عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - petrus halabi

صفحات: [1]
1
أدب / يا إبنتي ... يا ست الصبايا
« في: 00:31 17/09/2005  »
يا إبنتي  ... يا ست الصبايا
[/b][/size]


بطرس حلبي

يا إبنتي يا ست الصبايا ، قصيدة خارجة على نمطية الإيقاع ورتابة القافية ، تخاطب الروح بنفس ميلودرامي ، بعيدا عن صخب القصيدة التقليدية. فالكلمة فيها ليست مادة ترف ، بل هي بناء يتأسس هيكلها على على الصورة التركيبية ، في كلمات لاتموت ، تجمعها ألفة شديدة، حيث تغدوا كل الأشياء ، مسالمة أليفة ، تنثر إيحاءاتها لتقدم صورة تسودها البساطة وألسكينة .

            أيتها الذكرى
            يا بنفسجة خواطرنا المكدودة
            يا ذات الصوت الأبيض
            لنواصل رحلتنا المجهولة ، الى الحافة الواضحة للبحر
            المليئة بألنسيان والغفران .
           
            والآن تجيئين على ظهور خيولك المتعبة
            تطلين على شرفات نوافذنا
            يا أيتها النوافذ المفتوحة من غير ضعف
            خذيني إلى باحة الماضي المطل على الملاذ اللذيذ
            خذيني إليها ، ثم عد بي أيها الطريق الحنون
            وأنا أصغي إلى الزمن الذي نحيا به ونموت ..
            خذيني بعيدا عبر الطريق الذي لا ينتهي خلال المطر
                                     إلى ممرات الحياة وألبهجة

             أيتها الذكرى
             كياني كله يتوسل إليك
             ينتظر إكتشاف الكلمة التي تشبه البراءة
             مثل براءة كل صلاة أولى
             إذ توقظ رؤانا خارج الأحلام الغريبة
             فيا أيتها الكلمات ، إحترقي بالنار التي أشعلها
             لترد عن غربتنا إشارات الخوف
             فأين أين الإلتحام الحميم بين المطر والتراب
             ولكن حين أفتح عيني ،يكون كل شيء قد إرتحل
             تزيح السماء شكوك الضباب
             وآخر القلائد عن أعناق الشجر
             فحين لا تكون في الأفق شمس
             لا يكون فجر ولا مغيب
             ولا ظلمة يثير مقدمها الدمع والخوف .

             يا إبنتي يا ست الصبايا
             .....
            بإسمك تنشق الظلمة عن أقمار
            فوق مدارات الليل وأصقاع الغربة
            تبارك فيض رؤاك ، ملائكة الرب
            فبين الريح وألأمطار خيط واحد وعطر الذكرى
            فسلاما .. سلاما أحرق غصن ذاكرتي
            فوق تشابك الرؤيا ...
            إذ تنفجر بالالوان في باحاتها
            وتذوب  تذوب  تذوب   تذوب

            ونعانق أفق الشجون
            نغني له أغنيات الوداع
            فتلتقي موجتان
            وتختلف موجتان
            إنها خيل الحياة ...
            فتصير جروحنا وردة
            تحايلت يوما
            لتترك في الأفق نجما
            فيا مرحبا بإنتهاء المواسم
            ويا مرحبا بإبتداء المواسم
            تشاطرني رجفة القلب
            لتطفأ في الأفق نجما
            وتورق خلف الغيوم نجوما
            فمن ذا يوارب شباك الأمل
             ـــ يا إله السماء ــ
            يبحر كالبرق  بين الضلوع 





2
 
      رسالة الى صديق الطفولة ...لطيف بولا
 
                         بطرس حلبي
 

      اخي صديق الطفولة لطيف بولا
                                                               
 
 
    كميخن ريخد بشيلي     وكتخرن قرمان كذيلي
    ابرت ماثي قددشتا    .......
   مع  المعذرة عن خلل في الكتابة قد يكون بسبب عدم دقة
   في السماع ..ولكن ما اروع التعبير على بساطتة فعفوية
   الإنسياب احدي مقومات العمل الإبداعي الناجح في ادب اية
   لغة ....
 
   عزيزي  صديق الطفولة لطيف
 
   طالعت مداخلتك عن قصيدة ..وفي بعض الشعر نبوءة ..في
   موقع تللسقف المتالق الان ، فها انذا ارد على الفور
   مقدرا وشاكرا لدعوتك لي زيارة موقعك الجميل الذي دابت
   على زيارته قبل اكثر من اسبوعين لسماع لحنك الجميل عن
   اكثر الظواهر عمقا في تقاليد بلدتنا العريقة في زراعة
   بشيلي * حيث توارثه البلدة اجيالا بعد اجيال بإعتداد
   وزهو ، واني لفخور باني قضيت شطرا كبيرا من شبابي الاول
   مع شقيقي العزيز سعيد حلبي في مصاولة مع حرارة الشمس
   اللاحفة إذ ما يزال جلدي يحمل من ذلك اثرا يذكرني دائما
   بارومتي التي اعتز بها رغم تباعد الزمن وإختلاف المكان .
   
    عزيزي لطيف ..الحانك كلها جميلة، حميمية في قوة التصاقها
    بالوجدان الشعبي العام ففيها اصالة وحضور دافئ في 
   في الوجدان والقلوب...ولكن الأقرب إلى نفسي كما اسلفت
   هو لحنك ..بشيلي...لا البطيخ واقترح ان تكتب  بشيلي في
   في الواجهة ...اصخ يا لطيف الى صوت المفردة في اللغتين
  الا تجد الأولى اكثر التصاقا واقربها الى إستحضار الذكريات
  الجميلة .
   فموسيقى الحانك يا صديق الطفولة ، اعراس واعياد فوق
   بساط من واقع فاجع واليم ، دائم الحركة في الداخل والخارج
   من اجل استحضار عالم جديد لا يزال عصييا على الحضور ،
   تذوب في شفافيته وصدقه همومنا الفردية والجمعية ، حيث
    تتناغم الذات مع الواقع وتتالف معه في غنائية اسرة
   حاملة معها حرارة اللحظة وحلم المستقبل الذي يخباء
    نجمة الفرح ، ممجدا الحياة ، في ذات الوقت يدل على الموت
   ويعانقه ، تتردد فيه اءصداء من مزاجنا الشعبي وإرادة
    لا تفل في صراع البقاء .
 
   وتعبيرا عن هذا الإعتزاز ابعث اليك الان ، مقطعا من قصيدة
   سيتم نشرها في موقع البلدة الحبيبة والمواقع الشقيقة
   وساخصك بنسخة منها ايضا إذا سمحت بذلك مساحة موقعك الجميل
      ***اخبرني عن ذلك إن شئت ***
 
     مع تمنياتي القلبية لك بالنجاح .
 
  النص ..
        ونعانق افق الشجون
          نغني له اغنيات الوداع
        فتلتقي موجتان
         وتختلف موجتان
         إنها خيل الحياة
 
         فتصير جروحنا وردة
        تحايلت يوما
         لتترك في الأفق نجما
         فيا مرحبا بإنتهاء المواسم
       ويا مرحبا بإبتداء المواسم
    تشاطرني رجفة القلب
       لتطفاء في الأفق نجما
      ولتورق خلف الغيوم نجوما
      فمن ذا يوارب شباك الأمل
     ـ يا اله السماء ـ
              يبحر كالبرق بين الضلوع
 
   وختاما ارجو ان لا يكون في الإرسال مشكلة وان تستلم
     النص صحيحا من غير تشوية .
  وإذا شئت ان تنشر النص في موقعك كرساله ـ من صديق لي في
     الغربة ـ فإفعل إذا يحلو لك ذلك .
         ورد في اعلى النص ما يلي
   حيث توارثته البلدة اجيالا.......ارجو تصحيح الخطاء في
   توار.....
     
 
    ارجو تدارك الخطاء الكتابي في كلمة....يخبئ
 
    ودم لأخيك          بطرس حلبي

صفحات: [1]