ankawa

المنتدى الثقافي => من ارشيف الادب - إخترنا لكم => الموضوع حرر بواسطة: nashwan_aziz في 11:28 16/02/2009

العنوان: قصه قصيره جدا (الغرفه 16)
أرسل بواسطة: nashwan_aziz في 11:28 16/02/2009

قصة قصيرة
 
 
الغرفة 16

نشوان عزيز عمانوئيل
 


 
(http://i183.photobucket.com/albums/x72/nashwan_aziz/PICT2236.jpg)
 


التقط عود الكبريت ليغلي ابريق الشاي العتيق والسيكاره لاتكاد تفارق فمه بعد يوم طويل وشاق من العمل تحت اشعه الشمس اللاهبه وقد تناثرت البثور في وجهه تناثر النجوم في السماء وهناك سرب من الذباب قد تهافتت على وجهه...انها جائعه تمتص من ايامه وجراحاته الصغيره جراحاته التي مابرحت تنزف دما وماء.

ارتشف كوب الشاي بسرعه مدهشه وعيناه لاتكاد تخلوان من علامه استفهام..عينان صغيرتان ذات بياض قبيح..

رن جرس الباب رنينا حادا وهاهو يزحف بظله الظليل نحو الباب ويجر اوجاعه التي تمتد الى ماقبل ان يولد الالم.

مد يده المرتجفه وهو يفتح الباب

--- مرحبا سيد سامي

----   اهلا وسهلا

--- انها برقيه لك

--- شكرا جزيلا

--- هلا توقع هنا من فظلك

والتقط سامي القلم ووقع بيده الثقيله..تسلم الرساله واغلق الباب بهدوء وهو يقول في اعماق نفسه المرتعشه

لاشك في انها امي...نعم لابد من انها هي .

فتح الرساله وهو يتاملها بلهفه

لم يكن هناك سوى بضع كلمات

عزيزي..اتمنى ان تاتي سريعا

اشعل سيجارته الاخيره وانطلق الى حيث ترقد امه في احدى المستشفيات وخلفه سحابه من دخان ايامه السوداء الملطخه بنزيف الجدران

لم يكن في جيبه سوى دولارات قليله استلمها في ذلك الصباح

وصل اخيرا الى المستشفى بعد ساعات طويله في القطار

دخل مسرعا وهو يركض كالمهزوم في ممراتها الكئيبه

انه الان وراء الباب

الباب الذي علقت عليه قطعه نحاسيه صفراء مكتوب عليها (الغرفه16)

في لحظه مفهرسه كاوجاعه اللامتناهيه تجمد كل الدم في عروقه

لم يكن هناك سوى جثه هامده مكسوه بوشاح ابيض

قناع الصمت تهاوى بياس تحت قدميه..

المطر يتساقط من شتاء عينيه

هناك على الطاوله ورقه صغيره شبه ميته

اطلق سامي صيحه عظيمه اشبه ماتكون بالضحك المسعور وعاد خائبا وقد تحولت دموعه الى علامات حمراء في ممرات الطريق
 

nashwan_aziz2000@yahoo.com

   
العنوان: رد: قصه قصيره جدا (الغرفه 16)
أرسل بواسطة: سامي البدري في 11:21 17/02/2009
كما اعتدت ان اقرا لك دائما تنبش بكلماتك الساحره اعماق النفس البشريه
تخلق كلاما في قلب الصمت
واحيانا ينتحر الكلام في صمت كلماتك
حين قرات الغرفه 16 التمست بشغف ذلك الهدوء الذي يسبق العاصفه
النكهه في نصوصك مميزه
انا استمتع جدا حين اقرا لك
دمت مبدعا

سامي
العنوان: رد: قصه قصيره جدا (الغرفه 16)
أرسل بواسطة: nashwan_aziz في 21:49 17/02/2009
ينفطر جدار الموت ويتكسر في صمت الغرفه اللامتناهي
الشتاء يبكي تحت الباب وخلف الشبابيك
الكلمات تلاشت في سحابه دخان سوداء
كم قاس هو الموت..
موت الحلم الذي كان خائبا
حتى قبل ان يولد

مرورك عزيز على قلبي اخي سامي
بكل محبه اخويه وامتنان ادبي
لك جزيل الشكر
العنوان: رد: قصه قصيره جدا (الغرفه 16)
أرسل بواسطة: حمامة سلام في 13:59 01/03/2009
عندما قرات العنوان احسست باني سارى فلماً سينمائياً كبيراً
لكني قبلت باحد ايام واقعي الاعتيادي اثناء قرائتي القصة ورضيت به تمام الرضى لانه جزء من حياتي

اهنئك عزيزي على ذلك
تحياتي
ابو فادي
العنوان: رد: قصه قصيره جدا (الغرفه 16)
أرسل بواسطة: nashwan_aziz في 18:59 08/03/2009
حمامة سلام

sabah saffar

لي الشرف الكبير على مروركم الكريم قي الغرفه 16

حقا هو يوم من ايامنا

والماساة ان هذا اليوم لابد منه