عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - س . السندي

صفحات: [1]
1
 يعز علينا قول الوداع


يعـــــــز علينا قول الوداع                        لنجم سما سمو السمـــــاء  
قدت الكنيسة بحرص ومجد                     وشعب المسيح في كل لقاء
 

فكنت الصديق وكنت الرفيق                    لكل من تاه دون عــــــــــزاء  
فكنت الطبيب وكنت الحبيب                    لكل مريض ونعم الـــــــدواء


فرغم السنين عبرت الفيافي                    تزرع الحب في كل فنــــاء
كما المسيح تصنع خيرا                        لمن في مصر وفي العــــراء
 

بنيت ديورا وبنيت كنائس                       وفي النفوس رغم الجفـــــــــاء
وكنت تجول تصنع الخير                      علنا لكل محتاج وفي الخفـــــاء    


يانبراس عصر فاق عصره                    حكمة وتواضعا وبشهاده العلمــاء  
فأنت بغير الحب لم تنادي                      وبشريعة تفوق العقل والخيـــــــلاء
 

فنم قرير العين في كل قلب                     مع شكر يفوق الوصف والثنــــــــاء
فنم قرير العين مع من رحلو                    في المقطم وماسبيرو وكل الشهـداء


فأرقد على رجاء القيامة مع                    محبيك إبراهيم وإسحق ويعقوب والأباء
يا من جمعت بحبك كل البشر                  من حولك من ألأصدقاء والأعـــــــــــداء


فصلي لمصر في كل ضيقة                     مع القديسين وأنت في العليــــــاء
لقد رحلت ويبقى السؤال                        متى يزول الجهل من مصر والغباء

***
  
الخاتمة

لقد رحلت وخلف نعشك كلب يعوي                       فرحا فتلك شيمة ألأنذال والحقراء
فسجل أيها التاريخ لمصر وبإفتخار                      كلابها تعوى فرحا بدل الرثـــــــــاء          

فكم من كلب سار خلف قافلة                             ولكن القافلة تسير بشموخ وإبــــاء          
فسلوككم ليس بجديد لأنكم كالإناء                       بما فيه ينضح من بـــول أوخــــراء
 
فإنعق حتى تموت في غيضك                            فالكلاب لاتجيد غير فن العـــــــــواء
فكم من كلب أجرب شوه أمة                             فإستحق لعنه ألأرض قبل السماء
 
*****
 
‎وأختم قصيدتي بقول شاعر  
 
 تموت ألأسود في الغابات جوعا                       ولحم الظان يرمى للكلاب
وذو جهل ينام على السرير                              وذي علم ينام على التراب
              
 
سرسبيندار السندي
مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية
    

2


إلى أمي في عيدها ... وهى ترقد تحت التراب
 


سرسبيندار السندي



أه يأمي
كلما أتذكرك في عيدك
تغرق عيناني ببحر من الدموع
فلقد ودعتنا في غفلة ونحن صغارا
صدقيني رغم كبرنا
إلا أننا لازلنا لصدرك الحنون
نشتاق ونجوع
آه يا أمي
ماتريدين مني في عيدك
 أباقة ورد على قبرك أم
36 شمعة على فراقك
من أجمل الشموع
أعذريني يا أمي إذ قلت لك
لا أستطيع
فبينا بحار ومحيطات وأهات وتنهدات  
وزمن ردئ والكل مفجوع
لقد بكيت لك ما فيه الكفاية فأعذريني  
فعسي أن تطفى شيئا من شوق الرجوع
وإني قد رفعت إلى ربي شكوايا
ويقولون أن الجواب عند الرب يسوع
فمن هناك في العراق يقولون
لاأنصاب بقت ولاقبور ولاحتى ظلوع
ولا دجلة بعد يبكي على محبيه
ولا جبال تشتاق محبيها ولا زروع  
  أه يا أمي ليس عندي لك في عيدك  
غير صومي وصلاتي
وزادي كله أنين وشوق ودموع

  

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية

March /8/2012

3
أخر الكلام
ستبقى ذكراك سيدي ورفاقك مدى ألأيام

 
 نم قرير العينين ورفاقك بسلام
فضحكتك ستبقى بلسما لجميع محبيك  
وخنجرا يجز رقاب الوحوش وإن نستك ألأيام  
قل لي سيدي مالذي جناه الجناة من قتلك
فأنت خلدت في القلوب والعيون والتاريخ والأعوام
أما هم فلقد خلدو في مزابل التاريخ كعادتهم  
كما خلد فيها من شرع القتل والغزو والإنتقام
فنم سيدي قرير العينين مع رفاقك  
فالمجد لأمثالكم وليس لمن لازالو
يزيدوننا خزيا وعارا وتفرقا وخصام  
نعم أبتي لقد عرفتك مذ كنا صغارا
فأنت لم تعلم غير المحبة كمسيحك
ولغة البلابل والعصافير والغرام
فنم سيدي قرير العينين مع رفاقك
وسنبقى نذكركم وإن طالت
علينا عاتيات الزمن وتكالبت
قوى الشر والإرهاب والظلام ؟
***


محبك وصديقك الغائب الحاضر
سرسبيندار السندي
مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية
 Feb / 27 / 2012

4

دساتير الديمقراطيات الحديثة … بين النفاق والخديعة

بإسم الحي القيوم … الذي لاتأخذه سنة ولا نوم

  المقدمة

إذا كان أول القصيدة كفر …  فما حاجتنا بعد للحكم عليها

المدخل

لنتأمل بكل عقلانية وحيادية بعض فقرات دستور ألأسد الجديد ، الذي لم ولن يختلف عن بقية دساتير الشتاء العربي ؟

الفقرة ألأولى: تسمية الدولة ؟

بمجرد التأمل في هذه تسمية الدولة ( الجمهورية العربية السورية ) يخطر في فكر قارئها أن هناك جمهوريات أخرى غير عربية مثلا ( الجمهورية الكردية السورية ) أو الدرزية أو ألأشورية أو غيرها ، والسؤال هنا مالحاجة إلي تسمية الدولة السورية ( بالعربية ) ألا يكفي تسميتها بالجمهورية السورية لتجنب تهميش وإقصاء ألأخرين ، إذن وضع كلمة( العربية ) في التسمية هوغباء قبل أن يكون تهميش وإقصاء ألأخرين وإجحاف حقهم ، رغم أن بعض هذه القوميات هم سكان سورية ألأصليون ، والسؤال منذ متى كانت سورية عربية ، أم أن للغزاة الحق في تسمية ما يشاءون ؟

الفقرة الثانية : دين الرئيس

بأي حق يحتكر منصب الرئيس ليكون خاص بالمسلمين ، أليس مثل هذا التشريع عنصري وشوفيني مقيت ومتخلف ، وهل يعقل دولة تدعي أنها تسير نحوالرقي والتحضر تحوي دساتيرها مثل هذه الفقرات ؟

الفقرة الثالثة : مصدر التشريع

القول بأن الفقه ألإسلامي مصدر رئيسي للتشريع أيضا فيه الكثير من التجني والعنصرية والفوقية والمغالات ، والسؤال منذ متى كان التشريع ألإسلامي مفيدا للبشر أم أنه مجرد محاولات لصبغ الدول به ، ومنذ متى كان ألإسلام كاملا متكاملا وإذا كان كذالك فلماذا يفتي كل يوم ألف شيخ بفتوى ، وإذا كان حقا يحتوي على كل القوانين والتشريعات فالنتساءل هل في التشريع ألإسلامي قانون للمرور والمواصلات ، وهل في التشريع ألإسلامي قانون للملاحة الجوية والمطارات ، وهل في التشريع ألإسلامي قانون للملاحة البحرية والبحار والمحيطات ، وهل في التشريع ألإسلامي قانون للعلاقات الدولية ، وأسئلة أخرى كثيرة جدا يعجز كل الفقه والتشريع ألإسلامي ألإجابة عليها ؟

الفقرة الثالثة : مدة الحكم للرئيس والمجلس

لماذا مدة العضوية لمجلس الشعب المحترم 4 سنوات ومدة حكم الرئيس حفظه ألله ورعاه 7 سنوات ، والسؤال المنطقي هنا هل حقا مثل هذا الدستور يحمل في طياته شيئا من نسمات الحرية والديمقراطية والحداثة والكرامة ألإنسانية ؟

(( هذا غيث من فيض مما في عقول من يحكموننا وسيحكموننا ))

مسك الختام تساءل

متى سيستفيق هؤلاء الحكام من سباتهم وشعوبنا … ومتى يتحررو من نفاقهم وغبائهم ويرحموننا ؟

****
سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية

22 فبراير 2012  

5
غمزتلي بعين وكالت ... تحب
كلت مجنون إبن مجنون المايحب
وإنسان .. مريض وأناني

كالت الحب أول نبض كان بشرياني
ومن أني طفلة حبيت إبن جيراني

كلت وهم أني حبيت
وياما الشوق سهرني وخلاني
أكتب قصائد حب وغزل
فوق دروسي وأحزاني

كالت بس يوم مانصحني شيخ
ولا شريف دلاني
الحب مو بس هوى وكيف
إن راح مايرجع تاني

كلت الحب هو فجر الشعر بيا
وحرك جحيم بركاني
وهو اللي خلاني أحبج موت
وبيج ... زاد إيماني

كالت بس أنت عالحب كبرت ياخي  
وحبك  صار مثل حب خلاني
وبعدين أنت ياما نسوان شفت  
والشيب البراسك دليلي وعنواني ؟
***
مع تحيات / سرسبيندار السندي
[/color]

6
    شعوب لاتحس … ولا تعرف معنى الحياء والخجل     


* 1 *
شعوب تغرق في الجهل والكسل  
كما يغرق أهل الشام
في القيل والقال وليس في العسل
وكما يغرق البعض في حب البطاطة والبصل
هكذا يغرق الملايين في حب عنترة البطل  
ورغم هذا وذاك لا زالت لا تحس
ولاتعرف معنى الحياء والخجل  
 
* 2 *
شعوب إعتادت العيش في الذل والهوان  
كما إعتادت الحديث في الجنس والنسوان  
كما إعتادت التقية والنفاق علما واللف والدوران
وفق السنة والحديث والقرأن
ورغم هذا وذاك لازالت لاتحس
ولاتعرف معنى الحياء والخجل        
  
* ‫* 3  ‬
شعوب تدعي الكرامة والإباء  
كما تدعي التدين وحب ألله والسماء  
كما تدعي أنها خير أمة أخرجت  
أوجدت العلوم كلها ومنها علم الغباء
 ورغم هذا وذاك لازالت لاتحس
ولاتعرف معنى الخجل والحياء
  
‫* 4 *‬
شعوب لازالت تعيش كما هى منذ ألأزل      
الفقر والمرض والتخلف وكل العلل  
لكن كلامها عن البطولة لاينقطع
رغم كل العيوب ومر الحقائق والخلل  
ورغم هذا وذاك لازالت لاتحس
ولاتعرف معنى الحياء والخجل      
  
‫* 5 *‬
 شعوب لازالت لليوم تصنع جلاديها
كما كانت بالأمس تصنع ماضيها  
فهى لاتعبد ألله حبا به
بل خوفا من مكر باريها  
ورغم هذا وذاك لازالت لا تحس
ولاتعرف معنى الحياء والخجل
وحتى لا تميز بين الباطل والدجل  
    
* ‫* 6‬
شعوب إعتادت الغدر حتى في الكلام  
فبالأمس كانت تهتف لعلي ومعمرا
وألأسد ومبارك وصدام
كما كانت من قبل تهتف  
لعمر وعلي وعثمان ألإمام
بالدم نفديك وبالروح
وبالمال الحلال والحرام
وفي غفلة صار الكل ضحايا
والموت لهم والذل وألإنتقام    
ورغم هذا وذاك لازالت لاتحس
ولاتعرف معنى المحبة والتسامح والسلام        

‫*‬ 7 ‫*‬
شعوب تحب تكبير الخمسة
في الأزقة والشوارع وفي كل نكسة
ولو سألتها من أكبر هذا
 لأجابت هو ألإله والكلام ليس خلسة      
ورغم هذا وذاك لازالت لاتحس
ولا تعرف معنى الخجل والحياء
رغم مئات النكبات وألف ألف نكسة    

‫* 8 *‬
شعوب تحب اللحم الطري ولو من الدول الكافرة
تحب السفر والعيش فيها والفياكرة  
كما تحب الركوب ولو من عاهرة  
 فهى في علم النكاح جدا متتطورة
كا في علم الدخول والخروج هى شاطرة  
ورغم هذا وذاك لازالت لاتحس
ولاتعرف معنى الحياء والخجل  
حتى أنها لا تفرق بين الشريفة والفاجرة  
 
‫*‬ 9 ‫*‬
شعوب تحب الصلاة رجب وشوال  
كما تحب الصيام في الأشهر الحرام  
كما تحب التكبير بإسم أكبر
رغم كونه سفاح ونصاب ودجال
ورغم هذا وذاك لازالت لاتحس
ولاتعرف معنى الخجل والهيام    
ولو سألتهم كيف يعقل هذا لأجابوك
متفق عليه من السنة والحديث
والقرأن وحي وليس بباطل الكلام  
ورغم هذا وذاك لازالت لاتحس
ولاتعرف معنى الخجل والسلام    
***

مع تحيات / سرسبيندار السندي



 
[/center]

7
 يامبدع ألإنسان والأكوان  

( 1 )
يامبدع ألإنسان وألأكوان    
قل لي أين العلة في هذا الزمان  
وحبك قد فاض في النفس والوجدان
بعد أن فاض من مريم
للحر والعبد والضعيف والتعبان  
قل لي
كيف يكون الحب بعد هذا أسمى
وحبك قد تجلى فوق الصليب ولكل إنسان  
*‫**‬

‫(‬ 2 ‫)‬
يامبدع ألإنسان والأكوان
قل لي
كيف توصي بالحب للأشرار
ولمن إحترف الشرور والعدوان
قل لي كيف به تزال كل علة
وليس بالصوم والصلاة والإحسان  
كيف لا
وأنت من تقيت الطير في عشه  
والشوك في الصحراء دون نسيان
***

( 3 )
يامبدع ألإنسان والأكوان  
قل لي
من غيرك جمع الريح في راحتيه
والمياه في صرة من الكتان        
قل لي من غيرك دحرجهما  
فوق الجبال وفي السهول والوديان
قل لي
من غيرك أشرق النور في كل عتمة وبالمجان  
‫***‬

‫(‬ ‫4‬ ‫)‬
يا مبدع ألإنسان وألأكوان  
قل لي
مالخطب واليوم الكل عن الخير تخلى    
حتى طغى الظلم على ألأهل والجيران    
قل لي
 كيف وإن لم تكن أنت من مبدعه  
بالصورة والصوت وبالألوان  
‫***‬

( 5 )
يا مبدع ألإنسان والأكون
قل لي
هل يحق للريح أن تتسأل
لما النسور تحلق فيها دون إستئذان
وهل يحق للسنبلة أن تتسأل
 لما الموت في الحقل أسمى
 وليس في الصحراء بين الكثبان      
*‫**‬

 ‫(‬ 6 ‫)‬
يا مبدع ألإنسان والأكوان
قل لي  
أليست الشكوى لغيرك مذلة 
 فلماذا يرتضي التعساء الذل والهوان
قل لي  
أين من يدعون الإيمان بك
وقد خلو حتى من حبة خردل
في هذا الزمان من ألإيمان
قل لي
كم كيسا قد قشا أو تبنا وزيوان
***

(7)
يامبدع ألإنسان والأكوان
قل لي  
هل يعقل أن تفلح ظلمة وتصبح نورا
وتزحف كالثعبان ف كل مكان   
‫***‬

( 8 )
يامبدع ألإنسان والأكوان
قل لي
لما الخوف من الموت  
ألم يصبح الموت جسرا للعبور
إلى شواطئ ألأمان    
أولم تخزي الموت فوق الصليب والشيطان 
فلما الخوف واللف والدوران
‫***‬
 ‫(‬ 9 ‫)‬
يامبدع ألإنسان والأكوان
قل لي
أأنت من يدحرج الحجر
أم أنت من يقيم الموتى كالفرسان              
‫***‬
 
سرسبيندار السندي
  

8
أدب / قل لي يادجلة الخير
« في: 19:40 09/06/2011  »

قل لي يا دجلة الخير

إلى الفنان فواد سالم  ... مع التمنيات بالشفاء

سرسبيندار السندي


قل لي يا دجلة الخير
هل جف منك الخير كالحب والمـــــاء
حتى تنسى من بك تغنى
وتتركه أسير الداء والهيجاء
آه يادجلة الخير
كيف تمر بالأمس بالشام
دون أن تتفقد ألأحباب والفؤاد 
وهو محتاج للزاد والدواء
وهو الذي غنى لك بفؤاده
وبدمع العين سقى المحبين
كمطر السماء
قل لي يافؤاد على من نعتب
أعلى ألأقدار أم
على من في الجزيرة الخضراء
سبع سنين عجاف مرت 
ومثلها ستليها ونحن لازلنا
نندب حظنا والصحراء
أه يافؤاد كم الذكريات مرة وحزينة
والمرض والتشرد قد أصبح سنة العلياء
‫***‬
قل لي يادجلة الخير
ما الذي يجري من حولنا
هل العلة فينا أم في القضاء
قل لي كيف أبكيك
والأموات لاتنوح ولا تبكي
ولا في الليلة  الظلماء 
فسألت ألله ذات يوم 
أين المسيح وأمه العذراء
هل هربا من العراق
كما هربا إلى مصر في الخفاء
وقل لي كيف أضمد جراح وطن
 والخير منه قد نفذ مثل الحياء
ففيه لم يعد يزهر شيئا
غير المقابر والجراثيم وألأعداء
فسين يرقد في ألأردن مسجونا
وفؤاد يرقد في الشام عليلا
وط في طهران أسيرا 
وع يرقد مقطوع الرأس في العراء
وذاك يئن وذاك يجن والكل في عزاء
‫***‬
أه يادجلة الخير أصدقني ولو مرة
هل حقا جف الخير منك كالحب والماء
وقل لي إلى متى يبقى الفؤاد عليلا
في غربة والوطن أسير ألأعداء
فأين من كانو بالأمس ألأهل والأصدقاء
قل لي غدا ماذا سيقول الطير
عن فؤاد وعن العراق وعن بصرة الفيحاء
وهو الذي كان صوته ينسج الحب
في الغربة جداول  عزاء للتعساء
فهل سيبقى إلى ألأبد طائرا مشردا
زاده الحزن والكبرياء
أم سيجرفه النسيان كغيره
ممن ماتو والشهداء ؟
‫***‬     
 

    June 9- 2011

 

9
     
صدق لا تلومو المالكي ولا الطالباني
ولا أبو عمامة أوباما ولا البرزاني
ولا من في العراق مسلم كان أو نصراني
 فالكل في الهوى سوى حتى جيراني
والشاطر من يدين  ويحاسب أول جاني
ألمسخ عقل العرب والكرد والفرس والتركماني
*   *   *
 ألف وأربعمائة عام والكل تيتي تيتي
ومثل ما رحتي جيتي
ولاخلاك تعمر وطن ولا خلاني
سلب ونهب وتكفير وقتل ماهو إنساني 
والمصيبة يقولون هذا شرع ألله
وليس شرع إبليس أو شرع شيطاني
شرع يحلل الزنى بالسما
بس بالأرض يحرمة ويرجم الزاني
فشلون يا وطن يتضمد جرح
وما ليس منطقي ولا عقلاني
أنت تدري جرحك يا وطن
والألم روحي وعقلي نساني
والمسخرة من في الوطن
  يقتل ويبوك ويبوك ويقتل
ويكول هل من  مزيد
وهل من تاني
*   *   *
سرسبيندار السندي

10
 

 
طريق لجلجلة .. طريق كل ألأحرار **


المشهد ألأول
قل لي سيدي
إلى أين يأخذك الحراس والجنود
بعد الحكم عليك بالموت والجحود
أإلى الجلجلة حيث ألألام والموت الموعود
نعم سيدي
فكل كل شئ قد أعدوه جيدا
صليب ومسامير وإكليل شوك وشهود
وإسفنجة فيها المرارة والخل
إن عطشت فوق عود
ليهينوك وليعذبوك دون أسى أو حدود
قل لي سيدي
ماالعلة التي وجدها فيك الشهود
حتى فضلو عليك بارباس
دون خجل أو خشية من معبود
مساكين ظنو بصلبك
أن كل شئ سيئول للهدوء والجمود
ونسو أن بعد الموت مجد وصعود وخلود
 *   ‫*‬   ‫*‬
المشهد الثاني
هل تعلم يا سيدي  
أن تلاميذك قد هربو مع بقية الناس  
وبطرس أنكرك ثلاث كما قلت
ومن خانك مشنوق منكس الراس
والمريمات يبكين مع أمك
بحرقة ومرارة وألم ويأس
والقتلة بفرح يحتسون الكاس
فظنو يا سيدي
أن بصلبك أن كل شئ سينتهي
مع فصحهم وأعيادهم  
ونسو ما في الكتب والكراس
من أن الثوار لن يموتو
ومجدهم يخلد  كالأعراس  
فكيف ورب الجنود قد قام من قبره
وشاهدته المريمات والتلاميذ
بالعيون والحواس
فإفرحي أيتها الخليقة وتهللي
لأن فصح رب الجنود  
لكل الناس والأجناس
 
‫*‬   ‫*‬   ‫*‬
 


11
( البرج ... الملعون )
كانت ( س ) كغيرها من بنات جنسها تحب الإطلاع على ألأبراج ، ولكنها كانت في قرارة نفسها تشعر بعدم صحتها لابل تناقضها وخاصة ما كان يتعلق ببرجها ، وبقى حال برجها هكذا يعكر صفوة معظم أيام حياتها ، حتى يوم خطوبتها إذ إكتشفت أن يوم ميلادها يطابق يوم ميلاد خطيبها وهو ألأول من تموز ، ولكن الفرحة لم تدم عندما إكتشفت في شهادة عماذها أن يوم ميلادها ليس ألأول من تموز ولا حتى تاريخ ميلادها كما هو في دفتر النفوس ، ولكن من خلال مرارة الصدمة هذه برز خيط برجها الحقيقي والذي كان في كثير من ألأحيان تميل إليه ويطابق سلوكها وشعورها ، عندها أدركت المسكينة سبب سوء حظها وحظ غالبية العراقيين وتعاستهم وإزدواجية شخصيتهم ، لأنهم لم يكونو يدركو أن برجهم الحقيقي ليس برج بابل الملعون ، كما لم يدركو أنهم أجبرو على هذا كما أجبر حنا ليصير حنون ... !؟

*   *   *
 
                                                                            سرسبيندار السندي

12

نبارك للعراقيين جميعا ولأمتنا خصوصا هذه المناسبة السعيدة في كل عام 

 متمنين أن تكون مثل هذه المناسبات مصادر فرح وسرور وتوحد وسلام

في وجه الغزات والطامعين وأصحاب الرايات الحمر كل ألأوقات والأيام 

وليس مناسبات يكثر فيها القيل والقال ونتف اللحى وخزي الكلام 

بين إخوة وأخوات وعمات وخالات وأجداد وأحفاد الخصام

بين كل وكأن الكل ليسو بسريان في ألأصل والمقام

حرام وألف حرام أن يمر أكيتو ... يوما كباقي ألأيام

فبالأمس كنت تاريخ أمة وعنوان مجد لشعب بين ألأقوام

واليوم واحسرتي صرت تمر ... علينا مرور الكرام

ويا ليت الكل يفرح أطفالا ونساء وشيبا وشبابا والحمام
 
حتى تغيض من يستحق الغيض من الشراذم وألأقزام

*     *     *

 فتحياتي لأمة أكيتو ويبقى سؤالي مسك الكلام والختام
 
هل ستعود أمة أكيتو لمجدها وتتوحد

وتترك الصفا والمروة لأهلها والخرافات والأوهام 
 
أم تبقى إلى ألأبد في رقادها بين القبور والزحام والركام
 
*     *     * 

                                  سرسبيندار السندي 

13
قل لي أيها الشاكي ... لمن ألمشتكى

ومن عنده المشتكى ... هو الخصم والجلاد لك
 
قل لي إذن ما الحل ... !؟ 

فهل هناك غيره هو المنقذ والمنجد والمرتجى

‫ قل لي كيف يزال ظلم 1400 عام عمره

ولازال يزحف كالليل

والكل صم  أو بكم أو بالدم قد تعمدا

قل لي

كيف يعاد حق لميت .

والقاتل الذي بغى هو من بقى

‫*‬   ‫*‬   ‫*‬
والسؤال أين العلة ... !؟
 
هل في خالق طالت أناته

أم في مخلوق طغى وتمردا

أم في أمة تقدس الجهل والجاهل

ومن تخرج من غار حراء والنبؤة إدعى
 
‫ قل لي إلى أين يذهب السقيم والعليل  

ومن يسمع لايكترث للضعيف والفقير

ولا للصوت الحق ولا لصوت الصدى

ويبقى السؤال هل يعقل ... !؟

عقل الجميع قد تجمدا أو تبلدا
 
إذن ما العيش في خوف ومذلة  

أو العيش بين أناس تصوم وتصلي

ولكنها لا تعبد ألله ... بل أحمدا

‫*‬   ‫*‬   ‫*‬

 

  
[/center]

14
نداء لكل النساء

    نعم إنه نداء إلى كل النساء
إصنعو تاريخكم بأيديكم ومجدكم
فالأمر لا يحتاج لمعجزة من إله أو سماء
فالأمر لايحتاح لغير توحدكم  
وأن لا تنتخبو بعد اليوم حمقى أو جهلاء
 ولا ذكورا قوامون عليكم
 وعلى الناس الضعفاء  
فسيل المعرفة  سيداتي أنساتي
قد قزم جيل الطواغيت الحقراء  
فلم تعد تنفعهم معهم لا عباءة الدين
ولا التظاهر بالمسكنة والسكينة والبراء  
ولا التملق بقيم يضحك بها
على القوم البســــــــــــــطاء
ولا من كان لكم ذات يوم عم
أو خال أو فقيه في الدين ومن السفهاء
ولا حتى عزيز قوم بالأمس ذل
وإدعى أنه كان من الشرفاء أو النبلاء  
***
فماذا لو إنتخبت كلكم من جنسكم
دون تردد أو خوف أو حيــــــــــــاء  
عندها من يستطيع أن يتطاول عليكم
في السر أو في العلن أو في الخفاء
دون أن يرجم بوردة أو بألف حذاء وحذاء
فأنتن سيداتي أنساتي من تصنعون الطغاة
في فراشكم كما تصنع اللبوات للأسود العشاء
وإعلمو حقيقة مرة مفادهــــــــــــــا
أن لا فراعين تصنع دون نساء وبغاء
أو دون طيبة منهن أو وفاء
أو نفاق أو غباء  
*   *   *



 

15
 
  

                                         ** تقية ألإخوان ...  بين الواقع والإعلان  **


المقدمة :


كذب الإخوان المسلمون وإن صدقو بدليل المقولة الشائعة  (أسمع كلامك أصدقك ... أشوف أعمالك أستغرب )


إن  1400 عام من التاريخ ألإسلامي في منطقتنا والعالم يقطع الشك باليقين من أن ألإسلام لم يكن دينا بل إيديولوجية لم تنفع أصحابها في الماضي كما لن تنفعهم اليوم ، وما حروب الردة إلا الدليل القاطع أن لا حرية في ألإسلام منذ نشأته ، ومن يقول عكس ذالك فهو واهم أو من رواد التقية ، فماضي وتاريخ هذه ألأمة  التي تدعي أنها خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر لم يعد يزكيها الواقع المخزي والمؤلم ، ولا حقيقة اللغو بالكلام  لسبب بسيط لأنه يستحيل أن يكون ما في القرأن من كلام من إله ، أو حتى من سماء !؟
 بل هو إيديولوجية وضحة وضوح شمس الظهيرة وهذه ألإيديولوجية لم تنتشر بالموعظة الحسنة كغيرها من الإيديولوجيات بل إنتشرت بالسيف والإرهاب وعبر الغزواة ، وأصدق دليل على هذا هو واقع المسلمين اليوم الذي لن يستطيع أن ينكره إنسان متنور ومنصف ، كما لم تنكره كتب التاريخ والسيرة ومن دون خجل ، أفيعقل إله يناقض كلامه في ليلة وضحاها ، والملوك لا تلغي كلامها ولو كان في ألأمر فناها ، ثم كيف يعقل دين يؤخذ نصفه من حميراء وكأن الخالق لم يخلق سواها ، تساءل نتركه للباحثين والمنصفين !؟
 
*         *          *

المدخل :

 
إن ما يصرح به ألإخوان المسلمين لا يخرج أبدا عن كونه تقية مبتذلة ورخيصة  لا تخفى على إنسان مسلم مطلع  ، كما لم تخفى حتى على ألإنسان الغير مسلم ، فما بال المسلمين الذين يعرفون جيدا ماضي ألإخوان وأهدافهم !؟


 لذا يجب يدرك  الجميع أن في الحياة لا يصح إلا الصح ، حتى وإن طغى الطغاة وبغى الغزاة أعداء الحرية والإنسان والحياة  ، إن تهاوي صنم ألإسلام قدر لامفر منه شاء المسلمون أم أبو ، لأنه لم يعد بمقدورهم الصمود أمام سيل المعرفة الجارف ، فإنكشاف الحقائق أدت إلى تهاوي الكثير من قلاع التخلف والجاهلية  والتي لم تعد تقوى غرابيل العروبة المتهرئة والإسلاميين من حجبها ، لذا فسقوط ألإسلام لن يختلف كثيرا عن سقوط أي دكتاتورية في العالم إعتنقت لغة التهديد والوعيد وتزيف الحقائق والواقع   !؟

 وما طاغية مصر إلا إستمرارا لتلك المدرسة المتخلفة التي تسعى إلى تأليه الفرد ، لذا تراه بالرغم من كل ما حدث يتشدق بماضيه وببطولاته بينما الواقع يقول عكس ذالك تماما ، فجولة من البطولة لا تزكي تاريخ ثلاثين عاما من القهر والظلم والفساد والإستبداد ، وما سماحه بتغلغل أفكار التخلف والجاهلية سواءا من ألإخوان أو الوهابية  ، هذه ألأفكار التي أكل الدهر عليها وشرب من زمان ، إلا دليل إما على سذاجته أو سوء نيته ، وفي كلتا الحالتين لقد دفع ثمن تقيته بعد فوان ألأوان ولسبب بسيط لأن الطيور على أشكالها تقع  ، وأن الحقيقة لايمكن حجبها بغربال متخلف أو متزلف  !؟
 
 وما إصراره على البقاء وإن إحترقت البلاد والعباد إلا دليل على صدق القول ، ومن يقول عكس فهوى مع كامل إحترامنا واحد من ثلاث إما ساذج أو متزلف أو منتفع ، والأخير هو ما يفعله إخوان الأمس اليوم ، لأن هذا هو وجه ألإسلام الحقيقي الذي لم تعد تنفع معه كل عمليات الترقيع والتجميل ، وخير من يقول هذا ليس أعداء ألإسلام ، بل من تركو ألإسلام بعد أن إكتشفو ما فيه من كفرا لايقل عن كفر عبدة ألأصنام ، والذين عروه حتى من ورقة التوت ألأخيرة رغم التهديد والوعيد والإنتقام واصلو المسيرة بتحدي ليبان الحق من ألأوهام  !؟

*          *          *
مسك الختام :
 لهذا السبب ولأسباب أخرى لم تعد خافية على الباحثين المنصفين ، فأجلا أم عاجلا سيسقط صنم ألإسلام كما سقطت قبله الكثير من ألإيدولوجيات المتزمة والمريضة ، والتي كان فنائها في داخلها  ، لذا فإن صمود ألإخوان لبعض الوقت في ساحة الميدان لا يعني عودة عافيته ، لأن صمودهم لن يدوم طويلا خاصة بعد أن يذوب الثلج ويبان المرج ، وبسبب عدم قدرتهم في إنكار الواقع وتزيف الحقائق ، ولأن إيدولوجية تشوه عقول الملايين من البشر بالمنطق يستحيل أن تكون صحيحة أو سليمة ، فبالرغم من كثرة الخيرات والنعم ترضى لمنتسبيها أن يكونو في أخر سلم الرقي والتحضر
 !؟
قم أن دينا تحميه سيوف المجرمين والمنتفعين لن يدوم طويلا شأنه شأن الطغاة  والبغاة أعداء الحرية والحياة ، فتاريخ 1400 عام يكفي ليدين أمة لاتعرف غير ألأكل والنوم والسير في ركب التخلف والظلام ، فكيف سيشفع لها إخوان يغردون خارج السرب ويمتهنون التقية ولغة التهديد والوعيد والإجرام  !؟

*          *           *



وأخر التساءل : 
 من سيطلق رصاصة الرحمة ألأخيرة على من يقف في وجه الشباب ويزرع ألأوهام

                                                                                                         سرسبيندار السندي                                                                                                                                                            

16



 ودع الركب يا مبارك
وبكل محبة الكل يقولها لك إرحل
لماذ العناد فشعبك لم يعد يريدك
فلقد طفح الكيل ...  لماذا تزعل
لقد قلناها قبلك لصدام
إرحل بحق السماء ولم يرحل
ولأننا ندرك أن أمثالكم
لم يعد يشعر  ولا يخجل
ولهذا لجى الكل إلى الشوراع
ليقول لك إرحل يعني سترحل
***
فما لم تصلحه في ثلاثين عاما
كيف ستصلحه ألأن
وقد عم الخراب بالمعول والمنجل  
وكيف ستعيد حق من سقط من الشهداء
في الخانكة ونجع حمادي والعمرانية
والقديسين وساحة التحرير
ومن مات في المراكز وأبو زعبل
***
لقد طفح كيل ظلمك على ألأقباط
فكان أن إستجاب ألله فورا وتدخل  
فنلت ما تستحقه بجدارة
ليس أقل ... ولا أكثر
والأن حر أنت أن تبقى وأن ترحل
ولكنك لم تعد للشعب المصري سيدا
ولم يعودو لك عبيدا تأمر فتفعل
لذا نرجوك بإسم العروبة
أو بإسم أي دين أن ترحل
فذالك لك وللتاريخ ولمصر أفضل
***
                              سرسبيندار السندي  

                        

17


حوار ليس للطرشان ... بين الشيطان والإنسان



أنا الشيطان
فمن أنت أيها الانسان

أنا الشيطان
السيد على الارض وملك الجان

ولي أتباع كثر ليسو من صنف البشر

ولا هم من صنف الحيوان

يشترون خبثي مجانا وفكري بألاطنان

أنا السيد على الارض
أنا الشيطان


فشري يزحف كالليل كالثعبان

ولي خدم في كل مكان  

يأ تونني بالمفلس والخاطئ والتعبان
وليس هناك من يحاسبني
كما ليس لي عنوان  

أنا الشيطان

فمن أنت أيها الانسان
*   *   *

أنا إبن ملك الملوك يا شيطان

فانت كاللص لا تقصد 
غير الخائف والجبان  
أو الشارد من القطيع من جداء وحملان
فويحك مني فأنا لست كالأخرين
فأنا إبن ملك الملوك والسيد والسلطان
الذي 
بدمه فداني يوم ناديته  

وعلمني كيف أصفعك على وجهك والخدان
فأنا لست من القطيع التائه والمتمرد
ولا من القطيع الكسلان  والخدران
فهل علمت ألأن من أنا أيها الشيطان
*   *   *

أنا من علمني سيدي الصدا
كما علمني 
الحب والصفح والغفران

وهو الذي سقاني من كأسه القداسة  

وأعطاني قلبا يديم الحمد والشكران

فكيف أطيعك وأنت الجاحد
يا من رددت الجميل بالشرور والنكران

فإذهب لغيري أيها التعيس

فمكانك ليس عندي يا شيطان
فمني لن تحصد غير الهزيمة
والشوك والذل والخذلان

وغيرضياع وقتك
لأنك لم تكن يوما لي سيدا
ولا مولى أو حاكم أو سلطان
فهل عرفت ألأن أن سيدي  
هو الملك العظيم الحنان والديان
وهو الذي حررني من كل قيد
بدمه ومن فخك أيها الشيطان

وعلمني أن لا أثق بخائن
إنسان كان أم  شيطان  
فهل عرفت ألأن من أنا أيها الشيطان
لتفهم الدرس وتنجح في ألإمتحان
*   *   *
         س . السندي      
             

18
يا مسيحنا


يامسيحنا في يوم عيدك
إغتالو أولاد من جديد
ويولو بنعبد ربنا
ودينا سلام وتوحيد
يا مسيحنا في يوم عيدك
إغتالو أولاد من جديد
وفجرو بيتك الحلو
وبالشارع جرحى وشهيد
وأحفاد الغزاة حولو مصرك
خراب ودمار وتهديد
*   *   * 
‫يا مصري أشهر سلاحك ‬
عزم وإيمان من حديد 
ودوس عالباطل وأعوانة
وخلي حساباتا يعيد
‫يامصري مصر بلادك ‬
أم الدنيا والتمجيد
وين فعلك من الغازي
 يكفي كلام وتنديد
***
ياقاتل أنت الخاسر
بكرة يجيك الدور ويعيد 
‫ويامبارك كون مبارك ‬
وعيد حساباتك عيد
بكرة الموت يدخل دارك
وتولع نار وتبريد 
‫يامبارك كن مبارك‬
 دالحق بيصرخ ويزيد
عمر الكلب مايعدل ذيلو
وسلم عاسادات وزيد
اليعمل بيدو ألله يزيدو
‫ مش باطل وقتل وتشريد‬
  وين بلادك أم الدنيا
جهل وتخلف تـزيــد
إحنا ألأصل ومصر بلادنا
نبني ونعمر ونريد
 ويامبارك كلمة نقولها
 عمر الباطل مش حافيد
*   *   * ‬
إحنا مسيحنا كل الدنيا
 بسمة ومحبة وتغريــد
والمسيحي يبقى ذهب
ما يقتل عدو في عيد   
‫ الله ينوركم ويهديكم ‬
ومن نورو يزيدكم ويزيــد
 يكفي جهنم ترحب بيكم
لحية ودشداشة وعبيد
‫إحنا مسيحنا خلق الدنيا‬
 بسمة ومحبة ومواعيد
والكنيسة صامدة صامدة
رغم ألإرهاب والتصعيد 
وأهل الباطل خلي يظلو
 عار يزدادو بكل عيد
‫***‬

                      س . السندي


 

19
** إلى من عنده يطيب الكلام والمقــام  ... يسوعي **

المقدمـــــــــــة
إلى من عنده يطيب الكلام والمقام
ومن وحده يستحق قول الشعر فيه
فهو المصدر لكل وحي وإلهــــــــــام
من نظرة منه تكفينــــــــــــــــــــــي
لأبقى حيا وأسير للأمــــام
مـــــــــن لو تــكرم بلمسة
لشفاني من كل علة وأسقام
من لو ناديته لقال ها أنـــــــــذا
ما ألأمر لقد أقلقتني ما المرام
فكانت نظرة منه تكفينـــــــــي
لكي يستقر حالي وفي هناء أنام
فقلت من غيره يحمل نيري وحملي  
دون كلام أو عتاب أو أولام
فرفعت له كلتا يدايا مستسلما
فالموت بين ضراعيه أرحم والإستسلام
فكان أن قبلني قبلة  
فأفقت من سكرتي ومن خوفي  
وقال لي لاتخف يا إبني من ألأيام
فأنا من ولدتك لتعيش معي
في أمان وسلام
فمن يمسك يمس حدقة عيني
وأنا عليه يوم الحساب شديد ألإنتقام
‫*  *  *‬
الخاتمـــــــــة
فقلت خبروني إن كان من هو أفضل منه
لأقدم له طاعتي وولائي والحلال والحرام  
وأن يرضى بـعيوبي  
وماض أسود من الظلام
فإن وجدتموه من فضلكم دلوني  
إلها كان أم نبيا
أم قسا أم شيخا أم إمام  
وإلا سأبقى ما تبقى من حياتي
عند من يطيب المسك عنده
والكلام والمقــــــــــــــــام
حتى لا أدان ذات يوم
وأساق للإعدام
‫*  *  *‬
                            س . السندي  


  
[/color]

20
 

في رثاء الفقيد الشاب فادي وليد جبرائيل جدو   


 قولو مالذنب الذي إقترفته بحق من لقتلي هداكم  
أهى طيبتي أم ضعفي من سهل مبتغاكم  
أم دينكم أم أكبر أم شيطان أغواكم
فهل في قتل برئ شجاعة
أم منتهى الحقارة  والجبن في دعواكم
 ستحصدون وربكم ما زرعتموه
من رصاص غدر في أجساد  قتلاكم
 وإن طال ليلكم والكل كالشيطان
أخرس أو فرح في دنياكم
*  *  *
فغدا سترون ورب الكعبة
كيف عليكم يضحك وفي جهنم مثواكم
لارب لكم سيشفع عندها ولا نبي
تعفن في مكة ومعه في جهنم لقياكم
صدقوني كل برى تقتلونه
له صرخة عند ألله وبحق من سواكم
لأن من في السماوات رب يرى  
وهو شديد العقاب والإنتقام وراكم  
وسيشربكم وأولادكم وأحفادكم
من كأس المرارة والذل وهو لن ينساكم
وسترون كيف سيلعنون يومكم
وأمسكم وغدكم وسلفة سلفاكم
*  *  *
فبعد هذا بماذا أعزيك يا فادي
والعزاء قد صار ملحمة بعد ثراكم
فكثرة ألأحزان والأوجاع لم تعد تجدي
بعد أن توشح كل شئ بالسواد حتى هواكم
لذا فالعراق لم يعد موطنا لشريف أو ضعيف
 بل مع الطيبين والخيرين والشهداء سكناكم
*  *  *
                                           س . السندي
[/center]

21

إلى  روح الطفل أدم حبيبي ... وإلي كل ألأبرياء  


هل تكفي الدموع ومأتم العزاء
وهل تكفي تنهدات من في ألأرض والبكاء
لا وألف لا ... لقد أقسمت دون ندم
أن أكتب أن أعمل أن أصرخ في العلن والخفاء
لا وألف لا لن يذهب سدى دم ألأبرياء
فهذا قسم الخيرين والغيارى الشرفاء
أن نعرى ألإسلام ونبى ألإسلام وقرأنه والمجرمين الجبناء
لأنه ليس في دين ألإسلام غير الخسة والشر والغدر والبلاء
ساذج من يصدق ويأمن الثعبان والحرباء
فكفى سذاجة وليصرخ الجميع
لا عزاء لمن لا يستحق العزاء
***
أما أنت يا حبيبي أدم
فسر إلى حيث مكتب ألإدعاء
وقل أين ألله فلي عنده شكوة ورجاء
متى ينتقم من قتلتي
ألم يقل لى النقمة والحساب بسخاء
ما ذنبي أن أذبح ووالديى كالمعيز والجداء
من هنا لن أبرح إن كان رب ألإرض والسماء
منه أريد إنتقاما
لي ولوالدى ولكل من سفك الدماء
اليوم وليس غدا
من دين المجرمين ومن أشر ألأنبياء
ومنه أريد علامة لتطمئن روحي في السماء
وأروح من في ألإرض لازالت تستصرخ
في حرقة وألم ورجاء
***
وسأبقى هنا على بابه أطرق
وإن كل متني وجاء الصباح وجاء المساء
حتى يهديهم أو يفنيهم
ولا عزاء لمن لا يستحق العزاء
***
                                          


                                 س . السندي

22
بداية تحياتي لكل ذوي الشهداء
مسلمين كانو أم مسيحين
ففي كل يوم يصلب في العراق عشرات ألأبرياء
ولو سألتهم لماذا كل هذا الشر وسفك الدماء
لقالو هذا ديننا ... ولما نكرو
 فما ذنبا إن كنتم أنتم أغبياء
ألا تكفيكم مئة غزوة رسالة
وما قام به الوليد وإبن العاص وخير ألأنبياء
الذنب ليس ذنبنا
بل من بنا وثق وقال أن ديننا من السماء
ومن حشش عقولنا بحور العين والنساء  
ومن جامل الباطل لأكثر
 من ألف وأربعمائة عام وتلون كالحرباء
فعذرا إذ قلنا لكم الذنب ذنبكم
 فنحن مثلكم ضحايا أشقياء
تلك هى الحيقيقة نناشدكم
أنقذونا من نبي وقرأن
فكل ما فيه أيات للفسق والقتل والعداء
فالذنب من سكت على باطل
ولم يعلمنا أين الحق ولمن الولاء
ومن ولا زال يجامل الذئاب والكلاب
رغم  كل هذا الموت والدمار والأشلاء  
***
فلاتبكو على شهيد إن قتلناه
ومنه سرقنا الحذاء والرداء والدواء
فنحن صعاليك بني يعرب
وهذا كارنا من زمان ولغة الصحراء  
ما ذنبا إذا لم يصدنا شجاع
والكل سكوتا أو منافقين والبعض جبناء
تحياتنا ونعدكم بالمزيد من الخراب والبلاء
***
                                    س . السندي
  
  

23

 إلى روح الشهيدة … ليلى العراقية  




أنا فتاة عراقية
ليس لي غير وطني هوية
وذات يوم حاصرتني  
وحوش بشرية من إمارة ألله ألإسلامية
هجمو على لكوني مسيحية
ترتدي صليبا في جيدها رمز الحياة ألأبدية
فصرخت بأعلى صوتي
حرام عليكم أن تذلو زهرة بغدادية
عراقية مية في المية
فأبي دجلة الخير ... وأمي فراتية
منذ ألأزل تعانقا في رحلة حب أزلية
لم يمهلوني الكلام وراحو
يصبون على أحقادهم المحمدية  
بعدها لم أعد أسمع غير نباحهم
ألله أكبر ألله أكبر
وبعدها خلد كل شى إلى السكون
وتلاشى النور وكنت الضحية  
عندها ضحك ألإله المجنون
مقهقها ومن معه في السرية
‫*  *  *‬
 نعم أنا ليلى العراقية
نعم أنا فتاة مسيحية
 كغيري ممن في هذه الدنيا
لم أرتكب أثما ولا ذنبا
 سوى أنني لا أدين بدين أمة غبية  
لم تفترسني وحوش من البرية 
بل وحوش إسلامية تدعي العراقية
وحوش لم تكن أبدا غربية أو أجنبية
وتلك حقا لمأساة في وطني وقضية  
أليس ما فعلوه بي يا سادتي جريمة
وخطيئة ضد الذات الإلهية
تأملو أحبتي كيف الجراد زحف
على بلادي ومعه كل التخلف
من الصحراء اليعربية
لم تحمل في طياتها إلا
رائحة الموت والطاعون  والأذية
جحافل مع الشيطان تعاقدت
في غفلة للتدمير كل القيم ألإنسانية
تأملو أحبتي كيف راياتهم
تحمل السم والموت أو دفع الجزية
وللفوز بالمنية .. بأيات شيطانية
ويقولون ديننا حق ودعوة سماوية
فهل تصدقون بعد ألأن أحبتي
من يقول محمد خير البشرية
أليس ألإسلام غول يأكل أبنائه
فما بالك بالمساكين والبقية 
قل بحق لا إله إلا هو
أليس ألإسلام نكتة سمجة
ودعوة أكثر جاهلية   
لابل كذبة هو و حكاية غبية
شرعت نكاح سبع وسبعين حورية
فإلى من عرف الهداية طوباك
من رب السلام مع ألف ألف تحية
وطوبى لمن يقدس الإنسان والأوطان
 ويجعل ألله عنوان له والحب هوية
فشر مايؤلمني في بلادي نفاق ألأغلبية
*  *  *‬
                              التوقيع / ليلى العراقية
                             ضحية الصحوة ألإسلامية  

                                              س . السندي  

  
  
  

24
إ ** إلى حبيبتي ... مع أطيب التمنيات **


حبيبتي مليكتي يا حلم حياتي
قرأت بطاقتك وياليتني لم أقرأها
وكتب بطاقتك ويا ليتك لم تكتبيها
كنت أتمناها بطاقة دون كلمات أو حروف
لأكتب أنا عليها سبب تقصيري والضروف
نعم 23 عاما مضى على زواجنا
لماذا إستعجالك حبيبتي وإحراجنا

***
حبيبتي مليكتي يا حلم حياتي
لقد ملئت كلماتك القلب حزنا
كما ملئت كلماتك العين دمعا
وعانق ألأسى نفسي ووجداني
ويبقى سؤالي لك حبيبتي
هل تتصورين أن قلب حبيبك
لمرور السنين قد صار صخرا
وهل تتصورين أن زواجنا
قد شاخ حتى صار كفرا
لا يا حبيبتي وألف لا صادقا أقولها
فحبي لك لا زال بركانا
وإن خمد بين الحين والحين
فما ترينه ليس دخانا
لا ياحبيبتي
إن حبي لك لازال كما كان زمانا

***
حبيبتي مليكتي يا حلم حياتي
سؤالي لك حبيبتي
هل نسيت لقاءنا ألأول
وكيف العناق كان وطعم القبل
هل نسيت يوم توجتك ملكة على قلبي
وكيف فضلتك على العالمين
وعلى كل من كانو في دربي
بعد صراع طويل بين الحب والأنا
كيف بنظرة ملكتني  
وكيف جحيمي حولته إلى هنا
فأرجوك أن لا تنسي بعد ألأن من أنا
كما أنا لن أنسى ما حييت  
ذكرى زواجنا ولو مرت عليه ألف سنة

***
حبيبتي مليكتي يا حلم حياتي
أعذريني رغم أني لا أحب الأعذار
لأن نصف ألأعذار هى أقدار
والنصف ألأخر هموم لن تدركيها
لذا لاأحبها لك والتبقى أسرار
ولكن صدقيني أنت وحدك
حلم حياتي الجميل
لذا دعي ألأحزان لي وحدي
لأنها كاس نديمي كالأهات والحسرات
 فالموتى لا يؤذيها نوع أو كثرة الطعنات
 فلقد غدوت من زمان كميت
لكثرة الهموم والشجون والطعون
لذا لا أريد منها لك شيئآ
وليقل عني من يشأ بأنني مجنون

***
حبيبتي ... مليكتي
كنت أمل ألأحتفال بذكرى زواجنا
في يوم العطلة يوم راحتي
ولكنك سبقتني في المشوار
هكذا أنت دائما حبيبتي
وتلك هى علتي معك في الدار
فعذرا لك حبيبتي من جديد
وإعلمي أن كل يوم ألتقيك ... عيد
فلك مني بحر من الشكر والعرفان
وإمسحي عن عينيك دموع الأسى
 والحرقة ... والندمان
وأقسم لك أن ليس عندي غيرك حبيبة
وألف شكر على هديتك الجميلة
وهديتي لك ... بدل القبلة ألفان

***

                             س . السندي

25
( نم قرير العين أيها المغوار )

نم قرير العين أيها المغوار
وهنيئا لك كل هذا المجد والإيثار
وستبقى مخلدا في ذاكرة من عرفوك
في ساحات الوغى من اليمين واليسار
ولا زلت أذكر كيف هبطت كالنسر لنجدة
البطل محمود يزيدي يوم كنا في باطوفة
وكيف إنقلبت الأمور وصارت ألأخبار
وكيف علت بشائر النصر ساعة قدومك
وكيف ولت فلولهم وتشتتو في ألأدبار
***
فنم قرير العين أيها المغوار
بين من أحبوك أسدا لهم وإبن بار
في قلعة ألأسود القوش
نعمة الرقاد ونعمة الدار
ويبقى السؤال أحبتي
هل سيعيد ألتاريخ دورته
 لينجب من جديد أبطالا وثوار
ومسك الختام مقولة
من يخشى تسلق الجبال
يعش أبد الدهر بين الحفر
ذليلا ... أسير نفسه والأقدار
فلا عزاء لك يا أبا جوزيف
ولا للأبطال والشهداء والأبرار
فارقد قرير العين مع سيدك
فجناته هى للأبطال والأطهار
***
                                    س . السندي

26
                  { إن ما يجمعه ألله ... لا يفرقه إلا الشيطان  }

في جمع ظم كل محبي العريسين ريمون وكارولين من ألأهل والأقارب والأحبة من الأصدقاء

حيث تم تكليلهما في كنيسة العائلة المقدسة في ونزر كندا من قبل ألأب نياز توما ساكا

بعدها ألإحتفال في قاعة ججارو حيث أحيا الحفل مطربنا المبدع والمتألق جنان ساوا

وبهذه المناسبة السعيدة مناسبة دخول العريسين القفص الذهبي طواعية ودون إكراه

لايسعنا إلا أن نتقدم لهما بالتهنئة القلبية ولأهلهم وذويهم بإتمام أفراحهم بزواج البقية

وليبارك الرب كل الساعين لجمع شمل العشاق والمحبين في سر الزواج المقدس

 وليهتف شعب الرب جميعا ... أمين ... وأمين

                                                                محبكم / س . السندي                                                                                      

27
 *** لعد ... لو قبلة إنطتني ***

كالت تحبني  
وبحركات الدلال … وبعين غمزتني
هى غمزتني بعين  
لو بسهام من جمر ضربتني
أجججت كل العواطف والعواصف
وبنار من حيرة تركتني
‫***‬
كلت بعد ما صحيت
وبماي الورد والعطر رشتني
كيف ما أحببج  
والمسيح غير الحب ما علمني
وأمي ألله يرحمها... عليه ربتني
أنت ما تكولين ليش هذا ورد ذبل
والدنيا ...  من زمان سلتني
بس عفى علي يغمى بسؤال
لعد لو قبلة  
مثنى وثلاث ورباع أنطتني
‫***‬
كالت ما أريد حب شباب
ولا طيش وتجارب دوختني  
أريد حبك بركان  
يا النيران حبك  ... توهتني
تكدر تصير سجان كلبي بسلاسل
يالبي ماتحس  
ترى روحي بين أديك ... رهينة ودعتني    
أنت تدري شيصير بيا  
من طيفك يمر… وعيونك دمرتني  
ماتكلي كلبك شنهي علته  
صخر جلمود ليش ... مو كافي مرمرتني
***
أحلفك بالمسيح التعبدا
عيونك ... أبد مرة ما صورتني
يالعيونك كلها سحر ... نظراتك كهربتني
غمزتلك بعيني اليمين ... وبعين اليسار
كلت ... بلكي بي هالمرة تحس
وعلي تعطف ... يالحيرتني
أدري حبي ألك ذلني  
بس موبيدي … حبك غصب عني
أه ... لو تدري من أشوفك
حالي شلون يصير ... وشلون
الحلم ... ياخذني ويردني
أشكيلك العيسى المسيح العلمك الحب
بعد كل هذا... كيف تكدر
أتغض الطرف عني ... وتتركني
‫***‬
                                    س . السندي
                                    


 
 
 
  

 

28
إنابة عن عائلتي وأصالة عن نفسي أتقدم بالشكر الجزيل لكل ألأحبة من ألأهل والأقارب والأصدقاء

الذين شاركونا أفراحنا في زواج إبنتنا سافا وعريسها نورس

خاصة الذين تعنو مصاعب السفر من ولايات كاليفورينا وأريزونا ومشيكان وتورنتو وهاملتون ولندن وساسكاتون

والذين شاركوننا أفراحنا من خلال الهواتف والإيميلات  

كما نتقدم بالشكر الجزيل للأبوين داود بفرو ونياز توما ساكا لمشاركتهم فرحتنا  
 

متمنين للجميع دوام الصحة والعافية مقرونة بألأفراح والمسرات وبركات الرب المجيد ...!؟


                                                                           فرنسيس ساكو ألأمراوي
                                                                                     والعائلة  

  

29
(  كل من أمن بي وإن مات فسيحيا )

بمزيد من ألأسي والحزن تلقينا نبأ إنتقال حبيبنا أمير رزقو حنا إلى ألأخدار السماوية إثر مرض عضال ألم به

 إننا في الوقت الذي نعزي فيه أنفسنا نتقدم بخالص العزاء وبقلوب ملئها الحزن الشديد

لكل ألأحبة من ألأهل وألأقارب في أمريكا والعالم

وبالخصوص والدته مريم وشقيقه ليون وعصمت وأنور وشقيقته إفلين وأسيد وسوزان

سائلين آلله أن يسكن الفقيد الراحل فسيح جناته ويلهم الجميع جميل الصبر والسلون

وأن يكون هذا المصاب الجلل خاتمة أحزانكم
                                                                        
                                          محبكم
                                            فرنسيس ساكو والعائلة     

30
أدب / ** قدر العراقيين **
« في: 18:36 17/08/2010  »


قدر العراقيين


يحكى أن شابان ملّا حياتهما فذهبا عن مكان باحثين
مكان ليس فيه موت ولا حزن ولا لطمية بالملايين
وبعد جهد جهيد وصلا إلى مبتغاهما
بعد أن طار منهما كل شئ ثمين
فكانت قرية تقع في جبل ولنقل جبل سفين
فجالا في القرية فلم يجدا فيها مقبرة
بل الكل سعيد ولا واحد  فيها حزين
ألا يتزوجو ويتكاثرو ...ألا يموتو سألو بعض المارين
فأجابوهم  .. نتزوج ونتكاثر ولكن لانعرف ألموت اللعين
وننقص عندما ينادي من الوادي أحدنا
 فيذهب ولا ندري  بعدها إلى أين
***
فقالا لبعضهما لينادي من ينادي ما لنا  
فلربما في الوادي شيطان أو جني أو تنين
وذات يوم نودى أحدهم بعد مرور سنين
ففزع صاحبنا وهو يراقب صديقه
كيف يخرج ليلا كمجنون أصيب من بدر وحطين
فناداه يا صاحبي ألم نتقفق لأي صوت لا نستجيب
فلربما فيه الموت  أكيد أو كمين
فقال له صاحبه ... لست أنا من يمشي يا صاحبي
بل من هم معي سائرين
***
 والسؤال ... هل هذا قدرنا أحبتي منذ ألاف السنين
أم لعنة  بنا حلت ونحن عنها غافلين
 لا أدري ... لربما لأننا عراقيين
 ولكن تبقى تمنياتي بعراق
فيه الكل محبين ... سالمين
***
                                      س . السندي 



31
         خواطر إسلامية ... ألحقيقة  (1)  


 أللهم أت محمدا الفضيلة والوسيلة… وإبعثه أللهم المقام المحمود الذي وعدته…إنك لا تخلف الميعاد  

التفسير :    
1 : الفضيلة : أي أن يكون فاضلا بلغة البشر ... وصالحا بلغة ألله
ومحمد إلى ألأن محسوب رئيس عصابة عند أربعة مليارات ونصف من غير المسلمين  

2 : الوسيلة : وهنا تعني القدرة على إعانة ألأخرين ... وعند ألله تعني الشفاعة
وهى ما إفتقدها محمد لنفسه ولبقية المسلمين
الذين لازالو إلى يومنا هذا يتشفعون له في كل صلاة ودعاء

 3 : المقام ألمحمود : أي المنصب العالي والرفيع ... وعند ألله يعني الوجاهة
ومحمد إلى ألأن لم ينله بدليل دعاء ملايين المسلمين له ليل نهار

4: لاتخلف الميعاد : لا ... مستقبلية مبنية للمجهول
والسؤال متى الميعاد
فإما جنة ينعم فيها ... وإما جهنم قد تفحم فيها وصار رماد
***‬

حريات أم حوريات
 قال المسيح أنه سيعطي أتباعه حريات في الجنة
فضنها محمد حوريات
‬***‬

إله هذا أم إنسان
أي إله متردد هذا ألذي   …  يغير كلامه في ليلة وضحاها
وملوك ألأرض لاتغير كلامها  …  حتى لو كان في ألأمر فناها
فهل بعد هذا من مصدق ... لرسالة يقال لخير النبين أعطاها
 ‫***‬

ألسيف والعنوان
دع سيفك  في غمده وناقشني ... وبالحق ألذي عندك حاورني وأقنعني  
هل ترضى أنت على دين تجبر ...   بحق الذي تعبده صارحني وأجبني
فلما لاتدع الناس تعبد ماتشاء ...  أأنت الديان أم ألذي خلقني
أوليس ألإله من يهدي من يشاء ... حاسبه لما أنا على ديني تحاسبني  
مسك الكلام : فإما في عقلك عاهة ... أو شيطان يحركك لتقتلني
‫***‬

ألإبن الضال  
 هو ذالك ألإنسان المسلم ألذي أخذ مال أبيه بعد أن تمرد عليه
وهذا ألإنسان لن يعود إلى رشده حتى يفلس ويكتشف الحقيقة
وهى أن والده لازال في شوق مجنون ينتظره وفاتح له كلتا يداه
‫***‬

الناسخ والمنسوخ
ألمتأمل في الناسخ والمنسوخ في ألقرأن يكتشف
أن إله القرأن مصاب بالخرف ... حيث لايتذكر ما قاله فينسخة
***

 يوم القيامة
كل مايستطيع محمد أن يقوله لأتباعه يوم القيامة
لاتحزنو … إن لم يعجبكم مكانكم ... خذو مكاني
***

                                                                  س . السندي
 

32
**  خواطر  … مسيحية  **

  إن العناية ألإلهية لاتبخل على ألإنسان برعايته وعنايته ولكن ريح ألعالم لا تتركه دون تشويه  

***‬
خطيئة أدم
  عندما أخطأ أدم رفعت البركة من ألأرض فحلت مكانها أللعنة
فكان شقاء ألإنسان إذ أخذت ألأرض تنبت له شوكا وحسكا
لذا كان لزاما أن يصلب المسيح ليحمل ذالك الشوك (  أللعنة ) على رأسه
لتعود للأرض بركتها وللإنسان النعمة ألتي حرم منها زمانا طويلا
‫***‬

 أحبو أعداءكم
 الطبيعي هو العكس … أن يفكرألإنسان كيف يقضي ويفني أعداءه فهذه هى سنة الوجود والحياة
أما أن يقال أحبو أعداءكم … فتلك مسألة تحتاج إلى الكثير من التفكير للتبرير
لكن هذا التفكير ينتهي عندما نكتشف أن قائلها هو نفسه من قال
 ( إفعلو بالناس ما تحبون أن يفعلوه بكم )
‫***‬

  ما من مولود له تاريخ سابق لوجوده ... وتاريخ لاحق لوجوده
إلا شخص واحد هو شخص السيد المسيح له المجد
‫***‬

  ألإنسان المسيحي وحده القادر على التحليق بجناحي ألإيمان
العهد القديم … والعهد الجديد
*‫**‬

عندما ترتفع حرارة الحب ألإلهي يتحول الجليد إلى ماء
ولكن عندما يشتد هذا الحب يتحول الجليد والماء إلى بخار
ليعطى الحياة حتى لمن هم في البراري والصحاري والقفار
***‬

المسيحية سلوك قبل أن تكون حياة تعطى لبعض اللناس
 فهل نقتدي بمن فدانا ... إذ شمل كل ألأجناس
 أشرارا كانو أم أخيار … أم ملوكا أم جنودا أم حراس
‫***‬



33
**  لمناسبة تأسيس حزب الحمير  **

إسمعو يا سادتي 
ألأمر ليس نكتة ولا مزحة للتنظير
بل أمر في العراق حدث … وهو أمر بالخطير 
أنه قد تأسس ... حزب بإسم الحمير
حزب ليس للبشر … بل حزب خاص بالحمير
حزب ليس فيه لصوص تسرح 
ولا مجرم أو نذل أو حقير
أو قادة يبيعون  ضمائرهم   
وكراسيهم قد حولوها سرير
أو سادة أو شيوخ باعو ربهم 
من أجل مال يسير 
أو مواطنين لاحول لهم ولا قوة 
وقد أعياهم الهم والغم وكثرة النوم والشخير

  ‫*‬           ‫*           *‬
ولنعد إلى حزبنا 
حزب جديد إسمه … حزب الحمير
الذي  لولا الديمقراطية في شمالنا 
لما كان كل هذا ألإبداع في التفكير والتدبير 
فدعوة مني صادقة أحبتي
ساندو وباركو … حزبكم  حزب الحمير 
حزب البيئة والحياة … وحزب التعمير والتحرير   
فرصة لن تتكرر
فقد يكون ألأمر غدا عسير
حزب الكل فيه سواسية … الفقير والأمير
فغدا قد تغار الأعراب منا  وتعلن   
عن تأسيس حزب البعير
ويقولون لافرق بعد اليوم عندنا بين الناقة والبعير
لذا ... في دعمهم لاتبخلو  أحبتي 
وخاصة المقهور والمنبوذ وألأسير
فغدا في الحزبين ترون
 الكثير من البعران والحمير 
إنها ليست نبؤة أو رؤية ... من قاصر أو ضرير   
 
*            ‫*              *‬
فمستقبلكم أحبتي مرهون 
بأحزاب البعير ... والحمير   
فالأمر كما قلنا ليس نكتة أو مزحة 
 بل فيها حق تقرير المصير 
كيف والنفط غدا سينضب 
وسترون سادة القوم من البعران والحمير 
فنرجو أن يكون شعارهم 
وطن حر … وشعب سعيد
لا شيخ فيه سيد … ولا سيد فيه فقيه في التكفير 
و لا من مدعي أن أصله
لم يكن يوما من صنف الحمير   
فعاش تحالف البعران والحمير 
من أجل حكومة لافرق فيها
بين الكبير ...  والصغير
والرفيق ... والنصير 
                                              س . السندي 
 
 

 
[/center][/color]

34
                            ( شهيد رغم أنفه )
لن تغب عن ذاكرة المقاتلين العراقيين الذين شاركو في أسفار القادسية الثانية
وخاصة ممن فقدو أعزاء لهم فيها أو أصدقاء ... خاصة معارك الراقمين كرمند
وكرد كو في حاج عمران ... وكيف كان للبطولة وقتها معنى وللشهادة معنى
يختلف ما آلت إليه ألأمور بعد طول السنين ...!؟
 فإن غابت عن ذاكرة الكثيرين تلك ألأسفار فلن تغيب عن ذاكرة النقيب (س)
والذي سقط من مغاوير سريته الكثير من المقاتلين ومنهم النائب عريف
 (ص ) والذي قد أصابه قناص في خوذته فجندله في الحال فسقط إلى غير
موضعه ... !؟
فهرع إليه النقيب (س ) ومقاتل أخركان بقربه ليريا ما حدث له فكم كانت
دهشة ألإثنين كبيرة جدا عندما رأيا مافعلته طلقة ذالك القناص اللعين  في
خوذة المقاتل (ص) ولكنها لم تمسسه بأي أذى بل قد مرت علي شعره مرور
الكرام ، ولكن المقاتل (ص) قد مات ...!؟
 فوقف النقيب (س) والمقاتل الذي معه في دهشة وذهول هل يعقل هذا وبعد
 حيرة أخذت من النقيب (س) الكثير من التفكير أخرج مسدسه مستعجلا
وأطلق رصاصة على جبهة المقاتل (ص) وقال للمقاتل الذي معه ألا يستحق
هذا البطل أن يكون شهيدا ...!؟
فرد عليه ذالك المقاتل نعم سيدي إنه فعلا يستحق أن يكون شهيدا ...!؟
 فقال له النقيب (س) إذن خذه إلى أهله وليكن شهيدا رغم أنف  أعدائنا ...!؟

                                                                     س . السندي

35

آه ... يا أمي  


بي كم فرحت يوم كنت صغيرا
هل كنت تدركين  
إني عندما سأكبر للمرض سأكون أسيرا
أعذريني يا أمي لقد عرفت كم .
طعم الموت مرتين يكون مريرا
أعذريني يا أمي يوما لم أشا
أن تمطر عيناك الدمع غزيرا
أه يا أمي ... لو تدركين
أن بعد عبور جسور الموت  
كم يكون ألأمر يسيرا
فلقد زال الخوف والحزن عني  
عندما نوديا بإسمي كثيرا
وإذ بي مع الرب حرا أسير أميرا
&         &          &

فأرجوك يا أمي لا تحزني  
فالموت لم يكن كالمرض عليا ثقيلا
كيف والرب  قد إصطفاني  
وحلة من الذهب والمرجان ألبسني وإكليلا
قد لا تصدقين يا أمي ذالك الجسد
الذي كان بألأمس شبحا وعليلا
كيف كالنسيم صار يسرح وكالطير أخيرا
فقولي لاخواتي ولأخي الصغير  
ولمن زفوني بالرقص عند الفراق
 وبالزغاريد عريسا جميلا  
لكم العذر أحبتي أن تحزنو  
فسكرة الموت لن ترك صاحيا إلا سكيرا
فها أنا من العلياء أنظركم ... وإعلمو
عند اللقاء تدركون ... أنه لولا الموت
لن تكون هاهنا أفراحا ... وتهليلا وتبجيلا
         
  
                                                      محبك الذي لن ينساك أبو سافا         


36
 
لاتسكتو أحبتي  على ظلم وعدوان
وعلى جرائم حتى لو كانت من أهل وجيران
 فالمتشدقون  بالوطنية كثيرون
والمنافقون قد ملؤ الساحات والميدان
من يتنمردون على الفقير لا تهابونهم
فالمجرمون نحن من يصنعهم  والطغيان
لماذا صاحب القلم الشريف يقتل أو يذل ويهان  
لماذا الكل في وطني مقتول ... مقتول
أو مهدد بالسجون  والفرمان  
وهاهى الشواهد تصرخ  كل حين
 فهل بعد القتل يحتاج المرء لدليل أو برهان
&              &            &
فلا تبخلو أحبتي في قول الحقيقة
 وتعرية الطغاة والمجرمين والزعران
وكل مصاصي الدماء ...  وورثة الشيطان
 فالسكوت في زمن المظالم جريمة
فنحن من فرعن فرعون وحوله من إنسان لحيوان
فأخذ يبطش بمن حوله وبمن يقول لا
نحن بشر ولسنا قطيع من المعيز  والخرفان
&              &             &
فإلى من يدعون البراءة من دم الحمل
أين كنتم ساعة الغدر بالحملان
ألستم حماة الديار والقانون والإنسان
إذن هاتو المجرمين إلى العدالة
 دون تمويه وتقية ... ودون لف أو دوران
عندها نقول لكم ألف شكرا على جميلكم والعرفان
 وأن الوطن لازال بألف خير بوجودكم ... وألأمان
 عندها نقول عاش مسعود وجلال ... والمالكي ونيجرفان
وعاش المخلصين في وطني ... من عرب وكرد وسريان وتركمان
والنهتف جميعنا قائلين  ... لا إله إلا هو الحي القيوم والديان
&         &         &
                                                      س . السندي

37
إن طريق الجلجلة وقد إخترته يا سردشت ... كمسيح وثوار
 فطريق الجلجلة لايقصدها ... إلا أبطال وأحرار
  فمراكب الموت ستبقى مشرعة
 مادام الخوف ديننا  ... ودين ألأشرار
      ألم تعلم أيها الراحل سردشت  
أن كل شئ  في العراق جائز  
 مادام السيد فيه دعلج ... أو جزار
ألم تعلم أيها الراحل سردشت  
 أن القتل في العراق قد صار مهنة
 ولغة ألأوغاد الغدر ... ليست عيبا ولا عار
ألم تسمع أيها الراحل سردشت  
كيف الكلاب  تصير ذئابا في لحظة
 على ألأخ والخال ... والعم والجار
وكيف تصير أرانبا عند الجد ... وتولى ألأدبار
&        &        &
 فنم قرير العين أيها ألراحل سردشت  
مع الشهداء  ... مكللا بالغار
 فطريق الجلجلة  في العراق أمسى طويلا
  والمسيح كل يوم يصلب ... في الليل  والنهار
   فنم  قرير العين أيها  الراحل  سردشت  
فإسمك في سفر الخلود قد دون
 رغم أنف ألأشرار ألأقذار ... والأقدار
 وأنظر قاتليك وإن طال زمانهم
 كيف الهوان يترصدهم ...  والذل والعار
       فالحياة لم تعد رحلة في مركب  
بل ثورة ... ولغة أبطال ... وقطار
فارقد قرير العينيين في قلوبنا
وهاقد بكتك كل ألماقي
مع الأم والأخت ... وكل من في الدار  
  &                &                 &
                                          

                                              س . السندي          

38
     

** تحت نصب الحرية يصلب العراق ... وتذبح بغداد والعباد **

يقولون في بغداد  
نصب كبير للحرية ... ياجواد
فتسألت  
كم نصب يحتاج العراق
وتحتاج ... بغداد
وهل الحرية التي أشرقت ذات يوم  
كانت مجرد سراب وأوهام ... ورماد
أم بيعت خلسة في سوق النخاسة
دون مزاد ... وميعاد
كيف لا  
وقد صارت للأغراب حكرا  
والأعراب ... والأكراد
وتجار الموت بالجملة يبيعون الأصفاد
& & &
فسألت الجواد ... لما رحلت باكرا
أولم تدرك ما سيحل بالعراق والعباد
قل لي ... من سيخلد نافورات الدم
وساحات المآتم والمآسي ... وضحايا الجلاد
أولم تدرك أيها الجواد  
أن تخليد كل الضحايا  
يحتاج كل جدران العراق  
والأصباغ والعمال ولافتات السواد
& & &
قل لي أيها الجواد  
لماذا المقابر وحدها تزهر في وطني
والخوف والإرهاب صارا
كالماء ... والزاد
ولماذا يشيب الشباب قبل أوانهم  
وقبل مواسم العشق والحصاد
& & &
قل لي أيها الجواد  
لماذا كل هذا يحدث في وطني  
هل هى لعنة من الأجداد  
أم زحفت علينا من خارج البلاد
طاعون ... ورمال ... وجراد
فأصابت من أصابت  
من العرب والعجم ... والأكراد
ومن باعو مسيحهم كيهوذا
بدينار ودولار ... وتومان لأوغاد
& & &
قل لي أيها الجواد  
لماذا تحت نصب الحرية  
يصلب العراق ... وتذبح بغداد والعباد  

39
** مرثية ... لاينفع معها الكلام **

كفاكم إستنكارا فلقد مللنا ألإستنكار ... وبالشهداء الإتجار والجثث والفدية      
  
كفاكم عويلا كالنساء ودجلا ... فالنفاق قد صار ديدنكم وعبث ولعبة  

وحدو رياتكم وأسماءكم وأحزابكم إن كنتم صادقين  

 فرائحة العفونة منها تفوح وكل جيفة

هل يعقل كل هذا التشرذم ... والموت صار تجارة العراق في غفلة

فالتسقط ألأحزاب وإلى جهنم مصيرها ... وكل جمجمة خلت من شرف أو غيرة

هل يعقل كل هذا يحدث في وطن ... أصل الحضارات كان والرفعة والقوة

هل يعقل أنهار الدماء تسيل فيه  ... والبعض كالحمير لازال غير مكترث أو بغلة

***          ***           ***
ويبقى عزائنا للجميع أحبتي ... بيت القصيدة  

و للجرحى دعانا بالشفاء العاجل ... وللبيت العودة

مسك الكلام لا تأمن مسلما ... فهو عليل ومصدر كل علة  

وإتكل على الرحمان وإمتشق ... سيف ألإيمان وكل عدة

لأن من حولك أولاد عود ورباب وغزوة  ...

 وهل نسيت أنهم مصدر كل اللعناة ... والعراق قد صار أول لعنة  

فكفاكم  نيام في خدر وطيبة ... والموت يزحف كالثعبان في غفلة

***             ***                 ***

                                               س . السندي    

40
 ** عجيب أم هذا العالم ... وعجيب أمر الناس **

المقدمة
                                              عجيب أم هذا العالم                                                  
وعجيب أكثر أمر الناس  
لماذا يخافونك يا يسوع  
ويخشاك الحكام والأوباش والحراس
ماالذي يرعبهم فيك
هل هو سحر أم خناس أم وسواس
لماذا يقتلون تابعيك
وماالذي يرعبهم إنجيلك
هل هو جهل أم حقد  أم عمى  
دون إدراك أو إحساس ...!؟
***
المدخل  
حقا عجيب أم هذا العالم
وعجيب أكثر أمر هؤلاء الناس  
هل أمرت يوما بقتلهم
مالم يتبعوك ... أو يدفعو الجزية كأنجاس
هل أمرت تابعيك بقطع الرقاب والأكتاف
وتفجير المعابد وألأعراس
هل أمرت بسلب النساء وهتك ألأعراض
وبيع الغلمان ... كأكداس
أليس حقا عجيب أم هؤلاء الناس ...!؟
***
هل أمرت يوما بغزو البلدان
والسلب والنهب وتهديم البنيان والأقواس
هل أمرت يوما بإهانة ألأقوام
ومالم يتبعوك ... تحت ألأقدام تداس  
أليس حقا عجيبا أمر هؤلاء الناس  
ويبقى السؤال لمن له ...
 مخ ومخيخ في جمجمته
 ونخاع مستطيل وليس قفل أو ترباس
***
 قل لي يا يسوع
 هل تعاليمك
تجلب الموت والدمار والحروب
وتكفر الجموع    
هل تعاليمك
تجلب التعاسة للشعوب
والقهر بالسيوف للخضوع    
 هل قرأ أعداءك ألإنجيل  
فوجدو فيه أيات للقتل والسلب والنهب
وكل إجرام في كتابك مشروع
وكل أية في الحب مردودة ...
وكل جميل يحرق ومرجوع
***  
قل لي يا يسوع
ألم يكن كل  شئ فيك جميل  
ألم تكن للكفيف نورا
وللمجروح طبيبا وللمفجوع  
 ألم تكن زادا للفقير ...  وبلسما للموجوع  
ألم تعطي الحياة للموتى ...
 وللمسكين تعزية ومكفكفا للكل الدموع
ألم تشبع الجياع خبزا
وتعطي الحياة فرحا للجموع  
أليس بعد كل هذا
عجيب أمر هذا العالم ...
وعجيب أكثر أمر هؤلاء  الناس ...!؟
***
                                                  
  

41
** من قال ... أن شعرك عورة  **

من قال أن شعرك عورة ... حبيبتي
من قال  يا جميلتي  
أن شعرك ليس بركانا أو ثورة
مجنون ... أو غبي  
أو مريض قد أصيب بعاهة
***    ***    ***
كيف ألإله يخلق جمالا  
 ثم يندم  
ثم يأمر بوضعه  
في أكياس قمامة
كيف لإله يخلق جمالا  
في إمرأة  
ثم يندم في لحظة  
لأن جمالها غدى قصة  
أو أسطورة ... يسكرك بنظرة
من قال شعرك عار أو مصيبة
ومصدر كل عورة  ... و فتنة  
فهذا ليس إله عرف الجمال  
ولا لغة الحب ... وسحر الخمرة
 ***   ***    ***
من قال لك حبيبتي  
أن شعرك عورة
مجنون ... أو غبي  
أو مريض قد أصيب بعلة  
في عقله  أو لوثة
فأعذريه ... حبيبتي
لأن من جننته ليست جنية
بل طفلة في تسعة  
ونساء في عشرة ... وحورية  
فمعذور إن كفرك جاهل
 أو أحمق لم يرتوي  
غير النذالة ... والخسة .
***    ***   ***

42



حلبجة ... حلم إستيقظ من بين ألأموات

عاتبني قبل أيام  أحد ألأصدقاء  
لماذا لم تكتب قصيدة عن حلبجة  
وأنت تكتب جميل الكلام عن الحب  
وعن الوطن المصلوب والعشق والنساء
وعن الإنسان المعذب وطير السماء
***
فقلت له مهلا يا صاحبي  
من قال لك أني نسيتها ومعها اللقاء
فمن ينساها ليس بإنسان سوي  
فكيف وأنا لي معها جميل الذكريات  
في جبالها وأسواقها والبحيرة الزرقاء
وتلك الحدود اللعينة  
والتي منها كان يزحف الموت والشقاء
***
فقال لي  
هاقد جعلتك تسرح في ذكريات لم أكن أعرفها
ومن يدري ما تخفي من بخل أو عطاء
فهذه مدينة لم تحترف يوما السياسة  
ولا يوما قد إحترفت البغاء
ورغم ذالك  إستباحها الجلاد والأوغاد  
دون خوف أو خجل أو حياء
فمن لم يعرف يوما معنى الصداقة  
 معذور ولا الرفقة والجيرة والإخاء
فالبطولة ليس أن تبني مجدك  
على جثث الضحايا الأبرياء
فهذه ليست رجولة بل شيمة الجبناء  
  ***
فقلت له يا صديقي  
ألا ترى أن العراق كله قد صار ملحمة  
والكل فيه يستحق البكاء والنحيب والرثاء
فأنا مازلت أبكي ضحايا الثلوج فوق القمم  
وضحايا الأنذال في البوادي والجبال والصحراء  
ولازال الكل مشروع موت للأوغاد الحقراء  
فمصيبتنا في العراق أننا ننسى  
وفي لحظة ننقلب إلى ذئاب  
لا تجيد غير فن البطش والعواء
ونقلب إلى ظالمين وأشد فتكا من السفهاء
أليست تلك مصيبة تستحق التفكير والعناء
فكيف تريدني أن أصلي على
من لم يصلي الله عليهم ولا ألأنبياء
 من لازالو يصلون على جزارهم
كل صباح ومساء
 وإستعمار جاءو به فرحين من غار حراء
ولازالو ببول البعير يتبركون وثقافة الخراء  
فقل بربك هل من متساءل  من بدر وحطين  
من سبب كل هذه المصائب والويلات والبلاء
ولمن لازال الولاء
ونحن في قيم الحضارة  من أغنى ألأغنياء
***
فتحياتي ليس لمن في حلبجة وحدها  
 بل لكل ألأموات فيها وألأحياء
والتي كانت ذات يوم مقابرها مزاري  
وكمائن للأصدقاء ... والأعداء
ولمن في أسواقها يجول ألف تحية  
وجل أمنيتي أن أسرع إليها اللقاء
لأزورها والطيبين فيها ونصب الشهداء  
ولأقدم باقات ورود لكل محب
وليس بكاء أو عويل أو عزاء  
***
                               سرسبيندار السندي
                   مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية

43
** ماقل ودل في ألإنتخابات العراقية  **

     
إتصل بي صديق وقال ...
ألا تذهب غدا للإنتخابات العراقية 
فقلت له كيف لا أذهب ...
فالإنتخابات واجب وطني ... ومسؤولية 
وفرصتي في ممارسة حقي ...
في حياة حرة ... وديمقراطية   
وحتى لا ألوم بعد ذالك  ح خ أو س ص ...
أو رواد التخلف وعشاق اللطمية   
وحتى أشعر أنني لازلت إنسانا ...
له وطن ... يبكي من مات ويقبر كالبقية 
وحتى يعود العراق كما كان ...
برجا شامخا ... تعلوه غابات من القيم الحضارية
وإن باعه ذات يوم فرعون ... وإستفردته ألأغلبية
فكيف تدعي حب الوطن ... وأنت لا تنتخب 
فأنت لست عدو نفسك ... بل عدو البشرية
*           *          *
فذهبنا في سيارة وفرتها قائمة ذكية
مع لفة خفيفة حتى لا تثقل العقل ... 
وتؤذي بيت الداء والطحال والغدد البنكرياسية
لاننا غدينا قوم بيت الداء عندهم ... أهم من الهوية
ودار حديث شيق وجدال ... حول ألإنتخابات والأحقية 
ومن يستحق ... ومن لايستحق حتى السلام والتحية
فمنهم من قال أحرار ...
ومنهم من قال لا بل القائمة العراقية
ومنهم من قال عشتار ...
ومنهم من قال لا بل القائمة الوردية
ومنهم من قال لاهذا ولا ذاك ... 
ولا من في ... القائمة الكردستانية 
مادام حقي يؤكل ... ولا قيم إنسانية
وما دام الكل يذبح ...
بإسم الوطن والدين ... وشعارهم الديمقراطية   
ومنهم من قال طز بالكل ... بالإنتخابات ألإنتقائية 
مادام الهربزي للكرد والعرب فقط ... ولتسقط ألأقلية
*           *         *
وأخيرا كلنا عدنا للسيارة ... وإحتدم النقاش حول القضية
ولكن دون سيوف تسيل منها الدماء .... أو مفخخات شيطانية
بل نقاش ساده المنطق ... وعلم التحليل والعقلانية
لان الكل سيبكي وطنا ... إن سادته الغوغائية
وما دام ذاك شيعي ... وذاك سني وتلك مسيحية
ومادام ذاك كردي من الشمال ...
وليس عربي ... وتلك مندائية
وذاك تركماني عثماني ... وتلك يزيدية
ومادام الكل قد أصابته لوثة في عقله ...
ونسيى أن الشهيد عراقي هو ... أو عراقية
*          *           *
فلك ألأجلال مني ...
أيها الناخب والمنتخب مع ألف بوسة وألف تحية
ومليون هلهولة بعد بيتي ...
لكل عراقي شهم ...  وللنخوة العراقية   
وعاش العراق ... وعاشت الديمقراطية 
 والتسقط الرجعية ... والدكتاتورية الغبية ....!؟     
*              *            *
                                              س . السندي
 
[/center][/center]

44
** إن  العبودية عند البعض نعمة **

نعم إن العبودية عند البعض لنعمة  تفوق نعمة الحرية عند الكثيرين ممن يستشهدون في سبيلها ،  فالفرق بين ألإثنين هى في الجينات التي ورثورها من أبائهم وأجدادهم لأنه من الصعوبة أن يتصور أحد الطرفين نفسه في يوم من ألأيام في غير موضعه ...!؟

 فقد يذهب البعض من أحفاد بعض العبيد إلى حد تقديس العصا والكرباج لابل أن البعض منهم قد يحتفظ بهما لو أمكنه كأيقونة يورثها لأولاده وأحفاده مفتخرا بما أصابه منهما هو وأباءه وأجداده من ذل وهوان ...!؟

 وهنالك البعض ألأخر ممن يكون مشكورا لو أتيحت له فسحة قليلة جدا من الحرية  على أن لا تتجاوز بضعة أمتار ، لا ليخرج من بودقة العبودية تلك بل من أجل إشعال سيكارة ليطارد خيط دخانها ...!؟

فمن إعتاد العيش في عبودية زمنا طويلا  وصارت هويته وتاريخه وجزأ من كينونته يصعب عليه العيش بدونها ، فلو حدث وأعتق منها وترك حرا ليعيش لتراه يمرض في الحال ولا يحسن التصرف في فضاء لم يعتاد عليه  فتراه يسرع الخطى للعودة إلى تلك العبودية والحنين إليها ...!؟      

ولو أجبر على تلك الحرية فقد يصاب بالدوار ويسقط على ألأرض في الحال وذالك لعدم تعود رئتيه على نسيم الحرية المنعش ، وقد تدفعه تلك الحرية إلى الجنون أوالإنتحار أو إلى إيذاء الأخرين ، وذلك لعدم مقدرته على ترويض نفسه لواقع جديد مستحدث بسبب لوثة أصابت عقله ما أن تنفس هواء الحرية  ...!؟

والدليل ما نراه من اقعنا العراقي المرير وكأننا لازلنا نعيش عصر العبيد والعبودية ، فما أن تتنفس البعض نسيم تلك الحرية حتى أصيب بإنفلوونزا الحمير فتراهم يرفسون بعضهم البعضهم ويعضون ويجرحون ويفجرون بعضهم البعض وكأنهم مجانين إختل عندهم العقل والدين ، والمصيبة أن هذه العدوى لم تصب فقط الجهلة والمتخلفين والعوام  بل الكثير من المثقفين والمتعلمين والسياسين والمعممين وأصحاب شهادات عليا وأقلام ...!؟

 ونموذجا لما نقول ذالك الصحفي البهلوي الذي لم يتشرب غير مبادي الذل والعبودية ولغة الحذاء والبسطال والنعال ، فما أن تنفس هواء الحرية حتي خرج كالثور الجامح ليدوس من يدوس وليكون أول ضحاياه من فتح له ذالك الباب ...!؟

ويبقى السؤال : هل هنالك حقا من لا يستحق الحرية والحياة ... والعبودية عنده  نعمة حتى الممات ....!؟
 فأرجو المعذرة لكل من قد يسئ الظن فيى والنيات ... !؟

ويبقى سلامي لك ياعراق ...  وكل الحب لمن يعشقك والحرية والحياة وألاف التحيات.....!؟      
***                   ***                 ***                      
 

45
    ** شرارة الثورة ... وبدابية الوعي  **

قتل غني ذات يوم في إحدى القرى ، فإجتمع وجهاء القرية لتدارك الأمر ولمعرفة الجناة ، وبعد أن توصلو إلى هوية القاتل وأنه مجرد مأجور، فقررو إرسال إثنين إلى بيت المحرض على الجريمة في مدينة مجاورة حيث كان يسكن ، فشيعو أنهم قد كافئوه بمبلغ كبير جدا من المال وكأنهم من كان وراء تلك الجريمة وإنهم قد تخلصو من شره ذالك الغني وجشعه وظلمه ...!؟

 فدهش سكان تلك المدينه والقرى المجاورة والقصبات لما سمعوه من كلام لان في مقتل الغني خير كثير لسكان قريتهم ، ولأن ثروته ستؤول إلى أولاده فهذا أول الغيث  ومن ثم ستؤول إلي سكان القرية من الفقراء والمحرومين بعد أن يهجرونها أولاده خوفا على حياتهم وهذا ليس بأخر الغيث ...!؟

ولم تمضي أيام كثيرا حتى أخذ الفقراء والمحرومين في تلك  المدينة والقرى والقصبات المجاورة  يشيعون حقا أن التخلص من الملاك والأغنياء الجشعين الظالمين لفيه فائدة كبيرة عليهم أجمعين ، فكان ذات يوم شجار بين القاتل والمحرض على تلك الجريمة وأعوانهم حول المال الذي قبضه ثمن جريمته ،  فإعترف القاتل أنه القاتل الحقيقي وأنه من يستحق ذالك المال ، فقتل القاتل والمحرض والكثير من الملاك وألأغنياء في ذالك اليوم ، فكانت شرارة الثورة وبداية الوعي .....!؟ 

46
أدب / ** الملك ... والصياد **
« في: 01:48 08/02/2010  »
                                                            ** الملك ... والصياد **               

 

حدثت ذات يوم زلزلة قوية في المدينة فهرع الناس إلى العراء وبعد أن هدأت ألأمور وقتل من قتل وجرح من جرح وعاد الناس إلى بيوتهم في رعب وخوف شديدين بسبب ما حدث …!؟


فجمع الملك علية القوم وفقهائهم وشيوخهم وكهانتهم  لتفسير ما حدث لأنه كان أول مرة يحدث هذا في زمانهم ، وهنا تفتحت عبقرية أحدهم فقال يامولانا الملك أن وحشا كان نائما في باطن ألأرض والأن قد نهض لانه غاضب وناقم عليك لأنك لم تكرمه منذ أن توليت عرش بلادنا ، وحتى نتجنب غضبه بعد ألأن لابد من تقديم أضحية لهذا الوحش بطفل من عائلة تقع القرعة عليها في في ذكرى تنصيبك فأصدر الملك فرمانا لتنفيذ ذالك ...!؟


فوقعت القرعة لعائلة صياد مسكين كان له ولدان وحيدان يحبهما حبا جنونيا ، فلما جاء الجند لأخذ أحدهما رفض الصياد وصاح بهم مابالكم أيها الحمقى والمجانين تنفذون فرمان ملك مخبول وشيخ مجانين ، فقام الجند بأخذه عنوة إلى الملك وولديه ، فلما راى الصياد الغضب في عيني الملك ولا نفع للجدال والكلام ، فتوسل إليه راجيا عدالته في تحقيق أمنيته في أولاده ، وهي أن تعصب له عيناه ويوضع أمامه ولداه ويعطى قوسا ونشابا ويدور سبع دورات حول نفسه وعندها يسدد سهمه ليصيب من يصيب من أولاده لأنه لايستطيع التفريق في حبه لهما وأنه يخشى أن يظلمه ألله والناس ولكي يكون عادل في إختياره وكذالك حتى لا يتحمل جلالة ملكنا العظيم دم إبننا ولا جنده ولا حتي أنا ، لان من سيصيبه السهم فذلك نصيبه وقدره ، وليكن هذا تقليد في مدينتا يامولانا الملك وعدلك في تنفيد الحكم على الجميع من دون أن يظلم أحد من رعيتك .....!؟


وهنا إنشرحت أسارير الملك لفطنة وحكمة هذا الصياد فأمر الملك جنده بتحقيق أمنية الصياد ، وبعد أن أكمل الصياد دورته الأخيرة كان سهم الصياد الماهر قد نفذ قلب الملك المخبول فجندله في الحال ، فهجم الجند عليه وأمسكوه فصرخ بهم مابالكم أيها الحمقى والمجانين تنفذون فرمان ملك مجنون ومخبول ، فاليوم أطفالي وغدا أطفالكم لان هذا  الوحش لن ينام بعد ألان أبدا مادام هذا ملكنا صاحب السلطان والفرمان ....!؟                                      
 *                *                 * 
                                                                                   س . السندي 



47
لاتفرح بظلمك ياظالم

لا تفرح بظلمك ياظالم 
بكرة يجيك الدور وتذوق المظالم 
 والجور التجور بيه ... أصبرا باجر ألك قادم
1400 عام والصبر صبر أيوب 
بس ظلمك زاد أو ما نقص ياظالم  
ولا ضميرك يوم  أنبك ولا سئلت ليش
هالجور على جاري والمظالم  
ما دمت مسلم عليك ما ينعتب  
دينك كل قتل وتاريخ أسود مليان
 وغزوات وسلب ونهب وغدر وكل جرائم  
أنت رحمة ما تستحق   
ولا تعيش بكرامة وعزة نفس وأمان
لان أنت  مو من صنف البشر  
ولاحتى من صنف الحيوان والبهايم
*            *            *
لاتفرح بظلمك يمسلم 
يالتتقوى عالمسكين والأعزل والمسالم
بكرة يجيك الدور وتشوف الما شافتة عينك 
من نفس الكاس تشرب والجور
وتحصد الزرعت سنين 
من باطل وظلم  وشرور وجرايم  
لتصدق صلاتك بعد تنفعك 
ولو رمضان كله ولو شعبان صائم
يولك يلعن أبو يرحمك 
ولك أنت بزعت حتى الشجر والحجر 
والبشر المجبول بالحب هايم
*           *            *
لاتفرح بظلمك ياظالم  
سفاح هم جان غيرك وشقي وأبو التهايم 
بس أنت عنهم تختلف 
شيطان أنت وعالدم عايش ونايم 
ولك يا أكبر هذا ألتعبدا
وليجورك يبارك والغنائم  
يلعن أبو الظلك 
ولك ياجنات البها سكر وعربدة  
وميخانة بحور عين وعسل عالأنهار عائم
صدق لو كالو العقل  زينة
بس أنت لا مخ ولا مخيخ  
ولا نخاع مستطيل بيك غانم
مدكلي وين العقل وبياصحراء شارد لو غار نائم
معقولة به العقل تتعمر البلدان
ونواك شوط ومصر وكابول
بيها كل الجو سموم وبالعراق دائم  
بس الذنب مو ذنبك ياالجاهل المسكين 
ذنب الباع رب ودينة
من حاكم وسلطان دوم ظالم
والبينا ما يخلينا يالصايم وقائم
*            *           *
                              س . السندي

48
 
المقدمة

في عيد ميلادي  الستون
 وجدت نفسي فجأة
في عيد ميلاد أعد بجنون
فالكل من حولي في فرح وصخب
إلا أنا ... فجسدي معهم
لكن روحي حيث أجدادي  راقدون  
في قرية كانت لنا ذات يوم  
جنائن معلقة فوق الجبال  
حيث الجمال سرمدي ... والسكون  
لكن اليوم الكل يبكيها
كما تبكينا... دون مآقي أو عيون  
*           *           *
في عيد ميلادي الستون
أحبتي أحلى الامنيات لي يرسمون  
أمنيات بالنسبة لي كزهور
إنتهى رحيقها ... وما تبقى من العمر
في خمول ... ونزول
فكل ألأمنيات عندي
بعد رحيل البلابل والطيور
قد أصيبت بفقر الدم  
حتى ندى الصباحات  
وكل شئ  جميل في بلادي
للفقر والموت مرهون  
أمنيات لم تعد معلقة ... إلا في وجداننا
كالتمور فوق النخيل جفون  
فرغم الحرية يقصر العمر
والألم فيه يزداد ومسكون
أمنيات أخرج بها ... بين الحين والحين  
إلى  الهواء ونور الشمس  
عسى أن  تخضر يوما مروجا
إليها يلجأ العليل وعازف الناي والحنين  
فمثلي بهذا العمر ماذا يفعل
والغربة قد غدت له كابوسا وليل طويل
 والنهار في وطني قد صار جحيما
 وأيات لا تحتاج لقرأن وتنزيل
فما يحتاجه وطني ألاف ألأطنان
من ألأعمار ... وعمري
لم يتبقى منه إلا العليل والقليل
 *         *             *
 في عيد ميلادي الستون
جمعت كل أحلامي وأمنياتي
في لحظة جنون وتقتيل
فقامرت بها في كل دكاكين العروبة  
ودكاكين الشرع والتفسير والتأويل
وتساءلت هل بيع الاوطان حلال ... أم حرام
أم أن الامنيات وحدها ما يباع
وألأحلام ...  والتقبيل  
لان الأوطان لم يعد من يشتريها  
لأنها رهينة للأقدار والصعاليك ومن
في البورصة من حمار وعميل
فمجرد الحلم بها كفر بالأوطان
والأديان والإنسان والتنزيل  
*           *          *      
                   س . السندي ... وللحديث بقية

49
** أمدن الضباب ... أم مدن الجراد والذباب **

أيا مدن الضباب ... كيف كنت ذات يوم 
واحات للحب والعشق والأحباب
وكيف كانت ذات يوم 
ضفاف أنهارك  محطات للهوى 
والليل الجميل ... والشراب 
واليوم لم يعد من يزورها … شاعر أو كاتب
مغرم بالشروق أو الغروب …ولا حتى السياب
 
 #       #       #

أيا مدن الضباب … كيف كنت ذات يوم 
سكنى للحالمين بالهوى والغرام
ونديما للشيب … والشباب 
واليوم كيف صرت … مدننا ملى بالجراد والذباب
وفي كل ركن مدرسة ... أوكار للحقد والرذيلة والإرهاب 
ومسخوخ  لا تعلم غير الموت
وذئاب تخرج للقتل والخراب
 
 #       #       #

أيا مدن الضباب ... كيف كنت ذات يوم 
لهارب معبدا ... وكنيسة للعاشق ومحراب 
واليوم فيك لا يسرح  إلا من إرتدي الجهالة
عن عمد … وبناي الحماقة يعزف والرباب 

#       #      #

أيا مدن الضباب ... كيف تصبرين 
على ضيم كهذا ... ما ألأسباب
متى تستفيقين من غفوتك لتنفظي   
غبار الذل عنك …  والخوف والعذاب   
متي المجد التليد يعود إليك
ويزول الخمول والوهم والسراب
فهل يعقل مدننا كانت ذات يوم 
تغزل الشعر جدائل … والمأثر
نصبا فوق القباب والهضاب 
أن تصبح اليوم مجرد مدن ... للجراد والذباب
 #       #       #

                         س . السندي .... للحديث بقية

صفحات: [1]