عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - لطيف نعمان سياوش

صفحات: [1]
1
الرابط أدناه:


اللقاء الذي أجرته معي في عنكاوا، مندوبة وزارة الثقافة العراقية في أربيل:


https://www.youtube.com/watch?v=pSmyCryrozw


لطيف نعمان سياوش

2
                                                             التقيت بشهيد عاد لتوه من الجنة 

(لمناسبة الذكرى الثانية لأنتفاضة تشرين) 

لطيف نعمان سياوش 

نص يصلح أن يكون مادة لمونودراما مسرحيه

بعد غياب طويل ورحيل ابدي شاءت الاقدار أن التقي بشهيد قتل برصاص الغدر عندما تظاهر سلميا في ساحة التحرير ببغداد ، وصعد الى السماء ليخلد في جنّات النعيم ..

كان يرتدي ثوبا ابيضا وتعلو محياة ابتسامة جميلة تضيف جمالا لوجهه المشرق ..

في موكب مهيب لأستقبال الشهيد المحاط بأكاليل الزهور تحملها الاطفال بين اكفهم، وعلى وقع حوافر الخيول العراقية الاصيلة كنت اكثر المستقبلين له استغرابا وانبهارا لطلته غير المتوقعة ، وأنا اتسائل بدهشة :- يارب هل يعقل ان يعود الشهيد مرة أخرى الى الأرض ؟!.. أكاد لا أصدق ابدا ..

احتضنته وشممت فيه رائحة زكية ، وبعد السؤال عن احواله وأحوال الشهداء معه ، دار بيني وبينه الحوار التالي :-

أنا      : ما الذي جاء بك إلى هنا ياعزيزي ؟

الشهيد: حب الوطن ، حب رفاقي المتظاهرين ، حب العراق ، واشتياقي لهم هو جاء بي ..

أنا       : لكنك رحلت منذ زمن ، كيف افلحت بالوصول الينا ؟..

الشهيد: عندما علمت أن لشهداء الوطن امتيازات خاصة في الجنة ، أخبرت رب العالمين، وأستأذنت منه الرحيل ، والعودة الى الوطن !

أنا       : غريب أمرك أيها الشهيد فالوطن استبيح ، واغتصب، وتم ذبحه على يد الأشرار، وما عدنا نجد فيه بقعة ضوء ولاسعادة ولا هناء، وكل   

           أبناء العراق يتطلعون الى الرحيل إلى بلاد الغرب ، الا انت تركت الجنة وعدت لوطن تنهش فيه الغربان لتأتي على ما بقي منه.

الشهيد: ياعيني على الوطن . هو النعيم ، وهو الجنة بعينها ، وهل توجد جنة أحلى من الوطن ؟! اتركني ياصاحبي اتنعم بهواء 

            العراق ، ومياه الرافدين ، وحب العراقيين ..

            (كانت حجة الشهيد قوية ، لم افلح بمناقشته ، ومعارضة أفكاره لأني اخاله قديسا هبط من السماء ، وملاكا طاهرا 

             مليء بالمعاني الحلوة)

الشهيد: (ربت  على كتفي ، وهمس باذني قائلا ) :- لازلت ياولدي لا تعرف قدسية الوطن الذي استرخصنا من أجله الدماء ..

             هل نسيت عندما تظاهرنا رفعنا شعارا نريد وطن؟

             (قبل ان يغادر رجوته ان يبقى بيننا أطول وقت ممكن فالحديث معه يثلج القلب ، لكنه استأذن الرحيل وهو يقول)

الشهيد: أستميحكم عذرا  فأنا ذاهب لأسلم على رفاقي المتظاهرين لأشد من وزرهم ، واثني على صمودهم ، ثم أعود الى 

            مضجعي وصومعتي.. أستودعكم  احبتي..

            (غادرنا وبقي ملوحا بكلتا يديه ولازالت الابتسامة لاتفارق محياه ، لكني تيقنت أن الوطن أحلى جنة)..

             

 

3
                                                     
                                                           الحزب الحاكم يجعل مستقبل الشباب قربانا له لضمان فوزه في الانتخابات
لطيف نعمان سياوش

 
منذ اكثر من عشر سنوات ولحد اليوم توقفت التعيينات في حكومة اقليم كردستان العراق التي طالت شريحة خريجي الجامعات والمعاهد في الدرجة الاولى بذريعة الضائقة المالية تارة بسبب حرب الدواعش (على حد زعم الحكومة) ، وأخرى بسبب إيواء واحتواء حركة النزوح الداخلية والاقليمية ، وأخيرا وليس آخرا بسبب جائحة كورونا وتداعياتها .
ومنذ ست سنوات يعاني الموظف والمتقاعد في اقليم كردستان من حرمانه من راتبه بشكل طبيعي  والاسباب هي نفس الذرائع ، وعلى أثر ذلك توفي آلاف المتقاعدين المسنين في كردستان نتيجة عجزهم شراء الدواء ومتابعة علاج أمراضهم المزمنة..
لكن أغرب ما في الامر هو إطلاق تعيينات في قوات (الزيريفان) التي شملت مئات الالوف من الشباب العاطلين عن العمل والذين لم يوفقوا بالدراسة وامتدت لتشمل حتى مدينة الموصل وسهل نينوى تحت مسمىى (حراسات)  برغم ان نينوى واقليمها تعد خارج اقليم كردستان ، وكأنهم بهذه العملية يأخذون رواتب الموظفين والمتقاعدين في اقليم كردستان لسنوات طويلة ليهبوها لقوات الحراسات المزعومة ، وليس خافيا على أحد ان الرواتب التي تمنح لهذه الحراسات هي اقرب ماتكون لقوات الفضائيين ممن يدعون انهم بيشمركه لكنهم لايعملون ، وربما لايتعدى عمل أعداد قليلة جدا منهم في أفضل الاحوال بضعة ايام في الشهر فقط في لقاء منح اصواتهم للحزب القائد في كل دورة انتخابية ..
اي ان هؤلاء يعدون مرتزقة بإمتياز . فهم يتقاضون رواتب شهرية جيدة لقاء ضمان كسب أصواتهم في كل دورة انتخابية ، والشابات والشباب الخريجين الرائعين في الاقليم عاطلين عن العمل ، وبهذه العملية (غير الشرعية) يضمن الحزب الحاكم بقاؤه في السلطة إلى أبد الابدين ، ولا يخفي على أحد ان هذه تعد واحدة من أبشع طرق الاحتيالات والغش  والتزوير في الانتخابات عيني عينك وامام مرأى ومسمع الجميع  لأدامة عمر الاحزاب الكبيرة المهيمنة على زمام الامور السياسية ، والاقتصادية ، والعسكرية ، والسلطة ، والمال العام ، والثروات ..
لعل من اهم تبعات إصرار حكومة الاقليم عدم تعيين الخريجين تفشي البطالة المقنعة لشريحة الشباب المثقف الواعي ، وقد يجنح أعداد منهم للجريمة والانحراف والانتقال الى المخدرات و.. و ..الخ ، بدلا من استغلال طاقاتهم وإمكاناتهم العلمية والعملية في بناء الوطن وتطويره نحو الافضل .. هذا ناهيكم عن عزوف الشباب والشابات عن الزواج ، وهذه الظاهرة هي الاخرى لها تبعاتها في احتمال انحراف اعداد من هؤلاء الشباب عن الطريق الصحيح . اما النقطة الملفتة للعناية اكثر فهي عزوف العوائل عن الانجاب بحكم الضائقة المادية ، أو الاكتفاء بطفل واحد ، أو طفلين في أفضل الاحوال !!
على الجميع ان يتذكر ويدرك تماما ان حالات الانتحار لدى الشباب والشابات آخذة بالازدياد يوما بعد آخر في اقليم كردستان ، ولعل الاحداث الواردة اعلاه تقف في طليعة المسببات لهذه الحالات..أما نزيف الهجرة وتداعياته فحدثوا ولا حرج ..
بأختصار شديد جدا إن الحزب الحاكم يعمل كل مابوسعه ليجعل مستقبل الشباب والمجتمع كله قرابين له ولأجنداته فقط لضمان فوزه في الانتخابات !!والبقاء في السلطة إلى يوم الدين ، وهي حالة غارقة في المكيافلية المقيتة....
قسما قسما إنها عملية مخجلة حقا ، وعيب كبير على الاحزاب الكبيرة  وهي تدرك تماما انها تقوم بتدمير الشباب الواعي وقد تجبرهم الى الانحراف وتفشي الجريمة ..
أنا لم أقرأ ولم أعرف يوما حزب حاكم يجر البلاد نحو الهاوية والكارثة الا عندنا ..
ماذا تضن هذه الاحزاب ؟ هل ان الشعب مغفّل إلى هذا الحد بحيث صار لايدرك طلاسم اللعبة السياسية السمجة ؟..
غبي من يضن الشعب غبي ..
 

4
أدب / باص الموظفين
« في: 10:18 12/09/2021  »
                                                                                باص الموظفين
 

لطيف نعمان سياوش

(من دفاتر مذكراتي)

باص الموظفين يقلّنا من بغداد الجديده الى الدائره  ، وبالعكس ..
في يوم ممطر .. انتهى الدوام ، كنا نتهىء للعودة الى البيت ..
طويت مظلتي ، وصعدت الباص . كان فارغا الا من السائق ..
دقائق صعدت (هي) ..
تركت كافة المقاعد الفارغة وجلست بجانبي ..
قلت لها بسرور : الانسان المناسب في المقعد المناسب ..
ضحكنا كلانا .. ودار بيننا الحوار التالي :-
هي : ماذا قرأت اليوم ؟
أنا  : كتاب رهيب عن نكبات الارمن في تركيا عام 1915، وما تعرضوا له من ظلم وحيف..
هي : (مكملة) ومذابح ..
أنا   : بالضبط .. كنت كلما أقرأ سطرا كانت تدمع عيناي ..
هي  : (نظرت اليّ) أنظر الى وجهي ..
        (نظرنا وجها لوجه لبعضنا البعض)
أنا  :  (مع نفسي) كم أنت جميله يازميلتي ..
هي : (قطعت شرودي) عيونك محمرّة.. (ببراءه) عليك أن تبدل عدسات نظارتك !..
أنا  :  لابل بل عليّ أن أبدل قلبي ..
أحمرّ وجهها خجلا .. أعتذرت برقة ، ومدت يدها صافحتني ..
ثم ضحكنا مرة أخرى ..
و .. تحرك بنا الباص ..


عنكاوا

5
                                                                              حكاية القاضي الحكيم في أربيل
لطيف نعمان سياوش
 

انها حكاية حقيقية قد لاتخل من الغرابة في ملفات المحاكم العراقية..
قبل بضعة اعوام القي القبض على متهم  في أربيل متلبس بالذنب المشهود عندما كان يعمل سائق تاكسي ، ويسرق قناني الغاز من البيوت ثم يبيعها ، كما إنه كان مولعا بكسر مصابيح الاضاءة لواجهات البيوت !!..
عندما حظر أمام القاضي ليحاكم على ما أقترفه من ذنوب .. نظر اليه مليا وتأمله بهدوء وترو .. قرر أن لا يعاقبه .
بعد أن اعترف المتهم بذنوبه ..
رأى القاضي من الحكمة بمكان أن ينصح ذلك الشاب ،عله يكون عنصرا نافعا في المجتمع ، وعدم تكرار مافعله في قادم الايام ، ودار بينهما الحوار التالي :-
الحاكم : انك مذنب بموجب المواد كذا وكذا  .  لكن سوف أمنحك فرصة العفو للعدول عن سلوكك ، ولن أعاقبك فيما لو عاهدتني بعدم تكرار مافعلت ، وعدم الحاقك الضرر بالممتلكات العامة ، أو الخاصة ، وعدم السرقة مستقبلا ..
المتهم: عهدا سيدي الحاكم لن اكرر مافعلت .. وهذا كلام شرف ..
ظل الحاكم يتابع بعناية سلوك المتهم ..
في  قادم الايام ، شاءت الصدف أن يتعرف المتهم  المشار اليه على مجموعة من الفنانين ، ويعمل معهم في مجال المسرح !! ويكتشف محيطيه بأنه يخفي في دواخله موهبة وطاقة ممثل مقتدر ..
ظل يعمل ممثلا ، وتخلى عن ذنوبه ، وتفرغ مع مجاميع الفنانين لشؤون وشجون المسرح ، والدراما ، وحتى المنلوج ، وتحوّل إلى انسان آخر..
وكان كلما يساهم في نشاط العرض الفني  الذي يشارك فيه  يوجه دعوه لحاكمه ليحظر  كي يثبت فعلا صدقه في عهده ..
لكن لسوء طالعه الحاكم لم يحظر عروضه ، انما كان يتابعه بعناية من خلال شاشة التلفاز ..
الآن ذلك المتهم . أو بالاحرى هذا الممثل يعد واحد من اهم وأشهر الممثلين الاكراد المشار اليهم في الدراما والمسرح الكردي في أربيل .
لكن اتحفظ بذكر إسمه ..
لقد ساهم هذا الممثل بدور البطوله في احدى مسرحياتي التي أخرجتها لوزارة الثقافة في اقليم كردستان  قبل إحالتي على التقاعد ، كان يلتقط الملاحظة بنباهة وذكاء ، وأبدع في  تجسيد دوره .
يقينا الفضل كل الفضل يعود لحكمة الحاكم الذي يشغل الآن منصب رئيس محكمة جنح أربيل  ألاستاذ عبد الباسط فرهادي..
من هذا المنبر تحية تقدير للحاكم المتمرس الذكي والمخلص الذي ظل يتابع بحرص كبير حتى أوقات راحته يتابع سلوك ذلك المتهم لينام مرتاح الضمير..
لعل من طرائف الصدف أن يكون المتهم المذكور قد كسّر كافة مصابيح إضاءة واجهة الدور للمحلة التي يسكنها الحاكم نفسه ّ!!
أما  مادعاني لكتابة هذا المقال هو اتصالي بهذا الممثل قبل قليل من كتابة هذه الاسطر، وتحدثي اليه بعد غياب طويل لم التقيه منذ زمن  ..


6
                                                بإختصار شديد مع الحب لرجال الدين

لطيف نعمان سياوش


على خلفية المطالبة بإدراج تسمية الكلدان في مسودة دستور اقليم كردستان العراق ، التي صارت حديث الشارع لدى الكثيرين بين معارض وموافق .. بين معتدل ومتشدد.. أقول وباختصار شديد جدا مايلي :-
خوفي كبير ان تظهر فتاوي غدا او بعد غد تعلن :- ممنوع منعا باتا زواج الكلداني من الآشوريه ، او بالعكس ..
ممنوع دفن الموتى الآشوريين في مقابر الكلدان او بالعكس ..إن كانت المقابر وحدها فقط أمس واليوم توّحدنا ونزور كلنا معا بين حين وآخر موتانا فيها  ربما غدا أو بعد غد حتى الموتى يصبحون شذر مذر . كل طائفة تكون لها مقبرتها .. وقتها نرفع حكمتنا ولا نقول  ونكرر :- إن كانت الحياة قد فرقتنا ونحن أحياء ماجدواها في خاتمتها لو وحّدتنا بالمقابر؟!!
وخوفي من فتاوي تقول :-
ممنوع دخول الكلدان كنائس الآشوريين النساطره او بالعكس ..
حرام على الآشوري أن يأكل طعام الكلداني وبالعكس !!
إلى أن تتطور الامور ونصبح أعداء حقيقيين لبعضنا البعض ..مع قناعتي بوجود هذا الشيء الآن في أوساط بعض المتشددين من الطرفين ، لكنه بشكل خفي ، وربما علني ، وفي طريقه الى التصعيد يوما بعد آخر مقرونا بالمهاترات والهجمات الكلاميه  في المواقع الالكترونيه وصفحات التواصل الاجتماعي ، وأحيانا يكون مقروننا بالسباب والشتائم ، وللاسف الشديد إن أغرب مافي الامر غالبية هؤلاء المتشددين يعدون انفسهم جماعة النخبه ومن الكتاب ، والمثقفين ، وأصحاب الشهادات !!..
نتحارب ، ونتقاتل ، ونتصارع من أجل لاشيء سوى لأننا لم نفلح بإيجاد تسمية موحدة لشعب واحد..
ترى هل يصح ان يكون رجال الدين الافاضل سببا في هذه العداوات بين الاخوة ؟..هل هذه هي رسالة المسيح ؟..
ليت كل منا يفكر قبل أن يخطو خطوة واحدة ، وقبل أن ينطق كلمة واحدة ، وقبل أن يبادر لعمل شيء ما ..

    عنكاوا
3/7/2021


7
                                                                        لنرحل قبل أن يتكرر داعش
لطيف نعمان سياوش


مذ تحوّل مطار أربيل من عسكري الى مدني دولي بعد 2003 والمشيّد في  واحدة من أروع عقارات عنكاوا في  مجمل جغرافية  وتاريخ اربيل تحولت انظار رجال الاعمال وكبار السياسيين وقادة الاحزاب الكبيرة الى  هذه العقارات وبقية المناطق المتاخمة لها ، وعندما تم تشييد الشارع المئوي وبعده  شارع  ال 120  وأخيرا شارع  ال 150 ..سال لعاب المشار اليهم اعلاه لكل شبر من الاراضي المحصورة  بين الشوارع اعلاه ، ولعل مايتعلق منها بعقار عنكاوا أكثرها إغراءا  بحكم استراتيجية موقعها..
كيف لا وان أهالي عنكاوا ومالكي هذه الاراضي يعدون مكوّن صغير ، و(حائط نصيّص) يتمكن اي سياسي او حزبي  متنفذ او آغا كردي ان يتسلق عليه بسهولة ويسر  دون اي تردد أو خوف ، ودون أية مسائلة أو ملاحقة قانونية أو قضائية..
وضمن هذه الاجندات الواضحة يكون التهافت على عقاراتنا أكثر وأشد تنافسا وإغراءا ..
نعم صارت اراضي عنكاوا وعقاراتها التي يتنافس السياسيون على الاستحواذ عليها محط انظار الجميع ، يتهافتون عليها كلما وجدوا فرصة ووقتا مناسبا لأنتزاعها من الفلاح وتحويلها الى مناطق وعقارات تجارية  - مولات وفنادق راقية، وعمارات سكنية  تدر عليهم الملايين ..
كيف لا وكلنا نعلم ان رجالات السياسة عندنا جلهم يتعاملون  في حياتهم مع البازار و ال بزنس ، وليس لأسعاد شعبهم كما يعلنون ، فهم يعلنون شيء ويطبقون آخر..
هذا ماحصل فعلا حيث كان آخر ماتم الاستحواذ عليه قبل ايام الف دونم من الاراضي الزراعية من قبل ماتسمى شركة (لافا)  في وضح النهار، وحتما هذه الشركه مملوكه لأحد كبار رجال السياسة والحزب الحاكم ..
هذا يعني لا احد يستطيع ان يحكي او يحتج وحتى يتظاهر سلميا وفق السياقات المتبعة هنا في اقليم كردستان ..
ففي كردستان  وبموجب القانون يحق للمواطن ان يتظاهر ويحتج ويعتصم سلميا ، ولكن يمنع منعا باتا ان يطبق ذلك فعليا ، ولعل تجربة استقطاع الرواتب  في كردستان العراق عن الموظفين والمتقاعدين لست سنوات متتالية خير شاهد وخير دليل على ذلك  حيث تم اعتقال ومحاكمة أعداد من  الموظفين المتظاهرين السلميين ممن اعترضوا على استقطاع رواتبهم..
بعد هذا الاستحواذ العلني والواضح من يتجرأ استعادة هذه الاراضي الزراعية من أنياب من أستحوذ عليها ؟..
هذا مانسميه بالتغيير المبرمج لديموكرافية عنكاوا تلك المدينة العريقة التي قدمت على مذبح الحرية قافلة من الشهداء والدماء الزكية ..
هل هكذا يكرّم ابناء عنكاوا وأحفاد أولئك الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من اجل الحرية والانعتاق نحو بر الانطلاق لفاضاءات أرحب ؟..
هذا مانلمسه تماما اليوم .. تغيير ديموكرافية مدينتنا ، والاستحواذ على أراضينا وعقاراتنا نهارا جهارا .. لقد قلتها في الرابط ادناه إن الخطة مبرمجه ومخطط لها سلفا :-
https://ankawa.com/forum/index.php?topic=1006022.0
لعل سياسة الاستحواذ على أراضينا  وعقاراتنا (سواءا في عنكاوا ، أو نالا، أو سهل نينوى ، أو بغداد) . إضافة الى الاصرار على عدم دفع الرواتب بشكل منظم واستقطاع نسب كبيرة منها لست سنوات متتالية خلت ، لعل هذه الامور وغيرها تقف في مقدمة الاسباب التي سببت وتسبب تفكير ماتبقى من  شبابنا وشاباتنا بالهجرة والتغرب برغم تيقنهم ان  الطريق ليس معبدا ولا مفروشا بالزهور . لكن في دواخلهم يدوي المثل البغدادي (شنو اللي يخليك ترضه بالمر إذا مو الامر منّ؟)..
إن بادرة الاستحواذ الاخير قبل ايام على مساحات لألف دونم  من الاراضي الزراعية لفلاحي عنكاوا  أرغمت  مرة أخرى أعداد كبيرة  من شبابنا وشاباتنا على التفكير بالهجره وكفروا  بقيم التشبث بالوطن ، ولسان حالهم يقول :- لانستغرب غدا أو بعد غد نفس الجهات التي  اغتصبت أراضينا وعقاراتنا  أن يخرجونا من بيوتنا  بالقوة ويستحوذوا  على مالنا وحلالنا ، ويتركونا في العراء !! وربما يقتلوننا وعوائلنا كما فعل الدواعش بأبناء جلدتنا في الموصل وسهل نينوى وبقية المناطق التي دخلوها ..
إنها عملية محو حقيقي لهوية عنكاوا ..
إذن لنغادر قبل ان يحدث المزيد  وقبل أن يتكرر داعش..


8
                                                                  مذكرات من كراج امانه رقم3
لطيف نعمان سياوش

في السبعينات كانت تتلألأ مجموعة من النوادي العائلية والاجتماعية والرياضية لأبنا شعبنا في منطقة كراج امانه رقم 3 بنشاطاتها الرائعة برغم أجندة نظام البعث وكبته لحرية الرأي والفكر ، وملاحقته المثقفين والفنانين في نشاطاتهم وأجندتهم إذا لم تكن متناغمة مع نهج البعث..
أذكر منها :-
نادي أور العائلي .
النادي الوطني الآثوري.
نادي المشرق العائلي.
النادي الرياضي الآشوري .
وغيرها ..
1)   أتذكر في احدى أماسي النادي الرياضي الآشوري التي حضرتها مع بعض الاصدقاء والصديقات انفرد المطرب الراحل بيبا بصوته العذب وكأنه يرغمنا من حيث لا نفكر ان نتحمس في الرقص على وقع مجموعة رائعة من اغانيه ..
رقصنا وانتشينا ، وكانت سويعات حلوة وممتعة .. كيف لا ونحن في عز الشباب ، وحلاوة الانطلاق ، ونشوة السكر والعربدة ..
مرت سويعات الحفل بسرعة دون ان نشعر بها ، بعد ان أمضينا وقتا رائعا في نشوة الانتعاش مع الاحبة ..
عندما انتهى الحفل وبدأ الجمهور بالتفرق لفت انتباهنا ان  المطرب بيبا قد فاز بواحدة من اجمل الصبايا الموجودات في الحفل وهي  تقوده ، وهو يترنح ويتأرجح ذات اليمين والشمال  نتيجة افراطه في تناول الكحول ، ثم تمسك بذراعه تلك الحسناء التي ارتدت فستانا يظهر جمال مفاتنها الغارقة في الاغراء ليسيل لها لعاب الشباب  الملتهب والمتدفق حيوية ..
ثم غادرا الحفل لا نعلم الى أين كانت وجهتهم ، لكننا نحن الشباب بقينا نلاحقهم بنظراتنا الى ان اختفيا عن انظارنا ونحن نحسدهم على نعمة العشق والانتشاء التي كنا نحلم بها ..

                                                        ×     ×     ×     ×     ×     ×

2)   بداية السبعينات كنا ندرس المسرح ، اتفقنا أنا والفنان المسرحي زهير عبد المسيح ،  والفنان المسرحي الراحل داود زيا ، وياقو جماني ، مع مجموعة اخرى رائعة من طلبة أكاديمية ومعهد الفنون الجميلة ببغداد يومها بأن نعمل على انتاج عمل مسرحي  بلغة السورد ، وبأمكانيات مادية متواضعة جدا.
وقع الاختيار على نص مسرحي  بعنوان (الفطور الساعة الثامنة - طمتا ساعة تمنيا) ترجمة الفنان المسرحي الراحل سامي عبد الحميد ، تخونني الذاكره في تذكر مؤلفها . المسرحية كانت منشورة في مجلة (العاملون في النفط) وتم اسناد مهمة الاخراج لصديقي الفنان المسرحي  زهير عبد المسيح ، ومثلت انا دور البطولة في المسرحية .
بدأنا التمارين بنشاط وهمّة كبيرين ، وفي بحر فترة قياسية  لم تتعد اسبوعين تم إنضاج العمل  على نهج مدرسة تروتوفسكي في  ال (مسرح الفقير) ، ثم تقديمه وعرضه لمدة (15) يوم في حديقة النادي الوطني الآثوري ، ولاقى اقبالا واستحسانا جماهيرا واسعا ..
اتسمت المسرحية بمواصفات اكاديمة برغم تواضع الامكانيات المتاحة ، ولعل الفضل كان يعود لفريق العمل المتحمس للنشاط والعمل الفني دون مقابل ، تلك الصفة الرائعة التي يفتقر اليها  من يعمل في مجال المسرح اليوم ..

                                                        ×     ×     ×     ×     ×     ×

3)   في تلك الحقبة تحديدا في اواسط السبعينات قدمت في نادي اور العائلي مسرحية الاطفال (العصفور والقرنفله) . تأليف الكاتب البصري جبار صبري العطيه ، واخرجتها أنا ، ومثلت فيها دور (الغراب) ، وشارك فيها مجموعه من اطفال عوائل النادي ، إضافة  لمجموعة طيبة من طلاب وطالبات اكاديمية ومعهد الفنون الجميله ، أذكر منهم المسرحي الراحل عادل كوركيس ، والفنانه المسرحيه سعاد جواد وغيرهما ، واستمر عرضها لعشرة ايام ، وحققت نجاحا رائعا ..
تلك كانت جزء من شواهد ونماذج من نشاطات الاندية الاجتماعية والعائلية والرياضية في تلك الحقبة ، إضافة لأماسي ثقافية ومبارات رياضية ، وتجمعات  رائعة لمجاميع من أشهر الشعراء الشعبيين العراقيين لقرائة الشعر الشعبي وغيرها الكثير ..
لماذا تفتقر بغداد اليوم لتلك الاجندة المفعمة بالحلاوة والرقي وهي تدعي بأنها جلبت لنا الديمقراطية ؟!..
يقينا إنها ديمقراطية فجّة ، ومفعمة  بالمد الداعشي من كل حدب وصوب . حيث صار ملاحقة الكفاءات والناشطين المدنيين ، والمتظاهرين السلميين المطالبين بحقوقهم على ايدي الميليشيات المنفلتة لغة العصر لحكومات بعد 2003..

9
عنكاوا دوت كوم الغو حقل الردود لطالما تسيء لبعضنا البعض
لطيف نعمان سياوش


أحرص يوميا أن اخصص وقتا محددا لمتابعة ماينشر على صفحات المواقع الالكترونية الثقافية والسياسية المختلفة  قد يكون  موقع عنكاوا دوت كوم في الطليعة منها ، وما ينجم عن ماينشر خصوصا في المنبر الحر  من ردود وردود مقابلة لعل نسبة مهمة  منها وللاسف الشديد تحمل الكراهية والاحقاد والتهجم على هذا الطرف أو ذاك ، وكأننا في حلبة من الصراع بين الاعداء ..
في الغالب اسعى أن اسيطر على خلجات نفسي وأكتم انفعالاتي واتحفظ في الرد لكي لا أكون أنا ألآخر مساهما وبغير قصد بشكل أو آخر في تأجيج هذه الصراعات غير المجدية ، لاسيما تلك المتعلقة بالاختلاف على تسمية موحدة لشعبنا ، فهذا يسمينا كلدان وآخر آشور وثالث كلدو آشور ورابع سريان ، وآخر سورايي وهناك من ينعتها بالتسمية القطارية و..و..الخ ، وقد وصلت رائحتنا إلى سابع جار للحد الذي صار الكردي والعربي والتركماني وغيرهم يسخرون منا على غرابة صراعاتنا من أجل اللاشيء..
فعلا شر البلية مايضحك ..
يقينا تكون المشكله أعمق وأكبر بكثير عندما نلاحظ ان عددا مهما  بينهم من المثقفين والكتاب والاكاديميين  ، وحتى بعض رجال الدين . هؤلاء قد يكونوا في طليعة المتعصبين وحاملي رايات الحقد والكراهية في النقاشات والردود .. للحد الذي أكاد احفظ عن ظهر قلب  بعض الجمل التي تحتوي النعوت والاوصاف التي يتداولها البعض منهم بأستمرار ويكررها دائما في كتاباته وردوده..أي ثقافة هذه؟.. مايؤلم النفس احيانا تفتقر الردود فعلا الى الحد الادنى من آداب النشر ، ومنطق اللياقة والحصافة ..
 أنا أقول البعض ولا أعمم ، ولما كان الجرح بليغ والوجع اكبر أرى من الاهمية بمكان أن أهمس في آذان الآدمن في عنكاوا دوت كوم راجيا إياهم بمقترحي في الغاء حقل الردود . فهو (أي الحقل) لم يجلب لنا سوى الضرر وتعميق الشرخ بين المتحاورين وتأجيج الاحقاد..
الذي يطلع على اغلب تلك الردود لاسيما تلك التي يشوبها التشنج والتجريح يخرج بخلاصة ان غالبية المتحاورين  لايحملون  صدرا رحبا ولا روح رياضية في تقبل الرأي ألآخر .. لقد وصل ببعض الردود استعمال المسبات وربما لامانع لهم من تداول الشتائم ايضا !! مما حدى بالموقع في حذف ردهم وتوجيه الانذار لهم احيانا..
انها مسألة مخجلة حقا..
لا نريد منبرا يكون سببا لتشرذمنا وزرع الاحقاد والكراهية بين صفوفنا .. أقول هذا وأنا أتابع بعناية كبيرة كل ماينشر بخصوص التسمية لأبناء شعبي وكان آخرها لقاء الاخت البروفيسوره د. منى ياقو  وردود الافعال الناجمة  عن آرائها وتصريحاتها عندما (استضافتها احدى الفضائيات) من قبل عدد لايستاهان به من اخواني من الكتاب والمثقفين  سواء الايجابية أم السلبية ..
لو كانت الردود تنشر بروح ودية خالية من التجريح او التهجم والتهديد لاضير بها بلا شك  لا سيما تلك التي تساهم في اثراء قيم المقال ، او الموضوع . أما أن تكون غايتها التشهير  والانتقاص  من أي طرف كان ، وأحيانا التهديد بالمقاضاة فأنا لا أرى جدوى من وجود حقلا للردود ..
اقول هذا وأنا لا أتمنى أن يكون هذا المقال يلاقي نفس مصير من سبقني بالكتابة لأمور مماثلة لأني وبحق أحترم كل الردود ، وأتقبلها بصدر رحب سواء تناغمت مع افكاري وفلسفتي أو عارضت أجندتي ..
قبل أن اختم لابد من الاشارة برغم كل ماورد ، اقول :- وجود بعض الردود الرصينة التي تصلح لوحدها ان تكون مقالات جديرة بالقراءة والمتابعة ، والبعض الآخر من الردود ربما تفجّر قريحة بعض الكتاب ليستلهموا  من وحيها الكتابة لموضوع ربما لم يكن يخطر ببالهم ..
كل الحب والتقدير لأحبتي وأخواني وأخواتي من الكتاب والفنانين والمثقفين والاكاديمين المناضلين ورجال الدين ، لاسيما أولئك الذين لايبخلون بأن يرفدوا هذا الموقع  بما تجود به مخيلتهم..


عنكاوا

10
                                                           منحتني جدتي آذانها قبل أن ترحل
                                                       (من دفاتر الطفولة)
لطيف نعمان سياوش


مذ كنت طفلا صغيرا أحببت جدتي كثيرا لأنها لم تكن تشبه اي جدة أخرى  بحلاوتها ، وجمالها ، وثيابها العنكاوية الفلكلوريه ، وأصالتها ، ولغتها السوورد الحلوة ..
لقد كانت الوحيدة التي لا تسمعنا ، وربما كانت تسمعنا بدواخلها وبقلبها  ولم تنزعج من فوضى لعبنا وأصواتنا العالية يوما حتى لو ملأنا الدنيا عبثا وصراخا  وضجيجا..
لا أعلم  ماذا كان السبب  في عطب سمعها  منذ سنوات طوال ، لكننا كنا سعداء معها لأنها  كانت تمنحنا ضحكاتها وابتساماتها وتشاركنا فرحتنا عندما ترانا نمرح ونلهو ونلعب ، ولم تنزعج يوما من الفوضى التي كانت تلازمنا ، وهي الوحيدة التي لم توبخنا ولم تنهرنا مهما علا وتواصل  ضجيجنا لذلك فازت بحبنا بأمتياز..
كانت نغمة صوتها تفوق كل المغنيات وكل مذيعات فضائيات العالم جمالا وعذوبة .. أما لو حكت لنا حكاية من تلك الحكايات الرائعة  المفعمة بالحلاوة والجمال والتي تضاهي قصص دستوفسكي وتشايكوف وكوكول وفكتور هوكو وكل مبدعي الادب  فكانت تغمرنا بالفرحة وتفيضنا بالسعادة ..
توتا بجي (والدة أمي نانا ميّه) كانت تحب الاجواء الدافئة وتتجنب البرد او حتى الهواء المنعش حتى في ايام الصيف .. فهي  ولفرط  فلكلوريتها لاتحب التكنولوجيا ولا اجهزة التبريد ، ولا حتى المراوح السقفية او المنضدية او غيرها ..
كانت الانسانة الوحيده التي تسمي المروحه  (نبوختا) بالسورد ، ونحن نسميها  (بانكه) ، وتدعونا في ايام الصيف ان نطفأها برغم الحر ، وكنا نستجيب لأوامر جدتي لكي تغمرنا بحكاياتها وحلاوتها ونحن نشم عبق  تلابيب ثيابها الفلكلورية الرائعة  المفعمة  برائحة خبز التنور، وطعم البطيخ ، وخيار القيثاء الرائع  الذي يأتينا من بستان  جدي  بابا عودا في ربوع بساتين عنكاوا الزراعية الفيحاء ..أتذكر جدي كان خبيرا في تشخيص البطيخ اللذيذ ، وهو يعرف تماما تلك التي يميل طعمها الى الحموضة او الحلاوة ، وكان يختار البطيخ الممتاز لأبنه العزيز (خالي ماربين) الذي يحبه كثيرا ، وهو يقول هذه البطيخه هي لماربينا ..
كنا عندما نريد اسماع جدتي كلمة ما نقرّب افواهنا من اذنها ونصرخ  بما اوتينا من قوة  وهي بالكاد تسمعنا ..
أتذكر جيدا عندما كبرت ووعيت . في أحد الايام احتضنت رأسها  قبلتها  مرتين وقرّبت فمي من اذنها وصحت بصوت عال :-
توتا قورباناخ  ليتك تمنحيني آذانك قبل أن ترحلي – لك العمر المديد بإذنه تعالى – فأنا لا أريد أن أسمع أي صوت . لأن جميع الاصوات حولي  نشاز  وليست نقية واصيلة مثل صوتك !..
استغربتُ كثيرا عندما شعرتُ انها لأول مرة تسمعْ  كلامي  بوضوح تام . أجابتني وتعلو محياها  ابتسامة حزينة :- يا عزيزي ويا حفيدي لا تطلب ذلك ابدا ..إنما احمد الرب تعالى لأنه وهبك آذان تسمع بها حلو الكلام من والديك وتسمع بها الموسيقى والغناء وترقص على أنغامها !!
لقد كان هذا الكلام غريبا جدا على مسامعي . إذ كيف لجدتي العجوز أن تحكي لي عن الموسيقى والغناء  والرقص المفعم  بالرومانسية  وهي العجوز الامية  المحرومه من نعمة السمع ؟! ..
مضت السنون لتشاء الاقدار أن أخدم في الجيش العراقي في خضم الحرب العراقية الايرانية وكان لدوّي المدافع واصوات القنابل والطائرات والرصاص  الدور المهم في أن  اصاب بنفس مشكلة  جدتي في صعوبة السمع  ، وقد يكون السبب الوراثي احد العوامل المساعدة في استفحال تلك المشكلة ، حيث وصل بي الامر اليوم  بأني أعاني من مشكلة السمع  بشكل ملفت للنظر ، ولم تشفع لي حتى زوج السماعات من صناعة أرقى الشركات ..
اني ألآن  بالكاد أسمع وبمساعدة سماعتين منشأها سويدي ..
هكذا منحتني جدتي آذانها قبل أن ترحل ، ولم تبخل عليّ  ، ولم أندم على ما أنا عليه البته لأن بفضلها  ابتعدت عن ضجيج الدنيا وضوضائها  ونشازاتها .. اليوم انفر كل الاصوات الصدأة التي باتت تؤرقني وتقلق راحتي .. أريد أن انفر منها ما أسطعت .. بت لا أطيق سماع الاكاذيب والادعاءات الزائفة ، ونشازات السياسيين  السيئيين  ورجالات السلطة والمنافقين ومن لف لفهم ..
أنا سعيد لأني لا اسمع ، وأخال نفسي أعيش في الصحراء والبراري  بعيدا عن العولمة  ومنغصاتها وقذارات البيئة المفعمة  بالمسخ  نتيجة التكنولوجيا الحديثة  والدخان  الناجم عنها والسموم التي ترافقها..
الف شكر لك توتا بجي  كنت وفية معي ومنحتيني حتى آذانك ، والف سلام ومغفرة لروحك وأنا أتذكرك في يوم الام .. لقد كنت خير جدة منحتيني الامان  والسعادة والحرية ..

   عنكاوا
22/3/2021

11
                                                                  أغرب استفتاء في التاريخ
لطيف نعمان سياوش


في أغرب استفتاء يشهده التأريخ قامت به الامم المتحدة  قبل ايام  بالتعاون مع منظمة مراقبة حقوق الانسان العالمية ، ثبت للعالم ان شعب العراق هو أرقى وأقوى شعوب الارض دون منافس لأنه :-
مستعد أن يعيش
بلا ماء
بلا كهرباء
بلا نت
بلا دواء
بلا غذاء
بلا راتب
ينام في العراء بلارداء
بلا كساء
يقضي جل وقته بالصلاة والعباده
في الليل ينام بلا وساده
عاطل بلا شغل
غافل بلا عمل
في الحر يعيش بلا تبريد
في البرد يعيش بلا تدفأة ولا سجاده
يدفع الضرائب في أوقاتها المحددة
يعمل بدون مقابل
أو بالادخار الاجباري طوال عمره
يستغني عن التقاعد 
الشعب العراقي مستعد
لو قتله البرد يسكت
لو أحرقه الحر يصمت
لأنه يجهل معنى التظاهر
لومات جوعا فهو صاغر
لو حرّم من المعاش فهو صابر
لو تعرّض للظلم فهو شاكر
بصبره ينافس حتى أيوب الصابر
لو تعرّض للمرض لايحتاج للعلاج
لو ساده الجهل لايحتاج للتعلم
لأنه يقمع لو تظاهر
أما لودخلت بلاده الحرب يقاتل ببسالة ليقدم القرابين والدماء الزكية والغزيرة مجانا ويستشهد من أجل بقاء الحكومة تعيش برخاء وهناء ..

   عنكاوا
5/3/2021

12
                                                                العم الراحل صبري الحائك
                                                     (من دفاتر مذكراتي)
لطيف نعمان سياوش


اعلن عن الجبهة التقدمية الشعبية العراقية في 16 يوليو 1973 لكنها تشكلت في 1974 عندما كان أحمد حسن البكر رئيسا للبلاد حيث تشكلت في إطار (برنامج عمل مشترك) للتحالف بين حزب البعث والحزب الشيوعي العراقي + الحزب الثوري الكردستاني....
لكن في نهاية السبعينات استعرت الحملات الامنية في ملاحقة الشيوعيين في بغداد وبقية المحافظات أكثر من أي وقت آخر ، ولم يسلم من مطاردتهم وشرورهم حتى ابسط اصدقائهم ، ولعل مرد ذلك كان لقوة شعبيتهم  ومؤيديهم ومؤازريهم  التي فاقت كل شيء ، وكان البعث يهاب نشاطهم  وفاعليتهم وتأثيرهم في الاوساط الشعبية ..
يومها وبرغم أن النظام الجائر كان قد وقع على بنود احياء جبهة مع الشيوعيين لكنه ومنذ سنوات بات ينكث عهده بتلك الاتفاقية في ملاحقة حلفائهم بالجبهة المزعومة ..
أتذكر جيدا عندما كانوا يستجوبون الشيوعي في البداية كانوا يستدرجوه بالعبارة اللتالية :- نحن معكم في جبهه ولا نعترض على ممارسة نهجكم ، لكن فقط اخبرنا هل انت فعلا شيوعي ؟ ومن هم رفاقك ؟!!
بهذه الطريقه  المقرونة بالتهديد والوعيد والتعذيب الخفي في دهاليز امن النظام افلح البعث أحيانا  في انتزاع ما يريده من معلومات من بعض – نعم بعض الشيوعيين واصدقائهم – لكن الغالبية أبت أن تفشي لهم أي سر من أسرار التنظيم ..
لقد كان لأبناء شعبنا نصيبا مهما من ضحايا تلك الحملة  ممن اعتلوا أعواد المشانق ، وضاقوا الامرين من فنون التعذيب التي استشهد تحت آتونها الكثيرون ، وكان نادي أور العائلي واحدا من الشواخص التي شملته تلك الحملة الشعواء ، ولعل اهم أولئك الشهداء  الشهيد منير يعقوب عسكر (أبو سلام) – الشهيد حنا عزو – الشهيده ناديه كوركيس  وآخرين ..
في تلك الحقبه تحديدا في عام 1979 دخلت مفرزة من الامن بناية نادي أور العائلي وكانت الهيأة الادارية للنادي يومها تتشكل من الاعضاء التالية اسمائهم :-
العم الراحل صبري الحائك  (بويا مرقس دانيال سياوش)- رئيسا
العم الراحل حنا بويا حنا (أبو أمين) – سكرتيرا
الاخ الراحل دنحا عيسى بيو – عضوا
الاخ الراحل يوسف (وليم) هرمز فيلا – عضوا
الاخ بطرص اسحاق حيدر – عضوا – وهو عضو الهيأة الادارية الوحيد من الاحياء – امد الرب بعمره ..
عذرا للآخرين ممن لا تسعفني ذاكرتي في تذكرهم الآن ..
 عندما دخلت المفرزة بناية النادي لحسن الحظ التقاهم رئيس النادي العم الراحل صبري الحائك (بويا مرقس دانيال سياوش) ، وسألهم عما يريدون ..
قالوا له :-  نحن نبحث عن لطيف نعمان توما سياوش ..
أجابهم العم الراحل بكل ثقه بما يلي:- إن الشخص الذي تبحثون عنه هو أحد اعضاء النادي ممن نثق بهم وبسلوكهم  واعمالهم واخلاقهم .
ثم استطرد قائلا:- أنا أضمن وأتكفل هذا الشخص وأعرفه جيدا ، وأنا المسؤول عن كل تصرف وسلوك يبدر منه، لذا لن أقبل أن يتعرض له أحد !!
افلح العم الراحل صبري الحائك من اقناعهم  بحنكته، وذكائه ، وقوة شخصيته  مما جعلهم يغادرون دون أن يحققوا غايتهم في استصحاب لطيف نعمان سياوش  معهم برغم اني لم أكن حزبيا ولا سياسيا ولا معارضا .. لكن كان يكفي في تلك الحقبه وفي ذلك الظرف ان تكون مستقلا لتكون هدفا سهلا وفريسة  دسمة للنيل منك كما عهدنا نظام البعث طيلة فترة حكمهم ..
لعل أغرب مافي الامر أن يومها لم يخبرني العم الراحل صبري الحائك ولا أحد غيره بأي شي مما حصل ، وبقي هذا السر طي الكتمان  دون أن اعرف عنه أي شيء لولا  الاخ الراحل بولص شابو (أبو نصير) الذي كان يعمل في استعلامات نادي أور العائلي  حيث أخبرني قبل رحيله بعام عن تفاصيل هذه الحادثة  ، وكان الشاهد الوحيد على تلك الواقعة..
اليوم وجدت من الامانة بمكان توثيق هذه الحادثة لكي لاتصبح في عداد الاحداث المنسية ، ولكي اوفي حق عمي الراحل صبري الحائك لموقفه المشرف في حمايتي من الذئاب ، وأنا على يقين لو كنت  علقت في انياب البعث يومها لأصبحت في خبر كان أسوة بالكثير من الضحايا الابرياء ممن اضاعوهم في آتون أقبية دوائر الامن لمجرد وجود شكوك في انتماءاتهم الحزبية ..
تحية حب وتقدير لروح العم الراحل صبري الحائك لوفائه  ودفاعه عن الحق ..
     عنكاوا
15/2/20021


13
                                                     قالها بريمر:- (جئنا بهم من الطرقات)
لطيف نعمان سياوش

لعل أغرب مانشعر به عندما نقلّب صفحات التاريخ ونكتشف بعدم وجود  بلد آخر في العالم كله تعيسا مثل العراق  بسبب النفط ..
فالنفط كان منذ اكتشافه في العراق قبل اكثر من قرن ولازال يسيل له لعاب الدول الاستعمارية  وتسعى لجعله تحت رحمة شركاتها ، وحتى الدول الاقليمة تطمع  به وتتهافت للهيمنة عليه وتخضعه لأجندتها وتنتهك بسببه هيبة البلاد وسيادتها ، وتنهب خيراته..
والنفط كان ولازال سببا لأشتعال نار الحروب  في الداخل والخارج ، وسببا لأشتعال الفتن بين ابناء الشعب الواحد ، ولعل الصراع العقيم الذي يجري بين حكومتي المركز واقليم كردستان منذ سنوات  خير شاهد على ذلك.. ولم تجد نفعا عشرات الاجتماعات المكوكية بين وفدي حكومتي المركز والاقليم للوصول الى حل يرضي الطرفين ويرضي الشعب..
كل هذا بسبب النفط ..
والنفط  يعد أحد الاسباب الرئيسية لأستفحال الفساد وأغراء المفسدين في التمادي بصفقات النهب والسلب والاحتيالات ، وإنشاء المشاريع والشركات الوهمية ، وغسيل الاموال و...و...الخ ، وهذا مانلمسه تحديدا بعد 2003 ..
نعم هكذا نتيقن بدلا من أن يكون نفطنا سببا لرخائنا وسعادتنا نراه سببا لشقائنا وتعاستنا!!
انها مهزلة من مهازل القرن الحادي والعشرين عندما يشعر المواطن العراقي ان بلاده تنام على بحر من النفط وهو عاطل عن العمل ، وجائع ، وعار ..
وتتفاقم هذه المهزلة عندما يتيقن المواطن أن حكامه يملكون المليارات وهو حافي القدمين ينام جائعا على فراش من الحصير..
تماما هي أزمة الضمير، وانعدام الاخلاق ..
لعل مايشهده شعب العراق منذ سنوات طوال من سوء الخدمات واستفحال الازمة الاقتصادية التي تهدد اليوم رواتب الموظفين والمتقاعدين بالتقليص ، وربما الحجب ايضا ، والامرّ من ذلك مايمر به شعب كردستان وموظفيه  ومتقاعديه من  حيف وحرمان من رواتبهم للسنة السادسة على التوالي  ، لعل كل ذلك وغيره الكثير خير دليل ..
لولا النفط لكانت الحكومات المتعاقبة  والمعنيون يبحثون عن مصدر آخر لتمشية شؤون الشعب والبلاد على وجه افضل . كيف لا وعراق النهرين يملك ارضا خصبة ومياه وفيرة ، ومعادن ، ويملك سياحة دينية ، ومناطق أثرية قديمة جدا ، وسياحة اصطياف تدر عليه الملايين ، . لكن النفط جعل الحكومات مترهلة لاتفكر في البحث عن البدائل . وهكذا كلما انخفض سعره انهار اقتصاد البلد ..
ماجدوى نفط بلادي إن كان سببا لتعاسة الشعب وشقائه ، وعدم ضمان معيشته ؟..
ماجدوى نفط بلادي إن كان سببا لطمع الاجنبي يسبب في احتلاله وانتهاك حرمته  ونهب خيراته؟..
ماجدوى نفط بلادي إن كان المستفيد الوحيد منه الحزبي الفاسد ، والسياسي الفاشل ، والبرلماني المساوم ، وفاقد الضمير؟
لتحترق كل آبار نفط بلادي لطالما تحوّلت إلى بلاء وكارثة تجعل العراقي يهرول  ولا يحصد غير الآلام ..
لا الوم أبو فراس الحمداني عندما قال قبل اكثر من الف عام :- (إذا مت ضمئآنا فلا نزل القطر) ..
نعم لطالما  لم نستفد من النفط  وصار وبالا علينا، تبا له وليحترق في الهواء  عن بكرة ابيه وحتى آخر قطرة منه  ، والعن الساعة التي تم فيها اكتشافه  واستخراجه وتصديره ..
قالوا عنه (الذهب الاسود) لكن لم نجن منه الا النتاج الاسود والطالع الاسود ..
إنها لعنة التاريخ عندما نتأكد بأن المستفيد الوحيد من خيرات هذه الثروة الاجنبي الغريب والفاسد ابن البلد ..
أما المتضرر الاكبر هو الشعب المغلوب على أمره  تحكمه شرذمة من المتخلفين اشباه السياسيين وبائعي الضمير وعديمي الاخلاق الغارقين بالخيانة والعمالة والفساد المدعومين من قبل الاستعمار والدول التي لاتريد الخير للعراق ..
قالها الكلب بريمر :- (جئنا بهم من الطرقات) ..
مبروك لنا حكام جاءوا بهم من الطرقات ..
بالامس كانوا في بلاد الغرب يعيشون على الصدقات
واليوم بقدرة قادر بلغت أرصدتهم  المليارات
بفضل الغش وتزوير الشهادات والانتخابات والسرقات..
ابقى أبكي على العراق  تقطّعه قوى الشر إربا وهو ينزف جرحا .


14
                                                         ديموكرافية عنكاوا في خطر حقيقي
لطيف نعمان سياوش

منذ أغتصاب أراضي عنكاوا وضم مساحات شاسعة منها لمطار أربيل الدولي دون موافقة مالكيها  ودون أن يتم تعويضهم لحد الساعة، ومرورا بالابراج الاربعة السيئة الصيت والتي كلّت أقلامنا من الكتابة عنها ، وأنتهاء بما نشهده اليوم من تلاعب صريح وعلني في وضح النهار من قبل مافيات مشخصة  ببيع عقارات عنكاوا للغرباء  برغم نداءات الحكومة الكثيرة ودعواتها في الحفاظ والحرص على ديموكرافية المنطقه ، وبرغم نداءات الكنيسة الكثيرة المتمثلة بشخص سيدنا المطران بشار وردا في كرازاته المستمرة .
برغم كل ذلك لازال البعض ممن نعرفهم تماما من داخل عنكاوا يصرون على التحايل واللف والدوران على اصحاب العقارات وشرائها منهم ثم بيعها للغرباء في مقابل ربح معين من منطلق ان الغريب يدفع اكثر من الآخرين ..
اخجلوا قليلا ..
استحوا قليلا ..
تبا لهذه الخيانة .. خيانة أشخاص لبني جلدتهم واهلهم  في لقاء ثمن بخس.. فعلا يبيعون انفسهم بأبخس الاثمان ويدوسون بأقدامهم على كل القيم والاعتبارات..
هل يتذكر هؤلاء مقولة :- (أرضك عرضك) ؟.. أم انهم غافلين عنها ولا تعنيهم بشيء؟..
في عنكاوا نفسها توجد العديد من مكاتب العقارات والدلالين بعضهم . نعم بعضهم يتفنن في تسريب عقاراتنا الى الغرباء  في لقاء مزيد من الكسب ، وكأن حياتهم لاتكتمل الا بالمال الحرام ، ومن أجل تحقيق هذا الغرض يوجد أشخاص أو مافيات  نعرفهم تماما ، وأهل عنكاوا يعرفوهم أيضا فهؤلاء يعدون الجسور الحقيقية في تسريب العقارات للغرباء .. إن هذه النماذج أغرقوا أنفسهم  في وحل هذا المستنقع ، ولهم تاريخ  غير مشّرف وملوث في هذه الالاعيب..
كيف تكون السمسرة ؟.. إنها سمسرة حقيقية ، وضرب كل القيم عرض الحائط ..
اليوم تعد عنكاوا البقعة الاكثر اكتضاضا بأبناء شعبنا وهي المدينة الوحيدة الباقية في العراق  يسكنها ماتبقى من أبناء  شعبنا ، وتنعم بالامن والامان ..
إنها أمانة في أعناق الجميع للحفاظ عليها ، ومن العيب والمخجل بمكان خيانة هذه الامانة من قبل أبنائها ..
في هذا المحك لا أملك إلا أن أتسائل إن كان المعنيون صادقون وحريصون فعلا على ديموكرافية عنكاوا لماذا هم مصرون على جعل مدير طابو عنكاوا ومنذ سنوات طويلة كردي وليس من عنكاوا ؟..
لماذا مدير الناحية ، ومدير البلدية ، ومدير الضريبة ، ودائرة الماء ، ومدراء المدارس وغيرهم الكثير في عنكاوا كلّهم من  أبنائها بينما منذ سنوات طويلة يصر المعنيون بجعل مدير طابو عنكاوا كردي ؟!.
دائرة الطابو تعد أكثر الدوائر المعنية  في الحرص على ديموكرافية عنكاوا ، والمدير الكردي لايعرف أهل عنكاوا جيدا، ولا علم له بعقاراتها . فلماذا لايتم تعيين مدير من أهل عنكاوا ؟. وكلنا نتفق ان (أهل عنكاوا أدرى بشعابها) ..
بأختصار شديد جدا :- وجود مدير طابو من خارج  عنكاوا تزامنا مع بعض مكاتب عقارات ممن لامانع لها في بيع عنكاوا وأهلها  وعقاراتها بثمن بخس للغرباء وبالتعاون مع المافيات المشار اليهم أعلاه يجعل ديموكرافية المنطقة في خطر .
إن كنتم فعلا حريصين حقيقين على ديموكرافية عنكاوا عليكم بتبديل مدير طابو عنكاوا الحالي فورا ليحل محله أحد ألمخلصين من أبنائها ليضع حدا في أستمرار تدفق عقاراتنا للغرباء..
بالمناسبة انا هنا لا اتهم السيد مدير طابو عنكاوا الحالي بشيء ولا اشك بنزاهته ، ولن أسمح لأحد أن يتهمني بذلك ، أو يشكك بنوايا مقالي هذا، انما أؤكد ان هذا الرجل هو غريب عن اهالي وعقارات عنكاوا والعنكاويين  ولا يعرفها مثل واحد من ابنائها..
إنها رسالة إلى كل المعنيين  المخلصين لإنقاذ المدينة من براثن وأيدي المتلاعبين والفاسدين وعبدة المال  قبل أن نخسر المزيد..


15
دور حكومة المركز والاقليم في ظاهرة التصّحر

لطيف نعمان سياوش


تمهيد
--------
كوكب الارض أمانة في اعناق بني البشر .. عليه أن يحرص عليه ويحميه  من التلوث  ليتغيّر ويتلّون وجه الارض حسب الموسم ..
لكن للاسف شهدت العقود الاخيرة (عقود العولمه) وبحكم عبث وشرور الانسان تقلبات  وعوامل مناخية  مختلفة وغريبة .. لعل ذوبات الكتل الثلجية وذوبان جبال الثلوج في الاقاصي الباردة ، والحرائق الضخمة في الغابات العملاقة  خصوصا في استراليا والتي استمرت في الاشتعال لأسابيع عدة دون ان تفلح التكنولوجيا الحديثة في السيطرة عليها  هذه وغيرها الكثير لعلها واحدة منها . إضافة الى شحة الامطار ، أو الفيضانات ، أو التقلبات المناخية الغريبة على مدار الفصول .. الخ .


على صعيد العراق - دور الحكومة العراقية في المركز
1)   الحروب العديدة (حرب العراق مع إيران- حرب الخليج الثانية – التحالف بقيادة امريكا ضد نظام صدام – الانفجارات  في المدن العراقية على الخلفية الطائفية وغيرها – الحرب مع الدواعش على خلفية  الفساد المستشري في الحكومة العراقية) وغيرها ..
2)   تنشيف الاهوار في زمن المقبور صدام حسين ، وشق ما يسمى النهر الثالث المزعوم ..
3)   تدمير الزراعة في العراق بعد 2003  وبخطة مبرمجه وتوجيه من قبل نظام الملالي ، وحرق مساحات شاسعة جدا من المحاصيل الزراعية في أغلب المحافظات العراقية خصوصا الحبوب  من قبل العملاء الموالين لنظام إيران  في عشية موسم الحصاد، لإجبار العراق على استيراد هذه المحاصيل من إيران ..
4)   تسميم آلاف الاطنان من الاسماك وتدمير الثروة السمكية  في العراق منذ سنوات ، ورمي مخلفاتها وسمومها في الانهر لتأخذ طريقها الى الخليج ومنه الى البحر ..
حتى البحار لم تسلم من شرور البشر
5)   حرق وتدمير آلاف الآبار النفطيه اثناء وبعد حرب الخليج الثانيه في الكويت ..
6)   غرق وتدمير وتفجير بواخر نقل النفط في البحار ، وترك بقع كبيرة جدا في البحار لينجم عنها تلف ونفوق  الكائنات  الحية التي تعيش في البحار ..
7)   تجارة الفحم لتغذية المطاعم والافران دفعت وتدفع بعض الشركات والافراد الى قطع الاشجار ، وهؤلاء جلهم مرتبطين بالحكومة ، ولا يجرأ أحد بمحاسبتهم ..
8)   إصرار العراق على عدم تصليح الكهرباء  برغم ريع المليارات من الدولارات عليها ، والاستعانة بالمولدات العملاقة ، وكلنا نعلم مدى تأثيرها على تلوث البيئة ، السبب واضح لإفادة النظام الايراني  في استيراد الغاز والكهرباء منه بالعملة الصعبة..
9)      جرف مساحات شاسعة جدا من أشجار النخيل وتحويلها الى ارض جرداء سواء بسبب الحروب او جعلها مناطق سكنيه ..
10)     الدخان والسموم الناجمة عن معامل الطابوق ..
11)     احتراق الغاز الناجم من استخراج النفط من آبار النفط العراقية على مدار الساعة  في الفضاء دون الاستفادة منه منذ اكتشاف واستخراج النفط لحد الساعة ..
أغلب  هذه العوامل وغيرها  هي بسبب نظام الحكم  سواء في عهد صدام أم بعد  سقوطه في 2003 .. أي أنها بفعل رجالات الحكم  والسياسة ، وقد يكونوا ليسوا أهلا للحكم ولا السياسة ، وربما لايرتقون الى منزلة أرباع السياسيين  لما قاموا به من شرور تجاه كوكب الارض وتجاه بلدهم وشعبهم ..


على صعيد حكومة اقليم كردستان
منذ  ست سنوات لم تقم حكومة الاقليم بتوزيع نفط الحصة للشعب ليضطر الشعب شرائه من السوق السوداء بثمن باهض ، ولما كان هذا الشعب وفي ظل الظرف الراهن يعاني من حرمانه من الرواتب الامر الذي أجبره الى التوجه الى غابات الجبال  وقطع الاشجار (عملية التحطيب)  ..ولو زرنا المناطق الجبلية لاسيما القريبة من الشوارع والنياسم  سنرى مئات من الكيلومترات  من الغابات تم قطعها للاستعانة بها للتدفأة في ايام الشتاء القارص ، وهو شر لابد منه لطالما يفتقرون الناس الى نفط التدفأة ..
إن حرمان المواطن الكردستاني من حقه في الحصول على نفط التدفأة  في السنوات الاخيرة يعيدنا الى بداية التسعينات تحديدا الى عام 1991 ومابعدها  عندما فرض صدام حسين الحصار المشدد على كردستان  وحرّمنا من حقنا في الحصول على النفط والوقود ..
لكن الفرق ان يومها كردستان لم يكن يستخرج النفط .. أما اليوم  فكردستان ومجمل العراق  ينامون على بحر من النفط  لكن شعبه محروم منه !! فلا عتب على صدام ان يحرمنا من حصتنا لطالما حكومة كردستان نفسها تحرمنا منه ..
لكن أغرب المفارقات تكمن فيما يلي :-
•   من جهة حكومة كردستان تصدر قرارات متشددة  تحرم وتمنع قطع الاشجار لمنع التصحر ،
     وهي نفسها تحجب عن شعبها نفط التدفأة  لتجبره على (التحطيب) !!
•   فرضت حكومة الاقليم ضريبة (تلوث البيئة) على السيارات  بالوقت الذي هي نفسها  تساهم في تلوث البيئة  سواء  بإحراج الناس وجعلهم يلتجأوون الى (التحطيب) ، أو في الاصرار على عدم إعادة العافية  الى الكهرباء والاستعانة بالمولدات العملاقة التي تملأ الفضاء بالسموم والدخان!!
النتيجة ان حكومة الاقليم والمركز فنانين في جبي الضرائب وفرض الغرامات  على الطريقة الاوربية ، لكنهما أضاعا بوصلة حقوق الانسان وتعاملا معه كأنه يعيش في العصور الجاهلية ..


عنكاوا

16
المنبر الحر / شال عادل كوركيس
« في: 13:55 23/12/2020  »
شال عادل كوركيس

لطيف نعمان سياوش


استهلال
-------
من يدخل بيت عادل كوركيس ينبهر لمعالمه واثاثه الغارقة في القدم ، والفلكلور ابتداءا من الارائك والكراسي والمناضد مرورا بالفرش الارضيه واواني المطبخ وغيرها وانتهاءا بالقطع الفنية والنفائس المعلقة على حوائط  غرفة الاستقبال والهول الداخلي التي جعلت من البيت كأنه متحف قديم  يتجاذبه الجمال من كل حدب وصوب ..
هكذا كان الراحل يعتز بكل  شيء قديم ويحتفظ به ..
كان لرحيل الفنان الرائد المسرحي والتشكيلي والمترجم  عادل كوركيس  المفاجىء  وغير المتوقع يوم 4/5/2008 الاثر البالغ في نفوس  ذويه وأصدقائه ومحبيه ، لاسيما  في أوساط المسرحيين العراقيين ، ومثقفي أبناء شعبنا  لما كان يحظي به من مكانة مرموقة في مجال المسرح والفن والثقافة ..
رحل وترك لنا كما هائلا من الذكريات العبقة  المفعمة بالحلاوة والجمال والعطاء الزاخر بفن المسرح ، والتشكيل ، وهندسة الديكور، والترجمة ، والكتابة  ..
أمتاز صديقي عادل بخصال رائعة جدا من الطيبة  والوفاء  واحترام قدسية المسرح  للحد الذي تم وصفه  (راهب المسرح) ، وأحيانا (قديس المسرح) ، وأوصاف أخرى تليق به فعلا ..
بما أني كنت أحد أقرب المقربين اليه وإلى عائلته ..لذلك آثر ذويه بتكليفي في إيصال إهداء مكتبته الثرية لكلية بابل للفلسفة واللاهوت  في عنكاوا، وتلك هي مكتبة كلية بابل رفوفها تزهو بكتبه ..
أتفقت مع صديقي الدكتور سعدي المالح المدير العام للثقافة والفنون السريانية يومها بإحياء أمسية لمناسبة اربعينية الراحل  تخليدا لذكراه.
بعدها بأيام كلفني  الدكتور سعدي المالح أن أكتب بعض الصفحات عن إرثه الفني وحياته  وصوره  لعرضها  في متحف التراث السرياني في عنكاوا ..
لازال المتحف المذكور يحتفظ  بها معلقة  ومعروضة للمتلقي مع  أعداد من المشاهير  من أبناء شعبنا في مجال الثقافة والفنون ..

حياته ومؤهلاته
---------------
ولد عادل كوركيس  عام 1944 في بغداد  وهو من أب وأم تلكيفيين ..
رحل عنا يوم 4/5/2008 ..
بعد إكمال دراسته الاعداديه سافر الى جيكسلوفاكيا ليدرس هندسة الديكور ..
عاد الى بغداد – درس الفن المسرحي وحصل على الشهادات التالية
-   دبلوم فنون مسرحية
-   بكلوريوس  إخراج وتمثيل من أكاديمية الفنون الجميلة .
-   ماجستير  مسرح في مجال ( اشكالية المكان في العرض المسرحي) .
-   كان يخطط  لدراسة الدكتوراه . رحيله  المبكر حال دون ذلك .
-   بكلوريوس  آداب اللغة الانكليزيه .
كتب وترجم العديد من الدراسات  والبحوث  وأصدر العديد من المؤلفات  باللغات العربية والانكليزية والجيكيه ، أذكر منها :-
-   كتاب لغة الجسد
-   مسرحية الطائر سيء السمعه
-   كتاب الممثل وعمله
-   كتاب أوراق من بغداد الجديده
-   مسرحية الوباء الابيض
-   مسرحية الام
-   مسرحية مهما يكن الثمن
-    كتاب المراثي واشعار مابعد الرحيل
أخرج العديد من المسرحيات العالمية والمحلية أذكر منها :-
-   مسرحية الربع الخامس من القرن العشرين  تأليف محي الدين زنكنه
-   مسرحية وداعا أيها الشعراء تأليف جليل القيسي
-   مسرحية المماشي الترابية للكاتب نيكولاس خاتيوف
-   مسرحية البقره  لناظم حكمت
-   مسرحية مجنونه للكاتب وفاء عبد الوهاب
صمم  ديكور  عشرات المسرحيات التي عرضت في بغداد
عضو المركز العراقي للمسرح
سافر الى المانيا وفرنسا ممثلا عن المسرحيين العراقيين في اكثر من وفد مسرحي
عرف عن الراحل جمال لوحاته التشكيلية  ، إضافة لكونه خطاط  متمرس
شغل منصب رئيس فرقة  مسرح اليوم  إلى أن وافته المنية ..
قبل أن يرحل عندما كان معي في عنكاوا اتفقت  مع الراحل أن يستقر في أربيل ويتفرغ للتدريس في أكاديمية الفنون الجميلة – قسم الفنون المسرحيه  في جامعة صلاح الدين  لكن للاسف الشديد رحيله المبكر حال دون تحقيق الهدف ..
كتب عنه الكثير من الادباء والمثقفين  ولعل آخرهم كان الفنان المسرحي والكاتب صباح المندلاوي في كتابه مسرحيون راحلون تحت عنوان :- عادل كوركيس الكاهن الوديع  المتواضع المبدع ..
قبل رحيله بعشرة أيام كان ضيفي لمدة اسبوع  بين الاهل  في عنكاوا ..
فاجعني خبر رحيله غير المتوقع بعد ثلاثة ايام فقط  من مغادرته اربيل الى بغداد ..

بعض من خصاله
-------------
عرف عن عادل كوركيس هدوئه  وطيبته وسمو اخلاقه في الاوساط الفنية والثقافية والاجتماعية ..
أحب القراءة  وقضى جل سنين عمره بين صفحات الكتب يلتهم منها المعرفة  والثقافة  وكان طموحه لايحده حد ..
لعل واحدة من أجمل خصاله كان يعقد الصداقات مع الطيور الاليفة حيث امتلأ ت أشجار حديقة منزله وشرفات النوافذ بأعشاش  للطيور المختلفة ، إضافة الى أعداد من القطط  التي وجدت ظالتها في العيش بمكان آمن في حوش الدار وهي تفرّخ وتتكاثر  وتعبث وتلعب دون أن يمسها أحد ، وحتى لو دخلت البيت فلا أحد يمسها  بأي أذى ..
قد يكون رحيل عادل كوركيس مرده فرط  تأثره برحيل أخته  الكبيرة فكتوريا  في المهجر  حيث لم تفصل بين رحيلهما أكثر من شهر ..
اتصل بي عادل وهو في طريق سفره الى اربيل  وقلبه يعتصر ألما وكان قد وصل مشارف كركوك  قائلا :-
لطيف لقد  اتصلوا بي الان من المانيا يخبروني برحيل اختي فكتوريا ..ماذا أفعل ؟.. هل أعود الى بغداد ؟..
(يومها كانت بغداد تغلي على سطح  صفيح ساخن من الصراع الداخلي الطائفي المحتدم ، ولا يضمن المرء ان يعيش  فيها في خضّم  من التجاذبات ، وكان القلق سيد الموقف) ..
قلت له :- انت طيب ياعادل لروح الاخت  فكتوريا السلام والرحمة – ياعزيزي  واصل سفرك الينا لطالما لايوجد أحد في بغداد يعزّيك في خضّم الظروف الحالية ، والوالده التي تشكو من  مرض الزهايمر..

لماذا تذكرت عادل اليوم؟
------------------------
كلفني صديقي الدكتور (طبيب أسنان  وفنان تشكيلي) علاء كوركيس  (أخ عادل) المقيم في أمريكا منذ عقود  كلفني أن أبعث له بعض مجاميع من البومات ومخطوطات الفن التشكيلي العائده  لعادل ، مع مجاميع شعريه لعدد من الشعراء العراقيين ..
اودع  ذوي الراحل  كارتون كبير قياس 1 متر مكعب يحتوي بقايا من كتب ثمينه ومخطوطات  فنية  عالمية لكبار الفنانين التشكيليين  التي آثرت أن نحنفظ بها  لندرتها  وعدم توفرها في مكتباتنا ، إضافة لبعض الاكسسوارات  القديمة جدا ..
عندما قمت بفرز  ما طلبه مني الدكتور علاء  عثرت على شال من الصوف  كان عادل يلفه حول رقبته في ايام الشتاء البارده  .. اخذت الشال وشممته  . بالضبط هي رائحة عادل العطرة  التي الفتها.. تراقصت صورته أمام عيني  وكأنه حي يرزق ..
لم اتمالك نفسي بكيت بحرقة وبصوت مسموع  - هرول  اهلي نحوي مرتعبين  ويتسائلون  عما حدث  ، قلت لهم هذا شال عادل – عثرت عليه  بين محتوياته  وتضامنوا معي في البكاء ، وصرنا نسّطر ذكراه وخصاله وطيبته ..

    عنكاوا
23/12/2020



17
                                                                         
                                                      متظاهر أعزل يقتل بالرصاص الحي
لطيف نعمان سياوش


العراق وطن بلا حكومة وطنية ..
العراقي هائم أظلّ الطريق  وفقد الهوية..
وطن يتلوّى ، يذبح ، ويهّجر ، ويشتت أبناؤه ..
وطن يتعذب ، وينزف جرحه كل يوم ألف مره .
تتجاذبه دول الجوار تارة ، وقوى الشر العالميه أخرى ..
وطن أمتلأ حتى أذنيه بالعذابات من العيار الثقيل ..
عذابات من كل لون وطعم ..
في وطني وزير يسرق .. برلماني يقتل .. رئيس وزراء يكذب .. مسؤول كبير يخون .. رجل دين يحرّض..مستشار يتحايل ..
متظاهر أعزل ينادي مطالبا بقوته وحقه ورزقه يقتل بالرصاص الحي ، ويخنق بدخان مسيل للدموع (يستخدم في مكافحة الاسود) ، ويضرب بالعصي الكهربائية والهراوات ..
انها مهزلة من مهازل القرن الحادي والعشرين ..
الان نعيش في ظل حكومة جعلت خزينة البلد خاويه ، وأرضه بورا ، وحدوده مستباحة ، وسمائه ملبدة ، ونفطه منهوب عن بكرة ابيه لعقود من السنوات القادمات ..
لا بل حتى المطر فيه صار وجعا لبيوت الفقراء والمساكين ..
أكثر من هذا ماذا بعد ؟..
في وطني حرّمت الموسيقى ليحل محلها صوت الرصاص ..
داسوا على الازهار والرياحين لتحل محلها رائحة البارود..
حورب الفن ليحل محله الارهاب ..
سحقت الثقافه لتحل محلها الاحقاد والخباثه ..
فرض الحجاب على النساء ..
حرّم شرب الخمر وحلل بدلا عنه سفك الدماء ..
أطراف داخل الحكومه تغني للارهاب  ، وأخرى أنغمست في الفساد ، وثالثه تسّوق للطائفيه ، وأطراف تورطت بالعماله للاجنبي ..كلهم متهمون بالخيانة ..
أوليست هذه سرطانات في الجسد العراقي ؟
بعد هذه البانوراما السريعه الموغلة في الوجع أتساءل :-
ماجدوى أقلامنا اذا لم تلاحق هؤلاء ال (أشباه السياسين ، وأرباع البشر) الذين خانوا الوطن ؟
أقولها للمرة الالف :-
لاخير في قلم لايسل حبرا لجرح الوطن ..


    عنكاوا
11/12/2020

18
المنبر الحر / ابو مصطفى المتديّن
« في: 09:51 05/12/2020  »
                                                                     أبو مصطفى المتديّن 
                                                       من دفاتر مذكراتي                                                                                                 
لطيف نعمان سياوش

-----------------------------------
ابان الحرب العراقيه الايرانيه الوقت شهر آب ، المكان في اقصى شمال العراق ليس بعيدا عن حلبجه في المنطقه الحدوديه بين العراق وايران وبين الجبال الشاهقه والوديان السحيقه والغابات الكثيفه للبلوط ، وينابيع الماء الصافي ، وفي الوديان  مالذ وطاب من اشجار الفاكهه المختلفه (التين، والاجاص، والخوخ، والرمان، والعرموط، والتفاح، وغيرها)..
قرى كرديه عديده يرثى لها تم تهجيرها في المنطقه وباتت بقايا بيوتها الطينية خالية من البشر ..
أبو مصطفي رجل مؤمن يتقي ربه ويحص في اداء الصلوات في اوقاتها - يسبّح دائما ..
أما الآخرين معي في مكتب التشكيل فلا احد بهم يصوم أو يصلي وهم خليط من المسلمين السنه ، والشيعه ، والكردي ، والتركماني ، والكلدو آشوري ، والارمني ، واليزيدي ..
نعيش معا متحابين متجانسين لايفرق بيننا اي شيء ..
إن كانت تختلف أدياننا وقومياتنا ونسبنا لكن  حب الوطن وحب الانسان كان يوّحدنا ..
أبو مصطفى لم يكن راضيا علينا البته لكنه مع ذلك كان يمازحنا على الدوام وهو يقول :- كلكم ستذهبون الى  نار جهنم خالدين فيها طالما لاتصلّون ولا تصومون ايها الطراطير ، ايها الزناديق .. كلكم كفره...
كان الغسق رائعا لما وصلت الى اصدقائي وأنا عائد من الاجازه الدوريه ، وحقيبتي ممتلئه بما لذ وطاب من اطعمة مختلفة واروع ماكان يحيطنا هي نسمات الجبال  الباردة النقيه برغم شهر آب..
تجمع الجميع حولي يقبلوني بشوق وفرح - وكانت تلك واحدة من الاعراف الجميله والرائعه لما يعود جنديا من اجازته يرحب به جميع رفاقه ويستقبلوه بشوق وبهجة وسرور ..
قال كاكه عمر :- كاكه لطيف نحن جوعى هات مالديك ..
فتحت حقيبتي واخرجت منها الدجاج المشوي والكليجه مع الكيك ، وقلت لرشو  يللا خويه رشو انت هيء لنا قوري الشاي والاستكانات..
بينما كنا نهىء المائده قلت :- ياجماعه من الحلال والحرام يجب أن اكون صريحا معكم  ..
عندما نعمل المعّجنات تحرص  الوالده ان تضع قليلا من الويسكي معها لكي تقضي على النكهه الزفره الناجمه عن البيض - كذا الحال مع شوي الدجاج ..
كان أبو مصطفى قد أخذ سجادة الصلاة بعد ان توضى ليتهيء للصلاة . لما سمع  هذا الكلام تركنا وابتعد مسرعا لكي لايكون (جليسها) وهو يدردم بكلمات متقاطعة لم اسمعها لكني لمست  انزعاجه الكبير  وتذمره الذي اوحى لي كأنه اصابه الجنون عندما سمع كلمة (ويسكي)!! ..


عنكاوا

19
أدب / الطباخة عذراء
« في: 09:27 04/11/2020  »
الطباخة عذراء

لطيف نعمان سياوش

قصه قصيره جدا

على خلفية اقرار زواج القاصرات في العام الماضي)..

بعد اخذ ورد وعناد كبير بين الطفلة عذراء ذات ال تسعة أعوام  وامها الارملة ، ولضيق الحالة الاقتصادية لعائلتها . أرغمتها امها على الزواج من شاب عمره 31 سنه ..
تم تزويج عذراء برغم رفضها وطفولتها وبرائتها وسط اجواء اقل مايقال عنها غير مسرّة ..
في احدى الصباحات عندما كانت عذراء منشغله بطبخ الرز انشغلت ايضا بتنظيف البيت ..
شمت رائحة احتراق زيت الطبخ  ..
هرولت الى المطبخ وبحركه سريعه ابعدت القدر عن النار ، لكنه سقط على الارض ، وانسكب الزيت واحترقت اصابع المسكينة ..
هرولت الى دار امها التي لاتبعد سوى أمتار عن بيتها وهي تتلوى الما وتبكي بحرقة وصوت عال ..
سمعت الام صوت بكاء وصراخ ابنتها ..
خرجت مسرعه وعندما لمحتها ، صاحت عذراء  بوجه امها وهي تبكي :-
 كلهه من وراج حركتيني وحركت اصابعي !!


4/11/2020
  عنكاوا

20
المنبر الحر / أنا وأيوب والصبر
« في: 19:04 21/10/2020  »
                                                                            أنا وأيوب والصبر
لطيف نعمان سياوش

(حوار بيني وبين أيوب)


كنت اتمشى بخطوات سريعه اثناء الرياضة المسائية في أحدى الحدائق المخصصة للرياضة   
في عنكاوا التقيت صدفة ب العم الاستاذ أيوب  كان يتأبط كتابا ضخما ويتكىء على عصا
غليضة ، وتغطي عينيه  نظارة طبية ، ولحيته بيضاء ناصعة . كان وسيما وأنيقا ،  يشبه
الى حد كبير بابا نوئيل  في طلته ، ودار بيني وبينه الحوار التالي :- 

أنا     : مرحبا استاذ ..
أيوب  : أهلا وسهلا ..
أنا     : هل حضرتك أستاذ أيوب المعروف بصبره  وتحمله ؟..
أيوب  :   نعم تفضل أخي
أنا     : اقدملك نفسي أنا لطيف سياوش  المعجب جدا بصبرك وتحملك
أيوب  :   شكرا الك يالطيف .. ربي يطوّل بعمرك ، ويعطيك العافية ..
أنا     : يا أستاذ أيوب نحن العراقيون معجبون جدا جدا بصبرك  وتحملك
         ، وكم نحلم أن نحذوا  حذوك  ، ونقتدي بك وبصبرك . ولكن ...
أيوب  :  (مستغربا) لماذا ؟
أنا     : لأننا عانينا من الحروب والحرمان وعيل  صبرنا ، وخارت قوانا..
         وما عدنا قادرين أن نتحمل أكثر ..
أيوب  :  الانسان المؤمن يكون صبره طويل ولا يتذّمر مهما بلغ به الامر .
أنا      :  تمام استاذ أيوب .. لقد تحملنا كثيرا جدا .. ولكن هل تسمح لي
           بسؤال بسيط ؟
أيوب   :  تفضل يا ابني
أنا      :  لو كنت حضرتك موظفا في احدى دوائر اقليم كردستان العراق
           وحجبوا  رواتبك  لخمس سنوات   هل تبقى على نفس صبرك
           ولا تتذمر ؟.. أرجوك خبرني بصراحه بالله عليك ..
أيوب    : ليتك تبعدني عن السياسة ، فأنا لا أحبها .. أريد أن انصرف
          لصلاتي ، لقد تأخرت ..
أنا     : ولكن ليتك تجيب على سؤالي قبل أن تغادر .. ارجوك ارجوك..
          (ونتيجة لألحاحي الكبير عليه)..
أيوب    : (بعد صمت وتفكير عميق)  بالتأكيد يعيل صبري ، ولا أتحمل ..
أنا     :  شكرا لصراحتك .. إذن صرنا نحن العراقيون  نحمل صبرا
          يفوق  حتى استاذ أيوب في تحمله ..أعتقد لو أن
أيوب   : (مقاطعا) لاتتعجل ..لم لاتخرجوا بالتظاهر السلمي وتطالبوا بحقكم ؟..
أنا    : ههههههههههههههههههههههههها التظاهر السلمي ؟!!.. يا أستاذ
         أيوب التظاهر ممنوع سلميا كان أم غير سلمي ..
أيوب   : إذن ما العمل ؟..
أنا    :  ياسيدي نسعى نحن العراقيون ان ننافس  حتى أستاذ أيوب في صبره 
         علّنا ندخل موسوعة غينيس في التحمل والصبر ..عسى ان يكون الرب في
         عوننا..
          (صافحت  العم أيوب وشكرته مرة أخرى)
أنا     :  شكرا مرة أخرى أستاذ  أيوب ، وأنا مسرور جدا للقائك ...
          مع السلامة ..
أيوب   : مع السلامة ياولدي ..

(افترقنا لكن العم ألاستاذ أيوب بقي مستغربا يتابعني بنظراته وهو يبتعد عني بخطوات بطيئة، والابتسامة لا تفارقه ، ولم أعرف لحد الآن هل كانت نظراته تدلل على اعجابه بي أم استغرابه أم سخريته مني؟)


21/10/2020
    عنكاوا


21
                                                                        وحدة شعبنا فقط في المقابر
لطيف نعمان سياوش


صباح اليوم زرت مقبرة عنكاوا لاحظت  أضرحة العجائز والشيوخ ، الصغار والشباب من :-  الكلداني – الآشوري – السرياني – الارمني – الصابئي  كلها جنبا الى جنب ..
روادتني تساؤلات  ووشائج  حيوية ، وأنا اتصفح اسماء الراحلين والراحلات ، وأقول :-
إن كان الموت  يجمعنا  لماذا تفرّقنا الحياة ولاتجمعنا  لطالما نحن أحياء ؟
طوائف متعددة ، كنائس متعددة .. أما ألاحزاب الكثيرة فلا  نفع لها ولاجدوى  منها.
(10) برلماني الكوتا موزعين بين المركز والاقليم  متناحرين فيما بينهم على مدار السنة  يعجزون ان يعملوا أي شي لنا...جلهم لاينطقوا أربع كلمات خلال أربع سنوات تحت قبة البرلمان لأنهم يؤتمرون بأوامر الاحزاب التي تقودهم  ويعملون لمصلحتها بإستماتة غريبة غير مكترثين لقضايا شعبهم وآلامهم ، وغبنهم ، والتجاوزات التي طالتهم وتطالهم  كل يوم ، وكأنهم غرباء عنّا ..لا بل اشعر احيانا بأنهم لاينتمون الينا البته ..
منذ سنوات طويلة وخصوصا بعد 2003 الآشوري  المتشدد  يقول أنا الاصل والفصل ، الكلداني  المتشدد يقول نحن الاغلبية ، ونحن الاصل ، السرياني كذلك ..
امتلأت صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية العديدة المعنية  بشعبنا بالجدالات العقيمة والسفسطة ، وغالبا ما تصل الى حد التشهير ببعضهم البعض ،  وأحيانا السب والشتم!!
أنا أسأل كل المتشددين من كافة الاطراف  والجهات ، وخصوصا السياسيين منهم :- ترى ماهي النتائج ؟.. وما الذي جنيتموه ؟ .. والى متى؟.. ما الذي قدمتموه لشعبكم ؟....الخ .. أسئلة كثيرة أخرى تؤرقني ليل نهار ..
هذا يتسائل بسخرية (ماهذه التسمية القطارية ؟) .. وآخر يأتي بمصدر من الكتاب الفلاني والمؤرخ الفلاني  بأنه هو الاصل  والآخرين  لاشيء ، وثالث يتهم غيره لاتأريخ له ولا جغرافية .. وهؤلاء تحديدا هم أكثر ممن فشلوا في إيجاد تسمية تجمع بين جناحيها ابناء الشعب الواحد ..
كلنا نعرف جيدا هناك جهات تهلل وتصفق لهذا التشتت ، ولو ذهبت بعيدا قليلا اقول هذه الجهات تشجع وتدعم فرقتنا لا بل تكافىء من يسعى لتمزيقنا..
لن انس مقولة صديقي الراحل شمايل ننو وحكمته عندما كان يقول مؤكدا:- (قل ماتشاء . قل أنا كلداني - آشوري - سرياني - كلدو آشوري - آرامي ..الخ ، لايهم أبدا لكن فقط عليك أن تؤمن بأننا شعب واحد)..
نعم راودتني هذه المشاعر وأنا أقرأ على قطع المرمر وقبور الراحلين  أسماء جميلة  لأعزاء غادرونا ..
دنحا – ورديه – آشور – توما – خاجيك - بابل – يحيى – شوشي ..الخ .. وكأنهم يقولون :- كلنا توّحدنا هنا  برغم  خبث الخبثاء  وسعيهم في تجزأتنا .. وإن كانت كنائسنا مجزأة  ومقطّعة  فصليبنا واحد ، وأمتنا واحدة ، ولغتنا واحدة ، وبيتنا واحد ..
لعل ألاغرب من كل ماورد هو شعور  البعض  بأن العجز بالاتيان بتسمية مناسبة توحدنا هو السبب الحقيقي وراء تشتتنا ، ويمتد هذا الشعور  حتى يصل لدى بعض مثقفينا !!.. أما  الاحزاب والسياسيون فلا ثقة لي بغالبيتهم  ، لا بل اشعر بأنهم ساهموا  بقصد او بغير قصد في اتساع الهوة بين ابناء البيت الواحد ، ويكون الرب في عون المبتلين بهم ..
لنعمل بتفان وود في إيجاد تسمية توّحدنا ، ويبدي كل طرف بعض المرونة  في النقاش وإبداء الرأي  للوصول الى مايرضي الجميع والخلاص من التمزق  والتشرذم الذي اصابنا ويصيبنا كل ساعة ..
اليوم يتراقص أمامي حوار الفنان المبدع  دريد لحّام في مسرحية كأسك ياوطن  وهو يخاطب والده :- (والله يا أبي صرنا فرجه للناس!!) ..
فقط أتمنى مخلصا أن لاينطبق حوار دريد لحّام على أبناء شعبي ..


22
                                          أحبتي رجال الدين لاتلوّثوا أنفسكم بمستنقع السياسة، فهي لاتليق بكم
لطيف نعمان سياوش


قبل أيام تسائل قداسة بطريرك الكلدان لويس ساكو مايلي :- (آني ما أفتهم ليش مزعوجين الكنائس الآخرى من بطرك الكلدان أن يكون هو مرجعيه للمسيحيين؟) ..
قد لايخطر ببال المتلق أن يكون لهذا التصريح  ابعاد سياسية . لكن لو تأملناه جيدا ، وتأملنا ما بعده من معان ندرك تماما أن الامر لايخل من أجندة سياسية واضحه . خصوصا عندما نتذكر انه بات بمقدور قداسة البطريرك أن يرشح شخص ما لمنصب وزير ، أو مدير عام ، أو مستشار ..كذا الحال بالنسبة لترشيح  عضو البرلمان  لمقاعد الكوتا  والذي يفضل ان يكون بتزكية من الكنيسة..وبين حين وآخر يلتقي مع قاده ومسؤولين كبار في السلطه ...الخ..
على الصعيد الشخصي أنا كلداني أؤمن بوحدة شعبنا ، لكن لو رضيت بأن يكون قداسة البطريرك ساكو هو صاحب الكلمة الفصل في شأني السياسي ، أو الاجتماعي ، أو الثقافي ، أو غيره . يجب أن لا أعترض ، ولا أكتب وانتقد بل لابد ان اكسر قلمي  واصمت عندما يكون  السيد مقتدى الصدر ، أو عمار الحكيم ، أو غيرهما أصحاب الكلمة الفصل ليس للمذهب الشيعي فحسب ، إنما للعراق كله لكون معتنقي المذهب الشيعي يشكلون النسبة العليا في العراق . وكلنا ندرك تماما موقف السيد الصدر ، والحكيم تجاه المتظاهرين السلميين ، ونعلم من أين لهم هذه الاملاك والعقارات والمليارات ، كما نعلم جيدا  إفراط ولاؤهم لإيران أكثر من بلادهم واهلهم ..
من هنا فقط يفرض التساؤل المهم نفسه :- ترى هل هذا صحيح ؟..
على هذا الاساس أجد  من الحراجة بمكان لو سلمت أموري السياسيه والثقافية  وغيرها بيد مرجعيتي  برغم كل التقدير لشخص قداسة البطريرك ساكو ..
أنا أدعوا مخلصا أخوتي رجال الدين الخروج من باب غرف السياسة المعتمة  ، ولا  يريحني إدخالهم من نوافذها من قبل السلطة..
لست من مترددي القداديس والمصلين  لكن لا أمانع أن أقول للاخوة رجال الدين مايلي :- لكي تثبتوا فعلا لأبناء شعبكم وللآخرين بأنكم تحبوهم ، وتحبون العراق والخير للآخرين ، ابقوا في بيوت الله وأكرمونا بصلواتكم ودعواتكم  للشعب والبلد أن يجتاز مرحلة الصعاب ، وأبتعدوا ما أستطعتم عن السياسيين والسياسة ومستنقعها ، وقذارتها ، ورائحتها النتنه فهي لاتليق بمقامكم  وبعفّتكم وطهركم..خصوصا عندما نتذكر بأن سياسيي العراق جلهم لايعدون حتى أرباع السياسيين ،وبعضهم ليسوا حتى أشباه البشر ، وسلُمت أمور الدولة بأيديهم ليعبثوا بها كما يشاؤون ، وكما تردهم التوجيهات من الدول والانظمة التي يؤتمرون بأوامرها..
لقد أوغلوا في الفساد والسرقات وأوصلوا البلد الى جعله في ركاب الدول المتخلفة الغارقة في الجهل والجريمة والامية...
ليت المخلصين والمؤمنين من رجال الدين  يكتفون بذكر عيوب الحكومة والسياسيين في كرازاتهم وخطاباتهم من على منابرهم، ويدعون للنزاهة والاصلاح ..فهم بذلك يسدون خدمة رائعة للجميع ..
أنا أتفهم جيدا غياب دور البرلمان ، وأضحى مجرد  واجهة وديكور تتبجح الحكومة به لأغراض الديمقراطية المزعومة ، وقدر تعلق الامر ب برلمانيي الكوتا  فهم يعجزوا أن يحلّوا رجل دجاجة ..
لهذه الاسباب وغيرها  وجهّت الانظار الى رجل الدين ليملأ هذا الفراغ  الخطير ، ويحشر انفه في أمور  لاتعنيه البته ..
قسما يريدون إعادتنا الى عهد القرون الوسطى وتبعاتها الخطيرة، وصكوك الغفران وغيرها ..
كما نفهم جيدا إن هذه اللعبة وهذا الفراغ  مخطط له من قبل جهات  مشخصة ومعروفة الغاية منها تدمير ماتبقى من العراق ، والاصرار على إغراقه بالجهالة  تسوده ثقافة اللطم ، والايمان بالمعتقدات البالية والخرافات ....

هاهو العراق اليوم بفضل تسليم أمور الدولة بيد رجال الدين :-  تدني في التعليم، والصحة، والبناء والاعمار، وتدني في السياسة ، والاقتصاد، والزراعة ، والصناعة ، والمواصلات ، والثقافة ، والفن ..وغيرها الكثير ..
لابناء مدارس ، لاسدود ، لامشافي، لامسارح، لاشوارع، لاحدائق .. الف لا ولا لاتكف.. والقائمة تطول وتطول كل ذلك وغيره الكثير بفضل  قيادات  رجال الدين والاحزاب الدينية المتخلفة لأمور البلاد، والبقية تأتي ..
إن كنتم مصرين تسليم امور السياسة والدولة بيد رجال الدين خذوا عراقا كأنه خرقة بالية عفى عليها الزمن ..

23
                                                                   كل شيء في بلادي 100% تمام × تمام
لطيف نعمان سياوش


تمام ..تمام ..تمام ..
الكهرباء تمام
الماء تمام
المعاش تمام
النظام تمام
الديمقراطية تمام
النزاهة تمام
اللصوص تمام
......
......
لكن التقويم السنوي نام
السنه قلّت شهورها ، والأشهر زادت ايام
.....
الموظف الحكومي نام
المتقاعد المسن نام
المناضل والبيشمركه نام
الشهيد نام
المثقف والفنان نام
الطبيب والاستاذ نام
الطالب والمعلم نام
كلهم ..كلهم نيام
وأقرأووا على الدنيا السلام..
.....
.....
مساكين منتسبوا الحكومة بلا راتب ولامعاش
ينتهك حدود بلادهم الآغا الفارسي والتركي ال قارداش
غرباء يرقصون الدبكات على جراحنا في وطني
وتنطق حناجرهم بال شاه باش
يرموننا بسلاح المدفعية والرشاش
وبدون أي اعتراض من الحكومة ، ولاجدال ولا نقاش
.....
......
اما البرلماني
الحزبي
السياسي
كلهم جديرون بالاحترام
لأنهم بلا عيون ، بلا آذان ، بلا لسان ، بلا كلام
يطبطبون على ظهر الشعب ، ويولولوه ليل نهار
لكي يرتاح ويسكت وينام ..
فالكلام في عهد ديمقراطيتنا حرام × حرام × حرام
لذا نحن نتراجع كل يوم الف سنة الى الوراء
والعالم  يغزوا الفضاء ، يسموا الى الاعالي
يتقدم الى الامام ..
كل شيء في بلادي 100% تمام × تمام

    عنكاوا 
21/7/2020

24
                                                     فواتير جباية ضريبة الماء اعتداء كبير جدا على أهالي عنكاوا
لطيف نعمان سياوش




لعل اغرب ما نلمسه نحن ابناء عنكاوا منذ سنوات طوال ان تركز حكومة كردستان في جبي الضرائب بشكل كبير على عنكاوا وتطبقها بحذافيرها وبشكل مبالغ فيه..

قد تكون ضريبة الجزية (العقار)، والدخل ، والماء وغيرها خير نموذج ، وخير دليل  على ما أقول ..

على سبيل المثال وليس الحصر ساعة العداد لضريبة الماء نصبت في  أغلب مناطق كردستان ، لكن  في عنكاوا تستوفي  الضريبة بموجب العداد  في الآونة الآخيرة  وربما تستثني  بقية مناطق اربيل وكردستان منها ، وهي مليئة بالاخطاء والارقام الخيالية . فهي لاتتعدى عن كونها فوضى كبيرة وسرقة المواطن في وضح النهار ..

ليس هذا فحسب انما يتعاملون مع المواطن بشكل بيروقراطي غريب . فهم بدلا من أن يعالجوا أخطاؤهم  بأنفسهم، يطالبون المواطنون ان يراجعوا دائرة الماء في عنكاوا برغم غزارة اخطائهم .

احد هذه الاخطاء توجد العديد من البيوت التي تسكنها عائلتين او اكثر، ولا تتوفر طوافة الماء في خزان الماء اغلب تلك البيوت لكن لم يتعد مبلغ الضريبه عليهم اكثر من 5000 دينار لأربعة أشهر . بينما توجد عشرات البيوت فيها ثلاث اشخاص ، ونصبوا طوافات في خزاناتهم ، ولايملكون ولو شجرة واحدة في بيتهم تصل ضريبتهم لمئات الآلاف ..

الغريب والمضحك جدا عندما تكون انابيب الماء فارغة تقوم المضخة بسحب الهواء ، والشركة المعنية تعد مقدار الهواء الذي تم سحبه وتفرض مبالغ خيالية عليه! من هنا تدرك تماما إن هذه الساعه ، أو هذا العداد هو غير عادل ، لا بل انه لص وسارق ..
نعم اليوم يوجد في كل بيت في عنكاوا وتحديدا قرب الباب الرئيسي  لص وسارق .. انه العداد اللعين ، يسرقنا ليل نهار ..

وعند مراجعة عشرات المواطنين الذين يشعرون بالحيف والظلم الدائرة المعنيه ، يقولون لهم إن الارقام صحيحه !!

أحد المراجعين طالب الدائرة بأن يوافقوا على جعل المبلغ الكبير على شكل اقساط . قالوا له ان الامر ليس بيدنا ..

يأتي هذا الغبن الكبير في ظرف اقتصادي ومالي عصيب جدا .. كلنا نعلم منذ أكثر من خمس سنوات رواتب الموظفين والمتقاعدين تعاني من شلل شبه تام ..

والسؤال المهم هو :- لماذا ضريبة الماء تحديدا هاجت وماجت على اهالي عنكاوا تحديدا ؟! ولماذا في هذه الفترة العصيبة بالذات ؟..

هل لأنها مدينة مسيحية تحترم القانون ولا تحب ان تخالف النظام ؟..

بأختصار شديد جدا :- إن الشركة المعنية بجبي اجور الماء قد فشلت فشلا ذريعا في عملها ، وعليها الاقرار بذلك والانسحاب وترك الساحة .. بخلافه أجد من العيب  بمكان اصرارها على  السير بنهجها الفاشل ، وأبتزازها للمواطنين..


25
                                                                                   كتاب مذابح الارمن
                                                                (من دفاتر مذكراتي)

لطيف نعمان سياوش

هذه الايام تمضي الذكرى 105 على الابادة الجماعيه لذكرى مذابح الارمن في تركيا ..

كأنها ترغمني أن أعيد الى ذاكرتي ما يلي :-

عام 1980 عندما كانت ملامح الحرب العراقية الإيرانية تلمح في الافق ، نفيت الى المؤسسه العامة للآثار والتراث وأنا أحمل عنوان وظيفي (ممثل) ..

جاء ذلك على خلفية أصراري بعدم الانتماء للحزب الحاكم ..

كنت أقضي جلّ وقتي في القرائة في مكتبة المؤسسه العامه للآثار والتراث ، والتي كانت واحدة من أكثر المكتبات العراقيه ثراءا وتنوعا في كتبها ..لكن لا أعلم ماذا آل لكنوزها من الكتب والمخطوطات بعد 2003 بحكم عمليات السلب والنهب التي طالت هذه المؤسسه ، وصار الحفاة وعديمي الثقافة والعقل يجوبون غرف وخزائن الآثار ويسرحون فيها دون أي حساب ..
لا أملك إلا أن أمنّي نفسي بأن تكون محتويات هذه المكتبه لم تطالها عمليات النهب والعبث وهو اضعف الإيمان ..

وقتها وقع تحت يدي كتاب خطير ونادر عنوانه (نكبات الارمن) ..

عندما قرأته أكتشفت في صفحاته فواجع وقصص مهولة للحد الذي لايعقلها ولايتصورها العقل البشري !!..

ثم نويت أستعارة الكتاب ، حيث كنت اخطط  وأحلم  أن يحالفني الحظ وافلح  في استنساخه ، والاحتفاظ به في مكتبتي ..
لكن مالفت انتباهي ان الموظفه المعنيه أخذت الكتاب من يدي ، وأمسكت به بقوه ،  ثم أعتذرت بأدب وهي تبتسم وهمست في اذني بما يلي : -

هناك بعض الكتب ممنوع تداولها خارج المكتبه وهذا واحد منها لاحتمال الحاق الاذى بالعلاقات العراقيه التركيه !!

  عنكاوا
25/4/2020 

26
                                              بدلا من أن أمارس فني على خشبة المسرح ذهبت لأقاتل في جبهات الحرب
                                                                       من دفاتر مذكراتي
لطيف نعمان سياوش


عام 1980 تم نقلي من فرقة المسرح الريفي في بغداد على أثر حلها ، ونقل فنانيها ، وفصلها عن وزارة الزراعة ،  ومن ثم ضمها الى ديوان وزارة الثقافة والاعلام والدوائر التابعة لها ، وبعد مراجعات عديدة في أروقة الوزارة ، ولما كنت مستقلا ولم انتم الى صفوف حزب البعث ..
تم تنسيبي الى المديرية العامة للآثار والتراث وأنا أحمل عنوان وظيفي ممثل !!
نعم ممثل لأني درست المسرح ولم أكن منقب آثار او دارسا في احدى كليات الآداب قسم التاريخ ليتم نقلي الى الآثار ..
جن جنوني عندما قرأت خبر تنسيبي الى الآثار .. هو  نفي وليس تنسيب ..
قررت أن أترك الوظيفه والعن تبعاتها لو لا تفكيري بالحل التالي ..
ذهبت مسرعا الى  وأستاذي  وابي جعفر السعدي في أكاديمية الفنون الجميلة عندما كان عميدا لها لأستنجد به..
كيف لا وهو معلمي في فرقة المسرح الشعبي التي نعمل فيها سوية منذ سنوات عديدة ..
قلت له نصا :- أستاذ جعفر الحكني مروتك .. ناقليني الى المؤسسه العامة للآثار !!
قال لي :- أكعد أبني أكعد ..
جلست على الاريكه وانا ارقب مايتخذه لي مسعفي الكبير  من قرار..
أمعن النظر جليا بأوراقي وهو يقلبها ..
أدار قرص الهاتف ، وأتصل بالفنان محسن العزاوي/ مدير الفرقة القومية للتمثيل يومها  .. وأنا أعلم  تماما أن الفنان محسن العزاوي هو الآخر كان أحد تلامذة استاذنا  جعفر السعدي  قبل أن يكمل دراسته في جيسكلوفاكيا ، وهو يقول ..
الاستاذ جعفر :- الوووو .. محسن ؟.. راح ابعثلك صديق عزيز عليّ كلش .. لطيف نعمان أريدك تقبله عندك بالفرقه وتنطيني خبر ..
ثم علمت أن الفنان محسن العزاوي اجاب استاذه بالايجاب ..
صافحت استاذي شاكرا ،  وغادرت أكاديمية الفنون الجميلة فرحا مزهوا ، وكلي أمل أن أحقق حلمي في العمل في الفرقة القومية للتمثيل لأمارس عشق المسرح وأبتهج بسحر أضوائه ،
في طريقي  الى ديوان وزارة الثقافة في الباب الشرقي  شعرت بتفائل كبير لأني  متيقن تماما أن الفنان محسن العزاوي لايعص أمرا لأستاذه ..
ما أن وصلت ديوان وزارة الثقافة والاعلام لأتمام معاملة نقلي حتى تفاجأت بأنفجار قنبلة  قرب بوابتها أثناء وصول الوزير ، وذهب ضحيتها الشهيد الراحل نائب العريف ستار الذي كان يعمل في  حماية  موكب الوزير .
يومها اتهم العراق النظام الايراني بوقوفه وراء هذا الاعتداء ، وكانت بوادر الحرب العراقية الإيرانية تلمح في الافق ..
بدلا من أن أذهب الى الفرقة القومية للتمثيل وأمارس عملي على خشبة مسرحها ، تم أستدعاء مواليدي لألتحق فورا بخدمة الاحتياط خلال اسبوع ، وأرتدي الخوذة والبوسطال وأحمل الكلاشينكوف ثم أذهب الى سوح القتال !!

عنكاوا

27
                                                   السلام عليكم .. درس في المسرح
                                                 لطيف نعمان سياوش




كان أستاذ المسرح وعاشقه واحدا من أمهر أبناء جيله الذي تتلمذ على يده جمهرة من المسرحيين المبدعين لاجيال عديدة ..
لفرط حبه للمسرح وتقديسه له البعض وصفه بالمتصوف ، وآخرين قالوا أنه قديس المسرح وراهبه ، وراح فريق ثالث يقول بأنه فنان مثالي جدا .. وما الى ذلك من أوصاف ..
عندما كان هذا الاستاذ يقوم بأخراج أحدى مسرحيات برنادشو في أحدى التمارين التي جمعت العديد من الممثلين المحترفين ، بالاضافة الى بعض طلبة المسرح ، وعندما كانت بروفة المسرحية أعلاه في ذروتها ..
أنتهك رجل مسن وساذج رهبة التمرين وسلّم على الممثلين بصوت عال وهم على خشبة المسرح قائلا :
السلام عليكم !!
لم يجب الممثلين والممثلات وكأنهم لم يسمعوا شيئا الا واحدا .. أجاب عليكم السلام..
أنزعج المخرج كثيرا رفع صوته موبخا:-
ياناس .. أيها الاصدقاء نحن نتمرن على خشبة المسرح المقدسة .. أي أننا نمارس طقوسنا مثلما يؤدي المؤمن صلاته في الجامع أو الكنيسة .. ان خشبة المسرح هي كعبتنا ..
وأردف هل يجوز لمن يصلي أن أن يقطع صلاته ويرد على سلام كائن من كان أثناء الخشوع ؟
أجاب أحدهم:- كلا ..
اذن كيف تقطع صلاتك وانت على خشبة المسرح يا أخي؟!

28
أدب / الحكومه ساكته
« في: 10:51 30/12/2019  »
الحكومه ساكته
(قصه قصيره جدا)

لطيف نعمان سياوش


لقد أعتاد الناس في البلدان المتخلفة ، ومنها العراق للتعبير عن مشاعرهم في مناسبات العزاء والافراح أن يطلقوا النيران الكثيفة في الفضاء ، غير آبهين للنتائج الناجمة عنها ، ولعل احداها ماحدث في بغداد يوم 29/12/2017 عندما فاز المنتخب العراقي لكرة القدم على نظيره اليمني حيث قام عدد كبير من الشباب المتهور بأطلاق العيارات النارية الغزيرة في المنطقه التي يسكنها حامد .
حامد هذا لديه سياره بيك أب 2 طن يستخدمها لبيع غاز الطبخ ..
كان قد عاد لتوه من تعبئة جميع اسطوانات الغاز وهو يشعر بتعب شديد..
لما كان الرجل ممتعضا جدا من أصوات ألاطلاقات الناريه وإزعاجاتها وتداعياتها الخطره ، وعدم تحرك الجهات ذات العلاقه لوضع حد لهذه المهزلة ، دفعته غيرته العراقية أن يقوم بالمهمه بدلا عن الحكومه وبطريقته الخاصه التي لاتخل من الغرابه ، وربما المغامرة ايضا!
خرج بسيارته في المنطقه مستعينا بمكبرات الصوت التي يستخدمها لبيع الغاز وهو ينادي بصوت عال :- (ياناس الخاطر الله لحد يرمي ..لحد يرمي ..تره ضوجتونا، وطلعتوا رواحنه .. عيب ياناس والله عيب )..
ظل يكرر كلامه عدة مرات ..
لم تمض دقائق وإذا برشقة من سلاح كلاشينكوف تصيب احدى اسطوانات الغاز وتشتعل فيها النيران .. لم يعرف أحد مصدرها ، وهل كانت مقصودة أم عشوائية طائشة! ..وبسرعة شديده كبرت مساحة النيران لتشمل جميع الاسطوانات الاخرى وأضحت كما لو انها كدس للعتاد يحترق في ساحة المعركه.ترافقها اصوات مرعبة شششششششششششش ، كإنها وشوشة الافاعي .
إنها الجهنم الحقيقيه بعينها.. نيران حرارتها تصل على بعد عشرات الامتار..
أما حامد الذي ترجل وبسرعه منذهلا ومرتعبا من منظر النارالمشتعلة في سيارته ، تركها وأبتعد عنها لتصبح فريسه تلتهما النيران ، وهو يصيح ويلطم على رأسه بكلتا يديه :- (أويلي انهجم بيتي)..
وفي بحر 40 دقيقه باتت السياره كومة من الرماد الاسود ، وتنبعث منها روائح تزكم الانوف ..
عندما وصلت سيارة الاطفاء كان كل شيء قد انتهى .. فقط بقايا الدخان الابيض كان يتصاعد من كومة الركام الحار..
شعر حامد بأنه خسر مستقبله ومستقبل عائلته لكون سيارته هذه كانت مصدر رزقه الوحيد ، لاسيما وانه لازال مطلوبا عدة اقساط اخرى ليسدد ثمنها .. فمن أين يأتي بالمال ليعيش هو وعائلته ؟..
أما مطلقي النيران فقد أستمروا في فصول مسرحيتهم بأطلاق النيران بكثافه ، والحكومه ساكته !!


عنكاوا

29
أدب / حكايه من دفاتر مذكراتي
« في: 08:30 23/11/2019  »


   حكايه من دفاتر مذكراتي
    انتهت اجازتي



لطيف نعمان سياوش

عندما كنت جنديا في البصرة خلال الحرب العراقيه الايرانية في ربيع 1988..بعد انتهاء اجازتي الدوريه ...
ازمة سيارات الاجره بين المحافظات على أشدها . جميع المسافرين من العسكر في كراجات نقل المسافرين ، و يندر ان تجد مسافر مدني خصوصا من النساء .
أردت الالتحاق بوحدتي في البصره ..
وصلت بغداد قادما من أربيل  توجهت الى  كراج النهضه .
الثانية بعد منتصف الليل ..بعد صراع طويل والهروله والعدو خلف هذه السياره وذاك الباص . وفي خضم هذا الازدحام الشديد بات منظر العديد من الجنود الذين يدخلون الباص من النوافذ للفوز بمقعد لهم مألوفا ولا غرابة فيه!
كدت أيأس من الفوز برحلة عن طريق السيارات والتجأ الى محطة القطار في علاوي الحله ، لكن في الدقائق الاخيرة افلحت بالكاد في الصعود في باص كبير (ريم) 44 راكب ، لم احصل على مقعدا فارغا ..لكن أبيت أن اتنازل عن مكان لي في السياره . ولأن الطريق طويل .
اضطررت للجلوس في ممر السياره، واتفقت مع جندي آخر لا اعرفه بأن ادير ظهري له وهو الآخر يدير ظهره لي ونحن في وضع الجلوس المخالف..وفي مشهد أكثر من رائع يحمل اكثر من معنى استندت على ظهره وأستند على ظهري ، ومسجل السياره يصدح بأعلى صوته على انغام اغاني سعدي الحلي ، وسط دخان السكائر الكثيف لأبو خليل المهموم العائد من إجازته الدوريه ، تقاسمت مع ذلك الجندي (كليجة امي) في الطريق.. كان يتكلم العربية بصعوبة .. كلمته باللغة الكردية . كان ايضا لايتقنها ..كلمته بالتركماني ..أجابني بالتركماني  وشعر براحة تامة . ثم علمت انه من أهالي طوز خورماتو، تعرّفنا على بعضنا البعض وتبادلنا الاحاديث باللغة التركمانية التي لم اتكلم بها منذ حوالي 20 سنة خلت ...أعادني فيها الى ذكريات الطفولة والصبا في كركوك ..
بهذه الطريقه تمكنا ان نخفف من وطأة تعب الطريق الذي تجاوز تسع ساعات .

عنكاوا

30
                                    من أذن لكم قطع الشريان الابهر لعنكاوا ؟
الى الاخ الشاب آنو جوهر عبدوكا وزير المواصلات والاتصالات
لطيف نعمان سياوش


يعد التقاطع الرئيسي على الشارع المئوي المؤدي الى عنكاوا الشريان الابهر لها . وقد بادر المعنيون بقطعه  دون وجه حق وجعل فتحة العبور من والى عنكاوا وأربيل  مسير لمسافة طويلة أدت وتؤدي الى : - (هدر الوقت – تلوث البيئة – انفاق كميات اكبر من وقود المركبات)  ..
هذا ناهيكم عن التلكؤ الحاصل في نقل الحالات الطارئة التي تحصل في عنكاوا الى مستشفيات أربيل  لاسيما ان المدينة تفتقر الى مشفى للطوارىء ، وكان آخرها ماحدث للشاب الراحل مخلص بهنام سبو عندما كان قلب المسكين في حال  حرج جدا  حيث استحال إيصاله للطوارىء  في الوقت المناسب  بسبب  تعقيدات الطريق ، وفارق الحياة مأسوف على شبابه لهذا السبب.
يأتي ذلك بحجة الاختناقات المرورية في تقاطع عنكاوا .. لاحظ عزيزي المتتبع حجه ..نعم حجه.. لكن واقع الحال ليس هذا ، انما لكي لايكون هذا التقاطع الحيوي يعرقل وصول المسؤولين الى المطار ولو لدقيقة واحدة أو دقيقتين كحد أقصى!!
وكأنهم يريدوا أن  يطيروا على بساط من الريح ليتجنبوا الوقوف امام الاشارات الضوئية، ويصلوا إلى طائراتهم بسرعة البرق..
ان الازدحام في هذا التقاطع ليس بالقدر الذي روّج عنه مطلقا .. لكن من أجل راحة المسؤول لامانع من هدر وقت اهل عنكاوا قربانا له!.
هذا كله جانب ، من جانب آخر ان الغاء الاشارات المرورية في هذا التقاطع سيهدد حياة  طلاب وطالبات كوران الذاهبين والعائدين من والى  بيوتهم ومدارسهم في عنكاوا ويعرضهم للخطر لاسيما ان الحد الاقصى للسرعة المحددة لهذا الشارع  هي 80 كم في الساعه ..
الغاء هذا التقاطع يشعرني تماما بألغاء عنكاوا القديمة وتاريخها وعذوبتها، وكل مابقي عالقا في أذهاننا من جمال واصالة وتراث هذه المدينة.  كما يعني الغاء اقدم طريق حيوي في قلب عنكاوا منذ ولادتها..
بدلا من أن تضعوا أنفسكم في هذا الموقف  الحرج والمعقد لم لا تعملوا على إنشاء جسر ونفق لمعالجة المشكلة من جذورها كما فعلتم وتفعلوا في مناطق أخرى من أربيل ؟.. أم أن المدينة لاتستحق كل هذا ؟..
لماذا أنشأتم جسرا ونفقا على الشارع المئوي يربط  بحركه بأربيل ، ولم تعملوا لإنشاء مثله على نفس الشارع ليربط عنكاوا بأربيل برغم ان أعداد نفوس عنكاوا هي اضعاف نفوس  بحركه ؟.. بماذا تفسرون هذا ؟..
بالامس قطعتم شريان آخر لايقل أهمية عن الشريان الابهر ، وهو شارع القنصليه الذي أسميه الشريان التاجي لمدينتنا من أجل سلامة حضرات الامريكان الاجلاء ..
يبدو أن سلامة (الغرباء) تهم الحكومة جدا جدا ، لكن راحة وإرادة اهالي عنكاوا (وهم أهل البلد) لاتعنيهم بشيء!!
لا أدري بأي حق يتم قطع هذه الطرق الحيوية والمهمة جدا  وبهذه الصيغة التي تنم عن عدم احترام  لإرادة الآخر؟..
أنا أتسائل هنا :- هل بأمكانكم قطع هكذا طرق رئيسية مهمة في أماكن أخرى من أربيل ؟.. أم أن هذه المسرحية  السمجة  تلتقي مع ضريبة الجزية  السخيفة المفروضة على  عنكاوا لأنها مدينة مسيحية مسالمة  بأمتياز ؟..
في  البداية عندما عملوا على قطع الطريق  أوهمونا بأنه عمل تجريبي  وليس قرار قطعي . نعم هكذا زعموا. وكان فعلا عملا تجريبيا مؤداه اختبار ردود افعال اهالي عنكاوا ! .. ولما تيقنوا من سكوتهم  والاكتفاء ببعض الاحتجاجات البسيطة  هنا وهناك وفي صفحات التواصل الاجتماعي ، طبقوا غايتهم في قطع الطريق ..
لا أعلم من أذن لهم بقطع الشريان الابهر لعنكاوا، وقبله الشريان التاجي ؟
صارت عنكاوا حقل لتجارب  لأجندات يهابون تطبيقها  في أربيل ، وفي دواخلهم قناعات راسخة من أن أهالي عنكاوا أبعد مايكونوا عن الاحتجاج والمشاكسة والاعتراض ، وشعبها مسالم بأمتياز .. فلو نجحت هذه الاجندات  في عنكاوا يبدأوون تطبيقها  بحذر وتدريجيا في مناطق أخرى من أربيل ..
لكني مع ذلك لا أملك إلا أن اناشد الاخ  الشاب آنو جوهر عبدوكا وزيرالمواصلات والاتصالات  وأستحلفه  بالقسم الذي أداه يوم تخرجه من الجامعه ، ويوم تم توزيره  أن يكون عونا لعنكاوا وأهلها ويتدخل بما يملك من  صلاحية وهيبة وزير لدى الجهات المختصة لفتح الشريان الابهر ليتدفق الدم النقي الى قلب عنكاوا النابض بالحب والعطاء للوطن ..
ترى هل تستحق عنكاوا التي قدمت الشهداء على مر السنين على مذبح الحرية ، وتقدم خيرة الاساتذة والاطباء  والكفاءات  لتتزين بهم جامعات كردستان ، ومستشفياتها ، ودوائرها ، ومشهود لهم بالاخلاص والوفاء لوظيفتهم ..
هل تستحق ان تجازوها بهذه الصيغة ؟..
هو مجرد سؤال ، واللبيب من الاشارة يفهم ..
كلمة أخيرة وبأختصار شديد جدا :- إن الاصرار على الغاء التقاطع يضر بالمدنية ولا ينفع البته ..

عنكاوا

31
الى حكومة اقليم كردستان اردموا الهوة السحيقة بين المسؤول والمواطن بسرعه

لطيف نعمان سياوش

لايمكن لأحد ان يتجاهل قوة تأثير التظاهرات العارمة في اغلب مدن العراق العائدة لحكومة المركز على السلطة في بغداد، كما لايمكن لأحد أن يتجاهل المطالب الشرعية للمتظاهرين ، ولايمكن أيضا اطفاء غضب الجماهير المنتفضة بوجه السلطة  بالقوة والعنف والترهيب ..
يقينا  ستؤتي هذه الاحتجاجات وهذه التظاهرات ثمارها  إن عاجلا أم آجلا، لاسيما عندما نفكر في أنها جاءت بتضحيات جسام ومن أجلها أريقت الدماء الغزيرة والتضحيات الكبيرة  للحد الذي هزّت فيه أركان الحكم في بغداد وزلزلت فساد السلطة وعمالتها ..
هاهي حكومة بغداد تكاد تفقد توازنها بتعاملها الهستيري المفرط بالقوة والبلطجة بعيدا عن الشعور بالحد الادنى من الوطنية والمسؤولية تجاه الشعب المغلوب على أمره ..
إن الاسباب التي أدت وتؤدي الى هذه التظاهرات العارمة واسترخصت من اجلها الدماء الغزيرة هي نفسها موجودة هنا في كردستان لعل في مقدمتها البطالة المقنعة - تفشي الفساد - أزمة الخدمات - تزوير الانتخابات - انعدام العدالة- الامتيازات والرواتب المرتفعة للرئاسات الثلاث .. الخ ..
 بعيدا عن الاسهاب في المقدمة ومن أجل الدخول الى صلب الموضوع  اقول :-
ليس عيبا ولا مخجلا ابدا لو فكرت حكومة كردستان مليا بهذه الامور وتداعياتها لتستفيد منها وتسعى لمعالجتها بالسرعة الممكنة قبل أن تمتد هذه التظاهرات الى مدن الاقليم ..
لانريد تظاهرات تسفك من أجلها دماء المتظاهرين الابرياء والفقراء والمساكين ..
كلنا ندرك ان احتواء هكذا تظاهرات ضخمة تكلف الشعب مزيدا من التضحيات والقرابين الجسام ، وتكلف الحكومة الملايين ، وهذه الملايين تعد هدرا للمال العام لو انفقت بهذا الشأن الذي لا أتمنى له أن يحصل في الاقليم البته ..
انفقوا الملايين من أجل شعبكم بدلا من أن تهدر هباءا، وتهدر دماء زكية لمساكين  فقراء وابرياء ..
ويجب ان لايغيب عن بال العقلاء ان شعب كردستان لازال تحت تبعات اوجاع السنين العجاف الاربعة التي حرّم فيها الموظف والمتقاعد من رواتبه، وجروحه لم تندمل بعد  نتيجة الفساد المستشري في دوائر الاقليم ،  وانخفاض اسعار النفط ، والحرب مع داعش، إضافة الى الخلافات المزمنة بين حكومتي المركز والاقليم ..
اليوم برغم خفوت هذه الصراعات بين الحكومتين  في ظل حكومة عادل عبد المهدي  لكن  الموظف والمتقاعد  لازال متوجسا ، وغير ضامنا لراتبه الشهري الذي هو مصدر رزقه الوحيد في حال حصول أي خدش  لاقدر الله في العلاقة بين المركز والاقليم ، وهذا ما لانتمناه  ايضا ..
لهذه الاسباب مجتمعة ، وغيرها الكثير ، ولكي نجنّب  مدن كردستان  تمدد تظاهرات مدن المركز اليها ، أهمس في اذن حكومة الاقليم الى ان تسرع بالاصلاحات التالية  وتنفق الملايين من أجلها ذلك افضل لها وللجميع من ان تنفق في احتواء المظاهرات لاسامح الله :-
-   السيطرة على غلاء المعيشة في مدن الاقليم.
-   ردم الهوة السحيقة بين المسؤول والمواطن الكردستاني.
-   تخفيض رواتب  كبار المسؤولين في أقليم كردستان نزولا الى درجة مدير عام .
-   الغاء امتيازات المسؤولين ،  خصوصا الكبار منهم .
-   تعيين الخريجين فورا .
-   ردم الفوارق الواضحة بين طبقة الموظفين في المركز والاقليم بخصوص الرواتب والتقاعد وبقية الحقوق .
-       معالجة قوائم الفضائيين في رواتب الاقليم ، ووضع حد لمن لازال يتقاضى أكثر من راتب بأسرع وقت ممكن ..
-       حل أزمة الكهرباء المزعجة بأسرع وقت ، وتوفير الخدمات .
-   تخفيض اسعار المحروقات وجعلها مثل بقية مدن المركز .
-      الحرص على توزيع نفط التدفئة ضعف الكمية  التي  توزعه  بغداد  بحكم قساوة موسم الشتاء في مدن كردستان .
-       دعم الفلاح، والمحصول الزراعي، وتوفير الأسمدة، ومكافحة الآفات الزراعية..
-       تحقيق العدالة في صفوف الشعب .
-   معالجة الحالة البيروقراطية في تعامل كثير من دوائر مدن الاقليم مع المراجعين ومكافحة الروتين فيها ..
-   وضع حد لظاهرة تفشي الخصخصه في قطاع الصحة ، والتربية والتعليم ، والدراسة  الجامعية وغيرها..
-        إعادة تشكيل مفوضية الانتخابات.
-       عدم تكرار مهزلة الغش والتزوير والتلاعب في الانتخابات ، وترسيخ تبادل الثقة بين حكومة الاقليم والمواطن الكردستاني ..
-       حل المشاكل المزمنة بين المركز والاقليم وابداء الشفافية والمرونة في كشف الامور المالية، والمنافذ الحدودية ، والمطارات ، واعداد الموظفين والبيشمركه ..
-       مكافحة الفساد ، وملاحقة الفاسدين ، وتقديمهم للقضاء ، واسترجاع المبالغ الكبيرة التي تمت سرقتها بأثر رجعي منذ 2003 ولحد الساعة ..
وغيرها من الامور المهمة  التي لاتغيب عن بال الحكومة  في الاقليم ، والاستئناس بآراء المستشارين لديها في كل الاختصاصات للأستفادة من خبراتهم وتوجيهاتهم بغية  تجنيب المنطقة ما لايحمد عقباه والحفاظ على أمن وسلامة الاقليم وتجنيبه  كل ما من شأنه أن يعكر صفوة شعبه الابي ..


32
صدور كتاب  جديد (صائد الجرذان)

صدر لي كتاب جديد بعنوان (صائد الجرذان) يحتوي على مجموعة قصص قصيرة ومقالات ومذكرات مختارة.

يقع الكتاب في (160) صفحة من الحجم الصغير.

يحتوي الغلاف على صورة لشجرة تساقطت أوراقها، في إشارة إلى هجرة مكونات الشعب العراقي، وتعرض ما تبقى منهم إلى الوجع والقحط.



لطيف نعمان سياوش

عنكاوا

33
عقوبات غريبة طالت عوائل عنكاوية من قبل أمن صدام حسين                                             

لطيف نعمان سياوش

 في مسعى الكتابة عن هذا الموضوع المهم دأبت ابحث عن خفايا بعض الاحداث السياسية المهمة  ، ومن أجل الوصول الى الحقائق صرت تارة اعتكف على جمع المعلومات من عدد من العوائل العنكاوية التي  تعرضت للظلم في اواسط الثمانينات  عندما كانت الحرب العراقية الايرانية مستعرة وعلى اشدها ، واخرى استعين بذاكرتي المنهكة التي فقدت بريقها .. لأوثّق بعض الاحداث المثيرة  واثبتها لتطلع عليها الاجيال قبل ان يعلوها التراب و تصبح طي النسيان ..
قام رجال دائرة أمن عنكاوا بملاحقة العديد من البيوت التي تنصل ابنائها من المشاركة في الحرب العراقية الايرانية وفروا الى الجبال ، وانتموا الى صفوف البيشمركة تاركين وراءهم عوائلهم التي صارت تعيش القلق والخوف .. الخوف على مصير ابنائها  الذين لايمكن لأحد أن يتكهن ما يضمر لهم المستقبل من مفاجئات في غمار التجاذبات  السياسية والعسكرية والامنية التي جعلت السلطة تستنفر كل وسائلها من أجل ملاحقة اي جندي هارب من الخدمة العسكرية ..
إن البيشمركه لم يكونوا في مأمن من تلك الصراعات فهم  في تلك الحقبة عاشوا أكثر ايام النضال صعوبة لأنهم كانوا بين فكي كماشة  .. من هنا يلاحقهم الجيش والامن الصدامي ، والقصف المدفعي الميداني، والصواريخ من الجو، ومن هناك تارة الرياح الصفراء للجندرمة  الاتراك واخرى حرس خميني والجيش الايراني ..هكذا اختلط الحابل بالنابل وتشابكت الامور ، وعجزت حتى الشياطين معرفة موعد نهاية الحرب المستعرة.

اساليب مبتكرة في ملاحقة الفارين من الجيش
على خلفية التقارير السرية الدقيقة التي رفعها وكلاء الامن ممن نعرفهم جيدا وهم من سكنة المنطقة نفسها، وتعاون المخاتير (جمع مختار) معهم، تم تشخيص العوائل التي فر ابنائها  الى المنطقة الجبلية ، وانضموا الى صفوف قوات البيشمركة ..
قامت دائرة أمن عنكاوا بملاحقة تلك العوائل بشتى الاساليب سواء بأستجوابها الدوري لجمع المعلومات ، أو ملاحقتها في أدق الامور واستفزازها  بين فترة واخرى عن طريق تبليغهم بواسطة مختار المحلة المؤتمن واستدعائهم لدائرة الامن ، وطلبهم صور حديثه لأبناهم الفارين من الخدمة العسكرية.
هذه المرة كانت العقوبة  غاية في الغرابة  والظلم  عن طريق قطع خدمات الكهرباء، والماء ، والهاتف  من  بيوت تلك العوائل ..
كان ذلك في اوائل تموز 1985 ولنا أن نتصور مدى صعوبة الامر عندما يحرّم الانسان من اهم الخدمات في عز الصيف ..
استمر قطع الخدمات 45 يوما. احتارت العوائل اين توجه قبلتها. إنها فقدت بوصلتها لأن أقرب المقربين منها صار يشيح وجهه عنها كونه يرتعب خوفا من إيوائهم  خشية ان تطالهم  عقوبات  ومسائلات السلطة الغاشمة ..
هامت تلك العوائل على وجهها تجوب الشوارع والازقة،  وتطرق الابواب متوسلة بالمعارف والاصدقاء علها تحظي بمأوى ولو لبضعة ايام وربما سويعات يعتورها الرعب والقلق وهي تترقب  مستقبل مجهول أقل مايقال عنه انه أسوأ كارثة حلت بهم ، لاسيما العوائل التي لها بنات شابات فأن ظروفها تفوق صعوبة وتعقيدا ..
           
العوائل العنكاوية المشمولة بالعقوبات
عيسى عودا عجمايا
يوسف منصور يوسف معمار (زوج برباره توما نعمان)
بهنام بطرس كوندا
الياس هرمزعجمايا
يوسف هرمز شمعون
جلال يوسف هرمز
برباره هرمز شمعون
حنا يوسف إيشوع
نجيب روكسي عقراوي
ربما توجد عوائل اخرى تخونني الذاكرة من تدوينها فعذرا لهم ..
تشريد وتهجير العوائل
تم تشريد  وتهجير بعض العوائل التي  كان النظام قد تيقن تماما من معارضتها له وهي :-
الراحل صباح يوسف إيشوع ، ولم يشفع له حتى عوقه كونه رجل ضرير!!
سليمه رحيم زوجة حنا يوسف ايشوع ، ولم تشفع لها حرمتها كونها إمرأة قاصر ..
يقينا هناك عوائل اخرى لم افلح في تشخيصها وذكرها برغم سعي الحثيث للبحث عنها وتوثيقها .. انا اذكر هنا فقط العوائل التي تقطن عنكاوا ، ونتفق جميعا بأن ماخفي كان أعظم..

القصة المثيرة للراحلة برباره توما نعمان
هي والدة الراحل ناصر يوسف منصور ، وجورج  وكان الاخير بيشمركه في صفوف الانصار .. مرت سنين على الام برباره لم تر ابنها الذي  تتواصل معه بصعوبة  وسرية بالغة  من خلال  الرسائل في فترات متباعدة جدا ..
شدها الحنين ومزقها الشوق لرؤية فلذ كبدها وقررت ان تكحل عينيها برؤيته مهما كلف الثمن وكبرت المغامرة . كيف لا وهي الام المتيقنة من ظروف العيش الصعبة بين الجبال الشاهقة والوديان السحيقة لاسيما ايام الشتاء القارص فضلا عن المخاطر المحدقة بالبيشمركة التي تهدد حياتهم في اية لحظة ..
كانت الراحله تتمتع بذكاء وفطنة تؤهلها من خوض هكذا مغامرة ، لكنها ربما لم تدرك عواقبها في حال القوا القبض عليها ..
قد تكون احدى أهم اسباب المغامرة  بتلك الرحلة لأن دار ابنها الراحل ناصر يوسف متاخم لدائرة الامن في عنكاوا وكأن لسان حالها يقول أنا أأتمن عدم ملاحقة أمن عنكاوا لي لكونهم جار ولدي ، وكانت كلما تمر من هناك تسلم عليهم وهم يكنون لها الاحترام لأنها إمرأة مسنة  وأم جارهم، وصار جميع الحراس ومنتسبي الامن يعرفها...
عوده لمربط الفرس حددت الأم برباره يوم الرحيل هي وابنتها  الشابة فاتن .. هيأت للعزيز جورج مالذ وطاب من مأكل ومشرب اتذكر بعضها :- (قنينة ويسكي – كليجة من إيد نانا – كبة حلب من إيد الاخت فاتن . إضافة الى زجاجة مربى،  واخرى طرشي) ، وحرصت ان لايكون حملها ثقيلا ، ثم شدت الرحال ..
افلحت نانا برباره بدهائها من عبور جميع  سيطرات الجيش في الطريق الى الجبال الوعرة  .برغم انها كانت كلما تصل سيطره يخفق قلبها .. وهي لا تعلم هل ان قلبها يخفق من شدة الخوف من السيطره ام لأنها باتت على مقربة من فلذة كبدها؟..
انها تصلي طوال الطريق وتردد مع نفسها متسائلة :- يا إلهي هل سألتقي بأبني واشمه واقبله واضمه الى قلبي  وهي تذرف الدموع بغزارة .. تستأنف بداخلها  قائلة :- انا سعيده لأنه سيأكل من يدي ما حرمته السنين العجاف منه ، وسيتقاسم الطعام ويحتسي الخمر مع رفاقه ونخب أمه وأخته هذه الليلة..
إنها السيطرة الاخيرة، لو أفلحت في العبور ستكون بعد دقائق على مشارف سيطرة البيشمركه الانصار ..
لكن لسوء حظها صادف وجود أحد عناصر أمن عنكاوا من العرب في تلك السيطره وهو يعرف جيدا أم ناصر..
قال لها مستغربا:- هااااا أم ناصر هاي شدتسوين اهنا ؟!!
وارتبكت الأم برباره مرتعبة ، شكك أفراد السيطره بنوايا ركاب تلك الحافله نتيجة ذلك الارتباك والخوف ، فقاموا بتفتيشهم بدقة فردا فردا، وجردوهم من كل ما كانوا يحلمون بإيصاله للبيشمركه ..
جماعة السيطره استكلبوا أكثر  عندما  عثروا على سماعة طبية في حقيبة أحد الركاب مع مجموعة من العقاقير والادوية .. تيقنوا بأنهم ينوون نقلها الى المقاتلين البيشمركه هناك ..
بعد زجر المسافرين واهانتهم ..أمروا السيارة بالعودة فورا من حيث أتت !.
لاشك فيه ان المسافرين في تلك اللحظة كانوا محظوظين لأن رجال السيطره اكتفوا بهذا القدر من الاساءة اليهم ، ولم يستدرجوهم الى المراجع الامنية الاكثر فضاضة وقساوة ..
لم تشفع تضرعات نانا برباره بمريم العذراء والقديسين ، ولا جيرة ابنها لدائرة الامن ، كما  لم تشفع لها فطنتها  بالوصول الى ابنها ، فعادت فزعة خائبة وهي تضرب كفا بكف تندب حظها، وتبكي طوال الطريق ..
راحت الأم بالصلوات، وعادت بالدموع والبكاء خائبة ومنكسرة.
إنها واحدة من صفحات شقاء الأمهات العراقيات وعذاباتهن التي لن ينساها التاريخ مهما مرت به السنون ..

عنكاوا

34
فرقة شمشا للتمثيل تقدم مسرحية (سحلا بريشي)، إعداد وإخراج: لطيف نعمان سياوش

35
المتفوقة الاولى بدرجة جيد جدا في كلية الطب/ جامعة أربيل ابنة عنكاوا ماريانا عيسى جرجيس عسكر لم تكن تستخدم الممحاة في الامتحان!!

لطيف نعمان سياوش

ماريانا مذ كانت طفلة صغيرة ترضع من نهدي امها كنت ومن باب المزاح انافس امها في مهارتي بلفها بالقماط وانا اقلبها وأقبّلها واثنيها وأدغدغها وهي تنظر الي وتمنحني ضحكات رائعات تملأ البيت فرحا.. كنت اقول لأمها ان نظرات هذه الطفلة تخفي ذكاءا متقدا ، وأنا أتوقع لها مستقبل باهر ..
كان ذلك عام 1995 عندما ولدت هذه الطفلة في منطقة شعبية فقيرة في قلب عنكاوا القديمة وفي بيت بسيط ، ومتواضع تسوده المحبة ويغمره المزاح المتواصل للاب عيسى جرجيس عسكر مع الجيران والاهل والاقرباء ، برغم وجع الحصار الاقتصادي القاسي على العراق الذي كان على أشده في تلك الحقبة ..
بيت صغير لم تتجاوز مساحته 50 مترا مربعا، لكنه كبير بسعادة مولوده الجديد ..

عندما كبرت الطفله ودخلت الابتدائية بقيت اتابعها وهي صغيرة ..
كانت متميزة بين زميلاتها منذ صغرها ، ولما تخرجت من الابتدائية ، تم قبولها في مدرسة المتميزين في عنكاوا ، وهناك اثناء تقييم مدرساتها ومدرسيها يعلنون خلال اجتماع اولياء امور الطلبة عن انبهارهم الشديد بنباهة وذكاء تلك الطالبة التي كانت الوحيده من دون جميع الطلبه لاتجلب الممحاة معها في الامتحانات !! إنها فعلا حالة نادرة . ترى كم تكون هذه الطالبة واثقة من نفسها للحد الذي تأبى أن تستخدم الممحاة أثناء الامتحان ؟!..
أما عن هدوئها المعهود فتلك حكاية طويلة .. كنت اقول لوالديها دون ان اشعر الفتاة ان هدوء ابنتكم يضمر في جوانحه المزيد من الجمال والعطاء ، وسترون أن نبوئة خالها لم تأت من فراغ ..

بقيت اتابعها مع والدتها عن كثب للحد الذي كنت اذهب الى قاعة الامتحان الوزاري عام 2013 وانتظر خروجها كل يوم من قاعة الامتحان بلهفة وانا اسألها :-
ماريانا حبيبيي كيف كنت في الامتحان ؟..
كان يردني الجواب صدق ياخال لا اعرف !!
أما أنا طبعا لا اصدق لأني مدرك تماما انه الجواب المعهود لهذه الطالبة حيث لم تفصح يوما عن مستوى اجابتها على أسئلة الامتحانات برغم انها كانت ممتازه ، وكنت أنا وامها نتبادل النظرات والابتسامات ونلوذ بالصمت ، ونحن نعرف النتيجة وطبيعة ماريانا ومقدار اهليتها ..
ماريانا طفلة أمس وشابة عنكاوا اليوم تخرجت من الدراسة الاعدادية بمعدل 1ر101 ، وتم قبولها في كلية الطب .
بقيت الى جانبها ، أحثها على التميّز ، وأثني على شطارتها ، وفي دراستها الجامعية كان التفوق من نصيبها كل عام ..
من غرائب ماريانا انها تحرص على جعل يوم الخميس من كل اسبوع يوم راحة لها مهما كانت النتائج حتى لو احتوى برنامج دراستها فقرات كثيفة او معقدة ، لا بل حتى لوصادف لها امتحان !
كنت احفّزها على المثابرة واقول لها معاهدا:- بأني سأكتب مقالة عنك ياخال يوم تخرجك من كلية الطب بتفوق لتبقى ذكرى لك  في ارشيفك وتتذكريني بها عندما اغيب عنكم في قادم الايام ....
كان ذلك الحلم يراودني بأن ترفع هذه الشابة اسم اهلها وشعبها واسم عنكاوا عاليا وتهدي الجميع هذا التفوق ..
يوم 23/6/2019 اتصلت بي اختي ام ماريانا لتخبرني ان أفي بوعدي في الكتابة عن تفوق ماريانا وهي تقول :- 
أنا في الدائره اتصلوا بي الآن من جامعة اربيل – عمادة كلية الطب يسألوني :-

ماهي صلتك بماريانا عيسى جرجيس عسكر ؟!..
تستطرد اختي قائلة :- في البدء خفت كثيرا ، وقلت لهم وأنا أرتجف  مرتعبة خيرا لماذا تسألونني عن هذا الشيء ؟.. ومن انتم ؟..وماذا تريدون ؟..أنا امها ..
قالوا:- نحن من عمادة كلية الطب ، وهل يوجد خير اكبر من هذا الخير؟! مبروك لكم ، لقد تفوقت ابنتك الاولى على الكلية بدرجة جيد جدا.. 
وبعفوية كبيرة ودون تخطيط انطلقت الزغاريد من حنجرتي  لتملأ ممرات الدائرة وفضائها بالضجيج واندهاش الزميلات والزملاء   وتدفقت الدموع  الغزيرة من الفرح، وأمتزجت بالزغاريد.. وانا اصيح : يا إلهي كنت انتظر هذه الساعة .. يارب حمدا لك لأني لم امت ورأيت تفوق ابنتي .. شكرا لك يا الهي على هذه البشرى ، وهذه الهدية القيّمة ..
تهافتت التهاني والتبريكات من كل حدب وصوب ..
في نفس التاريخ 23/6 /2019 عندما قابلت ماريانا السيد عميد كلية الطب خيّرها بين  تعينها  كمعيدة في كلية الطب ، وعلى ملاك وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، أو تعمل كطبيبه على ملاك وزارة الصحة..
كان الجواب انها ستقرر لاحقا .. وهكذا انتشر خبر تفوق الدكتوره ماريانا في عنكاوا ، ومن خلال صفحات التواصل الاجتماعي امتد الى كل بقاع الارض ..
لما امطروا ماريانا بالعديد من الاسئلة اثناء اللقاءات الصحفية العديدة في وسائل الاعلام السمعمرئية المقروئة ، وفي شبكات التواصل الاجتماعي ، والفضائيات المختلفة عن شعورها بهذا التفوق كانت تجيب بكل هدوء وبلاغة بأنها سعيدة لأنها شعرت كم كانت فرحة الاهل والاحباب واهالي عنكاوا كبيرة عندما تم الاعلان عن نتائج الامتحانات ..
لايفوتني ان اثني على جهود الاساتذة الاطباء الافاضل في جامعة اربيل – كلية الطب ، والشكر موصول للكادر التدريسي في ثانوية بهرا داران المختلطة في عنكاوا ..
أمد الله في عمر الجميع ..

ملاحظه : تقصدت في تأخير نشر هذا المقال لحين حفل ارتداء روب التخرج، وأداء القسم يوم 8/7/2019 وتعزيز المقال ببعض الصور ، مع اني خسرت (السبق الاعلامي) ..حيث سبقني الاصدقاء في صفحتَي يدا بيد من أجل عنكاوا، و Ankawa today بنشر الخبر لفرط فرحهم بتفوق اختهم وتميّزها.



 نسخه منه الى ---------------
جامعة هه ولير / كلية الطب.. مع التقدير.
ثانوية بهرا داران عنكاوا المختلطة.. مع التقدير.


عنكاوا
8/7/2019

36
                                                  كيف تخرج عنكاوا من عنق الزجاجه ؟
لطيف نعمان سياوش


كثر الحديث في كافة الاوساط (الاجتماعية والثقافية وفي مجالس العزاء وغيرها)، وأشتد النقد على الجهات المسؤولة في اجازة المراقص  وأماكن بيع وتداول الخمور بين البيوت السكنية والعوائل في عنكاوا ، ولعل آخرها مانشر اليوم 22/6/2019 على صدر صفحة يدا بيد من أجل عنكاوا في الفيس بوك ، وهو ماحفزني أن أكتب بهذا الشأن الذي تطرقنا اليه كثيرا للحد الذي كلّت اقلامنا وبح صوتنا .
لايمكن أن نعد مايحصل في عنكاوا أمرا أعتياديا، وأرى من  البلاهة والعيب بمكان السكوت عنه لاسيما شريحة الشباب الغيور  وحملة الاقلام والناشطين في مجال المجتمع المدني، مع قناعتي بأن جميع تلك الاصوات والمحاولات الحثيثة التي بذلت من أجل وضع حد لهذه الظواهر باءت بالفشل الذريع ، أو على الاقل لنقل انها لم تلق آذانا صاغية من أي مسؤول أو جهة معنية ..
نعم لم تجد نفعا كل الكتابات ، لا بل حتى التظاهرة السلمية التي شهدتها عنكاوا مساء يوم 9/10/2015 لم يلتفت احدا اليها برغم الوعود والعهود لكنها لم تكن صادقة ولم تنفذ ، انما زادت الطين بله ..فمنذ 2015 ولحد اليوم زادت دور الدعاره ومحلات تداول الخمور ومراقص الديسكو، والمساجات وغيرها الى الضعف ، وكأني بهم يقولون للمتظاهرين اذهبوا وانطحوا رؤوسكم بالحيطان ونحن ماضون في نهجنا!!
إذن ماهو البديل لطالما لم تجد نفعا لا الكتابات في المواقع الالكترونية المختلفة ولا في الصحف والمجلات ولا في صفحات التواصل الاجتماعي ، ولا حتى التظاهرات ؟ ومادام طاب  السكوت لبرلمانيي الكوتا في الحكومة الاتحادية وكردستان ولم يحركوا ساكن ..
عليه أنا أحفز وأشجع بأن يلملم الشباب جهودهم وبأسرع وقت ممكن  من أجل التظاهر سلميا مرة أخرى وهو حق مكفول ومشروع والمطالبه بحقوق عنكاوا ، ووضع حد للتجاوزات والخروقات ، ومساواتها مع بقية الاقضية والنواحي في الحقوق والواجبات ، وإذا لم نصل الى نتيجة إيجابية ، نعيد الكرة مرة أخرى ورابعة وخامسة الى ان ننتزع حقوقنا بالطرق القانونية ووفق الاصول ..
على المسؤولين والمعنيين أن يدركوا أن الاصرار على اتباع هذا النهج مع عنكاوا يعني مزيد من هجرة عوائلنا خارج الوطن .. وعليهم ايضا أن يتيقنوا بأن هناك مئات العوائل وآلاف الشباب الآخرين ينتظرون دورهم بالرحيل  وعدم العوده نهائيا لطالما بقيت هذه المنغصات تقلق راحتهم وراحة عوائلهم وتحيل حياتهم الى جحيم..
واضح تماما من سبب ويسبب هجرة عوائلنا من البلاد، ولماذا اختاروا هذا الطريق الشائك والمر وهم يتركوا مالهم وحلالهم وكد السنين الطوال ويكفروا بالوطن ..
وبما أن الحديث يصب في الغبن الذي ينخر في جسد عنكاوا واهلها وعدم مساواتها مع بقية الاقضية والنواحي في اربيل نفسها، ولم تجد نفعا كل المحاولات من اجل وضع حد لهذا الغبن الذي طال كثيرا وتفشى لذا أرى من المناسب أن اقترح مايلي :
بعد ان اطلعنا على الاخبار المعلنة من نية قداسة البابا زيارة العراق ، خصوصا ان السيد رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح سبق وان قدم دعوة لقداسته بزيارة العراق ،ولتوقعاتنا بأن عنكاوا سيشملها نصيبا من وقت قداسته في هذه الزيارة أقترح ان يتهيء عدد من الشباب بالكتابة بعدة لغات مطالب اهالي عنكاوا والمشاكل التي تعانيها المنطقة دون غيرها وتسليم هذه المطالب باليد لقداسته ليطلع على حقائق الامور كما هي وليس كما يصفها له رجالات السياسه والدين ممن قدموا له تصورا بأننا نعيش في بحبوحة من النعيم ..
نعم ليطلع قداسة البابا وهو شخصية عالمية وبالتفصيل على حال اكبر مدينة مسيحية في العراق ،ويكون على صورة واضحة مايحصل لنا لاسيما بعد سقوط الصنم ..

عنكاوا   

37
من أين جاءت كلمة  دوقنيه  (دقووه) ؟ (حكايات للعنكاوي شمشون الجبار)
(من دفاتر مذكرات شمعون عودا عجمايا لمناسبة رحيله)

لطيف نعمان سياوش

من منا لم يقرأ عن اسطورة شمشون الجبار الذي كانت قوته  الهائلة وجبروته  الذي أدهش كل الذين اطلعوا على حكاية قوته البطولية  والتي كانت تكمن في شعر رأسه الطويل ؟..
مهما يكن انها اسطورة ، لكن ان ترى  بأم عينك رجل يتمتع بهذه القوة التي تفوق التصور  لاتملك الاّ أن تضعة في مقام ومنزلة شمشون الجبار ..
انه ابن عنكاوا البار الغيور والمغوار الجسور شمعون عودا شمعون عجمايا الذي غادرنا امس مأسوفا عليه ..
عندما كنا صغارا كنا نشكل حلقة  ونحن جالسين حول امي وهي تتوسطنا وتحكي لنا الحكايات  التي تفوق في حلاوتها حكايات القصخون في مقاهي بغداد قبل نشوء المسرح في العراق ..
وكانت لخالي شمعون حصة من تلك الحكايات .. ولعل اهمها تلك التي كانت تكررها على مسامعنا كل مرة ونحن نطرب لها وكأننا نسمعها لأول مرة  برغم تكرارها.. حكايات مفعمة بالفنتازيا والبطولة  والغيرة كانت تفوق  حلاوتها  كل  قصص  الف ليلة وليلة ، لا بل حتى قصص تشايكوف  وكوكول ،  وكافة الفضائيات ومواقع الانترنت  المعاصرة.. أذكر منها :-

الحكاية الاولى  (دوقن):-
يتذكر المعمرون ابان الخمسينات وقبلها عندما كانت العروس في حفل زفافها تعتلي الفرس  ويرقص امامها الشابات والشباب على انغام الطبل والزرنا .. حدث في بداية الخمسينات  اثناء حفل زواج المرحوم سيدا توما عجمايا  قرب مدرسة حدياب الابتدائية حدث ان تعرض لهم اعداد من الغرباء من الاكراد  قدموا من خارج عنكاوا ، كانت غايتهم التحرش بالنساء المحتفلات .. كيف لا وان عنكاوا قرية صغيرة واهلها مكوّن صغير ، أو على الاقل  يبدو أنهم هكذا  ضنوها.. فما كان من الشباب العنكاوي الا ان انبروا بقيادة  الشاب الغيور شمعون عودا عجمايا ان امسكوا بالمعتدين واشبعوهم ضربا حيث كان يمسك بكل فرد منهم وكأنه عصفور في قبضته، بعد أن يشبعه ضربا ينادي اصحابه (دوقنيه) اي دقووه . وقتها تمكن الشاب شمعون من انتزاع مسدس من  يد احد المعتدين الذي أراد أن يرهبهم ، ولكن  هيهات  ..
 لقد كان ذلك درسا بليغا لهم لم يتجرأ أحدا منهم بالتقرب من نساء عنكاوا في قادم الايام .. ومن يومها عرف شمعون عودا عجمايا بأنه هو الذي أسس  (دوقن) التي تشير الى الغيرة العنكاويه في مجابهة المعتدين .. وصارت هذه الكلمة لازمة لأهلها فكل من تجرأ  من خارج المدينة وسوّلت له نفسه بالاعتداء على حقوق واهالي عنكاوا  لمجرد يسمع العنكاويين  كلمة (دوقن) يتهافت الشباب الغيور لأخذ حقهم بالقوه من الخصم ..
بقيت كلمة (دوقنيه) رمزا للغيرة والشجاعة العنكاويه  الى حقبة الثمانينات ، حيث خف بريقها وتدريجيا صارت طي النسيان  اثناء وبعد الحرب العراقية الايرانية .. لكن  لازالت الاجيال الحالية تتذكرها ، وتحن الى تلك الايام ..

الحكاية الثانية (دنكه):-
في صيف عام 1956 تجمع 6 من شباب عنكاوا ليحرّكوا الجرخل  (دنكه) وصاحبه سولاقا بلندر خلف محل الاخوان  نجيب وكريم  (للتأسيسات الصحية) – مقابل قاعة هبي تايم  .. أرادو تحريك ال جرخل  من مكانه الى مكان آخر لم يفلحوا لثقل وزنه. حاولوا  عدة مرات  أخرى خابت ضنونهم ..
اما اصدقاء المرحوم المقربين أغلبهم رحلوا  وقلة منهم على قيد الحياة  أذكر منهم كل من :-
المرحوم فرنسي بويا علي بك
السيد اسحق القس بهنام
المرحوم حنا توما سيدا (بابلو)
المرحوم الياس هرمز عجمايا
المرحوم مجيد حنا حلويا
المرحوم بويا عتو ماربين
السيد موشي سمو عجمايا
كان أغلب هؤلاء موجودون  عندما جاءهم الشاب شمعون عوده شمعون عجمايا .و أبعدهم جميعا  وهو يسخر منهم  قائلا :-  أي رجال أنتم ؟  . ثم  اقترب من الحجر الكبير المدوّر الذي لايقل وزنه عن طن وصاح بصوت عال :- يااااااااامريم  وافلح في تحريك  الجرخل الثقيل من  مكانه ووضعه في المكان المناسب  وسط  دهشة الجميع  وأنبهارهم، وهم يصفقوا له بما اوتوا من حماسة..
من يومها صاروا يصفونه بالجبل تارة والبطل اخرى وثالثه الاسد..

الحكاية الثالثه (العنبر) :-
والحكاية  تنسب الى وصف   قاله لي الراحل  في ايامه الاخيرة وهو يحتضر  وهو الذي شجعني على توثيق بعض من تجاربه  ،  ولكن والحق يقال يشهد  الاحياء من ذلك الجيل على صحتها ، وتتلخص بالآتي :-
في اواسط الخمسينات أرادت عائلة المرحوم بويا قاقوزا في عنكاوا أن تنقل 35 كيس حنطه  (أم قلم أحمر) زنة 100 كغم كل كيس ،  نعم أرادوا نقلها من الارض  الى  العنبر (مخزن الحبوب) في الطابق الاول ، ولم يكن هناك درج للصعود ، انما سلم خشبي بسيط  وغير متين ، ولا يؤتمن  للحد الذي قد  لايتحمل ثقل هذا الكيس وحامله  ..لهذا السبب  لم يتجرأ احد من نقله والاقتراب منه .. انبرى شمعون عودا  ذلك الشاب المتدفق حيوية ونشاطا ، وظل ينقل الاكياس كيسا بعد آخر .. يقول انه كان يضع كيس  زنة 100 كغم على كتفه كأنه يرفع وزن خفيفا دون ان يتعب ..وفي فترة قياسية افلح بتعبئة العنبر ب 35 كيس  وهو يشعر بسعادة  . وكان اجره لايتعدى بضعة دراهم ..

الحكاية الرابعة (نحر الثور):-
الحكاية نقلها لي الاخ جوهر صليوا عجمايا  وهو شاهد عيان عليها يقول فيها :-
للفترة من الخمسينات لغاية نهاية التسعينات كانت لدينا مجموعة من الابقار والثيران .. في عام  1987 أردنا أن نذبح ثورا كبيرا وقويا .. حضر القصاب توفيق بولص ايليا خوشب  وكنت انا مع اخوتي الثلاث نعينه في طرحه على الارض .. أي ان مجموعنا خمسة شباب .. حاولنا جاهدين طرح الحيوان على الارض تمهيدا لنحره لم نفلح ابدا .. لابل نجح  الحيوان في الافلات من قبضتنا وفر هاربا في الدرابين الضيقة ونحن نعدو خلفه .. الى ان تمكنا بالكاد في الافلاح  بمسكه بأحكام واعادته الى مكانه ..
جربنا مرة اخرى بعزيمة وقوة واصرار كبير لطرحه على الارض .. لكن خابت جهودنا .. وإذا بخالي شمعون  يدخل بيتنا صدفة  ومن غير موعد ويرى المنظر ..
قال لنا ابتعدوا جميعا .. فإذا به يمسك الثور من اذنه ويلويها ثم يطرحه ارضا ، وكأنه طرح ديكا روميا على الارض وليس  ثورا  وسط دهشة الجميع ونحن نكاد لانصدق مانرى !..
ويستأنف جوهر قائلا  :- فقط الآن  صرت اصدق  حكايات أمي التي كانت تصف بها قوة وجبروت اخيها البطوليه ، والتي كنت اشكك  بها دائما ..
لقد خزنت عنكاوا في درابينها وبيوتها الطينية القديمة كم هائل من حكايات البطولة والشجاعة ، ومن رحمها ولد خيرة المثقفين ،  والكفاءات ، والاطباء، والمربين ، وانجبت كوكبة من السياسيين النجباء الذين نالوا أكليل الشهادة  .. سيبقى التاريخ يذكرهم جميعا . ولكن علينا نحن الكتاب أمانة توثيق  هذه الشخصيات  بالكتابة عنهم وتذكير الاجيال القادمة بهم .. كيف لا وهم مفخرة عنكاوا ورموزها الاصيلة ..
عنكاوا
13/5/2019

38
                                                            خالي شمعون عودا عجمايا
لطيف نعمان سياوش


كنت ونحن معاك نحلم ان تكون لك ذرّية  تزيّن بيتك البسيط وتملأه فرحا وتقف الى جانبك في الشدائد ، لكن مشيئة الرب  لم تستجب  لذلك الحلم الوردي ، وبرغم ذلك سميناك (أبو شاكر) ، وكان خالي شمعون يتناغم مع هذا الوصف الذي يخفف عنه وجع الحرمان من العيال، ويتقبله بأبتسامة خجلة ..
شاكر المبني للمجهول  كان حاضرا بيننا عندما تعرض خالي الى الأوجاع نتيجة معاناته من مرضه ..
نعم شاكر كان متمثلا بشخص ندى ولطيف ومؤيد وسلافيا ورواند والدكتور دانيال والاخت (أورميلا) الشغالة النيباليه ..كلنا كنا شاكر وقفنا الى جانبه  وهو يعاني الامرين من وجع المرض ..
لن انس مواقف ندى ماربين المشّرفة جدا والتي اثبتت وفائها اللامحدود لعمها كاكه شمعونه ، فهي تبنّت ومنذ سنين بصبر عال وحرص كبير متابعة فحوصاته لدى  خيرة الاخصائين  ثم علاجاته وتحاليله المرضية ،وغيرها من الامور  الكثيرة.
كانت ندى البنت والام والاخت الوفية ضحت بالكثير الكثير حتى براحتها  وراحة العائله والتزاماتها من أجل متابعة صحة كاكه شمعونه ، وكأنها أنابت عنّا كلنا في التكفل بخالي، وبقيت معه حتى لحظة الوداع الاخير ، الوداع الذي جعلها تبكي بمرارة ، وتذرف الدموع الغزيرة ، وعجزت كل الجهود المبذولة من قبلنا لتكف عن النحيب .. انها ساعة مهيبة تذٍّكرها بمرارة كل  الاحبة الراحلين الذين  تخالهم أحياء يتراقصون أمام عينيها في تلك اللحظة.
حتى عشرات  الشباب الرائعين جماعة نادي أكاد الرياضي والشباب الحلوين الذين استجابوا لنداء التبرع بالدم  يوم كان خالي يصارع المرض في مشفى بار الذي أعلن من إذاعة عنكاوا وهم يتهافتون الى مصرف الدم للتبرع بدمائهم الزكية .. كلهم كانوا شاكر ..
لاتحزن خالي نحن حولك أكثر من شاكر الحقيقي .. لن نتخل عنك .سنؤازرك ونرافقك في رحلة المرض الموجعة ، ونحن نعلم جيدا مقدار ألالم الذي يحمله جسدك  برغم قوتك .
كيف لأبو شاكر ذلك البطل المشهود لقوته وجبروته ان يلويه المرض اللعين ؟! إنها حقا مفارقة غريبة لازلت لا أصدقها ، وفي داخلي صوت ينادي :- هل حقا هذا  الذي أراه ممددا على الفراش يئن هو خالي أبو شاكر ؟!..
كم كنت رائعا خالي وتزين أعراس العائله برغم أن العمر أخذ منك مأخذه عندما كنت تغني بصوتك الجهوري وتقود الدبكات  وأنت ترتدي الزي الشعبي ،  وجسدك الضخم  يتصبب عرقا ، وأمي تثنيك  وتتوسل اليك للتتوقف عن بذل تلك الجهود حرصا على صحتك وعافيتك . لكن يبدو أن أمي لازالت لاتعرف  شيئا عن قوة وبطولة اخيها..
أبو شاكر المشهود لك بنضالك في العمل الدؤوب المتواصل منذ الصباح الباكر حتى ساعات الليل المتأخرة ..
ابو شاكر المليء بالطيب والتضحيات ورقة الاحاسيس ، والمفعم بحنان كبير ،. كنت لفرط فرحك بالاقرباء والاصدقاء  تستقبلهم بالبكاء  وتنهمر الدموع من مقليتك . كان المقربون  يعرفون ذلك ويشهدوا لرحابة صدرك الذي يسع الدنيا كلها ، ويدركوا تماما ان الذي تحبه كثيرا تستقبله بالبكاء لتطفىء حرارة الاشتياق بالدموع ..
في سكرات الرحيل وعند ساعات الفجر الاولى في احدى الليالي عندما كنت ارافقك في مستشفى بار  مر شريط  بانورامي غريب امام مخيلتك وانت تذكر  بصوت متقطع افراد العائلة واحدا تلو الآخر. الاحياء منهم والراحلين .. سلّمت عليهم  جميعا  وكأني بك ودعتهم  وانت تدرك تماما بأنك ستلتحق بالذين سبقوك وتقول لهم انا قادم اليكم  لأشارككم  عالمكم في الآخرة ..
وعندما سألتك ماذا دهاك ياخالي لماذا تذكر إيلشوا  وماربينا وميه ؟! كان الجواب بعض الدموع  مع ابتسامة ملؤها المعاني لكن لايفهما الا المقربون منك..
لقد ودعتنا يا ابو شاكر لكنك هيّجت فينا كل الجروح ، وداعا خالي لاتنس سلّم على نانا ميه ، وخالي ابو سالار ، وهتي إيلشوا ، ونغم ، ونجيب ، والشهيد أنور ، وسازا ابنة اخي منذر .. ولاتنس ابي  فأنا أشتقت اليه كثيرا ..


عنكاوا

39
انتقل الى رحمة الله تعالى شمعون عوده شمعون عجمايا يوم 11/5/2019 بعد معاناة مريرة من مرض عضال ، وستتم مراسيم دفن الجنازه في مقبرة عنكاوا صباح يوم 12/5/2019 ، وتقبل التعازي يومي 12 و13 /5/ 2019 في قاعة كنيسة ماريوسف في عنكاوا.

40
                                              يأكلون اللب ويرمون قشورهم على عنكاوا
لطيف نعمان سياوش


لا يخفي على أحد أن عنكاوا هي أكبر مدينة مسيحية في العراق  لاسيما بعد ان شهدت  مدن العراق  وسوريا  حالة  النزوح الكبيرة  وكانت حصة  الاسد من هؤلاء النازحين (المسيحيين منهم) من نصيب عنكاوا ..
ولكون هذه المدينة مسيحية بأمتياز فقد تعرضت لحالات من الغبن الكبير  والتفرقة بينها وبين بقية مدن كردستان ، ولعل انتهاك ديموكرافيتها بإسكان أعداد  من السياسيين والمسؤولين من غير المسيحيين فيها  خير دليل ، وعلى سبيل المثال وليس الحصر  أن المدعو مشعان الجبوري واخوه لوحدهما يستحوذان على آلاف الامتار المربعة  في عنكاوا،  وبنوا فيها العديد من العمارات الشاهقة  ناهيكم عن المساحات الشاسعة من الاراضي التي خصصت لغير المسيحيين بحجة المساطحات يبنون فيها مايشاؤون ، وغيرها الكثير..
أما ماأثير من ضجة كبيرة على اصرار المعنيين في بناء الابراج الاربعة السيئة الصيت  قبل سنوات في  قلب عنكاوا  برغم الاحتجاجات الواسعة ووزعت شققها التي اطلق عليها (الشقق الذكية) لكل من هب ودب فحدثوا ولا حرج ..
كيف يكون تغيير ديموكرافية المنطقة ؟ أوليست هذه خطة مدبّرة وممنهجه في تغيير ديموكرافية هذه المدينة ؟..
هذا جانب ومن جانب آخر فأن ماتسمى بضريبة العقار المزعجة جدا  والتي سميتها في مقالات سابقة بضريبة الجزية  فرضت على عنكاوا  لوحدها بتشدد كبير وملفت للنظر خلافا للقانون ، بينما استثنيت بقية النواحي والاقضية  ليس لسبب الا لأنها مدينة مسيحية  بأمتياز . وفي عملية حسابية بسيطة  نصل الى  استنتاج واضح بأن مقدار ماتجنيه  حكومة كردستان من ضريبة الجزية من عنكاوا لوحدها يقدر  بمليارات الدنانير سنويا  ، وهي تكفي لأن تجعل عنكاوا جنة عدن بشوارعها ، وحدائقها ، ونظافتها ، والقها .. لكن الملاحظ  ان شوارعها التي تآكلت  وأرصفتها التي  صارت مصائد لأرجل الناس  واماكن لنصب المولدات الضخمة وحاويات النفيات الكبيرة  وحدائقها المهملة  وغيرها الكثير من الامور المهملة لا أحد يلتفت اليها ..
لماذا تهتم الحكومة بحدائق وشوارع ومجاري أربيل وتهمل عنكاوا البقرة الحلوب ؟..
إن الامثلة كثيرة لاتعد ولا تحصى  فبالامس القريب تم توزيع  نفط التدفأة  لجميع مدن وقصبات كردستان واستثنيت عنكاوا فقط  في الشتاء القارص  من الحصه ؟
لقد اتخذوا من عنكاوا  فقط  مرتعا  للانس والجنس  وتداول الخمور والدعاره  لأناس غرباء يأتون  لقضاء ليال حمراء في مساجات الفنادق ودور الملاهي والقمار والاندية الليلية المنتشرة بين العوائل لتتوج في ساعات الليل المتأخرة بأطلاق الرصاص من قبل السكارى  لزرع الرعب في قلوب الاطفال والعوائل ..
هل يتمكن هؤلاء الغرباء ممارسة حماقاتهم هذه في منطقة أخرى من كردستان  لاسيما تلك التي تشهد كثافة بالسكان؟.. أم فقط في عنكاوا لأنها مدينة مسيحية مسالمة بأمتياز ؟.
وهكذا فإن الكيل بمكيالين طال حتى حصة عنكاوا من الكهرباء الوطنية .. ففي غمرة احتفالات المنطقة بعيد رأس السنه  انقطع التيار الكهربائي الحكومي لأكثر من 14 ساعه متواصلة  ، وأعيدت الكره  يومي عيد الفصح 21 و 22 نيسان لتنقطع الكهرباء الحكومية لساعات طويلة برغم موسم الربيع الذي لا يستهلك المواطن  خلاله الا الحد الادنى من الطاقة الكهربائية ..
ونحن دشّنا شهر رمضان  لايفوتني أن أذكر ان هذا الشهر هو الوحيد الذي تتنفس فيه عنكاوا الصعداء جراء الاعداد المهولة من مركبات الغرباء والسكارى  للحد الذي يبتهل العنكاويون الى الله  راجين ان يجعل جميع أشهر السنة رمضان لتجنبنا شرور الاشرار .. ففي هذا الشهر فقط  تشهد شوارع عنكاوا هدوءا رائعا تتمكن خلاله النساء والعوائل التجوال بحرية  وامان على خلاف بقية أشهر السنة . ولو أجرينا احصائية بسيطة سنخلص الى نتيجة مؤداها ان نسبة  اكثر من 80% من المركبات في شوارع عنكاوا تعود للغرباء ! .
بأختصار شديد جدا إن حكومة كردستان  تأكل اللب  وترمي قشورها على عنكاوا ..


عنكاوا

41
                                        عندما سار أبي على ركبتيه الى مزار مريمان
لطيف نعمان سياوش
من دفاتر القادسية

(النص يصلح لسيناريو فيلم سينمائي قصير)

لم تكن مسيرته الاولى للسير على الاقدام من عنكاوا  الى مزار مريمان التي كانت  تبدو قبتيها جلية  للعيان من مسافات بعيدة قبل التغيير الذي اساء الى عنكاوا وديموكرافيتها وتاريخها النقي، حيث عملت الفنادق والعمارات الشاهقة الى حجب الرؤيا، وطمرت حلاوة روح القرية والريف والمرعى والزراعة فيها وحل الحجر بدلا عن الاخضرار والشجر، وقبل ان تستحوذ الحكومة  على أراضي عنكاوا الزراعية الشاسعة وجعل بعض من مساحاتها مطار أربيل الدولي بغير رضى اصحابها، وكانت النتائج ان مسخت نقاء عنكاوا وفقدت عذريتها وبريقها وبعثت فيها الفوضى والتلوث والضوضاء بدلا عن المراعي واصوات الديكه والاغنام والطيور..
تبّا للعولمة المقيتة وأجندتها وتبّا لمن أتى بها الينا..
عولمة تمسخ التاريخ والجغرافية والتراث والجمال تعد ثقافة دخيلة علينا. ترنوا دفن الحلاوة والعذوبة في قبورها..
عودة لمربط الفرس كلما اشتدت المعارك في جبهات القتال بين العراق وإيران كان أبي يعقد العزم ان يقطع الطريق بالصلوات الى مزار مريمان  دون أن يكترث لبرد الشتاء او المطر او حر الصيف،  وتحت قبتيها يركع خاشعا ويمضي ساعات طويلة  راجيا العذراء مريم ان تستجيب لدعواته ودعوات المؤمنين بأن توقف الحرب حقنا للدماء ، ويعود الابناء الى أحضان عوائلهم مكتفين بهذا القدر من التضحيات والقرابين والدماء..
نحن سبعة اخوة  5 منّا كنا موزعين على جبهات القتال المستعرة بين حين وآخر .. 3 في القاطع الجنوبي ، ورابع في الوسط ، والاخير في الشمال ..
اليوم  هو ربيع  1985  التهبت كافة جبهات القتال في القاطع الجنوبي . لا حيلة للآباء والامهات الا الدعوات والصلوات ..
عقد العزم والدي أن يسير هذه المرة زحفا على ركبتيه من عنكاوا الى مزار مريمان الذي يبعد عنها حوالي 3-4 كم !.لاسيما ان هذه المرة تختلف فيها المعارك عن سابقاتها بضراوتها ونيرانها المستعرة . انه يفكر في ابنائه الثلاث  في القاطع الجنوبي الذي يغلي وفي داخله قناعات تغلي بأن العذراء مريم  ستستجيب هذه المرة لدعواته . كيف لا وهو المؤمن الزاهد والمحب للوطن ولعنكاوا ولكل الناس ولعياله الذين لايعلم الا الله كيف هو حالهم في تلك الظروف، ولا يعلم إن كانوا أحياء أم شهداء أم جرحى ..
عندما أرادوا منعه من فعلته هذه ووصفوه بالجنون .
 أجابهم :- ألم يضحي ابن مريم  بنفسه من اجلنا ، ومن أجل خلاص البشرية ؟.. تخلّوا عني واتركوني  أضحي بركبتّي من أجل دعاء الخير لجميع الناس !!
انبهر الجميع لأصرار ذلك الرجل الذي نفذ وعده عندما طوى بنطاله عدة طويات وكشف عن ركبتيه وسار عاري الركبتين بضع عشرات من الامتار . سرعان ما اصيب  بنزف ، لكنه تواصل المسير وهو يصلي ، وفي داخله اصرار كبير ان يكمل مشواره حتى لو دفع حياته ثمنا للوعد الذي قطعه على نفسه في الوصول الى القبتين!!
التف حوله حشد من الناس ممن كانوا يشاركوه الصلوات في مسيراته المستمرة الراجلة الى المزار ..
توسلوا اليه ان يكف عن المسير بهذه الطريقة  الانتحارية ولابأس ان يكمل المسير مشيا على الاقدام ، وبين اصرار الرجل ورجاء الناس والحاحهم افلحوا ان ينهضوه ، ويضمّدوا جراحه ليتواصل المسير والدعاء والابتهال..
هناك ركع ساجدا ومصلّيا  لساعات طويلة .. غادر الجميع  الا هو بقي  الى ان حان وقت المساء واسدل الظلام ستاره..عاد يبتهل الى السماء وعيونه مليئة بالدموع  يتطلع الى عودة ابنائه وابناء كل الناس الى عوائلهم سالمين ..
لكن دارت رحى الحرب في قادم الايام  الى أن رحل ابي دون ان يرى  نهاية للحرب التي نخرت في حياته  وعجّلت في رحيله..




42
                                                  حدث في مثل هذه الايام في عنكاوا
لطيف نعمان سياوش
من دفاتر الانتفاضه

في ربيع عام 1991 (تحديدا في مطلع شهر آذار)استقبلت عنكاوا بصدر رحب وكرم عال وطيبة مثالية دخلت التاريخ من اوسع ابوابه ، استقبلت اعداد كبيرة من الجنود والضباط العراقيين ممن جاءوا من اعالي الجبال لمسافات امتدت من الحدود التركيه والايرانيه ومرورا بالاراضي والجبال الوعرة بأتجاه المدن الكردستانية في شمال العراق ،..
كانوا في حال يرثى له من الاجهاد والتعب الشديد وهم شبعوا من برد الجبال القارس وسهر الليالي ..
دخلوا كنائس عنكاوا التي لم تفرّق بين المسلم والمسيحي والصابئي واليزيدي ، واحتضنتهم أيما احتضان ..
انها انتفاضة آذار التاريخية ..
شكرا للجيش العراقي الذي لم يقاوم الجيوش المنتفضه من الاهالي حقنا للدماء ..
كانت ايام عصيبة جدا وكانوا مطمأنين لأنهم في عنكاوا الامينة الكريمة .صحيح تماما مجمل الناس كانوا فرحين ربما لأنهم شعروا انهم تخلصوا من الحروب المتلاحقة والمتسلسلة التي دارت رحاها مع دول الجوار وفي الداخل ..لكن لم يكن يتصور احدا ما كيف سيكون مصير العراقيين في قادم الايام ..
بقت هذه الاعداد من العسكر في الكنائس واستنفرت العديد من النساء وقتها وجهودها وتبرعت لتطبخ لهم الطعام وغسل الاطباق والقدور ..
وقام الاهالي بتوزيع الفراش والاغطية لهم ، وتزويدهم بالوقود برغم الازمة الخانقة في الوقود نتيجة الحرب ، ومد يد العون لمن احتاج المساعدة المالية بغية وصوله الى ذويه بسلام عندما تهدأ الامور ..
كيف لا وهم ابنائنا واخوتنا من العراقيين .. علينا ان نصونهم ونقدم لهم مايحتاجووه ونحن ندرك تماما كم هو قلق الامهات عليهم ..
استمر الحال لأسبوعين دون ان يكلّ احدا من تسديد كل حاجات العسكر ، الى ان تجلت الامور وهدأت .. تعانقنا معهم وتصافحنا بعد أن صرنا اصدقاء لهم ، ثم بدأ كل منهم يغادر مطمئنا ومتجها الى بيته ..
تحية حب وتقدير الى كل الامهات العنكاويات اللائي تطوعن وساهمن في مد يد العون والكرم لأبنائهن واخوتهن العراقيين ..
لقد مرقرابة عقدين من الزمان على تلك الايام ، لكن من الوفاء ان نتذكرها ونقدم الشكر للكنيسه في عنكاوا ورجال الدين كافة ، والاخوة والاخوات ممن خفف من وجع وتعب اولئك المساكين في تلك الايام العصيبة ..
عندما هجم الدواعش الاوغاد سهل نينوى ، والموصل ، وسنجار ،وصلاح الدين ، والرمادي ، ومدن سوريا في السنوات الاخيرة فتحت عنكاوا مرة اخرى ذراعيها لأحتضان العوائل ،وهي تعيد الى ذاكرتها ايام انتفاضة آذار 1991 .
لكن ايام نزوح العوائل نتيجة الهجمة الشرسة للدواعش كانت تفوق مرارتها كل الاوجاع ، وكانت اسوأ كارثة تحدث لأبناء شعبنا واخوانهم اليزيديين في التاريخ الحديث ، ولعل اعداد الفارين الى بلدان الشتات كان ابلغ تعبير عما حل بهم ..

عنكاوا

43
                                                من يتمكن إنقاذ عنكاوا من ضريبة الجزية (*) المجحفة ؟
لطيف نعمان سياوش


منذ فترة الحصار تحديدا منذ دخول منظمة الامم المتحدة عنكاوا في بداية التسعينات فرضت ضريبة العقار المجحفة بحق عنكاوا ، وللأسف الشديد كان لبعض الموظفين من اهالي عنكاوا انفسهم في هذه الدائرة في أربيل الدور المهم والرئيسي في إدخال هذه الضريبة الجديدة لأول مره في عنكاوا . من يومها ولحد الساعه تطبق بحقنا هذه الضريبة المجحفة بتشدد كامل وبكل حذافيرها ..
لم تجد نفعا الاحتجاجات الكثيرة والاعتراضات الغزيرة لرفع هذا الغبن عن كاهل عنكاوا والتي توجت يومها بالتظاهر السلمي لآلاف من ابنائها بتاريخ  9 تشرين الاول 2015  للمطالبة بجملة حقوق لعل في مقدمتها رفع ضريبة الجزية عن كاهلها ، وقد مرت على تلك المظاهرة عدة سنوات لم يتم تلبية أي مطلب من مطالب المتظاهرين برغم الوعود التي قطعها الساده المعنيين على أنفسهم يومها بتلبية مطالبهم !!..لا أملك إلا أن أقول (شر البلية مايضحك) ..
ان اكثر مايؤلم اهالي هذه الناحية المغبونة هو عدم شمول اية ناحية بهذه الضريبة ولعل  ناحية بحركه التي لاتبعد عن عنكاوا أكثر من  مرمى حجر واحدة من هذه النواحي التي لاتشملها هذه الضريبة  خير دليل على ذلك .
إذن لماذا عنكاوا بالذات ؟ هل لأنها ناحية مسيحية ؟.. بالتأكيد لايوجد أي سبب آخر  غير ذلك ، ولهذا سميت هذه الضريبة السخيفة والمزعجة بضريبة الجزيه وهي تسمية تنطبق عليها 100%..
أرى من الملائم أن اذكر الحادثة التالية التي رواها لي احد المعلمين من ابناء عنكاوا الذي كان يدرّس في  ناحية بحركه :
قبل عدة سنوات تم إيفاد موظف من دائرة ماء عنكاوا لجبي ضريبة الماء من أهالي بحركه .
ظل يطرق ابواب البيوت بيتا بيتا  لكن أحدا منهم لم يدفع فلسا واحدا برغم تكرار إيفاد الموظف المذكور عدة مرات ، وأنزعج اهالي المنطقه من ذلك الموظف ، وعندما سألوا ذلك المعلم :-
أستاذ هل تعرف هذا الموظف الذي يتردد الى بحركه من أجل ضريبة الماء ؟..
أجابهم : نعم أعرفه..
قالوا للمعلم : إذن نرجوك أن تخبر هذا الموظف لوجاء مرة أخرى الى  بحركه سنضربه!! وابلغ المعلم الموظف المعني بالامر  ونصحه من مغبة  الذهاب الى بحركه لهذا الغرض ، ومن يومها لم يتجرأ بالذهاب  الى بحركه ..
اتسائل هنا :- هل تتجرأ المديرية العامه لضريبة العقار في أربيل ان تفرض ضريبتها على ناحية بحركه ؟..
لا بل هل تتمكن وزارة الماليه  في الاقليم من فرض ضريبة العقار على ناحية بحركه مثلما فرضتها على عنكاوا ؟
على العموم نعود لمربط الفرس وأقول بناء على ماورد اوجه هذه الدعوه الى جميع السادة المحترمين المبينين ادناه للتدخل في رفع الحيف عن عنكاوا ، لاسيما أولئك المسؤولين من سكنتها ، وعدم وقوف موقف المتفرج ومكتوفي الايدي ازاء ماتتعرض له مدينتهم : -
1) أعضاء برلمان الكوتا في الحكومه الاتحاديه وكردستان .
2) أعضاء مجلس محافظة أربيل (سكنة عنكاوا).
3) أعضاء المجلس البلدي في عنكاوا.
4) كافة ألاحزاب والكيانات السياسية الخاصة بأبناء شعبنا..
5) رجال الدين الافاضل لكنائسنا .
انها دعوه مخلصة لضمائركم للتحرك في ازالة هذا الحيف الذي طال ناحيتكم منذ عدة سنوات بغير وجه حق علكم تفلحوا في احقاق الحق وانقاذ المنطقة من هذه الضريبة لتتساوى مع بقية النواحي في الحقوق والواجبات ، وإيصال صوتنا الى أعلى المستويات ، ولكي لايشعر المسيحي بأنه المواطن الوحيد من دون الآخرين مستهدف وملاحق حتى في رزقه وقوته ..
كما انها دعوه لكافة كتابنا ومثقفينا ، وصفحات الفيس بوك بنشر هذا الغبن في كافة وسائل الاعلام السمعمرئية والمقروئه ، لاسيما الالكترونيه منها وبكافة اللغات لنطلع العالم كله بما يحصل لعنكاوا من هدر لحقوقها وتمييزها عن بقية الاماكن  ليس لسبب الا لكونها مدينة مسيحية مسالمة بأمتياز..
كلمة اخيرة قدر تعلق الامر بي شخصيا سأبقى ادافع عن مدينتي عنكاوا بما املك من قوة حتى لو كلفني ذلك حياتي . لقد وهبت لها قلمي ، وعلينا أن لانسكت الى أن نفلح في انتزاع حقوقنا بالاسلوب السلمي والحضاري ورفع الغبن والحيف عن مدينتنا ، ومساواتنا مع الآخرين ..

(*)الجزيه - هي كلمة مجازية القصد منها ضريبة العقار المجحفة

عنكاوا

44
التعازي / شكر وتقدير للمعزّين
« في: 10:41 21/12/2018  »
                                                             شكر وتقدير للمعزّين
فرج نعمان توما سياوش
اتقدم بالشكر والتقدير لكل الاحبة من الاصدقاء والجيران والاقرباء والمسؤولين والاخوة رجال الدين ممن شاركونا في عزائنا  ومراسيم الدفن والقداس ولقمة الرحمة وتجشموا عناء المطر والبرد في تقديم العزاء ، وكافة الاخوه ممن هاتفونا وكتبوا مواساتهم لنا في موقع عنكاوا دوت كوم ووسائل التواصل الاجتماعي ..
اقولها من صميم قلبي ان كل هذه المشاركات الطيبه كان لها الفعل الكبير للتخفيف عن وجع فراق شريكة عمري باسمه مرقس بطرس وانتم تحيطوني بمحبتكم وصدقكم وطيبتكم الكبيرة ..
ادعوا الله ان لايريكم اي مكروه وان يتقبل دعواتكم ويعمّر بيوتكم ويرعى عيالكم ومحبيكم ..
لن انس مادمت حيا مبادراتكم النبيلة  ودعواتكم المخلصة ..

فرج نعمان سياوش
     عنكاوا

45
رحيل السيده باسمه مرقس بطرس
انتقلت الى الاخدار السماويه السيده باسمه مرقس بطرس مساء يوم 15/12/2018 بعد معاناة مريرة من مرض  عضال .المرحومه زوجة السيد فرج نعمان توما سياوش ، وأم فيليب ، وفان ، وفالي ، ولوسي .تولد 1951. ستقام صلاة الجنازه يوم الاحد الموافق 16/12/2018 في كنيسة مار يوسف  في عنكاوا، وتقبل التعازي في قاعة كنيسة ماريوسف ليومي 16 و 17/12/2018 ..
صلو لأجلها ..

46
لقاء مع الدكتور روبن بيت شمويل من دون موعد

لطيف نعمان سياوش

في لقاء ودي وحميمي غير مخطط له التقيت ظهر اليوم الأحد 9 / 12 / 2018 في المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في عنكاوا بصديقي الدكتور روبن بيت شمويل واستغرق لقاؤنا ساعة كاملة شعرت خلالها بنشوة عارمة لما تخلله من مواضيع ثقافية وفنية متنوعة تخص واقع شعبنا.

لعل اهم المواضيع حلاوة التي تطرقنا اليها تلك المتضمنة بدايات المسرح في بلادنا والتي تمتد جذورها لسنين طويلة في عمق التاريخ لعل اغلبها قبل ولادة سيدنا المسيح من عادات وطقوس قديمة توارثتها الأجيال لا سيما تلك المتعلقه منها بعيد أكيتو ، ونوسرديل ، وصومكا ، وكالو سولاقا، والطقوس الكنسية والقداديس ، والجمعه الحزينة و..و.. الخ .

ان هذا الموضوع بالذات هو جزء من بحث سبق لي وأن نشرته في العديد من المواقع الالكترونية ..
ثم تطرق مضيّفي وبشكل رائع الى التسمية المتعلقه بـ (السريانيه) وتفاصيلها مستشهدا بوقائع وأمثلة عديدة وبشكل علماني، وكيف أن هذه المفردة يريد البعض تأويلها وتفسيرها بشكل مغاير للحقيقة وإدخالها في دهاليز السياسة المعقدة ، وتكون النتيجة أن تفقد الكلمة معناها الحقيقي وتتعرض للمسخ ، واقترحت على الدكتور روبن أن يكون ذلك موضوعا لبحث مسهب وينشر في المواقع الالكترونية ، أو في كراس.

جدير بالذكر ان الدكتور روبن معروف بتبحره باللغة السريانية وأسرارها وكرّس خيرة سني عمره في التخصص بدراستها والغور في أسبارها.

ودار الحديث ايضا حول اسباب تسميتنا بـ (قلعه كاور) ، أي (كفّار القلعه) في كركوك واربيل والسليمانية وغيرها، وما تحمله هذه التسمية من وصف غير مستحب كونها تشبّهنا بالكفرة!.

كما تحدثنا عن واقع الثقافة والفن ، وعرّجنا على ذكر العديد من مثقفينا ممن يرفدون الساحة بعطائهم المتواصل ..
سرني كثيرا عندما علمت أن الدكتور روبن يتردد في الغالب الى مديريته بعد أوقات الدوام الرسمي لوحده ويبقى يعمل لحد التاسعة او العاشرة مساء ، وهو الوقت الأكثر تناسبا للقائه والحديث معه عما يشغل بال الفنان والمثقف.

تمنيت أن يطول اللقاء الذي أعجبني  شاكرا صديقي العزيز الدكتور روبن بيت شمويل لسعة ورحابة صدره وترحيبه الذي اخجلني لفرط حلاوته.

عنكاوا 9 / 12 / 2018


47
                                                               أبو مصطفى والزناديق                                                 
لطيف نعمان سياوش

حكايه من دفاتر مذكراتي في العسكريه


ابان الحرب العراقيه الايرانيه الوقت شهر آب ، المكان في اقصى اقاصي كردستان العراق ليس بعيدا عن حلبجه .. تحديدا في المنطقه الحدوديه بين العراق وايران وبين الجبال الشاهقه والوديان السحيقه والغابات الكثيفه للبلوط ، وينابيع الماء الصافي ، وفي الوديان اشجار الفاكهه المختلفه - قرى كرديه عديده يرثى لها تم تهجيرها في المنطقه وباتت بيوتها خالية من البشر ..
أبو مصطفي رجل مؤمن يتقي ربه يحرص على اداء الصلوات في اوقاتها - يسبّح دائما ..
أما الآخرين معي في السريه فلا احد بهم يصوم أو يصلي وهم خليط من المسلمين السنه ، والشيعه ، والكوردي ، والتركماني ، والكلدو آشوري ، والارمني ، واليزيدي ..
نعيش معا متحابين متجانسين لايفرق بيننا اي شيء ..
أبو مصطفى لم يكن راضيا علينا البته لكنه مع ذلك كان مرحا ، خفيف الظل ويمازحنا على الدوام وهو يقول :- كلكم ستذهبون الى جهنم خالدين طالما لاتصلّون ولا تصومون ايها الطراطير ، ايها الزناديق ...
كان الغسق رائعا لما وصلت الى اصدقائي وأنا عائد من الاجازه الدوريه ، وحقيبتي ممتلئه بما لذ وطاب من اطعمة مختلفة ..
تجمع الجميع حولي يقبلوني بشوق وفرح - وكانت هذه احدى الاعراف الجميله والرائعه لما يعود جنديا من اجازته الجميع يرحب به ويستقبله ببهجة وسرور  وبالقبلات والاشتياق الكبير..
قال كاكه عمر :- كاكه لطيف نحن جوعى هات مالديك ..
فتحت حقيبتي وفاحت منها روائح الدجاج المشوي والكليجه مع الكيك ..
بينما كنا نهىء المائده قلت ياجماعه من الحلال والحرام يجب أن اكون صريح معكم .. الوالده عندما تعمل المعّجنات تحرص ان تضع قليلا من الويسكي معها لكي تقضي على النكهه الزفره الناجمه عن البيض - كذا الحال مع شوي الدجاج ..
كان أبو مصطفى قد أخذ سجادة الصلاة ليتهيء للصلاة . لما سمع الكلام تركنا وابتعد مسرعا لكي لايكون (جليسها) ، وهو يدردم بكلمات متقاطعة لم اسمعها لكني لمست انزعاجه وتذمره من كلامي ، وختمها بالكلمات القليلة التالية :- انعل ابوكم لابو الياكل وياكم ياكفره وزناديق !

عنكاوا

48


البرلماني السابق د.سرود مقدسي افلحت في الفوز برضى عنكاوا ونالا
لطيف نعمان سياوش


قبل قليل اطلعت في صفحتك في الفيسبوك تودع عضويتك في البرلمان ، بعد ان امضيت اربع سنوات بكل تفان وصدق واخلاص ..
اربع سنوات بحلوها ومرها كنت الصوت الصادق لأبناء جلدتك .. لم تتردد يوما ان ترافق كثير منهم عندما يصيبهم الغبن الى الدوائر المعنية والمسؤولين..
تدافع عنهم وعن حقوقهم ، وتسعى جاهدا لرد أعتبارهم بأسلوبك الرائع ولغتك الراقية وذكاؤك وهدوئك الذي عهدناه ، وكأن الذي تدافع عنهم اخوانك الحقيقيين ..
توديع راق يليق بمقامكم ..
لقد اديت رسالتك بأمان وعلى خير وجه ويحق لك الآن ان تغادر مطمأن النفس ، مرفوع الهامة ، ومرتاح الضمير ..
كان اداؤك أداء الفرسان متميزا وحافلا بالشجاعة والقوة ، ومطرزا بالمواقف المشهودة لها خلال هذه الدورة ، واختلف عن الكثيرين كما أن توديعك الآن يختلف عن الجميع بحلاوته ، وعذوبته ..
لم تكن مدافعا لعنكاوا وحدها، لاسيما عندما نتذكر جهودك المضنيه بالدفاع عن قرى وعقارات نالا ودهوك ، وغيرهما لأبناء شعبنا .لا بل حتى بشأن اقالة قائمقام تلكيف ، ومدير ناحية القوش كان لك موقفا مشرّفا . لقد كنت بحق وحقيقه وفيّا للاصوات التي انتخبتك كوفائك لرسالتك السامية ..
اتمنى ان يحذوا حذوك اخوتنا برلمانيي الكوتا الحاليين لاسيما ممن يسكنون في عنكاوا..
وانا اكتب هذه الاسطر اذّكر اخوتي في البرلمان الحالي بمدى اهمية رسالتهم تجاه ناخبيهم وشعبهم ووطنهم ..
كما أتذكر بذات الوقت ولشديد الاسف بعض من برلمانيي الكوتا ممن لم يتفوهوا بأربع كلمات خلال اربع سنين تحت قبة البرلمان !!لا اتمنى مطلقا ان تتكرر هذه المهزلة المعيبة ..
إن الجلوس تحت قبة البرلمان مسؤولية جسيمة، لعل التحلي بالشجاعة في قول كلمة الحق في مقدمة اولوياتها ، وليس من أجل حصد الملايين كما يتوهم الكثيرون..
اعتقد حان الاوان ان تتفرغ لمهنة الطب التي افنيت خيرة سني شبابك في السعي والبحث والاجتهاد للوصول الى ماوصلت اليه من درجة علمية ..
نحن الآن بحاجة اليك كطبيب كما كنا بحاجة اليك كبرلماني متميز عن الآخرين .. لقد كنت جميلا وتغادر كذلك نظيفا عفيفا ناجحا ..
قبل أن أختم اتسائل :- هل يتساوى برلماني شجاع نطق الحقيقه وعرّض نفسه لأكثر من حرج ومسائلة مع برلماني سكت عن الحق ولم يتجرأ أن ينطق ولو بكلمة واحدة طيلة اربع سنوات وهو محسوب على الكوتا وعلى ابناء شعبنا ؟.. ومن الذي صوّت لهذا الاخير ؟.. وكيف فاز بمقعده؟.. وأسئلة كثيرة أخرى تدور في ذاكرة ابناء شعبنا ليل نهار..
تحية تقدير واحترام وانت تغادر قبة البرلمان برأس مرفوع وقد افلحت في ان تفوز برضى عنكاوا ، ونالا ، ودهوك ، وغيرها واهاليها بأمتياز ، ودخلت قلوب الناس من أوسع الابواب..

عنكاوا

49
                                                          درس من الحياة                                                             
لطيف نعمان سياوش
من دفاتر طفولتي


الليلة الفائته عندما عدت من النادي الليلي ، وأركنت سيارتي الجديدة في مرآب الدار ..
تذكرت عندما كان عمري 12 عاما في منطقة عرفه بكركوك الجديدة ..
كنا مجموعة من أطفال المحلة نلعب ونمرح معا  عندما توسلت بصديقي (ج) ان يعيرني دراجته (الفرشقه) لأسوق بها قليلا ، لكنه رفض .
وقتها كم حسدته لأنه يمتلك دراجه ، وانا ليست لي الامكانيه لشراء دراجه مثلها ، أو حتى ملابس جديده ، او قرطاسيه ..او ..او ..او ..الخ ..
برغم انها كانت طفوله محرومه من كل شيء لكنها كانت مفعمه بالحلاوة والنقاء ، وكان الناس يعيشون ببساطه وصدق وأمان ..
على الانسان أن يتذكر ماضيه ولا يلغيه..

عنكاوا


50
تحية تقدير الى المربية المتميزة الست باسمه بويا سياوش

لطيف نعمان سياوش


بعد خدمة تدريس  حافلة بالعطاء والابداع  وتخريج  أجيال من الطبيبات المتميزات والمهندسات  ومختلف الاختصاصات  الاخرى .. خدمة دامت 41 عاما تم احالة  الست المربية  باسمه بويا سياوش  الى التقاعد ..
تثمينا لعطاءاتها المتميزة بادرت إدارة اعدادية عنكاوا للبنات  بجميع كادرها التدريسي والاداري  في خطوة حلوة بتكريمها  بتوديعها في حفل غداء  يليق بمقامها .. وتم التقاط الصور ، وتبادل  احاديث المودة ،  والذكريات  مع بعضهن البعض ..
لعل من دواعي الوفاء والتقييم الحقيقي تذّكر خصال هذه المربية المتميزة ..
طيلة سنين خدمتها كانت نسبة النجاح والتميّز للطالبات  المتخرجات  للصف السادس العلمي  في مادة الفيزياء في مدرستها من أعلى النسب في محافظة أربيل . ولعل مرد  ذلك يعود الى مدى كفائتها  وإخلاصها وتميّزها  بصبرها  وطيبتها المشهودة  لها من قبل الجميع ..
كان ولازال بيتها وقلبها مفتوح لجميع الطالبات والطلاب ممن هم بحاجة الى دروس خصوصية دون ان يكون ذلك مقابل ثمن .. فهي نذرت كل طاقاتها من اجل جيل الطلبه بدون مقابل ..
أما لو عدنا قليلا الى الوراء نتذكر ان معدل الست باسمه بويا سياوش عندما تخرجت  من اعدادية  أربيل  للبنات  في العام الدراسي 1972-1973 بتفوق  (الثانيه في المدرسه) معدلها  كان يؤهلها للدخول الى كلية الطب  / جامعة بغداد ،  لكنها آثرت أن تدرس في كلية التربيه / جامعة بغداد / قسم الفيزياء  ربما لرغبتها بأن تخدم المجتمع من خلال التدريس .. وكانت نعم المدرسة ، ونعم الانسانة الخلوقة المفعمة بالعطاء الغزير .
نعم العديد من الاجيال تخرجت من  بين يديها الكريمتين ، ونهلت من بحر إبداعها وعطائها المتميز ..
ونحن نرى بصمات هذه المربية في اجيالها الرائعات  واضحة جلية ، وهن  اللائي تشعرانها براحة الضمير كلما تلتقي بهن ، وتتبادل الود والمحبة معهن ..
نعم نساؤنا تزهو في دوائر ، ومدارس ، ومشافي أربيل ، وبعضهن  غادرن الوطن  تزهوا بهن المهاجر ، وهي تفتخر بهن لأنهن كانت طالباتها في يوم ما .
يقينا أرى أن جزء من الوفاء لهذه الانسانه يكمن في تسليط الضوء على ادائها ، وعطائها المتميزين  ، وهذا اقل مانتمكن من تذكره ليبقى أرشيفا  للاجيال  قبل ان يمضي  ويصبح في طي النسيان ..
مهما كتبنا ، ومهما قلنا  فأنه قليل بحق هذا العطاء الكبير ..
لو كانت هذه المربية في دولة اخرى  لكانت تحضي  بتكريم كبير من لدن  الجهات الحكومية والرسمية ..
ولكن مع ذلك فأنا الفت عناية  الجهات ذات العلاقه  بأن تلتفت الى هكذا حالات  وتؤدي  واجبها  تجاه العلم ، والمتميزين والمتميزات  بتسليط الضوء عليهم  .. على الاقل  ليعلم المتلقي  من كان في يوم ما يعد من المتميزيين  ممن تمت الاشارة لهم بالبنان ..
عنكاوا بمدرستها وطالباتها واولياء امورهن مدانة  لك ، وفخورة بك ايتها المربية  المبدعة ، لما قمت به من اداء وعطاء  غاية في التميز والنجاح  والابداع ..
في الوقت الذي ادعو لك يا اختاه بالعمر المديد  والصحة والعافية  في  المرحلة الجديدة من عمرك  ، وأنت تودعين سنين الخدمة  الواحدة والاربعين الحافلة  بالانجازات والعلاقات الرائعة  والذكريات الغزيرة  .. اتمنى مخلصا  ان تكون الاجيال التي خلفتك في مهنتك  تحذوا حذوك  في العطاء والكفائة .. وان يبارك الرب  عمرك  وعائلتك  واهلك ..
شكرا لمبادرة ادارة اعدادية عنكاوا للبنات  المفعمة  بالوفاء في  تكريم  جميع المدرسات اللائي يتم احالتهن الى التقاعد ، وكانت اخرهن  الست  باسمه بويا سياوش ..
والدعوات متواصله لطالباتنا وطلابنا  رموز المستقبل  بالنجاح والتواصل والموفقيه يارب ..

عنكاوا


51
المنبر الحر / الحكومة اللقيطة
« في: 00:40 06/10/2018  »
                                                                          الحكومة اللقيطة
لطيف نعمان سياوش

من رحم الانتخابات  المريبة  المفعمة بالزيف والغش والتزوير  ، وحرق صناديق الاقتراع ، وأجهزة السونار الحديثة  ، وآلاف الشكاوي والاحتجاجات والدعاوي الغزيرة  .. نبعت في مطلع تشرين الاول 2018 حكومة عراقية اقل مايقال عنها  انها إمتداد لحكومة سابقة وصفت  وبأجماع العالم بأنها  أسوأ وأفشل حكومة بالعالم !
بدأت الانتخابات يوم 12/5/2018  ولأول مرة تستخدم المفوظية العليا المستقله للانتخابات  أجهزة السونار الحديثة التي كلفت الدولة العراقية ملايين الدولارات . ليتم فيما بعد اختراقها من قبل الاحزاب الكبيرة بسهولة ويسر في أكبر خطوة للتزوير لم يشهد العالم  مثلها في تاريخ الانتخابات ..
في عشية إعلان  ألنتائج الاولية  لتلك  للانتخابات  ارتفعت اصوات العديد من الاحزاب والكيانات السياسية ونشرت المواقع الالكترونية والفضائيات  والصحف  ، وجميع وسائل الاعلام السمعمرئية المقروئة احتجاجات بالجملة  رافضة  تلك  الانتخابات  ، ووصفتها بالمهزلة الحقيقية ، والتزوير المهول ، وانها غير شرعية بتاتا ..
على أثر ذلك  وفي خطوة  خجلة  جدا ، ومن أجل ذر الرماد في العيون  تم إقرار إعادة فرز بعض  الاصوات  لتكون هذه المرة يدوية بدلا عن الالكترونية ..
لتؤكد  وفي خطوة مصرة على الالتفاف  على كل ماورد مرة اخرى مطابقة نتائج العد والفرز !
وكانت  مبادرة صورية  لاتنم عن  الجدية  بل عن الاصرار في إتمام النهج الذي رسمته الاحزاب المتنفذة ..
تم اقرار النتائج  رغما عن انف المحتجين والمعترضين  والمنتقدين  عيني عينك ، وبمباركة الدول كل من الشيطانين الاكبر والاصغر (أمريكا وإيران) ، وبتأييد المفوظية العليا المستقلة  للانتخابات  ، ومصادقة  القضاء العراقي  الاعلى ..
وكلنا ندرك ان المفوظيه العليا والقضاء  مدى استقلاليتهما  ونزاهتهما  ولكن  لو قالوا هؤلاء ومعهما أمريكا وإيران قالت الدنيا كلها !!
كانت النتيجة حكومة لقيطة  بأمتياز برئاساتها الثلاث  ..
إذن أول بأول تكون نفس الاحزاب ، ونفس  الوجوه من الفائزين وبتفوق كبير ، فلا جدوى من أجهزة السونار ولا العد الالكتروني ولا اليدوي ، ولسان حالهم يردد المثل الشعبي الشائع (لو العب لو أخرّب الملعب) ..
لا محال هكذا يضيف العراقيون  أربع سنوات عجاف أخرى  الى رصيد أعمارهم المليئة بالحيف ، والظلم ، والقهر ، والفساد المستشري للحكومة . يضيفوها  الى أعمارهم  الحافلة بالحروب  ، ودماء الشهداء ، والصراعات ، والحصار الاقتصادي  ليزيدوا الفقراء فقرا ، والمعذبين عذابا ، والمعوزين عوزا  ، والمغدورين غدرا  ، وهم الغالبية  الساحقة  من الشعب ، بالمقابل   لتزداد كروش  الحكام انتفاخا  ،  وأرصدتهم ثراء ، وأمتيازاتهم نعمة..
أربع سنين ستكون حافلة بأنعدام الامن والامان ، والمفخخات ، والكواتم ، وتصفية حسابات السياسيين مع بعضهم البعض ، ومصادرة افراح الاطفال  والنساء ، وفي مقدمة كل ذلك نهب ثروات العراق من قبل الحكام الذين اعتدنا على فسادهم المستشري ،  وكل مامن شأنه اقلاق العراقيين بأمتياز ..
أما الحديث عن الملايين المهدورة  لأجهزة السونار  التي أعدت من أروع الجسور لتمرير عمليات التزوير المهولة  ومحاسبة مستورديها  ومقاضاتهم  فهي تشبه الى حد بعيد  بعمليات التحقيق الكارتونية الخاصة بتسليم الموصل  واسلحة الجيش العراقي  الى الدواعش عام 2014  بدون أية مقاومة ، إضافة الى مجزرة سبايكر  ،  وهروب اعتى المجرمين من سجن ابو غريب وغيرها الكثير من  الجرائم  الكبيرة  ذات العيار الثقيل  التي باتت  طي النسيان وتم غض الطرف عنها ..
بأختصار شديد جدا أرى  ان العملية برمتها  تشكل إهانة كبيرة وأستخفاف لأرادة الشعب العراقي ، ومصادرة الف باء حقوقه ، كما انها تعد انتهاكا صارخا لأبسط حقوق الانسان  ، وما بني على الباطل كان باطلا ..


52
أهمية الاعلام الالكتروني - صفحة يدا بيد من أجل عنكاوا نموذجا
لطيف نعمان سياوش


يعد الاعلام الالكتروني إمتداد متطور للاعلام التقليدي ، لكنه يتميّز بسرعة نقل الخبر والتأثير  على المتلقي .
إنه يفوق تأثيرا على المجتمع على الوسائل السمعمرئيه ، والمطبوعة لخاصية سرعته وطزاجة أخباره ، وحداثتها ، ولسهولة الحصول عليها سواء داخل البيت ، أو المكتب ، أو الشارع لمجرد النقر على الازرار الموجوده في الاجهزة الالكترونيه المختلفة .
اضافة الى ذلك فأن الاعلام الالكتروني يتمتع بمساحة واسعة في حرية التعبير والفكر ، والتنوع في المواضيع (ثقافيه - سياسيه - علميه - رياضيه - فنيه - اجتماعيه ..الخ)..
هذا كله جانب ، الى جانب آخر هناك فرصة واسعة لأستلام الردود والآراء المختلفة (المؤيدة ، والمعارضة) وهي بمجملها تؤدي الى إثراء الموضوع ، والغور في أعماقه وتفكيكه وتشريحه ، لاسيما عندما تسود روح الديمقراطية ، والمرونة في الطرح ، وتقبل الآراء المعارضة بصدر رحب ..
أهم مايتميز به الاعلام الالكتروني انه يعد سلاحا فتاكا في محاربة الارهاب والتكفير ، وأداة فاعلة جدا في إعلاء المعنويات لدى المقاتلين في الحروب عندما يكون جزءا من التوجيه السياسي في المعارك ..
تبقى الصفه المهمة في الاعلام الالكتروني كونه إعلام من التنور يتلقاه القارىء براحة ولهفة ..
يعد الفيس بوك في طليعة وسائل الاعلام الالكتروني وأكثرها جاذبية ورواجا لدى العامة من الناس . حيث يندر أن نجد اليوم شخصا لا يملك صفحة له في الفيس بوك ..

صفحة يدا بيد من أجل عنكاوا وصدى تأثيرها على المقابل
---------------------------------------------------------------------------------
كلنا نعرف ان هذه الصفحة الالكترونية موجوده في الفيس  بوك ، ولها مكانة خاصة لدى الجميع ، خصوصا أهالي عنكاوا ..
يديرها مجموعه من الشباب الرائعين الذين يمتلكون الجرأة ، والشجاعة ، والصراحه ، والشفافيه..هذه الصفات التي يفتقرها أعضاء برلمان الكوتا في كردستان والحكومة المركزية ، وأعضاء مجلس محافظة أربيل ..
ربما لأن الادمن في يدا بيد من اجل عنكاوا  يعملون بدون مقابل  فهم لا يتمتعون بأية امتيازات لكي  يخشوا خسارتها ،  مثلما  يخشى  عضو البرلمان ، أو عضو مجلس المحافظه لو تجرأ وطرح موضوعا حساسا قد يزعج الحكومة أن يخسر امتيازاته الخيالية التي يتمتع بها ..
للاسباب واردة الذكر نرى أن متصفح الفيس بوك يهرول للكتابة في يدا بيد طارحا معاناته ومشكلته دون العودة الى البرلماني ، أو عضو مجلس المحافظه !! والامثله كثيرا سأوجز بعضها على سبيل المثال :-
مشكلة هدر قطع الاراضي السكنيه وتوزيعها للغرباء دون وجه حق  . نكتب ونرفع اصواتنا في صفحة يدا بيد من أجل عنكاوا  ..
أو مشكلة الاراضي الزراعية الشاسعه في مطار أربيل الدولي والتي لم تحل لحد الآن ، ولم يعوّض اصحابها ..
انتشار بيوت الدعاره ولعب القمار بين البيوت ..
بناء الابراج الشاهقه والفنادق الكثيرة جدا بين البيوت السكنية والعوائل  وتلوث البيئة الحاصل جراء تشغيل مولدات الكهرباء ..
تغيير ديموكرافية عنكاوا المبرمج ..
توزيع الكثير من قطع الاراضي للغرباء  بحجة المساطحه ..
لابل حتى عندما يعاني المواطن من انقطاع الماء يهرول للكتابه في صفحة يدا بيد ..
كذا الحال  لو احترقت محولة المحله وانقطعت عنها الكهرباء ..
وهكذا لو انزعج الناس من أصوات الرصاص الليلي الطائش  للسكارى الغرباء بين العوائل ..
ولو حصل غبن بحق المدينة نتيجة ضريبة العقار المجحفة  التي وصفتها يومها ب(الجزيه) ..
ولو أردنا إيصال ملاحظة لدائرة البلدية ، أو مديرية الناحية ، أو دائرة الآساييش ، أو غيرها الكثير ...الخ ..
لايفوتني أن أذكر إن صفحة يدا بيد من أجل عنكاوا كانت السبّاقة في فضح  حماقة (ماكسيمول) في عقر دارنا لما قام به من ترويج لأحذية وشموا عليها علامة الصليب ، دون أن يرف جفن للبرلمانيين أوغيرهم بصدد الموضوع ..
إن شباب صفحة يدا بيد يؤدون واجب البرلماني ، وعضو مجلس المحافظه ، ويطرحون مواضيعهم بجرأة وشجاعة نادرة ، وصراحة تامة  معرضين أنفسهم وعوائلهم للمسائلات ، وربما الملاحقات . وعلى هذا الاساس  فهم دخلوا قلوب الناس من أوسع الابواب ..
بالمقابل إن برلمانيينا قد أخفقوا بواجباتهم تجاه أبناء شعبهم بشكل ملفت للنظر  للحد الذي وصل ببعضهم الحال انه لم ينطق بأربع كلمات  تحت قبة البرلمان خلال اربع سنوات !!
يبقى أن اذكر أن هذه الصفحه برغم تواضع امكاناتها ، لكن مساحة نشرها تغطي العالم بجميع قاراته ، ويتابعها مئات ألالاف من القراء ، ويحرص على الاطلاع عليها كل يوم كبار المسؤولين في حكومة الاقليم ..
لقد تمت معالجة الكثير من المشاكل والمعاناة المنشورة في هذه الصفحة من قبل الجهات المعنية ..
لنا أن نتصور مقدار تأثير الاعلام الالكتروني على السلطه وعلى مجمل المتداولين ..
إنها لغة العصر الفتّاكه التي لاتضاهيها اية لغة اخرى ..
كلمة أخيرة : - أنا أشعر بوضوح أن الشباب المشرف على صفحة يدا بيد من أجل عنكاوا الالكترونيه يخدم عنكاوا وأهلها  أكثر من أي برلماني الكوتا من أبناء  شعبنا سواء في برلمان  أربيل أو  بغداد ، وأكثر من اي عضو مجلس محافظة أربيل ..

عنكاوا 11/7/2018


53
                            الديك والبرلمان العراقي (طرفة حقيقية)

لطيف نعمان سياوش
طرفة حقيقية
(من دفاتر الطفوله)


كنت طفلا صغيرا عندما أزعجني كثيرا صياح ديك جارنا المستمر ليل نهار ، للحد الذي كنت أشعر أن صياحه يفوق كل ديكة العالم ..
في غفلة من أصحاب الديك امسكت به وقمت بتزييت فتحة شرجه بشحم السيارات (كريس) ..بغية إسكاته..
نجحت العمليه 100% ..
حيث كلما أراد الديك ان يصيح يبدأ بالاول الضغط على مؤخرته ليحصر الهواء في جوفه ليصيح ..
فأذا به بدلا من الصياح وإخراج صوته من منقاره صار يخرج صوتا من فتحة شرجه برررررررطط .. برررررررررططططط.. بررررررررطططططط ..وكأني قلبت عاليه سافله ..
وصار اشبه مايكون بالبالون المثقوب أو كالذي يخرج الغازات (ضراط) ، أو كأنه يعزف على طبل أجوف ..
حتى الدجاجات نفرت منه لنشاز صوته، وصار كالذي فقد بريقه ، وماعاد يطيق الغناء لدجاجاته..
أما أنا من يومها أطلقت العنان لأنانيتي  وارتحت من صياح ذلك الديك .. ولكن لمدة محدودة فحسب  ..
سرعان ما عاود الديك  صياحه بعد يومين فقط بنشاط اكبر وصوت أقوى !..
فقمت بزيادة مادة الشحم (كريس) كل ما أخرج الديك صوته ..ووضعت حدا لأستهتاره ، وإزعاجاته ..
ثم وصلت الى قناعه مفادها  : - أن ديك جاري يصرف (كريس) كثيرا!!..
للحكاية عزيزي المتتبع مغزى أعمق ..
اختصره بالآتي :-

مربط الفرس إن ماجعلني أتذكر هذه الحكاية هم برلمانيينا الاكارم الذين صدّعوا رؤوسنا ليل نهار في هذه الحقبة بالذات ، في الفضائيات ، والاذاعات ، والندوات ، والصحف ، والمجلات ، والمواقع الالكترونية المختلفة  بتصريحاتهم النارية ، من أنهم :-  سيقومون بالاصلاح ، ويكافحوا الفساد والمفسدين ، وإن غيرتهم ووطنيتهم  لن تسمح للخونة بأن يخرّبوا البلد ، والعراق  عزيز على قلوبهم ، ويبذلون المستحيل من أجل خدمة العراقيين ، ويناضلون من أجل الفقراء ، ويوفرون الكهرباء والخدمات ..و .. و.. و.. الخ من الكلام المعسول  ، والشعارات البرّاقة ..
برغم إن الشعب ماعاد يصدّقهم ولا يثق بوعودهم  المملة البته .. لكنهم فاقوا ديك جاري بصياحهم وتصريحاتهم.. لا بل فاقوا صياح كل ديكة العالم ..
ألا ترون بأنهم بحاجه الى تزييت مؤخراتهم بال (كريس) عسى أن نفلح بأسكاتهم ، ولجم أكاذيبهم؟..
أم أن هناك طريقة أخرى لم نكتشفها بعد ؟.. 

عنكاوا


54
                                                    حذاري من غضب الجياع ياحكومة كردستان
لطيف نعمان سياوش


دخلت ألازمة الاقتصادية في كردستان العراق عامها الرابع ، ولا يوجد ضوء في نهاية النفق ..وشملت ألازمة استقطاعات قاسية جدا بحق الموظفين ، وأخرى أكثر قساوة بحق المتقاعدين ، ولازالت سارية المفعول .. لاتعلم حتى الشياطين كم تدوم ، ومتى تزول ..
رافقت تلك الازمة التي لم يشهدها تاريخ المنطقة ولا أية دولة بالعالم .. لافي جيبوتي ، ولا جزر القمر ، ولا بنكلادش ، أو نيبال ، أو غيرها .. خروج عشرات الالاف من الموظفين الغاضبين في السليمانية وغيرها بين فترة وأخرى ، ولن ننس ماحصل في السليمانية قبل اكثر من سنتين عندما استشهد ثلاثة متظاهرين  أبرياء على أيدي قوات الاساييش ، وأصيب العشرات منهم ، ليس لسبب الا لأنهم نادوا بحقوقهم من أجل العيش الكريم ..
منذ يوم 16/10/2017 موعد دخول الحكومة الاتحادية كركوك والمناطق المتنازع عليها ، ووضع يدها على النفط صارت حكومتي بغداد وأربيل تدفع الكرة في معلب احدهما الآخر ، برغم وعود السيد العبادي من يومها لغاية الساعه في يوم الثلاثاء من كل اسبوع بأنه سيدفع مستحقات الموظفين ، لكن دون جدوى ..
برغم كبت الحريات ، ومنع التظاهر ماعاد الشعب  يتحمل أكثر من ذلك ..لقد طفح الكيل تماما..
لقد قدمت عشرات الطلبات للسيد محافظ اربيل ودهوك وغيرهما لغرض الموافقه على طلب التظاهر السلمي وفق السياقات المعمول بها في قانون التظاهر  في الاقليم منذ بداية الازمة لغاية اليوم ، لكن المحافظ لم يمنح الاجازة لهم !!
اليوم 25/3/2018 هبت الآلاف من  الجماهير  الغاضبة من المعلمين ، ومنتسبي الصحة ، والمتقاعدين من النساء والرجال في أربيل ، والسليمانية ، ودهوك ، وحلبجه ، وكويسنجق ، ورانيه ، وكلار ، وجمجمال ، وغيرها من المدن الاخرى ، ولكن للاسف الشديد بدلا من أن يكون هناك مسؤولين ومعنيين في استقبال اولئك المتظاهرين ، ويشكروا صمودهم وصبرهم الطويل لأكثر من ثلاث سنوات ، برغم الحيف  والظلم بدلا عن ذلك تم مواجهتم من قبل قوات الآساييش بالرصاص المطاطي ، والغاز المسيّل للدموع ، وخراطيم المياه !! ومنعتهم من الوصول الى المناطق المقررة للقاء الساده المعنيين ، وتوضيح مظالمهم ..
أي كارثة هذه ؟
نساء بريئات  يطالبن بحقوقهنّ تواجه بالرصاص!!..
متقاعد مسكين مريض انحنى ضهره ، أمضى عمره في خدمة الوطن ، يسير بعكازة ، لايملك الغذاء ، ولا الدواء لأمراضه المزمنه الكثيرة ، يكافىء برشه بالغاز المسيّل للدموع!! ..
معلم وطبيب يقدمان جل خدماتهما للجميع يجابهون بنفس المصير ..
أستغرب جدا جدا لما يقوم به رجل الآساييش من عمل مشين ، وعليه أن يعي تماما إن مايقوم به عمل خاطىء جدا .. إذ كيف سوّلت له نفسه أن يطلق الرصاص على اخواته واخوانه ؟.. وكيف سوّلت نفسه بأن يقسوا على العجائز والشيوخ الذين يعانون من ضعف البصر والسمع والمسير ، اضافة الى الجوع والفقر؟!! هل من الرجولة والشهامة مواجهة اخواتكم وإخوانكم بهذه الاساليب ؟..
هؤلاء ليسوا أعدائكم يا أخوان .. إنهم جزء منكم ..
كيف تسمحون لأنفسكم هذه الاعمال التي لاتليق بكم ؟..
كما ليس من العدل والانصاف  منع التصوير ، وملاحقة الاعلاميين لثنيهم من تغطية الاحداث ، اضافة الى مصادرة أجهزة البث المباشر للفضائيات .. وما الى ذلك من اساليب وطرق في كبت لحرية التعبير ..
إن المتظاهرين أطلقوا صرختهم ضد الفساد والمفسدين ممن عاثوا في الارض  فسادا ، وتسببوا لهم هذا المصير ..
على الحكومة والبرلمان  تقع المسؤولية الخطيرة ، والمهمة جدا في ملاحقة وأجتثاث أولئك الفاسدين ، ذلك خير لها من ملاحقة أناس يطالبون بألف باء حقوقهم المشروعة ، فالفاسدون وحدهم هم أصل البلاء ، وهم السرطانات الخطيرة في جسد الوطن  لابد من استئصالهم فورا ، والا لن تقوم قائمة للحكومه مهما رفعت شعارات برّاقه ووعود في تطبيب خواطر الشعب المعذب ..ماعاد أحد يثق أو يصدق بتلك الوعود ..
إن كانت حجتكم في حجب وتقليص الرواتب بسبب تدني أسعار النفط ، فأن الاسعار قد تعافت اليوم الى حد لم يعد يبق هناك أي عذر بأستمرار هذا الحيف ..
أقولها للمرة الالف لايوجد في أي بلد بالعالم حكام ينامون على مليارات الدولارات وشعبهم يتضور جوعا وعريا وينام على الحصران  الا في بلد إسمه العراق ..
إن كنتم حرّمتم الموظفين والمتقاعدين من استحقاقاتهم ، على الاقل اتركوهم يحتجون ويرفعوا صوتهم ويتظاهرون ليسمع العالم الحيف الذي طالهم ..

حذاري من غضب الجياع ..

عنكاوا

55
                                                           في عشية انتفاضة آذار
  لطيف نعمان سياوش

( من دفاتر مذكراتي )
بعد انتفاضة آذار 1991 والتي أعقبها هدوء مشوب  بالحذر .. يقينا لم يكن لأحد أن يتصور بأن  ذلك الهدوء يسبق العاصفة الهوجاء في قادم الايام ، حيث الهجرة المليونية والغضب العارم ..
الشوارع خالية من السيارات تماما بسبب أزمة البنزين الخانقة مذ أجتاح الجيش العراقي دولة الكويت ولغاية اليوم ..
تجمعات الاهالي في معسكر أربيل ، والدوائر الحزبيه ، والامنيه يتم فيها سلب ونهب كل ماتبقى  من محتويات ..
وصلت مع صديقي ابن الحله الاستاذ سعد كمال الدين وهو تدريسي في جامعة صلاح الدين الى دائرة أمن أربيل التي قتل فيها أعداد من عناصر الامن ممن قاوموا ثوار الانتفاضة ..كان يقف في ذلك المكان المئات من الجماهير الناقمة على الاجهزة الامنيه ورجالاتها .. هذا المكان لم يكن لأحد أن يتجرأ بالتقرب منه قبل يومين ، أما الآن فقد صار مستباحا.. الجماهير تتحرك بحرية تامة .. تتكلم وترفع صوتها ، وتشتم الحكومه كيفما يحلو لها دون أن يتمكن أحد من ملاحقتها ..
كنت اتحدث مع صديقي بالعربيه فإذا بعدد من هؤلاء الشباب  يشكلون دائرة حولنا  ويتحركون لضرب صديقي !!
تحدثت معهم بالكرديه وقلت لهم :- الا تخجلون من أنفسكم ؟.هيهات لو أقترب أحدكم من هذا الرجل. انه ضيف علينا .. جاء من الحله ليدرّس ابنائكم وبناتكم  في الجامعه ، ويقدم لهم العلم ، وانتم تريدون الاساءة اليه ؟..أهكذا تكون الرجولة؟..
أفلحت بأنقاذ الرجل من تهوّر اولئك الشباب ، والا كانوا يقتلوه حتما لمجرد تحدثه بالعربيه ..
                                                         ×          ×          ×
أما الدوائر فإن أغرب ماحدث فيها بأن نفس منتسبيها بدلا من أن يصونوا محتوياتها قاموا بكسر أبواب جميع غرفها ونوافذها ، ونهبها عن بكرة ابيها !!
ولعل ماشاهدته بأم عيني من نهب محتويات قاعة الشعب من قبل أشخاص محسوبين على الفن  ، وهم لا يعدون حتى أرباع الفنانين كان خير دليل على ذلك .. حيث تم سرقة أجهزة الاضاءه ، والصوت ، والاسلاك الكهربائية ، وكثير من الامور  الاخرى بمساعدة حارس القاعه نفسه !!
بعد بضعة ايام من الانتفاضة بينما كانت يد النهب والسلب والتخريب لاتزال تنخر في ماتبقى من الخردوات  في الدوائر الحكومية ، تم تبليغنا بضرورة مراجعة الدوائر  لدراسة امكانية استئناف العمل  فيها ولو بالحدود الدنيا ووفق الامكانيات المتاحه ..
مع ان دائرتنا (مديرية المسارح) ليست دائرة خدمية ، ولو تعطلت في خضم ذلك الظرف لسنين لاتقدم ولا تؤخر ..
مع ذلك توجهت الى دائرتي  حيث تقع في طريق بغداد مقابل مديرية شرطة أربيل ، ولما كانت حركة السيارات معدومة تماما ، أضطر الموظفون التنقل أما مشيا على الاقدام ، أو ركوب الدراجات .
المسافه بين البيت والدائره تقدر بحوالي 7-8 كم ..ركبت دراجتي واتجهت الى دائرتي ..
برغم الربيع كانت الاجواء لاتزال باردة ..
وصلت الدائرة ، كان حالها يرثى له .. جميع كيلونات الابواب مكسوره ، ولم تبق لها أية حرمه - النوافذ كذلك  - المناضد - المقاعد - الممرات امتلأت بالسجلات الممزقه والاوراق المتبعثرة - حتى خلاطات ماء المغاسل تم نهبها وكسرها ..
أسرعت الخطى نحو غرفة الاضابير لكن يبدو إني جئت متأخرا  بعض الشيء حيث كانت المفاجأة غير المتوقعه ابدا . شاهدت احد المحسوب على الفنانين من الكرد وهو زميل لي في الدائرة يرمي أضبارتي الى الاعلى ويرفسها بقدمه بقوه وهو يقول :- (هذه إضبارة المسيحي الكافر  أبن القحبه شارب الخمرة)!! وفي غمرة نشوتهه هذه صرت وجها لوجه أمامه ..
أحمّر وجهه خجلا ، ركع أمامي وهو يقول :- (أنا حقير- ابن الكلب - أعذرني أستادي أعذرني أرجوك) ..
لم اتفوه بشيء .. أخذت إضبارتي تصفحتها .. تأكدت بفقدان وثائق مهمة كثيره منها ..عثرت على بعضها . أما الآخر فقد لحد الآن ..
نعم أصيبت إضبارتي بالشلل على أثر رعونة ممثل فاشل ، ولكن لحسن الحظ فأنا أحتفظ بأضباره شخصيه في البيت تحتوي على أغلب الوثائق المهمة والتي  قمت بالاستعانة بها عند احالتي على التقاعد ..
الآن بعد مضي عشرات السنين على تلك الحادثه كلما أصادف ذلك الرجل يقول لي :- (أنا خادم لك ، أمنحني يدك لأقبلها)..
لعل ماذكرته يعد غيض من فيض الاخطاء التي رافقت  الانتفاضة برغم كل معاني الحرية والغضب  والتحدي ، لكنها كانت درسا بليغا بكل المعايير لحزب البعث ، وبذات الوقت كان طعم الحرية التي حرّم الشعب منها لعقود طويلة لايضاهيه طعم آخر ..

عنكاوا


56
المنبر الحر / من يحاسب من ؟
« في: 22:55 21/02/2018  »
                                                                   من يحاسب من ؟
لطيف نعمان سياوش

في وطني لماذا تعتبوا موظفا اهمل في واجبه مادام كان وزيره يسرق ؟
لماذا تحاسبوا شرطي المرور لأنه ترك واجبه مادام كان عضو البرلمان يحتال ، ويقتل ؟
لماذا تلوموا طالب يغش في الامتحان مادام هناك مسؤولين كبار زوّروا شهاداتهم ؟
لماذا تحاكموا بائع الخضار لأنه تلاعب في الميزان مادام هناك وزير تلاعب بأرزاق الناس وسرقها ؟
لماذا تحاسبوا امرأة باعت جسدها مادامت الحكومه قد باعت شعبها ، وباعت الوطن؟
لماذا تحاسبوا جنديا نام وقت حراسته مادام  قائده سلم مدننا بكاملها للعدو دون مقاومه ؟
لماذا تدينوا شخصا كذب مادام هناك برلمانييون يزورون ويكذبون علينا ليل نهار ؟
الف لماذا ولماذا في بلد صار فيه البرلماني يقتل ، والوزير يزوّر ، والمسؤول يسرق ، ورجل الدين يحرض على الشر !!و .. و.. و ..
ترى من يحاسب من ؟

عنكاوا

57
المنبر الحر / من هم المرتزقه ؟..
« في: 18:24 24/01/2018  »
                                       من هم المرتزقه  ؟
لطيف نعمان سياوش

كلمة (المرتزقه) تطلق على الجنود ، أو المقاتلين المستأجرين ممن يحاربون من أجل دولة  اخرى غير دولتهم ، لتلبية مصالحهم الخاصة بهم بعيدا عن القيم الانسانية ، أو السياسية ، أو الاخلاقية .
لاشك أن الاستشهادات وألامثله في التاريخ هي كثيرة ومتنوعة  بهذا الخصوص . لكني آثرت أن أشير الى بعض من تلك الامثلة من العصر الحديث لأعيد الى ذاكرة القارىء الكريم  ماشاهدناه وعاشرناه بأنفسنا ، وعلى سبيل المثال :-
بعض المرتزقة من الايرانيين جماعة (مجاهدي خلق) الذين قاتلوا إلى جانب الجيش العراقي ضد دولتهم (إيران) أبان الحرب العراقية الايرانية ، وفيما بعد قاتلوا إلى جانب  قوات (الحرس الجمهوري) لصدام حسين ضد ثوار إنتفاضة آذار 1991 في شمال وجنوب العراق ..
وبالمقابل كان هناك أعداد من العراقيين في نفس الحقبة الزمنية قاتلوا الى جانب القوات الايرانيه ضد أبناء شعبهم العراقي ، ومنهم من يتبوأ مناصب رفيعه في دست الحكم في الحكومة العراقية  الحالية !!
نعم هي حقيقة موجعة أن يقاتل العراقي ضد أخوته العراقيين لثمان سنوات ويقتل منهم الالآف ، ويكافىء بالمناصب والمغانم الآن ، ثم يتحكم بمقدرات الوطن ، ويمنح الحصانه وكافة الامتيازات الخيالية ، وتكون له الكلمة الفصل في أروقة الحكومة العراقية  وقراراتها!!..
لازالوا هؤلاء يمارسون نهجهم ألارتزاقي في تعليق صور الخميني ، وخامنئي ، وغيرهما من الايرانيين في الشوارع والساحات العامة في بغداد ، والبصرة وغيرهما ، عسى ولعل يحافظون على امتيازاتهم ومناصبهم بدعم ومباركة من جمهورية إيران ألاسلامية التي مابرحت صارت لها اليد الطولى في كل شاردة وواردة في الشأن العراقي..
أما المرتزقة من الجحوش في صفوف الاكراد ممن قاتلوا جنبا الى جنب مع صدام ضد أبناء جلدتهم ، ودمروا قراهم ، وخانوا ابناء جلدتهم  فحدثوا ولا حرج ..
ولو ابتعدنا قليلا نجد على شاكلتهم مع الفارق المقاتلين الافارقة ممن قاتلوا في ليبيا عامي 2010 و2011  إلى جانب معمر القذافي ضد الثوار الليبيين في مسرحية الربيع العربي..
لعل مانشاهده اليوم من المقاتلين المرتزقة من شتى الجنسيات الذين يقاتلون في صفوف الدواعش بأسم ألاسلام والمسلمين ضد العراق ، وسوريا ، وليبيا ، ومصر ، ولبنان ، وغيرها  هو آخر صرعات المرتزقة للقرن الحادي والعشرين ..
أما على الصعيد المحلي نرى أن مايلفت النظر من المرتزقه هم بعض من الاحزاب الصغيرة ، والشخصيات الهزيلة التي تلتوي تحت لوائها وتنبطح أمام ألاحزاب الكبيرة والشخصيات المتنفذة ،ويقدمون لهم ولاء الطاعة في لقاء بعض المال التافه وألامتيازات الهزيلة ..
وهذه الحاله موجوده في كل الملل والقوميات ، ولكن مايحز النفس ان يكون لأبناء شعبنا ايضا حصة من تلك الاحزاب والشخصيات المشار اليها ، وجميعها مشخصة ومكشوفة ..
الصفة التي يتميز بها هذا النفر كونهم ملكيين أكثر من الملك ..
لو عدنا قليلا الى الوراء نتذكر جيدا أن كل الملل من (غير العرب) التي كانت قد انتمت الى صفوف حزب البعث العربي ، كانت عربيه أكثر من العرب أنفسهم  ، وكانوا أكثر تشددا في سيطرات الجيش الشعبي ، ورفع التقارير ألامنية على الشخصيات المستقلة أو غيرها ، وملاحقة الناس لتبعيثم قسرا ، وأستجواب ألابرياء ، وغيرها  من ألامور  الكثيرة..
مع تغيّر الحالة السياسية تغيّر أغلب أولئك المرتزقه ، وأرتموا في أحضان ألاحزاب الكبيرة الحالية ، ولهم قدرة أختبوطية مشهود لها في الركوع والخنوع والتلون..
هذا النوع من البشر لا يشعر بالخجل أو ألاحراج لأرتزاقهم للحد الذي نراهم يتزاحمون على ابواب الفضائيات للظهور علانية ، وأطلاق البيانات  والتصريحات  الرنانه  والغزل  باسيادهم  حتى وإن كانوا على باطل !..
وكذا الحال في الكتابة في المواقع الالكترونية المختلفة ، أو المجلات  والصحف  ..
لعل أسوأ إنجازات المرتزقة هي مساهماتهم الفاعلة في صناعة النظام الشمولي ، والشخصيات الدكتاتورية المتسلطة ، والحزب الأوحد القائد ألآمر والناهي..
هؤلاء المرتزقة تحديدا  لامانع لديهم من ممارسة كل الموبقات بما في ذلك كتابة التقارير على أقرب المقربين لهم ، فقط من أجل ألحفاظ على مصالحهم ، ولسان حالهم يقول :-
لتذهب كل القيم وألاخلاق والمبادىء الى الجحيم  ما دمنا نحن المستفيدين ..

عنكاوا

58
بين الحيايا ، والعقارب ، والخنازير
(من دفاتر مذكراتي)

لطيف نعمان سياوش

أواسط الثمانينات أبان الحرب العراقية الايرانية في منطقة طق طق ..
منذ أكثر من عام أستقر مقر فوج المشاة على شاطىء نهير جميل ملتو . تغمر سفوحه من الجانبين الخضرة والشجيرات القصيرة التي لاتتعدى اطوالها اكثر من مترين ..
أعتدت منذ شهر أن أغتسل يوميا بعد الضهر في هذا النهير حيث تتوسطه صخرة كبيرة ، وأعلق ثيابي العسكرية على الشجيرات الصغيرة على السفح ..
كنت أفرك فروة رأسي بالصابون ، وبين الفينة والاخرى أغطس في الماء ..
كانت تشاركني في السباحه وألاغتسال حية بطول متر ونصف المتر وبقطر 1 إنج ، وهي تتلوى برشاقة والفة كأنها ترقص الباليه دون أن تلحق بي أي اذى  ، للحد الذي أعتدت عليها ، برغم إني كنت أخشاها وأتوجس منها في البداية .. لكن كنت مصرا على الاغتسال في هذا المكان لكونه مريح ونظيف ..
وصرت مع مرور الايام صديقا لتك الحية التي رافقتني في الاغتسال كل يوم حتى انتقل الفوج الى مكان آخر سنأتي على ذكره ..
                                        ×          ×          ×          ×
لازلت في طق طق ولكن هذه المره في غرفة 4×3 متر نسكن فيها4 جنود ..
غرفة من البلوك وسقفها من الصفيح  وهي حاره في الصيف ، وبارده في الشتاء ..
أخترت لنفسي ركنا في تلك الغرفه ..
في شهر تموز ..الحر على أوّجه .. في هذه الاوقات تظهر الحيايا والعقارب من أوكارها ومن تحت الصخور..
غلفت الحائط المتاخم لوساتي بالورق الاسمر  الذي كنا نغلف به دفاترنا أبان الستينات من القرن الماضي ..
الساعه تشير الى الرابعه فجرا .. سلّمت واجب الحراسه لجندي آخر ، وأنا أشعر بنعاس شديد بعد رحلة النهار الشاقة . أكاد أنام وأنا واقف ..
خلعت بوسطالي تمددت على (التخت) الذي رتبته على هيئة سرير .. غفوت في الحال لم يمض كثير من الوقت  سمعت صوت حشره (تخشخش) على الورق الاسمر لاتبعد عن رأسي سوى سنتمترات قليله ..
أستيقضت فزعا وأشعلت المصباح اليدوي فإذا بعقرب كبير أسود اللون يمرح قرب رأسي ..
ضربته بالنعال وقتلته على الفور ..
عدت لأنام لكن القلق لم يبارحني ..
لم تمض سوى دقائق قليله ، سمعت نفس الصوت (خشت - خشت - خشت) ..
فزعت وأشعلت المصباح اليدوي مرة أخرى ، فأذا بعقرب آخر أسود  وأكبر حجما من الذي سبق ..
قتلته على الفور ..
بقيت أتسائل مع نفسي :- كيف يغفوا لي جفن مع هذه العقارب اللعينة ..
لم أنم حتى الصباح ، وأنا أعيد الى ذاكرتي لدغة عقرب صغير لايتجاوز حجمه حجم حبة الحمص  لجندي معي قبل أيام في نفس الغرفة ، وكان يبكي كالاطفال لفرط ألمه .. مابالكم مع هذه العقارب السوداء كبيرة الحجم والمكتنزة بالسموم ؟..حتما إن لدغة واحدة منها تكفي لقتل أقوى رجل في الحال..
                                        ×          ×          ×          ×
هذه المره في أقصى الجبال العاليه المطلة على مدينة قلعه دزه .. تحديدا في منطقة تسمى (دارشمانه) حيث كنا نسير نحو الجبل الشاهق مشيا على الاقدام منذ الصباح الباكر لنصل الى القمه مع مغيب الشمس ..
كنت حرس في نقطة نائية للحراسة قرب مطبخ الفوج .. حيت تترك فضلات الطعام التي تغري روائحها الحيوانات البرية كالدببه والخنازير والكلاب والقطط والجرذان وغيرها ، لاسيما فضلات اللهانه والقرنابيط والبصل والطماطم والباقلاء وغيرها الكثير ..
كان الجنود يتناقلون حكايات الخنازير وكيف تسير في الليالي الظلماء كمجاميع يقودها الخنزير الاكبر حجما والاكثر قوة ..
نقطة الحراسة تطل على وادي سحيق ..
بعد منتصف الليل في شهر آب كان الظلام دامسا ، سمعت أصوات أنفاس الخنازير (وهي تشبه صوت انفاس الانسان عندما يبذل جهدا الى حد كبير) .. لكن الصوت كان عاليا لأنها تعبت بعد تسلق الوادي نحو القمة .. دنت ألاصوات مني لمسافة قريبة جدا ..
إنها الخنازير فعلا !! يا إلهي لأول مره أشاهد خنزير امامي  ..
على الفور سحبت أقسام بندقيتي ، ورميتها برشقه من الاطلاقات .. شعرت بأني أصبت على الاقل احداها ، وهي تفر وتحدث صوتا أشبه بالعويل ..
مع أول خيوط الفجر أستطلعت المكان وجدت آثار دماء الخنازير على الارض ..
يقينا في تلك الحقبة ماكنّا نخشى العدو قدر ما كنّا نخشى الحيايا والعقارب والحيوانات المفترسة ..

عنكاوا 

59
المنبر الحر / الحكومه ساكته
« في: 00:13 30/12/2017  »
الحكومه ساكته
(قصه قصيره جدا)

لطيف نعمان سياوش

أعتاد الناس في البلدان المتخلفه والعراق جزء منها للتعبير عن مشاعرهم في مناسبات العزاء والافراح أن يطلقوا النيران الكثيفه في الفضاء ، غير آبهين للنتائج الناجمة عنها ، ولعل آخرها ماحدث يوم 29/12/2017 في بغداد عندما فاز المنتخب العراقي لكرة القدم على نظيره اليمني حيث قام عدد كبير من الشباب المتهور بأطلاق العيارات النارية الغزيرة في المنطقه التي يسكنها حامد . وحامد هذا لديه سياره بيك أب 2 طن لبيع غاز الطبخ ..
كان قد عاد لتوه من تعبئة جميع قناني الغاز ..
لما كان الرجل ممتعضا جدا من أصوات ألاطلاقات الناريه وإزعاجاتها وتداعياتها الخطره ، وعدم تحرك الجهات ذات العلاقه لوضع حد لهذه المهزلة ، دفعته غيرته أن يقوم بالمهمه بدلا عن الحكومه وبطريقته الخاصه  التي لاتخلو من الغرابة ، وربما المغامره ايضا!
خرج بسيارته في المنطقه مستعينا بالسماعات التي يستخدمها لبيع الغاز وقام ينادي بصوت عال :-
(ياناس الخاطر الله لحد يرمي ..لحد يرمي ..تره ضوجتونا، وطلعتوا رواحنه .. عيب ياناس والله عيب )..
ظل يكرر كلامه عدة مرات ..
لم تمض دقائق وإذا برشقة من سلاح كلاشينكوف تصيب احدى قناني الغاز وتشتعل فيها النيران ! ..وبسرعة شديده كبرت مساحة النيران لتشمل جميع القناني وأضحت كما لو انها كدس للعتاد يحترق في ساحة المعركه..
إنها نار جهنم حقيقيه..
أما حامد الذي ترجل وبسرعه منذهلا ومرتعبا من منظر النارالمشتعلة في سيارته ، تركها وأبتعد عنها لتصبح فريسه تلتهما النيران ، وهو يلطم على رأسه بكلتا يديه ويصرخ :-
 أويلي أنهجم بيتي .. راحت سيارتي..
حرارة النيران امتدت عشرات الامتار ، والناس الفزعة جدا من هذا المنظر الرهيب  تراقب بأندهاش خاتمة هذا المشهد المريب..
أصوات قوية جدا تشبه انفجارات القنابل الكبيرة نجمت عن اشتعال وانفجار إطارات السياره..
لم يمض كثيرا من الوقت ، ففي بحر 40 دقيقه باتت السياره ومحتوياتها كومة من الرماد الاسود ، وتنبعث منها روائح تزكم الانوف دون أن تصل اليها سيارات الاطفاء ..
أما مطلقي النار فتواصلوا بفصول مسرحيتهم بأطلاق النيران بكثافة يرعبون فيها الاطفال والنساء  ، والحكومه ساكته !!

عنكاوا

60
الشهداء الذين رحلوا جوعا
لطيف نعمان سياوش

مهما كانت قبضة الامن قويه وحكيمه ، وتمتلك من الخبرة والحنكه والابداع ، لايمكن لها ان تحتوي حالة الغليان الناجمه عن الجوع .
منذ ثلاث سنوات خلت اصيب الاقتصاد الكردستاني ، والعراقي  بعاصفة هوجاء من الازمة الاقتصاديه  نتيجة الاعتماد على الثروه النفطيه في الاقتصاد ، وتدني اسعار النفط عالميا ، هاملين بذلك الثروات المعدنيه الاخرى ، والزراعه ، والسياحه بكافة انواعها ، والمعامل ، والمصانع و ..و.. الخ من الاخطاء الغزيرة الاخرى . لعل في طليعتها الفساد الاداري والمالي المستشري في أروقة الحكومتين ، وتعطيل برلمان كردستان لسنتين ..
لكن خسارة الاقليم فاقت كل المقاييس ، وأزدادت الازمة سوءا  بعد الاجراءات المتخذه من قبل الحكومه المركزيه بحق الاقليم على خلفية الاستفتاء الخاص بألاستقلال ..
وبعد ان تيقن المواطن الكردستاني من عدم وجود بصيص من الامل على المدى القريب وهو يعاني الامرين من الجوع ، وأزمة الوقود في الشتاء القارس ،  وعدم وجود حتى ربع الرواتب .  صار يتذمر .. وخرج الالاف في الشوارع خصوصا في السليمانيه ، والمدن والقصبات المجاورة لها . إضافة الى  كويسنجق ، وراوندوز وغيرهما الكثير .. خرجوا في مظاهرات غير منظمه وغير مخطط لها ، وكلها عفويه ..
بالوقت الذي لانتمنى ان ترافق هذه التظاهرات اعمال شغب ، أو تخريب ، أو استعمال القوه ، سواء كانت بالحجاره ، او العصي ، أو غيرها من الاسلحة ، نتوقع ان يكون بعض منهم وبحكم قلة الوعي ، أو العاطفه يلتجىء الى العنف والقوه ، لكن لانتمنى للقوى الامنيه والآساييش استخدام القوه بحقهم .. ممكن ان تتم معالجة هكذا حالات بخراطيم المياه ، او الغازالمسيل للدموع لتفريق المتظاهرين ، كما هو المتعارف عليه في الدول المتقدمه ..
للاسف الشديد بالامس  اصيب العشرات بجروح مختلفه في اجسادهم  وفارق الحياة خمس منهم نتيجة اطلاق الرصاص الحي عليهم !!
وهؤلاء يعدون شهداء لأنهم خرجوا جوعانين  يطالبون بالطعام لعوائلهم واطفالهم ..
لقد طال الجوع ، وصار ينخر في اجساد المساكين ، ولا أحد يعلم كم سيدوم ومتى يأتي كودو ليجلب  لهم الفرج ..
أما الحكومتين في بغداد وأربيل فهي غير مكترثه على مايبدو لما آل اليه حال الشعب ..
الآن كل المؤشرات تدلل أن الوضع ينذر بحالة خطيرة في قادم الايام تدعو الى القلق ..
بالوقت الذي نقر ونعترف أن من حق المواطن أن يتظاهر بشكل سلمي وحضاري وبحسب القانون ..
لا أستبعد أبدا من وجود أعداد  من المتشددين الاسلآميين يكونون قد زجوا بأنفسهم داخل صفوف المتظاهرين الآخرين ، وقد يكونوا هؤلاء هم ممن يحملون الحجارة والعصي ويواجهون قوات الآساييش ،وربما يلحقون الاضرار بالممتلكات العامه ، ويقومون بعمليات  تخريبيه ، وما الى ذلك .. ولا أستبعد البته أن تكون وراء هؤلاء قوى خارجيه قد تكون ايران ، او تركيا ، أو كلاهما وراء  أعمال الشغب ، وتكون من نتائج هذه الاعمال اصابات
بين الابرياء ..
على حكومتي المركز والاقليم أخذ الامور بالجديه الكبيره ، وبالحكمة والتروي وعين العقل ، وعلى الجانبين ابداء أقصى درجات المرونه والتفاوض من أجل حل الخلافات ، وإيجاد الحلول المناسبه ، وعدم التعنت والتكابر في الاعلام ..
أن الموضوع يتعلق بمصير شعب تعرض الملايين منه الى الجوع والمرض ..
انا متيقن بأنهم يجهلون بأن هناك آلآف الوفيات حصلت خلال السنوات الثلاث الاخيره نتيجة المرض ، وعجز الناس من شراء الدواء ، او المعالجه في المشافي الاهليه ..
أما المشافي الحكوميه وعلاجاتها فقد باتت في خبر كان شأنها شأن التربية والتعليم ، بحكم خصخصة هذه القطاعات وغيرها ..
الرحمه للشهداء ، والشفاء العاجل للجرحى ، والهدايه لحكومتي بغداد وأربيل ..

عنكاوا 

61
تهجير ثلاثي مزدوج// حكاية لاتصدق
لطيف نعمان سياوش

هي ليست حكايه من حكايات الف ليله وليله ، ولا أسطوره من اساطير تراجيديات سوفوكليس ويوربيدس وأسخيلوس ، ولا من حكايات هولاكو وجنكيزخان والسلطان العثماني ، ولا من نكبات الارمن والاشورين بين الاعوام 1915-1920 ..
انها حكاية حقيقية غارقة في الوجع لعائلة عراقية يتقاذفها الظلم من مدينة الى اخرى  ليس لسبب  الا لكونها كلدو آشوريه ..   
-------------------------------
جلس القرفصاء ، قطب حاجبيه ، ونفث دخان سيكارته في الفضاء .
قال بألم :-
لن أغوص في التفاصيل لأن ذلك يتطلب وقتا طويلا .. عليه سألخص لكم قصتي ..
منذ ستينات القرن الماضي اسكن وعائلتي في بغداد / منطقة الدوره – حي الآثورين .. بعد تخرجي من الجامعه تم تعيني في وزارة الزراعه  .. تزوجت وأستقريت ..كانت حياتنا حلوه .. رزقنا الله ثلاث بنات  . شميران – نهرين - نوهدرا..
كانت منطقتنا تعج بالعوائل الاشوريه .. لكن بعد السقوط تغيّرت كثير من الامور ، وتفشت الفوضى ، والطائفيه ، وغاب النظام ، وبدأت العديد من العوائل بالهجره لتحل محلها عوائل غريبه ، بعضها  جاءت من خارج المحافظه ..
أما نحن كنا مصرين أن نبقى مع أعداد اخرى من العوائل برغم كل شيء ..
عام 2005  في احدى الصباحات الشتويه تفاجئنا بوجود رساله تهديد مرميه في حوش الدار تحتوي على اطلاقه مع ورقه مكتوبة بخط  رديء وعبارات مليئة بالاخطاء الاملائيه مفادها (اما أن نتصل بالرقم الفلاني لنسلمهم مبلغ 9000 دولار غدا ، أو مغادرة المنطقه خلال مدة أقصاها اسبوع .. بخلافه يختطفون بناتي الثلاث) !!
في بحر 10 ساعات أكملنا استعداداتنا لمغادرة الدار ، واتصلنا بأخي في الموصل .. مع أول خيوط الظلام تحركنا تاركين ورائنا كل شيء . البيت – الاثاث – الجيران – الاصدقاء .. حتى اننا لم نخبر احدا بالرحيل ، وأكتفينا بأخذ الحقائب والوثائق  واجهزة الحاسوب وارشيف العائله ، وبعض الخردوات الاخرى ..
كانت قبلتنا مدينة الموصل (مسقط رأسي) ..
وصلنا الموصل .. التقيت اخي الذي كان في استقبالنا ، كان لقاءا مفعما بالمرارة وكأننا في مأتم .. نعم لقاءا مؤثرا للغايه .. مع ذلك تمالكت نفسي ،  لكن النساء ظلت تنحب وهي تحتضن عمها ..
بعد ان بقينا عندهم مدة اسبوع  كنا خلاله  نبحث عن دار تأوينا .. اخيرا وجدنا  ظالتنا .. بيت صغير مناسب بالقرب من بيت اخي .. وفي فترة قياسية تمكنت من تأثيث الدار ، وأستقرينا تماما ..
اقترحت على البنات ان يتحجبن حيث ان الموصل محافظه تختلف عن بغداد وللضرورة احكام .. لكن البنات رفضن رفضا قاطعا . خصوصا شميران التي تنبذ الحجاب بشكل كبير ..
في احدى ايام  ايلول  من عام 2010 بينما كنا على مائدة الغداء ،  وردتني مكالمة هاتفيه من شخص غريب  لا اعرفه  كان يتكلم بأسلوب غير مهذب ، ويخيّرني  بين (أن أترك المدينه خلال ثلاثة ايام ، أو أعرّض نفسي وعائلتي لخطر الموت) !!
لم يكن بمقدوري التحدي والمغامره في البقاء ذلك لأني أب لثلاث بنات ، وانا مسؤول عن مصيرهن ومستقبلهن ..
رزمنا أمتعتنا ، وشدينا الرحال في اليوم التالي من التهديد متجهين الى سهل نينوى ، تحديدا الى قضاء الحمدانيه ..
تمكنت  هناك من شراء هيكل قديم لدار صغيره لم يكتمل بناؤها.. بذلت قصارى جهدي وما بقي عندي من مال الى أن أكملت بناء الدار  ، كانت المحله جميها  والجيران من ابناء شعبنا  تدعوا الى الاطمئنان  والامان ..
اتعبني إكمال بناء البيت  في ذلك الظرف الحرج ، وأخذ مني مأخذه .. أخذ مني عافيتي ، وخارت قواي .. لكن مع كل هذا وذاك كنا مصرين على التواصل..
عموما استقرينا هناك  بضعة سنوات الى أن أوشك الدواعش دخول المدينه  في آب 2014..
أضطررت أن أهاجر نازحا مع عائلتي لنشاطر جميع العوائل الاخرى محنة ترك الديار  مرة أخرى ، لكن عائلتي تختلف عنهم لأنها الوحيده التي اجبرت على الهجره لثلاث مرات ، وأتجهنا صوب دهوك  ، وهناك ....
قبل أن يكمل حديثه سأله أحدهم قائلا :-  هل لديك أقرباء خارج العراق ؟..
قال : - كثر ..
أستغرب الجميع  ، وسأله آخر ممن كان يصغي اليه بأهتمام كبير مستغربا :- ما الذي يبقيك هنا يا أخي مادام هذا حالك وحال عائلتك ؟ ولطالما لك اقارب كثر خارج العراق ..
صمت طويلا ، واخرج من علبته سيكارة اخرى ،  واشعلها وقال بحسرة :-
إييييييييييييه  لقد بلغ رصيد عائلتي  من التهّجير ثلاث ، ولكن مع هذا وذاك
بيني وبين الوطن حبل سري
أرفض أن أنفصل منه
ويأبى أن ينفصل مني ..

عنكاوا

62
 فقط في كردستان يحدث هذا


لطيف نعمان سياوش


اكو دوام ، معاش ماكو
أكو وصل ، كهرباء ماكو
اكو وصل ، ماي ماكو
أكو آبار نفط ، نفط ماكو
اكو مطر، زراعه ماكو
اكو مطار ، طائرات ماكو
اكو مستشفيات ، علاج ماكو
اكو غرامات مروريه ، شوارع ماكو
اكو قانون ، محاسبه ماكو
اكو خريجين ، تعيين ماكو
اكو جوعانين ، اكل ماكو
اكو بردانين ، تدفأه ماكو، ملابس ماكو
أكو جوامع وكنائس ، ايمان ماكو
اكو ثروات ، نزاهه ماكو
اكو ظلم ،غيره ماكو
اكو حكومه ، عداله ماكو
شكو ؟.. ماكو ؟.
كل شي اكو ، كل شي ماكو

عنكاوا

63
أدب / أعتذر لقلبي ملىء قلبي
« في: 20:12 01/12/2017  »


أعتذر لقلبي ملىء قلبي

لطيف نعمان سياوش

تؤرقني كثيرا مقولة الكاتب المسرحي (جان كوكتو)  :-  (على الفنان عندما يشعر بدفىء وسادته أن يركلها بعيدا) ..
كلما أصادف إعوجاجا أتذكر هذه المقولة ، وأشعر بمسؤوليتي في المساهمة في تقويم هذا الاعوجاج لو كان ذلك بمقدوري ..
ربما لم أكن أدرك في بداية مشواري مقدار المسؤولية الجسيمة التي تقع على عاتق الكاتب أو الفنان للحد الذي تؤرق حياته وتحيلها الى قلق مزمن ..
كلما تقدم بي العمر يزداد شعوري بمقدار جسامة تلك المسؤوليات ، وأركل وسادتي بعيدا ، لاسيما لو تزامن ذلك  مع استفحال جرح الوطن ، وفي داخلي شعور يقول :- لاخير في قلم لم يسل حبرا لجرح الوطن ..
كيف يغفوا لي جفن ؟.. وكيف لا أركل وسادتي ؟ وأنا أنتمي لوطن  يعد الوحيد في العالم حكامه ينامون على مليارات الدولارات  ، وشعبه يضع رأسه على وسادة  من الحجر ، وينام  جائعا وعاريا على الحصران !..

                                          ×          ×          ×          ×

سألوني مرة :- ما ذا تفعل لو صرت رئيسا لوزراء العراق لمدة (48) ساعه ؟
قلت لهم :- لن أنام (48) ساعه ..
سخروا مني وظلوا يضحكون ..
قالوا مستغربين :- ما علاقة الوطن  بالنوم ؟
أجبتهم :- لاتسخروا أبدا .. كيف يغفوا لي جفن أنا رئيس للوزراء ووطني ينزف دما ؟..

                                             ×          ×          ×          ×

         
أعتذر لقلبي ملىء قلبي لأني ومنذ  68 عاما أضخ له كما هائلا من القهر والعذاب  ..
عذابات من العيار الثقيل للحد الذي اتعبته وأنهكته ، ولو لا أقراص الكلسترول  والاسبرين وغيرهما  لما كان قد صمد لحد الآن ..
ياقلبي أردتك أن تأخذ أستراحة محارب ولو الى حين .
لكن ألايام تشاء أن يذبح وطني كل يوم ألف مره .. ولما كان حبلي السري  مرتبطا بالوطن لا أرى مفرا من أن أضخ له مزيدا من القهر ، وأنا المدرك تماما بأن القهر الذي حملته  لقلبي يعد حملا ثقيلا  ماعاد يتحمله ..
عذرا قلبي ، أقبل أذينيك  وبطينيك ، وأشد على  شرايينك ..

عنكاوا

64
تناقضات القضاء العراقي
لطيف نعمان سياوش

من لايتذكر التصريحات الناريه لرئيس الوقف الشيعي في النجف  بتاريخ 14/3/2017 السيد علاء الموسوي  في الفيديو المسرّب الذي يظهر فيه  في حديث في درس ديني عن أحكام الجهاد ، ووجوب القتال لأدخال اليهود والنصارى في الدين الاسلامي ؟!! كما يجب قتال الصابئه والمجوس ..
فبرغم خطورة الكلام وآثاره الجسيمه المتوقعه  على مكوّنات مهمه وتاريخيه في الوطن ، وبرغم إقدام أكثر من (180) عائله مسيحيه طلبا مقاضاته ، وأستهجان السيد رئيس الوزراء من هذه التصريحات ودعوته الى محاسبته هو ومن يتبنى معه الخطاب الديني المتطرف ..
الا أن جميع تلك الطلبات والدعوات لم تلق بالا ولا حد أدنى من الاستجابه من القضاء العراقي !..
مادعاني الى تذكر هذه الحادثه برغم مرور عدة أشهر عليها هو اصدار محكمة تحقيق الرصافه يوم 19/10/2017 أمرا بالقبض بحق النائب الاول للأمين العام للأتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول علي بعد سويعات من وصفه القوات العراقيه بأنها (قوة أحتلال)  على خلفية أحداث كركوك الاخيره وهي ضمن المناطق المتنازع عليها ، وتم استردادها من قبل قوات الحكومه العراقيه .
وذكر المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الاعلى القاضي عبد الستار بيرقدار في بيان :-
(أن المحكمه أعتبرت تصريحات رسول إهانه وتحريض على القوات المسلحه  ، وإن أمر القبض صدر وفق الماده 226  من قانون العقوبات العراقي) ..
بالله عليكم أي التصريحين أكثر خطوره :- تصريح  رئيس الوقف الشيعي أم تصريح كوسرت رسول ؟..
ولماذا تم غض الطرف عن التصريح الاول برغم بشاعته ، بينما وضع التصريح الثاني تحت مجهر القضاء العراقي ؟..
قطعا لست بصدد الدفاع عن السيد كوسرت رسول علي ، بالعكس تماما ،  ربما أنا لا أؤيد ماذهب اليه  ، ولكن أين كان القضاء العراقي من تحريض السيد الموسوي ؟..
على مايبدو أن المكوّنات  التي أشار اليها لاتعني شيئا للقضاء مثلما لاتعني شيئا للسيد الموسوي ..
إنه الكيل بمكيالين تماما ..
ألأمّر من ذلك هناك جرائم  كبرى حصلت في العراق بحق الشعب والوطن لم يكترث لها القضاء العراقي البته ..
وفي بانوراما خاطفه وسريعه جدا عن بعض تلك الجرائم أذكر منها  على سبيل المثال وليس الحصر :-
إفلات كبار اللصوص والفاسدين من المسؤوليين الحكوميين من الملاحقه والعقاب  برغم بشاعة جرائمهم  ، ولعل في طليعتهم  المجرم  عبد الفلاح السوداني  وزير التجاره السابق ..
وإفلات من كان مسؤولا عن استيراد أجهزة السونار الفاشله والتي تسببت في هدر دماء عشرات الالاف من العراقيين الابرياء  من قبضة العداله ..
ومن  أوعز بتسليم  عدة مدن ومحافظات عراقيه  للدواعش مع كامل الاسلحه والاليات والمعدات بدون أي مقاومه تذكر ..
ومن المسبب في مجزرة معسكر سبايكر ..
ومن المسبب لحد الساعه في تعطيل  وشلل شبكة الكهرباء  برغم صرف المليارات عليها ..
ومئات الجرائم ألأخرى من العيار الثقيل مرت وتمر دون ملاحقه ، ودون أن يلتفت اليها ألقضاء العراقي ولا يرف لها جفن  ..
الان باتت  ثقافة  غض النظر عن  جرائم كبار المسؤولين متفشيه  وسائده  في أروقة القضاء  العراقي ..
نريد قضاء مستقلا ونزيها وقويا  بعيدا عن سطوة الاحزاب والشخصيات الحاكمه ..
وقتها فقط نضمن تحجيم الجريمه  وسيادة القانون  وأعلاء هيبته ..

4/11/2017

65
الصفر طاس وسجن الفرقة الثانية في كركوك ..................(من دفاتر مذكراتي)
لطيف نعمان سياوش

قبل ايام وقعت عيني على (صفر طاس) قديم في البيت .ذلك الاناء الذي كانت تعتز به  امي العجوز لانه يحمل ذكريات عذبة ومرة لعقود من السنين الخوالي.
فهذا (الصفر طاس) كانت تعبأه الوالدة بالطعام كل يوم ليحمله الوالد الذي يعمل في شركة نفط العراق IPC بكركوك منذ خمسينات القرن الماضي ... ولكن شاءت الاقدار ان يزج بابنها البكر في السجن في بداية الستينات بتهمة انتمائه الى احدى الحركات السياسية المناوئة للسلطة الحاكمة . وتنتقل خدمات ذلك (الصفر طاس) من ورش ومحطات ضخ النفط الى (بناكل) ، (جمع بنكله) السجون في كركوك ..
ظل الابن ينتقل من سجن الى سجن ، وكانت الوالدة تعدو خلف السجانين وتتوسل اليهم لايصال (الصفر طاس) لابنها ، وهي اما تفلح بمسعاها او يخيب جهدها .. وكم من مرة اخذ السجانون (الصفر طاس) ، والتهموا محتوياته وسط ضحكاتهم العالية ، وهم يسخرون من السجناء وذويهم ، وتظن الام ان ولدها سيتهنى بما اتت به اليه ..
كان السجانون يكيلون الاهانات والكلمات البذيئة للسجناء وعوائلهم . وغير ذي مرة تحرشوا بالنساء ، وهم يصوّبون نظراتهم النارية تجاههن ، هذا ناهيكم عن ضربات عصى الخيزران على ظهورهن ورؤوسهن .
حدث هذا خلال عامي 1963-1964 عندما كان (الحرس القومي) السيء الصيت قد استكلب ، واسرف في الاعتداء على الناس  وتفنن في الغدر بهم.
كان المقبور (ناظم كزار) يتصدر قطاعات هذا الحرس .
في ظهيرة احدى ايام اب 1963 ذهبت الوالدة الى السجن لمواجهـة ابنها ، وهي تحمـل (الصفر طاس) المعبأ بالطعام . بعد سويعات عادت خائبة حزينة تبكي ، والدم يسيل من راسها !! جن جنوني لمنظرها ، سألتها على الفور ما خطبك؟ اجابت : عريف دحام .. عرفت انه اصابها بعصاه الاثمة .
كان دحام اسم لامع في تعذيب السجناء وذويهم ، وقساوته تفوق الوصف ..
وقتها كنت في سن المراهقة شعرت بغمرة من الغضب العارم ، وآليت على نفسي ان انتقم لدم امي مهما كلف الثمن ، وبأية وسيلة كانت ...
كان بامكان الناظر من بعيد ان يميّز عريف دحام من بين مئات الناس لكونه مكتنز الجسم ، اسمر البشرة ، دميم الوجه ، يحمل على شفته شاربا عريضا ، وصوته يدوّي عاليا..
في اول يوم مواجهة السجناء بعد اصابة الوالدة اخذت (نبلتي) مع بعض الحصى كذخيرة لهذا السلاح . وامتطيت دراجتي (الفرشقة) متجها الى سجن الفرقة الثانية ..
رصدت المنطقة جيدا . وجدت على مقربة من مكان المواجهة سيارة (زيل) عسكرية عاطلة تراكم الغبار عليها ..
التفت ذات اليمين والشمال ، تاكدت من اني في منأى عن نظر الجميع .. تسللت الى المركبة , واختبأت فيها مستفيدا من الجادر الخاكي الذي يكسو جسمها ..
عثرت على ثقب بطول 10سم في الجادر , وسعّته ليتسنى لي التصويب بعناية . انتظرت حوالي نصف ساعة وكانت ثقيلة ، اذا بصوت عريف دحام يلعلع..
وضعت حصوة في جلد (النبلة) وصوبتها نحو الهدف ، ورميت بعتادي بقوة ، اذا به يصيب عريف دحام في راسه مباشرة ، ويتدفق منه الدم بغزارة. وسط مشاعر ممزوجة بين الفرح والهلع .. نزلت من المركبة بخفة متناهية بعد ان اخفيت نبلتي في لباسي الداخلي وانا اعدو على دراجتي كالغزال ..
عدت الى البيت لاحتضن امي بقوة واقبل جرحها وابشرها بالانتقام ، ثم علمت فيما بعد على اثر اصابة دحام بمنع المواجه لذلك اليوم ، وتلقي السجناء قسطا اضافيا من الضرب المبرح ، وعادت العوائل الى منازلها خائبة وهي تحمل (صفر طاساتها) الممتلئة بالطعام ..
عنكاوا



 


66
عائلة نازحه تسمي مولودها حنين
لطيف نعمان سياوش
يوم 7 آب كانت آخر زياره لي الى بغداد لحظور احد المهرجانات  (القوميه ، الفنيه) .. تجمع حولي عدد من الاصدقاء القدامى  . طالبوني أن أرتجل كلمة في هذا المهرجان ..
في البدء ترددت ، ولكن لما سرحت قليلا بخيالي ، أنتابني شعور قوي أن أبوح بما يجول في صدري ..
وكانت الكلمات التاليه :-
اعزائي  .. أيها  المحتفلين جئتكم من أربيل أحمل معي وجع النازحات والناحين ..
أحمل معي حسراتهم لمنازلهم ، ومدارسهم ، ومدنهم ، وكنائسهم ، وجامعاتهم ..
عندما طرد الدواعش من مناطقهم في سهل نينوى  هبوا الى بيوتهم مسرعين ..
يصوّروها وهم يذرفون الدموع بغزارة لما آل اليها من خراب ودمار شامل طال كل شيء ..
هذا حرق منزله بالكامل ..
ذاك تهشّم سقف مسكنه ..
وآخر جعلوا  منه  مخزن  للاسلحه والاعتده ..
ورابع لم يجد أثرا لداره ..
والكنيسه  تم  عسكرتها وجعلها ميدانا للرمي !!
والمدارس صارت معسكرات للتدريب !
وخامس ...
وعاشر ..
ومائه ..
والقائمه تطول وتطول ..
الكل صار يصوّر أطلال منزله وشوارع مدينته  بكاميرا جواله ، ويعود الى اربيل ، ودهوك ، والسليمانيه ليعرض صور بقايا بيته لعائلته ومعارفه ..
أحدهم قال :-
وصلت الى بيتي  بلهفة المجانين  وفوجئت بأن رائحة الدواعش الاوباش لازالت لم تبارح المكان .. وأقرأ لافتاتهم على حوائطنا ، وغرف نومنا ..
لقد طال شرورهم كل شيء ..
فلم يسلم ولو شبرا واحدا من دنسهم وشرورهم ..
وآخر يصفهم :-
حتى أسس البنايات  والبيوت  لم تسلم منهم  .. فقد حفروا فيها انفاق هي أشبه ماتكون بأوكار الفئران والشياطين ..
ولغّموا المحلات والطرق ، والحدائق ، والمدارس ..
أحبتي  جئتكم من اربيل أحمل اليكم سلاما وتحايا أبناء شعبي الكلدو آشوري  السرياني ، وانقل الى بغداد عتب النازحين لبطىء الحكومه في تفعيل الخدمات  في مناطقهم المحررة .. فالناس توّاقه للعوده الى منازلها ، وتسعى للعمل جاهدة لتعويض ماتم تدميره وحرقه من قبل الاشرار بعد ثلاث سنوات عجاف ، أمضوها في الخيام والكرفانات في حر الصيف اللاهب وبرد الشتاء القارس ، في ظروف غاية في المرارة والقسوة والوجع ..
كم من مريض لقى حتفه بعيدا عن مدينته ..
كم متشبث بالارض أضطر أن يهاجر الوطن مجبرا وقدم حياته وحياة  اولاده فريسة سهلة للشواطىء والبحار !!
كم من ثري صار حافي القدمين ..
كم من مثقف وفنان ضاع في آتون التشرد ..
كم من أستاذ وطبيب  وعالم ذاق الامرين ..
اعزائي الحظور .. لعل أروع صوره صادفتها بين النازحين أن أحدى العوائل أنجبت طفلة جميلة ، وفي يوم عماذها أمتزجت دموع الفرح والحزن وهم أختاروا لها اسم (حنين)، وبداخلهم شوق ولهفة وحنين لمدينتهم وبيتهم وذكرياتهم
..

عنكاوا

67
أدب / في آخر زياره لي الى بغداد
« في: 06:29 17/08/2017  »



في آخر زياره لي الى بغداد


لطيف نعمان سياوش


في اخر زياره لي الى بغداد قبل ايام قررت ان ازور دائرتي التي غادرتها منذ 1988 واتفقد ممن بقي من الزميلات والزملاء فيها ..
كنت قد عرفت  من خلال بعض الاصدقاء في صفحة التواصل الاجتماعي ان الزميله (ن) الموظفه في قسم الحسابات اصبحت مديرا عاما  برغم انها لم تكمل دراستها في الاعداديه المهنيه (اعدادية التجاره) !!..
بقيت اتسائل مع نفسي ترى هل زورّت شهاده في (سوق مريدي) ؟..
هل تم ترقيتها لأنتمائها لأحد الاحزاب السياسيه الحاكمه ؟..
هل لها صلة قرابه مع مسؤول متنفذ في الحكومه ؟..
عموما  في كل الاحوال فكرت ان اسلم عليها اولا ..
كانت صدفه عندما وجدتها في ممرات الدائره ..
لفت انتباهي حجابها وثيابها الطويله المبالغ في حشمتها ..
تحاشيت مصافحتها درءا للاحراج ..
قلت لها :- شلونك ست ؟..(*)
قالت : شكرا أخي ، (لكني لاحظت علامة الامتعاظ على ملامحها) ..
اقترب مني احد الموظفين وهمس في اذني بذكاء وأدب جم قائلا : مولانا كوللهه علويه (**) افضل !!!

(*) أستخدمت كلمة (ست) جريا على العاده التي كنا نتداولها في الدوائر بيننا  قبل سقوط الصنم ، وقبل أن تغزو الاحزاب الاسلاميه اجواء السياسه وتتسيّد الامور في العراق ..
(**) العلويه - لمن لا يعرف معناها تعني انها من سلالة الامام علي ..

عنكاوا























68
لطيف حنا اسحق ..برحيلك كرهت كل الدراجات البخاريه

لطيف نعمان سياوش


كم انا حزين لهذا الخبر ..
رحيلك يشعرني بأنتهاء النقاء في الدنيا ..
كنت برغم ما انت عليه تملأ الدنيا فرحا وصخبا ومزاحا وبرائة ..
كنت تملأنا سعاده عندما تمرق بالقرب منا ..
بسلامك ومحبتك وضحكاتك ..
بدراجتك ..
بلحيتك البيضاء ..
بشعرك الاشعث ..
كم كنت جميلا ..
كم كنت خفيف الدم ..
كم كنت رائعا .
واروع مافيك ان جميع الاطفال كانوا يحبوك لأنك كنت تشاطرهم برائتهم وفرحتهم في الحياة ..
كم عانيت من برد الشتاء ، وحر الصيف ..
لكنك لم تشكوا حالك ابدا ..
كان صبرك قويا كالجبال ..
كم من الليالي الشتويه الممطره نمت في العراء وانت تجلس القرفصاء..
يالطيف برحيلك كرهت كل الدراجات البخاريه ..
كرهت كل البيوت المبنية من الصفائح ..
كل الارصفة والمولدات الكهربائيه التي آوتك ..
كرهت كل اللحى البيضاء النقيه ..
وجميع تسريحات الشعر العبثيه ..
وداعا لطيف ..
وداعا برشي ..
أخذت قلبي معاك ..
خذ قلبي هنيئا لك ..
تبا لهذه الدنيا ..
وتبا لهذا الزمن الاعور ..

لطيف سياوش
16/7/2017

69
يونان هوزايا تعال نرقص في حفل زفاف نينوس (*)

لطيف نعمان سياوش


زفاف نينوس لم يكن يشبه أي زفاف آخر ..
فيه الفرح ..
فيه الحزن ..
فيه ملتقى الاحبة ..
فيه الشوق الكبير ليونان ..
..
..
تعال يونان
تعال صديقي شاركنا فرحة زفاف نينوس ..
كيف تتركنا وحدنا ؟!!
الليله شممت رائحتك  في سركون (**).. الذي استقبل ، وشريكة حياتك ، العزيزه جان دارك  المحتفلين نيابة عنك ..
..
..
سركون يهمس في اذني :-
رابي  أنا أقرأ كتاباتك ..
تعال ياسركون أنا محتاج لأقبلك ، وأشم فيك رائحة صديقي هوزايا ..
ياسركون أنا أبكي الآن ..
..
..
حفل زفاف نينوس لا يشبه أي حفل آخر ..
انه ولي عهد هوزايا ، وحامل راية يونان ..
تعال .. تعال يونان الكل هنا ..
رفاقك .. أصدقاؤك ..أحبابك .. أهلك ..
كلنا هنا نزف نينوس  ، وحبيبته دنيا ..
انها فرحة العمر ..
انا الذي اعرف كم تحب نينوس ..
كيف تغادرنا ياصديقي في يوم كهذا ؟!!
أنا أرقص .. أنا أبكي ..
أنا فرح .. أنا حزين ..
كيف يكون الجنون ؟..
تارة ارقص ، وأخرى أغني ..
تارة أبكي .. تارة افرح ، وأخرى أحزن ..
أشتقت اليك صديقي ..
لحلو حديثك .. حلو كلامك ..حلاوة حكمتك ..
الكل هنا الا أنت ..
كيف تغيب وأنت الملتصق والمحب لنينوس العزيز ؟..نينوس البكر ..
..
..
عزيزي سركون أرى في عيونك يونان ..
أسمع في صوتك حشرجة يونان ..
يااااااااااااااااااااااا يا سلام  كم أشتقت أن أسمع صوته ..
..
..
انهض .. انهض صديقي .. إلتحق بنا نتواصل معا ..
الكل هنا يرقص .. يغني .. إلا انت ..
لماذا أنت نائم لحد الآن ؟.. إلى متى تنام صديقي ؟..
..
..
سيدتي جان دارك هوزايا الليله تيقنت مرة أخرى من كلامك :- (مهما كتبتم عن يونان هوزايا فهو قليل بحقه)..

(*) النص لمناسبة حفل زفاف نينوس الابن البكر للراحل يونان هوزايا في 1/7/2017 ..
(**) سركون هو الأخ الصغير للراحل يونان هوزايا..


عنكاوا

70
أدب / بيتان تيّبست اشجارهما
« في: 11:26 24/06/2017  »
بيتان تيبست أشجارهما

لطيف نعمان سياوش


محلتي في عنكاوا كانت ولازالت زاهية بالجيران الطيبين من كل لون ، تمتهن عوائلها بأروع المهن والوظائف ، وتتحلى بالخصائل الرائعة ..
كان الجميع يعمل من اجل ديمومة الحياة وأزدهار الوطن ..
لكن بعد الاحتلال اختار بعض الجيران الرحيل عن الوطن ..
وبعد غزو الدواعش لموصل وسهل نينوى التحقت  عوائل  كثيرة أخرى بهم ، وكفروا بالوطن ، وقرروا أن لايعودوا !
كيف انسى جاري الطبيب الارمني الذي أصر أن لا يبيع بيته لكنه آثر أن يغلق بابه ويهجره بدلا من أن يبيعه ، عله يعود في يوما ؟..
كيف انسى جاري العنكاوي الاصيل  المدرس الذي ترك وظيفته وحذا حذوه ، وأقفل هو الآخر باب بيته واخذ عائلته ثم شد الرحال الى بلاد الغربه ؟..
كلما أمر من أمام تلك الدارين وأتطلع الى أشجار حديقتهما التي تيبست  يمزقني الالم ..
أخال تلك الدارين الوطن العراق الذي جفت عروقه وما عاد بريقه يشّع كالسابق ، وما عاد نخيله يمطر تمرا..
نعم عراق جفت رئتيه من الهواء ، وكأني به دجلة والفرات جفت مائهما ، وغدت أرضا يباب مقفهرّه تدعوا للبكاء..
أشعر أن وطني طعن في القلب  على أيدي الخونه من اهل الدار ، وأهلي تشتتوا في قارات الدنيا البعيده ..
عنكاوا هي واحدة من مدن العراق التي كانت تنام على وسادة من الامان يحيطها دفىء الاهل والاقارب  والاصدقاء..
هجروها ناسها .. ماعاد لأهلها وساده سوى الحنين الذي يمزّقهم لذكرياتهم للاصدقاء والجيران في محلاتها ، ومدارسها ، ودوائرها ، وكنائسها ..
مرة التقيت بأحد الاصدقاء من المغتربين وسألته عما اذا كان يزمع العوده الى مدينته .. قال لي بمراره يا أخي لم يعد يبق لي فيها سوى (موقع عنكاوا الالكتروني) الذي صار الحبل السري الذي يربطني بها ، ويقرّبني من اهلها ، بعت كل ما أملك من أجل الفوز بالهجره والقبول بمرارة طعم الغربه !..
نعم محلتي كانت ترفل  بالعوائل العنكاويه الاصيله ..
لكن اليوم صارت تفتح ذراعيها واسعة لتستضيف  أعزاء لها من كل حدب وصوب ..
يمين بيتنا جاري نزح هو وعائلته من حلب سوريا هربا من الصراع المحتدم هناك ..
مقابل بيتنا عائلة آشوريه فرّت من بغداد/ الدوره على اثر اختطاف ابنتهم الصيدلانيه ، ثم رسالة تهديد بالقتل  اضطرت على أثرها ان تترك بيتها واثاثها هناك ..
جوار هذا البيت تسكن فيه ثلاث عوائل مهّجره قسرا من سهل نينوى ..
ثالث جار هربوا من الموصل قبل أشهر على اثر دخول الدواعش  مدينتهم ..
رأس المحله عائلتان فرتا من الرمادي والفلوجه على اثر الاقتتال الاخير بين الحكومه والمسلحين ..
رابع جار الطابق العلوي تسكن عائله يزيديه مشرده من اطراف موصل بعد ان استشهد اثنين من ابنائها على يد المسلحين .. تعاون اهل المحله في جمع الفراش واواني الطبخ وبعض الاثاث البسيط لهم لتمشية امورهم ..
هكذا صارت عنكاوا يعصرها الالم والوجع وهي تشاطر كل بقعة من الوطن وجعها والمها ، وتحتضن كل مدن العراق..
سأبقى كلما أمر من أمام تلك الدارين في محلتي وأتطلع الى أشجار حديقتهما التي تيبست  أشعر بالالم يمزقني  ..
تلك الاشجار هي التي أججت  قلمي ودفعتني للكتابه ..



عنكاوا

71
أدب / الداعشي وزجاجات الويسكي
« في: 23:20 10/06/2017  »
الداعشي وزجاجات الويسكي - وقصص قصيره جدا

لطيف نعمان سياوش

الداعشي وزجاجات الويسكي
------------------------
عندما دخل الدواعش الموصل ، توجه احد المتنفذين منهم نحو مخازن المشروبات الروحيه يرافقه اثنين من المسلحين وعدد من العمال ..
وقفت سيارته قرب متجر كبير للمشروبات الروحية ..
ترجل من سيارته رباعية الدفع وزجاجاتها معتمة ..كسروا الاقفال ، وفتحوا البوابة الكبيرة ..
 أوعز برمي صناديق البيره والعرق في النفايات .. لكنه حرص أن يأخذ صناديق زجاجات الويسكي ال (سبيشال) ، وأوعز لتحميلها الى الشاحنه الواقفه امام المتجر ..
لفتت عنايته عدة قناني ويسكي بلاك ليبل سعة 5 لتر .. أخذ احداها وامعن النظر بها ، وقرأ الكتابة عليها . كانت تبدو على محياه علامات الفرح والنشوه ..
أوعز لمرافقيه ان يضعوها في سيارته بسرعه ..
اسرع العمال بتحميل القناني - كل عامل حمل قنينتين ..
أحد العمال عثر بحجر على قارعة الطريق . كاد يسقط ارتكز على عتبة السياره وانكسرت الزجاجتين داخل السياره !!..
إمتلأ المكان والسيارة بالسوائل التي تفوح منها رائحة الويسكي ..
 جنّ جنون سيده ، فما كان منه الا أن يصفعه بقوه وهو يشتمه :- ابن القحبه ، انعل ابوك ..هم كسّرت البطلين ، هم فضحتنه الريحه ، هم تلفت السياره !!

                                              ----------------------------
رقصت باكيه
-----------
أصرّت أن تحتفظ ببوسطال زوجها الشهيد ، وثيابه العسكرية ، ونظارته ، وعطره ، و C D الزواج برغم اعتراض الجميع ..
كانت كلما تشتاق اليه تتسلل خلسة دون علم اولادها اليتامى الى الغرفه العليا تفتح حقيبتها ، ترتدي البوسطال ، والثياب والنظاره ، وترقص باكية على انغام C D الزواج !..
في احى المرات  تسللت ابنتها الكبرى الى الطابق العلوي .. نظرت من ثقب الباب تراقب امها ..
عندما شاهدت المنظر شاطرتها البكاء والرقص خلسة دون أن تدري ..
                                        -----------------------------------

سكرتير طبيب
------------
أراد أن يتعين سكرتيرا لدى الطبيب ..
سأل الطبيب عن مقدار اجره ؟
اجابه 120 دولار شهريا ..
قال انها قليله دكتور ..
الدكتور :ستتمكن من تعويض ذلك من  المرضى المراجعين !!
                                        ------------------------------------


حماقات
---------
عندما راجع فهرست حماقاته تذكر انه في يوم ما انتحل صفة ضابط في الجيش العراقي  وفاز بطبقتين بيض دون ان يقف في طابور المنتظرين الطويل ..
ظل يضحك لحماقته المفرطه..
                                      --------------------------------------


اشبعوها ركلا
-------------
خرجت الى الشارع .. نست علكتها في فمها ..
أشبعوها ركلا لأنها أفطرت علنا في شهر رمضان !!


عنكاوا

72
لماذا اغلقتم مقهى (يوسف عمر) وماربين زمارا في عنكاوا ؟

لطيف نعمان سياوش

كنت كلما أمرق بالقرب من مقهى يوسف عمر في عنكاوا ، والذي أوشك أن يكون احد معالمها الحلوه افكر أن اكتب شيئا عن ذلك المعلم الغريب بتركيبته والمفعم بالعذوبة في المنطقه.. ليس لشيء سوى لأنه لم يتجرأ أحد لحد الان أن يرتجل الغناء جنبا الى جنب مع الراحل يوسف عمر وفي الشارع ..
ولكن للاسف الشديد تم غلق المقهى قبل ان افوز بالكتابة عنه في الوقت المناسب ..
وعلينا أن لا ننس بأن هذا المقهى كان ملتقى رائع للمثقفين من أهل عنكاوا والمهجّرين ويتيح فرص جميله للتعارف فيما بينهم ومع الآخرين على انغام غناء المقام العراقي الرائع ..
رب معارض يقول بأن غناء يوسف عمر لا صلة له بتاريخ وفلكلور عنكاوا ، وكان حرّي بالرجل أن يغني من تراثنا وبلغتنا . لكن جوابي لهؤلاء المعترضين : - ما هو الضير بأن نتطلع الى فنون الآخرين ولغاتهم لا سيما لشخصية مهمه في تاريخ الغناء العراقي،  وان اللغة العربية هي قريبه من لغتنا ، وهي عالميه؟ ..
كان حري بمن اوعز على إلغاء هذا المقهى البسيط أن يسعى لإنقاذ عنكاوا من المولدات العملاقه للفنادق والبارات والمطاعم ، وحاويات وبراميل النفايات الكبيرة على الارصفه وفي الشوارع ، وبين البيوت ، وانقاذنا من آثارها وسمومها المسرطنه وهديرها الذي دمّر آذاننا ..
كان الاحرى بهم منع البارات الغزيرة ودور القمار والدعارة بين البيوتات ..
كان حري بهم أن يلجموا كباح السكارى الغرباء المنتشرين بين العوائل وانقاذ اطفالنا من رعب اطلاقاتهم الناريه في الليالي بين حين وآخر ..
كان حري بهم فعل ذلك بدلا من أن يحرموا مسكين وكادح مثل حنا ماربين الذي لم يملك شيئا سوى صوته الذي جلب له زبائنا من طراز خاص ، وترك اثره في اجواء عنكاوا .. صوته المذاب في فنجان قهوه أو قدح من الشاي الذي منحه لنا في لقاء بعض الفتات عله يعينه في تحمل مشقّات الحياة لعائلته في زمن الازمة الاقتصاديه وانقطاع الرواتب ..
غريب أمركم يا ساده ترصدون ادق الدقائق وتصطادوها وبحزم لدى الغلابه والمساكين من العامه ، وتكون في الغالب مقرونه بالعقوبات والغرامات ، وتغضون الطرف عن المخالفات من العيار الثقيل من قبل الحيتان الكبيره!! أي عدالة وأي إنصاف هذا ؟
هي دعوه لإتاحة الفرصه لهذا الرجل من أجل إعادة إحياء المقهى المغلق ورد الاعتبار له ..


عنكاوا

73
المنبر الحر / وداعا سعدي المالح
« في: 08:52 30/05/2017  »
وداعا سعدي المالح
من ارشيفي (في ذكرى رحيله)
لطيف نعمان سياوش

قبل ثلاثة ايام عندما كنت أروم كتابة قصه قصيره أحترت في اختيار اي من المفردات العربيه الانسب للتعبير عن حالة معينة ..
أتصلت بصديقي الدكتور سعدي المالح مستأنسا برأيه حول الموضوع ..
أستغربت كثيرا لان اسلوبه كان جافا وبعيدا عن الدبلوماسيه المعهودة التي عوّدنا عليها صديقي ، للحد الذي شعرت بالندم لمكالمتي له ..
واليوم تلقيت خبر رحيله المفاجىء !!
وقتها تيقنت بأن أسلوب الرجل معي ما كان الا للوجع الذي في داخله والالم الذي كان ينذر بالموت !!!
بين مكالمتي ورحيله لم تفصل سوى ايام قليله .. واضح تماما انه كان يعاني من سكرات الموت ..
ثم انتابني شعور بالارتياح لاني افلحت ان اكلمه المكالمه الاخيره قبل ان يرحل ..
كما راودني شعور بالحماقة لاني تيقنت بأني كنت على وهم كبير ، لا بل كان حري بي أن أذهب اليه وأزوره وأتفقد حاله لان كلامه كان يدلل بأنه ليس على مايرام ..
في لقائنا الاخير أخبرتني عن العديد من المشاريع الادبيه التي كنت متحمسا لتحقيقها ، وبنامج زاخر للمديريه العامه للثقافه والفنون السريانيه ..
للاسف الشديد لم تر النور قبل أن ترحل وتحقق حلمك الجميل ..
تحيه حب وتقدير لك صديقي وأنت تغادرنا دون وداع ..
كم أنا نادم لاني لم أفلح خلال هذه الايام بالجلوس معك والتمتع بأحاديثك العذبه وآرائك النيرة .. آه لوكنت أعلم بأنك ستغادرنا كنت سأسابق الريح للتمتع بمجلسك ..
كنت دائما مفعما بالحيوية وممتلىء بالعطاء الذي لم يكن يعرف للسكون معنى ..
وداعا سعدي وعذرا لاني لم اكن معك في الايام الاخيره ..
سأبقى أشعر بالندم مادمت حيا ..
سأبقى أتذكرك وأتذكر مواقفك وكلماتك ..

عنكاوا

74
أدب / حفل زفاف مصلاويه مهجّره
« في: 09:31 28/05/2017  »
حفل زفاف مصلاويه مهجّره
لطيف نعمان سياوش

بالامس حضرت وعائلتي حفل زفاف فتاة مصلاويه مهجّره ..
عزفوا كل الاغاني الموصليه التراثيه الرائعه ..
أخيرا غنوا اغنية حبّوا الله ولا تقولوا ..
عندما وصلوا الى مقطع سعادي ما ماتت دلال ..
احداهن اطلقت زغروده طويله .
الكل بكى بمرارة ، وصاح يغني
الموصل ما ماتت دلال
الموصل ما ماتت أوي أوي دلال .

عنكاوا  1آب2017

75
دعوه للرابطه الكلدانيه بإعادة النظر في تسميتها

لطيف نعمان سياوش

شخصيا كنت ولا زلت احترم الرابطه الكلدانيه وأجندتها ، لكن عندما أقرّت (من وجهة نظرها) التسمية المسيحيه لمكوّن شعبنا تغيّر امامي كل شيء ، برغم اعتزازي  بمسيحيتي ..
ليت الاخوه في الرابطه يراجعوا حساباتهم ، ويغيّروا من وجهة نظرهم قبل ان يخسروا الكثير من مناصريهم ومؤيديهم..
ياجماعه سمّونا ماتشاؤون :- كلدان - سريان - اراميين - كلدو اشور - كلدان سريان آشوريين  .. الخ ..اي تسمية كانت ، فقط ابتعدوا عن التسمية الدينية التي من شأنها أن تؤجج حقد الاخرين علينا وتزيد حفيظتهم ، خصوصا ان البلاد العربيه والاسلاميه مشتعله بالمتطرفين الاسلاميين ممن عاثوا في الارض فسادا ، ووصلت شرورهم الى اقصى اقاصي الدنيا ، واعدادهم وشرورهم في تزايد مضطرد ..
لا تنسوا اننا نعيش في بلد غارق بالتخلف والتعصب ومليء بالحقد والكراهيه ..
عودوا الى مناهج التعليم في بلادنا والى خطب الجمع ومواعظ رجال الدين الاسلامي ولعل اخرها ما صرح به رجل الدين المتخلف الشيخ الشيعي علاء الموسوي علانية والذي دعا لمقاتلة المسحيين ، او دفعهم الجزيه .. وبرغم تدخل الاحزاب ورجال الدين ونبذ ما صرح به من قبل المسلمين انفسهم قبل المسيحيين ..
ماذا فعلوا به ؟.. هل اعفي من منصبه ؟.. هل احيل الى المحاكم ؟..
ان اخواننا من العرب (الشيعه والسنه) كفرّونا .
التركمان يسمونا (كاورلر) في كركوك اي الكفره باللغه التركمانيه  .
الاكراد ايضا في السليمانيه يسموننا (كاوران) تعني الكفّار باللغتين الكرديه والفارسيه..
كلهم كفّرونا دون ان يرف جفن للحكومتين في بغداد وأربيل .. ماذا ننتظر اكثر من ذلك ؟..
كلنا ندرك بأننا نعيش في بلد الفوضى واللاقانون ، لا توجد اية حماية للمواطن لا سيما المكونات الصغيره ..
بلد تنتعش فيه الميليشيات - تقتل - تخطف - تستبيح - تسيطر على بيوت عوائلنا التي دفعتها الظروف للهجره - آخرون يستحوذون على حقولنا وقرانا..الخ ..
كم من الشهداء قدمنا ؟.. وكم من الملايين دفعنا فدي (جمع فديه) للمجرمين من اجل اطلاق سراح الابرياء المختطفين من ابنائنا ؟. كم من الالاف من ابنائنا اصيبوا بجراح ؟.. كم من مئات الالاف من العوائل هجرت البلاد ؟.. ومثلها الكثير لا زالت تعاني التشرد والنزوح داخل وخارج الوطن ؟..
وتأتي تسميتكم في هذا الزمان والمكان وبهذه الصيغه ؟.. انا شخصيا لا اجد في ذلك اية حكمه ولا اي منطق سليم ..
ان كان من اراد بتسمية مكوننا ب (المسيحيه) مصانا في حياته  وبيته ، وفي مأمن من الاشرار اليوم ، وقد ضمن عائلته من أن يطالها ظلم المجرمين ، عليه ان يفكر الف مره بمئات الالوف من أبناء شعبنا  ممن لا حول ولا قوة لهم ولا اية حماية لحياتهم وممتلكاتهم ، وهم عرضه للقتل والسبي  والتهجير والنهب والسلب في اية لحظة ..   
لعل ما حدث ويحدث يوم امس وقبله مع اخوتنا الاقباط في مصر ، وقبلها ضحايا مانشستر وغيرهما الكثير ، ونحن لم ولن ننس ماحصل لأحبتنا في سهل نينوى ، وكنيسة سيدة النجاة ، وفي سميل وصوريا على ايدي المتطرفين الاوباش من الدواعش والقاعده وحتى من قبل الحكومة نفسها.. هذه الحوادث هي خير ادله..
إن كنتم تتناغمون مع التسمية المسيحية بهذا القدر لماذا سميتم الرابطه ب (الكلدانيه) ولم تسموها (الرابطه المسيحيه) ؟.. أي تناقض هذا ؟..
دعوه مخلصه لكم أعزائنا في الرابطه الكلدانيه بعدم اعادتنا الى الوراء مئات السنين ، بل الاحتكام لمنطق الحكمة والعقل في اجندتها ..
وهي ايضا دعوه مخلصه ان تتقبلوا رأيي بصدر رحب وروح رياضيه عاليه كما عهدتكم دائما ..


عنكاوا

76
أدب / الفيس بوك وحلمي المسرحي
« في: 07:06 26/05/2017  »
الفيس بوك وحلمي المسرحي
لطيف نعمان سياوش

بالامس فتحت الفيس بوك قفز أمامي سؤال يقول:-
ماذا تتمنى الآن ؟..
ضحكت مع نفسي وقلت له : -
ممكن هذه المرة أطلب أمنية شخصية ؟..
لم يجيبني الفيس اللعين ..
عندها قلت : - هل ممكن ان امنّي النفس واقف على خشبة احد المسارح أمثل بلدي في منافسات و (بطولات) المهرجانات العالمية للمسرح؟..
تمنيت لو أمثل احد اخطر أدوار مسرحيات شكسبير ، أو تشايكوف ..أو ..أو ..  أو أحد نصوص المسرح من الادب العالمي ..
قطعا ليست أمنية غريبة ، أو مضحكة ، أو غير مشروعة .. بالعكس تماما ..هي امنية متواضعة وربما يتمناها أي عاشق ومجنون مسرح ..
أشعر بطاقة رهيبة في جسدي ، وحسرة كبيرة في قلبي لأني حرمت من أن انال نصيبي وحقي المشروع في فرص الابداع ليس لسبب سوى لأني كنت دائما أرفض أن أتغزل بحزب السلطه في كافة الازمنة ، أو اتزلف  لمسؤول أو مدير أو رجل السلطه  لتحقيق  أمور شخصيه برغم قناعتي من اني قد لا أكون ملك نفسي  ، انما ملك الجمهور ..
نعم اتمنى أن ألعب احد الادوار الصعبة مع كبار الممثلين والممثلات ..
لم لا وأنا العاشق المحب ، والمخلص المتفهم لقدسية خشبة المسرح ..
لم لا وانا المحب لبلدي امنّي النفس أن امثله في عمل ابداعي مهم ....
الا يحق لي ذلك وأنا أبن الراحل بهنام ميخائيل ، وحفيد ستانسلافسكي ؟..
أتمنى ..وأتمنى .. ولكن ..
شكرا للفيس لأنه جعلني أعيش لدقائق أحلاما وردية ..

عنكاوا

77
من ولماذا سمّونا قلعه كاور ؟..
لطيف نعمان سياوش

(قلعه كاور) كلمه تركيه مركبه وتعني كفّار القلعه .. و(كاور) التركمانيه قريبه لفضا من (كافر) ، وقد تكون مشتّقه من اللغه العربيه ..
لكن الاديب والمترجم الكردي المعروف جلال زنكبادي  يقول : -  ان اصل كلمة (كاور) هي فارسيه وكرديه ..
وهناك تفسير آخر لكلمة (كا ور) المركبه والتي تعني باللغه التركمانيه (تعال اضرب). والقصد منها تعال اضرب المسيحيين !! حيث ان كلماة (كا) لوحدها تعني تعال  ، وهي مختصر لكلمة (كال) ..، أما (ور) تعني اضرب ..
عموما خرجت هذه الكلمه منذ مئات السنين من رحم قلعة كركوك الاثرية القديمة وأطلقت على المسيحيين من سكنتها ، ثم انتشرت في جميع الاماكن المحيطة بكركوك وغيرها .. ومن كثرة تداول هذه المفرده بين الناس ، صار حتى  بعض المسيحيين أنفسهم يرددونها  لحد اليوم .. فمثلا عندما يصادفوا عائلة مسيحيه لاتتحدث السورث داخل البيت وبين افراد العائله انفسهم ، انما يتحدثون باللغه التركمانيه .. يقولون عنهم لأنهم (قلعه كاور)! ..
أي أن استخدام الكلمه صار ببغائيا ، أو ميكانيكيا ، لايقصد فيه الاساءة للمسيحين ، بقدر ما أنهم توارثوا هذه الكلمه من أزمنة غابرة ويستخدموها لأغراض التشخيص  ليس الا ..
لابد من الاقرار ان هذا النعت الذي حمله لنا التركمان منذ مئات السنين يدعو الى الازعاج لما يحمله من غيض وحقد قديم تجاه ابناء شعبنا المسالم ..
في قلب مدينة كركوك توجد منطقه قبل ان تتحول الى سكنيه كانت مزرعه للمسيحيين ، وسموها (كاور باغي) أي (بستان الكفره) ، ولازالت التسميه قائمه لحد الساعه لهذه المنطقه ..
لكن  لابد من الاقرار برغم تلك التسمية المستهجنه  توجد أقدم كنيسه (أم الاحزان) في قلعة كركوك ، ويسموها ايضا الكنيسه الحمراء ، بالاضافه الى كنائس اخرى عديده في كركوك ، ويمارس المسيحيون طقوس العبادة فيها بحرية تامة ودون اية مضايقة من أحد ..
اضافة الى ذلك فأن هذه المفرده تستخدم كثيرا في محافظة السليمانيه أيضا بحق المسيحيين ..
أما لماذا اتذكر هذه التسمية في هذا الوقت بالذات ؟.. ذلك لأننا شاهدنا  منذ ثلاثة ايام خلت الفيديو النشاز الذي ملأ صفحات التواصل الاجتماعي  لما يسمى بالشيخ علاء الموسوي  رئيس الوقف الشيعي الذي كفّر المسيحيين والصابئة واليزيد ويدعوا لقتالهم ، او اسلمتهم ، أو يدفعوا الجزيه !!وبرغم حصر هذا الشخص في زاوية ضيقة ملؤها النقد والذم  والازدراء من قبل الاخوه المسلمين قبل المسيحيين  ، الا انه  صار يبرر تصريحاته الناريه تارة بأن كلامه تم اجراء المونتاج عليه بحذف بعض الكلمات منه والابقاء على غيرها لأظهاره بهذه الصيغه ، وتارة اخرى يدعي بأن هذا كان درسا أو محاضرة في الفقه ..
عموما ابى أن يقدم  ولو كلمة أعتذار واحده ، أو يتراجع عما تفوّه به ، وإن دل هذا على شيء فهو يدلل دون أدنى شك على تزمته وأصراره على فكره المتخلف  وحقده ضد كل المكوّنات غير المسلمه مع سبق الاصرار ، مستغلا بذلك ضعف الدوله ، وضعف القضاء ، ومطمئنا بعدم وجود من يلاحقه أو يسائله في دولة امتلأت  بأنتهاكات حقوق الانسان حتى اذنيها..
وقد سبق علاء الموسوي الدواعش الذين تبنّوا نفس النهج ، لا بل طبقووه في المناطق  والمدن التي أحتلوها ..
أي قدر أحمق هذا ؟ العالم يعيش القرن الحادي والعشرين في قمة التحضر ، والتكنولوجيا ، وثورة المعلومات ، وهؤلاء الاوباش  المتخلفين  يريدوا أعادتنا مئات السنين الى الوراء بأفكارهم النشاز ورؤوسهم الممتلئة بالحقد والضغينه تجاه كل انسان غير مسلم .. لابل صار المسلم يكفّر  اخيه المسلم لأنه يخالفه  في المذهب !.. فما بالكم مع غير المسلم ..
علينا أن ننظر لهذا الكلام بجديه واهتمام ، وان لانجعل مردوده يكون مر الكرام ذلك لأن من ابسط نتائجه وآثاره ستجعل مسوّغا مهمّا لتفكير ابنائنا وبناتنا بالهجرة خارج الوطن . فهو اي هذا الكلام يهدد كياننا ووجودنا في الوطن ويقلق مضاجعنا ..
إضافة الى ذلك فهو يهدد النسيج العراقي المهم والمكوّن من اروع واجمل كيانات من جميع الاديان والمذاهب والملل  التي عاشت بأمان واخوّة فيما بينها على مر العصور..
هل هذا هو العراق الجديد ؟!.. يامن شوّهتم اسمه ، ولوثّتم تاريخه ، ونهبتم خيراته ، وافرغتم خزانته ..
إذن هي دعوه لبرلمانيينا ، وأحزابنا ، وسياسيينا ، ورجال الدين ، وكل العقلاء بأن يتركوا كل خلافاتهم جانبا ، ويتبنّوا قرارا موّحدا يطالبون فيه إحالة علاء الموسوي ، وأمثاله كل من يدعو الى التفرقة والحقد والضغينه من رجال الدين المتشددين الى القضاء قبل أن ينتشر سرطانهم في المدارس الدينية ، أو المناهج المدرسيه ..

عنكاوا

78
                         (لو لا بواسيري  لكان تحت التراب مصيري) - طرفه حقيقيه من زمن الحرب 
لطيف نعمان سياوش


في حرب القادسيه لما اشتعلت الجبهه التي كان الجندي المكلف اشور دنخا بنيامين يقاتل فيها ..
تحديدا في قاطع عمليات بدره وجصان ابان اواسط الثمانينات ..
 بادر آشور على الفور بتسجيل عياده ، وظل يتلوى مدعيا ان بواسيره هاجت عليه ، وماعاد يستطيع الحركه ..
على مايبدو انه كان قد بيّت  بواسيره ليوم ساخن كهذا ، ولم يبادر لعلاج نفسه برغم اوجاعه المبرحة ..
على صوت المدافع المدوّيه  ، ورائحة البارود حصل هذا في  صباح يوم ربيعي ملتهب ..
تم نقله الى وحدة الميدان الطبيه ..
بعد اجراء الفحوصات الاوليه عليه .. قرر الطبيب  احالته الى مستشفى الرشيد العسكري ..
تم فحصه مرة اخرى وقرر الطبيب  ادخاله صالة العمليات واجراء العمليه الجراحيه له ..
ثم تخديره واجراء عملية البواسير ..
لما اراد العقيد الطبيب الجراح الكتابه على طبلة المريض .. قرأ اسمه :-
الجندي المكلف اشور دنخا بنيامين ..
ضحك وقال :-
هذا من قوم عيسى اكيد ممطهر ..خلي اطهره ماطول بعده متخدر !!
فقلبه واجرى عملية الختان لأحليله ..
لم يمض كثيرا من الوقت افاق اشور من تأثير المخدر بدأ يشعر بالالم من الخلف والامام ..
 وبينما هو في غمرة تأثير المخدر ، وهو يشعر بحالة بين الوعي واللاوعي . كشف اللعبه ، فصار يكيل السباب والشتائم بصوت عال لمستشفى الرشيد العسكري ، وجميع الاطباء والضباط العاملين فيها ،  والقادسيه المشؤومه ، ولم يسلم من لسانه احد ، بل امتدت  شتائمه لتطال الخميني  ، والفرس المجوس ، والنظام الايراني ايضا ..
لكن لا أحد يدري كيف سلم صدام حسين ، وحزب البعث من  سطوة لسانه في تلك اللحظة الحرجة . ولو كان قد فعلها لأصبح في خبر كان من ساعتها ..
بأختصار شديد كان آشور قد تحول الى بركان مليء بالسباب والشتائم التي لم يسلم منها احد ..
لكنه سلم من نيران الجبهه المشتعله التي كانت وحدته قد شاركت بها ، وقدمت تضحيات جسام خلالها  . راح ضحيتها أعداد كبيرة من رفاقه بين شهداء وجرحى ..
حيث حظي بأجازة مرضيه لمدة 20 يوما كانت كفيله بأنقاذ  حياته وهو يردد :-
(لو لا بواسيري لكان تحت التراب مصيري)..

عنكاوا

79
قطعوا لسانه لأنه قال نحب السلام !!
لطيف نعمان سياوش

في رحلة ملؤها الوجع ، وفي طريق شائك حلق خالد أحمد مصطفى في سماء عنكاوا بجناحين ، أحدهما النص المسرحي الذي أعده وأخرجه للأب الراحل العلامه د. يوسف حبي ، وآخر لفريق العمل المكوّن من أربع ممثلات وثلاث ممثلين ..
فرقة مسرحية قدمت من بغداد تحمل على رأسها حب العراق وجرح الوطن ، وحقائبها تحتوي على أوراق وأفكار لتخوض (رحلة في الاعماق)..
أعماق النفس البشريه منذ أعياد ديموزي وعشتار من زمن سومر وبابل وآشور ولغاية الساعه ..
رحلة في سماء وادي الرافدين ، ومن رحم تاريخها الخصب والى يومنا هذا الحافل بكل انواع الوجع الممرغ بالدم ورائحة البارود ..
                                              ×           *          *          *
تتنافس مشاهد العرض المسرحي مرارتها ، لكن بعضها لم يكن يخلو من المفارقه التي جعلتنا نضحك من شر البلية فعلا على ذلك البرلماني التافه الذي يخطب وهو يعجز أن يلفظ كلمات (العولمه - التقشف - الطحين) وغيرها ، وفي الطرف الاخر البرلماني الذي لايستطيع نطق كلمة (الشفافيه) .. وهذه اشارة واضحه لوجود نماذج عديده في البرلمان العراقي التي لايعوّل عليها ، وتحوم حولها الشبهات ..
                                               *          *          *          *
أما ابراهيم الحي الميت الذي يأس من الحياة الدنيا لما آل اليه وضعه وهو يقول :-
لم أعد أطيق مايحدث في هذا العالم ..
ثم ينقلنا المعد المخرج بطل العرض المسرحي خالد احمد مصطفى في ليلة العيد الى الكراده في بغداد ، وهو يحتضن ابنه فادي ذي العشر سنوات بفرح كبير .. فأذا به يفقده على حين غره كالحلم اثر تفجير قوي ..
يبحث عنه بين الناس والماره المرتبكين دون جدوى .. يصرخ بأعلى صوته ، ويملأ الدنيا بكاءا وتساؤلات غزيرة :-
أين أنت ياولدي ؟..أين أنت يافادي ؟.. من منكم رأى فادي ؟.. من منكم شاهده ؟..
لم يفوّت المخرج المعد الممثل فرصة الا وأصطادها وفاز بها وامسك بتلابيبها .. هاهو الآن يتخيّل بأنه  يلاعب فادي في البيت بعد أن أضاعه ، ثم يعتلي فادي تارة ظهر ابيه ، واخرى رقبته ، وثالثه يحتضنه .. حالة تراجيديه فعلا تجسد هستيريا الاب الذي يفقد فلذة كبده ..
                                                *          *          *          *
لم ينس المعد أن يعرّج على ماتعرض له المكوّن المسيحي وغيره من ظلم التهجير القسري ، والنزوح الاجباري ، عندما يلتقي ابراهيم بتلك السيده المهّجره من نينوى التي تخبره :-
السيده  : صدر مرسوم بألغاء مدينتنا من خارطة الكون !!
ابراهيم :مرسوم يمحوا المدينة .. يمحوا التاريخ .. لماذا ؟..
السيده  : لأن الحب قد مات فيها ..
ابراهيم : عن أية مدينة تتحدثين ؟
السيده  : عن موطن أجدادي .. لقد اقتّصوا جذورك ، وماعاد لك قلب ايها الانسان !..وأنت ياسومر يا أعظم بلد مامعنى أن أكون حيا ؟.. وما نفع الوجود ؟..
الجميع  : آه يانينوى الحزينة ..
ويختتم ابراهيم المشهد وهو يندب حظه لأنه خسر عياله ، وماله ، وبيته ، ومدينته ، وكتبوا على باب وحائط بيته (ن) ..
                                                *          *          *          *
ثم يحلّق بنا المخرج الى فانتازيا اخرى ، الى الاهوار ، ودجلة ، والفرات ، وبين النجوم والاقمار والشموس ، وأطياب أشجار النخيل وثمارها في بلاد سومر واور ..
                                                *          *          *          *
لعل أكثر المشاهد إثارة وألما ذلك الذي يصطحب رجلا صاحبه الذي ماعاد يطيق الكلام ، وعندما يصادفه ابراهيم يسأله :-
ابراهيم: ماخطب صاحبك ؟..
الرجل  : لقد قطعوا لسانه !
ابراهيم: قطعوا لسانه ؟.. لماذا ؟..
الرجل  : لأنه قال نحن نحب السلام !!
هذا المشهد كان كافيا ليوضح مقدار الظلم الذي تعرض له ابناء شعبنا وبعض المكونات الاخرى ..
                                                *          *          *          *
انطلق المعد الفنان الدكتور خالد أحمد مصطفى من نظرية موت أو غياب المؤلف (في الادب) في تعامله مع النص الذي شاهدناه اليوم 29/4/2017، وتمكن بذلك من توظيف العامل الزمكاني بنجاح ، وأفلح في عصرنة الحدث ، وربط التاريخ بالحاضر ، لاسيما عندما أدار وجهه الى تفجير الكراده ، والتهجير القسري لأبنا نينوى ، وهمجية الدواعش ووحشيتهم في التعامل مع الانسان ..كيف لا وان المعد له باع وارث جيد في المجال الثقافي والفني  يؤهله بأن يخوض غمار هكذا تجربه بنجاح مضطرد ..
                                                *          *          *          *
ليت المخرج أسند دور البطوله (شخصية ابراهيم) لممثل آخر بدلا من أن يؤدي الدور بنفسه ليتسنى له التركيز بشكل أفضل على أداء الممثلين والممثلات ..
قد يكون انصراف المخرج لتمثيل دور البطوله قد فوّت عليه اصطياد العديد من الهفوات عند الممثلين والممثلات ...
                                                *          *          *          *
برغم النجاح الكبير الذي حققه العرض المسرحي لكن للاسف الشديد فأن الجمهور كان يجب أن يكون أكبر بكثير .. لقد كان عرضا مسرحيا وليس أوبريت كما أصرّ البعض على وصفه كذلك .. لو قورن يوم العرض  بيوم الافتتاح الذي كانت القاعه فيه مكتظه بالمشاهدين عن آخرها ، وكان حرّي بالاخوه منسقي فقرات مؤتمر كلية بابل للاهوت والفلسفه في يوبيلها الفضي أن يضعوا فقرة العرض المسرحي في مقدمة برنامجهم بدلا من جعلها مسك الختام ..
اضافة لماورد فأن الدعايه لهذا العرض لم تكن بالمستوى المطلوب حيث غاب مثقفوا عنكاوا والمثقفين المهّجرين وهم كثر لعدم معرفتهم بمكان وزمان العرض ..
قبل أن أختم لابد من ذكر أن هذه الفرقه المسرحيه جاءت من بغداد ، وقدمت عرضها مجانا ، وكانت الدعوه عامه للجميع ..
لقد اعجبت كثيرا وتشرفت في تعرفي على فريق العمل لاسيما الفنان الرائع الدكتور خالد احمد مصطفى لما يحمل من تواضع ،وبساطه ، ودماثة خلق ..
انتهى العرض ولكن ستبقى صوره تتراقص امام الاعين ، وحواراته ترن في الآذان ..
نعم سيظل صدى الكلمات التاليه :- (إننا نقرأ التاريخ ، وهم يستقرؤون التاريخ) وغيرها الكثير يرّن في اذهاننا ..
كلت سواعدنا من التصفيق الحاد الذي جاء اعجابا بما شاهدناه وتمتعنا به خلال ساعة كاملة من الوقت دون ان نشعر بلحظة من الملل ..
تحية لكم لقد امتعتمونا ..رافقتكم السلامه ..

80
التياري البيلاتي بين محطات المرارة والقسوة

لطيف نعمان سياوش


تمهيد

عرفت وردا البيلاتي كاتب  (محطات  في حياتي) مذ كنا صغارا  في ستينات  القرن الماضي في كركوك ..
ذلك الفتى الاشوري الوسيم المنحدر من الفخذ (التياري) البيلاتي ..
عُرف التياريين الذين عاشوا ولا زالوا في جبال كردستان العراق منذ عشرينات القرن الماضي .. نازحين من منطقة هكاري التركيه على خلفية المذابح التي طالتهم في سنة 1909 من قبل الجندرمه العثمانيين ..
المتتبع لتاريخ وطبيعة التياريين الاشوريين يعرف جيدا بأنهم ابناء الجبال الاصلاء .. استمدوا قوتهم وشهامتهم وشجاعتهم من قسوة الجبال وصلابتها، وأشجار البلوط والجوز ، وبرد وقساوة الطبيعه وجغرافيتها الوعرة ..
لقد كانت قيادة تياري السفلى برعاية عائلة (مالك برخو) من قبيلة البيلاتي ..
من أحفاد هذه العائله السيد (مالك شمس الدين) الذي يشغل حاليا منصب رئيس المجلس الكلداني السرياني الاشوري ..
                                               ×          ×          ×          ×
وردا البيلاتي هو أقرب الى الشيوعيه والماركسيه منه الى أن يكون اديبا أو كاتبا .. لا بل انه الشيوعي الحقيقي المتعلق بمبادىء الحزب ، والمعجون بنضاله وتحديه للحكم الفاشي ..
لقد فاز وردا بكتاب (محطات في حياتي) من الحجم الكبير ب 300 صفحه .. أفلح خلاله أن ينقلنا من محطه الى اخرى بعفوية وصدق عاليين ..
مثلما نتمتع بنكهة القهوة برغم مرارتها ، ونصر على احتسائها لمرات اخرى ، هكذا هو الحال تماما مع من يطالع مذكرات المناضل الشيوعي ، الاشوري ، التياري ، البيلاتي وردا ، فبرغم مرارتها التي ترتقي احيانا الى حالة التراجيديا يشعر القارىء بمتعة متابعتها والوقوف على حقائق احداثها بشغف ..
ان أرشفة الظلم الذي طال الاشوريين والارمن على أيادي الجندرمه العثمانيين يعد أمانه في رقاب حملة الاقلام والمناضلين .. وهذا ما فعله الكاتب الذي  اوفى خلال عمله هذا لوصية والده عندما كان يؤكد دائما عليها وهو يردد :-
(يراودني القلق والخوف من أن تحجب الحقائق يوما عن أبنائنا وأحفادنا) ..
في الصفحات الاولى لإهداء الكتاب يطربنا وردا في كلماته التي يهديه (الكتاب) لعائلته وأقربائه وهو يقول :-
(أرجو أن تقبلوا اعتذاري لما تعرضتم له من مشاكل ومضايقات في حياتكم من قبل النظام الدكتاتوري الفاشي الارعن بسببي، ومن خلال صمودكم، وعدم الانجرار والخنوع أمام مغريات النظام ، رغم استدعائكم لمرات عديدة الى جهاز الامن الارهابي السيء الصيت ) .....الخ
                                                    ×          ×          ×          ×
طفوله قاسية
مشاهد (محطات في حياتي) تبدأ  بالطفوله القاسيه المعذبه المفعمة بالشقاء :-
(كنت واقفا أمام باب الصف .. مر المعلم التركماني من أمامي .. أديت التحية له ، ربما لأتجنب بطشه ، لكن يبدو أن تحيتي استفزته ، فهاج وأخذ يضربني بقسوة على جميع انحاء جسمي بالخيزرانه ، وجاءت احدى الضربات في عيني كادت تفقأها !!) ..
لعل هذه اللقطه أعادت الى ذاكرة الطفل حكايات والده التي كان يقصها له باستمرار وهو صغير فيما تعرض له اجداده من ظلم وحيف على أيدي الجندرمه العثمانيين ، ولم تبارح ذهنه ، لا بل صارت فيما بعد جزءا مهما من مدونته في فصول مذكراته ..
                                            ×          ×          ×          ×


دوائر الامن

كان يعرف ذلك الشاب الاشوري المتدفق حيوية وعنفوانا منذ الوهلة الاولى من ولوجه عالم السياسه من أخطر ابوابها ستكون حياته حافلة بالمشاكسه والمغامره ، ومعجونه بالعذابات والالم ..
انه اللعب بالنار تماما .. لم يكن وردا غافلا عما سيؤول اليه مصيره ، ومصير عائلته في قادم الايام للحد الذي قد يخسر فيها حياته .. لكنه اختار الطريق برغم كل شيء ..
في واحدة من سلسلة الاستجوابات لدائرة أمن كركوك أصر ضابط الامن أن يلاحق ذلك الشاب ويعاقبه ويسيء اليه ..
ولم يكن يدرك ان هذا المتهم الماثل امامه قد اختار الطريق ، ورسم خارطة حياته في معترك يعد الاخطر من نوعه في مقارعة البعث  :-
(قال لي الضابط الحقوقي حميد القيسي في دائرة أمن كركوك {ابن القحبه انت شيوعي} .. وتلقيت ضربه على رأسي ، تلتها أخرى على كتفي ، وظهري .. سقطت على الارض .. كان يصرخ بوجهي {من انت كي تتحدانا؟..لست غير مسيحي قذر .. اعترف من هم جماعتك ؟.. وما اسم قوادك ؟} .. ثم التقط منفضة السكائر الحديدية من على مكتبه وقذفني بها وكسّر سني ، وامتلأ فمي بالدم!!) ..
مرة أخرى يتذكر وردا الشاب حكايات جده وما تعرض له الاشوريون والارمن على ايدي العثمانيين ، لا سيما عندما قال الضابط (أنت لست غير مسيحي قذر) ..
انه ضابط الامن الذي تقمص دور الجندرمه واباح لنفسه ان يمارس كل الموبقات ، كما تقمص قبله ذلك المعلم الذي اوغل في قسوته مع طفل صغير ..
                                       ×          ×          ×          ×


مشاهد متنوعه

ينقلنا وردا البيلاتي من وجع الى اخر .. من عالم الطفوله والمدرسه الى رهبة دهاليز دوائر الامن مرورا بصالون الحلاقه وهو يتكفل بأعالة عائلته مبكرا .. لكن ظل ملاحقا من قبل رجالات الامن التي لم تفلح في انتزاع اية معلومةٍ منه للايقاع به ، فقامت بأغلاق محله ومحاربته في رزقه ورزق عائلته .. ثم في قادم الايام الانتقال الى الجبال التي كانت مدرسة رائعه في تعلم دروس القسوة والشقاء ببردها وثلوجها ، وغابات اشجار البلوط .. تعرض خلال تلكم السنين الى الجوع والحرمان، والنوم في العراء .. لا بل كاد الموت الحقيقي ان يطاله لأكثر ذي مره ..
ولم ينته الكاتب في مسك ختام فصول كتابه باللجوء الى بلاد الاغتراب وفي جعبته المزيد لطالما هو حي يرزق ولم ينضب بعد ..
                                            ×          ×          ×          ×


لقطه من رحم الجبال
   
برغم اجواء الجبال وقسوتها ، واجواء الحرمان ، وانعدام الحد الادنى من وسائل العيش الكريم فإن ذلك لم يمنع وردا الحالم بالعشق والمتلهف لحياة العائله ، والمتشوق لطبخة من يد امه ..
اليوم تحديدا مزّقه الحنين الى أعز الناس وأقربهم الى قلبه، فكتب بعد طول غياب : -
(لقد مرّ على رحيلي أكثر من عام ، ترى هل تعلم الحبيبه مقدار وحشتي لها ؟.. نهاراتي حرمان ، ولياليّ اشتياق .. هل تعلم في اية بقعة من وادي الرافدين انا ؟.. لقد اصبحت انسانا بلا عنوان .. لا سكن ولا دار ، ولا محلةً .. عنواني الجبال والوديان التي يستحيل وصول ساعي البريد اليها .. أفترش ورفاقي الارض ، نعيش على ما يتيسر من ثمار الاشجار ، نأكل من الطبيعه ، نشرب مياه العيون) .. الخ ..
                                              ×          ×          ×          ×


الحبيبه فيوليت

لم تكن تضحيات فيوليت حبيبة ذلك المغوار أقل منه .. فمجرد الوقوع في غرام الفتى الشيوعي يعد مغامرة لا تحمد عقباها في زمن البعث  .. أما القبول به شريكا للحياة فإن ذلك يعد أعلى درجات المخاطرة بالحياة مع سبق الاصرار ..
شاطرت فيوليت الشابه ذلك التياري الصلب في بانوراما حياته الحافلة بالمغامرة والموغلة بالمخاطر والمحن ، ووقفت جنبا الى جنب معه وهي المتيقنه تماما بأن حياته ليست في مأمن أبدا ، وأن الطريق غير معبد لتصبح فيما بعد رفيقة دربه وبيشمركه حقيقيه ، تتحمل قساوة الجبل ووعورة الطريق وتتحدى سيطرات الجيش والجحوش وتعتلي صهوة الفرس كما الرجال .. مستلهمة الدروس والعبر من  حبيبها وحماتها ام وردا .. حيث خاضت غمار تلكم الاجواء ببردها وثلوجها ، وخيمتها المتهرأة وأطيانها بين الجبال والوديان ، وبين العقارب والحيايا ، لتصبح فيما بعد شريكة عمره ، وأما لأطفاله ..
انها حالة فريدة من نوعها واصرار نادر من نوعه كالذي تسلحت به فيوليت المتحديه .. تحد يفوق الكثير من الرجال ..
بتضحيتها هذه وعنفوانها النادر تستحق فعلا أن نضعها في مصاف الرجال الرجال ..
                                                ×          ×          ×          ×


الطفله ميسون

لعل أكثر اللقطات ايلاما تلك التي يلتقي الاب بابنته الطفله ميسون مع امها بعد غياب زاد عن خمس سنوات ، عندما غامرت الام بمرافقتها في رحلة غير محمودة العواقب ، ملبدة بمياه الامطار والثلوج  والاوحال .. رحلة قاسية تشبه الى حد كبير بصراع القط والفأر بين  ميسون وامها وجدتها  من جهه وسيطرات الجيش والجحوش  الغزيرة من جهة اخرى ..
يا سلام .. ميسون كبرت وصارت تتكلم بطلاقه ..
يقول الاب :-
(اقتربتُ من ميسون ، واذا بها تبتعد عني لتختفي خلف امها ، وهي تتسائل :-
من هذا ؟!
حاولت ضمها الى صدري ، لكنها كانت ترفض وهي تقول :-
هذا ليس بابا ، فهو لا يشبه الصوره !)
هذا المشهد يقترب كثيرا مع ما حدث للعديد من اسرى الحرب العراقيه الايرانيه ، عندما عاد الاباء بعد عشر سنوات اواكثر من الاسر الى عوائلهم ، فإذا بالاطفال الذين شبّوا يشعرون بأن شخصا غريبا يريد أن يتطفل ويدخل بينهم ليصبح عضوا مهما في العائله!!..
وعوده الى ميسون وامها ، بعد لم شمل العائله لفترة عشرة ايام مرت  كالحلم ..اضطرت الطفله وامها لتوديع الاب الى بلغاريا ..
من هناك كتبت ام ميسون لزوجها والالم يمزقها : -
(زوجي الحبيب بعد ان افترقنا ، تساءلت ميسون :-
لماذا ترّجل بابا ؟..
قلت لها : يجب أن يعود ..
ثم سألت : ألا يأتي معنا ؟..
قلت لها : كلا ..
حزنت وقالت باللغه البلغاريه {للاسف .. لماذا لم يبق معنا؟} ..
ثم لم اتمالك نفسي فبكيت .. وكانت ميسون تهدّأني ، وتطالبني بعدم البكاء) ..
                                                    ×          ×          ×          ×
عندما ختمت قرائة تلكم المحطات الموغلة بالوجع لم يتسن لي الا ان اتسائل :-
ماذا بعد ؟..

عنكاوا 12/4/2017

81


لمناسبة اليوم العالمي للمسرح 27 آذار من كل عام


لطيف نعمان سياوش

في هذه الايام تحل ذكرى عزيزة علينا نحن المسرحيين..(اليوم العالمي للمسرح)..وأجدها مناسبة رائعة لازف الى أحبتي ، وأصدقائي المسرحيين في البلاد والبعاد أجمل الاماني والتحايا داعيا للجميع دوام الابداع والتألق..
في هذه الايام تحديدا أتذكر كيف دفنت طاقاتنا وهي في أوجها يوم كنا شبابا نتدفق حيوية ..
على الصعيد الشخصي وقتها لم أتردد لحظة في تمثيل أصعب الادوار وأكثرها تعقيدا ..
لكني حوربت وهمشت لانني لم أكن أنتم لصفوف الحزب الحاكم ، ولم أمنح حتى ولو هامش من الفرص لاظهار أمكاناتي الفنية..
فقد كان النظام يفرض وصاياه لمن أراد أن يقف على خشبة المسرح ويترجم ابداعه بأن ينتمي للحزب الحاكم اولا  والا فلا !!
أما الاذاعة ، والتلفزيون ، والفرقه القوميه للتمثيل ، فقد كانت خطوط حمراء للمستقلين  خصوصا في بغداد ، وهيهات لو وطأت اقدامنا عتباتها .. لقد كانوا ينظرون لكل مستقل شخص معاد للحكومة والحزب ..
اقول هذا وانا اعيد الى ذاكرتي مقولة احد السياسين  المعارضين والمشاكسين عندما قال:-
(على الانسان في البلاد العربيه لو أراد العيش أن يحمل طبلا ومزمارا) !..
اليوم بعد أن داهمنا العمر ، ووصل قطاره خريفه ، لاأملك الا أن أدعو الشباب المسرحي الذي يحمل الراية بأن يتحدى الصعاب والعقبات التي أخذت منحى آخر قد يلتقي مع مافعله النظام السابق  مع الفارق ، الا وهو نظرة السياسيين المتخفين تحت عبائة الدين بالدونية الى الفن والفنانين ..(ويقينا تلك هي وصية وأجندة أسيادهم في دول الجوار  التي ارتموا في احضانها صاغرين لأجنداتهم)!!
عليكم أيها الاحبة أن لاتستسلموا لهذه الاجندة الدخيلة على ثقافتنا ..
أعملوا مابأستطاعتكم لمقاومتها وتجاوزها من أجل مسرح عراقي واعد ، ومن أجل سمعته وتاريخه..
تحية حب وتقدير لكل مسرحيينا في يومهم المبارك ..

/عنكاوا

82
التظاهر ضد المفوضيه العليا للانتخابات
لطيف نعمان سياوش

اقولها بأختصار شديد :- ليس عراقيا ، وليس شريفا من يستخدم القوه أو ألاهانه ضد اي متظاهر أعزل ينادي بحقوقه المشروعة ..
من هذه العباره انطلق واتسائل : - ترى لماذا تصر الحكومة العراقية وأحزابها على ابقاء المفوضيه العليا للانتخابات لطالما هناك اكثر من مليون عراقي يعترض عليها ، وهو يتظاهر ويعرض حياته لخطر الموت الحقيقي ؟!
وبرأي أعتقد هذا السبب هو كاف لنكيل الاتهام للحكومة العراقية بأنها تصر على تزوير انتخاباتها ..
سبعة شهداء وأكثر من 320 جريح يكونوا قرابين بسبب أصرار الحكومة وتعنتها على ابقاء المفوضيه المتهمة بالتزوير والفساد دون أن يرف لها جفن لما حصل ، لابل حتى لو كانت الاعداد اضعاف ذلك بمئات المرات فالامر عندها سيان..
من ناحية اخرى برغم اني مع التظاهر السلمي والحضاري ، لكني لاأؤيد ، ولا ابارك ان يأتي ذلك استجابة لنداء من رجل دين .. ذلك لقناعتي المطلقه ان  رجال الدين ، والاحزاب الدينية هم الذين دمروا العراق وعاثوا في الارض فسادا .. وسياستهم هي التي جلبت لنا الدواعش ، وجعلت العراق قشه في مهب الريح تتطاول عليها حتى الكويت هذه الدويلة الصغيرة .. وتم استباحة ارض الوطن وحدوده ومياهه واجوائه وكرامته..
عيب وعار علينا أن يقودنا رجل دين ، أو حزب ديني في زمن العولمة وفي القرن الحادي والعشرين ..
أشك أن تكون مخابرات الحكومة العراقية هي التي زجت بعناصرها بين المتظاهرين وزودتهم بالمدي ، والمسدسات  لتتخذ من ذلك ذريعة لأستخدام القوة وتعممها ضد جميع المتظاهرين دون تفريق أو تمييز ..
قد تكون الاحزاب الكبيرة لاسيما الدينية منها تشرّع لنفسها تزوير الانتخابات من منطلق أن هذا التزوير موجود حتى في الدول المتقدمة !!
أقول هذا وانا اتسائل لو كانت هذه الاحزاب روّجت للطائفية ، وغرقت في الفساد ، ونهبت العراق ، وأفرغت ميزانيته ، وأوغلت في العماله للاجنبي ، هل تتردد في تزوير الانتخابات ، والاصرار على ابقاء المفوضية العليا حتى لو كلف ذلك دماء غزيره وشهداء كثر ؟..
على الحكومه ان تجنح لمنطق العقل والتروي والحكمه ذلك خير لها من التعنت والاصرار على اخطائها ، لاسيما في هذه المرحلة الخطيرة والحساسة التي يعاني منها العراق سواء في محاربة الدواعش الظاهر للعيان ، أو الدواعش المخفين في صفوف الحكومة نفسها ، فضلا عما يعاني منه البلد من افلاس في الخزينة ، وتفشي الفساد ،  والطائفية المقيتة ..
ولو كان هناك حد ادنى من الحرص والوطنيه لدى الحكومه عليها ان تعمل بجد لأبعاد التهمة عنها بأنها افشل حكومه في العالم وبرلمانها افشل برلمان في العالم ..
الى الجحيم بكل حكومه فاشلة ، ومستبدة ، وفاسدة ..

11/2/2017


83
أدب / أنا وألاجنبي
« في: 05:55 04/02/2017  »
   


  أنا وألاجنبي

                   
  لطيف نعمان سياوش
(من دفاتر مذكراتي)

بداية التسعينيات تعرفت  في عنكاوا عن طريق الصدفه على أحد الاجانب العاملين في الامم المتحده وهو من ايطاليا ، مع اني لم أكن أحبذ ذلك لقناعتي أن حالة البيروقراطيه السائدة في أروقة الامم المتحده ومنظماتها ومنتسبيها قد فاقت كل شيء للحد الذي قد يكون  بعضهم ينظرون الينا بأننا لازلنا متخلفين عن العالم المتمدن ، أو على الاقل هكذا كنت اخالهم في دواخلي ..
مع مرور الايام تعمقت صداقتنا ..
عندما علم هذا المستر بأني مسرحي ، أستغرب كثيرا وسألني هل يوجد عندكم مسرح ؟!!
حاولت أن أخفي أمتعاضي عن تساؤله الغريب هذا ، فقلت له بأبتسامة وعتاب هل تستكثر علينا النشاط المسرحي والمسارح؟!!
أعتذر على الفور ، وطالبني أن نشاهد معا عرض مسرحي إن أمكن ذلك ..
وجدت من المناسب أن أذكر له معرفتي بالمشاهير من كتاب الادب والمسرح الايطالي .. فذكرت له بعضا منهم مثل :-
المسرحي والاديب داريو فور ، والكاتب المسرحي لويجي بيراندلو مؤلف أروع مسرحيه من الادب العالمي (ست شخصيات تبحث عن مؤلف) ، والملقب ب (ساحر صقليه)، وأبو المسرح الايطالي كارلو جولدوني وغيرهم ..
اعلن الرجل عن سروره لأطلاعي على الادب والمسرح في بلاده ..

ومن محاسن الصدف في بحر أسبوع حظيت أربيل بعرضين مسرحيين ..
دعوت صديقي الاجنبي اليهما .. كنت أثناء العرض المسرحي اهمس في اذنه ، وأشرح له أحداث المسرحيه برغم عدم اتقاني اللغه الانكليزيه بطلاقه .
بعد انتهاء العرض شعر بأمتنان كبير وشكرني .
أما العرض الثاني كان في قلعة أربيل وهو عمل تجريبي لمسرحية هاملت لشكسبير ،وكان هو الآخر لحسن الحظ عملا ناجحا ..
عندما غادرنا المكان أعتذر لي لانه كان يشك بوجود مسرح لدينا ، وطالبني أن أدعوه في كافة العروض المسرحيه ، وكان يزداد سرورا لما كنت أشرح له فكرة المسرحيه قبل مشاهدتها ..لكني لم أكن أقدم له الدعوه لحضور أية  مسرحية ما لم أكن متيقنا من مستوى نجاحها ..
اليوم اذ استذكر هذا الموقف مع هذا الاجنبي تحضرني مقولة :-
(حضارة الشعوب تقاس بنجاح مسرحها)..

84
                                                       في كردستان عام كامل بدون رواتب  
                                                             لطيف نعمان سياوش  

لا أحد ينكر أن الحيف الذي طال شريحة المتقاعدين في اقليم كردستان قد بلغ اقصى مداه  بسبب الازمة المالية التي مرت وتمر بنا ، ولا  تعلم حتى الشياطين كم سيدوم هذا الغبن ومتى يزول ..
بحساب بسيط وكما مبيّن  في ادناه نرى أن عدد الشهور التي حرم المتقاعد من رواتبه خلالها في الاقليم قد بلغت سنة كاملة !!
أربعة أشهر كانت قد حجبت الرواتب خلال عام 2015
سبعة أشهر  حجبت خلال العام الماضي 2016
وشهر واحد من السنه الجديده 2017
أي 4 + 7 + 1 = 12
والبقيه تأتي ..
الغبن الذي طال المتقاعد يفوق كافة الشرائح الاخرى ذلك لأن هذا الانسان يصعب وربما يستحيل عليه أن يعمل بحكم كبر سنه الذي صار فريسة سهلة لمجموعة من الامراض المزمنة ، وفي هذا العمر يتطلب المرء مبالغ اضافية تسنده في دفع فواتير الفحوصات والعلاجات والادوية  ، وهذه الاخيرة ارتفعت تكاليفها بشكل خيالي بحكم سياسة الخصخصة التي تتبعها حكومة اقليم كردستان في المجال الصحي وكافة المجالات الاخرى للحد الذي لو تعرض الانسان لوعكة انفلونزا شديده عليه ان يهرول الى المشفى الاهلي لأن المشفى الحكومي بات في خبر كان بحكم الظروف الموضوعيه التي يشهدها الاقليم من هجرة الكادر الطبي والخبرات ، واعتكاف من بقي منهم عن التواجد في المشفى خلال او بعد الدوام ، ولا يتمكن احد من محاسبتهم لأنهم هم الاخرين اساسا لم يستلموا رواتبهم لعدة اشهر وأصابهم الاحباط ..وعلى هذا الاساس صار حال المشافي يرثى له شأنه في ذلك شأن أغلب الدوائر الاخرى في الاقليم .. وفي الغالب المريض لايتمكن أن يتحمل هذه التكاليف المرتفعه ويتعرض لخطر الموت ..
لنا أن نتصور الامر في تفاقم الحاله الصحيه للمتقاعد بحكم البرد القارس والثلوج  خلال موسم الشتاء ، وأزمة نفط التدفئه الذي لاطاقة له من شرائه في السوق السوداء ، ويتزامن هذا مع انحدار ساعات وجود الكهرباء الحكوميه الى الحدود الدنيا وتجاوز سعر امبير الكهرباء الواحد من المولد الاهلي مبلغ 22000 دينار شهريا ..
اضافة الى كل ماورد فأن حكومة اقليم كردستان تعمل بكل وسعها وجهدها الى رفع سقف كافة الضرائب وتتفنن في الالتفاف حول رقبة المواطن البسيط  لأبتزازه الى أبعد الحدود بأضافة ضرائب اخرى جديده لم تكن موجوده في السابق في قواميس ضرائبنا!!
ان الموظف أو العامل المتقاعد لايعينه عمره ولا تعينه لياقته البدنيه أو صحته ليتمكن من كسب قوت يومه بعمل ما ويسدد فواتير مصاريف الدواء والايجار والمتفرقات الكثيرة من خلاله..
إذن شئنا أم أبينا تعد هذه الشريحه أكثر كل الشرائح غبنا وحيفا ووجعا بحكم ما وضحته من بانوراما سريعه ومؤلمه لواقع حاله ..
هل تعلم عزيزي القارىء لقد تم توثيق مئات الحالات من الوفيات للمتقاعدين والمتقاعدات ممن عجزوا عن معالجة أمراضهم المزمنه ، أو لم يتناولوا الدواء المقرر لهم بشكل منتظم بحكم الضائقه الماليه التي تعرضوا ويتعرضون لها ؟.. وما خفي كان أعظم ..
في غمار هذه الامور التي ربما يجهل الكثير تبعاتها والتي أرغمت شريحة المتقاعدين أن تنحني ظهورهم ، ويضعف بصرهم ، ويصابوا بالخرف ، والشلل و.. و.. الخ من التداعيات الغزيرة بعد أن أمضوا حياتهم وأفنوا شبابهم  وجل طاقاتهم لخدمة الوطن يكون مصيرهم الموت البطيء أو السريع دون إنصاف ودون وجود حد ادنى من التقدير لما بذله من عمره ليقضي مابقي من حياته  بشقاء وعذاب قبل أن يسلّم روحه الى بارئها ..
أو ليس هذا ظلما بأم عينه ؟..
الى متى يبقى ضمير المعنيين نائما ؟..
أوليس الكل تعلّم على يد المعلم المتقاعد ؟.. وتعالج على يد الطبيب المتقاعد ؟..
ايها المسؤولين والحكام أوليس المتقاعدين آباؤكم وأمهاتكم ؟..
قليل من الوفاء والانصاف لهذه الشريحة المعذبه المكافحه الاصيله والصامده فقد طفح الكيل ..
أن ما طال المتقاعد والموظف هنا في الاقليم لم تشهده أية دوله في العالم على مر الدهور والسنين ..

 
                           

85
فنادق في عنكاوا تحجب الشمس عن العوائل وتُمنح نجوم بسخاء !!
                                                                           
لطيف نعمان سياوش
مثلما لم تسلم آبار النفط من سرقات السياسيين والمتسيدين في القرارات المهمه التي تتعلق بالمواطنين .. هكذا حتى النجوم في السماء لم تسلم .. لا بل صارت سلع رخيصه تمنح لكل من هب ودب بسخاء وكرم غريبين ..
في عنكاوا تكرّم الفنادق التي تسيء للناس والعوائل بمنحها نجوم بسخاء دون وجه حق ..
هل سمعتم مثلا فندق بخمسة نجوم لا يوجد لديه بارك للسيارات ، أو حدائق ؟..
واليكم التفاصيل :-
ابراج (عمارات) شاهقه زرعت بين البيوتات السكنيه ،  تحجب الشمس والضوء عنها !!
 فنادق 5 و 4 و 3 نجوم معززه بمولدات كهرباء عملاقه توضع على الارصفه تبعث دخانها المسرطن الى صدورنا ، وهدير مولداتها يدوي كلما انقطعت كهرباء الحكومه ..
هذه الفنادق بدلا من ان تزرع الزهور في واجهاتها وضعت عدة براميل كبيره للنفايات في الشوارع العامه تعيق سير المركبات ، فضلا عن منظرها المقزز والروائح الكريهة التي تنبعث منها!!
نوافذ وشرفات هذه الفنادق تطل على غرف نوم العوائل للحد الذي لم تُبق حدا ادنى من حرمه لتلك العوائل حتى داخل بيوتها !!
أما سيارات نزلاء الفنادق فقد تراصفت في الشوارع العامه تعيق انسيابية مرور المركبات ، وبين حين وآخر تسبب في اختناقات مروريه مزعجه ..
أمام هذه الفنادق يقف اعداد من الحراس (الزكرتيه) يحملون شارات كتب عليها (Securty) ..
لاحظوا زكرتيه غرباء بين عوائل عنكاوية سورايي ..
عندما يسدل الظلام ستاره تبدأ الحفلات الصاخبه والماجنه الى وقت متأخر من الليل واحيانا حتى الصباح ، يرافقها احيانا اطلاق نار من اسلحه رشاشه ومسدسات ، تبعث الرعب والهلع في نفوس الاطفال والعوائل ، لتحوّل المنطقه كأنها جبهة قتال !!
جل هذه الفنادق فيها مساجات وما أدراك ما المساجات ..
فهي دعاره مفضوحه وواضحه تبدأ بالمساج الصيني مرورا باللبناني ، والسوري وغيرهما الكثير ولا تنتهي بالمساج التركي ..
ازاء كل ما ورد اتسائل بمرارة واستغراب :- كيف ومن منح النجوم لهذه الفنادق الموبوءة ؟..
وهل أن المسؤول الذي وقّع على اجازة هذه الفناق يرتضي لنفسه ان يوقع على اجازتها لو كانت على بعد أمتار من بيته وعائلته ؟..
إن كان لايرضى لنفسه ذلك لماذا فرض على الآخرين أن يتذوقوا العلقم من هذه الفنادق الموبوءة والمشؤومه ؟..
بالله عليكم هل تستحق هذه الفنادق وبهذه المواصفات وبين العوائل أن تمنح نجوم ؟ أم أنها جديره بأن ترمى بالبيض الفاسد؟!!
انها مهزلة بامتياز ، فنادق تنتهك حرمات العوائل الآمنه والبيوت وتسيء الى عنكاوا وتاريخها وحاضرها وتكرّم بمنحها النجوم ..
انه دليل واضح على تحضرنا ..

23/1/2017
 

86
أدب / في الحمّام
« في: 09:09 07/01/2017  »

في الحمّام
         
                                                       
لطيف نعمان سياوش

(من دفاتر طفولتي)
في زاوية من الحمّام وضع موقد (بريمز) يتدفق غضبا .. ينتهي برأس  حديدي  محمر  تتدفق  منه نار زرقاء فيها بعض الاخضرار والاصفرار مصحوبه بهدير قوي وكأنك دخلت مخبز لفرن الارغفه ، ولو أردت أن تتكلم لاأحد يسمع صوتك لفرط الفوضى في أجواء ذلك الحمّام ..
أبان الخمسينات كان وقود التدفئه ، والطبخ ، وتسخين الماء في البيوت  بالكيروسين (النفط الابيض) ولم يكن الغاز السائل مكتشف بعد ..
 يحيط رأس المشعل مسند حديدي ، ووضع فوقه قدر كبير من الماء المغلي ..

العمليه برمتها لاتخل من المخاطر التي راحت ضحيتها أرواح العديد من المساكين ، سواء نتيجة ألتسمم الناتج من غاز الموقد ، أو لأنقلاب قدر الماء المغلي لكون المسند غير محكّم أحيانا  ، أو لم يوضع القدر عليه بشكل متوازن ..
وعندما كانت الوالده تسوقنا الى الحمّام ونحن في حالة البكاء والصراخ ، وكأننا نسوّق الى دوائر الامن لغرض التعذيب ..
كنا ندرك جيدا ماذا ينتظرنا في ذلك الحمّام اللعين للحد الذي صرنا نمقت أيام الجمع التي تكون عملية الاستحمام والتعذيب  فيها في الغالب ..
كانت الامهات تحمل من الحكمه في تنشئة اطفالها بهذه الطريقه التي ربما لم نكن ندركها وقتها ، لكننا في قادم السنين تيقنا أن الدلال الزائد والرقه في غير محلها قد تسيء للأطفال ..
تبدأ عملية الاستحمام بقيادة الوالده بالماء الحار وصابون الحلب (الرقي) وتبدأ معه حرقة العيون نتيجة ماء الصابون  دون الاكتراث للبكاء والصراخ الذي يذوب مع صوت الموقد ، تعقبها فرك عنيف بليفة الحمام المشعره ، وكانت تلك الليفه عندما تلامس أجسامنا الناعمه ونحن صغار نخالها أشواك قاسيه تجعل اجسامنا محمرّه تماما ..
أما مسك الختام يكون مع حجر الحمّام بأنتظار أسفل القدمين ، ثم سكب الماء الحار  ، وتلتف المنشفه الكبيره لتحتضن اجسامنا الصغيره ، ونتنفس الصعداء لأنتهاء حفلة التعذيب  لكننا نشعر بعدها بالعافيه والراحه التامه ..
بعدها يأتي الدور لأخي الاخر ..
أخرج من الحمّام  ، وأقف قبالة المرآة الكبيرة في غرفة النوم  ، وأنظر الى وجهي تلفت نظري العيون المحمرّة  نتيجة ماء الصابون ..
 وهكذا الى أن ينتهي جميع افراد الاسره من الاستحمام ، وطيلة هذه المده يستمر هدير صوت الموقد دون انقطاع ..
يقينا لمن تجاوز الستين أو السبعين من عمره فما فوق يتذكر تلك الايام  وذلك الحمّام ، وربما يحن اليها ..
أن الذي جعلني أتذكر تلك الايام هو حال النازحين الذين يفتقرون حتى الى تلك الحمّامات البدائيه ، وهم يضطرون للاغتسال داخل الخيم ، أو في أماكن تغلفها طبقات من الصفيح ، وربما في العراء !!..
ترى متى يعود هؤلاء المهجّرين الى ديارهم ويضعوا خاتمة لعذاباتهم ويداو جراحهم ؟..

عنكاوا 7/1/2017

87
هل النجاة في استقلال أو انفصال اقليم كردستان؟

لطيف نعمان سياوش

 بعد السقوط صار الكثير من الساده السياسين والقاده الكرد يتمنون أستقلال أقليم كردستان .. ربما من درس القانون الدولي أو الضالعين بالسياسه والمحنكين بها يدركون الفوائد المرجوه من هذا الاستقلال ، لكننا نحن العامه أجزم بأننا لاندركها  ..

كم اتمنى لو أحضي بأحد ما يشرح لي دستوريا ما هي امتيازات الدوله الكرديه المستقله بعيدا عن العاطفه والكوردايتي وبشكل علمي هادىء ، وبعيدا عن المجاملات السياسيه ومحاباة الاحزاب الكبيره أو حتى معاداتها..

هل يمكن لأحد أن ينكر أن الفساد المالي والاداري  المستشري في أروقة دوائر الاقليم الذي لايقل عما هو عليه في المركز والمحافظات التابعه له؟ والدليل عندما طفح الكيل بادر السيد رئيس الاقليم شخصيا  في متابعة مكافحة الفساد والمفسدين ، ولكن لازال الامر يتطلب المزيد ..

برأيي ان الحرب مع الدواعش ليس السبب الوحيد  في الازمه الماليه التي تعصف بنا ، ولا حتى  تدني سعر النفط عالميا بقدر ماهي لاسباب الفساد الاداري والمالي ونهب المليارات من خزينة الاقليم من قبل كبار السياسيين  المشخصين بضمنها قوائم الفضائين من الموظفين والمتقاعدين  التي تضاهي ماهي عليه في المركز ، وبرغم وجود مؤشرات واضحه ونوايا جديه الان في حكومة الاقليم في مكافحة ظاهرة هؤلاء الفضائين ..

ترى هل سيتم وضع حد لهذا الفساد بأستقلال الحكومه الكرديه؟..

أم اننا سنحذو حذو الحكومه العراقيه الفاشله الحاليه لفرط فسادها؟..

 يقول بعض من الاخوه الكرد (يستحيل العيش المشترك بين الكرد والعرب الشيعه والعرب السنه) !!

وهل تمكن الكرد أن يعيشوا مع بعضهم البعض ومع بقية المكونات الاخرى بدون خلافات وصراعات؟..

هل ننسى الحروب الكرديه الكرديه الاربع التي دارت رحاها بالامس القريب من اجل الفوز بكمارك ابراهيم الخليل ؟ ولولا تدخل الدول الكبرى ربما كانت تحل علينا الكارثه ..

وماذا عن الصراع المستمر بين الكرد والتركمان والحشد الشعبي في المناطق المتنازع عليها ولعل اخرها مادار ويدور في طوز خورماتو قبل أشهر ؟..

وماذا عن الاعتداءات المستمره من قبل الاغاوات وكبار الحزبيين والسياسيين  وامام انظار حكومة الاقليم على اراضي وعقارات وقرى المكون الكلدوآشوري السرياني والعمل على التغيير الديموكرافي المقصود والمبرمج من قبل الاخوه الكرد في قرانا ومدننا وخصوصا في عنكاوا؟..

ان أقليم كردستان بحد ذاته الآن يعد شبه مجزّء اذا لم يكن كذلك فعلا .. فالحكومه في اربيل ودهوك لسيت نفسها في السليمانيه ..

 لو كنا نعجز عن توحيد الاقليم كيف لنا أن نسعى لدوله مستقله موحده؟!!

 علينا أن لاننس لو تمتعنا بدوله مستقله سوف لن يكون رئيس العراق كرديا ولايتمتع الكرد بوزارات سياديه او حتى وزارات اخرى في العراق، ولايتمتع المكون الكردي بهذه القوه التي يمتلكوها الان في البرلمان العراقي بحكم المحاصصه المقيته التي تنتهجها الحكومه العراقيه الفاشله .



 

    < السابق

88
يحدث هذا في مديرية تقاعد أربيل الاولى                                      لطيف نعمان سياوش

في خطوة بالاتجاه الصحيح لغرض مكافحة ظاهرة الفضائيين في صفوف الموظفين والمتقاعدين التفتت حكومة الاقليم في كردستان الى أستحصال بصمة عيون وطبع أصابع (الكترونيا) لكل من يتقاضى راتبا من الحكومه .. مع أن المبادره جاءت متأخره ، ولولا الازمه الاقتصاديه الخانقه التي نمر بها لما فكر أحد بهؤلاء الفضائيين وكافحهم ..
ومن أجل تطبيق التعليمات الصادره من الجهات ذات العلاقه توجهنا نحن المتقاعدين الى مديرية التقاعد مستصحبين معنا الوثائق المطلوبه ..
وقد سجلت الملاحظات التاليه عند مراجعتي مديرية التقاعد الاولى في أربيل :-
1) من أجل الحصول على الاستماره المطلوبه يجب على المراجعين أن يقفوا أمام النوافذ في الهواء الطلق !!.. وقد صادف صباح يوم مراجعتي لتلك الدائره تاريخ 19/12/2016 مطر غزير ونحن أمام النوافذ تبللت ملابسنا وأجسامنا ونحن في العراء ولكم أن تقيسوا كيف يكون شتاء أربيل في المطر ، مع تزامن الرياح البارده ..
2) الاغرب من كل ذلك حرص المديريه المذكوره أن تنصب جهاز تكييف (سبلت) أسفل كل نافذه يقف أمامها المراجع .. وواجب هذا الجهاز يدفع الهواء الدافي للموظفين في الداخل ويهدي للمراجع الهواء المجمد !!
3) هل يعقل أن مدير الدائره غافل لهذا الشيء ؟.. وإذا كان غافل فعلا كيف تم تنصيبه مديرا لهذه الدائره ؟ في وقت أن الف باء مهامه أن يحترم المراجعين ويصون حقوقهم وأحترامهم ..
4) من هو المتقاعد ؟.. اذا كانت هذه الدائره أو غيرها قد نست من يكون المتقاعد أذكّرها هنا كما يلي :- انهم بمثابة آباء وأمهات جميع الموظفين العاملين في هذه الدائره  وغيرها.. قد أفنوا شبابهم وحياتهم في خدمة هذا البلد ، وجلهم من المرضى والمعوّقين ، فيهم من لايبصر ، ولا يقوى على الحركه ، أو لايسمع ، وفيهم من الكفاءات والنخب ..
5) أهكذا يكافىء الاباء والامهات ممن خدموكم وتتلمذتم على ايديهم ، ومن تمت معالجتكم على ايديهم عندما تمرضتم  يامديرية تقاعد أربيل ؟..
6) هل كلف السيد المدير نفسه يوما أن تفقد مراجعي دائرته ؟..
7) ليفكر كل من سولت  له نفسه بأن يسيء للمتقاعدين بأنه لو كتب الله عمرا له  سيكون مصيره كمصير هؤلاء المتقاعدين ، فهل ياترى يرضى بأن  تقسوا عليه دائرة ما اثناء مراجعته لها ؟..
ليت المعنيين يطلعوا على ماورد واريد أن أختم الموضوع بالاتي :-
على كل مدير ، وكل مسؤول ، وكل موظف مهما بلغ شأنه أن يحترم المراجع ، وهذه ليست منّه منه لأحد ، انما يعد هذا الف باء الاصول والاخلاق واحترام المقابل والواجبب الوظيفي .. بخلافه فهو لايصلح أن يكون مديرا أو مسؤولا ، ولا يشفع له ذلك لو كان حزبيا ، أو تسنده الواسطات القويه ، أو يحمل الشهادات العليا ..
لقد ولّى والى الابد زمن إهانة المواطن ، ولكن للاسف الشديد برغم التطور الحاصل لاأدري الى متى تتعشعش حالة البيروقراطيه المقيته في أروقة دوائرنا ونفوس  العديد من المدراء والمسؤولين ؟ ..
19/12/2016

89
شمايل ننو مدرسة رصينة في المبادىء الاصيلة
                                                                    لطيف نعمان سياوش

هل يعقل بهذه البساطة وبهذه السهولة تغادرنا وأنت القوي الذي عهدتك مذ تعرفت اليك ؟..
شمايل ننو الجبل الاشم ، والمغوار  القوي الذي لم يتزحزح يوما ، اليوم هو الثالث الذي ترجل من على صهوة فرسه .. لكنه لم ولن يبارح مخيلتنا مهما مرت السنين وطال البعاد والفراق ..
نعم ترجل ولكن اي ترجل كان هذا ؟..
لم أذق طعم المرارة والعلقم مثلما ذقتها برحيلك ياصديقي ، ومثلما ذاقها جميع رفاقك وذويك ومحبيك ..
آه ياصديقي والف آه كم كنت شجاعا وجسورا ومغامرا ومحبا للحقيقه ومدافعا عن الحق ..كم كنت تنبذ كل انسان يحيد عن قيمه ومبادئه ؟..
يقينا لهذه الاسباب كان رحيلك مبكرا وأنت في عز العطاء وفي آوج جبروتك ، والعالم حواليك منشغل حتى أذنيه تتجابه التفاهات والمصالح الضيقة بعيدا عن الاصالة والقيم..
شمايل ننو القامة المرتفعة الشاهقة.. قامة في الوطنيه والقوميه والمبادىء الرصينه .. قامة في الحنكة والسياسة ..
شمايل ننو مدرسة رصينة في المبادىء الاصيله .. تعلمنا منك الكثير وكنا بحاجة الى المزيد المزيد قبل أن تغادرنا .. غادرتنا قبل أن تكمل المشوار ..
قبل أن يبارح جثمانك المسجى على العربه عتبة الدار وقف ابناؤك حواليك وصدح صوت خورا يقول كلمة الوداع التي هزتنا جميعا :- (أذهب أبي يرحمك الرب .. لم تقصّر معنا .. لقد أديت الواجب تجاهنا .. أديته على أكمل وجه).. كلمات قليلة ملؤها الوفاء والالم يؤبن فيها الابن ابيه ..
من ينسى شمايل ننو الصوت القوي المدوي تحت قبة برلمان كردستان وفي أروقته بالدفاع عن قضايا شعبنا الكلدو آشوري السرياني بما أوتي من قوة وثقافة ؟..
البرلماني والسياسي المدافع الحقيقي عن أراضي وعقارات وأملاك أبناء شعبنا في كل محافظات العراق وخصوصا في كردستان ..
من ينسى شمايل الانسان المتواضع ، الجسور  ، المثقف ، الواعي ، الممتلىء حبا لجميع الناس ، والممتلىء طيبة ونقاء ، المحب للتاريخ والجغرافيا ، المتشبث بالارض والوطن ، والمتطلع الى مستقبل أفضل؟..
كل جمال الدنيا كنت أجده فيك صديقي .. كنت متميزا في كل شيء ..مجددا في حياتك .. فنانا في أختياراتك .. حتى في تسميات عيالك : - (خورا - أوارا - روم راما - بنيثا) .. ياسلام على هذه التسميات والاختيارات المليئة بالحلاوة ..
لقد كنت صديقي قائدا حقيقيا .. لا بل أفضل القاده الذين ناضلوا من أجل وحدة شعبنا ، ووحدة كلمتهم ، ووقفوا بوجه كل من أراد شرذمة وتفرقة أمتنا ..
يشهد جميع اقرانك الطلبه بحقك مذ كنت طالبا تدرس الهندسه في بغداد آليت على نفسك أن تخوض غمار النضال والكفاح من أجل بعث الروح القوميه والوطنيه الحقه في صفوف الطلبه ، وتحدّيت بذلك ظلم وجبروت الحزب الحاكم عندما كان في أوجه ..
لن انس حكمتك المقدسه التي تقول فيها متشددا :- (أوصفونا كما تشاءوا .. قولوا : - كلدان - سريان - اشور - كلدو آشور ..الخ ..اختاروا أية تسمية تريدون ، ولكن فقط آمنوا بأننا قومية واحدةو  لم ولن تتجزأ)..
كم كنت تتألم وتتمزق من كل جهد يسعى لشرذمة وتشتيت ابناء شعبنا الواحد؟..
تبقى ياصديقي قامة شامخة أصيلة تتذكرها الاجيال ، ولعل الصدى الذي تركه رحيلك في نفوس كل من عرفك خير دليل وأفضل نيشان .. ولكن أكثر ما آلمنا أن رحيلك جاء مبكرا وقبل اوانه ونحن لازلنا بأمس الحاجة اليك ..
وداعا صديقي .. أطمأني أختي ليديا نتضامن معك ومع خورا ، وأوارا ، ورم راما ، وبنيثا ، ورفاقه في تذكّرنا لرفيق دربكم مهما طال الزمن وهو الصديق والاخ العزيز الذي لم نجد مثل صفاته في جميع من عرفناهم ..

عنكاوا17/11/2016

90
     

    تعلمت الدرس من لسعات السوط
   (من دفاتر طفولتي)


    لطيف نعمان سياوش
   

    ابان الستينات في مدينة كركوك لم تكن هناك أبسط وسائل تسليه أو لهو للاطفال ، ولما كنا صغارا نفتقر الى اهم حلقه مهمه نقضي خلالها بعض المتعه خلال فترات الفراغ الواسعه ، كنا نلتجئ الى المشاكسه والعبث ، ونثير الفوضى في البيت والمدرسة والمحلة ..

في يوم صيفي ، وفي منطقة شاطرلو ، مرقت عربة في الشارع العام تجرها فرسان ..
أغرتني ان اهرول واتبعها ، واجلس على الانبوب الرابط بين إطاريها الكبيرين ، واختبأ  تحت مظلتها ..
كيف لا وان هذا الانبوب كان يخلو هذه المره من الاسلاك الشائكه التي توضع في الغالب لتحاشي جلوس الاطفال في هذا المكان المغري لهم..

المهم جلست في هذا المكان وأنا أشعر بسعادة عارمة ..
كنت أشم رائحة روث الفرسين ، وأطرب لسماعي وقع حوافرهما ، وكأنها موسيقى رائعه ، وكلي قناعة ان صاحب العربه لم ينتبه لي ..

لكن لم تمض العربه سوى بضعة أمتار ، واذا بسوط السائق يأتيني على وجهي بدلا من أن يصوب الى الفرس  محدثا صوتا فيييييييييييييوووووو ..

شعرت خلالها بحرقه وألم شديدين ..
تكوّرت في مكاني .. واذا بضربة أخرى ، وثالثه..
أما الرابعه فكانت القاضيه حيث جاءت على اذني اليسرى ، فأسقطتني على الارض ، وصرت أتدحرج وأفرك براحة يداي الصغيرتين آثار الضربات المبرحة ..
كنت محظوظا لأني نجوت من السيارات التي أعقبت تلك العربة ..

من يومها تعلمت الدرس ، وقررت أن لا أدنو من هذه العربه اللعينه .. وفي قادم الايام كنت كلما أشاهد هذه العربات التي تجرها الفرس أتذكر لسعات الضربات وحرقتها ، والعن طفولتي ..

ما دعاني الى تذكر هذه الحادثة مشاهدتي لأطفالنا اليوم ولعبهم الالكترونيه الحديثه والمتطورة والتي تستجيب لمخيلتهم لمجرد لمس شاشاتها الملساء بأصابعهم الصغيرة ، وانا أتسائل مع نفسي ترى لو كانت هذه التكنلوجيا متوفرة في زماننا هل كنا نعبث ونشاكس ونملأ الدنيا فوضى وضجيجا ؟..

اليوم برغم وجع الضربات المتلاحقه جراء ذلك السوط اللعين أحن الى طفولتي ، والى كركوك ومحلاتها وأزقتها : -  شاطرلو - القلعه - عرفه - حديقة مستر تيسو - الكانتين - سينما العلمين الصيفيه - سينما الخيام - شارع اطلس - سوق القيصريه - امام قاسم - قوريه - والمحطه - بابا كركر ، و..و..و.. أحلم أن تعود تلك البانوراما الرائعه  برغم حرماننا من كل وسائل اللهو واللعب ..

عنكاوا

     

91
أدب / الخمر
« في: 10:14 24/10/2016  »


الخمر



  لطيف نعمان سياوش

في ركن هادىء بعيدا عن ضوضاء المدينه أختار سنحاريب وصديقه حيدر  مكان نائي ليركنا دراجتهما البخاريه جانبا .. وفرشا ماقسمه الله لهما من مزه ومقبلات ..
رفع حيدر قنينة العرق اللبناني وقبّلها وهو يتغزل بها ويقول حبيبي ..
الاثنين رفعا كأسهيما ويتبادلان كلمة جريووووووو وهما يشعران بسعادة عارمة ..
قال حيدر : لا نرى القرد
أكمل سنحاريب : ولا القرد يرانا ..
وكلما رفعا كأسهما رددا : جريوووو ، ثم أستأنفا : لانرى القرد ولا القرد يرانا ..هاهاهاهاهاها..
لم يمض كثيرا من الوقت اقتربت منهما سيارة شرطة النجده !!
قال حيدر لصديقه : ابهذه السرعة وصلت القرده الينا ؟.. يا الهي ..
طلب الضابط هويتهما وبدأ بالتحقيق معهما .
عرف أن احدهما آشوري والاخر مسلم ..
تم اقتيادهما الى مخفر الشرطه بعد ان وضعوا دراجتهما في البيك اب المسلحه ..
بعدها احيلا الى القضاء وكأنهما أقترفا جرما خطيرا ..
بعد التحقيق والتمحيص قرر القاضي مايلي :-
وفق الماده (14-آ) قررت المحكمه بتاريخ 24/10/2016 مايلي :-
1) تغريم المدان سنحاريب عوديشو سنحاريب مبلغا قدره عشرة ملايين دينار ..
2) تغريم المدان حيدر كاظم عبد الحسين مبلغا قدره خمس وعشرين مليون دينار ..
صدم الاثنين من القرار الجائر وقال حيدر بنبرة هادئه ومتقطعه يا أخي نحن بالكاد تمكنا من تدبير مبلغ بطل العرق من أين نأتي بالملايين للحكومه ؟!!
تجرأ حيدر  بالسؤال من القاضي : سيدي تسمح لي بسؤال ؟. لماذا غرمتموني خمس وعشرين مليون دينار وصاحبي عشرة ملايين دينار ؟..
زجره القاضي قائلا : كلاكما ملاعين ومدانين ، ولكن هذا مسيحي وأنت مسلم !!
ساد صمت رهيب داخل القاعه ..تمنى حيدر أن يكون آشوريا على الاقل كانت عقوبته اهون الشرين ..

24/10/2016


92
برلمان يحظر الكحول ويترك الوطن مشلول !!

                                                                     لطيف نعمان سياوش
ان الاحزاب الدينية المتخلفه التي تستّر خلف شعاراتها البراقة جيش من المرتزقه والفاسدين والخونه تمكنوا من اصدار القرار (14 - آ) من القانون بمنع تداول وبيع الخمور بقرار من البرلمان العراقي المشهود له داخل وخارج العراق بالفساد ، والفشل المريع ، وخيانة الوطن  ..
هذه الخطوه تعد الاولى في سلم الجمهوريه الاسلاميه العراقيه ، أو الدوله الداعشيه العراقيه ، أو الدوله القندهاريه العراقيه .. سموها ماشئتم ، فكل التسميات تتوائم مع التوجه الرائع للاحزاب الدينيه المتشدده ..
نعم أرتكب البرلمان العراقي يوم 22/10/2016 خطئا كبيرا يضاف الى سلسلة اخطائه الغزيره من العيار الثقيل التي مرغت سمعته بالوحل ، بعد أن حلل لنفسه الرواتب والامتيازات الخياليه في وقت يتضور فيه مئات الالاف من ابناء شعبهم جوعا وعريا وكسادا ..
قرة عيون الاحزاب الدينيه لأكتمال النصاب لتمرير قانون حظر الخمور ..
وأختلال النصاب ليؤجل ويسوّف قانون الجنسيه المزدوجه !! وكلنا نعلم من هم حملة الجنسيات المزدوجه ..
لعل ماشجع إصدار هذا القانون وجود أعداد من البرلمانيين أنفسهم أو ذويهم للعمل في تجارة بيع الخمور التي ستتحول من علنيه الى سريه في السوق السوداء ، وتدر عليهم أرباحا مضاعفه ، وفي ظل العراق الجديد ودولة القانون لايتمكن أحد من محاسبة هؤلاء لأنهم فوق القانون .. على غرار ماموجود في إيران والسعوديه ..
واليكم الحكاية الحقيقية التاليه : -
قال لي شاهد عيان عند بداية دخول الدواعش مدينة الموصل وقفت سياره بيك أب 2 طن أمام مخزن للمشروبات الروحيه ترجل منها ثلاث رجال ملتحين يرتدون زي افغاني .. كسروا أقفال المخزن وقاموا برمي قناني وعلب البيره والعرق ، لكنهم حملوا صناديق الويسكي الى السياره .. هكذا هي الحركه الداعشيه التي تدعي الايمان والتدين ..وهكذا هم قادتها ..
أن قرار حظر الكحول جاء بعد محاربة الثقافه والفن  ، ومحاربة المسرح والموسيقى والرقص ، ومحاربة النوادي العائليه الليليه ، ومحاربة المرأة وأعتبارها عوره وناقصة عقل ، وفرض الحجاب عليها ..وأصحاب هذا القرار يحللون لأنفسهم وللمسؤولين الكبار السرقات ، والفساد بأنواعه ، والخيانه ، والطائفيه المقيته ..
نعم انهم الدواعش في أروقة البرلمان العراقي كما وصفهم  زميلهم النائب السيد جوزيف صليوا سبي  عندما استضافته قناة الحره يوم أمس ..
لو أحتسيت كأسا من الخمر فستعاقب بغرامة تترواح بين (10-25) مليون دينار ..أما لو سرقت أو كذبت ممكن أن ترشح عضوا للبرلمان العراقي ، أو يتم توزيرك !!
وعلى هذا الاساس عندما يذبح الوطن على يد الدواعش والخونه ، وتنتهك سيادة العراق ، وتستباح حدوده أمام كل من هب ودب ، وينشغل جيشه وبيشمركته بمحاربة الارهاب ، في خضم هذا الكم الهائل من الاحداث المتلاطمة التي تعج بها الساحة السياسية يهرول أعداد كبيرة من اعضاء البرلمان متنصلين من واجباتهم الحقيقية يهرولون الى العمرة وأداء مناسك الحج !! ويعد هذا الدليل القاطع مضافا الى سلسلة الادلة التي تثبت بأن هؤلاء البرلمانين لايملكون الحد الادنى من الولاء للوطن ..
لقد  ترك البرلمان العراقي أخطر الامور معلقه على الرفوف ولم يبت بها ، وراح ينتهك حرية الفرد العراقي بالتصويت على حظر الكحول .. أي تفاهة هذه ؟..
أين أنتم من الجرائم الخطيرة جدا التي أقترفها كبار المسؤولين في الدوله ؟..
أين هي نتائج التحقيق بتسليم المدن العراقيه للدواعش بدون أية مقاومة ومعها كل الاسلحة والذخيرة ؟..
أين أنتم من مسببي جريمة سبايكر ؟..
أين أنتم من كارثة تفجير الكراده في عشية العيد ؟..
أين أنتم من فساد كبار المسؤولين المشخصين والمعروفين سواء الوزراء ، أو البرلمانين أنفسهم ، أو غيرهم ؟..
أين أنتم من المجرمين مستوردي أجهزة السونار الفاشلة بالملايين ، والتي كانت السبب في تمرير الارهابين مخططاتهم في ذبح مئات الالاف من ابناء البلد ؟..
من جاء بالقوات التركيه ودباباتها وجيشها الى العراق ؟..
لماذا لم يتم بناء المدارس والمستشفيات والحدائق في عهدكم ؟..
لماذا لم تبلط الشوارع ؟..
الف سؤال وسؤال لايكفي ..
لو كنتم برلمانين حقيقين مثل كل برلمانيي العالم لكنتم تنشغلون بما يعانيه البلد الجريح وليس بأمور تافهة ..
أستفيقوا من سباتكم العميق ايها البرلمانيون قبل أن يقول الشعب كلمته لأنه أمتلىء غيضا حتى أذنيه ..
شكرا لكم لأنكم لاتمنعون الشعب من اللطم والتطبير ..

23/10/2016


93
                         أغنى الحكام في العالم هم العراقيون ..أفقر شعب في العالم هو العراقي

لطيف نعمان سياوش

لايختلف اثنان من أن العقدين الاخيرين من عمر العراق أفرزا حالات مهولة من الغرائب والعجائب ، ومن التناقضات والمفارقات ، بعضها متوقعه واخرى لم تخطر ببال أحد ..
ولعل  كل ذلك الحصاد الكارثي كان بفضل حكامنا الاشاوس  سواء لفرط جهلهم بالسياسة وفنونها والاعيبها ، أو لأنشغالهم بجيوبهم  ، وولائهم للغريب ، وخيانتهم الوطن وغورهم في دهاليز الفساد الحالكه ، وأنعدام وطنيتهم ..
ولمن يعترض على كلماتي ورأيي أقول بماذا تفسرون الحالات  التاليه : -
أغنى الحكام في العالم هم العراقيون ..
وأفقر شعب بالعالم هو العراقي !!
أغنى برلماني في العالم هو العراقي ..
وأفقر معلم في العالم هو العراقي ..
أسعد رجل دين في العالم هو العراقي ..
وأتعس مؤمن متعبد وصادق هو الفرد العراقي ..
أولاد البرلمانين يجوبون الدنيا للسياحة والسفر والمتعه ..
وأبناء الشعب المغلوب على أمره يجوبون المزابل ويشحذون عند التقاطعات المروريه ..
أقليه يبحثون عن سعادتهم ..
وأكثريه منشغلون بتعاستهم يبحثون عن كسرة خبز وغطاء يستر جلدهم من البرد والعري ..
أخيرا وليس آخرا علينا أن لاننس بأحكامنا وضعوا الحكومه العراقيه في طليعة أفشل حكومات العالم..
انها مهزلة من مهازل القرن الحادي والعشرين ..وكأني بها حكايات من الخيال ، وخرافات الميثولوجيا والاساطير الاغريقيه لاتصلها تراجيديات سوفوكليس ويوربيدس وارستوفان في مرارتها ..
لاتقولوا بأنها أمريكا التي فعلت ذلك  وتعدوها قميص عثمان .. ولا إيران ، أو السعوديه ، أو قطر ..ولا تركيا ، أو غيرها من الدول ..
كلنا نعرف من الذي فعل ويفعل .. وهم لايتعدون عن كونهم خونة العراق ..
أحد المنّجمين تنبأ بأن العراق سيصبح في عام 2024 أفقر بلد في العالم !! وهي ليست ببعيده فلم يبق منها سوى 8 سنوات .. يعني لو صدق التنبؤ بعد 8 سنوات سيموت الالاف من العراقيين من الجوع والبرد والحر ، وكلما تقدمت السنين كلما يزداد عدد الضحايا ، الى أن يندثر الشعب العراقي ويصبح في خبر كان ..
والفضل كل الفضل لمن ؟..
عاش البرلمان العراقي ..
عاش حكام العراق ..
تحيا الحكومه العراقيه ..
يعيش رجال الدين العراقين ..
تحيا المرجعيات الدينيه العراقيه ..

15/10/2016


94
حكاية لفة الصمون بين الجد والمزاح

لطيف نعمان سياوش

(من دفاتر مذكراتي)

ابان الحرب العراقيه الايرانيه في اواخر الثمانينات كنت جنديا في جبهات القتال في منطقة الفاو ..
في احدى الليالي اشتد بنا الجوع في غمرة القصف المعادي ونحن داخل الملاجىء ..
لا أحد يجروء  على الخروج من ملجئه .. لم نكن نملك من الطعام أي شيء سوى صمون عسكري داخل كيس نايلون ،  مضى عليه ثلاثة ايام ، كنا نتقاسمه مع الفئران في الملجىء ، مع الشاي ..وللفئران في الحياة العسكريه في الملاجىء وجبهات القتال حكايات وقصص كثيرة ودور مهم في التعايش مع ابوخليل ..
فهم يشاركوه في الزاد والخبز والحياة ، ويقدمون فعالياتهم ونشاطهم الدؤوب متنقلين من فراش جندي الى اخر ، للحد الذي اعتدنا على رائحتهم وتعرفنا عليهم عن كثب ..
قلت لرفاقي في القتال : ياجماعه خطرت ببالي فكره ..
قال الجميع : ما هي ؟
أمسكت بصمونه ومررت سكين حاده من وسطها ، ثم وضعت صمونه أخرى داخلها وجعلتها صمونه داخل صمونه ..
وقلت لهم : لنأكل لفة صمون ، ونوحي انفسنا بأنها لفة شاورمه ، أو باسطرمه ،  ونحتسي معها الشاي .. وكلكم مدعووين على حسابي هذه الليله  في مطعم الملجأ ابو خمسة نجوم ..
وهكذا تعشينا عشاءا فاخرا مكون من لفة صمون في مطعم خمسة نجوم على وقع هدير المفرقات  ، وسمفونية القنابل والصواريخ ، ونحن نحلم  بموعد الاجازه الدوريه ..
برغم قساوة الايام وحلكة السنين لازلت احن الى اصدقائي وأحبتي  المقاتلين : -
رشو حميد من سنجار
طارق عبد الواحد  من بغداد
عباس الحربي من البصره
كامران رؤوف  من السليمانيه
صبحي الخزعلي من السماوه
حامد الخاطر  من الرمادي
فارس الماشطه من الحله
وأنا من عنكاوا ..
مع مجموعه اخرى رائعه ومتميزه في الطيبه والخلق ..
كنا أسرة واحده واخوه يربطنا مصير واحد  هو العراق ، دم العراق يسري في عروقنا جميعا لاتفرقنا الاديان ،  ولا القوميات  ولا المذاهب المختلفة ابدا ..
ليت الاخوّه العراقيه تحافظ على رونقها وبريقها برغم خبث القاده الطائفين  ودسائسهم ..

عنكاوا

95
رائحة البارود انتقلت من مكروهة لدينا الى مرغوبة لدى أبنائنا !!..
                                                                  لطيف نعمان سياوش


من ينسى  أيام  وسنين الحرب العراقيه الايرانيه  (1980 - 1988) المعجونة بالدم ورائحة البارود والموت الزؤام  وبكاء الامهات ؟.. تلك الحرب التي سيّقنا اليها كالقطعان ..
وقتها كنا مكرهين  ومرغمين أن نستنشق  رائحة البارود في جبهات القتال ..
أن الملفت للنظر ومنذ عدة سنوات في مثل هذه الايام بدلا من أن نفرح ونهلل ونبتهج لمناسبة (عيد الصليب) 14-9 من كل عام  ، نرى ان هذا العيد صار سببا لشقاء العديد من العوائل ، لاسيما تلك التي تعاني من ضنك العيش وضيق الحال .. فمنذ اسبوع خلى ما أن يدنو الظلام حلكته سمائنا نجبر على سماع دوي المفرقعات ، والالعاب الناريه في عنكاوا وهي مقرونة برائحة البارود المقرفه التي تعيد الى ذاكرتنا سنين الحرب للحد الذي نخال فيه كأن تلك الروائح التي كنا نشمها مكرهين صار ابنائنا وأحفادنا يثيروها ويشموها  بلهفة وفرح وبمحض إرادتهم ..
أذكر هذا الامر لأني مررت شخصيا بعدة حوادث تبعث المراره والالم في النفس ، وأجد نفسي مضطرا الى ذكرها ولو بأختصار شديد :-
الحادثه الاولى :- في العام الماضي وفي احدى أزقة عنكاوا تحديدا ، فجّر مراهق مفرقعه قويه جدا بالقرب من طفله عمرها لايتجاوز ال خمس سنوات .. أرتعبت الطفله ، وظلت تصرخ بصوت عال وتبكي .. هرعت اليها ، أحتضنتها لأخفف عنها ، شعرت أن صدري تبلل لأن الطفله بالت على نفسها .. ثم هرعت امها صوبي وأخذت ابنتها وضمتها الى صدرها وتضامنت معها بالبكاء !!
الحادثه الاخرى :- يوم 13-9-2016 سمعنا صوت سيارة طوارىء  في عنكاوا ، ضننا أنها سيارة اطفاء وان حريقا ما قد نشب نتيجة المفرقعات والالعاب الناريه ، لكن تبين فيما بعد انها سيارة اسعاف جاءت لتنقل رجل مسن مصاب بالربو المزمن تأزمت حالته الصحيه نتيجة استنشاقه كميات كبيرة من رائحة البارود ، وكاد الرجل يفارق الحياة لولا عناية الرب تشمله !!..
الحادثه الثالثه :- شبت معركه حامية الوطيس بين عائلتين في منطقة 108 بعنكاوا يوم 14-9-2016 بسبب الالعاب الناريه والمفرقعات ، ولولا تدخل الاخيار لكانت الشرطه والاساييش قد تدخلوا لفض النزاع ، وتتلخص الاسباب بالاتي :-
العائله الاولى وضعهم المادي حسن لها اربعة اطفال كل منهم يمتلك كميات كبيره من المفرقعات يلهو بها .. العائله الثانيه لها ثلاثة اطفال امكاناتها محدوده لاسيما في غمار الحاله الاقتصاديه الاستثنائيه الحاليه واطفالها يبكون منذ ثلاثة ايام مطالبين امهم بشراء المفرقعات (والماعنده منين يجيب) ؟..
ظلت العائله الفقيره تندب حظها العاثر امام حسرة ابنائها وتعتب بمراره جارتها وترجوها ان يكفوا ابنائها من اللهو الذي يسبب بتحسر اطفالها وبكاؤهم المرير . والعائله المقابله لم تكترث لمعاناة جارتها .. وكان هذا السبب كافيا لنشوب معركه تدعوا للالم بين جارين ربما امتدت جيرتهم لسنوات عده ..
تلك كانت بعض من الحالات التي تمكنت أن أرصدها ، وأصطادها بنفسي ، وماخفي كان أعظم ..
عموما الى ذلك الفت عناية الاخوه المسؤولين  في المنطقه ، وأولياء الامور ، ورجال الدين الافاضل عسى ان نضع حدا لهذه الفروقات الطبقيه في السنوات القادمات رأفة بالعوائل الفقيره وذات الامكانيات المحدوده ، وبدلا عن ذلك لنركز مثلا على احياء مهرجانات  في الكنائس ، والاندية الاجتماعيه والعائليه تتضمن فقراتها  سوق خيري ، وسباق الشطرنج ، والماراثون ، والالعاب الشعبيه ، وغيرها من الامور المسليه التي لاتحدث ضرارا بالبيئه والذوق العام....
نحن نريد ان يكون عيد الصليب سببا لأرساء دعائم المحبه والسلام بين العوائل ومع الناس ، لاأن يكون سببا للنزاع والخصام بينهم ، أو تضرر الناس ..
كلمه اخيره لقد سئمنا رائحة البارود والدم  ، لاتعيدوا الى أذهاننا ايام السنين العجاف ..

عنكاوا


96
أدب / باص الموظفين
« في: 00:45 13/09/2016  »
باص الموظفين

(من دفاتر مذكراتي)    

  لطيف نعمان سياوش


باص الموظفين يقلّنا من بغداد الجديده الى الدائره ، وبالعكس ..
 في يوم  خريفي ممطر  كنا نتهىء للعودة الى البيت ..
ألارض تزوّقت برائحة المطر الذي يفوق  كل العطور الفرنسيه في عطره ..
صعدت الباص ، كان فارغا الا من السائق ..
دقائق صعدت (هي) ، تركت كافة المقاعد الفارغة وجلست بجانبي ..
قلت لها بسرور : الانسان المناسب في المقعد المناسب ..
ضحكنا كلانا ..
صمتنا قليلا . .
ثم سألتني :
هي: ماذا قرأت اليوم ؟
أنا : كتاب رهيب عن نكبات الارمن في تركيا عام 1915، وما تعرضوا له من ظلم وحيف..
هي: (مكملة) ومذابح ..
أنا : بالضبط .. كنت كلما أقرأ سطرا كانت تدمع عيناي ..
هي: (نظرت اليّ) أنظر الى وجهي ..
(نظرنا وجها لوجه لبعضنا البعض)
أنا : (مع نفسي) كم أنت جميله يازميلتي ..
هي: (قطعت شرودي) عيونك محمرّة.. (ببراءه) عليك أن تبدل عدسات نظارتك ..
أنا : لابل بل عليّ أن أبدل قلبي ..
أحمرّ وجهها خجلا .. أعتذرت برقة ، ومدت يدها صافحتني ..
ثم ضحكنا مرة أخرى ..
و .. تحرك بنا الباص ..

عنكاوا

97
حكاية جارتي الصيدلانيه                                                             لطيف نعمان سياوش
-----------------

جارتي صيدلانيه متقاعده من جيل بداية الستينات - زوجها باش مهندس اقدم متقاعد ايضا . تعرض قبل اسبوعين لجلطه دماغيه شديده نجم عنها اصابته بشلل في الجانب الايسر من جسده ..
هذه العائله نازحه لكن ولله الحمد وضعهم المادي حسن .. لما كانت المشافي الحكوميه تفتقر الى الكوادر الصحيه والعنايه الجيده هذه الايام  بحكم الضائقه الماديه والاقتصاديه التي تمر بالاقليم ، أظطرت العائله لأدخال الرجل في العنايه المركزه لأحدى المشافي الاهليه  في اربيل  برغم كلفتها الباهضه والخياليه . ومن يومها صاروا ينفقون حوالي 1000 دولار في اليوم الواحد (أدويه ، وتحاليل، وعنايه مركزه ، ومرافق للمريض ، و3 وجبات طعام ...الخ)..
بعد ان نفذ المبلغ الذي كان بحوزتهم التجأوا الى  بنك الرافدين ليسحبوا بعض المبالغ من رصيدهم هناك  مستصحبين معهم وثائق المشفى وتقارير الطبيب المعالج ليصدقوا مدى حاجتهم للمال .. تعذر البنك منحهم  أي مبلغ  لكونهم سحبوا من رصيدهم بضعة ملايين من الدنانير منذ اسبوع  لعدم وجود سيوله لديهم  في البنك !!!
اين يذهبوا بهذا المريض ؟.. اذا كانت المشافي الحكوميه عاجزه عن استقباله ، والبنك لايعيد ولو جزء من رصيدهم  لتمشية مصاريف المشفى وحياتهم اليوميه ..
هل يرمون المريض في الشارع لينتظر حتفه ؟..
وماذا يفعل الانسان الفقير وصاحب الامكانيات المحدوده لو تعرض لأزمة كهذه او شبيهة بها ؟..
حري بالاقليم أن يعيد النظر بحال البنوك والمشافي ، وأن يرعى العوائل المعففه ، وليعلم الجميع أن هناك مئات الالاف  من العوائل تعاني من ضنك العيش واستحالة التواصل في الحياة مما يعرض ابنائها الى اللجوء الى وسائل لايحمد عقباها من اجل العيش ، ويؤدي هذا الى تفشي الجريمه وتدهور العوائل والمجتمع  ، وبدلا من ان تنحاز حكومة الاقليم الى تفعيل القطاع العام للتخفيف عن كاهل الانسان الفقير نراها تفضل وتدعم الخصخصه في مجالات الصحه ، والتربيه والتعليم وغيرها من الجوانب الحيويه جدا في حياة الانسان ....
هذا كله جانب ، ومن جانب آخر نلاحظ في خضم السنتين الاخيرتين تحول الموظف والمتقاعد الذي كان يعد من الطبقه الوسطى تحول الى الطبقه الفقيره وهي حالة لم تشهدها المنطقه منذ عشرات السنين .. ترى من السبب في ذلك ؟.. ولماذا ؟..
مهما قيل ان الازمه الاقتصاديه سببها تدني سعر برميل النفط والحرب مع الدواعش لا اقتنع بذلك البته .. اليوم ظهرت  على ارض الواقع طبقتين متناقضتين ..طبقه ثريه جدا ، وأخرى فقيره ومسحوقه وهي الغالبيه .. والطبقه الثريه معروفه للجميع من تكون .. وللسياسه الخاطئه التي انتهجتها كلا الحكومتين في المركز وكردستان السبب الرئيسي في ذلك ، سواء بالتعامل مع البترو دولار ، أو المحاصصه ، أو الفساد المستشري ، أو الاحزاب الدينيه المتخلفه ،  أو عدم التوافق بين حكومة المركز والاقليم ، وما الى ذلك من الاسباب المعروفه للجميع ..
الى ذلك نلفت عناية الساده المعنيين ودعواتنا أن لاتستمر هذه الحاله وان يسارع الجميع متعاونين في اذلال العقبات والخروج الى بر الانفراج  قبل أن تستفحل الامور ..

عنكاوا

98
                                   لماذا مدير عام الثقافه والفنون السريانيه كردي ؟..

لطيف نعمان سياوش

لقد مضى على رحيل الكاتب والاديب الدكتور سعدي المالح المدير العام للثقافه والفنون السريانيه رحمه الله قرابة سنتان ونصف ، ومنذ ذلك الوقت ولحد الساعه يشغل منصبه  الدكتور  أمجد حويزي وهو شخصيه كرديه ..
هل يصح ان يدير هذه الدائره شخصيه  لاتتكلم ، أو تقرأ ، أو تكتب اللغه السريانيه ؟..
هل يقبل الكرد على أنفسهم ان يدير شخصا لايجيد التكلم والقرائه والكتابه بلغتهم المديريه العامه للثقافه والفنون الكرديه ؟..أكيد يرفضوها جملة وتفصيلا ..
طيب  اذا لم يقبلوها على انفسهم لماذا يطبقوها علينا ؟..
أو ليس هذا الكيل بمكيالين ؟..
الى متى تبقى هذه المديريه الحيويه  بدون مدير عام من ابناء شعبنا ؟..
الا يوجد شخصيه مؤهله من ابناء شعبنا ممن يتكلمون ويقرأوون ويكتبون باللغه السريانيه ليدير هذه المديريه ؟..
أوليس هذا مؤشر واضح بتسيس ، أو تحزيب (*) الثقافه والفن ؟ ..
جميع المسؤولين والاحزاب الحاكمه يدركون جيدا لدينا اعداد لايستهان بها من أبناء شعبنا  من المثقفين والاكاديميين والفنانين المؤهلين ممن يتمكنون وبجدارة تامه ادارة دفة هذه المديريه والاخذ بها نحو بر الابداع والتألق والتواصل ..
اذا كانت الجهات المعنيه العليا مصره على تنصيب شخصيه كرديه في هذا المنصب ، ترى ماهو دور برلمانيينا ، وأحزابنا الذين ملئوا رؤوسنا بأنجازاتهم العظيمه التي لاتعد ولا تحصى ؟..

أم انهم منشغلون بالصراعات والتناحر المستمر فيما بينهم على صفحات الانترنت والمواقع الالكترونيه ؟..
هل يعقل لو تحركت هذه الاحزاب والشخصيات من أجل رفع الحيف عن هذه المديريه  لدى الجهات المعنيه لاتلق اذانا صاغيه ؟..
لا أخفي على القارىء الكريم انا شخصيا التقيت بعدة شخصيات سياسيه مهمه من ابناء شعبنا ، وعدد من برلمانيينا وطرحت هذا الموضوع  عليهم  ، ولكن لم اتلق ردا مقنعا ، انما كانت ردودهم مهلهله ..
اذا كانت هذه الشخصيات جميعها تعجز عن احقاق الحق ترى الا يحق لنا ان نسميها احزاب ورقيه ، وبرلمانيين ورقيين ، وسياسيين ورقيين ؟..
سنتان ونصف يعجزون عن تحقيق هذه المهمه البسيطه ..
اذن كيف نعوّل عليكم تدافعون عن حقوقنا ، وأراضينا وقرانا التي تعرضت وتتعرض للاغتصاب من قبل المتنفذين الاغاوات والشيوخ بين حين وآخر ؟..
اسئلة كثيرة جدا تطرح نفسها بألحاح ..
أتمنى أن ينبرى الساده سياسيونا وبرلمانيونا للرد عليها قبل  قرائنا وكتابنا الاكارم  ..
سنتان ونصف رحل الاديب سعدي المالح وأنا كمثقف أشعر بالحسره ، والغبن ، وعدم الانصاف ، والحيف .. لا أحد يعلم كم تدووم ؟.. ومتى تزول ؟..
هاتوا ماعندكم من اجابات سياسيينا وبرلمانيينا المحترمين ..
هل حاولتم ولم تفلحوا ؟..
أم أخذتم دور المتفرج والساكت ؟..
أنا أرى في كلا الحالتين حري بكم تقديم استقالاتكم وغلق أحزابكم لأننا لسنا بحاجه الى من لايتمكن من الدفاع عنا ..
ان الاصرار على تنصيب شخصيه كرديه لاتجيد اللغه السريانيه مديرا عاما لدائرة الثقافه والفنون السريانيه أشبه مايكون بتنصيب مهندس ، أو مدرس لأدارة شؤون مستشفى الطوارىء (مع الفارق) ، وهو لايفقه بشؤون الطب والصحة شيئا .. ولنا أن نتصور كم سيترتب على ذلك من أخطاء وكم سيرافقه من ارباك واحراج  في سير العمل مهما بلغ المدير من فطنه وخبره وحنكه ..

(*) تحزيب : مأخوذه من الحزب ، أي جعلها حزبيه ..

عنكاوا 12/8/2016

99
                                                 
أحنّ الى بيتي ومحلتي وجيراني

لطيف نعمان سياوش

مشهد مسرحي - لمناسبة مرور سنتين على اغتصاب قرانا ومدننا من قبل عصابة الدواعش الاجراميه                   


(المسرح خال تماما من كل شيء سوى الستائر السوداء - ثلاث ممثلين يرتدون بدلات واحذية بيضاء)
((صوت ضربات ايقاع قويه يقطعها الممثل الاول))


الاول  : سنتان مرت ونحن في الخيام ، والكرفانات مشتتين ممزقين ..
الثاني: سنتان مرت ونحن بعيدين عن البيت ، والقريه ، والوظيفه ..
الثالث: سنتان مرت ودخلنا الثالثه ، ولا أحد يعلم الى متى ؟.. وما هي النتيجه ؟..
الثاني: سنتان من العذاب والتشرد .
الاول  : من الحر والبرد ..
الثالث: من الحرمان والشقاء ..
الاول  : سنتان ، ودخلنا الثالثه ولا بصيص من الامل ..
الثالث: سنتان أحنّ الى سهل نينوى وبراريها ..
الثاني: (مكملا) الى كنائسها ، وطيبة اهاليها ..
الثالث: برغم الظلم ، برغم العذابات نتطلع الى غد أفضل ..
الاول  : نعمل ، نكابد ، نصارع ، نناضل ..
الثالث: وتلتقي ذكرى العذابات مع يوم الشهيد الكلدو آشوري..
((ضربات ايقاع قوي - يقطعه الممثل الاول بصوت عال))
الاول  : سنتان نحنّ الى مدارسنا وجامعاتنا ..
الثاني: والى صوت نواقيس كنائسنا ..
الثالث: أحنّ الى غرفة نومي ، ومطبخ بيتي ، وأشجار حديقتي ..
الثاني: ولفرط العذابات هجر الالاف الوطن ، وغرق المئات في البحار ..
الاول  : قبل أكثر من سنتين أخرجونا من بيوتنا ، وسرقوا مالنا ..
الثالث: قبل عشرات السنين قتلوا شعبنا ، وانتهكوا قرانا وأراضينا ..
الثاني: سنتان أحنّ الى قبر أمي وأبي - أشعل الشموع ، وأصلي من أجلهما ..
((ضربات ايقاع قويه - يقطعها الاول والثاني والثالث))
الجميع: سنتان وأطفالنا يحنّون الى أصدقائهم ، وجيرانهم ، ومحلتهم ..
الجميع: سنتان ولا أحد يعلم كم ستدوم وتطول ؟.. ومتى تزول ؟..
الجميع: قبل عشرات السنين قتلوا شعبنا ، وانتهكوا قرانا ، وأغتصبوا حقولنا ..
الجميع: حان الاوان أن نسعى ونكافح من أجل الارض والعرض .. من أجل الحق والسلام ..من أجل الاطفال والمستقبل ..
الجميع: أرضنا تستحق أن نفديها بأرواحنا ودمائنا ، ونسقيها عرقنا ودمنا ..أرضي هي قبلتي .. أرضي هي قبلتي .. أرضي هي قبلتي ..
(يخفت الصوت - الجميع يغادر المسرح وهم يرددون العباره الاخيره)


- ظلام -

عنكاوا10/8/2016

100
                                   حذار من أن يتحول موقع عنكاوا الى ديني أو مذهبي
لطيف نعمان سياوش

كل التحايا لكم جميعا احبتي القراء والكتاب  وادارة موقع عنكاوا دوت كوم
أنا أرى أن موقع عنكاوا دوت كوم يكاد أن  يتحول يوما بعد اخر الى ديني بحيث ازدادت وتكاثرت المقالات والسجالات والمناظرات الدينيه لاسيما للاخوه رجال الدين ولا أريد التطرق الى الشخصنه وتحديد الاسماء والشخصيات  فهي كثيره وشائكه ومعروفه ..
 ليس هذا فحسب ، انما الملاحظ انها تأخذ (أي المقالات) موقع الصداره والاولويه في صفحات الموقع لاسيما للساده المطارنه والقساوسه ..
فكلما كتب مطران أو قسيس مقالة تتصدر الموقع وتوضع في قمة هرم المقالات حتى لو كانت المقاله احيانا مهلهله ، المهم كتبت بقلم مطران أو قسيس !!
والاغرب من ذلك كله عندما نلاحظ أن العديد من المقالات التي وضعت اسفل مقال المطران أو القسيس هي أكثر رصانه وأهميه واكثر حلاوه .. هل يعقل ان يوضع مقال رصين تحت مقال مهلهل لمجرد كتب بقلم رجل دين ؟..ولكي أكون علميا في التحديد انا لا أعمم ولا اتهم جميع مقالات رجال الدين بأنها مهلهله ولا اسمح لأحد بأن يتهمني بذلك .. ولكن قد تكون بعضها كذلك ..
لابد من وضع تسلسل المقالات حسب الاهميه ونوع الموضوع واسلوب الكتابه قبل أن ننظر الى اهمية الكاتب وشخصه او شهرته .. فهناك العديد من المشاهير احيانا  يتورطوا بكتابة مقالات هزيله لاترتقي للنشر اصلا .. كما هناك اسماء واقلام مغموره لكنها تبدع في الكتابه والنشر ..
والشيء بالشيء يذكر  أجد نفسي مضطرا لذكر الشاهد التالي :- الشاعر أدونيس أسمه الحقيقي (علي أحمد سعيد) وأطلق على نفسه الاسم المستعار لأنه أرسل ولأكثر من مره مقالات لأحدى الصحف بالاسم الصريح لم تنشرها الى ان كتب بالاسم المستعار (أدونيس) فنشرت على الفور ، وأرسل اخرى ونشرت وثالثه ونشرت ..ظل يكتب تحت هذا الاسم الذي لازال يلازمه لحد الساعه كما لو كان اسمه الحقيقي ..
 عوده لموضوعنا خوفي من أن يتحول هذا الموقع في قادم الايام والسنين شيئا فشيئا الى موقع ديني وربما متشدد ومتخصص بشؤون الدين  بدلا من ان يعالج ويتناول مشاكل وثقافة ابناء شعبنا والعراق وكوردستان والعالم في خضم الحاله السياسيه المتشابكه والمعقده والمليئه بالصراعات  ، وفي عصر العولمه ..
وعلينا أن نتذكر دائما أن كل الويلات التي يعاني منها العراق والعالم تقف ورائها الصراعات الدينيه السخيفه والاحزاب الدينيه والمذهبيه ..
الا يكفينا ليل نهار مناحرات الاحزاب الكلدو اشوريه السريانيه فيما بينهم وقذفهم بعضهم البعض بالعبارات والمقالات التي تتطور احيانا الى جارحه ومخجله ؟..
الا يكفينا الصراع العقيم من اجل ايجاد تسميه موحده لأبناء شعبنا ؟ ..
الا يكفي ماتعرض ويتعرض له ابناء شعبنا على ايدي الدواعش ؟..
الايكفي هذا الكم الهائل من الاحزاب والفضائيات والمواقع الالكترونيه الدينيه ؟..
يبدو ان هذه الصراعات ممكن ان تتحول الى صراعات مذهبيه كنسيه نحن في غنى عنها .. هل نحن بحاجه الى مزيد من الصراعات والمناحرات الاضافيه ؟..
أنا أرى لو أستمر الموقع بهذا النهج سينطفىء وهجه وبريقه ، وتتدنى شعبيته التي أكتسبها خلال مسيرته الشاقه لسنوات طويله ، وهذا مانخشاه..
حرصا مني على هذا الارث الجميل (موقع عنكاوا) ومن اجل الحفاظ عليه  وعدم هدره  لاسيما انه بات موقعا الكترونيا عالميا  أدعو اخواني الاعزاء المثقفين فيه  اما رفض كل المقالات الدينيه وكل مايتعلق بها ، أو استحداث زاويه جديده للشؤون والشجون الدينيه على أن لاتكون في واجهة الصفحه بل تكون على غرار زاوية (نتجات بالسريانيه) أو (شكر وتهاني) مثلا .. متمنيا من احبتي القراء أن لاتفسر دعوتي هذه بأني لا أحب الدين ورجاله .. فأن دعوتي لاصلة بها بهذا الشيء البته ..
مرة اخرى كل التحايا لكم احبتي ليتكم تبتعدوا عن هذه الصراعات العقيمه وهذه السفسطه في النقاشات ، لأننا نريد من الدين أن يوحدنا ولا يفرقنا ..
محبتي لكم جميعا متمنيا من موقع عنكاوا ان يتقبل ملاحظاتي بصدر رحب وروح رياضيه وهذا عهدي بهم دائما ..

لطيف نعمان سياوش
    3/8/2016

101
                                      الغاء التجاوز على عقار نالا

لطيف نعمان سياوش

بالوقت الذي نشعر فيه بسعادة عارمه في عودة الحق لنصابه في هدم الهيكل غير الشرعي الذي تم تشييده غدرا وتجاوزا من قبل أحد المتنفذين على عقار احد ابناء شعبنا في قرى نالا (نهله) يوم 26/7/2016 بأيعاز من الاخ الرئيس مسعود البارزاني ، نثمن هذا الجهد المبارك ، ونثمن كذلك جهود أبناء شعبنا الذين تمكنوا وبجداره وشجاعة نادره من ايصال اصواتهم الى برلمان كوردستان ، ومنظمة الامم المتحده ، برغم المعوقات والظروف الصعبه ، سواء بمسيرات سلميه ، وبطريقه حضاريه ، أو بتقديم مذكرات احتجاج ، وتفعيل تلك المذكرات من قبل جالياتنا في المهاجر لدى الشخصيات والجهات السياسيه المختلفه  في العالم  ، والمنظمات الانسانيه العالميه ..
ولكن برغم كل هذا وذاك اتسائل مايلي :-
1) هل التجاوز الذي حصل في نالا واعيد الحق لصاحبه هو الوحيد من نوعه ؟..ألا توجد تجاوزات اخرى على املاك وعقارات وبساتين ابناء شعبنا في كوردستان العراق في هذه المنطقه نفسها ، أو مناطق أخرى من اقليم كوردستان ؟..
2) من يضمن عدم تكرار مثل هكذا تجاوزات  في قادم الايام والسنين ؟..
3) ماهي السبل الواجب اتباعها لعدم تكرار هكذا اعتداءات وتجاوزات  في المستقبل ؟..
4) أنا أرى مايلي :- يجب تقديم الرجل المتجاوز على هذه الارض أو غيرها للعداله ومحاسبته مهما كان منصبه أو مكانته سواءا كان آغا ، أو شيخ عشيره ، أو سياسي ، أو حزبي ، لأنه أشغل الحكومه منذ فتره بدون مبرر ، وشوّش الناس ، وخلق البلبله في صفوفهم وعلى مايبدو يريد ان يدق اسفين الحقد والكراهيه والفرقه  بين الاخوان الكلدواشوريين والكورد ..
5) ليت المعنيين وخصوصا السيد رئيس الاقليم الاخ مسعود البارزاني يلتفتوا الى بقية التجاوزات في جميع المناطق ويعيدوا الحق لأصحابه ..
لقد عشنا مع اخوتنا الكورد منذ مئات السنين بمحبة واخاء وتفاعلنا معهم كجيران طيبين ، لانقبل لأحد مهما كان نفوذه أن يأتي ويفرّق بيننا ، كما لانسمح لأحد أن يتجاوز على حقوقنا وأملاكنا مهما علا شأنه  ..
فعليه أنا أؤكد على محاسبة هكذا نماذج ليكونوا عبرة للاخرين بعدم تجاوز حدودهم والاعتداء على الاخرين ..
اتمنى اتمنى ان لاتتكرر التجاوزات من قبل أحد على أي انسان لنعيش معا بمحبة واخاء وسلام فيما بيننا بغض النظر عن الدين والقوميه ..عاشت الاخوه الكلدو اشوريه الكورديه .. عاشت الاخوه المسيحيه المسلمه ..
تحية حب وتقدير لكل انسان يعمل بصدق واخلاص من أجل بلده ..

 عنكاوا   
27/7/2016

102
هل يوجد في العراق مسرح للدمى؟.. أو صومكا ، وكالو سولاقا، وئه ى ياران بدايات للحركه المسرحيه
                               


لطيف نعمان سياوش

مدخل
على الصعيد الشخصي ما كنت أخطط يوما أن أتعمق بمسرح الدمى بهذا القدر برغم انحيازي الكبير لمسرح الطفل لولا التهميش ، والابعاد القسري عن عالمي المفضل الذي عشقته وهو مسرح الكبار ..ذلك لأن المفروض وقتها أن تتاح لي فرصة العمل في الفرقه القوميه للتمثيل في بغداد .. لكن بما اني اصريت ان لا أدنوا من حزب السلطه ، ولا أتنازل عن مبادئي فقد تم نفيي الى المؤسسه العامه للآثار والتراث / متحف الطفل - مسرح الدمى قبل أن انقل خدماتي الى مديرية مسارح أربيل ..
عملت في مسرح الدمى قرابة اربع سنوات ، وأنا الهث في اروقة مكتبة المؤسسه العامه للآثار والتراث (وهي أغنى مكتبه في العراق دون منافس) ، الهث وراء كل مصدر معني بمسرح الدمى.
في تلك الحقبه كان طلبة معهد الفنون الجميله / قسم الفنون المسرحيه في كل عام يأتون الى هذا المسرح ، وكنت أشرح لهم طرق التعامل مع الدمى، والمسرح ، والممثلين ، واللاعبين ، والكتابه لمسرح الدمى ، والاخراج ....الخ ..
كنت أعرض لهم واحدة من مسرحياتي للدمى (تأليفا واخراجا) ، ثم نناقشها معا كتطبيق عملي ..
مسرح الدمى عندنا لم يجد له مكانه جيده لدى المعنيين في وزارة الثقافه والتربيه والتعليم كما هو معمول به في الدول المتحضره ..
ففي روسيا الاتحاديه ومنذ أزمنة بعيده توجد مسارح للدمى جيده في جميع دور الحضانه .. كذا الحال في جميع الدول المتحضرة ..
أن ما كان موجود منه لدينا سواء في أروقة الاذاعة والتلفزيون ماقام به كل من (أنور الحيران ، وطارق الربيعي) في الستينات والسبعينات  من القرن الماضي ، أو ماشاهدته ضمن جولاتي في بعض دور الحضانه لايتعدى عن كونه نشاطا متواضعا تقوم به بعض المعلمات ممن لم يتخصصن في مجال المسرح .. وبأمكاني القول أن ماكان موجود في متحف الطفل / مسرح الدمى في اواسط الثمانينات في بغداد كان أفضل فن لمسرح الدمى في بغداد والعراق بشكل عام ، سواء من ناحية النص والمعالجه ، أو طريقة التعامل مع جمهور الاطفال ، أو الاخراج والتمثيل وتحريك الدمى ... الخ ..
في احدى جولاتي الى دار ثقافة الاطفال في بغداد عام 1984 التي كان يترأسها الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد التقيت بالموظفه المختصه وسألتها عن امكانية وجود مسرح للاطفال ومسرح للدمى في هذه الدار ، كم كانت دهشتي كبيره عندما اجابتني بأن دار ثقافة الاطفال لاعلاقة لها بمسرح الدمى !!
أن المصادر عن مسرح الدمى هي شحيحه جدا سواء في المكتبات ، أو في الشبكه العنكبوتيه ، وأن ماكتبته اليوم استقيته من تجربتي الشخصيه بهذا المجال (في الكتابه ، والاخراج ، وتدريب اللاعبين ، والتمثيل ..الخ ) ، أضافة لما تسعفني به ذاكرتي من بقايا معلومات في دراسة المسرح دون أن أستعين بالرجوع الى المصادر الاخرى التي لا اعوّل عليها اساسا ، ولابد من القول أن ماساعدني في ذلك هو معرفتي وتكلمي باللغات السريانيه والكورديه والعربيه والتركمانيه ..

مسرح الدمى والبدايات
تختلف التسميه في البلاد العربيه لمسرح الدمى.. ففي مصر يسمى (مسرح العرائس) ، وفي تركيا وبلاد الشام والعراق كان يسمى (القره كوز) أو (القره قوز) ، وهي كلمه تركيه مركبه من مقطعين (قره) و (قوز) .. (قره) تعني أسود و (قوز) تعني العين ..أي العين السوداء ، وهي اشاره ال السوداويه للحياة لكن تعالج مواضيعها بأسلوب كوميدي ساخر .. وفي الغالب يرتدي (القره قوز) الطرطور والجلباب الاحمر ..
لكن الطريف في الموضوع في قادم الايام صارت كلمة (قره قوز) عندنا تستخدم كثيرا في أروقة السياسه ويتم تداولها في نعت الخصوم والحط من مستوياتهم .. فلو قالوا مثلا أن فلان (قره قوز) فيقصدون به انه مهرج أو مضحكه للاخرين .. وكما نتفق جميعنا أن المهرج له مكانه مرموقه في بلاد الغرب لكن عندنا المهرج يحطون من شأنه ..وينظرون اليه كمسخره!!
يعد مسرح الدمى أحد بدايات المسرح العربي ، اضافة الى القصخون أو الحاكواتي ، وخيال الضل أو خيال المآته ..
اضافة الى طقوس وعادات وحركات فلكلوريه ودينيه واجتماعيه توارثناها منذ مئات السنين مثل قداديس الكنيسه  خصوصا في الجمعه الحزينه  وطقوس العاشوراء ، أو مانشاهده لحد اليوم لدى ابناء شعبنا الكلدو اشوري من عادات وطقوس تسبق الصوم (صومكا) ، تقوم فيها فرق من الشباب تجوب البيوت ، وهم يؤدون طقسا جميلا في التمثيل ، ويضعون الاقنعه على وجوههم . يرددون كلمات توارثوها من اجدادهم منذ مئات السنين ..
عشت طفولتي في كركوك / منطفة عرفه التي كان يقطنها غالبيه من الاثوريين والارمن في الخمسينات والستينات ، وكانوا حريصين على الحفاظ على هذه الموروثات الثقافيه والفلكلوريه الجميله وشاركت في التمثيل بها مع اصدقائي ولازلت احفظ حواراتها عن ظهر قلب ..

أما  عيد الصعود (كالو سولاقا) تقوم فيه فرق من البنات  ترتدي ثياب العرائس  وقد جمّلت وجووههن بالمساحيق ، وهن يرددن اغنية حلوه عن كالو سولاقا بلحن جميل وكلمات منمقه ..
ومن الاعياد القوميه المهمه جدا لأبناء شعبنا عيد (نوسرديل) ، وهي كلمه سريانيه تعني الله يزخ الماء ، وهو طقس أحتفالي بأمتياز منذ آلاف السنين له صله بالمعارك ، والنصر ، والبطولات ، يشارك فيه الملك نفسه لبعث الهمم في صفوف المقاتلين ، وعند التجمع في ساحة الاحتفال تنهال عليهم الزهور وسط زغاريد النسوه ..وعيد نوسرديل يحتفلون به الآن بتبادل رش المياه لبعضهم البعض في جو بهيج يسوده الفرح والضحك ..
كذا الحال في عيد أكيتو (رأس السنه البابليه الاشوريه)الذي يصادف مع مطلع كل ربيع والذي كان يستمر الاحتفال به لعدة أشهر ..
كانت هذه البدايات الحقيقيه للحركه التمثيله عندنا ، وأنا اعتبرها اقرب الى مسرح الاطفال منه الى مسرح الكبار ..
 لايفوتني أن اذكر عندما كنا صغارا في كركوك واربيل توارث الاكراد والتركمان طقسا غايه في الجمال والحلاوه . توارثوه منذ مئات السنين من اجدادهم  ويعيدوا الى ممارسته لحد الساعه كلما صادفت سنين الجفاف والقحط .. حيث تخرج فرق تمثيليه  تجوب الازقه والدرابين وهي  تردد الاغنيه التاليه :-
ئه ى ياران ئه ى ياران
ياخوا بنيره باران
بو فه قير وهه زاران
وترجمتها :-
يا أصحابي يا أصحابي
يارب أبعث لنا المطر
للفقراء والمساكين 
وكانت هذه الفرق يقودها رجل اشبه مايكون بالمهرج ، يرتدي في الغالب دشداشه ممزقه . يصخمون وجهه بالفحم الاسود وشعره أشعث ويرقص ، وهو يطرق أبواب البيوت ، ومعه جوقه من الاطفال الذين جاءوا بشكل عفوي ومن غير تخطيط مسبق ، وهم  يرددون مايقوله المهرج ،  وتقوم العوائل برش الماء عليه من السطوح ، في اشارة واضحة مفادها  أن الرب سيستجيب لدعواتهم بسقوط المطر وانفراج الجفاف والقحط ، وستحل البركه والخير عليهم ..
أن مايلفت الانتباه في هذا الطقس حرص العوائل على رش الماء على (بطل التمثيليه) في اجواء الشتاء حيث البرد القارس ، وهذا البطل برغم انه يرتجف من شدة البرد لكنه يشعر بسعادة عارمه ، وتشاركه العوائل الفرحه والسعاده  ربما لأنهم يشعرون انهم يمارسون طقسا مفعما بالايمان ويؤدوون مراسيم ترضي الرب والانسان ..
هذا الطقس  يجمع بين المتعه والايمان وطمأنة النفس بأن الرب سوف لن ينساهم ، وسيبعث لهم الخير ..
أتذكر في التسعينات من القرن الماضي قام بعض الشباب في عنكاوا بممارسة هذا الطقس ، وكانت فرحة الناس لاتوصف ، لاسيما الكبار منهم ، ذلك لأنهم اعادوا الى أذهانهم ذكريات حلوه لطقس كادوا ان ينسووه ، أما الشباب الصغار فقد كانوا منبهرين لأنهم لأول مره يشاهدون طقسا خالهم انه غريب عليهم ، ولم يطلّعوا عليه من قبل ..
لاحظوا في هذا ألأحتفال  يوجد جمهور ، وجوقه ، وماكياج ، وملابس ، وكل مايمت للتمثيل بصله .. ولازال هذا الطقس يمارس عندنا لحد الساعه ..
هذه الطقوس وغيرها الكثير كانت بدايات التمثيل في العراق والوطن العربي ..

طرق تحريك الدمى في المسرح
هناك عدة طرق لتحريك الدمى في مسرح الدمى ، ولكني ساتطرق الى ابرزها وهي كما يلي :-
1) ادخال كف اللاعب في جلباب الدميه ويختفي ذراع اللاعب ويده تماما بارتداء الدميه الثوب الطويل ، وهو النوع الاكثر شيوعا واسهل تداولا .. في الغالب تكون هذه الدمى بسيطه تحتوي على رأس الدميه مع اليدين ، حيث يتمكن اللاعب من توزيع اصابعه داخل فتحات اليدين والفم بسهوله ويحرك ذراعه أو يده حسب ما يتطلبه الفعل ..
2) تحريك الدميه بالعصي .. حيث تثبت الايادي والارجل والراس بعصى رفيعه وطويله ، ويتم تحريكها من قبل اللاعب وهو مختفي في الاسفل ..
3) دمى الخيوط (الماريونيت) :- وهي الاكثر صعوبه في جميع انواع مسرح الدمى ، وتتطلب مهاره عاليه لتحريكها واستنطاق شخصياتها ..
اللاعب يحرك الدميه من الاعلى بعكس ماهو عليه في (1و2) اعلاه ..
النقطه المهمه جدا في جميع انواع مسرح الدمى تطابق الحركه مع الصوت دون تقديم او تاخير ..
اللطيف في الامر أن الطفل المشاهد في هذا المسرح في الغالب يدرك ان تحريك الدميه هي لعبه وهناك من يحركها ، وعلى هذا الاساس يتوق جدا لمعرفة من الذي يحرك الدميه في وقت يعمل فيه العاملين في هذا المسرح اعتبار ذلك احد الاسرار المهمه لكي يحافظوا على ايهام الطفل بأن مايشاهده هنا هو حقيقة واقعه ..
وفي تجربتي الاخيره مع مسرحيتي للدمى التي كتبتها واخرجتها عام 2010  بأسم المديريه العامه للثقافه والفنون السريانيه (ئورخيد ئيلانا) طريق الشجره كسرت هذا التقليد وبادرت بعد أنتهاء العرض المسرحي على اخراج اللاعبين واللاعبات من خلف الكواليس ليطلع عليهم الجمهور،  وكانت تجربه مدهشه جدا حيث شعر الاطفال بفرحة كبيرة ، واستقبلوا ذلك بالتصفيق الحار،  وتقبيل اللاعبين ، والتقاط الصور معهم للذكرى ..

جمهور مسرح الدمى
في الغالب لايتعدى أعمار جمهور الاطفال لمسرح الدمى 10 سنوات وهي احدى اهم نقاط الاختلاف مع بقية انواع مسرح الاطفال ، حيث ان المسرح التعليمي والمدرسي ممكن ان يكون المشاهد من الفئه العمريه التي تصل الى 18 سنه ..

لاعب الدمى
محرك الدمى في مسرح الاطفال يسمووه (لاعب) ويتوهم البعض ممن يسميه ممثل ، فاللاعب غير الممثل في مسرح الدمى ..هذا اللاعب يشبه الى حد كبير بكاتب الطابعه خصوصا في دمى الخيوط (الماريونيت) حيث يحرك أصابعه العشره مرة واحده ذات اليمين والشمال أو الاعلى والاسفل ..
ممكن للاعب واحد أن يحرك أكثر من دميه ، وذلك مرهون بمهارته ، وخفة يديه وابداعه.. كما توجد دميه تحتاج لأكثر من لاعب ليحركها ..
في هذا المسرح ممكن أن يكون اللاعب نفسه ممثلا ، حيث يؤدي الدور ويحرك الدميه بشكل حي في ان واحد .. أو ممكن أن يكون الصوت مسجل على قرص C D لممثل اخر ويقوم لاعب اخر  بتحريك او استنطاق الدميه ..
التمثيل في مسرح الدمى يشبه الى حد كبير التمثيل الاذاعي ، حيث ان الممثل يؤدي دوره خلف الكواليس وهو يتقمص دور الدميه ، وعلى هذا الاساس ممكن لممثل او ممثله واحده أن يؤدوا أكثر من شخصيه لمجرد تغيير طبقة اصواتهم ..

جغرافية مسرح الدمى
آ - لاتوجد قوانين تحدد ابعاد مسرح الدمى ، ولكن من الافضل أن لاتزيد أبعاد فتحة مسرح الدمى في اقصى حالاتها على 2×3  متر ، وترتفع عن الارض من 1-2 متر ليتسنى للاعب الدمى الجلوس أو البروك أو الوقوف وهم يحركون دماهم دون أن يراهم جمهور الاطفال ، ودون أن يصيبهم الاجهاد ، أو تعب الذراعين .. وممكن ان تكون الابعاد اصغر لتصل ابعادها مابين 1× 1 ونصف المتر ..
ب - الديكور والمناظر في هذا المسرح يكون في الغالب مرسوم على الستائر التي تكون خلف الدمى ، أو ممكن لصق بعض القطع من الاثاث على الستائر وترتيها على طريقة (الكولاج) في الفن التشكيلي .. واذا كانت المسرحيه تتطلب اكثر من منظر ، ممكن استخدام اكثر من ستاره ..
ج - في اعلى سقف المسرح توجد شبكه من السكك تعلق عليها الستائر او الاثاث لو تطلب الامر ذلك ..

هندسة الاضاءه
الاضاءه يجب أن تكون معده بعناية تامه يراعى فيها التوازن ، وعدم ترك الظلال التي قد تسبب في تشتت ذهن الطفل ، وربما تخيفه وتفزعه ، وتثبّت على مساند في مقدمة جانبي المسرح ، أو تعلق على الحائط ..

حجم الدمى
حجم الدمى يتبع مقدار فتحة المسرح ، كلما كبرت الفتحه كلما تكبر الدمى والعكس بالعكس تماما .. كما يجب في صناعة الدمى مراعاة خفة وزنها لكي لاتتعب الذراعين للاعب لاسيما عندما تكون فترة مكوثها على المسرح لمدة طويله  ..

مواصفات النص في مسرح الدمى
1) مراعاة الفئه العمريه للاطفال ..
2) تجنب التشعبات الكثيره في الاحداث لكي لاتشتت ذهن الطفل ، وتجعله حريصا لمتابعة الحدث الرئيسي ..
3) عدم الاكثار من الشخصيات لأن الاكثار منها يؤدي الى قلة التركيز وضعف المتابعه ..
4) ممكن أن تكون شخوص المسرحيات من بني ادمين ، أو أثاث ، أشجار  ، حيوانات ، طيور ، أسماك ، أثاث ، غيوم ، ريح ... الخ ..
5) ضروري جدا ادخال  الموسيقى ، والغناء ، والرقص في مسرح الاطفال ومسرح الدمى .
6) مراعاة وجود الالوان البراقه والزاهيه في الديكور والستائر والملابس لتدغدغ مشاعر الطفل ، وتجنب قدر المستطاع تداول الالوان السوداء والغامقه حتى في الشخصيات الشريره ..
7) تجنب الحوارات الطويله .
8 ) ضرورة مراعاة جانب الكوميديا والضحك ، والاسئله والحزازير لتفعيل ذهنية الاطفال ..
9) مراعاة الجانب التربوي والتعليمي في مجمل مواضيع نصوص مسرح الدمى ، ومسرح الطفل بشكل عام..
10) يفضل ان لايتجاوز وقت مسرحية الدمى للاطفال في اقصى حالاتها على نصف ساعه ، ولو تطلب الموضوع وقتا اكثر من ذلك من الضروري وجود فاصل لاستراحة المشاهد يقضيه الطفل في اكل الحلوى او المرطبات او لقضاء حاجته ثم يعود ليكمل مشواره في المشاهده ..

خاتمه
ان الف باء واجب الحكومه في كل بلد توفير المتعه والفائده لشعوبها  بالاضافه للواجبات التي تكلف بها ، ولكن حصة الاطفال تفوق الجميع في حاجتهم لهذه النعمه ، وفي حال عدم ايلاء هذا الموضوع الاهميه التي يستحقها فأنه يدلل على تخلفها وتقصيرها في واجباتها تجاه جيل المستقبل مع قناعتنا التامه بوجود اخفاقات كبيره جدا من قبل الحكومه العراقيه بهذا الصدد ..
ان من بديهيات حقوق الاطفال أن يكون لهم مسرحا منذ الصغر لضمان تنشأتهم النشأة الصحيحه وجعلهم جيلا ناجحا يعوّل عليه في قادم الايام ..
مسرح الطفل ومفهوم المسرح بشكله العام يضاهي المدارس التي يتعلم فيها الانسان منذ الصغر ، لا بل يفوقها اهمية ..
فهل ياترى ستلتفت الحكومه الى هذه الاجنده في برنامج تعاملها مع شعبها  ؟. أم انها مصرة أن تبقى منشغله بالحروب والصراعات والتناحر والفوضى الى مالا نهايه ؟...

عنكاوا 10/7/2016


103
                                                                                                             
مشهد موجع لسيده مهجّره قسرا

(يصلح لسيناريو فيلم سينمائي قصير)

لطيف نعمان




يوم 22/8/2014 كنت أمرق بسيارتي قرب الحديقه المقابله لمزار مارت شموني في عنكاوا، يومها لم تكن قد مضت على تهجير ابناء شعبنا من قرى سهل نينوى والموصل سوى اسابيع قليله ،  لفتت انتباهي سيدة محترمه في عقدها الخامس تغتسل رأسها ويديها وقدميها أمام الماره في وقت الظهيرة وهي بكامل ثيابها .وعلى مقربة منها نام الاطفال تحت ظلال تم ترتيبها من شراشف واغطية نوم قد ربطت بسلك كهربائي في جذع شجرة ..رجلان جلسا القرفصاء تحت ظلال لوري  ينهمر من فاههما دخان السكائر دون  توقف ، سيدة تنشر ثياب الغسيل فوق الاشجار ، وأخرى ترضع طفلها ، رجل كهل يدق عصا طويله بحجر بغية ربط حبل الخيمه به ، صبي يأكل صمون ، وعلى مقربة منه قدور من الالمنيوم عليها اثار طعام باقيه ..فراش هنا ،  وحقائب هناك ، أشجار كثيفه أغلبها نشرت عليها ثياب أطفال باتت وكأنها تورق  وتثمر ثيابا ، أصوات تتداخل مع بعضها ، أطفال يبكون من الحر ..
الجميع خيّم على وجوههم الحزن وتعالت على أجسادهم الاتربه ، في تلك الاجواء محظوظ من فاز منهم بكأس ماء بارد ..
تألمت لحال السيده كثيرا ..
 دنوت منها وأخبرتها باللغه السريانيه :-
ماما تفضلي عدنه أأخذك بسيارتي تغتسلين في الحمام ونمنحك ثيابا جديده ونظيفه وأعيدك الى مكانك .. شكرتني السيده بخجل وأدب جم وأعتذرت  وكانت محرجه جدا ، ثم رمتني بنظره فيها أكثر من معنى  فهمت منها ربما  ساورتها الشكوك بأمور أخرى!!
ذهبت الى البيت مسرعا وأخبرت عائلتي بالموضوع ، وأخذتها معي بغية اقناعها لمرافقتنا ، لاسيما وقد كنا بادرنا قبل ذلك عدة مرات لجلب العوائل الى بيتنا لغرض الاستحمام وشرب القهوة معا والتعرف عليهم والوقوف على أحوالهم .. وسنكون بذلك قد قدمنا خدمة بسيطة لهذه المسكينه المغلوب على أمرها ..
لكن المفاجأه كانت لما وصلنا الى مكان السيده كانت قد غادرت المكان ولم نجد لها اثرا ..

عنكاوا

104
رساله من أحد مؤسسي فرقة شمشا للتمثيل الى الهيأة الاداريه

لطيف نعمان سياوش

الهيأة الاداريه لفرقة شمشا للتمثيل

تحياتي لكم

 سبق وأن طلبنا أنا وعدد من الاخوه من أعضاء الهيأة العامه للفرقه عقد أجتماع للهيأة العامه ، لكن لم تستجيبوا للطلب وكنتم تتهربون من مناقشة هذا الامر أساسا !!!
أذّكركم من هذا المنبر أن الحد الادنى لاجتماعات الهيأة العامة هو مرتين في السنه بموجب النظام الداخلي .. لقد مضت أكثر من سنه ولم يعقد أي أجتماع للهيأة العامه . وهذه مخالفه صريحه للنظام الداخلي ..
قدر تعلق الامر بي كنت حريصا أن أنقل لكم بعض الملاحظات المهمه أمام الهيأة العامة ، ولكن اصراركم بعدم الاستجابه للطلب ولّد عندي عددا من الشكوك في النوايا التي تكمن في خطط تعاملكم مع الفرقة واعضائها .. لم تسمعوا المشوره ، ولم تستجيبوا للملاحظه وكأن تعاملكم كان يأتي من علو .. وعندما زارني عدد من أعضاء الهيأة الادارية الى بيتي قبل بضعة أشهرأخبرتموني بأنكم تنوون نقل مقرها ال مكان آخر ..
اخبرتكم لابد وأن تستشيروا الهيأة العامه كونها أعلى سلطه في الفرقه (بموجب النظام الداخلي للفرقه).. أي أنكم يجب أن تدركوا جيدا بأنكم لستم السلطه العليا في الفرقه انما الهيأة العامه .. فكيف تحوّلون مقر الفرقه الى مكان آخر وتتصرفون دون مشورة الهيأة العامه ، ودون علمها ؟!! وربما توجد أمور أخرى كثيره تتصرفون بها دون علم الهيأة العامه..
 هل تعرفون أنكم ترتكبون خطئا كبيرا في توجهكم هذا ؟.. ولا أعلم هل أن هذا الخطأ يأتي نتيجة غفله أم أنه عن قصد .. فأن كان عن غفله قد يهون الامر ، أما اذا كان عن قصد فلا يحق لكم البته هذا الشيء ولن نسكت لهذا الخرق الفاضح للنظام الداخلي ..
أن النظام الداخلي الذي توجد نسخه منه في وزارة الثقافه لأقليم كوردستان وديوان محافظة أربيل هو الدستور الامثل لتمشية أمور الفرقه على ضوء بنوده . وبموجب هذه البنود تم اجازة الفرقه واحتضانها ودعمها من قبل حكومة الاقليم ..
ليعلم كافة الاخوة والاخوات في الهيأة العامه بأني وعدد من الاصدقاء في الهيأة العامه أعلنا ولأكثر من مره تطوعنا في العمل المجاني للفرقه مراعاة للضائقه المادية التي تمر بها .. وسبق وأن زرت الفرقه انا وعدد من الاصدقاء في الهيأة العامه لعشرات المرات وفي أوقات متفاوته ولم نجد احدا فيها . واقترحت لكم اكثر من مره بضرورة تطبيق نظام الخفاره كما كنا نتداوله سابقا لكي نحافظ على ابواب الفرقه مفتوحه امام الجميع ، لكن كالعاده لم تسمعوا الكلام ..ان وجودكم في الهيأة الادارية يعني مسؤولية تمشية أمورها بشكل صحيح وليست نزهه أو نزوه ..
 اخوتي اذا لم يكن بمقدوركم تمشية أمور الفرقة أؤكد لكم للمره الالف ومن هذا المنبر بضرورة عقد أجتماع للهيأة العامه ، وممكن مفاتحة وزارة الثقافه في حكومة الاقليم  مع المديرية العامه للثقافه والفنون السريانيه  و مديرية الثقافة والفنون السريانيه لحظور ممثلين عنهم هذا الاجتماع  ليتم من خلاله الاتفاق اما أن تسير الفرقه بالحد الادنى من المعقوليه في أمورها الادارية والفنيه ، أو يتم غلقها طالما لاجدوى من وجودها ، لكي تكونوا في خل من الحرج والتساؤلات الكثيرة .. ان الفرقه الان لاهي مغلقه ولا مفتوحه !.لا ملغيه ولا فاعله..
أحبتي لقد بذلنا جهودا مستميته وتضحيات جسام وبشق الانفس الى أن تمكنا من اجازة الفرقه وأستحصال الدعم الحكومي لها ، وتاجير البنايه ، وتأثيثها ،  وأستمرت في العمل لعدة سنوات دون اية عقبات .. لاتدعوا أن تذهب تلك الجهود والتضحيات سدى ..
لاتنسون أنها الفرقه الوحيده المجازه في كوردستان والتي تتحدث بالسوورد ،  فأحرصوا على هذه النعمه كما فعلنا نحن  من قبلكم..
لقد ارتكبتم خطئا اكبر عندما لم تكلفوا أنفسكم بأشعار الهيأة العامه عن المكان الجديد للفرقه سواء عن طريق كتابة اعلان او لافته في المقر السابق للفرقه، أو أي منشور في صفحة التواصل الاجتماعي ، أو الاتصال المباشر بالاعضاء عن طريق الهاتف ..
يؤسفني أن أقول اضطررت ان استخدم هذه الورقه أي الكتابه في هذا المنبر وبهذه الصيغة لشعوري بأن الهيأة الاداريه تستهين بوضوح بالهيأة العامه ولا تعير لها ألاهمية المطلوبه ، اضافة الى أني أجهل المكان الحالي لمقر الفرقة ..
أختمها بأختصار شديد تأكيدي على القول :- على الهيأة الاداريه أن تدرك جيدا هي ليست السلطه العليا لتتصرف كما يحلو لها ، انما الهيأة العامه هي السلطه العليا ، ويجب مناقشتها وأحترام ملاحظاتها ، بخلافه سيكون مصير الفرقه الفشل  ..
شكرا للجميع ..


لطيف نعمان توما
عضو الهيأة التأسيسيه للفرقه
عضو الهيأة العامه للفرقه
22/5/2016

105
                         
من يشرح لي فوائد وأمتيازات انفصال اقليم كوردستان عن العراق؟

لطيف نعمان سياوش

منذ سقوط الصنم ولحد الساعه يتواصل الصراع السياسي والمالي والجغرافي بين المركز والاقليم .. كل له مبرراته وأسبابه ، وقد تضرر العراق (بمركزه وكوردستانه) كثيرا جدا من هذا الصراع العقيم وانعكس هذا على ابناء الشعب المغلوب على أمره ، لاسيما سكنة المناطق المتنازع عليها .. وكان المستفيد الاول  منه هم الدواعش الذين استثمروه لمآربهم وتمكنوا بفضله  من احتلال ثلث اراضي العراق بسهولة ويسر ودون مقاومة تذكر .. سواء كان ذلك بسبب ضعف الحكومه واجهزتها العسكريه ، أم بحكم الخيانه المتفشيه في صفوفها ..أو بسبب الفاسدين ممن نعرفهم ونتفق على تحديدهم فردا فردا ..
ترى هل سيتعض سياسيينا ويستفيدوا  من هذه التجربه المريره أم لا؟..
وعلى أثر استفحال هذه الخلافات  وصل الامر ببعض المواطنين في السنوات الاخيره في حرق الاعلام والرموز الوطنيه ، والتصعيد الاعلامي ، والتشهير .والمهاترات المخجله على صفحات منتديات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونيه المختلفه ..لا بل طالت تلكم الازمات  قبة البرلمان العراقي بين اعضائه من العرب والكورد وتجسدت بالشجار والعراك ، والضرب بالايدي ، وتوجيه الالفاض النابيه لبعضهم البعض ..و..و..و..الخ ..
وهنا اتسائل لو كانت نتائج هذا الصراع المستفحل بين النخب على هذه الشاكله ، ترى كيف ستكون بين بسطاء الناس ؟..
أكاد أشعر بوضوح  أن الحكومه المركزيه لايهمها مايحصل في كوردستان  حتى وان احترقت عن بكرة ابيها ، وكذلك حكومة كوردستان لايهمها مايجري في مدن المركز حتى واذا أصبحت في خبر كان !..
كلما تصاعدت حدة هذه الخلافات واستفحلت كلما انبرى مسؤول رفيع المستوى في حكومة الاقليم يهدد بالانفصال ، وحق تقرير المصير ، والدوله الكورديه المستقله و.. و.. و..الخ ..ولكن لحد الان لم نعرف ماهي ميزات وفوائد انفصال اقليم كوردستان عن العراق ؟.. كم اتمنى ان يوضح لي احد ما ماهي تلك الامتيازات والفوائد ؟.. ترى هل ستكون حياتنا في الاقليم افضل مما هي عليه الان لو انفصلنا ؟.. هل ستتخلى الاحزاب الكوردستانيه عن صراعاتها فيما بينها ؟.. هل سنعيد العافيه للبرلمان الذي ليس بالميت ولا الحي الان ؟.. هل سينتعش اقتصادنا ؟..هل ستتمكن الحكومه من مكافحة الفساد والمفسدين من المتنفذين السياسيين ؟.هل ستحرص جمهورية العراق ان يكون رئيسها كورديا ؟.. وهل سيحصل الكورد على  وزارات سياديه في المركز ؟... هل ستتخلى تركيا عن انتهاكاتها المتواصله لحدودنا واستباحتها وقصفها قرانا وقتل المواطنين الابرياء ؟.. وهل ستعترف تركيا وايران بدولتنا وتقيم معها علاقات دبلوماسيه تكون مبنيه على الاحترام المتبادل وعدم التدخل بشؤوننا ؟..هل ستتخلى تركيا وايران عن حقدهما المستميت تجاه الكورد وكوردستان ؟..
هذه الاسئله وغيرها الكثير تدور في خلدي كلما قرأت أو سمعت عن الانفصال وتقرير المصير للحد الذي اجد حرجا كبيرا لو سئلت  يوما هل أؤيد الاستقلال أم لا ؟..فأنا أحتار بماذا اجيب ..
لقد صادفت الكثير من الساده المتحمسين والمؤيدين هنا في اقليم كوردستان لفكرة الانفصال ، ولكن لما سألتهم عن امتيازات وفوائد  هذا الانفصال لم يتمكنوا من الاجابه على سؤالي !!..
لست ضد الاستقلال وتقرير المصير ولكن اقولها بصراحه على الصعيد الشخصي لايعنيني هذا الانفصال بشيء اذا لم اشعر بأنه يوفر لي سبل العيش الكريم ويضمن مستقبلي ومستقبل  شعبي  ويأتي بنتائج  لاتظلم ولا تغبن احد ، ويكون فيها الجميع متساوون ، ونضع حدا لمهزلة الهجره الجماعيه المستمره التي نعاني منها بشكل خطير نتيجة التهميش والاقصاء ، والتجاوز على اراضينا وقرانا ، والتغيير الديموكرافي المقيت الذي طال مدننا ، والمساس بهويتنا ..

عنكاوا 19/4/2016

106
النائب رابي عماد يوخنا .. رابي وليم وردا (نرسي)

لطيف نعمان سياوش

شلامي وايقاري
سأدخل صلب الموضوع دون مقدمات ، وبعيدا عن المجاملات والتزويق الكلامي والانفعالات ..
أحبتي انتما وجميع من سبقكما في الكتابة والتشهير ببعضكما البعض من أعزائنا وأخوتنا السياسيين  من أبناء شعبنا الكلدو اشوري ..أجد لزاما على نفسي أن أخاطبكم بلغة الجمع وليس المثنى لأنكم لستم الوحيدين ممن ورطتم أنفسكم بهذا الجدل المؤذ جدا وغير المجدي .. أسمحوا لي أن أقول لكم من هذا المنبر مايلي :-
1) من منكم لم يخطىء ؟.. من من الاحزاب والحركات السياسيه لم يخطىء ؟.. كبيره كانت أم صغيره . مايخص منها امتنا الكلدانيه السريانيه الاشوريه أم غيرها ؟..
2) من منكم لايحمل أسرارا شخصيه كانت أم تلك المتعلقه بتاريخه النضالي والسياسي ، أو حتى الاجتماعي ، ويحتفض بها لنفسه ؟..
3) لماذا وبهذه البساطة واليسر تعملون جاهدين على نشر غسيلكم على الحبال وأمام الملىء ؟!!
4) جميعكم لكم جملة من الانتقادات والملاحظات على بعضكم البعض ، ولكن للاسف تطرحونها وهي مفعمه بالحقد والضغينة على وسائل الاعلام وتزيدونها عيوبا ، وتغمروها بالمبالغه والتشهير تارة والتهديد باللجوء الى القضاء اخرى !!.. بدلا من أن تحافظوا على كتمانها وتناقشوها في غرف مغلقه ..
5) لا أريد أن أعرض بانوراما الصراع السياسي والتنافس الشرعي أو غير الشرعي سواء من أجل المناصب أو المكاسب ، أو في الدفاع عن النفس بأية وسيلة كانت ..
6) أنا مدرك تماما أن مسلسل الكتابه والتشهير بينكم لم ينته ، ولازال هناك المزيد .. للحد الذي لا يمض يوما مالم نقرأ أو نسمع هنا أو هناك بأنكم تستلون سيوفكم وتتقاتلون فيما بينكم ، وهذا يرافقه مزيد من الوجع والخساره لأحزابكم والحركات السياسيه التي تنتمون اليها ، ولأبناء شعبكم سواء ممن صوتوا لكم ، أو ممن بقي خارج السرب يتفرج ويتألم لما يقرأه يوميا من عرض بانوراما عيوب سياسيي وبرلمانيي شعبنا أمام الجميع ..
7) عليكم أن تعلموا أحبتي أن هناك الكثير من أبناء شعبنا يتمنون لو أنكم جلستم معا على مائدة التفاوض ، وتعيدوا مخلصين علاقاتكم الوديه ، وتناقشوا مشاكلكم وعيوبكم فيما بينكم بعيد عن أعين واذان الآخرين على الاقل من أجل ابناء شعبكم الذي عقد امالا كبيره على جهودكم ومسيرتكم  ، وأن في ذلك حكمه وحنكه وفطنه .. كيف لا وأنتم تربطكم رساله واحده وأهداف مشتركه وتاريخ واحد .. وهذا يعد الف باء السياسه ..الا اللهم اذا لم تكونوا سياسيين فهذا بحث اخر ..
8)التقيت بالكثير من المثقفين والمتحمسين لقضايا شعبنا لمست منهم رفضهم القاطع واستهجانهم على كل مايدور بينكم من تشهير وقذف على حلبة الصراع السياسي الذي ليس من شأنه الا أن يلحق مزيدا من الوجع والخساره لأبناء شعبنا .. عليكم جميعا أن تسمعوا كلام من سار في نهج رسالتكم المعلنه وصوّت لكم ..
9) ان كان الخلاف بينكم قد وصل حد التهديد بالمقاضاة والمحاكم ، فكيف يكون اذن صراع  الاحزاب والكيانات الكبيره المختلفه فيما بينها  في الوطن ؟.. أكيد سيكون أكبر بكثير ، وستكون النتائج كارثيه على الشعب والوطن ، وهذا مايشهده البلد الآن للاسف الشديد .. عهدي بكم أن لاتتمنون هذا الخراب لبلدكم ولشعبكم ..
10) انظروا لقد دب الخراب والدمار في الوطن ، وساد الصراع الطائفي المقيت ، وأحتل الدواعش ثلث البلاد ، وأفرغت خزينة الدوله من محتواها ،والتفجيرات كل يوم تطال المدارس والجامعات ، والاسواق ، وأماكن العباده .. كل هذا وغيره الكثير الكثير بسبب خلاف السياسيين والاحزاب والصراع المستميت فيما بينهم ، وعدم أخلاصهم للوطن والشعب .. هل تريدون أن تصبحوا جزءا من هذه المهزله ؟..أولم تتعضوا من هذه الالام ؟ ألم تستفيدوا من هذه التجارب الموجعه التي مزقتنا شذر مذر ؟..
11) هذا يعني لو كنتم مشتركين في الاحزاب الكبيرة ، ولو أتيحت لكم فرصة أن تكونوا أصحاب الشأن والقرار في الحكم ربما كنتم جزءا من سبب خراب البلد ، بدلا من أن تكونوا بلسما له .. وعلى مدى التاريخ العراقي تشهد الاحداث أن ابناء شعبنا هم البناة الحقيقيين وهم المتميزون بالابداع والاخلاص والاصاله فلا تخيبوا ضننا بكم لأنكم ابناء هذا التاريخ المشرق والاصيل ..
12) هناك الكثير من الوطنيين يرصدون ويتابعون بعناية ودقه صراعاتكم وكتاباتكم غير المجديه ، ويرون في حال أصراركم على هذا النهج المؤلم فيما بينكم فأن أقل مايفعلوه سيقاطعون وعوائلهم الانتخابات القادمه بدلا من أن يصوتوا لصالحكم ، واللبيب من الاشارة يفهم ..
13) عالجوا عيوبكم وأخطائكم بما أوتيتم من حكمة ودهاء بدلا عن الضجيج والضوضاء والصراع العقيم الذي ليس من شأنه الا تدمير مابنيتموه بسهولة ويسر ،  والحاق مزيد من الضرر بابناء شعبكم ..
14) لاتنسوا هناك من يصفق ويهلل لخلافاتكم وصراعاتكم وربما يسعى لأن يؤجج ويفعّل هذا الصراع ، ويتمنى لو تتقاتلوا فيما بينكم بالاسلحه والمدافع ..
15) رجاء رجاء رجاء كفى ثم كفى ليبذل كل منكم بعض المرونه  ويحمل الروح الرياضيه والصدر الرحب في تقبل الآخر وتحمل اخطاء وهفوات بعضكم بعيدا عن التشهير والانفعالات المخجله ، وابراز العضلات  بالتشدق بالتاريخ النضالي تارة والروح القوميه اخرى.. فلم يكن أحد منكم قديسا يوما ما ، ولا منزلا من السماء السابع ..
16) وأنتم في خضّم هذا الصراع العقيم والمؤلم أدعوكم فقط لتتذكروا دماء الشهداء ومئات الالاف من أبناء شعبنا ممن هجّروا قسرا من مدنهم وقراهم ويعيشون ضروفا حقيره في الخيم والكرفانات ، ومثلهم ممن أضطروا لترك الوطن يلعقون جراح الغربة في المهاجر ، واخرين ممن ابتلعتهم مياه البحار اثناء فرارهم من العذابات ، واخرين يعانون من ضنك العيش  وضيق اليد ممن صاروا فرائس سهله للحر والبرد وشحة الطعام والكساء و.. و.. و..الخ ..
17) لا أخفيكم سرا لو جاهرت وقلت  لكم وأمام الجميع أنا أخجل بدلا منكم لما تكتبوه وتعلنوه أمام الناس ، وأشعر بالعيب والحرج الشديد ..
18) كم أتمنى مخلصا أن يجد كلامي هذا مكانا في نفوسكم التي لا أكن لها الا الحب والتقدير والاحترام ..

لطيف نعمان سياوش
عنكاوا 7/4/2016

107
                                  ألاحزاب أفسدت الثقافه والفن
لمناسبة اليوم العالمي للمسرح

لطيف نعمان سياوش                                 
                                           الى صديقتي الفنانه المسرحيه ماركنيتا يوخنا نادر

اليوم يصادف 27/3/2016 وهو عيد كل المسرحيين في العالم ، انه يذكرني بتاريخ 27/3/1977 عندما عملت مع الدكتور عوني كرومي في مسرحية (الآنسه جولي) تأليف أوكيست سترنبرك وكنا نجري التمارين في مسرح ال 60 كرسي ببغداد نحن الاثنين المسيحيين مع نخبه من الفنانين المسرحيين المسلمين في أول يوم من عيد القيامه ونحن نشعر بنشوه وحلاوة العيد أكثر من أي وقت مضى لأننا نجري بروفات مسرحيه وهي حاله نادرة الحدوث ، حيث أن جميع الناس اعتادوا أن يأخذو بريك عن العمل في هكذا يوم الا نحن ..
كنا ولا زلنا نحن المسرحيين في هذا العيد كالاطفال الصغار نلبس اجمل الثياب ، نشعر بفرح غامر ، نهنىء ونقبّل بعضنا البعض ، نملأ قاعة المسرح بالاشرطه والبالونات الملونه  ونملأ الدنيا فرحا وزغاريدا وموسيقى ، كيف لا وهو اروع واحلى عيد لعشاق ومجانين المسرح ..
في مثل هذا اليوم من كل عام تفتح المسارح ابوابها مشرعة لتستقبل الجمهور بسرور لامثيل له  وبدون تذاكر ، وهو عرف تسير عليه كافة دول العالم التي تحتفل بهذا اليوم ، وتستمر الاحتفالات في بعض الدول المتقدمه والمهتمة بالحركه المسرحيه لمدة تصل الى شهرين ، تمضيها في التنافس الابداعي بين الفرق المسرحيه الا نحن العراقيين فقد أغلقنا أبواب مسارحنا ، وأسدلنا ستائرها ، وأطفأنا مصابيح المسرح ، وأسكتنا أصوات الممثلين والكومبارس ، وصادرنا ابداعات المخرجين !!
أي زمن أحمق هذا ؟.. ماالذي قدمناه للمسرح ؟.. لو سألنا اليوم هذا السؤال لغالبية المسرحيين العراقيين في (كوردستان والمركز) ستكون الاجابه : - لم نقدم شيئا يذكر ..
تلك هي العلة لماذا هذا الركود ؟.. من السبب؟.. أي زمن هذا ؟.. هل يعقل ان يكون تسلسل موقعنا في اخر القائمه ؟..
عندما سقط الصنم هللنا نحن المثقفين لذلك وقلنا : - لقد زالت الشفره ، الآن بات بالامكان أن نفجّر الطاقات ونتبارى في تقديم الابداعات ، ونتسابق في العطاءات ..
لكن الذي حصل أن جميع الاحزاب صارت تحارب الثقافه والفن ، وتغلق المسارح وفي مقدمتها في العاصمه بغداد حيث تم اهمال وغلق عدد كبير من اهم مسارحها وكان نصيب مابقي منها الاهمال يكسو مقاعدها الاتربه وتعاني اجهزتها من عدم الصيانه وعدم ادامة وترميم وطلاء ابنيتها ، تلك هي مسارح :- قاعة الاحتفالات ، مسرح المنصور ، المسرح الوطني ، مسرح الرشيد ، مسرح بغداد ، مسرح الستين كرسي  وغيرها الكثير .. أما بقية المحافظات فحدثوا ولا حرج .. فعلى سبيل المثال هنا في محافظات اقليم كوردستان تعاني الحركه المسرحيه الامرين بحجة الضائقه الماليه والازمه الاقتصاديه التي نمر بها ..
ان ماتشهده الحركه المسرحيه من اهمال واغفال متعمد صار ينخر في جسدها ، ويسيء الى تاريخها  وتاريخ مبدعيها .. فنحن المسرحيين منذ عشرات السنين لم نشعر بهذا القحط والجفاف المسرحي ..
كنا قد اعتدنا في السنوات الخوالي أن يطل علينا مبدعي المسرح من الدول العربيه ، وكافة دول العالم  ويقدموا ابداعاتهم على خشبات مسارح بغداد ، وبالمقابل كانت الفرق المسرحيه العراقيه تصول وتجول في دول العالم وتقدم عطائها  وتحصد الجوائز..
للاسف الشديد ان حراب الاحزاب لاسيما الدينية منها والتي تحرم الفن والموسيقى والرقص وجهت حرابها الى صدور المبدعين فأجهضت ابداعاتهم ، وكانت النتيجه ان رحل بعضهم الى المنافي وهو يكفر بالفن ، والباقي ركن امام مكتبة داره وأعتكف على القراءه والكتابه ، وفريق ثالث هرول وراء لقمة العيش ، وبقي السياسيين يعيثون في الارض فسادا وهم غارقين في سرقاتهم دون ان يرتقوا يوما الى فهم مقولة :- (حضارة الشعوب تقاس بمسرحها)..

  عنكاوا
27/3/2016

108
                                                 
خيمة كلدو اشور في القلب
                                                                                    لطيف نعمان

دأبت اللجنه الثقافيه في منظمة كلدو اشور في عنكاوا تقديم نشاطاتها الثقافيه والفنيه والاجتماعيه والجماهيريه  في خيمتها المتواضعه ، وهي تحرص أن تفي بألتزاماتها أمام جمهورها بأن تطل عليهم مرتان في الاسبوع على الاقل في برنامج منتظم ومتقن يجد مكانه في قلب المتلقي ..
كلما تطلعت الى هذه الخيمه أعيد الى ذاكرتي تجربتي لسنوات طويله في العمل المسرحي منذ بدايات السبعينات في مسرح الستين كرسي التابع لفرقة المسرح الشعبي في بغداد مع اساتذتي واصدقائي الفنانين كل من :- الاستاذ الراحل جعفر السعدي ، الراحل د. عوني كرومي ، والفنانين كل من اديب القليه جي ، وداد سالم ، صبحي الخزعلي ، هادي الخزاعي ، عدنان حداد ، نماء الورد ، فؤاد الطائي ، واخرين كثيرين ..
وتلتقي هذه الخيمه مع مسرح الستين كرسي بتواضع امكاناتها ، وصغر مساحتها لكنها كبيره بمعانيها ، والاهم من ذلك كله تطوع العاملين فيها مجانا وبدون مقابل ، وهذه الحاله نادرة الحدوث في هذا العصر ..
فهذه الخيمه تسع ل 80 كرسي ، وابعادها هي 4×8 متر ، وارتفاعها يتجاوز المترين بقليل .. أما محتوياتها فهي لاتتعدى أكثر من جهاز لابتوب ، مع شاشة سكرين صغيره ، ومكبر صوت بسيط ، ومنصه ..


وبرغم أن منظمة كلدو اشور هي جهه حزبيه وسياسيه لكنها تقدم نشاطات ثقافيه وفنيه تفوق ماتقدمه جميع المؤسسات الرسميه وشبه الرسميه الثقافيه في المنطقه المدعومه من قبل وزارة الثقافه ، ورابي سركيس اغاجان ، والمحافظه بما فيها المديريه العامه للثقافه والفنون السريانيه ، النادي الثقافي الاشوري ، اتحاد الكتاب والادباء السريان ، جمعية الثقافه الكلدانيه ، مركز كلكامش للفنون ، فرقة شمشا للتمثيل ، فرقة اور للتمثيل ، ومنتدى عنكاوا للفنون ، وغيرهم ..والملاحظ ان الجمهور هو هو لايتعدى في افضل الاحوال 40 -50 شخص  ، كما أن المتداخلين في النقاش والحديث هم نفس الوجوه التي تتكرر في كل ندوه وامسيه .. لحد الان لم يقتنع الكثير من المعنيين ان العبره هي في نوع الماده وطريقة تقديمها ومعالجتها وليس بالكثره التي مللنا منها .. اكيد يأتي هذا لكثرة المؤسسات الثقافيه والفنيه التي ادعو الى دمجها مع بعضها البعض  لتكون منابر حقيقيه للثقافه والفنون بعيدا عن الشعارات البراقه .. وقد حدث لأكثر من مره وجود نشاطين ثقافيين بنفس التاريخ والوقت من قبل جهتين معنيتين بالثقافه  وترد دعوات حظور للجمهور من نفس هاتين الجهتين  ويحتار المتلقي يستجيب طلب اي منهما !! ولنا أن نتصور كيف تكون الحاله في هكذا خضم ..
لم تبادر اية مؤسسه من هذه المؤسات الى اجراء تغيير ، وأضافة أي جديد لبرامجها التي يخال لي ان نسبه لايستهان بها من الجمهور ربما يأتي من أجل المجاملات ..
أما اجندة خيمة كلدو اشور فتتسم بعدم وجود الحواجز بين جمهورها مثل ما اعتدنا رصده وملاحظته لدى الاصدقاء في المحافل الثقافيه التي تحييها الجهات المذكوره اعلاه ، حيث تحرص أن تخصص المقاعد الاماميه لرجال الدين ، والمسؤولين ، والمدراء ، والحزبيين ، وأعضاء البرلمان ، و.. و.. الخ .. مع أن هؤلاء جلهم وربما جميعهم غير معنيين بالشأن الثقافي .. ويجلس خلفهم بقية الجمهور !!



ولكن خلافا للقاعده اذكر عام 2005 عندما قدمت فرقة شمشا للتمثيل مسرحية الاطفال (الوردة اللغز) في نادي شباب عنكاوا الاجتماعي تأليف واخراج لطيف نعمان بادر الصديق بطرس هرمز بأن طلب من جميع المسؤولين والسياسيين ، وكبار السن أن يتحولوا من المقاعد الاماميه الى الخلفيه ، وجلب الاطفال محلهم في الخطوط الاماميه ، وكانت خطوه غايه في الحلاوه ..أطفال في الامام وفي الصداره ، ومسؤولين وحزبيين ورجال الدين ومدراء عامون في الخلف ..
أن جمهور الخيمه يمتاز بالبساطه والعذوبه ، وعادة يكون من النخب يجمع بين الذكور والاناث ، والشباب والشيوخ ..
من الملاحظات المهمه في هذه النشاطات تفاعل الكلدو اشوري السرياني والكوردي والصابئي والعربي والتركماني واليزيدي ، والسوري والعراقي وغيرهم مع بعضهم البعض سواء في صفوف الجمهور ، أو من المعنيين في تقديم عطائهم الثقافي والفني ..
اضافة الى ان هذه الخيمه تقدم نشاطاتها بعيدا عن مجاملة او محاببة الاحزاب الكبيره ، ودون ان تتملق للشخصيات السياسيه او الحزبيه او الحكومه ..
أجد من الامانه بمكان الاشاده بدور صديقي الفنان ناصر حسن مع بعض الشباب والشابات الرائعين في تفعيل وبلورة هذه النشاطات ، والاتصال بالمثقفين والفنانين لحشد طاقاتهم من اجل تقديم ابداعاتهم بأفضل صوره ..
تحية حب وتقدير لللجنه الثقافيه في منظمة كلدو اشور ، ولخيمتها الحلوه التي تحتضن الجمهور الواعي المثقف ..


عنكاوا9/3/2016[/font][/size][/color][/b]

109
                                                في ضياع الشهيد سليم بولص عطو كليانا
لمناسبة ذكرى انتفاضة آذار                                                         

 
لطيف نعمان سياوش
                                                       الى جيهان ابنة الشهيد سليم بولص عطو كليانا

اليوم زرت مقبرة عنكاوا .. وقفت مليا امام أضرحة الوالدين ، والاقرباء ، والاصدقاء ممن رحلوا ..
كنت أتحدث مع القبور ومن بداخلها ، أسترجع في حديثي ذكرياتي مع كل منهم على حده  ، وأنا في غمرة تلك اللحظات وجدت من الوفاء بمكان أن أعرّج على قبور الشهداء وأسلم عليهم ، وأستذكر بطولاتهم ومواقفهم المشرفه .
كيف لا واليوم يصادف ذكرى انتفاضة آذار 5/3/2016 التي اريقت من اجلها المزيد من الدماء ، وفي هذه المقبره دفنت جثامين اعداد من شهدائها...
لفتت نظري فتاة شابه مشدوهه تبحث عن ظالتها بين القبور !!
بقيت اتابع خطواتها ، وانتقالها بين الاضرحه دون أن أشعرها ..
أستمرت في البحث لكن دون جدوى ودموعها تنهمر من مقلتيها ، وهي تنحب بصوت خافت وخجول ..
دنوت منها عرفتها انها جيهان ابنة الشهيد الراحل سليم بولص عطو كليانا سألتها :-
عن ماذا تبحثين يا أختي ؟..
قالت :- عن قبر ابي الذي خرج من البيت منذ يوم31/3/1991 ولم يعد !..
ابحث عنه بين قبور الشهداء علّني أعثر على ضريحه ، وأصلّي عليه ، واشعل الشموع من أجله ، واضع اكليل من الزهور على قبره ، وأملأ المقبره بالرياحين والبخور .. وأعقب كلامها بكاءا مريرا ، وأستأنفت :-
لقد غادرنا ولم يخبرنا بأنه  لن يعود بعد ..
لم نعثر له على أثر ، ولا نعرف عن مصيره شيء ..
لازلت أأمّل نفسي أن أراه يوما وربما يعود والتقيه ..
لقد اشتقت اليه بجنون ، فأنا أحبه كثيرا ..
كم كان جميلا أبي ، وكم كان حنينا ..
كم كان طيبا ويحبني ..
كانت الفتاة تتكلم بمراره ويتخلل كلامها بين الفينة والاخرى حشرجات من البكاء ..
حاولت أن أخفف عنها وتهدأتها .. لكنها أستأنفت قائله :-
أنا أغار من قبور الشهداء لأن ذويهم يزوروهم ويتحدثوا اليهم الا ابي الذي يمزقني الشوق اليه كل يوم ولا قبر له ..
اني ابحث بين قبور الشهداء قبرا قبرا ليتني اجد له مكانا بينهم ..ولكن ..
أين أنت يا أبي ؟.. منذ مدة طويلة ابحث عنك ..
ملأت الدنيا اسئلة عن مصيرك ..
هاهو قبر عمي الشهيد أمير بولص عطو وبجواره الشهيد هيثم صليوا ايشو ، وهذه قبور الشهداء بينهم العديد من الاقرباء ، أفتش بالقرب منهم عسى أن اجد قبر ابي قربهم او بينهم ..
أبحث في المقبره في كل زيارة ، وأجوبها من أقصاها الى أقصاها ، وأعيد بحثي ، وأنا أسأل زوّار المقبره فردا فردا ، وأكلم عمي الشهيد لكن دون جدوى ..
أنا متأكده أن الشهداء وحدهم يعرفون مصير ابي وعنوانه ..
كان الموقف غارق في الوجع ..
بذلت قصارى جهدي للتخفيف عن هذه الشابه وطأة الحزن والالم ، لم أفلح ..
أخيرا رجتني أن أتركها تعيش مرارة الفراق الابدي لأعز انسان لها وهي تقول :- 
ياعم لقد جئت يوم 5/2/2016 وهو يوم (جمعة الموتى) منذ الصباح الباكر قبل أن يتجمع الزوّار ..
زرت القبور مرة اخرى، وجلست أمام أحد القبور الذي لم يحمل اسما ، ولا عنوانا ، ولا تاريخا ..
تخيلته ضريح ابي ..
تكلمت اليه طويلا ، وعاتبته لأنه لم يودعنا ولم يخبرنا بأنه سوف لن يعود مرة اخرى.. وأشعلت له الشموع والبسمه ، ووضعت أكليلا من الزهور عليه ، وصلّيت بخشوع ، والدموع لاتفارق عينيّ ..
سلاما لروحك يا أبي أينما كنت ..
أنا مطمأنه من حياتك في الآخره بأنك في أحضان القديسين لأنك كنت طيبا ، ونبيلا ولم تؤذ احدا في حياتك ..
اني فخورة بك لأنك أبي ..
ثم التفتت اليّ قائلة :-
اتركني ياعم .. فأنا باقية هنا الى أن يحل الظلام ..
غادرت المقبره وابنة الشهيد باقيه تبحث عن ظالتها وهي تذرف الدموع ..
 
عنكاوا

110
أدب / في تقاطع المرور
« في: 21:43 07/02/2016  »
في تقاطع المرور
لطيف نعمان سياوش

قصص قصيره جدا

في تقاطع المرور
-------------------
مرقت من امامي مركبة فارهة سوداءة اللون ، رباعية الدفع ، لاتحمل لوحة التسجيل ، يغطي نوافذها اللون الاسود للحد الذي ماعدت ارى ان كان فيها اشخاص ام لا ..
في تقاطع المرور امتثلت لأشارة المرور الحمراء ..
أخفض الرجل الراكب في الحوض الخلفي زجاجة نافذته ، ورمى عدة محارم بيضاء على الارض ..

                                                     *          *          *
صنبور الماء
------------
منذ عدة ايام ينتظر يوسف انقطاع المطر ليغسل سيارته الملطخة بالطين  ..
نظر الى السماء . أبتسم للشمس ، وشعر بتباشير حلاوة الجو الربيعي ..
راح مسرعا يرتدي حذاؤه المطاطي ليغسل مركبته وهو يدندن لحن سرياني قديم ..
مد يده الى صنبور الماء ، تفاجأ بانه انقطع للتو .. ظل يشتم حظه العاثر ..

                                                     *          *          *
سن ساره
--------
ظلت ساره الجائعه تتناول طعام الغداء المكون من الرز والفاصوليا اليابسه بعجالة ونهم لانها على موعد مع خطيبها جوني بعد 10 دقائق ..
سيأتي ليأخذها الى احدى الكافتريات التي تحبها هي كثيرا وتتردد اليها مع صديقاتها ..
قبل ان تنتهي من الغداء داست بأسنانها على لقمة الطعام فأذا بحصوة صغيره مختبأة بين حبّات الفاصوليا تسببت في انكسار سنها ..
جاء جوني في موعده المحدد أخذها الى عيادة طبيب الاسنان  بدلا من الكافيتريا ..

                                                         *          *          *
رجل أرعن
--------
بالامس مررت بسوق القيصريه لمحت رجلا يتمتم بعبارات سوقيه تدلل انه  شرير وارعن  ، اجتاحت أنفه موجه من روائح صابون حلب  ثم بعدها موجه اخرى من روائح الكاري والفلفل الحار والتوابل ..
عطس عطسات متلاحقه ..
سقط من فكه سن العقل وسالت من انفه مواد مخاطيه ملونه ..
انتابته الهستريا وازداد شرورا ورعونة ..
أخرجت من جيبي قطع من المحارم ومنحتها له .. اخذها ومسح بها انفه ورماني بنظرة مفادها  مادخلك انت تحشر انفك فيما لايعنيك !!..
                                                         *          *          *
راتب موظف
-----------
عندما اجتاحت الازمة الاقتصاديه كردستان العراق وتسببت في تعطيل رواتب الموظفين ..
 وقفت انتظر دوري عند احد الافران في اربيل لشراء الخبز . لفت نظري رجل وقور عندما جاء وهمس في اذن صاحب الفرن : -
ممكن تقرضني 5 قرص من الخبز لحين استلام راتبي ؟!!

7/2/2016


111
                                         صديقي هوزايا في الاربعين أحنّ اليك
                                                                                  لطيف نعمان
مثلما اليت على نفسي أن أكون أول من يكتب في رثائك يوم رحيلك ، هكذا اثرت أن أرثيك في الاربعين ، وفي كلا الحالتين تتدفق الكلمات الغزيرة على قلمي بعفوية لفيض نبلك وخصالك المتميزة ، ولأنك قريب الى قلوبنا .. كيف لا وقد جاء رحيلك مبكرا وأنت في عز العطاء ، واسرتك  بأمس الحاجة اليك ونحن كذلك ..لقد عودتنا أن نتطلع الى مياه نهرك المنهمرة فيضا من الحلاوة والبلاغه ونغرف منها  ، ليس في شؤون الادب واللغه والاعلام والسياسه فحسب ، انما في كل ما له صله بشؤون وشجون الحياة بتعقيداتها وحلوها ومرها ..
اليوم اتذكر اكثر من اي وقت مضى حاجتي لفطنتك وحنكتك وحكمتك التي اطفأت الكثير من مشاكساتي ومغامراتي وعربدتي في الكتابه كلما كنت انفعل لأخطاء أناس لم اكن اتمكن ان اواجههم الا بالقلم ..
وقد كانت تلك المشاكسات تعرضني الى الكثير من المسائلات ، وربما الملاحقات ايضا لولا اهتدائي بنصائحك ..
اما في الشأن الوطني الذي كنت اتباهى به وأضن نفسي أكثر الاصدقاء حبا للوطن والارض  ، فلم اجد غيرك من تمكن وبجداره من منافستي والتفوق عليّ في حب الوطن .. لقد كنت المتميز من بين الاصدقاء في التشبث بالارض والوفاء لكل من له صلة بحياتك ..
اربعون يوما أكتب ، أرثي ، أتذكر ، وأحن لاتكفي  وأنا أعيد الى ذاكرتي مقولة شريكة عمرك جان دارك هوزايا عندما التقيتها : - (لطيف مهما كتبتم عن يونان فهو قليل بحقه)..نعم صدقتي القول سيدتي ، أرشيفه الثري يشهد على ذلك ، ومهما فعلنا لانفي جزء ضئيل  من حقه ..
لقد كنت صديقي شجرة وارفه الظلال استظلت تحت فيئها شريكة عمرك وعيالك اضافة الى الكثير من الاصدقاء و  المثقفين ، والسياسين ، والاعلامين ..
اليوم احن الى عذوبة كلماتك ، وهدوءك ، وصدقك ، ونبلك ..أحن الى كفك المليء بالعطاء والخير ..الكف الذي حمل قلما غايه في الرشاقه وسطّر أجمل الكلمات ، وأحلى العبر ..
كنت خير صديق ، ونعم الاب ، ونعم الشريك لجان دارك ، نعم الجار ، نعم الرفيق ، نعم المعلم ، نعم الشاعر ، نعم الوزير ..
كم كانت فرحتنا كبيره يوم تم توزيرك ؟.. وكم أزداد تواضعك يومها وكأني بك كنت تحاكي الاشجار التي كلما زادت ثمارها كلما انحنت اغصانها ..
لما تم توزير هوزايا ضن الكثير بأنه سيصاب بالغطرسه والكبرياء كبقية الوزراء ،  لكنهم لم يعرفوا أن الرجل قبل أن يصبح وزيرا للصناعه انه وزير للاخلاق والتواضع ..
خلال مسيرتي الفنيه والثقافيه عملت مع الكثير من الفنانين والادباء والمثقفين لكني لم أشعر بمتعة العمل الثقافي والقومي والاعلامي  مثلما عملت مع صديقي هوزايا ..
هل انسى تجارب العمل المشترك في تحرير جريدة بهرا ، وسهر الليالي الطوال  لسنوات عده ؟..هل انسى ملاحظاتك القيمه في بروفات مسرحيات يوم الشهيد الكلدو اشوري ، وأبتهاجك أيام العرض بها ؟.. هل انسى الايام التي عملنا معا في دهوك واربيل ابان التسعينات ولغاية 2003 (انتقال جريدة بهرا الى بغداد) ؟..
هل انسى عندما كنت احمل اليك كتاباتي واعرضها امامك وانت على فراش المرض تضيف اليها ملاحظاتك الرائعه وتزيدها متانة في  الحبكة  والحلاوة؟..
في ذكرى الاربعين اتذكر كل ساعة وكل يوم  عملنا معا .. أتذكر صبرك ، حلاوتك ، ملاحظاتك ، خطك الجميل ..
كم كنت جميلا ..كم كنت انيقا ..كم كنت مبدعا ورائعا .. كم كنت مزهوا ويليق بك مكتب الوزير ، وتليق وتزهو بك الوزاره ..
اليوم لما دخلت بيتك صرت اتطلع الى كل ركن وكل جزء فيه وكل غرفة فيه علني أراك ، بحثت طويلا علني أجد سريرك ، لكني رأيت صورتك في  عيون الاهل والاصدقاء .. اتطلع الى كتبك وصورتك  في مكتبك ، ثم خرجت الى حوش الدار وأنا اتلفت ذات اليمين والشمال  ، أراك ماثلا امامي ترحب بي ، تصافحني وتعلو وجهك  الضحوك والمشرق ابتسامة مفعمة بالطيب والسعاده ..
نعم سيدتي جان دارك مهما كتبنا فهو قليل بحق يونان هوزايا ..

عنكاوا 29/1/2016

112
                                استاذ جامعي يطعم اطفاله ثلاث وجبات بطاطا مسلوقه في اليوم

                                                                                                                                                                                   لطيف نعمان
اعتدت في حياتي ومنذ عشرات السنين ان احرص على الامور التاليه :-
نصبت فوق سطح الدار خزانين كبيرين للماء لتوقعي بأنقطاعه لفترة قد تتجاوز الاسبوع ..
اشتريت مولد للكهرباء واحرص ان يكون معبأ بالوقود على الدوام لعدم ثقتي بالكهرباء ..
خزنت نفط التدفأه لما يكفي لسنتين تحسبا للازمات ..
واحرص ان ابقي سيارتي ممتلئه حتى آخرها على الدوام  لفرط الازمات التي صادفتني سواءا كانت حقيقيه أم مفتعله من قبل الحكومه كما حصل في عام 2014 وكانت غايتها زيادة سعر وقود السيارات ..
كذا الحال فيما يتعلق بغاز الطبخ ..
يأتي هذا كله لعدم ثقتي بالحكومه ، ولعدم قناعتي بأن الحكومه حريصه على راحة رعاياها وضمان سير حياتهم اليوميه بدون حرق اعصاب وصراعات مستديمه ..وهي مصيبة كبرى عندما تنعدم الثقه بين المواطن والحكومه ..
كل تلكم الامور كنت ولازلت اتوقعها ، اما أن أتصور في يوم ما أن الحكومه تخل بالتزاماتها في تسديد مستحقات الموظفين والمتقاعدين من الرواتب الشهريه فهذا لم يخطر ببالي يوما البته ..

حروب وصراعات
-------------
منذ عشرات السنين والعراق ابتلى بأنواع من الحروب المقرفه فنحن ننتقل من حرب ال حرب ، وبين حرب وحرب حرب اخرى ..حروب خارجيه واخرى داخليه ..حروب مع دول كبرى وعظمى وأخرى مع الجيران وثالثه داخليه وتتفرع هذه الحروب وتتشظى الى حروب وصراعات لتطغي على جميع المحافظات وكافة شرائح المجتمع .. فهي لم تستثني المسلم ولا المسيحي ولا الصابئي ولا اليزيدي ، كما لم تستثني العربي والكردي والتركماني والكلدو اشوري السرياني والشبكي ..و..و..
أما الحروب والصراعات والحرب الكلاميه والاعلاميه بين المركز في بغداد وحكومة الاقليم في اربيل فحدثوا ولا حرج منذ قبل السقوط ذقنا الامرين من حصار صدام وبعد السقوط نذوق الان المرّ نتيجة الصراعات المستديمه من اجل ماتسمى الماده(140) وتبعاتها والمناطق المتنازع عليها ، ومهزلة النفط ، وحصة الاقليم من الموارد ، ورواتب البيشمركه و..و..وما الى ذلك ..
أما حرب الدواعش والمدن التي تم تسليمها لهم من قبل منتسبي الحكومه انفسهم وخيانتهم الواضحه جدا ومن يدعمهم من قوى عالميه ومحليه معروفتين فهي التي تنخر في جسد العراق وشعبه وتنتهك جميع حرماته ..
لااريد ان اعرض بانوراما على الحروب الغزيرة التي مرت بنا بتفاصيلها ولكن مع ذلك لايمكن لأحد بأن ينسى الصراع الكردي الكردي منذ الحروب الكرديه الكرديه الاربعه من اجل كمرك ابراهيم الخليل ومن اجل الفوز بالحكم في عاصمة الاقليم (اربيل) ومرورا بالطائفيه (في محافظات المركز)التي فعلت فعلها المشين ، وجيوش الفضائيين (الوهمين) ممن يتسلمون رواتبهم كبار المسؤولين وحتى الساعه التي نلاحظ فيها تأزم الامور داخل سلطة الاقليم وبين الاحزاب المتآلفه والمتناحره مع نفسها من اجل المناصب والمكاسب ، وصراع البرلمان والوزارات وأزمات الكهرباء والنفط وغيرها الكثير الكثير ..
والسؤال الحيوي الذي يطرح نفسه :- الى متى ؟..
فالحكومتين (المركز والاقليم) بدلا من ان تكرسان جل وقتهما واهتماماتهما في بناء والوطن والانسان نراهما منهمكمتين على الدوام بالصراعات والحروب من اجل الفوز بالغنائم وليذهب الشعب الى ...............وكانت نتيجة هذه الصراعات والحروب توجهات غريبه عجيبه من أجل تجزأة العراق وتمزيقه، وتجزأة شعبه الابي .. فنرى هذا يريد اقليما للسنه ، واخر يطالب بأقليم للبصره ، والمسيحيين يطالبون بحكم ذاتي ومحافظه مستقله ، والكرد يريدون دولة مستقله ..الخ ..كأني بالحكومه أدخلتنا في حلبتين للمصارعه والملاكمه فيما بيننا لانهاية لها وبات الشعب  منقسم الى فرق تتناحر فيما بينها داخل هذه الحلبه !!..

التشبث بالوطن
--------------
برغم الوجع ..برغم الجراحات ..برغم الالام هناك الكثير من الناس المتشبثين بالوطن ..يأبون مغادرته وهؤلاء هم الاكثر اصاله واكثر صدقا من جميع الحكام وارباع السياسين واشباه البشر من خونة الدار ..وهم الاكثر حبا واخلاصا للوطن ممن يتمكنوا بجداره تحمل مسؤولية الشعب والسير به الى الامام ونحو بر الامان والخير ..

استاذ الجامعه والبطاطا
-----------------------
مادعاني الى كتابة هذا المقال ماسمعته من فم احد اساتذة الجامعه هو زوجته المدرسه الذي قال : - منذ اربعة ايام نطعم اطفالنا البطاطا المسلوقه والخبز ثلاث وجبات في اليوم !! لم نعد نملك شيئا .. حتى حلقات الزواج اضطررننا لبيعها ..
اسمعي ياحكومه جيدا  لوكان استاذ الجامعه يطعم اطفاله ثلاث وجبات بطاطا مسلوقه ترى ماذا يطعم اطفاله العامل او الموظف البسيط أو المتقاعد في خضم اصراركم عدم صرف رواتبهم ؟. ومن أين يأتي المريض بالدواء ؟. هل فكرتم بذلك يوما أم أنكم لازلتم منشغلين بصراعاتكم وحروبكم وغنائمكم ؟..هل أن ابنائكم وبناتكم جوعى وعراة يتراجفون في برد الشتاء القارس مثل بقية ابناء الشعب ؟.. وفي الصيف يعانون الامرين من انقطاع الكهرباء ؟..أوليسوا مواطنين مثلنا ؟.. صح هم مواطنين مثلنا لكن لايطالهم مايطالنا في المحن والشدائد ..
لطالما الامور تسير هكذا ولا احد يتمكن التكهن الى متى تستمر وتدوم فنحن مقبلين على تفشي الجريمه ، والفساد ، والدعاره ، والسرقات ، وجميع هذه الامور وغيرها تتحمل تبعاتها الحكومه لأنها لم تعرف كيف تبني الوطن وكيف تخطط لقادم الايام ..
لوكان البلد يعاني من أزمة ماء وكهرباء على مدار عشرات السنين وازمة صرف مستحقات الرواتب للموظفين والمتقاعدين منذ سنتين صدقوني لو انيط حكم البلاد لجدتي برغم كونها اميه  تكون افضل منكم على الاقل انها مخلصه للوطن ، وتحب جميع الناس وجميع الناس يحبوها ..

عنكاوا 25/1/2016




113
أدب / رجل يشتم الحكومه
« في: 07:59 11/01/2016  »


رجل  يشتم الحكومه


لطيف نعمان سياوش


قصه قصيره جدا
---------------
رجل في خريف العمر اعتاد  كل ما احتاج الماء ولم يجده يشتم الحكومه ..
كل ما انقطع التيار الكهربائي يشتم الحكومه ..
وفي نهاية الشهر إذا لم يتقاضى  راتبه  يشتم الحكومه ..
بعد بضعة أيام استغرب كثيرا عندما حظي بأستلام راتبه في الموعد المحدد وأنتفخ  جيبه بالدنانير ، وعندما لاحظ خلال ثلاثة ايام لم ينقطع الماء ولا الكهرباء ..
امتلأ فرحا وظل يمتدح الحكومه ، ويشكرها ، ويعتذر لها لحماقته وتسرعه ..
كان منشرحا عندما قرر أن يشتري بعض حاجاته الضروريه ، ويسدد قرض جاره الطيب ..
 ثم استفاق على صوت منبه الموبايل في الصباح الباكر يذّكره ليذهب الى وظيفته ..
هرع الى قمصلته ، ومد يده في جيوبها لم يجد شيئا !!
جف ريقه ، وشعر بعطش شديد ..
اتجه ليفتح صنبور الماء عثر بالكرسي وسقط على الارض لأن الظلام كان دامسا  في غرفة النوم لأنقطاع التيار الكهربائي ..
نهض وفتح صنبور الماء ، لم يجد فيه ماء ..
عاد وظل يشتم الحكومه ..
وهو يعيد الى ذاكرته حكمة صديقه المناضل :-
(في العراق لاتوجد أزمة نفط أو أزمه اقتصاديه ، انما توجد أزمة سياسيين مخلصين ، وأزمة حكام نزيهين وموالين للوطن ..)..



114
                              صديقي هوزايا مغوار الكلمه والروح القوميه ترجل من على فرسه
                                                                                     لطيف نعمان سياوش
ياصديقي منذ أيام وأنا أحسّب الف حساب لزيارتي المزمعه لك برغم سماعي من أكثر من مصدر بأن وضعك الصحي بات لايطاق للحد الذي صارت عائلتك تحرص أن توفر كل الاجواء المناسبه والهادئة لك بعيدا عن صخب الزيارات والاصدقاء ..
لكني أهتديت أخيرا لحل معقول وقلت مع نفسي : - بعد أيام سندشن سنة جديدة ، وأذهب بزياره اليكم بحجة العام الجديد، وتهنأة العيد ، وأتفقدك عن كثب .. يكفيني أن أتطلع الى ملامح وجهك الطيب حتى لو لم تكن قادرا على الكلام .. كيف لا وأنا أتوق لسماع انفاسك والتطلع الى نظراتك ..
ولكن أبى عام 2015 أن يغادرنا دون أن يأخذ معه أعز صديق عرفته في حياتي .. كفرت بهذا العام ، وبما حمله لي من وجع فراق انسان جميل غرفنا من بحر أخلاقه وفطنته الكثير ..
يونان هوزايا عرفناك بحنكتك ، وهدوئك ، وصبرك ، وطيبة قلبك ، وأفلحت بخصالك هذه أن تدخل قلوبنا وتقاوم المرض اللعين الذي داهمك لأكثر من سنتين ..فبرغم الوجع والالم الذي أصاب جسدك كنت متفائلا ، تضحك معنا وتمازحنا ، تكتب وتقرأ ، وتناقش وكأن شيئا لم يكن ..كنت كبيرا على المرض ، كبيرا على الوجع ..
لن انس ابدا عندما كنت أزورك لمرات عديده وأنا أحمل مقالا أو بحثا لأستأنس برأيك ، وكانت ملاحظاتك التي سطرتها بخطك الجميل اضافت حلاوة ونغما جميلا لما كتبت ، ولازلت أحتفظ بتلك ألاوراق وتلك الملاحظات التي أعتبرها حكم ودرر لرجل أمعن كثيرا في ثنايا الكتب ، وسبر أغوارها سنين طويله ..
كم كان هذا المرض عنيدا ولعينا ، تارة تتغلب عليه ، وأخرى تعاني من كبوه ..
لقد كنت أبيّ النفس لاتفصح عن الامك التي لم تبارح جسدك ، وأرغمتك أن تسهر الليالي الطوال دون أن تشعر حتى أقرب المقربين اليك لكي لا تحرمهم من نومهم وأنا المدرك تماما أن هذا الوجع لو سلط على جبل لتراه يصرخ من الالم !!..
كنت صبورا جلدا وحريصا أن لاتشعر أحد من أفراد العائله بما يحصل من تغييرات فسلجيه يوما بعد اخر ، وساعة بعد أخرى بجسدك ..
برغم المرض اللعين كنت تخطط لمشاريع أدبيه عديده اخبرتني عنها لعل في مقدمتها كتاب مهم يحمل بانوراما منجزاتك الادبيه من مقالات وبحوث مختلفه ..
رابي يونان يامن عشقت لغتك ، وتبحّرت بها وعملت من أجلها .. يامن أمضيت اياما وليال طوال في سبر أغوارها وفنونها ، وكتبت الكثير من المقالات والعبر والاشعار تتغنى بها ..
نعم ابى اللعين 2015 أن يغادرنا دون أن يأخذ معه أعز وأرقى انسان عرفناه .. وها نحن ندشن 2016 ونبحث في زوايا بيت هوزايا وغرفه عن يونان لانجده .. هنا كان سريره ، وتلك مكتبته ، وهذه أوراقه ومسوداته الغزيرة ، هذه اربطته وبدلاته التي لم يرتديها منذ شهور لأنه لم يغادر المنزل .. نبحث في المنتديات الالكترونيه والمجلات والجرائد عن مقالاته ، ننتظر أن ينوّرنا بالجديد .. ولكن ..
يا أبا نينوس لقد عجلت الرحيل دون أن تتمم الكثير من المشاريع الادبيه واللغويه التي وعدتنا بها ..
سأبقى أرثيك بقلمي ودموعي ،.. كيف لا وأنا أودع قامة شامخة ، وشجرة مليئة بالثمار ..شجرة منحتنا من طيب ثمارها الكثير من المعاني والعبر في اللغة ، والادب ، والسياسه ، والاعلام ..
كم كان المنظر مؤلما لذويك ومحبيك ونحن نحمل نعشك ونهيم بمغادرة الدار وسط  زغاريد النسوة من كل حدب وصوب ، وانهمار دموع الاهل والاصدقاء ، وأسف الجميع بخلو بيت هوزايا من راعيه ..
نعم هي المغادره الاخيره والوداع الاخير ..
أي ساعة رهيبه تلك التي كانت الفاصل الحقيقي بين الحياة والرحيل السرمدي ؟..
في ختام 2015 ترجل فارس أشم ومغوار الكلمه وعاشق اللغه السريانيه من على فرسه ، وأرتأى أن ينام الى الابد بعد رحلة شاقة طويلة مع المرض  والوجع ، ونامت معه كل الالام والاوجاع التي اصرت أن ترافقه حتى ساعة رحيله .. نام صديقي ونامت معه مشاريعه الكثيره التي لم يمهله الزمن فرصة لانجازها .. نام وترك لنا ارثا رائعا من الذكريات العذبه ، والمواقف الرصينه ، والكلمات ، والحكم ، والعبر  الغزيرة ..
وداعا رابي يونان هوزايا سأبقى اتذكرك طالما للعمر بقيه ..

عنكاوا 31/12/2015


115
رحيل الصديق الشاعر والكاتب يونان هوزايا هذا اليوم 30/12/2015 خساره كبيره لنا جميعا .. اي خاتمة هذه لهذه السنه ؟ .. ها نحن نستقبل العام الجديد بدون هوزايا وبدون كلمات من الاشعار والطيبه التي عودنا عليها من ثغره ومن قلمه المتدفق الحانا قوميه وكلمات غارقه بالمعاني ..
قامة شامخة تغادرنا دون كلمة وداع ..
سأبقى أرثيك بقلمي ودموعي صديقي الرائع .. تبا لهذا الزمن الاحمق الذي لم يمهلنا بأن نحتفي بسنة جديده لفقدان اعز وانبل انسان عرفته من بين جميع الاصدقاء

116
المنبر الحر / مع العام الجديد
« في: 13:46 25/12/2015  »
                                      مع العام الجديد
                                                                              لطيف نعمان


في محلتنا خليط جميل من كل المكونات والاديان والقوميات ..
بالامس تمتعت المحلة بالهريسة الطيبة لمناسبة العاشوراء ..
بعدها شاركنا احبتنا من المكون اليزيدي فرحة العيد ..
تلتها فرحة الاحتفال بيوم المولد النبوي الشريف ..
 واليوم أمطرونا جيراننا بتهان أعياد الكرسمس ، وتبادلنا معهم القبلات ، وتشابكت الايدي في تبادل رائع للاخوة والمحبة ..
رصيدي من الاصدقاء والصديقات من كافة القوميات والاديان في الفيس بوك ماشاء الله ..الجميع تهافتوا على تهنأة بعضهم بعضا لقرب حلول السنة الميلادية الجديدة ..
أما المكالمات والرسائل الالكترونية فحدثوا ولا حرج ..
يأتي هذا في وقت يحاول الكثير من اشباه السياسين والعديد من الطائفين بث الفرقة ، ودق الاسفين بين المكونات العراقيه المختلفه ، والصيد في الماء العكر .. ولكن هيهات لن تقوم قائمه لمثل هكذا خزعبلات طالما تسلح الشعب بوعي عال وثقافة سياسيه لايستهان بها ..

سرحت بخيالي بعيدا ، هذا دأب العراقيين أبدا ، لاتوجد طيبة في كل بلاد الدنيا تنافس طيبتهم ، ولا توجد مودة تضاهي مودتهم ..
لكن قفز الى ذهني سؤال خطير : -  لماذا هؤلاء التكفيرين يذبحون اليزيد والمسيحين دون ذنب ؟.. أوليسو اسلاما ؟!  مع قناعتي انهم يكفّرون الجميع بضمنهم المسلمين !!
ثم تذكرت تضامن الطيبين مع المعذبين أبناء بلدهم وأسفهم الشديد على هجرانهم الوطن برغم تشبثهم به حد الجنون ..
ولا أملك الا أن أسوق الحكاية التالية : -
أحدى العوائل الاشوريه  في الدورة كانت متشبثة بمنزلها ، وأبت أن تهاجر برغم تأزم الامور وأنتشار الارهاب وأستهداف المكون المسيحي .. في صبيحة يوم صيفي عندما كان رب الاسرة يهيم بالذهاب الى عمله أختطفته جماعة مسلحة ، ولم تمهل عائلته كثيرا من الوقت ، حيث قاموا بذبحه ورمي جثته في منطقة لاتبعد كثيرا عن بيتهم ، بعد أن أخذوا فدية من ذويه !!!  بعد أن كانت الاسره قد قرضت بعضا من مبلغ الفديه ، أما الباقي فكان جزءا من تبرعات النشامى من اهالي المنطقه نفسها من المسيحين والمسلمين ..
ولكن هذا لايثنينا قطعا من رفع شعارنا الدائم :- (عاشت الاخوة المسيحية المسلمة- عاشت المحبه بين كافة المكونات العراقيه)..

عنكاوا

117
أدب / درس في المسرح
« في: 21:40 17/12/2015  »


درس في المسرح 
                 

  لطيف نعمان



برغم تقدمه في السن كان المخرج يفوق كادر عمله من الشباب نشاطا وحيوية .. ولما كانت المسرحية التي باشر بالحركة في بروفاتها من المسرحيات الكلاسيكية ذات المجاميع والكومبارس - فيها من المعارك والحركة والنشاط الكثير لذا وجد من الضروري اجهاد ممثليه بنصف ساعة تمارين على الاقل للرياضة المسرحية يوميا لغرض الاحماء قبل بدء البروفه ..
شعر المخرج أن ممثليه وممثلاته يتقبلون تطبيق تعليماته عن مضض ، ربما من منطلق مقولة أوكيست سترنبرك : - (المخرج كالمايسترو شخص مكروه ولكن يجب اطاعته)..
لذا قرر اليوم أن يبتكر طريقة غريبة في الرياضة قبل بدء التمرين ..
عندما حظر الجميع أوعز لهم أن يأخذ كل منهم كيسا فارغا ، وهو في مقدمتهم .. ثم طلب من الجميع البدء بحملة تنظيف المسرح وخلف الكواليس والقاعة من بقايا أوراق مهمله ومسامير وقطع لأسلاك الكهرباء وما الى ذلك ..
نفذ الجميع أوامر المخرج ..
بعد أنتهاء البروفه سألته أحدى الممثلات عن الحكمة من هذه المبادرة ؟
أجابهم قائلا :- أولا أن الانحناءات الكثيرة أثناء رفع (المهملات) هي جزء من الرياضة المسرحية لغرض الاحماء قبل بدء التمرين ..
ثانيا أن المسرح مدرسة في التواضع والاخلاق ..

شكرا لأنك تقرأ لي ..

عنكاوا

118
        لاخير في قلم لم يسل حبرا لجرح الوطن
                                                                     لطيف نعمان
وطن يتلوى .. يذبح ، ويهّجر ، ويشتت أبناؤه .. وطن يتعذب ، ويجرح كل يوم ألف مره .
تتجاذبه دول الجوار تارة ، وقوى الشر العالميه أخرى ..
وطن أمتلأ حتى أذنيه بالعذابات من العيار الثقيل ..عذابات من كل لون وطعم ..
في وطني وزير يسرق .. برلماني يقتل .. رئيس وزراء يكذب .. مسؤول كبير يخون .. رجل دين يحرّض.. انها مهزلة من مهازل القرن الحادي والعشرين ..
الان نعيش في ظل حكومة جعلت خزينة البلد خاويه ، وأرضه بورا ، وحدوده مستباحة ، وسماؤه ملبدة ، ونفطه صار وبالا علينا ، لا بل حتى المطر فيه صار وجعا للبيوت والفقراء والمساكين ..أكثر من هذا ماذا بعد ؟..
في وطني يتم تسهيل هروب مجرمين عتاد ، وارهابيين كبار من السجون بسهولة ويسر .. ومنهم من يكرّم ويعاد الى بلاده سالما غانما دون محاكمه أو مقاضاة ..
في وطني حرّمت الموسيقى ليحل محلها صوت الرصاص ..حورب الفن ليحل محله الارهاب .. سحقت الثقافه لتحل محلها الاحقاد والخباثه ..فرض الحجاب على النساء .. حرّم شرب الخمر وأستبيحت الدماء ..
أطراف داخل الحكومه تغني للارهاب  ، وأخرى أنغمست في الفساد ، وثالثه تسّوق للطائفيه ، وأطراف تورطت بالعماله للاجنبي ..ورابعه تهّرب النفط ..ويتم تهريب الآثار والتاريخ ، وأغتصاب الجغرافيا..
أوليسو هؤلاء سرطانات في الجسد العراقي ؟
بعد هذه البانوراما السريعه الموغلة في الوجع أتساءل :-
ماجدوى أقلامنا اذا لم تلاحق هؤلاء ال (أشباه السياسين ، وأرباع البشر) الذين خانوا الوطن ؟..


شكرا لأنك تقرأ لي ...
عنكاوا

119
                         
ايشو وايلشوا و الحمّام الجهنمي

 
  لطيف نعمان سياوش

الى صديقتي الفنانه الهام ناصر الزبيدي
في احدى القرى الكلدو اشوريه من اقصى شمال كوردستان العراق اعتادت القطط في شهري كانون الاول والثاني من كل عام أن تدخل (دهليز) الحمّام الجهنمي الحار لبيت ابو ايشو بعد اطفاء الموقد النفطي الخاص به ، حيث يبقى هذا الجحر يحافظ على حرارته ليوم كامل .. ولم تجد القطط مكانا افضل منه يوفر لها الدفىء لاسيما في ساعات الليل حيث ينقذها من لسعات البرد القاسيه ..
                                      ×          ×          ×          ×
جرت العاده أن يتم تسخين الحمّام الجهنمي يوم الجمعه من كل اسبوع .. لكن اليوم هو السبت ..ارتأى ايشو أن يشعل موقد الحمام برغم انه كان قد اغتسل يوم امس .. كيف لا وقد انتهى لتوه من مكالمة حبيبته ايلشوا وواعدته بلقاء حميمي في بيتها لخلو الدار من الاهل كافه في الرابعه عصرا ..
ظل يتقافز ويغني اغنيه اشوريه عن الحب والحبيبه وان لم يكن قد حفظ كلماتها . ساعتها تمنى لو انه يكون قد حفظ كلمات الاغنيه عن ظهر قلب  ..
استمر يدندن ويهز طرفه ويرفع ذراعيه الى الاعلى مبتهجا ، انتشى ، وغمرته سعادة عارمه ، وكانت رقصته تشبه حركات البطريق بميلانها  .. 
ثم راح مسرعا يتفقد خزان الوقود  ليتأكد ان كان يحتوي على النفط ، لكنه وجده فارغا .. بادر الى تعبأته بالنفط ، بعد ان تلطخت يداه وجزء من ثيابه بدخان اسود قديم وانزعج على اثرها ، ثم ظل يضخ الهواء في منفاخ الموقد الى أن امتلأ تماما وصار جاهزا للعمل ..
اخرج عود ثقاب من علبة الكبريت واشعل النار في رأس الموقد وبعد ان سخن قليلا وتهيء للاشتعال فتح الوقود واحدث صوتا قويا مع لهيب من النار .. وبينما كان ايشو يجلس القرفصاء ويترقب بأمعان اشتغال الموقد بشكل صحيح اندفع هر كبير اسود اللون على هيأة كتله من النار منطلقا صوب الفتحه المطله على الخارج بقوه ، وارصطدم بأيشو وسقط الاخير على الارض بعد ان اصيب ببعض الحروق البسيطه ..
فرّ الهر مسرعا والنار تلتهمه وتفوح منه رائحة الشعر المحترق ، واجتاز عدة بيوت على جانبي الزقاق الضيق ، وملأها برائحة الشعر المحترق ، الى ان استقر في نهاية الزقاق ، وبرغم مايقال عنه أن  له سبعة ارواح لكن المسكين ظل يتقلب لقليل من الوقت الى أن استقر مكانه وتوقف بهدوووووء ودون حراك الى الابد ..
أما ايشو الذي اصيب ببعض الحروق البسيطه وحالة من الفزع لم يكترث لمصير الهر البته  بل راح يبحث في البيت عما يعينه لتداوي اصابته وهو ينظر لوجهه في المرآة مليا ويتمتم بكلمات غير مفهومه ، ويلعن الهر الذي عكّر يومه ، وحرمه من  متعة الاغتسال في الحمّام الجهنمي ، ولقاء ايلشوا الحبيبه الذي لم يتم لذلك اليوم ، وهو يقول مع نفسه كلها نتيجة التسرع والارتباك .. لعنة الله على جميع القطط .. صدق من قال انه حمّام جهنمي ....

عنكاوا 11/11/2015

120
                                   عندما اودعنا المكتبه في جوف التنور

                                                                             لطيف نعمان سياوش
الى صديقتي الفنانه المسرحيه احلام عرب

من دفاتر طفولتي
---------------------
عام 1963 كنت في كركوك في سن المراهقه لما صار الحرس القومي يفتش بيوت الناس بيتا بيتا ويستبيح كل شي .. تيقنا بأن لامحال سنكون احدى الفرائس الدسمة لهم بحكم انتماء الاخ الاكبر الى حزب محظور ، وماتحتويه مكتبة البيت من محظورات خطيره وغزيره .......
أستنفرت العائله كل جهودها في حرق كل محظور مستغلين تنور المنزل ، وكانت مهمتي ان انقل الكتب من المكتبه الضخمه وامنحها لأمي لتمزقها ورقة ورقة وترميها في جوف التنور لتلتهما النيران .ولما كانت جارتنا فوزيه اللعوب تتلصلص عادة وتراقب الجيران ، كنت اذهب واراقبها لأطمئن من عدم انتباهها لما نقوم به ..وهكذا كنت تارة انقل الكتب التي يمنحها اخي الاكبر لي الى التنور وبين الفينه والفينه أخرج لأطمأن من فوزيه خاتون .. واستغرقت العمليه اكثر من خمس ساعات وتكللت بنجاح كبير ..
في ساعة متأخرة من الليلة التي اعقبت هذه المهمه بينما كنا نياما طرق الحرس القومي باب بيتنا - فتشوا البيت شبرا شبرا واثناء التفيش عثروا في احدى الدواليب القديمه مصباح احمر قال احدهم غاضبا :- (اولاد القحبه حتى مصابيحهم حمر) !! ثم اخذوا اخي الاكبر ولم تجد نفعا معهم توسلات الوالده - وفي فجر اليوم التالي استيقظت على صوت نحيب امي ..
من يومها صارت امي ولغاية سنتين تستصحب معها الثياب المغسوله وسفرطاس الطعام لتوصلها الى (بناكل) (*) السجن ، ومن اجل تحقيق ذلك في حال عدم افلاحها في مشاهدة ابنها كانت تتوسل بحراس السجن ليوصلوا الامانه له ، وفي مسعاها هذا اما تصيب او يخيب ضنها ..
في الاشهر الاولى من التوقيف والتعذيب الجسدي الذي تعرض له الابن كان دور الام ان تزوره وهي في حالة نفسية منهاره تغمرها الحرقه والحزن الرهيب لما آلت اليه الامور.. وكانت تأخذ الثياب الملطخه بالدماء نتيجة التعذيب الجسدي الوحشي وتسلمه الثياب النظيفه التي غسلتها بالامس ..
عند عودة الوالده الى البيت كانت مرة اخرى تضع الثياب في ال (طشت) (**) تغسلها وهي تعدي وتنحب بصوت مسموع وتختلط دموعها مع الدماء ومياه الصابون وكنا نحن الصغار (أنا وأخوتي) نجلس حول الطشت نتضامن معها البكاء الى ان تأتي جارتنا روزا الالقوشيه وتبعدها ثم تأخذ الثياب لتغسلها في بيتها وهي تشاركها البكاء ..
الام المفعمه بالحنان والعاطفه ماكانت تفكر مقدار تأثير دموعها وانفعالاتها على بقية اطفالها الصغار في قادم الايام ..
نعم هكذا امضينا طفولة غارقه بالقسوه والمراره ليس في تلك الحقبه فحسب - انما تكررت  حملات الاعتقال ولأكثر من مره خلال فترة حكم البعث لتطال توقيف الوالد هذه المره وبنفس التهمه وحتما كان لها الاثر الكبير في مستقبل ونشوء كافة افراد العائله ..
يقينا هي ايام وسنين من الماضي لكنها لن تبارح مخيلتنا مهما بلغنا من الكبر عمرا ..
واليوم اذ اعيد الى ذاكرتي تلك الايام الموجعه اتسائل ترى هل اننا الآن افضل حال مما مضى ؟.. والى متى ترافقنا المحن والعذابات وتكون الحكومات المتخلفه من نصيب العراق ؟..

(*) بناكل جمع بنكله - وهي جملونات اوقاعات عملاقه خصصت لأعداد كبيره من السجناء في معسكر الفرقه الثانيه بكركوك ..
(**) طشت - هو الاناء الكبير الذي كانت تغسل الامهات الثياب به قبل وصول الغساله الكهربائيه الينا ..
عنكاوا 26/10/2015

121
أدب / حتى المطر صار خائنا معنا !!
« في: 21:37 14/10/2015  »


 حتى المطر صار خائنا معنا !!

                     
لطيف نعمان

كلما أمطرت السماء مدرارا كلما عشت عذابكم ومعاناتكم ..
اليوم مطر قد يفرح الناس لكنه يضر بآخرين ..
هل سمعتم يوما ان للمطر ضررا ؟؟
أجل ها هو اليوم يقلقنا ويزعجنا ..
يدخل من تحت الخيام متلصلصا يستقر تحت الفراش ..
يبلل الفراش .. يبلل الثياب ..يبلل كل شيء ..
يبلل الاطفال ، الشيوخ ، المرضى ..ال ..ال..
اليوم في باب الخيمه طين ..حوالي الخيمه طين ..
تعالوا نحمي (رواق ) الخيمه من ظلم المطر ..
حتى المطر صار خائنا معنا !!!
يأتي في اوقات غير مناسبه ..
المطر يعادينا ..
السماء والارض تعادياننا ..
صار شتاؤنا عذاب ..صيفنا عذاب ..ليلنا عذاب ..نهارنا عذاب ..طعامنا ، شرابنا ، جماعنا ..
عذاب في عذاب في عذاب ..
رحلت عنا الشمس التي كانت تجفف ثيابنا المغسوله ..
اي ظلم هذا الذي تعرضتم له ؟..
أي ضمير هذا الذي تسبب في معاناتكم ؟..
متى تعودون الى الديار ؟..
متى تنامون تحت سقوف بيوتكم ؟..
متى تفرحون بالمطر مثلنا بدلا من ان تنبذوه ؟..
متى تتفقدون جيرانكم ومحلتكم ؟..
متى تعانقون احلامكم ؟..
مدارسكم .. وظائفكم ..محلاتكم ..مصالحكم ..
متى ؟؟
قلبي معكم احبتي المهجرين ..

 14/10/2015

122
                                  عرس عنكاوا يوم 9/10/2015 تزامن مع مطر خريفي
                                                                            لطيف نعمان سياوش

عندما امطرت السماء صبيحة يوم9/10/2015 ونحن على موعد مع التظاهرة المرتقبة هللنا لهذا اليوم المبارك الذي بلل الارض واكسبها رائحة المطر الخريفي وامتلأنا بهجة وسرورا..كما أن المطر خصّب الارض ليولد من رحمها الخصب النبات ويورق الاشجار ، هكذا هو موعدنا مع تظاهرة اليوم التي ستولد من رحمها مطالب اهل عنكاوا المشروعه ..
 ياله من تزامن رائع اشعرنا الرب باليوم المبارك الذي نرفع فيه المطالب للمعنيين لوضع حد لما آلت اليه الامور في عنكاوا من خرق للقيم والاخلاق بحكم الفسق والفجور المتفشي في الاروقه السكنيه بين عوائل طاهرة وعفيفه ..في غمرة تلك الاجواء بقيت اتسائل في سري متى تحل الرابعه مساءا لأكون اول المتظاهرين  ومعي عائلتي وعيالي ؟؟
اقولها بصراحة تامه لست متفائلا كثيرا للنتائج ، لكني على الاقل لست متشائما بذات الوقت  ، لأني اول المصرين على التواصل وعدم الخضوع والاستسلام وعدم اليأس ..
                                                                ×          ×          ×          ×
فنادق مشبوهه ..
دور للدعارى..
دور للقمار والسكارى ..
واهل المدينة ازائها حيارى ..
ولبعض المسؤولين  (سواءا داخل عنكاوا نفسها او خارجها) والمشخصين من قبل الجميع حصة مهمة في الترتيب والبرمجه والتخطيط المسبق لما جرى ويجري في عنكاوا ، لا بل هناك اصرار وتواصل من قبل المعنيين للاكثار من  هذه السخافات التي صرنا نخجل ونشعر بالقرف  منها واساءت لسمعتنا وتاريخنا ولتضحيات شهدائنا  الابرار ودمائهم الزكيه ..
عيب على كل معني ومسؤول ان يساهم في هذه المهزله  ويسكت ويساوم  عليها  انا لا املك الا ان اتسائل بحماسة عاليه : -
ترى هل تقبل  ايها المسؤول ان تكون عائلتك جاره لملهى ليلي ؟؟ او فندق مشبوه فيه (مساج)  مشبوه وحفلات ماجنه حتى الصباح ؟؟ هل تقبل ان يستفيق اطفالك  مرتعبين  وهم في عز النوم في وقت متأخر من الليل  على اصوات رصاص السكارى ؟. هل تقبل ان يتغوط السكارى ويتقيئوون ويتبولون امام باب حوشكم ؟؟ هل ترضى ان ينفجر اطار سيارتك الفارهة بزجاج خمر  السكارى  الغرباء المكسور ؟؟..
لو كنت تقبل على نفسك هذه الامور فمبارك لك منصبك وثروتك وفسادك وليعش كل من يدعمك ..
أما اذا لا ترضى لنفسك ولعائلتك هذه الجيره المشينه كيف تسمح  لنفسك ان تسيء لعوائل الناس الشرفاء ولحرمتها  بجعلها جاره لهكذا امكنة  موبوءه  وقذره وومتلئه بالعهر والنذاله ؟؟ هل سألت نفسك يوما هذا السؤال ؟..
نعم خرجت جماهير عنكاوا وتقدر ب (2000) متظاهر وهي ممتلئة بالحيف والغبن والغضب لتعلن امام  كاميرات الاعلام وعدسات المصورين واقلام الكتاب ، وجميع المسؤولين بأنها غير راضيه البته لما جرى ويجري في عنكاوا ...
يقينا المسأله لاتنتهي عند هذا الحد فنحن نترقب وننتظر بلهفة النتائج المرجوه من مطاليب المتظاهرين ، عساها تصب في مصب الخير لأبناء وبنات المنطقه .. في حال عدم الاستجابه لتلك المطالب المشروعه سوف تتمخض من رحم هذه المظاهره مظاهرات اخرى عديده الى ان يتم ارغام المسيئين بالتراجع عن اساءاتهم الغزيرة والكف عن تجاوزاتهم ..
انا شخصيا اقدر عاليا جهود الشباب الرائعين والمتحمسين  (خصوصا المشرفين على التظاهره) تلك الجهود المباركه التي تكللت بنجاح المسيره السلميه  ويامحلاها، وانا المدرك كما الكثيرين ان هؤلاء الشباب سهروا الليالي ودفعوا من جيبوهم لدعم وديمومة التظاهرة وانجاحها ..
كما لابد لي من الاشاده والاشاره لدور صفحة (يدا بيد من أجل عنكاوا) لما قدمته من خدمه اعلاميه رائعه وتسخير جل جهودها في التعبئه الجماهيريه والشعبيه لهذا العرس العنكاوي الكبير الذي لم تشهد مثيلا له عنكاوا من قبل البته ..والشكر كل الشكر موصول لموقع عنكاوا دوت كوم الذي كرس مساحات مهمه من صدر صفحاته للاعلان عن المسيره ونتائجها المرتقبه  ولعدة ايام ..
شكرا لكل الحناجر التي صدحت بأسم عنكاوا ..
شكرا لكل الاكف التي صفقت لها ..
شكرا لكل الايادي التي حملت اللافتات الغزيره (بالسريانيه والكورديه والعربيه والانكليزيه)..
شكرا لحناجر النساء التي زوّقت المسيره بزغاريدها وزادتها القا وجمالا ..
شكرا للزغاريد التي شقت عنان السماء واخجلت المسؤولين ..

  عنكاوا
10/10/2015


123
أدب / هكذا كفروا بالوطن
« في: 09:56 24/09/2015  »
 


 هكذا كفروا بالوطن 

                         
  لطيف نعمان

                                                               
   الى صديقي الكاتب حامد الخاطر

أحدهم رزم ثيابه استعدادا للسفر ...
وآخر يسعى للاتصال بالمعارف خارج الوطن لشد الرحال ...
وتلك تبيع ماتبقى من اثاثها وذهبها ان كان لديها ذهب لتذهب ...
وثالث يودع احبابه لذات الغرض ...
ورابع سلّم مفاتيح بيته وأمّن داره لدى جاره ورحل ...
من يدري ؟ قد يرحل ماتبقى من الاصدقاء والاحباب ولن يبق منهم احد !!
مهزلة من مهازل القرن الحادي والعشرين ، حتى تراجيديات  (سوفوكليس ، ويوربيدس ، وارستوفان ، واسخيلوس) (*) لاتصل مرارتها لما آل اليه حال شعبنا !!
صرخت بأعلى صوتي :- مابالكم ؟.. الى اين احبتي ؟..
قالوا بمراره :- ماعاد يجدي البلد نفعا ..
الوطن الذي يهّجر فيه الانسان ، ويرحّل من داره ، ويجرّد من ماله وحلاله ماعاد صالحا للعيش والسكن ..
بقيت انظر احبابي وهم يهربون زرافات وفي داخلي صوت ينادي :-
آه من هذا القدر ..كيف تترك الطيور اعشاشها في هذا الزمن ؟..
كيف يهجر الانسان امه التي انجبته ايام المحن ؟..
كيف يكفر المرء بالقيم والتراب والشجر والوطن ؟..
بعضهم اجاب :-
خذوا هوية الاحوال المدنيه ..خذوا البطاقه التموينيه ، والجنسيه العراقيه ...
خذوا مذكراتنا  وأوجاعنا وكل قيودنا ، خذو ا  البطاقه السكنيه ، والبطاقه الذكيه والغبيه ..
نحن ماضون الى بلاد الغرباء نبحث في ربوعها الحريه ..
                                          ×          ×          ×          ×
كنا لحد الامس القريب نحيي الندوات ، ونكتب القصص والعبر والمقالات للحد من خطر الرحيل والسفر ..
اليوم ماعاد لنا وجه للحديث بهذا الشأن والحياة في خطر ..
الكل صار يفكر بالسفر ..
الشيب ..الشباب ..النساء .. الرجال ..الصغار والكبار ..
حتى المثقفين الذين اصروا التشبث  بالوطن
قرروا هجر الوطن !!
نعتب من ؟.. ونلوم من ؟..
اللوم كل اللوم يوجه لحكامنا اللصوص والفاسدين والخونه ممن   رحّلوا  الامان  والاطمئنان خارج الوطن ..
ادعوا الديمقراطية  والرخاء والامان والاطمئنان لنا ..
استبشرنا خيرا .. صدقنا وقلنا انها نهاية المأساة ..
لكننا صرنا اليوم نترّحم على ايام وحكم الطغاة لما آلت اليه حقوق الانسان !!
طعنتم السلام ، وكبلتم ايادي الحريه ، وعصمتم عيون الامان لترموها خارج الوطن ، وبنيتم أسوارا وسدودا عالية لكي لاترجع او تعود ..

 (*)سوفوكليس ويوربيدس وارستوفان واسخيلوس/ يعدون من ابرز كتاب التراجيديا لدى الاغريق - ولهم الفضل في نشوء  بدايات الحركه المسرحيه في العالم ..
                                             

عنكاوا 24/9/2015


124
                                     
                            هل نترك الوطن للحكام والسياسيين الفاشلين والفاسدين ؟           لطيف نعمان

بين حين واخر اعتدنا على مواجهات ازمات غريبه ومزعجه في اقليم كوردستان اقل مايمكن ان يقال عنها انها مفتعله وتتأرج بين السياسه والاقتصاد ، والتخطيط والبرمجه غير السليمين على كافة الاصعده ، ولعل ابرز تلك الازمات هي أزمة الوقود بأنواعه :- البنزين ، وغاز الطبخ ، والغاز السائل ،  ونفط التدفأه (الكيروسين)..
ففي هذا العام حدثت مرتين ازمة غاز الطبخ والغاز السائل .. مره قبل عدة اشهر ، واخرى الان التي وصل فيها سعر قنينة الغاز في السوق السوداء مابين 15 - 20 الف دينار ، يأتي ذلك بعد ان تم رفع سعر القنينه الرسمي من 6000 دينار الى 7500 دينار ..
ومن ينسى الازمه السخيفه المفتعله لوقود السيارات (البنزين) التي حصلت في العام الماضي ؟؟..
عندما اضطررنا الى المبيت حتى الصباح في طوابير طويله امام محطات تعبة الوقود ولمسافات طويله وصلت احيانا الى اكثر من 3000 متر ..
وتبين فيما بعد ان العبرة من تلك الازمة المفتعله هي لغرض زيادة لتر بنزين السيارات من 500 دينار الى 1000 دينار  على رأي المثل الشائع (نراويكم الموت حتى ترضون بالصخونه)، واستمر الحال كما هو لأشهر طويله في وقت كان يباع نفس الوقود لدول الجوار بأقل من  نصف المبلغ !!! اية مهزلة هذه ؟.. الحكومه تبيع الوقود لرعاياها ضعف ماتبيعه وتصدره للخارج ..
وظلت الحكومه والمعنيين في برلمانها يتماطلون ويسوّفون ويؤجلون بأستمرار موضوع اعادة النظر في سعر البنزين برغم الضغوطات الشعبيه من قبل الشعب عليهم .. ولم تؤتي الضغوطات ثمارها الا بشكل متأخر وبنسبة متواضعه حيث ارغمت  (بضم الالف) حكومة الاقليم بجعل لتر البنزين ب 700 دينار ، بينما في المركز هو بمبلغ 450 دينار فقط !!..
لم نكتفي بهذه الامور بل ان الامر منها بكثير هي ازمة الخدمات التي تتلخص بالكهرباء والماء ، ورفع اسعار كارتات الموبايلات ، وما الى ذلك ..
لا أصدق البته أن حكومة كوردستان تعجز ان توفر الكهرباء والخدمات لشعبها ، لكن افتعال هذه الازمات غايتها سياسيه واضحه لاتقبل اي التباس ..
لا اخفي على احد ان هذه المهازل تذكرني بمهازل البعث في مسرحياته الخمسه المعروفه والتي الخصها بالاتي :-
1) مسرحية عدنان القيسي ..
2) مسرحية ابو الطبر ..
3) مسرحية الحنطه المسمومه ..
4) مسرحية ملح باليود ..
5) واخيرا مسرحية الحمله الايمانيه التي لايزال صدام يجني ثمارها برغم رحيله نتيجة تحجيب المرأه وتحجيم حريتها وأسلمة كل الامور  في محاربة الثقافه والفن وتداول الخمور وغيرها الكثير ..
ترى هل تريد حكومة كوردستان ان تقلد حكم البعث ؟؟!!
يأتي كل هذا في وقت تعاني فيه الشريحه الاكبر من الشعب وهم  (منتسبي الحكومه) العمال والموظفين من تأخر صرف رواتبهم لعدة اشهر ، وقد ابتكرت الحكومه تقويما جديدا في صرف الرواتب الشهريه حيث جعلت  فيه من الشهر 45 يوما !!..
ترى الى متى هذه المهازل التي دفعت بمئات الالاف من العوائل بالهجره والبقيه  تفكر بذلك في المدى القريب ؟؟
هل نترك الوطن للحكام والسياسيين الفاشلين والفاسدين ؟.. متى يصحوا من غفلتهم ويلتصقوا بالشعب ويعملوا من اجله ؟؟
يأتي كل هذا وكلا الحكومتين في المركز وكوردستان لم تألوان جهدا في التوافق السياسي والاقتصادي بينهما ، فمنذ السقوط ولغاية الساعه تختلف حكومة المركز مع حكومة الاقليم وكلاهما يوجهان التهم الى بعضهما البعض  بأنه المسبب في عرقلة التوصل الى اتفاق حقيقي ..
اما الشعب فهو بات يدرك تماما ماهو جوهر الخلاف الحقيقي بينهما ، واين تكمن اللعبه ، ولكن اقل مانستطيع ان نقوله ان كليهما غير ابهان بمصير الشعب وما يعانيه من حيف وغبن مستمرين  ولسنين طويله نتيجة صراعهما وخلافاتهما المستديمه ..
فلو كانت هناك صدق في النوايا والتصاق بمصير الشعب ومعاناته لأبدى كلا الطرفين بعض المرونه للتوصل الى حل يرضي كافة الاطراف ، ويسير  البلد الى بر التقدم والامان والشعب يزداد ثقة بالحكومه ويلتصق بها ..اما ان يكون العكس ستكون النتائج ايضا عكس ذلك لامحال ..
على الحكومتين ان يعيدوا حساباتهم ويمعنوا النظر بمصير الشعب قبل فوات الاوان ، والا هم الخاسرون وسيقول الشعب كلمته ويفعل فعله  وعليهم ان يتذكروا ان المظاهرات التي بدأت في البصره امتدت لتشمل كل مدن العراق وفي طريقها للتوسع والتمدد طالما هناك ظلم بحق الشعب ..

18/9/2015


125
                                        براميل القمامه تنتظر الفاسدين              لطيف نعمان

في اواخر الثمانينات (ابان الحرب العراقيه الايرانيه) انتقل فوج مشاة تعداده يقارب (1000) عسكري من مختلف الرتب .. بين ضباط وضباط صف وجنود ، انتقل من اقصى الشمال الكوردستاني في المنطقه الحدوديه لحلبجه الى اقصى الجنوب العربي في قضاء الفاو ..
بعد وصولهم مدينة البصره وردت لهم الاوامر بأن يبيتوا ليلتهم هناك ، قرب احدى القرى الصغيره التي تناثرت بيوت الطين فيها هنا وهناك .. ثم يكملوا رحلتهم صباح اليوم التالي ..
الساعة الان الحادية عشرة مساء من ايام الخريف البصري .. ترجل العسكر من الياتهم بعد رحلة شاقة استغرقت حوالي عشرين ساعه ..بعضهم فرش الاغطيه تحت السيارات ، واخرين تحت اشجار متفرقه من النخيل ..
استسلم الجميع لنوم عميق يسودهم الهدوء التام لفرط التعب والانهاك الذي اصابهم ..
منذ مطلع الفجر استفاق ممن يحرص على اداء الصلوات في اوقاتها المحدده، حيث حان وقت صلاة الفجر .. واذا بهم يتفاجأون مندهشين بحملة اهل القرية وكرمهم بتزويدهم بكميات كبيرة من اللبن ، والقيمر ، والجبن ، والبيض ، والخبز الحار ، واواني الشاي وما الى ذلك ، حيث ان اهالي هذه القرية استنفروا كل جهدهم وامكاناتهم في الحرص على اطعام ابنائهم واحبتهم من افراد الجيش وهم ممتلئين حنانا وقلقا  لفلذات اكبادهم الموزعين على سوح القتال على طول الخط الحدودي بين العراق وايران ..
النساء تعمل كالنحل في عمل الخبز ، والرجل يجهزونهن بالحطب والطحين ويرحبون بالعسكر ..
كرم مامنه كرم ..
يومها لم اتفاجىء البته بهذا السخاء والكرم الممتد الى  سنين عميقه من التاريخ والموغل في ثقافة اهل المنطقه حيث تذكرت الفترة التي كنت اعمل فيها في فرقة المسرح الريفي ببغداد ابان السبعينات وكنا نجوب القرى والارياف ، وكانت اهالي تلك القرى تكرمنا كلما هممنا بزيارتهم من اجل تقديم مشروع مسرحي لهم ، حيث كانوا يذبحون الخراف ويصرون على ان نشاركهم العشاء ..
نعم هكذا هم اهل البصرة الفيحاء ، وهكذا هي اجندتهم ، وثقافتهم ،  وتاريخهم ، وعاداتهم موغله بالاصالة ..
واليوم اذ استذكر هذا الكرم الفريد من نوعه افكر مليا بما ال اليه حال اهل البصرة من وجع كبير بفضل اهمال الحكومه وفساد رجالاتها المستشري لاسيما من قبل اولئك الذين اختبأواخلف عبائة الدين وارادوا ان يضحكوا على عقول السذج من الناس الغلابى ..
ولكن هيهات ان الشعب واع ، وها هو يطالب بحقوقه في تطهير البلد من الفساد والمفسدين ..
لقد امتدت شرارة التظاهرات في اغلب ارجاء مدن العراق من اقصاها الى اقصاها ، وكان للبصرة واهلها الغيارى الفضل الكبير فيها ، حيث نقطة الانطلاق ، والتوجه الى بقية المدن ..
يقينا لايتمكن احد ان ينكر ان فضل هذه التظاهرات العارمه كانت البصرة واهلها النشامى .. من رحم البصره صدحت الحناجر الغاضبة والنفوس الممتلئة حسرة من اجل التغيير والاصلاح ..
يجب ان لاننس ان اهالي البصره هم الذين بادروا الى رمي قائمقام الفاو الفاسد في براميل النفايات في خطوة واشارة  وكارت احمر لبقية الفاسدين ليفهموا الدرس والا .....
تماما هي ثورة الحليم اذا غضب ..
ليعي الجميع سوف لن يتردد ابناء العراق الغيارى من رمي الحكام الفاسدين في براميل القمامه مهما بلغوا  من الجبروت والغنى درجه وتحصنوا بالحمايات من رميهم في براميل القمامة لو استمروا في الاصرار على نهجهم المقيت ، وسوف يلعنهم التاريخ وتلعنهم الاجيال والشعوب  والى جهنم ..
ياحكام بغداد ومجالس المحافظات ومن لف لفكم استفيقوا من غفلتكم فأن رياح التغيير قادمه لامحال .. وستمتلىء براميل القمامه باجسادكم وفسادكم ونتانتكم ..

عنكاوا 30/8/2015 

126
                                        النادي الثقافي الاشوري في عنكاوا                  لطيف نعمان

 النادي الثقافي الاشوري في عنكاوا في حلته الجديده كل شيء فيه سرياني كلداني اشوري - غناء - لغة التخاطب - رقص -الملامح والديكورات الخارجيه للبنايه - لابل حتى ثياب الموظفين العاملين في النادي طرزت عليها عبارات وكتابات باللغه السريانيه ، كما علمت من احد الموظفين العاملين هناك  توجه ان تحمل  حتى اواني الطعام الكتابه بلغتنا ..شكرا لهذه الالتفاته النادره والحلوه ..شكرا لمن يدير دفة هذه الامور ..
في هذا المكان شباب حلوين يجدون ضالتهم - اوقاتاهانئه حلوه في مكان فسيح اخضر  ، والنساء تجد ضالتها في لقاء الاعزاء  والتقاط الصور معهم التي ستغزو صفحات الفيسبوك لاحقا ..
شكرا للنادي الثقافي الاشوري لاسيما عندما يكون محطة استراحه في ال week end بعد رحلة سبعة ايام شاقه من الهروله وراء متطلبات الحياة وامور العائله المتشعبه - سويعات يندر ان تتكرر في خضم تلاطم المستجدات على كافة الاصعده ..
في هذا النادي ركن خاص للاطفال - هؤلاء الملائكة يملئون فيه الدنيا سرورا وبهجة وضحكات بريئه ..
وهناك مرتعا للاباء والامهات والشباب والشابات يمضون فيه الاحاديث العذبه ..
لمن يرتاد هذا النادي يشعر بجلاء كل شيء فيه سرياني كلداني اشوري ابتداءا من موظف الاستعلامات ، ومرورا بموظفي الخدمه على الموائد ، واختيار الاغاني الرائعه والدبكات ، وانتهاءا ببارك السيارات الذي يختم الامسيه ، لكن لايختم الثقافه السريانيه ..
في هذا النادي يعمل اكثر من (150) موظف جميعهم من احبتنا الوافدين من قرى سهل نينوى ، وهذا يعني ان هذا النادي بالاضافة الى مهامه القوميه والثقافيه والفنيه والاجتماعيه المعلنه فهو يساهم في انقاذ ما لايقل عن (150) عائله من ظروف العيش المعقده التي لم نعد نجد فيها حتى الضمانات الكافيه لصرف رواتب منتسبي الحكومه ..
ومع كل هذا وذاك ترى هل ادى النادي الثقافي الاشوري رسالته المنصوص عليها في النظام الداخلي ؟..
سؤال يطرح نفسه ونطرحه امام اصدقائنا في الهيأه الادايه علهم يلتفتوا الى شؤون وشجون الثقافه السريانيه الكلدانيه الاشوريه الحقيقيه بشكل اكثر فاعليه ..
هذا النادي وفي هذه المرحله هو احوج مايكون الى الفنون  والثقافه التشكيليه والمسرحيه والسينمائيه والموسيقيه ، اضافة الى الندوات والاماسي الثقافيه المتنوعه ..
هي دعوه مخلصه للاصدقاء المعنيين ان يلتفتوا اليها وتفعيلها واستنطاقها ليتم ترجمة بنود النظام الداخلي الى حقيقة واقعه ..
وعلى سبيل المثال لاالحصر مرت علينا ذكرى يوم الشهيد السرياني الكلداني الاشوري كم كنت اتمنى لو يكون لهذا النادي تحديدا وقفه ثقافيه وفنيه في هذه الذكرى المهمه جدا .. وقيس  من خلالها على غيرها من المناسبات القوميه والثقافيه المتعلقه بأبناء امتنا  التي هي في اعتقادي الف باء رسالة هذا النادي ..

عنكاوا 28/8/2015

127
أدب / شكرا لللصوص.. شكرا للخونه
« في: 07:02 11/08/2015  »
                                          شكرا لللصوص ..شكرا للخونه                      لطيف نعمان

شكرا للشمس
...........
...........
شكرا للصيف
.............
.............
شكرا للحراره
..............
..............
شكرا لتموز وآب
....................
شكرا لأنقطاع الكهرباء
.............
.............
شكرا لللصوص
......................
شكرا للفاسدين
.......................
شكرا للخونه
.....................
شكرا للاحزاب الدينيه
لأنهم جعلوا العراقيين ينتفضوا..........

11/8/2015

128
أدب / التنور
« في: 22:10 05/08/2015  »
 


 التنور
   

 
   لطيف نعمان

   قصه قصيره جدا
                                             
من يتذكر ممن تجاوزت اعمارهم الخمسين قبل أكثر من أربعة عقود عندما كانت تمرق من أمام بيوتاتنا عربات تجرها الحمير وهي محملة بأعداد من (التنانير – جمع تنور)؟ وقتها كانت اغلب المنازل ان لم تكن كلها تحتوي على التنور، ولما كان هذا التنور لا يصمد طويلا بفعل النار المتأججة في جوفه، كان يحتاج الى صيانة مستمرة أو الى التبديل في حال  وصوله سن الشيخوخة (الاكسباير).
كانت الوالدة مولعة بالتنور بشكل غريب. أتذكر كنت صغيرا عندما تسربت مياه الأمطار الى تنور منزلنا، فأنهار جزء منه .. في تلك الفترة ظلت الوالدة ترقب عربة (مام بكر) بائع التنانير، وكم كانت فرحتها كبيرة عندما هل هلال المحروس، فخرجت على الفور، وبدأت تتفحص التنانير تنورا تنورا مستعينة بخبرة جارتها (شوشي) .. هذا افعص، وذاك أعوج، وثالث فوهته واسعة، ورابع صغير، الى ان استقرت على واحد منها. دفعت ثمنه وهي ترجو مام بكر ان يعينها بإدخاله الى فناء الدار.
قبل سنوات شيدنا دارا (معاصرة)، ووضعنا حدا لإزعاجات البيت القديم الذي كان قد تصدع من كل حدب وصوب، واكل الزمان عليه. اصرت الوالدة ان لا تتخلى عن نصب تنور جديد في الحوش، وكنا نحن الشباب نعارض بشدة اصرارها لعدم ملائمة وجود تنور في دار سكنية حديثة، هذا فضلا عن دخانه الذي يزعج الجيران ويؤثر على الأشجار، لا سيما تم تحديث فرن للصمون قريب من المنزل..
الواقع كنا نجهل الأصالة التي تنشدها الوالدة، والتراث الذي تجلى بعبق التنور وشكله وذكرياته. وعندما اشتد الجدال مع الوالدة حول بناؤه من عدمه .. صاحت بوجهنا : هل تريدونني ان اتخلى عن ما اعتز به  من (خبز ركاك) والكليجة والهريسة؟ لا احد منكم يقدر مدى فرحتي عندما انتهي من عمل الخبز واجلس قبالته واشم رائحته .. ولما كانت الوالدة هي تاج العائلة، وراية المنزل الخفافة لا أحد يتجرأ على عدم اطاعتها. بنينا تنورا جديدا وسلمنا أمرنا لله.
مضت السنون، توسعت العائلة، وكبر الأبناء .. اضطررنا الأستعانة بحوش المنزل لتشييد مشتمل يأوي احدى العوائل الصغيرة المتشعبة، وكان لا مناص من هدم التنور هذه المرة وسط مشاعر التردد الممزوج بالحزن والرهبة من الأم. فوّضنا الأخ الأكبر ليفاتحها في موضوع هدم التنور. عندما استشارها التزمت الصمت، وكان صمتها رهيبا. في البدء تراجعنا عن المشروع احتراما لمشاعر العجوز التي ما عادت تقدر ان تخبز ولكن مجرد رؤيتها لمنظر التنور يبعث في نفسها الراحة لا سيما انها تعاني من عدة أمراض، ونحترم مشاعرها، ونتحاشى عصيان امرها. ولكن امام تعقيدات الحياة، والأزدحام في المنزل لم نستطع المقاومة أكثر من ذلك، فوافقت الوالدة عن مضض. ونبست ببعض الكلمات الغير مسموعة، فهم منها انها وافقت مجاراة للصالح العام.
عندما امتدت معاول العمال الى جسد التنور كانت العجوز في زاوية احدى غرف المنزل المطلة على الحديقة، واغلقت بابها، وظلت ترقب من خلال النافذة الواسعة الى منظر هدم التنور، سالت من عينيها دموع ساخنة..
تشرين الثاني 2009
عنكاوا

129
ضمن نشاطات فرقة مسرح باغديدا للتمثيل ستقوم بتقديم عرض مونودراما مسرحيه بعنوان (متى تقرع النواقيس؟) تأليف جوزيف حنا يشوع .. اخراج الفنان د. نشأت مبارك على مسرح قاعة جمعية الثقافه الكلدانيه للايام 4و5 و6/8/2015 في تمام الساعه السابعه مساء ، والدعوه عامه للجميع ..


130
بأسم عائلة المرحوم دنحا عيسى مروكي اوغنا نتقدم بالشكر الجزيل والعرفان الكبير لكافة الاصدقاء ، والاقرباء، والجيران ، واهالي عنكاوا الاعزاء ممن تجشموا عناءالحضور في الحر القائض  لمراسيم الدفن والعزاء في الكنيسه والبيت ، وكل  الاعزاء الذين واسونا وشاركونا الحزن والالم بفقدان ابو بشار عن طريق المكالمات الهاتفيه ، والرسائل الالكترونيه ، والبرقيات ، وفي صفحات التواصل الاجتماعي ..
لقد كان لمشاركاتكم الاثر الكبير في التخفيف من الالم والحزن الذي تركه الراحل في نفوسنا .. داعين المولى القدير ان لايري احد منكم اي مكروه .. ودمتم في رعاية الله وحفظه يارب ..

                                                            عائلة المرحوم دنحا عيسى مروكي اوغنا

131
                                   لماذا انقلب الدكتور حيدر العبادي 180 درجه ؟!!وحوّلتم العراق الى جمهوريه لللطم ..
                                                                                لطيف نعمان


في بداية ولايته استبشرنا خيرا وهللنا له وقلنا حمد لله انتهينا من المالكي المقرف والطائفي والفاسد وجاءنا العبادي يحمل لنا تباشير التحول نحو الافضل ، لاسيما عندما بدأ بكشف الفساد والمفسدين وكانت فضيحة قوائم الفضائيين(*) المهوله خير دليل على ذلك ..وانتظرنا بفارغ من الصبر المزيد من التحول نحو الاحسن ..
لكن الغريب في الامر ان الرجل في قادم الايام امتثل للصمت المريب والسكوت المطبق عن الحماقات الغزيره والفساد المستشري والطائفيات الحقيره في الرئاسات الثلاث ، وتبين ان وعوده ان هي الا مواعيد عرقوب خالية من الصدق والفعل الحقيقي لاسيما عندما نستذكر وعوده وتصريحاته عند مطلع تسليم الرمادي للدواعش بدون اطلاق رصاصة واحده حيث اوعدنا بأنه سيحررها من ايديهم خلال ايام !!! ومرت الشهور ولا جديد ، والدواعش في تمدد وتوسع اخطر ..
وبالامس تم استشهاد وجرح اكثر من 15 عراقي  في النعيريه وهدم 5 منازل بالكامل على رؤوس ساكنيها على يد طيار عراقي وطائره سيخوي مقاتله عراقيه  عن طريق الخطأ حسب زعمهم ، والبعض صرح بأن الطيار ايراني ، ولا مجال هنا للعبادي ان يتنصل من المسؤوليه لأنه القائد العام للقوات المسلحه ..
والامر من هذا كله اليوم العبادي وقع فعلا بيده على امحاء نصب الشهيد  في قلب بغداد الذي كلف العراق الملايين وهو صرح فني كبير ورمز وتكريم لدماء مئات الالاف من الشهداء والمعوقين والمفقودين ورمز لحرب دامت  ثمانية سنين عجاف امضاها الشعب بقساوتها ومرارتها ، وكأن العبادي يمتلك هذا الصرح شخصيا ويحق له التصرف به كما يشاء ..
وهنا اسوق المثل الآتي :- عندما سأل الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر المعنيين :- لماذا لم نعد نسمع اغاني السيده ام كلثوم ؟.. قالوا له انها باتت مكرره وقديمه !!! اجابهم اذن شيلو الاهرامات .. وكانت اجابته لاتخلو من الحكمه ..
قبل نشر هذا المقال عرضته على الصديق الكاتب نامق ناظم ال خريفا عندما قرأه قال :- (بعد الثوره البلشفيه في روسيا لم نر تمثالا او نصبا يعود للقياصره تم هدمه !!! ترى هل كان لينين رجعيا أو مواليا للنظام السابق ؟)..
بالامس تعرض 50 من المسلحين (البلطجيه) من جماعة الميليشيات التابعه للاحزاب الدينيه المتخلفه  لمقر اتحاد الادباء في بغداد دون ان يرف للمسؤولين جفن ..
وبعلم العبادي وفي ضحى النهار يتم منع الموسيقى والرقص ، وغلق دور السينمات  والمسارح ، وغلق النوادي العائليه الليليه ، ومنع تداول الخمره واسلمة كل مرافق الحياة ..والمزيد المزيد من المهازل الاخرى التي التزم الصمت تجاهها ، لاسيما فيما يتعلق  الامر به من محاربة صريحة للثقافه والمثقفين ، والفن والفنانين ..
ولاننسى مطلقا في عهد العبادي يتم تعليق صور الخميني في الساحات العامه والشوارع في بغداد والبصره وكربلاء والنجف وغيرها ..وكأني بهم يريدون رفع صرح الشهيد في بغداد ليضعوا بدلا عنه جداريه عملاقه للخميني  لاستفزاز العراقيين !!يا سيد عبادي هل صار العراق ولاية تابعة لجمهورية ايران الاسلاميه في عهدك ؟؟..
ترى هل نصدق ان لاعلم لك بكل  هذه الحماقات الغزيره التي تقترف بحق العراق والعراقيين والتي تعيدنا مئات السنين الى الوراء ؟..
وملفات كثيره جدا بدأ العبادي يتورط بها ، وكأني به يحذو حذو سلفه الذي دمر العراق خلال ولايتين مشؤومتين ..
خوفي كل الخوف من انه يفوق سلفه بما سيتركه من اثار جسيمه في قادم الايام بحق العراق والعراقيين لفرط ولائه وولاء حزب الدعوه المستميت لايران ..
كلمه أخيره وبأختصار شديد طالما بقي حزب الدعوه يستأسد الامور في العراق المبتلى  به لاننتظر الخير من الحكومه العراقيه ، وكل الامور تسير من سيء الى أسوأ وتحول العراق الى جمهوريه لللطم ..

(*)الفضائين : هم الموظفين والعسكريين الوهمين الذين كان المالكي وزمرته يتقاضون رواتبهم التي كلفت الدوله  آلاف المليارات  من الدنانير شهريا ..

عنكاوا 8/7/2015

132
                                فقط لدينا مواطن من درجة دنيا وسوبر مواطن من درجة اولى
                                                                                لطيف نعمان

تزعجني جدا بعض النعوت والاوصاف والتعليقات في المحافل الاجتماعيه والثقافيه وفي صفحات شبكة التواصل الاجتماعي التي تقول :- (شعب متخلف - شعب جاهل - شعب غبي - شعب هو الذي اختار هذا البرلمان وهذه الحكومه) !!! ...الخ من الاوصاف النشاز والاعتداء الآثم على الشعب ، وكأني بهم انهم عل قناعة تامه نحن نعيش في بحبوحة من الديمقراطيه ونتمكن اختيار الحكومه بمحض ارادتنا ، ناسين أو متناسين أن هذه الحكومه ستكون نفسها بالانتخابات او بدونها لما نتمتع به من ديمقراطيه عجيبه غريبه وهي مفصله بالاساس على مقاساتها..
ليت من يطلق هذه النعوت يراجع نفسه ولو قليلا ويوجه كلامه للديمقراطيه المزعومه بدلا من الشعب المغلوب على أمره .. ومن اجل تأكيد كلامي أسوق بعض من الحالات التي تؤكد بأن حكومتنا ديمقراطيه قلبا وقالبا :-
                                              *          *          *
على خلفية توجه مديرية  الماء والمجاري في ربط ساعات مقياس الماء  في عنكاوا وأربيل في الاونه الاخيره، اود ان اتسائل :- ترى هل سيربطون مثل هذه الساعات في بيوت المسؤوليين الكبار ؟..
والى دائرة الكهرباء اتسائل هل توجد ساعات مقياس الكهرباء مثل ماموجود لدى المواطن العادي في بيوت المسؤولين الكبار ؟..وهل يدفع المسؤولون الكبار فواتير الكهرباء لبيوتهم أو عقاراتهم الفخمه مثلما ندفعها نحن ؟.وهل تنقطع الكهرباء عنهم مثلما صارت الحكومه تهيننا بأنقطاع الكهرباء المتواصل منذ عشرات السنين ؟..
والى دائرة المرور اتسائل هل ابناء وبنات المسؤولين الكبار يراجعون دوائر المرور من اجل الحصول على اجازة سوق  أو تجديد اجازاتهم ؟..
والى دائرة ضريبة العقار اتسائل هل المسؤولين الكبار تفرض على عقاراتهم الخياليه ضريبة العقار ؟..
والى ضريبة الدخل اتسائل هل هناك ضريبه تذكر على المولات العملاقه مثلا ؟..أو الفنادق  فئة اربعه أو خمسة نجوم ؟..
والى دائرة الجوازات نفس الاسئله ..
والى كافة الدوائر الحكوميه نفس الاسئله ..
وهل يقف المسؤولون الكبار أو أبنائهم وبناتهم في طوابير السيارات  أمام محطات تعبئة الوقود اوقات ازمات البنزين المفتعله والسخيفه اسوة بالمواطنيين العاديين ؟..أم أن لهم محطات تعبئة سوبر وقود خاصه بهم ؟..
وهل يمتثل المسؤولون الكبار للاشارات المروريه شأنهم شأن بقية المواطنين اصحاب المركبات ؟..وهل تفرض بحقهم غرامات في حال تجاوزهم السرعات المقرره ، أو ارتكابهم مخالفات مروريه ؟..
أوليس الامر  كذلك  ؟.. الى متى تبقى الحكومه تفرّق بين المواطن والمسؤول ؟..والى متى يبقى المسؤول فوق القانون ؟.. والى متى نبقى نعاني من التفرقه بين المواطنين ؟ وكأن هناك مواطن من درجة متدنيه وسوبر مواطن من الدرجه الاولى ..
الى متى يبقى المواطن الكوردستاني والعراقي يشعر بالحيف والظلم والتفرقه وعدم العداله ..و..و.. الخ ؟..
حتما يكون  الظلم والغبن  مضاعفا عندما يشعر المواطن بوضوح فساد وسرقات المسؤولين الكبار في الحكومه وعدم تطبيق بنود القوانين بحقهم  وتميزهم عنه وهو الغارق اخلاصا ومحبة لوطنه وعمله ..
هي مجرد تساؤلات ليتني احظي بأجابات شافيه ..
اذن لطالما  هذه الفروقات  قائمه ومتجذره في بنية مجتمعنا نبقى  متخلفين عن العالم ونحن لم تطأ اقدامنا العتبه الاولى من سلم التحضر  ولا نتذوق الف باء الحضاره ..
ولمن انتقد الشعب بشتى التهم وعيّبه عليه ان يوجه نقوده تجاه حكومته ويحسّب الف حساب لكل كلمة قبل أن يتفوه بها ..
أقول هذا الكلام وأنا أمني النفس ليتنا  نحظي بعداله نحن أو ابنائنا او احفادنا في قادم الايام  مثلما يتمتع بها المواطنون في بقية بلدان العالم ..

عنكاوا22/6/2015

133
                 
                                  ابتهجوا لأنهم (تأمركو) !!                لطيف نعمان

مذ وعيت وأنا ضد الهجره ، ولما ولجت عالم الثقافه والفن صرت أكثر تشددا حيث كتبت وصرخت بأعلى صوتي محذرا من مغبة مغادرة الوطن ..
كنت سابقا ولحد الامس القريب اجاهر برايي علنا ، لا أبارك ، ولا اشجع على الهجره ، وحاربت على هذه الجبهة بكل قوايي الثقافيه والفنيه ، سواء بمقالاتي أو مسرحياتي التي كتبتها واخرجتها للصغار والكبار ، وصرت مصرا على تبني هذا النهج المقدس لعشرات السنين ..
أما الآن ينتابني شعور من التردد في الاعلان عن هذا الاصرار ، ولكن بذات الوقت لا أبارك الهجره أبدا .. مع أن في داخلي صوت قوي ينادي :- احبتي أرجوكم أرجوكم لاتغادروا ، ولا تبتعدوا عنا مهما ضاقت بكم الظروف ، وغدر بكم الزمان ..
أقول هذا وأتمنى ما أتمنى وأنا المدرك حقا من استحالة توفير الضمان لمستقبل الاطفال في  وطني في خضم سكوت المجتمع الدولي عما أقترفه وتقترفه السياسه والاحزاب لاسيما الدينيه منها وسط أنتشار سرطان الدواعش في مدن العراق وسوريا ، وكانت لأبنا شعبنا والاخوه اليزيديين منها حصة الاسد في الوجع . ناهيكم عن تفشي الفساد الملفت للنظر في الدوله العراقيه ابتداء من الرئاسات الثلاث ومرورا بالوزارات  والمؤسسات  وأنتهاء باصغر دائره حكوميه  ومايترتب عن ذلك من تخلف ودمار للبلد وتفرقه بين المواطنيين  وهدر وابتلاع لحقوقهم حيث وصل الامر بمنع الموسيقى والحفلات  ، وغلق دور السينمات ، ومنع تداول الخمر !!!..
                                   *          *          *
بعض العراقيين من غير المسلمين صاروا يهنؤون بعضهم البعض لأستلامهم الجنسيه الامريكيه ، ويلتقطون الصور التذكاريه ، والنساء تزغرد ابتهاجا ، وجلهم تغمرهم السعاده العارمه !!
أستغربت كثيرا لهذا المشهد الغارق في التراجيديا ، وسألتهم بأستهجان :- بالله عليكم هل أنتم مسرورون لانكم (تأمركتم) ؟..
أجاب أحدهم :- ذلك أفضل لنا الف مره من دولة دستورها أسلامي سياسي (لم أعلم ان كان يقصد بكلامه دولة العراق الجديد أم دولة الدواعش) .. هذه الدوله  شردتنا ، ودمرتنا ، وأستحوذت على كل ممتلكاتنا ، وأهانتنا ، وأنتزعت أبسط حقوقنا في العيش الكريم ..
وتسائل آخر بمراره :- ماذا بقي لنا ؟.. دمروا آثارنا ، ونبشوا تاريخنا ، لابل حتى  قبور آبائنا وامهاتنا ، وأحرقوا كنائسنا ..أوليس خير لنا أن نهاجر من أن نسكن مخيمات أو كرفانات اللاجئين تحرقنا حرارة الصيف ، ويتجمد اطفالنا في الشتاء ، ونأكل من صدقات الناس بعد أن صفّرونا من كل شيء؟..ولا  يعلم  حتى الشيطان موعد لنهاية هذه المهازل ..
وقالت ثالثه بمراره :- توفيت أبنتي الشابه  بعمر 20 سنه بحادث سير قبل  أسبوع من دخول الدواعش مدينة باغديدي ، وهي طالبه جامعيه - دفناها في مقبرة باغديدي .. علمت فيما بعد ان الدواعش نبشوا القبور هناك ... كنت أزورها يوميا  و..و..واغرورقت عيونها بالبكاء ولم تستطع اكمال حديثها ..
نعم تنوعت القصص ، وتنوعت المواجع ، وصار لكل واحد من هؤلاء حكاية وقصة لن تمحيها السنون ، ولكن بقي شيء مهم يوحدهم هو التغرب ، وترك الوطن مرغمين وليس مخيرين ..
ماعاد لي وجه أن أضيف شيئا ، ولكن أبقى على الاقل في دواخلي أحارب الهجرة وأمنّي نفسي بأن لايتغرب أبناء شعبي ..
لا أخفيكم سرا كلما فكرت بهم لاسيما أولئك اهل الكفاءات والمؤهلات ، والفنانين والمثقفين ينتابني شعور كبير بالحيف والالم على خسارتهم التي تعد أكبر خساره للوطن ، وأنا مدرك تماما مقدار الحسره والحنان اللتان تعتصرهما لبلاد مابين النهرين ..

عنكاوا 19/6/2015





134
المنبر الحر / الحنين الى كركوك
« في: 01:20 12/06/2015  »
                                    
                                                            الحنين الى كركوك                 
لطيف نعمان سياوش
                                 
الى صديقي اخيقار يوخنا نادر


ماحفزني للكتابه عن كركوك وشجونها المكالمه الهاتفيه بيني وبين الصديق القديم أخيقار يوخنا نادر يوم أمس ، الذي تغرّب في كندا منذ عدة سنوات .. افترقنا ونحن صغارا منذ 45 عاما .. صار يتذكر ويذّكرني بمشاكساتنا ، وحلاوة طفولتنا ، وأيام المراهقه ، والمواقف الغريبة المفعمة بالمغامرة والجرأة والكوميديا ..حفزني بأن أكتب شيئا ما وبأسرع وقت ..
وكان النص التالي : -
                             *          *          *
يقينا كل مدن العراق حلوه ، وكل مناطقه جميله ، لكن تبقى لكركوك حالة التفرد ، والتألق والجمال ، ولعل واحدة من أجمل امتيازاتها تعدديتها القوميه ، والدينيه ، والاثنيه ، ثم تليها قلعتها الاثريه ، وبابا كوركور..
ففي قلعة كركوك التي لازالت تسكنها خليط من العوائل المتنوعه في لغاتها  وأديانها ،  وحتى عاداتها وتقاليدها ..
كان يحكي والدي عنها يقول :-
كنا عدة عوائل كلدو اشوريه سريانيه ، وارمنيه في القلعه يسموننا باللغة التركمانية (قلعه كاور) . أي كفار القلعه !!
لكن التسمية لم تكن مقرونة بأية منغصات برغم كونها غير محببه ، وبدليل كانت في قلب تلكم البيوت المسيحية تنتصب اقدم كنيسه في كركوك ، وهي كنيسة (أم الاحزان) ويسموها الكنيسة الحمراء .. وكان المسيحيون يمارسون شعائرهم وطقوسهم الدينية وغيرها براحة تامه دون أي مضايقه من أحد ..
                                    *          *          *
لو أردنا أن نجري مسحا بانوراميا لهذه المدينه ، فأول مايقفز الى ذهننا هي النار الازليه لبابا كوركور ، وأقدم ذكر لكركوك الآشوريه يعود الى العهد السومري من عصر فجر السلالات  2700 قبل الميلاد ، وتسمية المدينه (أربخا) ، ثم فيما بعد أصبحت (كرخ سلوخ) ..
من معالم كركوك الحلوه ايضا سوق القيصريه العباسي ، وجامع النبي دانيال ، والكثير من البيوتات التراثية القديمة التي لازالت باقية لحد الآن ، وتعود الى أكثر من 160 عام قبل اليوم ..
وقشلة كركوك ، وكلمة (قشله) هي تركيه وتعني المكان ..
                             *          *          *
أما أجمل مناطق كركوك فهي منطقة عرفه التي أمضيت فيها طفولتي ، وسكانها من منتسبي دوائر نفط الشمال التي كان الانكليز قبل التأميم يسموها  I P C (شركة نفط العراق) ..
ففي عرفه بالذات يوجد خليط من كل الديانات والطوائف .. لكن في البدايه وفي الفترة التي عشت فيها كانت الغالبية من الانكليز والعراقيين من الكلدو اشوريين ، والارمن ، والقليل من  الاكراد ، والتركمان . ولما كنا نحن الكلدو آشورين ، والارمن الاكثريه والاكراد مع التركمان اقلية  فتعلموا لغتنا بطلاقة للحد الذي ماكان للغريب يفرّق بيننا .
 كنا نمارس عاداتنا وتقاليدنا التي  توارثتها الاجيال من أزمنة قديمة ، بعضها امتدت قبل الميلاد ، والتي تختلف عن بقية المكونات العراقيه بحرية تامه ، منها مثلا :-
صومكا - كالو سولاقا -  نوسرديل (عيد رش الماء) .. ولعل هذا العيد الاخير كان واحدا من أروع وأجمل الاعياد والطقوس الجميله عند الصغار والكبار ، حيث لم يسلم فيه أحد من رش الماء عليه ..
من أهم معالم عرفه سوق (الكانتين) المتنوع .. اتذكر وأنا صغير السيدات الانكليزيات يتبضعن من هذه السوق ، ويمنحن (البقشيش) للصبيه الذين ينقلون بضاعتهن الى سياراتهن .. وساحة كرة القدم التي كانت بمثابة الفردوس الكبير لنا في اللعب واللهو ..
وحديقة مستر تيسو الشهيره .. ومن معالم عرفه وعلى بعد 3-4 كم التله التي كنا نسميها (طورا سموقا) اي الجبل الاحمر لما امتاز لون ترابه بالاحمر ، حيث كنا نخرج اليه بسفرات ايام الربيع ، وفي أكيتو رأس السنة البابلية الآشوريه  ونوروز اما بالدراجات الهوائية ، او بالسياره ..وكانت بيوتات عرفه تنقسم الى ثلاثة اقسام :-
فيرست كلاس - سكند كلاس - وثيرد كلاس ..
الاولى كان يسكنها الانكليز (قبل التأميم طبعا) - والثانيه يسكنها الموظفون العراقيون - والثالثه كان يسكنها العمال العراقيون وهي الشريحه الاوسع والاكبر ، والمنطقه الاوسع .. وكان الانكليز يفرضون نظاما صارما على جميع تلك البيوت حيث يمنع منعا باتا تربية الحيوانات والطيور في البيوت ، ولم تنقطع فيها الكهرباء أو الماء حتى ولو للحظة واحده طيلة الفتره التي سكنا فيها في عرفه ، وتوجد أمام كل بيت حديقه مسيجه بالياس ، وتتحمل الشركه صيانة البيوت بأستمرار من ناحية الطلاء ، ومعالجة الكهربائيات والتأسيسات الصحيه وغيرها دون مقابل ..
 أما سكة الحديد ، مع ساقية الماء الصافي اللتان كانتا تفصلان عرفه عن معسكر الفرقة الثانيه ، كانت ملاذنا في اللعب والمشاكسة .. وساقية الماء تلك قضينا فيها اروع ساعات طفولتنا في الاغتسال بمياهها ايام الصيف القائظ ، ونحن ننظر الى ابائنا العائدين من العمل بالقطار ، مسرعين الى بيوتهم ، وبأيديهم سفرطاصاتهم ..
كان ابي في الغالب يتقدمهم برغم قصر قامته ولم يكن يبالي بحر الصيف او برد الشتاء والمطر فهو يعود  مشيا على الاقدام لمسافة 10 دقائق ..
كنا نصطاد السمك في  الساقية احيانا ..
تلك الساقية الصغيرة  حملت في جوفها ذكريات كبيرة وحلوه لطفولتنا التي كانت محرومه من كل انواع اللهو والتسليه والترفيه .
على سفوح تلك الساقيه كانت السرطانات التي كنا نسميها (قرجاله) تحفر اوكارها ، وكنا نحن الصغار نخاف منها كثيرا ، لأن شكلها يشبه العقرب ، ونرميها بالحجاره ..
لكن للاسف الشديد لم يبق اثرا  لتلك الساقيه الآن حيث تم تغيير مجراها والغائها قبل مايقارب 20 عاما ، وبالغائها كأنهم ألغوا طفولتنا من الذاكره ..
                                   *          *          *
الكتّاب والادباء
-----------------
من رحم كركوك نبغ خيرة الكتاب والادباء والشعراء العراقيين لاسيما في عقدي الستينات والسبعينات ، جلهم رحلوا وبعضهم لازال يتواصل ويرفدنا بعطائه ، أذكر من هؤلاء الادباء : -
يوسف الحيدري - عبد اللطيف بندر - سركون بولص - مؤيد الراوي - ناصر يوسف - جان دمو - قحطان الهرمزي - نصرت مردان - فاضل العزاوي - جليل القيسي - زهدي الداوودي - أنور الغساني - الاب يوسف سعيد  وآخرين ..
                              *          *          *
في بداية الستينات كنا مولعين بالذهاب الى دور السينما ومشاهدة افلام الكاوبوي ، ونأتي في اليوم التالي الى المحله ونغرقها بضجيجنا واصواتنا العالية ، ونحن نقلد الممثلين الذين شاهدناهم يوم امس بدخولهم باحات الخمر ، واطلاقهم النار من اسلحتهم وركوب الخيل ، وما الى ذلك ..
كما اننا كنا مغرمين في تلك الفترة بمشاهدة الافلام الهنديه التي اغوتنا بأغنياتها ورقصها السريع .. اتذكر صديقي خوشابا زيا شاهد فيلم سنكام 33 مره !! وكان قد حفظ عن ظهر قلب جميع اغاني الفيلم وأسماء الممثلين والممثلات ، وكان يغني لنا تلك الاغاني على الدوام ويرددها ونحن نطرب لغنائه  برغم صوته النشاز ولانفهم شيئا من معانيها ..
 
                                *          *          *
بدايات حياتي الفنيه
---------------------
في بداية حياتي الفنيه عملت مع الصديقين عماد بهجت ، والراحل داود زيا في كركوك ..
في اواسط الستينات فاتحنا الاخوه القساوسه في كنيسة مريم العذراء لمشروع تقديم مسرحيه في باحة الكنيسه ..
وقتها وافق الاب يعقوب شير على ذلك شريطة أن نقدم مسرحيه دينيه الى جانب مسرحيتنا .. وعلى هذا الاساس تمت (الصفقه) وقدمنا مسرحيتين :-
الاولى (حلاق الطرف) وهي من تأليف جماعي ، والثانيه (المقعد والاعمى) وهي مسرحيه دينيه مقتبسه من الكتاب المقدس  ، وكلا المسرحيتين كانتا من اخراج الفنان عماد بهجت..
وبعد تقديم المسرحيتين لمدة ثلاثة ايام ، سافرنا الى عنكاوا لغرض تقديمها هناك ..
حيث عرضنا مسرحية (حلاق الطرف) الكوميديه في صيف عام  1967   في باحة مدرسة عنكاوا ، و كانت عنكاوا لاول مره تشهد عرض مسرحي في تاريخها ..و قمنا بنصب خشبة مسرح من رحلات المدرسه وغطيناها بالسجاد ، ونصبنا أجهزة الاضاءه ، والديكور ، وقمنا بماكياج وجوهنا ..
كانت دهشة الناس كبيره جدا عندما أطفأنا أضواء القاعه ووجّهنا الاضاءة الى خشبة المسرح وسط فرح الناس الكبير وانبهارهم وتصفيقهم الحاد المتواصل وقهقهاتهم العاليه ..
                                    *          *          *
صديقي خوشابا  يوخنا نادر
------------------------------------
كان جارنا العم يوخنا نادر واحدا من أطيب الناس المعروفين في عرفه .. علّمنا العم يوخنا الصلاة بالسورد بعد أن كنا قد تعلمناها في التناول الاول والتعليم المسيحي بالعربي .. حيث كان قد خصص واحدة من غرف البيت أشبه بكنيسه مصغره فيها المذبح ، والقربان المقدس ، والشموع ، والصليب ..
كنا نصلي جميعا نحن اصدقاء ابنائه ، وكان العم يوخنا يشعر بنشوة كبيرة عندما نحل ضيوفا عليه لاسيما من اجل الصلاة ..
أما أبنه صديقي خوشابا الذي أصرّ أن يلعب رياضة الكمال الجسماني برغم صغر سنه مما اثر به وصارا في قادم الايام قصيرا بالقياس الى اخوته وزملائه ، لكنه كان مفتول العضلات وسيما تتمناه كل بنات المحله ، وكنا نحسده بذلك ونغار منه ..
برغم قصر قامة خوشابا فقد كان كابتن فريقنا لكرة القدم .. حيث كنا قد شكلنا فريقا لكرة القدم ونحن بعمر 11-13 سنه ..
كنا ندفع كل منا مبلغ 10 فلسا لاكمال مبلغ 150 فلسا لشراء الكره التي اشتهرت بأسم كرة 150 فلسا ذات اللون الاصفر ..
وفي قادم الايام سافر صديقي خوشابا يوخنا نادر الى جيكسلوفاكيا ليدرس الطب ، ويتخصص فيما بعد  بالجراحه ويكون واحدا من اشهر الاطباء الجراحين في بغداد ..
لكن للاسف الشديد وافته المنيه قبل عامين من كتابة هذا المقال وهو في عز العطاء ..
سلاما الى روحك العزيزه خوشابا ..
سلاما الى كركوك حاضنة ذكريات طفولتنا ، ومشاكساتنا ، وغوغائنا ، ومغامراتنا وحماقاتنا ..

عنكاوا 12/6/2015
   


135


الحركه الثقافيه والفنيه في العراق الجديد في تراجع مضطرد
[/size]


لطيف نعمان


لايختلف اثنان من ان كل نشاط ثقافي أو فني يحتاج الى تموين ودعم مادي من قبل الجهات ذات العلاقه ، ولكن في العام الماضي تم اجهاض اغلب المشاريع الفنيه والثقافيه بذريعة عدم البت في الميزانيه الماليه لعام 2014 التي صارت قربانا لفساد المالكي وادارته الفاشله، وطائفيته المقيته  .. وهذه السنه ايضا استمرت الحاله ولكن بشكل أسوأ بذريعة التقشف وتدني سعر النفط  عالميا وحرب الدواعش ...الخ .. ولا يعلم حتى الشيطان كم ستطول هذه المهازل والى متى ..
وعندما نقول ان الحركه الفنيه والثقافيه في تراجع يعترض بعض الاصدقاء المثقفين والكثير من السياسيين الذين تعاطفوا مع السياسه والاحزاب التي دمرت العراق ، والعمران والتطور ، والثقافه والفن ..
كنت ولازلت انبذ سياسة البعث وسياسة صدام ..لكن الحقيقه يجب ان تقال ..في مجال الحركه المسرحيه لوحدها لاحظنا في زمن البعث كانت توجد فرق مسرحيه لكافة شرائح المجتمع :- فرقة المسرح العمالي - فرقة المسرح الريفي - فرقة المسرح العسكري - فرقة اتحاد نساء العراق (فرقة الخنساء للتمثيل) - فرقة المسرح الجامعي - فرقة النشاط المدرسي - الفرق المسرحيه في كافة مراكز الشباب - الفرقه القوميه للتمثيل - الفرق المسرحيه الاهليه ويتجاوز عددها العشرة فرق في بغداد لوحدها - مديريات مسارح المحافظات ..مهرجانات راقيه للمسرح العالمي والمسرح العربي كل عام ... الخ ..
في الستينات والسبعينات والثمانينا والتسعينات كانت بعض الفرق المسرحيه الاهليه تنافس وتفوق الفرقه القوميه للتمثيل في نشاطاتها ، ولعل فرقة المسرح الفني الحديث ، وفرقة المسرح الشعبي ، وفرقة مسرح اليوم ، وفرقة مسرح الصداقه وغيرها  وتاريخها العريق خير دليل ..
أين هي الان هذه الفرق والنشاطات ؟.. اين هي ارقى دور العروض السينمائيه الان سواء في بغداد ام بقية المحافظات ؟..أين هي الفرق المسرحيه ومقراتها ؟..لماذا تم غلقها واجهاضها ؟!!وماتبقى منها مهدد بالغلق ان عاجلا او آجلا ..
اولم تهاجر مئات النخب الثقافيه والفنيه خارج البلد سواء بحكم التهديد ، او البحث عن لقمة الخبز وفرص العمل ؟.. الم يعمل اعداد اضعافهم في اعمال وضيعه لاتمت الى اختصاصاتهم وابداعاتهم وتاريخهم بصله ؟.. اولم يهمش الاف الفنانين والمثقفين لاسباب سياسيه تافهه وسخيفه ؟..
هل هذا هو العراق الجديد الذي كنا نحلم به وننشد اليه ؟..
صحيح في زمن البعث كان كل مايمت بصله للثقافه والفن يمر تحت مجهر الرقيب وسلطته الخطيره ، لكن والتاريخ يشهد تمكن الكثير من المثقفين المشاكسين من تمرير اخطر النصوص الثقافيه والفنيه ، وفلتت من مقص الرقيب بشتى الاساليب .. وتم عرضها على خشبات المسارح وضمن المهرجانات ، والامثله كثيره لامجال لذكرها هنا ..
في زمن العراق الجديد (بعد سقوط الصنم) منع الرقص ، ومنعت الموسيقى ، واغلقت دور السينمات ، واغتيل بعض المسرحيين  والمثقفين ، والشهيد المسرحي هادي المهدي والشهيد نقيب الصحفين العراقين شهاب التميمي وغيرهما نموذجا ..واستحوذت الاحزاب الدينيه المتخلفه على مجمل امور السياسه في البلد وحشرت انفها بكل ما لاتمت اليه بصله !!..
لابد من الاقرار بأن العراق في تراجع خطير في كل مناحي الحياة ، ولكن تراجع الثقافه والفن يشكل عامل ملفتا للنظر ويعد اكثر وجعا وايلاما من كل الامور الاخرى ذلك لأن حضارة الدول وتطورها تقاس من خلال ثقافاتها وفنونها ..
على مايبدو ان الحكومه الحاليه تنظر الى الثقافه والفن بأنها من الامور الكماليه التي ليس من المهم رعايتها او الالتفات اليها ..

عنكاوا 28/5/2015

136
أدب / الحنين الى طائر القبج
« في: 21:11 06/05/2015  »
 

الحنين الى طائر القبج
                 


   لطيف نعمان سياوش


قصه قصيره جدا تصلح لسيناريو فيلم سينمائي

منذ مايزيد على عشر سنوات صار ابراهيم الذي يسكن احدى القرى القريبه من خليفان مولعا بصيد القبج .. وكان يخرج مره في الاسبوع لغرض الصيد بسيارته البيك اب الصغيره ويحرص ان يرافقه ابنه البكر انور الى المنطقه الجبليه النائيه التي تكثر فيها الطيور البريه المختلفه ، والخنزير البري ، والغزال ..
ولعل اكثر ما كان يغريه هو طائر القبج ويطرب لصوته الجميل .. ولهذا وفّر لمجاميع طيور القبج مجموعه من الاقفاص في بيته  وتعاقد مع جاره النجار شيرو ان يعمل له الاقفاص التي هي الاخرى كان لها نصيبها في البيع لكسب رزقه وكان معجبا بمهارة وسرعت شيرو في اتقان عمل انواع من الاقفاص الجميله ..
كان بين فترة واخرى يذهب الى اربيل ، أو قضاء راوندوز  ليبيع مالديه من طيور القبج مع اقفاصها في سوق الطيور هناك .. وكان جميع اصحاب المحلات في ذلك السوق  يعرفونه ويحرصون لشراء القبج منه لانه  يبيعها بأسعار مشجعه بالقياس الى الآخرين لاسيما انه الرجل الوحيد الذي يأتي لهم بالطيور الجبليه النادرة الوجود ، حتى انه كان يجلب لهم احيانا القرده ليبيعها  ويتجمع الناس حوله يحاولون التحرش بالقرده ، أو اثارتها واستفزازها وهي تغضب لتصرفاتهم هذه ، وابراهيم ينزعج منهم ويطاردهم ..
غمكين  الاحدب هو الرجل الاكثر فضاضة وازعاجا بين جميع هؤلاء الناس الذين تجمهروا اليوم حول القرد بغفلة من الجميع استطاع ان يقرص القرد الذي ولد صوتا قويا ، والتفت بسرعة البرق وفاز بعضة قويه من ذراع غمكين ، مع لكمتين على وجهه وسط انبهار الجميع ، وتحاشي اغلبهم من التمادي والتحرش بالقرده ، وتلقى غمكين  كيلا من السباب والشتائم من ابراهيم جعله يتوب التقرب من القرده مهما كلف الثمن .على مايبدو ان القرد كان شرسا جدا وربما متضايقا من الاجواء الغريبه التي احاطته..
 حرص ابراهيم ان يبقي مجموعه من الاقفاص وبداخلها طيور القبج في باحة الدار ذلك لشعوره بالنشوه لأصواتها لاسيما في الصباحات الباكره ، فهي تذكره بالحريه وحياة الجبل برغم كونها حبيسه داخل اقفاصها ..
اليوم واثناء  عودة ابراهيم وابنه انور من الصيد محملا بغزال حي وسالم ، مع 12 طير من القبج  شعرا بسعادة عارمه ، كيف لا وصيدهما ثمين  برفقة الغزال الحي ..
اختار أن يربط الغزال  في بدن البيك اب ، أعجبه منظره وهو يترنح مع ميلان السياره ذات اليمين والشمال . اما القبج فبرغم كونه حبيس القفص أصر أن  يولد اصواتا رائعه  ..
في الطريق الجبلي في المنطقه القريبه من راوندوز ..
فتح ابراهيم الراديو واذا بصوت حسن زيرك يصدح ، فصار يغني معه وهو المنتشي واسرع بسيارته  ، ولم تكن خطوته تخلو من الحماقه والتهور ، واثناء الانحدار الشديد ارتكب خطأ في السياقه وفقد السيطره على سيارته مما ادى الى اصطدامها  بسيارة لاندكروز سوداء فارهه ، والحق بها اضرار جسيمه  ، ثم تبين فيما بعد انها لأبن احد الشيوخ التي اشتراها  له ابوه لمناسبة زفافه قبل اسبوع ..
فقام الاخير بمقاضاته ، وأودع التوقيف ..
مكث في التوقيف لمدة يومين وكانت صعبه جدا له ، فأبراهيم ابن الجبل لم يمر بتجربة مزعجة كهذه من قبل .. خلال هذين اليومين هناك لم يفكر بعائلته مثلما كان يفكر بطيور القبج ..
الليله الاولى لم يذق للنوم طعما ، ومن فتحة غرفة النظاره لمح بزوخ الفجر انتظر سماع صوت القبج لكن دون جدوى ..
مرت الساعات ثقيله وسط مشاعر الرهبه من الحادث الذي ارتكبه ولايعلم العقبات والنتائج التي ستؤول اليه ..
 بعد يومين قرر الحاكم اطلاق سراحه ، وتحديد موعد للمرافعه في نهاية الشهر القادم..
لكن الشيخ كان قد اتصل بالمعنين طالبا اطلاق سراحه وليكن هذا درسا لأبراهيم عله يعقل في المرات القادمه ، وليعلم ان قيادة المركبات في المناطق الجبليه الوعره ليست مزاحا ، أو نزهة ..
عندما اطلق سراحه جاء مهرولا الى البيت وقبل ان يسلّم على عائلته راح متلهفا الى اقفاص القبج وفتح ابوابها وبدأ يقذف بطيور القبج  واحدة تلوه الاخرى الى السماء وهو  يصرخ بصوت عال:-
الى السماء لقد جاء زمن الحريه ....

عنكاوا 6/5/2015




137


لقطه من بروفه مسرحيه ..درس في المسرح
   

لطيف نعمان


قبل بضع سنوات في احدى بروفاتي المسرحيه ، كنت اجري التمارين في دائرتي (مديرية مسارح أربيل)على مسرحية (لعبة الملك والمهرج) ، وهي من تأليفي واخراجي .. مرق مدير الدائره من على بعد ولمحني ..لم ينبس بكلمه ، انماابتسم وغادر ..
بعد انتهاء البروفه شاهدني وهو يمعن النظر بشعر رأسي الابيض
قال (مازحا) :- عجوز ..
قلت له : انا أكثر شبابا منك ..
قال : كيف ؟
قلت : قد لايتجاوز عمرك  35 سنه لكنك اكبر مني بكثير ..
قال (وهو يضحك) : كيف تثبت ذلك ؟
قلت له : أنت عندما تجري بروفاتك مع ممثليك وممثلاتك تكون كأي رجل كلاسيكي قديم ترتدي قاط ورباط ، وتجلس على الكرسي كالعجائز ..
أما أنا تراني أرتدي التراكسوت وحذاء الرياضه ولا اعرف للراحة معنى عندما أجري التمارين ، واتقافز من مكان لمكان ، أطير فرحا وبهجة ، في البروفه اشعر بالزهو ، و بالعيد والعنفوان والعشق ، وكل معاني التحليق في فضاء الجمال ..
ياترى من هو الشاب ومن هو العجوز ؟..
ثم أردفت :- ان كلامك هذا يحفزني أن أكتب درسا في المسرح علني اضيف كلمة حلوه من خلاله لقواميس ادبيات احبتي المسرحيين ، وها أنا اليوم فاعل ..
لقد قالها أدونيس يوما :- (قل كلمة وأمضي زد سعة الارض)..
المسرح ليس فقط مدرسه نغرف من بحوره الاخلاق والعبر والحكم ،  نتعلم ونعلم الصغار والكبار من على خشبته كل دروس الحياة ، ونزرع على شفاه العالم الضحكه والابتسامه ..
المسرح هو دائما وابدا متعه وفائده بكل المقاييس ..
المسرح رياضه وموسيقى ورقص ، وكل مافي الحياة من عبر وجمال ومعان حلوه ..
انه المكان الاكثر قداسه للفنان يقدم رسالته الانسانيه من خلاله لجمهوره ، فهو قبلته وكعبته ..
ثم تذكرت الفنان الكبير الراحل ابراهيم جلال (4 اب 1921 - 29 آب 1991) وهو شيخ المخرجين العراقين عندما كان مقعدا يسير على عربة تدفعها طالبته الرائعه الفنانه هناء محمد طيلة الفتره التي كان فيها مقعدا ..أجروا معه لقاء تلفزيونيا عقب أنتهاء احد العروض المسرحيه في قاعة مسرح الرشيد ببغداد . تحديدا قبل رحيله بأسبوع واحد وهو يتجاوز العقد السابع من عمره ، وكنت على مقربة منه واسمعه ، قال مانصه :-
أنا شاب ..أسمع الموسيقى ، أمثل ، أخرج مسرحيات ...الخ
هكذا اختصر معلمنا وفنان المسرح الكبير حياة الفنان وحيوته ببعض الكلمات القليله  وكان يعني بها الكثير ..
ويعد الاستاذ الراحل ابراهيم جلال أكثر المخرجين العراقين أستلهاما بمشروع برخت الملحمي ، وتطويره وتوظيفه  للروح العراقيه ..

عنكاوا 22/4/2015

138
                             الرمادي قرة عيون العراق والعراقيين             لطيف نعمان


في نهاية السبعينات عملت لبضع سنوات في فرقة المسرح الريفي ببغداد ، وهي فرقه حكوميه تابعه لوزارة الزراعه ..كنا نجوب القرى والارياف ومعنا مسرح جوال (شاحنه كبيره - قاطره ومقطوره) ومولدة كهرباء وما الى ذلك من مستلزمات العرض المسرحي من ديكور وملابس واضاءه وغيرها ، ونقدم عروضنا المسرحيه في المدارس ، أو الجمعيات الفلاحيه ، أو الساحات ، والتي كانت مواضيعها في الغالب تهتم بالارشاد الريفي ، والصراع الطبقي ، وكنا نحرص أن تتخللها اجواء من الكوميديا والبهجة والفرح  لتكون اكثر مقبوله لأبناء الريف واكثر سلاسه وعفويه ..
كانت فرقتنا تتألف من عدة مخرجين وعشرات من الممثلات والممثلين وكلهم اكاديمين ، اضافة الى ستاف كامل من الفنيين وعمال مسرح ..
كنا نجوب ريف الرمادي والفلوجه والعامريه وغيرها .. كان اهلها كرماء بشكل لايصدق ويحترمون الضيف ..
كلما مررنا بقريه او ريف لايتركونا مالم يذبحوا الخراف ويدعوونا الى جلسة غداء أو عشاء معهم ..
كان الصبيه في الطرقات يحملون اللبن (الروبه أو الشنينه) يسقون بها المارين وهم لايعرفوهم ..كم كانت سعادتهم تكبر لما كنا نشرب من ايديهم ..
كانوا يستقبلونا بفرح غامر وكأنهم يعرفوننا منذ عشرات السنين ..
لما كنا نحل ضيوفا عليهم كانت القريه تصبح في نفير عام وعمل دؤوب - هذا يستقبل واخر يرحب ، وتلك تطبخ وتساعدها النسوه ، والاخرون يهيئون المكان ، ولا نشعر الا خلال دقائق ونحن في مضيف كبير ونظيف وجميل بين اهلنا وكأننا مدعوون لحفلة زفاف ابن رئيس العشيره .. ياسلام على تلك الحلاوه وذلك الاستقبال والطعام اللذيذ المليء بالمنوعات والمفعم بطيبة العراقيين ..
عشائر وقبائل غارقه بالطيبه والاصاله والكرم العربي ..بيوتهم عامره وزاخره بكل انواع الجمال والحسن والرفاه ..اناس ضربت جذورهم في عمق الارض منذ قدم التاريخ ..قرى تحيطها البساتين والمراعي والاغنام والابقار يبدو عليها الرخاء والاستقرار ..
لكن اليوم انقطعت السبل بهذه العوائل بحكم الهجمه البربريه للدواعش ، وهاهي تنزح الى بغداد وبقية المحافظات ، واطفالها بأمس الحاجه الى كسرة خبز وقدح ماء ، وعوائلها بأمس الحاجة الى كساء وايواء ..جاء دورنا لنقوم لهم بالواجب ..
كيف نطالبهم بالكفيل ؟!! وهل نطلب الكفاله من اهلنا ؟!!
العراق كل العراق مدان لهؤلاء الطيبين .. قابلوهم بالصلوات والكرم ، واجعلوهم معززين مكرمين .. لاتقبلو ا ان تتركوا احد منهم جائعا او عاريا او خائفا او محتاجا .. ضموا اطفالهم الى صدوركم ..فهم اطفالنا وفلذات اكبادنا ..
كيف لا والرمادي قرة عيون العراق والعراقيين ..
قابلوهم بالزغاريد والافراح ..كيف لا وهؤلاء احبابنا ..
تعالوا ايها الاعزاء فقلوبنا مفتوحة لكم قبل ابوابنا .. تعالوا نتقاسم الزاد والغداء .. نتقاسم المأوى والكساء .. نتقاسم الفرح والحزن ..

عنكاوا 19/4/2015

139
                                     من يجهض مطالب أهل عنكاوا ؟                 لطيف نعمان

مع مطلع هذا العام أستبشرنا خيرا بوعود الاخوه البرلمانيين من أبناء شعبنا ، وبعض الساده المسؤولين من اداريين وأمنيين وحزبيين في عنكاوا ، وقد أعلنوا من هذا المنبر تحديدا (موقع عنكاوا) وعلى صدر صفحاته ، وبمانشيتات كبيرة وبراقه يسيل لها اللعاب  عندما عاهدونا بأنهم  عقدوا العزم على ايصال معاناة ابناء مدينتهم والتجاوزات التي حصلت وتحصل على حرمات وسمعة المدينه منذ مدة ليست بالقصيره الى الساده المسؤوليين الكبار في الاقليم .. وقد ذهب بعض المعنيين في المنطقه بعيدا تغمرهم الحماسة عندما عاهدونا وهم الواثقون من خطواتهم في حال عدم الاستجابه  لمطالب وحقوق اهل عنكاوا المشروعه من قبل الساده المسؤوليين خلال مدة اقصاها شهر واحد سيعلنون استقالاتهم من مناصبهم..
اليوم وبعد مضي اكثر من شهرين ، وأمور عنكاوا هي هي ، لا بل تسير نحو الاسوأ بكثير حيث تشهد المنطقه أزدياد البارات والملاهي والمساجات والفنادق المشبوهه ، وتكاثرت  بيوت الدعاره ، ومحلات الخمر ومحلات القمار على قدم وساق ، وبين الحين والآخر تستفيق العوائل والاطفال من نومها العميق في ساعات الليل المتأخره على اصوات الرصاص والصراخ في البيوت المتاخمه لهذه الملاهي والبارات والفنادق وكأنهم في ساحة حرب ، او داخل جبهات للقتال !!! ولأكثر ذي مره وجدت العوائل آثار الرصاص الطائش على حياطين بيوتهم ، ان أخشى مانخشاه أن تطال هذه الرصاصات وبطريق الخطأ يوما واحدا أو اكثر من اهالي المنطقه الابرياء القابعين في بيوتهم ..صدقوا  لو قدر لهؤلاء السكارى الغرباء بحمل المدافع والسلاح الكيمياوي والطائرات ربما لن يترددوا لحظة واحده بأستعماله ضد بعضهم البعض ..
في خضم هذه التجاوزات الرهيبه التي تزداد سوءا  وبشاعة يوما بعد يوم لماذا لم يف الاخوه المعنيون بوعودهم التي قطعوها على انفسهم وعلينا بالاستقاله من مناصبهم وقد مضى على مطالبهم التي لم يستجاب لها اكثر من شهر ؟؟!!أم  أنها مواعيد عرقوب ؟.والمحصله ان عنكاوا أمورها لم تتحسن ، والمسؤولين لم يقدموا استقالاتهم ..فضلا الى انه لم نعلم لحد الآن اين وصلت مطالب أهل عنكاوا ؟ ..ومن يقف وراء اجهاضها ؟..ولم نعرف اية تفاصيل اخرى حول هذا الموضوع ..ثم لماذا لم يكونوا المعنيين شفافين وصريحين مع اهالي عنكاوا بما حصل ويحصل ومراحل واسباب تعثر الاستجابه لمطاليبهم ؟..
اريد ان اتسائل ياترى من يتجرأ بحمل السلاح في عنكاوا اذا لم يكن مسؤولا او ابن المسؤول أو احد المحسوبين عليهم ؟؟ وهل يوجد بين هؤلاء المسلحين والسكارى الغرباء ولو شخص واحد من اهالي المنطقه ؟؟
لقد ساءت سمعة عنكاوا الى حد صار الكثير من سائقي سيارات الاجره في اربيل يستنكفون التوجه بأجره لسياراتهم الى عنكاوا لما حصل ويحصل فيها من فساد خلقي واساءة لكل القيم والاعتبارات البعيده جدا عن توجهات وسمعة اهالي عنكاوا ،..فهم يخالونها مدينة الكفر والدعاره واللهو والسكر والعربده !!!
اليكم الموقف الذي حصل معي قبل الامس والذي دعاني اكتب هذا المقال من اجله : -
عندما تعطلت سيارتي ذهبت بها الى المنطقه الصناعيه واركنتها لدى المصلح ..لما أردت العوده أوقفت سيارة اجره ودفعت جسمي فيها دون ان اعامل السائق على مقدار اجرته لأعود بها الى عنكاوا ..سألني السائق الى اين تذهب استاذ ؟..قلت الى عنكاوا .. قال بنبرة الانفعال والحقد تفضل انزل فأنا لاأذهب الى مدينة الكفر والسكارى والعربده !!!
نعم هذا ما آل اليه وضع عنكاوا ، وهذا هو الانطباع السائد لدى غالبية اهل اربيل لاسيما المتشددين منهم وهم كثر حولنا ، للحد الذي صار وضع الموظف او الموظفه العنكاويه في دوائر اربيل لايخلو من الحراجه ،بالوقت الذي كانوا ينظرون الينا بالامس نظرة تقدير واحترام ..
ماذا بعد ايها الناس ؟؟ هل تستحق عنكاوا مدينة المناضلين والشهداء ، ومدينة الكفاءات والخبرات ، ومدينة السلام والمحبه هل تستحق هكذا مصير وتشويه لتاريخها العريق ؟؟

عنكاوا8/4/2015

140
                     حتى العديد من المثقفين والفنانين انجروا وراء الصراع الطائفي المقيت!!!
لطيف نعمان

 حتى الكثير من المثقفين والفنانين انجروا الى مهزلة الصراع الطائفي ، ولعل مانقرأه من آراء وافكار لهم في منشوراتهم وتعليقاتهم هنا وهناك على مايحصل في اليمن هذه الايام خير دليل - حيث ان المعسكر الشيعي يعارض ماتم تسميته بالتحالف العربي او الخليجي ضد النشاط الحوثي الاخير الذي تم وصفه ب (الانقلاب الحوثي) - والمعسكر السني يبارك هذا التحالف في ضربهم..
أما نحن المستقلين فقد صرنا في حيرة من امرنا من مهزلة الصراع العقيم هذا ، فكل منهما يبرر فعلته بأجنده لاتخلو من الغرابة الغارقه في التلفيقات والاكاذيب ..
كل الذي نتفق عليه جميعا ان العرب مذ وعينا عرفناهم متخلفين متناحرين متصارعين يأكلون بعضهم بعضا ، تضحك عليهم كل الامم ..وكلما زاد تخلفهم كلما كثرت وتعقدت صراعاتهم ومهازلهم ..
اماالسياسين فجلهم من الفاشلين الذين يختبئون خلف الاحزاب الدينيه المتخلفه لأستمالة الناس السذج ، وتفعيل الطائفيه في صفوفهم من اجل الفوز بأكبر عدد ممكن من الاصوات في الانتخابات ،مثلما حصل في العراق بعد سقوط الصنم ، ولكن لاعجب ولا غرابه مادام هناك عدد لايستهان به من الفنانين والمثقفين انجروا وراء هذه المهازل اذن مابال الانسان البسيط وغير المتعلم ؟.
حبذا حبذا لو يراجع كل منهم حساباته قبل ان يدلي بدلوه ..

31/3/2015


141


هل ننسى أفضال احلام عرب عصفورة المسرح العراقي ؟ 
لمناسبة اليوم العالمي للمسرح


لطيف نعمان

عندما نشرت مقالا في الفيس بوك قبل شهرين من هذا التاريخ عن مذكراتي مع الصديقه الرائعه والفنانه المتألقه احلام عرب ، دخل العديد من الاصدقاء والصديقات معي في دردشه على الخاص يشكرونني ، ويصفون تلك المبادره بالوفاء .. كنت اجيبهم : - هذه أحلام ..هل ننسى أفضالها علينا يوم كنا نفتقر الى العنصر النسوي ايام الدراسه في بداية واواسط السبعينات في النشاطات الصفيه والعامه ؟؟
انها لم تتوانى لحظة واحدة في اسعافنا بمشاركاتها الرائعه بصدق قل نظيره ..
كانت تهرول نحو البروفه .. تتقافز من نشاط لآخر ، ومن صف لصف ، ومن قاعة لأخرى .. لابل حتى المماشي والممرات كانت تتزين ببروفات احلام ، وتتزوق بصوتها العذب ..
 كانت بقية الاقسام (الموسيقى والتشكيل) عندما يسمعون صوتها يقولون هذه احلام تتمرن على المسرحيه الفلانيه لابد ان نترقب يوم العرض لمشاهدة العرض ..
وفي قادم الايام صار حظور احلام وصوتها يصدح في جميع مسارح بغداد بالابداع والتألق والتواصل ، ولم تترك حتى مراكز الشباب الا وزوّقتها بنشاطها المسرحي تمثيلا واخراجا ..
كما انها لم تبخل على الاطفال ايضا حيث اعطت مساحة مهمه من اهتمامها ووقتها للعمل في مجال مسرح الطفل في عدة مسرحيات كتب لها النجاح والتألق ..
كذا الحال فيما يتعلق بالنشاط الدرامي على شاشة التلفاز سواء في مجال التمثيليات ، أو المسلسلات .. ولازال عطاؤها متواصل ويتدفق حيوية ونشاطا ..
بالامس احتفل العالم كله باليوم العالمي للمسرح 27/3 وتستمر هذه الاحتفالات لعدة اسابيع وفي بعض الدول المتحضره لاكثر من شهر ..
في هذه الايام بالذات أتذكر مبدعي مسرحنا عادة الراحلين والاحياء ، ولعل صديقتي احلام تقف في طليعة قائمة المبدعات العراقيات ، فأنا أرى من الامانه بمكان أن نتذكرها ونقف عندها في هذه الايام ولو ببعض الاسطر وفاء لما قدمته وتقدمه في نضالها كمبدعه .. ربما أخفقت الحكومات والمسؤولين ان تضعها في مقامها المناسب ، حيث ان أحلام عرب كان يجب أن تكون معروفه عربيا ودوليا ، لكنها وللاسف الشديد كانت ضحيه لصدقها ونبلها ومبادئها ..
كيف ننسى احلام وروعتها ، وحلاوتها ، ومواقفها المشرفه  ، وأصالتها ؟..انها ابنة استاذنا الكبير الراحل بهنام شليمون ميخائل قديس المسرح العراقي الاول دون منازع ، تتلمذت عل يده ، وغرفت من بحر اخلاقه وابداعه الكثير ..
الا تستأهل منا أن نتذكرها ولو بمقال ، أو مذكرات تكون هي البطله فيها ؟..
يقينا أنا أرى وأشعر بالكم الهائل من المشاعر ، والكلمات الجيّاشه تنبع من رحم المسرحيات الغزيرة التي ابدعت فيها أحلام عرب يوم كنا ندرس المسرح معا .. فهي لم تدع مسرحيه خلال طيلة سنوات الدراسه الا وتركت بصمتها فيها ، ولم تترك صديق أو صديقه الا وتركت فيه اثرا طيبا ، وخلدت في مذكراته موقفا مشرفا ..
أيها الاصدقاء والصديقات مهما كتبت وقلت لن افي جزء من عطاءات مجنونتنا احلام عرب ..
يا احلام عيدك مبارك في اليوم العالمي للمسرح ادعو لك دوام التواصل والعطاء والابداع ياعصفورة مسرحنا ..


عنكاوا 29/3/2015

142
                                           لماذا تعتبوا وتدينوا ؟؟
                                                                               لطيف نعمان

                    في وطني لماذا تعتبوا على موظف اهمل في واجبه طالما كان وزيره يسرق ؟
لماذا تحاسبوا شرطي المرور لأنه ترك واجبه طالما كان عضو البرلمان يقتل ، ويحتال ؟..
لماذا تلوموا طالب يغش في الامتحان طالما هناك مسؤولين كبار زوّروا شهاداتهم ؟
لماذا تحاكموا بائع الخضار لأنه تلاعب في الميزان طالما هناك وزير تلاعب بأرزاق الناس وسرقها ؟
لماذا تحاسبوا امرأة باعت جسدها طالما الحكومه باعت شعبها وباعت الوطن؟
لماذا تحاسبوا جنديا نام وقت حراسته طالما سلم قائده مدينة بكاملها للعدو ؟
لماذا تدينوا شخصا كذب طالما هناك برلمانييون يكذبون علينا ليل نهار ؟
الف لماذا ولماذا في بلد صار فيه البرلماني يقتل ، والوزير يزوّر ، والمسؤول يسرق و .. و.. و ..
ترى من يحاسب من ؟؟                     
                                                                               

143
                             متى يصحوا المسؤولين على غبن عنكاوا ؟
                                                                       لطيف نعمان
لا أرى أي موجب لكتابة مقدمات حول ما أنا بصدده وسأدخل الموضوع مباشرة وبدون اية ممهدات لأني اجدها من الكماليات لما أنا بصدده ..
احبتي اهالي عنكاوا قولوا معي : -
نعم لأخراج الملاهي والبارات والمنتديات الليليه المشبوهة خارج عنكاوا ولتلحقها لعنة التاريخ -
لاللتغيير الديموكرافي -
لا للمماطله في حسم اراضي عنكاوا في المطار والتعويضات المستحقة لأهاليها -
نعم لحسم ملف توزيع الاراضي لمستحقيها من شباب وشابات عنكاوا -
لاللفساد الاداري والمالي والتفرقه بين المواطنين ولا لتفضيل الغرباء على (أهل الدار) في الدوائر المعنيه في توزيع الاراضي-
لا لغض الطرف عن المسببين السابقين في هدر اراضي عنكاوا وتوزيع قطع كثيرة جدا على غير مستحقيها -
لالهدر اراضي عنكاوا واستباحتها بحجة المساطحات السخيفه التي الحقت الضرر الكبير جدا بعنكاوا وعقارها -
نعم للأتفات بجديه اكثر الى معالجة اوضاع النازحين المزريه ، والاسراع بمعالجة مشاكلهم بأسرع وقت ممكن -
نعم لتبليط شوارع عنكاوا المتهالكه -
نعم لألغاء المولدات العملاقه والحراس وكابيناتهم من أرصفة شوارعنا -
نعم لدفع محلات بيع الخمور خارج عنكاوا والى جهنم -
نعم لأيقاف بناء العمارات المرتفعه والفنادق على حساب ماء وكهرباء اهل عنكاوا -
نعم لرصد ومحاسبة ظاهرة انتشار مركبات السكارى الغرباء في شوارع عنكاوا ليل نهار -
نعم لبناء مسرح في عنكاوا -
لالغلق عدة شوارع مهمه في قلب عنكاوا واحتلال مساحات واسعه من اجل قناة عشتار الفضائيه -
نعم لمنع مرور المركبات الكبيره داخل بلدة عنكاوا -
نعم لمنع الكافيهات الغزيره في قلب عنكاوا لما تسبب من اختناقات كبيره في شوارعنا اضافة لأراكيلها المزعجه والانجرار المؤسف لشبابنا لأرتدادها -
للاسف الشديد بدلا من ان يرتاد شبابنا وشاباتنا النوادي الرياضيه والثقافيه نراهم يهرولون الى هذه الكافيهات السخيفه المليئة بالسموم !!!
نعم لفتح مصرف حكومي آخر في عنكاوا حيث ان الموجود لايسد حاجة المنطقه ولتخفيف الزخم الحاصل على البنك الموجود حاليا ..
الف لا لاتكفي للحد من تخريب البيت العنكاواي -
والف نعم لاتكفي لترميم البيت العنكاوي-
ترى هل صحيح يفلح ممثلينا في البرلمان الكوردستاني لمعالجة ولو بعض مماورد اعلاه ؟؟..الم تأتي هذه المبادره متأخره ؟.. ولماذا لم يبادر ممثلي شعبنا السابقين لتحريكها وتفعيلها خلال دوراتهم ؟.. وفي حال عدم الاستجابه لكل او بعض من مطاليبهم هل سيبادرون الى تقديم استقالاتهم ؟..أم ان جيوبهم ستتزحزح وهم الحريصين عليها من اي ضرر... هكذا هي الامور فعلا .. أو على الاقل أنا شخصيا هكذا أقرأها ، وكم أتمنى مخلصا أن أكون واهما ..
هل استفاق المسؤولين على ما آل اليه حال عنكاوا من مسخ وايذاء موغل حد العظم في جسد هذه المدينة التي وصفها الاخ مسعود البارزاني بأنها (مدينة التآخي والسلام)؟؟
أنا أرى لو يستخدم  ممثلي شعبنا حنكتهم ويتمسكوا  بمقولة الاخ مسعود البارزاني كأفضل وثيقه يتم من خلالها الدفاع عن كل ما يخص مدينتنا وبقوه ، والوقوف بدون تردد أمام أعلى سلطه للدفاع عن  المطاليب العاجله اعلاه ..ان في ذلك وفاء لمن انتخبهم وتأدية حقيقيه لواجباتهم من دون ان تتضرر مصالحهم.. أعتقد ان التشدق بهذه الوثيقه سيكون خير معين في انتزاع حقوق ابنائنا مهما بلغت الظروف المحيطة بها من صعوبه .. 
هل نصدق وعود المسؤولين ؟؟ ام انها  ستلتحق مهرولة  بسابقاتها مواعيد عرقوب ؟؟

144
                            احلام عرب المتصوفه ومجنونة المسرح -درس في المسرح
                                                                    لطيف نعمان

لمن درس المسرح في اوائل واواسط السبعينات في بغداد
------------------------------------------------------------------------
من ينسى احلام عرب ؟
مجنونه وعاشقة المسرح
فدائيه ومتصوفه
عصفوره وفراشه
مناضله من الطراز الاول
قديسة مسرح 
تتقافز من بروفه الى بروفه
ومن مسرحية الى اخرى
استعداد كبير ، ومرونه عاليه لتمثيل كل الأدوار ..
تنوّعت الشخصيات التي تقمصتها بين الكوميديه والتراجيديه ، والمعقده ، والتاريخيه ، والمركبه ، والعاشقه ، والمجنونه..
موهبه عاليه ، وقابليه كبيره ، وعطاء لاحدود له ..
من ينسى أحلام عرب ؟
لم تكن تميز في مشاركاتها الغزيرة بين هذا وذاك
كانت تهب لنجدة اي طالب يرنوا لتقديم انتاجه الفني
في وقت كنا نحن الطلبه نعاني من ازمة العنصر النسوي
وقتها ساد الصراع السياسي السخيف بين الطلبه ..
هذا شيوعي وذاك بعثي وتلك مستقله وآخر متشدد ..
قطعا لم تميز احلام بين هؤلاء البته ..
شاركت الجميع نشاطاتهم وابدعت وتألقت
احلام تبقى في البروفه حتى الثانيه عشر ليلا !!!
تملأ الدنيا فرحا وضحكات وابداع
كانت تملأنا حماسة ونشاطا
قطعا لا اظن في يوما ما تولد طالبة مسرح مثل احلام ..
احلام عرب لن انساك صديقة وفنانة رائعة ومبدعه ومتألقه
من ينسى احلام عرب ؟
لعل اكثر من كان يحب احلام استاذنا قديس المسرح العراقي الراحل بهنام ميخائيل .. لابل كل الذين تعلمنا على ايديهم حب المسرح وعشقه..
وكنا جميعنا نحن طلبة المسرح منبهرين ومعجبين بأحلام ..
كنا ولازلنا نحب احلام وفنها ..
ليتك تعودين الينا يا أحلام ونعمل معا في مسرحية نعيد خلالها ذكرياتنا ..
كل الحب لأحلام عرب مجنونة مسرحنا ..

145

قطرات من الدم اختلطت مع حفنات من الحنطة
الى صديقى الطيب الاديب الدكتور نصرت مردان


لطيف نعمان سياوش
قصه 

نام الجميع . الام العجوز ، الزوجة ، الاطفال الخمسة ، الآ ، حمه الذي تمدد مضطجعا على سريره الخشبي القديم فوق سطح الدار وهو يقول في نفسه :
كانى بليالى الصيف هذه فاقت ليالى الشتاء بطولها ..
امعن النظر الى حلكة السماء الصافية المليئة بالنجوم المتباينة في لألأتها .. تاملها جيدا ، وبدا يوصل خطوطا وهمية بين النجوم ، ويرسم منها اشكالا هندسية مختلفة ..
تذكر منذ طفولته وهو مولع برسم المثلثات ، و المستطيلات ، و المربعات في مواسم الصيف عندما كانوا ينامون فوق سطح الدار ، ويجعل من هذه النجوم رؤوسا للمثلثات ، وزوايا المربعات و غيرها ..

تجاوزت الثانية بعد منتصف الليل لازال يتصارع مع خصمه العنيد الذي يداهمه عادة في ساعات الليل العميقة .
هذه الليله بالذات تغلب عليه ، حيث ظل ممددا فاتحا عينيه ، غارقا في تاملاته بين النجوم الممتدة في العمق اللامتناهى .
لف سيكارة ، واشعلها ، واخذ نفسا منها ونفث دخانها الذي ابتعد ببطئ عن وجه ، نظر الى الدخان ، احولت عينيه برهة ..
ظل يسطر (الدالغات) واحدة تلو الاخرى ، ضحك ضحكة مريرة وهو يلعن السنين ، وكبر العمر ، و آلام الفقرات المزمنه التى جعلته يعجز عن الاستمرار في عمله (الحماله) ..
تذكر قبل ثلاثين عاما عندما افرغ شاحنة كاملة من الجلود المدبوغة قرب نفق الشورجة ببغداد الى الطابق الخامس من عمارة ( البهبهانى) عند مدخل السوق . عندها انبهر التاجر صاحب المحل بقوته وصبره و تحمله فكافاه مبلغ دينار واحد اضافة لاجره المقرر قائلا له بصوته الاجش بعد ان عطس عطسته المثيرة للضحك :
والله ياحمه اليوم تحديت حتى ( جوخه) في عملك هذا. و جوخه حمال معروف في سوق الشورجه يعرفه جميع التجار ، يتمتع بقوة غير اعتياديه  ، وقيافة عالية ، وهو من الاكراد الفيلين  من مندلي ، لم يكن له منافس في عمله ، وكان التجار في السوق يتهافتون لتشغيله في افراغ بضاعتهم . ولعل اهم ما كان يمتاز به عندما كان يحمل قاصه نقود ثقيلة جدا لوحده وعلى ظهره يصعد بها الى الطابق الثالث ، أو الرابع ، أوالخامس من عمارة بهبهانى ، حيث كان يخصص له عامل فقط ليمسح براحة يده  قدمات الدرج امامه قدمه قدمه ليزيل الحصو الناعم ، لان جوخه يصعد حافيا فأى جسم لو داس عليه وهو يحمل هذا الثقل يخترق قدمه .. ظل حمه يتصفح ذكريات ايام العز وهو يقول مع ذاته :
ايييييه زمان ، وقتها كنت بطلا لا اعرف للتعب معنى ، احمل كيسآ تلو الاخر زنة 100 كغم (ابو القلم الاحمر) ، واضعه على كتفي و اسير به مسافة طويلة في ازقة السوق الضيقه بين المتبضعين وأنا اصيح بأعلى صوتي بين حشود المتبضعين : بالك بالك  بالك ، او اصعد عدة طوابق ، اوانزل به الى السراديب و دهاليزها ، حيث كان المصعد في الغالب عاطل لايعمل .. ..
ما عادت عافيتى تعيننى بشىء.. لقد هرمت قبل اوانى ، بعد ستين عاما من الكد ، و الشقاء ماعدت قادرا على توفير لقمة العيش لاطفالى .. يالها من حصيلة بائسة و مرة ..

بينما هو غارق في هذه التأملات قطع صفنته صوت طائر ليلى مزق به سكون الليل ..
تذكر هناك امر هام ينتظره .. لابد ان يفعل شيئأ من اجل توفير ما يمكن توفيره من القوت لنهار اليوم ..
ان الاسره ماعادت تملك حتى من الخبز اليابس شيئآ !! لقد نفذ كل شىء ، حتى بعض الطحين الذي كان في الكيس قرب التنور قد نفذ ، حيث كانت عائشة قد خبزت منه بعض الارغفه بالامس بالكاد كفتهم لفطورهم ، و غذائهم ..             
فكر حمه بوسيلة لتوفير ما يمكن توفيره ..
يبيع حاجة من حاجيات البيت ليشتري بثمنها ما يسد الرمق ؟ . تصفح  مابقى من سكرابات في البيت عرضها عدت مرات على (الدلالين) ، رفضوا شرائها ، انها لا تساوي شيئآ .. اذن ما العمل ؟ ..
يقرض مالا ؟ .. ما عاد احد من معارفه يقرضه ، او يثق به ؟ ..
يشحذ ؟!! هو امر صعب ..
يسرق ؟ .. واللهى فكرة ، لكن تردد وهو يفكر بالحلال و الحرام .. وماذا لو امسكوه بالجرم المشهود ؟ كيف سيواجه الناس ؟ الجيران ؟ الاقارب ؟ الاصدقاء ؟ لم يفعلها من قبل .. لكن مع كل ذلك قرر ان ينفذ ذلك ..                                         

الوقت ظهرا .. حرارة الصيف اجبرت الناس ان يحتموا في بيوتهم .. انها فرصة مؤاتيه .. حمل حمه كيس الطحين الفارغ ، و طواه عدة طيات غير منتظمة ، و دسه بين حزامه العريض وسرواله .. نهض وهو يقول : ياخودا ..
سار في طريق معبد يتمتم مع نفسه كلمات مسموعة بوضوح : ياالهي ادعوك ان تعيننى في سرقة بعض حفنات من الحنطة .. ثم انتبه الى نفسه و ادرك بانه يتخبط .. اي هذيان هذا ؟ ان الله ينهى الافعال الشريرة .. .. ضحك لغبائه  استمر يضحك  و ارتفع صوته ، ولكن ادرك بانه منذ برهه يتحدث مع ذاته ، ويضحك .. التفت عن يمينه ، وشماله يخشى ان يكون احد ما يراقبه . فاذا براكب دراجة هوائيه يسير بجواره وهو يقول :
(لا تأبه ايها العم ، أنا مثلك  غالبا ما اتحدث مع نفسي) .. بادله الضحك ، واستأنف المسير ، وكان هدفه قريب ..

ساحة واسعة تطرزها بيادر من الحنطه و الشعير .. الطيور المختلفه التى تلتقط حبات الحنطه و الشعير تطمئن النفس ..
من بعيد صوت اغنية (سه حه ره) للمرحوم سيوه اشعرته بدفئ كردستان ، وعذوبتها رغم كل شئ .. قبل ان ينفذ خطته حمه راح يجوب المكان ذهابا و ايابا و يتلفت ذات اليمين و الشمال الى ان قرر ان ياخذ من بيدر الحنطه قبالة احد الدور السكنيه .
بعد ان اطمأن من خلو المكان اتجه نحو هدفه .. اخرج كيسه من حزامه بسرعه ظل يرقب ، ثم انحنى لتعبئة الكيس بحفنات من الحنطة بسرعة  و ارتباك شديدين ظل يعبأ الكيس لكن راسه مرفوع الى الاعلى ينظر في جميع الاتجاهات .. 
شعر بصعوبة مهمته و قباحتها .. اسرع في تعبئة الكيس ..
و خزته شوكة حادة تحت ظفره ا
آلمته ايما الم .. اخرجها فورا باسنانه .. تدفق الدم منها ، واختلط مع حفنات الحنطه ..

لمحته صاحبة الدار من السطح وهي تفرش غسيلها ، وكانت قد خرجت لتوها من الحمام ..ارادت ان تعينه في مهمته وهي التي كانت قد قررت بالامس ان تمنح  كمية من هذه الحنطة للفقراء . فكانت مناسبة رائعه لها ..
صاحت بفرح نحو حمه : مهلا كاكه مهلا .. و ادارت ظهرها وهي تتناول اخر قطعة من  ثيابها ارتدتها في الطريق عند نزولها من الدرج ..
اما حمه ماان سمع صوت تللك السيده ظن انا تنوي مناداة احد ما للامساك به . فترك كل شئ و هرب مرتعبا ..
وصلت صاحبة الدار الى المكان ..
لم تر اثرا لشئ سوى بعض الاكسسوارات البسيطه : كلاش ممزق ، علبة تبغ حديد ، غطاء راس ، و كيس فيه حفنات من الحنطه و عليه اثار نقاط من الدم ..



146
                   في جميع أرجاء العالم أنخفض سعر البنزين الا في كوردستان العراق !!!
                                                                    لطيف نعمان

في جميع ارجاء العالم انخفض بنزين السيارات الى الحدود الدنيا بحكم تدني سعر برميل النفط عالميا الى مستواه الحالي الا في كوردستان العراق لازال يتحدى الانخفاض ويصر سعر اللتر الواحد ان لايتزحزح عن (900) دينار!!!
يأتي ذلك برغم ان البلد يعد في طليعة الدول المنتجه والمصدره للنفط ..
أن الحكومه تبيع البنزين لرعاياها اضعاف السعر الذي تبيعه للغرباء ، وتصدره للخارج !!!
علما ان سعر لتر البنزين في محافظات الحكومه العراقيه الاتحاديه لايتجاوز (450) دينار لللتر الواحد..
أي أن البنزين في كوردستان العراق = ضعف قيمة البنزين في بقية المحافظات العراقيه ..
ترى أين الخلل ؟.. ومن المستفيد ؟؟.. ومن المتضرر؟؟..والى متى هذه المهزله ؟..وكلنا نعرف كم يؤثر ذلك على مستوى المعيشه في ظرف تعج فيه المنطقه بمئات الالاف من الاسر الفقيره بحكم التهجير القسري ..
صار واضحا بما لايقبل ادنى شك ان أزمة البنزين ومهزلة الكوبون ابان الصيف الماضي كانت مفتعله وسخيفه والغايه منها رفع الاسعار ، وتحدي ارادة الجماهير ..
وليعلم الجميع أن فواتير المحروقات في كافة أرجاء العالم بالنسبه للدول المتحضره والمتخلفه أنخفضت بنسبة 40 % بحكم تدني سعر النفط عالميا الا كوردستان العراق !!!
يبدو جليا اننا اكثر تخلفا من الدول المتحضره والدول المتخلفه ايضا ، حيث يخشى المواطن التظاهر والاحتجاج والا عتصام على غبنه وابتزازه لما سيناله من عقاب صارم من السلطه الحاكمه في ظل الديمقراطيه الغريبه العجيبه التي نتمتع بها ..
أخيرا يحظرني سؤال لايخلو من الشجاعه مؤداه :- ترى هل تريد حكومة الاقليم  تعويض الخلل المالي  الحاصل لديها نتيجة الاختلافات المستمره والدائمه بين حكومة المركز وبينها من المواطنين بهذه الطرق؟؟!! هو مجرد سؤال ، واللبيب من الاشارة يفهم ..                               
       

147
                           تركنا وأبتعد لكي لايكون (جليسها)              لطيف نعمان

ابان الحرب العراقيه الايرانيه
الوقت شهر آب
 المكان في اقصى شمال العراق ليس بعيدا عن حلبجه في المنطقه الحدوديه بين العراق وايران وبين الجبال الشاهقه والوديان السحيقه والغابات الكثيفه للبلوط ، وينابيع الماء الصافي ، وفي الوديان اشجار الفاكهه المختلفه - قرى كرديه عديده يرثى لها تم تهجيرها في المنطقه وباتت بيوتها خالية من البشر ..
أبو مصطفي رجل مؤمن يتقي ربه يحرص على اداء الصلوات في اوقاتها - يسبّح دائما ..
أما الآخرين معي في مكتب التشكيل فلا احد بهم يصوم أو يصلي وهم خليط من المسلمين السنه ، والشيعه ، والكوردي ، والتركماني ، والكلدو آشوري ، والارمني ، واليزيدي ..
نعيش معا متحابين متجانسين لايفرق بيننا اي شيء ..
أبو مصطفى لم يكن راضيا علينا البته لكنه مع ذلك كان يمازحنا على الدوام وهو يقول :- كلكم ستذهبون الى جهنم خالدين طالما لاتصلّون ولا تصومون ايها الطراطير ، ايها الزناديق ...
كان الغسق رائعا لما وصلت الى اصدقائي وأنا عائد من الاجازه الدوريه ، وحقيبتي ممتلئه بما لذ وطاب من اطعمة مختلفة ..
تجمع الجميع حولي يقبلوني بشوق وفرح - وكان هذا احد الاعراف الجميله والرائعه لما يعود جنديا من اجازته الجميع يرحب به ويستقبله ببهجة وسرور ..
قال كاكه عمر :- كاكه لطيف نحن جوعى هات مالديك ..
فتحت حقيبتي واخرجت منها الدجاج المشوي والكليجه مع الكيك ..
بينما كنا نهىء المائده قلت ياجماعه من الحلال والحرام يجب أن اكون صريح معكم .. الوالده عندما تعمل المعّجنات تحرص ان تضع قليلا من الويسكي معها لكي تقضي على النكهه الزفره الناجمه عن البيض - كذا الحال مع شوي الدجاج ..
كان أبو مصطفى قد أخذ سجادة الصلاة ليتهيء للصلاة لما سمع الكلام تركنا وابتعد مسرعا لكي لايكون (جليسها) وهو يدردم بكلمات متقاطعة لم اسمعها لكني لمست انزعاجه وتذمره من كلامي ..

عنكاوا 7/12/2014

148
أدب / درس في الوطنية
« في: 12:23 06/12/2014  »
                               

 درس في الوطنية
             

لطيف نعمان

عندما بدأت حرب الخليج الثانيه كتب الشاعر الكوردي لطيف هلمت أقصر قصيده وهي :-
(عندما بدأت الحرب أستطاع حفّار القبور أن يشتري لعابة لطفلته)..

من وقتها حاولت أن أكتب مايضاهي ذلك على أن يكون قولا نابعا من الوطنيه وخطر ببالي مايلي :-
(من شرب من دجلة والفرات ولم يكن وفيّا لمائهما      كالذي رضع من صدر امه ولم يكن وفيّا لحليبها)..


149


الحنين الى باغديدي (قرقوش)
                         

  لطيف نعمان

اجمل المدن الكلدو آشوريه السريانيه ثقافة واحلاها فنونا ..
تحمل في بيوتاتها الكثير من المبدعين في مجال الثقافة والفنون عندما كان مبدعيها يفكرون بعطاءاتهم لقادم الايام ويحلمون بتحقيق المزيد من التواصل والتألق داهمتهم قوى التخلف بلحاياها الوسخه وثيابها الغريبه ولغاتهم ولهجاتهم الهجينه وهي مدججه بالاسلحه الكثيره والافكار الخبيثه ، وتحوّلت باغديدي من مدينة الفن والثقافه والكنائس الى مأوى للحثالات المتخلفين يقتاتون على ماتركته العوائل من قوت يومها عندما اضطرت للرحيل تاركة ارشيفها وتاريخها واثاث بيوتها وكل ماتملك من ذخيرة وارث منوّع ..
نعم متخلفين يحملون رايات سوداء كأفكارهم واشكالهم الدميمه ..
باغديدي مدينة الطيبين والمبدعين الكثيرين : - شاكر سيفو - سامي لالو - لوثر ايشو - ثابت ميخائيل -حنا نيسان - زهير بهنام بردى - نشأت مبارك - وسام نوح - اخلاص متي - ثامر ميخائيل - عبد السلام سمعان -ابراهيم كولان - بهنام عطا الله وغيرهم الكثير من المبدعين الحلوين ، وعذرا لمن نسيتهم من المبدعين ..
قطعت عهدا على نفسي في اول ايام تحريرها سأسلم على بيوتها وازور مبدعيها واقبل ايادي الامهات فيها ..
تحية اكبار وتقدير لكل العوائل النازحه العراقيه التي اضطرت ان تهجر بيوتها نتيجة غزوات الارهاب والتكفيرين ..
سلاما لأرواح الشهداء الذين قضوا وهم يفرون من بطش المجرمين ..
لابد ان تعود العوائل الى ديارها وتبقى هذه المحن مجرد ذكريات مريره تضاف الى رصيد الذكريات الغزيرة الموجعه .

عنكاوا 1/12/2014

150
أدب / فنان كاريكاتيري مجنون
« في: 22:08 26/11/2014  »
                       

فنان كاريكاتيري مجنون 

         
لطيف نعمان


سألني أحد فناني الكاريكاتير المعروفين : -
ما رأي الناس بي ؟..
قلت له :- البعض يقول مبدع ..
ثم سأل : - والبعض الآخر ؟
قلت : - يقولون مجنون ..
وسأل : - بعد ؟..
قلت : - يقولون يتخبط . ..
سألني : - أنت ماذا تقول ؟..
قلت : - أمزج الآراء الثلاثه مع بعضها ستخرج بخلاصه : - شخصيه غريبه ..
والفنان عادة يحمل شخصيه غريبه في تصور الكثيرين ..

151
أدب / الحنين الى شاطرلو
« في: 11:44 09/11/2014  »
الحنين الى شاطرلو                    
من دفاتر طفولتي            -1 -

  لطيف نعمان

----------------------الى صديقتي الدكتوره انتصار مزهر الشاوي
ابان الستينات في مدينة كركوك لم تكن هناك أبسط وسائل تسليه أو لهو للاطفال ، ولما كنا صغارا نفتقر الى اهم حلقه مهمه نقضي خلالها بعض المتعه كنا نلتجأ الى المشاكسه والعبث ونثير الفوضى في البيت والمدرسه والمحله..
في يوم صيفي وفي منطقة شاطرلو مرقت عربة في الشارع العام يجرها حصانين ..أغرتني ان اهرول واتبعها واجلس على الانبوب الرابط بين اطاراتها واختفي تحت مظلتها . كيف لا وان هذا الانبوب كان يخلو من الاسلاك الشائكه التي توضع في الغالب لتحاشي جلوس الاطفال في هذا المكان المغري لهم..
المهم جلست في هذا المكان وأنا أشعر بسعادة عارمه كنت أشم رائحة روث الحصانين وكلي قناعة ان صاحب العربه لم ينتبه لي ، ولم تمض العربه سوى بضع أمتار واذا بسوط السائق يأتيني على وجهي بدلا من أن يصوب الى الحصان محدثا صوتا فيييييييييييييف شعرت خلالها بحرقه وألم شديدين ..تكوّرت في مكاني ، واذا بضربة أخرى ، وثالثه ، أما الرابعه فكانت القاضيه حيث جاءت على اذني اليسرى، فأسقطتني على الارض وصرت أتدحرج وأفرك براحة يداي الصغيرتين آثار الضربات المبرحه ، وكنت محظوظا لأني نجوت من السيارات التي أعقبت تلك العربه ، ومن يومها تعلمت الدرس وكنت كلما أشاهد هذه العربات التي تجرها الفرس أتذكر لسعات الضربات وحرقتها ، والعن طفولتي ..
ما دعاني الى تذكر هذه الحادثه مشاهدتي لأطفالنا اليوم لعبهم الالكترونيه الحديثه والمتطوره والتي تستجيب لمخيلتهم لمجرد لمس شاشاتها الملساء بأصابعهم الصغيرة ، وانا أقول مع نفسي ترى لوكانت هذه التكنولوجيا متوفرة في زماننا هل كنا نعبث ونشاكس ونملأ الدنيا فوضى وضجيج؟؟
اليوم برغم وجع الضربات المتلاحقه جراء ذلك السوط اللعين أحن الى طفولتي ، والى كركوك ومحلاتها وأزقتها ، شاطرلو - القلعه -عرفه - حديقة مستر تيسو- امام قاسم - قوريه - والمحطه ، دور السينمات الشتويه والصيفيه ، سينما العلمين ، الخيام ، الحمراء،سوق القيصريه ،والى مدرستي الابتدائه والثانويه ، و..و..و..أحلم أن تعود تلك الايام برغم حرماننا من كل وسائل اللهو واللعب ..
                                   
                     *           *           *          *

                                   - 2 -
النوم فوق اسطح بيوت الطين في عنكاوا
--------------------------------------
للنوم فوق السطوح في ليالي الصيف ايام زمان نكهة غارقة في العذوبه وتكمن حلاوتها في بساطتها وبساطة الناس ..واسطح بيوت الطين كانت تفوق حلاوتها كل شيء .. كما انها تحمل في جنباتها مفارقات رائعه لاسيما للمتزوجين الجدد حيث لاتخلو من الحراجه احيانا لاسيما في الليالي المقمره حيث لم تكن (الكله الناموسيه) تفي بالغرض المطلوب !!..
أما مفارقات الضحك فحدثوا ولا حرج لاسيما عندما كنا نسمع اصوات الغازات التي تنبعث من مؤخرات الشيوخ والعجائز ممن لم يتمكنوا السيطره على انفسهم ، ويكون موضوعهم حديث الساعه في صباح اليوم التالي بين الصبيه وهم يذكرون أم فلان ، وأبو فلان كيف كانوا يعزفون السمفونيات و يملئون الدنيا ضحكات ومزاح ..
بداية الستينات سافرنا من كركوك الى قرية عنكاوا لقضاء العطله الصيفيه ، وكانت أغلب بيوتاتها مبنيه من الطين ..
اعتاد الناس ان يسمعوا اصوات صياح الديكه بعد الثانيه عشر ليلا حيث كانت جميع البيوت تربي الدواجن والماشيه في المنطقه ، أردت في احدى تلكم الليالي أن اربك الساعه البايولوجيه للديكه عندما راهنت أصدقائي بأني أستطيع أن أجعلهم يصيحوا قبل أوانهم ..
كنا فوق السطح وكانت الساعه تشير الى العاشره مساء عندما قلدت صياح الديك حيث استجابت كل الديكه لهذا الصوت وصارت تصيح قبل أوانها الا ديك واحد وهو ديك جارنا القريب الذي كان يرقبني وكشف اللعبه حيث اصر أن لاينظم الى قافلة اقرانه الديكه في الصياح ..
في اليوم التالي ومرة اخرى في العاشره مساء حاولت ولكن هذه المره غطيت رأسي تحت شرشف النوم ولم تنطلي عليه اللعبه .. وفي اليوم الثالث نفس الشيء ..
اردت أن ارد اعتباري ازاء خيبة الامل جراء ذلك الديك اللعين ..رحت الى الجيران قلت لهم تبيعون هذا الديك ؟..قالوا بلي - تمت الصفقه وأشتريت الديك وذبحته واكلناه معا في جلسة سمر ملؤها الضحكات .. وبذلك شعرت بنشوة النصر تجاه ذلك الديك ..
عنكاوا9/11/2014

152
                   عندما احرقنا كتبنا              لطيف نعمان



من دفاتر طفولتي

---------------------
عام 1963 كنت في سن المراهقه لما صار الحرس القومي يفتش بيوت الناس بيتا بيتا ويستبيح كل شي .. تيقنا بأننا لامحال سنكون احدى الفرائس الدسمة لهم بحكم ماتحتويه مكتبة البيت من محظورات خطيره وغزيره .......
أستنفرت العائله كل جهودها في حرق كل محظور مستغلين تنور المنزل ، وكانت مهمتي ان انقل الكتب من المكتبه وامنحها لأمي لتمزقها ورقة ورقة وترميها في التنور .ولما كانت جارتنا فوزيه اللعوب تتلصلص عادة وتراقب الجيران ، كنت اذهب واراقبها لأطمئن من عدم انتباهها لما نقوم به ..وهكذا كنت تارة انقل الكتب التي يمنحها اخي الاكبر لي الى التنور وبين الفينه والفينه أخرج لأطمأن من فوزيه خاتون .. واستغرقت العمليه اكثر من خمس ساعات وتكللت بنجاح كبير ..
في ساعة متأخرة من الليلة التي اعقبت هذه المهمه بينما كنا نياما طرق الحرس القومي باب بيتنا - فتشوا البيت شبرا شبرا واخذوا اخي الاكبر ولم تجد نفعا توسلات الوالده بهم - وفي فجر اليوم التالي استيقظت على صوت نحيب امي ..

عنكاوا

153
قلبي معكم أحبتي المهجرين                 لطيف نعمان
                 
كلما أمطرت السماء مدرارا كلما عشت عذابكم ومعاناتكم ..
اليوم مطر قد يفرح الناس لكنه يضر بآخرين ..
هل سمعتم يوما ان للمطر ضررا ؟؟
أجل ها هو اليوم يقلقنا ويزعجنا ..
يدخل من تحت الخيام متلصلصا يستقر تحت الفراش ..
يبلل الفراش .. يبلل الثياب ..يبلل كل شيء ..
يبلل الاطفال ، الشيوخ ، المرضى ..ال ..ال..
اليوم في باب الخيمه طين ..حوالي الخيمه طين ..
تعالوا نحمي (رواق ) الخيمه من ظلم المطر ..
حتى المطر صار خائنا معنا !!!
يأتي في اوقات غير مناسبه ..
المطر يعادينا ..
السماء والارض تعادياننا ..
الدنيا كلها تعادينا !!
صار شتاؤنا عذاب ..صيفنا عذاب ..ليلنا عذاب ..نهارنا عذاب ..طعامنا ، شرابنا، جماعنا...
عذاب في عذاب في عذاب ..
رحلت عنا الشمس التي كانت تجفف ثيابنا المغسوله ..
اي ظلم هذا الذي تعرضتم له ؟..
أي ضمير هذا الذي تسبب في معاناتكم ؟..
متى تعودون الى الديار ؟..
متى تنامون تحت سقوف بيوتكم ؟..
متى تفرحون بالمطر مثلنا بدلا من ان تنبذوه ؟..
متى تتفقدون جيرانكم ومحلتكم ؟..
متى تعانقون احلامكم ؟..
مدارسكم .. وظائفكم ..محلاتكم ..مصالحكم ..
متى ؟؟
قلبي معكم احبتي المهجرين ..

(الآن الساعه الثامنه مساء 14/10/2014 مطر في اربيل)

154
أدب / قفشات
« في: 10:46 29/09/2014  »
     

 قفشات
             

لطيف نعمان


بين الاوراق والاقلام
--------------------           
بعضهم غادر
والآخر
ناااااااااااااام
بقيت لوحدي
بين الاوراق و
الاقلام
اقلام ملونه
أعبث بها كلماتي
أرصها على دفاتري
جاهدا لأبقى يقضا
في زمن الكل فيه
نيام
وقرأعلى الوطن
السلام !!!!

                         *      *      *      *

 أكون أو لا أكون
من قبل كنا
نكون
لكن بالامس نكون أو
لانكون
اليوم صرنا
لانكون
وغدا
سيخيّم بعد الدخان
السكون !!!
الكل يغادر ويرحل وهو الشاكر و
الممنون
لأنه صار بالتغرب ولهان و
مفتون
شعب بالعذاب والجراح
معجون
ترى هل فيها عبره أم هستيريا
وجنوووووون ؟!!

                        *       *       *       *
أخيرا التقيتها
بعد لهفة وشوق كبيرين
التقيتها لوحدها في ساعة متأخرة من الليل!!
سألتها : -
كيف تأتين الى العراق
دون أن تشعريني ؟
وكأني غير مصدق
على الفور خزنت رقمها في موبايلي
في الصباح الباكر
أخذت الموبايل من مكتبي
أردت الاتصال بها
لم أجد رقمها !!

عنكاوا 29/9/2014

155
               

مذ كنا صغارا علمتنا امي درسا بليغا في الوطنيه

                                                     لطيف نعمان سياوش


كانت امي متشبثه ببيتها القديم بشكل غير اعتيادي..
تحب غرفة نومها ..
ومطبخها المغلف بقطع السيراميك البيضاء صغيرة الحجم
وطباخها القديم ، وثلاجتها العتيقه اللذان لازالا يعملان على احسن وجه
تحب حديقتها ، والارجوحه ذات الفراش الوثير
واشجار الليمون ، والبرتقال ، والزيتون
تحب كل زاوية من زوايا البيت
تحب جيرانها
تتفقد احوالهم واخبارهم برغم صعوبة سيرها لأنها تشكو الم الفقرات
تحب المحله كلها ، والمحله تحبها لانها اكبر الأحياء عمرا في المنطقه
كلما مر شاب ، اوفتاة ، او رجل ، او امرأة يسألوها:-
كيف انت نانا ميه ؟..
أما هي فتمطرهم بالكثير من الاسئله عن احوالهم واحوال ذويهم
كانت تتمنى لو تعينها عافيتها ان تذهب الى الكنيسه في صباحات الاحاد الباكره
لكن الاب الجليل لم يبخل عليها
كان يأتي لها بالقربان المقدس الى بيتها ، ويصلي على رأسها
لما أشتد المرض بنانا ميه
عرفت أن نهايتها قد دانت
تجمعنا حولها كلنا نصغي الى وصيتها بعنايه
حذرتنا جميعا بصوتها المتقطع
اياكم اياكم أن تبيعوا البيت
فلو فعلتموها
حتى لو كنت تحت التراب
سأصرخ بكم من داخل القبر بأعلى صوتي ..
...
...
...
كم أنت رائع ايها الوطن ..

عنكاوا

156
                                        تذكروا في قادم الايام           لطيف نعمان

تذكروا كلامي في قادم الايام .. أمريكا تريد ان تطبق برنامجا خبيثا في سوريا على غرار برنامجها الذي جاءت به الى العراق ..
ستنصب قاده وحكام يتبجحون بالوطنيه والايثار وهم افسد قوم الله على وجه الارض على غرار ماموجود لدينا امثالهم في العراق الآن ..
امريكا تدعي بأنها ستدعم المعارضه المعتدله !!!وهذا يعد جزءا مهما من سياسة الفوضى الخلاقه التي تتبناها ضمن اجندتها وسياستها الخفيه والمعلنه ..
احبتي السوريين ستجربون المعارضه المعتدله وستشهدون بأم عينيكم بأن سوريا ستسودها الفوضى وينعدم فيها القانون وتصاب بفايروس الفلتان الامني ، والصراع الطائفي من كل حدب وصوب ..وسوف تعين الاداره الامريكيه حكام جدد لسوريا يحملون جنسيات غربيه وعقولا لاتدين بالولاء لسوريا ، سيخربون البلد مثلما تم تخريب العراق على ايدي حزب الدعوه ومن لف لفه من الاحزاب المتأسلمه أو غيرها..
واذا كانت سوريا الحاليه قد اخرجت الدواعش من الباب ، ستدخلهم المعارضه من الشباك لامحاله ..
ستشهدون حكاما لصوص ، وكذابين ، ونصابين ، يبعثون الفرقه والخراب في صفوف الشعب مثلما فعل ويفعل حكامنا في العراق ..
سيأتون لكم بأحزاب تغلفها شعارات راقيه في الانسانيه والتقدميه ، احزاب ملونه بريقها يلمع من مسافات بعيده ..تتناحر فيما بينها ليل نهار ..
ستجزء سوريا العزيزه وتصبح شذر مذر مثل العراق ..
ستضوقون العلقم وتتحسرون لسوريا القديمه وشوارعها وحدائقها وناسها ، ونظام المرور فيها ،ولأهلها الذين سيضطرون مجبرين الى تركها زرافات زرافات طالبين اللجوء في بلاد الغرب ، لابل حتى بريق ليرتها الذي سيخفت لامحال ، سترون بأم اعينكم كم ستهان العمله السوريه بحكم المتغيرات الجديده..
ستلعنون الساعه السوداء التي جاءت بالحكومه الجديده ، وجلبت معها كل انواع الفساد والدجل ، ستحرمون من الخدمات بحكم تدني تزويدكم بالكهرباء والماء وغيرهما الكثير ..بالضبط مثلما حصل لنا نحن العراقيين ..
سيأتوكم ببرهان غليون وناصر الحريري و مجاهد الرفاعي وعمار القربى وهيثم المالح وعلي العبدالله و عدنان العرعور و ميشيل كيلو .,و..و..و.. على غرار المالكي وايادعلاوي ومشعان الجبوري وعبد الفلاح السوداني والهاشمي والنجيفي وعبود قنبر وقاسم عطا ومن لف لفهم  ..لصوص وكذابين ودجالين من الطراز الاول ..
بالقطع لااتمنى ذلك ابدا وسأتضرع الى ربي ان يجنب سوريا العزيزه اي اذى ، ويبعدها عن الحكام الذين هم على شاكلة حكامنا ..لكن التمني شيء والواقع شيء آخر ..
تذكروا كلامي جيدا ايها الاصدقاء ايتها الصديقات في قادم الايام ، ولكم مني كل الود ..

157
المنبر الحر /   قطار البصره
« في: 13:56 07/09/2014  »
  قطار البصره
                                        الى صديقتي البصراويه أوراد الشمري

عندما رزقنا بطفل وطفله كانت سعادتنا لاتوصف ..
بعد أن كبرا قليلا ووعيا
أوعدتهما بأننا سنذهب بسفرة الى البصرة ، وشط العرب ، والفاو..
قلت لهما سنركب القطار الذي رأيتموه في أفلام الكارتون فقط ..
مضى على وعدي 15 سنه ، ولم أف بما قلت !!
بالامس عاتبتني ابنتي بمرارة قائلة :-
منذ كم سنه وانت تعدنا بالسفر الى البصرة  بالقطار ؟ !
ثم التفتت الى امها وهي تستطرد :-
أنا أحب البصرة وأهلها .. قرأت عنها في كتاب الجغرافيا ..
قلت لها :-
ياحبيبتي الا ترين جرح العراق ينزف منذ عشرات السنين ؟
ضحك اخوها وهو يكبرها بعدة سنوات قائلا :- لو كنا قد سافرنا ونحن صغارا لكنا نشعر وكأننا في ملاعيب مدينة الالعاب ..أما الآن فقد كبرنا ، وقد لانشعر بحلاوة القطار كما لوكنا صغارا ..
                                       *          *          *
كنت كلما تنتهي حرب أتفائل ، وأقول سأفي بوعدي ... ولكن ..
سرعان ما ننتهي من حرب تبدأ حرب أخرى أكثر وجعا ، وأعمق الما ، وأشرس ضراوة ..
نعم حرب بعد حرب بعد حرب ...........
أولادي كبروا ، ولم يروا البصرة ، وظلت في القلب حسره ..
ترى متى ينتهي وجع العراق ؟ ونطفىء نار الحروب وتشفى الجروح ؟..
لنسلم على البصرة ، والفاو ، ونخيلها ، وشط العرب ..
وننتقل في ربوع العراق ، ومدنه ،  وبلاد النهرين بأمان وسلام وحريه ..
لطيف نعمان / عنكاوا

158
أدب / قطار البصره
« في: 09:12 29/08/2014  »
قطار البصره

لطيف نعمان
                                       

عندما رزقنا بطفل وطفله كانت سعادتنا لاتوصف ..
بعد أن كبرا قليلا ووعيا
أوعدتهما بأننا سنذهب بسفرة الى البصرة ، وشط العرب ، والفاو..
سنركب القطار الذي رأيتموه في أفلام الكارتون فقط ، ولم تشاهدوه في الواقع..
مضى على وعدي 15 سنه ، ولم أف بما قلت !!
بالامس عاتبتني ابنتي بمرارة قائلة :-
منذ كم سنه وانت تعدنا بالسفر الى البصرة  بالقطار ؟ !
ثم التفتت الى امها وهي تستطرد :-
أنا أحب البصرة وأهلها .. قرأت عنها في كتاب الجغرافيا ..
قلت لها :-
ياحبيبتي الا ترين جرح العراق ينزف منذ عشرات السنين ؟
                                       *          *          *
كنت كلما تنتهي حرب أتفائل ، وأقول سأفي بوعدي ... ولكن ..
سرعان ما ننتهي من حرب تبدأ حرب أخرى أكثر وجعا ، وأعمق الما ، وأشرس ضراوة ..
نعم حرب بعد حرب بعد حرب ...........
أولادي كبروا ، ولم يروا البصرة ، وظلت في القلب حسره ..
ترى متى ينتهي وجع العراق ؟ ونطفىء نار الحروب وتشفى الجروح ؟..
لنسلم على البصرة ، والفاو ، ونخيلها ، وشط العرب ..
وننتقل في ربوع العراق ، ومدنه ،  وبلاد النهرين بأمان وسلام وحريه ..

/ عنكاوا

159
                                   الى مجلس النواب العراقي/ مجلس النواب في حكومة اقليم كوردستان
                                           السادة القضاة في حكومة اقليم كوردستان والمركز
                                  ----------------------------------------------------------------
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرى من الاهمية بمكان اصدار قرار من المحكمة الشرعيه في حكومة اقليم كوردستان والمركز بأسرع وقت ممكن يقضي ببطلان (أسلمة) المسيحين ، واليزيد ، والصابئه فور تحرير المناطق التي يسيطر عليها الدواعش ، لتجنب اتهامهم بالرده ..
واضعين نصب الاعتبار أن هؤلاء لم يسلموا بحكم ارادتهم ، انما أجبروا على أعتناق الاسلام .. وان السكوت والمساومة على قرارات الدواعش ودولتهم المزعومة يعني الاعتراف بشرعيتهم وشرعية قراراتهم الجائرة ودولتهم المزعومة ..       

160
المنبر الحر / عاجل وعلى الفور
« في: 09:15 30/07/2014  »


عاجل وعلى الفور

 لطيف نعمان

كلنا نعلم عن مدى أهمية صلاة الجمعه وصلاة العيد لدى المسلمين ، لكننا وللاسف لم نلمس نهائيا في اربيل ولو في خطبة واحدة من خطب الجمعه والعيد ولو ادانة بسيطه لما جرى ويجري للمسيحيين واليزيد والتركمان والاكراد والعرب في الموصل واطرافها من ظلم وأعتداء وتهجير ، وسلب ، ونهب من قبل شرذمة الدواعش ..لابل حتى انتهاكاتهم وتفجيرهم وحرقهم لمقدسات المسلمين والمسيحيين من مآذن وجوامع وحسينيات ومراقد ، واديره وكنائس ومزارات ..
أعتداءات صارخة بالجمله وأنتهاكات فضيعه من العيار الثقيل ادانتها كل الدنيا بمنظماتها العالميه ، والاسلاميه ، والعربيه ، والمحليه ، وعلماء الدين المسلمين عندنا التزموا الصمت المطبق ، ولم ينبسوا بكلمة واحدة يوم العيد ،أو ايام الجمع !!
ترى هل هم راضون لما جرى ويجري من ظلم بحق الناس ؟..
أين أنتم علماء الدين الاسلامي من حز الرقاب ، وسبي الاعراض ، وختان النساء ، وجهاد النكاح ، وجلد النساء ؟.. أين أنتم من قائمة بشاعات الداعشيين الغزيرة ؟..
ايها العلماء المعتدلين لقد انتهكت نينوى من الجهات الاربع ..دنستها ايادي وعقول متخلفه افغانيه وشيشانيه وسعوديه وقطريه ويمنيه ومن لف لفهم ..اين انتم ؟....هل ترضون ان يستباح وطنكم هكذا على ايدي الغرباء ؟..
لتصدح حناجركم بتعرية هؤلاء الاوغاد امام المصلين في كل مكان ..
يعرف القاصي والداني عن وجود خلايا نائمه خبيثه وحاقده للمتطرفين والمتشددين في كل مكان  ، ويقينا لانستثني اربيل نفسها من هذه الخلايا  ..
اليس حريّ برجال الدين المعتدلين والعقلاء والمنصفين في هذه الايام بالذات بتكثيف خطبهم من اجل لجم وشل واجهاض هذه الخلايا على الاقل للاكتفاء بما اصابنا من وجع ، وظلم ، وحيف ؟
لماذا لم تلتفت وزارة الاوقاف في الاقليم لهذه الامور ؟ ماذا تنتظرون ؟ الى أن يصلنا الدور ؟ وماهو دور وزارة الاوقاف وواجبها ؟ ..أم انهم بحاجه لمن يذكرهم بواجباتهم ؟..
ترى هل هذه الحاله موجوده في اربيل فقط ؟ ..أم ان جميع المحافظات الكوردستانيه والعراقيه مصابه بنفس الخلل؟.. حبذا لو يجيب على ذلك القراء الكرام من تلك المحافظات ..

161

حكايتان للعوائل المسيحيه المهّجره من مدينة الموصل

لطيف نعمان


الحكايه الاولى
-------------
التقيت سيدة في عقدها السادس كانت مجبره على ترك بيتها في الموصل ..سألتها عما اذا افلحت في استصحاب مالها او ماخف وزنه وسهل حمله ..
قالت نافيه بعد ان علمنا من انهم سوف يجردونا من كل شيء في سيطراتهم ..أمّنا مانملك من مال وذهب لدى احدى العوائل المسلمه التي تربطنا بها علاقة صداقه حميميه منذ عشرات السنين ، وسلمنا لهم مفاتيح الدار والسيارات ، وحتى اجهزة الموبايل واللابتوبات ..
وأستطردت وهي تبكي تركنا كل شيء ونحن نغادر الدار كنا ننظر الى البيت والزقاق الذي دفنا فيه احلى سنين الطفوله والشباب والذكريات ونحن نتسائل مع انفسنا ترى هل سنعود الى ديارنا مرة اخرى ؟
تعانقنا مع الجيران وكانت كل الاطراف تبكي بمرارة موجعه وتدعو لنا بالخير والعوده السريعه ..لازلنا نتواصل مع بعضنا بالهاتف وعرفنا منهم يوم ودعناهم بأنهم لم يفطروا برغم صيامهم في هذا الصيف القاسي لفرط تأثرهم لفراقنا ..
ثم تساءلت هذه السيده نحن والمسلمين نحب بعضنا بعضا لماذا يفرّقوا بيننا ؟.فمنذ عشرات السنين ونحن خلال جيرتنا معهم لم نجد الا الطيبه والخلق الجميل والعلاقه الحميمه ..
ودعت السيده معتذرا لها لاني أججت مشاعرها .. ولكن ظل كلامها في ذهني من ان المسيحين والاسلام ان هما الا اخوه في الانسانيه فكيف يسمح السفهاء لأنفسهم بمسخ هذه الاخوّه؟!..
الحكايه الثانيه
------------
في سيطرة الدواعش المؤديه من الموصل الى اربيل أوقفوا سيارة عائله مسيحيه صاغره لقرارهم الجائر بمغادرة المدينه خلال 24 ساعه ..
أنزلوا ركاب السياره ..كان بينهم رجل عجوز في الثمانين من عمره (معوّق لايقوى على الحركه) ..كان متشبثا بالمقعد الامامي ..أنزلوه هو الآخر ..بالكاد خرج من باب السياره لسوء حالته الصحية ..
أخذوا السياره ، ولم تجد معهم توسلات العائله والعجوز المريض ابدا ..
أخذوا مالهم ، ومصوغاتهم الذهبيه ..حتى الحقائب النسائيه ومحتوياتها ..وفتشوا جيوبهم ، وحتى ثيابهم الداخليه ..نهبوا موبايلاتهم وماتبقى من مبالغ متفرقه في جيوبهم ..أخذو جوازاتهم ..
قبل أن يأذنوا لهم بالانصراف جردوهم من محابسهم وحلقات الزواج والساعات اليديويه!!!
سقط الرجل العجوز ، لم يتمكن من المشي ..بقيت العائله ملازمه له لسوء حالته وعوقه ، وبعد مكوثهم قرابة 7 ساعات في السيطرة المشؤومه جاء جرار زراعي ورحم بحالهم ونقلهم الى اقرب قريه مسيحيه في سهل نينوى ..
ذهبت العائله الى كنيسة القريه ..باتت ليلتها هناك ..
في الصباح الباكر عندما دق ناقوس الكنيسه انظمت العائله الى جموع المصلين ..كان الجميع يصلي نشيد (موطني - موطني) برغم الجراح ..



162
ملاحظات حول مسيرة التجمع في عنكاوا تضامنا مع مسيحيي الموصل :-
----------------------------------------------------------------------------
1 - كان من الافضل ان يكون الانطلاق من مكان آخر وليس جمعية الثقافه الكلدانيه..ذلك لأن الجمعيه ليست جهة مستقله برغم اعلان ذلك في نظامها الداخلي ..والدواعش لما طردوا المسيحيين لم يطردوهم لأنهم كلدان سريان آشوريين بل لأنهم مسيحيين ..
2 - كان ممكن ان تبدأ من احدى الكنائس وفي ذلك اشارة واضحه من ان الكنيسه قدمت ولازالت دماء غزيرة في العراق وعلى كل الصعد ، مذ بدأت الازمات السياسيه العراقيه بعد السقوط ولحد الساعه..
3 - حبذا لو لم يكن الساده المسؤوليين والسياسيين في الصف الاول من المسيره ..لقد اعتدنا عندما نذهب لمشاهدة مسرحية ما نرى المسؤولين والسياسين في الصف الامامي ..وعندما نحظر ندوه فنيه او ثقافيه او علميه نفس الشي ..وفي اجتماع الآباء والامهات في المدارس نراهم في المقدمه . لابل حتى في الكنائس والجوامع في الاعياد والمناسبات نراهم في الصفوف الاماميه !! ولا أدري لماذا هذا التأليه للساده المسؤولين والسياسين؟؟
هل نسيتم بأن أول من هرب من الموصل وسلمها للدواعش هم كبار المسؤولين والعسكرين والسياسين ؟.. ولعل النجيفي ومن لف لفه خير مثال على ذلك ..
ثم الى متى نبقى نجامل السياسين والحزبين ونهابهم ؟ ..لننظر اليهم نظرة أي مواطن عادي حتى لوكان رئيس وزراء او رئيس دوله ..اوليسوا مواطنيين وبشر مثلنا ؟
اضافة الى كل ذلك عندما هرب المسؤولين من الموصل قبل كل الناس استطاعوا ان يستصحبوا مالهم وحلالهم وسياراتهم معهم على عكس ماحصل للعوائل المسكينه التي جردوها حتى من جوازات سفرها وحلقات الزواج وحقائب النساء وموبايلاتهم ..
4 - كنت اتمنى لو يقود المسيره في صفوفها الاماميه أما أطفال صغار ، أو نساء ، أو كبار السن ، ذلك أفضل الف مره من السياسين الذين هم أكثر وأول المستفيدين وآخر المتضررين .. وحتما بذلك كنا نجني ثمار المسيره بشكل أفضل بكثير لاسيما ونحن امام منظمة الامم المتحده وليس امام البرلمان او مجلس الوزراء ..والله لم يدمر العراق الا على ايدي السياسين ، ولولا السياسين لما اصابنا ما أصابنا ..
5 - كنت مدركا لهذه النتائج منذ ان تم الاعلان عن المسيره ، لكني التزمت الصمت متقصدا لأتجنب الوقوع في حلقة الاتهام من اني ابغي اجهاض المسيره سلفا!!! وانتظرت الافصاح عن ملاحظاتي بعد الانتهاء منها ..
6 - لازال أمام الوقت متسع لاحياء مسيرة اخرى بالامكان تجاوز الاخطاء التي رافقت مسيرة اليوم والاستفاده من الملاحظات المدونه ..
وأنا أؤكد هنا من ان قيادة الاطفال للمسيره في هكذا محافل له تأثيرات دوليه وأنسانيه رائعه ونتائج لاتخطر بالحسبان ..
شكرا لكل الذين ساهم في مسيرة اليوم لاسيما اخواتي النساء والاطفال وعذرا لاني لم ارافقكم للاسباب المعلنه ..متمنيا من الاعماق ان تنجلي محنة العوائل المهجره من موصل وغيرها ، من ابناء شعبنا أو غيرهم سواء من التركمان او اليزيد او الاكراد او العرب .. فكلنا اخوه في الوطن والانسانيه ..

163
المنبر الحر / صائد الجرذان
« في: 13:30 23/05/2014  »
صائد الجرذان -(قص)         

لطيف نعمان
                                                 الى صديقي الفنان فاروق أنطوان

الزمان :أواسط الثمانينات عندما كانت المعارك بين العراق وايران على اشدها ..
المكان : في احدى وحدات التشكيلات الحديثه .. تحديدا على (الطريق الاستراتيجي)المؤدي بين البصرة والفاو ..
 مقر الفوج يحتضن عادة أصحاب المهن :  (الكاتب -الخياط – الحلاق – الكاتب – المراسل – السائق – الطباخ - المضمد)...الخ ..
مطبخ الفوج كان على بعد 250 متر عن المقر ..
جميع الجنود والمراتب يلتزمون بأرتداء البدله العسكريه ، والخوذه ، والبوسطال الا المراسلين الذين يرتدون الحذاء الخفيف ، ولا يلتزمون  في الغالب بغطاء الرأس  ، مع الطباخين الذين يرتدون البدلة الزرقاء (قطعه واحده) مع الحذاء المطاطي (الجزمه)..
ولعل الطباخ صلبوخ (ألازرق) الذي أكتسب لقبه من لون بدلته هو الجندي ألاكثر تمردا على الاوامر العسكريه ، حيث أعتاد على تلقي العقوبات الغزيرة وبأستمرار من سجن ، وحلاقة الرأس ، وقطع الراتب ، وتأخير الاجازه ...الخ لفرط مخالفاته ..
لكنه والحق يقال كان لطيف المعشر – حاظر النكته – خفيف الظل  - كريم النفس- يحبه جميع الجنود لطيبة قلبه ، ولأنه كان من أهالي قضاء أبو الخصيب كان كلما سنحت له الفرصه يذهب خلسة الى أهله ، ولا يعود الا في صبيحة اليوم التالي وهو محملا بما لذ وطاب من طعام وحلوى لاصدقائه .
في حال ذهابه الى أهله خلسة  لو سلم أفلت من العقاب ، أما لو صادوه على أثر وشاية من الجنود أنفسهم فسيكون نصيبه العقوبه التي لم يعد يكترث لها كثيرا لتعوده عليها ..
المنطقه المتاخمه لمطبخ الفوج صارت مرتعا للحيوانات السائبة من قطط ، وكلاب وغيرها .. ذلك لان بقايا الطعام في الغالب تترك لاكثر من يوم وروائحها تجذب الزوّار من بعيد ، لاسيما قطعان الخنازير في الليالي الحالكه ..وكلما زادت عفونتها ورائحتها النتنه في خضم الحرارة الملتهبه كلما أغرت روادها من تلك القطعان ..
أما أفواج الجرذان فحدثو ولا حرج .. فقد جعلت ألارض المحيطة بالمطبخ رخوة جدا كالاسفنج لكثرة الثقوب والحفر التي صارت أوكارا لها ..
أعتاد صلبوخ الازرق بعد أن ينتهي من مهمة توزيع قصعة العشاء أن يجمع كميّات من الصمون العسكري اليابس المعروف بثقل وزنه ، ولونه الداكن لما يحتويه على نسب من الخلاله ، والشعير أحيانا ليستخدمه (كعتاد) كما يقول هو لمكافحة الجرذان !!
حيث يقوم بأصطياد الجرذان بقذفها بالصمون بقوة وهو يشعر بنشوه عارمه ، غير آبه لنداءات الجنود المؤمنين الذين ملأواالدنيا بصيحات : - (أستغفر الله – أستغفر الله – لعنك الله أيها الكافر) ..
وكان في الختام يجمع الجرذان النافقة التي تتراوح أعدادها في اليوم الواحد مابين 10-14 جرذ ويقدمها طعاما شهيا  للقطط والكلاب الجائعة .. فهو في الوقت الذي يضمر العداء للجرذان كان يعقد الصداقات مع الكلاب والقطط التي الفته وهي تقترب منه ، وتلعب معه ..
كان كلما زاد عدد الجرذان التي يصطاداها كلما كبرت فرحته، حتى انه في احد الايام استطاع ان يحطم الرقم القياسي حيث اصطاد 22 جرذا ..
في ليلة ظلماء أصيب صلبوخ ألازرق بأسهال شديد .. حمل ابريقه ، وراح مسرعا ليملأه بالماء ليذهب الى الخلاء لقضاء حاجته . ولفرط عجالته ووسط هذا الظلام الدامس نسي ان يتجنب الجرذان حيث مر فوق ثقوبها الغزيرة ، داس على جرذ سمين مدوّر عثر وكاد يسقط ، لكنه تمالك نفسه بالكاد ..
نهض وعلى حين غره دخل جرذ آخر من فتحة بدلته الزرقاء الى جسده، وبدأ يصعد بسرعه الى فخذه وسط ذعر صلبوخ ، وقفزاته المتعدده ،  ومحاولاته اليائسه للخلاص منه ، ووسط الضربات العديده للجرذ الذي أفلح بالوصول الى أعضائه التناسليه ، فاز بعضة شرسة من احليله!!
..
تغوّط في لباسه لفرط المه واسهاله وأمسك بالجرذ من الخارج من بدلته ، وهو يشعر بألم لايطاق .. صرخ صرخة مدوية أستجاب لها الجنود من كل حدب وصوب .. تجمهروا حوله بين ضاحك وساخر ومستهزء ومتشف ، ومرتعب وخائف من الجرذ ، وبين من أشفق لحاله ..
لسوء حظه كان حجم الجرذ كبيرا جدا قد يقترب الى حجم القط !!
خلعو بدلته وصار شبه عار لكون البدله قطعة واحدة ، وفاحت منه رائحة تزكم الانوف .. لكن الجرذ أفلح بالهزيمة والخلاص بعد أن نفذ فعلته ، وأنتقم لربعه الجرذان ..
انبرى احد الجنود وهو بكر أحمد الكوردي من أهالي السليمانيه الذي قام بغسله وتنظيفه وجلب له ثياب نظيفة البسه ، ونقله الى الملجىء الخاص بالطباخين ..
لم تكن اصابة صلبوخ الازرق بسيطه ، لاسيما في هذا المكان الحساس ..ولسوء طالعه ان مضمد الوحده كان غائبا لكونه يتمتع بأجازته الدوريه ..
نصحه زملاؤه بأن يذهبوا به الى وحدة الميدان الطبيه القريبه في الفاو لتلقي العلاج ، لكنه رفض برغم آلامه المبرحه ..
في اليوم التالي تورّم احليله ، ولم يستطع التبول ، فتم نقله الى مستشفى البصره العسكري ..
ومن يومها غيّروا أسمه من صلبوخ الازرق الى صلبوخ أبو الجرذ ..
أصيب صلبوخ بمضاعفات والتهاب شديد ، تم نقله من مستشفى البصره العسكري الى مستشفى الرشيد العسكري في بغداد .. وبعد أن أمضى ثلاثة أشهر من المراجعات والاجازات المرضيه كانت نتائجها ان المسكين أصيب بعقم ، ولم يعد يشعر بالرغبة الجنسيه ، حيث خمدت كل رغباته وهو في عز الشباب ..لكنه أستطاع أن يستثمر حالته الصحية الاستثنائية و يقدم طلبا لاحالته على لجنة (شرحبيل)* الطبية المختصة لاعفائه من الخدمه العسكريه المسلحه ، وتحقق له ما أراد في عشية أشتراك وحدته بمعركة شرسة في منطقة الفاو والتي راح ضحيتها أكثر من نصف منتسبي الفوج بين شهيد وجريح ..
سلم صلبوخ أبو الجرذ من المعركه لكنه أصيب بالعقم طيلة حياته!!!

* لجنة شرحبيل الطبيه كان قد تم تشكيلها في مستشفى الرشيد العسكري أثناء الحرب العراقيه الايرانيه  ومن صلاحياتها البت في حالات اعفاء منتسبي الجيش العراقي من الخدمه العسكريه المسلحه وغير المسلحه .. أو احدهما ..

عنكاوا

164
                                                البرلمان القادم أسوأ من البرلمان السابق               لطيف نعمان

بالامس تذرعت المفوضيه العليا للانتخابات أن أسباب تأخيرها لاعلان نتائج للانتخابات المتعلقه بالبرلمان العراقي لمدة شهر وأدعت
أن أعتراضات القوائم العديدة والشكاوى الكثيره على المخالفات والتلاعبات والتزويرات هي وراء هذا التأخير !!
حتى في جيبوتي وجزر القمر لم يحدث هذا .. يبدو جليا اننا أكثر دول العالم تخلفا وفسادا !!..
هذا يعني أن أغلب المرشحين ، ومن يقف خلفهم ، لاسيما كبار الاحزاب والحركات السياسيه كانوا من المتورطين بهذه المخالفات !! لابل ان العديد منهم تفنن في التحايل والتخطيط لذلك حتى قبل الحمله الاعلاميه للانتخابات ، وخلالها وبعدها..
من رحم هذه التجاوزات نستنتج الكثير من المعاني الواضحة ونتسائل بألم : ترى أي برلمان هذا وأي حزب هذا يقوم بالتزوير دون خجل ؟..
وكيف سيخدم الوطن من تورط بالفساد وهو لم يستلم زمام الامور بعد ؟
ثم ماذا سيعمل لو صار في الحكم غدا أو بعد غد من تزوير وغش وتجاوز ومخالفات بالجملة ؟
كل المؤشرات تدلل منذ الآن أن البرلمان القادم ليس أفضل من السابق .. هذا اذا لم يكن أسوأ منه ..
لاتفسروا هذا الرأي بالتشاؤم .. هذه هي القراءات الصحيحة لكل انسان عاقل وذو بصيره ..أما لمن يشكك في هذا الكلام لا أملك الا أن أقول سترى قادم الايام ماذا تضمر للعراق من وجع ..
أيها العراقيون خذو أربعة سنين عجاف أخرى ، وضيفوها الى رصيد السنين الطويلة المليئة بالغبن والحيف والالم ، والغارقة بالفساد والطائفية والارهاب .. أربعة سنين أخرى سيمضي حال الوطن من سيء الى أسوأ ..
بات واضحا للقاصي والداني ان كل البرلمانيين يستمدون توجيهاتهم بواسطة الحبل السري الذي يربطهم بأحزابهم وقوائمهم .. ولنا أن نتصور عندما تكون هذه الاحزاب دينية وطائفية وهي السائده والمسيطره على الساحه السياسيه لنا أن نتصور كم سيكون الثمن باهضا على الشعب والوطن ..
للاسف الشديد لن تقوم قائمه للبرلمان العراقي طالما أغدقوا عليه الامتيازات الرهيبة ، والتقاعد المغري .. وفي خضم هذه الامتيازات سيهرول أرباع السياسيين، وعديمي الانتماء للوطن والشعب ،والتوفيقيين ،والوصوليين، والنفعيين سيهرول وراء هذه الامتيازات وليس من أجل بناء الدار ..
يبدو جليا ان كل الابواب باتت موصده بوجه العراقيين من أجل التطور والتغيير ..
عليه سيبقى الوطن غارقا في الجرح ومعجونا بالجهل والتخلف والفساد الا في حالتين : اما الغاء هذه الامتيازات الخيالية من البرلمان
والرئاسات الثلاث ، أو ينتفض الشعب بوجه هذه المهازل ومن يقف ورائها ، ويعلن ثورته العارمة بوجههم الحالك .. ونحن ندرك جيدا ان ذلك يتطلب دماء وهي عزيزة علينا ، وقد تكون غزيره ..
ان المؤشرات توحي بما لايقبل الشك بأن لاتغيير بغير دماء ..


عنكاوا

165
أدب / صائد الجرذان
« في: 17:15 13/05/2014  »
                                    صائد الجرذان                     لطيف نعمان
                          الى صديقي الفنان فاروق أنطوان

الزمان :أواسط الثمانينات عندما كانت المعارك بين العراق وايران على اشدها ..
المكان : في احدى وحدات التشكيلات الحديثه .. تحديدا على (الطريق الاستراتيجي)المؤدي بين البصرة والفاو ..
 مقر الفوج يحتضن عادة أصحاب المهن : - الخياط – الحلاق – الكاتب – المراسل – السائق – الطباخ - المضمد...الخ ..
مطبخ الفوج كان على بعد 250متر عن المقر ..
جميع الجنود والمراتب يلتزمون بأرتداء البدله العسكريه ، والخوذه ، والبوسطال الا المراسلين الذين يرتدون الحذاء الخفيف ، ولا يلتزمون  في الغالب بغطاء الرأس  ، مع الطباخين الذين يرتدون البدلة الزرقاء (قطعه واحده) مع الحذاء المطاطي (الجزمه)..
ولعل الطباخ صلبوخ (ألازرق) الذي أكتسب لقبه من لون بدلته هو الجندي ألاكثر تمردا على الاوامر العسكريه ، حيث أعتاد على تلقي العقوبات الغزيرة وبأستمرار من سجن ، وحلاقة الرأس ، وقطع الراتب ، وتأخير الاجازه ...الخ لفرط مخالفاته ..
لكنه والحق يقال كان لطيف المعشر – حاظر النكته – خفيف الظل  - كريم النفس- يحبه جميع الجنود لطيبة قلبه ، ولأنه كان من أهالي قضاء أبو الخصيب كان كلما سنحت له الفرصه يذهب خلسة الى أهله ، ولا يعود الا في صبيحة اليوم التالي وهو محملا بما لذ وطاب من طعام وحلوى لاصدقائه .
في حال ذهابه الى أهله خلسة  لو سلم أفلت من العقاب ، أما لو صادوه على أثر وشاية من الجنود أنفسهم فسيكون نصيبه العقوبه التي لم يعد يكترث لها كثيرا لتعوده عليها ..
المنطقه المتاخمه لمطبخ الفوج صارت مرتعا للحيوانات السائبة من قطط ، وكلاب وغيرها .. ذلك لان بقايا الطعام في الغالب تترك لاكثر من يوم وروائحها تجذب الزوّار من بعيد ، لاسيما قطعان الخنازير في الليالي الحالكه ..وكلما زادت عفونتها ورائحتها النتنه في خضم الحرارة الملتهبه كلما أغرت روادها من تلك القطعان ..
أما أفواج الجرذان فحدثو ولا حرج .. فقد جعلت ألارض المحيطة بالمطبخ رخوة جدا لكثرة الثقوب والحفر التي صارت أوكارا لها ..
أعتاد صلبوخ الازرق بعد أن ينتهي من مهمة توزيع قصعة العشاء أن يجمع كميّات من الصمون العسكري اليابس المعروف بثقل وزنه ، ولونه الداكن لما يحتويه على نسب من الخلاله ، والشعير أحيانا ليستخدمه (كعتاد) كما يقول هو لمكافحة الجرذان !!
حيث يقوم بأصطياد الجرذان بقذفها بالصمون وهو يشعر بنشوه عارمه ، غير آبه لنداءات الجنود المؤمنين الذين ملأواالدنيا بصيحات : - (أستغفر الله – أستغفر الله – لعنك الله أيها الكافر) ..
وكان في الختام يجمع الجرذان النافقة التي تتراوح أعدادها في اليوم الواحد مابين 10-14 جرذ ويقدمها طعاما شهيا  للقطط والكلاب الجائعة .. فهو في الوقت الذي يضمر العداء للجرذان كان يعقد الصداقات مع الكلاب والقطط التي الفته وهي تقترب منه ، وتلعب معه ..كان كلما زاد عدد الجرذان التي يصطاداها كلما كبرت فرحته، حتى انه في احد الايام استطاع ان يحطم الرقم القياسي حيث اصطاد 22 جرذا ..
في ليلة ظلماء أصيب صلبوخ ألازرق بأسهال شديد .. حمل ابريقه ، وراح مسرعا ليملأه بالماء ليذهب الى الخلاء لقضاء حاجته .ولفرط عجالته ووسط هذا الظلام الدامس نسي ان يتجنب الجرذان حيث مر فوق ثقوبها الغزيرة ، داس على جرذ سمين مدوّر عثر وكاد يسقط ، لكنه تمالك نفسه بالكاد ..نهض وعلى حين غره دخل جرذ آخر من فتحة بدلته الزرقاء الى جسده، وبدأ يصعد بسرعه الى فخذه وسط ذعر صلبوخ ، وقفزاته المتعدده ،  ومحاولاته اليائسه للخلاص منه ، ووسط الضربات العديده للجرذ الذي أفلح بالوصول الى أعضائه التناسليه ، فاز بعضة شرسة من احليله!!
..تغوّط في لباسه لفرط المه واسهاله وأمسك بالجرذ من الخارج من بدلته ، وهو يشعر بألم لايطاق .. صرخ صرخة مدوية أستجاب لها الجنود من كل حدب وصوب .. تجمهروا حوله بين ضاحك وساخر ومستهزء ومتشف ، ومرتعب وخائف من الجرذ ، وبين من أشفق لحاله ..لسوء حظه كان حجم الجرذ كبيرا جدا قد يقترب الى حجم القط !!
خلعو بدلته وصار شبه عار لكون البدله قطعة واحدة ، وفاحت منه رائحة تزكم الانوف .. لكن الجرذ أفلح بالهزيمة والخلاص بعد أن نفذ فعلته ، وأنتقم لربعه الجرذان ..
انبرى احد الجنود وهو بكر أحمد الكوردي من أهالي السليمانيه الذي قام بغسله وتنظيفه وجلب له ثياب نظيفة البسه ونقله الى الملجىء الخاص بالطباخين ..
لم تكن اصابة صلبوخ الازرق بسيطه ، لاسيما في هذا المكان الحساس ..ولسوء طالعه ان مضمد الوحده كان غائبا لكونه يتمتع بأجازته الدوريه ..
نصحه زملاؤه بأن يذهبو به الى وحدة الميدان الطبيه القريبه في الفاو لتلقي العلاج ، لكنه رفض برغم آلامه المبرحه ..
في اليوم التالي تورّم احليله ، ولم يستطع التبول ، فتم نقله الى مستشفى البصره العسكري ..
ومن يومها غيّروا أسمه من صلبوخ الازرق الى صلبوخ أبو الجرذ ..
أصيب صلبوخ بمضاعفات والتهاب شديد ، تم نقله من مستشفى البصره العسكري الى مستشفى الرشيد العسكري في بغداد .. وبعد أن أمضى ثلاثة أشهر من المراجعات والاجازات المرضيه كانت نتائجها ان المسكين أصيب بعقم ، ولم يعد يشعر بالرغبة الجنسيه ، حيث خمدت كل رغباته وهو في عز الشباب ..لكنه أستطاع أن يستثمر حالته الصحية الاستثنائية و يقدم طلبا لاحالته على لجنة (شرحبيل)* الطبية المختصة لاعفائه من الخدمه العسكريه المسلحه ، وتحقق له ما مطلوب في عشية أشتراك وحدته بمعركة شرسة في منطقة الفاو والتي راح ضحيتها أكثر من نصف منتسبي الفوج بين شهيد وجريح ..
سلم صلبوخ أبو الجرذ من المعركه لكنه أصيب بالعقم طيلة حياته!!!

* لجنة شرحبيل الطبيه كان قد تم تشكيلها في مستشفى الرشيد العسكري أثناء الحرب العراقيه الايرانيه  ومن صلاحياتها البت في حالات اعفاء منتسبي الجيش العراقي من الخدمه العسكريه المسلحه وغير المسلحه .. أو احدهما ..

عنكاوا

166
المنبر الحر / سألتني ، وسألتها ...
« في: 13:09 09/05/2014  »
                                                 سألتني وسألتها                       لطيف نعمان

                                                             -- 1 --
                                                              سألتني

سألتني  : ماذا ستفعل لو أصبحت رئيسا لوزراء العراق لمدة (24) ساعه ؟ وما هي أول خطوه تقوم بها ؟
قلت لها  : لن أنام خلال (24) ساعه ..
قالت ساخره وهي تضحك : مادخل النوم بالسلطه ياعزيزي ؟!
قلت  : كيف يغمض لي جفن أنا في السلطه وجرح العراق ينزف دما ؟!!

                                                             --2 --
                                                            سألتها

محاوره صباحيه بيني وبينها
---------------------------------
أنا  : صباح الخير ياعيني .. زعلانه عليّ ؟
هي: يبدو أخطأت مرة أخرى يامجنون ..
أنا  : هل رأيت ياروحي ؟ أنت واهمه .. مجرد أردت اختبارك .. فأنا أحب أن تزعلي كي ادللك واراضيك ..
قالت :وأنا لست زعلانه .. انما أهز شجرة البرتقال لاشم رائحة القداح ..

عنكاوا

167
                                         كلما زاد جرح الوطن كلما كبر حبي له ...            لطيف نعمان

وطني العزيز أتمنى لك شفاءا عاجلا ..
أتمنى لك حكومة نزيهة ليس كبقية الحكومات السابقه والحاليه ..
أتمنى لك برلمانا نظيفا ليس كبقية البرلمانات السابقه والحاليه ..
وطني أقبل ترابك ..
لاتعتب عليّ لقد كتبت كثيرا ، وعملت المستحيل من أجل تعليم الآخرين حب الوطن ..
أسفي كبير لاني لم أكن برلمانيا لاقف بوجه البرلمانيين الفاسدين وأصرخ عاااااااااااااااااليا يحيى العراق ..
أستميحك عذرا ايها الاله الكبير ..
وطني العزيز كلما زاد جرحك ، كلما كبر حبي لك ..
أتمنى لك شفاءا عاجلا ..

عنكاوا

168
                                         


      عريف خفر ، وأنضباط ، وجندي هارب   



      لطيف نعمان سياوش

بين الخوذة والبوسطال خيط رفيع يسمى النطاق ..
بين التفكير والضحالة اناء القصعة ..
بين الاثنين حاول أن يجتاز..لكن
بين الاثنين ضيّع المشيتين !!
بين الاثنين بطن خاو..
خاو من الطعام منذ يومين
ورأس مزدحم بالافكار ..
بين الفينة والفينة يستفزه الاشرار ..
في يوم مغبر غامر بالخروج من بيته
وصل رأس المحله
القي القبض عليه على خلفية هروبه من الجيش ..
اودع سجن الوحده..
حلقوا رأسه حلاقة غريبة ..
بانت جمجمته جلية واضحة
هنا وهناك بانت خصلات من الشعر طويله..
في الصباح الباكر أخرجوه مع بقية السجناء
امام انظار الفوج اثناء التعداد العام
يقودهم عريف الخفر ، وانضباط أفرط في قسوته ..
كلاهما يحملان عصى التبختر
ويأمرانهم أن ينظفوا المراحيض !!

عنكاوا

169
                                             أكبر غلطه للحزب الحاكم ..             لطيف نعمان

في حكومة المركز، وأقليم كوردستان .. في زمن البعث ، وبعد زواله .. في بغداد أو أربيل أو السليمانيه نفس الخطأ يتكرر ..
سأدخل صلب الموضوع دون اية مقدمات :-
أن اصرار الحزب الحاكم على حصر المناصب المهمة والحساسة ، والامتيازات ، وتنصيب المدراء والمدراء العامون، والايفادات ، والمقاولات ، والبعثات الدراسيه الى المنتمين للحزب الحاكم .. مع أستثناءات قليله جدا يعد واحدا من أكبر الاخطاء للحزب الحاكم ..
يأتي ذلك برغم علم الجميع بأن الكثير من هؤلاء مشكوك في وطنيتهم ، واخلاصهم ، ونزاهتهم ، وكفائتهم .. وأثبتت التجارب تورط العديد منهم في مستنقع الفساد الاداري والمالي والاخلاقي ..
ان الحزب الحاكم يدرك الحقائق أفضل من غيره بكثير ، لكن الحكمه من اصراره على هؤلاء ليضمن الفوز بكلمة ال (نعم)وبسهولة من هؤلاء دون أي نقاش أو جدل لسياسة الحزب الحاكم حتى لو كانت مشوبة بالاخطاء !! وكأني بهم يقولون خذو كل الفساد وامرحو وأعطونا ال (نعم)!!
لقد أثبتت التجارب أن الكثير من المستقلين ، أو من المنتمين للاحزاب الصغيرة والموالين لها هم أكثر وطنيه وكفائه واخلاصا من المحسوبين على الحزب الحاكم ..
والسؤال المشاكس الذي أتجرأ بطرحه دون تردد هو : - هل الولاء للحزب الحاكم هو أهم  من الوطن ؟! وهل الحزب الحاكم أكبر من الوطن ؟!
أم أن الوطن هو فوق كل الاحزاب والسياسيين صغارا كانوا أم كبارا ؟..
لعل مرد هذه الاجنده ممكن تلخيصها بالآتي : -
قد يتوهم بعض الحزبيين الكبار بأنهم أحق بالوطن وخيراته من الآخرين لذلك يسمحوا لانفسهم بالاستحواذ على المناصب والامتيازات بغض النظر عن الاهليه والاحقيه ..كما يوهمون أنفسهم بأنهم أكثر اخلاصا ووطنية من جميع المستقلين ، أو الاحزاب والمكونات السياسية الاخرى ..ذلك لان رصيدهم يكمن في تاريخهم النضالي والتضحيات التي قدموها ..
وعلى هذا الاساس لابد للذي يبغي التعيين في وظيفة معينة أن ينتمي للحزب الحاكم ، بخلافه عليه أن لايحلم  بالوظيفه مهما كانت متواضعه ..
أنا أجزم ان الاصرار على منح المناصب والامتيازات وغيرها من الامور الى منتسبي الحزب الحاكم هو واحدا من أكبر الاخطاء المتوارثه من حكم البعث ، وأثر ذلك ويؤثر على سمعة الحزب الحاكم في الاوساط الاجتماعيه ، والثقافيه ، والسياسيه ، والاعلاميه .. والغريب ان هذه الاحزاب لم تتعض.. لابل هناك في الغالب توجه على انتقاء الاشخاص الاكثر سوءا لتمنح لهم هذه الامتيازات ، وكأنهم يكرمون على ماهم عليه من حال !!والامثله على ذلك لاتعد ولا تحصى..


كلمة أخيرة لايمكن للوطن أن يتطور الابتطبيق سياسة التكنوقراط ونظافة اليد  في منح المناصب بغض النظر عن الانتماء للحزب الحاكم من عدمه .. والله من وراء القصد ..

عنكاوا

170
                                                   حذار من التصويت للاحزاب الدينية               لطيف نعمان

مع بدأ تدشين الحملة الانتخابيه لمجلس النواب العراقي  تقع على عاتق المثقفين والسياسين الشرفاء (والاخيرين قله طبعا) تقع مسؤولية أخلاقيه ووطنيه غاية في الاهمية ، وتتلخص بضرورة توعية الناخب من مغبة هدر صوته ، أو العزوف عن التصويت ..
نقول هذا وفي دواخلنا قناعات راسخة من أن الاحزاب الدينية كانت في طليعة المخربين السياسيين والتي عاثت في الارض فسادا، وعزفت على أكثر الاوتار فضاضة وهو الوتر الطائفي المقيت ، وأعادتنا مئات السنين الى الوراء!! ..

يجب أن نتذكر دائما بأننا لانريد سعوديه أو قم أو قندهار أخرى في العراق ..
لانريد أن يمنعوا نساءنا من قيادة السياره ، أو يجبروهن على ارتداء الحجاب أو النقاب ..
ولا نسمح للاغبياء بأن يمنعوا عنا الموسيقى والغناء والمسارح والرقص ، وعندما يقوى عودهم يحزون الرقاب ويصرخوا الله اكبر الله اكبر !!!
علينا أن نحذر أبناء الوطن من مغبة التصويت للاحزاب الدينية المتخلفة التي جلبت لنا الطائفية المقيته والفساد الاداري والمالي والاخلاقي وصرنا في طليعة الدول الفاسده !! كما جلبوا لنا الارهاب والمفخخات والكواتم و.. و.. و.. وزوّروا الشهادات .. وقائمة انجازاتهم العريقة تطول وتطول ..
ليكن الناخب يقضا وبعيدا وحذرا من أهل اللحى وال (دشاديش) والعمائم ، وكل من آزرهم وباركهم ، لان هؤلاء هم الذين دمروا الوطن ، ولازالوا مصرين أن يأتوا على ماتبقى منه !!!
حكّموا عقولكم وأنتم تصوتون ، وتذكروا أن مصلحة الوطن فوق مصلحة الجميع .. لاتعيدوا غفلتكم بالتصويت لصالح نفس التيارات الحالكة التي جلبت لنا اشباه أو أرباع السياسيين الراكعين تحت أقدام الاجنبي ودول الجوار ..
أن الواعين من ابناء الشعب يدركون تماما أن الاحزاب الدينية والسياسية الكبيرة تعد العدة منذ الآن لشراء الذمم ، والتخطيط لتزوير الانتخابات ونتائجها ، مثلما زوّرت بطاقات الناخب ضمن حملتها الفاسدة وتم الكشف عنها وفضحها في شبكات التواصل الاجتماعي (الفيسبوك)..
رغم كل هذا وذاك نعقد الآمال على الغيارى من ابناء الوطن أن يكون لهم دورهم الفاعل في التغيير المنشود لفضح المفسدين والمخربين ورميهم في مزبلة التاريخ لتحل اللعنة عليهم والى ابد الابدين ..

عنكاوا

171
  


       اول مره في حياته يلتقي بفنان
                                                  من دفاتر القادسيه

لطيف نعمان


خدمت في الثمانينات 5 سنوات في الجيش العراقي .. أمضيتها كاتبا في أحدى التشكيلات الحديثه ..
كان تشكيلنا يتنقل عدة مرات بين الشمال والجنوب والوسط وفق متطلبات المعارك المتناحرة وقتها ..
عام 1987كنا في قاطع الكوت / بدره وجصان .. عطلت آلة الطابعه مع الرونيو ، وأوعز الضابط الى أستصحابهما الى معمل التصليح في الكوت بغية تصليحهما..
وصلت الباب النظامي لمعمل التصليح أوقفني الحرس ، وطالبني بالهوية العسكريه ..
ولما كنت لا أحمل الهوية العسكريه ، بحثت في جيوبي وعثرت على هوية مدنية صادرة عن نقابة الفنانين / المركز العام بغداد ..
نظر الحارس اليها بدقة وامعان وصاح بقية الحراس وهو يقول بصوت عال وبسرور عارم  :-
ياجماعه هذه أول مرة التقي فيها بفنان !! أوه كم أنا محظوظ وسعيد ..
في البدء ظننت انه يسخر مني .. لكن لما علمت انه جاد وشعرت بوضوح بفرحته الغامره
أعجبتني كثيرا بساطة وحلاوة هذا الحرس وقلت له :- أشكرك جدا .
قال :- بالله عليك أريد أن أتحدث اليك، ونستمع لحلو كلامك.. تعال .. تعال وتفضل شاركنا أحتساء الشاي وتناول الجبن ، الآن وقت ال (ريوك)..
ترجلت وتعرّفت عليهم جميعهم ،وأحتسيت الشاي معهم وتناولت الطعام وتحدثت معهم لاكثر من نصف ساعه .. كانت أجمل الدقائق في العسكريه ..
حدثتهم عن وظيفة المخرج في المسرح والتلفزيون والسينما كنت أخشى أن يملّوا من كلامي لكن تأكد لي انهم يصغون اليّ باهتمام وسرور .. وشعرت بانهم سعداء جدا ..
وقبل أن نفترق عانقنا بعضنا البعض وكأن صداقتنا مضت  عليها سنين طوال ..
اليوم اذ أستذكر هذا الحدث الفريد الى ذاكرتي يساورني الشعور بالاسى لان لم نكن نكتشف وقتها الموبايل والفيسبوك ليتسنى لنا التواصل مع هكذا أصدقاء ممتلئين بالبساطة والحلاوة والعفوية ..

عنكاوا

172
أدب / ماهي عاصمة بغداد ؟!!
« في: 11:16 27/02/2014  »
                                                          

ماهي عاصمة بغداد ؟!!  
   


لطيف نعمان


كنا في جلسة سمر عائلية عندما سألت الحلوة : -
ماهي عاصمة بغداد؟!!
أحدهم قال :- الحب ..لان الحب نشأ وترعرع في كنفها وربوعها ، ولا تستطيع بغداد العيش بدون الحب ..
قال الثاني ساخرا :- المنطقة الخضراء .. وكان يقصد مايقصد ..
وأخرى قالت بشاعرية :- عاصمة بغداد العراق .. ثم أردفت كيف لا والعراق أعظم بلد في العالم بطيب أهله ووفرة خيره ، وروعة تاريخه وحضارته ..فالعراق عاصمته بغداد ، وبغداد عاصمتها العراق ..
وقال آخر : - عاصمة بغداد القشلة ..
أما اختي الصغيرة فقالت : - المتحف العراقي لما يحمل بين جنباته حضارة آلاف السنين ، وفيه عبق الماضي الجميل ، وتاريخ الاجداد ..و..و..و..
أما أنا فقلت بصوت عااااااال : - أيها الاعزاء عاصمة بغداد هو شارع المتنبي كونه يقع في قلب بغداد وبغداد تقع في قلب العراق .. وكلنا يعرف ماذا يحمل هذا الشارع من معان ودلالات وقيم راسخة في جسد الشعر والكلمة الطيبة .. ففي هذا الشارع يلتقي كل مفكر ومثقف وفقير وغني الكلمة ، وفيه يجد هؤلاء ضالتهم من كتب المعرفة والثقافة والعلوم والفنون .. وفي شارع المتنبي وأركانه تجد العراقي والعربي والاجنبي فهو ملتقى الجميع ..
وهنا قاطعت واحدة من صديقاتي قائلة : - ممكن أن نختار أية تسمية أو أي معنى الا المنطقة الخضراء !!!
فالمنطقة الخضراء جلبت لنا كل بلاء وشقاء ، لانها أحتضنت عقولا غارقة بالفساد والحقت الاذى بالوطن ، وأعادت حضارته مئات السنين الى الوراء ..

عنكاوا

173
                                                   نداء الى المتظاهرين                لطيف نعمان سياوش

الى كافة الاخوان والاخوات المتظاهرين تحاشوا التظاهر أيام الجمع .. لان ذلك مرهون بصلاة الجمعة ..
حذار من الغفله لوجود جهات سياسيه تريد (أسلمة) التظاهرات لتحقيق مآرب ومكتسبات حزبيه وشخصيه ..
تذكروا أن في العراق كافة المكونات والاديان ..
وتذكروا جيدا أن العراق لم يدمر ولم يحطم الا على أيدي رجال الدين .. أو بالاحرى رجال السياسة (المتأسلمين)والمختفين تحت يافطة وعباءة الدين ..
صحيح خلال تظاهرات الجمع تحضي بأعداد كبيره وتحقق جل غاياتها بسرعه ، لكن ذلك يكون الى حين .. سرعان ما تتكاثر الجيوب الاسلاميه لتتحول الى خلايا نشطه وفاعله تبدأ بتحجيب المرأة وتحريم ما بمخيلتهم من أجنده وأحلال أجندة أخرى لاتتوافق مع العصر .. والسبب بسيط وواضح أن هذه الخلايا التي كانت نائمة تفعلت بحكم تظاهرات الجمعه وأعطت الشرعيه لنفسها وهي تكون جاهزة تماما للتكاثر السريع وتتحول الى التشدد في كل شيء الى أن تصل الى التكفير ثم القتل والذبح وال..وال ...
ليكن التظاهر في أي يوم من أيام الاسبوع الا أيام الجمعة ، ذلك لتفويت الفرصة على الاحزاب الدينية التي عاثت في الارض فسادا ، وجاءت لنا بالطائفية المقيتة ، والسرقات ، والقتال ، والارهاب ،وتزوير الشهادات ..و..و..و..والقائمة تطول وتطول ..
ابعدوا التظاهر عن الدين والصلاة ما أستطعتم ..
أحبتي العراق يحتاج منا اليقظة ، والانتباه ، لان هناك آلاف العيون وآلاف الآذان ترصد أية ثغرة لتنفذ من خلالها .. وهناك آلاف النوايا الشريرة التي تريد بالعراق الدمار والعودة به لمئات من السنين الى الوراء ..
هل نسيتم تجربة مصر وتونس وسوريا وليبيا وغيرها ؟..
هو مجرد تذكير .. والحليم من الاشارة يفهم ..

عنكاوا

174
                                                شربنا الشاي في علب جبنة كرافت الفارغه         

                                                                                                                     لطيف نعمان سياوش
                                                   الى صديقي المغترب الفنان عماد بهجت

قص يصلح لسيناريو فيلم سينمائي
مع نهاية 2013 ومطلع 2014 عندما أستعرت المعارك في الفلوجه بين الجيش العراقي والداعشيين ، وضاع الامان ، وعم القلق .. عقد ابراهيم العزم على ترك المدينه صوب كوردستان بحثا عن الامان والاستقرار .. ولما أعترضت زوجته وهي المرة الاولى التي تخالف رأيه وهي تقول : -
من تعرف هناك ؟ وماذا عسانا نعمل ؟ سنتيه بين الجبال والوديان ..
قالتها لانها لم تحض بزيارة هذه الاماكن والاطلاع عليها من قبل ، وربما هي لم تشاهد غير قضاء الفلوجه وفي أفضل الاحوال لم تتعدى مدينة الرمادي ..
أجابها ابراهيم بمرارة :-
يا امرأه لما كنت جنديا أمضيت سنين شبابي بين جبال كوردستان لاكثر من 12 سنه ..وأردف نحن مواليد 1957 ذقنا الضيم خلال وبعد القادسية المشؤومة .. لاتوجد منطقة في شمال الوطن لم تطأها قدمي ..
اطمأنت الزوجه وتركت زمام الامور لرب الاسرة ليحدد هو بوصلة المسير ..
في الليل رزموا حقائبهم ، وبعض الاغطية والفراش ، وحمّلوها الى سيارتهم المركونه في مرآب المنزل ..
مع مطلع الفجر توكلوا على الله ..
كانت قبلتهم السليمانيه – ثم أزمر لما تحمله الاخيرة من ذكريات وشجون يوم كان ابراهيم جندي مشاة دائم التنقل والحركه في فوج حديث التشكيل ..
وصل السليمانيه وقت الظهر .. وبعد استراحة قصيره تناولوا الغداء .. تنفست العائلة الصعداء ..
نظرت الزوجه من نافذة غرفة الفندق الى الشارع العام الذي يعج بالحركه وقالت بأرتياح :- السليمانيه حلوه .. هنا أمان وسلام ، والناس فرحين ، لاصوت للرصاص ، ولا رائحة للبارود ، ولا داعش .. ولا ..ولا .. ولا ...ثم مسحت دموع عينيها ...
وقت العصر أصر ابراهيم أن يأخذا العائله الى منطقة أزمرالتي تحمل في مخيلته عنبر كبير من الذكريات والصداقات الرائعة مع اخوته الجنود من كافة المناطق والملل والاديان ..
وقف على أحدى القمم وتأمل جيدا أيام زمان .. اييييييييه هناك كانت ربيئتنا التي عشت فيها لاكثر من ثلاث سنوات مع  عبدالحسين ، ورشو اليزيدي ، وسركون الآشوري ، وفرهاد ، وبكر ..و..و..و.. هذا من البصره وذاك من بغداد وثالث من سنجار ورابع من أربيل والآخر من الموصل ...
كنا اخوة متحابين ، متجانسين ..نأكل معا ، نعيش معا ..كم كنا نفرح عندما نستقبل صديقنا وهو يعود من اجازته الدورية ليحكي لنا حكايات حلوة عن النساء والاطفال والحياة المدنيه .. فبرغم المحنة والبرد القارس ، والحرمان من متع الحياة كنا سعداء مع بعضنا البعض ..
وتماهى الى سمعه صوت سركون وضحكته المتميزة يوم كان يطير فرحا لفوزه بأجازة لمدة (15) يوم لمناسبة زواجه ، ولفرط فرحه ظل يرقص ويرقص الى أن تعثر وسقط على كومة أقداح الشاي الفارغة وكسّرها لكنه كان محظوظا لانه سلم منها بأعجوبه ..
ثم التفت ابراهيم الى زوجته وهو يضحك ويقول : -
صرنا نشرب الشاي بعلب جبنة كرافت الفارغه لمدة اسبوع الى أن أسعفونا بالاقداح ..لاننا كنا نشرب الشاي بالاقداح الكبيره مثل المصريين ..
وصار ابراهيم يضحك ويضحك ، يضحك ويضحك.. وأرتفعت ضحكاته عاليا .. وأعقبها ببكاء مرير ولم يتمالك نفسه .. تضامنت الاسرة معه ، وصار الجميع يبكون ويندبون حظهم العاثر ..وكأنهم تحوّلوا الى مجلس عزاء !!
ثم ساد ابراهيم شعور غريب وهو ينظر الى الافق البعيد ويقول : - اييييييييييه لم نصدق بأننا أنتهينا من حرب ايران والعراق والقادسيه ..الآن نحن مع قادسية المالكي والداعشيين ، ولانعلم غدا أو بعد غد اية قادسية تنتظرنا ..

عنكاوا


175
                 شكرا لمحلات المشروبات في عنكاوا لما تقدمه من خدمات جليله للسكارى!!
                                               لطيف نعمان سياوش
في كل صباح لو أردت أن تجري مسحا بسيطا على شوارع وأرصفة عنكاوا ستجد فيها وعلى مد البصر كميات كبيرة جدا من العلب والقناني الفارغة للمشروبات الروحية المختلفة ، وأكياس النفايات وقناني المياه وما الى ذلك من مخلفات السكارى الغرباء القادمين من خارج عنكاوا الذين كانوا يجوبون شوارعها في الليل الفائت ، ويتخذون من بعض المناطق محطات للوقوف (الراجل أو داخل سياراتهم) يقصر أو يطول (حسب المزاج والاجواء)..
لكن مديرية بلدية عنكاوا تسعى جاهدة لامحاء هذه المخلفات بسرعة وفي الصباح الباكر قبل أن تدركها عيون الناس. وكأن هناك خطة وبرنامج معد سلفا للتسترعلى هذه التجاوزات !! لكي لا تنهال الانتقادات على المسببين في ذلك والساكتين على هذه التجاوزات الغريبه سواء من قبل المسؤولين الاداريين أوالامنيين والتي صارت تزعج وتقلق راحة العوائل في عنكاوا بشكل لايطاق ولا يحتمل ..أما تلال النفايات المتراكمة أمام البارات ومحلات اللهو والمطاعم المنتشرة في كل ركن من أركان عنكاوا فحدثوا ولا حرج ..
مادعاني الى اعادة التطرق الى هذه الامور هذه المرة  برغم قناعتي وللاسف أن لاجدوى من الكتابة عنها لاصرار من له صلة بها على المضي بنفس النهج للحفاظ على المنفعة الشخصية ..ما دعاني الى ذلك هو الحدث التالي :-
منذ بضع سنوات كلما أمطرت السماء مدرارا يفيض شارع السايدين في عنكاوا قرب مجمع قصرا السياحي المؤدي الى(100) متري ،وينقطع الطريق أمام السيارات ، وينشغل منتسبي بلدية عنكاوا مشكورين ببذل كل جهودهم برغم امكانياتهم (الفنية) المتواضعة حسب علمي من أجل الاسراع بفتحه وأعادة الحياة اليه من جديد ..ولعل آخرها كان اليوم الثلاثاء 28/1/2014 .. والسبب هو أنسداد منهولات المجاري بأستمرار .. والسؤال المهم الذي يطرح نفسه لماذا هذا الانسداد ؟ وماذا تحتويه هذه المنهولات ؟..
انها مخلفات السكارى الذين تطرقنا اليهم والذين يتناولون المشروبات الروحية ليلا ولا يحملون الحد الادنى من الذوق والسلوك السليم ، حيث يرمون قذاراتهم في الشارع وعلى الرصيف ، وفي أبسط هبّة هواء ، أو مطرة خفيفة تجري هذه المخلفات وتدخل المنهولات التي في الغالب تكون بلا أغطية فتمنع مرور الماء ، ويفيض الشارع ..
وعند فتح هذه المنهولات يكتشف أنها تحتوي على كميات كبيرة من العلب والقناني الفارغه للبيره والويسكي والمياه المعدنيه وأكياس النفايات الفارغه ..و ..و .. وما الى ذلك ..
في هذه المنطقة بالذات وعلى مسافة (100) مترفقط توجد (5)محلات للمشروبات معززة بمقبلات (حارة وباردة) على الشارع العام ، تقدم خدماتها الجليلة لزبائنها ليل نهار دون انقطاع ، وتجهز السكارى بمالذ وطاب من المشروبات والمقبلات ال (سفريه) وبأرخص الاسعار .. ونشاهد السكارى في الجانب الآخر من الشارع داخل سياراتهم الواقفة هناك يشربون ويرمون بمخلفاتهم في الشارع أو على الرصيف .. وهيهات لومرت فتاة أو سيده بالقرب منهم  فيمطروها بالتعليقات المخدشة للحياء ، هذا اذا سلمت من الحرشة بالايدي!!
شكرا جزيلا لجميع محلات المشروبات الروحيه والمقبلات (الحارة والباردة) في عنكاوا لما تقدمه من خدمات جليلة ليل نهار للسكارى الغرباء القادمين من خارج عنكاوا .. والشكر موصول لاصحاب الملاهي والبارات ايضا ..أحرصوا على جيوبكم المنتفخة وزيدوها أمتلاءا وليذهب أهل عنكاوا الطيبين وعوائلهم الى ال ....

عنكاوا

176
   مراجعة الدوائر الحكومية في العراق = اهانة المواطن!!                   لطيف نعمان

من منا لم يكتو بنار مراجعات الدوائر المستعرة؟.. من منا لم يتعرض لاساءات وازعاجات ومنغصات نتيجة هذه المراجعات؟.. من منا لم يتعرض لغبن وحيف وتفرقة في دوائر الدولة ؟.. اللهم الا المسؤولين الكبار وأبناؤهم المدللين وبطاناتهم ..
ولتوضيح الحد الادنى من تلك المنغصات أرى لزاما عليّ تدوين ولو بعض الملاحظات المهمة التي نلمسها عند مراجعتنا دوائرنا الحكومية الغارقة بالروتين والقدم والبيروقراطية منها على سبيل المثال لا الحصر :-
1) الموظفين الذين يستقبلون المراجعين يعدّون  أنفسهم سلاطين ، وطواويس بحق وحقيقة .. يندر أن تجد بينهم من يتعامل مع المراجع بكياسة ولطف ، انما تعاملهم يكون فوقي وجاف ..
2) أما المدراء فهم كالعاده سلاطين بأمتياز ، وكبار الطواويس ، ويكونون محصنين بحماياتهم وسواقهم ، و (الفراشين) و (البوّابين) الذين هم الآخرين يكونون قد أستمدوا طاووسيّتهم من أسيادهم ..
وللطرافة أسوق لكم الحكاية التالية :-
مرة سألني أحد الاصدقاء :- هل أن فلان مدير فعلا؟
أجبته نعم ، وان أخيه الاكبر يشغل منصب مدير عام ..
قال مستغربا :- ( عجيب والله .. هذوله خووش ناس شلون مسوّينهم مدراء)؟!!
وواضح كم لهذا الكلام من مغزى ، ولا أريد أن أضيف أكثر ..
3) عند مراجعة دوائر الحكومة يجب أن تحمل حقيبة مملوءة بالوثائق والاوراق التالية :-
البطاقة التموينية النسخة الاصلية والمستنسخة – هوية الاحوال المدنية وشهادة الجنسية العراقية الاصليتين والمستنسختين  بعدة نسخ للمراجع وعائلته وعشيرته – مجموعه من الصور  للمراجع وعائلته وعشيرته – اضافة لمستمسكات كثيرة أخرى ..
4) أما لوكانت المعامله لدى دوائر الطابو ، أو العقاروالضريبه ، أو دوائر النفوس والجوازات ، أو المرور يكون الله في عون المراجع الذي يجب أن يحمل حقيبة سفر هذه المره تكون ممتلأة بالوثائق التالية :-
صورة قيد العائله والعشيره – سند الطابو – القسّام الشرعي للعائلة والعشيرة – عقد الزواج للعائله والعشيره – اجازة المرور – سنوية المركبه – هوية الاحوال – الجنسيه العراقيه – ال .. ال .. ال .. والقائمة تطول وتطول ..
5) لو أمعنا النظر بمراحل ووثائق ملفات تمشية المعاملات سنخلص بنتيجة مؤداها أن 80% منها زائده وتافهه ، وروتينيه بحته ، وغارقة في القدم ، ويسهل تزويرها بكل بساطه ، ولعل خير دليل على ذلك هو (سوق مريدي) الذي يمنح الجوازات ، والشهادات العليا بسهولة ويسرمقابل مبالغ زهيده والتي تعد من أخطر الوثائق ..
أما أنا فأعتقد أن الاصرار على هذا النمط في المعاملات الحكوميه هو لغرض الحفاظ على الحاله البيروقراطيه في الدوائر ، ولأذلال المواطن واشغاله لكي لايفكر في القضايا السياسيه أو في حقوقه المنتهكة باستمرار ..وأن هذه العمليه مدروسة ومخطط ومبرمج لها بعناية سلفا ، اذ ليس من المعقول أن تكون هذه الاساءات  والتعقيدات التي تزعج المواطن هي غائبة عن علم الحكومه..
6) بأختصار شديد مراجعة الدوائر الحكوميه العراقيه = اهانة المواطن  ، وشن حرب نفسية شعواء ضده ولعل خير دليل على ذلك بالاضافة لما ورد ايقافه تحت الشمس الحارقة في الصيف ، وتحت المطر  تحيطه الاطيان في الشتاء ، وعلى المراجع أن يتقبل كل ذلك صاغرا وطائعا في العراق الديمقراطي الجديد مع الممنونية ..
والى الجحيم بحقوق الانسا