوري أو رعيته آشورية، فرغم انتشار الاسم الاشوري بعد سنة 1900م لكن  البطريرك بنيامين  يسمي بنفسه امته الامة السريانية وإلى سنة 1920م 

البطريرك بولس ايشاي يسمي نفسه بطريرك الكنيسة السريانية وليس الاشورية ويعتبر الاشورية ملة وليس امة وهذا اكبر دليل على الفرق بين السريان والاشوريين ايضا 

71
السادة القراء المحترمون
كنا متأكدين كالعادة أن بعض النساطرة سيحاولون الإشارة إلى بيان 1994م

لا علاقة مطلقا لبيان 1994م برد اعتبار السرياني الهرطوقي المبتدع نسطور الذي يحاول بصورة مضحكة بعض النساطرة تسويغه على انه اعتراف وكان روما تنازلت واعترفت بنسطور


نريد قرار مجمعي فاتيكاني يذكر اسم نسطور بالاسم وان عقيدته مقبولة وما جاء في قرار مجمع افسس سنة 431م يعتبر لاغيا أسوة بكثيرين غيره في التاريخ الذين بعد حرمهم وثبوت أن عقيدتهم صحيحة/ أعيدت لهم كرامتهم الأسقفية واشير الى اسمهم واسم المجامع التي حرمتهم/ فمثلا بيان الفايكان مع الاقباط سنة 1973 يقول: نرفض هرطقتي نسطور واو طيخا)


إن واقع بيان 1994م هو العكس تماما أي ان كنيسة المشرق تنازلت قليلاً عن عقيدة نسطور، ومع ذلك لم تقبل روما بذلك بل تريد تنازل تام وواضح، ويقول العلامة موفق نيسكو في كتابه اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان ص401 وكذلك في كتابه ردع على تيودورية – نسطورية البطريرك لويس ساكو ص64:
لقد ظن البطريرك دنحا أنه بتغيير اسم كنيسته من نسطورية إلى آشورية سيخلص من المشكلة، فذهب إلى روما ووقع معها بياناً سنة 1994م حاول ترويجه لشعبه أنه حقق شيئاً ما، علماً أنه لم يحقق أي تقدم ولم يخلص من النسطورية كعقيدة، فالبيان لا يعني شيئاً، ويتأسف للاحتفال معاً لأن الوحدة والشراكة لم تتم، فالبيان الموقع بين كنيسة المشرق وروما لا يعني أن روما رفعت الحرم عن نسطور، وحللت العقيدة الهرطوقية النسطورية، بل العكس تماماً، هو أن كنيسة المشرق بدأت تتنازل وترفض الاسم النسطوري، ثم تتنازل عن العقيدة النسطورية، ولو قليلاً وشكلاً للاقتراب من روما، ومع كل هذه التنازلات، يقول البيان:
إن اعتراف الكنائس الكاثوليكية الخاصة والكنائس الآشورية ببعضها ككنائس شقيقة والشراكة كي تكون تامة وكاملة، تفترض الإجماع بشأن مضمون الإيمان والأسرار ورسوم الكنيسة، وبما أن هذا الإجماع الذي نهدف إليه لم يتحقق بعد، لذلك لا يمكننا للأسف أن نحتفل معاً بالأفخارستيا التي هي علامة الشراكة الكنسية المستعادة قبلاً بالملء، ونعاهد أنفسنا ببذل كل شيء ممكن لتبديد العقبات القديمة التي ما زالت تحول دون الوصول إلى ملء الشراكة بين كنائسنا، حتى نستطيع أن نجيب بشكل أفضل على دعوة الرب من أجل الوحدة التي هي منه، والتي يجب التعبير عنها بشكل منظور، وفي سبيل تخطي هذه العقبات أمام الوحدة بشكل منظور، نشكل لجنة مختلطة للحوار اللاهوتي بين الكنيستين.
ملاحظة غير مهمة لانها خارج الموضوع (بيان البابا مع البطريرك دنخا 1994م يسمي كنيسة المشرق اشورية لكنه يسمي الشعب (سريان)

يقول المطران باواي سورو سنة 2007م، أي بعد ثلاث عشرة سنة من البيان: إن المجموعتين الآشوريتين اللتين لم تُعيدا الشركة مع روما، هما في أكثر الأحيان مجهولتا الهوية، وتاريخهما ولاهوتهما غير معروفين حتى لدى المطلعين والمثقفين إلى القرن العشرين، وأن كنيسة المشرق الآشورية رُفضت عضويتها باستمرار من مجلس كنائس الشرق الأوسط، آخرها سنة 1999م (بعد البيان 5 سنوات)، وأُنكِرَ الاعتراف المناسب لها في جماعة المسيحيين .(المطران باواي سورو، كنيسة المشرق رسولية أرثوذكسية، ص21، 26، ونص البيان ص259-261، وبالذات ص261. ويقصد بالمجموعتين الآشوريتين، كنيسة المشرق الآشورية برئاسة البطريرك دنحا، والكنيسة الشرقية الجاثليقية القديمة برئاسة البطريرك أدي الثاني)

72
سيادة المطران المحترم
أغلب المصادر في مقالتكم التي تتحدث عن البدع/ ايضا تتحدث عن البدعة النسطورية
لكن راينا في الفترة الاخيرة ان غبطة البطريرك ساكو وكثير من مثقفي الكلدان يحاولون الدفاع عن البدعة النسطورية والهرطوقي السرياني نسطور/ فهل أن النسطورية لم تعد بدعة في الكنيسة الكلدانية؟ فالثابت ان الكنيسة الكاثوليكة لا زالت  تعتبر النسطورية هرطقة وبدعة/ فهل تم اتخاذ قرار فاتيكاني مجمعي  يبطل قرار مجمع افسس 431م ويرد الاعتبار نسطور؟؟ إذا كان هناك هكذا قرار مثلا فنرجو إدراج نصه ورقمه وتاريخه.

73
السيد بولص المحترم

نحن نخترم كل الآراء ولكننا لا نجامل  على حساب التاريخ والحقيقة
كلامك ان الآشوريون والكلدان والسريان هم شعب واحد صحيح،  ولكنهم سريان- آراميون  فقط ، شعباً ولغةً وكنيسةً وتاريخا وثقافة، لا آشوريون ولا كلدان ، وهذان الاسمان منتحلان حديثا لأغراض سياسية، والشعب السرياني يختلف حسباً ونسباً، لغةً وثقافةً، تاريخاً وجغرافية، ملوكاً ودولاً، عن الآشوريين القدماء الذين كانوا ألد أعداء السريان، هذه هي الحقيقة المطلقة التي ينطق بها الطفل بعد المهد إلى يصبح شيخاً قرب اللحد  فيقول (انا سوريا) أي نا سرياني، لا آشوري ولا كلداني.


ملاحظة لأني وعدك سأرد على مقالتك خدمة للثقافة العامية مع تفصيل أكثر عن تخبط الأسماء التي حصلت بعد القرن السادس عشر

ملاحظة 2: هذا آخر رد/ ومستقبلاً أيضا لن أرد إلا ما ندر ولسبب مهم/ وبشرط ان يكون الوثيقة والاقتباس من التاريخ السرياني اما بالسريانية أو العربية لان كثير من السريان النساطرة كتبوا بالعربي ولا يهمنا وليس مها كتب الأجانب وقال فلان الإنكليزي وحكى البابا الفلاني
مع التحية

74
السيد بولس المحترم
نستطيع أن نقول لك قول مختصر كما قاله لك غيري قبلي وهو:
إن أصل اسم الشعب هو كيف يسمي نفسه بلغته وبوثائقه ولا علاقة كيف يسميه الاخرون وهناك الكثير من الرحالة لم يتكلموا وهم جالسين في بلادهم فحسب بل رحالة زاروا المنطقة ومع ذلك  سموا النساطرة اكراد وحتى أيزيدين بل سكموا يرزيديين من قبل سكان المنطقة كما قال الرحالة باروت متسلق جبال ارارط سنة 1828م فيقول:المسيحيون هنا معروفون بالنساطرة، لكن الأتراك والتتار والأرمن يُسَمُّونهم أيزيديين/ وفي نفس الوقت هناك رحالة سموا بعض المسلمين اشوريين
فالأمة الحقيقة لا تبحث عن اسمها عند الآخرين بل هي تقول لآخرين هذا اسمي وبلغتي وفي وثائقي والامة المزيفة هي فقط من تبحث عن اسمها عند الآخرين وانتهى الموضوع

العلامة موفق نيسكو أوضح من الشمس قال لا يوجد وثيقة واحدة بلغتهم تقول إنهم آشوريين أو كلدان بل سريان، وهذا هو القول والبحث الرصين والمقياس هو وثائقك وكيف تسمي نفسك أنت وبلغتك ولا علاقة للسريان وغير السريان كيف يسميهم البابا او غيره إلا إذا كان كلام البابا أو غيره مطابق لما يسمي القوم أنفسهم بلغتهم، فعندما يسمي البابا النساطرة والكلدان  سريان فذاك صحيح 100 بالمئة لأنهم أنفسهم يسمون كذلك بملايين الوثائق عندهم، أما إذا سمى البابا آشوريين وكلدان فذاك خطأ أو جهل او لاسباب سياسية استعمارية وقد تحدث العلامة موفق نيسكو عن ذلك في فصل خاص اسمه جهل روما بالأسماء وذكر كثير منها من ضمنها البابا بولس الخامس المذكور ومع ذلك سنجيبك عن وثيقة البابا إلى الشاه عباس ليس لاهيمتها لأنه لا يوجد أي قيمة لها لان السريان أو غير السريان ليسوا مسولين كيف يسميهم الآخرون كما قلنا  ولكن من أجل ان يعرف القاري كيف اختلطت هذه الأسماء منذ القرن السادس عشر علما ان المقصود بالآشوريين وثيقة الشاه عباس هم الكلدان وليسوا النساطرة، وبإمكانك ملاحظة النص الإنكليزي بداية اقتباسك وبعده، والترجمة الإنكليزية أو ترجمتك للعربية  للنص غير صحيحة، فكلمة اليعاقبة مفصولة في النص الأصلي التي سأدرجها لاحقاً وحتى في النص الإنكليزي مفصولة، والترجمة الصحيحة أن البابا أوصى الشاه عباس ان يهتم بالأشوريين الذين عنده الذين انتموا لكنيسة روما حديثا وتابوا عن خطياهم (النسطرة)، وكذلك الاهتمام بالمدعوين يعاقبة في أصفهان لأنهم سيبيعون أولادهم بسبب الضرائب، وسبب اهتمام البابا باليعاقبة هو أن بطريرك السريان (اليعاقبة) نعمة الله كان لاجئاً في روما، وقد وحاولت روما كثلكته دون جدوى وهذا البطريرك هو الذي عدَّل التقويم الغريغوري الذي نسب إلى البابا غريغوريس وانظر ذلك نهاية الصفحة من نصك الإنكليزي ايضا لرسالة البابا إلى عباس  كيف يتحدث مباشرة عن بطريرك اليعاقبة اغناطيوس نعمة الله.

ومع ذلك وللتوضيح فقط لا توجد وثيقة واحدة واضحة أشار فيها البابا أو غير البابا بصورة مباشرة ومفصلة أن النساطرة هم آشوريون أو كلدان كل ما تفعلونه انتم تجلبون كلمات متساقطة هنا وهناك أو اختلاط الأمر على الغربيين بين الأسماء التاريخية والجغرافية وحتى هذا الأمر يحصل منذ القرن السادس عشر فقط فمثلا سنة 1994م وقع البابا وثيقة مع الكنيسة الآشورية وهذا واضح هناك كنيسة آشورية وناس يسمون انفسهم آشوريين، ويوجد منذ سنة 1830 كنيسة كلدانية وقبلها تردد الاسم الكلداني منذ 1445م وواضح ان هناك كلدن، اما قبل ذلك فالجميع سريان[/size][/color]

ولم يترك العلامة موفق نيسكو أي سوال إلا وأجاب عليه


تَخبُّط روما باسمي الكلدان والآشوريين المُنتحلين ج1

http://nesrosuryoyo.com/wp/2019/11/28/%D8%AA%D9%8E%D8%AE%D8%A8%D9%91%D9%8F%D8%B7-%D8%B1%D9%88%D9%85%D8%A7-%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D9%85%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D8%AF%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8%B4%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%8A/

تَخبُّط روما باسمي الكلدان والآشوريين المُنتحلين ج2

https://nesrosuryoyo.com/wp/2019/12/20/%D8%AA%D9%8E%D8%AE%D8%A8%D9%91%D9%8F%D8%B7-%D8%B1%D9%88%D9%85%D8%A7-%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D9%85%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D8%AF%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8%B4%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%8A-2/

75

 السيد جورج السرياني المحترم والسادة المتداخلين المحترمين
 شكرا لكم وهذا كل ما أردت قوله اليوم ، وهو ينطبق مع ما جاء في مقالتي  وما سيستجد حول الرسالة وامكانية الحصول على نسخة طبق الأصل فسوف أطلعكم عليه مع الشكر والتقدير. دمتم بخير.

السيد بولص المحترم
كنت استطيع أن أقول لك طالما لا تملك الوثيقة الأصلية فأنت لست باحث وذو مصداقية ومقالتك لا قيمة لها.إلخ/ ولكن نحن لا نتعامل بهذه الصورة.

أرجو أن لا تتعب نفسك بالبحث عن الوثيقة لأنها موجودة عندي وزودني بها بها العلامة موفق نيسكو وان لوسيان هو دجال فضحناه اليوم وجعلناه مضحكة مثل ما جعلنا قبله ابو سنحاريب

ومع ذلك احتراما للقارئ ولك ولمقالتك ولشرح وتوضيح مزيد من المعلومات حول تداخل الأسماء منذ القرن السادس عشر عندما سيكون لي فراغ سأعلق على مقالتك وأدرج وثيقة البابا أعلاه إلى الشاه عباس مع وثائق فاتيكانية أخرى قديمة ومعلومات موجودة في كتاب العلامة نيسكو
مع تحياتي لك وتصبح على خير

76
السيد جورج السرياني المحترم
أنا بالأساس وبصورة واضحة وكما يرد في المقالة ، ذكرت أن ما ذكرته نصاً هو من مصدر الكتاب الوارد ذكره بعنوانه واسم مؤلفة  والنص فيها..

صديقي

ذكرنا انك اعترفت انك لم تستند إلى المصدر اولاً
ولا داعي للبحث لان لوسيان عنده الوثيقة أو أنه يكذب فلماذا تجامل  ولا تعترف

السيد بولص المخترم
احلفك بالله وبشرفك وبكل غالي عندك لو كان الاستاذ  موفق نيسكو أو أحد السريان قال بما قاله لوسيان الم تكن أنت أول من سيسخر منه؟؟؟ ألم تقيموا الدنيا وتقعدوها على حرف مطبعي؟؟ هل هذه هي العلمية والاكاديمة عندكم؟؟.. هي هذه هي العدالة التي تريدون إقامة دولتكم؟؟ / والله العظيم والله العظيم المسلمون باستعمالهم مبدأ انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً وارجو ان تعذرني القول أنهم أفضل من الآشوريين بكثير فعلى الأقل يفسرونه انصره إن كان مظلوما وعدله إن كان ظالما، أما انتم فللاسف تتبعون منهجا  اذبح مخالفنا الراي سوء كان رايه صحيحا ام لا

السيد بولص آدم المحترم
ما مضى قد مضى ونحن نتفهم ردة فعلكم على كتاب العلامة موفق نيسكو
اتمنى منك مستقبلا الانشغال بامور الرواية وترجمتها التي لا ننكر انك تجيدها خير من الغوص في أمور تاريخية لا طاقة لك بها والتي ستوقعك باحراجات مثل هذه

انا لا أدافع عن العلامة موفق نيسكو ولكني اثبت لك انه اتبع اسلوبا علميا واكديميا لاول مرة في التاريخ يستحق ان يسمى الاسلوب النيسكوي ولم يترك شيئا للصدفة ففي الصفحة الثانية من مقدمة كتابه اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان وهي ص 17 يقول:


77
السيد جورج السرياني المحترم
 كيف تسقط الوثيقة ؟ ثم انني قلت لك سأواصل بحثي عن مصورة لها .. مع التقدير وشكراً

هذا اعتراف صريح انك  لم تستند إلى الوثيقة الأصلية اولا
ثم انا الافهم لماذا تبحث أليست موجودة عند لوسيان.. فلما التعب يا صديقي؟؟ أما أن لوسيان يكذب

78
السيد جورج السرياني المحترم
 ترد الرسالة في الصفحة ١٨٩ من الكتاب ورقمها في ارشيف الفاتيكان هو:

Arch. Vat. Arm: XLV, Vol. 8 P. 60, No. 16

السيد لوسيان لم يكذب وشكرا اخي
السيد الملفان والاستاذ الجليل والباحث القدير المبجل والعلامة الموقر  بولص آدم الجزيل الاحترام حفظك الله ورعاك وادامك عزا وذخرا لبلاد وادي الرافدين والانسانية جميعا

تحية المحبة والعرفان طالبين من الرب الإله بسوع المسيح بشفاعة ام النور والدة الله مريم العذراء أن يحفظكم ويطيل عمركم ويعطيكم الصحة والسلامة لخدمة التاريخ والحقيقة

اتمنى عدم الالحاح والهروب عن الموضوع بذكر كل مرة الكتاب

طالما وجد الأصل يسقط الاقتباس
اريد الوثيقة الأصلية وبالرقم المذكر اعلاه وانت كصاحب مقالة وتعتبر نفسك باحث عليك ان ترفق الوثيقةاو ان تطلب من لوسيان ان يرفعها وقد ثبت لي انه كذاب لانه لم يرفعها واذا رفعها ساعتذر له أو انه ليس كذاب فحسب بل دجال

79
السيد الملفان والاستاذ الجليل والباحث القدير المبجل والعلامة الموقر  بولص آدم الجزيل الاحترام حفظك الله ورعاك وادامك عزا وذخرا لبلاد وادي الرافدين والانسانية جميعا

تحية المحبة والعرفان طالبين من الرب الإله بسوع المسيح بشفاعة ام النور والدة الله مريم العذراء أن يحفظكم ويطيل عمركم ويعطيكم الصحة والسلامة لخدمة التاريخ والحقيقة


رجاء الان لا علاقة لمقالتك بكتاب الاستاذ موفق نيسكو سواء صدر ام لم يصدر

انت نشرت مقالة ونحن نطالبك بالوثيقة الأصلية
وربما قبل أن يكتب لوسيان انه يملكها/ لقلنا إنها غير موجودة لانه ليس بالضرورة ان تكون جميع الوثايق متوفرة/ لكن طلما ذكر لوسيان انه يمكلها فإذن هي موجودة أو انه يكذب

اقدر ضرفك انك مشغول ولكن انا عندما قلت سارد خلال أيام لاني مشغول فلإن ردي هو طويل وفيه مصادر ووثائق كثيرة اما انت  فاستغرب من قولك مشغول لانه مهما تكن مشغولا فرفع الوثيقة لا يستغرق سوى نصف دقيقة اللهم الا إذا كانت الوثيقة بين مكتبك الضخمة ومن حقك ان تاخذ وقتاً طويلاً
لكن حتى فيه هذه الحالة ليست هناك مشكلة طالما انها موجودة عند لوسيان ايضا ويمكن  تزويدك بها من خلال بريد موقع عينكاوا إلا في حالة ان لوسيان كذاب ولا يملكها لكنه يريد الايقاع بك  لغاية في نفس يعقوب وانصحك كباحث قدير لا تثق بالمقنعين[/size]

80
مقتبس من: lucian link=topic=991227.msg7722434#msg7722434 date=1601300661
[color=red
وانا هنا اقول للسيد بولص ادم ، ارجو ان لا تعطيه الوثيقة التي املكها انا ايضا.[/color]
السيد الملفان والاستاذ الجليل والباحث القدير المبجل والعلامة الموقر  بولص آدم الجزيل الاحترام حفظك الله ورعاك وادامك عزا وذخرا لبلاد وادي الرافدين والانسانية جميعا

تحية المحبة والعرفان طالبين من الرب الإله بسوع المسيح بشفاعة ام النور والدة الله مريم العذراء أن يحفظكم ويطيل عمركم ويعطيكم الصحة والسبلامة لخدمة التاريخ والحقيقة

طالبين من مقاكم الكريم باعتباركم كاتب المقالة إدراج الوثيقة الأصلية  للبابا بيوس الخامس خاصة قد ثبت أنها موجودة عند أحد اصدقائكم المجهول لدينا الذي علق لكم في المقالة وساندكم علما انه يتبع منهج علمي هو ان القاري والسائل يجب ان يذكر المصدر/ وأنا متأكد انكم أيضا تمتلوكنها باعتباركم باحثاً قديراً إلى جانب آخرين من الأكاديمين والمتميزين المعروفين بالصورة والصوت في بعض الفيديوات/ الذين علقوا يساندونكم وأكيد هم يمتلكونها مثل الباحث القدير والعظيم أبو سنحاريب والباحث المتميز أدي بنيامين، وذلك من أجل مناقشتها علمياً لفقأ عيون المزورين والحاقدين على امتكم الآشورية العظيمة/ هؤلاء الحاقدين الذين يتهمون مقامكم الجليل والموقر بانكم لم تستشهدوا من الوثيقة الأصلية وانكم قد حورتم وزورتم المعنى


طالما الوثيقة الأصلية موجودة يسقط أي اقتباس

81

كنت قد وعدتك باني سارد على مقالتك (وثيقة مؤلمة، لكن مهمة من البابا بولس الخامس!) لدحض وتفنيد ما تقوله
ومع أن مقالتك تحولت إلى تاريخ شعبنا والتسميات/ لكن لتعلم من هم السريان ومن هو العلامة والباحث القدير موفق نيسكو ومن هم إخوانه وأنهم يلاحقون علمياً واكاديمياً وبوثائق أي معلومة تخصهم خاصة إذا كان كاتبها تلاعب بالنص والمعنى

لذلك علقت لك بكل أدب واحترام في مقالتك التعليق التالي
السيد بولص
قبل أن انشر ردي باعتبارك كاتب المقال أريد الوثيقة الأصلية لرسالة البابا بولس
إلى الشاه عياس  فهذا الكتاب صادر من شخص آخر سنة 1939

طبعاً في كل الأحوال سادر ولكن أريد أن اعرف هل تستطيع جلب الوثيقة ام لا؟

انتظر الوثيقة الأصلية  قبل أن أرد
مع الشكر

82
من كتاب الأستاذ موفق نيسكو: اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان


83
من كتاب العلامة موفق نيسكو: تسمية السريان من سوريا بقلم البطريرك التلمحري المتوفي سنة 845م

84
السيد بولص
قبل أن انشر ردي باعتبارك كاتب المقال اريد الوثيقة الأصلية لرسالة البابا بولس
إلى الشاه عياس   فهذا الكتاب صادر من شخص آخر سنة 1939

طبعا في كل الاحوال سادر ولكن اريد ان اعرف هل تستطيع جلب الوثيقة ام لا؟

85
الاستاذ عبد الاحد قلو الحترم
تحية
اتمنى ان تنتظر ردي لان الرد سيفيد الكلدان ايضا حيث ان الامر يتعلق بالوثيقة التي ترجمها سرهد جمو خاصة انت لانك علقت في مرة عل الموضوع لكن ليس تفصيلا
نعم هناك ذكر لليعاقبة ولكن ليس بالصيغة والقصد التي اوردها هذا الشخص الذي هو مثل ابو سنحاريب يقتنص كلمات ويقطع بداية ونهاية النص ليغير المعنى
فالنص الحقيقي يتحدث عن الكلدان الذي كان مقر بطريركهم الموصل واسمها بالسريانية اشور ولايتحدث النص عن الاشوريين النساطرة ويقول الاشوريين (ويقصد الكلدان) او سيضطر اليعاقبة في،اصفهان   الخ وساشرح ذلك

86
السيد عوديشو المحترم
قلنا لكم لا يوجد سؤال لم يتطرق له العلامة موفق نيسكو
فبشأن المطران سرهد جمو وترجمته لوثيقة الفاتيكان سنة 1562م والتي تدعي أنها قبل سنة 1876م
تعلم الحقيقة من العلامة موفق نيسكو المحايد والمنصف والذي يشرح لكم ما لم يستطع الكلدان شرحه وهو  قولكم مراراً عن المطران سرهد جمو أنه ترجم وثيقة الجزري وسماه بطريرك الآشوريين غير صحيح وخطأ أو تحريف لترجمة المطران سرهد جمو

وقد قام العلامة نيسكو بذكر تفصيل هذا الموضوع والوثيقة الأصلية  لسنة 1562م وترجمها بنفسه في كتابه اسمهم سريان لا آشوريين ولا كلدان ص135 وسأدرجها آخر المقال
والحقيقة هي أن أثور وأثوريين تعني موصل وموصليين حصراً وهذا معروف أن أحد أسماء الموصل بالسريانية أثور وحتى روما نفسها كانت تتخبط في الأسماء ولا تعلم ما بالضبط الأسماء لذلك ننقل لكم الصفحتين من متاب العلامة موفق نيسكو خول الموضوع وهذه الصفحات هي من كتاب العلامة موفق نيسكو تشرح الأمر بوضوح وتفصيل تام:




وباختصار:
1: عندما رسم يوحنا سولاقا سنة 1553م، عين لكنيسة الموصل في أثور الشرقية علماً أن روما اعتقدت أن بطريرك النساطرة برماما كان قد توفي لكنه ما زال حياً


2: خليفة سولاقا الجزري أيضاً لقبته روما بطريرك الأثوريين أي الموصليين، لكن هو نفسه لم يسمي نفسه أثوري، وجميع الذين كان مقرهم في الموصل أو القوش فقط تسميهم روما أحياناً أثوريين أي موصليين


لذلك لا وجود لمصطلح آشوريين على النساطرة من روما قبل أن يستعمله الإنكليز  سنة 1876م

87
السيد عوديشو ملكو المحترم

فلزم السيد نسكو الصمت وكأنه لم يلاحظ هذا السؤال .




انت مثل زميلك كاتب المقال لم تقرأ الكتاب، وهذا دليل ضعفكم وعدم علميتم،
من قال لك ان العلامة نيسكو لزم الصمت
هذا السوال مجاب عليه بالتفصيل في ص343-346 من الكتاب
لكن العلامة موفق نيسكو لا يجيب على كل من هب ودب

ملاحظة مهمة لكم لا تتعبوا نفسكم لم يدع العلامة نيسكو سولا مواحدا لم يجب عليه

88
السيد عوديشو ملكو المحترم
نفهم إحباطكم ونتعاطف معكم ونرحب بكم بكل سرور ونقول:
من محبتنا لك نقول: التشخيص ليس أسلوباً علمياُ وهذا الامر يرفع من قيمة من تعتقد انك تنال منه أكثر لذلك انت مشكور على ذلك
والمهم إن كلامك كله غير صحيح بما فيه مسألة الأخطاء الإملائية المطبعية لانك استملت صورة وليس الكتاب لانه لم يصدر بعد فهل لديك الكتاب؟؟، كانت نسخة نموذج علما أن العلامة نيسكو لم يخطئ واسمه صحيح في الداخل وهو نفس اسمه في كتابه السابق وشرحنا السبب وحتى كلمة شموهن تلفظ بالدارجة أيضاً ومع ذلك سيصدر الكتاب هكذا وانتهى الموضوع
وحتى إن لم تصلح فلا علاقة للأخطاء الإملائية واللغوية والمطبعية حتى لو كانت بالعربي التي هي لغة الكتاب وقطعا الكتاب فيه أخطاء إملائية في الداخل أيضاً ويستطيع العلامة نيسكو لصق قطعة صغيرة على الصفحة الثانية نعتذر عن الأحطاء المطبعية وانتهى الموضوع

عليكم عدم الهروب إلى الخلف والتشبث بامور ثانوية تافهة، فالمهم هو مادة الكتاب والمصادر والوثائق وقد كتبنا ذلك بالتفصيل في الردين 19 و45 وفي الرابط أدناه قبل ثلاثة أيام صدرت نسخة من القران ومن السعودية فيها أخطاء إملائية عدا أن آبائكم كالمطران اإيليا أبونا الذي لغته الام السريانية يكتبون كلمات عربية وكردية وفي عنوان كتابه بطاركة البيت الأبوي (الذين عنده هم هم كلدان طبعاً) وأخطأ حتى في الكلمة المشتقة من اسمه إيليا في ص46 وذكرنا ذلك في الردين إضافة لموقع بطريركية الكلدان وكتب البطريرك ساكو وغيرها (وسترى المفاجئة بنفسك أيها الإله الذي لا يخطئ من أنت!!!!!!!!!) والمهم نرجو مراجعة الردين 19، 45 بالتفصيل لمشاهدة الفضائح
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,989758.0.html

والان إلى المفاجئة ايها العلامة الاستاذ اللغوي فليس من العيب أن يخطأ الانسان، بل ليس من العيب ان يخطأ عندما يريد تصليح خطأ الآخرين، مثل ما حصل معك ومع أكبر لغوي بنيامين حداد في ص62 في كتاب إيليا أبونا، العيب ان لا يصلح الانسان خطأه، ولا يوجد كتاب في العالم ليس فيه خطأ، والعيب الوحيد في أي كتاب أن لا يكون فيه أخطاء.

فالأمر المفاجئ والمضحك يا استاذنا الذي همك الإملاء هو أنت وقعت في الفخ فكتبت اسم موفق بالسريانية بدبل واو ܡܘܘܦܩ مووفق، وهو خطأ بجناجل وكان فعلاً أول الغيث، على الأقل لو كتبته بدبل فاء فيها نظر (فاخرج الخشبة من عينك ثم القذى من عين أخيك) ولا يحق لطبيب مصاب بكورونا معالجة الناس بل الجلوس في البيت̤ فمن حفر حفرة لاخيه وقع فيه


والله لقد أصبح اسم موفق نيسكو لوحده يخيفكم ويشغلكم فما بالك بما قاله في حاملة طائراته كما وصفها أحد المطارنة
والفخ الآخر هو الخطأ المضحك الموجود على موقعكم منذ مدة طويلة هي كلمة دوخرنا ܕܘܟܪܢܐ (ذكرى) التي كتبت مقالك عن العلامة موفق نيسكو (ها هو من يقع في فخوخ ويخرج خارج الموضوع لانه لا يستطيع الإجابة فيحاول أن يصطاد في الماء العكر̤


استاذ عوديشو  لكي لا نخرج عن الموضوع بامور تافهة لاننا لسناامام كتاب لغوي والمهم وهو لب الكتاب ومادته، وانت لم تقرأ الكتاب لانه لم يصدر ويوزع بعد فكيف عرفت ما في داخله؟؟؟؟؟ أين ارقام الصفحات وما قاله العلامة نيسكو؟؟؟؟ فهل نقدك للكتاب صحيح؟؟؟ اتنمى ان تجيبني
الا يعني هذا ان نقدك ليس علميا بل إحباط وتعصب؟؟ لانك تعلم ان العلامة نيسكو قد أجاد وهو أول شخص في التاريخ كتب بشكل موثق وأشار لأمور لاول مرة في التاريخ؟؟
 مع العلم كل الحجج التي اتيت بها مُجاب عليها في الكتاب بالتفصيل وعلميا وهي تظهر في الفهرس على الأقل، وكل مطالبيك نقطة نقطة موجودة في الكتاب
عندما تقرأ الكتاب التي نكطلب من العلامة نيسكو أن يهديك نسخة منه حينها علق وليس الان

89
قلتُ لك بأنك مُستجد!

 
نهيب بكل البطريركيات التي تستخدم مصادرها في هذا الكتاب غير القانوني لتضمنه مواد تابعة للبطريركية الكلدانية، أن تتصل بالمؤلف وتسأله عن مهنية وعلمية إستخدام كل مصدر من مصادرها فالمدعو موفق غير مؤهل وغاياته غير حميدة.

اما سكوت البطريركية، فسيُفسر صمتها على أنه موافقة على مايرد في الكتاب وبأستخدام ملكيتها الفكرية!!
 


اما تعليقاته فهي مضحكة وهو يهرب من الإجابة والتفنيد علميا، فيهرب عن لب الموضوع للتمسك بالدولة الكلدانية القديمة فقط كعادة المتكلدنيين والمتأشورين، ولا أعلم ما علاقة تلك الدولة بالموضوع فالدولة الكلدانية القديمة (612-539 ق.م.) إن كانت آرامية أم عربية أم كردية، فلا علاقة لها بالكلدان الحاليين الذين هم سريان، وإدعاء الكلدان الحاليين أنهم ذو صلة بالكلدان القدماء لا يختلف قيد شعرة عن إدعاء العرب أو الأكراد أنهم كلدان.

ومع ذلك نقول ليس لهذا الجاهل ليصمت بل للعالم الذي سنجعل منه ومن وغيره ممن يفكر مثله عبرة لمن اعتبر وأضحوكة للعالم
إن الدولة الكلدانية القديمة هي آرامية وبخصوص آرامية عائلة الدولة الكلدانية ونابو بلاصر وابنه نبوخذ نصر: يقول العلامة موفق نيسكو في ص263 من كتابه اسمهم سريان لا آشوريين ولا كلدان، انظر: مورتكات، تاريخ الشرق الأدنى القديم، ص348 بعنوان: إمبراطورية الكلدان انتصار الآرامية. أحمد سوسة، العرب واليهود في التاريخ، ص209 بعنوان: الكلدانيون الآراميون. علي أبو عساف، الآراميون، إمبراطورية الكلدان هي انتصار الآرامية، ص22، حلمي محروس، الشرق العربي القديم وحضاراته، ص96. جورج رو، العراق القديم، ص502. يوسف قوزي، آرامية العهد القديم، ص21

أمَّا شيخ المؤرخين العراقيين طه باقر فيقول: إن الكلدان ونابو بلاصر ونبوخذ نصر آراميون، وننقل قوله بالتفصيل والصفحة في كتابه، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، ج1 وادي الرافدين: استُعمل مصطلح كلدية نسبة إلى الكلدانيين الآراميين ص11، وبعنوان: الآراميون يقول: تدفقت أشهر القبائل الآرامية إلى وادي الفرات الأسفل والأعلى وأشهرها الدولة الكلدانية التي اشتهرت بملكها نبوخذ نصر 605-612 ق.م. ص72، مؤسسي الدولة البابلية الأخيرة  وهي الدولة الكلدانية كانوا من الآراميين ص492، وسعى آشور بانيبال للحصول على تحالفات فينيقية ومملكة يهوذا وبعض القبائل العربية في بادية الشام والكلدانيين الآراميين في جنوب العراق ص524، ونابو بلاصر هو كلداني أي آرامي الأصل ص527، كذلك: نابو بلاصر الذي يرجع في أصله إلى إحدى القبائل الآرامية في العراق المسماة كلدو ص546.
 
ويضيف طه باقر أن عمر الدولة الكلدانية الحقيقي هو 43 سنة فقط، (أي عصر نبوخذ نصر فقط). مقدمة في تاريخ الفرات القديم، ص205 
أما العهد القديم فيقول: فكلم الكلدانيون الملك نبوخذ نصر بالآرامية" (دانيال 2: 4).


أما عن لب الموضوع من كتاب العلامة موفق نيسكو اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان ص684-685، الكلدان والآشوريون أصلهم إسرائيليون لا عراقيون
]

90
من كتاب العلامة موفق نيسكو: اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان ص682-683

باجماع المورخين ومن ضمنهم الفاتيكان أن الكلدان والاشوريين الحاليين أصلهم يهوداً إسرائلين لا عراقيين

مع ملاحظة أن الفاتيكان يسمي افراهط السرياني/ لا آشوري ولا كلداني

91
نتقدم بالشكر الجزيل والامتنان إلى المستعربين بولص آدم وأدي بنيامين لتقديمهم خدمة عظيمة لنا وفتح باب لنعلم أبنائنا الكلدان والآشوريين وقيادتهم الدينية وموئساتهم الإملاء السرياني مع العلم أن ذلك ليس من اختصاصنا ونقول لهم اخرج الخشبة من عينك أولا

نتمنى من المهرج المستعرب أدي بنيامين الذي استشهد بالعربية ليثبت اسم آشور وهو خطأ قاتل لأنه بالسريانية أثور وكذلك من المهرج بولص الذي سمياه والداه بصيغة عربية أيضاً لأنهم عرب

أولا: تصليح عنوان بطريركية الكلدان الموجود منذ سنين طويلة وفيه أخطأء


1: في العنوان كلمة كلديا ܟܠܕܝܐ يجب أن تكون جمع  ܟܠܕ̈ܝܐ لذلك ترجمتها هي بطريركية بابل للكلداني، وليس للكلدان كما هو في اليمين

2: في شعار البطريركية مكتوب بطريركية بابل ܟܠܕ̈ܝܐ وبالعربية بطريركية بابل الكلدانية وهو خطأ والصحيح إما بالسريانية ܕܟܠܕܝܬܐ أو بالعربية بطريركية بابل للكلدان، وليس الكلدانية

ثانياً: تصليح كلمة أرشيف البطريركية الكلدانيةة بحذف التاء الزائدة


ثالثاً: تصليح عنوان كتابي البطريرك ساكو: آباؤنا السريان طبعة 1998م وكذلك 2005م. بإضافة نقطتي الجمع أسوةً بالسريان

(ملاحظة كذلك يرجى إعادة عبارة عودوا إلى جذوركم واشربوا الماء من ينابيعكم الموجودة في طبعة 1998م إلى طبعة 2005م الغير موجودة)

رابعاً: تصليح الخطأ الإملائي (الحكم الفارس إلى فارسي) من كتاب البطريرك ساكو الكنيسة الكلدانية


خامساً: تصليح عنوان البطريرك ساكو الأسلام إلى الإسلام على الغلاف وفي الداخل أيضاً



سادساً: تصليح كتاب القوش للمطران بابانا انه مطران دهوك وليس دهوكك


أخيرا كان حبل الدجل والمهرجين قصير حيث أراد المهرج أدي أن يكحلها فعماها وسقط في الفخ ولم يعترف بخطائه بل اخترع تهريجا وتبريرا خاص به فعندما سأله السيد أوديشو في مقاله أن صيغة الاسم هو اثوري وليس آشوري أجابه المهرج أدي انه بالعربية آشور والسبب لأنه عربي لا آشوري ولا أثوري مع خزعبلة لهجة تياري، فهذا المهرج الذي ليس له علاقة بالعلم بل عمله متتبع الكسرة والضمة والأخطاء الإملائية والمطبعية حاسبا نفسه إله لا يخطئ، فجاء رده مضحكاً، فحسب قوله الطريف أي اسم بلهجة عشيرة معينة هو صحيح
وكان رد رقم 23 أعلاه للسيد شابا السرياني المفحم عليه الذي أصمته
هذا عدا ما نشره الشماس بهنام موسى وانا في الرد 21 في مقال كتابة ساخرة 

92
السادة القراء الأكارم نتمنى الانتظار قليلا في حال عدم فتح الوثائق سريعاً علما ان الأخطاء موشر عليها

نتقدم بالشكر الجزيل والامتنان إلى المستعربين والمهرجين بولص آدم وأدي بنيامين لتقديمهم خدمة عظيمة لنا وفتح باب لنعلم أبنائنا الكلدان والآشوريين وقيادتهم وموسساتهم الإملاء السرياني مع العلم أن ذلك ليس من اختصاصنا ونقول لهم أخرج الخشبة من عينك أولا

والان نتمنى من المهرج المستعرب أدي بنيامين الذي استشهد بالعربية ليثبت اسم آشور وهو خطأ قاتل لأنه بالسريانية أثور وكذلك من المهرج بولص الذي سمياه والداه بصيغة عربية أيضاً لأنهم عرب

أولا: تصليح عنوان بطريركية الكلدان الموجود منذ سنين طويلة وفيه أخطأء


1: في العنوان كلمة كلديا ܟܠܕܝܐ يجب أن تكون جمع  ܟܠܕ̈ܝܐ لذلك ترجمتها هي بطريركية بابل للكلداني، وليس للكلدان كما هو في اليمين

2: في شعار البطريركية مكتوب بطريركية بابل ܟܠܕ̈ܝܐ وبالعربية بطريركية بابل الكلدانية وهو خطأ والصحيح إما بالسريانية ܕܟܠܕܝܬܐ أو بالعربية بطريركية بابل للكلدان، وليس الكلدانية

ثانياً: تصليح كلمة أرشيف البطريركية الكلدانيةة بحذف التاء الزائدة


ثالثاً: تصليح عنوان كتابي البطريرك ساكو: آباؤنا السريان طبعة 1998م وكذلك 2005م باضافة نقطي الجمع اسوة بالسريان.

(ملاحظة كذلك يرجى إعادة عبارة عودوا إلى جذوركم واشربوا الماء من ينابيعكم الموجودة في طبعة 1998م إلى طبعة 2005م الغير موجودة)

رابعاً: تصليح الخطأ الإملائي (الحكم الفارس إلى فارسي) من كتاب البطريرك ساكو الكنيسة الكلدانية


خامساً: تصليح عنوان البطريرك ساكو الأسلام إلى الإسلام على الغلاف وفي الداخل أيضاً



سادساً: جمع كل نسخ كتاب القوش الطبعة الاولى للمطران بابانا حيث ان هناك خطأ انه مطران دهوكك وليس دهوك علما انه في الطبعة الثانية 2012م قد صلحت



أخيرا كان حبل الدجل والمهرجين قصير حيث أراد المهرج أدي أن يكحلها فعماها وسقط في الفخ ولم يعترف بخطائه بل اخترع تهريجا وتبريرا خاص به
فعندما سأله السيد أوديشو في مقاله أن صيغة الاسم هو اثوري وليس آشوري أجابه المهرج أدي انه بالعربية آشور والسبب لأنه عربي لا آشوري ولا أثوري مع خزعبلة لهجة تياري، فهذا المهرج الذي ليس له علاقة بالعلم بل عمله متتبع الكسرة والضمة والأخطاء الإملائية والمطبعية حاسبا نفسه إله لا يخطئ، فجاء رده مضحكاً، فحسب قوله الطريف أي اسم بلهجة عشيرة معينة هو صحيح


وكان رد رقم 23 للسيد شابا السرياني المفحم عليه الذي أصمته:
السيد الشماس اوديشو
أخيرا حبل الدجل والمهرجين قصير حيث اراد ان يكحلها فعماها وسقط في الفخ ولم يعترف بخطأه بل اخترع لغة خاصة
 هذا المهرج الذي يتفلسف براس الاخرين تاركا العلم ومتتبعا الكسرة والضمة والأخطاء الإملائية والمطبعية حاسبا نفسه إله لا يخطئ، فجاء رده مضحكاً، فحسب قوله الطريف أي اسم بلهجة عشيرة معينة هو صحيح، فالعلامة موفق نيسكو رغم ان كتابه لم ينشر سوى نموذج للإطلاع وإبداء الراي واحدها هو إن كانت هناك أخطاء، ورغم أن العلامة نيسكو  لم يخطي شخصيا بل بسبب الفوتوشوب مصمم الغلاف الأستاذ جاك برصوم وليس هو رسم حرف الفاء أصغر من القاف قليلاً وعلى الغلاف فقط والاسم صحيح في الداخل، أو لنفرض أن العلامة نيسكو هو صمم الغلاف بنفسه وأخطأ، ثم صلح الخطأ فيما بعد وانتهى الموضوع أو حتى لو بقي الخطا (قبل يومين في 15/9/2020 صدر من السعودية قرآن فيه أخطاء لغوية ووزع وانتشر قبل أن ينتبهوا له)، وإضافة إلى الكتب الشهيرة التي فيها أخطاء نشرها الشماس موسى ومنها كتاب عميد الأدب العربي طه حسين وخلف الجراد وغيره، هناك كتب فيها أخطاء وعلى الغلاف منها كتاب الكنيسة الكلدانية للبطريرك ساكو، وكتاب أرشيف بطريركية الكنيسة الكلدانية، وغيرها كثير، وهو أمر ليس  طبيعي فحسب/ بل الأمر الغير طبيعي والعيب الوحيد هو أن لا يكون في أي كتاب أخطاء إملائية ولغوية/
لكن حتى لو لم يصلح العلامة نيسكو الاسم وبقي موقق/ فهو صحيح أيضا حسب قاعدة المهرج أدي لأن قسما من عشيرة العلامة نيسكو يلفظون حرف الفاء قاف

لذلك هذا المهرج هو فاشل لا يملك من العلم شيا سوى التهريج والشخصنة وحسب قول هذا المهرج الذي كتب أبا آوا واستنادا على نفس القاعدة التهريجية فكلمة دنحا يجب ان تكتب في القاموس دنخا لأن أهل قرية دنخا لان أهل قرية دينا يلفوطها دنخا، وحرف العين لا يلفظ لدى السريان الشرقيين لذلك يجب كتابة ܙܥܘܪܐ بمعنى الصغير (زورا ܙܘܪܐ)بدون حرف العين̤̤̤، وكلمة ارعا (ܐܪܥܐ  ارض (ارا ܐܪܐ) وهكذا

في أي قاموس سرياني وردت كلمة اشوري بالشين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يقول القس المهندس عمانوئيل بيتو يوخنا في كتابه حربنا الأهلية، حرب التسمية، ص18:
إن شعبنا لم يُطلق على نفسه يوما بلغته تسمية، آشوري، أعطوني كتاباً واحداً، مصدراً واحداً، مخطوطاً واحداً، وريقةً واحدة، بل جملةً واحدة تذكر أن اسم هذا الشعب آشوري، أعطوني قاموساً واحداً أو كتاباً قواعدياً واحداً يتضمن هذا التنسيب الذي تبتدعونه، أعطوني إنساناً واحداً عبر آلاف السنين لقَّبَ نفسه ب (آشوري)
ننتظر من هذا المهرج الاجابة على سوال الاب عمانوئيل

لا نريد لهذا المهرج ان يشرح لنا أصله الاشوري وكيف  يقول المطران إيليا أبونا ان هولاء البطاركة هم كلدان وليسوا آشوريين، ولكن نريد منه أن يشرح ويبرر للمطران استعماله في كلمة عربية في عنوان كتابه بطاركة بيت أبونا وفي الداخل كلمات كردية وعشرات الأخطاء الإملائية لدرجة أن  بنيامين حداد قال أنه لم يصححها كلها لان الكتاب سيشوه لكثرة الأخطاء/ بل أن اللغوي حداد لكثرة أخطأء المطران داخ فصحح خطأ، لكنه أخطأ بدوره في التصبلح، لذلك لا داعي للتصليح ولبنيامين حداد وبامكان المهرج ادي تبرير أخطاء المطرن أن أهل تياري يستعملون هذه الكلمة العربية، وأهل باز تلك الكلمة الكوردية، وأهل برواري يجمعون كلمة ܫܒܚܘ جمع مذكر سالم اما أهل نهلة فيجمعوها جمع مونث سالم ܫܒܚܝ والصحيح هو ܫܝܚܬ والله سنجعلك اضحوكة للعالم لردك
 
ليس عيباً بل شجاعة وفضيلة أن يعترف الانسان بخطأه ويصلحه وهذا معناه انه لم يخطئ أصلاً، ولكن من الخزي على شخص أن يبقى في خطأه ويبرره وهذا هو بالظبط الشخص الجاهل
 
هذا عدا ما نشره الشماس بهنام موسى وانا في الرد 21 أعلاه 

93
من كتاب العلامة موفق نيسكو: اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان ص690 وهذه الوثيقة اكتشفها لاول مرة العلامة موفق نيسكو وهي قبل اشيل غرانت وكتابه النساطرة أو الاسباط المفقودة
فهل من مجيب؟؟؟؟؟؟؟؟

سنة 1833 قال مطران اروميا النسطوري يوحانون للقس سميث وزميله: نحن نستعمل صيغة نصراني للتأكيد على أن أمتنا تستمد اسمها من الناصرة التي ولد فيها المسيح، وأضاف، إننا نستعمل ذلك للتأكيد على أن شعبنا ينحدر من الأسباط العشرة من بني إسرائيل



94
الاستاذ المحترم ليون برحو
كلامك صحيح جدا وعسل كما يقول المثل

لكن الغريب ان توجه كلامك لشخص  لا يملك من النقاش العلمي سوى التشخيص والشتائم واستعمال كلمات غير لائقة وقد تلقى الرد باقوى منها وكانت النتيجة أنه اضر نفسه عدا انه هو وبعض الذين معه مثل لوسيان وادي عبارة عن مهرجين لا أكثر ولا أقل  وهم لم يردوا رداً علميا واحدا على الوثائق  سوى الهروب إلى الخلف ولا رد لهم سوى موقق وقال الفار وقرضاوي وجاهل..وغيرها
هل هذه ردود علمية وأكاديميةء؟؟؟
هولاء لم يقراوا الكتاب الذي لم يطبع بالكامل أصلا ولم ينشر سوى اعلان والفهرس والنسخة التي عندي هي نموذج أولي من من 11 نسخة نشرت ووزعت على الاختصاصيين وبعض رجال دين لابداء رأيهم ونسختي هي نسخة احد المطارنة استعرتها منه بعد الرجاء   
 فعن اي أكاديمية وعلمية تتحدث جنابك ومع من

نعم من حق أي شخص ان يقيم وينتقد كتاب العلامة نيسكو  بعد أن يحصل عليه ويكون بحوزته وان يكون النقد علميا وعلى مادته التاريخية التي فيه وليس  خزعبلات وشخصنة وشتائم وتهكم التي  ستزيد العلامة نيسكو التالق أكثر فقد استطاع هذا العلامة وهو لا يكتب في الموقع إخراج (---) من جحورها والتنازل عن مبادئها وأحدهم كاتب هذا المقال الذي كان قد قرر عدم الكتابة ومثله أبو سنحاريب عدا ان أكثر من شخص منصف  كتب يساند العلامة نيسكو  علنا ان البعض مثل ابو سنحاريب بدأ يستعمل اسلوب جميل ومودب مع العلامة نيسكو بعد ان كان يستعمل نفس التهريج وهو امر جيد وجميل
وهذا أكبر دليل على أن الكتاب أحدث وسيحدث ضجة عالمية وأن العلامة نيسكو فارس فرض نفسه بقوة في الدار وهو خارج الدار وهذه هي علامة العظماء

إلى حين توفر الكتاب سانشر بعض صفحات الكتاب واتمنى ان يكون الرد علمي وأكاديمي على ما مكتوب 

95
من كتاب العلامة موفق نيسكو: اسمهم سريان لا آشوريون ولا كلدان ص690

سنة 1833 قال مطران اروميا النسطوري يوحانون للقس سميث وزميله: نحن نستعمل صيغة نصراني للتأكيد على أن أمتنا تستمد اسمها من الناصرة التي ولد فيها المسيح، وأضاف، إننا نستعمل ذلك للتأكيد على أن شعبنا ينحدر من الأسباط العشرة من بني إسرائيل

وص680-681 مطران الكلدان بابنا يقول : الكلدان والآشوريين أصلهم يهوداً إسرائيلين



96
من كتاب العلامة موفق نيسكو: اسمهم سريان لا آشوريين ولا كلدان ص680-681
مطران الكلدان يوسف بابانا يؤكد
الكلدان والاشوريين هم من بني إسرائيل



97
الى المهرج لوسيان
اذهب واضحك على نفسكك واقنعها بهذا الكلام فهذه طريقة المفلسين الذين وجدوا غطاء قنينة فحسبوها درهم
اولاً: فعلا ليس مهما لكاتب التاريخ ومنهم العلامة نيسكو ان يعرف حرفا سريانا واحد وعليك الإجابة عن المادة التاريخية فقط التي افحمك بها العلامة في التاريخ موفق نيسكو وجعلكم تتخبطون وليس البحث عن إملاء
 ثانيا العلامة نيسكو لم يخطي في اسمه، واسمه في الصفحة الاولى داخل الكتاب واضح 100 بالمئة وعندي النسخة وحتى في الطبعة الاولى التي كانت نموذج للمعاينة فالغلاف ليس من تصميه، بل تصميم جاك برصوم، وحتى في الغلاف فالفاء أصغر من القاف قليلاً بسبب الفوشوب لكنها ليست واضحة وقريبة من القاف وغالبا ما تكون الإشكالات في الحروف المتشابهة والقريبة من بعض ومعلوماتي أنه تم طبع الغلاف بشكل واضح 
ثالثا حتى وان افترضنا أنه صمم الغلاف بنفسه وأخطأ إملائيا فاين المشكلة؟؟ فالخطأ صُحح وذاك ليس عيبا بل الأمر الوحيد المعيب هو أن كتابه لن يكون فيه أخطاء، املائية ولم يقل يوماً العلامة نيسكو إنه إله ولا يوجد كتاب في العالم بدون أخطاء بما في ذلك القران والانجيل
والفت انتباهك إلى أنه اليوم بالذات صدرت نسخة من القران ومن السعودية فيها خطأ إملائي بحرفي التاء والثاء


وهذا قران أخر فيه أخطاء إملائية
https://www.youtube.com/watch?v=k4nQu7J76W8

أما أخطاء الكتاب المقدس فحدث ولا حرج وفي كل لغات العالم

رابعا إذهب إلى مطارنتك وصحح لهم كتبهم التب يقيت على أخطائها والذين كتبوا بلغتهم الام السريانية وإلى صفحة 60 عشرات الأخطاء بحيث قال المحقق بنيامين حداد أنه لم يدرج كل الأخطاء خوفا من تشويه الكتاب بالهوامش  ولا تنس ان يصحح صاحب المقال اسمه العربي بولص إلى بولس 

وننقل قسم من تعليق الشماس بهنام أيضا موسى ليرى المهرجون مستواهم ومستوى نقاشهم ومستوى مطارنتهم
نفهم إحباط البعض من كتاب العلامة موفق نيسكو الذي وصفه أحد المطارنة في ألمانيا أنه حاملة طائرات، وقال أحد الآشوريين إن التاريخ سيخلد موفق نيسكو في فهرس كتابه فقط فما بالك بالداخل ولا مكان للعلماء وأصحاب الوثائق في كل شيء مع المهرجين

أولاً: اللغة الأدبية والثقافية الأم للعلامة الأستاذ موفق نيسكو هي العربية وليست السريانية شأنه شأن الجميع في هذا الموقع وغيره، وكتابه هو بالعربي وإدراج اسم الكتاب والمؤلف على الغلاف بالسرياني هو ثانوي جداً وليس له قيمة سوى إعطائه بعض الدلالة كما في كتاب ثقافة السريان في القرون الوسطى ترجمة خلف الجراد، ولم يدعي يوماً العلامة نيسكو أن لغته سريانية أو أنه لغوي سرياني، ولكنه يدعي أنه عالم بتاريخ السريان، ومنها تاريخ اللغة السريانية أيضاً، وهو فعلاً كذلك في تاريخ اللغة أيضاً، لذلك حتى لم يعرف الأستاذ نيسكو حرفاً واحداً من السريانية ولا يستطيع التحدث بالسريانية كلمة واحدة، بل حتى لو لم يكن مسيحياً أو سريانياً فهو أمر طبيعي، لأن موضوعه ليس لغة، وهناك الكثير ممن يكتبون عن السريان من المسلمين وغيرهم، ومعرفتي عن العلامة موفق نيسكو أنه يلم بالسريانية  كلاماً وقراءةً إلى حد ما شانه شأني وشأن قلة من السريان الشرقيين أي الآشوريين والكلدان الحاليين (في التحدث هو أحسن مني حيث يتحدث السريانية الشرقية (السورث) بشكل جيد وله حلقات تلفزيونية بها ويستعمل مفردات لا يعرفها كثير من الكلدان والآشوريون حيث يستعملون إما العربية أو الكردية، كما يفهم الغربية بشكل مقبول أيضاً)، علماً أن الأغلبية الساحقة من الآشوريون والكلدان الحاليين لا يجيدون كلمة أو ربما حرفا سريانياً واحداً، منهم مهرجين لا يعرفون قراءة مطران من بطريرك، يدعون أنهم كتاب ومدافعين عن أمتهم المتأشورة المزيفة.

ثانيا: مادة كتاب الأستاذ نيسكو هي التاريخ والوثائق فقط هي التي يجب أن يناقش عليها العلامة نيسكو وليس اللغة والإملاء، وليس مطلوبا أن يعلم العلامة نيسكو حرفا سريانيا واحدا، لكن مع ذلك الأستاذ موفق يعرف كيف يكتب اسمه واسم أي مهرج آخر بالسريانية والاسم الظاهر على كتابه الحالي هو نصاً من كتابه السابق المختصر للحالي المطبوع والمنشور في المكتبات والمواقع سنة 2012م وللعلم حتى الكتاب الحالي النموذج فحرف الفاء صحيح 100 بالمئة في الصفحة الأولى، والنسخة المنشورة أصلاً هي نموذج أولي للمعاينة والتدقيق وأن الكتاب لم يطبع بالكامل ولم يوزع لحد الآن



ثالثاً: العلامة نيسكو لم يصمم الغلاف الصعب جداً والمتميز بل السيد جاك برصوم، ويبدو أن الحرف الاسطرنجلي والحركات السريانية صعبة جداً ولا تتقبله كل برامج الفوتو شوب مما يضطر المصمم لرسم الحرف والحركة ونقاط الجمع لذلك يبدو أن حرف الفاء كبير نسبيا أو أنه قاف حاول تصغيره بالكمبيوتر قليلاً وغالبا تحصل الاشكالت في الحروف المتشابهة

رابعاً: مع أن الكتاب له مدققين بالعربية والسريانية، ومع ذلك ليس عيباً أن ترد فيه أخطأ إملائية حتى لو دققه 20 شخصاً، وحتى إن أخطأ العلامة نيسكو بنفسه سواء بالعربية أو السريانية أو غيرها، فهو ليس عيباً فحسب بل الأمر الوحيد المعيب هو أن كتابه لن يكون فيه أخطاء، املائية وعندها سيكون الكتاب الأول والوحيد في العالم الذي ليس فيه أخطاء إملائية ومطبعية لأن القران والإنجيل فيها أخطاء لغوية وهناك كتب عن ذلك. ومعلوماتي أن العلامة نيسكو عالج الأمر لرسم الفاء بطرقة أوضح على الغلاف الخارجي فقط أما في الداخل فواضحة كما قلت وهي عندي ونفس القديمة اعلاه

كتاب عميد الأدب العربي طه حسين أخطأ بوضع الكسرة في الصفحة الأولى من الكتاب تحت الدال فأصبح فيها فتحة وكسرة والصحيح الكسرة تحت الباء كما في الغلاف



الدكتور الشهير خلف الجراد يوجد خطأ باسمه في الغلاف وفي اللغة العربية وتم تصحح ذلك بوضع علامة زرقاء مدورة على الاسم في اليسار مع نفس العلامة في اليمين لكي تظهر وكأنها من التصميم وأرجو ملاحظة الاسم الخطأ في اليسار تحت العلامة الزرقاء

[

أما مفاجئتنا التالية للمهرجين الذين نشكرهم لفتح لنا باب كشف عوراتهم الحقيقة والمضحكة فهي مقارنة بين المطران إيليا أبونا والباحث العلامة موفق نيسكو والمقارنة هي عن كتاب المطران إيليا أبونا الذي هو مطران ولغته الأم هي السريانية وكتابه الأصلي بالسريانية، وترجمه وحققه أكبر لغوي حالي هو بنيامبن حداد، ولن نتطرق للأمور الأخرى أنه يُسمّي شجرة بطاركة كنيسة المشرق كلداناً ويعتبر اسم آشور هو اسم الموصل الجغرافي، ويُسمّي البرتغاليين، المغول، ويستعمل كلمة ناطر الكرسي بمعنى ولي العهد، ويستعمل كلمات عامية ܐܒܘܢ̈ܐ بمعنى آبائنا والصحيح أبوهين، وغيرها، لكن لنترك تلك وتعالوا لنضحك معاً في نماذج أخرى من النكبة والفضيحة الحقيقية في لغة هذا المطران الأم التي كتب بها كتابه، وعلى هؤلاء المهرجين سحب خطوط صفراء وزرقاء وحمراء تحت أخطاء.

قبل أي شيء، نتيجة الأخطاء الكثيرة عند هذا المطران يقول بنيامين حداد: قمت بتصويب الكثير من هفواته، ولم أشير إلى كلها خشية إثقال النص بالهوامش (ص3)

1: اسم الكتاب في الواجهة خطأ حيث استعمل كلمة أبونا العربية (ܕܒܝܬ ܐܒܘܢܐ) والصحيح (د أبون) بدال التعريف وبدون ألف في الأخير، والأمر المضحك أنه اعتبرها مضاف إلى كلمة بيث السريانية التي اعتبرها مضافاً إليه.



ملاحظة ثانوية: أصلاً الترجمة الحرفية بالعربية لاسم إيليا بالسريانية يجب أن  تكون إلِيا وليس إيليا، لأن الاسم بالسريانية هو ܐܠܝܐ بدون ياء

2: ص20 استعمل كلمة ܝܡܒܪ  والصواب ܕܝܡܒܪ أي أنه بلع دال التعريف،
 3: في ص 21 كتبها بدال واحدة والصواب بدالين، الأولى للإضافة والثانية من أصل الكلمة


4: كتب اسم طهمازكرد خطأ ص23 (عدا تكراره لكلمة عمرو الغير مفهومة مرتين في هامش30)



5: أخطأ في كلمة (بر إيلي) وهي لقب بمعنى عطية الله فكتبها برتيلي، والطريف أن هذه الكلمة هي اسمه إليا أو إيليا ص46


6: يعلق بنيامين حداد أن المطران إيليا يستعمل كلمة ܡܡܘܢܘܬܐ (مامونتا) الكردية بمعنى أولا عمومة وهي كلمة مستعملة بين النساطرة، وكأن السريانية ليس فيها كلمة أولاد عمومة
 
 ونختم بأطرف ما في الكتاب
7: أخطأ المطران في الرسم الإملائي لكلمة ܫܒܚܘ ص62 في المزمور، فصححها له بنيامين حداد قائلاً: يجب أن تكون بصيغة الجمع، لأن الفعل ܫܒܚ هو بصيغة الجمع، لكن بنيامين حداد بدوره أخطأ عندما صحح للمطران قائلاً: يجب كتابة الكلمة ܣܒܚܘ بالواو لأنها جمع̤ والصحيح ܫܒܚܬ لأن الأرض التي تسبح للرب هي مفرد مؤنث.


لذلك على هؤلاء المتأشورين والمهرجين أن يذهبوا ويعلموا مطارنتهم كيف يكتبون بلغتهم لا الاصطياد في الماء العكر الذي لن يغير من حقيقة كونهم سريان

وسننشر لاحقاً في هذا الموقع وغيره من كتاب العلامة موفق نيسكو لنرى الفضائح في عدم معرفة رجال دينهم ومثقفيهم ما هو اسمهم وما هو دينهم وعقيدتهم، في فصل: الجهل والغموض والأساطير والخرافات في كنيسة المشرق




98
السيد بولس وليس بولص آدم الروائي في المقالات وقصص الخيال وصاحب الشخصنة وليس العلم

الاعتراف بالخطأ ليس عيبا بل فضيلة وتصحيح الخطأ شجاعة كبيرة

اسمك بولص بالصاد هو خطأ، فبولص بحرف الصاد  لم يأتي إلا باللغة العربية التي تحتوي على صاد، أن الاسم باللغة السريانية فهو بالسين بولس وكما كتبه صاحبك اوشانا فاذهب غدا الى القنصلية العراقية في، النمسا وصحح اسمك

هناك احتمالان
إما انك عربي الأصل فالاسم صحيح بولص
أو أن والداك كانا يجهلان لغتهم ولغة الكتاب المقدس حتى بترجمته العربية
إذا كنت كلدانيا أو آشوريا حقيقيا اذهب وبدل اسمك بالسين وقلنا انه ليس عيباً 


نزولا عند رغبة الأستاذ شابا الذي صدق في قوله أرفق الصفحة  675 من كتاب العلامة موفق نيسكو الذي يؤكد في بداية الفصل أن الهدف من القول إن الكلدان والآشوريون الحاليون من بني إسرائيل هو ليس سياسياً أو التهكم بل لإثبات أن الكلدان والآشوريين الحاليين ليسوا من سكان العراق القديم الاصليين
 

الى الكاهن الكلداني المتأشور لوسيان
ولو انك لا تستحق الرد لأنك شخص باسم مستعار وهذه ليست شجاعة ولكن لأنك بعد اللف والدوران والشطب اعترفت بالحقيقة وخضعت مذعنا لها كما قال المطران اوجين منا عندما اثبت لك السريان ان الكلدان والاشوريين الحاليين فقط هم من بني إسرائيل
وهذه ليست المرة الأولى التي يجبرك السريان على الصمت

 

99
الاستاذ القدير متي كلو المحترم
تحية تقدير ومحبة لك

 فعلا لو خليت قلبت وثق  ولا أقول ذلك مجاملة

لقد كنت منصفاً بكل معنى الكلمة بقول الحقيقة مقالاً ورداً

ليس دفاعاً عن الباحث العلامة موفق نيسكو لكن دفاعاً عن الحقيقة فهو في الكتابة يستعمل اسلوب أخلاقي عالي ويحترم الجميع وارجو أن تنظر إلى رده على السيدة  سوريتا
ولا يوجد شخص واحد على وجه المعمورة يعرفه شخصيا يستطيع ان ينكر أنه محترم وذو أخلاق عالية جداً

اما اسلوبه في الكتابة فيعتبر أول باحث في التاريخ على الإطلاق يستعمل اسلوب علمي اكاديمي دقيق جداً وهو ذكر المعلومة مع الوثيقة الأصلية وتتبع الوثيقة الأصلية وعدم الاعتماد على ناقل المعلومة فقط وهو ما يطبق عليع علم الأصول التاريخية إضافة لذكر مصدر كل معلومة في الهامش اسفل الصفحة لذلك يستحق أن يُلقَّب اسلوبه بالاسلوب النيسكوي وان يكون مثلاً للباقين

هذا ما ذكره في مقدمة كتابه الذي رغم أنه لم ينشر ويوزع للعامة بعد لأنه حسب معلوماتي فقد طبعت 11 نسخة فقط كنموذج للمعاينة والتدقيق وحصلت أنا على نسخة منها اللبارحة

اما الذين يعلقون بتهكم ويستعملون كلمات غير لائقة ويفتخرون انهم ذو شهادات نعلم كيف أخذوها أو أنهم يصطادوون في الماء العكر والتهريج هنا وهناك علماً أنهم لم يروا صفحة واحدة من الكتاب
فصدقني هذه كلها لا تضر الباحث نيسكو وكتابه بل تخدمه خدمة عظيمة فليس كل العالم هم كلدان واشوريين وموقع عينكاو وحتى بين الكلدان والاشوريين وفي موقع عينكاو وغيره سيبقى منصفين مثلك وعدا امثالك  من غير المسيحيين الذين سيكون الكتاب مصدراً مهماً لهم ولن يلتفتو الى تهريج البعض ذلك بل سيرفع من مستوى كاتبه علما ان العلامة نيسكو يعلم ذلك مسبقاً وقد قال ذلك في مقدمة كتابه ياسلوب علمي متميز وشيق


مع أطيب تحياتي
جورج السرياني[/size][/color][/font]




100
السيد بولص المحترم
كان عليك أن تكون مبدئيا ولا تعود للكتابة إن كنت قد قررت

ثانيا وبما انك عدت ارجو أن تبتعد عن الفسلفة السفسطائية والتشخيص  لانه اسلوب الفاشلين وعليك إن كنت كاتبا ومثقفاً حقيقاً دافع عن أفكارك علمياً واثبت وجود كلدان وآشوريين في التاريخ 

نعم  الكلدان والاشوريين الحاليين  هم سريان - آراميون من الاسباط التائهةالعشرة من بني إسرائيل كما أثبت العلامة موفق نيسكو بالوثائق العالمية ومن أفواه بطاركة ومطارنة وعلمانيين ممن يسمون أنفسهم اليوم باسمين مزيفين هم= الكلدان والآشوريون

اما عن وطنيةالكلدان والاشوريون فآخر من يتكلم عنها هم الكلدان والاشوريون وبالاخص الاشوريون فهم خونة استقبلهم العراق وآواهم فخانوا ونكروا الجميل سنة 1933 وساندهم بعض الكلدان

101
الاخ جورج السرياني المحترم

لكن اسم اللغة  " السريانية " كان يقلقهم ...هكذا اسمها ، فهي  ليست كلدانية ولا اشورية ، بل هي سريانية ‏‏/ ارامية ... واني اشكر الاخ نزار ملاخا لانه اعترف بأن المؤرخين يؤيدون بان اللغة السريانية في ‏العراق وسوريا هي لغة ارامية سميت بالسريانية من قبل الاراميين انفسهم بعد ان تحوّلوا الى المسيحية.‏

الاستاذ اسو المحترم
قلنا لك ان ملاخا لا يفهم شي
 الكلام اعلاه غير صحيح اللغة الارامية سميت سريانية قبل الميلاد بخمسة قرون تقريبا مثل هيرودتس وزينفون ودقليانوسيس وغيرهم وكذلك الترجمة السبعينية سنة 280 قبل الميلاد وهذه الترجمة السبعينية كما نشرها العلامة موفق نيسكو


 الاسم السرياني كان مستعملا قبل الميلاد أيضا لكنه استقر أكثر وانتشر وثبت على المسيحيين بعد الميلاد وبقي الاسم الارامي يستعمل لغير المسيحيين،  مثل ما حل اسم فرنسا وهنكاريا وثيوبيا على بلاد الغال والمجر والحبشة، علما ان الاسم الارامي ايصا استعمل بعد الميلاد فمار افرام هو اكليل الامة الارامية والسروجي استعمل الاراميين بكثرة وابن العبري يقول اشكرك يا الله انك خلقتني سرياني ارامي ولم تنجسني بالكلدانية الوثنية

102
الاستاذ متي اسو المحترم
 
الجميع يعلم ان كتاب العلامة موفق نيسكو أحدث هزة وسيحدث ذلك في الأوآسط العالمية والعراقية ولذلك أرجو أن تتفهم إحباط بعض الكلدان والاشوريين

2: اعتقد أن العلامة نيسكو ذكي جدا جدا فالهجوم الأخير الغير العلمي والتافه عليه رفع من منزلته أكثر وبدأ كثير من المتخصصين من غير المسيحيين طلب كتابه

3: اي شخص ان ياخذ شهادة الدكتوراه من جامعة نزار وهي عبارة عن سوق مريدي

2: نزار ملاخا لديه عقدة الشهادة ولا يملك أي علم سوى التشخيص هذا دكتور وذاك مهندس وها لا يملك شهادة وهذا الشخص هو نفس ذاك .إلخ وهذا اسلوب الفاشلين

4: هل  كان ابن العبري والصوباوي واوجين منا والبير ابونا خريجي كليات تاريخ؟، فإذا نحن لا علاقة لنا بشهادة من يكتب أي كاتب  يكتب احداث وقع أو يجلب وثائق من التاريخ هو مؤرخ مثل العلامة موفق نيسكو

5: نزار ملاخا في كتابه ص25-26 اقتبس من العلامة والمورخ القدير موفق نيسكو حرفيا من ص 252 من كتابه السريان الاسم الحقيقي للاراميين والاشوريين والكلدان دون ان يشير الى العلامة نيسكو

ويرى البعض الآخر من الباحثين مثل فيليب دوغورتي وغيره، أن الكلدان هم أقوام خرجت من شبه الجزيرة العربية واندفعوا من هذه المنطقة ودخلوا العراق خلال الألف الأولى قبل الميلاد متخذين طريق ساحل البحر العربي ثم الخليج العربي، ويشاركهم في ذلك الرأي الأب أنستاس الكرملي، وينقل لنا الباحث جواد علي عن سترابو (Strabo) أن مدينة الجرها (Gerrha) التي تقع عند العقير (الإحساء حالياً) (Alhasa) في ساحل الخليج العربي في السعودية هي موطن الكلدان الأصلي حيث كانت تتمتع بعلاقات جيدة مع بلاد بابل.

6: نزار ملاخا لم ياتي بوثيقة واحدة تقول هناك كلدان في التاريخ المسيحي وهو نفسه يعترف ان سولاقا المتوفي سنة 1555م هو اول بطريرك للكلدان علما ان اول بطريرك للكلدان هو يوحنا هرمز في 5 تموز 1830 وليس سولاقا

7: كل مل يفعله ملاخا يذكر اسماء مورخين تحدثوالاعن الكلدان القدماء فقط أو ربما عن السريان الذين اتخذوا اسم الكلدان حديثاً

8: انا لا أعلم لماذا يستشهد ملاخا بمورخين، أليس هو دكتور وكلداني ، فهو من يجب ان يُستشهد به
وعليه ان يذكر وثيقة واحدة واحدة فقط في التاريخ منذ سنة 1 ميلادي وإلى ان سمت رما السريان الشرقيين كلدان تتحدث عن كلدان بشكل واضح لشخص معروف انه كلداني رجل دين او علماني طبيب او منرجم ..إلخ
9: بطلريرك الكلدان ساكو وحامل دكتورا في التاريخ يقول ابؤنا سريان ولغتنا سريانية وينشر خريطة باسم مواطن السريان والرها اول مملكة سريانية..إلخ ومثله الدكتور حبي وكوركيس عواد ورفائيل  وغيرهم

10: نزار ملاخا يستشهد ببهنام أبو الصوف وبهنام ابو الصوف يقول نفس كلام العلامة نيسكو الذي كان قد عمل معه فترة ويقول ابو الصوف ان الكلدان ليسو قومية انما مذهب ولا علاقة للكلدان بالقدماء والجميع هم اراميون (سريان) اليس شر البلية ما يضحك


https://www.youtube.com/watch?v=rPTdBQU2VBo

103
هذا المطران كذاب مثلك
فابن العبري لم يقل ذلك وإذا كنت تحسب نفسك مثقفا وليس مهرجا
اثبت اين قال ابن العبري ذلك فكل كتب ابن العبري موجودة فاجلب الوثيقة مثلنا

ثانيا نتمنى لو ان ابن العبري قالها لكانت صحيحة فالاثوريون والكلدان الحاليين عند ابن العبري هم سريان وفعلا السريان حسودين خاصة الشرقيين ومنهم والدك الذي خلف شخص حسود وجاهل وداغ سزز مثلك

ثالثا اعتبر ان ابن العبري قصد السريان الغربيين أي نحن
فنحن حسودين ودماغ ىسززي اكثر منك وبدون راعي ونحن بدو..الخ

 
اجب عن أصلك الآشوري المزيف واثبته في الوثيقة أعلاه

104
ليس لي رد لاي كاتب سرياني ينقصه ادب الحوار المتمدن ولا لاسطوانات مشروخة من الان فصاعدا

هههههههههههههههههههههههههههههههههه



احلى جواب والله لو كنت سكت كان أفضل فإذا كان الكلام من فضة قالسكوت من ذهبك

انا لست جورج غرزاني ولا علاقة لي به انا ارفقت لك وثيقة تاريخية مهمة وناقشتك علمياً لا فتحيا ولا كسريا لكن يبدو أنك لست سوى مهرج لا تسطيع ان تدافع عن أصلك الاشوري المزور
[/color]
فهذه الوثيقة واحدة من مئات تفضحك أنت وأمثالك وتجعلك تهرب بهذا الاسلوب المخزي
 

105
ميقرأ رأبي أدي بيت بنيامين
تحية ومحبة


هناك شي أهم من هذه ألدعوة وهو ألقلب ألذي يخرج منه كل رديء ومسيء فعندما الأنسان يطهر قلبه ويغسله ويجرده من كل حقد وكيد لأخيه الأنسان في ألمعمودية ألواحدة ألتي تعمدنا بها ولبسنا ألمسيح واصبحنا واحداً في كل شيء وللأسف هنالك ألبعض من الأخوة الأعزاء يأتون بين ألحين والأخر بمواضيع هم أنفسهم يدركون جيداً بأن مثل هذه ألمواضيع هي ألغاية من نشرها أثارة واسفتزاء ألمقابل وزرع ألكراهية وألحقد بين أبناء ألشعب ألواحد h
هل يشمل هولاء الحاقدين المتأشورين الذين يزورون تاريخ امتنا السريانية المجيدة

اعتقد صاحب الشريط اعلاه انه بمقالاه وخزعبلاته سوف يتصدر موضوعه ليس الوجهة الرئيسة بل الموضوع الرئيس في موقع عينكاوا واكن الملاحظ ان موضوعه بقى محله والانكى من ذلك أن موضوع صاحبه الذي لا يعرف البطريرك من المطران والتي لم يصلحها له صديقه لانهم أصدقاء وهذه هي ثقافة المتاشورين والمهم أم موضوع صديقه الذي كان قد القى كتبه في الزبالة ولا نعلم إن يكن قد ستعاداها ايضا  نقل موضوعه إلى تاريخ التسميات اسوة بالشماس بهنام موسى
انا قولك نحن واحد في المسيح فغير صحيح والصحيح نحن واحد في الانسانية لاننا لا نعترف لا بمعوجدية ولا بمسيحية النساطرة لانهم هراطقة

اما قول صاحب الشريط لماذا لا يقل السريان ان أثور هي الموصل
فكل التاريخ يقول ذلك وإذا كان صاحب الشريط قد حذف ما قاله والده وتنكر له وربما ذهب لزيارة قبره ليعتذر له انه  قال أنا  سورايا وليس اتوريا
والمهم لا اعتقد ان صاحب الشريط يستطيع ان يحذف قول المطران إليا أبونا ان بطاركة عائلة أبونا هم كلدان وهو مطران في أثور اي الموصل / القوش


وارجو ان  يوشر عليه بالأحمر بدل الاصفر ويدقق ذلك ويفسر لنا لماذ هم كلدان وليسوا آشوريين فربما ان حرف الكاف هو ألف والام هو شين او تاء بالسريانية والدال هو واو والالف هو راء وانون هي ياء فبذلك يكون معنى كلدان هو أشورين علما ان الكلدان أيضا اسم حديث

106
الى المتكلدن عبدالله رابي
نزولا عند رغبة الاخت سريانية لن نعلق لك لانه ليس من الرجولة والشهامة رمي الناس المارة في الشارع بالحجارة من داخل اسوار الدار الرجولةالخروج ال الشارع ومجابهة الاخر
الباحث الحقيقي يذهب ال المصدر بنفسه ولا ينقل عن مزورين ولعلمك حتD استشهادتك هي مزورة وليست حقيقية ولكننا لم نعد نرغب النزول ال مستواك
الكاتب الذي يخاف ان يسمي الاشياء بمسمياتها كاللغة ليس كاتبا بل مبني للمجهول

اما المتكلدن عبد الاحد سليمان كنت اتمنى ان ترى تعليق عادل السرياني من سوريا الذي زلزل الارض تحت اقدامك
والذي،سيشكل تعليقه مشكلة لكل كلداني غير عراقي في يعيشفي سوريا او ايران او تركيا فان كنت رجلا شجاعا اكتب تعليقك في موقع يحترم حرية النشر وليس رمي الاحجار من خلف الاسوار

107
الشماس الفاضلOdisho Youkhann
قشو لم يجيب على شيئ وهل يعترف قشو المتاشور بالكلدان لكي يجيب عن مايكل سبي ام ان المثل ينطبق على سبي وقشو وداويني بالتي كانت هي الداء
واتمنى مرة اخرى ان يكتب هذا الهاوي المتاشور خزعبلاته بالعربي أو من ينقل عنه عليه ترجمة كلامه بالعربي ليعرف العالم حقيقة المتاشورين فقشو لا يستطيع ان يجيب عن تاشوره اصلا وليس ان يدافع عن المتكلدن سبي
ومستقبلا لن نجيب إلا على التعليقات باللغة العربية وضمن الموضوع فقط
مثلما المدرس مايكل سبي يريد الاجابات على الاسئلة حصرا او ان الطالب يرسب


108
السيد الشماس Odisho Youkhannالمحترم
تحية
أولا: سبب تعليقي هو انت وليس الهاوي قشو وأنا مستغرب كيف تريدني ان ارد على من لم يرد على أسئلتي 
ثانيا: بمجرد تعليقك لتذكيري بما كتب الهاوي قشو هو مؤشر أنك متكلدن أو متآشور أيضاً، ولهذا أتمنى أن يكون لديك الشجاعة الأدبية والتاريخية لتدخل نقاش موثق معي وبالمصارد وفي صلب الموضوع خاصة انك شماس وفي نفس الوقت تحمل رتبة عالية من كتاب موقع عينكاوا فأسئلتي موجهة لك شخصيا أيضا وإذا لا تستطيع الإجابة معناها لا يوجد كلداناً وآشوريين وانت شخصيا لا تستطيع أن تدافع عن هويتك إن كانت كلدانية أو اشورية

ثالثا: كان عليك ترجمة ما قاله صديقك الهاوي مع نفسك وعلى الأقل إن وجدت أنه فعلا إجابة لأسئلتي تذكيري بذلك فهو لم يجب على سؤال واحد من أسلتي التي لا تحتاج هذا الكلام والخواطر العاطفية والدينية التي لا علاقة لها بأسئلتي مطلقاً فكل ما كتبه هو خارج عن موضوع أسئلتي وهو الأسلوب الذي يستعمله المتاشورون والمتكلدون تعليقه هو مجاملة زائفة لسبي واستعمال عبارات دينية وحديث عن سقوط دولة آشور  والمهم لب تعليقه يدور حول كلمة السريان واستعماله كلمة ܐܣܘܪܝܐ المزورة حديثاً سنة 1897م في محاولة لتعني اشوريين او سريان جريا على خزعبلة الاشتقاق وكلمة ܐܣܘܪܝܐ معناها خشبة تعلق في عنق الكلب (قاموس المطران اوجين ص 34).

أسئلتي لا تحتاج اللف والدوران والهروب عن الموضوع وأكررها لك وله ولمائكل ولكل الامة المتكلدنة والمتأشورة وإذا كان صديقك قد أجاب عليها ترجمها واذكرها فهي أقصر من تعليقك لتذكيري  وتحتاج ا لاأقل من سطر (1: السفر والاية، 2: القطعة الأثرية والمتحف، 3: اسم الكتاب ورقم الصفحة)
1: اذكر السفر ورقم الآية التي وردت فيها كلمة كلدان في النص العبري (مثلا تكوين 5:12)
2: اذكر اسم المتحف او القسم او قطعة الآثار باسم كلدانية من عهد الدولة الكلدانية (612-539)ق.م.
3: اذكر أين ذكر الكلدان بعد الميلاد باسم معروف وصورة واضحة من رجل دين شاعر مترجم طبيب امير قائد عسكري..إلخ وقبل ان تسميهم روما كلداناً قال انا او أمتي او كنيستي أو لغتي كلدانية.

ملاحظة ::::النقطة الثالثة من أسئلتي تشمل الآشوريين أيضا أي اذكر أين ذكر الآشوريون بعد الميلاد باسم معروف وصورة واضحة من رجل دين شاعر مترجم طبيب امير قائد عسكري..إلخ وقبل ان تسميهم روما كلداناً قال انا او أمتي او كنيستي أو لغتي اشورية

يضاف لك بكونك شماساً  ان تجيب على السؤال التالي الذي طرحته الأخت سريانية وهو
 هل يكذب كل آباء وبطاركة وكتاب من يسمون أنفسهم اليوم كلداناً وآشوريين عندكما ذكروا بافتخار انهم سرياناً آراميون وأمة سريانية آرامية ولغتهم سريانية آرامية،

ولا يكفي ان تقول إنهم يكذبون بل عليك أن تثبت انهم يكذبون وعندما تثبت انهم يكذبون أيضا لا يكفي، بل عليك رمي كل تاريخ الآشوريين والكلدان الجدد مثل أبو سنحاريب في حاويات القمامة لأنه مزور
هذا هو العلم والمنطق يا شماسنا اثبت وكذب آبائك من اليوم صعوداً إلى سنة 1 ميلادي من ألبير أبونا، ساكو، دلي، بيداويد، عمانوئيل الثاني، بنيامين شمعون، بولس إيشاي، بطرس نصري، بطرس عزيز، يوسف حبي، سليمان الصائغ، كوركيس عواد، روفائيل بطي، توما اودو، اوجين منا، عبديشوع الخياط، إيليا عبو، عبديشوع الصوباوي، إيليا بريشانايا، ايشو بن علي، بن بهلول، يوحنا الموصلي، سليمان مطران البصرة، فنكايا، طيمثاوس الأول، يشوع دادا، برحذبشابا، ايشوعياب بن ملكون، نرساي، يشوع دناح، بركوني، داود الفينيقي، توما المرجي، مجامع كنيسة المشرق، بركوني، مشيحا زخا، يشوع برنون، شمعون برقيا، إيليا الجوهري، ابن الطيب،  ومئات غيرهم
والآف مؤلفة من الكتب والمخطوطات هي تحت الاسم السرياني ولا يوجد مخطوط واحد باسم كلداني أو آشوري

اخيرا بلغ صديقك الهاوي قشو هناك قسم خاص بالسريانية فلا يستعمل الكلاوت والمزايادات وان يكتب بالعربية لا بالسريانية، فمنتدى المنبر الحر هو بالعربي، والأغلبية الساحقة من المتكلدنين والمتأشورين لا يجيدون السريانية مثلي، والدليل صاحبك المتكلدن مايكل سبي لا يعرف ما كتب صديقك المتأشور قشو فاستعجل وعلق وباس رأسك عملا عن جهل  وربما ان مايكل سبي لا يجيد لغة قشو لانها آشورية وليس كلدانية علما ان سريانية صاحبك  قشو أيضا ضعيفة وليست فصحى



109
أخي أبـو أفـرام
يـبـدو أنـك لا تـقـرأ عـربي
أنت سألـتـني وأنا أجـبتـك  ، فـلماذا تـكـرر وتسألـني السؤال نـفـسه ؟
السيد مايكل
ما هو علاقة سوالك عن السريان باجابتك على الاسئلة المطروحة عليك
هل في الاسئلة التي طرحتها عليك في الورقة علاقة تاريخ أو موضوع السريان غير أني لتقريب وتوضيح الفكرة ذكرت ان اسم الكلدان حديث وان المسعودي ذكر الاطباء السريان؟؟ طالبا هل المسعودي او غيره ذكر وجود كلدان في عصره
 انت لا تجيب على اسئلة بل  تسال
الجواب على السوال يا استاذ الفيزياء وإثبات انك كلداني لا يكون بمحاولة الهروب خارج الموضوع بجلب اسماء اخرى وإلغائها، فإلغاء الآخر لا يثبت وجودك،
الأهم الجواب على سوال لا يكون بسوال، بل بجواب علمي واضح وليس بصورة تهكمية وخزعبلات قال يونادم كنا والكلدان من موزمبيق ومع أن موضوع السريان خارج تعليقي الاساسي وهو محاولة منك للهرب من الاجابة فأنا ايضا استطيع أن اجيبك على سوالك بنفس الطريقة ان السريان جاوا من مجرة اندروميدا وقالت ام كلثوم لا وجود لسريان إذا اردنا ان نكون أثقف واذكى منك سيكون جوابنا على سوالك أيضا بسوال آخر وسنقول لك جوابنا هو أين هم السومريون والأكديون أصلا؟ ، والأهم من ذلك نستطيع أن ندرج لك وثيقة واحدة من الاف الوثائق من أقول آبائك  يفتخرون انهم سريان، ونقول لك لماذا تسألنا يا ابن هولاء السريان؟ فأنت من يجب أن يجيب الآخرين على من يسأل من هم السريان

يقول المورخ جان فييه الدومنيكي سنة 1965 بعنوان السريان الشرقيين متهكما بطريقة الاشوريين والكلدان الجدد المضحكة بمناقشة الاخرين انهم الوحيدون في العالم يجيبون على السوال بسوال وليس بجواب، فعندما يسألون أين انتم في التاريخ بعد سقوط القدماء وفي التاريخ المسيحي؟ فاسمائكم منتحلة ولا وجود لكم في التاريخ المسيحي، ولماذا قال اباكم قالوا نحن سريان ولم يقولوا اشوريين وكلدان؟..إلخ، فهم لا يجيبون ويثبتون وجودهم، بل يجيبون بسوال آخر هو: إذا لم نكن نحن من الاشوريين والكلدان القدماء فاين ذهب القدماء؟
ويضيف الاب فييه بتهكم قائلاً: نحن أيضا بدورنا نجيبهم على سوالهم بسوال آخر: اين هم السومريون والأكديون واالميتانيون؟ اي أن الاشوريين والكلدان القدماء شأنهم شأن السومريين والأكديين

فلا تهرب وكن شجاعا وأجبنا على الاسئلة المطروحة عليك بصورة علمية وواضحة بجواب ، لا بسوال، أو اكتب اعتذر لا استطيع الاجابة وكلامكم صحيح حينئذ:

مع أن لا علاقة رئيسة لاسئلتي لك بالسريان، بل هي اسئلة عن الكلدان، وانت من يجب ان يجيب عن أقول ابائك  لا نحن، ولكن  طالما تتنكر لهم نقول لك تم في هذا الموقع نشر مئات الوثائق عن آباك السريان الذين تتنكر لهم، وتم اجابتك وغيرك مئات المرات على اسئلة مكررة ومع ذلك سنجيبك عى كل اسئلتك عن من هم آبائك السريان الاراميون وبالاسمين (السرياني والآرامي) منذ سنة 3100 قبل الميلاد وإلى اليوم وباستمرار بدون انقطاع وبوثائق مسمارية سومرية وأكدية، ومن العهد القديم العبري واليوناني والعهد الجديد، بالسفر والاية،والأهم (من كتب آبائك السريان حصراً الذين تسميهم زوراً كلدان)، لكن ليس قبل ان تتجيب أنت أو غيرك من المتكلدنيين مرة واحدة فقط على الاسئلة الثلاثة أو تعترف انك تتنكر لاقوال آبائك ولا تستطيع ان تثبت انك كلداني
[/size][/color]
[/font][/color][/size]
[/color][/font]

110
الاستاذ الكبير مايكل سبي المحترم
انت كنت مدرس وحين  يجيب التلاميذ على غير اسئلتك في الامتحان المفروض كانوا يرسبون أم انت كنت تنجحهم؟

لم يسألك أحد من أين أتى الكلدان إن كان من موزمبيق ام من المريخ

كانت مختصر الاسئلة لك إن كنت كلداني حقيقي أجبنا
:



 اما ان تجيب على الاسئلة لا على غيرها او ان تسلم الورقة بيضاء
وبامكانك حذف سوال والاستعانة بصديق
مع اطيب تمنياتي لك بالصحة والسلامة



111
 
أهمية مقالة السيد عبدالأحد قلو المحترم:
نشر السيد عبد الأحد قلو المحترم موضوعاً محترماً عن المجرم اردوغان وجرائم العثمانيين وهو موضوع يستحق التقدير وكُتب من شخص هادئ ومعتدل وصاحب خلق رفيع وله ثقافة واطلاع في التاريخ لا باس به  (محدودة)، وكانت هذه المقالة مهمة جداً بسبب التعليقات التي كانت أهم من الموضوع، والسبب الثاني المهم لأبين للقاري انه هذه الأمة فاشلة ولن يقوم لها قائمة   وسأشرح أهم محاور المقالة المهمة والسبب إذا كان هذا رد من يعتبر من الكتاب الجيدين، فما بالك بالآخرين.

 

أولا- كانت المشكلة أن السيد قلو لم يستطيع التواصل مع معلقيه الذين سألوه سولاً في صلب الموضوع
وسأله السريان ما معناه: رغم أن الكلدان والآشوريون الحاليين هم سريان لا علاقة لهم بالقدماء، ولكن على الأقل يحملون اسمهم، لكن لماذا لم اجد واحداً منهم  يكتب عن جرائم الآشوريين والكلدان القدماء علماً أنهم كانوا اكثر اجراماً من العثمانيين وداعش بل أن الدولة الآشورية القديمة توصف بالدولة العثمانية في المصادر الكتابية المسيحية عدا أنها توصف من المورخين المدنيين بشتى الأوصاف النائبة والقذرة بل يتفنن المؤرخون بوصف إجرامها ودمويتها وساديتها وكتبت إحدى الصحف تشبه داعش بدولة آشور وغيرها أن هتلر آشوري وقد علق المعلقون الكفاية.

 

1: لم يجيب السيد قلو على سؤالي إنما انبرى آخرون قسم منهم أصحاب فوتو شوب وقصاصات ورق ونشر لافتات وأعلام لإثبات تأشوره ويتنكر لما قاله أباه انه سورايا شانه شان متأشور آخر يقول إنه كلداني لا يعرف قوميته وأصله أخيراً بالاختيار قرر أنه  آشوري

 

2: علق السيد قلو على  ثلاث متكلدنيين فقط وشكرهم أنهم علقوا في صلب الموضوع علما أنهم لم يعلقوا في صلب الموضوع والسيد قلو شكرهم لانهم متكلدنيين ثم قفل المقالة

 

فالأول متخصص بمواضيع السخرية ولا يعلم ان هناك دولة اسمها سوريا وكان اسمها دولة رام دمشق ثم سوريا وهي الدولة الوحيدة المستمرة في التاريخ غرب الفرات باسم السريان، ولا يعلم ان كلمة سرياني مثل كلداني وروماني مرفقة بنون النسبة  مثل كلديا وسوريا وروما

 

 أمَّا العراق شرق الفرات فاسمه في كل تواريخ  المتكلدنين والمتاشورين هو بيت الآرامين لا بيت الآشوريين ولا بيت الكلدان وحتى  منطقة السريان من الموصل الى الكوفة اسمها سورستان لا كلدنستان ولا اشورستان وهناك أبرشيات في الشمال اسمها، بسورايا (بيث سورايا) أي بلد او منطقة السريان ولا يوجد بيث اشوريا وكلدايا، ويقول البطريرك جرجيس الخياط الذي يسمي شعبه والنساطرة السريان الشرقيين: اعلم أن إبراهيم تكلم بالآرامية التي هي السريانية، فمن آدم إلى بناء برج بابل كانت اللغة هي الآرامية السريانية، واسم السريان هو نسبةً لسورس الذي ملك بلاد ما بين النهرين، ودُعيت الأرض كلها بلاد السريان، وسابقاً كان السريان يُدعونَ آراميين ( Syri orientales seu Chaldaei, Nestoriani السريان الشرقيون، أو الكلدان والنساطرة، سرياني-لاتيني، ص145-147)، وادي شير يسمي بلاد الاراميين بلاد السريان ولويس سكو ينشر خريطة موطن السريان وليس موطن الكلدان عدا كتابه آباؤنا السريان

 

والثاني جلب قطعة أثرية  بابلية سنة 2000 ق.م. مدعيا زوراً  إنها كلدانية

 

والثالث مسؤول  جمعيات وكاتب مقالات لا يستطيع أن يكتب ان هناك كلدان في التاريخ فيقفز من سنة 539 قبل الميلاد إلى عصر ادي شير مباشرة  والمضحك انه عندما قلنا له لا يوجد قطعة اثرية واحدة في العالم باسم الدولة أو الحضارة الكلدانية  ترك الدولة الكلدانية واستشهد لأحد المتكلدنيين بقطعة اثرية من زمن الدولة الاشورية وليس الكلدانية  ولا علاقة لها بزمن الدولة الكلدانية

 

3: اعترف السيد قلو اعترافا صريحا أن الكلدان هم سريان وهذا هو المهم لأنه مطابق للتاريخ والوثائق

اما تكملة كلامه ان ذلك كان خطا...إلخ  فلا قيمة علمية وتاريخية له سواء ان قال ذلك السيد قلو ام المطران بابانا ام بابا روما او غيره،

فعندما تريد ان تعتمد كلام مطران أو كاتب معين عليك أن تدافع عنه عندما يتهمه الآخرون بالتزوير ويكذبونه وليس قال فلان فقط، فمثلا انا مثلا مستعد ان أدافع عن كل كلمة قالها ميخائيل الكبير او ابن العبري وبوثيقة وكأني ميخائيل او ابن العبري، فعندما تقول أن هناك خطا اثبت ذلك بجلب الصح وليس قال المطران بابانا  فبابانا وبابا روما وأدي شير وانا واي شخص في العالم عندما يذكر حقيقة تاريخية إن كانت مطابقة للتاريخ فهي صحيحة، وإن لم تكن  مطابقة فهي تزوير مثل ما فعل المطران أدي شير وبابانا، ونعطيك مثلا، عندما يقول المطران بابانا:

كانت سوريا مهد اللغة السريانية بلا منازع، ومنها انتشرت إلى سائر الأقطار، وهي لغة طقوس كنيسة الكلدان والموارنة والنساطرة والروم الملكين والملباريين، والسريان الشرقيون هم الكلدان والاشوريون واتباع الأنطاكية هن السريان الغربيون، هم  وفي عنوان (اتحاد كنيسة المشرق الكلدانية مع كنيسة روما)، يقول: سنة 1445م اتحدت كنيسة قبرص الكلدانية مع كنيسة روما استجابةً لطلب البابا أوجين الرابع، وفي القرن الخامس عشر أصبحت البطريركية الكلدانية عند النساطرة وراثية، وبعد وفاة البطريرك النسطوري برماما سنة 1551م اختار النساطرة يوحنا سولاقا وقدَّموا عريضة للبابا قائلين له: نحن عبيدك النساطرة قد أصبحنا يتامى، لا آب ولا مدبر ولا مطران..إلخ، نطلب من نيافتكم أن ترسمه لنا بطريركاً

فهو صحيح لانه مطابق للتاريخ الوثائق ولا يستطيع أي شخص ان يكذبه

 

أما عندما يقول المطران بابانا ص67:  إن سولاقا رُسم باسم بطريرك بابل على الكلدان: فهذا تزوير لان سولاقا لم يرسم باسم بابل على الكلدان بل باسم بطريرك الموصل في أثور الشرقية

 

وعندما يقول بابانا كان كلدان في بداية المسيحية فهو تزوير لعدم وجود وثيقة اما البطريرك دلي ان روما أخطأت بتسميتنا كلدان فهو صحيح لانه لا يوجد اسم كلداني في التاريخ المسيحي بل هذا الاسم محتقر من كتاب أسلاف من يسمون نفسهم اليوم كلدان وعناه هرطوقي فتَّان ساحر مشعوذ دجال..إلخ وكثير منهم الفوا كتبا ضد الكلدان

 

3: يعتقد الأستاذ قلو ان اسم السريان لانه من سوريا فهو دخيل

وجوابنا الاسم السرياني هو الأصيل واسم روما والكثلكة هو الدخيل مع احترامنا للعقيدة الكاثوليكية وهي صحيحة لكنها دخيلة على العراق ولا يوجد كاثوليكي عراقي واحد  قبل سنة 1553م

نعم سرياني يعني سوري فالسورية او السريانية هي قومية ولغة وحضارة  وكنيسة عابرة لسورية الجغرافية مثل العرب أو العربية فليس كل سرياني سوري الجنسية مثلما المغربي والجزائري هو عربي لكن أصله ليس من الجزيرة العربية

 

4: يقول الأستاذ قلو ان الباحث موفق نيسكو يروج اسم السريان

وهذا صحيح وأنا أيضا أروج لاسم السريان الذي هو اسمنا الرسمي، عدا نكهته المسيحية،  لكن السريان هم الآراميون كما يؤكد  الباحث نيسكو دائماً ونحن لولا المزورين المتاشورين لما كنا بحاجة كل مرة أن نذكر ان السريان هم الآراميون مثلما اسم هنكاريا واثيوبيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا هي أسماء رسمية للمجر والحبشة والغال والقوط، وقد أجابك الباحث نيسكو على ذلك في هذا الموقع رد رقم 362

https://ankawa.com/forum/index.php/topic,898755.msg7608968.html#msg7608968

 

وللباحث نيسكو الآن برنامج شيق اسمه الاراميون السريان امة وهوية، يؤكد فيه ان السريان هم الاراميون  ونهديك الحلقة الثانية من عشر حلقات لحد الان

https://www.facebook.com/89009094916/videos/260215241998273

مع تحيات جورج السرياني


112
السيد يوحنا المحترم: نرجو ان تبعث تحياتنا لمدير المركز الإعلامي الكلداني بان كل كلامه ليس له صحة  انما هو نقل شرح المكتشفين في زمن الدولة الاشورية وليس الكلدانية ونتحدى أي شخص في العالم يستطيع ان يأتي بقطعة واحدة فيها اسم كلدان من تاريخ الدولة الكلدانية 612- 539 لشخص او ملك أو شعب قال انا كلداني او ملك كلداني او شعب كلداني نابو بلاصر وابنه نبوخذ نصر يلقب نفسه ملك أكد وليس ملك الكلدان ويثار لبلاد أكد وليس لبلاد الكلدان ولغة بابل أيام الدولة الكلدانية هي الاكدية وليس حتى الارامية، الارامية كانت لغة عائلة نبوخذ نصر فقط، اما الشعب فاكدي، ولم يقل مطلقا لاا نباو بلاصر ولا ابنه وخلفائه الستة  اني ملك الكلدان اسوة بملوك آشور فهل من المعقول وجود ذكر لكلدان قبل عصر الدولة الكلدانية ولا يوجد ذكر واحد أو اثر واحد  لكلمة كلدان في الدولة الكلدانيو؟؟؟؟ اضحكوا على أنفسكم بهذا الكللام

 

2: انت ومدير المركز الإعلامي لم تاتي بشي جديد بل نزيدك من الشعر بيتا عن وجود كلمة كلدان اقدم مما قاله مدير مركزك الإعلامي 732ق.م.  فأقدم ذكر لكلمة كلدان في التاريخ هو في مدونات الملك الآشوري آشور ناصر بال الثاني (883– 854 ق,م.) ولا علاقة لها بأي شخص كلداني أو قوم او كيان كلداني معروف مطلقاً حيث كانت تطلق الكلمة بمعنى قطاع طرق ولصوص ومشعوذين كما وردت في سفر أيوب وعلى منطقة جغرافية معينة جنوب العراق شانها شأن عشرات الأسماء الجغرافية وهي كلمة حديثة وليس قديمة، علما ان  الكلمة هي كسديم  كما وردت في النص العبري وليس كلدان ولكن بعد سنة 280 ق.م. في الترجمة السبعينة شاع اسم الكلدان باثر رجعي .

 

3: واخيراً: كلامك دليل دامغ أن كلدان اليوم لا علاقة لهم بالقدماء فعندما تعتقدون ان لكم بصيص امل تحاولون رفع المعلومة مباشرةً وبسرعة اما عندما لا تستطيعون ان تثبتون انكم كلدان فتسكتون

 

ارجو منك ومن مركز الإعلامي في كالفورنيا ان يذكر لنا أخبار الكلدان مرة واحدة منذ سنة 1 ميلادي والى ان سمتكم روما كلداناً وبصورةواضحة لاشخاص معلومين ومعروفين وحوادث تثبت وجود كلدان


113
السيد أو السيدة سوريتا:
هذه القطعة الأثرية ليست كلدانية بل بابلية.
لكي نعلمكم تاريخك يجب أن تعلموا انه لا يوجد قطعة أثرية واحدة في العالم فيها اسم كلداني.
إذا افترضنا جدلا وفي الأحلام أن هناك قطعة عليها اسم كلدان فإن فهذا لايخصكم فأنتم سريان انتحلت لكم روما اسم ( الكلدان).

114
السيد نيسان المحترم
يرجى عدم الهروب من الموضوع الرئيسيوهو هل توافق على إجرام الكلدان والآشوريين القدماء وتحويل الموضوع الى موضوع السريان والاراميين وغيرها.
عدا الحضارة السريانية الآرامية قامت حضارات أخرى كالسومرية الأكدية الامورية الحورية وعشرات غيرها لكن الآشوريين والكلام هم الوحيدين الذين يوصفون بالقسوة والإجرام فلا تحول أن تجد لك تبريرات مثل أردوغان وداعش لأنك بهذا الآسلوب لن تختلف قيد أنملة عنهم.
ملاحظة صغيرة وهمسة في اذنك وانظر مطرانك أدي شير كيف يسمي بلادالآراميين بلاد السريان. وفي متاحف العالم آثار كثيرة بإسم ارامية أو سورية سريانية فهل تستطيع أن تذكر لي قطعة واحدة باسم كلدانية؟

115
اين هي مصادر كنيستك التي تقول انها عظيمة ومستقلىة ومن الخربيطات  تستشهد باعمامك الانكليز  فقط  الذين سموكم اشوريين
كنيسنك منذ نسطور نسطرية قبل المنبجي وانفصلت في عهد بابي 497


116
والله عال فليترك مليارين نسمة العقيدة ويلحقوا ب 250 الف متاشور اتو من كهوف حكاري والقوقاز  ليشرحوا لنا العقيدة
لماذا تركض الكنيسة النسطورية وتتوسل بروما والاقباط من اجل قبولها
ففلتتنتظر عندما ياتي الكاثوليك والارثوذكس يتوسلون بها


117
استاذ مايكل  شكرا للملاحظة
والسوال
اذن ما هو الفرق بين النساطرة والمسلمين
النساطرة ايضا لا يقولون والدة الله
فهل الشيخ نسطوري ام ان النسط__________
جورج السرياني

118
رابي شوكت توسا
شلاما
واعتقد ان الذي لا يحترم التاريخ لا يحترم نفسه اولا
هذا من اتى من القوقاز ولا يحترم نفسه والتاريخ الذي يفقا عيون المزورين اوالجهلة لذين يستشهدون بالتاريخ والكتب اليونانية
لا قال فلان ولا حكى اليوتوب دليل دامغ باليوناني ان كلمة سريان تختلف كليا عن اشور القديم وشور الجديد الذي اتى من القوقاز وكهوف حكاري

119
جميعا لغة واحدة والتي نسميها السورث والتي سماها العرب السريانية واليونان اسرين وهكذا
ان تكن جاهلا فقل ما شئت
هذه باليواناني سفر عزرا 4 فرق بين الاسم السرياني والاشوري  حتى حرف السين الذي تكتب به كلمة سريان باليوناني يختلف عن حرف السين الذي يتكتب كلمة اشور ولا يوجد حتى تشابه بين الكلمتين


الىMUNIR BIRO
عندما يذكر شوكت وانت اين السومرين والاكديين والاموريين وغيرهم ثم يذكر الاشوررين مرة واحدة من سنة 1 م ميلادي والى ان يسميهم الانكليز اشورييا سنة 1876م وياتو من كهوف حكاري واروميا والشياشان واذربيجان سنذكر لك اخبار ودويلات وقواميس وكتب وشهور وموسيقى وحضارة الاراميين السريان قبل وبعد المسيحية والى اليوم
جورج السرياني

120
يا لطيف نزل علامة متاشور جديد ديكحلها عماها
مو الانكليز الي سموكم اشوريين اكتشفوا لكم الحروف
وعملو لكم قاموس بحروف انكليزية ملرفق بالتعليق وصار عكم حرفين بدل واحد
مسماري وحرف اسيادكم الانكليز
اليس هذا عتراف واضح ان الاثار الاشورية لا تعود لكم وان اشوريتكم مزورة

121

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=811955.0
الاستاذ ميخائيل المحترم
طريقة سهلة جدا للشهرة
 تذهب الى القاهرة مع جدوالك ودراساتك وتاخذ معك الاستاذ والفيلسوف المتاشور احيقار الارامي
وتطرح علمك في الموتمر وتسميها اللغة الاشورية
انا متاكد ان جميع الصحف المصرية سنتشر نشاطكم في الصحف بس اسود وابيض مو ملون

122
https://www.youtube.com/watch?v=BJh0SxHLVP4
الاستاذ المحترم ميخائيل ديشو
هذا هو فيدو النازي هتلر الذي نشره احد المتاشوريين في الثانية 48 يمثل نفسه حفيد الاشوريين
بهذه الفيدويات يفتخر القسم الاكبر من المتاشوريين به وهذه هي حقيقاهم الشوفينية
وهكذا يرد اسمهم في التاريخ السرياني اعداء الانسانية مثل هتلر
المورخ يوحنا الافسسي في القرن الخامس يسمي الفرس الذين غزوا داريا ونهبول وسبو بالاشوريين ص38
يصف الزوقنيني يصف العباسيين الذين يظلمون المسيحيين قائلا قدم علينا الاشوريين  ص201

المورخ والبطرك ميخائيل السرياني الكبير يصف زنكي الذي احتل الرها وهتك اعراضها بالخنزير الاشوري
ج3 ص234

123
الدكتور علي الخالدي المحترم
اذن لماذا لا يسلم حراس القوش سلاحهم اليس هو خارج الجيش والبيشمركة
ام ان البطرك يريد ان يكون المسيحيين ذميين لدى الاكراد والجيش فقط
على الاقل يكون المسيحيين ذميين تحت سلطة امريكا شانهم شان البقية
ام ان البطرك ساكو يريد المسيحيين ذميين من تحت يد من هو تحت ذمة امريكا
كل المقارنات التاريخية التي اوردها البطرك ساكو لا تنطبق والواقع
 فلا تجرية سميل ولا جيش ملكو يطابق الواقع
انها تبريرات لتمرير ارئه الشخصية الخاطئة والغير مدروسة والمنفردة على الناس
هل استشار سياسيين او رجال دين من طوائف اخرى
هل استشار مطارنته في هذا الامر
ي كل تصريح سياسي البطرك يعزل الكنيسة الكلدانية عن البقية
المشكلة في تصريحات البطرك ساكو ليس غلطته بالتصريح فقط
يقول البطرك لا أريد للمسيحيين ان يقاتلون ويقتلوا في سبيل الغير
وكلامه غير صحيح طول عمر المسيحيين يقاتلون ويقتلون في سبيل الغير
 المسيحيين المنخرطين اليوم في الجيش والشرطة والبيشمركة ايضا يقاتلون في سبيل الغير
 والمرة الوحيدة التي كانوا سيقاتلون ولا سامح الله يقتلون في سبيل أنفسهم هي هذه المرة
يقول البطرك ساكو لا اريد ميليشيات
طول عمر العراق فيه ميليشيات في زمن الملكية العشائر وزمن عبد الكريم قاسم القوى الشعبية ثم الحرس القومي فالجيش الشعبي واخيراا الحشد الشعبي
فالبطرك ساكو يريد ان يشذ المسيحيين عن البقية

يقول البطرك ساكو ان جميع رجال الدين هم نفس موقفه
http://www.alalam.ir/news/1542264

http://all4syria.info/Archive/228034

http://www.elnashra.com/news/show/946156

http://www.palestinetoday.net/home/pagenews/%D9%85%D8%A6%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D9%8A%D8%AA%D8%AF%D9%81%D9%82%D9%88%D9%86-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%B5%D8%AF%D8%AF-%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B9-%D8%B3%D9%82%D9%88%D8%B7%D9%87%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%8A%D8%AF%D9%8A-%D8%B9%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4
مع تحياتي
جورج السرياني

124

الدكتور علي الخالدي المحترم
الجيش العراقي الوطني الذي تتحدث عنه في الحرب العراقية الايرانية قام بقتل زملاء لهم من الجنود العراقيين البواسل الذي قتلو جنود ايرانيين بحجة كيف لمسيحي ان يقتل مسلم واعرف حالتين من اقاربي
طبعا انت تساند انت البطرك ساكو  ومن حقك لانه يثبت لكم فعلا اننا اهل ذمة
حول المسيحي من متواضع الى جبان
فسر الدين المسيحي على هواه
هل الارمن والموارنة لم يكونوا مسيحيين
هل السريان في سوريا ليسوا مسيحيين وقد زارهم بطركهم لهم في الجبهة
يقول البطرك إن أمريكا ستفعل ما تريد دون سماع كلامي
طيب أذا تعرف انها ستفعل إذن لماذا تخسر كلامك
 وماذا سيكون موفقك يا سيادة البطرك إذا ادى التسليح الى نتائج إيجابية مثلا
كان على البطرك ساكو ان يقول انى امريكا تسلح الجيش والاكراد والحشد الشعبي
وللاسف نحن اخر من تذكرت امريكا لتسلحه للدفاع عن ارضه وعرضه
ومع ذلك نحن المسيحيون سنكون اول من يسلم سلاحه اذا كان فعلا هناك جيش وطني حقيقي يعاملنا كبشر 
هولاء الذين يساندون البطرك 90 بالمئة منهم لاغراض طائفية لانه بطركهم
ولو صرح انه مع التسليح لوصوفه نفس المؤيدن له بانه بطلا قوميا
كل المؤيدن له اصبحوا دكتوارة في السياسية الدولية يحللون الاحداث
يتهم من يخالفه الراي انهم جالسين في الخارج ومويديه كلهم من الخارج وليس من الداخل
البطرك يمنع تسليح من في الداخل ثم يقول لماذا لا ياتي المسيحيين من الخارج
مختصر مفيد حالنا حال الكل وهي فرصة لنا عسى امريكا الدجالة تصدق هذه المرة ونروح مع امريكا الكذابة لباب الدار
واذا لم تصدق امريكا فلن نخسر اكثر مما خسرناه فالبطرك سدها بوجهنا ويريد يضيع فرصة علينا
بلكي المسيح الرب ينور عقل امريكا هل المرة
لا تستغرب يا دكتور
هذه هي حقيقتنا نحن المسيحيين
لم يطلب احد من البطرك ان يبارك او لا يبارك
هي زلة لسان متسرعة اطلقها بعد يومين من صدور القرار بدون دراسة او استشارة احد
ولانه عراقي لا يريد ان يتنازل عن خطاه
فصرح في تلفزيون اسريا ان من يسعى من السياسين المسيحيين للمطالبة بالتسليح وحقوق الشعب المسيحي ما انهم معناه فقاعات هواء وكل من يطلب يعبر عن رايه ضد رجل دين هو هواء
مع تحياتي
جورج السرياني

125
السيدة سريانية
اثبتي انك موجودة من بداية المسيحية وبعدين نثبتلك من هم السريان الذي اسمك منهم
الاستاذ موفق كتب لك ان اقتنعت ان لا وجود للكلدان والاشوريين بالوثائق الدامغة سوف يرد على اسئلتك بثواني وانا ايضا مستعد لاجابتك اذا اعترفت
جورج السرياني


126
يوسف ابو يوسف
خلفلا على الزمن وموقع عينكاوا الي جعل واحد مثلك وامثالك الذي يكتب بهذا الاسلوب
""كما تعلمون كل البيوت تتكون من صالات وغرف استقبال وغرف منام ومخازن وحمام واخيرا لابد ان يحتوي البيت على مانسميه بالعربيه بيت الراحه او بالانكليزيه w.c او بالسورث ججمه وبالتاكيد هذا عادل مكانه في البيت السرياني ومقره الدائم هو بالسورث (الججمه)""
ان يكتب على استاذ قدير مثل الاستاذ موفق نيسكو الذي ادرج وثائق دامغة لن تستطيع لا انت ولا مليون مثلك
ان ترد حتى لو بحثت بكل الججمات يا كاتب الججمات
انت خير ممثل للامة الكلدانية
هذه شهادة ليعلم العالم من هم الكلدان
الم يكن بمقدور الاستاذ موفق نيسكو وانا  والسريان ان يكتب للمطران ابراهيم نفس عنوان مقالتك وقد استطاع الباحث القدير نيسكو فعلا ان يفند قوله ومن فمه وبالوثائق الدامغة
هل انتبهت على ردود 12 سرياني على مطارنك كيف كانت بادب وتبدا وتنتهي بارخمور اكثر منكم ومن الكلدان
لكن تعلم لماذا لا نفعلها
لانه مكتوب في قاموس اوجين منا الكلداني السريانية هي اخلاق وثقافة وادب والكلدان منجمين وسحرة وعرافين
السريان مودبين اكثر منك ومن امثالك يا كاتب الججمة
جورج السرياني


127

نيافة الحبر الجليل المطران ابراهيم ابراهيم المحترم
بارخمور سيدنا
اولا" اذا كان الكلدان القدماء الذين لا اعتقد انك تستطيع ان تثبت انك سليلهم هم اخر سلالة حاكمة من ابناء الوطن
فلماذا لا يكون عرب الحيرة ودولة المناذرة هي اخر حكم وطني عراقي وعليه فالكلدان هم عرب لان عرب الحيرة لم يكونوا محتلين قبل الاسلام طالفرس وغيرهم بل سكان وطنين اصلين" لو ان الكلدان هم شعب الله المختار
بارخمور سيدنا
الشماس خوشو السرياني

نيافة المطران ابراهيم ابراهيم المحترم
بارخمور سيدنا
لم نكن نعرف ان السريان الذين بدلت اسمهم روما الى كلدان كان هدفها هو تحقيق ما لم تستطيع روما ونبوخذ نصر من تحقيقه وهو غزو  الشعوب والوصول الى اليمن لان الاثنين لم يصلا الى اليمن
كيف تعتز بناس غزاة وانت مطران
اذا كان الامر هكذا فدولة المناذرة العربية هي اخر حكم وطني وكانوا مسيحيين والعرب على علاتهم حتى بعد ان اعتنقوا الاسلام هم افضل واقل اجراما من الاشوريين والكلدان القدماء
كان عليك الاعتزاز باسمك السرياني المحبوب من كل الامم وليس باسم وثني يعني في قاموسكم عراف وساحر ومنجم وفلكي
والانجرار وراء الاشوريين لتحويل الكنيسة الى حزب قومي
بارخمور
جورج السرياني

128

المؤمنون بالأسم الكلداني كأسم لقوميتهم انما هو ايمان وليس قابل للدراسات والبحوث والتفاسير وذكر المصادر والوثائق مهما كبر اسمها او اسم كاتبها
الشماس الأنجيلي
قيس سيبي
سان هوزيه / كاليفورنيا
[/quote
الشماس الأنجيلي
قيس سيبي
سان هوزيه / كاليفورنيا

فلماذا كل هذا العناء اذن/ وجه كلامك لسيادة المطران ان يكون رده بالجملة اعلاه ولا احد يعترض
اما استغلال التاريخ بطريقة خاطئة لاغراض شخصية وفيؤية سيواجه من المهتمين بالتاريخ ايا كان مكانة مستعمله ومستغله بطركا مطرانا شماسا انجيليا / كبر او صغر
جورج السرياني

130
شريط حلو بس
القس القبطي يتكلم على الاشوريين القدماء قبل الميلاد
نلري ذكر اشوريين بعد الميلاد قبل ان يسميهم الانكلز اشوريين قبل مئة وعشرين سنة
مثل ما ذكر اليوم كيري السريان باسمهم بوضوح

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,806166.0.html

131

الرب يبارك بك يا دكتوروبكل  من سعى ويسعى للدافع عن المسيحيين
وينزل الحكمة في قلب المسوليين الكبار في العالم
مثل ما دافع اليوم كيري عن المسيحيين والسريان الارثوذكس
 وكناءس الكاثوليك والاقباط والارمن واليزديين وكل مظلوم بغض النضر عن دينه او قوميته


132
السيد المحترم اوشانا نيسان
موضوع شيق من انسان معتدل  ولكن!!!!!
لماذا عليكم غفور رحيم وكل يوم وعشرات المواضيع بالاسم الاشوري
 وعلى غيركم شديد العقاب لانه يدافع عن اسمه القومي
اليوم ذكر كيري اسم السريان باسمنا ولم يذكر الاشوريين
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,806166.0.html
لو ذكر اسمكم بدون السريان لفتحتم ابواق مهللين ان جميع مسيحيين بالعراق اشوريين
نحن السريان نحب الجميع ولا يفرحنا ذكر اسمنا لوحدنا لاننا نعتبر كل مسيحين وكل انسان هو اخون
سبب تعرض السريان لكم هو محاولتكم الغائهم وعتبارهم اشوريين
نحن نحترم اسمكم ولكننا كسريان من هذا الاسم براء
سبب تعرض السريان لكم هو تزوير تراثهم وتراثكم وجعل كل شي اشوري
لماذا لا نتقدون مطرانكم الذي يقوم بتزوير اسم لغتنا
نحن السريان نحترم جميع الاجناس والاديان
بس انتم لا تحترمون احد
ليس المقصود انت الضاهر انت  انسان معتدل ومحترم
ومع هذا الاشورية النمتعصبة تجعلك تحتقر الاخلرين!!!!!!
فتذكر وثائق المستعربة ةلماذا تحتقر الاخرين كالعرب
هذه المرة كتبت الاشوريين  احتراما لك واذا تحتقر العرب
 او غير العرب مستقبلا ساكتب المتاشوريين 
اي كاتب يحتقر غيره في الكتابة عليه ان يقبل ان الاخرين يحتقروه
السريان ياتوكم وثائق بكل لغات العالم
تفضل انت واذكر وثائقك بلغة كنيستك الغير مستعربة واثبت وجودك
انتم ليس لديكم وثائق سوى الشتائم
نحن لا نستطيع السكوت لخاطرك وحدك او مثلك من المعتدلين المحترمين الى حد ما
اغلب كتابكم ومعليقكم لا يحترمون احد ويسخدمون كلمات قبيحة
بحق كتابانا السريان الاراميين الكبار الذين هم رمز وجودن وعزتنا
واذا لا تصمت هذه الاصوات النشز وهذه الابواق التافهة
نطلب من الكتاب السريان الارامين نشر المزيد والطعن بالاشورية اكثر
لماذا لا يكتب المثقفين الاشوريين مواضيع عن الاخلاق الاشورية وكيفية احترام الاخر
عشرات الاسماء النكرة تتهجم عل كتابان الافاضل
ولاننا السريان اصحاب اخلاق لا نشخص
اعطني سرياني واحد استعمل كامات قبيحة وكان هو البادئ
دائما انتم البادئين لان حجتكم ضعيفة
انعم ان الاوان احترموا الناس تحترمكم لا تشطبو الاخر لن يشطبكم

133
استاذ اللغة السريانية والشاعر السرياني عادل دنو
شكرا على دفاعك عن السريان ولغتهم وهذا من حسن مبادئك

هل ذكرت الاذاعة او الباحثة باراسكيفي من اين اتت كلمة يونان وعرب ام اكتفت بذكر العرب واليونان فقط
كلمة عرب سريانية ومعناهاغرب عربا وكلمة اغريق سريانية معناها الهارب
اذن الباحثة والاذاعة كانت على حق عندما قالت العرب لان العرب كلمة سريانية وانت فارسي لان كلمة العراق فارسية او انت يوناني لانك تنتمي لكنيسة ساليق واسمها يونا

اسم لغةك هو السريانية ولا داعي لاقحام ارائك السياسية في دفاعك عن السريان لتبرر توجهك السياسي
واذا سالك طالب في الصف ما اسم لغتنا عليك ان تجيب السريانية
واذا سالك من اين اتت السريانية قل له اسال معلم التريخ فانا معلم لغة
انت كمعلم لغة سريانية اسالك
ماذا كان اسم لغتك قبل ان يحورها المصريين او اليونان
وفي ايام ارتحششتا كتب بشلام ومثرداث وطبئيل وسائر رفقائهم الى ارتحششتا ملك فارس.وكتابة الرسالة مكتوبة بالارامية ومترجمة بالارامي   سفر عزرا.
فكلم الكلدانيون الملك بالارامية عش ايها الملك الى الابد.اخبر عبيدك بالحلم فنبين تعبيره. دانيال
اش 36: 11فقال الياقيم وشبنة ويواخ لربشاقى كلم عبيدك بالارامي لاننا نفهمه ولا تكلمنا باليهودي في مسامع الشعب الذين على السور اشعيا

عيب عليكم مرة اليونان حرفوا اسم شعبك ومرة المصريين سمي شعبك كيمي وتاوي لان اسم مصر القديم هذا
اذا ترى اليونان حرفوا اسم فهم حرفوا اسم  الارامية
فارجع الى الاصل وهو ارامية وليس بتحريف اكثر
انت طبيب تعالج الناس من جهة وتشارك في حقن المرضى بفيروس من جهة اخرى
انت معلم وقم للمعلم وفيه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا
المعلم يجب ان يكون مبدئي وامين وليس انتهازي من اجل الدولار ويزوال مهنته ضمن اختصاصه  بصورة امينة وصادقة ولا يشارك في التزوير
جورج السرياني

134

الشاعر ايشو شليمون
تاو تاو بيشيت دنكيتا كلك خوشا
 بس ما عندي بندقية واطوشلك واصيح بردحاق
https://www.nizariat.com/poetry.php?id=103

 لوسيان
كان عليك ان تخجل من نفسك وانت كاهن كلداني منجم وساحر متاشور  لابس بدلة عسكرية
عروس المسيح وام الكنائس الرسولية عندها مدارس لغة  وموسسات كنسية  بعدد المتاشوريين
بس المفلس من يجد قطعة شبا فحسبها ذهب
عروس المسيح كنيسة مسيحية لا حزب سياسي
عروس المسيح في القرن العشرين الف ابائوها كتب بوزنك ووزن مدرسي مدارسك المزورة
اخجل من نفسك
جورج السرياني

صفحات: [1]