عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - الأب فادي هلسا

صفحات: [1] 2
1
في الأحد الثالث من الصوم الكبير المقدس لصليبك يا سيد نسجد .
في منتصف الصوم الكبير المقدس وأنا أعاين صليب الرب أنظر نحوه برعدة وفرح معا .
أرتعد حين أرى الخالق والمبدع الكون عليه معلقا بالجسد .
أرتعد حين أرى الأيدي التي هو من خلقها تسمره على صليب العار .
أرتعد عندما بالروح أشاهد قوات السماوات ترتعد لمشاهدتها الخالق معلقا على الصليب .
أرتعد حين أرى الشمس قد أخفت أشعتها لهول ما ترى .
أرتعد وأنا أرى الشيطان ساقطا كالبرق ومقيدا بسلاسل نارية .
لكني أفرح في الوقت عينه .
أفرح ببزوغ فجر الخلاص
أفرح بالعتق من اللعنة القديمة
أفرح بالخلاص من عبودية الشرير .
أفرح بقبول نفسي الشقية ضمن شعب الله .
أفرح وأنا أدوس الشيطان وكل قوات العدو ولا يضرني شيء بحسب وعد الرب .
أفرح بخلاص تمنى ابراهيم وداود أن يروه .
أفرح حين ألأقدم جسد الرب ودمه للمؤمنين أنهما فعليا ثمرة الصليب اليانعة خبز سماوي ينعش الروح وخمر سماوي يُفرح القلب .
حين أرى صليبك يا رب تتملكني قوة عظيمة تزيل عني ضعف الجسد وأصبح مشاركا في السمائيات . فيا إلهي المصلوب أسجد لصليبك المقدس طالبا لشعبي كل النعم والخيرات وحين أطالع صليبك يلمع ببهاء يلتهب قلبي بالشوق اليك وأعاين قوة تمتلك نفسي محدثا بعجائبك . لا تحرمنا بركة السجود لصليبك يا رب ولا تمنع بسبب خطايانا بركة هذا الصليب عن شعبك بل خلص شعبك وبارك ميراثك وبارك كل شيء لنا ولشعبك فلك المجد والقوة والجبروت الى الأبد آمين

2
ي يوم الثلاثاء ثاني أيام الصوم الكبير المقدس لنتلمس نفوسنا ونكتشف ضعفاتها فالقصد من الأكل النباتي أنه وسيلة للرجوع للصورة الأولى التي خُلقنا عليها وليس الطعام هدف بحد ذاته بل وسيلة فلا نهتم أن هذا صيامي أو غير صيامي بل لنحاسب النفس ونخاطبها كل لحظة بقولنا أيتها النفس الشقية .
النفس هي مصدر الشهوات هي من أسقط الجدين الأولين شهوة الكبرياء وشهوة البطن هي من فصلنا عن الله .لنتذكر هذا ونقمع الجسد عن شهوة البطن وشهوة الكبرياء ونتذكر كيف ضرب الرب الشعب القديم في البرية لأجل شهوة بطونهم وشرههم في الأكل .
يا رب مشتهانا في هذا الصوم هو أنت وملكوتك الذي أعددته لمختاريك . فليكن صومنا عرسا سماويا على الأرض ولتكن باسمك القدوس كنيستنا هي ملكوتك على الأرض .
أمددنا بالقوة لمحاربة كل شهوة لنعيش لك فقط ونلتمس وجهك الذي ينيرنا في شقاء هذه الحياة .
لا تبتعد عنا بل وبخنا على ما نقوم به لا يناسب إرادتك المقدسة .
في هذا الصوم قدسنا لك بالكلية وأبعدنا عن كل ما يجعلك تشيح بوجهك عنا .
إرحمنا وارحم عالمك وخلص نفوسنا .
نذكر شعبك في مصر وسوريا والسودان والعراق وكل البقاع الساخنة في العلم لتريحهم ليعيشوا باطمئنان وسلام وأمان .
إرحم الراقدين برحمتك وأهلهم ليشرق عليهم نورك المقدس وحقق لكل قلب ما يطلب بشفاعة أمنا والدة الإله وجميع قديسيك آمين

3
مبارك من الرب أخي فريد وصوما مباركا عليكم وعلى تراب العراق

4













خواطر في الصوم الكبير المقدس
في الصوم أسكب نفسي أمام الرب
أحرق قلبي على مذبح الرب ذبيحة تسبيح وحمد .
وعلى المذبح أقدم ذاتي . كيف أقدم ذاتي وقد قدمتها منذ طفولتي .
لست نادما ولن أندم سأقدم ذاتي كل يوم بل كل ساعة .
فعلى المذبح نار الرب المقدسة . هي نار مؤذية للخطيئة وتمنح الدفء وتجعلني أعيش في النور .
يا رب لن أقدم لك صوم الجسد بل صوم النفس والحواس فإن استطعت أن أجعل القلب يصوم فقد صمت بكليتي .
بالصوم أقهر الشرير وأحرق سلطان الظلمة بالتوبة فأمام التوبة ينحني الشيطان ويفر بعيدا .
يا رب
في الصوم أشعر بضعفي وأراك كل حين فتحيى نفسي .
لتحيى نفسي وتفرح بك فأنت فرح قلبي وحياتي سعادة بك .
اقبل قلبي على مذبحك المقدس وأرجعه لي قلبا نابضا بالحب لك وللقريب .
صومي لك قلبي لك حياتي معك هي الحياة .
فلا حياة الا فيك وبك ومعك وبدونك ميت أنا .
استمعني ولا ترذلني فقد استغثت بك يا رب القوات فهل ترحمني .

5
أخي الحبيب نوري
أنت بركة كبيرة للمعرفة مواضيعك تحدث ثورة كبيرة داخل قلبي ونفسي وأنت تنتقد ما نسميه أمثالا ونؤمن بها أتمنى لك البركة والاستنارة المقدسة من الثالوث القدوس وأستميح محبتك عذرا بأني قمت بنسخ المقالة هذه ووضعها على صفحتي على فيس بوك وهي صفحة تثقيفية للشباب بعنوان الإيمان الأرثوذكسي المستقيم . هذه الصفحة أرجو محبتك البحث والتسجيل فيها وتزويدنا بمواضيعك القيمة وشكرا لمحبتك

6
في أحد زكا تطلعنا قصة رئيس العشارين هذا على عدد من الأمور .
نرى زكا يصعد على غصن جميزة لينظر يسوع واليوم نتأمل في هذه الجميزة وماذا تعني لنا .
لم يكن زكا عشارا عاديا بل كان رئيسا على العشارين والعشارين هم جباة الضرائب للدولة الرومانية المحتلة معروف عنهم في الوسط اليهودي أنهم باعوا انفسهم للشيطان فقد كانوا يجمعون الضرائب وزيادة عليها لجيوبهم . لهذا كانوا مكروهين من المجتمع .
لقد كان زكا قصير القامة لانحنائه بجمع الأموال للدولة ولجيوبه لهذا لم يتمكن لقصر قامته من رؤية يسوع . وحال البشرية اليوم حال زكا فالكل قصار القامة لأن أغلال الخطيئة وسلاسلها الثقيلة تشدنا للأسفل وتمنعنا من النظر لرؤية يسوع .
كلنا قصار القامة إن لم نتخلص من سلاسل الخطيئة التي لثقلها تشدنا دائما نحو الأرضيات والفانيات وتُشغل قلوبنا وأرواحنا عن النظر نحو الملكوت لنرنو نحو الوطن السماوي نحو مدينة الله التي ذهب المسيح بيعد لنا منازل فيها .
طوبى لمن انتبه لنفسه وتذكر ملكوت الله . زكا سمع بيسوع وحصل بمجرد التذكر على تبكيت الضمير وصحوة القلب وهنا ندرك قيمة اسم يسوع كاسم له قوة وفاعلية على تبكيت القلب وزعزعة الشيطان . وولد هذا التبكيت في قلب زكا اشتياقا جارفا لرؤية يسوع وأن يملأ عينيه وقلبه من نظرات الحب الإلهي . وبالنتيجة صعد إلى الجميزة لينظر القادم كانت بغية قلب زكا فقط أن ينظر يسوع لكن الرب لا يلبي بغية قلوبنا بل يضاعف العطاء .
لا يا زكا لن أعطيك مشتهى قلبك لرؤيتي بل ينبغي لي أن أمكث في بيتك . ونال زكا هذا الشرف ومكث الرب في بيت زكا واستحق بيت زكا الخلاص بكلمة الرب .
ما هي تلك الجميزة إلا الكنيسة التي ترفعنا بالروح وفيها نعاين المسيح وجها لوجه .
مساكين هم اللذين لا يعرفون طريق بيت الرب سيبقون قصار القامة مكبلين بسلاسل نار البعد عن رحمة الله . حياتهم فقر وعوز وحياتهم أظلمت بالبعد . لا يعلمون أن الكنيسة فقط من ترفعهم بحنان الأم ليراهم يسوع ويدعوهم للبركة والمجد .
في الكنيسة نسمع الألحان الشجية والكلمات الملهمة التي تشدنا لتمجيد اسم الرب وفيها الكاهن والشعب يوحدهم الروح القدس يرفعون الصلاة والطلبات نحو ابن الله المذبوح أمامهم في شركة الجسد والدم الذي يراه المؤمنون والكاهن معا بحلول الروح القدس على القرابين فيجعلهم وحدة واحدة ينظرون الحمل الذبيح ويتحدون به ويخرجون من الكنيسة وقد سكن الرب قلوبهم ومكث فيها كما مكث في بيت زكا .
لا يدعي بعد ذلك أحد أنه مؤمن دون بيت الرب فالكنيسة هي الوسيلة الوحيدة التي ترفعنا لنرى الرب . إنها الجميزة العقلية التي تمكننا من رؤية يسوع لأنها عروسه التي اقتناها بدمه الكريم على الصليب .
ليثبتنا الرب في محبته ويؤهلنا لرؤية جلال مجده من خلال كنيسته التي اقتناها بدمه الكريم وليبعدنا عن الهرطقة والهراطقة اللذين هم الحبل الذي يلقي بنا في جهنم خارج خدر المسيح والرب مع جميعكم . آمين

7
لتكن بركة الرب على الجميع وعلى العراق أيامكم سعيدة كل عام وأنتم بألف خير

8
اقترب العام على نهايته . فماذا بعد ؟
بدأ العد التنازلي لانتهاء العام 2011 سينتهي ولن يعود سينتهي كما انتهى ما قبله من السنين فكيف نفكر فيما تبقى من أيام قلائل على النهاية وكيف نبدأ العام 2012 ؟
سؤال مطاط يحتمل إجابات كثيرة . كل يجيب بطريقته الخاصة وتغلب على الإجابة التمنيات فهل تتحقق ؟
نرى ونسمع إجابات أناس على التلفاز والنت الكل متفائل . الكل يرغب بالخير الكل يريد السلام والأمن ولكن هل وكيف تتحقق هذه الأماني .
ولكن حين نرى نهاية عام وبداية عام جديد نتساءل أين الله فيما مضى وأين الله فيما سيأتي ؟ بل ويجب أن نتعمق لنتمنى من عمق علاقتنا بالله وطلب بركته السماوية .
وننطلق بإجابة هذا السؤال بإجراء تقييم شامل للعام المنصرم .
أين كان الله في حياتنا ؟ أين كنا من الكنيسة ؟ أين كنا وكيف أصبحت علاقتنا مع الله والكنيسة معا لأنها علاقة واحدة لا تتجزأ . أين علاقتنا بخلاص نفوسنا ؟ هل تهاونا ؟ هل تكاسلنا ؟ هل أخذتنا الحياة الحاضرة ونسينا الحياة المستقبلة .
كم حضرنا قداسا في الكنيسة ؟ كم تزودنا بالأسرار المقدسة ؟ كم تقيدنا بكلام الآباء الروحيين ؟ كم بكينا دموع حقيقية أقصد دموع توبة صادقة ؟
هذه الأسئلة كلها تجعل العام 2011 يمر أمامنا كشريط سريع ونراه بما فيه من سعادة وشقاء ونرى نفوسنا أمامنا قبل أن نراها أمام الله ويكون تقييمنا للعام الذي مضى سليما .
وبناء عليه .
كيف نبدأ العام الجديد ؟ كيف نستقبله بتفاؤل ونور ؟ كيف ستكون علاقتنا بالله وما هي معوقات هذه العلاقة ؟
ويكون نصف الإجابة عن هذه التساؤلات من خلال تقييمنا للعام الذي مضى . ما الذي شوه علاقتنا بالرب ؟ هل كانت عقولنا وقلوبنا متحجرة في بعض المواقف ؟ بما خطأنا واثمنا في شريعة الرب التي هي شريعة المحبة ؟
وحين نسأل هذا نسأل أنفسنا هل نستمر فيما بدأنا في العام الذي مضى ونستمر عليه ؟
ليلة رأس السنة هي ليلة هدوء وتأمل . هي ليلة تفكير عميق . هي ليلة نشكر فيها الله على عطاياه . هي ليلة نجدد فيها عهد المحبة وعهد العلاقة مع الله والكنيسة  معا .
رأس السنة ليس عيدا كنسيا . ولكني ارى ليلة رأس السنة ليلة مقدسة حين نقابلها بالوقوف بين يدي الله ونفتح عيون القلب ونكشف كل ضعفنا ونسحق قلوبنا أمامه . هي ليلة نقضيها بالصلاة والتضرع لكي يجدد الرب حياتنا في العام الجديد ليكون العام سيرا معه يرافقنا في كل خطوة بل ونسلمه إرادتنا بإرادتنا ونقول له رتب يا رب حياتنا في العام الجديد كما ترضى فأنت يا رب الماضي والحاضر والمستقبل . حياتنا بين يديك فافعل ما تشاء لأنه حتى الظروف السيئة التي تمر بنا أنت قادر على تحويلها لصالحنا بركة تزيد وتزيد .
بهذا ننهي العام بطلب المغفرة ونطلب العام الجديد برجاء وطوبى لمن يجعل رجاؤه على الرب فلن يخزى ولن يندم .
متمنيا للجميع عاما هانئا سعيدا بل ومقدسا أيضا بصلوات وتضرعات والدة الإله الدائمة البتولية مريم وجميع القديسين آمين

9
أخي الحبيب الشماس أوديشو
ليقبل الرب تسابيحنا  وصلواتنا ورفع أيدينا لمجد اسمه القدوس وليحقق لكل قلب ما يطلب بشفاعة والدة الإله وجميع القديسين وكل عام وأنتم بخير

10
أخي الحبيب الشماس أوديشو والأخت ماري لتكن محبة الثالوث القدوس معكما دوما

11
الأخت ماري شفاعة هذا القديس معك ومع الإخوة جميعا ميلادا مجيدا لمحبتكم جميعا

12
ماذا أبقينا لصاحب العيد

وردتني رسالة من أحد الشمامسة يعيش في أوروبا يقول فيها :
في قاعات الكنائس في أوروبا وأمركا وكندا يحتفلون بالميلاد بالمشروبات والرقص الماجن وأمور تغضب وجه الله وهي كثيرة وطبعا الرسالة طويلة ويطلب مني الكتابة في هذا الموضوع .
وقررت الكتابة فعلا وها أنا أكتب وأكتب ما يلي :
كل مظاهر الأعياد ومنها الميلاد نحولها لنا لسرورنا العالمي وفرحنا المؤقت وننسى فرح الرب اللا متناهي .
تنطبق على معظمنا اليوم الآيات الكتابية التالية :
) سفر المزامير 1:
   طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي لَمْ يَسْلُكْ فِي مَشُورَةِ الأَشْرَارِ، وَفِي طَرِيقِ الْخُطَاةِ لَمْ يَقِفْ، وَفِي مَجْلِسِ الْمُسْتَهْزِئِينَ لَمْ يَجْلِسْ.
29 لِمَنِ الْوَيْلُ؟ لِمَنِ الشَّقَاوَةُ؟ لِمَنِ الْمُخَاصَمَاتُ؟ لِمَنِ الْكَرْبُ؟ لِمَنِ الْجُرُوحُ بِلاَ سَبَبٍ؟ لِمَنِ ازْمِهْرَارُ الْعَيْنَيْنِ؟
30 لِلَّذِينَ يُدْمِنُونَ الْخَمْرَ، الَّذِينَ يَدْخُلُونَ فِي طَلَبِ الشَّرَابِ الْمَمْزُوجِ.
31 لاَ تَنْظُرْ إِلَى الْخَمْرِ إِذَا احْمَرَّتْ حِينَ تُظْهِرُ حِبَابَهَا فِي الْكَأْسِ وَسَاغَتْ مُرَقْرِقَةً.
32 فِي الآخِرِ تَلْسَعُ كَالْحَيَّةِ وَتَلْدَغُ كَالأُفْعُوانِ. سفر الأمثال 23
الأمور التي يحذرنا منها الرب نعيشها محتفلين بمولده ووصلت بالبعض ليقول العيد هو مناسبة اجتماعية وليست دينية .
لننظر أين وصلنا ؟ لننظر الهاوية التي بها نلقى أنفسنا .
ويجيب الرب
سفر إشعياء 1: 14
   رُؤُوسُ شُهُورِكُمْ وَأَعْيَادُكُمْ بَغَضَتْهَا نَفْسِي. صَارَتْ عَلَيَّ ثِقْلاً. مَلِلْتُ حَمْلَهَا.
سفر عاموس 8
   وَأُحَوِّلُ أَعْيَادَكُمْ نَوْحًا، وَجَمِيعَ أَغَانِيكُمْ مَرَاثِيَ، وَأُصْعِدُ عَلَى كُلِّ الأَحْقَاءِ مِسْحًا، وَعَلَى كُلِّ رَأْسٍ قَرَعَةً، وَأَجْعَلُهَا كَمَنَاحَةِ الْوَحِيدِ وَآخِرَهَا يَوْمًا مُرًّا!
ونجيب لماذا يا رب يحدث هكذا ؟ ماذا صنعنا ؟ لماذا فعلت بنا ما قلت إنك تفعله بالخطاة ؟
قبل أن نعاتب الرب لننظر ماذا نفعل وفي قاعات الكنائس بعضها وليس الكل خصوصا من يدعون التطور وهذا هو التطور المخزي .
في القاعات الملحقة بالكنائس يحتفلون بالميلاد على طريقتهم وهي طريق شيطانية يصور لهم الشيطان أنها تبهج الرب إذ نحتفل بميلاده بطرقنا البشرية التي تواكب ذيل الحضارة وليس الحضارة .
نقول للرب :
يا رب الميلاد لك ولكننا نحتفل فيه على طريقتنا في قاعات كنائسك المقدسة نغني ونرقص بمجون واستهتار فلا تحسب هذا خطيئة .
نحضر القداس فنشعر بالملل لأنه طويل ولكننا نحضر مسلسلات تركية لثلاث ساعات وأفلام لساعات أطول ولا نمل أو نتململ لكن القداس مشكلة كبرى .
يا شعبنا :
فلنصح لنفوسنا ولنتقي اعاقبة  تصرفاتنا وفي ليلة الميلاد لنقرع صدورنا ونقول يا رب ارحمني أنا الخاطيء . إنها صلاة العشار التي بها نزل إلى بيته مبررا .
لنشعل شمعا وزيتا في قناديل قلوبنا بعد أن نضع في القلب أيقونة الميلاد ونُصعد البخور العطر مع صلواتنا فالمغارة فيها فيض غفران قد لا يتكرر .
أعطوا مجا للمُشرق لنا من مشارق العلو من العلا . فهو جواد كريم يعطي بلا حساب .
ارفعوا أيديكم نحو المغارة واطلبوا أن نكون مهيئين لنيل الخلاص العظيم من القابع فيها مولودا
لقد قطع المجوس المسافات ليقدموا الهدايا وترك الرعاة رعيتهم لينظروا سبب تسبيح الملائكة فماذا أنتم فاعلون اليوم .
لن أجيب وسأبقي الجواب مفتوحا لمحبتكم
كل عام وأنتم بخير


13
عظة الميلاد للقديس أمفروسيوس أسقف ميلان
كون الفرح عظيماً وعدد الجموع كثيراً حينما يُعيّد لميلاد ملك أرضي. الجنود والقواد يرتدون أفخر الحلل ليسرعوا ويقفوا أمام مليكهم. تعلم الرعية أن سرور الملك يزداد برؤيته الزينة الخاصة، وفرحها الظاهر، فتضاعف اجتهادها أثناء الحفلة. ولكن الملك كإنسان لا يعرف مكنونات القلوب، فيحكم بما
يشاهده فقط، على مقدار محبة الرعية له. فمن أحبّ ملكه ارتدى أفخر الثياب. أضِف إلى ذلك أن الملك يوزّع هبات كثيرة على الأمراء والأخوة الصغار. ولذلك يجتهد المقربون إليه أن يملأوا الخزائن بالثروات الطائلة ليكون لهم نصيب منها.
 
هكذا، أيها الأخوة، يستقبل أبناء هذا العصر ميلاد ملكهم الأرضي، بالاستعداد اللائق، ابتغاء شرف وقتي. فكيف يجب علينا نحن أن نستقبل يوم ميلاد الملك السماوي الذي لا يعطينا الجائزة المؤقتة فحسب، بل المجد الأبدي، ويجعلنا مستحقين، لا الشرف من الرئاسة الأرضية التي تنتقل من السلف إلى الخلف، بل الملكوت السماوي الذي لا خلف
 
له. أمّا الوحي الإلهي فيقول عن العطاء المعد لنا : "لم تره عين ولا سمعته أذن ولا خطر على قلب بشر ما أعده الله للذين يحبونه" ( أشعياء 64: 4 وكورنثوس2: 9 ) فما هي الحلل التي نرتديها لنزين نفوسنا؟ إنّ ملك الملوك لا يطلب الحلل الفاخرة، بل نفوساً مخلصة. لا ينظر إلى زينة الجسد، بل إلى القلوب التي تخدمه. لا يدهش للمعان المنطقة الفانية التي يتمنطق بها على الحقوين، بل يبتهج بالعفاف المصون الذي يتغلّب على كل شهوة مخزية. فلنسرع إلى الملك السماوي متمنطقين بالايمان متّشحين بالرحمة.
 
من أحب الإله، فليزين نفسه بحفظ وصاياه، ليرى إيماننا الحقيقي به، فيسر بنا كثيراً، إذ يرى طهارتنا الروحية. فلنصن قلوبنا بالعفاف قبل كل شيء، ولنقدس أرواحنا، ولنستقبل مجيء السيد القدوس المولود من العذراء الفائقة الطهارة. ولنكن نحن عبيداً أنقياء، لأن من يظهر دنساً في ذلك اليوم فهو لا يحترم ميلاد المسيح بل يحضر إلى حفلة السيد بالجسد، وأما روحه فتبقى بعيدة عن المخلص، لأن الرجس لا يشترك مع القديسين، ولا البخيل مع الكريم الرحيم، ولا الفاسد مع البتولي. بل إن دخول غير المستحق إلى هذا الاجتماع يستوجب الشتم لوقاحته. كذلك الإنسان المذكور في الانجيل الذي تجاسر أن يدخل إلى وليمة العرس، وهو غير لابس حلة العرس، في حين أن أحد المتكئين كان يتلألأ بالعدل، والآخر بالإيمان، والثالث بالعفاف، خلافاً له، لأنه لم يكن نقي الضمير فنبه الحاضرين لينفروا منه؛ وكانت تظهر رجاسته كلما اشتد بهاء الصديقين المتكئين في عشاء العرس لذلك أمسكه خدام الملك بيديه ورجليه وذهبوا به وطرحوه في الظلمة الخارجية، لا لأنه كان خاطئاً بل لأنه خصَّ نفسه بالجائزة المعدة للابرار ( متى11:22-13). وعليه لنطهّر ذواتنا من أدران الخطيئة مستقبلين ميلاد سيدنا، لنملأ خزائنه بالهدايا النتنوعة ونخفف في ذلك اليوم همّ الحزانى ونعزي الباكين، فلا يحسن أن نرى عبيد السيد الواحد، واحداً مسروراً مرتدياً حلة فاخرة، وآخراً بائساً يرتدي ثيابا بالية. الواحد مفعم بألوان الطعام والآخر يتضوّر جوعاً. وما تأثير صلاتنا حينما نطلب قائلين: نجنا من الشرير، ونحن لا نريد أن نرحم إخوتنا. فإذا كانت مشيئة الرب تريد أن تعطي نصيباً للفقراء في النعمة السماوية، فلماذا لا ندعهم يشتركون معنا في الخيرات الأرضية ؟ نعم: لا يجوز للإخوة في الأسرار أن يكونوا غرباء، الواحد عن الآخر بسبب المقتنيات. إننا نكسب شفعاء لنا لدى السيد عندما نطعم على نفقتنا الذين يقدمون الشكر لله. فإذا مجّد الفقير الله يجلب نفعاً لذلك الذي بإحسانه مجّد الله.
 
إن الكتاب المقدس ينذر بالويل الإنسان الذي يكون واسطة للتجديف على اسم الله، ويعد بالسلام، من يكون سبباً لتمجيد اسم الله. إن المحسن يعطي الحسنات وحده فيتوسل بذلك إلى الله بأفواه عديدة، ويحصل على ما لم يجسر أن يطلبه من الآب السماوي، وينال ما يريده بشفاعة الذين أحسن إليهم، كما يقول الرسول المغبوط، ممجداً هذه المساعدة: "بمعونة دعائكم لنا حتى ان كثيرين يؤدون الشكر على الموهبة التي لنا بواسطة كثيرين" (2كورنثوس 11:1) وفي محل آخر: "حتى يكون قربان الأمم مقبولاً ومقدساً بالروح القدس" (رومية16:15) آمين.

14
عزيزي الشماس اوديشو لم أجد الرسالة ابعثها على الخاص

15
الأخ فريد
سلام الرب معك
أنا مشتاق لك كثيرا ولأعضاء وإداريي هذا المنتدى المحروس من الله أنا عائد للكتابة ولم يشغلني عنكم سوى الخدمة .
يا سيدي إنها الخدمة التي لا تعرف كللا ولا مللا إنه الجميل الذي طوقه الرب في أعناقنا ولن نوفيه حقه ولن نرد الجميع ولكنكم في قلبي وروحي وأنا خادمكم وخادم نفوسكم .
أشكر محبتك لضعفي وسنلتقي قريبا

16
حضرة القس هيثم شكرا لتعب محبتك مبارك انت من الرب
أخي أيمن تغيبت لأسباب كتبتها في موضوعي السابق فالهراطقة يقضون مضجعي وأنا الاحقهم هذا سبب غيابي محبتي لك

17
المجوس والرعاة ما قصتهم
   هؤلاء ظهروا فجأة واختفوا فجأة قليل القليل ما كُتب عنهم ولكننا بروح الرب سنتأمل في تصرفهم ودورهم كقديسين رافقوا التجسد الإلهي .
المجوس طائفة كانت تعبد النار وبقيت النار مشتعلة في معابدهم قرونا طويلة لكن كعادة الرب يصطفي من يشاء ولو من وسط الظلمات فقد اصطفى إبراهيم من وسط عبدة الأوثان واصطفى يوسف من بين إخوته ال 12 وحتى لو أخطأ يهوذا فقد كان تدبير الرب أن يأتي المسيح من سبطه بالجسد ولو كانت راحاب خاطئة وفي مجتمع مجبول بالرذيلة فقد صيرها جدة للرب يسوع بالجسد . فالله ينظر ما في القلب ولا ينظر لظاهر الفعل كما يفعل البشر .
وهكذا اصطفى هؤلاء المجوس من بين قومهم ليعاينوا تجسد الكلمة وينالوا بركة السجود له طفلا في المذود بل وأوحى لهم بما يقدموا من هدايا وهي هدايا ذات مدلول رمزي رائع وينبذوا هيرودوس سيء الذكر ويرفضوا العودة إليه بإيحاء إلهي ويتأمل الآباء القديسون في رجوعهم فيقولون لقد رجعوا كارزين بما رأوا  وعاينوا وهذه هي المرة  الأولى في التاريخ يكرز مجوس وثنيون بالملك الآتي وبالخلاص المنتظر في بلادهم أي منطقة وادي الرافدين وإيران .
أما الرعاة فشأن آخر .
أناس بسطاء يسهرون لحراسة رعيتهم يضيئون نارا للتدفئة ولتضيء المكان في الليل يتسامرون ربما بأحاديث تتسم ببساطتهم لا يشغلهم شاغل إلا الرعية التي يعيشون منها .
بساطة هؤلاء استحقوا بها أن يُشرق الرب بمجده عليهم ويبصروا ويسمعوا تمجيد الجوق السماوي فلله المجد في الأعالي والسلام على الأرض بمولد ابن الله من القديسة والدة الإله والناس تُسَر بما ترى وتسمع .
تركوا رعيتهم في حماية الرب وذهبوا وعاينوا وسجدوا ونالوا بركة عظيمة .
ولم يقتصر الأمر على هذا بل أعلنوا الخبر في كل الكورة المحيطة بهم  وهكذا جمعهم مع المجوس سلوك الكرازة . هم في الداخل والمجوس في الخارج .
ليتنا ننال بركة من الميلاد والتجسد الإلهي كما نال هؤلاء . ليتنا ننبذ أصنام العالم من قلوبنا كما نبذ المجوس أصنامهم وسجدوا للرب المولود في المغارة .
لقد اختارنا الرب من العالم مختارين له ووسمنا بالمعمودية والميرون شعبا اقتناه بدمه الكريم . ليتنا نقدر هذا الفعل لنكون للرب المولود شعبا مستحقا ونكرز بنعمه وبركاته كما كرز المجوس خارجا والرعاة في الداخل .
لا يطلب الرب في مولده منا هدايا من ذهب ولبان ومر بدل الذهب يطلب الصلاة والتضرع والتوبة وانسحاق القلب .
بدل اللبان يطلب الصلاة الحارة لتصعد نحو عرشه فيتنسم منها رائحة اللبان العطر
لا يطلب المُر فقد شربه على الصليب عنا وأعطانا عنقودا ناضجا من شجرة الصليب وهي شركة جسده ودمه حلوا شهيا يطيب له العقل والفكر والروح .
آآآآآآآآآآآآآه أقولها من القلب كم هو حب الرب لنا فهل نبادله هذا الحب ؟
كلنا مدعوون لفرح الميلاد في المغارة التي هي الكنيسة لنستعد بالصلاة والصوم لنيل بركة الميلاد كما نالها الرعاة والمجوس ونكرز بخيرات الرب ونعمه على حياتنا وأتمناه ميلادا مجيدا مع كل النعم والخيرات لجميعكم آمين

18
الأخت رؤى خادمة الرب
لتكن بركة الثالوث القدوس مع محبتك
لقد اشتقت كثيرا لكلماتك الإيمانية هذه والتي أنا بحاجة ماسة لها أطلب لك صلوات أمنا فائقة القداسة والدة الإله مريم لترافقك كل لحظات حياتك ولا تقطعي ذكري في صلواتك المقدسة ابنتي العزيزة

19
الإخوة الأحباء فريد وماري وكل قراء كتاباتي في هذا الموقع الأغر :
أشكر محبتكم ورعايتكم لما أكتب وأقول لكم ما يلي :
الفترة التي تغيبت فيها كانت فترة طالت نسبيا ولكن خلالها فتح الرب لي مجالا واسعا للخدمة على فيس بوك حيث قمت بمطاردة الهراطقة على صفحاتهم وناقشت معهم ايماننا المستقيم وممارسات كنائسنا المقدسة وقد فضحتهم للعالم وفضحت نفاقهم وإفلاسهم كتابيا وروحيا من خلال مناقشتهم من كلمة الله وبان إفلاسهم الروحي والفكري حين لا يجدون ما يردونه علي قاموا بشتمي والسب علي علنا .
وكانت النتيجة إغلاق عدد من هذه الصفحات بسبب شقاقهم مع بعضهم وأنا مستمر في خدمتي هذه ز
لكني عائد اليكم فمحبتكم غامرة في قلبي بل في كياني كله ومستمر معكم بإذن الله والرب يحفظكم دوما بنعمته

20
القديسون وميلاد الرب
منذ بداية الخليقة وبعد السقوط والرب يهيء العقل البشري لاستقبال خلاصه ومنذ البدايات شاء أن يشترك القديسون في تلك التهيئة عن طريق رجال الله القديسين فذبيحة إبراهيم وسلم يعقوب والطوفان زمن نوح  والعوسجة غير المحترقة وتابوت العهد ومجمرة الذهب وجزة الصوف المنداة التي رآها جدعون  وغيرها رموز لإشراق الخلاص ثم الإشارات الواضحة على فم أشعيا وحزقيال ودانيال ولا ننسى المزمور 110 والأصحاح الأخير لملاخي النبي مما يؤكد مركزية عمل القديسين في تهيئة الله لقلوب البشر لحدث التجسد الإلهي .
لقد وعت الكنيسة من بدايات تكوينها لإكرام الله لقديسيه من خلال تخصيص أحد خاص قبل الميلاد تذكر فيه الجدود القديسين اللذين انحدر منهم السيد بالجسد وأضيف لهم القديسين اللذين لمحوا أو تكلموا صراحة عن هذا الحدث العظيم ليعي المؤمنون أهميتهم الفكرية والتاريخية والروحية للتهيئة لميلاد الرب .
وشاء الرب أن يستمر على نفس السياسة لتخصيص أناس قديسين بل وقديسات أيضا ليحيطوا بحادثة التجسد فائقة الوصف وعلى رأسهم والدة الإله الدائمة البتولية مريم فبها تم السر العظيم الخفي منذ الدهور والقديس يوسف الخطيب هذا الرجل الوقور والصامت خادم سر التجسد العظيم ولا ننسى الرعاة والمجوس وسمعان الشيخ وحنة النبية  بل وزكريا وأليصابات وهذه أول من أعلنت بالروح القدس أن مريم هي أم الرب .
فبالرغم من أن التجسد هو عدو الخطية والشيطان وأن الإنسان هو من كسر وصية الرب وفسد بالطبيعة لننظر كيف هي رحمة الله وطول أناته بل وفرحه الغامر بهذا الحدث كيف سخَّر نسلا من آدم للمشاركة في الإبلاغ بسر التجسد العظيم تمهيدا ليبسط الرب رحمته على الأحياء  والراقدين على الإيمان وكيف أن الله الذي أكرم قديسيه هذا الإكرام هو مستعد لإكرام كل اللذين يقدسون أنفسهم له أنه سيكرمهم كما أكرم من قبلهم .
ما أجملكم أيها المؤمنون وأنتم تقدسون ذواتكم وتسحقون قلوبكم بالصلاة والصوم تهيئة لاستقبال طفل المغارة الإلهي .
ما أروع أعمال الرحمة التي تمارسونها لكي تتقدس نفوسكم ليولد طفل المغارة اليوم في قلوبكم .
ما أجملكم وأنتم تزينون ذواتكم بلباس العرس السماوي الذ توجه نشيد الملائكة على الأرض وأنتم تنضمون لهذا الجوق السماوي بالترتيل المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة .
ما أجملكم وأنتم ترافقون المجوس يتقدمكم النجم العجيب لتزوروا والدة الإلهوتباركون ما ولدته لكم ملك السلام وملك المجد .
ما أبهاكم وقلوبكم تشرق من شمس البر الذي لا يغرب تتلألئون وتشاركون مجد التجسد بأرواحكم وقلوبكم .
مجد بهائكم عظيم وأنتم تشاركون الرعاة في الكرازة ونشر هذا الحدث وتكرزون به كما كرزوا هم به .
يا شمس البر والعدل المشرق من مشارق العلو :
أشرق شمس برك على قلوبنا واملأنا من مجدك .
أشرق على العالم بنورك الأزلي الذي لا يعتريه ظلام .
أشرق على قلوبنا واوطاننا بالسلام فأنت هو رئيس السلام .
تقبل من عرش مذود ميلادك طلباتنا واسكب نعمتك على كل من يطلب ويسأل النعم من جلال قدسك .
إرحم وقدس وطهر إلى التمام كل من يسأل منك مغفرة أو رحمة .
ولا تجعل قلوبنا كقلب هيرودس قاتل الأطفال بل أزل القسوة من قلوبنا بشفاعة وتضرعات والدتك والدة الإله وكل قديسي تجسدك العظيم آمين

21
لماذا نصوم للميلاد
نسمع كلاما من هنا وهناك . وعندما يبدأ صوم الميلاد تبدأ العثرات للمؤمنين الصائمين . وينشط الهراطقة والكسالى لكي يعثروا المؤمنين  .
لماذا نصوم للميلاد . إنه عيد فرح . ولادة طفل . بدء مسيرة خلاص مفرحة . لماذا الصوم ؟ ما فائدته ؟
بادئ ذي بدء نقول لقد رتبت الكنيسة صوم الميلاد وجربه الآباء والرهبان على أنفسهم أولا وهم قد لمسوا فيه فائدة روحية عميقة لمن يرغب بالنمو في النعمة والقامة وتهذيب النفس وقرن الصلاة بالصوم .
عندما نصوم بانتظار الميلاد لن نستقبل الميلاد كما يستقبله العالم فالعالم يستقبل الميلاد بفرح العالم الفاني سُكر مآدب باذخة هدايا أطفال ثمينة خمر ولعب وأكل وتخمة وزيارات اجتماعية وملابس نظيفة مرتبة . شجرة عيد زاهية ترف وبذخ وكبرياء .
المؤمن يستقبل الميلاد في قلبه بعد أن نقاه بالصوم والصلاة . المؤمن الصائم لا يشتهي طعاما أو شرابا بعد الصوم ويمكن أن يأكل أي شيء .
الصائم يستقبل الميلاد بقلب نقي . ليلة الميلاد يقضيها بالكنيسة لكي يستقبل المولود قربانا يعطي قلبه الملء والدفء والنور . لم يذكر البشيرون الأربعة أن الرعاة ذبحوا من أغنامهم أمام المغارة  ولم يشتر المجوس طعاما لأهل المغارة لقد قدم الجميع هدايا القلب ذبائح حية روحية والرب لا يريد في ميلاده ذبائح ولا قرابين كقرابين قايين فالمزمور الخمسين يقول :
( لأنك لو أردت الذبيحة لكنت الآن أعطي لكنك لا تسر بالمحرقات ) ويقول : ( الذبيحة لله روح منسحق القلب المتواضع لا يرذله الله ) .
ويقول الرب في سفر الأمثال : ( يا ابني اعطني قلبك ) .
ولأجل الآية الأخيرة نصوم للميلاد .
نريد تقديم قلوبنا للمولود نريد تقديمها بكل ما فيها سوادا لينقيه أو بياضا ليزيده ضياء ولمعانا هو يستطيع كل شيء فغير المستطاع عند الناس مستطاع عند الله .
والرب المولود يفرح بالقلب المحروق بالصوم والمعطر ببخور الصلاة فهو سيولد فيه ويملأه للتمام .
هنالك طريقتان لاستقبال الطفل الإلهي لا ثالث لهما :
1-   على طريقة هيرودس قاتل الأطفال دموي الطباع
2-    طريقة الرعاة والمجوس وأهل مصر الطيبين اللذين استقبلوه بما يستحق من إكرام .
هيرودس من قصره ومن بين قواد جيشه ومآدبه الفخمة قتل الأطفال لكن الرعاة والمجوس وأهل مصر فرشوا القلوب تحت قدميه وزاره من زاره في المغارة آخذين بركة عميقة للسجود له .
لأجل كل هذا نصوم الميلاد .
صوم الميلاد صوم خفيف لا انقطاع فيه ومسموح فيه بأكل السمك لأنه صوم فرح وبهجة .
هل نصوم وقت الفرح ؟
نعم نصوم وقت الفرح فقدوتنا في هذا ربنا وسيدنا ومعلمنا يسوع المسيح الذي أسبق بشارته المفرحة وقدسها بالصوم .
والمؤمن كل عمل صالح يسبقه بالصوم وقبل كل فرح يصوم لكي يكون فرحه مقدسا بالصلاة والصوم .
لا يصغ المؤمن للهراطقة والكسالى والبعيدين عن الكنيسة إنه يطيع الوصية فوصايا الكنيسة ملزمة له .
أتمناه للجميع صوما مباركا مقدسا ومقبولا عند الله والرب يحفظ حياتكم بشفاعة والدة الإله وجميع القديسين آمين .


22
الأخت ماري ايشوع
بركة صعود الرب معك دوما .
أولا شكرالمرورك الكريم .
ثانيا تقولين وكأني أعرفك . بالطبع أعرفك فروح الرب يجمعنا ويوحدنا ويلهمنا في معرفة بعضنا دون أن نلتقي بالجسد فروح الله هذا هو يلهمنا باحتياجاتنا وضعفاتنا ويلهمنا الصلاة لأجل بعضنا البعض .
لك خالص الشكر والعرفان على مرورك وبركة الرب معك دوما

23
مواقف مميزة في حياة يسوع الحلقة الثانية
يسوع الجائع بالجسد
لوقا 4 : 2
أما يسوع فرجع من الأردن ممتلئا من الروح القدس، وكان يقتاد بالروح في البرية
أربعين يوما يجرب من إبليس. ولم يأكل شيئا في تلك الأيام. ولما تمت جاع أخيرا
جاء يسوع إلى العالم . لم يأت كخيال أو كشخص له قوة خارقة تخيف البشر بل وديعا هادئا فهو القائل :
تعلموا مني فغني وديع طيب القلب . ( متى 11 : 29 – 30 )
وقرر الرب في مجيئه إلينا أن ينال من التجارب حظا وافرا وأن يعيش بيننا مجربا في كل شيء .
ومن هذه التجارب الجوع .
هو يعلم وهو خالق الكل كم من الناس يجوعون ولا يلاقون ما يسد الرمق فقرر خوض تجربة الجوع بعد صيام أربعين يوما وأربعين ليلة  .
ولم يتركه الشيطان في حاله فمن المعروف عندما يجوع الإنسان يكون في أقسى حالات الضعف وفي لحظة الجوع يدخل الشيطان بالتجربة .
يسوع كإنسان كان لا بد أن يسقط في التجربة ولكنه غلب الشيطان وهو ضعيف بالجسد بسبب الجوع .
كان من الممكن وهو الذي يأمر كن فيكون أن يأمر الحجارة لتصير خبزا أو أن يطلب من أبيه السماوي إرسال المن والسلوى ولكنه قرر خوض التجربة حتى النهاية وتغلب على الشيطان بكلمة الله ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله . ( تثنية 8 : 3 ) .
لم ينتصر الرب على تجربة الجوع بأن حول الحجارة خبزا بل انتصر بكلمة الله حيث جسدها واقعا عمليا إزاء التجربة .
في العهد القديم سقط عيسو في تجربة الجوع والثمن كان باهضا فقد تنازل عن بكوريته بطبق عدس وفقد بركة أبيه بالنتيجة .
ونتعلم نحن من هذا :
يقول الرب : النفس الشبعانة تدوس العسل وَلِلنَّفْسِ الْجَائِعَةِ كُلُّ مُرّ حُلْوٌ.( أمثال 27 : 7 )
لم يقل الجسد الشبعان بل النفس الشبعانة .
وكذلك نتعلم أمرا مهما أكثر .
لنلاحظ متى تدخل الشيطان لتجربة الرب يسوع لحظة الجوع وفيها يكون الإنسان ضعيفا .
من هنا حتى لا نقع في التجارب على كل مؤمن أن يبحث وباستمرار عن نقطة ضعفه فمن نقطة الضعف تأتي التجربة واكتشاف نقاط الضعف يجب أن نصلي له باستمرار حتى يكشفه روح الرب لنا ونسد ثغرة الضعف هذه
هكذا نتعلم اليوم من يسوع الجائع الذي دخل تجربة الجوع وهو الذي يعطي كل حي طعامه في حينه .( مزمور 145 : 15 ) لكنه خاض التجربة ليعلمنا الصبر الذي يؤدي للرجاء بالرب .
أريد في نهاية حديثي أن يجري المؤمنون تجربة عملية .
جربوا الصلاة وأنتم في حالة الشبع وجربوا الصلاة وانتم في حالة الجوع مع ضبط الوقت بحيث يكون هو نفسه وقت الصلاة في الحالتين وأعطوني النتائج من خلال تعليقكم .
أصلي إلى الرب أن لا تدخلوا التجارب لكن اصلي إليه تعالى أن يكشف لكم نقاط ضعفكم لتتقووا برحمته وقوته دوما والرب مع محبتكم جميعا آمين

24
الإخوة الأفاضل باول فريد نوري سالم المحبوبون على قلبي بالرب يسوع المسيح .
لتكثر لمحبتكم النعمة والسلام والبركة من الثالوث القدوس ذو الوحدة الجوهرية الأصيلة تلك الوحدة التي تحوي كمال كل بر وخصوصا نعمة الروح القدس التي تكمل الناقصين وتشفي المرضى .
تتوق نفسي أنا الضعيف المجبول بالآثام والآلام إلى أمثال نير أفكاركم ومستواكم الذي أوصلكم إليه مثابرتكم وفهمكم للكتب الإلهية وتفانيكم في نقل كلمة الرب بالحق إلى جميع الناس ليستنير العالم بروح ابن الله الذي تجسد لأجل تكميل كل بر بذبيحة نفسه على الصليب التي بها منحنا غسل الميلاد الثاني لنكون لا عبيدا بل أبناء الملكوت فلأجلنا زالت الحربة اللهيبية من أمام شجرة الحياة التي كانت ظلا لعود الصليب حيث أننا لهذا اليوم نأكل من شجرة الحياة ونشرب من عنقوده الناضج خمرة الحياة الأبدية فتكتمل وحدتنا وثباتنا في الله وثبات الله فينا .
أنا بحاجة دوما من أمثال أفضالكم الإخوة الأحباء ولا أنسى المبارك أخي الحبيب وردا إسحق لكي نكمل بعضنا بالنعمة فمحن سائرون وراء الهدف نفسه وأنتم أيضا كهنة تحملون كهنوت المسيح العام تقدمون ذبائح روحية من تعبكم وسهركم وعرقكم لانتشار كلمة الله ويزداد عدد المستنيرين الذين يقرئون كلام النعمة الخارج منكم .
إنه مستوى ورقي النقاش الدائر والرب يسمع ويرى ويتباهى بأمثالكم بين قديسه وملائكته .
لقد شائت القدرة الإلهية أن لا نلتقي بالجسد لأن الثمار قد تكون ضعيفة هزيلة ولكننا نلتقي بالروح حول مائدته الغنية بالحب والنعم والبركات فننهل نحن منها وبنا ينهل المؤمنون ويتألهون بنعمة الرب المجانية لمن يستنير ويؤمن .
أبارككم باسم الثالوث القدوس المتساوي في الجوهر وغير المنفصل ذاك الروح عينه الذي هو في وحدة جوهرية أزلية مع الآب والابن ويقدس أفراد جسده السري الخاص اي الكنيسة منبثقا من الآب السماوي مقدسا إيانا بالكلية ومانحنا بركاته التي لا تفنى .
ابارك لكم جميعا جديتكم وغيرتكم المقدسة واعتبر نفسي قد نلت بركة عظمى من لدنه تبارك اسمه بمعرفتكم وتواصلي معكم .
فلتستمر هذه المسيرة الإيمانية فننقص نحن ويزدادهو ولكم من القلب تحية ومن روحه ملء النعمة والتقديس والبركة .  آمين

25
في النهاية
التأله كما فهمه الآباء هو مشاركة الله في المجد والخلود ونزع الفساد عنا والاستنارة الدائمة بنوره وهذا لا يتم إلا في المسيح يسوع وحده والتأله هو قمة ما يصل غليه الإنسان لكماله وبره متحدا بالله .
ولا يمكن أن يعني التأله ان نصبح آلهة معادلين لله هذه هرطقة وتجديف

26
أخي سليم
أنت شخص رائع ليكمل الرب عقلك وقلبك بالقداسة والبر .
أنا أعتبر لغتي العربية قوية جدا وأنا أكاد أكون متأكدا أن كمال الوحدة مع الثالوث هو لنا نحن الذين نتحد به نحصل على الكمال ولا يمكن أن يقصد الأخ نوري أن الثالوث يكمل باتحادنا فيه هذا ضرب من المستحيل وارجو ان تري النص لمتخصصين إن وجدوا عندك

27
أخي باول
شكرا لتلبية طلبي في تثبيت الموضوع شاكرا محبتكم الغامرة

28
الأخ سليم
أرجو من الله أن أكون قد وفقت في الرد على تساؤلاتك فقد ورطتني في هذا الموضوع فأنا لا أحب النقاش في هذه المواضيع الحساسة لأني لست لاهوتيا لكن أعتقد أنني استفدت جدا من هذه المناقشة وأرجو أن يكون كلامي فيه تثبيت لإيمان جميعكم وهذا لأني حريص على خلاص نفوسكم وارجو من الرب القائم من بين الأموات أن أكون دوما مؤيدا بنعمته ومن جهتكم مؤيدا بثقتكم بارككم الرب

29
شكرا جيهان ربنا يكافئ تعبك المقدس هذا بالخير والبركة وتشملك صلوات أمنا العذراء دائمة البتولية وصلوات القديسين تشملك دوما

30
يقول الأخ سليم :
جاء في الموضوع الذي كتبه الاخ مجدي داود والمنقول من حضرتك ما قوله :

(بإختصار شديد ، وحاسم : إنكار تأله الإنسان هو إنكار للتجسد الإله . )كيف يقدر انسان ان يعطي رايه هكذا .؟ ما علاقة تاله الانسان بانكاره التجسد الالهي .؟ قلت سابقا يجب ان نكون دقيقين في كلامنا , وانا ارى بان هذه المقولة انفة الذكر انما جاءت من عصبية ليس الا , فالذي ينكر
تجسد الله ليس بمسيحي اطلاقا , اما ما جاء بكلامه :
وأقول :
الكلام للأخ مجدي ليس دقيقا بل هو في منتهى الدقة العلاقة بين تجسد الله وتأله الإنسان علاقة  في الصميم فبدون تجسد الله لا تأله للإنسان وهنا الكلام واضح شديد الوضوح وقد أكدتُ عليه في ردي السابق وهنا يبرز سؤال خطير :
هل عندما تجسد الله استحال اللاهوت وتحول إلى ناسوت ؟ بالطبع لا وحاشا فإنجيل يوحنا الأصحاح 1 واضح في هذا وكان الكلمة الله .
بمعنى ولو لبس الله جسدا وحل بيننا إلا أن لاهوته كامل لا ينقص ولا يستحيل .
والسؤال الآخر : هل بتأله الإنسان يفقد إنسانيته ويتحول على اللاهوت بالكلية ؟ بالطبع لا وحاشا  نحن نتأله بمشاركة الله في مجدة لا أن نستحيل إلى جوهره .
وجوهر العلاقة بين التجسد الإلهي والتأله هو : بدون التجسد الإلهي لا كمال ولا تأله وبموجب هذه العلاقة من ينكر التأله هو تلقائيا ينكر التجسد .
يقول الأخ سليم :
1 - فاذا كان مصطلح التاله كما ذكر هو الحياة والنجاة من الفساد الطبيعي , فان هذا هو ايماننا بالدرجة الاولى ,
2- ان لنا الحياة الابدية بالمسيح , وهو الذي سيخلصنا من , بل خلصنا من الفساد الطبيعي ,, ولكنه يقول لنا
3- ويجب ان لا ننسى قوله (  فمهما فعلتم فقولوا نحن عبيد بطالون ) لانكم تعملون ما تؤمرون به ,,
بالنسبة لما ورد من كلام الأخ سليم في الفقرات 1 و 2 نعم هذا هو التأله .
أما ما ورد في الفقرة 3 فهو صحيح ايضا لئلا يسيطر علينا مصطلح التأله فنقع في الكبرياء فتكون الطامة الكبرى ويذهب كل جهادنا الروحي عبثا وهباء .
أما ما ورد في نهاية كلام الأخ سليم فانا متفق معه تماما 
محبتي لك أخي سليم ولكني أقول لك في النهاية إن عقيدة التأله ليست من اللاهوت المعاصر بل تعود إلى القرن الول حيث بدأ الكلام عنها القديس أغناطيوس الأنطاكي الشهيد وكذلك القديس بوليكاربوس تلميذ الرسول يوحنا الحبيب  واستفاض في الحديث عنها القديس أثناسيوس الإسكندري في كتابه التجسد الإلهي ارجو محبتك البحث عنه وقراءته وشكرا

31
والى هذهِ النقطةِ تكون هنالك ثلاثة شروطِ قد إكتملت في الانسانِ ليتأَله وهي:
1- خلقَ على صورةِ الله.
2 - يعرف الخير والشر, وعليهِ أن يختار الخير ويرذل الشر.
3 - يستطيع المشاركة في الحياة الابدية التي للمسيح ويتوحد معه, إذا قبِل فداءهُ وإعتمد واكل جسده وشرب دمه.
ابتي الفاضل لنكن دقيقين في كلامنا كي لا نقع في الخطا . لان الله دقيق جدا في عمله وكلامه , واسال ثلاث
اسئلة ارجو ان يجاوبني الجميع عليهم ,
1 - هل تكفي هذه الشروط لكي نصبح الهة , ونكمل الوحدة الالهية الازلية .؟
2 – هل لنا من الايمان ما يكفي ان نقول لهذه الجميزة انقلعي وانغرسي في البحر فتطيعنا .؟
3 – اذا لم يكن لنا هذا الايمان , فكيف نقدر ان نشترك في مجد الله المعطى لنا .؟ فما بالك ( تالهنا ),,,
الاب الفاضل فادي هلسا , الاخوة والاخوات : دعونا لا نتسرع في الكلام وناخذ بالتدقق ما ورد في
الكتاب المقدس من ايات ونفهم معناها بصورة صحيحة, لا ان نجعل مشاعرنا هي التي تقودنا ,
لنقرا ولنفهم ونصارح بعضنا البعض بالايات لا بالفلسفة المغرورة كما يسبيكم احدا ,
ابتي الفاضل هذا رد على اول ردك لي , وساتابع ردودك مع كل الشكر والتقدير لشخصك الكريم,,
الرب يبارك تعب محبتك وحياتك واقبل تحياتي ,,
وأرد على محبتك أخي سليم :
الشرط الثالث هو الأساس للتأله لأن الشرطين الأولين يشترك فيهما كل البشر بمعنى كل البشر في الأساس مخلوقين على صورة الله ومثاله وكلهم يميزون بين الخير والشر بينما الشرط الثالث لا يشترك به كل البشر فالكمال هو في المسيح وليس في العهد القديم لنطالع ما ورد في أصحاح الإيمان كما ورد في الرسالة إلى العبرانيين :
إِذْ سَبَقَ اللهُ فَنَظَرَ لَنَا شَيْئًا أَفْضَلَ، لِكَيْ لاَ يُكْمَلُوا بِدُونِنَا. عبرانيين 11 : 40 .
لاحظ أخي الحبيب عدم الكمال في العهد القديم كله فهذا الأصحاح يعدد مناقب إيمان الآباء الأولين لكنه يختم بأنهم لم يكتملوا بدوننا .
بدوننا أي نحن الذين اعتمدنا في المسيح ولبسنا صورته  . غلاطية 3 : 27 .
فكمال البر وكمال الإيمان هو في المسيح يسوع أي لمن يؤمن بسر التجسد الإلهي أن الله ظهر في الجسد 1 تيموثاوس 3 : 16 .
ثم نؤمن بسر الفداء على الصليب أنه صالحنا مع الله ونصرنا على الشرير وأعطانا سلطة  أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو ولا يضرنا شيء  هَا أَنَا أُعْطِيكُمْ سُلْطَانًا لِتَدُوسُوا الْحَيَّاتِ وَالْعَقَارِبَ وَكُلَّ قُوَّةِ الْعَدُوِّ، وَلاَ يَضُرُّكُمْ شَيْءٌ. لوقا 10 : 19 .
ومنحنا الخلاص بنعمته مجانا لا بحسب أعمالنا بل بمقتضى رحمته تيطس 3 : 5 .
هذه أخي الكريم استحقاقات الرب يسوع المسيح التي بها ننال الكمال المؤذي للتأله .
بالنسبة لأسئلتك الثلاثة  نحن اتفقنا أن التأله لا يعني بالمطلق أن نكون آلهة وهذا رددنا عليه .
أما بالنسبة لمقدار الإيمان فهو نسبي يختلف من شخص إلى آخركل واحد بحسب طاقته كما ورد في مثل الرب يسوع ( الوزنات ) .
لكن المطلوب أن يسعى الكل إلى كمال الإيمان .
هل يكفي إيماننا لنشترك في مجد الله وبالتالي نتأله ؟
لاحظ أخي قول الرسول بطرس :
مُبَارَكٌ اللهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي حَسَبَ رَحْمَتِهِ الْكَثِيرَةِ وَلَدَنَا ثَانِيَةً لِرَجَاءٍ حَيٍّ، بِقِيَامَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ مِنَ الأَمْوَاتِ، 1 بطرس 1 : 3 .
لقد ولدنا في المسيح بمقتضى رحمته وليس ببر صنعناه نحن فلو شاء الله أن يديننا بمقتضى عدله فلن يخلص ذي جسد فالدينونة ليست بمقتضى عدله فقط بل بمقتضى رحمته .
  يتبع ....

32
سأقوم بالرد الآن على الأخ سليم فيما قاله ولكني ارجوه أولا أن يخفف الضغط على الأخ نوري هذا الكاتب  والباحث الرائع .
قد نختلف ؟ نعم نختلف ولكن لنضع محبة الرب أمامنا قبل كل شيء .
أخي الحبيب سليم أنت تفهمني جيدا أنا متأكد من هذا .
يقول الأخ سليم :
( التأله هو مشاركة الله لنا في مجده وليس أن يعطي مجده )وهذا جدا صحيح ومفهوم ومقبول , اذ اننا اداة بيد الله , او فلنقل ( نحن هياكل لله ) وان كنا هياكل
لله فانه سيعمل من خلالنا لمجد اسمه أي يشاركنا مجده كما قلت , بشركة مقدسة روحية , نحن
باجسادنا الباقية على الارض وهو بروحه القدوس , وهذا ليس معناه اننا اصبحنا الهة او اننا الهة ,

وأقول :
التعريف نحن متفقين عليه نشكر الله على هذا لأن هذا  هو مفهوم التأله .
لكن أخي الحبيب من قال إننا سنصبح آلهة ؟ هذه هرطقة هل نكون آلهة نستطيع الخلق من العدم وبيدنا مفتاح الحياة والموت ؟ هل يقول أحدنا او يجرؤ على القول كما قال الله أنا اللف والياء البداية والنهاية الأول والآخر ؟
هذا كلام هرطقة بالمطلق . هل نصبح آلهة نرسل أنبياء ؟ هذا كلام غير منطقي وليس هو التأله بالتأكيد .
التأله نشارك الله بنعمة مجانية هو يمنحها في بعض صفاته كالخلود وعدم الموت وان نكون في شركة معه وأن نستضئ بنوره الدائم وأن تذهب عنا صفة الفساد إلى الأبد . هذا هو التأله واؤكد هنا لا نصير آلهة بالمعنى الحرفي للكلمة بل مشاركة الطبيعة الإلهية في صفاتها لا أن نشابهها .
يقول الأخ سليم :
((التأله هو نعمة يسبغها الله على المؤمنين لنشاركه في مجده لا أن نأخذ منه نحن هذا المجد  ))اذا فما قولك بما قاله الاخ نوري >>>>

( فالمسيح لهُ المجد يَطلِبُ إضافَتَهُم الى الوحدةِ الثُلاثيةِ ألأزليةِ, ليَكونوا مُكَمِلِينَ في الوحدة ذاتِها, فروح الانسان متجانسة مع روح الله )والسؤال كما طرحته للاخ نوري سابقا : ( هل الوحدة الثلاثية هي ناقصة حتى تكمل.؟) وهل روح الانسانلذي خلقه الله خلقه ليكمل الوحدة الازلية .؟

وأقول :
حاشا للوحدة الثلاثية للثالوث الأقدس أن تكون ناقصة لتكتمل فينا الثالوث الأقدس في الكمال التام بل الكمال المطلق  .
لاحظ أخي سليم دقة التعبير ( ليكونوا مكملين ) فعل الكمال هذا يعود علينا نحن لا على الوحدة الأزلية للثالوث الأقدس  .
نحن هم الناقصين وليست وحدة الثالوث  أي بالتأله مشاركة الله في  مجده نكمل نحن وليس يكمل الثالوث  . وليست روح الإنسان هي من يكمل الوحدة الأزلية للثالوث بل تنال روح الإنسان الكمال باتحادها بالله .
التعبير دقيق تماما . الكمال لنا وليس للثالوث أرجو أن يكون هذا واضحا  .
يقول الأخ سليم :
وما قولك فيما قاله الاخ نوري :
(أعطانا جسدهُ لنأكلهُ ودمَهُ لنشربَهُ ولنتأله بهِما  ) أي ليس المعنى كما قلت انت مشاركته في المجد ,
 بل نتاله نحن ايضا لنكمل الوحدة الالهية , ( ارجو الانتباه الى الخطا ),
 وهذه هي الشروط للذي يرغب بان يصبح من الالهة ويتاله ارجو الانتباه الى ان مشاركة يسوع  والله في
مجده  أي : يعيننا بقوته ويسلطنا على كل المخلوقات من صنع يديه بامره , وهذا المكتوب أي نصبح الهة

وأقول :
لا يمكن للأخ نوري أن يقول ( تكتمل الوحدة الإلهية ) أو يجرؤ على القول ( إن الوحدة الإلهية ناقصة ) .
هذا مستحيل الناقصين والتواقين إلى الكمال هم نحن .
والناقصين هم نحن .
تناول جسد الرب ودمه يجعلنا نتأله نعم .
نتأله وليس أن نصير آلهة . كيف ؟
أولا نخبر بموت الرب إلى أن يجئ .
فَإِنَّكُمْ كُلَّمَا أَكَلْتُمْ هذَا الْخُبْزَ وَشَرِبْتُمْ هذِهِ الْكَأْسَ، تُخْبِرُونَ بِمَوْتِ الرَّبِّ إِلَى أَنْ يَجِيءَ. ( 1 كورنثوس 11 : 26 ) .
ثانيا نثبت في الرب والرب يثبت فينا . ( إنجيل يوحنا 6 : 56 )
مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ، ( إنجيل يوحنا 6 : 54 ) .
هذه مفاعيل تألهنا حين نتناول جسد ودم الرب  ومرة أخرى لالالالالالالالالالا نصير ىلهة بمعنى الألوهة المطلق .

وتقول أخي الحبيب سليم :
ارجو الانتباه الى ان مشاركة يسوع  والله في
مجده  أي : يعيننا بقوته ويسلطنا على كل المخلوقات من صنع يديه بامره

وأقول : كلا اخي الحبيب وآسف على التعبير ليس هذا هو المعنى لمشاركة الله في مجده .
المعنى الحقيقي لمشاركة الله في مجده أنه ينهي حالة الفساد منا نهائيا ويشركنا في طبيعته النورانية ويمنحنا الخلود وعدم الموت .
أما قولك بانه يعيننا بقوته ويسلطنا على المخلوقات فهذا قد منحنا الرب إياه منذ بدء الخليقة  واستمر يعين الآباء الأولين والأنبياء على مدى العهد القديم كله فما الجديد الذي أتى به الرب يسوع ؟
الجديد الذي أتى به الرب يسوع هو الاتحاد بالرب والتأله أي مشاركته المجد وهذا لن يكون إلا بيسوع المسيح الإله والإنسان معا . ولم يناله آباء وأنبياء العهد القديم .
يتبع .....

33
الأخ سليم :
لباقتك في اختيار كلامك يندر وجودها وهذا إن دل على شيء يدل على صدق إيمانك ومحبتك الغامرة التي هي من محبة الرب .
طبعا رديك الأخيرين سأقوم بتحليلهما ومناقشة نقاط مهمة وردت فيهما وساجيبك بالتأكيد .

34
كلام السيد فارس منطقي ويحوي زبدة القول الفصل

35
أخي سليم
ليس لدي ما أقول موضوعك رائع معروف كتابيا أن الجسد يشتهي بعكس ما تشتهيه الروح ويا ليتنا نضبط أجسادنا لتسير مع توجه أرواحنا مبارك أنت من الرب ومبارك هذا الكاتب الملهم

36
طبعا جيهان هذي حريتك وحقك

37
الأخت جيهان
أولا كلام الإنجيل واضح كمات تفضل الأخ withjackie أوقات الله يعلنها بعلامات ولكنه لا يحددها ومن يحدد بمثل ذلك فهو شيطان وهرطوقي إذ لم يميز ما ورد في الإنجيل الشريف .
ثانيا الأخ withjackie شخصيا أعرفه منذ أن دخلت موقع عنكاوا وهو مؤمن تقي وورع وصاحب فكاهة أيضا وظله خفيف جدا .
ثالثا أرجوك عدم التحسس المفرط خاصة وأن أخونا الحبيب قد أورد معناها وهو صفة ذلك الهرطوقي الذي يريد الظهور وأن يشير الناس غليه فعلا كالولد الصغير الذي يراقب الكبار كل حركة له مع خالص محبتي لشخصك الكريم


38
أرجوك أخي سليم أن تتأمل في الآية التالية للرسول بطرس .
ويقول بطرس"كما ان قدرته الالهية قد وهبت لنا كل ما هو للحياة والتقوى بمعرفة الذي دعانا بالمجد والفضيلة. اللذين بهما قد وهب لنا المواعيد العظمى والثمينة لكي تصيروا بها شركاء الطبيعة الالهية هاربين من الفساد الذي في العالم بالشهوة" (2بط2:1)
فالتأله هنا مشاركة الإنسان في الطبيعة الإلهية لا أن يأخذ الألوهة من الله أو يصير إلها معادلا لله . حاشا

39
يقول الأخ سليم
واذا اردت ان تعرف تفسير معنى الهة صحيحا فهو يقصد انكم اسيادا , اي ان المؤمنين هم ابناء الله واسيادا
على الارض , وليس مماثلا لله بل ما يعطيه الله من عنده ليكون
ليس معنى تأله الإنسان أن يكون مماثلا لله هذه هرطقة .
وتقول أخي سليم
 بل ما يعطيه الله من عنده ليكون
هنا أنا معك أخي سليم تماما فماذا يعطينا الله من سمات في التأله ؟
يعطينا من نوره وفي المسيح يعطينا الخلود وعدم الموت بعد الدينونة . ويعطينا معه كمال البر الذي منه

40
وإليك أخي سليم هذا الرد .

قول الرب "انا قلت انكم آلهة وبنو العلي كلكم" (مز6:82)
ويقول آساف "الله قائم في مجمع الله.في وسط الآلهة يقضي" (مز1:82)
ويقول الصخرة "كما ان قدرته الالهية قد وهبت لنا كل ما هو للحياة والتقوى بمعرفة الذي دعانا بالمجد والفضيلة. اللذين بهما قد وهب لنا المواعيد العظمى والثمينة لكي تصيروا بها شركاء الطبيعة الالهية هاربين من الفساد الذي في العالم بالشهوة" (2بط2:1)
و يقول بولس "ونحن جميعا ناظرين مجد الرب بوجه مكشوف كما في مرآة نتغيّر الى تلك الصورة عينها من مجد الى مجد كما من الرب الروح" (2كو18:3).
وهذا غيض من فيض. وحتى أن الآباء الرسوليين منذ البدء قد تكلموا عن التأله أمثال القديس بوليكاربوس تلميذ يوحنا الحبيب وغيره الكثير فليس أثناسيوس هو أول من تكلم في هذا الموضوع ولكن هو أول من استفاض في شرح التأله وخاصة من خلال كتابه "تجسد الكلمة". ولا ننسى أيضاً الشرح العميق للتأله للقديس غريغوريوس بالامس.

41
" تأله الإنسان " : المصطلح العثرة


العثرة

تأله الإنسان ( theosis ) ، هو مصطلح آبائي أصيل ينتمي إلى جيل الأساتذة الأورثوذكسيين ، وعلى رأسهم العظيم أثناسيوس . ولكن نظرا لغياب وصول فيض ذلك النبع إلى بعض التيارات الحديثة ، في الكنيسة ، فقد ظهر - منها رفض - ينم عن جهل مأساوي - لتلك العقيدة الأورثوذكسية الأصيلة ، والتي ، بدون قبولها ، كحقيقة فاعلة وظاهرة في الكنيسة ، ينهار كل ما يخص الكنيسة ، بل كل ما يخص المسيحية ، من الأساس .
تنجم العثرة ، في هذا المصطلح ، من خلفية الفصل المأساوي بين الله والخليقة ، ممثلة في البشر . هناك فجوة بين الله والخليقة ، لا يمكن عبوررها . نفس الثنائية المقيتة التي تنتمي إلى أصول الهرطقات الأولى ، في تاريخ الكنيسة .
المشكلة الكارثية ، هي أن هذه الخلفية - فيما أنكرت إمكانية تأله الانسان - قد أنكرت إمكانية تجسد الكلمة ، وفرغت التجسد من مضمونه تماما .
وللقديس أثناسيوس عبارة شهيرة ، في هذا الصدد : " هو قد تأنس لكي يؤلهنا " . إذن ، قبول ، أن يصير الكلمة إنسانا ، هو ذات القبول لصيرورة الإنسان ، فيه ، إلها .
نحن ، هنا ، لا نتحدث عن تغير ، من جوهر إلهي إلى جوهر إنساني ، أو من جوهر إنساني إلى جوهر إلهي . فالكلمة ظل هو الله ، بالرغم من ظهوره في البشر ، والإنسان ظل إنسانا ، بالرغم من أنه جسد الكلمة الخاص . حضور الله إلى البشر ، في الكلمة المتجسد ، هو أيضا - في ذات الحدث - استحضار للبشر ، إلى الله ، في الكلمة المتجسد .
بتجسد الكلمة لم يفقد ألوهته لصالح إنسانيته ، وبتأله الإنسان فيه - أي جسده الخاص - لم يفقد الإنسان إنسانيته لصالح اللاهوت .
بإختصار شديد ، وحاسم : إنكار تأله الإنسان هو إنكار للتجسد الإلهي .

المفهوم العملي للتأله ، في الكتاب

المعنى الأولي البسيط ، العملي ، لمصطلح التأله - الذي يخاطب الواقع الإنساني - هو الحياة وعدم الموت ، هو النجاة من الفساد الطبيعي ، بالشركة في حياة الله . ولما كان الله هو الوجود وهو الحياة ، وهو واجب الحياة والوجود ، بذاته وبإرادته وبحريته ، فإن الإنسان - كخليقة آتية من العدم ، ومهددة بالعودة إليه - متى نجا من موته الطبيعي ، وصار حيا إلى الأبد ، فإنه يقال له أنه قد تأله ، أي صار له عدم الموت - بالنعمة - مثل الله ، الذي له وحده عدم الموت ، بذاته .
ولنا هنا اقتباسان ، شهيران - في هذا السياق - من الكتاب :
1- الإقتباس الأول ، من كلمات المزمور 82 : " أنا قلت أنكم آلهة "
" الله قائم في مجمع الآلهة . في وسط الآلهة يقضي ... أنا قلت أنكم آلهة ، وبنو العلي كلكم . لكن مثل البشر تموتون ، وكأحد الرؤساء تسقطون . قم يالله دن الأرض . لأنك تملك كل الأمم ."
في هذا النص يتضح أن مفهوم تأله الإنسان هو صيروته عديم الموت والفساد . فالموت الطبيعي هو الواقع البشري المرير ( مثل البشر تموتون ) ، بينما خطة النعمة ، التي في إرادة الله نحو البشر ، هي ، جعلهم آلهة ، أي لا يموتون ، مجتمعين حوله ومستمتعين بعشرته الأبدية ، قائما بينهم ، في مجمع الآلهة ، أي مجمع الأحياء ، من البشر . هؤلاء هم الناجون من دينونة الأرض ، دينونة كل الأمم ، فالتأله هو التعبير الإيجابي عن الخلاص .
2- الإقتباس الثاني ، من كلمات بطرس الرسول : " شركاء الطبيعة الإلهية "
" كما أن قدرته الإلهية قد وهبت لنا كل ما هو للحياة والتقوى ، بمعرفة الذي دعانا بالمجد والفضيلة ، اللذين بهما قد وهب لنا المواعيد العظمى والثمينة ، لكي تصيروا بها شركاء الطبيعة الإلهية هاربين من الفساد الذي في العالم بالشهوة ." ( 2بط 1 : 3 و 4 ).
الفهم الجيد للسياق الكامل للعبارة ، كفيل بأن يزيل ذلك اللغط غير المبرر ، وسوء الفهم العجيب ، الذي اكتسبته عبارة " شركاء الطبيعة الإلهية " ، فالحديث هو عن المواعيد العظمى التي نالتها البشرية ، في المسيح . الحديث هو عن الحياة المعطاة للإنسان ، وعن التقوى ، أي الخلاص والوقاية من الموت ، في المسيح . الحديث هو عن المجد الذي نالته البشرية في المسيح . الحديث هو عن الهروب الوحيد الناجع - من الفساد ، والهلاك - بالوجود في المسيح .
هذا إذن هو المفهوم البسيط ، الأولي ، لشركة الطبيعة الإلهية ، أي الشركة في مجد حياة ووجود الله ، بالنعمة ، في المسيح .


لاتجسد بدون تأله


في فكر أساتذة الأورثوذكسية - من جيل الآباء ، لاسيما القديس أثناسيوس - تترسخ العقيدة بأن الكلمة حينما اتخذ جسدا بشريا ، فإن هذا الجسد قد تأله ، أي أنه نال الحياة الأبدية وعدم الموت وعدم الفساد ، الأمر الذي استعلن للبشر ، بقيامة الرب من بين الأموات ، في اليوم الثالث لموته .
ولكن الكلمة لم يتخذ جسدا لمجرد أن يؤلهه ، فحسب ، بل لقد كان تأليهه لجسده الخاص ، تكريسا لبدء زمن تأليه الجميع ، فيه . إن جسده الخاص ، الذي نال الحياة وعدم الموت ، لم يكن إلا باكورة الأحياء ، من البشر ، وهو وإن كان باكورة لإخوته ، فهو أيضا رأس ومنبع ومصدر حياة إخوته ، الذين ينضمون إليه ، كرأس ، لهم ، بينما يستوعبهم ، هو ، كأعضاء له .
إن التأله هو حركة وفعل الإفخارستيا ، النابعة من الرب يسوع ، الكلمة المتجسد ، نحو الكنيسة . وهو حينما قال لأعضاء كنيسته : " خذوا كلوا ، هذا هو جسدي " لم يكن يعني بتلك الكلمات إلا : إقبلوا أن تتألهوا ، باشتراككم في ، كأعضاء .
إن الله الكلمة حينما صار جسدا ، جامعا فيه المختارين من البشر ، ككنيسة ، فهذا لا يعني إلا أمرا واحدا ، هو أن جميع أعضاء الكنيسة ، المفديين ، قد صاروا مؤلهين ، أي صاروا شركاء في مجد حياة ووجود - لم يكونوا مستحقين له قبل أن يكونوا في المسيح - هو مجد حياة الله ، ذاته ، الذي له وحده عدم الموت .
المسلمة الخريستولوجية الأورثوذكسية هي أن الرب يسوع ، التاريخي هو كيان قائم ، كثمرة للإتحاد الأقنومي ( hypostatic union ) بين الله الكلمة والإنسان ، فيه يتجلى الشخص في لاهوته الكامل ، في ذات الوقت الذي يتجلى فيه كإنسان كامل . لاهوت الكلمة المتجسد هو دائما في حالة الإحتواء المتبادل مع ناسوت الكلمة المتجسد.
ومفهوم الإتحاد - ليكون اتحادا صحيحا - ينبغي أن تحكمه ثلاث نقاط أساسية : 1- اتحاد غير قابل للإنفصال بين شقيه ، وإلا فقد الإتحاد الأقنومي مضمونه ، وفقد مصطلح الشخص معناه . بمعنى أنه ليست هناك إمكانية لوجود ناسوت الكلمة المتجسد - منعزلا - قبل ، أو بعد ، التجسد . أيضا ليست هناك إمكانية لوجود لاهوت الكلمة المتجسد - منعزلا - قبل ، أو بعد ، التجسد . 2- اتحاد بين شقين غير قابلين للإختلاط أو للإمتزاج ، فيما بينهما ، فيظل اللاهوت لاهوتا دون أن ينقص ، بتجسده ، ويظل الإنسان إنسانا دون أن يخرج عن طبيعته ، بحضوره الأبدي في الكلمة . 3- اتحاد بين شقين غير قابلين للتحول البيني ( في ما بينهما ) ، فيظل اللاهوت لاهوتا دون أن يتحول إلى الطبيعة البشرية ، التي لبسها ، ويظل الإنسان إنسانا ، دون أن تتحول طبيعته إلى طبيعة الجوهر الإلهي ، الذي قد أصبح متحدا به إلى الأبد .
من هذا المنطلق الخريستولوجي ، نستطيع أن ندرك أن مضمون تأله ناسوت الكلمة المتجسد ، هو اشتراكه في مجد الحياة الأبدية - وعدم الفساد - التي للكلمة ، بفضل كونه جسد الكلمة الخاص . ونستطيع أن ندرك أيضا ، أنه حينما يستقبل الكلمة المتجسد ، كنيسته ، في جسده ، صائرا رأسا ، لها ، فإن فيضا نعمويا ، للتأليه ، إنما ينبع من تلك الرأس ليغمر كافة أعضاء الجسد ، لينال الجميع ، فيه ، مجد الشركة في حياة الكلمة ، في المسيح ، الذي هو بحق ، مجمع الآلهة .


التأليه هو التبني

ألوهية الله - في اللاهوت المسيحي - محققة ، لأن الله هو شخص الإبن الوحيد ، الكائن في حضن أبيه . والابن هو الذي يقبل كل ملئه من أبيه الذاتي ، في الروح القدس ، الذي هو روح الابن وروح الآب ، بآن واحد .
في المسيح ، الابن المتجسد ، صار البشر أبناء للآب. بنعمة التبني صار البشر مؤلهين ، باشتراكهم في جسد الابن الذاتي ، كأعضاء . وهم ، بعضويتهم فيه ، قد قبلوا مجد التأله ، الذي ناله - من أجلهم - جسد الكلمة الخاص .
التبني هو تأليه البشر ، بدخولهم إلى شركة الثالوث الأقدس . وما أروع كلمات الرب ، الابن المتجسد ، حينما خاطب الآب ، شارحا دخول الكنيسة إلى مظلة العلاقة الثالوثية ، بالنعمة : " وأنا قد أعطيتهم المجد الذي أعطيتني ، ليكونوا واحدا كما أننا نحن واحد . أنا فيهم وأنت في ليكونوا مكملين إلى واحد . " ( يو 17 : 22 و 23 ) .
لذلك كان التبني استعلانا لشركة الروح القدس ، الذي أصبح ساكنا في البشر ، في المسيح ، وهم حينما قبلوه ، فقد أصبح حاضرا إلى الأبد ، فيهم ، محققا لبنوتهم ، وشاهدا لتألههم .
وكلمات الرسول بولس - في اقتباسين مختلفين - لا تحتاج إلى تأويل أو تعليق :
- " لأنه إن عشتم حسب الجسد فستموتون ، ولكن إن كنتم بالروح تميتون أعمال الجسد فستحيون . لان كل الذين ينقادون بروح الله ، فأولئك هم أبناء الله . إذ لم تأخذوا ( تقبلوا ) روح العبودية أيضا للخوف ، بل أخذتم ( قبلتم ) روح التبني الذي به نصرخ : " يا أبا الآب " . الروح نفسه أيضا يشهد لأرواحنا أننا أولاد الله . فإن كنا أولادا فإننا ورثة أيضا ، ورثة الله ووارثون مع المسيح ."( رو 8 : 13 - 17 ) .
- " ولكن لما جاء ملء الزمان ، أرسل الله ابنه مولودا من امرأة ، مولودا تحت الناموس ، ليفتدي الذين تحت الناموس ، لننال التبني . ثم بما أنكم أبناء ، ارسل الله روح ابنه إلى قلوبكم صارخا : " يا أبا الآب ". إذا لست بعد عبدا بل ابنا ، وإن كنت ابنا فوارث لله بالمسيح ."( غل 4 : 4 - 7 ).


خلاصة

التأله هو الحياة الأبدية ( الخلود وعدم الفساد ) المعطاة للبشر ، في الكلمة المتجسد ، تلك التي كانت - قبل ظهور تدبير تجسده - خصيصة إلهية ، إذ له وحده - بطبيعته - عدم الموت ، ساكنا في نور لا يدنى منه ( 1 تي 6 :16 ) . لذلك فعندما أعطيت نعمة الخلود ، للبشر ، بالحضور الأبدي لله ، فيهم ، فإنه يقال لهم ، أنهم قد تألهوا .


مجدي داود

42
لقد لقيت الآن بعض الأمور حول التأله وساوردها الآن ارجو المتابعة

43
الأخ سليم حداد
أولا لقد رايت في المنتدى نورا جديدا حين رأيتك وتعليقك على مقال الأخ نوري سأرد عليه بعد أيام قليلة ولكن أعتقد انك فهمت الموضوع التأله موضوع قديم قدم الكنيسة وتحدث به آباء كثيرون .
ليس معنى التأله ان نصبح آلهة أي نكون مساوين لله في الخلق والدينونة أو كما أفهمها الشيطان لآدم وحواء وزرع فيهما الكبرياء .
التأله هو نعمة يسبغها الله على المؤمنين لنشاركه في مجده لا أن نأخذ منه نحن هذا المجد .
وهنا يبرز السؤال الأكثر مما يسأله الناس لماذا خلق الله الإنسان .
ويكمن الجواب لأن الله من حبه ورؤيته ما خلقه أنه حسن أراد خلق كائن يشاركه هذه الأمور الحسنة ولم يكتف الرب بذلك بل قال نخلق الإنسان على صورتنا ومثالنا وهو أمر لا يشارك به الإنسان أي مخلوق آخر .
التأله هو مشاركة الله لنا في مجده وليس أن يعطي مجده  وهنالك صورة حسية واضحة لهذا التأله حين نشترك في جسد الرب ودمه فهو يثبت فينا ونثبت نحن فيه .
وفي القديم ألم يقل الرب موسى تكون إلها لأخيك هارون حين كلمه ؟
هل نحن نسجد ونعبد موسى ؟؟
بالطبع لا .
هذا جواب مبدئي فقط لمحبتك أخي سليم لكن بعد أيام قليلة سيكون هنالك جواب مفصل أرجو متابعة موقع عنكاوا

44
أخي الحبيب إددي
من زمان نورك لم يضيء في صفحتي فأهلا بك وأقول لك :
ليستجيب الرب لطلبتك بصلوات أمنا دائمة البتولية مريم .
فطلبك هذا طلب مقدس ومبارك على من يتزوجون حديثا أن يطلبوا هكذا في كل وقت لتكتمل قداسة حياتهم .
أشكر مرورك المبارك والرب يباركك ويبارك الجميع لما فيه ملء محبة الرب ورضاه عنا جميعا

45
الأخ الحبيب نوري
سلام المسيح وبركته مع محبتك وعقلك الملهم هذا .
لقد ذُهلت من موضوعك هذا وتمعنت فيه كثيرا لشدة روعته وأنصح مشرفي هذا المنتدى بتثبيته .
التاله عقيدة آبائية قديمة تم ركنها وإهمالها بعد الانفصال المؤلم للكنيسة في العام 1054 فماذا حدث بعدها ؟
اللاهوت الغربي ركنها ولم يتطرق إليها ولا أدري هل هو رفض لها أو إهمال لا أعرف .
لكن اللاهوت الأرثوذكسي حافظ عليها كما  هي واسيتخدمها الآباء الشرقيون وهي تُدرس في كليات اللاهوت إلى اليوم .
لكن اللافت للانتباه أن موضوع التأله قد تم السؤال عنه من قبل بعض المؤمنين لقداسة البابا شنودة الثالث فرفضه بشدة واعتبره شرك لاعتقاده بأن الله لا يعطي مجده لآخر حسب الكتاب وقد بررت انا شخصيا موقف قداسته إلى احتمالين :
الأول تسرع قداسته في الحكم .
الثاني  أن الصورة وصلت لقداسته غير واضحة أو مشوهة .
وكنت قد رجوته في أحد المقالات ان يراجع ما قال ولا أدري ما تم .
ولكن أن يخرج بهذا الموضوع شخص مثل الأخ نوري ويطرح هذا الموضوع بهذا الوضوح وهو شخص شديد الانتماء لإيمانه الكاثوليكي هو سؤال كبير يطرح سؤالا آخر :
هل الكاثوليك ما زالوا متمسكين بهذه العقيدة مستقيمة الرأي .
وبعد إذن الأخ نوري أود نقل الموضوع إلى أحد المواقع الأرثوذكسية وباسمه الشخصي حيث أن هذا الموقع قد تطرق لهذا كثيرا ليتم تجديد النقاش فيه مجددا بحسب ما ورد في مقال الأخ نوري هذا ولكني لن أقوم بذلك حتى يرد الأخ  نوري ويعلن موافقته على ذلك .
أشكر محبتك وانتقائك لهذه المواضيع المميزة طالبا إلى الثالوث القدوس المتساوي في الجوهر وغير المنفصل أن يبارك حياتك ويبارك عقلك المستتنير هذا وأن يقويك دوما في خدمة كلمته وشكرا

46
أخي فريد سلم الله عقلك وقلبك وقلمك على هذه الكلمات النيرة التي تضع اليد على وجع مصدره جروح متعددة مبارك أنت من الرب

47
هذه صور كاذبة ويسهل دبلجتها بالفوتو شوب لو تملك مصداقية قل أي كنيسة ينتمي غليها ذلك الشماس

48
يقول البازي بسخرية :
شيئ مضحك أيظا تقول بأنك لا تشتم ولا تسيئ ولكنك بعدها تقول (دكاكينكم القذرة) فيا ترى هل هذه اسائه أم لا ههههههههههههه صدقني أضحكتني جدا عزيزي ليباركك الرب.
أؤكد مرة أخرى وليحكم القارئ أني لا أشتم بل أصف الأوضاع باوصافها الحقيقية  لاحظوا معي ضحكته الساخرة التي تؤكد صحة وصفي .
يقول السيد البازي :
اليس عجيبا أن تكتب ما يلي (على الجميع أن يعرف أن المسلمين والبوذيين والسيخ اشرف ألف مرة من دكاكينكم القذرة فهم اقلها يحترمون رجال الدين المسيحي).

فيا ترى بما أن المسلمين يحترمون رجال الدين فلما لم يحترموا رجال الدين في العراق ومصر وأماكن عديده من الشرق ولما فجروا الكنائس وأختصبوا النساء المسيحيات واستولا على اماكن المسيحيين, أم ان المهم عندك انهم يحترون رجال الدين ولا يهم أن قتلوا كل المسيحيين الباقين, نعم هم امام الاعلام يحترمون لكنهم من الجهه الاخرى يقتلون ويسبون ويشتمون ويلعنون وعندما تسمح لهم الفرصه يقتلون بدون رحمه أم انك تنكر ما يجري بحق المسيحيين في العديد من دول الشرق. 
لاحظ عزيزي القارئ هذا الأسلوب الشيطاني يهمني احترام الدين ولا يهمني قتل المسيحيين .
هل أنا لمحت ولو تلميحا لهذا ؟
مع احترامي لشهداء العراق الذين رووا ثراه الطاهر بدمائهم .
الذين ارتكبوا القتل والمجازر هم من الرعاع الجاهل فهنالك مسلمين كثيرين حضاريين ومنفتحين ومعتدلين هؤلاء المجرمون مسيسون مقابل ثمن يقبضونه مقابل افعالهم مثلك تماما سيد البازي فلك ما يدفئ جيبك مقابل كل إهانة لكهنوت المسيح فأنت وهم سواسية وميزانكم متعادل لكن البعض بالقتل والآخر بالقذح والذم .
يقول السيد البازي :
عندما كنت في الاردن كنت اسكن مقابل جامع المحطه وبعض  الاحيان كان شيخ الجامع يهين اليهود والنصارى علنا على مسمع الكل فيا ترى أين كنت يا سيد هلسا وما الذي فعلته؟ أم انك فقط وراء الكمبيوتر..!
وأقول :
لبلدي الشامخ اردن المجد والتاريخ رجال أفذاذ يحافظون على أمنه واستقراره من أمثال الشيخ الذي ذكرت والذي أنا متأكد منه أن ذلك الشيخ وقبل وصوله إلى البيت من صلاة الجمعة كان النشامى حماة البلد بانتظاره فسمع ما سمع وتأدب ولا أظنك ستدعي أنه كررها مرة أخرى فذلك من سابع المستحيلات .
يقول السيد البازي :
اما عن أني ألفق الاكاذيب على لسانك فأنت لم تكن صادقا عزيزي اسمح لي بأن أصارحك بهذا الامر وخصوصا عندما كتبت (الخمسونيين جناعة الفسق والخلاعة) لأنه أولا كنيستي ليست خمسينيه مع العلم أنا احب  الكنيسه الخمسينيه جدا والشيئ الثاني متى أتيت الي كنيستي ورأيت الخلاعه فيها؟  يا ترى أليست هذه كذبه كبيرة..!
وأجيب :
يحلل السيد البازي كلامي بما يريد به فتنة مخفية .
أنا أعلم انتمائك السابق للكنيسة الآثورية  وأنك تنحدر من منطقة دهوك ولكنك خنت كنيستك الأصلية بل وقوميتك كلها حين ملأت المواقع بدفاعك عن دكاكين الهراطقة والمتاجرين بدم الرب الذي سفكه لتبقى كنيسته شامخة مبنية على  أساس الرسل والأنبياء والمسيح راس الزاوية بل وتقول إنك تحترم الشيطان بني هين وزبانيته الشيطانية وأنت منهم فهل غيرت دكانك القديم لدكان أكثر ظلمة ؟
أعرف شخصا مثلك هنا في الأردن كان قسا لدى جماعة الناصريين ثم انتقل إلى المعمدانيين وهو الآن مع الأسقفيين برغم ما بينهم من تناقض  وفي أمور جوهرية أي ينتقل من مكان لآخر وفق ما تقتضيه مصلحته .
ألست مثله سيد البازي ؟ من الواضح أنك تشبهه كثيرا .
يقول السيد البازي :
أنا حقيقه لا اعلم لما هذا الغضب فعندما كتبت هذا الموضوع أنا لم أتهم كنيسه معينه بل قلت شماس ولم أقل أنه تعليم كل الكنيسه بل نسبت هذا العمل اشيطاني الى شماس لوحده ولكنك لشدة كرهك وحقدك لم تفهم ولا زلت لا تفهم فيا ترى الا يوجد شمامسه سيئين ألا يوجد قساوسه سيئئن ألا يوجد رجال دين سيئئن أم ان الجميع ملائكه, فمن 12 تلميذ كان أحدهم سارق وباع المسيح فلما الاستغراب أن كان شماس يمارس هذه الاعمال الشيطانيه. .
بل اتهمت كنائس الأرض كلها وحذرت الناس من الشمامسة والأساقفة والكهنة وحكمت بالسوء على الجميع .
نعم ليس كلنا نحن الإكليروس ملائكة ولكنك لم تقل إن من بين الرعية أيضا شياطين يفوقون قوة الإكليروس غير السوي وحضرتك أكبر مثال على الجحود والنكران لقومك وكنيستك فلا خطوط حمراء وحقدك واضح جلي على الجميع  .
ويختم السيد البازي حديثه المهذب قائلا :
وفي الختام أقولها سنفضح هذه الاعمال الشيطانيه أينما كانت أنهم يمارسون السحر ويبيعونه للفقراء والمساكين.


بعد هذا الموضوع هنالك موضوع جديد سأضعه قريبا عندما تسمح لى الفرصه بذلك, السيد هلسا جهز نفسك للموضوع الجديد.
وأرد قائلا :
أستغرب قولك ستفضح هذه الأعمال الشيطانية .
هل انقسمت مملكة الشيطان على حالها النتيجة ستخرب تلك المملكة
ويهددني في النهاية بموضوع وجب أن أجهز له جيدا لا بد أنه موضوع شخصي فغن كان الأمر كذلك فلا أحد معصوم من الخطيئة غلا رب المجد يسوع المسيح  فلا تهدد فأنا لا أخاف .

49
يقول البازي
لسيد هلسا شيى مضحك تبدأ تعليقك يجملة المسيح قام وبعدها تبدأ بالاسائه والشتم واللعنه وتلفيق أكاذيب وتهم فيا ترى هل يخرج من نبع ماء ماء مالح وماء حلو..! هل يخرج من فم أنسان شتائم وتسبيحات
وأقول لك
هذا ردي أمام جميع القراء أتحدى إن كنت شتمت أو أخطأت بحق كائن من كان وأشهد جميع القراء والمشرفين .
أنا لا ولم اشتم أنا أضع الأوصاف لموصوفيها إن من يرى الفيديهات التي قمت بتوريدها من قبل الإخوة يحكم بالأوصاف التي وصفت دكاكينكم بها وهي في مكانها .
ثم أخجل على نفسك أنا كاهن للرب بماذا كذبت ؟ أليس عيبا عليك أن تصفني بهذا الوصف الذي إن دل على شيئ فإنما يدل على حقدك على الكنيسة الرسولية  ورجالها على الجميع أن يعرف أن المسلمين والبوذيين والسيخ اشرف ألف مرة من دكاكينكم القذرة فهم اقلها يحترمون رجال الدين المسيحي ولهذا دلالة رهيبة هي كرهكم حتى المسيح ذاته بعد أن بعتم أنفسكم للشيطان بثمن بخس .
لو سمعتك أمك تهين كاهنا ألن تبصق في وجهك وتتبرا من أنها ولدتك ؟ وعلنا تلفق الأكاذيب على لساني بما لم اقله .
الويل لك أيها الحاقد من مصير اسود سوف يلقاك وسنرى في النهاية الذي سيضحك أخيرا .
وتقول هل يخرج من الماء المالح ماء عذب أقول لك نعم يخرج فآلاف الأطنان من مياه البحار تتم تحليتها للشرب بالطرق الكيميائية والنووية ولكن تخلف شياطين دكاكينك يأبى إلا أن يجعل التخلف عن الحضارة مثلا حيا متجسدا في قبح كلامك

50
السدة القراء المحترمين
المسيح قام حقا قام
بعد ما أوردته من رد على سخافة هذه المقالة وبالاقتران مع القيديوهات المرافقة يظهر السيد البازي مرة أخرى وكنت آمل أن لا يظهر وذلك خجلا مما ورد في ردي الأول مقرونا بالإثباتات الحية وأن يخجل من انتمائه لدكاكين الشر المظلمة أعني الخمسونيين جناعة الفسق والخلاعة وأن تكون لديه على القل بضعة قليلة من روح التمييز ليكشف بكلمة الله التي يدعي قرائتها أنهم أوكار ظلمة وخبث ونجاسة وحظرة الخنازير هؤلاء .
هل يريد أحد أن يقنعني أن السيد البازي لم يكتشف هذا ؟ على الأقل من الفيديهات المنشورة في موقع عنكاوا .
لهذا يبرز السؤال المحير الذي حيرني فعلا .
ماذا يفعل السيد البازي مع هؤلاء الشياطين لحد الآن .
أكاد أخالف الوصية وأقسم أن السيد البازي يعرف جيدا الدكان المظلم الذي ألقى نفسه فيه .
وهذه رسالة إلى الأخ الحبيب الأستاذ فريد عبدالأحد منصور  أن يقوم بالبحث عن هذا الشخص الذي يدعيه البازي وأن يبلغ كنيسته ليتخذوا الإجراء الصارم والرادع بحقه غن كان السيد البازي صادقا وانا أشك في هذا فإن كان صادقا عليه أن يتحلى بأدنى قدر من المسؤولية ويخبرنا على الأقل في أي كنيسة يخدم هذا الشماس وإن رفض يفقد مصداقيته الآن وفي المستقبل .
أما بخصوص الصور التي أرفقها فيمكن على الحاسوب تلفيق الف صورة وصورة فهذه الصور ليست دليل صدق
إن أراد أن يكون صادقا يذكر  اسم تلك الكنيسة التي ينتمي لها هذا المدعو شماس .
واقول للإخوة القراء نحن نصلي على المرضىبصلوات خاصة معروفة للمؤمنين وندهن المرضى بالزيت المقدس ونرشهم بالماء المقدس الذي تتم الصلاة عليه يوم عيد الغطاس أو عيد الدنح كما يسميه البعض .
كما أن هنالك صلوات خاصة نستعين فيها بالاسم العظيم اسم ربنا يسوع المسيح ففيه رعب للشياطين تتلى على المأخوذين من الأرواح النجسة او من يشعرون بأمور فوق الطبيعة تمسهم ولا يمكن في كنائسنا أن نتعامل بالورق والحجب والتعاويذ إنها حرام حرام وفيه استهجان بقوة الله في الصلاة

51
الأخ باول
شكرا لحذفكم الموضوع المكرر هذا .
هذا الموضع لم يعد موضوع البازي ودكاكينه الشيطانية إنه موضوعي الخاص فهو قد وضعه بالمنتدى هدية حب صادقة لشخصي الضعيف وبعد إذن المشرفين الكرام سارد الهدية بأروع منها .
لقد التقيت بالإكليروس من كل الكنائس روم وكاثوليك أقباط وكلدان وكاثوليك ولم أرى هذا الأمر .
نحن الكهنة والأساقفة والشمامسة نتبع كاهنا أعظم كان هو نفسه الكاهن والذبيحة دخل الأقداس بذبيحة نفسه
لهذا لن ندافع عن أنفسنا ما دام كاهننا الأعظم حيا وإلها قديرا فإننا نرفع اتهام البازي ودكاكينه إليه وهو فقط الذي يعرف كيف يدافع عن كهنته وكهنوته جيدا .
ولينتظر البازي وكاهن الشياطين بني هين انتقام الرب لكهنوته وكيف سيحل بهم من مصير الشيطان نفسه

52
الأخت ماري
أشكر مرورك وكلماتك الإيمانية بركة الرب معك دوما
المسيح قام - حقا قام

53
الأخ متي مبارك أنت من الرب
المسيح قام - حقا قام
أشكر مرورك الكريم وكلماتك الصادقة ليباركك الثالوث القدو س بكل بركة روحية

54
يقول السيد البازي
تحذيري لجميع المسيحيين لا تصدقوا هؤلاء المشعوذين حتى وأن كانوا شمامسه أو قساوسه أو مطارنه أو اساقفه مهما كانوا أنهم شياطين بلباس الحملان هم ذئاب خاطفه تسرق نقودكم ويضعوكم في عقد مع أبليس ويربطوكم بسلاسل أبليس.
وأقول :
ترك السيد البازي كنيسته واتبع فئة الخمسونيين المارقة التي تعتقد أنها تتعامل مع الروح القدس مع أن جميع الأفلام التي أوردها الإخوة سابقا تدلل بالدليل القاطع أنهم هم الشياطين وهو المارقين وهم عبيد الشيطان
تركوا الكنيسة الأم وعادوا لأحضان سيدهم الشيطان ليرجعوا عبيدا للظلمة
لقد حذر الرسول بولس من أن الشيطان قد يتخذ هيئة ملاك نور وهنا أقول :
لقد اتخذ الشيطان هذه الهيئة فعلا وإليكم الدليل بالصورة والصوت لتعرفوا كذب هؤلاء أصحاب الدكاكين وجحور الظلام  وأوجرة الثعالب ودكان السيد البازي من متقدميهم .
صادر التمويل, والجهات الممولة بإعتراف "جون تود" أحد قادة النورانيين (حكومة العالم الخفية) الذي تم تصفيته فعلاََ, ودور الموسيقى في الايحاء الشيطاني:
http://www.youtube.com/watch?v=gX4uZGHa5ww

أعتراف (مارك) الذي كان سابقاََ يجري الاعاجيب وفضح الخمسينيين واعاجيبهم, ويمكن وضع اسمهُ فقط في الكوكل لمعرفة قصتهِ كاملة:
Mark Haville
http://video.google.com/videoplay?docid=5411907440673613510#

http://video.google.com/videoplay?docid=5411907440673613510#docid=684564137529404621

لاحظوا اليانكي ستاديوم في الفيديو ادناه, وشكل بنائه في الدقيقة 1,25 من الفيديو, وقارنوه مع عين ابليس في قمة الهرم على الدولار الامريكي, ومن الفيديو نعلم بأنَّ المسيح الذي يكرز بهِ ليسَ المسيح الذي تعرفهُ كنيسة المسيح والمؤمنين بالفداء
Billy grahm

http://www.youtube.com/watch?v=4MZWug3QAvs

لاحظوا احد هولاء الكذابين (بيتر بوب أوف) والمهزلة والعجائب التي يجريها والمعلومات التي يستلمها من زوجته عن الحاضرين:
http://www.youtube.com/watch?v=KXV3eZXu0R8&NR=1

وأدناه بني هين وخزعبلاته وقصره ومصاريفه
http://www.youtube.com/watch?v=NSxqFE_hmcE&feature=related

كاذيب بني هين عن الرجل الذي تحول إلى افعى أثناء إجتماعاتهِ , والميت الذي اقامه
 
Benny Hinn: Snake Oil Salesman from Hell
http://www.youtube.com/watch?v=ODTXw5NiUdI&feature=related

 
    رد: آن الاوان لتعلموا كيفَ يجرون الاعاجيب الكاذبة
« رد #10 في: يوليو 02, 2010, 02:40:29 am »   
________________________________________
الاخ العزيز "الحياة الجديدة في المسيح (The new life with Jesus) الموقر

شكراََ على مروركَ الكريم, وشكراََ على تعليقكَ, وليس لي خلفية سابقة عن موضوع اللنكات التي اوردتها سيادتكم

لكن اللنكات التي اوردتها هي كما يلي:

 الاول:للسيد جون تود رحمهُ الله, فقد تمت تصفيته جسدياََ, بعد فضح ما يُسمى باليهود النورانيين, او بالأحرى حكومة العالم الخفية التي تدير الاحداث ولا زالت من خلف الكواليس والتي نشأت سنة 1770 لغرض تفتيت المجتمع الانساني والايمان بالله, وتحضير العالم لظهور الكذاب, وما يُسمونهَ يإلاههم الحقيقي (اي ابليس), والسيد جون تود كانَ احد قيادي هذهِ الشلة الثلاثة عشر, الذين يُنتخبون بحسب تسلسل الولادة والدم العرقي من العوائل الثلاثة عشر المنتخبة للسيطرة على العالم ومُقدراته, وهو ايضاََ كان من كهنة السحر سابقاََ, وفي الفيديو يتكلم عن الحركات الكارزماتيكية, والموسيقى الشيطانية المستعملة, وعن دفع ثمانية مليون دولار للسيد  رالف ويلكنسن قسيس ومؤسس اكبر كنيس كرزماتيكي باسم "ميلدي لاند" في امريكا سنة 1969 والذي يحتوي على 3200 مقعد, أسسهُ بنقود اليهود النورانيين بعد استلامهِ المبلغ على دفعتين من يد السيد جون تود, وانشأ الكنيس المذكور, وبعلمهِ السابق عن مصدر الاموال واصحابها ونياتهم

الفيديو الثاني والثالث هما: للسيد مارك هافل الذي كان قسيساََ كارزماتيكياََ سابقاََ, ويجري نفس الاعاجيب والقوات مدعياََ بأنها من الله, وهو يأتي بالبرهان تلو البرهان بأنَّ الاعاجيب هي أيحاء مغناطيسي لاغير!

الفيديو الرابع, هو مقابلة تلفزيونية مع السيد بلي كرام, صاحب ومجري الاعاجيب التي تنسب للروح القدس يقول فيها شخصياََ , بأن البوذيين والهندوس وغيرهم من غير المؤمنين, سيخلصون بفداء الرب يسوع حتى ولو لم يؤمنوا بالفداء او الرب يسوع

الفيديو الخامس هو بحث أكاديمي عن السيد بوب اوف الذي يدعي بأَنَّهُ رسول من الله في ايامنا هذهِ ويبيع المياه المقدسة التي تُشفي كل العلل بالبريد والمراسلة وهو يجري نفس القوات والاعاجيب, وهو يستلم المعلومات عن الحظور من زوجتهِ بالتلفون لا سلكياََ, ثم يدعي بأنهُ يستلم هذهِ المعلومات من الله

 والفيديو الاخير عن نبي الله بني هين ومصاريفة وقصره وطائرتهِ والاموال التي يجنيها من عجائبهِ , وعن دفعِهِ بخشيشاََ للناذل بالف دولار في الفندق الذي يقيم به والليلة الواحدة في الفندق تكلف اكثر من عشرة الاف دولار.


وأدناه ارفق ايضاََ بعض الفيديوات الاخرى التي تفضح هولاء:


اكاذيب بني هين عن الرجل الذي تحول إلى افعى أثناء إجتماعاتهِ , والميت الذي اقامه
 
Benny Hinn: Snake Oil Salesman from Hell
http://www.youtube.com/watch?v=ODTXw5NiUdI&feature=related


اكاذيب بني هين, وهو يقول بأَنَّ الشياطين جلبها الاجانب إلى امريكا معهم- وهو ينسى بأَنَّهُ فلسطيني واحد هولاء الاجانب,  - هلليلويا


اكاذيب بوب اوف وملايين التي اخذها هو وافراد عائلتهِ- والمياه المقدسة بالمراسلة. والمن والملح الذي يبيعه بالمراسلة لشفاء البسطاء- فاين الروح القدس مع هذهِ الملايين والاكاذيب؟
Peter Popoff - sue me, I dare you, I double dare you!
http://www.youtube.com/watch?v=MfBCiPfqFeY&feature=related

اكاذيب بني هن, عن موعد موت كاسترو, ومجي المسيح الذي سيظهر معهُ على المسرح, وقيامة موتى من يضع يده على التلفاز وقت عرض إجتماعاتهِ على الشاشة
the Truth about benny hinn pt1
http://www.youtube.com/watch?v=zEIQybPJ3yk&feature=related

the Truth about benny hinn pt2
http://www.youtube.com/watch?v=G6z0I4YFTlQ&feature=related

the Truth about benny hinn pt3
http://www.youtube.com/watch?v=fngGYYA7M18&feature=related

the Truth about benny hinn pt4
http://www.youtube.com/watch?v=j7F5f7Ksg8M&NR=1


the Truth about benny hinn pt5
http://www.youtube.com/watch?v=WvuGkSvhLsE&NR=1

http://www.youtube.com/watch?v=N-N4BZUqcWI&feature=related

فيديو يخبل الك ولكل الكنائس والاشخاص اللذين يدعمون اسرائيل , تفضل وشوف شكد يحترمون المسيح.
http://www.youtube.com/watch?v=_N5cdkha3UI&feature=related

   
اقول بان الله يحمي الشعب الكلداني والاشوري من هراطقة امثال بلي كراهام الماسوني عباد الشيطان, الذي ينكر بان الخلاص هو فقط بالرب يسوع المسيح ولكل من يرغب بمعرفة اكثر لينضر الى هذه الافلام
http://www.youtube.com/watch?gl=US&v=6YPKdbpVT6I
http://www.youtube.com/watch?v=axxlXy6bLH0&feature=related
http://www.youtube.com/watch?v=PY4nwofA-rI

وشوفوا هل دجال شلون يلعب بعقول السذج ويخليهم ينطوله فلوس ﻻن الهه ما يكدر ينطيله بما يكفي من المال, ﻻن الله الذي هو واتباعه يعبدونه ﻻ يعرف كيف يتصرف بالمال لذلك هو دائما في احتياج مادي,
وﻻ تنسوا الاستماع الى موسيقى اسياده اللذين جندوه ليدخل لتخريب المسيحية .
http://www.youtube.com/watch?v=3csX096nPZI&feature=related
اقول بان الله يحمي الشعب الكلداني والاشوري من هراطقة امثال بلي كراهام الماسوني عباد الشيطان, الذي ينكر بان الخلاص هو فقط بالرب يسوع المسيح ولكل من يرغب بمعرفة اكثر لينضر الى هذه الافلام
http://www.youtube.com/watch?gl=US&v=6YPKdbpVT6I
http://www.youtube.com/watch?v=axxlXy6bLH0&feature=related
http://www.youtube.com/watch?v=PY4nwofA-rI

وشوفوا هل دجال شلون يلعب بعقول السذج ويخليهم ينطوله فلوس ﻻن الهه ما يكدر ينطيله بما يكفي من المال, ﻻن الله الذي هو واتباعه يعبدونه ﻻ يعرف كيف يتصرف بالمال لذلك هو دائما في احتياج مادي,
وﻻ تنسوا الاستماع الى موسيقى اسياده اللذين جندوه ليدخل لتخريب المسيحية .
http://www.youtube.com/watch?v=3csX096nPZI&feature=related
هذه مقاطع مقتبسة من الأخ نوري كريم داود والأخ 1kd1

55
مواقف مميزة في حياة يسوع الحلقة الأولى
يسوع في الهيكل لوقا 2 : 47
يسوع في الثانية عشرة من عمره من الواضح أن لم يكن له اهتمام الصبية في هذه الفترة العمرية .
لقد كان في الهيكل مع العلماء يسأل ويحاور ويناقش ربما كان مثالا ويطلب منا الاقتداء به أن يتعلم أولادنا كلمة الله منذ الصغر وأن نربيهم على هذا .
الكثير منا يعتقد أن التربية الصالحة للأولاد هو توفير كل متطلبات العيش المادي . نعم هذا صحيح المأكل والمشرب والملبس وألعاب الطفولة والرفاهية ما أمكن لكننا نوفر كل هذا وحتى كماليات العصر من هواتف خلوية وإنترنت وندلل أولادنا لكننا نقع في خطأ فادح هذه الأيام أننا لا نحاسبهم على الأغلاط التي يقعون فيها بل أحيانا نداري تلك الأخطاء مما ينتج عنه انفلات الأمور على درجة قد تصعب السيطرة عليها .
يقول الإنجيل هنا إن يسوع كان خاضعا لهما أي ليوسف ومريم .
يرى علماء التربية وعلم النفس أن كلمات السيِّد هذه: "لماذا كنتما تطلباني، ألم تعلما أنه ينبغي أن أكون فيما لأبي؟" بمثابة ثورة جديدة في عالم الطفولة، فقد كان يسوع "خاضعًا لهما" [51]، علامة الطاعة الكاملة لوالديه وكما يقول القدِّيس أمبروسيوس: [هل كان يمكن لمعلِّم الفضيلة أن لا يقوم بوجباته لهما؟! فإنَّه لم يخضع عن ضعف وإنما عن حب.] هكذا قدَّم هذا الصبي الفريد مثلاً حيًا لطاعة الأولاد لوالديهم... وكما كتب القدِّيس جيروم للراهبة أوستخيوم: [أطيعي والديك ممتثلة بعريسك[131].] ويقول العلامة أوريجينوس: [لنتعلَّم يا أبنائي الخضوع لوالدينا.... خضع يسوع وصار قدوة لكل الأبناء في الخضوع لوالديهم أو لأولياء أمورهم إن كانوا أيتام... إن كان يسوع ابن الله قد خضع لمريم ويوسف أفلا أخضع أنا للأسقف الذي عيَّنه لي الله أبًا؟!... ألا أخضع للكاهن المختار بإرادة الله[132]؟] إن كان السيِّد المسيح قد قدَّم درسًا علميًا ومثلاً حيًا للخضوع والطاعة للوالدين، فقد أعلن بكلماته "لماذا كنتما تطلبانني ألم تعلما أنه ينبغي أن أكون فيما لأبي؟ أنه من حق الطفل أو الصبي أن يسلك في رسالته حسب مواهبه وإمكانيَّاته ولا يكون آلة بلا تفكير في يديّ الوالدين. بمعنى آخر يليق بالوالدين أن يتعاملا مع ابنهما لا كامتداد لحياتهما يشكِّلانه حسب هواهما وأمنيَّاتهما، وإنما يوجِّهانه لتنمية مواهبه وقدراته... يعاملانه كشخص له مقوِّمات الشخصيّة المستقلَّة وليس تابعًا لهما
ومن هنا نتعلم من يسوع الطفل .
خضوع أولادنا لنا ليس عيبا ولا انتقاص من شخصيتهم ولا إساءة لهم .
ونتعلم اليوم من يسوع الطفل ان يتربى أولادنا في الكنيسة  وفي أحضان كلمة الله لتكتمل التربية الصالحة بإشباع الجانب الروحي بموازاة الاحتياجات المادية  .
موقف مميز ليسوع تتحطم على صخرته تربية اليوم التي تجعل الطفل متمردا من بداية حياته ونجني بعد ذلك السلبيات الوخيمة
صرخة لكل الآباء والأمهات من موقف يسوع هذا ربوا أولادكم على البر كما تربوهم على كيفية التعامل مع الشارع والمعلم والأكبر منه سنا وليكن أولادكم خاضعين لكم بالمحبة كما خضع يسوع ليوسف ومريم وهو من يخضع له الكون كله آمين

56
ردا على السيد البازي الذي أعلم جيدا دوافعه لكتابة موضوعه المحذوف فهو بقصد التشهير بآباء الكنيسة الرسولية كونه خارجا عليها
أورد التوضيح التالي :
السيد فارس البازي
المسيح قام - حقا قالم
أولا يجب الإبلاغ عن هذا الشماس المشعوذ وإيقافه عن الخدمة في الكنيسة وفرزه بقانون كنسي صارم لأن هذا ليس عمله
ثانيا أستغرب وقوع شخص كهذا بيد من لا يرحم فالرجال عادة لا يقعون في يد أمثال هؤلاء.
ثالثا : على مدى سنوات حياتي رأيت إكليروسا  من مختلف الكنائس لم أرى أحدا يعمل هذه الأعمال بل هنالك منهم قديسون وباسم الرب تجري على أيديهم ما وعد به الرب .
رابعا سلاحنا في الصلاة على المريض بأي مرض كان هو الصلاة والمزامير والزيت المقدس والماء المقدس وهذا شائع ومعروف عند جميع الآباء الكهنة والأساقفة وليس للشماس حق في الصلاة على المريض بمعنى ليس له سلطة الصلاة على المريض أرجو أن يكون هذا واضحا فالشماس قد يصلي لأجل المريض لكن أن يصلي عليه فلا .
هذا فقط للتوضيح وشكرا
المسيح قام - حقا قام

57
الأخت ماري
أشكر الرب كل حين لأجل هذه البركة التي أخذتها منك إنها بركة افخر بها أمام الجميع ويا ليت كلمات الروح هذه تلمس كل القلوب لنتقرب نحو الرب أكثر ونعيش بترتيب إرادته المقدسة لنا .
تقبلي شكري ومحبتي والرب يرعاك في هذا الجهاد الروحي المقدس للوصول إلى ملء قامة المسيح .
المسيح قام - حقا قام

58
سلسلة موقف مميزة من حياة يسوع
هذه سلسلة جديدة بهذا العنوان الذي سيكون مجحفا بحق الرب يسوع المسيح  فهو كله مميز وبشارته مميزة وفداؤه مميز وتعامله مع مختلف طبقات المجتمع مميز ,
ولكن في هذه السلسلة سنلقي الضوء على بعض المواقف التي يهمنا جدا تحليلها وبهذا نتعرف واقعيا وعمليا على كم هي محبة الله لنا .
فليس على القارئ العزيز سوى التأمل فيما سيرد وويضع نفسه وكأنه هو صاحب  هذا الموقف وأن الرب يسوع تعامل معه شخصيا فيه  وهكذا يتأمل في هذا الشخص العظيم  وكم كان تنازله رهيبا مليئا بالمحبة والتواضع والحنان على الخطاة  ليدرك إنسان اليوم كم هو جاحد إزاء هذا الحب العظيم  وجاحد تجاه هذا الشخص المحب ولا يمكن في كل مراحل حياته أن يبادل يسوع حبا بمقدار ما أحبه يسوع .
هي دعوة للبعيدين اليوم عن محبة الرب ليعودوا لدفء هذا الحنان الأبوي الذي أحبنا به الآب السماوي  ودعوة لمن اختبر هذا الحب في حياته ليزداد إيمانا ويقينا وتثبتا في إيمانه .
كلامي سيكون عموميا موجها لكل الفئات العمرية والاعتبارية ومنهم نحن الكهنة الذين أنا أكثرهم خطيئة لنستمد من حب يسوع لنا حبا لكنائسنا وشعبنا  .
راجيا من الرب القدوس أن يجمعنا بروحه القدوس الصالح لنكون منارة لكل العالم ليتمجد اسم الله فينا واللقاء قريب .


59
أخي الحبيب فريد
كالعادة كلمات مليئة بدفء نعمة الرب وكلما أقرأها أحس أكثر بجريان نهر الروح القدس
شكرا لمرورك المبارك وأدامك الرب عزا وفخرا لنا طول الأيام

60
مدخل إلى الله الحلقة السادسة والأخيرة
تعالوا ندخل إلى حضرة الله
رأينا في الحلقات السابقة صفات الله التي  يدعونا أن نتحلى بها باعتبارنا المخلوقين على صورته ومثاله  فقد رأينا أن الله محب للترتيب والنظام فهو لا يقبلنا بالفوضى والتشويش لهذا ينبغي أن نكون مرتبين في كل شيء ومن هذه الأمور التي ينبغي أن نرتب نفوسنا فيها هي الوقت  .
فَحَبِلَتْ سَارَةُ وَوَلَدَتْ لإِبْرَاهِيمَ ابْنًا فِي شَيْخُوخَتِهِ، فِي الْوَقْتِ الَّذِي تَكَلَّمَ اللهُ عَنْهُ. تكوين 21 : 2
حَافِظُ الْوَصِيَّةِ لاَ يَشْعُرُ بِأَمْرٍ شَاقّ، وَقَلْبُ الْحَكِيمِ يَعْرِفُ الْوَقْتَ وَالْحُكْمَ.
الجامعة  8 : 5
وَإِذَا هُمَا قَدْ صَرَخَا قَائِلَيْنِ: «مَا لَنَا وَلَكَ يَا يَسُوعُ ابْنَ اللهِ؟ أَجِئْتَ إِلَى هُنَا قَبْلَ الْوَقْتِ لِتُعَذِّبَنَا؟» متى 8 : 29
نْظُرُوا! اِسْهَرُوا وَصَلُّوا، لأَنَّكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ مَتَى يَكُونُ الْوَقْتُ. مرقس 13 : 33
مُفْتَدِينَ الْوَقْتَ لأَنَّ الأَيَّامَ شِرِّيرَةٌ. أفسس 5 : 16
لكل حدث في مخطط الله وقته المحدد فالله خلق كل شيء بترتيب وزمان معينين لهذا سوف ندخل حضرته في الوقت الذي يحدده هو فمثلا سارة ولدت في الوقت الذي حدده الرب  وكذلك من يعرف الوقت بتدقيق فهو الحكيم المستمد حكمته من الله ومن سمات هذا الحكيم استغلاله للوقت بالسهر والصوم والصلاة  .
لهذا لن نستطيع دخول حضرة الله بالفوضى وعدم الترتيب ووصية حفظ واستغلال الوقت . ولننظر الرسول بولس كيف يؤكد استغلال الوقت بكل تفاصيله لخلاص نفس المؤمن .
ورأى الله النور أنه حسن  تكوين 1 : 4
لقد استحسن الله النور منذ البدء ويقول القديس يوحنا اللاهوتي أن الله نور وليس فيه ظلمة البتة .
والله الذي استحسن النور يريدنا نحن أبنائه أن نكون مستنيرين فنقول اننا استنرنا بالمعمودية من ظلمة أنفسنا ونقول في القداس الإلهي قد نظرنا النور الحقيقي لهذا لا ندخل ولن ندخل تلك الحضرة الإلهية التي نورها من نور خالق النور ونحن مظلمين لا كليا ولا جزئيا فالله لا يقبل هذا ومن تفاسير بعض الآباء للشخص الذي كان في العرس وليس عليه ثوب العرس أنه لم يكن مستنيرا بنور الله فطرحته الملائكة مغلولا من نور عرس الحمل إلى الظلمة البرانية .
ومن يريد الدخول إلى حضرة الله عليه أن يحيا في الله فالحياة في الله ومع الله طريقها ضيق وبابها ضيق أيضا .
مَا أَضْيَقَ الْبَابَ وَأَكْرَبَ الطَّرِيقَ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْحَيَاةِ، وَقَلِيلُونَ هُمُ الَّذِينَ يَجِدُونَهُ! متى7 : 14 فطوبى لمن سلك ذلك الطرق حتى النهاية سيجد الحياة بقرب الله .والدخول إلى حضرة الله يحتاج منا لا الوصايا بل أن عيشها واقعا حيا عمليا في حياتنا  متى 19 : 17
والحياة في الله مصدرها الروح القدس فمن يشرب من ماء هذا الروح سيدخل حضرة الرب رويانا  مستنيرا بنعمة الروح القدس يوحنا 4 14
والحياة تكون أيضا بالقربان الإلهي تلك الشركة العظيمة فبهذه الشركة نحيا مع المسيح بل ويحيا هو فينا فمن لا يحيا حياة الافخارستيا المقدسة فهو غير مستحق للدخول في حضرة الله .
   فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَأْكُلُوا جَسَدَ ابْنِ الإِنْسَانِ وَتَشْرَبُوا دَمَهُ، فَلَيْسَ لَكُمْ حَيَاةٌ فِيكُمْ.
   

حَامِلِينَ فِي الْجَسَدِ كُلَّ حِينٍ إِمَاتَةَ الرَّبِّ يَسُوعَ، لِكَيْ تُظْهَرَ حَيَاةُ يَسُوعَ أَيْضًا فِي جَسَدِنَا. 1 كورنثوس 4 : 10
والحياة هي أن نُظهر حياة المسيح فينا نتلاشى نحن لكي يزيد هو ويرى الناس نوره وحياته فينا بهذا ندخل باستحقاق نحو حضرة الله .
وحتى ندخل تلك الحضرة الإلهية علينا أن تمتلئ قلوبنا بتحنن الله أي كما تحنن الله علينا وبذل أغلى ما لديه وهو ابنه الوحيد علينا أن نتحنن على بعضنا وتكون قلوبنا مليئة بالوداعة ويشعر كل من يقترب منا ويتعامل معنا كم هو تحنن الله من خلال تحننا على بعضنا .
وأخيرا ندخل حضرة الله وقلوبنا ملأى  بقداسة مصدرها الله وعلى العالم كله أن يعرف أن ملء القداسة هو الله ومنه تتقدس نفوسنا وأجسادنا وهو يطلب منا أن نكون قديسين وهو مستعد لمنحنا قداسة من قداسته .
حين ندخل حضرة الله نعيش كملائكة الله أي نحيا معه عيشة ملائكية طاهرة في مدينة الله التي رآها البشير اللاهوتي يوحنا في سفر الرؤيا من ذهب خالص كناية على الطهارة الفائقة لتلك المدينة السماوية المقدسة التي لا يمكن أن يدخلها نجس أبدا .
فهلموا أيها الإخوة لنستعد لدخول مدينة الله بالإيمان والتقوى الذي ثماره الصلاة والصوم كما رتبت الكنيسة الرسولية الملهمة من الله ونشترك في الأسرار المقدسة التي هي المغارف التي نغترف بها من نهر الروح القدس الذي هو يطهر قلوبنا وعقولنا ونستنير بالمعرفة الإلهية فنكون حقيقة أبناء الله وبهذا نكون مستحقين لدخول حضرة الله في مدينته المقدسة مكللين بالمجد والبهاء الذي منه وهو الذي يعطينا  كل شيء  ولا يبخل علينا فهو  الجواد الكريم والنعمة مع جميعكم إخوتي إلى الأبد آمين .


61
أخي الحبيب نوري
أنت اولا أخا بل وأخا كبيرا أنا أهنيء نفسي وأبارك الله الذي عرفني بشخصك الكريم
نعم أخي الحبيب
إنها سلسلة ستنتهي قريبا بالخاتمة المناسبة وهي بناء على طلب إحدى الأخوات في أحد المنتديات العراقية .
انت لا تعلق غالبا ولكني بروحي أحسك تتابع وتقرأ وهذا فضصل جديد لله على صفحاتي المتواضعة
أشكر مرورك الكريم وأمجد الله معك دوما وليديم الرب محبتنا هذه بشفاعة أمنا دائمة البتولية وجميع القديسين آمين

62
الأخت العزيزة ماري
لا داعي لشكري فهذا واجبي تجاه كلمة الرب وتجاهكم لمحبتي لكم من محبة رب المجد
شكرا لمحبتك بركة الرب معك على الدوام

63
أخي الحبيب إددي
أشكر مرورك وعلى الخير في درب القداسة دوما ومع يد الرب الحنونة

64
ماري العزيزة أشكر مرورك وكلماتك العذبة التي تفيح بعبق الإيمان والرجاء بالرب .
نعم كلنا مدعوون للقداسة والرب لا يبخل بها لأنه لم يبخل بها قبلا فهي متاحة للجميع إكليروسا وشعبا .
أما بخصوص سؤالك فهذه هي الإجابة .

هذا هو عمل الله المخلص في حياتنا، إذ يحولنا من دودة محتقرة تعيش في طمي هذا العالم نُداس كما بالأقدام ليقيم منا نورجًا ذا أسنان حادة يقدر أن يدرس الجبال ويسحقها أو كمذراة تفصل الحنطة عن التبن... هكذا يُريد الله مصادقة الدودة المحتقرة ليجعلها أداة للتمييز وعزل الحنطة النافعة عن التبن الذي بلا ثمن.

دعى الله شعبه "دودة يعقوب"، فإنها تعيش في الطين محتقرة بلا قوة ولا جمال ولا مجد، تطأ عليها الأقدام دون اهتمام أو مبالاة. لقد وطأ فرعون على الشعب كما على دودة، لكن فرعون مات وأما الشعب فتمتع بمواعيد الله وخلاصه. وطأ سنحاريب ونبوخذنصَّر أيضًا على هذه الدودة وانتهت دولة آشور باكملها وأيضًا انهارت بابل بملوكها الجبابرة وبقيت الدودة حية ومجيدة. وهكذا قام جبابرة عبر الأجيال مثل نيرون ودقلديانوس وأيضًا هراطقة مثل أريوس ونسطور... ومات الكل وبقيت الدودة حية تنمو وتتمجد. أما سّر حياتها فهي أن كلمة الله الذي صار جسدًا هو أيضًا من أجلنا صار دودة كقول المرتل "أما أنا فدودة لا إنسان" (مز 22: 6)، أي يتنازل ليصير إنسانا محتقرًا حتى حُسب كدودة، فيرفعنا نحن باتضاعه إلى مجده.

*   "أما أنا فدودة لا إنسان" (مز 22: 6).

لكنني أتحدث الآن لا في شخص آدم، وإنما أتحدث بالأصالة عن نفسي- أنا يسوع المسيح - وُلدت بدون زرع بشر حسب الجسد، حتى أصير أنا كإنسان وراء كل بشر، لكيما يتمثل الكبرياء البشري باتضاعي. "عار عند البشر ومحتقر الشعب" (مز 22: 6). بالاتضاع صرت عارًا عند البشر، حتى يُقال بطريقة تهكمية: "أنت تلميذ ذاك" (يو 9: 28)، ويحتقرني الشعب.

القديس أغسطينوس[424]

بالتصاقنا بالرب يحولنا من دودة ضعيفة عاجزة عن العمل إلى نورج قادر على سحق الجبال التي تمثل أعمال الإنسان القديم ليتمتع ببركات الحياة الجديدة.

إن كان إنساننا القديم قد صار كالجبال بأعماله الشريرة الصلبة وكالآكام ليس من يقدر أن يحركها فإن الله وحده الذي يلمس الجبال فتدخن (مز 104: 32). يجعلنا بالمسيح يسوع ربنا نورجًا جديدًا محددًا، ندرس الجبال ونسحقها ونذري الآكام كالعصافة، دون أن يصيبنا القدم ولا نفقد قوتنا أو تضعف إمكانياتنا مع الزمن. هذا ما يبهج نفوسنا بالرب مجدد حياتنا فنفتخر بقدوس إسرائيل الجديد[425]. 

65
أخي الحبيب بابا عابد شكرا لمرورك المميز .
آني هم عندي سكري لكني بعتبره بركة مال ربنا ربنا يكملك بالصحة والعافية ويكون هالمرض عارض ويشفيك بشفاعة أمنا العذرا .

66
   مدخل إلى الله الحلقة الخامسة الله قدوس   
لا يطلق لقب قدوس إلا على الله ويعني أنه هو مصدر كل قداسة وجميع من سماهم الكتاب المقدس قديسين يستمدون تلك القداسة من الرب الذي يعطي القداسة لمن يسير معه ويجاهد روحيا في هذه الحياة .
لله فقط ملء القداسة لكنه لا يبخل بها على شعبه بل إنه يدعو الجميع لينهلوا من قداسته غير المحدودة وهذا يعني أن كلمة قديس تعني المخصص لله بكليته .
سفر اللاويين 20: 26
   وَتَكُونُونَ لِي قِدِّيسِينَ لأَنِّي قُدُّوسٌ أَنَا الرَّبُّ، وَقَدْ مَيَّزْتُكُمْ مِنَ الشُّعُوبِ لِتَكُونُوا لِي.
رسالة بطرس الرسول الأولى 1: 16
   لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «كُونُوا قِدِّيسِينَ لأَنِّي أَنَا قُدُّوسٌ».
ومن يأخذون قداسة من الله يتغربون عن العالم .
نعم هم في العالم ويعيشون في العالم لكن أعمالهم مميزة بالقداسة  فهم لا يأكلون ولا يشربون ولا يتزوجون كالعالم بل هم وضعوا كل إرادتهم وترتيب حياتهم لله هو يرتب حياتهم بمقتضى إرادته وهو يصونهم من كل خطأ أو خطيئة .
رسالة يوحنا الرسول الأولى 2: 20
   وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلَكُمْ مَسْحَةٌ مِنَ الْقُدُّوسِ وَتَعْلَمُونَ كُلَّ شَيْءٍ.
سفر اللاويين 20: 26
   وَتَكُونُونَ لِي قِدِّيسِينَ لأَنِّي قُدُّوسٌ أَنَا الرَّبُّ، وَقَدْ مَيَّزْتُكُمْ مِنَ الشُّعُوبِ لِتَكُونُوا لِي.
سفر المزامير 33: 21
   لأَنَّهُ بِهِ تَفْرَحُ قُلُوبُنَا، لأَنَّنَا عَلَى اسْمِهِ الْقُدُّوسِ اتَّكَلْنَا.
سفر المزامير 105: 3
   افْتَخِرُوا بِاسْمِهِ الْقُدُّوسِ. لِتَفْرَحْ قُلُوبُ الَّذِينَ يَلْتَمِسُونَ الرَّبَّ.
سفر يشوع بن سيراخ 17: 8
   ليحمدوا اسمه القدوس ويخبروا بعظائم اعماله
سفر يشوع بن سيراخ 48: 22
   فدعوا الرب الرحيم باسطين اليه ايديهم فالقدوس من السماء استجاب لهم سريعا
سفر إشعياء 41: 14
   «لاَ تَخَفْ يَا دُودَةَ يَعْقُوبَ، يَا شِرْذِمَةَ إِسْرَائِيلَ. أَنَا أُعِينُكَ، يَقُولُ الرَّبُّ، وَفَادِيكَ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ.
الله القدوس يعين قديسيه في كل تجاربهم لأنهم خصصوا ( قدسوا ) نفوسهم له لهذا فهو يعينهم ويقويهم ليكونوا مثالا للعالم في الورع والتقوى .
إنجيل يوحنا 17: 11
   وَلَسْتُ أَنَا بَعْدُ فِي الْعَالَمِ، وَأَمَّا هؤُلاَءِ فَهُمْ فِي الْعَالَمِ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ. أَيُّهَا الآبُ الْقُدُّوسُ، احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ.
وهذه صلاة الرب يسوع العجيبة يطلب من الآب أن يحفظ الذين اخترهم من العالم ليثبتوا في الرب لأن المدعوين قديسين محفوظين بتحنن الرب وعزته .
الملائكة يسبحون بلا ملل الله في قداسته بالصراخ قدوس قدوس قدوس كما ورد في سفر أشعيا 6 وكذلك سفر الرؤيا ومن صراخهم هذا يبارك الرب قديسيه .
لذلك وبحسب الأمر الإلهي نحن مدعوون للقداسة والالتصاق بالرب القدوس فهو المنبع الحقيقي لكل قداسة وهو الذي يبارك ويقدس كل شيء
سفر اللاويين 11: 44
   إِنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ فَتَتَقَدَّسُونَ وَتَكُونُونَ قِدِّيسِينَ، لأَنِّي أَنَا قُدُّوسٌ. وَلاَ تُنَجِّسُوا أَنْفُسَكُمْ بِدَبِيبٍ يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ.
سفر اللاويين 19: 2
   «كَلِّمْ كُلَّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمْ: تَكُونُونَ قِدِّيسِينَ لأَنِّي قُدُّوسٌ الرَّبُّ إِلهُكُمْ.
والرب لا يقبل نجاسة أو تجديفا على اسمه القدوس .
سفر اللاويين 20: 3
   وَأَجْعَلُ أَنَا وَجْهِي ضِدَّ ذلِكَ الإِنْسَانِ، وَأَقْطَعُهُ مِنْ شَعْبِهِ، لأَنَّهُ أَعْطَى مِنْ زَرْعِهِ لِمُولَكَ لِكَيْ يُنَجِّسَ مَقْدِسِي، وَيُدَنِّسَ اسْمِيَ الْقُدُّوسَ.
سفر اللاويين 22: 32
   وَلاَ تُدَنِّسُونَ اسْمِي الْقُدُّوسَ، فَأَتَقَدَّسُ فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. أَنَا الرَّبُّ مُقَدِّسُكُمُ
لذلك علينا حفظ اسم الله القدوس في قلوبنا نقيا طاهرا ونكون سببا ليمجد العالم اسم الله القدوس والذي يدنس اسم الله هو الخطيئة أي ونحن محسوبون على قداسة الله نخطيء بحقه وبحق أنفسنا والرب لا يقبل هذا
فهلموا يا إخوتي ننهل من نبع القداسة هذا فهو لا ينضب والرب يمنحه بسخاء لكن لنطلب حفظ نفوسنا من الشرير لكي نعيش القداسة مكملين الإيمان  بالطهارة ومحبة الله والقريب .
لنطلب القداسة ونحياها لنكون سبب بركة لكل من حولنا وليتمجد فينا اسمه القدوس آمين

67
الأخت جيهان
لا زواج بعد سر الكهنوت في قوانين جميع الكنائس الرسولية
بالنسبة للكناس التي تسمح بزواج المتقدمين للكهنوت يمكنهم الزواج قبل السيامة الكهنوتية .
وحتى الكاهن المتزوج لو توفيت زوجته فلا يمكنه الزواج مرة أخرى
فالكاهن الأرمل من سيتزوج ؟
الكل اولاده وبناته وهو أب للجميع
بالنسبة لهذه الفتاة فلتتق الله وتبتعد عن هذا الكاهن وغلا فغضب ربنا قادم لا محالة

68
الأخت ماري
هذه صلاتنا جميعا ولكل رعية المسيح أن يختبروا عمق محبته التي أحبنا بها
أشكر مرورك وفكرك الروحي الملهم وبركة هذه الأيام المقدسة معكم ومع العراق وشعبه آمين
أخي الحبيب إددي
المسيح قام - حقا قام
أشكر مرورك كل عام وأنتم بخير

69
أخي الحبيب وردا
المسيح قام - حقا قام
أبارك لك أولا بعيد القيامة البهي كل ةعام وأنتم بخير
نعم الرقاد أو الموت الأول لا يخيفنا إنه غفوة مؤقته نستيقظ بعدها على تحنن الرب علينا نحن من نعبده بالروح والحق
الموت الثاني وهو الانفصال الدائم عن الله ورحمته هو ما نصلي أن لا يمس أحدا منا أو المؤمنين إنه مصير مخيف لمن لا يؤمن
أدعو الرب القائم من الأموات أن يزيل شبح هذا الموت من نفوس المؤمنين لكي نتمتع بالمعيشة الملائكية مع الله مستنيرين بنوره الحقيقي الذي لا يغرب أبدا .
سلمت يداك وقلمك وليبارك الرب تعبك دوما لمجد اسمه آمين

70
مدخل إلى الله الحلقة 4
تحنن الله
يا لهذا الإله الذي يتميز في كل صفاته التي من أهمها التحنن .
لقد ظهر تحنن الله منذ خلق الإنسان كائنا فريدا متميزا لكي يشاركه جمال ما خلق بل ليتمتع الإنسان بكل الطبيعة المخلوقة ويكون سيدا عليها .
إنجيل متى 9: 36
   وَلَمَّا رَأَى الْجُمُوعَ تَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ، إِذْ كَانُوا مُنْزَعِجِينَ وَمُنْطَرِحِينَ كَغَنَمٍ لاَ رَاعِيَ لَهَا.
إن كنا نؤمن أن الرب يسوع المسيح هو الله الظاهر في الجسد فقد حمل لنا الرب يسوع في معاملاته مع الناس كل صفات الله غير المنظورة قبل التجسد ومن أهمها المحبة والتحنن فقد كان الناس جموعا متفرقة لا راعي لها فظهر تحننه الذي لا يوصف عليهم .
إنجيل متى 14: 14
   فَلَمَّا خَرَجَ يَسُوعُ أَبْصَرَ جَمْعًا كَثِيرًا فَتَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ وَشَفَى مَرْضَاهُمْ.
هنا لم يقتصر الموضوع على التحنن من حيث إظهار المشاعر بل انبثق عن هذا التحنن تلبية رغبات الطالبين لحاجات الجسد والروح فقد وعظ وعلَّم وشفى أيضا لهذا نتعلم هنا درسا لكي يرحمنا الرب ويحقق طلباتنا في الصلاة علينا ان نثير مشاعر التحنن التي فيه .
وقد اكتشف داود هذا حين ندم على خطيئتي الزنا والقتل استثار عطف الله عليه بالصلاة الحارة ولبس المسوح والتذلل .
وهذا قد يتم بالصلاة المقرونة بالصوم والتذمر والدموع الصادرة من قلب مفعم بالإيمان والنقاء .
إنجيل متى 20: 34
   فَتَحَنَّنَ يَسُوعُ وَلَمَسَ أَعْيُنَهُمَا، فَلِلْوَقْتِ أَبْصَرَتْ أَعْيُنُهُمَا فَتَبِعَاهُ.
هذا دليل آخر كيف نستمطر رافة الله وتحننه على ضعفنا .
أيها الإخوة
قد نكتشف هنا بعضا من أسباب عدم استجابة الصلاة بطرح سؤال كيف نصلي ؟ وكيف نتضرع ؟ وكيف نطلب .
وحين نحس بفتور وعدم تركيز في الصلاة علينا أن نتعود الالتجاء للأب الروحي ليقدم لنا ما يلزم من إرشادات من خبرته الخاصة وكذلك ما يمليه الله عليه من خلال سر الكهنوت لتكون مساعدته لنا روحيا بلسما يقوي ضعفنا باسم الرب .
قد يقول البعض إن صلاتنا كانت حارة لكن لا بد أن يكون هنالك بعض الأمور التي تجعل الصلاة باردة تتبخر فور خروجها .
لذا علينا أن نعود انفسنا الالتجاء للأب الروحي لكي يرشدنا لتكون طلبتنا مقبولة أمام عرش الله .
وليس هذا فقط بل قد يصلي معنا لجل هدف معين وتكون صلاته معنا خير معين لنا في قبول تلك الصلوات .
لقد شدد الرسول بولس كثيرا على الصلاة لأجل بعضنا البعض لنستمطر تحنن الرب علينا
رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 1: 10
   مُتَضَرِّعًا دَائِمًا فِي صَلَوَاتِي عَسَى الآنَ أَنْ يَتَيَسَّرَ لِي مَرَّةً بِمَشِيئَةِ اللهِ أَنْ آتِيَ إِلَيْكُمْ.
رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 15: 30
   فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ، بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَبِمَحَبَّةِ الرُّوحِ، أَنْ تُجَاهِدُوا مَعِي فِي الصَّلَوَاتِ مِنْ أَجْلِي إِلَى اللهِ،
رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 1: 16
   لاَ أَزَالُ شَاكِرًا لأَجْلِكُمْ، ذَاكِرًا إِيَّاكُمْ فِي صَلَوَاتِي،
رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 1: 2
   نَشْكُرُ اللهَ كُلَّ حِينٍ مِنْ جِهَةِ جَمِيعِكُمْ، ذَاكِرِينَ إِيَّاكُمْ فِي صَلَوَاتِنَا،
لنتحنن على بعضنا البعض ونصلي بعضنا لأجل بعض فالله جواد كريم يحب ويرحم ويعضد ويقوي .
اسأله تعالى أن يتحنن على الجميع ويمنح بركاته الأرضية وفوق الأرضية للجميع كل عام وأنتم بخير  .
المسيح قام – حقا قام


71
أخي الحبيب 1kd1
أشكر محبتك وتقديرك المفعم بمحبة الرب بل وغيرتك المقدسة لك كل البركة والنعمة من لدن رب المجد وكل عان وأنتم بخير
المسيح قام - حقا قام

72
الأخت ناهدة
ما أجمل هذا التعليق الذي تتسلسل فيه الأفكار تسلسلا منطقيا رائعا .
أشكر محبتك وأفتخر جدا بخبراتك العلية ربنا يحفظك من كل مكروه ويزيدك من نعمه الوافرة بشفاعة أمنا العذراء

73
الأخت ماري
أشكرك جدا على المرور المبارك الذي أفخر به أمام الله والناس .
نعم
هي نسمات إيمانية ندخل بها حضرة الله وقبل دخولنا اسبوع الآلام المقدس  لنقدم فيه واجب الطاعة والشعور مع الرب في آلامه .
إنها نسمات ذات بساطة مدعمة بكلمة الله ليفهم الجميع مغزى الدخول في الحضرة الإلهية ونيل البركات الغزيرة من هذا الدخول
أشكرك مرة أخرى وإن شاء الله اسبوع مبارك للجميع وقيامة مجيدة لكم جميعا

74
مدخل إلى الله الحلقة الثالثة    
سفر التكوين 2: 7
   وَجَبَلَ الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ تُرَابًا مِنَ الأَرْضِ، وَنَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ. فَصَارَ آدَمُ نَفْسًا حَيَّةً.
منذ البدء الله هو مصدر الحياة وهو معطيها لكل حي على الأرض والسماء وفي المياه .
إنجيل يوحنا 1: 4
   فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ،
أي في المسيح كانت الحياة فالمسيح حياتنا بعد أن عرفنا أنه النور الحقيقي إنه الطريق والحق والحياة فإن دخلنا حضرة الله بترتيب والنور فينا من نوره المقدس فعلينا الدخول نحوه ونحن نقدم له حياتنا كلها نقدم له ما نأكل ونشرب ليباركه ونقدم له ما نلبس متذكرين أنه من ستر عرينا نقدم له مالنا وأولادنا فهو من أعطى  نقدم له فرحنا وحزننا بل وآلامنا فهو المُقَدس والمعزي والشافي نقدم له الكل فهو الكل لا نخطط للمستقبل فهو الذي يرتب ويخطط لحياتنا في كل مراحلها .
نقدم له كل شيء ولا نُبقي لنا أي شيء سننال نعمة وبركة وحياة هانئة بقربه له المجد .
لقد قدم القدماء باكورة حصادهم وغلاتهم وعشورهم لكن لم يقدموا حياتهم ولم ينتبهوا أن الرب يريد رحمة لا ذبيحة فكان عملهم ناقصا .
21) إنجيل يوحنا 3: 16
   لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.
في هذه الآية يتلخص حب الله للبشر بأوضح بيان فهو لم يبخل حتى بأعز ما لديه وهو ابنه الوحيد لكي تكون لنا فيه حياة أفنبخل عليه بتقديم حياتنا إليه بأيدينا وبرضانا هو سيقبلها ولكنه سيجعلها حياة مثمرة نقية طاهرة  .
رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 6: 22

   
وَأَمَّا الآنَ إِذْ أُعْتِقْتُمْ مِنَ الْخَطِيَّةِ، وَصِرْتُمْ عَبِيدًا للهِ، فَلَكُمْ ثَمَرُكُمْ لِلْقَدَاسَةِ، وَالنِّهَايَةُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ.

إذن يا إخوتي فمن محبة الرب لنا أعتقنا من الخطيئة وأزال فسادنا الذي نلناه من آدم فنحن في نظره قديسون ولنا به حياة أبدية .
أي حب هذا قد أعطانا رب الحياة إنه حب لا متناهي نهايته حياة وبدايته قداسة وطهارة  .
رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 6: 23
   لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ، وَأَمَّا هِبَةُ اللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا.
ما أجمل الحياة مع الله تحرير من الخطيئة وأجرتها القاسية والمميتة وحياة طاهرة في المسيح والنهاية حياة أبدية .
رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 1: 21
   لأَنَّ لِيَ الْحَيَاةَ هِيَ الْمَسِيحُ وَالْمَوْتُ هُوَ رِبْحٌ.
حين نحيا مع المسيح وفي المسيح حتى الموت الذي يُرعب غير المؤمن لا نخافه بل نستعجله لنكون مع معطي الحياة له المجد .
رسالة يوحنا الرسول الأولى 1: 1
   اَلَّذِي كَانَ مِنَ الْبَدْءِ، الَّذِي سَمِعْنَاهُ، الَّذِي رَأَيْنَاهُ بِعُيُونِنَا، الَّذِي شَاهَدْنَاهُ، وَلَمَسَتْهُ أَيْدِينَا، مِنْ جِهَةِ كَلِمَةِ الْحَيَاةِ
كلمة الحياة هي مع المسيح فقط ولالا يمكن أن تكون مع غيره فهو الحياة وكلامه ماء صاف عذب يعطيه مجانا لمن يطلبه بإيمان .
سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 21: 27
   وَلَنْ يَدْخُلَهَا شَيْءٌ دَنِسٌ وَلاَ مَا يَصْنَعُ رَجِسًا وَكَذِبًا، إِّلاَّ الْمَكْتُوبِينَ فِي سِفْرِ حَيَاةِ الْخَرُوفِ.
الخطيئة هي مصدر كل نجاسة ونتيجتها موت فطوبى لمن يطلب الغفران ويحيا في المسيح ويستر دم الصليب خطاياه ويمحوها بمحبة المصلوب فقد نال الطهارة واستحق تسجيل اسمه في سفر الحياة .
لنعش حياة الطهارة مع المسيح ففيه الحياة والنعمة والبركة وتزداد محبتنا له ومحبته لنا كلما التصقنا بكنيستنا الرسولية وتزودنا بشركة جسده ودمه الأزلية والمقدسة نثبت فيه ويثبت فينا ويقيمنا من الموت لنحيا الحياة الأبدية معه في مدينة الله والرب يمنحكم حياة باسمه وتنالوا به الحياة الحياة الأبدية آمين .

75
الأخت ناهدة
أشكر مرورك اولا بصفحتي وقراءة ما خطه قلمي الضعيف
وأشكرك مرة أخرى على هذا الرد الذي أراحني بأن القاريء الفاضل قد وصلته فكرتي التي أردت إيصالها
خالص الشكر والمحبة لشخصك العزيز والرب يحفظك بنعمته دوما

76
الأخت ماري
شكرا لمرورك ودعواي للثالوث القدوس أن يملأ نوره حياتك على الدوام

77
مدخل إلى الله الحلقة الثانية
الله نور
وقال الله ليكن نور فكان نور  تكوين 1 :3
كانت الأرض بدئا خربة وخالية ومظلمة لا نور فيها البتة ولأن الله نور وليس فيه ظلمة كما يخبرنا الرسول يوحنا قائلا :
وَهذَا هُوَ الْخَبَرُ الَّذِي سَمِعْنَاهُ مِنْهُ وَنُخْبِرُكُمْ بِهِ: إِنَّ اللهَ نُورٌ وَلَيْسَ فِيهِ ظُلْمَةٌ الْبَتَّةَ. 1 يوحنا 1 : 5 .
ولأن الله نور ولا توجد فيه ظلمة فهو لا يطيق لا الظلمة ولا الظلام كل ما صنعه الرب صنعه في النور ولكن المعصية والخطيئة الجدية جعلت البشرية تعيش في ظلام مطبق بحيث أصبحت الأرض بعد نورانيتها الإلهية ظلاما مطبقا مرة أخرى
) سفر أيوب 12:
   يَتَلَمَّسُونَ فِي الظَّلاَمِ وَلَيْسَ نُورٌ، وَيُرَنِّحُهُمْ مِثْلَ السَّكْرَانِ.
هذا فعلا حال البشرية بأدق وصف  لا ظلمة فقط بل يتلمسون طريق النور فلا يجدوه  .
لقد عجزت البشرية أن تدرك أن الرب وحده هو النور الحقيقي بل ومصدر كل نور وخالق النور سواء الطبيعي أو الروحي كما يرتل صاحب المزامير :
سفر المزامير 27:
   اَلرَّبُّ نُورِي وَخَلاَصِي، مِمَّنْ أَخَافُ؟ الرَّبُّ حِصْنُ حَيَاتِي، مِمَّنْ أَرْتَعِبُ؟
وكذلك :  سفر المزامير 37:
   وَيُخْرِجُ مِثْلَ النُّورِ بِرَّكَ، وَحَقَّكَ مِثْلَ الظَّهِيرَةِ.
خارج الرب كل ما نعيشه يسبح في ظلام دامس لا نور فيه ولا حياة .
يخبرنا سفر التكوين أن يوسف العفيف عاش في السجن سبع سنين لم يكن ضوء بل كانت السجون مظلمة  لكن نوره الداخلي أو نور الرب الذي أشرق في قلبه جعله يصبر ليصبح سيد الأرض كلها .
دانيال النبي ألقوه في جب الأسود المظلم المليء بالوحوش لكن نور الرب لم يغب من قلبه ومنحه الطمأنينة والراحة في أقسى الظروف وليس هذا فقط بل أرسل الرب ملاكا منيرا سد أفواه الأسود الجائعة .
وبالمقابل يخبرنا الرب خبرا عظيما بقوله :
) إنجيل لوقا 11:
   سِرَاجُ الْجَسَدِ هُوَ الْعَيْنُ، فَمَتَى كَانَتْ عَيْنُكَ بَسِيطَةً فَجَسَدُكَ كُلُّهُ يَكُونُ نَيِّرًا، وَمَتَى كَانَتْ شِرِّيرَةً فَجَسَدُكَ يَكُونُ مُظْلِمًا.
بعد ان استنرنا بالمعمودية والمسحة المقدسة وسكن روح الله فينا لا نعود للظلمة القديمة ففيها قتل للنفس والجسد .
لقد جاء الرب يسوع للبشرية لينقذها من ظلامها ولكنه لم يأت نورا ليضيء العالم فقط بل لينيرنا من الداخل لتكون لنا فيه حياة ونور لا ظلام بعده .
) إنجيل متى 4:
   الشَّعْبُ الْجَالِسُ فِي ظُلْمَةٍ أَبْصَرَ نُورًا عَظِيمًا، وَالْجَالِسُونَ فِي كُورَةِ الْمَوْتِ وَظِلاَلِهِ أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ».


اشرق النور بمجيء المخلص فأضاء الكون بنوره وتخلل النور أجسادنا وأرواحنا فلا يمكن أن نعود للظلمة والموت من جديد بعيدا عن الرب .
لهذا كله من يصر على ظلمته لا يقترب من الرب او بيت الرب أو مائدة الرب .
من بقي في ظلمته ولم يشرق فيه نور الرب فمصدر النور موجود حتى اليوم بلا أي سلطان للظلمة عليه .
وهذا المصدر وهو الرب يسوع لا يمكن أن يتلاشى النور منه بل إن النور هذا سيبقى المصدر الوحيد في الكون حين يرث الله الأرض وما عليها .
فهلموا تعالوا أيها المؤمنون وخذوا نورا من النور الذي لا يعروه فساد وباركوا الرب وقلوبكم تستنير بنوره الذي لا يغرب .
لن يستقبل الرب من يدخل إليه وفي قلبه نقطة من ظلام والمجال مفتوح اليوم لنغترف من هذا النور بلا حساب  فتفاصيل هذا النور في كلمته المكتوبة بين أيدينا والنور موجود في الكنيسة في شركة جسده ودمه الذي إن أخذناه باستنارة من نور الروح القدس نثبت في الله ويثبت الله فينا ولاسمه المبارك كل مجد وإكرام إلى الأبد آمين


78
الأخت ناهدة
أشكر مرورك وأعتذر عن التأخير في الإجابة لكنها واجبات وصلوات الصوم والكنيسة لكني سأستمر قريبا في هذه الحلقات وأتمنى للجميع الفائدة والنفع الروحي

79
أخي الحبيب فريد شكرا لمرورك لتكن بركة ربنا معك يا رب

80
ناهدة شكرا لشعورك لكني بدأت فعلا وربنا يقويني بصلواتكم

81
الأخت ماري
بارك الرب في تعبك وعقلك المستنير
نعم هذا ما أردت القاريء الكريم أن يفهمه من هذه الكلمات بمعنى نتيقن من حب الله للنظام والترتيب لكي ندخل إلى حضرته المقدسة بهذا
شكرا لمحبتك

82
الحلقة الأولى مدخل إلى الله
الله قبل خلق الإنسان
في البدء خلق الله السماوات والأرض
2 وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، وروح الله يرف على وجه المياه
3 وقال الله: ليكن نور، فكان نور
4 ورأى الله النور أنه حسن. وفصل الله بين النور والظلمة
5 ودعا الله النور نهارا، والظلمة دعاها ليلا. وكان مساء وكان صباح يوما واحدا
خلق الله السماوات والأرض وكانت الأرض بدئا خربة وخالية لا نور فيها ولا عمران بل مجموعة تضاريس متداخلة بلا نظام وفيها عشوائية في التكوين .
لم يكن ممكنا التمييز بين اليابسة ومجتمعات المياه أو التمييز بين التضاريس الواضحة لمعالم الأرض البدائية ومع هذا كان روح الله يرف على وجه المياه كما يقول الكتاب .
من هنا ندخل حضرة الله من هذا الباب .
الله لا يحب الظلمة وكذلك لا يحب التخبط وعدم الترتيب .
وأقصد بهذا الله يكره الفوضى والتخبط في أي شيء فهو يحب النظام والترتيب في كل شيء فمثلا الله يحب الترتيب في العبادة وعلى هذا يعلق الرسول بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس 14 : 40 قائلا :
وليكن كل شيء بلياقة وبحسب ترتيب .
ونرى أهمية الترتيب للعبادة في سفر اللاوين بكل فصوله فالرب رتب كل أمور العبادة وترتيب كل نوع من أنواع الذبائح وطقسه .
كذلك الله لا يرضى بعشوائية تفسير كلمته المقدسة إنها ستكون فوضى عارمة عندما يفسر الكلمة كل على هواه وعلى هذا يقول الرسول بطرس في رسالته الثانية 3 : 16
كما في الرسائل كلها أيضا، متكلما فيها عن هذه الأمور، التي فيها أشياء عسرة الفهم، يحرفها غير العلماء وغير الثابتين، كباقي الكتب أيضا، لهلاك أنفسهم .
من هذه الأمثلة يتضح أن الله يكره الفوضى ويحب الترتيب  في كل شيء وصفة الترتيب يحبها الله في أبنائه المختارين ليكونوا مثالا  للعالم في كل شيء .
كانت الأرض خربة وخالية وعلى وجه الغمر ظلمة .
وأيضا يحب الرب ترتيب أوقاتنا وعلى هذا يقول الرسول بولس
فَانْظُرُوا كَيْفَ تَسْلُكُونَ بِالتَّدْقِيقِ، لاَ كَجُهَلاَءَ بَلْ كَحُكَمَاءَ،
مُفْتَدِينَ الْوَقْتَ لأَنَّ الأَيَّامَ شِرِّيرَةٌ. أفسس 5 : 16
إذن مطلوب هو السلوك بتدقيق والاهتمام بالوقت لكي يكون وقتنا وأيامنا مقدسة وبحسب ما يرضي الله .
كذلك دخولنا لحضرة الله يجب أن يكون مرتبا وهذا ما راعاه الآباء القديسين حين رتبوا طقوس العبادة فهو ترتيب واجب ولائق بالإله العظيم الذي ندخل ونلتقي معه في عبادتنا الجماعية .
يجب أن تكون أمورنا بترتيب ففي الترتيب يتحقق رضا الله عنا ويقبل كل ما نقدمه له من واجب العبادة .
ونرى العكس كيف نزلت نار الرب الرب على إبني هارون عندما كهنا للرب مخترقين الترتيب المرسوم حين قدما نارا غريبة لم يأمر الرب بها فنزلت نار الرب وأحرقتهما كما ورد في سفر اللاويين 10
فلتكن أمورنا مرتبة بل ونطلب من الرب أن يعلمنا ترتيب كل شيء وهو يستجيب ويعطي لنا ما نطلب آمين .


83
أخي الحبيب 1kd1
أشكر مرورك وثقتك الغالية وأطلب برجاء حار صلواتك أيها العزيز

84
أختي المحبوبة بالرب يسوع ماري
شكرا لك ولكن لا تتصوري كم أشعر بالخوف لأول مرة في حياتي إنها الحضرة الإلهية والهرطقة قد تكون بكلمة ولو غير مقصودة .
أنا لأول مرة أشعر باني قد تورطت لقبول الكتابة في هذا الموضوع وأنا في وضع يرثى له فاطلب صلاتك وصلوات المؤمنين لكي أكتب وأنا مطمئن أن روح الرب معي يساعدني
لك خالص محبتي واحترامي

85
مدخل إلى الله
سألتني إحدى الأخوات أن أنشر موضوعا بهذا الاسم بقصد التعرف كيف تدرجت البشرية في معرفة الله لغاية كشف الحقيقة الكاملة لهذا الإله الذي نعبده .
إنه موضوع صعب بل وغاية في الصعوبة فهو دخول للحضرة الإلهية وتأمل في الله الخالق الأعظم بل أيضا والمحب الأعظم .
لقد ترددت في قبول ذلك والكتابة فيه ولكني سأستلهم بعضا من هذا الموضوع من خلال الكتاب المقدس وتأملات الآباء القديسين وخبرة الكنيسة في هذا الشأن .
أقول لقد ترددت لأن الموضوع مهم لكنه خطير فالهرطقة قد تدخل بكلمة ولو غير مقصودة ولكني سأسترشد بروح الله القدوس عله يساعدني وأطلب صلواتكم في هذا .
لقد أعلمنا الرب يسوع المسيح بحقيقة الله وحقيقة الملكوت ولكن دراستنا ستكون غالبا كتدرج في كيف تدرج الرب في كشف ذاته للبشر عبر العهد القديم وصولا للحقيقة الكاملة في العهد الجديد عسى من يقرأ هذه السلسلة يتيقن من حب الله له وعسى بعض البعيدين عن الله أن تلمس الكلمات قلبه فيعيد النظر في علاقته مع الله لتكون في الأفضل .
الحقيقة الكاملة لله وضحها لنا العهد الجديد وهي أن الله محبة كما يورد الرسول يوحنا في رسالته الأولى وأن إرادته المقدسة هي أن جميع الناس يخلصون وإلى معرفة الحق يقبلون وأنه لا يفرح بهلاك الخطاة بدليل المثل الذي أورده الرب يسوع فقد كافأ عمال الساعة الحادية عشرة بالضبط كما كافأ عمال الساعة الأولى .
لذلك أطلب صلواتكم لأجلي لكي أتمكن من شرح هذا الموضوع الشائك والصعب وأن يجعلني الرب جديرا أن أتكلم عن شخصه وأنا الفاسد بطبيعتي والدنس كل الدنس أمام بره وصلاحه هو وأني لست إلا عبدا بطالا غير جدير لما فعله من أجلي ولكني سأكتب رغبة في خلاص الجميع بقوة دم الصليب وكلمات الرب في كتابه المقدس التي تأسر القارئين لها والرب يعطينا ما يصبو إليه قلبه المحب له المجد والكرامة والسجود والعزة إلى الأبد آمين

86
الأخت ماري
أشكر مرورك الكريم والمبارك وأتمنى لك المزيد من التقدم والرقي في حياتك الروحية
محبتي لك وسلام ونعمة

87
الأخت ناهدة
علينا الاعتراف دوما بضعفنا وأننا خطاة ونحتاج مراحم الله علينا .
بشكرك  على هالكلام اللي هو بمحله تماما وهو كلام منطقي وتعبيره دقيق

88
هذه التسبحة موجودة في المتن اليوناني وغير موجودة في النسخة العبرية وهي تسبحة غاية في الروعة يا ليت جميع القراء ينسخونها ويترنمون بها للرب من شدة روعتها .

ووقف عزريا وصلى هكذا وفتح فاه في وسط النار وقال:

26 «مبارك أنت أيها الرب إله آبائنا وحميد واسمك ممجد إلى الدهور.

27 لأنك عادل في جميع ما صنعت، وأعمالك كلها صدق وطرقك استقامة وجميع أحكامك حق

28 وقد أجريت أحكام حق في جميع ما جلبت علينا وعلى مدينة آبائنا المقدسة أورشليم. لأنك بالحق والحكم جلبت جميع ذلك لأجل خطايانا.

29 إذ قد خطئنا وأثمنا مرتدين عنك، وأجرمنا في كل شيء.

30 ولم نسمع لوصاياك ولم نحفظها، ولم نعمل بما أوصيتنا لكي يكون لنا خير.

31 فجميع ما جلبت علينا وجميع ما صنعت بنا إنما صنعته بحكم حق.

32 فأسلمتنا إلى أيدي أعداء أثمة وكفرة ذوي بغضاء وملك ظالم شر من كل من على الأرض.

33 والآن ليس لنا أن نفتح أفواهنا، فقد صرنا خزيا وعارا لعبيدك والقانتين لك.

34 فلا تخذلنا إلى الانقضاء لأجل اسمك، ولا تنقض عهدك.

35 ولا تصرف رحمتك عنا لأجل إبراهيم خليلك وإسحاق عبدك وإسرائيل قديسك.

36 الذين قلت لهم إنك تكثر نسلهم كنجوم السماء وكالرمل الذي على شاطئ البحر.

37 لقد جعلنا أيها الرب أقل عددا من كل أمة، ونحن اليوم أذلاء في كل الأرض لأجل خطايانا.

38 وليس لنا في هذا الزمان رئيس ولا نبي ولا قائد ولا محرقة ولا ذبيحة ولا تقدمة ولا بخور ولا موضع لتقريب البواكير أمامك،

39 ولنيل رحمتك. ولكن لانسحاق نفوسنا وتواضع أرواحنا اقبلنا.

40 وكمحرقات الكباش والثيران وربوات الحملان السمان هكذا فلتكن ذبيحتنا أمامك اليوم حتى ترضيك، فإنه لا خزي للمتوكلين عليك.

41 إنا نتبعك الآن بكل قلوبنا ونتقيك ونبتغي وجهك،

42 فلا تخزنا بل عاملنا بحسب رأفتك وكثرة رحمتك،

43 وأنقذنا على حسب عجائبك، وأعط المجد لاسمك أيها الرب.

44 وليخجل جميع الذين أروا عبيدك المساوئ، وليخزوا ساقطين عن كل اقتدارهم ولتحطم قوتهم

45 وليعلموا أنك أنت الرب الإله وحدك المجيد في كل المسكونة.

46 ولم يزل خدام الملك الذين ألقوهم يوقدون الأتون بالنفط والزفت والمشاقة والزرجون.

47 فارتفع اللهيب فوق الأتون تسعا وأربعين ذراعا،

48 وانتشر وأحرق الذين صادفهم حول الأتون من الكلدانيين.

49 أما أصحاب عزريا فنزل ملاك الرب إلى داخل الأتون وطرد لهيب النار عن الأتون،

50 وجعل وسط الأتون ريحا ذات ندى تهب فلم تمسهم النار البتة، ولم تسؤهم ولم تزعجهم.

51 حينئذ سبح الثلاثة بفم واحد ومجدوا وباركوا الله في الأتون قائلين:

52 مبارك أنت أيها الرب إله آبائنا وحميد ورفيع إلى الدهور، ومبارك اسم مجدك القدوس ورفيع إلى الدهور.

53 مبارك أنت في هيكل مجدك القدوس، ومسبح وممجد إلى الدهور.

54 مبارك أنت في عرش ملكك، ومسبح ورفيع إلى الدهور.

55 مبارك أنت أيها الناظر الأعماق الجالس على الكروبين، ومسبح ورفيع إلى الدهور.

56 مبارك أنت في جلد السماء ومسبح وممجد إلى الدهور.

57 باركي الرب يا جميع أعمال الرب، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

58 باركوا الرب يا ملائكة الرب، سبحوا وارفعوه إلى الدهور.

59 باركي الرب أيتها السموات، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

60 باركي الرب يا جميع المياه التي فوق السماء، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

61 باركي الرب يا جميع جنود الرب، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

62 باركا الرب أيها الشمس والقمر، سبحا وارفعاه إلى الدهور.

63 باركي الرب يا نجوم السماء، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

64 باركي الرب يا جميع الأمطار والأنداء، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

65 باركي الرب يا جميع الرياح، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

66 باركا الرب أيها النار والحر، سبحا وارفعاه إلى الدهور.

67 باركا الرب أيها البرد والحر، سبحا وارفعاه إلى الدهور.

68 باركا الرب أيها الندى والجليد، سبحا وارفعاه إلى الدهور.

69 باركا الرب أيها الجمد والبرد، سبحا وارفعاه إلى الدهور.

70 باركا الرب أيها الصقيع والثلج، سبحا وارفعاه إلى الدهور.

71 باركا الرب أيها الليل والنهار، سبحا وارفعاه إلى الدهور.

72 باركا الرب أيها النور والظلمة، سبحا وارفعاه إلى الدهور.

73 باركي الرب أيتها البروق والسحب، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

74 لتبارك الأرض الرب، لتسبح وترفعه إلى الدهور.

75 باركي الرب أيتها الجبال والتلال، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

76 باركي الرب يا جميع أنبتة الأرض، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

77 باركي الرب أيتها الينابيع، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

78 باركي الرب أيتها البحار والأنهار، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

79 باركي الرب أيتها الحيتان وجميع ما يتحرك في المياه، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

80 باركي الرب يا جميع طيور السماء، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

81 باركي الرب يا جميع الوحوش والبهائم، سبحي وارفعيه إلى الدهور.

82 باركوا الرب يا بني البشر، سبحوا وارفعوه إلى الدهور.

83 باركوا الرب يا إسرائيل، سبحوا وارفعوه إلى الدهور.

84 باركوا الرب يا كهنة الرب، سبحوا وارفعوه إلى الدهور.

85 باركوا الرب يا عبيد الرب، سبحوا وارفعوه إلى الدهور.

86 باركوا الرب يا أرواح ونفوس الصديقين، سبحوا وارفعوه إلى الدهور.

87 باركوا الرب أيها القديسون والمتواضعو القلوب، سبحوا وارفعوه إلى الدهور،

88 باركوا الرب يا حننيا وعزريا وميشائيل، سبحوا وارفعوه إلى الدهور لأنه أنقذنا من الجحيم، وخلصنا من يد الموت، ونجانا من وسط أتون اللهيب المضطرم ومن وسط النار.

89 اعترفوا للرب لأنه صالح لأن إلى الأبد رحمته.

90 باركوا يا جميع القانتين الرب إله الآلهة، سبحوا واعترفوا لأن إلى الأبد رحمته.

(انتهت تسبحة الثلاث رجال في أتون النار)

89
الأخت ناهدة والإخوة الأحباء
ليس من حقنا أن نجعل على الله كل كوارث الدنيا وحتى الكوارث الطبيعية .
الله ليس مسؤولا هل هي النهاية أو أن النهاية قريبة ؟ يقول الرب يسوع صراحة ليس لكم أن تعرفوا الأوقات والأزمنة التي وضعها الآب . فهذه الأسئلة ليست من حقنا فيما يرى عقلي الضعيف المحدود .
لكن لي تعليق علمي - ديني في نفس الوقت على الكوارث الطبيعية .
لقد خلق الله الطبيعة السماء والأرض والنجوم والمجرات والمجموعة الشمسية وجعل حياة على الأرض ووضع الرب قوانين تجعل الطبيعة متوازنة وجميلة كل حركة فيها بقانون أو مبدأ .
واحترم الرب ما صنع واحترم قوانين الطبيعة التي خلق بدليل قوله في سفر التكوين ورأى الله أن كل ما عمله فإذا هو حسن .
وعاش الناس في بدء الخليقة يتنعمون بما صنع الله يأكلون ويشربون ويتزوجون بل وكانوا يعيشون أعمارا خيالية لأن الطبيعة طازجة تعطي بأمر الرب كل شيء للإنسان والحيوان والنبات .
لقد خرَّب الإنسان تلك الطبيعة وافقدها توازنها وخلخل قوانينها التي وضعها الله وكانت النتيجة الاحتباس الحراري وفقدان توازن الطبيعة بانقراض الآلاف من أصناف الحيوانات والنباتات وساهم الإنسان في التصحر نتيجة القطع الجائر للغابات والأشجار .
والإنسان مسؤول عن البراكين بسبب تجارب تفجيرات الصواريخ والقنابل في باطن الأرض .
والإنسان مسؤول عن الاحتباس الحراري وتغير المناخ بما تنفثه سياراته ومصانعه ومحطاته النووية للغازات والمواد السامة وتلوث البيئة
الإنسان هو من اخترق الفضاء وزرعه بالأسلحة الضارة ومخلفات الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية وثقب طبقة الأوزونمما ينتج عنه عبور الأشعة الضارة التي تساهم بإحداث تفاعلات كيميائية ضارة ينتج عنها مواد سامة لها أثر سلبي سواء في الحاضر أو في المستقبل .
وعلى الإنسان الجاحد أن يحتمل نتائج ما فعلت يداه من جشع وطمع لحبه للسيطرة على العالم وجمع الثروة بالطرق المشروعة وغير المشروعة غالبا .
ليس الله هو المسؤول بل جشعنا وطمعنا نحن البشر وشكرا لمحبتكم .

90
الأخت ماري
شكرا لمرورك آمل أن تكون ثقتنا بالرب كبيرة فهو لا ينسانا بحسب وعده بل اسمائنا منقوشة في كفه وهذا حافز لكل مؤمن أن لا يتزعزع في الأزمات بل يثق بالمطلق بمحبة الرب هذه زبدة المطلوب من هذا التامل .
شكرا لمرورك وبركة الرب معك دوما .

91
الحلقة 9 الفتية الثلاثة القديسين
دانيال 3
جاء رد الفتية الثلاثة على الملك واضحا قاطعا لا مجال للرجوع عن الإيمان لا مجال للرضوخ للخطيئة مهما كانت العواقب .
المؤمن معروف جيدا أنه بعيد من الخطيئة مهما كانت نتائجها وأسبابها والذي أوجد نفسه في نور المسيح لا يمكنه الوقوع تحت نير إبليس مرة أخرى .
كثيرا ما نسمع عن الكذبة البيضاء ويبررها مستخدموها بأعذب الألفاظ ولكنهم في ضمائرهم يعرفون الكذب هو الكذب لا أبيض ولا أحمر بل خطيئة سوداء قاتمة .
كثيرا ما نرى من يفتح في القهوة ولا يدري أنها شعوذة وحرام  ويبررون قيامهم بذلك انه للتسلية وقطع الوقت ولا يدركون أن هذا من عمل الشيطان وهو مضر بالنفس المؤمنة وهم لا يدرون أنهم يلعبون بالنار .
16 فأجاب شدرخ وميشخ وعبدنغو وقالوا للملك: «يا نبوخذنصر، لا يلزمنا أن نجيبك عن هذا الأمر.
17 هوذا يوجد إلهنا الذي نعبده يستطيع أن ينجينا من أتون النار المتقدة، وأن ينقذنا من يدك أيها الملك.

ما أجمل هذه الثقة حتى وهم يرون إرهاب نار الأتون متقدة وملتهبة وويل لمن يقترب منها فالموت منتظر عند أبوابها .
أتذكر قول المزمور 23 إني ولو سرت في وادي ظل الموت لا أخاف شرا .
لا كفي الإيمان بحد ذاته للحكم على المؤمن بل تلزم الثقة بهذا الإيمان وكذلك بمن نؤمن .
هل نثق بالرب الذي نؤمن به ؟ هل نثق بخلاصه ؟ هل نذكر وعده حين قال وشعرة من رؤوسكم لا تهلك ؟
الكثير من المؤمنين يضعفون عند ابسط شدة  ويبدءون بالتذمر وينسون شدة أيوب وشدة صبره على المصائب المتلاحقة التي عصفت به وخلصه الرب أجمل وأروع خلاص مباركا إياه .
أيها المؤمن ثق بالرب ووعوده .
فالرب صادق في مواعيده منذ البدء واصبر على كل شدة وانتظر عاقبة الرب إنها تجلب لك الهناء والسعادة ولا تخف من جبابرة هذا العالم فلكل واحد يوم ومتى تعرضت لمحنة أو تجربة اصبر واحتمل لأن الرب يجعل لك مخرجا واصمت ولا تتذمر فالرب سوف يباركك .
كان اللهيب شديدا لدرجة أنه قتل الرجال الذين ألقوا بالفتية داخل الأتون .
لا يسكت الرب على الظالمين والمتسببين بالتجارب فالله لا يجرب أحدا بسوء كما يورد القديس يعقوب فالتجربة هي من الشيطان يتخذها الشيطان وسيلة لزعزعة المؤمن ولكن طوبى لمن يصبر إلى المنتهى فإنه سيخلص .
نظر الملك داخل الأتون وشاهد عجبا الفتية الثلاثة يمشون في وسط النار ومعهم رابع وعلق الملك على الرابع أن منظره كابن الآلهة .
مهما كانت تجربتك قاسية سبعة أضعاف لا تخف تشدد وتشجع فالرب معك يراك في تجربتك وثق به سيخلصك منها .
الرجل الرابع كان منظره غريب وعجيب لم يكن ملاكا ففي الكتاب المقدس كله لم يوصف ملاك بهذا الوصف فمن يكون الرابع ؟
كل الآباء القديسين تيقنوا أن هذا الرابع هو الرب يسوع المسيح في ظهور له قبل التجسد لا بد أن منظره كان بارقا لامعا وهو يُبَرد النار عن قديسيه وهو قادر حتى اليوم أن يبرد نار المحن عن محبيه .
لم يطلب الفتية الثلاثة النجاة ليحيوا حياة أفضل فالموت لأجل الرب ربح ولكنهم لم يطلبوا من الرب النجاة لكن قلوبهم كانت مطمئنة من عاقبة الرب
واليوم ونحن نعيش أيام العهد الجديد هل نثق أن الرب قريب منا ؟
لقد وعد الرب أن يكون معنا حتى انتهاء الدهر . فهل نثق بهذا الوعد ؟
قد تطول التجربة
لقد طالت التجربة على يوسف في مصر سبع سنين لم يتزعزع إيمانه قط لكن الرب افتقد صبره وصار من العظماء .
ثق بصاحب المزامير وهو يهتف على لسان الرب :
كثيرة هي أحزان الصديقين ومن جميعها ينجيه الرب .
وخرج الفتية من الأتون وليس في ملابسهم رائحة النار ولا احترقت شعرة من رؤوسهم وكانوا سببا تمجد الرب فيهم وكانوا سببا لكي يمجد نبوخذنصر الرب إلههم  بل وجعل لهم ولإله شعبهم كرامة عظيمة مع كل الناس .
لن يخرجك الرب من أي تجربة إلا ولك كرامة عظيمة .
ثق بهذا واختبره بنفسك فالرب جواد كريم لا يبخل على أولاده شيء .
كن أمينا للرب كما هؤلاء الفتية فلك إكليل الحياة بل وافضل حياة تحت عين الرب وعنايته .
في الجزء الإخير لهذه الأجزاء عن الفتية سأورد التسبحة التي رفعوها للرب وهي من أجمل التسابيح التي تتغنى بها الكنيسة حتى اليوم ويا ليتنا نتلوها يوميا تمجيدا لاسم الرب فادينا ومخلصنا آمين

92
شكرا ناهدة على كلامك العذب الصافي وبركة هالفتية تكون معك دائما

93
الأخت ماري
أشكر لهفتك الإيمانية وصلاتك لي منبع بركات لي تعينني في ضعفي ليعوضك الرب خيرا وتكوني بركة لكل من هم حولك
محبتي

94
أخي الحبيب القس هيثم
أشكر وافخر بمرورك الكريم
نعم مصيبتنا هذه الأيام المجاملة أحيانا كثيرة تكون رياء ونكون كالشجرة الضعيفة التي تكون في مهب الريح ولا ندرك أحيانا أنها مجاملة تقتلنا نفسا وجسدا
محبتي لشخصك العزيز والرب يحفظك دوما بنعمته

95
الحلقة 8 الفتية الثلاثة القديسين ج3
سفر دانيال 3
موقف رهيب وساعة حرجة حسد الحاسدون وتحرك الشيطان .
وقام الشيطان بتحريك أعوانه .... ونجح الشيطان
الخطيئة بريقها يخطف الأبصار هي من الذهب الخالص .
انجذبت الأمم والشعوب  والملك مسرور فالجاه العالمي براق لامع لمعان تمثال الخطيئة والشر .
ساحة كبيرة امتلأت بالناس والنبلاء وحكام الولايات الجميع فرحون يغنون ويرقصون والملك راضي مسرور .
تحرك الحسد والحقد على مؤمني الله وأوغروا صدر الملك بالحقد فهنالك من يرفض بريق الخطيئة ويرفض الغناء والرقص متغنيا بها بل وكسروا أمر الملك الذين هم خدام وعبيد له إنها خيانة عظمى لولي نعمتهم .
أحضرهم الملك أمامه سكتت آلات الطرب  وتحمى الأتون سبعة أضعاف واكفهر وجه الملك والكل في ترقب وانتظار الآتي .
نبههم الملك بلطف إلى مغبة كسر أمره الشيطاني وأراهم النار المضطرمة بلهيبها . كانت مسألة حياة أو موت لكن المؤمن متى كان الموت مرعبا له ومتى كانت عينه  تنفتح على العصيان وبصره يخطفه بريق الخطيئة ولو كانت كالذهب الخالص .
لم يخافوا الملك ولا تهديده فهم لا يتبعون ملكا أرضيا .
ملكهم ملك الملوك ورب الأرباب لا يمكن خيانتهم وبهذا حياتهم أمام ملكهم السماوي رخيصة أمام الحياة مع الرب .
يا إلهي كيف نقف في كثير من الأحيان نجامل على حساب الإيمان
كم تنخطف أبصارنا أمام المجد العالمي الفاني حتى ولو اشتد بريقه في عيوننا .
كم نرهب من الدفاع عن إيماننا وعقائدنا وكنيستنا عروس المسيح أمام العالم المستهتر بكل ما هو روحي وكل ما هو إلهي .
كثيرا ما ينجح الشيطان في إبعادنا عن محور حياتنا كله رب المجد يسوع المسيح ملكنا المنتظر الذي سيأتي ولن يبطيء .
أتخيل كم يكون خجلنا أمامه وعظماء الأرض يهتفون أمامه قائلين :
   وَهُمْ يَقُولُونَ لِلْجِبَالِ وَالصُّخُورِ: «اسْقُطِي عَلَيْنَا وَأَخْفِينَا عَنْ وَجْهِ الْجَالِسِ
   
عَلَى الْعَرْشِ وَعَنْ غَضَبِ الْخَرُوفِ،سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 6 : 16
إن كان العظماء يقولون أما م عرش الرب هكذا فماذا نقول نحن ؟
في كنيستنا الرسولية كل منا ليرفع رأسه ويقف شامخا بإيمانه غير مرتاب ولا خائف ولا متردد بل ليتمسك كلنا بالإيمان الرسولي العتيد ونبتعد عن الهرطقات المعاصرة إنها كثيرة ونهايتها هلاك محقق .
لنقف أمام بدع وهرطقات الخطيئة وقفة شموخ كالفتية القديسين ولا نخاف من أي أرضي فليس لنا ههنا مدينة باقية بل مدينتنا الله خالقها وبارئها بحسب الكتاب .
ولا نكون كالشجرة الضعيفة أينما مالت الريح نميل معها .
لنكن جبابرة في جهادنا الروحي الذي ليس له سوى غاية واحدة هو الوصول لملكوت الله وخلاص نفوسنا وليعطكم روح الرب القدوس  بصيرة هؤلاء الفتية القديسين لترفضوا الشر والشرير والهراطقة وهرطقاتهم ويثبتكم في الإيمان والرجاء والمحبة ولنا لقاء مع هؤلاء الفتية في الجزء القادم .



96
كلمات النعمة التي تخرج من قلبك النابض بافيمان هي سيل جارف يأخذ معه كل هرطقة للحضيض ولكنه في نفس الوقت يوزع ويزرع الكلام الصالح في كل مكان .
أختي رؤى
أشكر مرورك وأعتز بك وبإيمانك الله يحفظك ويقويكي ويحفظك بالنعمة والقداسة

97
الأخت ماري
ليس من طبعي الاتذار لكني حين أضعه هنا فلهذا مغزاه العميق .
أنا أومن بأن اي إشكال أو سوء فهم بين من له عقل يفهم وقلبه عامر بالإيمان ومحبة الرب يعزز المحبة الأولى بل ويثبتها في القلب والوجدان .
صدقيني وأنا أتكلم بضمير صاح بأني أكن لهذا الموقع ومن هم مثل محبتك حبا يعجز القلم عن وصفه وأفضال هذا الموقع ومشرفيه وأعضائه علي أتحدث بها دوما وأكون جاحدا لو أنكرت .
قد تفصلنا المسافات ولكنكم والعراق كله معكم أنتم في قلبي وعقلي لم ولن أنساكم أو أنسى أياما رائعة عشتها في ربوعكم
ليحفظكم الرب ويحفظ العراق وارض وشعب العراق وعنكاوا قصبتنا الجميلة باريس كردستان وعروسها الجميلة ولكم خالص محبتي ولا تنسوني في صلواتكم المقدسة أنا الضعيف

98
أخي فريد
شعورك الإيماني النبيل هذا أضعه جميلا لك على مذبح الرب ليكافئك الرب عليه صحة وعافية وبركة عظمى لك ولعائلتك الكريمة ليحرسك اسم رب الجنود ويؤتيك الخير بلا حساب
محبتي لشخصك الكريم

99
أخي الحبيب فريد
بورك موقع عنكاوا بأعضائه ومشرفيه ومبارك هذا الموقع بانضمامك لهيئة الإشراف فيه إنها نعمة علينا من الرب راجيا أن نلتقي على مائدة كلمة الرب باستمرار ونعيش سويا بارتقائنا فوق الجسد على مائدة هذه الكلمة المباركة محبتي لك دوما

100
أيتها الأخت الفاضلة
أضم صوتي لصوتك أن نرتقي بالصوم فوق مستوى الجسد بل فوق الأرض كلها ونذوق طعم العشرة الزائدة مع الله ونرتل مع صاحب المزامير ذوقوا وانظروا ما أطيب الرب .
تحياتي لك ماري مبارك دخولك لصفحتي والرب يرعاك بنعمته دوما

101
الأخت ناهدة أشكر لطفك ومشاعرك الطيبة والتي تؤكد محبتك للرب وكلمته .
أشكر مرورك وليباركك الرب وصلوات أمنا العذراء معك دوما

102
أخي الحبيب وردا
حين حكمت انا بأنك مبارك من الرب فنظرتي في مكانها
أنت شخص مستنير ومحبتك للرب والكنيسة لا يستطيع كائن من كان أن يشكك فيها ومواضيعك تعد مرجعا روحيا هاما .
إُحيي فيك هذه الروح النبيلة وأحيي من خلالك القس هيثم الجزراوي وهم زين تعرفون بعضكم وآني متأكد أن القس هيثم سيفرح جدا من كلامك ويتعزى قلبه فقد أعطيته جرعة ثقيلة ولكنه كخادم للرب معتاد على تجاوز بعض سحب الصيف التي تأتي من هنا وهناك .
عن نفسي وعن القس هيثم أشكر محبتكما كلاكما فكلاكما عزيزان على قلبي
أدامنا الرب جميعا لخدمة كلمته وقوى ضعفنا  لنخدم شعبه وحرث كرمه كما يحب هو ويرضى آمين

103
الأخت ماري
أنا أعلم جيدا أن ما تكتبيه هو ما تعيشينه فعلا وهو يعبر عن غحساسك بمحبة الرب لك
كلماتك رائعة وبها إحساس عميق بقرب الرب منا
أطلب منه تعالي أن يملأك بكل بركة روحية وتدوم بركته فيك سرمدا
محبتي

104
أخي الحبيب القس هيثم
مبارك أنت من الرب

105
الحلقة 7 الفتية الثلاثة القديسين ج 2
سفر دانيال 3
لقد عاش الفتية الثلاثة القديسين شدرخ وميشخ وعبد نغو فترة قبل أن يمثلوا لدى الملك محافظين على الشريعة يرفضون التنعم بأطايب أكل الملك وخمر مشروبه واكتفوا بالبقول والأطعمة البسيطة وبعد فترة الاختبار كانوا في صحة وعنفوان بل وجمال أكثر من الفتيان الذين أكلوا كل شيء  كما في الأصحاح السابق .
للأطعمة النباتية فوائد غذائية ووقائية مذهلة لذلك لا نأكل غيرها في الصوم . كيف لا وهي طعام الفردوس القديم الذي طُرد منه آدم بعصيانه إنه طعام البركة والطعام الذي أكله آدم بأمر الرب .
لقد عرف الفتية الثلاثة هذه الميزة العظيمة لهذا الطعام ومع بركة الرب عليهم كانت أجسادهم وبنيتهم سليمة معافاة وكانوا أفضل صحة من الفتيان الذين أكلوا اللحوم والشحوم والخمر الجيدة .
وهذا الكلام صحيح ومتفق عليه علميا حتى اليوم فأمراض الضغط والسكري وتراكم الدهنيات والكوليسترول وأمراض القلب والذبحات الصدرية وأمراض الكبد والدم كلها تحصد الناس حصدا وهذا كله من الأكل المترف والاستهلاك الجنوني للأطعمة الدسمة بحيث انعدم مفهوم الطعام لأجل الصحة واصبح الطعام مصدرا لأخطر الأمراض .
حتى في الصوم لا نجد الإفراط في كسر الوصية بل الاستهتار والتبجح بكسر الصوم بل والسخرية من الصائمين  .
يطلب منا الرب هنا التشبه بهؤلاء الفتية القديسين الذين مع طعامهم طلبوا بركة الرب فنالوها بأسهل الطرق وذاقوا لذة تلك البركة والشركة الكاملة مع الرب .
ليتنا أيها الأحباء  ندرك أهمية ترتيب الكنيسة لهذا الصوم الرائع ففيه كل المنافع للنفس والجسد ولنتأمل في سفر دانيال ونرى نتائج البركات العظيمة للصوم .
روحيا نقمع شهوة الجسد التي لم يقاومها آدم وحواء وشهوة العين أيضا فسقطا من الرحمة الإلهية واشقيا النسل البشري برمته بالفساد الذي تسلل إليهم بالعصيان .
روحيا حين نقمع الجسد تنتعش الروح وندوس على شهوات الجسد الفاني والفانية وترتفع قلوبنا نحو عرش النعمة وتصبح نظرتنا سماوية لا أرضية ويقبل الرب صومنا المقرون بالصلاة والتسبيح والمزامير وننال البركات المرجوة من لدنه له المجد .
وأما جسديا فبالطعام البسيط ترتاح أعضاء الجسد وخصوصا الجهاز الهضمي والكبد والقلب والبنكرياس وحتى العقل أيضا .
لنرجع لينابيع الصوم الأولى ونتلذذ بالرب والعشرة معه ولنتأمل سيرة الفتية الثلاثة القديسين إنهم لنا القدوة الحسنة وليعطكم الرب له المجد البصيرة الصالحة للتمييز بين المفيد والمضر لأرواحكم وأجسادكم ويقبل صومكم وصلواتكم بصلوات وتضرعات أمنا دائمة البتولية مريم وجميع القديسين ولنا لقاء في الجزء القادم للتأمل في مسيرة هؤلاء الفتية والرب يبارك جميعكم بنعمته آمين

106
الحلقة 6 الفتية الثلاثة القديسين    ج1
من سفر دانيال فصل 3
أقام نبوخذ نصر تمثال الذهب ليسجد له من كل أمة ولسان عند سماع آلات الموسيقى والعزف وكل من لا يسجد يلقى في أتون النار .
أنا أرى بروح الرب هذا التمثال الذهبي هو رمز للخطيئة التي ينبهر الكثيرون بها ويصورها عدو الخير براقة ولامعة كالذهب لكنها تُخفي داخلها السم الزعاف الذي يقتل الجسد والروح معا كما يقول الرسول بولس لأن أجرة الخطيئة موت ( رومية 6 : 23 ) .
والمشكلة أن الكثيرين والكثيرين جدا ينخدعون بهذا المظهر الجميل البراق ولا يدرون العواقب الوخيمة مع العلم أن ساعة الموت تخيم على الجميع فيموتون نفسا وجسدا .
يخبرنا الكتاب المقدس عن كثير من الناس ماتوا بخطيئتهم مثل الملك آخاب وزوجته إيزابل الذين رفضوا تحذير إيليا النبي لأكثر من مرة بل وطلبوا قتله فماتوا هم بخطاياهم وبقي إيليا حيا .
شاول الملك مات بخطيئته ولم يطلب غفرانا وكان موته بالنفس والجسد .
يهوذا الاسخريوطي مات بعد أن قرن  خيانة سيده بقتل نفسه فمات نفسا وجسدا .
ولكننا على النقيض نرى أناسا طلبوا الغفران فنالوه وبقي ذكرهم وأصبحوا قديسين .
لوط كاد أن يهلك بخطيئة سدوم وعمورة لولا شفاعة إبراهيم وخروجه من المدينتين .
داود الذي قرن بين الزنى والقتل لو لم يتذلل بالمسح أمام الرب لمات بخطيئته لكنه بالغفران اكتسب شرفا عظيما لأنه أصبح جد المسيح الرب بالجسد .
بولس الرسول  كاد ان يهلك وهو يمعن في الكنيسة قتلا وتخريبا لولا أن الرب نشله وأصبح الإناء المصطفى لنشر كلمة الرب .
بطرس الرسول كاد يهلك بنكرانه سيده لولا معرفة الرب بقلبه وندامته المقرونة بالبكاء المر .
لا ننخدع إخوتي بمنظر الخطيئة البراق ولنبتعد عن كل شر فعالمنا اليوم مليء بالخطايا التي قد نراها تافهة لكنها قاتلة لنفوسنا وأجسادنا .
العالم يمارس شهواته وظلامه عميق فلا نقلب نور حياتنا في المسيح ظلاما بالخطيئة والشهوات الوقتية الفارغة .
وحتى لو وقعنا في خطيئة مهما كانت فباب الغفران واسع إن صممنا على التوبة والاعتراف بخطايانا ينساها الرب عندما نطلب الغفران بحرارة  ونصمم على عدم الرجوع للخطيئة .
ليتنا نلمس كم هي مراحم الرب علينا وتحننه الذي لا يوصف والرب يبارك حياتكم دوما ونلتقي في الجزء الثاني لهذا الموضوع قريبا .

107
حضرة القس هيثم والأخ وردا
أنا فخور بكلاكما معا ولكني لا أقبل أن تصل الأمور إلى هذه الدرجة من هذا الهجوم المباشر .
أخي الحبيب وردا صدقني أنا فخور بك أخا عزيزا وإبنا مخلصا لكنيستك العتيدة وكتاباتك هي إحدى مراجعي في بعض ردودي على البعض إنها سطور مقدسة مفعمة في الحقيقة بدفء كلمة الرب وروحه القدوس لكن صدقني أني لم اشعر بحرف سلبي في كلمات حضرة القس المحترم هيثم وأنا  فعلا ربطتني به صداقة هي من الرب متينة بعد أن هاجمنا بعضنا في موضوعك وقام كل منا بحذف ما كتب وبعد ذلك التقينا أنا وهو من خلال برنامج سكيب ووجدت أننا نتفق في الكثير من الأمور بل وعلى العكس هو وجماعته يُهاجَمون من قبل بعض دكاكين البدع والهرطقات وهي كثيرة هذه الأيام ولا أخفيك شعوري نحوه بالاحترام .
لقد خطر ببالي حذف رديكما معا ولكني انتبهت في آخر لحظة أن ما بينكما فيه شيء من سوء الفهم وارجو منك أخي وردا باسم سيدي وربي يسوع المسيح أن تفتح مع القس المحترم هيثم حوارا بطريقة معينة كما فتحت معه أنا .
أخي الحبيب القس هيثم
حقيقة أشعر نحوك بالتقدير الكبير وأنا أثني على كلامك وأويد كل حرف فيه
يبارك الرب خدمتك ويوطدك على صخرة الإيمان لتأتي بثمر كثير وليباركك رب العزة لما فيه الخير لشعب الرب جميعا
تقبل محبتي واحترامي واذكرني في صلواتك المقدسة أنا الضعيف

108
الأخت جيهان
أشكرج فد مرة على هذي الكلمات الرقيقة اللي كلش تزيد حماستي للعمل والخدمة وترقبوا مني هواي أشياء تزاحمت علي ورح أكتب فيها .
المهم تبقى المحبة تجمعنا وتأيدنا نعمة ربنا
وفد مرة من يهاجمنا عدو الخير هو اعتيادي ممكن يحرفنا عن خطنا لكن نعمة الرب قادرة توجهنا وتعيدالنا صوابنا
أشكرج هواي على محبتج وأكيد رح نلتقي دوم لأن نعمة ربنا هي الل د تجمع وربنا يوفق الجميع للي فيه خير للجميع

109
اعتذار
الإخوة الأحباء مشرفي وقراء عنكاوا
لتكثر لكم النعمة والسلام من لدن الثالوث القدوس المتساوي في الجوهر وغير المنفصل .
لقد كنت أتابع ردودكم يوما فيوما وأذهلتني نعمة الرب لما أسبغته على شخصي الضعيف انا المجبول بالخطايا مذ حبلت بي امي  ( مزمور 51 ) .
إنها بركة الرب على منحني إياها بلا حساب  أنا غير المستحق رغبة منه تعالى أن أكون خادمه والأداة المطيعة بيده التي جبلتني وزينت روحي بالكرازة بكلمته المقدسة وتوجتني تلك البركة والنعمة الإلهية ووضعت على رأسي تاج الكهنوت المقدس لكي أرفع كل حين صلوات المؤمنين نحو عرش النعمة السماوي مع دخان البخور ( رؤيا 8 ) واضعا أمام عيني  مثالا صالحا وهو قول القديس بولس ( ويل لي إن لم ابشر )
1 كورنثوس 9 : 16 .
أيها الأحباء :
لقد أحببت موقع عنكاوا كما عنكاوا نفسها التي أضافتني كنائسها وبيوتها فترة من عمري ولمست في شعبها الطيب حُسن المعاملة وكرم الضيافة والعشرة الصالحة حين كان مطرانها المثلث الرحمة اسطفان بابكة .
وكذلك هذا الموقع المحروس من الله الذي أنسى الآن من عرفني به وبدأت بالكتابة فيه وقد احتضن قلمي في البدايات .
وتملكتني غيرة من الرب حينما حاول البعض محاولة إزعاجي وإثارتي حين بدئوا بالهجوم على ممارسات الكنيسة وعقائدها الشريفة التي تؤمن بها الكنيسة جمعاء بشقيها الأرثوذكسية والكاثوليكية  وكلفني النقاش سهر أيام بلياليها وأنا أبحث من هنا وهناك ويا ليت من هاجم قد قرا الردود وما قد كتبت لقد لفوا وداروا بي وأنا من سذاجتي جاريتهم باللف والدوران ولم افطن في البداية لأسلوبهم  وعاينت ما عانيت من التجريح ولم أتوانى عن الرد تلو الرد وما زلت حتى اليوم .
وما فاجأني بالتالي محاولة السيد البازي زرع بذور الفتنة بين الكنائس وإثارة الضغائن بينها بتطرقه لمواضيع قديمة قد تم نشرها في بعض المنتديات القبطية وهو لا يعلم ان الحوارات بين أطراف الكنيسة مستمر حتى اليوم .
لقد حاول إثارة موضوع طبيعة الرب يسوع المسيح ليوقعني مع السريان والأرمن هو لا يعرف ما آلت إليه الأمور .
وعندما قمت بالرد الفوري عليه مثبتا حقائق معاصرة وحديثة ليفرح السريان والكاثوليك والأرثوذكس عموما بهذه التطورات أولا ولأرد على السيد البازي وأسلوب دكاكين الشر المتمثل بإثارة أحقاد قديمة وذلك لشتم بعضنا وتجريح ذواتنا فوجئت بحذف هذا الرد وهو رد ثمين فعلا ومفرح لأبناء هذه الكنائس .
وكتبت موضوع استنكار .
وفوجئت بمقدار الحب الذي يكنه لي بعض الأعضاء ومنهم من لم يعلق بالمطلق على أي مقال أو موضوع لي .
وأحسست بالخجل من نفسي لأني تصرفت بحماقة وكنت في حالة من الغضب تسللت إليَّ من عدو الخير من خلال الغيرة  المقدسة وهذه عواقب هذه الغيرة لمن يستعملها في غير أوانها ومكانها فكان ما كان .
إنني بروح محبة الرب أحيي كل من جبر بخاطري وأعادني إلى الوعي بأهمية بشارة الخلاص ونشرها للعالم ومصافحا إخوتي وأخواتي الكرام  الذين كتبوا مديحا لا أستحقه  وأعدهم بالاستمرار .
ولكني أعتذر وبشدة على كل ما بدر مني في أي تصرف ولكني أنوه للإخوة المشرفين بما يلي :
كل ما يتعلق بالكنيسة المقدسة الجامعة الرسولية بكل أقسامها الأرثوذكسية بكل فئاتها والكاثوليكية بكل فئاتها خط أحمر لا يقبل حتى النقد واي إشارة فيه .
لكن هذا لا يمنع من السؤال البريء عن أي أمر أو ممارسة للكنيسة وأوكد أن يكون السؤال بريئا .
ونحن بنعمة الرب أي الأخ وردا إسحق والأخ فريد والأخ دنخا والأخ مسعود هرمز والأخ صباح البازي والكثير من الإخوة لدينا القدرة على التمييز بنعمة الرب بين سؤال بريء وسؤال غير بريء .
وعليه يتم حذف أي سؤال أو موضوع يمس هذه الكنائس الرسولية المقدسة  بقريب أو بعيد وأتمنى من الإخوة المشرفين والأعضاء الكرام التواجد في الموقع ما أمكنهم وبحسب وقتهم لنكون حراسا أمناء على كلمة الرب ونعمته تعالى تعيننا على حمل ثقيل قد قبلناه من لدنه تعالى والرب مع محبتكم جميعا .

110
سأتوقف عن الكتابة في هذا الموقع نهائيا بعد حذف ردود مهمة حول من يشتم الكنائس ويتم حذف الرد بلا سبب

111
بيلي غراهام شيطان ومصيره نفس مصير الشيطان وكل من يتبعه له نفس المصير  .
سيتهمني السيد البازي بأني أدين .
أنا لا ولن أدين ولكن هناك اسباب يفهمها كل الناس تؤكد كلامي .
1- الأخ 1kd1 من قال لمحبتك أن عدد هذه الدكاكين وأوكار الشيطان هي 1200 معلوماتك قديمة لقد تجاوزوا الثلاثة آلاف
2- بيلي غراهام وجون وسلي إلى جهنم لأنهم شقوا كنيسة المسيح بل وحاربوها والكنيسة هي عروس المسيح  اقتناها بدمه الكريم ليقدسها مطهرا إياها بغسل الماء بالكلمة ليوضحها لنفسه كنيسة مجيدة لا دنس فيها ولا غضن أفسس 5
لقد شقوا كنيسة المسيح قطعة قطعة فالويل لهم .لقد أوردنا لك كل الأدلة ولكنك تأبى إلا باللحاق بقبيح الصورة والسيرة بيني هين وزبانيته الشيطانية .
لا تكابر فالنتيجة وخيمة وهي الموت نفسا وجسدا وسأدعوك علانية للرجوع لكنيستك التي خرجت منها والقرار لك
السيد البازي الحق نفسك يا رجل لقد تناقشنا وألا فإنه موت للنفس والجسد معا

112
أخي الحبيب إددي
أشكر مرورك الكريم وأفرح كثيرا عندما تخبرني أنك استفدت معلومة أو حتى كلمة من قلمي الضعيف
لتكن بركة الثالوث القدوس معك دوما وصوما مباركا

113
الأخت ناهده شكرا لمرورك وتحليلك لبعض النقاط لتكن بركة الرب معك دوما

114
الأخت ماري
نعم ونأخذ العبر من كلمة الله .
قايين تمكن الشيطان من امتلاكه من خلال خطيئة الحسد فالغضب فالقتل
داود نظرة شرسيرة فزنا فقتل
الشيطان يدخل من خلال ثغرة صغيرة لكنه يوسعها لتكون أكبر فأكبر
استغل هذه الفرصة ونحن ندخل الصوم الكبير المقدس إلى تحذير أبنائنا الصائمين أنهم سيكونون أهدافا لسهام الشرير من خلال أبسط الأمور ليوقعهم ويُفسد صومهم .
على الجميع الحرص والانتباه لئلا يسقطوا بل يكون صومهم مباركا
شكرا لمرورك وبركة الرب معك دوما

115
الحلقة 5 شمشون
سفر القضاة فصل 13 – 16
لقد اختار الرب شمشون نذيرا له قبل أن تحب لبه أمه التي كانت قبلا عاقرا لا تنجب .
وأعلن الرب لأبويه بإعلان إلهي فائق الوصف عن الحبل بهذا القاضي الذي حكم إسرائيل عشرون عاما والغريب أن هذا الملاك الذي أعلن البشرى لأهل شمشون أنه ملاك ذو صفات عجيبة ليست كصفات ملاك عادي لأن والد شمشون سأله عن اسمه فأجابه الملاك كيف تسألني عن اسمي وهو عجيب  لم يقل أنا ميخائيل أو جبرائيل  والذي يؤكد هذا الكلام أن هذا الملاك صعد في نار المحرقة إلى السماء .
وهذا يدل دلالة أكيدة أن ذلك الملاك هو نفسه الرب يسوع المسيح نفسه قبل التجسد الإلهي كان يظهر في العهد القديم .
نعود إلى شمشون نذير الرب ولد ولأنه كان نذيرا للرب لم يحلق شعره أبدا وربما ذلك يفسر لماذا يكون شعر الآباء الشرقيين ولحاهم طويلة ربما اقتداء بأمر الرب لشمشون بأن لا يعلو موس رأسه .
لقد كانت المفارقة كبيرة إذ تزوج شمشون إحدى بنات الفلسطينيين  علما أن ذلك ممنوع في الشريعة لكن الكتاب المقدس يوضح أن هذا كان من الرب لأن الفلسطينيين كانوا متسلطين على إسرائيل وكان هذا الزواج لكي يخترق الفلسطينيين من الداخل .
لكن مع هذا شمشون له أخطاؤه القاتلة .
فالرب الذي منع أمه وهي حامل فيه من شرب خمر أو مسكر أو من أكل أي نجس لم يحافظ على نفسه فقد أخطأ خطأين فادحين :
الأول :ممارسته خطيئة الزنا في مدينة غزة
الثاني : زواجه من دليلة ليس من ترتيب الرب
حيث كشف سر قوته لزوجته وبالتالي وشت به .
شمشون هو رجل الله لكنه أخطأ تجاه الرب بالزنا وعدم استشارة الرب في زواجه من دليلة .
كل مرة كان يدخل مغامرة كان يحل عليه روح الرب وينتصر .
نحن اليوم لا يحل علينا روح الرب بل هذا الروح عينه يسكن فينا بل وأجسادنا هياكل لروح الله القدوس .
لذلك علينا ونحن نقرأ قصة شمشون  أن نأخذ العبر وجعلها حية وواقعا في حياتنا .
بما أن روح الرب يسكن فينا بالمعمودية والمسحة المقدسة ولاحقا بالتوبة والقربان المقدس علينا أن نحافظ على هذا الروح ولا نحزنه لئلا يفر منا بل نحذر في تصرفاتنا ولا نبتعد عن الكنيسة ولا نجعل في حياتنا ثغرة ينفذ منها إبليس .
ثم أيضا نلتفت لأعمالنا وندقق في تصرفاتنا وفي كل عمل نسأل أنفسنا هل هذا العمل يتمجد فيه الرب أم لا .
وعلينا الانتباه أنه لا توجد خطايا صغيرة وخطايا كبيرة بل الخطيئة خطيئة مهما كانت والخطيئة الصغيرة قد تجر لخطايا أكبر لذلك علينا الاحتراس فالخطيئة ولودة بل شديدة الخصب تستفحل مرضا خبيثا يلقي بالنفس والجسد إلى جهنم .
ليبعدكم رب العزة عن الصغير من الخطايا قبل الكبير وليبق روح الله مقدسا لقلوبكم وأرواحكم ويبارك لجميعكم كل ما له ويبارك بيوتكم ويبعد عنكم كل شر آمين


116
الإخوة الأحباء
بسبب سرقة الإيميل الخاص بي فقد قمت بفتح إيميل جديد على الياهو الرجاء ممن كان قد أضافني على مسنجر الياهو إلغاء الإيميل السابق وإضافتي على الإيميل التالي :
Fr.fadihalasa@yahoo.com
مع خالص الشكر والمحبة لجميعكم

117
الأخت ماري
مبارك حضورك تشرقين على صفحتى وأشكرك من العمق على هذا الإيمان الفريد ليكن عليكم وعلى العراق صوما مباركا يقدسكم وينقي أرواحكم إلى التمام

118
أخي الحبيب فريد
نعم هذه العظة ليست في كنيستي بل في كنيسة صغيرة تابعة لمبنى المطرانية وكنت قد بتُ في المطرانية تلك الليلة وطلب مني سيادة المطران أن أقيم القداس الإلهي صباح الجمعة وقد قامت إحدى السيدات بتصوير العظة ووضعها على فيس بةوك ويوتيوب ولست أنا .
أشكر محبتك ومرورك المبارك تحياتي لك ولعائلتك الكريمة أخي الحبيب

119
الأخت ناهده
شكرا لمرورك أولا
ثانيا عرش الصليب ؟؟
نعم إنه العرش الأعظم فعلى الصليب تمت أمور عديدة منها لقد أوفى الرب يسوع بذبيحة نفسه العدل الإلهي حقه كاملا لغفران خطايا البشرية كلها وكذلك فبارتفاعه على الصليب جذب الجميع إليه فهو الإله الغافر والمحب وهو من علَّم البشرية كلها معنى الحب .
أشكر مرورك مرة أخرى بركة الرب معك دوما

121
الأخت حنان
لا وجود للباب الضيق في إنجيل متى أصحاح 13 وعدد 22 أرجو التوضيح لما تريدينه
مع خالص محبتي

122
ليباركك الرب أخي الحبيب لمجد اسمه القدوس

123
أخي الحبيب صباح البازي
أشكر مرورك بصفحتي لقد نلت بمرورك بركة خاصة وأشكر كذلك تواضعك الرائع ولكني أقول لمحبتك أننا كلنا نكتب كأدوات للروح القدس هو من يوجهنا لنستفيد من بعضنا ونفيد الآخرين بنفس الوقت .
أشكرك مرة أخرى وليباركك الثالوث القدوس لمجده آمين

124
أخي نديم أشكر مرورك ومحبتك لتكثر لك بركات الثالوث القدوس ولتكن لك ولعائلتك أياما مقدسة بشفاعة أمنا الدائمة البتولية مريم وجميع القديسين

125
أختي بالرب ماري لتكثر لك النعمة والسلام والبركة
اشكر محبتك الدافقة إنها محبة من الرب ومن قلب مفعم بحب الرب والكنيسة عروسه الأبدية .
هذا درس للنساء بشكل خاص وللكل أيضا لا توجد أمام دماء الصليب خطيئة للغفران ولا إغلاق لطريق التوبة إنه زمن توبة مستمر لآخر نفس عند الإنسان والأمثلة كثيرة في كلمة الحياة .
هذا موسم كبير قبل الدخول في الصوم الكبير المقدس ليكون الصوم مقبولا عند الرب أن نستعد بالتوبة والاعتراف وطلب المغفرة .
هي بركة أطلبها للعراق وتثبيتا لشعبه المسيحي فيه وسلاما وبركة أطلبها لربوعه وأنتم أهله الطيبين لتكثر لكم نعمة الثالوث القدوس دوما آمين

126
الحلقة 4 راحاب
سفر يشوع فصول 2 و 6
راحاب شخصية دخلت التاريخ المقدس من أوسع أبوابه فهي عاشت في مدينة أريحا وكان شر المدينة مستطيرا صعد شرها أمام الرب كدخان أسود مقزز من شدة الخطيئة والممارسات الوثنية فيها .
ولم تسلم هذه المرأة من الشر المخيم على المدينة بل عاشت الرذيلة بكل ما تعني الكلمة من معنى وسماها الكتاب المقدس راحاب الزانية .
لقد استقبلت الجاسوسين الذين أرسلهما يشوع وخبأتهما وأصبحت مدينة لهما بحياتهما  بعد أن علم ملك المدينة بأمرهما وطلب القبض عليهما فخبأتهما ونجيا بمعجزة من موت محقق .
هذه المرأة غريبة أعمالها وقد اتصفت بحكمة كانت سببا لنجاتها ونجاة أهلها وعشيرتها من الموت بعد سقوط المدينة بيد إسرائيل بعد وعد الجاسوسين لها بقسم على هذا .
لا ندري حكمة الرب في ضم هذه النوعية لشعبه المقدس ولكنها محبة الرب في رجوع الخطاة وتوبتهم بل ورفع مكانتهم أيضا ليبين لجميع المؤمنين قيمة وفائدة التوبة وكيف تُعيد الإنسان إبنا بارا وتجعله قريبا من مراحم الرب عليه .
كانت راحاب حكيمة في حوارها مع الجاسوسين وبينت لهما أن علمها هو من الرب إلههم وكيف ذابت قلوب سكان الأرض من العجائب التي فعلها الرب في وسط شعبه كعبورهم البحر الأحمر والأمم التي انكسرت من قدام وجوههم واشتهت واشتاقت لحياة الفضيلة المقدسة بين شعب الله .
يا ليتنا نتعلم من هذه المرأة التي وقعت في الرذيلة وعادت لرشدها أن الحكمة هي من الرب يمنحها بسخاء لمن يطلبها بإيمان وفهم فهذه الحكمة لم تكتف بنشلها من الرذيلة التي عاشت بها بل ورفعت مكانها لتتزوج من شعب الله من سبط يهوذا بشخص يسمى سلمون ( متى 1 : 5 ) ومن هذا النسل ولد داود الملك واستمر امتداد هذا النسل ليأتي منه المسيح بالجسد .
لم يأت ذكر لراحاب طوال التاريخ المقدس بعد ذلك إلا في إنجيل متى 1 حين وضع اسمها بخلاف العادة الشرقية في تسلسل نسب الرب يسوع المسيح الأرضي .
ونحن أيها الأحباء حين نكتسب حكمة السماء ولا نتكل على ذكائنا وحكمتنا البشرية بهذه الحكمة عينها نكتسب الملكوت السماوي .
راحاب نموذج للتوبة وعيش الفضيلة والتمرس في الإيمان ونبذ كل سبب يبعدنا عن محبة الآب السماوي والعيش بالكرامة السماوية أعضاء مكرمين في شعب الرب في كنيسته المبنية بالحجارة الحية لأعضاء قد غسلوا ثيابهم وبيضوها بدم الحمل .
تلك الكنيسة الحية التي رأسها المسيح عروسا نقية طاهرة لا غضن فيها ولا دنس ( أفسس 5 ) يقدمها العروس السماوي يسوع المسيح فرحا للآب ونعيش الفرح السماوي .
لا يقل أحد البتة أن خطاياي كثيرة فهل يغفر الرب لي ؟
الغفران بذبيحة الصليب سهل ميسور عبَّرت راحاب عنه وهي لا تدري بالخيط القرمزي الذي ربطته على الكوة التي هرب منها الجاسوسان علامة لوجود أهلها عندها  في البيت .
قالا لها كل من يخرج من بيتك دمه على رأسه .
وهكذا من يخرج من الكنيسة يصبح خارج فداء المسيح ويكون قد قتل نفسه وجسده فمصيره الموت الثاني أي الانفصال عن رحمة الرب ومحبته إلى الأبد .
هذه فرصة أخرى يقدمها الرب لنتمثل بفضيلة راحاب فالرب وحده هو طريق الخلاص والمعرفة التامة وهو الطريق الوحيد لنعيش في بيت الرب حجارة حية نصل من خلال الكنيسة لملكوت السماوات بدم المسيح الطاهر والنعمة مع جميعكم آمين

127
أختي بالرب ماري لتكثر لك النعمة والسلام
منذ الصباح بعد وضع الموضوع رأيتك في المنتدى وتوقعت أن تكوني أولى المعلقين .
كلماتك بها نفحة إيمانية رائعة أجد فيها تشجيعا ودعما لقلمي الضعيف أشكر محبتك وتمنياتك لي وأهنيء نفسي على معرفتك إبنة عزيزة في الرب وأختا باركها الرب بكل بركة روحية .
أشكر مرورك مرة أخرى والرب يحفظك ويحفظ العراق دوما

128
الحلقة 3 رفقة جزء 2
سقر التكوين 24
رأينا في الجزء السابق كيف آمن إبراهيم بوعد الرب ليس له فقط بل لنسله .
يمكن أن نسمي إسحق هنا إبن الاحتياج فقد ولد لإبراهيم في شيخوخته ونتصور نحن كشرقيين مكانة هذا الابن ولهفة والديه عليه في كل الأمور
ومن أشد أمور تلك اللهفة تزويجه واختيار الزوجة التي تناسبه ولكن ذلك لم يمنع إبراهيم من الاتكال على الرب والصلاة لأجل ابنه لكي يتدخل الرب في هذا الأمر أيضا .
في فرحنا وحزننا ولهفتنا على أبنائنا ليتنا لا ننسى الرب وأن نشركه في كل شيء في الصغيرة والكبيرة بل وفيما نراه أتفه الأمور لكي تكون بركة الرب معنا في كل الأمور .
حتى عبد ابراهيم آمن بوعد الرب ربما لأنه رأى كم بارك الرب سيده .
لذلك عند بئر الماء صلى وآمن بأن الرب سيحقق وعده لسيده إبراهيم .
حضور رفقة إلى بئر الماء لم يكن مصادفة بل بترتيب الرب وكأن الرب قد منحها حكمة ولباقة في الكلام بل وحُسن تصرف أيضا .
لم تكتف بسقي الرجل بل وجماله أيضا ومرافقيه بل ولاحظت غبار السفر عليهم وأدركت أنهم غرباء وقد بلغ بهم التعب حدا كبيرا .
فدعتهم ليبيتوا في بيت أبيها وهكذا اكتملت حكمتها بالكرم وطيب الأصل لدرجة أن العبد قد أيقن بيد الرب التي تعمل وترتب الأمور لصالح الذين يحبونه ويطلبون وجهه .
لذلك وافقت على الفور على الذهاب مع العبد وهي لا تعرف لا إبراهيم ولا إسحق وحتى رجال إبراهيم ولم تقل كيف أرافق رجالا غرباء .
لكنها طمأنينة خاصة من الرب لأنه أختار ما هو حسن وباركها الرب بعد ذلك بركة عظيمة بأن كذَر نسلها ومنحها طول الأيام .
ليت بناتنا هذه الأيام يقرأن هذه القصص المقدسة ويتيقنَّ بوعود الرب الصادقة ويطلبن الرب في حياتهن كلها خصوصا في اختيار شريك الحياة لأن كما المرأة الصالحة من الرب أيضا الرجل الصالح أيضا هو من الرب .
غادرت رفقة أهلها مع الرجل بثقة واطمئنان وأعتقد بروح الرب أن العبد طوال الطريق رسم لها صورة كاملة عن عمل الرب لإبراهيم ووصف لها مقدار البركة الكبيرة التي باركه بها ولم تصل إلى زوجها إلا وقلبها عامر بالإيمان بما رتبه الرب لها من خير وذكرى تدوم مدى السنين .
عندما وصلت قافلة رفقة كان إسحق يتمشى في نفس المكان ربما ألقى الرب في قلبه لهفة للقاء من رتبها الرب له زوجة  ورأته ولما عرفته غطت وجهها ببرقع حياء واحتشاما وهنا ليتعلم الجميع من أم الآباء هذه الخصلة التي نكاد نفقدها مع أن الرب في كلمته يطلب الحشمة لا للمرأة فقط بل للرجل أيضا .
ليت كل فتياتنا يعلمن أن الشباب يحبون جمال الفتاة ومجاملتها التي قد تكون بلا حدود لكنهم حين يوضعون في محك اختيار زوجة لن تكون من لها هذه الصفات من عدم الحشمة والوقار في نفس الوقت هدفا لزواجهم
ليتنا ببركة كلمة الرب ننال الصفات الحسنة ونكتسب البركة من الرب أولا وأخيرا لنحقق مكاسب أمنا رفقة في الصيت الحسن والذكر إلى منتهى الأجيال والرب يبارك جميعكم . آمين

129
أخي الحبيب الصوت الصارخ
ماذا أقول وكيف أصرخ معك تلك الصرخة المدوية في وجوه هؤلاء ؟
في القداس الإلهي تذوب نفوسنا شوقا للقاء الرب والاتحادبه .
هدفين من القداس لقاء الرب      والاتحادبه
تخيل كيف يسير الزمن بالمقلوب أصبح يعاب علينا هذا
في القداس نتغذى بكلمة الله من كتبه المقدسة ونتغذى بشركة جسده ودمه .
أصبح هذا عيبا وروتينا يجب كسره فما البديل .
أصبحت الدكاكين والبدع هي كسر لهذا الروتين المقدس
أصبح حلول الروح القدس ليس فقط على القربان بل على الكاهن والشعب ليكونوا مستحقين لهذا السر روتينا .
نريد التجديد والتطوير كل أسبوع لدرجة ستمر أيام لا ندري ماذا نجدد .
أشكر محبتك وغيرتك ونتمنى أن تلاقي كلمات محبتك آذانا صاغية وقلوبا تشتعل بحب الرب لنستوعب هذه الكلمات الإيمانية والرب يحفظك دوما في نعمته الغامرة

131
أخي الحبيب رعد
ليبارك الرب كلماتكم وصومكم ومبارك أنت على هذه النفحات افيمانية الصادقة وليقبل الرب صومكم وصلاتكم لخيركم وخير بلدكم يا رب ارحمنا

132
أختي في الرب يسوع جيهان
أشكر محبتك ولهفتك للمعرفة افلهية والرب قادر ان يعينك على هذا الهدف النبيل .
لن أوفر جهدا في خدمة الكلمة وتقديمها سهلة الفهم لكل المؤمنين فهذا هدفي الأسمى في هذه الحياة وفي خدمتي الكهنوتية التي اختارني الرب لأجلها
سأكرس الأيام القادمة لدراسة الكتاب المقدس من مختلف الجوانب ولكني لست أنا الماء بل الماء هو من ينابيع الروح القدس وأنا أقدمه للمؤمنين للحفاظ على وحدة الكنيسة
دمتي لي أختا حبيبة بالرب والرب يرعاك بكل الخير ويوفق مسعاكي للمعرفة بشفاعة أمنا العذراء الطاهرة وصلوات آبائنا القديسين آمين

133
لقد سبق فتناقشنا مطولا في هذا الموضوع كل سفر الرؤيا يتحدث عن صلوات القديسين الراقدين في السماء ولكنه الفكر البروتستانتي اللعين الذي يسمم إيمان الناس ضد الكنيسة الرسولية بكل فئاتها
لقد بينت وجهة نظر الكنيسة أياما وفي مواضيع متعددة ولا زلنا نناقش في حلقة مفرغة وليس لنا غلا التراشق بآيات الكتاب المقدس إيمان الكنيسة مستقى من تفاسير الآباء القديسين ولن نحيد عنه
عليك بالقراءة والتأمل أكثر في سفر الرؤيا وقصة الغني وأليعازر أكثر ..
كما عليك تفسير لماذا بقوة الله تقيم عظام اليشع النبي ميا ولماذا يسمح الرب بهاا

القديسون هم رجال الله الأمناء سواء كانوا أحياء أو راقدين هم رجال الله ولا موت يفصلنا عن محبة المسيح ونحن والقديسون الراقدون في وحدة رائعة في المسيح من ينكر هذا فقد جحد محبة الله والإيمان كله

134
الأخ هدير
من قال إن الروح هو روح قديس ؟
أنا لم أقل هذا ببساطة لأنها هرطقة  .
الروح هو الروح القدس وشفاعته هي أن يعين ضعفنا أنا متفق معك في هذا.
لكن قصدي أن الشفاعة لها أنواعها المحددة ولا يجوز الخلط
المسيح شفع فينا بذبيحته التي وإن حدثت مرة واحدة إلا انها مستمرة المفعول وشفاعة الروح القدس تعيننا في ضعفاتنا وشفاعة القديسين صلواتهم لأجلنا ولا تعارض بين هذه النواع بل هي من غنى محبة الله للبشر وعمق تلك المحبة يتجلى بهذه الشفاعات ارجو أن يكون قصدي واضحا

135
أخي الصوت الصارخ
مبارك أنت من الثالوث القدوس ومبارك قلبك العامر بالإيمان والرجا بالرب ومحبته الغمرة أشكر وافخر بمرورك وتقبل محبتي وتقديري لشخصك الكريم

136
أختي ماري سلام المسيح
أنا فخور بك أمام الله وجميع الناس لهذا الإيمان الراسخ الذي يملأ قلبك المحب لله وللقريب .
لقد قرات موضوعك الأخير ومعك حق بالنسبة لاقتران الصلاة والصوم معا .
كما أن لجوء الإنسان إلى الرب فقط وقت الضيق هو ما ألهج به بشكل متكرر خلال عظاتي في الكنيسة وأركز على قضية أن يدخل الرب معنا أفراحنا ليقدسها وأحزاننا ليعزينا وتجاربنا ليجعل لنا مخرجا .
اختباراتي الخاصة مع الرب كثصيرة طيلة سنين حياتي وكلها تجعلني أعجز عن تعداد نعمه على حقارة شخصي
أباركك باسم الثالوث القدوس وأطلب منه أن يزيدك نعمة على نعمة وتقدما في الإيمان الوطيد وأن يمن عليك وعلى العراق بسلامه الفائق الوصف والرب يرعاكم دوما بنعمته آمين

137
الحلقة 2 رفقة جزء 1
        التأمل من تكوين 24

رفقة شخصية صامتة لم يتحدث عنها الكثيرون ومع هذا فهي شخصية مثيرة للاهتمام وجديرة بأن تكون هي والظروف المحيطة بها وبزواجها من إسحق عبرة كبيرة بل مجموعة من العبر يجب أن نلم بها ونرى خطط الله التي تعبر عن محبته للبشر اللا محدودة إن أخلصنا السير معه بحسب إرادته المقدسة .
يقول الكتاب ) سفر الأمثال 31: 10
   اِمْرَأَةٌ فَاضِلَةٌ مَنْ يَجِدُهَا؟ لأَنَّ ثَمَنَهَا يَفُوقُ اللآلِئَ.
المرأة الفاضلة هي من الرب والمرأة التي يرتبها الرب للمؤمن لا ثمن لها فهي ثروة كبيرة تعيش مع زوجها الحلوة والمرة رغد العيش ومصائب الحياة كل ظرف سيء تتعرض له هي وزوجها يظهر معدنها النفيس الفاخر .
لنرى ترتيب الرب في اختيار رفقة
5 فقال له العبد: ربما لا تشاء المرأة أن تتبعني إلى هذه الأرض. هل أرجع بابنك إلى الأرض التي خرجت منها
6 فقال له إبراهيم: احترز من أن ترجع بابني إلى هناك
7 الرب إله السماء الذي أخذني من بيت أبي ومن أرض ميلادي، والذي كلمني والذي أقسم لي قائلا: لنسلك أعطي هذه الأرض، هو يرسل ملاكه أمامك، فتأخذ زوجة لابني من هناك
سؤال العبد مشروع . كانت رغبة إبراهيم أن يأخذ زوجة لابنه الغالي من بنات قومه لكن المسافات كانت كبيرة فربما العبد لن يجد طلب سيده أو ترفض المرأة او يرفض أهلها .
كل هذه احتمالات واقعية مشروعة تخطر في بال كل أهل يريدون تزويج ابنهم وهذا طبعا في الفكر البشري وليس في فكر وخطط الله وهذا ما عبَّر عنه إبراهيم بإيمان يقل نظيره حتى اليوم
الرب إله السماء الذي أخذني من بيت أبي ومن أرض ميلادي، والذي كلمني والذي أقسم لي قائلا: لنسلك أعطي هذه الأرض، هو يرسل ملاكه أمامك، فتأخذ زوجة لابني من هناك
نلاحظ هنا ثقة إبراهيم الرائعة بالرب الذي أخرجه من أرضه ومن عشيرته وسار معه وباركه بركة عظيمة أعلن إيمانا نادرا وثقة لا لبس فيها أن الرب سيرسل ملاكه ويحقق رغبته التي من الواضح أنها تطابقت تماما مع إرادة الله .
هل فعلا لنا هذه الأيام ثقة بالرب ؟
هل نطلب من الله في صلواتنا أن يرتب هو حياة أولادنا ؟
هل نصلي ونطلب مشورة الرب حين نريد تزويج أولادنا ؟
هل عندما نطلب مشورة الرب نثق بوعده ولا نشك ؟
ثقة إبراهيم بالله هي مَثَل لنا حين نطلب من الآب بثقة ولا نشك ولا مانع أن نقرن الصلاة بالصوم ليوم أو عدة أيام لتكون صلاتنا للرب حارة من عمق القلب ليحقق الرب لنا ما نتمناه لأولادنا كما تمنى إبراهيم من الرب لابنه الوحيد والحبيب إسحق .
حين نثق بالرب يحقق لنا ما نطلب وما لم نطلب أيضا لنرى سليمان الملك لقد طلب من الله الحكمة الإلهية ليسوس شعب الله والرب قال له لأنك لم تطلب مالا أو جاها فسأعطيك ما طلبته من الحكمة وما لم تطلبه من المال والثروة والجاه والسلطان والأبناء .
الرب جواد كريم . يعطي ولا يبخل ولا يطلب منا مقابلا غلا أن نسير في هديه وفي محبته .
لأننا لا نطلب مشورة الله في أمور أولادنا نرى كم من زواجات تفشل وكم تمتلئ المحاكم بقضايا فسخ الزواج والهجر وفي الحياة نرى الكثير من أولادنا يتعثرون في مسيرة الحياة .
ليتنا نتأمل حياة إبراهيم وسلوكه مع الله وإيمانه وثقته بإلهه ونرى النتائج الباهرة التي حصل عليها وكان مستحقا بالفعل لقب أب الآباء إذ كافئه الرب بجعله أبا لأمم كثيرة وجعل ذكره أبديا .
ولنا تكملة في الحلقة القادمة والرب يبارك جميعكم .

138
الأخ فريد شكرا على محبتك لقد اجبت كل ما أردته لتكن بركة الرب معك
ولكني أرجع وأوكد للأخ هدير كابوس خفيف الظل سابقا بأن يقرا كلمة الله ويركز عل امر شديد الأهمية هو كيف فسرت وفهمت الكنيسة قصد الوحي الإلهي لأنه خارج الكنيسة تضيع الأمور وتتشتت .
ودليل ما أقول عبارتك الإخيرة في ردك الأخير على الأخ فريد

فستبقى محبة الرب مخلصنا [ وشفيعنا ]الوحيد قائمة في قلوبنا من الآن والى الأبد.
ولكني أقول لك أن المسيح هو الوسيط الوحيد بذبيحة نفسه التي قدمها على الصليب لكنه ليس الشفيع الوحيد وهذا ليس مني بل بحسب كلمة الله .
ومع أني ناقشت معك موضوع الشفاعة ومعناها بالنسبة للمسيح والقديسين ما زلت متصلبا في رايك ولكن خذ دليلين كتابييين أن المسيح ليس الشفيع الوحيد
) رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 26
   وَكَذلِكَ الرُّوحُ أَيْضًا يُعِينُ ضَعَفَاتِنَا، لأَنَّنَا لَسْنَا نَعْلَمُ مَا نُصَلِّي لأَجْلِهِ كَمَا يَنْبَغِي. وَلكِنَّ الرُّوحَ نَفْسَهُ يَشْفَعُ فِينَا بِأَنَّاتٍ لاَ يُنْطَقُ بِهَا.


2) رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 27
   وَلكِنَّ الَّذِي يَفْحَصُ الْقُلُوبَ يَعْلَمُ مَا هُوَ اهْتِمَامُ الرُّوحِ، لأَنَّهُ بِحَسَبِ مَشِيئَةِ اللهِ يَشْفَعُ فِي الْقِدِّيسِينَ.

139
الأخ هدير تحية وسلام
ملاحظة: اذا بعدك تتذكرني فآني كنت "كابوس" سابقاً ولكني سويت تسجيل ثاني بأسمي الحقيقي لأن كابوس كان هم وغم وقهر على هواية ناس بالمنتدى.
من المقصود بكلامك هل هو باول مثلا ؟

140
يظهر أن كابوسنا القديم الذي كبس على قلبي زمانا ليس بالقصير قد رجع هديرا ليي خفيف الظل على أمنا العذراء والشك فيما ليس فيها وسأقوم غدا الجمعة بالرد على النقاط التي أثارها الأخ هدير ( كابوسنا السابق ) برغم ردودي الكثيرة على هذا الموضوع وسيكون ردي عبر النقاط التالية
كلمة عذراء
إخوة يسوع
أهمية بتولية العذراء بالنسبة للمسيحية
أما  بالنسبة لتأليه العذراء فأنا سأتحدى وبشدة من يجرؤ على هذا إنه تعليم غريب عن الكنيسة .
وأتحدى أي من الآباء القديسين من تجرا على هذا وأشهر من كتب عن أمنا دائمة البتولية هو القديس افرام السرياني والقديس يوحنا الدمشقي .
نحن في الشرق نرفع من منزلة العذراء ونعلي شأنها أعلى من الملائكة ولكن لا يمكن أن نرتقي بأي حال من الأحوال إلى تأليهها فنحن نقول في إحدى تراتيلنا
يا من هي أكرم من الشاروبيم وأرفع مجدا بلا قياس من الساروفيم التي هي بغير فساد ولدت كلمة الله حقا إنك والدة الإله إياك نعظم وسأورد ايقونة شرقية تعتبر من اقدم الأيقونات وتسمى ايقونة الشفاعة حيث الرب يسوع يجلس على عرش عالي وعلى يمينه أمه فائقة القداسة تتضرع وإلى يساره يوحنا الحبيب كذلك

141
أخي الحبيب هدير كابوسنا السابق خفيف الظل
محبة واحتراما لشخصك الكريم ومشتاق فعلا لمرورك وتعليقاتك المباركة الناشئة عن وعي روحي أتمناه لنفسي اولا ولجميع المؤمنين .
لقد افتقدتك دوما ولا أخفي قلقي عليك لكن الرب طمئن قلبي ولم أقلق كثيرا لأني عارف بأحوالك وظروفك .
اشكر مرورك الكريم وأتمنى لك تقدما في القامة والنعمة مبارك أنت من الثالوث القدوس المتساوي في الجوهر وغير المنفصل
محبتي وتقديري لشخصك العزيز سرمدا

142
أحبائي الذين شاركوا في إثراء الموضوع شكرا لمحبتكم وتقديري لكم أطلب من الله أن يعوضكم خيرا مباركون أنتم من الرب

143
سأجيبك أخي الحبيب
هناك خرافة وثنية أنهم يطبخون الجدي بلبن أمِّه ويرشوا الحقول بهذا المرق وكانوا يعتقدون أن هذا يعطي بركة لغلاتهم. وهنا يمنع الله هذه العادة الوثنية وهذه القساوة .
فالله لا يريد أن يُقلد شعبه الوثنيين الذين تحت غضب الله كما أنها قسوة شديدة تستطيع تخيلها أن تذبح الجدي الرضيع وتطبخه بلبن أمه التي ولدته إنها قسوة وثنية لا يقبلها الله .
لكن هل هي حرام علينا .
بالطبع لا فنحن نطبخ اللحم أو الدجاج باللبن ولكنه في الغالب ليس بطريقة الوثنيين فلا حرام في المسيحية من جهة الأكل والشرب
ارجو أن أكون قد أجبتك

144
أشكرك أخي وردا ومبارك كلامك لقد مشينا سوية في نفس اتجاه الأفكار وبالتالي فالروح القدس جمع أفكارنا

145
سلسلة شخصيات الكتاب المقدس الحلقة 1
لوط

التأمل من سفر التكوين فصل 13
خرج لوط مع إبراهيم من مدينة أور وترافقا مذ أمر الرب إبراهيم بالخروج .
لوط لم يكن أخا إبراهيم كما كان إبراهيم يدعوه بل لوط كان ابن أخ إبراهيم .
فلماذا خرج لوط مع عمه إبراهيم تاركا أهله وعشيرته ؟ ومتغربا في أرض غريبة ومعرضا نفسه لأخطار شتى ؟
أنا أرى أنه ربما أخبره إبراهيم بأمر الرب ووعود الرب الصادقة ويمكن أن يكون إبراهيم قد دعاه ليعم خير الرب كلاهما .
وربما لم يخبر إبراهيم لوط بأمر الرب وربما كما سيتضح لاحقا أن لوط كان رجل فطنة وكان سريع البديهة وشخص فطن جدا وذكي . ربما لاحظ أن عمه إبراهيم كان شخصا متأملا لم يسجد او يصلي لآلهة عشيرته بل كان صامتا متأملا ففطن أن هذا الرجل أي إبراهيم قد يكون له بركة خاصة من لدن الله فقرر قراره المصيري لمرافقته .
وهنا لي أمنية أشارك بها أبنائي بالروح مباركون أنتم من الرب .
يا ليتنا نطلب الفطنة والذكاء والحكمة من الله فهو جواد كريم سخي العطاء عطاؤه لا محدود وبلا حساب لمن يستحق من وجهة نظر الله .
والأمنية الأخرى من أحبائي المؤمنين أن نرافق رجال الله الذين يسيرون مع الله بقلب طاهر مملوءين  حكمة  من معطيها لمن يشاء من البشر لنلاحظ النتيجة في نفس الفصل في سفر التكوين .
يروي الصحاح 13 في سفر التكوين أن الله بارك إبراهيم وكل ما له من ماشية وغلات وتجارة وعبيد وإماء وكذلك بارك الرب لوطا أيضا لدرجة ان الأرض المحدودة لم تعد تسع أملاكهما الكثيرة وتخاصم رعاتهما .
بارك الرب لوط بركة عظيمة لأنه رافق باختياره رجل الله إبراهيم وهكذا نتعلم درسا هو باختصار ( رافق المباركين واسلك مثلهم تنال بركة مثله إن كنت مخلصا ) .
بعد أن ضاقت الأرض بهما من شدة بركة الرب لهما قررا الافتراق حتى يتجنبا خصومة بعضهما وكنت المبادرة من إبراهيم أن يختار لوط وجهته التي يريدها .
فلماذا بادر إبراهيم وترك الحرية للوط ليختار ما يشاء ؟
هنا نتعلم درسا آخر كيف يفكر رجال الله القديسون .
لقد آمن إبراهيم بالله بصورة مطلقة لا شك فيها ولهذا آمن إبراهيم أنه في أي اتجاه سيسير سيباركه الرب حتى لو كان نصيبه صحراء قاحلة هو متأكد من بركة الرب وسيره معه حتى النهاية .
هذا كان فيما أراه طريقة تفكير إبراهيم في إعطاء لوط  حرية اختيار الوجهة المناسبة .
لم يفكر إبراهيم ولم يتحرى خصوبة الأرض فهو واثق بالإله الذي يرافقه أن ذلك الإله لن ينساه .
ويظهر أيضا أن لوط قد فتح أذنيه لوسوسة عدو الخير وأخطأ خطئه الفادح الأول أن نظر بعينيه حوله ولم يستشر الرب فصور له عدو الخير منطقة الأردن ومدينتي سدوم وعمورة منطقتان خصبتان مناسبتان لمواشيه ومعيشته وأذهب أبعد من ذلك أنه لا بد أن يكون عرف بشرور تلك المدينتين ولكنه تجاهل ذلك لأن الشيطان صور له خصوبة الأرض وأعماه عن كل شيء آخر .
عدو الخير يعمل اليوم بنفس الطريقة والحيلة عينها يصور للمؤمن مجتمع السوء بزينة تبهر العين وتريح الأعصاب ويكون منظر ذلك المجتمع بهيجا للنظر فمن نجح الشيطان في إغوائه بسهرة مجون أو مرافقة سوء فعليه تذكر اختيار لوط السيء وعليه  قراءة المزمور الأول بهذا الخصوص .
لم يذكر الكتاب أن لوطا اشترك في خطايا المدينتين بدليل أن الله أرسل الملاكين لإهلاك المدينتين وإنفاذ لوط وبيته .
لكن وجوده في مجتمع الشر أثر عليه سلبا وكانت النتيجة خسارته لزوجته وتفكير ابنتيه ذلك التفكير الخاطيء .
مهما صور الشيطان الخطيئة بالجمال والزخرفة الحسنة تبقى خطيئة وأجرتها موت أي بعد نهائي عن الله .
رافق الأبرار فتنال بركة من بركتهم رافق الأشرار ولو أنهم ربما لن يؤثروا عليك لكن لا بد أن يأتي اليوم وتتأثر بهم ولو قليلا وخذ العبرة من لوط دائما والرب يحمي الجميع بنعمته دوما

146
أحبائي بالرب يسوع ناهدة وماري وأستاذنا الحبيب فريد
هو طلب من بعض الإخوة والأخوات في أكثر من منتدى وقد نزلت عند طلبهم وفكرت بهذه المقدمة لينتظر الجميع ما سياتي .
لكني اطلب منكم أحبائي أن تذكروني في صلواتكم الخاصة وفي الكنيسة فأنا أمر بظروف صعبة ومحتاج إلى دفء حرارة صلواتكم لكي أعود نشيطا أكثر روحيا
محبتي لكم ولموقعنا الرائع هذا سلام الرب يملأكم جميعا نعمة وبركة آمين

147
أخي الحبيب وردا
مبارك أنت من الرب ومبارك عقلك وما يرتب من افكار وكلمات مملوءة من روح الله القدوس إنها أفكار متسلسلة وهي كما قلت أنت للأخ فريد لن تعطي هذه الم حقها .
ولكن
هل يقتنع هراطقة اليوم الذين يشوهون صورة الأم العذراء أم الله والكنيسة والمؤمنين بهذا .
هل يعترفون بأخطائهم تجاه أعظم نساء العالم كله الأرفع من الملائكة وقديسة كل القديسين ؟
كلماتك في الصميم ليباركك الرب عليها وصلوات من تخصها هذه الكلمات لتكن معك أخي وردا والرب معك دوما

148
مقدمة لدراسة شخصيات من الكتاب المقدس

منذ الخلق وبدايات العالم البدائي كان الله هو من يبادر إلى الإنسان وذلك لوجود أهم صفة من صفات الله وهي المحبة .
فالله إله محب وصل الأمر بالقديس يوحنا الرسول أن اختصر إجابة سؤال من هو الله ؟ أن الله محبة .
فقد خلق الله الإنسان بعدما خلق كل شيء ورأى ما صنعه فإذا هو حسن جدا .
أحب الله أن يخلق مخلوقا مميزا عن سائر مخلوقاته يشاركه هذا الجمال الذي صنع وهدف الله أن يعيش الإنسان خالدا باقيا لا يموت يتمتع بما خلقه الله ويعيش سعيدا هانئا مسبحا خالقه مدى الأيام وغلى الأبد .
لكن عدو الخير الجاحد والحاسد لا يشاء الخير حتى لنفسه لم يرق له هذا فكان سقوط الإنسان سقوطا مريعا فقد خرج من رحمة الله وأُغلق باب الخلود في وجهه ونال منه الفساد والموت .
لكن الله يبقى في جوهره ثابتا لا يتغير ولا تتغير صفاته إنه الكامل وهو الحق وهو مصدر كل بر سريع في الرحمة وبطيء في الغضب محبته من ضمن جوهره لا تخفت ولا تقل قلبه مملوء بالرحمة والعدل والإحسان فمنذ البدء دبر خطة خلاص الإنسان ليعود إلى جمال صورته الأولى عبر تاريخ مقدس وعبر شخصيات لكل منها صفته المميزة وعبر حوادث مقدسة تتلخص في معرفة شيء واحد وهو أن الله يسعى للإنسان عبر كل الطرق والوسائل وهو سعي لخلاص الإنسان وهو الهدف الكبير جدا ليحقق الله وعده .
وعبر التاريخ برزت وتبرز شخصيات مختلفة السلوك شخصها الوحي الإلهي بكل جوانبها حتى ضعفها وزوغها أحيانا  عن طريق الله وكان الله يتدخل بالكلام عبر الأنبياء والأحلام والرؤى وحتى بالعقاب أحيانا وحتى حين يعاقب الله الإنسان يكون عقابه ممزوجا بمحبته الغامرة .
مسيرة الخلاص مسيرة طويلة امتدت لآلاف السنين ومليئة بالحوادث والشخصيات وتعامل الله مع كل العصور تعامل محبة وشفقة ولطف وطول أناة وهي كلها صفات يطلبها منا لنسلك في طريقه لنصل في النهاية إليه لننعم بعمق محبته عن قرب ولن يكون هنالك سقوط فيما بعد .
وضمن شخصيات الكتاب المقدس تبرز محبة الله الفائقة على العقل فلم يعقب إبراهيم حين كذب ولم يغضب على يعقوب حين استعمل الخداع والدهاء البشري لتحقيق أهدافه ولم يعاقب يونان على هربه ورفضه خلاص الله للآخرين وحتى عقوباته لداود كانت كالنار لتنقيته ورجوعه .
من هنا علينا دراسة مختصر هذه الشخصيات لنأخذ العبرة فلكل شخصية مركزها ووضعها أمام الله لنأخذ دفعة روحية عميقة تردف حياتنا بالبر وبواسطة هذا البر ندخل حضرة الله في هذه الحياة بزخم روحي يزيدنا التصاقا بمسيحنا وإيماننا الثابت حتى مجيء الرب الثاني .
سلسلة تأملية في عدد من شخصيات الكتاب المقدس تردكم قريبا فتابعونا والرب يملأ قلوبكم بالبر والحب لله وللقريب آمين

149
أخي الحبيب الصوت الصارح
سلام المسيح مع محبتي وتقديري
كلامك دقيق وواضح وهو واقعي كثيرا .
بالطبع لا يمكن إغفال الضعف البشري وخصوصا أن ذوي الشهداء فوجئوا مفاجأة كان الرب في عونهم إنه تذكير بوعد الرب وإحساناته للشهداء الأبرار .
نعم اخي مبارك أنت من الرب
نحن نحزن كبشر لكننا لا نتمادى في الحزن كسائر الذين لا رجاء لهم كما تورد الرسالة الأولى إلى أهل تسالونيكي فلنا رجاء السعادة الأبدية .
لكنها كلمات تعزية لذوي هؤلاء الشهداء وذلك كوني غير حاضر لأعزيهم .
أشكر محبتك والرب يكلأكم دوما برعايته ونعمته وللعراق عموما لما أكنه في قلبه من محبة لذلك البلد وشعبه الوفي

150
الأخت ماري سلام المسيح معك
لكهنة سيدة النجاة خالص محبتي بالقلب واللسان والشفتين والقلم .
هم في صلاتي وقلبي على الدوام أفخر وأعتز بعناق الحب بين النيل ودجلة وأفخر أمام الله والناس بالشهداء إنهم شهداء المسيح لا نقاش في ذلك .
كما العراق في قلبي وفي صلواتي أمام سيد كريم أقف أمامه وأخدمه .
فلن أنسى العراق الذي درستُ فيه أجمل سنين عمري كانت فيه فكيف لا أصلي اليوم من أجل فك أزمته وسيادة السلام في ربوعه .
أتمنى من كل قلبي أن تكون أزمته سحابة صيف تنقشع وإلى الأبد وسلاما مؤيدا بالمجد لشعبه وكنيسته ولكم محبتي واحترامي أبدا

151
نحن لا نعلن الحداد على شهدائنا

الشهادة في المسيحية منذ استشهاد الشماس استيفانوس هي قصة طويلة تتفرع وتتشعب .
شهدائنا المسيحيون لم يمت فيهم واحد يحمل سلاحا ولا حتى سلاحا أبيض سلاحهم الوحيد هو الإيمان :
بالتجسد الإلهي أي ظهور الله في الجسد في شخص الرب يسوع المسيح .
بذبيحة الصليب التي هي الوسيلة الوحيدة للخلاص والانعتاق من اللعنة القديمة والميلاد الثاني على صورة الله ومثاله .
بهذا السلاح قهر الشهداء كل أراخنة العالم وأقوياء هذا الزمان لم يزعزع طريق الاستشهاد قلوبهم ولم يفقدوا توازنهم الإيماني قيد أنملة .
لحظة خروج أرواحهم رأى الشهداء أكاليل المجد تحيط بهم كما رآها بعض القديسين الكبار في الإيمان ويخبرنا سفر الرؤيا أن مكانهم في السماء تحت المذبح الذي أمام عرش الله .
لم يكن سقوط الشهداء بالملايين على مر العصور مفاجأة للمسيحيين ومنذ البدء فقد نبه الرب يسوع المسيح لذلك مسبقا وفي أكثر من مناسبة وقد أوضحت كتابات الآباء القديسين الأولى أن دماء الشهداء هي بذار الإيمان الأولى ودمائهم المراقة لأجل إيمانهم هي السماد الروحي الذي يقوي الكنيسة في جهادها فكلنا إيمان بوعد رب المجد أن أبواب الجحيم لن تقوى على الكنيسة المبنية على أساس الرسل والأنبياء والمسيح نفسه رأس زاويتها .
الشهداء هم أناس  قد تحولوا إلى سحابة من الشهود عبرانيين 11 حين تخلصوا من كل ثقل يشدهم للأرض والأرضيات فصاروا سحابة شهود نقية تصل صلواتهم مباشرة نحو الله مقبولة لديه .
الشهداء هم مثال لنا في الصبر وقوة الاحتمال وعدم جحد الإيمان لذلك ومنذ القرون الأولى كانت العبادة تُكَمل على أضرحة هؤلاء الشهداء لتأكيد وحدتنا الإيمانية معهم وأننا لا ننساهم .
ولغاية اليوم يتم تكريس المذابح بوضع بقاياهم تحت المذبح كما هم أرواحهم تحت مذبح السماء أمام عرش الله .
للشهداء كرامة عظيمة في نفوس المؤمنين فهم لم يقدموا فقط اموالهم لمجد الله وعشورهم ونذورهم بل قدموا أعظم ما يملكون وهو حياتهم قدموها رخيصة ليقابلوا رب المجد حبا بحب .
للشهداء المنتقلين نحو المجد آلاف القصص مع المسيحيين حتى بعد انتقالهم من هذا العالم وللكنيسة تراث غني مع تلك القصص وما زال هذا التراث في تزايد مستمر حتى اليوم وقلما يوجد بيت مسيحي اليوم ليس له قصة مع شهيد أو قديس في مصر وسوريا ولبنان ومصر والأردن وفلسطين وكل مكان في العالم فالله يكرم شهدائه أمام العالم على مر العصور بحدوث عجائب وخوارق كثيرة بواسطتهم .
وقد هلَّ علينا هامة العام 2011 بكوكبة جديدة من الشهداء في العراق والإسكندرية لنتوج هذا العام ونسميه عام الشهداء وعلى سبيل المثال ألم يكن شهداء الاسكندرية خارجين بعد الصلاة في الكنيسة ؟
ألم يعترفوا بخطاياهم ويتوبوا عنها لينالوا الغفران ؟
ألم يرفعوا أيديهم في الصلاة قائلين يا رب ارحم أو استجب يا رب ؟
ألم يتزودوا بالجسد والدم الكريم ليثبتوا في القائل من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وأنا فيه ؟
إنهم قديسون وشهداء معا إنهم رقدوا وسالت دمائهم طاهرة كل الطهر بل مقدسة كل التقديس .
لأجل هذا كله أقول وبالفم الملآن نحن لا نعلن حدادا على الشهداء ليعلم ذلك كل أحد .
ولن نلبس السواد عليهم بل نلبس ملابس الفرح فقد انتصروا على العالم وفاق حبهم حب العالم كله  ولحظة رقادهم وصلوا لملء محبة المسيح لن نقيم عزاء ولن نذرف دموعا بل لتكتسي الكنائس كلها بياضا وليتم إشعال مغارة الميلاد مجددا ومضاعفة أنوارها ولتضاء القناديل أمام صورهم التي غدت أيقونات مقدسة ولتوزع الحلوى وتتضاعف الاحتفالات أكثر فأكثر .
في المسيح حبيب الشهداء سيتحول الحزن تلقائيا إلى عزاء وفرح غامر فهذا هو فرح السماء ورب السماء بمن انتقلوا في الأوان الموافق وبهذا الانتقال المجيد صار عيد الميلاد عيدا للشهداء وهذه السنة 2011 هي سنة الشهداء .
يا رب بارك لنا في شهدائنا واقبل صلواتهم بخورا عطرا على مذبحك السماوي واغفر لنا زلاتنا ونحن نحتفل بهم فالاحتفال بهم هو في البدء والنهاية احتفال بك فأنت الذي يقدس ويبارك كنائسنا ومؤمنينا ورعايانا .
قدس قلوبنا وقلوب ذويهم واستبدل حزن فراقهم فرحا من عندك فالفرح الذي من عندك حين يملأ القلب لن يجرؤ كائنا من كان على نزعه من قلوبنا .
بارك قدس كمل الجميع بنعمتك ومحبتك واملأنا دوما من نعمك الوافرة مبارك وممجد أنت في سماء قدسك  وفي قديسيك آمين

152
الأخت ماري أيشوع
أكرر تمنياتك بأن يكون العام 2011 مقدسا للرب من جميع الوجوه وليت كل واحد منا يصمم على ترك عادة واحدة غير محببة لديه ويكون عاما للصوم والصلاة الدائمة والرب يحقق طلبات كل المؤمنين الذين يطلبون بإيمان مع خالص محبتي للجميع

153
أخي الحبيب نوري
لتكن بركة هذه الأيام المجيدة معك ومع كل العراق
الرب يسوع المسيح الله المتجسد ليحمل معه سلامه الفائق على كل عقل إلى قلوبكم وبيوتكم وبلادكم وكل عام وأنتم بخير

154
أخي الحبيب الشماس أوديشو
فعلا فوجئت بهذه التهنئة ومبادرتك بها وردود الإخوة الأحباء على قلبي وأقول لكم ولأعضاء هذا الموقع جميعا إدارة ومشرفين وقراء  موقع عنكاوا أيامكم سعيدة كل عام وأنتم بخير .
مرت وتمر هذه الذكرى العطرة ذكرى حب الله وتجسده بيننا وما زال العراق يصارع لأجل البقاء والاستمرار ليرجع دوره المفصلي في المنطقة والعالم .
تضحيات كبيرة قدمها شعبنا والمسيحيون عموما لأنهم محررين بالرب يسوع المسيح الفادي .
إنها تضحيات الشموخ والعز والفخار لنا جميعا ونحن نصلي للعراق وشعبنا المسيحي باسره قبل الصلاة لنفوسنا بأن يمن الله على العراق وأهله بهذه المناسبة بالسلام والطمأنينة وأن يولد رب المجد في بيوت وقلوب مسيحيي العراق لكي يعاودوا حياتهم بسلام ويعرفوا قيمة محبة الله بالتجسد الإلهي .
نصلي لطفل المذود الإله الكامل والإنسان الكامل أن يلم شتات العراقيين من شتى بقاع الأرض ويعيدهم لبناء وطنهم الذي هو منهم وإليهم وأن يعودوا أعزاء منكللين بمجد ابن الله المتجسد هذه المرة في وجوههم .
أشكركم وأبارككم باسم الثالوث القدوس المتساوي في الجوهر وأن يملأكم من كل خيرات الأرض ويمتعكم بالصحة والعافية يا رب ارحم واستجب لنا نحن عبيدك الضعفاء آمين

155
إخوتي الأحباء الشماس يوخنا فريد ناهدة ماري دامت لكم النعمة والسلام .
ما هذه الردود وماذا أقرأ أنا لا اصدق عيني ما هذه الحرارة والنور اللذين ينبعثان من كلماتكم تمنيت أن أفعل كداود  أن ارقص حافيا أمام تابوت عهد الرب ولكني في حالة من التجلي الروحي العميق جدا وانا أقرأ هذا النضج الروحي العميق الذي أثرى الموضوع الأصلي وأكمل ما به من نقص
ولكن سرعان ما زالت دهشتي لأنكم قوم تسهرون وتتعبون على خلاص نفوسكم ومن يقرئون ما تخطه أيديكم من بركات ونعم هي من الرب على أفواهكم وعقولكم وأقلامكم .
ولا تُسعف الكلمات لساني لأوفيكم حق الوفاء لكني أقول
مباركون أنتم من الرب ليرأف الرب بكم وبالعراق من خلالكم ويجعلكم سبب بركة لكل من هم من حولكم
لقد أوفيتم الموضوع ما يستحق وأكثر وقلمي العاجز عن شكركم يكتب لكم قائلا
يذكر الرب الإله تعبكم لأجله في ملكوته وسلام الله الذي يفوق كل عقل ليملأ حياتكم بالخيرات ويمتعكم بالصحة والعافية وكل عام وأنتم جميعا بألف خير

156
;Dصوت العذراء يناديكم للميلاد الإلهي

صمتت بعد البشارة ولم تنطق سوى تسبحتها المعروفة للرب الذي اصطفاها أما ََ لابنه .
رأت العجب ليالي الميلاد
لم تتكلم
حفظت كل شيء في قلبها
لو تكلمت لربما كان لدينا إنجيل خامس .
لكنها لم تفعل وبقيت صامتة
حتى ما رأته وسمعته لم تخبر به كله لوقا
الذي دون حوادث الميلاد منها
بل أودعته قلبها متفكرة به
حملته طفلا على ذراعيها
فأصبحت الأرحب من السماوات
أرضعته لبنا وربما عرفت أنه المعطي كل حي طعامه في حينه
لكنها اليوم تخرج من صمتها
وهي المتوجة ملكة في السماء
كل يوم تظهر هنا وهناك
تارة تظهر ظهورا عاديا
وتارة تبكي بدموع وزيت ودم
لما وصل إليه حالنا من البؤس والشقاء بعيدا عن مصدر الحب الذي لا ينته
تنادينا نحو المغارة لننهل من بركات من فيها
تنادينا للدفء من برد العالم
تنادينا لنأخذ نورا من المذود ينير ظلامنا وظلام العالم
تنادي اليوم
وقد صارت أما لجميعنا
قال الرب ليوحنا هوذا أمك
فصارت بهذا أمنا وأم الكنيسة كلها وأم المؤمنين
يملأ قلبها الحزن علينا حين نبتعد عن مصدر البركة والنعمة
ذاك القلب العذري الذي لم يحب إلا الرب ونحن
لكنها لا تيأس بل تستمر تظهر وتنادي
توبوا    صلوا    تضرعوا
وهي في الساعات القليلة التي تسبق الميلاد
تنادي الجميع لوليمة روحية في المغارة
خبزا سماويا يكفي الجميع ويزيد
تحزن حين يرقد منا أحد
لم يعرف حلاوة اللقاء بالرب المولود
تنادي وتقول تعالوا
فالروح القدس سيعلمكم كما علمني
تعالوا أيها الحزانى
تعالوا أيها المثقلين بالهموم
تعالوا أيها التعابى
فالتعزية داخل المغارة
والفرح الكامل مستقر فيها
فالإله تجسد
وهو يعرفكم بأسمائكم
بل في كفه نقش أسمائكم
هو لا ولم ينساكم
فلا تنسوه في ميلاده
هو لا يطلب شيئا لنفسه
كلوا أنتم واشربوا
لكن لا تدعوه واقفا وهو صاحب العيد
لقد جاء لأنه يحبكم
.مهما أحببتموه لن تحبوه بقدر ما أحبكم هو
الكنائس تلك الليلة العظيمة مفتوحة لكم
هو لا يريد شيئا
يريد رحمة لا ذبيحة
يريد أولا رحمة نفوسكم
وأن ترحموا بعضكم
يريد أن يبارككم
لا ترفضوا البركة
صوت الأم العذراء يناديكم
لبوا النداء إنه نداء الرحمة
لا ترفضوا رحمة الرب
إنها في المغارة
للجميع تكفي
يا رب
بصلوات أمن االقديسة أمك الطاهرة
أنعم علينا  بالبركة والنعمة
وعلى عالمك السلام
وارحم نفوسنا
نحت المقبلين لميلادك الشريف
هب لنا مراحمك الغنية
لنعيش لك أبدا
لا تحرمنا فرصة السجود لك
كما سجد المجوس
ولا تحرمنا رؤية ميلادك
كما رأوك الرعاة البسطاء
لا نكون كطغاة الأرض
بل نصلي ليلة ميلادك لسلام العالم
وسلام المسيحيين
في العراق ومصر والسودان
وفي كل نقطة ساخنة في العالم
لنطلب سلامك الفائق على العقول
ومحبتك للجميع دون تمييز
يا ربنا بصلوات أمك وآبائنا القديسين نطلب
                          آمين

157
أخي الحبيب الشماس أوديشو  محبة واحترام لشخصكم الكريم
من زمان افتقرنا لهالطلة البهية والكلمات التي تلمس القلب
لكنها أيام مباركة تستحق أن نلتقي فيها سويا أمام مغارة المهد نتلقى بركات الرب المتجسد والمولود طفلا .
أشكر مرورك الكريم وأشد على يديك وأبارك لك هذا الموسم المبارك وأبارك لمن اعتنى بتربيتك لتكون فعلا إنسانا مسيحيا روحانيا محبا للجميع
تحياتي لك أيامك سعيدة وكل عام وأنتم بألف خير
أهديك هذه الأيقونة الشرقية الرائعة للميلاد مع خالص محبتي

158
رقص ....غناء ........ خمور معتقة ............أكل طيب ولذيذ .........  هدايا أطفال ......... شجرة مزينة
حلويات العيد  ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
والمسكين صاحب العيد واقف بالخارج بردان شنو حصته بهالعيد .
خبزة جافة بدل خبزه السماوي بكفيه والباقي لنا
يا رب بدأت الساعة تسير بالمقلوب
يا رب ارحمنا

159
الأخت ماري
نعم علينا أن نتفائل ويكون تفاؤلنا ممزوجا بالفرح نعم وأُذكر بقول الكتاب افرحوا  في الرب كل حين واقول أيضا افرحوا .
نعم سنفرح بالطفل الإلهي حتى لو هُدمت كنائسنا فوق رؤوسنا فإن متنا ننتقل للمجد وإن عشنا نعيش أيضا للرب فلا تخافوا من الذين يقتلون الجسد بل خافوا من الذي يستطيع إلقاء الجسد والروح معا في جهنم .
نعم سنتفائل ونفرح ولكن ميزة فرحنا هذا العام بالطفل الإلهي الفقير المولود في مغارة سيكون مقرونا بفرحنا بالشهداء فهم لم ينتظروا تطويبهم على الرض بل تمت طوباهم في السماء .
علينا أن نعزي بعضنا بهذا الكلام ويا ليت الأخت ماري لو كانت في بغداد أن تنقل كلماتي هذه لآباء كنيسة سيدة النجاة ليكون فرحنا معهم بالروح إن لم نستطع لقائهم بالجسد

160
الأخت رشا
أحييك وأهنئك على هذه الكلمات الرائعة ليقويك روح الرب القدوس ويرشد قلمك لما هو خير للجميع .؟
ليت كل المسيحيين ومن انفصلوا عن كنائسهم الرسولية يدركون هذه المعاني للمعمودية والسرار المقدسة الخرى .
أشكرك مرة أخرى مباركة أنت من الرب

161
أختي ناهدة
أفكاري ليست منفصلة عن أفكاركم إنها فكر واحد وقلب واحد وحب واحد هو من نفحات محبة الرب لنا مأساتكم في قلبي أنتم في العراق أمامي في الصلاة في كل حين أتمناه لكم من كل قلبي ميلادا مجيدا وقد حل السلام ببلدكم ويدالرب بشفاعة أمنا العذراء مع أخيكم المريض والرب يعمل معه معجزة شفاء لمجده القدوس آمين

162
أخي الحبيب الأستاذ فريد
اشكر مرورك ونفحات كلماتك الرائعة ليكن عليكم ميلادا مجيدا ومباركا وكل عام وأنتم والعراق بألف خير

163
قبل أن أجيبك على سؤالك أخي الحبيب أود سؤالك:
أولا هل يعسر على الله كلي القدرة الذي لا يعسره شيء ولا يحد من قدرته أحد أن يتجسد أي أن يلبس جسدا بشريا ويحل بيننا ؟
ثانيا : هل لديك أي دليل مادي ملموس أن الله لا يقدر أن يتجسد ؟
إذا كان القرآن يعترف أن الله تجلى للجبل وللشجرة ما المانع أن يتجسد في أرقى خلقه وهو الإنسان ؟
ولكني بنعمة الرب أحاول إزالة استغرابك بأن أقول ولو اتخذ الله هيئة بشرية وحل بيننا ورأيناه في شخص الرب يسوع المسيح إلا أن مجده ولاهوته بقي في نفس اللحظة يملأ الكون كله
ألا نقول في العموم أن الله موجود في السماء .
لكننا مع هذا نعرف أنه موجود في كل مكان ومجده يملأ الكون كله .
إننا نؤمن أن محبة الله للبشر الذي هو أشرف ما خلق إذ خلق الإنسان على صورته ومثاله هي محبة لا متناهية وتجلت محبته في هذا التجسد الفريد والأتيان إلينا على الأرض ويعيش مشابها لنا في كل شيء ما عدا الخطيئة .
إننا نشعر بعظمة ذلك الحب أن الرب يسوع سفك دمه على الصليب لأجلنا فحل لعنتنا القديمة وأعاد لنا الصورة التي خلقنا عليها الله أولا بعد أن شوهها آدم بعصيانه فأي حب هذا سنعيش طوال ايامنا ولن يصل حبنا له مقدار ما أحبنا
أشكرك أخي على وأنا مستعد لإجابة محبتك على كل ما تسأل

164
أخي الحبيب نافع
الكنيسة المشرقية حدث ما حدث وانفصلت في المجمع المسكوني الثالث ولا دخل لنا في انفصالها ولكن حتى لو انفصلت فالمؤمنين المنتمين إليها هم إخوة لنا في المسيح وأضعف الإيمان اننا نتمنى رجوعهم واتحادهم مرة أخرى ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن نوجه لها ولا كلمة تجرح مشاعر ولو طفل فيها هذا أرجو فهمه بوضوح .
ولكن لا يعني هذا أن يتركها أبناؤها وينخرطوا في البدع الحديثة وهي كثيرة فقوتهم من داخل كنيستهم ولن يمكنهم إصلاح ولو جزء يسير فيها وهم خارجها لا بد من طرح النقد البناء في كل مناسبة حتى لو تم إزعاج السلطات الكنسية حتى يكون كل إصلاح جذريا وتاما وهذا لن يتم إلا بنية أبنائها على العمل من داخلها .
محبتي لك أخي الحبيب وأدعو من كل قلبي روح الله القدوس ليرشدكم لكل ما هو صالح لبقاء كنيستكم قوية يؤيدها الروح القدس للحق آمين

165
الأخت ماري
محبتي لكم جميعا ميلاد مبارك عليكم وصلوات القديسين تصحبكم دوما

166
أخي الحبيب نافع دامت لك النعمة والبركة
الموضوع رائع ولي تعليق بسيط
موسى اشتهى أن يرى مجد الله ولم يتمكن من هذا لثقل الأرضيات التي كانت تشغله ولكن الرب حقق رجائه على جبل التجلي بعد تخلصه من ثقل الأرضيات .
نعم كلنا مشتاقون لرؤية مجد الرب والميلاد مناسبة قوية لرؤية هذا المجد لكن علينا طرح كل ماهو أرضي لننعم برؤية ذلك المجد .
علينا أن نعيش المناسبة كلها كاملة لصاحب العيد لا نتلهى بالمأكل والمشرب والملبس.
كل القدماء اشتهوا رؤية مجد الرب ونحن اليوم ننعم به ولكن شكليا لا جوهريا
ليبارك الرب فكرك وقلمك لما فيه الخير فعلا مقالة تستحق أن تكون مرجعا مبارك أنت من الرب

167
حب الله تجسد بالتجسد الإلهي

لقد أحب الله الإنسان منذ البدء فخلقه كائنا فريدا مميزا عن سائر مخلوقاته وبسبب هذا الحب منحه سلطانا على كل ما خلق بقوله للجدين الأولين ( أنموا واكثروا واملئوا الأرض واستولوا عليها ) .
تصوروا شدة  حب الله للبشر لقد اقترن بسلطان مطلق على كل ما خلقه الله فالإنسان في نظر الله ملك على كل الأرض يستغل كل ما فيها من خيرات لرفاهيته بعد أن بدأ بالتعرف عليها شيئا فشيئا .
ولكن الإنسان هو من اختار الشقاء لنفسه بكبريائه ليصير كالإله بل وحتى كبريائه ليصبح إلها جعلته يعود للأرض التي أُخذ منها شقيا معذبا .
لقد دبر الرب خلاص الإنسان منذ البدء فهو يعرف جنوح النفس البشرية للشر منذ الحداثة ولذلك أعطى وعد الخلاص منذ البدء في سفر التكوين فصل 2 حين قال :
( من نسل المرأة يأتي الذي يسحق رأس الحية ) .
وانتظرت البشرية هذا الوعد آلافا من السنين وتحدث عنه الأنبياء وبصورة مدهشة حين تكلم أشعيا النبي بكل صراحة في الفصل 7 ( ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتسميه عمانئيل أي الله معنا )
وحدد ميخا النبي في نبوته فصل 5 مكان الولادة .
وتتم النبوات ويتحقق وعد الله .
فالعذراء تحبل ويحقق الرب وعده على لسان ميخا النبي وتسافر مريم الحبلى إلى بيت لحم للاكتتاب مع يوسف حيث يرسل الله كلمته في حشى البتول وتلبس هيئة بشرية ويولد المسيح .
تفرح السماء فرحا لا يوصف ولا يدركه العقل فالوعد تحقق والخلاص آت لا محالة ورأس الحية سيُسحق وابن الله يصير ابن العذراء وجبرائيل يبشر بالنعمة تلك العطية المجانية لكل من يؤمن .
أراد الرب أن يبين لأهل الأرض كم كانت فرحة السماء بالتجسد الإلهي فانتقل فرح السماء نحو الأرض ورأته الأرض جهارا بتسبيح الملائكة وطغيان نورهم على نور نار الرعاة الساهرين وامتلأت الأرض من تسابيح أهل السماء من أفواه جمهور الجوق السماوي :
المجد لله في العلى وعلى الرض السلام وبالناس المسرة .
أحدث هذا التسبيح قوة فرح في الرعاة الساهرين على مواشيهم لدرجة أن تركوها في حماية رب السماء وأسرعوا لمشاهدة الفرح الحقيقي في المغارة
طغى حبهم للرب على حبهم لرزقهم تركوا رزقهم بين يدي الرب السماوي ليذهبوا ويروه متجسدا طفلا صغيرا مضجعا في المذود .
وبعد ما شاهدوا العجب والنور الإلهي المنبعث من المغارة وامتلأت قلوبهم بالنور الساطع من المذود تركوا أيضا مواشيهم وأسرعوا بالبشرى لكل تلك الكورة المحيطة وكان الفرح لا يمكن وصفه .
إن حدث التجسد يذهلنا اليوم والكثير من العقول لا تستوعبه أو تدركه فكيف يصير الله إنسانا ويحل بيننا .
كيف يجيء إلينا وهو الكائن إلى الأبد تسبحه الملائكة بلا انقطاع .
كيف يتواضع هذا التواضع العجيب ليولد فقيرا وهو المعطي الغنى للناس .
كيف يصير ملك الملوك بل الذي بيده مفتاح الملك لجميع ملوك الأرض فجأة إنسانا بسيطا متواضعا فقيرا لا يجد ملاذا يولد فيه غير تلك المغارة المهجورة .
بدل أن يصبح الإنسان بكبريائه إلها أو شبيها بالإله صار الإله إنسانا وعاش بيننا لم يعاينه  صاحب كبرياء بسطاء القلوب فقط هم من عاينوا البشرى فلا مكان لهيرودس القاتل في الميلاد ولا مكان لمتكبر في مغارة الميلاد .
على صخرة تواضع الرب تحطم كبرياء آدم بوسوسة الشيطان وتحطم كبرياء البشر كلهم .
حب إلهي غامر يمتد حتى اليوم يشمل الأحياء والراقدين .
تهلل يهوذا ومن نسله داود تهللت راعوث وبتشبع أم سليمان وقبلها راحاب الخاطئة فقد دخل نسلهم إلها  متجسدا .
تهلل أشعيا النبي وميخا وزكريا وملاخي فقد تمت اقوالهم التي قالوها بالروح القدس وجاء الخلاص والنعمة تُعطى مجانا للجميع .
إبراهيم تهلل فقد رأى يوم الفرح وكل من مات على رجاء الإيمان يفرح بهذا الخلاص العظيم فالصورة التي شوهها آدم الأول ستعود لبريقها الأصلي بالخلاص لكل من يؤمن بآدم الثاني الجديد ..
لا تخافوا يا مؤمنين فأسمائكم قد كُتبت في سفر الحياة لا تخافوا من الجوع والوباء والغرق والحريق والسيف  لا تخافوا الشيطان الذي حاول مقاومة التجسد فقد تم قيده وإلقاؤه في الهاوية .
لا تخافوا من التشرد في البلاد الواسعة فالميلاد ليس فقط في بيت لحم بل هو في قلوبكم .
الفرح الكامل هو لكم بمولد الرب ولأولادكم ولشهدائكم ولكل القديسين الأحياء والراقدين .
تعالوا نحتفل ونهلل ونشارك الملائكة تسبيحهم تعالوا عاينوا الخالق وقد صار طفلا .
إنه المعطي الشريعة لموسى هو نفسه من مسح الملوك هو من كلم الأنبياء قديما .
يا إلهي .  العَظَمَة كلها تجلت في المغارة فهي لم تعد مغارة مهجورة فقد صارت سماء تسع كل المؤمنين .
تعالوا وانهلوا من هذا الفرح إنه فرحكم لن يجرؤ كان من كان على نزعه من قلوبكم .
هلموا نفرح بالرب المتجسد الذي اخترق السماوات وجاء إلينا .
هلموا نعاين ولادته العذراوية لنراقب بصمت وخشوع كما يوسف البار الذي عاين ونفذ الأمر الإلهي بصمت وخشوع وحب .
ميلاد مبارك للجميع

168
حسنا أخي الحبيب أنا سأجيبك بمحبة كبيرة
الله نؤمن به كإله واحد لا يمكن أن نُشرك به أحدا .
هذا الإله المحب الحنون الذي لاتسع رحمته لا السماء ولا الأرض أرسل كلمته التي هي من عقله الإلهي أرسل تلك الكلمة الموجودة في جوهره منذ الأزل إلى أحشاء السيدة العذراء فاتخذ الكلمة من حشاها الطاهر جسدا وولد طفلا .
فالمسيح هو كلمة الله الحية الناطقة نزل إلى الأرض لخلاص البشر والإنسان هذا الكائن الفريد الذي خلقه الله وميزه عن سائر المخلوقات .
فنحن نؤمن في المسيح أنه الله الظاهر في الجسد ولا يوجد هنالك أي دليل أن الله لا يستطيع أن يتجسد في هيئة إنسان عاش معنا على أرضنا وشابهنا في كل شيء عدا الخطيئة وأتى وتمم الموت على الصليب لخلاصنا من تبعات خطيئة آدم التي تجلت في العصيان والتمرد على الله وقد دبر الله ذلك منذ الأزل بقوله بعد طرد ىدم
( من نسل المرأة يخرج الذي يسحق راس الحية أو الشيطان ) فالمسيح هو ابن الله كونه بلا أب أرضي ولأنه من جوهر الله قد ظهر ولكنه يحمل صفات الألوهة كاملة غير منقوصة فهو كطبيعة بشرية قد أخذها نسميه ابن الله ولكنه من حيث الألوهة الله الظاهر في الجسد لخلاصنا وتحريرنا وشكرا لمحبتك

169
الأخت العزيزة ماري صلوات العذراء أمنا وجميع القديسين معكم ومع العراق وشعبه

170
أخي الحبيب نديم شكرا لمرورك الكريم الذي أتشرف به ميلادا مجيدا لك ولعائلتك ولجميع مسيحيي العراق

171
أختي ماري
إن بقيتي مفرطة في حزنك هذا أول من يلومك في هذا أرواح الآباء الشهداء فهم المبشرين بالمسيح الذي هو الفرح الكامل
أطلب من الرب ان يحول ضحكك هذا إلى بركة كبرى ولتحتفل كنيسة سيدة النجاة بالميلاد هذا العام بكل مظاهر الفرح وبلا نقص في أي مظهر منها
لتكتسي الكنيسة بالبياض المشوب بالحمرة وليلبس الجميع ما هو زاهي وجميل وليعلي الأطفال اصواتهم ولتكثر ضوضائهم هذا هو فرح الشهداء الحقيقي وهذا هو مسيحنا المولود والرب يرعاكم دوما بنعمته آمين

173
الكاتب الصحفي الدكتور عبد الرحمن محمد الايوب
الاردن - عمان



كاتب مسلم في صحيفة اردنية


لماذا يصر علماء الأمة الاسلامية على اقحام أنفسهم في أمور ثانوية لا تأثير لها في حياة المسلمين بينما يبتعدون عن معالجة الأمور الهامة التي تعصف بأمة المليار ونصف المليار؟..
لماذا لا يقوم هؤلاء العلماء بالدعوة الصريحة لاسقاط أنظمة يقف على رأس هرمها حكام أقل مايمكن وصفهم بحكام عهر والقحط والهوان, فهم مصيبة هذه الأمة ولا أحد سواهم؟..
لماذايصر هؤلاء العلماء على العيش في زمن"الرويبضة" والتحول الى علماء السلاطين؟.. كثيرة هي الفتاوي التي يطلقها هؤلاء العلماء, فتاوي لا أول لها ولا آخر, بل انها تضر ولاتنفع, فهذا الطنطاوي يحلل بناء الجدار الفولاذي المصري, والقرضاوي يحرمه, وهذا الشيخ الجليل يفتي بجواز ارضاع زميل العمل لمنع الخلوة"المحرمة", واخر يفتي بالسماح للشباب بالتدخين في نهار شهر رمضان, وغيرها الكثير من الفتاوي.
في أحد خطبه الأخيرة دعا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فضيلة الشيخ الجليل يوسف القرضاوي المسلمين إلى مقاطعة الاحتفالات بأعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة، وحرّم تقديم التهاني والتبريكات للمسيحيين بهذا العيد، ومنع الاتجار بشجرة الميلاد وطقوسها في البلاد الإسلامية، وكل ما يتعلق بها. وبدوره سأل الشيخ الكريم:ما هو الضرر الذي تسببه لك شجرة الميلاد المزينة بالمصابيح, هذه الشجرة التي ترمز الى الحياة والبهجة والسرور؟.. هل فيها ما يعيب الاسلام أو دينهم، ما الخطأ في أن يقوم المسلمون بتقديم التهاني لاخوانهم المسيحيين في أعيادهم تماما كما يفعل المسيحيون للمسلمين بتقديم التهاني والتبريكات وارسال بطاقات التهنئة لاصدقائهم المسلمين؟..
والسؤال الذي يطرح نفسه, أليس هذا الأمر نوعا من التحريض على الكراهية والحقد الاعمى؟. وأكثر ما يدهشني أن تتوافق دعوة القرضاوي هذه مع دعوة كبير الحاخامية اليهودية التي تطالب اليهود بعدم الاحتفال بالأعياد المسيحية وبرموز هذه الاحتفالات مثل شجرة الميلاد وعطايا وهدايا "بابا نويل" التي تنشر الفرحة بين الأطفال, وهي توزع على السواء بين الأطفال المسلمين والمسيحيين وكذلك اليهود فهي رمز للسلام والمحبة تدخل البهجة والسرور الى قلوب هؤلاء الأطفال. الشيخ القرضاوي يرى في هذه الاحتفالات عملا من أعمال التبشير المسيحي, وأما الحاخامية الرئيسية اليهودية فهي ترفض الاحتفالات لأن هذه الحاخامية ترفض الميلاد وترفض العذراء والمسيح معاً. والسؤال المطروح للشيخ القرضاوي المؤمن بالقران الكريم الذي كرم السيدة العذراء التي لم تحمل من مشيئة رجل، "معجزة ما سبقت وما تكررت".. لقد بشرت الملائكة السيدة العذراء بميلاد سيدنا المسيح, ويوم ميلاده هللت ملائكة السماء وأطلت نجمة المشرق هادية إلي موقع الميلاد, ورنين صوت الملائكة يطل علي البشرية ويصدح المجد لله في الأعالي وعلي الأرض السلام وبالناس المسرة"، لقد كرم القرآن الكريم العذراء مريم وخصها بسورة من سوره لتمجيدها وتمجيد وليدها المسيح معجزة الميلاد الإلهية.. لقد بشرت الملائكة بالمولود كما ذكر القرآن الكريم.. فلماذا ترفض يا فضيلة الشيخ مشاركة من يرغب من المسلمين اخوانهم المسيحيين احتفالاتهم بعيد ميلاد رسول المحبة والسلام، بل لماذا تتوافق دعوتك هذه يا سيدي الشيخ وتتزامن مع دعوة كبير حاخامات اليهود؟.. سؤال يطرح نفسه, فهل من مجيب؟
وبالعودة الى فتوى شيخنا الجليل القرضاوي, فلنطلب من كافة المسلمين باحترامها وتنفيذها فورا, لأن المسيحيين فعلا يشكلون خطرا على البشرية..وللانصاف فانني أطالبه بأن تكون فتواه شمولية والى أبعد الحدود, بمعنى أن نقاطع كل ما يتعلق بالمسيحيين وليس فقط بشجرة الميلاد البريئة وعيد الميلاد المجيد.. ومن هنا أقول للشيخ الجليل, عليك باصدار فتوى تمنع استخدام كل المنتوجات والمخترعات التي ابتكرها المسيحيون والبوذيون والهندوس واليهود لأنهم كفرة وأعداء لله. فضيلة الشيخ, فلنقاطع كافة الوسائل التكنولوجية المتطورة التي تتمتع بها أنت قبل غيرك, ويتمتع بها وينعم شيوخ الصحوة النفطية الذين أصبحوا من أغنى أغنياء المعمورة بدون أن يبذلوا أي جهد يذكر.
فلنقاطع الشبكة العنكبوتية"الانترنت" والتي أوصلها الى ما هي عليه اليوم هو ذلك اليهودي"الماكر" الكافر وعدو الله"بيل غيتس" مؤسس وصاحب شركة المايكروسوفت والذي يعتبر من أغنى أغنياء العالم ان لم يكن أغناهم, ووصل الى ما وصل اليه بفضل عبقريته وليس بفضل سرقته لثروات أمم بأكملها, كما هو حال الملتحين شيوخ الصحراء والذين لولا بترول هذه الصحراء اللعينة لبقوا بدو رحل يسوقون الجمال. ويا صاحب موقع"اسلام أون لاين" على هذه الشبكة العنكبوتية الساحرة.. والذي هو أنت يا شيخنا الجليل, والذي من خلاله تصدرفتاويك وتطلب من الله أن يهلك الغربيين الذين دمروا الأمتين المسلمة والعربية, ألم يحن الوقت لاغلاق موقعك هذا لأنه لولا بيل غيتس وغيره من الكفار لما تمكنت من ملكه واستخدامه..هل شجرة الميلاد أصبحت في نظرك تشكل خطرا على الأمة؟ ,فاذا كان الجواب نعم, فعليك مقاطعة الشبكة العنكبوتية مقاطعة أزلية لأنها من ابتكار أعداء الله الكفرة.
ولنأخذ الطائرة هذا "المخلوق" العجيب والذي يعود فضل اختراعها للأخوين رايت النصار ىالكفرة.. هذه الطائرة يا شيخنا الجليل جعلت بمقدورك الهروب من بلدك..مصر العروبة,أكبر دولة عربية تدين بالاسلام وليس بمقدورها صنع سيارة بسيطة جدا.. ولولا هذه المركبة لربما لما وصلت الى من تحتضنك اليوم, ومنها تطلق تصريحاتك النارية وفتاويك الغريبة ضد شجرة ميلاد مسكينة لا ذنب لها..اليوم تقيم في قطر وتسافر الى كافة بقاع المعمورة بفضل هذه المركبة التي هي من صنع الشياطين, فلماذا لا تطالب بمقاطعتها والعودة الى ركوب الجمال والبغال والحمير, وبذلك نعود قرونا الى الوراء؟.. من قطرحيث قناة الجزيرة الفضائية تتيح لك تقديم برنامجك الأسبوعي الشريعة والحياة, فعن أي شريعة تتحدث وعن أية حياة تتكلم؟..لقد ابتعدنا عن الواقع لدرجة يصعب بل يستحيل الرجوع اليه..الشريعة الاسلامية واضحة وضوح الشمس والحياة بسيطة جدا ولكن من يقوم بتعقيدها هو أنت وأمثالك وغيركم..السؤال المطروح يا فضيلة الشيخ: هل فعلا لانزال خير أمة أخرجت للناس, في وقت أرى فيه هذه الأمة تزداد تشرذما وانقساما يوما بعد يوم, ولا أرى أي حل لهذا الوضع لا في الأفق القريب ولا البعيد أيضا..وفي المقابل نرى الكفرة الصليبيين المسيحيين يقومون بغزو الفضاء الخارجي ليرحلوا اليه وبالتالي سيخلو لك وللأمتين العربية والاسلامية وباقي الشعوب المتخلفة الجو وستحتلوا الكرة الأرضية بأكملها..فهنيئا لكم..!.
الدول النفطية الخليجية تملك من الأموال والثروات ما لا يملكه العالم بأكمله, ولكن هذه الدول وغيرها من شقيقاتها أصابها الجنون عندما سمعت بمرض انفلونزا الخنازير فهبت و بتلهف على اقتناء اللقاح الواقي من هذا المرض والذي ابتكره العلماء النصارى الكفرة الذين يحتفلون بعيد الميلاد المجيد ويزينون بيوتهم بشجرة الميلاد..ألا يستحق هؤلاء أن تقوم يا فضيلة الشيخ بتقديم التهاني لهم من خلال أجهزة التلفزة والفضائيات التي هي أيضا من صنعهم وتستخدمها أنت وكافة العرب والمسلمين؟. فلنقاطع يا شيخنا الجليل كافةالمنتوجات التي ليس بمقدورنا صنعها.. فابرة البابور نستوردها من الصين الكافرة الملحدة البوذية وكذلك سجادة الصلاة التي تستخدمها أنت وأمة المليار ونصف المليار تستورد أيضا من هذا البلد"اللعين".. ناهيك عن هذا الجهاز الشيطاني"الجوال" الذي وصلنا بكافة بقاع المعمورة خلال ثوان معدودة وأهم البلاد المنتجة له هي فنلندا,فعلينا مقاطعتها ومقاطعة جهازها حتى نكون منصفين, ولن نكن كذلك لأنه لا يمكن أن تستمر الحياة اليوم بشكلها الحضاري التكنولوجي بدونه وبدون غيره من عناصر ومبتكرات التكنولوجيا التي تتطور يوما بعد يوم بفضل هؤلاءالعلماء"الكفرة". ونطالب أيضا جميع المحلات التجارية وبكافة أنواعها بعدم استيراد المنتوجات الغربية وبيعها لأنها من صنع الكفرة"الملاعين"
كيف يتجرأ القرضاوي على اصدار فتوى أقل ما يمكن وصفها بأنها تافهة تطالب التجار بمنع بيع شجرة عيد الميلاد لأنها تؤذي مشاعر الـمسلـمين،
في الوقت الذي يقوم فيه هو نفسه والملاييين من المسلمين باستنكار أقوال مسيحيي أوروبا بأن بناء المساجد والماذن في بلادهم يؤذي مشاعرهم الـمسيحية؟. ألم تقم الدنيا ولا تقعد وبحق عندما قام بعض ضعفاء النفوس بالتعدي والتطاول على الدين الاسلامي والمسلمين ونبيهم (ص)؟..ألا يحتفل المسلمون في العالم الغربي بشهر رمضان والأعياد الاسلامية؟..ألا يمارس المسلمون طقوسهم الدينية بحرية في هذه البلاد, ولا أبالغ عندما أقول بأنهم يتمتعون بحرية عبادة فيها أكثر من بعض البلاد العربية والاسلامية..ومن هنا نقول للقرضاوي وغيره اذا أردتم أن يقوم الغرب باحترام المسلمين فعليكم انصاف من لايدين بالاسلام في بلادكم العربية والاسلامية.
وللقرضاوي أقول, يا فضيلة الشيخ: اذا كانت نهضة الأمة العربية والاسلامية وكرامتهما وعزتهما ترتبط بمقاطعة هذه الشجرة"المسكينة" وعدم الاتجار بها فانني سأكون أول من سينفذ فتواك؟, وإذا تمكن الشيخ الجليل من مقاطعة شجرة الميلاد وأفلح في إزالتها من المحال التجارية وحياتنا بشكل عام، فهل يتمكن أن يمنع من حياتنا، كل المنتوجات والرموز الصليبية، بدءا من الماكدونالد، مروراً بالنوكيا وانتهاءا بالبوينغ على سبيل المثال لا الحصر، وهي تعود بفوائد وعوائد خرافية على هؤلاء "الصليبيين"، وأكثر بكثير من مجرد شجرة ميلاد؟, وهل بمقاطعة الميلاد ورأس السنة الميلادية الجديدة والشجرة والمسيحيين تحل كل مشاكل وأزمات المسلمين المستعصية؟..لماذا لا يقاطع القرضاوي ويتجاهل، فعلاً، لا قولاً،المسيحيين، وكل ما يتعلق بالمسيحيين، ويوقف كافة أشكال التعامل معهم، وهل يستطيع,ولن يستطع, لأنه ليس بوسعه أن يوقف عجلة الحياة..هذه العجلة التي تدور وباستمرار بفضل أولئك"الكفرة" أعداء الله والمسلمين من المخترعين والمبدعين.
بدلامن اصدار فتاوي لا معنى لها, عليكم يا معشر الشيوخ الأجلاء المطالبة في خطبكم العرب والمسلمين منافسة الغرب والتفوق عليهم, فاطلبوا العلم ولو في الصين..عليكم بالمطالبة بمحو الأمية في بلادنا العربية والاسلامية, ومصر أكبر دولة عربية تعصف بها حالة من الأمية لا يمكن وصفها..لا تنسى اننا في القرن الحادي والعشرين, الغرب يغزو الفضاء الخارجي ونحن نقوم بمنع النساء من قيادة السيارات..نعم, اننا أمة ضحكت من جهلها الأمم..
فارحمنا يا فضيلةالشيخ, يرحمك الله ويرعاك

174
أخي الحبيب نافع البرواري دمت مباركا بالرب يسوع
عندما قلت في ردودي السابقة أن معلوماتي ضئيلة عن الكنيسة المشرقية برغم دراستي في العراق فانا صادق فيما قلت .
لقد حاورت على النت شخصا آثوريا من دهوك يطلق على نفسه لقب المبشر أنه انحرف عن كنيسته الآثورية لقلة التعليم والإهمال في الرعاية من قبل الأساقفة والكهنة وهذا قوله هو وعلى لسانه وها أنت أخي الحبيب تؤكد هذا الأمر مع الأسف جيل اليوم ليس كجيل الأمس فهو يتوق للمعرفة ولا يقبل الإيمان كأمور مسَلم بها ولكن اود أن أقول لمحبتك إن الكنيسة ليست الكهنة فقط إنها تتضمن الشعب أيضا وبما أن لديك هذه الغيرة  عليك ان تشد العزم أنت ومن هم مثل أفضالك لتحافظوا على تراث كنيستكم فقد بدأ الهراطقة الجدد يعيثون في شعبها فسادا وأنا مستعد للمساعدة بكل طاقتي  محبة بكم وببلدكم أخي الحبيب وما السطور القليلة التي كتبتها إلا وهج نار يشعل فتيل نار محبتكم وغيرتكم
وأنا مستعد للتعاون

175
أخي الحبيب الأستاذ فريد
أشكر مرورك الكريم ويبتهج قلبي بكلماتك العذبة فكما يقول الكتاب من فضلة القلب يتكلم اللسان محبتي لك وأتمناه من الرب ميلادا مجيدا لك ولعائلتك الكريمة وكل عام وأنتم بخير
إختي بالرب ماري
لا أدري بماذا أجيبك لكني أُذكر المؤمنين جميعا بقول الرسول بولس ( الله لم يعطنا روح الضعف بل روح القوة ) ولا ننسى جميعا أن مسيحنا ليس إله موت وصليب فقط بل هو إله قيامة وحياة فلصاحب العيد لا تنقصي شيئا لكن إن أردتي الاختصار فاختصري ما يخصك وليعطى صاحب العيد كل كرامة ومجد .
أشكر مرورك وأتكناه لك وللعراق ولشعب العراق ميلادا مجيدا وكل عام وأنتم بخير

176
ميلاد الرب والشهداء

قبيل عيد الميلاد زف المسيحيون كوكبة شهداء في معظم بقاع العالم بحيث سيبدو للعيان أن عيد الميلاد هذه السنة سيكون كئيبا حزينا خصوصا أن من ضمن الشهداء كهنة قد صعدت أرواحهم نحو المجد .
ولكني مسيحيا أقول إن هذا مخالف تماما لتعاليم الرسول بولس الذي يطلب من مؤمني تسالونيكي وكل المسيحيين اليوم أن لا يكون حزنهم كسائر الناس الذين لا رجاء لهم حينما نكون مؤمنين من حتمية القيامة من بين الأموات على هيئة جسد المسيح المُقام من بين الأموات ونصعد للمجد العلوي بالضبط كما صعد هو فإن تذكرنا وعد الرب أن من يموت في المسيح ولأجل المسيح يستريحون من أتعابهم وأعمالهم تتبعهم كما أورد سفر الرؤيا تهدأ الروح ويستريح القلب .
ونحن نقترب من حدث التجسد الإلهي نتذكر حب الله للبشر الذي يتعذر وصفه نتذكر أن هذا الحدث العظيم قد رافقه كوكبة عظيمة من الشهداء فاشعيا النبي يروي التقليد أنه مات حين نشروا جسده بمنشار الخشب وهو الذي تحدث بشكل صريح عن الحبل العذراوي والولادة الفائقة الوصف ولا ننسى أيضا أرميا النبي الذي تنبأ أيضا ويروي التقليد أنه استشهد في سجن في مصر .
وكذلك حين تمت الولادة لرب المجد في بيت لحم كيف قُتل الآلاف من أطفال بيت لحم من ابن سنتين فما دون بأمر الطاغية هيرودس  .
إن بشارة ميلاد الرب وبشارة خلاصه قد تعطرت منذ بدئها بدماء الشهداء واستمر الحال على هذا في مختلف العصور فهو ليس جديدا علينا وهو لن ينتهي إلى مجيء الرب فالبشارة ثبتها روح الرب القدوس بدماء كل هؤلاء الشهداء ومنهم شهداء يومنا الحاضر .
إنني من هنا أطالب الكنائس التي تشمخ عاليا بتواضع رب المجد وخصوصا في الموصل وكنيسة سيدة النجاة في بغداد بأن لا يُنقصوا من مراسيم عيد الميلاد سواء الكنسية أو الاجتماعية ولا حتى بأصغر صورها بل أن يكون الاحتفال بحدث التجسد الإلهي مركزيا في كنيسة سيدة النجاة للدلالة على أن انتقال الشهداء خبر يفرحنا جميعا وأن تلبس كنيسة سيدة النجاة أبهى حللها ولا يبقى ذوي الشهداء وأُحذر بشكل خاص ذوي الكهنة الشهداء من ارتداء السواد فالشهداء في حمى الرب قد وصلوا وهم ينعمون في السماء بتسبيح الملائكة القديسين وهم يرتدون أكاليل الغلبة والظفر والتخلص من ثقل العالم .
إن فرحنا الغامر بذكرى التجسد الإلهي وتذكيرنا بمحبة الرب لنا منذ البدء وفي ملء الزمان لا تقل عن سعادتنا بتذكار أبرارنا وشهدائنا وبطولاتهم في إيمانهم مما يجعلهم أبطال الإيمان في العصر الحديث والمسلسل مستمر وحلقاته لن تنتهي .
في كنيسة سيدة النجاة ستكون شجرة الميلاد أعلى ارتفاعا وأبهى إضاءة وكذلك بيوت سائر الشهداء وستوزع الحلوى وتكون مظاهر الفرح في قمتها .
ليكن فرحنا بالرب كاملا في ذكرى تجسده ففيه الفرح الحقيقي الذي لن يجرؤ كائن من كان من أعداء البشارة المنظورين وغير المنظورين على انتزاع فرحنا هذا بالرب .
ليكن حدث التجسد الإلهي هذا العام عربون محبة فائضة وتفيض في قلوبنا نحو الرب ونحو بعضنا البعض فهذه المحبة الغامرة هي من سيجمعنا ويوحدنا في محبته هو له المجد والكرامة والقوة إلى الأبد .
لن أطلب الرحمة للشهداء في ذكرى التجسد الإلهي فقد نالوها وانتقلوا بعد أن قدموا أغلى ما يملكون لأجل ختم الروح القدس على وجوههم لكني أطلب بصلاة عميقة الرحمة لنا نحن الأحياء المجاهدين في هذه الأرض لننال الخلاص والانتقال على غرار هؤلاء الشهداء الأكرم منا جميعا .
عيشوا ميلاد هذا العام بفرح مضاعف واقبلوا عطايا وبركات هذا الحدث العظيم متمسكين بمسيحكم وإيمانكم ومحبتكم وليكن رجائكم بالرب كبيرا فلا رجاء إلا به ولا طمع إلا برحمته الواسعة علينا والرب يحفظ أرواحكم ونفوسكم لتبقى ممجدة بالرب وليكن فرحه حتى النهاية كاملا فيكم والرب معكم يحفظكم بعنايته دوما .

177
أخي الحبيب نوري
بعد كل غياب لمحبتك تطلع علينا بالجواهر النفيسة
لقد تأوهت ومن عمق القلب عدة مرات وأنا أقرأ موضوعك الرائع كامل الجوانب والوصف وقلت آه لو يدرك العالم كم هي محبة الله فالذي يريد أن يدرك ولو قليلا عمق تلك المحبة لضاقت الكنائس بالمصلين الخاشعين الذين يعبدون الرب بالروح والحق حقيقة .
وتأوهت آهة عميقة أخرى وقلت في نفسي لو يدرك المسيحيون الذين اعتمدوا باسم الرب عمق محبة الله واختبروها في حياتهم لكان لمسيحيتهم طعم آخر .
وتأوه قلبي ولكن هذه المرة بوجع وألم شديد حين أتذكر شهدائنا الذين يسقطون كل يوم في محاولة من القتلة إطفاء روح المحبة القلبية التي عبقت بها مسيرة الشهداء المقتولين لأجل اسم الرب .
لكني هذه المرة تأوهت بارتياح شديد حين تذكرت قول الرب للقديس يوحنا في رؤياه قائلا :
طوبى للأموات الذين يموتون في الرب منذ اليوم هم يستريحون من أتعابهم وأعمالهم تتبعهم .
وتنفست الصعداء أكثر حين تذكرت أن الشهداء في السماء موجودة أرواحهم في أقدس مكان وهو تحت المذبح الذي أمام عرش الله يسمع تنهداتهم وصرخاتهم وصلواتهم الصاعدة مع بخور مجمرة الملاك .
فعلا أخي الحبيب حتمية التجسد دبرها الله منذ البدء واعدا أن يسحق نسل المرأة رأس الحية واستمرت البشرية آلاف السنين تنتظر موعد هذا التجسد
ليعطيك الرب نعمة وحكمة بقدر روعة مواضيعك التي هي بلسم يشفي غليل غربتنا على هذه الأرض ولكنها غربة لذيذة الطعم ونحن ننتظر حدث هذا التجسد لنقدم لصاحب العيد القدر اليسير من حبه الذي أحبنا به هو أولا
مبارك أنت من الرب

178
أخي الحبيب نوري لتكثر لك النعمة والسلام
هواي صار ما د أشوفك وما قرأنا لك فد شي من مواضيعك المميزة
أشكر مرورك الكريم وبركة الرب معك دوما

179
أخي الحبيب أديسون
مبارك أنت من الرب ومباركة كلماتك النابعة من قلب نقي يملأه الإيمان ومحبة الرب أنا أدعو مثلك تماما لكي يكون ميلادا مجيدا لكل المؤمنين  وعاما جديدا يحفل بالسلام لأوطاننا جميعا وللعالم كله

180
أخي الحبيب فريد
زمان كلش هواي عن تعليقاتك أتمنى فعلا أن نحتفل بالميلاد كحجارة حية لجسد المسيح السري وهو الكنيسة
إنها أيام عصيبة لكن فرحنا بالرب سيدوم ويدوم شكرا لمرورك والرب يحفظك دوما

181
الأخت ماري
كلماتاك قليلة لكن كل حرف فيها يعبر عن إحس اسنا جميعا ليقوي الثالوث القدوس قلبك ليبقى عامرا بهذا الإيمان الرائع وشكرا لمرورك

182
أخي أيمن شكرا لمداخلتك القيمة مبارك أنت من الرب

183
بدت ملامح الميلاد

بدأنا نلحظ ملامح الميلاد وقد بانت المعالم تتضح بجلاء فالمغارة تستعد وأغسطس قيصر سيُصدر أمر الاكتتاب وبدأت فنادق بيت لحم وأبنيتها الفاخرة تستعد لاستقبال القادمين .
بدأت المغارة تستعد لتكون سماءً على الأرض وقلوب الرعاة تلتهب في داخلهم لا يعرفون سبب ذلك .
يكثر هذه الأيام تسبيح الملائكة القديسين حول عرش الله .
ينظرون نحو الأرض فيروا الكلمة المتجسد في الحشى البتولي الطاهر ونحو عرش الله فيجدون الكلمة ذاته متحدا مع الآب والروح القدس اتحادا جوهريا لا ينفصل .
ستستعد الأرض  وقد استعدت لاستقبال الضيف السماوي القادم من مشرق المشارق من العلو .
تستعد الملائكة لإعلان اتحاد العلويين بالسفليين ولمصالحة السماء بالأرض فقد انكشف السر الخفي منذ الدهور وغير المعلوم عند الملائكة فابن الله يصير ابن العذراء وقد سبق جبرائيل فبشر بعطية الخلاص المجانية .
عمانوئيل قادم سيحل الله في الجسد بيننا  ويشابهنا في كل شيء عدا الخطيئة .
بدت البشرى لمنكسري القلوب البرص ستطهر والعمي يبصرون العُرج يمشون والأموات يقومون .
سيرقص أشعيا طربا فالعذراء حبلت وستلد فرح داود لن يرقص هذه المرة أمام تابوت العهد الظلي سيترنح من الفرح في قبره فالمسيح آت من نسله ومن عشيرته .
سيفرح ميخا النبي فنبوته ستتم في اوانها وتكون بيت لحم ليست الصغرى في مدن يهوذا فمنها سيخرج المدبر الذي يرعى شعب الله .
لكن اليوم لن تفرح بيت لحم وحدها سيشاركها مؤمنو الأرض جميعا ذلك الفرح .
لن تُشرق الملائكة نورا سماويا حول الرعاة بل سيملأ تسبيحهم الأرض كلها فطوبى لمن يفتح أُذني قلبه ليسمع بل ويشارك في ذلك التسبيح لله على تدبيره الفريد .
لن يأت المجوس يحملون الهدايا سيأتي كل المؤمنين من كل الأرض حاملين همومهم ومرضاهم بل وأرواح شهداء المسيح ليشتركوا في فرحة الميلاد .
هي فرحة الصغار والكبار الرب آت هادئا وديعا يحمل العدل المطلق للناس .
الرب آت يحمل بشرى الخلاص والعتق من الخطيئة والفساد
الرب آت يحمل  معه الغفران يكفي الأرض كلها ويزيد .
الرب آت يُشرق شمسه على الأبرار والخطاة .
كل الخطاة مدعوون اليوم لبيت لحم ليتمتعوا بالغفران والرحمة التي بلا حدود
الرب آت يحمل البشرى العظمى التي لا بشرى بعدها ولا قبلها .
الميلاد ثروة غفران ومحبة لا تنتهي
الميلاد قرح البشر ببلا تمييز
الميلاد فيه تتجلى محبة الله الفائقة الوصف للإنسان
الميلاد جميزة ترفع المؤمنين وتقدمهم للملكوت .
فهلموا يا مؤمنون نغترف من نبع الغفران الذي لا ينضب .
تعالوا بل أسرعوا نحو المغارة فهي سماء الإله المتجسد
هذه المرة هو من سيقدم لكم الذهب فأنتم ملوك وكهنة وشعب مختار .
سيقدم هو لكم اللُبان فأجسادكم ستكون هياكل روحه القدوس واللُبان يتنسم الروح القدس فيكم منه رائحة الرضى والسرور .
سيقدم لكم المُر لأنكم لأجل اسمه ستتعذبون وتقتلون من أجل اسمه لكن فرحكم لن ينتهي وحزنكم مؤقت سينقشع وسيمسح بيده كل دمعة من كل عين .
أسرعوا فالحفاوة كبيرة والضيافة مغرية وقمتها اتحادكم به في شركة جسده ودمه
لا نتشبه بهيرودس قاتل الأطفال ولا بالفريسيين الذين أصروا على البقاء خارج خدر الخلاص .
لا يكون فرحنا كفرح العالم فرحنا ينبع من عمق قلوبنا محبة للقادم السماوي الذي سيحل بيننا بالجسد .
فرحنا مقدس بالصلاة والصوم والخشوع والتقوى .
فرحنا كامل بالرب وفرح العالم ناقص وقتي وينتهي
فرحنا مغمور بالنور الذي مصدره شمس العدل
فلنتهيأ للمسير نحو طفل المغارة ونسجد له كما سجد المجوس قديما
ولنهتف مع صاحب الترنيمة قائلين :
اليوم العذراء تأتي إلى المغارة لتلد الكلمة الذي قبل الدهور
ولادة لا تُفَسر ولا ينطق بها
فافرحي أيتها المسكونة إذا سمعتي
ومجدي مع الملائكة والرعاة
للظاهر بمشيئته طفلا جديدا
هو الإله الذي قبل الدهور
آمين

184
كانوا يصلون
وأحد الآباء الشهداء كان يقدم للمؤمنين كلمة الحياة
طلبات المؤمنين على قلوبهم
أن يمنح الرب العراق حياة جديدة
استجاب الرب
ستبعث الحياة في العراق
فقد أصبحت دمائهم بذار الحياة الفضلى
سيسقيها الروح القدس من ماء الحياة
ستنبت كشجرة مغروسة على جداول المياه ثمرها شهي للناظرين
وسيكون الشهداء على سحابة تظلل العراق بالحياة
فقد انضموا لسحابة الشهود
طارحين ثقل الحياة الأرضية
مزيج من دما البشر
أطفال
كهنة
مؤمنون
يا رب هب العراق بصلواتهم الحياة
وقوينا في جهادنا على الأرض
ولتحفظ صلواتهم لديك الأطفال
وتكون صلواتهم تحت مذبح السماء حيث الشهداء دمائهم تصرخ
وتشاركهم دماء هابيل الصديق

185
بكل بساطة لأن نور المسيح في وجهه البريء

186
الأخت ماري
يذكر الرب الإله في ملكوته السماوي كل طلباتك وسؤال قلبك وليزيدك من نعمه وبركاته
مباركة أنت من الرب وصلوات امنا العذراء معك دوما

187
إخوتي الأحباء شكرا لمروركم بارككم الرب وزاد في بركته لكم وليكن مذبح الرب وابن الإنسان الموضوع عليه سبب رحمة وغفران لجميعكم واذكروا ضعفي في صلواتكم المقدسة

188
مذبح الرب الغافر

أَغْسِلُ يَدَيَّ فِي النَّقَاوَةِ، فَأَطُوفُ بِمَذْبَحِكَ يَا رَبُّ،
7 لأُسَمِّعَ بِصَوْتِ الْحَمْدِ، وَأُحَدِّثَ بِجَمِيعِ عَجَائِبِكَ.
8 يَا رَبُّ، أَحْبَبْتُ مَحَلَّ بَيْتِكَ وَمَوْضِعَ مَسْكَنِ مَجْدِكَ.
9 لاَ تَجْمَعْ مَعَ الْخُطَاةِ نَفْسِي، وَلاَ مَعَ رِجَالِ الدِّمَاءِ حَيَاتِي.
10 الَّذِينَ فِي أَيْدِيهِمْ رَذِيلَةٌ، وَيَمِينُهُمْ مَلآنَةٌ رِشْوَةً.
11 أَمَّا أَنَا فَبِكَمَالِي أَسْلُكُ. افْدِنِي وَارْحَمْنِي.
12 رِجْلِي وَاقِفَةٌ عَلَى سَهْل. فِي الْجَمَاعَاتِ أُبَارِكُ الرَّبَّ. مزمور 25
في الطقس الأرثوذكسي يتلفظ الكاهن بهذه الكلمات وهو يغسل يديه في مغسل الهيكل ليبدأ بعدها بتحضير البروسفورا تقدمة الخبز والخمر لزوم الذبيحة الإلهية .
يشعر الكاهن شعورا قويا أن المذبح مكان مقدس كل التقديس وتحيط به الملائكة بالضبط كما رآهم أشعيا النبي في أشعيا 6 وهو يفتح أذناه الروحيتين ليسمع صوت الملائكة المحيطين بالمذبح يسبحون الخالق الباري بأصوات لا تنخفض .
يقف الكاهن حلة الخدمة فقد تغرب الآن عن العالم وهو يقوم بخدمة تشتهيها الملائكة لأن الكاهن أحب مجد المذبح برغم إنسانيته التامة يسبح ويمجد حمل الله الذي يوضع عليه طعاما للمؤمنين .
لحظات رهيبة لا يمكن وصفها حين يرتفع الكاهن بالروح مصليا لأجل المؤمنين والكنيسة ذاكرا الأحياء للصحة والعافية والنجاح في المعيشة والإيمان وللراقدين ليريح الرب نفوسهم في مكان انتظارهم .
يرى الكاهن على المذبح منظرين متناقضين .
يرى فيه مغارة الميلاد وقد اضجع فيه المسيح الرب مولودا من امرأة تحت الناموس ملفوفا بلفائف الطفولة البيضاء فيشارك الملائكة ترنيمة المجد والسلام والمسرة .
ولكنه يرى فيه الجلجلة الرهيبة حيث يُغرز صليب الرب ويرى جسده المكسور على الصليب ودمه المراق لأجل حياة العالم .
يعاين الجنب المطعون ومنظر الدم والماء فالماء حميم إعادة الولادة والدم غافرا خطايا البشرية ونافضا عنها فسادها الطبيعي لمن يؤمن .
لكنه مع ذلك يرى منظرا ثالثا .
يرى المذبح سماء كما مغارة الميلاد سماء احتضنت طفل المغارة الإله والإنسان يرى المذبح سماء على الأرض يصعد إليها المنتصر على الموت والناهض بالجسد الممجد .
يرى ابن الله جالسا على عرش عال يستعد للدينونة الرهيبة في مجيئه العظيم الثاني .
يا لها من رؤى روحية عجيبة فيها يحس الكاهن بصلواته للكل وقد حملها ملائكة المجد نحو عرش الله .
فيصحو من رؤياه محدثا بعجائب الرب وجبروت سلطانه غير المحدود .
فيلهج بحب بيت الله الذي فيه يتجلى مجده محاطا بملائكته وقديسيه ويُحَدث جهارا بما رأى وسمع من تمجيد وتسبيح ويحس بقوة مذبح الرب وما عليه من قربان يحمل بشرى الخلاص والغفران والتبني ليؤكد أبوة الآب السماوي بابنه يسوع المسيح ففي يسوع المسيح الابن انحلت لعنة آدم وامتلأ المؤمنون من البركات .
يتمنى الكاهن أن خدمته لا تنتهي فبانتهاء الخدمة سيعود إلى العالم والرضيات ولو هو مُحَمل بالبركة السماوية .
لذلك يهتف مع مرنم المزامير 9 لاَ تَجْمَعْ مَعَ الْخُطَاةِ نَفْسِي، وَلاَ مَعَ رِجَالِ الدِّمَاءِ حَيَاتِي.
10 الَّذِينَ فِي أَيْدِيهِمْ رَذِيلَةٌ، وَيَمِينُهُمْ مَلآنَةٌ رِشْوَةً.
11 أَمَّا أَنَا فَبِكَمَالِي أَسْلُكُ. افْدِنِي وَارْحَمْنِي.
 وكأنه يقول لا تجعل مقامي بين الأشرار ولا مع رجال الدماء فحياتي أمانة لديك وضعتها هناك على المذبح ونلت منه الغفران والنقاء وتجديد الحياة .
سأخرج من المذبح وبيت الرب سائرا بالكمال الذي تريدني أن أسلك فيه .
لقد خرجتُ من المذبح بكمال إيماني ومعرفتي المطلقة بك يا رب متأكد من فدائي ومتأكد أن رحمتك تتبعني كل أيام حياتي .
يا للقوة التي أستمده من مذبحك أيها الساكن في السماء تحيط بك الملائكة الشاروبيم كثيرو العيون والساروفيم ذوي الستة الأجنحة يحومون طائرين حواليك يرتعدون من مجدك غير المدنو منه .
يا رب لا تحرمنا خيراتك السماوية هذه ولا تُبعد رحمتك عنا فأنت المخلص والفادي ونحن نرجوك ونترجى شخصك الوحيد العظيم .
ارحمنا برحمتك وقدس جميع المؤمنين من مذبحك المقدس يا رب استجب يا رب ارحم آمين

190

وتدّعي فاسولا أنها الرسول الذي اختارهالمسيح في يومنا هذا لكي يُظهره للعالم، وكأنه قد تخلى عن كنيسته التي تشهد له فيالعالم. وادّعت أنه طلب إليها قائلاً " أحبك كما أنتِ يا فاسولا .. كونيعروسي ". ومن المعروف أن لقبالمسيح " العريس = الختن " في الكنيسة الأرثوذكسية جاء من اعتبار أن الكنيسة هيعروس المسيح الوحيدة بالمعنى المجازي للكلمة، وهذا المصطلح استخدمه الرب يسوع عننفسه بأنه العريس " لا يصوم بنوالعرس مادام العريس معهم ولكن تأتي أيام عندما يرفع عنهم العريس فحينئذيصومون ". وقد يتبادر للذهن أنالكنيسة تسمّي بعد قديساتها " عرائس " المسيح، لكن ذلك هو معنىً مجازي أعطيَ لأولئكالذين عاشوا حياة القداسة والبتولية ولم يكونوا في حياتهم متزوجين، إنه لقب يعنيأنهنّ عِشنَ " مكرّسات " للمسيح وحده دون سواه
تهاجم الرسائل المزعومة كل من يحاول إيقاففاسولا وتنعته بأنه يؤذي الكنيسة، ولا يحضرنا أي قديس على مرّ الزمن قد حظي بمثلهذا الدفاع. فالكتاب المقدس يتحدث على أن اضطهاد الكنيسة هو اضطهاد للمسيح نفسه ،كما يخاطب الرب شاول ( بولس الرسول ) على طريق دمشق " شاول شاول لماذا تضطهدني؟" ولكن لم يكن هناك أي إشارة لشخص محدد. وحدهم الأنبياء الكذبة يدافعون عن أنفسهم بهذه الطريقة ضد أي نقدٍ أوتكذيب
تدعي ريدن أن الرب اختارها لأنها أكثر عجزاًوبؤساًً من أي رجل عرفه، وبأن مسكنتها تجذبه لكي يواسيها. إن القاريء الفطن للكتابالمقدس يرى في حديث الرب مع شاول، ذلك البطل اليهودي ومضطهد الكنيسة بإفراط،ليحوّله من أكبر عدو للكنيسة إلى واحد من أهم رسله ، هو بذاته معجزة خارقة تستحقالوقوف عندها. ولا يمكن المقارنة بين ذلك وبين تحويل فتاة غير مؤمنة إلى داعيةللسلام والوحدة، ليس في هذا ما يستحق الذكر على الإطلاق

في إحدى الرسائل ادّعت أن الرب يسوع قال لها " .. الروح القدس يأتي مني ... الثالوث الأقدس هو واحد
يمكنك أن تدعوني الآب أيضاً ".. وهنا تبرز مشكلة الفيلوك أي الإضافةالتي قام بها الغرب على قانون مجمع نيقية وإضافة أن الروح القدس ينبثق من الابنأيضاً. وهذا قد أدين ورُفض من قبل الكنيسة الأرثوذكسية في حينه وحتى اليوم. والأمرالآخر هو السقوط في هرطقة قديمة كانت قد رفضتها الكنيسة في القرون الأولى وهي تدّعيأن الله واحد لكنه يُظهر نفسه في ثلاثة هيئات مختلفة كما الماء الذي يمكن أن يكونبخاراً وسائلاً وصلباً، ولكن ليس الجميع معاً في وقت واحد. في عقيدة الثالوث يؤمنالأرثوذكس كما الكاثوليك والبروتستنت أن الله واحد قد كشف عن نفسه من خلال أقانيمثلاثة ، ولا يمكن أن ندعو الإبن أباً لأن الآب هو الآب والابن هو الابن. والأقانيمالثلاثة متحدة في الجوهر لكنها منفصلة أيضاً عن بعضها ( لا اندماج ولا انحلال وكذلكلا انقسام ولا تباين )

هل لديها دعم كنسي حقاً؟
رغم انها تضع على موقعها الرسمي شهادات لبعضكبار رجال الدين ، لكن الحقيقة هي غير ذلك. فالكنيسة الأرثوذكسية اليونانية التيتدعي الإنتماء إليها قد قطعتها من الشركة Excommunication ، ورفضت دعواتها كذلك الكنيسة القبطيةالأرثوذكسية. ومن جهة ثانية فقد أدانتها الكنيسة الكاثوليكية ومعظم من تضع أسماءهمفي موقعها الرسمي قد أعلنوا عدم تصديقهم لها مثل المطران توماس ماركوريلوس وجوزيفمارتوماس في الهند. وكثير من المطارنة واللاهوتيين أعلنوا لاحقاً أنهم لم يكونواعلى علم بمن تكون وأنها في معظم الحالات كانت تطلب الإذن بالكلام وكان يُعطىلها

خاتمة
حذر القديس مكسيموس المعترف من أنه قد " تهاجمنا الشياطين بشكل غيرمنظور تحت ستار الصداقة الروحية " ( Third Century on Theology, 78). وجاء في كتاب الفيلوكاليا عنلسان بطرس الدمشقي" ليس عجباًأن يغير الشيطان نفسه ويظهر في هيئة ملاك من نور ( كورنثوس الثانية 11: 14 )، إنهيزرع في داخلنا أفكاراً تبدو أنها صحيحة عندما نفتقد للخبرة الكافية " ( الكتاب الثاني، الفصل التاسع ) ، ولنافي قول الرسول بولس عبرة واضحة : " لأن مثل هؤلاء هم رسل كذبة ، فعلة ماكرون ،مغيرون شكلهم إلى شبه رسلالمسيح ولا عجبلأن الشيطان نفسه يغير شكلهإلى شبه ملاك نور، فليس عظيما إن كان خدامه أيضا يغيرون شكلهم كخدام للبر . الذيننهايتهم تكون حسب أعمالهم " ( كورنثوس الثانية11: 13-15
المصدر: موقع سيرافيم ساروفسكي




191

الكتابة التلقائية
في لقاء مع حجاج كنديين في سويسرا عام 1991تحدثت السيدة رايدن بنفسها عن الطريقة التي يتم بها تسليم الرسائلالمزعومة
" كنت أعدّ قائمة باحتياجاتي للحفلة في تلكالليلة وتناولت ورقة لأكتب عليها ما أحتاج. وفي اللحظة التي امسكت بالورقة والقلمشعرت بتيار غريب كالكهرباء يسري في كل جسدي وصولاً إلى يدي وخاصة يدي اليمنى ... وخرج القلم من بين أصابعي كما لو أنني أردت التخلص منه، ولم يعد بإمكاني الإمساك بهمجدداً، كما لم أستطع أن أفتح يدي مجدداً كما لو أنها التصقت. صارت الورقةكالمغناطيس ولم أعد أقوى على رفع يديّ كما لو أن وزنها صار 100 كيلوغرام. لم أكنخائفة ولا أعرف لماذا، فتركت يديّ لأنظر ماذا سيحدث. لم يكن الخط خطي وسرعان ماصارت الكلمات مقروءة " أنا ملاكك واسمي دان ( دانيال ) " ولكن سرعان ما حل محلهيسوع، الآب، مريم العذراء وقديسون آخرون "
والأمر الهام في هذا التصريح هو أنها كانتمجبرة على كتابة ما كُتب بواسطة قوة خفية خارقة، وأن الخط الذي كتبت به الرسائل ليسهو خطها لأن القلم كان يتحرك وحده دون أن تتدخل هي. فقد اعترفت شخصياً بأنها لم تكنتقوى على السيطرة على يدها عندما كان الله يكلمها ( 9 نيسان أبريل 1992)، وبأن يسوعمرة طلب إليها أن تكتب وقال بأنه سيسحب قوته لكي تتمكن من السيطرة مجدداً على يدها ( 19 كانون أول ديسمبر 1989 )
وهنا نعتقد أنه ليس من طبيعة الإله الذينعرفه في الكتاب المقدس أن يسيطر على الشخص الذي يتواصل معه ويلغي حريته، وليس منالمعروف أن هذا الشخص يصبح " سكرتيراً لله " يكتب املاءاته

بعض ادعاءاتها
- بأن هناك قوىً أعطيت لها : ورد في رسائلها " كل الأعمال سأفعلها أنا – تعني الرب يسوع – من خلالها، وساتكلم من خلالها" ( 10 تشرين الثاني نوفمبر 1987)، و " محبتك لي سوف تشفيهم، سوفاستخدم حبك لي
لكي أشفيهم. اشفِهم، اشفِهم يا فاسولا، إنك تحملين معيصليبي " (10 شباط فبراير 1987 )
- بأنها دُعيت لمهمة كبرى لها أهمية حيويةبالنسبة للكنيسة والعالم: " يا صيادة البشر، انشري شبكة الحب والسلامفي العالم ... عندما كنت بالجسد على الأرض علّمت مجموعة صغيرة من الرجال كيف يصبحونصيادي بشر، وتركتهم في العالم لينشروا كلمتي لكل الناس. انا الرب يسوع أطلب إليكوسأريكِ كيف يتم هذا العمل " ( 26 نيسان أبريل 1987 )، وتدّعي أنها كاهنة " يا كاهنتي، لأنك كاهنتي سوف أكون معك ولنأتركك وحدك " ( 17 آذار مارس 1987)
- لرسائلها سلطة تفوق كل سلطة روحية : " ولكن بالطبع يا فاسولا أنتلا تنتمين لهم، أنت تخصينني وحدي، أنا خالقك وأبوك الأقدس، أنتِ تحت سلطتي .. إذاسألوكِ إلى من تنتمين فقولي أنك تخصينني أنا وأنك تحت سلطتي " (27 تشرين أول أكتوبر 1987). وفي رسالةأخرى " انهضي يا ابنتيالكنيسة بحاجة لك " ( وليسالعكس ! ، 29 آذار مارس 1988)، وفي رسالة أخرى " من أجلي يا فاسولا سوف توحدينكنيستي " ( 3 نموز يوليو 1987)
- تدعو ريدن إلى اختبار "العلاقة الشخصية " مع الله، وتقول في محاضرة لها في آسيا : " ... من المهم جداً ألانصير بيروقراطيين، كتابيين، أو لاهوتيين بشكل آلي. بل أن نعطي الروح القدس المساحةاللازمة لكي يكشف عن نفسه وأن نبني علاقة وطيدة مع الله ، وعندها فقط يمكننا اننخدم الله وشعبه .. "


إيحاءات جنسية

عند المرور على هذه الداعية الشيطانية لا بدوأن نقف عند الأمور المقرفة والمقززة التي ذكرتها في تلك الرسائل، وفيها خير دليلعلى طبيعة من يتراءى لها وماهيته، وهو فعلاً ذلك الذي بإمكانه أن يغير من هيئتهليصير كملاك ، ونعني هنا الشيطان عدو الكنيسة
هنا مقتطفات من "الحوار" بينها وبين يسوعهاالمزعوم
- " شاهدت بعينيّ الروحيتين الرب يسوع يجلسإلى الطاولة معي يراقبني وأنا أتناول الطعام. قال لي " هل هو جيد؟" فقلت " نعم ،شكراً لك يا رب " " ( 25 أيارمايو 1988)
- يسألها يسوع " هل تعلمين كم أحبك؟ ". تجيبه " نعم يا يسوع ". فيقول " لماذا إذاً ترفضين أن أقبّلك ؟ ... ألمأخبرك من قبل يا فاسولا أن لا ترفضي لي طلباً ؟ بماذا أجبتني؟" . فتقول " بأني لن ارفض لك طلباً مهمايكن ". يتابع يسوعها " لماذا إذاً ترفضين قبلتي يافاسولا؟ ... اسمحي لي أن أقبّلك، دعيني أفعل ؟ هل ستدعيني الآن؟ تعالي إليّ واشعريبقبلتي، قبلة سماوية على جبينك، هل أنت مستعدة؟ " ( 19 آذار مارس 1987)


موقف الكنيسةالأرثوذكسية
عبّرتالكنيسة اليونانيةالأرثوذكسيةعنهذا الموقف – بحكم أن السيدة رايدن يونانية الأصل - في عام 2001 عندما اجتمعت " اللجنة المختصة بمحاربة الهرطقات " واتخذت القرار التالي بشأن فاسيولا رايدن ( ترجمة غير
رسمية عن اللغة اليونانية )

" بعد ان تدارست اللجنة الأدلة المطروحة،استخلصت أن فاسولا رايدن قد فصلت نفسها عن شركة الكنيسة الأرثوذكسية ، رغم أنها لمتزل تقدم نفسها على انها تنتمي إليها. ويجب أن يكون معلوماً أن المجلة الدوريةالكنسية Dialoge قد نشرت في الأعداد 1 و17 تقارير مفصلة عنمنظمة فاسولا رايدن "
وقد طالبت فاسولا وزير العدل اليونانيبمحاكمة سكرتير المجمع اليوناني المقدس الأب كيرياكوس تسوروس آنذاك بتهمة الذموالتشهير، ولكنها سرعان ما تراجعت وتخلت عن تلك الدعوة
في قراءتنا للكتاب المقدس نطالع عدة نماذجلأشخاص تراءى لهم ملائكة الله، فالنبي دانيال لما ظهر له الملاك وقع ارضاً من الخوف ( دانيال8: 17 )، والرعاة الذين ظهر لهم ملاك يبشرهم بميلاد المخلص كانت أولىالكلمات التي قالها لهم " لاتخافوا " مما يعني أن هلعاًأصابهم للوهلة الأولى من رؤية ملاك ( لوقا2: 10 )، وأخيراً التلميذ الذي كان الربيحبه يوحنا قد سجد للملاك الذي رآه مرتين وفي المرتين كان الملاك ينهيه عن ذلك ( رؤيا19: 10، 22: 8 ). أما فاسولا فتقول حين ظهر لها الملاك أول الأمر " كنت سعيدة جداً وأحلّق فيأرجاء المنزل وبالكاد تلامس قدميّ الأرض، وأردد بصوت عالٍ: أنا أسعد شخص على هذاهالأرض، وأنا ربما الشخص الوحيد على الأرض الذي يمكن له ان يتواصل بهذه الطريقة معملاكه ". ناهيك عن أن حركةالكتابة الغريبة التلقائية تختلف عن كل أولئك الذين ظهرت لهم ملائكة في الماضي كمايذكر الكتاب المقدس
يتبع



192

فاسولا ريدن: هرطقة الحياة الحقيقية في الله
النبية الكاذبة فاسولا ريدن
في رسالة مؤرخة بتاريخ 24 نيسان أبريل نشرت على موقعها الرسمي ادعت رايدن بأن تحذيرات من بركان أيسلندا لهذا العام والنيزك الذي شوهد في وسط وغرب أمريكا قد وردت في رسائلها، وأن الصلاة التي لقنها إياها يسوع ورددها أتباعها قد خففت من تأثيراتهما إلى هذا الحد .. وتقول الرسالة أنه إذا استمرت السلطات الكنسية في محاربة الله ومنعه من الكلام ( وهم يعنون من خلال فاسيولا رايدن ) فإن الناس سوف تنقلب عن الإيمان وعقاب الله بالنار سيكون رهيباًوتدّعي فاسيولا بأن الرب يسوع أعطاها صلاةخاصة في تشرين الثاني عام 2009 للحد من تأثيرات البركان والنيزك الكارثية. ونذكرهمبأنها سبقت وتنبأت عن أحداث 11 أيلول وكارثة تسونامي . وادعت بأنها طرحت على يسوعالسؤال " لماذا يسمح بكلهذا " فأجابها أن الناس يموتونبسبب " الإرتدادعنه " . وتدعي أن الذينينتقدون نشاطاتها ويمنعون الناس عن الإصغاء لها سوف تأخذ بهم العدالة الإلهية إلىالجحيم ( 10 كانون الثاني 2002 ). وأحدى أهم النقاط التي وردت في رسائلها المزعومةهي تلك التي تدعي فيها أن الرب قال " الآن أرعى كرمتي بيدي شخصياً" ( 22 آب أوغسطس 1989 ) وأن الرب سيختار" كهنة الله الحي، كهنةالأمين، ومن خلال الكهنوت الجديد سيعيد بناء الكنيسة " ( 29 تشرين أول أكتوبر 1991)، وكأنالكنيسة لم تكن في رعاية الرب مخالفة بذلك قوله" وها أنا معكم كل الأيام حتى انقضاءالدهر"، وقوله " متى اجتمع اثنان أوثلاثة باسمي أكون حاضراً في وسطهم" وقوله " لا أترككم يتامى " في وعده بحلول الروح القدس في الكنيسةوبقائه معها إلى يوم المجيء الثاني
من هي فاسولا ريدن؟
ي العام 1985 بدأت تنشر رسائلها مدعية أنالملاك الحارس " دانيال " كان يلقنها ما تكتبه وكان يحرك يدهاللكتابة رغماً عنها ( بشكل لا إرادي )، ليحل سريعاً فيما بعد الرب يسوع المسيحمكانه والذي كان يخط رسائله من خلالها والذي دعاها لتنادي" بالحياة الحقيقية في المسيح ". وقد أكدعدد من الخبراء أنها كتاباتتلقائية ومنهم (Fr. Mitch Pacwa, Fr. François-Marie Dermine, Ingerlise Provstgaard, Marie-France James) ولكن فاسولا أنكرت ذلك. وأكدوأنها مزيج من تعاليم الكنيسة الأرثوذكسية مع الكنيسة الكاثوليكية وبعض النبوءاتوالتحذيرات من أحداث كارثية. ووفقاً لموقعها الخاص على الإنترنت " الحياة الحقيقيةفي الله TILG " فإنه قد وُجّهت لها الدعوات لأكثر من 90بلداً في العالم وألقت أكثر من 900 محاضرة ، حتى أنه وفق زعمها قد طُلب إليها أنتتحدث عن الوحدة ثلاث مرات في مجلس الكنائس العالمي في جنيف ( لم نتمكن من التحققمن صحة ذلك )
ورغم انها تصرح بأنها يونانية أرثوذكسيةلكنها حاولت منذ بداياتها الحصول على موافقة الكنيسة الكاثوليكية، وفي الواقع أنالكثيرين من أنصارها بمن فيهم الإكليريكيين هم كاثوليك. كما أن دعواتها لتقديس قلبيمريم ويسوع وعبادتهما هي دعوات كاثوليكية لا أثر لها في الكنيسة الأرثوذكسية، ناهيكعن دعوتها الناس لصلاة المسبحة الوردية وزيارة المزارات الكاثوليكية فحسب، قائلةنقلاً عن إحدى رسائلها المزعومة " مباركين هؤلاء الذين يقيمون صلاة المسبحةالوردية ". كما أنها تؤمنبالعذاب وبأن الصلاة تقي منه، وادّعت أنه أتيح لها رؤية الجحيم ووصفت أموراً بعيدةعن تصور الكنيسة له. وفي الحقيقة يصعب على المتتبّع لرسائلها أن يجد أي روح
أرثوذكسية فيها – كما تدّعي- . هذا ويوجد لها اعتراف على أحد الفيديوهات تقرّ فيهبأنها لم تكن تتردد على كنيسة و" لم تكن تبحث عن الله مطلقاً "، بل كانت تؤمن بأن الله موجود دون أنتتلقى أي تعليم ديني محدد. وعندما تزوجت من أحد اللوثريين البروتستنت هجرتالأرثوذكسية واتبعت إحدى الحركات العالمية التي أرسلتها إلى أماكن متفرقة فيالعالم. ولم تكن لا هي ولا زوجها ممن يمارسون أي شعائر دينية. وفي عام 1985 وبينماكانت تكتب قائمة باحتياجاتها من الخضار فجأة رأت ملاكها الحارس يحرك القلم ويكتبعلى الورقة ما يريد أن يقول لها، وقدم نفسه باسم " دانيال " وأمرها بقراءة الكتابالمقدس ومن ثم صارت الرسائل تأتي من الله


وقد أصدرت كلتا الكنيستين الكاثوليكيةوالأرثوذكسية تحذيرات جدية من تعاليمها ونشاطاتها، لكنها لم تزل تجد مناصرين منكبار الإكليروس الكاثوليكي مما يوحي لأنصارها بأن الكرسي الرسولي يدعمها إلا أنهناك مؤامرة في الأوساط الفاتيكانية كانت وراء التحذيرات التي صدرت بشأنها. واعتبرأتباعها أن عدم الإعتراف بأن يسوع يتكلم معها من قبل السلطات الكنسية هو تكرارللتاريخ عندما لم يصدق اليهود أن يسوع هو " المسيّا ". ولذلك فإن " الأمناء " منرجال الدين الذين صدقوها هم بمثابة رسل العصر الجديد الذين سيتلمذوا العالم . وقدوصفها أحد أتباعها بأنها " واحدة من أعظم أنبياء الله كما كان أنبياءالعهد القديم ، وأن رسائل الحياة الحقيقية في المسيح التي تنشرها ليست سوى إحدى أهمعطايا الله للجنس البشري، وأن رفض هذه الرسائل هو بمثابة التجديف الذي لا يُغتفرعلى الروح القدس "


ولدت فاسيولا لأبوين يونانيين في مصر عام 1942، تزوجت عام 1966 لموظف بروتستنتي في منظمة الأغذية والزراعة وأنجبت منه ولدان. بدأت منذ العام 1985 تدعي بأنها تتلقى رسائل موحاة من يسوع المسيح، محتواها يدورحول الحركة المسكونية وانقلاب الناس والكنيسة عن الدين وقلبي مريم ويسوع المقدسين. وكان لنشر هذه التعاليم والدعم الذي لاقته من قبل لاهوتيين عالميين مثل رينيهلورينتين الأثر المهم في وجود أتباع ومؤيدين لتعاليمها في صفوف العديد منالعلمانيين والإكليريكيين على حد سواء ( مطارنة وكرادلة في الكنيسةالكاثوليكية )
رسائلها مجموعة الآن في حوالي 10 – 12 مجلدتدور كلها تقريباً حول إثارة المشاعر الإنسانية والحديث حول الإرتداد في العالمالمسيحي والكنيسة والعلمانية والعقلانية التي جعلت الإيمان فاتراً. أتباعها يدينونالإجهاض والاستنساخ والعصر الجديد، ويعظون بالولاء للبابا و الحاجة لقبول الأسراروأهمية الصوم. وأخيراً وليس آخراً يدعون حدوث عجائب بتلك الرسائل حتى دون أن يوجدلها أي توثيق علمي
في السادس من تشرين الأول عام 1995 صدر عنمجمع العقيدة والإيمان في الفاتيكان بيان يعلن بوضوح أن الرسائل التي تنشرهافاسيولا رايدن وتدعي أنها من السيد المسيح، بالإضافة لاحتوائها على نقاط إيجابية،لكنها تحوي الكثير من المغالطات والتناقضات مع العقيدة الكاثوليكية كاللغة الغامضةالتي تستخدمها في الإشارة لأقانيم الثالوث الأقدس والخلط بين هذه الأقانيم،والادعاء بقرب وصول ضد – المسيح AntiChrist وحلول فترة من السلام والرخاء على العالم – الفكرة الألفية حول حدوث فترة من السلام والرخاء على الأرض تسبق الدينونة الأخيرة – قبل مجيء المسيح الثاني ( كما في رسائل 24 كانون أول ديسمبر 1989، و 10 تشرينالثاني نوفمبر 1988) .. واستغرب البيان تناقض تعاليم فاسيولا رايدن مع تعاليمالكنيسة الأرثوذكسية التي تدعي الانتماء لها، ودعا البيان في ختامه كل الأساقفةالكاثوليك إلى عدم السماح لتعاليمها بالانتشار بين رعاياهم والعمل على تنويرالمؤمنين لزيف هذه الرسائل
وسرعان ما احتج أنصارها على البيان وادّعوأنه صدر بلا توقيع بمعنى أنه دون علم رئيس مجمع العقيدة والإيمان الكاردينالراتسنغر ( البابا بنديكت السادس عشر حالياً )، وأنه من صياغة وصنع بعض القوىالماسونية في الفاتيكانورغم الشكوك التي حامت بسبب تصريحات تتسمبالليونة أدلى بها الكاردينال راتسنغر لمجموعة من مؤيديها في المكسيك في أيار عام 1996 ، عاد الفاتيكان في قرار له في تشرين الثاني من العام نفسه ليؤكد على أن الحظرعلى نشر وقراءة رسائل فاسيولا ، واعتبارها رسائل من وحيها الخاص هو حظر ساريالمفعول ونافذ



اختفاء، حذف وتعديلات علىالرسائل


هذه المعلومات نُشرت في مجلة إيطاليةاسمها Jesus تحت عنوان Quando Dio si fa correggere [When God is corrected]،في تشرين أولأكتوبر عام 1996 وأشارت إلى عمليات الحذف والتعديل التي أدخلتها السيدة رايدن علىرسائلها المزعومة


فقد أتلفت المدعوّة رايدن رسائل الأشهرالعشرة الأولى من دعوتها المزعومة والتي يفترض أنها الأهم في كل ظاهرة جديدة،وتعترف بذلك شخصياً وتقول "نعم لقد أحرقتهم لأن لدي الكثير منهم"، وهذه وحده يعتبر طريقة غير محترمةللتعامل مع رسائل تقول أنها من الوحي الإلهي. ولكن رينيه لورنتين لا يتردد فيالدفاع عنها وينفي قيامها بإتلاف الرسائل – على خلاف اعترافها هي بذلك – ويقول أنها " لم تدمر شيئاً لكنها لمتنشر تلك الرسائل إلا أن لديها خطط للقيام بذلك ". ولا يزال الوعد قائماً منذ أكثر من عشرسنوات بنشر هذه الرسائل دون أن يتم .. هذا التناقض لا يترك مكاناً للثقة
اكتشف الأب الفرنسيسكاني فيليب بافيتش وهوكرواتي الأصل تعديلات كثيرة قامت بها المدعوة رايدن على الرسائل، عندما كان مقيماًفي ميديغورييه وقد تلقى نسخاً من رسائلها قام بمقارنتها مع النسخ الأصلية المكتوبةبخط اليد لها فاكتشف وجود مقاطع محذوفة ومُشار إليها بأن الحذف تم من قبل السيدةرايدن نفسها وبالتعاون مع أحد مناصريها المدعو إرفين شلاخر Erwin Schlacher. وقد قام بإرسال الرسائل إلى المترجمة إيليناكارفالو لترجمتها إلى اللغة البرتغالية، فقامت كارفالو بمراسلة السيدة رايدنوالاستيضاح منها، وردت فاسولا رايدن عليها بالفاكس في تاريخ 1 تشرين أول أكتوبر 1993 تقول فيها مبررة ذلك
" كل شيء حذف بمشيئة الله، وبكلمتينمختصرتين، الله يعطيني رسائل خاصة ورسائل مشفّرة. في البداية قمت بتصوير نسخ عن كلتلك الرسائل، وعندما أردنا طباعتها لاحقاً جعلني الله أفهم أن الرسائل الخاصة وتلكالمشفرة التي قد لا يفهمها الناس لا يجب أن يتم طباعتها.(... ) لدي جهازي كمبيوترمحمول، أحدهما أدعوه الكمبيوتر الخاص، (... ) والثاني هو العام والذي يحتوي على مايجب أن يتم طباعته. الله ينقل من الكمبيوتر الخاص ما يجب أن يتم طباعته ويدخله فيالكمبيوتر العام .. "


وتدعي أنها في البداية قد نشرت كل شيء علىالملأ لكن الله لم يرد ذلك. وفي نهاية الفاكس تقول أن اللاهوتي رينيه لورنتين سوفيدحض كل تلك الإفتراءات. لكن هذا الدحض لم يأتي مما زاد في هشاشية مصداقيتهاالمهزوزة أصلا
وبإجراء الفحص الدقيق لنسخ الرسائل المكتوبةباليد وتلك التي تم طباعتها منها، تبين أن المقاطع المحذوفة هي تلك التي تشير إلىنبوءات لم تتحقق، مما تسبب بخيبة أمل لبطلة الرواية. مثل رغبة العذراء بلقاء الكاهنالمريمي دون ستيفانو غابي الذي لم يتم، وطلب يسوع من فاسولا أن تطلب مقابلة البابالتغسل قدميه ومن ثم يحتفلان بدرب الصليب سويّة. ثم إشارة يسوع إلى أنه سوف يجعلالناس " تعبد " أمه القديسة والتي تم شطبها وتصحيحها بخطفاسولا إلى " يكرمون " بدل كلمة يعبدون


وهنا علينا أن نتساءل عن ماهية هذا الأقنومالثاني من الثالوث الأقدس الذي لا يستطيع اختيار المفردات الصحيحة والذي هو بحاجةلأن يصحح عباراته وكلماته الخاصة
أخيراً وفي مذكّكرة طويلة نشرت في بلفاستعام 1994 تقول فاسولا رايدن مدافعة عن هذه التصحيحات أن الآب السماوي قال لهاحرفياً في رسالة بتاريخ 12 تشرين أول أكتوبر 1986 " السلام معك، لا تترددي في تصحيح أي كلمةترين أنها غير صحيحة أو أنها قد تتسبب لك بالإزعاج. أنا، الله، سأمنحك الشعور بذلك. هل أنت سعيدة يا فاسولا ؟ ".. هذا الآب السماوي المزعوم نفسه يقول لها في رسالة مؤرخة بتاريخ 14 تموز يوليو 1992 " رددي فقط الكلمات التيأقولها لكِ، لا تزيدي ولا تنقصي، أريدك خاصة لي "
يتبع


193
كلا أخي نوري ردك علي هذه المرة ليس دقيقا ارجو أن تسامحني هذه هي حقيقة فاسولا ريدن وبعض ما تنادي به واعترض عليها مجمع العقيدة والإيمان للكنيسة الكاثوليكية
تابع معي

194
أخي الحبيب نوري
فاسولا هذه من جماعتنا أرثوذكسية لكنها انحرفت عن هذا الإيمان وهي هرطوقية ومقطوعة من الشركة الكنسية

195
   أَنَا الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ، الأَوَّلُ وَالآخِرُ».


رؤيا 22 :13

تعني هذه الآية التي نعرفها جميعا بل ونرددها باستمرار أنه في كل حياتنا يجب أن يكون الله هو مركز أو محور حياتنا .
فالرب لا يقبل شريكا معه في حياة المؤمن لا في العبادة ولا حتى أصغر شيء في الحياة .
عندما يتلو المؤمن قانون الإيمان يبدأ قائلا أومن بإله واحد .
فجوهر العبادة وشكلها ومظهرها هو له واحده فهو خالقنا بداعي حبه لنا وتجلى هذا الحب في كل كلمة ترد في كلمته المباركة .
حتى آدم لما عصاه لم يلعنه بل لعن الأرض .
فكيف يلعن آدم بعد أن باركه مع امرأته حواء وقال : أنمو واكثروا واملئوا الأرض واستولوا عليها .
لقد أحب الرب الإنسان منذ خلقه وحتى قبل خلقه لذلك يطلب أن يكون هو محور حياة الإنسان بل وملء حياته .
لقد كان الرب محور حياة أخنوخ في الجيل السابع لآدم فلم يدعه يرى فساد الموت بل رفعه حيا .
وكذلك إيليا النبي لإخلاصه وغيرته المقدسة رفعه حيا .
حتى في أمور الشر التي تصادف المؤمن يريد الرب أن يكون هو محور حياة المؤمن .
لقد دبر إخوة يوسف أن يبيعوه إلى الاسماعيليين وباعوه في مصر لقد كان ذلك تدبيرهم البشري الخاص

لكن لله تدبيره الخاص . لقد تعذب يوسف في العبودية والسجن لكن مع هذا كان الرب محور حياته حتى في الضيق ولم يتعدى أو يخطيء تجاه محبة الله له فكان أن كافأه الرب مكافأة عظيمة فوق أن جعله عظيما وسيدا للأرض بأن جعل من نسله سبطين معا أفرايم ومنسى بنيه .
جدعون كان مخلصا أمام الرب ورغم أنه كان من أصغر عشائر اسرائيل فقد قضى لهم زمانا طويلا .
داود برغم أخطائه الكثيرة كان الرب محور حياته فمن نسله كانت البركة الأعظم بمجيء المسيح منه .
كورنيليوس قائد المئة أحب الرب بل وأحب أن يكون الرب محور حياته فنال مكافأة الخلاص والتبرير وبلغ أعظم من هذا أن امتلأ من الروح القدس قبل المعمودية وتلك حادثة وحيدة فريدة في العهد الجديد فملء الروح القدس يكون بعد المعمودية وليس قبلها .
الرسول الحبيب يوحنا شغف حبا في الرب فمنحه الرب بركة السماء برؤيته مدينة الله وما بداخلها لتكون تلك الرؤيا  بركة من خلاله للمؤمنين .
واليوم وبعد ما اوردنا ما أوردناه من أمثلة من العهدين وبعدما عرفنا مراحم الله ما هو وضع الرب في حياتنا ؟ هل يومنا وسنتنا تتمحور حول الرب ؟ كم يشغل الرب حيزا في حياة كل منا ؟ وهل نبادله حبه الأزلي بحب مشابه .
هل نطلب بركة الرب على يومنا منذ أول النهار ؟
يريد الله أن يكون أول من في الحياة وآخر من في الحياة كلها .
عندما نصحو في الصباح يجب أن أول شخص نتكلم معه هو الله حتى لو بكلمات بسيطة لكن الله هو أول شخص نكلمه حتى لو قلنا فقط يا رب ارحم تكفي فقد كان اسم الله أول ما تلفظنا به بعد صحونا من نومنا .
علينا أيضا في الصباح أن نطلب بركة الرب على يومنا كله وأن ينجينا من الأعداء المنظورين وغير المنظورين وأن يُسَهل لنا يومنا كله .
علينا أن نطلب بركة الرب على طعامنا وشرابنا وملبسنا ونطلب منه أن لا يحرمنا الخيرات العالمية والمستقبلة .
كذلك علينا أن نطلب إرشاد الرب في عملنا وقراراتنا وتربية أولادنا .
وكذلك نطلب إرشاد الرب في شراء حوائجنا وحتى ملابسنا .
وفي نهاية اليوم يكون الرب آخر من نكلمه بالصلاة قبل النوم .
بهذا يكون الرب محور يومنا وشهرنا وسنتنا كلها .
سيعطينا بلا حساب وستكون بركته كبيرة علينا .
نحن لا نلتجيء إلى الرب إلا في ضعفنا وأحزاننا وضيقاتنا وننسى أن فرحنا يجب أن يُقدس بالرب وأموالنا تتقدس وتكثر بالرب وبالعطاء للرب .
أعمال الرحمة هي قُدس مقدس للرب ولا نستهن بأعمال الخير ولو كان العمل في الخير بسيطا وتافها في نظرنا فهو يعني الكثير للرب .
يقول : أنا الأول والآخر في حياتك يا ابني لا تنس هذا
وحينها نكون فعلا متكلين على الرب ومتى اتكلنا عليه لا نخزى ولا نضطرب فهو لنا الملجأ والقوة وفي كلمته غذاء حياتنا وارواحنا والنعمة والبركة مع جميعكم آمين       

196
أختي أم أيمن
أشكر الرب من أجل كلماتك النابعة من قلب مفعم بالإيمان ومحبة الرب .
نعم الشهداء غذاء الكنيسة وسبب نموها ومسلسل الشهادة مستمر ابدا
مباركة أنت من الرب والرب يقويك في محبته دوما شكرا لمرورك الكريم

197
آمين أخي الحبيب باول لا حياة إلا بكلمة الله التي ولدنا وعشنا فيها
يا ليت كلمة الله تستقر في ذواتنا ونذوب بالكلية بين حروفها ليظهر مجد الله فينا ونثبت فيه ويثبت فينا
تأمل عميق باركك الرب بكل بركة روحية

198
الأخت ناهدة
ليس عيبا أن نقول أننا لا نعرف وجواب هذا الكاهن ليس دقيقا لو كانت الأناجيل القانونية الأربعة متطابقة فلا حاجة لنا بها كلها يكفي واحد .
في ردي الأول قلت معلوماتي الشخصية ولا أعرف حرفا واحدا زيادة على ما ذكرت .
ولكن لمعرفتي القوية بشدة جوعكم للمعرفة قمت بالبحث ووجدت هذا الجواب لأني أعرف الأب الذي كتب وهو يوناني وأعرف الأب الذي ترجم وهو لبناني متخصص في الكتاب المقدس لذلك قمت بالاقتباس للفائدة
شكرا للهفتك للمعرفة محبتي لك وتقبلي تقديري واحترامي

199
أخي ألن مبارك أنت من الرب ومباركة كنيستك التاي لا أعرف اسمها أنا بخدمتكم دوما

200
رقاد الكاهن الشهيد استمرارية لحياة الكنيسة
مبارك هو الرب سيده فابونا ينعم بحياة الملائكة في الفردوس

201
أختي ماري
شكرا لمرورك بركة الرب معك

202
قانون الكتاب المقدس ووحيه

 

الأب يوحنا رومانيدس

 

نقلها إلى العربية الأب أنطوان ملكي

 

الكتاب المقدس هو كنز الكنيسة العظيم وهو معيار إيمانها وحياتها: فالعهد القديم يحمل شهادة عن إعلان الله الثالوثي عن نفسه للآباء بألأنبياء ( عب1:1 ). ويشهد لاعمال الله الخلاصية والدينونة وطلب الله لطاعة المؤمن ووعده بالمخلص الآتي للعالم.العهد الجديد يحمل شهادة ان الله الآب ارسل ابنه إلى العالم ليصير كائنا بشريا، مولودا من مريم ( لو1: 30 – 31و غل4: 4 ) وان الله اقامه من بين الاموات بقوة الروح القدس ( رو1: 3 ). هكذا فتح الله الثالوثي الباب للحياة الابدية لكل المؤمنين من كل الامم. الكنيسة الواحدة التي من اليهود والامم، المليئة بالروح القدس كجسد المسيح، تقلبت الكتابات العبرانية التي دعاها القديس بولس " الميثلق القديم " او " العهد القديم " (2كو3: 14)، او " الكتابات المقدسة " ( رو1: 2، " الكتاب " يو2: 22 و اع8: 32 "الكتابات " ، مر12: 24، 1كو15: 3...) وفيما بعد وضعت قانون كتب العهد الجديد. العهدان القديم والجديد يؤلفان معا الكتاب المقدس، كتاب الكنيسة.

 

أ – قانون الكتاب المقدس:

2- كتاب سيدنا يسوع المسيح ورسله كان هو نفسه اسفار اسرائيل المقدسة (لو4: 16- 31). كان يضم الناموس والانبياء ويحتوي على كتابات اخرى كالمزامير التي كان لها تفوق عليها. هكذا، ومنذ البدء، كانت الكنيسة تملك نواة القانون العهد القديم. فيما يختص بادخال بعض الكتابات من اصل يهودي، فقد كان هناك استعمالات عدة موجودة جنبا إلى جنب في الكنيسة. مجمع 2/691 ( الخامس – السادس  Quinisextum )  أقر الاستعمالات المختلفة للكنائس المحلية التي اعتمدت القانون القصير والقانون الوسط والقانون الشامل.

 

3- بحسب ايمان الكنيسة المشترك، يشير اعلان الله في كتابات العهد القديم المقدسة إلى تجسد ابنه، يسوع المسيح، الذي صلب وقام من بين الاموات لخلاصنا. تعلم الكنيسة ان ابن الله كان هو الموحي للانبياء حتى قبل تجسده(1كو10: 4، يو8: 58 ). عمل الله الثالوثي( Oikonomia ) اكتمل بسكب الروح القدس يوم العنصرة وفي اجتماع الكنيسة ( اع2: 1، 17) التي تنتظر الاكتمال. ضمت التقاليد التي تختص بالسيد المتجسد نفسه ورسالة الرسل إلى كتابات اسرائيل المقدسة على انها اكتمالها واتمامها (عب10: 11، 2كو3: 3-18 ). اصبحت هذه الكتابات الجديدة ، وديعة التقليد الرسولي الشفهي، العهد الجديد.

 

4 – تعود بداية قانون العهد الجديد إلى زمن الرسل. وضعت اقسامه الاساسية عند نهاية القرن الثاني تقريبا: الاناجيل الاربعة والاعمال والرسائل البولسية ومعظم الرسائل الجامعة. دافعت الكنيسة عن القانون لسبب انها سمعت في هذه الكتابات الاعلان الالهي بصوت الرسل الاصيل كونهم شهودا مختارين ليسوع المسيح. فيما بعد ، وضعت الكنيسة في مجامع الحدود الدقيقة للعهد الجديد.

 

5- التعرف إلى كتابات العهدين القديم والجديد المقدسة، الكتاب المسيحي، وهو واحد من اهم قرارات الكنيسة في طريقها من العنصرة إلى الدينونة الاخيرة. اننا نؤمن ونعلم معا ان الكنيسة قد اقتيدت من الروح القدس في هذا القرار.

 

6- عرفت الكنيسة الاولى في هذه الكتابات وعد الانبياء والبشارة الرسولية الاصلية التي بها تحيا الكنيسة. وقد اعترفت بالسلطة القياسية لهذه الكتابات . اجماع الكنيسة تحت قيادة الروح القدس قرر نهائيا قانونية اسفار الكتاب المقدس. هذا الاجماع ساري المفعول عندنا ومستقلا عن الاحكام التي وصلت اليها الابحاث التاريخية المعاصرة حول تأليف الكتابات الفردية، في ما يختص بقانون العهد الجديد ليس هناك اختلاف بين كنيستينا.

 

7- يضم العهد القديم الاسفار ال39 القانونية التالية:

  التكوين – الخروج – اللاويين – العدد – تثنية الاشتراع – يشوع بن نون – القضاة – راعوث – ملوك1 ( صموئيل 1) – ملوك2 ( صموئيل 2 ) – ملوك 3( ملوك 1) – ملوك 4 ( ملوك 2) اخبار الايام 1 – اخبار الايام 2 – 2عزرا(عزرا) – نحميا – استير – المزامير – ايوب – امثال سليمان – الجامعة – نشيد سليمان – اشعيا – ارميا – نوح ارميا – حزقيال – دانيال – عوبديا – يوئيل – يونان – عاموس – هوشع – ميخا – ناحوم – صفينا – حبقوق – حجاي – زخريا – ملاخي.

   والكتابات العشر القانونية الثانية والتي توافق ( الكتب المنحولة ) لدى اللوثريين. في التقليد الارثوذكسي هذه الكتابات هي : يهوديت – 1عزرا – 1 مكابيين – 2 مكابيين – 3 مكابيين – طوبيت – حكمة سيراخ – حكمة سليمان – باروخ ورسالة ارميا.

 

8- يضم العهد الجديد الاسفار ال 27 التالية:

    متى – مرقس – لوقا – يوحنا – اعمال الرسل – زومية – 1كورنثوس – 2 كورنثس – غلاطية – افسس – فيليبي – كولوسي – 1تسالونيكي – 2تسالونيكي – 1ثيموتاوس – 2ثيموتاوس – تيطس – فيلمون – عبرانيين – يعقوب – 1بطرس – 2بطرس – 1يوحنا – 2يوحنا – 3يوحنا – يهوذا – الرؤيا.

 

9- لدينا كتاب مقدس واحد مشترك، نقراؤه في خدمتنا العبادية، ونستعمله للتعليم. في الليتورجيا، قلااءة الاناجيل هي دائمة الخاتمة او القمة في سلسلة من النصوص الكتابية. يسوع المسيح هو مركز الكتاب المقدس، والمفتاح لفهمه، هو اكتمال لكل وعود الله.

 

10- منذ البدء وج العهد القديم في الكنيسة باللغتين العبرية واليونانية. كتب العهد الجديد باليونانية. وقد ترجمت الكنيسة الكتاب المقدس ايضا إلى لغات اقوام عدة واللغات العديدة التي ظهر فيها الكتاب المقدس تعبر عن حياة الكنيسة الواحدة في اللغات والشقاقات المختلفة. هذا ايضا يكشف ان قانون الكتاب المقدس هو ثمرة حياة الكنيسة وهو هبة خاصة لها.

 

ب- وحي الكتاب

 

11- كل الكتاب موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون انسان الله كاملا متأهبا لكل عمل صالح (2ثي3: 16...)

   كل نبوة الكتاب المقدس ليست من تفسير خاص. لانه لم يأت نبوة قط بمشيئة انسان بل تكّلم اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس(2بط1: 20...).

   ان نتكلم عن وحي ( Theopneustis ) الكتاب المقدس هو ان نتكلم عن عمل الروح القدس. عندما يعلن المسيحيون ان الكتاب المقدس موحى به، فهم يصرحون بالوسيلة التي اختارها الله ليعمل بين شعبه. الكتاب المقدس هو احدى الطرق التي يحمل بواسطتها الروح القدس شهادة للحق ويلهم ويؤيد ايمان المؤمنين.

 

12- المسألة المختصة بوحي اسفار الكتاب المقدس، تشير إلى الوراء إلى عمل الروح في كتابته، اي إلى الهام الكتاّب. كما تشير إلى الامام إلى عمل هذا الروح في الكنيسة، الذي يعلم كيف يجب ان تفهم الكتابات ويقود المؤمنين إلى هدفهم.

 

13 – بحسب الشهادة الرسولية وبحسب تعليم الآباء هذا الهدف هو المشاركة في مجد الله. والذين بررّهم فهؤلاء مجدّهم ايضا. (رو8: 30 و يو3: 2). لعله موضوع كل الاعلان الالهي ان يخلص الله الثالوثي ذاته خليقته من ضياعها وابتعادها ويقودها إلى الحياة الحقة. الكتاب المقدس هو الشهادة الموحى بها الهيا والقانونية للاعلان الذي، بالرغم من ذلك يتخطى كل امنيات المفاهيم والتعابير، كونه شهادة للاعلان، الكتاب المقدس هو كلمة الله. الوحي هو عملية الروح القدس في مؤلفي الكتاب المقدس، لكي يحملوا شهادة عن الاهلان (يو5: 39). دون ان يخطئوا حول الله وطرقه ووسائله من اجل خلاص الجنس البشري. بالتالي يصف مؤلفو الكتاب المقدس طرق الله مع خليقته وشعبه زبذلك يشهدون لمجد الله المخفي عن أعين غير المؤمنين.

 يتأتى الوحي من خبرة مجد الله المعلن، من خلال الروح القدس. الله اظهر مجده لانبياء العهد القديم وللرسل ولأنبياء العهد الجديد (اف2: 20، 3: 5 ).

   من الجدير ذكره  ان التمجيد ( glorification ) لا ينفصل عن الصلب والآلام. هذا لا ينطبق فقط على سيدنا يسوع المسيح ( يو12: 23، 32 ) لكن ايضا على اتباعه (غل2: 19-20). التمجيد هو تبدل وتجدد الشخص باكمله (رو12: 2). انه يعطي القوة لمؤلفي الكتاب المقدس ان يعلنوا ويكتبوا كلمة الله.

 

14- الانبياء والرسل والقديسون الذين اختبروا مجد الله وشهدوا له في الكتاب المقدس يعلنون حقيقة الله وسبل الشركة معه. حول هؤلآء انفسهم كتب بولس: " واما روحي ...لا يحكم فيه من اح، لانه من عرف فكر الرب فيعلمه. واما نحن قلنا فكر المسيح. (1كو2: 15-16). يتفق اللاهوتيون الارثوذكسيون واللوثريون انه ليس هناك اي تشابه او قياس كياني (analocia entis ) بين الله والخليقة، علما بان المخلوق يعتمد على الله. من اجل هذا كتب القديس غريغةريةس اللاهوتي: من المستحيل ان نعبّر عن الله ومن المستحيل بمقدار كثر ان نتصوره (نفهمه) ( Ovatio Theologica2,4 ).

 

15- اولئك الذين اختبروا مجد الله – هذه الخبرة نفسها لا يمكن التعبير عنها بكلمات وادراكها بمفاهيم – قد الهموا ان يستعملوا تعابير ومفاهيم من اللغة العادية لكي يقودوا آخرين إلى الخبرة عينها. يكتب القديس بولس: " بما انكم ابناء ارسل الله روح ابنه إلى قلوبكم صارخا ابا الآب (غل4: 6).مجيء الروح القدس إلى القلب هو الشكل الطبيعي للوحي في المؤمن (رو8: 14-17و26-27 ). ينجز الروح القدس هذا الامر من خلال التبشير والتعليم ومن خلال حياة اولئك الذين الهموا (رو10: 13-15، 1كو4: 16و11: 1).

 

16 – فترة العهد القديم مهدت الطريق لقبول تجسد ابن الله من خلال التقليد النبوي الذي مثلّه القديس يوحنا المعمدان ومريم ام الله ومؤمنون آخرون وجدوا اماكنهم في الجماعة المسيحية الاولى. اظهر المسيح نفسه بواسطة تعاليمه وعجائبه وخصوصا بواسطة اعلان مجده في المعمودية والتجلي والصلب والقيامة والصعود والعنصرة انه يملك بالطبيعة ( by nature ) المجد نفسه مع الآب. في العنصرة، اصبحت الكنيسة جسد المسيح وهكذا اقتيدت إلى الحقيقة كلها.

 

17 – تفسير الاعلان والوحي المكتمل يوم العنصرة استمر في حياة الكنيسة. ضمن حياة الكنيسة، اقتيد المسيحيون الذين اصبحوا " هياكل للروح القدس " (1كو6: 11). وبالتالي اعضاء في جسد المسيح، إلى الحقيقة كلها بواسطة خبرة التمجيد ( glorification ) كما صلّى السيد للآب: " ايها الآب اريد ان هؤلآء الذين اعطيتني يكونون معي حيث اكون انا لينظروا مجدي الذي اعطيتني  لانك اجبتني قبل انشاء العالم ( يو17: 24).

 

18- تعاليم ومفاهيم المؤلفين الكتابيين حول الله هي ملهمة لانهم ادلة لا تخطئ للشركة مع الله. لكن المؤلفين لم يقبلوا وحيا حول الحقائق المخلوقة سوى ان الله خلق العالم من لا شيء(…… ) كلمات المسيح البشرية ايضا هي ادلة للتمجيد الذي حصل يوم العنصرة وليست هي . هذا التنجيد بعينه، اذ ان الله كما اعلن في التجسد لا يمكن ان يدرك او يعبر عنه. لهذا السبب لا يجب ان يستعمل الكتاب المقدس كبديل عن البحث العملي. بعض اسفار الكتاب كتبها اولئك الذين ادركوا التمجيد، بينما كتب اسفارا اخرى حولهم او حول احداث تاريخية.

 

19 – المفسرون الاصليون للكتاب المقدس هم الاشخاص الذين حصلوا على خبرة الاعلان نفسها والوحي ضمن جسد المسيح، تماما كما حصل عليها الكتّاب. وبالتالي ضروري لفهم اسهل ان يكون كل من يقراء او يسمع الكتاب ملهما من الروح القدس. يؤمن الارثوذكسيين ان التفسير الاصيل هذا هو خدمة آباء الكنيسة والذي عبّر عنها خاصة في المجامع المسكونية. يوافق اللوثريون على المبدأ. كتابات اللوثريين الاعترافية، تؤكد انه لا يمكن لاحد ان يؤمن بيسوع المسيح بواسطة عقله الخاص او امكانياته بل ان الروح القدس يدعو ويجمع وينير المؤمنين بواسطة الانجيل تماما كما يدعو ويجمع وينير الكنيسة بكاملها على الارض محافظا على وحدتها مع يسوع المسيح بالايمان الواحد الحقيقي ( مختصر تعليم لوثر ).

 

حاشية

   اعترافات الكنيسة الانجيلية اللوثرية لا تحتوي لائحة بالاسفار الكتابية لان قانون الكتاب المقدس قد اقتبل من الاصلاح كوحدة كاملة. لذل ، ليس هناك تحديد لقانون العهد القديم الذي هو رابط لكل الكنائس اللوثرية. في ترجمة مارتن لوثر التي اصبحت مقياسا للناطقين بالالمانية نعرف الكتب التالية هي: " مفيدة وجيدة للقراءة " بانها كتب ابوكريفية ( هذا الاسم لا يعني هنا كتابات ترفضها الكنيسة ): ( يهوديت – حكمة سليمان – طوبيت – حكمة سيراخ – باروخ – 1مكابيين – 2مكابيين – زيادة استير – سوسنا – بيل والتنين – صلاة عزريا – نشيد الفتية الثلاثية – صلاة منسى ).


203
الحقيقة هنالك تخصص لدارسي اللاهوت وهو الحق الكتابي القانوني .
ولكن نقول
أنه تم جمع الأناجيل الأربعة في وجود بعض الرسل خلال القرن الأول الميلادي وبعض تلاميذهم من الآباء الولين وتم وضع نقاط قانونية يجب أن يجتازها السفر حتى يعتبر مقدسا وقانونيا منها شخصية الكاتب ومصادره التي اعتمد عليها ولا ننسى أن كل من متى ويوحنا كانا تلميذين أي شاهدي عيان أما مرقس فكان من السبعين رسولا ولكنه رافق القديس بطرس الرسول وأخذ منه وهو أي مرقس مؤسس الكنيسة المصرية أما لوقا فقد بحث بكل دقة كما يورد هو نفسه في بداية الإنجيل ويُجمع الباحثون أنه أخذ مثلا حوادث الميلاد وهي الأكثر ورودا في إنجيله من العذراء كما أخذ من الرسل بطرس وبولس في خلال رسوليته .
لذلك وعلى هذا الساس تم نبذ كتب مثل إنجيل بطرس وإنجيل توما وإنجيل يعقوب وغيرها وفي المجمع الأول المسكوني تمت إضافة رسائل الرسل بولس وبطرس ويوحنا ويهوذا واعتبرت تلك الرسائل وحيا مقدسا .
لكن الكتب التي نُبذت لم تتلف أو تُحرق فقد بقيت ككتب تسمى منحولة أي لم تثبت قانونيتها

204
آمين أخي نوري نحن لا نمتلك إلا سلاح الإيمان ومنه ينبثق سلاح الكلمة الصادقة .
نعم هنالك صمت الموتى لكننا لن نصمت .
سمعت فترة وجودي بالعراق كلمة غريبة على سمعي كان ينطق بها بعض المتخلفين الذين لم يروا حضارة ولا تقدموا بتقدم العلم وهي كلمة ( نَكَص ) وعرفت بعدها أنها تُطلق على المسيحيين ولذلك صمتت معظم القنوات العربية والعراقية في معظمها .
لكننا لن نسكت ومقالاتي في العديد منها بخصوص مذبحة كنيسة سيدة النجاة قد تم نشرها في كثير من المواقع .
أنا عن نفسي لن أسكت وسأملأ الدنيا صياحا بالكلمة وهذا ليس أضعف الإيمان بل اقواه فتأثير الكلمة كثيرا ما يكون أقوى من رمانة تنفجر أو رصاصة طائشة تنطلق .
في أحد المواقع العراقية شتمتني إحدى الأخوات في تعليق على أحد مقالاتي في تلك المناسبة المشؤومة وذلك بردها على مقال منها قالت :
( اللي إيده في المي مو مثل اللي إيده في النار )
وفهمت قصدها سامحها الله أني أتكلم بقلب بارد
وحتى لو تكلمت بقلب بارد هذا أفضل من سكون الموتى والتفرج من بعيد وشكرا لمحبتك

205
أخي نوري
هذا الصليب فيه رموز بعيدة عن الرموز المسيحية زلكن هنالك رموز مسيحية وضعت للتمويه .
في بعض الكنائس توضع على أطراف الصليب الأربعة من أعلى واسفل ومن اليمين واليسار أيقونات الإنجيليين الأربعة متى مرقس لوقا ويوحنا .
ولكن البعض ومن نفس الكنائس يضع رموزهم وهي الحيوانات الأربعة التي رآها القديس حزقيال النبي وكذلك الرسول يوحنا في سفر الرؤيا وهي :
متى يرمز له بهيئة وجه إنسان لأنه بدأ إنجيله بالتسلسل ونسب المسيح الأرضي
مرقس ويرمز له بالأسد لأنه بدأ إنجيله بالصوت الزائر أو الصارخ في البرية
لوقا ويرمز له بصورة الثور أو العجل لأنه بدأ إنجيله بكهنوت العهد القديم وتقديم الذبائح .
يوحنا يرمز له بصورة النسر لأنه الأكثر تحليقا في فضاء لاهوت المسيح وأراد من خلال إنجيله وكتاباته إثبات لاهوت المسيح .
لكني قد أويد الأخت رؤى في وجود بعض الرموز غير المسيحية التي لا أفهم مغزاها وشكرا لمحبتك

206
 آمين أختي العزيزة مباركة أنت من الرب شكرا لمرورك الكريم

207
أخي نديم اشكر محبتك وأطلب لك من لدنه تعالي كل نعمة وبركة وثباتا في محبته تعالى اسمه على الدوام

208
إخوتي الأحباء خالد ونديم
أشكر وأفخر بمروركم الكريم تحياتي لكما مباركان أنتما من الثالوث القدوس

209
هذا الفيديو حطم قلبي من منظر هؤلاء الناس

http://www.youtube.com/watch?v=YMLu9oTQDTQ&feature=player_embedded

210
في الشهداء أيضا وتكرارا

قصة الاستشهاد في المسيحية تطول روايتها ولا تنتهي ولن تنتهي إنها قصة طويلة مع الزمن نرى فيها الكوكبة تلك الكوكبة نسميها هكذا لأن الرسول بولس شبههم بسحابة من الشهود فالغيمة تتالف من عدد كبير جدا من قطرات الماء الصغيرة تشكل سحابة ضخمة .
وهكذا فالشهداء كل واحد فيهم قطرة ماء صغيرة لكنها شديدة النقاء تخلصت تلك القطرات من ثقل العالم وثقل الخطيئة وتغلبت على جاذبية الأرض وانطلقت تسبح في السماء بخفة متناهية ولا شيء يشدها نحو الأسفل .
كانت القطرة الأولى استفانوس الشهيد الأول وتبعه القديس يعقوب أخ الرب الأسقف الأول على أورشليم وتبعهما الرسولان الهامة بطرس وبولس .
والتناسب يزداد طرديا بين اتساع البشارة وعدد الشهداء .
حتى الكنيسة لم تستطع إحصائهم كلهم
نعم هنالك شهداء نعرفهم ولكن هنالك عشرات الآلاف لم نعرفهم هذا مما عمد بالكنيسة لتقيم تذكارا لجميع القديسين وكانت هذا إلهاما من الروح القدس لتذكر جميع من ضحوا بأعز ما لديهم وهو حياتهم لننموا نحن ونتشبه بهم بأن لا غالي عندهم على المسيح القائم من الموت والمنتصر على الشر والشرير .
ينادي الرسول بولس بأن الموت في المسيح ربح للحياة التي لا تفنى بل واشتهى الموت ليكون مع المسيح .
يخبرنا التاريخ عن القديس أغناطيوس الأنطاكي الشهيد حين ساقوه إلى روما ليقدموه طعاما للوحوش الجائعة عندما حاول بعض الوجهاء المسيحيون التوسط لإنقاذ حياته أجابهم كيف تحجبون عني طريق المسيح والسكنى معه دعو أنياب الوحوش تطحنني كالحنطة لأصل الملكوت خبزا على مائدة الرب يسوع .
ويستمر مسلسل الاستشهاد مع الزمن ولا يتوقف وبما أن الزمن لن يتوقف فمسيرة الاستشهاد لن تتوقف أبدا .
لقد سبق الرب يسوع فأخبرنا أنهم سيقودوننا إلى المجامع بل يعتقد كل من يقتلنا أنه يقدم عبادة لله .
في مصر في العراق في الباكستان وفي فلسطين وفي العالم كله لن يتوقف الاستشهاد ولن يتوقف الاستشهاد فالكنيسة تبنى بدماء أبنائها مطارنة وكهنة ومؤمنين بل وأطفالا صغارا لتبقى الكنيسة أساساتها منيعة وهي دماء وجماجم الشهداء .
نحن لا نحزن بسقوط الشهداء أيا كانوا نحن نتعزى بالرب ونحن نسير كلنا على طريقهم لتتثبت أساسات الكنيسة وتسير بثقة نحو عروسها السماوي .
يا أهل بغداد وبرطلة وبغديدا والموصل ونجع حمادي والكُشح لا تحزنزا على من يسقط من الشهداءفموتهم حياة لأجيالكم وثباتا لإيمانكم وصليبا من فولاذ تحملونه على مناكبكم لا تضعفوا ولا تهربوا فأنتم الأصليين أهل البلاد الشرفاء الواقفين كالجبال الشامخة في وجه الطغيان .
سيؤول حزنكم فرحا بالرب وصبركم عزاء من ملك الملوك ورب الأرباب وبصبركم تقتنون نفوسكم .
لا تضعفوا فأرواح شهدائكم حية لا ولن تموت فالجسد فان لكن الروح باقية وبحسب وعد الرب تنتقل لحياة أسمى .
لقد انتقم الرب من قايين بقتله لأخيه والرب قادر اليوم أن ينتقم من قايين اليوم .
ضعوا ثقتكم يا ذوي الشهداء في الرب فهو المعزي لنفوسكم والمُريح لشهدائكم والذي ننتظر مجيئه الثاني قادما ليمسح من كل وجه كل دمعة والرب يرعاكم دوما بنعمته آمين

211
استهجان واستنكار

لقد تابعت منذ الأحد الماضي معظم وسائل الإعلام والمواقع المسيحية على الشبكة الدولية لدرجة صرت افتح حاسوبي وأُقلب المواقع المسيحية بقرف واشمئزاز .
لقد حدثت جريمة بشعة ووصفها أبشع من جريمة حين يُقتل أطفال عمرهم أشهر لكونهم موجودون في الكنيسة مع ذويهم .
كل يوم يخرج خبر ونتلقى كل يوم صدمة وكأن هذا العالم قد فقد حميته ونخوته ويقابل قتل الأبرياء المصلين في منتهى البرود والاستخفاف .
أستهجن وأستنكر صمت المواقع المسيحية على النت فالخبر لم يأخذ حقه من التغطية والكتاب نائمون ولا يهمهم الأمر .
لماذا هذا الصمت يا من تسمون مسيحيين هل فقدنا الكلمة أيضا ؟
جميع كنائسنا أصبحت مهددة من صعاليك هذا القرن ونحن صامتون .
نحن لا نجازي عن شر بشر . نحن لا نرد بالمثل ؟
سلاحنا هو الإيمان ولو متنا في سبيله
لكن لدينا سلاح الكلمة ألا من مجيب ؟
صمت المواقع غريب والذين كتبوا كتبوا بخجل واستحياء .
هل مات ضمير المسيحيين أيضا ؟
هل سكت صوت العقل فيهم ؟
أُثمن عاليا موقع قناة عشتار الفضائية
إنهم ساهرون على كل جديد .
لهذا هي ذي صرخة للعالم من جميع القراء في جميع المواقع
أنادي بصوم عسى رب المجد يستمع لألمنا
أنادي بصوم من يوم السبت وحتى نهاية يوم الإثنين .
فهل سنسكت عن هذا أيضا ؟
علينا الصوم في اليام الثلاثة القادمة ويكون هذا الصوم مقرونا بالصلوات الحارة وقلة الكلام أي صوم الجسد وصوم اللسان .
فهل من مجيب ؟

212
هذه الأفكار البسيطة هي أساس الحب كله هذه هي محبة المسيح تتجلى في كأس زجاج سينكسر .
ألم يبين الرسول بولس قمة محبة الرب ؟
حين أودع الرب كنزهفينا ونحن مجرد أواني خزفية ستنكسر ؟
إنها محبة الرب لنا وتتجلة تلك المحبة فينا أننا لا نتمنى سوئا ولا حتى لعدو لأننا ببساطة لا أعداء لنا
يا ليت البشر يفكرون كما نفكر نحن
يا ليت البشر ينظرون للإنسان كإنسان
يا ليت تربية الحقد والكراهية تنتهي من مجتمعنا
غير المستطاع عند الناس مستطاع عند الله
شكرا أختي العزيزة بركة الرب معك

213
آمين
أشكر مرورك أخت ماري وقد أطلق صرخة قادمة مدوية في عنكاوا دوت كوم قريبا

214
أخي نديم شكرا لمرورك الكريم مبارك أنت من الرب

215
أختي العزيزة جيهان تقولين
ولكن نحن هذا زمن عبر وخلصنا وبدانا نعيش في عصر التقدم والعيش مع الدين الاخر في الاحترام والمحبة
الزمن  مستمر في العبور ولكن مسلسل الاستشهاد لن يتوقف
الرب يسوع قال :
إن كان العالم يبغضكم فاعلموا أنه قد أبغضني قبلكم .
لن نسلم من حقد شيطان العالم فرسالتنا هي رسالة المحبة والسلام بما لا يروق عدو الخير وزبانيته الحاقدة على هذه الرسالة السمحة .
لقد بُنيت كنائسنا بل ومسيحيتنا على دماء الشهداء وأول دم أُريق هو دم ربنا يسوع المسيح على الصليب
يقول الرسول بولس :
لو لم يقم المسيح فباطل إيماننا وباطلة كرازتنا .
وشهداء كنيسة سيدة النجاة هم كوكبة شهداء جديدة تنضم لشهدائنا القديسين ليكونوا لنا عزما وقوة لتثبيت الكنيسة ورسالتها .
لم تمضي أزمنة الضيق ولن تنتهي إلا بمجئ رب المجد الثاني.
نحن غرباء في الأرض وموطننا الأصلي مدينة سماوية الله خالقها وبارئها هناك تكون الراحة المطلقة فلا استشهاد ولا موت .
وبالمقابل عدو الخير سيبقى يعمل ويعمل حتى مجيء الرب أيضا ولن يتوقف عن رمينا بسهامه النارية الملتهبة .
لكننا في النهاية لا نهاب الموت فنحن لا نؤمن به موتا بل انتقال لحياة أفضل .
ونحن في المسيح لا موت يفصلنا عن محبة الرب أو محبتنا لبعضنا البعض ودماء هؤلاء الشهداء وكل شهداء المسيح هي قربان حب على مذبح الإله العظيم محور إيماننا كله وهي عربون محبة تزيد وتوثق عرى الحب الصافي المفعم بمحبة المسيح بعضنا لبعض .
لذلك أنا شخصيا في خدمات جناز الراقدين أُصر على لبس حلة كهنوتية بيضاء لأن لا حزن في المسيح .
تقبلي محبتي أختي الكريمة وانا أعزيكم جميعا أهل العراق بهذا الحدث المؤلم لنا بشريا

216
إخوتي الأحباء
لن أشكركم ولا تشكروني على المقال والردود نحن الآن أصحاب قلم وفكر وهو أضعف الإيمان للتعبير عن أوضاع قاسية يعيشها شعبنا في أماكن كثيرة من العالم .
إنها صرخات من شريحة واسعة من مجتمعنا المثقف والمؤمن ضد الظلم والطغيان ودعوة للوئام والعيش المشترك ضمن فسيفساء جميلة في الوطن العربي كله .
مع خالص محبتي لكم جميعا

217
الأخت جيهان
أين الله سؤال ينم عن عاطفة قلبية جياشة تحاول أن تستوعب ما حدث
ولكنه سؤال جدير بالإجابة لكي ننمو في النعمة ولا نتراجع للوراء .
أين الله ؟
ببساطة شديدة
إن الله معنا
هل ما حدث بعد أن استفقنا كلنا من الصدمة هو النهاية
هل ينتهي مسلسل الاستشهاد ؟
الرب سبق فأخبرنا قائلا : ( تاتي ساعة يظن فيها كل من يقتلكم أنه يقدم عبادة لله ) .
بدون دماء الشهداء كيف تبنى الكنائس
هل نسيتي أختي العزيزة شهداء الرافدين من المسيحيين منذ فجر المسيحية ؟
إنه مسلسل لا ولن ينتهي وبكل الطرق والوسائلسيبقى مسلسل الاستشهاد حتى مجيء الرب .
ويقول الرسول بولس ( من سيفصلنا عن محبة المسيح أشدة أم ضيق أم اضطهاد أم جوع أم عري أم خطر أم سيف )
كلنا عابرون هذه الحياة
ستُهدم كنائس ويستشهد أناس مؤمنون ولا ننسى كذلك قول الرسول بولس
( إن عشنا فللرب نعيش وإن متنا فللرب نموت فإن عشنا أو متنا فللرب نحن )
إننا اليوم لا نحزن بل تفرح الكنيسة كلها فالشهداء بحسب وعد الرب قد تكللوا بإكليل المجد الذي لا يفنى ونفوسهم حية في الفردوس تصلي لضعفنا
لقد بدئوا ليتورجيتهم على الرض وأكملوها في السماء
هم الآن في عرس سماوي دائم فهل نحزن ونكتئب ونضرب كفا بكف ؟
كلا سنبقى نصلي ونصلي ونصلي ولن نعدم رجائنا في الرب فهو المعين والمعزي والجابر كسر القلوب
وشكرا لمحبتك أختي الكريمة

218
حاولت الكتابة فلم أستطع
خانتني الكلمة ولم أدري بماذا أعبر
الكلمات تزاحمت في ذهني ولكنها تبخرت فجأة
ابرياء يؤدون صلاة الأحد آمنين
يقودهم كهنتهم نحو الافخارستيا المقدسة
لم ينتظروا أحدا يترحم عليهم
كل واحد منهم ترحم على نفسه
كم مرة قالوا كيريا اليسون
لقد طلبوا الرحمة لنفوسهم فوجدوها
لن أعزي أحدا بداعي ضعفنا البشري بل أقول :
فليتشح العراق كله بالبياض
لنلبس الأبيض ابتهاجا
فقد زُفت نفوس الشهداء للفردوس
ولبسوا أكاليل المجد
إخوتي الكهنة البسوا الحلل البيضاء في خدماتكم فليس لدينا أموات
بل انتقل الشهداء نحو المجد
هم يحضرون عرسا لا يوصف
عرس الحمل في السماء
لن ننتقم
فالانتقام ليس خلقا لنا
لكن دماء الشهداء تصرخ نحو خالقها كما صرخ دم هابيل الصديق
والرب هو المنتقم والعزيز الجبار
نرضى بعزائه
فقد اطمأنت قلوبنا على مصير الشهداء
فهم حسب الوعد في الفردوس مع الأبرار مقيمون
وبتسابيح المجد يعظمون
بدئوا ليتورجيتهم على الآرض
وهم يكملونها في السما
يا ذوي الشهداء يا أهل الكهنة الشهداء
يا كل العراق البسوا الأبيض
ولا تخافوا
تتثبت الكنيسة بدماء الشهداء وموسم الشهادة لن يتوقف
بعد قليل
زُفوا الشهداء لمثواهم
أجسادهم راقدة لكنهم أحياء
لا تبكوا بل هللوا
وبالزغاريد ودعوا
ليكن عندكم عرس على الأرض كما العرس السماوي قائم
لا ولن نخاف الموت
ولن نهاب الجبناء
فالرب ربنا عزيز جبار
هو يقاتل عنا
هو يعزينا
فاقبلوا كلمات من قلبي الضعيف
أنا ضعيف لكني شامخ بالرب ووعد الرب صادق
كهنتك يا رب يلبسون البر وأبرارك يبتهجون جدا
وضعت على رؤوسهم إكليلا من حجر ثمين حياة سألوك فأعطيتهم
بكلمات الرب نعزي ونبارك لذوي الشهداء
رب العزة مثلث القانيم ليحفظ العراق وشعبه ولتبقى كنائسنا منارة الشهداء ومصدر بركة للعالم كله آمين

219
الأخ فارس البازي
أشكر الله الذي منحك الجرأة أن تكتب في هذه الفاجعة المؤلمة
لقد حاولت وخانتني الكلمات
تلبدت الأفكار والهموم والغيوم السوداء
إنه مشهد لا يوصف
من القشعريرة والحزن
والأسى لفقدان أناس ابرياء اختلطت صلواتهم بدمائهم
يا ويل قلبي هوذا نحن نعيش في هدوء ونتناقش بحدة
وهؤلاء يباغتهم موت الجسد وهو مصلين ساجدين يترجون وجه الله
لكن تصحو فينا محبة المسيح ووعوده الصادقة
هو عزاء لنا نحن أولا ومن خلالك أخي الحبيب ومن خلال عنكاوا دوت كما
نرسلها صرخة نحو العالم
يشهد الرب أننا لسنا كفرة
نحن بشر اولا
نحن صنع الله وخليقته
حياتنا وموتنا بيده هو
وليس بأيدي الإرهاب
أيها المعزي الصالح
يا روح الله القدوس
استمع لصراخنا
لا ولن نستغيث إلا بك
فارحمنا وقد زغنا من وجهك
وابتعدنا ولا يوجد بار ولا واحد
يا روح الله القدوس
العامل والفاعل في الكنيسة أرسل للذين لاقوا وجه الله رحمة وراحة
وليكونوا شهداء الصلاة والتضرع
وارسل عزاء لذويهم
فأنت المعزي الصالح وارحمنا برحمتك ونجنا من أعدائنا
يا رب ألا تستجب وارحم العالم برحمتك يا ربنا وإلهنا لك المجد والعزة والإكرام إلى الأبد
آمين

220
يسوع المسيح الفريد في مجيئه الثاني

في يوم مجهول
وساعة مجهولة
واصغر مدن يهوذا
جاء من سمائه متجسدا من البتول
حل الله بيننا عمانوئيل الله معنا
جاء بهدوء
وعاش فقيرا
أصدقاؤه بسطاء القوم
جاء متواضعا
مهددا بالموت والقتل وهو بعد في المهد
ولنرى سخرية الزمن
يهرب من هيرودس
ويتغرب في مصر
والعبيد يسُبون السيد ويتهمون الرب بالشيطان
وبالأيدي التي جبلهم بها .... صلبوه
وبحديد الأرض التي أمر هو أن توجد
طعنوه
الذي يجذب مياه البحر بالسحب ويعيده مطرا على الأرض
سقوه في عطشه خلا
خافوا منه وهو في القبر
حرسوه ميتا
قام وصعد على السماء
وسيأتي ثانية
لن يأتي بهدوء
في ساعة الآب فقط يعرفها
لن يهرب ولن يخاف أحد عليه
لن يولد في مغارة
لن يُقتل بعد أطفال بيت لحم
سيأتي في يوم رهيب هو قتام وظلام
سيأتي على عرش تحمله الشاروبيم
والساروفيم يحيطون به
فهم يمجدونه بلا انقطاع
لا وجود للزمن
ففيه يكتمل الزمان والمكان
ستجمع الملائكة كل الأمم
والقديسون ملتفون حوله
فرزهم في لحظة
خرافا وديعة تقف على اليمين
وجداء بائسة عن اليسار
عظماء الأرض وملوكهم واقفون برعدة
يتمنون لو تنهال الجبال وتغطيهم من الجالس على العرش
الذين جاروا على الناس في حكمهم
واستعبدوا أبناء الحرائر
سيتمنون أن تبتلعهم الأرض
لكن هذا لن يحدث
بحيرة النار والكبريت تنتظر
والشيطان يتعزى
فهو ليس وحده فيها خالد
بل معه من بني البشر
من أهمل خلاصه ولم يسمع
من صم أذنيه عن البشارة
ومعهم الهراطقة
من باعوا أنفسهم لهدم كنيسة الرب
التي اقتناه بدمه الكريم
بحيرة النار والكبريت ملأى
ويبقى مكان بعد دينونة الأحياء والراقدين تتم
يتهلل الشهداء ويفرح الصديقون بالرب
يوم عزائهم قد جاء
بمجرد النظر إلى وجهه
تُمسح الدموع
وينتقم الرب لدمائهم التي أُريقت أنهارا
ويمسح كل دمعة من كل عين
هلم أيها العبد الصالح الأمين
أدخل فرح ربك
تظهر مدينة الله من بعيد
وتنفتح أبوابها
كلها من الذهب تبرق بنور الرب
لن يدخلها فاسد
ولا شرير
لا ظلام فيها
فمصدر النور متربع في وسطها
لا حزن فيها
بل فرح دائم
تعزى المؤمنون من ضيقهم
ونسوا كل ما كابدوه على الأرض
فالسماء والأرض زالتا
وظهرت سماء جديدة وارض جديدة
الرب في وسطها لن تمحى
ويعيش من يدخل حياة ملائكية
يهللون لمن انتصر على الموت
وأبطل عزة الموت
سيتحسر هيرودس
ونيرون يتمنى النجاة
ذيوكلتيانوس الجاحد ويوليانوس العاصي
مع زبانيتهم للهلاك
تهللوا يامؤمنون
فوعد الرب صادق
جاهدوا ما دام لكم حياة
فالمُلك معد لترثوه
مدينة الرب قصورها قائمة
ونور الرب يسطع بهيا فيها
لا كهرباء ولا مشاعل
فقد بان النور العظيم
مصدر النور والضياء
استعدوا لدخول المدينة المقدسة إنها لكم
مقدسة كل التقديس
لا ظلام ولا حزن بل حياة لا تفنى
تشبثوا بخلاصكم والتصقوا بمخلصكم
فيه العزاء وهو مطلق العدل والرحمة
كما يسمع يحكم
وهو الوحيد الذي حكمه عادل
تهيئوا بالنعمة واشكروا الرب
فهو يعطي الشاكرين بلا حساب
تمتعوا بخلاصكم فالصباح البهي آت
وانتظروا مراحم الرب
إنها وافرة غزيرة لا تنتهي
باركوا الرب ليبارككم
وارفعوا ذكره فسيذكركم
وتمتعوا بالحياتين معا فيه وبه
ولا تخافوا فحزنكم على الأرض يؤول لمجدكم
                                   آمين

221
أخي باول
ونحن نستعد لاستقبال الطفل الإلهي في الأيام القادمة علينا تكثيف الكتابة في موضوع التوبة .
فقد أدرك القديسون حقيقة موضوع التوبة ومن خلاله سعوا بجد في مسيرة طويلة لعشرات السنين وكانت حياتهم منهجا تعلمنا منه عبر السنين
لقد طووا البراري والوديان وعاشوا في ثقوب الأرض وكفروا بالعالم وملذاته وصاروا مشاعل من نور  تعكس نور المسيح في حياتهم وحولهم .
وسيرهم للآن ما زالت تضيء في ظلمة العالم الذي نعيش فيه .
الله
ما أجمل الركوع ورفع أيد طاهرة نحو الله نترجى حنانه وغفرانه كم نشعر بالأمل والثقة تتجدد في قلوبنا وارواحنا تسمو نحو المجد
توبوا
قالها المعمدان بصوت يشبه زئير الأسد فتردد صداه في البرية
توبوا
وما زالت البرية تردد نفس الصدى فلنسمع ونحكم على أنفسنا قبل أن يحكم علينا الديان العادل
وشكرا مرة أخرى أخي الحبيب

222
أخي عبدالمسيح
أولا شكرا لموضوعك الذي له أهميته في السير في حياة البر والقداسة
لا يعتقد أحد أنه طلب الغفران فغفر الرب له وانتهى الأمر .
إن الغفران هو مرحلة أولى ودرجة أولى في سلم مسيرة التوبة إنها مسيرة مستمرة تصاعدية نرتقيها درجة درجة لنصل إلى مراحل الكمال التي طلبها رب المجد .
لذلك علينا التدقيق في أقل سلوك تجاه الرب وتجاه الآخرين لنكون مصباحا ولو صغيرا لكنه مضيء بنور المحبة وموقدا بنار الروح القدس التي تنير الحياة وتحرق اشواك الخطيئة .
تسلم يداك أخي الحبيب وبركة أمنا العذراء معك دوما

223
أخي الحبيب باول
أشكر أو لا كلمات النعمة الخارجة من قلب ملتهب بمحبة الرب والكنيسة وبلون الخط الذي خط هذه الكلمات
وأتشرف دوما بمرورك أخي الحبيب .
أخي الحبيب نديم شكرا لمرورك الكريم مبارك أنت من الرب ولتكن دوما نوراللمسيح يضيء ظلمة هذا العالم

224
الأخت whats new to day
بالنسبة للآيتين المذكورتين في أول الرد لا توجد الأخرى في إنجيل لوقا بل في إنجيل يوحنا أيضا أنا آسف لهذا .
ثم من الذي أتى على ذكر كنيسة محلية وما العيب لوحدث هذا هل شرح الإيمان الرسولي الآبائي مستقيم الراي هو عيب وحرام ؟
ثم من الذي انتقص من قيمة الكتاب المقدسش كلمة الله لننظر كيف أن التعصب لكل ما هو جديد كيف يعمي عقولنا عن النظر للأمور؟
من الذي انتقص من كلمة الله ؟
كاهن وخادم وواعظ وكاتب يلهج بكلمة الله وبالمقابل ينتقص منها .
أي تناقض هذا ؟
زبدة القول هي :
الكتاب المقدس ليس موضوع أومن بالكتاب المقدس أم لا
وأقول الكتاب المقدس ليس محورا للإيمان
الإيمان هو بيسوع المسيح وهو نفسه أي المسيح هو محور الإيمان .
بماذا نؤمن ؟
نؤمن بالتجسدالإلهي أي ظهور الله في الجسد .
نؤمن بأن ذبيحة المسيح على الصليب هي الباب الذي فتح الخلاص من العبودية واللعنة لكل من يؤمن .
هذه هي محاور الإيمان الأساسية وما قرائتنا لكلمة الله والأعمال الإيمانية الأخرى إلا ممارسة فعلية للإيمان ولكنه ليس الإيمان نفسه
جميع الصفات التي قيلت في كلمة الله هي صحيحة ولا شك فيها ولكنها توضح الإيمان لكنها ليست الإيمان نفسه .
وليس معجزات بل أقوال للرب يسوع لم تُكتَب كلها مثال :
في سفر أعمال الرسل 20 الآية التي ذكرها الرسول بولس على لسان الرب يسوع المسيح وهي :
( مغبوط العطاء أكثر من الأخذ )
في أي إنجيل وردت ؟ إنها غير موجودة في الأناجيل الأربعة رلكن الرسل تناقلوها شفهيا .
في معجزة تكثير الخبز والسمك
تكلم الرب للجموع حتى المساء ؟ بماذا تكلم؟ ماذا قال ؟ لا نعرف .
في أعمال الرسل 1 الرب يسوع المسيح بعد قيامته المجيدة بقي مع التلاميذ أربعين يوما يكلمهم ما يختص بملكوت الله .
يا ترى ما هو مضمون الكلام هذا ؟
لا نعرف . ولكن الذي نعرفه أن الرسل وتلاميذهم من الآباء الأولين ومنهم القديس أثناسيوس الرسولي وإغناطيوس الأنطاكي وبوليكاربوس أسقف أزمير وغيرهم تناقلوا هذا التعليم شفهيا وحفظوه في الكنيسة بما يسمى التقليد المقدس وهو إضافة إلى ذلك يحوي خبرات الكنيسة الروحية عبر الزمن وهو تراث غني جدا وتمثل في قوانين تسوس الجماعة ضمن حياتها اليومية .
وهنالك محور مهم جدا آخر وهو قانون الإيمان الرسولي .
فهذا القانون يشرح زبدة الإيمان الحقيقي بالله الواحد مثلث الأقانيم ويشرح مزايا وخواص كل أقنوم ولم يرد فيه اي بند يخص الإيمان بالكتاب المقدس فالإيمان هو بالله  الواحد مثلث الأقانيم لكن كلمة الله تعرفنا كيف نسير في طريق هذا الإيمان للوصول إلى ملء قامة المسيح .

225
أخي الحبيب اشكر مرورك باركك الرب ورحم هؤلاء المساكين المغرر بهم

226
أخي الحبيب
يمكنني إجابتك ولكني لن أتعدى على الأخ وردا سلامي للجميع

227
أخي باول
لماذا حذفت أسئلة فارس البازي لم أنته بعد من الرد عليها

228

قال لي البعض :
يتصف البازيون بقسوة العقل ولكن كلامهم تبين أنه غير صحيح فقد شرحت كل أسئلة الأخ الحبيب فارس البازي ولكنه مع دكاكينه يصرون على الاتهام بما هو غير موجود أصلا ولكني حتى أمتص عصبيته غير المبررة بسبب الحقائق التي أوردها سأجيب لعموم الفائدة وأرجو من محبته أن يُقَدر مقدار تعبي لخلاص نفسه من الشياطين التي عشعشت في مخه ولا يحب مفارقتها .
يقول الأخ فارس :
-   هل كانوا الرسل يطلبون شفاعه القديسين او القديسات اذا كان الجواب نعم من من الرسل فعل ذلك؟
وأجيب
أولا أريد أن افهم هل فهم الأخ فارس تعريفنا لشفاعة القديسين كما تفهمه الكنيسة من الواضح أنه لم يفهمها ويصر على مجاراة أسياده في غيهم في اتهامنا بالباطل وأعيد وأكرر شفاعة القديسين هي صلواتهم لأجلنا وهذا مؤكد في رؤيا 8 .
هل يستوعب السيد فارس وأسياده الغيارى أن في المسيح لا يوجد موت بل انتقال لحياة أخرى فهو القائل من آمن بي وإن مات فسيحيا فالقديسون ليسو أمواتا بل نفوسهم في الفردوس تصلي وتتضرع ويشرح معظم سفر الرؤيا هذه الحقيقة .
في الرسالة إلى العبرانيين 11 يمدح الكاتب القديسين أجمل مديح ويصفهم أجمل الأوصاف التي مرت علي في حياتي فهو يصفهم بسحابة من الشهود وكما نعلم أن السحابة خفيفة الوزن وعالقة في السماء بمعنى أن هؤلاء القديسون يعيشون في السماء كالسحاب فقد تخلصوا من ثقل الخطايا والهموم الأرضية وهم يحلقون في السماء يسمعون استغاثة مؤمني الأرض بصلواتهم وينقلوها إلى عرش النعمة
وكذلك الرسول يعقوب في رسالته فصل 5 يمدح سير القديسين ويطلب الاقتداء بهم .
وحين طلب الرسول بولس أن يصلي المؤمنون بعضهم لبعض لم يميز بين الأحياء منهم ومن رقد فهو يعرف يقينا أن كل القديسين أحياء ولا يفرق الموت حجارة الكنيسة الحية عن بعضهم ويعلم الرسول بولس يقينا أن لا موت في المسيح فالشفاعة بمعنى الصلوات موجودة في الأرض وفي السماء ايضا
أرجو أن يكون الأمر واضحا .
يسأل السيد فارس :
-   هل كانوا الرسل يحملون تماثيل وصور القديسين والقديسات ويسيرون بها في الكنائس ليسجد لها الناس؟
وأجيب :
كلا لم يفعلوا هذا اتدري لماذا ؟
لأنهم كانوا يعانون من الويلات والجلد والتعذيب والموت في سبيل البشارة لهذا لم يستقروا في مكان بل كانوا مرتحلين دوما يحملون البشارة إلى أقاصي الأرض ولم يكن هناك كنائس أقصد أبنية خصوصية للعبادة والكثير منها في مغاور وكهوف تحت الأرض وكان الاضطهاد على أشده في عصرهم .
لذلك لم يكن هناك ما يسمى الفن الكنسي وكانوا حتى في صلواتهم يعتمدون بشكل شبه كامل على المزامير فلم تكن ليتورجيات العبادة قد ترتبت بعد .
لكن يؤكد لنا التاريخ ومن أكثر من مصدر أن أول أيقونة تم رسمها كانت بيد القديس لوقا البشير لأمنا والدة الإله الدائمة البتولية مريم وهذه الأيقونة المقدسة موجودة بأربع نسخ في دير السيدة صيدنايا وفي اليونان والفاتيكان ومصر وبعد استقرار أمور الكنيسة بدأ المؤمنون بالفن الكنسي أي رسم الأيقونات في الشرق وبعدها التماثيل في الغرب .
وشاع اعتمادها في تزيين الكنائس وثبتت الكنيسة هذه الممارسات الحسنة في المجمع المسكوني السابع .
يقول السيد فارس :
-   هل كانوا الرسل يذبخون ذبائح للقديسين والقديسات؟
كلا لم يفعلوا هذا لأنهم لم يمتلكوا أثمان هذه الذبائح ولكنك تفهم مفهوما خاطئا فبعض المؤمنين الميسوري الحال يذبحون بعض الذبائح في الأعياد الكبرى وفي بعض تذكارات القديسين ليقوم وكلاء الكنيسة بتوزيعها على الفقراء والمحتاجين وقد كنت قبل فترة في زيارة لإحدى القرى في حمص / سوريا وأخبرني أحد الشمامسة في الكنيسة السريانية أنه في العيد يدفع الأغنياء بسخاء كبير سواء مالا أو لحوما بحيث بالضبط يعيد الفقير تماما مثل أصحاب الثروة ولا يشعر أي فقير بفقره في العيد ويعيد هو وأولاده كالأغنياء وأولادهم فهل تنتقد هذا أيضا ؟
ألا يشعر معي القاريء العزيز أن فارس البازي قد وصل لدرجة العيب في طروحاته ؟
يقول السيد الكريم فارس البازي :
-   هل كانوا الرسل يطلبون شفاعة مريم العذراء عندما كانت معهم؟ فنحن لا نرى ذكرها في الكتاب المقدس تم ذكرها فقط عندما حبلت بيسوع وولدته وبعدها لم يذكرها الرسل وكتاب العهد الجديد لماذا؟
أنت مخطيء كثيرا في هذا وتهاجم الكنيسة فقط حبا في الهجوم دون تريث أو بحث وهذا دليل على أن جماعتك يدفعون جيدا للبسطاء أمثالك على ما يكتبون .
لللقد وصف الإنجيل حوادث غير الولادة كزيارة أورشليم ويسوع عمره 12 سنة وكانت هي ومن يسمون إخوته يطلبونه ووقوفها عند الصليب وتحقيق نبوة سمعان الشيخ حين جاز سيف الحزن في نفسها وأنها شهدت قيامة الرب وصعوده وكانت مع الرسل حين حل الروح القدس عليهم يوم الخمسين وأوصى الرب بها أحب تلميذ لديه برغم آلامه على الصليب وأخذها التلميذ الحبيب إلى خاصته وبهذا التلميذ أصبحت العذراء أما للرسل حين قال الرب لتلميذه الحبيب من فوق الصليب ( هوذا أمك ) ولا بد أنهم أي الرسل كانوا يطلبون بركة صلواتها لتعينهم في بشارتهم ودرجت الكنيسة بعدهم على طلب شفاعتا ( صلواتها ) في جميع العصور ؟
هل يعجبك هذا ؟ أنا متأكد أنه لم ولن يعجبك يا فقيه عصرك .
يتبع ....

229
الأخ الحبيب فارس البازي
أشكر ردك المفعم بمحبة الرب وقد اسبغ الرب فضله علي بما لا أستحق حين اعترفت أخيرا بكهنوتي فهذا الاعتراف عندي أفضل من لو اعترفت بي الأمم المتحدة كلها .
ولكن عتبي عليك أنك تتهمني بالشتم حين أقول شيطان أو دكان .
صدقني أخي الحبيب أني لم أشتم وليس من طبعي الشتيمة وكنيستي وربي علموني أن لا اشتم فهذا عيب وحرام
لكني أخي وصديقي الحميم أسمي الأمور بمسمياتها أشكر لطفك الجم وارجو الإخوة المشرفين رجاء حارا أن لا تحذفوا ردود أخي فارس

230
يسوع المسيح الفريد في صعوده

قام الرب في اليوم الثالث
عرف أن اليهود سيُكَذبون قيامته
بعد أن رفضوا خلاصه
وعرف أن هراطقة سيأتون
ويقولوا قام بالروح لا بالجسد
لقد أحكم تدبير الخلاص
ولن يسمح بالكذب والافتراء
يقول الكتاب
كلمة الحق تقوم على فم شاهدين أو ثلاثة
طبَّق الشريعة هنا
لم يصعد خلسة
بقي بعد القيامة 40 يوما
ظهر لأحبائه والأبواب مُغَلَّقة
ظنوه روحا
أكل وشرب معهم
نفخ فيهم نفخة مقدسة
فصاروا أساقفة مع سلطان الحل والربط
محبة بلا حدود
ليعطوا الجميع تأكيد الغفران
ويطمس شك الشيطان لهم
وداس شك التلميذ المرتاب
لنصرخ معه اليوم ولو لم نرى
ربي وإلهي
استحققنا الطوبى
فقد آمنا ولم نرى
أخذهم إلى جبل الزيتون
مع النساء وأمه
وسائر من آمن به
حطم قانون الجاذبية
بارتقائه ضده إلى العلى
بعد كسره ناموس الطبيعة
بولادته الخارقة دون زرع
صعد أمامهم جميعا
فلم تقم الكلمة على فم شاهدين أو ثلاثة
بل قامت على ألسنة الكثيرين
اخترق السماوات
من يوقفه
من يمنع صعوده
فالشيطان عدو الخير عرفه قبلا
حجبته غمامة عنهم
فخر الجميع ساجدين
لم يكن خبرا جديدا
قبل مجيئه بمئات السنين
رتل صاحب المزامير صعد الله بتهليل
الرب بصوت البوق
أجاب صاحب المزامير على سؤال الملائكة
من هذا الصاعد بالمجد فوق السحاب
لم يصعد إلى الفردوس
فهو لم يأت منه
بل تجاوزه صاعدا للعلى
فقد صعد من حيث نزل أولا
صَور مرنم المزامير أجمل صورة
فقد عاين المشهد بالروح
صرخ الصاعد
نحو رؤساء الملائكة
ارفعوا أيها الرؤساء أبوابكم وارتفعي أيتها الأبواب الدهرية
ليدخل ملك المجد
فتنذهل الملائكة
من هذا هو ملك المجد
فيصيح صوت
هو الرب العزيز الجبار الرب الجبار في الحروب
فتنفتح أبواب سماء السماوات
ويدخل ملك المجد
حمل الطبيعة البشرية الساقطة
بعد أن تمجدت بالقيامة البهية
وكان مكانها الطبيعي مُعَد
وفارغ منذ القدَم فقد سقط صاحبه آدم الأول بالمعصية
فجاء آدم الثاني بنفس الطبيعة المجبولة
ولكنها اصبحت ممجدة
وهكذا استراح ابن الله من كل أعماله
وعمَّت البشرى
وتهلل أهل الفردوس
فالخلاص تم بالكامل
كما أحكمه الرب منذ البدء
وداس نسل المرأة رأس الحية
امتلأت السماء فرحا
بعرس سماوي بهيج
وهتف سكان السماء بالتمجيد والتهليل للصاعد على السحاب
والخلاص مجاني بلا ثمن
ويمين الآب عاد باستحقاق للبشر
فمفعول الدم الثمين مستمر
أقبلوا يا مؤمنون
تعالوا أيها الجياع والعطاش
كلوا خبزا سماويا فلن تجوعوا بعده
واشربوا ماء الروح
ستجري من بطونكم أنهار ماء حي
لن ينتهي الخبز ولن يناله العفن
ولن ينفذ الماء فهو متجدد
لا تتوانوا أسرعوا
لا تترددوا فالوقت ثمين
هللوا مع أهل السماء يا أهل الأرض فقد غدت الأرض سمائا
وطريقا للعابرين نحو السماء
كلكم مستحق للصعود كما صعد الصاعد بالمجد
ستختطفون كلكم على السحاب
بعد أن يأتي الراكب على السحاب
في لحظة في طرفة عين
تكونون معه
قديسين وأمناء
للمجد المُعَد قبل إنشاء العالم
المنازل السماوية جاهزة
فقد أعدها الصاعد بالمجد
والأكاليل جاهزة
فهلموا ولا تبطئوا
رثوا هذا المجد بالإيمان
وأعمالكم الصالحة تتبعكم
الوقت قريب
والصاعد راجع ليأخذكم
فتعالوا أيها التعابى واستريحوا
فقد زال الليل
والصبح الذي لا مساء بعده قادم
آمين

231
كلا أختي ناهدة ومعه اسفار اخرى لا يؤمنون بها هؤلاء لقد عقد اليهود مجمعا في مدينة يامينيا شمال القدس سنة 90 م ورفضوا مجموعة اسفار منها طوبيا ويهوديت ونبؤة باروخ النبي والحكمة ويشوع بن سيراخ والمكابيين الأول والثاني  واعتبروها كتب منحولة اي لم تثبت قانونيتها وذلك لأن هذه الكتب تتحدث عن قيامة الراقدين وحتى لا يحدث انقسام لليهود بين الفريسيين والصدوقيين الذين لا يؤمنون بالقيامة رفضوا هذه الكتب حفاظا على وحدة الصف عندهم .
لكن الكنيسة بشقيها الأرثوذكسي والكاثوليكي لما دققوا في هذه الكتب اعترفوا بها كتبا قانونية واستخدموها في ليتورجياتهم .
أما البروتستانت فرفضوها حتى لا يغضب عليهم أسيادهم الصهاينة ولم يضيفوها للكتاب المقدس الذي يستعملوه علما بأني أوردت للسيد كابوس في نقاش سابق قائمة اقتباسات للرب يسوع والرسل القديسين في رسائلهم اقتباسات كثيرة من هذه الكتب المرفوضة لديهم لكنهم لا يقتنعون

232
مبارك أنت من الرب شفاعتها مع كل أبنائها المؤمنين بكونها أم الرب وام الكنيسة

233
أخي الحبيب مبارك أنت من الرب
لا يكفي مجلد من الضخامة بمكان لتعداد هذه الأم لجميع المؤمنين بابنها لكن ما ذكرته خصال جديرة بالتأملوالتفكير خصوصا من يجحدها وينكرها ويتهمها بالباطل وكأنه يقدم عبادة لله .
اشكرك أخي الحبيب وصلوات امنا الدائمة البتولية مع محبتكم دوما

234
أختي ناهدة لا ليس مكتوب
فارس البازي لا يعترف بغير الكتاب المقدس ووصل به الجنون أنه يحاول تحديد الله غير المحدود بين دفتي الكتاب

235
نعم أختي العزيزة ناهدة إنهم يدفعون ويدفعون لتهلك نفوس الناس ربنا على هؤلاء الظالمين

236
سأجيب الآن كابوسنا خفيف الظل الذي أكرر أني مشتاق لمشاكسته ولو روحيا على أني أجده في رده الآخر قد أصبح كابوسا ثقيل الظل وكأنه لا يستوعب ما أكتب وأرد به ولو أني أشك في هذا فذكاؤه لا يوصف  وهو يحاول مغازلة فارس البازي لغرض في نفس يعقوب ولكني سأجيبه طبعا بمحبة الرب وصلوات أمنا العذراء والدة الإله :
يقول كابوس :
سلامتي ومحبتي الكبيرة لك اخ الحبيب فارس البازي, واشكرك على توضيحاتك القيمة وأن ما قد ذكرته في ردك صحيح عن اغلب المسيحيين في كنائسنا الطقسية, فهم يقولون انهم لا يعبدون القديسين ولا التماثيل ولكنهم يفعلون ذلك حقيقة متى ما وقفوا امام اي تمثال او صورة وينحنون اجلالاَ لتلك الصورة وكأن الرسام الذي رسمها بوحي من الروح القدس على الرغم من وجود الكثير من الاخطاء في معظم الصورة والتماثيل مثل لون البشرة والملابس وشكل القديس او القديسة, ويتلون الصلاوات ويقدمون النذور ويطلبون شفاعتها وكأن شفاعة الرب يسوع فينا غير كاملة حتى نلجيء الى آخرين, وهذا ما يحزن قلوبنا وتغص حنجرتنا من الالم للضياع الذي يعيش به معظم المسيحيين. ولكن هناك حقيقة لا نستطيع انكارها ان معظم المسيحيين عندما يلجئون الى هؤلاء القديسين واخص بالذكر القديسة مريم, فبسبب العاطفة تجاه ام يسوع بعيداً عن استخدام والايمان بكلمة الله التي تعتبر عبادة المخلوق غير صحيحة وعبادة وثنية.

وسأرد عليه جملة بجملة فهو يقول :
سلامتي ومحبتي الكبيرة لك اخ الحبيب فارس البازي, واشكرك على توضيحاتك القيمة وأن ما قد ذكرته في ردك صحيح عن اغلب المسيحيين في كنائسنا الطقسية, فهم يقولون انهم لا يعبدون القديسين ولا التماثيل ولكنهم يفعلون ذلك حقيقة متى ما وقفوا امام اي تمثال او صورة وينحنون اجلالاَ لتلك الصورة
وأقول :
متى كانت ردود أو مواضيع فارس البازي موضحة وصحيحة ؟
لسان حاله لسان أسياده الحاقدين والكاذبين على الكنيسة ورعاتها من دكاكين الخمسونيين التي يبيعون فيها السموم لتكلف الإنسان ثمنا باهضا هو حياته الأرضية والمستقبلة ؟
إنها ردود مدفوعة الأجر ومقدما ايضا  إنها ردود تنم عن الجهل والخيبة يسلبون بها عقول البسطاء من الناس فهو بالحقيقة أي فارس البازي قد أصبح من صقورهم ولا ريب .
وأنا يا كابوسنا غير اللطيف هنا أود أن أكلفك بحق الرب بأمر أرجو أن تنفذه وتجيبني عنه وأنت ما زلت في كنيستك الكلدانية العتيدة .
أريد منك أن تراقب هؤلاء الذين ينحنون أمام شخص والدة الإله وان تسألهم سؤالا هل انحنائكم وتعظيمكم هو لتمثال أو أيقونة العذراء وأن ترد لي جوابهم بأمانة وحبذا لو تسأل أكثر من شخص هذا السؤال مع أني متأكد من الإجابة لكن اسأل على أية حال وارجوك أن تخبرني .

بخصوص رسام الأيقونات كلامك صحيح عزيزي وأنا لي ملحوظات على الرسم الكنسي الغربي لكني سارسل لك رابطا على المسنجر لتقرأ بنفسك عن فن الأيقنة الشرقي لتعرف أبعاده ومغزاه اللاهوتي بعد قليل .
أما بخصوص ما ذكرته من تقديم الصلوات والنذور فقد أوضحت سابقا أنه إيمان بصلوات القديسين وقد شرحت ذلك وتناقشنا فيه سابقا ولكنك تصر على فكرك وانا سبق أن اوضحت أنها ليست صلوات بل طلب صلوات القديسين أمام عرش الرب
وقد أوضحت أكثر من مرة أن تلك الشفاعة لا ترتقي بالمطلق لشفاعة الرب ووساطته الكفارية التي قدمها بذبيحة نفسه لماذا تغلق عقلك يا كابوس وتنسى ما تناقشنا به .
الانحناء ليس أبدا للصورة بل لحياة صاحبها رغبة للوصول إلى ما وصل غليه صاحبها أو صاحبتها من القداسة بمعونة الرب وصلوات القديسين رؤيا 8


237
سأجيبك يا كابوسنا خفيف الظل بعد استراحة قصيرة فقد تعبت من الكتابة

238
يقول هذا الحاقد :
-   تذكرونها في كلامكم وصلاواتكم اكثر من السيد المسيح.
وأرد :
ليتخيل القارئ العزيز مقدار حقد هذا الإنسان على كنيسة المسيح كيف يتهم اتهامات باطلة بلا دليل أو حتى يُشعرنا أنه على الأقل مُطلع على طقوس كنائسنا بل هي اتهامات تنم عن جهالة مطلقة ليس لها أي دليل علمي أو منطقي ويعرض نفسه لسخرية القراء لأنهم يعرفون من خلال ممارساتهم لطقوس عبادتهم أن كلامه كذب بالمطلق وليس صحيحا .
وأقول :
لقد قمت شخصيا بدراسة طقوس العبادة لدى معظم الكنائس بل وعشت بعضها كالطقس الكلداني والقبطي والسرياني والأرمني واللاتيني وطقس الموارنة وأستطيع تعداد كم مرة يُذكر في كل منها اسم والدة الإله القديسة واؤكد أن كلام هذا الشيطان غير صحيح وليس صعبا على القارئ المؤمن أن يستنتج هذا حتى كابوسنا خفيف الظل يعرف هذا .
يقول هذا الحاقد :
6- تشعلون الشموع امام صورها وتماثيلها.
وأرد :
أكاد أقع على ظهري من الضحك والسخرية من هذا الجاهل فهو ينظر ويتابع لينتقد ولو كلف نفسه عناء السؤال لما طرح هذا الموضوع أصلا وأستغل هذه المنسبة ببركة أم النور لأوضح أمر الشموع في الكنيسة .
عندما يدخل المؤمن إلى الكنيسة يقف أمام الباب بخشوع ويردد كلمات المزمور
( لأني بكثرة رحمتك أدخل بيتك وأسجد في هيكل قدسك بخوفك ) ويقول أيضا في نفسه وهو داخل كلمات المزمور ( لبيتك يا رب ينبغي التقديس إلى طول الأيام ) .
عندما يقف المؤمن أمام أيقونة السيد ويشعل شمعة يتذكر في ذاته أن المسيح هو نور العالم وهو شمس البر الذي اضاء العالم ببشارته المفرحة بل ويتذكر أن المؤمنين هم كواكب في سماء الكنيسة يعكسون نور الشمس العقلية رب المجد يسوع المسيح فيشعلها بخشوع وتقوى وقد يردد صلاة صغيرة أو طلبة ما في نفسه .
ولكن عندما يُشعل المؤمن شمعة أمام أيقونة والدة الإله الأمر مختلف جذريا وهو ما لم يميزه البازي معتقدا ومصرا أنه عبادة لأمنا العذراء الطاهرة .
لنلاحظ قضية هامة .
ما هو تأثير ضوء شمعة أو أكثر مقارنة مع إضاءة المصابيح الكهربائية التي تلمع في الكنيسة ؟
لا يوجد مجال للمقارنة أصلا فضوء الشمعة خافت غير ملحوظ مع الإضاءة الكهربائية .
ولكن في قلب المؤمن هنالك تفكير مختلف كثيرا عما يشاهده المرء بنظرته السطحية .
فهو في تلك اللحظة يتذكر قول الرب أنتم نور العالم .. فليضئ نوركم هكذا للناس ليروا أعمالكم الصالحة ويمجدوا أباكم الذي في السماوات .
ويتذكر المؤمن أن ضوء الشمعة ولو هو خافت إلا انه كان نورا ساطعا في ظلمة العالم الذي عاش فيه القديسون ويقول في ذاته :
يا رب اجعل حياتي نورا ولو ضئيلا كنور هؤلاء القديسين الذين استمدوا نور حياتهم من نورك العظيم الفائق الوصف .
وما ينطبق على إشعال شمعة أمام أيقونة والدة الإله ينطبق على جميع القديسين فأين العبادة هنا ؟ لا أعرف .
يقول فارس البازي :
في هذا الفيديوا نرى انهم يضعون تمثال مريم العذراء على الكنيسه ويغنوا لها بكلمات تعظيم  يبدو انكم نسيتم ان الكنيسه هي كنيسة المسيح يا اخوة..!!
وأجيب :
نحن لم ننسى أن الكنيسة كنيسة المسيح ولكنك تتناسى أن العذراء هي أمه .
لقد شاهدت الفيديو المرفق هم يضعون شخص أم الرب فوق سطح الكنيسة الخارجي ويرتلون ترنيمة ( مجد مريم يتعظم ) .
إنهم يحتفلون بام الرب حواء الثانية فحواء الأولى أتت باللعنة على الأرض ومن حواء الثانية أتى الخلاص برب المجد الذي ولدته لخلاصنا ونجاتنا من تلك اللعنة
وماذا يقول مطلع الترنيمة  مجد مريم يتعظم .
هل تعظم مجد مريم بأن صارت إلها ؟ يا لحمق التفكير الرديء
قال الرب ( من رفع نفسه اتضع ومن وضع نفسه ارتفع )
نجد هذا التواضع في نهاية كلامها للملاك المبشر ( ها أنا أمة الرب ) وضعت نفسها في مرتبة العبد أمام إرادة رب المجد .
ونرى تواضعها أشد وضوحا في نشيدها ( لأنه نظر إلى تواضع أمته ) هي تقول أنها أمة ومتواضعة أي احتقار للنفس مثل هذا ؟
فما هي النتيجة ؟
تقول في نشيدها
تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي .
لنرى التفسير بحسب الآباء القديسين .
يقول العلامة أوريجينوس: [قبل ميلاد يوحنا تنبَّأت اليصابات، وقبل ميلاد الرب مخلِّصنا تنبَّأت مريم. وكما بدأت الخطيّة بالمرأة ثم بلغتإلي الرجل، هكذا بدأ الخلاص في العالم بواسطة نساء العالم، تغلَّبْن على ضعف جنسهن. لننظر الآن نبوَّة العذراء وهي تقول: "تُعظِّم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلِّصي"، فإنَّ النفس والروح يشتركان في التعظيم[73].]
لقد أساءت حواء إلى خالقها حين شوَّهت روحها بالعصيان، وأفسدت خليقة الله الصالحة، فلم تعد حياتها تمجّد الخالق ولاأعماقها تُعلن عن بهائه. وقد جاءت القدّيسة مريم تحمل كلمة الله في أحشائها، يردّ لنفسها جمالها الأول، وتصير روحها مبتهجة بكونها صورة الله ومثاله.
يقول العلامة أوريجينوس: [يحدّث تساؤل: كيف تعظِّم نفسي الرب؟ حقًا إن كان الرب لا يقبل الزيادة ولا النقصان إنما بلا تغيير،فإلى أي مدى يمكن لمريم أن تقول هذا؟: "تعظِّم نفسي الرب"؟... كلما كبرت صورة (المسيح فيَّ) وصارت بهيّة بأعمالي وأفكاري وأقوالي، تكون قد كبرت صورة الرب وتمجّد... وكما أن صورة الرب تزداد بهاءً فينا، فإنَّنا إذ نخطئ تصغر الصورة وتبهت[74]...]
أما قول العذراء "تبتهج روحي بالله مخلِّصي" فيحمل مفهومًا لاهوتيًا هامًا أن القدّيسة مريممع سموِّها العظيم تحتاج إلى "الخلاص" كسائر البشر،وتبتهج به، إذ وُلدت تحمل الخطيّة الأصليّة (الجديّة) التي ورثناها عن أبوينا الأوَّلين. لقد أدركت القدّيسة سّر تمتُّعها بالنعمة الإلهيّة، إذ قالت: "نظر إلى تواضع أمته". لم تقل أن الله نظر إلى صلواتها أو أصوامها أو سهرها أو عدلها أوحكمتها، لكنة "نظر إلىتواضع أَمَتِه". لقد عرفت الطريق الذي به تنطلق إلى مراحم الله وتغتصب عطاياه وهو "التواضع". فإن كان عدو الخير قد فقد مركزه خلال الكبرياء، فقد جعل الكبرياء فخًا يقتنص به كل بشر إلى ملكوت ظلمته، حارمًا إيَّاه من خالقه مصدر حياته وعلَّة بهجته.
"فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوِّبني، لأن القدير صنع بي عظائم واسمه قدِّوس، ورحمته إلى جيل الأجيال للذين يتَّقونه"[48-50]. لقد أدركت القدّيسة مريم عظمة العطيّة التي نالتها إذ تمتَّعت بواهِب العطايا نفسه، تحمله في أحشائها، لذا جميع الأجيال (جميع المؤمنين عبر العصور) يطوِّبونها من أجل عمل الله معها. وها هي الكنيسة قدامتلأت ليتورجياَّتها بتطويبها، مُعلنه عمل الله فيها ومعها بتجسُّد الكلمة مخلِّص العالم.
إننا نطوِّبها عبر العصور، لا كعذراءٍ عاشت ثم ماتت، وإنما كعذراء تجلّى في حياتها عمل الله الخلاصي الفائق. فكل مؤمن يتطلَّع إليها فيرى فيها نعمة الله الفائقة التي وُهبت للبشريّة. إن كانت العذراء قد تمتَّعت بأمومة للسيِّد المسيح إذ حملته متجسِّدا في أحشائها كما حملته بالإيمان في قلبها، فإنَّ النفس التي تتمتَّع بالشركة مع الله تنعم أيضًا بنوع من الأمومة، لذلك يقول الأب ميثودوسيوس: [الكنيسة في حالة تمخُّض إلى أن يتشكَّل المسيح ويولد داخلنا. فكل قدّيس يتمتَّع بشركة مع المسيح كأنما يولد المسيح فيه من جديد[75]!]
ويقول القدّيس أمبروسيوس: [احرص أن تتمِّم مشيئة الآب لكي تكون أُمًا للمسيح (مر 3: 35)[76].]
وهكذا تممت العذراء وصية التواضع فاستحقت لا فقط ان ترتفع فوق الكنائس بل فوق الملائكة فالملائكة هم خدام مزمور 104 فالعذراء أم الرب رفعها ابنها وإلهها على السماوات جزاء تواضعها وفضائلها وهو مصير كل مؤمن يقتدي بكلام الرب وفضائل هذه الأم الرائعة .
يكفيك تبجحا يا فارس البازي ولا تكذب على كنيسة المسيح من مجرد نظرة سطحية للأمور وسأتحدث في مواضيع لاحقة عن فن الأيقونة الكنسي .



239
يقول هذا الحاقد :
السيد فادي يقول اننا لا نعبد القديسه مريم لكن لنرى هل كلامه صحيح ام لا:

1- تصنعون صور وتماثيل وتسجدون وتنحنون امامها.
2- لها صلاة خاصه بأسمها.
3- لها اعيادها الخاصه وتقدمون الذبائح لها او ما نسميه (ذخرانا).
4- شعبكم يطلب شفاعة مريم بخصوص الخطايا وامور كثيرة هم يعتقدون انها (الواسطه) بينهم وبين المسيح.
5- تذكرونها في كلامكم وصلاواتكم اكثر من السيد المسيح.
6- تشعلون الشموع امام صورها وتماثيلها.
وأجيبه :
عليك أولا قبل نقد كنيسة المسيح وممارساتها الإيمانية أن تنظف قلبك من الحقد على كل من حولك ولن أستغرب أو أتفاجأ أنك تحقد حتى على المسيح وكل من يقرا ردودك الحاقدة يكتشف هذا الأمر بيسر وسهولة فيا طبيب داوي نفسك أولا .

يقول هذا الحاقد :
-   تصنعون صور وتماثيل وتسجدون وتنحنون امامها.
وأرد عليك :
لقد سجد الشعب القديم أمام كاروبي المجد المظللين لتابوت العهد فهل تستنتج من هذا أنهم قدموا السجود عبادة للتابوت والكاروبين أم قدموه لله حيث تابوت العهد يمثل حضور الله وسط الجماعة المؤمنة .
بينما نجد على النقيض من هذا يحمى غضب الرب على الشعب لعبادتهم العجل الذهبي ويكاد يفنيهم ألا يجد هذا الحاقد فرقا بين السجود لما يمثل التابوت وبين السجود للعجل الذهبي ؟ الأمر واضح ولا يحتاج لكثير من التفكير .
ألم يكن في الهيكل القديم منارة السُرج السبعة مصنوعة من الذهب وأوانيها السبعة مصنوعة من الذهب يوقد فيها الزيت صباحا ومساء أمام التابوت فهل هذا عبادة للتابوت ؟
ألم يكن يوضع على المائدة أمام التابوت خبز الوجوه الذي يوضع صباحا ومساء ويصبح بعدها خبزا مقدسا كل التقديس لا يأكله إلا الكهنة فهل هذه ممارسات عبادة للتابوت أم لله ؟
لو تكرمت بكل بساطة وسألت أحد الذين ينحنون أمام أيقونة والدة الإله هل تنحني أمامها عبادة أم تكريما  ماذا سيجيبك هذا المنحني ؟
هل عيب عليك أن تنحني وتُقَبل يد والدك أو والدتك اعترافا منك بفضلهما عليك فهل تفعل هذا عبادة أم تكريما ؟
أنا لا أستغرب إن كنت لا تفعل هذا كبرياء وغرورا فإن فعلته هل تعبد أباك أو أمك ؟ وهل تقبل إصراري على اتهامك بأنك تعبدهما ؟
نحن نفعل هذا
العذراء التي تحتقرها يا هذا منذ أعطاها الرب على الصليب لأحب تلميذ لديه قائلا هذه أمك قد أصبحت في شخص هذا التلميذ أما للرسل وأما للكنيسة جمعاء
يقول هذا الجاحد الحاقد :
-   لها صلاة خاصه بأسمها
وأقول :
هي ليست صلاة في الفهم الكنسي بل تضرع لكي تصلي لأجلنا أمام ابنها وإلهها وهي نفس كلمات الملاك يوم بشارتها فكلماتها من صلب إنجيل لوقا وفي نهايتها يطلب المؤمنون أن تصلي لهم فهذا ليس دليل عبادة لها بل طلب من الأبناء صلاة أمهم فائقة القداسة .
وهذا  هو النص :
السلام عليك يا مريم يا ممتلئة نعمة الرب معك مباركة أنت في النساء ومباركة ثمرة بطنك يسوع .
يا قديسة مريم يا والدة الله صلي لأجلنا نحن الخطأة الآن وفي ساعة موتنا آمين
هل في هذا النص أي رائحة لعبادة دون الله ؟ اتق الله يا رجل ولا تكذب على كنيسة الله .
يقول هذا الحاقد
-   لها اعيادها الخاصه وتقدمون الذبائح لها او ما نسميه (ذخرانا).
هي ليست أعياد بل تذكارات فنحن نحتفل
1-   بالحبل بها
2-   ولادتها
3-   دخولها طفلة إلى الهيكل
4-   بشارتها المقدسة من قبل جبرائيل الملاك
5-   انتقالها بالنفس والجسد على السماء
6-   وبعض التذكارات الصغيرة الأخرى في بعض الكنائس .
وهذه كلها تذكارات عرفان وامتنان وتطويب وتكريم ولا تتضمن أي عبادة وهذه التذكارات تقام خلال القداس الإلهي الذي هو في النهاية تمجيد وتعظيم وعبادة لرب المجد يسوع المسيح شاكرين الله على تدبيره الخلاصي لأجل البشر وانظر في النهاية كيف أن تذكارات أمنا العذراء تعود تمجيدا لرب المجد وليس عبادة لها .
في هذه التذكارات نعيد على مسمع كل المؤمنين فضائل هذه الأعظم في النساء لنقتدي بخصالها ونمجد الذي سكن حشاها الطاهر ونستمطر صلاتها لأجل المؤمنين والعلم بأسره فهل من عيب في هذا هداك الله ؟
-   شعبكم يطلب شفاعة مريم بخصوص الخطايا وامور كثيرة هم يعتقدون انها (الواسطه) بينهم وبين المسيح.
ويقول البازي أيضا
وأقول :
نعم نطلب شفاعتها ( صلاتها لأجل ) لمغفرة خطايانا  أما أنها واسطة فأتحداك أن تثبت هذا .
والخطايا أنواع منها بالقول أو بالفعل أو بالفكر والكتاب يقول ( البار يخطئ سبع مرات في اليوم ) ويقول ( ليس من يعمل صلاحا ليس ولا واحد ) هل هذه مشكلة عندما نطلب صلوات أمنا العذراء لأجل مغفرة خطايانا .
نحن لا نطلب مغفرة الخطايا بل نطلب صلاتها لمساندتنا في غفران خطايانا وأعتقد أنك تميز هذا الفرق ولكنك تطلق اتهامات باطلة تعبيرا عن حقدك وقلبك الأسود .
يتبع ...

240
لقد استغل فارس البازي غيابي القليل عن المنتدى وطور نفسه اقتداء ببعض الإخوة ليستغل صور اليتيوب لكي ينحرف عن هدف المسيحيين الحقيقي ويثبت أننا نعبد مريم العذراء أمنا وأم الرب .
هو انحراف لا يبرره إلا حقد هذا البازي على إيمان الكنيسة الرسولية وإثبات ما هو غير موجود وغير حقيقي .
ولكني سأستمر في أن أُبين لهذا البازي حقيقة دكاكينه المظلمة بكل نقطة يطرحها وليُقَسي قلبه كما شاء ليكون مصيره كفرعون الذي قسى قلبه فهلك .
أخي باول اترك لي هذا الحاقد فشيطان الظلمة مستفحل في قلبه وعقله ويظهر أن شيطانه هذا من النوع الذي لا يخرج إلا بالصلاة والصوم وقد أدعو يوما ما أعضاء موقع عنكاوا دوت كوم إلى صوم كصوم أهل نينوى وقت يونان النبي لنقضي على شيطان فارس البازي المظلم مع تكثيف الصلاة لأجله لكي يخرج منه هذا الشيطان ويعود لرشده فلا تكن أخي باول عصبيا واترك الموضوع لكاهن المسيح أبونا فادي الذي ينكر هذا البازي حتى كهنوته ليرى الجميع إلى ماذا سيؤدي هذا الحقد الأسود بصاحبه .
يعدد فارس البازي نقاطا تؤكد عبادة الكنيسة للأم البتول فائقة القداسة أم الرب لكنني قبل الإجابة سأضع تأكيدا وللمرة المائه أننا لا نعبد العذراء الأم بل نقدسها مجدا لرب المجد .
يقول هذا الحاقد :
السيد فادي يقول اننا لا نعبد القديسه مريم لكن لنرى هل كلامه صحيح ام لا:

1- تصنعون صور وتماثيل وتسجدون وتنحنون امامها.
2- لها صلاة خاصه بأسمها.
3- لها اعيادها الخاصه وتقدمون الذبائح لها او ما نسميه (ذخرانا).
4- شعبكم يطلب شفاعة مريم بخصوص الخطايا وامور كثيرة هم يعتقدون انها (الواسطه) بينهم وبين المسيح.
5- تذكرونها في كلامكم وصلاواتكم اكثر من السيد المسيح.
6- تشعلون الشموع امام صورها وتماثيلها.
أولا بالرغم اني أوضحت أكثر من مرة أني لست سيدا ولم أكن يوما ما ولن أكون يوما سيدا أنا عبد فقير مزدرى وغير موجود باركني الرب بركة لا استحقها بنعمة الكهنوت التي وضعها على رأسي بوضع الأيدي الرسولية لأمر ارتئاه الرب .
فقد كنت مدرسا لمادة الكيمياء للصفوف الثلاثة النهائية وكان دخلي من التدريس والحصص الإضافية وحصص الدروس الخصوصية عاليا جدا حوالي 1000 دينار أردني في الأعوام من 1987 لغاية 1994 .
تمنيت الكهنوت لكني لم أطلبه .
في العام 1994 جائني رجال الرعية التي أخدمها وطلبوا مني أن أكون كاهنا لهم فلم يسبق لكنيستهم الموجودة في قرية أن تعين لها كاهن بل كان يغطيها كاهن المحافظة منذ بناء مبنى الكنيسة في العام 1952 .
لماذا طلبوا مني ذلك ؟
ربما هو أمر الرب اولا وربما لأنهم يعرفونني جيدا فقد كنت قبل الكهنوت مرتلا وواعظا ومشرفا لمدارس الأحد ..
وتم الأمر في سرعة لم أتوقعها .
في 1 / 4 / 1994 جاءت استقالتي من التربية والتعليم وفي السادس عشر من نفس الشهر تمت رسامتي شماس إنجيلي وفي 17 /7 / 1994 تكت رسامتي كاهنا لمذبح تلك الكنيسة .
وقد أثر ذلك علي ماديا فقد انخفض دخلي الشهري من 1000 دينار إلى 320 دينار أي أكثر من النصف ولكن مع هذا فإن بركة الرب علي كبيرة  وأنا مستمر للآن في رعاية نفس الكنيسة .
هذه أول مرة أسرد فيها هذه الحكاية ولكن فارس البازي مع هذا لا  يعترف بكهنوت خدمتي ويصر على تسميتي بالسيد وهو لقب رب المجد فإن أصر فارس البازي على تسميته هذه فليعبدني أنا لأن لقبي هو كلقب الرب أو يناديني باسمي الصريح فلقب السيد ليس لي .كما يصر أننا نعبد أم الرب بالرغم من نفينا فليصر هنا على رأيه ويعبدني .
يتبع .....

241
إخفاء قبر موسى غاية إلهية تفسيرك مقبول له وهو الأقرب للحقيقة .
وقد أورد الكتاب المقدس هذا لكن كيف يخفي الله قبر العذراء وهو موجود فعلا في بستان جسيماني وهو وقف لبطريركيتنا الرثوذكسية بالقدس .
أين اختفى جسد العذراء قصتك ومقارنتك ذلك بموسى غير منطقي ولا صلة بينهما
وعليك أن تبحث أين جسد العذراء
إن عدم وجود الجسد هو خير دليل أن الرب لم يشا فسادها وهي البريئة من كل خطيئة
أنا لدي موروث موثق بانتقال أم الله إلى السماء فإن لم تؤمن بهذا عليك البحث عن مصثير جسدها وغلا فحجتك غير منطقية

242
أخي عبدالمسيح :
المثل الذي أوردته وبنيت عليه وهو اليمين واليسار  هو باطل اساسا لأنه لم يرد في الإنجيل في تلك القصة مطلقا .
حين أنظر لقديس أو قديسة أتجاوزه نحو رئيس الإيمان ومكمله يسوع المسيح والقديسين هؤلاء الذين تتحدث عنهم بطريقتك هم أنفسهم سيرافقون الرب حين مجيئه الثاني .
وتقول صعود إيليا واخنوخ ذكرا في الكتاب المقدس ولم يُذكر انتقال السيدة العذراء وتقول تم ذكر هذين القديسين لغرض إلهي فهل تتكرم وتشرح الغرض الإلهي هنا .
وأعطيك مثالا
كلنا نعرف تاريخيا أن الرسولين بطرس وبولس استشهدا بحد السيف في عهد نيرون فهل نكذب ذلك بحجة عدم ورود قصة استشهادهما في الإنجيل ؟
أقول لك حتى الذين هرطقوا في بدايات الكنيسة الولى لم يشككوا في رواية انتقال العذراء بالنفس والجسد غلى السماء فكيف تصفها أنت اليوم بالبدعة .
وقولك عن انتقال السيدة أنه بدعة تشكك برواية الآباء الأولين فلو صح شكك فنفس الآباء الذين كتبوا ورتبوا الكتاب المقدس نفسه وأقصد بالكتاب العهد الجديد فإن القاريء سيشكك فيما دونوه من كلمة الله فلنكن منصفين ولا نكيل بمكيالين .
تكريم القديسين وأولهم أمنا العذراء تكريم للرب نفسه بل وعبادة له لأن الله أساسا يكرمهم وقد أكرمهم فالقديسون قدوة لنا في الثبات في الحق افلهي وكل حياتهم هي تكريم وتمجيد للثالوث القدوس .
ومرة أخرى أوكد نحن نكرم أم الله ونبجلها بمهابة وكرامة لكن عبادتنا لله وحده
فإن صممت على نكران انتقال أم الله إلى السماء بالنفس والجسد عليك إثبات هذا بأن تدلنا أين قبر العذراء واين جسدها فلو كان الجسد موجودا لن يتركه المسيحيون يضيع عبر التاريخ

243
لا تطوخها هواي عبدالمسيح خلي الحجي ما قل ودل

245
شكرا لكلماتك الجميلة والمعبرة وآرائك ( غير المقدسة ) في كنيسة المسيح والرب يوفقك لخير نفسك اولا
ولن أعلق على باقي كلامك فأمي العذراء علمتني ان أصمت حين لا ينفع الكلام
أشكر محبتك مرة أخرى

246
أخي الحبيب فارس البازي
أشكر محبتك الفياضة التي تتجلى في كل حرف ترد فيه .
أخي الحبيب
أنا أعرف دافع الكنيسة الآثورية للحوار مع الكنيسة الجامعة وأشكر محبتك على أن اعترافك قد أكد ما أنا مؤمن به من نضج الكنيسة المشرقية فإن كانت كنيسة المشرق بهذه الصفات الرائعة فلماذا تركتها وانضممت لدكان الشر الذي تدافع عنه لماذا لا تعود وتكون عضوا فاعلا ومؤثرا فيها فهذا يزيدك قوة ولكني أعجب من تناقضك العجيب .
أما عن قولك بأن المحبة والنضج تنقصنا .
شكرا لمحبتك لقد أخذت بركة من الرب وأرجوك قراءة تأملاتي ومواضيعي غير الرد على الهراطقة لتتأكد من أني أحب الجميع وأكتب لمنفعة الجميع .
أما عن تعداد البروتستانت فقد خانك معرفة الرقم فهم 200 مليون وليسوا 700 مليون ولكن لا تخف سيرجعون يوما بقوة الرب للكنيسة الرسولية وأخشى ما أخشاه أن تبقى وحدك بروتستانتيا

247
كنيستك المشرقية يا فارس شعرت بأنها في عزلة وهي الآن في حوار دائم ومستمر مع الكنيسة الجامعة وستعود يوما فلا تخف .
أما عن إفلاسي الفكري فأنا مفلس ماديا وليس فكريا  فكري هو فكر الكنيسة الرسولية المسوق من الروح القدس وهو فكر كلمة الله بالأساسولعلك لا تعرف أو تعرف وتخفي بأن تذكارات القديسين كلها في النهاية تمجيد لرب المجد أنت تعرف هذا جيدا .
أما كنيستك المشرقية التي تارة تمدحها وفعليا تجحدها فمن قال لك إن سبب انعزالها سخيف وتافه انت جاهل بهذه الأمور وعليك الاطلاع أكثر لكن الكنيسة المشرقية تسير بخطى وثيقة نحو الوحدة مع الكنيسة الجامعة وقد ترى النتائج بسرعة لا تتوقعها .
أما جماعتك الخمسونيون فقد انكشف سرهم وخبثهم وأفكارهم بالفيديو وفي هذا الموقع
فلئلا تخسر نفسك راجع مسيرتك وقرر

248
سأجيب السيد فارس البازي الان .
بالنسبة للآية التي ذكرتها حول سكنى الروح القدس هي لا تشمل من جحد كنيسته وخرج منها فروح الرب فارقكم منذ لحظة خروجكم من كنائسكم الرسولية الأصيلة وانت تعرف ماذا حل بشاول الملك حين فارقه روح الرب ماذا سكن فيه ولكن لسذاجة هذا السؤال والهدف الذي يخفيه أقول وضع العذراء أمنا مختلف .
فهي دائمة البتولية قبل وأثناء وبعد الولادة وتلك قمة المعجزات .
ثم إن التجسد الإلهي فيها كان مباركة من الثالوث الأقدس بالكامل فقد سُر الآب مرسلا ابنه ( كلمته الحية ) وحل الكلمة في حشاها متخذا جسدا وحل عليها الروح القدس وظللتها قوة العلي .
لذلك ننحني ونسجد لها إكراما وتبجيلا ولكننا لا نعبد إلا الله باقانيمه الثلاثة

249
يقول السيد عبدالمسيح :
وأرد بمحبة الرب يسوع: ان القديسة مريم قبل ان تكون حبلى من الروح القدس, كانت امرأة عادية ولكنها اختلفت عن باقي النساء بطاعتها لكلمة الرب وأيمانها بخلاصه العظيم, وكان يجب ان يختار الله فتاة عذراء ليولد منها الرب المخلص (يسوع المسيح) لكي ما تتم النبؤات (هالعذراء تحبل وتلد ابناً وتدعوه عمانوئيل أي الله معنا....) وحتى بعد ان وجدت حبلى من الروح القدس, وبعد ولادة الرب يسوع, فأنها بقيت امرأة عادية أيضاً وبشهادة الكتاب المقدس وتستطيع العودة للقراءة عنها في موضوع عرس قانا وايضاً في اعمال الرسل لانها كانت مع الرسل تحث الناس ان يتوجهوا نحو الرب يسوع المخلص وليس لآخر ولم تخبر احداً بأن يأتوا اليها لأنها انسانة ابتهجت بخلاص ربها ومخلصها يسوع المسيح. ولم يذكر اي من الرسل حول موت مريم ومكان قبرها ولا عن قيامتها نفساً وجسداً وصعودها الى السماء وبالتالي تأليهها, وأصبح أمر القديسة مريم مجهولاً فهل صعدت الى السماء نفساً وجسداً أم انها توفت (رقدت) مثلها مثل باقي البشر؟؟!!!....
وأرد بالقول :
قبل مولدها الرب يسوع كانت امرأة عادية نعم هذا صحيح ولكنها ببشارة الملاك أفصحت عن فضائلها التي اخفتها تواضعا منها فبمجرد بشرها الملاك تبينت طهارتها وعفتها وطاعتها العمياء للأمر الإلهي وخرجت منها أيضا فضيلة الصمت المقدس وحفظ الكلام في قلبها .
وبهذا تفسر يا عبدالمسيح أن حاجتنا للأم العذراء نفعية ولدت المسيح فلتذهب في حال سبيلها هل يفكر الرب هكذا ؟
لقد كافأ الرب أخنوخ لسيره الحسن مع الرب فأصعده حيا إلى السماء وكذلك النبي إيليا فهل يكافئ أمه بوضعها في قبر لينحل فيه جسدها القابل الإله .
لنفكر مليا بعقولنا هل نستوعب هذا الأمر ؟
هل علاقة الرب بنا علاقة نفعية ؟
هل يستفيد من صلواتنا وصومنا بل إيماننا أيضا ؟
ثم بعد وفاتنا يلقينا ويبقينا تحت الأرض هذا مستحيل بحسب وعده الصادق .
لقد تناقل الآباء القديسين رواية انتقال العذراء بالنفس والجسد منذ القرون الأولى إلى أن ثبتتها الكنيسة شرقا وغربا في المجامع المسكونية واصبحت عقيدة ثابتة في الكنيسة
أما عن قولك إننا بهذا نؤله العذراء ؟
بالطبع لا ولا يمكن هذا فهنالك من صعد قبلها إلى السماء بالنفس والجسد ولا اعتبرناهم آلهة  وغنما تشريف من الرب لهؤلاء ومنهم أمنا العذراء

250
يقول الأخ عبدالمسيح :
وردي على  ما ذكرته في اعلاه:   ان ما ذكرته يا اخي الكريم من شواهد كتابية مثل (مز 131-8) و (مز44-10) وكذلك في يوحنا 10-1... لم يكن دقيقاً ابداً لكي ما تفسر الاعتقاد الخاطيء حول ايمان الكنيسة بأن القديسة مريم قد انتقلت بالنفس والجسد الى السماء, لأنك يا أخي الحبيب فادي قد استخدمت اسلوب التشبيه ولم تعتمد على التفسير باستخدام القرينة والذي هو الاكثر دقة ووضوح في تفسير اي فكرة لاهوتية .
وأرد بالقول
لنرى تفسير المزمور 131 بحسب الآباء القديسين
استخدم سليمان نفس العبارات عند تدشين الهيكل (2 أي 6: 41-42).
تنطبق أيضًا هذه العبارة على اليهود في عودتهم من السبي، واشتهوا بناء الهيكل لكي يعلن الله مجده هناك.
إنها أيضًا صرخة كل مؤمنٍ تخرج من أعماق قلبه يوميًا، مشتهيًا أن يعلن الرب مجده فيه، وأن يستريح الرب في أعماقه، فقد سبق فقال السيد المسيح: "ليس لابن الإنسان أين يسند رأسه".
تشير كل الأمور نبويًا إلى ذاك التجديد العظيم الآتي الذي حققه ابن داود الحقيقي، الرب الممسوح يسوع المسيح.
"قم أيها الرب": تكرر تسبحة الاحتفال في الموكب المتقدم في (عد 10: 35؛ مز 168: 1). إن كان ثمة لغة عسكرية يتردد صداها في العبارة "تابوت عزك" إنما لتوحي بالثقة المتناهية في الملك داود كما في التابوت المقدس.
   أنتم تعرفون مَنْ الذي نام، والذي قام... إنه رأسنا، تابوته هو كنيسته. قام أولاً، وكنيسته ستقوم أيضًا. ما كان يمكن للجسد أن يجسر ويعد نفسه بالقيامة ما لم يقم الرأس أولاً. جسد المسيح الذي وُلد من مريم يفهمه البعض أنه تابوت القدس، وكأن الكلمات تعني: قم بجسدك، حتى لا يُحرم الذين يؤمنون (من القيامة)[20].
القديس أغسطينوس
     تعالوا أنتم أيضًا أيها الأحبّاء الأعزّاء نتغنّى بالأنشودة التي تعلّمنا إيّاها قيثارة داود الملهمة قائلة: "قم يا رب إلى راحتك، أنت وتابوت موضع قدسك" (مز 132: 8). فالعذراء القديسة هي بحق تابوت. مغشّى بالذهب من الداخل والخارج، إذ قبلت كنز القداسة الكامل.
"قم يا رب إلى راحتك". قم من أحضان الآب (دون أن تنفصل قط عنه) حتى تقيم جنس البشر الساقط (يو 16: 28)[21].
ولنرى مختصر تفسيري للمزمور 44 :
وفي أعياد القديسة العذراء مريم نرنم بآيات هذا المزمور التي تتكلم عن العروس، فالعذراء هي أم الكنيسة وشفيعتها وطهارة العذراء جعلت المسيح يشتهي حسنها، وهي مشتملة بثوب ذهب رمز طهارتها، وكل مجدها من داخل فهي يتيمة بسيطة فقيرة لكن قلبها كان سماء.
أما بالنسبة للمراة في رؤيا 12 وليس رؤيا 10
فالتفسير هو :
من هي هذه المرأة التي لها هذا الوصف؟ والتي ولدت الابن؟ والتي قاومها إبليس وقد هربت منه؟ والتي لا يزال يقاومها ويقاوم نسلها إلى أن يُطرح في البحيرة المتقدة بالنار؟ أقرَّ آباء الكنيسة الأولى أن هذه المرأة التي ولدت لنا الرب يسوع هي الكنيسة التي هي جماعة المؤمنين منذ عهد الآباء، أي منذ آدم إلى نهاية الدهور.
يقول الأسقف فيكتورينوس:[إنها كنيسة الآباء والأنبياء والقديسين والرسل التي كانت تتسم بالتنهدات والآلام حتى رؤية السيد المسيح، ثمرة شعبها بالجسد الذي وعدوا به زمنًا طويلاً، آخذًا الجسد من نفس الشعب. والتحافها بالشمس يشير إلى رجاء القيامة في ظلمتهم. والقمر (تحت رجليها) يشير إلى سقوط أجساد القديسين تحت إلزاميّة الموت غير المنتهي... وهم منيرون كالقمر في ظلمتهم. والأكاليل من الإثنى عشر كوكبًا هو جوقة الآباء الذين منهم أخذ السيد المسيح جسدًا.]
لكن للأسف أخذ بعض المحدثين الغربيين ونقل عنهم بعض الشرقيين مثل هذا التفسير بصورة مشوهة فنادوا بأن هذه المرأة هي الشعب اليهودي وأن ما يتبع هذا خلال الإصحاحات (12-14) إنما يخص الشعب اليهودي. لكن يليق بنا أن نفهم "الكنيسة" في المفهوم الآبائي السليم من نفس التفسير السابق أنها كنيسة الآباء والأنبياء والقديسين والرسل.
بدأت الكنيسة بآدم ودخل في عضويتها الآباء مثل إبراهيم وإسحق ويعقوب وأخنوخ... وفي وقت الناموس انضم إلى عضويتها الشعب اليهودي ومعه بعض الأممين الداخلين الإيمان. في هذه الفترة جاء ربنا يسوع متجسدًا من الكنيسة، كنيسة العهد القديم، من اليهود، لكن خرج اليهود كيهودٍ من العضوية في الكنيسة، إذ انحرفوا عن الإيمان رافضين الخلاص، وبهذا لم يعودوا شعبًا مؤمنًا أو كنيسة أو إسرائيل، بل صاروا غير مؤمنين، وهم بهذا لم يغلقوا باب الكنيسة ولا ماتت بموتهم ولا انحرفت، لكن دخل الأمم كامتداد للكنيسة. وبهذا فإن الحديث عن المرأة يخص الكنيسة الواحدة التي فوق حدود الزمن والجنس. فالحديث في هذا الأصحاح يخص الكنيسة منذ نشأتها إلى نهاية الأجيال.
وحينما نقول "الكنيسة" لا نستطيع أن نفصلها عن العذراء مريم التي ارتبطنا بها في شخص السيد المسيح كأم جميع الأحياء[100]. فهي أيضًا كما يقول الآباء الأولون هي المرأة الملتحفة بالشمس والقمر تحت رجليها، إذ سكنها ربنا يسوع شمس البرّ، ونالت مجدًا سماويًا... التي ولدت الابن البكر[101].
وبنفس الروح وبغير أي تعريج نقول إن ما رآه الرسول في هذا الإصحاح يخص كنيسة العهد الجديد، لأنها غير منفصلة عن كنيسة العهد القديم، ولا مستقلة عنها، بل ينسب لها آباء العهد القديم والأنبياء والناموس والمواعيد. فإذ جاء ربنا يسوع متجسدًا من العذراء مريم أو من اليهود، إلا أنه يمكننا أن نقول أنه جاء متجسدًا من الكنيسة التي تعتز بعضوية العذراء مريم، والتي امتدت إلى الوراء حتى حملت في عضويتها جميع الذين جاء الرب منهم متجسدًا.
ويقول الأب هيبوليتس:[واضح جدًا أنه قصد بالمرأة المتسربلة بالشمس الكنيسة التي أمدها بكلمة الآب إذ بهاؤها يفوق الشمس[102].]
ويشير بقوله "القمر تحت رجليها" إلى كونها قد تجلت بمجد سماوي يفوق القمر. كما تشير العبارة "وعلى رأسها إكليل من اثني عشر كوكبًا" إلى الإثنى عشر رسولاً الذين أقاموا الكنيسة. وأما القول بأنه من أجل ابنها "تصرخ متمخضة ومتوجعة لتلد" فيعني أن الكنيسة لن تكف عن أن تحمل في قلبها "الكلمة" الذي يضطهده غير المؤمنين في العالم. هذه هي الكنيسة التي وصفها ربنا قائلاً: "من هي المشرقة مثل الصباح جميلة كالقمر. طاهرة كالشمس. مرهبة كجيش بألوية" (نش 6: 10).
هذه الكنيسة يقاومها إبليس، إذ يقول: "وظهرت آية أخرى في السماء، هوذا تنين عظيم أحمر له سبعة رؤوس وعشرة قرون وعلى رؤوسه سبعة تيجان" [3].
إنه منذ خلقة الإنسان ولا يكف إبليس "التنين" عن حسده له. هذا التنين العظيم "أحمر" وكما يقول الأسقف فيكتورينوس إن هذا اللون بسبب عمله، لأنه "كان قتَّالاً للناس من البدء" (يو 8: 44)، فهو لا يكف عن التخريب والتدمير بين البشرية محاولاً إهلاك أولاد الله. وله سبعة رؤوس، أي دائم التفكير في هذا القتال. وله عشرة قرون، أي يستخدم كل شدة قوته وسلطانه الممتد على الأرض لإفساد الإيمان. وعلى رؤوسه سبعة تيجان، إذ ينصب نفسه ملكًا في قلوب الأشرار مسيطرًا على أفكارهم ونيَّاتهم وحواسهم وتصرفاتهم ...
ويرى الأسقف فيكتورينوس أنه عندما يأتي ضد المسيح في أواخر الأزمنة سيخدع 10 ملوك (10 قرون) يستخدمهم في تحطيم الإيمان.
"وذنبه يجر ثُلث نجوم السماء،
فطرحها إلى الأرض،
والتنين وقف أمام المرأة العتيدة أن تلد، حتى يبتلع ولدها متى ولدت" [4].
يري البعض أن في هذا إشارة إلى أن ضد المسيح يخدع ثلث المؤمنين ويضللهم، لكن الأسقف فيكتورينوس يُرجح أن التفسير الأصوب هو أن الشيطان في سقوطه جذب إليه عددًا كبيرًا من الملائكة فسقطوا معه من السماء (يه 6). وفي هذا ينكشف لنا خطورته وتحفزه للإهلاك والإفساد.
ولم يقف عند إسقاطه لبعض الملائكة وتضليله للبشر، بل ظن أنه يُميت الرب يسوع، لكنه إذ هو ليس من زرع البشر لم يغلبه الموت، بل قام الرب من الأموات في اليوم الثالث، مقيمًا إيانا من قبر الخطية، مُصعدًا مؤمنيه إلى حيث هو قائم. لهذا يقول الرائي:
فولدت ابنًا ذكرًا عتيدًا أن يرعى جميع الأمم بعصا من حديد،
واختطف ولدها إلى الله وإلى عرشه"[5].
هذا الذي أراد إبليس افتراسه، هو راع يضم في حظيرته جميع الأمم، يسحق قوى الشر بعصا من حديد. وها هو في العرش الإلهي يرفع فيه البشرية الساقطة إلى الأعالي. هذا بالنسبة للسيد المسيح .
يتبع ....



251
أخي الحبيب عبدالمسيح
وأنا أيضا اشتقت لردودك ولكن لن تكون نارية هكذا بل مصبوغة بمحبة الرب .
سأجيب على نقاط طرحك غدا فقد تعبت اليوم من كثرة ما كتبت من ردود عبر مختلف المواقع .
ولكني كتسخين للإجابة أطرح عليك السؤال التالي راجيا التفكير فيه مليا قبل الإجابة
من الأولى برأيك أن ينتقل بالنفس والجسد حيا إلى السماء أخنوخ الذي عاش في الجيل السابع لآدم وإيليا النبي أم العذراء أم الرب
وهل يقبل الرب للتي حل الروح القدس عليها وظللتها قوة العلي ان تنال فسادا في القبروهي الممتلئة نعمة ؟
هل يقبل واضع الشريعة والناطق بالوصية الرابعة أكرم أباك وأمك أن يُكرم أباه ويهين أمه بفسادها كسائر البشر
ثم من قال لك إن قبر العذراء غير موجود ؟
إنه موجود وعليه كنيسة العذراء في بستان جسيماني وهو وقف تابع لكنيستنا الأرثوذكسية في القدس ولكنه قبر فارغ فقد انتقلت منه أم الرب إلى السماء نفسا وجسدا .
ثم إن ماتت العذراء وانحل جسدها هل يتركه المسيحيون يذهب هكذا ؟
إذا كان قبر أبشالوم بن داود ما زال موجودا ومعروفا وكذلك قبر داود إلى اليوم موجود في قلعة داود فهل يمكن أن يختفي قبر العذراء ؟
ثم إن موضوع تأليه العذراء غير وارد بالمطلق وقد تحدثت عنه بإسهاب فهل صعود إيليا النبي وقبله أخنوخ جعل منهما إلهين .
أرجو التفكير مليا بهذه الأسئلة وسأجيب باقي الموضوع غدا بمشيئة الرب

252
أخي الحبيب
هذا ما نحاول شرحه وبيانه لكل الناس وفي اكثر من موقع وعلى الناس تغيير فكرهم والبروتستانت  أخذوا التطبيق الشعبي وما اطلعوا على فكر الكنيسة بهالخصوص وعليه نوضح شكرا لمرورك وبركة الرب معك

253
الأخت ناهدة
أشكر مرورك الرائع واقول
العذراء أمنا شرف لكل نساء العالم فتيات وأمهات
إنها الوحيدة في نساء العالم من قرنت بين البتولية والنفاس
من جسدها الطاهر ودمائها اتخذ كلمة الله جسدا وحل بيننا
أليصابات لم تعترف بالعذراء أما للرب إلا بعد امتلائها من الروح القدس فالروح القدس اعترف على لسان أليصابات أن مريم أم الرب ولم نسمع عن جنين سجد لجنين إلا المعمدان عند امتلائه من الروح القدس سجد للرب المتجسد في بطن العذراء .
ليكن واضحا للعموم نحن نكرم العذراء ونطوبها ولكننا لا نعبدها .
كل من يقول أصلي لمريم فهو مهرطق ومن يقول أتعبد للعذراء فهو مشرك وكافر
نحن لا نصلي ولا نتعبد إلا لله ولا نصلي للعذراء أو القديسين بل نطلب صلواتهم لأجلنا باعتبارهم أحياء
هذا هو إيمان الكنيسة المقدسة الجامعة الرسولية ومن يتصرف بخلاف ذلك مخطيييييييييييييييييييييييييء خطأ جسيما

254
هل يعبد الأرثوذكس والكاثوليك العذراء مريم جزء 2

يقول الأخ الكاتب

عندما يُصلي الناس لغير ذات الله الواحد يخونونه بثالوثه المقدس، المبارك بأقانيمه، الله الآب الذي أرسل ابنه الوحيد الرب يسوع المسيح الى العالم ، تأنس ( صار بشراً ) ليفدينا نحن الخطاة بموته النيابي على الصليب عن كل البشر، لكي يخلص كل من يؤمن به ، وبقي مالئ السموات ، والله الروح القدوس المعزي والمرشد لفهم كلمة الله ، ساكن في قلوب المؤمنين بالمسيح ليلقنهم صلواتهم ويقود حياتهم اذا ما أطاعوه وفسحوا له المجال ، عندما يصلّي البشر لغير الله الذي أحبهم وفداهم يغيظونه بالزيغان عنه هو وحده خاقهم ومبديهم ، ويجلبون على انفسهم هلاك أبدي بتلقي غضب الله القادر على كل شيء . وهم بلا عذر، ان لم يتوبوا قبل فوات الأوان عن هذا الزنى الروحي .
رؤيا 14: 7 قائلا بصوت عظيم خافوا الله واعطوه مجدا لانه قد جاءت ساعة دينونته واسجدوا لصانع السماء والارض والبحر وينابيع المياه
القديسون والأنبياء هم بشر كانوا تحت الضعف ، وهم ايضا خطاة مثلنا تماماً خلصهم الرب يسوع المسيح المخلَّص العظيم، ووهبهم حياة أبدية مجاناً بعد ان عفا عنهم مجاناً بنعمته، وذلك عندما صرخوا اليه من كل قلوبهم مؤمنين بدمه المسفوك كفارة عنهم ، سمع صلاتهم وغفر لهم ، قدسهم في كلمته وجعلهم ابرار وقديسين.
الذين يصلون للقديسين أو يتشفعوا بهم ، يحتقرون الله ويعادونه مناقضين كلمته، ليخضعونها لإستنتاجاتهم واستحساناتهم الإنسانية ، مخدوعين من ابليس عدوهم وعدو الله،

وأرد على الأخ الكاتب
بالنسبة لموضوع شفاعة القديسين لقد كتبت عنه موضوعا مفصلا بمجرد الكتابة على محرك بحث جوجل ( شفاعة القديسين ) سيظهر الموضوع ولكني أقول باختصار شديد :
لا يمكن مقارنة شفاعة القديسين بوساطة المسيح في الآية :
تيموثاوس 2: 5 لانه يوجد اله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الانسان يسوع المسيح.
يسوع المسيح قدم وساطته بنا في ذبيحة فدائه على الصليب وهي وساطة غفران وخلاص لا يشاركه فيها كائن من كان فهو الطريق والحق والحياة وليس بأحد غيره الخلاص كان هو الكاهن والذبيحة معا وقد صار رئيس كهنة عظيما كما يقول كاتب الرسالة إلى العبرانيين .
أرجو أن يكون هذا واضحاً .
أما شفاعة القديسين ومنهم أم الله مريم العذراء فهي من نوع آخر لا يمكن أن ترتقي لوساطة رب المجد يسوع المسيح وبهذا نُعَرف شفاعة القديسين بأنها :
( صلواتهم لأجلنا ) .
نحن نطلب صلواتهم مثلما أقول لأخ أو أخت صلي لأجلي إلى الرب وهذا أمر مشروع أن نصلي لبعضنا البعض .
ولكن قد يسأل سائل هل نطلب صلوات القديسين وهم قد ماتوا على رجاء القيامة في المسيح ؟
علينا أن نتفق على مبدأ كتابي عام .
لا موت في المسيح فهو الطريق والحق والحياة .
هو من قال من آمن بي وإن مات فسيحيا
من آمن بالرب يسوع إيمانا فعليا حقيقيا فبحسب وعد الرب سيقوم قيامة حياة لذلك نسمي هذا رقادا وليس موتا وهو انتقال لحياة أخرى خالدة لا تفنى .
فالقديسين وإن رقدوا بالجسد إلى أن نفوسهم حية في السماء تصلي وتسمع دعوانا لهم بالصلاة لأجلنا .
ويخبرنا سفر الرؤيا في الكثير من فصوله صلوات القديسين في السماء ولكن أوضح ما يرد فيه عن ذلك هو الأصحاح 8 إذ يؤكد صعود صلوات القديسين مع دخان البخور من يد الملاك إلى الله .
وهذا بالمطلق لا يتعارض مع وساطة الرب يسوع المسيح .
وأتفق مع الأخ الكاتب أن القديسين هم مثلنا واقعون تحت الضعف البشري وتحت الخطيئة وهم محتاجون لخلاص الرب ولكننا تبعا لسفر الرؤيا نجد منهم من وصل  للغبطة السماوية وإن كان الإخوة المعترضون لا يقتنعون بهذا فهل نطلب صلوات النبي إيليا وأخنوخ البار الذين صعدوا بالجسد والروح أحياء إلى السماء .
يورد الأخ الكاتب آيات تنهى عن السجود لغير الله وهي :
الملاك يرفض سجود يوحنا له:

رؤيا 22 :8 وانا يوحنا الذي كان ينظر ويسمع هذا.وحين سمعت ونظرت خررت لاسجد امام رجلي الملاك الذي كان يريني هذا.9 فقال لي
   


انظر لا تفعل.لاني عبد معك ومع اخوتك الانبياء والذين يحفظون اقوال هذا الكتاب.اسجد للّه.

بطرس يرفض سجود كرنيليوس له:

اعمال 10 :25 ولما دخل بطرس استقبله كرنيليوس وسجد واقعا على قدميه. 26 فاقامه بطرس قائلا قم انا ايضا انسان.
بولس وبرنابا يرفضان بشدة عبادة أهل مدينة لسترة لهما:
ا



عمال 14 :14 فلما سمع الرسولان برنابا وبولس مزقا ثيابهما واندفعا الى الجمع صارخين15 وقائلين ايها الرجال لماذا تفعلون هذا. نحن ايضا بشر تحت آلام مثلكم نبشركم ان ترجعوا من هذه الاباطيل الى الاله الحي الذي خلق السماء والارض والبحر وكل ما فيها.16 الذي في الاجيال الماضية ترك جميع الامم يسلكون في طرقهم.17 مع انه لم يترك نفسه بلا شاهد وهو يفعل خيرا يعطينا من السماء امطارا وازمنة مثمرة ويملأ قلوبنا طعاما وسرورا.18 وبقولهما هذا كفّا الجموع بالجهد عن ان يذبحوا لهما‏.
وأرد قائلا :
أرجو من الإخوة التمعن في هذه الايات جيدا إلى ماذا ترمي .
لقد حاول الرسول يوحنا السجود أمام الملاك سجود عبادة لكن الملاك أنهضه قائلا اسجد لله وكذلك كورنيليوس فمنعه الرسول بطرس وكذلك بولس وبرنابا وهنا ينبغي التمييز بين السجود كعبادة او كتكريم .
فسجود العبادة يختص بالله وحده فللرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد
وأود السؤال هنا :
عندما كان الشعب القديم يسجدون في الهيكل أمام تابوت العهد المخفي وراء ستار هل يسجدون فعليا للتابوت ومادة التابوت أم لله كما نقرا في سفر صموئيل الأول الصحاح 1 ؟
بالطبع هذا السجود لله وليس للتابوت لكن نجد في سفر القضاة أن قاضي ذلك الزمان حطم الحية النحاسية التي صنعها موسى لأن الشعب استعمل سجود العبادة لها .
ولماذا لا نكرم العذراء مريم بسجود لا عبادة فيه بل من حيث التكريم ألم يقل المزمور 99 :5 ( علوا الرب إلهنا واسجدوا لموطئ قدميه لأنه قدوس ) .
إذا كان مرنم المزامير يجيز السجود لموطئ قدمي الرب أفلا نسجد أمام الحشا الطاهر الذي حوى ابن الله متجسدا فيه .
لقد كان الشعب القديم يسجد أمام تابوت العهد الذي يمثل حضور الله وسط الجماعة ألا نسجد أمام التابوت الحي الذي حوى الرب ساكنا فيه ؟
ربما بعض من شعبنا استعمل عن حُسن نية بعض المصطلحات بحسب فهمه البسيط فهل يعني أن الكنيسة الرسولية سقطت في معصية ؟
قد يقول البعض نصلي لأمنا العذراء أو يقول آخرون نتعبد لمريم العذراء ولكن هل كلامهم دقيق ؟
بالطبع لا .
نحن لا نصلي للعذراء مريم لكننا نطلب صلواتها من أجلنا
نحن لا نتعبد لمريم العذراء هذه هرطقة نحن نطلب توسلات مريم الظافرة في السماء لأجل مساندتنا في ضعفنا .
نحن لا يمكن أن نأمر المؤمنين بالتعبد والصلاة لغير الله وهذا هو موقف الكنيسة الرسولية جمعاء شرقا وغربا بلا التباس ولا غموض وشكرا لمحبتكم

255
هل يعبد الأرثوذكس والكاثوليك مريم العذراء جزء1

في الواقع قرأت مقالا في أحد المواقع البروتستانتية موضوع لقيت فيه إجحافا بحق مسيحيي الكنائس الرسولية في موضوع أمنا العذراء أننا في هذه الكنائس نعبد العذراء عبادة تامة وواجب العبادة هو لله فقط .
لا أريد التهجم أو الاتهام للمقابل بالكذب بل سأبين بمحبة الرب إيمان الكنيسة المشترك بخصوص أمنا الدائمة البتولية مريم وتنزيه الكنيسة عما تُتهم به وسأفترض في المقابل بعض مقاطع من المقال الذي قرأته وأعتبر الموضوع سوء فهم لا أكثر مبينا نظرة الكنيسة الرسولية بهذا الخصوص وتجارب المؤمنين مع العذراء أم الكنيسة وذلك لأن هؤلاء نظروا لرأي الكنيسة من خلال ممارسات شعبية قد لا تقرها الكنيسة ولا هو من فكرها .
يقول الكاتب :
يخطئ كثيرا من الناس الى الله بجهلهم ويسيئون فهم كلمته الواضحة الكتاب المقدس، عندما يصلّوا للقديسين والأتقياء أو يتشفعوا بهم وخاصة للقديسة مريم ، مع كونها مباركة ومطوّبة من جميع الأجيال ، وصفت نفسها كما هي بحق بأنها أمة الرب ، ( أي عبدة الرب ) وهي موجودة مع الذين رقدوا في المسيح المؤمنين الممجدين في السماء فقط ، وليست في كل مكان ، ولا هي قادرة على كل شيء ، لتسمع الصلوات وتقبل السجود والتعبد الذي هو من حق الله وحده لا سواه ,
كولوسي 2: 18 لا يخسركم احد الجعالة ( المكافئة ) راغبا في التواضع وعبادة الملائكة متداخلا في ما لم ينظره منتفخا باطلا من قبل ذهنه الجسدي
ونرد بمحبة الرب :
قانون الإيمان واضح وصريح وهو زبدة إيمان الكنيسة  ويفترض أن يتلو كل شخص قانون الإيمان بصورة شخصية مثلا ( أومن بإله واحد ... وأترجى بقيامة الموتى ) وهكذا .
فهل ورد في قانون الإيمان ما يؤله العذراء .
الجواب لا بالتأكيد فالإله واحد والعبادة والسجود هو لله فللرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد .
قالت مريم ها أنا أمة الرب ولكنها قالت وتبتهج روحي بالله مخلصي
قهل قصدت مريم أن الرب خلصها كعبدة ورفع مكانتها لنعبدها ؟ بالطبع لا .
لكن ماذا تقول التفاسير عن مطلع نشيد العذراء ومطلعه بصورة خصوصية ؟ لنرى
بحسب تفسير الأب تادرس ملطي يقول :

يقول العلامة أوريجينوس: [قبل ميلاد يوحنا تنبَّأت اليصابات، وقبل ميلاد الرب مخلِّصنا تنبَّأت مريم. وكما بدأت الخطيّة بالمرأة ثم بلغتإلي الرجل، هكذا بدأ الخلاص في العالم بواسطة نساء العالم، تغلَّبْن على ضعف جنسهن. لننظر الآن نبوَّة العذراء وهي تقول: "تُعظِّم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلِّصي"، فإنَّ النفس والروح يشتركان في التعظيم[73].]
لقد أساءت حواء إلى خالقها حين شوَّهت روحها بالعصيان، وأفسدت خليقة الله الصالحة، فلم تعد حياتها تمجّد الخالق ولاأعماقها تُعلن عن بهائه. وقد جاءت القدّيسة مريم تحمل كلمة الله في أحشائها، يردّ لنفسها جمالها الأول، وتصير روحها مبتهجة بكونها صورة الله ومثاله.
يقول العلامة أوريجينوس: [يحدّث تساؤل: كيف تعظِّم نفسي الرب؟ حقًا إن كان الرب لا يقبل الزيادة ولا النقصان إنما بلا تغيير،فإلى أي مدى يمكن لمريم أن تقول هذا؟: "تعظِّم نفسي الرب"؟... كلما كبرت صورة (المسيح فيَّ) وصارت بهيّة بأعمالي وأفكاري وأقوالي، تكون قد كبرت صورة الرب وتمجّد... وكما أن صورة الرب تزداد بهاءً فينا، فإنَّنا إذ نخطئ تصغر الصورة وتبهت[74]...]
أما قول العذراء "تبتهج روحي بالله مخلِّصي" فيحمل مفهومًا لاهوتيًا هامًا أن القدّيسة مريممع سموِّها العظيم تحتاج إلى "الخلاص" كسائر البشر،وتبتهج به، إذ وُلدت تحمل الخطيّة الأصليّة (الجديّة) التي ورثناها عن أبوينا الأوَّلين. لقد أدركت القدّيسة سّر تمتُّعها بالنعمة الإلهيّة، إذ قالت: "نظر إلى تواضع أمته". لم تقل أن الله نظر إلى صلواتها أو أصوامها أو سهرها أو عدلها أوحكمتها، لكنة "نظر إلىتواضع أَمَتِه". لقد عرفت الطريق الذي به تنطلق إلى مراحم الله وتغتصب عطاياه وهو "التواضع". فإن كان عدو الخير قد فقد مركزه خلال الكبرياء، فقد جعل الكبرياء فخًا يقتنص به كل بشر إلى ملكوت ظلمته، حارمًا إيَّاه من خالقه مصدر حياته وعلَّة بهجته.
ويفسر الأب أنطونيوس فكري مطلع النشيد كما يلي :
تعظم نفسي الرب= هل يزداد الله ويتعظم بتسبيح بشر؟! حاشا. ولكن إذ نتقدس تزداد صورة الرب بهاءً فينا، وإذ نخطئ تصغر الصورة وتبهت. مريم هنا ترد تعظيم اليصابات لها إلى الله. تبتهج روحي بالله مخلصي= فالعذراء تحتاج الخلاص كسائر البشر. نظر إلى اتضاع أمته= لقد أدركت العذراء سر تمتعها بالنعمة الإلهية ألا وهو الاتضاع. بينما أن عدو الخير قد خسر مركزه خلال الكبرياء. جميع الأجيال تطوبني= العذراء أدركت عظم العطية التي نالتها وبسببها تطوبها الأجيال. وها الكنيسة مملوءة تسابيحاً للعذراء مريم وفقاً لنبوءتها. فهي عذراء تجلى في حياتها عمل الله الخلاصي. نرى فيها نعمة الله الفائقة التي وهبت للبشرية.
وهنا أتساءل أين طلب العبادة للعذراء ؟
يقول الكاتب :
العذراء رقدت كسائر المؤمنين وهي ممجدة في السماء .
عقيدة الكنيسة الرسولية مغايرة لهذا الاعتقاد إذ تؤمن الكنيسة برقاد العذراء وانتقالها بالنفس والجسد إلى السماء وهذه العقيدة تؤمن بها الكنيسة شرقا وغربا وآمنت الكنيسة بهذا من التسليم الرسولي من القرون المسيحية الأولى
إلا أن الآباء في ميامرهم ( عظاتهم ) كثيرا من آيات الكتاب المقدس تدل على انتقال العذراء مثلا كقول داود : " قم يارب إلى راحتك أنت وتابوت قدسك " ( المزامير 131 – 8 ) أن تفسير الآباء يذهب إلى أن المسيح قد ادخل إلى السماء الجسم الذي منه ولد ولادة زمنية ، أيضا " قامت الملكة من عن يمينك بألبسة مزخرفة منسوجة بخيوط مذهبة " ( المزامير 44 – 10 ) نرى في هذه الآية مريم موشاة بحلة ملوكية قائمة على يمين السيد وأيضا هناك آية من رؤية يوحنا : " وظهرت علامة في السماء امرأة ملتحفة بالشمس وتحت قدميها القمر وعلى رأسها إكليل من اثني كوكبا " ( 10 –1 )
وهنالك سؤال منطقي لا بد من سؤاله وهو :
هل يمكن للجسد الذي حوى كلمة الله متجسدا منه أن يجعله الرب ينال فسادا أو انحلالا في القبر ؟
إن كان لدى الإخوة المعترضون إثبات أن والدة الإله رقدت كسائر المؤمنين فليثبتوا ذلك ولكننا نثبت عقيدة الكنيسة في انتقال العذراء بالنفس والجسد بأنها متوارثة من القرون الأولى وتعيد الكنيسة له بمهابة واحترام كبير .
أما بالنسبة للآية التي ذكرها الكاتب من كولوسي وهي :

كولوسي 2: 18 لا يخسركم احد الجعالة ( المكافئة ) راغبا في التواضع وعبادة الملائكة متداخلا في ما لم ينظره منتفخا باطلا من قبل ذهنه الجسدي
لنرى تفسيرها بحسب الآباء القديسين
هنا يرد الرسول على المعلمين الكذبة من الغنوسيين الذين طالبوا بعبادة الملائكة بناء على حجة فاسدة وهى أن العبادة لله رأساً لا توافق التواضع الحقيقى أمام الله. فالله روح سامٍ جداً. والبشر من مادة فلذلك هم نجسون جداً فكيف يقف النجس أمام الله؟ والحل فى نظرهم عبادة الملائكة. وبولس هنا لا يهاجم التواضع الحقيقى الذى دعا إليه السيد المسيح (مت 11: 29). بل التواضع الخاطىء الذى دعا إليه الغنوسيون. والمقصود من الآية طبعاً الدعوة لعبادة المسيح فقط.
الجعالة = أى الجائزة التى تعطَى للمنتصر فى السباق، وهى هنا الوصول للسيد المسيح فى مجده، والحياة الأبدية معه فى المجد.
متداخلاً فيما لم ينظره = لقد تظاهروا بدرجة فائقة من النمو الروحى، وأنهم نظروا ترتيب صفوف الملائكة فى عبادتهم وأنهم رأوا ذلك فى السماء إذ دخلوا فيها وما هذا إلا هلوسات ناتجة عن كبرياء وخداعات الشياطين. وهم عرضوا على الكنيسة أن تراعى ذلك فى ترتيب عبادتها، وهذا فيه إنتفاخ وكبرياء ومحاولة إثبات الذات = منتفخاً باطلاً = هذا الإنتفاخ هو من قِبَل إبليس المضلل الذى أوحى لأذهان هؤلاء بذلك = من قبل ذهنه الجسدى.  
وهنا يكتمل المعنى بذكر ورود هذه الآية للرد على الغنوسيين

256
أخي خريستوذولس
من فترة طويلة لم تُشَرف صفحاتي اشتقت لك لتكن مباركا من الثالوث القدوس وشكرا لمرورك

257
أختي ناهدة
كلمات النعمة تخرج منك حارة تعكس قلبا ملتهبا بمحبة رب المجد
أشكر مرورك الذي أنار صفحتي وليباركك رب المجد بإشارة صليب رب المجد

258
نعم أخي الحبيب الأستاذ فريد صُلب الرب فحملنا جميعا على كتفيه خرافا ضالة وأعادنا لحضيرة المجد والخلود .
لكن بدورنا علينا أن نصلب الأنا
أنانيتنا التي تولد فينا الغرور والكبرياء هذا الكبرياء الذي تحطم على صخرة تواضع الرب يسوع وطاعته حتى موت الصليب
ليتنا نحافظ على قداسة حواسنا الخمس لتتقدس بالروح القدس لننال نعمة الرب ونستحق حبه البدي
شكرا لقلمك وروحك الملتهبة غيرة ومحبة للرب مع خالص محبتي وتقديري

259
::)يسوع المسيح الفريد في قيامته

مات على الصليب
انفصلت نفسه عن جسده
النفس ستنتقل إلى مثوى الأموات ( الجحيم )
فتح الجحيم أبوابه ليستقبل نفس ميت قد انتقلت عن الدنيا
ارتج الجحيم من القادم
فهو ليس ميتا عاديا
تمرمر الجحيم فالقادم إله يعرفه بوابو الجحيم جيدا
إنه من جبل الإنسان بيديه
وهو من أعطى الشريعة لموسى قديما
ارتعد الجحيم وتنهد
فالإله القادم يبحث ويجد من آمن به ومات على رجاء هذا الإيمان
سحبهم معه وأقامهم وظهروا في المدينة المقدسة لكثيرين
هبط نحو الجحيم فحرر من حرر من قديسيه الأمناء
وغادر الجحيم منتصرا غالبا .
واتحدت النفس بالجسد
وقام الرب
له السلطان أن يبذل نفسه وسلطان أن يأخذها
قام بسلطانه
داس الموت بالموت
وقهر سلطان الظلمة
جدد الرجاء للبشر المؤمن
سيقوم الجميع على هيئة جسده المُقام
سينتصر من يرقد في المسيح
كما انتصر رب المجد
قام وأكد القيامة العامة
قد قام لعازر
وقام ابن الأرملة
وقامت ابنة قائد المئة
لكنهم عادوا أمواتا
تحت الثرى مقيمون
إلا الرب
قام فلا موت من بعد لم يقم فقط بل وهب القيامة لمن يؤمن
قام فاين شوكة الموت
أين غلبة الهاوية
عزى التلاميذ
والمجدلية خرجت بالبشرى
حراس القبر صاروا كالأموات
ببريق الملاك اللامع
نزل ودحرج الحجر
وقام الرب
قام بلا موت جديد
لم يعد الموت فناء أبديا
أصبح الموت طريق الخلود
طريق الانتقال لحياة المجد
تجددوا يا مؤمنون
كل يوم جددوا العهد مع القائم من الموت
ففيه الحياة
وبه عدم الموت
فيه النصر والنصرة على الشرير
هو طريق الحياة الأبدية
به نصل إلى الأحضان الأبوية
وليس بأحد غيره الخلاص
تهلل وافرح يا شعب الرب
فقيامة الرب لا قبلها ولا بعدها
أنتم تتبعون إلها حيا
لم يضبطه قبر ولا موت
فيه الرجاء والسعادة لا تفنى
ولن ينزع فرحكم أحد
هذا هو الفرح الكامل
هذا هو يوم الرب
هذا هو الأحد الجديد
فتجددوا كل يوم
انزعوا العتاقة وتجددوا فالحياة الأبدية لن يدخلها فاسد
أو خاطيء أو شاذ
حياة الطهر أزلية
فيها العيد مؤبدا أبدا
فيها ألحان الملائكة الشجية
تتهلل فرحا بالرب
وتنشد من جديد نشيد الظفر
قدوس الآب الذي خطط للخلاص
قدوس القوي الذي تمم
قدوس الذي لا يموت معزي الكنيسة الصالح
رنموا للرب مع الملائكة
رنموا لاسمه أعطوا مجدا بخلاصه
لقد استنرتم يا شعب الله
خلعتم العتيق ولبستم الجديد
اعتمدتم بالماء والروح
فلبستم المسيح
أماتكم معه وأقامكم متجددين بالماء والروح
آمنوا بعهده
وليكن أملكم في وعده
إنه الوعد الصادق الذي لم يكذب يوما
وهلموا اغترفوا بركة فوق بركة بقيامة فاديكم
إنه الحي إلى الأبد
وانتم ستحيون على مثاله
لا تترددوا فالفرصة لن تتكرر
واقبلوا القائم من الموت فتخلصوا
المسيح قام – حقا قام
آمين

260
فإن كان الرب رفض أن يُدعى صالحاََ وهو على ارضنا مشاركاََ لنا بشريتنا, فمَن مِنَ كل البشر ورجالات الكنيسة, من كُلِّ قديسيها ومُسيريها صالحاََ أو حتى يُمكننا تسميتَهُ صالحاََ, فمن أين تأتي عصمة الخطائيين الغير صالحين؟

أولا أريد تصيح المفهوم لك :
هذا الشخص الذي دعى الرب صالحا هو ناموسي وبقصد أن يجرب الرب يسوع
وهذا مذكور في إنجيل متى 18 : 17
أدرك يسوع بقوته الإلهية أن هذا الشخص هدفه سيء
فكأنه يريد القول أنت تعرف أن الله هو الصالح فكيف تدعوني صالحا  لا تدعوني صالحا إن لم تؤمن أني والآب والروح القدس واحد في الجوهر فهو نوع من التوبيخ ولا له أي علاقة بالعصمة .
وأود توضيح أمر لك وللأخت واتز تو داي الأمر التالي
الكنيسة المعصومة لا اقصد بها كنيستي المحلية التي أخدم فيها أو الكنيسة التي أنت تصلي بها أو كنيسة كورنثوس التي ذكرتها الأخت ويا ريت تغير إسمها أقصد بالكنيسة المعصومة الكنيسة التي تجتمع في مجمع مسكوني يضمها جميعا شرقا وغربا أي الكنيسة من أقصى المسكونة إلى أقاصيها .
فهذه المجامع المسكونية هي من رتب كتاب العهد الجديد وبين العقائد ووضح وجوه الإيمان
هذه هي الكنيسة المعصومة وفي هذه الاجتماعات المسكونيةحين يجتمع الآباء معا يطلبون بصوم وصلاة حارة معونة الروح القدس ويناقشون ما يُطرح ويأخذون فيه القرار المناسب فالكنيسة المجتمعة في مجمع مسكوني يقودها الروح القدس ولا يمكن أن تخطيء في قراراتها خصوصا العقائد .
أما بالنسبة للأشخاص فلا عصمة لواحد المعصوم المطلق هو الله وشكرا لمحبتكم

261
أختي العزيزة كاتبة المقال
شكرا لكلامك اللطيف والمملوء بدفء محبة ربنا يسوع
ربما كان القانون في بلدكم يريد ان رجلين يوقعا على وثيقة الزواج ولكن هذا لن ينكر دورك الروحي كإشبينة أي صديقة مقربة من هذه العائلة الجديدة .
نعم هو عمل روحي حسن أن بذهبا قبل الإكليل للاعتراف والمناولة لبدء حياتهما الجديدة بنية حسنة هذا مبارك جدا من الرب
عدم تناولك أنت والإشبين لا يؤثر أبدا المهم أن يكون التناول باستحقاق وليمنتحن الإنسان نفسه كما يقول الرسول بولس وشكرا لمحبتك أختي الكريمة

262
أخي الحبيب نوري
أشكرك لأنك طرحت هذا الموضوع بالمناسبة هو موضوع حساس ونقاشه مستدام حتى اليوم .ولكني أكتب هنا وجهة نظري الشخصية وارجو أن لا تعتبروها تعليما كنسيا .
 سفر المزامير 14: 3
 الْكُلُّ قَدْ زَاغُوا مَعًا، فَسَدُوا. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحًا، لَيْسَ وَلاَ وَاحِدٌ.

 سفر المزامير 53: 3
 كُلُّهُمْ قَدِ ارْتَدُّوا مَعًا، فَسَدُوا. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحًا، لَيْسَ وَلاَ وَاحِدٌ.
المزمور 51 لأنه بالآثام حُبل بي وبالخطايا ولدتني أمي .
جميع هذه الآيات تبين أن لا أحد معصوم عن الخطيئة أو الخطا المعصوم الوحيد هو الله .
لكن الله لمحبته للبشر يعرف أن الطبيعة البشرية ميالة كثيرا للخطيئة لذلك دبر الغفران بتأنس ابنه الوحيد .
نأتي الآن إلى الكنيسة .
القائمون على الكنيسة أقصد البطاركو والأساقفة والكهنة هم بشر خطائون أساسا وهنالك أمور كثيرة ذكرها تاريخ الكنيسة والإنجيل أيضا .
الرب يسوع اختار إثنا عشر تلميذا خانه أحدهم
الرسول بولس كم من مساعديه في البشارة تخلوا عنه ومنهم ديماس إذ أحبوا العالم
آريوس سيء الذكر ألم يكن كاهنا في كنيسة الإسكندرية ألم يهرطق على الرب يسوع واعتبره دون الآب مرتبة .
مكدونيوس ألم يكن من قادة الكنيسة وهرطق على الروح القدس .
في أحد المجامع لا اذكر الآن السبب جميع الآباء الموجودين سقطوا في هرطقة باستثناء القديس أثناسيوس الإسكندري وقال له من حوله العالم ضدك يا أثناسيوس فقال وأنا ضد العالم إلا بعدها حين ناقشوه تبينوا منه أنه هو الذي كان على صواب واعتذروا منه .
جميع شخصيات الكنيسة ومنهم لاهوتيون سقطوا في هرطقة معينة كبشرلكن الروح القدس لا يسكت على هذا ويبكت الجميع .
نعم كلنا يحب المال لكن منا اناس قد كفروا بالمال والعالم وجاه العالم .
القديس يوحنا ذهبي الفم اختاروه غصباعنه للدرجة الأسقفية أيامها كانت القسطن\طينية عاصمة الشرق في عصرها الماسي وليس الذهبي أدخلوه إلى القصر البطريركي الفاخر فنظر مذهولا وهو الناسك الزاهد .
باع كل ما في القصر من الهدايا والتحف الثمينة وبنى المستشفيات ودور العجزة .
يوحنا ذهبي الفم بطريرك القسطنطينية العظمى كان ينام على حصير مفروش على الرض وتحت رأسه مخدة من التبن .
 لم يكن يخاف حتى الأمبرطور ورفض مناولته الأسرار المقدسة قائلا عليك تقديم اعتراف علني وتطلب الصفح من الله
كذلك الحال بالنسبة للأمبرطورة أفذوكسيا رفض مناولتها الأسرار المقدسة قائلا عليك تطهير قصرك من الفجور والدعارة
لا أحد معصوم على الإطلاق .
ولكن .
من الكنيسة نبع الكتاب المقدس وترتب
من الكنيسة نبغ آلاف القديسين واللاهوتيين
من الكنيسة انتشرت البشارة في أقصى أقاصي المسكونة .

لهذا الكنيسة حين تلتئم من جميع الأقطار في مجمع مسكوني وتطلب إرشاد الروح القدس فهذا الروح عينه لا يمكن أن يسير بالكنيسة نحو الخطأ لأنه معزيها ( يوحنا 15 ) والرب يسوع مع كنيسته إلى انقضاء الدهر ووعد الرب صادق دائما
أخي الحبيب
لقد أتيت على ذكر صكوك الغفران .
هل وقعت فيها الكنيسة شرقا وغربا ؟
من وقع فيها هم بعض رجال الكنيسة وليس كلهم ولم يكن لتلك الصكوك مجال في الشرق.
والكنيسة الغربية هي جزء من الكنيسة وليس كلها
هنالك أربع بطريركيات أخرى غيرها
هل سقط الأقباط في هذه الهرطقة أو السريان أو الأرمن او الآثوريين ؟ بالطبع لا
لذلك ترى الكنيسة حين التأمت كلها بالروح القدس أبرزت قانون الإيمان
وحددت العقائد الأساسية حول الرب يسوع وطبيعته وعقيدة الثالوث الأقدس
وحدد من هي مريم العذراء في الكنيسة
فالكنيسة على الأرض معصومة لأن من يقودها هو الروح القدس لكن الشخاص غير معصومين ولا واحد .
وشكرا أخي لمحبتك

263
الأخت العزيزة تسرني إجابتك على هذا السؤال المهم
هنالك جانب قانوني وجانب روحي
الجانب القانوني أن عقود الزواج توثق في سجلات الكنيسة وسجلات الدولة
وتعليمات الدولة أن يكون هنالك شاهدين على ورقة إثبات الزواج .
في الجانب الروحي
ومع الأسف فُقد الكثير من رونقه اليوم .
يختار العروسان أشابينهما على أساس أنهما الأقرب إليهما وهذا يعني أن الأشابين هم الأقرب لهذه الأسرة الجديدة
فعلى الأشابين مراقبة الأسرة الجديدة هذه عن قرب لمدة سنة على الأقل وأن يتدخلا في الوقت المناسب لحل أي خلاف قد ينشأ بين العروسين بسبب اختلاف الطباع لكل منهما .
وكذلك يكون الأشابين هما الأقرب لقلب العروسين ليقدما النصح والإرشاد والحث على ممارسة الأمور الروحية لتكون بركة الرب دائما في هذه الأسرة
لذلك فللأشابين دور روحي مهم في كيان الأسرة الجديدة لتشجيعهم على قراءة كلمة الله وارتياد الكنيسة وأن يحافظا على إيمانهما وينقلاه إلى الأبناء
أرجو أن تكون إجابتي واضحة أختي العزيزة وشكرا لمحبتك ومبروك لأختك وعريسها جعل الرب بيتهما مباركا كل الأيام

264
أخي الحبيب إددي
اشكرك لأجل موضوعك وتأملك وللعلم
في كنيستنا الأرثوذكسية هذا المزمور وخمسة غيره تتلى في بداية خدمة صلاة باكر قبل القداس الإلهي وهي مزامير خشوعية تتم قراءتها بورع يمنع فيها المشي داخل الكنيسة والداخل من الخارج يقف بالباب حتى ينتهي القاريء ويمنع حتى السعال أثناء قرائتها .
تأمل عميق مبارك أنت من الرب

265
أخي عدنان سلام المسيح معك
مواضيعك تشد الزائر على فتحها والاطلاع عليها نعم موضوعك مهم ويضم مفهوما أوسع وهو الحشمة وقد تحدث الرسول بولس عنها أيضا في 1 تيموثاوس 2 .
والحشمة لا تقتصر على النساء بل الرجال ايضا لدرجة أن الآباء القديسين يوصون الرجال بأن لايدخلوا الكنيسة بقمصان ذات أكمام قصيرة أوبنطلون شورت .
موضوعك دقيق ويهم الجميع يا ليت الجميع يدخلون ويناقشون
محبتي لك

266
طبعا هي لغات لا يفهمها سوى الشياطين ومن واكب ركبهم هي لغات لا يفهمها حتى قائلها لذلك فالمترجم سيكون الشيطان بذاته فهو من يفهم لغات هؤلاء

267
 يا هذا فلنقل إنه لا يخدم المسيح فليكن
لكنه على الأقل لا يخدم الشيطان ولا أسياد العالم المظلم

268
أخي فارس
هذا اليوم تدري اشكد أكلت شتيمة من جماعتك ؟
وها أنت تشتم
أكو مثل يمنا بالأردن يكول ( ما بنسب إلا الزلمة الزين )
عمرك سمعت واحد ناكص ينسب مهو أصلا ناكص
لا تكتب بعصبية ولا تنسى ربنا يكول في كلمتو
المحبة تستر جما من الخطايا
صدقني أنا أسامحك وغايتي أن تعود لصوابك فإن رفضت دعوتي فلن أخسر شيئا أو لك رأي آخر ؟

269
أخي المحبوب بالرب فارس البازي
لتبقى هنا ما شئت وسأبقى
سأظهر لك في الحلم وأكون بالروح معك في كل مكان لن افارقك حتى تصحو من غفوتك وتعود لأمك الكنيسة الأصلية وأعتقد أنها موجودة في استراليا حيث تقيم .
ولعلم محبتك أن السيد والأخ  الكريم سامي شمعون قد دعاني للكتابة في المجلة الألكترونية للكنيسة الآثورية في استراليا فهل لديك مانع .
كنت متوقعا أن تصاب بصدمة حين شاهدت روابط اليوتيوب ولكن تصر أن تبقى لدى هؤلاء الشياطين فمبروك عليك أخي الحبيب

270
انا لم اشتم بل أسمي الأمور بمسمياتها فهي أوصاف وليست شتائم
هذه التي تقول عنها ليست كنائس بل بيوت الشيطان وقد رأيناها موثقة بالفيديو على اليوتيوب
كنيستي قدمت الإيمان والبشارة منذ 2000 عام والتاريخ يشهد على رسالتها وشهدائها وآبائها فاشتم ما شئت فالشتيمة سلاح المفلسين محبتي لشخصك الكريم

271
الأخت ناهدة سلام المسيح معك
لا أستغرب هذا فقبلك رجال الكنيسة تم شتمهم بغير احتشام حتى أنا نفسي تم شتمي لقد رأيت الإهانة في الموضوع الذي أحسن الأخ باول بحذفه وعلقت على ذلك لكن علينا أن نتقبل بمحبة المسيح شتم هؤلاء فمن كفر بأمه الأصلية وهي الكنيسة الرسولية ألا يشتم هنا ويهين الناس هناك
ربنا يغفر للجميع ويعود السيد البازي إلى رشده لأحضان أمه الأصلية بدل التشعب في دكاكين الهلاك
محبتي للجميع

272
هذه التعاليم ليست بشرية بل تدبيرية بحسب عدد من المشاكل والتي لا يمكن السكوت عنها فكف عن هذا الهراء والحمق

273
:Pسأجيب الأخت جيهان والسيد فارس البازي
الأخت جيهان :
ما ذكرته في موضوعك هو حال الكنيسة منذ تأسيسها فهو ليس بغريب لماذا نُشَهر بحوادث كهذه ولا نعترف أن من هؤلاء قديسين وأبطال في الإيمان بل إن أجسادهم بعد رقادها تفيض بالعجائب الباهرة .
آريوس الذي جدف على أقنوم الابن ألم يكن كاهنا في كنيسة الإسكندرية ؟.
في كل العصور لازمت الهرطقات الكثيرة والتصرفات اللامسئولة بعض رجال الكنيسة لكن الكنيسة بقيت وامتدت .
ومن البداية .
ألم يختر الرب يسوع ذاته إثنا عشر تلميذا أحدهم خانه وأسلمه بقبلة غاشة .
لكني لا اخشى على الكنيسة فالروح القدس الذي قادها عبر 2000 عام وأكثر قادر على قيادتها حتى المجيء الثاني للرب يسوع المسيح .
ومن يتصرف تصرفات شائنة سيفرزه الروح القدس قائد الكنيسة كما أفرز من قبله من الهراطقة العدد الكثير .
ولكني بهذا الصدد أخاف من الهراطقة الجدد أكثر من خوفي من خارج المسيحية فهم سيحكمون على الكنيسة برمتها .
وسأجيب السيد فارس البازي الآن .
) رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 7
   لأَنِّي أُرِيدُ أَنْ يَكُونَ جَمِيعُ النَّاسِ كَمَا أَنَا. لكِنَّ كُلَّ وَاحِدٍ لَهُ مَوْهِبَتُهُ الْخَاصَّةُ مِنَ اللهِ. الْوَاحِدُ هكَذَا وَالآخَرُ هكَذَا.


44) رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 8
   وَلكِنْ أَقُولُ لِغَيْرِ الْمُتَزَوِّجِينَ وَلِلأَرَامِلِ، إِنَّهُ حَسَنٌ لَهُمْ إِذَا لَبِثُوا كَمَا أَنَا.

بولس الرسول لم يكن متزوجا فهو هنا في الآيتين يقصد الرهبنة التي يرفضها السيد البازي .
المفروض أن المتقدم للكهنوت المقدس أن يتم تخييره بين الرهبنة والزواج فالزواج أفضل من الخطيئة ولكن الكنيسة الكاثوليكية لها وجهة نظرها في هذا الشأن .
هنالك أناس من الرسل كانوا متزوجين ولكن الثابت أكثر أن الرسول بطرس أحد مؤسسي كنيسة روما كان متزوجا وقد شفى المسيح حماته .
أما بالنسبة لما ألمح به السيد فارس البازي أن الأساقفة في عهد الرسل كانوا متزوجين .
فهذا الكلام صحيح تماما حتى القرن الرابع أو الخامس للميلاد ولكن :
حصلت عبر التاريخ  أمور انتبهت لها الكنيسة وبالروح القدس أيضا .
فقد حدث أن بعض الأساقفة المتزوجين قد ورَّثوا أبنائهم بالجسد هذه الرتبة الشريفة وكان هؤلاء الأبناء الذين يرتقون هذه الرتبة الشريفة غير كفوئين لها وحدثت مشاكل كثيرة لهذا قررت الكنيسة من حيث التدبير وبالروح القدس  أن لا يرتقي هذه الرتبة إلا من فئة الرهبان .
أما من حيث ما أورده السيد فارس عن 1 تيموثاوس 3 أن يكون الأسقف بعل امرأة واحدة فقد جانبه الصواب بهذا التفسير ولا يعلم لماذا قال الرسول بولس هذا الكلام وسأوضح هذا .
في البدايات الأولى للبشارة كان يدخل للمسيحية من المؤمنين من كانوا متزوجين بأكثر من امرأة واحدة لأن ديانتهم الوثنية تسمح لهم بذلك وقد سأل تيموثاوس الرسول بولس بهذا الشأن لأن اللزوجة الواحدة في المسيح هي شريعة غير قابلة للنقاش .
وكان هذا جواب الرسول بولس بأن هؤلاء تبقى زوجاتهم معهم ولهم كل الحقوق في الشركة الكنسية ولكن لا تُقيم من هؤلاء أساقفة أو حتى شمامسة أقم من له امرأة واحدة .
وأخيرا أقول لا يجوز تعميم تصرف شائن لقس أو حتى أسقف ونعممه على الكنيسة فالكنيسة ليست هذا القس أو ذاك الأسقف أرجو أن يكون هذا واضحا للجميع وشكرا

274
:Pطالما أن التاريخ يقول أن الكتاب العظيم جداً والذي نقدسه ونتخذه نبراساً لإيماننا ونضعه على المائدة المقدسة في الكنيسة,
هذا الكتاب الذي نسميه اليوم : "العهد الجديد"

بما أنه لم يكن موجوداً أبداً في الخمسين سنة الأولى من عمر الكنيسة.

وبما أنه لم يُجمع بالشكل الذي نعرفه اليوم حتى القرن الرابع الميلادي (أي بعد أكثر من 300 سنة من عمر الكنيسة).

وبما أنه وُجدَ الكثير من الكتابات التي انتشرت في أوساط المسيحيين وقد اعتبرها بعضهم كتابات مقدسة, فقامت الكنيسة بفرز هذه الكتابات وحددت بسلطانها (المعطى لها من المسيح) أيّ من هذه الكتابات هي مُعتمدة ومقدسة ويجب أن تُقرأ في الكنيسة, وأيّ من هذه الكتابات ليست مقدسة وفيها أفكار مخالفة للتعليم الصحيح الذي تسلّمته الكنيسة, وبالتالي لا يجب قراءتها في الصلوات والاجتماعات الكنسية.

ولأن المسيح لم يكتب شيئاً ولم يوص بكتابة شيء, لكنه أسس الكنيسة وأعطاها سلطاناً أبدياً لتكتب هي ما تراه مناسباً للخلاص.

وولأن قانون الإيمان لا يذكر شيء عن الكتاب المقدس.

لكنه يقول : أومن بكنيسة واحدة جامعة مقدسة رسولية

لأجل كل ذلك أقول نحن لسنا أبداً أهل الكتاب, ولا يجب أن نربط الله بالكتاب, ونحدده بين دفتيه.

نحن أبناء الكنيسة التي رأسها هو المسيح ونحن أعضاء هذا الجسد.

والكتاب نفسه يقول أن الكنيسة هي عمود الحق وركنه.

أليس كذلك

275
:-[الإيمان بالكتاب المقدس بحد ذاته
اعتراف Westminster الإيماني، وهو الوثيقة العقائدية الرئيسية لأتباع كالفن الناطقين بالإنكليزية، تبدأ بالتأكيد على السلطان المنفرد للأسفار المقدسة. أيضاً، اعترافات لندن، وكل اعترافات المعمدانيين الإيمانية اللاحقة تبدأ بالتأكيد على الإيمان بسلطان الكتاب المقدس. وحقاً، مع استثناءات بسيطة، فإن الاعترافات البروتستانتية ودساتير إيمانها المختلفة دائماً تقريباً تبدأ بمقولة تؤكّد سلطان الكتاب المقدس. لهذا ليس من المبالغة القول إنه بالنسبة للبروتستانت الكتاب المقدس هو موضوع إيمان. أي، أن البروتستانت لا يؤمنون فقط بما كُتب بالكتاب المقدس وبالوحي الذي به كُتب الكتاب المقدس، ولكنهم يؤمنون أيضاً بالكتاب المقدس بحد ذاته. هذه بديهية بالنسبة للبروتستانت.

الرد: سنناقش هذا الموضوع من خلال مناقشة عدة نقاط موضحة. نقول بشكل عام: الكنيسة هي جسد المسيح والكتاب كلامها. يجعلون كلامها سيّدها. في النهاية وضعوا العجلة أمام الحصان، فضلّوا سواء السبيل. يسوع أسّس كنيسة. الروح القدس أقامها يوم العنصرة وأقام فيها. هل يُقيم في الكتاب المقدس؟ هل يستطيع الكتاب المقدس أن يعمِّد بالروح القدس ويصنع الخبز والخمر جسد الرب ودمه؟ الكنيسة تصنع ذلك لا الكتاب.

"على ما في الكتب": إن الإيمان بالكتاب المقدس كموضوع إيمان، وكخاضع لدستور الإيمان العقائدي يمثّل انحرافاً جذرياً عن إيمان الكنيسة الأولى. فلا يوجد أي من دساتير الإيمان الأولى للكنيسة يبدأ بمقولة متعلقة بالكتاب المقدس؛ كل دساتير الإيمان هذه تبدأ بالتأكيد على الإيمان بالله الواحد. هذا أيضاً صحيح بالنسبة لدستور الإيمان النيقاوي (القرن الرابع) وسواه. على كل حال، تحتوي دساتير الإيمان القديمة على تأكيد إيماني لا يوجد في دساتير إيمان البروتستانت الحديثة: وهو الإيمان بالكنيسة. في دستور الإيمان النيقاوي تعترف الكنيسة بإيمانها بالله الواحد الآب الضابط الكل، وبالرب الواحد يسوع المسيح، وبالروح القدس، وبالكنيسة الواحدة الجامعة القدوسة الرسولية. بالنسبة للكنيسة القديمة، فإن الكنيسة نفسها كانت موضوع إيمان وبند إيمان من بنود دستور الإيمان. فالكنيسة الأولى اعترفت بالإيمان بالكنيسة نفسها كاعترافها بالله.
إذاً، لا يذكر دستور الإيمان الأسفار المقدسة، وهذه الإشارة هي المفتاح لفهم كيف رأت الكنيسة الأولى الكتاب المقدس وكيف استعملته. فعند الحديث عن تجسد المسيح وعمله على الأرض، يؤكّد دستور الإيمان النيقاوي "تألم وقُبر وقام في اليوم الثالث على ما في الكتب". "على ما في الكتب" تفترض سلطان الأسفار المقدسة. هذا يعني أن المسيح قد تجسّد وعاش وتألم وصُلب ومات وقام في اليوم الثالث كما تشهد الكتب بذلك. أي إن الأسفار المقدسة هي شهادة على ما فعله الله للإنسان بيسوع المسيح. إن تعبير "على ما في الكتب" هو اقتباس مباشر من 1كور15: 3-4 "فإنني سلّمت إليكم من الأول ما قبلته أنا أيضاً، أن المسيح مات من أجل خطايانا على ما في الكتب، وأنه دُفن وأنه قام في اليوم الثالث على ما في الكتب". كان القديس بولس هنا يشير إلى نبوات العهد القديم المتعلّقة بالمسيّا. ففي كل مكان كان يحادّ اليهود "من الكتب، موضحاً ومبيّناً أنه كان ينبغي أن المسيح يتألّم ويقوم من الأموات" (أع17: 2-3). بالطبع لم توجد كتب العهد الجديد آنئذ بعد. قصص شهود العيان، وهم الرسل، عن حياة المسيح كانت متداولة ومنتشرة شفوياً. هذه القصص الشاهدة قد تم اختبار صدقها بالشهادة التي أعطاها الأنبياء أنفسهم عن المسيّا. إن المفهوم الرئيسي هنا هو الشهادة. فأنبياء العهد القديم ورسل العهد الجديد كانوا شهوداً للمسيح: "هذا هو التلميذ الذي يشهد بهذا وكتب هذا. ونعلم أن شهادته حق" (يو21: 24). إن شهادة الأسفار المقدسة هي صحيحة والكنيسة لم تشك بذلك أبداً. لكن الموضوع الذي يُبنى عليه الإيمان كان، وهو أبداً، موضوع الشهادة وليس الشهادة نفسها. هكذا تؤمن الكنيسة بدون شك بشهادة الأسفار المقدسة ولكن الكنيسة لا تؤمن بالكتاب المقدس لأن الكتاب المقدس ليس هو الله. إنها تؤمن بالوحي الذي كتبه وتؤمن بمحتواه وبشهادته ولكنها لا تؤمن بالكتاب بحد ذاته كبند إيمان.

"كسر الخبز": بعد قيامة يسوع ظهر للوقا ورفيقه في الطريق إلى عماوّص، فلم يعرفاه: "ثم ابتدأ من موسى ومن جميع الأنبياء يفسّر لهما الأمور المختصة به في جميع الكتب" (لوقا24: 23-27). حتى عندما كان الرب يقرأ ويشرح أسفار العهد القديم لهما لم يعرفاه أنه الرب الناهض من الأموات. ولم يعرفاه إلا بعد كسر الخبز معهما: "فلما اتكأ معهما اخذ خبزاً وبارك وكسر وناولهما. فانفتحت أعينهما وعرفاه" (لو 24: 30-31). إذاً، كان قلبهما ملتهباً عندما كان المسيح يشرح الأسفار ولكنهما لم يعرفاه رغم ذلك، إلا عند كسر الخبز. أيضاً، يستعمل القديس لوقا تعبير "كسر الخبز" مرة ثانية في أعمال الرسل (أع2: 42). إذاً الأسفار المقدسة تشهد للمسيح. قلوبنا تلتهب فينا عندما تُقرأ الأسفار المقدسة، أي عندما يُبشَّر بالمسيح. على كل حال، ليست الأسفار المقدسة هي المسيح. الافخارستيا (سر الشكر الإلهي) هو الحدث الذي به تعبّر الكنيسة عن جوهر حياتها بصورة خاصة. في الافخارستيا فقط نحن نعرف يسوع المسيح بعد أن تنفتح أعيننا، وتكون لنا شركة حيّة معه. إذ يقول له المجد: "من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية وأنا أُقيمه في اليوم الأخير. لأن جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق. من يأكل من جسدي ويشرب دمي يثبت فيَّ وأنا فيه" (يو6: 54-56).
"ها أنا معكم كل الأيام": المرة الوحيدة التي كتب فيها الرب يسوع في الأناجيل هي في يوحنا 8: 6، ولم نرَه أبداً يكتب كتاباً أو يترك تعليماً مكتوباً أو مدرسة أو أكاديمية (مثل أفلاطون)، بل على العكس: الشيء الوحيد الذي خلّفه يسوع المسيح وراءه هو الكنيسة. فقبل صعوده بعد تلاميذه بوجوده الدائم معهم: "ها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر" (متى28: 20).ويعدهم بإرسال الروح القدس على التلاميذ: "وأما المعزّي الروح القدس، الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلّمكم كل شيء" (يو14: 26). إذاً وعدهم بالروح القدس، روح الحق الذي يرشدهم إلى جميع الحق (يو16: 13). الله خلق العالم بالكلمة والروح القدس (مز33: 6). في بشارة العذراء، حلّ الروح القدس عليها فحبلت بالكلمة الإلهي (لو1: 35). وفي معمودية المسيح في نهر الأردن حلّ الروح القدس عليه بشكل حمامة بعد صعوده من المياه، متمَّماً نبؤة أشعيا (61: 1؛ لو3: 21-22؛ 4: 17). أيضاً، عندما نزل الروح القدس يوم العنصرة على التلاميذ والرسل مسحهم ليكونوا الكنيسة، جسد المسيح نفسه (أع2).
ليس المقصود هنا الحطّ من قيمة الكتاب المقدس، لا سمح الله. "كل الكتاب هو موحى به من الله، ونافعٌ للتعليم والتوبيخ" (2تيمو3: 16). لكن النقطة الرئيسية هنا هي أن الكنيسة، لا الكتاب المقدس، هي جسد المسيح. فالأسفار الإلهية كُتبت في الكنيسة وبإلهام الروح القدس له المجد. وهكذا، من شهادة الأسفار المقدسة يأتي الناس إلى معرفة الحقيقة وقبولها (1تيمو2: 4)، ويتحدون بالمسيح في الكنيسة. فالكنيسة، وليس الكتاب المقدس، عي "عمود الحق وقاعدته" (1تيمو3: 15). والكنيسة القدوسة، وليس الكتاب المقدس، هي "ملء الذي يملأ الكل في الكل" (أفسس1: 23).
لهذا نجد أن البروتستانتية قد استبدلت بالكنيسة القدوسة الكتاب المقدس واستبدلت بجسد المسيح الحي، وهو الكنيسة، نصاً حرفياً، ولو أنه موحى به بالروح القدس. هكذا نجد أن الفروق بين إيمان البروتستانت وإيمان الكنيسة الأولى هي فروق كبيرة جداً.

"الكنيسة موضوع الإيمان": تؤمن الكنيسة الأرثوذكسية بأن الأسفار المقدس ليست المسيح ويجب ألا تكون موضوع إيمان بحد ذاتها. من جهة أخرى، تؤمن الكنيسة الأرثوذكسية (والكاثوليكية) بأن الكنيسة (كجسد المسيح بالتعريف الكتابي) هي موضوع إيمان وبند من بنود دساتير الإيمان. هذا ما تؤمن به الكنيسة الأرثوذكسية وتردّده في دستور إيمانها. إنه أمر شائع بالنسبة للمفسِّرين البروتستانت المعاصرين أنه يجب ألا نأخذ حرفياً القول بالإيمان بالكنيسة. إنهم يقولون إن الكنيسة ليست الله، وبالتالي موضوع الإيمان يجب ألا يكون الكنيسة بل الله، لهذا الإيمان بالكنيسة لديهم يجب ألا يؤخذ بصورة حرفية حقيقية بل مجازية في أفضل الأحوال. يقول الكثيرون إنه يجب أن نؤمن بالروح القدس العامل بالكنيسة لا بالكنيسة نفسها (34).
فالقول إنه يجب ألا نؤمن بالكنيسة لأن الكنيسة ليس الله يبدو قولاً منطقياً ظاهرياً، وهو يبدو وكأننا نقي أنفسنا من خطر التشويش الوثني بين الخالق والخليقة. لكن هذا الهوس بحماية الكرامة اللائقة بالله (أو الغيرة التي ليست بحسب المعرفة) هو بالضبط كان الدافع وراء هرطقة آريوس وهرطقة نسطوريوس. كان لدى آريوس مفهوم عقلاني عن الله لا يفسح المجال لفكرة ثلاثة أشخاص (أقانيم) لهم الجوهر الواحد الإلهي عينه. وبالتالي لا يمكن لله أن يصير إنساناً، لهذا استنتج أن كلمة الله لا بد أن يكون مخلوقاً. نسطوريوس من جهة أخرى استنتج لسبب عقلاني أنه لا بد من وجود شخصين في المسيح. شخص إلهي وشخص بشري، وبالتالي فيسوع البشري هو الذي ولد من العذراء وصُلب ومات وقام. لأنه بالنسبة لنسطوريوس لا يمكن لله أن يولد من عذراء وأن يتألم ويُصلب. فوقع كلاهما في الهرطقة. لكن يجب أن نعرف أن ناسوت المسيح لا يمكن أن يوجد بدون لاهوته ولم يوجد بدونه. فالكلمة الإلهي (الأقنوم الإلهي الثاني) اتخذ طبيعة بشرية من العذراء مريم يوم البشارة وصار شخصه الإلهي شخصاً لهذه الطبيعة التي لم يمكن لها أن توجد بدون هذا الشخص. إذاً الطبيعة البشرية للمسيح لم توجد ولا يمكن لها أن توجد بدون أن تكون متحدة، منذ وجودها، بالطبيعة الإلهية في شخص الابن الإلهي. لهذا لا يوجد يسوع البشري بدون أن يكون إلهاً متجسداً. لهذا فرض مجمع أفسس (431) الإيمان بأن العذراء هي "أم الله" لأن المولود منها لم يكن سوى الله المتجسد نفسه وليس إنساناً قد اتحد بالله.
بحسب القديس بولس إن الكنيسة هي جسد المسيح "ملء الذي يملأ الكل في الكل" (أفسس1: 21). وأيضاً يقول: "لأننا أعضاء جسمه، من لحمه وعظامه" (أفسس5: 30). والمسيح نفسه يقول: "من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت فيّ وأنا فيه" (يو6: 56). لم يستطع نسطوريوس أن يقبل اتحاداً حقيقياً بين الله والإنسان لهذا نكر أنه يمكن لابن الله أن يولد من امرأة. رفض نسطوريوس القول بأن مريم هي "أم الله" إلا بمعنى مجازي غير حقيقي. على غرار هذا، إن الذين ينكرون بأن تكون الكنيسة الموضوع الحق للإيمان، فإنهم مجبرون على تفسير كلمات بولس الرسول بصورة مجازية غير واقعية. فإن جسد المسيح، أي الكنيسة، مستحقٌ المجد نفسه اللائق بالابن كلمة الله. لهذا، كل من ينكر أن تكون الكنيسة موضوع إيمان -بحجة أن "الكنيسة ليست الله"- يقول بأن الكنيسة ليست جسد المسيح بأي معنى حقيقي للكلمة، وبالتالي يضع نفسه مخالفاً بولس الرسول.

لقد رأينا أنه في القرنين الأولين للمسيحية كانت توجد، بالنسبة للكنيسة، علاقة وثيقة لا تنفصم بين عقيدة التجسد والحضور الحقيقي للمسيح في الافخارستيا. فنكران أحدهما يعني نكران الآخر. لهذه الحقيقة تطبيقات كنسية بالغة الأهمية، لأن الافخارستيا تُظهر بصورة واضحة وبالغة طبيعة الكنيسة. لهذا لهذا، فالتجسد والافخارستيا وعقيدة الكنيسة مرتبطة كلها ببعضها بعضاً. أو بالحري هي ثلاثة أوجه لعقيدة واحدة: الاتحاد الحقيقي لله والإنسان في يسوع المسيح. لهذا بالنسبة للكنيسة الأرثوذكسية، إن الخريستولوجيا (علم المسيح) وعلم الكنيسة ecclesiology لا ينفصلان. لهذا فالقول بأننا نؤمن لا بالكنيسة بل بالروح القدس الفاعل في الكنيسة لهو مفارقة عقائدية. مع ملاحظة مهمة هنا: إنه عندما نقول "الكنيسة" فلا نعني البطريرك أو المطران أو الكاهن أو القسيس أو الواعظ أو البناء أو مجالس الرعية وما إلى ذلك. إننا نتكلم عن الكنيسة، جسد المسيح القدوس. الفرق واسع جداً بين المفهومين. فالكنيسة بالمعنى اللاهوتي هي جسد المسيح المقدس والمؤلّه. أما العناصر البشرية في الكنيسة فمنها الصالح ومنها الطالح. لهذا نتفق مع البروتستانت في النفور من كل شيء طالح في الكنيسة ولا نتفق معهم في رفض الكنيسة كجسد المسيح الحي أبداً (35).


عن كتاب سألتني فأجبتك
د. عدنان طرابلسي

276
لا تعجبني هذه الإجابة الأخيرة فهي قطعية لا تحمل أي دليل وليست نابعة من دراسة عميقة .
هذا أولا
ثانيا
تُدَلل هذه الإجابة القاطعة أن كل ما موجود في كنائسنا الرسولية ( الطقسية ) هي ترتيبات بشرية وهذا ينفي بكل صراحة وجود الروح القدس فيها مما يزيد على 2000 عام هل هذا معقول ؟
هل هذا معقول
هل هذا منطقي
سأجيب بعد قليل .

278
السيد فارس
أولا لي لقب عليك أن تحترمه وتضعه على رأسك وإلا لا تذكر اسمي على لسانك وأرجو أن يكون هذا الكلام واضحا
ثانيا 9 أعوام أبكي عليها دما بدل الدموع دما  وأطلب من رب المجد أن لا يحسبها من عمري
ثالثا لقد كفرت أنت بكنيستك الأصلية و وخرجت منها فلا أتوقع منك أقل من هذا
رابعا الأخت ناهدة تكلمت بحسب خبرتها فهل خبرتك تمتد لتعرف كل هذه الجماعات إنهم آلاف مؤلفة ولا بد أنها تقصد أناسا لا أنا ولا أنت نعرفها فرفقا بكلامك وأوزن كلماتك إنك تهين الناس بلا مبرر

279
في ذلك العهد أي عهد بولس الرسول نعم وذلك لأنه كان يوجد خصوصا في المدن الكبرى مثل أورشليم وأنطاكية وكورنثوس أناس لا يفهمون اللغة المحكية كانوا يحتاجون للألسنة كموهبة هذا صحيح .
ولكن في الاجتماع المقدس كل الموجودين على الأغلب يتكلمون أو يفهمون اللغة المحكية داخل الاجتماع .
أما ما نشاهده اليوم من لغات غير مفهومة مبهمة والحركات المسرحية التي ترافقها فهل هذا ألسن أو حديث مع الله أرجو أن نكون واقعيين ولا ندافع بترتيب الكلمات والجُمل .
ثم إن كانت الألسن لتمجيد الله ما الداعي لها ؟
ألا يفهمنا الله بلغاتنا المحكية المفهومة ؟
ثم لم يكن الرسل أساسا يتكلمون غير اللغات التي تعلموها أما السامعون من مختلف اللغات فكانوا يستمعون العظة بلغتهم وهذه هي معجزة الألسن في عهد الرسل وهذا واضح جدا في أعمال الرسل

280
:-[مختارات آبائية حول الكتاب المقدس


· القديس إيبوليتس
o في الفردوس كانت توجد شجرة المعرفة وشجرة الحياة. واليوم أيضاً قد نُصبت شجرتان في الكنيسة: الناموس والكلمة؛ لأن معرفة الخطيئة قد أتت بالناموس، أمّا بالكلمة فقد أُعطيت الحياة ومُنح غفران الخطايا.

·أوريجانس
o علينا أن نُحيط علماً بأن البواكير والثمار الأولى ليست الشيء نفسَه، إذ تقدَّم البواكير بعد الحصاد وأمّا الثمار الأولى فقبله. وعليه، فليس من الخطأ القول بأن بين الأسفار المنقولةِ إلينا عبْر التقليد والمعتَبرة إلهَيةً في كنائس الله كافة، يشكّل ناموس موسى الثمارَ الأولى والإنجيلُ البواكير؛ إذْ بعد كلّ ثمار الأنبياء الذين تعاقبوا إلى الربَ يسوع بزغ "الكلمة" الكامل. فالعهد القديم كله إنما يشكل بدايةً للإنجيل. بل إن الكتاب المقدّس كلَّه إنجيل؛ فإن كان الإنجيل تبشيراً بالخيرات وإنْ كان جميعُ مَن سبقوا حضورَ المسيح بالجسد قد بشّروا بالمسيح الذي هو كل الخيرات، فأقوالهم جميعاً تشكّل إذاً قسماً من الإنجيل بطريقةٍ ما. وإن كان المخلّص يُعيدنا إلى الكتب (انظر يو 5: 19) لأنها تشهد له، فهو لا يُعيدنا إلى هذا دون ذاك، بل إلى كلّ الكتب التي تبشّر به. ذلك أنَ كل التعليم الذي وصلنا في شأنه قد أُجمِل في كلِّ واحد.

·القدّيس باسيليوس الكبير
o القول بأنّ ثمّة عبارةً باطلةً في الكتاب هو تجديفٌ رهيب.

· القديس أثناسيوس الكبير
o الأسفار المُلهَمة كانت كافيةً لبسْط الحقيقة.
o من أراد أن يفهم فكرَ كُتّاب الوحي [الإلهيّ] عليه أولاً أن يَرحض نفسَه ويطهّرها بقداسة السيرة، وأن يقتدي من ثم بالقدّيسين أنفسهم؛ وذلك في سلوك مماثلٍ لسلوكهم.

· القديس مرقس الناسك
o إن من لا يعتبرون أنفسَهم مَدينين بالنسبة إلى كلّ وصيّةٍ من وصايا المسيح إنمّا يَقرؤون شريعة الله بطريقةٍ جسديّةٍ دونما فهمٍ، لا لما يقولون ولا لما يؤكّدون بشدّة (انظر1تيم1: 7).

· القدّيس رومانوس
o لنفتّشْ في الكتاب المقدّس عمّا يَهب من النعمة وعمّا يتضمّن من المعنى، إذ إنّه الدليل الذي يُفضي بالجميع إلى الرجاء الذي لا يَبلى: هذه هي فائدة كلّ الكتاب الموحى به من الله. فلْنخرنّ إذاً عند قدمًي المسيح مخلّصنا ولنصرخْ إليه بورعٍ قائلين: "يا ملك الملوك ومحبّ البشر، امنح المعرفة للجميع، وأرشدنا في سبيل وصاياك لنعرف طريق الملكوت، إذْ هي التي نصبو إلى سلوكها ليكون لنا أيضا الإكليلُ غيرُ الفاسد.

· القديس يوحنا كاسيانوس
o يجب أن تكون لدينا الحميّةُ في حِفظ مجموعة الأسفار المقدّسة، وأن نستعيدها في ذاكرتنا بلا انقطاع. إذْ فيما يكون الانتباه منشغِلاً بالقراءة والدرس، لا يعود للأفكار السيّئة سبيلٌ من بعدُ إلى أسْر النفْس في شباكها. ولكن، إن كنتم تبتغون التوصّل إلى معرفةٍ حقيقيّةٍ للكتب [المقدّسة]، فعجّلوا أوّلاً إلى اكتساب تواضع قلبٍ راسخ. فهو الذي يقودكم، لا إلى العِلم الذي يَنفخ (انظر1كو8: 1)، بل إلى العِلم الذي يُنير بإتمام المحّبة؛ إذْ يستحيل على النفس غير المطهَّرة أن تفوز بهبة العِلم الروحي... واحترزوا بأبلغ الاهتمام شأناً من أن تصير حمّيتُكم للمطالعة سببَ هلاك بادعاءات باطلة.

· القديس إيلاريوس
o إن حياة الإنسان وفكرَه يظلاّن في الضلال، أو بالحريّ في ليل عدم الإحساس، ما داما ملطَّخيَن بمُعاشرتهما للجسد، ويبقيان من ثمّ في لّجة الجهل بسبب ثِقَل الطبيعة التي يمتزجان بها...ولكن، كلّما استنار المرء بكلام الله، كلّما صار غيرَ قادرٍ على تحمّل ظلمات الجسد هذه وليل هذا العالم. وعليه، فلا نَدَعَنّ هذا التعليم وهذا الكلام الإلهيّ اللذين تلقيّناهما فينا بلا استعمالٍ وبلا جدوى كما لو تحت "المكيال" (انظر متى5: 15)، بل لننشرْ هذا النور في نفوسنا أوّلاً، ثم في جميع الأمم من خلالنا... وفي كل خطوةٍ تقوم بها نفسُنا، لنستعملْ كلام الله كسراج، ولكن كسراجٍ "موقَدٍ" دوماً، ومًعَدِّ دوماً بفطنتنا للقيام بمهمّته.

· القديس سارافيم ساروفسكي
تتغذى النفس بكلمة الله وعلى الأخص بمطالعة العهد الجديد والمزامير. يجب أن نقرأ الإنجيل ورسائل الرسل واقفين أمام الأيقونات المقدّسة، بينما يمكنننا أن نقرأ المزامير جالسين. إن الذهن يبتهج ويستنير من دراسة الكتاب المقدس.
يجب أن نمرِّن الذهن على الهذيذ بناموس الرب حتى نرتب حياتنا بإرشاده. مفيدُ جداً أن ندرس كلمة الله بانتباه وفي الهدوء. بانشغالِ كهذا مرتبطٍ بالأعمال الصالحة لن يحرمنا الله رحمته. عندما تلهج النفس بناموس الرب تمتلئ من موهبة تمييز الخير من الشر.
عندما تتمُّ دراسة كلمة الله في الهدوء يغرق الذهن في حقائق الكتاب المقدّس، ويتقبَّلُ القلب دفئاً إلهياً. الشيء الذي إذا تمّ في الوحدة يجلب الدموع. هذه الأشياء تدفئ الإنسان كله وتملؤه بمواهب روحيّة تبهج الذهن والقلب بما لا يعَبَّرُ عنه. وبشكل خاص أن يشدَّدَ على الدراسة لكي يمتلك سلام النفس بحسب قول المزامير "سلام عظيم للذين يحبون ناموسك" (مزامير 118: 165).
يُعلّم القديس اسحق السوري: "قبل أن يتقبل المؤمن المعزي يحتاج للنصوص المقدّسة حتى يتجدد داخله لكثرة الدرس وينجذب للعمل الصالح وتحفظ نفسه من طرق الخطيئة. إنه يحتاج للنصوص المقدسة لأنه لم يحصل بعد على قوة الروح القدس وعندما تنزل قوة الروح القدس في النفسَ تتربى النفس سرياً من الروح، ولا تحتاج لمساعدة من أي شيء محسوس".

· عن الأب أشعياء
إن حبَّ الاستطلاع في الكتاب المقدّس يولّد العداوة والمخاصمات، أما البكاء على الخطايا فيجلب السلام.
خطيئة على الراهب أن يجلس في قلاّيته ويُهمل خطاياه باحثاً في الكتاب المقدس بروح فضولّي.
إن من يترك قلبه يبحث في أمور الكتاب المقدّس ويرجّح بين كذا وكذا قبل أن يقتني المسيح في ذاته، لا شك أن قلبه فضولي ومسلوب إلى أقصى الحدود.
إن من يسهر على ذاته بغية النجاة من السلب يفضلّ رمي نفسه أمام الله بصورة دائمة.
لا تبحث في الأمور الإلهية السامية طالما أنك تصلي وتطلب من الله العون لكي يفتقدك ويخلّصك من خطيئتك. إن الأمور المنوطة بالله إنما تتحقق وحدها متى أصبح المكان (أي القلب) نظيفاً وطاهراً.
من اتكّل على معرفته الخاصة وتشبث بإرادته يقتني لنفسه العداوة ولا يعود في إمكانه أن يتملَّص من الروح الذي يوّلد الحزن لقلبه.
إن من ينظر إلى أقوال الكتاب المقدس ويطبقها حسب معرفته، معتبراً نفسه بهذه الطريقة، قد أدرك عمقها، لا شك أنه يجهل مجد الله وغناه.
أمّا مَن ينظر إليها ويقول: أنا إنسان لا أعرف، فانه يقدّم مجداً لله، وغنى الله يفيض عليه حسب فكره وقدرته.

281
أخي الحبيب نوري
ما ذكرته في موضوعك يفيد الفهم جدا .
عندما حل الروح القدس على التلاميذ في اليوم الخمسين لم يتكلم الرسل بألسنة هذا مفهوم خاطيء .
الذي حدث أن الرسل بعد حصولهم على القوة اللازمة للبشارة وهي قوة الروح القدس كانت معجزة الحلول هي أن الرسل كانوا يتحدثون بلغتهم الأصلية .
لكن المعجزة كانت أن السامعون كان كل واحد يسمع كلام الرسل بلغته وكانت هذه الألسن التي يسمعها كل واحد بلغته ضرورية في وقتها لتتغلغل البشارة في قلوب السامعين .
فبولس الرسول مثلا كان يتحدث لغته الصلية لكنه تعلم اللغة اليونانية فكرز بها عند الناطقين بها ولم تكن موهبة من الروح القدس .
أما هؤلاء الذين يرقصون وينطرحون أيضا وهي أعراض تشبه المصابين بنوبات الصرع كما شاهدنا المقاطع المسجلة وهي ليست بسبب الامتلاء بالروح القدس .
فالامتلاء من الروح القدس يكون بوضع اليد الرسولية أو مسحة الميرون بعد المعمودية يتم ملء المعتمد مع الصلاة بهذا الروح القدوس
ومن ثم إن تم اختيار أحدهم للخدمة شماس كاهن أسقف يتم وضع اليد ليكتسب صفة شرعية من الكنيسة بالروح القدس للخدمة الموكلة إليه .
أما ما رأيناه في المقاطع المسجلة فهو أمر مثير للاستغراب والسخرية مما دفع الأخ باول لحذف العديد منها حتى لا يشاهدها الغرباء وبسطاء الإيمان فيعثروا فيها .
وأقول اليوم لا حاجة بنا للتكلم بالألسن فتعليم اللغات موجود والكنائس كل كنيسة تعظ وتصلي بلغتها الوطنية .
لكنهم يستخفون بعقول الناس ويأتي دور الروح القدس لنكشف زيف هؤلاء وما يبثونة من تعليم خاطيء لكلمة الرب
أشكر محبتك مرة أخرى ومزيد من هذه المواضيع الإيمانية لتوعية الناس من الوقوع في براثن هؤلاء

282
الأخ الحبيب أديسون
أشكر محبتك الغامرة وغيرتك المقدسة على الكنيسة وتقليدها الرسولي المقدس .
أطلب من الأخ باول أن يكون موضوع الأخ أديسون مثبتا في هذا المنتدى .
كل نقطة ذكرتها في موضوعك تحتاج لمجلد كبير لشرحها وتفسيرها
لكنها زبدة مفيدة ومختصرة يفهمها القاريء بكل سلاسة ووضوح
هل فُقد كلام الرب غير المكتوب ؟
وسأعطي أمثلة كتابية .
1- عملية وضع اليد لسيامة الشمامسة وردت في اعمال الرسل لم يتكلم الرب عنها في كلامه المكتوب فهل هي من اختراع الرسل ؟ بالتأكيد هذه الحركة ( وضع اليد ) لم تكن منهم بل هو أمر من الرب ربما قاله للرسل بعد قيامته .
2- الرتب الكهنوتية والتي وردت في 1 تيموثاوس 3 من اين جاء بها الرسول بولس وهو أصلا لم يرى الرب يسوع بالجسد لا بد أن الرب ذكرها وحفظها الرسل .
الأمثلة كثيرة لممارسات الرسل لم تكن مكتوبة لكننا تسلمناها بالتقليد الرسولي
أشكرك مرة أخرى وأطالب بتثبيت الموضوع مع خالص الامتنان لمحبتك أخي العزيز

283
نعم اختي ناهدة شكرا لمرورك نحن لا نستطيع تغيير راي الله أو حكمه على المنتقل لكنه بالطبع يمكن أن يغير رايه هذا راجع لله لكن ما علينا نفعله وهو الصلاة والرسول يعقوب يقول في رسالته لأن طلبة البار تقتدر  كثيرا في فعلها
لكي كل الشر والمحبة

284
::)   اسئلة مطروحة للنقاش في الكتاب المقدس   

أسئلة تدور في ذهني أريد طرحها للنقاش
هل الإيمان بالكتاب المقدس أمر واجب ؟
هل الكتاب المقدس كتاب عقائد ؟
هل الكتاب المقدس له علاقة بممارسات الكنيسة ؟
وإذا كان الجواب نعم .
فكيف سارت الكنيسة في بداياتها وشعبها كثير والإنجيل غير مدون بعد
وإذا كانت كل ممارسات الكنيسة موجودة في الكتاب المقدس فما فائدة التدبير في الكنيسة ودور الأسقف كما ورد في 1 تيموثاوس فصل 3 .
كيف يعتقد البعض أن كل شيء يجب أن يكون من الإنجيل والإنجيل نفسه يعترف في أواخر إنجيلي لوقا ويوحنا أنه لا يحوي كل شيء .
أرجو أن نجيب بنقاش لنحاول الوصول إلى قواسم مشتركة في هذا الموضوع الذي اصبح يقلق البعض كثيرا ويحرجهم .

285
أخي نديم شكرا لجميع مشاركاتك وإشراقتك على صفحات مواضيعي بركة ربنا معك دائما

286
أخي باول
هذا جرح من جروح كثيرة أنا أرى من تجاربي المتواضعة ان الكثير يأتي لبيت الرب من قبيل الروتين كما يدخل يخرج عندما تسأله ماذا كان مقطع الإنجيل أو الرسالة أو ماذا كان موضوع العظة يسكت .
هذه مصيبة كبرى كل من يخرج من القداس ولا ينال من بركات لقائه بالرب هو لم يصلي .
أناس آخرين يدخلون مثقلين بالهموم العالمية ولا مجال للإصغاء والمشاركة الفاعلة .
هنالك ترتيلة ننشدها في طقسنا في كل قداس تقول :
أيها المتمثلون بالشاروبيم سريا والمرنمون للثالوث المحيي المثلث التقديس لنطرح عنا كل الاهتمامات العالمية لنستقبل ملك الكل .
فنحن لا نطرح هذه الهموم وننسى أن الله يدبر كل شيء وننشغل داخل القداس بها فتذهب البركة بعيدا .
حضور القداس خصوصا يوم الأحد لا يبدأ صباح الأحد بل يوم السبت مساء يجلس الإنسان متأملا مفكرا بالأمر العظيم الذي سيحضره غدا .
من يجسر على التمجيد لاسم الرب القدوس غير  الشاروبيم والساروفيم في السماء ؟
إنها نعمة كبرى أن نتشبه بهذه المخلوقات الطاهرة ولو بشكل غير منظور نسبح ونمجد للذي فدانا وخلصنا .
الهم كبير ويا ليت الشباب يقرأون ويدركوا مغزى هذا الكلام

287
أخي الحبيب فريد
أشكر محبتك على طرق هذه الأبواب لكي يستنير شعبنا بالمعرفة والخبرة .
كل يوم سنسمع وسنقرأ وسيطرق ابوابنا جديد .
لكن علينا أن نكون راسخين في إيمان كنيستنا الرسولية فلا كل من حمل إنجيلا هو من الله
في زمن الرسل
النيقولاويين حملوا إنجيلا لكنهم هراطقة
وفي عصر الآباء
آريوس كان كاهنا لكنه هرطق
كلهم ذهبوا وبقي إيمان الكنيسة الرسولية الحي الباقي حتى مجيء الرب الثاني
على كل مؤمني كنيستنا أن يعرفوا
كنيستنا واحدة
لانقبل إيمانا من سواها
لا مكان لكل من يشكك فيها
والاستقبال الأنسب لهؤلاء طردهم من البيت كما تُطرد الحشرات الضارة
إنها أمور غير قابلة للنقاش
حياتنا مع المسيح في جسده الحي الكنيسة
وحياتنا المستقبلة في الملكوت السماوي
كما ارتفع زكا على الجميزة ليرى المسيح
الكنيسة هي الجميزة التي ترفعنا فنرى المسيح وتقدمنا إليه
أشكرك مرة أخرى وعذرا للإطالة

288
آمين أختي العزيزوة
لكن غير المستطاع عند الناس مستطاع عند الله لنتذكر محبة الرب وتواضعه حتى مات على الصليب ستنتهي كل الأمور وأنا اضم صلاتي لصلاتك أختي العزيزة بشفاعة أمنا العذراء آمين

289
إذن ما نتناوله في الكنيسة ليس رمزا كما يدعي البعض .
الكثير منا قد لا يعلم أن لا رمز في العهد الجديد بل الحقيقة الكاملة فقد زال الظل وأشرق شمس البر على الكون كله
لا يستوعب البعض منا أن المجاز فقط موجود في الأمثال التي قالها الرب وقد قام بتفسيرها لتسهيل الفهم .
هذا هو جسدي  ... هذا هو دمي
أين الرمز
حتى المعجزة التي سرد صورها الأخ نوري من السهل على البعض جدا أن يقول إنها مفبركة لكن لدينا الدليل الأكثر وضوحافي كلمة الله .
فمليكيصادق قدم لإبراهيم خبزا وخمرا على سبيل الرمز
والرب يسوع المسيح مشبه بملكيصادق وكهنوت العهد الجديد هو كهنوت الخبز والخمر على رتبة مليكيصادق
فهل كان رمزا في القديم وبقي رمزا في الجديد ؟
ومتى سنفهم هذا الرمز ومتى تنحل عقدته
لقد انحل الرمز وظهرت الحقيقة العظيمة بكلمات الرب البسيطة والجوهرية معا
هذا هو جسدي             هذا هو دمي
فلنقبل إلى مائدة الرب بخوف وخشوع للاتحاد في شركة جسده ودمه ونتناولهما باستحقاق جسدي وروحي لننال نعمة الاتحاد به
جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق
أين الرمز وأين المجاز
لقد استغرب اليهود هذا
لكنه قطع الحق باستقامة حين قال
إن لم تأكلوا جسد ابن البشر وتشربوا دمه فلا حياة لكم في انفسكم
هل يقول الرب هذا بالرمز ؟
بولس الرسول يرشق من يتناول من مائدة الرب بغير الاستحقاق بالإجرام فهل الإجرام يكون بالرمز أم بالحقيقة
شيء مؤسف مضحك ويدعو للأسى في نفس الوقت
شكرا أخي نوري على أخبارك السارة وللعلم هنالك قصص كثيرة مشابهة مثل هذه القصة حدثت عبر التاريخ الطويل
شكرا مرة أخرى لمحبتك

290
أختي ناهدة
الجرح عميق والفرقة صعبة لقد لعب التاريخ لعبة قذرة في جعل هذا الجرح غائرا لكننا لا نملك إلا الصلاة والتضرع لنكون واحدا كما أرادنا رب المجد
الذين يتحاورون ليضعوا صليب الرب أمامهم ويحققوا رغبته التي ارادها حتى في صلاته الأخيرة قبل الصلب .
على طاولة الحوار ليضعوا أمامهم محبة المسيح الذي لم يطلب لا سلطان ولا جاه هذا العالم ليكون ذلك بداية للتحول نحو الوحدة حول صليب الرب ذلك العرش الأفخم الذي صعد عليه
شكرا لمرورك بركة الرب معك دوما
ورحم الرب والدتك وأنت تستحقين أكثر فيا ليتك كنت قريبة لنقوم بواجب التعزية بأكثر من الكلمات

291
الأخت ناهدة مباركة أنت من الثالوث القدوس
نعم أنا معك
عندما نتذمر ولا نصبر علينا أن نخجل حين نقرأ آلام الرب
فهو لم يصرخ أنه بريء وهو البريء فعلا
لم يهلك من صلبوه بنظرة أو نفخة وهو جابلهم بيديه
سيق إلى الذبح لم يفتح فاه بكلمة كما تنبأ أشعيا النبي
في المسيح علينا احتمال كل شيء
والصبر على كل شيءد
لنضع رب المجد بين عيوننا ونتأمل حبه الكبير وصبره الذي لا يوصف
ليبارك الرب محبتك ويجعلك نورا تعكسين حبه اللا متناهي بين الناس وشكرا لمرورك

292
أخي إددي
شكرا لهذه النفحات العطرة من حياة آباء الكنيسة وقديسيها ابطال الإيمان والمثال الصالح
بركة هذا القديس وصلواته معك دوما

293
أخي نوري
لقد دميت قلوبنا من الفرقة وأضعفنا التشتت لكن المسيح عروس الكنيسة موجود .
علينا أن نتوحد في الصلاة والصوم غن أمكن ليلهم الروح القدس الآباء لكي يضعوا أمام عيونهم محبة المسيح الفائقة على الوصف .
أتدري يا أخي
إنه حلم وحلم كبير بعد سنين الفرقة أن تعود محبة المسيح فتجمع الرؤساء وطلبي الأعظم من رب المجد أن تجد الآباء الكاثوليك والأرثوذكس يقدسون سويا على مذبح واحد إنها تكون عطية الرب التي لا بعدها والرب يرحمنا

294
أخي الحبيب نوري
أشكر مرورك الكريم الذي يضيء صفحتي بنفحات إيمانية مضيئة تبهج القلب والنفس
ليثبت الرب خطواتك وليزيدك نعمة وبركة بشفاعة أمنا الدائمة البتولية مريم

295
لقاء الكاثوليك والأرثوذكس يلفت إلى أولوية المحبة تاريخ الخبر: 2010-10-05
 

التأمل مستمر في أسقف روما في الألفية الأولى

فيينا، النمسا، الخميس 30 سبتمبر 2010 قام اللاهوتيون الأرثوذكس والكاثوليك الذين يبحثون بإحدى أبرز المسائل على درب الوحدة التامة – دور البابا – باختتام لقائهم بتصميم على متابعة البحث وبتشديد على "أولوية المحبة".

يوم الاثنين، اختتمت اللجنة الدولية المختلطة للحوار اللاهوتي بين الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الأرثوذكسية لقاءها الذي استمر ستة أيام في فيينا.

وفي الجمعية العامة الثانية عشرة، بحثت اللجنة في الشعار عينه الذي اتخذته سنة 2009 وهو "دور أسقف روما في شركة الكنيسة في الألفية الأولى". ولهذا الشعار تشعبات كبيرة للعملية المسكونية بما أن الشقاق بين الكاثوليك والأرثوذكس كان غائباً في الألفية الأولى (قبل الشقاق العظيم الذي حدث سنة 1054).

قال الكاردينال كريستوف شونبورن، رئيس أساقفة فيينا في عظته خلال ترؤس قداس افخارستي: "توجد لدينا وتلزمنا أولوية بالمعنى الكنسي، وإنما توجد أولاً أولوية المحبة".

وأضاف أن كل السلطات الكنسية في الكنيسة هي في خدمة أولوية المحبة.

وأشار بيان صدر في ختام اللقاء إلى مشاركة 23 عضواً كاثوليكياً من اللجنة، وممثلين عن كافة الكنائس الأرثوذكسية باستثناء بطريركية بلغاريا.

وتضمنت الكنائس الأرثوذكسية المشاركة: البطريركية المسكونية، بطريركية الإسكندرية، بطريركية أنطاكيا، بطريركية القدس، بطريركية موسكو، بطريركية صربيا، بطريركية رومانيا، بطريركية جورجيا، كنيسة قبرص، كنيسة اليونان، كنيسة بولندا، كنيسة ألبانيا وكنيسة الأراضي التشيكية وسلوفاكيا.

للمرة الأولى، كان الكاثوليكي المشارك في ترؤس اللقاء هو رئيس الأساقفة كورت كوخ، الرئيس الجديد للمجلس الحبري لتعزيز الوحدة بين المسيحيين. وقد عين لتأدية هذه المهمة في شهر يونيو. أما الأرثوذكسي المشارك في ترؤس اللقاء فقد كان متروبوليت برغاموم إيوانيس زيزيولاس.

 

في الجلسة الافتتاحية التي عقدت بتاريخ 22 سبتمبر، ألقى كل من الكاردينال شونبورن ومايكل متروبوليت النمسا للبطريركية المسكونية كلمة ترحيبية سطرا فيها أهمية مكانة النمسا في تاريخ المسيحية.

ونقل المشاركان في الرئاسة كلمات بندكتس السادس عشر والبطريرك المسكوني برتلماوس بمناسبة اللقاء.

 

شهادة حقيقية

في مقابلته العامة في 22 سبتمبر، قال البابا: "أحث الجميع على تكثيف الصلاة من أجل جهود اللجنة ومن أجل التنمية المستدامة وتعزيز السلام بين المعمدين، لكي نقدم للعالم شهادة إنجيلية أكثر أصالة".

وفي احتفال بالليتورجيا الإلهية في كاتدرائية الثالوث الأقدس الأرثوذكسية، شدد مايكل متروبوليت النمسا على "التعاون الوثيق بين الأرثوذكس والكاثوليك في النمسا وبخاصة في فيينا، معبراً عن رغبته في أن تتحول صلاة الرب "ليكون الجميع واحداً" (يو 17، 21) إلى واقع في السعي وراء وحدة كنيسته".

كما تابعت اللجنة مناقشتها حول أسقف روما في الألفية الأولى بالاستناد إلى مسودة تستخدم كوثيقة عمل. وقررت اللجنة أن الوثيقة ما تزال بحاجة إلى المزيد من التنقيح.

كذلك ورد في البيان أن اللجنة قررت أيضاً تشكيل لجنة فرعية لتباشر البحث في "الجوانب اللاهوتية والكنسية للأولوية في علاقتها مع الحركة السينودسية".

ولفت البيان إلى أن هذه اللجنة الفرعية ستقدم عملها للجنة التنسيق المشتركة التي ستلتئم خلال السنة المقبلة.

خلال اللقاء، تبلغ المشاركون نبأ وفاة المونسنيور إلوتيريو فورتينو الذي كان أمين السر المشارك للجنة المشتركة منذ بدايتها، وقدموا الصلوات من أجل راحة نفسه.

ختاماً جاء في البيان أن هذا اللقاء "اتسم بروح من الصداقة والتعاون المفعم بالثقة"، وأن "المشاركين يعهدون بعمل الحوار المستمر إلى صلوات المؤمنين".

نقلاً عن موقع البطريركية الانطاكية



  
 

296
يسوع المسيح الفريد في موته

اختار طريقة موته قبل مجيئه إلى الأرض
تنبا بها أشعيا النبي
لم يكن موتا سهلا
ليس بضربة سيف
ولا بطعنة رمح
ولا بقطع الرأس
لم يمت موتا سهلا
أراد اجتياز معصرة الآلام كلها زائدة غير منقوصة
بل محرقة الخطيئة
كانوا قديما يحرقون ذبيحة الخطيئة
ولأنه الفداء الأعظم
احترق بالآلام الطاهرة
احتمل البصاق والجلد
والهزء واللطمات
والمحاكمة الجائرة
حُبا بنا
تحمل آلام الجسد كمُجرم
وهو الطاهر
لم يجرؤ من يبكته على خطيئة
وآلام النفس
فهو الطاهر لا
بل مصدر الطهر
هو البار
لا هو مصدر البر
هو القوي
لا بل هو من خلق القوة
وقف السيد أمام العبيد يحاكمونه
كانوا قساة
لا يعرفون الرحمة
عذبوه نفسا وجسدا
مشى تحت ثقل الصليب
خارت قواه
تهاوى على الأرض
ذاك الذي رفع السماء وبسط الأرض
جذبوه بعنف نحو الجلجلة
وهو من يجتذب مياه البحر للغيوم
سمّروا يديه ورجليه
رفعوا صليبه فوق الأرض
وهو الأعلى من سماء السماوات
تلك اللحظة
أشفقوا عليه
سقوه خلا ممزوجا بمرارة
لتخفيف آلامه وتخديره ولو قليلا
رفض ... ذاق ولم يشرب
إنها معصرة الآلام
يجب أن يجتازها بالكامل
استغرب بيلاطس موته سريعا
ولم الاستغراب يا قاسيا لا يرحم
روحه ملكه هو
هو يبذلها.... وهو يسترجعها
هو ملك السلطان حتى على روحه
أسلم روحه بذات سلطانه
وسيأخذها بذات السلطان
بموته تمرمر الشر
وبفدائه تحطم العدو
رأت الشمس المنظر فاحتجبت
وحجاب الهيكل تمزق والأرض تزلزلت
بجراحه المؤلمة داوى جراحنا
وبإكليل الشوك الذي توجوا هامته به
منحنا الأكاليل غير البالية
فهلموا يا مؤمنون
نركع أمام صليب الرب
فهو قوة الله للخلاص
تعالوا ألقوا أتعابكم وخطاياكم تحت قدميه
تعالوا تحت الصليب واركعوا
فتحت الصليب أكاليل تكفي الجميع
لا تتدافعوا
فالذي كافأ العامل القادم في الساعة الأولى
هو يكافئ نفس المكافأة للعامل في الساعة الحادية عشرة
لن تخلص الأكاليل
فتعالوا واغترفوا من الدم الإلهي
غفرانا وأبدية وفردوسا ومسحا لدموع غربتكم
واهتفوا نحو المطعون بالحربة
بالماء النازل من جنبك ارحضنا واغسلنا
وبالدم النازل من نفس الجنب
حوله خمرة سماوية بها ننال الفرح الذي لا يفنى
واهتفوا ولنهتف كلنا مع اللص التائب
أذكر وإيانا يا رب في ملكوتك
               آمين

297
السيد فارس :
عليك أن تفهم جملة من الأمور وعلما دقيقا .
أولا عندما أخاطبك بلقب السيد فهو شرف لك لأن لقب السيد هو لرب المجد ولأنك لا تحمل لقبا دينيا أو عالميا فأبسط أمور اللباقة أن أدعوك بالسيد .
بالمقابل عليك أن تسير بنفس السياسة فأنا دونك رتبة لأني خادم الرب وكنيسته أو شعبه وأسمى أب فأنا أب ولست سيدا .
ثانيا عندما تكتب مقالا فهو ملكك أنت حر لكن حينما تنشره فقد أصبح ملكا للناس كل واحد يجيب من زاوية معينة
ثالثا مقالتك مسيئة لكل الكنائس بما فيها كنيستك الآثورية التي تبكي دما على فراقك وهجرك لها
رابعا لكل العالم أقول ما تنتمي إليه من جماعة الخمسونيين هم فئة هرطوقية تسلب أموال الناس وعقولهم وقد تم إثبات  ذلك بمقاطع الفيديو التي وضعت في هذا الموقع
خامسا مقالتك سيئة السمعة قد كنت فيها ديانا لمن يمارسون الطقوس المقدسة من صلاة وصوم وأعمال رحمة وكأن لا طقوس في الدنيا غير طقوس بني هين والباقي معك وكان الأجدر أن يتم حذف هذه المقالة لأنك تقصد بالطقوس تحقير الكنائس الرسولية بما فيها كنيستك الآثورية وكان ينبغي الرد كما يجب .
سادسا وأخيرا توقفوا عن اسطوانتكم المشروخة بأنكم الصح والضامنين لأبديتكم والباقون إلى جهنم فالعكس هو الصحيح .
عودوا عن غروركم ويكفيكم كذبا على الكنائس الأصيلة

299
يقول السيد فارس :
هنالك الكثيرين يؤدون الطقوس الدينيه ويلبسون ثياب المسيحيه لكن من الداخل هم فارغين روحيا ليس فيهم حياة اطلاقا, وهم لم يكونوا مسيحيا اصلا بل اختاروا المسيحيه لمجرد التقاليد واتباع ديانة العائله, هذا هو السبب الاول الذي يسبب للبعض الشك بأبديتهم
من يقصد السيد فارس بهؤلاء ؟
إنهم الآباء والأجداد الذين كانوا يتبعون المسيح بفطرتهم وسذاجة وبساطة إيمانهم ربما لم ينالوا قسطا من التعليم لكن حياتهم كانت ملتزمة هم مؤمنون بالرب يسوع وبأعمال الخلاص التي قام بها ويمارسون عباداتهم كثمرة لذلك الإيمان.
كانوا أناسا بسيطين خالين من كل تعقيد ثم أتوجه للسيد فارس :
ما هي الطقوس التي كانوا يمارسونها ؟
صلاة صوم تناول جسد الرب ودمه ؟
نعم لقد فعلوا هذا كثمرة إيمانية يتمتعون بها فقام السيد فارس بدينونتهم وهم في قبورهم ولم يبق شيء للديان العادل .
أم هل يقصد مسيحيي اليوم ؟
نعم قد يكون الكلام صحيحا ولكن ليس لنا الحق بشطب مسيحيتهم كما يقول السيد فارس لقد حكم عليهم وأدانهم .
هذه هي جماعات السيد فارس تعتقد أنها هي الصواب وممارسي الطقوس الإيمانية وليس الطقوس الشيطانية .
لماذا لم يجرؤ السيد فارس على الرد بكلمة واحدة على الروابط التي وضعها الأخ 1kd1  لماذا لميتكلم السيد فارس بأنها طقوس الخمسونيين جماعته الشيطانية دكاكين العهر الشيطاني .
هؤلاء في نظره امتلئوا من الروح القدس وتكلموا بألسنة ولكن المؤمنين بذبيحة الصليب ويمارسون طقوس العبادة طاعة للوصايا بل ومحبة في الوصايا صاروا مسيحيين إسميين .
يا للعجب ويا للخيبة الكبيرة ويا للهاوية التي أحدر هؤلاء أنفسهم فيها .
يقول السيد فارس مملوئا من الروح القدس :معلقا على مثل العذارى
. انها قصه جميله جدا وما نفهمه من هذه القصه هي انه يوجد البعض لا يكمل الطريق مع المسيح الى النهايه فنرى العديد من المسيحيين هم عرفوا المسيح لكن قلوبهم انحرفت بأتـجاه العالم وشهواته مدركين انهم ليس في الطريق السليم لكن شهواتهم انتصرت على ايمانهم.
هل هذا تفسيرك الملهم بالروح القدس يا هذا ؟
العذارى الحكيمات هم أناس مسيحيون مؤمنون استعدوا للقاء الرب حين يأتي ومصابيح قلوبهم مملوءة بزيت الفضائل والعبادة الحسنة .
هم أنا س عذارى من فعل الخطيئة ودينونة الناس وليس للشهوات علاقة فالشهوات موجودة في كل الناس مؤمنين وغير مؤمنين لكن المؤمن يسيطر على شهواته ويضبطها بينما غير المؤمن العكس .
ألا يوجد في المؤمن شهوة الجوع وشهوة المال بل وشهوة الجنس ؟
طبعا موجودة عند كل الناس لكن المؤمن من يضبط نفسه وغير المؤمن العكس وليس لنا أن ندين الآخرين لأنه بالدينونة التي بها ندين نُدان .
يكفي تحقيرا لطقوس الكنيسة إنها طقوس ملائكية غايتها تنقية الروح وملء قنديل القلب بزيت الفضائل وما هي هذه الطقوس ؟
أليست هي الصلاة والصوم وأعمال الرحمة وسد عوز المحتاجين ؟
لماذا يقوم الناس بهذا أليس ثمرة لإيمانهم بالتجسد والفداء ؟
ويقول السيد فارس
الكثير لهم الحياة الابديه لكن السبب يكمن في مدى نضوجهم الروحي لأن المؤمن الطفل يجهل حقه بالابديه ويجهل تأكيد الكتاب له بالابديه فبولس الرسول تكلم عن النضوج الروحي في كورنثوس الاولى11:13 (لَمَّا كُنْتُ طِفْلاً كَطِفْل كُنْتُ أَتَكَلَّمُ، وَكَطِفْل كُنْتُ أَفْطَنُ، وَكَطِفْل كُنْتُ أَفْتَكِرُ. وَلكِنْ لَمَّا صِرْتُ رَجُلاً أَبْطَلْتُ مَا لِلطِّفْلِ.)
وأقول :
كيف تحكم أن فلانا هو طفل أم رجل بالإيمان والنضج الروحي بولس الرسول لم يجرؤ على هذا بل إنه يذهب أبعد من هذا .
فهو بالرغم من تعبه وسهره وصبره لأجل الكرازة لم يضمن أبديته إلا بكشف إعلان إلهي وكذلك الرسول بطرس .
يقول الكتاب ( البار يخطي سبع مرات في اليوم )
ويقول المزمور 51 ( لأنه بالآثام حُبل بي وبالخطايا ولدتني أمي )
ويقول أشعيا النبي ليس من يعمل صلاحا ليس ولا واحد
والرب يسوع يختم هذا كله قائلا :
ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السماوات .
السيد فارس بعد أن سلَّط هذه الدينونة المريعة ممارسي الطقوس أعطى نفسه مثالا حيا فهو من العام 2007 قد ضمن الملكوت بما لم يجرؤ أي من الرسل أن يفعل
أنا من كل قلبي آمل أن يكون هذا صحيحا لكني كتابيا أقول :
كفاكم تبجحا وغرورا كفاكم ازدراء بالناس وطقوسهم كفاكم فخرا بإيمان أجوف تسلبون فيه عقول الناس لتهلك نفوسهم .
تدينون الناس وتبررون أنفسكم هذه كانت رسالة الفريسيين التي وبخهم الرب عليها في منتهى القسوة  ولا يكون مصيركم يا أهل الإيمان الخمسوني التجديدي كهؤلاء الذين وبخهم الرب وعرَّفهم مصيرهم


300
في هذي الحالة أكول لك ابق مثل ما أنت لكن داوم على الصلاة والقراءة فكلمة الله والكتب المرفقة والرب يبارك ما تقوم به لمجد اسمه القدوس آني الآن افتهمتك كلش زين

301
iهم آني أقدر فيك هالشي وأفتهمو كلش زين .
بعدين منو كال لك إني ما مصدكك آني مصدقك بس لازم تناقش الأمور اللي ما تقنعك ويا المسؤولين بلكت توصلوا لقواسم مشتركة .
آني وياك أكو أمور صارت بعد الانشقاق الكبير هاي مو كل الكنيسة متفقة عليها واكو هواي حوارات د تجمعهم ويتبادلون فيها الاراء وعسى فد يوم ييجي ويكونوا توصلوا لقواسم مشتركة لكن لا تترك كنيستك دافع من داخلها يكون موقفك كلش أقوى .
وهاي آني بعد حجيت وياك باللهجة العراقية علمود ما تنساها

302
كلا يا كابوس لن نشرب الشاي في المدرج الروماني بل في بيتي وليس شاي با باجة على طريقة أربيل وبعدها الشاي لكني أطلب بمحبة ويعلم الرب كم هي أن تتنازل قليلا عن أفكارك وهجومك على الكنيسة وتعود للبحث في أدبياتها فأنا متأكد أنك قاريء ليس جيد بل ممتاز إبحث يا أخي على النت واقبل ما تقبل لكن ارجع لكنيستك بحق الرب ولا تعتقد أنك خارج كنيستك الرسولية تعرف المسيح فهو عروسها السماوي ولا يمكن أن يرضى بحجر حي يخرج منها

303
يقول السيد كابوس :
أستغرب من طريقتك في الكلام وانت الاب الذي يقود كنيسة بمحبة الرب يسوع, ولماذا تحمل كل هذا العداء والانزعاج من اشخاص دعوتهم (بالمجددين) عندما طردوك من منتداهم... وهل يجب ان تعاملهم بالمثل, وتعمل على التحريض لكي يتم طردهم من هذا المنتدى...؟؟؟... هل سقطت المحبة والغفران والمسامحة من قلوبنا؟؟؟... أم أن تعليم العين بالعين والسن بالسن قد أثر فينا!!!.
وأقول :
كلا أنا لا أحمل عداء لأحد وقلبي يعلم الرب ما فيه فكلمة الله علمني سيدي الذي اقف واخدمه إياها وأنت تعلم هذا جيدا أنا لا أكره أو أحقد على أحد بل اكشف زيفهم وخداعهم للناس أنهم سقطوا من محبتهم التي يدعونها وعند أبسط محك .
أما المسامحة فأنا من يكرز بها ويعلمها للناس فلا تزايد علي في هذا ويكفي .
يقول السيد كابوس :
بالنسبة الى الآباء وادعائك الباطل بأني قد طعنت فيهم, وهذا غير موجود اصلاً في مواضيعي, ولكني قد وضحت تعليم الاباء, وأنت تعلم جيداً ولكنك مع الاسف تحاول ان تنكر ذلك بأن قد ظهر بعض المهرطقين فيما بعد اجتماع الآباء في نيقية
لقد ادعيت بالباطل على آباء الكنيسة فراجع نفسك .
أما بعد مجمع نيقية فهنالك ستة مجامع مسكونية بمستوى أرفع وعدد آباء أكبر شخصوا كل هرطقة ظهرت ولم تدخل أي أفكار بشرية من خلالهم بل كانوا قبل كل اجتماع يصلون ويطلبون معونة الروح القدس ليأخذوا المناسب من القرارات التي تبني الكنيسة ودليلي على ذلك هو مسيرة الكنيسة ومنذ المجمع المسكوني السابع هي هي بقيت بإيمانها وستبقى إلى مجيء الرب فيكفي تراجعا عما صرحت به وكتاباتك ولو حذفها الأخ باول موجود لدي نسخا منها وسأوردها في الوقت المناسب .
يقول السيد كابوس :
ولقد واجهتهم الكنيسة وواجهة هرطقاتهم, ولكن ذلك لم يمنع من دخول بعض الافكار البشرية الى التعليم, ولك كل الحرية ان تقبلها, وأيضاً ان ترفضها ولم يجبرك اي شخص لعمل شيء لا تريده.
أتحداك وبجدارة أن تخبر القراء ما هي الأفكار البشرية التي دخلت إلى الكنيسة وأنا أوكد أنها إلهية وكل ما في الكنيسة هو إلهي بحت .
يقول السيد كابوس :
لو تلاحظ من خلال كل ردودي اليك, بأني أحترمك كثيراً وأنت تعلم جيداً هذا الشيء, وأرجو ان لا تكون مخيلتك بأننا في مصارعة في المدرج الروماني في عمان, لأننا نشترك بقاسم واحد وهو الرب يسوع الذي جمعنا لنكون اخوة, واما الصراعات والمجادلات والمناقشات العقيمة فالافضل ان نبتعد عنها, حتى نستطيع ان نسلك بالروح في كل كلمة نتكلم فيها وكل فعل نفعله في حياتنا.
هل أصبح المدرج الروماني معيارا تعيرني به ؟
ألم تصاب بالضوجة والملل ونزلت تشرب الشاي فيه لماذا تلقي حجرا في البئر التي شربت منها هل هذا معقول ؟
أنا أفرض احترامي على المقابل وأعتبر الجميع إخوة وأنا الأصغر فيهم
ولكن هذا لن يمنع أن أدافع عن إيماني ليس بحكم وظيفتي الدينية كما سبق وعيرتني بها بل أنا مؤمن عما أدافع قبل دخولي سلك الكهنوت المقدس وأعامل كل من يناقش بروية ومن كلمة الرب باحترام بل وأحني رأسي له أما إن بدأ بالطعن فلي وسائلي بنعمة الرب في الرد
أما السلوك بالروح فهو في صُلب رسالتي الكهنوتية وسلسلة التأملات التي أكتبها دليل عما يجيش في قلبي من محبة الرب والكنيسة فلا تحاول وضع صفات في غير ما هو موجود

304
لقد حاولت ما تقوله يا كابوس في مواقع تدعي التجديد وعندما لم يجدوا سلاحا يجابهونني به طردوني وعملوا لي بلوك
لماذا ترسل رسالة بهذا الشكل من وراء الكواليس لماذا لا تظهر للعيان .
كلمة الحق كانت قاسية عليك بدليل كتاباتك الأخيرة ومنها من أنت أيها المسيحي
بعد أن بهدلت وشككت بالاباء صرت تستشهد بكتاباتهم وهذا أسلوب مكشوف لن ينطلي على القراء .
لقد كانت إجاباتي شافية ومفحمة وأنت من قسي قلبه عن الفهم والإدراك .
كلمة الله محفورة في قلبي وأنا أمشي بها بقوة الروح القدس الذي يقدس الكهنوت الذي أحمل وعلى القراء الحكم من رسالتك من هم ضعاف النفوس

305
لقد قرأت الموضوع الذي كتبته:((إلى مدير وأعضاء ومشرفي موقع عنكاوا))... وبصراحة تألمت كثيراً لما كتبته ولقد فضلت ان ارسل اليك هذه الرسالة على أن ارد على كلماتك القاسية بأتجاه ناس مهما اختلف تفكيرهم عنك فهو بشر, وانت كنت تتكلم عن رتبتك الدينية, فالمفروض عليك ان تكون محبتك اكثر من محبة الجميع في تقبل الآراء والرد بمحبة بدون جدال وخصام وزعل...
وأخبرك بصراحة اخي الحبيب فادي, بأنني ادركت وتيقنت كم ان كلمة الله قوية وجارحة لضعاف النفوس والعلم والمعرفة الكتابية. وصدقني ان اخبرتك, ان موضوعك هذا يدل على ضعفك الروحي والكتابي وهذا مالم اكن احب ان افكر فيه, ولكنك قد برهنت عن ذلك بجدارة.

وشكراً مع محبتي الخالصة لشخصك الكريم

عبدالمسيح خريستوذولوس

306
أختي تانيا مباركة من الرب ليحفظك دائما بشفاعة أمنا الطاهرة وصلوات آبائنا القديسين

307
لا أروع من كلامك أخي فريد هو يحمل معاني لاهوتية ويا لك من ابن بار تتشفع لأم الله القديسة لطالما افتقدنا هذه الشفاعة بين هؤلاء الذئاب والشياطين .
إن مجرد ذكر اسم ام الله مدعاة للراحة والفرح
بارك الرب فيك وبارك خدمتك وبارك عائلتك ورحمنا الرب برحمته الواسعة بصلوات أمنا الطاهرة أم الرب وام الكنيسة كلها

308
الإخوة إدارة وأعضاء ومشرفي موقع عنكاوا
دامت لكم النعمة والسلام بالرب يسوع المسيح الفادي .
لقد بدأنا الكتابة وإنزال المواضيع في هذا المنتدى والأمور كانت تسير بسلاسة وشفافية بل وبلغت العلاقة الشخصية التي تربطنا ببعض المشرفين لا مثيل لها في القداسة والرقي .
لكن ومنذ سنة تقريبا تسرب بعض الهراطقة الذين استغلوا جو الأريحية والأمان التي تسود المنتدى وطيبة أعضائه بأن بدئوا ببث السموم والطعن في عقائد الكنائس الرسولية والتأكيد على الطعن بالكنيسة الكاثوليكية بالذات ولم يبق ولا خط احمر .
تم الطعن بآباء الكنيسة وعقائدها بل وشتمي شخصيا دون اعتبار للرتبة المقدسة التي أحمل على رأسي .
تم التشكيك بالأسرار المقدسة لدرجة وصلت بالأخ الحبيب باول لحذف الكثير من المواضيع لاشمئزازه والقراء من هذه المواضيع المقرفة  وذات السمعة السيئة .
إن ادعاء هؤلاء بأنهم إنجيليين تحت مختلف المسميات قد وفر لهم غطاء لسلب عقول بسيطي الإيمان والتشكيك بكل ممارساتهم الإيمانية  واحتار الناس وتشككوا بشكل خطير .
إن فكر هؤلاء المسمى إنجيلي هو في الحقيقة فكر مأجور ومكشوف ولا يمكن بعده السكوت أبدا على ما يكتب فقد أصبح مدعاة للسخرية والتخريف .
لقد آليت على نفسي الرد على هؤلاء كتابيا وآبائيا ولكنهم لا يستسلمون بل يلفون ويدورون حول نفس الأمور بل ويدورون ضمن مواضيع ثانوية أصبح فيها مضيعة للوقت والجهد الذي يجب بذله لبناء وخلاص النفوس الجائعة إلى خبز الحياة النقي غير المسموم .
الجهد الذي نبذله كبير وكبير جدا ولكن الوضع في الآونة الأخيرة أصبح لا يُحتمل .
لقد حاولت الدخول لموقعين لهؤلاء الهراطقة الجدد  وذلك بمحبة لكي أشرح المواضيع التي يطعنون بنا فيها ولكن تم طردي منها بكل بجاحة ووقاحة مفرطة .
أطلب من إدارتكم المليئة بالمحبة للجميع أن تعيدوا النظر بسياسة منتدى الروحانيات  وأن يتم مباشرة حذف أي موضوع يحاول المساس بالكنيسة الرسولية  ومعتقداتها وآبائها وطرد من يتكرر فعله هذا .
مع خالص محبتي وتقديري والرب يرعاكم دوما بنعمته .

309
الإخوة إدارة وأعضاء ومشرفي موقع عنكاوا
دامت لكم النعمة والسلام بالرب يسوع المسيح الفادي .
لقد بدأنا الكتابة وإنزال المواضيع في هذا المنتدى والأمور كانت تسير بسلاسة وشفافية بل وبلغت العلاقة الشخصية التي تربطنا ببعض المشرفين لا مثيل لها في القداسة والرقي .
لكن ومنذ سنة تقريبا تسرب بعض الهراطقة الذين استغلوا جو الأريحية والأمان التي تسود المنتدى وطيبة أعضائه بأن بدئوا ببث السموم والطعن في عقائد الكنائس الرسولية والتأكيد على الطعن بالكنيسة الكاثوليكية بالذات ولم يبق ولا خط احمر .
تم الطعن بآباء الكنيسة وعقائدها بل وشتمي شخصيا دون اعتبار للرتبة المقدسة التي أحمل على رأسي .
تم التشكيك بالأسرار المقدسة لدرجة وصلت بالأخ الحبيب باول لحذف الكثير من المواضيع لاشمئزازه والقراء من هذه المواضيع المقرفة  وذات السمعة السيئة .
إن ادعاء هؤلاء بأنهم إنجيليين تحت مختلف المسميات قد وفر لهم غطاء لسلب عقول بسيطي الإيمان والتشكيك بكل ممارساتهم الإيمانية  واحتار الناس وتشككوا بشكل خطير .
إن فكر هؤلاء المسمى إنجيلي هو في الحقيقة فكر مأجور ومكشوف ولا يمكن بعده السكوت أبدا على ما يكتب فقد أصبح مدعاة للسخرية والتخريف .
لقد آليت على نفسي الرد على هؤلاء كتابيا وآبائيا ولكنهم لا يستسلمون بل يلفون ويدورون حول نفس الأمور بل ويدورون ضمن مواضيع ثانوية أصبح فيها مضيعة للوقت والجهد الذي يجب بذله لبناء وخلاص النفوس الجائعة إلى خبز الحياة النقي غير المسموم .
الجهد الذي نبذله كبير وكبير جدا ولكن الوضع في الآونة الأخيرة أصبح لا يُحتمل .
لقد حاولت الدخول لموقعين لهؤلاء الهراطقة الجدد  وذلك بمحبة لكي أشرح المواضيع التي يطعنون بنا فيها ولكن تم طردي منها بكل بجاحة ووقاحة مفرطة .
أطلب من إدارتكم المليئة بالمحبة للجميع أن تعيدوا النظر بسياسة منتدى الروحانيات  وأن يتم مباشرة حذف أي موضوع يحاول المساس بالكنيسة الرسولية  ومعتقداتها وآبائها وطرد من يتكرر فعله هذا .
مع خالص محبتي وتقديري والرب يرعاكم دوما بنعمته .

310
أخي الحبيب كبريانوس أيها الروحاني الفذ
أشكر مرورك بعد غياب ارجو أن يكون للخير  وأتمنى طلعتك البهية باستمرار على صفحتي
باركك الرب وصلوات القديسين معك وعائلتك الكريمة
محبتي

311
::)يسوع المسيح الفريد في صبره واحتماله

علمتنا يا رب كيف يكون الصبر
ومعنى الاحتمال
صبر أيوب
لكنه تذمر
لعن يوم ميلاده
يسوع المسيح كان فريدا في صبره الصامت
صمت فعلمنا الصمت المقدس
صبر ومنذ ميلاده طفلا
على دسائس هيرودس
صبر على استشهاد أطفال بيت لحم
صبر على الطريق الطويل الذي سلكه في هروبه على مصر
هرب يونان من وجه الرب
لكن هرب يسوع
كان بترتيب إلهي فيه معنى الحب
هرب لئلا يُهلك طالبي نفسه  بكلمة
هرب لئلا يُقال أهلك الرب الناس يوم ميلاده
فهو لم يأت ليُهلك بل ليخلص
هرب وتشرد في مصر
مات هيرودس
لم يميته الرب
بل أعماله ودمويته
دماء الأطفال
ودماء المظلومين
صبر الرب عجيب
أربعين يوما بلا طعام
وحتى في صبره على الجوع غلب الشيطان
ما أعظم صبرك إلهي من أجلي
وما أقسى شيطان التذمر
بالصبر والصوم ندوس هذا الشيطان ونسحقه سحقا
صبر على شتائم واتهامات يندى لها الجبين
قالوا عنه مجنون ومعتوه
قالوا عنه أنه رئيس الشياطين
صبر وكان صبره عجيبا
علمنا بصبره هذا طول الأناة
علمنا بصبره كيف تسمو الروح
صبر على خيانة تلميذه
ربما كان يتمنى رجوعه كما رجع بطرس
لكن رداءة هذا التلميذ هي من قضى عليه
مراحمك يا رب عظيمة حتى في صبرك
صبر على عبد لطمه على وجهه الذي به يُشرق على الخطاة والأبرار
صبر ووقف بشموخ أمام بيلاطس
وحاكم العبد السيد
وصدر الحكم الجائر
حكم الخطاة على مصدر كل بر
حكم الظالمون على القدوس الطاهر
وصبر الرب
صبر على هزء الجند
وملاك من السماء كان ممكنا أن يفنيهم
صبر على ثقل الصليب
ووقع تحت ثقله ثلاث مرات
عطش بفعل جروح السياط وإكليل الشوك
عطش من يسقي الأرض بطولها وعرضها
عطش وتجرح جسده وهو الشافي لأصعب الجروح
سار طريقا طويلا
وبانت الجلجلة من بعيد
نظر الرب بصبر وفرح رغم الألم
رأى آدم مدفونا تحت الجلجلة يتوق للخلاص
رأى حواء الأولى وكم فرحت برؤيتها حواء الثانية
رأى الرب في لحظة إبراهيم يقدم اسحق ذبيحة
أمره بالتوقف  فالذبيحة القادمة سمينة وتكفي الجميع
يأكل منها كل البشر ويبقى الكثير
وبها ينالون الخلاص المرجو
صبر على المسامير
صبر على الخل والمُر
وفي الرمق الأخير
أدخل لصا إلى الفردوس
برغم حياته الحافلة بالسلب والقتل
بات اللص تلك الليلة في الفردوس
نال خلاصا لم يتوقعه طوال حياته
صبرك يا رب عجيب
وتدبيرك أعجب التدبير
على نفس الجبل
دُفن آدم
وقدم إبراهيم اسحق
وعليه عينه تم الفداء
ما أعظم أعمالك يا رب
كلها بحكمة صنعت
أعطنا يا رب نعمة الصبر
أبعد عنا شيطان التذمر
اجعلنا نحتمل في حبك كل شيء
فالصبر نعمة
والألم بركة
بك تغير مفهوم كل شيء
يا رب
ما أعجب صبرك على خطايانا
فبمقدار صبرك وتحننك العجيب اغفر لنا ولا تهلكنا بخطايانا
فهي كثيرة
ولا تحجب وجهك عنا فمنه نستمد القوة والصبر في المحن والتجارب
وليتمجد اسمك القدوس في صبرنا وتوقنا لفردوسك الأبدي .
                آمين

312
أخي الكريم اسم خريستوذولس معناه بالعربي عبدالمسيح
ليعطك الرب طول العمر
رحم الله رئييس الساقفة هذا فقد كان فعلا مثالا للأسقف الغيور في أمور كثيرة وأنا زرت اليونان قبل 3 سنوات ورأيت العديد من الإنجازات على أرض الواقع .
وعند وفاته كتبت عنه مقال على النت لشدة إعجابي بشخصه رحمه الرب

313
حسنا أخي خريستوذولوس ( عبدالمسيح )
أريد أن تصل فكرتي واضحة
الصلاة على الراقدين ليست طلبا لتغيير قرار الله بل طلب مراحم الله الفياضة مع خالص شكري

314
الأخ كابوس
أولا أنا لم ولن أستهين بأسلوب كتابتك مطلقا وهذا يجب أن يكون واضحا
ثانيا أنت حر طبعا عندما لا تريد كشف مصادرك فلن أركز على هذا ولكن هذا ما تعلمناه من علم في العراق أننا إن اقتبسنا من كتاب أو مقال علينا أن نذكر ذلك تواضعا منا وكرامة لصاحب المصدر .
ثم أوضح وتكرارا الصلاة على الراقدين ليس هدفها تغيير قرار الله هذه هرطقة شنيعة ولكنها فيما يخص الراقد طلب مراحم الله فقط فهنالك من تنفعه هذه الصلوات وأوكد أن هنالك راقدون لا ولن تنفعهم هذا يعود للذي فيه مطلق العدل هو من يحكم لكننا نفعل ما نستطيعه على الرض لأننا لا ندين أحدا
أرجو أن يكون هذا الفكر واضحا وانا معك تماما في ردك الأول علي وشكرا

315
أختي المحبوبة بالرب يسوع
لقد قرأت للتو هذه القصة المعبرة وقد اقشعر لها بدني ورأسي دار فكم من معروف قليل يحسبه الرب على فاعله ويمده بالكثير إن أطعمنا جائعا
أو كسينا عريانا
أو عُدنا مريضا
أو واسينا متألما
كم يفرح الرب بهذه الأعمال ولو حتى كانت بسيطة في نظرنا
أختي العزيزة
أمنا العذراء التي طلبتها في نهاية قصتك تباركك بصلاتها الوالدية وتشفع لك على فيض محبتك بوضع هذه القصة والرب يرعاك دوما بنعمته آمين

316
أخي فريد
مبارك أنت من الرب ومبارك قلمك وعقلك لا تهمل الصلاة لأجل ضعفي والرب يقوينا دوما بنعمته آمين

317
مثلا شخص هو مؤمن يؤمن بسر التجسد الإلهي ويؤمن بذبيحة الصليب  أنها الطريق الوحيد للخلاص وكل أعماله تشهد أنها ثمرة لذلك الإيمان هو مؤمن يصلي ويصوم ويقوم بأعمال الرحمة  ولكنه زل وأخطأ بغض النظر عن هل كان الخطأ فادحا أو بسيطا وباغته الموت فجأة فهل تمحى حياته القديمة مع الرب ويهلك بهذا الخطأ ؟
العدالة البشرية لا تستوعب أن يهلك هذا الشخص فما بالك بعدالة الرب والكتاب يقول البار يخطي سبع مرات في اليوم ويقول الكل أخطئوا وأعوزهم مجد الله .
وهكذا هنالك أمور صعبة كثيرة لا نستطيع الحكم بها بل بالصلاة والتضرع لأجل الراقد وطلب مراحم الله الواسعة .
أما بالنسبة لشفاعة المسيح فكلامك فيه الفائدة المرجوة وزيادة أيضا ولكني أريد القول كنتيجة لما تفضلت به :
إن ذبيحة الصليب ولو تمت مرة واحدة على الجلجلة إلا أن مفعولها للإنسان مستمر حتى مجيء الرب الثاني وحتى لمن لم يولد بعد من البشر فهي ذبيحة فريدة في كل ما تتضمنه من نعمة وخلاص لذلك فشفاعة المسيح هي فيما قدمه من خلاص  للبشرية كلها لمن يؤمن .
ورد كذلك في ردك على تسمية المسيح بالباركليت  وهنا أرى أنها غير مناسبة فالمعزي هو صفة أقنومية للروح القدس كما ورد في إنجيل يوحنا 14 ، 15
نعم المسيح كان معزيا للرسل خلال وجوده معهم بالجسد ولكنه وعد التلاميذ أنه يعطيهم معزيا آخر هو الروح القدس فهو الذي يدير دفة الكنيسة ليوصلها لشاطيء الأمان كما وعد .
أشكرك مرة أخرى وفي عناية الرب القدوس 

318
أخي الحبيب كابوس أود شكرك مرة أخرى على شرحك المستفيض وخصوصا في استخدام سفر الرؤيا الذي يجهله معظم المسيحيين ولم يستطع ولا شخص حتى الآن أن يجرؤ ويقول أنه يقدم تفسيرا لهذا السفر بالذات وكل ما موجود من تفاسير هي مجرد تفاسير مقترحة وقد لا نأخذ بها  مع أن أمورا كثيرة منها سهلة ويمكن إدراكها .
لكني أعتب على محبتك في أمر واحد .
أنا شخصيا أصبحت أعرف أسلوب الأخ كابوس خفيف الظل وأسلوب الرد هو ليس أسلوبك في الكتابة فحبذا لو كنت تذكر لي وللقراء الأحباء مصدر جوابك هذا للرجوع إليه وقت الحاجة أي تذكر مصادر اقتباساتك طبعا غير الكتاب المقدس .

وهذه الإجابات طبعا أنا أعرفها بنعمة الرب وليست من ذكائي غير المفرط .
ولكني أحببت الحصول على الجواب منك لأقول لك بأننا لهذا نصلي على الراقدين وندعو لهم بالرحمة كما نصلي ونكرز للأحياء ليكون ضميرنا مستريحا بأننا كرعاة قد أوصلنا رسالة المسيح وبالتالي خلاصه .
نحن نصلي على الراقدين للأسباب التالية وباختصار :
1-   الطموح والطمع في رحمة الله .
2-    لأننا لا نستطيع إصدار حكم الدينونة على كائن من كان ولا حتى حكم البار فلنا الظاهر ولله ما في القلب والظاهر .
3-    لأننا نؤمن بمغفرة الدهر الآتي كما ورد في متى  12 : 31 .
4-   لأن الرب سبق فكرز للمضبوطين في الجحيم حسب الرسول بطرس .
أتعرف يا عزيزي ؟
أن المنتحر هو قاتل نفس .
في قانون الكنيسة لا يتم الصلاة على المنتحر ولا يدخلونه الكنيسة أصلا إلا إذا كان مختل العقل أو مصاب بمرض نفسي أو اكتئاب  بمعنى أنه ثابت أنه غير مسئول عن تصرفاته  .
ولكن حديثا تغير رأي الآباء الأساقفة والكهنة عندما فكروا بالأمر بعمق شديد وقالوا :
من المعلوم علميا أن الذي يُقدم على الانتحار يكون غالبا في أقصى حالات اليأس وفي غاية الجُبن أيضا .
وقالوا : ألا يمكن أنه لحظة انفصال روحه عن جسده لم يقل يا رب ارحمني ؟ ألم يطلب مغفرة من الله ؟
لهذا أصبحوا اليوم يصلون على المنتحر على الأقل عزاء لذويه وترجي مراحم الله التي يصعب إدراكها .
ومع هذا .
هنالك اسئلة صعبة الإجابة فمثلا :
يتبع ......

 

319
أخي الحبيب كابوس
أشكرك على هذا الشرح المستفيض ولالواضح من كلمة الله ولكن لي عليك بعض الأمور سأوضحها بعد قليل ريثما أطبعها على صفحة وورد

320
أريد سؤال الأخ كابوس كيف يشفع فينا الرب وما مدى شفاعته وسؤال آخر هل يشفع الرب أيضا بالمنتظرين في مثوى الأموات الراقدين ؟ وكيف

321
يا ريت نستطيع قصر المسافات مو غدا بل فطور باجة مع لبن أربيل

322
نعم بالإيمان والمعمودية ننال الروح القدس حيث يسكن فينا وينير حياتنا ويحرق اشواك خطايانا .
هذا كلام حسن جدا .
ولذلك فإنه في طقس المعمودية يتبعه مباشرة طقس وضع اليد أو مسحة الميرون ليحل في المعتمد الروح القدس فبالمعمودية نخلع الإنسان العتيق ونلبس الإنسان الجديد المتجدد على صورة خالقه لذلك بعد المعمودية يصبح المعتمد إنائا فارغا لذلك لا بد من صلاة وضع اليد ليحل الروح القدس في هذا الإناء الذي تنقى بمياه المعمودية التي اقتناها رب المجد بدمه الكريم .
نعم الروح القدس يسكن فينا ولكن .
لا نملك إعطاؤه هو فينا لكن أناسا مخصصين هم من يمنح الروح القدس للآخرين
أنا معك تماما استيفانوس كان مملوئا من الروح القدس لكنه غير مؤهل للخدمة لا بد من دخوله عبر القناة الشرعية للكنيسة أي وضع اليد وهذا ما حصل
شكرا لمحبتك فقد اتفقنا أخيرا

323
أخي كابوس
الآن أرسل لك قبلة بين العينين

324
أخي كابوس هذا الكلام ليس من عندي بل هو الكتاب المقدس وبالذات أعمال الرسل .
من الذي استلم الروح القدس للكرازة أولا .
في كل سفر الأعمال هذا السفر المدهش من غير الرسل منح هذا الروح للآخرين .
من وضع اليد على استفانوس وجماعته السبعة ؟ أليس الرسل .
من له الصلاحية بوضع اليد على أهل السامرة ؟ أليس الرسل بطرس ويوحنا .
من منح وضع اليد لتيموثاوس أليس بولس الرسول بعد استلامه الموهبة بوضع أيدي الرسل ؟
وبعد استلام تيموثاوس هذه الموهبة العظيمة ألم يحذره الرسول بولس قائلا ( لا تضع يدك على أحد يبالعجلة )
موهبة منح الروح القدس ليست سلطة ألقاها الرب في الشارع بل منحها أناسا أمناء واستمر التسلسل هذا حتى وصلنا اليوم ؟
هل تنكر هذا .

325
ما هو تعليمي الحقيقي ؟
الأخ كابوس يوحي لمن يقرا بأن لدي تعليما خفيا .
حقيقة أستغرب هذا فتعليمي كتابي رسولي آبائي لا ينكن حذف واحدة عن الأخرى وكتاباتي تملأ الدنيا  ما معنى هذا لاأفهم

326
وأقتبس من كلامك هذه الجملة الخطيرة: ((والرسل فقط يملكون حق إعطاء هذا الروح لمن يستحق))... ولا تحتاج الى تعليق, لأنها توضح تعليمك الحقيقي.
أرجو من الأخ كابوس خفيف الظل فعلا أن يفسر لي هذه الجملة ويتحمل ضعفي وجهالتي فلم أفهم ما قصد

327
الأأخ أديسون مشكورا أوضح فكرة الشفاعة وهي بالنسبة للقديسين لا تنتقص أبدا من شفاعة الرب يسوع المسيح التي قدمها بذبيحة نفسه ولا يجاريه فيها أحد أو يشاركه فيها
والأخ أديسون لا يريد بحال من الأحوال إجبار كابوسنا خفيف الظل على اعتناق هذا افيمان لكنه يذهب أبعد من هذا إذ يبين وجهة نظر الكنيسة التي لا يشوب إيمانها شائبة
يا قديسي الله تشفعوا فينا نحن الخطأة

328
بالنسبة للكتاب المقدس .
لقد أوردت شواهد من نص كلمة الله أن الكتاب المقدس لا يحوي كل التعاليم المطلوبة ما هي هذه التعاليم لا أعرف لكن الكتاب المقدس يعترف بهذا .
ينتقص هذا الكابوس خفيف الظل بعكس الكوابيس المعتادة من قيمة الآباء القديسين وما قدموه للكنيسة والمؤمنين حتى اليوم وهو بهذا يتصرف بجهل مطبق لأنه لم يقرأ لهم ولا عرف ماذا يعلمون وماذا أفادوا  الكنيسة ولن أذكره بأهم صنيع لهؤلاء الآباء الملهمين من الروح القدس وهو أنهم دونوا ورتبوا وحفظوا كلمة الرب ونقلوها بأمانة شديدة حتى وصلتنا اليوم لهذا :
لا يمكن أن نقبل تفسيرا أو تعليما خارج هؤلاءء الآباء
لا ممارسات بشرية في الكنيسة الرسولية بل ترتب كل شيء بتدبير الرب على يد هؤلاء الآباء .
يعود لهؤلاء الآباء الفضل الكبير بنعمة الروح القدس الحال فيهم بأن ميزوا منذ فجر المسيحية ما ورد من هرطقات الأبيونيين والنيقولاويين والغنوسيين ونكران ألوهية الروح القدس وهرطقة آريوس وغيره .
لذلك أقول بملء الفم وأدوي بها صرخة أمام كل العالم لا معنى لكلمة الرب خارج هؤلاء الآباء القديسين الذين هم كانوا قيثارة الروح القدس ولا معنى لأي تفسير كتابي خارجهم
أما الكتب التي يشتمها كابوسنا الرائع خفيف الظل فالكتاب المقدس بدونها نااااااااااقص ولا يمكنه الكمال غلا بها وقد أوردت ما أوردت في السابق الدلائل على صحتها فكلمة الله ليست بيد مجمع اللصوص في يامينيا ورئيسه الذي يكن للمسيحية كل بغضاء وأقول لكابوس وللعموم :
ليست الكنيسة الكاثوليكية فقط من يعترف بهذه الأسفار المقدس بل الأرثوذكسية أقصد الروم والأقباط والسريان والآثوريين والأحباش والأرمن كل هؤلاء يعتبرون هذه السفار وحيا مقدسا وطبعا لن يرفضها إلا من وافق اليهود وسار سيرهم مجبرا لا مخيرا والرب مع الجميع

329
سأقوم بالإجابة وأرجو من الأخ باول وهو متصل الآن إما بحذف هذا الموضوع أو إغلاقه لأننا سندور في حلقة مفرغة كل ما طُرح هنا سبق مناقشته والإعادة هنا هي مضيعة للوقت ولا تفيد .
أولا بالنسبة لموضوع الروح القدس .
الرب يسوع المسيح في تدبيره المُحكم للخلاص لا يمكن أن يعطي الروح القدس لأي أحد إنها موهبة عظيمة وقد مسخ مدعو التجديد تدبير الله إلى الحضيضص عندما يدعون أن الله يعطي الروح القدس هكذا وادي سؤال
من أعمال الرسل لماذا لم يعط الله الروح القدس لكورنيليوس قائد المئة والسفر نفسه يبين مدى اشتياق كورنيليوس  لمعرفة المسيح بل أمره هذا الروح عينه باستدعاء سمعان الملقب بطرس .
وسؤال آخر .
لقد عبَّر الخصي الحبشي عن مدى اشتياقه للمسيح وكان يقرأ في سفر أشعيا النبي لماذا أمر الروح القدس فيليبس بمرافقته والرب يعرف قلب هذا الخصي أنه مشتاق لمعرفة الرب ؟
يجب على الأخ كابوس خفيف الظل بعكس الكوابيس الأخرى أن يقتنع ويعرف من هو الروح القدس إنه روح الله القدوس الذي لا يمكن ولا بحال من الأحوال أن يحل خارج الرسل والتسلسل الرسولي لأن الرب نفسه جعل هذا الروح نفسه يحل على الجماعة الصغيرة المؤمنة والرسل فقط يملكون حق إعطاء هذا الروح لمن يستحق .
ويوضح سفر اعمال الرسل أن الرسل القديسين قد منحوا هذا الروح بوضع الأيدي لكل من برنابا وشاول ( بولس * ومنحه بولس لتيموثاوس وتيطس .
ويصف سفر الأعمال استفانوس الشهيد الأول بأهم صفة بأنه كان مملوئا من الروح القدس وكان يحاجج بقوة لكنها ليست كقوة كابوسنا خفيف الظل .
ومع هذا
لم يكن استيفانوس مستحقا للخدمة إلا بعد وضع الرسل أيديهم عليه .
كلامي هذا كتابي واضح لا يمكن لكائن من كان أن يحاجج فيه او يعارضه
وعلى كابوسنا خفيف الظل بخلاف الكوابيس الأخرى وبناء على ما أوردته تحديدا من أعمال الرسل أن يجيب :
من أين حصل جماعته مدعي التجديد على الروح القدس وبأي واسطة وبأي سلطان ؟
فهو لن يقنعنا بأنهم استلموا هذا الروح من كلمة الله فلم نسمع مطلقا عن شخص استلم الروح القدس خارج ترتيب الرسل وليس لكلمة الله أقصد الكتاب المقدس دخل في هذا .
وإذا افترضنا أن تم هذا المستحيل فهل الروح القدس الذي يدعون ملئهم به هؤلاء الهراطقة شتتهم لآلاف الشيع المتناحرة بينها ؟ وهل الفيديوهات التي رأيناها من عمل الروح القدس ؟
إن إقل مشاهد لهذه الفيديوهات عمقا في التفكير يتذكر المجانين الذين شفاهم الرب يسوع ومنها نتأكد أن الفاعل في هؤلاء هو الشيطان وحاشى لروح الله القدوس أن يفعل هذا
يتبع

330
أخي الحبيب إددي
لا أدري ماذا يريد أن يحاجج ومع هذا هو كابوس خفيف الظل بعكس الكوابيس الأخرى .
فماذا يريد ؟
لقد أحضرت له اقتباسات الرب يسوع والرسل القديسين في رسئلهم من هذه الأسفار وهي ليست موضوعة على الرف فماذا يريد أكثر من هذا .
محبتي لك أخي الحبيب وبركة إلهنا معك دائما

331
المسيح الفريد في عطائه

عطاء الرب لا محدود
هو الذي يعطي كل حي طعامه في حينه
أعطى بركة بلا حدود
حتى المجوس عابدي النار
أعطاهم بركة رؤيته والسجود له
لم يقل هؤلاء بعيدون عني
يعبدون غيري
بشرهم بالنجم أنه ولد
وبارك اشتياقهم لرؤيته
أعطى الوقت كله للبشارة
أعطى البشرى السارة
أعطى الخلاص بلا حدود
منح الشفاء للمستحق وغير المستحق
عشرة برص شكره واحد ومضى التسعة
شفى مخلع بيت حسدا فجحده وأخبر اليهود عنه
قدم أمل الغفران للعشار والزانية واللص
أعطى الحرية لمن هم في قبضة الشيطان
أعطى الطمأنينة والأمان لذوي عرس فرغت خمرهم
أطعم الجموع في القفر
قدم معنى الخضوع للسلطة الزمنية
جال المدن والقرى يصنع خيرا
حتى صلاته على الجبال كانت لنا وليست له
مسكينة أمه كم كانت تشتاق إليه
علمها كيف يكون العمل
كل وقته كان للبشارة
كل وقته كان لجبر المساكين
للكرازة قدم كل شيء
ولم يأخذ لنفسه شيئا
لم يكن له أين يضع رأسه
عاش فقيرا وهو مصدر كل غنى
رفض المُلك والجاه والسلطان
وعلَّم الأعظم كيف يكون
وعندما لم يبق له ما يعطيه أعطى ذاته
قدم بمحبة وتواضع ذاته للفداء
بل وقدم جسده المكسور ودمه المراق طعاما وشرابا
سنحيا بعطائه أبدا هو القدوة والمثال في البذل والتضحية
بل وبه نتحرك ونوجد .
لن يثنينا عن العطاء شيء
حتى لوكنا فقراء نقدم من إعوازنا كما قدم هو
هو الوحيد الذي علَّم أن المسكنة طريق العظمة
وكان هو المثال الأعظم والأوحد .
يا رب
علمنا اليوم أن في العطاء بركة
وفي التقدمة نشعر بحبه لنا
نحب الفقير كما أحبه هو
نعطي من طعامنا بفرح للجائع
لا نخزن الثياب فخزائننا ملئ بها
ومثلما علَّم الشهداء حتى بذل حياتهم
فحياتنا بدونه لا قيمة لها
يا رب
جُد علينا اليوم بحبك
كما جُدت على كل محتاج
لنشهد لك ولعطائك الذي بلا حدود
كل المجد لاسمك القدوس
والعزة والإكرام لموضع قدسك
أعط البركة والنعمة
واجعل العالم يشهد ويعرف
لا إله سواك ولا متحنن غيرك
ثبتنا في حبك وازرع هذا الحب فينا
لنكمل رسالتك ونكون لك بنين صالحين آمين

332
فعلا كابوس خفيف الظل

333
الأخ عبدالمسيح والإخوة جميعا
لقد بينت في أكثر من رد وموضوع أن الكتاب المقدس لا يحوي كل شيء فهو :
أولا ليس كتاب علمي لمن يبحث عن الكتاب العلمي
ثانيا ليس كتاب عقائد
ثالثا ليس كتاب منه تنبثق ممارسات الكنيسة
الكتاب المقدس هو بنفسه يعترف أنه لا يحوي كل شيء بالشواهد التالية :

بقول المخلص مخاطباً تلاميذه بصورة خصوصية : من سمع منكم فقد سمع مني ومن رذلكم فقد رذلني ومن رذلني فقد رذل الذي أرسلني . ( لوقا 10 : 16 )
+ ومن لم يسمع من البيعة فليكن عندك كوثني أو عشار ( متى 18 : 17 ) .
نلاحظ في الآية الأخيرة من لم يسمع لا من يقرأ .
ونجيب على السؤال التالي : هل يحوي الكتاب كل التعاليم المطلوبة ؟
لا والدليل على ذلك :
عدد من الأسفار فقدت مثل رسالة بولس الرسول إلى أهل كورنتوس وقد ورد ذكرها في 1 كورنتوس 5 : 9 –13 ( قد كتبت إليكم في الرسالة والآن كتبت إليكم . ) .
كذلك رسالة بولس الرسول إلى اللاذقية فقدت وقد ورد ذكرها في كولوسي 4 : 16 ) يقول : وبعد تلاوة الرسالة عندكم اعتنوا بأن تتلى في كنيسة اللاذقيين أيضاً وأن تتلوا أنتم تلك التي من اللاذقية .
وأشياء أخر كثيرة صنع يسوع أمام التلاميذ لم تكتب في هذا الكتاب .( يوحنا 20 : 30 ) .
وأشياء أخرى كثيرة صنعها يسوع لو أنها كتبت واحدة فواحدة لما ظننت العالم يسع الصحف المكتوبة . ( يوحنا 21 : 25 ) .
والآن نجيب كتابيأ :هل كل مؤمن قادر على تفسير الكتب المقدسة تفسيراً صائباً
ودقيقاً ؟
نجيب لا يمكن ذلك ونسوق إثبات ذلك من رسالة بطرس الثانية إذ يصرح علناً :

عالمين قبل كل شئ بأن كل نبوة في الكتاب ليست بتفسير فرد من الناس ، لأنها لم تأت نبوة قط عن إرادة بشر ، إنما تكلم رجال الله القديسون محمولين بإلهام الروح القدس
(2 بطرس 1 : 20 – 21 )
يحرف الكتاب قوم لا علم عندهم ولا رسوخ . ( 2 بطرس 3 : 16 )
هل الكتاب المقدس سهل التفسير على كل فرد ؟
يجيب الرسول بطرس : إلا أن فيها أشياء صعبة الفهم يحرفها الذين لا علم عندهم ولا رسوخ، كما يفعلون بسائر الكتابات لتهلك نفوسهم . ( 2 بطرس 3 : 16 ) .
ونقرأ في الرسالة إلى العبرانيين : ولنا فيه ( أي المسيح ) كلام كثير صعب التفسير لأنكم قد صرتم متثاقلي الأسماع . ( 5 : 11 – 12 ) .
يقولون : الروح القدس يفسر لكل واحد ما يقرأ.
نجيب : لماذا لم يفسر الروح القدس نفسه تلك الكتب للخصي الحبشي . ( أعمال 8 :30 ) . لماذا لم يلهمه الروح القدس في تلك اللحظة بل احتاج فيلبس كي يرشده ويفسر له وبالتالي يعمده .
هل يكلم الله الإنسان عن طريق الكتاب المقدس ؟
على العكس من ذلك نرى يسوع لا يجيب على أسئلة من سمعوا صوته بل يرسلهم إلى الكنيسة المؤتمنة على البشارة فنراه يقول لكورنيليوس أرسل إلى يافا واستدع سمعان الملقب بطرس فهو الذي يقول لك ماذا تفعل .( أعمال 10 : 4 – 6 ) وليس الكتاب طبعاً كافياً لبشارة كورنيليوس .
كذلك بولس عندما ظهر له السيد وأجابه بولس ماذا أصنع يا رب ، لم يقل له الرب اقرأ الكتاب، بل أرسله إلى حنانيا الدمشقي . ( أعمال 9 : 6 ) .
وكأن الرب يقول اذهب أولاً إلى الكنيسة لتتعلم ما هو الكتاب ثم اقرأ الكتاب .
ولكن هل تفسير الكنيسة للكتب المقدسة هو صحيح ولا لبس فيه .
طبعاً وذلك لأن الرب وعد بأن يكون معها ، إذ يقول وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر . ( متى 28
ومع هذا وبرغم اعتراف الكتاب المقدس لا يحوي كل شيء ما زالوا على هذا الفكر مصرين .
لا يؤمن الأخ عبدالمسيح والعديد معه أن في الكنيسة رجالا أقامهم الرب لخدمة النفوس وعلى الرغم من خروج بعضهم عن الخط الإلهي إلا أن الآباء الملهمين من الله قد شخصوا هؤلاء وحرموا معتقداتهم الخاطئة عبر التاريخ
فيا أخي يا كابوسا خفيف الظل وساخر اللهجة إقرأ بجانب كلمة الرب كتابات الآباء ومجامعهم المسكونية وقوانينهم لتزداد علما وتخرج من هذا التقوقع وتكتمل صورة الروح القدس عندك أيضا مع شكري العميق لمحبتك

334
أخي نديم
شكرا لمرورك الكريم بركة الرب معك شكرا  وبركة الرب معك دوما

335
 :Pالموضوع مهدى بالدرجة الأولى إلى " قدس الأب فادي هلسا "

لا تزال مسألة الموت الجسدي أهم عدو يواجه الإنسان، وهو آخر عدو سيبطل ( كورنثوس الاولى 15: 26 ) . وكل يوم يطالع القاريء المسيحي بعضاً من المقالات أو يسمع بعضاً من الأقوال التي تروج لها بعض الشيع الفاسدة والزائغة عن الإيمان ، بأن الموتى فقدوا بموتهم كل أمل بالخلاص، وأن من لم يعمل على خلاص نفسه في حياته فكل " صلوات الكنيسة " لا تنفعه.

وهذه الأقاويل التي تروج لها تلك البدع تؤلم بعضاً من الناس الذين فقدو للتوّ أقارب أعزاء أو أصدقاء محبوبين، فيتساءلون هل فقد هؤلاء الأحباب كل أمل بأن يخلصوا ؟ وتكبر دائرة الألم والحزن وتتسع لتلهم أصحابها في يأس لا ينتهِ.

كثر الحديث في فائدة الصلاة من أجل الراقدين في هذا المنتدى وغيره من المنتديات ولأن في الإعادة فائدة ونزولاً عند رغبة بعض الأحباب معنا رأيت أن أعيد تجميع بعض ما كتب سابقاً بهذا الخصوص.


لماذا نذكر أسماء الراقدين أثناء تحضير الكاهن للذبيحة الإلهية ؟

اسماء المتوفين يتم ذكرها فوق المذبح المقدس أثناء إعداد القرابين المقدسة قبل بدء خدمة القداس الإلهي ، وهو ما يسمى " رفع الأجزاء " .. فقبل بدء القداس ياتي الكاهن بخمس قرابين ويرفع منها الأجزاء الخاصة بالسيد والسيدة والقديسين والرسل والشهداء والآباء ... إلخ ، ومن بين الأجزاء المرفوعة أجزاء عن الأحياء وأجزاء عن الأموات السابق انتقالهم من آبائنا وأخوتنا
هذا الترتيب الذي تقوم به الكنيسة الأرثوذكسية يُظهر وحدة الكنيسة المنظورة والغير منظورة ، بأحيائها وبالسابق رقادهم من أبنائها ، فالكل واحد في المسيح يسوع ، في تلك الكأس المشتركة " كأس الشركة " التي يتناول منها كل المؤمنين والتي تبين وحدة الكنيسة مع بعضها وفي المسيح يسوع ..

نحن نؤمن بأن الذين سبقونا من آبائنا وأخوتنا قائمون في حضرة الرب إلى يوم مجيئه الثاني ، وهم يصلون معنا وحاضرون معنا في كل حين، وايماننا هذا ليس قائما على عواطف بل على ما جاء في الكتاب المقدس نفسه والذي يدعي أولئك المنحرفون أنه مصدر تعليمهم . لقد منح الرب يسوع لكنيسته من خلال الرسل القديسين سلطة غفران الخطايا " من غفرتم خطاياهم تُغفر لهم ، ومن امسكتم خطاياهم أُمسكت " ، ولكن لا يوجد غفران خطايا بدون توبة مرافقة .. لهذا فالمطلوب من الخاطيء أن يتوب أولاً ثم تأتي المغفرة كنتيجة للتوبة.

الكنيسة تصلي للرب من اجل الراقدين من ابنائها ، وهذا واجبها " صلوا لأجل بعضكم بعضاً " ( يعقوب 5: 16) ولكن مسألة غفران الخطايا ومن يستحق ذلك ، ومن هو التائب الحقيقي هي بين يدي الرب لأنه الديان الوحيد .. الكنيسة تصلي وتؤمن بأن أحكام الرب هي عادلة وهي حق .. وهي تترجى دخول الكل في ملكوته .

الكنيسة لا تصلي من اجل الراقدين بهدف ثني الله عن قراره بشان كل شخص منتقل ، فالله هو القادر اولاً وأخيراً على الحكم بعدل وحق على كل شخص .. هو الديان الوحيد
وهو وحده من سيدين ..
ولكن كنيستنا تؤمن أن " الله إله احياء وليس إله اموات " فلا يوجد فصل في المسيحية بين راقد و حي، الكل في كنيسة الله أحياء مصلين من أجل بعضهم البعض.

بل إنه من واجب المحبة التي يتحلى بها أبناء الله أن يصلوا بعضهم لاجل بعض : الذين في العالم والمنتقلين عنه ، الجميع في حالة صلاة دائمة وكلهم إيمان بأن عدالة الرب هي التي ستكون ولا يوجد ما يفوقها على الإطلاق.

وقد عبَّرَ الرب عن هذه الحالة،التي ندعوها موتا بقوله: "فمات المسكين وهو اليعازر"المسكين بالروح" (راجع مت3:5),- "فحملته الملائكة الى حضن ابراهيم . ومات الغني ايضا ودفن . فرفع عينيه في الهاوية وهو في العذاب" (راجع لو22:16).فقد انتقلا هؤلاء ايضا، بواسطة الذي ندعوه موتا، من الحياة الدنيا على الارض الى حياةٍ أخرى في مكان آخر. هو المكان اللذان كانا قد اعداه لنفسيهما في حياتهما على الارض.

تشير الكنيسة الارثوذكسية في صلواتها الى الموت كـَ "رقاد", لأنها تؤمن "بالوجود الشخصيّ بعد الموت", وهي ترجو لجميع الراقدين النهوض (القيامة من بين الاموات) عندما يبزغ النهار"الذي لا يعروه مساء", وفي ما تَذْكُرهم في كل ذبيحة إلهية تتضرع الى الله الآب أن يرحمهم: "حيث يُفتقد نورُ وجهه".

السؤال المطروح هو: على ماذا تسنتد الكنيسة عندما تصلّي للذين رقدوا بالإيمان والرجاء؟

ثمة مبدأً وأوّلي ننطلق منه لنجيب عن هذا السؤال, وهو أن فاعلية أية صلاة غير قابلة للتفسير العقلي.

فإذا كانت الصلاة واجبة من أجل "بعضنا البعض", كما يقول يعقوب الرسول (5: 16), وهي حياة الكنيسة في كل عصر, لأنها تُرفع من أجل "كل شيء" – مرض, شدة, ضيق, سجن, كرازة رسولية...- (راجع 2 تسالونيكي 1: 11 –12: أفسس 6: 18 – 19...), فهي واجبة تالياً من أجل الذين سبقونا ( الراقدين ) . ذلك أن وحدة الشركة في جسد المسيح لا يَفْصم الموت عُراها (يوحنا 10: 28 – 30؛ رومية 8: 38 – 39), وإلا يكون الموت المغلوب على الصليب غَلَبَ قوة الله وأعني قيامته التي نالها المؤمنون سريا في المعمودية.

فنحن نصلّي للآخر الذي نحبّه ونحن وإيّاه أعضاء في جسد المسيح الواحد, وهذا يتجلّى بشكل رائع في الحياة الليتورجية في ما أَسْمَتْهُ الكنيسة الارثوذكسية ب"شركة القديسين", حيث الكنيسة جمعاء تصلّي – وليس فقط الأحياء – وهذه الشركة هي "سلسلة", كما يصفها القديس سمعان اللاهوتي الحديث, من الصلاة والمحبة المتبادلة.

الأب ألكسندر شميمَن في كتابه "الصوم الكبير" يركّز على السبب الذي تدعو الكنيسة فيه أعضاءها الى الصلاة من أجل الراقدين بقوله:"هي تعبير جوهريّ عن الكنيسة كمحبة", ويتابع قوله: "اننا نطلب من الله أن يذكر الذين نذكرهم, ونحن نذكرهم لأننا نحبّهم. وإذ نصلّي من أجلهم فنحن نلقاهم في المسيح الذي هو محبة, والذي بما أنه محبة يغلب الموت الذي هو ذروة الانفصال واللا محبة. في المسيح لا فرق بين الأحياء والأموات لأن الجميع هم أحياء فيه. انه الحياة وهذه الحياة هي نور الناس. واذ نحب المسيح نحب جميع الذين فيه, وإذ نحب الذين فيه فنحن نحب المسيح".

بيد أن كلمة الله التي هي مثلنا ترشدنا الى الحقيقة الكاملة, فنرى الرسول بولس نفسه يصلّي من أجل أحد الإخوة الذين رقدوا بالرب، اذ يقول: " ليعُطِ الرب رحمة ً لبيت أُنيسيفورس لأنه مراراً كثيرة أراحني ولم يخجل بسلسلتي, بل لما كان في رومية طلبني بأوفر اجتهاد فوجدني. ليعطِه الرب أن يجد رحمة في ذلك اليوم" (2 تيموثاوس1: 16- 18). اسم "أنيسيفورس" يَرِدُ في الرسالة ذاتها مرة ثانية وهو مضاف الى "بيته"(4: 19). على الغالب هو راقد بالرب, ويطلب الرسول له الرحمة َ" في ذلك اليوم" اي في يوم الدينونة.

فنحن, اذاً, أمام مسلَّمة رسولية لأجل الصلاة للراقدين. في احدى عظاته يقول فيلاريت متروبوليت موسكو(القرن التاسع عشر) بأن الصلاة من أجل الراقدين جارية في الكنيسة منذ القدم "منذ أن مورسَتِ العبادة علناً... وهي مفروضة فيها كجزء كان دائما متمِّما لها. وكلّ الخدم القديمة للقداس الإلهي تشهد بذلك, ابتداء من قدّاس الرسول يعقوب أخي الرب..."، ويؤكد, في ختم قوله, أن الصلاة من اجل الراقدين " كانت من التقاليد الرسولية".

تصلّي الكنيسة  من أجل المؤمنين الراقدين وتعتبر أن الصلاة تساعدهم (يوحنا الذهبي الفم, غريغوريوس اللاهوتي, كيرلّس الأورشليمي...),
الآباء القدّيسون صوّروا الحياة بعد الموت وكأنها فترة يخلع فيها تدريجيا جميع الذين أدركوا أن كل شيء قد أُكمل لأجلهم كلَّ خِرَقِهم البالية في طريقهم الى ملء استعلان القيامة.

يقول كوستي بندلي في كتابه "الله والشر والمصير": "إن الموت يقيم جدارا رهيبا من الصمت بين المحبّين, ولكن حاجز الموت, مهما علا, لا يصل الى الله الآب, وهو وحده يُسقط المسافات والحواجز و"يُعِين ضعفَنا" ومحدوديتنا و"يشفع فينا بأنّات لا يُنطَق بها".

ما لا شك فيه أن صلاتنا من أجل أحبائنا الراقدين ليست هي تدخُّلا بقرار الله وقضائه الأخير, فنحن نؤمن بأن حكمته الأزلية ليس للإنسان مهما علَتْ قداستُهُ أن يخترقها، وإنما أن يخضع لها.

غير أن المسيحية لكونها ديانةَ المحبة, ونحن جميعا أعضاء في جسد المسيح الحيّ الذي لا يستطيع الموت ولا اي شيء آخر أن يُبطل عضويتنا فيه, فالصلاة التي هي لغة الحبّ – اولاً وآخراً – هي التعبير الامثل على أن "المحبة أقوى من الموت", واننا فيها نتمم الغلبة الأخيرة, لأن الموت المهزوم بات وراءنا, وليس أمامنا سوى الكنيسة الحيّة الأخيرة التي نحن فيها منذ الآن.


ماذا بعد الموت الجسدي؟

ببساطة واختصاراً لكل ما سيتقدم من فلسفة اللاهوت نجد الجواب ببساطة في خدمة نياحة الراقدين في الكنيسة الأرثوذكسية :

" أيها المخلص أرح نفس عبدك في راحتك حيث الصديقون يستريحون ورتّبهُ للحياة السعيدة التي من قبلك يا محب البشر " ..فالكنيسة إذ تجتمع مع عائلة الراحل لكي تودعه بالصلاة أن يأخذه المسيح إلى راحته، لهي تعبير عن ثقتنا بأن الرب سيفعل ما وعد به " من كان حياً وآمن بي فلن يموت إلى الأبد "

الكنيسة لا تدعو الشخص ميتاً بل راقداً أو متنيحاً أو منتقلاً على رجاء القيامة والحياة، وفي ذلك اعتماد على الكتاب المقدس من قول السيد عن الصبية التي أقامها من الموت طابيثا " ليست ميتة ولكنها نائمة "، وحتى اليوم عندما نتكلم كمؤمنين عن ذلك ونقول أنهم راقدون أو نائمون يضحك غير المؤمنين علينا ساخرين كما فعلوا يومها مع يسوع المسيح، ولكن طابيثا قامت، والراقدون سيقومون كذلك . .. لهذا فالكنيسة تصلي لهذا المنتقل لأنه لا يزال حياً في راحة الرب ولا نراه " الله إله احياء وليس إله أموات " ، ولهذا نصلي مع القديسين ولأجل لقديسين لأننا متأكدون انهم احياء لدى الرب " إله أحياء " وهنا في إشارة واضحة للآباء الراقدين منذ أمد طويل " إله ابراهيم وإسحق ويعقوب .. " .

أما لاهوتياً فيمكننا أن نقول :

مازال الموت يستمر أن يكون سرًا، بكل مايُرافقه ويحيط به. كثيرون ممَّن تعثرهم ظاهرة الموت، يتساءلون: " كيف يمكن أن تؤول صورة اللّه مع الموت إلى الفساد... والإنسان بالموت يؤول إلى حالة الفساد " . الإنسان بطبيعته ينفر من الموت، لأن هناك، في داخله شعلة الخلود والأبديّة.

إن واقع موت الإنسان يعود إلى سببين، أولاً إلى الخطيئة، وثانيًا إلى عدم التوبة. يقول القدّيس سمعان اللاهوتي الحديث: " لو قال آدم: "حقًا ياسيد، قد خالفت وصيتك، خطئت، سمعت نصيحة المرأة وخطئت كثيرًا، فعلتُ بحسب ما قالته لي وخالفت وصيتك، سامحني ياسيد واغفر لي"، لكان خلص. ولكان حفظ خلود النفس والجسد. يفسر آباء كنيستنا هذا الاصطلاح بخاصيّة الفناء. الفساد والفناء اللَذان هما نتيجة خطيئة الجدّين الأولين وثمنها، هما الألبسة الجلديّة التي سُربل بها البشر بعد الخطيئة. ويعلِّم القدّيس مكسيموس المعترف أنّ الموت الحقيقي هو الانفصال عن اللّه. فالموت الروحي إذًا هو الموت بالمعنى الوضعيّ للكلمة. إلاّ أنّ البشر لا يعطونها الأهمية الواجبة كتلك التي يعطونها للموت الجسدي. من خلائق اللّه الأولى مات الشيطان روحيًا، عصى اللّه وتمرّد عليه. يتكلّم القدّيس غريغوريوس بالاماس على هذا الموت الأول ويقول إنّ الشيطان أول من خضع له.


إذاً عندنا الموت الروحي والقيامة الروحية، عندنا الموت الجسدي مع القيامة الجسدية. أيّ أننا نموت أولاً روحيًا وإذا أردنا أن نقوم روحيًا فباشتراكنا بأسرار الكنيسة. بينما سنقوم بعد الموت الجسدي جسديًا في المجيء الثاني. لذا يقول القدّيس بولس: "آخر عدو يبطل هو الموت". لدينا اليوم الموت الجسدي، لكن قد لا نملك الموت الروحي. الموت الجسدي وقتيّ، لهذا يجب ألاّ نتكلم على موت وأموات، بل على نوم وراقدين، هذا هو إيماننا الجامع لذلك نحن لا نتكلّم على مقابر بل على مراقد.هناك تسبحة رائعة في يوم الجمعة العظيمة تقول: "الجحيم لا يملك ولا يسود أبدًا على جنس البشر"، أيّ إنّ الموت يسود بشكل مؤقت لكنه لا يشكّل حالة ثابتة أبديّة.

تصلي كنيستنا المقدّسة أولاً لأن تكون "أواخر حياتنا مسيحيّة" وطبعًا "بلا وجع ولا خزي، وبسلام"، هذا ما تعبّر عنه الصلاة أيّ الرغبة التي نصلّي بها ليهبنا الرّب نهايات مسيحيّة. أيّ نطلب من اللّه أن نموت "بسلام" في إيماننا.

إذاً لدينا الجسد والنفس اللَذان بهما معًا نتابع جهاد الفضائل، وبكليهما أيضًا نخطَأ، لذلك يكون حكم اللّه بهذين العنصرين، إما أن يخلصوا وإما أن يدانوا أبديًا بقيامة الأجساد التي ستحدث مع بوق الملائكة عندما يبوّق قبل الحضور الثاني.


أين تذهب النفوس ؟

كما قال القدّيس أثناسيوس الكبير: "إنه سرٌ غريبٌ ورهيب، مخفي عن البشر".

لكن استنادًا إلى الكتاب المقدّس والتقليد الآبائي فإنه يتكلم عن الجحيم، فيجعلنا نفهم أن هناك مكانًا حيث تتكدس فيه نفوس الخطأة، فيه يسود الظلام والضباب. يتكلّم الكتاب المقدس على الفردوس أنّه مكان انتظار الأبرار بعد الحضور الثاني.

القدّيس أثناسيوس الكبير أغنى هذا الموضوع بقوله لنا: "نفوس الخطأة موجودة في الجحيم، أما نفوس الأبرار فهي قرب اللّه، بعد حضور الرّب الثاني ستوجد في الفردوس". فما هما هذان المكانان اللذان تقاد إليهما النفوس بعد الرقاد؟

اللّه خارج الزمان والمكان. وبالتالي بُعدا المكان والزمان لا يتلاءمان مع الحياة الروحية الكائنة بعد الموت. بل يتلاءمان مع هذه الحياة الأرضية. سنقع في الكتاب المقدس على تعابير تعطينا انطباعًا بأنّها تتكلّم على مكان ما، مثلاً:

في العهد القديم " Δικαίων ψυχαί εν χείρι θεού"، أيّ نفوس الأبرار موجودة في يديّ اللّه. أترى لله أيدٍ؟ النفوس لا تشغل مكانًا، ليس لها هيئة. في مثل الغني ولعازر، ربنا نفسه يقول: "إن نفس الفقير لعازر هي في أحضان ابراهيم "، وهذه خاصيّة بشريّة وتعبير بشري عاطفي، أيّ النفس موجودة في أحسن مكان. ما يمكننا أن نقوله هو أن نفوس الأبرار موجودة قربَ اللّه. فهي تعيش هناك. وكما يقول الذهبي الفم أيضًا، ينتظرون، ويعيشون في حالة ترقب.

بعد الموت، كلّ نفس تنتظم بطريقتها، بحسب أعمالها وبحسب أفعالها الصالحة أو الشريرة، في حالة مؤقتة. يقول الفيلسوف ايوستينوس الشهيد: "تنتظر نفوس المؤمنين في أفضل مكان، وتنتظر نفوس الأشرار والخطأة في أسوأ مكان، مترقبة وقت المجيء الثاني".

هنا مسألة مهمة، وهي أنَّ النفوس بحسب الطريقة التي عاشتها مع الجسد، تذهب إلى حالة حياة ووجود توافق طريقة عيشها في هذه الحياة. حالة الانتظار هذه تدعى الحالة الوسطى للنفوس.


الحالة الوسطى للنفوس

ماذا نعرف عن الدينونة الجزئية؟ إذا تذكرنا مثل الغني ولعازر، مذكور فيه أنّه حالما مات كلٌ من الغنيّ ولعازر أُدينا ووضعا في مكانين مناسبين. رأى الغني نفسه وسط جهنم النار وأمامه الفقير لعازر في أحضان ابراهيم. حدثت هذه الدينونة مباشرة بعد الموت وليس في المجيء الثاني، واُستنتجت هذه الدينونة من الحوار بين نفس الغني وابراهيم. رأى الغنيّ إلى أيّ حالٍ آلَ، ودعا ابراهيم أن يُرسلْ إلى الأرض لعازر الفقير ليذهب ويجد إخوته الذين مازالوا يعيشون على وجهها، وينبههم أن يغيّروا طريقة حياتهم، لكي لا يطرأ عليهم شيءٌ مما حدث لأخيهم. نستنتج من هذا التفصيل أن دينونة الغني ولعازر هذه حدثت مباشرة بعد موتهم. أيّ أنه تحدث دينونة ما بعد الموت؛ ولكنّها وقتيّة. لأنّه بالمستقبل ستلحقها الدينونة الكبرى المصيريّة؛ التي ستحدث بالمجيء الثاني. عندئذٍ بقيامة الأجساد ستتحد الأجساد بالنفوس، الجسد والنفس سيظهران أمام الرب ليُدان الإنسان. في الدينونة الجزئية تُدان فقط النفس وليس الجسد الذي قد أُسلم للفساد، الدينونة الوقتيّة إذًا هي أول ميزة للحالة الوسطى.

حالة الانتظار

الحالة الوسطى من جهة أخرى هي حالة انتظار. تنتظر النفوس الدينونة النهائيّة، وبفضل رحمة الرّب الكبيرة وبعض الشروط الأخرى، أن تتحسن مكانتها كما يقول آباء كنيستنا .

سيقول أحدٌ، نحن سمعنا أنّه في الجحيم لا توبة، إذًا كيف يمكن أن تنتظر نفوس البشر التي ماتت تحسُّن مكانتها؟
في البداية يجب أن نقول إننا كلّنا نؤمن برحمة اللّه العظمى. اللّه الجزيل التحنن والمحبّ البشر والكثير الرحمة. نعرف من شهادة الرسول بطرس، في رسالته الجامعة أن ربنا في الثلاثة أيام التي مكثها في القبر، أي من صباح الجمعة العظيمة حتى صباح الأحد، نزل إلى الجحيم وهناك كرز للناس المضبوطين منذ الدهر ببشارة الخلاص والفداء. من قبلوا من هؤلاء كلمة الرّب فهم خلصوا، مع أنّهم في الجحيم. طبعًا، هذه الحالة تتعلق بالبشر الذين قد عاشوا قبل المسيح، وبالتالي بمن لم يحصلوا على فرصة أن يسمعوا تعليم الانجيل من فم الرّب أو الرسل القدّيسين. أكثر آباء كنيستنا يتكلّمون على عمل الرّب هذا بأنّه حدثَ مرةً واحدة ولن يتكرر مرة أخرى، لكن هناك آراء أخرى تستند إلى أنّه غير منطقي أن تتكرر هذه الكرازة لهؤلاء الذين في الجحيم، لكنّها ستتوجه فقط للذين لم يسمعوا في حياتهم هذه مطلقًا عن يسوع المسيح وعن بشارته. هؤلاء الناس من المعقول أن يُعطوا قبل أن يُدانوا بالمجيء الثاني إمكانية سماع كرازة المسيح كما نحن سمعناها. إن يؤمنوا يعتبر اللّه هذا التحوّل وإلاّ دينوا كمن لم يتوبوا إذ بقوا على حالهم.

نقدّم هنا رأي أحد أساتذة اللاهوت السيد ذيوفونيوتي، الذي علّم في بدء عصرنا: "ليس من إنسان عاقل يستطيع أن يشرح لماذا تمّت البشارة مرّة واحدة في الجحيم. وبحسب رسالة القدّيس بطرس "لأنّه لأجل هذا بُشر الموتى، أيضًا لكي يُدانوا حسب الناس بالجسد ولكن ليحيوا حسب اللّه بالروح"، في هذا المقطع إمكانيّة الكرازة بالانجيل، لكلّ الذين لم يسمعوا على الإطلاق ب