عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - زيد ميشو

صفحات: [1] 2 3 4 5 6 7
1
الأستاذ أديب كوكا المحترم
نعم كما اسلف الاساتذة من قبلي بأن مقالك هاديء ورصين.
سؤالي لك: هل بمقدورك ان تترجم هذا المقال إلى لغتنا الام ولك أن تختار المحكية ام القديمة، وايضا حق الحرية باختيار الحروف من الكرشوني او الاصطرنكيلي او البوشقا، وتصل به للهدف المنشود من قبلك، هذا اولا
وثانيا: في حالة وجود تلك الامكانية، هل بامكان اهل بيتك او المقربين لك او حتى كتاب ومتابعي موقع عنكاوا المهتمين ان يفهموه؟

2
يعني أفهم من البيان ما راح تسوون دعم الأي مرشح، ولا تنطون صوتكم الأي واحد منهم؟

3
الكوتا المسيحية، مزاد السراق ..  ألا اونا - الا دو - ألا تري
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

شنو كوتا؟

وحيشاكم قريتها قطة (بزونة) ،(Quota)بالأنكليزي 
وهناك نوعين من القطط في العراق (سائبة) تقتات على المزابل، وداجنة تقتات على ما يوضع على الأرض أمامها من حصة، والحصة بالمفهوم السياسي الصحيح هي (الكوتا) نفسها، وممكن ان تكون جيدة في الدول التي تمتلك حكومات محترمة، لكن في العراق (ما اعرف ليش تعني حصة البزازين) ولا ننسى المثل الشعبي:
رزق البزازين عالمعثرات، وللأنتهازية حتى على ما تبقى من (الفطيس).
لذلك لا نستغرب أن يترشح للمقاعد الخمسة 35، ومنهم 7 أفراد على أساسا مستقلين، اغلبهم معروفين على مستوى اهاليهم وشوية من الجوارين، مع العلم الـ 35 كانوا اقل هذيج السنة بس تكاثروا بشباط.
والمعروفة بينهم، لم تدخل في قائمة، كون القوى اليسارية انسحبت من الأنتخابات وهي يسارية قديمة، (بس نزلت منفردة)!!

من الذي يفوز؟
الأخوة المسلمون يكتبون على ما يصيب أحدهم من بلاء: قل لا يصيبنا إلا ما كتب ألله لنا
والمبتلين بجماعة القطة (الكوتا) يمكننا ان نقتبس بتصرف ونقول:
لن يقتات من المرشحين على المعثرات إلا ما يرمى من قبل الكتل الكبيرة لهم
وأكيد من يفوز بالمعثرات  أكثرهم (سلابات)
وكل قوائمنا منذ ان بدأت الكوتا إلى اليوم، خاضعة لأرادة من يحكمون العراق ويقسموه كما يريدون وشافطين الخيرات، ولا هدف لأي مرشح من (القوطة) غير الأنحناء والركوع بهدف المنصب والمسيحيون هم الضحية.
من اغرب الأمور هو تخوف مرشحي الأحزاب والإئتلافات من هيمنة الكتل الكبيرة على صنع القرار السياسي!! على أساس مو همة إللي صعدوكم؟؟
النتيجة ... يفوز الفاسد لخدمة الفاسدين
بلشنا بالمقابلات، مع تخاريف المرشحين والمرشحات
 النائب الشيوعي الذي حالفه الحظ  وخالفنا فيما مضى، والذي خلف النائب الذي أصبح وزيراً، هذه المرة نزل في قائمة حزب  اتحاد بيث نهرين الوطني وما أعرف شجاب الجلاق عالبامية.
الحلو بهذا السنفور متفائل يجلب اصوات من كل المدن والقرى والقصبات!!

ولكل مرشح شعاره، وحقيقة أجمل شعار يحمله مرشح لغاية الآن هو (أصالة – وحدة – تجدد)، ألله على هالروعة، وهو شعار أبينا الباطريك مار روفائيل ساكو والذي أعلنه يوم تسنمه للسدة الباطريركية.
أدري أبوية، خلصت الشعارات حتى تاخذ شعار غيرك، على كولة صاحبي هذا وية منو يريد يسوي وحدة، أكيد وية خالة كرجية لو عمة مروشي.

لمصلحة من تتشرشحون (تترشحون)؟
منذ سقوط النظام البعثي، وتعاقب حثالات الشوارع على مقدرات وطننا الغالي، ونحن لم نرى نائباً على الكوتا المسيحية خدم شعبنا المسيحي العراقي، بل خدموا مصالح اسيادهم كي يؤمنوا مصالحهم، وأطهر ما بهم لم يحصل على مقعد بأصوات المسيحيين، بل منحت اصوات غير المسيحيين لهم لضمان ولائهم للأحزاب والميليشيات التابعة لمن يسعى إلى تقسيم العراق وهم السبب في دماره، أي أشرار الحكومات الثلاثة وميليشياتهم القذرة.
بالتأكيد لا يمكن أن يقدم أي مرشح اوراقه قبل أن يقوم بجولات مكوكية لأخذ بركة من يتحكم سلبا على العراق وشعبه، والخضوع التام هو الشرط الوحيد لدعمه.
ومن ثم يأتون لنا ببرنامج أنتخابي يبدأ وينتهي بوعود لشعبنا، وكأننا لا نملك من العقل ذرة حبة خردل كي نصدق كذبهم.
ثمانية عشر سنة وانتم تخدمون كل شيء إلا مسيحيي العراق، وتسعون لتقسيمنا وشرذمتنا أكثر وأكثر، وما زلتم تترشحون وشعبكم (يتشرشح) ويهان ويتهجر وأنتم تنعمون.
لا خلفة الله عليكم وعلى من قبلكم ومن سيأتي بعدكم إن كان على منوالكم وشاكلتكم
[/size]

4
الأخ نيسان سمو الهوزي
ما تقول عنه تخبطات وتقلبات ومواقف غير مدروسة، ليس بالضرورة أن يكون الحكم عليها صحيح في جميعها. المشكلة الرئيسة أخي العزيز هو أننا ككلدان بالأساس متخبطين ومن الصعب فهم عقليتنا.
نحن نقلب على بعضنا البعض،  تتخبط آراءنا ببعضها كوننا لا نقبل العمل الجماعي، حيث كل منّا إله، ولا نتفق على خطوط عريضة وثابتة.
ومن الصعب جداً أن تضع خطة سير وقيادة صحيحة، لأن كنيستنا ومنذ عهد الباطريرك شيخو، أنتهجت أسلوب آخر، وهو الأسقف إمبراطور، والكاهن دولة وعلم، وأنتماء القروي أهم من إلأنتماء الكنسي والقومي.
أما من يعتبر نفسه مثقفاً من الكلدان، فهو لا يتفق إلا مع من يتفق معه فقط أو يخضع له، وحتى بين المتفقين لا يوجد ثقة، كون وبلحظة إختلاف واحدة تنصب المشانق.
اغرب ما يميز هؤلاء الذي نقول عنهم مثقفين، هو التكريس..نعم التكريس
عندما يكون لهم موقفاً ضد أحد وغالب الأسباب شخصية، فسيكرسون أنفسهم وقلمهم لتسقيطه.
وبعد كل موال لدينا بستة تمجد اصلنا وفصلنا
وتبين يا نيسان اهم شي هي كلمة بابل ..أثاري هي اللي كانت محافظة على تخبطاتنا وانقلاباتنا ومسيرتنا الكلدانية المتعثرة، ومن انشالت تخبط الأخضر وية اليابس والميدان طين وسيان

5
الشماس العزيز سام ديشو
هناك نقطة يمكن إضافتها لعقلية الكثير من الفطاحل، وهو أن يكون الباطريرك من قريتهم أو بلدتهم، عند ذاك سيرضون ولو كان خريج محو الأمية، وسينسبون له بطولات ومواقف لا أساس لها، ويصبح قديساً في نظرهم ولا مثيل له، وأعتقد بأن لدينا بعض الأختبارات لتلك الحقيقة، أي تخليد القرويين لباطريركهم الجليل وكأنه الله خلقه وكسر القالب.
تحياتي


6
الأخ ولبد حنا بيداويد
لو رأينا الأمور بأنصاف لوجدنا بأن صدر الباطريركية الكلدانية رحب في الأنتقاد، واحياناً تواجه الباطريركية الأنتقاد اللاذع في رد او مقال، وهذا اعتبره دليل على احترام حرية الآخرين.
قد يقول البعض بأن الأسلوب غير موفق، او يعتبر المقال او الرد الذي يخرج من الباطريركية هو تكميم افواه ودكتاتورية، لكن الحقيقة مختلفة، لأن الباطريركية مارست حقها في الرد، وأستعملة حقها ايضاً في ابداء الرأي، ولم تقمع رأي أحد، بل كل يزداد المهاجمين على الباطريركية الكلدانية في كل موقف شخصي او عام.
ولا اعتقد يوجد في كل كنائس الشرق حرية في إبداء الرأي والنقد كما نراه في كنيستنا الكلدانية، وهذا أمتياز وليس حالة سلبية.
تحياتي

7
الإخـوة الأعـزاء

إن مَن لا يميـز بـين موقـفـيـن متـناقـضين نـقـول عـنه إنه ضحـية داء الغـباء ( أو لـنكـن رُحـماء معه فـنـقـول إنه يتـغابى )
والقـصـد من هـذا ( كما قـرأتُ في تـعـقـيـب لكاتب ) هـو  :
((( أن البعض ضاقت به الدنيا ــ فـرحاً ــ عندما قدم البطريرك ساكو طلبا لإضافة التسمية الكلدانية كقومية مستقلة في مشروع دستور إقليم كردستان ، وفي الـوقـت ذاته غمرته السعادة عندما جرى حذف تسمية "بابل" ... أو لم يـرضَ عـن الـبـعـض حـين أبـدوا إعـتـراضهم عـلى موضوع الحـذف !!!!!  َََََ))). كل ذلك لأنه منجـرف وراء بـراءة وسـذاجة ثـقافة الأجـداد رعاة الغـنم والفلاحـين .
أنا أراهم مرضى .... فإن لم يرتـضوا لأنـفـسهم أن يفـحـصهم طبـيـب لـيوصي لهم دواءاً شافـياً ، أتـركـوهم بسعادتهم ، حـتى يعـرفـون الحـق وعـنـدئـذ يتـحـررون ( كما قال الرب المسيح ) .
السيد مايكل سيبي
ذكرتني بالغباء، والذي تزامن مصادفة في حديث ودي مع أصحاب، حيث قلت لهم بعد أن بدء التصنيف العشوائي بإطلاق كلمة غباء على اشخاص بحسب اختلاف الآراء:
الغباء هي الصفة التي لا اساس علمي لها، أو الاصح علميا لا يوجد شخص غبي، ولو اسلمنا جدلا بوجودها، فسيكون من الغباء فعلا أن تطلق على اختلاف الآراء، فلو كان هناك ٤ آراء مختلفة في موضوع مهم، فكل واحد سيحكم على الثلاثة بالاغبياء.
تعرف كلدان ومن حقنا أنصف خلك الله مثل منريد.

حتى في تخفيفها من غباء إلى يتغابى، يتم توظيف هذه المفردة بحسب مقاييس الكلداني، من مع ومن ضد؟
تعرف احنا كلدان عدنا حضارة وبكيفنة.
المشكلة اخي مايكل هي بالمباديء، الافضل لو تجيب كلمة غباء وتهديها على من يضع الأقفال ليجعل مبادءه التي تبناها في ظرف ما وموقف ما، لتصبحت هي مركز حياته، ومن يختلف عنها يقول عنه غبي او متغابي، وهو لا يعني ماذا تعني المباديء وهل هي مجرد وجهة نظر ام أعمق بكثير.
 وبعد هذا وذاك سنتأكد من أن من يحتاج إلى طبيب ويتحرر هو تحديدا من وضع الاقفل على مبادءه التي بناها على اسس نفسية وشخصية

8
عندما تكون الزيارة من شخصية مثل ماكرون المعروف بمواقف جميلة في الشرق، كان الاجمل منه ان ينسق تلك الزيارة مع الباطريركية ايضا، ومن حقنا ككلدان ان يكون هناك شعور بالانصاف من قبل الرؤساء الذين لهم ما يذكر في صالح المسيحيين.
رئيس اكبر طائفة وكاردينال كرسيه في العراق، وهذه الرتبة تعامل في الدول المحترمة بمستوى رئيس دولة، أما ان كانت غير مهمة بالنسبة للكلدان المنتقدين فهذا شأنهم.
وبالنسبة لي أرى من الأصول ان تكون الباطريركية جهة منسقة في مثل تلك الزيارات.
وطالما الباطريرك ساكو كان له آراء جريئة ولم يقصر ابدا في نقده للوضع في العراق، لكن بعض القومجيين الكلدان الاشاوس يرون فيه تدخل بالسياسة وهذا حرام برأئيهم، بينما المطران مشرف مميز لهم.
عجيب أمور...

9
لا يا نيسان على هالدكة..جرحت مشاعرنا
زين هاي النخبة اللي من تشوف صورها تعرف مسبقا شراح يكتبون مو مثقفين؟
واحنا اللي نتعارك على التسميات ونقسم بشعبنا التعبان مو مثقفين
جماعة الحفاظ على الإرث والتراث والالحان الطقسية وطز بالحاضر مو مثقفين
ابويا هاي شدتكول؟
احنا نحقد وتكره بعضنا بثقافة .. نشتم بعضنا بثقافة .. نفرض راينا بالجلاليق بس بأدب يدل على ثقافة .. نهين كنائسنا بثقافة .. رجال الدين يحتقرون شعبهم بثقافة .. الشعب جوة أقدامهم بثقافة
اصلا احنا أهل الهاي شيسموها ... اي تذكرت، ثقافة

10

االسيد ليون برخو
ليس دفاعاً عن الأخ كوركيس، فهو من الكتاب والمتابعين الذي يحترمون فكرهم لذلك يكتب بقناعة وواقعية.
مقالك الأخير الذي نوه عنه الأستاذ حنا شمعون ووضع رابطه الأخ كوركيس أوراها يفترض أن يقرأه من يشيد بكتاباتك لعلهم يعقلون


11
الكنيسة التي لا تهتم بشؤون المؤمنين على كل الأصعدة، كنيسة عرجاء
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com



ملاحظة تخصني
قبل أيام خرجت أشاعة مفادها: زيد ميشو إجالة باص حتى يهدي الأمور ومينتقد، واكيد القصد من الباطريركية الكلدانية
ولأجل مروجيها أكتب مقالي هذا عله يكون لهم برهاناً
بعدين ما أحتاج باص من أحد، قلمي بالأساس جاهز


معلومات بدائية
الكنيسة هي تَجَمُّعْ أفراد، أسسها الرب يسوع ليجتمع بها المؤمنون من أجل ممارسة الطقوس، ولتكون نواة للتبشير بأسمه في العالم أجمع. كبرت شيئاً فشيئاً فأصبحت بحاجة إلى تنظيم، وهذا ما حصل.
وبهذا التنظيم سميت مؤسسة، قوامها رجال دين ومؤمنين، يملكاها على الأرض معاً، وعلى أمل التنعم في الكنيسة الحقيقة، كنيسة السماء.
تعيش هذه المؤسسة في العالم وليس خارجه، مع مجتمع وليس جزر مستقلة، في ارض تسمى دولة لها حكام وأحكام وقوانين، وكل دولة لها سياستها المتغيرة، وظروفها الأجتماعية، وهي متباينة أيضاً حتى في طبيعة مجتمعها سواء في المدن او القرى.

حالها في عراقنا العظيم
وقد يكون حال الكنيسة الكلدانية أسوء من غيرها، كونها تعيش في دولة عائمة على الغام من الفساد والأرهاب والعنصرية والأضطهادات والتهميش، ورجال الكنيسة من اساقفة وكهنة يعيشون في هذا الواقع المزري، فهل يعقل أن لا يكون لها رأي، أو يصبح عملها صلاة وصوم وعظات فقط، تبدأ وتنتهي بـ (تحملوا كل ما يصيبكم فنحن وُجِدنا كي نكون لا حولة ولا قوة). وتغلق أبوابها أمام حاجة المؤمنين السياسية والأجتماعية بججة عدم التدخل في السياسة، وعدم التدخل في حياة المؤمنين، أو الافضل ان تسكت ولا تعطي رأيها حتى في الأنجيل! على رجاء أن يرضى عن باطريركها واساقفتها أصحاب الآراء السديدة.

حقيقة العلاقة بين الأكليروس والشعب
قبل أن نستنتج الوضع في العراق، لنتكلم عن دول المهجر، حيث لا يوجد يوم إلا وهناك من يذهب للكنيسة للتدخل بموضوع خارج عن واجباتها، والكاهن مطالب في حل مشاكل الناس التي تتعلق بالدولة أو المجتمع، او يحاول مع الذين يخدمون الكنيسة بالبحث لهم عن عمل ومأوى، ويُأخَذْ رأيهم في الأحزاب وسياسة البلد، وأمور أخرى كثيرة لم تخطر على بالي.
وكل هذا ونحن في دول مستقرة ومحترمة، تحترم تاريخها، وحاضرها أكثر، تقدم كل الخدمات لمواطنيها بالعدل.
فكيف الحال في العراق السعيد الذي تحكمه ثلاثة حكومات قذزة، وتسيره ميليشيات عفنة، والواسطة والمال والنفوذ والطائفية تتحكم جميعاً بمقدرات الشعب؟

لنترجل عن برجنا العاجي ونفكر في شعبنا المبتلي

اغلب المؤمنين لهم قضايا عالقة في الدولة والمجتمع، واغلب الأغلب يذهبون إلى الكنيسة طالبين مساعدتهم، قطع اراضي- محاكم – فصل عشائري – خطف – استيلاء على محل او منزل – وظيفة، وووووو.
والكنيسة تحاول العمل من اجل حقوق أبنائها في كل شاردة وواردة، لكن عندما يأتي تصريح من الباطريرك ساكو، تعلوا الصرخات التي يطالبون بها ان فصل الكنيسة عن السياسة وحتى عن المجتمع.
لم أفهم لغاية الآن المنطق في هذه المطالب، وكأن الكنيسة الكلدانية تعيش بمعزل عن واقع العراق المقرف؟
هل يفهم من يطالب بفصل الكنيسة عن كل ما يتعلق من أمور تخص الشعب، ما هو دورها في دولة فساد؟
هل على الكنيسة في الغرب ان تقف صامتة أمام القانون الذي يسمح بالأجهاض؟
ويشرع الحشيش؟
وتصمت أمام السياسة الوسخة التي تنتهجها احزاب كالليبرالي في كندا والديمقراطي في اميركا و هما يعملان على تشريع الفساد بكل أنواعه؟
هل على الكنيسة الكلدانية في العراق ان تقف متفرجة أمام الآلام التي تصيب شعبنا من قبل السياسيين والسياسة السافلة؟
حقيقة، أشرس واشذّ المنتقدين للكنيسة هم الذين يعيشون في ارقى دول العالم، وأغلبهم لا دور لهم يذكر في خدمة كنائسهم، والمصيبة إن كان لهم دور، كون مستوى الغرور والتعجرف لديهم سيصعدان إلى القعر (عفواً القمة).

وصيتي لرجالات الكنيسة من أجل فطاحل شعبنا
فيا أيها الأساقفة الأجلاء والآباء الأفاضل في العراق، من اجل خبراء السياسة والدين والقومية في دول الحرية والأمان، تَخَلّوا عن شعبنا (خل يطير)، وأتركوهم لمصيرهم في دولة الفناء عبر التاريخ.
وبدل أن يقول أبينا الباطريرك رأيه بكل شجاعة، ليقدّم خدَّيْ المؤمنين ليُلطَم، كي يرضى عنه أصحاب الكياسة.
وأكاد أن أجزم، بأن الباطريرك مار روفائيل ساكو هو الباطريرك الوحيد الذي يجرأ على قول الحق، وهو الوحيد الذي يٌنْتَقَد من معيته بكل صلافة.
وبدل أن يُشكَر، يُنْتَقَد !!
وعلى قول المثل: إللي إيدة بالنار مو مثل الإيدة بالماي


[/size]

12
السيد لوسيان
(ان اعتبار انتقاد شخص واحد بانه تهجم على مؤوسسة بكاملها هي عبارة عن طريقة لا وجود لها سوى في الشرق الاوسط وشمال افريقيا. وفي العراق) إنتهى الأقتباس
عندما يكون للمنتقدين غير الكلدان نقد يذكر لتصحيح مسار رجالات مؤسساتهم المليئة بالأعوجاج، عند ذلك لن يتم الحكم سلباً على كتاباتك انت وغيرك
أما الكلدان المنتقدين بأستمرار وبأسلوب مكرر ومقرف، فلا عتب عليهم كونهم لا يستحقون العتب بل اللعن
أما عنك تحديداً فأنت من الغير منصفين كونك تحمل مشاعر قومية آشورية وتميل إلى وحدة كنيسة المشرق خارج عن النطاق الكاثوليكي الذي لا يقبل به مسيحي يؤمن بوحدة الكنيسة
لذا أنت تستخدم مقالات الكلدان الغيورين مثل الشماس سام ديشو كي تبدأ بحملة التسقيط ضد الباطريرك والكنيسة الكلدانية
وهذا من حقك بحسب قناعاتك لكنه غير صحيح من وجهة نظري
مثلك عن الأبن الذي درجاته ضعيفة غير دقيق، لأن مشاعر الأب تختلف، ومن حقه أن يمدحه أمام الناس خصوصاً بوجود من يتشمت بنقده.
بالنسبة لأبينا الباطريرك، قناعتي الكاملة بأنه يعمل وبكل تفاني من أجل الكلدان ومسيحي العراق أجمع، لكن البرابرة يريدون أن يلبسوه ما يرغبون به من ثياب
(وهنا انا اقسم بان هدفي في انتقادي للسيد سام ديشو كان من اجل مساعدة البطريركية. انا اقسم بذلك. انا اردت حماية البطريركية من هكذا اشخاص ومن اجحافهم واساءتهم تجاه البطريركية.) إنتهى الأقتباس
سيد لوسيان، من الصعب أن نمسح سنوات من الأساءة لمجرد أنك اقسمت
(ولكن السيد سام ديشو كان صاحب الادعاء بان غبطة بطرك الكنيسة الكلدانية استطاع ان يحقق العديد من المنجزات ويعمل على تحقيق اخرى عديدة... والمتبع هو ، ان من يدعي شيئا عليه تقع مهمة اثبات ذلك)... إنتهى الأقتباس
يا أخي انت ترفض أن تقرأ لتصدق، بل تأخذ ما يخدم أجندتك
لقد أجابك الشماس سام ديشو عن بعض المنجزات، وشخصياً لأملك الوقت لأجمعها، كوني اقرأ ولا أأرشف
لكن إن يكون رأيك حول الباطريرك ساكو بأنه لا يملك منجزات، فحقيقة لا اقبل على نفسي أن أثبت لك وأنت من اكثر المتابعين والذين يأرشفون ما يحتاجون
وجميل منك لو حفظت منجزاته التي بدأت منذ توليه رئاسة السدة الباطريركية الكلدانية  ولغاية الآن
وبما أنك ذكرت إسم المطران بشار وردة، أدعوك لتكون منصفاً وتكتب مقالات حول أنجازاته الكثيرة التي أقف لها أحتراماً، وأرفع قبعتي لهذا المطران الغيور
تحياتي

13
السيد نيسان سمو الهوزي
إجابة للنقاط المختصرة بأختصار
أولاً: انا أقول لك لماذا متشرمذين: لأننا ننتقد ولا نتحد
ثانيا: طز في تسمية بابل وكلداننا مبلبلين
ثالثا: اكثر كلمة تستعمل بعد كل قرار مؤسساتي هو التحجج بالتوقيت
رابعاً: حتى زردومك شفتة طلع بمقالاتك
خامساً: هذا بيت القصيد وأهم من كل مهم
سادسا: كلمة يابل المتباكى عليها لا اهمية لها أمام سوالفنا التعبانة
سابعا: انت همين من جماعة اليكولون لا وميعرفون ليش؟
ختاماً: عندما يكون هناك شعب يعي قدره سيصنع المستحيل
ويستحيل ان يكون الشعب الواعي من العراق بكل فئاته

14
الأخ العزيز عبد الأحد سليمان بولص
بعض المنتقدين وليس جميعاً (أقصد اللي مزاعلين ربهم)، عندما اقرأ ما يكتبون أشعر وكأن الكلدان بألف خير بوجودهم، هم على غرار خير أمة، نقدر ان نقل عنهم: خير القوميون الذي أنجبتهم الأمة الكلدانية حتى من قبل تأسيسها، وسيقى اعداء الكلدان ممنونين لهم ما حيوا.
اما عن تسمية بابل، فلهم دور كبير بأحياء هذا الإسم القومي من خلال حرصهم على اسم الكلدان، تتذكر مهرجان بابل؟ هذا مالهم
حقيقة غير... هذولة سبب رئيسي وكبير في انقسامات الكلدان، ولو سحق إسمنا فلن يكون لغيرهم الفضل بذلك
القضية في القومية الكلدانية قوامها الأخلاق قبل كل شيء، واهم اعمدتها التنسيق والعلاقات الطيبة بين الناشطين الكلدان، ويا ليتهم يعون ذلك
تحياتي

15
اقتباس
افتح شريط وعدد لي هذه الاعمال والانجازات. انا شخصيا لا اعرف بمنجز واحد.
السيد لوسيان
مؤسف جدا أن يكون قصر نظر البعض يصل إلى هذا الاجحاف بحق المؤسسة الوحيدة في العراق التي تعمل من أجل المسيحيين، لا بل العراق ككل.
في الوقت الذي تعاني منه جهة مماثلة آخرى من جمود وعدم اكتراث لرسالتها، ولا يهمها من المسيحية شيء، بل كل هم رجالاتها التبشير باسم بات من الأساطير.
ومع ذلك لا يوجد من يسأل: ما هو دوركم كنسيا وروحيا ووطنيا؟ في الوقت الذي به يتكالب البعض للاساءة الى باطريرك الكنيسة الكلدانية وباطريركتنا، ومنهم مشوهين محسوبين على الكلدان.

16
الشماس العزيز سام ديشو
عندما نتمسك بتعابير ونعيش واقع اقل ما يقال عنه تافه، فلن يكون لهذا التاريخ أهمية.
لا أفهم ماذا تعني التسميات أمام الواقع الشاذ؟
لو افترضنا قرر السينهودس وضع كنيسة بابل واور والمدائن المشرقية على الكلدان، فهل سيترتفع اسمنا ام نبقى بالحضيض بسبب الانتقادات الكثيرة لاي سبب؟ عن اي تسميات يتكلمون ونحن الكلدان لا نحترمها على أرض الواقع؟
من حضر المؤتمرين الكلدانيين فهم جيدا ماذا تعني وضع العصي بالدواليب؟
امام كل ما يراد به خيرا للكلدان، ستجد اكثر الناس شراسة هم أنفسهم الذين ينتقدون الباطريرك لاي سبب. وهم أنفسهم الذين تقرأ أسمائهم في المواقع منتقدين ومنقادين مع انفار جديدة التحقوا برهطهم
لأسباب شخصية.
لا تتصور بأن غالبية المنتقدين ينتقدون من أجل التصحيح او لأجل اسم الكلدان، بل لزيادة في الانقسام والخلافات ومن اجل ذلك وجدوا على الساحة القومية الكلدانية
تحياتي.

17
الدكتور المحترم عامر ملوكا
ما كتبه المطران سعد سيروب له عدة أوجه وأكثر من هدف
لا اريد الخوض لها لكني استطيع ان اقول بان الهدف منها لا يقل ضبابية عن وصفه ما حدث في التصويت حول رفع تسمية بابل في اجتماع السينهودس
هل نية ما كتبه الأسقف سليمة وطيبة ام فيها ما يقلق؟ اتحفظ بالأجابة مع نصيحتي للمهتمين بقراءة ما كتبه اكثر من مرة وبتمعن
هناك نقطة جداً مهمة ذكرها سيادة المطران قد تكون المفتاح في الحفاظ على وجود بابل في تسمية كنيستنا ممكن استغلالها لو كان لدينا اشخاص قادرين على العمل بهذا الهدف:
اقتباس
وهذه الفقرة تشمل نقطة مهمة ، فالأمر والتقرير لايزال داخل البطريركية ، ويحتاج للإقرار النهائي من قبل الكرسي الرسولي
إنتهى الأقتباس
عزيزي د. عامر ملوكا
الحل في الحفاظ على إسم بابل في تسمية كنيستنا يكون بمخاطبة الكرسي الرسولي من قبل الناشطين والمهتمين ومطالبتهم بعدم الموافقة على هذا التغيير مع توضيح الأسباب المنطقية لعدم موافقة الفاتيكان على الأقتراح
لو وصلت عشرات الرسائل ومئات ... حتما سيكون هناك أمل
علما ..شخصياً لا يهمني وجود بابل من عدمه، لكني لا اجد سبباً كافياً لأقتراح رفعه
وشخصياً مع بقاء الأسم كونه يخص شعب ايضاً وليس اساقفة فقط، ومن الضرورة دراسة الأقتراح واشراك مختصين في الأمر
تحياتي

[/size]

18
الأخ العزيز نيسان سمو الهوزي
هذا المقال روعة، وشخصياً استمتع في اغلب ما تكتب بس مو دائماً
وحتى (المو دائماً) لا تعني بأن لي موقفاً سلبياً، كونك من الكتاب النادرين الذين يكتبون من طيبتهم ويهمك خير كنيستنا وشعبنا أكثر من اي شخص آخر وهئا رأيي بك حتى لو انت بنفسك نقضته
لدي أضافة ميخالف؟
إبن وحفيد الفلاح اليوم الذي يعمل طبيباً ومحامياً ومهندساً، عندما يتعلق الأمر برجال الدين يعود بعقليته إلى زمن أجداده
شدتحجي أبوية؟ الخلل مشترك بين القادة والمنقادين

19
السيد لوسيان

طيب لو حدث ذلك، فان البطريركية تستطيع ان تقول بانها تشكك في كفاءة اللجنة المشكلة من قبل المعترضين .. إنتهى الأقتباس
من المنطق أن يتم التشكيك في كفاءة اللجنة التي قررت رفع تسمية بابل، والدليل ما حدث ويحدث من خلافات وانقسامات وشتائم متبادلة  لا تهز شعرة من الأساقفة المجتمعين ولا المنتقدين، والكلدان يدفعون الثمن ولا من يكترث
وتغيير في إسم كنيسة له بعد قومي لا يتم  خلال أجتماع  وكأنهم يقرور من سيقرأ الرسالة في القداس

انا براي، قبل ان يكتب شخص اقتراح معين، عليه ان يقوم بينه وبين نفسه بتجربة فكرية حول كيف يتصور تنفيذ هكذا مقترح؟ ..إنتهى الأقتباس
وسؤالي: في اي مؤسسة او تنظيم كلداني هناك من يسمع الآراء والمقترحات؟
مختصر مفيد: المخلصين من الكلدان ينتقدون كونهم لا يجدون من يسمعهم او يشاركهم القرارات
اما الأغلب ينتقدون لدوافع شخصية بالأمكان معالجتها لو اراد المعنيين، لكن لن يبذل أحداً جهداً لخير أمتنا

 ( انظر مقال رئيس الرابطة بعنوان زوبعة في فنجان) إنتهى الأقتباس
نظرت وتأسفت ... قرأت وتألمت .. مقال لا يرتقي بشخص له منصب

20
السيد زيد ميشو المحترم
اي صار الموضوع مثل (جماعة اشهد بالله صحيح) وصار البعض يؤيد هذا الانقلاب حتى جماعة الرابطة الكلدانية والحزب الكلداني القومي ولا اعرف اية كلدانية واية رابطة من دون تسمية بابل.
صار الموضوع مجرد تاييد ك فلم شاهد ما شافش حاجة او جماعة البرلمان اذا رفع البعض اياديهم هو صار هو واحدا منهم اطرش بالزفة هو هم يرفع ايده.
او صار قسما منهم انتقاديا للجماعة الرافضة لهذا الانقلاب فصار تابعا لمجرد ان سيدنا البطريرك رفع اسم بابل من دون توضيحات ودون اسباب وكانها دكتاتورية القرون الوسطى تفعل الكنيسة ما تشاؤ وما انت الا ان تؤيد من دون ان تسال.
اي صار البعض مجرد بوق دعائي صار مؤيدا يريد او ما يريد لمجرد ان ابيه البطريرك اطالنا الله في عمره انه قال شئ ما فماعليه الا ان يؤيد.
عجيب امركم وعجيب انتقادكم     
تحية

الأخ العزيز وليد حنا بيداويد
لا تتعجب من أمرنا، فمن ليس من الكلدان جاني فهو مجني عليه، ومرات كثيرة كلاهما
رفع تسمية بابل من الكنيسة ليس بالشيء الشاذ لكنها كشفت الكثير من الشذوذ
من مع من ولماذا، ومن ضد من ولماذا؟ ما حدا بيعرف طمن بالك هيدي مصلحتهم
هناك من نصفه بأنه يعيش حالة من الفوضى، بينما الكلدان هم الفوضى بنفسها
من ينتقد يَشتُم ويُشتَم ومن يؤيد يُشتَم ويَشتِم
العناد لدينا فوق المصلحة العامة ولرجال الدين فوق الكنيسة
رفع تسمية بابل هزت الكلدان كنيسة وتنظيمات وشعب
إجتمع الأساقفة الأجلاء وتيبن لهم بأنهم قد أنجزوا كل شيء على خير ما يرام، ولم يبقى للكلدن همٌّ ولا غمٌّ، وكل أمورنا وأمور الكنيسة تسير بنعومة فلم يجدوا ما يشغلهم، فجاء دور القشور، فكم هم عظماء أساقفتنا
النتيجة أخي العزيز .. الكلدان منسحقين لا محال ولا من يهتز له شارب
لا يوجد تنظيم او مؤسسة كلدانية جديرة بالثقة .. حيث لا يوجد من يكترث قيد أنملة بالشعب المسكين
كل مسؤول كلداني معني بشعبنا روحياً او قوميا لا بل حتى في المجتمعات المدنية يبحث عن مصلحته اولا وأخيراً .. وان قرر، فقراره اهم من الكتاب المقدس برمته، علماً من الصعب جداً نجد قرار يخدم شعبنا.
لا تتعجب أخي وليد ... انت احد الأشخاص المتابعين والمهتمين بأمرنا وأنت منّا وبنا ... كيف تقرأ مصير الكلدان؟
شخصياً، أرى أنفسنا في إنحدار نهايته نهايتنا
أرى الكلدان منجرفين في سيول، ومن بيدهم طوق النجاة، لو أنقذوا كلاب الشوارع لن ينقذونا
تحياتي




21
اخي العزيز ناصر عجمايا
بابل لن تنهض ابدا.. ولا تتصور بضع مقالات وردود دليل نهضة، ولا تعني غير آراء شخصية فقط
حيث لا وجود للنهضة مطلقا الا في عمل كلداني منظم وتنسيق مجرد من كل مصالح او مواقف شخصية، وهذا ما لم يحدث ابدا.


 

22
وهل سبق وإن أتحد الكلدان في تسمية بابل؟
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

تسمية بابل حبراً على ورق (بس ليش وجع الراس هذا)؟

حقيقة لا أملك أي اعتراض حول وجود إسم بابل في كنيستنا من عدمه، فما يهمني هو تحديد هوية الكنيسة ولغتها بوجود التسمية القومية الكلدانية. إنما اعتراضي، أو لنقل وجهة نظري حول الأقتراح نفسه، والأساقفة المجتمعين وسؤالي لهم:
هل تستحق التسمية أن تخصصوا لها وقتاً للمناقشة؟ وبعد رفع كلمة بابل، هل فكرتم كم سيستغرق تغيير إسم كنيستنا من جهد وتعب في المراسلات والخطابات ليتم أعتماد التسمية الجديدة؟
اما عن بابل نفسها، فحقيقة لو كان وضعنا الكلداني مستقر، والناشطون الكلدان محسودين من قبل أعداء الأمة بسبب محبتهم لبعضهم البعض، ووحدتهم وقبولهم للأختلافات،  فعند ذاك افتحواً هذا الباب، (هو بلة شي احنا متشرذمين ومضيعين صول إجعابنا).
وعن أي بابل يتباكى المعترضون؟
لم أقرأ كل ما كتب حول رفع إسم بابل من كنيستنا سوى لبعض الكتاب والرد على مقالاتهم وتوضيحات الباطريركية الكلدانية، ووجدت:
مقال الدكتور عبد الله رابي كتب بأسلوب جميل وشيق وأكاديمي كعادته، لكني ليس بالضروة أن اتفق مع وجهة النظر، ولا رأي لي في إطار ما كتبه حول أهمية بابل تاريخياً، وكلي ثقة بطرحه، لكن ليس في مجال إهتماماتي القومية.
رافق المقال بعض الردود الجيدة والرديئة، ناهيك عن حالة الهستيرية المفتعلة في مواقع التواصل الأجتماعي والمعترضة على شخص الباطريرك فقط وليس السينهودس!!؟؟
ومن ثم أصبح حتى من لا يكتب يكتب، لكن كما هي العادة، اغلب ما يكتب يكون بأسلوب تهكمي وشخصاني، ومن له موقفاً ضد الباطريرك وجدها فرصة مناسبة للتسقيط! وكأن في بابل تتبارك جميع الشعوب وبها جلسنا على عروشٍ سعيدين؟
وتوضيحات الباطريركة زادت الطينة بلّة للأسف الشديد.
اليست هي بابل الملعونة؟
شخصياً لا اجد نفسي أسيراً للكلمات او الروايات حتى وإن كانت في الكتاب المقدس، وأميل أكثر لمن يفسر لي الرمزيات، وفي الحدود الرمزية، بابل لعنت بسبب فسادها، وبلبل شعبها الذين أرادوا أن يتخطوا إطر بشريتهم ليصبحوا آلهه، ولو وقفنا عند النص لوجدت نفسي أما رعب من في السماء من طموحات البابليون الذين أوجدوا الحل ببلبلة لغتهم كي لا يصل برج بابل مشارف العرش الإلهي!
وبابل نفسها (الحلة) ومنذ احتلالها من العرب فقدت حلّتها الكلدانية والمسيحية، حتى تحولت برمتها إلى أنقاض، ومن يسكنها المسلمون فقط.
وقد تكون بابل فعلاً ملعونة وشكي في ذلك أتى من: حتى في زمننا الأغبر الذي نعيشه، دخل السلك الكهنوتي رجلين منهاً، فكانا كارثة على كنيستنا (نخلص منهم بجاه ابو خيمة زركة)، ويا ليت مع رفع كلمة بابل (كشّ) من أتانا منها وأبتلينا بهما؟
ما هوية أغلب المعترضين؟
مع احترامي لم طرح اعتراضه باحترام، نجد اغلب من اعترضوا:
معترضين أصلاً ...... معترضين ولاءَ
معترضين أصلاً، وهم من لديهم مواقف شخصية بالضد من أبينا الباطريرك.
معترضين ولاءً، وهم من اختاروا لأنفسهم قائداً وشكلوا معه فريقاً بربياً.
ويدعون بأن هويتهم كلدانية وهم نقمة على أمتنا فعلاً
هل يحق للكنيسة تغيير الأسم؟
أثناء المؤتمر الكلداني الأول الذي عقد في كاليفورنيا (ولا اقول النهضة)، استغرقت النقاشات لساعات طويلة حول تسمية المجلس الكلداني العالمي الذي ولد ميتاً، مما أضطر بالمطران سرهد جمو إن يرتجل لنا ويفرض التسمية على كل المؤتمرين (وهي تسمية صحيحة) خلال 5 دقايق.
وعندما اردنا التصويت حول اعتماد العلم الكلداني والنشيد القومي الكلداني، تم ذلك خلال اقل من ربع ساعة.
والكنيسة اليوم قرروا في وقت قياسي اثناء اجتماع السينهودس ان يرفعوا إسم بابل من تسميتها.
اقتراحات مثل هذه تحتاج الى تشكيل لجان واستشارات مختصين، ولا تأتي بجرة قلم! وهل غاب عن الأساقفة بأن هذا القرار  الغير مدروس سيشهد عاصفة وإن كانت مفتعلة من البعض
هل يحق لنا الأعتراض؟
منذ ان بدأ اهتمامي القومي الكلداني قبل اكثر من اربعة عشر سنة، وأنا لم اجد اتفاق على مستوى القوميون الكلدان، ولدينا الأستعداد على خلق المشاكل حتى لو اردنا ان نتكلم عن (تشريب الباجلاء)! ومتى التقينا اختلفنا وتعاركنا إن كان في الإيميلات او في وسائل التواصل واينما تواجدنا!
فأما ان يكون الكلداني غير مبالي بأصله وفصله، أما ان يكون مقتنع بهوية اخرى، يدعي القومية وهو لا يملك قضية بل مواقف ضد اي شيء.
قبل المؤتمرين القوميين، كان الكلدان يلتقون في المواقع لمجابهة الآلغائيين، ومن بعدها لخلق المشاكل بين الكلدان ومع الكنيسة.
بجتمعون في مؤتمر قومي ويقرورن اعتماد علم واختيار نشيد قومي كلداني، واغلبهم غير ملمين بالتاريخ والفن لا بل حتى اللغة لا يجيدونها بشكل عميق.
فهل اثبتنا وجودا يستحق الأحترام امام شعبنا كي نكون اصحاب قرار ولنا حق ادلاء الرأي؟
نفطة راس سطر
لو لم تكن بالأساس تسمية بابل موجودة، وأقترح الباطريرك إدراجها في التسمية الكلدانية، لوجدنا نفس المعترضين (واقصد الغالبية التي اشرت لهم اعلاه)، سيقلبون الدنيا ولا يقعدوها، وسيتهمونه بأنه يدرج إسم مدينة يسكنها المسلمين وبابل هي بلبلة  (وللنسى بربكم) ابتلينا برجلين منهما.
نحن في فوضى عارمة في كل المناحي، داخل كل المؤسسات الكلدانية والمنظمات، لا نحب بعضنا البعض وعلى كل المستويات، لا نملك مقومات التغيير وأختيار المناسب لشعبنا على  كل الأصعدة، لا يوجد في قاموسنا احترام الآراء او مشاركتها، ولا قيمة لذوي التخصص، وهم بدورهم متعالين.
انت كلداني ولديك منصب او شهادة ...إذن انت متعالي
هل انت قومي كلداني ... إذن انت متشجنج ولا تفهم غير لغة الخلافات
انت رجل دين ...إذن انت تتعامل وكانك فوق الله
هل انت كلداني ...إذن لا قضية لك
نحن ثرثاريون فقط
باسم بابل او بدونه ثرثاريون فقط
المهم ان لا يكون هناك سينهودس يقرر رفع إسم الكلدان



23
تعقيب من الأخ سعد كاظم
غادرنا الصديق العزيز طلعت ميشو قبل ايام الى مثواه الأخير .
تربطني بالاخ العزيز طلعت مشو علاقة صداقة امتدت لسنوات طويلة،  كان لقاءنا الأول في مبنى الاتحاد الديمقراطي العراقي في مشيغان، عام ١٩٩٥ و استمرت لقاءاتنا طيلة هذه السنوات لغاية رحيلة المفاجئ والصعب.
طلعت صديق من نوع خاص قلّ نظيره بسبب شخصيته الجميلة المفعمة بالحياة و الصدق، فهو الكاتب والناقد اليساري و المتبحّر في قضايا التراث و الفكر وسرد الحكايات الشيّقة، يمتلك جرأة في طرح الامور، لم تتوفر عند الآخرين، لا يجامل أبداً، و مدافع عن طروحاته التي احياناً تسبب له اشكالات مع الأصدقاء، و من لا يفهم طلعت …
طلعت مرهف الحس حنون، كانت لديه كلبه جميلة مدللّة اسمها جنجر، حين فقدها كتب عنها رثاء مؤثر جداً،  وذكرياته معها، وكأنه فقد أحد أقرباءه حتى انه فتح بيت عزاء لها في صفحته بالتواصل الاجتماعي، ويتذكرها كل عام ليعيد علينا مناقبها وذكرياته معها.
من يعرف طلعت عن قرب فهو مولع بحديقة وازهار بيته، يعتني بها كأنه فلاح  ماهر ذو خبرة بالحدائق والزهور وأنواعها والاعتناء بها، في أحد زيارتنا له في بيته، انا و ماجدة  قبل أن تخيم جائحة كورونا على العالم وتقطع او تحد التواصل ولم تبقى غير قنوات التواصل الاجتماعي بيننا، كان قد اهدى لنا اربعة زنابق تتفتح كل عام بألوانها البيضاء والوردية، زرعناها في حديقتنا، هي اجمل و أثمن ذكرى تركها لنا، وهل هناك أجمل من الورد .
هذا الصديق الوفي أعجز احيانا عن وصف طيبته وأخلاقه الراقية وانا أتأمل  بستان الزنابق الجميلة التي أهداها لي واقول انها ذكرى من صديق قد رحل ولم يعد ولكن ترك لنا هذه الزهور تتفتح في كل ربيع لتعيد ذكرى طلعت مشو وذكراه العطرة. 
رحل طلعت للأسف من دون  ان تتاح لنا فرصة وداعه، لكنه سيبقى في قلوبنا مدى الحياة نتذكره بكل شيء جميل ونقي.
 نم قرير العين فقد اتحفتنا بكتاباتك الكثيرة والجميلة، وتركت وراءك موسوعة وفيض من الذكريات الرائعة، و أحبة كثر يتذكرونك .
لروحك السلام الابدي.
سعد كاظم
ابو نورس

24
كورونا الموت وسحق النفوس، ورسائل تخص البشريين
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

قليل من السياسة

غيب الموت إبن عمي الكاتب المعروف طلعت بديع ميشو، والذي عرف في موقع الحوار المتمدن بالحكيم البابلي.
وفي كانون الأول 2020 سبقه ولنفس السبب، أي جائحة كورونا، غادرنا والدي المهندس غازي حنا ميشو.
فمن هما بأختصار؟
المهندس غازي حنا ميشو، شخص خدم العراق أينما كان بكل أخلاص وشرف، ويشهد على نزاهته كل من عرفه، ولا أقول ذلك كونه والدي، فمن لا يستحق لا ينفعه في مماته مديح العالم.
بأختصار، اعطى للعراق والعراق لم يعطه شيئاً، بل آذاه، فذهب بخفي حنين، إذ بعد سقوط العهد الملكي لا خير يجني من بلدي بهمة الفاسدين المتعاقبين على حكمه.
طلعت ميشو، كتب المسرحيات منذ نعومة أظفاره، وعرف ككاتب من الصعب أن نجد له منافس بين كل الكتّاب الذين يكتبون في اللغة العربية، ومن ينافسه فقد يكون بمستواه لا افضل.
عرف ومنذ البداية بأن لا خير يجنى في عراق البعثيين، لذا هاجر أميركا سنة 1971.
فكم خسرت يا عراق وكم ستخسر؟

على الصعيد الأنساني
من اقسى أنواع الموت هو موت من يصاب مع عائلته بفايروس كورونا، ليس بسبب الألم، او ضيق النفس وما شابه، فهذه كلها اعراض قد عاشها الكثير ممن رحلوا عنا، وقد يكون لها ابعاد أنسانية أكثر مما نتصور، من حيث طقوس الدفن، ومشاركة الأحبة، واحساس الآخرين بمن فقدوا عزيزاً، لكن العائلة التي اصيبت بالكورونا وخسرت احدا منهم، فبالإضافةً لمصابهم الأليم، حكم عليهم كما يحكم على من أصيب بداء البرص أيام المسيح.
وهذا ما شعرت به حقيقة باصعب فترة قضيتها في عموم حياتي، حيث كنّا نعاني أنا وزوجتي بقسوى منها أي الكورونا، وإبنتي اخف وطأة.
والدتي في المستشفى، طلبوا ان يأتي أحداً ليخرجها أو سيتصلوا بالشرطة لأخراجها، ولم تكن نتيجة الفحص قد عرفت، ولا نعرف من الذي يتجرأ على اخراجها، أنا وزوجتي المصابين او إبنها البكر الغير مصاب.
ومع شدة آلالم، وفي منتصف الليل، ذهبت زوجتي في يوم بارد والثلج على ارتفاع، وبدأنا مشوار أخر مع الكورونا، أنا اهتم بزوجتي وأمي، وزوجتي تهتم بكلانا، والمرض يشتد.
وفي الوقت ذاته، كان أبي في المستشفى يعاني الوحدة، حيث لا زيارات ولا مواساة، حتى رحل عنّا في الرابع من شهر كانون الأول والذي صادف ذكرى ميلاد إبنتي الصغرى الثامن عشر، والتي كانت قد هيأت له قبل حين، فهل نهني مبتسمين، ام نندب حضنا والدموع تغمرنا، لاعنين أبو الحياة التي جارت علينا بكل ساديتها.

التجرد الأنساني، لا ذنب لأحد به
يوم الدفن، كان قد مضى على الحظر خمسة أيام، وبحسب الدراسات، فمن اصيب يكون أكثر سلاما من حيث نقل المرض بعد مرور 14 يوماً، والكل يعرف ذلك، لكن لا احد يعترف به.
مسرح الدفن في المقبرة كان مربع ناقص ضلع، الكهنة مشكورين على يمين التابوت، وانا لوحدي على اليسار، والجميع على غربه بمسافة لا تقل عن مترين خوفا من ان أنقل العدوى لهم.
بعد المراسيم، لم يشبكني صديقاً او قريباً، ولم يقبّلني أحداً، ولم ابكي على صدر أحد، لا بل ....لم يصافحني أيً كان، ويدي لم تلامس يد بشر، ولغاية الآن لا أملك مفردات تفي بشرح مشاعري.
من بعد ذلك لم يعد للموت من معنى، حتى غاب طلعت ميشو.

الكورنا تحصد النفوس وتقتل المشاعر
جيلي هو من الأجيال التي ظلمت في العراق، بدأت مراهقتنا مع الموت في حرب إيران، خسارات متلاحقة، اخوين شهيدين لطلعت، أصدقاء خرجنا سوية وجمعنا الكأس معاً في أخر أجازة لهم، ولم نكن نعلم بأنها دعوات توديع، حتى أصبح معنى الحياة لنا هو الموت، ومن شعاراتنا: (نحن الأموات الأحياء)، بدل أن نقول الحاضر الغائب، شبح الموت اختبرناه في أكثر من مناسبة، فراق بعد فراق حتى جفت العيون من الدموع، ومع ذلك كان هناك معزين، كان هناك من يشارك الأحزان بقلب كبير ومشاعر عميقة، مع الكورونا فقدناها.
اليوم أنا لا اشعر بمن رحل بالقدر الذي أشعر به مع ذويه
عواطف  إبنة عمتي العزيزة وزوجة إبن عمي الراحل طلعت وبناتها الأربعة، منعوا من رؤية طلعت في المستشفى، وسيمتنع الأغلب إن لم يكن الجميع من الأخذ بيدهم والطبطبة على ظهورهم كون الكورونا اللعينة وقفت مانعاً أمام المشاعر الأنسانية، وسيقى ألمهم أكبر مما نتصور، حيث سيتجنبهم الجميع، ولن يشعر أحدا بعمق ألمهم، حيث لا مجال للمشاعر الحقيقية أن تختبر إلا مع احضان المحبين، والمحبين حتماً خائفين.

"فَإِنْ كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، يَهَبُ خَيْرَاتٍ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ متى 7: 11
سؤال طرح:

ما هو مصير طلعت ميشو الذي كان يجاهر بعدم إيمانه؟
في إحدى نقاشاتنا أنا وطلعت قلت له: لو الله منع الحياة الأبدية عن من لا يؤمن به، فحقيقة هذا ليس بإله،  فأما أن يكون إله حب، او من نسيج خيالنا المريض.
كان يكتب ليثقف غيره، وهو من خيرة الأقلام التي عرفناها، في الوقت الذي به نجد الكثير من المؤمنين لا يقدمون خدمة إلا وهناك مقابل ومنهم رجال دين، فهل يعقل ان يكون المؤمن المغرور والمتعجرف والأناني في مثوى الخلود، ومن لا يؤمن رغم عطاءه في الجحيم إن وجد؟ وهل هذا ما يسمى بالعدالة الإلهية حاشا لإلهنا؟
الهنا محبة وليس بقاتل
الهنا طيبة وليس قسوى
الهنا متواضع وليس متعجرف
الهنا حليم وليس بجاني
وإن كانت الأبدية حكراً على المؤمنين، فليس لي بها أي طموح

لِأَنَّهُ كَمَا فِي آدَمَ يَمُوتُ ٱلْجَمِيعُ، هَكَذَا فِي ٱلْمَسِيحِ سَيُحْيَا ٱلْجَمِيعُ 1كور 15: 22
 عندما كنت في لبنان، وأثناء محاضرة عميقة وحامية عن محبة الله والحياة الأبدية لأحد الأباء اللاهوتيين من الذين أكن له كل الحب والأحترام، سألته بغضب: هل يعقل أن يكون فلان (وهم مجرم معروف) في الحياة الأبدية؟
أجاب بكل ثقة: ومن أنت لتحكم عليه بالعدم؟ هذا عمل الله وليس شغلك
جوابه حقيقة اتى صاعقة غيرت حينها كل مفاهيمي وغروري في الأيمان الذي يجعلني اترفع عن خليقة الله ألمختلفين.
اليوم إيماني الكامل مقرون بثقتي بمحبة الله الآب لأبناءه، وارى نفسي متأكدا من إنتقال أبي غازي حنا ميشو إلى الحياة الأبدية حيث الأبرار والصديقين
واليوم تبعه طلعت بديع ميشو

رسائل مهمة في أسئلة
فماذا ينفع الأنسان لو ربح العالم وخسر نفسه؟
وماهي الحياة غير أن نحب ونسعى لخير الآخرين؟
إلى متى يبقى الطماع على طمعه؟
إلى متى سيبقى الأناني على أنانيته؟
إلى متى سيبقى الجشع أهم من الأب والأم والعائلة؟
إلى متى ستبقى المادة أهم من المشاعر
إلى متى وإلى متى؟
رحل الشريف ورحل المعطاء، فهل سيخلد الأناني والطماع؟

عزائي بوالدي في ثقتي بخلوده في الحياة الأبدية
وليس لي من عزاء إلى عائلة طلعت ومحبيه غير هذه الثقة التي لا اقبل بغيرها أطلاقاً



25
الشماس المحترم سام ديشو
مقدمة ردك ذكرتني بحالي، حيث بدأت أتعامل بكل أحترام مع الآخوة الآشوريون المهتمين في موقع عنكاوا، والفضل لأشخاص منهم يستحقون كل أحترام، لكن السياسيون وبعض رجال الدين الآشوريون لا يريدون السلام والأخاء، لذلك يسيؤون لنا ويتسببوا بردة فعل يستحقونها.
الكلدان جبلوا بأحترام الآخر ومحبة كل مسيحيي العراق، وعدم التفرقة بينهم، لكن هناك من يقال عنه: (البي ميخليه).
في ردك كان هناك جواب على الأخوة لوسيان وماجد هوزايا، شخصياً متفق معك وأثني عليه.
الغريب بأن الأحزاب الآشورية تنقسم على بعضها ولا يعتبروا ذلك انقسامات من اجل مصالح، وعندما يطالب الكلدان بتثبيت إسمهم تعلوا الحناجر جعيرا.
إحترامي

26
الأخ العزيز والصديق المرح عبد قلو
قلت في ردك للشفاف: (فلو كان الاستعمار الفرنسي بديلا للاستعمار الانكليزي. لما كان هنالك من يتسمى بالاشوري في يومنا هذا) .
أضيف على ذلك: لو كان هناك بقايا من شعب آشوري لا أحد يعرف بهم، واحتلوا العراق، لما خطر في بالهم تلك الكذبة.
بالتأكيد تعرف المثل القائل رضينا بالهم والهم ما رضى بينا
وتفسيره: رضينا أكو قومية إسمها أشورية رغم اليقين بأنها بدعة أبو ناجي، لكن أن يصدقوا تلك البدعة ويلبسوننا إياها، فهذا حقيقة من سخرية الأقدار.
تحياتي
ِ

27

الأخ فوزي دلي
إن أردت ان تعرف الكاذب الحقيقي والمخادع، فهو من يستعمل شعارات للوصول إلى هدف حقير، وهذا ما نراه في القومين الذين يتكلمون في الوحدة القومية وهم يقصدون قوميتهم.
والأجتماع الذي ذكرته كان كالغربال، افرز الصالح من الطالح، من يتمنى وحدة شعبنا بوحدة التسمية على أن لا تكون أحتوائية من طرف على البقية، ومن يهمه أسمه ضارباً بعرض الحائط مصلحة شعبنا.
من ضرب سيدة النجاة قتل مرة، ومن لا يعرف غير نفسه ويعتبر قوميته هي الوحيدة التي تجمع مسيحيي العراق فهو يقتل شعبنا الف مرة، وبدم بارد.
حقيقة أحترمنا بما فيه الكفاية، ومن يبقى يعزف معزوفته كما تفضلت ويريد أن يعتبر الجميع أشوريون، فهذا لا يستحق غير الرزالة والمهانة بدءً من اصحاب المناصب سياسية كانت أم غيرها، نزولاً عند اصغر مهووس فاقد العقل يدعي هذا الأدعاء.
تحياتي

28
الأستاذ لوسيان المحترم
إن كنت لا تعلم سأساعدك لتعلم
من حق أي قاريء ان يحكم على اي مقال او رد بالمصداقية او عدمها، لذا لا اريد لضميرك ان يتعب من ذلك، واعتبارك هذا، لا يجرح مصداقيتي او حتى يخدشها او يمسها
لكني أملك مصداقية تفوق السواد الأعظم من مدعي القومية الآشورية، وهي:
اتحدى بشرا، أن يجلب لي موضوعا واحداً كتبته بغير إسمي الصريح

29
الأخ المحترم هيثم ملوكا
إضافة لما ذكرت في ردك الكريم، لو فكر الأخوة الآثوريون في حقيقة بدء إنتشار الكنيسة النسطورية بعد ان تبعنا جميعا المنشق نسطوريوس، وهم بحسب كل المعطيات، ما تبقى من تلك الكنيسة وألتي أطلق عليها الآشورية هذا الأسم المنسي، بعد 5 قرون من إطلاق التسمية القومية الكلدانية على من عاد منهم إلى أحضان كنيستنا الأم الكاثوليكية الجامعة التي أسسها رب المجد، لعلموا علم اليقين من أن اصلهم لا يعود إلى بلاد آشور المنقرضة مع بشرها، بل من مناطق الكلدان.
وانتشر هذا الفكر واقتنع به جداً النساطرة الطيبين، وذلك بعد ان لعب رجال الدين دوراً قومياً عندما أيقنوا عجزهم عن تثقيف نفسهم وشعبهم المؤمن من تعاليم المسيح، فأتجهوا إلى تعاليم أبو ناجي ... وما زالوا.
إحترامي

30
السيد لوسيان المحترم
اتهمتني بالكذب وهذا من حقك، ففسحت الحرية بالكلام تسمح بذلك
في كلامك تحديتني ان اجلب شريط لآثوري يسيء للكنيسة، وحقيقة لأاملك الوقت الكافي لأبحث، وكم اتمنى أن أكون مثل حضرتكم متفرغ كليا لا عمل يأسرني ولا رزقة تقلقني، كوني تربيت على الصرف والبذخ، لذلك لا يمكنني الأكتفاء بما تقدمه الدولة من مساعدات، لذا اقضي ساعات طويلة في العمل ولا انعم بمساعدات الدولة.
لكني سأجيبك على افتراءك حيث تقول في كل فقرة أنتم وانتم وتقصد الكلدان
يا أخي لماذا هذا التعميم؟
علماً بأن غاليية القوميون الكلدان بادروا بالأحترام والحب ومد الجسور مئات المرات ولا ينفع  والسبب معروف.

31
الأخ ماجد هوزايا
كلامك قد يكون فيه صحة، إنما حتما العدد الذي ذكرته مبالغ به جداً
انا أعرف نفسي في هذه الجزيئة، من يحترم وجودي الكلداني أحترمه وجوده، ومن يلغيه يستحق القدر الذي يسيء به لهويتي
عندما يأتي آثوري او متحول، ويسيء للباطريك او للقوميون الكلدان، وادرك جيداً بأنه مسيطر عليه من قبل حزب أو رجل دين أثوري ويعمل بتأثير منهما، فشخصياً لا أكتفي برده بما يستحق، بل أذهب وانبش المصدر.
وحقيقة لا أحب اسلوبي هذا لكني مجبر عليه بسبب العقارب، وافضل أن يكون الأحترام بين الكلدان والآشوريون أضعاف مضاعفة مما تتصور.
تحياتي

32
الأستاذ أوشانا
الحذف واللصق مجددا بسبب خلل تقني
(هل اثرت عليك كلمتين قلتها لك ؟  " ما فهمت ولأ وفيت ") .. إنتهى الأقتباس
تعجبني ثقتك بفسك، لكن هذه المرة خانتك، فالكلمتين واضحة
أنت لم تفهم ما ذكرت، وشخصياً اعتبر كلامي واضحاً جدا.
ولا وفيت، نعم سيدي الكريم، وقلت لك بأني شرحت ما في جعبتي وأكتفي به، ولو رغبت بالمزيد فيمكنك البحث
بالنسبة لمن يحمل السلاح، إن كان في زمننا او زمن آجيالنا، فحتما وأكيد، الكلداني الذي يعي هويته الكلدانية سوف لن يغير كلدانيته إلى أي مسمى آخر، وهذا يتطب أصلاء لا يغيرون مبادئهم من أجل عظمة كالمتحولين الذين نعرفهم الآن.
عزيزي أوشانا، مسألتين يهمني ان تعرفها
المنفصل من الكنيسة والمنصل من القومية بالتأكيد ليسوا الكلدان
الكلدان ربك أنعم عليهم برجال دين ومؤمنين في منتصف القرن الخامس عشر، قادوا شعبنا للعودة إلى الجذور المسيحية الصحيحة بعد أن كنا منفصلين عن الكنيسة الجامعة التي أسسها ربنا ومسيحنا، وانشق عنها اتباع نسطوريوس المجرم.
اما الأنفصال القومي، فأصل العراق  كلدان، من العراق جذرهم وليسوا من القوقاز.
والخائن الآثوري الذي تعرفه ثعلب ومراوغ كبير ويقود خراف بكل ما للكلمة من معنى.
(اخي زيد لو تقرأ السطرين الاخيرين من خطاب الدكتور رابي تعرف جيدا أنه
يقصد بمعنى الكردينال هو القيادي الايماني من درجة خاصة واجزم عليها  هل فهمت ووصلت الرسالة) انتهى الأقتباس
الأستاذ أوشانا، كون النوايا مشكوك بها، اعتقد بأني اعرف المقصود
لكن ان تلوي عنق الحقيقة وتغير مسار كلام الدكتور رابي، فهذا يجعل القصد لا صحة له مهما كان، سواء عرفته ام لا.
هناك فرق بين منصب قيادي وإداري، فهل يمكنك بالأستناد إلى قناعاتك أالتي كونتها، أن تشرح لنا: من يقود الكاردينال؟
متمنيا أيضاَ على الدكتور رابي ان يوضح لك فقط رده الواضح بالأساس كونك لم تفهم بساطة تعبيره.
تحياتي

33

صدقني سيد حسام
بيادق الشطرنج هي التي تسيء للباطريرك على طول الخط ..أما بتوجيه او بأجندة أو بقناعة غبية
حقيقة لا يوجد اسوء من الذي يدعي القومية الكلدانية او الإيمان المسيحي شغله الشاغل انتقاد أبينا الباطريك
انت جعلت من الكتاب المقدس سلاح لغرض الأساءة لكنيستنا وغيرك يستعمل إسمنا الكلداني ويهين قوميتنا
فما ارخص من كتابنا المقدس وهويتنا الكلدانية لديكم
فإن اهينت قوميتنا واحتقرت فبسببكم ...وإن أهين مسيحنا فبسببكم
وقعت على إسمك بتعبير خادم، خادم لمن؟؟
ممكن ان اصدق اي شيء لكن ارجوك لا تقل خادم للمسيح

34
السيد اوشانا 47
تقول: نحن قوم ودم واحد لآ تخاف من ما تفكر به
كلا أخي الكريم لا أنا خائف من بشر، ولا أنتم بمقدوركم أن تخيفوا أحد
وإن كنّا قوم ودم واحد فحتماً سنكون كلدان، ويستغبي نفسه من يقول عكس ذلك خصوصاُ لو كان رجل دين
أما إن كان الخائن يهدر دمه، فهذه شعارات لم يبقى منها سوى لا فتات
الخائن الآثوري ينعم ويقود عزيزي أوشانا، ومنكم الذي يخاف مواجهته ولا خوف علينا
صحيح لديكم من المنتمين لأحزابكم يشغلون مناصب رفيعة في الدولة، ولكن هذا لا يعني بأنهم كفوئين، بل الدولة فاسدة
جماعة الحكيم والصدر والأكراد من الغالبية الفاسدة لهم مناصب ارفع من الرفعة في الدولة ..لذا بعد ماكو مقياس يعتمد
اما عن الكاردينال، فقد اعطتيك جواب، واخر من الدكتور رابي، وقد حللت الجواب بالطريقة التي أن تريدها وليس كما هي
لا اعتقد بأن الدكتور رابي ذكر بأنها رتبة قيادية، ومع ذلك اعتبرها ما تشاء على أمل أن توضح ما تريد كي نفهم إلى أين تريد أن تصل
تحياتي

35
الدكتور العزيز عبد الله رابي
الأكراه القومي والأكراه الديني
تعبيرك هذه مهم حقيقة، فكلنا ذقنا الأمرين بسبب محاولة أكراهنا على دين الأسلام من قبل بعض المتعصبين في اوطان الشرق السعيد
لكن بعد رفع غطاء السبتتنك، تفاجئنا بخروج من يريد أن يكرهنا على الأنتماء القومي، وأي إنتماء؟؟ مهزلة، لإله خرافي تعبد له قوم فيما مضى لم يبقى منهم سوى الذكرى حتى احياها مجددا أبو ناجي وجعل البعض يصدق بأنها حقيقة
والمهزلة الأكبر عندما يريد بعض الكلدان أن يثبت حقيقة هذا الأنتماء
ومن هالمال حمل جمال
حتى هذا إيوان اغاسي مقشمرهم ومخليهم بكم اغنية يصدكون باصل وهمي
إذا على مستوى بترك واساقفة مقتنعين بالوهم شبقينا بعد؟
تحياتي

36
السيد أوشانا المحترم
شكراً لمرورك وتعقيبك
ذكرت حضرتك بأن من يوحدنا هي التسمية القومية التي تحمل السيف بيدها وتقاتل من يضدها ... ممكن نعم وممكن لا
في عراق اليوم، تسخّر أسلحة الجيش العراقي والميليشيات بالضد من المتظاهرين العزل والأشخاص الذين يريدون وطن، في الوقت الذي من يحكم العراق يركع أمام إيران وغيرها
عزيزي أوشانا، تخيّل لو كان هناك سلاح بيد القوميون الآشوريون، فبوجه من سيشهر؟
إن كانوا لا يحملون السلاح تجدهم الغائيين ويسيئون لكنيستنا الكلدانية وهويتنا الكلدانية وباطريركنا الجليل، ثقة اقولها، لو سلمتهم أسلحة وبتوجيه من بعض الأساقفة والكهنة الآشوريون، ستشهد أرضنا مقابر جماعية للكلدان بسلاح الآشوريون
في سؤالك حول الكاردينال سأجيبك ولا تقلق من أي أحراج
اراك مستغرب كون لايوجد لها درجة كهنوتية سوى في الكنيسة الكاثوليكية!! وسؤالي: من قال لك بأنها درجة كهنوتية؟
الأركذياقون .. رئيس اساقفة – باطريرك ـ قداسة البابا، جميعها لا تحتسب من ضمن الدرجات الكهنوتية ، حيث لا يوجد سوى ثلاث:
شماس إنجيلي ـ كاهن ـ أسقف
وكل لقب إنما هو إداري او قد يكون منصب معنوي، كمنح شخص رتبة الخور أسقفية وهو كاهن في رعية صغيرة، منذ أن يمنح الرتبة حتى وفاته، لا يختلف عن بقية الكهنة سوى في اللباس.
ومنح رتبة الكاردينال اعتقد لبعض الأساقفة المختارين، ومن جميع انحاء العالم ومن كافة الطوائف الكاثوليكية وهم من يختارون قداسة البابا.
أي لا سلطة خاصة للكاردينال إلا في منصبه المناط له.
وإن سمحت لي بجواب سريع حول لماذا هذه الرتبة فقط بالكنيسة الكاثوليكية؟ وجوابي الخاص:
كونها كنيسة شاملة وليست محلية، فهي تحتاج إلى تنظيم أكبر بكثير مما موجود في كنائس متفرقة كل كنيسة لها استقلاليتها
فالكنيسة الكاثوليكية هي الكنيسة الوحيدة الجامعة ولا تقتصر على عرق او لون او جنس
أما بقية الأسئلة حول الرتبة، صدقني لا وقت لي للبحث، وشخصياً يكفيني أن افهم الخطوط العريضة في دارة كنيستي الكاثوليكية واعجب بها
تحياتي

37
عزيزي لوسيان
أكثثر الكتاب الاشاوس الذي يكتبون عن زوعا يستعملون اسماء مستعارة
صدك ابطال

38
الآشورية إسمٌ كبير، يشوهه العنصريون والحبربش
زيد غازي ميشو

zaidmisho@gmail.com

فاحت ريحتهم وانتشرت جراثيمهم

 يقال والعهدة على الراوي: بأن الباشا نوري السعيد قال للشبيبي:
اسمع يا شيخنا "حچايتي هذي" آني يا شيخ ما كاعد على كرسي رئاسة مجلس الوزراء.. أنا كاعد على "سبتتنك
أي شبه جلوسه بغطاء (البلوعة) كرّم الله وجهكم، أي غطاء خزان المجاري (هسة صار التعبير ارقى)، ومنذ حينها خلدت هذه الجملة المأثورة أي (غطاء السبتتنك).
 بعد 2003 أدركنا أبعاد وعمق هذا المصطلح، حيث توسع نطاق مفهومه من الدكتاتور إلى تفاصيل لم تأتي في (الحسبان) يوماً، وتبين بأن الغطاء لم يرفع كلياً قبل 2003، وياليتنا على (جيفة أيام زمان)، فبتنا نشم اضعافها ونعاني من ما تفرزه من جراثيم وما تسببه من امراض.
فأينما نذهب نشم: مقر حزبي= جيف ـ ميليشيا = عفن ـ الحكومات الثلاثة = خياس
 حتى في أصغر الأحزاب والتجمعات السياسية او القومية، هناك وساخة متراكمة رائحتها تزكم الأنوف، على سبيل المثال لا الحصر: الأحزاب الآشورية وبعض القوميين الآشوريين من كتاب وسياسيين لا بل حتى رجال دين، وأسم العطر: جيف صنان لاشوران! مع أحترامي للمرحوم الخالد إيف سان لوران.

شليلة وضايعة راسها
في تاريخ العراق الزاهر والدموي في آن، ولما ذاقه من احتلالات وحروب، ومع اختلاف الأقوام والشعوب، واختلاط الكل بالكل، من المخجل والمعيب أن يتم الغاء اسماء او قوميات إستنادا إلى بعض كتب التاريخ التي تخضع لدراسات او تحليلات بشر (لو يدورون على فلس بالسبتتنك يلكوه أسهل من عبثهم بالتاريخ) خصوصاً إن كانوا غير مختصين، وإن كانت هناك ندوى تجمع بين 4 من ذوي الأختصاص، لتباينت آراءهم حول من الأصل وكيف الفصل، ومن أين اتى وفي أي جهة غاب.
لذا من الغباء عندما يأتي من يتذاكى على كلداني يجاهر بهويته ويقول له: أنت أصلك منّا ولست كما تقول!
هذا الخطاب السخيف الذي يعجز المؤرخون على إثباته، يأتي من يدعي الثقافة وهو (مستجحش تاريخياً)، ويحاول أن يثبت بأن اصل الكلدان هم آشوريون!!
أما الأستجحاش الأكبر عندما يريدون أن يبرهنوا على آشورية الكلداني عندما يقولون له: أين كنت سابقاً ولماذا لم تقولوا كلدان في ما مضى!!
يولوا .. لعد شنو جنّا نكول قبل: آشوريين لو فراعنة او موزنبيقيين؟؟
يولوا يا متعصبين ويا مفرقين شعبنا، عندما سميت كنيستنا التي عادت إلى احضان الكنيسة الأم الكاثوليكية بالأسم الكلداني تيمناً بالدولة الكلدانية العظمى وبعدها بقرون، لم يكن للآشوريون من ذكر، بل حتى قبل ذلك التاريخ بقرون مضاعفة.
وما أستغباكم به أبو ناجي لا يسري علينا، بل على بعض الحبربش (أخذوهم عوافي عليكم).

الحبربشية ..منكم لكم عليكم معكم فوقكم تحتكم ..أينما تريدون
لست بصدد إنتقاد آلاف الكنائس من بعد لوثر، لكني احتاج إلى طريقة عملهم واسخرها لخدمة المقال.
من خلال خبرتي العملية في كنيسة العراق، وبما مر به العراق من صعوبات إقتصادية، وحاجة الناس إلى مساعدة فقراً او طمعاً، وما عرف عن الكنائس الأنجيلية بتوزيع مساعدات خصوصاً في الدول التي نعتبر محطات للسفر نحو الأستقرار في الدول التي تحترم ذاتها، يجد البعض أنفسهم متوجهين لها ويتم كسب الكثير منهم.
يبدأ المسيحي المنتمي لأحدى الكنائس الرسولية بالذهاب إلى كنيسة ما، وعند سؤال لماذا يجيب: اريد أن اعرف كيف يفكرون، وهذا الجواب سمعته من اشخاص مسيحيين بالفطرة لا يدركوا من أمر مسيحيتهم سوى الإيمان التقليدي، ومن كان يهتم بأمرهم يدرك حتماً الغاية التي من أجلها يذهبون.
وبما أن الكنائس الأنجيلية تعمل ضمن مخطط مكوكي لسحب مؤمني الكنائس الرسولية إلى دكاكينهم، لذا نراهم اذكياء بأسلوب كسبهم لهم.
بعد فترة، يجد (الزاحف) نفسه بين قرار الأستمرار رغم يقينه بأن الغاية ليس صافية، او العودة حيث كان، ومن يقرر الأستمرار في محله الجديد عليه ان يتعمذ مجددا، وقبلها وأثناء التعميذ عليه ان يعطي خبرته بأزدراء ما كان عليه وكيف وجد نور المسيح في إنتماءه الجديد، ليصيح الجميع آمين ،هلليلويا.... والعزة لله.
بالعودة إلى موضوعنا، الحبربش هم فئة محتقرة من الناس، وهناك من عرّفهم بـ: الحبربش، وفق المعنى الشعبي، هم أراذل الناس وأخسهم وأوضعهم أخلاقاً ممن تنال المجتمعات منهم الشر ولا شيء غير الشر.
من أكثر الذين يهجمون على غبطة أبينا الباطريرك ويسيئون الأدب، هم الكلدان الذي نقول عنهم متأشورين، لا احتقرهم  ولا اعاتبهم لكني استصغرهم، كونهم في وقت ما إحتاجوا إلى مساعدة زوعا وقدمت لهم، ولا ننسى قصة الشهداء في حركة زوعا ومن نجا منهم ولماذا، ورغم إن غطاء السبتيتنك مرفوع، لكن يبدوا إن (خشوم) الزوعاويون تعودت الجيف.
وهذه الحركة التي قدمت شهداء بالخيانة، كان ثمن دمائهم تمرير خطة بجعل من ينتمي لها فعلاً وشكلاً يمكنه أن يحصل على طلب اللجوء السياسي في اي دولة يلجأون لها، بعد سرد قصة تحكي بألم عن ما جرى لهم في المعتقلات بأمور يندى لها الجبين (قصص مال كبار)، وهي عبارة عن كذب يتبعه كذب أكبر، والخائن ينعم بالمال والجاه.
فأصبحوا فيما بعد جيوش من الجرذان الزوعاوية  والتي لابد من محرك لهم، وشخصياً أحمّل القرة قوزات الآشورية من سياسيين وأيضاً بعض رجال الدين الذين يروجون لتقسيم شعبنا المسيحي العراقي، حيث يستعملون الكتاب القوميون وأيضاً الانتهازيون، وبالأخص الذي تأثرت قناعاتهم بتغيير الحاجة والطلب، شيوعي على آغاجان على اشوري على بعثي على (كلشي وكلاشي).

حتى الكنائس الآشورية لم ترحمنا

ومن جانب آخر، هو تغيير منهج الكنيسة الآشورية من الروحانيات إلى القوميات، فأصبح التبشير بالقومية الآشورية يفوق التبشير بالمسكين يسوع الذي صلب من أجلنا.
واول مروّج قومي كان الباطريرك الراحل دنحا الرابع. الذي وصفه بعض الكتاب من الآشوريون، او الكلدان المتأشورين فرع (اللكامة) بالقائد القومي!
وبعض الأساقفة والكهنة غرفوا من مياهه (الخابطة)، ليخرج علينا اليوم السيد عبد يشوع اوراهام أسقف كنيسة المشرق (الأشورية)، ليدس السم مع العسل.

الأحترام يقابل بالأحترام والأساءة بمثلها
عندما يطالب غبطة أبينا الباطريرك بأإدراج أسمْ الكلدان في دستور إقليم كردستان إِسوةً بالدستورالأتحادي، فهو يعرف تماماً ما يفعله، وهذا المطلب حق وعادل ومشروع.
في هذا المقال أريد أن أناشد أولا الكنيسة الآشورية بتوجيه تحذير شديد اللهجة إلى كل اسقف او كاهن يروج للتفرقة وزرع الخلافات بين الكلدان والآشوريون.
وأيضاً للعقلاء من القوميون الآشوريون، كي يعملوا بجد بأخراس الأصوات النشاز التي تسيء لأسمنا وكنيستنا، وتحديداً الحبربش من الكلدان المتأشوريون الذي يعملون تحت وصاية الأحزاب الآشورية.
فإن كانت الرغبة بأحترام باطريرككم الجليل واساقفتكم الأجلاء وكهنتكم الأفاضل، فعليكم ان ترونا موقفكم تجاه من يسيء منهم لكنيستنا
وإن كنتم ترغبون بأحترام إسمكم واحزابكم وعلمكم، فعليكم ان تردعوا كل من يسيء لأسمنا وهويتنا وكنيستنا
فمواقع التواصل الأجتماعي ومواقع الأنترنيت متاحة لأعطاء اي كان حقه
ولا ارغب بأن أطالبكم بالأعتذار على ما فعل ويفعله السفهاء منكم

39
الدكتور العزيز عبد الله رابي
شكرا على الجهد الذي بذلته في تبيان كذب وافتراء الأنفصاليين من دعاة القومية الآشورية التي نحترمها ونجلها بالقدر الذي ما يملك من يدعيها أحتراماّ لذاته من خلال احترام وجودنا وإسمنا الكلداني
وشخصياً لا أستغرب من أن يأتي كاتب إنفصالي يزيف الحقيقة ويطيل لسانه بأسلوب رخيص، فالمثل يقول إن كان رب البيت بالدف ناقر، فما شيمة أهل البيت إلا المغنى والطرب.. وعلى أنغام المطران القومي العنصري عبديشوع اوراهام حتماً سيرقص اوشانا
تحياتي

40
اقتباس
 والخطوة الأولى والصائبة للبحث عن الصورة الحقيقية للهوية القومية هي العودة الى التاريخ، والبحث في بطونه ومعطياته وتفاصيله
السيد سامي هاويل
هذا الاهتمام يخصك وليس قانون يفرض على الجميع والا أصبح كل من يقول عن قوميته اشورية خبيرا في التاريخ، علما بأن غالبية الذي كتبوا فيه يفتقرون للمصداقية
ولا اعتقد بحسب كلامك بأن الباطريرك الجليل ساكو قد دعاك لتكون كلداني القومية، لذا خليك في البيت الذي اخترته
علما بأن من عمل على ترسيخ القومية الاشورية هم رجال الدين قبل غيرهم خصوصا الباطريرك دنحا الذي لم يبشر بالمسيح يوما بل استعمله ليبشر بآشور

41
الأخ العزيز سامي المحترم
شكرا على قراءتك للموضوع والإضافة
مهم جدا تفاعلك واختيارك لشخصية ممكن أن ينطبق عليها فقرات المقال
فكما تعلم بأني لم اقصد احد ما، فما كتبته يعتبر عام قد ينطبق على اي مسؤول يمزج بين الكذب والادعاء وسوء الاخلاق، وحضرتك اخترت نموذج رجل الدين الشاذ الذي ينطبق عليه تعبير عاريوس.
وأنا معك ... فما اسوء من السيء الا رجل دين كاذب ويستغل رتبته لشخصه
ويستعمل الله وتعاليم دينه من أجل مكاسبه وطموحاته
مثل هذا يجب ان يفصل ويحتقر من قبل الجميع، وإن كان له معجون وأشخاص يأتمرون من قبله فهم حتما ينطبق عليهم مصطلح القرود الطائرة
احترامي

42
الأخوين عاريوس والقرود الطائرة
زيد غازي ميشو

zaidmisho@gmai.com

اي تشابه في الاسماء او الاحداث أو المقتبسات انما هي من قبيل الصدفه


لماذا عاريوس؟
التسمية استنبطت من امتزاج فكر ما وأخلاق، أما الفكر فهو من بدعة سميت بالآريوسية، كان لها تفسير مسيحاني يختلف عن لاهوت الكنيسة
 والأخلاق اقصد بها طرح المتناقضات، او لنقل توجيه الآخرين آخلاقياً من قبل من لا يملك منها ذرة وبأسلوب غير أخلاقي وهناك من يعجب.
يقول المثل: فاقد الشيء لا يعطيه، أما في ما يتعلق بالأمور الأخلاقية فالأمر يختلف، حيث نرى من هبّ ودب، المشكوكين بذمتهم ونزاهتهم ومصداقيتهم، يقفون على منابر ويعظوا بني البشر بما لا يملكون، ولا غرابة في تصديقهم من قبل بسطاء الناس، لا بل أحيانا عباقرتهم او من المتبجحين بقدراتهم الذهنية، لذا لم يعد للمثل من معنى، ففاقد الأخلاق يعرف تماماً ما فقده، لكنه يحاول أن يجمّل نفسه ليبدوا تماما عكس جوهره، حيث ينطبق فيه المثل المصلاوي: من فوق هشي هشي ومن جوة خرق محشي، والبعض يستبدل الخرق بمادة أخرى.
اما عن الأخوين، فقد أخترت هذا التشبيه من تجانس شخصيتين نرجسيتين، واحدة مظللة وأخرى مزاجية سيئة الخلق، إنصهرتا معاً واختلطت مع دمائهما البدعة وسوء الخلق،  ليكونان معاً مزيج عاريوسي، من عار وآريوس، العار في أخلاقهم وتعاليمهم الكاذبة.

القرود الطائرة
من المنطق أن يكون العاريوسيون بحاجة إلى أتباع يتأثرون بشخصيتهما، وغالبا يمتاز الأشرار بلباقة اللسان، ومن يتبع (عمياني) يتأثر بالأسلوب والصوت وليس بالعمق، يصدقونهما ويمتدحونهما، وينادون عاش القائد عاش الهمام، والويل للمعارضين، فما هم سوى جنوداً لهما ومريديهما.
وعندما تكلمت مع صديقي العزيز حول تلك الشخصيات التي خرجت من نسيج الخيال، واقصد الأخوين عاريوس واتباعهما، يقول عن الأتباع: (هؤلاء هم القرود الطائرة)، وشرح لي ما يعني هذا التعبير وارسل لي مشكوراً مقالا يبين من هم تلك الشريحة البائسة التي عبّر عنهم علماء النفس بالقرود الطائرة.

علماء النفس والقرود الطائرة
عندما يحصل النرجسي على مكانة او مركز ما في المجتمع، فسيعد خطراً، كونه لا يرى سوى نفسه في كل تفاصيل عمله، والويل لمن يقف ضده فهناك طريقين لا ثالث لهما، أما ينتقم منه بنفسه، وإن لم يتمكن، فسيسعمل إداة لذلك، وهذه الأداة اسماها علماء النفس بالقرد الطائر، وبحسب ويكبيديا:
القرود الطائرة ـ مصطلح استخدم في علم النفس الشعبي خاصة في سياق العنف النرجسي. ويشير المصطلح للأشخاص الذين يعملون لصالح شخص نرجسي مع طرف ثالث، وعادة ما يكون بهدف الإساءة (على سبيل المثال: حملات التشويه). وقد يشير المصطلح إلى الأشخاص الذي يعملون لصالح شخص مختل نفسياً للأغراض نفسها. ولا يستخدم المصطلح بشكل رسمي في الممارسات الطبية أو التدريس.
أُخذ المصطلح من الشخصيات الخيالية (القرود الطائرة) الواردة في رواية ساحر أوز العجيب والتي تحولت لفيلم صدر عام 1939 باسم ساحر أوز، حيث كانت القرود تقوم بأعمال شريرة نيابة عن الساحر.... إنتهى الأقتباس

إدعاء الأخوين عاريوس
بشكل عام، ومن خلال شاشات التلفزة ومواقع التواصل الأجتماعي، نجد كذابين لهم القدرة على ايصال كذبهم للمتلقي الذي يخصهم ويجعلونه يصدقهم ويقتنع بآدمية نوازعهم الشريرة، وبالتأكيد مثل هؤلاء ترفض تعاليمهم  وتنتقد عجرفتهم وشخصيتهم الدكتاتورية والأنتهازية من قبل الأنسان الواعي لشرهم، وبسبب نرجسيتهم وقلقهم من محاولات الواعين بتوعية اتباعهم وتحذيرهم من العاريوسيون النرجسيون، لذا تكون ردة فعلهم في باديء الأمر استعطافية، أي يدعون بأنهم مضطهدون وبأن من هم اعلى منهم يحاولون منعهم كونهم ينطقون بالحق! والطويرنية القردية يصدقون!
قبل فترة طويلة جداً تقدر بملايين الثواني تخيلت بأن الأخوين عاريوس الأسطوريتين، إتفقا على أن يتكلما عن أحد الكتاب من المنتقدين لشرورهما، محاولين تشويه سمعته بأدعاء رخيص: مدفوع من قبل ناس كبار مقابل مبلغ!
ولأني معقد جداً، أخذت الكلام على نفسي، خصوصاً بعد أن أتى أحد المريدين يسألني: هل الشخصية الفلانية دفعتك لتكتب؟ وكم المبلغ الذي تسلمته منه؟
خرب عرضكما ايها العاريوسيان، عدكم أتباع لو تكولولهم السبح حرام، راح تنتشر الجيفة والأمراض بشهر.

أمضغ ومن ثم إبلع
صدقاً أقولها، لا شيء يحزنني بقدر تصديق مسؤول كاذب، واستغرب فعلاً ونحن ندعي بأننا أبناء حضارة، ونتبع التكنلوجيا في عام 2021 ولا زال الكثيرون لا يفرقون بين الصالح والطالح، والسم من العسل، والملاك من الشيطان.
العقل نعمة واستعماله زينة للأنسان، واهم ما يميز عقل الأنسان هو القدرة على التحليل والأستنتاج، وهناك خيط يفصل بين العبودية لنرجسي والحرية وعجباً لمن يختار الأولى، وكل ما اتمناه هو فهم الكلام (مضغ الطعام) وليس اعتباره وثيقة تدخل الجنة (بلع).
 
على من تقرأ مزاميرك با داود؟
هذا المثل قاله لي يوما احد الأصدقاء منذ زمن لغرض إحباطي، كونه يعتبر ما أكتبه لا نفع منه، ولن يغير بطبيعة بشر قيد أنملة، وأجبته حينها: إذن الغلبة للشر؟
ولكونه مؤمناً، رفض هذا التعبير، لكني أصريت عليه ليصبح شعاراً
فإن لم يكن لما أكتبه من نفع، فلن تكون الغلبة سوى للشر، وما الخير إلا كذبة كبيرة عاش بها السذج، واسترزق عليها العاريوسيون


43
الأخ العزيز هيثم ملوكا
مقال جميل وهاديء وتوضيحات مهمة جدا لاستعمال ما بقي من حكمة هذا ان وجدت في عقول المتعصبين المنضوين تحتى مسمى احزاب اشورية، دكاكين الفساد والتفرقة ومنهم اتباع الطرطور الاغاجاني.
الباطريرك السابق دنحا كلن رمزا قوميا بامتياز، سخر كل أقوال المسيح وكتابات الرسل من أجل راية آشور، وحول المؤمنين في كنيسته من مسيحيون إلى اشوريون، وهم يفتخرون به، وطالما كتاباتهم وصفته بالقائد القومي.
وياتي الان من كان يعتبر بترك دنحا قائدا قوميا وينتقد غبطة أبينا الباطريرك مار روفائيل الأول ساكو.
تحياتي

 

44
اقتباس
وعليه عندما يتحدث بعض الكتاب والسياسيين كأنهم وكلاء الاثنيات الثلاث (قولهم ان المسيحيين العراقيين قومية واحدة)، هذا مجرد افتراض لا يمس الحقيقة بتاتاً، لو نشخص الواقع بموضوعية
إنتهى الأقنباس

الدكتور العزيز عبد الله رابي
طالما انتقدني البعض على بعض المفردات التي اجد نفسي بحاجة لها لتوضيح واقع ما، وحقيقة أجد نفسي لا استحق هذا النقد كوني لم أتطاول يوما علي احد، بل مجاملا إلى حد التملق.
لكن ما العمل عندما نجد أنفسنا وسط قردة بعبثون في إسمنا وتاريخنا وهويتنا.
الم يحن الوقت على عدم تقديم أي أحترام لمن يحاول الغاء قوميتنا الكلدانية، واهانتهم بما يستحقون؟
والحقيقة هي ليست إهانة، وإنما الأصح توصيفهم بتعابير هم أهلا لها.
حيث يفترض أن نقدم أحترامنا لمن يحترم ذاته من أحترام وجودنا فقط
مقالك هذا يوضح الكثير من الأمور لمن له عقل
تحياتي


45
السيد زيد ميشو المحترم
شلاما وايقارا

اولا ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا اطلعت على مداخلتكم اعلاه وثالثا اني وغيري لا نستطيع ان نلغي ما يسمى القومية الكلدانية اطلاقا اذا ما توفرت مقومات وعناصر تكوينها الاساسية بشكل صحيح عزيزي وهي الارض واللغة والتاريخ والتراث والتقاليد والمصير وكذلك ادواة تحقيقها المتمثلة بالاحزاب الكلدانية الموجودة على ساحة شعبنا علما انه حتى في حالة تثبيتها في دستور الاقليم لا يعني ممكن تحقيقها على الارض اعطيك مثال ما يسمى القومية الكلدانية مثبت في دستور بغداد لكن على الارض لا يوجد ترجمة لها من قبل الاحزاب الكلدانية والمؤسسات الكلدانية والشعب الكلداني اني شخصيا غير متقاءل بالموضوع وسبق ان قلت لك منذ ستة سنوات او اكثر ان ما يسمى القومية الكلدانية لن تتحقق لانه تحتاج الى عمل ونضال وتضحية وليس ومزايدات وكلام وتسطير مقالات بدون فائدة وهذا غير متوفر عزيزي واني مسوؤل عن كلامي واعطيك خمس سنوات اخرى وسنرى مع تقديري

                                                اخوكم
                                             انطوان الصنا

الأستاذ انطوان صنا المحترم
من مداخلتك لم أفهم وجهة نظرك ان كانت الكلدانية قومية او ما تسمى بالقومية؟
اما عن مقومات القومية بحسب تعريفك:
الارض .. ارضنا العراق ولغتنا كلدانية، ولنا تاريخ وتراث وتقاليد، ولم افهم ما تقصد بالمصير.
اما عن أدوات تحقيقها باحزاب كلدانية، فحقيقة لا الكلدان ولا غيرهم من المسيحيين العراقيين لهم حزب يرفع الرأس، بل جميعا دمى حقيرة، وثلة من الانتهازيين وبائعي الذمة والضمير.
بكل الاحوال.. وجود احزاب وضيعة في اي مكان لا يعني إلغائه
ولو كانت الأحزاب تمثل الشعب والأمة، لكان مسيحيي العراق جميعا أدنى مستوى من العالم أجمع بسبب اكثر الأحزاب ضعة في العالم يستعملون اسمائنا القومية بكل سفالة
تحياتي يا طيب

46
الأستاذ أنطوان صنا المحترم
بالحقيقة لا رد على مجمل المقال، كوننا متقاطعين في الشأن القومي، ليس لأنك آشوري او مقتنع بتسمية دندول الأكراد سركيس آغاجان، فلك حق أختيار ما أنت عليه او الأصح ما تريد أن تكون عليه.
لكن ردي يخص من يرفض اعتبار الكلدان قومية، وهذا حقهم أيضاً، لكن من باب اللياقة والأخلاق، وأحترام الآخر الذي ينبع من أحترام النفس، يفترض ان يتقبلوا رغبة الكلدان بأختيار هويتهم
على رأسي القومي الآشوري والقومي السرياني، أما من يلغي هويتنا الكلدانية ويجاهر بذلك فهو بالتأكيد يفتقر إلى أدنى مستوى من الأخلاق
ولو كان من يرفض الهوية الكلدانية شريف وإبن حمولة، لكان عمل على مد الجسور لأختيار إسماً توفيقياً يجعل مسيحيي العراق واحداً، وبالتأكيد ليس الأسم القطاري ذو الغايات المبتذلة والحقيرة.
لكن من يريد أن يسحبنا إلى إسمه فهو الذي يستحق أن يسمى بالمفرق والمنشق والغبي والسافل وما دونها من القاب
الباطريرك ساكو عمل على وحدتنا قومياً وكنسياً، لكن الأوغاد يرفضون دائماً ولا اقصد شريحة معينة بل افراد.
واسمح لي أن استغل مقالك هذا لأعلن عن شكري وتقديري لأبينا الباطريرك على كل ما يفعله للكلدان والمسيحيين
وبئس من يضع العراقيل أمامه من الكلدان قبل غيرهم
تحياتي وأحترامي


47
الأستاذ قيس سيبي
شكراً لما تفضلتم به من كلمات مشجعة
نعم هناك من الشباب الواعي على دراية في المعرفة المسيحية وله التزامات دينية قد تفوق الكثيرين من رجال الدين، كون المسيحية هي حياة، وشئنا أم أبينا، يبقى على الكاهن التزامات تفوق اضعافاً على التزامات العلمانيون هذا إن كان الكاهن على وعي بأهمية رسالته.
ومن جانب ردي على تعليق الأخ نبيل جميل سليمان، فأنا اتشرف بأي عضو، لكن قبل أن نبدأ، حيث يهمني جداً أن نكون واضحين.
الفريق الذي أتمنى تشكيله هو لمتابعة الكهنة وليس الأساقفة، خصوصاً وإن المتصيدين في المياه العكرة كثيرون، وشخصياً لا استطع أن استسيغ المفرطين في ذمهم للسلطة الكنسية الكلدانية، وتحديداً من هم في حلقة الناقمين والحاقدين الذين مللنا أفكارهم وآرائهم السئية لأبينا الباطريرك، فهم حقيقة من أكثر المسيئين لكنيستنا وهويتنا مهما أدعوا وغالوا في كلدانيتهم.
فأن كنت تقبل بذلك، فحي الله بك أخا وصديقا، وإن رأيت في وضع الخطوط الحمراء أمام الأساقفة بسبب شلة منتقدة لا يجنى منها خيراً بل شراً على كنيستنا، فذاك الفريق قائم بحد ذاته وانشط بكثير من اصحاب المباديء الطيبة.، لأن الغلبة للشر دائماً.
[/size]

48
الأخ المحترم نبيل جميل سليمان
في التجارب الثلاثة التي ذكرتها في مقالك الموسوم هل الكاهن عقبة أم عتبة لكهنوتنا…!؟ لم اقف كثيراً عند تجربة الجنس او المال، رغم مردودهما السلبي على قناعات الكاهن الكفيلة بتحويل الخدمة إلى غايات جسدية ومادية بحتة.
لكن الوضع يختلف مع تجربة المجد الباطل، فهي التي بأمكانها سحق كهنوت الكاهن والمؤمنين والكنيسة معاً.
وهذا المجد السخيف طالما أهينت بسببه أعداد كبيرة جداً من المؤمنين، كون الكاهن الذي يسعى لمجده، لن يعرف في الحياة سوى ذاته
حيث سيكون الكل وسيلة لأرضاء غروره وطموحاته المادية والجنسية والتسلطية
الكاهن الذي يسعى إلى مجده ليس عقبة فحسب، بل جائحة
مسجاتك ومسجاتنا جميعاً والتي نرسلها للكاهن المتسلط والساعي لمجده ليس من السهل ان تثمر بهم، كون لا غيرة لهم ولا إيمان، بل هم بشر هبطوا من القمة يوم الرسامة، إلى الأوحال والبرك الآسنة
اليوم يجب أن تختلف مواجهتنا رغم أننا سنؤثر على مشاعر البعض المضحوك عليهم من قبل من حسبوا علينا كهنة والساعين إلى مجدهم الباطل ومصالحهم الشخصية، وعلينا ان نغير مفرداتنا من الأحترام إلى الأهانة والأحتقار
فلن يعد هناك القدرة على قبول كاهن يحتقر كهنوته بالمال والجنس والمجد الباطل، وعلينا مكاشفتهم وأنزال بهم ما نتمكن من استخدامه من تعابير مهينة.
فقد تخمنا من امراضهم وعقولهم العفنة
فأما أن يكون الكاهن كاهنا من اجل الكنيسة والمؤمنين او ليغرب عن وجوهنا وعن الكنيسة دون اسف.
أما اوسخ أنواع البشر هو من رسم كاهنا للأسف الشديد، ومن ثم ينتقد الكهنة والأساقفة في كل محاضرة او وعظة كي يبين بأنه الشريف الوحيد وهو بعيد كل البعد عن الشرف والأخلاق الكهنوتية
وعليه .. سنعتبر مثل هؤلاء شياطين وجب محاربة شرهم
ولو رغبت، فأنا على استعداد كامل لتشكيل فريق نسميه ما شئت، وعلى سبيل المثال (كروب أياكم والأنبياء الكذبة)، نتابع محاضرات ووعظات المسيئين من أشباه الكهنة، وننشرها في مقالات كي نبين شر ما يعلمون
على الأقل كي ننقذ ما يمكن انقاذه من المنخدعين بتعاليمهم الباطلة والهرطوقية

تحياتي
[/size]

49
الأخوين باليوس، مدرسة في علم النفس الباليوسي
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

كان قساً أم رسّاً

بتاريخ 29-3-2021 اعلن السيد سرمد باليوس (قس سابقاً) إنفصاله عن السلطة الكنسية واختياره التبشير(أكيد مو بألله)، لذا فالمنطق يقول بأنه لا يعتبر كاهنا كاثوليكياً إلا في رسامته، على أمل أن يصدر قرار بحلّه من الكهنوت الذي برأيي كان غلطة كبيرة جداً بحق كنيستنا، وأيضاً لا يصح أن يطلق عليه تعبير (أبونا) ولا حتى أمنا أو اختنا، كون الأب الحقيقي هو من يرعى الأبناء في منزلهم وليس من يسحبهم إلى البرك الآسنة.
وجاء القرار بناء على وصول رسالة من راعي ابشرية مار أدي الرسول في كندا، يطالبه بعدم الأستمرار في محاضراته كونه قد طلب بنفسه سنة سبتية أو سباتية، والسنة السبتية بشكل عام يطلبها الكاهن ليختلي بنفسه في دير او أي مكان يساعده على الصلاة والتأمل دون أن يكون له اي خدمة كهنوتية إلا بالتنسيق مع الأسقف، يعني قدر الأمكان يقرأ ويتأمل وصلي ويصوم وقليل (لغوة).
ولم تكن رسالة سيادة المطران اعتباطية او ظلماً حاشا له، حيث وصلت شكاوى لا حصر لها بسبب التعاليم التي يعطيها سيد سرمد (عندما كان قسّا) والتي فيها ما لا يمت لتعاليم المسيح بصلة، ناهيك عن الأمور النفسية التي يتطرق لها حيث يعتبر نفسه ضليعا في علم النفس، ولا اعرف من أي مصحة نفسية شعبية أستمدها، اراء وتحليلات في علم النفس إن لم نقل عنها خزعبلات، فهناك مفردات أخرى كتفاهات، اوهام، معتقدات خرافية، ثرثرة، هلوسات وما شابه.
وهذا لا يعني بأن كل كلامه خطأ، لكن أيضاَ لا يجوز أن تعطى الأطعمة  اللذيذة على أطباق قذرة.

ابرشية مار ادي احتفلت السعانين على مدى يومين، والصلب إلى حين
ثقة أقولها، بأن الشق الأول من القرار كان رائعاً، أي لم يعد المذكور قساً ضمن الكنيسة الكاثوليكية، وكانت فرحة غامرة لدى الكثيرين، وكما إن الكنيسة انشدت شعب المسيح بهذا اليوم مسرورٌ قبل يوم من القرار والذي صادف عيد السعانين، استحق الأبتهاج أيضاً بالأعلان خروج سرمد من ذمة ابرشيتنا، ولنا الحق أن نعبر عن الفرحة العظيمة التي غمرت أبرشيتنا وتحديداً كنيستي فانكوفر ووندزور الكلدانيتين وأنشدنا: شعب المسيحي يوم امس مسرور، واليوم مسرورون أكثر.
هذا كان الجانب المضيء أي (طلع بنفسة وخلصنا منّة، يا ريت يجي يوم للأصغر منّة) وهذه أهزوجة موحاة من الزفة العراقية (زوجناه وخلصنة منّة، باقي يوم الأصغر منّة)، أما الجانب المظلم من انسلاخ سيد باليوس عن الكنيسة الكاثوليكية هو بأعلان صادم بأنه اصبح مبشراً مستقلاً، وهذا يمنحه الحق بالهذيان كيفما يريد، (يعني فتحلة دكان)، ولا غرابة بل اسف بأن هناك من يسمع له، ولا افهم لغاية الآن كيف لأشخاص من بينهم اصحاب شهادات يعجبون بتعاليم مسخرة؟

يقول المثل مجنون يتكلم عاقل يصدق
من جانب آخر فأن أفكاره لا تمثل غير ما موجود في عقله وبحسب ما يملك من قناعات، أو الأصح بما يعتقد بأنها تساعده في جلب المؤيدين حتى وإن كان يعلم العلم اليقين من انها خزعبلات تصدقها العقول (المتخزعبلة)، ولا تأخذ على إنها رأي الكنيسة حتى إن وجد صحة فيها، وكنتيجة قراره الصائب في شطره الأول، فهو لا يحق له خدمة الأسرار الكنسية بصفة كاهن.
وبيان أبرشية مار ادي الرسول الذي صدر بعد قرار انفصاله يبين بأن إنسلاخ السيد باليوس لم يأتي صدفة أو ردة فعل على سحب بعض الصلاحيات منه، بل قرار اراد أن يأخذه لسنوات عديدة، ولست الوحيد بل عشرات غيري، قد سمعنا منه مراراُ وتكراراً، وفي كل شاردة وواردة، بأنه ينوي الأستقلال من الكنيسة في حالة عدم حصوله على الحرية المطلقة في كل شيء يخص وظيفته الكنسية ولا أقول خدمته خصوصاً ما يتعلق في الأمور المالية، ولا يقبل أي سلطة عليه. وشخصياً أشكر من اعماق قلبي سيادة المطران مار باوي سورو، راعي أبرشية مار ادي الرسول في كنداً، على عدم منحه الحرية المطلقة التي كان يسعى لها سيد سرمد، بالتصرف في كل شيء، ولا أتمنى أن تفتح اوراق  حيث لا يفيد الندم.
وفي بيان الأبرشية يمكننا أن نستشف بأن السيد سرمد عندما كان كاهناً قد منح فرصاً عديدة حتى استنزفها بنفسه، وإن له مشاكل كثيرة، ويوجد عدم صحة وعدم مصداقية في الطروحات، والتي يبدوا من خلالها بإنه لا يحترم العقيدة واللاهوت والكنيسة والسلطة الكنسية. وكلام الأبرشية صحيح جداً، وشخصياً سمعت الكثير من المبتذلات والأفكار البعيدة كل البعد عن اي منطق من التي كان (يجفص) بها في ما يسمى للأسف الشديد وعظات او محاضرات.
ويا ليت العاقل الذي يسمع يفهم ويميز الخطأ من الصح، وابشع الأخطاء هي التي تغلّف باشياء صحيحة.

شوية من العلم النفسي واللاهوتي الباليوسي
لا أريد أن أدخل في تفاصيل كثيرة إلا إن كنت مضطراً عليها، وهذا يعتمد على (تفشير سيد باليوس وليس تبشير)، لكني سأضع بعض الأفكار الموثقة في محاضراته التي يتفاخر بها ويلقيها مباشرةً عبر الفيس بوك عندما كان قساً:
-الأم لا يجب أن تربي بناتها والأب اولاده، بل الأب يربي البنات والأم الاولاد، لأن الأم لو ربت بناتها سيصبحن مثليات!
-عملنا دراسات أثبتت بأن الطفل العراق يتعلم 3000 كلمة في الوقت يتعلم به الطفل الكندي 16000 كلمة، والسبب هو: الأم العراقية بوما (وبعض التعليقات النسائية -احلى كلام أبونا)
- الأم التي تلبس ما يعتبره فاضحاً، فهي تعلن بأنها غير مقتنعة بزوجها (يعني عينها برة الملعونة).
- الذي يلبس الشورت في الكنيسة سخيف وقزم
 - حرام التطوع بالجيش وخصوصاً الأمريكي (أدري يعني المسيحيين يعيشون والبقية تحمينا)؟
- المدارس الكاثوليكية في كندا شيطانية (يعني ولدنا شديتخرجون)؟
- شعبنا مراهق (ويقصد مؤمني كنيستنا)
 - الزوج يختار قطعة لحم وليس زوجة (بدون تعليق)
- الولد الذي يمسك أجهزة غبي والذي لا يقرأ الكتب غبي
هذا عداً أهاناته المتكررة للسلطة الكنسية ووضع الأسقف والحماة في نفس الميزان المتعارف عليه شعبياً في الحموات.
وفي السنة السباتية أردت أن أشير اكثر من مرة على محاضراته الرخيصه، لكن كنت اقول الضرب في الميت حرام، كونه منتهي الصلاحية.
لكن وصل الأمر به إلى الأساءة لكل الكنيسة بشكل أرعن، لا بل حتى مذبح الكنيسة الذي كان يقدّس عليه اعتبره وثني.
والبلية هي بوجود البعض من المتابعين الذين يعجبون بافكاره، وشر البلية ما يضحك

السيد سرمد المبجل - أفكار وآراء (مناوهيج)
من يشاهد الرائع أحمد البشير سيجد فقرة له بعنوان (مناوهيج)، والتي تعني: من الآن وصاعداً. وأنا بدوري سأحاول أن أجمع بعض من طروحات الملاك الباليوسي السلبية في محاضراته، وألخصها للقراء في حلقات تحت عنوان:
  سيد سرمد المبجل - أفكار وآراء (مناوهيج) الحلقة ..
 ومن له أذنان فليسمع، ومن يرغب بأستعمال عقله فليحلل ويحكم، ولا يتبع (عمياوي).

إن أردت ان تكون مبشراً يا هذا فلا تكن شتاماً
كل أنسان حر بقراره، وحر بكلامه، وكما أن الملاك الباليوسي حراً في طروحاته التي اعتبرها غبية، فأنا ايضاً حراُ بالرد عليها كما أريد، فنحن في دولة كندا العظيمة وقانونها يحمي حرية الآراء.
وسيد سرمد اختار أن يكون مبشراً، ولا اعتراض ابداً على أختياره، ولا ننسى بأن متابعيه قد استقطبهم من الكنيسة الكلدانية التي كان بها قساً، والكلدان معروفون بأحترامهم للكاهن وهو قد استغل ذلك أبشع استغلال.
لكن ان يستخدم منبره بضرب واهانة السلطة الكنيسة والكهنة، ويعطي تعاليم لاهوتية خاطئة، وهو ما زال يعتبر نفسه كاهنا ويلبس الزي الكهنوتي، فهذا ما لا يسكت عليه إطلاقاً، وأنا متطوعاً لرد الأهانات بمثلها بعد كشفها.
وبعد أن قلنا عفا الله عن ما سلف، أجد نفسي مضطراً لوضع مقارنة ما يعلّمه وبين حياته التي اختبرنا سلبياتها الكثيرة عندما كان قساً في كنيستنا المبتلاة، كوني اتأسف حقيقة على انخراط بعض الأشخاص في محاضراته، ومنهم من اعرفهم حق المعرفة، وحباً بهم وبعقولهم، سيكون لي حلقات تعاقب محاضراته لكشف المساوء بها، وبالتعاون مع اشخاص يسهلون عملية تقطيع ما هو شاذ في اقواله، ولعل من يتبعه يهتدي.


Rev. Sameem Balius
نشر خبر على صفحة القس صميم باليوس في الفيس بوك يوم الأحد12:59 بأنه قد حصل على شهادة الدكتوراه في علم النفس من مركز الدراسات اللاهوتية والإنسانية  التابع لجامعة أكسفورد البريطانية University of Oxford – UK العليا
ومركز الوحدة في روما Centro Per Unione – Rome
عن اطروحته الموسومة :
A Systematic Review Identifying and Characterizing Psychotherapeutic Interventions that Improve Parental Psychopathology, Child Psychopathology and Parenting Behavior
أحد الحساد إدعى بأن عنوان الأطروحة مستخدم بتاريخ 18-9-2019 من قبل:
  واستحق تعليقه الحذف وبجدارة. Everett, Yoel 
وبعد 9 ساعات و14 دقيقة (وكم ثانية)، رفع العنوان باللغة الأنكليزية وله كل الحق بذلك، (لأن إحنا عراقيين مو فرنسيين حتى نعرف أنكليزي)، ونشر باللغة العربية: التدخلات النفسية المعززة للقطاعات المرضية الخاصة بالآباء والأطفال والتعامل السلوكي الوالدي.
وبعد 26 دقيقة اصبح العنوان: التقنيات النفسية المعززة للقطاعات المرضية الخاصة بالآباء والأطفال والتعامل السلوكي الوالدي.
وبعد 3 دقائق تغير إلى: عن إطروحته الخاصة بالنفسية المرضية الوالدية وأرتباطها بالنفسية الوالدية الطفولية وعملية تكوين العقد النفسية وآليات يبل إيجاد العلاج
ومن ثم تم تصحيح يبل إلى سبل
بالتأكيد هنا علّق الحاقدون تعليقات سلبية، لكني أرى نفسي أمام جهبذ حصل على أكثر من شهادة دكتوراه ونشرهم في يوم واحد، لذا وجب علينة بمخاطبته بحضرة الدكاترة وليس الدكتور
وعلى هذا الأنجاز نقدم التهاني القلبية لأمتنا الغالية والتي أصبح لنا فيها اعلام منهم:
سياسيا .. ريان واسوان وافرام
وزاريا ... إيفا
كنسيا .. الأخوين باليوس
مبروك مبروك مبروك ... دا مفيش فرحان في الدنيا.. زي الفرحان بنجاحه
الناجح يرفع ايده.. ونغني في عيدنا وعيده
ونقول ناجحين.. ديما.. ديما على طول ديما ديما على طول


50
الأخ والصديق عبد الأحد قلو
متأسف جدا على الخبر الذي أصبح يضجع مواجعنا ويتشط الذاكرة بأيام مرة
نحن نحزن على الفراق إنما ايماننا المسيحي يجعلنا متأكدين من ان من رحلوا عنا إنما هم في الحياة الأبدية مع الأبرار والقديسين، حيث الفرح المعد لنا.
تعازينا القلبية

51
الشماس العزيز عوديشو يوخنا الجميل والرائع
شكراً للنشر
ولك مني فوق الأحترام إحترام
[/b][/color][/size]

52
الشماس المحترم سامي ديشو
أصبحنا نستعمل تعبير (منذ 2003)، كي نشير للأمور السلبية التي تحدث في العراق وشعبنا المسيحي العراقي
وبدل أن نجعل مقارنة قبل وبعد 2003 كي نقول بأن حالنا افضل اليوم، اصبحنا بالعكس تماماً، كون الجرذان التي تسلقت لتمثيلنا، كان غطاء البالوعة فوقهم قبل 2003، حيث المكان الذي يليق بهم.
حقيقة نحن بأمس الحاجة اليوم للأتفاق ونعلن رفضنا القاطع لمن يمثلنا او يسعى لذلك بتحالفات رخيصة وقذرة
حان الوقت كي نعمل مجتمعين إن كان لنا قضية ، فهل سنبقى متفرجين أم فعالين كي نغيّر؟
تحياتي


53
الأستاذ بولص آدم
تحية وأحترام
شكراً على الكلمة الطيبة والإضافة الجميلة
قبل قليل كنت افكر بالسبب الذي يجعلني أستعين بالأمثال وربطها بسخرية في المادة التي أكتبها، وحقيقة أجد نفسي مستاء من ما أكتبه، كون لا أجد فيه متعة، بل وكأننا في شجار عنيف مع أوغاد يفتكون باليابس والأخضر، كأني أقاوم الجراد الذي يفتك بالحقول الخضراء، وهذا الجهد لا يخلوا من الأنزعاج والغضب والكل يخسر بسببهم وبأسف مضاعف هؤلاء الأوغاد تحديداً هم من السياسيين الكلدان.
نعم الأفلام تتكرر بتغيير الوجوه، نفس الوغد بأسم مختلف، شريحة من اوسخ البشر المحسوبة على مسيحيي العراق، بين نائباً ووزيراً وسياسياً واصحاب تحالفات دنيئة، وكما يقول المثل بعد التهذيب:
لا الماي يروب ولا الساقطة تتوب
الأفلام تتكرر والجمهور غافي سيدي الكريم، وبصورة مقاربة:
القوانين الجديدة توصي بالتباعد الأجتماعي
مسيحيي العراق طبقوا هذا القانون على انفسهم قبل جائحة كورونا، فهم عبارة عن أفرقة متباعدة، أما الكلدان  فحدث ولا حرج، أفراد متباعدين بتكبر منقطع النظير، وإن إتفق كم نفر منّا فأعلم بأن الهدف أما شخصي أو نفعي
لذلك من السهل جدا أن يصبح ريان اللاكلداني شيخاً وإيفا وزيرة، وسيد جوزيف صليوة ثرثاراً مستعداً لوضع يده بيد الشيطان كي يسيء لكنيستنا ولباطريركنا
ولن يتفق عشرة من القوميون الكلدان من أجل إسمهم وكنيستهم
نعم أخي الأفلام تتكرر، وسنبقى خلف الكواليس لأن من يسعى ليكون في الأمام ليس منّا بل علينا، ليسحقنا ويضرنا
تحياتي

[/size]

54
إيفا جابرو على تحالف حمورابي على كوتتنا على أحزابنا
فوق العما بياس
زيد غازي ميشو
Zaidmisho@gmail.com


فوق العما بياس وفوق الحق دق

مثل موصلي اعتقد بأنه يشير إلى الضرير، وفوق مرضه يصيبه حديدة صغيرة تتطاير من قص الحديد

رغم ألأضطهادات المتكررة عبر التاريخ بحق مسيحيي العراق، وفوق كل التهميش الذي يلاحقنا وبالذات الكلدان المساكين المتكالب عليهم من البعيد والقريب، يصعد على الأسم الكلداني قره قوزات من الأوحال يحسبون ممثلين لنا.
كم أتأسف على حالنا نحن الكلدان بسبب ما إبتلينا ونبتلي به من شريحة تتجدد بوجوهها فقط، محسوبة على الطبقة السياسية المشوهة، التي برزت على الساحة السياسية العراقية بعد السقوط، حيث لم يبقى للكفاءة من وجود، بل يفوز باللذات من كان ذيولا وليس جسورا. ولا بد ان يكون المرء رخيصاً ليصبح وزيراً، خائنا ليكون نائباً، (وعضروطا) ليصبح اخطبوطأً، له يدٍ في أكثر من مكان.
ومن تلك (الأخطبا طيط) ريان وقائمته وما يتبعهم، وبهم نستطيع أن نجزم بوصول العراق الى الدرك الأسفل سياسياً.

اتكندغ الدست لقالو قبغ
وزيرة الهجرة والمهجرين التي جاهرت بكلدانيتها فيما مضى، ودخلت للساحة على إعتبارها من كلدان البصرة الذين نفتخر بهم وبنضالهم، وهي التي دعمت ووصل الدعم إلى ترشيحها بقائمة كنائبة في الكوتا، ولم يحالفها الحظ وحزنا لخسارتها، ومن ثم رشحت بنفس المنصب التي هي عليه الآن، أي وزيرة، ولم يحالفها الحظ أيضاً.
وبألتقاء المصالح، وبما ان الزمن (الأثول) الذي نعيش به يعمل الخوارق، حيث الطرب في نقنقة الضفادع، والمشيخة يملكها(الزعاطيط)، والبهايم في مناصب إدارية مرموقة وصلت إلى نواب، وحماية البلد في عصابات مسلحة تحت تسمية ميليشيات، نفسه هذا الزمن (الداعر) جعل اخرق مثل ريان يملك القدرة على التدخل لمنح كرسي وزاري إلى أي شخص مستعد أن يقدم التنازل الذي يطلبه!!  مو كلتلكم زمن اثول وداعر وإبن ستين أبو بريص
وفعلاً حصلت إيفا على منصب وزيرة الهجرة والمهجرين، واول من قلبت عليهم هم من دعموها وساندوها بداية! لما لا والكلدان يدفعون الفاتورة.
وصلت إيفا إلى مستوى لا يصدق من الرخص، لتسفه رحلة قداسة البابا إلى العراق، وقالت ما نصه:
الخلافات بين المسيحيين العراقيين ازدادت بعد زيارة البابا فرنسيس للعراق!!
تحجين صدك إيفا؟ لا اريد أن اعاتبك على قولك المسخرة هذا الذي به تحاولين تسقيط الكنيسة الكلدانية بشكل خاص، لكن أريد أن أشير إلى حجم الدناءة التي في أسيادك (الجربان) من ريان واسوان جحوش إيران.
الزيارة التي فرح بها العالم أجمع، والمسيحيين بشكل خاص، تأتي دمية عصابة بابليون الريانية وتقول عنها: جعلت خلافات المسيحيين أكبر!!

ماظل بالداغ غيغ العاغ (أو إلا العاغ)
تحالف حمورابي، إسم  كبير لذيول صغيرة

ليس هناك اعتراض على اي تحالف، على أن يكون تحالفاً مبنياً على اسس نظيفة وأخلاقية صحيحة، خصوصاً عندما يكون أبطال هذا التحالف من مدعي المبادئ والقيم، ويستخدمون مفردات النضال والتضحية (تكولون عبالك جيفارا بس بدون ارا). ولماذا أختير إسم حمورابي وما يليق بهم رفع الألف والباء؟

زعماء هذا التُحَيلِفْ
الاتحاد الديمقراطي الكلداني وقائده الأعلى أبلحد افرام
يسكن مشيغان منذ سنوات، وكلدان مشيغان لا يعرفوه، عدد أصابع اليد الواحدة أكثر من عدد اعضاء حزبه الخربان، من بينهم إثنان من افراد عائلته
فضيع طبعاً، طالما ضرب المشاريع الوحدوية للقوميين الكلدان بعرض الحائط، كان يرفض استخدام إجازة حزبه للأنتخابات إلا لو كان الأول، وتلك الأولية كانت تقابل بالرفض المطلق من كل عاقل كلداني

المبجل جنان جبار، الزعيم الأوحد للحزب القومي الكلداني، (طبعا ماكو هيج حزب شقلبان مقلبان)، يشرع فيه أي تسمية واي ولاء مقابل وعود
عدد أصابع اليد الواحدة أكثر من عدد اعضاء حزبه الخربان

تجمع السريان وصاحبه المفدى جون انور هداية، سرياني الأدعاء قطاري التسمية
وأخيراً
 الحزب الغير مجاز شلاما (شلاما لو صخامة؟) وصاحب الأمتياز أنو جوهر
وافق الجميع على ان يكون مالك هذا الحزب القائد العام لقوات التحالف الحمور..ابية، واول من أثار ضحكي واستيائي هو هذا الفذ ابلحد، الذي لعب احقر الأدوار في تشتيت القوى السياسية الكلدانية، ولا يقبل إلا أن يكون قائد قائمتتنا وهو أول المتاجرين بقضيتنا.

شجاب الدولمة عل الجـلاق
الغريب الذي يسجل هو غياب أمبراطور التكتلات روميو هكاري السكرتير العام لحزب بيت نهرين الديمقراطي، والآشوري القومية مع القطاري التسمية، والأغرب هذه المرة سبقه بالتبعية القطارية التحالف الحمور .... في تبني التسمية الثلاثية، وسنوافيكم بالتفاصيل:

تحالف  اغاجاني أم حمورابي؟
بعد اعلان تشكيله، وبعد (ما شطح نطح) كان بيانهم الأول رد على النائب في برلمان شمال العراق فريد يعقوب برد مسنود بقول من صحيح البخاري مما يدل على ثقافتهم القومية  والدينية، وألأخير بدوره رد عليهم (عركات عوالم).
لا اريد ان اقف أمام تلك المشاجرات التافهة بشخوصها، إنما هو بتبني قائمة  حمورابي التسمية القطارية الآغاجانية، (فطاحَ صبغهم) وبان لونهم الحقيقي وهو لون بعيد كل البعد عن أي مشاعر قومية كلدانية، او سريانية او آشورية، بل ربهم وديدنهم (عا غا جان)، فما أتفهكم يا (هذولة) وما أسخف معتقداتكم ومبادءكم يا رعاع؟ تتجارون بالتسمية الكلدانية والسريانية والآشورية وعندما تقتضي المصالح تصبحون دمى لا اقول بيد بل تحت أرجل أي متنفذ.


محد يقول لبني حامض
ممكن لأي رعديد أن يشارك في هذا التجمع، تحالف (البااااع والمااااع) ، وسيلتحق حتماً كل من يجد في مؤهلاته (المعمعة)، فكل شخص حر بافعاله، وفي المقابل أنا حر بما أكتب، لكن شيء واحد يقلقني وهو:
هل ممكن أن يلتحق في هذه القائمة العنزية شخص من الهيئة التنفيذية للرابطة الكلدانية العالمية؟ وبحسب علمي ليس من بينهم إنتهازي!
شخصياً اعرف جيداً وضاعة الحزبين الكلدانيين المنضويين في تحالف الرزالة هذا، لكن أن يصبح الكل في نفس المستوى، فحتماً سيفقد الكل أحترامهم، الصديق قبل الغريب، حيث سيكون لبننا حامض ومعفن وهذا ما لا أتمناه.




[/size]

55
الأستاذ جورج اوراها ... أحسنت النشر
الأستاذ بولص آدم - الشماس نمئيل بيركو
اسمحوا لي أن اطالبكم بالكف عن هذه المجادلة كونكم ارفع من هذا المستوى، ومجادلة هؤلاء لا تليق بكم
احترامي

57
الأستاذ oshana47
عندما ذكرت كلمة مزاح لأنها كانت مزحة فعلا وليس استهزاء.
إطلاق كلمة زفرين في الصوم عن اللحم والمنتوجات الحيوانية معروف للجميع، ولانك قلت بأنك قطعت الكتابة أثناء الصوم، لذا وضعت هذي المزحة دون أي قصد اخر، وتصورت بأنك ستستلطفها، ولانك تحسست منها لذا اقدم اعتذاري، وصدقا لم اقصد ذلك.
اما عن فناء المسيح فأنا استعملت تعبيرك في ردك رقم ٢٩، وبينت لك بأن الفناء ان حدث فنحن من نساهم به.
نعود لفكرة الحزب الواحد
قلت في ردك: لم أقرأ في التاريخ الحديث بوجود حزب واحد في قوم معين ضمن البلد الواحد.
كلامك قد يكون صحيحا، لكن وضعنا مختلف اخي الكريم
نحن قلة مضطهدة عبر التاريخ، ومع تلك القلة لدينا كثرة احزاب وصولية انتهازية تافهة انفصالية تبعية ذيلية لا مبدء لقاداتها ولا أخلاق مسيحية، فهل هذا يرضي أحدا؟ او ممكن أن نبدء باي مشروع وحدوي ان بقوا على تلك الوضع المزري وكأنهم حواجز شوكية تمنع مصافحة الاخوة؟
٢٠٠٠ سنة ورجال كنائسنا يفرقونا، بل يفرقون أبناء الرعية الواحدة، فهل ستتوقع ان تكون بداية وحدتنا قوميا منهم؟
اقدم حزب سياسي محسوب على المسيحيين في العراق لا يتعدى عقود من الزمن، واليوم سيقاربون العشرون
اشيع سابقا بأن صغار العقارب ياكلون امهاتهم، ولا صحة لذلك.
عمليا، عقاربنا من الأحزاب تفعلها فعلا، فولادة كل حزب عقربي لا يتم الا بقطع جزء من امتنا، واستمرارها يعني قطع اكثر واكثر حتى تنتهي الام.
تحياتي

58
الأستاذ نيسان سمو الهوزي
كنت صادقا في ردي وهذا لا يعني باني كنت على صواب من بعد التوضيح، لذا اقدم اعتذاري.
بالنسبة لاختيارك قوم الكنيسة الشرقية لا أجده مقبولا او سهلا، ولا اريد حصر المنتمين لكنيسة المشرق فقط.
طموحي ان يكون لنا اسما يجمع كل مسيحيي العراق، كي لا نهمش احدا

59
الأستاذ نيسان سمو الهوزي
فكرة المقال جميلة جدا .. وحقيقة اختصر الغاية الأستاذ اخيقر يوخنا بأسلوب ساخر جميل وبسطر واحد
انا معه في الفكرة أيضا... نقطة الصفر في الحرية وقبول حرية الأخرين
الا تتوقع بأن شعوبنا المتخلفة طالما جعلت من ضرّاط بالصدفة وبدون تخطيط أضحوكة بسببها انهار وخجل وهرب من أمام الجميع وتحطم نفسيا والنتائج السلبية تظهر بعد حين.
 أشخاص كل ذنبهم ضرطوا حين غفلة
كم من مرضى نفسيين كان سبب مرضهم استخفاف واستهزاء وتقليل من شأن بسببها، مما جعله ينتقم من المجتمع لو أصبح بيده سلطة؟
قد يكون من بين أشرس الدكتاتوريين شخصا وصل لهذا الحال بسبب ضرطة غافلة سخر منه شعب كامل
صدقني ... واحدة من نقاط الصفر هي الضرطة، فتوقع ما مصير من يجعل بنطاله مبللا او وحلا كونه مريض لم يسطر على نفسه.
اتذكر ولنا في الرابع ابتدائي وانا اتلوى من المغص، حصلت على صفعة من منبوش الصفحة قاسم مدرس العربية، كوني طلبت منه مرتين قبول طلتي للتواليت.
وهذا الصفعة سمحت لي بالذهاب، لكني خرجت من المدرسة باكيت حتى وصلت إلى البيت ولم تنتهي الا في بيت الراحة.
هل تعرف ... لغاية الآن لا أعرف في اي الجملة المبتدأ من الخبر، ولا افرق بين الاسمية والفعلية، ولا اعرف ان أعرب حتى اسمي في جملة مفيدة او ضارة؟
وقد يكون السبب عقدة من تلك الصفعة الغادرة من هذا المدرس الحقير؟
فتخيل حينها لو خرجت مني ضرطة وانا اسأله الذهاب إلى التواليت، إلا تتوقع بأنه سعيد ما خرج بركلة؟
وثقافة الضحك والاستهزاء عدوى اصابتنا جميعا جميعا اخي الكريم

60

الشماس العزيز عوديشو يوخنا
رغم النظرة التشائمية، لكن تبقى المحاولة مهمة
لنحاول أن نبعد رجال الدين من أقلامنا إلا لغرض الأنتقاد وقليلاً للثناء، فقد خذلنا من السواد الأعظم منهم
لا أنت ولا أنا ولا غيرنا ممكن أن نتصور يوما بأن رجال الدين سيتحدوا يوماً، ليس خوفا على كراسيهم او مصالحهم، كون المصالح يحققونها ولو كانوا في كنيسة نائية، بل لأن غالبيتهم لا يحبون المؤمنين في رعاياهم، ولا يحبون اخوتهم الكهنة أيضاً، فهل ستتصور بأنهم سيحبون من في الكنائس الأخرى؟
وإن كان هناك أمل من الكتاب والمتابعين للضغط على السياسيين، إلا أنه معدوم مع رجال الدين
تحياتي

الأستاذ أخيقر يوخنا المحترم
قد تكون سجالاتنا لم تأتي إلا بنتيجة سلبية، لكن أحترامنا نحن الكتاب والمتابعين لبعضنا البعض، واحترام وجود كلّ منّا، وتسمية الهويات بمسمياتها، سيأتي بنتيجة إيجابية وإيجابية فقط
علينا أن ننشر ثقافة قبول الجميع بما يختارون من أسماء وسيتم التغيير نحو الأفضل حتما، ما علينا إلا أن نبدء
واشكرك جداً كونك تستعمل الأسماء مستقلة، على أمل أن يكون لنا جميعاً إسمنا يمثلنا لا يلغي أسمائنا، والقرار بيدنا أنا وانت ومن يريد خير مسيحيي العراق
تحياتي


الأستاذ نيسان سمو الهوزي
هل تريد صراحة ما بعدها صراحة؟
لو لم يكن، يهمك التسميات لما أضفت الهوزي على أسمك
ولو كان هناك جمعية بأسم الهوزيون لأنتسبت لها ودفعت الاشتراكات لأستمرارها
وهذا ليس من باب التعصب، بل بدافع التجمع نفسه وتقوية روابط العلاقة التي تجمعك بأسم قريتك
أنا لم أزر تلكيف غير مرة واحدة في اقل من نصف ساعة، وجدي ولادة بغداد، مع ذلك تجدني من مؤسسي جمعية تلكيف في وندزور
ومشارك في مؤتمري القومية الكلدانية
ولو اصبح هناك مشروع لوحدتنا تحت أي مسمى سأكون من أوائل المساندين لنجاحه،  لأن ألأسم هو أهم ما يحمله الأنسان
وكثرة الأسماء لا تختلف عن عدم وجودها
وعسى ان يكون لنا ما يجمع

الأستاذ بولص آدم
مقتبس من ردك
فنحن لم نحترم تسميات بعضننا البعض
 ولم نرتقي الى العمل البناء المشترك
 اي تعاملنا بمنطق هذه تخصك وهذه تخصني
 وتخاصمنا على ما نشترك به فكل طرف نسبه الى اثنيته

هذا خلاصتنا أستاذي العزيز
المقارنة مع العراب والأكراد تفتح باب للتساؤل:
العرب جمعوا تحت خيمتهم كل ما هو ليس عربي إرغاما، والغريب بأنهم مقتنعون، فأصبحت مصر عريبة، وسوريا عربية، والجزائر وتونس والمغرب وليبيا والسودان وووو كلهم عرب وهم ليسوا كذلك
لغتهم عربية ومنهم من لا نفهم منهم جملة
ونحن يجمعنا تاريخ مشترك وحضارات مشتركة ولغة مشتركة ومسيحنا واحد، ونختلف في كل شيء
حقيقة نحتاج جميعاً العمل بذهنية جديدة، عقلية تستوعب الجميع، ونسعى جاهدين لغسل عقولنا من شوائب التفرقة العالقة، وعسى ان يخرج جيل جديد لهم فكر وحدوي ارقى من تفكيرنا
تخيل اخي الكريم لو ان إسماءنا القومية تجمع في واحدة، ولغتنا بلهجاتها لها إسماً واحداً، ومناسباتنا مشتركة، وهمنا مشترك، افلا نكون اجمل لوحة؟
فسيفساء لا تقدر يثمن
يا ليتنا نبدء بلملة احجارها

61
oshana47الأستاذ
أبدأ بسؤال للمزاح
لماذا تركت الكتابة أثناء الصوم، لتكولي الكتابة هي الزفر الثالث؟؟
أخي الكريم
فناء المسيحيين من العراق عجّل المسيحيين وقته
أختلف معك برفع السلاح ولا أكلمك من باب المسيحية كي أظهر وكأني حمامة سلام، لكن واقعنا لا يسمح برفعه كون الكثرة تغلب الشجاعة
ونحن لو توحدنا واصبحنا قلباً واحداً لأمتلكناهما معاً، (أي الكثرة والشجاعة)، لكن للأسف شجاعتنا على بعضنا البعض، وكثرتنا عبارة عن تجمعات صغيرة مستقلة.
هل تعرف متى يمكننا ان نفكر في حمل السلاح؟
اجيبك: عندما يكون هناك حزب واحد يجمعنا، يحمل إسماً توافقياً يشمل من خلاله مسيحيي العراق جميعاً
عند ذاك سيكون لنا قائمة موحدة، ولن نرى تلك الوجوه المقرفة في مزبلة العراق، أي البرلمان
تحياتي

62
الأستاذ شوكت توسا المحترم
تحية واحترام
أستغل هذا المقال لفتح حوار علنا نصل به إلى فهم أحدنا الآخر
خصوصا وأني وصلت إلى قناعة بأن أمد يدي لمصافحة الجميع دون استثناء، واحاول أن لا يكون لي رد متشجنج إلا لشريحة معينة كنوع من الدفاع أمام إساءتهم وحا شاك أن تكون منهم.
بداية اعتذر كوني ما أزال أسير حكم تجاهك تولد عندي لسببين:
الأول كان في أختلاف الآراء حول الكنيسة والقومية
والثاني عندما ذكرت بأنك تنتقد الحركة الديمقراطية الآشورية في رسائل خاصة بينما جهاراً كنت تنتقد الباطريرك وكنيستنا الكلدانية والقومية الكلدانية أيضاً في كل شاردة وواردة
وكان موقفي منك هو في السؤال التالي:
لماذا الكلداني ينتقد الكلدان علناً وبقسوة، والحركة في الخفاء؟
حالياً لا أقف عند هذا الأمر، فكما قلت لك لي بداية جديدة مع الجميع او الأغلب، وهذه البداية لا تمنع الأختلاف او حتى الخلاف إذا أضطررت له.
بالعودة إلى مقالك
الدكتورة منى ياقو ناشطة قومية آشورية إلى حد النخاع، واحترامي لكل آشورية معتز بقوميته على أن لا يلغي الكلدان.
في مقابلتها كان هناك عدة مآخذ الغائية ولا حاجة لذكرها مجددا، كون رأيي التوضيحي مثبت على مقالها ونقلته إلى مقالك الذي دافعت به عنها؟
وسؤالي الجديد: هل تتوقع من ناشطة قومية آشورية ان تنصف الكلدان في محاضراتها في الجامعة وتكون أهلا لمناصب يجب على من يستلمها أن يكون حيادي وعادل مع الجميع؟
إئا كانت مقابلتها العلنية اقصائية، ومقالاتها ذو توجه آشوري، فما بالك مع طلابها، الا تتوقع بأن هناك جيل يتخرج من جامعة صلاح الدين ومن غالبية عربية، لا يقبلوا بقومية لمسيحي العراق غير الآشورية؟ والتسمية الكلدانية لهم ليست سوى طائفة؟
في محل آخر تذكر بأني أتهمتك بأن لك مكسباً لقاء ما تقول!
كلا ارجوك لا تقولني ما لم اقل ولا اعني، هناك الكثيرين مقتنعين بهوية غير هويتهم، ولا يعني الكل مستفيدين، هذا ممكن ان يكون بالمطلق على اتباع التسمية القطارية وازلام آغاجان، لكن مع الحركة الآشورية فالموضوع مختلف، مع وجود من هو مستفيد من الحركة  بالتأكيد، خصوصا على مستوى القيادة واقربائهم وقسما من الأتباع.
إقتنع كما تريد بالهوية الآشورية وهذا ليس سبب خلافي مع أي كان، بل ان يكون هذا الأنتماء سبب مواقف ضد قناعاتي فحتما سيكون الحديث مختلف.
بالنتيجة ثق يا صديقي، اتمنى ان نتفق ونختلف بسلام، ولكل منا رأيه.

والخلاصة في أهم من كل ما ذكرت في مقالك تستحق عليها بدل الشكر اضعاف
اجمل ما في مقالك في هذا الأقتباس:

  . لنفترض اننا تأخرنا في الاتفاق على تسميه , هل سيمنع ذلك من التفكير مثلاً بوضع  نهج من ثلاث او خمس نقاط  نعمل ونكتب ونطالب على اساسها دون إخضاعها لقيد التسميه ولا لما تمليه  اي جهه دينيه او سياسيه؟

نعم، بأمكاننا
اتمنى ان يكون هناك بداية لهذه الدعوة، متنازلا عن دعوتي لأني اجد في دعوتك هذه اهمية أكبر بكثير، واساس ممكن ان نصل من خلاله إلى اتفاق حول التسميات ولو بعد حين
إحترامي

63
المنبر الحر / رد: في بيتنا كورونا
« في: 13:50 08/04/2021  »
السلامة لك وللعائلة والعالم اجمع
دخلت في عمق وضعكم وشعرت بتلك الصعوبة التي رافقتكم خصوصا كأب يشعر احيانا بأنه قد فقد كل الحيل للسيطرة على الأمور
هل تفكر بزوجة قد يكون الفاكسين لا جدوى منه لتزامن أخذه مع شك في أخذها الفايروس، وقلقك على ابنك الأكبر ان لا يكون قد نقلت العدوى له، ومراعاتك لمأساة المصاب ومحاولة منحه القوة في وقت ضعفك.عدا حقارة الكمامات في البيت ولبسها وباء بحد ذاته.
فترة قاهرة فعلا، قد أشعر بها اكثر من غيري كوني اختبرت قساوة المرض بأكثر أذى
المهم انكم عبرتم الازمة
حفظم الله ورعاكم، وجنبكم الصعوبات

64
الأستاذ مايكل سيبي
جل اعتزازنا بإسمنا القومي الكلداني ... واحترامنا لكل الأسماء
ومن يستحق الأحتقار هو الذي يلغي ولا يحترم الأشقاء
لكن تبقى الأسماء لا اهمية لها طالما افترقنا، فنحن من نسحقها بارجلنا وليس غيرنا
رغم اعتزازنا بكلدانيتنا يبقى السؤال، أيهما اهم إسمنا ام حسن العلاقة بيننا؟
غالبية الكلدان يضحون بكلدانيتهم امام أنتمائهم القروي، وهذا واقع حال

من اجل الدفاع عن إبن القرية حتى وإن كان على خطأ، افترق القوميون الكلدان
من اجل خلاف شخصي مع قومي كلداني آخر ... افترق القوميون الكلدان
من اجل احقاد ومواقف سلبية مع إحدى الدرجات الكهنوتية ... أفترق القوميون الكلدان
لأن الباطريرك فكر بتأسيس رابطة ...افترق القوميون الكلدان
بسبب خلاف مع احد اعضاء الرابطة ...افترق القوميون الكلدان
من اجل احزاب كلدانية سخيفة وتافهة ... افترق القوميون الكلدان
من اجل قائمة انتخابية كلدانية ...إفترق القوميون الكلدان
من اجل المال الذي يمنح لحزب كلداني مسجل ...افترق القوميون الكلدان
والأسوء من كل ذاك وتلك
افترق الكلدان بسبب وضيع مثل ريان اللاكلداني الذي اعتبره البعض ممثلا لنا
فهل هناك اسوء من ذلك عزيزي مايكل؟ الا تتأسف عندما يتفاخر البعض بهذا الأجير بسبب انتماءه القروي؟؟

وهل برأيك إسمنا اهم من أحترام الكلدان لبعضهم؟




 



65
قبل اثنا عشر سنة، أي قبل سقوطي في بركة التسميات من باب المدافع عن هويتي، مطبقا المثل احيانا وبكل اسف:ثلثي الدفاع في الهجوم، كتبت هذا المقال على الرابط ادناه، اعيد ذكره للإطلاع.

وانا ايضا أقترح تسمية لشعبنا
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,359722.msg4257125.html#msg4257125

66
شوهت لوحتنا، فمن يلملم حجر فسيفسائنا؟
كتاب - نواب - احزاب – اوقاف مسخرة قدرنا
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

قام المسيح .. حقا وصحيح

الصدفة جمعت بين هذا المقال والزمن الفصحي
واستغل هذا الزمن المقدس لتذكير الجميع بأن من حافظ على وجودنا وإسمنا ولغتنا وهويتنا في العراق، هي الكنيسة والكنيسة فقط؟
قام المسيح، ووعدنا أن نقوم معه، فمتى سيقوم شعبنا من موته الذي تسببت به التسميات، وأضعف جسده تنوع القوميات، وتآكلنا من التفرقة والعداءات، ومتنا ونحن أحياء، ولا مصير أسوء من ان نكون أصحاب شعارات نتزين بها والسوس ينخرنا
والأصعب هو ان يتعامل المسيحيون العراقيون بأسمائهم وقراهم
قام المسيح لنقوم معه وليس لأقوم معه
ولن يقوم طرف من جسدي دون الآخر


ما إسمنا؟ ما شكلنا؟ ما هويتنا؟
قبل أيام كتبت على عجل مادة بسيطة دون تركيز، طرحت من خلالها ثلاثة أسئلة تشبه نوعا ما الثلاثية أعلاء، والأسئلة هي:
ما هي التسمية الصحيحة لشعبنا – ما الأسم الصحيح للغتنا - ما رأيك ببقية الأسماء؟
حقيقة لا تخلوا الغاية من الأسئلة إحراج بعض الكتاب والمتابعين من الذين يستعملون تعبير شعبنا ووحدة شعبنا، والأكثر منهم المبشرين بالتسمية الثلاثية ويرددوها بشكل دائم، وهي غير مستساغة، وحتى نغمتها في اللفظ ثقيلة ومشوهة، أضافة إلى ذلك فهي اقصائية بأمتياز، اقصائية لأثنين من الثلاثة، وتقصي كل المسيحيين الذين لا ينتسبون للكلدان او السريان او الآشوريين.
والذي لا استغرب له هو: هروب اصحاب الشعارات الوحدوية من الرد، وهم تحديداً الذين كنت اريد ان اسمع منهم لغاية في نفسي.

من يمثلنا قومياً؟

الكتاب ... غالبية الكتاب القوميون، هم طبول مزعجة عندما يكون النقاش حول التسمية، فهناك من يستفز بسرعة وينعت بالشتام، وطالما وجهت لي تلك التهمة، وآخرين يشعلون الفتيل، ثم يأتي الأسناد من غيرهم بصب الزيت على النار، ومنهم من يبث ابشع السموم باعسل الكلمات .... وحقيقة نحن سوس ينخر في جسم شعبنا
النواب .. اشخاص وصوليين مستعدين للدخول في اي تحالف من اجل المنصب والمال، والمسيحيين هم الضحية
النواب هم مسيحييون بالأسم، وولاءهم كردي او شيعي او سني
دمية بيد هذا اوذاك، ولا يستحق اي منهم تمثيلنا، وهم سوس ينخر في جسم شعبنا
احزاب .. يكفي ان يكون كل حزب يحمل إسمه ليكون أداة تفرقة وليس وحدة، مجموعة من اسوء الشخصيات تقود تلك الأحزاب بمختلف أسمائها، ينزلون الأنتخابات كذيول لأحدى القوائم، او بتنسيق مع إحدى الحكومات، يتسارع المساكين لترشيحهم، وهم كذبة من اكبر الكذبات في لعبة التسميات، سوس ينخر في جسم شعبنا
الأوقاف ... فصل لوحده
من يوافق على شخصية لرئاسة الوقف؟
إن كانت كنائسنا غير متفقة، واحزابنا غير متفقة، فهل سيأتي على رأس الوقف المسيحي من يرعى مصالحنا؟
في بضع سنين كان هناك صراع لأختيار رئيس الوقف المسيحي والأقليات في العراق، ولأن الكفة كانت في صالح شخصية لا تتفق مع توجهات أحد احزابنا القومية العنصرية، لذا فضّل زعيم هذه الخربة ان يكون الرئيس إيزيديا!!
في احد القيامة المجيد، وبسرعة البرق، يخرج علينا السيد خالد جمال البير رئيس الوقف المسيحي في شمال العراق المسمى بالأقليم، ببيان اعتذار في اللغة الكردية موجه للأخوة المسلمين بدأ بشعب كردستان الأعزاء، كونهم اعترضوا على إقامة قداس في كنيسة رغم الحظر، والحقيقة هو عدم فتح الكنيسة أمام الجميع بل كان هناك طقوس عزاء مع قداس، وكالعادة في اي مكان في العراق حيث يصعب السيطرة على مشاعر المتعصبين، ملأت وسائل التواصل الأجتماعي بالهجوم الكاسح، والذي يفترض أن يكون موجه لحكومة الأقليم لكن في حقيقته كان تلك الوسائل مسرحاً للتعصب.
اختصر من ترجمته مايلي:
و لعلمكم جميع الكنائس مغلقة ما عدا كنيسة واحدة تم فيها صلاة العيد.من هذا المنظور  اقدم اعتذاري الى جميع الاخوة المسلمين في كوردستان و كافة الاديان الاخرى اذا هذا الامر  قد جرح شعورهم.
المعروف عن السيد البير بأنه تابع للبارتي (إتحاد الطلبة)، لذا فهو حتما لا علاقة له بشؤون المسيحيين كونه ضمن حزب قومي كردي وليس وطني، وكل الأسئلة التي وردت من قبل المعلقين في الفيس بوك يمكن أختصارها بجملة واحدة:
على ماذا اعتذر ومن جرح المشاعر؟
والاوقاف سوس ينخر في جسمنا المسيحي

مفاد الكلام
كتابنا عنصريون – نوابنا ذيول – احزابنا دمى – اوقافنا عجول
لغتنا سبب صراع – هويتنا سبب خلاف – تاريخنا يلعب على ستين حبل
فمتى سنعي حالنا؟ ومتى سنحترم مسيحيتنا؟ ومتى سنشعر بقرب نهايتنا إن بقينا بهذا الوضع المزري؟

حقيقتنا في سطور
إينما كنا نختلف .. أينما وجدنا نتعالى على بعضنا .. أينما لجأنا ننسى مآسينا ونتكابر على بعضنا
نشكو الضيم ونضطهد بعضنا البعض .. نتباكى على تاريخ احتقرناه بتفرقتنا.. نسحق مسيحيتنا من اجل قوميتنا، ونسحق قوميتنا من اجل قريتنا، ونسحق كل شي من اجل مصالحنا
نستخدم ظهور بعضنا البعض كي نصعد حتى وان كسرت
ومن يعلوا لا يرى مصلحتنا
اكون كردي او عربي، شيعي او سني، لا يهم، المهم ان احصل على مركز بأسم المسيحية

متى ومتى؟
سيكون لنا حزبا يمثلنا؟  إسما يجمعنا؟  لغة توحدنا؟  اخلاقا تجاه أحدنا الآخر؟
متى ستزول الأحقاد؟ متى سنحب ؟ متى سنحترم إسمائنا وانفسنا وكنيستنا؟
متى سنكون يدا واحدا؟ متى سيعتلي الشرفاء والمخلصين لمسيحتنا المناصب؟
متى ستلغى الأسماء القومية من احزابنا الورقية التافهة؟
متى سيكون لنا نحن الكتاب والمتابعين غيرة على بعضنا البعض؟

ألا تبا
ألا تبا لكل ما يفرقنا من سياسيين وقوميين وكتاب وحتى رجال دين
ألا تبا لكل اسمائنا لو بقينا على خلافاتنا
الا تبا لكل مقالاتنا التي تفرق
الا تبا لنا ان لم نحترم بعضنا البعض ونعترف بوجود بعضنا البعض
الا تبا لنا إن لم نتوحد
 
كما قال الأستاذ بولص آدم في رده على مقالي في الرابط ادناه
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1013307.0.html
شعب نهريني ولغة آرامية
ولا اجمل من ذلك.. ومن يسأل من هم؟ سنجيب:

نعم نحن شعب نهريني، مكون من مسيحيي العراق
نعم لغتنا اخترنا لها الآسم الآرامي والتي تدل على اللغة التي يتكلم بها السريان والآشوريون والكلدان، ومن لا يعرفها منّا فهو معنا ومنّا وفينا
وهويتنا باسماء جميلة، بيننا السريان والآشوريون والكلدان
عندها ستعلوا سنابلنا، ويكثر قمحنا، ويعزل الزؤان ويحرق

ما ضاع حق وراه مطالب
لا يمكن ان يصل المؤمن إلى الملكوت لوحده
 هذه القول سمعته قبل عقدين من الزمن واحببته لدرجة العشق
رغم سهولة إضطهادنا، ورغم عدم انصافنا في قانون دولة العراق، ورغم خسائرنا وهروبنا، إلا ان المطالبة بحقوقنا ليس صعباً، لكنها مستحيلة لو كنا متفرقين
إن لم نكن مجتمعين فباطل كل مطالبنا، ولن نجني غير خسائر أكبر
وكما ان الملكوت لا يملكه من عاش معزولاً، فكذلك الحقوق لا تأتي بتفردنا
فهل سنرعوي؟


67
الأستاذ أخيقر يوخنا
هل أفهم من كلامك قبول المسيحي الذي يجاهر بقوميته التي تختلف عن إسم قوميتك؟
إن كنت قد وصلت إلى هذا الرقي، فيدي بيدك، ويا ليتنا نتصالح مهما اختلفنا
تحترم وجودي واحترم وجودك، والمسيء يعزل من الخيرين
تحياتي

68
الأخ العزيز عوديشو يوخنا
لا استغرب أن تكون الأول في الرد كونك من الأشخاص القليلين الذي يهمهم وحدة شعبنا بغض النظر عن التسمية، ومهما تفاخرت بهويتك، إلا انك تضع مصلحة شعبنا فوق كل مسمى
بوركت

الأستاذ عبد اسمرو
شكرا على الأستجابة، شخصياً يهمني رأيك وبسهولة أتبناه، ويبقى الأتفاق على مسميات أهم من اي إسم

  knara drokhaالأستاذ
ليس هناك ضمان للهدوء حتى من اهدأ البشر، فكيف الحال عندما تتحرك الغيرة بسبب من يستفزها؟
في المقابل أتمنى لك الهدوء والأتزان طوال حياتك، ويسعدني أن اتعرف على إسمك الكريم كي نوجه التمنيات نحو بعضنا مباشرة
بالتأكيد أحترم التسميات التي كتبتها واحترم إحترامك للآخرين
وسؤال بسيط لا حاجة للرد عليه: هل أنت متأكد من إن رأيك (مخيتا دمشخا)؟

الأستاذ عبد الأحد قلو
عند اتفاق الجميع على إسم لن يعد هناك اهمية للكثرة والقلة بقدر أهمية الجميع واحد

الأستاذ نزار ملاخا
بالتأكيد أنا متفق مع الأسماء التي إخترتها
وتبقى وحدة مسيحيي العراق بأسم اهم من اي اسم

الأستاذ فاروق جرجيس
تهمني جداً قناعتك، وتبقى مصلحة شعبنا هي الأهم
إحترامي

الشماس نمئيل ببيركو
اكثر ما احبه واحترمه في المرء عندما يكون مقتنع بما هو عليه ويحترم قناعىة غيره ولا يلغيه
إحترامي

الأستاذ بولص آدم
صدقني، لو كان الأمر بيدي لأخترت ما أنت ذكرته بكل فرح
إحترامي


الأستاذ شوكت توســـا
بالحقيقة كل الأسئلة واردة، لكن أخترت ما في المقال بوقت سريع وبدون تفكير عميق، او الأصح مقال نابع من استياء
أتمنى عليك وبمفردات تقدر عليها بأمتياز، أن تكتب مقالا حول وحدة شعبنا مع اختيار الأسئلة التي تراها مناسبة
إحترامي

الشماس سام ديشو
شكراً على الشرح المسهب، والجميل بأنك رغم قناعتك في التسمية القومية الكلدانية إلا انك لا تمانع من دمجها بأي إسم آخر
علماً بأن توجهي، أما الأسماء منفردة، أو الأتفاق على تسمية شاملة
تحياتي

الأستاذ يوحنا بيداويد
معك في حصر الحوار بين الأسماء الصريحة، أو على الأقل التي لا تتعدى على الآخرين من خلف البرقع
اتمنى عليك بأسطر قليلة ان تختصر المحاضرة لضيق الوقت
مع الشكر

الأستاذ نيسان سمو الهوزي
شكراً لعدودتك بكتابة رأيك حول الموضوع
مهما غسلت يدك، تبقى ممدودة لأي عمل مشترك ومنسق ويجمع الكل وكلي ثقة بذلك، ورأيك مهم
تحياتي

الأستاذة جوليت فرنسيـس
اعرف توجهك دوما نحو الوحدة، وكل الخيرين يأملون ذلك
تحياتي

الأستاذ  جان يلدا خوشابا
احترم توجهك الجميل نحو مصلحة شعبنا، وأنت من الأشخاص الذين لا يقل احترامي لهم عن الشماس العزيز عوديشو يوخنا
تحياتي

العزيز سالم يوخــنا
اختيار جميل ويجمع (( مدنحايي )) .. شكرا لك

الأستاذ كوركيس أوراها منصور
افهم انزعاجك ولا اعتراض على ذلك، كون الأنزعاج صحيح بسبب ما وصلنا له من شرذمة وتفرقة وعداء بين بعضنا البعض
حقيقة الأتفاق على اسماء سيساعد كثير في فصل السنابل عن الزؤان
تحياتي

69
الأستاذ شوكت توسا المحترم
بالقدر الذي يهمنا مقابلات تبين التعسف والاجحاف الذي يمارس بحق مسيحيي العراق، بقدر ذلك واكثر يهمنا ان لا تستغل المنابر من مسيحيين لإلغاء مسيحيين اخرين والترويج لبضاعتهم
وبدل ان افتخر بمقابلة السيدة منى والاشادة بذكاءها، للأسف وانا أعني ما تعني وللاسف، خانت الأمانة التي شغلت لها مناصب، واستغلت وبكل ذكاء المقابلة للترويج على البضاعة الآشورية.
وطالما استمرينا بتسفيه وإلغاء الاخرين، فننسحق كلنا حتما.
قد تكون السيدة منى خدمت توجيهاتك القومية، لكن اتمنى عليك الإنصاف والشعور بمن خذلتهم عن قصد.
تحياتي

70
بعد الأذن من الأخ نيسان سمو
السيد مغترب
انحدار كامل في المستوي العلمي والثقافي والأخلاقي والقومي والمسيحي،  عندما يهاجم شخص يكتب باسم مستعار، كاتب لا يستعمل غير اسمه الصريح
والابشع هو باستخدام كلمات وضيعة تدل على وضاعة المتخفي بهذا الاسم التافه
للأسف..
الصفة التي تليق بامثالك هي: انصاف الرجال

71
اصبت اخي نيسان سمو طالبا منك المزيد
قد اختلف بنقطة وهي:
صحيح انا لم اختر ما انا عليه، لكن من حقي أن اتفاخر باسمي وهويتي وديني،  وهم عند الوعي قد يصبحوا اختيارا.
وطالما احترم حريتي في التفاخر، انسانيا واخلاقيا ومسيحيا، يفرضون ان احترم وجود الاخر
علاقة البشر بين بعضهم البعض عمودها الرئيسي هو احترام وجود الاخر واحترامي من الآخر، وإلا سنكون في غابة ياكل القوي الضعيف، والمجموعة تاكل القوي او تهدد وجوده، وانت تعرف ما مقصود كغابة ومن بها، فهل يشرفنا ان نشابههم في الاخلاق، ام نتعامل بانسانية؟
تحياتي

72
المحترمون جميعا
لكم جميعاً لقبول دعوتي لكم بالأجابة على أسئلة وضعتها بهدف ستجدونه في مقال سأبدء بكتابته خلال أيام
وسأجيب على كل رد لاجقاً كوني ودت فيها ما أسعدني فعلاً مع بعض السلبيات
شكري وتقديري لجميعكم
ولي طلب من الأخوة الكتاب السريان
اتمنى ان لا تستعملوا المادة القادمة بعد نشرها إلى مواضيع مكررة، لأن الهدف سيكون من اجل الوحدة والبناء، وليس لسحب النقاش إلى الأصل والفصل
تحياتي

73
الأستاذ سلام مرقس
لم تترك لنا شيئاً لنذكره، كفيت ووفيت وأعطيت للرجل حقه
جريء ومتواضع، وقضيته تتعدى حدود كنيسته، بل مسيحيي العراق جميعا
أكثر من خدم الكلدان، ووهبنا ما لم نكن نحلم به، وهو تأسيس رابطة كلدانية عالمية من اجل كلدان العالم أجمع وخذلناه
اجرى تغييرات مهمة في مركزية الكنيسة ونجح
شكراً لك أخي الكريم على مقالك


74
دعوة جادة - لنكن واضحين
ما إسم القومية التي توحد شعبنا؟
zaidmisho@gmail.com
زيد غازي ميشو


اتمنى ان لا يكون هناك تكابر على المقال، وترك المواقف السلبية تجاهي لمن يملكها، والإجابة على أسئلتي بصدق وطيب خاطر، والدعوة تشمل كل الكتاب والمتابعين لأبداء رأيهم الصريح جداً

لنكن واضحين!
كلما قرأت مقالاً أو رداً، تتكرر به الجمل والتعابير ذاتها حول الشعب الواحد والأمة الواحدة والوحدة القومية لشعبنا، أجد نفسي أحياناً في حالة تشبه الغثيان (بس مو الهالدرجة)، او قد أشعر (بالدغدغة الخفيفة) التي تجعلني مبتسماً وليس مقهقها، هذا لأني أتذكر مصطلحات الأعلام البعثي أيام الخوالي والتي هي بالتأكيد افضل من بعد 2003، حيث نفس الجمل الأنشائية تعيد نفسها، ونفس الكلمات يصفق لها، وهي ذاتها كتبناها في مادة الأنشاء كي نحصل على درجة مقبولة.
ومن ينسى؟
أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة
والنتيجة؟ لا أمة ولا واحدة، وإشك أن لها رسالة او ستخلد
ونحن الذي نسمي انفسنا (أبناء شعبنا) هل سنكون أمة واحدة ولنا رسالة مشتركة؟

اما الوحدة والحرية والأشتراكية، فيمكن تحقيقها من (شيسموه)، اقصد قصص الخيال الوحدوي
وكل من يردد تلك الشعارات أما مجبوراً او متملقاً او كذابا او يضحك على الذقون.
من نفس المدرسة، أرى الكثيرين من كتاب شعبنا!
وحدتنا القومية، أمتنا الواحدة، لغتنا الجميلة
قولوا آمييييين


والآن جاء دور الوضوح وهذا التحدي للجريئين،
ما إسم قوميتنا؟  وتحت أي إسم ممكن أن نتوحد؟
ما هي القومية الصحيحة؟
ما إسم لغتنا الصحيح؟


علماً بأن الرد لا يتحمل براهين، فقط  لنقل ما نفكر به ببساطة شديدة وبأقل مفردات إن كنا صادقين

مالهدف من هذا التحدي؟
حقيقة مللت التعابير الرنانة، واللف والدوران حول الكلمات، لذا اتمنى ان يكون المرء الذي هو واضح بإسمه أن يكتب بصدق ما يشعر به عن إسم القومية التي يعتبرها هي الصحيحة، وهل غيرها موجود عند أبناء شعبنا؟
 لأنني اشعر بكذب  ورياء الكثيرين، يختارون مفردات يظهرون بها بأنهم حريصين على وحدة المسيحيين، وهم كذابون، لا يهمهم سوى إسمهم، ويعتبرون بقية الأسماء منشقة ويجب أن تعود لهم.
لذا في كل مقال او رد يخص شعبنا، يصبح هناك حلبة صراع، ابطالها ناس محسوبين على المثقفين، منهم من يبتدع الخلاف، ومنهم من يضطر أن يدخل الحلبة كونه مستفز، والحال سيستمر حتى ندرك تماماً بأن صراع التسميات هو اتفه ما يفرقنا، في الوقت نفسه معضلة لا يمكن حلها بوجود احط انواع الأحزاب القومية التي للأسف محسوبة على مسيحيي العراق، وعندما اقول أحط انواع الأحزاب فأنا لا استثني منها أحداً.
وعليه، اتمنى ان لا يتجاوز الرد سطرين كي يقول فيه الجريء رأيه في موضوع الإسم القومي الصحيح بحسب رأيه
على امل أن نتعقل

بصدق وأمانة
ما رأيك/ي حول التسمية الصحيحة لشعبنا
ما رأيك/ي الأسم الصحيح للغتنا
ما رأيك/ي بوجود بقية الأسماء


75
الأستاذ شوكت توسا
بدل ان يكون هناك طرح من دكتورة لها باع في شؤون الاقليات، والاصح لنقل الآشوريات، ويكون هذا الطرح فيه من الكلام ما يهمش مسيحيون مثلها بسبب اختلافهم في التسمية القومية، كان الأفضل أن تكون أمينة على وجودها في منصب يفرض عليها الحيادية.
في مقالك هجوم حاد للأسف الشديد على من اختلف مع د. ياقو، وسؤالي: أليس لهم ولو جزء من الحق في نقدها ممكن الإشارة له؟
وهل لديك رأي بالمتعصبون الذين اسعدتهم في هذا المقال ليستغلوه في بث سموم التفرقة وتغذية النار بالحطب؟
احيلك إلى قراءة ردي على مقالها متمنيا أن تقرأ بتمعن نقاط الخلل في مقابلة د. ياقو وتمنياتي عليك أن تنصفنا أن كان لنا شيء من الحق:
الدكتورة منى ياقو
بداية اول ان أبين لك اعجابي في المقابلة، بالتأكيد ليس جميعها، بل بما يخص أجوبتك المعتدلة، أما المبطنة فبالتأكيد لا أستسيغها، وإن لم تكن مبطنة فلنقل عنها خطأ غير مقصود، علماً بأن جرأتك واضحة ومحظ احترام.
لا أخفي الذكاء الحاد الذي تملكيه من خلال اجوبة على اسئلة المقدم والتي بها ممكن ان يأخذ المشاهد إنطباعا على احترامك لكل مكونات شعبنا، لكن لو ركزنا أكثر لوجدنا عكس ذلك حتماً، كونك وقعت في خلل واضح يسجل على إمرأة مثلك للأسف، ولا اتهمك بالعمد بل لنقل سقط سهوا.
ولغة التهديد في مقالك بحكم شخصيتك القانونية تحتاج إلى مسحها من فكرك قبل مسحها من المقال فقد مللنا منها.
بداية، لا الومك على المقدمة التي همشت الكلدان عمداً، ويا ليتك أطلعت عليها قبل المقابلة لرفضتها حتماً، لأن من اعدها يفقتقر إلى معلومات صحيحة او خبيث يريد الأيقاع بك ويجعلك في خانة مقسموا شعبنا، كتلك الأحزاب القومية اللعينة التي تدعي تمثيل شعبنا وهم عبارة عن مجموعات نكرة هدف وجودها تحطيم مسيحيي العراق ولا استثني اي حزب محسوب على المسيحيين.
في الدقيقة 15 وما بعد، تكلمتي عن أكيتو واحتفال الآشوريون، ووصفتيه بأنه يوم آشوري بحت!!
بالتأكيد لو كان غيرك نطق بهذا الكلام لقلنا عليه آشوري عنصري يكره الأسم الكلداني، ويعمل على تقسيم شعبنا او ذوبانهم بأسم لا نقبل به ...أما أنت فلا
بينتي استياءك من النواب الذين وصلوا عن طريق احزاب كبيرة، وقبلها في الدقيقة الثلاثلين وما بعد نصحتيهم بذلك
تتبنين التسمية القطارية وانت استاذة في حقوق الأقليات، وهذا خطأء منك غير مقصود، كون العقلاء من شعبنا يرفضون هذه التسمية الخبيثة التي ابتدعها دمى الأكراد سركيس آغاجان، وهو بالنسبة لي اسوء شخصية محسوبة على مسيحيي العراق وينافسه بذلك يونادم كنا
في الدقيقة 32 كان استيائك واضح كون التسمية كانت آشورية فقط في الأقليم، ومن ثم اصبحت الكلدو آشورية ومن بعدها التسمية الكلداني والآشوري، وقلت: وكأن الدستور قسمنا ونسى السريان، وهذا النفس لا يليق بمكانتك
بالتأكيد لو كان غيرك نطق بهذا الكلام لقلنا عليه آشوري عنصري يكره الأسم الكلداني، ويعمل على تقسيم شعبنا او ذوبانهم بأسم لا نقبل به ...أما أنت فلا
سيدتي الكريمة
استاذة لمادة الأقليات في جامعة مرموقة من الغلط أن تجاهر علنا في إنتمائها القومي على حساب المكونات الأخرى، كونها ستخدم جهة وتهمش الأخرى بسوء نية أو حسنها، إلا لو قلبت الموازين واصبح هناك استغلال لكل شي من أجل اجندة رخيصة وحاشاك من ذلك
في الوقت نفسه، يفترض على الجامعة نفسها ان تتأكد من الطرح الذي تعطينه للطلاب، وتقرأ مقالاتك وتحللها، فإن كان لصالح الآشوريين دون غيرهم، فهذا سيعود بالأساءة للجامعة نفسها ومن الواجب الأخلاقي المهني تصحيح المسار القومي ليصبح وجودك من أجل الكل وليس لتنفيذ أجندة
دعينا نفتخر بك من كل قلوبنا، وميزي نفسك رجاء عن كل القوميين العنصريين، لأن التسميات جميعا بدل ان نرتفع بها أهانتنا وأذلتنا لسوء استعمالها
تحياتي

76
المنبر الحر / رد: (تهنئة و بعد)
« في: 01:00 29/03/2021  »
الدكتورة منى ياقو
بداية اول ان أبين لك اعجابي في المقابلة، بالتأكيد ليس جميعها، بل بما يخص أجوبتك المعتدلة، أما المبطنة فبالتأكيد لا أستسيغها، وإن لم تكن مبطنة فلنقل عنها خطأ غير مقصود، علماً بأن جرأتك واضحة ومحظ احترام.
لا أخفي الذكاء الحاد الذي تملكيه من خلال اجوبة على اسئلة المقدم والتي بها ممكن ان يأخذ المشاهد إنطباعا على احترامك لكل مكونات شعبنا، لكن لو ركزنا أكثر لوجدنا عكس ذلك حتماً، كونك وقعت في خلل واضح يسجل على إمرأة مثلك للأسف، ولا اتهمك بالعمد بل لنقل سقط سهوا.
ولغة التهديد في مقالك بحكم شخصيتك القانونية تحتاج إلى مسحها من فكرك قبل مسحها من المقال فقد مللنا منها.
بداية، لا الومك على المقدمة التي همشت الكلدان عمداً، ويا ليتك أطلعت عليها قبل المقابلة لرفضتها حتماً، لأن من اعدها يفقتقر إلى معلومات صحيحة او خبيث يريد الأيقاع بك ويجعلك في خانة مقسموا شعبنا، كتلك الأحزاب القومية اللعينة التي تدعي تمثيل شعبنا وهم عبارة عن مجموعات نكرة هدف وجودها تحطيم مسيحيي العراق ولا استثني اي حزب محسوب على المسيحيين.
في الدقيقة 15 وما بعد، تكلمتي عن أكيتو واحتفال الآشوريون، ووصفتيه بأنه يوم آشوري بحت!!
بالتأكيد لو كان غيرك نطق بهذا الكلام لقلنا عليه آشوري عنصري يكره الأسم الكلداني، ويعمل على تقسيم شعبنا او ذوبانهم بأسم لا نقبل به ...أما أنت فلا
بينتي استياءك من النواب الذين وصلوا عن طريق احزاب كبيرة، وقبلها في الدقيقة الثلاثلين وما بعد نصحتيهم بذلك
تتبنين التسمية القطارية وانت استاذة في حقوق الأقليات، وهذا خطأء منك غير مقصود، كون العقلاء من شعبنا يرفضون هذه التسمية الخبيثة التي ابتدعها دمى الأكراد سركيس آغاجان، وهو بالنسبة لي اسوء شخصية محسوبة على مسيحيي العراق وينافسه بذلك يونادم كنا
في الدقيقة 32 كان استيائك واضح كون التسمية كانت آشورية فقط في الأقليم، ومن ثم اصبحت الكلدو آشورية ومن بعدها التسمية الكلداني والآشوري، وقلت: وكأن الدستور قسمنا ونسى السريان، وهذا النفس لا يليق بمكانتك
بالتأكيد لو كان غيرك نطق بهذا الكلام لقلنا عليه آشوري عنصري يكره الأسم الكلداني، ويعمل على تقسيم شعبنا او ذوبانهم بأسم لا نقبل به ...أما أنت فلا
سيدتي الكريمة
استاذة لمادة الأقليات في جامعة مرموقة من الغلط أن تجاهر علنا في إنتمائها القومي على حساب المكونات الأخرى، كونها ستخدم جهة وتهمش الأخرى بسوء نية أو حسنها، إلا لو قلبت الموازين واصبح هناك استغلال لكل شي من أجل اجندة رخيصة وحاشاك من ذلك
في الوقت نفسه، يفترض على الجامعة نفسها ان تتأكد من الطرح الذي تعطينه للطلاب، وتقرأ مقالاتك وتحللها، فإن كان لصالح الآشوريين دون غيرهم، فهذا سيعود بالأساءة للجامعة نفسها ومن الواجب الأخلاقي المهني تصحيح المسار القومي ليصبح وجودك من أجل الكل وليس لتنفيذ أجندة
دعينا نفتخر بك من كل قلوبنا، وميزي نفسك رجاء عن كل القوميين العنصريين، لأن التسميات جميعا بدل ان نرتفع بها أهانتنا وأذلتنا لسوء استعمالها
تحياتي


77
الأستاذ أنو جوهر
هذا هو الوعي الذي نحتاجه
حقيقة نحن نملك أسماء عظيمة لا نستحقها، كونها اصبحت سلاح نتقاتل به
استمر في هذا النهج ولا تبالي بتلك الردود التي وجدوا اصحابها لسحق مسيحيي العراق، ونجحوا بذلك

78
الأخ العزيز عبد الاحد قلــو
ويكابيدياً لا يعتبر مرجعاً، لكنه يفرض نفسه عند عدم وجود البديل، ونحن على من نعتمد لأنصافنا في الويكابيديا إذا كان القوميون الكلدان ومنهم القومجيون ودعاة القومية يبكون على ليلاهم؟

79
bet nahrenayaالأستاذ 

الأستاذ العزيز ماجد هوزايا
شخصياً مقتنع بأننا شعب مقسم ولا توجد أي لحمة بين الكل، وكل القوميين على خطأ كبير كونهم تركوا الأهم وعملوا على تأجيج الخلافات ومن بينهم أنا وانت.
اتمنى ان تنسف التسميات الثلاثة ومعها الآرامية ونتبنى إسما جديداً يجمعنا نستطيع ان نثبت من خلاله بأن مسيحيي العراق يملكون الحب والأحترام ويسعون للوحدة، كوننا لو صح التعبير مجرمون بحق وجودنا ومسيحيتنا، ولا احد يتحمل سبب اضطهادنا وتهميشنا سوى انفسنا.
نحن كيان يمزق نفسه بنفسه
أنا معك في أي عمل يوحد (شعوبنا) ويجعلهم واحداً
تحياتي

80

عزيزي ..ليس هناك تحامل، بل كشفت الخبث الذي يمتلكه البعض بشراء البرنامج وذمة المذيع لتهميش أكبر شريحة من مسيحيي العراق
أما عن الأستبيان ... يمكنك تصديق ذلك كون الأمر يعود للمتلقي
لكن تذكر بأن البرنامج يسجل في الأمارات وليس الصالحية
وبالنسبة لسؤالك : هل من سألهم اشخاص عاديين أم على مستوى عالي من التعليم؟
أخي الكريم، اثبتت التجارب بأن المعلومات التي استندت على من يزورون التاريخ بهدف تهميش الكلدان او الغائهم، قد صدقها المتعلمين والجهلة ومن مستويات علمية مختلفة ودينية، ولا فرق هنا بين متخلف ومثقف وصاحب شهادة عليا او رتبة دينية طالما باب الغباء مشرع لتصديق المزلفين ودجالي التاريخ وبكل (هبل وبلادة) يأتي من يقول بأن اصل الكلداني هو آشوري او سرياني او عربي، مع احترامي لكل التسميات....  تحياتي

81
الأستاذ سردار المحترم
بالتأكيد القصد واضح أخي الكريم، وتزوير التاريخ على قدم وساق من جهات أبطالها للأسف الشديد من مسيحيي العراق
في نفس الوقت لا يمكننا أن نبرر ساحة المذيع كونه جاهر مرتين بتزويد الكومبيوتر بالمعلومات الكيدية بصورة الجمع
تحياتي

82

خامسا أنا لا أفهم سبب هذا الانفعال وهذا الاستفزاز كلما ذكرت كلمة آشوري .
سادسا كيف يمكن لبرنامج تلفزيوني أن يلغي الكلدان أو السريان ؟
لماذا هذا الشعور بالضعف ؟

سيدي الكريم ... صدقني لا يوجد انفعال عند ذكر كلمة اشوري، لأن الآشوريين أخوة لنا
لكن ما تراه هو رد فعل عندما يأتي قره قوز ويلغي اسم الكلدان ويعتبرنا آشوريون او سريان
بالتأكيد هذا الطرح نحتقره ونحتقر أصحابه ونجدهم رخيصين جدا ودمى متحركة بيد اجندات وضيعة.
المقابلة كانت جميلة جدا باستثناء ما طرح من فكر حقير ومتعصب تجاه الكلدان.

83
الأستاذ دومنيك كندو
كلامك جميل ومهم، إنما على أرض الواقع إستحالة تطبيقه
لنتمنى قبل كل شيء إحترام وجودنا ككيان أصيل ضمن لحمة الشعب العراقي،  واحترام حقوقنا وانتمائنا المسيحي، عند ذاك لن يكون هناك بحاجة لأي مطالبة أخرى، للأننا سنكون في ظل حكومة محترمة إسوة بالدول التي لها قوانين خاصة لحماية وأحترام الأقليات
المسيحيون العراقيون بشكل عام والكلدان تحديداً، لن يأمنوا في بلدهم، لأن الغبرباء تلعب به كيفما تريد
أما أن نطالب برلمانات العالم بأي حقوق، فهذا صعب جداً كون أمتنا منقسمة ومتبعثرة ولا يوجد أي نواة ممكن ان تعمل بحب وتنسيق.
الكل خذلونا نواب وأحزاب ومنظمات
شخص واحد يعمل بصدق من أجل الكلدان والكل تحاربه او على الأقل لا تمسك ظهره، وهو أبينا الباطريرك مار روفائيل الأول لويس، باطريرك الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية.
إحترامي


84
الشماس العزيز بطرس آدم
شكراً على تقييمك لما أكتب
شكراً على البرهان الذي أعطيته والذي لا يقبل الشك بأصالة لغتنا الكلدانية
إعتزازي بك وبعائلتك

85
الشماس سام ديشو
بالتأكيد مقدم البرنامج يجهل تاريخ العراق، ولا عتب طالما مسيحيي العراق الذين الذين لا يقرون بهويتنا الكلدانية يجهلون التاريخ تماماً، ومن له علم بالشيء، فعلمه يستند إلى مزورين في التاريخ.
حقيقة خوفي لو كان ما حصل في هذا البرنامج هو بفعل مسيحي عراقي، لأننا في هذه الحالة سنكون أسوء أمة خرجنا للناس

86
الأستاذ ماجد هوزايا
لك الحق بأن تقول لا يوجد لغة كلدانية، ليس لأن كلامك صحيح، بل لأننا شعب بتسميات عديدة ليس في الهوية فحسب، وإنما باللغة ايضاً
انت تقول لغة أكدية آشورية، وغيرك يفند ذلك
سأقول لك شيئاً قد يكون نافعاً
سمي لغتنا ما شئت، وهويتنا ما تريد، وأنا ماعك وخادما لشعوبنا الذي نطمح ولو في الخيال أن يكون شعبنا،  في المقابل أعطني شعب يعرف كيف يحب بعضه البعض، ويحترم بعضه البعض
ومن هنا إلى ان تجد لي هذا الشعب، تبقى لغتنا كلدانية، وهويتنا كلدانية
وكل طرح مقبول في حالة قبوله من كل الأطراف، ومرفوض طالما حالنا كمسيحيين عراقيين مهزلة إلى هذه الدرجة، تفرقة وكره وتعصب واستغلال وتهميش ووووو
و ... تحياتي

87
حضرة الأستاذ يوحنا بيداويد
للأسف ينزل فنان قدير إلى هذا المستوى، حيث يكون جزء من لعبة سياسية رخيصة
تحياتي


88
الأخ ألعزيز زيد ميشو
تحة ومحبة
لأتستغرب من ألتصرف المشين بحق شعب وأمة لها تاريخ وحضارة من قبل هؤلاء الاغبياء وألجهلة بتاريخ بلادهم فأذا كان الهاكي المجرم من يقود ألبلد لمدة ثماني سنوات ألذي سرق ونهب ودمر ألبلد ثقافياً وحضارياً يصف ألمسيحيين أصحاب الأرض وألتاريخ وألحضارة بألجالية وعليه فلأ عتب على ألذي نظم هذه ألمعلومات ألمزيفة في ألكومبيوتر
تقبل أحترامي

اخي العزيز الشماس عوديشو يوخنا
نعم اخي .. اللوم على من بيده الحبال التي يحرك بها الدمى.
صدقتي.. لن نحظى بالمواطنة في العراق ما حيينا
الكل تعمل على الغاء المسيحيين .. والمسيحيين يلغون بعضهم بعض
لو وجد منك ١٠ في هذا الموقع لاصبحنا أمة بحق وحقيق، لأنك من القلة جدا يملكون هذا الحب والنفس الجميل في احترام الكل

89
حياك الله أستاذ زيد على هذا الشعور وهذه المعلومات
الصحيحة والدقيقة،  نعم مقصود مائة بالمائة، لكن كان
المفروض من المشاركين الكلدان بالبرنامج أن ينسحبوا عند
مشاهدتهم لتلك المعلومات الخاطئة وكان المفروض بهم أن
يشترطوا على مقدم البرنامج تصحيح الأخطاء التاريخية وإلا
الإنسحاب أشرف لهم.
تحياتي وتقديري
أخوك نزار

تحياتي اخي نزار
شخصيا مقتنع جدا بأن هذا السؤال مقصود ومدروس بخبث  والاجندة حقيرة.
حقيقة لا استطيع ان اعاتب المتسابقين على عدم انسحابهم، إذ من الصعب اتخاذ مثل هذا القرار في برنامج تصوروا بأن السؤال بريء.
لكن من يستحق العتب هم نحن كوننا لا نملك ردا حاسما لمثل تلك التجاوزات.
احترامي

90
برنامج عائلتي تربح يشترك بتهميش الكلدان
زيد غازي ميشو
Zaidmisho@gmail.com


للبرامج التلفزيونية اضرار ومنافع

واحدة من مقومات الفضائيات، خلق برامج عديدة تفوق عدد شعر الراس، ولكل فضائية اجندة، والاجندات في الوسائل الاعلامية لا يمكن تمريرها الا بتنوع البرامج، شريطة كسبها لأكبر عدد من المشاهدين، وأحيانا يكون البرنامج الذي يحظى بأكثر عدد مشاهدة،  يستغل لتنفيذ الأجندة بأقل تعابير واكثر تركيز.
وبالاضافة إلى الخط العام للفضائية، يمكن أن يكون للبرامج خطة لكسب المال منها الإعلانات، وسواء يكفي وارد الأعلانات لتغطية كل المصاريف بما فيها الموظفين او ل يكفي، لكن الأنسان الضعيف يبغي المزيد ولو كسب مال قارون، لذا فأفضل وسيلة وإن كانت رخيصة، قبول تمويلها من جهة ما او جهات لإيصال معلومات لها أبعاد سياسية او طائفية، أو لنقل عنها: جني المال وإن كانت الاهداف دنيئة!
ولا تخلوا تلك المعلومات من التدليس لاغراض تخدم الشر، والشر في عراقنا الحبيب قوامه، زرع التفرقة بين الطوائف والقوميات!
فهل يخلوا برنامج عائلتي تربح في قناة ام بي سي العراق من بذور التفرقة والتهميش المقيتة؟

ثقافة عرجاء
برنامج عائلتي تربح في النسخة العراقية ورغم الهفوات الكومبيوترية المخزية، إلا أنه يحظى بمشاهدة كبيرة، ليس لكونه مميزا، بل لأن العراقي بحاجة إلى مشاهدة برامج معلوماتية باطار مسابقات خفيفة أبطالها عوائل عراقية.
والكومبيوتر فيه هو الفصل، وهذا الجهاز تحديدا ومهما يعطي من معلومات، الا انه لا يلام على خطأ، لأن الخطأ والصح من اختصاص الانسان، وكل معلومة فيه مهما كانت، فهي من بشر، وقد يكون لهم غايات وأهداف كثيرة لا حصر لها، لذا نجد في ثنايا العم كوكول مثلا الجيد والسيء، والباحث له حرية اختيار ما يناسبه، فهل حرية الاختيار  تشمل البرامج ايضاً؟


برنامج عائلتي تربح والحاسوب
البرامج التلفزيونية وسيلة مهمة جدا لإيصال المعلومات، وضمان استمرارها في ما تجنيه من نقود، وكما نوهت اعلاه، لا حدود لرغبة اقتنائها.
في برنامج عائلتي تربح والذي يقدمه الفنان جواد الشكرجي، والبرنامج هو نسخة تحدي العائلات" يقدمه منذ عام 2010 "ستيف هارفي"، ويستقبل في كل حلقة عائلتان للتنافس على تقديم أكبر عدد ممكن من الإجابات الصحيحة مقابل جوائز مالية.
وبألأضافة إلى الترفيه، يفترض أن نعتبره برنامج عائلتي تربح معلوماتي أيضاً، أحيانا يعيدنا بالذكريات إلى بعض التعابير العراقية او لنقل ثقافة عراقية متنوعة، لكن في الحقيقة يمكن لأبسط مشاهد ان يسجل اخفاق من يعبيء الكومبيوتر بالمعلومات، إلى درجة (الهبل)، وهذا لا يعني بأن المجمل سيء، اطلاقا، فهناك المفيد أيضاً، لكن الخطورة تكمن في معلومات خاطئة عن تاريخ العراق وحضاراته وقومياته، وأخطر منها لو كانت تلك المعلومات مزيفة ومزورة لغرض تغيير ثقافة العراقي والأستخفاف بعقله، وهذا ما نلمسه في هذا البرنامج للأسف الشديد.

ماهي لغات العراق؟ 
سؤال طرح في شباط المنصرم في الدقيقة السابعة عشر:
 أذكر واحدة من لغات العراق؟
 والفريقين المتنافسين الأول من الرياضيين والثاني من المسيحيين الكلدان، ولا اعتقد بأنها صدفة ان يكون هذا السؤال قد طرح في هذه الحلقة تحديداً، كونه انسب وقت لأهانة الكلدان بوجودهم في الحلقة.
وكان الجواب الأول من فريق الكلدان وأختاروا (اللغة الكلدانية) وكانت الصدمة، حيث الكومبيوتر الغبي اعطى تقييماً سلبياً!
علماً إن للكلدان لغة وهم يشكلون 80% من مسيحيي العراق
والكومبيوتر اعطى صح لأختيار اللغة الآشورية وهم يشكلون 5% من مسيحيي العراق
والكومبيوتر اعطى صح إلى اللغة الآرامية التي لا ينطق بها ولا مسيحي عراقي، كون هناك من يعتبرها اللغة الأم، وآخرين يعتبرون اللغة الأم هي الأكدية او الكلدانية.
ولا وجود إلى اللغة السريانية في الوقت الذي هناك مجمع في العراق بأسم: مجمع اللغة السريانية، شوية مشكوك هذا الحاسوب بذمته!
اختار اللغة المندائية علما بأنها لغة الطقوس وليست محكية على ما اعتقد، وعذرا لأخوتي الصابئيين في حالة الخطأ، فهم أيضاً كالكلدان اصلاء في العراق، لا بل اصل العراق.

مشكلة السؤال والمقدم
ناهيك عن من يملي الكومبيوتر في المعلومات والذي اشك في نزاهته، لكن المشكلة الفعلية في هذا السؤال هو بتبني المقدم جواد الشكرجي أختيار إجابته مرتين، قائلاً: اختارينا اقوى سبعة!! واو يا أبطال ، ولكم شنو هالأنجاز الخطير؟
كل مرة يقول ماذا اختار الكومبيوتر، لكن هذه المرة يقول اختارينا!
أبو كاظم عزيزي، إن لم تكن تعرف ما تختار فلا تختار، والأفضل ان يعين البرنامج اشخاص مؤهلين لتزويد الكومبيوتر بالمعلومات، لأننا كعراقيين عند الخطأ نشتم الكومبيوتر ورب الكومبيوتر! لكن الحقيقة يكون المقصود من ثبت فيه المعلومات والبرنامج برمته، ولا اعتقد بأن كادر البرنامج غريب عن تعابيرنا.

اللغة العربية ومفرداتها الكلدانية
تعلمت اللغة العربية  نظام أبجديتها من اللكدانية او الأكدية، والعراقييين تحديداً ما زالوا يستعملون مفردات بالمئات من اللغة الكلدانية  وقد فات ذلك على سيد جواد الشكرجي ومن معه.
واللغة الكلدانية حاليا قسمين، الأول لغة قديمة تستعمل في الطقوس، والثاني المحكي يسمى (سورث) وبعدة لهجات.
أشهر كلمتين متلاصقتين من الكلدانية او الأكدية هما: شكوماكو
 واشهر حرفين مجتمعين هما: چا
 وأيضا:
 تمبل – بوش – شعواط، عسى أن يتشعوط البرمانج  - شقلب، او جقلب من جقلنبة مثل ميجقلب البرنامج حسب اليدفع– صُمِخ يصمخ– صنطة (صنطة سكوت) وياريتكم ساكتين ولا هالسؤال – عُگرگة (زمان الشيخ العكروك عالرك) وهذا ينطبق على التحفة اللي نطة الأجوبة– مسكوف – كباب – طعروزي (عيب ما اكول شي هنا) – عمة (عمة العماد يالاغينا) – سليمة، وسليمة اللي تكرفركل من زور حقيقة اللغات في برنامجكم) – طرگاعه ( طرگاعه على هالسؤال واللي خلالة الأجوبة)– بوري – صريفة – لعبة الصكلة - عود أو عودين: على وزن بعدين – شرم (مو مسبة وإنما تعني فتحة) – ما طول – اللح (إبن عمي اللح) – ماشة – منجل – جرخ – جنة (كنة) – سنسول (العمود الفقري) – سكّان (دفة السفينة) – إسكافي (اسكافي) – سرسري (مثل المدلسين اللي ينطون معلومات كاذبة) -
آخيرا وليس آخراً ، الزقنبوت (ويقدم على طبق من عسل لكل من له غاية بتهميش الكلدان).
والقائمة تطول

نقطة راس سطر
السيد جواد الشكرجي، في عهد صدام، منع الكلداني ان يكتب كلداني في حقل القوميات، بسبب نظام التعريب الذي وإن استطاع ان يغير هوية جنوب العراق برمته، إلا ان الكلدان اليوم هم من سلالة ابطال قبلوا بكل أنواع الأضطهادات وصمد من صمد منهم كي يحافظ على وجودنا.
وبعد السقوط، موًلت احزاب مسيحية لغرض تهميش الكلدان واقصائهم، ومن مولها هم من في الحكم.
لكن الكلداني الأصيل لم ولن يقبل إلا ان يكون عراقي كلداني، لا عربي ولا كردي ولا اي شيء آخر.
لذا، كن على ثقة بأن برنامجك أساء لعقول العراقيين قبل الكلدان، لكن الكلداني يبقى عراقي كلداني، ولغته كلدانية رغم انف حاسوبكم الأخرق.

رابط الحلقة، والسؤال بعد الدقيقة التاسعة عشر
https://www.youtube.com/watch?v=tcT3idvoxTc



.
[/size]

91
الكنيسة الكلدانية حية وشجاعة رغم الألم
التنظيم الكلداني لزيارة قداسة البابا يستحق الذكر
زيد غازي ميشو

zaidmisho@gmail.com


الزيارة كانت محطة مهمة في تعزيز الحوار والاخوَّة البشرية من خلال المعنويات العالية التي بثَّها البابا ببساطته ومحبته وقوله: “العراق يبقى معي وأحمله في قلبي”. وقد ارجعت هذه الزيارة العراق الى مكانته
الكارينال مار ورفائيل الأول لويس ساكو

زيارة قداسة البابا التاريخية للعراق لا تشبه رحلاته الأخرى إلا في ما يتعلق بالأمور الرسولية، ليس لأني عراقي اقول ذلك، بل لأن وضع العراق من سيئ إلى أسوأ في جميع النواحي والأصعدة، باستثناء إيجابية واحدة سجلها ونحتها على الصخر شباب الأنتفاضة، الذين اعطونا درساً في الوطنية من الصعب أن ننساه. وبهم سيتم بناء العراق الذي هدمته الأحزاب والميلشيات وكل الموالين لغير العراق منذ نظام العهد السابق لغاية اليوم.
اما الإيجابية الثانية فهي حتما زيارة قداسة البابا إلى العراق والتي قلق منها العالم اجمع لما يحمله أمن وجيش العراق من سمعة بائسة، لكنها تمت فعلا وسط فرحة عارمة في بلدنا الجريج، وشملت الفرحة سائر المسكونة، وثبت عملياً: لو أرادت الدولة نشر الأمان في بلدنا الجريح بأمكانيات وطنية عراقية لفعلت.
وهذه الزيارة لم تكن تتم لولا التنظيم المميز الذي وقع على عاتق الكنيسة الكلدانية، وعلى رأسها غبطة أبينا الباطريرك مار روفائيل الأول لويس ساكو وسيادة المطران مار باسيليوس يلدو، وبمعاونة المطارنة روبرت سعيد جرجيس حبيب النوفلي في البصرة وبشار وردة في أربيل وميخائيل نجيب وكل المساهمين الأخرين خلف الكواليس واللجان التي شكلت لهذا الغرض بالأخص الدعم الحكومي من رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء والبرلمان الذين سهلوا مهمة الزيارة ودعموها بكل أمكانياتهم .
فقد بذلوا جهدا أستثنائياً لم ولن يثمر لولا الأتكال على العناية الإلهية والوحدة في الصلاة، لأن مثل تلك الزيارة في وضع العراق الغير آمن، وهجرة المسيحيين، ونقص في الكهنة، وتنوع الأحتلال فيه، تستحق ان تسمى زيارة اسطورية، أعادت الفرحة لأمهات ثكلى ونساء جريحات، ورجال متألمين وأطفال أيتام .
زيارة لأيام معدودة نسى العراقيين فيها كل آلامهم، وما يستحق الذكر، التنظيم كان كلدانيا بأمتياز، ولولا باطريركنا بشكل خاص، والأساقفة المعنيين، لم ولن يكن لهذه الزيارة غير التمني كما تمناها قداسة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني ولم ينلها.

كتب الكثيرين بإيجابية عن الرحلة وثمارها ومهما كتبوا لن يفوا حقها، وشخصيا وجدت اولى الثمار هي بالحكمة التي يمتلكها قادة كنيستنا في العراق لأنجاح مثل هذه الزيارة الرسولية في الوضع الراهن الذي لم يصدق الأغلب بأنها ستتحقق، حتى قبل ايام من الموعد كان يقول البعض: سيختلقون الحجة لألغائها! والكلام عن الفاتيكان او حكومة العراق، والأسباب حتما تتعلق بألمن والسلامة  ويعرف إستحالتهما القاصي والداني، وإلا لما قال عنها شيخ الأزهر بالزيارة الشجاعة، وعلى قول أحد المعلقين على منشور لي في الفيس بوك: شنو البابا عاف كل المكانات واختار ينتحر بالعراق؟
ومن الثمار العراقية ايضاً، هي فرحة العراقيين من كل الألوان وقبولهم زيارته بقلوب ملؤها الحب والأحترام، رغم ان الطابع المشوه الذي لمسناه بعد 2003 يجسد صورة طائفية متعصبة وقاتمة، واتضح عكس ذلك، فالعراقيون الأصلاء اهلاً لتلك الزيارة،  وهذه ثاني مرة يثبت فيها العراقيين بأن العراق يجمعهم وليس شيئاً آخر بأستثناءات اساءت للعراق بشراً وحجراً من دمى تحركها الطائفية.
 الأولى كنت بشباب الأنتفاضة الذين اعادوا ثقتنا بعراق لكل العراقيين، والثانية في زيارة رأس الكنيسة والتي رأى فيها الغيورون والطيبون زيارة لكل العراقيين.
لم تكن زيارة فحسب، بل تجسيد عملي لكل المعاني الأنسانية النبيلة، من حب وتواضع وبذل الذات من أجل الأخرين.
وها نحن ننتظر قبول شيخ الأزهر طلب الحكومة العراقية المتمثل برئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب بزيارة للعراق، وهذا ما نتمنا فعلا، ان يزور العراق كافة القادة الدينيين بمختلف الطوائف، لزرع بذور الحب والوحدة والتآخي بين العراقيين جميعا، لأن القائد الديني الصحيح هو من يزرع الحب والفرح ويدعوا للسلام المجرد من اي شروط.
وخير مثال هو قداسة البابا الذي تتعدى خدمته حدود الكنيسة الكاثوليكية ليكون رسولا للسلام مع الكل، منهم وبينهم من اي دين كانوا او جنس او مذهب.
ومع كل الأفراح ودعوات التعايش وطلب السلام، تخرج أيضاً أصوات نشاز وللأسف هم أنفار من البرلمان العراقي، بعيدون كل البعد عن أي حس وطني، يطالبون بتمرير قانون سيء يطالب بإضافة فقهاء الشريعة الإسلامية إلى كادر المحكمة، والهدف استمرار الطائفية في العراقية التي اوشكت ان تنتهي بشباب الأنتفاضة وزيارة قداسة البابا، ولا اعتقد بأن هذا الطلب سيرى النور (بوجود رفض من عدة قوى سياسية التي تعتبرها محاولة إخضاع القضاء للمحاصصة الطائفية مثل باقي مؤسسات الدولة، والتأسيس في الوقت نفسه لدولة دينية لا مدنية، إذ يمنح القانون الجديد للفقهاء الشرعيين صلاحية نقض القوانين التي تتعارض مع أحكام الشريعة، وهو ما يراه المعترضون خطوة خطيرة تلغي تعدد الديانات والمذاهب في العراق أيضاً). ... إنتهى الأقتباس
(والمحكمة الأتحادية هي: أعلى هيأة قضائية اتحادية بما لديها من سلطة الرقابة على دستورية القوانين والأنظمة وتفسير نصوص الدستور و اختصاصات أخرى ذوات أهمية خاصة.
والمحاكم الاتحادية العليا تضطلع بدور أساسي في حماية الدستور الاتحادي في الأنظمة الاتحادية من خلال صون الدستور والحفاظ على سلامته عن طريق حماية الحقوق والحريات التي كفلها الدستور).... إنتهى الأقتباس

وليس غريباً على أي برلمان أن يكون من بينهم نواب يوالون اي شيء إلا بلدهم، ما دام الدولة تخضع لأحتلال العقول قبل الأرض.
قد يرى الكثيرين بعدم وجود ربط بين زيارة قداسة البابا ومحاولة تمرير هذا القانون السيء، ومعهم الحق، لكني ارى في كل محاولة لخير العراق، يوجد بالضد منها محاولات لهدمه عن قصد.
ومهما طالت مخالب الأشرار، فالزمن كفيل ببترها بوجود الأخيار.
ومن كفل الأمن لزيارة البابا، لن يقبل بجعل المحكمة الأتحادية خاضعة لأي شريعة دينية.
 وما دام في العراق شخص واحد غير مسلم او لا ديني، فمن حقه ان يعيش ضمن قانون مدني غير خاضع لأحكام فقهية او شريعة وضعتها الأديان.
والمقرح مرفوض عى قدم وساق من منظمات ومؤسسات مختلفة داخل العراق وخارجه.
رابط بيان استنكار للمركز العراقي الكندي لحقوق الأنسان:
https://www.facebook.com/groups/624231495157337/permalink/779628402950978/




[/size]

92
الأستاذ شوكت توسا
موضوع جميل فعلا لا يخلو من شمولية في الهدف، من الخطأ حصره على شريحة دون آخرى، إنما الفرق قد يكون في اختلاف ابطال القصة وتسقيطها على من يشعر به قاريء مثلي والكاتب او قاريء اخر وهذا لن يكون ابدا سبب اختلاف كون الرواية تتحمل توسيع في الاهداف، وقد نكون متفقين ايضا.
ابو كنو السكير ومن صفة السكير يكون فاقد السيطرة على تصرفاته، ينتشل من تسكعه وهو خائف من خائفين، لا بل مرعويين.
جوندرمة تخيف بلد ومعروف عنهم قساوتهم مرعوبين من بطش والي أمرهم بجلب مترجم، فأصبحوا بين مطرقة حاكم لا يمكن التنبوء بقرار في حالة رجوعهم خائبين، وبين اختيار سكير للمهمة أصبح ضرورة ملحة لابقاء رأسهم معلق على جسدهم
والسكير أيضا.. عاش رفاهية ولا يلمك خيار مصارحة والي بامكانه هدم بلد بقرار، وبمثال أقرب، من يلتزم بقرار اتخذ في لحظة غضب قال فيها انت طالق، في عين الوقت نلمس من المطلِق تغيير مئات القرارات وإنزال مئات الوعود إلى الأرض لكن بكلمة طالق أصبح رجلا صاحب كلمة.
رباط الكلام
رأيت في نصك وضعنا السياسي المزري، ويا ليتنا على ابو كنو، فهو ضحية المسكين محدد بخيارين لا غير، موت وحياة
سياسينا اختيروا بدقة غريبة من حثالة القوم، وضعوا أمامهم سلطة او يبقوا على وضعهم، اختاروا السلطة بمحظ حريتهم على أن الثمن في انهيار دولة وتحطيم شعوبها.
لكن بنظرة سريعة لواقع الحال الاجتماعي سنجد أنفسنا مضطرين للتعايش مع أشخاص فرضوا علينا بمناصب مختلفة وعلى عدة اصعدة حتى في المؤسسات الخيرية سواء في الوطن او المهجر.
المشكلة اخي الكريم وباختصار: أصبح من أكثر الأمور صعوبة ان نجد الشخص المناسب في المكان المناسب
وفي اي مكان سياسي كان ام اجتماعي او مؤسساتي والمنظمات المختلفة، وأحيانا كثيرة ينطبق حتى على الرجل في البيت
شخصيا أجد نفسي مجبرا على أن أعيش بقانون والي وضع أمامي ابو كنو في كل مكان منذ أن كنت في الوطن، والحال ليس افضل في المهجر في التعامل مع أبناء جلدتنا وكل الناطقين بالعربية.
تحياتي

93
سؤال موجه إلى إدارة الموقع
خوف اتباع ايران وشواذ العراق في الحكومات الثلاثة من مقابلة رغدة مفهوم للجميع
لكن ما هو مبرر خوفكم من نشر المقال في الصفحة الرئيسية؟
[/size]

94
الأستاذ شوكت توسا المحترم
بداية اعتذر جدا بسبب تأخري في الرد شاكرا لك مداخلتك القيمة
(قبل ان ادلي بما عندي، اقول من حق كل عراقي ان يبدي رايه فيما تقوله رغد , ولكن ليس قبل ان يعتبرها واحده من هذا الشعب) ...إنتهى الأقتباس
نعم مهم وجداً أن لا تأتي الأحكام خضوعا لفكر طائفي متطرف او لأختلاف الأنتماء السياسي، بل بتجرد مبني على مبدء قبول الأختلاف

(قضى المواطن العراقي حياته متنقلاً بين حال المظلوم و حال المتلسط  في ظل انظمه شموليه  (محكومه حزبيا ) توالت على الحكم , ووالد رغد نفسه كان  يوما ما مطارد وملاحق قبل تسنمه المسؤوليه) ... إنتهى الأقتباس
قد اخرج من الموضوع، لأن في الفقرة اعلاه قد إختزلت فيها تاريخ الشعب العراقي وحاضره، غالبية من استلم مقدرات الوطن، فبدلا من ان يكونوا من الشاكرين كونهم كانوا في حال صعب، تفرعنوا لدرجة شاذة منتقمين من كل خير ممكن ان يطال البشر وبقناعة تامة.
ولو خرجنا من السياسة الى المجتمع وخصوصا بالمهجر سنجد وضع مؤلم حقيقة، فبعد ان كنا نتوسل الأمان والأستقرار، تكابرنا وباتت علاقتنا بالآخر مصالح بحتة
مشكلة كبيرة عندما ينسى الجائع جوعه  بعد ان يسمن، والفقير عوزه عند الغنى، والضحية عندما يحصل على اضعاف حقوقه
اعتقد خروج رغد على الشاشة بحاجة له، خصوصاً بعد ان عرفنا جبن من في الحكومة نصاباً، ولإيران تابعا
حقيقة وجدت نقاط مشتركة كثيرة في الأفكار علّنا نجد الأكثر
تحياتي


95
من يحق له الحكم على مقابلة رغد صدام حسين
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


اجرت قناة العربية مقابلة فاجأت بها الشعب العراقي تحديدا والناطقين بالعربية عموما، وكان لقاءً تاريخياً ومميزاً اجرته مع السيدة رغد صدام حسين، وقد نشر بعدة حلقات فاق عدد المتحمسين لمشاهدته متابعي المسلسات التركية، وهذا انجاز بحد ذاته كونه كسر الرتابة في التحليل والتفكير السياسي الذي كان ان يكون ممنهجاً، وجعل التنظير في مستقبل الشرق الأوسط  عموماً والعراق خصوصاً يأخذ ابعاد جديدة قد تكون مرعبة لحكام الغفلة.
باديء ذي بدء حكمت على اللقاء بأنه مع أبنة رئيس شهد حكمه حروب واعدامات ومعتقلات وخوف من حزب حاكم، ولولا الحكومات السيئة جدا التي اعقبت حكم البعث لما شرعت المقارنة  بين ما بين وبعد، لكن بعد ان فكرت بشكل حضاري وانساني، وجدت نفسي أما انسانة مهما كانت تحمل من افكار، إلا ان المنطق يرفض ان نسقط عليها احكامنا التي كوناهاعلى ابيها او اخوتها عدي وقصي، وإلا سنكون اسرى لعقلية قبلية وعشائرية تؤمن بالثأر والقاء اللوم من مجموعة على الجميع.
السيدة رغد قالت بأنها ليست بعثية، وهذا بحد ذاته اعتراف مسؤوول لا يقبل التحوير والتدليس، والمقابلة كانت من انسانة خرجت من عائلة رئيس قبل اي صفة اخرى، واهم محاور اللقاء عن عائلة حكمت العراق لأكثر من ربع قرن.
قالت بصريح العبارة بأنها متعلقة بوالدها وتحبه جداً، واحترم مشاعرها رغم استيائي من فترة حكم والدها.
حقيقة لا تخلو المحاور من اسئلة وإجابات تنتقد ةبشدة، لكن كما قال احد الأصدقاء بأنه لم يسمع مسؤول عراقي في كل الحكومات المتعاقبة بعد السقوط بأمكانه ان يتكلم بربع الأسلوب الذي تكلمت به رغد.
بالتأكيد عجّت وسائل التواصل الأجتماعي والمواقع بالحديث عن تلك المقابلة، واكثر ما نشعر به هو وجود عقليتين لم ولن يرى العراق خيراً بوجودهما وهما:
1-عقلية طائفية متمثلة في: شيعية معادية لرغد وسنية مؤيدة لها، وهنا يخرج الوطن من المعادلة
2-عقلية سياسية احادية الفكر، ترفض حرية اختيار الفكر الذي يختلفون معه، ولا ترى في البعثيين غير حقبة زمنية قاسية
في الوقت الذي به في امس الحاجة إلى الحكم  على رغد وغير رغد من خلال علاقة العراقي بوطن اسمه العراق

في نظرة سريعة لما بعد 2003 سنجد من مع العراق ومن ضده
الكل متفقين بأن وضع العراق من سيء الى اسوء بسبب الحكومات الثلاث المتعاقبة بعد السقوط، وبعد كل موعد انتخابات يتسلق على الكراسي اشخاص يتجردوا من اي ولاء للعراق، لا بل وجدوا لتقسيمه وتدميره من اي دين او طائفة كانوا، ومن اي قومية ايضاً.
في كل الأنتخابات تتكون كتل كبيرة، وهذه الكتل مبنية على اسس طائفية  مقيته تحركها أطماع سياسية ومصالح شخصية
ومن ليس من تلك الكتل، يعرف جيداً بأنه يدخل سباق الترشيح خاسراً، لذا نرى الطامحون يدخلون تحت كنف اي كتلة كي يحظوا بكرسي او أكثر في مركز الفساد العراقي اي البرلمان، والسؤال:
اذا كانت كل الكتل التي تنعم باعداد كبيرة من الكراسي عرفوا بفسادهم وتدمير هم للعراق وهيبته وفي كل دورة انتخابية، افلا يعني هذا بأن كل من تحالف معها لا يقل شراً عنها؟
فهل سنبقى نحكم على حزب البعث ققط، وننسى كل من استلم مهمة دمار العراق من بعدهم؟ وهنا لا استثني اي عضو برلماني من اي شريحة كانت
معظم حياتي لم اكره شيئاً بقدر كرهي لكلمة بعث، حتى اصبح لهذا الكره منافسين تفوقوا على كل سيء ومجرم وقبيح ظهر في العراق الحديث، واخص منهم الميليشيات الدينية التي تتبع اي شيء عدا العراق   
على الأقل البعثي عراقي، وكما في البعث سيئين هناك الطيبين والشرفاء، وهذه حقيقة من المعيب نكرانها، لكن من يقسم العراقي وولاءه لغيره يستحيل ان يكون عراقي
شخصياً ضد اهداف حزب البعث، ولا اعتراض على شعاره
انا لا اعترف بوجود امة عربية واحدة، واكثر الدول الناطقة بالعربية معربة وليست عربية الأصل وبالأخص العراق، لذا اعتبر تلك الأهداف كذبة كبيرة من اساسها ووجدت لدغدغة مشاعر الموهومين بعروبتهم.
وارفض ايضاً الأحتلال الإيراني، واستجهن الحكم على رغد او حزب البعث من خلال الولاء الإيراني
وحاجة العراق الآن لكتلة وطنية تؤمن بعراق حر وشعب سعيد كما يقول الشيوعيون الأعزاء، وعليهم ان كانوا صادقين في قولهم، ان يضعوا يدهم بيد اي حزب لا علاقة له بطائفة او قومية، بل العراق والعراقيون اولا وأخيراً
لكن من الذي بأمكانه التغيير ويسعى لتضميد جراح العراق وشعبه؟

ومهما قلت لأختم، لن اجد تعبير اجمل من الذي قاله الأصيل احمد البشير:
((كلمتي للشباب اللي ديتعاركون بالفيس صار اسبوع  ويكولون:
 منو احسن قبل لو هسة؟
شوف صديقي ... انت ما مجبر ان تختار واحد من هالأثنين
لتحصر نفسك بين قبل وهسة
ترى لا كبل زين ولا هسة زين
بالنهاية انت تستحق تعيش بوضع احسن من قبل واكيد احسن من هسة)).. انتهى الاقتباس
هذا هو الحس الوطني العراقي الصحيح الذي نتمناه كي يعود لنا وطن اسمه العراق، ولتذهب إلى الجحيم كل الأحزاب الدينية والقومية التي أذاقتنا الأمرين
ومن أراد ان يحكم على مقابلة رغد صدام حسين فعليه اولا ان يتجرد من اي انتماء   سوى للعراق ومن ثم نسمع


96
الأخ العزيز الشماس عوديشو يوخنا
تحية وسلام واعتذار كبير عن التأخر في الرد
من المفارقات والمآسي اليضاً ان يتم تذكير بعض الأكليروس من قبل العلمانيين بواجباتهم وما هو مطلوب منهم كي يستحقوا كهنوتهم
لقد اصبحنا معلمون لمن يفترض ان يكون معلماً، فمن سيتعلم من مدرستهم؟
اروع ما في المسيحية ان يصبح المؤمن كاهناً، واسوء ما بها عندما يسعى لمصلحته ويعشق سلطته
من يعيش ابعاد كهنوته فهذا حتما بعيد ان انتقادنا، والخاطيء يعرف ذاته
بالتأكيد النقد لا يشمل بعض كهنة الكنيسة الكلدانية فحسب، بل كل الكنائس، ولو كان الأكليروس في كنيسة ما مثالياً لما كان لنا كنائس عدة
شخصياً لا اجد فرق بين كهنة ايام زمان واليوم، الفرق هو في الميديا التي تسمح لنا بظهور النشازات
واعتذر على اختلافي الكبير معك في مسألة وقوف الأطفال سابقاً لتقبيل يد الكاهن، لأن هذا التعليم هو لذل المؤمنين وليس لقداستهم، لتعالي الأكليروس وليس لتواضعهم، لذا انا اكره هذا النوع من الذل لأن ليس هناك يد تستحق التقبيل بحجة القداسة، فمن يعيش القداسة يرفض ان تقبل يداه او يتم الأنحناء أمامه.
الأنسان خلق ليبقى ناصاباً وليس ذليلاً اامام انسان آخر، وإلا لما كان هناك ابطال رفضوا الركوع للملوك والحكام حتى وصل الأمر ببعضهم الى قطع رؤوسهم
الفترة الوحيدة التي ممكن ان ينحني بها الأنسان وهو انسان فن الصلاة فقط، اما خلاف ذلك فهو اهانة ومذلة يستحقها من يقبلها على نفسه
تحياتي

97
الدكتور العزيز عبدالله رابي
شكرا على تعقيبك المهم الذي يعكس اهتمامك الكبير لما كتبت وتوافقك معه
اول نقطة اثرتها في ردك هو تملص المؤمنون من مسؤوليتهم تجاه كنيستهم عندما يقفون مكتوفي اليد أمام اي اصلاح، كونهم قد رفعوا شعارهم بالفعل وكما تفضلت ...اني معلية!اما المصيبة الأكبر عندما يعاتبوني قائلين: انت شعليك!!
 نعم مقالي عام لكنه خرج من اختبارت مملة،
وضعت تشبيه الالهة والفكرة مستمدة من الاساطير، وارى مقاربة كبيرة بين واقع الدكتاتوري وبين الآلهة كون من يتعالى على من وجدوا لخدمتهم فحتما قد غالوا في ذاتهم ليصبحوا أسطورة في عقول أنفسهم
والا ماذا يعني ان اكون سيدا اتحكم في المصير الروحي لآلاف من المؤمنين؟
الأسباب التي ذكرتها حول التسلط مهمة وتحتاج إلى تأمل القيمين على تنشأت الكهنة لعلهم يدرسون خطورة أجيال كهنوتية تسلك نفس المسلك الذي لم يعد مقبولا.
شخصيا احب الاكليروس جميعا واعشق الخدمة في الكنيسة، واقبل التوجيه، لكن أرفض ان تتحول تلك الخدمة وهذا الحب إلى نوع رخيص من العبودية لشخص.
صحيح كما تفضلت الخلل في القوانين التي تشرعن تسلط الكاهن، لكن هذا لا يمنع من ان لا يستغل هذا القانون لو كان الكاهن او الاسقف يملك تواضع وحب لكنيسته.
الكاهن بشر ... نعم ويخطأ، لكن في كل القوانين هناك رادع والا يصبح تسيب
لذلك من الضروري احترام شكاوى المؤمنين على رعاة كنائسهم وهو جزء من احترام المؤمنين أنفسهم.
واذا كانت الشكاوى على الكهنة مهملة في غالبيتها، فكيف الحال لو كانت الشكوى على الاسقف؟؟
نقطتين اراهما مهمة جدا:
إعادة للتنشئة الكهنوتية على اساس الخدمة وليس التسيد، والسلطة الروحية بدل التسلط العسكري
والنقطة الثانية، وجود مركزية إدارية وآلية من قبل الباطريركية على كل الابرشيات، شاء اسقف الابرشية
 ام ابى
احترامي وتقديري



98

الأستاذ شوكت توسا
مقالك يحوي مفردات وتعابير يملكها شخص متمكن لغوياً فعلاً
قد يكون الهدف غامض بسبب ابتعادك عن التشخيص او التوضيح بأمثلة مما يجعله يبدو ضعيف الهدف وإن كان الأسلوب الأدبي مميز
طالما استهوتني الأمثال، لان في غالبتها عبرة وقصة وأختزال يغني عن مقال
لكني لا اقف عندة المعنى فقط بل أسأل لماذا غالباً يوجد درس واحد للمثل في الوقت الذي في المثل نفسه يمكننا ان نكتشف درساً أخرا، على سبيل المثال:
الفأر والعتوي
بالتأكيد العتوي يرمز للقوة والفأر للضعف
لكن هل فكرنا لماذا العتوي يستضعف الفار، او بتعبير سياسي على اعتبار لك باع في السياسة، او الأفضل نقول انساني وهذا يروقني أكثر:
لماذا نحن هنا مع القوي ضد الضعيف؟ الم يحن الوقت للضعيف ان يقف بوجده القوي إذا تمادى خصوصاً لو أكتشف فيه نقاط ضعف مخجلة؟

 تطرقت للطاووس الذي ينفش ريشه!!
طيب ومن ليس له ريش الطاووس الا يستطع ان يكون لديه شيء يفاخر به؟
لماذا نضحك على الدجاجة مثلاً ومنها نأخذ قوتنا اليومي
نحتقر الحمار ولولاه  لخسرنا ما قدمه ويقدمه لنا من تسهيلات ساعدت البشرية في التقدم
صفي الدين الحلي احتقر الزرازير واحترم الصقور، بينما الزرازير تسند جوعنا والصقور لا مانع لديها من أكلنا
مقصدي في الكلام، الأمثال العربية كثيرا ما تمجد الأقوياء على حساب الضعفاء، كون العرب من اكثر الناس قاطبة تميل الى الركوع امام الأقوياء، لذلك يوجد نظام القبائل والزعامات وشيوخ العشائر وايضاً المفتي والسيد والمرجع والمقلد
صدقني لو قلت لك بأن مشكلتنا أكبر مع من يخال نفسه عتوي اورطاووس نافشاَ ريشه ومن يستأسد وباستئساده يستنعج غيره
مشكلتنا مع من سخر القوة لنفسه والذكاء لمصلحته متكبراً كالطاووس على خلق الله
تحياتي

99
اخي نيسان
الكنيسة التي تراها هي بناء، لكن فكرة الكنيسة هي ليست حجارة وزخارف
برج خليفة وغيره من الابنية تحقق ذاتها بعد البناء
الكنيسة حققت ذاتها قبل البناء، ومنذ ان قال المسبح: حيث ما اجتمع اثنان او ثلاثي باسمي اكون ببنهم.
بناء الكنيسة هو لأجل الاجتماع الروحي بشكل منظم.
اذكرك بضميرك مجددا كي تعمل ما عليك تجاه الكنيسة.

سؤال: هل قرأت رد السيد صباح ميخائيل في موقع الباطريركية والذي من خلاله مارس هوايته في تصفية الحسابات؟
اعتقد بان احد الأسباب هو ردي على مقالك، لذا جيّر مقالي ليكون ميدانا" يرمي من خلاله قذائفه العنقودية
نصيحتي لك ... إياك أن تختلف مع احد كي لا يتم تسقيطك انت ومن معك
لان الثقافة السائدة هي اما معي وتحت ابطي او حوريك يا ارنب
 
 

100
استغل هذه الصفحة لأشير إلى رد غبطة أبينا الباطريرك على مقالي في موقع الباطريركية الكلدانية الأغر
وحقيقة لا يسعني إلا ان اسجل كامل أحترامي على رده الكريم، والذي يبين تقبله لكل الآراء برحابة صدر حتى التي يختلف معها.
واحترم جداً تواضعه والبساطة التي يتعامل بها مع الجميع وهذا إن دل على شيء فسيكون على تفاعله مع روح الأنجيل في حياته اليومية
اقدر جداً مشاعره تجاه الأساقفة والكهنة والتي بينها في رده، وصدقاً أقولها، جل احترامي لكل ما يقومون به في العراق تجاه كنيستنا المناضلة
شكري وتقديري واحترامي

من جانب آخر ورد تعقيب من قبل احد الزملاء للأسف لا يتعدى دائرة تصفية الحسابات المغلقة التي تميز بها في الاعوام الأخيرة، متمنيا ان يحول رأيه بتوسع في منتدى المنبر الحر من موقع عنكاوا الأغر من اجل النقاش الحر وبموضوع مستقل، كي لا يتم تغيير دفة المقال إلى اهواء شخصية ومزاجيات كم حدث في مقالي اعلاه
https://saint-adday.com/?p=41456


101
الشماس العزيز بطرس آدم
شكراً على اهتمامك واتصالك انت والورود ابناءك خلال مرضي وخسارتنا لوالدي
كانت ايام عصيبة جداً
انا معك في كل ما قلت خصوصاً وان سبب  حفظ الكنيسة كما ذكرت هو الرب يسوع المسيح نفسه  الذي هو مؤسسها
طالما هناك من يريد النيل من الكنيسة الكاثوليكية بشكل عام والكلدانية بشكل خاص، ونسوا بأن من جمالياتها هو كشفها للأخطاء بنفسها
لأننا ابناء كنيسة ارادها واسسها الرب بنفسه، وهو يعرف ضعفنا ووعدنا بأن يكون معنا ابد الدهر.
احترامي يا ابا وميض العزيز وسلام خاص للعائلة الأعزاء

102
عزيزي نيسانرسمو
في الكنيسة لا يوجد شيء اسمه ان اتذكر المسيح واتصرف على راحتي لان الكنيسة مبنية على تعليم وليس مجموعة دكاكين كالكنائس المستحدثة من بعد مارتن لوثر
لذا على الجميع الأشارة الى الخطأ أينما وجد
انت من الأشخاص الذين يتبعون ضميرهم، ومهما تحررت فكرياً تبقى الكنيسة لها احترامها الكبير عندك، لذا اتمنى عليك ان تتعامل معها بالضميرالذي تحمله.

103
الوهية الكاهن وانسانية الله
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

 متى يتحرر العقل من التفكير؟

 اول سؤال يخطر في بال البعض عندما يتعرضون  لمشاكل اوعراقيل  هو:
بوجه منو صبحنا؟
في فجر يوم احد، احتاج فيه الى الراحة والنوم والمغيبان بنسبة معينة من حياتي، والجو (مشعول دينة بالثلج)، وإذا بي افكر في كثير من الممارسات الكهنوتية السلبية، مع  (شكول) بعض الـ (حبربش) من العلمانيين وهم على مستويات، وهذه المستويات بنظر الكهنة الأعزاء تبدء من اقدامهم  وقد تصل اعلى الرأس عند الحاجة. واذا بصفير مزعج يرعبني وينبهني الى وضع كنيسة المسيح التي أاتمنت بيد يفترض أن تكون أمينة، وهم الأساقفة الأجلاء والكهنة الأفاضل (ليش نكدر نشيل كوشر الألقاب منهم، لا ويكولون إحنا خدام)؟
والصفير المرعب نبهني إلى واقع مر أحيانا بين ما يجب ان يكون عليه الكاهن من صفاة، وببين ما نراه عليه (كلت أحياناً!! ... آسف اقصد غالباً)، (وشطحة) اخرى في التفكير مع صفير آخر نبهني إلى حقيقة مهمة، لكن هذه المرة لمن أسس الكنيسة،  المسيح الرب، بين الصورة التي بجب أن يعطيها عنه الكاهن من خلال رسالته، وبين ما يتم الحكم عليه من حياته.
فنحن نعامل او تعلمنا ان نعامل الكهنة والأساقفة على انهم ممثلوا المسيح على الأرض، أي ان تتشابه حياتهم بحياة المسيح، بينما غالباً ما نرى ممثلين كأبطال الأفلام والمسلسلات الذي يجنون المال بأجادة ادوارهم!
(كلت غالباً؟؟ عفوا اقصد ....).
بالتأكيد كلامي لن يكون عن  انسانية المسيح كما  ورد في عنوان المقال، كوني وضعته للأنسان الذي تنتوقع ان يكون قد تعلم من انسانيته شيئاً.
ولن يكون عن حقيقة المسيح والتي يعرفها كل مؤمن مسيحي، خصوصا من الكنائس الرسولية، لكني أود ان اعرض بضع نقاط اراها مهمة للتذكير فقط وعسى ان ينفع:
هذا المسيح الذي تمثلوه، هو الله المتجسد الذي وافقتم بمحض حريتكم ان تتبعوه كتلاميذ ورسل!
 وهو نفسه الذي منحكم سلطة روحية وليس سياسية او مدنية، كي ترعوا اخوته وتبشرون باسمه،؟
وهو نفسه الذي تعيدون ذكره في الذبيحة الإلهية، وهنا تحديدا اذكركم، بأنكم تكسرون الخبز الذي يمثل جسده كي يحيا في حياة المتناولين، ويختلف دوركم  كلياً عن الذين كسروا رجله وعذبوه، فليس كل كسر به الم، ويكفي ما تحمله من آلام.
وايضاً اذكركم لغرض التأمل ليس إلا، بان دوركم يختلف كليا عن الذين مجدوه باكليل الشوك سخريةَ، كون يفترض ان تمجدوه بافكاركم واقوالكم وحياتكم.
واخيراً وبما ان الكلام اصبح عن المجد، اذكركم وعسى ان ينفع التذكير:
دوركم ان تمجدوا المسيح، لا ان تستعملوه لتتمجدوا

مع آلهة العرب

آلهة العرب عرفناها مستقلة، كل واحد منهم زعيم، وإن كان هناك في القصص ما يشير إلى وجود حلقة حوار بينهم فأنا اعتذر جداً
آلهة الأغريق والرومان كان لهم نظام عائلي وسلطة تشاور، ويتخذون في كثير من الأحيان قرارات في الأجماع
لذلك اخترت التشبيه من الزعامة المستقلة العربية لندرة التشاور والأنسجام بين زعمائنا وقادتنا الروحيين.
الرتب الكهنوتية ثلاثة، وهي:
الشماس الأنجيلي ـ وهو مثل النائب ضابط بالجيش، لا هو من الضباط ولا من المراتب، في الغالب يكون محبوباً وطيباً (اقول في الغالب) وهذا يختفل كلياً عن نظام الجيش، حيث قلما يكون هناك نائب ضابط محبوب.
 وقد يتغير الأنطباع عن الشماس الأنجيلي بعد الكهنوت، ولو كانت رسامته الأنجيلية من اجل الكهنوت،  وستصبح حياته الكهنوتية كأغلب الكهنة من تمتع في السلطة وممارسة التسلط وجاه ومال، فهو ما زال مشروع إله والستر من الله.
الكاهن ـ  ان كان يسلك طريق المسيح بفرح وتواضع وحب مترفعا عن الأمور المادية، وخادم حقيقي لرسالة المسيح (شأكول هنا غالباً وتصدكوني؟)، فمثل هذا الكاهن نرفع  له القبعات، كونه سبب رئيسي في انتشال المنؤمنين من الواقع المؤلم الى حياة الروح.
اما لو رأي نفسه اعلى من البشر، ومارس سلطته بسلبية مثل ضابط مرتشي يهابه الجنود ويخافون سلطته، وبسببه هرب الكثير من المؤمنين، مثل هذا قد اكتمل مشروعه واصبح اله، كألهة العرب منهم من خلناه العزى واخر مناة، وشخصيا طالما التقيت بهبل.
الأسقف ـ ملء الكهنوت، واهم رتبة كهنوتية واعلاها، وكل الرتب الأخرى بضمنها قداسة البابا هي إدارية.
وعنما نقول اسقف وكاننا نقول بطرس الرسول، او بولس او يوحنا او يمكننا تسمية الي اسم من التلاميذ وتلامذة التلاميذ الذين اعطاهم ربنا سلطانا كي يبشروا باسم يسوع ويحافظوا على كنيسة المسيح وبهم نكبر، تخيلوا مكانتهم وكيف يفترض أن يكونوا؟
اما لو كان الأسقف متفرد في قراره، مستغلاً لكرسيه، ومتبجحا في منصبه، والمؤمنون يقلقون عند ملاقاته، وهو يرى فيهم ما يسره من جاه وقوة وعز ورهبه، عدا الأمور المادية واستغلال ما يمكن اسغلاله لمصلحته الشخصية، فمثل هذا الأسقف يكون الله وليس اله، وهنا حاشا لي ان اطلق عليه صفة الله الخالق، بل بما ان التشبيه الذي طرحته هو مع الهة العرب وليس غيرهم، فاصل كلمة الله بحسب المصادر هو:
لفظ اسم (الله) العربية من دمج "ال" التعريف مع كلمة "إله" لتدل على الله
وفي تعريف آخر.. اطلق إسم الله بالإله الذي وحد آلهة العرب
 وبهذا التعريف يمكننا مناداة الكهنة المستغلين لسلطتهم بالآلهة
والأسقف الذي يستغل سلطته لمصلحته وجاهه (الله) الذي جمع الآلهة الصغار تحت ابطه في أبرشية واحدة.
وخوفي أن يأتي جيل يدرس ميثولوجيا كنيسة المسيح على اعتبار ان رسل المسيح الأولون والقديسون حالة مستحيلة بنظرهم مقارنة مع ما سيصدقوه عملياً في ما يروه في حياة الكهنة من ممارسات!
يقول ربنا والهنا .. "بِهذَا يَعْرِفُ الْجَمِيعُ أَنَّكُمْ تَلاَمِيذِي: إِنْ كَانَ لَكُمْ حُبٌّ بَعْضًا لِبَعْضٍ»." (يو 13: 35)
يقول ربنا وإلها ... "إِنْ قَالَ أَحَدٌ: «إِنِّي أُحِبُّ اللهَ» وَأَبْغَضَ أَخَاهُ، فَهُوَ كَاذِبٌ. لأَنَّ مَنْ لاَ يُحِبُّ أَخَاهُ الَّذِي أَبْصَرَهُ، كَيْفَ يَقْدِرُ أَنْ يُحِبَّ اللهَ الَّذِي لَمْ يُبْصِرْهُ؟" (1 يو 4: 20)
يقول ربنا والهنا ... "مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ. هَلْ يَجْتَنُونَ مِنَ الشَّوْكِ عِنَبًا، أَوْ مِنَ الْحَسَكِ تِينًا؟" (مت 7: 16)

اساقفتنا الأجلاء .. كهنتنا الأفاضل:
أحبوا بعضكم بعضا قبل ان تحبوا ابرشياتكم ورعايكم
وإن لم تكونوا متعاونون بينكم ومتفقون، وتساعدون في الخدمة بعضكم بعض، فحتما وأكيدا لن يكون لكم ادنى حب لأبرشيتكم ورعيتكم، لا بل تأكدوا من أنكم في هذه الحالة لا تعرفوا سوى ذواتكم، وذواتكم فقط

نصيحتي اقدمها مجانا، وعند التطبيق سنوفر الكثير جداً وفوق ما نتصور:
نظام إداري ومالي في كل الرعايا مسيطر عليه من قبل الأبرشية
نظام إداري ومالي في كل الأبرشيات مسيطر عليه من قبل الباطريركية
لجان مركزية على مستوى ابرشي وباطريركي لمتابعىة اصغر التفاصيل


آخر تذكير
الكاهن ليس إله
الأسقف ليس الله
الكنيسة ليست بنك او ثكنة عسكرية او جهاز امني
والمؤمنون ليسوا خراف بصوف ، ولا جحاش بقرون ، ولا أي من الدواب
هم طيبون، ويحترمون كهنوتكم
ومن يستغل هذا الطيبة لمصلحته وجاهه ومتعه، فالخلل به كونه سيء وجاحد للنعمة  وفي كهنوته ضرر
و
"مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ فَلْيَسْمَعْ." (مت 11: 15)



104
عزيزي زيد ميشو المحترم
بعد اذن الاخ نيسان سمو

اعجبني تصنيفك الذي قدمته بخصوص منتقدي غبطة البطرك ساكو
ولكن هل تتفضل وتكمل فضلك على القراء الكرام لتقدم تصنيف اخرا مكملا له من هم متملقي البطرك ساكو ؟


أسوأ صفة يتميز بها الكاتب هو ان يكون متملقا للبطرك ساكو

فاروق يوسف
بعد الأذن من الأخ نيسان
شكر كبير لك سيدي الكريم على اعجابك في تصنيفي
بالتأكيد انت مشمول في احداها
اتمنى عليك أن تعطيني الفرصة لاعجب برأيك حول المتملقين، كونه ليس في مجال تخصصي، حيث اميل في الكتابة عن المسيئين للكنيسة الكلدانية وهويتنا القومية وهم تحديدا من دعاة القومية الكلدانية او يعتبرون أنفسهم كنسيين، وهم في الحقيقة سوس يهدم أجمل بناء
اعتقد جايبين قناعاتهم من البرك والمستنقعات
 

105
الأخ العزيز نيسان سمو
تحية واحترام
صحيح كما يقال حرية الرأي مصانة، لكن عند التمادي ستصبح تشويها.
هناك فرق بين ان أعجب بأسلوب كاتب او تقبل مقالاته.
اسلوب الاخ مايكل في التعبير جميل وحريته في النقد كما قلنا مصانة، ورأيي الشخصي في تماديه المفتعل والذي فقد من خلاله ابسط معايير اللباقة والاحترام على ابينا الباطريرك يعتبر تشويها لكل القيم.
منتقدي ابينا الباطريرك من الكلدان يشكلون فريقا وان لم يعرفوا، خطتهم في اللعب الافتراء والملحة المملة وعدم الاحترام لاي مشاعر وهم زمرة وجدت بتحطيم الكنيسة والكلدان بقصد او بغير قصد، وبسببهم لن تقوم قائمة للكلدان وحتما سيحتقر هذا الاسم الكبير الذين اهانوه وهم محسوبين على الكلدان جزافا
هذا الفريق مقسم الى:
شخص يريد شأنا كبيرا لنفسه كونه يعتبر بأنه يستحق أن يبجل، وغبطته لا يفرق بين زيد وعبيد
شخص من دعاة القومية الكلدانية يتبع غباءً من كان سببا في تشتيت الكلدان في مؤتمر ساندييغو
شخص اختلف مع غبطته او مع من له مسؤولية ما في اي نشاط كلداني وخصوصا الرابطة
شخص متحول من كلدانيته إلى آخرى سواء:كنسيا او قوميا
ولا ننسى الجانب القروي ... فلو كان ابينا الباطريرك من قريتهم لأصبح باقلامهم قديسا كم قدسوا باطريركا سابقا لا تخلوا سدته من أخطاء كبيرة جدا.
وابسط مثال للتعصب القروي لدى الكثيرين من أبناء قرانا وجدناه في أولياء نبي القدر الاعوج ريان الاخرق.
اخيرا سيدي الكريم
شخصيا احبك اخي نيسان واحترمك جدا وثق بأنك رغم انتقاداتك والتي يبدو عليها بأنك بعيد من الإيمان او الفكر القومي، لكنك والحق يقال أصدق واخلص وانزه للكلدان في الجانبين القومي والكنيسة من عشرات ومئات الذي يتبجحون بكلدانيتهم
تحياتي

106
الأخ العزيز زيد ميشو المحترم

سلام المسيح

نتقدم اليكم بخالص العزاء بوفاة المرحوم والدكم ، نصلي جميعا للرب القدير و نطلب منه أن يسكنه الفردوس مع الابرار و القديسين و أن يلهمكم جميل الصبر و السلوان .
تحية و سلام لجميع افراد العائلة .

أخوكم سالم يوخنا
اخي وصديقي الطيب سالم يوخنا
اشكر لك مشاعرك مع التمني لك دوام العطاء وخدمة شعبنا بما أنعم الله عليك من موهبة
رعاك الله ويحفظك انت والعائلة ودوما تحت حمية والدته

107
نطلب له الرحمة والغفران ولكم جميل الصبر والسلوان  اخي زيد ومن خلالكم الى كل  افراد العائلة 
حبيب شير
الأخ حبيب شير
اشكر لك كلماتك الطيبة متمنيا لك وللعائلة كل الخير

108
الأخ الفاضل زيد المرحوم غازي حنا ميشو صبرك الله
مساء الخير والسلام الدائم
أطلعت قبل قليل على خبر  إنتقال والدك العزيز المرحوم غازي حنا ميشو 🕯🙏 نشارككم أحزانكم بهذا المصاب الجلل ونتحد بالصلاة معكم الى الله من أجل راحته لكيما ينعم الله على روحه الطاهرةالتي رقدت على رجاء  القيامة فرح الملكوت مع الابرار والقديسين وليلهمكم الله وعائلتك ومن خلالك الى والدتك وأخوتك وأخواتك وأقربائك الصبر والسلوان ...
✝️الراحة الابدية أعطه يارب ونورك الدائم يشرق عليه✝️
✝️ ولتسترح أنفس الموتى المؤمنين برحمتك وسلامك يالله ✝️
الشماس سعيد اليعقوب - فرنسا
اخي الشماس سعيد اليعقوب
شكرا لمشاعرك الطيبة واهتمامك واتصالك الهاتفي سائلا ربنا والهنا ان يحفظك  ويرعاك انت والعائلة وينعم عليكم براحة البال والفرح

109
نلتمس من الله لنفس والدك نياحاً وخيراً وراحة في الفردوس السماوي ، ولك يا أخ زيد
ولأسرتك العزاء والصحة وطول العمر

الأخ العزيز وردة لسحاق
لا يسعني الا ان اشكرك واتمنى ان يرعاكم الرب ويحفظكم وان تكون والعائلة دوما في عنايته

110
الأخ زيد ميشو وعائلة آل ميشو الكرام
الراحة الأبدية أعطه يا رب ونورك الدائم فليشرق عليه آمين
نشارككم الاحزان اخي لعزيز زيد ميشو بانتقال المغفور له المرحوم والدكم الى الأخدار السماوية .. نبتهل إلى رب المجد
ان يسكنه في ملكوته وينعم عليكم بجميل الصبر والسلوان. أخوكم د. نزار عيسى ملاخا

الأخ نزار ملاخا
شكرا لمواساتكم ومشاركتكم احزاننا متمنيا لك وللعائلة وافر الصحة ودمتم تحت حماية امنا العذراء

111
المنبر الحر / رد: صرخة ونداء
« في: 14:09 20/01/2021  »
       

                   
 
                  صرخة لتأسيس"مجمع اللغة الكلدانية" الدعوة عامة للجميع،
 
                   أنا صاحب فكرة، نحن بحاجة إلى عقول لتبدأ الخطوة الأولى

الأخ نزار ملاخا
هذا التمني بحاجة إلى مقال وليس كلمات
سؤالي: ماذا تقصد بأنك صاحب فكرة؟
يهمك ان تكون الأول ام المشروع نفسه؟
لنفرض بعد خمس سنوات أشخاص عملوا على تاسيسه كون المعجزة حصلت باتفاق كم ناشط كلداني، ولم يدعوك لتأسيسه، هل ستنعل اسلافهم او تهددهم في المحاكم ان لم يجعلوك الأول والاخير؟ وهذا ليس بعيدا عن من يسمون أنفسهم نشطاء كلدان ومخترعين للإفكار ممن يلقبون أنفسهم باحثين ومؤرخين ونبوخذنصريين

تحياتي

112
..♰..♰..♰
الراحة الأبدية أمنحه يارب ونور وجهك
ألباسم فليشرق عليه
..♰..♰..♰

ألشماس عوديشو عمانوئيل يوخنا
ألشماس الطيب عوديشو عمانوئيل يوخنا
نعم هذا هو ايماننا .. حيث انتقل والدي الى الراحة الأبدية وحيث يوجد النور الازلي
شكرا لك وربي يحفظك انت والعائلة

113
نشارككم واحزانكم اخي لعزيز زيد ميشو بانتقال والدكم الميمون الى مثواه الاخير .. طالبين من الرب لقدير ان ينعمه في ملكوته وان يمدكم  بالصبر والسلوان والعائلة الكريمة تنعمون بالصحة والسلامة ومنه نستكين.

اخوكم عبدالاحد قلو
شكرا اخي العزيز عبد الأحد قلو على ما ذكرته وعلى اتصالك أيضا
حفظكم الله من كل شر

114
الأخوة الاعزاء جميعا
شكرا لكلماتكم الطيبة واعتذر عن عدم تمكني من الرد حينها بسبب الظروف القاسية التي كانت تحيط بي وعائلتي
تقديري واحترامي لكم سائلا ربنا والهنا ان يرعاكم وعوائلكم وينهي مشاكل هذا الفايروس اللعين عن العالم اجمع

115
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,998288.msg7730910.html#msg7730910
رابط تعازي الاخوة في المنبر الحر
تحياتي
لك الشكر اخي العزيز د. رابي وللاخ فوزي دلي مثله على اهتمامكم بنشر خبر انتقال والدي الى السماء

116
الله يرحمه والذكر الطيب للمرحوم ولكم الصبر والسلوان
شكرا اخي وليد حنا بيداويد ابعد الله عنكم كل شر

117

الآها منخلي بابوخ ميوقرا زيد دوكتي هاويا كاو نوهرا وبردايسا عم كيني وزديقي الاها شاقلي اها خشا من لباواتوخون امين قشو اوراهم  نيروايا

خونا أزيزا قشو أوراهم نيروايا؛
كيزلي دماطيلوخ بونايي بلِشانا ديمّا.
طينانا دمينتايون من خَوري أزيزا لشقَلتِه واليثا دبوشاقا.
هاوِت بَسّيما رابا لخَبرانِه دبويائا وبَسَمتا دريشا، آني دمَسمِخّي هَيمانوثا ومَزخِمّي لسَورا وإمود.
أيّايلا هَيمانوثان بأَلاهَن بيخايِه، كَت كو حويصوثا دحَشّا كِمباشطلَن روحِه بأيني إسكِيما من إسكِيمِيه، دمَتخِرّان دلِيثّن تاما مَوتا، إِينا شونايا لخاييِه أبَديناييِه.
يوئاوي طالوخ وتا بَيثوخ ميوقَرتا، حوبا وبصيخوثا أَمينائيث.

الأخ العزيز قشو أوراقهم نيروايا
اصريت ان يصلك ردي بلغتنا الام
شاكرا صديقي العزيز الشماس نذير استيفان لقيامه بمهمة الترجمة
شكرا جزيلا على كلمات التعزية التي تثبت الإيمان وتعزز الرجاء والأمل.
هذا هو ايماننا بالهنا الحي
حيث في غمرة الأحزان يرسل روحه لنا باي شكل من الأشكال ليذكرنا بأن ليس هناك موت وإنما انتقال إلى الحياة الأبدية
متمنيا لك وللعائلة الكريمة دوام الحب والفرح


118
في ذكرى الأربعين لأنتقال ابي غازي حنا ميشو الى مصف الأبرار والقديسين
تقديرنا واحترامنا لكل المعزين


غبطة أبينا الباطريرك مار روفائيل الأول ساكو الكلي الطوبى
سيادة المطران مار باوي سورو الجزيل الأحترام
سيادة المطران ابراهيم ابراهيم الجزيل الأحترام
سيادة المطران بشار متي وردة الجزيل الأحترام
ألآباء الكهنة الأفاضل - ابرشية مار ادي الرسول:
فوزي ابرو – نياز ساكا توما – ضياء الشماس – بطرس سولاقا
الأب الفاضل سلوان تبوني – المونسنيور داود بفرو- ماهر كوريال
المركز العراقي الكندي لحقوق الأنسان
جمعية مار بطرس كيبا التلكيفية الكلدانية الأجتماعية
إذاعة صوت الكلدان في مشيغان
جمعية اسمرو الكلدانية
عشيرة قرمة _ وعموم عائلة ميشو ودنو والنعيمي
الاقارب والاًصدقاء والمحبين جميعا
الدكتور عبد الله مرقس رابي والأخ فوزي دلي

بأسم والدتي بلقيس سعيد دنو
واخي الأكبر وعائلته زياد غازي ميشو
وبإسمي وعائلتي
وإبن أخي طارق ميشو وعائلته
نتقدم بالشكر الجزيل لكل من واسانا وشاركنا مصابنا في اتصال او رسالة او حضور، وإلى كل من صلى لأجل راحة نفس ابي:
المهندس غازي حنا ميشو
الذي انتقل إلى ما نرجوا ان نناله في نهاية حياتنا على الأرض، حيث ما لم تسمع به  إذن ولم تراه عين والذي اعده الله للذين يحبونه (1كور 2: 9)
وبالنظر لظروف جائحة كورونا التي اصابتني وعائلتي ووالدتي، وبسببها لفظ والدى انفاسه الأخيرة، لذا تعذر علينا القيام بواجباتنا الكنسية تجاهه وهذا ما زاد المنا الم، إلا إن الأباء الكهنة الأفاضل ضياء الشماس الذي ينوب سيادة مطران الأبرشية في خدمة كنيستنا، والأب نياز ساكا توما الذي قطع المسافات لمشاركتنا عزاءنا، ترأسا صلوات الجناز في المقبرة مباشرة، ومنا لهم كل التقدير.
وايضاً تقديرنا للعدد القليل بحكم القانون الذين شاركونا الجناز، وهم ليسوا المشاركون الوحيدون، بل كل الغائبين الحاضرين في مختلف المدن الكندية والدول والذين كان لهم الرغبة في مشاركتنا مصابنا ولم يتمكنوا.
مع الشكر للدكتور العزيز عبد الله رابي والأخ والصديق فوزي دلي لنشرهم خبر انتقال والدي الى السماء في موقع عنكاوا من التقدير لكل المعزين من خلالهم.
والشكر موصول لكل المعزين عبر مواقع التواصل الأجتماعي
سائلين الرب ان يحفظكم جميعا ويبعد عنكم خطر الأمراض مع طول البقاء.
مع اعتذاري الشديد عن التأخير في تقديم الشكر لرحيل الغالي الطيب الذكر

عائلة الفقيد  المهندس غازي حنا ميشو
15 – كانون الثاني - 2021








119
بعد الاذن من الدكتور العزيز عبدالله رابي
سيد ابو افرام ... الله يخلي ابنك افرام اخذ شي منك لو ربك انعم عليه بالمصداقية؟
اول شي كذبت من كلت السريان قومية
ثاني شي كذبت من بينت كتاب البير ابونا بي طبعة وحدة اللي تذكر اسم السريان بالعنوان مع العلم هذا خطأ كبير يلام فيه الاب البير بذكر اسم السريان على كنيسة المشرق العريقة
ثالثا كذبت من كلت ابينا الباطريرك كال كلنا اراميين
شي واحد يخليني اكون مرتاح ... السريان ما بيهم غير كم كذاب اقل من اصابع الايد وكل واحد منهم عندة كذا حساب باسماء مستعارة


120
بعد الاذن من الاخ وديع زورا
السيد tes8opa
ردك الكريم ينطبق عليه المثل: من هالمال حمل جمال
من جانب اخر اود ان اشكرك كونك ترجمت واقعيا ما جاء في ردي
سؤال عابر: لو اصبح الخيال حقيقة وعقد مؤتمر الابطال الكلدان، هل ستكون من المشاركين؟
ولو قدر الله ولطف على امتنا الكلدانية وشاركت، هل ستكون على نفس وضعك في مؤتمر مشيغان؟

121
الاخ وديع زورا
جيد ان يكون هناك دعوة لعقد مؤتمر كلداني، وجيد ايضا ان تذكر بعض نقاط الخلل في اخفاقنا .
شخصيا ارى العلة في الاحزاب الكلدانية في العراق والتي تتنافس في سلبياتها، اضافة الى علة العلل وهم الكتاب القوميين الكلدان الذين وجدوا لعرقلة الامور وخلق المشاكل والخلافات. هم انفسهم من سحقوا مؤتمرين، واهانوا الكنيسة ووقفوا حجر عثرة امام كل عمل قومي كلداني.
من الذي سيتبنى عقد المؤتمر ان كان لدينا احزاب مهترئة وتافهة لا تسعى سوى لمصلحة قادتها الاشاوس.
ام اعضاء الكوتا من الكلدان الشرذمة، تلك الدمى التي وضعت لسحق اسمنا؟
ام المعتوه ريان اللاكلداني الشيخ الانتهازي الزعطوط؟
ام الكتاب الذين لا شغل لهم سوى انتقاد الباطريرك والرابطة؟
عزيزي وديع ... عقد مؤتمر قومي كلداني تدعوا له دعاة القومية الكلدانية من سياسيين وكتاب للاتفاق على سحق الكلدان اسهل بكثير من الشعارات الرنانة التي وجدتها في طي مقالك
تحياتي

122
في البداية انا معك ومع السيد البطرك في موضوع التغيير
السيد البرت ماشو
هلى تقصد بتعبير السيد البطرك كوركيس ٣ صليوا ابو الكنيسة الآثورية؟

123
سيد جورج
عندما كانت تسمية لغتنا الام كلدانية او اشورية او اكدية او سومرية او ارامية او او او ... لم يكن للسريان وجود، ولم يكن لتلك المفردة جملة تعرفها
 وعندما تاسست كنيسة المشرق وسميت بتلك التسمية وكان طقسها يسمى الطقس الكلداني، كان هناك بعض الشتات من هنا وهناك من تبع البرادعي واوطيخا وسميوا المونفيزيين ومن ثم اصبح لهم شكل اخر عندما لصقوا عليهم اسم السريان.
شاءت الظروف ان يكون لهم مكانة مع المحتلين العرب الذي زيفوا كل الناريخ ليشرعوا تلك التسمية الدخيلة ويلصقوها على كنيسة، ولغة اصيلة.
ومعالجة تلك البدعة صعية لكن يمكن تجاوزها باعادة طبع كتب التاريخ التي تحتوي على تسمية لغتنا الام بالسريانية واستبدال هذا التشويه بتسمية اصيلة.


124
السيد جورج السرياني
هذه المرة تجاوزت على باطريركتنا الكلدانية وعليه اطالبك باحترام النفس كي لا تتعرض الى المهانة التي تستحقها
الطبعة الاولى لم يكتب فيها اسم السريان وهذا هوالصحيح.
واليك الدليل على الرابط ادناه:
https://m.facebook.com/207809796357201/posts/976262086178631/

اتمنى ان تقدم اعتذارك للدكتور رابي وللباطريركية الكلدانية كي لا تجعل اسم السريان عرضة للسخرية كردة فعل على اسلوبك الذي يحناج الى تقويم

125
بعد الاذن من الدكتور العزيز عبد الله رابي
الاخ جورج السرياني
المقال كلف جهدا كبيرا، وهو يصب في معضلة التجدد، اتمنى ان لا تسحب النقاش لمستوى متدني وهو الخلافات التسموية التافهة التي قسمت المنقسمون

126
الدكتور العزيز عبدالله رابي
نشكر الله على ان يكون بين كتاب شعبنا مختص في علم الاجتماع، كي يساهم في تنوير العقول العتمة في ما يخص مواكبة طقوسنا لعصرنا الذي شهد وسيشهد اكثر، استهزاء اجيال بما يسمى تراث لا يعنيهم بشيء.
انفار قليلة يفهمون ما يردد في الطقوس ومع ذلك يصاب البعض بالهستيريا عندما يحاول العقلاء تجديدها!
وكان الله لم يخلق غير من وضعوا الطقوس القديمة وكسر القالب!
شخصيا اعتبر كل من يعارض تجديد الطقوس انما يساهم في ايذاء كنيستنا بشكل مباشر كونه سبب بابعاد المؤمنين عنها
وان كان هناك شيطان في الوجود، فليجلس مستريحا" وهو يتامل كيف ستنهار كنائس شرقنا السعيد بهمة المتباكين على التراث
مقالك دكتورنا العزيز فيه عدة نقاط تستحق التفكير وبجملته نافع ومفيد وشخصيا اعتبر رد الاخ نيسان ترجمة له بلغة نفهمها جيدا
احسنت طرحا واحسن نيسان ردا
تحياتي

127
الشماس العزيز عوديشو يوخنا
لو فهم المتربصون بان ما يقال على طقوس الكنيسة الاشورية يشمل الكلدانية ايضا لخجلوا من انفسهم على هجومهم الداعشي بالضد من الباطريرك
طقوسنا برغم وجود نصوص لها وزنها لكنها لا تخلوا من السذاجة والتخلف
من البلادة ان لا نفكر بتجديد كلي لطقوسنا كونها كتبت بلغة لم تعد مقبولة للانسان الحر في زمننا
هؤلاء المتشبثين بالقديم من اي كنيسة كانوا ليسوا غير زمرة رجعية لا تفهم من رسالة المسيح شيئا كوننا نشهد هروب جماعي من كنائسنا بسبب عدم تقبل المسيحيون لنصوص ساذجة او غير مفهومة كالتي يترجمها احيانا الشماس المرتزق ويجعلها عظيمة
وكان المسيحية وقفت عند الاقدمين
استغل مقالك لاشكر باطريركنا الجليل على وضوحه
تحياتي

128
حقيقة اخي نزار استغرب لهذا المقالْ الذي فنده الأستاذ غانم كني بجدارة.
للاسف غالبية القوميون الكلدان شغلهم الشاغل اهانة اسمنا وكنيستنا
وسخ مثل الغوغائي ريان اللاكلداني تريد أن تجعله رمزا في الوقت الذي لم يقدم غالبية القوميون الكلدان غير المشاكل وبث التفرقة وهدم اي مسعى لخير الكلدان.
 صدقا اقولها ... لم يسحق اسمنا الكلداني وهويتنا الا انفار من القوميون الكلدان ..لكن كنيستنا لن تنالوا منها.
هل تعرف شيئا ... اقسم لك بان باطريركنا الجليل لو اصله من القوش لكنت اكثر من يسانده ويكيل له المديح
تحياتي

129
الاخ العزيز الشماس عوديشو يوخنا
اكبر كذبة تستخدم في اللعب على المشاعر هو الصراخ والتصنع في حركات الوجه والجسم والإتقان في استغلال الحبال الصوتية للحصول على اكثر أصوات ونغمات منها الحزين والمأساوي
وهذا حقيقة يجيده ابطال المسارح
لكن على المنابر سيكون هناك مشكلة حقا لان الكثيرين يسمعون ويتاثرون ولا يحللون أو يفهمون
وثق .. لولا واني لمست الكثير من الضحايا بهذا الاسلوب لما كتبت
لذا يبقى املي بأن يتم توجيه الكاهن وان كنت أفضل عزله لفترة
تحياتي

130
السيد لوسيان
ليس من السهولة أن نتفق والسبب هو عبورك في الردود من المعلومة المفيدة وأحيانا الهامة إلى الغاية والهدف اللذان لا نلتقي بهما
لذا يضيع الكثير من معلوماتك في الجو المشحون بين تقاطع الأهداف
من فترة طويلة جدا لم أقرأ لك رد كامل ... لكن هذه المرة فعلت واستفدت من بعض مما كتبت.
حقيقة يوم بعد يوم اكتشف بأننا لو خرجنا من أسلوب التسقيط لعمت الفائدة على الجميع
بالعودة لردك .. نعم المسيحيون لا يقدرون إلا على بعضهم وخير دليل القس صميم الذي في السواد الأعظم من ما يسمى عظات أو محاضرات يصرخ ويهين الناس وينتقد الكهنة والاساقفة والكثير يتوهم بان هذا الأسلوب من الغيرة.
حتى في قداس لدعم كارثة لبنان ... استغل المذبح ليصفي حساباته الشخصية.
فهل تتوقع بأننا سنكون بخير يوما ما؟
حقيقة لوسيان .. يوجد الكثير المفيد في رديك اعلاه

131
اخي العزيز كوركيس أوراها منصور
يبدو بأننا في ورطة اكبر مما نتصور
السيد صميم كان له قبل يومين قداس بالتنسيق مع الكنيسة المارونية، وهو عن نية أحداث لبنان وجمع التبرعات لهذا الشعب الصامد.
خطابه وليس كرازته كان عبارة عن تصفية حسابات مع كل من انتقده، إلى هنا نص مصيبة، لكن المصيبة الكبيرة يدعي بأنه لا يقول كلمة الا بموافقة المطران. وهذا يعني بأنه لسان حال الابرشية. فإن كان كلامه صحيح فيمكننا أن نعتبر بان السيد صميم يمثل رسميا كل كهنة ابرشية مار توما الرسول
والان بت لا اعرف في المقال القادم هل أوجه كلامي الأسقف ومهمة الابرشية ام للسيد صميم؟؟

132
اخي العزيز وليد حنا بيداويد
انا لا ابرر للمطرب فعلته، وما قام به واعتقد بعفوية يمكننا أن نعتبره خطأ وليس جرما تمنى البعض معاقبته بأشد العقوبات.
لو كل كاهن أشار للخطأ بالصراخ والتسقيط لأصبحت مسيحيتنا في خبر كان.
جميعنا بحاجة إلى التنبيه لكن ممنوع أن يكون الاسلوب مهينا.
نحن في كنيسة ولسنا في سيرك أو اصطبل ليحمل لنا القمجي كونه يعتبرنا وحوش.

صدقني لا أملك معه اي خلاف شخصي، هو في مشيغان وانا في كندا، وبما أن كلامه يصلني كونه يبثه في وسائل التواصل ويشاركه البعض، لذا اعتبر نفسي مشمولا بشتائمه ومعرضا لغضبه وصراخه.
وايضا أرفض وبالمطلق  أن يعامل شعبنا اي كان بأسلوب معلم عريف في ساحة العرضات.
ومني لك كل الاحترام

133
سيادة المطران فرنسيس قلابات، إلى متى نهان من قبل القس صميم؟
زيد ميشو
zaidmisho@gmail.com

"لاَ تَكُنْ حَكِيمًا فِي عَيْنَيْ نَفْسِكَ" (سفر الأمثال 3: 7)

يقلقني كثيراً حياة الكاهن عندما يشعر بأنه اعلى من الشعب بسبب مكانته الرفيعة لديهم، وباديء الأمر لم يبني مقامه من خلال شخصيته او ذكاءه، بل أتته جاهزة على طبق من الماس في اللحظة الأولى من رسامته الكهنوتية، لا بل من يعرف الكاهن قبل رسامته كان يتحضر كي يحترمه ويجله كون يرى فيه قدسية، هذا لأن الشعب طيب ومؤمن بالفطرة، لكن ان يحافظ الكاهن على دعوته من خلال محبته للكنيسة وتواضعه وبساطة تعامله، فهذا حقيقة يحتاج إلى ذكاء وقوة شخصية وإرادة طيبة وإيمان اقل مقدارا من حبة الخردل.
واهم ما يتصف به الكاهن او يجب ان يتوفر في شخصيته، هو اسلوب طيب وكلام موزون واحترام لكل البشر وخاصة رعيته.
ومن هذا الباب، كتبت منتقداً أكثر من مرة الأسلوب الذي يتعامل به القس صميم في محضاراته وكرازاته، والتعابير التي يستعملها والتي لا تخلوا من بذاءة الكلام،
ناهيك عن استعلاءه على إخوته الكهنة ونقده اللاذع والدائم للأساقفة ليبدو وكأنه الملاك النازل ليكون سراجا للأكليروس اولا ومن ثم المؤمنين.

في محاضرة سابقة وفي الربع الساعة الأولى، اقتصر كلامه على الأستهزاء بمن ينتقده ممتدحا بتعابير لم نعهدها منه غبطة أبينا الباطريرك وسيادة المطران فرنسيس قلابات.
وابدى استخفافه الكبير بمن كتب مقالا انتقده فيه، وأبى ان يسميه بأسمه، مع عبارة  الصيد بالماء العكر والتي ترسم البسمة في وجهه.
والصيد بالماء العكر أي لا جدوى منه، كون المياه العكرة لا يوجد فيها اسماك، بل ثعابين وضفادع، علما بأن اخوتنا الصينيين يأكلونهما بنهم، وشخصياً اعترف بأنني اتصيد في الكلام العكر وليس الماء، ولي نعمة من الله بأن استخرج من الخطابات السم وافصله عن العسل كي اجنب المساكين ضرره.

حقيقة لم ارغب كثيرا أن ارد على تلك التمثيلية، وعندما كنت افكر بالرد أردت ان لا أذكر اسمه كما هو فعل، لكن الأستمرار في نشازاته واسلوبه الخشن المحشو بالغلط والأحتقار، جعلني أذكره صراحة، وفي المرة القادمة سأجرده من اي صفة عندما اضطر للتعامل معه اعلامياً بسبب تعاليمه التي باتت مقرفة واسلوبه المهين رغم مضايقة البعض من ما سأكتبه ومنهم اصدقاء وأحبه، حيث لكل رجل دين معجبين، وابسط دليل  الملايين الذين يتبعون السيد مقتدى الصدر.
ورغم استهانته علنا بالمقالين التين انتقدته بهما، لكن الحقيقة واضحة وجلية للمتابع في تأثيرهما الإيجابي على اسلوبه، فبعد ان كان كثير النقد للأساقة جميعا وكل الكهنة، وفي اكثر من مرة انتقد أبينا الباطريرك، وبعد ان وضحت ذلك بالأدلة، عالج الموقف بمديح يفوق مديح الشعراء للملوك، في الوقت الذي به يستهين بكاتب المقالين دون تسميته وهو نفسه كاتب هذه السطور الذي يأمل التغيير كي لا يتبع هذا المقال عشرات غيره.
في وعظته الأخيرة وللأسف هكذا تسمى (عظة – كِرازة)، انتقد حالة لا اقول بأنها لا تستحق النقد، لكن الأسلوب التسقيطي الذي اعتمده أثار سخط الكثيرين، كونه حاول تهجم على فنان وإثارة عضب شعبي عليه وقد نجح فعلاً مع البعض، وانتشرت الشتاءم عبر مواقع التواصل الأجتماعي والتحريض على مقاطعته بحجة انه اساء للمقدسات!! علماً بأن التسجيل كان لحفلة اقيمت في 13 كانون الثاني 2019.
وقبل بضع اشهر فعل نفس الشي بحفلات النساء التي تقام بين الحين والآخر، والتي يذهبن اليها الاف من نساء وبنات الجالية، مشبها تلك الخفلات بصالات العرض الجنسي، والأبرشية في مشيغان للأسف لم تأخذ موقفاً من هذا الطعن في شرف عوائلها وشعبها.
اما الأهانة الأخرى فقد وجهها لكل ابناء الكنيسة، حيث قال نصاً:
إذا رجال الدين لم يتحدوا الناس سيتوحشوا
علماً بأن الكهنة غير متوحدين، ودليلي اهانتهم المستمرة من قبل القس صميم في كل شاردة وواردة، وانتقاده اللاذع للأساقفة، وبهذا فهو يقصد فعلاً بأن الشعب وحوش، وهذا ما يجعلني اربط كلامه في محاضرة سابقة عندما اراد ان يشبه نفسه بالمسيح عندما حمل بحسب تعبيره (قمجي)، والقمجي مفردة عراقية تعني السوط الذي يضرب به الدابة.
ومع ذلك اراه قد نسي بأن المسيح غضب مرة او مرتين، وكل الأناجيل تبين كلامه الرصين والحكمة العالية التي نطق بها، بينما القس صميم عبارة عن غضب دائم في كل وعظة ومحاضرة، وحقيقة أنا لا اعتبرها سوى انفعالات تولدت منذ الصغر ونمت في الكبر واستغل المنابر لتفجيرها.
فهل يحمل القس صميم قمجي في رعيته؟
إن قبلوا مريديه فهذه مشكلتهم، لكن ان ينشر محاضراته في الميديا، فحقيقة ليس من حقه لوجود كثير من الناس يرفضون ان يكونوا دواب او ان يشتموا من حضرة القس المبجل.
وايضاً في مسرحياته التي يقدمها من على مذبح الرب او موقع المحاضرات، نراه يصرخ ويحرك راسه وجسمه ويداه بكل الأتجاهات، كي (يعيش اللقطة)، لكنه للأسف طالما يخرج عن النص الأدبي.

لذا، ومن باب الحرص على كرامة المؤمنين، ومشاعر المتلقين، واحترام عقول الناس، وعدم تشويه صورة كاهن المسيح، وأيضاً من جانب آخر كي نمنع التحريضاًت وخلق الحزازيات والخلافات، ارى من الصحيح ان يتم منع القس صميم من عرض مسرحياته عبر الميديا، كي لا تتعرض كنيسة مشيغان الكلدانية للنقد، لأن السكوت على اسلوبه يعني قبول الأبرشية به ليصبح نموذجا لأبرشية مار توما الرسول التي عرفناها واحدة من اهم ابرشيات كنيستنا.
وإن لم يكن هناك موقفاً حازما من الأبرشية، فهذا يعني بأن اسلوب القس صميم صحيحاً، وكل كهنة الأبرشية سواء، وهو رسمياً صوت الأبرشية كونه اكثر من يظهر على الأضواء.

ملاحظة: نشر القس صميم عبر صفحته على الفيس بوك، بأن سيكون له ردا في محاضرة الخميس القادم، مستخدما نفس اسلوبه المتعالي والظهور بمظهر الكاهن الوحيد الجريء، وما بين السطور يوجد تهديد، واعتقد جازما بأنه سيكون فيه جواباً على احد الأساقفة الذي انتقد تعاليمه.
وشخصياً سأعتبر اي استهانة اواساءة بأي كاهن او اسقف او كاتب او مؤمن، تمسني شخصياً ولي حق الرد، والسبب بلغة الجمع:
We had….. ENOUGH


134
السيد ليون برخو
بعد قراءة العنوان اخذت قسطا من الراحة لان كلش طويل
بعد قراءة  المقدمة عبرت على نص الترتيلة حسب طلبك
بعد أن قرأت نص الترتيلة وصلت إلى نتيجة:
اما ابو سليمان اخذ مزمور ١٥٠ من كلمات الترتيلة أو مؤلفها استلهمها من المزمور
وهذا ما استنتجته في ٥ دقائق ويا ليتك اخذت رأيي في الموضوع بوفرة عليك الجهد الجهيد في التحليل
هناك احتمال وان كان ضعيف جدا باني ساقرا المقال مستقبلا في حالة تلقيك الكثير من المديح على أمل أن تجد سببا له
تحياتي

135
القس صميم باليوس صراعات في عظات
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


كُنْ قُدْوَةً لِلْمُؤْمِنِينَ فِي الْكَلاَمِ، فِي التَّصَرُّفِ، فِي الْمَحَبَّةِ، فِي الرُّوحِ، فِي الإِيمَانِ، فِي الطَّهَارَةِ" (رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 4: 12)

أساقفتنا الأجلاء ... آبائنا الأفاضل ...هنيئاً لكم شعبنا
اليوم وكل يوم ... تصبحون على مديح وتمسون على اطراء، وما بينهما من دعوات صالحة، لكن انتبهوا رجاءً ... فالسواد الأعظم يجري في دمائهم مديح القادة، ولا تقعوا في فخ التصديق، كي تكونوا قادة بحق
حقيقة لست من متابعي القس صميم في كل عظاته ومحاضراته، ولا غرابة في ذلك، خصوصاً عندما سمعت البعض القليل منها في اول طلته، ولم أكن بحاجة إلى قرار بعدم سماعها مجدداً، لأن عقلي ورغم بساطته، أبى أن يكمل (الفرجة) حرصاً منه على الأيمان الذي يتحكم به، لكن وتبا لها من لكن، لا اعرف من هذا الذي بدأ يقطع فقرات كاملة من اقواله ويرسلها  (عامي شامي) حتى وصلتني، واكتشفت بأن كنيستنا في خطر من تلك التي تسمى عظات وهي: شتائم، اهانات، امجاد كاذبة، صراخ وعويل، تباكي، تفرقة قروية، والظهور بمظهر المظلوم
والشعب الطيب ....عاشت ايدك ابونا
عاط وصاح ... كلامك ذهب ابونا
شتم وأهان .... صح لسانك أبونا
قح وعطس ... احلى من هيج ماكو ابونا
أخر محاضرة وصلتني، وفي اول ثواني من المقدمة المعتادة، بدأت اللايكات تنهال (مشيناها)، إنما تعابير عاشت ايدك وكلامك ذهب والكلام صحيح، فحقيقة غير مقبولة بالمرة، (من اشتعل صنمكم، عمي دسمعوه اول وبعدين انعجبوا).
اما نوع الأسئلة التي تأتيه، فصدقاً أقولها، الكثير منها سيستهزأ بها علي الشيباني لو وجهت له.
وسأحاول ان اشير للبعض من الفقرات في هذه الأسطر القليلة، وسأستمر في حالة عدم التغيير

قصة من بلاد العجائب في الجزء الثاني من اليس
يقول القس صميم: عندما أتيت جديد إلى مشيغان، دعيت مع الكثيرين من قبل (زنكين)، وكنت قبلها في حياة الرهبنة وهي حياة فقر، لكن عندما اصبحت كاهن (شفتها غير شكل)!!
وبطريقة ساخرة يقول كيف نعرف (الزنكين)، من مضرب الكولف والسيكار التي اسماها ماصولة!! عشت ابونا ...كلامك ذهب ابونا
ويردف قائلا: بين الباب الخارجي وبيته ربع ساعة سيارة (مو كلتلكم قصة من العجائب)، فأخذه (الزنكين) إلى البالكون واول سؤال من (الزنكين): انت قس صغير؟؟ أجابه باستهزاء نعم، ومن بعد ذلك اراه معملا للألبان من شرف البالكون وقال هذا لي، واشار إلى مرعى كبير وقال هذا لي، واشار ايضاً إلى معمل للنسيج وقال هذا لي، فقال له القس صميم مؤشراً على السماء، هل فعلت شيئا له؟ أجابه (الزنكين): انت ما راح يصير براسك خير. تكبيييييير
زين سؤال، مكلك الزنكين سأعطيك شوية منهم (حتى لتكون القصة مطابقة) إذا ركعتلي؟ زين انت مجاوبتة: ما اكدر ابو الشباب لأن ركبّاتي يوجعني؟
 والقس صميم قال: وفعلا تحققت نبوئته، وهو يقصد بأنه بعيد عن متاع الدنيا! وبحسب تعبيره، من يوم الذي خرج فيه من بيت (الزنكين) وهو مكفوخ مكفوخ مكفوخ
يعني شنو، ما عندة سيارة وفلوس بالبنك؟ ميسافر بالطيارة كم مرة بالسنة؟

صدقاً أقولها، لقد حظي القس صميم بعناية خاصة منذ وصوله إلى مشيغان في معاملة زيارة، وبقى فيها رغم  إرادة مسؤوليه ضارباً الطاعة بعرض الحائط، ولم تأتي الكفخات سوى من لسانه على كل الكهنة والأساقفة الذين انتقدهم في كل محاضرة وفي ما تسمى بموعظات، حتى باتت جميعها عبارة عن نقد لاذع للسلك الكهنوتي كي يبدو بأنه الوحيد البار فيهم، والوحيد المظلوم، والوحيد الفاهم!! والشعب يسلم فمك ابونا,,, بارك الله بيك ابونا ....جريء ابونا

هسة تقبل المواجهة لو متقبل؟

في المحاضرة الأخيرة تكلم عن الشيطان وكيف يعمل في خطتي عمل قريبة وبعيدة، القريبة وهي التي تصيب ضعيفي الإيمان كطعم سهل (كمش تيغة)، والخطة البعيدة الأمد وهي التي يستعملها مع الجبابرة في الإيمان والقديسين، من خلال زرع الشر بين محيطهم ومسؤوليهم، ليصل بكلامه بأن الشيطان يضع خطة (شوية طويلة) للإيقاع به من خلال شبكة عنكبوتية لن تخفى على القاري اللبيب، لكن هيهات!
الشبكة العنكبوتية التي يعمل من خلالها الشيطان بحسب كلامه:
قد يكونون اشخاص حولنا، او فوق راسنا، او تابعين لنا .... واضحة؟

القس صميم يقنع نفسه بأن اسلوبه وطريقته صحيحه، ويقول: (لو يجي أحد يسكتني ما اسكت لو ما اعرف شيسوي، لا احد يطلعلي بالفيس بوك او بغير مكان ويجيب اسمي، لا عزيزي الموضوع فلت)، ومن الذين ذكروه بالأسم على ان اسلوبه غير صحيح، عبدكم الفقير، وغبطة ابينا الباطريرك في رد جميل وذكي بسبب تطاول القس صمبم على القديسين بأسلوب مرفوض من قبل المؤمنين، بحجة الخلاص الذي لا يأتي الا من المسيح، علما بأن هذه الحقيقة معروفة للمسيحي، وليس من الضرورة ان تصبح مادة للصريخ!
ومن ثم يكمل بأن الزمن بحاجة إلى أنبياء، وهذا جاء كرد على مقال ابينا الباطريرك الذي انتقد به وله كل الحق بذلك، احد القسس في كلامه الباطل عن الكنيسة، وكأن القس صميم يقول لغبطته انا نبي. تكبيييييير
المشكلة هنا، طالما هناك من انتقد القس صميم مشافهة، لكنه يصبح اعنف من قبل، وعندما انتقد علنا بسبب اهاناته للمؤمنين واحتقارهم، اصبح اعنف ويجيّر ذلك لصالحه ليبدو بهيئة الصريح الذي يواجه يقوة وصلابة ايمانية؟؟

فما الحل لكل تجاوزاته، هل علينا ان نقبل بالأهانات ام ستتخذ الكنيسة إجراء بحقه قبل أن يعي الشعب مأساته؟

136
الأخوة الأعزاء
الشماس عوديشو يوخنا
عبد الاحد قلــو
سالم كندا
سامي
كوركيس أوراها منصور
الشماس سام ديشو
عبد الاحد سليمان بولص
شكرا لكم على تمنياتكم لي بالشفاء، حقيقة العملية كان لا بد منها ونتيجتها رائعة، وسأجري مثلها للعين الأخرى يوم 20 تموز، واشعر بأنني في رحلة جميلة كوني سأحصل على نظر جيد
تمنياتي لكم ولعوائلك كل الخير

137


الأخ ماجد هوزايا
اتفق معك على إن الأخلاق تتغير مع تغير الزمكان،  وعندما نقول من شب على شيء شاب فيه، فإن من شب على عقد نفسية فعلى الأغلب يكون التغيير الزمنكاني مخيف.
ممكن ان يكون الأسلوب الحاد مقبولا ايام جدتي او والدتها، لكن هذا لا يعني بأنه صحيحاً، فهيل سيكون صحيحاً في يومنا
انت مصر على عدم مشاهدة الفيديو، وحسنا تفعل، لأنك حتماً ستشك بأننا في عام 2020 او حتى 1980 ، او قد نكون في القرون الوسطة بافضل الأحوال
في موضوع حفلات النساء ليس هناك ما يثير القلق، فهو نشاط اجتماعي تقليدي في كثير من الدول، هناك من يقبل به وهناك من يرفضه
شخصياً اشجع تلك الحفلات بين الحين والآخر، واعتبرها خطوة جيدة لتقوية اواصر العلاقات بين نساء وبنات الجالية.
لكن ان يشوه كاهن سمعة تلك الحفلات، ويستخدم مقارنة غير محترمة، فهنا اقول هذا الكاهن ليس شجاع ولا جريء، بل مسيء وعلى خطأ كبير، وهذا ليس من واجبه ولا من عمله، وعليه ان ينتبه إلى كلامه كيما يحافظ على مكانته .

138
الأخ هيثم ملوكا المحترم
المشكلة الأكبر أخي العزيز هي بالتمادي اكثر عند الأنتقاد، حيث يتبجح القس صميم بأسلوبه ويقلل من شأن بقية الكهنة ويعتبر نفسه الجريء الوحيد الذي يتكلم في مثل هذه المواضيع وهذا محظ افتراء.
كثير من المواضيع إن لم تكن جميعاً تناولها اغلبية الآباء الكهنة بأسلوب يليق بكهنوتهم، دون صريخ اوعويل، وحركات مفتعلة وإيماءات، وتعابير وجه مسرحية، وأحيانا بكاء ونبرة حزينة، اقسم بأن الشخص العاقل لو (تفرج على عرضهم) فحتما سيأخذ إنطباع بأنه أمام ممثل خرج عن النص بعشوائية.
ومئات الأعجابات من أشخاص بمختلف الثقافات !!! لو فهمنا اسبابها فحتما سيصيبنا أحباط من انتمائنا
إحترامي

139
الأخ بطرس نباتي
حقيقة اقلق من ان تصل الأمور إلى حد المحاكم بسبب طعن شريحة كبيرة بشرفهم، ومحاربة اشخاص برزقهم
اعتقد من الأفضل هو تحجيمهم وعدم السماح لهم بالظهور في أي وسيلة اعلامية، لا بل حتى منعهم من الكرازات أثناء القداس، وبدل عنهما يقيم الوعظات شمامسة او مدرسين تعليم مسيحي كفوئين.
تحياتي

140
العزيز يوسف الباباري
جاء التحديد عن أم أبني زبدى وليس اسمها وذكرها مال لا يقل عن 30 مرة بالسوء
تارة كنموذج للواسطات وتارة أخرى وجهانيات، والطموح الغير مشروع والسعي من اجل المناصب، وووو
ام أبني زبدى جعلها فايروس مثل كورونا
تحياتي

141
ألأخ العزيز سالم يوخنا
العيب الذي ذكرته هو الذي جعلني اقرر كتابة هذا المقال رغم ان مجرد الشروع به خطأ لأسباب خاصة.
لكن عندما اصبح هناك طعن في الكنيسة لأكثر من مرة، وطعن في الشرف، وطعن في الرجولة والكرامة وووو، فحقيقة لن يتحمل العيب والعار غيري إن سكت.

142
الدكتور العزيز عبدالله مرقس رابي
حقيقة هناك كهنة لهم قابلية رائعة في ايصال كلمة الله للمؤمنين، باسلوب هاديء وطيب مع وجه طبيعي وليس بالضرورة مبتسم لا يبدو عليه أي أثر للتصنع.
قد يكون حظ بعض الخورنات عاثر جداً بكهنة يسعون لكسب المؤمنين لهم وليس لكلمة الله، لكن يبقى عددهم قلة لكنهم للأسف من محبي الأضواء والظهور في الأعلام بطريقة فنية تنافس ممثلي الآكشن.
استعملت في ردك ثنائية السذج والواعين، وشخصياً بت لا افرق كثيراً بينهما، إذ قد يكون الكل واعين وانا اعاني من تخمة في السذاجة، وإلا ماذا يعني مئات الأعجابات ومثلها ردود ايجابية على محاضرات وعظات يشتمون فيها ومن بينهم اصحاب شهادات وارباب عمل؟
خوفي ان يكون الحل بتمديد سنوات الدراسة في المعاهد الأكليريكية إلى عشرون سنة، نصفها رياضات روحية.

143
الأخ العزيز وليد حنا بيداويد
للأسف أخي العزيز اللجان الكنسية شكلية لا قرار لها بحكم القانون الكنسي الذي يخص المجالس الخورنية، وصبغتها استشارية. يختار الكاهن اغلبية المرشحين من أكثر البشرية طاعة له، واصدق تعبير للمجلس الخورني الجديد في كل الكنائس هو: (ولد ميتا).
فهل تتوقع ان يؤثر مجلس على كرازة كاهن متعجرف سليط اللسان لا يتوارى ان يشتم في موعظة تقال في اهم ما يجمع المؤمنين وهو القداس، فكيف الحال جبروته في التعامل مع المطيعين بالأحوال العادية؟
لو ارسلت لك الروابط وسمعت المواعظ لتأسفت على مئات الأشخاص الذين يرسلون اعجابهم فيها رغم ان الآباء المشار لهم يشتمونهم في كل موعظة ومحاضر!!
تحياتي

144
الأخ العزيز عبد الأحد قلو
((وعليه وجب ان تكون الكرازات متفائلة محببة وكما هي المسيحية التي ندعوا الى حب الحياة والتفائل والتطويبات التي تمنح السلام والطمأنينة للانسان))
من شب على شيء شاب فيه
من يعرف التفاؤل يعطيه، ومن يعرف الحب يعطيه، والمُّعنفون يُعنٍفون غيرهم
فاقد الشيء لا يعطيه أخي العزيز
فكرة الشيطان موضة قديمة ومستهلكة أعاد البعض موديلها، لأعتقادهم بأنها مادة تسويقية مفعولها في السيطرة على بعض العقول سريع جداً وقد نجحوا
حتى ان هناك من يدعي بأن لديه القدرة على طرد الأرواح والشياطين ويصنف نفسه كمقسم في االكنيسة!! ولله في خلقه شؤون
تحياتي

145


الشماس العزيز عوديشو يوخنا المحترم
بالتأكيد والكلام عن جميع كهنة الكنائس المختلفة، من يبدأ مشواره الكهنوتي بدعوة  له ليسير مع الله، وينتهي به المطاف إلى ان يشعر بأن المؤمنين مدعوون له ليصبحوا شعبه وهو ملكهم، فحتما الكاهن وحده من يعاب على هذا التغيير
والكاهن المتحول من كهنوت المسيح إلى كهنوت ذاته، يكشف الخلل في ذاته من خلال كلامه الذي يسمى عظات، ولن يكون له سيطرة على الفاظه، ولا غرابة لو وصل إلى درجة من التجاوز في اقواله وكأنه في مقهى وليس كنيسة، وعندما يواجه وينتقد، يبرر ذلك على انه غيور ولا بد ان ينفعل ويشبه نفسه بالمسيح الذي مسك (قمجي)!!
ناسياً او متناسياً، بأن تعبير اولاد الأفاعي ليس شتيمة كما هي في تعبيرنا اليوم، وإلا مفردات الرعية والخراف والشاة المساقة للذبح، لا تقل سوءً عن الأفاعي!
ولو كانت اولاد الأفاعي شتيمة في وقتها، لأعتبرت آية كونوا حكماء كالحيات شتيمة هي الأخرى
شخصياً لن اتوارى عن الرد بالمثل على اي كاهن يستعمل مفردات تصنف على انها شتائم ... كمقارنة حفلات يذهبن لها امهاتنا وأخواتنا وقريباتنا بأماكن العرض الجنسي!!
شكراً لردك الجميل صديقي وأخي العزيز

146
السيدة سوريتا
((مافائده من طرح هكذا المواضيع في المنبر لجعل الكنيسه الكلدانيه مضحكه بين القراء)) ... إنتهى الأقتباس
تعبير لا يليق بشخص طالما اعتمدنا عليه في ردود مهمة للأسف الشديد
لا والف لا... لم ولن تكون كنيستنا اضحوكة بسبب مقال او 100 او آلاف، حتى وإن كان من يطرح المواضيع هدفه النيل من كنيستنا او رمزاً من رموزها
مهم جداً إن تعيدي النظر بعلاقتك في الكنيسة الكلدانية
مع الود

147
الأخ العزيز نيسان سمو
((السيد زيد : كُنتُ قد قررتُ ان لا ادخل او أرد او اعلق على مثل هذه المواضيع))   إنتهى الأقتباس ...
تدري انت اكثر واحد تقرر مثل هيج قرارات، من كنت ادخن (31 سنة نضال)، كنت اكول ماكو اسهل من ترك الجكاير، وأني صار أكثر من 100 مرة اتركها ...ولا سالفتك
((ومن خلال كلمتك اراك مستعد للهجوم المعاكس وهذا لا تقدر عليه بدون رابطة تحميك وتُحَصنك من رد الفعل المعاكس)) ...إنتهى الأقتباس
واجبنا اخي العزيز ان نحمي رابطتنا لا ان نطلب لنا الحماية منها، كونها ما زالت حديثة وبحاجة إلى غيرتنا الكلدانية إن وجدت.
 ولو اردنا ان يكون لنا شعب قوي، فعلينا ان نساهم وبقوة من اجل دعم الرابطة الكلدانية بكل امكانياتنا، وصدقني لو قلت لك، ليس هناك ولو بصيص أمل في ما تصبو له، وهو ان يكون لنا رابطة مسيحية إلا لو كان لدينا رابطة كلدانية نكون معها قلباً وقالباً، ولا تتصور أن يكون هناك خيراً يجنى للكلدان من كل جهة او شخص ينتقد الرابطة او كنيستنا او غبطة ابينا الباطريرك بسبب او دون سبب.
وشخصياً اعلنها بمليء الفم، كذب وكذب وكذب.. من أدعى بأنه كلداني القومية او يهمه امر الكلدان قوميا وكنسيا، إذا كان لا يريد الخير للرابطة الكلدانية العالمية اوينتقدها في كل شاردة وواردة وينتقد ابينا البارطريرك بملحة وصفاقة.
اعيدها  ...كذب وكذب وكذب
((فقط اتمنى ان تسأل الكاهنين المذكورين ! ماهو ردهم على التجاوزات التي يقوم بها رجالهم الاشاوس اذا كان في مسألة الاختصاب او الأفعال القبيحة السرية))
بالنسبة لسؤالك هذا، لا يوجد عاقل في الدنياً يوافق على تلك التجاوزات، لكني اريد ان انبه لأمر مهم جداً وهو:
التجاوزات موجودة في كل مكان وزمان، لكن لن تجد غير الكنيسة الكاثوليكية عبر التاريخ من تكشف تلك الأسرار وتثبتها للتاريخ، لأن نعمة الله لا تقف عند التجاوزات، ولن تقلل من قدسية كنيستنا
تحياتي

148
الاخوة جميعا
اعتذر عن التأخير في الرد كوني ما زلت في طور الشفاء من عملية في عيني اليسرى ولا اريد ان اجهدها كوني مسرور جدا بالنتيجة. وسأعود للجواب خلال يومين شاكرا لكم اضافاتكم القيمة للموضوع.
احترامي لكم ولكل القراء وللجميع

149
الأخوين باليوس، الشعب بحاجة إلى عِظات وليس كفخات
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

إعجابات بالجملة حتى في الكوارث

بين الحين والآخر أنشر مقالا على الفيس بوك بعد نشره في موقع عنكاوا بيوم او اثنين، وفي بعضها اسمع (جنجنة الأعجاب) بعد ثواني من النشر، وهذا حقيقة يزعجني جداً، لكني لم اتوارى من الأتصال الهاتفي ثلاثة مرات بمن يرسلون أعجابهم الفوري وأقول لهم كل على انفراد: يا أخي مقال يتكون من 600 كلمة على الأٌقل، كلف جهدا، لماذا تريدني ان اصدق بأنك اعجبت به؟
وأكمل معه: انتقد المقال واعترض عليه والعنه والعن كاتبه بعد قراءته، ولا تبعث لي بأعجاب وأنت لم تكمل جملة منه.
في إحدى المحاضرات الغريبة عن التعاليم الكنسية والأجتماعية والنفسية والفلسفية والنصحية والتوعوية، وإذا بالكاهن يستخف بالمرأة ويشتمها، ويشتم اولادنا، ويطعننا برجولتنا، ومع ذلك يحصل على 208 اعجابات و206 تعليق، وكل التعليقات جميلة ومشجعة للكاهن إلا واحداً حذف لعبدكم الفقير.

الماعندة كبير يشتري
بداية خدمتي العسكرية في جيشنا التعيس، وتحديداً في ساحة الذل والحقارة التي تسمى بساحة العرضات، حيث يخطأ الجنود أثناء التدريب فيصرخ العريف سائلاً: منو قشمر؟ يجيب من يخطأ: انا عريفي.
وما ان تسنح الفرصة بقليل من الحوار بين العرفاء والمراتب، وإذا بالبعض يبدون اعجابهم بالسادة العرفاء وانا في استغراب شديد منهم، ولا افهم لغاية الآن لماذا يعجبون بمن يشتمهم؟
في إحدى عظات القس صميم باليوس، انتقد رجل وزوجته من الكلدان، وبحسب كلامه انها رقصت او كلاهما عبر وسيلة التواصل (تك توك)، وقد يبدوا بأن السبب شخصي أكثر مما هو تعليمي، ودليلي تكرار نفس الأنتقاد من شقيقه القس سرمد بعد اسبوع، إلى هنا  فالموضوع محمول نوعا ما، لكن ان يهانان الزوجان بالكلام فهذا حقيقة لا يليق بكاهن نذر نفسه للرب، حيث ذكر في ما تسمى عظة (شوية مسبات) وهو على مذبح الرب كقوله:
 عيب  الشوم عليج وعلى زوجج، وزوج مسخرة، طز، غباء، بنات ما عدهم اخلاق، عدا في بداية الكلام يستخف بهم ويسمي جماعة التك توك (قديسين وقديسات وامرأة شريفة) ... ويقصد العكس تماماً؟
وبعد ان انتقده الكثيرين، وبدل ان يقدم اعتذاره، برر شتائمه بأنه لم يكن في قدس الأقداس بل نزل للشعب!! وللتوضيح اقول:
في الطقس الكلداني واعتقد بعد صلاة لا خومارا في الربع الأول، كان الستار يفتح دلالة على اتحاد العالم الأرضي مع من في السماء، ولا يجوز الفصل بين قدس الأقداس والبيم عندما يتنقل الكاهن بينهما وهو في لباسه الكهنوتي الملوكي، حيث من بعد كل الصلوات الأستعدادية وقراءة من العهد القديم والرسالة وقراءة من الأنجيل، يقول: أنزل للشعب! وأنا كنت متصور بأن الشعب هو الذي يرتقي، فاتضح من حضرة الكاهن بأننا في محلنا، وهو ينزل لنا ليشتمنا ويصرخ بوجهنا ومن ثم يعود للمجد!
 فأي نزول الذي يتكلم عنه سيادة القس؟ أما إن كان لا يعرف ولم يشرح له احد عندما كان يدرس الفلسفة واللاهوت خمسة سنوات مع سنة راعوي، فيمكننا ان نعذره.


يا شعب ..العصا لمن عصى ...زين القمجي إلمن؟
ومع تبريره ايضاً استخف بكل الأكليروس اذا لم يكونوا حاسمين مثله، وبين بانه يتشبه بالمسيح الذي شتم وقال اولاد الأفاعي وهو يحمل (قمجي) بحسب تعبيره، اي من حقه هو ايضا ان يشتم بالناس ويحمل (قمجي) وهم يعجبون بكلامه!!
صعب جدا عندما يشعر الكاهن بأنه في حضيره يسمعه من بها، وإن كان على تلك الشتائم يحصل على اعجابات ومديح، فشخصياً احذره كونه سيحصل على مثلها وأكثر لو ما طفح الكيل لمن يوزن الكلمات ويميز السيئات.

مقاييس الشرف عند القس صميم
 ما جعلني ان اكتب هذا المقال هو القطعة التي وصلتني من محاضرته وهو ينتقد اللاتي يذهبن الى حفلات النساء بأسم:
 (Ladies night)
المشكلة ليس في النقد فقط لكن في ان يجعل تلك الحفلات عبارة عن لقاءات فاحشة وعسى ان لا يبرر كلامه بما هو اسوء.
بدأ كلامه بأن الرجال عندما يذهبون الى أماكن العرض الجنسي يعتبر خيانة، وقارن تلك الأماكن بتلك الأمسيات، واعتبر ذلك عيب على النساء وعيب على الرجال الذي يسمحون لزوجاتهم بذلك!!
إسمع يا بني: والدتي في الثمانين من العمر، ومعها زوجة أخي، وبنت عمي ، وبعض المعارف اللاتي  نعتز بهن، يذهبن الى تلك الأمسيات.
انا شخصياً طالما طلبت من زوجتي ان تذهب مع ابنتي كي يتعارفن على النساء والفتيات كيما يكون لهن علاقات طيبة، ولم تسمح لهن الظروف، لذا يعتبر حكم صميم عليهن كحكمه على من شاركن في تلك الحفلات النسائية.
إلى هنا اقول لك ايها القس المبجل:
احترم العقول، واحترم الناس ولا تطعننا بشرفنا، لأن اتهاماتك الرخيصة تسيء لشخصك ولكهنوتك ولكنيستنا قبل كل شيء، عدا انني اطالبك بالأعتذار على شتائمك فوراً كي لا تقابل بمثلها وأكثر.

وباء جديد لكن هذه المرة من الكتاب المقدس بحسب التعليم الباليوسي
اما القس سرمد باليوس المحترم، وبعد ان لم يسلم احد من شتائمه في محاضراته، إنتقل هذه المرة إلى شخصية مهمة في الأنجيل، وهي سالومة أم أبنى زبدى، والتي يقال بأنها اخت مريم، أي خالة يسوع، ووالدة التلميذين يعقوب ويوحنا، والأول هو اول شهيد من التلاميذ، وقد رافقت النسوى في الصلب، وكل هذا لم يشفع لها في التعليم الباليوسي الجديد.
اما جرمها فهي طلبت من المسيح مكانا لأبنائها، فأعتبرها نموذجاً سيئاً في كنيسة كلدانية ميتة، والتي هي عبارة عن واسطات ووجاهات ومناصب لا يستحقها شاغلوها وهو المظلوم الوحيد رغم كفاءته.
فاعتبر ام ابني زبدى وباء مثل كورونا وواجب علينا ان نصلي لأزالتها من الكنيسة.
و ....... اكتفي


150
هو صاحبنا وكما اعتقد مطرود من الكنيسة الكلدانية ولذلك يبحوش في ...على حب رقي.. تحيتي
لا اخي عيد الاحد
لوسيان اثوري وليس كلداني ... يعاني من تبعات الفلسفة بلغات لا يتقنها

151
سيد لوسيان
الم نعلن بعدم الكتابة في الموقع مجددا، ام هذا يشمل اسمك الصريح فقط؟
بكل الاحوال ...الشماس العزيز عوديشو يوخنا مشكورا وضع نص البيان وعسى أن تخجل من التزليف والتلفيق والتزوير

152
سيد نيسان سمو
الخطأ الكبير الذي بسببه لن يكون هناك التآخي المنشود هوّ: من يريد أن يبني مشروع ما عليه أن يرسم له ما يسمى بخارطة طريق، وأن لا يهدم أو يحاول أن يهدم من بناه الآخرين.
نحتاج الى بطل في الرياضيات كي يحسب النقد اللاذع والجارح للكتيسة الكلدانية والرابطة الكلدانية ما بين مقالك والردود، فهل تتوقع أن يلقى مشروعكما انت والسيد اخيقر اي شعبية؟
وما أتى في جوابك لي عن عدم معرفتك الطوائف الأخرى هو استصغار لوجودهم حاشا لهم.
صدقني سيد نيسان ... اجمل شيء في اي بناء هو المشاركة في بناء الاساس، والمشروع الذي تقترحه كبير، فأما أن يبدأ كبير أو ستزداد الإخفاقات ويكبر حيز اليأس
تحياتي   

153
السيد نيسان سمو
مسألة الرابطة المشتركة مهمة إنما على صعيد أخر اوسع واشمل
عانينا ما عانينا من اجندة التسمية القطارية اللعينة التي روًج عنها سركيس اغاجان وزبانيته والتي بذخت اموال فوق اموال لمئات الذين تم شراء ذممهم وسيطروا فعلا على غالبية قرانا وبلداتنا المسيحية بقوة المال وسلطة من يتبعهم الـ (دندول) اغاجان، وما زلنا نجني مساوئها.
منذ يوم تأسيس حركة بأسم قومي وتبعها احزاب تحمل ايضاً اسماء قومية، ومسيحيي العراق من انحدار إلى انحادر اعمق منه.
واليوم دعوتك تختصر القطارية بقاطرة ومقطورة، من القاطرة ومن المقطورة؟ يبدوا بأن الجميع (مقطورات)، ياهو اليجي (يقطرها) مثل ما يريد، وأخر (تقطيرة) لعصابة بابليون بالسيطرة على كرسي وزارة ...طاح حظ الزمن الأغبر.
بالعودة لموضوعنا ... ما نفع رابطة مشتركة بين آشوريون وكلدان بأهمال وتهميش بقية المسيحيين؟
متى سنفكر بما يجمع مسيحيي العراق بدل من تفرقتهم أكثر مما هم مفترقين؟
رابطة كلدانية ...معقولة
رابطة آشورية ...معقولة
رابطة سريانية ...ارمينة ...ارثذوكسية .. بروتستانتية ...معقولة
بس اثنين وطز بالكل .... لا ابد مو معقولة
اما ان تستجيب الكنائس لنداءك ...فهذه الخرافة بعينها صديقي العزيز
الا تتذكر مبادرة باطريركنا الجليل مار روفائيل الأول ساكو باستعداده للتنازل عن السدة الباطريركية من اجل الوحدة؟
فهل تتوقع بأن هناك استعداد من اي باطريركا" غيره للتعاون؟
الحل هو بتأسيس ما يجمع كل المسيحين اجتماعياً ومن ثم سياسيا بدون اي مسمى قومي او طائفي حتى يصير بينا حظ
تحياتي

154
الأخ العزيز عبد الأحد قلو
((هكذا سيدتنا الوقور ارادت الظفر بالمقعد عن طريق الائتلاف ولم تنله. وعليه جلقته لترتمي بأحضان البابليون الذين ضمنوا مقعد التوزير المسيحي لها والمسجل باسمهم شئنا ام ابينا)) ...  إنتهى الأقتباس
هل تعرف شيئأ صديقي العزيز
تخيل كم وضع العراق السياسي قذر وإلى أي درجة من الفساد والأنحلال الذي وصل عراقنا له.
لا اريد ان اتكلم عن ميليشيات حقيرة واحتلال إيراني وعمالة وسرقة وقتل وسلب وتهجير وتحكم كردي في مصيرنا، بل دعنا نتكلم عن وضع المسيحيين السياسي.
مجرد ان نقول بأن البرلمان سيطر عليه لفترة سنافر زوعا وصعاليك المجلس الآغاجيني، فهذ يكفي كي نبصق بكل البرلمان
وان يكون اغاجان التعبان او كنا الثعبان لهم يد بتوظيف وزراء وسفراء، فهذا إن دل على شيء فيدل بأن  (اوسخ من هيك ماكو)
فكم هي درجة الوضاعة التي وصل له العراق السياسي بأن تصبح عصابة بابليون في الرلمان، والشاذ اكثر من الشذوذ نفسه، ريان اللا كلداني (القزورقطاني) جلق يونادم وأغاجان وهو يلبس (نعال ابو الأصبع وشدشادة مزرطة مع محابس ابو الفصوص)، وهو يسيطر على الوزارة يعين بها من يشاء..
عيع وعيع وعيع والف عيع على ما وصل له العراق
مساكين يا مسيجيي العراق ... مساكين يا كلدان ... نهايتكم على يد السياسيين الساقطين المحسوبين على المسيحيين

155
الاخ هيثم ملوكا المحترم
اتفق معك ببناء البيت الكلداني قبل كل شيء، وهذا لا يمنع من مد الجسور بين الجميع.
سياسيا لا يمكننا أن نثق باي تنظيم سياسي كلداني في العراق، لذا من الصعب أن نكون في المعادلة السياسية بوجود حزب مدعوم بالأساس
ومن غير المعقول أن توافق الأحزاب المحسوبة على المسيحيين بالتنازل للبدء بتشكيل حزب مسيحي جديد يوحد خطاب مسيحيي العراق سياسيا.
ومن أجل تقوية البيت الكلداني، اتمنى عليك أن تعمل ومعك مجموعة تحمل هذا الهاجس وبعيدين عن الخلافات والمهارات،  أن تقوموا بمبادرة لوضع خطة عمل من أجل هذه الغاية النبيلة، والتواصل مع كل الأطراف الكلدانية المنقسمة أو التي يعملون بمعزل عن الجميع، من أجل مصالحة بدون شروط تعجيزية من قبل أي طرف، والتركيز على تقوية الرابطة الكلدانية العالمية بعد أن تجري بعض التصحيحات في مسارها في أماكن الإخفاق أن وجدت، في الوقت الذي تشكل فيه لجنة لتأسيس حزب كلداني قوي يكسب ثقتنا جميعا.
مهم جدا أن يكون لنا خطوات عملية كي يكون لنا وجود
تحياتي
 

156
الاخ العزيز كوركيس أوراها
صعب جدا أن يعيش الإنسان مدعيا مبدأ لا يملكه.
عندما يحاول شخصا ما هدم الكل بسبب قناعة يحملها قد تكون موقفا شخصيا، فحتما مثل هذا غير جدير بالثقة كونه بسهولة يمسح كل من لا يطاوعه من الوجود.
كم تمنيت واتمنى ان يكون هناك مجموعة لها علاقة بالإعلام تعمل بتناغم واتفاق، لكن للاسف الشديد لا توجد قضية أو اسم يجمع مهما كان جميلا من لا يملك قضية في حياته غير ذاته.
غالبية المعترضين على الرابطة هم من عمل بكل قوة على فشل المؤتمرات
علما بأنهم من أصحاب الشعارات القومية ومن ربع الفصل والاصل والحفاظ على الإرث والتراث
غريب أمرهم يا اخي ... لا خدمة للكلدان تجنى منهم ولا يحاولوا ترميم الصدأ أينما وجد، وكل همهم أن يسحق اسم الكلدان ويهان كي يقولوا بأنهم كانوا على صواب برؤيتهم.
نصيحتي للجميع وبقناعة تامة، ايانا أن نثق بشخص يتمنى تحجيم أو فشل الرابطة، كونه فقد مصداقيته في كل شيء، لان ليس من المعقول أن يصبح عدوا لرابطة كل أهدافها من أجل الكلدان مهما كان هناك سلبيات ممكن ان نتعلم منها.
تحياتي


157
الأخ عبد الأحد سليمان بولص
اشارتك مهمة وفي محلها فعلاً، واعتقد جازما بأن التزوير التي قامت به ايفان على صفحتها بأنها مستشارة الباطريرك حاشا له، اتت فكرتها من قبل عصابة بابليون التي عليها ان تنفذ اوامرهم وهي صاغرة
لكن تخيل اخي الكريم إلى اي وضع وصل له العراق بأن يتم توظيف وزيرة من قبل رعاع؟

158
عزيزي فاروق
سأخرج عن الموضوع قليلاً
في ردي على مقال السيد نيسان الموسوم: هل هناك أي علاقه أو صلة ربط  بين الرابطة الكلدانية والكلداني نفسه! قلت:
((غالبية الكلدان غيورين على قراهم واسماء عشائرهم أكثر بكثير من غيرتهم على الكنيسة والأسم الكلداني))
صدقني فاروق، لو كان لديك غيرة على الكلدان ربع ما لديك على قريتك التي فتحت حسابك الشخصي في الموقع بأسمها، لأختلف اسلوبك
لدي شكوك بمن ينتقد الرابطة بشكل دائم حول تبعيته وولاءه، حيث من الصعب ان يكون كلداني صحيح وهو يحمل هذا الحقد ضد الرابطة التي انتقدت من  المحسوبين على القوميون الكلدان وهي ما تزال فكرة
بالعودة إلى سؤالك: قبل ايام سألت من اثق بهم وكلامهم لا شك فيه حول تهنئة الرابطة للأيرانية إيفان، أكدوا لي بأنهم قد حرروا التهنئة وحاولوا الأتصال بها لنشرها ولم تجب.
وشخصياً اقول لك قناعتي: إن كانت التهنئة لم تنشر فهذا نعمة من الله للرابطة، لأن التي باعت قضيتها وتاجرت بالأسم الكلداني كاللذين على شاكلة عصابة بابليون، لا تستحق اي تهنئة، بل الأصح ان ينشر نعي على وزارة الهجرة العراقية الإيرانية الولاء
اما ان توجه سؤالك لي، لو كنت انا المعني في الأمر؟
سافعل مثل ايفان وأكثر، لأن من لا يحمل في قلبه الوفاء وفي طبعه الأخلاص، فلن يهمه لا الرابطة ولا الكلدان ولا اي شيء غير مصلحته، وحاشا لي ان أكون بهذا المستوى الرخيص.

159
الأخ العزيز قيصر السناطي
 إضافتك مهمة جداً وفي محلها، ومن ينتقد الرابطة ليشفي غليله، لم يجنى منه خيراً وشره قد سبقه، وشعاره الهدم
شيئاً مهما أخي الكريم، من يسيء للرابطة بشكل دائم، لا يعتبر طرحه انتقادا، وهذا خطأ كبير نقع به جميعا، بل هو يمارس التسفيه والتسقيط وشتان بينهما وبين النقد
ولو كان لديهم ذرة اخلاص للكلدان، لأختلف طرحهم حتى وإن انتقدوها، فعند ذاك سيكون نقدهم للبناء وليس للأذية والشر كما هم عليه الان.
واكثر ما يثير الأستغراب هو في بعض من يمارس التسقيط للرابطة، فهو يسفه ما ينفع الكلدان، في الوقت الذي لا يعترض على تدنيس اسم الكلدان من قبل ريان الأرعن واخوته وعصابة بابليون الذيول، لا بل قسماً منه مؤيدون لتلك الحثالات!!

160
صدك شر البلية ما يضحك
يحاسب على أخطاء إملائية من سيجري عملية في عينه بعد ١١ يوما وسيجري مثلها في العين الأخرى بعد نجاح الاولى، في الوقت الذي به يتذاكى في مقال بناه على فقرة واضحة وسهلة وبسيطة ومع هذا لم يفهمها
ملعون ابو الفراغ ...لو شاغل نفسة بحب الشمس على الأقل ابو المحل اللي اشترى من عندة كم كيلو يستفيد

161
سيد ظافر
هل انت واخوك تتمازحون بهذا الدم الخفيف دائما؟
وهل ما قمت به استراحة مقاتل ام استراحة ضمير؟
بكل الاحوال... اذا كان فهمك لهذه الفقرة من مقال غبطته بهذا المستوى فأعتقد بأنك بحاجة إلى قراءة النص عدة مرة مع مساعدة.
الفقرة واضحة جدا جدا ... وقد ذكرها بكل بساطة وتواضع... ساضعها كما هي والخلل بمن لا يفهمها ببساطتها
وساتبرع لاشرحها لك ببضع كلمات
غبطته يقول والقصد واضح: من يريد أن يكتب فعليه أن يكتب ليفهم القاريء

 

162

السيدة سوريتا

(فهنا نرى انك تعطي لنفسك حق النقد الروساء الرابطه)
اما غيرك اذا نقد الرابطه في بلده فهو .................)
كلا عزيزتي ...كلامي واضح جدا، المقصودين هم من ينتقدوا في كل شاردة وورادة، وبالغالب اسبابهم شخصية ممن لهم مواقف ضد شخص او أكثر، او يهمهم ان لا يكون للكلدان ما يجمعهم، او لهم اجندة
وانا لا املك حق النقد حصريا، لكني اختلف عن الباقين كوني لا اسيء للتنظيم بسبب شخص او اجندة
اما اغرب ما مرت به رابطتنا هو وجود من عاداها ويعاديها الى الأن من الكلدان وبالذات المحسوبين على القوميون الكلدان وهي ما زالت فكرة
واتحدى من ينتقد الرابطة من الكلدان، ان يؤسسوا تنظيما كلدانيا يخدمون فيه هويتنا، على الأقل سيكون لنا امل بأن نرى منهم خيراً
سوريتا عزيزتي ... منتقدي الرابطة من الكلدان  لو بيهم خير خل يتفقون على ما يخدم الكلدان، لكن ثقي لن يكون دورهم سوى الشر
وعنما اقول الغلبة للشر، فجزء من الشر هو بأنتقاد الرابطة الكلدانية العالمية بسبب مواقف شخصية، وجزء آخر بتسلق الأنتهازيين لنيل منصب، وبخباثة البعض وحقارتهم من الذين يعملون اي شيء لمصالحم الشخصية، ولدينا في وندزور اوضح نموذج.
وسينجحوا حتما بسحق اسم الكلدان

163
الأستاذ افسر بابكة حنا المحترم
صدقني لم اتهم طرف دون اخر، بل كل من نراهم في الواجهة المسيحية السياسية نواب ووزراء وتنظيمات، سواء كلدان او اشوريون او سريان، لا يختلفون عن اسوء نائب عراقي
لو كان لدينا مخلصين يمثلونا، لتضاعفت المقاعد وحصل شعبنا على الكثير.
هويتنا ضائعة سيدي الكريم، لأننا نتقاتل على اسم لغة وقومية، ونتباكى على التراث، والسياسيون المسيحيين يصبون الزيت على النار كي لا نلتفت الى فسادهم، وبذلك خسارتنا ليس فقط في هويتنا بل في كل شيء.

164
السيد نيسان سمو
كل شخص يختار طريقه، ويفعل ما يشاء من اجل طموحاته ومصالحه الشخصية، وهذا لا يعني بأن الأمور تسري بشكل صحيح.
من حق السيدة ايفان ان تسعى من اجل مصالحها، ومن حقها أيضا ان تبيع مبادئها إن وجدت، ونحن ايضاً احرار في انتقادنا لها خصوصاً عندما تبدء مشوارها بأخلاقياتنا، وما ان حصلت على الكرسي كشفت عن وجهها الحقيقي، (تكول هي وعالية نصيف توأم).
عزيزي نيسان عفوا سيد نيسان، عندما يصبح كرسي وزارة الهجرة العراقية بيد عصابة بابليون، ويتحكم بالوزارة وضيعي الناس، فأعلم بأن من يتقلد مهام الكرسي ليس سوى لعبة او لا يقل سوء عن ريان واسوان وقزورقطان.
أما أن يكون الحل بتشكيل لوبي كلداني آشوري، فأنا اعدك، لن يترك المجال أمام الشرفاء لخدمة المسيحيين، بل سيتسابق القرود من الطرفين للتسلق كما هو الحال  الذي ابتلينا به من بعد سقوط النظام، بسيطرة حزب كنا الثعلب ومجلس أغاجان حزب الذيول، وكل من في قيادات التنظيمين اللعينين لا يختلفون عن بابليون فقد بنوع الوساخة التي يمارسونها
الحل الوحيد سيد نيسان بتنظيف الساحة السياسية المسيحية من الشواذ، واقصد كل الأحزاب المسيحية في العراق، ومعهم خماسي الكوتا الخونة بائعي الذمم، ووارة الهجرة اللا عراقية بل ايرانية الولاء، والبدء من الصفر بأختيار الذين يحافظون على اصالتهم ووطنيتهم ومسيحيتهم، ولا يكونوا ذيول كردية وايرانية، وهذا لن يكون.
اي تنظيم اشوري كلداني تتكلم عنه سيد نيسان؟
كل التغيير الذي سيحدث هو بتغيير المقصودين في انتقاداتنا لأن مسيحي العراق لن يسمح لهم في ان يكون لهم سياسيين ونواب ووزراء شرفاء
قبل ان تجمع الأشوريون والكلدان في ليبو، جرب اجمع ربع الكلدان القوميون من كتاب ومتابعين في موقع عنكاوا في لوبي يصمخ شهرين بدون مشاكل، ومن بعد ذلك فكر بخطوة اخرى
ثق واعتقد سيد نيسان.... الغلبة تبقى دائما وابدا للشر ولن سصح الصحيح


165
الرابطة الكلدانية ...بين طعنات ولدغات العقارب، إيفان جابرو نموذجا
زيد غازي ميشو
zaidmisgo@gmail.com

المصلحة الشخصية هي دائماً الصخرة التي تتحطم عليها أقوى المبادئ

طرح الأخ نيسان سمو سؤالاً في عنوان مقاله الموسوم (هل هناك أي علاقه أو صلة ربط  بين الرابطة الكلدانية والكلداني نفسه)، وشخصياً اعتبر سيد نيسان كاتب حر وغيور على شعبنا اكثر من السواد الأعظم الذين يتظاهروا بالجدية في غيرتهم والحقيقة هم بركان ثائر بوجه اقرب المقربين لو خالف الآخر رأيهم، او انتقدهم، او اصبح حجر عثرة امام مصالحهم وطموحاتهم الشخصية.
نيسان سمو يكتب مشاعره وافكاره بكل مصداقية، لا تخلوا مقالاته وردوده من الهفوات والأخطاء التي يسارع إلى الأعتذار عنها متى ما اشار إليه اي متابع والأعتذار صفة المتواضع، وشخصياً قد لا اتفق مع بعض ما يكتب، لكن يكفي بأني افهم جيداً نواياه الطيبة.
 من جملة ما ذكرت في ردي على مقاله المشار له اعلاه:
* الرابطة  ليست ميتة بل حية، لكن وجود بعض الأنتهازيين ومحبي المناصب في حكم المسؤولية اساء للرابطة واساءوا للمعادن الطيبة فيها.
* ومن جانب اخر، فالدعوة صادقة للكلدان الذين ينتقدون الرابطة في كل شاردة وواردة واسبابهم شخصية بحتة، ان يشعروا ويحسوا بحجم اذيتهم للكدان، وإن لم يكن بمقدورهم دعم الرابطة واسنادها، فعلى الأقل يكرمونا بصمتهم ويتركوا المجال للعمل.... وهنا يأتي دور الغيرة الكلدانية إن وجدت، وعدم وجودها سيقي الحال على ما هو عليه واكثر
وكل كلامنا اخي الكريم هباء لأن الغلبة للشر
الأنتهازي في مكانه واعلى
عديم الغيرة سيزيد من شره وأكثر
* الكنيسة تخسر ... الرابطة تخسر ..الكلدان حتما خاسرون
-------------------------------
هذا بأختصار مشكلة الكلدان الرئيسية، وهو خلل في هرمون الغيرة

الكوتا المسيحية
منذ ان تشكلت الكوتا المسيحية (الخماسي الأرعن)، والكلدان لا مكان لهم فيها، وعندما تشكلت الرابطة الكلدانية العالمية، اصبح لنا الأمل في وجود تنظيم نثق به، فعلا عملوا من اجل ان يكون لنا اسماً، وقد حاول الكلدان جاهدون ان يكون لنا نائباً يمثلنا، واعتقدنا بأن الحظ حالفنا، لكن الحقيقة وجدنا بأن الطيور على اشكالها تقع، فمن يمثل الكلدان ومن لا يمثلهم في الـ(بقجة) الكوتا (نفس الطاسة ونفس الحمام)، واول كلداني اعتقدنا بأنه يمثل الكلدان قصفنا بخنوعه من اجل مصلحته الخاصة في او صوت مسموع له.
اما (العجي) اسوان وحركة بابليون التافهة بقيادة شقيقه الذيل، فهم حقيقة شريحة لا تقل سوءَ عن اسوء حزب محسوب على المسيحيين اوميليشيا خيرها لأيران وشرها على العراق والعراقيين

وزارة الهجرة والمهجرين الإيرانية
وزارة الهجرة والمهجرين (عراقية الأسم ايرانية الولاء) سلمت في الدورة السابقة الى اسيد نوفل بهاء موسى، ومن مواصفاته (زوج اخت ريان اللاكلداني) والنائب الإيراني اسوان سالم، اصحاب عصابة بابليون.
عندما رشحت السيدة ايفان يعكوب جابرو، كتبت بالسيرة الذاتية انتمائها للرابطة الكلدانية العالمية، وعضوة اتحاد الكتاب والأدباء الكلدان، وبعد ان عينت وزيرة، خذفت هذا الشرف لتخضع إلى عار حركة بابليون.
 قامت باول زيارة لها للنائب الإيراني اسوان ، لتقول له: اشكرك واشكر من تواليهم وتلحس اقدامهم لمنحي تلك الوزارة
وبحسب المعلومات التي وصلتني مشافهة (ماكو وثيقة)، فقد فرض على السيدة ايفان ان تدخل بملابسها فقط للوزارة، ولا تفعل اي تغيير بمكتبها وحمايتها الذين يتبعون جميعهم اجندة من خلق عصابة بابليون، وما على الوزيرة الا التنفيذ وهي صاغرة.
وفي اول زيارات مكوكية بين شقيق ريان واسوان، يظهر ابن السيدة جابرو المراهق في زي الحشد الشعبي!!
مبروووووك للكلدااااان رياااان واسوااااان وايفااااان
اما عن اول (زقزقة وطاويط) نشرتها الوزيرة الإيرانية في صفحتها على تويتر تقول فيها:
نحن في الحكومة نعتز باهلنا وابناء شعبنا من الإيزيديين والشبك والكاكية والتركمان والصابئة والمسلمينسنة وشيعة ولا نفرق بينهم!!!
وماذا عن المسيحيين؟؟؟ اليسوا من شعبك يا ايفان؟؟
هسة نكرتي الرابطة فهمناها، مسحتي اتحاد الكتاب والأدباء الكلدان ثولناها، بس حتى المسيجيين يا ايفان؟؟

الغلبة للشر صدقني يا نيسان .. خصوصاً في عصر ريان واسوان وايفان ومن على شاكلتهم .. فكل شي عندهم له اثمان
ومن هالمال ... حمل جمال




166
الأخ العزيز نيسان سمو
اود التوضيح لأمر يهمني جداً وهو ان الأحداث الأخيرة في كندا ليس للرابطة أي علاقة بها، والتصرف كان شخصي أحمق من قبل بعض الأفراد يمثلون انفسهم فقط، قابلوا عمدة المدينة وطرحوا قضية مهمة جداً بغباء منقطع النظير، أحدهم استغل الرابطة وآخر الكنيسة، والنتيجة كانت مؤلمة لكلدان وندزور بسبب ادعاء تمثيلنا من زمرة منتهية الصلاحية.
استغل البعض هذا الخلل الناتج عن الزيارة والتي تسبب بها مسؤول الرابطة في وندزور ومن معه في الزيارة الميمونة، وهذه ليست المشكلة الأولى التي يتسبب يها هذا اللعين واللأعن منه  الذي في بالي (دون ذكر المنصب)، ولن تكون  الأخيرة ما دام ليس هناك رادع.
بالتأكيد تستغل مثل تلك التحركات الغبية لتصفية الحسابات دون النظر إلى المصلحة العامة.
والرابطة اخي الكريم ليس ميتة بل حية، لكن وجود بعض الأنتهازيين ومحبي المناصب في حكم المسؤولية اساء للرابطة واساءوا للمعادن الطيبة فيها، وإلا ماذا يعني استقتال البعض لتقسيم الفرع إلى اثنين في دولة واحدة، كما حدث في استراليا وكندا؟
مسألة الغيرة الكلدانية كنسية او قومية مهمة جداً، لكن غالبية الذين يعتبرون من القيادات يقتلون اكبر غيرة للكنيسة وللرابطة.
والمشكلة بوجود غيرة أكبر على شيء اصغر بكثير، واقصد:
غالبية الكلدان غيورين على قراهم واسماء عشائرهم أكثر بكثير من غيرتهم على الكنيسة والأسم الكلداني
وكنسياً فأن الغيرة الكلدانية لا بد وان تكون تحت خدمة الكهنة وغالبية الكهنة يستغلون كل شيء لمصالحم وليس للكنيسة، لذا فقد الكلدان الكثير من غيرتهم.
وهذا ما حدث مع الرابطة، حيث نجد الهجوم عليها من قبل اشخاص يقلبون الدنيا على من ينتقد شيء يخص قريتهم، لكن لا نجد لهم اي مشكلة في اهانة الرابطة، لا بل هم اول من يتمنى دمار الرابطة ولو كان بيدهم لحملوا السلاح بوجه كل من يعمل في الرابطة ومن اجلها
وهم لا يعلمون بأن الرابطة اهم بكثير من انتمائهم القروي والقابهم، كون الرابطة هي الأمل الوحيد الذي يجمع الكلدان قوميا اينما كانوا
وأختلف معك بأتهامك للشعب وليس المسؤول، لان اول من حارب الرابطة هم اغلبية الكهنة وبعض الأساقفة الذي لم يجدوا فيها فائدة شخصية، وفي نفس الوقت هم لا يعلمون من اجل الصالح العام
وعن سؤالك في العلاقة بين الرابطة والكلداني:
اهم تصحيح في مسار الرابطة يتم بعزل بعض المسؤولين الذين لا يمكن ان يفكروا بشبر خارج مصلحتهم الشخصية وانانيتهم ومنصبهم
ومن جانب اخر، فالدعوة صادقة للكلدان الذين ينتقدون الرابطة في كل شاردة وواردة واسبابهم شخصية بحتة، ان يشعروا ويحسوا بحجم اذيتهم للكدان، وإن لم يكن بمقدورهم دعم الرابطة واسنادها، فعلى الأقل يكرمونا بصمتهم ويتركوا المجال للعمل.... وهنا يأتي دور الغيرة الكلدانية إن وجدت، وعدم وجودها سيقي الحال على ما هو عليه واكثر
وكل كلامنا اخي الكريم هباء لأن الغلبة للشر
الأنتهازي في مكانه واعلى
عديم الغيرة سيزيد من شره وأكثر
الكنيسة تخسر ... الرابطة تخسر ..الكلدان حتما خاسرون

167
اخي العزيز سامي
اعرف انزعاجك من كلامي، لكن صدقني وضعت كلمة استثناء كوني متأكد من وجود الطيبين، لكن السواد الأعظم موضع شك
وانت من المتابعين لأكثر مقالاتي وردوردي وتعرف جيداً كم احترم الشيوعيون، ومن بقي منهم على مبدأه فحتما يستحق كل احترام
حقيقة كلامي ليس تعميم لكن فيه قصد على من ظلمني في حكمه واهان ما أكتبه
وشخصيا احب جداً التعاون في اي نشاط يقوم به من اتي من تلك المدرسة الجميلة
ومع ذلك اقدم اعتذاري لك ولكل من بقي على مبدأه سليما
تحياتي

168
الأخ نيسان سمو
((لهذا فأي مواجهه بين الحق والباطل سيكون الباطل هو المنتصر . اذاً الخسارة والخيبة ستكون من نصيبك فلا تحارب ولا تواجه والانسحاب التكتيكي افضل وسيلة للتخلص)) ... انتهي الأقتباس
حقيقة لست شاطراً في الأنسحاب التكتيتي، وايضاً لست خبيرا في الهجوم المدروس
مجرد اانسان قرر ان يدخل في حرب مع الشر المستشري في محيطه الذي يحبه، وتعود على الخسائر والأشاعات والتهديدات والأدانة، وكل ما املكه من سلاح هو كلمة طز
اخسر ...طز
اشاعات تلاحقني وتشويه سمعة ...طز
تهديدات في الإيميلات والتلفونات وعبر مرسال او وسيط ... طزين
يدينوني على صراحتي ولا يستطيعون محاججتي بما اكتب ... هنا سأحور اغنية فيروز يوم ويومين وجمعة وأجعلها ... طز وطزين وعشر والف والفين
اما ان يكون هناك شعب واعي، فهذا صعب، لأن الوعي الذي نحتاجه هو ان يكون لكل انسان دور ومسؤولية في المكان الذي ينتمي له

169
الأخ  العزيز نيسان سمو
الأخ العزيز سامي
اعرف جيداً انتم معي، ومتأكد من انكم تتمنون ان يكون هناك عمل جماعي منسق يهدف الى الخدمة الصحيحة دون ان يكون لسفلة البشر الدور الحقير في خرابها
يبدو ان المطلوب منا ان نصمت على (خياسات الأنتهازية وقادة القدر الأعوج) كي يرضى عنّا الناس
نعم للتعريص ...نعم للحيص بيص .. عاش الشعب الطرطميس
مشكلة كبيرة إخوتي عندما يصبح الحكم علينا من قبل اشخاص لا يؤدون دورهم الصحيح وبشكل سليم
في اي مكان .... لو كان فيه المسؤولين على قدر من الذكاء والنزاهة والحكمة في الإدارة، لما اصبح هناك مبرر للنقد، لكن الخلل هو بوجود اشخاص سيئين في منصب ما، فهم حتماً سيؤثرون على عمل الشرفاء والطيبين
اعترض على قول أخي نيسان (سوف لا ينتصرون على صوت الحق)، واعتراضي على قوله، لأن صوت انتصار الحق لا نجده حتى في قصص الخيال الأنترنتي، بل الواقع هو بإدانة صوت الحق ومعاقبته إذا تطلب الأمر كما فعلت إدارة الموقع بعدم نشر مقالي على الصفحة الرئيسية دون اي احترام من قبلهم لكاتب ينشر في الموقع منذ 15 سنة، لأننا لسنا اكثر من اشخاص ثائرين والكل يساهم في قمع الثوار
لننسى تاريخ دعاة النضال، لننسى من يتفاخر بأنه من حزب قارع النظام الدكتاتوري، ولنتذكر بأننا في زمن وضع سعراً لكل شيء
اصبحت مقتنعا بان الشيوعي والبعثي والقومي (باستثناء قلة)... اوجه لعملة واحدة
نعم نحن ثائرين، وكل من ينتقد بغيرة وحب للمكان الذي يقدسه ويتمنى نجاحه هو ثائر، ومصير الثوار قمع فكري، ولو كان بيد المسؤولين مهما كانت مسؤولياتهم عظيمة او تافهة لأعتقلونا ومارسوا التعذيب بحقنا، ولا مانع لهم من تصفيتنا جسدياً، لأن الشر متغلغل في السواد الأعظم من الناس الذي نحن منهم وهم منا
اي صوت حق نتكلم عنه، تلك من الشعارات التي يرفعها اسوء البشر، وعندما يمارسها عمليا امثالنا النادرين، سنجد أول من يرفضنا هم الأصدقاء قبل غيرهم، وأي اصدقاء؟ من نراه في المنتديات الثقافية و السياسية والكنسية، وابسط دليل على عدم وجوده (صوت الحق)، هو في هذا الموقع الذي لا تجد فيها اربعة متصافين، ومن كان معن اليوم قلب علينا غدا بسبب وغد من الأوغاد.
يا أصدقائي الأعزاء ...انا سبب في تأجيج الأزمات، وفي هدم اركان من المؤسسات المحترمة التي احيا بنجاحها، هذا ما وصلني من اصحاب الفكر ومن لهم باع سياسي وقومي، ونفس الشيء سمعته كثيرا من الحمقى والبهاليل
انا من خرب الدنيا، بينما إبن حسن ملص يتبختر نبيلا يحظى بأعجاب المساطيل
هل تعرفون شيئاً ...نحن مستعدين لنخسر صحيح، لكن هذه المرة لنغير اسلوب الخسارة، ااو الأصح لنعتق انفسنا من اشخاص وضعناهم في مكان عالً
وبدل ان نقول نخسر، لنبادر بقطع العلاقة بأي شخص لا مبدء له لو شعرنا بأنزعاج منه، ولنقص الخيط بيننا وبين كل شخص يعتبر نفسه قبلة نتوجه بصلاتنا لها، وكل من هو مستعد لحرق اليابس والأخضر من اجل خلاف شخصي
صدقوني، هذه المرة انا سأبادر واستصغر كل هؤلاء، وكل من قال لي ويقول بأنني سببا في نشر الغسيل، او ساهمت بتأجيج مشكلة ما، او هدمت ركنا من الأركان، وفي ذات الوقت نراه يدافع عن من يشوه كل القيم أو يسيء لمكانته او يدنس المقدسات بتصرفاته الرعناء
معركتنا خاسرة نعم، لأن صوت الحق محتقر، وواجبنا ان نختقر من يحتقره
ولا تنسى دائماً أبداً ... الغلبة للشر والشر فقط
تحياتي

170
اخي العزيز نيسان سمو
على الصعيد السياسي ... في العراق لدينا كم من الاحزاب، تحمل اسماء قومية، وهذا اول طريق مفتوح للتفرقة ومسدود في التمثيل المسيحي سياسيا
لا يمكن أن تجد في حزب كلداني من غير الكلدان
ومن تجده في حزب اشوري فهذا لا خير فيه لكنيسته وشعبه كونه يشعل دون أن يدري أو يدري نار التفرقة كونه اول ما شطح نطح... والذي نطحه هو أصله
دينيا ...منقسون وعدا الانقسام لا توجد لدى السواد الأعظم ثقافة مسيحية بل مسيحية شكلية، عدا أن غالبية الاكليروس منهم مصلحتهم وليس الشعب ويعملون جادين على زيادة تخلفهم
اجتماعيا .. نحن بشكل عام ننتمي إلى اسماءنا، لذا ابن القرية أو البلدة يهمه قريته وبلدته اكثر من اي شيء آخر بحكم التقوقع الجغرافي
انسانيا ... لا نحب بعضنا البعض
لغويا ... لا اسم متفق عليه في لغتنا
إعلاميا... الكل يدعي، لكن لن تجد فريق يعمل بتناغم واتفاق لأننا لا نحمل غيرة حقيقة على شعبنا
أن بقينا في تفرقتنا وأسلوب تعاملنا المقرف وانتهازية البعض سنصبح في المعادلة لا شيء بعد أن كنا صفرا
اخي نيسان ... لدي طلب اخوي
في حلقة من الحلقات اطرح السؤال التالي:
هل لدينا غيرة على مسيحيتنا ومسيحيينا
ليس مهم الصيغة لكن المهم هو السؤال عن الغيرة على بعضنا


171
أخي العزيز أخيقر يوخنا
هل تعرف شيئاً ... بالعودة إلى نقطة الصفر النيسانية (من نيسان سمو إلتي سجلت بأسمه)، أفضل طريقة لننسى خلافاتنا هي بحرق كل كتب التاريخ  التي تتكلم عن تسميات شعبنا شلع قلع نظراً لكذبها وتزوريها وتشويهها للتاريخ وامتلائها بالتناقضات والأختلافات
حقيقة وصلت إلى ثلث المقال وجمعت منك ما قيل بحق تسمية السريان ووجدتها أكثر من عدد كلمات لغتنا الأم وسمها ما شئت
ولولا أنني فضلت ان اخصص وقتاً لاحك رأسي من جمع تلك التناقضات، لكنت  بعد جمعها استعين بعنوان (جد الفروقات الخمسة بالصورن)، في صفحة التسلية من مجلتي والمزمار، واضع عنوانا (جد الفروقات في التناقضات العشرطعش من بين النقاط الخمسة عشر في مقال اخينا أخيقر يوخنا)؟
اغرب ما في النقاط هو اعتبار السريانية مختصر للآشورية، مع العلم عدد احرف السريانية أكثر واحد
بس بيها منطق، فعدد حروف اسمي 3 فقط، بينما هناك من يناديني اختصاراً بأبو الزوز من ثمانية احرف

بعض مما جاء من تناقضات في تسمية السريان بحسب مراجع الأخ اخيقر يوخنا:
تعنى كلمة السريان باللاتينية واليونانية - اهل الشام
من النساطرة واليعاقبةالكنيسة الكاثوليكية فاسمى اذ ذاك النساطرة نفوسهم كلدانا واليعاقبة سريانا
اسم السريان قد اقتصر على نصارى بلاد الشام فقط      وان السريانية لم تنتشر الامع اليغاقبة
وفي التعبير الحديث تقتصر كلمة سريانية - على لهجات اديسا والمناطق المجاورة
واما اسم الاراميين فلا يصح عند حصر الكلام للسريان الشرقيين لانهم في الحقيقة ليسوا من بنى ارام ولكن من بنى اشور اخيه
واذا اعتبرنا الجيل الثاني الذي نشا فيه الجنس السرياني هو اشور او اثور الذي على الخصوص ابو السريان الشرقيينالذي يقال لهم الاثوريون والبابليون والكلدان
يعتبر ان كلمة سورايا جاءت من كلمة اشورايا اي الاثوريين
( ان اسم السريانية لم يكن الااختصارا لكلمة اشورية
كذلك تحقق ان السريان اليعاقبة ايضا اقروا ان اصلهم كلدان اثوريون جنسا ولغةوان اسم السريان هو يوناني خارجي اطلق غلطا وزورا عليهم
جميع الشعوب البربرية تسمى هذا الشعب المقاتل بالاشوريين الا اننا نحن الاعريق نسميهم سريانا ) فالسريان تسمية مرادفةلغويا لتسمية الاشوريين ولكن باليونانية
اطلقوا عليها اسم اسوريا وقد اخذوه من اسور وهو اسم مملكة نينوى ومنشها ثم اختصروه سوريا4
لربانيين يسمون لغة اليهود منذ ذلك الزمن ارامية او سريانية وربما سموها اثورية





172
أخي العزيز نيسان سمو
سأخرج عن النص قليلا
بداية لا اعرف من المتوسل في إدارة الموقع كي يعاقب المقال ولا يظهر على الصفحة الرئيسية
بكل الأحوال ... نحن شعب مسيطر عليه اعلامياً وسياسياً ودولياً ودينيا وأجتماعيا وثقافيا وتاريخيا وقزوقطيا
لو اجتمع شرفاء المسيحيين في العراق من اجل الخير فلن يتمكنوا بسبب الشر الذي يخرج منا
نعم هناك كثيرون لهم رأي مختلف عن رأيي، وهذا يعني بأنهم على صح، فالحكم في وقتنا لا علاقة له بالعقل وبعيد عن الضمير، والحكم بحكم المنصب او الأنتماء القروي او المصالح المشتركة، او اجندة تقلب كل الموازين
الزمن يسير هكذا عزيزي نيسان، وصدقني لو قلت لك بأننا نكتب لأنفسنا وليس لغيرنا، ولن نغير النظام الحقير، بل شأت ام ابيت فالغلبة تبقى دائماً للأوغاد، وهم من سيصنعون التغيير ولن يبقوا على شريفاً له صوت
والصحيح لا يصح ولن يصح ...والنصر للشر
ما حدث في وندزور، حتى الحمار يعرف من الخطأ، لكن لا اعرف ماذا اقول عن من اعتبرني انا السبب في مقالي وردودي
ما حدث في وندزور اتضح بأنه زوبعة، ومن سمعنا جعيره، اتضح بأنه قدم تضحية من اجل الشعب والكنيسة
فهل تتصور بأننا نكتب لنغير؟
انا على خطأ اخي الكريم ...الصح بمن يفهم اللعبة جيداً
ان اردنا ان نعيش علينا ان نركع
ان اردنا ان نعيش علينا ان نكون تحت أرجل رجال الدين
ان اردنا ان نعيش علينا ان نكون تحت اقدام اصحاب وسائل الأعلام
ان اردنا ان نعيش علينا ان نصمت على اي تجاوز في اي مكان نحبه وأن نبصق على هذا المكان بصمتنا كما يفعل الجميع
لا يوجد مقدس على الأرض اطلاقاً بحكم القوي، لكن يوجد عاهرون بأزياء مختلفة بأختلاف انواعها واعدادها، وعلينا ان نخضع لهم ونحترمهم ونسجد لهم كي نعيش في هذه الحياة
هذه سنة الحياة يا زميلي ....في دنيا عاهرة سمسارها الزمن
وان اردت ان تكون ذكياً جداَ ... فصدق الأطراف التي أدانت  وتدين مقالاتي وردودي، ولا تضيع عليك الفرصة
شخصياً طريقي لا يقبل التراجع، وسأبقى كما انا، ولن اسجل غير الخسائر، وأنا نادم على كل قرار ألتزام في حياتي ...وحيث لا ينفع الندم
وحق الحق...معركتي من الأوغاد لن تنتهي من يكونوا

173
الأخ العزيز نيسان سمو (لو تريد استاذ)؟
بداية عندما انتقد (مسعول) فهذا لا يعني بأني استحق ان اكون في مركز قيادي، وهذا لا يعني  أيضاً أن اقبل بوجود من لا يسحق القيادة ان (يتعنقش) باي وسيلة كي يحظى بكرسي، ونصبح تحت طائلة المثل (ما ظل بالدار....)
في وندزور، لو خليت ساحتنا من القادة فهذا افضل من وجود (الجهرسيزية) في الواجهة، حقيقة اشعر بخيبة امل بوجودهم.
شخصياً اخي نيسان احب ان اكون مع المسؤولين في الأماكن التي احبها او اقدسها، اساندهم وادعمهم واشاركهم افكاري وخبراتي، لكن ان اكون في الواجهة، فانا اعترف بعدم اهليتي للمناصب.
المشكلة التي عانيت منها هي مبادراتي الكثيرة لخدمة الأماكن التي احبها، لكن مهما زادت رغبتي اصطدم بواقع مريض، وهي عدم تقبل المسؤولين لرفض اقتراح او نقده، بل أرادوني ان اقول لهم نعم فقط في الوقت الذي يكون في رضاهم وصمة عار لا اتمكن من حملها
ساقولها بصراحة، العمل مع مسؤول انتهازي ومجاملته حتما سببه ضعف في الشخصية ونقص في الغيرة، وخلل في التزاهة
والأبتعاد عنهم والسكوت بحجة (اني شعلية) لا تقل سوءُ عن المجاملة
اما طريقي في النقد وعدم السماح بالتجاوزات فهي الخسارة الكبرى التي لا اجد مهرب منها
تحياتي اخي وصديقي العزيز

174
الدكتور العزيز عبد الله رابي
بداية أهنيء رابطتنا الكلدانية بالذكرى الرابعة لتأسيسها، مستغلاً مقالك الجميل لأتقدم بالشكر الجزيل لغبطة أبينا الباطريرك الذي بحكمته الأبوية عمل على تأسيس رابطتنا الكلدانية العالمية كي ما يكون الكلدان في بقاع العالم مرتبطين بين بعضهم البعض، في تجمع محترم يجمعنا.
ما طرحته يستحق الدراسة للخروج بنظام داخلي يحمي الرابطة قدر الأمكان من الخروقات، خصوصاً وإن كل مشروع لا بد من يكون فيه معوقات وسلبيات يمكن الأستفادة منها لتقويم المسيرة
ليس بالضرورة ان نلتقي بكل النقاط، لكن كل ما كتبته نافع.
أسئلة مهمة اثرتها في بداية المقال تتلخص بي:
فعلى المؤسسة مراجعة اسباب الفشل واين تكمن هل في : القيادة ،الاعضاء ،الانظمة ،اللوائح ، البيئة ؟
هناك في قيادة الرابطة اشخاص لا تشوبهم شائبة على سبيل المثال لا الحصر، الأستاذ صفاء هندي، الدكتور أمانج، الأستاذ قيس ساكو، المحامي والأعلامي ظافر نوح الأستاذ جمال قلابات الدكتور نوري بركةـ الأستاذ أديب، الأخ العزيز فوزي دلي وآخرين
عندما يعمل هذا الفريق فهم يحاجة الى ان يلتقي معهم في الخبرة والنزاهة والأرادة الطيبة اشخاص في الهيئة التنفيذية ومسؤولي الفروع، لكن للأسف الشديد فالساحة النظيفة لا تخلوا من اشخاص يقلبون الطاولة على من بها كي يحققوا لهم طموحات شخصية، لذا يخلقون كل العراقيل كي يزيحوا الطيبين ليتسلقوا على كراسي لم تعد لأشكالهم
لذا اول ما فعلوا هو تقسيم الفرع الى فرعين، كي يصبحوا مسؤولي فرع  وليس مكتب مما يمنحهم الشرعية بالأتصال مباشرة بالهيئة التنفيذية، وهذا كان احد الأسباب في عدم تقدم الرابطة بشكل سريع، رغم عدم تقصير الأسماء أعلاء بمناحي عدة، وبسبب الزؤان احترق الثمر
ممكن ان يتبدل كل النظام الداخلي ليصبح بأروع حال، لكن المشكلة كيف سنحمي الرابطة من الأنتهازية والمتملقين الذين يرسمون بوساخة إزاحة الطيبين والأستحواذ على المناصب كما حدث في مكتب وندزور الذي اصبح فرعاً يقوده عنصر سيء بكل ما للكلمة من معنى
بكل الأحوال يبقى املنا في رابطتنا كبير، وعلينا كمهتمين ان نعمل بكل قوة كي لا يخترق الأوغاد المناصب
تحياتي

175
القيادة والمسؤولية (الإدارة)، موهبة ام وضع يد؟
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

بين الحقيقة والخيال شعرة
كثيراً ما يدور الحديث حول اشخاص في موقع المسؤولية، وعادة يطلق عنهم او عليهم مفردات ذات معاني ان طبقت في حياة المسؤول لكان العالم بألف خير، او بالنقيض منها (ضرب فوق الحزام وتحته)، ومثلما الأمثال تضرب ولا تقاس، كذلك يمكننا القول على (الألقاب تطلق ولا تقاس)، فمن نقول عنه قائد، ونتمعن بتصرفه وفعله، ورأينا سلوكه واسلوبه، وكم من بين الذين يقودهم ما زالوا في معيته؟ أين وصلوا في الطريق الذي يقودهم لها؟ ما الفائدة المجنية منه؟ عند ذاك سنعرف إن  كان الرجل المناسب في المكان المناسب، ام نال الشعب المبلتى (بوري حيدري)؟
واللقب مثل الشتيمة يطلق لكن لا يتغير من شكل وكيان (الملقوب به) بالعربي الملقّب به، مثلاً لو قلنا عن (مسعول ) يكرر الأخطاء (جحش) فهذا لا يعني بأن شكله تغير واصبح له ذيل واربعة ارجل وآذنان طويلتان او (يعوعي مثل الديج، لأن الجحش من يشوف نفسة ديج معناها الدياي كثروا)، واحيانا كثيرة عندما نقول  (قائد) فقد يكون مجرد تعبير مجازي لا يمت للحقيقة بصلة، والمفارقة هي بالألقاب المزدوجة، كأن نقول عن جلالته: (هذا القائد جحش)، او نضع اللقبين في جملة استفهامية: (هذا قائد لو جحش)؟ فإن كان يتحلى بصفة القائد فلا غبار عليه، وإن كان قد اسقط صفة القيادة بأفعاله، فسيبقي على نفسه صفة (الجحش)، وهو تعبير مجازي لا محال، أخذ مفعوله بعد ان سقطت الشعرة وكشف المستور، والقيادة فيه ضرب من الخيال.
في الوقت نفسه تطلق مفردة القائد على اشخاص تعتبرالقيادة ملكتهم، يملؤون الكلمة وممتلئين بها بكل ما تحمل من معني، وشتان بين الثرى والثريا! ( نوعية شوية نادرة).

نمونة تقود لو همام؟
مسألة القائد تشغلني منذ أن ألف العراقيون تعبير (قائد حكيم وشعب جبان)، وهذا الحكيم (سحسل) العراقيين خلفه وأذاقهم بئس المصير، فخلفه قادة عظام لا يوجد وصف لسيئاتهم، حيث شعر العراقيون بان بئس المصير (مال ايام زمان) جنة بالمقارنة مع حال العراق والعراقيين من بعد 2003 ولغاية الآن، وعاش القائد.
وبعيداً عن السياسة وحكومات الأوغاد المتعاقبة، اتضح لدي بأن القائد الحكيم في كل زمان ومكان، وشخصياً اصبح لدي تخمة من الأختبارات السلبية المتتالية التي مررت بها منذ أن وطأت قدماي ارض كندا ولغاية الآن، (منين منمشي نتعثر بقائد عراقي حكيم، بس مو كلش جبير، على كدنا)، والشعب هو نفسه لم يتغير، يصفق لهذا وينحني لذاك، يصمت على اخطاء فلان، (ويعرف شلون يثول تجاوزات علان)، وهذه الأختبارات جعلتني ان انقل مشاعري من تلك الأختبارات الشخصية من الخاص إلى العام، كي لا يعتبر الموضوع (شخصنة والعياذ بالله)، وأذكر قبل أكثر من إثنا عشر سنة أتهمني احد الأصدقاء بأني أكتب على أشخاص محددين، وكان دفاعي حينها: أنا انتقل من ما اراه أمامي واعطيه الصبغة العامة، لأن نفس المشكلة التي نعاني منها بسبب مسؤول في كندا (ومسطول) من جماعة (سيد يس) يوقع على كل ما يطلب منه، وإن كان لا يعرف كيف يوقع سيخرج الختم  من ط...... طربوشه، ويبصق مبللا الحبر ويٌختم مع هتاف (مااااااع)، وهذا المنظر متوفر في كل مكان، ونص كلامي له وعذرا على استخدام مفردة غير محببة  ولساني لم يتعود بذيء الكلام،  لكن هذه المرة سامحوني فالأمانة  في النقل واجب مقدس: (نفس الجيفة اللي عدنا، موجودة عدكم وبالعالم، واللي بأبطة معزة راح يتحسس ... ليش؟ ما اعرف). وابسط مثال مسؤول في مدينتنا، له مخ ثعلب وابرة عقرب، مستعد لكل شي من اجل ان يكون في منصب يستغله لمصلحته، استغل موقعا لتنظيم رائع، وعمل على تقسيمه، ونسق مع شاكلته تجسيداً للمثل (ادهدر الجدرة لكة قبغة)، واحد في استراليا وآخر في فرنسا، وشكلوا ثلاثي انتهازي بأمتياز، وسينالون ما يريدون قريباً، بعد ان خلقوا المشاكل مع الطيبين، ومنعوهم من اي عمل جيد بسبب رجاستهم، تشكل الحروف الأولىمن اسماء هذا الثلاثي عنصر رمز كيميائي سام (جي اس 2) وحرف الجي من جائحة.
لم أشأ أن اكتب افكاري دون الأستناد إلى إحدى المقالات الرصينة لأخذ شيء بسيط منها، وبعد سياق المقدمة  باشرت في البحث، فوجدت ظالتي في ثنايا العم كوكول
بدأ المقال بـ: (أن تكون مديرًا جيّدًا لا يعني بالضرورة أنّك قائد ناجح)
(عمة، لعد المبتلين بمدير فاشل وهو نفسىة قائد(نص ردن)، شنو مصيرهم؟
يكمل الكاتب: (ومن خلال معرفة الفرق بين هذين المصطلحين، ستتمكّن من تطوير قدراتك لتصل إلى أقصى إمكانياتك. ليس هذا وحسب، فأن تفهم ما يميّز القائد عن المدير سيتيح لك تحقيق التوازن بين مهاراتك القيادية والإدراية) ..إنتهى الأقتباس
هذا الكلام التعليمي الجميل كتب بلغة عربية مفهومة، وهنا سأستبدل كلمة مسؤول بالمدير، خصوصاً وكلامي يشمل مسؤولي تنظيمات ومؤسسات، (والمسعول) هو من يدير هذه المؤسسة.
اختباراتي التي مررت بها في كندا تجعلني اتسأئل، لماذا لم ارى قائداً يسعى لتحقيق التوازن المنوه عنه؟
هل هذا الكلام الرائع  مثل كلام الأنجيل عند بعض الزعماء، يعرفونه ويعظون به ويسلكون عكسه؟
 كل المهارات التي وجدتها هي كيفية استغلال كل الأمور من اجل المصالح الشخصية، ومزيد من السلطة المشبعة بالدكتاتورية، وتجاوزات على كافة الأصعدة، واخلاق كريهة، وتعجرف وغرور، وتمثيل للتواضع وووو
اليس المسؤول الذي يعمل لمصلحته بقدر اضعاف مضاعفة مما يعمله لمنصبه، كالإبن العاق وليس الظال، الذي يعيش في كنف والده بالظاهر ويستغل اسمه ليشبع اطماعه وتكبره وأنانيته التي لا حدود لها؟
اكتفي بهذا القدر من الأقتباسات، واود التنويه بأن في مدينة ونزور الكندية حيث اسكن، لا يوجد قائد نثق به، ولا مسؤول نفتخر به، ولا احد يستحق تمثيلنا
فنحن مبتلين باسوأ صفاة في اسوء واجهات، بمساندة اكثر الناس سذاجة
وما ذقناه في السابق جنة لما نعيشه اليوم
[/size]

176

سيد شوكت توسا
قلت لي في ردك:
(اقحامك لاسم الدكتور ليون في موضوعة صفحتي يكفي كسبب ادبي لاهمال  مداخلتك ,اذ كان الافضل لك ثم للاصول العام ان تحصر مداخلتك مع الكاتب نفسه, لاني أصلا لم أتطرق لاسمه في مقالتي).. إنتهى الأقتباس
اعتقد من حقي ان اذكر اي اسم يخدم ردي سواء ورد في مقالك ام لا، ومثلما يستشهد الكتاب بأقوال الكبار، من حقهم ايضاً الأشارة للصغار جداً، ومثلما نذكر الأخيار كي نتعلم منهم، يمكننا ان نذكر الأشرار كي نتعلم كيف نتجنب افعالهم، ومثلما نفرح لو مر إسم الملاك، علينا ان نلعن الشيطان.
قلت أيضا:
( لا اعتقد باني ساخطئ لو قلت انك مسيحي مؤمن جدا) انتهى الأقتباس
كلما زاد الإيمان زاد العمل ... مؤمن ممكن..جداً لا
قلت ايضاً:
( اتذكر كان يوم السبت من احد اسابيع ايارعام 2005, حللتُ فيه ضيفا على بيت صديق في موديستو/ كاليفورنيا,...............
وحين سألت الوافقين بقربنا حول ظاهرة هذا الحشد . جاءني الرد بنبرة فكاهيه: نحن الاشوريون اكثر منكم ايمانابالله !) إنتهى الأقتباس
لطيف جداً صديقك الآثوري، وأكيد ابتسم الجميع ومن بينهم انت، فالطرفة رائعة، مع العلم ان الآشوريون في كاليفورنيا انقسموا قسمين على ما أظن. ولو ذهبت إلى كنائس مشيغان وكندا، فإن وجدت أشوري فسيكون نادراً
وبكل الأحوال، كل الكنائس الكاثوليكية ترحب بكل المؤمنين من اينما كانوا، علماً بأن الكلدان يملؤون كل الكنائس الغير كلدانية.
وقلت لي في ردك ايضا:
(رباط الكلام يا زيد, مادمتَ فرحا وسعيدا بوجود حشود اشوريه مؤمنه تنتمي لكنيسة من كنائس البطريركيه الكاثوليكيه الكلدانيه , تساهل قليلا ولا تبخل على كنيسة الاشوريين ميلان كلداني اليها لتستحرمه ثم تتهمه بالتأشور؟) إنتهى الأقتباس
هنا خطأت في حقي، على العكي تماما
ثق بأنني اتمنى ان تعلنوا انتماءكم الكنيسي الآشوري وسأفرح بذلك، لأني احب الصادقين والصريحين، ويسعدني ان يعلن سيد ليون ذلك وكل من يتمنى سحب الكنيسة الكلدانية  وانقسامها عن الكنيسة الأم الكاثوليكية إلى كنيسة المشرق الحديثة
واعدك لن تفعلوا، كونكم متشبعون بحرية الرأي في كنيستنا الكلدانية الكاثوليكية
وختامك ورد
(لو كنت سألتني  كم يهمني شأن الكنيسه والقوميه ,لاجبتك بما يغنينا عن كل هذا الصداع وسيسهل علينا التعرف على اي الاجندات هي الوقحه في منظور عصرنا.) انتهى الأقتباس
كلامك هذا اعتبره إهانة بحقي، فهل تتصور بأني بهذه السذاجة كي أطرح عليك سؤالاً اعرف كي يجيب عليه شخص مقتنع بأنه آشوري واصله كلداني، لا يحب الكنيسة الكلدانية ولا القوميون الكلدان
سأقول لك شيئاً
انت وليون وكل كلداني تأشور، بحجة النقد تهينون كنيستنا وهويتنا وباطريركينا وهذا الثالوث اكبر من كل كلامكم ولن يؤثر عليهم لكنه يؤثر على المنؤمنون الذي شيعوا من العداء لكنيستهم واسوءه من قبل المتأشورين والمستعربين مثل ليون، انت وليون ومن هم مثلكم لن يسمح لكم بالأنتماء العلني للكنيسة الآشورية لأنكم من بعدها  لو خرجت منكم كلمة بحق كلدانيتنا، ستفتحون جبهة ضدها
لذا ستبقى مهمتكم برمي كنيستنا وهويتنا بالحجر إكراما لأجندتكم
سؤال: عندما تذهب ساندييغو يستضيفك الآشوريون، وعندما تذهب للعراق يستضيفك في بيته صماخ آشوري كبير لا احترمه كونه من اكثر المحسوبين على المسيحيين سوءً، ماذا يعني ذلك؟
وسيد ليون مبارك من قبل قطر وحلفائهم قرب الأردن
تحياتي يا طيب

177
نيسان سمو تحذير
اتعقد ... انزوي..هلوس ...لتنام الليل
هاي مشكلتك
بس ناديني بالسيد ...فهاي ممقبولة من صديق عزيز

178
اقتباس
إذا يبدو أن المسألة وكل ما فيها هي الخشية على مصير بضاعة وتجارة "على الأقل بمليون دولار" من مقاطعة المسلمين لشرائها وليس الدفاع  عن البطريرك والرابطة والكلدان والكنيسة وغيره.
وإذا، صاحب التعليق - أنا نقلت المعلومة فحسب وعليك ان تتعامل مع قائلها - له ما يبرر اتهامه لك بدليل ما أتى في أعلاه.
وإذا أيضا، فإن كل بكائك وهجومك ونشرك لهذا الغسيل الوسخ الذي يزكم الأنوف "ليس حبا في حسين بل حبا في أطباق الثريد".
ههههههه معقول لم تفهم مقالي؟
لديك القدرة على التدليس مميزة ..هل تعرف بأنني كدت أن أصدق ما تقوله عني؟ يمكن ليش لا
ابوية ليون ... ترى شغلي هو سايق
احمل وانزل بضاعة على ظهري أطنان
واقطع مسافات وشوية اسوي تسويق
رزقتي على الله .. هل تعرفه؟

179
بعد الاذن من الاخ عبد الاحد سليمان
اخي كوركيس
سأقول لك أين الزوبعة في الموضوع:
في زيارة الفطاحل هامات الكلدان وقاماتهم إلى عمدة المدينة، والطرح الذكي جدا
، والتقرير البطولي الذي سمعناه بالتسجيل  الصوتي للقائد المبجل واجهة الكلدان المميزة.
بالتأكيد تعرفون ما اقصد بالفطاحل والاذكياء والقامات  والهامات؟
المهم .. تأثير الزوبعة هو خسارة الكلدان بسبب عاهات وندزور الميامين الذي قابلوا العمدة وخرجوا بنتيجة مخزية  سنجني منها عدم الاكتراث من قبل المسؤولين الكنديين خصوصا بعد الاعتذار المهين للزعماء الذين لا يمثلون سوى شاكتهم
تحياتي

180

بعد الإذن من السيد بولص
وبعد الشكر الجزيل للدكتور صباح قيا على شهادته لي
السيد ليون برخو المحترم جداً
تحليل ذكي جدا لمداخلتي، بناء على عبقري عرف وفهم بأني اخاف على مصالحي التجارية ونشرت الغسيل الوسخ كما تدعي
سؤال الأول: هل هناك غسيل وسخ؟ كيف توسخ ومن وسخه؟
على تعبير تهادن، هل قرأت مقالي وحكمن، أم سمعت واتهمت؟
أذكرك به من خلال الرابط
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,977528.0.html

إن كنت قرأته وهذا رأيك فيه، فبأمكانك ان تستعين بطالب في المرحلة المتوسطة ليشرح لك وتفهم منه بصورة جيدة محتواه، أما ان سمعت من احد وحكمت، فالخلل كبير في كل أكاديميتك، وخوفي ان يكون كتابك مبني على السماع.
اما موضوع سرقتي للمعونات الغذائية للاجئين في للبنان، فللموضوع جذور ابو الشباب، فقد كنت اسرقها في العراق ايضاً والأردن عندما كنت اساعد الكاريتاس، أما عن لبنان فأصبح الوضع مختلف، حيث وصلت إلى مرحلة الأحتراف.
ولأنك شماس (مخلص جداً لرسالتك) وكاتب (لا تساوم على قلمك) وأكاديمي (تستقي معلومات من السماع) ومحلل (حللت انشودة قلت عنها هي ليست انشودة وغير معروف مؤلفها ولا ملحنها ولا في اي سنة كتبت وتعتقد بأنها كتبت على مراحل) وطيب القلب وعاطفي (تغرورق عيناك بالدموع عند سماعك لمن يتلي القرآن)، يفترض بك ان تلحق من اعمل لديهم كونهم يأتمنوني على بضاعة على الأقل بمليون دولار (شلون راح اضربهم بوري)، وبدربك اعرج على المحلات الشرقية في وندزور كوني اتعامل معهم دون حساب وبأمكاني ان (الغف منهم كم شدة)، وارسل رسائل الى بعض المحلات في مشيغان والمخازن ايضا، كون (الغشمة) يثقون بي ومستعدون ان يسلموني بضاعة بأي سعر احتاجه وعلى التصريف.
انصحهم يا رجل ولا تجعل الشيطان يمنعك
تحياتي   

181
الأخ العزيز نيسان سمو
من يكتب بحرية وله هدف للتصحيح والتقويم عليه ان يكونا واثقاً بأنه سيخسر الكثيرين تباعا
وعليه ان يقتنع ايضاً بأن صراحته على كف عفريت
وعليه ايضاً ان يقتنع بأنه معرض للخلاف مع اقرب المقربين واعز الأعزاء
وعليه ان يقتنع زيتوقع قطع علاقة في كل مقال او رد
واهم من اهم اقتناع عليه ان يقتنع بأنه لن يصحح الأعوج ولو اضطر ان ينعوج
لذا ..كن مقتنعا بأنك تكتب بكل حرية على امل ان يكون لكلامك تأثير على شخصاً واحداً في حياتك
وبكيفك

182
الأخ غبد الأحد سليمان بولص
استغرب فعلاً بالترويج على مصطلح زوبعة للأشارة إلى ما حدث في وندزور
هل تعرف شيئاً ... يبدو ان المقاييس قد أختلفت فعلاً، وقد قلتها سابقاً ..الغلبة للشر
بكل الأحوال ..أدعوك لقراءة مقالي مرة أخرى والذي ارسلته إلى جريدة الفرقان والأشخاص المعنيين في المقال من خارج الكلدان، ومن بعد ذلك قل بأنها زوبعة او اعتبرها فقاعة... وعند أمتنا الصحيح لن يصح
ولا تنسى ان تثبت الحكم بأني نشرت الغسيل القذر، لكن أياك ان تقول بأني الوحيد من الكتاب الذي واجه تهديد التصعيد بالضد الكلدان     
تحياتي

183
السيد سامي خوشابا
لتكن الدعوة أن نحب بعضنا بعضنا اولا مع الاحترام المتبادل والاحساس باحدنا الآخر ومن ثم نسعى للوحدة.
وليس هناك سقف وعلم واحد دون وحدة الأسم
سؤالي لك:
ما الاسم الذي تختاره والسبب له؟
ما هو العلم الذي تفضله مع السبب؟
تحياتي

184
الاخ بولص آدم
في موضوع الخمر عند الاخوة المسلمون يلومون حاملها وناقلها
هكذا الحكم على الترويج للفساد
فمن يثني على سيد ليون سيكون له أسبابه حتما وهي واحدة من ثلاث:
لديه مشكلة مع الكلدان كنيسة أو هوية أو كلاهما
لديه مشكلة مع الرابطة الكلدانية العالمية
لديه مشكلة من غبطة أبينا الباطريرك
وبكل الحالات الثلاثة يكون من له مشكلة هو المعتدي وهو على خطا

عندما يضيع السم بالعسل في مقال او كتاب فالأفضل أن يقال عنهما: رس من عمل الشيطان فاجتنبوهما
بالتأكيد كل شخص سواء روج على القلم السيء أو أثنى وهي نفس الحرية التي تسمح لي ان اشك في نوايا ومصداقية من يجامل ليون حتى بالقليل
تحياتي

185
الاخ العزيز سالم يوخنا
اعتذر جدا على التاخير في الرد حيث لم أنتبه إلى مداخلتك حينها.
تقول: (كان الأجدر بالأخوة هناك أن يحتكموا للقانون و الدستور بدلاً من أطلاق التصريحات الغير مسؤولة و التي بالنتيجة ستقودنا الى ما نحن عليه في وندزور).
هل تعرف شيئا ... اصحاب التصريحات النارية هم قادتنا الميامين الصناديد، ما فعلوه بنظر البعض هو الصح
واتضح بأن لا مشكلة في وندزور بل زوبعة في كشتبان
هل تعرف من يهدم بحسب العقل الراجح لاحد القادة الأشاوس مختوما بعقول بعض قادة وندزور العظماء؟ انا من يهدم كوني لا اعرف التاريخ واللغة واسات لهما
فهل تتصور بأننا ممكن ان نفكر او نتفق على ازاحة صعلوك كي نزيح عمدة؟
وان خرج من الصعاليك من يخدم كلدان وندزور، فلن لن تجد من القادة في وندزور باشكالهم من يفعل حسنة بنا
لا عليك سيدي ... نحن الخاسرون كون الحكمة هربت من بنيها
تحياتي

186
مقتبس من السيد يوحنا بيداويد؛
(وفي نفس الوقت بعض الاخرين لا يستطيعون ان ينسوا سوء تفاهم بسيط لهم مع رئيس الرابطة هناك)
كنت متصور بان الخلل في ثعالب وندزور فقط
معقول يصير انكس من هالحال؟

187
بعد الإذن من السيد سلام
أخي العزيز سام ديشو المحترم
سألتني عن موافقتي على مقال الدكتور صباح قيا الأخير، وإن كنت قد ذكرت الجواب، لكن لا ارى مانع من تكراره
لا اتفق مع اي مقال فيه انتقاد لغبطة أبينا الباطريرك وللرابطة الكلداني حتى وإن كان هنا خطأ في الممارسات، والسبب ببساطة هو قناعتي الكاملة بأهمية الرابطة للكلدان، حيث سبق وان ذكرت بأنها الأمل الوحيد، واليوم اقول بأنها الأمل الأخير، فأن لم تنجح فسينتقل الكلدان في خطوات عشوائة  من القاع حيث الشرذمة والتفكك والعنجهيات السخيفة إلى مستوى متدني واتفه مما نحن عليه الآن
صدقني لو قلت لك بأننا لا نستحق هذا الأسم العظيم، واكثر من لا يستحقه هم اغلب من في الساحة القومية الكلدانية، تلك الساحة التي امتلأت بالأنتهازية والمصلحجية والعقليات القروية التي تضع القرية فوق الكلدان ومصلحتهم.... وهي ساحة الأختلافات والتناقضات
ساحتنا لا تخلو ايضاً من الذيول
(وهل اصرارك على الكتابة عن الرابطة في ويندزور تخدم القضية الكلدانية)... إنتهى الأقتباس
هل ممكن ان تعطيني البديل كي اصمت؟
اخي الكريم، من لا يموت من لدغات العقارب فحتماً سيصرخ من الألم4
تمعنت في فقرة تقول بها: بأمكاننا ان نكتب الكثير من التلفيقات على جورج، وقبلتها على مضض، وبكل الأحوال، بأمكان الجميع دحض التلفيقات إن وجدت، انا اطرح بعض ما عندي، وابطال المقال الأول هم ثلاثة من شخصيات تعتبر كلدانية أسطورية، وقد اجعل منهم شخصيات كارتونية اسطورية، وهم للأسف الشديد من رابطة وندزور قابلوا عمدة المدينة، سعادة الرئيس واثنين من الحبربش، اما الرابع الكبير جدا في المقابلة المشؤومة، وهو من بعتبر نفسه ذكري جداً وقوي جداً وووو ، سأنتظر شهرا وسيكون له ما لا يتمناه ولم يخطر في باله يوما
ومن يريد ان يدحض تلفيقاتي فحتما الساحة حرة
تحياتي 

188
الاخ نيسان سمو
نزولا عند رغبتك لن أعلق (ولو تكدر تشيل خاصية الردود من عندك).
لن أعلق واقول قد وضعت النقاط على الحروف
ولن أعلق واقول ..كل ما أوردته يستحق التأمل
اختلاف بسيط ... لا تحمل أبينا الباطريرك اكثر من طاقته، فهو لا يفرض رأيه على احد ليفصل فلان ويقلع علان، وإلا كان قد قدم بعض السفاه من الكتاب الكلدان إلى المحكمتين الكنسية والمدنية استحقاقا، فإذا كان مع السفيه لا يحاول أن يستغل مكانته، فهل سيفعل مع إمارة وندزور؟
تحياتي

189
السيد سلام مرقص
ما جعلتي ارد على مقالك هو استخفافك بما حدث في وندزور والذي أسميته زوبعة، شاكراً لك بأنك لم تكمل المثل (في فنجان)
كلا سيدي الكريم، ما حدث في وندزور كارثة تسبب بها اغبياء من كل الأطراف، لكن الذين يخصوننا اعتذروا بكل خنوع للأسف الشديد، كونهم المعنى الحقيقي لكلمة خطأ
بداية اود ان اوضح شيئاً قبل الحكم على مداخلتي، خصوصاً وان الأحكام غالباً ما تأتي عن سوء قصد
- شخصياً لا اتفق مع الدكتور صباح قياً في رفضه يان تكون الرابطة عالمية، فهي لو تجري الأمور بشكل صحيح، ستكون خير ما يجمع كلدان العالم، وشرف لي ككلداني ان يكون لنا رابطة كلدانية عالمية اهلا لثقتنا
- لا اتفق مع الدكتور صباح قيا بكل او اغلب انتقاداته لغبطة ابينا الباطريرك، وعلى كل كلداني يهمه اسمنا وهويتنا ان يكون شاكرا له بسبب حكمته التي ادت إلى تأسيس الرابطة الكلدانية العالمية
إلى هنا اتمنى ان اكون قد بينت بعض مما احمله من ممنونية الى ابينا الباطريرك والرابطة
فهل سيأتي اذكياء فوق العادة كبضع انفار في رابطة وندزور ومحسوبين على الهيئة الأدارية يطالبونني باثبات حسن نيتي للرابطة؟ وحدث هذا قبل اسابيع قليلة، الا تباً لهم كم هم فارغين وتافهين وسفهاء
الآن وبعد التوضيح، قد يسألني اي شخص ما رأيك بمقالات الدكتور صباح قيا حول انتقاداته للرابطة وغبطة ابينا الباطريرك، اقول لا اتفق بالمرة معها، وانا ضدها جملة وتفصيلاً ....لكن
والسؤال: من المعتدي؟؟

اقولها جهارة، الدكتور صباح قيا مظلوم
ظلمه موكلك المدعو جورج مرقص صاحب رابطة وندزور، وشارك في ظلمه بعض حاشيته، ومن ثم لم تنصفه الهيئة التنفيذية، بل وقفت بجانب المظالم، وإن كان الدكتور صباح يتحمل جزء من ظلم الهيئة له بسبب اسلوبه في المطالبه بأنصافه، لكن العذر حينها معه لان موكلك جورج اساء له بعدة اسالبيب اقل ما يقال عنها حقيرة
واكثر من ذلك حدث معي ولم ينصفني احد
يبقى سؤالي لك وانت في موقع سكرتير الرابطة
هل في مقالك حرص على الرابطة ام تعاطفك مع موكلك بحكم العلاقة؟
انا اجيب: كلا اخي لم يكن همك الرابطة لا من بعيد ولا من قريب، وإلا كنت تثني على من يمدحها ويدافع عنها كما تفعل الآن بسبب من يخطأ بحقها وإن كان الدكتور صباح سيرفض تعبير يخطأ بحقها.
يا اخي كونوا منصفين بحق من أنظلم اولاً ومن ثم اكتب مثل هذا المقال الذي لا يرتقي إلى مستوى احد اعضاء الهيئة التنفيذية
لو كان لدى موكلك ذرة غيرة لخجل من نفسه وولى من مسؤوليته في الرابطة هو وبعض الحبربش من هيئته الأدارية
قريباً جداً سأكتب حول الرابطة في وندزور وموكلك وبعض الأنفار مقالاً مفصلا وواضح وبالأسماء، ومن يزعل فليبلط البحر
وسأترك الحكم للقراء بعد ان فقدنا الثقة بحكم هيئتكم المبجلة التي انت مثلتها في مقال ركيك تدافع به عن الباطل
كان الأجدر بك ان تنتقد الدكتور صباح شخصياً ولا تكيل المديح بكائن جبل بالأنانية والخبث
كان الأجدر ان لا تصنف بركان وندزور بزوبعة، لأنك بهذا التعبير الركيك اسأت لي شخصياً كوني كتبت مقالا لم يعره انتباه اي من جنابكم في الهيئة، ومن ثم تمدح المسيء
اسفاً، طالما الباطل هو الغالب

190
الاخ اخيقر يوخنا
من حقك أن يكون لنا بضاعتك، لكن النصيحة بعدم التكديس، بل خذ على قدر المستهلك، وما زاد من الشرير.
لكل صاحب بضاعة مصادره التي يقتنع بها
فكرة الاخ نيسان عجبتني ..أليس من الافضل أن تفتح سوبر ماركت وبدل الاحتكار الذي ضرب كل المصالح وسينهي حتما على كل المستهلكين المتبضعين، لنصبح شركة مساهمة عامة
ويعيش للجميع ببحبوحة وكرامة
تحياتي

191
أخي العزيز والصديق عبد الأحد قلو
كل هذه الأمور ستنتهي بأنتهاء الأديان في كندا، اجيال قادمة ستقول: كان اجدادنا يؤمنون بأحد الألهة واسمه الله
ستدرس الأديان في حصة الأساطير، وفي احدى الفصول سيكون الكلام عن عمدة المدينة وموقفه ضد الكلدان وعشقة للأذان
كنا نقرأ في التاريح عن سلسلة ملوك واباطرة انتهى بهم المطاف إلى نهاية مأساوية ومذلة، هكذا ستكون نهاية قصة الآذان وسحق الكلدان بسبب من يدعي تمثيلنا وقابلوا عمدة ويدنزور بشموخ وخرجوا بذل، وحضرة العمدة انتقدنا بصفاقة، وابطالنا، اسيادنا وسادتنا وتيجان  رؤوسنا يبدو انهم استجبنوا واعلن خبر جبنهم هذا اليوم في مقابلة تاريحية
عزيزي عبد ...ساكون واقعي ولا ارمي اللائمة على احد، ما دام الخلل كلداني....  كلداني ....  كلداني
تحياتي

192

الأخ العزيز قشو ابراهيم
بداية، اقدم الشكر الجزيل إلى الأخ الشماس عوديشو يوخنا، لترجمة الرد من لغتنا الأم بمسمياتها الى اللغة الوحيدة التي اعرفها للأسف
لا اعتراض أخي على كلامك، لكن التصعيد في ويندزور كان بالضد من الكلدان، وهم كانوا واضحين بهذا التحديد
وما حدث يدعو للفلف، إذ ممكن ان يحدث الأسوء مستقبلاً
وما اردت قوله في مقالي، طالما كان الكلدان هدف، لكن اقسى من يؤذي الكلدان هم من الكلدان
واتفق معك ان حكومة كندا مع الأسلام وبالضد من المسيحيين وهذا اقسم عليه بكل ما يستحق القسم
مع العلم بأن لولا المسيحيين لما اصبح في كندا وأميركا قانون الحريات وحقوق الأنسان
شكرا لك

193
السيد لوسيان
حيرتني في زماني
على مقالي تقول انت تؤيد، وعلى مقال الدكتور صباح سحبت هذا التأييد
هل ممكن معرفة القرار النهائي

194
ا
.الأح متي اسو
مقالك مهم جداً ونقدك يطال الكثيرين وانا منهم واشكرك على ذلك
نعم سيدي الكريم ...الطرف البيزنطي الذي لم نستفد من مجادلاته يوماً، لا يمتهن غير الكلام، لكن للأسف لا سيطرة على كلامه ولا حكم ولا وزن ولا مقام ...فهو بيزنطي من الألف إلى الياء.
لنلتهي بالأصل والفصل، ولغتكم ولغتنا
لنشتم بعضنا ونتعارك ... نهين بعضنا البعض ونصغر بعضنا البعض
نعم الكثير من المتعصبين اضطهدونا .. وهجرونا
لكنهم لم يقسمونا، بل نحن من قدم لهم هدية انقسامنا على طبق من ذهب
والمنقسمون لا حقوق لهم ولا مكان
كلا اخي ...ليس هناك بطولات من المعترضين بل عشوائية
في كندا عزيزي هناك خطوط حمر على الكثيرين
لكن ليس هناك شعرة تحمي المسيحيين
نريد خطابا وحوارا حتى لو كان بيزنطياً، المهم ان يحث المسيجيين على ان يكون لهم غيرة على ايمانهم وكنيستهم، والغيرة موجودة صدقني، لكنها في مكان ما... لو قررنا البحث سنجدها
تحياتي

195

اخي العزيز كوركيس اوراها منصور
عتبك صحيح وفي محله، والخطأ مني كوني لم اعطي مداخلتك حقها
اعتقدت بأني اجبتك عندما بينت بأن الكل تعمل بالضد من الكلدان حتى من الكلدان انفسهم
لذا لا استطيع ان الوم الأميركان والكنديين والأستراليين او الأوربيون، فمن يعرف نقاط ضعفهم يعرف كيف يستفيد منهم
ومن يعرف القانون يعرف كيف يطاوعه
بالنسبة لأستمرار الأذان بعد رمضان، حتما سيحصلون على ذلك وهم ومنذ فترة يجمعون التواقيع والعدد كبير ومبروك لهم
كيف لا ونحن لا نملك خطاب صحيح يليق بالعقلية الكندية؟
نحن سبب مآسينا اخي العزيز
في الشرق السعيد لا حقوق لنا، لأن صوت الظالم اقوى من صوتنا
في المهجر لا تكفي الحرية لتعترض، بل ان تعرف كيف تعترض ضمن العقلية الغربية والطرح المقبول، وهذا ما يفتقر له دعاة تمثيلنا الميامين.
شخصياً لو كنت بحكم المسؤولية، لعملت بنصيحتكم وهو ان التجيء الى المحاكم بسبب التهديدات والتصعيد العنصري ضد الكلدان
بكل الأحوال ..وبالعودة الى ردي الأول، صدقني لن يكون لنا حضور في كندا بين السياسيين وعمادة المدن بسبب النرجسية المفرطة عند البعض، واللا ابالية المفرطة هي الأخرى عند الأغلب
وكما بينت في رد آخر .. لقد كشفت امور كثيرة جعلتني افكر كثيراً بوضعنا المأساوي، وكيف ممكن ان نحول الشر الى خير، والسلبي إلى ايجابي
علينا ان نعمل بجدية مع اقطاب لها عقل وتفهم ما تقول
علينا ان نوحد صفوف المسيحيين جميعا في وندزور من كل الأطراف، وهذا يتطلب تواضع رجال الدين وغيرة علمانية... وسيكون ذلك شاء من شتء وأبى من ابى
علينا ان نتغير ... لكن هذه المرة نحو الأفضل
علينا ان نتعلم الصعود، كوننا ننزل ولم نصعد درجة واحدة، لا بل حتى لم نقف ...ننزل وننزل وننزل
وعلي ردك الثاني، لا اعرف ان كان تأييد للسيد جورج كان سبب بأختصار ردي الأول، ممكن لكن لا اجزم
بكل الأحوال... انتظر مني بعد فترة مقالا مفصلا حول الرابطة في وندزور، والأدوار الـ .... لبعض من الهيئة الأدارية والتركيز حتما على سيد جورج، وحتما ستعذرني
نقاط اخرى طرحتها مهمة، في الوقت الحالي اتحفظ على مناقشتها ولا تعتقد ذلك هروباً، إنما لي اسبابي وبأنتظار الآتي الذي سيحدد الكثير من الأمور
تحياتي

196
الدكتور العزيز صباح قيا
شكرا لمشاركتك في المقال، وشكراً أخرى لأغناء المقال بالمعلومات التي وجدتها في حوارك مع الدكتور رابي
تحياتي

197

الدكتور العزيز عبد الله رابي
موضوع السفارة واقحام نفسها في ما ليس لها اقلق مضجعي
الموضوع يعتبر شأن كندي وليس عراقي، واسلوب الرد الذي حررته السفارة مستفز جداً، لينهي السيد محسن خطبته العصماء بتحياتي
طيب أين استهجانهم من البيان الأستفزازي الذي يراد به تحشيد القوات بالضد من الكلدان ومقاطعتهم
ولماذا لم يردوا على تدخلهم السافر في إدارة كنيستنا عندما توهموا بأن بأمكانهم من رسم اجندة وعلينا ان نتبعها كتيسة وشعب؟
 دكتورنا العزيز ...المكتوب واضح من عنوانه، فكيف اذا قرأته كله، وهو مذيل بأسم محسن الذي ينهي بتحياتي، ولم افهم تحياته لمن، هل يعقل ان يكون رد رسمي من قبل سفارة يذيل بـ (تحيات محسن/ السفارة العراقية)؟
من هو محسن وما منصبه؟ ام نكتفي بالأسم لنفهم سبب الرد؟
بالنسبة لعدم تمثيل الرابطة لنا، من خلال تجمع الفايبر، اخبرني إخوتي في جمعية تلكيف ومن بينهم اعضاء في هذا الكروب عن ما يكتب حول الحدث، فقمنا بتحرير رد طالبنا فيه ان نجتمع على طاولة مستديرة ادارة الرابطة وممثلي عن الجمعيات للبحث في الموضوع، فلنا خبرة اكثر من غيرنا بالأضافة إلى النية الطيبة لخدمة شعبنا، لكن فكرة الطاولة المستديرة للقادة الخرافيين العظام مزعجة وكريهة.
تحياتي

198

اخي العزيز سامي
شكراً جزيلاً على توضيحك المهم والذي كنت اتمنى ان يرسل إلى جريدة الفرقان واصحاب البيان النابي اللهجة كي نرى بطولاتهم في تهديدهم لمقاطعة الكنديين.
إحترامي وتحياتي على اجمل صورة وضحتها ونحن بحاجة لها فعلا
تحياتي

199
الأخ كوركيس اوراها منصور المحترم
من يريد ان ينصف الكلدان فعليه قراءة التاريخ والحاضر، ويستنبط منهما المستقبل ايضاً، كي يعذرهم في اي موقف، فنحن الشعب الوحيد الذي يتسابق على أذيته من كل الأديان والطوائف والبلدان، لا بل حتى الكلدان لا يرحمون شعبهم
من جانب الدين، فنحن عرضة للأضطهاد في كل وقت كوننا مسيحيون
من جانب المذهب، فمن المسيحيون يعملوا المستحيل لأضعافنا كوننا كاثوليك 
أما من جانب الأصالة، فالكلداني المستعرب والمستكرد والمـ ....  يعمل على الغائنا كي نكون متساوون في تبني اصل جديد ليس لنا، سواء عربي او كردي او من أسماء شعبنا
من اصعب الأشياء هو ان تكون كلداني الهوية وكاثوليكي المذهب وعراقي الأصل، لأنك ستكون هدفاً سهل المنال
فنحن اصل الأصل لتلك الهويات الثلاثة: المسيحية والوطنية والقومية
وكل اضطهاد او تهميش لنا سببه الشعور بالنقص أمامنا، إذ ليس من السهل ان تكون ثلاثي الأصل وكل ماحوالينا او أكثرهم اصلهم منّا ونكرونا
بكل الأحوال، أذيتنا محمولة من الذين يحملون الآن هوية مختلفة او اسمأ مختلف. فالأذية الحقيقة التي نتلقاها هي من الكلداني الذي لا يفكر سوى بمصلحته ومنصبه، ضاربا بعرض الحائط  المصلحة العامة.
وبسبب هؤلاء دخلنا في مشاكل نحن في غنى عنها،  لكنها مهمة لأنها غربلة كثير من الصور الغير واضحة وعرضها بوضوح، سواء المتعصبين من غير المسيحيين، او من الكلدان المصلحجيين، او من الذين لهم مناصب اساءوا لها وصدقوا بأن لديهم امتياز تمثيلنا، وحقيقة هم اقل بكثير من ان يمثلون انفسهم بسب عقدهم وامراضهم النفسية، وتوضحت صورة الكلداني الذي لا يهمه المصلحة العامة، وكل همه سحق من يكرهه حتى ولو على حساب الكلدان جميعاً.
 صورة السفارة العراقية لا تحتاج إلى غربال او فلتر كي نعرف تشوهها وبشاعتها، سفارة عنصرية بأمتياز والتوضيح سيأتي أكثر في ردي على مداخلة الدكتور عبد الله رابي
تحياتي

200
الدكتور العزيز عبدالله رابي
عندما قرأت مقال السيد بولص آدم لم أستطع استيعابه واعتقد الخلل مشترك بين ترجمته الحرفية للأصل وقابليتي في الاستيعاب. لذا اعتبر مقالك السلس ترجمة مفصلة وبتصرف للمقال المترجم مع نبذة جميلة عن الكاتب اضافة الى رايك المهم
حقيقة لم ارغب بالرد كونك فتحت الأفق لكتابة مقال منفصل يستمد من مقالك ومن وحي الفيلسوف
لكني اريد ان اشير الى رد الدكتور الأكاديمي الفذ ليون برخو، الذي مدح الفيلسوف بطريقة وكأنهم رفاق درب منذ أيام النضال العشوائي، وتبين من انه لم يقرأ شيئا له واعتقد بأنه قد عرف به لأول مرة من مقال السيد بولص والا لما بجله ووصفه بالفيلسوف الكبير والأغرب بان ما يطرحه العالم الاجتماعي ارنست رينان أو رينه بعيد كل البعد عن الأفكار الرجعية حول الأمة التي يطرحها اللا أكاديمي سيد ليون برخو
شكرا لك د. رابي وردي سيكون بمقال بعد المداولة معك
ملاحظة: المتخصص مثلك قال عن الكاتب عالم اجتماع لانك صادق
احترامي

201
بعد اتصال من عدة اصدقاء من الكلدان يعاتبوني على ما كتبته بخصوص السيد حلمي شريف، الذي كما ذكرت له علاقات طيبة مع الجميع، توصلنا الى كتابة رد يوضح فيها موقفه، وسيكون له جوابا مني بكل اعتزاز، مستبشرا خيرا بان تكون كل تلك المشاحنات سببا لخير الجاليتين بعد أن تتغير  المواقف السلبية والخطابات القاسية إلى تبادل ورود
ومني له ولكل الاصدقاء الحب والاحترام

بعد التحية الأخوية لصديقي زيد ميشو أقول:
هناك أية في الإنجيل المقدس تقول: "اغفر لقريبك ظلمه لك فاذا تضرعت تمحى خطاياك"
وأنا هنا يا أخي زيد بموقع المظلوم والحمدلله انني مظلوم ولست ظالم. وهناك مثلٌ يقول خيراً تفعل شراً تلقى ولكن المسامح كريم فنحن إخوةٌ في الإنسانية.
لا أدري إن كنت مطلعاً على بياناتي التي نشرتها في ما يخص سوء التفاهم الذي حصل بين جاليتينا الكريمتين الكلدانية والإسلامية.
بإختصار يا أخي زيد كل ما كتبته يصب في مصلحة الجاليتين ويبين الحرص الشديد على إستمرار العلاقات الأخوية الطيبة بينهما وعدم المقاطعة مع التأكيد على عدم تحميل الجالية الكلدانية بأكملها مسؤولية إساءة إلى الدين الإسلامي قام بها فرد من الجالية بربطه الآذان بالجماعات الإرهابية التي تقطع الرؤوس، ومن الطبيعي جداً يا أخي أن أبدي انزعاجي من تصرف هذا الفرد أياً كان. فالتهجم على الأديان مرفوض لأن من شأنه أن يخلق مناخ مشحون بالطائفية يؤدي إلى الفتنة والكراهية وإلى ما لا تحمد عقباه ويعكر صفو العلاقة الأخوية بين الجاليتين.
من واجبي الإنساني أن اتصدى لكل فعل يراد به التخريب والإنشقاق والتفرقة ونشر الكراهية والطائفية بين البشر وليس فقط بين أبناء الوطن الواحد وهذا ما ورثته عن أبي وجدي اللذين كانا في موقع مسؤولية ولعبا دوراً مهماً في حماية اهلنا وجيراننا المسيحيين خلال الحرب الأهلية اللبنانية، تعلمت منهما أن يكون انتمائي للإنسانية وليس للطوائف، لذلك يا أخي زيد ما قمت به هو بدافع التهدئة وإصلاح ما أفسده الجهلة والحفاظ على التآخي بين اهلنا في الجاليتين وما زلت ابذل قصار جهدي لتبديد العقبات ومد الجسور للتلاقي وإعادة الأمور إلى أفضل مما كانت عليه، وليس كما وصفته بأنه دعاية إنتخابية فهذا اعتبره إجحافٌ بحقي وإهانة لاخلاقياتي ومبادئي، لو كنت ممن يساومون على المبادئ لفزت في الإنتخابات من المرة الأولى.
من المستغرب يا أخي زيد أن أسمع منك هذا الكلام وأنت صديق قديم وعزيز وتعرفني جيداً، على كل حال هناك مقولة تقول: ( المعاتبة على قدر المحبة )، فالمحبة هي سيدة الموقف سأبقى محب للجميع وخادم لجالياتنا وساعٍ للخير.٠
تحياتي لكم ومحبتي للجميع.

حلمي شريف .

202
السيد جيرايا
سؤالك عن من سرب التسجيل سأله الكثيرين
واحد من التحف طرح اسمي مع شخص آخر في احتمالية تسريبه
حقيقة استغبي مثل تلك العقول وسيأتي يوم مواجهته واحتقاره أمام مجموعته التافهة التي كنت احترمهم سابقاً وندمت على ذلك
هل تعرف من سرب التسجيل ... شخص وضيع وسافل، وبالتأكيد يحقد على سيد جورج لدرجة انه فقد انسانيته واخلاقه ودينه بسبب هذا الحقد الحيواني
انه شحص يليق بالمجموعة الصغيرة التي اشرت لها وحتما كان منهم وبهم وأختلفوا بأختلاف المصالح
اما عن كيف وصل السيد جورج لرئاسة الرابطة .. فستعرف ذلك بمقال مفصل بعد انتهاء الأزمة، منذ بداية تعرفي عليه ولغاية اليوم، وبأسلوبي وسيكون مفاجأة
بكل الأحوال سواء كان مسؤول فرع او هيئة تنفيذية، فليس من حق احد ان يمثل الكلدان حتى يتصافوا ويقرروا من يمثلهم، وكل اعضاء الرابطة في وندزور اقل من مائة اغلبهم ومن ضمنهم الهيئة الأدارية لا يعرفون ماذا يعني رابطة وما اهدافها ولا حتى قوميتنا الكلدانية
تحياتي

203
الأخ العزيز عبد الأحد سليمان بولص
الغرب متجه نحو نزع الإيمان من البشر وسيكون لهم ذلك
فتنة صغيرة في اي معبد ديني ممكن ان يؤدي إلى سن قانون جديد يغلق المعابد او يحدد اوقاتها او يجعلها متاحف وبارات
طالما لا يوجد رسالة حقيقية ومبدء صحيح عند من صعد فوق كرسي عاجي، فحتما سنفقد كل شي جميل ونتكيف في العيش بالأسلوب الغربي فقط
ونحن سننقرض وجيل ابناءنا كذلك وسيخرج جيل سيسال ما هذا البناء عندما يمر بجانب معبد تابع لأي دين
المشكلة الحقيقية ليس بالأعتراض، فنحن في كندا، ويمكننا الأعتراض على ما نريد دون قلق، لكن هناك اسلوب قانوني ومقبول وخطاب ذكي مع مسؤول بعقلية غربية، ومن يرغب تمثيلنا عليه ان يفهم هذا الأسلوب هو ومن معه، وإلا يصمتون ويخرسون افضل كي لا ننزل للحال المزري الذي وصل له الكلدان في وندزور
تحياتي

205
الأخ اخيقر يوخنا
رغم عمق ما كتبته في ردك، والتي تشير بها إلى المأساة الحقيقة التي نعيشها، لكن يبقى دورنا في ابداء رأينا بحرية في بلد يصون حريتنا واجب، لا بل فرض.
رأيت الحالة المزرية، بسبب بضع اشخاص هدد كل الكلدان واصبحنا هدف يراد تسقيطه، ولا مجال لقبول الأهانة والضغط.
تحياتي وشكرا على عمق ما ذكرت

[/size]

206
الأخ العزيز نيسان سمو
اعتقد هناك التباس في فهم المقال
كلامي ليس تنكر بل ما نحن عليه فعلاً
نحن احرار حتى في اسلوب ايماننا، ورجل الدين مهما اعلينا من شأنه لكنه ليس صاحب قرار عن المؤمنين
حقيقة لم افهم استغرابك الواضح من سؤالك، وانت كلداني، تنتقد بحرية مطلقة، فهل اتى من يحاسبك؟
الباطريرك رأس الكنيسة وشخصياً احترمه جداً واحترم ما يقوم به لأجل كنيستنا، فهو رجل المرحلة كما وصفه المرحوم سمير شبيلا، لكن في نفس الوقت لو اعطى رأيه في الشأن السياسي او الأجتماعي والتاريخي، فهل سيفرض علينا ان نتبناه؟ 
صدقني ...في كل الشرق الأوسط، لن تجد طائفة حرة في تفكيرها ورأيها مثل الكلدان، وانت من اكثر المتابعين للموقع وتقرأ يومياً ما يشير إلى حرية الكلداني في التصرف والرأي والتفكير، اما المتخلفين الذي يتبعون كالعميان فهم موجودون في كل وقت ومكان، يتمتع بوجودهم المسؤول القبيح الذي لا غيرة له.
سؤالي: وين شفت الألتفاف والمراوغة؟
نيسان أخوية ... اذا حبيت مساعدة في إلعناوين فأنا في الخدمة وبلاش، بس دير بالك من اليستلم فلوس ابو العنواين الخرافية
رأيك في التعايش مهم، وهذا ما كنا عليه فعلاً، لكن عندما يخرج من لا منطق له ويتكلم عنك بغباء ويستغل كلامه في تأجيج فتنة طائفية يتبين من خلالها بوجود عنصريون، فالتعايش عندئذ إذ يجب ان يكون بحكمة، وما حدث سيجعلني اقف بوجه كائناً من يكون في حالة تجرأ وتكلم عني وهو في موقع مسؤولية، ومن لا يجمع حوله العقول ليستشيرهم ويأخذ برأيهم فهذا لن احترمه ولا اشتريه بدينار وسيبقى عندي في موقع النقد والأهانة.
تحياتي
[/size]

207
الأخ العزيز وليد حنا بيداويد
بعده اليوم الذي تحسب له الف حساب لم يأتي
بتفرقتنا وتفرد المسؤولين في التصرف حتى لو كان قائداً لأربعة عجول سيأتي ما هو اعظم ... ولا تلقي اللائمة على المسؤولين الكنديين وغيرهم، بل نحن من يتحمل ما سيصيبنا
السفارة العراقية جزء من اللعبة الحقيرة التي في اجندتها سحق المسيحيين، وهذا الأجندة لا تنفذ إلا بوجود اشكال في مناصب لا يعملون من اجل الصالح العام بل لمصالحهم الشخصية ولا حد لجوعهم
لا تعاتب غير المسيحيين عزيزي، خصوصاً لو بقرنا قاد قدري، وبقرنا واثق من انه القائد الأوحد والمناسب ومعه الحق، كون لا فرق عند الغنم في عقل القائد

[/size]

208
في وندزور/ كندا، رفع الآذان، ومقاطعة الكلدان،
والشديد اللهجة في بيان، منشور على صفحة الفرقان
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

القصة منذ بدايتها

خلال فترة صوم رمضان، استحصل الأخوة المسلمون على موافقة المسؤولين في مقاطعة أونتاريو على رفع آذان الفطور، لعدم تمكنهم من الصلاة الجماعية في المساجد بسبب الأجراءات الأحترازية للحد من أنتشار فايروس كورونا، ونفس الشيء حصل مع المسيحيين، حيث لم يشترك المؤمنون في القداديس التي أقيمت في الكنيسة خلال الصوم الأربعيني وعيد الفصح المجيد، وتم نقلها عبر وسائل التواصل الأجتماعي، وباتأكيد الأخوة اليهود ومن كل الأديان والمعتقدات مروا او يمرون ويمروا بنفس الظروف، وكل ذلك من اجل سلامة المواطنين الكنديين.

تباينت ردود الأفعال في بلد يحترم حرية المواطنين بين رافض ومؤيد ومتعاطف ومن لا يعنيه الأمر، ومن خلال كروب على الفايبر غالبيته من الكلدان، ولا يتبع اي تنظيم، يشرف عليه مسؤول فرع الرابطة في وندزور، اعترض بعض الكلدان على رفع الأذان، وذهب وفد صغير لمقابلة عمدة المدينة، ومن ثم خرج تقرير صوتي من قبل المسؤول نفسه، وتسرب خارج الكروب وعددهم يزيد عن المائتين، ورأيي حول التسجيل والتداعيات سيأتي ضمن السرد.
وصل التسجيل الصوتي إلى الأخوة المسلمون فبدأت حملة تصاعدية بدأت بتهديد بمقاطة المصالح التي يملكها الكلدان في المدينة، ولا تخلوا من التشهير والإهانة والقذف والذم وأيضاً تهديد.

السيد حلمي شريف
رجل معروف في اوساط الجالية اللبنانية بشكل عام والأسلامية بشكل خاص، وله علاقات كثيرة مع الكلدان، خصوصاً وإنه كان يملك محل تصليح سيارات، واعتقد له شهادة في الهندسة، وشخصياً اعرفه واحترمه، وكنت في حينها من زبائنه.
رشح إلى عضو في برلمان مقاطة اونتاريو لأكثر من دورة ولم يحالفه الحظ. كان اول من أظهر انزعاجه، وكتب أكثر من رسالة  منتقداً الأعتراض وكاهن الكنيسة الكلدانية، بسبب تصريحات سجلت بأسمه كما روّج، وحقيقة لم اسمعها ولم أقرأها، ولا اعرف اين كتبت او قيلت، هل هي صحيحة ام إتهام؟ لذا لا يمكنني الحكم على فقراتها.
رسالة السيد شريف يتهم بها الكاهن بالتحريض الطائفي الذي يؤدي إلى الفتنة والطائفية.
صدقاً لم افهم معنى ان يحرض أحدا ويكون له آذان صاغية ونحن في كندا، بلد الحريات! ومن الذي سيستخدم كلام شخص كي يكره ويحقد إلا من به علة في شخصيته؟ ألم نهرب جميعاً من بلاد الأضطهاد والفتن الطائفية والتجأنا إلى دول محترمة فيها الأنسان انسان وليس ذليل او ذيل؟
سؤال آخر للسيد حلمي شريف: قبل الأزمة المفتعلة، هل وجدت الكلدان يوماً متعصبون وطائفيون أم متعايشيين مع الجميع؟
لو كان جوابك نعم كانوا كذلك، فهذا يعني عدم وجود اي علاقة إنسانية وأخلاقية بين الكلدان والمسلمون، أما لو كان جوابك كلا، فأحب ان ابشرك بأن الكلداني لا يخضع إلى خطاب طائفي او يطاوع المحرضين ومروجي الفتن ولو كان الكلام منزلاً من اعلى برجاً في السماء، ودليلي في عدم وجود اي حكم سلبي رغم الآلاف المؤلفة من الكلدان الذي قتلوا وهجروا على يد المتطرفين، ولم يعمموا حكمهم على جميع المسلمون، فهل يعقل ان يصبحوا عنصريون وهم في واحدة من اجمل بلاد العالم طبيعةً وقانوناً وحقوق انسان، بسبب كلام شخص مهما كان منصبه؟

هل تعلم سيدي الكريم بأنك تفرض قناعتك في جزيئة على الجميع، وإن سألت كيف ذلك؟ أقول لك: من رسالتك التي تقول بها نصاً (وواجب علينا جميعاً أن نتعبد إلى الله كل على طريقته وندعوه أن يرفع عنا هذه المحنة الخطير) ... إنتهى الأقتباس
كلا اخي الكريم، من بين الكلدان وغير الكلدان من كل الطوائف والأديان أشخاص لا يهمهم الله وليسوا مؤمنون، لكنهم مقتنعين بعجز الله أمام الوباء، ولأننا في بلد الحرية، لا يمكننا ان نفرض عليهم ما هو خارج عن قناعتهم.
وأملي أن لا يكون الدافع الأنتخابات الكندية القادمة
 
الأعلامية عفاف ديبا
شخصية اعلامية معروفة بجرأتها، لها برنامج إذاعي اعتقد بأنه قد سجل اكبر عدد من المتابعين بين البرامج الأخرى في نفس الإذاعة، ولها صفحة على الفيس بوك تعطي من خلالها رأيها بكل حرية.
قدمت حلقة كاملة تنتقد فيها السيد جورج مرقص بسبب الأزمة التي يريد البعض تنسيبها إلى الكلدان وكأن واحد من الكلدان او حتى عشرة ومائة يمثلوننا؟ اعطت للرجل حقه بحسب قناعتها، وأكملت في برنامج آخر واصفه إياه بالمنافق.
مأخذي على برنامجها اضعه بأسئلة:
عندما تطرقت إلى مشاركتها في فطور أقامته إحدى الكلدانيات، قالت مخاطبة متابعيها عن المائدة المقدمة التي أكلت منها، بأنها لم تقل بان السيدة كافرة او نجسة!!
ما أثار أستغرابي هو، لماذا ذكرت هاتين المفردتين في موضوع الفطور؟ وهل من المعتاد ان يذكرا معاً عند استضافة اي كان في مأدبة طعام يقيمها كلداني؟ أم هناك من يقول على المسيحيين كفرة او نكسين؟ إن وجد، فمن هم؟ وماذا تقول عنهم السيدة المحترمة عفاف ديبا؟

السفارة العراقية في كندا
لم افهم حجم التفاهة التي تحيط بهذه السفارة التي يفترض ان تمثل العراق العظيم؟
خطاب فردي لشخص وإن كان مسؤول لتجمع صغير في وندزور، رفضه اغلبية الكلدان الذي عرفوا به قبل المسلمين، هل يعقل ان يكون سبباً كي تقحم السفارة نفسها بالتكر والأستنكار بسرعة البرق في يوم عطلتها؟؟
هذا يعني بأن كل شخص عراقي صرح تصريح غير مقبول، ستخرج لنا السفارة ببيان قد يكون اتفه من استنكارها للسيد جورج!
متى ترتقي سفارتنا إلى مستوى الأسم الذي تمثله؟

مقاطعة الكلدان
عبر وسائل التواصل الإجتماعي نشر نداء يدعو الجالية الإسلامية لمقاطعة الأسواق التجارية الكلدانية!
فهل يعقل ان يمتثل العقلاء لمثل هذا النداء الرجعي المتطرف؟
فرغم مرارة التصعيدات لكن الحلاوة تكمن في الكثير من الواعين والمعتدلين، الذي اثبتوا للجميع حسن نواياهم وعدم الحكم على الجميع بسبب عشرة أو عشرون بالكثير، وسؤالي لزارعي الفتن بنداء المقاطعة:
هل ستطالبون من باب العدالة القبلية، اصحاب العمل من المسلمون والمراكز الطبية، بعدم السماح للكلدان بدخول مقرات عملكم؟
بكل الأحوال، ومهما كانت الضغوطات المتخلفة وتداعياتها، اجزم بأن غالبية الكلدان لن يكون لهم موقفاً بها الخصوص، ولو قاطع كل المسلمون اخوتهم الكلدان، يبقى سركيس يتبضع من محمد، وجوزيف المريض يراجع عيادة د. علي وحسين؟
والسؤال الذي اود ان أطرحه
اليس الرزاق واحداً من اسماء الله بحسب معتقدات الإخوة المسلمون، فهل يا ترى أن الله جل جلالة، وضع رزق الكلدان بوندزور – كندا بيد بشر مثلنا؟
هل اصبحنا في زمن يضع البشر انفسهم بمنزلة الله؟


جريدة الفرقان وبيان شديد اللهجة
وصلني رابط من جريدة الفرقان التي اصبح  لها متابعين من كل الكلدان، وعندما فتحته وقراءة ما به، أنتبهت إلى تكرار في جملة (بيان شديد اللهجة) اربعة مرات!
بدء البيان بنفس الخطأ الذي اقترفه السيد جورج مرقص وهو المبالغة بالتمثيل، فهم يدعون بأنهم أبناء الجالية الأسلامية في وندزور، وبذلك يكون كل المسلمون في مدينتا اختاروا من حرر البيان ممثلين عنهم! واعتقد جازما بأنهم جزء من قسم لا يمثلون كل المسلمون، فمن غير المنطقي ان يكون هناك عراقيون مسلمون من بينهم، كون العراقي الأصيل لا يهدد بمقاطة اخوته الكلدان بسبب بضع اشخاص من الكلدان مهما حصل! وإن وجد فسيكون مشكوك بعراقيته.
قبل ان اعلق على بعض ما جاء في (الشديد اللهجة) اود أن اوضح مسألة مهمة يمتاز بها الكلدان.
الكلدان هم اصل العراق، وجلهم مسيحيون كاثوليك، وجدوا على ارض العراق قبل ولادة المسيح، وصنع أجدادهم اهم حضارة في العالم.
ليس لهم من يمثلهم على الأطلاق، فقط في الجانب الكنسي الروحي، وحتى رجل الدين لا يُتبع، بل يسمع منه فقط 
لا مرجعية لهم ولا قائد يأمرهم
هم ابناء الوطن الذين يعيشون به، وتحت قانونه
 لم يخلق إلى الآن من يعطوه الثقة ليتكلم بأسمهم في مؤسسات الدولة والأعلام
وكل ادعاء بتمثيل الكلدان هو ادعاء فارغ المحتوى وتدليس
اما عن تمثيل السيد جورج لعشرين الف، فأعتقد الخطأ كان بنقل ثلاثة اصفار من جهة اليسار إلى اليمين، وهذا لا يعني بأن ليس له الحق بطرح ما يريد، او يقابل من يريد، وهو ان مثل احداً، فلا يتعدى العدد ربع اعضاء المجموعة المشتركة في الفايبر، وعندما يقال بأن التسجيل الصوتي قد سرب، فهذا يعني بأن كلامه ليس  عن او لعموم الكلدان، بل موجه لقلة قليلة منهم.

بعض من البيان الشديد اللهجة
حرر بيان من حقي ان انتقده وعلى امل ان لا يقولوا بأن الكلدان انتقدوا بياننا، كوني لا اعرف التمثيل لأدعي تمثيل أحد حتى عائلتي.
من حق إخوتي المسلمون في دولة القانون وحرية الأنسان والمعتقد، ان يحصلوا على اي ممارسة دينية ضمن الأصول القانونية المتبعة، وهذا بالفعل ما قام به البعض باستحصال الموافقات الرسمية برفع الآذان خلال شهر رمضان.
وكل اعتراض على ذلك فهو اعتراض شخصي وليس مؤسساتي، والشخص الوحيد الذي من حقه الأعتراض هو من يجد بذلك سبباً مقـنعا بسبب قرب سكنه من مكبرة الصوت.
علما بأن غالبية المسلمون لم يسمعوا الآذان مرة واحدة بسبب سكنهم خارج نطاق المساحة التي يصل لها صوت الأذان، لذا يستعين الجميع بالتكنلوجيا التي تسمح لهم بذلك اينما كانوا.
   من خلال البيان (الشديد اللهجة) ومن باب الأتهام والتلفيق مع شيء من التضخيم الأعلامي، ذكر بأن البعض من ابناء الجالية الكلدانية اعتدوا على المسلمون واعترضوا!!
لم افهم هنا ماذا يقصدون بالأعتداء؟
وطالبوا العقلاء من الكلدان  بالتدخل!!
أخوتي محرري البيان الشديد اللهجة، عقلاء الكلدان لا يكترثوا لتلك الأمور، والجمعيات التي تطالبونها بتقديم عرض لحل الأزمة غير معنية بالتصرفات الفردية، والكنيسة مؤسسة روحية لا تقحم نفسها بخلافات تأججت بسبب متعصبون من كل الأطراف.
اما ما ذكرتموه من حاجة لتطبيب خواطر المسلمون، فلا اعتقد بأن العقلاء الكلدان بحاجة ان يفكروا بذلك، كون ليس لهم اي مشكلة معكم، واياديهم ممدودة لكم، وقلوبهم مفتوحة أمامكم، ومحبتهم لكم لا يلغيها خطابات تعصبية لا ناقة لهم بها ولا جمل، ومن يتعلم الحب من مصدره، واقصد يسوع المسيح، فحتما لا يتعامل مع الآخر على اساس دينه وجنسه، ولا حتى يفكر بالأمر.
الغريب في البيان الشديد اللهجة هو وجود قرارات وكأنها اجندة يراد فرضها على الكلدان!
في اولاً من بيانهم المؤقر يقولون: نحن نعتبر الإعتراض على الأذان ووصفه بالإرهاب هذا إعتداء على كل المسلمين في المدينة ولن نسكت ﻋﻠﻴﻪ
هناك فرق إخوتي بين الأعتداء والرأي، ولا يوجد أي اعتداء، ومع ذلك، من حقكم ان تسموه ما شئتم، لكل العقل والحكمة يقولان بحصر الموضوع على اصحابه وليس تعميمه على الكل.
فأين العقلاء من هذا التعميم، واين هم من تعبير ولن نسكت عليه؟
نحن في كندا إخوتي، وحرية الأعتراض والكلام مكفول قانوناُ للجميع، وحقكم في التصعيد وعدم السكوت يحدده القانون الكندي فقط، حيث يمكنكم الأعتراض على المعترضين كلامياً، سواء مشافهة او تحريريا عبر وسائل الأعلام.
ويمكنكم الألتجاء إلى المحاكم وبدل المحامي عشرة ومائة ومن له حق سيحصل عليه حتما في ظل قانون دولة محترمة كدولتنا كندا.
اما عن ثانياً والطامة الكبرى بثانياً: أمام الإخوة العقلاء في الجالية الكلدانية امران لا ثالت لهما
هنا اتسائل بجدية، هل عرض هذه الفقرة من البيان (الشديد اللهجة) على العقلاء منهم؟؟
اعتذار ممن؟ وعن من؟ ولمن؟
وما دخل العقلاء بالأعتذار؟ وهل يتصورون بان العاقل هو من يرضخ لهذا التهديد او لنسميه المقترح، ويعتذر عن كلام لم يتفوه به من شخص لا يمثله؟؟
وهل سيقبل العقلاء بمقاطعة كل الكلدان بسبب قلة قليلة منهم.
شخصياً ارى في البيان أساءة بحق المسلمون الذين يدعون تمثيلهم قبل الكلدان
وما القرارات التي وصلوها إلا قرارات لمن حرر البيان وليس على احد غيرهم.
لنأتي على التعقل والعقلاء، والمثل يقول حدث العاقل بما لا يعقل، فإن عقل فلا عقل له، واسمحوا لي بقليل من التغيير،
أطلب من العاقل ما لا يعقل، فإن عقل فالخلل بعقل الطالب والمطلوب
يطالبون الكلدان بأبعاد الخوري، علما بأن للخوري الذي يقصدون له ايجابيات كثيرة بنظر الكثير من المؤمنين، لكن يبقى بالنسبة لهم كاهن الكنيسة، يمثلهم روحياً وليس في آراءه الشخصية.
أما مسألة المطالبة بعزل الكاهن، فهذا امر لا يحق لهم ابداً المطالبة به، وهو يعتبر تعدي سافر على المؤسسة الكنسية الكلدانية، والتي هي وحدها من تقرر مكان خدمته، ليس بفرض من احد، بل بحسب ما يرونه مناسباً في الخدمة الرسولية.
وانا سأكون اول المعترضين على مؤسستنا الكنسية علناً لمجرد انها تقبل بهذا الطلب ولا تستهجنه.
أخوتي جميعاً، يتمتع الكلدان بحكم انتمائهم للكنيسة الكاثوليكية بحرية رأي مصانة قانوناً، فنحن ننتقد من نريد في المؤسسة الكنيسة، وليس شرطاً ان نأخذ بكل ما يخرج من فم رجل الدين، ولا يلزم كلامه علينا حتى في الأمور الروحية، فما بالكم لو صرح كاهناً بتصريح خارج عن التعليم الكنسي، كقضية سياسية مثلاً او اجتماعية او غيرها.
والأكثر من ذلك نحن نتمتع بحرية السؤال والشك في كل شيء حتى في العقائد الكنسية وآيات الكتاب المقدس، ولا حرم علينا ولا جرم مهما شككنا او اعترضنا.
فهل يتصور أحداً بأن من يتربى في مؤسسته الدينية بهذا المستوى من الحرية، أن يقبل بأجندة أحد تأتي لهم مغلفة في بيان شديد اللهجة؟؟
وإن كان للشرق الأوسط  الفضل في زرع التفرقة الطائفية والعنصرية وهذا ما قطفنا ثماره السامة في اول ازمة مفتعلة، فكندا حتما ستكون الأرض المناسبة لمحوها، لا بل قلعها من نفوس كل المهاجرين لها والمتمتعين بجنسيتها.

كلمة أخيرة
الأنسان العاقل هو من يرى الأمور الأيجابية، والنتيجة من كل هذه الأزمة التي اججتها تصريحات غير مسؤولة، خسر الكلدان الكثير وأكثر قادم، وربح الأخوة المسلمون أكثر والأكثر قادم
لذا ادعوكم على عدم التصعيد باسلوب التهديد أو المقاطعة، لأننا لسنا في أحدى دول الغاب من الشرق السعيد، بل في كندا دولة القانون، ويكفي ما نلتموه من مديح عن لسان عمدة المدينة.

اما عن عقلاء الكلدان، فأعتقد بأن الوقت قد حان ليتحدوا، كي يبرهنوا لحكومة كندا قبل غيرهم من اننا شعب مسالم وطيب وولاءنا لكندا فقط كما عهدونا
تحت قانونها نحتمي، ومن خيراتها نعيش، وأرضها نصون، ولعلمها نسجد
فقد كنا مهمشين ومضطهدين، وكندا احتوتنا ورحبت بنا
والعنصريون ومروجوا الفتن ليسوا منا


http://www.alforqannewspaper.ca/إلى-أبناء-الجالية-حدثان-مهمان-و-بيان-ش/?fbclid=IwAR1WvrGoDmrzmTPPmtIL692JGaC6gjlGxujHQYGY8j2gHzDT8EUaENtNkXE/size]

209
السيد ابو افرام
الأكاديمي التي تكلمت عنه هو اكاديمي سابق فعلاً .. وأكاديمي حالياً وإلى الأبد
لم اكمل قراءة ردك لعدم اهليته أخلاقياً
بكل الأحوال ... الدكتور الأكاديمي البروفيسورعبدالله رابي، اثق بما يقول في علم الأجتماع وايضاً في تاريخنا، واي طرح يختلف عن طرحه لا اقبل به إلا في حالة اعتراف منه بأن الطرح الجديد مقنع وصحيح
تحياتي

210

الأخ ابو نينوس المحترم
ما المانع ان تكون لي هويتي وانا لا اعرف اللغة
هل يعقل ان اكون عربي القومية بسبب معرفتي لها فقط
أعيش في كندا ولدي ابنتان ... يتكلمون الفرنسية والأنكليزية بطلاقة، والعربية اقل بكثير، فما هي هويتهم؟
كندية ...ليست قومية
فرنسية ... لم يزوروا فرنسا في حياتهم
عربية ... ولا ممكن
أضاعوا هويتهم؟ ممكن، لكن لو سألتهما يقولان نحن عراقيات واصلنا كلدان
تضيع الهوية عندما ينكرها صاحبها او لا يرغب بها
كنيستنا لها طقوسها ... لكنها لا تناسب عقلية اليوم
ايهما افضل ... نطوّر الطقس او نخسر من لا يفهمه او لا يتناسبه؟
تحياتي

211
الدكتور العزيز صباح قيا
اتفق معك بأن الصلوات في اللغة الكلدانية لها جمالها، لكنها ليست الأجمل في كل شيء، هناك صلوات وتراتيل باللغة العربية والأنكليزية وكل اللغات ومنها عميقة المعنى بشكل ينافس ترتيلة او صلاة في اي لغة قديمة
التراث مهم جداً لكن ليس اهم من الصلاة نفسها
لاخو مارا التي هي اقدم صلاة كلدانية والتي يحفظها عن ظهر قلب السواد الأعظم من شعبنا، قلة قليلة يعرف معناها
إذن نحن لسنا في صلاة بل في جو طربي استمتاعي مريح، مغلف بالإيمان
عشاق الأوبرا وبافاروتي يسمعونها في اللغة الإيطالية ويستمتعون ولا يفهمون، وهذا لا يعيبهم، لكن ان نصلي بكلام لا نفهمه غريب نوعاً ما
تحضرني نكتة عن شخص سأل شيخاً: شيخنا عل يجوز ان اسكر وأصلي، قال له كلا، فأجابه: انا فعلتها ولم يحدث شيئاً؟
لنسأل اي عاقل، يا عافلنا هل يجوز ان نصلي ولا نفهم ما نقول، العاقل سيخجل من الأجابة، لا يهم، أنا أجيب: الكلدان والآشوريون يفعلونها
رأيي الصريج:
إكراماً لكنيستنا ... إكراما لأبنائنا .. أكراما للصح، يجب ان تتجدد كل الطقوس
 وإكراما لمن يهمه القداس بشكله الأصيل، يخصص قداس لهم ايضاً
اي يكون لنا طقس قديم وطقس متجدد  كي نكسب الجميع، او لنقل كي نحافظ على قسماً من المتبقي
تحياتي

212
   bet nahrenayaرابي
اعتقد ردك موجه إلى الأخ نيسان سمو والدكتور عبد الله رابي
والصفحة مفتوحة لجميعكم دون استئذان
مرحب بكم في اي وقت

213

الدكتور العزيز عبدالله مرقس رابي
شكراً على المداخلة القيمة والمهمة
حسب معلوماتي إفيعنى الطقس هو نظام او ترتيب .. وطقسنا اخذ شكله النهائي من القرن التاسع على ما اعتقد، وقد اختيرت الكلمات بدقة وكذلك الألحان بما يناسب اسلوب أجدادنا، وعلى الأغلب كان يكسوهم طابع الفرح لذا نرى الحاى قداسنا فرحية في الوقت عينه تأملية
لنأتي على لحن آوون دوشمياً ... ماريا منو نعمر .. لاخو مارا .. قديشا الآها
نصلي شلاما عمن ..  نوديه ونوعيه ...كلن بذحلثا وايقار
صدقاً الحان رائعة تبث االفرح في النفس في حالة الحفاظ على طبلة الإذن من  الخدش بسبب نشازات بعض الشمامسة ذوي الصوت الزنجاري
كان هناك وقت طويل، ينتظرون القداديس ليشغلونه
كان هناك من يعيش في قرية ويموت فيها وهو لم يسمع كلمة عربي ولم يشاهد بحياته ناطق باللغة العربية وحتى الكردية ايضاً
هل اسلوب شعبنا هو نفسه اسلوب أجدادنا؟
هل لدى اغلبنا وقت كي نقضي ساعات في الكنيسة؟
تكالب الكثيرين على شعبنا عبر التاريخ، وقصمت الأنقسامات ظهره، واخليت قرى بأكملها وهجر اكثر من ثلاثة ارباع شعبنا الى دول العالم المختلفة
بسبب كل الظروف التعيسة لغتنا بقيت على حالها قبل قرون، لا بل خسرت الكثير من مفرداتها
لا اسم محدد لشعبنا ..وليس لنا اسم محدد للغتنا، ولا يمكن ان يكون
ومن ثم يأتي بعض من يعرف اللغة قراءة وكتابة ويعاتب الباطريرك كونه يريد ان يجعل شعبه واعيا لطقوسهم وليس بغبغاوات تردد ما لا تفهم
انا لا افهم لغتنا ...لكن كنيستي هويتي، والكلدانية هي اسمي وقوميتي، وهذا الشعور لا يملك ربعه وضيع مرتزق يهين الكنيسة بسبب لغة وترجمة طقوس

ذكرت بأن لغتنا اسمها أرامية ...وغيرك يتقنها ويعرفها جيداً يقول عنها كلدانية، وآخر لا يقل معرفة يسميها سريانية، ورابع يسميها آشورية
سؤالي: ما اسم اللغة التي تحدد هويتنا؟
د. رابي .. عندما اقول مداخلتك قيمة فأنا أعني ما اقول، وختامها كان مسكا:
الأكليروس اختصاصهم معروف ...ترى هل سيستوعب سيد برخو هذه الجملة؟
قد يأتي جواب من متابع يقول: أشك بذلك،
 اما جوابي فهم يعلم جيدا كل ما ذكرته في ردك الجميل، لكن لو وافقك فسيخسر الدعم
الكنيسة تفعل ما في وسعها لتجعلنا نتعلم لغتنا، وهذه الحقيقة لا تروق لضيقي الأفق ومنفذي الأجندات
تحياتي

214

 الأخ العزيز عبد الأحد قلو
بالتأكيد لغتنا حلوة، لكن للأسف الشديد لم اتعلمها ولا استطيع تعلمها، حقيقة لست من النوع الذي يتعلم اللغات بسهولة.
لغتنا الجميلة ليس مرة اطلاقا، بل المرارة بمن يستغلها كي يطعن كنيستنا
اللغة وسيلة تفاهم، وافضل لغة هي التي يمكنك ان تفهم من خلالها أكبر عدد من المفردات، وهذا لا يمنع جمال لغتنا المحدودة جداً
نعم اللغة لها اهميتها القومية، لكن هل هي السبب في ضعف الوعي القومي الكلداني
وهل عدم معرفتها سبب كي تلغى قوميتنا من قبل أخوة لنا
وهل لو ابقى ابينا الباطريرك على الطقوس كما هي، لوقفت إساءة  السيئين؟
تحياتي

215
الأستاذ غانم كني المحترم
قبل الهجرة إلى أميركا، ترجم القداس إلى اللغة العربية ليفهم طقوسه من يعيش في مدن الموصل وبغداد والبصرة
ولمن يعيش في لبنان وسوريا ومصر
ومترجم إلى اللغة الإيرانية نقلاً عن كلدان إيران
والكنيسة الملبارية تقدس في اللغة الهندية والكلدانية القديمة
كون الصلوات يجب ان تفهم لا ان تردد عاطفياً
واعتقد الترجمات تمت ليس قبل رسامة باطريركنا الجليل كاهنا، بل اجزم قبل ولادته أيضاً، لكن سفهاء القوم استحلوا الأساءة  حتى فيما ليس له
اما ما  أسميته بالأحزاب القومية والتي تقصد بها المحسوبة على مسيحيي العراق، بالحقيقة تلك التجمعات التافهة والرخيصة لا يعملون شيئاً إلا ضمن اجندتهم، وكذلك لا يعملون بعقولهم المريضة بالذل، وهم يركضون حيث تلقى العظام.
الأحزاب المحسوبة جزافاً على مسيحيي العراق عبارة عن مجموعات رخيصة  كلدانية كانت ام اشورية او سريانية إن وجدت، وفوقهم اغاجان وريان وما يتبعم شلع قلع
تحياتي

216

(هل هناك شخص يتطوع ليشرح لنا هذه المقالات الأكاديمية الموضوعية؟)
شاسويلك إذا متفهم؟
 شوف لوسيان: لا مانع لدي ان اشرح ما تريد وأجيب على ما تريد، في حالة أعيد نفس الطرح من شخص معلوم وليس متخفى خلف اسم كونه جبان بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وسيء كونه  ينفذ اجندة رخيصة
لوسيان ... احب مواجهة الرجال واحاور برقي النساء، وانت لست منهما

217
الأخ العزيز سالم يوخنا
اخي العزيز أنت من الأشخاص الذين يعملون جاهدين للحفاظ على اللغة من خلال اشعارك في لغتنا الأم والأغاني التي سجلتها
وتقدم مادتك بكل احترام وطيبة وخلق
واشد الكتاب هجوما على كنيستنا  هو من يستعمل اللغة والطقوس لإهانة الكنيسة الكلدانية، ويتكلم بسوء عن الباطريرك، لا بل حتى استغل ميت وطقس الجناز ليلقي بسمومه، وكلامه يروق لمن اختار ان يعادي الباطريرك لاسباب برمتها شخصية وخصوصاً من الكلدان، فهم مستعدون لمدح اي داعشي يشترك معهم بهدف، وهو كتابة مقالا ضد الباطريرك
اتمنى لك كل خير نظراً لما تحمله من غيرة كنسية وقومية حقيقية وغيرة لا يعرفها كل المتباكون على اللغة من الذين نعرفهم
تحياتي

218

كل ما اتمناه ان لا تمارس الضغوط الاجتماعية ..فأن ما اكتبه يمثلني ويعبر عني فقط مع التقدير
اخي سيزار ... ليس زيد ميشو من يمارس ضغوط اجتماعية والا كان لنا جولات في الحوارات عبر الهاتف
انا اتعامل مع سيزار كناشط قومي وكاتب ومتابع مميز
ولا اقبل أن يعاملني احد على اني صديق ... بل على أسس مقوماتها: أمارس الكتابة واحاول الاهتمام بالجانب القومي والكنسي
وعلى هذا الأساس نتفق ونختلف
نشرت مقالك حول كتاب ولنا رأي ينتظر الجزء الثاني وحتما سيزعج جدا مؤلف الكتاب الذي بسبب الدعم على مبدأ عدو عدوي صديقي سيتعرض لأشد انواع النقد
تحياتي


219
الاخ سيزار هرمز
لنكن صريحين اكثر ... ليس هناك بطولة مع من يعتقل في نظام صدام، وعندما يخرج من المعتقل يهرب خارج العراق.
ومن رفض اي توجيه من السينهودس في آخر خدمته كونه لم يصبح أسقفا فهذا لا يعتبر قد خدم بإخلاص
ولو أصبح أسقفا لما دون كتابه المشؤوم ليصبح أيقونة لأعداء الكنيسة الكلدانية وابينا الباطريرك
تماما كما أصبح الأسقف الشاب أيقونة بسلسلة مقالات تسيء للكنيسة لبعض الكلدان
نعم الكلدان في خطر لان اعداء الكنيسة  من اهل البيت وهم أشد ضراوة من اشرس عدو
نصيحتي لك .. ان تعيد النظر في مسألة الاخ والشماس والدكتور وتذكر مقالات له في موقع الاقتصادية كان لك موقفا شرسا ضدها ... وتذكر أيضا المبدأ الصحيح لا يهزه موقف تجاه شخص بحكم المسؤولية ولم يعد يروق لك
اقول لك بحرقة قلب ... اسفا

 

220

الأخ العزيز أخيقر يوخنا
الأستسلام للواقع المرير تعبير مؤلم، لكن الحقيقة الكنيسة لم تقصر مع اكل الأطراف، فمن يريد ان يسمع القداس بلغتنا المحكية والأصيلة، فله وقته، ومن يريد في اللغة العربية والطقسية القديمة، فله وقته أيضاً، ومن يريد ان يسمعه بلغة البلد الذي هو فيه مع مقاطع باللغة الطقسية ففرصته متاحة
في كنيستنا بوندزور، واعتقد هذا النظام معمول به في اغلب رعايا ابرشيتنا الكلدانية في كندا، يوجد ثلاث قداديس
محكي .. طقسي قديم
عربي .. طقسي قديم
إنكليزي .. طقسي قديم
ولا اعتقد من الحكمة ان نبقي على القداس القديم فقط ، او المحكي مع القديم، ولا نكترث لمن لا يعرفها، لأن كنائسنا ستصبح حجر ب\دون بشر
اما عن مثالك اخي الكريم بوجود أحد ابنائنا في كنيستك، يحب القداس ولا يفهمه كونه يشعر من خلال اللغة بقوميته، اعتقد أخي العزيز بأننا افقدنا الصفة الروحية للكنيسة لو فكرنا بهذه الطريقة ولتحولت كنائسنا إلى منابر سياسية قومية
الفرق كبير بين الإيمان والتعلق ...والكنيسة واجبها ان تجعل الناس مؤمنين حقيقيين ومن بعدها وإن بقي مجال لتخل جيل من النشطاء القوميون
تحياتي

221
اخي العيز نيسان سمو
صدقني لو قلت لك بأن أكثر الناس تشبثاً في الطقوس هم الذين لا يعرفون عمقها، بل يمارسونها كروتين ويستمتعون بالألحان، أما لو صادف صوت الكاهن والشماس جميل وأدائهم رائع، لعاش المؤمنين اجمل لحظات، لكن السؤال: حتى في اجمل اللحظات هذه، مالفائدة الروحية التي سيجنوها إن كانوا لا يفهمون الصلوات؟
والحق في ما قلت أخي العزيز، اللغة تحتاج الى شعب يستخدمها في كافة مرافق الحياة، ولغتنا للأسف الشديد لا يمكنك ان تقول فيها خطبة دون الأستعادنة بلغات أخرى.
وعن مقالات ليون برخو، وانا اقرأ ردك عندما قلت (يمكن موضوع اللغة ماشي سوقة هالأيام) ، ذكرتني بأحد الصحفيين المحترفين رحمه الله، كنت احبه واحترمه بسبب وضوحه، سألته معاتبا يوما: هل انت مقتنع  بالتسمية القطارية لصاحبها صاحب الكياسة الأغاجاني؟ لماذا تستخدمها؟ أجاب نصا: انا موظف واستلم راتب من قبلهم، ولو كنت استلم من جهة اخرى لها تعبير أخر لذكرته ما دمت اعمل لديهم.
ليون برخو عبر عن مشاعره يوما في الأقتصادية قائلأ (وأنا اسمع الآذان تغرورق عيوني بالدموع)، وقد ذكر نصاً بأنه يستلم أجر على مقالاته في الأقتصادية، لذا حتما  سيكتب بتوجيه من الذي يعمل بأمرته. وهذا ما يبرر له طعنه في الكلدان، والباطريرك الجليل، وأكيد ستغرورق دموعه  ويلطم في عاشوراه لو عمل مع ميليشيا تابعة إلى ايران كما يتباكى الشيخ اللا كلداني المعتوه ريان
تحياتي



222
اقتباس
كي يطلع شعبنا الأبي على تاريخ وحيثيات الموقف والخلاف بيني وبين البطريرك ساكو)
سيد ليون عنوان رخيص ومتعالي ومحاولة عقيمة للرفع من شانك
لا يوجد خلاف بينك وبين الباطريرك ... بل عداء منك له
قرأت توضيح الباطريرك الذي أشار له الشماس سامي ديشو وحقيقة توضيح مهم جدا ومقنع لمن يحب الكنيسة ويريد لها خيرا وليس لمن يستلم ثمن لاهانتها

223
لغتنا، ما اسمها، ما حلوها، ما مرّها؟
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

تكلم لأراك

لو سألنا افراداً دون تعيين، ما ذا تعني لهم اللغة او ما اهميتها، وطلبنا جواباً بسيطاً وليس بحثا او دراسة، لأستخلصنا من الأجوبة:
أن اللغة هي وسيلة  للتفاهم والتفكير والمعرفة والتعبير
ولو اعحبني مقالا في اللغة العربية  ورأيته مهم جداً وطبعت نسخة لجاري الكندي، فحتما سيهمله او يطالبني بترجمته كي يفهم المضمون، وإن لم افعل فهذا يعني بأني لا احترم  عقله كوني اعطيت له وسيلة معرفة بدون مفاتيح، او لنقل  اهديت له حاسوب وضعت عليه رقما سرياً لا يعرفه، ولا انا افتحه له!
مسيحيي العراق من الكنائس الآشورية والسريانية والكلدانية، كتبت طقوسهم في لغة قديمة لا يعرفها سوى الدارسين، مع وجود بعض الكلمات المشتركة مع اللغة المحكية بمسمياتها، ولو احصينا ما فيها من مفردات،  فأسهل طريقة هي بالأستعانة بالقاموس الكلداني العربي للمطران يوجين منا، اما لو اردنا وضع قاموس للغتنا المحكية فعلينا الأستعانة بقواميس للغات عدة منها العربية والتركية والإيرانية والكردية والأنكليزية، فقد تلقحت من حيث يسكن أبناء شعبنا المتعدد التسميات.
فما هي لغتنا الأم؟ ما إسمها؟ ما أهميتها في الطقوس؟ هل ما يسمى بلغة السورث هي نفسها لغة التراث والطقوس؟ من أضاع اللغة الأنسان أم الكنيسة؟ وأخيراً، هل ترجمة الطقوس إلى لغة محكية واجب أم خيانة؟

(ملاحظة: الأقوال التي استشهد بها، وجدتها في ثنايا العم كوكول،  وليس نتيجة قراءات سابقة)
من لا اسم له لاحضور له
جمال الغيطاني.. لا اعرف من هو والخلل في معرفتي

بضعة ملايين موزعين في اصقاع المعمورة، اقل من نصف مليون في ارض الوطن، لا يتجاوز من يعرف لغتنا الأم العتيقة أكثر من 0.001% (والنسب من مخيلتي)، اغلبهم من الأكبيروس او كانوا لفترة مشروع كهنة وأكتشفوا بأن الطريق ليس لهم، ومن يعرفونها لا يتكلمون بها، بل يستعملونها لقراءة الصلوات الطقسية أمام المؤمنين الذين لا يفهمون ما يقال (واقصد لغة الطوس)!
 نصف العدد او اقل بقليل لا يتكلمون اللغة المحكية بلهجاتها، وعدد الذين يقرأونها اقل من 1% واغلبهم من الشمامسة، رقعت بلغات العالم، ولم تطور ذاتها، لا تحمل اسم واحد، وكل فريق يسميها كما يحلو له، فريق يدعي انها آرامية، وآخر سريانية، وآشورية، وآثورية، وسورث، ولغة المسيح، واللغة المسيحية، ولنا الحق ان نسميها كلدانية وهي الأصح بحكم الدلائل واهمها القاموس المعتمد قاموس كلداني عربي.

ليس الدين بما تظهره المعابد وتبينه الطقوس والتقاليد .. بل بما يختبئ بالنفوس ويتجوهر بالنيات. - جبران خليل جبران

بين لغتنا الجدة الطقسية ولغتنا الأم المحكية مسافات شاسعة ومتباينة في الأختلاف، فلا الجدة تفهم على الأم، ولا الأم تعرف ما تريد الجدة، إنها علاقة شائكة فرضت نفسها بحكم التقوقع الفكري والرهبة من ما نعتبره مقدسات، والملفت للأنتباه هو تلك السلبية التي أحاطت بكليهما، حيث لا الطقسية تطورت ودرّسَتْ، ولا المحكية أنجبت مفردات جديدة، والكنيسة المسكينة حارت من ترضي، (والمقارنة هنا ليست  بالأجيال) فمن يعرف لغة الطقوس ليسوا جيلاً بل استثناء، ومن يعرف اللغة المحكية أجيال من مسيحيي العراق قد تكون متساوية مع اجيال لا تعرفها، مع قلة في سوريا ولبنان وتركيا وإيران، بأختلاف المفردات الدخيلة، أما الصفة المشتركة بين الجميع، فهي عدم استطاعة (سيبويهم) من ترجمة مقال علمي او أدبي رصين إلى لغة صافية خالية من الترقيعات، ومهما كانت الترجمة ، فمن الذي سيقرأ ويفهم؟
ومع ذلك، نرى الكثير من يتمسك باللغة ويرفض ترجمة الطقوس بحجة الحفاظ على الأرث والتراث ولو كان على حساب الكنيسة، كونهم كونوا فكرة بأن الإيمان هو بالطقوس التي هم لا يفهمونها، وليس بتعاليم الكنيسة والكتاب المقدس والحياة بروح الأنجيل! تفكير محدود محصور باللغة، لا يكترثون لآلاف مؤلفة من غادرة كنائسنا من الأجيال الجديدة بل حتى القديمة بسبب تعصب اعمى في اللغة.

أسوأ مسافة بين شخصين ، هي سوء الفهم. - جبران خليل جبران
وتبقى العلاقة عكسية بين فهم الطقوس وبين ممارستها، ومن يشارك في صلوات الرمش من الشمامسة فهم يغردون ما يقرأون دون اي معرفة او فهم، أما من العلمانيون، فهم يرسمون علامة الصليب كلما سمعوا (شوحا لا ولورا) وإن لم ينتبهوا لها فالحركة تأتي اوتوماتيكية عندما يرسمعا الآخرون، ويقفوا متى ما وقف خط الأمام، ويحلسوا بجلوسهم، وابشع منظر وهو متكرر جداً عندما يلوح الشماس او الكاهمن للشعب ليخبرهم بوقت الوقوف او الجلوس، وهذا دليل على عدم الفهم.
المشكلة الحقيقة تكمن باللا فهم، فما هو الغير مفهوم؟
الصلوات الطقسية لا تفهم، كلام الله في لغتنا الأم العتيقة لا يفهم، كلام الله في اللغة المحكية لا يفهمه الكثير، فما احرج تلك العلاقة بين الله والمؤمين؟ والبعض ينباكى على ما لا يعرفه الأغلب وقد يكون هو من بينهم!
اما من يقول بأن لغتنا هي لغة المسيح، فأنا أجزم بأن المسيح الأنسان قبل القيامة، سيحتاج الى مترجم لو سمع صلاة شلام الخ مريم مليثي نعميه.

إن اللغة أحد وجهي الفكر، فإذا لم تكن لنا لغة تامة صحيحة، فليس يكون لنا فكر تام صحيح  .... ابن خلدون
اللغة في حالة صيرورة، لأن العالم كله يتقدم ويخلق الكثير من المصطلحات الحديثة التي لا تفهم إلا بلغتها الأصلية او اختراع مفردة جديدة بأي لغة حية لها علمائها يتفقون على ترجمتها، كي يكون للناطقين بأي لغة عقلاً يستوعب الجديد.
 ولأننا لا نعرف وجود علماء لغة او لغويين، ولأننا لا نملك اسم محدد للغتنا ولا يوجد تفاهم او اتفاق بين حكمائنا وقاداتنا، لذا لغتنا تتخلف ولا تتطور.
 فحقيقة لا بمكن ان يكون لنا فكر في لغتنا الأم، وأنا كلي ثقة بأن لغة تفكير الأنسان هي اللغة التي تشبع الفكر وليس تفقره، فمن اراد ان يفكر بوضع المطارات اليوم، وهو من تعلم لغتنا الأم في البيت والعربية في الشارع والدراسة، فهل سيفكر بلغتنا الأم؟ وكيف يفكر عاشق اللغة بما يجري في المستشفيات الآن؟ او ما الجديد الذي تقدمه ناسا؟ كيف يتم نقل الذبذبات في الأثير؟ ووووو
هل فطاحل لغتنا يفكرون بلغتنا او رغما عنهم يفكرون بأي لغة أخرى إلا لغتنا؟
سألت صديثي الشماس عن ترجمة جملة وهي:
العالم يشكو من تداعيات وباء كورونا
فاستعان بصديق واتى الجواب: برناشوتا مكزونا من عقباتا دمرا دكورونا
بالتأكيد بعد الشرح لم اقتنع بترجمة وباء لتأتي بمعنى مرض بالرغم من وجود الأوبئة سابقاً

أصر الأميون  سابقاً على تعليم أبنائهم، فماذا فعل فطاحل لغتنا مع أبنائهم؟

يعاتبون الكنيسة على انها ترجمة الطقوس إلى لغة البلاد التي لها ابرشيات ورعايا فيها، علما بأن كل الكنائس الكلدانية في مختلف العالم، تفتح دورات سنوية لتعليم اللغة، ويعلن ذلك مرارا وتكرارا في القداديس كي يشارك أكبر عدد ممكن مع اغرائهم برسامتهم شمامسة، (وهذا يضعف كثيراً اهمية الشماس ودورهم الصحيح في الكنيسة)، ولا يشترك في تلك الدورات سوى القلة القليلة، لذا فلا لوم على الكنيسة كونها تحث على تعلمها وتخصص كادر لذلك، لكن سؤالي لمن يتقنها ويتباكى عليها ويعاتب كنيستنا على ترجمة الطقوس وتجديدها:
هل علمتم لغتنا الأم قراءة وكتابة لأبنائكم الأميون يا فقهاء اللغة؟
كلنا نعرف آباء أميون أصروا على ان يدخلوا أبنائهم إلى المدارس والجامعات ودفعوا أثمان لذلك من حياتهم وتفكيرهم وجهدهم وامكانياتهم المادية، فأصبح لملايين الأميين ملايين الملايينن من الأبناء المتعلمين
لكن الضليعين في لغتنا الأم، هل عملوا على محو الأمية من بيوتهم، أم هذا عمل الكنيسة أيضاً؟؟
وهل يسرهم ابتعاد أبنائنا من كنائسنا بسبب عدم فهمهم لطقوسنا واستيعابها والتعلق بها؟
يفترض على رجال كنيستنا ان يكترثوا يمن لا يعرف اللغة أكثر بكثير من الذي يعرفها، فالخيانة حقيقة ليست بترجمة الطقوس، بل بابقائها غير مفهومة للشعب.
والأفضل تحديد الطقوس واختصارها، وتغييرها جذرياً،  وترجمتها الى كثير من اللغات كي نحافظ على كنيستنا والأجيال القادمة، فحيل الفيس بوك والجي 5 ليس كجيل الحكواتية وقصص السعلوة والطنطل ولعبة التوكي
او ليكن لدينا طقسين، حديث وقديم، والأخير سينتهي بمرور الوقت، لكن يهمنا ان لا يتنهي كل شي معه
ومن اراد كنيسة حية، فليجدد طقوسها، كوننا نفقد ولا نكسب

إن اللغة هي أكثر من مجرد وسيلة للتعبير عن التفكير. إنها في الحقيقة عامل رئيس في تشكيل التفكير .... ادوارد سعيد


نعم  من هو مثلي خسر لغته، فهل سيفرح المتباكين على اللغة لو خسر الكنيسة وخسرته؟



224
أهلا وسهلا بك في موقعك بين أهلك وناسك أخي أخيقر يوخنا
إحترامي للمطران الذي بادر واتصل ليتفقد أحد إخوته بكل طيبة ويهتم بالجانب الأعلامي
إحترامي لأخي نيسان الطيب الذي اعتبره صديق وأخ
وإن كنت في وعكة صحية لا سامح الله فالف سلامة أخي الكريم

225
اخي العزيز نيسان سمو
اسمح لي أن استغل هذه المساحة لاشكر أبينا الباطريرك على رسالته لك، فهي حقيقة مهمة ومعبرة وفيها الكثير من الذي يفترض ان يفهم بحس الإيمان المسيحي وبشعور لا يعرفه غير أبناء الكنيسة الحقيقيين أو الذين يحاولون أن يستحقوا تلك البنوة.
 اما مدعي الكلدانية فلن يفهموا بسبب الحواجز النفسية التي تاسرهم في قوقعة الذات وكأنهم محور العالم والكل يجب أن يدور في فلكهم.
صعب أن تكون باطريرك لا صعب شريحة في العالم، كونهم عبارة عن كتلة من التناقضات والخلافات وتعدد الانتماءات.
مشكلة الاغلب عزيزي لا يفكر بالصالح العام، وكل ما يسيطر عليهم هو عقلهم باسقامه،  وكما يقول الدكتور العزيز صباح قيا (لا تعول كثيرا على الكلدان) فأنا اعتقد بأن هذا الشعور هو حقيقة ما يدور في ذهن الباطريرك الذي اكثر ما يتعرض له هو طعن من الكلدان أنفسهم، وإلا ماذا يعني أن ينتقدون الباطريرك في كل شاردة وواردة ويثنون على من يتهجم عليه وعلى الكنيسة وان كان من اكثر الناس عداء للكلدان بحكم التمويل السعودي الحقير على اساس المبدأ الرخيص عدوي عدوي صديقي؟
الكثير من الكلدان يريدون باطريركا على مقاسهم يفصلونه كما يريدون.
تحياتي

226

الدكتور العزيز عبد الله رابي
أبدء من الأخير ....  حيث اشرت إلى النقد البناء
كما نذكر السلبيات  ونتألم، يسعدني ان افرح بمشاركة الإيجابيات، وكنيستنا مبادرة دوماً بأعمال الحب والخير، ووجود غبطة أبينا الباطريرك على رأسها يعطي الطمأنينة بأننا نبقى بخير، كونه الأول في كل خطوة  تستحق الفخر الأعتزاز
أنا أبن الكنيسة ويهمني ان تعطي مثالا  في كل شيء، وما اشقانا عندما يساء لها في القول والتصرف
حقيقة اعمال المحبة  مثل التي كانت ثمرة أجتماع كهنة بغداد تعيد الثقة بين الشعب والأكليروس او تضعها في السكة الصحيحة
اول شيء شعرت به هو، الكاهن في بغداد يختلف عن كهنة الدول المستقرة ...كونه ما زال يحاول ان يعيش كهنوته
تحياتي

227
الأخ العزيز عوديشو يوخنا
شكراً جزيلاً على كلماتك الطيبة  بحق من يعمل خيراً
احترامي


228
الاخ العزيز عبد الأحد قلو
 هي خطوة إيحابية فعلاً  ان  يشعر المؤمنون بوجود البعض من الأكليروس مستعدين لبذل كل ما يستطيعون من اجل رعيتهم، ولا اعرف كم ممكن ان يتحقق التمني بان يحذون بحذوهم كهنة العالم المنتعشين مادياً  ... وهم كثر
تحياتي

229
لوسيان
سنوات طويلة لم ابذل جهدا لقراءة ردودك ..او بدقة أكثر هلوساتك اما صدقاً فهي عبارة عن شخابيط  تعبر عن قلق نفسي وعقد حياة قد تكون ظلمتك او لم تستوعب واقعها.
 هذه المرة وصلت بالقراءة إلى نصف ردك الأخير، وهذا كثير جداً على قابلية تحملي، بكل الأحوال ...اوشكت على الغثيان لولا لطف الله ورحمته
من كلامك اقتبس
بطريقة تجريدية:
السيد زيد ميشو يقول انتم س
وانا اقول له انت س
إنتهى الأقتباس
أبو الشباب ...او ام الشابات ...حيث لا تحديد لجنسك
انت لست س ولا ص ...قد تكون ما بعد الياء
لأنك مجهول ...قد تكون برنامج حاسوب ضارب فايروس  حيث لا نفهم منك بداية ولا نهاية ... انفعالات واضحة بالكتابة  تعبر عن ازمات نفسية حادة
ربي الشافي وهو المعافي

230


الدكتور العزيز عبد الله رابي
شكراً على الأطراء والأضافة الأكاديمية للمقال ، يهمني رأيك كباحث ومختص في علم الأجتماع على مقال يخرج مني بشكل عفوي ليتضح لي من خلال رأيك الذي اثق به بأنني أصبت الهدف وعلى جانب كثير من المنطق الذي يتطابق مع العلم.
من جانب آخر، اسعدتني بما ذكرته عني بحكم العلاقة التي أكملت العشر سنوات على الصعيدين الأعلامي والأجتماعي، حيث لم يأتي رأيك وليد صدفة بل بخبرتك الشخصية المستندة إلى اختصاصك وأطلاعاتك
إحترامي وتقديري لشخصك


231
الأخ المحترم حسام سامي
انا تمنيت الأجابة بكلمة ولم يكن شرطا
من الذي عاقب؟ .. طموح الأنسان وأطماعه وانانيته الناتجه من كونه ليس كاملاً أي كائن ناقص، والنقص بحد ذاته شراً
تحياتي

232
الأخ العزيز عبد الأحد قلو
حسب معلوماتي القديمة، والتي لم تتجدد بعد، خصوصا وأن لاهوت التحرير هو لاهوت مرحلي واعتقد بالأساس هو ليس لاهوت أصلا، بدء انساني بحت وأنتهى كونه تحول إلى ما يشبه الميليشياً على أيامنا، لكن ليس ميليشيا اجرامية كالتي في العراق.
رهبان وراهبات وكهنة اصبحوا ثوارا يحملون السلاح وهذا بعيد كل البعد عن الكنيسة
ومع لك كان للاهوت التحرير تأثيره الإيجابي في العالم أجمع في الوقت الذي عليه أراء متناقضة كثيرة، سلبية أكثر
تحياتي

233
قرائي الكرام
دقيقة نيسان ليش مستغرب ... انا اتعلم من الكبار جدا جدا، والسيد ليون برخوا في تعليقه على احد مقالات السيد بولص آدم بدء رده بقرائي الكرام، يعني المتابعين ممصدكين يقرون عنوان مقال للسيد آدم حتى يلتقون سيد ليون، شنو ممصدك؟ ادخل على هالرابط ..بس معجبتني بعدم التصديق!
https://ankawa.com/forum/index.php?topic=971355.
اخي العزيز نيسان سمو
لا بد أن يفتتح أبينا الباطريرك رحلته بزيارة مكوكية (ولو ما اعرف شنو القصد من مكوكية) إلى جريدة الاقتصادية السعودية ..صحيح سياستها وسخة لكن لنعتبر ذلك شرا لا بد منه، ويعيد لهم مبالغ الحرام التي دفعتها الجريدة لشراء الذمم ويطلب منهم أن يكغوا شرهم ويسرحوا مرتزقتهم من الخدمة.
وقبل الذهاب إلى أقطاب الأحزاب التي تعتبر مسيحية في ارض الوطن، تكون الزيارة (للأبي) مصدر الشر في تفرقة مسيحيي العراق محرري الأجندات ضدنا، صانعة الأحزاب والحركات (الدندولة) وأقصد صاحبة السلطة السيدة تاتشر. ولا ننسى حكومة الإقليم ووقف التمويل إلى دميتهم الاغاجانية والدمى الأخرى من احزاب الأسماء الثلاثة.
اما لحصر اكبر عدد لمن يريد النيل من كنيستنا او الكلدان الذين لهم خلافات مصطنعة مع الباطريرك بسبب مواقف شخصية بسببها ضربوا مصلحة الكلدان عرض الحائط ..فكل هؤلاء نجدهم مؤيدين لمقالات سيد ليون برخو التهكمية المعادية لكنيستنا.
ولا ننسى ايضا من كان كاهنا وتبين بأنه كاهنا لنفسه وليس للكنيسة لذا حارب الباطريرك وكنيستنا إعلاميا، ومع القائمة أن وجد أسقفا لنفسه أيضا، وعلى ما اعتقد ان الاكليروس الذين اصبحوا كهنة لأنفسهم وليس للكنيسة شكلوا فريق عمل نتمنى لهم التوفيق بعيد عنا.
لو تمت الزيارات إلى هنا واثمرت خيرا لقضينا على ٩٩،٩٩% من المعارضة أو من يريد شرا على كنيستنا.
أما عن اللغة ... فلي مقال مطول يوضح الكثير من النقاط
تحياتي اخي العزيز وسخرية في محلها والقصد منها واضح
وبذلك أودع مؤقتا قرائي الكرام ههههه

234
الأخ العزيز نيسان سمو
بداية اود أن أختلف معك بخصوص ما كتبه السيد بولص آجدم بأن تكون أنت المقصود في كلمة طرطور، إذ ليس من المنطقي أن يكون السيد آدم المثقف والواعي  والفلسفي أن ينزل إلى هذا المستوى (حاشا له) ويصدك بهذا التعبير، وإلا لو صح حدسك فستكون كل مقالاتنا تقبل الطرطرة  والعضرطة  وبذيء الكلام.

ذكرت عن سيد ليون  ما يلي: (طبعاً لانه شخص أكاديمي ومعروف  في صولاته وجولاته وافكاره المتنقلة بين المذاهب ولأنه محبوب الجماهير في هذا الموقع)
ذكرتني يا رجل بجوابه الأول على أحد مقالات السيد بولص آدم حيث بدأ بـ  (قرائي الأعزاء) ههههه يعني مقال مو مالتة جيّره بأسمه وصارت الساحة مالتة والجمهور جمهورة
اختلافي الآخر معك هو في جماهيرية سيد برخو، ونقطتي هي انه ليس له جماهيرية بل متابعين، منهم المؤيدين ويمكن تصنيفهم إلى:
متعصبون من غير الكلدان
ناقمين على الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية العريقة
كلدان تركوا اصلهم وهذا يفرحنا كونهم زيادة على الملاك
كلدان لهم خلاف مع الرابطة او غبطة أبينا الباطريرك، وسبب الخلاف ليس عقائدي او حتى مبدئي، بل خلاف شخصي مع شخص في الكنيسة او الرابطة تحول إلى صراع من جانب واحد مع الباطريرك والرابطة والكلدان
وأكتفي بهذا القدر

235
بعد الإذن من الأخ بولص آدم

الأستاذ ماهر يوسف المحترم
أتمنى عليك جاداً، أن لا تعيير أي أهتمام لما كتبه النكرة لوسيان المتخفي، حيث من الغير منطقي أن يتم الحوار بين جهة ؤسمية محترمة وبين الأشباح، خصوصا عندما يحمل هدف الشبح رخيص تجاه كنيستنا وهويتنا
مع فائق الأحترام

236
الاخ بولص آدم المحترم
حقيقة لم تكن موفقا بهذه الرسالة كونك وضعت الأمين والمسيء  في نفس الميزان.
لا أعتقد بوجود عاقل متابع لا يعرف بان سيد برخو معادي من الطراز الأول لكنيستنا الكاثوليكية الكلدانية وشخص الباطريرك، وهذا يروق لمن يهمه ذلك بسبب ما مهما كان عنصريا أو شخصيا تافها... ورسالتك حقيقة أعطت له مكان ليس له للاسف الشديد.
تكلمت في مقال سابق عن المنتقدين واليوم انت تعلن بأنك متفق مع أحدهم والحقيقة هو لا يمارس النقد بل التسفيه والتسقيط وشتان بين النقد بنية طيبة وما يطرحه سيد برخو من تعابير مسيئة مستغلا كل شي حتى الميتين كي يهين كنيستنا.
ومن جانب آخر وبعد توضيح الباطريركية يتبين بأنك غير موفق على الإطلاق بنشر رسالة شخصية، كونك ارسلتها له... وانت تعلم جيدا بان غبطته متابع جيد وحتما سيقرأها، لكن ما فعلته ممكن اعتباره استفزاز.
اعتقد من الأفضل أن تفتح حوارا من الأكاديمي الدكتور كي يقوم (بتشديد الواو) أسلوبه ومن ثم وخلال الوقت ستكون متاكدا من أن أبينا الباطريرك ابسط بكثير مما تتوقع ولا يحمل موقفا سلبيا تجاه اي منتقد بحدود الاحترام والنوايا الطيبة وبهدف البناء وليس الهدم كما يفعل البعض.
وأرجوا أن لا يغفل عنك جواب سيد ليون الذي يغلفه كالعادة بمعسول الكلام وهو سم، وبصيغة النقاء بينما صفاء النية فقده منذ امد، ويقول في جوابه بانه مستعد للذهاب .... وبيده الحل!!
حل مع من؟ هل فات عليك ما يعني هذا التعبير؟
اقولها لك بصراحة .. اتاسف على رسالتك ولي شك باسبابها وهذا لا يفقد الود
احترامي

237
بعد الإذن من الاخ بولص آدم
اقتباس
وأنظر أيضا موقفه الفاقد للبعد الإنساني حول المرحوم وعائلته وهو لا يعرفه، مستخدما كلمات نابية بحق الميت 
سيد ليون برخو...الاخ نيسان لم يسيء إلى حرمة الميت، وقد وضح ذلك، ومن يفهم التوضيح ويعود للنص سيجد بان هذا الاتهام باطل وتلفيق وتشويه سمعة
حقيقة من أهان الميت ولم يحترمه هو حضرتك، كونك استغليت موقف ماساوي جدا لتطعن بالكنيسة

238
اخي العزيز نيسان سمو
ليس هناك شخص فوق النقد وليس هناك حدود، إنما الحدود في الأسلوب واختيار الكلمات فقط.
انت تكتب في شتى المجالات وتنتقد، ولا تخص أحدا في نقدك بل شمولي بحسب مادة المقال.
انت انتقدت السلطة الكنسية مرات عدة لكن ليس بدافع التسفيه والتسقيط كغيرك، ورغم انتقادك الا انك وصلت إلى مرحلة عالية  من الاستياء عندما تصبح كنيستنا والسلطة الكنسية هدف لاقلام شاذة.
وردود أفعالنا بسبب المعتدي والمسيء لكنيستنا متشابهة، لكن ردة فعلي ترجموها ازدراء للغة والتراث وهذا محظ افتراء وقصر نظر ..وترجموا ردة فعلك على انك تزدري الميت وهذا غير صحيح بالمرة.
ممكن ان نكون كلانا ازعجنا البعض على ما هو بالنسبة لهم مقدسا، لكن أيضا إلى الطرف المنزعج أن يقدر انزعاجنا من هذا العداء الصارخ لكنيستنا.
ما قيمة النقد عندما يستغل كل الظروف لانتقاد نفس الأشخاص والجهة، الا تعتبر تلك الملحة المقرفة ابتذالا وليس نقدا.
وما كتبته بخصوص ردة فعلك واضح جدا جدا وشخصيا زاد احترامي لك عندما قلت:
لأن صاحب الكلمة ليس هدفه الميت او الصلاة عليه مطلقاً ( هذا من وجه نظري ) بل ربطتها بضرب الباطريركية والكنيسة الكاثوليكية كما يفعل في كل مرة وهو هدف واضح المعنى والمقصد والدافع ... انتهى الاقتباس
تحياتي

239
ليرقدا بسلام
قصص الأجداد ملؤها الألم...دول الشرق الأوسط هي هي لا تتغير
بين الحين والآخر يقتل شعبنا ويضطهد... والحال من سيء إلى اسوء

240
اقتباس
وقد نقول ولماذا تم نشر هذا الخبر مع أنها مساعدة للفقراء، أقول هكذا أفضل، فلربما تستيقض الضمائر هناك ، وضمائر جماعتنا من الأثرياء. وشكرا.
الاخ العزيز بولص آدم
احسنت بالمقارنة واحسنت في الجواب على السؤال الطبيعي الذي وضعته في الاقتباس
يمكننا استعمال كلمة اتبعني عن لسان يسوع لتلاميذه .. وهي بالنسبة لي من أبلغ وأعمق ما قيل في رسالة الكنيسة ... اتبعني ... اي بإمكانك أن تسير على نهجي .. انا سرت قبلك
كنيستنا في بغداد فعلت وبينت فعلتها إعلاميا كي نتبع
تحياتي

241
اخي زيد : كل عمل خير وانساني هو هبة من الله للمحتاجين ! بس انت قطعت الطريق لأي نقد او تعليق مسبقاً لهذا راح نسكت .
تحية طيبة

اخي العزيز نيسان سمو
اشو معرفتك هالمرة؟ هاي من وين جبتها  راح أسكت  ..ميلوكلك
ساتكلم بدلا عنك
حقيقة اخي العزيز، خبر مثل هذا يعالج التشوه الذي تسبب به بعض الاكليروس
، ويعيد الثقة إلى مكانها الطبيعي فيهم ، وهذه من الأسباب التي جعلتهم يستحقون الشكر
تحياتي

242
اخي العزيز بولص آدم
كلمة مثقف لا تعنيني بتاتا ونادرا ما استخدمها، فقط عندما يفرضها الحديث.
لناتي على مسيحيي العراق ... ماذا تعني الثقافة مع تلك الخلافات؟
حزب سمي حركة، خلقه وموله استعمار، بني على أسس كاذبة لغرض تفرقة شعبنا ... له كثير من المؤيدين منهم بمستوى تعليمي عالي لا يختلفون باسلوبهم عن اتباع مقتدى
انقسم على نفسه من أجل المناصب وذاك له ناسه
مجلس ثلاثي التسمية شوه ملامح شعبنا وقسمنا اكثر، له اتباع لا مباديء لهم غير الكسب المادي
أحزاب قومية متعددة في ارض الوطن مطرطرين ومتصعلكين وقفوا كحجر عثرة امام اي مشروع وحدوي
كتاب يسخرون أقلامهم وأسماء مستعارة وجدت فقط لهدف واحد سيء
مقالات جميلة تغلف فكرة حقيرة
اي ثقافة سيدي الكريم؟
المصطلح الذي تفضله وهو ليس مني، مطلع ..له اطلاعات
اما مثقف ...حقيقة من أصعب شرائح المجتمع هم الذين يطلقون عل  أنفسهم أو يطلق عليهم مثقفون
فهم مجموعات كيدية أو أفراد منقسمين
تحياتي

243
كنيستنا الكاثوليكية الكلدانية في بغداد، انت الأم وانت المدرسة
الأكليروس في بغداد يتبرعون برواتبهم
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


مغبُوطٌ هُوَ الْعَطَاءُ أَكْثَرُ مِنَ الأَخْذ   ِاع 20: 35


كم تريحنا الأخبار الطيبة  من كنيستنا، خصوصاُ إن كانت من العراق، فكل ما يقوم به الأكليروس من خير، تتعدى الفائدة  من الكنائس المحلية  لتعم  كل الباطريركية الكلدانية بجميع أبرشياتها ورعاياها، وقد يكون  خبر من ابرشية بغداد يخص تلك الأبرشية فقط،  إنما بالتأكيد سرعة  أنتشار الخبر عبر وسائل الأعلام  يمنح الفرصة للمتابع التفاعل من موقعه على أمل أن يكون له دوراً في فعل الخير، على سبيل المثال لا الحصر، الأجتماع الذي أقيم مساء الخميس 23 نيسان 2020 وحضره غبطة البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو، مع السادة الاساقفة المعاونين: مار شليمون وردوني ومار باسيليوس يلدو ومار روبرت جرجيس، مع كهنة بغداد في مقر البطريركية الكلدانية، وتم البحث في اخر المستجدات  لمواجهة  فايروس كورونا، نلمس الوعي الكافي لكنيستنا بالحث على التزام الكنائس بالأجراءات الوقائية التي أصدرتها الحكومة (وعسى ان لا يخرج علينا ضعيفي النفوس ليجعلوا هذا الكلام سياسة ولا يجوز للكنيسة التدخل)، وتعليق كافة الأنشطة الأجتماعية في الكنيسة.
عندما تصل تلك التوصيات إلى القراء،حتما سيشعرون  بقرب الكنيسة من حياتهم ومشاكلهم وحريصة على سلامتهم.

نقطة اخرى مهمة طرحت في الأجتماع وهي: امكانية مساعدة مؤمني الخورنات روحيا من خلال عمل برامج تعليمية ودينية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وهذا ما نحن بحاجة  له فعلاً خصوصا بعدم وجود ثقافة كافية  لبضع كهنة محبي الظهور الأعلامي، او مشبعين بتعاليم لا تمت لكنيستنا بصلة، او ما يطرح من رجال دين تقليديين او وعاظ من أشباه الكنائس، لهم تأثير سلبي على فهم المسيحية بشكل صحيح، لكن عندما يكون هناك توجيه من الباطريرك والأساقفة، فحتما سيكون هناك متابعة، وفرصة أكبر لمشاركة المادة التي  تطرح في وسائل التواصل الأجتماعي، على سبيل المثال سلسلة المواضيع الجميلة التي يقدمها المطران يوسف توما في زمن الكورونا والطرح الجميل الذي يساعد المؤمنين الى عيش ابعاد المسيحية في هذه الأزمة، وما بدء بتقديمه  سيادة المطران بشار متي وردة باسلوب سلس وفائدة لاهوتية وروحية.

تَصَدَّق مِن مالَك، ولا تُحَوِّل وجهك عن فقير؛ وحينئذٍ فوجه الرب لا يُحَوَّل عنك
طوبيا 4: 7


وإلى جانب التوجه الأجتماعي والفكري والروحاني، يتضح من خلال التغطية الأعلامية للأجتماع الجانب الأنساني،  وكما عرفنا الكنيسة عبر التاريخ، كنيسة الفقراء والصعاب، اليوم نرى ابرشية بغداد تعمل كل ما وسعها من اجل المؤمنين الذي يعانون من عوز مادي بسبب ظروف العراق بشكل عام وتحديداً مع ازمة فايروس كورونا وانتشار البطالة الغير مدروسة من قبل الدولة التي لم تخصص اي تعويضات للمتضررين كما هو وضعنا في الدول المتقدمة.
وبدل او قبل ان يطالبوا الأكليروس في بفداد كل الكلدان في العالم النظر بعين الأخوة ومشاركة المحتاجين في بلدهم الأم جزء مما رزقهم الله، تبرعوا برواتبهم.
وأيضاً نحو 90 الف دولار أمريكي الى الخورنات لمساعدة المحتاجين من دون النظر الى انتماءاتهم الدينية، ( وهنا ايضاً قد يخرج علينا بعض الحاقدين وينتقدوا مساعدة الفقراء من اي انتماء كانوا).
عندما وصلني رابط  الخبر من صديق لم انتبه له، ولأنه لم يحصل على جواب استلام او تعليق، اتصل بي واعرب عن فرحه لهذه المبادرة، وهو من كان يشاركني الألم .
صديق اخر ارسلت له الرابط وتكلمنا حول الموضوع، فقال لماذا فقط هم، الا يجب ان نتبرع جميعاً لهم؟
عرضت تلك الحالتين لأقول بأن كل ما تقدمه كنيستنا من خير في اي مكان، حتما سيفتح المجال للكثيرين اينما كانوا للتفكير والتأمل وتنشيط وانعاش الرغبة  في الشعور العملي بأخوة لنا يحلموا بجزء من رفاهيتنا، علنا نرتقي انسانياً ولا رقي دون خدمة وعطاء.
وإن كان من الأكليروس من يعش ظروفاً قاسياً ولم يمنع نفسه من العطاء، فما سيكون عطاء المترفين؟
حقيقة وجود باطريرك في وطننا الأم العراق، وسط الناس بكل ما يحملونه من صعوبات، يساعد الكنيسة على ان تعيش  روحانية عالية
والشكر استحقاق لباطريركنا واساقفتنا والكهنة الذين اجتمعوا في بغداد مساء الخميس لخير كنيستنا

https://saint-adday.com/?p=37447
.


244
اخي العزيز بولص آدم
هناك فرق بين وجود اختلاف او خلاف مع احد الكتاب وبين حالة ردة فعل طبيعية اوجدها شخص يؤذي الكنيسة أكثر من عدو خارجي
خذها مني كلمة ... سيد ليون يمتهن التدليس، ويحترف القلم وبه مصدر رزقه على حساب كنيسته وهويته
سأبحث عن ارشيفه علي أجده في موقع الأقتصادية السعودي، واعدك بالحزن الشديد لو قرأته، مشكلتي لا املك ارشيف لكني سأستعين بصديق علي أحصل عليه
بأختصار .. في اعتراف منه يستلم مبلغ 500 دولار على مقاله الاسبوعي، وفي فترة معينة كل مقالاته أشادة بالأسلام والعرب وكتبهم، وطعن بالفاتيكان والكنيسة الكلدانية، ومن المقالات تحريض مباشر على الكتاب الكلدان ..والكلام في موقعهم!
سأعطيك مثلاً بسيطا عن التدليس في رده الأخير لي:
(في هذا الموقع ولدى قلة من الأخوة ومع الأسف أغلبهم كلدان، أي يهرطقون تراثهم ويلعنون لغتهم أي يفضلون التأوين (التعريب) عليه ).. انتهى الأقتباس
من هم القلة من الكلدان الذين هرطقوا؟
انا من هرطقت تلك التي اسماها انشودة كونها بالفعل تخالف تعاليم الكنيسة ومكانة مريم، ولم افهم دفاعك عنها عندما ذكرت بأن لمريم مكانتها
لا اعتراض على ذلك يا أخي، لكن تعبير مريم تتبارك بالرسل هل يجوز في كنيسة كاثوليكية؟ حقيقة هناك خللا واضحا بمن لا يرى اشارتي هذه ولو كان رجل دين وفي اي رتبة كان.
من جانب آخر عزيزي ...ارجوك اقرأ تلك اللا إنشودة واللا ترتيلة واللا صلاة بتمعن، وارني اين عظمة الأجداد بذلك، تعابير بسيطة وساذجة لكنها تراث، لكن هل يعني بأن نبجل كل التراث حتى الذي لا يستحق؟
طقسنا مليء بالروائع، الا يوجد غير النصوص التي تخلوا من المعنى العميق والروحانية لنعرضها على انها تراث عظيم
تعبير عظيم سيدي الكريم لا يعلوا عليه تعبير، فماذا نسمي بهذه الحالة النصوص الطقسية الرائعة والعميقة في كل شيء؟

(هري هري هري هري مثل النمر يمشي حولي حاني الظهر فاداعبه فوق حجري) يقول سيد ليون بأن هذه الأهزوجة يقدسها العرب والمسلمين، كم تصدق ذلك
البلبل الفتان يطير في البستان مادة درسناها ايضاً، فهل يقدسها العرب والمسلون؟


"(أيها الناس، اسمعوا وعوا، وإذا سمعتم شيئا فانتفعوا، إنه من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت. إن في السماء لخبرا، وإن في الأرض لعبرا. ليل داج، ونهار ساج، وسماء ذات أبراج) ..إنتهى الأقتباس
يقول سيد ليون بأن هذا النص لا معنى له!! وانت ماذا تقول أخي بولص؟

عزيزي بولص ...ككاتب مهتم بالفلسفة، ارجوك ثم ارجوك اقرأ نص الأنشودة التي ترجمها سيد ليون ... واشرح لي أماكن قدسيتها وعظمتها وأنا بالأنتظار
احترامي



245
الأخ بولص آدم المحترم
لا اعرف السر وراء الأصرار بالدفاع عن نفسي أمامك، قد يكون السبب في استغرابي بحكمك السلبي لبضع ردود على البعض الذي يسيء إلى كنيستنا
عزيز بولص، عندما تكتب في الفلسفة فقوام الفلسفة هو التحليل وقراءة عامة لكل ما يحيط موضوع ما، وتحديدا المهتمين بالفلسفة لا يقفوا عند الكلمة بل كل ابعاده، وانت بنيت حكمت على ردين، أحدهما لم تهتم بمفاتيحه والتي وضحتها لك لكنك تصر على حكمك، والآخر جواب على مقال في نواياه خلل اخلاقي واضح.
هناك فرق في رد ورد، عندما أكتب رد على مقال د. عبد الله رابي فهو حتما يختلف كلياً على رد لكاتب إن اعترفت بوجود الشيطان فحتما سيكون متجسداً به
وردي على طرح اي شخص محترم ينتقدد ليبني، يختلف عن ردي إلى شخص يستحق كل صفة سيئة ويكتب بأسم مستعار لجبنه وسوء أخلاقه
اخي الكريم ...يفترض ان تفهم ردي إلى سيد ليون بأطار سيد ليون ونواياه وغاياته تجاه كنيستنا وهويتنا والتي يريد يهما السوء
سأبسط لك بطريقة شعبية وقد يساهم هذا الأسلوب بتغيير حكمك إلا لو كنت من الشعب الذي لا يتنازل
دعوة للغذاء في اجتماع عائلي مميز حول قدر الباجا، يبدأ بالضحك ورن كؤؤس العرق ثم يتحول إلى شجار على كرشة او كراعين او عين الخروف
الن نلعن تلك الباجا المحبوبة على قلبنا وهي جزء من تراثنا الأجتماعي؟
لغة وتراث وموروث، يلعنون لو اصبحا سببا في خلافات الشعب الواحد، واقصد مسيحي العراق، وليس ابناء القومية الواحدة كوننا شئنا ام ابينا نحمل اسماء مختلفة
اما لو عدت إلى الأنشودة التي حللها سيد ليون وتباكى عليها، فحقيقة أدعوك لقراءة جادة للتحليل وقراءة تفنيدي له بتأني وروية، وعاتبني لو كنت على خطًأ
لا اعرف ما مقدرا ثقافتك اللاهوتية او الطقسية، لكن الترجمة التي وضعها سيد ليون في متناول يديك، والحكم يعود لك
البيت الأول
قالت لسيدنا امُه:
"انا احتضر"
"اطلب منك ان تجلب لي الرسل"
"كي اتبرك بحضورهم"
البيت الثاني
"من يأتي لي بشمعون من روما"
"من يأتي لي بتوما من الهند"
"ويوحنا من أفسس"
وأدي من اورهاي (اورفا)
قال لها: "سآتي بهم ونعشك يحملون"

سيدي بولص آدم
هذا النص الذي حلله سيد ليوم وجعله واحدا من اعظم النصوص
سؤالي لك ... هل مريم ام الكنيسة والرسل تتبارك بالرسل؟؟
وهل هذا النص برمته عظيما غلى هذا الحد
وأخيراً .. اين الغلط في ردي على سيد ليوم عندما ذكرت له ما نفع التراث انسانياً واخلاقياً عليك؟

تحياتي

246
الأخ العزيز نيسان سمو
في المسائل الإيمانية البحتى لا مكان للنقاش بين الآراء المتناقشة، فما وصل له المؤمن من الصعب ان يعرضه على من يعتبر الملموس هو الواقع.
ما فائدة طقس الجناز والصلاة على الميت؟
قد يبدو هذا السؤال بليداً لشخص تربى على نهج الحزب الأحمر ووصل الى قناعات ثقافية تجعله يستخف بالعقلية الدينية او الممارسات الطقسية لكثرة رمزيتها، ومعك حق كونها قناعة مادية بحتة
لكن الموضوع للمؤمنين يختلف جداً، خصوصاً وان المؤمن يقر بمحدودية عقله وهذا بالعكس تماماً مقارنة مع اللاديني الذي يغالي بعظمة عقله الذي اوصله الى نتائج يرفض من خلالها الرموز كونها تنافي العقل
لذا اعتبر التطرق الى موضوع ايماني والأستخفاف به والسخرية منه يمنع الفائدة العقلية المرجوة، مع العلم طرحت الكثير من النقاط التي تخاطب المنطق.
بكل الأحوال الرجاء االمسيحي هو في الحياة الأبدية التي وعد الله بها، لكن هذا الرجاء بحاجة إلى ان يعاش في الأرض أيضاً، لذا وضعت تلك الصلوات المهمة في كل الطقوس وخصوصاً موضوعنا الجناز والصلاة عن الميت
فالصلاة حقيقة هي ليست للميت بقدر ماهي للأحياء الذين يكتسبون الأمل والثقة برحمة الآب والحياة الأبدية مع الأرار والقديسين  وهذا ما يعزي المسيحي كونه لن يصل إلى نهاية المطاف عند الموت، بل الحياة الأبدية، فإن كان رجاءنا لأحبائنا وثقتنا بمحبة الله لنا يجعلانا متأكدين من ان من فقدناهم في حضرة الله، افلا يعني ذلك بانهم السابقون معه ونحن سنتبع؟
ومن هذا المنطلق نحن حقيقة نصلي لأنفسنا ... لرجاءنا، لتعزيز إيماننا عن طريق ثقتنا بالله، وهذه الصلاة تعتبر طريق لأبديتنا
اعرف ومتأكد بأن ذلك غير مقنع لك ولا يمكنك الأخذ به، لكن هذا ايماني الذي ارفض الأستخفاف به كما ارفض ان استخف بما يقتنع به غيري الا لو كان سيئاً
تحياتي

247
أخي العزيز الشماس عوديشو يوخنا
كنسياً ... يمكننا تبني القول (كلنا في الهوا سوى)
صدقني أخي اتأسف على كل مقال أكتبه وانتقد به حالة سلبية، وهم لا يكترثون
اعتقد حان الوقت لنعلم بعض الكهنة كيف يجب ان تكون حياتهم الكهنوتية ...وبدل ان نقول لمن يسيء لكهنوته يا ابتي ...نناديه بـ يا إبني
تحياتي

248
الأخ حسام سامي المحترم
(وهذه دائماً من خلال إيماننا المسيحي نقول انها من حركات الشيطان)
لا يمكنني ان اقتنع بوجود الشيطان بأي شكل من الأشكال، فالشر صنيعة بشر فقط بسبب نقصهم. اما أن يكون يدير دفة العالم فأعتقد الخلل في هذه الجالة بمن يخلق الأنسان ويتركه بين انياب الشيطان ..حاشا لله
(وعندما يكون هناك خللاً بهذا العهد يجب ان يكون له ( عقوبات مواصفات الله انه عادل بجانب كونه رحيم .............. عميان يقودون عمياناً والجميع يسقطون في الحفرة ) لهذا لم يستثنى الشعب من العقوبة) .. إنتهى الأقتباس
سؤالي لك متمنياً جواب جداً مختصر ويا ليته من كلمة ...من الذي عاقب؟


249

الأخ العزيز وليد حنا بيداويد
اقتراحك سليم وصحيح، ولا اعتقد غبطة أبينا الباطريرك يمانع، لكن صدقني، اعرف جيداً بأنني لن اقوم المعوج ولن ينفع معه اي توجيه ...اختباراتي سلبية جداً لذا لا اجد بد من كتابة المقالات
تحياتي واحترامي

250

ليش انفعلت؟ شكلك أخذت على نفسك؟؟
حقيقة لوسيان ارى من غير المناسب ان تقحم نفسك في هذا الموضوع، كونك مشكوك الحسب والنسب على اعتبار أنك متخفي باسم مستعار وقد تكون غير مسيحي بالأساس، ومن حقي الشك بسبب هجومك الدائم على الكنيسة والكلدان، او قد تكون مثل الشماس النقمة الذي على الأكيد ترك المسيحية واستأجر قلمه لضرب الكنيسة الكاثوليكية والكلدانية
بالمناسبة .... اللغة العربية هي التي انت تستعملها وتعبر عن كل اراءك السيئة منها والأسوء .. اما إن كانت اللغة العربية تسوي اعصاب والكتابة بعصبية ... لا اعتقد ذلك كونك متأزم نفسيا اعتقد منذ طفولتك
بني ... العب غيرها


251
اخي بولص آدم
شكرا على التوضيح، وشكرا لانك ذكرت من تقصد بكل صراحة وحقيقة كنت اعرف بأني المقصود لكني لا احب الإشارة بل المواجهة ..
ثقة لا يوجد أي اتفاق بيني وبين الاخ دانيال وبحسب ذاكرتي لم يكن هناك يوما تبادل رسائل أو كلام اطلاقاْ وأشكره لانه ذكرني برابط الزمالة التي جمعني به في أرقى صحيفة مهجرية مستغلا هذا الرد الرسل له التحية والاحترام.
نعم معك حق تنتقدني، لكن كنت اتمنى بان تركز على اول سطر من ردي على المقال العنصري (محكت سورت) وهو: بقدر آسفي على عدم معرفة لغتي الام، وفيه مفتاح السبب الذي جعلني اكمل يتذمر، علما باني أشرت إلى ذلك بوضوح في مقالي الاخير، ولا تنسى بان نهاية ردي له يوجد المفتاح الثاني وهو أن نحب بعضنا باي لغة أفضل من استخدام لغة للخلافات.
أما عن هرطقتي التراث فهذا ليس فيه صحة، بل كان لي مقال رد على من يسيء لكنيستنا بحجة الحفاظ على التراث والتباكي عليه، واختار انشودة وترجمها وبدوري حللتها وتبين بأنها ليست مقدسة على الإطلاق بل بها ما لا تقبل به العقول ..
بأقرب فرصة سأكتب مقالا ادافع به عن نفسي من اتهامك لي.
اخي بولص آدم.... شخصيا لا ماخذ لي عليك بل اعتبرك وما ازال كاتب معتدل وانت كذلك وان اختلفنا.
ولك مني كل احترام

252

البي عادة بالبدن ... لا الكورونا ولا ربها يبدلوها
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

جرت العادة في الأهوال ان تتخذ قرارات حياتية بتغيير السلوك او بعض العادات او لنقل الأطباع نحو الأفضل بوجود مشكلة او مصيبة، او أحيانا التجرد عن امور سلبية والتعلق بأشياء غير ضرورية، والسبب هو النضوج في المحن.
في زمن الكورونا والخوف العظيم مع القلق المشروع،  واستحالة التكهن بفترته او عواقبه وكوارثه، يفترض ان نرتقي انسانياً، نحدد من اطماعنا، نخفف من اسرافنا، نتنازل عن كبرياءنا، نهذب اسلوبنا، نقلل ونقلل الكثير من سلبياتا وانانيتنا.
قبل قليل انهينا اجتماعا عبر إحد وسائل الأتصال المرئي، يعقد كل يومين او ثلالة مع مجموعة طيبة من مشيغان اكن لهم الأحترام والحب منذ عرفتهم، واشكرهم كونهم استضافوني، نتبادل الحديث برفقة الكأس لمن يرغب، وشخصياً اسمع بانتباه وكلامي محدود جدا،ً لأن ما لديهم اكثر بكثير مما عندي.
أثناء الحديث والموضوع عن الكورونا حاضراً ومستقبلاً ذكر بأن الأنسان عادة يهتم بسلامته فقط، والآن يهتم بسلامة الآخرين أيضاً. وهذا ما نلمسه فعلاً عندما منع الكثيرين انفسهم من زيارة والديهم او احفادهم حرصاً منهم على عدم نقل العدوى لهم ان وجدت.
فماذا عن القوميون المتعصبون؟ او بعض كهنتنا او حتى بعض اساقفتنا؟ وماذا عن من يكتب بحقد ويسيء؟ هل سيتغيرون او الأصح هل سنتغير جميعاً نحو الأفضل انسانياً واخلاقيا وكنسياً ؟
قبل شهر تقريباً نشر اعلان من احد الأبرشيات من قبل راعيها، وهو اول ما فكر به بأزمة الكورونا، يطلب اشتراكات وتبرعات من اجل الكنيسة وامور متعلقة بها، ومن النقاط التي ذكرت كأولويات ايضاً، مصاريف الكهنة!

وجاء الأعلان  في وقت الذي فيه اغلب ابناء الأبرشية اوقفوا عن العمل والمصير مجهول، وكان يفترض من سيادة الراعي وكهنته مواساة الشعب في هذه الظروف وليس الضغط عليهم من اجل التبرع المادي!
الم يحن الوقت ليصرف الكهنة والأساقفة المتريشين مادياً من جيوبهم الكبيرة وحساباتهم الممتلئة؟
قرش الأرملة يعطي للكنيسة بفرح، لكن قوت الفقير كيف يطمع به كاهن غني؟

متعصبون قوميون ما زالوا بنفس نبرتهم الخشنة وخلط السم بالعسل في كتاباتهم وردودهم،  ومنها دعوة لتبني اسم امة سورايا بدل التسميات الأخرى، ومع التوضوح من قبل الكاتب، يتبين بأن اسم سورايا هو أثور وآشور! اما عن الردود في هذا المقال فغالبيتها لا تقل سوءً عن مغزى المقال نفسه ونية الكاتب.

اما عن المتباكين على التراث والأرث والذين لا يفوتوا الفرص بأهانة كنيستنا ومعها السلطة الكنيسة، فلا رادع يردعهم حتى الأزمة التي يشترك بها العالم اجمع، فالحقد والغل عدا الثمن الذي يدفع لكل كلمة سيئة بحق كنيستنا، هم المحرك لكل شرورهم، وللأسف ساحتهم رحبة لأستقبال الحاقدين ومن لهم خلافات شخصية ومواقف تجعلهم بعيدين جداً عن التفكير بالصالح العام، بل كل عقلهم مسخر لتصفية حسابات هم اوجدوها لسبب شخصي بحت قلبت توجهاتهم ومبادئهم 180 درجة.

أخيراً .. الكهنة الأستعراضيون، ابطال الظهور الأعلامي، المختصين بالإيماءات والحركات المثيرة، واللعب بالكلمات والتغيير السريع بنبرات الصوت وتجانسها من تقلبات الوجه باسلوب تمثيلي محترف، وهم قلة قليلة وبلائم كبير.
كما في كل الأزمان لا استسيغهم، وفي زمن الكورونا حقيقة لم اعد حتى اجرع طلتهم في مواقع التواصل الأجتماعي، ويصيبني الغثيان عند سماع اصواتهم، لأننا بامس الحاجة الى كهنة محبين ومتواضعين ويعرفوا كيف يسخروا هذا الظرف من اجل تقوية المؤمنين روحياً وايمانياً بتعابير طيبة وسلسلة ملؤها الأمل، بينما الكهنة الأستعراضيون يستعملون اسلوب الترهيب والتخويف لجعل الشعب اكثر جهلا وتخلفاً، وبدل ان يمنحوهم القوة والتفاؤل، نراهم تارة يخيفون المساكين بمن يسمى الشيطان، حتى اصبحت مقتنعاً بأنهم يبشرون بالشيطان وليس الله.، وتارة أخرى يخيفونهم ويرعبونهم بالله.
مرة الشيطان ارسل الكورونا ... ومرة الله
لذا قلت في عنوان المقال (رب الكورونا) ولم اسميه، كوني لم اتأكد من (هالقسان منو باالضبط اللي خلق الكورونا) الله (حاشا له) او ما يسمى بالشيطان.
ولو استسلمنا لكلامهم لوصلنا الى نتيجة بان يكون هناك تنسيق بينهما لسحق بني البشر؟
اما عن نار جهنم، فهناك من الكهنة من فتحها على مصراعيها لأستقبال من يغضب عليهم في وعظته، وأخرهم ارسل الحموات قاطبة لنار جهنم وهم سبب في اصابتنا بالكورونا!
لكني لن اخفي سرا، بدأنا بتشكيل فريق حالياً نحن اثنين فقط على أمل ان نكبرـ سنتابع بعض الكهنة في خطاباتهم المتخلفة التي نحن متأكدين بأنهم استندوا في تعاليمهم الى واعظين من الكنائس الأنجيلية ومستمدين اكثر افكارهم منها، تجمع الأقوال الشاذة والمنحرفة عن التعليم الكنسي، وأنا اضعها في مقال،
مع ذكر اسم الكاهن والرابط، وسيتم تخصيص سلسلة من المقالات الساخرة بعنوان:
شطحات كاهن في زمن الكورونا
بالتأكيد عند ذكر اسم الكاهن لن اقلق على اي ردة فعل وإن وصلت إلى المحاكم الكنسية او المدنية، كوني جاد جدا في تغيير خطاباتهم لجعلها مناسبة مع الظرف العصيب الذي نمر به، ومن الغير معقول ان يكون لسان كاهن اشد سوء من الوباء نفسه، وما يهمني هو احترام العقول وليس الأستخفاف بها، وتقوية ايمان الشعب وليس سلبه.
على امل ان نصبح فريق عمل لمتابعة شطحات الكهنة السلبية
ولله في خلقه شؤونِ


253
الأخ بولص آدم
أشارك الأخ دانيال سليفو ثقافته المتواضعة، واتفق معه بأن الموضوع صعب وفيه بعض الغموض.
إنما جوابك له اقلقني فعلاً، كونك أكدت بأنه من الصعب على القراء البسيطون أمثالي استيعاب المقال كونه مقال فلسفي.
لذا اتمنى عليك وعلى كتاب النخبة، أن تضعوا ملاحظة مع عنوان المقال بأنه مكتوب للنخبة كي لا نضيع اوقاتنا هباء، او نطالب ادرة الموقع تخصيص منبر جديد بأسم منبر النخبة، وإاذ صعب ذلك، أتمنى ان يلحق المقال بأخر ترجمة وتوضيح.
والصعوبة  في الأستيعاب زادت حقيقة برد احد المعلقين لا يحضرني اسمه لكنه استخدم كثيراً نعبير جائجة بعيد عن الجميع وسؤالي:
هل ممكن ان نعرف المقصودين في مقالك، ومع من تتفق او تختلف؟
تحياتي

254
الاخ قشو ابراهيم
كالعادة لم افهم ما كتبت لكني شعرت به هذه المرة وتيقنت من سلامتك وهذا يكفي .... الصحة الدائمة يا رب

255
اخي العزيز سالم يوخنا
هناك كهنة استعراضيين يجدون متعتهم الكهنوتية في الكلام وليس البشارة، يمدحهم بعض السذج أو المتملقين أو الانتهازيين مع بعض الهبل، وهؤلاء المادحين هم الظهر المنحني  الذي يتسلق عليه من استغل كهنوته ليثبت شخصيته السقيمة التي فرضتها بيئته ولم يشفى من عقده، بل وجد الأرض المناسبة كي تنبت بها أمراضه النفسية.
ومثل هذا الكاهن لا يفكر بالمفيد الذي يعطيه، بل بما يفيد سلطته على حساب كل المقدسات.
حقيقة الكنيسة ابتلت بهم اكثر من بلوة الكورونا.
تحياتي

256
الدكتور العزيز عبد الله رابي
هناك كهنة لم يتركوا سبيلا للسيطرة على عقول السذج الا وسلكوه، وسؤالي لهم:
لو كان إلههم المزعوم وهو غير اله الكنيسة ابانا الذي في السموات، يغضب ويخصص وقتا في المختبرات لخلق فايروس كورونا كي يهتك بالبشر، فمن أولى بغضبه الشعب الطيب ام كاهن يسعى للمادة والتسلط السلبي المقرف ؟
حقيقة نحتاج إلى التفاتة من كهنة واساقفة يزودونا بمحاضرات لاهوتية وروحانية صحيحة تبين لنا محبة الله، ويصدر قرار بمنع الكهنة الذين يعشقون الظهور في الإعلام رغم أن مادتهم التي تطرح سيئة وتافهة ولمجدهم الباطل فقط وهم لا يستحقون كهنوتهم رغم متابعتهم من الكثير المسيطر عليهم عاطفيا وليس إيمانيا
تحياتي

257
الأخوة ألمحترمين جميعاً
قبل قليل أتصل بي رأبي قشو لأبشركم هو بصحة جيدة وعافية تامة وقد تشافى من مرضه وخلال يومين أو ثلاثة سيعود ليشارك مع أخوته في هذأ ألمنبر نحمد ألرب ونشكر فضله ألذي أنعم عليه بالصحة وألسلامة / آمــــــين
خبر مريح اخي العزيز الشماس عوديشو يوخنا
احنا لله على سلامة أخينا قشو

258
المنبر الحر / رد: محكت سورث
« في: 14:12 17/04/2020  »
كاك سامي خوشابا انت يقول محكت سورث يعني انت اشوري
زين شوف هذا الموضوع هل هم اشوريين ولكن لا محكت سورث
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,971343.0.html

  هاي شلون تخلصها

ههههههه برلمان اشوري .. لا بربكم؟؟
 همة خمسة الكوتا بين اشوري تعبان وكلداني تلفان ابتلينا بخلفهم التعبانة شحال وية خرطمان كامل
مفهمت ...برلمان شنو؟؟ ههههه

259
المنبر الحر / رد: محكت سورث
« في: 15:41 15/04/2020  »
الاخ سامي خوشابا المحترم
بقدر ما اتاسف لجهلي الى لغتي الام قراءة وكتابة وكلام.اعتقد الأفضل أن أشكر الله على ذلك كونها لغة لا اسم لها صحيح .. ميتة لا تتطور... متخلفة وسبب تعصب وتفرقة... تافهة رغم أفتخار الناطقين بها على اعتبارها لغة المسيح  وهي ليست كذلك بل لغة عقيمة .. واسوء من كل ذلك استغل هذه اللغة أناس وضيعون  وانتهازيون ليبثوا  روح التفرقة بين أبناء شعبنا
الا تبا لها من لغة حقيرة لا نفع بها ولم نجني منها سوى المشاكل
مهما كان اسمها ... كلدانية أو اشورية أو سريانية أو سورث أو ارامية .. طز والف طز بها
ان نحب بعضنا باي لغة عسى أن تكون لغة شارع خيرا لنا من أن نكون مفترقين ومختلفين مع مشاكل ولغتنا مقدسة
محكت سورث؟ لا
احب أبناء جلدتي بدونها وبها نكره بعضنا البعض
تحياتي

260
اخي الشماس عوديشو يوخنا المحترم
عندما قرأت العنوان قلت هي التفاتة من التفاتاتك  الطيبة فقط
لكن عندما ذكرت المرض تاسفت جدا
اتمنى له الشفاء والعودة للموقع بكامل قوته
طالبين من الله ان يشفي الجميع ويزيل عنا هذا الوباء اللعين

261
تحية لك اخي العزيز عبد قلو
مقدمتك جيدة وبرايي اجمل من النقاط التي ذكرها الدكتور لتكرار الافكار والتطوال
لكن يبقى السؤال ...هل سيغير العالم نحو إنسانية ارقى؟
لا شيء مضمون عزيزي ... بسهولة جدا ممكن ان يتحول العالم من سيء إلى اسوء خصوصا وأن أقسى ما سنصل إليه بعد الكورونا هو موت العاطفة .. والانتقام من الانعزال
بطريقة قد تكون عبثية الا لو تحول الاعلام العالمي إلى شبكة توعية أخلاقية واستبدال السياسة إلى الإشتراكية المدروسة وتقييم الإنسان على اساس خدمته
واسمح لي أن اثني على ما ذكره أخونا نيسان من نقاط جميلة ...اكيد عدا نكعد أعوج ونحجي عدل 



262
بغض النظر عن الموضوع والذي انا متاكد من انه لا يخلوا من التلفيق والتشويه كعادة الكاتب.. او قد يكون الموضوع برمته مبني على افتراء.
سؤالي: حتى في الاحزان تحاول التباكي على الإرث والتراث وتسيء للسلطة الكتسية؟
سيد ليون.. اخلاقيا وروحياْ، ماذا نفعك تراث كنيستنا واناشيدنا ولغتنا؟
حقيقة ... وبالدليل والملموس ... لا أهمية لكل ذلك انسانيا
بل هناك احتمال كبير جدا جدا، يساهم هذا التراث اللذي يحتوي على كثير من الهرطقة، ولغتنا الميتة وكثير من الأصوات النشاز التي تنشد تلك الاناشيد على التعصب وإهانة الإنسانية والهبل

263
الاخ وليد بيداويد المحترم
الجهل الذي أقصده هو الجهل بالشيء وليس كل شيء.
هناك فرق بين السلطة التي تحولت الى تسلط والكلام عن الاكليروس، وهذا خلاف الرسالة المسيحية وبين القيادة ، وأقصد القائد الرسول الذي يقود شعبه إلى المسيح بحب
عندما يكون الشعب يتبع سلطة مدنية أو عسكرية جبرا ومرغما فهذا لا علاقة له بالتخلف ...لكن عندما يتبع كاهنا متعجرفا ومتسلطا وخشنا في تعامله ولا يعترضه على تصرفاته السلبية ... فحتما هذا الشعب جاهلا في ما يخص مسيحيته ودوره في الكنيسة
اما ان صدق احدا كلامه حول عائدية فايروس كورونا إلى الغضب الإلهي.. فهذا الكاهن متخلفا متخلفا متخلفا وفيه لوثة عقل .. فما سيكون الحكم على من يصدقه؟
تحياتي

264
بعض رجال الله يتهمون الله في وباء الكورونا!!
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


منذ بداية اعلان تفشي فايروس كورونا، مع حالة القلق من تداعياته، تخرج لنا تقارير مختلفة ومتباينة تشير الى مصدره، ويبقى المتلقي بأي إتجاه يميل، على جهة اطباق الخفافيش الصينية؟ ام افراد من الجيش الأميركي في افغانستان؟ او يمكن فرنسا؟ لا لا أنها أميركا او قد تكون إيطاليا؟
فكل شيء في عالم السياسة جائز حتى الخرافة، ولا غرابة في ذلك، فهناك عقول صدقت بأن اللقاح سيخرج من العراق، وهناك من كسر حضر التجوال بسبب إيمانه الذي جعلته يقتنع بأنه محمي كونه يتبع اشخاص ماتوا قبل قرون، وقد نسى المسكين بأن اغلب من جعلهم اصناماً له، لم يستطيعوا أن يحموا انفسهم من وباء او معارك او غدر،
وحتما يوجد كثير الذي يصدق من خلال التسويق الإعلامي او عبر ترهيب رجل دين لشعب (مطفي وطابك على حافة الطاوة) يوجههم بخطابه إلى اي قناعة يريد، حتى وإن كانت تجعل من الله ارهابياً بأمتياز! ومنها ما تسمى بمحاضرات او عظات من كهنة يدعون بأن الله غاضب على البشرية لذلك ابلاهم بفايرس كورونا!

إي لو عاطس بوجهنا وانت (مكورن) ولا هالدالغة التعبانة.
اقول تسمى بعظات او محاضرات كونها بالنسبة لي ليست أكثرمن تفاهات وابتذالات تسيء للذات الإلهية وللإيمان المسيحي والكنيسة.
فهل الله مسرور بتلك الأتهامات التي جعلت منه شخصية غاضبة منتقمة؟
وإذا كان رجل الله يعرف جبروت الهه وقدرته على القتل، افلا يخاف على نفسه؟
هل الله أبانا كما نقول في صلاتنا أم وحش كاسر؟
ما الموقف الذي يفترض أن تتخذه منظمات حقوق الأنسان في العالم  والأمم المتحدة بحق الذي ارسل الوباء، هل سيبقون على دور العبادة التابعة له أم يغلقوها بقرار عالمي؟
اقسى الزعماء وأكثرهم فتكا لا يمكن لأحد من رجاله او شعبه ان يقول عنه قاتلاً، وإلا جعله في خبر كان، بينما رجال الله لم يتركوا فرصة إلا وأخافوا الشعب به، أياكم، الويل لكم، احترسوا، (إمشوا يم الحايط)، لتضحكون ترى يحرك صنمكم، إنذلوا أمامه وانهانوا  ووو
طيب يا (فحل)، أحلفك بالغالي والنفيس اللي عندك (ما اقصد نفسك وفلوسك) بس إذا أكو شخص تحبه غير ذاتك، إذا كان الله يغضب، كيف تستغل اسمه وتصبح مليونيراً على حساب الشعب المسكين كونك تأخذ أكثر من راتبك بعشرات الأضعاف شهرياً؟؟ إلا لو كان كذلك فعلاً وأكيد عند ذاك سيختار رجاله من اكثر الأشخاص طمعا وحباً للسلطة والعالم (حاشا لأسمه القدوس).
اغلب الكهنة عليهم عشرات ومئات الشكاوى جراء تصرفاتهم في رعايهم، فهل يعقل ان يأتي الله ويغضب على (بيبيتي المسكينة) والمقصر ينعم برغيد العيش؟
(على كولة صاحبي، هسة اني شعلية إذا غيري وسخ)؟
زين من منو نتعلم السماح إذا الهنا يحرك الأخضر واليابس علمود أولاد الثعالب.. ردت أكول اولاد غير شي بس بلعتها،

في العدد الحادي عشر من الفصل السابع للبشير متى يقول:
 فَإِنْ كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، يَهَبُ خَيْرَاتٍ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ!
من هذا الآية يتضح لدينا بأننا نحن الأشرار (بس عدنا خوش الله)، لعد هالطركاعة اللي يلوثون بيها العقول من وين جايبيها بعض الكهنة بحيث صار ربهم ملك الشر وليس الخير؟؟

مو المسيح علمنا الله أبانا؟؟ زين انت يا كاهن ما خفت على نفسك من تصير مثل المنشار تصعد تاكل وتنزل  تاكل؟؟
عفت كل الطرق الحلوة حتى يكون عندك حضور بين الناس، متختار الا ترهيبهم وتخويفهم حتى تسيطر عليهم مثل الراعي من يسيطر على الخرفان والبقر؟؟
الا تعتقد بأن سيأتي اليوم الذي به تغلق كل معبد رجل الدين فيه يتهم الله بأفتعال وباء الكورونا الذي لن تحمد عقباه، لكونه غضب على البشرية بسبب خطاياهم؟
 ولو الحل الأفضل هو ربط رجل الدين هذا من لسانه، وحكمه باشد عقاب في حالة أكتشافهم بأنه لم يخف من شر الهه وتمادى بسلوكه؟
صدقاً أقولها، الكاهن المفلس هو من يستغل بساطة الشعب وسذاجتهم وجهلهم كي يسيطر عليهم بعد تخويفهم.
 وكأنه لا يوجد طرق أخرى للتعامل مع المشاكل غير الخوف من الله، كونه وبسبب شرور الأنسان عاقبهم بشر اعظم منه؟
عظوا يا ناس بالطيبة، بالأتكال على الله الآب وليس الخوف من الطاغوت، علموهم ان يصلوا إلى ابيهم بالفرح البنوي وليس بحكم فرعون، اطلبوا منهم ان يرتموا بين احضان الله كأبن في احضان أبيه او أمه، وليس بين يدي جلاد.
فالولاء للطيب واجب الطيبون، والولاء للجبابرة الغاضبون القاتلون طموح الأنتهازيون والمجردون من احاسيسهم، فأختر يا من جعلت ابينا الذي في السماوات قاتلا عنيفا دكتاتوراً قاسياً، هل انت طيب خبيث رجلا للأطيب، ام خبيثاً رجلا للأخبث؟
فأي اله هذا؟ وأي رجالً لديه؟ فلا الهمكم يا من تبشرون بطغيانه (ينجرع) ولا انتم تنجرعون
والله المحبة على ما اقوله شهيد
ختاما
لا اله يستحق ان نتبعه غير إله الحب المطلق

سؤال عابر ... هسة الكورونا من الله لو من الشيطان؟
 لو على كولة صاحبي (نفسة مال فوك) اللي علق على اتهام الله بالكورونا:
شنو معقول الله والشيطان تعاونوا حتى يطيحون حظنا؟
[
/color]


 


 









[/size]

265
يابن الهوز نيسان
مالي اراك كرب حزنان؟
هل من متشنج؟
او من متعصب؟
ام من مخدوع مهان
وعلى الأرجح من مسؤول معتوه عبث بشعبه خان
لنا التاريخ يا صاح .
والسؤال: من له صان؟
نبوخذنصر... اشور صوان لا يفترقان
اولاد الابالسة جعلوا الاثنان الفان
لا تستغرب من وغد عميل زان
ولا جاحد او مفرق محتال ثعبان
ولا تصدق من جعل القومية له عنوان
انت يا نيسان انظف لاصلك من كل قومجي اشوري تعبان
واخلص من كل دعاة الكلدان
نعم .. لن يبقى لك صديق في هذا الزمان
فهل تتصور أن يكون للصادقين خلان؟
ثق بي لو قلت لك في سطران؛
على شعبنا نحن الجور  والظلم والطغيان
 قلعنا الشجر  ودسنا  الجذور واتلفنا الأغصان
وبسببنا غدا خراب ما كان في السابق بستان
اكمل المسيرة بحرية يا طيب
ولك الخيار بان تبقى انسان
ولا تبالي بنعيق الغربان وطنين الذبان

266
سيد ليون المحترم جدا
اخالفك الراي كليا بخصوص غبطة أبينا الباطريرك وخوف الاكليروس منه. وادعوك لتغير نظرتك المعقدة هذه وتشيد على حسن ادارته للحد من استقلالية الكهنة المطلقة التي استغلها البعض برعونة ولا مناص من توقيف خدمتهم الكهنوتية في كنيستنا الكلدانية الكاثوليكية العريقة.
اليوم لا يمكن للكهنة على الإطلاق أن يفكروا بترك ابرشياتهم  والالتحاق بأخرى دون تنسيق وموافقة، ولا يمكن لاسقف ان يتجاوز على غيره ويسرق منه كاهنا.
اعتقد هذا يسمى نظام وليس رعب وهلع

267
سيد برخو المحترم جدا
ردود الاخوة فيها كثير من التأمل لك ولكاتب القصة
مطلع التسعينات خدم كاهن شاب مع القس السابق كمال وكان هذا الشاب وقتها يريد أن يعيش أبعاد كهنونته.
بعد المناولة الاولى في الكنيسة ... كان يذهب بصحبة مقربين للقس السابق كمال لزيارة عوائل المتناولين، وكان يرفض أن يستلم اي مبلغا منهم، فقام جواسيس القس السابق كمال بنقل الخبر فوبخ القس السابق كمال الكاهن الشاب وقال له بالنص:
اذا انت متريد هاي مشكلتك بس لتعم علينا ..اني اريد
حقيقة سيد ليون المحترم جدا، لو كتب القس السابق كمال الف قصة وقصة من تلك الخرافات والأساطير وان احتوت بعض الصحة وهي العسل الذي يغلف به السموم، وكتبت حضرتك المحترم الف مقال ومقال شماتة وايدك الحاقدون بالف رد ورد انتقاما، يبقى أفضل من رسامته اسقفا ولو اشهر.
فإن كان لا يستحق الأسقفية أهان التي يفترض بها ان تكون كنيسته، فلنتخيل حجم الاذية لو كانت كنيستنا بهذا المستوى المتدني حاشا لها واختارته اسقفا؟؟؟
يمكن اول ما كان يفعله يبيع أسرارها للاقتصادية

بعد الرد وأثناء حمام الصباح انتعشت الذاكرة ببعض القصص، ولو عصرتها  اكثر سيكون هناك أكثر منها، ولو أجريت بعض الاتصالات سيكون لي عشرات القصص (شيء من التاريخ)، واصبح بمقدوري تأليف كتيب بعنوان: لماذا لم يصبح أسقفا
علما بأن لي علاقات طيبة مع خيرة شبابه، ومع بعض الكهنة الذين خدموا الكنيسة من بعده ... تحياتي سيد ليون المحترم جدا

268

الأخ زيد
ألإخوة الرواد الكرام
تعليقي على إيضاح البطريركية:
نعم ونعم. مجلس الخورنة استشاري ولا يجوز أن يكون بديل الكاهن. توضيح البطريركية منطقي ولكن كم من النقاط الواردة هي بالفعل تُطبق على أرض الواقع؟ في كنيسة العائلة المقدسة في وندزر حضور المجلس الخورني في النشاطات الكنسية أقرب إلى الصفر. من المسؤول؟ الراعي الذي يُهمش المجلس ولا يلتفت لأية مبادرة أو مقترح لا يستسيغه؟ أم المجلس الذي يعتقد بعض أعضائه أنه على حق دوماً ورأيه هو الصحيح أبداً. ألعمل الكنسي خدمة طوعية وليس وجاهة, فمن لا يتقن العمل الطوعي الخدمي عليه أن يترك المقعد إلى من له روح التضحية والعطاء بدون مقابل, والراعي هو كبير الخدم عليه أن يتحلى بما جاء بثمار ومواهب الروح القدس وما تعنيه الطوباويات من معانِ وقيم. 
شكراً لكل من أعطى ونسى.

الدكتور العزيز صباح قيا
نعم مجلس الخورنة استشاري، إنما استشارته يجب أن يأخذ بها، ولو لم يكن له قرار لما اختير غالبية أعضاءه بدقة من قبل الكهنة واختيارهم لاكثر الأشخاص طاعة لهم وصمتا على ما لا يقبل السكوت ولا رأي لهم.
مهم جدا أن لا تصبح إدارة كنائسنا تشابه إدارة الثكنات العسكرية .. والفرق كبير بين كاهن وضابط ... وان كان الضابط آمر بفرض وظيفته الا ان الكاهن يفترض أن يتعامل كاخ وصديق
ومهم أيضا أنك ترى توضيح الباطريرك منطقي .. اما عدم تطبيقه على أرض الواقع فهذا غير منكقي و
الخلل بالاكليروس نفسه الذي يسأل الطاعة ولا يطيع
اما عن كنيسة وندزور  .. وعدم وجود المجلس في أنشطة الكنيسة ... فهذا لا يعيب المجلس وان كان مهما ... لكن ان يكون النشاط من ضمن اختصاص المجلس ولا يحضر احدا منهم فهذا خطأ كبير
لكن يبقى السؤال .. هل هناك اقتراحات من المجلس لعمل نشاطات اخذت صداها؟؟ انا مستعد ان اجيب وسط مجموعة يهمها أمر كنيستنا  ولها القدرة على السماع ولهم راي
سؤال أطرحه لك: اذا كان المجلس استشاري، فلماذا لا تكون به وهو بحاجة قصوى إلى استشارتك في كثير من الأمور خصوصا وأن لك تخصص وعداه ثقافة؟
حقيقة صعب جدا أن نعيش في عام ٢٠٢٠ في كل شي الا العقلية الدينية فهي متأخرة لقرون
عزيزي دكتور صباح ... صدقني انت لا تقبل على نفسك أن تكون استشاري فقط في مجلس.
وأن كنت على خطأ يقولي هذا سأتكلم على نفسي
انا اكبر من أن اقبل على نفسي بان اكون في مجلس يقرر به كاهن شيئا يفهم فيه بعض أعضاء المجلس اكثر منه بكثير
واحتقر اكبر مجلس لو قبل على نفسه عدم الأخذ برأيه، وانتقد أعلى رتبة كنسية لو انفردت بقرار دون علم مجلس ... لان مثل هذا الرسول لا رسالة له
تحياتي


269
توضيح الباطريركية الكلدانية حول المجالس الخورنية وتنقلات الكهنة
مع الشكر والتقدير لغبطة  أبينا الباطريرك

المجالس الخورنية وتنقلات الكهنة
الكاردينال لويس روفائيل ساكو
https://saint-adday.com/?p=36670


 


270
اخي العزيز نيسان الهوزي
تنسيب الكوارث والمصائب إلى الله مصيبة بحد ذاتها وكارثة أسفرت عن تلوث العقل البشري وتشويه لصورة الله المثالية
ولو نسبت إلى الشيطان فهذه مصيبة أخرى كون هذا الاختراع الذي يسمى شيطان سيعزز من قوته وسلطته التي اضعفت قوة الله وجيوش السماء مجتمعة ... حلوة مال جيوش السماء مو؟
مهما حصدت وتحصد الكورونا في العالم اجمع لن يصل إلى عدد الضحايا العراقيين الذين قتلوا بسبب إيران وذيولهم، وإضعاف هذا العدد من المتضررين منذ ١٩٨٠ والى اليوم وساعة الزمن تبقى تحسب
وان كانت الكورونا من الله ... فما نفع الصلاة وهذا ادعاء غبي
والاغبى من يتصور بأنها إنتاج امريكي
وسؤالي ... هل ستوقف الكورونا احتلال ايران للعراق؟ لو حصل ذلك سنطالب بتشييد نصب الكورونا في وسط بغداد

271
اخي العزيز عبد الأحد قلو
شكراً على ردك الكريم، واشاركك التمنى ليكون للكلدان مؤسسات اعلاميىة يمكن متابعتها من العالم أجمع
تحياتي

272
 الدكتور العزيز عبد الله رابي
بداية اتمنى لك الصحة الدائمة بعيدا عن اي وعكة صحية تمنعك من المتابعة
وشكراً لك كونك ذكرت بعض ما فعله ويفعله تلك النخبة الجميلة من خدمات متنوعة استفاد ويستفيد منها الكثير من أبناء الجالية في مشيغان وتعدت إلى ارض الوطن ودول الشتات
بأستحقاق يثنى على عملهم  ولهم يليق كل احترام
تحياتي   

273
أخي العزيز عوديشو يوخنا
إضف ما تريد وفي الموضوع الذي تختار بدون اي إذن، او أنا الذي يستأذن منك لتعقب او تضيف.
إضافتك مهمة عزيزي، فعلا الكاهن الذي ابتعد في علاقته عن المسيح لا يستحق ان يكون كاهنا، واتفق معك كلياً بأن اغلب المؤمنين الذي تركوا كنائسنا الرسولية إنما هربوا من تصرفاتهم واسلوبهم، ومعك أضيف بأن غالبية الموجودين في كنائسنا لا مونة فيهم كونهم حقيقة لا يدركوا ما هي الكنيسة وما دورهم فيها، والأسوء من ذلك، لا يتم توعيتهم من الاكليروس لأن وعي الشعب سيهدد سلطتهم وتسلطهم
ولو كان الأكليروس يهتمون بتطوير عقل المؤمنين وتثقيفهم، فأول شيء بعد الأسلوب المتعالي لغالبيتهم، سيتغير بند القانون اللعين الذي يخص المجالس الخورنية ويبدل بآخر محترم ويحترم إنسانية الشعب المؤمن
شيء آخر ذكرته مراراً ووضعته سابقاً عنوناً لمقال:
الكنائس الأخرى بنيت بأحجار الكنائس الرسولية

274
أخي العزيز نيسان سمو
قد يكون الكلام مثالياً، وهو يعبّر عن تمني، لكن مهم أن لا ننسى بأن المسيحية برمتها مثالية إن طبقت، والكاهن الذي لا يعيش تلك المثالية او يسعى ليعيشها وإن سقط بدل المرة الف، فهذا (انتهى فلمة).
مشكلتنا عزيز عندما ينسى المسيجي بشكل عام والكاهن بشكل خاص بأن حياته المسيحية هي عيش وتطبيق للكلمة التي يفوه او نفوه بها، وإلا …
وأنا اتفق بأن النعوت السلبية التي ذكرتها للأسف الشديد تليق بعدد كهنة يزيد عن عدد الذين لا يستحقونها، لكني لا أتفق بالنسبة التي وضعتها وهي نصف المجتمع ينحرفون بسببهم، بل قل اكثر بكثير، تحياتي

275
الأخ العزيز عبدالأحد سليمان بولص
سلام واحترام
تعودنا على تعبير (التركة ثقيلة)، وهذه المقولة لغالبية الأكليروس بعد استلام مهمامهم الجديدة، ومن ثم يدور الدولاب ويقولها عليهم من يستلم من بعدهم
احيانا السياسيين والأكليروس لهم نفس الدور التوعوي للشعب، ممكن أن يكونوا سبباً في رفع مستواه او عكس ذلك، وخير دليل، في عهد قبل صدام، كان المستوى العلمي والثقافي في العراق بأرتفاع ملحوظ، هذا لأن السياسة لعبت دورها بهذا الجانب، ومن ثم اعيد العراق إلى ذهنية التعصب الطائفي والقبلي
كل مؤسسة لها دور تثقيفي وتعليمي، بأمكانها ان تجعل الشعب واعياً، لذا اقولها وبقناعة كاملة، إذا كان الشعب المؤمن جاهلاً فهذا لأن الأكليروس يريدوه كذلك، وإن كان واعياً، فهذا لأن الأكليروس يريدوه كذلك.

اتفق معك بجانب وضع العتب على الشعب، نعم اقولها وبأصرار ولو مس هذا الكلام عائلتي وعشيرتي:
شعبنا (والكلام عن الأغلب) جاهل مسيحياً، ولا يعي واجباته في الكنيسة، ولا يعرف دوره ومسؤولياته تجاهها، وكل ما يعرفه هو ما يطلبه الكاهن منه كالاشتراكات والتبرعات والحضور
لذا نرى كهنتنا المبجلين يختارون غالبية اعضاء مجلسهم من اكثر الناس طاعة
وأكثرهم جهلا، ومن ثم يمارس الديمقراطية بانتخاب الأعضاء من قبل الشعب الذي اساساً لا يعرف من ينتخب، ويمكن تقسيم الأصوات إلى:
1 – النساء ... كوننا نعتقد بأن هذا من التحضر
2 - قروياً وهم اصحاب الحظ الأكبر
3 – بحسب تسلسل المرشحين، واول اسماء عادة مضمونين
4 – طرة وكتبة
5 – الأقل حظا للصريح واليفتهم
اما النتيجة، غالبية اعضاء المجلس تبعية كون الكاهن اختارهم بدقة
غلماً بأن قانون المجالس الخورنية التعيس والسيء، يمنح الكاهن الصلاحية بأختيار كل الأعضاء بدون انتخابات، وهذا برأيي اجراء سيء لكنه افضل من انتخابات كاذبة وضحك على الذقون
كنيستنا كما قال الدكتور رابي بحاجة الى تغيير ذهنية الأكليروس كي يصبح لنا شعب يدرك رسالته تجاهها
يا أخي إن كان المؤمن ينحني امام الكاهن ويقبل يداه لأنه متخلف إيمانياً، لماذا يقبل الكاهن مذلته إن لم يكن هو نفسه من يشجع على ذلك كي يبسط سلطته عليه؟
حنى أنا وانت، نقول للأسقف سيدنا!! اليس هذا التعبير دليل على اننا عبيد؟؟
من فرض هذا التعبير المقرف  على الشعب غير الأساقفة انفسهم؟؟
تغيير ذهنية الكاهن تبدأ برفع تلك الألقاب وأختيار غيرها مسيحية وليس لا تليق بشعب اختاره الله ليحرره
تحياتي

276
أخي العزيز نيسان سمو
لا اتفق معك بتعبير (راكضين وخاضعبن للخبثاء)، بل قل ما يجعلنا نضع الأكليروس على رأسنا، ونحملهم على أكتافنا، ونجلهم ونحبهم ونحترمهم ونوقرهم، ونرفعهم في أرفع منزلة هو: طيبة الشعب وإيمانه، ومكانة الكهنة لديهم بأعتبارهم رسل المسيح على الأرض، وبهم تكتمل الطقوس والرتب الدينية، وهم معدين إعداداً كاملاً لخدمتنا روحياً، ونحن بدورنا نقدر تضحياتهم لأجل تلك الرسالة.
لكن من يستغل هذه الطيبة لأجل مصالحه وعجرفته ومزاجه وووو، فهو على خطأ ولا يستحق كل هذا الحب والأهتمام، وحتى الأحترام
انت نفسك يا من تعلن جهارا موقفك من تلك العادات وأحترم بك تلك الصراحة، أجزم بأنك عندما تتعامل مع كاهن طيب صاحب رسالة حقيقة بأنك ستحترمه جداً، وأحترامك له افضل بكثير من السواد الأعظم من المتديني، كونك ستصارحه بما تفكر به وغيرك يصمت صمت القبور.
قلتها لأكثر من كاهن وبالنص: اريد أن احملك على ظهري، لكن ارجوك لا تقفز عليه وتكسره ، لأن كلانا سيتضرر، أنا سيكسر ظهري، وانت ستسقط أرضاً وقد يكسر بك شيئاً
هل وصلت الفكرة عزيزي نيسان؟
من جانب آخر، كما هو سؤالك لي وبعتب: شنو الجابركم؟
حقيقة انا من يوجه السؤال لكل شحص ترك كنيسته وإيمانه، او تصور بأن تصحيح مسار الكاهن ليس من اختصاصه:
تحاولون جاهدين الحفاظ على بعض العادات والتقاليد، الا تستحق كنيستكم الحفاظ عليها؟
يا أخي كل انسان تربى في بيت مسيحي حتى وإن الحد، فهو يحمل طيبة وحب ولا يعلم بأن مصدر ذلك هو المسيحية
ثق واعتقد، لو 1-2% من المؤمنين في كل كنيسة، واضحين أمام الكهنة وصريحين معهم، ولا يسكتوا عن اي تجاوز، حلال عشرة سنوات سنكون بأفضل حال، لكن بهروبك انت وغيرك منها، وصمت الشعب وخوفه ورعبه من الكهنة، حتما سيجعل وضع كنيستنا احرج سنة بعد أخرى
تحياتي

277
الدكتور العزيز عبد الله رابي
موضوع المجالس الخورية والاستخفاف بها من قبل الأكليروس بأسم القانون الرديء الذي ينص على استحقارها، يشغلني ويهمني جدا، وقد يكون السبب أحترامي لذاتي ووجودي في اي مكان يصون كياني وانسانيتي التي يهينهما علنا بند قانون المجالس الخورنية المخزي الذي ينص على ان المجلس الخورني عبارة عن مجموعة مساطيل تحت اقدام الأكليروس يمثلون شعباً لا يفهم ولا يهمه ان يفهم ابعاد وجوده في الكنيسة
عندما رشحت نفسي لأصبح عضواً في تلك الحضيرة التي تسمى مجلس  كنيسة، كان شرطي ان يكونا مجلساً محترماً اي صاحب قرارا، وعلى الكاهن ان يعمل برأي الأغلب، وافق الكاهن حينها مشكوراً ووعد ان يفعل, حتى كان موعد لقاء الأسقف الذي أكد بأن القانون ينص على ان المجلس استشاري فقط، والكاهن صاحب القرار وغير ملزم بتبني رأي المجلس، وبما ان الكلام يستند الى قانون، فمع الأسقف كل الحق بذلك، لكن سؤال: هل هذا القانون يحترم؟
حقيقة قانون المجالس الخورنية لا يحترم انسان غير الأكليروس، وفيه من الأحتقار ما يكفي لكل الشعب، وبدوري لا احترم واحتقر هذا القانون الذي لا يليق سوى بالعبيد او النعاج
وطالما هذا القانون يعتمده الأكليروس، فهذا يعني بان عضو المجلس تافه ورخيص باسم القانون الكنسي
اما تغيير ذهنية الأكليروس كي يستوعب شخصية الأنسان في زمننا هذا، فأنا اعدك بأنها لن تتغير حتى تغلق اكثرية كنائسنا بعد أن يهجرها ابنائها بسبب ثقافة التسلط والرجعية التي يمتلكونها والتي تعود إلى زمن سحيق ومكتسبة من ثقافة البدو والعشائر، عند ذاك سيهرم جيل الشباب من الكهنة ولن يندموا على استخفافهم بالشعب كونهم اخذوا حد التخمة من متعة السلطة والمال  وما العنهما من ثنائي .
صدقني لو قلت لك بأن اتفه خدمة  مجانية في اي مؤسسة ارفع مستوى من اهم مجلس خورني
والمجني عليهم هم الشعب المسكين والأداة في قانون استعباد حضائر المجالس الخورنية
تحياتي

278
اهمية تنفلات الكهنة في الأبرشية كل اربعة سنوات واقل .. وبدون مجلس خورني يعتمد، حتى التنقلات فاشلة
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com



افكار مستنسخة..  ألله وكيل  Cppy – Past
يقول الكتاب " روح السيد الرب على ، لأنه مسحنى لأبشر المساكين ، أرسلنى لأعصب منكسرى القلب .. " ( أش 61 : 1 ) .

الكهنوت إذن دعوة واختيار وإرسالية من الله، ليس هو لجميع الناس ، وإنما لمن اختارهم الرب ودعاهم ....اقتباس
وسؤالي .. إذا كان المسيح قال أحبوا بعضكم بعضاَ بهذا يعرف الناس إنكم تلاميذي (زين شحال الكاهن؟)، شلون لازم ينعرف المسيح من الكاهن؟
بالرسامة؟ بالبدلة؟ بالقداديس؟ من يمشي الناس تبوس إيدة؟ بأحتقاره لمجلسه الخورني الذي (لا يهش ولا ينش) خضوعا لبند القانون الكنسي (التعبان) الذي جعله مجلساً (مكفوخا) من الكاهن في اضل حالاته؟
تعريف آخر اعتقد (مهم شوية) بس هالمرة من منو؟ من قداسة الباباً فرنسيس شخصياً أثناء عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح السبت 11 يناير 2014 في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان:
الكاهن الحقيقي الممسوح من الله لشعبه يعيش علاقة حميمة مع يسوع، وعندما تغيب هذه العلاقة يصبح الكاهن إلهًا لنفسه خبيثًا عبدًا لشهواته ونزواته".
وتابع يقول: نحن مُسحنا بالروح القدس! وعندما نبتعد عن يسوع قد نفقد هذه المسحة ونصبح خبثاء. وكم من الألم يسبب الكاهن الخبيث في الكنيسة، إذ إنه يصرف طاقاته في التصنّع والغرور وفي التصرفات والأحاديث المنمّقة

 Oh MY GOD بالعربي يا ساتر يا رب
الله يبعدنا عن الكاهن المغرور والمتعجرف والشايف نفسة، اي الذي ابتعد عن المسيح (وديفقد المسحة شوية شوية)!
كنا في حديث أنا وصديق لي يشاركني الهم الكنسي، عن الكاهن الخبيث والطيب، وكلاهما يفترض أن يستمدان سلطتهما وقوتهما من الروح القدس، فكان سؤاله:
هل يعقل ان يُستَغَل المذبح كي يمنح الخبيث القوة والسلطة؟؟ والسؤال يمكن صحيح وبمكانة

وبالعودة الى موضوع المقال، لنرى أهمية تنقلات الكهنة كل اربع سنوات او اقل او اقل بكثير بنقاط جدا بسيطة ويفترض أن تكون مفهومة.
لو صنفنا الكهنة إلى صنفين بالمعطيات التي لدينا من عظة قداسة البابا والتعريف الذي اقتبسته في مطلع المقال:
 الأول يحاول وبقوة أن يعيش أبعاد كهنوته مذللا وبقوة الروح القدس الصعوبات إن وجدت في حياته كأنسان
الثاني الذي قال عنه قداسة البابا (الخبيث) الذي بطريقه ليفقد مسحته، وبدل ان يكون أمامه صعوبات ليذللها، ذاب معها وأصبح هو وصعوباته صنوان لا يفترقان  على او بالضد من الكنيسة والشعب
أستمرار الأول في نفس الكنيسة نعمة وبركة
استمرار الثاني في نفس الكنيسة كارثة وطامة كبرى
والسؤال: ما ذنب الرعية التي تبتلى بمن يقول عنه قداسة البابا (خبيث)؟
وما ذنب بقية الرعايا في الأبرشية الواحدة ان لا يأتيها الدور بخدمة الكاهن الطيب؟

حتى وإن تجرى تنقلات، فهل ستبنى على أسس صحيحة؟ وهل تكفي التنقلات  كي تزدهر كنائسنا التي بات المستقبل ينذر بهجرها والسبب إكليروسي بحت؟
 التنقلات عادة مرهونة بقرار الأسقف، وسبق وإن أختبرت أبرشية كندا في عهد الأسقف السابق سلبية كبيرة نتيجة تنقلات غير مدروسة، والصحيح هو ان تتم بعد دراسة مستفيضة لقابليات الكهنة ومزاجياتهم وكفاءتهم مع حجم الرعية وتعدادها، والظروف التي عاشتها في ظل الكهنة السابقين.
من جانب آخر، دراسة سلوكيات الكهنة والأخذ بنظر الأعتبار عدد الشكاوى المقدمة بحقهم وأسبابها، وكيف تم معالجة المشاكل؟ (ولو ما سامعين قبل عن شكوى قوبلت بأحترام)، وهل لدى الكاهن الذي قدم بحقه عدة شكاوى النية الأكيدة بتصحيح الخلل أينما وجد في حياته؟ وما حجم تفاعل الأسقف مع الشكاوى، هل تهمل كالعادة؟ أم تصبح ورقة تستغل للسيطرة عليه كأسلوب إداري فقط وليس من أجل الرعية او الأبرشية؟ ام ستجد مكانها بأحترام وأهتمام؟
ماذا حقق الكاهن في كل رعية خدمها؟
بكل الأحوال، أجراء التنقلات شيء مهم، لكن يبقى الأهم هو خلق أسلوب جديد في إدارة الرعايا والأبرشية، وذلك بتغيير ذهني بعقلية الأكليروس والتغيير الجذري من:
هذا الشعب وجد من أجلي، ليصبح أنا موجود من أجل هذا الشعب
الكاهن الخبيث الذي شخصه قداسة البابا هو الذي يرى نفسه فوق الشعب، ينفرد بقراراته، ينتابه شعور مريض بأنه يملك الكنيسة والشعب
والويل لكنيسة تبتلي بالخبيث، كونه سيعتمد بإدارته لها على صنفين:
الخبثاء ... والجهلة
سيخلو مجلسه من اصحاب الرأي السديد، وإن وجدوا، سيعمل على سحقهم
سيختار هو مجلسه من أكثر الناس طاعة
والرعية التي مجلسها ضعيف دليل على وجود كاهن قوي وجبار على الشعب، وضعيف جداً أمام المغريات.
وأختم بقول لغبطة أبينا الباطريرك مار روفائيل الأولي لويس ساكوحول علاقة الأكليروس بالمجالس الخورنية، متمنياً عليه ومتوسلاً أن نقرأ له في إحد السبوت مقالاً مهما عن دور المجالس الخورنية، هل هي استشارية شكلية ام لها دوراً مهما ويحترم قرارها؟ وقد ذكر غبطته نصاً:
على الأسقف والكاهن ان يأخذا بقرار المجلس، إنما الأعلان يصدر من قبلهما

[/size]

279
إحترامي لكل من يشيد بالعمل الجيد
عن نفسي، ومن باب أحترام الشخص الذي يقدر الجهود الخيرة
أتقدم بالشكر الجزيل إلى غبطة أبينا الباطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو، وباطريركتنا الكلدانية الغالية،
 على التهنئة الجميلة والمهمة والعميقة التي أرسلت إلى كادر إذاعة صوت الكلدان في مشيغان، بمناسبة اربعون سنة على انطلاقها، والتي ذكر فيها غبطته اسباب التهنئة  كأهمية الأذاعة في رسالتها المسيحية والكلدانية، وشكر الكادر على جهودهم المبذولة لدعم الهوية المسيحية العراقية والهوية الكلدانية، واعتبرهم الرواد الأوائل بهذا العمل، لذا هم خلقوا وعياً صادقاً لجذورهم العراقية وهويتهم الكلدانية، من خلال اللغة الكلدانية المحكية، ودعى الآخرين كي يحذوا حذوهم في فعل شيء ملموس لشعبهم.
شكراً ابينا الباطريرك مرة أخرى، متمنياً على جميع الأكليروس أن يحذوا بحذوك في حث المؤمنين على تقديم ما هو الأفضل لشعبنا، وتقدير واحترام خدام الرب وليس استغلالهم واهانتهم وتهميشهم
غبطة أبينا الباطريرك، كلماتك كانت عميقة ومهمة، واعتبرها درساً لكل من يعتبر نفسه قائداً سواء من الأكليروس او القوميين الكلدان، ولكل القومجية الكلدان، وأقصد بالقومجية هم الجانب السيء من القوميين الذين لم نرى منهم غير المشاكل والخلافات، وعلى امل أن يعمل الجميع من أجل فضائية كلدانية


280

الأخ العزيز نيسان سمو
وين تريد توصل بسؤالك؟؟ هههه
ممكن ان تكون مقارنة ...او الأكثر تشبيه مجازي
هناك من يقول العمل مقدس ... الحرية مقدسة، فما الضير ان اشبه يوم التسجيل لدى الكادر بيوم الأحد للكاهن؟؟
بالمناسبة ... الكاهن يتقاضى راتباً (وبراني فوكاها)، هؤلاء يتركون كل شيء يوم التسجيل ومجانا
والشق الثاني من سؤالك جوابه ...نعم أنا متأكد من هذا الشعور
تحياتي

281
الأخ المحترم عبد الأحد سليمان بولص
كما تفضلت أخي العزيز ... 40 سنة خدمة مجانية أمراً يندر وجوده، هذا إن لم يكونوا الوحيدين في العالم
أشاركك الأمل الكبير بأنشاء محطة فضائبة تحمل إسم الكلدان ....لكن للأسف لن يحدث ذلك لأننا نفتقر إلى العمل الجماعي المنسق، خصوصاً وإن لدينا كم من القومجية الذين شغلهم الشاغل هو الخلافات وهدم المشاريع المهمة، وأعتقد بأنك تعرفت على البعض منهم ولمست شرهم وسلبياتهم.
صدقني ... لو تبنت الكنيسة هذا المشروع وتفويض الأمر إلى نخبة من الكلدان محل ثقة، في غضون اشهر سيتبرع الكلدان ما يسد النفقات لسنوات.
تحياتي وأحترامي

282
الأخ العزيز الشماس سامي ديشو المحترم
حتى الأعلاميون يحتاجون أحيانا لأعلاميون آخرون لتعريفهم ـ خصوصاً عندما يكون عملهم يحتاج إلى جهد كبير وطوعي، فكيف الحال إلى مؤسسة أعلامية خدم كادرها اربعين سنة مجانا وما زالوا مستمرين، في الوقت الذي تغدق الأعجابات  لعمل قد يكون تافها وبالجملة.
كادر صوت الكلدان، هم نجوم في سماء الساحة الكلدانية، ولو كان هناك إنصاف عند القوميون الكلدان، فعلى الأقل يفعلون مثلنا، ويقدمون لهم التهاني، لأني لا اعتقد هناك ملة قدمت خدمات اعلامية في اإذاعة مدة اربعون سنة ومجاناً
شكراً لك على مداخلتك .... والتهنئة هي الهدية الجميلة التي تستحقونها الأبطال

283
الأخ والصديق الذي اثق بنواياه الطيبة نيسان سمو
عندك أسئلة غير الأربعمية اللي سألتها بهالمقال لو أكتفيت؟؟
شلون هسة قشو راح ينتفك ابحث بلغتنا الكلدانية - فرع آثور، يخليك تفر إذنك فر
بربك نيسان ... من وين جبت اللغة المسيحية؟؟ سويتها مثل جماعتنا ..شلون مسيحي ومتحجي مسيحي؟؟
تحجون صدك؟ لغة مسيحية؟ اعتقد وصلت الفكرة
عزيزي نيسان ... واحد من اهم اسباب ابتعاد المؤمنين عن الكنيسة هي تلك اللغة المتخلفة التي اعتبرها السذج مقدسة
إذهب الى كل الكنائس ستجد فيها كلدان وآشوريون ..إلا كنائسنا التي يفتخر الأكاديمي بتراثها الذي لا يخلو من البدع والتعابير المتخلغة، لا نجد فيها غير الوافدين الجدد والعتيكين مثلي وأكبر
لذلك نجد أكثر مؤمني كنائسنا لا يفهموا شيئاً من المسيحية غير الخضوع للكاهن وتقبيل الأيادي وكم صلاة
نحياتي


284
الباطريركية الكلدانية تهنيء إذاعة صوت الكلدان باسم الكاردينال مار ليويس روفائيل الاول ساكو باطريرك الكنيسة الكلدانية

تهنئة اذاعة صوت الكلدان لمناسبة مرور 40 عاما على انطلاقه
اتقدم بتهانيّ الخالصة لإذاعة صوت الكلدان لانطلاقها قبل أربعين عاماً في ديترويت، متمنياً لها دوام التقدم وكمال التوفيق في رسالتها المسيحية والكلدانية. كما إني اشكر القائمين عليها منذ تأسيسها والى اليوم على الجهود المبذولة لدعم الهوية المسيحية العراقية والهوية الكلدانية. انهم كانوا الروّاد الاوائل، ولا يزالون في خدمتهم الاعلامية هذه، فخلقوا وعياً صادقاً بجذورهم العراقية وهويتهم الكلدانية من خلال تغطيتهم الإعلامية واعتمادهم اللغة الكلدانية المحكية. عملهم الرائع دعوة الى الاخرين ليحذوا حذوهم في فعل شيء ملموس لشعبهم والخروج من عقلية الانتقاد والتباكي التي تؤخر ولا تقدم. اتمنى ان يفكر الناشطون الكلدان بقناة فضائية متكاملة.
أعزائي لكم مني ومن الدائرة البطريركية كل إحترام وإعجاب. وبارككم الرب الكريم

http://saint-adday.com/?p=36518


285
الأخ المحترم قيصر شهباز
شكراً جزيلاً لكلماتك الجميلة بحق الطيبون الذي منذ أن عرفتهم ولغاية الآن لم افهم منهم غير الخدمة والحب والأحترام ...وهذه هي صفاة الأبطال الذي يجملون قضية وليس شعارات
تحياتي وأحترامي

286
أخي العزيز مخلص يوسف
حقيقة انت من الأشخاص الذي سرني التعاون معهم، واعتذر عن ابتعادي عنكم
اعتزازي بك نتيجة رغبتك في العمل الجماعي المنسق وبدون أي مصلحة شخصية، وكل من يحمل هذا النفس احترمه وأضعه على الرأس
ضعوا يدكم بيد الأخوة في صوت الكلدان مع الغيورين الذين يحترمون العمل الجماعي كي تشهد امتنا بوجود من يخدمها بحق بعد ان عبث بها الأنتهازيون والمصلحجية واهل الخلافات والأنقسامات
إحترامي

287
الأخ العزيز فوزي دلي
عرفتي لا أجامل ... ، وإن أضطررت للمجاملة فلن تكون على حساب المقالات، وإن أجبرت عليها برد او مقال في الصعب الظروف، فلن تكون أكثر من مرة واحدة
وعنكم تحديداً كتبت مراراً، هذا لأنكم تستحقون كل الحب والأحترام
تحياتي

288
الأخ العزيز الشماس عوديشو يوخنا
شكراً جزيلا على كلماتك الطيبة، تبقى من الرواد الذين يمدون جسور الحب والأحترام
امثالك قليلون أخي الكريم ... وانت حقيقة من الصفوة والنحبة الجميلة التي اسعدني معرفتها
مع محبتي

289
أخي زيد
 نَعَمْ ونِعَمْ.
إذاعة صوت الكلدان نموذج رائع للعمل الجماعي المقترن بتجاوز التسميات الذاتية والمواقع الإدارية.
مبروك مع التمنيات بإستمرار المسيرة الناجحة

تحياتي
الدكتور العزيز صباح قيا
ردك الكريم هو حقيقة لب الموضوع وهدف المقال الاساسي
لانك مع التنسيق والعمل الجماعي بروح البساطة والتواضع، ذهبت وراء السبب في استمرار الإذاعة
وبيني وبينك ... جماعة الشعارات القومية لم يكلفوا أنفسهم بتهنئة الابطال القول وفعل عبر هذا المقال البسيط.
تحياتي

290
إذاعة صوت الكلدان .. أربعون سنة من العطاء
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com



قبل أكثر من عشرة سنوات تلقيت اتصالا هاتفياً من احد الناشطين الكلدان في ولاية مشيغان الأميركية، وهو الأخ العزيز عادل بقال، وتبين من خلال الحديث بأن له علاقة بعدد من اقاربي، وكان سبب الأتصال أثر متابعة لما أكتبه من مقالات لها نفساً قومياً كلدانياً، وهذا المنحى في التوجه جاء بعد أن شوهت الساحة الأعلامية لشعبنا المسيحي العراقي بما يسيء للكلدان وهويتهم.
واتصال بعد أخر منه ومن ناشط آخر، دعيت للعشاء وكان اللقاء الأول في أجمل وأكبر صرح كلداني أجتماعي في العالم وهو الجمعية الكلدانية العراقية الأميريكية (نادي شنندوا)، وحينها التقيت بأشخاص يستحقون كل أحترام واعجاب لما يقدموه من خدمات جلّة للجالية في مشيغان، لا بل تتعدى خدماتهم لولايات أخرى والوطن المجروح الذي لم تندمل جراحاته بعد، إنما من جرح إلى أكبر، وهم من أكثر الناشطين مصداقية في العمل القومي الكلداني، ناهيك عن مواقفهم الرائعة للكنيسة، هم فعلاً خدام الجالية الحقيقيين، يصرفون من جيوبهم، ويسخرون وقتا كبيراً يستقطع من عملهم وعوائلهم، يعملون بغيرة وحب وتنسيق منذ اولى اللقاءات بينهم ومازالوا، هؤلاء هم:
كادر إذاعة صوت الكلدان
ومن لقائي الأول معهم رأيتهم مجموعة متكاملة المشاعر اعلامياً وقومياً، ولم يكونوا جميعاً من كادر الإذاعة، لكني أجزم بأن تلك الشلة الجميلة والرفيعة المستوى هم الأذاعة، وهم النواة لكل ما له علاقة بخدمة الجالية، وإن لم يكونوا النواة فهم اول من تتوجه لهم الأنظار للمساعدة، وهم أيضاً وبحكم علاقتاهم الطيبة مع اغلب ابناء الجالية في مشيغان، يتلقون الدعم والمؤازرة في كل عمل وباي نشاط خدمي، وهؤلاء النخبة الراقية هم الأخوة:
ساهر يلدو – شوقي قونجا – فوزي دلي (من كادر الإذاعة)
د. نوري منصور – قيس ساكو – عادل بقال – عزت سافايا (ناشطون كلدان)
وكان ايضاً الشخصية المثقفة والطيبة عامر جميل
وهذه المجموعة هم من مؤسسي المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد آنذاك
لم انسى اهمية ذلك اللقاء، كوني تعرفت على أشخاص يشتركون بعمل منسق عوامده الأحترام والحب والغيرة ...قول وفعل
والكلام عنهم يطول، إذ كلما زادت معرفتي بهم، كلما استحقوا أحترامي أكثر.
فماذا يعني أن يكون شباط 2020 يصادف فيه الذكرى الأربعون عن ولادة إذاعة صوت الكلدان؟
قد يقول البعض ما الغرابة بذلك؟ وهو سؤال مشروع قبل التوضيح
- قبل اربعون سنة كانت وسائل الأعلام بدائية مقارنة بوقتنا هذا
- قبل اربعون سنة كان هناك شباب في العشرينات من عمرهم، مثابرين في حياتهم العملية، لم يقبلوا على انفسهم أن يكون عبيداً للعمل فقط، بل أصروا على ان يكونوا نافعين لأبناء جاليتهم ونجحوا في كلاهما
- قبل اربعون سنة فتحت إذاعة صوت الكلدان بهمة متطوعين وبركة الكنيسة وسخاء الكلدان في مشيغان، وغيرة الكادر الذي ما زالوا من يومها ولغاية الآن متطوعون دون مقابل في الإذاعة، وباستقلالية تامة.
- منذ اربعون سنة ولغاية الآن، يعتبرون يوم تسجيل البرامج  كقداس الأحد عند الكاهن
- منذ ان عرفتهم ولغاية الآن لم اسمع منهم من يقول أنا بل نحن
كادر إذاعة صوت الكلدان، والقريبين جداً منهم، هم رسالة حية لكل الناشطين الكلدان لا بل لكل ابناء جالياتنا أينما كانوا، والرسالة هي:
لكي تستحق أكبر أحترام، اعمل شيئاً مفيداً من اجل الآخرين


كادر الإذاعة المستمرين منذ بداية كل منهم فيها:
1980 - شوقي قونجا  وضياء ببي  وفوزي دلي
نهاية الثمانينات – المرحومة انتصار يونو (رحلت عام 2013)
 ساهر يلدو وجنان سناوي والأب مانوئيل بوجي  – ماهر كانونا ، الأستاذ يلدا قلا والبروفيسورة بدي دويشا

في المقابلة التي أجراها الأعلامي كمال يلدو مع الأخ فوزي دلي تكلم عن البداية وأختصر الحديث بالآتي:
أسست إذاعة صوت الكـلدان سنة 1980 من قِـبل نخـبة شبابـية كـلدانية واعِـدة كانت تنشط في (نادي الشبـيـبة الكلداني الأميركي) وبمعـدّل ساعة واحـدة في الأسبوع وكانت بأسم (أذاعة صوت الشبيبة الكلدانية).
في سنة 1982 وبعد توقف اذاعة الكنيسة وبطلب من سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم الجزيل الأحترام، اخذنا على عاتقنا ساعة الكنيسة، ليصبح بث اذاعتنا ساعتان، بعدها وبفترة قصيرة  تطورت توجهات اذاعتنا، من اذاعة للشبيبة الكلدانية الى الأتجاه العام والأوسع الذي يهتم بكل الجالية والوطن وشعبنا وقوميتنا الكلدانية، ورافقها تبديل الأسم من "اذاعة صوت الشبيبة الكلدانية" الى "اذاعة صوت الكلدان"
وأستمر تـطـوّرها حـتى باتت اليوم تبث (خـمس ساعات نهار كل يوم سبت) من منتصف الظهيرة إلى الخامسة عصراً على الموجة  AM6:90



رابط المقابلة التي أجراها الأستاذ كمال يلدو
اذاعة "صوت الكلدان" في ديترويت: 33 عاما من العمل الطوعي والألق
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=722598.0

مع كل التمنيات القلبية لكادر الإذاعة بالخير والنجاح على كافة الأصعدة، آملين أن يتوجه شبابنا الكلدان في مشيغان نحو العطاء، متمثيل بأروع جيل كلداني شهدته أميركا منذ مطلع السبعينات، وما زالوا يحملون هم جاليتنا وكنيستنا والحفاظ على هويتنا، هذا الجيل الذي كانوا من اول الذين حملوا إسم الكلدان بكل فخر، واودعوه لأبنائهم، وبدورهم استثمروه في انشطتهم الرياضية، إذ نرى إسم الكلدان عنوانا لهم وراية، ومزين في أسماء فرقهم الرياضية، إذ يوجد على الأقل ثمانية فرق في لعبة الهوكي، عدا كرة السلة والطائرة والقدم
هنيئاً لكلدان مشيغان إذاعة صوت الكلدان وكل العاملين فيها


291
الاخ المحترم هيثم ملوكا
بالتأكيد لن انتظر منك ان تعلمني أسلوب المخاطبة التي اعرفها جيدا.
لم أذكر الالقاب نعم وهذا لاني نقلت حوارا.... ولا اعتقد بأن صاحبي يسألني هل قرأت مقابلة الأستاذ أو السيد أو الاخ ... بل يذكر الاسم فقط، لذا استرسلت في ردي دون وضع الالقاب، بينما في هذا إلرد اخاطبك بالأخ وليس السيد حرصا على عدم إثارة الشك لدى القراء ويتصور البعض منهم باتك سيد مع عمامة في مصف المرجعية.
أما أن كنت لا تعرفني ... فهذا ممكن جدا، بالرغم من اننا من سكنة نفس المنطقة (الميكانيك) وسبق وان التقينا هناك واعرف كل اخوتك وبعض اقاربك ... وانت لا تعرفني .. ولا غرابة في ذلك
بالنسبة لمسألة القروية أو اتهامي لك بوجود خلاف شخصي رغم نشرك لمقال سابق أو أكثر يبين من خلاله بأنك مع القومية الكلدانية واليوم تأذيها... يمكنك اعتبار هذا الاتهام ليس في محله وترفضه ... انا حر وانت حر.
وكلامي واضح سيدي الكريم حول وحدة المنتقدين بعمل شيء مفيد لامتنا ...غلما بانني لم احدد اسماء بل جعلتها مفتوحة.
تحياتي اخي العزيز
 

292
سألني صديق، هل قرأت المقابلة التي أجراها هيثم ملوكا مع مايكل سيبي؟
أجبته للحال ... اكيد هيثم ملوكا اختلف مع الرابطة أو شخصية كلدانية ... وأكمل من جانبه، لا تنسى القروية
وعندما اقول اختلف، فهذا لا يعني بان من اختلف الكاتب معه على غلط ..بل تعودنا على من يريد أن يفرض وجهة نظره وان لم يكن ما يريد فسينتهج مبدء التسقيط ويضرب كل المبادىء عرض الحائط
واسوء شريحة ممكن ان نراها في موقعنا هم غالبية القوميون الكلدان الذي يمارسون الكتابة أو الردود في المواقع.
وهم تحديدا لا يعرفون النقد بل التسفيه والتسقيط ولا قضية لهم.
لو كان هناك غيرة عند كل المنتقدين للرابطة الكلدانية وأبينا الباطريرك من مدعي القومية الكلدانية .. فلماذا لا يتحدون وياسسوا تنظيما قوميا كلدانيا؟
اتحداهم أن فعلوا ... لانهم كذبة قومية وليسوا نشطاء قوميون كلدان
اكرر التحدي ... لو كان هناك غيرة قومية كلدانية وحب لاسمنا الكلداني، واحترام لوجودنا من قبل دعاة القومية الكلدانية الذي ينتقدون بأسلوب مشوه الرابطة والباطريرك... فليتحدوا وياسسوا تنظيما كلدانيا يخدمون به شعبنا...اقول لو كان هناك غيرة واحترام لاسمنا.... ولن يفعلوا ، كون وجودهم للخراب فقط
ولو بحثنا عن سبب المقابلة هذه لوجدنا خلاف شخصي بين هيثم ملوكا وقوميون كلدان

293
الدكتور العزيز عبدالله رابي
أجد صعوبة بالرد على مقالاتك نظرا لأهمية الطرح الذي يضطرني إلى اختيار نقطة أو اثنين فقط للنقاش في الوقت الذي تستحق كل النقاط إلى التعقيب.
التعويض بالتسامي وعكسه وهل الزواج هو الحل؟
ليس فقط الرغبة الجنسية للبتول هي الخطرة، هناك متطلبات أخرى يحتاجها الإنسان ليشعر بالاكتفاء وأقصد الضرورات المتعلقة بالمادة.
قد يستغرب من يقرأ بان حكمي على علاقة الكاهن الجنسية مع امراة بعد الكثير من الخبرات السلبية هي ابسط الخطايا خصوصا لو كانت تمارس في السرية التامة، وهذا لا يعني تشريعي لهذه السلبية.
كهنوت المكرس برمته نقمة أن كان الكاهن متسلط ومحب للمادة ويستصغر رعيته ومجلسه ويكذب ويبالغ وينافق ويقرب له المنافقين والمتملقين وممارسات شاذة أخرى.
والحل لكل شيء هو كما جاء في طرحك الجميل يكون بالتسامي، هذا التعبير الذي يحقق كهنوت الكاهن وانسانية الإنسان.
تعويض الحاجة الجنسية والطموح المادي والأنا بالحب والخدمة والقراءة والعطاء والشعور بأنه قائد لشعب يسير بهم نحو الله وليس القاع واكيد لا ننسى الصوم والصلاة.
والسؤال الذي أطرحه لنفسي اولا: هل انا مع زواج الكهنة؟؟
وجوابي بسؤال واكثر: هل سنكون بكاهن ام اثنين؟ هل سنعاني بالاضافة لسلطة الكاهن التي تمارس في اح ال كثيرة بسلبية مفرطة بسلبية أخرى وهي سلطة زوجته؟ هل ستكون الزوجة مع الكاهن علينا ام معنا؟
شخصيا ... افضل كهنوت المرأة الايجابي على كاهن سلبي
تحياتي

294
سيد اوراها دنحا
كعادة المفلسين وخصوصا المنقبين الذين يخفون شخصيات لكتاب غير سويين، يتم الاساءة للعوائل.
قلت لي في ردك الوسخ الاخير (الإضافة الى تأكيدك في ردك هذا على صحة ما ذهبت اليه انا في نشأتك في بيئة مملوءة بهذا النوع من الشتائم).. انتهى الاقتباس
بالتاكيد لو كنت تكتب باسمك الصريح ذو الشخصية المشوهة واعرفها جيدا، لما تجرأت وتكلمت عن بيئتي بالسوء، لأني حقيقة سامسح بك الأرض...واهين شخصك لا عائلتك التي تتوسل أن اسيء لها ولن افعل، لان من يدق الباب يلقى الجواب. لكني أرفع من أن أحكم على عائلة بسبب فرد منها يشكوا مرضا نفسيا، وهذا واضح من مقالاتك السامة.
علما بانك سألت عني اكثر من شخص يعيشون في وندزور من خلال اتصالاتك ه
الهاتفية للعنصريين منهم ومن أبناء قريتك وذلك، قبل سنوات، واخبروك من اكون بحسب رؤيتهم لي، ولو أردت أن تعرف عائلتي وعشيرتي، فبإمكانك أن تستعلم بسهولة لتعرف من خدم العراق وتقارنهم بالإنقساميين الذين لا يعنيهم العراق بشيء ولا وحدة المسيحيين
ختاما اعدك يا هذا ... سالاحق مقالاتك الخبيثة التي تكتبها باسمك المشوه الصريح واقلل من شانك هناك ولو كنت رجلا.. اذكر نشأتي بالسوء

295
الصديق العزيز عبد قلو
ما ذكرته في ردك مهم جدا للمسيحيين بشكل عام، والكلدان بشكل خاص
للمسيحيين كي يعرفوا بان هناك نوايا طيبة من راس الكنيسة الكلدانية كي يكون لنا قوة وصوت موحد، وهذا ينبع من القناعة الكلدانية المستمدة من روحانية الكنيسة الكاثوليكية الجامعة الوحيدة التي تضم تحت خيمتها من كل دول العالم ومن كافة القوميات والتسميات
اما من نهل من ثقافة الانعزال ويعمل باجندة الانقسامات حتما سيحارب كل مشروع وحدوي.
لذا ما طرحته مهم للكلدان كي يعوا بان لا مجال لوحدة مسيحيي العراق الا من خلال وحدتنا وقوتنا
ومطلوب للكلدان أن يعملوا على عقد مؤتمر كلداني شامل كما اقترح احد الاخوة من أجل المصالحة والوحدة وتأسيس حزب سياسي يعتمده الكلدان
عند ذاك لن يهمنا كل الأعمال التخريبية والتقسيمية التي يمارسها منذ عقود خونة شعبنا والكلدان السذج الذين انتموا للأحزاب الانقسامية ونفذوا اجندتهم بقناعة سلبية
تحياتي

296
عملتم حسنا
عيب أن تنشر مقالات تهجمية لمريض نفسي  يختفى باسم مستعار ويسيء لكنيستنا

297
سيد أوراها دنحا
تحية وسلام
هناك خلل، أما أن يكون ردي الاول غير مفهوم لك مثل دعوة أبينا الباطريرك، أو مقالي والدعوة لا يمكم فهمتها.
انا لم اتهمك بأنك قلت عني عديم الشخصية، او جبان، او اسمي مستعار او غير واضح، بالعكس تماما، انا أشرت إلى من هو أو هم كذلك وترفعت عن مقارنتي بهم، ولا استعمل شتائم في مقالاتي بل هي صفات لمن تليق بهم، خصوصا من يكتبون بحقد أو مقابل ثمن أو ولاء لاجنبة قذرة.
اما عن الجبان فقصدت الذي ينتقد من يقدر على نقدهم ولا يخاف منهم ويخرس امام من يقوده.
والاسم المستعار الذي يخفي وراءه كاتب هو الرخيص الذي في الغالب يكون مرآة لشخصيته الحقيقة
وحقيقة انا لا انتقد زوعة لاصحح مسارها بل احتقارا لها كونها حركة انقسامية انتهازية وضيعة. اتمنى خروجها من الساحة السياسية باهانة مع المجلس الاغاجاني الخبيث وبقية الأحزاب الاثورية والكلدانية في العراق، وتأسيس جديد محترم نفتخر به.
علما ان زوعة حاليا في طريق الافلاس، وأكثر رعيانها باسم قيادات انسحبوا الواحد تلو الآخر كونهم اكتشفوا حقيقتها، وهي في الداخل والخارج عبارة عن مكاتب تلقى الدعم المادي ليقتات ويعيش في رفاهية البعض.
وكل مقرات زوعة يملكها يونادم واقرباءه وبحركة متوقعة لن يبقى لكم منها سوى الذكريات، فهل هناك ولو جريء واحد في زوعاك يستطيع أن يذكر ذلك علنا؟
ذكرت القاعدة الجماهيرية لزوعة وتعتبر هذا انجاز، علما بأن في شرقنا السعيد كل الأحزاب السيئة لها قواعد جماهيرية واسعة جدا جدا، وهذا أصبح دليل جهل او سذاجة أو قد تكون طيبة، ومن جانب آخر دليل عنصرية وتعصب.
حتى الوغد ريان له قاعدة... فعن اي قاعدة جماهيرية تتكلم؟
انت نموذج سيدي الكريم. حيث تعتبر زوعة حزبا عمل على لم شمل الكنائس والمسيحيين ههههه
حقيقة جعلتني اشعر بالإحباط والفشل بكل ما أكتبه... فإذا كان مستوى القراء بهذا الفكر ... فلا نفع لكل التعابير سواء مرهفة أو خشنة، ولا النقد ولا كل ما اكتبه
حقيقة في عراقنا العظيم لدينا حزب فكري واحد وهو الشيوعي ... اما كل الأحزاب السياسية الأخرى شلع قلع هي متخلفة بكل منتسبيها الذين فقدوا المنطق وأصبحوا اتباع فقط لا فكر اهم للاسف الشديد.
 

298
سيد أوراها دنحا المحترم
مشكلة الناس الراقية امثالك تركز على مفردات واضحة التي  تصنف بالشتائم، وتفوتكم تعابير لها مدلولات يا محلى الشتيمة أمامها.
كلمة حقير قد تستخدم للتواضع أيضا وعندك الدليل على ذلك من تاريخ الكنيسة
لكن الا تعتقد مثلي بان كلمة يتبعون اجندة أو لهم موالاة غير مسيحية  او يقسمون شعبنا ويفرقوهم .. او صاحب الحركة ومالكها... وغيرها، هي أخطر واعنف وأكبر من اي شتيمة؟
تهمة الشتيمة طالما لاحقتني وانا مللت من التوضيح
عزيزي ..الأدب في الكلام لا يعني خلق الكاتب في بعض الاحيان
كثير من المقالات الرزنة و الثقيلة في طياتها اوطا النيات
على الأقل انا واضح ولست مراوغ اخفي سمومي في معالق العسل واسقيه لشعبنا المسيحي العراقي الطيب.
ولم اكتب تحت اسم مستعار ببركة تنظيم سياسي تافه أو بدافع الخوف من مواجهة
ولست جبانا وانتقد من استطع انتقاده فقط
ولست عديم الشخصية كي اتبع من اعرف جيدا سيئاته ولا اشرب لها
اعتقد وصلت الفكرة سيد أوراها دنحا

299
تعقيب على معقب يعقب من اجل غاية قد تكون واضحة
سيد شوكت توسا وتعقيباته
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


يقول المثل: مجنون يحكي ..عاقل يسمع
مع تغيير الكلمات والأحتفاظ بالمعنى أقول: ناقد يكتب ..عاقل يحلل.. منصف يحكم
كتب سيد شوكت توسا مقالاً بعنوان: دعوة غبطة بطريركنا لتشكيل تجمع سياسي مسيحي ومدى ملائمتها مع الواقع القائم
للأسف الشديد، وخضوعا لضيق الوقت، شحت متابعتي لموقعنا العزيز عنكاوا.
لكن قبل فترة ومن خلال حوار مع أحد الأصدقاء حول دعوة الباطريرك ساكو بعنوان: فكرة فحسب: ألم يحن الأوان لتشكيل تجمع سياسي واحد لمسيحيي العراق،  وبعد ان اغنى تلك الدعوة (وأقصد صديقي) بآراء مهمة قد أتبنى قسماً منها في هذه السطور، أشار أيضاً لمقال سيد شوكت على دعوة الباطريرك، ولمجرد ذكر إسم سيد شوكت، كنت متأكداً بأنه سينتقد لينتقد الباطريرك، وسيدرج إسم الرابطة في نقده! وهذا ديدن الكتاب التابعين.
نفس الشي يذكر على أحد الفطاحل عندما يكتب مقالاً  وإن كان عن لعبة (المحيبس في رمضان) خصوصا في موقع سعودي أصولي، فحتما سيظهر إعجابه بكل ما يمت بصلة إلى إخوتنا الإسلام، وسينتقد غبطة أبينا الباطريرك ساكو والرابطة الكلدانية، وقد يحرض مجدداً على الكلدان، وبالتأكيد سيتباكى على ارثنا المشرقي.

في أحدى الصحف المهجرية الكندية باللغة العربية، بمجرد أن اقرأ عنوان مقال لأحد الكتاب الأسبوعيين، كنت اعرف المضمون، أما عن سيد شوكت وزملائه الفطاحل الذين يشتركون في هدف واحد وهو الأساءة لكنيستنا الكلدانية وهويتنا الكلدانية، فنحن لا نحتاج إلى قراءة العنوان لنعرف المضمون، كوننا نعلم جيداً الغاية حتى قبل نشر المقال، ومقالهم القادم سيكون لنفس الغاية.
سيد شوكت في كل شاردة وواردة، لا يتوارى عن انتقاد كنيسته التي كان ينتمي لها، وإن إنتمى لها حالياً فقالباً فقط، وينتقد هويته الكلدانية ويحاربها والتي يفترض ان تكون تاج على رأسه ورأسنا ورأس القوش وتلكيف وتللسقف وعنكاوا وكل بلداتنا وقرانا الكلدانية، لكنه يخاف من نقد الحركة الديمقراطية الآشورية السيئة التي قسمت شعبنا! واشترت ذمماً وسخرتهم لأجندتها الحقيرة! ولا ينتقد قائدها الأوحد هذا الأنسان المراوغ الذي يملك كل (زوعة) حجر وبشر! وقيادته الذين أصنفهم استحقاقاً اسوء الشخصيات السياسية من بعد آغاجان، المحسوبين  على المسيحيين جزافاَ. وعندما واجهته مرارا بهلعه من انتقادهم، قال السيد توساً بما معناه: أنه ينتقد الحركة لكن بالخفاء (مراسلات داخلية) وأدناه النص المقتبس من الرد رقم 14 مع الرابط:
(جازما اقول بأن هناك من ضمن القراء لما نكتبه , من هم منتمون رسميا الى احزاب وتنظيمات شعبنا , وفيهم حتما زوعاويون وربما قادة في زوعا على درايه تامه في نقدي واعتراضاتي الدائمه سواء ورد ذلك في القليل مما أعلنه أوبالكثير الذي لا افضل نشره علنا لاسبابي الخاصه بي بل ارسله برسائل خاصه او من خلال لقاءات معينه)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,862327.msg7559921.html#msg7559921
وبالقدر الذي أتأسف على كتاب مثقفين تم تسخيرهم لأجندات رخيصة، بقدر ذلك وأكثر بكثير افرح لما المسه من الروح العالية التي تسود الكنيسة الكاثوليكية الأم، والتي يشرفني أن تكون كنيستي الكلدانية جزءً منها.
 إذ لأننا كاثوليك، واقصد تلك الكنيسة المنفتحة التي تصون حرية الرأي، يقبل رجالاتها النقد سواء بصدر رحب او بحكم حق الحرية المكفول لمؤمنيها، في الوقت الذي لا يتجرأ مؤمني الكنائس الأخرى من الأشارة للسلبيات علنا، لا بل هذا الخوف يشمل حتى احقر الأحزاب التي تحمل إسم الهوية التي تتبناها كنائسهم، والحركة الديمقراطية الآثورية نموذجا، فمن يجرأ من اعضاء الحركة ان ينتقد سلوكياتها السيئة ودكتاتورية مالكها يونادم كنا، وزبانيته وحبربشيته؟

بالعودة لمقال سيد توسا، تطرق في المقدمة لوضع العراق المربك، وتبريره للنقد بحجة الأغناء ولا غنى فيما كتب.
 يقول الكاتب الملهم:  (فيما يتعلق بالغاية من دعوة غبطته,أغلب الظن ان القصد هو تشكيل تجمع تحت عنوان المسيحيه).
 الدعوة واضحة سيد شوكت، ولا حاجة لأرهاق نفسك بالتحليل لتصل إلى نتيجة غير مؤكدة بينتها في (اغلب الظن).
يقول سيد توساً وسط مقدمة مهولة: بأن دعوة غبطته تنقصها: (تغطية فكرية يراعي فيها الواقع)، علماً بأن غبطته طرح الموضوع بعنوان بدأه: فكرة فحسب.
ولمن يستصعب فهم ذلك أشرح له بتعابير ممكن ان يفهمها حتى السذج:
دعوة الباطريرك هي فكرة، طرحها كما يقول غبطته في اول سطور، بهاجس الضمير والحرص، ويكمل، أنه يترجى ان تجد آذانا صاغية وإرادة طيبة لتحقيق شيء ملموس للم شملهم.
وهذا يعني بأن الدعوة هي فكرة ولم تبنى بعد على دراسة، كون هذا ليس عمله، لذا هي موجهة من قبله لذوي الشأن؟ فماذا يقول أكثر لتعرف؟
يقول سيد توساً وهو جوهر المقال وغايته: هل ستشهد الدعوة مثلا  اعلان حل الرابطة الكلدانية ودمج مكاتبها  في التجمع المسيحي المزعوم، وإن كان نعم، علام كان تأسيس الرابطة،
عزيزي سيد شوكت، ألم يخبرك أحد إلى الآن بأن الرابطة الكلدانية ليست سياسية؟؟
اساساً الرابطة تتمنى ان يشكل حزب كلداني موحد.
 ولكي يبين سيد شوكت سلبيات الدعوة وخطورتها، ربط  ثورة الأبطال ضد تدخل رجال الدين بالسياسة بهذه الدعوة، معتبراً بأننا (سنكون الضحية) من دعاة تشكيل تيار او تجمع سياسي ديني مسيحي!!
سيد شوكت، لو لم تكتب إسمك على المقال لحكمت على الكاتب بالسذاجة، وقد تسأل لماذا وانت في حالة الصدمة من الحقيقة او التعالي معتبراً نفسك العقل الحكيم، سأجيبك بهدوء راجياً ان تأخذ كلامي بطيب خاطر:
بداية لن نكون ضحية من مجردة فكرة دعوة، قد نكون كما تدعي بعد التشكيل، ونسبة تحقيق نبوءتك ضئيلة جداً، وسيكون السبب عند ذاك بعدم دراسة المشروع، وبذلك لن يتحمل غبطته الذنب بل أصحاب الشأن.
من جانب آخر، يوجد أكثر من عشرة احزاب قومية مهترئة في ارض العراق (مسيحية الشكل)، تتنافس على الكوتا المسيحية وليس القومية او الوطنية، تنظيم اسوء من الآخر، يتنافسون بالدناءات، كلدانية كانت ام آثورية او سريانيةإ وجدت لخلق البلبلة والأنقسام وإضعاف المسيحيين العراقيين، ولو كنا سنصبح (ضحية) كما تدعي لمجرد تشكيل تيار سياسي مسيحي موحد، فلماذا لا نصبح كذلك ولدينا هذا العدد من التنظيمات التافهة؟؟
علماً بأننا ضحية تلك الأحزاب وخصوصاً الحركة اللاديمقراطية الآثورية، والمجلس اللا شعبي الأغاجاني والذي ابدل هويته المشوهة إلى حزب (وهو نفس الطركاعة).
سيد شوكت: تلك التنظيمات هي اخطر علينا من إي عدو خارجي، ولأننا تشرذمنا بسببها، ترجم غبطته هواجسه بتلك الدعوة، والتي يتمنى بها لم الشمل، وكما أن دعوته السابقة للوحدة من الكنيسة الآثورية والتي قدم بها تنازلات كبيرة من اجل ذلك الهدف المسيحي النبيل، ولاقت دعوته تعالي رجال الكنيسة الآخرى، كذلك تلك الدعوة لتوحيدنا سياسياً تلاقي تشويها وتسقيطاً من قبل أحد اتباع الحركة اللاديمقراطية الآثورية السيئة الصيت.
وأضع لك وللقراء الأعزاء بعض المفردات والجمل الواردة في دعوة الباطريرك على الأقل لتلامس اصابعنا الجروح ونفهم الأسباب الحقيقية بتلك الدعوة والتي هي فكرة فحسب، وحاول ان تتذكر عزيزي سيد شوكت، فكرة ... فحسب:

مقتبسات من دعوة أبينا الباطريرك وتعليقات خفيفة
* أسأل مسيحيينا وبخاصة النخبة منهم: أما حان الأوان أن يفكروا ملياً بمراجعة أنفسهم وتحمل المسؤولية للم شملهم؟
هنا يتبين جلياً بأننا منقسمون، ويا ليتك سيد شوكت تكتب مقالاً فيه مقترحات للم الشمل السياسي بأعتبارك سياسي محنك، شيوعي سابق، قومي آثوري حالياً، هذا إن كانت وحدة المسيحيين سياسياً تهمك!

* ضعف التمثيل السياسي بسبب خطف الكوتا .. وهذه اشارة قوية وواضحة فاتت عليك، ولن تخفى على غبطته، حيث ذكر السبب بسؤال عبر عنه بأنه يحز في نفسه:
لماذا يا ترى تبقى الأحزاب المسيحية تحت رحمة الأحزاب الكبرى التي تستحوذ على أصوات المسيحيين، وتجعلهم من دون تمثيل حقيقي وقيادة سياسية موحدة تدافع عنهم؟ إن كان صعب فهم هذا السؤال فإليك الترجمة وبتصرف:
ليش نظل نقبل على نفسنا نسلم لحيتنا بيد البايعنا؟ احزابنا منا وبنا للأسف لكن ليسوا لنا، موالية لأي جهة تدفع على حساب المسيحيين.

* وللنقص في الوجاهة يدعي كل الطرف المرجعية
تمعن سيد شوكت بهذه الجملة الغنية الرائعة، وانتم ما زلتم تعبدون اصنام الواجهة، الصنم الآغاجاني والصنم الكنّاوي، وآصنام آشور المخزية رؤساء الأحزاب، ومن الكلدان من عبد الصنم الوغد ريان اللا كلداني!!

* ولعله أصبح لزاماً الآن قبل فوات الأوان، التفكير والتخطيط لأستراتيجية مسيحية موحدة، تخرج منها وثيقة يلتزم الكل تحت مسمى يتفقون عليه، تنخرط فيه الأحزاب الموجودة والنخب والكفاءات
وأسأل سيد توسا، ألا يحق لغبطته ان يرى النخب والكفاءات المسيحية في مواقعهم الصحيحة بدل أن يكون هذا النقص في الواجهات او بتعبير آخر، ان يقاد المسيحيون من تلك الوجوه القبيحة التي تدعي تمثيلنا؟

* مثل هذا التحالف يعطي دفعاً قوياً للمسيحيين في دوائر صنع القرار
ألا ترى سيد توساً بأن الذيول التي تحتل الساحة السياسية المسيحية في العراق لا قرار لديهم بل مجرد اتباع؟

* يدخلون في انتخابات مجلس نواب المركز والأقليم بقائمة واحدة مدروسة جيداً من الكفاءات التي لها نفس وطني مسيحي واضح وصريح ومعروفة بالنزاهة والشجاعة، ممن هم بمستوى المسؤولية الوطنية والمسيحية
سيد شوكت، هل هذا المطلب يجعل مسيحيي العراق ضحية؟

لتكملة فقرات دعوة غبطة أبينا الباطريرك مار روفائيل الأول ساكو حول توحيد المسيحيين سياسياً بحزب واحد، والأطلاع على الغاية من تسمية موحدة والنقاط المهمة التي أدرجها كأولويات في المركز والأقليم، أضع بين يدي القراء رابط الدعوة من مصدره، موقع الباطريركية الكلدانية:
 https://saint-adday.com/?p=35781
 
سيد شوكت توساً، الكاتب المتمكن بالمفردات، لدي سؤال لا يخلوا من النقد:
الا تستحق كل تفاصيل دعوة الباطريرك المناقشة، للوصول إلى نتيجة قد نختلف او توافق على المشروع، ألا تستحق الدعوة بحد ذاتها التمعن والتأمل، كي تترك كل ما كتبه غبطته من افكار اقل ما يقال عنها رائعة ونبيلة، وتتعب نفسك وترهقها بمقال ركيك لا هدف له سوى الأنتقاد لصالح أجندة؟
أدرجت إسم الرابطة ولا علاقة لهم بكل الموضوع، وتنبأت بالخطر الأكيد، وخلقت مقال لو قلبنا الأول أخير والأخير اول، وبعثرنا كل الجمل، لما اختلف شيء، كونه مؤلف من جملاً لا علاقة لها بالمادة الأساسية.
والأغرب من ذلك، وأثناء كتابتي للمقال هذا اليوم الأحد، وإذا بصديق عزيز يشير إلى توضيحك المنشور في عنكاوا والذي به تشكر الباطريكية على اهتمامها بما كتبت، وتفتخر بأنك في مقالك السابق قومت فكرة الباطريرك بنقدك، والحقيقة التي لا تقبل الشك بأن رد الباطريركية الأخير جاء ليفول بأن مقالك لا (مونة) فيه، ولا دخل للرابطة  بالدعوة، والباطريرك ليس رجلاً سياسياً ولا يريد ان يتزعم حزب سياسي، وهو يؤكد على اننا يجب ان نفعل شيء لصالح شعبنا، وهذا لا يروق لزوعاك.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,962553.0.html
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,962553.0.html


301
السيد ليون برخو
قرأت اول أسطر من مقالك ورايتك متعض من ما تسميه إدانة وشكوك في مسيحيتك، وحقيقة أنا استغرب لاستغرابك.
طيب هل انت مسيحي حاليا؟
يمكنك ان تقول نعم بحكم المعموذية والميرون، وهذا الجواب فاقد الصلاحية.
ثق عزيزي وهذا ليس إدانة ابدا، بل سأكون اغبى مما تتصور لو اصدق بأنك مسيحي، ولا اقصد مسيحي فعال في الكنيسة، بل اضعف الايمان عادي تقليدي، فهذا التقليدي له غيره على الكنيسة.
صدقني انت بعت الكنيسة ولا تحبها، لا بل تأذيها.
ليون برخو .... للاسف! لديك إمكانيات اتمنى ربعها كي اكون شعلة حب في الكنيسة وانت تسخر كل امكانياتك للشر في الكنيسة

302
الاخ العزيز ريان
اعتذر جدا عن تأخري في الرد ... حقيقة تصورت بأني اجبتك حينها.
عندما يسرق المسؤول شعبه فهذا فاسد
وعندما يبث روح التفرقة بين شعبه فهو خبيث
ومن يستغل شعبه في الوقت الذي هم بحاجة للقوة فهذا مجرم
ومن ينفذ اجندة ضد شعبه وموالاته لغير دولته، فهذا خائن
وعندما ... وعندما... وعندما ...
ابحث عن كل هذه الصفاة السيئة مجتمعة .. ستجدها في كل من أصبح نائبا في العراق وايضا الإقليم الذين يمثلون شعبنا المسيحي العراقي
وبعدها ستجدها في كل القادة بالتنظيمات السياسية المحسوبة على المسيحيين الموجودة في العراق دون استثناء
تحياتي اخي العزيز .. ونحن في المهجر قلبنا معكم
وسنة سلام وحب وفرح للعراق ولكنيستنا الكلدانية بشفاعة طفل المذود وتحت خيمة والدتنا العذراء

303
بعد الإذن من الدكتور رابي
الاخ قشو
اعجبتني فكرة الدكتور رابي بوجوده في الرد عليك لتحيتك فقط، كونه لم يفهم شيئا مما كتب.
وانا ايضا لم ولن افهم شيئا مما كتبته وستكتبه، لعجزي عن فهم لغتنا الكلدانية في كل لهجاتها
وبدوري أيضا وتضامنا  مع الدكتور رابي اراني متحمسا لتحيتك ومتمنيا لك والعائلة كل الخير .
راجيا مصليا ومتوسلا ان تنتهي التنظيمات المحسوبة على المسيحيين في عراقنا الغالي، ونخلص من يونادم وسركيس وكل الانتهازيين أمثالهم من السياسيين المسيحيين من الذين يسمونهم  قادة وهم اتباع واجراء بالجملة...
او التعبير الجميل شلع ....
اعطيك فرصة تكملة الفراغ كي تشاركني تمني كل الاصلاء

304

اخ زيد الكلام موجه الى من هو من اتباع الحسين ريان شكرا الك لوقوفك ضد كل فاسد وحاقد ويريد ان ينال من كنيستنا كل عام وانت بالف خير

تحياتي اخي نينو
شكرا على الرد مرة أخرى الذي وضحت به رفضك للشرذمة  الاتباع راكبي الموج لصوص المآسي جلاوزة الاوغاد
والسلام للعراق من ملك السلام 

305
الدكتور العزيز عبدالله رابي
يبدو أن من أهم الصفاة التي يجب أن تتوفر في النائب العراقي هو أن يكون مسحوق الكرامة ضعيف النفس (دندول).
بالاضافة الى ذلك، نواب الكوتا المسيحية مطلوب منهم خيانة شعبنا وبث سموم التفرقة بيننا.وهذا ما فعله الخرفات الخمسة (غيرنا كان لهم الفرسان الثلاثة) بتوقيع طلبهم الغبي باستعمال التسمية الفطارية السيئة.
أما في المواقف الحاسمة كالانتفاضة العراقية للرائعة، مطلوب منهم خطاب يؤدي إلى إضعاف المسيحيين واحتقارهم، وهذا ما نفذه تحديدا الأجير يونادم كنا .
وعار على تلك الحركة الديمقراطية الاشورية المهزلة أن يرضخوا ويبقوا هزيلين دون موقف منهم يدين تصريح قائدهم المبجل الرخيص يونادم.


306
السيد بيت نهرينايا المحترم
ربط جميل بين ما ذكرته بالنسبة للعراقيين الشيعة والعراقيين الكلدان، لكن ليس بالضرورة أن يكون مقنعا.
من ثار على الفاسدين هم ليسوا شيعة بل عراقيون فقط.
الكلدان العراقيين أيضا لم يرق لهم تسلق الفاسدين على حساب وحدة المسيحيون، وبالتأكيد تعرف جيدا بأني اقصد زوعا الكناوية والمجلس الاغاجاني، وبقية التنظيمات المسيحية التافهة المتواجدة في العراق بدون استثناء.
لذا عندما يأتي شخص يلبس قناع الأخلاق والغيرة القومية والوطنية كالمدعو هوشيار قرداغ، بالحقيقة لم نكن نرى تبعيته الرخيصة وكان يخفي ذيله بذكاء شديد.
أما عن ريان اللا كلداني.. فلا اعرف ما تقصده بقولك والكلام عن ريان: (صدقني وأنا على يقين تام بأن سبب رفضك له كان من باب آخر مختلف كلية عما تريد التلميح به لنا!)
انا بدوري اطلب منك ان تصدقني بأني لا أصدق ما لا اعرفه.... تحياتي

307

لازم كنت ناوي نية سودة بلية الميلاد خطف قتل لعد ليش زعلان وانت شنو الك علاقة بالموضوع انت جماعة الله اكبر ياحسين لو غيور على المسيحية ماكنت تركتها

السيد نينو المحترم
شكرا على الرد .. وعذرا كوني لم افهمه، متمنيا عليك التوضيح بما يناسب بسطاء الناس أمثالي مع الود.

308
العزيزة سهى بطرس قوجا
مقالك أتى بزمنين فاصلين بين ما قبل وما بعد
ماقبل الثورة في العراق كان اليأس والحضيض... وبعدها أصبح وجود للامل ووضع العراقيون أرجلهم على  سلم الصعود الأخلاقي .... .وبالحضيض ما زال يقبع الفاسدون
وهذا تغيير انساني جميل سألت عنه في مقالك التاملي
الزمن الآخر هو الميلاد .. والكل يعرف بأنه انتقال من عبودية الإنسان للعالم إلى مفهوم جديد للحرية.. جعلتنا أرقى انسانيا
لكن يبقى الإنسان ضعيفا للمغريات وقويا في التغلب عليها لو أراد
احترامي

309
بابليون ريان، بلبلة وشر
زيد غازي ميشو
Zaodmisho@gmail.com


شيخ قطيع بابليون
عندما سمعت بالإسم النكرة ريان اللاكلداني باللقب الذي اراد ان يروج له (شيخ الكلدان)، كنت حينها في اللجنة التحضيربة للمؤتمر القومي الكلداني الذي عقد في مشيعان سنة 2013، إذ فاجأنا احد المستفيدين من الوضع أثناء حكم الفاسد المالكي بطلب ارسال دعوة للمدعو ريان للحضور إلى المؤتمر، وكنت اول المعترضين بشدة على دعوته، ومعي الأخ فوزي دلي ممثل الجهة المنظمة للمؤتمر والمنسق العام له، وتم رفض الطلب وأحتقاره.

قطعان الزمن الأغبر
بالتأكيد سياسة الفساد التي ينتفض عليها الوطنيون الشرفاء اليوم، جعلت الكثير من القرود تتسلق على حساب العراقيين، وحظ المسيحيين بالمتسلقين لا يقل سوء' عن بقية الشرائح الاخرى، حيث ظهرت اسماء اشخاص وتنظيمات عملت على تفرقتنا وأذيتنا كسركيس اغاجان دمية الحكومة الكردية ومجلسه الرديء، والبهلوان يونادم كنا دمية إيران وحركته السيئة، وبقية التنظيمات السياسية الدنيْئة، ومعهم الشكلية الغبية التي تحمل الإسم الكلداني، وآخرها أكثرهم ضعة، هي عصابة بابليون المتمثلة بالمدعو ريان اللا...كلداني دمية اتباع ايران، وأخوه النائب (العجي) اسوان.
وكم اتمنى نجاح ثورة العراق المباركة، كي ارى كل الفاسدون المسيحيون خارج أسوار القبب الحكومية او يهربوا من الرعب كما تهرب (الأبو بريصات من النعال).
وعند ذاك ستكون اول مطالب المسيحيين الخيرة هي اغلاق كل تلك التنظيمات الوصولية الفاسدة,

الصبيان في الكوتا المسيحية

سقت هذه المقدمة بعد الخيانات المستمر على شعبنا من قبل الذيول المحسوبين على المسيحية نواب واحزاب، والسبب الجديد هو في الفعل القبيح لنواب الشرذمة في الكوتة المسيحية وتوقيعهم على طلب الترويج للتسمية الكاذبة اللعينة، واقصد التسمية القطارية ولا احب ذكرها، وإكثر من يستحقون (كشكشتهم كالذبان) هم النواب المحسوبين على الكلدان.
اما الأمر الثاني هو صدور بيان حرر من جحوش بابليون، يدينون به قرار الباطريركية الكلدانية حول تأجيل قداديس ليلة الميلاد في بعداد إلى نهار الميلاد لدواعي أمنية، معتبرين هذا القرار هو انهزام وخوف من القتلة.
عندما قرأت بيان الأوغاد، شعرت بأن الكاتب  يستعمل تعابير حزبية وخطابات تشبه إلى حد ما التعابير المستخدمة في فلم الرسالة.
         الباطريركية الكلدانية، مواقف مشرفة
الباطريركية الكلدانية جزء من الشعب العراقي المظلوم، والسلطة الكنسية تختلف عن المراجع الدينية الأخرى، كونها تمثل شعب يخضع إلى التهديد والإضطهاد في افضل الأحوال.
لذا عندما نزل غبطة أبينا الباطريرك ومعه اساقفة كلدان إلى ارض الثوار المقدسة، كانت رسالة مهمة إلى اننا لسنا افضل من الثوار لكننا ارفع من كل الفاسدين ومنهم التنظيمات المسيحية المستفيدة من الوضع.
وشخصيا اعتبر حضورهم مع الشعب البطل اجمل ما رأته عيني، رافعاً بهم هامتي، وكم كنت اتمنى أن احملهم على ظهري في ساحة التحرير افتخاراً.
ومغ ذلك خرجت اقلام رخيصة تنتقد حقداً هذا الموقف الوطني الشريف.
وفبل اسابيع خرج بيان من الباطريركية بمنع الأحتفالات في الكنائس وعدم نصب شجرة الميلاد في اعيادنا المجيدة أحتراما لشهداء الثورة الأبرار، وكان لنا الشرف في جمعية مار بطرس كيبا الأجتماعية الكلدانية التلكيفية في وندزور-كندا ان نكون اول جمعية تلغي حفلة رأس السنة، خصوصاً وإننا نحمل إسم قديس، لذا وجب علينا احترام وطاعة اي قرار عام يصدر من باطريركتنا.
وثالثاً، صدر بيان من الباطريركية تمنع إقامة القداسيس عشية الميلاد في بعداد فقط  لدواعي أمنية، وستقام الطقوس في نهار الميلاد نفسه .
والسؤال هنا: أين الخلل؟ هل في قرار الباطريركية التي تعمل على تقليل الخطر من تهديدات المجرمين حرصاً على من تبقى من الكلدان في بفداد؟ أم في حكومة لم تخجل على نفسها وتقدم ضمانات لسلامة الكنائس في تلك اللية المباركة؟
والسؤال للمهترين في حركة بابليون: قبل ان تنتقدوا هذا القرار الحكيم، الستم من سوقتم البطولات مع الحشد الشعبي وأظهرتم انفسكم أبطال الزمن الأغبر، الا تكفي بطولاتكم كي تعلنوا بأنكم مسؤولين عن حماية الكنائس في بغداد، كي يرتعب من اسمكم المحترم الذي لا تستحقونه الميليشيات المسلحة والمجرمون؟
الا تبا لكم يا بابليون وتباً لكل التنظيمات المسيحية السياسية في العراق قادة واعوان واتبعاع شلع قلع
النصر لثوارنا الأبطال، من اجل العراق أولا، ومن اجل نهايتكم يا حثالة شعبنا

 

310
الدكتور العزيز عبد الله رابي
حسنا فعلت ان سلط الضوء على مقابلة إذاعة صوت الكلدان في مشيغان مع المحامي الغيور ظافر نوح.
هذا الشخص حقيقة يستحق كل احترام وتقدير، كونه مارس مهمته في التظاهرات على عدة اصعدة:
فهو العراقي الغيور الذي خرج  مع كل العراقيين المشاركين في التظاهرات من أجل تغيير الفساد الحكومي.
وهو الكلداني الاصيل الذي يضع بلده فوق كل اعتبار
ومن ناحية التخصص فقد ابلى البلاء الحسن كمحامي واعلامي في آن
(أنها تظاهرة الشعب العراقي بكل أطيافه) هذا ما يقوله شاهد حي، هذا ما يراه الاصيل، وبئس الدنيء الذي ينسبها إلى طائفة فقط بالضد من نفس الطائفة.
وهنا اثني على اشارتك بما ذكره السيد نوح حول مبادرة الباطريرك الكلداني وبعض الأساقفة بتوزيع الأدوية وزيارتهم إلى ساحة التحرير،  ووصفته بالاعلامي المهني الذي ينقل الحدث بشفافية.
وبئس الدنيء الذي يشوه تلك الزيارة ويطعن في نوايا الباطريرك وتأييده الواضح للمتظاهرين.
جاء في خاتمة تغطيتك والكلام من قلبك قبل قلمك:
(وهذا لا يعني أنها تظاهرة شيعية ،ففي بغداد كل المكونات المذهبية .والدليل على أنها ليست كذلك، وحدة هتافات المتظاهرين  من اليوم الاول حيث أطلقوا شعار "العراق" ونحن عراقيون ونحن هنا من أجل الوطن وانقاذه ووحدتهم في رفع راية واحدة هي " علم العراق" وليست ألاعلام والرموز الطائفية كما تعمل الاحزاب السياسية الدينية وميليشياتها.)
ذكرتني بالمثل الشعبي: روح فهم حجي آغا
الدكتور العزيز عبدالله رابي
هناك من له شهادة الدكتوراه يستحق كل احترام، وهو الذي يكتب بمهنية وأخلاق ومصداقية .. وانت اهلا لها
وهناك من له شهادة الدكتوراه لكنه مرتزق رخيص لا يحترم ذاته ولا انتماءه القومي ولا الوطني ولا الديني أيضا

احترامي لإذاعة صوت الكلدان والى الاعلامي فوزي دلي، وللمحامي المعتصم ظافر نوح، ولك
والنصر للعراق

311
بشرفك ليون ادخل على هالرابط واسمع هالبطل
اذا ما هزلك الضمير وكلام اتقرر  التوبة معناها وصلت مرحلة محرجة
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3124082977608407&id=100000202076387

312
الاخ نيسان سمو
جيد انك تطرقت للمقالات التافهة التي يتباكى بها المحلل الفذ بحجة الحفاظ على التراث.
فليحترق كل التراث امام دم شاب وقف بوجه الموت من أجل اقدس هدف وهو كرامة العراقي وحريته ومواطنته مهما كان دينه أو طائفته أو غير مؤمن، وهو حي الان في الابدية ينعم باسم شهيد عراقي،
انظر إلى من يشاطره الرأي ستراهم بين متعصب وحاقد من كنيسة منشقة، أو صعلوك مهزوز الشخصية لا يفهم شيء من كل ما يكتب غير مهاجمة الباطريرك، أو عاطفيين استغباهم السيد المحلل فقاموا يولولون بدورهم على اناشيد قديمة، ومن بين ذلك التراث جمل يسمونها صلوات للاسف مليئة بالتعابير الساذجة لا بل حتى غريبة عن تعاليم الكنيسة.
وقلة من الذين يناقشون فقرات يرونها مناسبة وهدفهم تبادل ثقافي.
كل هذا محمول، إنما أن يسفه أروع تظاهرات العالم، بكل صفاقة وضعة نفس، فلن اقول اكثر غير ان هذا الشخص رغم ذكاءه الا انه مشوه عقليا بامتيا، صغير جدا جدا أمام المال، مال الحقد والتفرقة الذي ينهل عليه بكثير السموم وليس الحبر الذي يخرج من فكره
ولك اخي العزيز نيسان الف تحية

313
بعد الإذن من الاخ عبدالاحد سليمان
سيد ليون يطالب بمناقشة فقرات مقاله... واريد ان اوضح، لو كانت مقالاته مادة ملموسة، لفرضت علينا الاستحمام الكامل بعد قرائتها.
اصلا من المعيب مناقشة ما يكتب، لان لا يكتبه لا يبني ابدا بل هدم بكل ما تعني الكلمة، ولا يعطي ثقافة، بل الثقافة الحقيقية برفض ما يكتبه.
مشكلة كبيرة عندما تسخر المواهب الشي والهدف مادة والمصدر حقير.


314
الاخ المحترم عبدالاحد سليمان بولص
عنوان مقالك هل أخفق ام افلح، بالحقيقة رأيي هو أنه افلح من كل الجوانب:
افلح في التهجم وسوء الخلق، وقد افلح جدا جدا بذلك ويستحق مكافأة عالية من الذين هم مصدر رزقه
افلح جدا بتشويه حقيقة المظاهرات الرائعة، وهذا مطلوب منه حتما.
ليون برخو فلح  ويفلح وسيفلح في وظيفته ككاتب يهين الكنيسة وهذه المرة المظاهرات الشريفة أيضا

315
بعد الإذن من السيد ليون
السيد ادي المحترم
فصل الدين عن الدولة في العراق يشمل السلطات الدينية المتنفذة والمسيطرة على الوضع السياسي، ولها كتل ونواب ووزراء وميليشيات.
الباطريرك ساكو والاساقفة لم يذهبوا برفقة شعب أو قضوا ساعات للاعتصام، بل مروا من هناك مرور الكرام ليعلنوا بان الكنيسة مع مطالب الشعب وهم من الشعب
يفترض أن تحترم فعلهم هذا لا ان تدينهم، خصوصا من قبل المنتمين إلى كنائس أخرى الذين شعروا بالإحباط من موقف كهنتهم واساقفتهم السلبي تجاه الثوار.
اعذرني اخي الكريم، أن كان شعور الانتماء للعراق والاحساس بمظالم الشعب لا يهم كهنة كنيستك واساقفتنا وباطريركها، فهذا شانكم، متمنيا أن لا تعاتب من له الغيرة على العراق وشعبه.


316
السيد ليون برخو
كنت اتمنى على إدارة الموقع رفض نشر مقالك ليس بسبب تهجمك على الباطريرك، بل لانك سفهت اجمل تظاهرات العالم ووضعت لها عنوانا يبين من خلاله صراع شيعي شيعي، واحتراما لإرادة الشعب لا يسمح مثل تلك التحاليل المدسوسة بالنشر.
إنها انتفاضة العراق يا رجل، ألم تحرك بك شعرة من حب العراق
حقيقة انت فاقد الثلاث: الانتماء الكنسي ... الانتماء القومي ... الانتماء الوطني
يمكن اتفق معك برفض انشاد اغاني علمانية والرقص أمام المذبح. علما بأنني اتمنى كل كنائسنا تفعل اكثر من ذلك في قاعاتها أو ساحاتها وليس في صحن الكنيسة.
لكن لا تنسى بان المطران سعد سيروب كان مخطوفا وعذب، فمن اكثر من المظلوم يفرح في سلام وأمن بلده؟
وبالعودة الى إلللاتحليل الذي طرحته: لو كانت تلك التظاهرات الراقية لاتباع مقتدى الصدر، فإنا سأكون اول صدري مسيحي.
من خلال صفحتك هذه، أرفع القبعة احتراما للباطريرك والاساقفة الذين تضامنوا مع الشعب ؤرفعوا اسمنا عاليا، وانحني امام كل من شارك في هذه الثورة السلمية، وتبا للجهات التي تحاول تشويهها.
والخلود لشهداء انتفاضة تشرين

317
الدكتور العزيز عبدالله رابي
عدة قضايا طرحتها في مقالك تستحق الاهتمام والتأمل ومنها يحتاج إلى إعادة نظر
ان يكون الاكليروس والعلمانيين في الصفة الرسولية سواء، إشارة مهمة جدا
أن يكون العلماني رسول عليه واجبات .. شيء يستحق التأمل
أن يطلق على الاكليروس وتحديدا الأساقفة تعبير رسل.. شي يستحق جدا إعادة النظر به.
نحن نفهم معاني الكلمات ... وهذا مهم
اما الكلمات التي نفهمها ويفترض أن يتم تفعيلها عمليا في حياة من يحمل الكلمة، كصفة رسول مثالا، فيجب حتما ولزاما التأمل بإبعاد الكلمة، تسهيلا للمهمة المناطقة على من تطلق عليه
وعلى ارض الواقع، لو لم نلمس وجود الرسول عمليا عل  من يطلق عليهم صفة رسل، فيفترض إعادة النظر بمنح اللقب الى من لا يمت بصلة المعنى في حياتهم.

تطرقت الى موضوع المجالس أن كانوا مستشارين ام اصحاب قرار
شخصيا اصنف المجالس بحسب صنعهم القرار
المجلس الذي يقبل على نفسه أن يكون استشاريا، فهو مجلس تافه ذليل وغبي
المجلس الذي يقبل أن يحل بكلمة من كاهن أو أسقف فهذا مجلس صعاليك يستحق الأهانة
الأسقف والكاهن الذي يتعامل مع المجلس بسلطة ممكن ان تسمح له بتمشية قرار يرفض من اغلب المجلس، فحقيقة لا الأسقف ولا الكاهن يعرفون الاحترام ويفترض إعادة تأهيلهم انسانيا اولا ومسيحيا ثانيا
والمجلس الذي يحترم رأيه ..فهذا دليل على أن الكاهن او الأسقف محترم

عندما أشرت إلى المعاهد الكهنوتية، عاتبت نفسي كوني اجلت ومنذ اشهر كتابة مقال حول المناهج الدراسية في تلك المعاهد.
لو قلنا هذا طبيب ... فنحن للحال نعرف بأنه درس الطب فأصبح طبيبا، ونفهم أيضا بأن المناهج التي درسها اهلته ليكون طبيبا، ومن ممارسته للطب يبدء الحكم على مدى استحقاقه للطب
ومن الثمار تعرف المناهج ... ومن الحياة يعرف من يستحق الاسم
تحياتي

318
تحية واحترام للأستاذة الشاعرة شذى توما مرقوس
رغم اني لست من القراء الدائميين للشعر للاسف الشديد،  إلا ان الرباعيات التي ألفها الدكتور صباح قيا لها نكهة خاصة.
سلسة وعميقة ورائعة جدا، وأفكار جريئة جدا.
عرضك للمؤلفين تستحقين من أجله كل الشكر والتقدير 
شخصيا سانتظر حتى اكمل قراءة الكتابين، وبعد حفل توقيعهما،  ساعقب على تقديمك للرباعيات في مقال مستقل.بالتاكيد مع الإشارة لجهدك في هذا التقديم
مع فائق الاحترام

319
الدكتور العزيز عبدالله رابي
في هذا الزمن الملعون بدأنا نستغرب أن وجدنا مسؤول يعمل من أجل المكان الذي هو عنوان وظيفته. لا بل مقالك هذا لو لا ثقتي بك لشككت بكل إنجاز به.
أقلامنا تعودت على الإشارة للسلبيات، في الوقت الذي به بأشد الحاجة لذكر الايجابيات، لهذا السبب انا احسدك كونك واخيرا وجدت من يستحق المديح.
هذه الكلدانية الأصيلة، فخر لمانكيش وكل الكلدان والعراقيين.
الكثير من العراقيين يرمون الحجر في البئر الذي يشربون منه، السيدة صبيحة لملمت الحجر لتبني مانكيش .. بلدتها الكلدانية الاصيلة
فرحت بالجوائز التقديرية التي حصلت عليها، متمنيا على كنيستنا الكلدانية أن تبادر يمنحها شهادة تقدير لها ولكل من يقدم خدمة صحيحة.

320
الاخ العزيز والصديق المحترم خوشابا سولاقا
تحية وتقدير
في ردك الكريم ذكرت علاقة الراعي بالقطيع، تشبيها بعلاقة الكهنة مع الرعية.
وكلامك صحيح لا شائبة فيه.
ففي الوقت الذي أخذوا فكرة كلام المسيح لبطرس (ارع خرافي) على أنه تشبيه مطابق للحقيقة، وما أجملنا بنظرهم لو (معمعنا وبعبعنا)، تناسوا واهملوا عشرات الآيات عن الخدمة والحب.
حقيقة الكبير الذي لا يحترم ولا يحب هو اصغر بكثير مما يعتقد.
قد لا أتفق بمبدأ الطاعة يفقد إنسانية الانسان، لكن بالمطلق اتفق لو حولنا السبب بفقدان إنسانية الانسان الى الطريقة المشوهة التي يتعامل بها غالبية الكهنة الأساقفة مع المؤمنين مصدقين أنفسهم بأنهم اعلى منزلة منهم.
في الوقت الذي اعاتب الجهلة والحمقى في الأمور الكنسية الذين يسمحون باحتقارهم وما اكثرهم.
ونبقى المحاولات وتوعيتهم على أنهم في الكنيسة شيء مهم وليس قطيع، وقد تثمر المحاولات بمعجزة
شكرا لردك الذي يستحق مقالات

321
السيد لوسيان
الهدف من ردك على مقالي والذي أشار له الدكتور رابي مشكورا يمكنك أن تذكره على اي مقال حتى وإن كان في فن الطبخ وتحميص خبز الفتوش.

322
الدكتور العزيز عبد الله رابي
لا حاجة للاستئذان، إذ يهمني جدا مداخلاتك
نقطة مهمة اثرتها وهي:
 ولهذا تأكيدي دائما يصب في مشاركة العلماني مع الاكليروس في ادارة المؤسسة الكنسية بحسب الادوار الروحانية وغير الروحانية دون تسلط احد على الاخر... انتهى الاقتباس

عندما يتحلى الكاهن بالتواضع، ويدرك بأنه انسان محدود مهما كانت معلوماته، ويعرف كيف يحترم المؤمنين، ويهمه مصلحتهم ومصلحة الكنيسة، فسيفعل

323
الاخ حسام سامي
حقيقة أعجبت بجوابك وتبنيته، وسيكون جوابي حتما في  كل مرة يدور الحديث حول هذا الموضوع مستقبلا، نقلتني من فكرة إلى أخرى راقية فعلا
بعد جوابك الجميل والمقنع فكرت ان اقترح على اساقفتنا ألاجلاء ان يسمحوا لبعض العلمانيين مقاسمة الكهنة موعظتم في القداديس
خصوصا وأن غالبيتهم افلسوا في معلوماتهم بالنظر لانشغالهم الكبير من اجل مصالحهم الخاصة فباتت كرازاتهم ميتة لا روح فيها ... لان فاقد الشيء لا يعطيه

324
رابي زيد  ميشو
شلاما
تقول (رايي أخيقر تحياتي
خايف على سمعتهم؟؟؟ هههه لا بربك؟)
استاذي العزيز
انا لا اخاف على سمعتهم بل على سمعة شعبنا حيث انهم يمثلوننا
ولذلك كما اعتقد عليهم ان يترجموا موقف شعبنا ويتصرفوا وفق ذلك لا وفق مصالحهم الشخصية
وخلاف ذلك سيبقى هناك بون شاسع بين شعبنا وبينهم ويفقدون بذلك شرعية تمثيلنا
واخيرا فهناك فرصة أمامهم لغسل أيديهم من دماء الشهداء
تقبل تحياتي وشكرا لمروركم راجيًا ان تكون بصحة جيدة
بصراحة ... كل النواب الاشوريين لا يفهمون غير مصلحتهم وسمعتهم زفت
لكن هذه المرة لا يوجد غير زفت واحد من النواب الاشوريون والبقية كلدان للاسف الشديد.
ومع ذلك .. اخذوهم عوافي وانطيهم الجنسية الاشورية ..وعيونك تسوولنا فضل
واذا مصر يمثلوكم فشايفين بيهم كل الخير
اما احنا الكلدان لا نريدهم ولا نريد تمثيلهم علينا
همة واحزابهم هدية الكم شلع قلع عطية ما من وراها جزية


325
رابي أخيقر
لو إستقالوا من البرلمان ، عجبي منْ سيدفع لهم رواتبهم ليعيشوا ؟ البرلمان العراقي ـــ للأسف ـــ مصدر رزق لأغلب أعضائه ومن بينهم مايُسمى بنواب شعبنا ... للأسف هذه هي الحقيقة ، بدهم يعيشوا مثلهم مثل غيرهم . وهل تعتقد إن النواب يهمهم أحوال الشعب وحاجاته ؟!!

رايي أخيقر تحياتي
خايف على سمعتهم؟؟؟ هههه لا بربك؟
هو اذا تحسنت سمعتهم ويترقون راح يصيرون أكثر شي سربلية

326
عاشت إيـدك .... إذن التـوجـيهات الثلاثة جـميعها للتلاميـذ ....
وعـليه إرجع إلى جـميعها وإنـسبها إلى التلاميـذ وما عـنـدي مشكـلة
ولا تـقـل أن التـوجـيه الفلاني للتلاميـذ والتوجـيه الآخـر لـنا
************************
أزيـد عـلماً ، أني سألت مطراناً كـفـوءا متمكـنا نـفـس السؤال ، وقـلـتُ له (( ليس لـدي مشكـلة إن قـلـت التلاميـذ أو نحـن المؤمنين ))....
فـفال  ((( أحـرجـتـني )))
يا زيـد إنها مشكـلة ... دقـق بالموضوع !!!
عزيزي مايكل
المشكلة لو عممنا هذا الخطاب لجميع المؤمنين بحجة اننا تلاميذ، وذلك كل منذ سحق له الحل والربط!!!
بصراحة... بالنسبة الي اريد اكل هالسلطة..سلطة الحل والربط من اغلب الأساقفة والكهنة كونهم سخروها لمزامجهم ومآربهم، فهل تتوقع أن اسايرك في القصد؟

327
لالالالا ...رحـت بالغـلـط يا زيـد
السـؤال : مع مَن كان يتـكـلم المسيح ؟
إذا لم تعـرف سأعـطيك خـيارَين إثـنين وأنت تخـتـار أحـدهما
لا اعرف قصدك ... ما هو واضح عندي التلاميذ

328
الاخ الشماس الانجيلي قيس سيبي
رغم الأسى..الا انك واثق اين هو الآن
كنت لأجله في حياته، وهو لاجلكم في انتقاله إلى حيث نتمنى أن نكون.


329
فـمَن تكـون الجـماعة يا تـرى ؟ ......
***************
بعـد أن أقـرأ رأيك ، سيأتيك تعـقـيـبي
1 فِي تِلْكَ السَّاعَةِ تَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ إِلَى يَسُوعَ قَائِلِينَ: «فَمَنْ هُوَ أَعْظَمُ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ؟» متى١٨: ١

330
أعـزائي
هـناك مبـدأ خطأ عـنـد عامة الناس ، قـد زرعه الكاهـن في أذهانهم وهـو :
أن مسألة الحل والربط عـلى الأرض وفي السماء هي من صلاحـيات الكاهـن
وهـذا خـطأ فـضيع  !! عـلما أني لا أنـطـق عـن الهـوى ولا من إجـتـهادي !!!
.... ومَن يحـب الإعـتـراض فـلـيـتـفـضل بشرط أن يعـتـرف بالحـقـيقة حـين تـتـوضح أمامه ..... وإلاّ فـلماذا الإعـتـراض .؟
عزيزي مايكل
قبل الاتفاق والاعتراض، هل ممكن ان تشرح لنا وجهة نظرك؟
انا افهم الحل والربط في الأمور القانونية الصحيحة التي وضعتها الكنيسة بالاستناد إلى نصوص الكتاب المقدس.
اما عن المزاج، أو سلطة تشبه في اسلوبها سلطة ضابط في ساحة العرضات والمعسكرات، وهذا ما نراه اكثر عمليا، فهذا تحديدا ما ننتقده كونه بعيد كليا عن روحانية كنيسة المسيح.
متمنيا أن تطرح أفكارك حول الموضوع وعند ذاك يحق لك التحدي.

331
الدكتور العزيز عبدالله رابي
شكرا لاطراءك الجميل واضافتك المهمة
شعبنا حقيقة بسيط إلى درجة أنه يتصور بأن جهله في الأمور الكنسية وعدم تدخله في اي إصلاح من صلب إيمانه المسيحي!
وغالبية الاكليروس بسطاء أيضا كونهم مسكوا المسيحية من باب واحد  هو أيضا فهموه غلط جدا وهو أنهم يملكون سلطة، ونسوا وان لم ينسوا فحتما سيتناسون بان السلطة الروحية تختلف كليا عن ممارستهم لسلطة لا علاقة لها بالتعاليم المسيحية.
حقيقة يمارس اغلبيتهم السلطة كإنسان ضعيف الشخصية تماما فتحت أمامه أوسع الأبواب ليصبح كل شيء إلا قائدا روحيا .
غالبية الاكليروس في واد وتطبيق رسالة المسيح على حياتهم في واد اخر.
جيد انك طرحت موضوع الخلاص كي أطرح سؤالا لكل اساقفتنا وكهنتنا:
ماذا نتعلم من حياتك كي نقتنع بأنك تقودنا لطريق الخلاص؟
أو لاطرح السؤال لهم بشكل مختلف:
انا شخص غير مؤمن وقد سمعت بالمسيح، بافعالك، هل ممكن ان افهم من هو المخلص؟؟
تحياتي

332
سنوات من دراسة الفلسفة واللاهوت، من معنا ومن علينا؟
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com
 

شعبنا العزيز مولع في الحديث عن امور يقلق من التعمق بها، لذا تكون الآراء في الغالب سطحية ومتذبذبة، وتتغير بتغيير الموقع والحضور، وما اقصده هو حديثه عن الامور الكنسية ولا يعرف منها سوى الشيء البسيط،، لأننا نشأنا على ان نكون مرددين، حيث لا طموح للعقل بالفهم والتحليل، وخير دليل الطقوس التي تعلوا الأصوات في انشادها دون فهم! في الوقت الذي لا يكنرث فيه غالبية الكهنة بشرحها للمؤمنين، لذلك لا اهمية لها ككلمات رغم عمقها، بل ممتعة كلحن وتطرب لها الأذان.

والشعب اللذي ينحني ليقبل يد كاهن او اسقف ليحط من قدره ولا يعرف لماذا يقوم بهذا العمل الشنيع ، قد غسلت يدي منه، وعندما يبرر هذا الفعل الذي لا منطق صحيح لتبريره، اشعر بالأسى على شعبنا المسيحي العراقي المسكين، وتحديدا الكلداني، كونه واجزم على ذلك من