عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - يوسف جريس شحادة

صفحات: [1] 2
1
سمعان الشيخ
"الآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ يَا سَيِّدُ حَسَبَ قَوْلِكَ بِسَلاَمٍ"{لو 29 :2 }
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
توضيح
سمعان الشيخ، هو سمعان ابن هيليل { שמעון בן הלל } رئيس السنهدرين {المجمع _ סַנְהֶדְרִין أصل اللفظة اللغة اليونانية  συνέδριον تعني " مجلس ، او مكان اجتماع وحرفيا الجلوس معا}.
رئيس السنهدرين كان بمثابة شخصيّة مرموقة جدا في المجتمع والتي  يترأس السنهدرين الكبير وبجانبه يخدم رئيس المحكمة،اسم آخر لهذا المنصب "رئيس مَثيبة ،او مِدْراس ،مدرسة يهودية دينية  ראש ישיבה}في حين جلوس أعضاء السنهدرين في الجلسة وهو كرئيس لهم { راجع רמב"ם, משנה תורה סנהדרין א, ג }أغلبية رؤساء السنهدرين الذين نعرفهم يعود لفترة {التنائيم _ תנאים }ولكن الرمبام في المرجع أعلاه،يذكر قائمة لرؤساء السنهدرين من هيلل الشيخ ووظيفة الرئيس انتقلت بالوراثة في سلالته.
خمسون عاما بعد خراب الهيكل الثاني ،الهيكل كان مركز العبادة الديني الدائم لبني إسرائيل حتى القرن الأول الميلادي.حسب التوراة تم بناء الهيكل الأول 480 سنة بعد الخروج من مصر سنة 2929 للخليقة حسب الحكماء الشيوخ {חז"ל }ما يقارب القرن العاشر قبل الميلاد كما يجمع الباحثون.
الهيكل في جبل الموريا، وكان لتقدمة التقادم والحج وللصلاة، خدمت الكهنة هناك من نسل اهرون وبمساعدة من اللاويين في حين اغلب الوقت خدم "الكاهن الأكبر" من نسل صادوق الكاهن الأكبر في زمن سليمان الملك،إضافة لتقدمة التقادم كان هناك "المحكمة الدينية الكبيرة وفي مرحلة متأخرة اخذ اسم السنهدرين الكبير حيث كان في "לשכת הגזית مكان جلوس الكاهن في الهيكل".
التعبير اللغوي العبري " בית המקדש  "والترجمة الحرفية العربية "بيت المقدس" استخدم التعبير لأول مرة في أقوال الحكماء الشيوخ " חז"ל. "وفي عبرية التوراة تم استخدام "بيت الله _ בית ה'"
سمعان الشيخ
ابن هلل الشيخ { הִלֵּל הַזָּקֵן (ג'תרמ"ח - ג'תשס"ח; 113 قبل الميلاد  _ 8 للميلاد } كان رئيس السنهدرين الأخير في فترة الاثنين شمّاي الشيخ الذي كان رئيس المحكمة الدينية في تلك الفترة ومرافقه على الدوام بعد استقالة منحم " מנחם ".
هلل الشيخ من نسل بيت داوود من جهة الأم ومن سبط بنيامين من جهة الاب.وُلد في بابل لعائلة شريفة وقدِم لأرض المقدس في سن 40.
عند وصوله للبلاد كان في غاية الفقر،وعمل كحطّاب وباجر يوميّ بخيس {العملة טרפעיק بخيسة جدا} .
حسب المصادر التلمودية ان:" هلل وسمعان وجمليئيل وسمعان "كانوا في رئاسة البيت مائة عام،بمعنى ان رئاسة هلل كانت تقريبا سنة 32 قبل الميلاد {ג'תשכ"ח } أي قبل 100 سنة قبل الخراب، وحسب الحكماء الشيوخ {חז"ל }عاش 120 عاما ورئاسته استمرت 40 سنة،ونهاية رئاسته وموته تقريبا في العام 10 ميلادي.
سمعان الشيخ ابن هيلل،ترأس السنهدرين بعد والده ومن ثم ابنه الحكيم جمليئيل {معلم بولس الرسول شاؤول}.
في التلمود البابلي{ בבלי, שבת טו ע"א }:" هيلل وسمعان الشيح وجمليئيل ترأسوا السنهدرين مائة عام" ويذكر التلمود رئاسة هيلل وسمعان وجمليئيل للسنهدرين بالوراثة من أب للابن.
العالم المسيحي  "تريرس هرفورد" {   Herford, R. Travers     1860-1950} في تفسيره لفصول الآباء في العام 1925 يدّعي ان " سمعان ابن هيلل الوارد ذكره في لفيفة الآباء { אבות א, טז }بعد جمليئيل الحكيم،ليس بابن جمليئيل بل ابن هيلل كما ورد في المشنا ان سمعان ابن جمليئيل.
يقول في التلمود،سمعان الشيخ ابن هيلل :" لم أجد للجسد أفضل من السكوت"ولهذا في العديد من النصوص يذكر فقط " سمعان" دون لقب الشيخ او الحكيم{ راجع אבות א, טז، תוספות יום טוב}.
يروي لنا التقليد الكنسي عن القديس يعقوب السروجي ،ان سمعان الشيخ ابن هيلل كان احد السبعين حكيما في ترجمة التوراة لليونانية،{ الترجمة المعروفة بالسبعينية Septuagint  جاءت قصة هذه الترجمة في خطاب أرستياس Letter of Aristeas في المنتصف الأخير من القرن الثاني ق.م. } وهو هو سمعان الشيخ نفسه حين وصل لأية اشعياء النبي :"ها العذراء تحبل " خشي وخاف ان يترجم اللفظة " عذراء _تي بارثينوس" حسب اشعياء 14 :7 ،فيسخر منه الملك وأراد باستبدالها بكلمة" فتاة" لكن مشيئة الرب وبإيحاء الهي سمع صوتا يقول له:" انك لن تعاين الموت حتى ترى الله معنا الطفل عمانوئيل مولودا من عذراء".
هذا يساعدنا على فهم العنوان أعلاه:" الآن تطلق عبدك يا رب" أي الآن أنا سمعان الشيخ عاينت ورأيت وشهدت  لولادة المسيح،لذا اطلب منك يا رب ان تطلقني لأخلد.
الاسم "شمعون _سمعان" ورد في التوراة ،التكوين 33 :29 :" وَحَبِلَتْ أَيْضًا وَوَلَدَتِ ابْنًا، وَقَالَتْ: «إِنَّ الرَّبَّ قَدْ سَمِعَ أَنِّي مَكْرُوهَةٌ فَأَعْطَانِي هذَا أَيْضًا». فَدَعَتِ اسْمَهُ «شِمْعُونَ». וַתַּהַר עוֹד֮ וַתֵּלֶד בֵּן֒ וַתּ֗אמֶר כִּֽי־שָׁמַע יְהוָה֙ כִּֽישְׂנוּאָ֣ה אָנ֔כִי וַיִּתֶּן־לִי גַּם־אֶת־זֶה וַתִּקְרָא שְׁמ֖וֹ ".
الاسم " שִׁמְעֽוֹן "،بصيغة التصغير { Diminutive }يعني " سميع الله" فهو سمع للرب وترجم بشكل صحيح بإيحاء الهي عن العذراء بنص اشعياء.
 
 
 

2
المقالات الدينية / الزانية
« في: 22:43 02/09/2022  »
الزانية
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
"وَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ امْرَأَةً أُمْسِكَتْ فِي زِنًا. وَلَمَّا أَقَامُوهَا فِي الْوَسْطِ.....وَلَمَّا اسْتَمَرُّوا يَسْأَلُونَهُ، انْتَصَبَ وَقَالَ لَهُمْ: «مَنْ كَانَ مِنْكُمْ بِلاَ خَطِيَّةٍ فَلْيَرْمِهَا أَوَّلًا بِحَجَرٍ!»"
مقدّمة
اللفظة اليونانية {Moicheuo }تعني "يزني"، في قوانين يرجع تاريخها إلى قبل الميلاد كان محظور على الزوجة أية علاقة جنسية خارج إطار الزواج،وعلى النقيض من ذلك فقد كان الرجل يزني فقط بعلاقات جنسية مع امرأة متزوجة،بمعنى اقتحام ترتيب شخص آخر.
في السبعينية غطى الزنى،كل علاقة جنسية خارج الزواج بامرأة متزوجة والعلاقة الجنسية الخارجة عن نطاق الزواج بين رجل وامرأة متزوجة او مخطوبة { تك 16 -15 :38 ولا 22_ 20 :19 وتث 29 _28 :22 } عقاب الزنى الرجم بالحجارة عادة { تك 24 :38 ،لا 10 :20 وتث 27 _22 :22 خر 40: 16 ويو 5 :8}وحسب الخروج 14 :20 الزنى يهين ناموس الله،ويهدد وجود الشعب { تث 22 :20 }وفي حالة الشك بالزنى تمتحن المرأة امتحان براءة او ذنب { العدد 31 _11 :5 }.
يستخدم الزواج والزنى رمزيا للعلاقة مع الله والشعب،عندما بدأت إسرائيل تقدّم قرابين لآلهة غريبة سلكت الأمة كزانية تترك زوجها وتقوم بدور الزانية مع آخرين {خر 2:2 } والعقاب شديد هو {الخروج 15 _7 :5 } والهدف التوبة للزانية { خر 5 :3 قارن أر 2 :2 و 10 _1 :3 و 7 :5 و 26 ،22 :13 وحز 63 _1 :16 و 45 _37 :23}.
تحذيرات كثيرة ضد الزنى في النصوص منها: أم 35 _20 :6 وسي 2 :25 و2 مل 16 _14 :2 وأم 19 _16 :2 و 27 _5 :7 و 20 :30 }.
يقتبس العهد الجديد فئة هذه الكلمة بنفس المعاني، خر 14 :20 قارن متى 18 :19 ومر 19 :10 ولو 20 :18 ويع 11 :2 .
يقاس الزنى من ناحية الرجل على نحو غير متحفظ بنفس المعايير كما هو الحال مع المرأة، مت 32 :5  ومر 12 _11 :10 ولو 18 :16 . والرغبة او الإرادة في ارتكاب الفعل معادلة للزنى، مت 28 _27 :5 .
والزواج بعد الطلاق زنى، مر 8 :10 ومت 32 _31 :5  و1كو 10 _9 :6 الزنى وملكوت الله، عب 4 :13  و 2 بط 14 :2.
تحريم يسوع للزنى لا ينفي رحمة الله للتائب، لو 14 _9 :18 و1كو 11 _9 :6  ويو 11 _3 :8  و1تي 10 :1 وعب 4 :13 ورؤ 8 :21 و 15 :22 .
يستخدم موضوع الزنى في العهد الجديد كما بالتوراة بمفهوم مجازي،حيث يعتبر الزواني أحباء العالم ،يع 4 :4  ومت 39 :12 و 4 :16 ومر 38 :8     
الزنى في التوراة
كثيرا نسمع من الأغلبية الساحقة من الواعظين عن الحدث الإنجيلي، وفي الكثير من الحالات نسمع الكهنة مؤنّبة الناس حين ينتقدون، يقول الكاهن:" من منكم بلا خطيئة .."هل مفهوم اللفظة" زنى تزني" في فترة الهيكل الثاني كما هو اليوم؟ هل من معان أخرى للكلمة غير بيع جسدها مقابل المال؟وهل القصد من قول المسيح عن المرأة الزانية أنها كانت تمارس بيع الجسد؟هل رأوها الناس بفعلتها؟هل كان في الأزقة وعلى مرأى من الناس؟
نقتصر هنا على المعنى المعجمي للكلمة.
المعنى اللغوي للكلمة "זנה  " غيّر طريقه للسوء،زاغ عن الطريق المستقيم،وغالبا الحديث عن سيّدة خانت رجلها مع الغرباء، تكوين 24 :38  وهوشع 13 :4 واشعياء 3 :57  وارميا 8 :3 او لعلاقة مع، كما في حزقيال 28 :16 و أحيانا في صيغة المفعول ارميا 1 :3  وحزقيال أعلاه.
صيغة المذكر وردت مرة واحدة في العدد 1 :28 وللنصوص الأخرى للراغبين بالتوسع مراجعة: القضاة 2 :19 وحزقيال 5 :23 واللاويين 7 :21 وناحوم4 :3 وارميا 3:3 والتثنية 19 :23 حزقيال 33 :16 وأمثال 3 :29 وهوشع 14 :4 واشعياء 16 :23 .
من الجدير للانتباه للمعنى،العهد والميثاق الحقيقي بين إسرائيل وامرأته، والتوق والشوق لإله آخر هو "زنى" قارن هوشع 1 :9 :"  لاَ تَفْرَحْ يَا إِسْرَائِيلُ طَرَبًا كَالشُّعُوبِ، لأَنَّكَ قَدْ زَنَيْتَ عَنْ إِلهِكَ. أَحْبَبْتَ الأُجْرَةَ عَلَى جَمِيعِ بَيَادِرِ الْحِنْطَةِ."و 15 :4 :" إِنْ كُنْتَ أَنْتَ زَانِيًا يَا إِسْرَائِيلُ فَلاَ يَأْثَمُ يَهُوذَا. وَلاَ تَأْتُوا إِلَى الْجِلْجَالِ وَلاَ تَصْعَدُوا إِلَى بَيْتِ آوَنَ وَلاَ تَحْلِفُوا: حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ."و12 :4 :" شَعْبِي يَسْأَلُ خَشَبَهُ، وَعَصَاهُ تُخْبِرُهُ، لأَنَّ رُوحَ الزِّنَى قَدْ أَضَلَّهُمْ فَزَنَوْا مِنْ تَحْتِ إِلهِهِمْ.".
ونص مزمور 27 :73 :" لأَنَّهُ هُوَذَا الْبُعَدَاءُ عَنْكَ يَبِيدُونَ. تُهْلِكُ كُلَّ مَنْ يَزْنِي عَنْكَ." من يبتعد عن الله زاني هو وزانية هي ونص القضاة 33 :8 :" وَكَانَ بَعْدَ مَوْتِ جِدْعُونَ أَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ رَجَعُوا وَزَنَوْا وَرَاءَ الْبَعْلِيمِ، وَجَعَلُوا لَهُمْ بَعَلَ بَرِيثَ إِلهًا." ومزمور 39 :106 :"  وَتَنَجَّسُوا بِأَعْمَالِهِمْ وَزَنَوْا بِأَفْعَالِهِمْ." أي الابتعاد عن الله الحقيقي  ونص العدد 39 :15 :" فَتَكُونُ لَكُمْ هُدْبًا، فَتَرَوْنَهَا وَتَذْكُرُونَ كُلَّ وَصَايَا الرَّبِّ وَتَعْمَلُونَهَا، وَلاَ تَطُوفُونَ وَرَاءَ قُلُوبِكُمْ وَأَعْيُنِكُمُ الَّتِي أَنْتُمْ فَاسِقُونَ وَرَاءَهَا،וְהָיָה לָכֶם, לְצִיצִת, וּרְאִיתֶם אֹתוֹ וּזְכַרְתֶּם אֶת-כָּל-מִצְו‍ֹת יְהוָה, וַעֲשִׂיתֶם אֹתָם; וְלֹא-תָתוּרוּ אַחֲרֵי לְבַבְכֶם, וְאַחֲרֵי עֵינֵיכֶם, אֲשֶׁר-אַתֶּם זֹנִים, אַחֲרֵיהֶם. "لا ادري لماذا الترجمة اختارت " فاسقون" بدلا من يزني واللفظة العبرية نفسها،على كل النصّ يؤكّد المعنى ان اتّباع آلهة أخرى هو زنى،وهنا يذكّرنا النص بقول المسيح ان من نظر فقد زنى والعين تزني أي تتبع آلهة أخرى إلا إذا أخذنا المعنى الجنسي الجسدي للكلمة. وحزقيال 9 :6 .
خمسة آيات تتحدث عن الزنى في التوراة، والثلاثي :" זנ"ה  " يعني بالتوراة " الخيانة وأعمال لا تُعمل" .
في نص اللاويين 29 :19 :"  אַל-תְּחַלֵּל אֶת-בִּתְּךָ, לְהַזְנוֹתָהּ; וְלֹא-תִזְנֶה הָאָרֶץ, וּמָלְאָה הָאָרֶץ זִמָּה._ لاَ تُدَنِّسِ ابْنَتَكَ بِتَعْرِيضِهَا لِلزِّنَى لِئَلاَّ تَزْنِيَ الأَرْضُ وَتَمْتَلِئَ الأَرْضُ رَذِيلَةً."
هذه الآية تتحدث عن منع الأب بان يعرض ابنته للزنى، هذا نتيجة عادة في العالم القديم كانت متّبعة حيث الاب يمتلك جسد البنت،وفي نصوص أكادية نقرأ عن الاب يبيع ابنته سامحا للشاري بعمل البنت بالزنى.
كذلك تمنع التوراة من الكاهن بالزواج من الزانية او مطلّقة حتى،راجع اللاويين 7 :21
مفهوم اللفظة حسب السياق،مثلا في التثنية 19 _18 :23 وترجمة انكلوس توضح المعنى ،ان الحديث عن زواج عبد لحرّة هذا نص انكلوس:" לא תהי אתתא מבנת ישראל לגבר עבד, ולא יסב גברא מבני ישראל אתתא אמא" بمعنى:" لا تكون امرأة من بني إسرائيل لعبد ولا يتزوج رجل من إسرائيل امة".
المعنى الأكثر منطقيا والنص المقدس الإنجيلي هو "زنى العبادة"، أي من الناحية الدينية لمن يعبد الأوثان ويقدّم التقادم والذبائح للأوثان "الأصنام" هذا النمط كان متبع كثيرا في الحضارة اليونانية وفي الشرق القديم.{ ראה: ר' פייג-וישניא, "בנות אפרודיטה - זנות וזונות בעולם העתיק", זמנים 80 {אביב 2005}, עמ' 6; י' אוסטינובה, "זנות בהיכל - זונות ונערות ליווי ביוון העתיקה ובפולחניה", שם, עמ' 30.
ראה למשל א' רופא, ספר בלעם, הוצאת סימור ,ירושלים תש"ם, בנספח "בלעם בכתובת }.
من هنا نفهم خطيئة بني إسرائيل  في شطّيم،{ قارن سفر العدد 1 :25 } من الجدير ان ننتبه إلى انه في غياب عبادة الأوثان تلاشت الخلافات بمفهوم الزنى.
النظر للزنى، كان طول الوقت بشكل سلبي، وحذّر سفر الأمثال من الزنى،وكذلك هوشع يقارن إسرائيل لامرأة زانية { الأمثال 26 :6 و 10 _9 :7 و 23 و و27 وهوشع 1 حين تم أمر هوشع بالزواج من زانية " امْرَأَةَ زِنًى "}.
عاموس يتهم إسرائيل بالانجرار للزنى 7 :2 ، وحزقيال يتكلم بطريقة نابية عن يهودا 33 :16 واشعياء وارميا يستخدمون أسلوب الاستعارة {Metaphor  من اليونانية   μεταφορά  ميتا μετά  أي بعد ما وراء والفعل فرائينφέρειν يحمل يسحب }اشعياء 21 :1 و 16 _15 :23 و ارمياء 20 :2 و 3 :3 و 7 :5. 
الزنى عند الحكماء { חז"ל }
في زمن المشناة،سيطر الرومان على البلاد،والزنى استفحل،ولم يغب عن عين الحكماء الشيوخ. المهم في الأمر الشريعة التي تمنع زواج الكاهن من زانية،لذلك تخبّط الحكماء في تعريف الزانية الممنوعة للكاهن.
الزانية هي امرأة زوج خانت، وهي غير محبوبة في المجتمع.
في سفر { במדבר, פיסקא קטו, ד"ה למען תזכרו } وأيضا { בילקוט שמעוני, פרשת שלח, רמז תשנ } يروي عن تلميذ حكيم تزوج من زانية بعد توبتها.
من بين المراجع:
יהושע שטייברג: מלון התנ"ך, הוצאת יזרעאל, ת"א 1961  .
איתן אבניאון "עורך", המילון האינציקלופידי של המקרא,ידיעות אחרונות, 1998 .




 
 

3
السّجود والرّكوع
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_ www.almohales.org
مقدّمة
في القداس الإلهي، وبكل خدمة او رتبة كنسيّة أخرى، هناك الحركات الجسديّة الثلاث: الجلوس والوقوف والسجود او حني الرأس في الكنيسة.
السجود،قمّة الارتباط بالرب عندما نسجد بكلّ حواسنا وجسدنا وخضوعنا بالكليّة للرب ونعبر بسجودنا عن خضوعنا وتسليمنا ذاتنا للربّ وإذلال الروح والاستعداد لتسليم النفس والتعبير عن مهابة السماء خروج 6 :3 :" ثُمَّ قَالَ: «أَنَا إِلهُ أَبِيكَ، إِلهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلهُ إِسْحَاقَ وَإِلهُ يَعْقُوبَ». فَغَطَّى مُوسَى وَجْهَهُ لأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَنْظُرَ إِلَى اللهِ" وخروج 30 :34 :" فَنَظَرَ هَارُونُ وَجَمِيعُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مُوسَى وَإِذَا جِلْدُ وَجْهِهِ يَلْمَعُ، فَخَافُوا أَنْ يَقْتَرِبُوا إِلَيْهِ." والعدد 8 :12 :" فَمًا إِلَى فَمٍ وَعَيَانًا أَتَكَلَّمُ مَعَهُ، لاَ بِالأَلْغَازِ. وَشِبْهَ الرَّبِّ يُعَايِنُ. فَلِمَاذَا لاَ تَخْشَيَانِ أَنْ تَتَكَلَّمَا عَلَى عَبْدِي مُوسَى؟وأمثال 7 :1 :" مَخَافَةُ الرَّبِّ رَأْسُ الْمَعْرِفَةِ، أَمَّا الْجَاهِلُونَ فَيَحْتَقِرُونَ الْحِكْمَةَ وَالأَدَبَ." ومزمور 10 :111 :" رَأْسُ الْحِكْمَةِ مَخَافَةُ الرَّبِّ. فِطْنَةٌ جَيِّدَةٌ لِكُلِّ عَامِلِيهَا. تَسْبِيحُهُ قَائِمٌ إِلَى الأَبَدِ" وخروج 23 :2 أعلاه توجه بني إسرائيل للرب وصموئيل الأول أعلاه أيضا.
 في السجود تحرير الروح من الجسد لتصعد حرّة لعرش الربّ،مثل نصّ اشعياء النبيّ 14 :22 :" فَأَعْلَنَ فِي أُذُنَيَّ رَبُّ الْجُنُودِ: «لاَ يُغْفَرَنَّ لَكُمْ هذَا الإِثْمُ حَتَّى تَمُوتُوا، يَقُولُ السَّيِّدُ رَبُّ الْجُنُودِ».ومزمور 2_1 :25 :" إِلَيْكَ يَا رَبُّ أَرْفَعُ نَفْسِي. يَا إِلهِي عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، فَلاَ تَدَعْنِي أَخْزَى. لاَ تَشْمَتْ بِي أَعْدَائِي" .
تقول الحكماء:" عند قول "تبارك" يركع المُصلّي، وعند ذكر الله ينتصب".
الركوع يعني انحناء للركب، حسب التلمود { ברכות לד, ב }والسجود وضع اليدين والركبتين على الأرض { تك 10 :37 :. وَقَصَّهُ عَلَى أَبِيهِ وَعَلَى إِخْوَتِهِ، فَانْتَهَرَهُ أَبُوهُ وَقَالَ لَهُ: «مَا هذَا الْحُلْمُ الَّذِي حَلُمْتَ؟ هَلْ نَأْتِي أَنَا وَأُمُّكَ وَإِخْوَتُكَ لِنَسْجُدَ لَكَ إِلَى الأَرْضِ؟»}
في شرائع الصّلوات { פרק ה הלכה יג. ברכות לד, א}يفرّق بين الركوع الكامل وبين الركوع أمام الله حسب سفر المزامير 6 :95 :" هَلُمَّ نَسْجُدُ وَنَرْكَعُ وَنَجْثُو أَمَامَ الرَّبِّ خَالِقِنَا، בֹּאוּ נִשְׁתַּחֲוֶה  וְנִכְרָעָה נִבְרְכָה לִפְנֵי יְדֹוָד עֹשֵׂנוּ: }التعبير بعبرية التوراة :" הַבְרָכָה "يفسر ذلك الحكيم " راشي _ רש"י  " נברכה, مثلما تجثو الجمال،{ בראשית כד, יא. וַיַּבְרֵךְ הַגְּמַלִּים מִחוּץ לָעִיר, אֶל-בְּאֵר הַמָּיִם, לְעֵת עֶרֶב, לְעֵת צֵאת הַשֹּׁאֲבֹת وَأَنَاخَ الْجِمَالَ خَارِجَ الْمَدِينَةِ عِنْدَ بِئْرِ الْمَاءِ وَقْتَ الْمَسَاءِ، وَقْتَ خُرُوجِ الْمُسْتَقِيَاتِ." }بينما رداك:" انحناء الركب مع الرأس والجسد قليلا". { רד"ק }.
في سفر الملوك الأول 55 -54 :8  :" וַיְהִי כְּכַלּוֹת שְׁלֹמֹה לְהִתְפַּלֵּל אֶל יְדֹוָד אֵת כָּל הַתְּפִלָּה וְהַתְּחִנָּה הַזֹּאת קָם מִלִּפְנֵי מִזְבַּח יְדֹוָד מִכְּרֹעַ עַל בִּרְכָּיו וְכַפָּיו פְּרֻשׂוֹת הַשָּׁמָיִם:וַיַּעֲמֹד וַיְבָרֶךְ אֵת כָּל קְהַל יִשְׂרָאֵל קוֹל גָּדוֹל לֵאמֹר.  }.
 نفهم انه كان في حالة الركوع ووقف بعدها حسب الآية 55 ،كذلك الأمر في أخبار الأيام الثاني 13 :6 :" וַיִבְרַךְ על ברכיו נגד כל קהל ישראל ثُمَّ جَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ تُجَاهَ كُلِّ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ وَبَسَطَ يَدَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ، ".
الركوع او حنْي الركبة علامة الخضوع للرب وقت الصلاة وفي كل مرّة نستخدم لفظة " ברוך " نحني الركب لان اللفظة في الصلاة من " ברכיים  ".
يخبرنا سفر التثنية 32 ،انه على العبد ان يخضع لسيّده ،فكم بالحري للرب،ونحن أبناء الله!
في ترتيب الصلوات والبركات،البركة الأولى تبدأ :" مبارك أنت أيها الرب إلهنا "عند لفظة " ברוך " نركع وعند لفظة " אתה " نسجد،لان الحديث مُوجّه للرب.
صلاة السّجدة
في اثنين العنصرة،في خدمة الغروب ، أي الساعة التاسعة { الثالثة بعد الظهر} تذكارا لحلول الروح القدس على التلاميذ، في صلاة المساء من يوم الأحد تقام " صلاة السجدة " {راجع التيبيكون،كتاب الأصول يتضمن كيفية تنظيم جميع الفروض والصلوات والاحتفالات الكنائسية،1986 ،ص 266 } {من الجدير ان ننوه، انّه تم تأجيل الخدمة إلى مساء الاثنين ثاني العنصرة تسهيلا على المؤمنين،وفي بعض الكنائس تقام في ختام القداس يوم احد العنصرة بسبب غياب المؤمنين في اليوم الثاني او الحضور يوم الأحد مساء }.
المملوء من الروح يقدّم عبادة بالروح،أي يقوده في عبادته، رو 9 :1 وعلّمنا السيّد  المسيح ان نسجد لله بالروح والحق،والساجد الخاشع المنسحق أمام الله يسكن الله عنده،اشعياء 15 :57 .
فكرة اليوبيل{الخمسين} او الحرية ،لأنه في زمن الهيكل كان يطلق سراح كل أسير وعبد وكانت تقام ذبيحة صباحية وأخرى مسائية،ولذلك نقوم بالقداس  يوم الخمسين "حلول الروح القدس" ثمّ من وقت الساعة التاسعة أي الثالثة بعد الظهر تبدأ صلاة السجدة وهي الذبيحة المسائية.
تبدأ في وقت الساعة التاسعة لان الروح القدس مرتبط بالفداء والغفران  وبحلول الروح القدس والفداء بدأ بالصليب، والمسيح اسلم الروح على الصليب في الساعة التاسعة.
التسمية "صلاة السجدة"
يروي التقليد انه في احد الأيام {في عيد العنصرة تحديدا وفي زمن البطريرك مكاريوس الأنطاكي} وهو يتلو الطلبات هبّت ريح شديدة، فسجد المصلّين من خوفهم، وطلبوا الرحمة فسكنت العاصفة ووقف المصلون فهبّت ثانية وثالثة وفي كل مرة يسجدون للرب، هكذا فهم الشعب بعد السجود للمرة الثالثة وسكوت العاصفة ان عليهم السجود في صلاة الروح القدس ثلاثا.
السجود ثلاث مرات يذكرنا :" قدوس قدوس قدوس".
 السجود في خدمة العنصرة مثله مثل العنصرة العبرية نزول التوراة في سيناء حينها سجد الشعب هناك وسجدوا للشريعة النازلة من لدن الاب.{من بين القراءات في العنصرة العبري يقراون من حبقوق الإصحاح 3 ،سننشر المعنى الروحي للإصحاح برؤية مسيحية وعلاقته بالعنصرة والسجدة}.
في سفر الرؤيا 10 :4 :" يَخِرُّ الأَرْبَعَةُ وَالْعِشْرُونَ شَيْخًا قُدَّامَ الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ، وَيَسْجُدُونَ لِلْحَيِّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ، وَيَطْرَحُونَ أَكَالِيلَهُمْ أَمَامَ الْعَرْشِ قَائِلِينَ:" فكم بالحري نحن البشر ؟ألا نسجد للروح القدس.
في هذه الصلاة الجميلة نطلب الامتلاء من الروح ومن يطلب يُعطى،لوقا 13 :11 و 2 تي 6 :1 .
في مستهل الخدمة نقرأ المزمور 103، " لطف الله الأبوي" ان جاز التعبير للمزمور ،في المزمور نعلن عن الله محبة وهو يعتني بالناس وبالعالم، ويجدّد شبابهم كما النسر{راجع مقالنا عن الموضوع}.
 يعلمنا هذا المزمور باختصار شديد ان نشكر الله على نعمه ونقرّ ونعترف ان حياتنا هي هبة منه ،وفي الطلبة، نطلب للشعب الواقف المنتظر نعمة الروح القدس ونحن نحني قلوبنا وركبنا أمام الرب وطالبين تقوية الروح لنا وان يرسل رحمته علينا،ويقبل الرب انحناء ركبنا كالبخور أمامه ونحن المحتاجين إلى معونة الله وسيكون الروح القدس فينا,
في السجدة الأولى، نرفع التضرع للرب ليهبنا الروح كما وعد الرب عند الصعود، وفي الثانية يعد المسيح بإرسال الروح القدس،فالروح يثبتنا في المسيح،2 كو 21 :1  وكل هذا يحملنا إلى حضن الاب وفي السجدة الثالثة المسيح يعطي نفسه ماء للحياة خلال رحلة غربتنا.
هذه السجدات الثلاث لنتشبّه بالسمائيين الذين يسبّحون :" قدّوس قدوس قدوس".
" هلمّ أيها الشعوب نسجد للاهوت المثلّث الاقانيم، الابن في الاب مع الروح القدس. لان الاب ولد بلا زمن الابنَ المساويَ له في الأزلية والعرش، والروحُ القدسُ كان في الاب ممجّدا مع الابن.قوة واحدة،جوهر واحد، لاهوت واحد. فلنقل ساجدين له كافة: قدوس الله الذي أبدع كل شيء في الابن ومؤازرة الروح القدس. قدوس القوي الذي به عرفنا الاب واتى الروح القدس إلى العالم.
قدوس الروح المعزّي  الذي لا يموت، المنبثق من الاب، والمستريح في الابن. أيها الثالوث القدوس المجد لك".
 

4
عراقة الحضور المسيحي في المشرق العربي ++
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
كانت الأمسية يوم الخميس 2022 _08 _04 في قاعة كنيسة القديس يوحنا المعمدان الأرثوذكسية في حيفا.
سنقف عند كلام المطران يوسف متى الذي استغرق لسبع دقائق تقريبا ارتجاليا كما ظهر لنا من الفيديو.
قبل ان نسرد أقوال المطران، لا بد من طرح لبعض المواضيع والأسئلة التي لم يذكرها بتاتا،وهذا ما يثير التعجّب من كلامه وعنوان اللقاء او "الفعالية ،المحاضرة" كما وصفها سيادته.
هذا الموضوع الزخم لا يمكن أبدا بتاتا تغطيته بمثل هذا اللقاء،من المفروض كان تقسيم الموضوع لمواضيع  والاتفاق والتنسيق مع المتكلمين.
فحول وفطاحل من العلماء كتبوا مجلدات عن الموضوع تجاهلهم سيادته،أمثال جورج جراف { 1875- 1955  George Graf  } هو مستشرق ألماني رائد دراسات التراث العربي المسيحي،او حتى الأب سمير خليل اليسوعي،بيار كانيفيه عن المسيحية في القرن الأول الميلادي، او بيار مارافال عن المسيحيين في الشرق حتى القرن الثالث الميلادي،او سباستيان بروك عن الرها ونصيبين،او بلورة الفكر المسيحي للأب جوزف بو حجر،او نشوء الكنائس الشرقية وتراثها،التراث العربي المسيحي الأب جورج عطية، او جيرار تروبو عن التراث العربي  المسيحي قبل الإسلام،عن تطور الكثلكة في الشرق برنار هيبيرجيه  او عن المسيحيين خلال الحكم العثماني للاب فينسنزو بودجي،والمسيحيون والنهضة  العربية لجيروم شاهين والمسيحيون في المشرق العربي لطارق متري وعن المسكونية في الشرق للاب جان كوربون.حتى عن موضوع روما والعرب لم نسمع منه كلمة واحدة.او للكاتبة سلوى الحاج الخ{هذه الكتب والمقالات لو طلبها السيد يوسف متى لأعرناه إياها قبل الفعالية لأنّها متوفرة بمكتبتنا}.
قال خلال كلامه :" أبواب الجحيم لن تقوى عليها"، لن نقف عند المعنى،يكفي ان نقرأ ونسمع ما حدث ويحدث في بلدات ورعايا وحضور الشرطة ومن يحضر للكنيسة والعدد وكم مرة تفتح الكنيسة أبوابها غير يوم الأحد،وكم خوري يقيم خدمة الأعياد بمواعيدها حتى عيد التجلي الأخير وحضرته، وليفهم من يفهم الخ. 
للأسف الشديد لم نسمع من المطران متّى بتاتا عن عمل الأبرشية لتثبيت الحضور المسيحي في البلاد ودور المؤسسات الكنسية التابعة للأبرشية من دعم لأبناء الأبرشية ليبقوا في البلاد مثل إعفاء الطلاب من الرسوم الدراسية بالمدارس او اقله تخفيض الرسوم، او تبنّي طلاب في الجامعات وتسديد الأقساط الجامعية او صرف منح دراسية تغطّي القسط الجامعي والأبرشية اقتصاديا ثرية من تأجير الخ.
لم نسمع من السيد متّى، لماذا لا يوجد أي اثر كتابي لنصوص عربية للكتاب المقدس بعهديه حتى القرن الثامن مثلا؟او عن المسيحيين في الشرق ولو بنبذة صغيرة عن التعداد والتواجد والمشاكل التي تواجههم، او عن مدارس أنطاكيا والرها ونصيبين او عن التراث العربي المسيحي قبل الإسلام وعند بدء الحكم الإسلامي وبعده او نشوء الكنائس الشرقية وتراثها او ولو نوّه بكلمة عن الألفاظ المسيحية في الشعر الجاهلي ونجران والمسيحية العربية قبل الإسلام والشعر يصف أحداث الكتاب المقدس بعهديه مثل أمية بن أبي الصلت او عن الكنائس في شبه الجزيرة العربية والأديار في العراق وسوريا او عن دور الحضور المسيحي وإثرائه في النهضة العربية او عن انتشار المسيحية في الشرق من القرن الأول ميلادي وتاريخ المسيحية في شبه الجزيرة العربية او لو ذكر بحرف عن القبائل المسيحية العربية او عدم ذكره لأي كتاب يشير للتراث العربي المسيحي.وللأسف لم يتكلم بتاتا عن الحضور المسيحي في دولة إسرائيل خصوصا وسياسة الدولة تجاه المسيحيين وعلاقة المسيحيون بالدولة،والمؤسسات الكنسية او هل ما يميز الحضور المسيحي في البلاد،لغويا تراثيا الخ؟.
نذكر فقط شعرا لأحداث من الكتاب المقدس تثبت الحضور المسيحي قبل الإسلام بالشرق ولغويا أيضا،هذه مجموعة عشوائية.
لكَ الحمدُ والنعماءُ والمُلْكُ ربّبنا                    فلا شيءَ أعلى منكَ جدّا ولا مجدُ
مليكٌ على عرشِ السماء مُهيمنٌ                     لعزّتـــــــــــــــه تعنو الوجوهُ وتســــــــــــــــجدُ
عليه حجاب النور والنورُ حوله                   وانهارُ نورٍ حــــــــــــــــــوله تـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتوقّدُ
وسبحان ربّي خالقِ النور لم يَلِد                ولم يكُ مولــــــــــــــــــــــــــــــــودًا بذلك أشــــــــــهدُ
 عن يونان:" فانبت يقطينا عليه برحمة        من الله لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــولا الله أبقي صـــــــاحيا.
الرمز للإنجيليين الأربعة حسب حزقيال:"
 رجل وثور تحت رجل يمينه          والنسر للأخرى وليث موصد
وعن المسيح:
وفي آخر الأيام جاء مسيحنا        فأهدى بني الدنيا سلام التكامل
وما سبّح الرهبان في كلّ هيكل       أبيل الابيلين المسيح ابن مريما.
وعن الإنجيل المقدس:
وأوتيا المُلك والإنجيل نقرأه      نشفي بحكمته أحلامنا عللا
من غير ما حاجةٍ الّا ليجعلنا         فوق البرية اربابا كما فعلا
مجلّتهم ذاتُ الالهِ ودينهم      قويمٌ فما يرجون غير العواقبُ.
كلام المطران يوسف متى:"باسم الاب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين. ..هذه الفعالية المحاضرة..بدأ تاريخ الكنيسة عند حلول الروح القدس وأعطاهم بما يتكلموا للخلاص اذهبوا وتلمذوا كل الأمم،وشهود لمحبة الخلاص ..وهي بداية المسيحية وبدأت رسالتها من القدس وأنطاكيا..ودعوا مسيحيين لمحبتهم بعضهم للبعض وتخطت الحدود الجغرافية وذهب كل إلى خاصته..وما يقول أعمال الرسل لقد أنشأت الكلام الأول يا ثاوفيلوس..هذه مسيرة الكنيسة لنا وما علّمنا يسوع ويختم يوحنا أشياء كثيرة لم تُكتب ليش؟.. هذه أساس البشارة للرسل أل 72 ليعطوا الرسالة للآخرين وكان التأثير أينما حلّوا مجتمعين على التعليم وكسر الخبز.
عراقة الكنيسة من عراقة التعاليم وأبواب الجحيم لن تقوى عليها ومنفتحة على كل إنسان ليصل خبر المسيح إليه ولعائلته وتخطت حدود جغرافية..لتصل إلينا في الأرض المقدسة مشى عليها الأنبياء وباركها المسيح.
عراقة الحضور المسيحي من عراقة أبنائها ونحن أبناء هذا التراب والوطن ولا تخافوا لأني معكم واختم بهذه الآية... ومعمودية واحدة وتعرفوا على المسيح من تاريخ المسيح".
 
 
 
++بدعوة من الرئاسة الروحية للرعية الاورثوذكسية في حيفا والمجلس الملّي ونادي حيفا الثقافي،كانت أمسية ثقافية تحت عنوان:" عراقة الحضور المسيحي في الشرق العربي" بمشاركة سيادة المطران عطاالله حنا وسيادة المطران يوسف متى  وقدس الارشمندريت ارتيميوس قدس الاركسرخوس الدكتور فوزي خوري قدس الارشمندريت الدكتور اغابيوس أبو سعدى الباحث سميح غنادري وعرافة الأمسية الباحث والإعلامي نايف خوري.{هذا حسب نص الدعوة من خلال الفيديو لم نشاهد قدس الاكسرخوس دكتور فوزي خوري كلي الوقار }.

5
سارة ورفقة وراحيل وليئة
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_ www.almohales.org
وقفة دلالية للأسماء
هذه الأسماء دارجة جدا وهن :" أربع أمهات" الشعب الإسرائيلي،والكثير من الفتيات يتخذن الاسم لهؤلاء الأمهات.
سارة _ שָׂרָה
اسم العلم "سارة" والصيغة بالعبرية تشبه " שָׂרָה "مؤنث " שַׂר " بمعنى "سامٍ، راقٍ " وبالتالي اللفظة " שָׂרָה " امرأة ذات أهمية لها مركزها، كما الاسم التوراتي " מִלְכָּה " {التكوين 29 :11 والعدد 33 :26 وَاتَّخَذَ أَبْرَامُ وَنَاحُورُ لأَنْفُسِهِمَا امْرَأَتَيْنِ: اسْمُ امْرَأَةِ أَبْرَامَ سَارَايُ، وَاسْمُ امْرَأَةِ نَاحُورَ مِلْكَةُ بِنْتُ هَارَانَ، أَبِي مِلْكَةَ وَأَبِي يِسْكَةَ. }  لربما صيغة أخرى ل:" מַלְכָּה ".
اللفظة " שַׂר " مشتركة لعدة لغات سامية في الأكادية " šarru , šr "وفي الفينيقية والاوغاريتية تعني :" الملك او الأمير".
حسب التكوين بداية الاسم لسارة "שָׂרָה "كان" ساراي שָׂרַי " ولمّا تمّ تغيير اسم "أبرام لإبراهيم { אַבְרָם לאַבְרָהָם } كذلك تم تغيير اسم "سارة "{ שָׂרַי אִשְׁתְּךָ לֹא תִקְרָא אֶת שְׁמָהּ שָׂרָי כִּי שָׂרָה שְׁמָהּ" تك 15 :17}، يتفق اللغويون اليوم ان الصيغة " שָׂרַי "هي صيغة أخرى ل " שָׂרָה "دون أي فرق دلالي،أي المعنى " امرأة مهمة".
تشبه الصيغة " שָׂרַי" الصيغة لِ " שָׂדַי "الصيغة القديمة " שָׂדֶה "،فإذا كان الحرف "י " في الاسم " שָׂרַי " من الأصل من الراجح ارتباط اللفظة بالفعل " שָׂרָה "يتصارع يواجه، كما اشرنا في مقالنا عن الاسم إسرائيل تك 29 :32 :" כִּי שָׂרִיתָ עִם אֱלֹהִים וְעִם אֲנָשִׁים וַתּוּכָל"  هذا الفعل من الثلاثي " שׂר"י " لربما هناك علاقة تاريخية دلالية للكلمة :" שַׂר " وللثلاثي " שׂר"ר ".
يفسر الحكماء تغيير الاسم بتبديل حرف "الياء" الصغير وبحرف اكبر "الهاء" لعظم أعمالها الحسنة لسارة.{ מכילתא דרבי ישמעאל}.
اشتق الاسم " שָׂרִית " من " שָׂרָה " بإضافة " _ ית" للاسم، وعليه قياسيا تمّ استحداث أسماء عبرية  في منتصف القرن العشرين مثل :" אורית, דורית, יפית, ורדית, כרמית, אביבית, זהבית الخ ".
سفر التكوين 11 و23 يروي عن سارة بشكل كامل.
سارة حسب المدراش
حسب المدراش يعني الاسم " يرى" ومن يربط بين سارة و"يسكا _ יסכה "أخت لوط ،ابنة هران،بما ان سارة نبيّة فهي "تنظر _ترى" بقوة الروح القدس او من يستظل تحت كنف جمالها { רש"י }.
على هذه الخلفية نفهم قول أبراهام لأبيملخ "אבימלך" ان سارة هي أخته من أب وليس من الأم.
حسب " בראשית רבה" توفت بسنّ مائة عام إلا انّ جمالها مثل فتاة بنت عشرين عاما ويصفها التلمود البابلي :" من أجمل أربع نساء في الكون".
حسب علم الأرقام،505 أي 10 الكمال.
رفقة _ רִבְקָה
المعنى غير واضح كفاية،مِن اللغويين مَن يربط الاسم ومعنى " الزيارة לבקר "،ومن يرى في الاسم تعاور للأحرف " רִבְקָה _בִּקְרָה " بمعنى " البقرة" ومن يربط الاسم بالكلمة التوراتية  " מַרְבֵּק " التي وردت في التعبير :" עֵגֶל מַרְבֵּק  وَكَانَ لِلْمَرْأَةِ عِجْلٌ مُسَمَّنٌ فِي الْبَيْتِ، فَأَسْرَعَتْ وَذَبَحَتْهُ وَأَخَذَتْ دَقِيقًا وَعَجَنَتْهُ وَخَبَزَتْ فَطِيرًا، "صموئيل الأول 24 :28 ،صحيحة الترجمة لموقع تقلا باستخدام " مًسمّن".
إذا الاسم يرتبط "للبقر" فهو بالتالي يتبع لمجموعة أسماء أعلام المستوحاة من عالم الأحياء:" רָחֵל, יָעֵל, דְּבוֹרָה, צִפּוֹרָה, חֻלְדָּה; זְאֵב ".
 في أدب الحكماء { חז"ל }ترد اللفظة بمعنى " رباط للحيوان" ومن هنا التعبير اللغوي'צמד בהמות ": שתי רבקות של שלוש שלוש בקר " {راجع משנה עירובין ב, א} يطابق هذا المعنى للثلاثي بالعربية {ربق} بمعنى " الربط والوصل" وخصوصا للفظة { رِبْقَة }لولبي،حبل ربط.
معنى "الحبل والربط" لا يتناسب والاسم الشخصي اسم علم، بما ان بعض العلماء يربطون هذا بالحماية والدفاع"،وعالم الساميات جيزنيوس{ Heinrich Friedrich Wilhelm Gesenius  } اقترح ان الاسم " רִבְקָה " بمعنى " الحبل _لولبي" يدل على الربط والجاذبية والتي تصطاد الناس بجمالها.
بناء على اللغة العربية من يربط الاسم " רִבְקָה _ ورفق_ رفيق" وهذا يستند على الترجمة البسيطة للتوراة، الترجمة السريانية التي استخدمت لفظة :" רַפְקָא ".
يعادل الاسم بحساب الارقام307 والمجموع 10 .
راحيل_ راحل_רָחֵל
اسم العلم " רָחֵל "تعني "النعجة الناضجة" قارن التكوين 38 :31 :" اَلآنَ عِشْرِينَ سَنَةً أَنَا مَعَكَ. نِعَاجُكَ وَعِنَازُكَ لَمْ تُسْقِطْ، وَكِبَاشَ غَنَمِكَ لَمْ آكُلْ."
ورد الاسم " רְחֵלָה " في أدب الحكماء في هذه الصيغة:" רחלה שלא ביכרה וילדה שני זכרים ויצאו ראשיהן כאחד" { תוספתא בכורות ב, ז }.لمعنى "رحل" النعجة، بالآرامية أيضا " רַחְלָא "وفي الأكادية  " laḫru " وفي العربية "رَخِل".
تصف لنا التوراة والد "رحل" لابان ابن بتوئيل كصاحب قطيع كبير من الغنم،لذا ليس بصدفة اختيار الاسم من عالم "الغنم".
"رحل רָחֵל " نفسها عملت برعاية الغنم:"…וַיֹּאמְרוּ שָׁלוֹם וְהִנֵּה רָחֵל בִּתּוֹ בָּאָה עִם הַצֹּאן… עוֹדֶנּוּ מְדַבֵּר עִמָּם וְרָחֵל בָּאָה עִם הַצֹּאן אֲשֶׁר לְאָבִיהָ כִּי רֹעָה הִוא" {בראשית כט, ו_ט}.
يعادل الاسم بحساب 238 والمجموع 13 .
لئة _ לֵאָה
يرتبط الاسم و"التعب _ לֵאוּת"ولكن من غير المعقول ان يسمّي الأهل بنتهم بهذا المعنى،لهذا مقارنة بلغات سامية أخرى ،الربط واللفظة الأكادية :" littu _ بقرة " وبالعربية " لَأَى "  تعني "البقرة البرية". وبالتالي فأسماء بنات لابان متعلقة بعالم الحيوان:البقر والغنم.
من علماء اللغة ينسب الاسم "لئة" للكلمة الأكادية :" lītu النصر،القوة" والثلاثي " לא"י "في اللغة الاوغاريتية يعني" القوة والسلطان"ويكون هذا الثلاثي العبري من "التضاد" أي الكلمة تحمل معنيين متضادين مثل الثلاثي العبري " נכ"ר _ הִכִּיר והִתְנַכֵּר يعرف ويتنكر ينفي".
يعادل الاسم 36 والمجموع 9.

6
قدس الأب منير باسيليوس منصور
الراقد على رجاء القيامة
1954. 07 . 25    _   2005. 08 . 04
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
أيها الكاهن:" فاقتدوا انتم بالمسيح كما اقتدى هو بابيه".
كم نحن اليوم بحاجة لأمثال الراقد على رجاء القيامة في قول الحق والحزم والجزم،لا نفاق ولا محاباة ولا إرضاء لهذا النفر ولا لتلك السيدة الحسناء الشقراء ولا خوري مستبد جاهل منافق خائن متفلسف يبعد الناس عن الكنيسة وكأنه هو الرابح والمنتصر فإذا كانت هذه المسيحية فأفضل ترك المسيح والمسيحية.
ما يحدث اليوم  في اغلب الأماكن لغياب من يرفع الصوت مثل الراقد على رجاء القيامة،يشعر فقدان كهنة رجال وكهنة تخاف الرب متفانية، يأتي من بعيد الجشّ ،ليرفع الصلاة يفتخر كيف الناس تخرج من الكنيسة كلّها في حال واحدة ونفس واحدة وللمخزي والعار للمسيح والمسيحية اليوم نرى في أغلبية الكنائس يتناولون ومتخاصمون وحتى الخوري مخاصم لأغلبية ساحقة من الرعية.
ما حدث في العديد من الكنائس أنها أصبحت سوبر ماركت خدمات مع العديد من الحوارنة ألف... لم يحدث في تاريخ المسيحية منذ أكثر من ألفي عام.
خوري يتفاخر راقصا فرحا متهللا كيف يقول أنا لا أصلي مع حضور عائلات معينة؟ فبئس الخوري والمسيحية من اجله؟ فهذه مسيحية محرفة زائفة كاذبة من كتابة البشر حسب سلوك الخوري الخائن العاشق الفاسق.
وان لم تكن محرفة وزائفة وكاذبة حتام على الخوري خلع الثوب أو المطران أن وجد أن يخلع ثيابه ويعزله.
يقول يشوع بن سيراخ : " لا تخش قضاء الموت واذكر الذين قبلك والذين بعدك هذا هو القضاء الذي قضاه الربّ على كل ذي جسد، سواء أعشت عشر سنين أم مئة أم ألفًا فليس في مثوى الأموات توبيخ على العمر".
ويقول ابن سيراخ أيضًا:" ويل للقلوب الهيّابة وللأيدي المتراخية وللخاطئ الذي يمشي في طريقين. ويل للقلب المتواني إنّه لا يؤمن ولذلك لا حماية له. ويل لكم أيها الذين فقدوا الصّبر وتركوا الطرق المستقيمة ومالوا إلى طرق السوء".
أجل أيها القارئ الكريم، فقدس الأب منير باسيليوس منصور الراقد، مشى في طريق الحزم والجزم لأنّ لا تهاون بتعاليم رب السلام ولا محاباة ونفاق في الكنيسة وليس مهمّة الكاهن إرضاء هذا النفر أو ذاك على حساب تعاليم الرب والآباء القديسين وليس مهمّته أن يميّز بين طلب هذا الشخص أو الآخر ومعلنا انه على استعداد لتلبية كل طلب ومن ناحية أخرى يرفض الإعلان عن ... على سبيل المثال فلم يكن الراقد هكذا بوجهين وصَدَق احد الآباء القدّيسين بإجابة لسؤال :" ما عليّ أن اعمل لأنجح" فكان جواب الأب القديس :" لا ادري وصية للنجاح ولكن من يعمل لإرضاء كل الناس ففاشل هو".وهذا ما يحدث اليوم في الكثير من الرعايا خوارنة حوارنة متحزبة فئوية تتشدّق بالمعرفة ساعية لجمع ثلّة جاهلة من حولها لتصول وتجول كما تشاء لكنها ستحترق هي وأهل بيتها في نار جهنم.
الأب الذي يعمل لينال محبة جميع الناس وإرضاء الجميع على حساب تعاليم الرب فهو خائن ومجرم بحق الرب هذا ان كان يؤمن بالرب يسوع ولا محالة فالنار ستناله وتنال أهل بيته عاجلا أم آجلا.
الراقد على رجاء القيامة كان مثل :" القاضي الحكيم يؤدّب شعبه وتدبير العاقل يكون مرتّبًا كما يكون قاضي الشعب يكون الخادمون وكما يكون رئيس المدينة يكون جميع سكانها".{ هذا يكفي دون تعليق أو تعقيب أو تبديل الألفاظ بحسب اللقب الديني أو غيره فانظر إلى هذا الخوري العاشق وترى حال الرعية او ذاك المختلس وتشاهد حال كنيسته}؟!.
ونشر سيادة المطران الدكتور أنطوان يعقوب مقالا مطولا بهذا الصدد نشرناه في موقع منتدى أبناء المخلص،www.almohales.org  ونشرنا عدة مقالات في هذا المضمار، منها :" الكاهن النموذجي، لا تدينوا لئلا تدانوا، مسكين هو القديس مكسيموس، ونبؤة القديسة فيرونيكا".
فكان المؤمن يدخل لبيت الرب بصمت وخشوع ويجلس بهدوء وسكينة دون همس أو وشوشة أو غمز ودون إجراء حديث وتبادل التهاني أو التآمر وبتحريض من كهنة { يلبسون حلة كهنوتية تجعلهم كهنة ويدنّسونها كما في نبؤة القديسة فيرونيكا} خلال القداس الإلهي ومن تجاسر على مثل هذه الهفوات من الكبار أو غيرهم انتهره وأدّبه عاملا بقول الكتاب المقدس:" أدب ابنه واجتهد في تهذيبه لا يسقط فيما يُخجل". والأحبة الصّغار لافتا نظر الأهل بعد القدّاس الإلهي على انفراد لعلمه بمبنى الكتاب المقدس:" دعوا الأطفال يأتون إليَّ". 
بل كان النظام بكل ما للكلمة من معنى ومدلول يصطفّ المؤمنون بإيمان وورع ومخافة ونظام وهذا يشهد له القاصي والداني، لانَّ الراقد لم يتوان على التأديب والتوبيخ والتوجيه والتعليم والشرح والتفسير. وذلك لانّ الراقد آمن بقول ابن سيراخ :" ينبوع الحكمة كلمة الله في العلى ومسالكها الوصايا الأزلية.مخافة الربّ مجدٌ وفخرٌ وسرورٌ وإكليل ابتهاج. مخافة الرب تلذّ للقلب وتعطي السرور والفرح وطول الأيام".
قدس الأب لم يكن جاهلا لا في كبيرة ولا في صغيرة كان مرجعا بالليترجيا متملّكا بمبنى القداس الإلهي يخاف الرب يحضر صباحا  باكرا لتهيئة الذبيحة الإلهية عاملا كقول الكتاب المقدس :" يا بُنيَّ إن أقبلت لخدمة الرب الإله فاثبت على البرّ والتقوى" فهو هكذا. وكما يقول القديس مكسيموس:" على الكاهن أن يتصوّر وهو يُكمل الخدمة انه واقف مع الملائكة في السماء أمام الله لأنه لولا مؤازرة نعمة الله لما استطاعت نفس بشريّة أن تصمد أمام نار تلك الذبيحة الإلهية الهائلة ".وليس كبعض من يلبسون الحلة الكهنوتية يحضرون وبخمس دقائق تنتهي الذبيحة الإلهية وكأنّ القضية تقطيع وتقسيم القربان وعدّ القربان وما بينهما من تقادم{أي كم المبلغ}.
كرِه النفاق وليّ الحقائق ووبّخ المنافِق ولم يشتكِ لأحد حين ضايقوه عاملا كقول النبي:" أرشِد قلبك واحتمل. أمِل أذنك واقبل أقوال العقل" فطوبى للراقد على رجاء القيامة الأب منير :" لأنه لم يسلك في مشورة المنافقين وفي طريق الخطأة لم يقف. وفي مجلس الساخرين لم يجلس". لأنّ المنافق المتهاون بتعاليم رب الكون والخائن لناموس الرب والنابذ الرافض لتعاليم الإله العليّ فولد :" للَّعنة ومَتَى مات فاللعنة هي نصيبه" {ابن سيراخ}. ويقول القديس مكسيموس:" يوجد بعض كهنة لا يسلكون بمقتضى القوانين والشرائع الإلهية لا قولاً ولا فعلاً ولا فكرًا لكنّهم مشغوفون بمحبّة الشرف والمجد ولا همّ لهم إلا أن يحترمهم الناس ويبجّلونهم " والراقد نقيض هذا ولم يبتغ الوجاهة وحب الظهور والخطابة بالكلام الخالي من الفحوى .على نقيض الكثيرين اليوم من الحوارنة التي تمشي وتشدّ حالها لفوق كأنها تصل إلى الرب، وهنا المصيبة الكبرى غارق بالفسق والسرقة والخيانة ويتستر "لا تدينوا لئلا تدانوا وما من إنسان يحيا إلا ويخطأ" إذا لماذا أنت كاهن؟ فاحضروا دمية والبسوها حلة كهنوتية؟
كم تشهد كنيسة المسيح اليوم بمثل هذه الحالات، كأنّ الكاهن " الرب على الأرض او ربكم الأعظم" فما يريده هو هو وليس سواه !
ربما البعض لم يوافق قدس الراقد على الأسلوب المواجه المباشر الحازم إلا أن مبدأ قدس الأب منير : من خطئ لم يخلص فكم بالحري الاكليريكي إن خان تعاليم رب المجد ! فعمِل كقول سفر الأمثال:" من وفّر عصاه فهو يُبغض ابنه والذي يحبه يبتكر إلى تأديبه. والذي يحب التأديب يحب العلم والذي يبغض التوبيخ بليدٌ ". أو كقول القديس مكسيموس بوصيته للكاهن:" فمن يخدم من غير استحقاق هو يهوذا ثانٍ. وهو خائن. لان داتان وابيروم قد انشقّت الأرض وابتلعتهما حيّين لأنهما تجرأا على التبخير في هيكل الرب عن غير استحقاق".فقبل ان يعظ الراقد مسديا النصائح للآخرين كان يصمت لألا يقع في مقولة:" فمي ينطق عكس قلبي". ولا يخترع تعابير وتفاسير سجلت فقط في هيئة الأمم المتحدة مثل العنصرة من العناصر الأربعة واحد المخلع المريض منذ 38 عاما مشكوك في أمره ومبالغ في العدد،من أنت يا هرطوقي خائن لتشكك بكلام ربك؟
لم يرضخ لمشترط للحضور للكنيسة ولم يقم بزيارة لفئة أو لنفر لأنه لم يكن بمثابة "الكاهن الحزبي_ الفئوي" ولم يكن يحمل صفة " خوري تورز" يترك رعيّته لأشهر مُتَّخذا الرحلات عمله ومهنته والكهنوت عمل إضافي! ويسرق ويكذب ولا يصرح لسلطات الضريبة عن دخله الإضافي، أليست هذه سرقة وكذب،وكيف يسمح لنفسه رجل الدين بالكذب والسرقة؟!ويصرح خطيّا ان عمله الكهنوتي بالمجان ويتم تحويل راتبه مباشرة للبنك؟ الا يخجل من نفسه لكذبه؟ فلا شماتة نراه اليوم متنقلا من مكان لآخر لطرده في كل مكان حلّ به.
 قدس الأب منير باسيليوس منصور عمل بوصية القديس مكسيموس:" الكاهن الصالح الحقيقي يجب أن يكون تقيًّا حكيما محبًّا للتّعليم والتعلّم متواضعًا ضابطا نفسه ولسانه رحيما محبًّا وعلى الخصوص للغرباء".  ولم يكن الراقد " مِخْلاف او تبّان او كبّوت"  فهو هكذا كان يتعاون بشكل كامل مع المؤمنين لما في صالح الجماعة ولم يقِف مع جماعة ضدّ أخرى لأنه لم يُقِم فئات وجماعات ولم يميّز بين هذا وذاك في إعلان خبر ما بغض النظر مَن الطالب فلم يرفض للصغير ولا لخادم الكنيسة. لن يقف لجانب شاري الذمم ولا مع القطيع المُشْتَرى نبذ النفاق والمحاباة وكره من يزرع الخلاف بين ابناء الرعية كان من كان علماني او اكليريكي بهذه الرتبة ام باخرى رفض استبعاد البعض على حساب الآخر اما الكل او ليس!
يفكّر قبل اتخاذ القرار، سائلا مستشيرا حكيما. لم يرض بالمناولة الاحتفالية الا بعد فحص كل ما يلزم من أسماء مستفسرا ان نُسي او لم يصلوا للجميع، واعلم الكل ولم يتجاهل احد من أبناء الرعية ولم يرض بان من عمل من خارج الكنيسة بان لا ينال حقّه بالكامل، ليس الهدف ان نعمل لا بل كيف نعمل؟!
كيف يتقدّم الطفل للمناولة الاحتفالية بحسب الطقس البيزنطي ويجهل معنى الاستحالة؟ كيف يتناول ويرتل :" هذه مناولتي الأولى"؟وبعد المناولة يبصق جسد الرب ودمه لان الطفل لم يستلذ للطعم! حدث الأمر وليجرؤ خوري ان ينكر؟!
تعاليم الدين بحسب قدس الأب الراقد ليس بمهزلة وعرض واستعراض ففي الدين كما يقول الراقد:" ان خطيء الكاهن فخطيء الشعب كله" فهذه مصيبة.
نتضرع لرب المجد والمحبّة أن يسكن الأب الفاضل في جوار الرب ويلهمنا على تحمل المشقات كما كان الراقد على رجاء القيامة. 
 
 

7
مفاتيح السماء++
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_ www.almohales.org
 "مفاتيح السماء" هو عنوان للكاتب الأستاذ وهيب نديم وهبة.
من يقرأ بتمعّن الكتاب يقف أمام الوصف الكامل الشامل لأحداث الإنجيل المقدّس،من ميلاد الرب المسيح وحتى القيامة المجيدة.
ليس السرد بمتسلسل ولا الأحداث مرتبة بترتيب الإنجيل،لكن من يعرف كنه الكتاب يفهم خبايا الكلمات والنصوص،لئلا يبقى الكلام مجردا،نقف عند الإنجيل في الكتاب"مفاتيح السماء" وهو اسم على مُسمّى.
لا يمكن شمل الموضوع هذا، فالكتاب غزير بالرموز والدلالات،:" نهر الأردن،متوّجا من السماء" فاختيار الأردن ليس من باب الصدفة لا في الكتاب المقدس وليس عند أستاذنا وهيب.
ونقف قليلا عند الأردن لنبيّن غزارة المعنى وما معنى استخدام الأستاذ لمثل هذه الألفاظ وكذلك الشرق لاحقا،فتمّ ذِكر المكان أوّلا في الملوك الثاني 15 _1 :5 :"  فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ أَلِيشَعُ رَسُولًا يَقُولُ:«اذْهَبْ وَاغْتَسِلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي الأُرْدُنِّ،فَيَرْجعَ لَحْمُكَ إِلَيْكَ وَتَطْهُرَ»." ومعجزات اجترحت في الأردن 2 ملوك 7 _1 :6 .
ويستمرّ الأستاذ:" وجسدي جسد بين آلهة الشمس وجهة الشرق" لو لم يعلم معنى الشرق لما ذكرها أستاذنا، فالشرق بالمفهوم المسيحي العقائدي، نؤمن، ما من حرف في الكتاب المقدّس دون فائدة،وما كتب الآباء من تعاليم وترتيبات وخدم وصلوات، ما هي إلا من الربّ وبإيحاء ربّاني هي، نعلم منها ونجهل الكثير،لكن جهلنا لبعض الأمور في مبنى القداس لا يعني عدم مرجعية كتابية إلهية لما نجهل.
العقل البشري المحدود لا يدرك كنه حكمة الرب وترتيب الربّ، وكلّما فتّشنا وبحثنا في خبايا الكنز الكتابي كلّما أدركنا جهلنا لهذا الكتاب الروحي الخلاصيّ.
قال النبي:"اسجدوا للرب الراكب على سماء السماء نحو المشارق" ومتى البشير:" لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الْبَرْقَ يَخْرُجُ مِنَ الْمَشَارِقِ وَيَظْهَرُ إِلَى الْمَغَارِبِ، هكَذَا يَكُونُ أَيْضًا مَجِيءُ ابْنِ الإِنْسَانِ. "{متى 27 :24 }.
ولمّا صُلِب الرب يسوع كان لجهة الشرق، وبصعوده من جبل الزيتون المقابل لأورشليم لجهة الشرق، اظهر لنا انه سيأتي من المشارق وأضف كلّ المرات التي دخل بها إلى اورشليم من الشرق جبل الزيتون والفردوس الذي غرسه الرب في جهة المشارق.
وجهة الشرق تذكّرنا بالنجم المبشِّر بميلاد المسيح للمجوس ويقول صاحب المزامير:" إِلهُ الآلِهَةِ الرَّبُّ تَكَلَّمَ، وَدَعَا الأَرْضَ مِنْ مَشْرِقِ الشَّمْسِ إِلَى مَغْرِبِهَا. مِنْ صِهْيَوْنَ، كَمَالِ الْجَمَالِ، اللهُ أَشْرَقَ. ". مزمور 2 _1 :50 .
الاتجاه للشرق في الصلاة هو تقليد قديم غير مكتوب،كما يذكر القديس باسيليوس الكبير{ 330 _379 م} ويُعد القديس اكليمنضوس الاسكندري { 215 _150 م} أول من أشار إلى الاتجاه شرقا في الصلاة.
إلا انّ هذه الأقوال ليست دقيقة، لو راجعنا نصوص العهد القديم والإنجيل المقدّس، فالنبي زكريا {4 _1 :14 }:"هُوَذَا يَوْمٌ لِلرَّبِّ يَأْتِي فَيُقْسَمُ سَلَبُكِ فِي وَسَطِكِ. وَأَجْمَعُ كُلَّ الأُمَمِ عَلَى أُورُشَلِيمَ لِلْمُحَارَبَةِ، فَتُؤْخَذُ الْمَدِينَةُ، وَتُنْهَبُ الْبُيُوتُ، وَتُفْضَحُ النِّسَاءُ، وَيَخْرُجُ نِصْفُ الْمَدِينَةِ إِلَى السَّبْيِ وَبَقِيَّةُ الشَّعْبِ لاَ تُقْطَعُ مِنَ الْمَدِينَةِ. فَيَخْرُجُ الرَّبُّ وَيُحَارِبُ تِلْكَ الأُمَمَ كَمَا فِي يَوْمِ حَرْبِهِ، يَوْمَ الْقِتَالِ. وَتَقِفُ قَدَمَاهُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ الَّذِي قُدَّامَ أُورُشَلِيمَ مِنَ الشَّرْقِ، فَيَنْشَقُّ جَبَلُ الزَّيْتُونِ مِنْ وَسَطِهِ نَحْوَ الشَّرْقِ وَنَحْوَ الْغَرْبِ وَادِيًا عَظِيمًا جِدًّا، وَيَنْتَقِلُ نِصْفُ الْجَبَلِ نَحْوَ الشِّمَالِ، وَنِصْفُهُ نَحْوَ الْجَنُوبِ".
وسفر الأعمال { 11 _1:10 }:"وَقَالاَ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الْجَلِيلِيُّونَ، مَا بَالُكُمْ وَاقِفِينَ تَنْظُرُونَ إِلَى السَّمَاءِ؟ إِنَّ يَسُوعَ هذَا الَّذِي ارْتَفَعَ عَنْكُمْ إِلَى السَّمَاءِ سَيَأْتِي هكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقًا إِلَى السَّمَاءِ». حِينَئِذٍ رَجَعُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ مِنَ الْجَبَلِ الَّذِي يُدْعَى جَبَلَ الزَّيْتُونِ، الَّذِي هُوَ بِالْقُرْبِ مِنْ أُورُشَلِيمَ عَلَى سَفَرِ سَبْتٍ".
ومتى البشير {2:2 }:"قَائِلِينَ: «أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ».».
والنبي ملاخي {2 :4 }:"وَلَكُمْ أَيُّهَا الْمُتَّقُونَ اسْمِي تُشْرِقُ شَمْسُ الْبِرِّ وَالشِّفَاءُ فِي أَجْنِحَتِهَا، فَتَخْرُجُونَ وَتَنْشَأُونَ كَعُجُولِ الصِّيرَةِ.
فالمسيح الرب نور العالم والفردوس في الشرق والمسيح شمس البر وعند حادثة صلب الربّ وجْه المسيح للغرب لذا ننظر شرقًا إليهِ.كذلك نتذكّر ان المجوس أتوا من المشارق عند ولادة الرب وحين حُكم عليه من بيلاطس الذي من الغرب هو.كما يخبرنا متى 12 _11 :8 :" وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كَثِيرِينَ سَيَأْتُونَ مِنَ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِب وَيَتَّكِئُونَ مَعَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ، وَأَمَّا بَنُو الْمَلَكُوتِ فَيُطْرَحُونَ إِلَى الظُّلْمَةِ الْخَارِجِيَّةِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ».
ونص التكوين{8 :2 }:"وَغَرَسَ الرَّبُّ الإِلهُ جَنَّةً فِي عَدْنٍ شَرْقًا، وَوَضَعَ هُنَاكَ آدَمَ الَّذِي جَبَلَهُ".
ووالدة الإله بالتفسير المسيحي للعهد القديم لنص حزقيال هي باب المشرق { 3 _1 :44 }:"ثُمَّ أَرْجَعَنِي إِلَى طَرِيقِ بَابِ الْمَقْدِسِ الْخَارِجِيِّ الْمُتَّجِهِ لِلْمَشْرِقِ، وَهُوَ مُغْلَقٌ. فَقَالَ لِيَ الرَّبُّ: «هذَا الْبَابُ يَكُونُ مُغْلَقًا، لاَ يُفْتَحُ وَلاَ يَدْخُلُ مِنْهُ إِنْسَانٌ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ دَخَلَ مِنْهُ فَيَكُونُ مُغْلَقًا. اَلرَّئِيسُ الرَّئِيسُ هُوَ يَجْلِسُ فِيهِ لِيَأْكُلَ خُبْزًا أَمَامَ الرَّبِّ. مِنْ طَرِيقِ رِوَاقِ الْبَابِ يَدْخُلُ، وَمِنْ طَرِيقِهِ يَخْرُجُ».
واشعياء وحزقيال والملوك الثاني والبشير متى والرؤيا كلها تشير لمجد الله في المشرق وصعود الرب من المشرق ونحو المشرق{أش 15 :24 وحزقيال 3 _1 :43 و 9 _1 :47  و2 مل17 :13 ومتى 2 _1 :2 }:"لِذلِكَ فِي الْمَشَارِقِ مَجِّدُوا الرَّبَّ. فِي جَزَائِرِ الْبَحْرِ مَجِّدُوا اسْمَ الرَّبِّ إِلهِ إِسْرَائِيلَ. ثُمَّ ذَهَبَ بِي إِلَى الْبَابِ، الْبَابِ الْمُتَّجِهِ نَحْوَ الشَّرْقِ. وَإِذَا بِمَجْدِ إِلهِ إِسْرَائِيلَ جَاءَ مِنْ طَرِيقِ الشَّرْقِ وَصَوْتُهُ كَصَوْتِ مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ، وَالأَرْضُ أَضَاءَتْ مِنْ مَجْدِهِ. ثُمَّ أَرْجَعَنِي إِلَى مَدْخَلِ الْبَيْتِ وَإِذَا بِمِيَاهٍ تَخْرُجُ مِنْ تَحْتِ عَتَبَةِ الْبَيْتِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ، لأَنَّ وَجْهَ الْبَيْتِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ. وَالْمِيَاهُ نَازِلَةٌ مِنْ تَحْتِ جَانِبِ الْبَيْتِ الأَيْمَنِ عَنْ جَنُوبِ الْمَذْبَحِ.ثُمَّ أَخْرَجَنِي مِنْ طَرِيقِ بَابِ الشِّمَالِ وَدَارَ بِي فِي الطَّرِيقِ مِنْ خَارِجٍ إِلَى الْبَابِ الْخَارِجِيِّ مِنَ الطَّرِيقِ الَّذِي يَتَّجِهُ نَحْوَ الْمَشْرِقِ، وَإِذَا بِمِيَاهٍ جَارِيَةٍ مِنَ الْجَانِبِ الأَيْمَنِ. وَعِنْدَ خُرُوجِ الرَّجُلِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ وَالْخَيْطُ بِيَدِهِ، قَاسَ أَلْفَ ذِرَاعٍ وَعَبَّرَنِي فِي الْمِيَاهِ، وَالْمِيَاهُ إِلَى الْكَعْبَيْنِ. ثُمَّ قَاسَ أَلْفًا وَعَبَّرَنِي فِي الْمِيَاهِ، وَالْمِيَاهُ إِلَى الرُّكْبَتَيْنِ. ثُمَّ قَاسَ أَلْفًا وَعَبَّرَنِي، وَالْمِيَاهُ إِلَى الْحَقْوَيْنِ. ثُمَّ قَاسَ أَلْفًا، وَإِذَا بِنَهْرٍ لَمْ أَسْتَطِعْ عُبُورَهُ، لأَنَّ الْمِيَاهَ طَمَتْ، مِيَاهَ سِبَاحَةٍ، نَهْرٍ لاَ يُعْبَرُ. وَقَالَ لِي: «أَرَأَيْتَ يَا ابْنَ آدَمَ؟». ثُمَّ ذَهَبَ بِي وَأَرْجَعَنِي إِلَى شَاطِئِ النَّهْرِ. وَعِنْدَ رُجُوعِي إِذَا عَلَى شَاطِئِ النَّهْرِ أَشْجَارٌ كَثِيرَةٌ جِدًّا مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَاكَ. وَقَالَ لِي: «هذِهِ الْمِيَاهُ خَارِجَةٌ إِلَى الدَّائِرَةِ الشَّرْقِيَّةِ وَتَنْزِلُ إِلَى الْعَرَبَةِ وَتَذْهَبُ إِلَى الْبَحْرِ. إِلَى الْبَحْرِ هِيَ خَارِجَةٌ فَتُشْفَى الْمِيَاهُ.وَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ نَفْسٍ حَيَّةٍ تَدِبُّ حَيْثُمَا يَأْتِي النَّهْرَانِ تَحْيَا. وَيَكُونُ السَّمَكُ كَثِيرًا جِدًّا لأَنَّ هذِهِ الْمِيَاهَ تَأْتِي إِلَى هُنَاكَ فَتُشْفَى، وَيَحْيَا كُلُّ مَا يَأْتِي النَّهْرُ إِلَيْهِ. وقال: افتح الكوة لجهة الشرق. ففتحها. فقال أليشع: ارم. فرمى. فقال: سهم خلاص للرب وسهم خلاص من أرام، فإنك تضرب أرام في أفيق إلى الفناء. وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ، فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ، إِذَا مَجُوسٌ مِنَ الْمَشْرِقِ قَدْ جَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَائِلِينَ: «أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ».
يقول الأستاذ :" ينام اليمام" وما اليمام في الكتاب ، اليمام والحمام
" وَلِكَيْ يُقَدِّمُوا ذَبِيحَةً كَمَا قِيلَ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ: زَوْجَ يَمَامٍ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ."
حسب اللاويين 7 :5 تكون التقدمة " نعجة حولية"، هذا يبيّن لنا غنى فقر المسيح 2 كورن 9 :8 ،فحتى الولادة كانت في بلدة فقيرة "بيت لحم أفراتا" ميخا 2 :5 .
التفسير لليمام والحمام
كل المرات التي ورد ذكر تقدمة "الطير " دوما يكون أولا "اليمام" قبل "الحمام" ما عدا "خطيئة الولادة".
هذه التقدمة هي عفة الجسد ونعمة الروح،العفة لليمامة والنعمة للحمامة.
السؤال،لماذا دوما يتم ذكر اليمام قبل الحمام؟او في "الولادة" حصرا؟
المفسر الرمبان { הרמב"ן רבי משה בן נחמן 1194 –1270 } يقول بسبب سلوك  زوج اليمام{الذكر والأنثى} التي ترمز للعلاقة بين إسرائيل والله،أما " מאיר לֵיבּוּשׁ בן יחיאל מִיכְל וֵייזֶר _המַלְבִּי"ם, "يفسر ذكر اليمام أولا بسبب ثمنهم الباهظ،واخذ " زوج يمام" لان لو اخِذ واحد سيحزن الآخر وحياته بخطر بسبب الارتباط بينهما.
الحمام يدلّ على الأمانة والإخلاص والعلاقة تجاه الزوج، والعلاقة بين لفظة "العش _ קן  " وحسب الراب "يهودا " مكتوب على "البوق الثالث " في الهيكل " تعشيش _ קינין " بما يخص اليمام فقط،وتقديم اليمام كان في نهاية  فترة التعشيش والفراخ ناضجة،كذلك لم يتم تربية اليمام ولو مرة واحدة في البيوت مثل الحمام،ويتم صيد اليمام في الحقول.
من اللافت للنظر ان اليمام والحمام في فترة "التعشيش "يكون دوما لزوج من الفراخ، هذه التقادم كلها في متناول الإنسان وقتها،يجب ان نتذكر على الدوام ان الحديث وقت التوراة والحياة تختلف عما هي اليوم وإمكانية الصيد لليمام والحمام وقتها تختلف عما هي اليوم بشكل عام.
هذه التقادم وردت في التوراة راجع اللاويين 14 :1 :".و 22 :14
في فترة الحكماء الشيوخ { חז"ל } وحتى في لغة الحكماء الشيوخ استخدموا لفظة " العش _ קן " وتعني اللفظة " زوج من الطيور" ولطير واحد استخدموا اللفظة :" פרידה _فرادة" {راجع  בכריתות ח ע"א }
اليمام قبل الحمام
في تفسير الرمبان {הרמב"ן } بسبب العلاقة بين الفراخ والتصاقهم ببعض مثلما الشعب الإسرائيلي يلتصق بالرب،بينما الحمام شديد الغيرة والحسد هذا سيؤدي للخلاف والابتعاد والفراق.
العلاقة  بين اليمام هي " زواج أحادي Monogamy {من اليونانية مونو واحد وجاموس زواج" بمعنى ان ذكر اليمام لا يتزاوج إلا مع نفس اليمامة في فترة الإخصاب} {راجع كتاب מנחם דור انظر لاحقا التفاصيل للكتاب} فالرباط بين اليمامة الأنثى والذكر ارتباط وثيق، وفي حالة موت الذكر فلا ترتبط بذكر يمام آخر، هكذا إسرائيل ملتصقون بالرب ولا يمكن تبديل الرب باله آخر.
في لفيفة " עירובין _ ק ע"ב " حسب قول الحكيم يوحنان:" لو لم تكن التوراة،لتعلمنا التواضع من القطط والنشاط من النملة والعُزلة والوحدة  من اليمام" .
نص اللاويين 6 :12 :" وَمَتَى كَمُلَتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا لأَجْلِ ابْنٍ أَوِ ابْنَةٍ، تَأْتِي بِخَرُوفٍ حَوْلِيٍّ مُحْرَقَةً، وَفَرْخِ حَمَامَةٍ أَوْ يَمَامَةٍ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، إِلَى الْكَاهِنِ،"  تقدمة الحمام على اليمام في هذه الوصية  في كل التقادم يكون اليمام أولا ولكن هنا الحمام أولا وثم اليمام،لأنه إذا وجد حمامة لا يأخذ يمامة لأنه يحزن على اليمامة ولا يتزاوج مع أخرى في فترة الإخصاب.
استخدام هذه الألفاظ ليس من الفراغ،فهذه الكلمات تدلّ على سعة معرفة الأستاذ في كنه معناها الدلالي والمفهوم العقائدي اللاهوتي وعمق فكره وبعد نظرته ونسج الفكر بالكلمة الصادقة الصائبة.
حتى معجزة تسكين الرياح وأول معجزة في قانا وغيرهم الكثير، لهم النصيب في مفاتيح السماء، فربط الأستاذ بين اللاهوت والناسوت بشكل محبك ومتناغم،إضافة للغة وهيب السلسة السيابة فيقول:" القداسة روح الطهر...الشمس وهج النار...والناصرة..يجوب جبرائيل..حقول الحروف...اللغة البشارة..والملاك.. بالرمز بلا دنس تحملين وبالمعجزة تلدين..السيدة تغادر الناصرة.." فيمكن كتابة أطروحة وشرح هذه الكلمات بالمفهوم الكتابي المسيحي.
الخميرة والمعرفة الدسمة لخبايا الإنجيل تظهر في أسلوب الأستاذ وهيب،لا تخلو فقرة دون ان تلزمك بالوقوف باهتا تدع فكرك يسبح بالخيال والعودة للكتاب المقدس،محاولا الربط بين النص والمفهوم العقائدي.
يذكر المغارة والتقليد لمكان ولادة الرب،وحتى لأحداث إنجيلية مثل قوله:" كسنبلة قمح للجائعين" من يجهل الكتاب لا يدرك قضية التلاميذ وقطف القمح للأكل في السبت، وقوله:" مبارك صعود الربّ" و"ملكوت العرش" لو كتبنا معنى "النور" لغويًّا تأثيليا ولاهوتيا،لكتبنا مقالة دسمة بعشرات الصفحات،هذا ما سننوي القيام به عن لفظة النور.
نتمنى الصحة، ونتضرع لرب السماء ان يستمطر على أستاذنا النعم الربانية ويزيدنا دررا كتابية على الدوام.
كل الشكر والامتنان للأستاذ الكريم لإرساله لي نسخة من الكتاب.
++ تصميم الغلاف،معاذ عبد الحق.
طبعة أولى 2022 دار الشامل للنشر والتوزيع نابلس.
مسرحة القصيدة العربية،نال جائزة المتروبوليت نقولاوس نعمان للفضائل الإنسانية اللبنانية2012 .

8
المقالات الدينية / رواق سليمان
« في: 11:51 28/07/2022  »
رواق سليمان
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
نقرأ في إنجيل يوحنا 23: 10؛ أعمال 11: 3؛ 12: 5). وَكَانَ يَسُوعُ يَتَمَشَّى فِي الْهَيْكَلِ فِي رِوَاقِ سُلَيْمَانَ،وَبَيْنَمَا كَانَ الرَّجُلُ الأَعْرَجُ الَّذِي شُفِيَ مُتَمَسِّكًا بِبُطْرُسَ وَيُوحَنَّا، تَرَاكَضَ إِلَيْهِمْ جَمِيعُ الشَّعْبِ إِلَى الرِّوَاقِ الَّذِي يُقَالُ لَهُ «رِوَاقُ سُلَيْمَانَ» وَهُمْ مُنْدَهِشُونَ. وَجَرَتْ عَلَى أَيْدِي الرُّسُلِ آيَاتٌ وَعَجَائِبُ كَثِيرَةٌ فِي الشَّعْبِ. وَكَانَ الْجَمِيعُ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ فِي رِوَاقِ سُلَيْمَانَ."
رواق سليمان
بني الهيكل لخدمة الله،وحُدد في التوراة انه المكان الوحيد الذي تُقدّم فيه الذبائح هناك. كان الهيكل الأول الذي بناه الملك سليمان بدء من سنة 950 قبل الميلاد وهدمه البابليون سنة 586 قبل الميلاد والهيكل الثاني او البيت الثاني الذي تم بناؤه تحت رقابة عزرا الكاتب ابتداء من سنة 515 ق.م وتم توسيعه في فترة الحشمونائيم وبني من جديد على يد الملك هورودوس. البيت الثاني دمره خرّبه الرومانيون سنة 70 م. 
الهيكل الاوّل
أراد النبي داود ببناء " بيت للرب"،ليكون البديل بدل "المسكن" الذي كان المركز لعبادة الله منذ الخروج من مصر. إلا ان ناتان النبي اقنع داود بان يعطي لابنه سليمان ببناء الهيكل، وبنى سليمان الهيكل في اورشليم في مدينة داوود وحسب التقليد هو المكان الذي قدّم إبراهيم اسحق ابنه للرب والمعروف بجبل "الموريا".
الغاية من بناء الهيكل كانت ليحتوي على "تابوت العهد" وكان هذا التابوت في "قدس الأقداس" او ما يسمى بالعبرية :" דביר".{اسم مرادف لقدس الأقداس} شكل المبنى مربع 20 ذراع طوله وعرضه 20 ذراع { طول الذراع 50 سم }.
في " قدس الأقداس أو דביר " لا توجد نوافذ،الأبواب من خشب الزيتون والعضادة من خمس إطارات متداخلة ببعضها البعض.كان يدخله فقط الكاهن الأكبر في خدمته بيوم الكفّارة " ביום הכיפורים " .
في الجهة الشرقية "للهيكل" كان " الرواق " وتسمى " القاعة ".عرض القاعة 20 ذراعا وطوله ذ0 اذرع.
استخدم هذا "الرواق" كمسلك للأقسام المقدسة في الهيكل، وفصل بين القدس {قدس الأقداس} والساحة.من الرواق يدخلون إلى الهيكل عبر أبواب من خشب السرو،والعضادة من خشب الزيتون.
الدخول للرواق من الساحة عبر عشر درجات،من جهتي الرواق عامود "ياخين יכין " والثاني " بوعز בועז " هذه الأسماء تدلّ على الفنّانين الذين صمموا الأعمدة. "וַיָּקֶם אֶת הָעַמֻּדִים לְאֻלָם הַהֵיכָל, וַיָּקֶם אֶת הָעַמּוּד הַיְמָנִי וַיִּקְרָא אֶת שְׁמוֹ יָכִין וַיָּקֶם אֶת הָעַמּוּד הַשְּׂמָאלִי וַיִּקְרָא אֶת שְׁמוֹ בֹּעַז וְעַל רֹאשׁ הָעַמּוּדִים מַעֲשֵׂה שׁוֹשָׁן, וַתִּתֹּם מְלֶאכֶת הָעַמּוּדִים. _{ ספר מלכים א', פרק ז', פסוקים כ"א-כ"ב وَأَوْقَفَ الْعَمُودَيْنِ فِي رِوَاقِ الْهَيْكَلِ. فَأَوْقَفَ الْعَمُودَ الأَيْمَنَ وَدَعَا اسْمَهُ «يَاكِينَ». ثُمَّ أَوْقَفَ الْعَمُودَ الأَيْسَرَ وَدَعَا اسْمَهُ «بُوعَزَ».22وَعَلَى رَأْسِ الْعَمُودَيْنِ صِيغَةُ السُّوسَنِّ. فَكَمُلَ عَمَلُ الْعَمُودَيْنِ.}
الهيكل الثاني _ البيت الثاني " הבית השני " 
خراب الهيكل الأول كان من قبل الجيش البابلي بقيادة نبوخذنصر في أول عشرة أيام من شهر آب عبري سنة 586 قبل الميلاد{ انظر 9 آب عبري والصوم} .أغلبية سكان اورشليم ويهوذا تم إبعادهم وسبيهم لبابل.
في سنة 538 ق.م احتل كورش ملك فارس واصدر أمرا بالسماح لليهود بالعودة لأورشليم ولبناء الهيكل من جديد. عند عودتهم ولشدة حماسهم إلا ان بعض الأمور عرقلت البناء حتى تم سنة 515 ق.م. والأنبياء عزرا ونحميا وحجاي وزكريا كان لهم الدور بالتشجيع لبناء الهيكل.
لا يوجد في التوراة أي وصف للهيكل الثاني،إلا ان الأغلبية تؤكد انه اصغر من الهيكل الأول ولكن في القرن الأول قبل الميلاد بأمر من الملك هوردوس تم بناء الهيكل من جديد وأصبح من أعظم وأجمل الأماكن وقال عنه حكماء التلمود:" من لم يرَ بناء هوردوس لم ير بناء بحياته".
رواق سليمان
 
الرواق هو جزء من الهيكل والذي استخدم "قاعة الدخول " مقابل " صحن الكنيسة"، الرواق موجود في الجهة الشرقية للهيكل وعند الدخول إليه كانت 12 درجة.
عرض الرواق في الهيكل الأول 10 اذرع وفي الهيكل الثاني 11 ذراعا، طول الرواق من الشمال إلى الجنوب في الهيكل الأول 20 ذراعا وفي البيت الثاني أي الهيكل الثاني 100 ذراعا.
للرواق لم يكن أبوابا بل "الحجاب" والحجاب يشمل الفتحات من 20 ذراع الارتفاع و10 العرض.
كانت حيطان _ جدران الرواق مزيّنة من الأرز ثابتة على الجدران او بالأحرى جدران من الأرز الكامل لئلا ينحني من الطول، كذلك تتدلّى من السقف سلاسل ذهبية تشمل "أزهار الكهنة" والتيجان {راجع מסכת גיטין ז', א'}
ثريا "هيلانة الملكة" تبرعت بثريا للهيكل وتم وضعها في مدخل الهيكل.
في الرواق،طاولة ذهبية وأخرى من الرخام، عند إحضار " خبز الوجوه" للهيكل تم وضعه على طاولة الرخام،وعند إخراجه يوضع على طاولة الذهب.{ (שקלים פ"ו ד'}
في الرواق ثلاثة أبواب{قارن وأبواب الايقونسطاس عن هذا راجع كتابنا القداس الإلهي ومبنى الكنيسة} الباب عند المدخل والباب من الشمال والآخر من الجنوب. هناك الكتابة فوق الباب من سفر حزقيال :"  : "הַשַּׁעַר הַזֶּה סָגוּר יִהְיֶה לֹא יִפָּתֵחַ וְאִישׁ לֹא יָבֹא בוֹ כִּי ה' אֱלֹהֵי יִשְׂרָאֵל בָּא בוֹ וְהָיָה סָגוּר"فَقَالَ لِيَ الرَّبُّ: «هذَا الْبَابُ يَكُونُ مُغْلَقًا، لاَ يُفْتَحُ وَلاَ يَدْخُلُ مِنْهُ إِنْسَانٌ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ دَخَلَ مِنْهُ فَيَكُونُ مُغْلَقًا."{2 :44 }.
على جانبي الرواق من الشمال والجنوب ما يسمى "بيت الثياب _ בית החליפות "  أي مكان تغيير  الكهنة للثياب القديمة بالجديدة{راجع كتابنا القداس الإلهي عن سكرستيا الخ}.

9
سبت الراقدين
يوحنا  30 _24 :5

يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
مقدمة
الآيات من 30 -21 يثبت المسيح انه الله،والآب الله منحه السلطان لمنح الحياة والدينونة.
يجب ان نتذكر ان هذه الآيات بعد اجتراحه معجزة إلهية،ويفسّر المسيح ان شفاء المقعد المخلع لا تظهر كل قدرته، لا بل بإمكانه ان يحيي الميّت مثلما يقدر الله الاب،راجع 2 ملوك، 7 :5 .
القيامة من بين الأموات انتقائية هي وتدل للحكم،ويستمر يسوع مفسرا للفريسيين وللكتبة،ان الله الاب منحه السلطان الكامل وهو الديّان.راجع الآية 23 .ويو 44 ،40 :6 .
هذه الحقيقة كانت أمام أعين الكل من الفريسيين والكتبة ،مز 12 :2 وأمثال 4 :30 وعبرانيين 11،وتنبّأ اشعياء عن " حامل خطايانا" 6 :53 للتوسع راجع يو 18 _16 :3 ورومية 10 _8 :10  وغل 25 _23 :3
الآيات 29 _27 يستشهد بنصوص من التوراة وكل فريسي وفرد من الكتبة يعرفها جيدا، دانيال 13 :7 و 2 :12 والتي تتحدث عن علاقة الله وسلطانه على الإنسان وإقامة الأبرار ومصير الأشرار.
عند القبر يقتبس من دانيال 12 ،ويشير المسيح عن ذاته الذي يستطيع إقامة الموتى للحياة الأبدية ومن للجحيم.
كيف يمكن ان نؤمن للمسيح؟ أقوال الرب بحاجة لشاهدين لتثبيت الشهادة، العدد 30 :35 والتثنية 6 :17 وفي الآيات 47 _30 يسجل الكتاب أربعة شهود لأقوال الرب.
النص الإنجيلي.
"يسمع الكلام"، أي يقبله ويعمل بحسبه بمحبة وطاعة ويعترف بمن أرسلني،لان الإيمان بالاب والابن مرتبط بالآخر،راجع متى 15 :11 و 47 :8 و 27 :10 و 1 يو 11 ،1 :5 ورو 24 :4 و 1 بط 21 :1 .
"لا يأتي إلى دينونة" أي لا يصيبه من العذاب ما يصيب غير المؤمن،لان المسيح رفع كل آثامنا،رو 2 :8.
"ساعة الآن"، بدء هذه الساعة عند مجيء المسيح.
" يسمع الأموات"، الميت بالخطيئة،من عاش بالجهل  وعدم الشعور بسوء أحوالهم الروحية، هؤلاء ينتبهون من موتهم عند سماعهم كلام المسيح والإيمان به والطاعة فيحيون حياة روحية، وهذه الحياة الروحية هي حياة الإيمان والبرّ،والميّت بالروح أف 14 :5.
" صوت ابن الله"، دعوته للأموات إلى الاستيقاظ من جهلهم وغفلتهم وحبّهم للعالم.
" حياة في ذاته"، كما ان حياة الآب حياته ذاتية  وهو مصدر كل حياة ،وتظهر وحدة الذات في الآب والابن مصدر كل حيّ، تك 7 :2 و 19 :3 ومز 30 -29 :104 .
" وأعطانا سلطانا" أي المسيح الله و"له الحياة في ذاته"، فمن حقّه إدانة الناس زك 10 :12 .
" لا تتعجّبوا من هذا " أي من ان لي الحياة في ذاتي وإنني امنحها لمن أشاء،وأنني " الديان" راجع دانيال 14 _12 :7 .
"وتأتي ساعة" وهي اليوم الأخير أي القيامة، حيث " يسمع جميع الذين في القبور" أي الموتى بأجسادهم يسمعون " صوته" بواسطة رئيس الملائكة،اتس 16 :4 عندها " يخرج الذين فعلوا الصالحات" قارن متى 36 _21 :25 ورؤ 21 .أش 19 :26 و 1 كو52 :15 واتس 16 :4 ودانيال 2 ك12 كما خرج لعازر.
" أنا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئًا" تكرار ليوحنا 19 :5 أي إتمام الاتفاق بين الله  الآب والابن . 
 
 
 
 

10

احد جميع القديسين
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
متى 38 _32 :10 و 30 -27 :19
فَكُلُّ مَنْ يَعْتَرِفُ بِي قُدَّامَ النَّاسِ أَعْتَرِفُ أَنَا أَيْضًا بِهِ قُدَّامَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ،وَلكِنْ مَنْ يُنْكِرُني قُدَّامَ النَّاسِ أُنْكِرُهُ أَنَا أَيْضًا قُدَّامَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. «لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُلْقِيَ سَلاَمًا عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لأُلْقِيَ سَلاَمًا بَلْ سَيْفًا. فَإِنِّي جِئْتُ لأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ، وَالابْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا، وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا. وَأَعْدَاءُ الإِنْسَانِ أَهْلُ بَيْتِهِ.مَنْ أَحَبَّ أَبًا أَوْ أُمًّا أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي، وَمَنْ أَحَبَّ ابْنًا أَوِ ابْنَةً أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي،وَمَنْ لاَ يَأْخُذُ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعُني فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي."
مقدمة
في الآيات 31 _26 يحذر يسوع التلاميذ بان الأمم لن تخجل من اتخاذ أي نمط لكبح جماح التبشير. أعداء البشارة على استعداد لقتل التلاميذ من اجل منع البشارة،والسؤال لماذا؟
مغزى البشارة تدل على ان البشرية خاطئة بدون نعمة الخلاص من المسيح. البشارة لجميع الأمم الذين يقبلون ويؤمنون بدم المسيح الفادي كمخلّص.
تُعلّمنا البشارة انه لا خلاص ولا حياة روحية تامة بالبعد عن المسيح، يوحنا 6 :14  مغزى البشارة إظهار الخطيئة والشر،وما هو الحل.
الآيات 33 _32
 قارن لوقا 9 _8 :12 و 27 _26 :14
دعوة المسيح للتلاميذ للبشارة باسم الرب يسوع،ولكي يؤكّد نجاح مهمة التلاميذ هذه يوضح المسيح للتلاميذ ما يتوجب عليهم عمله وما يقولون وما ينتظرهم.
يُظهر المسيح للتلاميذ أمورا عملية حسّية وليست نظرية خيالية. ما تسمعون الآن وما ستواجهون من الضرب والعذاب ليس بسبب عمل إجرامي  لا بل بسبب طاعتكم للرب.
انظروا إليّ ما فعلوه بي سيفعلونه بكم، وستُجَرّبون على أنفسكم ولِتثْبتوا بكل هذا، عليكم الإيمان والطاعة للرب.،وعدم التردّد بالإيمان بيسوع مهما كلّف الثمن،راجع رؤ 13 _12 :2 والصمود أمام كل الصعوبات ان نتحلى بإيمان كامل، افسس 18 _10 :6 .
الأمثلة كثيرة في الإنجيل مثلا،شفاء الأعمى،يوحنا 9 والضغوطات التي حلّت به،لم ينكر الأعمى المسيح، و 1يوحنا 2 _1 :2  مقارنة وزكريا 3  ففي رؤيا زكريا يرى  يهوشوع الكاهن ماثلا أمام الله ومغطى كلّه :" وَكَانَ يَهُوشَعُ لاَبِسًا ثِيَابًا قَذِرَةً وَوَاقِفًا قُدَّامَ الْمَلاَكِ." دلالة لخطيئة إسرائيل، قارن اشعياء 4 :4 .
لماذا المسيح يتألم من اجلنا؟
فدانا المسيح بدمه حين كنا تحت نير الخطيئة وأعداء للرب، فكم بالحري يكون موقفه تجاهنا لو أعلنا الإيمان به قولا وفعلا؟  رومية 32 :8 و1 بطرس 19 _18 :1 ومتى 33 :6  و2 ثيمو13 _10 :2 .
الآية 33 تتحدث عن التلمذة المخلصة ليسوع ويشجع المسيح عدم الخوف بأي حالة،على ضوء ذلك ومن ينكر المسيح خوفا من ظرف ما، إلا ان الرب سينكرهم ولن يكونوا في ملكوت الله، متى 32 -21 :7 .
التهرّب ونكران المسيح في الأفعال والأقوال على حد سواء، كلها تؤدّي لنكران المسيح لهم ،رو 10 _9 :10 وإيماننا بالمسيح والعمل بحسب التعاليم يمنحنا السلام مع الله،رومية 5 .
من يؤمن بالمسيح سيتعذّب ويتألّم من اجل الإيمان بالمسيح، حينها يحلّ السلام العالمي، سيخجل كل فرد بقريبه لعدم إيمانه بالمسيح المخلّص،قارن زكريا 5 -1 :13 والتثنية 12 -7 :13 .
في الآيات 38 _37 يثبت المسيح من هو تلميذ المسيح.
هل بسبب محبتنا لأولادنا ننكر المسيح.ونبتعد عن الله؟ لا يعلّمنا المسيح ان نكره أفراد العائلة أبدا بتاتا، فالتوراة تعلّمنا محبّة الأهل ومحبة القريب من نفسنا،لوقا 35 _25 :14 ولو 62 _57 :9 ومتى 22 _19 :8 ،علينا ان نضع يسوع في أول أولويّاتنا قبل الأهل والأبناء،كل من يضع يسوع في أوّل أولوياته ويعترف بالمسيح الله والطاعة الكاملة للمسيح تُثبت الإيمان الصادق بالرب، يو 14 _6 :14 ويوحنا 47 _31 :8 ويقول بولس صلبت مع المسيح واحيا بالمسيح،غل 20 :2 ورو 1 :12 ،قارن لو 62 _57 :9 .
النص والآباء
"الاعتراف "، ابوليناريوس:" يجب على المؤمن  ان يعترف بقلبه ولسانه لينال الخلاص،رو 10 :10 .
" يعترف بي" وليس " يعترف لي"، أي يعترف المُعترف بقوّة وبنعمة من العلاء، ولم يقل عن الذي يُنكره " بي " بل " ينكرني".
أصل الاعتراف أمام الناس، إعلان  الإيمان بالمسيح وثمر الإيمان،فلا قيمة للاعتراف بالشفاه بدون إيمان القلب والعكس تماما.
كيف يتطلب السّلام سيفًا؟ الذهبي الفم:" كيف أمرهم الرب بان يلقوا السلام؟ والملائكة تقول المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام؟ الخ.
السلام حقا يقضي بعزل العليل وفرز المتمرّد  فتتحد السماء بالأرض ".
 والقديس ابوليناريوس:" عدم اتّفاق  غير المؤمنين مع المؤمنين يؤدي إلى الخلاف بينهم.هناك سلام  صالح حقيقي العامل بالمحبة، غل 6 :5 والسلام المزيّف غير الثابت، متى 25 :12 والانقسام هلاك، غل 15 :5 .
الله ألقى سيف الحقّ،هو سيف الاختلاف بين الأبرار والأشرار،ويقول بولس عبرانيين 12 :4 ،كلمة الله فاعلة  أمضى من كل سيف، الإيمان يفرّق بين المرء وأهله، والقديس هيلاريون:" عندما نتجدد بماء المعمودية بقدرة الكلمة ننفصل عن أصل خطايانا، يُعلن الربّ نفسه بالسلام،أف 14 :2 ، سلام الذين يؤمنون بالمسيح ويقبلونه. ولماذا لا يحلّ الربّ السلام في الأرض؟ لان الابنة تؤمن ويبقى الاب غير مؤمن وهل من شركة بين المؤمن وغير المؤمن؟ 2 كورن 15 :6 .
" أعداء الإنسان أهل بيته"
يقول القديس جيروم:" ما أقوله لكم في الظلام قلوه في النور ، متى 27 :10 ، كل بيت يضمّ مؤمنين وغير مؤمنين، النزاع بينهم يقضي على سلام شرير،تك 9 :11 .
" لا يستحقّني"  ومن يضع الولاء والمحبة للأهل قبل محبة الله فلا يستحقّ الله، متى 37 :10 ونشيد الانشاد 4 :2 :" أسس المحبة فيّ"،محبة الأهل والأقرباء لا تتعارض ولا تلغي محبة الله أبدا فمحبة الأهل من محبة الله ومحبة الله من محبة الأهل.
يقول الذهبي الفم، ما إذا كانت محبة الأبوين تُقارن بمحبة الله :" قال هذه الأشياء ليصير الأولاد أكثر شجاعة،وليجعل آباء المستقبل أكثر صلابة فعندما يشاهد الآباء ان للسيد مقدرة وقوة على فصل الأولاد عنهم،يرتدون عن ذلك لأنهم يجربون أمورا مستحيلة. من هنا ان السيد يتجاهل الآباء ويتوجه إلى الأبناء، مدربا إياهم على الإيمان  على ألا يحاولوا تحقيق المستحيل ،ويوجّه كلامه :" من لا يكره أبا او أما" ويضيف :" وحياته" يقول لماذا تكلّمني على الوالدين والإخوة والأخوات والزوجة؟ لا شيء اقرب إليك أكثر من النفس ان لم تترك نفسك تلق ما لا تحب".
" حمل الصليب" الطاعة للرب، الصليب فرح وقوة مع المسيح.
النص 30 _27 :19 ومقارنة النصوص
تبعنا المسيح وما يكون لنا؟ وعد الله صادق ثابت وحياتنا الجديدة مع المسيح أف 20 :2 و " عهد التجديد" أي السموات والروح" الخليقة الجديدة" تي 5 :3 قارن أع 21 _20 : 3  ولو 36 _35 :20 و1 يو 2 :3 .
الحديث عن بداية الدينونة" تجلسون انتم على اثني عشر عرشا" لو 36 :21 و 2 كورن 10 :5.
جعل الرسل الاثني عشر قضاة لإسرائيل مع العلم ان الاثني عشر هم أصلا من بني إسرائيل، وهذا يعطي اشعياء نبوّته لتلك الأيام  التي يتكلم عنها المسيح:"  وَأُعِيدُ قُضَاتَكِ كَمَا فِي الأَوَّلِ، وَمُشِيرِيكِ كَمَا فِي الْبَدَاءَةِ. بَعْدَ ذلِكَ تُدْعَيْنَ مَدِينَةَ الْعَدْلِ، الْقَرْيَةَ الأَمِينَةَ».
" وكل من ترك بيوتا.." {30 _29 } مرقس يزيد على هذا أمرين: يحدد الترك ان يكون " من اجلي" ومن " اجل الإنجيل ،والمائة ضعف تكون مع اضطهادات، مرقس 30 :10 .
" بيوتا" هنا ،عند مرقس بالمفرد " بيتا" والقصد البيت الذي يسكن فيه الإنسان وليس فقط الذي يشتريه،" وامرأة" بصيغة المفرد لأنه في المسيحية لا يوجد تعدد الزوجات.
" من اجل اسمي" ، الاعتراف باسم المسيح المخلص،ويضيف مرقس " من اجل الإنجيل" أي الخدمة والكرازة، وبعد "المائة ضعف" يضيف مرقس :" بيوتا وإخوة وأخوات وأمهات وأولادا وحقولا" في هذا الزمن يبيّن العوض الزمني،أي عدم الحرمان من مشاعر الأسرة  التي سيوفّرها  المسيح بالروح.
ومائة ضعف، عن مفهوم مئة وحدّدها الكتاب :" ثلاثون وستون ومائة".
 
 

11
المقالات الدينية / بيض الفصح
« في: 17:18 09/07/2022  »
بيض الفصح
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
من العادات المسيحية في الشرق، "مفاقسة البيض" وهذه العادة لها الذكريات الفصحيّة حيث تعجّ باحة الكنيسة من المحتفلين بالقيامة من الكبار والصغار.
مثل هذه العادة وغيرها في الشرق لها الخلفية اليهودية، وأخذها المسيحيون بطابع مسيحي وتفسير مسيحي لاستخدام البيض في الفصح المجيد.
في الفصح العبري وما يعرف " ליל הסדר _ ليلة عيد الفصح " يكون " وعاء الفصح" توضع على الطاولة في ليلة عيد الفصح،وتوضع 6 من الأنواع التي ترمز وتمثّل وترتبط بالفصح العبري والخروج من مصر إضافة للمصّة.
الأنواع الستة هذه هي:" מרור  כרפס  חרוסת   שני תבשילין   זרוע    ביצה _  العشبة المرّة او تِفاف Sonchus  ، كرفس _ Apium  ،خليط من الفاكهة  المُتبّلة بالتوابل والجوز والخمرة ومجازا خليط او مزيج، وخليط من الطعام، والذراع ،والبيضة.
البيضة
ترمز البيضة في الشريعة اليهودية وفي ليلة الفصح العبري  ل " تقدمة الفرح" البيضة بداخلها الجنين وبعد إخصاب يخرج "ألصوص" بظروف حرارية والخ.
تتألف البيضة من عناصر ثلاثة: الغشاء _ "القشرة" والزلال  _ألبومين،والصفارة مُح،.
البيضة المسلوقة التي تضاف لوعاء الفصح بليلة الفصح العبري ترمز للّحم المطهيّ لتقدمة الاحتفال " קרבן החגיגה " والفرح والسعادة الكاملة ،كذلك ترمز البيضة للحزن حزن خراب الهيكل وهي بيضاوية الشكل  تقدّم للمحزونين أيام جلوس الحزن السبعة.
يرمز الاسم أيضا "بيضة _ ביצה " و" الذراع "الذي ذكرناه أعلى وهو عبارة عن جزء من  الدجاجة مشوي ليرمز عن حمل الفصح،فالبيضة باللغة الآرامية :" ביעא مثل בעא تعني أراد او رغب" ما يدل على نيّة ورغبة الله بفدائنا ويده ممدودة"انتبه للذراع" لغويا.
من العادات في ليلة الفصح ، البدء بأكل البيضة أولا بعد " كسرها" وغمسها بمياه مالحة {هذا يذكّرنا بالمفاقسة أي كسر البيض واستخدام الملح حتى يومنا نضع الملح لتقشير البيضة بشكل سهل}
الفصح
اللفظة في اللغة العبرية "פסח" تحمل الكثير من المعاني، استندنا هنا في سرد المعاني على معجم {Gesenius ' Hebrew and chaldee lexicon وמלון התנ"ך}.
تفيد اللفظة" فسح،عبر،مرّ تغاض عن و صفح عن وينقذ :" כְּצִפֳּרִים עָפוֹת--כֵּן יָגֵן יְהוָה צְבָאוֹת, עַל-יְרוּשָׁלִָם; גָּנוֹן וְהִצִּיל, פָּסֹחַ וְהִמְלִיט. كَطُيُورٍ مُرِفَّةٍ هكَذَا يُحَامِي رَبُّ الْجُنُودِ عَنْ أُورُشَلِيمَ. يُحَامِي فَيُنْقِذُ. يَعْفُو فَيُنَجِّي اشعياء 5 :31». وهذا المعنى تحقّق مع بني اسرائيل:" וְהָיָה הַדָּם לָכֶם לְאֹת, עַל הַבָּתִּים אֲשֶׁר אַתֶּם שָׁם, וְרָאִיתִי אֶת-הַדָּם, וּפָסַחְתִּי עֲלֵכֶם; וְלֹא-יִהְיֶה בָכֶם נֶגֶף לְמַשְׁחִית, בְּהַכֹּתִי בְּאֶרֶץ מִצְרָיִם. وَيَكُونُ لَكُمُ الدَّمُ عَلاَمَةً عَلَى الْبُيُوتِ الَّتِي أَنْتُمْ فِيهَا، فَأَرَى الدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ، فَلاَ يَكُونُ عَلَيْكُمْ ضَرْبَةٌ لِلْهَلاَكِ حِينَ أَضْرِبُ أَرْضَ مِصْرَ.خروج 13 :12 ".وخروج 23:12 فَإِنَّ الرَّبَّ يَجْتَازُ لِيَضْرِبَ الْمِصْرِيِّينَ. فَحِينَ يَرَى الدَّمَ عَلَى الْعَتَبَةِ الْعُلْيَا وَالْقَائِمَتَيْنِ يَعْبُرُ الرَّبُّ عَنِ الْبَابِ وَلاَ يَدَعُ الْمُهْلِكَ يَدْخُلُ بُيُوتَكُمْ لِيَضْرِبَ وخروج 27 :12 أَنَّكُمْ تَقُولُونَ: هِيَ ذَبِيحَةُ فِصْحٍ لِلرَّبِّ الَّذِي عَبَرَ عَنْ بُيُوتِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي مِصْرَ لَمَّا ضَرَبَ الْمِصْرِيِّينَ وَخَلَّصَ بُيُوتَنَا». فَخَرَّ الشَّعْبُ وَسَجَدُوا."
الفصح بمعنى العبور
الخلفية التوراتية التاريخية نجدها في سفر الخروج الإصحاح 12 والنصوص التي تسرد خطوات مراسيم الفصح العدد 25 _16 :28  واللاويين 8 _5 :23 و تثنية 8 _1 :16 :" «وَفِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ فِصْحٌ لِلرَّبِّ. وَفِي الْيَوْمِ الْخَامِسَ عَشَرَ مِنْ هذَا الشَّهْرِ عِيدٌ. سَبْعَةَ أَيَّامٍ يُؤْكَلُ فَطِيرٌ. فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مَحْفَلٌ مُقَدَّسٌ. عَمَلًا مَا مِنَ الشُّغْلِ لاَ تَعْمَلُوا.
وَتُقَرِّبُونَ وَقُودًا مُحْرَقَةً لِلرَّبِّ: ثَوْرَيْنِ ابْنَيْ بَقَرٍ، وَكَبْشًا وَاحِدًا، وَسَبْعَةَ خِرَافٍ حَوْلِيَّةٍ. صَحِيحَةً تَكُونُ لَكُمْ.
 وَتَقْدِمَتُهُنَّ مِنْ دَقِيق مَلْتُوتٍ بِزَيْتٍ: ثَلاَثَةَ أَعْشَارٍ تَعْمَلُونَ لِلثَّوْرِ، وَعُشْرَيْنِ لِلْكَبْشِ، وَعُشْرًا وَاحِدًا تَعْمَلُ لِكُلِّ خَرُوفٍ مِنَ السَّبْعَةِ الْخِرَافِ،وَتَيْسًا وَاحِدًا ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ لِلتَّكْفِيرِ عَنْكُمْ. فَضْلًا عَنْ مُحْرَقَةِ الصَّبَاحِ الَّتِي لِمُحْرَقَةٍ دَائِمَةٍ تَعْمَلُونَ هذِهِ. هكَذَا تَعْمَلُونَ كُلَّ يَوْمٍ، سَبْعَةَ أَيَّامٍ طَعَامَ وَقُودِ رَائِحَةِ سَرُورٍ لِلرَّبِّ، فَضْلًا عَنِ الْمُحْرَقَةِ الدَّائِمَةِ يُعْمَلُ مَعَ سَكِيبِهِ. وَفِي الْيَوْمِ السَّابعِ يَكُونُ لَكُمْ مَحْفَلٌ مُقَدَّسٌ. عَمَلًا مَا مِنَ الشُّغْلِ لاَ تَعْمَلُوا. فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ، بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ فِصْحٌ لِلرَّبِّ. وَفِي الْيَوْمِ الْخَامِسَ عَشَرَ مِنْ هذَا الشَّهْرِ عِيدُ الْفَطِيرِ لِلرَّبِّ. سَبْعَةَ أَيَّامٍ تَأْكُلُونَ فَطِيرًا.فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ يَكُونُ لَكُمْ مَحْفَلٌ مُقَدَّسٌ. عَمَلًا مَا مِنَ الشُّغْلِ لاَ تَعْمَلُوا. وَسَبْعَةَ أَيَّامٍ تُقَرِّبُونَ وَقُودًا لِلرَّبِّ. فِي الْيَوْمِ السَّابعِ يَكُونُ مَحْفَلٌ مُقَدَّسٌ. عَمَلًا مَا مِنَ الشُّغْلِ لاَ تَعْمَلُوا».«اِحْفَظْ شَهْرَ أَبِيبَ وَاعْمَلْ فِصْحًا لِلرَّبِّ إِلهِكَ، لأَنَّهُ فِي شَهْرِ أَبِيبَ أَخْرَجَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ مِنْ مِصْرَ لَيْلًا. فَتَذْبَحُ الْفِصْحَ لِلرَّبِّ إِلهِكَ غَنَمًا وَبَقَرًا فِي الْمَكَانِ الَّذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ لِيُحِلَّ اسْمَهُ فِيهِ.
 لاَ تَأْكُلْ عَلَيْهِ خَمِيرًا. سَبْعَةَ أَيَّامٍ تَأْكُلُ عَلَيْهِ فَطِيرًا، خُبْزَ الْمَشَقَّةِ، لأَنَّكَ بِعَجَلَةٍ خَرَجْتَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، لِكَيْ تَذْكُرَ يَوْمَ خُرُوجِكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. وَلاَ يُرَ عِنْدَكَ خَمِيرٌ فِي جَمِيعِ تُخُومِكَ سَبْعَةَ أَيَّامٍ، وَلاَ يَبِتْ شَيْءٌ مِنَ اللَّحْمِ الَّذِي تَذْبَحُ مَسَاءً فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ إِلَى الْغَدِ. لاَ يَحِلُّ لَكَ أَنْ تَذْبَحَ الْفِصْحَ فِي أَحَدِ أَبْوَابِكَ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ، بَلْ فِي الْمَكَانِ الَّذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ لِيُحِلَّ اسْمَهُ فِيهِ. هُنَاكَ تَذْبَحُ الْفِصْحَ مَسَاءً نَحْوَ غُرُوبِ الشَّمْسِ فِي مِيعَادِ خُرُوجِكَ مِنْ مِصْرَ،وَتَطْبُخُ وَتَأْكُلُ فِي الْمَكَانِ الَّذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ، ثُمَّ تَنْصَرِفُ فِي الْغَدِ وَتَذْهَبُ إِلَى خِيَامِكَ.سِتَّةَ أَيَّامٍ تَأْكُلُ فَطِيرًا، وَفِي الْيَوْمِ السَّابع اعْتِكَافٌ لِلرَّبِّ إِلهِكَ. لاَ تَعْمَلْ فِيهِ عَمَلًا."
أما النصوص التاريخية التي تروي عن الاحتفال بالفصح فهي كالتالي، العدد 14 _1 :9 ويشوع 12 _10 :5 و 2 أخبار 27 _1 :30 و 2 ملوك 23 _21 :23 و 2 أخبار 19 _1 :35  وعزرا 22 _19 :6 :"   وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ، فِي السَّنَةِ الثَّانِيَةِ لِخُرُوجِهِمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ قَائِلًا: «وَلْيَعْمَلْ بَنُو إِسْرَائِيلَ الْفِصْحَ فِي وَقْتِهِ. فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ مِنْ هذَا الشَّهْرِ بَيْنَ الْعَشَاءَيْنِ تَعْمَلُونَهُ فِي وَقْتِهِ. حَسَبَ كُلِّ فَرَائِضِهِ وَكُلِّ أَحْكَامِهِ تَعْمَلُونَهُ». فَكَلَّمَ مُوسَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يَعْمَلُوا الْفِصْحَ.فَعَمِلُوا الْفِصْحَ فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ بَيْنَ الْعَشَاءَيْنِ فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ، حَسَبَ كُلِّ مَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى هكَذَا فَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ. لكِنْ كَانَ قَوْمٌ قَدْ تَنَجَّسُوا لإِنْسَانٍ مَيْتٍ، فَلَمْ يَحِلَّ لَهُمْ أَنْ يَعْمَلُوا الْفِصْحَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ. فَتَقَدَّمُوا أَمَامَ مُوسَى وَهَارُونَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، وَقَالُ لَهُ أُولئِكَ النَّاسُ: «إِنَّنَا مُتَنَجِّسُونَ لإِنْسَانٍ مَيِّتٍ. لِمَاذَا نُتْرَكُ حَتَّى لاَ نُقَرِّبَ قُرْبَانَ الرَّبِّ فِي وَقْتِهِ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ؟» فَقَالَ لَهُمْ مُوسَى: «قِفُوا لأَسْمَعَ مَا يَأْمُرُ بِهِ الرَّبُّ مِنْ جِهَتِكُمْ». فَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلًا: «كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيل قَائِلًا: كُلُّ إِنْسَانٍ مِنْكُمْ أَوْ مِنْ أَجْيَالِكُمْ كَانَ نَجِسًا لِمَيْتٍ، أَوْ فِي سَفَرٍ بَعِيدٍ، فَلْيَعْمَلِ الْفِصْحَ لِلرَّبِّ. فِي الشَّهْرِ الثَّانِي، فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ بَيْنَ الْعَشَاءَيْنِ يَعْمَلُونَهُ. عَلَى فَطِيرٍ وَمُرَارٍ يَأْكُلُونَهُ. لاَ يُبْقُوا مِنْهُ إِلَى الصَّبَاحِ وَلاَ يَكْسِرُوا عَظْمًا مِنْهُ. حَسَبَ كُلِّ فَرَائِضِ الْفِصْحِ يَعْمَلُونَهُ.لكِنْ مَنْ كَانَ طَاهِرًا وَلَيْسَ فِي سَفَرٍ، وَتَرَكَ عَمَلَ الْفِصْحِ، تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا، لأَنَّهَا لَمْ تُقَرِّبْ قُرْبَانَ الرَّبِّ فِي وَقْتِهِ. ذلِكَ الإِنْسَانُ يَحْمِلُ خَطِيَّتَهُ. وَإِذَا نَزَلَ عِنْدَكُمْ غَرِيبٌ فَلْيَعْمَلْ فِصْحًا لِلرَّبِّ. حَسَبَ فَرِيضَةِ الْفِصْحِ وَحُكْمِهِ كَذلِكَ يَعْمَلُ. فَرِيضَةٌ وَاحِدَةٌ تَكُونُ لَكُمْ لِلْغَرِيبِ وَلِوَطَنِيِّ الأَرْضِ». فَحَلَّ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي الْجِلْجَالِ، وَعَمِلُوا الْفِصْحَ فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ مَسَاءً فِي عَرَبَاتِ أَرِيحَا. وَأَكَلُوا مِنْ غَلَّةِ الأَرْضِ فِي الْغَدِ بَعْدَ الْفِصْحِ فَطِيرًا وَفَرِيكًا فِي نَفْسِ ذلِكَ الْيَوْمِ.وَانْقَطَعَ الْمَنُّ فِي الْغَدِ عِنْدَ أَكْلِهِمْ مِنْ غَلَّةِ الأَرْضِ، وَلَمْ يَكُنْ بَعْدُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ مَنٌّ. فَأَكَلُوا مِنْ مَحْصُولِ أَرْضِ كَنْعَانَ فِي تِلْكَ السَّنَةِ. وَأَرْسَلَ حَزَقِيَّا إِلَى جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا، وَكَتَبَ أَيْضًا رَسَائِلَ إِلَى أَفْرَايِمَ وَمَنَسَّى أَنْ يَأْتُوا إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ فِي أُورُشَلِيمَ لِيَعْمَلُوا فِصْحًا لِلرَّبِّ إِلهِ إِسْرَائِيلَ. فَتَشَاوَرَ الْمَلِكُ وَرُؤَسَاؤُهُ وَكُلُّ الْجَمَاعَةِ فِي أُورُشَلِيمَ أَنْ يَعْمَلُوا الْفِصْحَ فِي الشَّهْرِ الثَّانِي، لأَنَّهُمْ لَمْ يَقْدِرُوا أَنْ يَعْمَلُوهُ فِي ذلِكَ الْوَقْتِ، لأَنَّ الْكَهَنَةَ لَمْ يَتَقَدَّسُوا بِالْكِفَايَةِ، وَالشَّعْبَ لَمْ يَجْتَمِعُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ. فَحَسُنَ الأَمْرُ فِي عَيْنَيِ الْمَلِكِ وَعُيُونِ كُلِّ الْجَمَاعَةِ.فَاعْتَمَدُوا عَلَى إِطْلاَقِ النِّدَاءِ فِي جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ مِنْ بِئْرِ سَبْعٍ إِلَى دَانَ أَنْ يَأْتُوا لِعَمَلِ الْفِصْحِ لِلرَّبِّ إِلهِ إِسْرَائِيلَ فِي أُورُشَلِيمَ، لأَنَّهُمْ لَمْ يَعْمَلُوهُ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ مُنْذُ زَمَانٍ كَثِيرٍ.
فَذَهَبَ السُّعَاةُ بِالرَّسَائِلِ مِنْ يَدِ الْمَلِكِ وَرُؤَسَائِهِ فِي جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا، وَحَسَبَ وَصِيَّةِ الْمَلِكِ كَانُوا يَقُولُونَ: «يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ، ارْجِعُوا إِلَى الرَّبِّ إِلهِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَإِسْرَائِيلَ، فَيَرْجعَ إِلَى النَّاجِينَ الْبَاقِينَ لَكُمْ مِنْ يَدِ مُلُوكِ أَشُّورَ.وَلاَ تَكُونُوا كَآبَائِكُمْ وَكَإِخْوَتِكُمُ الَّذِينَ خَانُوا الرَّبَّ إِلهَ آبَائِهِمْ فَجَعَلَهُمْ دَهْشَةً كَمَا أَنْتُمْ تَرَوْنَ. الآنَ لاَ تُصَلِّبُوا رِقَابَكُمْ كَآبَائِكُمْ، بَلِ اخْضَعُوا لِلرَّبِّ وَادْخُلُوا مَقْدِسَهُ الَّذِي قَدَّسَهُ إِلَى الأَبَدِ، وَاعْبُدُوا الرَّبَّ إِلهَكُمْ فَيَرْتَدَّ عَنْكُمْ حُمُوُّ غَضَبِهِ. لأَنَّهُ بِرُجُوعِكُمْ إِلَى الرَّبِّ يَجِدُ إِخْوَتُكُمْ وَبَنُوكُمْ رَحْمَةً أَمَامَ الَّذِينَ يَسْبُونَهُمْ، فَيَرْجِعُونَ إِلَى هذِهِ الأَرْضِ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكُمْ حَنَّانٌ وَرَحِيمٌ، وَلاَ يُحَوِّلُ وَجْهَهُ عَنْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِ».فَكَانَ السُّعَاةُ يَعْبُرُونَ مِنْ مَدِينَةٍ إِلَى مَدِينَةٍ فِي أَرْضِ أَفْرَايِمَ وَمَنَسَّى حَتَّى زَبُولُونَ، فَكَانُوا يَضْحَكُونَ عَلَيْهِمْ وَيَهْزَأُونَ بِهِمْ. إِلاَّ إِنَّ قَوْمًا مِنْ أَشِيرَ وَمَنَسَّى وَزَبُولُونَ تَوَاضَعُوا وَأَتَوْا إِلَى أُورُشَلِيمَ.وَكَانَتْ يَدُ اللهِ فِي يَهُوذَا أَيْضًا، فَأَعْطَاهُمْ قَلْبًا وَاحِدًا لِيَعْمَلُوا بِأَمْرِ الْمَلِكِ وَالرُّؤَسَاءِ، حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ.فَاجْتَمَعَ إِلَى أُورُشَلِيمَ شَعْبٌ كَثِيرٌ لِعَمَلِ عِيدِ الْفَطِيرِ فِي الشَّهْرِ الثَّانِي، جَمَاعَةٌ كَثِيرَةٌ جِدًّا.وَقَامُوا وَأَزَالُوا الْمَذَابحَ الَّتِي فِي أُورُشَلِيمَ، وَأَزَالُوا كُلَّ مَذَابحِ التَّبْخِيرِ وَطَرَحُوهَا إِلَى وَادِي قَدْرُونَ.وَذَبَحُوا الْفِصْحَ فِي الرَّابعِ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الثَّانِي. وَالْكَهَنَةُ وَاللاَّوِيُّونَ خَجِلُوا وَتَقَدَّسُوا وَأَدْخَلُوا الْمُحْرَقَاتِ إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ،وَأَقَامُوا عَلَى مَقَامِهِمْ حَسَبَ حُكْمِهِمْ كَنَامُوسِ مُوسَى رَجُلِ اللهِ. كَانَ الْكَهَنَةُ يَرُشُّونَ الدَّمَ مِنْ يَدِ اللاَّوِيِّينَ.لأَنَّهُ كَانَ كَثِيرُونَ فِي الْجَمَاعَةِ لَمْ يَتَقَدَّسُوا، فَكَانَ اللاَّوِيُّونَ عَلَى ذَبْحِ الْفِصْحِ عَنْ كُلِّ مَنْ لَيْسَ بِطَاهِرٍ لِتَقْدِيسِهِمْ لِلرَّبِّ.لأَنَّ كَثِيرِينَ مِنَ الشَّعْبِ، كَثِيرِينَ مِنْ أَفْرَايِمَ وَمَنَسَّى وَيَسَّاكَرَ وَزَبُولُونَ لَمْ يَتَطَهَّرُوا، بَلْ أَكَلُوا الْفِصْحَ لَيْسَ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ. إِلاَّ إِنَّ حَزَقِيَّا صَلَّى عَنْهُمْ قَائِلًا: «الرَّبُّ الصَّالِحُ يُكَفِّرُ عَنْ
 كُلِّ مَنْ هَيَّأَ قَلْبَهُ لِطَلَبِ اللهِ الرَّبِّ إِلهِ آبَائِهِ، وَلَيْسَ كَطَهَارَةِ الْقُدْسِ». فَسَمِعَ الرَّبُّ لِحَزَقِيَّا وَشَفَى الشَّعْبَ.وَعَمِلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ الْمَوْجُودُونَ فِي أُورُشَلِيمَ عِيدَ الْفَطِيرِ سَبْعَةَ أَيَّامٍ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ، وَكَانَ اللاَّوِيُّونَ وَالْكَهَنَةُ يُسَبِّحُونَ الرَّبَّ يَوْمًا فَيَوْمًا بِآلاَتِ حَمْدٍ لِلرَّبِّ.وَطَيَّبَ حَزَقِيَّا قُلُوبَ جَمِيعِ اللاَّوِيِّينَ الْفَطِنِينَ فِطْنَةً صَالِحَةً لِلرَّبِّ، وَأَكَلُوا الْمَوْسِمَ سَبْعَةَ أَيَّامٍ يَذْبَحُونَ ذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ وَيَحْمَدُونَ الرَّبَّ إِلهَ آبَائِهِمْ.وَتَشَاوَرَ كُلُّ الْجَمَاعَةِ أَنْ يَعْمَلُوا سَبْعَةَ أَيَّامٍ أُخْرَى، فَعَمِلُوا سَبْعَةَ أَيَّامٍ بِفَرَحٍ. لأَنَّ حَزَقِيَّا مَلِكَ يَهُوذَا قَدَّمَ لِلْجَمَاعَةِ أَلْفَ ثَوْرٍ وَسَبْعَةَ آلاَفٍ مِنَ الضَّأْنِ، وَالرُّؤَسَاءُ قَدَّمُوا لِلْجَمَاعَةِ أَلْفَ ثَوْرٍ وَعَشَرَةَ آلاَفٍ مِنَ الضَّأْنِ، وَتَقَدَّسَ كَثِيرُونَ مِنَ الْكَهَنَةِ.وَفَرِحَ كُلُّ جَمَاعَةِ يَهُوذَا، وَالْكَهَنَةُ وَاللاَّوِيُّونَ، وَكُلُّ الْجَمَاعَةِ الآتِينَ مِنْ إِسْرَائِيلَ، وَالْغُرَبَاءُ الآتُونَ مِنْ أَرْضِ إِسْرَائِيلَ وَالسَّاكِنُونَ فِي يَهُوذَا.
وَكَانَ فَرَحٌ عَظِيمٌ فِي أُورُشَلِيمَ، لأَنَّهُ مِنْ أَيَّامِ سُلَيْمَانَ بْنِ دَاوُدَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ لَمْ يَكُنْ كَهذَا فِي أُورُشَلِيمَ.
وَقَامَ الْكَهَنَةُ اللاَّوِيُّونَ وَبَارَكُوا الشَّعْبَ، فَسُمِعَ صَوْتُهُمْ وَدَخَلَتْ صَلاَتُهُمْ إِلَى مَسْكَنِ قُدْسِهِ إِلَى السَّمَاءِ. وَأَمَرَ الْمَلِكُ جَمِيعَ الشَّعْبِ قَائِلًا: «اعْمَلُوا فِصْحًا لِلرَّبِّ إِلهِكُمْ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ الْعَهْدِ هذَا».إِنَّهُ لَمْ يُعْمَلْ مِثْلُ هذَا الْفِصْحِ مُنْذُ أَيَّامِ الْقُضَاةِ الَّذِينَ حَكَمُوا عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَلاَ فِي كُلِّ أَيَّامِ مُلُوكِ إِسْرَائِيلَ وَمُلُوكِ يَهُوذَا.وَلكِنْ فِي السَّنَةِ الثَّامِنَةَ عَشَرَةَ لِلْمَلِكِ يُوشِيَّا، عُمِلَ هذَا الْفِصْحُ لِلرَّبِّ فِي أُورُشَلِيمَ. وَعَمِلَ يُوشِيَّا فِي أُورُشَلِيمَ فِصْحًا لِلرَّبِّ، وَذَبَحُوا الْفِصْحَ فِي الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الأَوَّلِ. وَأَقَامَ الْكَهَنَةَ عَلَى حِرَاسَاتِهِمْ وَشَدَّدَهُمْ لِخِدْمَةِ بَيْتِ الرَّبِّ.وَقَالَ لِلاَّوِيِّينَ الَّذِينَ كَانُوا يُعَلِّمُونَ كُلَّ إِسْرَائِيلَ، الَّذِينَ كَانُوا مُقَدَّسِينَ لِلرَّبِّ: «اجْعَلُوا تَابُوتَ الْقُدْسِ فِي الْبَيْتِ الَّذِي بَنَاهُ سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ. لَيْسَ لَكُمْ أَنْ تَحْمِلُوا عَلَى الأَكْتَافِ. الآنَ اخْدِمُوا الرَّبَّ إِلهَكُمْ وَشَعْبَهُ إِسْرَائِيلَ.وَأَعِدُّوا بُيُوتَ آبَائِكُمْ حَسَبَ فِرَقِكُمْ، حَسَبَ كِتَابَةِ دَاوُدَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ، وَحَسَبَ كِتَابَةِ سُلَيْمَانَ ابْنِهِ. وَقَفُوا فِي الْقُدْسِ حَسَبَ أَقْسَامِ بُيُوتِ آبَاءِ إِخْوَتِكُمْ بَنِي الشَّعْبِ وَفِرَقِ بُيُوتِ آبَاءِ اللاَّوِيِّينَ،وَاذْبَحُوا الْفِصْحَ وَتَقَدَّسُوا وَأَعِدُّوا إِخْوَتَكُمْ لِيَعْمَلُوا حَسَبَ كَلاَمِ الرَّبِّ عَنْ يَدِ مُوسَى».وَأَعْطَى يُوشِيَّا لِبَنِي الشَّعْبِ غَنَمًا، حُمْلاَنًا وَجِدَاءً، جَمِيعَ ذلِكَ لِلْفِصْحِ لِكُلِّ الْمَوْجُودِينَ إِلَى عَدَدِ ثَلاَثِينَ أَلْفًا وَثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِنَ الْبَقَرِ. هذِهِ مِنْ مَالِ الْمَلِكِ.وَرُؤَسَاؤُهُ قَدَّمُوا تَبَرُّعًا لِلشَّعْبِ وَالْكَهَنَةِ وَاللاَّوِيِّينَ حِلْقِيَا وَزَكَرِيَّا وَيَحْيِئِيلَ رُؤَسَاءِ بَيْتِ اللهِ. أَعْطَوْا الْكَهَنَةَ لِلْفِصْحِ أَلْفَيْنِ وَسِتَّ مِئَةٍ، َمِنَ الْبَقَرِ ثَلاَثَ مِئَةٍ.وَكُونَنْيَا وَشِمْعِيَا وَنِثْنِئِيلُ أَخَوَاهُ وَحَشَبْيَا وَيَعِيئِيلُ وَيُوزَابَادُ رُؤَسَاءُ اللاَّوِيِّينَ قَدَّمُوا لِلاَوِيِّينَ لِلْفِصْحِ خَمْسَةَ آلاَفٍ، وَمِنَ الْبَقَرِ خَمْسَ مِئَةٍ. فَتَهَيَّأَتِ الْخِدْمَةُ، وَقَامَ الْكَهَنَةُ فِي مَقَامِهِمْ وَاللاَّوِيُّونَ فِي فِرَقِهِمْ حَسَبَ أَمْرِ الْمَلِكِ،وَذَبَحُوا الْفِصْحَ. وَرَشَّ الْكَهَنَةُ مِنْ أَيْدِيهِمْ، وَأَمَّا اللاَّوِيُّونَ فَكَانُوا يَسْلَخُونَ.وَرَفَعُوا الْمُحْرَقَةَ لِيُعْطُوا حَسَبَ أَقْسَامِ بُيُوتِ الآبَاءِ لِبَنِي الشَّعْبِ، لِيُقَرِّبُوا لِلرَّبِّ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ مُوسَى. وَهكَذَا بِالْبَقَرِ.وَشَوَوْا الْفِصْحَ بِالنَّارِ كَالْمَرْسُومِ. وَأَمَّا الأَقْدَاسُ فَطَبَخُوهَا فِي الْقُدُورِ وَالْمَرَاجِلِ وَالصِّحَافِ، وَبَادَرُوا بِهَا إِلَى جَمِيعِ بَنِي الشَّعْبِ.وَبَعْدُ أَعَدُّوا لأَنْفُسِهِمْ وَلِلْكَهَنَةِ، لأَنَّ الْكَهَنَةَ بَنِي هَارُونَ كَانُوا عَلَى إِصْعَادِ الْمُحْرَقَةِ وَالشَّحْمِ إِلَى اللَّيْلِ. فَأَعَدَّ اللاَّوِيُّونَ لأَنْفُسِهِمْ وَلِلْكَهَنَةِ بَنِي هَارُونَ.وَالْمُغَنُّونَ بَنُو آسَافَ كَانُوا فِي مَقَامِهِمْ حَسَبَ أَمْرِ دَاوُدَ وَآسَافَ وَهَيْمَانَ وَيَدُوثُونَ رَائِي الْمَلِكِ. وَالْبَوَّابُونَ عَلَى بَابٍ فَبَابٍ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ أَنْ يَحِيدُوا عَنْ خِدْمَتِهِمْ، لأَنَّ إِخْوَتَهُمُ اللاَّوِيِّينَ أَعَدُّوا لَهُمْ. فَتَهَيَّأَ كُلُّ خَدَمَةِ الرَّبِّ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ لِعَمَلِ الْفِصْحِ وَإِصْعَادِ الْمُحْرَقَاتِ عَلَى مَذْبَحِ الرَّبِّ حَسَبَ أَمْرِ الْمَلِكِ يُوشِيَّا.وَعَمِلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ الْمَوْجُودُونَ الْفِصْحَ فِي ذلِكَ الْوَقْتِ، وَعِيدَ الْفَطِيرِ سَبْعَةَ أَيَّامٍ. وَلَمْ يُعْمَلْ فِصْحٌ مِثْلُهُ فِي إِسْرَائِيلَ مِنْ أَيَّامِ صَمُوئِيلَ النَّبِيِّ. وَكُلُّ مُلُوكِ إِسْرَائِيلَ لَمْ يَعْمَلُوا كَالْفِصْحِ الَّذِي عَمِلَهُ يُوشِيَّا وَالْكَهَنَةُ وَاللاَّوِيُّونَ وَكُلُّ يَهُوذَا وَإِسْرَائِيلَ الْمَوْجُودِينَ وَسُكَّانِ أُورُشَلِيمَ. فِي السَّنَةِ الثَّامِنَةَ عَشَرَةَ لِمُلْكِ يُوشِيَّا عُمِلَ هذَا الْفِصْحُ. وَعَمِلَ بَنُو السَّبْيِ الْفِصْحَ فِي الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الأَوَّلِ.لأَنَّ الْكَهَنَةَ وَاللاَّوِيِّينَ تَطَهَّرُوا جَمِيعًا. كَانُوا كُلُّهُمْ طَاهِرِينَ، وَذَبَحُوا الْفِصْحَ لِجَمِيعِ بَنِي السَّبْيِ وَلإِخْوَتِهِمِ الْكَهَنَةِ وَلأَنْفُسِهِمْ.
 وَأَكَلَهُ بَنُو إِسْرَائِيلَ الرَّاجِعُونَ مِنَ السَّبْيِ مَعَ جَمِيعِ الَّذِينَ انْفَصَلُوا إِلَيْهِمْ مِنْ رَجَاسَةِ أُمَمِ الأَرْضِ، لِيَطْلُبُوا الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ. وَعَمِلُوا عِيدَ الْفَطِيرِ سَبْعَةَ أَيَّامٍ بِفَرَحٍ، لأَنَّ الرَّبَّ فَرَّحَهُمْ وَحَوَّلَ قَلْبَ مَلِكِ أَشُّورَ نَحْوَهُمْ لِتَقْوِيَةِ أَيْدِيهِمْ فِي عَمَلِ بَيْتِ اللهِ إِلهِ إِسْرَائِيلَ.".
والمعنى "عبر يعبُر ويجتاز ويحامي"نجدها في خروج 13 :12 و23 :12 و 27 :12 واشعياء 5 :31 :" وَيَكُونُ لَكُمُ الدَّمُ عَلاَمَةً عَلَى الْبُيُوتِ الَّتِي أَنْتُمْ فِيهَا، فَأَرَى الدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ، فَلاَ يَكُونُ عَلَيْكُمْ ضَرْبَةٌ لِلْهَلاَكِ حِينَ أَضْرِبُ أَرْضَ مِصْرَ. فَإِنَّ الرَّبَّ يَجْتَازُ لِيَضْرِبَ الْمِصْرِيِّينَ. فَحِينَ يَرَى الدَّمَ عَلَى الْعَتَبَةِ الْعُلْيَا وَالْقَائِمَتَيْنِ يَعْبُرُ الرَّبُّ عَنِ الْبَابِ وَلاَ يَدَعُ الْمُهْلِكَ يَدْخُلُ بُيُوتَكُمْ لِيَضْرِبَ. أَنَّكُمْ تَقُولُونَ: هِيَ ذَبِيحَةُ فِصْحٍ لِلرَّبِّ الَّذِي عَبَرَ عَنْ بُيُوتِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي مِصْرَ لَمَّا ضَرَبَ الْمِصْرِيِّينَ وَخَلَّصَ بُيُوتَنَا». فَخَرَّ الشَّعْبُ وَسَجَدُوا. كَطُيُورٍ مُرِفَّةٍ هكَذَا يُحَامِي رَبُّ الْجُنُودِ عَنْ أُورُشَلِيمَ. يُحَامِي فَيُنْقِذُ. يَعْفُو فَيُنَجِّي כְּצִפֳּרִים עָפוֹת--כֵּן יָגֵן יְהוָה צְבָאוֹת, עַל-יְרוּשָׁלִָם; גָּנוֹן וְהִצִּיל, פָּסֹחַ וְהִמְלִיט».
قارن نص الخروج 23 :12 أعلاه بمعنى "الدفاع والحماية " ونص 1 كورنثوس 10:10 وعبرانيين 28 :11 :" لَمْ تُصِبْكُمْ تَجْرِبَةٌ إِلاَّ بَشَرِيَّةٌ. وَلكِنَّ اللهَ أَمِينٌ، الَّذِي لاَ يَدَعُكُمْ تُجَرَّبُونَ فَوْقَ مَا تَسْتَطِيعُونَ، بَلْ سَيَجْعَلُ مَعَ التَّجْرِبَةِ أَيْضًا الْمَنْفَذَ، لِتَسْتَطِيعُوا أَنْ تَحْتَمِلُوا. بِالإِيمَانِ صَنَعَ الْفِصْحَ وَرَشَّ الدَّمَ لِئَلاَّ يَمَسَّهُمُ الَّذِي أَهْلَكَ الأَبْكَارَ."
وتعني اللفظة أيضا " يعبر او يتخطّى بقفزة" قارن خروج 27 ،13 :12:" أَنَّكُمْ تَقُولُونَ: هِيَ ذَبِيحَةُ فِصْحٍ لِلرَّبِّ الَّذِي عَبَرَ عَنْ بُيُوتِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي مِصْرَ لَمَّا ضَرَبَ الْمِصْرِيِّينَ وَخَلَّصَ بُيُوتَنَا». فَخَرَّ الشَّعْبُ وَسَجَدُوا. وَيَكُونُ لَكُمُ الدَّمُ عَلاَمَةً عَلَى الْبُيُوتِ الَّتِي أَنْتُمْ فِيهَا، فَأَرَى الدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ، فَلاَ يَكُونُ عَلَيْكُمْ ضَرْبَةٌ لِلْهَلاَكِ حِينَ أَضْرِبُ أَرْضَ مِصْرَ".
وبمعنى "يحامي"راجع أعلاه نص اشعياء 5 :31 .
أما عن طقس الفصح والذي يعني استرضاء الله فالنصوص هي خروج 11 :12 وذبيحة الفصح وما تشمله من طعام الشركة نقرا في الخروج 27 :12.
لفظة الفصح تستخدم للإشارة إلى حمل ذبيحة الفصح: خروج 21 :12 و 2 أخبار 17 _15 :30 و 2 أخبار 12 _1 :35  وعزرا 20 :6 :"  فَدَعَا مُوسَى جَمِيعَ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ وَقَالَ لَهُمُ: «اسْحَبُوا وَخُذُوا لَكُمْ غَنَمًا بِحَسَبِ عَشَائِرِكُمْ وَاذْبَحُوا الْفِصْحَ. وَذَبَحُوا الْفِصْحَ فِي الرَّابعِ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الثَّانِي. وَالْكَهَنَةُ وَاللاَّوِيُّونَ خَجِلُوا وَتَقَدَّسُوا وَأَدْخَلُوا الْمُحْرَقَاتِ إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ، وَأَقَامُوا عَلَى مَقَامِهِمْ حَسَبَ حُكْمِهِمْ كَنَامُوسِ مُوسَى رَجُلِ اللهِ. كَانَ الْكَهَنَةُ يَرُشُّونَ الدَّمَ مِنْ يَدِ اللاَّوِيِّينَ. لأَنَّهُ كَانَ كَثِيرُونَ فِي الْجَمَاعَةِ لَمْ يَتَقَدَّسُوا، فَكَانَ اللاَّوِيُّونَ عَلَى ذَبْحِ الْفِصْحِ عَنْ كُلِّ مَنْ لَيْسَ بِطَاهِرٍ لِتَقْدِيسِهِمْ لِلرَّبِّ. وَعَمِلَ يُوشِيَّا فِي أُورُشَلِيمَ فِصْحًا لِلرَّبِّ، وَذَبَحُوا الْفِصْحَ فِي الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الأَوَّلِ.وَأَقَامَ الْكَهَنَةَ عَلَى حِرَاسَاتِهِمْ وَشَدَّدَهُمْ لِخِدْمَةِ بَيْتِ الرَّبِّ. وَقَالَ لِلاَّوِيِّينَ الَّذِينَ كَانُوا يُعَلِّمُونَ كُلَّ إِسْرَائِيلَ، الَّذِينَ كَانُوا مُقَدَّسِينَ لِلرَّبِّ: «اجْعَلُوا تَابُوتَ الْقُدْسِ فِي الْبَيْتِ الَّذِي بَنَاهُ سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ. لَيْسَ لَكُمْ أَنْ تَحْمِلُوا عَلَى الأَكْتَافِ. الآنَ اخْدِمُوا الرَّبَّ إِلهَكُمْ وَشَعْبَهُ إِسْرَائِيلَ.وَأَعِدُّوا بُيُوتَ آبَائِكُمْ حَسَبَ فِرَقِكُمْ، حَسَبَ كِتَابَةِ دَاوُدَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ، وَحَسَبَ كِتَابَةِ سُلَيْمَانَ ابْنِهِ.وَقَفُوا فِي الْقُدْسِ حَسَبَ أَقْسَامِ بُيُوتِ آبَاءِ إِخْوَتِكُمْ بَنِي الشَّعْبِ وَفِرَقِ بُيُوتِ آبَاءِ اللاَّوِيِّينَ،وَاذْبَحُوا الْفِصْحَ وَتَقَدَّسُوا وَأَعِدُّوا إِخْوَتَكُمْ لِيَعْمَلُوا حَسَبَ كَلاَمِ الرَّبِّ عَنْ يَدِ مُوسَى». وَأَعْطَى يُوشِيَّا لِبَنِي الشَّعْبِ غَنَمًا، حُمْلاَنًا وَجِدَاءً، جَمِيعَ ذلِكَ لِلْفِصْحِ لِكُلِّ الْمَوْجُودِينَ إِلَى عَدَدِ ثَلاَثِينَ أَلْفًا وَثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِنَ الْبَقَرِ. هذِهِ مِنْ مَالِ الْمَلِكِ. وَرُؤَسَاؤُهُ قَدَّمُوا تَبَرُّعًا لِلشَّعْبِ وَالْكَهَنَةِ وَاللاَّوِيِّينَ حِلْقِيَا وَزَكَرِيَّا وَيَحْيِئِيلَ رُؤَسَاءِ بَيْتِ اللهِ. أَعْطَوْا الْكَهَنَةَ لِلْفِصْحِ أَلْفَيْنِ وَسِتَّ مِئَةٍ، َمِنَ الْبَقَرِ ثَلاَثَ مِئَةٍ.وَكُونَنْيَا وَشِمْعِيَا وَنِثْنِئِيلُ أَخَوَاهُ وَحَشَبْيَا وَيَعِيئِيلُ وَيُوزَابَادُ رُؤَسَاءُ اللاَّوِيِّينَ قَدَّمُوا لِلاَوِيِّينَ لِلْفِصْحِ خَمْسَةَ آلاَفٍ، وَمِنَ الْبَقَرِ خَمْسَ مِئَةٍ. فَتَهَيَّأَتِ الْخِدْمَةُ، وَقَامَ الْكَهَنَةُ فِي مَقَامِهِمْ وَاللاَّوِيُّونَ فِي فِرَقِهِمْ حَسَبَ أَمْرِ الْمَلِكِ،وَذَبَحُوا الْفِصْحَ. وَرَشَّ الْكَهَنَةُ مِنْ أَيْدِيهِمْ، وَأَمَّا اللاَّوِيُّونَ فَكَانُوا يَسْلَخُونَ. وَرَفَعُوا الْمُحْرَقَةَ لِيُعْطُوا حَسَبَ أَقْسَامِ بُيُوتِ الآبَاءِ لِبَنِي الشَّعْبِ، لِيُقَرِّبُوا لِلرَّبِّ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ مُوسَى. وَهكَذَا بِالْبَقَرِ. لأَنَّ الْكَهَنَةَ وَاللاَّوِيِّينَ تَطَهَّرُوا جَمِيعًا. كَانُوا كُلُّهُمْ طَاهِرِينَ، وَذَبَحُوا الْفِصْحَ لِجَمِيعِ بَنِي السَّبْيِ وَلإِخْوَتِهِمِ الْكَهَنَةِ وَلأَنْفُسِهِمْ".
كذلك النصوص التالية تفيدنا بمعنى "الفصح يشير إلى احتفال الفصح" خروج 25 :34 ولاويين 5 :23 والعدد 16 :28 و 3 :33 ويشوع 11 : 5 وخروج 43 :12 والعدد 14 _12 :9 :"  لاَ تَذْبَحْ عَلَى خَمِيرٍ دَمَ ذَبِيحَتِي، وَلاَ تَبِتْ إِلَى الْغَدِ ذَبِيحَةُ عِيدِ الْفِصْحِ. فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ، بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ فِصْحٌ لِلرَّبِّ. «وَفِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ فِصْحٌ لِلرَّبِّ. اِرْتَحَلُوا مِنْ رَعَمْسِيسَ فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي الْيَوْمِ الْخَامِسِ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي غَدِ الْفِصْحِ. خَرَجَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِيَدٍ رَفِيعَةٍ أَمَامَ أَعْيُنِ جَمِيعِ الْمِصْرِيِّينَ، وَأَكَلُوا مِنْ غَلَّةِ الأَرْضِ فِي الْغَدِ بَعْدَ الْفِصْحِ فَطِيرًا وَفَرِيكًا فِي نَفْسِ ذلِكَ الْيَوْمِ. وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى وَهَارُونَ: «هذِهِ فَرِيضَةُ الْفِصْحِ: كُلُّ ابْنِ غَرِيبٍ لاَ يَأْكُلُ مِنْهُ. لاَ يُبْقُوا مِنْهُ إِلَى الصَّبَاحِ وَلاَ يَكْسِرُوا عَظْمًا مِنْهُ. حَسَبَ كُلِّ فَرَائِضِ الْفِصْحِ يَعْمَلُونَهُ. لكِنْ مَنْ كَانَ طَاهِرًا وَلَيْسَ فِي سَفَرٍ، وَتَرَكَ عَمَلَ الْفِصْحِ، تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا، لأَنَّهَا لَمْ تُقَرِّبْ قُرْبَانَ الرَّبِّ فِي وَقْتِهِ. ذلِكَ الإِنْسَانُ يَحْمِلُ خَطِيَّتَهُ. وَإِذَا نَزَلَ عِنْدَكُمْ غَرِيبٌ فَلْيَعْمَلْ فِصْحًا لِلرَّبِّ. حَسَبَ فَرِيضَةِ الْفِصْحِ وَحُكْمِهِ كَذلِكَ يَعْمَلُ. فَرِيضَةٌ وَاحِدَةٌ تَكُونُ لَكُمْ لِلْغَرِيبِ وَلِوَطَنِيِّ الأَرْضِ».
 
 
 
 

12
كرسي_كأس، إيليا
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
كرسي إيليا، هو كرسي خاص يجهّز لطقس "الختان"،لأنه حسب التقليد، إيليا النبي يحضر كل طقس ختان.
بشريعة الختان حسب كتاب " שולחן ערוך_ المائدة المنضودة،المعدّة ":" اعتادوا صنع كرسي لإيليا الذي يسمى "ملاك العهد" وعند وضعه يقول :" هذا كرسي إيليا" {שולחן ערוך, יורה דעה, סימן רס"ה, סעיף י"א.}.
 أصل هذا التقليد بحوار بين إيليا والله، حين تذمّر إيليا أمام الله عن ترك إسرائيل عهد الله :" קַנֹּא קִנֵּאתִי לה' אֱלֹהֵי צְבָאוֹת כִּי עָזְבוּ בְרִיתְךָ בְּנֵי יִשְׂרָאֵל. _ فَقَالَ: «قَدْ غِرْتُ غَيْرَةً لِلرَّبِّ إِلهِ الْجُنُودِ، لأَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ تَرَكُوا عَهْدَكَ، { 1 ملوك 10 :19 } .
حسب " פרקי דרבי אליעזר/כט " :" لا يجوز لإسرائيل الختان إلا وإيليا شاهد" ومن هنا العادة تجهيز "كرسي إيليا" كرسي فخم وأنيق، عند بعض الطوائف اليهودية يكون إضافة لكرسي إيليا كرسي آخر حسب أقوال "الزوهر _ הזוהר" " كرسي إضافي للاشبين _ للعرّاب".
من المعتاد وضع كرسي إيليا في الجهة الشرقية للغرفة، حيث يقام الختان تبجيلا للروح القدس، ومن يضعه في الجهة الشمالية أسوة بالمذبح، "مذبح التقادم" او شمالي الساحة كما في الهيكل.
كتاب " ספר הזוהר"  يحدّد جلوس الطفل على الكرسي والقول:" هذا كرسي إيليا النبي حسن الذكر والسيرة" وان لم يتم هذا الإعلان لن يحضر إيليا.
يلي الإعلان الصلاة:" تمنيت خلاصك يا الله.اشتقت لخلاصك وبأوامرك اعمل. إيليا ملاك العهد ها هو أمامك يقف على يميني ويسندني.علمت بخلاصك يا رب،افرح لقولك،سلام لمحبي توراتك ولن تعثر رجلهم أبدا،طوبى لمن اخترتهم برحمتك ويقدّس هيكلك".{ דוד לידא, סוד ה'}.
وضع الطفل على كرسي إيليا، دلالة للافتخار والتشبّه بإيليا،والاحترام "بالجلوس على كرسي إيليا" بعد رتبة الاشبين "العرّاب"، ولذا كل من العرّاب ووالد الابن وواضع الطفل على الكرسي يرتدي الدثارة.
من العادة وضع زجاجة من النبيذ تحت كرسي إيليا وقت الختان،لئلا يكون الطفل عاقرا وتكون للمرأة ولادة سهلة.
يبقى كرسي إيليا في مكان الختان لمدة ثلاثة أيام بعد الختان علامة لشفاء وصحة الطفل.
الاسم "إيليا _ الياس"
باللغة العبرية الأصل للاسم " אליה " في التوراة،الصيغة باللغة العربية " الياس" من اللغة اليونانية، الاسم باللغة العبرية مركب من لفظتين:" אלי ו"יה"  أي اللفظتان تعني "الله".أضف ان اللفظة :" אליה " تعني "ليّة_ " والتعبير :" אליה וקוץ בה  " يصف الأمر الحسن وبه عطب ما.
الاسم المركب من لفظتين كما اشرنا أعلاه، يدل على الإيمان والقداسة. راجع الملوك الثاني 3 :1 :" ומלאך ה' דיבר אל אליה התשבי" . 
أصل الاسم " אֵלִיָּה " من أقوال النبي ملاخي 23 :3 وأخبار أيام الأول 27 :8 .
حسب علم حساب الأرقام،الاسم :" אֵלִיָּה " = 46 وبالتالي المجموع 10 الكمال.
كأس إيليا _ כוס של אליהו 
حسب سفر الخروج8 _ 6 :6 أدناه، من الآية السادسة والسابعة تتحدث عن الكؤوس الأربع للخروج من مصر :"  הוֹצֵאתִי  ְהִצַּלְתִּי  וְגָאַלְתִּי  ְוְלָקַחְתִּי "أما الكأس الخامسة من الآية الثامنة :" "וְהֵבֵאתִי " אֶתְכֶם לָכֵן אֱמֹר לִבְנֵי-יִשְׂרָאֵל, אֲנִי יְהוָה, וְהוֹצֵאתִי אֶתְכֶם מִתַּחַת סִבְלֹת מִצְרַיִם, וְהִצַּלְתִּי אֶתְכֶם מֵעֲבֹדָתָם; וְגָאַלְתִּי אֶתְכֶם בִּזְרוֹעַ נְטוּיָה, וּבִשְׁפָטִים גְּדֹלִים.  וְלָקַחְתִּי אֶתְכֶם לִי לְעָם, וְהָיִיתִי לָכֶם לֵאלֹהִים; וִידַעְתֶּם, כִּי אֲנִי יְהוָה אֱלֹהֵיכֶם, הַמּוֹצִיא אֶתְכֶם, מִתַּחַת סִבְלוֹת מִצְרָיִם.  וְהֵבֵאתִי אֶתְכֶם, אֶל-הָאָרֶץ, אֲשֶׁר נָשָׂאתִי אֶת-יָדִי, לָתֵת אֹתָהּ לְאַבְרָהָם לְיִצְחָק וּלְיַעֲקֹב; וְנָתַתִּי אֹתָהּ לָכֶם מוֹרָשָׁה, אֲנִי יְהוָה"
عادة أخرى منوطة بإيليا،"فتح الباب لإيليا"  وهذه العادة متعلّقة بكاس إيليا والذي يرمز لعودة إيليا،عمليّة فتح الباب تكون بعد "بركة المائدة"، لكي يستطيع إيليا من الدخول.
يعود هذا التقليد لنص التلمود:" في نيسان{عبري} تم الخلاص وفي نيسان القادم نخلُص" {ר"ה י"א  ע"ב }
+ راجع :" ד"ר נ.וואהרמן: חגי ישראל ומועדיו.הוצאת ספרים אחיאסף בע"מ.
 
 
 

13
اشعياء والصعود
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
نقرا في خدمة غروب عيد صعود الرب، نصوصا من التوراة،من بين هذه القراءات نقرا من نبؤة اشعياء 3 _2 : 2 قراءة أولى وقراءة ثانية من اشعياء 62،و63.
مقدمة
هنا سنقف عند نص القراءة الأولى من اشعياء 5 _ 1 : 2  .
يصف اشعياء في الإصحاح الثاني " حكم السّلام العالمي" الذي يميّز ملكوت المسيح _ مملكة الألف عام، الإصحاحات 5 -1 . ويستطرد اشعياء في حكم الله على الذين يرفضونه والذين لن يكون لهم أي نصيب في مملكته الآيات 22 _6 .
النص :" اَلأُمُورُ الَّتِي رَآهَا إِشَعْيَاءُ بْنُ آمُوصَ مِنْ جِهَةِ يَهُوذَا وَأُورُشَلِيمَ: وَيَكُونُ فِي آخِرِ الأَيَّامِ أَنَّ جَبَلَ بَيْتِ الرَّبِّ يَكُونُ ثَابِتًا فِي رَأْسِ الْجِبَالِ، وَيَرْتَفِعُ فَوْقَ التِّلاَلِ، وَتَجْرِي إِلَيْهِ كُلُّ الأُمَمِ.
وَتَسِيرُ شُعُوبٌ كَثِيرَةٌ، وَيَقُولُونَ: «هَلُمَّ نَصْعَدْ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ، إِلَى بَيْتِ إِلهِ يَعْقُوبَ، فَيُعَلِّمَنَا مِنْ طُرُقِهِ وَنَسْلُكَ فِي سُبُلِهِ». لأَنَّهُ مِنْ صِهْيَوْنَ تَخْرُجُ الشَّرِيعَةُ، وَمِنْ أُورُشَلِيمَ كَلِمَةُ الرَّبِّ.
فَيَقْضِي بَيْنَ الأُمَمِ وَيُنْصِفُ لِشُعُوبٍ كَثِيرِينَ، فَيَطْبَعُونَ سُيُوفَهُمْ سِكَكًا وَرِمَاحَهُمْ مَنَاجِلَ. لاَ تَرْفَعُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ سَيْفًا، وَلاَ يَتَعَلَّمُونَ الْحَرْبَ فِي مَا بَعْدُ.
"
في الآيات الأولى للإصحاح الثاني من اشعياء، نقرأ نبؤة خلاصيّة { اسخاتولوجي Eschatology من اللغة اليونانية ἔσχατος  الأخير،الآخرة } عن الآخرة وخلاص إسرائيل والأمم كلّها.
حسب هذه النبؤة، ستُصبح كلّ الأمم مؤمنة بالله الواحد {Monotheism من اليونانية مونوس  μόνος واحد احد وثيوس الله θεός} وسيصعدون لأورشليم لبيت الله ،كذلك النص في ميخا 5 -1 :4
النصّ
يتعهد الله هنا بإعادة روحانية مكانة صهيون، بعد ان وصفها بخاطئة وستخضع لعقاب اليم،.يصف لنا اشعياء كيف ستكون صهيون اورشليم في "آخر الأيام".
التعبير "آخر الأيام _ אַחֲרִית הַיָּמִים " هو تعبير مسيحي خلاصي،بمعنى ان هذا سيحصل باقتراب وجود المسيح قارن التكوين 2 _1 :49 :" "וַיִּקְרָא יַעֲקב אֶל־בָּנָיו, וַיּאמֶר: הֵאָסְפוּ וְאַגִּידָה לָכֶם אֵת אֲשֶׁר־יִקְרָא אֶתְכֶם בְּאַחֲרִית הַיָּמִים. הִקָּבְצוּ וְשִׁמְעוּ בְּנֵי יַעֲקב, וְשִׁמְעוּ אֶל־יִשְׂרָאֵל אֲבִיכֶם"
من هنا نفهم ان الأمر هام جدا،ان سلام صهيون لا يتعلّق بأمور دنيوية سياسية لا بل في علاقة أبناء صهيون والمخلّص.
يقول اشعياء " أَنَّ جَبَلَ بَيْتِ الرَّبِّ הַר בֵּית־יהוה "أعلى الجبال.أي ان الله السامي والأعلى وبالتالي يحتقر الآلهة وحثالتهم أمام الله الحي المخلص.
كما ان نبؤة دانيال {الإصحاح 2 } تدل على ان الجبل يرمز للملكوت والملك،كذلك اشعياء  يرمز لسموّ ملكوت الله باستخدامه " فِي رَأْسِ الْجِبَالِ "،في سفر الرؤيا 14 _12 :6 وزكريا 4 يصف عن الأحداث الجغرافية التي ستحدث وبالتالي "جبل بيت الله" أعلى وأسمى الجبال ليس فقط من الناحية الروحانية لا بل الجغرافية أيضا. من هنا نفهم مغزى اختيار الآباء القديسين لهذا النص والجبل والمفهوم الروحاني للجبل وصعود الرب من جبل الزيتون نذكر ان كل دخول الرب لأورشليم كان عبر جبل الزيتون والخروج من اورشليم كذلك{عن جبل الزيتون ومكانته راجع كتابنا درب الصليب}.
" وَتَجْرِي إِلَيْهِ كُلُّ الأُمَمِ "
لماذا؟ لنفهم الموضوع بشكل جيد يجب ان نقرأ نص متى 5 العظة على الجبل والحديث بالطريق لعمواس لوقا 35 -13 :34 .
الله الجالس في صهيون هو الديّان،مزمور 2 ، والكهنة في بيت الله يخدمون هناك.
والآية الرابعة تثبت هذا :" فَيَقْضِي بَيْنَ الأُمَمِ وَيُنْصِفُ لِشُعُوبٍ كَثِيرِينَ، فَيَطْبَعُونَ سُيُوفَهُمْ سِكَكًا وَرِمَاحَهُمْ مَنَاجِلَ. لاَ تَرْفَعُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ سَيْفًا، وَلاَ يَتَعَلَّمُونَ الْحَرْبَ فِي مَا بَعْدُ. וְכִתְּתוּ חַרְבוֹתָם לְאִתִּים, וַחֲנִיתוֹתֵיהֶם לְמַזְמֵרוֹת לא־יִשָּׂא גוֹי אֶל־גּוֹי חֶרֶב" לא־יִלְמְדוּ עוֹד מִלְחָמָה"–  –
1.                  هذا يدلّ على سماع كلمة الله والعمل بحسبها،ومن سيرشد الأمم لبيت الله،المخلّصون من بني صهيون ،زكريا 23 _20 :8 :". כּה אָמַר יהוה צְבָאוֹת: עוד אֲשֶׁר יָבואוּ עַמִּים, וְיושְׁבֵי עָרִים רַבּוֹת; וְהָלְכוּ יושְׁבֵי אַחַת אֶל־אַחַת לֵאמור, נֵלְכָה הָלוֹךְ לְחַלּוֹת אֶת־פְּנֵי יהוה, וּלְבַקֵּשׁ אֶת־יהוה צְבָאוֹת; אֵלְכָה גַּם־אָנִי; וּבָאוּ עַמִּים רַבִּים וְגוֹיִם עֲצוּמִים, לְבַקֵּשׁ אֶת־יהוה צְבָאוֹת בִּירוּשָׁלָיִם; וּלְחַלּוֹת אֶת־פְּנֵי יהוה; כּה אָמַר יהוה צְבָאוֹת, בַּיָּמִים הָהֵמָּה, אֲשֶׁר יַחֲזִיקוּ עֲשָׂרָה אֲנָשִׁים, מִכּל לְשׁונוֹת הַגּוֹיִם; וְהֶחֱזִיקוּ בִּכְנַף אִישׁ יְהוּדִי לֵאמור, נֵלְכָה עִמָּכֶם, כִּי שָׁמַעְנוּ אֱלוהִים עִמָּכֶם."
وكذلك الخروج 6 _5 :19 :" فَالآنَ إِنْ سَمِعْتُمْ لِصَوْتِي، وَحَفِظْتُمْ عَهْدِي تَكُونُونَ لِي خَاصَّةً مِنْ بَيْنِ جَمِيعِ الشُّعُوبِ. فَإِنَّ لِي كُلَّ الأَرْضِ. وَأَنْتُمْ تَكُونُونَ لِي مَمْلَكَةَ كَهَنَةٍ وَأُمَّةً مُقَدَّسَةً. هذِهِ هِيَ الْكَلِمَاتُ الَّتِي تُكَلِّمُ بِهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ».
يلخّص النبيّ بقوله :" בֵּית יַעֲקב, לְכוּ וְנֵלְכָה בְּאוֹר יְהוָה!" ومن هو " نور الله" هو يسوع المسيح الله،راجع يوحنا 12 :8 :" ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا قَائِلًا: «أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ».
 ومن يمشي ف" نور الله"؟هم المؤمنون الذين يسمعون كلمة الله ويعملون بحسبها راجع 1 يوحنا 7 _5 :1  ووعود الله لهؤلاء نقراها في :
 1 تسالونيكي 18 _13 :4 و 11 _1 :5
و2 بطرس 14 _10 :3
رؤيا 12 _8 :3
نص اشعياء 22 _6 :2 يصف أعمال أبناء شعبه الذين اختاروا طريق أبناء الظلام.

14
الأربعاء نصف الخمسين
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
مقدّمة
قبل ان نذكر عن خدمة الأربعاء _نصف الخمسين،لا بدّ من وقفة مقتضبة عن الخمسين _ اليوبيل _ وعيد المظال وعلاقة المياه والنص الإنجيلي المقدس الذي نقرأه يوم الأربعاء.
" سنة اليوبيل" في التوراة هي سنة مقدّسة.في هذه السنة {اليوبيل _ الخمسين}يجب إطلاق سراح العبيد، وعدم فلاحة الأرض مثل سنة الإبراء.
سنة اليوبيل ترتبط بالوصايا المتعلّقة في البلاد،ويجب على كل الشعب الإسرائيلي ان يسكن ببلاده لذلك اغلب الفترة التاريخية اليهودية لم تنفّذ سنة اليوبيل والوصايا المتعلقة بالخمسين.
حسب الرمبم {רמב"ם} هناك ثماني وصايا متعلقة باليوبيل،سنة اليوبيل وما يتعلق بالوصايا ورد في سفر اللاويين 13 _7 :25 .
من الناحية اللغوية تاثيليا أصل اللفظة { Etymology }غير واضح،حسب ترجوم اونكلوس ويوناتان{ אונקלוס  _יונתן } استخدما اللفظة ولم يترجما " יובלא "أما حسب المفسّر الكبير راشي {רש"י}وغيره، معنى اللفظة :"أيل _ אַיִל"حسب :" ישאו שבעת שופרות היובלים  "حيث في يوم الكفّارة ينفخون بالأبواق بوق الأيل.
الرمبان { הרמב"ן } يفسر اللفظة :" الحرية" حيث كل إنسان يستطيع السكنى أينما يشاء،والنص بالعبري يوضح ذلك:" ואמר יובל היא, שבה יובל כל איש אל אחוזתו ואל משפחתו".
المسيح النون
قصّة الأحرف وترتيبها، نالت الكثير من التفاسير في الأدب العبري منها التلمود والمشناة وتفاسير مثل "تفسير كبير لكل سفر من أسفار التوراة".
ترتيب الحرف"نون"في الأبجدية العبرية رقمه "14"{انتبه للرقم 14 ومعناه في المسيحية وقارن معنى النون و14 الأجيال } ومن المفسّرين الذين يفسرون الاسم بمعنى "السمكة"وترمز السمكة للخصب والإخصاب والتكاثر لذلك ترتيبها بعد الحرف الثالث عشر {المعنى للعدد وعن السمكة قد خصصنا مادة منفصلة } وتدل على "المياه " " הַמַּלְאָךְ הַגֹּאֵל אֹתִי מִכָּל רָע יְבָרֵךְ אֶת הַנְּעָרִים וְיִקָּרֵא בָהֶם שְׁמִי וְשֵׁם אֲבֹתַי אַבְרָהָם וְיִצְחָק וְיִדְגּוּ לָרֹב בְּקֶרֶב הָאָרֶץ. الْمَلاَكُ الَّذِي خَلَّصَنِي مِنْ كُلِّ شَرّ، يُبَارِكُ الْغُلاَمَيْنِ. وَلْيُدْعَ عَلَيْهِمَا اسْمِي وَاسْمُ أَبَوَيَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ، وَلْيَكْثُرَا كَثِيرًا فِي الأَرْضِ».{تكوين النص العبري يظهر اللفظة السمكة والمعنى للكلمة}.
ومن المفسّرين الغنوصيين يقولون ان ترتيب الحرف نون بعد الميم تدل على الإنسان الذي يسبح مثل السمك في مياه الكتاب المقدس ومن يتخذ تفسيرا آخرا بان الحرف نون مصدره في "الغيمة ענן" ورمز الغيمة للدلالة على عدم دخوله للخيمة كما وردت في سفر الخروج.  ومكانة الحرف نون في الخلاص يوم الدينونة.
شكلان للحرف "نون" الأول منحني "נ" تمثل الملك على عرشه والشكل الثاني في نهاية الكلمة " ן" مثل الواو، ترمز للرحمة المكتمنة بالواو الرحمة التي ترافق الساقط المنحنى كما في النون الأولى.
 والشكل المنحنى لأنها قبل الحرف " ס " التي تسندها لتقيمها بمعجزة كما يفعل السمك{أنتبه للسمك والرمز المسيحي الأول للسمكة ومعنى الاسم سمكة باليونانية ورمزه للمسيح الخ}.
يشكل الحرف "نون נ" كأن اليدين للوراء والوجه باتجاه الحرف " ס " وحسب الحكماء ترمز النون لمملكة بيت داود وحكم بيت داود {قارن والرب يسوع} ولذلك الحرف نون مباشرة بعد "الميم _ مملكة _ מלכות " ومن الحكماء يشبّه النون بالبوق للنفخ للخاص {قارن النفخ بالبوق والمسيح}.
الحرف نون، علامة ورمز للكمال والحكمة والإدراك، ولا يستطيع الإنسان العادي إدراك هذه الحكمة والكمال،لأنها هي للرب فقط.
القيمة العددية للحرف 50، أي الكمال الكامل الحكمة الكاملة،في مجموعة الأحرف المقارنة بالعبرية أي  א =ט, ב=ח, ג=ז " אטב"ח" نرى الحرف نون منعزل مثل الحرف " ه _ ה "في مجموعة الأحرف " אלב"ם , א=ל,  ב = ם  ،ג =ן  גן الخ. و "  גן " أي "جنة عدن".
ذكرنا أعلاه عن شكلين صورتين للحرف نون،  تشبه النون الكرسي العرش والخلاص، وللخلاص كقول النبي :"  اَلصَّغِيرُ يَصِيرُ أَلْفًا وَالْحَقِيرُ أُمَّةً قَوِيَّةً. أَنَا الرَّبُّ فِي وَقْتِهِ أُسْرِعُ بِهِ"{ اشعياء }. وبذلك ترمز النون المنحنية " كرسي العرش الكامل".
يرمز الحرف "نون" للسمكة التي تعيش وتسبح في " المياه" {الحرف ميم} وتأتي قبل " ס _ ע" والسبب بهذا الترتيب  كقول الحكماء الشيوخ:" السمكة حماية من العين الحاسدة" {  נונא סמא לעין من الآرامية } وبحيث السمك لا يحسد وليس له عين حاسدة ويرمز السمك للطهارة والنقاوة.
וַיְהִי בִּנְסֹעַ הָאָרֹן וַיֹּאמֶר מֹשֶׁה, קוּמָה יְהוָה וְיָפֻצוּ אֹיְבֶיךָ וְיָנֻסוּ מְשַׂנְאֶיךָ מִפָּנֶיךָ. וּבְנֻחֹה יֹאמַר, שׁוּבָה יְהוָה רִבְבוֹת אַלְפֵי ישראל"
في الصلاة اليهودية ومقتبسة من سفر العدد تشمل الحرف نون من البداية والنهاية والسؤال لماذا؟ يفسر الحكماء الشيوخ المثل :" نعمل ونسمع שמענו ועשינו " وزيّن الله بهما تابوت العهد وبذلك رافقت النون التابوت بشكل دائم في كل المسيرة {انتبه لتابوت العهد أو خيمة الاجتماع والكنيسة والمسيح ومرافقة النون أي المسيح لتابوت العهد } وكذلك كفالة الشعب اليهودي ان يقبل التوراة ويقيم تعاليمها وتسلسل للأحفاد وأحفاد الأحفاد وبالعبرية تستهل الكلمات بالحرف نون { נכדים _נינים} وهم الشهود والكفالة والزينة لتابوت العهد.
حسب الحكماء الشيوخ،الحرف نون بقيمته العددية يرمز لخمسين أبواب الحكمة والكمال وحسب التقليد العبري أبواب الحكمة والكمال والخلاص عددهم 50 يتمثل بالحرف نون وما من إنسان يستطيع ان يصل للكمال والحكمة وحتى موسى النبي لم يصل للخمسين بل للتسعة وأربعين {וַתְּחַסְּרֵהוּ מְּעַט מֵאֱלֹהִים וְכָבוֹד וְהָדָר תְּעַטְּרֵהוּ. وَتَنْقُصَهُ قَلِيلًا عَنِ الْمَلاَئِكَةِ {الله يجب ان تترجم وأغلبية التراجم بالعربية ترجمة الملائكة وهذا خطأ ويفسد المعنى لان المقصود وتنقصه للأنبياء والملائكة  وليس عن الملائكة بل عن الله لان الله وحده الكامل والمقصود عن موسى تنقصه واحدة وله 49 وأما النون المسيح الرب الكامل وهو الوحيد}، وَبِمَجْدٍ وَبَهَاءٍ تُكَلِّلُهُ.تسَلِّطُهُ عَلَى أَعْمَالِ يَدَيْكَ. جَعَلْتَ كُلَّ شَيْءٍ تَحْتَ قَدَمَيْهِ:".
ترجمة المزمور في أغلبية الطبعات مشوّهة هي للمعنى وللتفسير،فالنص العبري يحدثنا عن الله الكامل وعن موسى الذي تنقصه الحكمة الكاملة التي هي للرب فقط،وبدلا من الملائكة يجب ان تترجم الله وبهذا المزمور الذي يفسر معنى الخمسين والحرف نون الذي يرمز ويدل عن الكمال والحكمة والإدراك والكمال المتمثلة بالرب يسوع، ومن هنا نفهم حلول الروح القدس في يوم الخمسين، وكذلك بعد حساب الأسابيع وبداية الكمال ألا وهو الخمسين وذكرنا ذلك بشرحنا عن معنى لفظة اليوبيل.
عيد المظال أيام السيد المسيح
 الشعب مطالب بعيد المظال، الصعود لأورشليم، وليس مطالبا بالصعود برأس السنة ويوم الكفارة، وتعجّ اورشليم  بالحضور والتحضير ونصب المظال والذبائح وكل هذا بوقت قصير جدا.
طقس من طقوس العيد" سكب المياه _ נסוך המים" والعلاقة بين الطقس هذا والزمن لارتباط العيد بالمطر وهو أساس نمو المزروعات وهطول المطر دلالة لرضى الرب على الشعب.
يبدأ الطقس بنزول رئيس الكهنة إلى بركة سلوام مع حشد من الشعب وعازفين ويملأ جرّة من الذهب الخالص بالماء ويرجع والحشد والعازفين إلى الهيكل عبر بوابة " الماء" التي سُمّيت بهذا الاسم نتيجة الطقس نفسه وعند وصول رئيس الكهنة تُضرب الأبواق أولا نفخة طويلة ويعقبها نغمة مرتعشة او متهدّجة ومرة أخرى نفخة طويلة.
يدخل رئيس الكهنة منطقة الهيكل متجها للناحية الجنوبية وهناك حوضان من الفضّة في الركن الجنوبي الغربي،الحوضان يختلفان في الشكل والحجم احدهما عن الآخر.
يستخدم الحوض الذي في الناحية الشرقية ذو فتحة عريضة واسعة لاستقبال خمر تقدمة السّكيب أما الحوض ذو فتحة ضيّقة يُسكب في الماء من بركة سلوام وهو في الناحية  الغربية{ انتبه لمكان جرن المعمودية في الكنيسة}وحين سكب المياه يصرخ الشعب :" ارفع يدك ارفع يدك". والسبب من هذه العبارة ليرى الشعب ان الكاهن يسكب المياه بالحوض وليس كما حدث مع احد الكهنة في عصر المكّابيين بعيد المظال، وأثناء سكب المياه تعزف فرقة العزف ألحانا ما عدا يوم السبت واليوم الأول للعيد وينشدون:" هذا هو اليوم الذي صنعه الرب.." مزمور 25 _24 :118 وفي يوم الفصح تضاف الآية 26 :" هذَا هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي صَنَعُهُ الرَّبُّ، نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ فِيهِ. آهِ يَا رَبُّ خَلِّصْ! آهِ يَا رَبُّ أَنْقِذْ! مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ. بَارَكْنَاكُمْ مِنْ بَيْتِ الرَّبِّ."
المعاني اللاهوتية الغزيرة للطقس أكثر عمقا هي من المحاصيل،المطر يرمز للروح القدس حسب تفسير الحكماء الشيوخ ليوئيل 28 :2 :"  « وَيَكُونُ بَعْدَ ذلِكَ أَنِّي أَسْكُبُ رُوحِي عَلَى كُلِّ بَشَرٍ، فَيَتَنَبَّأُ بَنُوكُمْ وَبَنَاتُكُمْ، وَيَحْلَمُ شُيُوخُكُمْ أَحْلاَمًا، وَيَرَى شَبَابُكُمْ رُؤًى.".
لماذا سُمّي الطقس " سكب المياه"؟
لأنه يَسكب الروح القدس بحسب اشعياء 3 :12.وفي لفيفة المظال _ סוכה ה':" أي شخص لم يرَ فرحة طقس سكب المياه لم يرَ فرحًا في حياته".
عند حضور الرب يسوع لعيد المظال في اليوم الأخير" הושענא  רבה_ خلاصنا العظيم " ففي هذا اليوم يختلف الاحتفال عن الأيام السابقة،يطوف رئيس الكهنة مع الحشد حول المذبح مرّة واحدة مرتّلين:آهٍ يا ربّ خلّص,آهٍ يا رب أنقذ" مزمور 25 :118، في اليوم السابع من العيد يطوفون حول المذبح سبع مرات ويتلون:" هوشعنا العظيم _ الأعالي " وسبع مرات :" يا رب خلّص".
المسيح في الطقس
أمام الآلاف من المحتفلين لطقس سكب المياه، أعلن المسيح بصوت جهوري:" وفي اليوم الأخير العظيم .." يوحنا 39 _37 :7 يوحنا 14 _13 :4 عن الماء الحيّ.
فعل الشرب يشير إلى الإيمان بالمسيح" كما قال الكتاب" يشير اشعياء 3 :44 وموضوع الماء الحيّ تكلّم عنه زكريا  9 _8 : 14 وكذلك يوئيل وحزقيال 23 :2 و 28 _25 :36 .
هذه النبؤات فسّرها الرابيّون أنها ستحدث في زمن المسيح والآن المسيح جاء بنفسه وأعلن حضوره، لذا حدثت مشاحنة بين الجمع يوحنا 43 _40 : 7  قارن عبارة" هو النبي " ونص التثنية 19 _18 :18 وفي اليوم الأخير انطبق المرموز الإلهي على الرمز وبدا عصر المسيح الذي فيه يسكب الله روحه القدوس.{عن طقس إنارة الهيكل بمقال آخر}
فالمسيح حقّق العيد بكلّ دقة متناهية،نوجز:
1 _ بناء المظال،الله ينصب مظلّته بين الناس، والكلمة صار جسدا وحل بيننا بوحنا 14 :1 .
والمسيح هو حضور" مظلّة" الله بين البشر،حيث ان الكلمة اليونانية " حلّ" تعني " نصب مظلّة" او " يسكن في " او " حضور مجد الله _ الروح القدس" هو عمّانوئيل.
2 _ طقس "سكب المياه "، المسيح هو الصخرة التي تفجّرت في البرية،بريّة سيناء، وجميعهم شربوا شرابا واحدا 1 كو 8 _4 :10 ويو 39 _37 :7
العيد بعد خراب الهيكل
توقّف تقديم الذبائح في عيد المظال وممارسة طقس " سكب المياه" و " إنارة الهيكل" وما بقي تشييد المظال والصلوات.
لا تُبنى المظال تحت الأشجار وتكون من ثلاثة جدران فقط وتعلّق ستارة بدلا من الباب والسقف لا يكون مغلقا تماما، وتُترك فراغات يمكن للشخص من خلالها ان يتطلع إلى النجوم وتُسمح بهطول الأمطار، وتكون جميلة بقدر الإمكان حسب تفسير الرابيين لسفر الخروج 2 :15 .
ويُدلّى من سقف المظلة ثمار الموسم التي تنضج في الأرض المقدّسة حسب تفسير الحكماء لسفر التثنية 8:8 ،وذلك عن سخاء الرب في عطاياه ومن العادات التي ما زالت متّبعة حتى يومنا " دعوة الضيوف القدّيسين" فحسب تقليد يهودي قديم ،ان بناء المظال هو تذكار لأول مظلة بناها إبراهيم أبو الآباء لضيوفه الثلاثة، فبناء المظال تُثير في الشعب اليهودي فضيلة إكرام الغرباء الذين يزورونهم في مظالهم في عيد المظال ،تشبّها بابيهم إبراهيم، ومن ثمّ ينبغي أيضا ان تكون المظلة جميلة تليق بهؤلاء الضيوف القديسين.
ذكر الرابيّون ان هؤلاء  الغرباء هم " ضيوف السماء " يزورونهم خفية في صورة بشر ويبدو ان بولس الرسول تأثر بهذا الفكر عندما تحدّث  عن إكرام إبراهيم لضيوفه الثلاثة، عبرانيين 2 :13 :" لاَ تَنْسَوْا إِضَافَةَ الْغُرَبَاءِ، لأَنْ بِهَا أَضَافَ أُنَاسٌ مَلاَئِكَةً وَهُمْ لاَ يَدْرُونَ." وهذا تعليل وضعه الرابيون لمبدأ " الباب المفتوح".
في المظلة ووجود الستارة يعلن استقبال لضيوف والمظلة مفتوحة دوما على خلاف الباب المغلق الذي يرمز لعدم الترحيب بقدوم الضيوف وحسب التقليد يزورهم إبراهيم في الليلة الأولى من عيد المظال ومن ثم بالليالي التالية: اسحق ويعقوب وموسى وهارون ويوسف وداود.
الأربعاء نصف الخمسين
:" في انتصاف العيد اسقِ نفسي العطشى من مياه التقوى.لانّك،يا مُخلّصُ، هتفت بالجميع: ان عطِشَ احدٌ فليأت إليّ ويشرب.فيا أيها المسيح الإله،ينبوع الحياة،المجد لك".
تحتفل الكنيسة يوم الأربعاء بعد احد المخلّع بما يسمى بالليترجيا" الأربعاء نصف الخمسين"، ذُكر الاحتفال بالعيد في تيبيكون موكيوس {وُلد موكيوس في أمفيبوليس المقدونية في كنف عائلة تنتمي إلى طبقة النبلاء ذات أصل رومي. سيم كاهناً فأبدى غيرة متّقدة في الكرازة بالإنجيل وحثّ مواطنيه على نبذ عبادة الأوثان. وشى الوثنيّون به في العام 295 م أو ربما في العام 303 م، زمن الإمبراطور الروماني ذيوكلسيانوس. تلقّى القنصل لاوديكويوس الذي كان قد وصل منذ بعض الوقت إلى المدينة للاشتراك في احتفالات الإله ديونيسيوس، أقول تلقّى إخباريتهم باهتمام وأرسل فقبض على رجل الله. وقف موكيوس أمام المحكمة جندياً للمسيح، مشعّاً، كلّه ثقة بالله، فأجاب القاضي بثبات قلب. أبدى أنه ليست هناك حياة سوى الحياة في المسيح، أو قل المسيح نفسه. لذا تراه يعمل جاهداً من أجل انتشال بقية الناس من الظلمات ليأتي بهم إلى نور الحقيقة.
أثارت جسارة قدّيس الله حفيظة لاوديكيوس فأمر بتمديده على منصّة التعذيب وضربه بالسياط، فمزّق الجلادون لحمه. ولكن بدا كأن موكيوس يستمدد، من معين غير منظور، قوّة جديدة بإزاء ما ينزلونه به. كذلك تضاعفت جسارته واعترف بإيمانه من جديد.أمر القنصل بإشعال نار تلظّت ألسنتها وتعالت ظاناً بذلك أن يحرّك فيه الجزع. فبان كأنه أذعن وسحبوه إلى هيكل ديونيسيوس. ولكن، ما إن دخل وتدرّع بعلامة الصليب ودعا باسم الرب يسوع، الكليّ القدرة، حتى أُطيح بالصنم الأصمّ فسقط أرضاً وتحطّم.}في القسطنطينية سنة 903م، ويروي كيفية الاحتفال بحضور الإمبراطور مع حاشيته ويقام القداس الإلهي برئاسة البطريرك. بعد القداس يدعو الإمبراطور البطريرك والجميع لمائدة احتفالية في بلاط الإمبراطور.
فكرة العيد" انتصاف العيد" من انتصاف عيد المظال اليهودي،{15 _12 من تشري العبري} فأخذته الكنيسة ليكون في متصف عيدين سيّدين كبيرين:احد القيامة واحد العنصرة –الخمسين. وانتصاف الخمسين يحضّرنا لصعود الرب الذي يكون بعد 15 يوما منه. بعبارة مبسطة،يوم الأربعاء"نصف الخمسين"، يكون 25 يوما بعد الفصح، و25 يوما قبل العنصرة،أي منتصف البنديكستاري.
مراجعة سريعة لخدمة الغروب لعيد نصف الخمسين:" لقد حضر انتصاف الأيام التي ابتداؤها من القيامة الخلاصية وختامها عيد الخمسين الإلهي،وقد تُشرق بما أنها مالكة الإشراق من الجهتين ومقرنة كليهما وقد وافت مظهرة شرف الصعود السيّدي ولامعة به".
يجب ان نتذكر ان احتفال الأعياد اليهودية اليوم، لم تكن كما في زمن الهيكل الثاني _ المسيح.
فبدء السنة العبرية وقتها لم يكن في شهر تشري العبري كما هو اليوم، فكان زمن منتصف الخمسين يتزامن وعيد المظال العبري الذي هو ثالث عيد من الأعياد اليهودية أهمية بعد الفصح العبري والعنصرة _البواكير.
يقول المؤرخ اليهودي الذي عاش بزمن المسيح{ يوسف بن متتياهو_يوسفوس فلافيوس}" عيد المظال فائق القداسة والأهمية عند اليهود".
عيد المظال عيد توراتي، لمدة سبعة أيام بين 21 _15 تشري، العيد يشمل الكثير من الوصايا والعادات ،وهو احد الأعياد الملزمة للصعود للهيكل { لاويين 43 _39 :23 عن العيد والعادات الخ في مقال منفصل}.
عيد المظال هو تذكار لحفظ الله لبني إسرائيل خلال ترحالهم بالصحراء،نذكر باختصار عادة رش _نضح الماء بعيد المظال في الهيكل. نقرا إنجيل يوحنا 36 _14 :7.

15
الصعود الإلهي
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
النصّ المقدّس لوقا 53 _36 :24 :" وَفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسْطِهِمْ، وَقَالَ لَهُمْ: «سَلاَمٌ لَكُمْ!» فَجَزِعُوا وَخَافُوا، وَظَنُّوا أَنَّهُمْ نَظَرُوا رُوحًا. فَقَالَ لَهُمْ: «مَا بَالُكُمْ مُضْطَرِبِينَ، وَلِمَاذَا تَخْطُرُ أَفْكَارٌ فِي قُلُوبِكُمْ؟ اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي». وَحِينَ قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ. وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: «أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟» فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ. وَقَالَ لَهُمْ: «هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ وَأَنَا بَعْدُ مَعَكُمْ: أَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَتِمَّ جَمِيعُ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنِّي فِي نَامُوسِ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ وَالْمَزَامِيرِ».حينَئِذٍ فَتَحَ ذِهْنَهُمْ لِيَفْهَمُوا الْكُتُبَ. وَقَالَ لَهُمْ: «هكَذَا هُوَ مَكْتُوبٌ، وَهكَذَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّ الْمَسِيحَ يَتَأَلَّمُ وَيَقُومُ مِنَ الأَمْوَاتِ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ، وَأَنْ يُكْرَزَ بِاسْمِهِ بِالتَّوْبَةِ وَمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا لِجَمِيعِ الأُمَمِ، مُبْتَدَأً مِنْ أُورُشَلِيمَ. وَأَنْتُمْ شُهُودٌ لِذلِكَ. وَهَا أَنَا أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ مَوْعِدَ أَبِي. فَأَقِيمُوا فِي مَدِينَةِ أُورُشَلِيمَ إِلَى أَنْ تُلْبَسُوا قُوَّةً مِنَ الأَعَالِي».
وَأَخْرَجَهُمْ خَارِجًا إِلَى بَيْتِ عَنْيَا، وَرَفَعَ يَدَيْهِ وَبَارَكَهُمْ. وَفِيمَا هُوَ يُبَارِكُهُمُ، انْفَرَدَ عَنْهُمْ وَأُصْعِدَ إِلَى السَّمَاءِ. فَسَجَدُوا لَهُ وَرَجَعُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ، وَكَانُوا كُلَّ حِينٍ فِي الْهَيْكَلِ يُسَبِّحُونَ وَيُبَارِكُونَ اللهَ. آمِينَ.".
مقدّمة
من يتمعّن بنصّ القنداق،يفهم غاية الصعود بيوم الأربعين ولماذا بعد الأربعين يوما حسب التوراة، ومفهوم العدد لاهوتيا عقائديا:" لمّا أكملت التدبير الذي من اجلنا، ووحّدت الأرضيّات السماوياتِ، صعدتَ بمجدٍ أيها المسيح إلهنا، دون ان تبرحَ مكانا، بل لابثًا غير منفصلٍ وهاتفًا بمُحبّيكَ:" أنا معكم،وليس احدُ عليكم".
لن ندخل هنا بعادة العيد عند المسيحيين في الأرض المقدّسة من تناول "الهيطلية" ومنتوجات الألبان،التفسير يعود لنصوص توراتية وللمسيحيين الأوائل الذين تبعوا المسيح الرب،امّا من يحاول التفسير والغيمة البيضاء والصعود فهي من حكايات جدّتي.
ظهور الرب في " الوسط"، لأنه حيثما اجتمع اثنان يقول متى 20 :18 والرؤيا 6 :5 :"  لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ».وَرَأَيْتُ فَإِذَا فِي وَسَطِ الْعَرْشِ وَالْحَيَوَانَاتِ الأَرْبَعَةِ وَفِي وَسَطِ الشُّيُوخِ خَرُوفٌ قَائِمٌ كَأَنَّهُ مَذْبُوحٌ، لَهُ سَبْعَةُ قُرُونٍ وَسَبْعُ أَعْيُنٍ، هِيَ سَبْعَةُ أَرْوَاحِ اللهِ الْمُرْسَلَةُ إِلَى كُلِّ الأَرْضِ." الوسط مكان الله وسط العرش ومَثَل أمامهم بالوسط ليقوّي إيمانهم ويكونوا من حوله.
وقفة والنص الانجيليّ المقدّس
" وفيما هم يتكلمون" يتكلمون عن القبر الفارغ وظهورات المسيح.
" في وسطهم"،أي ظهر بغتة ويوحنا يقول الأبواب مغلقة، 19 :20،أي الدخول بقوّة الهيّة،والظهور في الوسط ليقوي إيمانهم،متى 20 :18 .
"السلام لكم"{قارن مر 14 :16 ويو 19 :20 و 1كو5 : 15 }السلام الإلهي العلوي أي السلام الإلهي وليس السلام بين البشر الفاني{راجع مقالنا عن سلام المسيح}، وهي التحيّة التي اعتاد على سماعها منه فعرفوه، وهو مصدر السّلام لهم يو 27 :14 قارن اشعياء 5 :9 واف 18 _17 :2 .هذا الظهور الخامس للرب:
1_ لمريم المجدلية ،يو 18 _11 :20
2 _ بقيّة النساء وهنّ راجعات من القبر،متى 10 _9 :28 .
3 _ لبطرس،متى 34 :28 و1كو 5 :15 .
4 _ للتلميذين،متى 13 _12 :28 .
5 _ للتلاميذ وهو المذكور هنا بالنص المقدس.
"فاضطربوا وخافوا وظنّوا.." لماذا مضطربين أي تخافون،خوفهم لأنه مات ورأوه حيًّا بالرغم من علمهم بالقيامة وآمنوا بقيامة الربّ يو 7 :21. إذًا السؤال لماذا اضطربوا؟ كلام الأكثرية يشمل رأي الأقلية، وبالرغم من إيمانهم بقيامة الربّ،إلا أنهم اضطربوا لرؤيتهم الرب أمامهم بجسده في غرفة مقفلة الأبواب، يو 19 :20 .
 واعتبروه خيالا متى 26 :14 :" فَلَمَّا أَبْصَرَهُ التَّلاَمِيذُ مَاشِيًا عَلَى الْبَحْرِ اضْطَرَبُوا قَائِلِينَ: «إِنَّهُ خَيَالٌ».وعودة بطرس من السجن،أع 15 :12 وظهور "الخيال" دلالة للبلايا.
 وَمِنَ الْخَوْفِ صَرَخُوا!،و"السلام" لأنها تناسب حال التلاميذ وقتها وخوفهم وانزعاجهم،قوله " السلام" فهو ربّ السلام و"السلام" كما في تفسير سفر الأحبار الكبير ليعرفوه انه المسيح :" لا يستهلّ المسيح كلامه إلا بالسلام"، واضطرابهم أيضا لأنهم عاينوا ورأوا المسيح بينهم،1 كورنثوس 44 :15 :" يُزْرَعُ جِسْمًا حَيَوَانِيًّا وَيُقَامُ جِسْمًا رُوحَانِيًّا. يُوجَدُ جِسْمٌ حَيَوَانِيٌّ وَيُوجَدُ جِسْمٌ رُوحَانِيٌّ.".لأنهم :" ظنّوا أنهم يرون روحًا" فقال لهم :" أنظروا يديّ ورجليّ" لي جسد حقيقي وليروا اليدين قد قدّمتا كل أعمال نعمته وبرجليه مشى طريق النعمة والمسافات. وان الروح بدون لحم ودم،وان جسده حقيقي كما قال يوحنا 1 يو 1:1،ولا ريب ان جسد المسيح المنزه عن الخطيئة تغيّر عند صعوده عمّا كان عليه من قبل وفقا لقول بولس 1 كو 5 :15 .
"وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: «أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟» فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ. "
غير مصدّقين من الفرح مثل فرح يعقوب ان يوسف حيّ جعله يشكّ في صدق ذلك، تك 26 :45 .
" متعجّبين" لانتقالهم الفوري من حالة الإحباط إلى أقصى الرجاء والمسرّة، " طلب طعاما" ليرفع كلّ ذرّة شكّ من قلوب التلاميذ،أع 41 :10 .
أراد المسيح ان يأكل أمام التلاميذ مثلما أكلت الملائكة حينما أتوا لإبراهيم التكوين 8 -1 :18 .
لشدّة ذهول التلاميذ سألهم هذا السؤال، وهذا لان الربّ أراد ان يعرفوه كما كان معهم في محبّته التي ظهرت منه قبلا،واكل أمامهم ليبرهن ويثبت لهم انه ليس خيالا ولا روحا،بالرغم من ان جسد القيامة لا يحتاج إلى طعام،لكن فَعَل ذلك تنازلا منه في نعمته لضعفهم،أكل ليكون لهم شركة معه، ولهذا يقول بطرس، أعمال الرسل 41 :10 :" لَيْسَ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ، بَلْ لِشُهُودٍ سَبَقَ اللهُ فَانْتَخَبَهُمْ. لَنَا نَحْنُ الَّذِينَ أَكَلْنَا وَشَرِبْنَا مَعَهُ بَعْدَ قِيَامَتِهِ مِنَ الأَمْوَاتِ."
والسمك المشويّ، يمثّل إيمان الشهداء وخاطبهم بصوت نبويّ، باروخ 38   _37 :3 :" هُوَ وَجَدَ طَرِيقَ التَّأَدُّبِ بِكَمَالِهِ وَجَعَلَهُ لِيَعْقُوبَ عَبْدِهِ وَلإِسْرَائِيلَ حَبِيبِهِ. وَبَعْدَ ذلِكَ تَرَاءَى عَلَى الأَرْضِ وَتَرَدَّدَ بَيْنَ الْبَشَرِ." وقارن اشعياء 15 :7 ومزمور 103 :119 :" زُبْدًا وَعَسَلًا يَأْكُلُ مَتَى عَرَفَ أَنْ يَرْفُضَ الشَّرَّ وَيَخْتَارَ الْخَيْرَ. مَا أَحْلَى قَوْلَكَ لِحَنَكِي! أَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ لِفَمِي." السمك المشوي والعسل هو الطعام المتوفر في البيت السمك يشير إلى الحياة والسباحة ضد تيار العالم،وشهد العسل لشدّة حلاوة الحياة بمعيّة المسيح،وفهموا ان الجسد بحاجة لإعالة ،وهو القائم من الأموات مخاطبا إياهم بصوت نبوي راجع أعلاه باروخ.{راجع مفهوم السمك والحرف نون بالعبرية ودلالاته، ونشرنا المادة تحت عنوان :"النون والمسيح"}.
". وَقَالَ لَهُمْ: «هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ وَأَنَا بَعْدُ مَعَكُمْ: أَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَتِمَّ جَمِيعُ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنِّي فِي نَامُوسِ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ وَالْمَزَامِيرِ».قارن متى 21  :16 و 22 :17 و 18 :20 ومر 21 :8 ،لربما هذه الأقوال كانت يوم قيامته او قبل صعوده"فقال لهم هذا الكلام"  أي ما قاله قبل موته في شان موته وقيامته إشارة لأقواله في متى 21 :16 الخ.
"ناموس موسى والأنبياء.." أي كل أسفار التوراة.
" فتح ذهنهم ليفهموا الكتب" أنار عقولهم بفعل روحي،ليفهموا المعنى الروحي للتوراة.
فتح الذهن، لفهم الكتب والأعمال الإلهية، وهذا ما نحتاجه دوما كما فعل الربّ وبائعة الأرجوان فتح قلبها، أعمال الرسل 14 :16 ، لان القلب البشري قاسٍ والذهن مظلم هو والإنسان الطبيعي لا يقبل ما لروح الله، 1 كورنثوس 14 :2، وهنا يفسّر الرب أسفار التوراة موضحا أنها كلّها تخصّه هو، في موسى والأنبياء تقرأ الشهادة الإلهية عن المسيح وفي المزامير اختبارات القديسين وآلام المسيح والمحبّة وبالتالي تستحضر مشاعرنا إلى حالة السجود، وكلّ ما كُتِب في التوراة إنما لبركة المؤمنين في الإنجيل هكذا هو مكتوب وهكذا كان ينبغي وتكونون لي شهودا أعمال الرسل 8 :1 .
" ينبغي ان يتمّ كلّ ما كُتِبَ"
 مكتوب انه سيتألّم ويقوم في اليوم الثالث، فلو راجعنا باختصار لنصّين فقط مزمور8_ 7 :22 واشعياء 5 :53 و 6 :50 و 26 _20 :2 الخ.
أي الاتفاق تام شامل بين حوادث حياة المسيح وكرازته ونصوص التوراة كلها تحقّقت بالمسيح،"هكذا كان ينبغي" لتتمّ كل مقاصد الله في التوراة وتمّت بالمسيح لتحصيل خلاص العالم، رو 26 :3 .
نقارن هذا النص مع اشعياء 15 :32 و 3 :44 ويوئيل 2 :3 وحزقيال 27 -25 :36 و 29 :39 كلها تتمحور حول سكب الروح .
السرّ في حصول التلاميذ على القوّة يكمن في بقائهم في اورشليم لأنهم قضوا عشرة أيام بالصلاة والتضرع ولكي تتحقق نبؤة اشعياء النبي 4 _3 :2. وليمنحهم الروح القدس في يوم الخمسين حسب وعد يوئيل النبي 28 _27 :2."قارن ويوحنا 22 :20 :" وَلَمَّا قَالَ هذَا نَفَخَ وَقَالَ لَهُمُ: «اقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ.".
" وَأَنْ يُكْرَزَ بِاسْمِهِ بِالتَّوْبَةِ وَمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا لِجَمِيعِ الأُمَمِ، مُبْتَدَأً مِنْ أُورُشَلِيمَ. وَأَنْتُمْ شُهُودٌ لِذلِكَ"راجع دانيال 24 :9 وتك 3 _2 :13 ومز 27 :22 واش 22 ،6 :49 وارميا 34 _24 :21 وميخا 2 :4 وملاخي 11 :1 .
"التوبة"، ما على الإنسان فعله بعد ان فدانا المسيح لننال مغفرة الخطايا وتقتضي: 1 _ موت المسيح لتكون المغفرة ممكنة، وهذا تمّ.2 _ المناداة بموت المسيح والإقرار بقيامته.3 _ توبة الذين يسمعون.
"باسمه"، أي يجب على الدعاة ان يدعوا إلى التوبة والإيمان بسلطان المسيح،أع 12 :4 .
"لجميع الأمم" أمر المسيح الكرازة لكل الأمم، ابتداء من اورشليم،على اليهود رو 4: 9
 ثم إلى سائر أهل الأرض،أش 3 :3 ورو 19 :15 وابتدأ في مدينة اورشليم مدينة قاتليه.
"وانتم شهود لذلك"، اختيار المسيح للرسل ليكونوا شهود عين للناس بموته وقيامته وصعوده.وظهور المسيح للتلاميذ لأنهم مستعدون للإيمان به،ولم يظهر لبيلاطس او رؤساء الكهنة لرفضه الإيمان به.
"وها أنا ذا أرسل " قارن أش 20 :44، إعلان المسيح مساواته لله بإرساله الروح القدس.
" موعد أبي " أي الروح القدس،أع 5 _4 :1 فوعد به في اشعياء 3 _2 :44 ويو 26 ،16 :14 و 7 :16 وعد المخلص تلاميذه بإرسال الروح القدس الذي أعلنه الله من قبل على لسان يوئيل النبي 27 :2 .
"أقيموا في مدينة اورشليم" أي عدم الخروج للكرازة قبل حلول الروح القدس عليهم. لان من اورشليم تخرج كلمة الرب ومن صهيون تخرج الشريعة أش 4 _2 :9 .
"تلبسوا قوة" أي قوّة روحية نتيجة حلول الروح القدس،أع 8 :1 .
" من الأعالي" السماء، مسكن الله ومصدر كل بركة روحية.
"ثم خرج بهم حتى بيت عنيا"،أي من اورشليم،قارن يو 29 _24 :20 و 2 _1 :21 ومتى 20 _16 :28.
في بيت عنيا  تمتّع التلاميذ بالبركة الكهنوتية من الكاهن العظيم المقام من الأموات  " وباركهم"، لأنه مُعطي النعمة والخلاص والبركة مزمور9_ 8 :83 والمباركة وظهور الملائكة قارن أعمال الرسل 11 :1 " وهناك انفرد عنهم، وفي ويوحنا 17 :20 :" لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي. وَلكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ: إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلهِي وَإِلهِكُمْ»." لان يوحنا يخبرنا عن مجد الله الذاتي كابن الله اللاهوت، أي يعلن لاهوت المسيح الذي صعد بقوّته إلى السماء كما في بدء إنجيله يعلن لاهوت المسيح وبينما لوقا هنا يعلن لنا عن الناسوت القائم من بين الأموات باللاهوت، بكلمات أخرى، لوقا يرى الناسوت الكامل محمولا بقوّة اللاهوت إلى السماء، كما اخبرهم يوحنا بالفرح 22 :16 :" فَأَنْتُمْ كَذلِكَ، عِنْدَكُمُ الآنَ حُزْنٌ. وَلكِنِّي سَأَرَاكُمْ أَيْضًا فَتَفْرَحُ قُلُوبُكُمْ، وَلاَ يَنْزِعُ أَحَدٌ فَرَحَكُمْ مِنْكُمْ."
الصعود من "بيت عنيا" جبل الزيتون ،بيت الطاعة والتواضع{الفقير} لأنها تمثّل الكنيسة المطيعة الخاضعة للرب، والرب بصعوده ليحقق التوراة ويطبّق التعاليم التوراتية كلّها.
"فَسَجَدُوا لَهُ وَرَجَعُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ" والسجود مكان وقوف الرب حسب مزمور 7 :132 :" «لِنَدْخُلْ إِلَى مَسَاكِنِهِ. لِنَسْجُدْ عِنْدَ مَوْطِئِ قَدَمَيْهِ»."
جبل الزيتون يمثّل الرب، ومكانته بالتوراة عظيمة ومنه يدخل المخلّص ومنه يخرج ومنه يأتي ويصعد.اختيار مكان جبل الزيتون لئلا يراه أهل اورشليم، والجبل يمثل بالجسد أسمى من جميع القديسين" مسحك الله إلهك بزيت الابتهاج" مز 8 :45 .
"رفع يديه"دلالة للبركة، لاويين 23 _22 :9 ،البركة وهو منطلق من العالم مثل البركة في ترنيمة الملائكة وهو آت للعالم كطفل" على الأرض السلام وفي الناس المسرّة".
"وفيما هو يباركهم انفرد.."، 1 مل 11 :2، رفع جسده إلى حيث يُظهِر الله مجده وتسكن الملائكة، وهو محلّ القداسة ويجلس على يمين العظمة،عب 3 _2 :1 و 1 :8 واع 11 _9 :1
"سجدوا له" لأنه الله،بفرح عظيم، حسب يو 23 _ 20 :16 وسجدوا عند موضع قدميه،مز 7 :132 . 
"صعد الربُّ إلى السماوات ليُرسِلَ المُعزّي إلى العالم.فالسماوات هيّأت عرشَهُ، والملائكة يتعجّبون لمشاهدتهم إنسانًا أعلى منهم،واُلآب يقبَلُ في أحضانه من كان معه أزليًّا،والروح القدس يأمر جميع ملائكته ان اٌرفعوا يا رؤساء أبوابكم.فيا جميع الأمم صفّقوا بالأيادي، لأنّ المسيح صعِدَ إلى حيث كان أوّلا".
 
"كل حين في الهيكل"، أي ساعات العبادة المُعيّنة صباحا ومساءً، أع 46 :2 و 1 :3 و 21 :5 أي الانشغال الدائم في الخدمة.
" صعد الله بتهليل،الرب بصوت البوق"

 

16

كُلُّ مَا تَرْبِطُونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاءِ

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف _ www.almohales.org

متى 20 _18 :18 :" اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَا تَرْبِطُونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاءِ، وَكُلُّ مَا تَحُلُّونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولًا فِي السَّمَاءِ. وَأَقُولُ لَكُمْ أَيْضًا: إِنِ اتَّفَقَ اثْنَانِ مِنْكُمْ عَلَى الأَرْضِ فِي أَيِّ شَيْءٍ يَطْلُبَانِهِ فَإِنَّهُ يَكُونُ لَهُمَا مِنْ قِبَلِ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ،لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ»."

مقدّمة

الأغلبية الساحقة من الكهنة والمطارنة يستخدمون عبارة" كل ما تربطونه على الأرض يكون مربوطا في السماء" وللأسف هذه الأغلبية الساحقة من الاكليريكيين تُسمى:" لصوص النصوص" أي تحذف النص وتستشهد بعبارة مبتورة وان دلّ الأمر فيدلّ على جهل وضعف الاكليريكي.

الإصحاح الثامن عشر يتحدث عن "الجماعة" الحكم والخطيئة والقضاء وجسد المسيح.

يعلّمنا الإصحاح التواضع والتضحية والمغفرة الواحد للآخر من اجل وحدة الجسد الواحد  "جسد المسيح أي الجماعة المؤمنة بالمسيح".

الحياة بالمسيح تعلّمنا التعالي عن الخلافات،وبما ان الجماعة تمثل " جسد المسيح" فان العضو بالجسد ان اخطأ بحق عضو آخر عليه فورا فض الخلاف،لأنه كلما طال الوقت عسُر الحلّ ولا يسمح لغروب الشمس قبل المصالحة افسس 27 _26 :4 .

"إِنِ اتَّفَقَ اثْنَانِ" استنادا لنصّ التثنية 6 :17 و 15 :19 هذه توصية الرب للشهادة وللاجتماع باسم الرب.

في حال رفض "العضو في الجماعة "  التوبة والعمل بحسب جماعة المسيح،على الجماعة التي تعمل حسب تعاليم المسيح ان ترفض هذا العضو وإبعاده عن "الجسد" 2 تسالونيكي 6 :3 و1 كورن5 و 2 ثيمو 26 _23 :2 وطيطوس 3.

التسامح والمغفرة والتوبة الصادقة كلها علامات للإنسان المُخلَّص وعمل روح الله فيه.حسب هذه الصفات نكون أبناء الله بحقّ،غلاطية 23 _22 :5 ومتى 20 :7

علينا العمل للمصالحة بين أعضاء الجسد الواحد في جماعة المسيح، 1 كورن 11 _1 :6 ،في حال فشل هذه المحاولات فلا بدّ من اللجوء للسلطات المدنية لفض الأمر.

هل من حق لأفراد الجماعة بالحكم على عضو ما؟للجماعة الحق والواجب كل من يرفض التوبة والمسامحة ،والأمر مشروط بالعمل حسب الكتاب المقدس وفقط الكتاب.

إذا كل ما يربط على الأرض من خلال تعاليم الكتاب المقدس والحكمة الممنوحة للتلاميذ بواسطة الروح القدس كذلك يربط بالسماء.

كل ما تحلّونه على الأرض من خلال معرفة الكتاب المقدّس وبإيحاء من الروح القدس العامل في العضو يكون محلولا في الأرض.

هدف يسوع من ذلك ان نكون أعضاء بجسد واحد متناغم متناسق يعمل بحسب الكتاب والتعاليم الربانية.

الغاية الأخرى من النص ان نطيع الرئاسة في كل عمل صالح وبحسب الكتاب وبإيحاء من الروح القدس،الطاعة للرئاسة وللجماعة المؤمنة يجب ان يسلكوا حسب التعاليم الكتابية دون تزوير وتحريف واستغلال السلطة والثوب الاكليريكي.

فلو فرضنا ان اكليريكي "ربط" احد أبناء الجماعة،وهذا الاكليريكي لا يسلك حسب التعاليم فالربط باطل هو،وهكذا الأمر بالنسبة لأعضاء الجماعة ان ربط احدهم غيره مخالفا التعاليم فلا ذكر للربط لا على الأرض ولا فوق الأرض.

ليس القصد من الآية التاسعة عشر عن اثنين،وكأن شرط حلول وعمل الروح القدس فقط مع اثنين، لا بل الروح يسكن في كل فرد وفرد مؤمن مطيع لتعاليم الرب،1 كورن 16 :3 واف 14 _13 :1 .

هذا السلطان الممنوح للرئاسة ليس للتعجرف والافتخار واستغلال السلطة للتخويف والإرهاب ، كلا، هي للتواضع وزيادة الرغبة بالتعلّم والعمل حسب مشيئة الرب في كل عمل صالح لمنفعة الجماعة وبنقاوة قلب ونية صافية وبذهن واعٍ .

عظيم هو هذا السلطان،الربط والحلّ،كذلك هكذا يجب ان تكون المغفرة والتواضع والصدق والنقاوة في قلوب أصحاب الربط والحل.أبناء الله في كل عمل صالح وبحسب تعاليم الرب، يستجيب الرب للأبناء،مزمور5 _4 :37 و1 يوحنا 15 _13 :5 .

النص الإنجيلي

" :" اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَا تَرْبِطُونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاءِ، وَكُلُّ مَا تَحُلُّونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولًا فِي السَّمَاءِ"قارن يو 23 :20 واع 31_ 23 :15 و1كو5 _4 :5 و 2 كو 10 :2 .

يشير النص لإجماع الكنيسة على رفض احدهم او قبوله،والسؤال من يمثل الكنيسة؟ هل الاكليروس وحدهم او القسوس والشيوخ أم هو مجموع أفراد المؤمنين الحقيقيين.

مقارنة ومتى 19 :16 :" وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ، فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولًا فِي السَّمَاوَاتِ" ما قيل هنا وُجه إلى الرسل فقط وخُصّ بهم دون سائر المؤمنين في غير عصرهم.وخطاب المسيح هنا لكل الرسل عين الخطاب الذي خاطب به بطرس في متى 19 :16 أعلاه.

نوضح،ليس للقديس بطرس وحده بعد،بل لكل التلاميذ على ان " المفاتيح" التي أعطاها المسيح لبطرس هي بنفس الاصطلاح الذي قيل عن الناموسيين،لوقا 52 :11 فهي تحسب بالأكثر فيما يخصّ التعليم،فيما هو ممنوع وما هو مسموح من السلوك.

عاد المسيح وزادها وضوحا أكثر بعد القيامة المجيدة بحسب يوحنا البشير 23 _22 :20 .

وبوضوح أكثر،الحل والربط يخصّ التعليم ووضع الأسس الصحيحة للكنيسة وتعاليمها عامة. أما المعنى الثاني وهو الغفران من عدمه فهو بعد نوالهم للروح القدس.

القديس اوغسطينوس يقول في هذا،:"ان الكنيسة  لها السلطة في تأديب أعضائها ".

هذه العبارة تفيدنا العقاب الأرضي والدينونة في الآخرة.

".وَأَقُولُ لَكُمْ أَيْضًا: إِنِ اتَّفَقَ اثْنَانِ مِنْكُمْ عَلَى الأَرْضِ فِي أَيِّ شَيْءٍ يَطْلُبَانِهِ فَإِنَّهُ يَكُونُ لَهُمَا مِنْ قِبَلِ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ"

قارن مرقس 24 :11 ويو14_ 13 :14 و 16 ،7 :15 و 1 يو 22 :23 و 14 :5 .

ليس فقط للاكليروس، تنظيم وثبات الكنيسة حسب التعاليم يكون مع اثنين او أكثر وهما متفقان على رأي واحد بما هو لخير الكنيسة،قارن أعمال الرسل 26 _14 :1 و 29 _1 :15 .

"إذا اتفق اثنان" أي التناغم والتكامل واتفاق الآراء،عندها تستجاب الطلبات وعدم الاستجابة من السماء بسبب عدم التناغم والتوافق بين الأفراد لأننا جسد المسيح الواحد وكل عضو في الجسد يهتم بالعضو الآخر بكل تناغم وتوافق، وإلا فسد العضو ويليه باقي الأعضاء.فيخبرنا صاحب المزامير 1 :133 و 165 :118 و 6 :67  واشعياء 12:26 ويوجز ابن سيراخ المفهوم بقوله 1 :25 :" ثَلاَثٌ هُنَّ زِينَةٌ لِي، وَبِهِنَّ قُمْتُ جَمِيلَةً أَمَامَ الرَّبِّ وَالنَّاسِ.اتِّفَاقُ الإِخْوَةِ، وَحُبُّ الْقَرِيبِ، وَالْمُصَافَاةُ بَيْنَ الْمَرْأَةِ وَرَجُلِهَا."واشعياء يخبرنا عن جمال الجسد وبالتالي تناغم الأعضاء اشعياء 14 :52 .

"لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ»."

ليس المهم الاجتماع في الكنيسة بل في كل مكان فيقول{هذا لا يعني بتاتا عدم صلاة الجماعة معا في الكنيسة جسد الرب}  :" حيثما اجتمع اثنان" وليس المهم العدد بل باسم مَن الاجتماع "باسمي"أي وجودي أنا المسيح، فالاسم دلالة وكناية عن الشخص "المسيح "وهو "الله معنا عمانوئيل" قارن يوحنا  25 :10 و 23 :16 والاجتماع لخدمة المسيح بالصلاة والتسبيح ولكي نتمجد بمجد المسيح،يوحنا 13 :14 و 7 :15 وهذا دليل لحضور "حلول الروح القدس".
اجتماع او ووجود المسيح في وسط الجماعة من اثنين او ثلاثة او ألوف كما الوعد في الخروج بمنزلة السحابة 24 :40  و2 أخبار 14 :5 في الهيكل،هذا الأهم ان تكون الصلاة والاجتماع بقلب واحد وتناغم الأعضاء .
إذا،قضيّة الربط والحل،منوطة بسلوك الرابط اكليريكيي كان أم العضو في جسد المسيح،ان يكون حسب تعاليم الرب بالكامل ويعمل مع الجماعة بقلب واحد وفكر واحد وبتناغم تام.

17
الأربعاء نصف الخمسين
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
مقدّمة
قبل ان نذكر عن خدمة الأربعاء _نصف الخمسين،لا بدّ من وقفة مقتضبة عن الخمسين _ اليوبيل _ وعيد المظال وعلاقة المياه والنص الإنجيلي المقدس الذي نقرأه يوم الأربعاء.
" سنة اليوبيل" في التوراة هي سنة مقدّسة.في هذه السنة {اليوبيل _ الخمسين}يجب إطلاق سراح العبيد، وعدم فلاحة الأرض مثل سنة الإبراء.
سنة اليوبيل ترتبط بالوصايا المتعلّقة في البلاد،ويجب على كل الشعب الإسرائيلي ان يسكن ببلاده لذلك اغلب الفترة التاريخية اليهودية لم تنفّذ سنة اليوبيل والوصايا المتعلقة بالخمسين.
حسب الرمبم {רמב"ם} هناك ثماني وصايا متعلقة باليوبيل،سنة اليوبيل وما يتعلق بالوصايا ورد في سفر اللاويين 13 _7 :25 .
من الناحية اللغوية تاثيليا أصل اللفظة { Etymology }غير واضح،حسب ترجوم اونكلوس ويوناتان{ אונקלוס  _יונתן } استخدما اللفظة ولم يترجما " יובלא "أما حسب المفسّر الكبير راشي {רש"י}وغيره، معنى اللفظة :"أيل _ אַיִל"حسب :" ישאו שבעת שופרות היובלים  "حيث في يوم الكفّارة ينفخون بالأبواق بوق الأيل.
الرمبان { הרמב"ן } يفسر اللفظة :" الحرية" حيث كل إنسان يستطيع السكنى أينما يشاء،والنص بالعبري يوضح ذلك:" ואמר יובל היא, שבה יובל כל איש אל אחוזתו ואל משפחתו".
المسيح النون
قصّة الأحرف وترتيبها نالت الكثير من التفاسير في الأدب العبري منها التلمود والمشناة وتفاسير مثل "تفسير كبير لكل سفر من أسفار التوراة".
ترتيب الحرف"نون"في الأبجدية العبرية رقمه "14"{انتبه للرقم 14 ومعناه في المسيحية وقارن معنى النون و14 الأجيال } ومن المفسّرين الذين يفسرون الاسم بمعنى "السمكة"وترمز السمكة للخصب والإخصاب والتكاثر لذلك ترتيبها بعد الحرف الثالث عشر {المعنى للعدد وعن السمكة قد خصصنا مادة منفصلة } وتدل على "المياه " " הַמַּלְאָךְ הַגֹּאֵל אֹתִי מִכָּל רָע יְבָרֵךְ אֶת הַנְּעָרִים וְיִקָּרֵא בָהֶם שְׁמִי וְשֵׁם אֲבֹתַי אַבְרָהָם וְיִצְחָק וְיִדְגּוּ לָרֹב בְּקֶרֶב הָאָרֶץ. الْمَلاَكُ الَّذِي خَلَّصَنِي مِنْ كُلِّ شَرّ، يُبَارِكُ الْغُلاَمَيْنِ. وَلْيُدْعَ عَلَيْهِمَا اسْمِي وَاسْمُ أَبَوَيَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ، وَلْيَكْثُرَا كَثِيرًا فِي الأَرْضِ».{تكوين النص العبري يظهر اللفظة السمكة والمعنى للكلمة}.
ومن المفسرين الغنوصيين يقولون ان ترتيب الحرف نون بعد الميم تدل على الإنسان الذي يسبح مثل السمك في مياه الكتاب المقدس ومن يتخذ تفسيرا آخرا بان الحرف نون مصدره في "الغيمة ענן" ورمز الغيمة للدلالة على عدم دخوله للخيمة كما وردت في سفر الخروج.  ومكانة الحرف نون في الخلاص يوم الدينونة.
شكلان للحرف "نون" الأول منحني "נ" تمثل الملك على عرشه والشكل الثاني في نهاية الكلمة " ן" مثل الواو، ترمز للرحمة المكتمنة بالواو الرحمة التي ترافق الساقط المنحنى كما في النون الأولى.
 والشكل المنحنى لأنها قبل الحرف " ס " التي تسندها لتقيمها بمعجزة كما يفعل السمك{أنتبه للسمك والرمز المسيحي الأول للسمكة ومعنى الاسم سمكة باليونانية ورمزه للمسيح الخ}.
يشكل الحرف "نون נ" كأن اليدين للوراء والوجه باتجاه الحرف " ס " وحسب الحكماء ترمز النون لمملكة بيت داود وحكم بيت داود {قارن والرب يسوع} ولذلك الحرف نون مباشرة بعد "الميم _ مملكة _ מלכות " ومن الحكماء يشبّه النون بالبوق للنفخ للخاص {قارن النفخ بالبوق والمسيح}.
الحرف نون، علامة ورمز للكمال والحكمة والإدراك، ولا يستطيع الإنسان العادي إدراك هذه الحكمة والكمال،لأنها هي للرب فقط.
القيمة العددية للحرف 50 أي الكمال الكامل الحكمة الكاملة،في مجموعة الأحرف المقارنة بالعبرية أي  א =ט, ב=ח, ג=ז " אטב"ח" نرى الحرف نون منعزل مثل الحرف " ه _ ה "في مجموعة الأحرف " אלב"ם , א=ל,  ב = ם  ،ג =ן  גן الخ. و "  גן " أي "جنة عدن".
ذكرنا أعلاه عن شكلين صورتين للحرف نون،  تشبه النون الكرسي العرش والخلاص، وللخلاص كقول النبي :"  اَلصَّغِيرُ يَصِيرُ أَلْفًا وَالْحَقِيرُ أُمَّةً قَوِيَّةً. أَنَا الرَّبُّ فِي وَقْتِهِ أُسْرِعُ بِهِ"{ اشعياء }. وبذلك ترمز النون المنحنية " كرسي العرش الكامل".
يرمز الحرف "نون" للسمكة التي تعيش وتسبح في " المياه" {الحرف ميم} وتأتي قبل " ס _ ע" والسبب بهذا الترتيب  كقول الحكماء الشيوخ:" السمكة حماية من العين الحاسدة" {  נונא סמא לעין من الآرامية } وبحيث السمك لا يحسد وليس له عين حاسدة ويرمز السمك للطهارة والنقاوة.
וַיְהִי בִּנְסֹעַ הָאָרֹן וַיֹּאמֶר מֹשֶׁה, קוּמָה יְהוָה וְיָפֻצוּ אֹיְבֶיךָ וְיָנֻסוּ מְשַׂנְאֶיךָ מִפָּנֶיךָ. וּבְנֻחֹה יֹאמַר, שׁוּבָה יְהוָה רִבְבוֹת אַלְפֵי ישראל"
في الصلاة اليهودية ومقتبسة من سفر العدد تشمل الحرف نون من البداية والنهاية والسؤال لماذا؟ يفسر الحكماء الشيوخ المثل :" نعمل ونسمع שמענו ועשינו " وزيّن الله بهما تابوت العهد وبذلك رافقت النون التابوت بشكل دائم في كل المسيرة {انتبه لتابوت العهد أو خيمة الاجتماع والكنيسة والمسيح ومرافقة النون أي المسيح لتابوت العهد } وكذلك كفالة الشعب اليهودي ان يقبل التوراة ويقيم تعاليمها وتسلسل للأحفاد وأحفاد الأحفاد وبالعبرية تستهل الكلمات بالحرف نون { נכדים _נינים} وهم الشهود والكفالة والزينة لتابوت العهد.
حسب الحكماء الشيوخ،الحرف نون بقيمته العددية يرمز لخمسين أبواب الحكمة والكمال وحسب التقليد العبري أبواب الحكمة والكمال والخلاص عددهم 50 يتمثل بالحرف نون وما من إنسان يستطيع ان يصل للكمال والحكمة وحتى موسى النبي لم يصل للخمسين بل للتسعة وأربعين {וַתְּחַסְּרֵהוּ מְּעַט מֵאֱלֹהִים וְכָבוֹד וְהָדָר תְּעַטְּרֵהוּ. وَتَنْقُصَهُ قَلِيلًا عَنِ الْمَلاَئِكَةِ {الله يجب ان تترجم وأغلبية التراجم بالعربية ترجمة الملائكة وهذا خطأ ويفسد المعنى لان المقصود وتنقصه للأنبياء والملائكة  وليس عن الملائكة بل عن الله لان الله وحده الكامل والمقصود عن موسى تنقصه واحدة وله 49 وأما النون المسيح الرب الكامل وهو الوحيد}، وَبِمَجْدٍ وَبَهَاءٍ تُكَلِّلُهُ.تسَلِّطُهُ عَلَى أَعْمَالِ يَدَيْكَ. جَعَلْتَ كُلَّ شَيْءٍ تَحْتَ قَدَمَيْهِ:".
ترجمة المزمور في أغلبية الطبعات مشوّهة هي للمعنى وللتفسير،فالنص العبري يحدثنا عن الله الكامل وعن موسى الذي تنقصه الحكمة الكاملة التي هي للرب فقط،وبدلا من الملائكة يجب ان تترجم الله وبهذا المزمور الذي يفسر معنى الخمسين والحرف نون الذي يرمز ويدل عن الكمال والحكمة والإدراك والكمال المتمثلة بالرب يسوع، ومن هنا نفهم حلول الروح القدس في يوم الخمسين، وكذلك بعد حساب الأسابيع وبداية الكمال ألا وهو الخمسين وذكرنا ذلك بشرحنا عن معنى لفظة اليوبيل.
عيد المظال أيام السيد المسيح
 الشعب مطالب بعيد المظال، الصعود لأورشليم، وليس مطالبا بالصعود برأس السنة ويوم الكفارة، وتعجّ اورشليم  بالحضور والتحضير ونصب المظال والذبائح وكل هذا بوقت قصير جدا.
طقس من طقوس العيد" سكب المياه _ נסוך המים" والعلاقة بين الطقس هذا والزمن لارتباط العيد بالمطر وهو أساس نمو المزروعات وهطول المطر دلالة لرضى الرب على الشعب.
يبدأ الطقس بنزول رئيس الكهنة إلى بركة سلوام مع حشد من الشعب وعازفين ويملأ جرّة من الذهب الخالص بالماء ويرجع والحشد والعازفين إلى الهيكل عبر بوابة " الماء" التي سُمّيت بهذا الاسم نتيجة الطقس نفسه وعند وصول رئيس الكهنة تُضرب الأبواق أولا نفخة طويلة ويعقبها نغمة مرتعشة او متهدّجة ومرة أخرى نفخة طويلة.
يدخل رئيس الكهنة منطقة الهيكل متجها للناحية الجنوبية وهناك حوضان من الفضّة في الركن الجنوبي الغربي،الحوضان يختلفان في الشكل والحجم احدهما عن الآخر.
يستخدم الحوض الذي في الناحية الشرقية ذو فتحة عريضة واسعة لاستقبال خمر تقدمة السّكيب أما الحوض ذو فتحة ضيّقة يُسكب في الماء من بركة سلوام وهو في الناحية  الغربية{ انتبه لمكان جرن المعمودية في الكنيسة}وحين سكب المياه يصرخ الشعب :" ارفع يدك ارفع يدك". والسبب من هذه العبارة ليرى الشعب ان الكاهن يسكب المياه بالحوض وليس كما حدث مع احد الكهنة في عصر المكّابيين بعيد المظال، وأثناء سكب المياه تعزف فرقة العزف ألحانا ما عدا يوم السبت واليوم الأول للعيد وينشدون:" هذا هو اليوم الذي صنعه الرب.." مزمور 25 _24 :118 وفي يوم الفصح تضاف الآية 26 :" هذَا هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي صَنَعُهُ الرَّبُّ، نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ فِيهِ. آهِ يَا رَبُّ خَلِّصْ! آهِ يَا رَبُّ أَنْقِذْ! مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ. بَارَكْنَاكُمْ مِنْ بَيْتِ الرَّبِّ."
المعاني اللاهوتية الغزيرة للطقس أكثر عمقا هي من المحاصيل،المطر يرمز للروح القدس حسب تفسير الحكماء الشيوخ ليوئيل 28 :2 :"  « وَيَكُونُ بَعْدَ ذلِكَ أَنِّي أَسْكُبُ رُوحِي عَلَى كُلِّ بَشَرٍ، فَيَتَنَبَّأُ بَنُوكُمْ وَبَنَاتُكُمْ، وَيَحْلَمُ شُيُوخُكُمْ أَحْلاَمًا، وَيَرَى شَبَابُكُمْ رُؤًى.".
لماذا سُمّي الطقس " سكب المياه"؟
لأنه يَسكب الروح القدس بحسب اشعياء 3 :12.وفي لفيفة المظال _ סוכה ה':" أي شخص لم يرَ فرحة طقس سكب المياه لم يرَ فرحًا في حياته".
عند حضور الرب يسوع لعيد المظال في اليوم الأخير" הושענא  רבה_ خلاصنا العظيم " ففي هذا اليوم يختلف الاحتفال عن الأيام السابقة،يطوف رئيس الكهنة مع الحشد حول المذبح مرّة واحدة مرتّلين:آهٍ يا ربّ خلّص,آهٍ يا رب أنقذ" مزمور 25 :118، في اليوم السابع من العيد يطوفون حول المذبح سبع مرات ويتلون:" هوشعنا العظيم _ الأعالي " وسبع مرات :" يا رب خلّص".
المسيح في الطقس
أمام الآلاف من المحتفلين لطقس سكب المياه، أعلن المسيح بصوت جهوري:" وفي اليوم الأخير العظيم .." يوحنا 39 _37 :7 يوحنا 14 _13 :4 عن الماء الحيّ.
فعل الشرب يشير إلى الإيمان بالمسيح" كما قال الكتاب" يشير اشعياء 3 :44 وموضوع الماء الحيّ تكلّم عنه زكريا  9 _8 : 14 وكذلك يوئيل وحزقيال 23 :2 و 28 _25 :36 .
هذه النبؤات فسّرها الرابيّون أنها ستحدث في زمن المسيح والآن المسيح جاء بنفسه وأعلن حضوره، لذا حدثت مشاحنة بين الجمع يوحنا 43 _40 : 7  قارن عبارة" هو النبي " ونص التثنية 19 _18 :18 وفي اليوم الأخير انطبق المرموز الإلهي على الرمز وبدا عصر المسيح الذي فيه يسكب الله روحه القدوس.{عن طقس إنارة الهيكل بمقال آخر}
فالمسيح حقّق العيد بكلّ دقة متناهية،نوجز:
1 _ بناء المظال،الله ينصب مظلّته بين الناس، والكلمة صار جسدا وحل بيننا بوحنا 14 :1 .
والمسيح هو حضور" مظلّة" الله بين البشر،حيث ان الكلمة اليونانية " حلّ" تعني " نصب مظلّة" او " يسكن في " او " حضور مجد الله _ الروح القدس" هو عمّانوئيل.
2 _ طقس "سكب المياه "، المسيح هو الصخرة التي تفجّرت في البرية،بريّة سيناء، وجميعهم شربوا شرابا واحدا 1 كو 8 _4 :10 ويو 39 _37 :7
العيد بعد خراب الهيكل
توقّف تقديم الذبائح في عيد المظال وممارسة طقس " سكب المياه" و " إنارة الهيكل" وما بقي تشييد المظال والصلوات.
لا تُبنى المظال تحت الأشجار وتكون من ثلاثة جدران فقط وتعلّق ستارة بدلا من الباب والسقف لا يكون مغلقا تماما، وتُترك فراغات يمكن للشخص من خلالها ان يتطلع إلى النجوم وتُسمح بهطول الأمطار، وتكون جميلة بقدر الإمكان حسب تفسير الرابيين لسفر الخروج 2 :15 .
ويُدلّى من سقف المظلة ثمار الموسم التي تنضج في الأرض المقدّسة حسب تفسير الحكماء لسفر التثنية 8:8 ،وذلك عن سخاء الرب في عطاياه ومن العادات التي ما زالت متّبعة حتى يومنا " دعوة الضيوف القدّيسين" فحسب تقليد يهودي قديم ،ان بناء المظال هو تذكار لأول مظلة بناها إبراهيم أبو الآباء لضيوفه الثلاثة، فبناء المظال تُثير في الشعب اليهودي فضيلة إكرام الغرباء الذين يزورونهم في مظالهم في عيد المظال ،تشبّها بابيهم إبراهيم، ومن ثمّ ينبغي أيضا ان تكون المظلة جميلة تليق بهؤلاء الضيوف القديسين.
ذكر الرابيّون ان هؤلاء  الغرباء هم " ضيوف السماء " يزورونهم خفية في صورة بشر ويبدو ان بولس الرسول تأثر بهذا الفكر عندما تحدّث  عن إكرام إبراهيم لضيوفه الثلاثة، عبرانيين 2 :13 :" لاَ تَنْسَوْا إِضَافَةَ الْغُرَبَاءِ، لأَنْ بِهَا أَضَافَ أُنَاسٌ مَلاَئِكَةً وَهُمْ لاَ يَدْرُونَ." وهذا تعليل وضعه الرابيون لمبدأ " الباب المفتوح".
في المظلة ووجود الستارة يعلن استقبال لضيوف والمظلة مفتوحة دوما على خلاف الباب المغلق الذي يرمز لعدم الترحيب بقدوم الضيوف وحسب التقليد يزورهم إبراهيم في الليلة الأولى من عيد المظال ومن ثم بالليالي التالية: اسحق ويعقوب وموسى وهارون ويوسف وداود.
الأربعاء نصف الخمسين
:" في انتصاف العيد اسقِ نفسي العطشى من مياه التقوى.لانّك،يا مُخلّصُ، هتفت بالجميع: ان عطِشَ احدٌ فليأت إليّ ويشرب.فيا أيها المسيح الإله،ينبوع الحياة،المجد لك".
تحتفل الكنيسة يوم الأربعاء بعد احد المخلّع بما يسمى بالليترجيا" الأربعاء نصف الخمسين"، ذُكر الاحتفال بالعيد في تيبيكون موكيوس {وُلد موكيوس في أمفيبوليس المقدونية في كنف عائلة تنتمي إلى طبقة النبلاء ذات أصل رومي. سيم كاهناً فأبدى غيرة متّقدة في الكرازة بالإنجيل وحثّ مواطنيه على نبذ عبادة الأوثان. وشى الوثنيّون به في العام 295 م أو ربما في العام 303 م، زمن الإمبراطور الروماني ذيوكلسيانوس. تلقّى القنصل لاوديكويوس الذي كان قد وصل منذ بعض الوقت إلى المدينة للاشتراك في احتفالات الإله ديونيسيوس، أقول تلقّى إخباريتهم باهتمام وأرسل فقبض على رجل الله. وقف موكيوس أمام المحكمة جندياً للمسيح، مشعّاً، كلّه ثقة بالله، فأجاب القاضي بثبات قلب. أبدى أنه ليست هناك حياة سوى الحياة في المسيح، أو قل المسيح نفسه. لذا تراه يعمل جاهداً من أجل انتشال بقية الناس من الظلمات ليأتي بهم إلى نور الحقيقة.
أثارت جسارة قدّيس الله حفيظة لاوديكيوس فأمر بتمديده على منصّة التعذيب وضربه بالسياط، فمزّق الجلادون لحمه. ولكن بدا كأن موكيوس يستمدد، من معين غير منظور، قوّة جديدة بإزاء ما ينزلونه به. كذلك تضاعفت جسارته واعترف بإيمانه من جديد.أمر القنصل بإشعال نار تلظّت ألسنتها وتعالت ظاناً بذلك أن يحرّك فيه الجزع. فبان كأنه أذعن وسحبوه إلى هيكل ديونيسيوس. ولكن، ما إن دخل وتدرّع بعلامة الصليب ودعا باسم الرب يسوع، الكليّ القدرة، حتى أُطيح بالصنم الأصمّ فسقط أرضاً وتحطّم.}في القسطنطينية سنة 903م، ويروي كيفية الاحتفال بحضور الإمبراطور مع حاشيته ويقام القداس الإلهي برئاسة البطريرك. بعد القداس يدعو الإمبراطور البطريرك والجميع لمائدة احتفالية في بلاط الإمبراطور.
فكرة العيد" انتصاف العيد" من انتصاف عيد المظال اليهودي،{15 _12 من تشري العبري} فأخذته الكنيسة ليكون في متصف عيدين سيّدين كبيرين:احد القيامة واحد العنصرة –الخمسين. وانتصاف الخمسين يحضّرنا لصعود الرب الذي يكون بعد 15 يوما منه. بعبارة مبسطة،يوم الأربعاء"نصف الخمسين"، يكون 25 يوما بعد الفصح، و25 يوما قبل العنصرة،أي منتصف البنديكستاري.
مراجعة سريعة لخدمة الغروب لعيد نصف الخمسين:" لقد حضر انتصاف الأيام التي ابتداؤها من القيامة الخلاصية وختامها عيد الخمسين الإلهي،وقد تُشرق بما أنها مالكة الاشراق من الجهتين ومقرنة كليهما وقد وافت مظهرة شرف الصعود السيّدي ولامعة به".
يجب ان نتذكر ان احتفال الأعياد اليهودية اليوم، لم تكن كما في زمن الهيكل الثاني _ المسيح.
فبدء السنة العبرية وقتها لم يكن في شهر تشري العبري كما هو اليوم، فكان زمن منتصف الخمسين يتزامن وعيد المظال العبري الذي هو ثالث عيد من الأعياد اليهودية أهمية بعد الفصح العبري والعنصرة _البواكير.
يقول المؤرخ اليهودي الذي عاش بزمن المسيح:" عيد المظال فائق القداسة والأهمية عند اليهود".
عيد المظال عيد توراتي، لمدة سبعة أيام بين 21 _15 تشري، العيد يشمل الكثير من الوصايا والعادات ،وهو احد الأعياد الملزمة للصعود للهيكل { لاويين 43 _39 :23 عن العيد والعادات الخ في مقال منفصل}.
عيد المظال هو تذكار لحفظ الله لبني إسرائيل خلال ترحالهم بالصحراء،نذكر باختصار عادة رش _نضح الماء بعيد المظال في الهيكل. نقرا إنجيل يوحنا 36 _14 :7.

18
المقالات الدينية / إسرائيل
« في: 12:16 14/05/2022  »
إسرائيل

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف_ www.almohales.org

{إسرائيل_ישראל }

نستخدم في الخدم الليترجية المسيحية، نصوصا من التوراة وخصوصا من سفر المزامير،من بين هذه النصوص الآية :"فِي الْجَمَاعَاتِ بَارِكُوا اللهَ الرَّبَّ، أَيُّهَا الْخَارِجُونَ مِنْ ينابيع إِسْرَائِيلَ." هنا سنقف عند لفظة :" إسرائيل" لأنّه للأسف كثير من رجال الدين بشتى الرتب، يمتنعون من قراءة الاسم" إسرائيل"،هذا الأمر ان دل فيدلّ على جهل هؤلاء.

   {إسرائيل_ישראל }

هو اسم "علم"،اسم مملكة قديمة،واسم شعب إسرائيل واسم دولة إسرائيل.

الاسم " إسرائيل"، ورد لأول مرة في التوراة في قصة صراع يعقوب مع مجهول الاسم في" يبوق_ יַבּוֹק " على ضفاف الأردن،وبعدها تمّ تغيير اسمه :" וַיֹּאמֶר, לֹא יַעֲקֹב יֵאָמֵר עוֹד שִׁמְךָ--כִּי, אִם-יִשְׂרָאֵל:  כִּי-שָׂרִיתָ עִם-אֱלֹהִים וְעִם-אֲנָשִׁים, וַתּוּכָל فَقَالَ: «لاَ يُدْعَى اسْمُكَ فِي مَا بَعْدُ يَعْقُوبَ بَلْ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّكَ جَاهَدْتَ مَعَ اللهِ وَالنَّاسِ وَقَدَرْتَ».{ تك 29 :32 }.وفي التكوين 10 :35 نقرأ عن تغيير الاسم:" לֹא יִקָּרֵא שִׁמְךָ עוֹד יַעֲקֹב כִּי אִם יִשְׂרָאֵל יִהְיֶה שְׁמֶךָ".

من نص الآية {تك 32} نفهم معنى الاسم،حيث الحديث عن "اسم الهي " { Theophoric name في اليونانية θεόφορος } بمعنى، ان الاسم يشمل صفة إلهية،وهنا الاسم منحوت من لفظتين،" Portmanteau " تشمل "الله _ אֵל } إضافة للفعل "שָׂרִיתָ", من الأصل " שׂר"י ". ورد هذا الفعل في التوراة مرة واحدة { Hapax legomenon من اليونانية ἅπαξ λεγόμενον}في هوشع 4 :12 :" בַּבֶּטֶן עָקַב אֶת אָחִיו, וּבְאוֹנוֹ שָׂרָה אֶת אֱלֹהִים".

من خلال قصة الصراع والقرابة بالنغمة اللفظية يبدو ان الأصل :" שׂר"י قريب من  שׂר"ר " أي السيطرة والسلطة،مثل أصل اسم العلم :" שַׂר _ שָׂרָה "وبالتالي فان الاسم " إسرائيل" يصف المواجهة والتواصل مع الله.هذا النمط الدلالي ورد في كتابات الحكماء الشيوخ في { בראשית רבה עח, ג }:"'כי שרית עם אלהים ועם אנשים ותוכל' – נתגוששת עם העליונים ויכֹלת להם, עם התחתונים ויכֹלת להם"أي واجهت مع الله الناس وقدرت عليهم ومع القوات العليا وتغلبت عليهم والسفليين كذلك".

من يفسر معجميا معنى اللفظة :" יכול' " بمعنى الانتصار بالصراع، وكأنّ الحديث عن الملاك وليس الله في هوشع 5 :12 :" וַיָּשַׂר אֶל מַלְאָךְ וַיֻּכָל " إلا ان ترجوم اونكلوس :" רַב אַתְּ קֳדָם ה' "أي ان الملاك القوي أمام الله،أضف إلى المعنى بالأسماء ذات الصفات الإلهية، الله يكون الفاعل من الناحية النحوية{ Syntax أي وظيفة الكلمة في الجملة_حالة {الإعراب}الله الفاعل_ المبتدأ،مثلا: נתנאל 'האל נתן', חנניה 'האל חנן'، وحسب هذا الاسم " ישראל "أي :" الله يراقب،يسيطر".

اللفظة :" ישֻׁרוּן " وردت في بعض النصوص مع "إسرائيل" בִישֻׁרוּן מֶלֶךְ בְּהִתְאַסֵּף רָאשֵׁי עָם יַחַד שִׁבְטֵי יִשְׂרָאֵל " التثنية 3 :33 . 

مملكة إسرائيل

الاسم " إسرائيل" مثلما تدل على اسم شعب او سبط،ورد في بعض النصوص خارج التوراة، من القرن الثالث عشر مثلا "لوح مرنفتاح _ او لوح إسرائيل" ولوحة أشورية من القرن التاسع قبل الميلاد، وكذلك في لوحة "ميشع" ملك موآب في الضفة الشرقية للأردن يعود تاريخها للقرن التاسع قبل الميلاد أيضا.

الاسم إسرائيل في التوراة،يعني بشكل عام كصفة لبني إسرائيل مرادفا "لبني إسرائيل _ بيت إسرائيل"، وكذلك الأمر في لغة الحكماء الشيوخ:" הרואה מקום שנעשו בו ניסים לישראל אומר 'ברוך שעשה ניסים לאבותינו במקום הזה'"{ משנה ברכות ט, א }

الاسم "إسرائيل _ ישראל" كُتب في التراجم اليونانية بدون الحرف " Y _  Ισραηλ _"وفي العربية " إسرائيل" .


19
السلام والمسيح
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
اللفظة في التوراة
اللفظة العبرية :" שלום " من الثلاثي :" של"ם " والذي يعني :" الكمال " أي الكمال الجسدي والنفسي والأمن الداخلي والخارجي،وعلاقة سويّة بين الأشخاص والشعوب الخ.
جميع النصوص التوراتية التي تشمل اللفظة هذه، تفيد ما ذكرنا أعلاه من المعنى الأساسي.
في مزمور 4 :38 :" אֵין מְתֹם בִּבְשָׂרִי מִפְּנֵי זַעְמֶךָ אֵין שָׁלוֹם בַּעֲצָמַי מִפְּנֵי חַטָּאתִי" واللفظة تقابل " מְתֹם " من الأصل " תמ"ם " بمعنى :" الكمال والتمام".
وردت اللفظة :" שלום " في التوراة في صيغة الإضافة ومقابلة دلاليا " للهدوء والأمان والسكينة،قارن اشعياء 18 :32 :" וְיָשַׁב עַמִּי בִּנְוֵה שָׁלוֹם וּבְמִשְׁכְּנוֹת מִבְטַחִים" وأخبار الأيام الأول 9 :22 :" וְשָׁלוֹם וָשֶׁקֶט אֶתֵּן עַל יִשְׂרָאֵל"  ومزمور 7 :122 :" יְהִי שָׁלוֹם בְּחֵילֵךְ שַׁלְוָה בְּאַרְמְנוֹתָיִךְ".
وفي نصوص أخرى وردت اللفظة مقابلة "جيّد _ حسن" عكس "الشر" استر 3 :10  وفي ارميا 11 :29 :" דֹּרֵשׁ טוֹב לְעַמּוֹ וְדֹבֵר שָׁלוֹם לְכָל זַרְעוֹ" מַחְשְׁבוֹת שָׁלוֹם וְלֹא לְרָעָה"
في العبرية الحديثة تستخدم اللفظة " שלום " نقيض "الحرب".ومصدر هذا المفهوم في التوراة في سفر الجامعة 8 :3 :" עֵת לֶאֱהֹב וְעֵת לִשְׂנֹא, עֵת מִלְחָמָה וְעֵת שָׁלוֹם "
لكن ليس دوما هذا المعنى، ففي التثنية 12 _10 : 20 :" כִּי תִקְרַב אֶל עִיר לְהִלָּחֵם עָלֶיהָ וְקָרָאתָ אֵלֶיהָ לְשָׁלוֹם: וְהָיָה אִם שָׁלוֹם תַּעַנְךָ וּפָתְחָה לָךְ וְהָיָה כָּל הָעָם הַנִּמְצָא בָהּ יִהְיוּ לְךָ לָמַס וַעֲבָדוּךָ: וְאִם לֹא תַשְׁלִים עִמָּךְ וְעָשְׂתָה עִמְּךָ מִלְחָמָה וְצַרְתָּ עָלֶיהָ" الدعوة للسلام هنا هي دعوة للاستسلام بهدف منع سفك الدماء باحتلال المدينة.
ففي العبرية الحديثة،الكثير من المعاني في عبارات مختلفة مثل:" 'בא על מקומו בשלום', 'אנשי שלומנו''שלום בית', 'רודף שלום', 'מפני דרכי שלום', 'השכין שלום'; וכן 'יצא בשלום', 'עבר בשלום', والتعبير المستحدث '{סיכן את} שלום הציבור'.
كذلك استخدام الكلمة بالتحية عند اللقاء او الوداع:" 'שאל לשלומו' 'דרש בשלומו' "'נתן שלום''הקדים שלום', "שלא הקדימוֹ אדם שלום מעולם ואפילו נכרי בשוק".
في عبرية التوراة،حين نسأل عن "حال الشخص"، فحين سال يوسف إخوته عن والده:" הֲשָׁלוֹם אֲבִיכֶם הַזָּקֵן?" والجواب :" שָׁלוֹם לְעַבְדְּךָ לְאָבִינוּ " لان الكلمة تعني في التوراة هنا :" حالة جيدة"ولا تصف حال السلام.
السلام والكمال
حسب التوراة ترتبط الكلمة بمعنى التمام والكمال،هذا يدلّ على انسجام تام وسكينة وازدهار،لذلك نجد الكلمة في وصف "الآخرة" التي تعيدنا للنعيم في البدء، في الفردوس وعكس الحرب،اشعياء 4 _2 :2 والانسجام والوئام بين الحيوان والإنسان أش 8 _6 :11 .
"السلام _ השלום " هو نعمة إلهية وإحسان ربّاني،لاويين 6 :26 ومزمور 7 :122 .
تحثّنا التوراة على"صنع السلام والجناح للسلم" مزمور 15 :34 .
"السلام _ השלום " هو اسم الله،القضاة 24 :6 واسم المسيح اشعياء 5 :9 و 7 :52 .
في كتب الآباء والحكماء أسهبوا في مديح " السلام" واعتبر من أسمى القيم التوراتية،فكل الصلوات تختتم بالكلمة، راجع لفيفة الطريق القويم فصل السلام شريعة 19 .
ولخّص المعنى زكريا 16 :8 ولفيفة الصوم الفصل الرابع صفحة 71 _68 .
 
 
 
 
المسيح رب السلام والله محبّة،لماذا لا يوجد السلام بين الناس؟
هل السلام انعدام الحرب والهلاك والدمار من الأسلحة بشتى أشكالها؟
الحاجة لسلام حقيقي داخلي وليس بسلام خارجي مبني على المصلحة،السلام ليس بمعنى وقف الحرب واتفاقية هدنة.
يحلّ السلام بين الأمم،حين يعيش الناس بسلام داخلي وتوبة صادقة والإيمان بالمخلّص.
في حقبة زمنية لاحق المسيحيون في أوروبا شعوبا أخرى وكان الاضطهاد لهذه الشعوب بأوجه بالرغم من كونهم " مسيحيين؟" لكن بسلوكهم هذا ليسوا بمسيحيين هم، لان بسلوكهم هذا عملوا ضد تعاليم وإرادة الله.
من يُعتبر مسيحي بالإيمان حقيقة هم من قام بمساعدة هذه الشعوب او الشعب.
من مجازر التاريخ البشري " الكارثة" بحق اليهود" في أوروبا،ولربما من يسال :" أين الله المحب من قتل الملايين"؟ وينسحب السؤال بقتل أطفال بيت لحم؟
كيف يسمح الله لقتل الملايين ل "شعب الله"؟ طبيعة الإنسان انه وُلد بالخطيئة مزمور 7 _ 5 :51 :"هأَنَذَا بِالإِثْمِ صُوِّرْتُ، وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي. هَا قَدْ سُرِرْتَ بِالْحَقِّ فِي الْبَاطِنِ، فَفِي السَّرِيرَةِ تُعَرِّفُنِي حِكْمَةً. طَهِّرْنِي بِالزُّوفَا فَأَطْهُرَ. اغْسِلْنِي فَأَبْيَضَّ أَكْثَرَ مِنَ الثَّلْجِ."
هل خلع الشر وقمع الفكر الشرير هو نتيجة الصلاة والوصايا؟يخبرنا ارميا النبي 9 :17 :" اَلْقَلْبُ أَخْدَعُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ نَجِيسٌ، مَنْ يَعْرِفُهُ "؟ بمعنى ان كل إنسان "خاطئ " هو، حتى ولو فكّر انه يعمل الصالحات فان قلبه يخدعه كما يشهد التاريخ البشري من حوادث وكوارث وأعمال عنف وقتل.
خطورة "الفاعل" للشر اقتناعه بفعله انه سيحصل الأفضل له نتيجة عملته وسلوكه الأليم هذا. هذا ما حدث مع الكارثة وقتل أطفال بيت لحم قبل ألفي عام وحوادث شهدها ويشهدها التاريخ اليوم أيضا.
هذا نتيجة الإيمان الملتوي المعوج للفاعل
مقاومة الشرّ بالخير
تفسير الآباء القديسين لتادروس يعقوب مالطي في خمسة مجلدات.
"سمعتم أنه قيل عين بعين وسن بسن،وأما أنا فأقول لكم لا تقاوموا الشرّ،بل من لطمك على خدك الأيمن فحوّل له الآخر أيضًا".
في القديم منع الله شعبه من مقاومة الشرّ بشرٍ أعظم سامحًا لهم بذلك من أجل قسوة قلوبهم، أمّا وقد دخلنا العهد الجديد فقد ارتفع بنا إلى مقابلة الشرّ لا بشر مماثل أو أقل أو حتى بالصمت وإنما نقابله بالخير مرتقبًا بنا إلى أعلى درجات الكمال.
يرى القديس أغسطينوس أن السيّد المسيح قد دخل بنا إلى درجة الكمال المسيحي كأعلى درجات الحب التي تربط الإنسان بأخيه، إذ يرى العلاقة التي تقوم بين البشر تأخذ ست درجات:
الدرجة الأولى: تظهر في الإنسان البدائي الذي يبدأ بالاعتداء على أخيه.
الدرجة الثانية: فيها يرتفع الإنسان على المستوى السابق، فلا يبدأ بالظلم، لكنّه إذا أصابه شر يقابله بشرٍ أعظم.
الدرجة الثالثة: وهي درجة الشريعة الموسويّة التي ترتفع بالمؤمن عن الدرجتين السابقتين فلا تسمح له بمقاومة الشرّ بشر أعظم، إنّما تسمح له أن يقابل الشرّ بشر مساوٍ. أنها لا تأمر بمقابلة الشرّ بالشرّ، إنّما تمنع أن يرد الإنسان الشرّ بشرٍ أعظم، لكنّه يستطيع أن يواجه الشرّ بشر أقل أو بالصمت أو حتى بالخير إن أمكنه ذلك.
الدرجة الرابعة: مواجهة الشرّ بشرٍ أقل.
الدرجة الخامسة: يقابل الشرّ بالصمت، أي لا يقابله بأي شر، أي عدم مقاومته.
الدرجة السادسة: التي رفعنا إليها السيّد وهي مقابلة الشرّ بالخير، ناظرين إلى الشرّير كمريض يحتاج إلى علاج.
يُعلّق القديس يوحنا الذهبي الفم على مقاومة الشرّ بالخير، قائلًا: لا تُطفأ النار بنارٍ أخرى، وإنما بالماء... ليس ما يصد صانعي الشرّ عن شرّهم مثل مقابلة المضرور ما يصيبه من ضرر برقّة. فإن هذا التصرّف ليس فقط يمنعهم عن الاندفاع أكثر، وإنما يعمل فيهم بالتوبة عما سبق أن ارتكبوه، فإنهم إذ يندهشون بهذا الاحتمال يرتدّون عما هم فيه. هذا يجعلهم يرتبطون بك بالأكثر، فلا يصيروا أصدقاءً لك فحسب، بل وعبيدًا عِوض كونهم مبغضين وأعداء
ماذا يقصد بالخد الأيمن والآخر؟
قدّم لنا السيّد أمثلة لمقابلة الشرّ بالخير في مقدّمتها إنه إذا لطمنا شخص على خدّنا الأيمن نحوّل له الآخر أيضًا. ولقد أوضح الآباء أن السيّد في تقديمه الوصيّة لم يقصد مفهومها بطريقة حرفيّة، لأن الإنسان لا يُلطم على خدّه الأيمن بل الأيسر اللهم إلا إذ كان الضارِب أشوَلًا. إنّما الخدّ الأيمن يُشير إلى الكرامة الروحيّة أو المجد الروحي، فإن كان إنسان يسيء إلينا ليحطّم كرامتنا الروحيّة فبالحب نقدّم له الخد الأيسر أيضًا، أي الكرامة والأمجاد الزمنيّة والماديّة.
ويحذّرنا الأب يوسف من تنفيذ الوصيّة حرفيًا بينما لا يحمل القلب حبًا حقيقيًا نحو الضارب، خاصة وأن البعض يعملون على إثارة الآخرين ليضربوهم، الأمر الذي يسيء إلى الوصيّة الإلهيّة ويختم حديثه بقوله: {إن كان خدّك الأيمن الخارجي يستقبل لطمة من الضارب فليقبل الإنسان الداخلي بتواضع أن يتقبّل الضربة على خدّه الأيمن. بهذا يحتمل الإنسان الخارجي بلطف، ويخضع الجسد لمضايقات الضارب فلا يضرب الإنسان الداخلي}
كثيرون تعلّموا كيف يقدّمون الخدّ الآخر، ولكنهم لم يتعلّموا كيف يحبّون ضاربهم. المسيح رب المجد، واضع الوصيّة ومنفّذها الأول، عندما لُطم على خدّه بواسطة عبد رئيس الكهنة ردّ قائلًا: "إن كنت قد تكلَّمت رديًا فاشهد على الردي، وإن حسنًا فلماذا تضربني؟!" {يو 18: 23}. فهو لم يقدّم الخدّ الآخر، ومع ذلك فقد كان قلبه مستعدًا لخلاص الجميع لا بضرب خده الآخر فقط من ذلك العبد، بل وصلب جسده كله.
القديس أغسطينوس
الميل الثاني
"ومن سخرك ميلًا واحدًا فاذهب معه اثنين،ومن سألك فأعطه،ومن أراد أن يقترض منك فلا تردّه".
تظهر أهمّية هذه الوصيّة من دعوة المسيحيّة بديانة الميل الثاني، حيث يقدّم المؤمن للآخرين أكثر ممّا يطلبون، لكي يربح نفسه ويربحهم بحبّه. سير الميل الثاني علامة قوّة الروح وانفتاح القلب بالحب، فلا يعمل الإنسان ما يطلب منه عن مضض، وإنما يقدّم أكثر ممّا يطلب منه.
كان اليهودي _تحت الحكم الروماني_ مهدّدًا في أية لحظة أن يسخره جندي روماني ليذهب حاملًا رسالة معيّنة على مسافة بعيدة أو يقوم بعمل معين، وذلك كما فعل الجند حي سخروا سمعان القيرواني لحمل الصليب. فإن كان تحت العبوديّة القاسية يتقبّل الإنسان الميل المطلوب سيره، فإنه تحت نعمة الحرّية الكاملة يقدّم بكل سرور الميل الثاني دون أن يُطلب منه، إنّما هو علامة حرّيته.
بالتأكيد إن الرب لا يقصد كثيرًا تنفيذ هذه الوصيّة بالسير على الأقدام، بقدر ما يعني إعداد الذهن لتنفيذ الوصيّة.
القديس أغسطينوس
كشف السيّد مفهوم العطاء بقوله "من سألك فأعطه، ومن أراد أن يقترض منك فلا تردّه" ولعلّه أراد بذلك أن تكون لنا طبيعة العطاء السخيّة، فإن البعض في عزّة نفس لا يقدر أن يستعطي فيطلب قرضًا، فلا تطلب ردّه منعًا من إحراجه...
محبّة الأعداء
"سمعتم أنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوّك،وأما أنا فأقول لكم أحبّوا أعداءكم،باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مبغضيكم،وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم،لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السموات...".
لم تأمر الشريعة ببغض العدوّ كوصيّة يلتزم بها المؤمن، في كسرها كسر للناموس وإنما كان ذلك سماحًا أُعطى لهم من أجل قسوة قلوبهم. لقد ألزمت بحب القريب وسمحت بمقابلة العداوة بعداوة مساوية، لكي تمهد لطريقٍ أكمل، أن يحب الإنسان قريبه على مستوى عام، أي كل بشر. يظهر ذلك بوضوح من الشريعة نفسها التي قدّمت نصيبًا من محبّة الأعداء ولو بنصيب قليل، فقيل: "إِذَا رَأَيْتَ حِمَارَ مُبْغِضِكَ وَاقِعًا تَحْتَ حِمْلِهِ وَعَدَلْتَ عَنْ حَلِّهِ، فَلاَ بُدَّ أَنْ تَحُلَّ مَعَهُ." {خر 5: 23}. وقيل أيضًا: "لاَ تَكْرَهْ أَدُومِيًّا لأَنَّهُ أَخُوكَ. لاَ تَكْرَهْ مِصْرِيًّا لأَنَّكَ كُنْتَ نَزِيلًا فِي أَرْضِهِ." {تث 7: 23}، مع أن الأدوميّين والمصريّين كان من ألد أعدائهم.

وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ،{إنجيل متى 44: 5}
هذا من جانب ومن جانب آخر كان الشعب في بداية علاقته بالله غير قادر على التمييز بين الخاطئ والخطيّة، لذا سمح الله لهم بقتل الأمم المحيطين بهم رمزًا لقتل الخطيّة، خاصة وأن اليهود كانوا سريعًا ما يسقطون في عبادة آلهة الأمم المحيطين بهم.
لقد طالب السيّد المسيح المؤمنين أن يصعدوا بروحه القدّوس على سلّم الحب فيحبّون حتى الأعداء، ويحسنون إلى المبغضين لهم، ويصلّون لأجل المسيئين إليهم. وبهذا يحملون مثال أبيهم السماوي وشبهه. ويرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن السيّد المسيح قد جاء ليرفعنا إلى كمال الحب، الذي في نظره يبلغ الدرجة التاسعة، مقدّمًا لنا هذه الدرجات هكذا:
الدرجة الأولى: ألا يبدأ الإنسان بظلم أخيه.
الدرجة الثانية: إذا أصيب الإنسان بظلم فلا يثأر لنفسه بظلم أشد، وإنما يكتفي بمقابلة العين بالعين والسن بالسن {المستوى الناموسي الموسوي}.
الدرجة الثالثة: ألا يقابل الإنسان من يسيء إليه بشر يماثله، إنّما يقابله بروح هادئ.
الدرجة الرابعة: يتخلّى الإنسان عن ذاته، فيكون مستعدًا لاحتمال الألم الذي أصابه ظلمًا وعدوانًا.
الدرجة الخامسة: في هذه المرحلة ليس فقط يحتمل الألم، وإنما يكون مستعدًا في الداخل أن يقبل الآلام أكثر مما يودّ الظالم أن يفعل به، فإن اغتصب ثوبه يترك له الرداء، وإن سخّره ميلًا يسير معه ميلين.
الدرجة السادسة: أنه يحتمل الظلم الأكثر ممّا يودّه الظالم دون أن يحمل في داخله كراهيّة نحو العالم.
الدرجة السابعة: لا يقف الأمر عند عدم الكراهيّة وإنما يمتد إلى الحب... "أحبّوا أعداءكم".
الدرجة الثامنة: يتحوّل الحب للأعداء إلى عمل، وذلك بصنع الخير "أحسنوا إلى مبغضيكم"، فنقابل الشرّ بعمل خير.
الدرجة التاسعة والأخيرة: يصلّي المؤمن من أجل المسيئين إليه وطارديه.
هكذا إذ يبلغ الإنسان إلى هذه الدرجة، ليس فقط يكون مستعدًا لقبول آلام أكثر وتعييرات وإنما يقدّم عوضها حبًا عمليًا ويقف كأب مترفّق بكل البشريّة، يصلّي عن الجميع طالبًا الصفح عن أعدائه والمسيئين إليه وطارديه، يكون متشبِّهًا بالله نفسه أب البشريّة كلها.
يرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن غاية مجيء السيّد إلينا إنّما هو الارتفاع بنا إلى هذا السموّ إذ يقول: :"جاء المسيح بهذا الهدف، أن يغرس هذه الأمور في ذهننا حتى يجعلنا نافعين لأعدائنا كما لأصدقائنا".
ليس شيء يفرح قلب الله مثل أن يرى الإنسان المطرود من أخيه يفتح قلبه ليضمّه بالحب فيه، باسطًا يديه ليصلّي من أجله! يرى الله فيه صورته ومثاله! لهذا يختم السيّد الوصيّة بقوله "لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات، فإنه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين ويمطر على الأبرار والظالمين".
إن كنّا في مياه المعموديّة ننال روح التبنّي، ننعم بالسلطان أن نصير أولاد الله (يو 1: 12)، فإنّنا بأعمال الحب التي هي ثمرة روحه القدّوس فينا نمارس بنوتنا له، وننمو فيها ونزكِّيها. أبوّته لنا تدفعنا للحب، والحب يزكِّي بنوتنا له، يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [هذا هو السبب الذي لأجله ندعوه في الصلاة أبًا، لا لنتذكّر نعمته فحسب، وإنما من أجل الفضيلة فلا نفعل شيئًا غير لائق بعلاقة كهذه.
فيما يلي بعض مقتطفات للآباء عن محبّة الأعداء:
لو لم يكن شريرًا ما كان قد صار لكم عدوًا. إذن اشتهوا له الخير فينتهي شرّه، ولا يعود بعد عدوًا لكم. إنه عدوّكم لا بسبب طبيعته البشريّة وإنما بسبب خطيّته!
كان شاول عدوًا للكنيسة، ومن أجله كانت تُقام صلوات فصار صديقًا لها. إنه لم يكف عن اضطهادها فحسب، بل وصار يجاهد لمساعدتها. كانت تُقام صلوات ضدّه، لكنها ليست ضدّ طبيعته بل ضدّ افتراءاته. لتكن صلواتكم ضدّ افتراءات أعدائكم حتى تموت، أما هم فيحيون. لأنه إن مات عدوّكم تفقدونه كعدوّ ولكنكم تخسرونه كصديق أيضًا. وأما إذا ماتت افتراءاته فإنكم تفقدونه كعدوّ وفي نفس الوقت تكسبونه كصديق.
عندما تعانون من قسوة عدوّكم تذكّروا قول الرب: "يا أبتاه اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون" {لو 34: 23}
القديس أغسطينوس
لا تفيدنا الصلاة من أجل الأصدقاء بقدر ما تنفعنا لأجل الأعداء...! فإن صليّنا من أجل الأصدقاء لا نكون أفضل من العشّارين، أمّا إن أحببنا أعداءنا وصليّنا من أجلهم فنكون قد شابهنا الله في محبّته للبشر.
يجب أن نتجنّب العداوة مع أي شخص كان، وإن حصلت عداوة مع أحد فلنسالمه في اليوم ذاته... وإن انتقدك الناس (على ذلك) فالله يكافئك. أمّا إن انتظرت مجيء خصمك إليك ليطلب منك السماح فلا فائدة لك من ذلك، لأنه يسلبك جائزتك ويكسب لنفسه البركة.
القديس يوحنا الذهبي الفم
الكمال
إذ يتحدّث عن درجات الكمال ويبلغ إلى قمّتها، أي حب الجميع حتى الأعداء بلا مقابل، يُعلن السيّد غاية ذلك ألاَ وهو الدخول في الحياة الكاملة والتشبّه بالله نفسه، إذ يقول: "لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات. فإنه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين، ويمطر على الأبرار والظالمين. لأنه إن أحببتم الذين يحبّونكم فأي أجر لكم؟! أليس العشّارون أيضًا يفعلون ذلك؟! وإن سلّمتم على إخوتكم فقط، فأي فضل تصنعون؟ أليس العشّارون أيضًا يفعلون هكذا؟! فكونوا أنتم كاملين، كما أن أباكم الذي في السماوات هو كامل".
إن كانت غاية الله فينا أن يرانا أولاده نحمل صورته فينا وننجذب إليه بالحب لنحيا معه في أحضانه الإلهيّة ننعم بأمجاده، فإن غاية حياتنا الروحيّة ولقائنا معه هو أن ننعم بأبوّته لنا ونتأهل لنصير على مثاله فنحسب كاملين كما هو كامل!
إنه يقول: الذين تشكّلت أساليب فكرهم فصارت مترفّقة ومملوءة حبًا نحو إخوتهم على مثال صلاح أبيهم، هم أبناء له!
القديس غريغوريوس النيسي
إذ لا يمكننا أن نصير كالله في الجوهر، لكنّه بالتقدّم في الفضيلة نتشبّه بالله، حيث يمنحنا الرب هذه النعمة!
البابا أثناسيوس الرسولي
للمسيح إخوة مشابهون له، يحملون صورة طبيعته الإلهيّة خلال طريق التقدّيس، لأنه هكذا يتشكّل المسيح فينا... الذين يصيرون شركاء الطبيعة الإلهيّة خلال شركة الروح القدس، يحملون ختم شبه المسيح الفائق ويشِع في نفوس القدّيسين الجمال الذي لا يُعبّر عنه.القديس كيرلس الكبير.
 
 
 
 

20
בראשית _ بريشيت
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
توضيح:
يُسمّى سفر التكوين باللغة العبرية " בראשית  " فمن عادة اليهود أنهم سمّوا أسفار التوراة حسب الكلمة الأولى الواردة في الإصحاح الأوّل من السفر. في الترجمة السبعينية سُمِّي السفر "Genesis  " والتي تعني " الأصل _ الخلق _ التكوين " ويحتوي على خمسين إصحاحا.
يقول القديس اثناسيوس الرسولي:" الرب كائن في كلماته، فالكتاب المقدّس معجزة، في دقّة ألفاظه وعباراته فلا تكاد تقرأ حتى تدرك هذه المعجزة بنفسك".
يوحنا الذهبي الفم:" اهتمّوا بدراسة الأسفار المقدّسة فهي تخلّصكم من الضيق والأحزان فهو عذوبة وسط الألم".
لفظة " בְּרֵאשִׁית
لفظة " בְּרֵאשִׁית " لا تستخدم في اللغة العبرية الحديثة عند التخاطب،ذلك لأنها تشمل مكوّنات لاهوتية خاصّة بالله، كما سنرى من ناحية، ومن جهة أخرى، لان المعنى "الرأس البداية" لا يمكن تحديد الزمن أبدا.
من يرى من الآباء ان اللفظة تدلّ على "اقنوم الابن" وروح الله، اقنوم الروح القدس،يقول القديس اوغسطينوس :" الابن نفسه هو البدء فعندما سأله اليهود أجابهم أنا هو البدء، يوحنا 25 :8 :" فَقَالُوا لَهُ: «مَنْ أَنْتَ؟» فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا مِنَ الْبَدْءِ مَا أُكَلِّمُكُمْ أَيْضًا بِهِ.".
تمّت الخليقة بالابن،الآب خلق السموات والأرض بالابن،والروح يرفّ على وجه المياه. هذا ما يخبرنا به يوحنا 3 :1 :" كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ."وبولس العملاق عب 3 _1 :1 :" اَللهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيمًا، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُق كَثِيرَةٍ، كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ، الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ، بَعْدَ مَا صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيرًا لِخَطَايَانَا، جَلَسَ فِي يَمِينِ الْعَظَمَةِ فِي الأَعَالِي،".
ليس بالأمر السهْل ان يستوعب العقل البشري حكمة الله، فلفظة " البدء _ בְּרֵאשִׁית " تعني البداية التي لا بداية لها،لذلك يقول القديس ديديموس الضرير:" يفكّر البعض ان " البدء  בְּרֵאשִׁית "،هنا تعني زمن،لكن من يغوص في الكلمة يجد أنها تحمل أكثر من معنى وبالحقيقة شيء صنعه الكلمة".
يعلّق القديس هيلاري أسقف بواتييه { 315 _ 368 م}:" ما هي قوّة هذه الكلمات " البدء _ בְּרֵאשִׁית " قرونا ولّت دهورا انقضت اتّخذ أي بدء تريده ومع ذلك لا يمكن ان تشمله بزمن لان البدء هنا هو الله الكلمة الأزلي".
ראשית  "في البدء"
"في البدء" בראשית  "، هل هناك علاقة ما بين هذه الكلمة בראשית والتي عدد أحرفها ستة أحرف، وبين أيام الخليقة الست ؟
الحرف الأول:  {ב} لقد خلق الله في اليوم الأوّل من الستة أيام الخليقة "النور" בקר، إذ قال ليكن نورٌ، فكان نورٌ،ونتيجة للنور كان هناك صباحٌ  בקר  هذه الكلمة ابتدأت بحرف البيت ב.
الحرف الثاني:{ר } وفي اليوم الثاني خلق الله الجلد في السماء רקיע إذ قال الله: "ليكن جلدُ في وسط المياه. وليكن فاصلاً بين مياه ومياه". الجلد  רקיע هذه الكلمة التوراتية ابتدأت بحرف ר .
الحرف الثالث:{ א} وفي اليوم الثالث للخليقة قال الله: "لتجتمع المياه تحت السماء إلى مكان واحد" אחד لتظهر اليابسة. وكلمة אחד إبتدأت بحرف א . 
الحرف الرابع:{ ש }في اليوم الرابع للخليقة قال الله: "لتكن أنوارٌ في جلد السماء لتفصل النهار والليل" فعمل النورين العظيمين שמש   +ירח  وكلمة שמש  ابتدأت بحرف ש .
الحرف الخامس: {י} وفي اليوم الخامس للخليقة قال الله : "لتفض المياه زحافات ذات نفس حية " ישרצו وكلمة ישרצו ابتدأت بحرف י .
الحرف السادس: {ת} وفي اليوم السادس للخليقة وقال الله : لتخرج الأرض ذوات أنفس حية كجنسها:  تخرج  תוצא  هذه الكلمة التوراتية תוצא ابتدأت بحرف ת .
{ בְּרֵאשִׁית, בָּרָא אֱלֹהִים, אֵת הַשָּׁמַיִם, וְאֵת הָאָרֶץ. فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ}
النور _المسيح ولفظة " בְּרֵאשִׁית,"
"أنا نور اٌلعالم"،النور في الهيكل " الشمعدان " هو الرمز والظل للمسيح نور العالم،خبايا التوراة كلّها تتحقق في المسيح منذ بدء الخليقة والتوراة، ففي أوّل لفظة بالتوراة نقرأ :" בְּרֵאשִׁית," فما العلاقة  بينها والنور المسيح.؟
يقول داود في المزمور 130 :119 :" פֵּתַח דְּבָרֶיךָ יָאִיר; מֵבִין פְּתָיִים._ فَتْحُ كَلاَمِكَ يُنِيرُ، يُعَقِّلُ الْجُهَّالَ."
لفظة " فَتْحُ " ترمز لكلام الله {يسدل الستار يزيل الغطاء}، بداية التوراة " فتح كلامك" هو النور _ يُنِير ،حقّا بفتحنا سفر التوراة تستهل التوراة _ التكوين _ بالحديث عن النور.:" וַיֹּאמֶר אֱלֹהִים, יְהִי אוֹר; וַיְהִי-אוֹר. وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ نُورٌ»، فَكَانَ نُورٌ."
لمن يدّعي ان الآية هي الثالثة وليست الأولى تتحدّث عن النور،فنقول ان الآية الأولى كلها دلالة للنور،:" فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ בְּרֵאשִׁית, בָּרָא אֱלֹהִים, אֵת הַשָּׁמַיִם, וְאֵת הָאָרֶץ" العبارة تتألّف من سبع كلمات{النص الأصلي العبري} فالمنارة في الهيكل من سبعة رؤوس،وليس هذا فقط، بل كل التوراة {الأسفار الخمسة_ أسفار موسى الشريعة الناموس} تبدأ الأسفار الخمسة برمز ودلالة للنور المسيح الرب برؤية مسيحية،نوضح الأمر:
ذكرنا سفر التكوين أعلاه، في سفر الخروج الآية الأولى :" وَهذِهِ أَسْمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ جَاءُوا إِلَى مِصْرَ. مَعَ يَعْقُوبَ جَاءَ كُلُّ إِنْسَانٍ وَبَيْتُهُ: וְאֵלֶּה, שְׁמוֹת בְּנֵי יִשְׂרָאֵל, הַבָּאִים, מִצְרָיְמָה:  אֵת יַעֲקֹב, אִישׁ וּבֵיתוֹ בָּאוּ" عدد الكلمات في النص الأصلي {نقصد دوما النص العبري الأصلي} هو 11 كلمة يقابل أل "11 زرّا التي مندمجة في الشمعدان.
الآية الأولى من اللاويين :"  וַיִּקְרָא, אֶל-מֹשֶׁה; וַיְדַבֵּר יְהוָה אֵלָיו, מֵאֹהֶל מוֹעֵד לֵאמֹר وَدَعَا الرَّبُّ مُوسَى وَكَلَّمَهُ مِنْ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ قَائِلًا:" هناك 9 من الزهور المزيّنة للشمعدان{ قارن في المسيحية الطغمات التسع والذكرانية للتاسع فيما بعد}.
في سفر العدد :" وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ، فِي خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، فِي أَوَّلِ الشَّهْرِ الثَّانِي فِي السَّنَةِ الثَّانِيَةِ لِخُرُوجِهِمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ قَائِلًا: וַיְדַבֵּר יְהוָה אֶל-מֹשֶׁה בְּמִדְבַּר סִינַי, בְּאֹהֶל מוֹעֵד: בְּאֶחָד לַחֹדֶשׁ הַשֵּׁנִי בַּשָּׁנָה הַשֵּׁנִית, לְצֵאתָם מֵאֶרֶץ מִצְרַיִם-לֵאמֹר." نقرأ 17 كلمة يقابل طول الشمعدان {الارتفاع الذي كان 17 شبرا في العبرية טפח _ 3 .9 سم  وبالانجليزية Hand unit }
وفي سفر التثنية :" אֵלֶּה הַדְּבָרִים, אֲשֶׁר דִּבֶּר מֹשֶׁה אֶל-כָּל-יִשְׂרָאֵל, בְּעֵבֶר, הַיַּרְדֵּן:  בַּמִּדְבָּר בָּעֲרָבָה מוֹל סוּף בֵּין-פָּארָן וּבֵין-תֹּפֶל, וְלָבָן וַחֲצֵרֹת--וְדִי זָהָב هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمَ بِهِ مُوسَى جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ، فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، فِي الْبَرِّيَّةِ فِي الْعَرَبَةِ، قُبَالَةَ سُوفَ، بَيْنَ فَارَانَ وَتُوفَلَ وَلاَبَانَ وَحَضَيْرُوتَ وَذِي ذَهَبٍ."22 كلمة تقابل عدد الكؤوس التي زيّنت الشمعدان.
كل عناصر أداة النور نجدها في أسفار الشريعة تدل على النور:" فَتْحُ كَلاَمِكَ يُنِيرُ"كما يخبرنا داود أعلاه.
حالات خلق العالم 28 حالة
في النص أعلاه ذكرنا عن عدد كلمات الآية الأولى من التكوين وتشمل 7 كلمات وهنا نضيف ان عدد الأحرف لهذه الكلمات 28 حرفا وتعادل لفظة :" כח" قوّة.
كيف يرتبط مفهوم "القوة والآية الأولى من التكوين"؟
" בְּרֵאשִׁית, בָּרָא אֱלֹהִים, אֵת הַשָּׁמַיִם, וְאֵת הָאָרֶץ"  عملية الخلق تمّت بقوّة الله الرائعة العجيبة، ومقابلة والمزمور :" כֹּחַ מַעֲשָׂיו הִגִּיד לְעַמּוֹ לָתֵת לָהֶם נַחֲלַת גּוֹיִם. أَخْبَرَ شَعْبَهُ بِقُوَّةِ أَعْمَالِهِ، لِيُعْطِيَهُمْ مِيرَاثَ الأُمَمِ."
آية أخرى من سفر الخروج ولها العلاقة بالوصايا تشمل 7 كلمات و28 حرفا :" ثُمَّ تَكَلَّمَ اللهُ بِجَمِيعِ هذِهِ الْكَلِمَاتِ قَائِلًا: וַיְדַבֵּר אֱלֹהִים, אֵת כָּל-הַדְּבָרִים הָאֵלֶּה לֵאמֹר" كذلك في مزمور 4 :29 يتحدث الرب عن عظمة قوة الله: קוֹל-יְהוָה בַּכֹּחַ; קוֹל יְהוָה, בֶּהָדָר."
من يميّز بين قوّة الخلق {28 حرفا} ونزول التوراة {28 حرفا} فهناك قوّة العمل وقوّة العقل،حيث قوة العقل هي من العلاء ولذا التمييز بين خلق السماء والأرض وفي قوة نزول التوراة هي بمثابة قوة العقل الإلهي.
ليس صدفة الآية الأولى تتركب من 28 حرفا، فحسب سليمان الملك في سفر الجامعة، رئاسة العالم تتكون من 28 حالة مختلفة :"עֵת לָלֶדֶת,וְעֵת לָמוּת; עֵת לָטַעַת,  וְעֵת לַעֲקוֹר נָטוּעַ. עֵת לַהֲרוֹג וְעֵת לִרְפּוֹא, עֵת לִפְרוֹץ וְעֵת לִבְנוֹת. עֵת לִבְכּוֹת וְעֵת לִשְׂחוֹק, עֵת סְפוֹד  וְעֵת רְקוֹד. עֵת לְהַשְׁלִיךְ אֲבָנִים, וְעֵת כְּנוֹס אֲבָנִים; עֵת לַחֲבוֹק, וְעֵת לִרְחֹק מֵחַבֵּק. עֵת לְבַקֵּשׁ וְעֵת לְאַבֵּד, עֵת לִשְׁמוֹר וְעֵת לְהַשְׁלִיךְ.עֵת לִקְרוֹעַ  וְעֵת לִתְפּוֹר, עֵת לַחֲשׁוֹת  וְעֵת לְדַבֵּר. עֵת לֶאֱהֹב  וְעֵת לִשְׂנֹא, עֵת מִלְחָמָה  וְעֵת שָׁלוֹם. لِلْوِلاَدَةِ وَقْتٌ وَلِلْمَوْتِ وَقْتٌ. لِلْغَرْسِ وَقْتٌ وَلِقَلْعِ الْمَغْرُوسِ وَقْتٌ. لِلْقَتْلِ وَقْتٌ وَلِلشِّفَاءِ وَقْتٌ. لِلْهَدْمِ وَقْتٌ وَلِلْبِنَاءِ وَقْتٌ. لِلْبُكَاءِ وَقْتٌ وَلِلضَّحْكِ وَقْتٌ. لِلنَّوْحِ وَقْتٌ وَلِلرَّقْصِ وَقْتٌ. لِتَفْرِيقِ الْحِجَارَةِ وَقْتٌ وَلِجَمْعِ الْحِجَارَةِ وَقْتٌ. لِلْمُعَانَقَةِ وَقْتٌ وَلِلانْفِصَالِ عَنِ الْمُعَانَقَةِ وَقْتٌ. لِلْكَسْبِ وَقْتٌ وَلِلْخَسَارَةِ وَقْتٌ. لِلصِّيَانَةِ وَقْتٌ وَلِلطَّرْحِ وَقْتٌ. لِلتَّمْزِيقِ وَقْتٌ وَلِلتَّخْيِيطِ وَقْتٌ. لِلسُّكُوتِ وَقْتٌ وَلِلتَّكَلُّمِ وَقْتٌ. لِلْحُبِّ وَقْتٌ وَلِلْبُغْضَةِ وَقْتٌ. لِلْحَرْبِ وَقْتٌ وَلِلصُّلْحِ وَقْتٌ."
بما ان خلق وإدارة العالم تتميز ب  28 و7 وفي صلاة التقديس بالعبرية وبالمسيحية تشمل الصلاة 7 كلمات و 28 حرفا:" יהא שמיה רבא מברך לעלם לעלמי עלמיא _ على أساس نص المزمور:"  لِيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكًا مِنَ الآنَ وَإِلَى الأَبَدِ יְהִי שֵׁם יְהוָה מְבֹרָךְ מֵעַתָּה וְעַד עלמי עוֹלָם".
" בְּרֵאשִׁית, בָּרָא אֱלֹהִים, אֵת הַשָּׁמַיִם, וְאֵת הָאָרֶץ"  أوّل ثلاث كلمات من العبارة مركّب من 14 حرفا أي من سبعتَيْن. وأربعة الكلمات الأخيرة مؤلّفة من 14 حرفا والكلمتين الرابعة والخامسة من سبعة أحرف والكلمتين الأخيرتين السادسة والسابعة  من سبعة أحرف أيضا،وما من جديد ان "سبعة" هو رقم مقدّس.
تعني العبارة عن وجود الله قبل الخليقة لأنه هو الخالق،لذلك  اسم الله" אהיה" أي "أزلي" واللفظة العبرية بحسب علم حساب الأرقام{Numerology } هي 21 أي من 3 سبعات.
" קֹדֶשׁ יִשְׂרָאֵל לַיהוָה, רֵאשִׁית תְּבוּאָתֹה; כָּל-אֹכְלָיו יֶאְשָׁמוּ, רָעָה תָּבֹא אֲלֵיהֶם נְאֻם-יְהוָהحسب حساب الأحرف تساوي 913 وهي تعني זה הם:" באברהם ישחק ויעקב " 913،وكذلك تساوي :" הוא היום ששפט העולם " بمعنى منذ الخليقة والرب سيدين العالم وكذلك تساوي التعبير :" שני עולמותא" كذلك تساوي التعبير :" ישראל בחר בעמים" لأنه "רֵאשִׁית " بدلا من " إسرائيل" قارن ارميا 3 :2 :" קֹדֶשׁ יִשְׂרָאֵל לַיהוָה, רֵאשִׁית תְּבוּאָתֹה; כָּל-אֹכְלָיו יֶאְשָׁמוּ, רָעָה תָּבֹא אֲלֵיהֶם נְאֻם-יְהוָה" والقيمة للفظة "ברֵאשִׁית" تساوي :" בתורה יצר" ו " ביראת יצר " كل من يخاف الرب، الله يسمعه.
بعض التفاسير تفيد ان ابتداء النص بحرف الباء إضافة لما قلنا ،لان الحرف "أ" أول أحرف الأبجدية وهو أول حرف من اسم الله بالعبرية، وبما ان الله كائن منذ الأزل وقبل الخليقة كلها فلا يجوز البدء بحرف الله،ويمكن تحليل النص كالتالي:" ברא שית ברא אל הים את ה שמ ים ואת ה א רץ.
فتكون الترجمة:" في البدء خلق اله البحر هناك بحر{فيعمل الله الجلد وفصل بين المياه التي تحت الجلد وفوقه} حرف الألف يدور، ويكون معنى العبارة:" في البدء الله خلق السموات من الماء والأرض تدور".
ما تخفي لفظة :" בְּרֵאשִׁית,"
أوّل كلمة في التوراة هي :" בְּרֵאשִׁית," وهي "المؤشّر" للكثير من الرموز والدلالات.
أولا : اللفظة منحوتة { Portmanteau הֶלְחֵם בסיסים } تتألف من :" ברא תיש"  أي الايّل الذي ذبحه إبراهيم وقدّمه بدلا من ابنه اسحق،ومن الأيل كان " القرن" الذي استخدم للنفخ في سيناء وآخر يُسمع صوتا عاليا في يوم الرب، والنفخ بالبوق _ في رأس السنة حسب الوصية للتذكير بذبيحة إبراهيم.{ولها وافر المعاني والدلالات كنّا قد نشرنا عن النفخ بالبوق والمسيح}.
ثانيا: الكلمة " בראשית" تشمل " שיר תאב"  أي الرب لا ينقصه أي شيء وحاشا ان ينقصه، ولكن من فرط محبة الرب لنا وتظهر محبته باللفظة الأولى للتوراة هنا، ان الرب يشتاق لسمع صوتنا،وحظينا لمحبة الرب ويريد ان يسمع منا "תאב"  تاق اشتياق " "  שיר" "تراتيل وتسابيح،وهذا ليس بمقدور العقل البشري ان يستوعبه عن اشتياق الرب لسماع تسابيح من الإنسان،ومن هنا :" هَلِّلُويَا. سَبِّحُوا اللهَ فِي قُدْسِهِ. سَبِّحُوهُ فِي فَلَكِ قُوَّتِهِ. سَبِّحُوهُ عَلَى قُوَّاتِهِ. سَبِّحُوهُ حَسَبَ كَثْرَةِ عَظَمَتِهِ. سَبِّحُوهُ بِصَوْتِ الصُّورِ. سَبِّحُوهُ بِرَبَابٍ وَعُودٍ. سَبِّحُوهُ بِدُفّ وَرَقْصٍ. سَبِّحُوهُ بِأَوْتَارٍ وَمِزْمَارٍ. سَبِّحُوهُ بِصُنُوجِ التَّصْوِيتِ. سَبِّحُوهُ بِصُنُوجِ الْهُتَافِ. كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ.هَلِّلُويَا.הַלְלוּיָהּ הַלְלוּ אֵל בְּקָדְשׁוֹ הַלְלוּהוּ בִּרְקִיעַ עֻזּוֹ: הַלְלוּהוּ בִגְבוּרֹתָיו הַלְלוּהוּ כְּרֹב גֻּדְלוֹ: הַלְלוּהוּ בְּתֵקַע שׁוֹפָר הַלְלוּהוּ בְּנֵבֶל וְכִנּוֹר:הַלְלוּהוּ בְתֹף וּמָחוֹל הַלְלוּהוּ בְּמִנִּים וְעוּגָב: הַלְלוּהוּ בְצִלְצְלֵי שָׁמַע הַלְלוּהוּ בְּצִלְצְלֵי תְרוּעָה:כֹּל הַנְּשָׁמָה תְּהַלֵּל יָהּ הַלְלוּיָהּ".     
ثالثا: هدف الله المركزي من خلق الكون،هو إقامة " مسكنا للرب" ليحل روح قدسه ويسكن هناك،هذا ما نجده في اللفظة " בְּרֵאשִׁית," فنقرأ بأحرفها :" בית ראש" أي " الهيكل بيت المقدس בית המקדש "هو الرأس ومن رأس الكنيسة؟ المسيح الرب.
لن نسهب بألفاظ أخرى مثل:" خلق في اليوم السادس" أي آدم "ברא שית" و"בת ראשי" ."ירא שבת"."ברית אש".
أضف "א' בתשרי", خلق العالم في الأول من تشري عبري والتعبير "בראשתי", خلق العهدين و "ירא שבת", حفظ السبت و "ברית אש", بفضل العهد أي المخلّص  والنار أي التعاليم الإلهية أنقذ الرب الإنسان و "בראת י"ש", أي خلق الله 310 درجات للأبرار.
مخارج الحروف _ { פוניטיקה _ Phonetics }
علم مخارج الحروف حسب اللفظ، الأحرف {الحديث عن اللغة العبرية} تنقسم لخمسة أقسام حسب المخارج للأحرف : ב, ו, מ, פ تسمى "أحرف من الشفاه "والأحرف א, ה, ח, ע أحرف حلقية والأحرف ג, י, כ, ק من الحنك والأحرف  ד, ט, ל, נ, ת من اللسان والأحرف  ז, ס, ש, ר من الأسنان،من هنا فان اللفظة " בְּרֵאשִׁית," نادرة هي، وأحرفها من المجموعات الخمس.
בראשית ברא _ في البدء خلق
ما الغاية من العبارة؟ لان التوراة هي :" «اَلرَّبُّ قَنَانِي أَوَّلَ طَرِيقِهِ، مِنْ قَبْلِ أَعْمَالِهِ، مُنْذُ الْقِدَمِ יְהוָה-קָנָנִי, רֵאשִׁית דַּרְכּוֹ: קֶדֶם מִפְעָלָיו מֵאָז." أي "أول طريقه "{الأمثال} ومن اجل إسرائيل قُدس للرب، ارميا :" إِسْرَائِيلُ قُدْسٌ لِلرَّبِّ، أَوَائِلُ غَلَّتِهِ. كُلُّ آكِلِيهِ يَأْثَمُونَ. شَرٌّ يَأْتِي عَلَيْهِمْ، يَقُولُ الرَّبُّ». קֹדֶשׁ יִשְׂרָאֵל לַיהוָה, רֵאשִׁית תְּבוּאָתֹה; כָּל-אֹכְלָיו יֶאְשָׁמוּ, רָעָה תָּבֹא אֲלֵיהֶם נְאֻם-יְהוָה. "
استخدام لفظة " בראשית " ليدل الرب عن الخليقة وليس ليحدّد الترتيب او ترتيب الخليقة وإلا لاستخدم لفظة " בראשונה ברא את השמים" فكيف تفسّر قول الرب :" "ורוח אלהים מרחפת על פני המים", ولم تذكر التوراة خلق المياه بعد!
بدء التوراة باللفظة هذه بالتحديد لأنها تشمل " الرأس" " בראשית " والرب هو رأس الكل وبكر الكل.
الحرف " ב "
لماذا بدأت التوراة بحرف " الباء _ ב "؟ هل من ميزات خاصة للحرف؟إضافة لما سردنا أعلاه عن اللفظة بالكامل؟
الجواب نعم.
شكل الحرف باللغة العبرية على شكل" بيت" ومن هنا اسم الحرف " בית " ويشمل ثلاثة أضلع، هذا دلالة لعالمنا الذي خُلق في البيت" בראשית " ولعالمنا حسب التقليد ثلاثة أسوار والرابعة تبقى مفتوحة من جهة الشمال لان الشر من الشمال يأتي،:" ثُمَّ صَارَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ إِلَيَّ ثَانِيَةً قَائِلًا: «مَاذَا أَنْتَ رَاءٍ؟» فَقُلْتُ: «إِنِّي رَاءٍ قِدْرًا مَنْفُوخَةً، وَوَجْهُهَا مِنْ جِهَةِ الشِّمَالِ». فَقَالَ الرَّبُّ لِي: «مِنَ الشِّمَالِ يَنْفَتِحُ الشَّرُّ عَلَى كُلِّ سُكَّانِ الأَرْضِ. «اُهْرُبُوا يَا بَنِي بَنْيَامِينَ مِنْ وَسْطِ أُورُشَلِيمَ، وَاضْرِبُوا بِالْبُوقِ فِي تَقُوعَ، وَعَلَى بَيْتِ هَكَّارِيمَ ارْفَعُوا عَلَمَ نَارٍ، لأَنَّ الشَّرَّ أَشْرَفَ مِنَ الشِّمَالِ وَكَسْرٌ عَظِيمٌ." {لن ندخل بمعنى الشمال وما قصد ارميا من ذلك }  .
من يسمّي الحرف " בי " بمعنى " في ،الداخل"  في داخل البيت المفتوح الذي يستوعبنا بداخله بين أسواره _ جدرانه واللفظة "  בית " ترمز، " الحكمة " .:" חָכְמוֹת בָּנְתָה בֵיתָהּ חָצְבָה עַמּוּדֶיהָ שִׁבְעָה _ اَلْحِكْمَةُ بَنَتْ بَيْتَهَا. نَحَتَتْ أَعْمِدَتَهَا السَّبْعَةَ." {راجع أعلاه عن السبعة}.
مركّبات الحرف " ב "
يتركّب الحرف " ב " من ثلاثة أحرف " וֹ " اثنان أفقي والآخر عامودي،او من يشبّه الشكل بالحرف الأعلى السقف للبيت والأسفل الأرض والثالثة قائمة رابطة بين الأرض والسقف، مجموع القيمة العددية للأحرف 18 وهي " חי " أي من " בית " خلقت الحياة.{وعن 9 أي 18 ،8+1 راجع أعلاه معنى 9}
التشبيه الآخر للأحرف الثلاث " וֹ " يرمز الحرف ل: "للأب وألام والابن" والرباط بينهما حرف العطف " וֹ " وبالتالي يتكوّن البيت.
حسب المدراش ان الخليقة خُلقت بالحرف الأول الأبجدي "الألف"  الا ان هذه لم تدم لأنها لمكان واحد، بينما الخليقة بالحرف الثاني "الباء" بقيت ومن هنا المثل العبري :" اِثْنَانِ خَيْرٌ مِنْ وَاحِدٍ، لأَنَّ لَهُمَا أُجْرَةً لِتَعَبِهِمَا صَالِحَةً._ טוֹבִים הַשְּׁנַיִם, מִן-הָאֶחָד:  אֲשֶׁר יֵשׁ-לָהֶם שָׂכָר טוֹב, בַּעֲמָלָם." {سفر الجامعة أي بمعنى خير للعالم باثنين من واحد أي خلق العالم باثنين أي الحرف باء}.
اختيار الحرف" ב " بالخليقة كأول حرف لأنها تشمل الازدواجية بحياتنا ولذلك استهل موسى النبي بحرفي الباء :" בְּרֵאשִׁית, בָּרָא א " من ثم لمرتين, الحرف "אֵ"  אֵת הַשָּׁמַיִם, וְאֵת הָאָרֶץ". كذلك الشكل للحرف "النظر إلى الأمام".

21
المقالات الدينية / كرسي موسى
« في: 17:15 03/05/2022  »

كرسي موسى

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف _ www.almohales.org

 من إنجيل متى 3 _1 :23

" حِينَئِذٍ خَاطَبَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَتَلاَمِيذَهُ قَائِلًا: «عَلَى كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ،فَكُلُّ مَا قَالُوا لَكُمْ أَنْ تَحْفَظُوهُ فَاحْفَظُوهُ وَافْعَلُوهُ، وَلكِنْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ لاَ تَعْمَلُوا، لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ وَلاَ يَفْعَلُونَ

.{كاثدراس _ καθεδρας} ".

مقدّمة

يوضح لنا الرب أقوال الكتبة التي تختلف عن أعمالهم،لان جلوس الفريسي والكتبة على كرسي موسى، حسب الشريعة هو،التثنية 10 :33 :" يُعَلِّمُونَ يَعْقُوبَ أَحْكَامَكَ، وَإِسْرَائِيلَ نَامُوسَكَ. يَضَعُونَ بَخُورًا فِي أَنْفِكَ، وَمُحْرَقَاتٍ عَلَى مَذْبَحِكَ".

وكذلك التثنية 9 :17 و 5 :21، القضية ان الكهنة في زمن الهيكل الثاني زاغوا عن تعليم التوراة وانحرفوا عن الشريعة، فشرعوا بأقوال من التوراة ولكن أعمالهم منافية لأقوالهم وتفسيرهم، لذلك جلس الكتبة والفريسيون على كرسي موسى ليحكموا إسرائيل حسب التوراة.

في لفيفة " יומא עמוד א' ב' :" ולא ייתי בר אהרון לשלם דלא עביד עובדא דאהרון _ لم يأت ابن اهرون للسلام ولم يعمل عملا مثل اهرون ".

الكهنة عارضت موقف الكتبة والفريسيين، والفريسيون نعتوا حالهم مقارنة بالصدوقيّين "تلاميذ موسى"كما يخبرنا يوحنا 28 :9 :" فَشَتَمُوهُ وَقَالُوا: «أَنْتَ تِلْمِيذُ ذَاكَ، وَأَمَّا نَحْنُ فَإِنَّنَا تَلاَمِيذُ مُوسَى". { قارن יומא ד' עמוד א' ובתוספתא:" שני תלמידי חכמים מתלמידיו של משה לאפוקי צדוקין מוסרין לו להכהן הגדול}.

لمّا خاطب الربّ الشعب مُحذّرا إيّاهم ان يسمعوا ويحفظوا ويفعلوا ما قالوه من " كرسي موسى" أمّا أفعالهم فلا يفعلوها.

يخبرنا يسوع ان الكتاب المقدّس يتحدث عنه، وهو يحقّق التوراة يوحنا 46 :5 :" لأَنَّكُمْ لَوْ كُنْتُمْ تُصَدِّقُونَ مُوسَى لَكُنْتُمْ تُصَدِّقُونَنِي، لأَنَّهُ هُوَ كَتَبَ عَنِّي."

"كرسي موسى"

 هو المكان الوحيد الذي منه يستمع الشعب للشهادة للمسيح في زمن الهيكل، التثنية 15 :18 :" «يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ."

أراد المسيح ان يسمع ويصغي الشعب لموسى الذي تنبّأ عن المسيح، قارن متى 21 _16 :19 :" وَإِذَا وَاحِدٌ تَقَدَّمَ وَقَالَ لَهُ: «أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، أَيَّ صَلاَحٍ أَعْمَلُ لِتَكُونَ لِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ؟»

فَقَالَ لَهُ: «لِمَاذَا تَدْعُوني صَالِحًا؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحًا إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ. وَلكِنْ إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا».قَالَ لَهُ: «أَيَّةَ الْوَصَايَا؟» فَقَالَ يَسُوعُ: «لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَزْنِ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ. أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ، وَأَحِبَّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ».قَالَ لَهُ الشَّابُّ: «هذِهِ كُلُّهَا حَفِظْتُهَا مُنْذُ حَدَاثَتِي. فَمَاذَا يُعْوِزُني بَعْدُ؟»

قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَكُونَ كَامِلًا فَاذْهَبْ وَبعْ أَمْلاَكَكَ وَأَعْطِ الْفُقَرَاءَ، فَيَكُونَ لَكَ كَنْزٌ فِي السَّمَاءِ، وَتَعَالَ اتْبَعْنِي».".

 لانّ الإنجيل يعلّمنا ان المسيح هو الهدف وتحقيق التوراة كلّها، وكلّ وصايا سيناء، خصوصا ،رومية 4 :10 :" لأَنَّ غَايَةَ النَّامُوسِ هِيَ: الْمَسِيحُ لِلْبِرِّ لِكُلِّ مَنْ يُؤْمِنُ."

هل من تناقض والنص أعلاه، متى 23؟ فيقول المسيح واصفا كل من الفريسيّين والكتبة بالمنافقين وأبناء النار الخ {راجع الآيات 17 _13  و 23 و28 و33 و35 }.

يصفهم الربّ في متى  9 : 15:" وَبَاطِلًا يَعْبُدُونَني وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ». يقتبسها من اشعياء 13 :29 :" فَقَالَ السَّيِّدُ: «لأَنَّ هذَا الشَّعْبَ قَدِ اقْتَرَبَ إِلَيَّ بِفَمِهِ وَأَكْرَمَنِي بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَأَبْعَدَهُ عَنِّي، وَصَارَتْ مَخَافَتُهُمْ مِنِّي وَصِيَّةَ النَّاسِ مُعَلَّمَةً.".

حين قال يسوع :" وَلكِنْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ لاَ تَعْمَلُوا،"لانّ ظنّ وفِكْر الكتبة أنهم خلال التقليد وتفسيرهم هم والفريسيّون يخلصون.

لننتبه جيدا للنص بلغة الجمع، "قالوا"، ولم يقل كما في بعض تراجم الهراطقة "قال"، وكأنّ المقصود " موسى" وهذا غير طبيعي، لانّ المسيح حقّق كل التوراة وأسفار موسى والأنبياء والكتب.

 

فالحديث عن موسى الذي اخبر عن المسيح،يوحنا 47 _46 :5 :" لأَنَّكُمْ لَوْ كُنْتُمْ تُصَدِّقُونَ مُوسَى لَكُنْتُمْ تُصَدِّقُونَنِي، لأَنَّهُ هُوَ كَتَبَ عَنِّي. فَإِنْ كُنْتُمْ لَسْتُمْ تُصَدِّقُونَ كُتُبَ ذَاكَ، فَكَيْفَ تُصَدِّقُونَ كَلاَمِي؟»."بمعنى ان المسيح طلب الانصياع لموسى. "

كرسي موسى  .{كاثدراس _ καθεδρας}

في كلّ كنيسة قويمة بيزنطية نلاحظ على وجود "كرسي" في صحن الكنيسة أمام الايقونسطاس، وهو عرش للبطريرك،هذا التقليد مستوحى من "كرسي موسى" في المجمع،والذي تحدّث عنه الرب في إنجيل متى.

الكنيسة الأم، أصيلة الإيمان" الكنيسة الاورثوذكسية"، والمحافظة على التقليد حتى يومنا،كل الكنائس نرى هذا العرش _ الكرسي الذي يستخدمه الأسقف او البطريرك،وفي طائفة الروم الكاثوليك التي تتأرجح في اغلب الأحيان بين الكنيسة الأم والأصل والكنيسة الغربية اللاتينية نادرا ما نجد العرش _ الكرسي هذا وفقط في الكاتدرائيات.

يُعتبر " الكرسي" من أثاث المجمع،وهو عبارة عن كرسي حجري منحوت في واجهة المجمع عند الحجاب الداخلي للمجمع.

ذكره التلمود، " الراب كهانا" א _ז، واصفا كرسي سليمان انه " كرسي موسى" {כהדא קתדרא דמשה }وأحيانا يذكر " كرسي" بدون الاسم "موسى" {מדרש רבה מג _ ד} تفسيرا لنصّ التثنية 9 :9 :" حِينَ صَعِدْتُ إِلَى الْجَبَلِ لِكَيْ آخُذَ لَوْحَيِ الْحَجَرِ، لَوْحَيِ الْعَهْدِ الَّذِي قَطَعَهُ الرَّبُّ مَعَكُمْ، أَقَمْتُ فِي الْجَبَلِ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً لاَ آكُلُ خُبْزًا وَلاَ أَشْرَبُ مَاءً. בַּעֲלֹתִי הָהָרָה, לָקַחַת לוּחֹת הָאֲבָנִים לוּחֹת הַבְּרִית, אֲשֶׁר-כָּרַת יְהוָה, עִמָּכֶם; וָאֵשֵׁב בָּהָר, אַרְבָּעִים יוֹם וְאַרְבָּעִים לַיְלָה--לֶחֶם לֹא אָכַלְתִּי, וּמַיִם לֹא שָׁתִיתִי. "{ קתדרא עשה לו כקתדרא אסטליסטיקון _ عرش صنع له عرشا للحكماء او المحامين}.

لن ندخل هنا بتفسير نص متى البشير أعلاه كلّه،لأننا نقتصر الحديث فقط عن التعبير " كرسي موسى".

في تفسير " מדרש רבה _ التفسير الكبير للمدراش لسفر الخروج الإصحاح 40 عن الهيكل والمذبح" يقول المدراش ان الحكيم دروساي عمل موسى لنفسه كرسيا ".   

تمّ العثور خلال الحفريات على ما يسمى :" كرسي موسى او مقعد موسى" وذلك في حفريات بمنطقة كورزين  في مجمع قديم.

كرسي موسى_ التوراة في المصادر

"'קתדרא לאורייתא דמשה קתדרא לאורייתא דמשה  "أي مكان وضع توراة موسى".

في التوراة وأدب الحكماء الشيوخ { חז"ל } يربطون بين كرسي موسى والتوراة ويستخدمون التعبير " توراة موسى او كرسي موسى תורת משה _ 'אורייתא דמשה _ קתדרה דמשה'"  تعني العبارة " كرسي موسى " حسب  " המדרש המאוחר שמות רבה  "عن الكرسي الذي صنعه الرب لموسى في جبل سيناء، وكأنّ الواعظ او القارئ حتى وهو يقف يوصف كأنه يجلس على كرسي موسى.

 في سفر العدد 7 وخصوصا الآية 3 : "  أَتَوْا بِقَرَابِينِهِمْ أَمَامَ الرَّبِّ: سِتَّ عَجَلاَتٍ مُغَطَّاةً، وَاثْنَيْ عَشَرَ ثَوْرًا. لِكُلِّ رَئِيسَيْنِ عَجَلَةٌ، وَلِكُلِّ وَاحِدٍ ثَوْرٌ، وَقَدَّمُوهَا أَمَامَ الْمَسْكَنِ".

حين تدشين الهيكل والتي تربط الرقم 6 مع العربات ولوصايا الملك في سفر التثنية { 16، 17 :19 }ولستّ الدرجات التي كانت لعرش الملك سليمان { 1 ملوك 19 :10 } .       

أما عن كرسي إيليا النبي،نخصص مادة منفصلة.


22
حزقيال والجمعة العظيمة

يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
مقدّمة
معنى الاسم حزقيال "יחזקאל"
الاسم حزقيال يحمل معان عميقة جدا. حزقيال كاهن هو، ابن ارميا وحفيد اهرون الكاهن،والذين اعتبروا في تلك الفترة شرفاء وأتقياء .
احد أسفار الأنبياء على اسم "حزقيال"،إعطاء الأهل للمولود هذا الاسم، يدل على والدين مؤمنين، على أمل ان يحذو حذو النبي حزقيال،ويعني الله القوي،. حزقيال 3 :1  :" הָיֹה הָיָה דְבַר יְהוָה אֶל יְחֶזְקֵאל בֶּן בּוּזִי הַכֹּהֵן בְּאֶרֶץ כַּשְׂדִּים עַל נְהַר כְּבָר וַתְּהִי עָלָיו שָׁם יַד יְהוָה. صَارَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى حِزْقِيَالَ الْكَاهِنِ ابْنِ بُوزِي فِي أَرْضِ الْكَلْدَانِيِّينَ عِنْدَ نَهْرِ خَابُورَ. وَكَانَتْ عَلَيْهِ هُنَاكَ يَدُ الرَّبِّ."
في حساب القيمة العددية للاسم { Numerology }مكوّن من ثلاثة أرقام 156{ ،10 +8+7+100+1+30 } والمجموع يساوي 12 {6+5+1 } وهذا عدد أسباط إسرائيل والتلاميذ.
من الجدير ان نذكّر القارئ الكريم انه لا توجد خدمة كنسية بدون قراءة من التوراة بتاتا،في خدمة صلاة السحر وجنّاز المسيح التي تقام هذه الخدمة يوم الجمعة مساء، نقرأ نص حزقيال النبي، ومن مهامّ الكاهن وأوّلا الأسقف، التوضيح والشرح للناس على التسمية" صلاة السحر ومساء".
في هذه الخدمة الشريفة نقرأ نص حزقيال 15 _1 :37 ،والذي يتحدّث عن قيامة العظام واليابسة،وليس صدفة اختيار الآباء لهذا النص المقدّس وفي يوم الجمعة العظيمة.
وقفة والنصّ
 
الإصحاح السادس والعشرون هو التحضير للنص الذي أمامنا ونقرأه في يوم الجمعة العظيمة،حزقيال 37 .
هذا الإصحاح يصف لنا عودة بني إسرائيل، نسل إبراهيم وإسحاق ويعقوب من بلاد السبي لأرض الميعاد ولتوحيدهم لشعب واحد،قارن ارميا 9 _1 :33 .
هذا الإصحاح رؤيا حزقيال،يرى حزقيال أبناء شعبه كعظام يابسة ودلالة على حال اليهود في الإمبراطورية البابلية،وعلى خلاف كل المنطق البشري يُحيي الرب هذه العظام اليابسة ويقيمها. هذه الرمزية تهدف لإقامة الشعب اليهودي ونجاة الشعب اليهودي من الانتشار وعودتهم لموطن الآباء حسب وعد الله.
هدف الله من هذه الرؤيا،تغيير قلب الشعب الإسرائيلي وان يتوبوا توبة صادقة ويخدموا الله بكل طهارة ونقاوة قلب، حينها يسكن الله بينهم ويملك عليهم.
هكذا يتمّ وعد الرب كما يخبرنا موسى بسفر الخروج 6 _5 :19 .نبؤة حزقيال مثلها مثل دانيال الإصحاح 2 و7 ،نبؤات تدلّ على ما سيحدث مستقبلا لشعب إسرائيل من السبي وحتى مملكة الكهنة بخدمة المسيح.
"הָיְתָה עָלַי יַד־יהוה וַיּוֹצִאֵנִי בְרוּחַ יהוה וַיְנִיחֵנִי בְּתוֹךְ הַבִּקְעָה, וְהִיא מְלֵאָה עֲצָמוֹת.
וְהֶעֱבִירַנִי עֲלֵיהֶם סָבִיב סָבִיב, וְהִנֵּה רַבּוֹת מְאֹד עַל־פְּנֵי הַבִּקְעָה וְהִנֵּה יְבֵשׁוֹת מְאֹד".
يخبرنا حزقيال انه تحت تأثير روح الله،أي تأثير نبويّ ،كذلك الأمر في 3 :1 و 22 :8 حتى 11 و 24 :40  لغاية 48 .
ليس المهم فيما إذا كان حزقيال جسديا بالمكان وعاينه أم رآه برؤيا، والمهم حقيقة الأمر،وجود حزقيال ببقعة مليئة بالعظام الجافّة اليابسة.
في الآية 11 يخبرنا عن ماهيّة العظام:" בֶּן־אָדָם, הָעֲצָמוֹת הָאֵלֶּה כָּל־בֵּית יִשְׂרָאֵל הֵמָּה. הִנֵּה אוֹמְרִים: 'יָבְשׁוּ עַצְמוֹתֵינוּ וְאָבְדָה תִקְוָתֵנוּ נִגְזַרְנוּ לָנוּ'."
تدل هذه العظام اليابسة على شعب إسرائيل في المهجر انظر الآية 12 أيضا، وهم غرقى بالإلحاد وعدم الإيمان بعودتهم لأرض الميعاد وإصلاحهم الروحي.بمعنى كلما ابتعدت عن الرب فأنت نظير العظم اليابس لا حياة فيه.
لماذا الشعب الإسرائيلي متشائم؟
كثيرة هي الشعوب التي أبعدت عن أوطانها عبر التاريخ،لكن ما من شعب حافظ على هويته وعاد لأرض الموعد،في الآية الثالثة يسال الله حزقيال، وفهم النبي ان الله وحده يستطيع تغيير  الحال،وفي حال عاشت هذه العظام فهي أعجوبة إلهيّة.
يأمر الله حزقيال انْ يُعلِن قول الله وخطّة الله في إعادة الحياة لهذه العظام التي تمثّل الشعب الإسرائيلي او ترمز لبني إسرائيل، قارن ارميا 12 _11 :29 و 9 _8 :30 واشعياء 59 .
لننتبه هنا ان حزقيال المفعم بالإيمان يعمل مشيئة الله، فهو يتكلم للعظام اليابسة ولا يضربها، نقارن وموسى حين ضرب الصخرة ولم يتكلم كما أمره الله.
الآية الخامسة ،يتعهّد الله لهذه العظام _ لبني إسرائيل في السبي انه سينفخ بهم الحياة{ الآيات 12 _11 } وإدخال الروح تعني نهاية السبي والأمل للحياة،الحديث هنا ليس عن الروح القدس بل عن روح الحياة،ولنتذكر ان خطة الرب ليس إقامة شعب جديد بل إحياء العظام ليثبت عهد الله لشعبه،قارن رومية 29 :11 والهدف من ذلك ان إسرائيل يعرف الله.
الآية السادسة، ينشيء الله اللحم والجِلد،يصف إقامة الشعب الإسرائيلي بشكل رمزي أي نفْخ الله بالعظام روح الحياة في الجسم القائم من جديد. 
اللفظة :" وتعلمين  וִידַעְתֶּם من الأفضل الترجمة "وعلمتم"المعنى عميق جدا، الشعب التائب والعائد للرب خضع لارادة الله، وهكذا نشأت علاقة قربى مقدسة طاهرة بين الشعب وخالق الشعب، ولن يخلّ هذا الوعد،لان المعنى للفظة " וִידַעְתֶּם" أي مُخلّص علمتم أنكم ستخلصون.
الآيات 10 _7 ،يعمل حزقيال حسب وصايا الرب ويتنبّأ،وسُمع الصوت والضجيج _ ونتيجة لذلك اقتربت العظام من بعضها كل عظم إلى عظمه،{ עֲצָמוֹת עֶצֶם אֶל־עַצְמוֹ;}وألبسهم الله الجلْد.
المشهد أمام حزقيال بقعة مليئة بأجساد بشر كاملة لكن ميّتة.
ويستمر حزقيال بالنبؤة بأمر الله متوجّها للروح، روح الحياة حلّت بالراقدين ويقفون على أرجلهم،المشهد كما إقامة الراقدين _ الموتى،لكن المغزى :الأمل لبني إسرائيل الذين في السبي.
القصد من العبارة، كان الزلزال _الضجيج ،يعني :" الأمر الإلهي" والضجّة نتيجة خروج إسرائيل من أوطانهم وإعادة توطينهم في ارض الميعاد.
نبؤة حزقيال هذه لا تعني قيامة الموتى،لان قيامة الموتى ستكون مع يسوع المسيح،هذه الشواهد التوراتية تدلّ على قيامة الموتى مع المخلّص، اشعياء 19 :26 ودانيال 12 والتثنية 39 :32 و 1صم 6 :2 وأيوب 26 _25 :19 .
الآيات 12 _11،تلخيص للرؤيا،العظام تُجسّد بيت إسرائيل في بلدان المهجر وهي مثل مقابر.
الآيات 14 _13 ، انتم،شعب إسرائيل ستعاينون المعجزة لإقامة الموتى مثل البدء _ الخليقة وستتوبون وترجعون اليّ {اللفظة العبرية للتوبة تعطي المعنى الدلالي الأدق ألا وهو الرجوع للرب  תשובה }وخلاص بيت إسرائيل. هذه الأقوال مثلما اخبرنا ارميا 9 _7 :33 .
هذه الرؤيا ونصّ ارميا ليثبت وعد الله وان القيامة الحقيقيّة ستكون مع المسيح الرب وان وعد الرب ثابت لا خلل فيه بتاتا أبدا،قارن دانيال 2و7 و9 وحزقيال 48 _47 ورومية 26 :11 .
هذه الرؤيا الآيات 23 _15،  تثبت ان ارض الميعاد لبيت إسرائيل وان القيامة الحقّة لن تتحقق إلا بالمسيح.
النصوص والخلفية التاريخية الكتابية لذلك كثيرة هي ومنها، منذ موت سليمان الملك سنة 931 قبل الميلاد ،1 مل 40 _26 :11 انقسم بيت إسرائيل لقسمين لمملكتين،مملكة إسرائيل  او افرايم ومملكة يهوذا  وانضمام ممالك أخرى ،أخبار الأيام  الثاني 17 _13 :11 .
حسب الآيات 23 _15 ان بيت إسرائيل سيرجع كشعب واحد تائب،اشعياء 13 _11 :11 وارميا 18 :3 وهوشع 2 :2 .الحديث عن الوحدة من الناحية الروحانية.
موجز للآيات 15 _1
يرى حزقيال االمراحل  المستقبلية بالرؤيا التي  ستحدث لبيت إسرائيل حتى اختيارهم شعب الله،او بالأحرى التعبير " شعب الله" يعني أنهم اختاروا تعاليم الرب وقبلوا الناموس ولكن باقي الشعوب رفضت التعاليم هذه وقتها، وبالتالي حظي بيت إسرائيل بالكنية " شعب الله"، العظام اليابسة تجسد شعب إسرائيل في السبي وسوف يرجعون لأرض إسرائيل وسيكون الشعب موحد روحيا ويسكن الله بين شعبه في هيكله،كل هذا حتى مجيء المسيح ابن داود ويخلّص البشرية ويقيم الحياة الأبدية لمن يؤمن بالرب المسيح.
فكلّما ابتعد الإنسان عن الله  _ المسيح _وتعاليم الله _المسيح _ فهو بمثابة "عظام جافّة" وإحياء هذه العظام رمزا ودلالة لكل من يكون بعيدا عن المسيح ويتوب ليعود إليه، ليقيمه ان كان راقدا او ميتا بالحياة، بالموت الروحي ،فحين يعود بالتوبة للمسيح يحيا ويقوم من الناحية الحياتية او الروحية.
 

23
المقالات الدينية / פסח _ فسح _فصح
« في: 18:49 26/04/2022  »

פסח _ فسح _فصح
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
 
لن ندخل في قضيّة الكتابة بالعربية وحرف الصاد " فصح بدلا من فسح"، نقتصر هنا على المعنى المعجمي للكلمة.
أصل الفظة "פסח" ارتباطه بقصّة الخروج من مصر والعبور عن بيوت بني إسرائيل ونجاتهم وحمايتهم.:"וַאֲמַרְתֶּם זֶבַח פֶּסַח הוּא לַה' אֲשֶׁר פָּסַח עַל בָּתֵּי בְנֵי יִשְׂרָאֵל בְּמִצְרַיִם בְּנָגְפּוֹ אֶת מִצְרַיִם וְאֶת בָּתֵּינוּ הִצִּיל" الخروج 27 :12 والآيات 13،23 .
متّفق بين الأغلبية ان " לִפְסֹח " تعنى " يتجاوز _ يعبر" ولهذا تجاوز الله عن بيوت بني إسرائيل وضرب ببيوت المصريين.
هذا المعنى المعجمي للفعل "פסַח  " في كل المعاجم العبرية، وكذلك في اللغة العبرية الحديثة.
 לפסוח – 'לדלג' _ يفسح _ يعبر 
 أوّل من حدّد المعنى "يعبر _يتجاوز" هو " רש"י. "في تفسيره لنص سفر الخروج 13 :12 فيقول كل :" פסיחה לשון דילוג וקפיצה " كل " عبور تجاوز وقفز هو" لان البيوت متلاصقة قديما كانت، وبالتالي الانتقال من بيت لآخر يكون عبر التجاوز او القفز.
يجب ان نشدّد على ان هذا المعنى لم يستحدثه الحكيم "راشي" فالمعنى كان في زمن الهيكل الثاني،ونجد في كتاب { היוֹבלים من الأسفار الابوكريفا _ "Apocrypha  " من القرن الثاني قبل الميلاد} وفي كتابات فيلون ويوسف بن متتياهو من القرن الأول ميلادي، وفي الترجمة اللاتينية "الفولغاتا" Vulgata " تم ترجمة الفعل פסח _ Transivit عبر".
هذا المعنى ورد في أدب الحكماء الشيوخ { חז"ל }"אל תקרי 'ופסחתי' אלא 'ופסעתי', שהמקום מדלג על בתי בניו במצרים" {מכילתא דר' ישמעאל בא, ז}.
مفسرو التوراة تطرقوا للمعنى المعجمي دون الربط وقصة الخروج من مصر،فمن أصيب برجله فهو :" أعرج _ פִּסֵּחַ " :"{ "וְלִיהוֹנָתָן בֶּן שָׁאוּל בֵּן נְכֵה רַגְלָיִם… וַתִּשָּׂאֵהוּ אֹמַנְתּוֹ וַתָּנֹס וַיְהִי בְּחׇפְזָהּ לָנוּס וַיִּפֹּל וַיִּפָּסֵחַ" }2 صموئيل 4:4.
فسَير ومشي الأعرج هو التجاوز _كأنه القفز،كما في قول النبي إيليا في جبل الكرمل :" עַד מָתַי אַתֶּם פֹּסְחִים עַל שְׁתֵּי הַסְּעִפִּים" 1 مل 21 _18 أي تتجاورون بين الله والبعل :" אִם ה' הָאֱלֹהִים לְכוּ אַחֲרָיו וְאִם הַבַּעַל לְכוּ אַחֲרָיו"
לפסוח _ להגן _  يحمي_ يدافع عن
في نص واحد بالتوراة تعني اللفظة بشكل قاطع :" يحمي _يدافع" כְּצִפֳּרִים עָפוֹת כֵּן יָגֵן ה' צְבָאוֹת עַל ירושלים, גָּנוֹן וְהִצִּיל פָּסֹחַ וְהִמְלִיט كَطُيُورٍ مُرِفَّةٍ هكَذَا يُحَامِي رَبُّ الْجُنُودِ عَنْ أُورُشَلِيمَ. يُحَامِي فَيُنْقِذُ. يَعْفُو فَيُنَجِّي». " اشعياء 5 :31 لو استخدمت الترجمة العربية فيحمي بدلا من فينجي لكان أفضلا، للحفاظ على النغمة كما في العبرية بالأصل כֵּן יָגֵן _ גָּנוֹן."
حتى النص الذي يتحدث عن الخروج من مصر " פָּסַח עַל בָּתֵּי בְנֵי יִשְׂרָאֵל"  يعني:" حمى ودافع عن بيوت بني إسرائيل" ويتضح هذا بشكل واضح في النصّين ،الآية 12 و 23 :" וּפָסַחְתִּי עֲלֵכֶם וְלֹא יִהְיֶה בָכֶם נֶגֶף לְמַשְׁחִית  _ וּפָסַח ה' עַל הַפֶּתַח וְלֹא יִתֵּן הַמַּשְׁחִית לָבֹא אֶל בָּתֵּיכֶם לִנְגֹּף".
نجد هذا المعنى في أدب الحكماء الشيوخ { חז"ל }"והקב"ה הגן על בתי בניו במצרים כדי שלא ינָגפו, שנאמר 'ופסח ה' על הפתח'" {מכילתא דר' ישמעאל בשלח},وكذلك :" "כביכול עמד בפתח ודחה את המשחית שלא יגוף את ישראל" (שמות רבה יח, ז" وأمْر حماية الله من ملاك مدمّر نجدها في 2 صموئيل 16 :24 :" וַיִּנָּחֶם ה' אֶל הָרָעָה וַיֹּאמֶר לַמַּלְאָךְ הַמַּשְׁחִית בָּעָם רַב, עַתָּה הֶרֶף יָדֶךָ "وَبَسَطَ الْمَلاَكُ يَدَهُ عَلَى أُورُشَلِيمَ لِيُهْلِكَهَا، فَنَدِمَ الرَّبُّ عَنِ الشَّرِّ، وَقَالَ لِلْمَلاَكِ الْمُهْلِكِ الشَّعْبَ: «كَفَى! الآنَ رُدَّ يَدَكَ». وَكَانَ مَلاَكُ الرَّبِّ عِنْدَ بَيْدَرِ أَرُونَةَ الْيَبُوسِيِّ."
هل العبور والقفز والتجاوز عن بيوت الشعب الإسرائيلي هو حماية لهم ولبيوتهم؟أم ان الحديث عن كلمتين منفصلتين؟في الحالتين المعنى واضح دلاليا انه في التجاوز إنقاذ ونجاة وحماية ولربما بإيحاء رباني كل وإيمانه.

24

"بالمجد والكرامة كللهما"
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
إطلالة:
من مشاكل الطائفة {ليست كنيسة حسب اعتراف احد الأساقفة بمنشوراته} الرومية الملكية الكاثوليكية تخبّطها بين الأصل الاورثوذكس والتبعيّة اللاتينية، وفي السنوات الأخيرة أصبح الأمر مقلقا كثيرا وخصوصا بعد غياب فطاحل وفحول في البطريركية لتقف أمام الغزو اللاتيني البابوي وينعكس على رجال أساقفة فحول لاهوت وعقيدة في أغلبية  الأبرشيات لتواجه هذه التحديّات،وبتنا نشكّ باهتمامه بالشرق المسيحي وعلى الخصوص الناطقين بالعربية ممّن ينتمون للكنيسة البيزنطية.
يتضح الأمر حتى في البطريركية داخليا،كانت كتب ليترجيا قديمة فقام اللحام بتغيير وإضافة وجمع وبورك بهذا العمل،إلا ان المتتبّع والدارس لفحوى الكتب يجد الكثير من المغالطات والاختلاف لغويا وليترجيا بين كتاب وآخر وقد نشرنا قضية "إدخال الطفل للكنيسة وبالمجد والكرامة كللهما".
بطريركية وأبرشيات تحترم ذاتها، يجب ان تعمل على توحيد النص ومراجعة الكتب من مختصين لغويين باختيار الألفاظ الدقيقة وفهم المعنى الدلالي العقائدي للكلمة والعبارة، وتوحيد النصوص والخدم الكنسية.
راجعنا في السابق قضية إدخال الطفل إلى الكنيسة، ورأينا كم من التناقض وعدم الوحدة الأمر المخزي والمشين، وكذلك في خدمة سر الزواج المقدّس نعرض أدناه فتات من كمّ هائل من تناقضات ولم نقم بالعرض الكامل لسير السرّ.
نأمل من الأساقفة ان تعمل على توحيد الكتب والنصوص والخدم في الأبرشية المؤتمنة عليها، وهذا عمل الأسقف واللجنة الليترجية والنائب، وللأسف في غياب فهم وإدراك وغيرة واهتمام، فسيبقى الوضع من محرج لمشين ولمخزي لعار لفساد، وهجرة الناس من الكنائس والبحث عن بديل، وكم هُم كثر هذه الأيام. واكبر إثبات لذلك كم عدد الحاضرين "لمبنى الخدمة" كنسبة مئوية من الرعية هل يتجاوز أل 3% ؟ وليفهم من يفهم.
على صعيد البطريركية يمكن إيعاز للبطرك بمتابعة الكتابة وضبط الليترجيا وكذلك بالأبرشيات، لو هناك أسقف يغار على الكنيسة، يمكنه توكيل كهنة ذات خبرة لاهوتية وليترجية للعمل على إصدار كتب صلوات تغطّي حاجة الأبرشية، كل أبرشية،لكن للأسف اهتمام أغلبية الأساقفة بجمع المال والحجر للبناء، فهذا فانٍ لا محال ولينظر كل خوري لرعيته وأسقف بأبرشيته نسبة الحاضرين للكنيسة لا تتجاوز 3% في أحسن الحالات فبئس وبؤس الحال.
"بالمجد والكرامة كللهما"
++"توضع أمام الباب الملوكي طاولة عليها الإنجيل المقدس وصليب وشمعتان مضاءتان وإكليلان وكاس خمر"{راجع الافخولوجي الصغير ص 75 المطبعة البوليسية 1979 و الافخولوجي الكبير  ص 299مطبعة قلفاط بيروت 1955وخدمة سر الزواج للطفي لحام ص 9 د.ت والانثولوجيون ص 843 فاريا 1988 }وهنا لا بدّ من توضيح كم خوري رومي كاثوليكي يقوم بهذا الترتيب؟من يضع الطاولة المنضدة أمام الباب الملوكي؟ كنا قد اشرنا انه في حال عدم احترام الكتاب المتداول في الكنيسة اقلّه حذف وجمع الكتب لئلا تبقى بين ابدي الناس، عندها لا تعلم بكذب الخوري وفساده الليترجي، أين تعلّم الخوري وكيف يجرؤ ان يقول انه خريج جامعة ايطالية أم ألمانية أم بيت ساحورية وبيت جالية وبيت لحمية وحسب العامية: سواحري وبجاجلي وتلاحمي؟والسؤال الانكى،هل الخوري يشرح لماذا الشمع وكل هذا؟
++ "جرت العادة ان يستقبلهما عند باب الكنيسة...ويدخل أمامهما حاملا المبخرة"{كل الكتب أعلاه تذكر ذلك}.أي مبخرة وأي بطيخ؟لا بخور ولا تبخير، فأغلبية الخوارنة على عجل لإنهاء الخدمة والحصول على الظرف باليورو فيحسب المبلغ ووقت الخدمة وكلما كان الوقت اقصر الربح أكثر، فعملية حسابية بسيطة قسمة "مائتان دولار" على ربع ساعة ليس كما تقسم على نصف ساعة؟ هذا الواقع المحزن المشين لأغلبية الخوارنة.وحتى قبل الإنجيل لا يبخّر الخوري؟
++:" فأنت ...فاقرن عبدك..وأمتك.."{ جرت العادة ان يعقد الكاهن عند هذه العبارة خنصر يد العريس اليسرى بخنصر يد العروس اليمنى، الافخولوجي الصغير ص 91  كتاب لحام ص 25 والانثولوجيون ص 847 }.أغلبية الخوارنة تلتصق أصابعها بخنصر الأمَة لا تفصيل للسبب.
++بعد الانتهاء من صلاة العربون الوحيد الذي يذكر التبخير للمنضدة هو الافخولوجي الكبير ص 302 وباقي الكتب فتتجاهلها كذلك الافشين.
+ "يعربن عبد الله..على امة... ثم يضعه في بنصر الخطيبة اليمنى...ثم يضعه في بنصر الخطيبة اليمنى... يجعل الخاتم الذهب في بنصر الخطيبة والخاتم الفضة في بنصر الخطيب فيقول الكاهن الافشين التالي...".
باقي المصادر تتجاهل النص".هل الخوري يضع المحبس أو الخاتم في اليد اليمنى؟ولماذا اليمنى؟ ولماذا البنصر؟ولماذا يضعه الخوري باليد اليسرى؟ولماذا الفضة للرجل والذهب للعروس؟ لعبة "بنانير" ما التفسير؟
++ الدوران يكون حول المنضدة،راجع كل المصادر أعلاه.
السؤال الذي طرحناه أعلاه هل كل خوارنة الروم الملكيين الكاثوليك يتمسّكون بالنص الكتابي؟ويقومون بالتطواف حول المنضدة ؟والسؤال لماذا؟وما معنى التطواف؟وما الأصول التوراتية؟
لو قارنا مبنى الخدمة بين الكتب أعلاه لوجدنا اختلافات حتى من ناحية النص والترجمة والمبنى وهذا سوف ننشره بمادة منفصلة.
فتات مما ذكرنا مقارنة بين بعض الكتب المعتبرة مرجعية وموثوقة في الطائفة الرومية الملكية الكاثوليكية، تثبت مدا الانحراف الليترجي حتى في الأسرار المقدسة والأمر الأصعب هو غياب السلطة، هل زار مرة واحدة أسقف خوري فجأة في رعيته وسأله وطلب منه تقريرا خطيا لعمله؟أو كيف يُقيم هذه الأسرار والخدمات؟ هل الانفلات في أغلبية الأبرشيات نابع من غياب سلطة كنسية حازمة صارمة تفهم وتعي الكتاب والمكتوب؟ أم ان الانفلات نابع ووليدة ان الطائفة الرومية الملكية هي بدون أب وأم؟ هل هي تعتمد على التراث البيزنطي او لا على اللاتيني بينَ بينْ فأصبحت "لا" خير الأمور الوسط بل عاهة وعائق أمام المؤمن وحجر عثرة لكل ذي عقل وفهم وإدراك.
هل من بزيغ أمل ليترجي ؟هل من تفاؤل حول مكانة المسيحي في كل بلد وأبرشية؟ هل تعيينات البابا على يقين لتدمير الأبرشيات بالشرق؟ هل من قيامة لأبرشيات الروم الملكيين الكاثوليك؟ وأسئلة كثيرة والحديث هنا على أغلبية الأبرشيات قلناها ونرددها لا تعميم ولا شمل، لكن الأغلبية الساحقة في الهاوية والى الجحيم ولا عتب لمن يهجر الكنيسة الأم البيزنطية، فحين تتولى الجهلة وضعاف النفوس والعقول الإدارة مصيرها مصير الغابة حين قرّر الأسد تولية إدارة الغابة للجهّال فهربت كل الحيوانات حتى الأسد.
وضع " خاتم الزواج " في بصر اليد اليمنى حسب الكتاب ليس هو من باب الصدفة،حسب التقليد اليهودي هناك المعاني للأصابع وكذلك حسب التقليد الروماني واليوناني،كذلك حسب التقليد اليهودي هناك المعاني لكل إصبع وأصبع،الإبهام والسبابة والوسطى والبنصر والخنصر، ومن هذه المعاني أخذت المسيحية رسم إشارة الصليب باستخدام الإبهام والسبابة والوسطى، وأعطتها المعاني المسحيّة بناء على الخلفية اليهودية،وكذلك وضع البنصر والخنصر على راحة اليد عند رسم إشارة الصليب للمعاني لهذين الأصبعين وبالمفهوم المسيحي بناء على المعنى اللاهوتي اليهودي.  .
لن ندخل هنا بمعاني الأصابع،سوف ننشر المادة في موضوع منفصل.

25
"الختن _ الخدر"
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
في الأسبوع العَظيم المُقدّس نقرأ بصلاة " الختن" :"هوذا الختن يأتي في نصف الليل...وإنّني أشاهد خدرك مُزيّنًا يا مخلّصي..".
يبقى السؤال :لماذا اختار الآباء اللفظة" الختن بدلا من العريس والخِدر بدلا من الغرفة"؟ نعرض بعض المعاني على أمل ان نوضح استخدام هذه الكلمات عن غيرها،وفي مقدّمة كتاب " صلاة النوم الكبرى وقفنا بإسهاب عن هذه المعاني}.
فهْم التعابير المسيحيّة واستخدام الآباء القدّيسين لها، ليس من باب الصدفة ولا من فراغ للتسلية، بل كلها بإيحاء ربّاني ملهم لكتّاب ملهمين من الرب، وفهمهم للغة التوراة والمعنى المعجمي اللاهوتي العقائدي للألفاظ.
الختن، كلمة تنحدر للأصل السامي وتعني العريس, مضمونها تعبّر عنها الترنيمة " هاهو ذا الختن يأتي في نضف الليل" وهي مأخوذة من مثل العذارى في متى ولوقا. عشر عذارى أخذنَ مصابيحهن وخرجنَ للقاء العريس, خمسٌ منهنَ عاقلات وخمسٌ جاهلات. الجاهلات أخذنَ المصابيح بلا زيتٍ والعاقلات أخذن معهن زيتًا وأبطأ العريس فنعسنَ جميعًا ونمنَ وعند نصف الليل، علا الصياح هوذا العريس.
لذلك حذّرتنا الكبيسة في الترنيمة من أن نستغرق في النوم حتى نلقى المسيح الختن. العاقلات دخلنَ وحدهنَ إلى العرس .
"خَتن" חתן بالعبرية، زوج البنت.في الآرامية חתנא" والسريانية كذلك. بالآشورية Hatanu  بمعنى "صهْر،عريس".
و _חתונה "، مصاهرة وبالآرامية" חיתונא " والسريانية חתנותא وكلّها تفيد : الزواج".
ففي لغة عبرية التوراة،تفيد اللفظة: تجديد العهد كما ورد في سفر الخروج {انظر لاحقا خرو25 :4  } وبحسب سفر الأناشيد "يشبه الشمس" فالرب هو النور، النور البهي الجليّ المواجه للعدوّ، وإبرام العهد، فالختن المسيح هو العهد الجديد بين الرب وشعبه هو الفرح المبتهج ".
فكلّ هذه المعاني اللغوية تفيد ومعنى صلاة الختن،المُشرق في الظلمة، الفرح المهيّء لنا الخلاص.
نشيد الانشاد 11 :3 :" اُخْرُجْنَ يَا بَنَاتِ صِهْيَوْنَ، وَانْظُرْنَ الْمَلِكَ سُلَيْمَانَ بِالتَّاجِ الَّذِي تَوَّجَتْهُ بِهِ أُمُّهُ فِي يَوْمِ عُرْسِهِ، وَفِي يَوْمِ فَرَحِ قَلْبِهِ.".أليس الحديث عن العروس والختن.
هذه تهيئة للقيامة المجيدة للمخلّص الرب،ولن ندخل هنا في مدلول "الأربعين" مقارنة مع التوراة وتكثيف الصلوات قبل الفصح العبري والمسيحي.
والنبي ارميا ينبئ بالخراب،عند قدوم"الختن" قارن مع خراب اورشليم وبكاء الرب عليها:" وَأُبَطِّلُ مِنْ مُدُنِ يَهُوذَا وَمِنْ شَوَارِعِ أُورُشَلِيمَ صَوْتَ الطَّرَبِ وَصَوْتَ الْفَرَحِ، صَوْتَ الْعَرِيسِ وَصَوْتَ الْعَرُوسِ، لأَنَّ الأَرْضَ تَصِيرُ خَرَابًا. "{أر 34 :7  }.
عن المعنى اللغوي الحرفي:"تكوين 14 :19 :" فَخَرَجَ لُوطٌ وَكَلَّمَ أَصْهَارَهُ الآخِذِينَ بَنَاتِهِ وَقَالَ: «قُومُوا اخْرُجُوا مِنْ هذَا الْمَكَانِ، لأَنَّ الرَّبَّ مُهْلِكٌ الْمَدِينَةَ». فَكَانَ كَمَازِحٍ فِي أَعْيُنِ أَصْهَارِهِ. ".
أش 5 :62 :" لأَنَّهُ كَمَا يَتَزَوَّجُ الشَّابُّ عَذْرَاءَ، يَتَزَوَّجُكِ بَنُوكِ. وَكَفَرَحِ الْعَرِيسِ بِالْعَرُوسِ يَفْرَحُ بِكِ إِلهُكِ.".
وتشبيه الختن بالشمس البازغة مز 6 _4  :19 :" فِي كُلِّ الأَرْضِ خَرَجَ مَنْطِقُهُمْ، وَإِلَى أَقْصَى الْمَسْكُونَةِ كَلِمَاتُهُمْ. جَعَلَ لِلشَّمْسِ مَسْكَنًا فِيهَا، وَهِيَ مِثْلُ الخَتَن الْخَارِجِ مِنْ حَجَلَتِهِ. يَبْتَهِجُ مِثْلَ الْجَبَّارِ لِلسِّبَاقِ فِي الطَّرِيقِ. مِنْ أَقْصَى السَّمَاوَاتِ خُرُوجُهَا، وَمَدَارُهَا إِلَى أَقَاصِيهَا، وَلاَ شَيْءَ يَخْتَفِي مِنْ حَرِّهَا. ".
وتجديد العهد خرو25 :4 :" فَأَخَذَتْ صَفُّورَةُ صَوَّانَةً وَقَطَعَتْ غُرْلَةَ ابْنِهَا وَمَسَّتْ رِجْلَيْهِ. فَقَالَتْ: «إِنَّكَ عَرِيسُ دَمٍ لِي».".
أليس المسيح الختن أبطل العهد هذا بمعموديته، ختن المعمودية بدلا من عروس دمٍ.
اشتقاق اللفظة " חותן" لوالد البنت ينظر خروج 6 ،2 :18 وأم البنت" חותנת" تث 23 :27 للمزيد:" 1 صم 23 :18  وعزرا 14 :9 و2 أخبار 1 :18 وار34 :4 وصف العريس المبتهج فرحا ولباسه الفاخر واش 5 :62 واش 10 :61 .
والنصوص بالعربية حسب ما أسلفنا{خروج 18 إلخ}:" فَأَخَذَ يَثْرُونُ حَمُو مُوسَى صَفُّورَةَ امْرَأَةَ مُوسَى بَعْدَ صَرْفِهَا،فَقَالَ لِمُوسَى: «أَنَا حَمُوكَ يَثْرُونُ، آتٍ إِلَيْكَ وَامْرَأَتُكَ وَابْنَاهَا مَعَهَا».مَلْعُونٌ مَنْ يَضْطَجعُ مَعَ حَمَاتِهِ. وَيَقُولُ جَمِيعُ الشَّعْبِ: آمِينَ. فَتَكَلَّمَ عَبِيدُ شَاوُلَ فِي أُذُنَيْ دَاوُدَ بِهذَا الْكَلاَمِ. فَقَالَ دَاوُدُ: «هَلْ هُوَ مُسْتَخَفٌّ فِي أَعْيُنِكُمْ مُصَاهَرَةُ الْمَلِكِ وَأَنَا رَجُلٌ مِسْكِينٌ وَحَقِيرٌ؟»أَفَنَعُودُ وَنَتَعَدَّى وَصَايَاكَ وَنُصَاهِرُ شُعُوبَ هذِهِ الرَّجَاسَاتِ؟ أَمَا تَسْخَطُ عَلَيْنَا حَتَّى تُفْنِيَنَا فَلاَ تَكُونُ بَقِيَّةٌ وَلاَ نَجَاةٌ؟لأَنَّهُ كَمَا يَتَزَوَّجُ الشَّابُّ عَذْرَاءَ، يَتَزَوَّجُكِ بَنُوكِ. وَكَفَرَحِ الْعَرِيسِ بِالْعَرُوسِ يَفْرَحُ بِكِ إِلهُكِ. فَرَحًا أَفْرَحُ بِالرَّبِّ. تَبْتَهِجُ نَفْسِي بِإِلهِي، لأَنَّهُ قَدْ أَلْبَسَنِي ثِيَابَ الْخَلاَصِ. كَسَانِي رِدَاءَ الْبِرِّ، مِثْلَ عَرِيسٍ يَتَزَيَّنُ بِعِمَامَةٍ، وَمِثْلَ عَرُوسٍ تَتَزَيَّنُ بِحُلِيِّهَا".
ألخِدْر:
" إنّني أُشاهدُ خدرَكَ مزيّناً يا مخلّصي. وليسَ لي ثوبٌ للدخول إليه. فأبهجْ حُلّةَ نفسي ، يا مانحَ النورِ وخلّصني".
علم أصول الكلمات Etymology "التأثيل "وهو ما يتبعه الكثيرون في فهم كلمات الزمن التي استخدمت به. في زمن الفيلسوف أرسطو، كان الاعتزاز لكل يوناني يعرف أصل الكلمة ومعناها.
 لفظة  "الخدر _ خدر "،سامية الأصل، في الاوغاريتية والعربية والعبرية ايضًا، ففي سفر نشيد الانشاد 4 :3 :" وَحُجْرَةَ مَنْ حَبِلَتْ بِي." {من الأفضل استخدام خدر من حجرة }وكذلك صموئيل الثاني 7 :4 :" هُوَ مُضْطَجِعًا عَلَى سَرِيرِهِ فِي مِخْدَعِ نَوْمِهِ" {خدره} كما يفسر راشي { רש"י} :" مخدع العريس، خدر الختن ".وهو الحجر" السري لا يدخله الغرباء :"كُلُّ وَاحِدٍ فِي مَخَادِعِ تَصَاوِيرِهِ" حزقيال 12 :8 {الترجمة العربية أفسدت المعنى الأصلي للعبارة العبرية חדר משכית أي غرفة داخلية لا يدخلها الغرباء حتى شيوخ بني إسرائيل لا يعلمون ما في الخدر} وفي ملوك  الأول 30 :20 تعني " الخدر داخل الخدر " للدلالة على مكانة الخدر للعريس، وفي عبرية العصور الوسطى تعني " خدر قلبه" {راجع معجم عبرية التوراة وموسوعة التوراة}.
من هنا اختار الآباء الترتيلة العظيمة في أسبوع العظيم المقدس في صلاة الختن التي تبدأ ليترجيا من مساء احد دخول الرب لأورشليم والمعروف عند العامة " احد الشعانين"، فالعريس الرب يدخل اورشليم وهنا يقوى معني اللقاء والاتحاد بالمسيح بترتيل : " إنني أشاهد خدرك مزينًا يا مخلصي " . والخدر هو المخدع الزوجي وكل نفس تسأل أن تصير عروسًا للمسيح فنرتل : " ولست أمتلك لباسًا للدخول إليه فأبهج حلة نفسي يا مانح النور وخلصني " .
إنها ترتيلة مأخوذة مِن مَثل وليمة الملك الذي أقام عرسًا لابنه فرأى الملك "رجلاً لم يكن له لباس العرس " .النفس المتواضعة تسأل الله أن يلقي عليها الحلّة لتدخل إلى العرس .وفي نشيد الانشاد 4 :1 :" اُجْذُبْنِي وَرَاءَكَ فَنَجْرِيَ. أَدْخَلَنِي الْمَلِكُ إِلَى حِجَالِهِ. نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ بِكَ. نَذْكُرُ حُبَّكَ أَكْثَرَ مِنَ الْخَمْرِ. بِالْحَقِّ يُحِبُّونَكَ." { نفضل بدلا من حجاله خدره استنادا للنص العبري}.
ألخِدْر اللاهوتي
“ادعُوا إلى العُرس كلّ مَن تجدونه” {14 _1 :22 }:"وَجَعَلَ يَسُوعُ يُكَلِّمُهُمْ أَيْضًا بِأَمْثَال قَائِلًا: «يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ إِنْسَانًا مَلِكًا صَنَعَ عُرْسًا لابْنِهِ، وَأَرْسَلَ عَبِيدَهُ لِيَدْعُوا الْمَدْعُوِّينَ إِلَى الْعُرْسِ، فَلَمْ يُرِيدُوا أَنْ يَأْتُوا.فَأَرْسَلَ أَيْضًا عَبِيدًا آخَرِينَ قَائِلًا: قُولُوا لِلْمَدْعُوِّينَ: هُوَذَا غَدَائِي أَعْدَدْتُهُ. ثِيرَانِي وَمُسَمَّنَاتِي قَدْ ذُبِحَتْ، وَكُلُّ شَيْءٍ مُعَدٌّ. تَعَالَوْا إِلَى الْعُرْسِ! وَلكِنَّهُمْ تَهَاوَنُوا وَمَضَوْا، وَاحِدٌ إِلَى حَقْلِهِ، وَآخَرُ إِلَى تِجَارَتِهِ، وَالْبَاقُونَ أَمْسَكُوا عَبِيدَهُ وَشَتَمُوهُمْ وَقَتَلُوهُمْ. فَلَمَّا سَمِعَ الْمَلِكُ غَضِبَ، وَأَرْسَلَ جُنُودَهُ وَأَهْلَكَ أُولئِكَ الْقَاتِلِينَ وَأَحْرَقَ مَدِينَتَهُمْ. ثُمَّ قَالَ لِعَبِيدِهِ: أَمَّا الْعُرْسُ فَمُسْتَعَدٌّ، وَأَمَّا الْمَدْعُوُّونَ فَلَمْ يَكُونُوا مُسْتَحِقِّينَ. فَاذْهَبُوا إِلَى مَفَارِقِ الطُّرُقِ، وَكُلُّ مَنْ وَجَدْتُمُوهُ فَادْعُوهُ إِلَى الْعُرْسِ. فَخَرَجَ أُولئِكَ الْعَبِيدُ إِلَى الطُّرُقِ، وَجَمَعُوا كُلَّ الَّذِينَ وَجَدُوهُمْ أَشْرَارًا وَصَالِحِينَ. فَامْتَلأَ الْعُرْسُ مِنَ الْمُتَّكِئِينَ.فَلَمَّا دَخَلَ الْمَلِكُ لِيَنْظُرَ الْمُتَّكِئِينَ، رَأَى هُنَاكَ إِنْسَانًا لَمْ يَكُنْ لاَبِسًا لِبَاسَ الْعُرْسِ. فَقَالَ لَهُ: يَا صَاحِبُ، كَيْفَ دَخَلْتَ إِلَى هُنَا وَلَيْسَ عَلَيْكَ لِبَاسُ الْعُرْسِ؟ فَسَكَتَ. حِينَئِذٍ قَالَ الْمَلِكُ لِلْخُدَّامِ: ارْبُطُوا رِجْلَيْهِ وَيَدَيْهِ، وَخُذُوهُ وَاطْرَحُوهُ فِي الظُّلْمَةِ الْخَارِجِيَّةِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ. لأَنَّ كَثِيرِينَ يُدْعَوْنَ وَقَلِيلِينَ يُنْتَخَبُونَ»."
أدرك آباء الكنيسة أنّ “المأدبة هي “زفاف الكنيسة على المسيح” ومائدة القربان الأقدس {عن مار غريغوريوس الكبير، “عظات حول الأناجيل، 36} كما فهموا أنّ “المدعوّين الأوّلين” الّذين رفضوا الدّعوة الملكيّة ونكّلوا بمُرسلي المليك كانوا العبرانيّين رافضي المسيح.
يُعطينا علماء الكتاب المقدّس، ومنهم الأبوان لاجرانج وديران، إنّ البشير متّى يجمع هنا مَثَلَين اثنَين، ولا يَروي مَثَلاً واحدًا، إذ لم يكن في العالم القديم تنقيط ولا فقرات. ينتهي المثَل الأوّل “بامتلاء ردهة العرس بالمدعوّين“. ويبدأ المثَل الثّاني بعده: لا يشعر متّى بضرورة إعادة المقدّمة: “يُشبه ملكوتِ السّماوات ملكٌ أقام وليمة في عُرس ابنه… ودخل الملك لينظر الجلساء، فرأى هناك رجُلاً ليس عليه ثوب العرس“.
حُلّة العرس هي مشاعر التّوبة وحال النّعمة و“ثوب المحبّة، إنها رباط الكمال“ {كولسي14 :3 :"وَعَلَى جَمِيعِ هذِهِ الْبَسُوا الْمَحَبَّةَ الَّتِي هِيَ رِبَاطُ الْكَمَالِ".
هذه الجاذبية التي خلقها الصليب في أعماقنا الداخلية حتى خرج كل ما في داخلنا كعذارى نطلب العريس وحده، تولد فينا جاذبية، فلا نجري إليه وحدنا، بل ونجتذب معنا كثيرين يجرون إليه بفرح، لهذا تُناجيه النفس البشرية قائلة:اجْذُبْنِي وَرَاءَكَ فَنَجْرِيَ،أَدْخَلَنِي الْمَلِكُ إِلَى حِجَالِهِ،{خدره}نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ بِكَ،نَذْكُرُ حُبَّكَ أَكْثَرَ مِنَ الْخَمْرِ.بِالْحَقِّ يُحِبُّونَكَ...".
تقول: "أجذبني {أنا} فنجري {نحن} إليك،أدخل {أنا}إلى خدرك، فنبتهج {نحن} ونفرح {نحن} بك ...".هذا هو سرّ الصليب وفاعليته، إنه يحمل قوة الشهادة والجاذبية، وسرّ البهجة والفرح!
الخدر الإلهي:
"أَدْخَلَنِي الْمَلِكُ إِلَى خدره".طلبت النفس يد العريس السماوي قائلة: "اجذبني" لكي يسندها ويمسك بها ويدخل بها إلى حجاله الروحي في أبهج لقاء.
يرى العلامة أوريجانوس النفس وهي في حالة انجذاب ودخول إلى خدر الرب صورة للمؤمنين الروحيين الذين انطلقت أذهانهم من التفسير الحرفي لكلمة الله ودخلت بقوة الروح القدس إلى أسرار الكلمة أو التفسير الروحي العميق، تدخل إلى العريس نفسه وتكشف أسرار ملكوته، هذا هو الخدر الإلهي... الذي هو تفسير الكلمة روحيًا، المشبع للنفس لا في هذه الحياة فحسب بل وفي الأبدية أيضًا، أو كما يرى العلامة أوريجانوس هو طعام النفس السماوي.
ويرى بعض الآباء أن "الخدر الإلهي"، هو "سرّ المعمودية". ففي جرن المعمودية يلتقي المؤمن بالسيد المسيح عريسًا له. يلبس الإنسان الجديد، وينعم بالملكوت الإلهي. تلبس النفس مسيحها كثوب أبيض للعرس الأبدي، تلبسه كبرّ لها لسرّ قداستها، يتجمل به، وتحيا به إلى الأبد. في هذا يقول الرسول بولس: "قد لبستم المسيح" {غلا 27 :3 :"أَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ:}
إذ تلبس النفس مسيحها برًا لها وتقديسًا لحياتها تُقارن ماضيها بحاضرها، ويرى القديس أغسطينوس النفس البشرية قبل اتحادها بالسيد كقطعة الفحم السوداء، لكنها متى اتحدت به التهبت بناره المقدسة يزول سوادها وتصير جمر نار حارة في الروح، مملوءة جمالًا. وقد قدم القديس أغسطينوس شاؤول الطرسوسي مثالًا، إذ يقول {كان الرسول قبلًا مجدفًا ومضطهدًا وضارًا، كان فحمًا أسود غير متقد، لكنه إذ نال رحمة ألتهب بنار من السماء. صوت المسيح ألهبه نارًا وأزال كل سواد فيه، صار ملتهبًا بحرارة الروح، حتى ألهب آخرين بذات النار الملتهبة فيه}.
ويرى القديس أمبروسيوس في هذه العبارة صورة لحالة الكنيسة التي تمتعت بالجمال الروحي، وبالإيمان تكمّلت في جرن المعمودية بنعمة الله، إذ يقول{ إذ لبست تلك الثياب خلال جرن المعمودية تقول في نشيد الأناشيد: أنا سوداء وجميلة {كاملة}يا بنات أورشليم. إنيّ سوداء خلال الضعف البشري، كاملة خلال سرّ الإيمان!}.
كما يقول أيضًا{ ألكنيسة سوداء بخطاياها، كاملة بالنعمة. إنها سوداء بالطبع البشري، كاملة بالخلاص... سوداء بأتربة الجهاد، كاملة عندما تتكلل بحلي النصرة!}.
++تادروس يعقوب مالطي :" مجموعة تفسير الإباء".
++ معجم عبرية التوراة.
++ موسوعة تفسير التوراة.
++ موسوعة التوراة والأنبياء والكتب.
 
 
 

26

اليعازر هلمّ خارجا
إنجيل سبت اليعازر يوحنا 45 _1 :11
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
مقدّمة:
وقفة والنص،فقط الآيات العشر الأولى، 10 _1 :11
كان المسيح في عبر الأردن حين ابلغا الرب مريم ومرتا بمرض اليعازر.فقول الرب ان مرض اليعازر لمجد الرب يقصد المعجزة العتيدة،إلا ان التلاميذ لم يدركوا هذا.
تأخّر الرب ليومين بهدف تعظيم المعجزة وإظهار كِبر الآية هذه، رغم عدم فهم التلاميذ  لذلك. جواب الرب للأختين:" أنا هو القيامة والحياة.." لعدم فهمها قول الرب وأنهما فكّرتا ان الحديث عن القيامة العامة _ الدينونة.
انفعل الرب عند القبر مع الحضور المعزّي طالبا دحرجة الحجر،وتحذّر مرتا ان اليعازر بالقبر منذ أربعة أيام أي انتن،وأربعة أيام لها الدلالة اللاهوتية العقائدية،فحسب العقيدة اليهودية خلال ثلاثة أيام لا تزال الروح تحوم وترفرف حول الجثة بهدف العودة ما دامت الجثة سليمة ولم تنتن بعد،راجع ירושלמי מו"ק פ"ג דף פב ע,ב, יבמות פט"ו דף טו ע"ג، معجزة إقامة اليعازر تفوق كل معجزات التوراة وخصوصا معجزة إيليا راجع ملوك الأول 21 :17 و ملوك الثاني 35 :2 .
هناك من يفسّر ان الرقم "أربعة" دلالة للجهات الأربع وبالتالي الإقامة تشمل الكل.
ننوّه لمعنى الاسم " مريم _ מרים" من المعاني للاسم {لن نسرد كل المعاني هنا لقد خصصنا مادة منفصلة لأسماء الكتاب المقدس مستندين على عدّة مراجع عبرية وخصوصا أسماء الشخصيات في الكتاب}من المعاني وباختصار:" ان تجعل المرارة حلوًا والحياة"מר".
اليعازر،الشخص الذي تمّ ذكر اسمه بالتوراة عبد إبراهيم من دمشق حماة،تك 18 :10  ونوح لعن كتعان،تك 27 _25 :9 كذلك يقرأ في الليترجيا اليهودية في " قراءة سارة" ويذكر اليعازر".
من معاني الاسم "اليعازر _אליעזר "  الله المعين، وليس صدفة اختيار الأهل للاسم، اختيار الاسم بمثابة شكر وامتنان من الأهل للرب لمنحهم المولود راجع الخروج _ 4 :18 .
الاسم " اليعازر _אליעזר "  يساوي 318 وهو من ثلاثة منازل،وما يميّز ذلك القوّة والتركيز والإصغاء، كذلك الاسم يساوي في " Numerology " 12 أي أسباط إسرائيل والتلاميذ،انظر لاحقا عن ساعات النهار،ومن هنا إقامة اليعازر إقامة الشعب الإسرائيلي بكامل أسباطه وكل الأمم متمثّلة بالتلاميذ.
بيت عنيا،قرية يهودية من فترة الهيكل الثاني،تقع على المنحدر الجنوبي الشرقي لجبل الزيتون، تبعد 3 كم عن اورشليم{العيزرية اليوم} واسمها ביתני_ ביתניה _ בית עניה للمزيد كتابنا دليل الأرض المقدّسة،وموسوعة אריאל 11 مجلدا وكتاب:" הר הזיתים}.
الإنجيل
2_1 :11
انفرد يوحنا برواية إقامة اليعازر ولشهرة اليعازر رغب التلميذ الحبيب ان يفصّل حدث الموت والقيامة، لانّ السيّد أراد  هذا ليبيّنه للتلاميذ من انه يموت بإرادته، ويخلّص نفسه كما يخلّص اليعازر.أضف ان يوحنا يشدّد في إنجيله على اللاهوت والعمق اللاهوتي،لهذا مثلا لم يذكر يوحنا سلالة ونسب المسيح. ينتقي يوحنا الآيات ذات  العناصر الخارقة لحدود الطبيعة والعقل البشري المحدود، هذا ليخدم الإيمان وان الموت والحياة تحت سلطان المسيح ،راجع مثلا يوحنا 5 :5 ،لهذا ترك اليعازر 4 أيام  ويوقفنا المسيح هنا أمام القيامة في اليوم الأخير ،قارن يو 25 _24 :11 بالنص القيامة العامة.
قيل ان اليعازر هو ابن سمعان الأبرص الذي شفاه المسيح واقتران اسم مريم ومرتا مع اليعازر يعود لفضائلهما ومحبتهما المخلصة للمسيح{اختا اليعازر}.
يقول القديس افرام:" إنما قام اليعازر بقوّة المسيح من القبر ليقبل العمّاد وقد عمّده يوحنا الإنجيلي وفي اليوم عينه تعمّدت والدة الله وأختا اليعازر وكان ذلك يوم احد".
والمؤرخ اوسابيوس يروي:" اليعازر كرز البشارة في جزيرة قبرص وكان أسقفا ودفن هناك".
 يقول القديس الذهبي الفم:" علينا ان نتعلم ان مريم هذه ليست الزانية المذكورة في متى 7 :26 او لوقا 37 :7 بل هي شخص آخر.
4 _3 :11 :" فأرسلت أختاه..ليس هذا بل لمجد الله.."
ننتبه لعدم ذكر الاسم " اليعازر" بل " تحبّه" دلالة على عظمة الإيمان والثقة بالرب وسلطان يسوع ويقول غريغوريوس النيصصي:" كان اليعازر صديق الرب مريضا وفي غياب الحياة يجد الموت عبر المرض".
يقول القديس كيرلس الاسكندري:" ان موت اليعازر مجد لله،فالمرض لم يَحُلّ باليعازر كي يتمجّد الله،فمن الغباء قول هذا،إنما رأى ما حدث هي المعجزة. ومجد الآب والابن واحد لقوله " ليُمجّد ابن الله"، هذا إشارة إلى النتيجة،أي إقامة اليعازر وليس للسبب موت اليعازر.
10 _5 :11 :" كان يسوع مرتا..لبث في الموضع ..فيه يومين".
محبّة السيّد لأبنائه لا حدّ لها، وبالرغم من ذلك لم يُسرع حالا لنجاته عندما بلغه الخبر_ خبر المرض،وهذا المقصد سماوي ولبث ليومين لأنه الله وعارف الأمور وقادر على كل شيء ويمرّ على دفنه يومان يتسلّط الموت فيهما عليه لتعظم أمام الناس معجزة القيامة ولو شفاه من مرضه فلن تكون المعجزة.
طلب يسوع من تلاميذه ان يعودوا معه إلى اليهودية حيث يبغي اليهود رجمه،وردّ فعل التلاميذ من خوفهم على أنفسهم لنقصٍ في إيمانهم فيحاولون إسداء النصح لله، لذلك يوبّخهم بسؤال يتعلّق بساعات النهار الاثنتي عشرة، وبذلك رمزية تشير إلى المسيح الذي هو النهار والنور والى تلاميذه الاثني عشر الذين هم الساعات،وفي هذا يقول القديس اوريجانوس:" قد يشير الأمر إلى البطاركة الاثني عشر او إلى الرسل الذين يتطلّعون إلى المسيح الشمس الذي هو النهار الروحي".
يوصي الرب تلاميذه بألّا يبتعدوا عن اليهود،ما دام نهارٌ فما يزال وقتٌ أمامهم كي يستنيروا، وبمعزلٍ عن نور المسيح،هناك تعثّر في ظلام شيطاني. من يمشي في النور _النهار {مع المسيح} فلا داعي للخوف ،ويقول اوغسطين:" في اليهودية كان الرب سيُرجم،وغادرها كانسان ويعود بقوّة".
" أيها المسيح الإله،لقد أقمت اليعازر من بين الأموات قبل آلامك،مؤكّدا القيامة العامة. فنحن أيضا، مثل الفتيان نحمل رموز الانتصار،هاتفين إليك يا غالب الموت: هوشعنا في الأعالي.مبارك الآتي باسم الرب".
 

27
الدّور الثاني
" ولادة المسيح "
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
من البيت السابع إلى البيت الثاني عشر
 البيت السابع { مديح الرعاة } :" سمع الرعاة الملائكة يسبحون لمجيء المسيح بالجسد فاسرعوا الى راع فرأوه…" .
فيه إشارة إلى سجود الرعاة للمولود العظيم وتسبيح الملائكة الذين ظهروا حين ولادته يسبحون الله ويمجدونه وبشروهم بالفرح العظيم الذي يخص كل الشعوب. هنا تتمثل امامنا قصة ولادة يسوع المسيح في بيت لحم ،حين كان الرعاة يبيتون،وظهور جمهور من الجند السماويين كما وردت في انجيل لوقا {18 _8 :2 :" وَكَانَ فِي تِلْكَ الْكُورَةِ رُعَاةٌ مُتَبَدِّينَ يَحْرُسُونَ حِرَاسَاتِ اللَّيْلِ عَلَى رَعِيَّتِهِمْ،وَإِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ وَقَفَ بِهِمْ، وَمَجْدُ الرَّبِّ أَضَاءَ حَوْلَهُمْ، فَخَافُوا خَوْفًا عَظِيمًا.فَقَالَ لَهُمُ الْمَلاَكُ: «لاَ تَخَافُوا! فَهَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَكُونُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ:أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ الْمَسِيحُ الرَّبُّ. وَهذِهِ لَكُمُ الْعَلاَمَةُ: تَجِدُونَ طِفْلًا مُقَمَّطًا مُضْجَعًا فِي مِذْوَدٍ».وَظَهَرَ بَغْتَةً مَعَ الْمَلاَكِ جُمْهُورٌ مِنَ الْجُنْدِ السَّمَاوِيِّ مُسَبِّحِينَ اللهَ وَقَائِلِينَ: «الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ».وَلَمَّا مَضَتْ عَنْهُمُ الْمَلاَئِكَةُ إِلَى السَّمَاءِ، قَالَ الرجال الرُّعَاةُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «لِنَذْهَبِ الآنَ إِلَى بَيْتِ لَحْمٍ وَنَنْظُرْ هذَا الأَمْرَ الْوَاقِعَ الَّذِي أَعْلَمَنَا بِهِ الرَّبُّ».فَجَاءُوا مُسْرِعِينَ، وَوَجَدُوا مَرْيَمَ وَيُوسُفَ وَالطِّفْلَ مُضْجَعًا فِي الْمِذْوَدِ.فَلَمَّا رَأَوْهُ أَخْبَرُوا بِالْكَلاَمِ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ عَنْ هذَا الصَّبِيِّ.وَكُلُّ الَّذِينَ سَمِعُوا تَعَجَّبُوا مِمَّا قِيلَ لَهُمْ مِنَ الرُّعَاةِ.}.
قصة بسيطة في وضعها ولكنها بليغة في معناها ونتيجتها،وفي هذا البيت من النشيد يوجه الرعاة هتافاتهم الى والدة الاله،التي يدعونها " أم الحمل والراعي" وقد جاءت هاتان التسميتان في الكتاب المقدس، فيسوع المسيح يدعو نفسه "راعيا" {2 _1 :10 :" «اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ الَّذِي لاَ يَدْخُلُ مِنَ الْبَابِ إِلَى حَظِيرَةِ الْخِرَافِ، بَلْ يَطْلَعُ مِنْ مَوْضِعٍ آخَرَ، فَذَاكَ سَارِقٌ وَلِصٌّ. وَأَمَّا الَّذِي يَدْخُلُ مِنَ الْبَابِ فَهُوَ رَاعِي الْخِرَافِ.} وكلمة " الحمل " مأخوذة من العهد القديم. وقد جاءت على لسان النبي اشعياء" .. وكحمل صامت أمام الذين يجزَونه ولم يفتح فاه" {7 :53 :" ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ. كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ، وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ}. وكلمة " حمل " وردت لدلالة على طباع المسيح الهادئة وحلمه في تحمل المشقات والظلم واللفظة حمل بالعبرية تعطي لنا كل المعاني فهو الحمل وهو الذي يحمل :" שה נשא לשאת" لأجْل ضمير كمطيع لله" كما يذكر بطرس الرسول في رسالته الى المتغربين من شتات غلاطية وكبادوكية واسية وبطنية المختارين " {رسالة بطرس الأولى 23 _1 :1 :" بُطْرُسُ، رَسُولُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، إِلَى الْمُتَغَرِّبِينَ مِنْ شَتَاتِ بُنْتُسَ وَغَلاَطِيَّةَ وَكَبَّدُوكِيَّةَ وَأَسِيَّا وَبِيثِينِيَّةَ، الْمُخْتَارِينَ بِمُقْتَضَى عِلْمِ اللهِ الآبِ السَّابِقِ، فِي تَقْدِيسِ الرُّوحِ لِلطَّاعَةِ، وَرَشِّ دَمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ: لِتُكْثَرْ لَكُمُ النِّعْمَةُ وَالسَّلاَمُ.مُبَارَكٌ اللهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي حَسَبَ رَحْمَتِهِ الْكَثِيرَةِ وَلَدَنَا ثَانِيَةً لِرَجَاءٍ حَيٍّ، بِقِيَامَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ مِنَ الأَمْوَاتِ،لِمِيرَاثٍ لاَ يَفْنَى وَلاَ يَتَدَنَّسُ وَلاَ يَضْمَحِلُّ، مَحْفُوظٌ فِي السَّمَاوَاتِ لأَجْلِكُمْ،أَنْتُمُ الَّذِينَ بِقُوَّةِ اللهِ مَحْرُوسُونَ، بِإِيمَانٍ، لِخَلاَصٍ مُسْتَعَدٍّ أَنْ يُعْلَنَ فِي الزَّمَانِ الأَخِيرِ.الَّذِي بِهِ تَبْتَهِجُونَ، مَعَ أَنَّكُمُ الآنَ ¬ إِنْ كَانَ يَجِبُ ¬ تُحْزَنُونَ يَسِيرًا بِتَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ،لِكَيْ تَكُونَ تَزْكِيَةُ إِيمَانِكُمْ، وَهِيَ أَثْمَنُ مِنَ الذَّهَبِ الْفَانِي، مَعَ أَنَّهُ يُمْتَحَنُ بِالنَّارِ، تُوجَدُ لِلْمَدْحِ وَالْكَرَامَةِ وَالْمَجْدِ عِنْدَ اسْتِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ،الَّذِي وَإِنْ لَمْ تَرَوْهُ تُحِبُّونَهُ. ذلِكَ وَإِنْ كُنْتُمْ لاَ تَرَوْنَهُ الآنَ لكِنْ تُؤْمِنُونَ بِهِ، فَتَبْتَهِجُونَ بِفَرَحٍ لاَ يُنْطَقُ بِهِ وَمَجِيدٍ،نَائِلِينَ غَايَةَ إِيمَانِكُمْ خَلاَصَ النُّفُوسِ.الْخَلاَصَ الَّذِي فَتَّشَ وَبَحَثَ عَنْهُ أَنْبِيَاءُ، الَّذِينَ تَنَبَّأُوا عَنِ النِّعْمَةِ الَّتِي لأَجْلِكُمْ،بَاحِثِينَ أَيُّ وَقْتٍ أَوْ مَا الْوَقْتُ الَّذِي كَانَ يَدِلُّ عَلَيْهِ رُوحُ الْمَسِيحِ الَّذِي فِيهِمْ، إِذْ سَبَقَ فَشَهِدَ بِالآلاَمِ الَّتِي لِلْمَسِيحِ، وَالأَمْجَادِ الَّتِي بَعْدَهَا.الَّذِينَ أُعْلِنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ لَيْسَ لأَنْفُسِهِمْ، بَلْ لَنَا كَانُوا يَخْدِمُونَ بِهذِهِ الأُمُورِ الَّتِي أُخْبِرْتُمْ بِهَا أَنْتُمُ الآنَ، بِوَاسِطَةِ الَّذِينَ بَشَّرُوكُمْ فِي الرُّوحِ الْقُدُسِ الْمُرْسَلِ مِنَ السَّمَاءِ. الَّتِي تَشْتَهِي الْمَلاَئِكَةُ أَنْ تَطَّلِعَ عَلَيْهَا.لِذلِكَ مَنْطِقُوا أَحْقَاءَ ذِهْنِكُمْ صَاحِينَ، فَأَلْقُوا رَجَاءَكُمْ بِالتَّمَامِ عَلَى النِّعْمَةِ الَّتِي يُؤْتَى بِهَا إِلَيْكُمْ عِنْدَ اسْتِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.كَأَوْلاَدِ الطَّاعَةِ، لاَ تُشَاكِلُوا شَهَوَاتِكُمُ السَّابِقَةَ فِي جَهَالَتِكُمْ، بَلْ نَظِيرَ الْقُدُّوسِ الَّذِي دَعَاكُمْ، كُونُوا أَنْتُمْ أَيْضًا قِدِّيسِينَ فِي كُلِّ سِيرَةٍ.لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «كُونُوا قِدِّيسِينَ لأَنِّي أَنَا قُدُّوسٌ».وَإِنْ كُنْتُمْ تَدْعُونَ أَبًا الَّذِي يَحْكُمُ بِغَيْرِ مُحَابَاةٍ حَسَبَ عَمَلِ كُلِّ وَاحِدٍ، فَسِيرُوا زَمَانَ غُرْبَتِكُمْ بِخَوْفٍ،عَالِمِينَ أَنَّكُمُ افْتُدِيتُمْ لاَ بِأَشْيَاءَ تَفْنَى، بِفِضَّةٍ أَوْ ذَهَبٍ، مِنْ سِيرَتِكُمُ الْبَاطِلَةِ الَّتِي تَقَلَّدْتُمُوهَا مِنَ الآبَاءِ،بَلْ بِدَمٍ كَرِيمٍ، كَمَا مِنْ حَمَل بِلاَ عَيْبٍ وَلاَ دَنَسٍ، دَمِ الْمَسِيحِ،مَعْرُوفًا سَابِقًا قَبْلَ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، وَلكِنْ قَدْ أُظْهِرَ فِي الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ مِنْ أَجْلِكُمْ،أَنْتُمُ الَّذِينَ بِهِ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ وَأَعْطَاهُ مَجْدًا، حَتَّى إِنَّ إِيمَانَكُمْ وَرَجَاءَكُمْ هُمَا فِي اللهِ.طَهِّرُوا نُفُوسَكُمْ فِي طَاعَةِ الْحَقِّ بِالرُّوحِ لِلْمَحَبَّةِ الأَخَوِيَّةِ الْعَدِيمَةِ الرِّيَاءِ، فَأَحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا مِنْ قَلْبٍ طَاهِرٍ بِشِدَّةٍ.مَوْلُودِينَ ثَانِيَةً،لاَ مِنْ زَرْعٍ يَفْنَى،بَلْ مِمَّا لاَ يَفْنَى،بِكَلِمَةِ اللهِ الْحَيَّةِ الْبَاقِيَةِ إِلَى الأَبَدِ. }.
وهاتان الكلمتان وسواهما تدل على ان واضع هذا النشيد كان ضليعا في معرفة آيات الكتاب المقدس التوراة والإنجيل.
البيت الثامن {ملاك يقود المجوس كنجم غريب} :" لما رأى المجوس نجما يسيَره الله اتبعوا ضياءه واتخذوه مصباحا …".
في هذا البيت إشارة واضحة إلى مجيء المجوس من المشرق الى اورشليم والذين لما رأوا كوكبا {نجما غريب المظهر} ومسيَرا نحو هذه المدينة اتبعوه ليستعصوا عن الملك الذي يشير اليه بظهوره وسيره الغريب. وقد انفرد من الانجيليين بسرد هذه القصة الفريدة في نوعها في تاريخ الاديان القديس متى الذي يقول في مطلع الاصحاح الثاني من انجيله:" ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في ايام هيردوس الملك اذا مجوس قد اقبلوا من المشرق الى اورشليم …". ويستدل من عدد الهدايا المقدمة منهم إلى " الصبي" { يسوع المسيح}،وهي ذهب ولبان ومرَ " بانهم كانوا ثلاثة وفي هذا العدد آراء متضاربة بين الباحثين.
 البيت التاسع {مديح المجوس}:" لما رأى فتيان الكلدانيين بين يدي البتول جابل البشر بيده وأدركوا انه السيد …" .
جاء هذا البيت من النشيد متمما للبيت السابق، وفيه كلام عن فتيان الكلدانيين، اي المجوس،{عن المجوس بنشرة منفصلة} الذين قاموا بتقدمة الهدايا إلى البتول، وفي نص الإنجيل إلى الصبي {أي المسيح} وهتافهم إلى العذراء لأنها والدة النجم {المسيح} الذي لا يغيب وفجر النهار السري. ان والدة الإله بعد رقادها وانتقالها الى الاحضان السماوية تدعى "فجر النهار" رمزا إلى متعة المؤمنين في العالم الآتي. وفي هتافات المجوس الموجهة الى البتول يشار اليها بصفات متعددة: مطفئة اتون الضلالة اي مبطلة عبادة الديانات الفاسدة،ومستنيرة مساري الثالوث،أي معلنة الإيمان بالثالوث الأقدس، ومخرجة المغتصب العادم الانسانية عن الرئاسة اي مقوّضة سلطان الشر والخطيئة في شخصية الشيطان، ومظهرة محبة المسيح للبشر، ومخلصة ومنقذة العالم من عبادة الاصنام المتنوعة،ولا سيما من عبادة النار، وتنتهي هتافات المجوس الى البتولبوصفها مرشدة المؤمنين الى العفة، ومولدة في افئدتهم الفرح والسرور،ولا شك فان " العفة"هي كطليعة الفضائل وهي هبة من الله ليكون الانسان كاملا ومسرورا اي مرتاح البال وهادئا في حياته وآخرتها.
 البيت العاشر{سرعة العودة بعد إتمام النبؤة } :"لما صار المجوس مبشرين حاملين الله عادوا الى بابل بعد ان اتمّوا النبؤة عنك …".
 فيه الكلام عن رجوع المجوس الى بلادهم وتبشيرهم بالمخلص المولود في بيت لحم اليهودية.في هذا البيت من النشيد تتمة للبيتين السابقين وخاتمة لزيارة المجوس للمولود العظيم في بيت لحم .وحكاية هذا البيت المختصر مدونة في انجيل متى {12 :2 :" ثُمَّ إِذْ أُوحِيَ إِلَيْهِمْ فِي حُلْمٍ أَنْ لاَ يَرْجِعُوا إِلَى هِيرُودُسَ، انْصَرَفُوا فِي طَرِيق أُخْرَى إِلَى كُورَتِهِمْ.}.حيث يقول "ثم اوحى " الملاك" إلى المجوس في الحلم ان لا يرجعوا الى هيردوس، فرجعوا في طريق اخرى الى بلادهم بابل" في النشيد ،وفارس في رأي آخرين و" المشرق" في رواية الانجيل المقدس .وسياسة المجوس كما وردت في الانجيل والنشيد تدل على حكمة بالغة وايمان راسخ بان مولود بيت لحم هو الملك القدير الذي اتى الى العالم لخلاصه من وطأة الشر والفساد المستحوذين عليه .
 البيت الحادي عشر{ من مصر دعوت آبني}:" لما جليت نور الحق في مصر اجليت ظلام الباطل لا نها اصنامها لم تحتمل قدرتك …".
 في هذا البيت اشارة الى ذهاب الاسرة المقدسة الى مصر، التي سقطت اصنامها عند وصول السيد يسوع المسيح اليها، ونرى في هذا النشيد ان اشخاصا جديدة ترفع الهتافات الى البتول وبعد ان تنسب إليها نهوض البشر وسقوط الابالسة ووطأة ضلالة الخديعة وفضح غش الاصنام يقتبس الهاتفون مادتهم الرمزية الى بعض حوادث العهد القديم،الخاصة بالشعب المختار منذ خروجه من مصر حتى وصوله الى ارض المعياد التي يدر منها اللبن والعسل وإرواء العطاش من الصخرة{العدد 33 _27 :13 :" وَأَخْبَرُوهُ وَقَالُوا: «قَدْ ذَهَبْنَا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَرْسَلْتَنَا إِلَيْهَا، وَحَقًّا إِنَّهَا تَفِيضُ لَبَنًا وَعَسَلًا، وَهذَا ثَمَرُهَا.غَيْرَ أَنَّ الشَّعْبَ السَّاكِنَ فِي الأَرْضِ مُعْتَزٌّ، وَالْمُدُنُ حَصِينَةٌ عَظِيمَةٌ جِدًّا. وَأَيْضًا قَدْ رَأَيْنَا بَنِي عَنَاقَ هُنَاكَ.الْعَمَالِقَةُ سَاكِنُونَ فِي أَرْضِ الْجَنُوبِ، وَالْحِثِّيُّونَ وَالْيَبُوسِيُّونَ وَالأَمُورِيُّونَ سَاكِنُونَ فِي الْجَبَلِ، وَالْكَنْعَانِيُّونَ سَاكِنُونَ عِنْدَ الْبَحْرِ وَعَلَى جَانِبِ الأُرْدُنِّ».لكِنْ كَالِبُ أَنْصَتَ الشَّعْبَ إِلَى مُوسَى وَقَالَ: «إِنَّنَا نَصْعَدُ وَنَمْتَلِكُهَا لأَنَّنَا قَادِرُونَ عَلَيْهَا». وَأَمَّا الرِّجَالُ الَّذِينَ صَعِدُوا مَعَهُ فَقَالُوا: «لاَ نَقْدِرْ أَنْ نَصْعَدَ إِلَى الشَّعْبِ، لأَنَّهُمْ أَشَدُّ مِنَّا».فَأَشَاعُوا مَذَمَّةَ الأَرْضِ الَّتِي تَجَسَّسُوهَا، فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ قَائِلِينَ: «الأَرْضُ الَّتِي مَرَرْنَا فِيهَا لِنَتَجَسَّسَهَا هِيَ أَرْضٌ تَأْكُلُ سُكَّانَهَا، وَجَمِيعُ الشَّعْبِ الَّذِي رَأَيْنَا فِيهَا أُنَاسٌ طِوَالُ الْقَامَةِ.وَقَدْ رَأَيْنَا هُنَاكَ الْجَبَابِرَةَ، بَنِي عَنَاق مِنَ الْجَبَابِرَةِ. فَكُنَّا فِي أَعْيُنِنَا كَالْجَرَادِ، وَهكَذَا كُنَّا فِي أَعْيُنِهِمْ».} {والخروج 1:17 :" ثُمَّ ارْتَحَلَ كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَرِّيَّةِ سِينٍ بِحَسَبِ مَرَاحِلِهِمْ عَلَى مُوجِبِ أَمْرِ الرَّبِّ، وَنَزَلُوا فِي رَفِيدِيمَ. وَلَمْ يَكُنْ مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ.} ،والعمود الناري {واشعياء 5: 4 :" يَخْلُقُ الرَّبُّ عَلَى كُلِّ مَكَانٍ مِنْ جَبَلِ صِهْيَوْنَ وَعَلَى مَحْفَلِهَا سَحَابَةً نَهَارًا، وَدُخَانًا وَلَمَعَانَ نَارٍ مُلْتَهِبَةٍ لَيْلًا، لأَنَّ عَلَى كُلِّ مَجْدٍ غِطَاءً. } ورسالة بولس الرسول الأولى الى اهل كورنثوس {2 _1 :10 :" فَإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا أَنَّ آبَاءَنَا جَمِيعَهُمْ كَانُوا تَحْتَ السَّحَابَةِ، وَجَمِيعَهُمُ اجْتَازُوا فِي الْبَحْرِ،وَجَمِيعَهُمُ اعْتَمَدُوا لِمُوسَى فِي السَّحَابَةِ وَفِي الْبَحْرِ،} وحكاية المن {الخروج  16:" ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ إِيلِيمَ. وَأَتَى كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى بَرِّيَّةِ سِينٍ، الَّتِي بَيْنَ إِيلِيمَ وَسِينَاءَ فِي الْيَوْمِ الْخَامِسَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الثَّانِي بَعْدَ خُرُوجِهِمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.فَتَذَمَّرَ كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ فِي الْبَرِّيَّةِ.وَقَالَ لَهُمَا بَنُو إِسْرَائِيلَ: «لَيْتَنَا مُتْنَا بِيَدِ الرَّبِّ فِي أَرْضِ مِصْرَ، إِذْ كُنَّا جَالِسِينَ عِنْدَ قُدُورِ اللَّحْمِ نَأْكُلُ خُبْزًا لِلشَّبَعِ. فَإِنَّكُمَا أَخْرَجْتُمَانَا إِلَى هذَا الْقَفْرِ لِكَيْ تُمِيتَا كُلَّ هذَا الْجُمْهُورِ بِالْجُوعِ».فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «هَا أَنَا أُمْطِرُ لَكُمْ خُبْزًا مِنَ السَّمَاءِ. فَيَخْرُجُ الشَّعْبُ وَيَلْتَقِطُونَ حَاجَةَ الْيَوْمِ بِيَوْمِهَا. لِكَيْ أَمْتَحِنَهُمْ، أَيَسْلُكُونَ فِي نَامُوسِي أَمْ لاَ.وَيَكُونُ فِي الْيَوْمِ السَّادِسِ أَنَّهُمْ يُهَيِّئُونَ مَا يَجِيئُونَ بِهِ فَيَكُونُ ضِعْفَ مَا يَلْتَقِطُونَهُ يَوْمًا فَيَوْمًا».فَقَالَ مُوسَى وَهَارُونُ لِجَمِيعِ بَنِي إِسْرَائِيلَ: «فِي الْمَسَاءِ تَعْلَمُونَ أَنَّ الرَّبَّ أَخْرَجَكُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.وَفِي الصَّبَاحِ تَرَوْنَ مَجْدَ الرَّبِّ لاسْتِمَاعِهِ تَذَمُّرَكُمْ عَلَى الرَّبِّ. وَأَمَّا نَحْنُ فَمَاذَا حَتَّى تَتَذَمَّرُوا عَلَيْنَا؟».وَقَالَ مُوسَى: «ذلِكَ بِأَنَّ الرَّبَّ يُعْطِيكُمْ فِي الْمَسَاءِ لَحْمًا لِتَأْكُلُوا، وَفِي الصَّبَاحِ خُبْزًا لِتَشْبَعُوا، لاسْتِمَاعِ الرَّبِّ تَذَمُّرَكُمُ الَّذِي تَتَذَمَّرُونَ عَلَيْهِ. وَأَمَّا نَحْنُ فَمَاذَا؟ لَيْسَ عَلَيْنَا تَذَمُّرُكُمْ بَلْ عَلَى الرَّبِّ».وَقَالَ مُوسَى لِهَارُونَ: «قُلْ لِكُلِّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ: اقْتَرِبُوا إِلَى أَمَامِ الرَّبِّ لأَنَّهُ قَدْ سَمِعَ تَذَمُّرَكُمْ».فَحَدَثَ إِذْ كَانَ هَارُونُ يُكَلِّمُ كُلَّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُمُ الْتَفَتُوا نَحْوَ الْبَرِّيَّةِ، وَإِذَا مَجْدُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ فِي السَّحَابِ.فَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلًا:«سَمِعْتُ تَذَمُّرَ بَنِي إِسْرَائِيلَ. كَلِّمْهُمْ قَائِلًا: فِي الْعَشِيَّةِ تَأْكُلُونَ لَحْمًا، وَفِي الصَّبَاحِ تَشْبَعُونَ خُبْزًا، وَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ».فَكَانَ فِي الْمَسَاءِ أَنَّ السَّلْوَى صَعِدَتْ وَغَطَّتِ الْمَحَلَّةَ. وَفِي الصَّبَاحِ كَانَ سَقِيطُ النَّدَى حَوَالَيِ الْمَحَلَّةِ.وَلَمَّا ارْتَفَعَ سَقِيطُ النَّدَى إِذَا عَلَى وَجْهِ الْبَرِّيَّةِ شَيْءٌ دَقِيقٌ مِثْلُ قُشُورٍ. دَقِيقٌ كَالْجَلِيدِ عَلَى الأَرْضِ.فَلَمَّا رَأَى بَنُو إِسْرَائِيلَ قَالُوا بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «مَنْ هُوَ؟» لأَنَّهُمْ لَمْ يَعْرِفُوا مَا هُوَ. فَقَالَ لَهُمْ مُوسَى: «هُوَ الْخُبْزُ الَّذِي أَعْطَاكُمُ الرَّبُّ لِتَأْكُلُوا.هذَا هُوَ الشَّيْءُ الَّذِي أَمَرَ بِهِ الرَّبُّ. اِلْتَقِطُوا مِنْهُ كُلُّ وَاحِدٍ عَلَى حَسَبِ أُكْلِهِ. عُمِرًا لِلرَّأْسِ عَلَى عَدَدِ نُفُوسِكُمْ تَأْخُذُونَ، كُلُّ وَاحِدٍ لِلَّذِينَ فِي خَيْمَتِهِ».فَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ هكَذَا، وَالْتَقَطُوا بَيْنَ مُكَثِّرٍ وَمُقَلِّل.وَلَمَّا كَالُوا بِالْعُمِرِ، لَمْ يُفْضِلِ الْمُكَثِّرُ وَالْمُقَلِّلُ لَمْ يُنْقِصْ. كَانُوا قَدِ الْتَقَطُوا كُلُّ وَاحِدٍ عَلَى حَسَبِ أُكْلِهِ.وَقَالَ لَهُمْ مُوسَى: «لاَ يُبْقِ أَحَدٌ مِنْهُ إِلَى الصَّبَاحِ».لكِنَّهُمْ لَمْ يَسْمَعُوا لِمُوسَى، بَلْ أَبْقَى مِنْهُ أُنَاسٌ إِلَى الصَّبَاحِ، فَتَوَلَّدَ فِيهِ دُودٌ وَأَنْتَنَ. فَسَخَطَ عَلَيْهِمْ مُوسَى. وَكَانُوا يَلْتَقِطُونَهُ صَبَاحًا فَصَبَاحًا كُلُّ وَاحِدٍ عَلَى حَسَبِ أُكْلِهِ. وَإِذَا حَمِيَتِ الشَّمْسُ كَانَ يَذُوبُ.ثُمَّ كَانَ فِي الْيَوْمِ السَّادِسِ أَنَّهُمُ الْتَقَطُوا خُبْزًا مُضَاعَفًا، عُمِرَيْنِ لِلْوَاحِدِ. فَجَاءَ كُلُّ رُؤَسَاءِ الْجَمَاعَةِ وَأَخْبَرُوا مُوسَى.فَقَالَ لَهُمْ: «هذَا مَا قَالَ الرَّبُّ: غَدًا عُطْلَةٌ، سَبْتٌ مُقَدَّسٌ لِلرَّبِّ. اخْبِزُوا مَا تَخْبِزُونَ وَاطْبُخُوا مَا تَطْبُخُونَ. وَكُلُّ مَا فَضِلَ ضَعُوهُ عِنْدَكُمْ لِيُحْفَظَ إِلَى الْغَدِ».فَوَضَعُوهُ إِلَى الْغَدِ كَمَا أَمَرَ مُوسَى، فَلَمْ يُنْتِنْ وَلاَ صَارَ فِيهِ دُودٌ.فَقَالَ مُوسَى: «كُلُوهُ الْيَوْمَ، لأَنَّ لِلرَّبِّ الْيَوْمَ سَبْتًا. الْيَوْمَ لاَ تَجِدُونَهُ فِي الْحَقْلِ.سِتَّةَأَيَّامٍ تَلْتَقِطُونَهُ، وَأَمَّا الْيَوْمُ السَّابِعُ فَفِيهِ سَبْتٌ، لاَ يُوجَدُ فِيهِ». وَحَدَثَ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ أَنَّ بَعْضَ الشَّعْبِ خَرَجُوا لِيَلْتَقِطُوا فَلَمْ يَجِدُوا.فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «إِلَى مَتَى تَأْبَوْنَ أَنْ تَحْفَظُوا وَصَايَايَ وَشَرَائِعِي؟ اُنْظُرُوا! إِنَّ الرَّبَّ أَعْطَاكُمُ السَّبْتَ. لِذلِكَ هُوَ يُعْطِيكُمْ فِي الْيَوْمِ السَّادِسِ خُبْزَ يَوْمَيْنِ. اجْلِسُوا كُلُّ وَاحِدٍ فِي مَكَانِهِ. لاَ يَخْرُجْ أَحَدٌ مِنْ مَكَانِهِ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ». فَاسْتَرَاحَ الشَّعْبُ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ.وَدَعَا بَيْتُ إِسْرَائِيلَ اسْمَهُ «مَنًّا». وَهُوَ كَبِزْرِ الْكُزْبَرَةِ، أَبْيَضُ، وَطَعْمُهُ كَرِقَاق بِعَسَل.وَقَالَ مُوسَى: «هذَا هُوَ الشَّيْءُ الَّذِي أَمَرَ بِهِ الرَّبُّ. مِلْءُ الْعُمِرِ مِنْهُ يَكُونُ لِلْحِفْظِ فِي أَجْيَالِكُمْ. لِكَيْ يَرَوْا الْخُبْزَ الَّذِي أَطْعَمْتُكُمْ فِي الْبَرِّيَّةِ حِينَ أَخْرَجْتُكُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ». وَقَالَ مُوسَى لِهَارُونَ: «خُذْ قِسْطًا وَاحِدًا وَاجْعَلْ فِيهِ مِلْءَ الْعُمِرِ مَنًّا، وَضَعْهُ أَمَامَ الرَّبِّ لِلْحِفْظِ فِي أَجْيَالِكُمْ». كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى وَضَعَهُ هَارُونُ أَمَامَ الشَّهَادَةِ لِلْحِفْظِ.وَأَكَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ الْمَنَّ أَرْبَعِينَ سَنَةً حَتَّى جَاءُوا إِلَى أَرْضٍ عَامِرَةٍ. أَكَلُوا الْمَنَّ حَتَّى جَاءُوا إِلَى طَرَفِ أَرْضِ كَنْعَانَ.وَأَمَّا الْعُمِرُ فَهُوَ عُشْرُ الإِيفَةِ. }.
ارض المعياد التي يدر منها اللبن والعسل ومجموع هذه الحكايات الكتابية وردت هنا " للرمز" الى مكانة نعمة والدة الاله بالنسبة الى العالم المتعطش الى الحياة الابدية والخلاص من ثقل الشر والخطيئة .
البيت الثاني عشر{ التقدمة الى الهيكل }:"ان سمعان لما آذان بفراق الدهر الحاضر الخداع قدمت اليه كطفل لكنه عرف انك اله كامل ايضا …" .
فيه إشارة إلى ترحيب سمعان الشيخ بالمسيح لما ذهب به يوسف وامه مريم الى الهيكل عند تمام الاربعين يوما من ولادته بحسب الاوامر الشرعية الموسوية. هذا البيت مأخوذ من حكاية الانجيل الخاصة بهذا الموضوع {لوقا 32 _22 :2 :" وَلَمَّا تَمَّتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا، حَسَبَ شَرِيعَةِ مُوسَى، صَعِدُوا بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ لِيُقَدِّمُوهُ لِلرَّبِّ، كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ: أَنَّ كُلَّ ذَكَرٍ فَاتِحَ رَحِمٍ يُدْعَى قُدُّوسًا لِلرَّبِّ.وَلِكَيْ يُقَدِّمُوا ذَبِيحَةً كَمَا قِيلَ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ: زَوْجَ يَمَامٍ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ. وَكَانَ رَجُلٌ فِي أُورُشَلِيمَ اسْمُهُ سِمْعَانُ، وَهَذَا الرَّجُلُ كَانَ بَارًّا تَقِيًّا يَنْتَظِرُ تَعْزِيَةَ إِسْرَائِيلَ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ كَانَ عَلَيْهِ.وَكَانَ قَدْ أُوحِيَ إِلَيْهِ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ أَنَّهُ لاَ يَرَى الْمَوْتَ قَبْلَ أَنْ يَرَى مَسِيحَ الرَّبِّ. فَأَتَى بِالرُّوحِ إِلَى الْهَيْكَلِ. وَعِنْدَمَا دَخَلَ بِالصَّبِيِّ يَسُوعَ أَبَوَاهُ، لِيَصْنَعَا لَهُ حَسَبَ عَادَةِ النَّامُوسِ، أَخَذَهُ عَلَى ذِرَاعَيْهِ وَبَارَكَ اللهَ وَقَالَ:«الآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ يَا سَيِّدُ حَسَبَ قَوْلِكَ بِسَلاَمٍ، لأَنَّ عَيْنَيَّ قَدْ أَبْصَرَتَا خَلاَصَكَ، الَّذِي أَعْدَدْتَهُ قُدَّامَ وَجْهِ جَمِيعِ الشُّعُوبِ. نُورَ إِعْلاَنٍ لِلأُمَمِ، وَمَجْدًا لِشَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ». }.
 
 
 
 

28
المقالات الدينية / عذر_ עזר
« في: 16:41 09/04/2022  »
عذر_ עזר

يوسف جريس شحادة
كفرياسيف www.almohales.org
 مقدمة
التوراة مُلتقى العربية والعبرية من الناحية اللغوية واللاهوتية العقائدية برؤية مسيحية،قراءة التوراة بعين مسيحية، تضفي على المعنى القويم والشامل للإنجيل.
 سنقف هنا عند نصّين، سفر التكوين واشعياء،تكوين 18 :2 :" وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: «لَيْسَ جَيِّدًا أَنْ يَكُونَ آدَمُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِينًا نَظِيرَهُ». וַיֹּאמֶר יְהוָה אֱלֹהִים, לֹא-טוֹב הֱיוֹת הָאָדָם לְבַדּוֹ; אֶעֱשֶׂה-לּוֹ עֵזֶר, כְּנֶגְדּוֹ"
حكمة الرب بالخلاص للبشرية بدأت بخلق الكون،بداية في سفر التكوين أول أسفار الشريعة، ففي الإصحاح الثاني يتحقق مخطط الرب بخلق حواء القديمة رمزا ودلالة للعذراء حواء الجديدة، ولغويا كما سنرى ان اللفظة العبرية :" עזר " تعطينا ولو بتلميح للعذراء.
اللفظة" عذر_ עזר تاثيليا _ Etymology" من معاني الكلمة بالعربية :" الحجّة والغلبة" وبالعبرية حسب التكوين أعلاه تعني "الإعانة _ العزر" وعزره بالعربية عظّمه وقوّاه ونصره.
الأعذار بالعربية قبول العذر هو نفسه إعانة وصفح وترك للمؤاخذة وهو فرع من عزر في اللغتين العربية والعبرية.أي العذر تفيد أيضا المساعدة.
في حزقيال 14 :43 أخفقت الترجمة العربية بالكامل عن النص الأصلي كليّا:"وَهذِهِ أَقْيِسَةُ الْمَذْبَحِ بِالأَذْرُعِ، وَالذِّرَاعُ هِيَ ذِرَاعٌ وَفِتْرٌ: الْحِضْنُ ذِرَاعٌ، وَالْعَرْضُ ذِرَاعٌ، وَحَاشِيَتُهُ إِلَى شَفَتِهِ حَوَالَيْهِ شِبْرٌ وَاحِدٌ. هذَا ظَهْرُ الْمَذْبَحِ.וּמֵחֵיק הָאָרֶץ עַד-הָעֲזָרָה הַתַּחְתּוֹנָה, שְׁתַּיִם אַמּוֹת, וְרֹחַב, אַמָּה אֶחָת; וּמֵהָעֲזָרָה הַקְּטַנָּה עַד-הָעֲזָרָה הַגְּדוֹלָה, אַרְבַּע אַמּוֹת, וְרֹחַב, הָאַמָּה " الحديث هنا على مذبح الرب" التضحية " كم يكون عذاره،فالترجمة تجاهلت اللفظة العبرية " הָעֲזָרָה " بمعنى العذِرة فناء الدار ومجلس القوم راجع 2 أخبار 13 :6 :" لأَنَّ سُلَيْمَانَ صَنَعَ مِنْبَرًا مِنْ نُحَاسٍ وَجَعَلَهُ فِي وَسَطِ الدَّارِ، طُولُهُ خَمْسُ أَذْرُعٍ وَعَرْضُهُ خَمْسُ أَذْرُعٍ وَارْتِفَاعُهُ ثَلاَثُ أَذْرُعٍ، وَوَقَفَ عَلَيْهِ، ثُمَّ جَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ تُجَاهَ كُلِّ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ وَبَسَطَ يَدَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ، כִּי-עָשָׂה שְׁלֹמֹה כִּיּוֹר נְחֹשֶׁת, וַיִּתְּנֵהוּ בְּתוֹךְ הָעֲזָרָה--חָמֵשׁ אַמּוֹת אָרְכּוֹ וְחָמֵשׁ אַמּוֹת רָחְבּוֹ, וְאַמּוֹת שָׁלוֹשׁ קוֹמָתוֹ; וַיַּעֲמֹד עָלָיו, וַיִּבְרַךְ עַל-בִּרְכָּיו נֶגֶד כָּל-קְהַל יִשְׂרָאֵל, וַיִּפְרֹשׂ כַּפָּיו, הַשָּׁמָיְמָה" هنا الترجمة دقيقة.
ترد اللفظة " עֵזֶר " وَهذِهِ عَنْ يَهُوذَا قَالَ: «اسْمَعْ يَا رَبُّ صَوْتَ يَهُوذَا، وَأْتِ بِهِ إِلَى قَوْمِهِ. بِيَدَيْهِ يُقَاتِلُ لِنَفْسِهِ، فَكُنْ عَوْنًا عَلَى أَضْدَادِهِ». וְזֹאת לִיהוּדָה, וַיֹּאמַר, שְׁמַע יְהוָה קוֹל יְהוּדָה, וְאֶל-עַמּוֹ תְּבִיאֶנּוּ; יָדָיו רָב לוֹ, וְעֵזֶר מִצָּרָיו תִּהְיֶה. " والعذراء " أم المعونة" أليس كذلك.
ومزمور 6 :70  و1 أخبار 18 :12 :" וַאֲנִי, עָנִי וְאֶבְיוֹן  אֱלֹהִים חוּשָׁה-לִּי:
עֶזְרִי וּמְפַלְטִי אַתָּה; יְהוָה, אַל-תְּאַחַר. וַיֵּצֵא דָוִיד, לִפְנֵיהֶם, וַיַּעַן וַיֹּאמֶר לָהֶם, אִם-לְשָׁלוֹם בָּאתֶם אֵלַי לְעָזְרֵנִי יִהְיֶה-לִּי עֲלֵיכֶם לֵבָב לְיָחַד; וְאִם-לְרַמּוֹתַנִי לְצָרַי, בְּלֹא חָמָס בְּכַפַּי, יֵרֶא אֱלֹהֵי אֲבוֹתֵינוּ, וְיוֹכַח. }ونصّ الجامعة 10 _9 :4 :" يُوجَدُ وَاحِدٌ وَلاَ ثَانِيَ لَهُ، وَلَيْسَ لَهُ ابْنٌ وَلاَ أَخٌ، وَلاَ نِهَايَةَ لِكُلِّ تَعَبِهِ، وَلاَ تَشْبَعُ عَيْنُهُ مِنَ الْغِنَى. فَلِمَنْ أَتْعَبُ أَنَا وَأُحَرِّمُ نَفْسِي الْخَيْرَ؟ هذَا أَيْضًا بَاطِلٌ وَأَمْرٌ رَدِيءٌ هُوَ.اِثْنَانِ خَيْرٌ مِنْ وَاحِدٍ، لأَنَّ لَهُمَا أُجْرَةً لِتَعَبِهِمَا صَالِحَةً."
سفر الجامعة يفسّر خلق حواء القديمة، عذراء الجديدة والدة الإله أم  المعونة والعزر المساعدة.
نوجز المعنى التأثيلي للفظة " عذر _ _עזר " المعونة والمساعدة.
لا بدّ من الإشارة لنص التكوين اعلاه، 18 :2:" وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: «لَيْسَ جَيِّدًا أَنْ يَكُونَ آدَمُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِينًا نَظِيرَهُ». עזר כנגדו" ذكرنا هنا النص العبري المختصر والترجمة العربية ترجمة تقلا، اللافت للنظر عدم المقارنة التاثيلية اللغوية للنص، حيث العهد القديم ما هو إلا خلفية أو ظل للعهد الجديد في قراءة مسيحية للتوراة،فلفظة " עזר " العبرية ترجمتها العربية" معينة" لكن تاثيليا هي " عذراء" فليس بجديد تعاور الأحرف ז_ ذ، فمثلا " ذا_ זה " الخ من مئات الأمثلة،وقراءة متأنية فاحصة لتفسير الآباء أدناه، نفهم غزارة المقارنة التاثيلية بين اللفظتين وتفضيل "عذراء" عن معين.ونضيف ان اللفظة " כנגדו" لم ترد في التوراة كلها معنى "ضد او محارب او عدو" لا بل له،وبتفسير مسيحي لتكون عذراء للرب في كل المراحل قبل وأثناء وبعد الولادة.
{من كتاب تادروس التفسير الابائي للكتاب المقدس} القديس أغسطينوس في هذا الشأن:متى خلقت حواء؟ عندما نام آدم!متى فاضت أسرار الكنيسة من جنب المسيح؟ عندما نام علي الصليب.
{إن كان المسيح يلتصق بكنيسته ليكون الاثنان جسدًا واحدًا، فبأي طريقة يترك أباه وأمه؟ لقد ترك أباه بمعني أنه "إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلًا لله، لكنه أخلي نفسه آخذًا صورة عبد" {في 2: 6} بهذا المعني ترك أباه لا بأن نسيه أو انفصل عنه وإنما بظهوره في شكل البشر... ولكن كيف ترك أمه؟ بتركه مجمع اليهود الذي وُلد منه حسب الجسد، ليلتصق بالكنيسة التي جمعها من كل الأمم}.
{في حديثه عن سر الوحدة بين السيد المسيح وكنيسته كعريس وعروسه} يقول الرسول عنه: "هذا السر عظيم ولكنني أقول من نحو المسيح والكنيسة" {أف 6: 32}... نحن معه في السماء بالرجاء، وهو معنا علي الأرض بالحب}
{يتحدّث ربنا يسوع بشخصه بكونه رأسنا، كما يتحدث بشخص جسده الذي هو نحن كنيسته هكذا تصدر الكلمات كما من فم واحد، فنفهم الرأس والجسد متحدين معًا في تكامل غير منفصلين عن بعضهما البعض، وذلك كما في الزواج، إذ قيل: "ويكونا جسدًا واحدًا" }
نختم حديثنا هنا بكلمات القديس أمبروسيوس الذي يري في "الجسد الواحد" وحدة الإرادة خلال الحب بين الرجل وامرأته، إذ يقول: {وضع الله مشاعر الإرادة الصالحة في الرجل والمرأة، قائلًا: "يكونا جسدًا واحدًا" ويمكن أن يُضاف "وروحًا واحدًا"}
أخيرًا بعد أن تحدّث عن خلق حواء والتصاقها بالحب مع آدم، قال: "وكان كلاهما عريانين آدم وحواء وهما لا يخجلان". كان عريانين جسديًا، ومستورين روحيًا لهذا لم يجدا ما يخجلهما، لأن ما يخجل الإنسان ليس جسده بل الفساد الذي دب فيه بسبب الخطية. لهذا يري بعض الآباء في الدخول إلي جرن المعمودية عراة عودة إلي الفردوس حيث كان الإنسان في نقاوة قلبه عريانًا حسب الجسد ولا يخجل.
هُوَذَا الْعَذْرَاءُ
راجعنا تفاسير الآباء لتادروس يعقوب مالطي،وللأسف لم نقرا أي إشارة مفصلة للفظة العبرية حسب النص العبري للتوراة وما معناها لكن أشاروا فقط أنها تعني " عذراء".
"هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا، وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللهُ مَعَنَا". قارن النص واشعياء 14 :7 :" לָכֵן יִתֵּן אֲדֹנָי הוּא, לָכֶם--אוֹת:  הִנֵּה הָעַלְמָה, הָרָה וְיֹלֶדֶת בֵּן, וְקָרָאת שְׁמוֹ, עִמָּנוּ אֵל. "
سنتوقف عند لفظة " עלמה" بعبرية التوراة، في كل المواضع، تدل اللفظة على "عذراء" ولو  راجعنا معجم اللغة العبرية للعربية نرى :" فتاة غير متزوّجة معجم ساجيف،كذلك معجم عبرية التوراة"، والفرق بين لفظتي " עלמה_ נערה,נער _עלם" ان لفظة "עלמה" في صباها مثل البالغة حسب المشناة او بلغة المشناة " בוגרת" وهذا الفرق بين اللفظتين في لغة التوراة " עלמה _נערה"  وورد في التلمود في صفحة 36 الباب الأول والثاني:" בוגרת البالغة فقدت عذريتها، وحين بلغت، رحمها ليس بضيّق كما في البداية" ويفسر רש"י البالغة "בוגרת"  فقدت عذريتها، ومن هنا يمكن ان نفهم نص سفر الأمثال 19 :30 :" וְדֶרֶךְ גֶּבֶר בְּעַלְמָה وَطَرِيقَ رَجُل بِفَتَاةٍ." هذه الترجمة لموقع تقلا ركيكة وغير صحيحة،لان الهراطقة فسّروا لفظة "עלמה"  وكأنها غير عذراء،مستندين على لفظة " طريق" وكأن "طريق الرجل" والأنثى ان يجامعها وبالتالي تفقد عذريتها،لكن لغويا اللفظة في عبرية التوراة تدل على "عذراء " .
بعض الهراطقة يفسرون نص نشيد الانشاد 8 :6 :" هُنَّ سِتُّونَ مَلِكَةً وَثَمَانُونَ سُرِّيَّةً وَعَذَارَى بِلاَ عَدَدٍ. שִׁשִּׁים הֵמָּה מְלָכוֹת, וּשְׁמֹנִים פִּילַגְשִׁים; וַעֲלָמוֹת, אֵין מִסְפָּר" والقصد هنا ان العذارى يجتمعن في بيت الملك وينتظرن الملك وإذا حضر غير الملك يسمّى " פלגשם_  حالة الحظيّة _العشيقة" القصد هنا ان الملك ينتظر العذارى فقط.
"ويدعون اسمه عمانوئيل" على أساس التكوين 19 :17 :" וַיֹּאמֶר אֱלֹהִים אֲבָל שָׂרָה אִשְׁתְּךָ יֹלֶדֶת לְךָ בֵּן וְקָרָאתָ אֶת שְׁמוֹ יִצְחָק וַהֲקִמֹתִי אֶת בְּרִיתִי אִתּוֹ לִבְרִית עוֹלָם לְזַרְעוֹ אַחֲרָיו. فَقَالَ اللهُ: «بَلْ سَارَةُ امْرَأَتُكَ تَلِدُ لَكَ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ إِسْحَاقَ. وَأُقِيمُ عَهْدِي مَعَهُ عَهْدًا أَبَدِيًّا لِنَسْلِهِ مِنْ بَعْدِهِ. "
هناك من المفسرين المهرطقين الذين يدّعون ان قصد اشعياء النبي، لاحاز الملك الذي رفض آية_معجزة، عن سقوط مملكة آرام، إلا ان هذه النبؤة كانت في السنة الرابعة لآحاز حسبما فسّر الراب شموئيل يسحاق "רש"י"وتفسير إبراهيم ابن عزرا" רבא"ע " تفسيرا لنص التثنية 39 :1 :" וְטַפְּכֶם אֲשֶׁר אֲמַרְתֶּם לָבַז יִהְיֶה, וּבְנֵיכֶם אֲשֶׁר לֹא-יָדְעוּ הַיּוֹם טוֹב וָרָע--הֵמָּה, יָבֹאוּ שָׁמָּה; וְלָהֶם אֶתְּנֶנָּה, וְהֵם יִירָשׁוּהָ وَأَمَّا أَطْفَالُكُمُ الَّذِينَ قُلْتُمْ يَكُونُونَ غَنِيمَةً، وَبَنُوكُمُ الَّذِينَ لَمْ يَعْرِفُوا الْيَوْمَ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ فَهُمْ يَدْخُلُونَ إِلَى هُنَاكَ، وَلَهُمْ أُعْطِيهَا وَهُمْ يَمْلِكُونَهَا".
والقصد من النص، عبارة :"  لَمْ يَعْرِفُوا الْيَوْمَ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ" وحسب قوانين التوراة يعلم ويعرف الشاب التمييز بين الخير والشر في سن العشرين والسن المؤهلة للحرب والإحصاء وغيره راجع سفر العدد 3 :1  :" مِنِ ابْنِ عِشْرِينَ سَنَةً فَصَاعِدًا، كُلَّ خَارِجٍ لِلْحَرْبِ فِي إِسْرَائِيلَ. تَحْسُبُهُمْ أَنْتَ وَهَارُونُ حَسَبَ أَجْنَادِهِمْ".
إذا تفسير بعض الكنائس التي لا تعترف بعذرية العذراء قبل وأثناء وبعد الولادة ما هي إلا تشويه للنص المقدس ولغويا لفظة "עלמה" تدل في التفاسير المعجمية على العذرية بالرغم من تفاسير مشوّهة للنص كما ذكرنا.
 

29

"الاطريوم" {في اللاتينية  Atrium}
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
مقدمة
هذه المادة من كتابنا " درب الصليب"حيث يشمل النظرة التاريخية لتحديد درب الصليب، والوقوف عند كل مرحلة ومرحلة من الناحية التاريخية والصلوات التي تم تحديدها لكل مرحلة،أضف لمواد إضافية مثل :" كنيسة القيامة_الصليب في كتب الرحّالة وتساعيّة الآلام،قيافا، نباتات العائلة المقدسة، ماذا سقوا الربّ،إكليل الشوك، المرّ، الأشجار في الكتاب المقدس، شوكة، الشوك في المفهوم الليترجي واللاهوتي، إكليل،حقل الدمّ،درب الآلام في أدب الحجاج، سيرة ديماس اللص اليمين،عمود الجلد السيّدي ،عمود دار قيافا، علية صهيون،جتسيماني،قبلة يهوذا ،قيافا وحنان،يهوذا الاسخريوطي،كيف سلّم يهوذا المسيح،لماذا خان يهوذا،ثمن الخيانة، موت يهوذا،دار الولاية، بريتوريون،بيلاطس البنطي،بروكولا زوجة بيلاطس،باراباس،إكليل الشوك في القانون الروماني،مكانة إكليل الشوك،الجنود الذين نفّذوا عملية الصلب،حراسة القبر،استيلاء الفرس على خشبة الصليب،اللافتة فوق الصليب،درجات السلم قصر بيلاطس،قميص رئيس الكهنة،سمعان القيرواني، الجلجثة، يوسف الرامي، التكفين والدفن،الحجر على فم القبر، نيقوديموس،  تقرير بيلاطس إلى طيباريوس،  وصف التقليد للمسيح،موت يهوذا النصوص.
الاطريوم" {في اللاتينية  Atrium}
عِبارة عن فراغ كبير بين القبر المقدس والجلجلة، و"الاطريوم" هو بمثابة فراغ كبير في القصور الرومانية التقليدية التي تسمّى " دوموس " {Domus}.
 يستخدم "الفراغ " لدخول النور لمركز المبنى ولتسْريب مياه الأمطار لبركة مركزية كانت تسمى باللاتينية {Impluvium} {والسقف من حول الفتحة المركزية تستند على أعمدة تحيط بها أو على جسور في السقف}. ويُسمى اليوم "الجنة المقدّسة " لصلب الرب هناك، ولقربه من المدينة استنادا على نص يوحنا البشير "19 :19 ":"وكَتَبَ بيلاطُس رُقْعَة وجعَلَها على الصّلِيب وكانَ مكْتُوبًا فيها "يسوع الناصريّ ملك اليهود. لان المكان الذي صُلب فيه يسوع كان قريبًا مِنَ المدِينَة".
في القرن الثاني عشر تمّ التعرّف وتحديد مكان "دار الولاية "{ في اللاتينية Prætorium أو Prœtorium أو Pretorium – من اليونانية  برطوريون _ القيادة العسكرية}. كأنّه في جبل صهيون وكان المسار من جبل صهيون للجلجلة.
منع المسلمون في القرن الحادي عشر المسيحيين القيام بالطقوس الدينية بشكل علني، لذلك تمّ بناء أمكنة صلاة بالقرب من المحطات حيث مُنِعوا من الصلاة بهذه المحطات {المقصود مراحل درب الآلام، من يستخدم كلمة محطة كناية عن مرحلة}.
وبحسب التقليد حُدّدت الكنيسة_ كنيسة القيامة _القبر المقدّس مكان اعتقال الرب والجلد ووضع إكليل الشّوك على الرب والثوب البرفيري وبقِيت حتى يومنا هذا بعض المراحل في كنيسة القيامة{خمسة مراحل من العاشرة وحتى الرابعة عشر}.
في إبّان الفترة الصليبيّة كان هناك أكثر من تقليد بالنسبة لدرب الآلام، الأولى من جبل صهيون والثانية في قلعة انطونيا.
جبل صهيون: من "دار الولاية "{في اللاتينية Prætorium أو Prœtorium أو Pretorium _ من اليونانية برطوريون _ القيادة العسكرية} التي على جبل صهيون مرّت الطريق على طول السور الغربي ولكن لغياب وثائق إضافية ولقاء الرب يسوع مع سمعان القيرواني خُلّد على حائط دار الولاية، وتحديد لقاء الرب وأمّه بالقرب من كنيسة القيامة-القبر المقدّس.
دار الولاية في قلعة انطونيا،كان ذلك في الفترة الصليبية حيث تمّ تحديد والتعرف على دار الولاية في انطونيا.
كانت قلعة انطونيا في العصور الوسطى مقرا لوالي المدينة. أضف الى ذلك شارع يهوشفاط {درب الآلام اليوم ومن المعلوم أن الاسم شعفاط هو تحريف للنبي يهوشفاط} جسّد اقصر طريق بين الجسمانية والجلجلة، ومن الجدير التنويه انه في الفترة الصليبية بطريركية اورشليم لم تتخذ موقفا من مسار درب الآلام .
مسار " درب الآلام" في العصور الوسطى...........................يتبع

30
الدور الأول _ المدائح
الاكاثستوس

يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
نشأة الخدمة
" في أواخر القرن الخامس للمسيح، نشأ وترعرع في حمص، عاصمة سورية الوسطى، مُنشِد كنسي مُلهم لم يَعرِف الأدب المسيحي بعده، على مرّ العصور، شاعرا أرقّ إحساسا وأسمى خيالا وأبلغ منطقا.هو القدّيس رومانوس الشاعر، واضع نشيد المدائح لوالدة الإله في أربعة وعشرين بيتا،بعدد أحرف الأبجدية اليونانية.
لم يحفظ لنا التاريخ عن سيرة هذا الشاعر شيئا يذكر، سوى انه وُلد في حمص من والد يهودي اعتنَق المسيحيّة ووالدة مسيحية تقيّة، وانه انتقل في ريعان شبابه من مسقط رأسه حمص إلى مدينة بيروت عاصمة الثقافة والأدب والقانون والفن آنذاك، حيث عيّن شمّاسا لكنيسة القيامة فيها.
ومن هناك انتقل إلى القسطنطينية على عهد الإمبراطور انسطاس الأول {المتوفى سنة 518 } فرقّي إلى درجة الكهنوت المقدّسة، ونصب خادما لإحدى كنائس العذراء في احد أحياء العاصمة البيزنطية،وتوفي سنة 556. وقد ذكر المؤرخون ان القديس رومانوس وضع ما يربو على الألف من هذه الأناشيد الطقسية. ولكن معظمها قد فُقِد، ولم يبق لنا منها سوى مئتين.
ان للقديس رومانوس أسلوبا خاصا في الشعر الكنسي. فهو يقدّم لنا دائما أناشيده بقالب المسرحيات،يمثل فيها كل من الأشخاص دوره، فيجسّمون أمام عيون المؤمنين أسرار حياة السيد المسح ووالدة الإله والقدّيسين، ويعيدون على الاستماع بقالب شعري ساحر،أقوالهم المؤثرة،حتى اعتقد بعض الأدباء اليونانيين ان هذه الأناشيد كانت تمثّل فعلا في المعابد البيزنطية. ومهما يكن من هذا الأمر، فانّ أناشيد القدّيس رومانوس مسبوكة على الأقل في قالب المسرحيّات اليونانية القديمة، التي يشترك فيها الأشخاص بأدوارهم المعيّنة مع مجموعة من المرنّمين تعرف باسم الخورس، تقدّمهم للحضور وتمثّل دور الشعب بينهم.
ان أناشيد القديس رومانوس تتضمّن دائما مقدّمة يقال لها "القنداق"، وعددا من المقاطع تسمى" الأبيات "،. فالقنداق يوجز موضوع النشيد ويستعرض أهم الأشخاص في المسرحية. أما الأبيات ويتراوح عددها بين العشرين والأربعين، فتتناول الموضوع بتدرّج منطقي، وتقدّم الأشخاص بالترتيب، وتنتهي دائما بلازمة يرددها الشعب مع الخورس بمثابة هتاف يعطي النشيد كلّه صيغته الخاصة.
وقد دلّ النقد الحديث على ان " نشيد المدائح" قد وُضِع أصلا لعيد البشارة الواقع في 25 آذار. على انه تجاوز منذ الأصل موضوع العيد المحدود، فتناول كل أسرار حياة العذراء عليها السلام.
وتمرّ الأيام والسنون. وإذا بالمملكة البيزنطية المسيحية مهدّدة من كل جهة وإذا بالحضارة المسيحية التي كانت تلك المملكة تمثّلها وتحميها، أصبحت معرّضة لغزوات الأمم الغريبة من فرس وآبار وعرب وغوط وصقالبة ومجر.
في سنة 614 اجتاح الفرس بلاد المشرق، فدمّروا أنطاكية ودمشق واستولوا على اورشليم وقتلوا فيها في يوم واحد أكثر من مئة ألف مسيحي، وهدموا مزاراتها المقدّسة، وسبَوا رهبانها وكهنتها وأساقفتها وبطريركها وانتزعوا عود الصليب المكرّم الذي على هيكل الجلجلة، وعادوا إلى بلادهم غانمين. فثار عليهم هرقل ملك الروم وكسرهم واسترجع الأسرى وعود الصليب. ولكن الفرس ما لبثوا ان عادوا الكرّة في سنة 626 فهاجموا البلاد المسيحية وبلغوا أسوار القسطنطينية، وشدّدوا في حصارها حتى قنط  الشعب المسيحي فيها. وبالجهد استطاع الملك هرقل ان يخرج من المدينة ويجتاز صفوف المحاصرِين لكي يذهب إلى الأقاليم ويجمع الجيوش ويقودها لفكّ الحصار عن المدينة.
كان أثناء غيابه قد سلّم القيادة والحكم للبطريرك المسكوني سرجيوس الذي توكّل على الله ولم يُهمل وسائل الدفاع الحربي.
كانت ليلة السابع من شهر آب سنة 626 الموعد الذي حدّده الفرس للهجوم على المدينة، فأمر البطريرك، وإذا بالجيش والشعب كلّه يجتمع فوق أسوار العاصمة يقضون الليل ساهرين وقوفا،شاكي السلاح. وعَلَت من صفوف المؤمنين أبيات " نشيد المدائح والدة الإله " الذي كان وضعه رومانوس الشاعر الحمصي،وإذا بالشعب كلّه يردّد بعد كلّ بيت تلك اللازمة الرائعة:" إفرحي يا عروسة لا عروس لها" أو "هللويا".
لم يكن هذا نشيد حرب، ولم يكن فيه أصلا أي إشارة لجهاد أو معركة أو حصار. لكن تلك الأبيات الملهمة، التي تضمّنت أجمل ما ابتكره الشعور المسيحي من مديح لوالدة الإله العذراء، كانت في ساعات الخطر تندفع طوعا على شفاه المؤمنين وتصعد إلى السماء متوسلة خاشعة.
 وإذا بصفوف الأعداء تتحرك تحت جناح الظلام. وعبثا انتقلت أبصار المؤمنين المُحاصَرين إلى مياه البوسفور لعلّها تبصر في ظلام الليل سفن الملك هرقل تحمل النجدة للعاصمة. وعبَثًا نظر البطريرك إلى ما تبقّى من الجيوش المسيحيّة، وقارنها بجيوش الفرس الوثنيين ولم يبقَ له إلا ملجأ السّماء.
وإذا بالأعجوبة المرتقبة تتمّ. فتظهر في السماء سيّدة عظيمة جميلة ترفع يدها وتدفع جيوش الفرس البربرية إلى الوراء.وإذا بجحافل الفرس تتخاذل وتتراجع وإذا بها تتخبّط في الظلام وتتحارب وإذا بغوغائها يملأ الفضاء.
وما تطلع الشمس حتى تبيد الرؤيا ويبيد معها الأعداء المحاصرون. فهرع  الشعب إلى الكنائس وملأ الساحات والشوارع. وارتفعت أصوات المرنّمين تنشد من جديد " نشيد مدائح والدة الإله" ولهذا المناسبة وضع البطريرك لهذا النشيد التقليدي مقدّمة جديدة تشير إلى أعجوبة إنقاذ العاصمة، وتعلن العذراء الطاهرة "قائدة لا تُغلَب" وسلطانة المدينة المالكة، فكان القنداق الشهير:" نحن مدينتك يا والدة الإله..." في الأصل اليوناني {وأضيف هذا النص الأصلي وليس كما تعتمد الكنيسة الغربية وحتى الطائفة الرومية الملكية الكاثوليكية نحن عبيدك فهو تزوير وتحريف للنص الأصلي}.
أمر البطريرك بإقامة عيد سنوي احياءً لذكرى هذه الأعجوبة. فكان ما أمر وكان عيد "الاكاثستوس" في السبت الخامس من الصوم. وقد دُعي العيد بهذا الاسم، الذي يُشير إلى "عدم الجلوس" لانّ نشيد المدائح منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا يرنّم به وقوفًا إكرامًا للعذراء، كما تَرنّم به الشعب القسطنطيني في ليلة 7 آب سنة 626 وهو واقف على أسوار مدينة القسطنطينية يحمي العاصمة المسيحية عاصمة الحضارة المسيحية العريقة الشرقية من هجمات البربر.
وتتجدّد الأعجوبة مرة ثانية سنة 677 ومرة ثالثة سنة 717 وتتجدّد الأعجوبة عشرات المرات وفي كل مرة كانت العذراء القديسة والدة الإله تنجّي مدينتها من أذى المحاربين وتصونها معْقلا للدّين والحضارة المسيحِيّة.
وفي القرن الثامن أضيف إلى "نشيد المدائح" أي إلى الأربعة والعشرين بيتا قانون ذو تسع تسبيحات من نظم يوسف المنشئ، حاول فيه الشاعر المحدث تقليد النشيد الأصلي فوُفّق تماما. وقانونه يرنّم به اليوم قبل نشيد القديس رومانوس.
ثم تنهار القسطنطينية تحت ضربات العثمانيين ويستولي عليها السلطان محمد الفاتح سنة 1453م فيحوّل كنائسها إلى جوامع وأديارها إلى صوامع ويزيل معالم المسيحية منها ويجعلها لأربعة قرون متوالية عاصمة الخلافة الإسلامية، وبعد ان كانت حصن الحضارة المسيحية.
ولكنه حاشى ان تنهار الحضارة المسيحية بانهيار مدينة أو دولة فالسيد له المجد سبق فأعلن الفرق في المسيحية بين الدين والدولة والدنيا :" أعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله". و"مملكتي ليست من هذا العالم".
وتبقى العذراء الطاهرة والدة الإله شفيعة المسيحيين وبرج الكنيسة الذي لا يتزعزع وسندا وطيدا للإيمان وفخرا للمؤمنين.
بهذا الروح يليق بنا ان ننشد المدائح لوالدة الإله، مردّدين مع أجدادنا عبر القرون والزمن الرموز التي أشارت إليها في العهد القديم وألقابها المجيدة وأسرار حياتها ولنا في كل منها عبرة وأمل وعزاء"{المصدر ناوفيطوس ادلبي ص 1546 _1543 }.
 
 
 
مضمون وشرح الأبيات
{خدمة المديح لوالدة الإله .. الذي لا يجلس فيه }
 وُضع هذا المديح أو التسبيح والنشيد في اللغة اليونانية على أربعة وعشرين بيتا بعدد حروف الهجاء اليونانية. وكل بيت منها يبتدئ بحرف من حروف الهجاء على التتابع،بعضها مطول ويختم بالهتاف :"افرحي يا عروسة لا عروس لها" وبعضها موجز العبارة بختم بالهتاف:" هللويا " أي سبّحوا الرب.
وقد قسّمت الكنيسة البيوت الأربعة والعشرين إلى أربعة ادوار لكي يكون لكل أسبوع من الصوم العظيم دور بستة بيوت،مجموع الأدوار كلها للأسبوع الخامس من الصوم، ويتلى معها القانون المؤلّف مثل سائر القوانين من تسع اوديات {تسابيح} فجاء مع الأربعة والعشرين بيتا من أجمل ما كتبه الكتبة الكنسيين وألسن الفصحاء. ففي كل فقرة منها تتمثل العبادة الإلهية وتعظيم السيدة العذراء والدة الإله الطاهرة مع حرارة الإيمان المسيحية .
هذا النشيد من أجمل ما كتبته أقلام الكتبة الكنسيين وألسن الفصحاء ،فمن يا ترى هؤلاء ؟من هو واضع هذا النشيد ومتى وضع؟ الآراء في ذلك كثيرة متضاربة وبوسعنا ان نحصرها بين عدد قليل ممن وردت أسماؤهم في التاريخ الكنسي ونسبت إليهم عملية نظم هذا النشيد البليغ في لغة تقْرُب نوعا ما من لغة الكتاب المقدس في عهديه،هؤلاء هم :
ابوليناريوس من مؤلفي الكنيسة المشهورين في القرن الرابع، البطريرك المسكوني سيرغيوس {608 -638 }، جورج بيسيذس شاعر بيزنطي في أواخر القرن السادس. البطريرك المسكوني فوتيوس{ 820- 891}، البار المرنم رومانوس أمير الكتَاب الكنسيين البيزنطيين الحمصي الأصل ،كان شماسا في كنيسة القيامة في بيروت وكاهنا في القسطنطينية .
كانت تلاوة هذا النشيد محصورة في كنيسة واحدة في القسطنطينية  وهي كنيسة فلاخرنون ،ومن أوائل القرن الثالث عشر عمّت تلاوته كنائس الشرق كافة في أيام معدودات من الصوم الكبير .
الدور الأول
" بشارة والدة الإله "
من البيت الأول إلى البيت السادس
 البيت الأول: جبرائيل بالنعمة يبشر: " ان الملاك المتقدم أرسل من السماء ليقول لوالدة الإله افرحي …" .
في هذا البيت إشارة واضحة إلى الملاك " الملاك المتقدم" أي الملاك جبرائيل وهو في مقدمة الألوف من طغمات الملائكة،وهو الذي أرْسِل من السماء ليبشر والدة الإله مريم بأنها ستلد المسيح الذي لا نهاية لملكه وذلك بقوة الروح القدس وحلوله عليه.
فحوى هذا البيت مأخوذ من إنجيل لوقا حيث يقول :" وفي الشهر السادس أرسل الملاك جبرائيل من قبل الله إلى مدينة في الجليل تسَمى ناصرة .."38 _26 :1 :" وَفِي الشَّهْرِ السَّادِسِ أُرْسِلَ جِبْرَائِيلُ الْمَلاَكُ مِنَ اللهِ إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ الْجَلِيلِ اسْمُهَا نَاصِرَةُ،إِلَى عَذْرَاءَ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُل مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ اسْمُهُ يُوسُفُ. وَاسْمُ الْعَذْرَاءِ مَرْيَمُ.فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلاَكُ وَقَالَ: «سَلاَمٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ».فَلَمَّا رَأَتْهُ اضْطَرَبَتْ مِنْ كَلاَمِهِ، وَفَكَّرَتْ: «مَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هذِهِ التَّحِيَّةُ!»فَقَالَ لَهَا الْمَلاَكُ: «لاَ تَخَافِي يَا مَرْيَمُ، لأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللهِ.وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْنًا وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ.هذَا يَكُونُ عَظِيمًا، وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى، وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الإِلهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ،وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ».فَقَالَتْ مَرْيَمُ لِلْمَلاَكِ: «كَيْفَ يَكُونُ هذَا وَأَنَا لَسْتُ أَعْرِفُ رَجُلًا؟»فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَها: «اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ.وَهُوَذَا أَلِيصَابَاتُ نَسِيبَتُكِ هِيَ أَيْضًا حُبْلَى بِابْنٍ فِي شَيْخُوخَتِهَا، وَهذَا هُوَ الشَّهْرُ السَّادِسُ لِتِلْكَ الْمَدْعُوَّةِ عَاقِرًا، لأَنَّهُ لَيْسَ شَيْءٌ غَيْرَ مُمْكِنٍ لَدَى اللهِ».فَقَالَتْ مَرْيَمُ: «هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ. لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ».فَمَضَى مِنْ عِنْدِهَا الْمَلاَكُ}.
 ويلي ذلك الحوار الذي تم بين مريم والملاك جبرائيل.وهذا الملاك ظهر للكاهن زكريا ليقول له ان امرأته العاقر اليصابات ستلد ولدا {لوقا 15 _5 :1 كَانَ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ مَلِكِ الْيَهُودِيَّةِ كَاهِنٌ اسْمُهُ زَكَرِيَّا مِنْ فِرْقَةِ أَبِيَّا، وَامْرَأَتُهُ مِنْ بَنَاتِ هارُونَ وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ. كَانَ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ مَلِكِ الْيَهُودِيَّةِ كَاهِنٌ اسْمُهُ زَكَرِيَّا مِنْ فِرْقَةِ أَبِيَّا، وَامْرَأَتُهُ مِنْ بَنَاتِ هارُونَ وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ.وَكَانَا كِلاَهُمَا بَارَّيْنِ أَمَامَ اللهِ، سَالِكَيْنِ فِي جَمِيعِ وَصَايَا الرَّبِّ وَأَحْكَامِهِ بِلاَ لَوْمٍ.وَلَمْ يَكُنْ لَهُمَا وَلَدٌ، إِذْ كَانَتْ أَلِيصَابَاتُ عَاقِرًا. وَكَانَا كِلاَهُمَا مُتَقَدِّمَيْنِ فِي أَيَّامِهِمَا.فَبَيْنَمَا هُوَ يَكْهَنُ فِي نَوْبَةِ فِرْقَتِهِ أَمَامَ اللهِ،حَسَبَ عَادَةِ الْكَهَنُوتِ، أَصَابَتْهُ الْقُرْعَةُ أَنْ يَدْخُلَ إِلَى هَيْكَلِ الرَّبِّ وَيُبَخِّرَ.وَكَانَ كُلُّ جُمْهُورِ الشَّعْبِ يُصَلُّونَ خَارِجًا وَقْتَ الْبَخُورِ.فَظَهَرَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ وَاقِفًا عَنْ يَمِينِ مَذْبَحِ الْبَخُورِ.فَلَمَّا رَآهُ زَكَرِيَّا اضْطَرَبَ وَوَقَعَ عَلَيْهِ خَوْفٌ.فَقَالَ لَهُ الْمَلاَكُ: «لاَ تَخَفْ يَا زَكَرِيَّا، لأَنَّ طِلْبَتَكَ قَدْ سُمِعَتْ، وَامْرَأَتُكَ أَلِيصَابَاتُ سَتَلِدُ لَكَ ابْنًا وَتُسَمِّيهِ يُوحَنَّا.وَيَكُونُ لَكَ فَرَحٌ وَابْتِهَاجٌ، وَكَثِيرُونَ سَيَفْرَحُونَ بِوِلاَدَتِهِ،لأَنَّهُ يَكُونُ عَظِيمًا أَمَامَ الرَّبِّ، وَخَمْرًا وَمُسْكِرًا لاَ يَشْرَبُ، وَمِنْ بَطْنِ أُمِّهِ يَمْتَلِئُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ"}.
 أما كلمة والدة الإله فيرجع تاريخها في كتب العقائد الكنيسة إلى سنة 431م المجمع المسكوني الثالث. هذه الكلمة " والدة الإله" Theotokos} } على اختصارها وتركيبها من اربع مقاطع تحتوي على " سر كامل" كما يعلم بذلك القديس يوحنا الدمشقي.
 البيت الثاني{ اضطراب مريم }:" ان القديسة {مريم} لما رأت ذاتها  في النقاوة قالت لجبرائيل بجرأة…"
في هذا البيت جواب مريم البتول للملاك جبرائيل وهنا تدعى مريم العذراء قديسة لطهارتها من كل عيب.وجاء في ختام هذا البيت وسواه من البيوت التالية الهتاف الموجز"هللويا" وهو هتاف موجز عبراني المبنى والمعنى ويدل على تسبيح الله " سبحوا الله" وقد ورد بكثرة في أسفار التوراة ونراه أيضا في بعض آيات التوراة ، ولا سيما في سفر الرؤيا :" وبعد ذلك سمعت صوتا عظيما من جمع كثير من السماء قائلين هليلويا ان لإلهنا الخلاص والمجد فالقوة… وقالوا أيضا هللويا وان دخانه يتصاعد إلى دهر الدهور.فخرَ الأربعة والعشرون شيخا والحيوانات الاربعة وسجدوا لله الجالس على العرش قائلين:آمين هليلويا.وخرج من العرش صوت قائلا سبحوا الهنا.. وسمعت كصوت جمع كثير وكصوت مياه غزيرة وكصوت رعود شديدة قائلة هليلويا لان الرب الاله القدير قد ملك …"{رؤيا 19 _6 :1 }:" وَجَعَلَنَا مُلُوكًا وَكَهَنَةً للهِ أَبِيهِ، لَهُ الْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ.هُوَذَا يَأْتِي مَعَ السَّحَابِ، وَسَتَنْظُرُهُ كُلُّ عَيْنٍ، وَالَّذِينَ طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُ عَلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ. نَعَمْ آمِينَ.«أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ» يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ.أَنَا يُوحَنَّا أَخُوكُمْ وَشَرِيكُكُمْ فِي الضِّيقَةِ وَفِي مَلَكُوتِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَصَبْرِهِ. كُنْتُ فِي الْجَزِيرَةِ الَّتِي تُدْعَى بَطْمُسَ مِنْ أَجْلِ كَلِمَةِ اللهِ، وَمِنْ أَجْلِ شَهَادَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.كُنْتُ فِي الرُّوحِ فِي يَوْمِ الرَّبِّ، وَسَمِعْتُ وَرَائِي صَوْتًا عَظِيمًا كَصَوْتِ بُوقٍ قَائِلًا: «أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ. الأَوَّلُ وَالآخِرُ. وَالَّذِي تَرَاهُ، اكْتُبْ فِي كِتَابٍ وَأَرْسِلْ إِلَى السَّبْعِ الْكَنَائِسِ الَّتِي فِي أَسِيَّا: إِلَى أَفَسُسَ، وَإِلَى سِمِيرْنَا، وَإِلَى بَرْغَامُسَ، وَإِلَى ثِيَاتِيرَا، وَإِلَى سَارْدِسَ، وَإِلَى فِيلاَدَلْفِيَا، وَإِلَى لاَوُدِكِيَّةَ».فَالْتَفَتُّ لأَنْظُرَ الصَّوْتَ الَّذِي تَكَلَّمَ مَعِي. وَلَمَّا الْتَفَتُّ رَأَيْتُ سَبْعَ مَنَايِرَ مِنْ ذَهَبٍ،وَفِي وَسْطِ السَّبْعِ الْمَنَايِرِ شِبْهُ ابْنِ إِنْسَانٍ، مُتَسَرْبِلًا بِثَوْبٍ إِلَى الرِّجْلَيْنِ، وَمُتَمَنْطِقًا عِنْدَ ثَدْيَيْهِ بِمِنْطَقَةٍ مِنْ ذَهَبٍ.وَأَمَّا رَأْسُهُ وَشَعْرُهُ فَأَبْيَضَانِ كَالصُّوفِ الأَبْيَضِ كَالثَّلْجِ، وَعَيْنَاهُ كَلَهِيبِ نَارٍ.وَرِجْلاَهُ شِبْهُ النُّحَاسِ النَّقِيِّ، كَأَنَّهُمَا مَحْمِيَّتَانِ فِي أَتُونٍ. وَصَوْتُهُ كَصَوْتِ مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ.وَمَعَهُ فِي يَدِهِ الْيُمْنَى سَبْعَةُ كَوَاكِبَ، وَسَيْفٌ مَاضٍ ذُو حَدَّيْنِ يَخْرُجُ مِنْ فَمِهِ، وَوَجْهُهُ كَالشَّمْسِ وَهِيَ تُضِيءُ فِي قُوَّتِهَا.فَلَمَّا رَأَيْتُهُ سَقَطْتُ عِنْدَ رِجْلَيْهِ كَمَيِّتٍ، فَوَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَيَّ قَائِلًا لِي: «لاَ تَخَفْ، أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ،وَالْحَيُّ. وَكُنْتُ مَيْتًا، وَهَا أَنَا حَيٌّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ! آمِينَ. وَلِي مَفَاتِيحُ الْهَاوِيَةِ وَالْمَوْتِ. فَاكْتُبْ مَا رَأَيْتَ، وَمَا هُوَ كَائِنٌ، وَمَا هُوَ عَتِيدٌ أَنْ يَكُونَ بَعْدَ هذَا".
ويقال ان كنيسة اورشليم هي التي أدخلت هذا الهتاف الموجز في كتب صلواتها مستعملة إياه في مواقف الحزن والتوبة وكذلك في مواقف الفرح والسرور. ولما عمَّ استعمال هذا الهتاف في كنائس الشرق والغرب سمحت الكنيسة الغربية استعماله في مواقف الفرح فقط بعكس الكنيسة الشرقية فإنها سمحت استعماله في حالتي الفرح والحزن.
البيت الثالث { تساؤل مريم وجواب الملاك }:" ان البتول التمست ان تعلم علم ما لن يعلم فهتفت للملاك قل لي…"
في هذا البيت من النشيد التماس من مريم العذراء ان تعلم ما لا يمكن ان يرتقي العقل الى معرفته وهو بنصّه تابع للحوار بينها وبين الملاك.هنا يتمثل الخوف للملاك في إجابته على السؤال المطروح أمامه من البتول:"كيف يمكن ان يولد ابن من أحشاء نقية.."في الإجابة البليغة من جهة لاهوتية سامية نقرأ فما نقرأه ان البتول مريم هي حافظة سر الرأي الذي لا يوصف وإيمان يستلزم الصمت. وهنا إشارة إلى ما جاء على لسان النبي حبقوق الذي يقول :" يارب إني سمعت سماعك فخفت"{حبقوق  2 :3 :" يَا رَبُّ، قَدْ سَمِعْتُ خَبَرَكَ فَجَزِعْتُ. يَا رَبُّ، عَمَلَكَ فِي وَسَطِ السِّنِينَ أَحْيِهِ. فِي وَسَطِ السِّنِينَ عَرِّفْ. فِي الْغَضَبِ اذْكُرِ الرَّحْمَةَ.}. وان هذا الذي تسأل عنه هو "فاتحة عجائب المسيح "ومنه تشعبت بقية عجائبه المدونة في الإنجيل المقدس وهو في الوقت نفسه " بدء تعاليمه" ومعلوم ان التجسد وولادة المسيح من البتول مريم هما أساس المسيحية وبدونهما لم تقم هذه المسيحية وفيما يلي كلام يشير إلى سلم يعقوب الذي رآه في المنام وان مريم ولدت " النور" الذي، في ليلة مظلمة من ليالي شهر كانون الأول أضاء العالم بعد ان أضاء ألاماكن المجاورة لبيت لحم اليهودية.
البيت الرابع { الحبل : احتواء الكلمة }:" حينئذ ظللت قدرة العلي لأجل الحبل من لم تختبر زواجا فأظهرت احشاءها المثمرة …".
 فيه الرد على سؤال والدة الاله وهو حقيقة تجسد الكلمة في احشائها بحلول الروح القدس. ولا نشك بان هذا البيت من النشيد جاء مبنيا على آية الانجيلي لوقا {لوقا 35 :1 :" فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَها:«اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ.}.
 البيت الخامس { الزيارة لاليصابات ونشيد المعمدان }:" اسرعت البتول الى اليصابات وكانت حشاها قد تقبلت الاله فحالما عرف الجنين ..سلام تلك فرح …".
 فيه إشارة إلى ذهاب مريم البتول إلى مدينة يهوذا عند نسيبتها اليصابات لتهنئتها بما وعدت به من ولادة ابن يكون عظيما ومن هذا البيت يقدم الشاعر الملهم واضع النشيد شخصا آخر ليوجه الى العذراء مريم هتافات الفرح والتسبيح ويتوَج هتافاته بتسمية البتول { Theodokos} اي حاملة الاله في بطنها ونص البيت مقتبس من انجيل لوقا {54 _39 :1 :" فَقَامَتْ مَرْيَمُ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ وَذَهَبَتْ بِسُرْعَةٍ إِلَى الْجِبَالِ إِلَى مَدِينَةِ يَهُوذَا،وَدَخَلَتْ بَيْتَ زَكَرِيَّا وَسَلَّمَتْ عَلَى أَلِيصَابَاتَ.فَلَمَّا سَمِعَتْ أَلِيصَابَاتُ سَلاَمَ مَرْيَمَ ارْتَكَضَ الْجَنِينُ فِي بَطْنِهَا، وَامْتَلأَتْ أَلِيصَابَاتُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ،وَصَرَخَتْ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقَالَتْ: «مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ وَمُبَارَكَةٌ هِيَ ثَمَرَةُ بَطْنِكِ! فَمِنْ أَيْنَ لِي هذَا أَنْ تَأْتِيَ أُمُّ رَبِّي إِلَيَّ؟ فَهُوَذَا حِينَ صَارَ صَوْتُ سَلاَمِكِ فِي أُذُنَيَّ ارْتَكَضَ الْجَنِينُ بِابْتِهَاجٍ فِي بَطْنِي. فَطُوبَى لِلَّتِي آمَنَتْ أَنْ يَتِمَّ مَا قِيلَ لَهَا مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ».فَقَالَتْ مَرْيَمُ: «تُعَظِّمُ نَفْسِي الرَّبَّ، وَتَبْتَهِجُ رُوحِي بِاللهِ مُخَلِّصِي،لأَنَّهُ نَظَرَ إِلَى اتِّضَاعِ أَمَتِهِ. فَهُوَذَا مُنْذُ الآنَ جَمِيعُ الأَجْيَالِ تُطَوِّبُنِي،لأَنَّ الْقَدِيرَ صَنَعَ بِي عَظَائِمَ، وَاسْمُهُ قُدُّوسٌ، وَرَحْمَتُهُ إِلَى جِيلِ الأَجْيَالِ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَهُ.صَنَعَ قُوَّةً بِذِرَاعِهِ.شَتَّتَ الْمُسْتَكْبِرِينَ بِفِكْرِ قُلُوبِهِمْ.أَنْزَلَ الأَعِزَّاءَ عَنِ الْكَرَاسِيِّ وَرَفَعَ الْمُتَّضِعِينَ.أَشْبَعَ الْجِيَاعَ خَيْرَاتٍ وَصَرَفَ الأَغْنِيَاءَ فَارِغِينَ.عَضَدَ إِسْرَائِيلَ فَتَاهُ لِيَذْكُرَ رَحْمَةً،   }.
حيث الكلام في زيارة مريم البتول لنسيبتها اليصابات التي كانت تسكن في " الجبل" من مدينة يهوذا. ويرى البعض ان الجبل هو بيت لحم المشهورة ويقول أخرون انه حبرون{ الخليل}. والبعض يقول انه "عين كارم" على مسافة قريبة من القدس.وفي هذه المقابلة بين مريم واليصابات نرى انقضاء العهد القديم في حبل وولادة يوحنا { بدلا من زكريا} {60 _59 :1 :"وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ جَاءُوا لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ، وَسَمَّوْهُ بِاسْمِ أَبِيهِ زَكَرِيَّا.فَأَجَابَتْ أمُّهُ وَقَالَتْ: «لاَ! بَلْ يُسَمَّى يُوحَنَّا».} ، وهو خاتمة انبياء هذا العهد، وبداية العهد الجديد في حبل وولادة يسوع المسيح من مريم العذراء.وهنا نلاحظ ان هتافات الجنين مأخوذة من البيئة التي عاش فيها يوحنا المعمدان،وهي بيئة الزرع والنباتات والفلاح والفلاحة وما الى ذلك .
 البيت السادس { يوسف في شك مريب } :" ان يوسف العفيف قد اضطرب في داخله من عاصفة الأفكار المريبة فحين رآك أنت البكر حبلى ظنَك مأخوذة خلسة…" .
فيه تعبير عن اضطراب يوسف خطيب مريم العذراء الذي لم يطمئن له بال الا حين ظهر له الملاك في الحلم وانبأه بقضاء الله الازلي بان يرسل الفادي الى العالم مولودا من مخطوبته القديسة.وكان اضطراب يوسف معقولا لان الفتاة التي توجد في حالة الحبل بدون زواج كان قصاصها الرجم بالحجارة وذلك حسب ناموس موسى { تثنية الاشتراع 21_20: 22:" «وَلكِنْ إِنْ كَانَ هذَا الأَمْرُ صَحِيحًا، لَمْ تُوجَدْ عُذْرَةٌ لِلْفَتَاةِ. يُخْرِجُونَ الْفَتَاةَ إِلَى بَابِ بَيْتِ أَبِيهَا،وَيَرْجُمُهَا رِجَالُ مَدِينَتِهَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى تَمُوتَ،لأَنَّهَا عَمِلَتْ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ بِزِنَاهَا فِي بَيْتِ أَبِيهَا.فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ. }.
 أما نص هذا البيت من النشيد فهو قائم على مارد في إنجيل متى {21 _18 :1 :" أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ، قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.فَيُوسُفُ رَجُلُهَا إِذْ كَانَ بَارًّا، وَلَمْ يَشَأْ أَنْ يُشْهِرَهَا، أَرَادَ تَخْلِيَتَهَا سِرًّا. وَلكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هذِهِ الأُمُورِ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلًا: «يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ، لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ. لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ»}.

31

بسلام إلى الرب نطلب
الطلبة السلامية
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales,org
 
مقدّمة
ما من شكّ، انّ الصلوات المسيحية لها الخلفية اليهودية التوراتية،كلّ مقارنة او حديث عن اليهودية، يجب ان نتذكر أننا نتكلّم عن فترة المسيح في زمن الهيكل.
كما أنّ التوراة الحاضنة للإنجيل، والمسيح حقّق التوراة وشهدت له التوراة،فحين كان ملء الزمان خرج للنور هذا " الطفل _ الإنجيل" من يدي الحاضنة " التوراة" ان جاز التشبيه.
الصلوات والرتب الكنسية ليست من الفراغ أتت، عرف الآباء الصلوات اليهودية في المجمع اليهودي{Synagogues}،المسيح عاش هذه الصلوات وكذلك التلاميذ.
العالم الليترجي Pierre Batttifol {هو كاهن فرنسي وتعلّم على يدي Rossi }يدّعي ان الصلوات المسيحية مستقلة هي ولا علاقة لها في الصلاة اليهودية،إلا ان هذا الادعاء انتقده بشدّة وفنّده الأب Suibber Baumer  { راهب بندكتي ألماني} قائلا ان التلاميذ وأتباعهم ابتعدوا عن المجامع اليهودية نحو العام 65 م، واخذوا بوضع خدمة الساعات وما شابه.
صاحب الرأي الوسط الذي يربط بين الخلفية التوراتية اليهودية وتطوير الصلوات وإعطائها المفهوم المسيحي هو Robert Taft .
كنّا قد نشرنا عن التشابه التام بين قراءة الإنجيل خلال القداس الإلهي والمرجعية التوراتية لذلك، وهنا سنقوم بالمقارنة بين " طلبة السؤالات" والمقارنة مع المرجعية التوراتية بالصلوات اليهودية.
خلال سرد الطلبات،ذكرنا المرجعية التوراتية للنصوص،والهدف إعطاء المعنى الكامل لهذه الطلبات وخلفيتها،فحتى الطلبات الليترجية اليهودية مستندة هي على التوراة والآباء.
بعد اختتام صلاة السحر،يبدأ القداس الإلهي بإعلان:" مباركة مملكة الاب والابن والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ والى دهر الداهرين آمين".
يبدأ الكاهن بتلاوة الطلبات والمسماة" الطلبة السلامية"، وتشمل 12 طلبة، تتمحور بالسلام. {يجب ان نشير إلى انه في كتاب الليترجيا 2006 لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك المنشقة عن الكنيسة الأم، حذفت الطلبة الخامسة كما في الأصل والتي تقول:" ومن اجل المسيحيين الحسني العبادة الاورثذكسيين إلى الرب نطلب،محذوفة من الليرتجيا للطائفة،كتاب الليترجيا الإلهية المقدسة الجزء الأول سنة 2006 ،اللجنة الليترجية البطريركية،ص 54 قارن كتاب خدمة الكاهن،دير الشفيعة الحارة بدبا _ الكورة 1997، ص 103  }.لو رجعنا للصلاة في زمن المسيح في الهيكل، نقف أمام النصوص المقدّسة برؤية مسيحية خلاصيّة، حيث الآباء بإيحاء الهي، منحوا النصوص التفسير المسيحي الخلاصي لهذه النصوص التوراتية.
كانت الصلاة في الهيكل بقراءة نصوص توراتية والأنبياء، ويقوم الكاهن بتفسير النص المقروء، إضافة لذلك، قراءة المزامير.
في يومي الاثنين والخميس، تعقد جلسات القضاء، وتقرا نصوصا خاصة محددة من التوراة بهذين اليومين{من هنا التعبير الدارج كل اثنين وخميس} واسمع يا إسرائيل، والبركات المرتبطة بهذه النصوص " الطلبات"، تشمل اثنتي عشر طلبة.
الطلبات
نسرد الطلبة المسيحية أولا، ونقارن مع النص اليهودي التوراتي،يجب ان ننوّه أننا نسرد كل النص تسهيلا للقارئ الكريم، واقتباسنا للنصوص التوراتية لنبيّن المعنى بالكامل للمقارنة،ولا نكتفي بعبارة توراتية واحدة،لكن الهدف ذكر النصوص التي تضفي المعنى اللاهوتي للطلبة المسيحية المستوحاة من الليترجيا اليهودية.
1 _ بسلام إلى الرب نطلب _ نقرا العدد 26 _24 :6:" يُبَارِكُكَ الرَّبُّ وَيَحْرُسُكَ. يُضِيءُ الرَّبُّ بِوَجْهِهِ عَلَيْكَ وَيَرْحَمُكَ. يَرْفَعُ الرَّبُّ وَجْهَهُ عَلَيْكَ وَيَمْنَحُكَ سَلاَمًا." وفي اللغة العبرية تسمّى هذه الطلبة :"בינה _ الحكمة والمعرفة" أي نتضرع في أول طلبة ان نكون بسلام مع الله{عن معنى السلام الإلهي _سلام المسيح سنخصص مادة منفصلة لاحقا }والحديث هنا إعلان عن الرب الوحيد حسب سفر التثنية 9 ،4 :6 :" «اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. وَاكْتُبْهَا عَلَى قَوَائِمِ أَبْوَابِ بَيْتِكَ وَعَلَى أَبْوَابِكَ." من صلاة  "اسمع يا إسرائيل" وكذلك ارميا 11 :29 :" لأَنِّي عَرَفْتُ الأَفْكَارَ الَّتِي أَنَا مُفْتَكِرٌ بِهَا عَنْكُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَفْكَارَ سَلاَمٍ لاَ شَرّ، لأُعْطِيَكُمْ آخِرَةً وَرَجَاءً."
وتُسمّى " بركة الحكمة _ ברכות חוכמה" أي وهب الله الإنسان المعرفة وعلّمه الفهم، فنطلب ان يهب لنا من لدن الله المعرفة والفهم والتمييز:" مبارك أنت يا رب الذي بصلاحك وهبت المعرفة".
" אַתָּה חוֹנֵן לְאָדָם דַּעַת, וּמְלַמֵּד לֶאֱנוֹשׁ בִּינָה, וְחָנֵּנוּ מֵאִתְּךָ דֵּעָה וּבִינָה וְהַשְׂכֵּל. בָּרוּךְ אַתָּה ה', חוֹנֵן הַדָּעַת."
2 _ " من اجل السلام الذي من العُلى وخلاص نفوسنا،إلى الرب نطلب" _ ما تسمى بالليترجيا اليهودية " תשובה" بمفاد ان الله هو الذي يعيدنا ويرجعنا إليه ومن هنا المعنى المعجمي للفظة العبرية،بمعنى ان نتوب أي نرجع إلى الله، ونطلب ان يجعلنا ان نعود ونتوب يا رب إلى توراتك. وقرّبنا يا ملكنا إلى خدمتك وعُد بنا في توبة كاملة أمامك,مبارك أنت يا ربّ الذي تُسرّ بالتوبة". הֲשִׁיבֵנוּ אָבִינוּ לְתוֹרָתֶךָ, וְקָרְבֵנוּ מַלְכֵּנוּ לַעֲבוֹדָתֶךָ, וְהַחֲזִירֵנוּ בִתְשׁוּבָה שְׁלֵמָה לְפָנֶיךָ. בָּרוּךְ אַתָּה ה', הָרוֹצֶה בִתְשׁוּבָה.
 المرجع الكتابي 2 أخبار 14 :7 و 9 :30  وحزقيال 32 :18 ويوئيل 13 _12 :2 واشعياء 22 :44 و 7 :55 وزكريا 3 :1 وحزقيال 30 :18 وتثنية 21 _13 :11 :" فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ وَصَلَّوْا وَطَلَبُوا وَجْهِي، وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ الرَّدِيةِ فَإِنَّنِي أَسْمَعُ مِنَ السَّمَاءِ وَأَغْفِرُ خَطِيَّتَهُمْ وَأُبْرِئُ أَرْضَهُمْ. لأَنَّهُ بِرُجُوعِكُمْ إِلَى الرَّبِّ يَجِدُ إِخْوَتُكُمْ وَبَنُوكُمْ رَحْمَةً أَمَامَ الَّذِينَ يَسْبُونَهُمْ، فَيَرْجِعُونَ إِلَى هذِهِ الأَرْضِ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكُمْ حَنَّانٌ وَرَحِيمٌ، وَلاَ يُحَوِّلُ وَجْهَهُ عَنْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِ».لأَنِّي لاَ أُسَرُّ بِمَوْتِ مَنْ يَمُوتُ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، فَارْجِعُوا وَاحْيَوْا. « وَلكِنِ الآنَ، يَقُولُ الرَّبُّ، ارْجِعُوا إِلَيَّ بِكُلِّ قُلُوبِكُمْ، وَبِالصَّوْمِ وَالْبُكَاءِ وَالنَّوْحِ.
وَمَزِّقُوا قُلُوبَكُمْ لاَ ثِيَابَكُمْ». وَارْجِعُوا إِلَى الرَّبِّ إِلهِكُمْ لأَنَّهُ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ، بَطِيءُ الْغَضَبِ وَكَثِيرُ الرَّأْفَةِ وَيَنْدَمُ عَلَى الشَّرِّ. قَدْ مَحَوْتُ كَغَيْمٍ ذُنُوبَكَ وَكَسَحَابَةٍ خَطَايَاكَ. اِرْجِعْ إِلَيَّ لأَنِّي فَدَيْتُكَ».لِيَتْرُكِ الشِّرِّيرُ طَرِيقَهُ، وَرَجُلُ الإِثْمِ أَفْكَارَهُ، وَلْيَتُبْ إِلَى الرَّبِّ فَيَرْحَمَهُ، وَإِلَى إِلهِنَا لأَنَّهُ يُكْثِرُ الْغُفْرَانَ. فَقُلْ لَهُمْ: هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: ارْجِعُوا إِلَيَّ، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ، فَأَرْجِعَ إِلَيْكُمْ، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ. فَإِذَا رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ جَمِيعِ خَطَايَاهُ الَّتِي فَعَلَهَا وَحَفِظَ كُلَّ فَرَائِضِي وَفَعَلَ حَقًّا وَعَدْلًا فَحَيَاةً يَحْيَا. لاَ يَمُوتُ. مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَقْضِي عَلَيْكُمْ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ، كُلِّ وَاحِدٍ كَطُرُقِهِ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ. تُوبُوا وَارْجِعُوا عَنْ كُلِّ مَعَاصِيكُمْ، وَلاَ يَكُونُ لَكُمُ الإِثْمُ مَهْلَكَةً. «فَإِذَا سَمِعْتُمْ لِوَصَايَايَ الَّتِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهَا الْيَوْمَ لِتُحِبُّوا الرَّبَّ إِلهَكُمْ وَتَعْبُدُوهُ مِنْ كُلِّ قُلُوبِكُمْ وَمِنْ كُلِّ أَنْفُسِكُمْ،أُعْطِي مَطَرَ أَرْضِكُمْ فِي حِينِهِ: الْمُبَكِّرَ وَالْمُتَأَخِّرَ. فَتَجْمَعُ حِنْطَتَكَ وَخَمْرَكَ وَزَيْتَكَ. وَأُعْطِي لِبَهَائِمِكَ عُشْبًا فِي حَقْلِكَ فَتَأْكُلُ أَنْتَ وَتَشْبَعُ. فَاحْتَرِزُوا مِنْ أَنْ تَنْغَوِيَ قُلُوبُكُمْ فَتَزِيغُوا وَتَعْبُدُوا آلِهَةً أُخْرَى وَتَسْجُدُوا لَهَا،فَيَحْمَى غَضَبُ الرَّبِّ عَلَيْكُمْ، وَيُغْلِقُ السَّمَاءَ فَلاَ يَكُونُ مَطَرٌ، وَلاَ تُعْطِي الأَرْضُ غَلَّتَهَا، فَتَبِيدُونَ سَرِيعًا عَنِ الأَرْضِ الْجَيِّدَةِ الَّتِي يُعْطِيكُمُ الرَّبُّ. فَضَعُوا كَلِمَاتِي هذِهِ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَنُفُوسِكُمْ، وَارْبُطُوهَا عَلاَمَةً عَلَى أَيْدِيكُمْ، وَلْتَكُنْ عَصَائِبَ بَيْنَ عُيُونِكُمْ،وَعَلِّمُوهَا أَوْلاَدَكُمْ، مُتَكَلِّمِينَ بِهَا حِينَ تَجْلِسُونَ فِي بُيُوتِكُمْ، وَحِينَ تَمْشُونَ فِي الطَّرِيقِ، وَحِينَ تَنَامُونَ، وَحِينَ تَقُومُونَ.
وَاكْتُبْهَا عَلَى قَوَائِمِ أَبْوَابِ بَيْتِكَ وَعَلَى أَبْوَابِكَ،لِكَيْ تَكْثُرَ أَيَّامُكَ وَأَيَّامُ أَوْلاَدِكَ عَلَى الأَرْضِ الَّتِي أَقْسَمَ الرَّبُّ لآبَائِكَ أَنْ يُعْطِيَهُمْ إِيَّاهَا، كَأَيَّامِ السَّمَاءِ عَلَى الأَرْضِ.".
3_ " من اجل سلام كل العالم وحُسن ثبات كنائس الله المقدّسة واٌتّحاد الجميع،إلى الربّ نطلب" _ تُسمى بالليترجيا اليهودية " הסליחה _ المغفرة والمسامحة العفو " اغفر يا أبانا لأننا أخطانا،اعف عنّا يا ملكنا لأننا تعدّينا أوامرك وأنت صالح وغفور. مبارك أنت يا ربّ،يا منعمًا،يا من تغفر بلا كيل.
 סְלַח לָנוּ אָבִינוּ כִּי חָטָאנוּ, מְחוֹל־לָנוּ מַלְכֵּנוּ כִּי פָשַׁעְנוּ, כִּי אֵל טוֹב וְסַלָּח אָתָּה. בָּרוּךְ אַתָה ה', חַנּוּן הַמַּרְבֶּה לִסְלֹחַ.
هذه الطلبة لا تجوز دون المغفرة والمسامحة،فكيف نطلب من الرب "سلام كل العالم" دون ان نطلب المغفرة من الرب أولا، المرجع الكتابي للموضوع والنصوص، مزمور 12 :19 :" اَلسَّهَوَاتُ مَنْ يَشْعُرُ بِهَا؟ مِنَ الْخَطَايَا الْمُسْتَتِرَةِ أَبْرِئْنِي." مزمور 5 :32 :" أَعْتَرِفُ لَكَ بِخَطِيَّتِي وَلاَ أَكْتُمُ إِثْمِي. قُلْتُ: «أَعْتَرِفُ لِلرَّبِّ بِذَنْبِي» وَأَنْتَ رَفَعْتَ أَثَامَ خَطِيَّتِي. سِلاَهْ. " ومزمور 9 :79 و 4 :130 :" أَعِنَّا يَا إِلهَ خَلاَصِنَا مِنْ أَجْلِ مَجْدِ اسْمِكَ، وَنَجِّنَا وَاغْفِرْ خَطَايَانَا مِنْ أَجْلِ اسْمِكَ. لأَنَّ عِنْدَكَ الْمَغْفِرَةَ. لِكَيْ يُخَافَ مِنْكَ. لِيَتْرُكِ الشِّرِّيرُ طَرِيقَهُ، وَرَجُلُ الإِثْمِ أَفْكَارَهُ، وَلْيَتُبْ إِلَى الرَّبِّ فَيَرْحَمَهُ، وَإِلَى إِلهِنَا لأَنَّهُ يُكْثِرُ الْغُفْرَانَ."
4 _ من اجل هذا البيت المقدّس، والذين يدخلون إليه بإيمان وورع وخوف الله،إلى الرب نطلب" _  طلبة " الخلاص او الفداء بالليترجيا اليهودية _ הגאולה"،انظر يا رب إلى ضيقتنا واشفق على حالنا وافدنا سريعا من اجل اسمك لأنك فاد مقتدر،مبارك أنت يا رب،فادي إسرائيل.
مستوحاة هذه الطلبة  الخلاصيّة كالتالي،مزمور7 : 62 و 2 _1 :18 و 18 _ 17 :34 وحزقيال 26 :36 واشعياء 22 :33 ومزمور 5 :25 :" عَلَى اللهِ خَلاَصِي وَمَجْدِي، صَخْرَةُ قُوَّتِي مُحْتَمَايَ فِي اللهِ.
 רְאֵה־נָא בְעָנְיֵנוּ וְרִיבָה רִיבֵנוּ, וּמַהֵר לְגָאֳלֵנוּ גְּאֻלָּה שְׁלֵמָה לְמַעַן שְׁמֶךָ,
כִּי אֵל גּוֹאֵל חָזָק אָתָּה. בָּרוּךְ אַתָּה ה', גּוֹאֵל יִשְׂרָאֵל.
  أُحِبُّكَ يَا رَبُّ، يَا قُوَّتِي.الرَّبُّ صَخْرَتِي وَحِصْنِي وَمُنْقِذِي. إِلهِي صَخْرَتِي بِهِ أَحْتَمِي. تُرْسِي وَقَرْنُ خَلاَصِي وَمَلْجَإِي. أُولئِكَ صَرَخُوا، وَالرَّبُّ سَمِعَ، وَمِنْ كُلِّ شَدَائِدِهِمْ أَنْقَذَهُمْ.
قَرِيبٌ هُوَ الرَّبُّ مِنَ الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ، وَيُخَلِّصُ الْمُنْسَحِقِي الرُّوحِ. وَأُعْطِيكُمْ قَلْبًا جَدِيدًا، وَأَجْعَلُ رُوحًا جَدِيدَةً فِي دَاخِلِكُمْ، وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِكُمْ وَأُعْطِيكُمْ قَلْبَ لَحْمٍ. فَإِنَّ الرَّبَّ قَاضِينَا. الرَّبُّ شَارِعُنَا. الرَّبُّ مَلِكُنَا هُوَ يُخَلِّصُنَا. دَرِّبْنِي فِي حَقِّكَ وَعَلِّمْنِي، لأَنَّكَ أَنْتَ إِلهُ خَلاَصِي. إِيَّاكَ انْتَظَرْتُ الْيَوْمَ كُلَّهُ.".
5 _ :"من اجل المسيحيين الحسني العبادة الارثوذكسيين إلى الرب نطلب" _ هذه الطلبة بالليترجيا اليهودية تُسمّى :" רפואה _ לרפא " بمعنى نطلب الشفاء والعافية لكل حسن بالعبادة ومستقيم الرأي،أشفنا يا ربّ فنُشفى، خلّصنا فنخلص،هب لنا شفاء كاملا لجراحنا الكثيرة،لأنك أنت الإله الطبيب الشافي.
 רְפָאֵנוּ ה' וְנֵרָפֵא, הוֹשִׁיעֵנוּ וְנִוָּשֵׁעָה, כִּי תְהִלָּתֵנוּ אָתָּה, וְהַעֲלֵה אֲרוּכָה וּמַרְפֵּא לְכָל-תַּחֲלוּאֵינוּ וּלְכָל-מַכְאוֹבֵינוּ וּלְכָל-מַכּוֹתֵינוּ. כִּי אֵל רוֹפֵא רַחֲמָן וְנֶאֱמָן אָתָּה. בָּרוּךְ אַתָּה ה', רוֹפֵא חוֹלֵי עַמּוֹ יִשְׂרָאֵל.
مبارك أنت يا رب، يا من تشفي مرضى شعبك إسرائيل.
نقرا ذلك في مزمور 3 :147 يشفي المنكسري القلوب،:" يَشْفِي الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ، وَيَجْبُرُ كَسْرَهُمْ."أمثال 22 :17 :" الْقَلْبُ الْفَرْحَانُ يُطَيِّبُ الْجِسْمَ، وَالرُّوحُ الْمُنْسَحِقَةُ تُجَفِّفُ الْعَظْمَ." 2 أخبار 14 :7 :" فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ وَصَلَّوْا وَطَلَبُوا وَجْهِي، وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ الرَّدِيةِ فَإِنَّنِي أَسْمَعُ مِنَ السَّمَاءِ وَأَغْفِرُ خَطِيَّتَهُمْ وَأُبْرِئُ أَرْضَهُمْ." اشعياء 5 :53 :" وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا."ملاخي 2 :4 :"«وَلَكُمْ أَيُّهَا الْمُتَّقُونَ اسْمِي تُشْرِقُ شَمْسُ الْبِرِّ وَالشِّفَاءُ فِي أَجْنِحَتِهَا، فَتَخْرُجُونَ وَتَنْشَأُونَ كَعُجُولِ الصِّيرَةِ."2 مل 5 :20 :" ارْجعْ وَقُلْ لِحَزَقِيَّا رَئِيسِ شَعْبِي: هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ دَاوُدَ أَبِيكَ: قَدْ سَمِعْتُ صَلاَتَكَ. قَدْ رَأَيْتُ دُمُوعَكَ. هأَنَذَا أَشْفِيكَ. فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ تَصْعَدُ إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ."ارميا 14 :17 :" اِشْفِنِي يَا رَبُّ فَأُشْفَى. خَلِّصْنِي فَأُخَلَّصَ، لأَنَّكَ أَنْتَ تَسْبِيحَتِي." والخروج 26 :15 :" فَقَالَ: «إِنْ كُنْتَ تَسْمَعُ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ، وَتَصْنَعُ الْحَقَّ فِي عَيْنَيْهِ، وَتَصْغَى إِلَى وَصَايَاهُ وَتَحْفَظُ جَمِيعَ فَرَائِضِهِ، فَمَرَضًا مَا مِمَّا وَضَعْتُهُ عَلَى الْمِصْرِيِّينَ لاَ أَضَعُ عَلَيْكَ. فَإِنِّي أَنَا الرَّبُّ شَافِيكَ»." ومزمور 20 :107 و 8 :146 :" أَرْسَلَ كَلِمَتَهُ فَشَفَاهُمْ، وَنَجَّاهُمْ مِنْ تَهْلُكَاتِهِمْ. الرَّبُّ يَفْتَحُ أَعْيُنَ الْعُمْيِ. الرَّبُّ يُقَوِّمُ الْمُنْحَنِينَ. الرَّبُّ يُحِبُّ الصِّدِّيقِينَ.".
6_ " من أجل أبينا ...والكهنة المكرمين والخدام في المسيح والاكليروس والشعب" _ هي طلبة " البركات _ הברכות,ברכות השנים" هذه تهيئة للطلبة القادمة " جمع الشتات" .
بارك لنا هذه السنة  أيها الرب إلهنا، من اجل خيرنا، أعطِ الندى والمطر بركة لوجه الأرض وأرسل الرياح على البلاد،وعضّد العالم كله بصلاحك وأملأ أيدينا من خيراتك ومن غنى عطاياك.احرس هذه السنة ونجّها من كل شر وخراب ومن كل نزاع واجعلها رجاء لنا واجعل نهايتها سلاما.
أحفظنا وارحمنا واحفظ كلّ ما ينتج لنا من كل الثمرات باركها كبركة السنين الخيّرة بالندى والحياة  وللوفرة والسلام".{راجع صلاة الانذكتي}.
בַּרְכֵנוּ ה' אֱלֹהֵינוּ בְּכָל־מַעֲשֵׂי יָדֵינוּ, וּבָרֵךְ שְׁנָתֵנוּ בְּטַלְלֵי רָצוֹן בְּרָכָה וּנְדָבָה,
וּתְהִי אַחֲרִיתָהּ חַיִּים וְשָׂבָע וְשָׁלוֹם כַּשָּׁנִים הַטּוֹבוֹת לִבְרָכָה. כִּי אֵל טוֹב וּמֵטִיב אַתָּה וּמְבָרֵךְ השָּׁנִים. בָּרוּךְ אַתָּה ה', מְבָרֵךְ הַשָּׁנִים.
النصوص التوراتية وفيرة هي بهذا المعنى، وهي أساس هذه الطلبة،العدد 26 _24 :6 وارميا 8 _7 :17 مزمور 4 :20 وأمثال 3 :16 وارميا 11 :29 والخروح 25 :23 مزمور 8 :34 والتثنية 16 :30 وأمثال 20 :16 مزمور 19 :31 والتثنية 1 :28 وأمثال 22 :10 ملاخي 10 :3 مزمور 2 :119 :" يُبَارِكُكَ الرَّبُّ وَيَحْرُسُكَ. يُضِيءُ الرَّبُّ بِوَجْهِهِ عَلَيْكَ وَيَرْحَمُكَ. يَرْفَعُ الرَّبُّ وَجْهَهُ عَلَيْكَ وَيَمْنَحُكَ سَلاَمًا. مُبَارَكٌ الرَّجُلُ الَّذِي يَتَّكِلُ عَلَى الرَّبِّ، وَكَانَ الرَّبُّ مُتَّكَلَهُ،فَإِنَّهُ يَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عَلَى مِيَاهٍ، وَعَلَى نَهْرٍ تَمُدُّ أُصُولَهَا، وَلاَ تَرَى إِذَا جَاءَ الْحَرُّ، وَيَكُونُ وَرَقُهَا أَخْضَرَ، وَفِي سَنَةِ الْقَحْطِ لاَ تَخَافُ، وَلاَ تَكُفُّ عَنِ الإِثْمَارِ. لِيُعْطِكَ حَسَبَ قَلْبِكَ، وَيُتَمِّمْ كُلَّ رَأْيِكَ. أَلْقِ عَلَى الرَّبِّ أَعْمَالَكَ فَتُثَبَّتَ أَفْكَارُكَ. لأَنِّي عَرَفْتُ الأَفْكَارَ الَّتِي أَنَا مُفْتَكِرٌ بِهَا عَنْكُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَفْكَارَ سَلاَمٍ لاَ شَرّ، لأُعْطِيَكُمْ آخِرَةً وَرَجَاءً. وَتَعْبُدُونَ الرَّبَّ إِلهَكُمْ، فَيُبَارِكُ خُبْزَكَ وَمَاءَكَ، وَأُزِيلُ الْمَرَضَ مِنْ بَيْنِكُمْ. ذُوقُوا وَانْظُرُوا مَا أَطْيَبَ الرَّبَّ! طُوبَى لِلرَّجُلِ الْمُتَوَكِّلِ عَلَيْهِ. بِمَا أَنِّي أَوْصَيْتُكَ الْيَوْمَ أَنْ تُحِبَّ الرَّبَّ إِلهَكَ وَتَسْلُكَ فِي طُرُقِهِ وَتَحْفَظَ وَصَايَاهُ وَفَرَائِضَهُ وَأَحْكَامَهُ لِكَيْ تَحْيَا وَتَنْمُوَ، وَيُبَارِكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي الأَرْضِ الَّتِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِلَيْهَا لِكَيْ تَمْتَلِكَهَا. الْفَطِنُ مِنْ جِهَةِ أَمْرٍ يَجِدُ خَيْرًا، وَمَنْ يَتَّكِلُ عَلَى الرَّبِّ فَطُوبَى لَهُ مَا أَعْظَمَ جُودَكَ الَّذِي ذَخَرْتَهُ لِخَائِفِيكَ، وَفَعَلْتَهُ لِلْمُتَّكِلِينَ عَلَيْكَ تُجَاهَ بَنِي الْبَشَرِ! «وَإِنْ سَمِعْتَ سَمْعًا لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ لِتَحْرِصَ أَنْ تَعْمَلَ بِجَمِيعِ وَصَايَاهُ الَّتِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا الْيَوْمَ، يَجْعَلُكَ الرَّبُّ إِلهُكَ مُسْتَعْلِيًا عَلَى جَمِيعِ قَبَائِلِ الأَرْضِ، بَرَكَةُ الرَّبِّ هِيَ تُغْنِي، وَلاَ يَزِيدُ مَعَهَا تَعَبًا. هَاتُوا جَمِيعَ الْعُشُورِ إِلَى الْخَزْنَةِ لِيَكُونَ فِي بَيْتِي طَعَامٌ، وَجَرِّبُونِي بِهذَا، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ، إِنْ كُنْتُ لاَ أَفْتَحُ لَكُمْ كُوَى السَّمَاوَاتِ، وَأَفِيضُ عَلَيْكُمْ بَرَكَةً حَتَّى لاَ تُوسَعَ. طُوبَى لِحَافِظِي شَهَادَاتِهِ. مِنْ كُلِّ قُلُوبِهِمْ يَطْلُبُونَهُ.".
7 _ " من اجل حكّامنا لمؤازرتهم في كل عمل صالح" _ هذه الطلبة بالليترجيا اليهودية هي :" جمع الشتات _ קבוץ גלויות" نتضرّع إلى الرب لهداية الحكام الأرضيين للعمل على جمع الشتات وإرشادهم بكل عمل صالح. أعلن يا رب لنا بقرن الحرية العظيم وارفع العلم ليجتمع المنفي وننادي لنا بالحرية لنتجمّع من أقطار الأرض الأربعة ونعود إلى أرضنا.
 תְּקַע בְּשׁוֹפָר גָּדוֹל לְחֵרוּתֵנוּ, וְשָׂא נֵס לְקַבֵּץ גָּלֻיּוֹתֵינוּ, וְקַבְּצֵנוּ יַחַד מֵאַרְבַּע כַּנְפוֹת הָאָרֶץ לְאַרְצֵנוּ. בָּרוּךְ אַתָּה ה', מְקַבֵּץ נִדְחֵי עַמּוֹ יִשְׂרָאֵל.
مبارك أنت يا ربّ،يا من تجمع الشتات من شعب إسرائيل.
المرجع الكتابي،الأمثال 3 :16 و 22 :10 و 24 :12 و 11 :13 والجامعة 13 _12 :3 ومزمور 17 :90  والجامعة 9 :4 و 19 :5 و 18 :5 و4:4 :" أَلْقِ عَلَى الرَّبِّ أَعْمَالَكَ فَتُثَبَّتَ أَفْكَارُكَ. بَرَكَةُ الرَّبِّ هِيَ تُغْنِي، وَلاَ يَزِيدُ مَعَهَا تَعَبًا. يَدُ الْمُجْتَهِدِينَ تَسُودُ، أَمَّا الرَّخْوَةُ فَتَكُونُ تَحْتَ الْجِزْيَةِ. غِنَى الْبُطْلِ يَقِلُّ، وَالْجَامِعُ بِيَدِهِ يَزْدَادُ. عَرَفْتُ أَنَّهُ لَيْسَ لَهُمْ خَيْرٌ، إِلاَّ أَنْ يَفْرَحُوا وَيَفْعَلُوا خَيْرًا فِي حَيَاتِهِمْ.
وَأَيْضًا أَنْ يَأْكُلَ كُلُّ إِنْسَانٍ وَيَشْرَبَ وَيَرَى خَيْرًا مِنْ كُلِّ تَعَبِهِ، فَهُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. وَلْتَكُنْ نِعْمَةُ الرَّبِّ إِلهِنَا عَلَيْنَا، وَعَمَلَ أَيْدِينَا ثَبِّتْ عَلَيْنَا، وَعَمَلَ أَيْدِينَا ثَبِّتْهُ. اِثْنَانِ خَيْرٌ مِنْ وَاحِدٍ، لأَنَّ لَهُمَا أُجْرَةً لِتَعَبِهِمَا صَالِحَةً. أَيْضًا كُلُّ إِنْسَانٍ أَعْطَاهُ اللهُ غِنًى وَمَالًا وَسَلَّطَهُ عَلَيْهِ حَتَّى يَأْكُلَ مِنْهُ، وَيَأْخُذَ نَصِيبَهُ، وَيَفْرَحَ بِتَعَبِهِ، فَهذَا هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. هُوَذَا الَّذِي رَأَيْتُهُ أَنَا خَيْرًا، الَّذِي هُوَ حَسَنٌ: أَنْ يَأْكُلَ الإِنْسَانُ وَيَشْرَبَ وَيَرَى خَيْرًا مِنْ كُلِّ تَعَبِهِ الَّذِي يَتْعَبُ فِيهِ تَحْتَ الشَّمْسِ مُدَّةَ أَيَّامِ حَيَاتِهِ الَّتِي أَعْطَاهُ اللهُ إِيَّاهَا، لأَنَّهُ نَصِيبُهُ. وَرَأَيْتُ كُلَّ التَّعَبِ وَكُلَّ فَلاَحِ عَمَل أَنَّهُ حَسَدُ الإِنْسَانِ مِنْ قَرِيبِهِ. وَهذَا أَيْضًا بَاطِلٌ وَقَبْضُ الرِّيحِ.".
8 _ " من اجل هذه المدينة ...المحروسة بالله، وجميع المدن والقرى والمؤمنين الساكنين فيها"_  وهذه  " بركة القضاء _ ברכת משפט بركة الحكم" أعد لنا قضاتنا كالأيام الأولى  ومُشيرينا كما كانوا في البداية.وانزع كل تأوّه وشدّة،واحكم أنت وحدك يا رب علينا  بالنعمة والرحمة والبرّ والعدل.مبارك أنت يا ربّ، الملك الذي يحبّ البرّ والعدل.
הָשִׁיבָה שׁוֹפְטֵינוּ כְּבָרִאשׁוֹנָה, וְיוֹעֲצֵינוּ כְּבַתְּחִלָּה,וְהָסֵר מִמֶּנוּ יָגוֹן וַאֲנָחָה,
וּמְלֹךְ עָלֵינוּ מְהֵרָה אַתָּה ה' לְבַדְּךָ, בְּרַחֲמִים בְּצֶדֶק וּבְמִשְׁפָּט. בָּרוּךְ אַתָּה ה', מֶלֶךְ אוֹהֵב צְדָקָה וּמִשְׁפָּט.
المراجع المقدّسة، القضاة 5 _4 :4 و 18 _16 :2 و23 _22 :8  و1 صم 15 :7 لغاية 16_ 1 :8 و 13 _6 :12  و 2صم 6 _5 :15  وارميا 17 _13 ،5 _1 :22 :" وَدَبُورَةُ امْرَأَةٌ نَبِيَّةٌ زَوْجَةُ لَفِيدُوتَ، هِيَ قَاضِيَةُ إِسْرَائِيلَ فِي ذلِكَ الْوَقْتِ. وَهِيَ جَالِسَةٌ تَحْتَ نَخْلَةِ دَبُورَةَ بَيْنَ الرَّامَةِ وَبَيْتِ إِيلَ فِي جَبَلِ أَفْرَايِمَ. وَكَانَ بَنُو إِسْرَائِيلَ يَصْعَدُونَ إِلَيْهَا لِلْقَضَاءِ. وَأَقَامَ الرَّبُّ قُضَاةً فَخَلَّصُوهُمْ مِنْ يَدِ نَاهِبِيهِمْ. وَلِقُضَاتِهِمْ أَيْضًا لَمْ يَسْمَعُوا، بَلْ زَنَوْا وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى وَسَجَدُوا لَهَا. حَادُوا سَرِيعًا عَنِ الطَّرِيقِ الَّتِي سَارَ بِهَا آبَاؤُهُمْ لِسَمْعِ وَصَايَا الرَّبِّ، لَمْ يَفْعَلُوا هكَذَا.
وَحِينَمَا أَقَامَ الرَّبُّ لَهُمْ قُضَاةً، كَانَ الرَّبُّ مَعَ الْقَاضِي، وَخَلَّصَهُمْ مِنْ يَدِ أَعْدَائِهِمْ كُلَّ أَيَّامِ الْقَاضِي، لأَنَّ الرَّبَّ نَدِمَ مِنْ أَجْلِ أَنِينِهِمْ بِسَبَبِ مُضَايِقِيهِمْ وَزَاحِمِيهِمْ. وَقَالَ رِجَالُ إِسْرَائِيلَ لِجِدْعُونَ: «تَسَلَّطْ عَلَيْنَا أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنُ ابْنِكَ، لأَنَّكَ قَدْ خَلَّصْتَنَا مِنْ يَدِ مِدْيَانَ».فَقَالَ لَهُمْ جِدْعُونُ: «لاَ أَتَسَلَّطُ أَنَا عَلَيْكُمْ وَلاَ يَتَسَلَّطُ ابْنِي عَلَيْكُمُ. اَلرَّبُّ يَتَسَلَّطُ عَلَيْكُمْ».وَقَضَى صَمُوئِيلُ لإِسْرَائِيلَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِهِ.
وَكَانَ يَذْهَبُ مِنْ سَنَةٍ إِلَى سَنَةٍ وَيَدُورُ فِي بَيْتِ إِيلَ وَالْجِلْجَالِ وَالْمِصْفَاةِ، وَيَقْضِي لإِسْرَائِيلَ فِي جَمِيعِ هذِهِ الْمَوَاضِعِ. وَكَانَ رُجُوعُهُ إِلَى الرَّامَةِ لأَنَّ بَيْتَهُ هُنَاكَ. وَهُنَاكَ قَضَى لإِسْرَائِيلَ، وَبَنَى هُنَاكَ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ. وَكَانَ لَمَّا شَاخَ صَمُوئِيلُ أَنَّهُ جَعَلَ بَنِيهِ قُضَاةً لإِسْرَائِيلَ وَكَانَ اسْمُ ابْنِهِ الْبِكْرِ يُوئِيلَ، وَاسْمُ ثَانِيهِ أَبِيَّا. كَانَا قَاضِيَيْنِ فِي بِئْرِ سَبْعٍ. وَلَمْ يَسْلُكِ ابْنَاهُ فِي طَرِيقِهِ، بَلْ مَالاَ وَرَاءَ الْمَكْسَبِ، وَأَخَذَا رَشْوَةً وَعَوَّجَا الْقَضَاءَ. فَاجْتَمَعَ كُلُّ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ وَجَاءُوا إِلَى صَمُوئِيلَ إِلَى الرَّامَةِ وَقَالُوا لَهُ: «هُوَذَا أَنْتَ قَدْ شِخْتَ، وَابْنَاكَ لَمْ يَسِيرَا فِي طَرِيقِكَ. فَالآنَ اجْعَلْ لَنَا مَلِكًا يَقْضِي لَنَا كَسَائِرِ الشُّعُوبِ».فَسَاءَ الأَمْرُ فِي عَيْنَيْ صَمُوئِيلَ إِذْ قَالُوا: «أَعْطِنَا مَلِكًا يَقْضِي لَنَا». وَصَلَّى صَمُوئِيلُ إِلَى الرَّبِّ. فَقَالَ الرَّبُّ لِصَمُوئِيلَ: «اسْمَعْ لِصَوْتِ الشَّعْبِ فِي كُلِّ مَا يَقُولُونَ لَكَ، لأَنَّهُمْ لَمْ يَرْفُضُوكَ أَنْتَ بَلْ إِيَّايَ رَفَضُوا حَتَّى لاَ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ.
حَسَبَ كُلِّ أَعْمَالِهِمِ الَّتِي عَمِلُوا مِنْ يَوْمِ أَصْعَدْتُهُمْ مِنْ مِصْرَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ وَتَرَكُونِي وَعَبَدُوا آلِهَةً أُخْرَى، هكَذَا هُمْ عَامِلُونَ بِكَ أَيْضًا والآنَ اسْمَعْ لِصَوْتِهِمْ. وَلكِنْ أَشْهِدَنَّ عَلَيْهِمْ وَأَخْبِرْهُمْ بِقَضَاءِ الْمَلِكِ الَّذِي يَمْلِكُ عَلَيْهِمْ».فَكَلَّمَ صَمُوئِيلُ الشَّعْبَ الَّذِينَ طَلَبُوا مِنْهُ مَلِكًا بِجَمِيعِ كَلاَمِ الرَّبِّ،وَقَالَ: «هذَا يَكُونُ قَضَاءُ الْمَلِكِ الَّذِي يَمْلِكُ عَلَيْكُمْ: يَأْخُذُ بَنِيكُمْ وَيَجْعَلُهُمْ لِنَفْسِهِ، لِمَرَاكِبِهِ وَفُرْسَانِهِ، فَيَرْكُضُونَ أَمَامَ مَرَاكِبِهِ. وَيَجْعَلُ لِنَفْسِهِ رُؤَسَاءَ أُلُوفٍ وَرُؤَسَاءَ خَمَاسِينَ، فَيَحْرُثُونَ حَرَاثَتَهُ وَيَحْصُدُونَ حَصَادَهُ، وَيَعْمَلُونَ عُدَّةَ حَرْبِهِ وَأَدَوَاتِ مَرَاكِبِهِ. وَيَأْخُذُ بَنَاتِكُمْ عَطَّارَاتٍ وَطَبَّاخَاتٍ وَخَبَّازَاتٍ. وَيَأْخُذُ حُقُولَكُمْ وَكُرُومَكُمْ وَزَيْتُونَكُمْ، أَجْوَدَهَا وَيُعْطِيهَا لِعَبِيدِهِ. وَيُعَشِّرُ زُرُوعَكُمْ وَكُرُومَكُمْ، وَيُعْطِي لِخِصْيَانِهِ وَعَبِيدِهِ. وَيَأْخُذُ عَبِيدَكُمْ وَجَوَارِيَكُمْ وَشُبَّانَكُمُ الْحِسَانَ وَحَمِيرَكُمْ وَيَسْتَعْمِلُهُمْ لِشُغْلِهِوَقَالَ صَمُوئِيلُ لِلشَّعْبِ: «الرَّبُّ الَّذِي أَقَامَ مُوسَى وَهَارُونَ، وَأَصْعَدَ آبَاءَكُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ. فَالآنَ امْثُلُوا فَأُحَاكِمَكُمْ أَمَامَ الرَّبِّ بِجَمِيعِ حُقُوقِ الرَّبِّ الَّتِي صَنَعَهَا مَعَكُمْ وَمَعَ آبَائِكُمْ. لَمَّا جَاءَ يَعْقُوبُ إِلَى مِصْرَ وَصَرَخَ آبَاؤُكُمْ إِلَى الرَّبِّ، أَرْسَلَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ فَأَخْرَجَا آبَاءَكُمْ مِنْ مِصْرَ وَأَسْكَنَاهُمْ فِي هذَا الْمَكَانِ.
فَلَمَّا نَسُوا الرَّبَّ إِلهَهُمْ، بَاعَهُمْ لِيَدِ سِيسَرَا رَئِيسِ جَيْشِ حَاصُورَ، وَلِيَدِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، وَلِيَدِ مَلِكِ مُوآبَ فَحَارَبُوهُمْ.فَصَرَخُوا إِلَى الرَّبِّ وَقَالُوا: أَخْطَأْنَا لأَنَّنَا تَرَكْنَا الرَّبَّ وَعَبَدْنَا الْبَعْلِيمَ وَالْعَشْتَارُوثَ. فَالآنَ أَنْقِذْنَا مِنْ يَدِ أَعْدَائِنَا فَنَعْبُدَكَ. فَأَرْسَلَ الرَّبُّ يَرُبَّعَلَ وَبَدَانَ وَيَفْتَاحَ وَصَمُوئِيلَ، وَأَنْقَذَكُمْ مِنْ يَدِ أَعْدَائِكُمُ الَّذِينَ حَوْلَكُمْ فَسَكَنْتُمْ آمِنِينَ. وَلَمَّا رَأَيْتُمْ نَاحَاشَ مَلِكَ بَنِي عَمُّونَ آتِيًا عَلَيْكُمْ، قُلْتُمْ لِي: لاَ بَلْ يَمْلِكُ عَلَيْنَا مَلِكٌ. وَالرَّبُّ إِلهُكُمْ مَلِكُكُمْ. فَالآنَ هُوَذَا الْمَلِكُ الَّذِي اخْتَرْتُمُوهُ، الَّذِي طَلَبْتُمُوهُ، وَهُوَذَا قَدْ جَعَلَ الرَّبُّ عَلَيْكُمْ مَلِكًا. وَكَانَ أَبْشَالُومُ يُبَكِّرُ وَيَقِفُ بِجَانِبِ طَرِيقِ الْبَابِ، وَكُلُّ صَاحِبِ دَعْوَى آتٍ إِلَى الْمَلِكِ لأَجْلِ الْحُكْمِ، كَانَ أَبْشَالُومُ يَدْعُوهُ إِلَيْهِ وَيَقُولُ: «مِنْ أَيَّةِ مَدِينَةٍ أَنْتَ؟» فَيَقُولُ: «مِنْ أَحَدِ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ عَبْدُكَ».فَيَقُولُ أَبْشَالُومُ لَهُ: «انْظُرْ. أُمُورُكَ صَالِحَةٌ وَمُسْتَقِيمَةٌ، وَلكِنْ لَيْسَ مَنْ يَسْمَعُ لَكَ مِنْ قِبَلِ الْمَلِكِ».ثُمَّ يَقُولُ أَبْشَالُومُ: «مَنْ يَجْعَلُنِي قَاضِيًا فِي الأَرْضِ فَيَأْتِيَ إِلَيَّ كُلُّ إِنْسَانٍ لَهُ خُصُومَةٌ وَدَعْوَى فَأُنْصِفَهُ؟ وَكَانَ إِذَا تَقَدَّمَ أَحَدٌ لِيَسْجُدَ لَهُ، يَمُدُّ يَدَهُ
واُمْسِكُهُ وَيُقَبِّلُهُ.
وَكَانَ أَبْشَالُومُ يَفْعَلُ مِثْلَ هذَا الأَمْرِ لِجَمِيعِ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ كَانُوا يَأْتُونَ لأَجْلِ الْحُكْمِ إِلَى الْمَلِكِ، فَاسْتَرَقَّ أَبْشَالُومُ قُلُوبَ رِجَالِ إِسْرَائِيلَ. «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: انْزِلْ إِلَى بَيْتِ مَلِكِ يَهُوذَا وَتَكَلَّمْ هُنَاكَ بِهذِهِ الْكَلِمَةِ،وَقُلِ: اسْمَعْ كَلِمَةَ الرَّبِّ يَا مَلِكَ يَهُوذَا الْجَالِسَ عَلَى كُرْسِيِّ دَاوُدَ، أَنْتَ وَعَبِيدُكَ وَشَعْبُكَ الدَّاخِلِينَ فِي هذِهِ الأَبْوَابِ.
هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: أَجْرُوا حَقًّا وَعَدْلًا، وَأَنْقِذُوا الْمَغْصُوبَ مِنْ يَدِ الظَّالِمِ، وَالْغَرِيبَ وَالْيَتِيمَ وَالأَرْمَلَةَ. لاَ تَضْطَهِدُوا وَلاَ تَظْلِمُوا، وَلاَ تَسْفِكُوا دَمًا زَكِيًّا فِي هذَا الْمَوْضِعِ. لأَنَّكُمْ إِنْ فَعَلْتُمْ هذَا الأَمْرَ يَدْخُلُ فِي أَبْوَابِ هذَا الْبَيْتِ مُلُوكٌ جَالِسُونَ لِدَاوُدَ عَلَى كُرْسِيِّهِ رَاكِبِينَ فِي مَرْكَبَاتٍ وَعَلَى خَيْل. هُوَ وَعَبِيدُهُ وَشَعْبُهُ. وَإِنْ لَمْ تَسْمَعُوا لِهذِهِ الْكَلِمَاتِ فَقَدْ أَقْسَمْتُ بِنَفْسِي، يَقُولُ الرَّبُّ، إِنَّ هذَا الْبَيْتَ يَكُونُ خَرَابًا. « وَيْلٌ لِمَنْ يَبْنِي بَيْتَهُ بِغَيْرِ عَدْل وَعَلاَلِيَهُ بِغَيْرِ حَقّ، الَّذِي يَسْتَخْدِمُ صَاحِبَهُ مَجَّانًا وَلاَ يُعْطِيهِ أُجْرَتَهُ. الْقَائِلُ: أَبْنِي لِنَفْسِي بَيْتًا وَسِيعًا وَعَلاَلِيَ فَسِيحَةً. وَيَشُقُّ لِنَفْسِهِ كُوًى وَيَسْقُفُ بِأَرْزٍ وَيَدْهُنُ بِمُغْرَةٍ. هَلْ تَمْلِكُ لأَنَّكَ أَنْتَ تُحَاذِي الأَرْزَ؟ أَمَا أَكَلَ أَبُوكَ وَشَرِبَ وَأَجْرَى حَقًّا وَعَدْلًا؟ حِينَئِذٍ كَانَ لَهُ خَيْرٌ. قَضَى قَضَاءَ الْفَقِيرِ وَالْمِسْكِينِ، حِينَئِذٍ كَانَ خَيْرٌ. أَلَيْسَ ذلِكَ مَعْرِفَتِي، يَقُولُ الرَّبُّ؟لأَنَّ عَيْنَيْكَ وَقَلْبَكَ لَيْسَتْ إِلاَّ عَلَى خَطْفِكَ، وَعَلَى الدَّمِ الزَّكِيِّ لِتَسْفِكَهُ، وَعَلَى الاغْتِصَابِ وَالظُّلْمِ لِتَعْمَلَهُمَا."
9 _ " من اجل اعتدال الاهوية وخصب الأرض بالثمار وأوقات سلامية" _ وهي  "بركة الأبرار والصديقين _ ברכת צדיקים " على الأبرار والصديقين والأتقياء من بقايا شعبك إسرائيل وعلى شيوخهم والبقيّة من الصدّيقين وعلينا،فلتاتِ رحمتك يا رب إلهنا. وأعط جزءً صالحا لكل من يؤمن باسمك عن إخلاص واجعل نصيبنا معهم  واحصنا مع الصديقين حتى لا نقع في خزي إلى الأبد لأننا عليك اتكلنا، مبارك أنت يا رب،يا ركيزة وملجأ للصديقين والأبرار.".
עַל הַצַּדִּיקִים וְעַל הַחֲסִידִים וְעַל שְׁאֵרִית עַמְּךָ בֵּית יִשְׂרָאֵל וְעַל זִקְנֵיהֶם
וְעַל פְּלֵטַת בֵּית סוֹפְרֵיהֶם וְעַל גֵּרֵי הַצֶּדֶק וְעָלֵינוּ, יֶהֱמוּ נָא רַחֲמֶיךָ ה' אֱלֹהֵינוּ, וְתֵן שָׂכָר טוֹב לְכָל-הַבּוֹטְחִים בְּשִׁמְךָ בֶאֱמֶת, וְשִׂים חֶלְקֵנוּ עִמָּהֶם,
וּלְעוֹלָם לֹא נֵבוֹשׁ כִּי-בְךָ בָטַחְנוּ, וְעַל חַסְדְּךָ הַגָּדוֹל בֶּאֱמֶת נִשְׁעָנְנוּ. בָּרוּךְ אַתָּה ה', מִשְׁעָן וּמִבְטָח לַצַּדִּיקִים.
نقرا ابن سيراخ 5 :42 وارميا 8 _7 :17 وحبقوق 18 _17 :3 اشعياء 11 :55 ولاويين 4 -3 :26 وتكوين 28 _29 :1 :" وَالاِعْتِدَالُ فِي الْبَيْعِ بَيْنَ الْمُشْتَرِينَ، وَالْمُبَالَغَةُ فِي تَأْدِيبِ الْبَنِينَ، وَضَرْبُ الْعَبْدِ الشِّرِّيرِ حَتَّى تَدْمِيَ جَنْبَهُ،مُبَارَكٌ الرَّجُلُ الَّذِي يَتَّكِلُ عَلَى الرَّبِّ، وَكَانَ الرَّبُّ مُتَّكَلَهُ،فَإِنَّهُ يَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عَلَى مِيَاهٍ، وَعَلَى نَهْرٍ تَمُدُّ أُصُولَهَا، وَلاَ تَرَى إِذَا جَاءَ الْحَرُّ، وَيَكُونُ وَرَقُهَا أَخْضَرَ، وَفِي سَنَةِ الْقَحْطِ لاَ تَخَافُ، وَلاَ تَكُفُّ عَنِ الإِثْمَارِ. فَمَعَ أَنَّهُ لاَ يُزْهِرُ التِّينُ، وَلاَ يَكُونُ حَمْلٌ فِي الْكُرُومِ. يَكْذِبُ عَمَلُ الزَّيْتُونَةِ، وَالْحُقُولُ لاَ تَصْنَعُ طَعَامًا. يَنْقَطِعُ الْغَنَمُ مِنَ الْحَظِيرَةِ، وَلاَ بَقَرَ فِي الْمَذَاوِدِ،فَإِنِّي أَبْتَهِجُ بِالرَّبِّ وَأَفْرَحُ بِإِلهِ خَلاَصِي. هكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَخْرُجُ مِنْ فَمِي. لاَ تَرْجعُ إِلَيَّ فَارِغَةً، بَلْ تَعْمَلُ مَا سُرِرْتُ بِهِ وَتَنْجَحُ فِي مَا أَرْسَلْتُهَا لَهُ. «إِذَا سَلَكْتُمْ فِي فَرَائِضِي وَحَفِظْتُمْ وَصَايَايَ وَعَمِلْتُمْ بِهَا،أُعْطِي مَطَرَكُمْ فِي حِينِهِ، وَتُعْطِي الأَرْضُ غَلَّتَهَا، وَتُعْطِي أَشْجَارُ الْحَقْلِ أَثْمَارَهَا،وَبَارَكَهُمُ اللهُ وَقَالَ لَهُمْ: «أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ، وَأَخْضِعُوهَا، وَتَسَلَّطُوا عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى كُلِّ حَيَوَانٍ يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ».
وَقَالَ اللهُ: «إِنِّي قَدْ أَعْطَيْتُكُمْ كُلَّ بَقْلٍ يُبْزِرُ بِزْرًا عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ، وَكُلَّ شَجَرٍ فِيهِ ثَمَرُ شَجَرٍ يُبْزِرُ بِزْرًا لَكُمْ يَكُونُ طَعَامًا."
10 _ " من اجل المسافرين في البحر والجو والمرضى والمضنيين والأسرى وخلاصهم" _ " بركة اورشليم _ ברכת ירושלים " اورشليم مدينتك عُد يا ربّ برحمتك واسكن فيها كوعدِكَ وعرش داود عبدك وأسرع لتسكن بها،وابنها من جديد لتقوم في أيامنا والى الأبد.
مبارك أنت يا رب يا من تبني اورشليم. תִּשְׁכּוֹן בְּתוֹךְ יְרוּשָׁלַיִם עִירְךָ כַּאֲשֶׁר דִּבַּרְתָּ, וְכִסֵּא דָוִד עַבְדְּךָ, מְהֵרָה בְתוֹכָהּ תָּכִין, וּבְנֵה אוֹתָהּ בִּנְיַן עוֹלָם בִּמְהֵרָה וְיָמֵינוּ. בָּרוּךְ אַתָּה ה', בּוֹנֵה יְרוּשָׁלָיִם."
11 _ من اجل نجاتنا من كل غضب وخطر وشدّة،إلى الرب نطلب" _ "بركة داوود _ ברכת דוד_ צֶמַח דָּוִד " سريعا يا رب فليخرج ابن داود وليرتفع قرنه بخلاصك فإننا نترجى خلاصك اليوم كلّه.
مبارك أنت يا ربّ يا من تُقيم قرن خلاصنا".אֶת צֶמַח דָּוִד עַבְדְּךָ מְהֵרָה תַצְמִיחַ,
וְקַרְנוֹ תָּרוּם בִּישׁוּעָתֶךָ, כִּי לִישׁוּעָתְךָ קִוִּינוּ כָּל־הַיּוֹם. בָּרוּךְ אַתָּה ה', מַצְמִיחַ קֶרֶן יְשׁוּעָה.المرجعية الكتابية لهذه البركة،مزمور7 :32 و 1 :46 و114 :119 و36 _35 ،30 :18 و 3:3 و 8 ،1 :16 و 8 :118 و 4 :91 و16 :59 واشعياء 4 :46و 17 :54  والتثنية 6 :31  والخروج 14:14 وأمثال 23 :4 و5 :30 و 10 :18 و2صم 32 :22 :" أَنْتَ سِتْرٌ لِي. مِنَ الضِّيقِ تَحْفَظُنِي. بِتَرَنُّمِ النَّجَاةِ تَكْتَنِفُنِي. سِلاَهْ . اَللهُ لَنَا مَلْجَأٌ وَقُوَّةٌ. عَوْنًا فِي الضِّيْقَاتِ وُجِدَ شَدِيدًا. وَتَجْعَلُ لِي تُرْسَ خَلاَصِكَ وَيَمِينُكَ تَعْضُدُنِي، وَلُطْفُكَ يُعَظِّمُنِي.
تُوَسِّعُ خُطُوَاتِي تَحْتِي، فَلَمْ تَتَقَلْقَلْ عَقِبَايَ. اِحْفَظْنِي يَا اَللهُ لأَنِّي عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ. الرَّبُّ لِي فَلاَ أَخَافُ. مَاذَا يَصْنَعُ بِي الإِنْسَانُ؟ سِتْرِي وَمِجَنِّي أَنْتَ. كَلاَمَكَ انْتَظَرْتُ. اَللهُ طَرِيقُهُ كَامِلٌ. قَوْلُ الرَّبِّ نَقِيٌّ. تُرْسٌ هُوَ لِجَمِيعِ الْمُحْتَمِينَ بِهِ. أَمَّا أَنَا فَأُغَنِّي بِقُوَّتِكَ، وَأُرَنِّمُ بِالْغَدَاةِ بِرَحْمَتِكَ، لأَنَّكَ كُنْتَ مَلْجَأً لِي، وَمَنَاصًا فِي يَوْمِ ضِيقِي. أَنْتَ يَا رَبُّ فَتُرْسٌ لِي. مَجْدِي وَرَافِعُ رَأْسِي. جَعَلْتُ الرَّبَّ أَمَامِي فِي كُلِّ حِينٍ، لأَنَّهُ عَنْ يَمِينِي فَلاَ أَتَزَعْزَعُ. الاحْتِمَاءُ بِالرَّبِّ خَيْرٌ مِنَ التَّوَكُّلِ عَلَى إِنْسَانٍ. بِخَوَافِيهِ يُظَلِّلُكَ، وَتَحْتَ أَجْنِحَتِهِ تَحْتَمِي. تُرْسٌ وَمِجَنٌّ حَقُّهُ. تَشَدَّدُوا وَتَشَجَّعُوا. لاَ تَخَافُوا وَلاَ تَرْهَبُوا وُجُوهَهُمْ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ سَائِرٌ مَعَكَ. لاَ يُهْمِلُكَ وَلاَ يَتْرُكُكَ». «كُلُّ آلَةٍ صُوِّرَتْ ضِدَّكِ لاَ تَنْجَحُ، وَكُلُّ لِسَانٍ يَقُومُ عَلَيْكِ فِي الْقَضَاءِ تَحْكُمِينَ عَلَيْهِ. هذَا هُوَ مِيرَاثُ عَبِيدِ الرَّبِّ وَبِرُّهُمْ مِنْ عِنْدِي، يَقُولُ الرَّبُّ. وَإِلَى الشَّيْخُوخَةِ أَنَا هُوَ، وَإِلَى الشَّيْبَةِ أَنَا أَحْمِلُ. قَدْ فَعَلْتُ، وَأَنَا أَرْفَعُ، وَأَنَا أَحْمِلُ وَأُنَجِّي. الرَّبُّ يُقَاتِلُ عَنْكُمْ وَأَنْتُمْ تَصْمُتُونَ». فَوْقَ كُلِّ تَحَفُّظٍ احْفَظْ قَلْبَكَ، لأَنَّ مِنْهُ مَخَارِجَ الْحَيَاةِ. كُلُّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ نَقِيَّةٌ. تُرْسٌ هُوَ لِلْمُحْتَمِينَ بِهِ. اِسْمُ الرَّبِّ بُرْجٌ حَصِينٌ، يَرْكُضُ إِلَيْهِ الصِّدِّيقُ وَيَتَمَنَّعُ. لأَنَّهُ مَنْ هُوَ إِلهٌ غَيْرُ الرَّبِّ؟ وَمَنْ هُوَ صَخْرَةٌ غَيْرُ إِلهِنَا؟".
12 _ "أعضد وخلّص وارحم واحفظنا يا الله بنعمتك" _ "بركة الصلاة التشفعيّة _ التوسّليّة _ תפילה"
שְׁמַע קוֹלֵנוּ ה' אֱלֹהֵינוּ, אָב הָרַחֲמָן חוּס וְרַחֵם עָלֵינוּ, וְקַבֵּל בְּרַחֲמִים וּבְרָצוֹן אֶת תְּפִלָּתֵנוּ, כִּי אֵל שׁוֹמֵעַ תְּפִלּוֹת וְתַחֲנוּנִים אָתָּה. וּמִלְּפָנֶיךָ מַלְכֵּנוּ, רֵיקָם אַל-תְּשִׁיבֵנוּ, חָנֵּנוּ וַעֲנֵנוּ וּשְׁמַע תְּפִלָּתֵנוּ. כִּי אַתָּה שׁוֹמֵעַ תְּפִלַּת כָּל-פֶּה. בָּרוּךְ אַתָּה ה', שׁוֹמֵעַ תְּפִלָּה." اسمع  أصواتنا يا رب وارحمنا،واقبل إليك طلباتنا الرحمة والنعمة،لأنك الله تسمع الصلاة من كل فم { لصلاة كل فم}.ولا تخذلني يا الله،وأنصت إلى طلبتي،مبارك أنت يا رب يا سامع الصلاة". وتختم هذه الصلاة بالبركات الثلاث، تدعى " الخدمة _ العبادة _ עבודה"  اقبل أيها الرب الإله عبادة شعبك،واعد العبادة إلى قدس أقداس بيتك.واقبل سريعا بمحبتك ونعمتك محرقات إسرائيل وصلواتهم.ولتكن خدمة صلوات شعبك إسرائيل مستجابة دائما أمامك.ولتنظر عيوننا رجوعك الى صهيون في رحمتك.
مبارك أنت يا رب،الذي يعيد الحضرة الإلهية إلى صهيون". רְצֵה ה' אֱלֹהֵינוּ בְּעַמְּךָ יִשְׂרָאֵל וְלִתְפִלָּתָם שְׁעֵה וְהָשֵׁב הָעֲבוֹדָה לִדְבִיר בֵּיתֶךָ וְאִשֵּׁי יִשְׂרָאֵל וּתְפִלָּתָם מְהֵרָה, וְּאַהֲבָה, תְּקַבֵּל בְּרָצוֹן וּתְהִי לְרָצוֹן תָּמִיד עֲבוֹדַת יִשְׂרָאֵל עַמֶּךָ. וְאַתָּה בְּרַחֲמֶיךָ הָרַבִּים, תַּחְפֹּץ בָּנוּ וְתִרְצֵנוּ וְתֶחֱזֶינָה עֵינֵינוּ בְּשׁוּבְךָ לְצִיּוֹן בְּרַחֲמִים
בָּרוּךְ אַתָּה ה', הַמַּחֲזִיר שְׁכִינָתוֹ לְצִיּוֹן
نقرا، راعوت 16 :1 وتكوين 8 :23 وأيوب 15 :21 وارميا 16 :7 و 18 :27 و11 :15 :" فَقَالَتْ رَاعُوثُ: «لاَ تُلِحِّي عَلَيَّ أَنْ أَتْرُكَكِ وَأَرْجعَ عَنْكِ، لأَنَّهُ حَيْثُمَا ذَهَبْتِ أَذْهَبُ وَحَيْثُمَا بِتِّ أَبِيتُ. شَعْبُكِ شَعْبِي وَإِلهُكِ إِلهِي. وَكَلَّمَهُمْ قَائِلًا: «إِنْ كَانَ فِي نُفُوسِكُمْ أَنْ أَدْفِنَ مَيْتِي مِنْ أَمَامِي، فَاسْمَعُونِي وَالْتَمِسُوا لِي مِنْ عِفْرُونَ بْنِ صُوحَرَ. مَنْ هُوَ الْقَدِيرُ حَتَّى نَعْبُدَهُ؟ وَمَاذَا نَنْتَفِعُ إِنِ الْتَمَسْنَاهُ؟ وَأَنْتَ فَلاَ تُصَلِّ لأَجْلِ هذَا الشَّعْبِ وَلاَ تَرْفَعْ لأَجْلِهِمْ دُعَاءً وَلاَ صَلاَةً، وَلاَ تُلِحَّ عَلَيَّ لأَنِّي لاَ أَسْمَعُك. فَإِنْ كَانُوا أَنْبِيَاءَ، وَإِنْ كَانَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ مَعَهُمْ، فَلْيَتَوَسَّلُوا إِلَى رَبِّ الْجُنُودِ لِكَيْ لاَ تَذْهَبَ إِلَى بَابِلَ الآنِيَةُ الْبَاقِيَةُ فِي بَيْتِ الرَّبِّ وَبَيْتِ مَلِكِ يَهُوذَا وَفِي أُورُشَلِيمَ. قَالَ الرَّبُّ: «إِنِّي أَحُلُّكَ لِلْخَيْرِ. إِنِّي أَجْعَلُ الْعَدُوَّ يَتَضَرَّعُ إِلَيْكَ فِي وَقْتِ الشَّرِّ وَفِي وَقْتِ الضِّيقِ." 

32
أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ"
"أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ، وَلكِنْ إِنْ فَسَدَ الْمِلْحُ فَبِمَاذَا يُمَلَّحُ؟ لاَ يَصْلُحُ بَعْدُ لِشَيْءٍ، إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ خَارِجًا وَيُدَاسَ مِنَ النَّاسِ".
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
 يرمز الملح في التوراة إلى عهد الله مع البشر،ويجب كل تقدمة مقدّمة للرب وذبيحة ان تُملَّح لاويين 13 :2 :" وَكُلُّ قُرْبَانٍ مِنْ تَقَادِمِكَ بِالْمِلْحِ تُمَلِّحُهُ، وَلاَ تُخْلِ تَقْدِمَتَكَ مِنْ مِلْحِ عَهْدِ إِلهِكَ. عَلَى جَمِيعِ قَرَابِينِكَ تُقَرِّبُ مِلْحًا.". وتدل على الأمانة.
يرتبط الملح مع النور وهما المسيح ،والنور يرمز للرب اشعيا 1 :60 :"  قُومِي اسْتَنِيرِي لأَنَّهُ قَدْ جَاءَ نُورُكِ، وَمَجْدُ الرَّبِّ أَشْرَقَ عَلَيْكِ ".وكلامك مصباح لخطاي " مزمور 105 :119 :" سِرَاجٌ لِرِجْلِي كَلاَمُكَ وَنُورٌ لِسَبِيلِي.        ".
الملح الذي يُصلّح كل شيء كما في الرؤيا،هاءنذا اجعل كل شيء، رؤيا 5 :21 :"  وَقَالَ الْجَالِسُ عَلَى الْعَرْشِ: «هَا أَنَا أَصْنَعُ كُلَّ شَيْءٍ جَدِيدًا!». وَقَالَ لِيَ: «اكْتُبْ: فَإِنَّ هذِهِ الأَقْوَالَ صَادِقَةٌ وَأَمِينَةٌ». "ومن هنا قول متى " انتم ملح الأرض" 14 _13 :5 .
لا يؤكل المسيخ أي غير الممّلّح أيوب 6 : 6 :"  هَلْ يُؤْكَلُ الْمَسِيخُ بِلاَ مِلْحٍ، أَوْ يُوجَدُ طَعْمٌ فِي مَرَقِ الْبَقْلَةِ؟ "وعند عزرا 14 :4 :" وَالآنَ بِمَا إِنَّنَا نَأْكُلُ مِلْحَ دَارِ الْمَلِكِ، وَلاَ يَلِيقُ بِنَا أَنْ نَرَى ضَرَرَ الْمَلِكِ، لِذلِكَ أَرْسَلْنَا فَأَعْلَمْنَا الْمَلِكَ،".
أي نتغذّى من الملك، وعلى القرابين ان تكون مُمَلّحة "لاويين 13 _11 :2:" «كُلُّ التَّقْدِمَاتِ الَّتِي تُقَرِّبُونَهَا لِلرَّبِّ لاَ تُصْطَنَعُ خَمِيرًا، لأَنَّ كُلَّ خَمِيرٍ، وَكُلَّ عَسَل لاَ تُوقِدُوا مِنْهُمَا وَقُودًا لِلرَّبِّ.
 قُرْبَانَ أَوَائِلَ تُقَرِّبُونَهُمَا لِلرَّبِّ. لكِنْ عَلَى الْمَذْبَحِ لاَ يَصْعَدَانِ لِرَائِحَةِ سَرُورٍ. وَكُلُّ قُرْبَانٍ مِنْ تَقَادِمِكَ بِالْمِلْحِ تُمَلِّحُهُ، وَلاَ تُخْلِ تَقْدِمَتَكَ مِنْ مِلْحِ عَهْدِ إِلهِكَ. عَلَى جَمِيعِ قَرَابِينِكَ تُقَرِّبُ مِلْحًا.  " وكانوا يملّحون الطفل يوم ولادته حزقيال 4 :16 :" أَمَّا مِيلاَدُكِ يَوْمَ وُلِدْتِ فَلَمْ تُقْطَعْ سُرَّتُكِ، وَلَمْ تُغْسَلِي بِالْمَاءِ لِلتَّنَظُّفِ، وَلَمْ تُمَلَّحِي تَمْلِيحًا، وَلَمْ تُقَمَّطِي تَقْمِيطًا."{لتوضيح النص هذا يجب الرجوع للآيات الثلاث الأولى لمن يرغب} وبما ان الملح يمنع الفساد فسُمّي " ميثاق ملح " عدد 19 :18 :" جَمِيعُ رَفَائِعِ الأَقْدَاسِ الَّتِي يَرْفَعُهَا بَنُو إِسْرَائِيلَ لِلرَّبِّ أَعْطَيْتُهَا لَكَ وَلِبَنِيكَ وَبَنَاتِكَ مَعَكَ حَقًّا دَهْرِيًّا. مِيثَاقَ مِلْحٍ دَهْرِيًّا أَمَامَ الرَّبِّ لَكَ وَلِزَرْعِكَ مَعَكَ».وعهد ملح 2 أخبار 5 :13 :" أَمَا لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا أَنَّ الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ أَعْطَى الْمُلْكَ عَلَى إِسْرَائِيلَ لِدَاوُدَ إِلَى الأَبَدِ وَلِبَنِيهِ بِعَهْدِ مِلْحٍ؟" وملح التقدمة وملح عهد إلهك اللاويين 13 :2 :" وَكُلُّ قُرْبَانٍ مِنْ تَقَادِمِكَ بِالْمِلْحِ تُمَلِّحُهُ، وَلاَ تُخْلِ تَقْدِمَتَكَ مِنْ مِلْحِ عَهْدِ إِلهِكَ. عَلَى جَمِيعِ قَرَابِينِكَ تُقَرِّبُ مِلْحًا."
لا يمكن لأي شيء ان ينمو من النبات في ارض مالحة السبخة ارميا 6 :17 :" وَيَكُونُ مِثْلَ الْعَرْعَرِ فِي الْبَادِيَةِ، وَلاَ يَرَى إِذَا جَاءَ الْخَيْرُ، بَلْ يَسْكُنُ الْحَرَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ، أَرْضًا سَبِخَةً وَغَيْرَ مَسْكُونَةٍ."ولذلك حين أراد ابيمالك ان يشير إلى خراب شكيم زرعها ملحا قضاة 45 :9 :" وَحَارَبَ أَبِيمَالِكُ الْمَدِينَةَ كُلَّ ذلِكَ الْيَوْمِ، وَأَخَذَ الْمَدِينَةَ وَقَتَلَ الشَّعْبَ الَّذِي بِهَا، وَهَدَمَ الْمَدِينَةَ وَزَرَعَهَا مِلْحًا."
يجعل الملح الطعام مقبولا يكنى به عند القداسة والطهارة مرقس 50 :9 وكو 6 :4 :" اَلْمِلْحُ جَيِّدٌ. وَلكِنْ إِذَا صَارَ الْمِلْحُ بِلاَ مُلُوحَةٍ، فَبِمَاذَا تُصْلِحُونَهُ؟ لِيَكُنْ لَكُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ مِلْحٌ، وَسَالِمُوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا. لِيَكُنْ كَلاَمُكُمْ كُلَّ حِينٍ بِنِعْمَةٍ، مُصْلَحًا بِمِلْحٍ، لِتَعْلَمُوا كَيْفَ يَجِبُ أَنْ تُجَاوِبُوا كُلَّ وَاحِدٍ"
إلا ان الملح مع التراب يفقد ملوحته ولا يبقى منه سوى الجوهر الترابي الذي لا يصلح لشيء إلا ان يُرمى خارجا على الأرض ويدوسه الناس متى 13 :5 انظر لاحقا التفسير لذلك.
ووادي الملح 2 صم 13 :8 و 1 أخبار 12 :18 و 2 أخبار 11 :25 وحفرة ملح صفنيا وحزقيال 11 :4 يشير البرك الطبيعية:" وَنَصَبَ دَاوُدُ تَذْكَارًا عِنْدَ رُجُوعِهِ مِنْ ضَرْبِهِ ثَمَانِيَةَ عَشَرَ أَلْفًا مِنْ أَرَامَ فِي وَادِي الْمِلْحِ. وَأَبْشَايُ ابْنُ صَرُويَةَ ضَرَبَ مِنْ أَدُومَ فِي وَادِي الْمِلْحِ ثَمَانِيَةَ عَشَرَ أَلْفًا. وَأَمَّا أَمَصْيَا فَتَشَدَّدَ وَاقْتَادَ شَعْبَهُ وَذَهَبَ إِلَى وَادِي الْمِلْحِ، وَضَرَبَ مِنْ بَنِي سِعِير عَشَرَةَ آلاَفٍ، فَلِذلِكَ حَيٌّ أَنَا، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ إِلهُ إِسْرَائِيلَ، إِنَّ مُوآبَ تَكُونُ كَسَدُومَ وَبَنِي عَمُّونَ كَعَمُورَةَ، مِلْكَ الْقَرِيصِ، وَحُفْرَةَ مِلْحٍ، وَخَرَابًا إِلَى الأَبَدِ. تَنْهَبُهُمْ بَقِيَّةُ شَعْبِي، وَبَقِيَّةُ أُمَّتِي تَمْتَلِكُهُمْ». وَتَشْرَبُ الْمَاءَ بِالْكَيْلِ، سُدْسَ الْهِينِ، مِنْ وَقْتٍ إِلَى وَقْتٍ تَشْرَبُهُ.".
في هيكل هيرودس ،في الفناء المقسّم لأربع غرف،كانت الغرفة الرابعة تستخدم كمخزن للملح الذي يُرشّ على أرضية الرخام لمنع الانزلاق في أيام المطر وهذا ما قاله الرب متى 13 :5 يُطرح خارجا وتدوسه الناس، ومن هنا عبارة الرب في نهاية الآية.
يفسّر التلمود " العهد بالملح" وتقديم القرابين مع الملح، ان العهد هذا هو تعويض للمياه السفلية حين فصل الله بين المياه العليا لان المياه الأرضية ظنت أنها ستتنجّس من نجاسة الأرض وعوضا لذلك قام الرب بقطع العهد مع المياه بالملح لاويين 13 :2 راجع أعلاه.
بما ان الملح لا يفسد أبدا كذلك عهد الله، عظيمة هي تفسير الرمبان{ربي موسى ابن نحمان רמב"ן } ويفسر أهمية الملح باستخدامه بتطييب اللحم لحم الحيوان والطيور ويضيف ليس قيمة التقدمة منوطة بالحجم بل نوع التقدمة فمثلا يفسّر الحكماء ذلك بحساب علم الأرقام { Numerology  } בהמה 52_ עוף 156 ثلاثة أضعاف،" עולה " تعني الكامل الشامل لماذا؟ لان الاسم יצחק _ 208 وهو مجموع الاسم עלה _105 ,מנחה _ 103 .
מנחה, قربان _غروب: حسب الشيوخ، يرتكز العالم على ثلاثة أمور وهي :التوراة العمل والمعروف أو الحسنة.وهي نيابة عن الآباء الثلاثة إبراهيم الحسنة والمعروف ويعقوب التوراة وإسحاق العمل والعمل هو عمل القرابين والتقادم بالهيكل والصلاة، ولو حسبنا قيمة الاسم "יצחק _ 208 " רבקה 307 يكون المجموع يساوي 515 وهو حاصل قيمة الصلاة " תפלה"وبالتالي اسحق ورفقا هما الصلاة.
القيمة العددية ل "מנחה 103 "وحسب الشريعة هناك خمسة أنواع من التقادم ومضاعفة قيمة 103 بخمسة نحصل على 515 وتعادل هذه القيمة أيضا رفقا واسحق.
ويضيف احد الحكماء انه لو حسبنا أسماء الآباء:" יוסף 156 ,משה 345 דוד 14 " يكون 515 انظر للرقم أعلاه والمعنى.
لماذا نغمس الخبز بالملح ثلاث مرات؟ لن نسهب بالموضوع وباختصار " מלח _ לחם 78" نفس الأحرف لكنها متعاورة وذات القيمة العددية وهي تشمل 3 أضعاف قيمة الاسم  " الله _ יהוה 26  "ومن وصية التقدمة المُملَّحة.
انتبه لمن يرغب بالتوسع للكلمة وتعاور الأحرف والمعاني الروحية لهذه الألفاظ " מלח,לחם,חלם,מחל ,חולם_חלם "مراجعة التلمود.

33
المقالات الدينية / عذر_ עזר
« في: 19:51 16/03/2022  »
عذر_ עזר

يوسف جريس شحادة
كفرياسيف www.almohales.org
 مقدمة
التوراة مُلتقى العربية والعبرية من الناحية اللغوية واللاهوتية العقائدية برؤية مسيحية،قراءة التوراة بعين مسيحية، تضفي على المعنى القويم والشامل للإنجيل.
 سنقف هنا عند نصّين من سفر التكوين واشعياء،تكوين 18 :2 :" وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: «لَيْسَ جَيِّدًا أَنْ يَكُونَ آدَمُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِينًا نَظِيرَهُ». וַיֹּאמֶר יְהוָה אֱלֹהִים, לֹא-טוֹב הֱיוֹת הָאָדָם לְבַדּוֹ; אֶעֱשֶׂה-לּוֹ עֵזֶר, כְּנֶגְדּוֹ"
حكمة الرب بالخلاص للبشرية بدأت بخلق الكون،بداية في سفر التكوين أول أسفار الشريعة، ففي الإصحاح الثاني يتحقق مخطط الرب بخلق حواء القديمة رمزا ودلالة للعذراء حواء الجديدة، ولغويا كما سنرى ان اللفظة العبرية :" עזר " تعطينا ولو بتلميح للعذراء.
اللفظة" عذر_ עזר تاثيليا _ Etymology" من معاني الكلمة بالعربية :" الحجّة والغلبة" وبالعبرية حسب التكوين أعلاه تعني "الإعانة _ العزر" وعزره بالعربية عظّمه وقوّاه ونصره.
الأعذار بالعربية قبول العذر هو نفسه إعانة وصفح وترك للمؤاخذة وهو فرع من عزر في اللغتين العربية والعبرية.أي العذر تفيد أيضا المساعدة.
في حزقيال 14 :43 أخفقت الترجمة العربية بالكامل عن النص الأصلي كليّا:"وَهذِهِ أَقْيِسَةُ الْمَذْبَحِ بِالأَذْرُعِ، وَالذِّرَاعُ هِيَ ذِرَاعٌ وَفِتْرٌ: الْحِضْنُ ذِرَاعٌ، وَالْعَرْضُ ذِرَاعٌ، وَحَاشِيَتُهُ إِلَى شَفَتِهِ حَوَالَيْهِ شِبْرٌ وَاحِدٌ. هذَا ظَهْرُ الْمَذْبَحِ.וּמֵחֵיק הָאָרֶץ עַד-הָעֲזָרָה הַתַּחְתּוֹנָה, שְׁתַּיִם אַמּוֹת, וְרֹחַב, אַמָּה אֶחָת; וּמֵהָעֲזָרָה הַקְּטַנָּה עַד-הָעֲזָרָה הַגְּדוֹלָה, אַרְבַּע אַמּוֹת, וְרֹחַב, הָאַמָּה " الحديث هنا على مذبح الرب" التضحية " كم يكون عذاره،فالترجمة تجاهلت اللفظة العبرية " הָעֲזָרָה " بمعنى العذِرة فناء الدار ومجلس القوم راجع 2 أخبار 13 :6 :" لأَنَّ سُلَيْمَانَ صَنَعَ مِنْبَرًا مِنْ نُحَاسٍ وَجَعَلَهُ فِي وَسَطِ الدَّارِ، طُولُهُ خَمْسُ أَذْرُعٍ وَعَرْضُهُ خَمْسُ أَذْرُعٍ وَارْتِفَاعُهُ ثَلاَثُ أَذْرُعٍ، وَوَقَفَ عَلَيْهِ، ثُمَّ جَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ تُجَاهَ كُلِّ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ وَبَسَطَ يَدَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ، כִּי-עָשָׂה שְׁלֹמֹה כִּיּוֹר נְחֹשֶׁת, וַיִּתְּנֵהוּ בְּתוֹךְ הָעֲזָרָה--חָמֵשׁ אַמּוֹת אָרְכּוֹ וְחָמֵשׁ אַמּוֹת רָחְבּוֹ, וְאַמּוֹת שָׁלוֹשׁ קוֹמָתוֹ; וַיַּעֲמֹד עָלָיו, וַיִּבְרַךְ עַל-בִּרְכָּיו נֶגֶד כָּל-קְהַל יִשְׂרָאֵל, וַיִּפְרֹשׂ כַּפָּיו, הַשָּׁמָיְמָה" هنا الترجمة دقيقة.
ترد اللفظة " עֵזֶר " وَهذِهِ عَنْ يَهُوذَا قَالَ: «اسْمَعْ يَا رَبُّ صَوْتَ يَهُوذَا، وَأْتِ بِهِ إِلَى قَوْمِهِ. بِيَدَيْهِ يُقَاتِلُ لِنَفْسِهِ، فَكُنْ عَوْنًا عَلَى أَضْدَادِهِ». וְזֹאת לִיהוּדָה, וַיֹּאמַר, שְׁמַע יְהוָה קוֹל יְהוּדָה, וְאֶל-עַמּוֹ תְּבִיאֶנּוּ; יָדָיו רָב לוֹ, וְעֵזֶר מִצָּרָיו תִּהְיֶה. " والعذراء " أم المعونة" أليس كذلك.
ومزمور 6 :70  و1 أخبار 18 :12 :" וַאֲנִי, עָנִי וְאֶבְיוֹן  אֱלֹהִים חוּשָׁה-לִּי:
עֶזְרִי וּמְפַלְטִי אַתָּה; יְהוָה, אַל-תְּאַחַר. וַיֵּצֵא דָוִיד, לִפְנֵיהֶם, וַיַּעַן וַיֹּאמֶר לָהֶם, אִם-לְשָׁלוֹם בָּאתֶם אֵלַי לְעָזְרֵנִי יִהְיֶה-לִּי עֲלֵיכֶם לֵבָב לְיָחַד; וְאִם-לְרַמּוֹתַנִי לְצָרַי, בְּלֹא חָמָס בְּכַפַּי, יֵרֶא אֱלֹהֵי אֲבוֹתֵינוּ, וְיוֹכַח. }ونصّ الجامعة 10 _9 :4 :" يُوجَدُ وَاحِدٌ وَلاَ ثَانِيَ لَهُ، وَلَيْسَ لَهُ ابْنٌ وَلاَ أَخٌ، وَلاَ نِهَايَةَ لِكُلِّ تَعَبِهِ، وَلاَ تَشْبَعُ عَيْنُهُ مِنَ الْغِنَى. فَلِمَنْ أَتْعَبُ أَنَا وَأُحَرِّمُ نَفْسِي الْخَيْرَ؟ هذَا أَيْضًا بَاطِلٌ وَأَمْرٌ رَدِيءٌ هُوَ.اِثْنَانِ خَيْرٌ مِنْ وَاحِدٍ، لأَنَّ لَهُمَا أُجْرَةً لِتَعَبِهِمَا صَالِحَةً."
سفر الجامعة يفسّر خلق حواء القديمة، عذراء الجديدة والدة الإله أم  المعونة والعزر المساعدة.
نوجز المعنى التأثيلي للفظة " عذر _ _עזר " المعونة والمساعدة.
لا بدّ من الإشارة لنص التكوين اعلاه، 18 :2:" وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: «لَيْسَ جَيِّدًا أَنْ يَكُونَ آدَمُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِينًا نَظِيرَهُ». עזר כנגדו" ذكرنا هنا النص العبري المختصر والترجمة العربية ترجمة تقلا، اللافت للنظر عدم المقارنة التاثيلية اللغوية للنص، حيث العهد القديم ما هو إلا خلفية أو ظل للعهد الجديد في قراءة مسيحية للتوراة،فلفظة " עזר " العبرية ترجمتها العربية" معينة" لكن تاثيليا هي " عذراء" فليس بجديد تعاور الأحرف ז_ ذ، فمثلا " ذا_ זה " الخ من مئات الأمثلة،وقراءة متأنية فاحصة لتفسير الآباء أدناه/ نفهم غزارة المقارنة التاثيلية بين اللفظتين وتفضيل "عذراء" عن معين.ونضيف ان اللفظة " כנגדו" لم ترد في التوراة كلها معنى "ضد او محارب او عدو" لا بل له،وبتفسير مسيحي لتكون عذراء للرب في كل المراحل قبل وأثناء وبعد الولادة.
{من كتاب تادروس التفسير الابائي للكتاب المقدس} القديس أغسطينوس في هذا الشأن:متى خلقت حواء؟ عندما نام آدم!متى فاضت أسرار الكنيسة من جنب المسيح؟ عندما نام علي الصليب.
{إن كان المسيح يلتصق بكنيسته ليكون الاثنان جسدًا واحدًا، فبأي طريقة يترك أباه وأمه؟ لقد ترك أباه بمعني أنه "إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلًا لله، لكنه أخلي نفسه آخذًا صورة عبد" {في 2: 6} بهذا المعني ترك أباه لا بأن نسيه أو انفصل عنه وإنما بظهوره في شكل البشر... ولكن كيف ترك أمه؟ بتركه مجمع اليهود الذي وُلد منه حسب الجسد، ليلتصق بالكنيسة التي جمعها من كل الأمم}.
{في حديثه عن سر الوحدة بين السيد المسيح وكنيسته كعريس وعروسه} يقول الرسول عنه: "هذا السر عظيم ولكنني أقول من نحو المسيح والكنيسة" {أف 6: 32}... نحن معه في السماء بالرجاء، وهو معنا علي الأرض بالحب}
{يتحدّث ربنا يسوع بشخصه بكونه رأسنا، كما يتحدث بشخص جسده الذي هو نحن كنيسته هكذا تصدر الكلمات كما من فم واحد، فنفهم الرأس والجسد متحدين معًا في تكامل غير منفصلين عن بعضهما البعض، وذلك كما في الزواج، إذ قيل: "ويكونا جسدًا واحدًا" }
نختم حديثنا هنا بكلمات القديس أمبروسيوس الذي يري في "الجسد الواحد" وحدة الإرادة خلال الحب بين الرجل وامرأته، إذ يقول: {وضع الله مشاعر الإرادة الصالحة في الرجل والمرأة، قائلًا: "يكونا جسدًا واحدًا" ويمكن أن يُضاف "وروحًا واحدًا"}
أخيرًا بعد أن تحدّث عن خلق حواء والتصاقها بالحب مع آدم، قال: "وكان كلاهما عريانين آدم وحواء وهما لا يخجلان". كان عريانين جسديًا، ومستورين روحيًا لهذا لم يجدا ما يخجلهما، لأن ما يخجل الإنسان ليس جسده بل الفساد الذي دب فيه بسبب الخطية. لهذا يري بعض الآباء في الدخول إلي جرن المعمودية عراة عودة إلي الفردوس حيث كان الإنسان في نقاوة قلبه عريانًا حسب الجسد ولا يخجل.
هُوَذَا الْعَذْرَاءُ
راجعنا تفاسير الآباء لتادروس يعقوب مالطي،وللأسف لم نقرا أي إشارة مفصلة للفظة العبرية حسب النص العبري للتوراة وما معناها لكن أشاروا فقط أنها تعني " عذراء".
"هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا، وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللهُ مَعَنَا". قارن النص واشعياء 14 :7 :" לָכֵן יִתֵּן אֲדֹנָי הוּא, לָכֶם--אוֹת:  הִנֵּה הָעַלְמָה, הָרָה וְיֹלֶדֶת בֵּן, וְקָרָאת שְׁמוֹ, עִמָּנוּ אֵל. "
سنتوقف عند لفظة " עלמה" بعبرية التوراة، في كل المواضع، تدل اللفظة على "عذراء" ولو  راجعنا معجم اللغة العبرية للعربية نرى :" فتاة غير متزوّجة معجم ساجيف،كذلك معجم عبرية التوراة"، والفرق بين لفظتي " עלמה_ נערה,נער _עלם" ان لفظة "עלמה" في صباها مثل البالغة حسب المشناة او بلغة المشناة " בוגרת" وهذا الفرق بين اللفظتين في لغة التوراة " עלמה _נערה"  وورد في التلمود في صفحة 36 الباب الأول والثاني:" בוגרת البالغة فقدت عذريتها، وحين بلغت، رحمها ليس بضيّق كما في البداية" ويفسر רש"י البالغة "בוגרת"  فقدت عذريتها، ومن هنا يمكن ان نفهم نص سفر الأمثال 19 :30 :" וְדֶרֶךְ גֶּבֶר בְּעַלְמָה وَطَرِيقَ رَجُل بِفَتَاةٍ." هذه الترجمة لموقع تقلا ركيكة وغير صحيحة،لان الهراطقة فسّروا لفظة "עלמה"  وكأنها غير عذراء،مستندين على لفظة " طريق" وكأن "طريق الرجل" والأنثى ان يجامعها وبالتالي تفقد عذريتها،لكن لغويا اللفظة في عبرية التوراة تدل على "عذراء " .
بعض الهراطقة يفسرون نص نشيد الانشاد 8 :6 :" هُنَّ سِتُّونَ مَلِكَةً وَثَمَانُونَ سُرِّيَّةً وَعَذَارَى بِلاَ عَدَدٍ. שִׁשִּׁים הֵמָּה מְלָכוֹת, וּשְׁמֹנִים פִּילַגְשִׁים; וַעֲלָמוֹת, אֵין מִסְפָּר" والقصد هنا ان العذارى يجتمعن في بيت الملك وينتظرن الملك وإذا حضر غير الملك يسمّى " פלגשם_  حالة الحظيّة –العشيقة" القصد هنا ان الملك ينتظر العذارى فقط.
"ويدعون اسمه عمانوئيل" على أساس التكوين 19 :17 :" וַיֹּאמֶר אֱלֹהִים אֲבָל שָׂרָה אִשְׁתְּךָ יֹלֶדֶת לְךָ בֵּן וְקָרָאתָ אֶת שְׁמוֹ יִצְחָק וַהֲקִמֹתִי אֶת בְּרִיתִי אִתּוֹ לִבְרִית עוֹלָם לְזַרְעוֹ אַחֲרָיו. فَقَالَ اللهُ: «بَلْ سَارَةُ امْرَأَتُكَ تَلِدُ لَكَ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ إِسْحَاقَ. وَأُقِيمُ عَهْدِي مَعَهُ عَهْدًا أَبَدِيًّا لِنَسْلِهِ مِنْ بَعْدِهِ. "
هناك من المفسرين المهرطقين الذين يدّعون ان قصد اشعياء النبي، لاحاز الملك الذي رفض آية_معجزة، عن سقوط مملكة آرام، إلا ان هذه النبؤة كانت في السنة الرابعة لآحاز حسبما فسّر الراب شموئيل يسحاق "רש"י"وتفسير إبراهيم ابن عزرا" רבא"ע " تفسيرا لنص التثنية 39 :1 :" וְטַפְּכֶם אֲשֶׁר אֲמַרְתֶּם לָבַז יִהְיֶה, וּבְנֵיכֶם אֲשֶׁר לֹא-יָדְעוּ הַיּוֹם טוֹב וָרָע--הֵמָּה, יָבֹאוּ שָׁמָּה; וְלָהֶם אֶתְּנֶנָּה, וְהֵם יִירָשׁוּהָ وَأَمَّا أَطْفَالُكُمُ الَّذِينَ قُلْتُمْ يَكُونُونَ غَنِيمَةً، وَبَنُوكُمُ الَّذِينَ لَمْ يَعْرِفُوا الْيَوْمَ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ فَهُمْ يَدْخُلُونَ إِلَى هُنَاكَ، وَلَهُمْ أُعْطِيهَا وَهُمْ يَمْلِكُونَهَا".
والقصد من النص، عبارة :"  لَمْ يَعْرِفُوا الْيَوْمَ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ" وحسب قوانين التوراة يعلم ويعرف الشاب التمييز بين الخير والشر في سن العشرين والسن المؤهلة للحرب والإحصاء وغيره راجع سفر العدد 3 :1  :" مِنِ ابْنِ عِشْرِينَ سَنَةً فَصَاعِدًا، كُلَّ خَارِجٍ لِلْحَرْبِ فِي إِسْرَائِيلَ. تَحْسُبُهُمْ أَنْتَ وَهَارُونُ حَسَبَ أَجْنَادِهِمْ".
إذا تفسير بعض الكنائس التي لا تعترف بعذرية العذراء قبل وأثناء وبعد الولادة ما هي إلا تشويه للنص المقدس ولغويا لفظة "עלמה" تدل في التفاسير المعجمية على العذرية بالرغم من تفاسير مشوّهة للنص كما ذكرنا.
 

34
هدب ثوب المسيح
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _www.almohales.org
مقدّمة:
من إنجيل متى { 22 _20 :9 }
{ وَإِذَا امْرَأَةٌ نَازِفَةُ دَمٍ مُنْذُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً قَدْ جَاءَتْ مِنْ وَرَائِهِ وَمَسَّتْ هُدْبَ ثَوْبِهِ،لأَنَّهَا قَالَتْ فِي نَفْسِهَا: «إِنْ مَسَسْتُ ثَوْبَهُ فَقَطْ شُفِيتُ».فَالْتَفَتَ يَسُوعُ وَأَبْصَرَهَا، فَقَالَ: «ثِقِي يَا ابْنَةُ، إِيمَانُكِ قَدْ شَفَاكِ». فَشُفِيَتِ الْمَرْأَةُ مِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ.}
مقدّمة:
هذه أوّل امرأة تقدّمت ليسوع في وسط الجمْع، وتشجعّت لِما سمعت انه يشفي، وحسب الناموس لم يُسمح "للنّجسات" ان يخالطن أحدا ولخوفها وخجلها أتت للمسيح من الخلف، ولمَست الهدب لإيمانها بالربّ وتوقّف النّزيف فورا.سفر اللاويين يحدّثنا عن النجاسة بالدّم 25 :15 :" «وَإِذَا كَانَتِ امْرَأَةٌ يَسِيلُ سَيْلُ دَمِهَا أَيَّامًا كَثِيرَةً فِي غَيْرِ وَقْتِ طَمْثِهَا، أَوْ إِذَا سَالَ بَعْدَ طَمْثِهَا، فَتَكُونُ كُلَّ أَيَّامِ سَيَلاَنِ نَجَاسَتِهَا كَمَا فِي أَيَّامِ طَمْثِهَا. إِنَّهَا نَجِسَةٌ."
وقفة والنص
هنا، متى البشير يختصر النص مقارنة ومرقس 34 _30 :5 :" فَلِلْوَقْتِ الْتَفَتَ يَسُوعُ بَيْنَ الْجَمْعِ شَاعِرًا فِي نَفْسِهِ بِالْقُوَّةِ الَّتِي خَرَجَتْ مِنْهُ، وَقَالَ: «مَنْ لَمَسَ ثِيَابِي؟»فَقَالَ لَهُ تَلاَمِيذُهُ: «أَنْتَ تَنْظُرُ الْجَمْعَ يَزْحَمُكَ، وَتَقُولُ: مَنْ لَمَسَنِي؟»وَكَانَ يَنْظُرُ حَوْلَهُ لِيَرَى الَّتِي فَعَلَتْ هذَا.
وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَجَاءَتْ وَهِيَ خَائِفَةٌ وَمُرْتَعِدَةٌ، عَالِمَةً بِمَا حَصَلَ لَهَا، فَخَرَّتْ وَقَالَتْ لَهُ الْحَقَّ كُلَّهُ.
فَقَالَ لَهَا: «يَا ابْنَةُ، إِيمَانُكِ قَدْ شَفَاكِ، اذْهَبِي بِسَلاَمٍ وَكُونِي صَحِيحَةً مِنْ دَائِكِ»."ويضيف مرقس 26 :5 عن حال المرأة ومتّى مختصرا لهذه لتفاصيل ولوقا كذلك 43 :8، وما صرفت من مبالغ وفشلت محاولات كل الأطباء بالشفاء.
" اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً "
المعاني التوراتية غزيرة جدا،ولا يمكن الوقوف عليها هنا لكِبر المادة،نوجز بعض من هذه المعاني والدلالات،الأبراج ألاثني عشر وأشهر السنة القمرية والشمسية على حد سواء، وعدد الأسباط وتلاميذ المسيح وخبز الوجوه والأحرف البسيطة في العبرية وهي {הו"ז חט"י  לנ"ס עצ"ק. ספר יצירה פרק א' י"ב} رؤساء إسماعيل {راجع التكوين 20 :17 و16 :25 } والتهيئة للعروس لتجهيز الحليّ قبل الزفاف { راجع لفيفة الكتبة ص 57 _1} هذه فتات من المعاني بالمراجع التوراتية واليهودية لربما نخصص لها مادة منفصلة. 
ما هو الهدب؟
الهدب في زمن المسيح، كانت " الدثارة _ טלית" يلبسها اليهودي وعليها الأهداب،هدب الثوب بالعبرية هي { ציצית وحسب علم الأرقام تساوي الوصايا باليهودية أي المسيح لبس كل الوصايا وجمعها بشخصه، مجموع الأحرف 600 = 90 + 90+ 10 +10 +400 والأهداب مكوّنة من خمسة عُقد وثماني خيوط فبالتالي نحصل على 613 وهي بالعبرية תרי"ג انظر سفر العدد لاحقا ولو جمعنا 613 نحصل على 10 والمعاني اللاهوتية العقائدية الكثيرة} كما جاءت في الوصية ” وقل لهم أن يصنعوا لهم أهدابا _ציצית_ في أذيال ثيابهم” وكان اليهود يخيطون تلك الهدب على الأطراف الأربع لردائهم {تث 12:  22 :" اِعْمَلْ لِنَفْسِكَ جَدَائِلَ عَلَى أَرْبَعَةِ أَطْرَافِ ثَوْبِكَ الَّذِي تَتَغَطَّى بِهِ."
 } بطريقة وشكل معين أهمها أن تًصنع باللون الأسمانجوني {الأزرق السماوي} بحسب الوصية {عد 38: 15 :" كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمْ: أَنْ يَصْنَعُوا لَهُمْ أَهْدَابًا فِي أَذْيَالِ ثِيَابِهِمْ فِي أَجْيَالِهِمْ، وَيَجْعَلُوا عَلَى هُدْبِ الذَّيْلِ عِصَابَةً مِنْ أَسْمَانْجُونِيٍّ. דַּבֵּר אֶל-בְּנֵי יִשְׂרָאֵל, וְאָמַרְתָּ אֲלֵהֶם, וְעָשׂוּ לָהֶם צִיצִת עַל-כַּנְפֵי בִגְדֵיהֶם, לְדֹרֹתָם; וְנָתְנוּ עַל-צִיצִת הַכָּנָף, פְּתִיל תְּכֵלֶת }، وكان الهدف منها أن تكون للتذكرة بخصوص الوصايا {عد 40 _38 :15 :" كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمْ: أَنْ يَصْنَعُوا لَهُمْ أَهْدَابًا فِي أَذْيَالِ ثِيَابِهِمْ فِي أَجْيَالِهِمْ، وَيَجْعَلُوا عَلَى هُدْبِ الذَّيْلِ عِصَابَةً مِنْ أَسْمَانْجُونِيٍّ.
فَتَكُونُ لَكُمْ هُدْبًا، فَتَرَوْنَهَا وَتَذْكُرُونَ كُلَّ وَصَايَا الرَّبِّ وَتَعْمَلُونَهَا، وَلاَ تَطُوفُونَ وَرَاءَ قُلُوبِكُمْ وَأَعْيُنِكُمُ الَّتِي أَنْتُمْ فَاسِقُونَ وَرَاءَهَا،لِكَيْ تَذْكُرُوا وَتَعْمَلُوا كُلَّ وَصَايَايَ، وَتَكُونُوا مُقَدَّسِينَ لإِلهِكُمْ. דַּבֵּר אֶל-בְּנֵי יִשְׂרָאֵל, וְאָמַרְתָּ אֲלֵהֶם, וְעָשׂוּ לָהֶם צִיצִת עַל-כַּנְפֵי בִגְדֵיהֶם, לְדֹרֹתָם; וְנָתְנוּ עַל-צִיצִת הַכָּנָף, פְּתִיל תְּכֵלֶת.  לט וְהָיָה לָכֶם, לְצִיצִת, וּרְאִיתֶם אֹתוֹ וּזְכַרְתֶּם אֶת-כָּל-מִצְו‍ֹת יְהוָה, וַעֲשִׂיתֶם אֹתָם; וְלֹא-תָתוּרוּ אַחֲרֵי לְבַבְכֶם, וְאַחֲרֵי עֵינֵיכֶם, אֲשֶׁר-אַתֶּם זֹנִים, אַחֲרֵיהֶם.  מ לְמַעַן תִּזְכְּרוּ, וַעֲשִׂיתֶם אֶת-כָּל-מִצְו‍ֹתָי; וִהְיִיתֶם קְדֹשִׁים, לֵאלֹהֵיכֶם."
بسبب التزام المسيح بكلّ وصايا وتعاليم التوراة، فمن الطبيعي ان يرتدي الهدب والدثارة {טלית }،متى 20 :9 و 36 :14 :" وَإِذَا امْرَأَةٌ نَازِفَةُ دَمٍ مُنْذُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً قَدْ جَاءَتْ مِنْ وَرَائِهِ وَمَسَّتْ هُدْبَ ثَوْبِهِ،وَطَلَبُوا إِلَيْهِ أَنْ يَلْمِسُوا هُدْبَ ثَوْبِهِ فَقَطْ. فَجَمِيعُ الَّذِينَ لَمَسُوهُ نَالُوا الشِّفَاءَ."
بما أنّ الأهداب تكون في  الدثارة ذات الزوايا الأربع فهي تحيط بالشخص لتحفظه وتحميه {רמב"ם, הלכות מזוזה פרק ו הלכה יג }.
يفسر الحكيم {רש"י} بخصوص الأهداب "ציצית " والأربع أطراف وأنها ترمز للكؤوس الأربعة التي يشربها اليهودي في ليلة الفصح وحسب التلمود { פרשת וארא} ان الأربع كؤوس تعود لأربع ألفاظ الخلاص :" وأخرجت، وأنقذت وخلّصتُ وأخذت" وحسب نص الخروج 4 :19 :" אַתֶּם רְאִיתֶם, אֲשֶׁר עָשִׂיתִי לְמִצְרָיִם; וָאֶשָּׂא אֶתְכֶם עַל-כַּנְפֵי נְשָׁרִים, וָאָבִא אֶתְכֶם אֵלָי." والقيمة للكلمة " נְשָׁרִים " يعادل 600 ציצית.
والخيوط الثمانية تذكرنا بالأيام الثمانية في مرحلة الخروج من مصر ابتداء من 14 نيسان عبري {ليلة الفصح العبري} وحتى 21 نيسان عبري اليوم السابع للفصح العبري يوم غرق كل من لاحق اليهود من المصريين .{قارن اليوم الثامن في المسيحية}
لو ضربنا 8 الخيوط في 4 الأطراف _الزوايا نحصل على 32 وهي "לב " القلب، وفي صلاة بركة الدثارة "טלית" " להתעטף בציצית" وعدد الأسنان الثابتة هو 32 وحسب الحكماء إذا خيط الأهداب طويل لا يجوز قطعه بالمقص او السكين، بل بالأسنان وعندها ان كان الم بالأسنان يزول{من هنا نفهم عادة كبار السن حتى يومنا استخدامهم للأسنان لقطع الخيط}.
طول الزنّار الذي يلبسه الكاهن 32 ذراع {ما يعادل 47 سم تقريبا للذراع}
ألمرأة النازفة الدم
المرأة نازفة الدم كانت في وضع نجاسة _بحسب الشريعة الموسوية_ بسبب الدم النازل منها، ومع هذا قد لمست هُدب ثوب المسيح وهذا يعتبره اليهود اطهر ما في الثوب وهو علامة على طهارة الشخص ذاته، لذلك خجلت وخافت من ان تجيب على السؤال الاستنكاري للمسيح ألا وهو خبير بالكلى وقارئ القلوب والأفكار، ويعلم من لمسه،لكن السؤال ليسمعوا كلهم معرفة الرب بما حصل له وشفاء المرأة. مر 30 :5 :" فَلِلْوَقْتِ الْتَفَتَ يَسُوعُ بَيْنَ الْجَمْعِ شَاعِرًا فِي نَفْسِهِ بِالْقُوَّةِ الَّتِي خَرَجَتْ مِنْهُ، وَقَالَ: «مَنْ لَمَسَ ثِيَابِي؟»"
لأن بحسب التوراة فإن من يمسّ نجساً بطرف ثوبه فهو يتنجس”{حجي 13 _11 :2 «هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: اِسْأَلِ الْكَهَنَةَ عَنِ الشَّرِيعَةِ قَائِلًا: إِنْ حَمَلَ إِنْسَانٌ لَحْمًا مُقَدَّسًا فِي طَرَفِ ثَوْبِهِ وَمَسَّ بِطَرَفِهِ خُبْزًا أَوْ طَبِيخًا أَوْ خَمْرًا أَوْ زَيْتًا أَوْ طَعَامًا مَّا، فَهَلْ يَتَقَدَّسُ؟» فَأَجَابَ الْكَهَنَةُ وَقَالُوا: «لاَ».فَقَالَ حَجَّي: «إِنْ كَانَ الْمُنَجَّسُ بِمَيْتٍ يَمَسُّ شَيْئًا مِنْ هذِهِ، فَهَلْ يَتَنَجَّسُ؟» فَأَجَابَ الْكَهَنَةُ وَقَالُوا: «يَتَنَجَّسُ».}،
لكن في حالة المسيح قد حدث شيء معاكس تماماً، فطهارة يسوع وطهارة ثيابه لم تتأثر وإنما نجاسة المرأة تأثرت إذ انتزعت بالكامل. في القصة التالية بحسب رواية متى { 26 _23 :9:" وَلَمَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى بَيْتِ الرَّئِيسِ، وَنَظَرَ الْمُزَمِّرِينَ وَالْجَمْعَ يَضِجُّونَ،قَالَ لَهُمْ: «تَنَحَّوْا، فَإِنَّ الصَّبِيَّةَ لَمْ تَمُتْ لكِنَّهَا نَائِمَةٌ». فَضَحِكُوا عَلَيْهِ. فَلَمَّا أُخْرِجَ الْجَمْعُ دَخَلَ وَأَمْسَكَ بِيَدِهَا، فَقَامَتِ الصَّبِيَّةُ.فَخَرَجَ ذلِكَ الْخَبَرُ إِلَى تِلْكَ الأَرْضِ كُلِّهَا.".
}
 ذهب المسيح إلى صبية ميتة وامسك يدها،  جسد الميت يُعتبر المصدر الأساسي للنجاسة بحسب الشريعة {عد 11: 19 «مَنْ مَسَّ مَيْتًا مَيْتَةَ إِنْسَانٍ مَا، يَكُونُ نَجِسًا سَبْعَةَ أَيَّامٍ.}  لم تتأثر طهارة المسيح بل تأثرت الصبية إذ قامت من الموت ولم تعد بعد مصدراً للنجاسة.
كِلا الحدثان هما دلالة قوية على اختلاف المسيح وعلى انه الوحيد الطاهر والذي له القدرة على تطهير الآخرين ونزع نجاستهم أيّا كان نوع تلك النجاسة.
كلمة هُدب بحسب ما جاءت في الوصية التوراتية في الترجمة المعروفة "אונקלוס כְּרוּסְפְּדִין " وفي الترجمة اليونانية السبعينية استخدمت اللفظة من ترجوم انكلوس  { κράσπεδον } .
 
 

35
" دالّة"
وأهّلنا أيّها السيّد ان نجسر بدالة"
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
 
خلال القداس الإلهي قبل الصلاة الربية يعلن الكاهن "وأهلنا أيها ..." لن ندخل هنا في معنى التأهيل ولماذا نطلبه من الرب لنقول أبانا وهو رب المحبة والغافر، هذا الموضوع وكل ما يتعلق بالصلاة الربية في شرح مفصل مسهب في كتاب الصلاة الربية مقارنة والتوراة ونصوص الآباء ،لكن هنا سنتركز في معنى كلمة" دالّة".
دالّة في اليونانية " Parrhesia  "
دالّة في اليونانية " Parrhesia  " تعني العلانية وقول الكلّ.ليس احد يعمل في الخفاء أيّ شيء، وهو يريد ان يكون علانية قارن يوحنا 4 :7  ، 14 :11، 25 :16  ،20 :18 "كلمت العالم علانية" من اللافت للنظر استخدام يوحنا يأتي في سياق الموضوع العام لإنجيل يوحنا،أي المسيح الذي " أظهر الآب _ أعلن الآب". {لأَنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ يَعْمَلُ شَيْئًا فِي الْخَفَاءِ وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَكُونَ عَلاَنِيَةً. إِنْ كُنْتَ تَعْمَلُ هذِهِ الأَشْيَاءَ فَأَظْهِرْ نَفْسَكَ لِلْعَالَمِ».  فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ حِينَئِذٍ عَلاَنِيَةً: «لِعَازَرُ مَاتَ. قَدْ كَلَّمْتُكُمْ بِهذَا بِأَمْثَال، وَلكِنْ تَأْتِي سَاعَةٌ حِينَ لاَ أُكَلِّمُكُمْ أَيْضًا بِأَمْثَال، بَلْ أُخْبِرُكُمْ عَنِ الآبِ عَلاَنِيَةً. أَجَابَهُ يَسُوعُ: «أَنَا كَلَّمْتُ الْعَالَمَ عَلاَنِيَةً. أَنَا عَلَّمْتُ كُلَّ حِينٍ فِي الْمَجْمَعِ وَفِي الْهَيْكَلِ حَيْثُ يَجْتَمِعُ الْيَهُودُ دَائِمًا. وَفِي الْخَفَاءِ لَمْ أَتَكَلَّمْ بِشَيْءٍ.  }
لوقا استخدم اللفظة " جهارا أو المجاهرة" :" أيها الرجال يجوز ان ... أعمال 29 :2{أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ، يَسُوغُ أَنْ يُقَالَ لَكُمْ جِهَارًا عَنْ رَئِيسِ الآبَاءِ دَاوُدَ إِنَّهُ مَاتَ وَدُفِنَ، وَقَبْرُهُ عِنْدَنَا حَتَّى هذَا الْيَوْمِ.  } والمجاهرة إحدى ثمار الروح القدس. أعمال 29 ،13 ،8 :4 { حِينَئِذٍ امْتَلأَ بُطْرُسُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَقَالَ لَهُمْ: «يَا رُؤَسَاءَ الشَّعْبِ وَشُيُوخَ إِسْرَائِيلَ،.فَلَمَّا رَأَوْا مُجَاهَرَةَ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا، وَوَجَدُوا أَنَّهُمَا إِنْسَانَانِ عَدِيمَا الْعِلْمِ وَعَامِّيَّانِ، تَعَجَّبُوا. فَعَرَفُوهُمَا أَنَّهُمَا كَانَا مَعَ يَسُوعَ. وَالآنَ يَا رَبُّ، انْظُرْ إِلَى تَهْدِيدَاتِهِمْ، وَامْنَحْ عَبِيدَكَ أَنْ يَتَكَلَّمُوا بِكَلاَمِكَ بِكُلِّ مُجَاهَرَةٍ، } وعمل بولس بعد إيمانه" جاهر في دمشق" أعمال 28 :9 و 46 :13 و 3 _2 : 14 و" يجاهر في المجمع " أعمال26 _ 25 :18 .{ فَكَانَ مَعَهُمْ يَدْخُلُ وَيَخْرُجُ فِي أُورُشَلِيمَ وَيُجَاهِرُ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ. فَجَاهَرَ بُولُسُ وَبَرْنَابَا وَقَالاَ: «كَانَ يَجِبُ أَنْ تُكَلَّمُوا أَنْتُمْ أَوَّلًا بِكَلِمَةِ اللهِ، وَلكِنْ إِذْ دَفَعْتُمُوهَا عَنْكُمْ، وَحَكَمْتُمْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُسْتَحِقِّينَ لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ، هُوَذَا نَتَوَجَّهُ إِلَى الأُمَمِ.  وَلكِنَّ الْيَهُودَ غَيْرَ الْمُؤْمِنِينَ غَرُّوا وَأَفْسَدُوا نُفُوسَ الأُمَمِ عَلَى الإِخْوَةِ. فَأَقَامَا زَمَانًا طَوِيلًا يُجَاهِرَانِ بِالرَّبِّ الَّذِي كَانَ يَشْهَدُ لِكَلِمَةِ نِعْمَتِهِ، وَيُعْطِي أَنْ تُجْرَى آيَاتٌ وَعَجَائِبُ عَلَى أَيْدِيهِمَا. كَانَ هذَا خَبِيرًا فِي طَرِيقِ الرَّبِّ. وَكَانَ وَهُوَ حَارٌّ بِالرُّوحِ يَتَكَلَّمُ وَيُعَلِّمُ بِتَدْقِيق مَا يَخْتَصُّ بِالرَّبِّ. عَارِفًا مَعْمُودِيَّةَ يُوحَنَّا فَقَطْ. وَابْتَدَأَ هذَا يُجَاهِرُ فِي الْمَجْمَعِ. فَلَمَّا سَمِعَهُ أَكِيلاَ وَبِرِيسْكِّلاَ أَخَذَاهُ إِلَيْهِمَا، وَشَرَحَا لَهُ طَرِيقَ الرَّبِّ بِأَكْثَرِ تَدْقِيق.}
في موضوع واحد فقط استخدم بولس " بريسيا" في أثناء دفاعه عن نفسه أمام فستوس:" لأَنَّهُ مِنْ جِهَةِ هذِهِ الأُمُورِ، عَالِمٌ الْمَلِكُ الَّذِي أُكَلِّمُهُ جِهَارًا، إِذْ أَنَا لَسْتُ أُصَدِّقُ أَنْ يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ مِنْ ذلِكَ، لأَنَّ هذَا لَمْ يُفْعَلْ فِي زَاوِيَةٍ.." أعمال 26:26 .
رسائل القديس بولس
 في رسائل القديس بولس اكتسبت الكلمة باريسيا دالة ، معان جديدة يقارن بين المجد الزائل لخدمة العهد القديم والمجد الأبدي لخدمة العهد الجديد" فان لنا رجاء مثل هذا " 2 كورن 13 _4 :3 {وَلكِنْ لَنَا ثِقَةٌ مِثْلُ هذِهِ بِالْمَسِيحِ لَدَى اللهِ. لَيْسَ أَنَّنَا كُفَاةٌ مِنْ أَنْفُسِنَا أَنْ نَفْتَكِرَ شَيْئًا كَأَنَّهُ مِنْ أَنْفُسِنَا، بَلْ كِفَايَتُنَا مِنَ اللهِ، الَّذِي جَعَلَنَا كُفَاةً لأَنْ نَكُونَ خُدَّامَ عَهْدٍ جَدِيدٍ. لاَ الْحَرْفِ بَلِ الرُّوحِ. لأَنَّ الْحَرْفَ يَقْتُلُ وَلكِنَّ الرُّوحَ يُحْيِي.
 
ثُمَّ إِنْ كَانَتْ خِدْمَةُ الْمَوْتِ، الْمَنْقُوشَةُ بِأَحْرُفٍ فِي حِجَارَةٍ، قَدْ حَصَلَتْ فِي مَجْدٍ، حَتَّى لَمْ يَقْدِرْ بَنُو إِسْرَائِيلَ أَنْ يَنْظُرُوا إِلَى وَجْهِ مُوسَى لِسَبَبِ مَجْدِ وَجْهِهِ الزَّائِلِ، فَكَيْفَ لاَ تَكُونُ بِالأَوْلَى خِدْمَةُ الرُّوحِ فِي مَجْدٍ؟ لأَنَّهُ إِنْ كَانَتْ خِدْمَةُ الدَّيْنُونَةِ مَجْدًا، فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا تَزِيدُ خِدْمَةُ الْبِرِّ فِي مَجْدٍ! فَإِنَّ الْمُمَجَّدَ أَيْضًا لَمْ يُمَجَّدْ مِنْ هذَا الْقَبِيلِ لِسَبَبِ الْمَجْدِ الْفَائِقِ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ الزَّائِلُ فِي مَجْدٍ، فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا يَكُونُ الدَّائِمُ فِي مَجْدٍ! فَإِذْ لَنَا رَجَاءٌ مِثْلُ هذَا نَسْتَعْمِلُ مُجَاهَرَةً كَثِيرَةً. وَلَيْسَ كَمَا كَانَ مُوسَى يَضَعُ بُرْقُعًا عَلَى وَجْهِهِ لِكَيْ لاَ يَنْظُرَ بَنُو إِسْرَائِيلَ إِلَى نِهَايَةِ الزَّائِلِ.  }،أي كشف أسرار الخدمة أو إظهارها والفرق مع يوحنا، هو ان يسوع هو الذي يُعلن ويكشف بينما عند بولس الذي يكشف ويعلن السر هو الرسول نفسه.
يؤكّد الرسول بولس ان إعلان هذا السر وكشفه هو سبب الجسارة أو الجرأة التي يتمتع بها المسيحي:" أنير الجميع فيما .." افسس 12_ 9:3 {وَأُنِيرَ الْجَمِيعَ فِي مَا هُوَ شَرِكَةُ السِّرِّ الْمَكْتُومِ مُنْذُ الدُّهُورِ فِي اللهِ خَالِقِ الْجَمِيعِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ. لِكَيْ يُعَرَّفَ الآنَ عِنْدَ الرُّؤَسَاءِ وَالسَّلاَطِينِ فِي السَّمَاوِيَّاتِ، بِوَاسِطَةِ الْكَنِيسَةِ، بِحِكْمَةِ اللهِ الْمُتَنَوِّعَةِ، حَسَبَ قَصْدِ الدُّهُورِ الَّذِي صَنَعَهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. الَّذِي بِهِ لَنَا جَرَاءَةٌ وَقُدُومٌ بِإِيمَانِهِ عَنْ ثِقَةٍ. الَّذِي بِهِ لَنَا جَرَاءَةٌ وَقُدُومٌ بِإِيمَانِهِ عَنْ ثِقَةٍ. } وإعلان هذا السر هو سبب الجرأة والثقة ونفس المعنى في كولسي 15 :2 " إِذْ جَرَّدَ الرِّيَاسَاتِ وَالسَّلاَطِينَ أَشْهَرَهُمْ جِهَارًا، ظَافِرًا بِهِمْ فِيهِ."،هنا إشهار _ فضيحة القوات المضادة  للصليب بكل جسارة وثقة  وفي الرسالة إلى العبرانيين استخدمت لتأكيد الثقة في المسيح، عبرانيين 6 :3 و"لان المسيح هو رئيس كهنة .." عبرانيين 16 :4 وموت المسيح على الصليب هو سبب في الدخول إلى ملكوت الآب "لنا ثقة بالدخول" عبرانيين 19 :10 .{ وَأَمَّا الْمَسِيحُ فَكَابْنٍ عَلَى بَيْتِهِ. وَبَيْتُهُ نَحْنُ إِنْ تَمَسَّكْنَا بِثِقَةِ الرَّجَاءِ وَافْتِخَارِهِ ثَابِتَةً إِلَى النِّهَايَةِ. فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ النِّعْمَةِ لِكَيْ نَنَالَ رَحْمَةً وَنَجِدَ نِعْمَةً عَوْنًا فِي حِينِهِ. فَإِذْ لَنَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ ثِقَةٌ بِالدُّخُولِ إِلَى «الأَقْدَاسِ» بِدَمِ يَسُوعَ،
 }
رسالة يوحنا الأولى
في رسالة يوحنا الأولى ينتقل معنى " دالة "، إلى الثقة والجرأة كشيء أساسي في الحياة المسيحية نفسها،لان الثبات في المسيح هو سبب الثقة :" ولا نخجل منه في مجيئه" 1 يو 28 :2 بل طهارة القلب هي سبب الثقة في الله 1 يو 21 :3 قارن 1 يو 17 :4 ويؤكد يوحنا:" وهذه الثقة التي لنا عنده مهما طلبنا حسب مشيئته" يو 14 :5.{ وَالآنَ أَيُّهَا الأَوْلاَدُ، اثْبُتُوا فِيهِ، حَتَّى إِذَا أُظْهِرَ يَكُونُ لَنَا ثِقَةٌ، وَلاَ نَخْجَلُ مِنْهُ فِي مَجِيئِهِ. أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، إِنْ لَمْ تَلُمْنَا قُلُوبُنَا، فَلَنَا ثِقَةٌ مِنْ نَحْوِ اللهِ. بِهذَا تَكَمَّلَتِ الْمَحَبَّةُ فِينَا: أَنْ يَكُونَ لَنَا ثِقَةٌ فِي يَوْمِ الدِّينِ، لأَنَّهُ كَمَا هُوَ فِي هذَا الْعَالَمِ، هكَذَا نَحْنُ أَيْضًا. بَعْدَ ذلِكَ وَجَدَهُ يَسُوعُ فِي الْهَيْكَلِ وَقَالَ لَهُ: «هَا أَنْتَ قَدْ بَرِئْتَ، فَلاَ تُخْطِئْ أَيْضًا، لِئَلاَّ يَكُونَ لَكَ أَشَرُّ».}
باختصار نضيف هنا المعنى للكلمة في الليترجيا، الاعتراف بالله كآب هو من عمل الروح القدس بما أنكم أبناء .. غل 6 :4 {ثُمَّ بِمَا أَنَّكُمْ أَبْنَاءٌ، أَرْسَلَ اللهُ رُوحَ ابْنِهِ إِلَى قُلُوبِكُمْ صَارِخًا: «يَا أَبَا الآبُ». }والمجاهرة بالصلاة الربية هي عمل الروح القدس في الجماعة.
وبضمائر نقية ..قلب طاهر .. {راجع كتاب الليترجيا قبل الصلاة الربية} في رسالة يوحنا الأولى :وبنفس مستنيرة إياك نودع كل حياتنا ورجاءنا" وعب 3 :6 والمحب البشر 1 يو 17 :4 ورجاء ثابت لغفران الذنوب افسس 12 :3 وعندها يعلن:" وأهلنا أيها السيد.......:.
القداس الإلهي مبني بشكل هرمي من مطلع القداس حتى الحلّ،التمعن بتسلسل الأمور ومبناها ومعاني ألفاظها تقودنا لذروة النشوة الإلهية الروحانية السماوية.
نوجز:
"واهّلنا أيها السيد" بعد سلسلة طلبات وتحضيرات وتهييئات للمؤمن خلال القداس الإلهي لنكون على استعداد لنخاطب ربنا "أبانا" ونعلن علنا وبكل ثقة وإيمان الصلاة الربيّة.. ونحن ندعو الله أبانا، لأننا بالمسيح واحد نحن ونتّحد مع كل من يتّحد بالمسيح والمسيح ينادي الله " أبي" ونحن مع المسيح نقول :" أبانا"،روح القدس علّمنا التبنّي للربّ فنحن ابناء الله 1 يوحنا 13 _12 :1 :" فَإِنَّ الْحَيَاةَ أُظْهِرَتْ، وَقَدْ رَأَيْنَا وَنَشْهَدُ وَنُخْبِرُكُمْ بِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّتِي كَانَتْ عِنْدَ الآبِ وَأُظْهِرَتْ لَنَا. الَّذِي رَأَيْنَاهُ وَسَمِعْنَاهُ نُخْبِرُكُمْ بِهِ، لِكَيْ يَكُونَ لَكُمْ أَيْضًا شَرِكَةٌ مَعَنَا. وَأَمَّا شَرِكَتُنَا نَحْنُ فَهِيَ مَعَ الآبِ وَمَعَ ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.".
فلو سردنا باختصار التسلسل حتى نصل لعبارة:" وأهّلنا أيّها السيد ان نجسر بدالة لندعوك أبا غير مديني أيها الإله السماوي ونقول" مطلع القداس باستدعاء الروح القدس طلبة السلام الكبرى،الانديفونات والطلبة الصغرى ونشيد الكلمة المتجسد والدخول الصغير ونشيد التريصاجيون والرسالة والإنجيل المقدس والطلبة الملحة وصلاة المؤمنين الأولى والثانية والنشيد الشيروبيمي والدخول الكبير والطلبة الملحة الصغرى وطلبة السؤالات قانون الإيمان وصلاة الشكر ونشيد الملائكة وكلمات التقديس ونشيد لوالدة الإله والطلبة الملحة الصغرى ومقدمة الصلاة الربية عندها يعلن الكاهن بصوت عال:" وأهلنا..." أي الآن نتضرع لرب الكون ان يؤهلنا لندعوه "أبانا" هناك التحضير الروحاني والنفسي والذهني والجسدي قبل الإعلان المهيب هذا،ليس الأمر روتينيا وتقليدا نقوله "رفع عتب".
{الصلاة الربية ومقارنة والتوراة في كتابنا قيد الطباعة ما يقارب 300 صفحة}.

36
المقالات الدينية / قوّة _ ذينميس
« في: 16:59 03/03/2022  »
قوّة _ ذينميس
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
توضيح:
المسيح الله المتجسّد المنزّه عن كلّ خطيئة، لم يأت من الفراغ، هو منذ الأزل وخطّة الله خلاص البشرية،كانت التوراة والكتب والأنبياء، إلا أنّ البشرية لم تتّعظ، فما كان من الله إلا ان يتجسّد ويقول للبشرية "يكفي"، من فرط محبتي لكم أتجسد لخلاصكم {راجع ما نشرنا عن التجسد والتعبير أيل شدّاي بالعبرية אל שדי }.
كما ان التوراة الحاضنة للإنجيل، والمسيح تحقيق للتوراة، ولا يمكن فهم الإنجيل بالكامل دون العودة للتوراة وللبيئة التي عاشها المسيح،وهناك من الباحثين يقولون:"الإنجيل هو التفسير للتوراة " او :" الإنجيل العبري".
على كلّ، لا نريد الإطالة بهذا الشأن، فالليترجيا لم تأت من باب الصدفة ولا من فراغ،المسيح عاش في الهيكل وعلّم كذلك، أعطى المسيح التعليم القويم لِما كان في زمنه،ولو نظرنا لمبنى القداس الإلهي نجد التوافق والتطابق الكامل بين الليترجيا اليهودية والمسيحية.{ هذه المادة من مادة شاملة قيد الطباعة ،تحت عنوان:" مقابلة بين الليترجيا اليهودية والمسيحية".}
قوّة _ ذينميس
خلال القدّاس الإلهي،بعد إفشين التريصاجيون، يقول الكاهن:" لأنّكَ قدّوسٌ أنتَ يا إلهنا،وإليكَ نرسلُ اٌلمجْدَ،أيّها الآب،واٌلابن، والروح القدس، الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين" عندها يرنّم الجوق :" قدّوسٌ الله" ثلاثا،وقبل ترتيل المرة الثالثة يهتف الكاهن من الباب الملوكيّ:" قوّة" فيعيدها الجوق" قوّة" ويرتل:" قدوس الله".سنقف هنا عند:" قوّة وثلاث مرات".
الليترجيا اليهودية++
في ختام قراءة سفر من أسفار الشريعة {أسفار موسى الخمسة }يقول المُصلّي:" قويّ قويّ ونتقوّى _أو بقوّة بقوّة ونتقوّى חֲזַק חֲזַק וְנִתְחַזֵּק _ או וְנִתְחַזַּק " استنادا لنصّ  يهوشع يشوع 9 _8 :1 :" لاَ يَبْرَحْ سِفْرُ هذِهِ الشَّرِيعَةِ مِنْ فَمِكَ، بَلْ تَلْهَجُ فِيهِ نَهَارًا وَلَيْلًا، لِكَيْ تَتَحَفَّظَ لِلْعَمَلِ حَسَبَ كُلِّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهِ. لأَنَّكَ حِينَئِذٍ تُصْلِحُ طَرِيقَكَ وَحِينَئِذٍ تُفْلِحُ.أَمَا أَمَرْتُكَ؟ تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ! لاَ تَرْهَبْ وَلاَ تَرْتَعِبْ لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ مَعَكَ حَيْثُمَا تَذْهَبُ». לֹא יָמוּשׁ סֵפֶר הַתּוֹרָה הַזֶּה מִפִּיךָ. הֲלוֹא צִוִּיתִיךָ חֲזַק וֶאֱמָץ“  ".
 يُقال لكلّ من ينتهي من قراءة سفر من أسفار التوراة "قوّة" والقارئ يجيب :" قوّة وتشجّع".
في ختام قراءة" الدور الأسبوعي_ פרשת השבוע " يُقال:" قوة قوة " لمن سيصعد لقراءة التوراة ليتقوّى ويستمر بالقراءة،والأمر يستند على نص صموئيل الثاني 12 :10 :" חֲזַ֤ק וְנִתְחַזַּק֙ בְּעַד־עַמֵּ֔נוּ וּבְעַ֖ד עָרֵ֣י אֱלֹהֵ֑ינוּ וַֽיהוָ֔ה יַעֲשֶׂ֥ה הַטּ֖וֹב בְּעֵינָֽיו تَجَلَّدْ وَلْنَتَشَدَّدْ مِنْ أَجْلِ شَعْبِنَا وَمِنْ أَجْلِ مُدُنِ إِلهِنَا، وَالرَّبُّ يَفْعَلُ مَا يَحْسُنُ فِي عَيْنَيْهِ». " .
حسب لفيفة البركات {ברכות עב לב}نقول:" قوّة" كناية عن الأمور التالية:
التوراة والأعمال الحسنة والصلاة والطريق القويم" والتعبير العبري :" יִישַׁר כּוֹחַ " هو تعبير تلمودي ورد في لفيفة السبت { מסכת שבת פא  א} ويعني :" سدّد الله خطاك،عافاك الله،لله درّك" لننتبه ان اللفظة " יִישַׁר " في صيغة المستقبل للفعل الآرامي "ישר "فباللغة العبرية يعني الفعل :" المستقيم" وبالآرامية يعني" القوّة".{راجع מסכת גיטין לו ב, אי איישר חילי _ אם יחזק כוחי".
لماذا نقول قوة ثلاث مرات ؟
القول لتشجيع النبي موسى،فحين كسّر الألواح،وحسب علم حساب الأرقام { Gematria  }  فيكون القيمة للفظة العبرية :" חזק = 115 ضرب ثلاث مرات يساوي 345 والقيمة للاسم :" משה " يساوي 345 .
الليترجيا المسيحية لم تأت من الفراغ ولا حتى الإنجيل المقدس.
خلال القداس الإلهي كما أسلفنا أعلاه نقول:" قدّوس"ولننتبه بقولها قبل قراءة الرسالة والإنجيل المقدّس، بالليترجيا اليهودية بعد الانتهاء من قراءة سفر من الأسفار أما بالترتيب المسيحي الليترجي تكون قبل قراءة الرسالة والإنجيل، فلا فرق ان كان قبل أم بعد، فهناك التشجيع بعد القراءة ليستمر بقراءة أخرى وبالقداس للتشجيع، ونعلن :" المسيح القدوس المخلّص" كما سنرى لاحقا.
  واللفظة بالآرامية:" קידושא" وبالتالي ה קידושא "  يعني :" الله قدوس" وأثناء التقديس يقول الكاهن:"المقدسات للقديسين " ويجيب الجوق:" قدوس واحد" ألا وهو الرب المسيح.
وحسب علم " حساب الأرقام " فأن التعبير :" ה קידושא  " يساوي 426 كالتالي.
 :" 5 +100+10+4+6+300+1 =426 والتعبير :" :"ישוע גואל _ يسوع مخلص" يساوي 426 كالتالي :" 10+300+6+70+3+6+1+30 =426 فبالتالي حين نعلن:" قدوس قدوس قدوس" ليس من باب الصدفة ولا كما يروق لهذا الخوري او ذاك ليضيف او يحذف ما يشاء من الليترجيا. وحسب علم الأرقام {Numerology }لو جمعنا 426 نحصل على 12.نكتفي هنا ولن نزيد على المعنى ،سنقف بشكل خاص عن {12} بنشرة أخرى عن الموضوع.
++{راجع:" משה ווינפלד. הליטוריגה היהודית הקדומה,הוצאת מאגנס ,י"ם תשס"ד }
 
 

37
دع الموتى يدفنون موتاهم
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
 
مقدّمة:
" دع الموتى يدفنون موتاهم"،كان هناك بلا شكّ، أوصياء آخرون وأقارب لأبيه.أنا اعتبرهم أمواتا، لأنهم لم يؤمنوا بالمسيح بعد، ولم يتمكّنوا من تقبّل الولادة الجديدة بالمعمودية المقدسة لحياة غير فاسدة.يقول لهم " دعهم يدفنون موتاهم" لان في داخلهم فكرا ميّتا،فلا يعدّون بين الذين يمتلكون الحياة في المسيح، نتعلم من هذا ان مخافة الله تحتلّ مرتبة أعلى من مرتبة الآباء ومحبّتهم.فشريعة موسى أوصت بان تحب الرب إلهك بكل نفسك وبكل قلبك أولا وبان تكرّم أبويك ثانيا{التثنية 5 :6}.
الموت في الكتاب المقدس يحمل معنيين، المعنى الحقيقي والمعنى المجازي قارن يوحنا 26 _25 :11 :" قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ وَآمَنَ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلَى الأَبَدِ. أَتُؤْمِنِينَ بِهذَا؟»فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «دَعِ الْمَوْتَى يَدْفِنُونَ مَوْتَاهُمْ، وَأَمَّا أَنْتَ فَاذْهَبْ وَنَادِ بِمَلَكُوتِ اللهِ"
آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا،وَكُلُّ مَنْ كَانَ حَيًّا".
النص
هذه الآية الجواب للآية التي قبلها :" وَقَالَ لآخَرَ: «اتْبَعْنِي». فَقَالَ: «يَا سَيِّدُ، ائْذَنْ لِي أَنْ أَمْضِيَ أَوَّلًا وَأَدْفِنَ أَبِي».
في النص الكامل لوقا 62 _57 :9 نقرا عن تهرّب الأشخاص من اتّباع يسوع وكل له الذريعة  والحجّة بعدم اتّباع الرب {انظر لاحقا }،هنا سنقف عند عبارة :"  ائْذَنْ لِي أَنْ أَمْضِيَ أَوَّلًا وَأَدْفِنَ أَبِي». {قارن متى 22 _18 :8 }.
الكثير من الجموع تَبعَت الربّ المسيح،هؤلاء الثلاثة طلب منهم الرب اتّباعه لكن لم يستطيعوا وكل وذريعته من قال،دعني ادفن أبي  وآخر لأودّع أهل بيتي { لوقا 62 _57 :9 متى 22 _18 :8 }.
الحالة الأولى،كان الشخص من الفريسيين،ومتملّكون في التوراة ولهم مكانتهم المرموقة في المجتمع{متى 19: 8} وعلم الفريسي بحكمة الرب وسعة معرفته وإدراكه ،وأدرك الثمن الذي سيدفعه من جراء اتّباع يسوع والرئاسة الفريسيّة، دوما بحثت عن ذريعة للتخلص والابتعاد عن يسوع،توجّه الفريسي للرب :" אדוני " وانه على استعداد للسير والذهاب مع يسوع لكل مكان،وجواب الرب خابر الكلى والقلوب ملائما للفريسي :" فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لِلثَّعَالِب أَوْجِرَةٌ وَلِطُيُورِ السَّمَاءِ أَوْكَارٌ، وَأَمَّا ابْنُ الإِنْسَانِ فَلَيْسَ لَهُ أَيْنَ يُسْنِدُ رَأْسَهُ». بمعنى،ان لحيوان الحقل وطير السماء له الأمان والأمن والثقة أكثر من يسوع ومن يتّبع المسيح،" اوجرة وأوكار" تحميهم من حرّ الشمس ومطر السماء وأما :" ابْنُ الإِنْسَانِ" أي المسيح مضطهد هو ومُلاحق من الفريسيين والكتبة.
ويقول القديس كيرلس الاسكندري:" ان للحيوانات وطيور السماء اوجرة وأوكارا أما ان فليس عندي ما أقدمه لما يبتغيه العامّة. لا مكان لأقيم فيه وأستريح واضع عليه راسي، يبدو انه عنى بالثعالب وطيور السماء الأشرار،الماكرين والقوات المدنّسة، وقطيع الشياطين، كما يُسمّيهم الكتاب المقدّس الملهم من الله. بقول سفر المزامير 63 :11 :" يُدفَعونَ إلى يَدِ السَّيفِ، ويكونونَ فريسةً للثَّعالِبِ" وفي نشيد الانشاد 15 :2 :" خُذُوا لَنَا الثَّعَالِبَ، الثَّعَالِبَ الصِّغَارَ الْمُفْسِدَةَ الْكُرُومِ، لأَنَّ كُرُومَنَا قَدْ أَقْعَلَتْ."والمسيح يقول عن هيرودس لوقا 32 :13 :"  فَقَالَ لَهُمُ: «امْضُوا وَقُولُوا لِهذَا الثَّعْلَبِ: هَا أَنَا أُخْرِجُ شَيَاطِينَ، وَأَشْفِي الْيَوْمَ وَغَدًا، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ أُكَمَّلُ." وفي لوقا 5 :8 يقول جاءت طيور السماء واكلته، والغاية من العبارة الأرواح الشريرة التي تختطف الزرع السماوي من قلوب الناس فلا يُثمر. ما دام للثعالب وطيور السماء اوجرة وأوكار فينا،فكيف يدخل المسيح فينا؟ وأين يقدر ان يستريح".
هذا اللقب " ابْنُ الإِنْسَانِ " ورد 83 مرة في الإنجيل والرسائل،وبالتالي يربط المسيح نفسه باللقب هذا، دانيال 14 -13 :7 :" «كُنْتُ أَرَى فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا مَعَ سُحُبِ السَّمَاءِ مِثْلُ ابْنِ إِنْسَانٍ أَتَى وَجَاءَ إِلَى الْقَدِيمِ الأَيَّامِ، فَقَرَّبُوهُ قُدَّامَهُ. فَأُعْطِيَ سُلْطَانًا وَمَجْدًا وَمَلَكُوتًا لِتَتَعَبَّدَ لَهُ كُلُّ الشُّعُوبِ وَالأُمَمِ وَالأَلْسِنَةِ. سُلْطَانُهُ سُلْطَانٌ أَبَدِيٌّ مَا لَنْ يَزُولَ، وَمَلَكُوتُهُ مَا لاَ يَنْقَرِضُ."
وهو سيملك على كل العالم يطاردونه الآن ولا يعلم أين سيبيت في الليل فيلبي 8 _5 :2 :" فَلْيَكُنْ فِيكُمْ هذَا الْفِكْرُ الَّذِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ أَيْضًا: الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلًا للهِ. لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ."
لا يخبرنا النص عن جواب الفريسي لكن يمكننا ان نفهم انه هجر المسيح ولم يتبعه.
بالمقابل يمكننا  تخمين غاية الفريسي من اتّباع المسيح،ان ينال المجد والشهرة ولكن المسيح اخبره ان عليه ان يدفع ثمن التواضع إذا تبع المسيح، هل الفريسي يستطيع التنازل عن الكبرياء والمجد الأرضي ليتبع المسيح؟
هل الخلاص نتيجة المجد والكبرياء؟ بالطبع كلا،2 ثيمو 12 :3 :" وَجَمِيعُ الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَعِيشُوا بِالتَّقْوَى فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ يُضْطَهَدُونَ."
بنظر هذا الفريسي المسيح هذا ليس "الله المتجسد _ אל-שדי"{عن معنى التعبير هذا وعلاقته بالله المتجسد في مادة منفصلة}لذا لم يتبعه.
 
الحالة الثانية:" وَقَالَ لآخَرَ: «اتْبَعْنِي». فَقَالَ: «يَا سَيِّدُ، ائْذَنْ لِي أَنْ أَمْضِيَ أَوَّلًا وَأَدْفِنَ أَبِي». فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «دَعِ الْمَوْتَى يَدْفِنُونَ مَوْتَاهُمْ، وَأَمَّا أَنْتَ فَاذْهَبْ وَنَادِ بِمَلَكُوتِ اللهِ».
ما القصد من القول :" ائْذَنْ لِي أَنْ أَمْضِيَ أَوَّلًا وَأَدْفِنَ أَبِي».هل التوراة تسمح لتأجيل دفن الميّت؟ هل يمكن إبقاء الجثة دون دفنها؟ أصلا كيف تعلّم الإنسان الدفن؟
نص التثنية 23 :21 :" فَلاَ تَبِتْ جُثَّتُهُ عَلَى الْخَشَبَةِ، بَلْ تَدْفِنُهُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، لأَنَّ الْمُعَلَّقَ مَلْعُونٌ مِنَ اللهِ. فَلاَ تُنَجِّسْ أَرْضَكَ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيبًا." أي لا يجوز ترك الجثة دون الدفن،{ نتذكر قصة موت الرب على الصليب قارنها بالنص هذا} وقضية تعليق الميت التثنية 22 :21 :" وَإِذَا كَانَ عَلَى إِنْسَانٍ خَطِيَّةٌ حَقُّهَا الْمَوْتُ، فَقُتِلَ وَعَلَّقْتَهُ عَلَى خَشَبَةٍ،" كما حدث مع المسيح حين قالوا لقد جدّف ويستوجب الموت.
لو راجعنا أيضا يشوع  29 :8 :" وَمَلِكُ عَايٍ عَلَّقَهُ عَلَى الْخَشَبَةِ إِلَى وَقْتِ الْمَسَاءِ. وَعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ أَمَرَ يَشُوعُ فَأَنْزَلُوا جُثَّتَهُ عَنِ الْخَشَبَةِ وَطَرَحُوهَا عِنْدَ مَدْخَلِ بَابِ الْمَدِينَةِ، وَأَقَامُوا عَلَيْهَا رُجْمَةَ حِجَارَةٍ عَظِيمَةً إِلَى هذَا الْيَوْمِ. וְאֶת-מֶלֶךְ הָעַי תָּלָה עַל-הָעֵץ, עַד-עֵת הָעָרֶב; וּכְבוֹא הַשֶּׁמֶשׁ צִוָּה יְהוֹשֻׁעַ וַיֹּרִידוּ אֶת-נִבְלָתוֹ מִן-הָעֵץ, וַיַּשְׁלִיכוּ אוֹתָהּ אֶל-פֶּתַח שַׁעַר הָעִיר, וַיָּקִימוּ עָלָיו גַּל-אֲבָנִים גָּדוֹל, עַד הַיּוֹם הַזֶּה. ".
 إضافة لهذه النصوص، فعدم ترك الجثة لئلا الجوارح تأكل الميت، التثنية 26 :28 :" وَتَكُونُ جُثَّتُكَ طَعَامًا لِجَمِيعِ طُيُورِ السَّمَاءِ وَوُحُوشِ الأَرْضِ وَلَيْسَ مَنْ يُزْعِجُهَا.".
حسب الحكماء فان قصة الدفن والعودة للتراب تستند على التكوين 19 :3 :" بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزًا حَتَّى تَعُودَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُخِذْتَ مِنْهَا. لأَنَّكَ تُرَابٌ، وَإِلَى تُرَابٍ تَعُودُ»."  تعود لآدم وحواء فيقول :" آدم تعلّم من الغراب الدفن في التراب، لما قتل قايين هابيل،كان آدم وحواء يبكون حزانى على ابنهم ولم يعرفا كيف يتصرفا مع جثة هابيل، فجأة شاهدا الغراب يحفر بالأرض حفرة لدفن غراب مات، عندها حفر آدم ودفن هابيل" { فصول الحكيم اليعزر الفصل 21 } وتروي لنا التوراة عن إبراهيم حين قرر شراء  "القبر لسارة " التكوين 23.
 ما الغاية من القول:" ، ائْذَنْ لِي أَنْ أَمْضِيَ أَوَّلًا وَأَدْفِنَ أَبِي»"؟
هل يقصد الفريسي ان والده مات ولم يدفنه بعد؟وهذا ضد الشريعة كما بينّا أعلاه؟ كلا، القصد انه والده هرم عجوز ويجب ان يبقى معه{معهما}حتى مماته وعندها أتفرغ للخدمة معك واتبعك وجواب الرب،دع الموتى روحيّا ان يدفنوا الموتى جسديا .
هذا الفريسي ظنّ ان اتّباع يسوع يحتمل تأجيل الدعوة لاتّباعه ظنّا من الفريسي ان وصية احترام الوالدين ذريعة لعدم اتّباع يسوع، وبذلك اخطأ لان السير مع المسيح يعني "الحياة" لان اتّباع يسوع يعني الطاعة للرب.
طلب الرب منه ان يعلن ملكوت الله،لم يعلّمنا المسيح بتاتا ان ننقض وصية واحدة على حساب الأخرى،فلا يمكن ان يمنعنا من وصية إكرام الوالدين لكن، متى 33 :6 :" لكِنِ اطْلُبُوا أَوَّلًا مَلَكُوتَ اللهِ وَبِرَّهُ، وَهذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ." أي حين نطيع المسيح  ننال كل شيء.
الحالة الثالثة، طلب ان يودّع أهل بيته،وجواب الرب تذكّرنا 1 ملوك 21 _19 :19 :" فَذَهَبَ مِنْ هُنَاكَ وَوَجَدَ أَلِيشَعَ بْنَ شَافَاطَ يَحْرُثُ، وَاثْنَا عَشَرَ فَدَّانَ بَقَرٍ قُدَّامَهُ، وَهُوَ مَعَ الثَّانِي عَشَرَ. فَمَرَّ إِيلِيَّا بِهِ وَطَرَحَ رِدَاءَهُ عَلَيْهِ. فَتَرَكَ الْبَقَرَ وَرَكَضَ وَرَاءَ إِيلِيَّا وَقَالَ: «دَعْنِي أُقَبِّلْ أَبِي وَأُمِّي وَأَسِيرَ وَرَاءَكَ». فَقَالَ لَهُ: «اذْهَبْ رَاجِعًا، لأَنِّي مَاذَا فَعَلْتُ لَكَ؟» فَرَجَعَ مِنْ وَرَائِهِ وَأَخَذَ فَدَّانَ بَقَرٍ وَذَبَحَهُمَا، وَسَلَقَ اللَّحْمَ بِأَدَوَاتِ الْبَقَرِ وَأَعْطَى الشَّعْبَ فَأَكَلُوا. ثُمَّ قَامَ وَمَضَى وَرَاءَ إِيلِيَّا وَكَانَ يَخْدِمُهُ. "{لن نتوسع هنا بالموضوع لان الغاية الوقوف عند عبارة ادفن والدي}.
نصوص توراتية وإنجيلية تبيّن حِجج وذريعة من بعض الناس لعدم اتّباع الرب فمثلا حزقيال 33 :11 :" قُلْ لَهُمْ: حَيٌّ أَنَا، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، إِنِّي لاَ أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ، بَلْ بِأَنْ يَرْجعَ الشِّرِّيرُ عَنْ طَرِيقِهِ وَيَحْيَا. اِرْجِعُوا، ارْجِعُوا عَنْ طُرُقِكُمُ الرَّدِيئَةِ! فَلِمَاذَا تَمُوتُونَ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ؟" والامثال 34 _33 :24 :" نَوْمٌ قَلِيلٌ بَعْدُ نُعَاسٌ قَلِيلٌ، وَطَيُّ الْيَدَيْنِ قَلِيلًا لِلرُّقُودِ، فَيَأْتِي فَقْرُكَ كَعَدَّاءٍ وَعَوَزُكَ كَغَازٍ." وحزقيال 33 :9 :" وَإِنْ حَذَّرْتَ الشِّرِّيرَ مِنْ طَرِيقِهِ لِيَرْجعَ عَنْهُ، وَلَمْ يَرْجعْ عَنْ طَرِيقِهِ، فَهُوَ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ خَلَّصْتَ نَفْسَكَ." عبرانيين  3 :2 :" فَكَيْفَ نَنْجُو نَحْنُ إِنْ أَهْمَلْنَا خَلاَصًا هذَا مِقْدَارُهُ؟ قَدِ ابْتَدَأَ الرَّبُّ بِالتَّكَلُّمِ بِهِ، ثُمَّ تَثَبَّتَ لَنَا مِنَ الَّذِينَ سَمِعُوا،"ولوقا حول احترام الوالدين 26 :14 :" «إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَامْرَأَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وَأَخَوَاتِهِ، حَتَّى نَفْسَهُ أَيْضًا، فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا.".
خلاصة:
تعاليم الرب لا تنفي احترام نصوص التوراة،لا بل العمل بموجبها بالمفهوم الصحيح كما يظهره لنا الرب يسوع،قضية " دع الموتى يدفنون موتاهم" لا تعني إهمال الميت أبدا بتاتا، بل احترام الميت كما تنص النصوص،لكن غاية الرب هنا ان يعلمنا اتّباع الرب لننال الخلاص وليس إهمال الميت ودفنه لأنه في هذه الحالة القصد ان الوالد هرم بالسن وبمثابة ميت روحيا فعلينا ان ندع الميت روحيا ان يدفن الميت جسديا،فالميت روحيا هو " ميّت" والميّت جسديا هو أيضا "ميّت".
 
 

 
.

38
المسيح العريس
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
مقدّمة
في يوم الزفاف تخلع العروس كل زينتها لابسة الثوب الأبيض علامة للمغفرة وطلب السماح من الله في يوم زفافها.
أضف للبس العروس "الطرحة " على رأسها ووجهها مثلما عملت رفقا:" «هُوَ سَيِّدِي». فَأَخَذَتِ الْبُرْقُعَ وَتَغَطَّتْ"{التكوين} .
يتم نثر الأرز والحبوب على العروسين رمزا וַיהֹוָ֞ה חָפֵ֤ץ דַּכְּאוֹ֙ הֶחֱלִ֔י אִם־תָּשִׂ֤ים אָשָׁם֙ נַפְשׁ֔וֹ יִרְאֶ֥ה זֶ֖רַע יַאֲרִ֣יךְ יָמִ֑ים וְחֵ֥פֶץ יְהֹוָ֖ה בְּיָד֥וֹ יִצְלָֽח׃{اشعياء النص العبري يوضح أكثر من الترجمة العربية أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلًا تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ." الترجمة العربية استخدمت "النسل _ راجع موسوعة عالم التوراة بالعبرية} ومن ينثر حب القمح أمام العروسين استنادا لنص التوراة :" הַשָּׂם גְּבוּלֵךְ שָׁלוֹם חֵלֶב חִטִּים יַשְׂבִּיעֵךְ. الَّذِي يَجْعَلُ تُخُومَكِ سَلاَمًا، وَيُشْبِعُكِ مِنْ شَحْمِ الْحِنْطَةِ."سفر المزامير}.دلالة للخصوبة والإنجاب.
من عادات الزواج في اليهودية نثر الأرز والقمح لأعلى ليسقط على راسي العروسين وذلك ثلاث مرّات.
الهدايا
جرى التقليد ان ترسل العروس هدية قبل يوم الزفاف "دثارة" مع أربع أهداب و32 خيطا والعدد 32 بالعبرية {לב وحسب علم حساب الأرقام  Numerology 3+2 =5 أي كل الناموس الخ} أي "القلب" لان قبل يوم الزفاف لم يُغطّى العريس بالدثارة.
بعد الزفاف يشتركون بوليمة الزفاف ويجلس العريس على رأس الطاولة كما في اشعياء  :" שׂוֹשׂ אָשִׂישׂ בַּיהוָה תָּגֵל נַפְשִׁי בֵּאלֹהַי כִּי הִלְבִּישַׁנִי בִּגְדֵי יֶשַׁע מְעִיל צְדָקָה יְעָטָנִי כֶּחָתָן יְכַהֵן פְּאֵר וְכַכַּלָּה תַּעְדֶּה כֵלֶיהָ. فَرَحًا أَفْرَحُ بِالرَّبِّ. تَبْتَهِجُ نَفْسِي بِإِلهِي، لأَنَّهُ قَدْ أَلْبَسَنِي ثِيَابَ الْخَلاَصِ. كَسَانِي رِدَاءَ الْبِرِّ، مِثْلَ عَرِيسٍ يَتَزَيَّنُ بِعِمَامَةٍ، وَمِثْلَ عَرُوسٍ تَتَزَيَّنُ بِحُلِيِّهَا."
راجع الترجمة العربية تشوّه المعنى فلفظة פְּאֵר " الفخر والعزّة والرأس " وتجلس العروس على يمين العريس راجع المزمور :" בְּנוֹת מְלָכִים בְּיִקְּרוֹתֶיךָ נִצְּבָה שֵׁגַל לִימִינְךָ בְּכֶתֶם אוֹפִיר. بَنَاتُ مُلُوكٍ بَيْنَ حَظِيَّاتِكَ. جُعِلَتِ الْمَلِكَةُ عَنْ يَمِينِكَ بِذَهَبِ أُوفِيرٍ. " انتبه للنص العبري :" נִצְּבָה שֵׁגַל לִימִינְךָ_فلو أخذنا الحرف الأخير من كل كلمة من اليسار لليمين نحصل على لفظة عروس כלה,"
أعظم يوم هو يوم الزفاف للعروسين،فيه يتمّ تطبيق التوراة:" وأحببت لقريبك كنفسك" هذه الوصية لا يمكن تطبيقها وتتميمها إلا بالزواج.حيث صورة الله تنطبع بالعروسين ويبدأ بينهما عهدا جديدا، عهد المحبة وبذلك يكونون شركاء في الخليقة وخلْق حياة جديدة بنسل صالح.
حسب الحكماء في يوم الزفاف تُمحى الخطايا وتُغفر الزلات للعروسين{التلمود الأورشليمي لفيفة البواكير 3:3 } لأنهم في هذا النهار سيبدأون حياة جديدة بشكل كامل، ليفرّح كل منهما الآخر وليحافظا على كرامة السبت والوالدين وللمعروف والإحسان ليكونوا في هذا الحال عليهم التوبة في يوم زفافهم، ورفع الصلاة للرب ليساعدهم بتحقيق أحلامهم.
ترتيب الزواج والتقديس
طقس الزواج يتكوّن من ثلاثة مراحل: الخطبة وكتب الكتاب والزواج _ خيمة العروسين او خِدْر البنت{مكان الزواج عبارة عن خيمة من أربعة أعمدة،كنّا قد نشرنا عن لفظة الخِدر وخصوصا في الصوم الأربعيني والأسبوع العظيم نسمع اللفظة كثيرا} .
حدّد الحكماء طقس التقديس ومن ثمّ بركة " كأس النبيذ"،طقس التقديس لتعبّر عن معنى التقديس وبركة النبيذ تعبّر عن الفرح بقدسية الزواج وصلاة للعروسين الجدد.وللقيَم الروحانية "للقداسة والإخلاص" ليرافق الزوج طيلة أيام حياتهما المتمثلة بالنبيذ .
يمسك "الراب" مقيم الزواج،كأس النبيذ بيده ويبارك ببركتين:" مبارك أنت أيها الرب إلهنا ملك العالم...."والبركة الثانية مبارك خالق ثمر الكرمة".
بعد الانتهاء من البركة، يشربون من النبيذ حسب الترتيب التالي: الراب يعطي الكأس للعريس ويشرب منها قليلا، ومن ثمّ يأخذ الراب الكأس ويعطيها لوالدة العروس وهي بدورها تعطي الكأس للعروس لتشرب ولا يجوز للعريس تسليم الكأس للعروس لتشرب منها لأنهما لم يصبحا زوج بعد وهما بعدهما مخطوبين،بعد ذلك يمكن للأهل او الحاضرين شرب  ما تبقّى من الكأس.
في حال احد من الحضور ويرغب بشرب من الكأس ولم يكن وقت البركة فعليه تلاوة صلاة البركة قبل ان يشرب.
حسب الرمبام {רמב"ם}بركة النبيذ ليست من الوصايا أي"وصية البركات" بل من وصايا التسبيح والاعتراف للرب لتقديسه لنا كشعب مختار، وقدّسنا وباركنا بوصاياه في الزواج. { لفيفة الكتبة 12 :1 }.
بعد ذلك،أي بعد شرب النبيذ والبركة يبدأ طقس التقديس،يتأكّد الراب من ان المحابس هي بالحقيقة للعروسين والاشبينين {الشاهدين} هناك، ويرون كل شيء :يسأل العروس إذا هي مستعدّة للتقديس ومدّ إصبعها وعندها يقول العريس:" ها انك مقدّسة لي بهذا المحبس حسب توراة موسى وإسرائيل" ويلبسها الخاتم _المحبس في إصبعها.
من هذه اللحظة تصبح العروس مقدّسة"مُكرّسة" أي حسب التوراة هي ممنوعة لكل العالم بحكم فتاة مخطوبة، لكن لا يحقّ لهما ان يجتمعا معا كرجل وامرأة لان الزواج لم يتمّ بعد.
قبل الدخول "لمظلة الزفاف" على العريس إعطاء العروس "الكتبة" أي التزام العريس بالعروس بكل ما تحتاج له بكل إخلاص وتفاني، وفي حال تمّ الطلاق لا سمح الله، او يموت الرجل قبل زوجته تحصل على تعويضٍ بما مكتوب في "الكتبة".
{يجب ان ننوه انه حسب بعض الطوائف باليهودية يشرب أولا الراب من الكأس ومن بعده العريس والعروس او بعد مباركة الراب يشرب العريس من ثم العروس والشهود حسب الاشكناز كما في الطقس في المسيحي،هذا لا يشمل كل الموضوع، عن موضوع الزواج ومقارنة مع الطقس الكنسي في مادة منفصلة}
المسيح العريس
فهمنا للمسيح والتعاليم المسيحية يعود أولا لفهم التوراة والخلفية التوراتية، نحن هنا نقارن ما كان وقت الهيكل والمفهوم أيام المسيح وليس كما هو الحال اليوم.
في رسالة بولس الثانية لكورنثوس 2 :11 :" فَإِنِّي أَغَارُ عَلَيْكُمْ غَيْرَةَ اللهِ، لأَنِّي خَطَبْتُكُمْ لِرَجُل وَاحِدٍ، لأُقَدِّمَ عَذْرَاءَ عَفِيفَةً لِلْمَسِيحِ."حسب الزواج اليهودي الأب هو الذي يختار ويسمّى هذا " שידוכין _ اختطاب،وِساطة لعقد زواج او خطبة"ومن ثمّ يُرسل الخدم أولا لاختيار،راجع التكوين 24 ،والمرسلين من الأب يُعربون رغبته ولو قبلت العروس عندها يعلن الابن موافقته لاختيار الوالد.
نقارن هذا ويوحنا 29 _28 :10 :" وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي. أَبِي الَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الْكُلِّ، وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي." لنفهم أكثر الموضوع نرجع ليوحنا 12 _6 :17 :" «أَنَا أَظْهَرْتُ اسْمَكَ لِلنَّاسِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي مِنَ الْعَالَمِ. كَانُوا لَكَ وَأَعْطَيْتَهُمْ لِي، وَقَدْ حَفِظُوا كَلاَمَكَ. وَالآنَ عَلِمُوا أَنَّ كُلَّ مَا أَعْطَيْتَنِي هُوَ مِنْ عِنْدِكَ،لأَنَّ الْكَلاَمَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ، وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِينًا أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ، وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. مِنْ أَجْلِهِمْ أَنَا أَسْأَلُ. لَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ الْعَالَمِ، بَلْ مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي لأَنَّهُمْ لَكَ. وَكُلُّ مَا هُوَ لِي فَهُوَ لَكَ، وَمَا هُوَ لَكَ فَهُوَ لِي، وَأَنَا مُمَجَّدٌ فِيهِمْ.
وَلَسْتُ أَنَا بَعْدُ فِي الْعَالَمِ، وَأَمَّا هؤُلاَءِ فَهُمْ فِي الْعَالَمِ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ. أَيُّهَا الآبُ الْقُدُّوسُ، احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ. حِينَ كُنْتُ مَعَهُمْ فِي الْعَالَمِ كُنْتُ أَحْفَظُهُمْ فِي اسْمِكَ. الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي حَفِظْتُهُمْ، وَلَمْ يَهْلِكْ مِنْهُمْ أَحَدٌ إِلاَّ ابْنُ الْهَلاَكِ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ."
حسب الزواج في اليهودية " الخطبة "  هي " زواج" يتمّ فيها كتب " الكتبة _  כתובה" أي عقد ويقدّم العريس " عهدا جديدا" للعروس انه سيتم الزواج منها ، يجب ان نذكر في هذه الحالة لا يجوز للعريس "ليدخل _ او يعرفها حسب النص المقدس بمعنى المجامعة" هذا يطابق تماما المسيح العريس كلمة الله، الله المتجسد فهو أعطانا عهدا جديدا للعروس كنيسته انه سيتمّ الزيجة في العرس السماوي.
رسالة بولس عبرانيين 8 :8 :" لأَنَّهُ يَقُولُ لَهُمْ لاَئِمًا: «هُوَذَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، حِينَ أُكَمِّلُ مَعَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ وَمَعَ بَيْتِ يَهُوذَا عَهْدًا جَدِيدًا."
هذه الخطوبة تشمل لعنصرين أساسيين،في العشاء لختم الخطوبة وتأكيدها وهما " كسر الخبز والخمر". العريس والعروس يكسرون الخبز " לבצוע לחם" ويشربون من " كأس النبيذ " لختم الخطوبة وتسمّى " التقديس _ קידוש" هذا لتأكيد العهد الجديد ويشتركا معا في جسد واحد، وبالأكل والشرب توافق ان تكون عروسه رسميا وهي " خطيبته".
هنا يتطابق تماما والمسيح العريس وعروسه كنيسته،فالمسيح كسر الخبز والخمر للعهد الجديد، فأكلوا  الخبز أي جسد المسيح وشربوا من كاس واحدة، دم المسيح في العشاء الرباني كعهد جديد بدمه.
في إنجيل متى 28 _26 :26 :" وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ أَخَذَ يَسُوعُ الْخُبْزَ، وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى التَّلاَمِيذَ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا. هذَا هُوَ جَسَدِي».وَأَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ قَائِلًا: «اشْرَبُوا مِنْهَا كُلُّكُمْ،,قارن مرقس 25 _22 :14 :" وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ، أَخَذَ يَسُوعُ خُبْزًا وَبَارَكَ وَكَسَّرَ، وَأَعْطَاهُمْ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا، هذَا هُوَ جَسَدِي».ثُمَّ أَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ، فَشَرِبُوا مِنْهَا كُلُّهُمْ. وَقَالَ لَهُمْ: «هذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ، الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي لاَ أَشْرَبُ بَعْدُ مِنْ نِتَاجِ الْكَرْمَةِ إِلَى ذلِكَ الْيَوْمِ حِينَمَا أَشْرَبُهُ جَدِيدًا فِي مَلَكُوتِ اللهِ»." ولوقا 20 _19 :22 :" وَأَخَذَ خُبْزًا وَشَكَرَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَاهُمْ قَائِلًا: «هذَا هُوَ جَسَدِي الَّذِي يُبْذَلُ عَنْكُمْ. اِصْنَعُوا هذَا لِذِكْرِي».
وَكَذلِكَ الْكَأْسَ أَيْضًا بَعْدَ الْعَشَاءِ قَائِلًا: «هذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي الَّذِي يُسْفَكُ عَنْكُمْ. " .
في الزيجة اليهودية يدفع العريس " المهر _ מוהר" ليبيّن مدى حبّه لها، وفي المسيحية أعطانا المسيح " دمه" من شدّة محبّته لنا على عود الصليب، ليغطّي ويكفّر خطايانا وهذا أعظم حب وعطاء،يوحنا 13 :15 :" لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ." و1 كورنثوس 20 :6 :" لأَنَّكُمْ قَدِ اشْتُرِيتُمْ بِثَمَنٍ. فَمَجِّدُوا اللهَ فِي أَجْسَادِكُمْ وَفِي أَرْوَاحِكُمُ الَّتِي هِيِ للهِ." إضافة إلى المهر فيعطي العريس عروسه العطايا والتقادم "מתן _ נדוניה حسب النص التوراتي "קְחוּ נָשִׁים וְהוֹלִידוּ בָּנִים וּבָנוֹת וּקְחוּ לִבְנֵיכֶם נָשִׁים וְאֶת בְּנוֹתֵיכֶם תְּנוּ לַאֲנָשִׁים וְתֵלַדְנָה בָּנִים וּבָנוֹת וּרְבוּ שָׁם וְאַל תִּמְעָטוּ ارميا 6 :29 لن ندخل بالشريعة اليهودية وأحكام النص من باب الاختصار" بما تعرف هدايا الخطبة،وهدايا المسيح هي حبّه والحياة الأبدية.
في إنجيل يوحنا 28 _27 :10 :" خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي. وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي." وسلامه لا يقارن يوحنا 27 :14 :" «سَلاَمًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلاَمِي أُعْطِيكُمْ. لَيْسَ كَمَا يُعْطِي الْعَالَمُ أُعْطِيكُمْ أَنَا. لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ وَلاَ تَرْهَبْ."
في الخطبة اليهودية يقدّم والد العريس هدايا للعروس " נדוניה " دلالة على انّ لها نصيب في الميراث، وحقا ما أعطانا المسيح الله عطية " الروح القدس"، لنستعدّ للحياة الأبدية مع المسيح،والمسيح وهبنا عربون الروح القدس من الآب. قارن يوحنا 26 ، 17 _16 :14 و 26 :15 و 2 كورنثوس 22 _21 :1 و 5 :5 :"  وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّيًا آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ،رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي لاَ يَسْتَطِيعُ الْعَالَمُ أَنْ يَقْبَلَهُ، لأَنَّهُ لاَ يَرَاهُ وَلاَ يَعْرِفُهُ، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَعْرِفُونَهُ لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ وَيَكُونُ فِيكُمْ. وَأَمَّا الْمُعَزِّي، الرُّوحُ الْقُدُسُ، الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ. «وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ، رُوحُ الْحَقِّ، الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي. وَلكِنَّ الَّذِي يُثَبِّتُنَا مَعَكُمْ فِي الْمَسِيحِ، وَقَدْ مَسَحَنَا، هُوَ اللهُ الَّذِي خَتَمَنَا أَيْضًا، وَأَعْطَى عَرْبُونَ الرُّوحِ فِي قُلُوبِنَا." {للمزيد راجع يو 18 :14 لا يتركنا يتامى، ورؤيا20 :22 انه ياتي سريعا}.
العريس يذهب ليحضّر مكانا لعروسه في منزل"الأب " العائلة،وهو عبارة عن جناح إضافيّ في بيت الأهل،وبعد الانتهاء من تحضيره ليناسب العروس، يأتي ويأخذ عروسه لتقيم معه.هذا يطابق تماما ما قاله المسيح العريس لكنيسته، انه سيذهب ليعدّ مكانا في بيت الآب ومتى اعدّ المكان سيأتي ويأخذنا،يوحنا 3 _1 :14 :"  «لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ. أَنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ فَآمِنُوا بِي. فِي بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ، وَإِلاَّ فَإِنِّي كُنْتُ قَدْ قُلْتُ لَكُمْ. أَنَا أَمْضِي لأُعِدَّ لَكُمْ مَكَانًا،وَإِنْ مَضَيْتُ وَأَعْدَدْتُ لَكُمْ مَكَانًا آتِي أَيْضًا وَآخُذُكُمْ إِلَيَّ، حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا،".
حسب طقس الزواج اليهودي،الأب هو وحده الذي يعرف اليوم والساعة التي سيعود فيها ابنه العريس ليأخذ عروسه لان الأب هو صاحب السلطان ان يقول للابن، ان بيت العروس مقبول لديه  بعد الانتهاء من تأسيسه والعريس أيضا يعرف ولكن ليس من سلطانه ان يخبر حتى عروسه بهذا حتى ولو سألته لانّه لا بدّ ان ينتظر كلمة الأب، ان المنزل تمّ إعداده ولكن يطلب من عروسه ان تنتظره.
كل هذا يتطابق تماما، بل يفسّر لماذا قال المسيح ان اليوم والساعة لا يعرفهم احد ولا حتى الملائكة ولا الابن ان يخبر لأنه في سلطان الآب، متى 36 :24  ومر 33 -32 :13 واع 7 :1 :" «وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ، إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ. «وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ، وَلاَ الابْنُ، إِلاَّ الآبُ. اُنْظُرُوا! اِسْهَرُوا وَصَلُّوا، لأَنَّكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ مَتَى يَكُونُ الْوَقْتُ. فَقَالَ لَهُمْ: «لَيْسَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا الأَزْمِنَةَ وَالأَوْقَاتَ الَّتِي جَعَلَهَا الآبُ فِي سُلْطَانِهِ،".
بالرغم من انه يعرف بدقّة تامة الميعاد والموعد، لكنه يجب ان ينتظر كلمة الآب له ان المنزل أصبح مناسبا للعروس ولهذا فهموا التلاميذ ما يقول لأنهم يهود ومن خلفية يهودية توراتية فيعرفون خبايا الكلام ولم يشكّ فيهم احد في معرفته ولم يتساءل احد كيف يكون هو المسيح الله الظاهر في الجسد وظهور الله ولا يعرف الساعة لان هذا مفهوم يهودي عن الزيجة.
كذلك بعد الخطبة أبو العريس يستجيب لما تطلبه العروس باسم العريس ابنه،ويطابق هذا قول المسيح في يوحنا 16 :15 :" لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ، وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ، لِكَيْ يُعْطِيَكُمُ الآبُ كُلَّ مَا طَلَبْتُمْ بِاسْمِي.".
كذلك شروط إتمام الزفاف ان العروس تتعمّد قبل الزواج  معمودية "الطهارة מקווה _ קווה مطهر،مِيضأة" لتعلن أنها تتخلص من حياتها القديمة وتصبح إنسانة جديدة لتعيش مع عريسها،هذا يطابق ما قاله المسيح ان من يؤمن به يجب ان يُعمّد ليكون مع المسيح.
النصوص،متى 19 :28 ومر 16 _15 :16 :" فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ. وَقَالَ لَهُمُ: «اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا.
مَنْ آمَنَ وَاعْتَمَدَ خَلَصَ، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ يُدَنْ.".
بعد هذا العذارى صديقات العروس يبدأن بالتحضير والتجهيز للزيوت لإضاءة الطريق الموصل لبيت العروس لكي يحضر العريس في الليل،هذا المثال الذي اخبرنا به المسيح، مثل العذارى العشر، متى 13 _1 :25 :"  «حِينَئِذٍ يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ عَشْرَ عَذَارَى، أَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَخَرَجْنَ لِلِقَاءِ الْعَرِيسِ. وَكَانَ خَمْسٌ مِنْهُنَّ حَكِيمَاتٍ، وَخَمْسٌ جَاهِلاَتٍ. أَمَّا الْجَاهِلاَتُ فَأَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَلَمْ يَأْخُذْنَ مَعَهُنَّ زَيْتًا،وَأَمَّا الْحَكِيمَاتُ فَأَخَذْنَ زَيْتًا فِي آنِيَتِهِنَّ مَعَ مَصَابِيحِهِنَّ. وَفِيمَا أَبْطَأَ الْعَرِيسُ نَعَسْنَ جَمِيعُهُنَّ وَنِمْنَ. فَفِي نِصْفِ اللَّيْلِ صَارَ صُرَاخٌ: هُوَذَا الْعَرِيسُ مُقْبِلٌ، فَاخْرُجْنَ لِلِقَائِهِ! فَقَامَتْ جَمِيعُ أُولئِكَ الْعَذَارَى وَأَصْلَحْنَ مَصَابِيحَهُنَّ. فَقَالَتِ الْجَاهِلاَتُ لِلْحَكِيمَاتِ: أَعْطِينَنَا مِنْ زَيْتِكُنَّ فَإِنَّ مَصَابِيحَنَا تَنْطَفِئُ. فَأَجَابَتِ الْحَكِيمَاتُ قَائِلاتٍ: لَعَلَّهُ لاَ يَكْفِي لَنَا وَلَكُنَّ، بَلِ اذْهَبْنَ إِلَى الْبَاعَةِ وَابْتَعْنَ لَكُنَّ. وَفِيمَا هُنَّ ذَاهِبَاتٌ لِيَبْتَعْنَ جَاءَ الْعَرِيسُ، وَالْمُسْتَعِدَّاتُ دَخَلْنَ مَعَهُ إِلَى الْعُرْسِ، وَأُغْلِقَ الْبَابُ. أَخِيرًا جَاءَتْ بَقِيَّةُ الْعَذَارَى أَيْضًا قَائِلاَتٍ: يَا سَيِّدُ، يَا سَيِّدُ، افْتَحْ لَنَا! فَأَجَابَ وَقَالَ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُنَّ: إِنِّي مَا أَعْرِفُكُنَّ. فَاسْهَرُوا إِذًا لأَنَّكُمْ لاَ تَعْرِفُونَ الْيَوْمَ وَلاَ السَّاعَةَ الَّتِي يَأْتِي فِيهَا ابْنُ الإِنْسَانِ ". نفهم منه، ان أعمالنا المضيئة لتكون نور في الطريق حتى يأتي العريس في أي وقت كلصّ في الليل.
أصدقاء العريس عندما يصل قرب بيت العروس يمشون أمامه ويعلنون حضوره بالأبواق وكذلك حضور المسيح العريس يُعلن بالأبواق،تسالونيكي 17 _16 :4  وظهورات الرب بصوت بوق رؤ 10 :1 و 1 :4 عندها العريس يأتي لعروسه ويبدأ العرس وترتدي ملابس العُرس ويأخذها لبيت أبيه ويبدأ عشاء العرس،رؤ 9 _7 :19 :" لأَنَّ الرَّبّ نَفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلًا. ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ. كُنْتُ فِي الرُّوحِ فِي يَوْمِ الرَّبِّ، وَسَمِعْتُ وَرَائِي صَوْتًا عَظِيمًا كَصَوْتِ بُوقٍ. بَعْدَ هذَا نَظَرْتُ وَإِذَا بَابٌ مَفْتُوحٌ فِي السَّمَاءِ، وَالصَّوْتُ الأَوَّلُ الَّذِي سَمِعْتُهُ كَبُوق يَتَكَلَّمُ مَعِي قَائِلًا: «اصْعَدْ إِلَى هُنَا فَأُرِيَكَ مَا لاَ بُدَّ أَنْ يَصِيرَ بَعْدَ هذَا». لِنَفْرَحْ وَنَتَهَلَّلْ وَنُعْطِهِ الْمَجْدَ! لأَنَّ عُرْسَ الْخَرُوفِ قَدْ جَاءَ، وَامْرَأَتُهُ هَيَّأَتْ نَفْسَهَا. وَأُعْطِيَتْ أَنْ تَلْبَسَ بَزًّا نَقِيًّا بَهِيًّا، لأَنَّ الْبَزَّ هُوَ تَبَرُّرَاتُ الْقِدِّيسِينَ».وَقَالَ لِيَ: «اكْتُبْ: طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْخَرُوفِ!». وَقَالَ: «هذِهِ هِيَ أَقْوَالُ اللهِ الصَّادِقَةُ».

39
المقالات الدينية / لا تَخَف
« في: 17:55 14/02/2022  »
لا تَخَف
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
 
"أَنَّ الرَّبَّ يُحِبُّ الْحَقَّ،وَلا يَتَخَلَّى عَنْ أَتْقِيَائِهِ. إِلَى الأَبَدِ يُحْفَظُونَ. أَمَّا نَسْلُ الأَشْرَار فَيَنْقَطِعُ."
نشر أحد الخوارنة عبر شبكة التواصل في خدمة الأحد 27 أيلول 2020 ان عبارة " لا تخف" وردت في الكتاب المقدس 365 مرّة.
1_ لا ندري على أي مصدر يستند الخوري ان عبارة "لا تخف "وردت 365 مرّة في الكتاب المقدّس؟
إذا استند الخوري، على صفحة" الفيس بوك" للدكتورة منال هينس فهي خاطئة جدا كذلك موقع سراج لرجلي خاطئ ومخطئ القارئ، أما صفحة الكتاب المقدس يذكر فقط 57 مرة ويقول 365 ومن يقول 366 للسنة الكبيسة أي 365 لسنة عادية و 366 لسنة كبيسة وكأننا بالسوق.
"موقع "تقلا" لا تخف ذكرت 62 مرة في الكتاب المقدس كله، منه 52 مرة في العهد القديم و 10 في العهد الجديد.أرسل لنا احد الأشخاص بانه قد سمع ان كلمة لا تخف قد ذكرت 365 مرة في الكتاب المقدس ولكن هذا العدد غير دقيق ".
 Concordance" _2 المعجم المفهرس" للكتاب المقدس خير مرجع من الناحية الأكاديمية وللبحث العلمي والمرجع الموثوق فلا توجد لا 365 مرة ولا 366 مرة، وكأننا في سوق لنختار العدد حسب السنة العادية او الكبيسة { فهرس الكتاب المقدس،مكتبة  العائلة الطبعة الثانية عشر 2001}.
 3_  أمّا عن استخدامك "لا تخف " لن ندخل في مفهوم الخوف...".
للخوف، في التوراة معان غزيرة وفيرة منها:" الوقار والرهبة والوقار امام الله ومخافة الالهة ويخاف من شيء ورعب واحترام وطاعة وخوف بمعنى قلق والشخص الخائف من الله هلم جرا..._ Phopos _Phobeomai _Phoberos _Phaboumanos ton theon".
هذه الأمور التأويلية غريبة عن المسيحية والتعاليم المسيحية، المسيحية ليست بحاجة للتمسّك بأمور تقوية وعظية لجذب المؤمن للرب.
المسيحية تعاليم وفهم وإدراك ونمط حياة مع المسيح،نحن نؤمن لمعرفتنا بالرب ومعرفتنا بالرب لنؤمن.
"فَقَالَ: «لاَتَخَفْ،لأَنَّ الَّذِينَ مَعَنَا أَكْثَرُ مِنَ الَّذِينَ مَعَهُمْ»".

40
حسب ما كتب في ناموس الرب
دخول السيد إلى الهيكل

يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org

مقدّمة
عيد الدخول من الدرجة الثانية.
تطهير الأم القدّيسة حسب اللاويين 6 :12  وتقدمة الذبيحة تتمّ في القسم الشرقي من رواق النساء، اللاويين 8 _1 :12 .
كان يوسف ومريم من عامّة الشعب،فقيرين لا يملكان مالا لشراء حمل فكانت تقدمتهما موسومة بالفقر والطهارة، قُدّمت الحمامة كما ورد في شريعة الرب زوجي يمام او فرخي حمام {اللاويين 8 :12 عن معنى اليمام والحمام في التوراة مادة منفصلة ولماذا قال زوجي يمام ولم يقل فرخي يمام او زوجي حمام بدلا من فرخي حمام}.كانت تقدمة المسيح الحقيقيّة طهارة جسده ونعمة روحه.
يُصوّر سمعان كقديسيّ العهد القديم الآخرين في قصة الطفولة،زكريا واليصابات ومريم ويوسف، ويصوَّر يوسف وحنّة كممثّلين للمجمع.
كثيرة هي التفاسير حول السيف الذي سينفذ في نفس مريم. التفسير الأوّل يُبرز حزن مريم لصَلْب ابنها والثاني إلى ان مريم أمّ الله تُزيح السيف الذي كان يحمي الفردوس بسبب خطيئة حواء والثالث إلى أنّها لم تفهم مصير يسوع شانها شان باقي التلاميذ.والتفسير الأخير يصور لوقا، مريم مجسّما لإسرائيل ويرى السيف إعلان الله لكلام يسوع وأعماله طوال خدمته.
وقفة مع النص المقدّس، لوقا 40 _22 :2
:" وَلَمَّا تَمَّتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا، حَسَبَ شَرِيعَةِ مُوسَى، صَعِدُوا بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ لِيُقَدِّمُوهُ لِلرَّبِّ،كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ: أَنَّ كُلَّ ذَكَرٍ فَاتِحَ رَحِمٍ يُدْعَى قُدُّوسًا لِلرَّبِّ. وَلِكَيْ يُقَدِّمُوا ذَبِيحَةً كَمَا قِيلَ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ: زَوْجَ يَمَامٍ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ.
وَكَانَ رَجُلٌ فِي أُورُشَلِيمَ اسْمُهُ سِمْعَانُ، وَهَذَا الرَّجُلُ كَانَ بَارًّا تَقِيًّا يَنْتَظِرُ تَعْزِيَةَ إِسْرَائِيلَ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ كَانَ عَلَيْهِ. وَكَانَ قَدْ أُوحِيَ إِلَيْهِ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ أَنَّهُ لاَ يَرَى الْمَوْتَ قَبْلَ أَنْ يَرَى مَسِيحَ الرَّبِّ.
فَأَتَى بِالرُّوحِ إِلَى الْهَيْكَلِ. وَعِنْدَمَا دَخَلَ بِالصَّبِيِّ يَسُوعَ أَبَوَاهُ، لِيَصْنَعَا لَهُ حَسَبَ عَادَةِ النَّامُوسِ،أَخَذَهُ عَلَى ذِرَاعَيْهِ وَبَارَكَ اللهَ وَقَالَ: «الآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ يَا سَيِّدُ حَسَبَ قَوْلِكَ بِسَلاَمٍ،لأَنَّ عَيْنَيَّ قَدْ أَبْصَرَتَا خَلاَصَكَ،الَّذِي أَعْدَدْتَهُ قُدَّامَ وَجْهِ جَمِيعِ الشُّعُوبِ. نُورَ إِعْلاَنٍ لِلأُمَمِ، وَمَجْدًا لِشَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ».
وَكَانَ يُوسُفُ وَأُمُّهُ يَتَعَجَّبَانِ مِمَّا قِيلَ فِيهِ.
وَبَارَكَهُمَا سِمْعَانُ، وَقَالَ لِمَرْيَمَ أُمِّهِ: «هَا إِنَّ هذَا قَدْ وُضِعَ لِسُقُوطِ وَقِيَامِ كَثِيرِينَ فِي إِسْرَائِيلَ، وَلِعَلاَمَةٍ تُقَاوَمُ. وَأَنْتِ أَيْضًا يَجُوزُ فِي نَفْسِكِ سَيْفٌ، لِتُعْلَنَ أَفْكَارٌ مِنْ قُلُوبٍ كَثِيرَةٍ».وَكَانَتْ نَبِيَّةٌ، حَنَّةُ بِنْتُ فَنُوئِيلَ مِنْ سِبْطِ أَشِيرَ، وَهِيَ مُتَقدِّمَةٌ فِي أَيَّامٍ كَثِيرَةٍ، قَدْ عَاشَتْ مَعَ زَوْجٍ سَبْعَ سِنِينَ بَعْدَ بُكُورِيَّتِهَا. وهِيَ أَرْمَلَةٌ نَحْوَ أَرْبَعٍ وَثَمَانِينَ سَنَةً، لاَ تُفَارِقُ الْهَيْكَلَ، عَابِدَةً بِأَصْوَامٍ وَطَلِبَاتٍ لَيْلًا وَنَهَارًا.
فَهِيَ فِي تِلْكَ السَّاعَةِ وَقَفَتْ تُسَبِّحُ الرَّبَّ، وَتَكَلَّمَتْ عَنْهُ مَعَ جَمِيعِ الْمُنْتَظِرِينَ فِدَاءً فِي أُورُشَلِيمَ.
وَلَمَّا أَكْمَلُوا كُلَّ شَيْءٍ حَسَبَ نَامُوسِ الرَّبِّ، رَجَعُوا إِلَى الْجَلِيلِ إِلَى مَدِينَتِهِمُ النَّاصِرَةِ. وَكَانَ الصَّبِيُّ يَنْمُو وَيَتَقَوَّى بِالرُّوحِ، مُمْتَلِئًا حِكْمَةً، وَكَانَتْ نِعْمَةُ اللهِ عَلَيْهِ."
الشرح:
" وَلَمَّا تَمَّتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا " بناء على التوراة،اللاويين 6 :12 ": وَمَتَى كَمُلَتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا لأَجْلِ ابْنٍ أَوِ ابْنَةٍ، تَأْتِي بِخَرُوفٍ حَوْلِيٍّ مُحْرَقَةً، وَفَرْخِ حَمَامَةٍ أَوْ يَمَامَةٍ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، إِلَى الْكَاهِنِ،" تبقى غير طاهرة بسبب الدم 7 أيام وتبقى بالبيت لمدة 33 يوما وفي يوم الأربعين تقدّم الذبيخة، تقديم الذبيحة في القسم الشرقي من رواق النساء في الهيكل اللاويين 8 _1 :12 :" وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلًا: «كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ قَائِلًا: إِذَا حَبِلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَرًا، تَكُونُ نَجِسَةً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. كَمَا فِي أَيَّامِ طَمْثِ عِلَّتِهَا تَكُونُ نَجِسَةً. وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ يُخْتَنُ لَحْمُ غُرْلَتِهِ. ثُمَّ تُقِيمُ ثَلاَثَةً وَثَلاَثِينَ يَوْمًا فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا. كُلَّ شَيْءٍ مُقَدَّسٍ لاَ تَمَسَّ، وَإِلَى الْمَقْدِسِ لاَ تَجِئْ حَتَّى تَكْمُلَ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا. وَإِنْ وَلَدَتْ أُنْثَى، تَكُونُ نَجِسَةً أُسْبُوعَيْنِ كَمَا فِي طَمْثِهَا. ثُمَّ تُقِيمُ سِتَّةً وَسِتِّينَ يَوْمًا فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا. وَمَتَى كَمُلَتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا لأَجْلِ ابْنٍ أَوِ ابْنَةٍ، تَأْتِي بِخَرُوفٍ حَوْلِيٍّ مُحْرَقَةً، وَفَرْخِ حَمَامَةٍ أَوْ يَمَامَةٍ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، إِلَى الْكَاهِنِ،فَيُقَدِّمُهُمَا أَمَامَ الرَّبِّ وَيُكَفِّرُ عَنْهَا، فَتَطْهُرُ مِنْ يَنْبُوعِ دَمِهَا. هذِهِ شَرِيعَةُ الَّتِي تَلِدُ ذَكَرًا أَوْ أُنْثَى. وَإِنْ لَمْ تَنَلْ يَدُهَا كِفَايَةً لِشَاةٍ تَأْخُذُ يَمَامَتَيْنِ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ، الْوَاحِدَ مُحْرَقَةً، وَالآخَرَ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ، فَيُكَفِّرُ عَنْهَا الْكَاهِنُ فَتَطْهُرُ»."
"لِيُقَدِّمُوهُ لِلرَّبِّ،"{Parastasai}
أي المثول أمام الكاهن في الهيكل، حسب سفر العدد 13 :3 :" لأَنَّ لِي كُلَّ بِكْرٍ. يَوْمَ ضَرَبْتُ كُلَّ بِكْرٍ فِي أَرْضِ مِصْرَ قَدَّسْتُ لِي كُلَّ بِكْرٍ فِي إِسْرَائِيلَ مِنَ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ. لِي يَكُونُونَ. أَنَا الرَّبُّ». والخروج 12 ،2 :13 :"  قَدِّسْ لِي كُلَّ بِكْرٍ، كُلَّ فَاتِحِ رَحِمٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ، مِنَ النَّاسِ وَمِنَ الْبَهَائِمِ. إِنَّهُ لِي». أَنَّكَ تُقَدِّمُ لِلرَّبِّ كُلَّ فَاتِحِ رَحِمٍ، وَكُلَّ بِكْرٍ مِنْ نِتَاجِ الْبَهَائِمِ الَّتِي تَكُونُ لَكَ. الذُّكُورُ لِلرَّبِّ."
تقدمة اسحق فداه الله بخروف،وفي تقدمة الابن المسيح الله المتجسد، انقطع نهائيا ناموس تقديم البكر إلى الله ،لوقا 35 :1 :" فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَها: «اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ."
"ليقرّبا ذبيحة"
يجب ان ندرك انّ التقدمة ملزمة هي بحسب التوراة وإعفاء كل من ينتمي للاويين او للكهنة من التقدمة،فلذلك قدّمت العذراء ويوسف المسيح، وتقدمة اليمام والحمام حسب القراءة الأسبوعية من الليترجيا العبرية للدور الأسبوعي بهذا الخصوص من :" تزرع _ תזריע" وتستند القراءة على اللاويين 1 :12 إلى 59 :13 .
" اسمه سمعان"  سمعان "שמעון" شخصية توراتية،ورد الاسم في التكوين، الابن الثاني ليعقوب وليئا ومصدر الاسم" لان الله سمع " على نص التكوين 33 :29 :" وَحَبِلَتْ أَيْضًا وَوَلَدَتِ ابْنًا، وَقَالَتْ: «إِنَّ الرَّبَّ قَدْ سَمِعَ أَنِّي مَكْرُوهَةٌ فَأَعْطَانِي هذَا أَيْضًا». فَدَعَتِ اسْمَهُ «شِمْعُونَ»וַתַּהַר עוֹד, וַתֵּלֶד בֵּן, וַתֹּאמֶר כִּי-שָׁמַע יְהוָה כִּי-שְׂנוּאָה אָנֹכִי, וַיִּתֶּן-לִי גַּם-אֶת-זֶה; וַתִּקְרָא שְׁמוֹ, שִׁמְעוֹן."وراجع أيضا التكوين 26 _25 :34 
والاسم سمعان هو اسم احد أسباط إسرائيل " سمع الله _ سميع الله".
صفة البرّ توضح الصلة الوثيقة بالهيكل والعبادة والتقوى، كما يقول بولس 1 ثيمو 16 : 3 :" وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ."
"ينتظر تعزية إسرائيل" والرب على لسان اشعياء، عزوا شعبي، اشعياء 3 :51  و 3 _1 :40 و 13 :49 :" فَإِنَّ الرَّبَّ قَدْ عَزَّى صِهْيَوْنَ. عَزَّى كُلَّ خِرَبِهَا، وَيَجْعَلُ بَرِّيَّتَهَا كَعَدْنٍ، وَبَادِيَتَهَا كَجَنَّةِ الرَّبِّ. الْفَرَحُ وَالابْتِهَاجُ يُوجَدَانِ فِيهَا. الْحَمْدُ وَصَوْتُ التَّرَنُّمِ. عَزُّوا، عَزُّوا شَعْبِي، يَقُولُ إِلهُكُمْ. طَيِّبُوا قَلْبَ أُورُشَلِيمَ وَنَادُوهَا بِأَنَّ جِهَادَهَا قَدْ كَمُلَ، أَنَّ إِثْمَهَا قَدْ عُفِيَ عَنْهُ، أَنَّهَا قَدْ قَبِلَتْ مِنْ يَدِ الرَّبِّ ضِعْفَيْنِ عَنْ كُلِّ خَطَايَاهَا. صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: «أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلًا لإِلَهِنَا. تَرَنَّمِي أَيَّتُهَا السَّمَاوَاتُ، وَابْتَهِجِي أَيَّتُهَا الأَرْضُ. لِتُشِدِ الْجِبَالُ  بِالتَّرَنُّمِ، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ عَزَّى شَعْبَهُ، وَعَلَى بَائِسِيهِ يَتَرَحَّمُ ." وارميا 12   :31 ومراثي 16 :1 :" حِينَئِذٍ تَفْرَحُ الْعَذْرَاءُ بِالرَّقْصِ، وَالشُّبَّانُ وَالشُّيُوخُ مَعًا. وَأُحَوِّلُ نَوْحَهُمْ إِلَى طَرَبٍ، وَأُعَزِّيهِمْ وَأُفَرِّحُهُمْ مِنْ حُزْنِهِمْ.عَلَى هذِهِ أَنَا بَاكِيَةٌ. عَيْنِي، عَيْنِي تَسْكُبُ مِيَاهًا لأَنَّهُ قَدِ ابْتَعَدَ عَنِّي الْمُعَزِّي، رَادُّ نَفْسِي. صَارَ بَنِيَّ هَالِكِينَ لأَنَّهُ قَدْ تَجَبَّرَ الْعَدُوُّ».
"والروح القدس كان عليه"، حسب التقليد كان يعطي الله وعوده ليراها الموعود قبل مماته،تحقيقا لإيمانه، لذلك سمعان بالنسبة للإنجيل يجسّد هذا التقليد. قارن حزقيال 1 :37 :" كَانَتْ عَلَيَّ يَدُ الرَّبِّ، فَأَخْرَجَني بِرُوحِ الرَّبِّ وَأَنْزَلَنِي فِي وَسْطِ الْبُقْعَةِ وَهِيَ مَلآنَةٌ عِظَامًا،" روح الرب.
" عندما دخل بالصبيّ يسوع أبواه" لغة المثنى،وكان يوسف والده،هرطوقي مُلحِد من يفهم ان يوسف والد المسيح بالجسد،يوسف يُدعى أب للمسيح بالتبني وبالتربية حسب الناموس اليهودي التوراتي من يربي طفلا يدعى والده 2 صم 8 :21 و2صم 6 :" فَأَخَذَ الْمَلِكُ ابْنَيْ رِصْفَةَ ابْنَةِ أَيَّةَ اللَّذَيْنِ وَلَدَتْهُمَا لِشَاوُلَ: أَرْمُونِيَ وَمَفِيبُوشَثَ، وَبَنِي مِيكَالَ ابْنَةِ شَاوُلَ الْخَمْسَةَ الَّذِينَ وَلَدَتْهُمْ لِعَدْرِئِيلَ بْنِ بَرْزِلاَّيَ الْمَحُولِيِّ،" وانصوص على ذلك كثيرة .
" حسب قولك" تعود للآية 26 :" لا يرى الموت"
"عيني أبصرتا خلاصك وحمله على ذراعيه " حسب قول اشعياء النبي 10 :52 و 1 :56 :" قَدْ شَمَّرَ الرَّبُّ عَنْ ذِرَاعِ قُدْسِهِ أَمَامَ عُيُونِ كُلِّ الأُمَمِ، فَتَرَى كُلُّ أَطْرَافِ الأَرْضِ خَلاَصَ إِلهِنَا. هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «احْفَظُوا الْحَقَّ وَأَجْرُوا الْعَدْلَ. لأَنَّهُ قَرِيبٌ مَجِيءُ خَلاَصِي وَاسْتِعْلاَنُ بِرِّي."
"الذي  أعددته أمام وجه جميع الشعوب" أي كل الشعوب حسب المزمور 4 _3 :98 :" اِهْتِفِي لِلرَّبِّ يَا كُلَّ الأَرْضِ. اهْتِفُوا وَرَنِّمُوا وَغَنُّوا. رَنِّمُوا لِلرَّبِّ بِعُودٍ. بِعُودٍ وَصَوْتِ نَشِيدٍ."
" نور ينجلي للأمم ومجدا لشعبك إسرائيل " النور حسب اشعياء هو الله 6 _5 :49 :" وَالآنَ قَالَ الرَّبُّ جَابِلِي مِنَ الْبَطْنِ عَبْدًا لَهُ، لإِرْجَاعِ يَعْقُوبَ إِلَيْهِ، فَيَنْضَمُّ إِلَيْهِ إِسْرَائِيلُ فَأَتَمَجَّدُ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ، وَإِلهِي يَصِيرُ قُوَّتِي. فَقَالَ: «قَلِيلٌ أَنْ تَكُونَ لِي عَبْدًا لإِقَامَةِ أَسْبَاطِ يَعْقُوبَ، وَرَدِّ مَحْفُوظِي إِسْرَائِيلَ. فَقَدْ جَعَلْتُكَ نُورًا لِلأُمَمِ لِتَكُونَ خَلاَصِي إِلَى أَقْصَى الأَرْضِ»." اشعياء 6 :42 :" «أَنَا الرَّبَّ قَدْ دَعَوْتُكَ بِالْبِرِّ، فَأُمْسِكُ بِيَدِكَ وَأَحْفَظُكَ وَأَجْعَلُكَ عَهْدًا لِلشَّعْبِ وَنُورًا لِلأُمَمِ، "
"إعلان" تعني رؤيا بالروح بغير المنظور والمسيح يعلن ويستعلن لكل الأمم بالروح وينالون منه الخلاص بالإيمان الفائق للعيان.
ينجلي للأمم بمعنى ينير للأمم،لان المسيح النور وينير هو للأمم وهذا المجد لإسرائيل لانّ منهم خرج النور هذا الله، وهذا ما اخبرنا به زكريا 12 :6 :" وَكَلِّمْهُ قَائِلًا: هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلًا: هُوَذَا الرَّجُلُ «الْغُصْنُ» اسْمُهُ. وَمِنْ مَكَانِهِ يَنْبُتُ وَيَبْنِي هَيْكَلَ الرَّبِّ."اشعياء 2 :4 :" فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ غُصْنُ الرَّبِّ بَهَاءً وَمَجْدًا، وَثَمَرُ الأَرْضِ فَخْرًا وَزِينَةً لِلنَّاجِينَ مِنْ إِسْرَائِيلَ." استنادا للتثنية 19 :26 :" وَأَنْ يَجْعَلَكَ مُسْتَعْلِيًا عَلَى جَمِيعِ الْقَبَائِلِ الَّتِي عَمِلَهَا فِي الثَّنَاءِ وَالاسْمِ وَالْبَهَاءِ، وَأَنْ تَكُونَ شَعْبًا مُقَدَّسًا لِلرَّبِّ إِلهِكَ، كَمَا قَالَ»."وارميا 9 :33 :" فَتَكُونُ لِيَ اسْمَ فَرَحٍ لِلتَّسْبِيحِ وَلِلزِّينَةِ لَدَى كُلِّ أُمَمِ الأَرْضِ، الَّذِينَ يَسْمَعُونَ بِكُلِّ الْخَيْرِ الَّذِي أَصْنَعُهُ مَعَهُمْ، فَيَخَافُونَ وَيَرْتَعِدُونَ مِنْ أَجْلِ كُلِّ الْخَيْرِ وَمِنْ أَجْلِ كُلِّ السَّلاَمِ الَّذِي أَصْنَعُهُ لَهَا."
" سقوط وقيام "  أي يخلّص كل من يؤمن به، ومن لا يؤمن بالمسيح، يكون عثرة لهم.قارن اشعياء 15 _14 :8 :" وَيَكُونُ مَقْدِسًا وَحَجَرَ صَدْمَةٍ وَصَخْرَةَ عَثْرَةٍ لِبَيْتَيْ إِسْرَائِيلَ، وَفَخًّا وَشَرَكًا لِسُكَّانِ أُورُشَلِيمَ. فَيَعْثُرُ بِهَا كَثِيرُونَ وَيَسْقُطُونَ، فَيَنْكَسِرُونَ وَيَعْلَقُونَ فَيُلْقَطُونَ»."
" وهدفا للمخالفة" حسب 2 صم 44 :22 :" وَتُنْقِذُنِي مِنْ مُخَاصَمَاتِ شَعْبِي، وَتَحْفَظُنِي رَأْسًا لِلأُمَمِ. شَعْبٌ لَمْ أَعْرِفْهُ يَتَعَبَّدُ لِي. " واللفظة بالأصل العبري "מריבה " كما في الخروج 2 :17 :" فَخَاصَمَ الشَّعْبُ مُوسَى وَقَالُوا: «أَعْطُونَا مَاءً لِنَشْرَبَ.» فَقَالَ لَهُمْ مُوسَى: «لِمَاذَا تُخَاصِمُونَنِي؟ لِمَاذَا تُجَرِّبُونَ الرَّبَّ؟»" بمعنى لن يسمعوا له بالرغم من كل الجدال والمحاورة.
"يجوز سيف في نفسِك" دلالة لحزن والدة الإله عند صلب الرب  كما في ارميا 10 :4 ومزمور 11 :42 :" فَقُلْتُ: «آهِ، يَا سَيِّدُ الرَّبُّ، حَقًّا إِنَّكَ خِدَاعًا خَادَعْتَ هذَا الشَّعْبَ وَأُورُشَلِيمَ، قَائِلًا: يَكُونُ لَكُمْ سَلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَ السَّيْفُ النَّفْسَ». بِسَحْق فِي عِظَامِي عَيَّرَنِي مُضَايِقِيَّ، بِقَوْلِهِمْ لِي كُلَّ يَوْمٍ: «أَيْنَ إِلهُكَ؟»." ولكي تكشف أفكار من قلوب كثيرة " تعود ل " سقوط وقيام كثيرين".
وَكَانَتْ نَبِيَّةٌ، حَنَّةُ بِنْتُ فَنُوئِيلَ مِنْ سِبْطِ أَشِيرَ، وَهِيَ مُتَقدِّمَةٌ فِي أَيَّامٍ كَثِيرَةٍ، قَدْ عَاشَتْ مَعَ زَوْجٍ سَبْعَ سِنِينَ بَعْدَ بُكُورِيَّتِهَا. وَهِيَ أَرْمَلَةٌ نَحْوَ أَرْبَعٍ وَثَمَانِينَ سَنَةً، لاَ تُفَارِقُ الْهَيْكَلَ، عَابِدَةً بِأَصْوَامٍ وَطَلِبَاتٍ لَيْلًا وَنَهَارًا."
حنّة النبية زوجة القانا ووالدة النبي صموئيل،ما يميّز حنّة أنها عاقر و"بنينة" ضرّتها {من المهم ان ننتبه للكلمة وهي بالعبرية نفس الشيء צרתה،لا جديد بتبادل الأحرف باللغتين ص _ض الخ} لان الأخيرة كانت تسخر من حنّة لعدم إنجابها وبالرغم من هذا فزوجها القانا أحبها كثيرا{1 صم 8 :1 } ورفعت صلاتها بالرغم من ان الكاهن "عِيلي" ظنها تهذي، بحالة هذيان،فتضرعت للرب وعرف خطاه{1 صم 13 _9 :1 }ومعنى الاسم :" الرحيم،يعفو عن، ابتهال الخ والمعنى حسب { Numerology} :"9 لان مجموع الاسم 63 و= 9 ،الثبات والقوة مفعم بالحب والرحمة ورؤية بعيدة" .
امتازت حنّة بنظرة إلهية مستقبلية،وهي متقدّمة جدا في عمرها، أي 7 + 84 = 91 سنة و14 سنة قبل الزواج =105
"فَنُوئِيلَ" يعني " وجه الله، التوجّه لله،اعدّوا للربّ" راجع أخبار الأيام الأول 4:4 و 25 :8 :" وَفَنُوئِيلُ أَبُو جَدُورَ، وَعَازَرُ أَبُو حُوشَةَ. هؤُلاَءِ بَنُو حُورَ بِكْرِ أَفْرَاتَةَ أَبِي بَيْتِ لَحْمٍ. وَيَفَدْيَا وَفَنُوئِيلُ، أَبْنَاءُ شَاشَقَ."
وسبط "أشر" وهو في الجزء الشمالي، منطقة عكا ونهاريا يومنا،يعني "السعادة والطوبى".
 
" فهي في تلك الساعة وقفت تسبح الربّ،وتكلّمت عنه مع جميع المنتظرين فداء في اورشليم"
حياتها المديدة كانت كلّها بالصلاة والصوم،تسبيحها للرب كما في اشعياء 9 :52 :" أَشِيدِي تَرَنَّمِي مَعًا يَا خِرَبَ أُورُشَلِيمَ، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ عَزَّى شَعْبَهُ. فَدَى أُورُشَلِيمَ."
"فداءً في اورشليم"،اي الخلاص على يد المسيح الرب الذي سيصلب ويكفّر خطايانا في اورشليم.
" ولمّا أكملوا كل شيء حسب ناموس الربّ، رجعوا إلى الجليل إلى مدينتهم الناصرة،وكان الصبيّ ينمو ويتقوّى بالروح،ممتلئا حكمة وكانت نعمة الله عليه".
عودة العائلة للناصرة في الجليل راجع متى 2، والتعبير " ينمو ويتقوى" حسب 1 صم 3 :1 :" وَكَانَ هذَا الرَّجُلُ يَصْعَدُ مِنْ مَدِينَتِهِ مِنْ سَنَةٍ إِلَى سَنَةٍ لِيَسْجُدَ وَيَذْبَحَ لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي شِيلُوهَ. وَكَانَ هُنَاكَ ابْنَا عَالِي: حُفْنِي وَفِينَحَاسُ، كَاهِنَا الرَّبِّ."
 

41

الدخول إلى الهيكل!
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
" في ذلك الزمان صعد بالطفل ابواه الى اورشليم ليقدّماه للربّ. على حسب ما كتب في ناموس الرب من ان كل مولود ذَكر فاتح رحم يُدعى مقدسا للربّ. وليقرّبا ذبيحة حسب ما قيل في ناموس الربّ زوجي حمام او فرخي يمام. وكان رجل من اورشليم اسمه سمعان وهو رجل بارّ تقيّ كان ينتظر تعزية اسرائيل والروح القدس كان عليه. وقد اوحي اليه بالروح القدس انه لا يرى الموت حتى يعاين مسيح الرب. فاقبل بالروح الى الهيكل وعندما دخل بالطفل يسوع ابواه ليضعا له بحسب عادة الناموس حمله هو على ذراعيه وبارك الله وقال. الان تطلق عبدك ايها الرب حسب قولك بسلام فان عيني قد ابصرتا خلاصك الذي اعددته امام وجوه جميع الشعوب نور اعلان الامم ومجدا لشعبك اسرائيل. وكان يوسف وامه يتعجبان مما يقال فيه وباركهما سمعان وقال لمريم امه، ها  ان هذا قد جُعل لسقوط وقيام كثيرين من اسرائيل وهدفا للمخالفة وانتِ سيجوز سيف في نفسك حتى تُكشف افكار من قلوب كثيرة. كانت ايضا حنّة النبية ابنة فنوئيل من سبط اشير هذه كانت قد تقدّمت في الايام كثيرا وكانت قد عاشت مع رجلها سبع سنين بعد بكوريتها، ولها ارملة نحو اربع وثمانين سنة لا تفارق الهيكل متعبّدة بالاصوام والصلوات ليلا ونهارا. فهي في تلك الساعة حضرت تعترف للرب وتحدّث عنه كل من كان ينتظر فداء في اورشليم. ولمّا اتمّوا كل شيء على حسب ناموس الرب رجعوا الى الجليل الى مدينتهم الناصرة. وكان الصبي ينمو ويتقوّى ممتلئا حكمة وكانت نعمة الله عليه".
2 شباط ،الانجيل من بشارة القديس لوقا 40 _22 :2 ،تقديم الطفل الى الهيكل
+22 في ذلك الزمان صعد بالطفل أبواه إلى اورشليم ليقدّماه للربّ.
= في ذلك الزمان: أي بعد أي زمان؟ ولماذا؟ استنادا لاي نصوص في التوراة صعد الاهل؟
= صعد بالطفل يسوع ابواه الى اورشليم.
=صعد:هل الصعود بمفاد المعنى الجغرافي أي من مكان منخفض لاعلى؟ هل بيت لحم اكثر انخفاضا من اورشليم؟اليست بيت لحم مرتفعة عن اورشليم؟ ماذا كانت تسمّى اورشليم بنظر اليهود؟ من الناحية الجغرافية لنفهم معنى "صعد"؟
=ابواه: دُعي هنا يوسف ومريم"ابواه " ما هذا يا لوقا البشير؟ ما قصدك من هذه الكلمة؟ حاشا لنا ان نؤمن رفض لوقا البتولية والف كلا ولكن ما التفسير للكلمة؟
 =إلى اورشليم: لماذا إلى اورشليم؟
=ليقرباه للرب: ما معنى " قرّب للربّ" استند على نصوص من العهد القديم مثلا للتسهيل سفر العدد.
+23 على حسب ما كتب في ناموس الرب من ان كل مولود ذَكر فاتح رحم يُدعى مقدسا للربّ.
=ناموس الرب: أي شريعة الرب.
= كل ذكر فاتح رحم: أي ماذا؟ استند للاسفار التالية: الخروج والعدد واللاويين؟
 +24 وليقرّبا ذبيحة حسب ما قيل في ناموس الربّ زوجي حمام او فرخي يمام.
=ليقربا ذبيحة: طبقا لما جاء في سفر اللاويين أكمل الناقص....
= زوجي يمام او فرخي حمام: الرمز والدلالة لذلك؟  هل من فرق بين الحمام واليمام؟
ماذا يقول القديس كيرلس ......
+25 وكان رجل من اورشليم اسمه سمعان وهو رجل بارّ تقيّ كان ينتظر تعزية إسرائيل والروح القدس كان عليه.ما نعرف عن سمعان الشيخ؟لماذا يرتبط والمولود؟ما قصة سمعان الشيخ والترجمة السبعينية؟ ما حدث لسمعانا ثناء الترجمة؟ وما مصدر واصل العبارة :"الان تطلق عبدك..." لها تاريخها ورمزيتها اللاهوتية والعقائدية.إشرح
=والروح القدس كان عليه: هل من ذكر للروح القدس في العهد القديم وحلوله على من؟ من باب تسهيل البحث والتنقيب للخوري الدكتور او دك تور _ثور، راجع العدد وحزقيال واشعياء.
+26 وقد اوحي اليه بالروح القدس انه لا يرى الموت حتى يعاين مسيح الرب.
= أوحي إليه بالروح القدس: لمن ؟راجع الأسئلة أعلاه.
= مسيح الرب: أين ورد هذا اللقب في أسفار التوراة؟ ما معنى ذكرها في هذه الأسفار
+28 و27 فاقبل بالروح إلى الهيكل وعندما دخل بالطفل يسوع أبواه ليضنعا له بحسب عادة الناموس حمله هو على ذراعيه وبارك الله وقال.
= اقبل بالروح الى الهيكل:ما علاقة هذه العبارة وما قلناه عن الترجمة السبعينية؟
 = ابواه: راجع ما جاء اعلاه .
= ليصنع له بحسب عادة الناموس: ما هي هذه العادة الناموسية؟
 = حمله هو على ذراعيه وبارك الله: ترتبط والترجمة السبعينية.
= نشيد سمعان: ويعرف  باللاتينية؟.
=32 _29 الان تطلق عبدك ايها الرب حسب قولك بسلام فان عيني قد ابصرتا خلاصك الذي اعددته امام وجوه جميع الشعوب نور اعلان الامم ومجدا لشعبك اسرائيل.
= الان تطلق عبدك ايها الرب: معنى تطلق عبد؟أي طلب سمعان ماذا من الله؟
= حسب قولك بسلام: راجع سفر العدد.
= فان عيني قد ابصرتا خلاصك..قصة سمعان والترجمة السبعينية للتوراة.
أكمل الناقص لقول الآباء:
ويقول الشهيد كبريانوس:"
ويقول القديس غريغوريوس:"
ويقول القديس مار  افرام السرياني:"
 ويقول القديس كيرلس الكبير
+35 _33 وكان يوسف وامه يتعجبان مما يقال فيه وباركهما سمعان وقال لمريم امه، ها  ان هذا قد جُعل لسقوط وقيام كثيرين من اسرائيل وهدفا للمخالفة وانتِ سيجوز سيف في نفسك حتى تُكشف افكار من قلوب كثيرة.
= وكان يوسف ومريم يتعجبان مما يقال فيه: يتعجبان لماذا؟
= وباركهما سمعان: هل بحاجة للبركة هما؟
= وقال لمريم أمه: قارن :أعمال الرسل28 _26 :28 } "وقيام " { اشعياء 14 :18 و 16 :28 ، لوقا 18 _17 :2 }.
= هدفا للمخالفة: أي ان يكون هناك من يقاومه وهذا ليس غريبًا.
= وانتِ سيجوز سيف في نفسِكِ: هل بحسب اللفظة اليونانية الدلالة لسيف كبير ام صغير؟
= حتى تكشف افكار: اشرح
= من قلوب كثيرة: قلوب من الشعوب.
+37 _36 كانت أيضا حنّة النبية ابنة فنوئيل من سبط أشير هذه كانت قد تقدّمت في الأيام كثيرا وكانت قد عاشت مع رجلها سبع سنين بعد بكوريتها، ولها ارملة نحو اربع وثمانين سنة لا تفارق الهيكل متعبّدة بالاصوام والصلوات ليلا ونهارا.
= حنّة: معنى الاسم وعلاقتها بالنص هنا؟
= النبية معنى النبيّة؟
= من سبط أشير {אשר } :
= كانت قد عاشت مع رجلها سبع سنوات بعد بكورتها:
= لا تفارق الهيكل: هل يجوز للنسوة المكوث في الهيكل؟
= متعبّدة بالاصوام والصلوات ليلا ونهارا:
+38 _ فهي في تلك الساعة حضرت تعترف للرب وتحدّث عنه كل من كان ينتظر فداء في اورشليم.
=فهي في تلك الساعة حضرت تعترف للرب: أي ساعة ؟قارن مع  خروج 15 _13 :13 و 20 :24 وعدد 16 _15 :8 }
+40 _39 ولمّا اتمّوا كل شيء على حسب ناموس الرب رجعوا الى الجليل الى مدينتهم الناصرة. وكان الصبي ينمو ويتقوّى ممتلئا حكمة وكانت نعمة الله عليه.
ينهي البشير لوقا هذا الجزء من قصّته بعودة يوسف ومريم الى الناصرة.
ويقول القديس امبروسيوس
ويقول القديس باسيليوس
ويقول القديس كيرلس الكبير
ويقول القديس غريغوريوس
" أكثروا من عمل الرب كل حين"

42
المقالات الدينية / جميزة زكّا
« في: 21:22 26/01/2022  »
جميزة زكّا
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _www.almohales.org
" في ذلك الزمان.دخل يسوع أريحا واجتاز فيها. وإذا برجل اسمه زكا كان رئيسا على العشارين وكان غنيا فطلب ان يرى يسوع من هو. ولم يستطع من الجمع لأنه كان قصير القامة. فتقدّم مسرعا وصعد الى جمّيزة لينظره لأنه كان مزمعا ان يجتاز بها. فلمّا انتهى يسوع الى الموضع رفع طرفه فرآه فقال يا زكّا اسرع وانزل فاليوم ينبغي لي ان امكث في بيتك. فاسرع ونزل وقبله فرِحًا.فلمّا راى الجمع ذلك تذمّروا قائلين انه حل عند رجل خاطيء. فوقف زكّا وقال ليسوع. هاءنذا يا ربّ اعطي المساكين نصف أموالي وان كنت قد غبنت احدا في شيء أرد أربعة أضعاف. فقال له يسوع اليوم قد حصل الخلاص لهذا البيت لأنّه هو ايضا ابن ابراهيم. لأنّ ابن البشر انما جاء ليطلب ويخلّص ما قد هلك".
لماذا ،ينفرد لوقا بهذه الرواية؟!
+  3 _1 في ذلك الزمان.دخل يسوع اريحا واجتاز فيها. واذا برجل اسمه زكا كان رئيسا على العشارين وكان غنيا فطلب ان يرى يسوع من هو. ولم يستطع من الجمع لانه كان قصير القامة.
= زكا: من السخافة ان نسرد معنى الاسم واستهتار بالقاريء الكريم. ولكن متى" ذلك الزمان"؟ واريحا؟ما علاقة المدينة والعهد القديم وأهمية ذكرها هنا؟ ليس من باب الصدفة ؟اما قول احد الخوارنة لقصر الطريق فلا ادري أي أب من الآباء القديسين ذكر ذلك؟
= رئيسا للعشارين: لا ترد في موقع آخر، وما دلالتها الدقيقة ؟هل لنا ان نعرف؟هل من مصدر عبري من تلك الفترة الزمنية يفيد لنا بمعلومة؟ وما هو نظام التعشير؟ في العهد القديم ؟ما يشرح لنا التلمود بهذا الصدد؟وهل جاب الضرائب يسمى العشار كان نسبة الضريبة العُشر؟
+ 4 فتقدّم مسرعا وصعد إلى جمّيزة لينظره لانه كان مزمعا ان يجتاز بها.لماذا الجميزة هل من الصدفة كانت هناك؟هل ذكرت بالعهد القديم وما مغزاها؟
+ 6 _ 5 فلمّا انتهى يسوع الى الموضع رفع طرفه فرآه فقال يا زكّا اسرع وانزل فاليوم ينبغي لي ان امكث في بيتك. فاسرع ونزل وقبله فرِحًا.ما علاقة نص يوحنا البشير 10 وزكا؟ واشعياء النبي؟لماذا ناداه"يا زكا؟ ما الغاية ليسوع من مناداته بالاسم؟
= ينبغي لي ان امكث: بعد ان توقف يسوع وراى زكّا طلب منه ان ينزل سريعًا، ولم يقل له " اريد " ان امكث في بيتك، بل قال " ينبغي لي ان امكث "لماذا والغاية من ذلك وما علاقة ذلك ورسالة الرب يسوع؟
= فأسرع ونزل: استجاب زكّا مرحّبًا ونزل من على الشجرة بسرعة وقَبل يسوع فرحًا.
+ 7 _ فلمّا رأى الجمع ذلك تذمّروا قائلين: انه حلّ عند رجل خاطيء.
لقد تذمّر الجميع. وكلمة "الجميع " تبيّن ماذا؟ وهل التذمر باسماع صوت ما؟ وهل من علاقة والعهد القديم لذلك؟ولماذا ادانوا الرجل؟ اذا يجبي الضريبة فهو خاطيء؟ ولماذا لم ينهر المسيح الشعب لاتهامهم لزكا بالخاطيء؟.
+ 8 فوقف زكّا وقال ليسوع: هاءنذا يا ربّ اعطي المساكين نصف اموالي، وان كنت غبنت احدا في شيء ارد اربعة اضعاف.
= فوقف زكّا وقال: " فوقف " الوقوف يدل على شيء ما، ماهو؟ وهل النصف بحسب الشريعة؟ما الهدف من النصف؟ نحن نؤمن ان في الانجيل المقدس ما من حرف زائد. وبخصوص العشر والتقدمة راجع سفر الخروج واللاويين بشكل خاص.
+ 9 فقال يسوع اليوم قد حصل الخلاص لهذا البيت. لأنه هو ايضًا ابن لابراهيم.
لمن وجّه يسوع كلامه؟.
= لانه هو ايضًا ابن لابراهيم: أي هو ماذا ؟ قارن الرسالة الى اهل رومية.
+10 لان ابن البشر إنما ليطلب ويخلّص ما قد هلك.
يكفي لو وقف الخوري عند التعبير "ابن البشر ولو مرة واحدة في السنة.
يقول القديس امبروسيوس:"
ويرى القديس في صعود زكا قصير القامة شجرة الجميز
ويقول القديس كيرلس الكبير:"
ويرى القديس جيروم ان شجرة الجميز هنا تشير ويقول:" زكا الذي تغيّر في ساعة حسب اهلا ان يتقبّل المسيح ضيفا له".
ويرى البابا غريغوريوس الكبير :ان شجرة الجميز شجرة
ويقارن القديس اوغسطينوس بين زكا الذي استضاف السيد بفرح وبين قائد المئة الذي حسب نفسه غير اهل ان يدخل السيد بيته
ويقول العلامة تُرتليان:"
"أكثروا من عمل الرب كل حين"

 
 

43
ابن الله _ سفر الأمثال
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
الأمثال 30 :" كَلاَمُ أَجُورَ ابْنِ مُتَّقِيَةِ مَسَّا. وَحْيُ هذَا الرَّجُلِ إِلَى إِيثِيئِيلَ، إِلَى إِيثِيئِيلَ وَأُكَّالَ إِنِّي أَبْلَدُ مِن كُلِّ إِنْسَانٍ، وَلَيْسَ لِي فَهْمُ إِنْسَانٍ،وَلَمْ أَتَعَلَّمِ الْحِكْمَةَ، وَلَمْ أَعْرِفْ مَعْرِفَةَ الْقُدُّوسِ. 
 
مَنْ صَعِدَ إِلَى السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ؟ مَنْ جَمَعَ الرِّيحَ في حَفْنَتَيْهِ؟ مَنْ صَرَّ الْمِيَاهَ في ثَوْبٍ؟ مَنْ ثَبَّتَ جَمِيعَ أَطْرَافِ الأَرْضِ؟
 

مَا اسْمُهُ؟ وَمَا اسْمُ ابْنِهِ إِنْ عَرَفْتَ؟كُلُّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ نَقِيَّةٌ. تُرْسٌ هُوَ لِلْمُحْتَمِينَ بِهِ.لا تَزِدْ عَلَى كَلِمَاتِهِ لِئَلاَّ يُوَبِّخَكَ فَتُكَذَّبَ. اِثْنَتَيْنِ سَأَلْتُ مِنْكَ، فَلاَ تَمْنَعْهُمَا عَنِّي قَبْلَ أَنْ أَمُوتَ: أَبْعِدْ عَنِّي الْبَاطِلَ وَالْكَذِبَ. لاَ تُعْطِنِي فَقْرًا وَلاَ غِنًى. أَطْعِمْنِي خُبْزَ فَرِيضَتِي،لِئَلاَّ أَشْبَعَ وَأَكْفُرَ وَأَقُولَ: «مَنْ هُوَ الرَّبُّ؟» أَوْ لِئَلاَّ أَفْتَقِرَ وَأَسْرِقَ وَأَتَّخِذَ اسْمَ إِلهِي بَاطِلًا.لاَ تَشْكُ عَبْدًا إِلَى سَيِّدِهِ لِئَلاَّ يَلْعَنَكَ فَتَأْثَمَ. جِيلٌ يَلْعَنُ أَبَاهُ وَلاَ يُبَارِكُ أُمَّهُ. جِيلٌ طَاهِرٌ فِي عَيْنَيْ نَفْسِهِ، وَهُوَ لَمْ يَغْتَسِلْ مِنْ قَذَرِهِ. جِيلٌ مَا أَرْفَعَ عَيْنَيْهِ، وَحَوَاجِبُهُ مُرْتَفِعَةٌ. جِيلٌ أَسْنَانُهُ سُيُوفٌ، وَأَضْرَاسُهُ سَكَاكِينُ، لأَكْلِ الْمَسَاكِينِ عَنِ الأَرْضِ وَالْفُقَرَاءِ مِنْ بَيْنِ النَّاسِ.
 
لِلْعَلُوقَةِ بِنْتَانِ: «هَاتِ، هَاتِ!». ثَلاَثَةٌ لاَ تَشْبَعُ، أَرْبَعَةٌ لاَ تَقُولُ: «كَفَا»:الْهَاوِيَةُ، وَالرَّحِمُ الْعَقِيمُ، وَأَرْضٌ لاَ تَشْبَعُ مَاءً، وَالنَّارُ لاَ تَقُولُ: «كَفَا».اَلْعَيْنُ الْمُسْتَهْزِئَةُ بِأَبِيهَا، وَالْمُحْتَقِرَةُ إِطَاعَةَ أُمِّهَا، تُقَوِّرُهَا غُرْبَانُ الْوَادِي، وَتَأْكُلُهَا فِرَاخُ النَّسْرِ.
 
ثَلاَثَةٌ عَجِيبَةٌ فَوْقِي، وَأَرْبَعَةٌ لاَ أَعْرِفُهَا: طَرِيقَ نَسْرٍ فِي السَّمَاوَاتِ، وَطَرِيقَ حَيَّةٍ عَلَى صَخْرٍ، وَطَرِيقَ سَفِينَةٍ فِي قَلْبِ الْبَحْرِ، وَطَرِيقَ رَجُل بِفَتَاةٍ.كَذلِكَ طَرِيقُ الْمَرْأَةِ الزَّانِيَةِ. أَكَلَتْ وَمَسَحَتْ فَمَهَا وَقَالَتْ: «مَا عَمِلْتُ إِثْمًا!».
 
تَحْتَ ثَلاَثَةٍ تَضْطَرِبُ الأَرْضُ، وَأَرْبَعَةٌ لاَ تَسْتَطِيعُ احْتِمَالَهَا: تَحْتَ عَبْدٍ إِذَا مَلَكَ، وَأَحْمَقَ إِذَا شَبعَ خُبْزًا،تَحْتَ شَنِيعَةٍ إِذَا تَزَوَّجَتْ، وَأَمَةٍ إِذَا وَرَثَتْ سَيِّدَتَهَا.
أَرْبَعَةٌ هِيَ الأَصْغَرُ فِي الأَرْضِ، وَلكِنَّهَا حَكِيمَةٌ جِدًّا: النَّمْلُ طَائِفَةٌ غَيْرُ قَوِيَّةٍ، وَلكِنَّهُ يُعِدُّ طَعَامَهُ فِي الصَّيْفِ الْوِبَارُ طَائِفَةٌ ضَعِيفَةٌ، وَلكِنَّهَا تَضَعُ بُيُوتَهَا فِي الصَّخْرِ.
 
الْجَرَادُ لَيْسَ لَهُ مَلِكٌ، وَلكِنَّهُ يَخْرُجُ كُلُّهُ فِرَقًا فِرَقًا. الْعَنْكَبُوتُ تُمْسِكُ بِيَدَيْهَا، وَهِيَ فِي قُصُورِ الْمُلُوكِ ثَلاَثَةٌ هِيَ حَسَنَةُ التَّخَطِّي، وَأَرْبَعَةٌ مَشْيُهَا مُسْتَحْسَنٌ: اَلأَسَدُ جَبَّارُ الْوُحُوشِ، وَلاَ يَرْجعُ مِنْ قُدَّامِ أَحَدٍ،ضَامِرُ الشَّاكِلَةِ، وَالتَّيْسُ، وَالْمَلِكُ الَّذِي لاَ يُقَاوَمُ. إِنْ حَمِقْتَ بِالتَّرَفُّعِ وَإِنْ تَآمَرْتَ، فَضَعْ يَدَكَ عَلَى فَمِكَ،لأَنَّ عَصْرَ اللَّبَنِ يُخْرِجُ جُبْنًا، وَعَصْرَ الأَنْفِ يُخْرِجُ دَمًا، وَعَصْرَ الْغَضَبِ يُخْرِجُ خِصَامًا.
"كَلاَمُ أَجُورَ ابْنِ مُتَّقِيَةِ مَسَّا. وَحْيُ هذَا الرَّجُلِ إِلَى إِيثِيئِيلَ، إِلَى إِيثِيئِيلَ وَأُكَّالَ" هذه أقوال الحكمة لآجور التي قيلت ل" إِيثِيئِيلَ وَأُكَّالَ" قارن اشعياء 1 :13 وحبقوق 1 :1 ولربما ان الاسم :" משא  مَسَّا " يدل على اسم سبط راجع التكوين 14 :25 او اسم احد الحكماء قديما، حسب الملوك الأول 10 :5 .
والآية الثانية تعني أنني عديم الحكمة والفطنة ولا افقه شيئا بالحياة، قارن الأمثال 1 :12 ومزمور 22 :73 و 7 :72 و 11 :49 .
اللفظة بالعبرية " בער  أَبْلَدُ " تعني:" البهيمة "قارن مزمور 22 :73 والقصد :" أبلد تافه اجدب".
" وَلَمْ أَتَعَلَّمِ الْحِكْمَةَ، وَلَمْ أَعْرِفْ مَعْرِفَةَ الْقُدُّوسِ ". بمعنى لم أتعلم حكمة الله كلّها ولا ادري كيف اسلك بحسبها،قارن الأمثال 10 :9 ويهوشع 1 :24  وهوشع 1 :12  و1 كورن 2 :8 
" مَنْ صَعِدَ إِلَى السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ؟ مَنْ جَمَعَ الرِّيحَ في حَفْنَتَيْهِ؟ مَنْ صَرَّ الْمِيَاهَ في ثَوْبٍ؟ مَنْ ثَبَّتَ جَمِيعَ أَطْرَافِ الأَرْضِ؟ مَا اسْمُهُ؟ وَمَا اسْمُ ابْنِهِ إِنْ عَرَفْتَ؟ "
يسال آجور عدة أسئلة التي تدل على حكمة المُجيب والفطنة والذكاء التي يتمتّع بها والاهم انه " يعرف الله".
من صعد إلى السماء ونزل؟ من هو الذي صعد ومن هناك يدير العالم، لننتبه للفظة:"    וַיֵּרַד," والتشكل التي تعني " يسيطر " قارن التكوين 28 _26 :1 :" וַיֹּ֣אמֶר אלהים נַעֲשֶׂ֥האָדָם בְּצַלְמֵנוּ כִּדְמוּתֵנוּ וְיִרְדּוּ֩ בִדְגַת הַיָּם וּבְע֣וֹף הַשָּׁמַיִם וּבַבְּהֵמָה֙ וּבְכָל־הָאָ֔רֶץ וּבְכָל־הָרֶמֶשׂ הָרמֵשׂ עַל־הָאָֽרֶץ ׃ וַיִּבְרָא אֱלהִים אֶת־הָאָדָם֙ בְּצַלְמ֔וֹ בְּצֶלֶם אֱלהִים בָּרָא את֑וֹ זָכָר וּנְקֵבָה בָּרָא אתָם ׃ וַיְבָרֶךְ אתָם֮ אֱלהִים֒ וַיּאמֶר לָהֶם אֱלהִים פְּר֥וּ וּרְב֛וּ וּמִלְא֥וּ אֶת־הָאָ֖רֶץ וְכִבְשֻׁהָ וּרְד֞וּ בִּדְגַת הַיָּם֙ וּבְע֣וֹף הַשָּׁמַ֔יִם וּבְכָל־חַיָּה הָרמֶשֶׂת עַל־הָאָֽרֶץ׃ وَقَالَ اللهُ: «نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا، فَيَتَسَلَّطُونَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ، وَعَلَى كُلِّ الأَرْضِ، وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ». بمعنى من صعد الى السماء ونزل ليسيطر ويدير ويضبط الكون،هو المسيح ابن الآب المتجسّد.
فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ.وَبَارَكَهُمُ اللهُ وَقَالَ لَهُمْ: «أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ، وَأَخْضِعُوهَا، وَتَسَلَّطُوا عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى كُلِّ حَيَوَانٍ يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ»." ومزمور 5 ،1 :110 و 19 :68 ويوحنا 13 :3 ورومية 7 _6 :10  واف 11 _8 :4 بمعنى "يتسلط"ويمكن تفسير الكلمة "نزل" بمعنى نزل إلى الأسفل من مكان عال من السماء حيث هناك المياه {שמים تحمل العديد من المعاني} قارن التكوين 7 :11 و 21 :18 والخروج 11 :19 و 5 :34 والعدد 25 :11 .
من هو الذي يستطيع ان يجمع الريح بحفنتيه،الله. قارن ارميا 13 :10  ومن ربط المياه والغيوم المنتشرة كالثوب، أليس الله ،قارن أيوب 8 : 26  و 37 ، 9 _8 :38 ومزمور 2 :104 و 7 :135 و 8 :147 .
من خلق كلّ الكون؟ قارن التكوين 1 واشعياء 18 :45 وايوب 6 :9 و 11 :26 أليس الله؟.
ما اسمه؟ما جوهره؟وهل تعرفون اسم ابنه أيضا؟ قارن مزمور 7 :2 ويوحنا 18 _1 :1
لو عُدنا للآية الأولى لأقوال آجور، نفهم ان الحكمة الحقيقية هي معرفة الله،وحسب النصوص الكتابية انه من يغيّر نمط حياته للأفضل، هو جراء عمل الروح القدس _ روح الله،قارن الأمثال 7 :1 و 10 :9 وايوب 26 _3 :3 والجامعة 15 _1 :3 و1كورن 16 _6 :2 ويوحنا 16 _14 .
سؤال "آجور" استنكاريا { Rhetorical device}يسال والجواب على الأسئلة معروف :" الله". ومن يعرف "الابن الله المتجسد אל שדי" هو المسيح يسوع.{سوف ننشر عن النصوص التوراتية التي تبيّن تجسد الله طبعا ليس كل النصوص }
ومن يعرف الابن يعرف الآب،قارن يوحنا 14 _6 :14 و 42 ،19 :8 ويوحنا 13 :3 وافسس 10 -9 :4 .
" كُلُّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ نَقِيَّةٌ. تُرْسٌ هُوَ لِلْمُحْتَمِينَ بِهِ. כָּל-אִמְרַת אֱלוֹהַּ צְרוּפָה; מָגֵן הוּא לַחוֹסִים בּו"
كل إنسان يثق بالرب ويتّكل على الله والرب حصنه،الأمثال 7 :2 و 8 _1 : 3 والتكوين 1 :17 و 1 :15 و2صمويل 31 :22 ونحوم 7 :1 ومزمور 7 :12 و 31 :18 و2 ثيمو 16 :3 .
 " لاَ تَزِدْ عَلَى كَلِمَاتِهِ لِئَلاَّ يُوَبِّخَكَ فَتُكَذَّبَ. אַל-תּוֹסְףְּ עַל-דְּבָרָיו,פֶּן-יוֹכִיחַ בְּךָ וְנִכְזָבְתָּ.”
لا يمكن الإضافة لكلام الرب،وان فعلت كذلك فأنت تدعى كاذب، التكوين 17 _16 :2 ومقارنة الأمثال 3 _2 :3 والتثنية 2 :4 و 1 :13 ورؤيا 19 _18 :22.
 اِثْنَتَيْنِ سَأَلْتُ مِنْكَ، فَلاَ تَمْنَعْهُمَا عَنِّي قَبْلَ أَنْ أَمُوتَ: “שְׁתַּיִם שָׁאַלְתִּי מֵאִתָּךְ; אַל-תִּמְנַע מִמֶּנִּי בְּטֶרֶם אָמוּת.” الآية السابعة تُظهر تواضع آجور بطلبه من الله ان يعطيه وينعم عليه قبل ان يموت.,طلبته في الآية الثامنة :" “שָׁוְא וּדְבַר-כָּזָב הַרְחֵק מִמֶּנִּי, רֵאשׁ וָעוֹשֶׁר אַל-תִּתֶּן-לִי; הַטְרִיפֵנִי לֶחֶם חֻקִּי.” أَبْعِدْ عَنِّي الْبَاطِلَ وَالْكَذِبَ. لاَ تُعْطِنِي فَقْرًا وَلاَ غِنًى. أَطْعِمْنِي خُبْزَ فَرِيضَتِي،" .
ننتبه للتعبير:" خبز فريضتي _ أي خبزنا الجوهري לֶחֶם חֻקִּי لهذا التعبير بالعبرية العديد من المعاني" في الصلاة الربية، الخبز اليومي،أي حاجاته الأساسية اليومية فلا يطلب الغنى او الثروة الزائدة وألا يكون فقيرا،مزمور 7 :5 و 3 :12 و 7 :41 و 11،8 :144 والتثنية 16 :5 والخروج 13 :20 والخبز متى 11 :6  ولوقا 3 :11 و1تسالونيكي 22 :5 وايوب 12 :23 .
في الآية التاسعة يفسر ويشرح آجور غاية هذه الطلبة، لئلا يكون غنيّا وثريا جدا لئلا يهجر الله والمال ينسّيه الرب،التثنية 20 _11 :8 و 15 :10  و11 :18 و20 :31 و15 : 32 وهوشع 6 :13 والجامعة 12 :5 ونحميا 26 _25 :9 ويشوع 27 :24 اللاويين 11 :19 وارميا 12 :5 وايوب 15 _14 :21 ولوقا 21 _16 :12 .وكونه فقيرا لربما يقع بالإغراء ويسرق، الأمثال 11 _6 :6 واشعياء 21 :8 .
في الآية العاشرة،تبيّن حياة العبد قديما كم هي قاسية ومؤلمة ولا يستطيع العمل بتاتا تجاه سيّده،الأمثال 2 :26 والتثنية 15 :24 والخروج 20 :22 والجامعة 21 :7 ورومية 13،4 :14 .
الآية الحادية عشر، تبين صنف الناس الذين لا يحترمون الأهل ويسيئون التصرف تجاه الأهل،قارن الأمثال 20 :20 والخروج 11 :20 و17 :21 والتثنية 15 :5 و 16 :27 واللاويين 3 :19 و 9 :20 ومزمور 5 _4 :14 و 6 :24 ومتى 4 :15 ومرقس 10 :7.
الآية الثانية عشرة تصف حال من يظن انه نقيا طاهرا أمام الله ولكن الرب يختبره ويمتحنه روحيا ويجده في قمة القذارة، الطهارة والنقاوة الذاتية للشخص تكون من خلال التوبة الصادقة للإنسان  واعترافه بزلاته وإيمانه بالمسيح الله المخلص، الأمثال 9 :20 و 26 :15 و 2 16 و 11 :22 و 5 :26 وزكريا 3 واشعياء 4 :4 و 8 :28 و 5 _4 :64  و 5 :65 ولوقا 11 :18 .
في الآية الثالثة عشر، عن المتكبّرين وينعتون حالهم بالقوة وكل انجازاتهم بقوتهم وليست من الله هي، الأمثال 17 :6 و 18 :16 و 4 :21 واشعياء 11 :2 ومزمور 1 :131 .
الآية الرابعة عشر تعني الاستهتار بحياة البشر،حبقوق 14 :3 وعاموس 4 :8 وميخا 3 :3 ومزمور 2 :27 و 19 :9 و 5 :57 وايوب 17 :29 .
جوهر النص الإصحاح {30 } عن الله والابن المتجسد وصفاته وأعماله وحكمته والحكمة ما هي إلا لله المتجسد .
 

44
المقالات الدينية / الساعة حاضرة"
« في: 17:03 21/01/2022  »
الساعة حاضرة"
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
"اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ وَهِيَ الآنَ، حِينَ يَسْمَعُ الأَمْوَاتُ صَوْتَ ابْنِ اللهِ، وَالسَّامِعُونَ يَحْيَوْنَ.
يوحنا 29 _21 :5 :" لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ يُقِيمُ الأَمْوَاتَ وَيُحْيِي، كَذلِكَ الابْنُ أَيْضًا يُحْيِي مَنْ يَشَاءُ. لأَنَّ الآبَ لاَ يَدِينُ أَحَدًا، بَلْ قَدْ أَعْطَى كُلَّ الدَّيْنُونَةِ لِلابْنِ، لِكَيْ يُكْرِمَ الْجَمِيعُ الابْنَ كَمَا يُكْرِمُونَ الآبَ. مَنْ لاَ يُكْرِمُ الابْنَ لاَ يُكْرِمُ الآبَ الَّذِي أَرْسَلَهُ. «اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ. اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ وَهِيَ الآنَ، حِينَ يَسْمَعُ الأَمْوَاتُ صَوْتَ ابْنِ اللهِ، وَالسَّامِعُونَ يَحْيَوْنَ. لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ، كَذلِكَ أَعْطَى الابْنَ أَيْضًا أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ، وَأَعْطَاهُ سُلْطَانًا أَنْ يَدِينَ أَيْضًا، لأَنَّهُ ابْنُ الإِنْسَانِ. لاَ تَتَعَجَّبُوا مِنْ هذَا، فَإِنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ فِيهَا يَسْمَعُ جَمِيعُ الَّذِينَ فِي الْقُبُورِ صَوْتَهُ، فَيَخْرُجُ الَّذِينَ فَعَلُوا الصَّالِحَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الْحَيَاةِ، وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الدَّيْنُونَةِ."
هذه الآيات تأتي بعد معجزة إلهية للمسيح، يوضح المسيح لسامعيه ان معجزة شفاء المُقعد ليست كل قدراته غير المحدودة لا بل يُحيي ويقيم الموتى مثلما يستطيع الله 2 ملوك 7 :5 :" فَلَمَّا قَرَأَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ مَزَّقَ ثِيَابَهُ وَقَالَ: «هَلْ أَنَا اللهُ لِكَيْ أُمِيتَ وَأُحْيِيَ، حَتَّى إِنَّ هذَا يُرْسِلُ إِلَيَّ أَنْ أَشْفِيَ رَجُلًا مِنْ بَرَصِهِ؟ فَاعْلَمُوا وَانْظُرُوا أَنَّهُ إِنَّمَا يَتَعَرَّضُ لِي»."
يوضح المسيح للفريسيّين والكتبة ان الله الآب منح الصلاحية للابن للحكم "لِكَيْ أُمِيتَ وَأُحْيِيَ "
في الآية 23 يقولها بصراحة المسيح:" لِكَيْ يُكْرِمَ الْجَمِيعُ الابْنَ كَمَا يُكْرِمُونَ الآبَ. مَنْ لاَ يُكْرِمُ الابْنَ لاَ يُكْرِمُ الآبَ الَّذِي أَرْسَلَهُ " وفي يوحنا 40 :6 :" لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ الَّذِي أَرْسَلَنِي: أَنَّ كُلَّ مَنْ يَرَى الابْنَ وَيُؤْمِنُ بِهِ تَكُونُ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ». " و 44: 6 :" لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يُقْبِلَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ يَجْتَذِبْهُ الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ."
من يقبل الابن ويؤمن به يحيا.لو قارنا هذا المعنى بالتوراة نجد في المزامير 12 :2 :"  قَبِّلُوا الابْنَ لِئَلاَّ يَغْضَبَ فَتَبِيدُوا مِنَ الطَّرِيقِ. لأَنَّهُ عَنْ قَلِيل يَتَّقِدُ غَضَبُهُ. طُوبَى لِجَمِيعِ الْمُتَّكِلِينَ عَلَيْهِ." القصد المسيح ابن الله الملك، والأمثال 4 :30 :" مَنْ صَعِدَ إِلَى السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ؟ مَنْ جَمَعَ الرِّيحَ في حَفْنَتَيْهِ؟ مَنْ صَرَّ الْمِيَاهَ في ثَوْبٍ؟ مَنْ ثَبَّتَ جَمِيعَ أَطْرَافِ الأَرْضِ؟ مَا اسْمُهُ؟ وَمَا اسْمُ ابْنِهِ إِنْ عَرَفْتَ؟" والعبرانيين 11 :"
وَأَمَّا الإِيمَانُ فَهُوَ الثِّقَةُ بِمَا يُرْجَى وَالإِيقَانُ بِأُمُورٍ لاَ تُرَى. فَإِنَّهُ فِي هذَا شُهِدَ لِلْقُدَمَاءِ. بِالإِيمَانِ نَفْهَمُ أَنَّ الْعَالَمِينَ أُتْقِنَتْ بِكَلِمَةِ اللهِ، حَتَّى لَمْ يَتَكَوَّنْ مَا يُرَى مِمَّا هُوَ ظَاهِرٌ. بِالإِيمَانِ قَدَّمَ هَابِيلُ للهِ ذَبِيحَةً أَفْضَلَ مِنْ قَايِينَ. فَبِهِ شُهِدَ لَهُ أَنَّهُ بَارٌّ، إِذْ شَهِدَ اللهُ لِقَرَابِينِهِ. وَبِهِ، وَإِنْ مَاتَ، يَتَكَلَّمْ بَعْدُ! بِالإِيمَانِ نُقِلَ أَخْنُوخُ لِكَيْ لاَ يَرَى الْمَوْتَ، وَلَمْ يُوجَدْ لأَنَّ اللهَ نَقَلَهُ. إِذْ قَبْلَ نَقْلِهِ شُهِدَ لَهُ بِأَنَّهُ قَدْ أَرْضَى اللهَ. وَلكِنْ بِدُونِ إِيمَانٍ لاَ يُمْكِنُ إِرْضَاؤُهُ، لأَنَّهُ يَجِبُ أَنَّ الَّذِي يَأْتِي إِلَى اللهِ يُؤْمِنُ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ، وَأَنَّهُ يُجَازِي الَّذِينَ يَطْلُبُونَهُ. بِالإِيمَانِ نُوحٌ لَمَّا أُوحِيَ إِلَيْهِ عَنْ أُمُورٍ لَمْ تُرَ بَعْدُ خَافَ، فَبَنَى فُلْكًا لِخَلاَصِ بَيْتِهِ، فَبِهِ دَانَ الْعَالَمَ، وَصَارَ وَارِثًا لِلْبِرِّ الَّذِي حَسَبُ الإِيمَانِ. بِالإِيمَانِ إِبْرَاهِيمُ لَمَّا دُعِيَ أَطَاعَ أَنْ يَخْرُجَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ عَتِيدًا أَنْ يَأْخُذَهُ مِيرَاثًا، فَخَرَجَ وَهُوَ لاَ يَعْلَمُ إِلَى أَيْنَ يَأْتِي. بِالإِيمَانِ تَغَرَّبَ فِي أَرْضِ الْمَوْعِدِ كَأَنَّهَا غَرِيبَةٌ، سَاكِنًا فِي خِيَامٍ مَعَ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ الْوَارِثَيْنِ مَعَهُ لِهذَا الْمَوْعِدِ عَيْنِهِ. لأَنَّهُ كَانَ يَنْتَظِرُ الْمَدِينَةَ الَّتِي لَهَا الأَسَاسَاتُ، الَّتِي صَانِعُهَا وَبَارِئُهَا اللهُ. بِالإِيمَانِ سَارَةُ نَفْسُهَا أَيْضًا أَخَذَتْ قُدْرَةً عَلَى إِنْشَاءِ نَسْل، وَبَعْدَ وَقْتِ السِّنِّ وَلَدَتْ، إِذْ حَسِبَتِ الَّذِي وَعَدَ صَادِقًا. لِذلِكَ وُلِدَ أَيْضًا مِنْ وَاحِدٍ، وَذلِكَ مِنْ مُمَاتٍ، مِثْلُ نُجُومِ السَّمَاءِ فِي الْكَثْرَةِ، وَكَالرَّمْلِ الَّذِي عَلَى شَاطِئِ الْبَحْرِ الَّذِي لاَ يُعَدُّ. فِي الإِيمَانِ مَاتَ هؤُلاَءِ أَجْمَعُونَ، وَهُمْ لَمْ يَنَالُوا الْمَوَاعِيدَ، بَلْ مِنْ بَعِيدٍ نَظَرُوهَا وَصَدَّقُوهَا وَحَيُّوهَا، وَأَقَرُّوا بِأَنَّهُمْ غُرَبَاءُ وَنُزَلاَءُ عَلَى الأَرْضِ. فَإِنَّ الَّذِينَ يَقُولُونَ مِثْلَ هذَا يُظْهِرُونَ أَنَّهُمْ يَطْلُبُونَ وَطَنًا. فَلَوْ ذَكَرُوا ذلِكَ الَّذِي خَرَجُوا مِنْهُ، لَكَانَ لَهُمْ فُرْصَةٌ لِلرُّجُوعِ. وَلكِنِ الآنَ يَبْتَغُونَ وَطَنًا أَفْضَلَ، أَيْ سَمَاوِيًّا. لِذلِكَ لاَ يَسْتَحِي بِهِمِ اللهُ أَنْ يُدْعَى إِلهَهُمْ، لأَنَّهُ أَعَدَّ لَهُمْ مَدِينَةً. بِالإِيمَانِ قَدَّمَ إِبْرَاهِيمُ إِسْحَاقَ وَهُوَ مُجَرَّبٌ. قَدَّمَ الَّذِي قَبِلَ الْمَوَاعِيدَ، وَحِيدَهُ الَّذِي قِيلَ لَهُ: «إِنَّهُ بِإِسْحَاقَ يُدْعَى لَكَ نَسْلٌ». إِذْ حَسِبَ أَنَّ اللهَ قَادِرٌ عَلَى الإِقَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ أَيْضًا، الَّذِينَ مِنْهُمْ أَخَذَهُ أَيْضًا فِي مِثَال. بِالإِيمَانِ إِسْحَاقُ بَارَكَ يَعْقُوبَ وَعِيسُو مِنْ جِهَةِ أُمُورٍ عَتِيدَةٍ. بِالإِيمَانِ يَعْقُوبُ عِنْدَ مَوْتِهِ بَارَكَ كُلَّ وَاحِدٍ مِنِ ابْنَيْ يُوسُفَ، وَسَجَدَ عَلَى رَأْسِ عَصَاهُ. بِالإِيمَانِ يُوسُفُ عِنْدَ مَوْتِهِ ذَكَرَ خُرُوجَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَوْصَى مِنْ جِهَةِ عِظَامِهِ.
 بِالإِيمَانِ مُوسَى، بَعْدَمَا وُلِدَ، أَخْفَاهُ أَبَوَاهُ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ، لأَنَّهُمَا رَأَيَا الصَّبِيَّ جَمِيلًا، وَلَمْ يَخْشَيَا أَمْرَ الْمَلِكِ. بِالإِيمَانِ مُوسَى لَمَّا كَبِرَ أَبَى أَنْ يُدْعَى ابْنَ ابْنَةِ فِرْعَوْنَ، مُفَضِّلًا بِالأَحْرَى أَنْ يُذَلَّ مَعَ شَعْبِ اللهِ عَلَى أَنْ يَكُونَ لَهُ تَمَتُّعٌ وَقْتِيٌّ بِالْخَطِيَّةِ، حَاسِبًا عَارَ الْمَسِيحِ غِنًى أَعْظَمَ مِنْ خَزَائِنِ مِصْرَ، لأَنَّهُ كَانَ يَنْظُرُ إِلَى الْمُجَازَاةِ. بِالإِيمَانِ تَرَكَ مِصْرَ غَيْرَ خَائِفٍ مِنْ غَضَبِ الْمَلِكِ، لأَنَّهُ تَشَدَّدَ، كَأَنَّهُ يَرَى مَنْ لاَ يُرَى. بِالإِيمَانِ صَنَعَ الْفِصْحَ وَرَشَّ الدَّمَ لِئَلاَّ يَمَسَّهُمُ الَّذِي أَهْلَكَ الأَبْكَارَ.
 بِالإِيمَانِ اجْتَازُوا فِي الْبَحْرِ الأَحْمَرِ كَمَا فِي الْيَابِسَةِ، الأَمْرُ الَّذِي لَمَّا شَرَعَ فِيهِ الْمِصْرِيُّونَ غَرِقُوا. بِالإِيمَانِ سَقَطَتْ أَسْوَارُ أَرِيحَا بَعْدَمَا طِيفَ حَوْلَهَا سَبْعَةَ أَيَّامٍ. بِالإِيمَانِ رَاحَابُ الزَّانِيَةُ لَمْ تَهْلِكْ مَعَ الْعُصَاةِ، إِذْ قَبِلَتِ الْجَاسُوسَيْنِ بِسَلاَمٍ. وَمَاذَا أَقُولُ أَيْضًا؟ لأَنَّهُ يُعْوِزُنِي الْوَقْتُ إِنْ أَخْبَرْتُ عَنْ جِدْعُونَ، وَبَارَاقَ، وَشَمْشُونَ، وَيَفْتَاحَ، وَدَاوُدَ، وَصَمُوئِيلَ، وَالأَنْبِيَاءِ، الَّذِينَ بِالإِيمَانِ: قَهَرُوا مَمَالِكَ، صَنَعُوا بِرًّا، نَالُوا مَوَاعِيدَ، سَدُّوا أَفْوَاهَ أُسُودٍ، أَطْفَأُوا قُوَّةَ النَّارِ، نَجَوْا مِنْ حَدِّ السَّيْفِ، تَقَوَّوْا مِنْ ضُعْفٍ، صَارُوا أَشِدَّاءَ فِي الْحَرْبِ، هَزَمُوا جُيُوشَ غُرَبَاءَ، أَخَذَتْ نِسَاءٌ أَمْوَاتَهُنَّ بِقِيَامَةٍ. وَآخَرُونَ عُذِّبُوا وَلَمْ يَقْبَلُوا النَّجَاةَ لِكَيْ يَنَالُوا قِيَامَةً أَفْضَلَ وَآخَرُونَ تَجَرَّبُوا فِي هُزُءٍ وَجَلْدٍ، ثُمَّ فِي قُيُودٍ أَيْضًا وَحَبْسٍ.
رُجِمُوا، نُشِرُوا، جُرِّبُوا، مَاتُوا قَتْلًا بِالسَّيْفِ، طَافُوا فِي جُلُودِ غَنَمٍ وَجُلُودِ مِعْزَى، مُعْتَازِينَ مَكْرُوبِينَ مُذَلِّينَ، وَهُمْ لَمْ يَكُنِ الْعَالَمُ مُسْتَحِقًّا لَهُمْ. تَائِهِينَ فِي بَرَارِيَّ وَجِبَال وَمَغَايِرَ وَشُقُوقِ الأَرْضِ. فَهؤُلاَءِ كُلُّهُمْ، مَشْهُودًا لَهُمْ بِالإِيمَانِ، لَمْ يَنَالُوا الْمَوْعِدَ، إِذْ سَبَقَ اللهُ فَنَظَرَ لَنَا شَيْئًا أَفْضَلَ، لِكَيْ لاَ يُكْمَلُوا بِدُونِنَا.".
تنبّأ اشعياء عن "فتى الله" الذي سيولد ويكون " الحمل الحامل" لخطايانا،اشعياء 6 :53 وبمعنى ان مدى علاقتنا بالمسيح تكون بإيماننا بكونه المخلص لنا والذي فدانا بدمه الكريم على لصليب، قارن يوحنا 18 _16 :3 ورومية 10 _8 :10 وكل من لا يؤمن بهذه الحقيقة فهو لا يفهم النص، غلاطية 25 _23 :3.
يستشهد يسوع من دانيال 13 :7 و 2 :12 التي تتعلّق بقضاء الرب وقيامة الأبرار وإدانة الأشرار.
"مِنَ الرَّاقِدِينَ فِي تُرَابِ الأَرْضِ يَسْتَيْقِظُونَ،" الإصحاح 12 دانيال، هذا الإصحاح يُقرأ عند "قبر الراقد" بأمل قيامة الأبرار وان الراقد هو من الأبرار.ومن هنا نفهم نص الإنجيل الشريف في "جنّاز" الراقد على رجاء القيامة،أي نتمنّى ان يكون الراقد من الأبرار، وهو سيسمع صوت الرب ويحيا بالأبدية مع الرب.:" حِينَ يَسْمَعُ الأَمْوَاتُ صَوْتَ ابْنِ اللهِ، وَالسَّامِعُونَ يَحْيَوْنَ."وليس القصد قيامة الأجساد،لأنه في المسيحية بالرقاد لا يزوجون ولا يتزوجون،بل الحياة الابدية وقيامة الراقد بالروح ليحيا مع المسيح.
يُشير المسيح عن ذاته انه صاحب السلطة وهو الذي يقيم الراقد ليحيا في الحياة الأبدية ومن للإدانة،أي المسيح الديّان العادل.
بمعنى الإنسان، إما يحيا أبديا مع المسيح او مع الأشرار، من يعرف المسيح ويقبله كمخلص ويعمل بتعاليمه وبتوبة صادقة، فهو ينعم بالحياة الأبدية.
قول الله يتطلب لشهادتين _لشاهدَين _  العدد 30 :35 والتثنية 6 :17 وفي الآيات 47 _30 يذكر يسوع "أربعة شهود" يوحنا 5. :" أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ، لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي.
 
«إِنْ كُنْتُ أَشْهَدُ لِنَفْسِي فَشَهَادَتِي لَيْسَتْ حَقًّا. الَّذِي يَشْهَدُ لِي هُوَ آخَرُ، وَأَنَا أَعْلَمُ أَنَّ شَهَادَتَهُ الَّتِي يَشْهَدُهَا لِي هِيَ حَقٌ. أَنْتُمْ أَرْسَلْتُمْ إِلَى يُوحَنَّا فَشَهِدَ لِلْحَقِّ. وَأَنَا لاَ أَقْبَلُ شَهَادَةً مِنْ إِنْسَانٍ، وَلكِنِّي أَقُولُ هذَا لِتَخْلُصُوا أَنْتُمْ. كَانَ هُوَ السِّرَاجَ الْمُوقَدَ الْمُنِيرَ، وَأَنْتُمْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَبْتَهِجُوا بِنُورِهِ سَاعَةً. وَأَمَّا أَنَا فَلِي شَهَادَةٌ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا، لأَنَّ الأَعْمَالَ الَّتِي أَعْطَانِي الآبُ لأُكَمِّلَهَا، هذِهِ الأَعْمَالُ بِعَيْنِهَا الَّتِي أَنَا أَعْمَلُهَا هِيَ تَشْهَدُ لِي أَنَّ الآبَ قَدْ أَرْسَلَنِي. وَالآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي. لَمْ تَسْمَعُوا صَوْتَهُ قَطُّ، وَلاَ أَبْصَرْتُمْ هَيْئَتَهُ،وَلَيْسَتْ لَكُمْ كَلِمَتُهُ ثَابِتَةً فِيكُمْ، لأَنَّ الَّذِي أَرْسَلَهُ هُوَ لَسْتُمْ أَنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِهِ. فَتِّشُوا الْكُتُبَ لأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً. وَهِيَ الَّتِي تَشْهَدُ لِي. وَلاَ تُرِيدُونَ أَنْ تَأْتُوا إِلَيَّ لِتَكُونَ لَكُمْ حَيَاةٌ. «مَجْدًا مِنَ النَّاسِ لَسْتُ أَقْبَلُ،وَلكِنِّي قَدْ عَرَفْتُكُمْ أَنْ لَيْسَتْ لَكُمْ مَحَبَّةُ اللهِ فِي أَنْفُسِكُمْ. أَنَا قَدْ أَتَيْتُ بِاسْمِ أَبِي وَلَسْتُمْ تَقْبَلُونَنِي. إِنْ أَتَى آخَرُ بِاسْمِ نَفْسِهِ فَذلِكَ تَقْبَلُونَهُ.
كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تُؤْمِنُوا وَأَنْتُمْ تَقْبَلُونَ مَجْدًا بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ، وَالْمَجْدُ الَّذِي مِنَ الإِلهِ الْوَاحِدِ لَسْتُمْ تَطْلُبُونَهُ؟«لاَ تَظُنُّوا أَنِّي أَشْكُوكُمْ إِلَى الآبِ. يُوجَدُ الَّذِي يَشْكُوكُمْ وَهُوَ مُوسَى، الَّذِي عَلَيْهِ رَجَاؤُكُمْ. لأَنَّكُمْ لَوْ كُنْتُمْ تُصَدِّقُونَ مُوسَى لَكُنْتُمْ تُصَدِّقُونَنِي، لأَنَّهُ هُوَ كَتَبَ عَنِّي. فَإِنْ كُنْتُمْ لَسْتُمْ تُصَدِّقُونَ كُتُبَ ذَاكَ، فَكَيْفَ تُصَدِّقُونَ كَلاَمِي؟».
 من هم الأربعة؟
أولا: يوحنا المعمدان {الآيات 35 _33 }قارن ملاخي 1 :3 واشعياء 3 :40 .الكثير من الفريسيين والكتبة سمعوا المعمدان وقبلوا كلامه بالرغم من عدم اجتراح أية آية، يوحنا 41 :10 وهم نفسهم الكتبة والفريسيون عمليا لم يعملوا بكلام يوحنا الذي تحدّث عن " الحمل الحامل " للخطايا يوحنا 30 _29 :1 .
ثانيا: أعمال يسوع الآية 36 ،كل أعمال يسوع حسب الآب، اشعياء 6 _5 :35 قارن اشعياء 2 _1 :61  ويوحنا 11 _4 :12 .
ثالثا:الله الآب الآيات 38 _37 .في معمودية يسوع شهد الله الآب ليسوع متى 17 :3 وفي التجلي متى 55 :17 ودخول الرب لأورشليم يوحنا 12 .
رابعا: موسى والأنبياء الآيات 47 _39 .حين استشهد المسيح وهو مع تلميذي عمواس ،لوقا 35 _25 :24 ومثل الفقير والغني، لوقا 31 _29 :16  استشهاد بولس من الأنبياء عن المسيح 23 :28 أعمال الرسل،والتوراة الحاضنة للمسيح غلاطية 25 _23 :3
 يفهم الفريسي والكتبة ان التوراة بمفهومهم وتفسيرهم هم، تؤدي للخلاص مع أنهم لا يعملون بحسب التوراة والناموس، ومعرفتهم بالتوراة حسب تفسيرهم،يعلمنا المسيح والتوراة أيضا انه ليس بالمعرفة وحدها تؤدّي للخلاص بل الإيمان والأعمال.
 
 
 

45
بيت لحم أفراتا
ميخا الفصل الخامس
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_ www.almohales.org
مقدمة
ينتهي الإصحاح الرابع بإذلال الحصار. وتحقّقت النبؤة في زمن نبوخذنصّر ملك بابل بعد إذلاله لصدقياهو بعد حصار اورشليم ملوك الثاني 18 :24 حتى 21 :25 .
أسلوب ميخا النبي ان يختتم فقرة او قطعة بنبؤة أمل وخير قارن 13 -12 :2 و 7 _1 :4 و 20 _14 :7
يشمل الإصحاح الخامس على نبؤة شخص الملك المسيح ومكان ولادته ونهج الحياة،ويسهب في الفصل الخامس أيضا عن حال الملك والمغزى واضح للغاية،ان تتحقّق كل النبؤات بالمسيح المخلص.
الإصحاح الخامس
:" اَلآنَ تَتَجَيَّشِينَ يَا بِنْتَ الْجُيُوشِ. قَدْ أَقَامَ عَلَيْنَا مِتْرَسَةً. يَضْرِبُونَ قَاضِيَ إِسْرَائِيلَ بِقَضِيبٍ عَلَى خَدِّهِ. «أَمَّا أَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمِ أَفْرَاتَةَ، وَأَنْتِ صَغِيرَةٌ أَنْ تَكُونِي بَيْنَ أُلُوفِ يَهُوذَا، فَمِنْكِ يَخْرُجُ لِي الَّذِي يَكُونُ مُتَسَلِّطًا عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَمَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ، مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ».
لِذلِكَ يُسَلِّمُهُمْ إِلَى حِينَمَا تَكُونُ قَدْ وَلَدَتْ وَالِدَةٌ، ثُمَّ تَرْجعُ بَقِيَّةُ إِخْوَتِهِ إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ.
وَيَقِفُ وَيَرْعَى بِقُدْرَةِ الرَّبِّ، بِعَظَمَةِ اسْمِ الرَّبِّ إِلهِهِ، وَيَثْبُتُونَ. لأَنَّهُ الآنَ يَتَعَظَّمُ إِلَى أَقَاصِي الأَرْضِ.
وَيَكُونُ هذَا سَلاَمًا. إِذَا دَخَلَ أَشُّورُ فِي أَرْضِنَا، وَإِذَا دَاسَ فِي قُصُورِنَا، نُقِيمُ عَلَيْهِ سَبْعَةَ رُعَاةٍ وَثَمَانِيَةً مِنْ أُمَرَاءِ النَّاسِ،فَيَرْعَوْنَ أَرْضَ أَشُّورَ بِالسَّيْفِ، وَأَرْضَ نِمْرُودَ فِي أَبْوَابِهَا، فَيَنْفُذُ مِنْ أَشُّورَ إِذَا دَخَلَ أَرْضَنَا وَإِذَا دَاسَ تُخُومَنَا.
وَتَكُونُ بَقِيَّةُ يَعْقُوبَ فِي وَسَطِ شُعُوبٍ كَثِيرِينَ كَالنَّدَى مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ، كَالْوَابِلِ عَلَى الْعُشْبِ الَّذِي لاَ يَنْتَظِرُ إِنْسَانًا وَلاَ يَصْبِرُ لِبَنِي الْبَشَرِ. وَتَكُونُ بَقِيَّةُ يَعْقُوبَ بَيْنَ الأُمَمِ فِي وَسَطِ شُعُوبٍ كَثِيرِينَ كَالأَسَدِ بَيْنَ وُحُوشِ الْوَعْرِ، كَشِبْلِ الأَسَدِ بَيْنَ قُطْعَانِ الْغَنَمِ، الَّذِي إِذَا عَبَرَ يَدُوسُ وَيَفْتَرِسُ وَلَيْسَ مَنْ يُنْقِذُ.

لِتَرْتَفِعْ يَدُكَ عَلَى مُبْغِضِيكَ وَيَنْقَرِضْ كُلُّ أَعْدَائِكَ. «وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَنِّي أَقْطَعُ خَيْلَكَ مِنْ وَسَطِكَ، وَأُبِيدُ مَرْكَبَاتِكَ. وَأَقْطَعُ مُدُنَ أَرْضِكَ، وَأَهْدِمُ كُلَّ حُصُونِكَ. وَأَقْطَعُ السِّحْرَ مِنْ يَدِكَ، وَلاَ يَكُونُ لَكَ عَائِفُونَ. وَأَقْطَعُ تَمَاثِيلَكَ الْمَنْحُوتَةَ وَأَنْصَابَكَ مِنْ وَسَطِكَ، فَلاَ تَسْجُدُ لِعَمَلِ يَدَيْكَ فِي مَا بَعْدُ.وَأَقْلَعُ سَوَارِيَكَ مِنْ وَسَطِكَ وَأُبِيدُ مُدُنَكَ.وَبِغَضَبٍ وَغَيْظٍ أَنْتَقِمُ مِنَ الأُمَمِ الَّذِينَ لَمْ يَسْمَعُوا».
يستهل الإصحاح:"وأنت"، بمعنى يمنح النبي ميخا صفة الإنسان:"التانيس_ Anthropomorphism"لمدينة بيت لحم افراتا، وهذا الأسلوب مثلما في ميخا 8 :4
من هنا فان الملك الذي سيولد في بيت لحم افراتا سيكون " الراعي " للقطيع في محيط بيت لحم إفراتا.
بيت لحم افراتا،{لن ندخل هنا بمعنى اللفظة  לחם  بالتوراة} التي تابعة لسبط يهوذا، سيكون منها القاضي الخاص، تكوين 19 :35 و 7 :48 وروت 2 _1 :1 و 11 :4 وليست بيت لحم الجليلية، ولهذا دوما يقال بيت لحم افراتا للتمييز،واللفظة بالعبرية :"  בֵּית-לֶחֶם _ تصف مصدر الحياة،و אֶפְרָתָה مرادفة לפוריות الخصوبة ".
لننتبه للصيغة اللغوية بأسلوب ميخا،فيستخدم صيغة "المذكر " للمدينة :"  וְאַתָּה בֵּית-לֶחֶם אֶפְרָתָה " هذا ما غفل على المترجم للعربية حين استخدم صيغة المؤنث :" أنتِ " من هنا نفهم ان ميخا يتحدث عن المولود وتركيزه على المولود المخلص وليس كما في الترجمة العربية التي أخذتها عن اليونانية استخدمت صيغ المؤنث كانّ الحديث من المدينة كمكان جغرافي، والفرق واسع جدا بين الصيغة بالعبرية التي تفيد المولود المخلص الخ والترجمة عن المكان الجغرافي.
من المهم ان ننوّه، ان ميخا النبي لا يذكر داود الملك ،مع ان ميخا عاش بعد داود ب 350 سنة،بل يتطرق لسلالة داود الملك.
ليس صدفة ان ميخا استخدم سلالة داود لأنه في صموئيل الثاني 17 _12 :7 وأخبار الأيام الأول 27 _1 :17 وعد الله ان سلالة داود ستملك للأبد وان المسيح الملك سيكون من سلالة داود الملك، وهذا تمّ وتحقّق بالمسيح الرب المخلص.
كل التوراة ما هي إلا الظلّ للإنجيل وكل ما بالتوراة تحقّق بالمسيح المخلِّص المولود في بيت لحم افراتا، ففي التكوين 15 :3  و 12 _8 :49 بارك يعقوب ابنه يهوذا قائلا:" יְהוּדָה, אַתָּה יוֹדוּךָ אַחֶיךָ--יָדְךָ, בְּעֹרֶף אֹיְבֶיךָ; יִשְׁתַּחֲווּ לְךָ, בְּנֵי אָבִיךָ.  גּוּר אַרְיֵה יְהוּדָה, מִטֶּרֶף בְּנִי עָלִיתָ; כָּרַע רָבַץ כְּאַרְיֵה וּכְלָבִיא, מִי יְקִימֶנּוּ.  לֹא-יָסוּר שֵׁבֶט מִיהוּדָה, וּמְחֹקֵק מִבֵּין רַגְלָיו, עַד כִּי-יָבֹא שִׁילֹה, וְלוֹ יִקְּהַת עַמִּים.  אֹסְרִי לַגֶּפֶן עִירֹה, וְלַשֹּׂרֵקָה בְּנִי אֲתֹנוֹ; כִּבֵּס בַּיַּיִן לְבֻשׁוֹ, וּבְדַם-עֲנָבִים סוּתֹה.  חַכְלִילִי עֵינַיִם, מִיָּיִן; וּלְבֶן-שִׁנַּיִם, מֵחָלָב  يَهُوذَا، إِيَّاكَ يَحْمَدُ إِخْوَتُكَ، يَدُكَ عَلَى قَفَا أَعْدَائِكَ، يَسْجُدُ لَكَ بَنُو أَبِيكَ. يَهُوذَا جَرْوُ أَسَدٍ، مِنْ فَرِيسَةٍ صَعِدْتَ يَا ابْنِي، جَثَا وَرَبَضَ كَأَسَدٍ وَكَلَبْوَةٍ. مَنْ يُنْهِضُهُ؟لاَ يَزُولُ قَضِيبٌ مِنْ يَهُوذَا وَمُشْتَرِعٌ مِنْ بَيْنِ رِجْلَيْهِ حَتَّى يَأْتِيَ شِيلُونُ وَلَهُ يَكُونُ خُضُوعُ شُعُوبٍ. رَابِطًا بِالْكَرْمَةِ جَحْشَهُ، وَبِالْجَفْنَةِ ابْنَ أَتَانِهِ، غَسَلَ بِالْخَمْرِ لِبَاسَهُ، وَبِدَمِ الْعِنَبِ ثَوْبَهُ. مُسْوَدُّ الْعَيْنَيْنِ مِنَ الْخَمْرِ، وَمُبْيَضُّ الأَسْنَانِ مِنَ اللَّبَنِ.".
نبؤة يعقوب لابنه يهوذا انه من سبط يهوذا سيولد من تنتظره كل الأمم.وبما ان المنتظر هو المخلص المسيح ابن الله المتجسد،ففي ميخا الإصحاح الخامس نتعرف على الصفات الإلهية للمولود في بيت لحم، قارن اشعياء 10 :11 و 4 : 42 و 22 : 49 و 5 :51 و 9 :60  والتكوين 10 :49.
حدّد كذلك يعقوب ان المولود يتحلّى بصفات خاصة مميزة وسيظهر في سبط يهوذا كسبط خاص ذات سلطة،وهذا حدث مع ولادة المسيح لان  في سنة 6 ميلادي نزع الرومان الصلاحية والسيادة من بني إسرائيل { ارخيلاوس 6 ميلادي}.
إلوهية المولود
هذا المولود منذ الأزل هو، أي قبل الخليقة حبقوق 12 :1، وفقط الله يمكنه ان يظهر كانسان أي يتجسّد التكوين 18 .
مثال آخر نجده في نبؤة ارميا 6 _5 :23 و 16 _14 :33 يتنبأ ارميا عن المسيح وولادته المتجسدة من بيت داوود،كذلك اشعياء الإصحاح 11 يصف لنا المسيح كاله.
الشخص الوحيد في تاريخ البشرية كلّها التي تحققت النبؤة فيه وحقق كل نبؤات التوراة هو المسيح ابن الله المولود من البتول المنزه عن الخطيئة.
+ ولد يسوع في بيت لحم افراتا  التي في سبط يهوذا،راجع متى 1 ولوقا 2 .
+ ولد من مريم البتول اشعياء 14 :7 ومتى  23 :1 .
+اجترح المولود من البتول المعجزات الإلهية،يوحنا 21 : 20 ليؤمنوا به ولينالوا الخلاص ومغفرة الخطايا  يوحنا 1 :1 و فيلبي 6 :2 وكولوسي 17 :1 ورؤيا 8 :1 .
ننتبه للآية الثانية :" לָכֵן יִתְּנֵם עַד-עֵת יוֹלֵדָה יָלָדָה; וְיֶתֶר אֶחָיו יְשׁוּבוּן עַל-בְּנֵי יִשְׂרָאֵל. لِذلِكَ يُسَلِّمُهُمْ إِلَى حِينَمَا تَكُونُ قَدْ وَلَدَتْ وَالِدَةٌ، ثُمَّ تَرْجعُ بَقِيَّةُ إِخْوَتِهِ إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ."
استخدام :" לָכֵן لِذلِكَ " في مطلع الجملة تعني نتيجة ما سبق،ولكي يتحقق الوعد المكتوب في الآية السابقة سوف "يسلمهم יִתְּנֵם " الله لأيدي الأعداء.
الكلمة :"  يسلّمهم יִתְּנֵם " تعني العقاب الفوري، ولماذا؟ لان بني إسرائيل سيرفض المخلّص.
 فقد تنبّأ الأنبياء عن رفض إسرائيل للمخلّص وستكون النتائج وخيمة ،راجع التثنية 32 واشعياء 53 _52 واشعياء 15 _14 :8  وارميا 31 _30  وهوشع 2 وميخا 7 الخ. 
سوف يصرخ ويستنجد بالرب " إسرائيل" وقت الضائقة،لماذا؟ لأننا نصرخ للرب متذكّرين نعمه وحسناته ونتعهّد له وقت الضيق فقط،حتى متى نبقى في أيادي الأعداء وتحت سلطتهم؟ الجواب في الآية الثانية :"  עַד-עֵת יוֹלֵדָה יָלָדָה  حِينَمَا تَكُونُ قَدْ وَلَدَتْ وَالِدَةٌ"
עַד-עֵת _ حتى "حينما" أي الفترة حتى يخلص بقية إسرائيل تسمى " أوقات أزمنة الأمم". راجع لوقا 24 :21 .
نتحقق من ذلك أيضا في نبؤة دانيال 2 ،حيث يوضح لنا دانيال حكم الأمم على العالم حتى مجيء المسيح سوف يهزمهم ويسقطهم عن كراسيهم ويملك في العالم.
. " יוֹלֵדָה יָלָדָה_ وَلَدَتْ وَالِدَةٌ  "
في سفر الرؤيا 12، شعب إسرائيل يوصف كوالدة للمسيح، سيبقى إسرائيل بالمحن حتى يقرّوا ان المولود من بني إسرائيل هو المسيح، المخلّص من الخطايا وربّ حياتهم،فقط حين البقية الباقية من إسرائيل يؤمنوا بالمسيح الذي طعنوه سابقا زكريا 12{ كنا قد نشرنا في المواقع عن الموضوع بإسهاب} سينال الشعب بكل النعم الإلهية.
"يستطرد ميخا ويقول:"  וְיֶתֶר אֶחָיו יְשׁוּבוּן עַל-בְּנֵי יִשְׂרָאֵל..." ثُمَّ تَرْجعُ بَقِيَّةُ إِخْوَتِهِ إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ" 
بقيّة إخوته، ما القصد؟ أي إلى القاضي الملك المولود في بيت لحم افراتا أي المسيح.
معنى التعبير " יְשׁוּבוּן עַל " في لغة التوراة أي " معا سويّة " راجع ارميا 18 :3 والتكوين 12 :32 والخروج 22 :35 وهوشع 14 :10 .أي كل بقية إسرائيل تتوحّد وتخلص عند مجيء المسيح ، رومية 26 :11 .
نبؤة ميخا هذه حينما كان الشعب الإسرائيلي منقسم والنبؤة بمثابة أمل وعزاء لبني إسرائيل. كذلك نقرا ذات الشيء عند النبي هوشع 5 :3  و 2:2 ."וְעָמַד וְרָעָה בְּעוֹז יְהוָה, בִּגְאוֹן שֵׁם יְהוָה אֱלוֹהָיו; וְיָשָׁבוּ כִּי-עַתָּה יִגְדַּל עַד-אַפְסֵי-אָרֶץ. وَيَقِفُ وَيَرْعَى بِقُدْرَةِ الرَّبِّ، بِعَظَمَةِ اسْمِ الرَّبِّ إِلهِهِ، وَيَثْبُتُونَ. لأَنَّهُ الآنَ يَتَعَظَّمُ إِلَى أَقَاصِي الأَرْضِ."
تنويه: أغلبية النبؤات عن المسيح تشمل ولادته ومجيئه الثاني في نفس النبؤة، اشعياء 6 _5 :9  و 15 _13 : 52 و 3 _1 :61 وملاخي 3 _1 :3 وزكريا 10 _9 :9 والتكوين 12 _8 :49 الخ.
في الآية أعلاه ،الحديث عن الراعي  الصالح، للقاضي من بيت لحم افراتا.
الكلمات" וְעָמַד וְרָעָה وَيَقِفُ وَيَرْعَى " الحديث عن المسيح بشكل فوري والألفاظ:" בְּעוֹז יְהוָה, בִּגְאוֹן _ بِقُدْرَةِ الرَّبِّ، بِعَظَمَةِ" عمل المسيح المتجسّد.قارن اشعياء 6 _1 :63 وزكريا 15 _1 :14 و 9 _1 :12 ورؤيا 11 :19 .
المسيح الملك هو الراعي الصالح أيضا، في يوحنا 10 نعلم من هو الراعي الصالح الذي هو المسيح راجع ميخا 14 :7 وزكريا 12 _3 :10 وارميا 6 _5 :23 وزكريا 9 :14 ومزمور 9 _1 : 72 .
العبارة :" בִּגְאוֹן שֵׁם יְהוָה אֱלוֹהָיו بِعَظَمَةِ اسْمِ الرَّبِّ إِلهِهِ "  تعني ان المسيح الله المتجسّد يعمل حسب مشيئة الله الآب، يوحنا 4 :17 وعبرانيين 7 :10 فالمسيح هو ابن الله راجع مزمور 8 _7 : 45 ومزمور 2 وأمثال 5 _1 :30 وحين يرعى المسيح الشعب حينها سيجلس شعب الله ويصمتون هذا لا يعني أنهم لا يعملون شيئا لا بل يكون إسرائيل مملكة كهنة ويكون الشعب بأمان وثبات، الخروج 14 :14 و 6 _5 :19.
" وَيَكُونُ هذَا سَلاَمًا. إِذَا دَخَلَ أَشُّورُ فِي أَرْضِنَا، وَإِذَا دَاسَ فِي قُصُورِنَا، نُقِيمُ عَلَيْهِ سَبْعَةَ رُعَاةٍ وَثَمَانِيَةً مِنْ أُمَرَاءِ النَّاسِ،فَيَرْعَوْنَ أَرْضَ أَشُّورَ بِالسَّيْفِ، وَأَرْضَ نِمْرُودَ فِي أَبْوَابِهَا، فَيَنْفُذُ مِنْ أَشُّورَ إِذَا دَخَلَ أَرْضَنَا وَإِذَا دَاسَ تُخُومَنَا.וְהָיָה זֶה שָׁלוֹם; אַשּׁוּר כִּי-יָבוֹא בְאַרְצֵנוּ, וְכִי יִדְרֹךְ בְּאַרְמְנוֹתֵינוּ, וַהֲקֵמֹנוּ עָלָיו שִׁבְעָה רֹעִים, וּשְׁמֹנָה נְסִיכֵי אָדָם. וְרָעוּ אֶת-אֶרֶץ אַשּׁוּר, בַּחֶרֶב, וְאֶת-אֶרֶץ נִמְרֹד, בִּפְתָחֶיהָ } חרב- مزمور 22: 52, שעריה{; וְהִצִּיל מֵאַשּׁוּר כִּי-יָבוֹא בְאַרְצֵנוּ וְכִי יִדְרֹךְ בִּגְבוּלֵנוּ." يصف المسيح رئيس السلام مشيرا عجيبا قويا الخ.}
ما القصد من العبارة :""… וַהֲקֵמֹנוּ עָלָיו שִׁבְעָה רֹעִים, וּשְׁמֹנָה נְסִיכֵי אָדָם…" نُقِيمُ عَلَيْهِ سَبْعَةَ رُعَاةٍ وَثَمَانِيَةً مِنْ أُمَرَاءِ النَّاسِ"   أي سبعة وثمانية يكفي لحل المشاكل راجع الجامعة 2 :11 وعاموس 6 _3 :1 .
نحن المخلّصين نتشجع ونتقوّى بان الروح القدس الساكن فينا هو قوة الله وبه ننتصر على معضلة أرضية 1 يوحنا  4 :4 .
هل من علاقة وآشور ونمرود وبابل؟
في التكوين 11 _10 :10 ورد عن نمرود كأب آشور وبابل راجع زكريا أيضا 11 :5 .
والكلمة :" וְהִצִּיל " تتعلق وعمل المسيح حيث يدحض كل عدوّ ومحارب، راجع زكريا 5 _1 :13 .
الآية السابعة :"וְהָיָה שְׁאֵרִית יַעֲקֹב, בְּקֶרֶב עַמִּים רַבִּים, כְּטַל מֵאֵת יְהוָה, כִּרְבִיבִים עֲלֵי-עֵשֶׂב, אֲשֶׁר לֹא-יְקַוֶּה לְאִישׁ, וְלֹא יְיַחֵל לִבְנֵי אָדָם. وَتَكُونُ بَقِيَّةُ يَعْقُوبَ فِي وَسَطِ شُعُوبٍ كَثِيرِينَ كَالنَّدَى مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ، كَالْوَابِلِ عَلَى الْعُشْبِ الَّذِي لاَ يَنْتَظِرُ إِنْسَانًا وَلاَ يَصْبِرُ لِبَنِي الْبَشَرِ."
من الجدير ان ننوّه ان النص ميخا 6 :5 لغاية 8 :6 هو حسب الليترجيا اليهودية هو "الفصل الأسبوعي من الأنبياء" من سفر العدد الأعداد 24 -22 ،هذا بيّن العلاقة و"قضية بلاك".
تكرار التعبير :" بَقِيَّةُ يَعْقُوبَ שְׁאֵרִית יַעֲקֹב " ليس عبثا او صدفة،لأنه قبل مجيء المسيح لإقامة "مملكته _ الدينونة" سينقذ فقط الثلث من بني إسرائيل حسب زكريا 9 _8 :13 :" وَيَكُونُ فِي كُلِّ الأَرْضِ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَنَّ ثُلْثَيْنِ مِنْهَا يُقْطَعَانِ وَيَمُوتَانِ، وَالثُّلْثَ يَبْقَى فِيهَا.وَأُدْخِلُ الثُّلْثَ فِي النَّارِ، وَأَمْحَصُهُمْ كَمَحْصِ الْفِضَّةِ، وَأَمْتَحِنُهُمُ امْتِحَانَ الذَّهَبِ. هُوَ يَدْعُو بِاسْمِي وَأَنَا أُجِيبُهُ. أَقُولُ: هُوَ شَعْبِي، وَهُوَ يَقُولُ: الرَّبُّ إِلهِي»."
 هذا الثلث هو الذي يتحدث عنه ميخا،كذلك اشعياء في الإصحاحين 6 و 26 كذلك بولس برسالته لرومية 26 :11 :" وَهكَذَا سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ. كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «سَيَخْرُجُ مِنْ صِهْيَوْنَ الْمُنْقِذُ وَيَرُدُّ الْفُجُورَ عَنْ يَعْقُوبَ." عندها يقوم " اسرائيل" بمهمته "كهنة للرب " الخروج 6 -5 :19 ويتحقق نص زكريا 23 :8 :" «هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: فِي تِلْكَ الأَيَّامِ يُمْسِكُ عَشَرَةُ رِجَال مِنْ جَمِيعِ أَلْسِنَةِ الأُمَمِ بِذَيْلِ رَجُل يَهُودِيٍّ قَائِلِينَ: نَذْهَبُ مَعَكُمْ لأَنَّنَا سَمِعْنَا أَنَّ اللهَ مَعَكُمْ». لأنه بملك الرب المتجسد المسيح يعتبر" إسرائيل بركة ونعمة" لأنه كان ملعون، حزقيال 22 ،15 ،4 :36 ولكن بملكوت المسيح سيحظى إسرائيل لبركة ونعمة بعين الأمم. 
الآيات :"  وَتَكُونُ بَقِيَّةُ يَعْقُوبَ بَيْنَ الأُمَمِ فِي وَسَطِ شُعُوبٍ كَثِيرِينَ كَالأَسَدِ بَيْنَ وُحُوشِ الْوَعْرِ، كَشِبْلِ الأَسَدِ بَيْنَ قُطْعَانِ الْغَنَمِ، الَّذِي إِذَا عَبَرَ يَدُوسُ وَيَفْتَرِسُ وَلَيْسَ مَنْ يُنْقِذُ. لِتَرْتَفِعْ يَدُكَ عَلَى مُبْغِضِيكَ وَيَنْقَرِضْ كُلُّ أَعْدَائِكَ."
خلاص بقية يعقوب – إسرائيل،هل تحقيق كل وعود الله لشعبه حتى بالشريعة،التثنية 13 :28 :" وَيَجْعَلُكَ الرَّبُّ رَأْسًا لاَ ذَنَبًا، وَتَكُونُ فِي الارْتِفَاعِ فَقَطْ وَلاَ تَكُونُ فِي الانْحِطَاطِ، إِذَا سَمِعْتَ لِوَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكَ الَّتِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا الْيَوْمَ، لِتَحْفَظَ وَتَعْمَلَ" وحضور اليهود بين الأمم يرافقه حضور قوة الله، الذي يعمل ويستغل لتمجيد الله.
علينا ان نتذكر انه في وقت الملكوت سيكون الشيطان في الجحيم والخطيئة مضبوطة غير لاغية الرؤيا 4 _1 :20 :" وَرَأَيْتُ مَلاَكًا نَازِلًا مِنَ السَّمَاءِ مَعَهُ مِفْتَاحُ الْهَاوِيَةِ، وَسِلْسِلَةٌ عَظِيمَةٌ عَلَى يَدِهِ.
فَقَبَضَ عَلَى التِّنِّينِ، الْحَيَّةِ الْقَدِيمَةِ، الَّذِي هُوَ إِبْلِيسُ وَالشَّيْطَانُ، وَقَيَّدَهُ أَلْفَ سَنَةٍ،وَطَرَحَهُ فِي الْهَاوِيَةِ وَأَغْلَقَ عَلَيْهِ، وَخَتَمَ عَلَيْهِ لِكَيْ لاَ يُضِلَّ الأُمَمَ فِي مَا بَعْدُ، حَتَّى تَتِمَّ الأَلْفُ السَّنَةِ. وَبَعْدَ ذلِكَ لاَبُدَّ أَنْ يُحَلَّ زَمَانًا يَسِيرًا.وَرَأَيْتُ عُرُوشًا فَجَلَسُوا عَلَيْهَا، وَأُعْطُوا حُكْمًا. وَرَأَيْتُ نُفُوسَ الَّذِينَ قُتِلُوا مِنْ أَجْلِ شَهَادَةِ يَسُوعَ وَمِنْ أَجْلِ كَلِمَةِ اللهِ، وَالَّذِينَ لَمْ يَسْجُدُوا لِلْوَحْشِ وَلاَ لِصُورَتِهِ، وَلَمْ يَقْبَلُوا السِّمَةَ عَلَى جِبَاهِهِمْ وَعَلَى أَيْدِيهِمْ، فَعَاشُوا وَمَلَكُوا مَعَ الْمَسِيحِ أَلْفَ سَنَةٍ.".
 ليس كل مولود في فترة الملكوت يخلُص،كل من يعمل بعكس تعالم الله يدانون فورا،هذا قصد ميخا النبي.
محبّة اليهودي من الأمم هي بركة ونعمة،التكوين 3 :12 :" وَأُبَارِكُ مُبَارِكِيكَ، وَلاَعِنَكَ أَلْعَنُهُ. وَتَتَبَارَكُ فِيكَ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ».
آية ميخا الثامنة هامة جدا،:" وَتَكُونُ بَقِيَّةُ يَعْقُوبَ بَيْنَ الأُمَمِ فِي وَسَطِ شُعُوبٍ كَثِيرِينَ كَالأَسَدِ بَيْنَ وُحُوشِ الْوَعْرِ، كَشِبْلِ الأَسَدِ بَيْنَ قُطْعَانِ الْغَنَمِ، الَّذِي إِذَا عَبَرَ يَدُوسُ وَيَفْتَرِسُ وَلَيْسَ مَنْ يُنْقِذُ."مرتبطة بنؤة بلعام في قضية بَلاك،العدد 24 :23 و 9 :24 .
من هنا انفهم مدى الصلاحية التي يمنحها الله للبقية من إسرائيل،كما في متى 20 _15 :18 :" أَيْضًا وَاحِدًا أَوِ اثْنَيْنِ، لِكَيْ تَقُومَ كُلُّ كَلِمَةٍ عَلَى فَمِ شَاهِدَيْنِ أَوْ ثَلاَثَةٍ. وَإِنْ لَمْ يَسْمَعْ مِنْهُمْ فَقُلْ لِلْكَنِيسَةِ. وَإِنْ لَمْ يَسْمَعْ مِنَ الْكَنِيسَةِ فَلْيَكُنْ عِنْدَكَ كَالْوَثَنِيِّ وَالْعَشَّارِ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَا تَرْبِطُونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاءِ، وَكُلُّ مَا تَحُلُّونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولًا فِي السَّمَاءِ. وَأَقُولُ لَكُمْ أَيْضًا: إِنِ اتَّفَقَ اثْنَانِ مِنْكُمْ عَلَى الأَرْضِ فِي أَيِّ شَيْءٍ يَطْلُبَانِهِ فَإِنَّهُ يَكُونُ لَهُمَا مِنْ قِبَلِ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ،لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ».".
 بمعنى، تمنح السلطة لمن يتبع تعاليم الله ويعمل بحسبها،وليس مجرد انه " رجل الله" يتمتع تلقائيا بالسلطة الممنوحة له من لدن الرب." ويوضح لنا هذا المعنى المزمور 7 _5 :37 :" سَلِّمْ لِلرَّبِّ طَرِيقَكَ وَاتَّكِلْ عَلَيْهِ وَهُوَ يُجْرِي،وَيُخْرِجُ مِثْلَ النُّورِ بِرَّكَ، وَحَقَّكَ مِثْلَ الظَّهِيرَةِ. انْتَظِرِ الرَّبَّ وَاصْبِرْ لَهُ، وَلاَ تَغَرْ مِنَ الَّذِي يَنْجَحُ فِي طَرِيقِهِ، مِنَ الرَّجُلِ الْمُجْرِي مَكَايِدَ."
المسيح الملك يطهّر البقية الباقية
:" لِتَرْتَفِعْ يَدُكَ عَلَى مُبْغِضِيكَ وَيَنْقَرِضْ كُلُّ أَعْدَائِكَ. «وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَنِّي أَقْطَعُ خَيْلَكَ مِنْ وَسَطِكَ، وَأُبِيدُ مَرْكَبَاتِكَ. وَأَقْطَعُ مُدُنَ أَرْضِكَ، وَأَهْدِمُ كُلَّ حُصُونِكَ.وَأَقْطَعُ السِّحْرَ مِنْ يَدِكَ، وَلاَ يَكُونُ لَكَ عَائِفُونَ. وَأَقْطَعُ تَمَاثِيلَكَ الْمَنْحُوتَةَ وَأَنْصَابَكَ مِنْ وَسَطِكَ، فَلاَ تَسْجُدُ لِعَمَلِ يَدَيْكَ فِي مَا بَعْدُ.وَأَقْلَعُ سَوَارِيَكَ مِنْ وَسَطِكَ وَأُبِيدُ مُدُنَكَ.وَبِغَضَبٍ وَغَيْظٍ أَنْتَقِمُ مِنَ الأُمَمِ الَّذِينَ لَمْ يَسْمَعُوا». "
التعبير :" في ذلك اليوم"، أي ملكوت الله _ المسيح،معنى هذا ان النبي ميخا يقول ان ما سيحدث مستقبلا في فترة " ملكوت المسيح"  وان الله سيزيل " الحصان والمركبات" لان هذا دلالة على الانحراف عن تعاليم الله، راجع اشعياء 16 -15 :30 و 3 _1 :31 :" لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ: «بِالرُّجُوعِ وَالسُّكُونِ تَخْلُصُونَ. بِالْهُدُوءِ وَالطُّمَأْنِينَةِ تَكُونُ قُوَّتُكُمْ». فَلَمْ تَشَاءُوا. وَقُلْتُمْ: «لاَ بَلْ عَلَى خَيْل نَهْرُبُ». لِذلِكَ تَهْرُبُونَ. «وَعَلَى خَيْل سَرِيعَةٍ نَرْكَبُ». لِذلِكَ يُسْرُعُ طَارِدُوكُمْ. وَيْلٌ لِلَّذِينَ يَنْزِلُونَ إِلَى مِصْرَ لِلْمَعُونَةِ، وَيَسْتَنِدُونَ عَلَى الْخَيْلِ وَيَتَوَكَّلُونَ عَلَى الْمَرْكَبَاتِ لأَنَّهَا كَثِيرَةٌ، وَعَلَى الْفُرْسَانِ لأَنَّهُمْ أَقْوِيَاءُ جِدًّا، وَلاَ يَنْظُرُونَ إِلَى قُدُّوسِ إِسْرَائِيلَ وَلاَ يَطْلُبُونَ الرَّبَّ. وَهُوَ أَيْضًا حَكِيمٌ وَيَأْتِي بِالشَّرِّ وَلاَ يَرْجعُ بِكَلاَمِهِ، وَيَقُومُ عَلَى بَيْتِ فَاعِلِي الشَّرِّ وَعَلَى مَعُونَةِ فَاعِلِي الإِثْمِ. وَأَمَّا الْمِصْرِيُّونَ فَهُمْ أُنَاسٌ لاَ آلِهَةٌ، وَخَيْلُهُمْ جَسَدٌ لاَ رُوحٌ. وَالرَّبُّ يَمُدُّ يَدَهُ فَيَعْثُرُ الْمُعِينُ، وَيَسْقُطُ الْمُعَانُ وَيَفْنَيَانِ كِلاَهُمَا مَعًا."
إذا،سيزيل الله الفرسان والمركبات لان هذه استخدمت للحروب التثنية 16 :17 وملوك الاول 28 _26 :10 :" وَلكِنْ لاَ يُكَثِّرْ لَهُ الْخَيْلَ، وَلاَ يَرُدُّ الشَّعْبَ إِلَى مِصْرَ لِكَيْ يُكَثِّرَ الْخَيْلَ، وَالرَّبُّ قَدْ قَالَ لَكُمْ: لاَ تَعُودُوا تَرْجِعُونَ فِي هذِهِ الطَّرِيقِ أَيْضًا. وَجَمَعَ سُلَيْمَانُ مَرَاكِبَ وَفُرْسَانًا، فَكَانَ لَهُ أَلْفٌ وَأَرْبَعُ مِئَةِ مَرْكَبَةٍ، وَاثْنَا عَشَرَ أَلْفَ فَارِسٍ، فَأَقَامَهُمْ فِي مُدُنِ الْمَرَاكِبِ وَمَعَ الْمَلِكِ فِي أُورُشَلِيمَ.
وَجَعَلَ الْمَلِكُ الْفِضَّةَ فِي أُورُشَلِيمَ مِثْلَ الْحِجَارَةِ، وَجَعَلَ الأَرْزَ مِثْلَ الْجُمَّيْزِ الَّذِي فِي السَّهْلِ فِي الْكَثْرَةِ. وَكَانَ مَخْرَجُ الْخَيْلِ الَّتِي لِسُلَيْمَانَ مِنْ مِصْرَ. وَجَمَاعَةُ تُجَّارِ الْمَلِكِ أَخَذُوا جَلِيبَةً بِثَمَنٍ."
حذّر موسى الشعب من جمعهم للخيل والمركبات لئلا يستندوا ويتّكلوا على قوّتهم لا بل الاعتماد على الله وحده ما داموا يؤمنون بقلب نقي وتوبة صادقة فالرب يحارب عنهم، الخروج 14 :14 والتثنية 20 {لن نسرد كل النص للاختصار}:" الرَّبُّ يُقَاتِلُ عَنْكُمْ وَأَنْتُمْ تَصْمُتُونَ».".
كذلك النبي زكريا أشار لذلك 10 :9 كجزء من التطهير الذي سيقوم به المسيح عند مجيئه :"   وَأَقْطَعُ الْمَرْكَبَةَ مِنْ أَفْرَايِمَ وَالْفَرَسَ مِنْ أُورُشَلِيمَ وَتُقْطَعُ قَوْسُ الْحَرْبِ. وَيَتَكَلَّمُ بِالسَّلاَمِ لِلأُمَمِ، وَسُلْطَانُهُ مِنَ الْبَحْرِ إِلَى الْبَحْرِ، وَمِنَ النَّهْرِ إِلَى أَقَاصِي الأَرْضِ." سيزيل الرب كل مبنى او حصن،يظن الناس ان لهم الملجأ والحماية من هذه المباني،مزمور 27{لن نسرد نص المزمور للاختصار} وهوشع 14 _13 :10 وارميا 23 _22 :9 :"  قَدْ حَرَثْتُمُ النِّفَاقَ، حَصَدْتُمُ الإِثْمَ، أَكَلْتُمْ ثَمَرَ الْكَذِبِ. لأَنَّكَ وَثَقْتَ بِطَرِيقِكَ، بِكَثْرَةِ أَبْطَالِكَ. يَقُومُ ضَجِيجٌ فِي شُعُوبِكَ، وَتُخْرَبُ جَمِيعُ حُصُونِكَ كَإِخْرَابِ شَلْمَانَ بَيْتَ أَرَبْئِيلَ فِي يَوْمِ الْحَرْبِ. اَلأُمُّ مَعَ الأَوْلاَدِ حُطِّمَتْ. تَكَلَّمَ: «هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ: وَتَسْقُطُ جُثَّةُ الإِنْسَانِ كَدِمْنَةٍ عَلَى وَجْهِ الْحَقْلِ، وَكَقَبْضَةٍ وَرَاءَ الْحَاصِدِ وَلَيْسَ مَنْ يَجْمَعُ! «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: لاَ يَفْتَخِرَنَّ الْحَكِيمُ بِحِكْمَتِهِ، وَلاَ يَفْتَخِرِ الْجَبَّارُ بِجَبَرُوتِهِ، وَلاَ يَفْتَخِرِ الْغَنِيُّ بِغِنَاهُ."
ينعم الشعب الإسرائيلي برغد الحياة والسلام وحماية الرب ستكون معهم، حزقيال 11 :38 :"  وَتَقُولُ: إِنِّي أَصْعَدُ عَلَى أَرْضٍ أَعْرَاءٍ. آتِي الْهَادِئِينَ السَّاكِنِينَ فِي أَمْنٍ، كُلُّهُمْ سَاكِنُونَ بِغَيْرِ سُورٍ وَلَيْسَ لَهُمْ عَارِضَةٌ وَلاَ مَصَارِيعُ،"
هل من إمكانية إزالة كل الأسلحة الفتاكة ويدافع الله عن مؤمنيه؟
نص دانيال 27 _26 :9 :" وَبَعْدَ اثْنَيْنِ وَسِتِّينَ أُسْبُوعًا يُقْطَعُ الْمَسِيحُ وَلَيْسَ لَهُ، وَشَعْبُ رَئِيسٍ آتٍ يُخْرِبُ الْمَدِينَةَ وَالْقُدْسَ، وَانْتِهَاؤُهُ بِغَمَارَةٍ، وَإِلَى النِّهَايَةِ حَرْبٌ وَخِرَبٌ قُضِيَ بِهَا. وَيُثَبِّتُ عَهْدًا مَعَ كَثِيرِينَ فِي أُسْبُوعٍ وَاحِدٍ، وَفِي وَسَطِ الأُسْبُوعِ يُبَطِّلُ الذَّبِيحَةَ وَالتَّقْدِمَةَ، وَعَلَى جَنَاحِ الأَرْجَاسِ مُخَرَّبٌ حَتَّى يَتِمَّ وَيُصَبَّ الْمَقْضِيُّ عَلَى الْمُخَرِّبِ». للمزيد ارميا  31 _30 ومتى 24 والرؤيا 13 _12 وزكريا 5 _1 :13 والخروج 17 :22 واللاويين 26 :19 من هنا نفهم قول بولس ،رومية 26 :11 ان كل إسرائيل سيخلص وقول زكريا يوجز المعنى، 5 _1 :13 :" «فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ يَنْبُوعٌ مَفْتُوحًا لِبَيْتِ دَاوُدَ وَلِسُكَّانِ أُورُشَلِيمَ لِلْخَطِيَّةِ وَلِلْنَجَاسَةِ. وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ، أَنِّي أَقْطَعُ أَسْمَاءَ الأَصْنَامِ مِنَ الأَرْضِ فَلاَ تُذْكَرُ بَعْدُ، وَأُزِيلُ الأَنْبِيَاءَ أَيْضًا وَالرُّوحَ النَّجِسَ مِنَ الأَرْضِ. وَيَكُونُ إِذَا تَنَبَّأَ أَحَدٌ بَعْدُ أَنَّ أَبَاهُ وَأُمَّهُ، وَالِدَيْهِ، يَقُولاَنِ لَهُ: لاَ تَعِيشُ لأَنَّكَ تَكَلَّمْتَ بِالْكَذِبِ بِاسْمِ الرَّبِّ. فَيَطْعَنُهُ أَبُوهُ وَأُمُّهُ، وَالِدَاهُ، عِنْدَمَا يَتَنَبَّأُ. وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ الأَنْبِيَاءَ يَخْزَوْنَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْ رُؤْيَاهُ إِذَا تَنَبَّأَ، وَلاَ يَلْبَسُونَ ثَوْبَ شَعْرٍ لأَجْلِ الْغِشِّ." 




46
هل رفضتَ الشيطان
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
مقدّمة
في سر المعمودية يسأل الكاهن الاشبين :" هل رفضت الشيطان"؟
ما الخلفية التوراتية للعبارة؟ هل من مفهوم عقائدي لاهوتي للسؤال؟هل من علاقة ومعمودية يوحنا والشيطان؟هل من علاقة للصحراء والشيطان ومن هنا نص السؤال في سر المعمودية؟
معمودية يوحنا حظيت للمؤلفات العديدة، تاريخها ومفهومها واصلها الخ،سوف أتطرق لموضوع الصحراء _ والأردن عند مرقس والصحراء في الكتاب.
الصحراء والأردن عند ومرقس ومتى
ترتبط الصحراء ارتباطا وثيقا مع يوحنا المعمدان حسب مرقس ومتى، ويستشفّ من ذلك ان الصحراء بالقرب من الأردن وترتبط "بالعربة הערבה ",من الجدير ان ننوّه ان " العربة _ הערבה ", في التوراة تعني " الصحراء".1 صم 24 :23 واشعياء 6 ،1 :35  و 3 :40 و 19 :41 وارميا 6 :17 :" فَقَامُوا وَذَهَبُوا إِلَى زِيفٍ قُدَّامَ شَاوُلَ. وَكَانَ دَاوُدُ وَرِجَالُهُ فِي بَرِّيَّةِ مَعُونٍ، فِي السَّهْلِ عَنْ يَمِينِ الْقَفْرِ. וַיָּקוּמוּ וַיֵּלְכוּ זִיפָה, לִפְנֵי שָׁאוּל; וְדָוִד וַאֲנָשָׁיו בְּמִדְבַּר מָעוֹן, בָּעֲרָבָה--אֶל, יְמִין הַיְשִׁימוֹן. تَفْرَحُ الْبَرِّيَّةُ وَالأَرْضُ الْيَابِسَةُ، وَيَبْتَهِجُ الْقَفْرُ وَيُزْهِرُ كَالنَّرْجِسِ. حِينَئِذٍ يَقْفِزُ الأَعْرَجُ كَالإِيَّلِ وَيَتَرَنَّمُ لِسَانُ الأَخْرَسِ، لأَنَّهُ قَدِ انْفَجَرَتْ فِي الْبَرِّيَّةِ مِيَاهٌ، وَأَنْهَارٌ فِي الْقَفْرِ. صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: «أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلًا لإِلَهِنَا. أَجْعَلُ فِي الْبَرِّيَّةِ الأَرْزَ وَالسَّنْطَ وَالآسَ وَشَجَرَةَ الزَّيْتِ. أَضَعُ فِي الْبَادِيَةِ السَّرْوَ وَالسِّنْدِيَانَ وَالشَّرْبِينَ مَعًا. وَيَكُونُ مِثْلَ الْعَرْعَرِ فِي الْبَادِيَةِ، وَلاَ يَرَى إِذَا جَاءَ الْخَيْرُ، بَلْ يَسْكُنُ الْحَرَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ، أَرْضًا سَبِخَةً وَغَيْرَ مَسْكُونَةٍ."
العربة،ليست بصحراء بمعنى الصحراء اليابسة الجافة عديمة المياه والنبات بشكل كبير،تعتبر "العربة" كمكان غير مأهول بالسكان ولا تفلح االارض وتُستخدم أحيانا كمرعى للمواشي، اللفظة اليونانية " Eremos   صحراء"، تعني أيضا " مهجور فارغ متروك وأحيانا تعني اللفظة عن مكان مهجور من الإنسان خال من البشر"، وحين الحديث عن يسوع ونشاطه في الجليل يعني المكان المهجور،مرقس 45 ،35 : 1 و 36 _30 :6 :"  وَفِي الصُّبْحِ بَاكِرًا جِدًّا قَامَ وَخَرَجَ وَمَضَى إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ، وَكَانَ يُصَلِّي هُنَاكَ، وَأَمَّا هُوَ فَخَرَجَ وَابْتَدَأَ يُنَادِي كَثِيرًا وَيُذِيعُ الْخَبَرَ، حَتَّى لَمْ يَعُدْ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَدِينَةً ظَاهِرًا، بَلْ كَانَ خَارِجًا فِي مَوَاضِعَ خَالِيَةٍ، وَكَانُوا يَأْتُونَ إِلَيْهِ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ. وَاجْتَمَعَ الرُّسُلُ إِلَى يَسُوعَ وَأَخْبَرُوهُ بِكُلِّ شَيْءٍ، كُلِّ مَا فَعَلُوا وَكُلِّ مَا عَلَّمُوا. فَقَالَ لَهُمْ: «تَعَالَوْا أَنْتُمْ مُنْفَرِدِينَ إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ وَاسْتَرِيحُوا قَلِيلًا». لأَنَّ الْقَادِمِينَ وَالذَّاهِبِينَ كَانُوا كَثِيرِينَ، وَلَمْ تَتَيَسَّرْ لَهُمْ فُرْصَةٌ لِلأَكْلِ. فَمَضَوْا فِي السَّفِينَةِ إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ مُنْفَرِدِينَ. فَرَآهُمُ الْجُمُوعُ مُنْطَلِقِينَ، وَعَرَفَهُ كَثِيرُونَ. فَتَرَاكَضُوا إِلَى هُنَاكَ مِنْ جَمِيعِ الْمُدُنِ مُشَاةً، وَسَبَقُوهُمْ وَاجْتَمَعُوا إِلَيْهِ. فَلَمَّا خَرَجَ يَسُوعُ رَأَى جَمْعًا كَثِيرًا، فَتَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ إِذْ كَانُوا كَخِرَافٍ لاَ رَاعِيَ لَهَا، فَابْتَدَأَ يُعَلِّمُهُمْ كَثِيرًا.
 وَبَعْدَ سَاعَاتٍ كَثِيرَةٍ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ: «الْمَوْضِعُ خَلاَءٌ وَالْوَقْتُ مَضَى. اِصْرِفْهُمْ لِكَيْ يَمْضُوا إِلَى الضِّيَاعِ وَالْقُرَى حَوَالَيْنَا وَيَبْتَاعُوا لَهُمْ خُبْزًا، لأَنْ لَيْسَ عِنْدَهُمْ مَا يَأْكُلُونَ»." ومتى 15 _13 :14 ولوقا 16 :5 و 29 :8 :" فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ انْصَرَفَ مِنْ هُنَاكَ فِي سَفِينَةٍ إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ مُنْفَرِدًا. فَسَمِعَ الْجُمُوعُ وَتَبِعُوهُ مُشَاةً مِنَ الْمُدُنِ. فَلَمَّا خَرَجَ يَسُوعُ أَبْصَرَ جَمْعًا كَثِيرًا فَتَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ وَشَفَى مَرْضَاهُمْ. وَلَمَّا صَارَ الْمَسَاءُ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ: «الْمَوْضِعُ خَلاَءٌ وَالْوَقْتُ قَدْ مَضَى. اِصْرِفِ الْجُمُوعَ لِكَيْ يَمْضُوا إِلَى الْقُرَى وَيَبْتَاعُوا لَهُمْ طَعَامًا». وَأَمَّا هُوَ فَكَانَ يَعْتَزِلُ فِي الْبَرَارِي وَيُصَلِّي. لأَنَّهُ أَمَرَ الرُّوحَ النَّجِسَ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الإِنْسَانِ. لأَنَّهُ مُنْذُ زَمَانٍ كَثِيرٍ كَانَ يَخْطَفُهُ، وَقَدْ رُبِطَ بِسَلاَسِل وَقُيُودٍ مَحْرُوسًا، وَكَانَ يَقْطَعُ الرُّبُطَ وَيُسَاقُ مِنَ الشَّيْطَانِ إِلَى الْبَرَارِي."{الترجمة الارامية استخدمت:" חורבא _ وبالعبرية الترجمة שומם}.
تشخيص "الصحراء" مع "العربة הערבה" تتناسب وقول الربّ عن يوحنا المعمدان،متى 7 :11 ولوقا 24 :7 :" وَبَيْنَمَا ذَهَبَ هذَانِ ابْتَدَأَ يَسُوعُ يَقُولُ لِلْجُمُوعِ عَنْ يُوحَنَّا: «مَاذَا خَرَجْتُمْ إِلَى الْبَرِّيَّةِ لِتَنْظُرُوا؟ أَقَصَبَةً تُحَرِّكُهَا الرِّيحُ؟ فَلَمَّا مَضَى رَسُولاَ يُوحَنَّا، ابْتَدَأَ يَقُولُ لِلْجُمُوعِ عَنْ يُوحَنَّا: «مَاذَا خَرَجْتُمْ إِلَى الْبَرِّيَّةِ لِتَنْظُرُوا؟ أَقَصَبَةً تُحَرِّكُهَا الرِّيحُ؟" والقصب ينمو على ضفاف الأردن في العربة والمكان بالقرب من اورشليم ويهوذا ولمحيط الأردن،لتستجيب كل اليهودية وأورشليم لنداء يوحنا وليعتمدوا.
ما من تناقض لعمل يوحنا المعمدان في الصحراء او العربة،لا بل توافق تام بين المنطقتين.
يوحنا المعمدان مثله مثل الكثير من الأنبياء بدعوتهم للناس بالخروج للصحراء وللأردن لأنه هناك الخلاص، وآمنوا ان الخلاص مثلما للشعب الإسرائيلي كان خلاصه عبر الصحراء.
الربط بين الأردن والصحراء في بداية الإنجيل ،والربط بين المعمودية وهذه الأماكن تعود للتوراة بالمفهوم الرمزي، امتناع مرقس بذكر اسم الصحراء او لمكان محدد على طول الأردن لمكان معمودية يوحنا المعدان، وربط مرقس بين معمودية يوحنا والصحراء والأردن نابعة من مفاهيم لاهوتية عميقة.
يُظهر مرقس يوحنا المعمدان كمبشر الصحراوي والمعمّد في الأردن مرقس 4 :1 :"  كَانَ يُوحَنَّا يُعَمِّدُ فِي الْبَرِّيَّةِ وَيَكْرِزُ بِمَعْمُودِيَّةِ التَّوْبَةِ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا." هذا يتناسب ومهمة يوحنا "صوت صارخ في البرية" استنادا على اشعياء 3 :40 :" صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: «أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلًا لإِلَهِنَا. קוֹל קוֹרֵא--בַּמִּדְבָּר, פַּנּוּ דֶּרֶךְ יְהוָה; יַשְּׁרוּ, בָּעֲרָבָה, מְסִלָּה, לֵאלֹהֵינוּ".
التعبير عند مرقس 2 :1 :" كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي الأَنْبِيَاءِ: «هَا أَنَا أُرْسِلُ أَمَامَ وَجْهِكَ مَلاَكِي، الَّذِي يُهَيِّئُ طَرِيقَكَ قُدَّامَكَ."
قول الأنبياء بلغة الجمع لأنها من ثلاثة مصادر توراتية هي، الخروج 20 :23  وملاخي 1 :3 واشعياء 3 :40 :" «هَا أَنَا مُرْسِلٌ مَلاَكًا أَمَامَ وَجْهِكَ لِيَحْفَظَكَ فِي الطَّرِيقِ، وَلِيَجِيءَ بِكَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي أَعْدَدْتُهُ. هأَنَذَا أُرْسِلُ مَلاَكِي فَيُهَيِّئُ الطَّرِيقَ أَمَامِي. وَيَأْتِي بَغْتَةً إِلَى هَيْكَلِهِ السَّيِّدُ الَّذِي تَطْلُبُونَهُ، وَمَلاَكُ الْعَهْدِ الَّذِي تُسَرُّونَ بِهِ. هُوَذَا يَأْتِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ» صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: «أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلًا لإِلَهِنَا."
 هذه النصوص تعطي المعنى الخلاصي وتبيّن حقيقة مهمّة يوحنا المعمدان في إنجيل مرقس.
كان الملاك يقود ويوجّه شعب إسرائيل بعد خروج الشعب من مصر ليصل ارض الأمان حسب وعد الله،الخروج 20 :23 :" «هَا أَنَا مُرْسِلٌ مَلاَكًا أَمَامَ وَجْهِكَ لِيَحْفَظَكَ فِي الطَّرِيقِ، وَلِيَجِيءَ بِكَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي أَعْدَدْتُهُ."كذلك الأمر على يوحنا المعمدان ان يهيئ الطريق للمسيح في الصحراء، وليقود شعبه للخروج من "مصر الجديدة الصحراء"  إلى ارض الخلاص،كما يقول الرب،اشعياء 3 :40 :"أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلًا لإِلَهِنَا." كذلك يوحنا المعمدان يجب ان ينادي في الصحراء  وليعدّ طريق الرب يسوع.
الصحراء عند اشعياء
الصحراء عند اشعياء تعني "الطريق" التي يجب تهيئتها وليس الغاية الصوت، والآية في مرقس 3 :1 :"  صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ، اصْنَعُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً». يستند على الترجمة السبعينية،ويعني ليست طريق الرب في البرية  بل الصوت الصارخ الذي يجب ان يعدّ الطريق للرب " Kyrios " ولفظة "الرب" في اليونانيية "كيريوس" وهي صفة المسيح" كيريوس خريستوس _ κύριος" Kyrios Christos" لوقا 11 :2 ورومية 12 :10  و1 كورن 6 :8 ومر36 :12 :" أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ الْمَسِيحُ الرَّبُّ. لأَنَّ الْقَلْبَ يُؤْمَنُ بِهِ لِلْبِرِّ، وَالْفَمَ يُعْتَرَفُ بِهِ لِلْخَلاَصِ. لكِنْ لَنَا إِلهٌ وَاحِدٌ: الآبُ الَّذِي مِنْهُ جَمِيعُ الأَشْيَاءِ، وَنَحْنُ لَهُ. وَرَبٌّ وَاحِدٌ: يَسُوعُ الْمَسِيحُ، الَّذِي بِهِ جَمِيعُ الأَشْيَاءِ، وَنَحْنُ بِهِ. لأَنَّ دَاوُدَ نَفْسَهُ قَالَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي، حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ.".
مهامّ يوحنا المعمدان، كملاك معدّ الطريق وصوت صارخ،ترتبط والصحراء،وتندمج شخصية يوحنا المعمدان مع إيليا كما فهمها البعض حسب ملاخي 1 :3 :" «هأَنَذَا أُرْسِلُ مَلاَكِي فَيُهَيِّئُ الطَّرِيقَ أَمَامِي. وَيَأْتِي بَغْتَةً إِلَى هَيْكَلِهِ السَّيِّدُ الَّذِي تَطْلُبُونَهُ، وَمَلاَكُ الْعَهْدِ الَّذِي تُسَرُّونَ بِهِ. هُوَذَا يَأْتِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ» المعمدان مثل إيليا مرتبط بالصحراء والأردن.
ارتباط المعمدان بالصحراء نتيجة مهامه كنبي حسب قول المسيح،متى 9 :11 :"   لكِنْ مَاذَا خَرَجْتُمْ لِتَنْظُرُوا؟ أَنَبِيًّا؟ نَعَمْ، أَقُولُ لَكُمْ، وَأَفْضَلَ مِنْ نَبِيٍّ."
الصحراء مسكن الله
الصحراء مسكن الله،لذلك نرى الأنبياء مثل موسى وإيليا وعاموس يتواصلون مع الله في الصحراء، ومهمّة المعمدان  كنبيّ وارتباطه بالصحراء  ولباسه "وبر الجمل" مرقس 6 :1 :" وَكَانَ يُوحَنَّا يَلْبَسُ وَبَرَ الإِبِلِ، وَمِنْطَقَةً مِنْ جِلْدٍ عَلَى حَقْوَيْهِ، وَيَأْكُلُ جَرَادًا وَعَسَلًا بَرِّيًّا. " هذا يذكّرنا بلباس الأنبياء كما يخبرنا زكريا 4 :13 :" وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ الأَنْبِيَاءَ يَخْزَوْنَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْ رُؤْيَاهُ إِذَا تَنَبَّأَ، وَلاَ يَلْبَسُونَ ثَوْبَ شَعْرٍ لأَجْلِ الْغِشِّ. " مقارنة ولوقا 80 :1 :" أَمَّا الصَّبِيُّ فَكَانَ يَنْمُو وَيَتَقَوَّى بِالرُّوحِ، وَكَانَ فِي الْبَرَارِي إِلَى يَوْمِ ظُهُورِهِ لإِسْرَائِيلَ. " كبُر المعمدان في الصحراء وترعرع هناك، لحين بدء عمله وهناك في الصحراء كان كلام الله معه لوقا 2 :3 :" فِي أَيَّامِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ حَنَّانَ وَقَيَافَا، كَانَتْ كَلِمَةُ اللهِ عَلَى يُوحَنَّا بْنِ زَكَرِيَّا فِي الْبَرِّيَّةِ،"
دمْج عمل المعمدان وذكر الصحراء والأردن لها المعاني اللاهوتية العقائدية .فهو يربط بداية الكرازة والتبشير المسيحي،الذي بدأه المعمدان مع أحداث للشعب الإسرائيلي عبر التاريخ التي حدثت بالصحراء، مثل الخروج من مصر والتيه في الصحراء، ظهور الله في جبل سيناء، عهد الله والشعب الإسرائيلي والوعد في الأرض المقدسة ارض الميعاد، كل هذه الأحداث ترتبط بالعهد الجديد " عهد الخلاص" والذي بدأ بمعمودية المعمدان، والمعمدان المبشّر لهذا العهد،مرقس 7 :1 :" وَكَانَ يَكْرِزُ قَائِلًا: «يَأْتِي بَعْدِي مَنْ هُوَ أَقْوَى مِنِّي، الَّذِي لَسْتُ أَهْلًا أَنْ أَنْحَنِيَ وَأَحُلَّ سُيُورَ حِذَائِهِ." {عن التعبير يأتي بعدي والمعنى اللاهوتي بنشرة أخرى منفصلة}.
تحتلّ الصحراء مكانة مميزة بأسفار التوراة فهي مكان مسكن الله والملائكة، وفي الصحراء ظهر وتراءى الله لموسى في العلّيقة الملتهبة،وتراءى ملاك الرب لإيليا النبيّ،اوّل التقادم للرب كانت في الصحراء  وفي جبل سيناء كشف الرب لشعبه "التوراة".
يمكن القول، ان إيمان الشعب الإسرائيلي بالله كانت في الصحراء واختيار الرب لبني إسرائيل كانت في الصحراء وفي الصحراء اخذ إسرائيل اسم " الشعب".
 عند الأنبياء تعتبر الصحراء أول وبداية الخلاص. حسب نبؤة هوشع سيجمع الله شعبه بعد ان زلّت مع حبيبها،هوشع 16 -14 :2 :" לָכֵן, הִנֵּה אָנֹכִי מְפַתֶּיהָ, וְהֹלַכְתִּיהָ, הַמִּדְבָּר; וְדִבַּרְתִּי, עַל-לִבָּהּ.  וְנָתַתִּי לָהּ אֶת-כְּרָמֶיהָ מִשָּׁם, וְאֶת-עֵמֶק עָכוֹר לְפֶתַח תִּקְוָה; וְעָנְתָה שָּׁמָּה כִּימֵי נְעוּרֶיהָ, וּכְיוֹם עֲלוֹתָהּ מֵאֶרֶץ-מִצְרָיִם. لكِنْ هأَنَذَا أَتَمَلَّقُهَا وَأَذْهَبُ بِهَا إِلَى الْبَرِّيَّةِ وَأُلاَطِفُهَا، وَأُعْطِيهَا كُرُومَهَا مِنْ هُنَاكَ، وَوَادِي عَخُورَ بَابًا لِلرَّجَاءِ. وَهِيَ تُغَنِّي هُنَاكَ كَأَيَّامِ صِبَاهَا، وَكَيَوْمِ صُعُودِهَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ. "
في الصحراء سيعيد ويُرجع الله "الكروم" لشعبه بعد ان سلبوها من الشعب وخصب الأرض، يشوع 26 :7 :" وَأَقَامُوا فَوْقَهُ رُجْمَةَ حِجَارَةٍ عَظِيمَةً إِلَى هذَا الْيَوْمِ. فَرَجَعَ الرَّبُّ عَنْ حُمُوِّ غَضَبِهِ. وَلِذلِكَ دُعِيَ اسْمُ ذلِكَ الْمَكَانِ «وَادِيَ عَخُورَ» إِلَى هذَا الْيَوْمِ. " {انتبه للترجمة وادي عخور أي غور الضيق بينما الترجمة احتفظت باللفظة العبرية الا ان المعنى الضيق او العَكِر الذي يصبح"باب الأمل וַיָּקִימוּ עָלָיו גַּל-אֲבָנִים גָּדוֹל, עַד הַיּוֹם הַזֶּה, וַיָּשָׁב יְהוָה, מֵחֲרוֹן אַפּוֹ; עַל-כֵּן קָרָא שֵׁם הַמָּקוֹם הַהוּא, עֵמֶק עָכוֹר, עַד, הַיּוֹם הַזֶּה}. العودة للصحراء هي المرحلة الأولى "للخلاص" وستظهر نعمة الله ورحمة الرب على شعبه وسيظهر بقوّة اكبر كما وعد الله حبقوق 7 _3 :3 واشعياء 20 _17 :41 و 1 :35 وارميا 6 ،2 :2 :"  اَللهُ جَاءَ مِنْ تِيمَانَ، وَالْقُدُّوسُ مِنْ جَبَلِ فَارَانَ. سِلاَهْ. جَلاَلُهُ غَطَّى السَّمَاوَاتِ، وَالأَرْضُ امْتَلأَتْ مِنْ تَسْبِيحِهِ. وَكَانَ لَمَعَانٌ كَالنُّورِ. لَهُ مِنْ يَدِهِ شُعَاعٌ، وَهُنَاكَ اسْتِتَارُ قُدْرَتِهِ. قُدَّامَهُ ذَهَبَ الْوَبَأُ، وَعِنْدَ رِجْلَيْهِ خَرَجَتِ الْحُمَّى. وَقَفَ وَقَاسَ الأَرْضَ. نَظَرَ فَرَجَفَ الأُمَمُ وَدُكَّتِ الْجِبَالُ الدَّهْرِيَّةُ وَخَسَفَتْ آكَامُ الْقِدَمِ. مَسَالِكُ الأَزَلِ لَهُ. رَأَيْتُ خِيَامَ كُوشَانَ تَحْتَ بَلِيَّةٍ. رَجَفَتْ شُقَقُ أَرْضِ مِدْيَانَ. «اَلْبَائِسُونَ وَالْمَسَاكِينُ طَالِبُونَ مَاءً وَلاَ يُوجَدُ. لِسَانُهُمْ مِنَ الْعَطَشِ قَدْ يَبِسَ. أَنَا الرَّبُّ أَسْتَجِيبُ لَهُمْ. أَنَا إِلهَ إِسْرَائِيلَ لاَ أَتْرُكُهُمْ. أَفْتَحُ عَلَى الْهِضَابِ أَنْهَارًا، وَفِي وَسَطِ الْبِقَاعِ يَنَابِيعَ. أَجْعَلُ الْقَفْرَ أَجَمَةَ مَاءٍ، وَالأَرْضَ الْيَابِسَةَ مَفَاجِرَ مِيَاهٍ. أَجْعَلُ فِي الْبَرِّيَّةِ الأَرْزَ وَالسَّنْطَ وَالآسَ وَشَجَرَةَ الزَّيْتِ. أَضَعُ فِي الْبَادِيَةِ السَّرْوَ وَالسِّنْدِيَانَ وَالشَّرْبِينَ مَعًا. لِكَيْ يَنْظُرُوا وَيَعْرِفُوا وَيَتَنَبَّهُوا وَيَتَأَمَّلُوا مَعًا أَنَّ يَدَ الرَّبِّ فَعَلَتْ هذَا وَقُدُّوسَ إِسْرَائِيلَ أَبْدَعَهُ. هأَنَذَا صَانِعٌ أَمْرًا جَدِيدًا. الآنَ يَنْبُتُ. أَلاَ تَعْرِفُونَهُ؟ أَجْعَلُ فِي الْبَرِّيَّةِ طَرِيقًا، فِي الْقَفْرِ أَنْهَارًا. تَفْرَحُ الْبَرِّيَّةُ وَالأَرْضُ الْيَابِسَةُ، وَيَبْتَهِجُ الْقَفْرُ وَيُزْهِرُ كَالنَّرْجِسِ . «اذْهَبْ وَنَادِ فِي أُذُنَيْ أُورُشَلِيمَ قَائِلًا: هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: قَدْ ذَكَرْتُ لَكِ غَيْرَةَ صِبَاكِ، مَحَبَّةَ خِطْبَتِكِ، ذِهَابَكِ وَرَائِي فِي الْبَرِّيَّةِ فِي أَرْضٍ غَيْرِ مَزْرُوعَةٍ. وَلَمْ يَقُولُوا: أَيْنَ هُوَ الرَّبُّ الَّذِي أَصْعَدَنَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، الَّذِي سَارَ بِنَا فِي الْبَرِّيَّةِ فِي أَرْضِ قَفْرٍ وَحُفَرٍ، فِي أَرْضِ يُبُوسَةٍ وَظِلِّ الْمَوْتِ، فِي أَرْضٍ لَمْ يَعْبُرْهَا رَجُلٌ وَلَمْ يَسْكُنْهَا إِنْسَانٌ؟".
هذه النبؤات عن الخلاص هي التي سوف تحدث مستقبلا مع المسيح المخلِّص، ويظهر هذا في نبؤة اشعياء 5 _3 :40 :" صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: «أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلًا لإِلَهِنَا.
 كُلُّ وَطَاءٍ يَرْتَفِعُ، وَكُلُّ جَبَل وَأَكَمَةٍ يَنْخَفِضُ، وَيَصِيرُ الْمُعْوَجُّ مُسْتَقِيمًا، وَالْعَرَاقِيبُ سَهْلًا.
 فَيُعْلَنُ مَجْدُ الرَّبِّ وَيَرَاهُ كُلُّ بَشَرٍ جَمِيعًا، لأَنَّ فَمَ الرَّبِّ تَكَلَّمَ»..
فكرة الخروج من مصر والخلاص كانت عند اشعياء بالمفهوم الجديد للخلاص بالمسيح المخلص وستصبح الصحراء مجددا " الجنة" وتكون طريق الخلاص منها،راجع اشعياء 35  {لن نسرد الإصحاح للاختصار} و18 : 41 و 3 :51 :" أَفْتَحُ عَلَى الْهِضَابِ أَنْهَارًا، وَفِي وَسَطِ الْبِقَاعِ يَنَابِيعَ. أَجْعَلُ الْقَفْرَ أَجَمَةَ مَاءٍ، وَالأَرْضَ الْيَابِسَةَ مَفَاجِرَ مِيَاهٍ. فَإِنَّ الرَّبَّ قَدْ عَزَّى صِهْيَوْنَ. عَزَّى كُلَّ خِرَبِهَا، وَيَجْعَلُ بَرِّيَّتَهَا كَعَدْنٍ، وَبَادِيَتَهَا كَجَنَّةِ الرَّبِّ. الْفَرَحُ وَالابْتِهَاجُ يُوجَدَانِ فِيهَا. الْحَمْدُ وَصَوْتُ التَّرَنُّمِ." وحزقيال 12 -1 :47 :" ثُمَّ أَرْجَعَنِي إِلَى مَدْخَلِ الْبَيْتِ وَإِذَا بِمِيَاهٍ تَخْرُجُ مِنْ تَحْتِ عَتَبَةِ الْبَيْتِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ، لأَنَّ وَجْهَ الْبَيْتِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ. وَالْمِيَاهُ نَازِلَةٌ مِنْ تَحْتِ جَانِبِ الْبَيْتِ الأَيْمَنِ عَنْ جَنُوبِ الْمَذْبَحِ. ثُمَّ أَخْرَجَنِي مِنْ طَرِيقِ بَابِ الشِّمَالِ وَدَارَ بِي فِي الطَّرِيقِ مِنْ خَارِجٍ إِلَى الْبَابِ الْخَارِجِيِّ مِنَ الطَّرِيقِ الَّذِي يَتَّجِهُ نَحْوَ الْمَشْرِقِ، وَإِذَا بِمِيَاهٍ جَارِيَةٍ مِنَ الْجَانِبِ الأَيْمَنِ. وَعِنْدَ خُرُوجِ الرَّجُلِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ وَالْخَيْطُ بِيَدِهِ، قَاسَ أَلْفَ ذِرَاعٍ وَعَبَّرَنِي فِي الْمِيَاهِ، وَالْمِيَاهُ إِلَى الْكَعْبَيْنِ. ثُمَّ قَاسَ أَلْفًا وَعَبَّرَنِي فِي الْمِيَاهِ، وَالْمِيَاهُ إِلَى الرُّكْبَتَيْنِ. ثُمَّ قَاسَ أَلْفًا وَعَبَّرَنِي، وَالْمِيَاهُ إِلَى الْحَقْوَيْنِ.
ثُمَّ قَاسَ أَلْفًا، وَإِذَا بِنَهْرٍ لَمْ أَسْتَطِعْ عُبُورَهُ، لأَنَّ الْمِيَاهَ طَمَتْ، مِيَاهَ سِبَاحَةٍ، نَهْرٍ لاَ يُعْبَرُ.وَقَالَ لِي: «أَرَأَيْتَ يَا ابْنَ آدَمَ؟». ثُمَّ ذَهَبَ بِي وَأَرْجَعَنِي إِلَى شَاطِئِ النَّهْرِ. وَعِنْدَ رُجُوعِي إِذَا عَلَى شَاطِئِ النَّهْرِ أَشْجَارٌ كَثِيرَةٌ جِدًّا مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَاكَ. وَقَالَ لِي: «هذِهِ الْمِيَاهُ خَارِجَةٌ إِلَى الدَّائِرَةِ الشَّرْقِيَّةِ وَتَنْزِلُ إِلَى الْعَرَبَةِ وَتَذْهَبُ إِلَى الْبَحْرِ. إِلَى الْبَحْرِ هِيَ خَارِجَةٌ فَتُشْفَى الْمِيَاهُ. وَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ نَفْسٍ حَيَّةٍ تَدِبُّ حَيْثُمَا يَأْتِي النَّهْرَانِ تَحْيَا. وَيَكُونُ السَّمَكُ كَثِيرًا جِدًّا لأَنَّ هذِهِ الْمِيَاهَ تَأْتِي إِلَى هُنَاكَ فَتُشْفَى، وَيَحْيَا كُلُّ مَا يَأْتِي النَّهْرُ إِلَيْهِ. وَيَكُونُ الصَّيَّادُونَ وَاقِفِينَ عَلَيْهِ. مِنْ عَيْنِ جَدْيٍ إِلَى عَيْنِ عِجْلاَيِمَ يَكُونُ لِبَسْطِ الشِّبَاكِ، وَيَكُونُ سَمَكُهُمْ عَلَى أَنْوَاعِهِ كَسَمَكِ الْبَحْرِ الْعَظِيمِ كَثِيرًا جِدًّا. أَمَّا غَمِقَاتُهُ وَبِرَكُهُ فَلاَ تُشْفَى. تُجْعَلُ لِلْمِلْحِ. وَعَلَى النَّهْرِ يَنْبُتُ عَلَى شَاطِئِهِ مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَاكَ كُلُّ شَجَرٍ لِلأَكْلِ، لاَ يَذْبُلُ وَرَقُهُ وَلاَ يَنْقَطِعُ ثَمَرُهُ. كُلَّ شَهْرٍ يُبَكِّرُ لأَنَّ مِيَاهَهُ خَارِجَةٌ مِنَ الْمَقْدِسِ، وَيَكُونُ ثَمَرُهُ لِلأَكْلِ وَوَرَقُهُ لِلدَّوَاءِ."
 في حدث خروج مصر والتيه  في  الصحراء يحتلّ الأردن مكانة هامة جدا ومركزية.الأردن الحدّ الفاصل لأرض إسرائيل وعند عبوره دخل الشعب الإسرائيلي بقيادة يشوع لأرض الميعاد.عبور الأردن تعني رمزيا " Symbolic الخروج من مصر " كعبورهم في البحر الأحمر والخلاص لبني إسرائيل بخروجهم من نير فرعون.
الصحراء والمعمودية
يستهل المعمدان الفترة الجديدة في الصحراء وفي الأردن، وبالتالي يربط بداية البشارة الحسنة  بأحداث تاريخية توراتية،يقارن اوريجانوس في بين هذه الأحداث في تفسيره ليوحنا وعبور الأردن مثلما يفسر بولس 1 كورن 4 _1 :10 عبور البحر الأحمر من الناحية الروحية والعلاقة والمعمودية لبني إسرائيل عند خروجهم من مصر  ومعمودية موسى " في الغمام":"   فَإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا أَنَّ آبَاءَنَا جَمِيعَهُمْ كَانُوا تَحْتَ السَّحَابَةِ، وَجَمِيعَهُمُ اجْتَازُوا فِي الْبَحْرِ،وَجَمِيعَهُمُ اعْتَمَدُوا لِمُوسَى فِي السَّحَابَةِ وَفِي الْبَحْرِ، وَجَمِيعَهُمْ أَكَلُوا طَعَامًا وَاحِدًا رُوحِيًّا، وَجَمِيعَهُمْ شَرِبُوا شَرَابًا وَاحِدًا رُوحِيًّا، لأَنَّهُمْ كَانُوا يَشْرَبُونَ مِنْ صَخْرَةٍ رُوحِيَّةٍ تَابِعَتِهِمْ، وَالصَّخْرَةُ كَانَتِ الْمَسِيحَ."
كذلك عبور الاردنّ "ليشوع _يسوع יהושע ישוע"كمعمودية ومثال لنا،لان مسيرة يشوع في أعقاب موسى هي المعمودية 1 كورن 11 :10 :" فَهذِهِ الأُمُورُ جَمِيعُهَا أَصَابَتْهُمْ مِثَالًا، وَكُتِبَتْ لإِنْذَارِنَا نَحْنُ الَّذِينَ انْتَهَتْ إِلَيْنَا أَوَاخِرُ الدُّهُورِ. ".
 مثلما إسرائيل عبر الصحراء وسكنوا يهوذا وأورشليم كذلك الآن  كل يهوذا وكل اورشليم يأتون للمعمدان  للأردن وستبدأ الحياة الجديدة لهم بعد المعمودية مثلما بدأ المسيح كرازته بعد معمودية المعمدان ومكوث الرب المسيح في الصحراء لأربعين يوما كما مكث الشعب الإسرائيلي أربعين سنة في الصحراء التثنية 4 :29 ويشوع 6 :5 :" فَقَدْ سِرْتُ بِكُمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً فِي الْبَرِّيَّةِ، لَمْ تَبْلَ ثِيَابُكُمْ عَلَيْكُمْ، وَنَعْلُكَ لَمْ تَبْلَ عَلَى رِجْلِكَ. لأَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ سَارُوا أَرْبَعِينَ سَنَةً فِي الْقَفْرِ حَتَّى فَنِيَ جَمِيعُ الشَّعْبِ، رِجَالُ الْحَرْبِ الْخَارِجِينَ مِنْ مِصْرَ، الَّذِينَ لَمْ يَسْمَعُوا لِقَوْلِ الرَّبِّ، الَّذِينَ حَلَفَ الرَّبُّ لَهُمْ أَنَّهُ لاَ يُرِيهِمِ الأَرْضَ الَّتِي حَلَفَ الرَّبُّ لآبَائِهِمْ أَنْ يُعْطِيَنَا إِيَّاهَا، الأَرْضَ الَّتِي تَفِيضُ لَبَنًا وَعَسَلًا. "{للمزيد عن الأربعين من النصوص التوراتية الأربعين يوما واختلاء موسى مع الله في جبل سيناء الخروج 18 :24 و 28 :34 ومسيرة إيليا لأربعين يوما لجبل حوريب  ملوك الأول 8 :19}.
الصحراء والشيطان
ليست الصحراء مكان لقاء الله والأنبياء وليست للخلاص فقط، وليست فقط مكان عهد الله وشعب الله، بل الصحراء مكان الشيطان والخطيئة، وبالصحراء كانت خطيئة العجل الذهبي ولهذا تاه الشعب لأربعين سنة، مُجرّبا من الله وليكشف قلوبهم هل سيحفظ الوصايا أم لا، التثنية 2 :8 :" وَتَتَذَكَّرُ كُلَّ الطَّرِيقِ الَّتِي فِيهَا سَارَ بِكَ الرَّبُّ إِلهُكَ هذِهِ الأَرْبَعِينَ سَنَةً فِي الْقَفْرِ، لِكَيْ يُذِلَّكَ وَيُجَرِّبَكَ لِيَعْرِفَ مَا فِي قَلْبِكَ: أَتَحْفَظُ وَصَايَاهُ أَمْ لاَ؟{وهل ننسى الطوفان وفتح باب الفلك التكوين 17 ،4 :7 و 6 :8 }لهذا ترمز الصحراء في التوراة " للخطيئة والشيطان"لخطيئة الشعب الإسرائيلي ومكان للتجربة والإغراء، كذلك في الإنجيل الصحراء تمثّل خطيئة إسرائيل والعجل الذهبي كما يخبرنا بولس 1كورن 11 :10 أع 43 _39 :7 عب 19 -7 :3 :"  فَهذِهِ الأُمُورُ جَمِيعُهَا أَصَابَتْهُمْ مِثَالًا، وَكُتِبَتْ لإِنْذَارِنَا نَحْنُ الَّذِينَ انْتَهَتْ إِلَيْنَا أَوَاخِرُ الدُّهُورِ. الَّذِي لَمْ يَشَأْ آبَاؤُنَا أَنْ يَكُونُوا طَائِعِينَ لَهُ، بَلْ دَفَعُوهُ وَرَجَعُوا بِقُلُوبِهِمْ إِلَى مِصْرَ قَائِلِينَ لِهَارُونَ: اعْمَلْ لَنَا آلِهَةً تَتَقَدَّمُ أَمَامَنَا، لأَنَّ هذَا مُوسَى الَّذِي أَخْرَجَنَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ لاَ نَعْلَمُ مَاذَا أَصَابَهُ! فَعَمِلُوا عِجْلًا فِي تِلْكَ الأَيَّامِ وَأَصْعَدُوا ذَبِيحَةً لِلصَّنَمِ، وَفَرِحُوا بِأَعْمَالِ أَيْدِيهِمْ. فَرَجَعَ اللهُ وَأَسْلَمَهُمْ لِيَعْبُدُوا جُنْدَ السَّمَاءِ، كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي كِتَابِ الأَنْبِيَاءِ: هَلْ قَرَّبْتُمْ لِي ذَبَائِحَ وَقَرَابِينَ أَرْبَعِينَ سَنَةً فِي الْبَرِّيَّةِ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ؟ بَلْ حَمَلْتُمْ خَيْمَةَ مُولُوكَ، وَنَجْمَ إِلهِكُمْ رَمْفَانَ، التَّمَاثِيلَ الَّتِي صَنَعْتُمُوهَا لِتَسْجُدُوا لَهَا. فَأَنْقُلُكُمْ إِلَى مَا وَرَاءَ بَابِلَ. لِذلِكَ كَمَا يَقُولُ الرُّوحُ الْقُدُسُ: «الْيَوْمَ، إِنْ سَمِعْتُمْ صَوْتَهُ فَلاَ تُقَسُّوا قُلُوبَكُمْ، كَمَا فِي الإِسْخَاطِ، يَوْمَ التَّجْرِبَةِ فِي الْقَفْرِ حَيْثُ جَرَّبَنِي آبَاؤُكُمُ. اخْتَبَرُونِي وَأَبْصَرُوا أَعْمَالِي أَرْبَعِينَ سَنَةً. لِذلِكَ مَقَتُّ ذلِكَ الْجِيلَ، وَقُلْتُ: إِنَّهُمْ دَائِمًا يَضِلُّونَ فِي قُلُوبِهِمْ، وَلكِنَّهُمْ لَمْ يَعْرِفُوا سُبُلِي. حَتَّى أَقْسَمْتُ فِي غَضَبِي: لَنْ يَدْخُلُوا رَاحَتِي». اُنْظُرُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ لاَ يَكُونَ فِي أَحَدِكُمْ قَلْبٌ شِرِّيرٌ بِعَدَمِ إِيمَانٍ فِي الارْتِدَادِ عَنِ اللهِ الْحَيِّ. بَلْ عِظُوا أَنْفُسَكُمْ كُلَّ يَوْمٍ، مَا دَامَ الْوَقْتُ يُدْعَى الْيَوْمَ، لِكَيْ لاَ يُقَسَّى أَحَدٌ مِنْكُمْ بِغُرُورِ الْخَطِيَّةِ. لأَنَّنَا قَدْ صِرْنَا شُرَكَاءَ الْمَسِيحِ، إِنْ تَمَسَّكْنَا بِبَدَاءَةِ الثِّقَةِ ثَابِتَةً إِلَى النِّهَايَةِ، إِذْ قِيلَ: «الْيَوْمَ، إِنْ سَمِعْتُمْ صَوْتَهُ فَلاَ تُقَسُّوا قُلُوبَكُمْ، كَمَا فِي الإِسْخَاطِ». فَمَنْ هُمُ الَّذِينَ إِذْ سَمِعُوا أَسْخَطُوا؟ أَلَيْسَ جَمِيعُ الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ مِصْرَ بِوَاسِطَةِ مُوسَى؟
 وَمَنْ مَقَتَ أَرْبَعِينَ سَنَةً؟ أَلَيْسَ الَّذِينَ أَخْطَأُوا، الَّذِينَ جُثَثُهُمْ سَقَطَتْ فِي الْقَفْرِ؟ وَلِمَنْ أَقْسَمَ: «لَنْ يَدْخُلُوا رَاحَتَهُ»، إِلاَّ لِلَّذِينَ لَمْ يُطِيعُوا؟ فَنَرَى أَنَّهُمْ لَمْ يَقْدِرُوا أَنْ يَدْخُلُوا لِعَدَمِ الإِيمَانِ."
معمودية المعمدان ليست للفرد الواحد بل تشمل خطيئة إسرائيل في الصحراء وللتوبة، معمودية المعمدان في الصحراء هي لمواجهة " الشيطان" حسب النصوص، الشيطان في الصحراء وهو السبب لخطيئة الشعب الإسرائيلي  وإغراء إسرائيل، متى 26 :24 لوقا 29 :8 ومتى 43 :12 ورؤ 6 _ 3 : 17 :" فَإِنْ قَالُوا لَكُمْ: هَا هُوَ فِي الْبَرِّيَّةِ! فَلاَ تَخْرُجُوا. هَا هُوَ فِي الْمَخَادِعِ! فَلاَ تُصَدِّقُوا. لأَنَّهُ أَمَرَ الرُّوحَ النَّجِسَ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الإِنْسَانِ. لأَنَّهُ مُنْذُ زَمَانٍ كَثِيرٍ كَانَ يَخْطَفُهُ، وَقَدْ رُبِطَ بِسَلاَسِل وَقُيُودٍ مَحْرُوسًا، وَكَانَ يَقْطَعُ الرُّبُطَ وَيُسَاقُ مِنَ الشَّيْطَانِ إِلَى الْبَرَارِي."
الكثير من الشعوب كانت تربط بين الصحراء والشيطان وعزرائيل ، اشعياء 15 _13 :34 :" وَيَطْلَعُ فِي قُصُورِهَا الشَّوْكُ. الْقَرِيصُ وَالْعَوْسَجُ فِي حُصُونِهَا. فَتَكُونُ مَسْكِنًا لِلذِّئَابِ وَدَارًا لِبَنَاتِ النَّعَامِ. وَتُلاَقِي وُحُوشُ الْقَفْرِ بَنَاتِ آوَى، وَمَعْزُ الْوَحْشِ يَدْعُو صَاحِبَهُ. هُنَاكَ يَسْتَقِرُّ اللَّيْلُ وَيَجِدُ لِنَفْسِهِ مَحَّلًا. هُنَاكَ تُحْجِرُ النَّكَّازَةُ وَتَبِيضُ وَتُفْرِخُ وَتُرَبِّي تَحْتَ ظِلِّهَا. وَهُنَاكَ تَجْتَمِعُ الشَّوَاهِينُ بَعْضُهَا بِبَعْضٍ. "{لمن يرغب بالتوسع عن عزرائيل _عزازيل وإرساله للصحراء يقرأ الإصحاح 16 اللاويين، وغاية إرسال عزازيل للصحراء لإبادة الأرواح الشريرة في الصحراء.}
معمودية المعمدان تمهّد الطريق للمؤمن بالمسيح وإشارة لمحاربة الشيطان في الصحراء، لذا في طقس المعمودية حتى يومنا في ليترجيا سر المعمودية العلاقة بين "طرد الشيطان " او رفض الشيطان " جزء لا ينفصل عن سر المعمودية بتاتا، " طرد الشيطان _ Excorcism  " كذلك نرى يسوع بعد معمودية المعمدان يواجه الشيطان في الصحراء مرقس 13 :1 متى 1 :4 :" وَكَانَ هُنَاكَ فِي الْبَرِّيَّةِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا يُجَرَّبُ مِنَ الشَّيْطَانِ. وَكَانَ مَعَ الْوُحُوشِ. وَصَارَتِ الْمَلاَئِكَةُ تَخْدِمُهُ. ثُمَّ أُصْعِدَ يَسُوعُ إِلَى الْبَرِّيَّةِ مِنَ الرُّوحِ لِيُجَرَّبَ مِنْ إِبْلِيسَ".{موضوع الشيطان وكل المرادفات في الكتاب المقدس يستحق الدراسة بشكل منفصل}.
نوجز،العلاقة التي تظهر من نداء المعمدان وللمعمودية في الصحراء وبالماء "دلالة لعهد جديد وفترة جديدة " للخلاص" حسب اشعياء وبالتالي أصبحت الصحراء  جنّة موفورة المياه.
علاقة المعمدان للصحراء والأردن من ناحية لتحقيق البشارة الحسنة وتحقيق الوعود الإلهية لبني إسرائيل في الصحراء وكل هذا يتحقق بالمسيح يسوع، ومن ناحية أخرى الانتصار والغلبة على الشيطان في الصحراء.
{تتمة لهذا الموضوع،لاحقا ": صحراء يهوذا عند متى البشير،والأردن كمكان للمعمودية}.



 

47
إشربوا منه كلّكم
لمغفرة الخطايا
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
 
" כפרה مغفرة؟" هل اللفظة المستخدمة بالعبرية تعني المغفرة؟ ما تعني اللفظة لغويا ولاهوتيا؟هل الترجمة العربية موفّقة هي وتؤدي المعنى المطلوب؟
اللفظة " כפרה _كفارة" من الناحية المعجميّة
غفر:" سَتَرَ "{محيط المحيط،1974 لبنان} وغفر الذنب ستره، والمغفرة التغطية على الذنوب والعفو عنها،الأصل اللغوي :" كفر _כפר " يعني ستر الشيء وتغطيته ومن هنا :" يكفر الفلك" والترجمة العربية غير موفقة بتاتا حين استخدمت "الطلاء" لأنه ليس دوما الطلاء يغطّي كما تعني دلاليا:" ستر او غطّى" التكوين 14 :6 :" اِصْنَعْ لِنَفْسِكَ فُلْكًا مِنْ خَشَبِ جُفْرٍ. تَجْعَلُ الْفُلْكَ مَسَاكِنَ، وَتَطْلِيهِ مِنْ دَاخِل وَمِنْ خَارِجٍ بِالْقَارِ. עֲשֵׂה לְךָ תֵּבַת עֲצֵי-גֹפֶר, קִנִּים תַּעֲשֶׂה אֶת-הַתֵּבָה; וְכָפַרְתָּ אֹתָהּ מִבַּיִת וּמִחוּץ, בַּכֹּפֶר" .
والكفّارة ما كّفّ ربه من صدقة وصلاة وصوم كأنّه غُطّي على الخطيئة،و"כָפַרְתָּ   " أي غفرت والمغفرة من عند الله.
وفي سفر العدد 33 :35 :" וְלֹא-תַחֲנִיפוּ אֶת-הָאָרֶץ, אֲשֶׁר אַתֶּם בָּהּ, כִּי הַדָּם, הוּא יַחֲנִיף אֶת-הָאָרֶץ; וְלָאָרֶץ לֹא-יְכֻפַּר, לַדָּם אֲשֶׁר שֻׁפַּךְ-בָּהּ, כִּי-אִם, בְּדַם שֹׁפְכוֹ. لاَ تُدَنِّسُوا الأَرْضَ الَّتِي أَنْتُمْ فِيهَا، لأَنَّ الدَّمَ يُدَنِّسُ الأَرْضَ. وَعَنِ الأَرْضِ لاَ يُكَفَّرُ لأَجْلِ الدَّمِ الَّذِي سُفِكَ فِيهَا، إِلاَّ بِدَمِ سَافِكِهِ." حسنا استخدمت الترجمة "تقلا " لفظة " كفّر" لان القصد " ستر للمعصية" قارن أيضا الأمثال 6 :16 واش 7 :6 :" بِالرَّحْمَةِ وَالْحَقِّ يُسْتَرُ الإِثْمُ، وَفِي مَخَافَةِ الرَّبِّ الْحَيَدَانُ عَنِ الشَّرِّ. وَمَسَّ بِهَا فَمِي وَقَالَ: «إِنَّ هذِهِ قَدْ مَسَّتْ شَفَتَيْكَ، فَانْتُزِعَ إِثْمُكَ، وَكُفِّرَ عَنْ خَطِيَّتِكَ». בְּחֶסֶד וֶאֱמֶת, יְכֻפַּר עָו‍ֹן; וּבְיִרְאַת יְהוָה, סוּר מֵרָע. וַיַּגַּע עַל-פִּי--וַיֹּאמֶר, הִנֵּה נָגַע זֶה עַל-שְׂפָתֶיךָ; וְסָר עֲו‍ֹנֶךָ, וְחַטָּאתְךָ תְּכֻפָּר".
"غفر بالذنب" ستره، والمغفرة التغطية على الذنوب ومن الناحية التأثيلية {Etymology  }"خفر _  כפר " خفر به أي نقض عهده، اشعياء 18 :28 :" וְכֻפַּר בְּרִיתְכֶם אֶת-מָוֶת, וְחָזוּתְכֶם אֶת-שְׁאוֹל לֹא תָקוּם; שׁוֹט שׁוֹטֵף כִּי יַעֲבֹר, וִהְיִיתֶם לוֹ לְמִרְמָס. وَيُمْحَى عَهْدُكُمْ مَعَ الْمَوْتِ، وَلاَ يَثْبُتُ مِيثَاقُكُمْ مَعَ الْهَاوِيَةِ. السَّوْطُ الْجَارِفُ إِذَا عَبَرَ تَكُونُونَ لَهُ لِلدَّوْسِ."
ذكرنا عن  التكوين 14 :6 أعلاه، وتضحية عن الذنب الخروج 30 :21 والعدد 31 :35 ينهي عنها ويأمر بالقصاص :" إِنْ وُضِعَتْ عَلَيْهِ فِدْيَةٌ، يَدْفَعُ فِدَاءَ نَفْسِهِ كُلُّ مَا يُوضَعُ عَلَيْهِ. وَلاَ تَأْخُذُوا فِدْيَةً عَنْ نَفْسِ الْقَاتِلِ الْمُذْنِبِ لِلْمَوْتِ، بَلْ إِنَّهُ يُقْتَلُ. אִם-כֹּפֶר, יוּשַׁת עָלָיו--וְנָתַן פִּדְיֹן נַפְשׁוֹ, כְּכֹל אֲשֶׁר-יוּשַׁת עָלָיו. וְלֹא-תִקְחוּ כֹפֶר לְנֶפֶשׁ רֹצֵחַ, אֲשֶׁר-הוּא רָשָׁע לָמוּת:  כִּי-מוֹת, יוּמָת".
يعني الصدقة عن كل مجاهد الخروج 12 :30 وايوب 24 :33:" إِذَا أَخَذْتَ كَمِّيَّةَ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ الْمَعْدُودِينَ مِنْهُمْ، يُعْطُونَ كُلُّ وَاحِدٍ فِدْيَةَ نَفْسِهِ لِلرَّبِّ عِنْدَمَا تَعُدُّهُمْ، لِئَلاَّ يَصِيرَ فِيهِمْ وَبَأٌ عِنْدَمَا تَعُدُّهُمْ. يَتَرَاَءَفُ عَلَيْهِ وَيَقُولُ: أُطْلِقُهُ عَنِ الْهُبُوطِ إِلَى الْحُفْرَةِ، قَدْ وَجَدْتُ فِدْيَةً.".
وكفر نفس الرجل ،ماله امّا الرثّ فلا يسمع الأمثال 8 :13 :" فِدْيَةُ نَفْسِ رَجُل غِنَاهُ، أَمَّا الْفَقِيرُ فَلاَ يَسْمَعُ انْتِهَارًا."بمعنى المال يُغري الناس على صاحبه فيفتدى به منهم{ تذكّر قول الرب عن عبادة الله والمال}، أما الرثّ {قارن تاثيليا بالعبرية רש } الفقير لا يسمع صيحة، أي مرتاح.
وفدية الصدّيق، أمثال 18 :21 :" اَلشِّرِّيرُ فِدْيَةُ الصِّدِّيقِ، وَمَكَانَ الْمُسْتَقِيمِينَ الْغَادِرُ". يفديه الله به { فدى _ פדה}.
لفظة :" כפורים" التكفير عن الذنوب والمعاصي، الخروج 36 :29 :" وَتُقَدِّمُ ثَوْرَ خَطِيَّةٍ كُلَّ يَوْمٍ لأَجْلِ الْكَفَّارَةِ. وَتُطَهِّرُ الْمَذْبَحَ بِتَكْفِيرِكَ عَلَيْهِ، وَتَمْسَحُهُ لِتَقْدِيسِهِ." وهو يوم صلاة ليوم واحد وصومن اللاويين 28 _26 :23 :" وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلًا: «أَمَّا الْعَاشِرُ مِنْ هذَا الشَّهْرِ السَّابعِ، فَهُوَ يَوْمُ الْكَفَّارَةِ. مَحْفَلًا مُقَدَّسًا يَكُونُ لَكُمْ. تُذَلِّلُونَ نُفُوسَكُمْ وَتُقَرِّبُونَ وَقُودًا لِلرَّبِّ. عَمَلًا مَا لاَ تَعْمَلُوا فِي هذَا الْيَوْمِ عَيْنِهِ، لأَنَّهُ يَوْمُ كَفَّارَةٍ لِلتَّكْفِيرِ عَنْكُمْ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكُمْ.".
 " כַפֹּרֶת " أفضل لو الترجمة استخدمت" الستر" وهو "السجق لتابوت العهد"    الخروج 17 :25 :"  «وَتَصْنَعُ غِطَاءً مِنْ ذَهَبٍ نَقِيٍّ طُولُهُ ذِرَاعَانِ وَنِصْفٌ، وَعَرْضُهُ ذِرَاعٌ وَنِصْفٌ،וְעָשִׂיתָ כַפֹּרֶת, זָהָב טָהוֹר:  אַמָּתַיִם וָחֵצִי אָרְכָּהּ, וְאַמָּה וָחֵצִי רָחְבָּהּ" {لن ندخل هنا بمعان أخرى للكلمة مثل الكفر _ القرية  والأرض المستوية والأسد الخ في نصوص التوراة}.
المعنى اللاهوتي العقائدي
الستارة إذا هي ما تغطّي تابوت العهد كما رأينا أعلاه،التكوين والخروج،ففي 19 :25 :" וְעָשִׂיתָ שְׁנַיִם כְּרֻבִים, זָהָב; מִקְשָׁה תַּעֲשֶׂה אֹתָם, מִשְּׁנֵי קְצוֹת הַכַּפֹּרֶת. وَتَصْنَعُ كَرُوبَيْنِ مِنْ ذَهَبٍ. صَنْعَةَ خِرَاطَةٍ تَصْنَعُهُمَا عَلَى طَرَفَيِ الْغِطَاءِ." ويضيف لنا سفر الخروج معلومة 21 :25 :"  وَتَجْعَلُ الْغِطَاءَ عَلَى التَّابُوتِ مِنْ فَوْقُ، وَفِي التَّابُوتِ تَضَعُ الشَّهَادَةَ الَّتِي أُعْطِيكَ".
ماذا غطّت الستارة؟ أي الستارة هي غطاء أي "الكفارة _ المغفرة".
في تابوت الشهادة كان التثنية 2 :10 :" فَأَكْتُبُ عَلَى اللَّوْحَيْنِ الْكَلِمَاتِ الَّتِي كَانَتْ عَلَى اللَّوْحَيْنِ الأَوَّلَيْنِ اللَّذَيْنِ كَسَرْتَهُمَا، وَتَضَعُهُمَا فِي التَّابُوتِ. "וְאֶכְתֹּב עַל־הַלֻּחֹת אֶת־הַדְּבָרִים אֲשֶׁר הָיוּ עַל־הַלֻּחֹת הָרִאשֹׁנִים אֲשֶׁר שִׁבַּרְתָּ וְשַׂמְתָּם בָּאָרֹון׃" –"
 وألواح العهد،1 ملوك 9 :8 :" لَمْ يَكُنْ فِي التَّابُوتِ إِلاَّ لَوْحَا الْحَجَرِ اللَّذَانِ وَضَعَهُمَا مُوسَى هُنَاكَ فِي حُورِيبَ حِينَ عَاهَدَ الرَّبُّ بَنِي إِسْرَائِيلَ عِنْدَ خُرُوجِهِمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ. אֵין בָּאָרֹון רַק שְׁנֵי לֻחֹות הָאֲבָנִים אֲשֶׁר הִנִּחַ שָׁם מֹשֶׁה בְּחֹרֵב אֲשֶׁר כָּרַת יהוה עִם־בְּנֵי יִשְׂרָאֵל בְּצֵאתָם מֵאֶרֶץ מִצְרָיִם׃"
وبولس يفسّر لنا عبرانيين 5 _3 :9 :" وَوَرَاءَ الْحِجَابِ الثَّانِي الْمَسْكَنُ الَّذِي يُقَالُ لَهُ «قُدْسُ الأَقْدَاسِ» فِيهِ مِبْخَرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ، وَتَابُوتُ الْعَهْدِ مُغَشًّى مِنْ كُلِّ جِهَةٍ بِالذَّهَبِ، الَّذِي فِيهِ قِسْطٌ مِنْ ذَهَبٍ فِيهِ الْمَنُّ، وَعَصَا هَارُونَ الَّتِي أَفْرَخَتْ، وَلَوْحَا الْعَهْدِ. وَفَوْقَهُ كَرُوبَا الْمَجْدِ مُظَلِّلَيْنِ الْغِطَاءَ. أَشْيَاءُ لَيْسَ لَنَا الآنَ أَنْ نَتَكَلَّمَ عَنْهَا بِالتَّفْصِيلِ."
إذا نفهم ما كان ألواح العهد وألواح الحجر ،دلالة على، اللاويين 15 _14 : 16 :" ثُمَّ يَأْخُذُ مِنْ دَمِ الثَّوْرِ وَيَنْضِحُ بِإِصْبَعِهِ عَلَى وَجْهِ الْغِطَاءِ إِلَى الشَّرْقِ. وَقُدَّامَ الْغِطَاءِ يَنْضِحُ سَبْعَ مَرَّاتٍ مِنَ الدَّمِ بِإِصْبَعِهِ. «ثُمَّ يَذْبَحُ تَيْسَ الْخَطِيَّةِ الَّذِي لِلشَّعْبِ، وَيَدْخُلُ بِدَمِهِ إِلَى دَاخِلِ الْحِجَابِ. وَيَفْعَلُ بِدَمِهِ كَمَا فَعَلَ بِدَمِ الثَّوْرِ: يَنْضِحُهُ عَلَى الْغِطَاءِ وَقُدَّامَ الْغِطَاءِ،וְלָקַח מִדַּם הַפָּר וְהִזָּה בְאֶצְבָּעֹו עַל־פְּנֵי הַכַּפֹּרֶת קֵדְמָה וְלִפְנֵי הַכַּפֹּרֶת יַזֶּה שֶׁבַע־פְּעָמִים מִן־הַדָּם בְּאֶצְבָּעֹו׃ 15 וְשָׁחַט אֶת־שְׂעִיר הַחַטָּאת אֲשֶׁר לָעָם וְהֵבִיא אֶת־דָּמֹו אֶל־מִבֵּית לַפָּרֹכֶת וְעָשָׂה אֶת־דָּמֹו כַּאֲשֶׁר עָשָׂה לְדַם הַפָּר וְהִזָּה אֹתֹו עַל־הַכַּפֹּרֶת וְלִפְנֵי הַכַּפֹּרֶת"
لننتبه جيّدا للموضوع،" مِنْ دَمِ الثَّوْرِ وَيَنْضِحُ بِإِصْبَعِهِ عَلَى وَجْهِ الْغِطَاءِ إِلَى الشَّرْقِ" الدمّ يغطّي خطايانا يستر لما كان في التابوت وألواح العهد التي تديننا لان بالألواح الشريعة وتقول : لا تقتل ،لا تسرق، ولا تسيء لأخيك واذكر يوم السبت وقدّسه وبالتالي الدمّ يستر ويغطّي الإدانة وبالتالي تكون الكفّارة _ المغفرة.
إذا استخدام الدمّ {دم الحيوان} لرشّه على اللوح ليغطي الخطايا وترشّ في قدّام الغطاء سبع مرات للكفّارة،يسوع كان كفّارة لخطايانا وذنوبنا، رومية 26 _25 :3 :" الَّذِي قَدَّمَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِالإِيمَانِ بِدَمِهِ، لإِظْهَارِ بِرِّهِ، مِنْ أَجْلِ الصَّفْحِ عَنِ الْخَطَايَا السَّالِفَةِ بِإِمْهَالِ اللهِ. لإِظْهَارِ بِرِّهِ فِي الزَّمَانِ الْحَاضِرِ، لِيَكُونَ بَارًّا وَيُبَرِّرَ مَنْ هُوَ مِنَ الإِيمَانِ بِيَسُوعَ."
بمعنى ان يسوع غطّى ذنوبنا وستر خطايانا بدمه.1 بط 18 :3 :" فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا تَأَلَّمَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ الْخَطَايَا، الْبَارُّ مِنْ أَجْلِ الأَثَمَةِ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى اللهِ، مُمَاتًا فِي الْجَسَدِ وَلكِنْ مُحْيىً فِي الرُّوحِ،"
المسيح يكفّر عن خطايانا والدم يستر الخطيّة، 1 يوحنا 2 _1 :2 :" يَا أَوْلاَدِي، أَكْتُبُ إِلَيْكُمْ هذَا لِكَيْ لاَ تُخْطِئُوا. وَإِنْ أَخْطَأَ أَحَدٌ فَلَنَا شَفِيعٌ عِنْدَ الآبِ، يَسُوعُ الْمَسِيحُ الْبَارُّ. وَهُوَ كَفَّارَةٌ لِخَطَايَانَا. لَيْسَ لِخَطَايَانَا فَقَطْ، بَلْ لِخَطَايَا كُلِّ الْعَالَمِ أَيْضًا."
26 _ 23 :9 عبرانيين :" فَكَانَ يَلْزَمُ أَنَّ أَمْثِلَةَ الأَشْيَاءِ الَّتِي فِي السَّمَاوَاتِ تُطَهَّرُ بِهذِهِ، وَأَمَّا السَّمَاوِيَّاتُ عَيْنُهَا، فَبِذَبَائِحَ أَفْضَلَ مِنْ هذِهِ. لأَنَّ الْمَسِيحَ لَمْ يَدْخُلْ إِلَى أَقْدَاسٍ مَصْنُوعَةٍ بِيَدٍ أَشْبَاهِ الْحَقِيقِيَّةِ، بَلْ إِلَى السَّمَاءِ عَيْنِهَا، لِيَظْهَرَ الآنَ أَمَامَ وَجْهِ اللهِ لأَجْلِنَا. وَلاَ لِيُقَدِّمَ نَفْسَهُ مِرَارًا كَثِيرَةً، كَمَا يَدْخُلُ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ إِلَى الأَقْدَاسِ كُلَّ سَنَةٍ بِدَمِ آخَرَ. فَإِذْ ذَاكَ كَانَ يَجِبُ أَنْ يَتَأَلَّمَ مِرَارًا كَثِيرَةً مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، وَلكِنَّهُ الآنَ قَدْ أُظْهِرَ مَرَّةً عِنْدَ انْقِضَاءِ الدُّهُورِ لِيُبْطِلَ الْخَطِيَّةَ بِذَبِيحَةِ نَفْسِهِ."
نوجز
كفارة يسوع الذي ستر خطايانا مرة وللأبد بدمه الكريم لان الدم كفّر عن ذنوبنا،ونحن إذ نتناول دم الرب في كل ذبيحة إلهية غير دموية ننال الخلاص بالتوبة الصادقة النابعة من القلب،لكي نحيا بالمسيح والمسيح يحيا بنا.
نفهم ان معنى اللفظة بالعبرية " ستر غطّى" وغطاء الألواح بالدم لتغطي عن خطايا الشعب هي دم يسوع الذي يغطي على خطايانا وذنوبنا.
 
 
 
 
 
 
 

48

אל שדי _ الله المتجسّد
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_ www.almohales.org
ورد التعبير في التوراة ست مرّات:" التكوين 1 :17 و 3: 28 و11 :35 و 14 :43 و 3 :48 والخروج 3 :6 وفي حزقيال مرة واحدة 5 :10 واللفظة " שדי" بدون " אל "عدة مرات وخصوصا في النبؤات والشعر التوراتي من باب اختصار للاسم.
"وَلَمَّا كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً ظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ لَهُ: «أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلًا، وَاللهُ الْقَدِيرُ يُبَارِكُكَ، وَيَجْعَلُكَ مُثْمِرًا، وَيُكَثِّرُكَ فَتَكُونُ جُمْهُورًا مِنَ الشُّعُوبِ، وَقَالَ لَهُ اللهُ: «أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. أَثْمِرْ وَاكْثُرْ. أُمَّةٌ وَجَمَاعَةُ أُمَمٍ تَكُونُ مِنْكَ، وَمُلُوكٌ سَيَخْرُجُونَ مِنْ صُلْبِكَ. وَاللهُ الْقَدِيرُ يُعْطِيكُمْ رَحْمَةً أَمَامَ الرَّجُلِ حَتَّى يُطْلِقَ لَكُمْ أَخَاكُمُ الآخَرَ وَبَنْيَامِينَ. وَأَنَا إِذَا عَدِمْتُ الأَوْلاَدَ عَدِمْتُهُمْ». وَقَالَ يَعْقُوبُ لِيُوسُفَ: «اللهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ ظَهَرَ لِي فِي لُوزَ، فِي أَرْضِ كَنْعَانَ، وَبَارَكَنِي. وَأَنَا ظَهَرْتُ لإِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ بِأَنِّي الإِلهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. وَأَمَّا بِاسْمِي «يَهْوَهْ» فَلَمْ أُعْرَفْ عِنْدَهُمْ."
الترجمة العربية " الله القدير _ القادر" {مقارنة بين تقلا  ودار المشرق" من الأفضل لو استخدموا " الله المتجسد او الظاهر بالجسد".
يفسّر الحكماء نص الخروج 3 :6 أعلاه، ان الله ظهر للآباء باسم" שדי "  وهذا الاسم للرب المتجسد منذ الأزل،أي " שֶׁ--דַּי الذي يكفي أي يكفيكم أني أنا هو،باقنوم الله المتجسد او الظاهر بالجسد _ אֲשֶׁר דַּי " أما استخدام الترجمة العربية أعلاه"الله القدير _ استنادا على المعنى للفظة " שדי" الثلاثي  ש.ד.ד _القوي القدير.
" שַׁאדּוּ " باللغة الأكادية تعني "الجبل _المرتفع _ السيّد" الا أننا نؤيد المعنى "الله المتجسد _ الظاهر بالجسد" حسب النصوص التوراتية.
אל שדי
نصّ التكوين 1 :17 أعلاه، ان الله ظهر لإبراهيم وإبراهيم بدوره رأى الله وجها لوجه واعدا إبراهيم بنسل وليدافع عنه مانحا إياه ارض كنعان، فهم إبراهيم ان الله من يقف أمامه ويخاطبه.
بعد لقاء إبراهيم والله المتجسد بقي على قيد الحياة ولم يمت التكوين 22 :17 :" فَلَمَّا فَرَغَ مِنَ الْكَلاَمِ مَعَهُ صَعِدَ اللهُ عَنْ إِبْرَاهِيمَ. "
الاسم "  אל שדי  " يكشف المعنى ان الرب المتجسّد، وعلى كل إنسان معاينة الرب، فالله القوي الذي يعتني بحاجاتنا كلّها حاجة كل " رضيع " مثلما حاجة الطفل لثدي الأم للطعام، هكذا نحن بحاجة للرب المتجسد، {بمعنى اللفظة منحوتة من ثدي الله שד _ י."
وردت اللفظة " שדי "  48 مرّة و 31 مرة في سفر أيوب فقط،كل المرّات الذي ورد التعبير " אל שדי " في التوراة يعني "الله المتجسد الظاهر بالجسد" ويمكن معاينته.
نص التكوين 15 _9 : 35 :" وَظَهَرَ اللهُ لِيَعْقُوبَ أَيْضًا حِينَ جَاءَ مِنْ فَدَّانِ أَرَامَ وَبَارَكَهُ. وَقَالَ لَهُ اللهُ: «اسْمُكَ يَعْقُوبُ. لاَ يُدْعَى اسْمُكَ فِيمَا بَعْدُ يَعْقُوبَ، بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِسْرَائِيلَ». فَدَعَا اسْمَهُ «إِسْرَائِيلَ».
 وَقَالَ لَهُ اللهُ: «أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. أَثْمِرْ وَاكْثُرْ. أُمَّةٌ وَجَمَاعَةُ أُمَمٍ تَكُونُ مِنْكَ، وَمُلُوكٌ سَيَخْرُجُونَ مِنْ صُلْبِكَ. وَالأَرْضُ الَّتِي أَعْطَيْتُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ، لَكَ أُعْطِيهَا، وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ أُعْطِي الأَرْضَ».
 ثُمَّ صَعِدَ اللهُ عَنْهُ فِي الْمَكَانِ الَّذِي فِيهِ تَكَلَّمَ مَعَهُ. فَنَصَبَ يَعْقُوبُ عَمُودًا فِي الْمَكَانِ الَّذِي فِيهِ تَكَلَّمَ مَعَهُ، عَمُودًا مِنْ حَجَرٍ، وَسَكَبَ عَلَيْهِ سَكِيبًا، وَصَبَّ عَلَيْهِ زَيْتًا. وَدَعَا يَعْقُوبُ اسْمَ الْمَكَانِ الَّذِي فِيهِ تَكَلَّمَ اللهُ مَعَهُ «بَيْتَ إِيلَ".
يخبرنا عن اللقاء بين الله المتجسد ويعقوب،ننتبه لبداية اللقاء والخاتمة ذات الوصف " ظهر ليعقوب" يتكلم ومن ثم :" ثُمَّ صَعِدَ اللهُ عَنْهُ " أي اللقاء هنا  بمثابة " وجه لوجه" بمعنى ان الله الظاهر بالجسد ظهر ليعقوب ورآه وجها لوجه،قارن أيضا التكوين 4 -3 : 28 و 4 _3 :48 أعلاه.
يقول الرب المتجسّد لموسى بشكل واضح جدا، الخروج 3 _2 :6 ولأهمية النص نذكره ثانية:" ثُمَّ كَلَّمَ اللهُ مُوسَى وَقَالَ لَهُ: «أَنَا الرَّبُّ. وَأَنَا ظَهَرْتُ لإِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ بِأَنِّي الإِلهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. وَأَمَّا بِاسْمِي «يَهْوَهْ» فَلَمْ أُعْرَفْ عِنْدَهُمْ. וַיְדַבֵּר אֱלֹהִים, אֶל-מֹשֶׁה; וַיֹּאמֶר אֵלָיו, אֲנִי יְהוָה.  וָאֵרָא, אֶל-אַבְרָהָם אֶל-יִצְחָק וְאֶל-יַעֲקֹב--בְּאֵל שַׁדָּי; וּשְׁמִי יְהוָה, לֹא נוֹדַעְתִּי לָהֶם."
بمعنى اظهر لهم باقنوم يستطيعون رؤيته، وهو اقنوم الابن الله الظاهر بالجسد المنزّه عن الخطيئة، لأنه حسب سفر الخروج 20 :33 :" وَقَالَ: «لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَرَى وَجْهِي، لأَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَرَانِي وَيَعِيشُ».
هذا النص تتمة للحديث بين الله وموسى الآيات 21 _17 ،أما الاقنوم الإلهي الذي يستطيع الإنسان او موسى معاينته فهو اقنوم الابن المتجسّد،الخروج 11 :33 :" وَيُكَلِّمُ الرَّبُّ مُوسَى وَجْهًا لِوَجْهٍ، كَمَا يُكَلِّمُ الرَّجُلُ صَاحِبَهُ. وَإِذَا رَجَعَ مُوسَى إِلَى الْمَحَلَّةِ كَانَ خَادِمُهُ يَشُوعُ بْنُ نُونَ الْغُلاَمُ، لاَ يَبْرَحُ مِنْ دَاخِلِ الْخَيْمَةِ."    قارن العدد 8 :12 :" فَمًا إِلَى فَمٍ وَعَيَانًا أَتَكَلَّمُ مَعَهُ، لاَ بِالأَلْغَازِ. وَشِبْهَ الرَّبِّ يُعَايِنُ. فَلِمَاذَا لاَ تَخْشَيَانِ أَنْ تَتَكَلَّمَا عَلَى عَبْدِي مُوسَى؟»."مما يدل على اقانيم الله.
كيف ظهر الله المتجسد؟اقنوم الله الابن
حسب سفر التكوين 18، ظهر:" אל שדי " بالجسد ": وَظَهَرَ لَهُ الرَّبُّ عِنْدَ بَلُّوطَاتِ مَمْرَا وَهُوَ
 
جَالِسٌ فِي بَابِ الْخَيْمَةِ وَقْتَ حَرِّ النَّهَارِ، فَرَفَعَ عَيْنَيْهِ وَنَظَرَ وَإِذَا ثَلاَثَةُ رِجَال وَاقِفُونَ لَدَيْهِ. فَلَمَّا نَظَرَ رَكَضَ لاسْتِقْبَالِهِمْ مِنْ بَابِ الْخَيْمَةِ وَسَجَدَ إِلَى الأَرْضِ، وَقَالَ: «يَا سَيِّدُ، إِنْ كُنْتُ قَدْ وَجَدْتُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ فَلاَ تَتَجَاوَزْ عَبْدَكَ. لِيُؤْخَذْ قَلِيلُ مَاءٍ وَاغْسِلُوا أَرْجُلَكُمْ وَاتَّكِئُوا تَحْتَ الشَّجَرَةِ، فَآخُذَ كِسْرَةَ خُبْزٍ، فَتُسْنِدُونَ قُلُوبَكُمْ ثُمَّ تَجْتَازُونَ، لأَنَّكُمْ قَدْ مَرَرْتُمْ عَلَى عَبْدِكُمْ». فَقَالُوا: «هكَذَا تَفْعَلُ كَمَا تَكَلَّمْتَ». فَأَسْرَعَ إِبْرَاهِيمُ إِلَى الْخَيْمَةِ إِلَى سَارَةَ، وَقَالَ: «أَسْرِعِي بِثَلاَثِ كَيْلاَتٍ دَقِيقًا سَمِيذًا. اعْجِنِي وَاصْنَعِي خُبْزَ مَلَّةٍ». ثُمَّ رَكَضَ إِبْرَاهِيمُ إِلَى الْبَقَرِ وَأَخَذَ عِجْلًا رَخْصًا وَجَيِّدًا وَأَعْطَاهُ لِلْغُلاَمِ فَأَسْرَعَ لِيَعْمَلَهُ. ثُمَّ أَخَذَ زُبْدًا وَلَبَنًا، وَالْعِجْلَ الَّذِي عَمِلَهُ، وَوَضَعَهَا قُدَّامَهُمْ. وَإِذْ كَانَ هُوَ وَاقِفًا لَدَيْهِمْ تَحْتَ الشَّجَرَةِ أَكَلُوا. وَقَالُوا لَهُ: «أَيْنَ سَارَةُ امْرَأَتُكَ؟» فَقَالَ: «هَا هِيَ فِي الْخَيْمَةِ».
 فَقَالَ: «إِنِّي أَرْجعُ إِلَيْكَ نَحْوَ زَمَانِ الْحَيَاةِ وَيَكُونُ لِسَارَةَ امْرَأَتِكَ ابْنٌ». وَكَانَتْ سَارَةُ سَامِعَةً فِي بَابِ الْخَيْمَةِ وَهُوَ وَرَاءَهُ. وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ وَسَارَةُ شَيْخَيْنِ مُتَقَدِّمَيْنِ فِي الأَيَّامِ، وَقَدِ انْقَطَعَ أَنْ يَكُونَ لِسَارَةَ عَادَةٌ كَالنِّسَاءِ. فَضَحِكَتْ سَارَةُ فِي بَاطِنِهَا قَائِلَةً: «أَبَعْدَ فَنَائِي يَكُونُ لِي تَنَعُّمٌ، وَسَيِّدِي قَدْ شَاخَ؟»
 فَقَالَ الرَّبُّ لإِبْرَاهِيمَ: «لِمَاذَا ضَحِكَتْ سَارَةُ قَائِلَةً: أَفَبِالْحَقِيقَةِ أَلِدُ وَأَنَا قَدْ شِخْتُ؟
هَلْ يَسْتَحِيلُ عَلَى الرَّبِّ شَيْءٌ؟ فِي الْمِيعَادِ أَرْجعُ إِلَيْكَ نَحْوَ زَمَانِ الْحَيَاةِ وَيَكُونُ لِسَارَةَ ابْنٌ».
 فَأَنْكَرَتْ سَارَةُ قَائِلَةً: «لَمْ أَضْحَكْ». لأَنَّهَا خَافَتْ. فَقَالَ: «لاَ! بَلْ ضَحِكْتِ».

ثُمَّ قَامَ الرِّجَالُ مِنْ هُنَاكَ وَتَطَلَّعُوا نَحْوَ سَدُومَ. وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ مَاشِيًا مَعَهُمْ لِيُشَيِّعَهُمْ.
مِنْ بَعْدِهِ أَنْ يَحْفَظُوا طَرِيقَ الرَّبِّ، لِيَعْمَلُوا بِرًّا وَعَدْلًا، لِكَيْ يَأْتِيَ الرَّبُّ لإِبْرَاهِيمَ بِمَا تَكَلَّمَ بِهِ».
 وَقَالَ الرَّبُّ: «إِنَّ صُرَاخَ سَدُومَ وَعَمُورَةَ قَدْ كَثُرَ، وَخَطِيَّتُهُمْ قَدْ عَظُمَتْ جِدًّا.
 أَنْزِلُ وَأَرَى هَلْ فَعَلُوا بِالتَّمَامِ حَسَبَ صُرَاخِهَا الآتِي إِلَيَّ، وَإِلاَّ فَأَعْلَمُ».
 وَانْصَرَفَ الرِّجَالُ مِنْ هُنَاكَ وَذَهَبُوا نَحْوَ سَدُومَ، وَأَمَّا إِبْرَاهِيمُ فَكَانَ لَمْ يَزَلْ قَائِمًا أَمَامَ الرَّبِّ.
 فَتَقَدَّمَ إِبْرَاهِيمُ وَقَالَ: «أَفَتُهْلِكُ الْبَارَّ مَعَ الأَثِيمِ؟ عَسَى أَنْ يَكُونَ خَمْسُونَ بَارًّا فِي الْمَدِينَةِ. أَفَتُهْلِكُ الْمَكَانَ وَلاَ تَصْفَحُ عَنْهُ مِنْ أَجْلِ الْخَمْسِينَ بَارًّا الَّذِينَ فِيهِ؟
حَاشَا لَكَ أَنْ تَفْعَلَ مِثْلَ هذَا الأَمْرِ، أَنْ تُمِيتَ الْبَارَّ مَعَ الأَثِيمِ، فَيَكُونُ الْبَارُّ كَالأَثِيمِ. حَاشَا لَكَ! أَدَيَّانُ كُلِّ الأَرْضِ لاَ يَصْنَعُ عَدْلًا؟» فَقَالَ الرَّبُّ: «إِنْ وَجَدْتُ فِي سَدُومَ خَمْسِينَ بَارًّا فِي الْمَدِينَةِ، فَإِنِّي أَصْفَحُ عَنِ الْمَكَانِ كُلِّهِ مِنْ أَجْلِهِمْ». فَأَجَابَ إِبْرَاهِيمُ وَقَالَ: «إِنِّي قَدْ شَرَعْتُ أُكَلِّمُ الْمَوْلَى وَأَنَا تُرَابٌ وَرَمَادٌ. رُبَّمَا نَقَصَ الْخَمْسُونَ بَارًّا خَمْسَةً. أَتُهْلِكُ كُلَّ الْمَدِينَةِ بِالْخَمْسَةِ؟» فَقَالَ: «لاَ أُهْلِكُ إِنْ وَجَدْتُ هُنَاكَ خَمْسَةً وَأَرْبَعِينَ». فَعَادَ يُكَلِّمُهُ أَيْضًا وَقَالَ: «عَسَى أَنْ يُوجَدَ هُنَاكَ أَرْبَعُونَ». فَقَالَ: «لاَ أَفْعَلُ مِنْ أَجْلِ الأَرْبَعِينَ». فَقَالَ: «لاَ يَسْخَطِ الْمَوْلَى فَأَتَكَلَّمَ. عَسَى أَنْ يُوجَدَ هُنَاكَ ثَلاَثُونَ». فَقَالَ: «لاَ أَفْعَلُ إِنْ وَجَدْتُ هُنَاكَ ثَلاَثِينَ». فَقَالَ: «إِنِّي قَدْ شَرَعْتُ أُكَلِّمُ الْمَوْلَى. عَسَى أَنْ يُوجَدَ هُنَاكَ عِشْرُونَ». فَقَالَ: «لاَ أُهْلِكُ مِنْ أَجْلِ الْعِشْرِينَ».
 فَقَالَ: «لاَ يَسْخَطِ الْمَوْلَى فَأَتَكَلَّمَ هذِهِ الْمَرَّةَ فَقَطْ. عَسَى أَنْ يُوجَدَ هُنَاكَ عَشَرَةٌ». فَقَالَ: «لاَ أُهْلِكُ مِنْ أَجْلِ الْعَشَرَةِ». وَذَهَبَ الرَّبُّ عِنْدَمَا فَرَغَ مِنَ الْكَلاَمِ مَعَ إِبْرَاهِيمَ، وَرَجَعَ إِبْرَاهِيمُ إِلَى مَكَانِهِ".
جلس إبراهيم عند مدخل خيمته في ساعات الظهيرة الحارقة،وعاين ثلاثة أشخاص يقتربون وركض نحوهم ساجدا، الآية الثالثة تصف توجه إبراهيم لأحد الأشخاص الثلاثة:" وَقَالَ: «يَا سَيِّدُ، إِنْ كُنْتُ قَدْ وَجَدْتُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ فَلاَ تَتَجَاوَزْ عَبْدَكَ."
"النص الأصلي "וַיֹּאמַר:  אֲדֹנָי," التوجه بلفظة السيّد،وليس ": سيّدي _אֲדוֹנִי  " {انتبه للحركات،} والآية كلّها بلغة المفرد المذكّر دلالة على ان احد الأشخاص الثلاثة هو "الله " ورأى إبراهيم "الله" وجها لوجه وبقي على قيد الحياة، من هنا نفهم ان الحديث عن اقنوم "الله المتجسّد".
وليست هذه الحالة الوحيدة التي يظهر فيها الله المتجسد لإبراهيم، راجع التكوين22 _1 :17 .وكذلك 10 :18 حديث الله مع إبراهيم وخبر حمل سارة:" فَقَالَ: «إِنِّي أَرْجعُ إِلَيْكَ نَحْوَ زَمَانِ الْحَيَاةِ وَيَكُونُ لِسَارَةَ امْرَأَتِكَ ابْنٌ». وَكَانَتْ سَارَةُ سَامِعَةً فِي بَابِ الْخَيْمَةِ وَهُوَ وَرَاءَهُ.".
الآيات 22 ، 16 _13 : 18  تبيّن الحديث بين الله وإبراهيم وإنكار سارة أنها ضحكت،حين سال الله إبراهيم عن ضحك سارة،بل يخبرها الله انك ضحكت وهل هذا شك بأقوالي؟ الآية 16 وما يليها تصف الله ومرافقة الأشخاص له بعد انتهائهم من الطعام ونظرهم نحو سدوم وعامورة والآية 22 تعلن الذهاب إلى سدوم وإبراهيم ما زال أمام الله، بما أنهم كانوا ثلاثة وبقي واحد.
 فمن ذهب إلى سدوم ومن هم؟ في التكوين 1 :19 يشرح لنا ،:" فَقَالَ الرَّبُّ لإِبْرَاهِيمَ: «لِمَاذَا ضَحِكَتْ سَارَةُ قَائِلَةً: أَفَبِالْحَقِيقَةِ أَلِدُ وَأَنَا قَدْ شِخْتُ؟ هَلْ يَسْتَحِيلُ عَلَى الرَّبِّ شَيْءٌ؟ فِي الْمِيعَادِ أَرْجعُ إِلَيْكَ نَحْوَ زَمَانِ الْحَيَاةِ وَيَكُونُ لِسَارَةَ ابْنٌ». فَأَنْكَرَتْ سَارَةُ قَائِلَةً: «لَمْ أَضْحَكْ». لأَنَّهَا خَافَتْ. فَقَالَ: «لاَ! بَلْ ضَحِكْتِ».

ثُمَّ قَامَ الرِّجَالُ مِنْ هُنَاكَ وَتَطَلَّعُوا نَحْوَ سَدُومَ. وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ مَاشِيًا مَعَهُمْ لِيُشَيِّعَهُمْ. وَانْصَرَفَ الرِّجَالُ مِنْ هُنَاكَ وَذَهَبُوا نَحْوَ سَدُومَ، وَأَمَّا إِبْرَاهِيمُ فَكَانَ لَمْ يَزَلْ قَائِمًا أَمَامَ الرَّبِّ. فَجَاءَ الْمَلاَكَانِ إِلَى سَدُومَ مَسَاءً، وَكَانَ لُوطٌ جَالِسًا فِي بَابِ سَدُومَ. فَلَمَّا رَآهُمَا لُوطٌ قَامَ لاسْتِقْبَالِهِمَا، وَسَجَدَ بِوَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ."
إذا "الملاكان" ذهبا إلى سدوم وبقي الله المتجسد مع إبراهيم."
خلاصة
 التعبير " אל שדי" هو الاقنوم الإلهي الظاهر بالجسد ويمكن للإنسان معاينته ورؤيته دون ان يموت أما من يدّعي ان هذه النصوص ما هي الا رؤيا فهو ملحد كافر مهرطق او هناك من يدّعي من المطارنة او الكهنة ان الحديث عن ملائكة،في هذا النصّ وهو موضوع بحد ذاته عن معنى " ملاك" و " ملاك الله وان هذه الصفة بنصوص توراتية تدل على الله".

 
 

49
مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
كثيرا ما نسمع من أغلبية الاكليروس على ان اللاطم يجب ان يكون " أشولا _ يستخدم يده اليسرى " وكأنّ هذا المفهوم! مراجعة النصوص التوراتية تلقي الضوء على مفهوم عبارة المسيح والخلفية التاريخية للحقبة الزمنية.
"وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا الشَّرَّ، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا الشَّرَّ، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا. وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَاصِمَكَ وَيَأْخُذَ ثَوْبَكَ فَاتْرُكْ لَهُ الرِّدَاءَ أَيْضًا. وَمَنْ سَخَّرَكَ مِيلًا وَاحِدًا فَاذْهَبْ مَعَهُ اثْنَيْنِ.
مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ، وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَقْتَرِضَ مِنْكَ فَلاَ تَرُدَّهُ.

«سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ.
 لأَنَّهُ إِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذِينَ يُحِبُّونَكُمْ، فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُمْ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟
 وَإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلَى إِخْوَتِكُمْ فَقَطْ، فَأَيَّ فَضْل تَصْنَعُونَ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ هكَذَا؟
فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ. ."{إنجيل متى}
لو قارنا ومراثي ارميا 30 :3 :" يُعْطِي خَدَّهُ لِضَارِبِهِ. يَشْبَعُ عَارًا יִתֵּן לְמַכֵּהוּ לֶחִי, יִשְׂבַּע בְּחֶרְפָּה.  ."
هذه الفترة هي فترة الحكم الروماني،الكثير من الجند يُهين السكان. الاهانة والاستهتار كانت على خلفية دينية او قومية.
اللطم على الخدّ كانت دلالة للاهانة والاستخفاف بالشخص.وقول الرب :" من لطمك على خدّك الأيمن، بمعنى ان من يَلطِم يجب ان يَلطِم بمؤخرة يده،فلا يمكن لطم الخد الأيمن باليد اليمنى وان أغلبية الناس يمينية اليد بالاستخدام،لان اللطم بمؤخرة _ ظهر _اليد ،واللطم في ظهر اليد هي مُهينة أكثر بكثير من اللطم براحة اليد وتعتبر مذلّة ومهينة للشخص الذي يلطمونه بكفّ اليدّ.
كان يفضّل العبيد الجلد بالسوط على ظهورهم من ان يُلطموا على خدّهم، لان اللطم على الخدّ يعقبه الانتقام والغضب.
بإمكان كل جندي روماني أمر المواطن غير الروماني، ان يحملوا أدواتهم وحمولتهم لمسافة ميل{أكثر بقليل من كم الحمل لميل للتسخير والاستهتار من الشخص وللمذلّة} وفي حين رفض الساكن فيعرّض حياته للخطر. نتذكر قصّة سمعان القيرواني وحمل صليب الرب متى 32 :27 :" وَفِيمَا هُمْ خَارِجُونَ وَجَدُوا إِنْسَانًا قَيْرَوَانِيًّا اسْمُهُ سِمْعَانُ، فَسَخَّرُوهُ لِيَحْمِلَ صَلِيبَهُ."
عدم الانتقام لعمل الشر يعني لا تردّ السلوك نفسه، لان الرد على الشر بالشر يفتح دوّامة للشرور وبالتالي الأمر يبعدُك عن الله.
لا تنتقم ولا تفكر بالانتقام أبدا،لأنّك سفير الله على الأرض ويجب ان نمثّله بكل فخر، هذا لا يعني ان تتنازل عن حقّك فهناك القانون والسلطة المدنية،2 كو 21 _18 :5 :" وَلكِنَّ الْكُلَّ مِنَ اللهِ، الَّذِي صَالَحَنَا لِنَفْسِهِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَأَعْطَانَا خِدْمَةَ الْمُصَالَحَةِ، أَيْ إِنَّ اللهَ كَانَ فِي الْمَسِيحِ مُصَالِحًا الْعَالَمَ لِنَفْسِهِ، غَيْرَ حَاسِبٍ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ، وَوَاضِعًا فِينَا كَلِمَةَ الْمُصَالَحَةِ. إِذًا نَسْعَى كَسُفَرَاءَ عَنِ الْمَسِيحِ، كَأَنَّ اللهَ يَعِظُ بِنَا. نَطْلُبُ عَنِ الْمَسِيحِ: تَصَالَحُوا مَعَ اللهِ. لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ. ".
لا يعلّمنا يسوع أبدا ان نبتعد عن السلطة المدنية او لا نعارض الشيطان ،بل يلغي يسوع طريقة الفريسيون من مذهبهم بالانتقام والمحاربة لتثبت حقّك,
" فَحَوِّلْ لَهُ الآخَر....  فَاذْهَبْ مَعَهُ اثْنَيْنِ "  يفضّل الرب التنازل بالمسامحة أفضل من الانتقام والضغينة. مسرور المعطي أكثر من الآخذ،اثبت بإعمالك محبّتك لله الساكن بك.
المسامحة ليست عن ضعف،بل عن إيمان ويكمن ضعفنا بقوتنا بالله لان وعد الرب صادق، ونصوص الكتاب غزيرة هي في هذا المضمون فمنها، الأمثال 9 _7 :2 و 16 :24 :" لأَنَّ الرَّبَّ يُعْطِي حِكْمَةً. مِنْ فَمِهِ الْمَعْرِفَةُ وَالْفَهْمُ. يَذْخَرُ مَعُونَةً لِلْمُسْتَقِيمِينَ. هُوَ مِجَنٌّ لِلسَّالِكِينَ بِالْكَمَالِ، لِنَصْرِ مَسَالِكِ الْحَقِّ وَحِفْظِ طَرِيقِ أَتْقِيَائِهِ. حِينَئِذٍ تَفْهَمُ الْعَدْلَ وَالْحَقَّ وَالاسْتِقَامَةَ، كُلَّ سَبِيل صَالِحٍ. لأَنَّ الصِّدِّيقَ يَسْقُطُ سَبْعَ مَرَّاتٍ وَيَقُومُ، أَمَّا الأَشْرَارُ فَيَعْثُرُونَ بِالشَّرِّ" ومزمور 23 _22 :55 :" أَلْقِ عَلَى الرَّبِّ هَمَّكَ فَهُوَ يَعُولُكَ. لاَ يَدَعُ الصِّدِّيقَ يَتَزَعْزَعُ إِلَى الأَبَدِ.  وَأَنْتَ يَا اَللهُ تُحَدِّرُهُمْ إِلَى جُبِّ الْهَلاَكِ. رِجَالُ الدِّمَاءِ وَالْغِشِّ لاَ يَنْصُفُونَ أَيَّامَهُمْ. أَمَّا أَنَا فَأَتَّكِلُ عَلَيْكَ."والأمثال21،7 :12:" تَنْقَلِبُ الأَشْرَارُ وَلاَ يَكُونُونَ، أَمَّا بَيْتُ الصِّدِّيقِينَ فَيَثْبُتُ. لاَ يُصِيبُ الصِّدِّيقَ شَرٌّ، أَمَّا الأَشْرَارُ فَيَمْتَلِئُونَ سُوءًا"،التثنية 35 :32 :" لِيَ النَّقْمَةُ وَالْجَزَاءُ. فِي وَقْتٍ تَزِلُّ أَقْدَامُهُمْ. إِنَّ يَوْمَ هَلاَكِهِمْ قَرِيبٌ وَالْمُهَيَّآتُ لَهُمْ مُسْرِعَةٌ."
حين تنتقم فأنت تكون مكان الرب ّ ومن أنت يا هذا؟ حين تسامح يمتلئ قلبك بالمحبة والسرور وعندها يكون معك الرب وينتقم ويجازي.
بالرغم من حياتنا الأرضية الفانية، الا ان الرب يريد ان يرفعنا لمفهومه السماوي، لنحيا بالحياة الأبدية بحياتنا الأرضية.
لا يعلّمنا الاستهتار بالمؤسسات الأرضية حاشا لهذا، مراجعة رومية 13 تعلمنا ذلك:"
لِتَخْضَعْ كُلُّ نَفْسٍ لِلسَّلاَطِينِ الْفَائِقَةِ، لأَنَّهُ لَيْسَ سُلْطَانٌ إِلاَّ مِنَ اللهِ، وَالسَّلاَطِينُ الْكَائِنَةُ هِيَ مُرَتَّبَةٌ مِنَ اللهِ، حَتَّى إِنَّ مَنْ يُقَاوِمُ السُّلْطَانَ يُقَاوِمُ تَرْتِيبَ اللهِ، وَالْمُقَاوِمُونَ سَيَأْخُذُونَ لأَنْفُسِهِمْ دَيْنُونَةً. فَإِنَّ الْحُكَّامَ لَيْسُوا خَوْفًا لِلأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ بَلْ لِلشِّرِّيرَةِ. أَفَتُرِيدُ أَنْ لاَ تَخَافَ السُّلْطَانَ؟ افْعَلِ الصَّلاَحَ فَيَكُونَ لَكَ مَدْحٌ مِنْهُ، لأَنَّهُ خَادِمُ اللهِ لِلصَّلاَحِ! وَلكِنْ إِنْ فَعَلْتَ الشَّرَّ فَخَفْ، لأَنَّهُ لاَ يَحْمِلُ السَّيْفَ عَبَثًا، اِذْ هُوَ خَادِمُ اللهِ، مُنْتَقِمٌ لِلْغَضَبِ مِنَ الَّذِي يَفْعَلُ الشَّرَّ. لِذلِكَ يَلْزَمُ أَنْ يُخْضَعَ لَهُ، لَيْسَ بِسَبَبِ الْغَضَبِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا بِسَبَبِ الضَّمِيرِ. فَإِنَّكُمْ لأَجْلِ هذَا تُوفُونَ الْجِزْيَةَ أَيْضًا، إِذْ هُمْ خُدَّامُ اللهِ مُواظِبُونَ عَلَى ذلِكَ بِعَيْنِهِ. فَأَعْطُوا الْجَمِيعَ حُقُوقَهُمُ: الْجِزْيَةَ لِمَنْ لَهُ الْجِزْيَةُ. الْجِبَايَةَ لِمَنْ لَهُ الْجِبَايَةُ. وَالْخَوْفَ لِمَنْ لَهُ الْخَوْفُ. وَالإِكْرَامَ لِمَنْ لَهُ الإِكْرَامُ.

لاَ تَكُونُوا مَدْيُونِينَ لأَحَدٍ بِشَيْءٍ إِلاَّ بِأَنْ يُحِبَّ بَعْضُكُمْ بَعْضًا، لأَنَّ مَنْ أَحَبَّ غَيْرَهُ فَقَدْ أَكْمَلَ النَّامُوسَ. لأَنَّ «لاَ تَزْنِ، لاَ تَقْتُلْ، لاَ تَسْرِقْ، لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ، لاَ تَشْتَهِ»، وَإِنْ كَانَتْ وَصِيَّةً أُخْرَى، هِيَ مَجْمُوعَةٌ فِي هذِهِ الْكَلِمَةِ: «أَنْ تُحِبَّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ». اَلْمَحَبَّةُ لاَ تَصْنَعُ شَرًّا لِلْقَرِيبِ، فَالْمَحَبَّةُ هِيَ تَكْمِيلُ النَّامُوسِ. هذَا وَإِنَّكُمْ عَارِفُونَ الْوَقْتَ، أَنَّهَا الآنَ سَاعَةٌ لِنَسْتَيْقِظَ مِنَ النَّوْمِ، فَإِنَّ خَلاَصَنَا الآنَ أَقْرَبُ مِمَّا كَانَ حِينَ آمَنَّا.قَدْ تَنَاهَى اللَّيْلُ وَتَقَارَبَ النَّهَارُ، فَلْنَخْلَعْ أَعْمَالَ الظُّلْمَةِ وَنَلْبَسْ أَسْلِحَةَ النُّورِ. لِنَسْلُكْ بِلِيَاقَةٍ كَمَا فِي النَّهَارِ: لاَ بِالْبَطَرِ وَالسُّكْرِ، لاَ بِالْمَضَاجعِ وَالْعَهَرِ، لاَ بِالْخِصَامِ وَالْحَسَدِ. بَلِ الْبَسُوا الرَّبَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ، وَلاَ تَصْنَعُوا تَدْبِيرًا لِلْجَسَدِ لأَجْلِ الشَّهَوَاتِ."
تعليم يسوع لا يقول عدم الانصياع للسلطة :" لِتَخْضَعْ كُلُّ نَفْسٍ لِلسَّلاَطِينِ الْفَائِقَةِ، لأَنَّهُ لَيْسَ سُلْطَانٌ إِلاَّ مِنَ اللهِ،" ويقول بولس مستشهدا من التوراة:" لاَ تَنْتَقِمُوا لأَنْفُسِكُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، بَلْ أَعْطُوا مَكَانًا لِلْغَضَبِ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «لِيَ النَّقْمَةُ أَنَا أُجَازِي يَقُولُ الرَّبُّ. فَإِنْ جَاعَ عَدُوُّكَ فَأَطْعِمْهُ. وَإِنْ عَطِشَ فَاسْقِهِ. لأَنَّكَ إِنْ فَعَلْتَ هذَا تَجْمَعْ جَمْرَ نَارٍ عَلَى رَأْسِهِ». لاَ يَغْلِبَنَّكَ الشَّرُّ بَلِ اغْلِبِ الشَّرَّ بِالْخَيْرِ."{رومية 12}.
خلاصة
قائمة الإساءات المردود عليها بالمثل طويلة هي ففي سفر الخروج 25 _23 :21 واللاويين 22 _ 20 : 24 ،هذه أحكام المحكمة المدنية عند القدامى، حتى لا يشجّع الانتقام السرّي،بل كل شيء يقام بمحكمة ويُحكم فيها بحسب الشريعة. لذا قال الرب:" لا تقاوموا الشرّ" وأكمل أحبوا أعداءكم"{سننشر مادة منفصلة عن الموضوع.}
الإحسان والرحمة والمغفرة والمحبة والحكمة وضبط الذات والسلام والوئام ما هي الا درجات في السلم التعليمي المسيحي، يعلّمنا المسيح إخماد النار وتخفيف المشاكل وإحلال السلام الإلهي بين الناس بحسب المسيح، بينما الفريسي والكتبة يهيّجون ويثيرون الشغب بين الناس،وعندها يكون لهم الدور في العمل الاجتماعي.
حقًّا الانتقام كغريزة بشرية هو تحرير وإطلاق الغضب وهو الطريق للخطيئة او الابتعاد عن الله.
الانتقام البشري يؤدّي لسلسلة لا تنتهي من الانتقام والعنف لذلك أعطى الرب صفة الانتقام له لكي نطيع الله بسلام.
فبالتالي تفسير بعض الخوارنة الكرام ان من يلطمك على الخد الأيمن يجب ان يكون اشولا ما هو الا مهزلة تفسيرية،وان دل الأمر فيدل على مدى قراءة الخوري للتفاسير المعتمدة،وسعة معرفته بالتوراة والتفسير المسيحي للكتاب المقدس.


 
 

50

" إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَوْضِعٌ فِي الْمَنْزِلِ."
"فَوَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ وَقَمَّطَتْهُ وَأَضْجَعَتْهُ فِي الْمِذْوَدِ، إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَوْضِعٌ فِي الْمَنْزِلِ."
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
توضيح:
 
" اليوم البتول، تلد الفائِقَ  الجوهر، واٌلأرض تقربُ المغارة، لمن هو غير مقترب إليه.الملائكة مع الرعاة يمجّدون،والمجوسُ مع الكوكب في الطريق يسيرون، لأنّهُ قد وُلِدَ من أجلنا صبيّ جديدٌ،الإله الذي قبلَ الدّهور".
لا بدّ من التذكير ان لفظة" مغارة" لم ترد في الإنجيل،اغلب الترجمات استخدمت المنزل أو المكان الخ، لن ندخل بالتفصيل لأصل المغارة فهي مصدرها في الأناجيل غير القانونية { ابوكريفا إنجيل الطفولة وانتقلت لمصادر أخرى غير مسيحية ومن هذه المصادر دخلت المسيحية }.
سنتمحور حول العنوان أعلاه وخصوصا "لم يكن لهما موضع" ما القصد ؟
هل المنزل كما في الترجمات العربية للإنجيل ؟ لو قارنا العهد القديم هل سنفهم النص أكثر وضوحا؟ {لن ندخل بمعنى التقميط وغايته وأهدافه والمذود ومعنى لفظة البكر لان بعض الهراطقة يستشفون إخوة للمولود }.
القصد من العنوان انه لم يكن لوالدة الإله المكان لتجلس فيه أو عليه للولادة، نص اشعياء يوضح لنا المعنى لهذه العبارة { اشعياء 3 :37 }:" لأَنَّ الأَجِنَّةَ دَنَتْ إِلَى الْمَوْلِدِ وَلاَ قُوَّةَ عَلَى الْوِلاَدَةِ._ כִּי בָאוּ בָנִים עַד-מַשְׁבֵּר, וְכֹחַ אַיִן לְלֵדָה" وكذلك هوشع 13:13 :" مَخَاضُ الْوَالِدَةِ يَأْتِي عَلَيْهِ. هُوَ ابْنٌ غَيْرُ حَكِيمٍ، إِذْ لَمْ يَقِفْ فِي الْوَقْتِ فِي مَوْلِدِ الْبَنِينَ. חֶבְלֵי יוֹלֵדָה, יָבֹאוּ לוֹ; הוּא-בֵן לֹא חָכָם, כִּי-עֵת לֹא-יַעֲמֹד בְּמִשְׁבַּר בָּנִים ".
وفي نص الملوك الثاني 3 :19 :" فَقَالُوا لَهُ: «هكَذَا يَقُولُ حَزَقِيَّا: هذَا الْيَوْمُ يَوْمُ شِدَّةٍ وَتَأْدِيبٍ وَإِهَانَةٍ، لأَنَّ الأَجِنَّةَ قَدْ دَنَتْ إِلَى الْمَوْلِدِ وَلاَ قُوَّةَ لِلْوِلاَدَةِ. וַיֹּאמְרוּ אֵלָיו, כֹּה אָמַר חִזְקִיָּהוּ, יוֹם-צָרָה וְתוֹכֵחָה וּנְאָצָה, הַיּוֹם הַזֶּה:  כִּי בָאוּ בָנִים עַד-מַשְׁבֵּר, וְכֹחַ אַיִן לְלֵדָה". لننتبه للترجمة:" المَوْلِد" أي المكان المخصّص للولادة،فالترجمة العربية :" موضع في المنزل" غير موفّقة  هي وأفضل لو استخدمت الترجمة:" موضع للولادة "مكان للولادة او " في المولد".
التفسير كله يدور حول لفظة " מַשְׁבֵּר " في النصين أعلاه من التوراة، يفسر لنا المفسر الحكيم شموئيل يتسحاق ودافيد كمحي { רש"י ,רד"ק } ان المعنى للكلمة " מַשְׁבֵּר ":" كرسي خاص للولادة حيث تجلس عليه الامراة عند المخاض لتلد ".وفي المعجم الموسوعي للغة التوراة :" الحجر الذي تجلس عليه المرأة عند المخاض لتلد".
كذلك في كتاب"_الكتاب الكبير _ספר הענק"لموسى ابن عزرا{ רמב"ע; عاش بين  1055–1140} استخدم التعبير اللغوي من اشعياء بقصيدة :"
"אֶשֹּׁם וְאֶשְׁאַף עַל נוּדָם וְגַם אֶפְעֶה / תָּמִיד כְּיוֹלֵדָה יוֹשְׁבָה עֲלֵי מַשְׁבֵּר,
אֶדְמֶה בְּלֵב יָם דִּמְעוֹתַי לְטוֹבֵעַ / גַּלִּים עַל רֹאשׁוֹ עוֹבְרִים וְעַז מַשְׁבֵּר".
وفي لغة الحكماء :" בלשון חז"ל " تعني لفظة " המשבר "  مكان جلوس المرأة عند ولادتها، وورد التعبير :" جالسة على كرسي الولادة _יושבת על המשבר" المشناة راجع، لفيفة القيم 1،4 { במסכת ערכין א, ד }وفي لفيفة " الأدوات ورد التعبير:" كرسي العروس وكرسي الولادة" { כסא של כלה ומשבר של חיה { יולדת} וכסא של כובס" }
" מַשְׁבֵּר " تعني أيضا المكان الذي يضفي معنى جديدا وحياة جديدة،"كرسي الولادة" حسب الحكماء الشيوخ استنادا للمشناة، وسمّي أيضا بالتوراة " אבנים"-  في سفر الخروج :"וַיֹּאמֶר בְּיַלֶּדְכֶן אֶת-הָעִבְרִיּוֹת וּרְאִיתֶן עַל-הָאָבְנָיִם אִם-בֵּן הוּא וַהֲמִתֶּן אֹתוֹ וְאִם-בַּת הִוא וָחָיָה"_ الترجمة تستخدم الكرسي:" وَقَالَ: «حِينَمَا تُوَلِّدَانِ الْعِبْرَانِيَّاتِ وَتَنْظُرَانِهِنَّ عَلَى الْكَرَاسِيِّ، إِنْ كَانَ ابْنًا فَاقْتُلاَهُ، وَإِنْ كَانَ بِنْتًا فَتَحْيَا». حسب الملوك الثاني3: 19 تعني :" משבר " المرحلة الأخيرة من الولادة أي ولادة الطفل وخروجه للحياة.{ וַיֹּאמְרוּ אֵלָיו, כֹּה אָמַר חִזְקִיָּהוּ, יוֹם-צָרָה וְתוֹכֵחָה וּנְאָצָה, הַיּוֹם הַזֶּה:  כִּי בָאוּ בָנִים עַד-מַשְׁבֵּר, וְכֹחַ אַיִן לְלֵדָה _ فَقَالُوا لَهُ: «هكَذَا يَقُولُ حَزَقِيَّا: هذَا الْيَوْمُ يَوْمُ شِدَّةٍ وَتَأْدِيبٍ وَإِهَانَةٍ، لأَنَّ الأَجِنَّةَ قَدْ دَنَتْ إِلَى الْمَوْلِدِ وَلاَ قُوَّةَ لِلْوِلاَدَةِ}.
 لم تستخدم الترجمة "الكرسي" بل كما في اشعياء ولا ذكر لتفسير الاباء للكلمة والمغزى منها.
إذا يمكن ان نوجز ونلخّص القصد حسب التوراة انه لم يكن أي "كرسي" لتجلس عليه ولا ننسى خلفية زيارة العائلة المقدّسة لبيت لحم وهو الاكتتاب حسب الأمر القيصري،فمن المؤكّد ان نسوة أخرى كنّ حاملات لتلدن وازدحم المكان بعدد محدود من هذه الكراسي الخاصة للولادة.
في موسوعة عالم التوراة وموسوعة التوراة ومعجم عبرية التوراة تجمع المصادر كلها على ان اللفظة العبرية تدل وتعني كرسي خاص" حجر بشكل كرسي" كرسي الولادة او كرسي الطّلق _ المَخاض ،لتجلس عليه الحامل حين المخاض لتلد مولودها ومن يتوسع بمعنى الكلمة الآخر " ضائقة أو أزمة" كما نفهمها اليوم بالعبرية الحديثة، ان الرحم عند المخاض يكون بضائقة وألم الولادة.
على كل نؤمن ان العهد القديم ظل للإنجيل المقدس وفهمنا لألفاظ وعبارات توراتية تبيّن وتوضح لنا المعنى اللاهوتي العقائدي للإنجيل.
نسرد هنا تفسير الآباء حسب تادرس مالطي لكن للأسف لا توجد أي مقارنة ونص التوراة
:" كرّم المذود، فإنَّك وإن كنت قد فقدت الحس {صار الإنسان كحيوانٍ} تجد في المذود الكلمة طعامًا لك.
القديس غريغوريوس النزينزي  وُلد في مذود ليرفعكم إلى المذبح،جاء إلى الأرض ليرفعكم إلى السماء،لم يجد له موضعًا إلا في مذود البقر، لكي يعد لكم منازل في السماء {يو 14: 2}، وكما يقول الرسول: "إنه من أجلكم افتقر وهو الغني لكي تستغنوا أنتم بفقره" {2 كو 8: 9}. فميراثي هو فقر المسيح، وقوَّتي هي ضعف المسيح.
القديس أمبروسيوس
أيها الرهبان، لقد وُلد الرب على الأرض ولم يكن له حتى قلاية يُولد فيها، ولا موضع في الفندق.
الجنس البشري كله له موضع، والرب عند ميلاده ليس له موضع.
لم يجد له موضعًا بين البشر، لا في أفلاطون ولا في أرسطو، إنما وجد له موضعًا بين البسطاء والأبرياء في المذود... لهذا قال الرب في الإنجيل: "للثعالب أوْجِرة ولطيور السماء أوْكار، وأما ابن الإنسان فليس له أين يسند رأسه القديس جيروم.
" ميلادُكَ  أيّها المسيح إلهنا، قد أظهر نور المعرفة للعالم. لأنّ السّاجدين للكواكب،فيه تعلّموا من الكوكب السجود لكَ يا شمس العدل، وعرفوا انّكَ المشرِقُ  الذي من العلاء. يا ربّ اٌلمجدُ لك."

51
ألإفخولوجي الصغير
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_ www.almohales.org
 
"هَدِيَّةُ ٱلْإِنْسَانِ تُرَحِّبُ لَهُ وَتَهْدِيهِ إِلَى أَمَامِ ٱلْعُظَمَاءِ. ٱلنَّفْسُ ٱلسَّخِيَّةُ تُسَمَّنُ، وَٱلْمُرْوِي هُوَ أَيْضًا يُرْوَى. اَلْيَوْمَ كُلَّهُ يَشْتَهِي شَهْوَةً، أَمَّا ٱلصِّدِّيقُ فَيُعْطِي وَلَا يُمْسِكُ."
صدر في أواخر العام 2021 كتاب:" كتابُ الأدعية الصغير" "الافخولوجي الصغير" إعداد الارشمندريت د.ميلاتيوس خليل بصل رئيس دير القديسين يواكيم وحنّة بطريركية اورشليم 2021".
الامتنان والشكر لمثل هذه الأعمال التي من شانها ان تثري المكتبة المسيحية.
الكتاب من الحجم الوسط 320 صفحة.
مقدّمة:
 العمل في حقل الرب ليس بالأمر الهيّن، مهمّة الكاهن كبيرة ومتشعّبة ولا تقتصر على الخدم الليترجيا، فمنها الرعائية والتبشيرية والتفسير والنشر، وبين أيدينا كتاب الافخولوجي وهو واحد من بين كتب قام بإعدادها قدس الارشمندريت ميلوتيوس وكل الامتنان.
كتابُ الأدعية الصغير
جاء في المقدّمة ص 3 :" في عملنا هذا،حاولت إعطاء طابعٍ كنسيٍّ ليتورجيٍّ معاصرَ،يتوافق واحتياجات العصر برحيق الماضي، لسد حاجة كهنة كنيستنا الارثوذكسية المجاهدة ولخدمة أبناء كنيستنا".
النص بحاجة لتفسير وشرح وما غاية القول:" طابع كنسي ليتورجي معاصر"؟هل تتغير الليتورجيا مع الزمن؟وهل استخدام لألفاظ بدلا من أخرى في الكتب القديمة؟ وما التفسير لعلامات الإعراب :" طابعٍ كنسيٍّ ليتورجيٍّ معاصرَ"؟!
لن ننشر المقارنة بين الكتاب الجديد والسابق :" كتاب مختصر الافخولوجي،عُني بمقابلته على الأصل اليوناني والإشراف على طبعه سرجيوس أسقف  سلفكية 1964 دمشق".
مراجعة لكامل الكتاب تظهر الأخطاء اللغوية الصارمة للْعين ولأذن القارئ،مقولة :" إِذَا أَخْطَأُوا إِلَيْكَ، لأَنَّهُ لَيْسَ إِنْسَانٌ لاَ يُخْطِئُ ، وَغَضِبْتَ عَلَيْهِمْ وَدَفَعْتَهُمْ أَمَامَ الْعَدُوِّ وَسَبَاهُمْ، سَابُوهُمْ إِلَى أَرْضِ الْعَدُوِّ، بَعِيدَةً أَوْ قَرِيبَةً،"لا تنطبق على نشر كتاب ليترجي خاصة ولا أي كتاب عامة.
الهمزة المسكينة
لم نسرد كل الحالات في الكتاب أخذنا عيّنة فقط، لان الأخطاء كثيرة جدا.
شبه انعدام الهمزة وفق القواعد، "اعْترفوا ص 6 ،اِغْسِلْني ص 7 ،اِغْفِرْ،اِمْنَح ص 10 ،اِعترفوا  ص 23، اِرحمني،اِصرف،اِمنحني، ص 28 ، اِشفي ص 28 .وللمزيد مراجعة الصفحات التالية:38 و39و40 و43 و45و47و48_55 و65 _66 و68_71 الخ.
السكون والشدّة
كيف يمكن لفظ الحرف المشدّد بعد سكون؟وكيف يفسّر تشديد الحرف القمري بعد التعريف وغيره من الأخطاء اللغوية.
أسلُكُ فِيْها،لِلْرَّب ص 6،هل يستطيع تفسير لفظ:" لِلْرَّبّ" هل تكون الشدّة بعد حرف ساكن؟
ص8 :" المُستقيمي الْرَأْيْ،أَحْيِيْني،ص11 ألأشفِيَّة، ص 15 الَّتي لِلْثَّالوث،ص16 مِنْ الَّذينَ ،حتى كسر الأسنان وليّ اللسان لا يستطيع بلفظ مثل هذه التعابير؟!مثلا : لِلْتَّوْبَةِ،لِلْصَّارخينَ، لِلْشِّفَاء ص 35 و36 و41 !
ما تفسير ص 42:" كلَّ رَجَائَي"؟ هل يقصد المثنّى؟ أم ماذا وكذلك :" جَسَدَي"؟
العجيب ص 47 :" في اليوم الثامن من ميلاد الطفل، يُحضر إلى الكنيسة من إحدى أقاربه،وتقف به أمام أبواب الكنيسة." لم نسال دلاليا عن " من إحدى" لكن ما الغاية من:" أبواب الكنيسة" هل الدخول من الباب الغربي هو عدّة أبواب؟ أم تقف عند الباب الجنوبي ومن ثم الشمالي ومن ثم الغربي؟ الأمر بحاجة لتوضيح وتفسير.
ص 51:" في تِمَام الْأَرْبِعِينَ"؟ أربَعين أم اربِعِين؟و ص 29:" دِائِمًا"؟
كيف يمكن لفظ:"إلَهُنُا" ص 54 ! وص 58 :" عَنْ الَّذِي"؟
ما قصد قدس الاب،ص 58 :" وَبِوُرُودِهِ الثَّاني الرهيب" هل يقصد بلفظة : ورود نزول" كما في الساميات والشعر الجاهلي؟هل المسيح بنزوله الثاني القصد أم المجيء؟هل نعلم من أين سيجيء ثانية؟ أليس بمعنى مختلف ل:" ورد وجاء"؟
ص 63 :" ..فيلبس فلونيّة بيضاء فوق البطرشيل." العبارة بحاجة لتوضيح "فوق" تعني تغطّي ولا يمكن تغطية البطرشيل بتاتا،من المفضّل لو استخدم يلبس الفلونية.مع ان الافخولوجي سنة 1964 ص 68 يستخدم لفظة" فوق " فواجب التوضيح والتصليح.
ص 66 :" الشُّمْسُ" ص 68 :" لِلْرَّبّ" ص 69 :" الإفخلوجي" وعنوان الكتاب:" الافخولوجي" قارن ص 70، هل الباء من الأحرف الشمسية:" البِّرِّ" ص 71 ،وص 76 :" قميص المِعمّد _ يرشّ المِعتمّد"هل من وزن افتعّل؟ هل :" الداهَرين" أم "الداهِرين" قارن ص 47 و ص 78 و87.ص 86 :" ورجليّه" ! ص101:" يمين العريس بمينِ العروس"! و:" الأكاليلين"؟وهل "الجبين أم الجبيه؟ ص  101 :" جبيهها"؟103 :" تطهير اليَّهُودِ"!107 :" انْ تُرَحَمَ"؟108 :" الثّالثّة" و "سارَّةَ!ص 244 و245 :"  بِرَبّ الصَّباؤوت {ادوناي الوهيم" هل القصد ما بين الهلالين بدلا من رب الصباؤوت؟} : حربًا نِفَاقِيّةً،ابْنِهِ الْأزَلَيَّةَ" ، " مِنْ طِينٍ مَقْلَتَيْنِ"!  " او من هَيْشٍ"؟ص 212 :" الْكُلَّيَّةُ"ص 32 :" لُوقُا" إلى تَوَاضِعِ " 31 :" المجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القدُسَ" بينما ص 35 او 36:" المجدُ للآبِ والابنِ والروحِ القدُسِ"؟!  ص 47 :" لان لك الملك والقدّرةُ والمجد"!
ما تفسير ص 276:" شكل صليبٍ على موضعٍ مرضٍ" من الناحية النحوية؟ و " نُقِضِتْ" علم اللفظ؟ و"سَبَبًّا"؟ وص 304 _305 :"سَلَكْنْا،! عِليْهُمْ"؟ مُسْتَحِقُون؟ وَتُحْيِّيَ ،عَيْنيِّكَ، الُأقْدَمِيِّنَ،في الصِّحْةِ،وهب الصِّحْةَ، تَهْدُّداتِ،"ص 317 :" لنا صِحَةً،لِلْصَّيَّادينَ".
ص12 و13 وتتكرر :" قارئ" أليس القارئ رتبة كنسية؟أليس من الواجب التوضيح،وإذا لم يكن القارئ برتبة كنسية يمكن التوجه إليه :" السلام لك أيها المرنّم،او أيها المرتّل"مثلا. 
في هذه العجالة لم نسرد كل الأخطاء ولا الألفاظ التي بحاجة لمراجعة لغويا ولاهوتيا مثلا:" لم تقومي شفيعة لنا" لماذا لم يستخدم " تكوني"؟او يرشّ بدلا من ينضح؟او:" وامنح ملوكنا الغلبة" وحذف :" المؤمنين"؟او نفد بدلا من نفذ، او جري دموعي _ ذرف دموعي، و" آخر لحظة من حياتها مقارنة والكتاب ط1964  ص 32 ،وص 46 :" سلطان إعفاء الخطايا" بدلا من ترك الخطايا ! و:" أهَّل الطَّفْلَ".
ص 52:" ثمّ إذا كان الطفل ذكرا،يدخل الكاهن به إلى داخل الهيكل من الباب الملوكي ويطوف به حول المائدة المقدّسة راسما على كل جهة علامة صليب بالطفل، ثم يخرج من الباب الشمالي".
 قضية مهمّة ألا وهي إدخال الطفل من الباب الملوكي! لماذا لا يدخل من الباب الجنوبي؟فمن المفروض عدم الدخول من الباب الملوكي بتاتا حتى ولو للطفل، فهناك بعض المراجع تمنع ذلك مثل الكنز الثمين لراعي الكنيسة الأمين بطرس نتشايف،ترجمة جميل فتح الله ورفائيل هواويني.
 من المفروض الشرح في المقدمة لمثل هذه الأمور كلّها وخصوصا الحديث عن كتاب كنسي.
من المفروض والواجب ان تكون مراجعة لغوية ومدقق لغوي لمثل هذا العمل المبارك، والحديث عن كتاب ليترجي في غاية الأهمية.
فَقَالَ لَهُمُ: «ٱذْهَبُوا كُلُوا ٱلسَّمِينَ، وَٱشْرَبُوا ٱلْحُلْوَ، وَٱبْعَثُوا أَنْصِبَةً لِمَنْ لَمْ يُعَدَّ لَهُ، لِأَنَّ ٱلْيَوْمَ إِنَّمَا هُوَ مُقَدَّسٌ لِسَيِّدِنَا. وَلَا تَحْزَنُوا، لِأَنَّ فَرَحَ ٱلرَّبِّ هُوَ قُوَّتُكُمْ».
 
 
 

52
عبد الله يتناول..".
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف _ www.almohales.org
خلال القداس الإلهي والمناولة لجسد الرب ودم الرب يقول الكاهن للمتقدّم للمناولة :" عبد الله يتناول او امة الله تتناول" في هذا الموضوع،يقول القدّيس سمعان اللاهوتي :"يسبّح الربّ بعد المناولة الإلهية، يا مخلّص ما هذه الرأفة؟كيف تلبسني الحلّة المذهّبة المتلألئة بنور عدم الموت،فتُحوّل إلى نور أعضائي كلّها؟ فإنّ جسدك الطاهر البريء من العيب يتلألأ بنور لاهوتك الملتحم به بحال لا توصف.وأنا أدرك انّي قد اتّحدت بالوهتك،وصرت جسدك الكلّي الطهارة،عضوًا متلألئًا،عضوا  قديسا حقًّا،شفّافًا ونيّرًا".
قارن والنص المقدس{ يوحنا 16 :3 ولوقا 37 _36 :12 }:" لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. وَأَنْتُمْ مِثْلُ أُنَاسٍ يَنْتَظِرُونَ سَيِّدَهُمْ مَتَى يَرْجعُ مِنَ الْعُرْسِ، حَتَّى إِذَا جَاءَ وَقَرَعَ يَفْتَحُونَ لَهُ لِلْوَقْتِ. طُوبَى لأُولَئِكَ الْعَبِيدِ الَّذِينَ إِذَا جَاءَ سَيِّدُهُمْ يَجِدُهُمْ سَاهِرِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ يَتَمَنْطَقُ وَيُتْكِئُهُمْ وَيَتَقَدَّمُ وَيَخْدُمُهُمْ".
+ "خلّص يا الله شعبك وبارك ميراثك".{قارن مزمور 9 :28 :" خَلِّصْ شَعْبَكَ، وَبَارِكْ مِيرَاثَكَ، وَارْعَهُم وَاحْمِلْهُم إِلَى الأَبَدِ}.
قد نظرنا النور الحقيقي وأخذنا الروحَ السماويّ ووجدنا الإيمان الحقّ،فلنسجد للثالوث غير المنقسم،لأنّه خلّصنا.
+ تبارك الله إلهنا.كلّ حينٍ وكلّ أوانٍ وإلى دهرِ اٌلدّاهرين آمين.
إذ قد تناولنا مستقيمين أسرار المسيح الإلهيّة المقدّسة غير المائتة السماويّة المحيية الرهيبة فلنشكر الربّ باستحقاق.{ القديس جرمانوس:" أيها المتناولون أسرار المسيح الإلهية  باستقامة ،اي لنقف باستقامة ضمير مع الأعمال الصالحة لنتناول جسد المسيح الطاهر ودمه الكريم باستحقاق".
 من هنا يظهر جليا انه لا يكفي ان يكون المتناول مستعدا قبل المناولة فقط بل بعد ذلك ايضًا عليه ان يقدّم عيشة مرضيّةً مقدّسة.ويقول الذهبي الفم:" انه يجب علينا بزيادة بعد المناولة للأسرار الإلهية ان نكون عفيفين ومتيقظين أكثر من الأول لكي لا نسقط ايضًا".}
أعضد وخلّص وارحم واحفظنا يا الله بنعمتك.
بعدَ أن نسأل أن يكونَ نهارُنا كلّه كاملًا مقدّسًا سلاميًّا وبغير خطيئة،لنودعْ أنفسَنا وبعضنا بعضًا وكلّ حياتنا للمسيح الإله.
لك يا ربّ
نشكُرك أيها اٌلسيّد المحبّ البشر المُحسن لنفوسنا.لأنّكَ أهّلتنا في هذا اليوم الحاضر لأسراركَ السماوية غير المائتة.
فاجعل طُرقنا مستقيمة، شدّدنا جميعًا بخوفِكَ،إحفظ حياتنا، ثبّت خطواتنا، بصلوات وطِلبات القديسة المجيدة والدة الإله الدائمة البتولية مريم وجميع قدّيسيك.
لأنّكَ انتَ هو تقديسنا ولك نُرسل المجد،أيّها الآبُ والابن والروح القدس،الآنَ وكلَّ اوانٍ وإلى دهر الدّاهرين.
{لتمتلئ أفواهنا بالتسبيح، مزمور 8 :71 وأيوب 21 :1 :" يَمْتَلِئُ فَمِي مِنْ تَسْبِيحِكَ، الْيَوْمَ كُلَّهُ مِنْ مَجْدِكَ. وَقَالَ: «عُرْيَانًا خَرَجْتُ مِنْ بَطْنِ أُمِّي، وَعُرْيَانًا أَعُودُ إِلَى هُنَاكَ. الرَّبُّ أَعْطَى وَالرَّبُّ أَخَذَ، فَلْيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكًا"}
+لنخرج بسلام،إلى الرب نطلب.
يا ربّ ارحم{ثلاثا}باسم الرب،بارك يا أب
+ يا ربّ،يا من تُبارِك الذين يباركونك وتقدّس المتّكلين عليكَ، خلّص شعبَكَ وبارك ميراثك واٌحفظ كمالَ كنيستك، قدّس محبّي جمال بيتكَ.انتَ شرّفهم عِوَض ذلك بقوّتِكَ الإلهية ولا تُهملنا نحنُ المتّكلين عليكَ.وهبْ السلامة لعالمِكَ ولِكنائِسِكَ وللكهنة ولحكّامنا ولكلّ شعبِكَ. لأنَّ كلّ عطيّةٍ صالحةٍ وكلّ موهبةٍ كاملةٍ، منحدرة من العلو من لدنكَ يا أبا الأنوار.ولك نرسل المجدَ والشكرَ والسجود،أيها الآب والابن والروح القدس،الآن وكلّ أوانٍ والى دهر الداهرين.
+آمين.ليكن اسم الرب مباركا من الآن وإلى الدهر {ثلاثا}.
+أيّها المسيحُ إلهنا بما أنكَ أنت كمال الناموس والأنبياء،يا من أتمَمتَ كلَّ التدبير الأبوي، إملأ قلوبنا فرحا وسرورا،كلّ حين،الآن وكلّ اوانٍ وإلى دهر الداهرين.آمين.
+إلى الرب نطلب
 +الشعب: يا رب ارحم.
+بركة الربّ ورحمته تحلّان عليكم بنعمتهِ الإلهية ومحبّته للبشر كلّ حينٍ،الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الدّاهرين.
ألمجد لكّ أيها المسيح إلهنا ورجاءنا المجدُ لك.
أيّها المسيح إلهنا الحقيقي{يا من قام من بين الأموات } بشفاعة الكليّة الطهارة سيدتنا والدة الإله الدائمة البتولية مريم وبقوّة الصليب الكريم المُحيي، وبطِلبات القوات السماويين المكرّمين العادمي الأجساد والنبي الكريم السابق ألمجيد يوحنا المعمدان،والقدّيسِين المُشرّفِين الرسل الكلّي مديحهم والقدّيسِين المَجيدِين الشهداء الحَسَنِي الظفر،وآبائنا الأبرار المتوشّحين بالله، وأبينا الجليل في القديسِين يوحنا الذهبي الفم رئيس أساقفة القسطنطينية والقديس ..{صاحب الكنيسة المقدسة} والقدّيسَيْن الصّدِّيقَيْن جدَّي المَسيح الإله يواكيم وحنّة، والقديس {فلان } الذي نقيم تذكاره اليوم وجميع قدّيسيك،ارحمنا وخلّصنا بما أنّكَ صالحٌ ومحبّ اٌلبشر.
الثالوث القدّوس فليحفظ حياتكم كل حين الآن وكلّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين.
بصلوات آبائنا القدّيسين،أيّها الربّ يسوع المسيح إلهنا،ارحمنا وخلّصنا.
آمين.
" لاَ تَحْجُبْ وَجْهَكَ عَنِّي. لاَ تُخَيِّبْ بِسُخْطٍ عَبْدَكَ. قَدْ كُنْتَ عَوْنِي فَلاَ تَرْفُضْنِي وَلاَ تَتْرُكْنِي يَا إِلهَ خَلاَصِي.، يُرْسِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَيُخَلِّصُنِي. عَيَّرَ الَّذِي يَتَهَمَّمُنِي. سِلاَهْ. يُرْسِلُ اللهُ رَحْمَتَهُ وَحَقَّهُ. يَمْتَلِئُ فَمِي مِنْ تَسْبِيحِكَ، الْيَوْمَ كُلَّهُ مِنْ مَجْدِكَ".{مزمور 9 :27 و 3 :56 و 8 :70 }.
النور الحقيقي يحدث بالمناولة الإلهية. ويقول بذلك القديس سمعان اللاهوتي:" نورا وسلاما وفرحًا وحياةً،مأكلًا ومشربًا ولباسًا وِشاحًا مسكنًا وبيتًا إلهيًّا.شمسًا لا يُدنى منها بالحقيقة وكوكبًا مضيئًا على الدّوام،مصباحًا مُشرقًا داخل بيت النفس".
قارن النص المقدّس:" فَإِنَّهُ فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيًّا. وَلاَ يَكُونُ لَيْلٌ هُنَاكَ، وَلاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى سِرَاجٍ أَوْ نُورِ شَمْسٍ، لأَنَّ الرَّبَّ الإِلهَ يُنِيرُ عَلَيْهِمْ، وَهُمْ سَيَمْلِكُونَ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ".{كولسي 9 :2 ورؤيا يوحنا 5 :22 }.
"إرتفع اللهمَّ على السموات وعلى كلّ الأرض مجدك"،أي يرتفع مجد الربّ كما في السموات كذلك على الأرض.
يقول القديس اثناسيوس الكبير:" في كلّ مرّة يُقام فيها القدّاس الإلهي،ينحدر المسيح من الأخدار السماوية لأجل خلاصنا.وفي نهاية القدّاس الإلهي يصعد مجدّدًا إلى السموات،إلّا أنّ نور مجده يبقى على الأرض ويضيء المسكونة بأسرها".
" إذ قد تناولنا..." وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ أَخَذَ يَسُوعُ الْخُبْزَ، وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى التَّلاَمِيذَ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا. هذَا هُوَ جَسَدِي».وَأَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ قَائِلاً: «اشْرَبُوا مِنْهَا كُلُّكُمْ، لأَنَّ هذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا. وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي مِنَ الآنَ لاَ أَشْرَبُ مِنْ نِتَاجِ الْكَرْمَةِ هذَا إِلَى ذلِكَ الْيَوْمِ حِينَمَا أَشْرَبُهُ مَعَكُمْ جَدِيدًا فِي مَلَكُوتِ أَبِي». ثُمَّ سَبَّحُوا وَخَرَجُوا إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ".{متى البشير 30 _26 :26 }.
ألحلّ
"لنخرج بسلامٍ....."قارن النص المُقدَّس {رسالة يعقوب 17 :1 ومتى 30 :26} :" كُلُّ عَطِيَّةٍ صَالِحَةٍ وَكُلُّ مَوْهِبَةٍ تَامَّةٍ هِيَ مِنْ فَوْقُ، نَازِلَةٌ مِنْ عِنْدِ أَبِي الأَنْوَارِ، الَّذِي لَيْسَ عِنْدَهُ تَغْيِيرٌ وَلاَ ظِلُّ دَوَرَانٍ. ثُمَّ سَبَّحُوا وَخَرَجُوا إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ".
"ليكن اسم الربّ ..."قارن نص دانيال :" {سفر دانيال 20 :2 } أَجَابَ دَانِيآلُ وَقَالَ: «لِيَكُنِ اسْمُ اللهِ مُبَارَكًا مِنَ الأَزَلِ وَإِلَى الأَبَدِ، لأَنَّ لَهُ الْحِكْمَةَ وَالْجَبَرُوتَ".
إذا الربّ قدّوسًا فالحاجة إذا هي لأفواه قدّيسة تسبّحه. إملأ قلوبنا فرحًا وهو فرح الملائكة.
" بركة الربّ ورحمته...."
في النهاية يوزّع الكاهن " ما هو بدل اٌلقربان"، كما تعني اللفظة نفسها "أنديذورون "، هي تمنح عوض القربان الوحيد لكل من لا يتناوله. عِوض القرابين،أي عوض الأسرار الرهيبة،يُمنح لمن لا يشترك فيهان ويقول القديس جرمانوس:" أنّ عِوض القربان يوزّع كغذاء لبركة لا يعبّر عنها للذين يتناولونه بأيمانٍ." أمّا البار نيقولاوس كاباسيلاس:" إنّ الخبز الذي يوزّع كعوض قربان قد تقدّس لأنّه قد قُدّم إلى الله، والمؤمنون يؤاخذونه بكلّ تقوى ويقبّلون  الصليب الذي بيد الكاهن ".
 
 
 

53
مجيء المسيح حسب دانيال
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
 
الفصل التاسع من سفر دانيال يتحدث عن مجيء المسيح،هذه النبؤة تثبت ان المسيح هو :" الله المتجسد -  אֵל שַׁדַּי  ".
هذه النبؤة هي استجابة الرب لصلاة دانيال  19 -1 :9 .
"فِي السَّنَةِ الأُولَى لِدَارِيُوسَ بْنِ أَحْشَوِيرُوشَ مِنْ نَسْلِ الْمَادِيِّينَ الَّذِي مُلِّكَ عَلَى مَمْلَكَةِ الْكَلْدَانِيِّينَ،
 فِي السَّنَةِ الأُولَى مِنْ مُلْكِهِ، أَنَا دَانِيآلَ فَهِمْتُ مِنَ الْكُتُبِ عَدَدَ السِّنِينَ الَّتِي كَانَتْ عَنْهَا كَلِمَةُ الرَّبِّ إِلَى إِرْمِيَا النَّبِيِّ، لِكَمَالَةِ سَبْعِينَ سَنَةً عَلَى خَرَابِ أُورُشَلِيمَ. فَوَجَّهْتُ وَجْهِي إِلَى اللهِ السَّيِّدِ طَالِبًا بِالصَّلاَةِ وَالتَّضَرُّعَاتِ، بِالصَّوْمِ وَالْمَسْحِ وَالرَّمَادِ. وَصَلَّيْتُ إِلَى الرَّبِّ إِلهِي وَاعْتَرَفْتُ وَقُلْتُ: «أَيُّهَا الرَّبُّ الإِلهُ الْعَظِيمُ الْمَهُوبُ، حَافِظَ الْعَهْدِ وَالرَّحْمَةِ لِمُحِبِّيهِ وَحَافِظِي وَصَايَاهُ. أَخْطَأْنَا وَأَثِمْنَا وَعَمِلْنَا الشَّرَّ، وَتَمَرَّدْنَا وَحِدْنَا عَنْ وَصَايَاكَ وَعَنْ أَحْكَامِكَ. وَمَا سَمِعْنَا مِنْ عَبِيدِكَ الأَنْبِيَاءِ الَّذِينَ بِاسْمِكَ كَلَّمُوا مُلُوكَنَا وَرُؤَسَاءَنَا وَآبَاءَنَا وَكُلَّ شَعْبِ الأَرْضِ. لَكَ يَا سَيِّدُ الْبِرُّ، أَمَّا لَنَا فَخِزْيُ الْوُجُوهِ، كَمَا هُوَ الْيَوْمَ لِرِجَالِ يَهُوذَا وَلِسُكَّانِ أُورُشَلِيمَ، وَلِكُلِّ إِسْرَائِيلَ الْقَرِيبِينَ وَالْبَعِيدِينَ فِي كُلِّ الأَرَاضِي الَّتِي طَرَدْتَهُمْ إِلَيْهَا، مِنْ أَجْلِ خِيَانَتِهِمِ الَّتِي خَانُوكَ إِيَّاهَا. يَا سَيِّدُ، لَنَا خِزْيُ الْوُجُوهِ، لِمُلُوكِنَا، لِرُؤَسَائِنَا وَلآبَائِنَا لأَنَّنَا أَخْطَأْنَا إِلَيْكَ. لِلرَّبِّ إِلهِنَا الْمَرَاحِمُ وَالْمَغْفِرَةُ، لأَنَّنَا تَمَرَّدْنَا عَلَيْهِ. وَمَا سَمِعْنَا صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِنَا لِنَسْلُكَ فِي شَرَائِعِهِ الَّتِي جَعَلَهَا أَمَامَنَا عَنْ يَدِ عَبِيدِهِ الأَنْبِيَاءِ.
 وَكُلُّ إِسْرَائِيلَ قَدْ تَعَدَّى عَلَى شَرِيعَتِكَ، وَحَادُوا لِئَلاَّ يَسْمَعُوا صَوْتَكَ، فَسَكَبْتَ عَلَيْنَا اللَّعْنَةَ وَالْحَلْفَ الْمَكْتُوبَ فِي شَرِيعَةِ مُوسَى عَبْدِ اللهِ، لأَنَّنَا أَخْطَأْنَا إِلَيْهِ. وَقَدْ أَقَامَ كَلِمَاتِهِ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا عَلَيْنَا وَعَلَى قُضَاتِنَا الَّذِينَ قَضَوْا لَنَا، لِيَجْلِبَ عَلَيْنَا شَرًّا عَظِيمًا، مَا لَمْ يُجْرَ تَحْتَ السَّمَاوَاتِ كُلِّهَا كَمَا أُجْرِيَ عَلَى أُورُشَلِيمَ. كَمَا كُتِبَ فِي شَرِيعَةِ مُوسَى، قَدْ جَاءَ عَلَيْنَا كُلُّ هذَا الشَّرِّ، وَلَمْ نَتَضَرَّعْ إِلَى وَجْهِ الرَّبِّ إِلهِنَا لِنَرْجعَ مِنْ آثَامِنَا وَنَفْطِنَ بِحَقِّكَ. فَسَهِرَ الرَّبُّ عَلَى الشَّرِّ وَجَلَبَهُ عَلَيْنَا، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَنَا بَارٌّ فِي كُلِّ أَعْمَالِهِ الَّتِي عَمِلَهَا إِذْ لَمْ نَسْمَعْ صَوْتَهُ. وَالآنَ أَيُّهَا السَّيِّدُ إِلهُنَا، الَّذِي أَخْرَجْتَ شَعْبَكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ بِيَدٍ قَوِيَّةٍ، وَجَعَلْتَ لِنَفْسِكَ اسْمًا كَمَا هُوَ هذَا الْيَوْمَ، قَدْ أَخْطَأْنَا، عَمِلْنَا شَرًّا.يَا سَيِّدُ، حَسَبَ كُلِّ رَحْمَتِكَ اصْرِفْ سَخَطَكَ وَغَضَبَكَ عَنْ مَدِينَتِكَ أُورُشَلِيمَ جَبَلِ قُدْسِكَ، إِذْ لِخَطَايَانَا وَلآثَامِ آبَائِنَا صَارَتْ أُورُشَلِيمُ وَشَعْبُكَ عَارًا عِنْدَ جَمِيعِ الَّذِينَ حَوْلَنَا. فَاسْمَعِ الآنَ يَا إِلهَنَا صَلاَةَ عَبْدِكَ وَتَضَرُّعَاتِهِ، وَأَضِئْ بِوَجْهِكَ عَلَى مَقْدِسِكَ الْخَرِبِ مِنْ أَجْلِ السَّيِّدِ.
 أَمِلْ أُذُنَكَ يَا إِلهِي وَاسْمَعْ. اِفْتَحْ عَيْنَيْكَ وَانْظُرْ خِرَبَنَا وَالْمَدِينَةَ الَّتِي دُعِيَ اسْمُكَ عَلَيْهَا، لأَنَّهُ لاَ لأَجْلِ بِرِّنَا نَطْرَحُ تَضَرُّعَاتِنَا أَمَامَ وَجْهِكَ، بَلْ لأَجْلِ مَرَاحِمِكَ الْعَظِيمَةِ. يَا سَيِّدُ اسْمَعْ. يَا سَيِّدُ اغْفِرْ. يَا سَيِّدُ أَصْغِ وَاصْنَعْ. لاَ تُؤَخِّرْ مِنْ أَجْلِ نَفْسِكَ يَا إِلهِي، لأَنَّ اسْمَكَ دُعِيَ عَلَى مَدِينَتِكَ وَعَلَى شَعْبِكَ».
رفع دانيال صلاته للرب بتوبة صادقة،توجّه للرب سيدي :" אֲדוֹנָי  " أي الاعتراف باله إسرائيل ومصير الشعب الذي في السبي.توبة دانيال الداخلية والظاهرية مثل الصوم والحزن والرماد .
صلاة دانيال
تشمل صلاة دانيال لعنصرين:
الاعتراف، الآيات 15 _4 يعترف بقدرة الله وعظمة الرب معترفا ان على إسرائيل مخافة الرب،والرب حافظ لوعده لشعبه، وفي الآية الرابعة يعترف دانيال بكل صدق أمام الله عن شعبه وأعمالهم السيئة وهذا سبب سبيهم.
القسم الثاني من الصلاة في الآيات 19 _16، متوسلا للرب ان يغفر لشعبه ويعيد مجد الهيكل كما كان.
نبؤة دانيال
 27 _ 22 :9 :" وَفَهَّمَنِي وَتَكَلَّمَ مَعِي وَقَالَ: «يَا دَانِيآلُ، إِنِّي خَرَجْتُ الآنَ لأُعَلِّمَكَ الْفَهْمَ.
 فِي ابْتِدَاءِ تَضَرُّعَاتِكَ خَرَجَ الأَمْرُ، وَأَنَا جِئْتُ لأُخْبِرَكَ لأَنَّكَ أَنْتَ مَحْبُوبٌ. فَتَأَمَّلِ الْكَلاَمَ وَافْهَمِ الرُّؤْيَا.
سَبْعُونَ أُسْبُوعًا قُضِيَتْ عَلَى شَعْبِكَ وَعَلَى مَدِينَتِكَ الْمُقَدَّسَةِ لِتَكْمِيلِ الْمَعْصِيَةِ وَتَتْمِيمِ الْخَطَايَا، وَلِكَفَّارَةِ الإِثْمِ، وَلِيُؤْتَى بِالْبِرِّ الأَبَدِيِّ، وَلِخَتْمِ الرُّؤْيَا وَالنُّبُوَّةِ، وَلِمَسْحِ قُدُّوسِ الْقُدُّوسِينَ. فَاعْلَمْ وَافْهَمْ أَنَّهُ مِنْ خُرُوجِ الأَمْرِ لِتَجْدِيدِ أُورُشَلِيمَ وَبِنَائِهَا إِلَى الْمَسِيحِ الرَّئِيسِ سَبْعَةُ أَسَابِيعَ وَاثْنَانِ وَسِتُّونَ أُسْبُوعًا، يَعُودُ وَيُبْنَى سُوقٌ وَخَلِيجٌ فِي ضِيقِ الأَزْمِنَةِ. وَبَعْدَ اثْنَيْنِ وَسِتِّينَ أُسْبُوعًا يُقْطَعُ الْمَسِيحُ وَلَيْسَ لَهُ، وَشَعْبُ رَئِيسٍ آتٍ يُخْرِبُ الْمَدِينَةَ وَالْقُدْسَ، وَانْتِهَاؤُهُ بِغَمَارَةٍ، وَإِلَى النِّهَايَةِ حَرْبٌ وَخِرَبٌ قُضِيَ بِهَا. وَيُثَبِّتُ عَهْدًا مَعَ كَثِيرِينَ فِي أُسْبُوعٍ وَاحِدٍ، وَفِي وَسَطِ الأُسْبُوعِ يُبَطِّلُ الذَّبِيحَةَ وَالتَّقْدِمَةَ، وَعَلَى جَنَاحِ الأَرْجَاسِ مُخَرَّبٌ حَتَّى يَتِمَّ وَيُصَبَّ الْمَقْضِيُّ عَلَى الْمُخَرِّبِ». "
ليس من السهل فهم الآيات 27 _24 أعلاه،هذه النبؤة تحدّد موعد مجيء المسيح الله المتجسد لمغفرة الخطايا.
حسب النبؤة، المسيح سوف يُصلب قبل خراب الهيكل، وخراب الهيكل كان سنة 70 م.هذا تحقّق في المسيح المولود في بيت لحم افراتا ميخا 1 :5
أهمية النبؤة لأنها تُحدّد موعد مجيء المخلص," שבעים שָׁבֻעִים " تَحقّق هذا في قول الملاك لمريم لوقا 38 _26 :1 ومتى 21 :1 :" فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ».
النبؤة تتحدث عن فترة زمنية من 490 سنة الآية 24 أي سبعين مرة سبع مرات{نتذكر :" قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لاَ أَقُولُ لَكَ إِلَى سَبْعِ مَرَّاتٍ، بَلْ إِلَى سَبْعِينَ مَرَّةً سَبْعَ مَرَّاتٍ." }، ويبقى السؤال هل الحديث عن الأيام أم الأشهر أم الأسابيع او السنين؟.
في سفر الرؤيا 6 _2 :11 و 5 :13 :" وَأَمَّا الدَّارُ الَّتِي هِيَ خَارِجَ الْهَيْكَلِ، فَاطْرَحْهَا خَارِجًا وَلاَ تَقِسْهَا، لأَنَّهَا قَدْ أُعْطِيَتْ لِلأُمَمِ، وَسَيَدُوسُونَ الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ اثْنَيْنِ وَأَرْبَعِينَ شَهْرًا.
 وَسَأُعْطِي لِشَاهِدَيَّ، فَيَتَنَبَّآنِ أَلْفًا وَمِئَتَيْنِ وَسِتِّينَ يَوْمًا، لاَبِسَيْنِ مُسُوحًا». هذَانِ هُمَا الزَّيْتُونَتَانِ وَالْمَنَارَتَانِ الْقَائِمَتَانِ أَمَامَ رَبِّ الأَرْضِ. وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يُرِيدُ أَنْ يُؤْذِيَهُمَا، تَخْرُجُ نَارٌ مِنْ فَمِهِمَا وَتَأْكُلُ أَعْدَاءَهُمَا. وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يُرِيدُ أَنْ يُؤْذِيَهُمَا، فَهكَذَا لاَ بُدَّ أَنَّهُ يُقْتَلُ. هذَانِ لَهُمَا السُّلْطَانُ أَنْ يُغْلِقَا السَّمَاءَ حَتَّى لاَ تُمْطِرَ مَطَرًا فِي أَيَّامِ نُبُوَّتِهِمَا، وَلَهُمَا سُلْطَانٌ عَلَى الْمِيَاهِ أَنْ يُحَوِّلاَهَا إِلَى دَمٍ، وَأَنْ يَضْرِبَا الأَرْضَ بِكُلِّ ضَرْبَةٍ كُلَّمَا أَرَادَا. وَأُعْطِيَ فَمًا يَتَكَلَّمُ بِعَظَائِمَ وَتَجَادِيفَ، وَأُعْطِيَ سُلْطَانًا أَنْ يَفْعَلَ اثْنَيْنِ وَأَرْبَعِينَ شَهْرًا."
 هذه يذكرها يوحنا عن الأسبوع الأخير في نبؤة دانيال، والفترة 1260 يوما او 42 شهرا هي فقط ثلاث سنوات ونصف السنة،فبالتالي يكون الحديث عن نبؤة دانيال "السنين". وبما ان بناية اورشليم من جديد استغرق بعد سبي بابل 50 سنة ونبؤة دانيال تصف هذه الفترة الزمنية  بالكلمات { שָׁבֻעִים שִׁבְעָה } أي {490 }  سنة سيظهر المسيح .
مفهوم خاص لدى الشعب الإسرائيلي ل490 سنة،قسّم الله التقويم العبري  لفترة سبع سنوات وتكون الأخيرة سنة الإبراء راجع اللاويين 9 _2 :25 :" «كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهمْ: مَتَى أَتَيْتُمْ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَنَا أُعْطِيكُمْ تَسْبِتُ الأَرْضُ سَبْتًا لِلرَّبِّ. سِتَّ سِنِينَ تَزْرَعُ حَقْلَكَ، وَسِتَّ سِنِينَ تَقْضِبُ كَرْمَكَ وَتَجْمَعُ غَلَّتَهُمَا. وَأَمَّا السَّنَةُ السَّابِعَةُ فَفِيهَا يَكُونُ لِلأَرْضِ سَبْتُ عُطْلَةٍ، سَبْتًا لِلرَّبِّ. لاَ تَزْرَعْ حَقْلَكَ وَلاَ تَقْضِبْ كَرْمَكَ. زِرِّيعَ حَصِيدِكَ لاَ تَحْصُدْ، وَعِنَبَ كَرْمِكَ الْمُحْوِلِ لاَ تَقْطِفْ. سَنَةَ عُطْلَةٍ تَكُونُ لِلأَرْضِ. وَيَكُونُ سَبْتُ الأَرْضِ لَكُمْ طَعَامًا. لَكَ وَلِعَبْدِكَ وَلأَمَتِكَ وَلأَجِيرِكَ وَلِمُسْتَوْطِنِكَ النَّازِلِينَ عِنْدَكَ، وَلِبَهَائِمِكَ وَلِلْحَيَوَانِ الَّذِي فِي أَرْضِكَ تَكُونُ كُلُّ غَلَّتِهَا طَعَامًا."
سبي بابل استمر لسبعين عاما لان شعب إسرائيل خلّ بسبعين سنة إبراء أخبار الأيام الثاني  21  :26 :" وَكَانَ عُزِّيَّا الْمَلِكُ أَبْرَصَ إِلَى يَوْمِ وَفَاتِهِ، وَأَقَامَ فِي بَيْتِ الْمَرَضِ أَبْرَصَ لأَنَّهُ قُطِعَ مِنْ بَيْتِ الرَّبِّ، وَكَانَ يُوثَامُ ابْنُهُ عَلَى بَيْتِ الْمَلِكِ يَحْكُمُ عَلَى شَعْبِ الأَرْضِ."  لذا حساب دانيال بالسنين.
دانيال  24 :9 :" שָׁבֻעִים שִׁבְעִים נֶחְתַּךְ עַל עַמְּךָ וְעַל עִיר קָדְשֶׁךָ, לְכַלֵּא הַפֶּשַׁע וּלְהָתֵם חַטָּאת וּלְכַפֵּר עָוֹן וּלְהָבִיא צֶדֶק עֹלָמִים וְלַחְתֹּם חָזוֹן וְנָבִיא וְלִמְשֹׁחַ קֹדֶשׁ קָדָשִׁים. سَبْعُونَ أُسْبُوعًا قُضِيَتْ عَلَى شَعْبِكَ وَعَلَى مَدِينَتِكَ الْمُقَدَّسَةِ لِتَكْمِيلِ الْمَعْصِيَةِ وَتَتْمِيمِ الْخَطَايَا، وَلِكَفَّارَةِ الإِثْمِ، وَلِيُؤْتَى بِالْبِرِّ الأَبَدِيِّ، وَلِخَتْمِ الرُّؤْيَا وَالنُّبُوَّةِ، وَلِمَسْحِ قُدُّوسِ الْقُدُّوسِينَ."
490 مطلوبة لتكملة ستة أمور لها علاقة بشعب إسرائيل وأورشليم.
1 _ "لتكميل  المعصية"  اللفظة العبرية " הַפֶּשַׁע   " مُعرّفة اسم عام يدل على تمرد وعصيان شعب إسرائيل،هذا العصيان أساس الخطيئة،نصوص توراتية تؤكّد ان مرور 490 عاما حتى يخلص الشعب الإسرائيلي ويكون هذا بمجيء المسيح الله المتجسد وتتحسّن حياة الشعب، فالنصوص تصف هذا { الذي يُسمّى بنصوص "אל שדי " سننشر مادة خاصة عن هذا الموضوع} ارميا 7 _5 :24 و 34 _ 31 :31 وزكريا 10 :12 و 1 :13  ورومية 27 _25 :11 :" «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: كَهذَا التِّينِ الْجَيِّدِ هكَذَا أَنْظُرُ إِلَى سَبْيِ يَهُوذَا الَّذِي أَرْسَلْتُهُ مِنْ هذَا الْمَوْضِعِ إِلَى أَرْضِ الْكَلْدَانِيِّينَ لِلْخَيْرِ. وَأَجْعَلُ عَيْنَيَّ عَلَيْهِمْ لِلْخَيْرِ، وَأُرْجِعُهُمْ إِلَى هذِهِ الأَرْضِ، وَأَبْنِيهِمْ وَلاَ أَهْدِمُهُمْ، وَأَغْرِسُهُمْ وَلاَ أَقْلَعُهُمْ. وَأُعْطِيهِمْ قَلْبًا لِيَعْرِفُونِي أَنِّي أَنَا الرَّبُّ، فَيَكُونُوا لِي شَعْبًا وَأَنَا أَكُونُ لَهُمْ إِلهًا، لأَنَّهُمْ يَرْجِعُونَ إِلَيَّ بِكُلِّ قَلْبِهِمْ. «هَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَأَقْطَعُ مَعَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ وَمَعَ بَيْتِ يَهُوذَا عَهْدًا جَدِيدًا. لَيْسَ كَالْعَهْدِ الَّذِي قَطَعْتُهُ مَعَ آبَائِهِمْ يَوْمَ أَمْسَكْتُهُمْ بِيَدِهِمْ لأُخْرِجَهُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، حِينَ نَقَضُوا عَهْدِي فَرَفَضْتُهُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ. بَلْ هذَا هُوَ الْعَهْدُ الَّذِي أَقْطَعُهُ مَعَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ بَعْدَ تِلْكَ الأَيَّامِ، يَقُولُ الرَّبُّ: أَجْعَلُ شَرِيعَتِي فِي دَاخِلِهِمْ وَأَكْتُبُهَا عَلَى قُلُوبِهِمْ، وَأَكُونُ لَهُمْ إِلهًا وَهُمْ يَكُونُونَ لِي شَعْبًا. وَلاَ يُعَلِّمُونَ بَعْدُ كُلُّ وَاحِدٍ صَاحِبَهُ، وَكُلُّ وَاحِدٍ أَخَاهُ، قَائِلِينَ: اعْرِفُوا الرَّبَّ، لأَنَّهُمْ كُلَّهُمْ سَيَعْرِفُونَنِي مِنْ صَغِيرِهِمْ إِلَى كَبِيرِهِمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، لأَنِّي أَصْفَحُ عَنْ إِثْمِهِمْ، وَلاَ أَذْكُرُ خَطِيَّتَهُمْ بَعْدُ.  «وَأُفِيضُ عَلَى بَيْتِ دَاوُدَ وَعَلَى سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ رُوحَ النِّعْمَةِ وَالتَّضَرُّعَاتِ، فَيَنْظُرُونَ إِلَيَّ، الَّذِي طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُونَ عَلَيْهِ كَنَائِحٍ عَلَى وَحِيدٍ لَهُ، وَيَكُونُونَ فِي مَرَارَةٍ عَلَيْهِ كَمَنْ هُوَ فِي مَرَارَةٍ عَلَى بِكْرِهِ. «فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ يَنْبُوعٌ مَفْتُوحًا لِبَيْتِ دَاوُدَ وَلِسُكَّانِ أُورُشَلِيمَ لِلْخَطِيَّةِ وَلِلْنَجَاسَةِ. فَإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا هذَا السِّرَّ، لِئَلاَّ تَكُونُوا عِنْدَ أَنْفُسِكُمْ حُكَمَاءَ: أَنَّ الْقَسَاوَةَ قَدْ حَصَلَتْ جُزْئِيًّا لإِسْرَائِيلَ إِلَى أَنْ يَدْخُلَ مِلْؤُ الأُمَمِ، وَهكَذَا سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ. كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «سَيَخْرُجُ مِنْ صِهْيَوْنَ الْمُنْقِذُ وَيَرُدُّ الْفُجُورَ عَنْ يَعْقُوبَ. وَهذَا هُوَ الْعَهْدُ مِنْ قِبَلِي لَهُمْ مَتَى نَزَعْتُ خَطَايَاهُمْ».".
2 _ " وَتَتْمِيمِ الْخَطَايَا לְהָתֵם חַטָּאת  " لفظة " الخطيئة" صفة للخطيئة اليومية وستمر 490 سنة لتوقّف إسرائيل عن الخطيئة،لانّ الخطيئة نتيجة عصيان الشعب أمام الله وسيتم هذا بمجيء المسيح المخلّص.
3 _ " وَلِكَفَّارَةِ الإِثْمِ לְכַפֵּר עָוֹן   " في صلب الرب غفرت الخطية،كل من يؤمن بالرب مهما كان، تغفر خطاياه، والشعب سيقبل الرب ويؤمن به والبقية الباقية هي التي آمنت بالرب زكريا 10 :12 :" «وَأُفِيضُ عَلَى بَيْتِ دَاوُدَ وَعَلَى سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ رُوحَ النِّعْمَةِ وَالتَّضَرُّعَاتِ، فَيَنْظُرُونَ إِلَيَّ، الَّذِي طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُونَ عَلَيْهِ كَنَائِحٍ عَلَى وَحِيدٍ لَهُ، وَيَكُونُونَ فِي مَرَارَةٍ عَلَيْهِ كَمَنْ هُوَ فِي مَرَارَةٍ عَلَى بِكْرِهِ. "رومية 26 :11 :" وَهكَذَا سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ. كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «سَيَخْرُجُ مِنْ صِهْيَوْنَ الْمُنْقِذُ وَيَرُدُّ الْفُجُورَ عَنْ يَعْقُوبَ."
4 _" وَلِيُؤْتَى بِالْبِرِّ الأَبَدِيِّ לְהָבִיא צֶדֶק עֹלָמִים ، وَلِمَسْحِ قُدُّوسِ الْقُدُّوسِينَ.   "
هل القصد ان شعب إسرائيل سينعم بالبر بعد 490 عاما؟ كانت فترات في التاريخ الإسرائيلي بمرور السنين وخضع الشعب لبر الله لكن لم يدم ،لكن حين يخضع الشعب ويؤمن بالرب المخلص المسيح فلن يقوم على الله بعد، ارميا 34 -31 :31 وحزقيال 32 -22 :36 :" «هَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَأَقْطَعُ مَعَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ وَمَعَ بَيْتِ يَهُوذَا عَهْدًا جَدِيدًا. لَيْسَ كَالْعَهْدِ الَّذِي قَطَعْتُهُ مَعَ آبَائِهِمْ يَوْمَ أَمْسَكْتُهُمْ بِيَدِهِمْ لأُخْرِجَهُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، حِينَ نَقَضُوا عَهْدِي فَرَفَضْتُهُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ. بَلْ هذَا هُوَ الْعَهْدُ الَّذِي أَقْطَعُهُ مَعَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ بَعْدَ تِلْكَ الأَيَّامِ، يَقُولُ الرَّبُّ: أَجْعَلُ شَرِيعَتِي فِي دَاخِلِهِمْ وَأَكْتُبُهَا عَلَى قُلُوبِهِمْ، وَأَكُونُ لَهُمْ إِلهًا وَهُمْ يَكُونُونَ لِي شَعْبًا.
وَلاَ يُعَلِّمُونَ بَعْدُ كُلُّ وَاحِدٍ صَاحِبَهُ، وَكُلُّ وَاحِدٍ أَخَاهُ، قَائِلِينَ: اعْرِفُوا الرَّبَّ، لأَنَّهُمْ كُلَّهُمْ سَيَعْرِفُونَنِي مِنْ صَغِيرِهِمْ إِلَى كَبِيرِهِمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، لأَنِّي أَصْفَحُ عَنْ إِثْمِهِمْ، وَلاَ أَذْكُرُ خَطِيَّتَهُمْ بَعْدُ. «لِذلِكَ فَقُلْ لِبَيْتِ إِسْرَائِيلَ: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: لَيْسَ لأَجْلِكُمْ أَنَا صَانِعٌ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ، بَلْ لأَجْلِ اسْمِي الْقُدُّوسِ الَّذِي نَجَّسْتُمُوهُ فِي الأُمَمِ حَيْثُ جِئْتُمْ. فَأُقَدِّسُ اسْمِي الْعَظِيمَ الْمُنَجَّسَ فِي الأُمَمِ، الَّذِي نَجَّسْتُمُوهُ فِي وَسْطِهِمْ، فَتَعْلَمُ الأُمَمُ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، حِينَ أَتَقَدَّسُ فِيكُمْ قُدَّامَ أَعْيُنِهِمْ. وَآخُذُكُمْ مِنْ بَيْنِ الأُمَمِ وَأَجْمَعُكُمْ مِنْ جَمِيعِ الأَرَاضِي وَآتِي بِكُمْ إِلَى أَرْضِكُمْ.
 وَأَرُشُّ عَلَيْكُمْ مَاءً طَاهِرًا فَتُطَهَّرُونَ. مِنْ كُلِّ نَجَاسَتِكُمْ وَمِنْ كُلِّ أَصْنَامِكُمْ أُطَهِّرُكُمْ. وَأُعْطِيكُمْ قَلْبًا جَدِيدًا، وَأَجْعَلُ رُوحًا جَدِيدَةً فِي دَاخِلِكُمْ، وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِكُمْ وَأُعْطِيكُمْ قَلْبَ لَحْمٍ.
وَأَجْعَلُ رُوحِي فِي دَاخِلِكُمْ، وَأَجْعَلُكُمْ تَسْلُكُونَ فِي فَرَائِضِي، وَتَحْفَظُونَ أَحْكَامِي وَتَعْمَلُونَ بِهَا.
 وَتَسْكُنُونَ الأَرْضَ الَّتِي أَعْطَيْتُ آبَاءَكُمْ إِيَّاهَا، وَتَكُونُونَ لِي شَعْبًا وَأَنَا أَكُونُ لَكُمْ إِلهًا. وَأُخَلِّصُكُمْ مِنْ كُلِّ نَجَاسَاتِكُمْ. وَأَدْعُو الْحِنْطَةَ وَأُكَثِّرُهَا وَلاَ أَضَعُ عَلَيْكُمْ جُوعًا.وَأُكَثِّرُ ثَمَرَ الشَّجَرِ وَغَلَّةَ الْحَقْلِ لِكَيْلاَ تَنَالُوا بَعْدُ عَارَ الْجُوعِ بَيْنَ الأُمَمِ.فَتَذْكُرُونَ طُرُقَكُمُ الرَّدِيئَةَ وَأَعْمَالَكُمْ غَيْرَ الصَّالِحَةِ، وَتَمْقُتُونَ أَنْفُسَكُمْ أَمَامَ وُجُوهِكُمْ مِنْ أَجْلِ آثَامِكُمْ وَعَلَى رَجَاسَاتِكُمْ. لاَ مِنْ أَجْلِكُمْ أَنَا صَانِعٌ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، فَلْيَكُنْ مَعْلُومًا لَكُمْ. فَاخْجَلُوا وَاخْزَوْا مِنْ طُرُقِكُمْ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ."
لربما المعنى الحرفي النصّي ان المسيح سيملك ويحكم بالبرّ الأزلي حين مجيئه بعد 490 أي ميلاد المسيح وبشارته،اشعياء 5 _1 :11 وارميا 6 _5 :23 و 16 _15 :33 :" وَيَخْرُجُ قَضِيبٌ مِنْ جِذْعِ يَسَّى، وَيَنْبُتُ غُصْنٌ مِنْ أُصُولِهِ، وَيَحُلُّ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ، رُوحُ الْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ، رُوحُ الْمَشُورَةِ وَالْقُوَّةِ، رُوحُ الْمَعْرِفَةِ وَمَخَافَةِ الرَّبِّ. وَلَذَّتُهُ تَكُونُ فِي مَخَافَةِ الرَّبِّ، فَلاَ يَقْضِي بِحَسَبِ نَظَرِ عَيْنَيْهِ، وَلاَ يَحْكُمُ بِحَسَبِ سَمْعِ أُذُنَيْهِ، بَلْ يَقْضِي بِالْعَدْلِ لِلْمَسَاكِينِ، وَيَحْكُمُ بِالإِنْصَافِ لِبَائِسِي الأَرْضِ، وَيَضْرِبُ الأَرْضَ بِقَضِيبِ فَمِهِ، وَيُمِيتُ الْمُنَافِقَ بِنَفْخَةِ شَفَتَيْهِ. وَيَكُونُ الْبِرُّ مِنْطَقَةَ مَتْنَيْهِ، وَالأَمَانَةُ مِنْطَقَةَ حَقْوَيْهِ. هَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَأُقِيمُ لِدَاوُدَ غُصْنَ بِرّ، فَيَمْلِكُ مَلِكٌ وَيَنْجَحُ، وَيُجْرِي حَقًّا وَعَدْلًا فِي الأَرْضِ. فِي أَيَّامِهِ يُخَلَّصُ يَهُوذَا، وَيَسْكُنُ إِسْرَائِيلُ آمِنًا، وَهذَا هُوَ اسْمُهُ الَّذِي يَدْعُونَهُ بِهِ: الرَّبُّ بِرُّنَا. فِي تِلْكَ الأَيَّامِ وَفِي ذلِكَ الزَّمَانِ أُنْبِتُ لِدَاوُدَ غُصْنَ الْبِرِّ، فَيُجْرِي عَدْلًا وَبِرًّا فِي الأَرْضِ. فِي تِلْكَ الأَيَّامِ يَخْلُصُ يَهُوذَا، وَتَسْكُنُ أُورُشَلِيمُ آمِنَةً، وَهذَا مَا تَتَسَمَّى بِهِ: الرَّبُّ بِرُّنَا.".
 
" وَلِخَتْمِ الرُّؤْيَا وَالنُّبُوَّةِ،   "
أي بعد  القضاء على الخطيئة في إسرائيل بعد 490 سنة،عندها تختم كل الرؤى،وما ورد في سفر التثنية 18 الا والقصد "المسيح".:" «لاَ يَكُونُ لِلْكَهَنَةِ اللاَّوِيِّينَ، كُلِّ سِبْطِ لاَوِي، قِسْمٌ وَلاَ نَصِيبٌ مَعَ إِسْرَائِيلَ. يَأْكُلُونَ وَقَائِدَ الرَّبِّ وَنَصِيبَهُ. فَلاَ يَكُونُ لَهُ نَصِيبٌ فِي وَسَطِ إِخْوَتِهِ. الرَّبُّ هُوَ نَصِيبُهُ كَمَا قَالَ لَهُ. «وَهذَا يَكُونُ حَقُّ الْكَهَنَةِ مِنَ الشَّعْبِ، مِنَ الَّذِينَ يَذْبَحُونَ الذَّبَائِحَ بَقَرًا كَانَتْ أَوْ غَنَمًا. يُعْطُونَ الْكَاهِنَ السَّاعِدَ وَالْفَكَّيْنِ وَالْكِرْشَ. وَتُعْطِيهِ أَوَّلَ حِنْطَتِكَ وَخَمْرِكَ وَزَيْتِكَ، وَأَوَّلَ جَزَازِ غَنَمِكَ.
لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ قَدِ اخْتَارَهُ مِنْ جَمِيعِ أَسْبَاطِكَ لِكَيْ يَقِفَ وَيَخْدِمَ بِاسْمِ الرَّبِّ، هُوَ وَبَنُوهُ كُلَّ الأَيَّامِ.
 «وَإِذَا جَاءَ لاَوِيٌّ مِنْ أَحَدِ أَبْوَابِكَ مِنْ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ حَيْثُ هُوَ مُتَغَرِّبٌ، وَجَاءَ بِكُلِّ رَغْبَةِ نَفْسِهِ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ، وَخَدَمَ بِاسْمِ الرَّبِّ إِلهِكَ مِثْلَ جَمِيعِ إِخْوَتِهِ اللاَّوِيِّينَ الْوَاقِفِينَ هُنَاكَ أَمَامَ الرَّبِّ، يَأْكُلُونَ أَقْسَامًا مُتَسَاوِيَةً، عَدَا مَا يَبِيعُهُ عَنْ آبَائِهِ.

«مَتَى دَخَلْتَ الأَرْضَ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ، لاَ تَتَعَلَّمْ أَنْ تَفْعَلَ مِثْلَ رِجْسِ أُولئِكَ الأُمَمِ.
 لاَ يُوجَدْ فِيكَ مَنْ يُجِيزُ ابْنَهُ أَوِ ابْنَتَهُ فِي النَّارِ، وَلاَ مَنْ يَعْرُفُ عِرَافَةً، وَلاَ عَائِفٌ وَلاَ مُتَفَائِلٌ وَلاَ سَاحِرٌ، وَلاَ مَنْ يَرْقِي رُقْيَةً، وَلاَ مَنْ يَسْأَلُ جَانًّا أَوْ تَابِعَةً، وَلاَ مَنْ يَسْتَشِيرُ الْمَوْتَى. لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَفْعَلُ ذلِكَ مَكْرُوهٌ عِنْدَ الرَّبِّ. وَبِسَبَبِ هذِهِ الأَرْجَاسِ، الرَّبُّ إِلهُكَ طَارِدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ. تَكُونُ كَامِلًا لَدَى الرَّبِّ إِلهِكَ. إِنَّ هؤُلاَءِ الأُمَمَ الَّذِينَ تَخْلُفُهُمْ يَسْمَعُونَ لِلْعَائِفِينَ وَالْعَرَّافِينَ. وَأَمَّا أَنْتَ فَلَمْ يَسْمَحْ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ هكَذَا.
 
«يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ. حَسَبَ كُلِّ مَا طَلَبْتَ مِنَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي حُورِيبَ يَوْمَ الاجْتِمَاعِ قَائِلًا: لاَ أَعُودُ أَسْمَعُ صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِي وَلاَ أَرَى هذِهِ النَّارَ الْعَظِيمَةَ أَيْضًا لِئَلاَّ أَمُوتَ. قَالَ لِيَ الرَّبُّ: قَدْ أَحْسَنُوا فِي مَا تَكَلَّمُوا. أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ. وَيَكُونُ أَنَّ الإِنْسَانَ الَّذِي لاَ يَسْمَعُ لِكَلاَمِي الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي أَنَا أُطَالِبُهُ. وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ. وَإِنْ قُلْتَ فِي قَلْبِكَ: كَيْفَ نَعْرِفُ الْكَلاَمَ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ؟ فَمَا تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ بِاسْمِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحْدُثْ وَلَمْ يَصِرْ، فَهُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ، بَلْ بِطُغْيَانٍ تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ، فَلاَ تَخَفْ مِنْهُ."
" وَلِمَسْحِ قُدُّوسِ الْقُدُّوسِين "
هذا التعبير،كانت العادة بمسح أناس لله،الخروج 41 :28 و 36 :29 و 15 _9 :40 التعبير " قدوس القدوسين"، هنا يعني لأواني الهيكل المقدس ،الخروج 37 :29 وحزقيال 12 :43 وقصد دانيال هنا الفصل 9، كان الملاك جبرائيل يقول:" عند مجيء المسيح الهيكل في اورشليم سيمسح لخدمة الله" وحسب النصوص ان الهيكل سيبنى خلال ملكوت ألف سنة حزقيال 48 _40 وزكريا 12 :6 .
متى نحسب 490 سنة؟
" فَاعْلَمْ وَافْهَمْ أَنَّهُ مِنْ خُرُوجِ الأَمْرِ لِتَجْدِيدِ أُورُشَلِيمَ وَبِنَائِهَا إِلَى الْمَسِيحِ الرَّئِيسِ سَبْعَةُ أَسَابِيعَ وَاثْنَانِ وَسِتُّونَ أُسْبُوعًا، يَعُودُ وَيُبْنَى سُوقٌ وَخَلِيجٌ فِي ضِيقِ الأَزْمِنَةِ."
تقسم النبؤة لثلاث فترات،:" سبعة أسابيع" و " اثنان وستون أسبوعا" و  وأسبوع واحد" الآية 27 ، وَيُثَبِّتُ عَهْدًا مَعَ كَثِيرِينَ فِي أُسْبُوعٍ وَاحِدٍ، وَفِي وَسَطِ الأُسْبُوعِ يُبَطِّلُ الذَّبِيحَةَ وَالتَّقْدِمَةَ، وَعَلَى جَنَاحِ الأَرْجَاسِ مُخَرَّبٌ حَتَّى يَتِمَّ وَيُصَبَّ الْمَقْضِيُّ عَلَى الْمُخَرِّبِ». "
نصوص توراتية تدعم نبؤة دانيال عن مجيء المسيح وتتحقق بالمسيح المخلص نص نحميا 9 _1 :2
 
الآية 26 عن "قطع المسيح: "  وَبَعْدَ اثْنَيْنِ وَسِتِّينَ أُسْبُوعًا يُقْطَعُ الْمَسِيحُ وَلَيْسَ لَهُ، وَشَعْبُ رَئِيسٍ آتٍ يُخْرِبُ الْمَدِينَةَ وَالْقُدْسَ، وَانْتِهَاؤُهُ بِغَمَارَةٍ، وَإِلَى النِّهَايَةِ حَرْبٌ وَخِرَبٌ قُضِيَ"
دخول المسيح لأورشليم في نيسان عبري سنة 32 م، :" المسيح الرئيس" دانيال 25 :9 قارن يوحنا 16 -12 :12 ، وفي نفس الأسبوع  "يقطع المسيح" دانيال26 :9   قارن يوحنا  19 ،حسب النبؤة يصلب المسيح قبل خراب الهيكل وخراب الهيكل كان سنة 70 م،إضافة لتفاسير عن سبب خراب الهيكل وقتل يعقوب اخو الرب وبحسب الآباء والمؤرخ الكنسي اوسابيوس ويوسف بن متتياهو يوسيفوس فلافيوس.