عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - Alfred Oshana

صفحات: [1]
1
الأخ العزيز الحلاوي:
شكراً لوضعك هذا الخبر المفرح، وهذا شئ مفرح ويعتز الواحد به، فالذكاء ومن ثم الإبداع في بلد يعاني من المصاعب الشتى والظروف السيئة يعد شيئاً صعب المنال جداً، وهذا مما يزيد من قيمة تفوق أختنا مارتينا ويزيدنا فخراً، فألف مبروك لها ولأهلها ولشعبنا العريق في الحضارة، ونتمنى للعراق أجمع التمتع بالأمن والسلام والحرية والديمقراطية الحقيقية. مع أطيب التحيات: الفريد.

2
الأخ العزيز مازن والعائلة المحترمين:
بمناسبة الذكرى الثانية لميلاد ابنكم الحبيب جوزيف، نتمنى له لكم جميعاً السعادة والحياة الهنيئة والعمر الطويل، وأن يتلقى مثلكم التربية الحسنة في كنفكم.. وألف ألف مبروك، وكل عام وأنتم بخير.
مع أطيب التحيات القلبية.. الفريد - الدنمارك.

مبروك يا جوجو...    كل عام وأنتم بخير...     مبروك يا جوجو...     كل عام وأنتم بخير...     

3
أدب / رد: اعذريني سيدتي ..
« في: 03:19 31/01/2006  »

الأخ العزيز حكمت:
حياك الله وسلمت يداك خونا آزيزا حكمت على هذه الكلمات الجميلة المعبرة والمفهومة على أكمل وجه من كلِّ لبيبٍ.
حديقة الورود تختفي وتترهَّل
والمياه راكدةً.. ولا تتبدَّل
الساقي في كوخهِ يسكر ويتململ
والأشواك تُسقى ولا تُهمل
الورود تذوي وتذبل
أو تهاجر وتبحث لها.. عن مشتل

أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح والتقدم في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

4
يـا ســــاروانا  YA  SARWANA
ألبوم جديد ثاني للفنانة الآشورية جوزيفين كيواركيس

مقدمة قصيرة:

الفنانة الآشورية جوزيفين كيواركيس من مواليد قرية تل طويل وهي إحدى قرى نهر الخابور الآشورية في محافظة الحسكة بسورية، وهي القرى التي لجأ إليها الآلاف من الآشوريين من العراق إبان مذابح سيميل البشعة في آب 1933 في العراق التي ارتكبت بحق الآشوريين السكان الأصليين للبلاد وأصحاب أول حضارة في العالم. تقيم الفنانة جوزيفين الآن في مدينة أورهوس بالدنمرك.
أول ألبوم صدر لها كان في شباط  2005 باسم أغنيتها المعروفة: (روم راما) وكان قد أعلن عنه في www.ankawa.com وموقع www.assyrians.dk  وفيهِ مقطع فيديو: New Video Clip from Assyrian Singer Josephine
الألبوم الثاني الجديد: تم إنجازه، بعد جهود حثيثة من العديد من المخلصين الذين نأتي على ذكرهم هنا. وسيوزع اعتباراً من 25/12/2005 يوم عيد الميلاد المجيد. الألبوم الجديد (يـا ســــاروانا) يحتوي على 8 أغاني جميلة ورائعة من ناحية الكلمات والغناء والأداء والموسيقى، ومنوعة تعبر عن الحب.. والتغني بالوطن.. وتمجيد وإحياء التراث والفلكلور الآشوري.. عدا عن ذلك فإن تلك الأغاني تغنيها الفنانة جوزيفين بصوتها الرخيم العذب، الجهوري في مواويلها، الخابوري في أصالتهِ الخ.
أغنية يـا ســــاروانا (رقم 3) من كلمات وألحان الكاتب والملحن عبد الأحد نيسان من تل جمعة في سوريا، وحسب وصف جوزيفين كيواركيس، فنانتنا المرحة المتواضعة واللطيفة المعشر فإنها تعجز عن شكر ووصف الأخ عبد الأحد نيسان، فقط تستطيع القول بأنه رجلٌ وإنسان عظيم بكل معنى الكلمة، كاتب وملحن قدير ويفي دوماً بوعودهِ.
كما تشكر من كل قلبها الكاتبين والملحنين أدور موشي وجميل اوشانا اللذين وقفا ايضاً بجانبها بشرفٍ وإخلاص. وتقترح جوزيفين على أهالي تل تمر أن يقيموا ثلاثة نصب تذكارية لكل من الرجال العظام: (عبد الأحد نيسان، أدور موشي، جميل اوشانا).
كما لن تنسى جوزيفين أيضاً أن تعبر عن امتنان شكرها وتقديرها للفنان يونان آدم على وقفتهِ ومساندته لها ذاك الإنسان الطيب الذي هو فنان بكل معنى الكلمة وتتمنى أن يوجد مثلهُ شخصان: واحد هناك في منطقة الخابور والآخر هنا في أوروبا!! كما تشكر من كل قلبها الفنان الشاب الكاتب والمغني دوغلاس بريخا الذي اشترك معها في الألبومين الأول والثاني.
وتقدم أيضاً شكرها الجزيل للإخوة العاملين في ستوديو عشتار بتل تمر: المصور عدنان شكرو من تل جمعة على مساعدته وجهوده الكبيرة معها، ولكل من الشابين أسامة أدور موشي وسامر إيشو على تصميمهما الرائع لغلاف الألبوم الجديد. وتقدم أيضاً شكرها الخاص لموزع الموسيقى الفنان جان حجار.
وتقول فنانتنا المتواضعة جوزيفين بحماس: أشكر الشعب الآشوري كله، وكل سكان منطقة الخابور الذين وقفوا معي وساندوني وشجعوني، وكل من أتعب نفسه وساعدني لي الشرف بكم، ويكفيني فخراً وأعدكم بأنني سأستمر في جهودي من أجل أن أقدم لكم كل ما أستطيعه لارضاء أذواقكم، وأرجو أن أكون عند حسن ظنكم.
وأشكر أيضاً آشوريي أورهوس بالدنمرك وجمعياتهم ووسائل إعلامهم من إذاعات ومواقع انترنت الخ. وشكري الخاص لفرقتي الموسيقية فرقة عشتار وللأخ يعقوب أوراها وجهوده في موقع www.assyrians.dk والشاعر الشاب ستيفن نينوايا الذي كان قد أجرى معي مقابلة ونشر موضوعاً عني في عنكاوا حول الألبوم الأول. وأشكر زوجي العزيز دنخا، وابنتي العزيزة سركينا عازفة البيانو اللذين ساعداني وشجعاني على المضي في الغناء. 
كما أصرت فنانتنا المتواضعة جوزيفين على أن أكتب حرفياً ما قالته عني: وأقدم شكري الخاص للشاعر الكبير الفريد اوشانا في أورهوس بالدنمرك الذي ساعدني وشجعني على المضي في الغناء وأهداني أغنية آشورية من كلماتهِ، وإن شاء الله سأغنيها في ألبومي الثالث القادم.
أشكرها أنا بدوري جزيل الشكر إنها أخجلت تواضعي بهذا.. وأتمنى لها مستقبلاً باهراً، والسعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتها وأعمالها. وأخيراً وليس بآخراً نشكر أنا والفنانة جوزيفين الإداريين والعاملين في مجلة موقع عنكاوا على إتاحتهم الفرصة لنا ونشر نص هذه المقابلة على صفحات هذا الموقع الرائد.

الفريد اوشانا
2/11/2005 في
أورهوس - الدنمارك[/b][/size][/font]

[الملحق حذف بواسطة المشرف]

5
أدب / رد: قالت رغد ... انه أسد ...؟
« في: 05:51 09/11/2005  »
الأخ العزيز مالك:
حياك الله أخي على هذه القصيدة الوطنية الكوميدية الهادفة والناقدة الساخرة من الحكام الديكتاتوريين الذين يستقوون بأسلحتهم وأجهزتهم القمعية على شعوبهم، وهم أجبن وأنذل خلق الله عند التجربة والمواجهة الحقيقية، يستغلون شعوبهم كعبيدٍ لهم، ويعيشونهم في أحلك الظلمات، في زمن تغير فيه العالم وتطوَّر، وهم لا يتغيرون ولا يتعظون مما حدث مع أمثالهم..
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

6
أدب / رد: وجه الشمــس
« في: 16:47 08/11/2005  »
الأخ العزيز فهد:
حييت على قصيدتكَ الرائعة هذهِ. قصيدتكَ وطنية عشقية ومزيج جميل يحول إبداعكَ فيهِ المعشوقةَ لوطن، إنها من أجمل وصف. وينطبق الأمر كذلك على قصائدك الأخرى. خيا جانوخ آزيزا فهد.. وشكراً.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

7
أدب / رد: الحب ...مسؤلية!!
« في: 16:25 08/11/2005  »
الأخت العزيزة شمة:
أولاً أحييكِ على هذا الموضوع الجيد الذي كتبتيهِ، والذي فيهِ معاني وتعابير انسانية جميلة وصادقة تنبع من أحاسيسكِ المرهفة ومن صميم القلب والمعاناة. قيمة الموضوع تكمن في أنه على الرغم من خصوصيته فإنه بنفس الوقت عام يمس ويعزف على الوتر الحساس للكثيرين من البشر الذين عانوا أوما زالوا يعانون تجربتكِ المريرة في موضوعكِ. قبل أن أدلي بتعليقي أو حلولي لهذه الأزمات التي نستطيع تسميتها نفسية فإنني أوضح أولاً رأيي بالحب وهو أنه: الحب الواقعي الحقيقي وليس فقط المثالي العاطفي، بل الحب الروحي والجسدي، الذي يعني.. الإخلاص والثقة والتضحية والتواضع وانكار الذات.. وحتى العبادة.. فهكذا تتجلى انسانية الانسان. وعندما يغيب عنصر من هذه العناصر المهمة يبدأ الحب بالانهيار تدريجياً وبسرعة ويصاب الطرف الآخر بالصدمة أو الخيبة والفشل واليأس والشك وعدم الثقة بالآخرين وأحياناً يتحول الحب إلى كره، وعندما يقع الطرف المظلوم في المصيبة ولنقل مثلاً إنها فتاة فإنها تغرق في المصيبة وتيأس وقد تستمر في حبها لهُ (ظالمةً لنفسهِا! مبررةً لهُ) وتعجز عن حل مشكلتهِا، وبهذا وفي حالات كثيرة فإنها بدورِها تتحول إلى ظالمة لشابٍ آخر جديد قد أحبها من كل قلبه، لكنه يلقى منها الرفض أو الخيبة لأنه لسوء حظه أحب فتاةً تخاف من الحبل لأنه يذكَّرها بأفعى لدغتها سابقاً. الحل يكون بأن تكون تلك الفتاة واعية للأمور وألا تعمم نظرتها وحكمها على كل الرجال أو تفكر بالانتقام مثلاً، وبنفس الوقت ألا تبقى فريسة أو أسيرة ظالمها، عليها أن تنظر للدنيا بعيون متفتحة بأن ظالمها ليس وحده أفضل أو أجمل رَجُلٍ على وجهِ الآرض بل إنه يوجد الكثير من الرجال الصالحين فيها الذين لا بد أن أحدهم سيكون مناسباً لها. فلتعش تلكَ الفتاة عيشتها الجديدة بتفاؤل لأن العمر مديد أمامها، بدلاً من أن تدفن نفسها حيةً في الحياة أو ترتكب حماقات أخرى.
الأمر فقط يحتاج لتوعية.. لتغيير طريقة نظرتها للحياة وأمورها.. وعليها بالأحرى تغيير برمجة عقلها. وهنا أتوقف لأن الموضوع يطول شرحه ويحتاج الأمر لكتبٍ عديدة أو محاضراتٍ مطولة.
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

8
أدب / رد: ((( الأعجوبة الثامنة )))
« في: 16:47 07/11/2005  »
الأخ العزيز مهند:
في البدء أشكرك أخي مهند على قصيدتكَ/ هديتكَ الوطنية الجميلة لي، وأنا بدوري أهديها لشعبنا ووطننا المعذب الغالي. نتمنى له الشفاء العاجل والخلاص من سرطان الإرهاب وبثور التخلف المتقيحة في جسم البلد الذي أنجب أول حضارة في تاريخ البشرية على الاطلاق، حياك الله على هذا العمل الرائع ذو الكلمات والتعابير الجميلة والصادقة التي تنبع من أحاسيسكِ المرهفة أيها الشاعر الوطني والعاطفي، يا دينامو الحب في الزاوية الأدبية.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

9
أدب / رد: '''إليك والدي'''
« في: 22:23 06/11/2005  »
الأخت العزيزة سارينا:
حياك الله على هذه الرسالة/ الخاطرة الجميلة ذات الكلمات الانسانية الرائعة النابعة من القلب والمعاناة. شئ جميل أن تكتبي هذا لأنه نادراً من يكتب عن محبة الأب.
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

10
أدب / رد: شعب الله الثرثار
« في: 14:05 06/11/2005  »
الأخ العزيز هاوي القوافي:
حياك الله على هذه القصيدة الكوميدية الهادفة، التي تنتقد الحكم على الناس بالمظاهر واحترام الانسان حسب انتمائه وليس حسب عقلية وأخلاقية الشخص نفسه. القصيدة فيها المعاني والكلمات الإنسانية الجميلة السهلة والمعبرة. أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

11
إلى عائلة الفقيدة الغالية سوزان:
تلقيت وببالغ الحزن والأسى نبأ الفاجعة الأليمة!!! وصعقني هذا النبأ المؤلم بفقدان الغالية على قلوبنا جميعاً المناضلة الآشورية سوزان التي قضت كل سنيِّ عمرها وشبابها في خدمة أهلها وقضية شعبها الآشوري. لقد كانت شمعة متقدة بنور الذكاء والإخلاص والتفاني، صحيح أن هذه الشمعة المتقدة انطفأت باكراً، لكنها ما زالت حية!.. نورها ما زال مشتعلاً.. مضيئاً في قلوب وعقول الجميع وكل من أنارت لهم الدرب من أبناء الجيل الصاعد. إنني أعزي بحرارة عائلة الفقيدة الغالية سوزان، وأهالي تل تمر المفجوعة، وأبناء الشعب الآشوري كله، بفقدان هذه الوردة والشمعة الفتية وأطلب من الله تعالى أن يلهمهم الصبر والسلوان، والرحمة للفقيدة وأن يسكنها فسيح جنانه. تحية حب واجلال وإكبار لكل الشهداء الأبرار الذين سقطوا من أجل قضية شعبهم ووطنهم الغاليين.

** سوزان شمعة آشور **

يا شمعة اتقدت باكراً..
لكنها انطفأت.. أبكر..
لا.. فشعلتها باقية. لا تنطفئ!!
لأنها أوقدت شموعاً أخرى أكثر..
وعن حب آشوريتها..
أبداً لم تنكفئ!..
للأجيال القادمة.. أضاءت النور
وسيذكرها دوماً.. أبناء آشور.
              ***
رغم الرياح والعواصف..
والمِحن.. والسنين الباردة
فإن شعلتها ونورها.. بقيت صامدة
وذكراها في القلوب.. والعقول
تبقى حيةً!! وللأبد.. خالدة.

آلاها مانيخلا.. آلاها داوق لباخو.. خَيَّا قالاخو.. وبخيليت آلاها غو نورا وبرداسا.. آمـيـــــن.
آم خُبا وإيقارا: الفريد اوشانا – الدنمرك.

12
أدب / رد: صرخة الم
« في: 03:36 06/11/2005  »
الأخت العزيزة نادين:
أطليتِ علينا  أهلاً وحلَّيتِ سهلاً أختي العزيزة نادين، نوَّرتِ وحلَّيتِ المنتدى أيضاً بكلامكِ الشاعري الجميل النابع من القلب.. والمعاناة، والذي ينم عن حساسية ورقة القلب.
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد - الدنمرك.

13
أدب / رد: شهيد الوطن ..... !
« في: 05:48 04/11/2005  »
الأخ العزيز نضال:
حييت على هذه القصيدة الوطنية الجميلة الهادفة، ذات الكلمات الإنسانية الرائعة النابعة من القلب وعمق الأحاسيس الوطنية والعاطفية. فالشهداء يضحون بحياتهم وغيرهم يتنعمون، ونتمنى ألا تذهب هدراً دماء كل الشهداء، تحية إكبار وتعظيم وتقديس لكل الشهداء ولكل الأحياء الشرفاء المخلصين الذين يفنون وقتهم وحياتهم وينكرون ذاتهم في سبيل شعبهم الذي هو في كثير من الأحيان لامبالي بهم أو يسخر منهم بدلاً من تقديسهم وجعلهم مثلاً أعلى وقادة لهم، إنهم في الحقيقة شهداء أحياء منسيين في مجتماتهم. خيا جانوخ أزيزا آتورايا أومتانايا، وآلاها منتيلوخ ومنته كولا ميلات لاقاما هماشا.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

14
الأخ العزيز ناقد:
اسمحوا لي أنت وجميع الإخوة بأن أدلي برأيي وملاحظاتي، أحييك على النقد البناء وتكريس وقتك الثمين لخدمة قدسية الكلمة وأهدافها وعلى تشجيع الآخرين لتطوير أنفسهم، إنني أؤيدكَ بما ذكرته للأخ العزيز عوديشو، عدا عن تحفظي على كلامك بالنسبة لكلمة (جنينة)، فصحيح أنها لم ترد في المنجد أو المعجم ولكنها كلمة عامية موجودة ومستعملة حتى اليوم وخاصة في بلاد الشام وحتى في بلاد بيت نهرين، في العراق يقال: جنائن بابل المعلقة عن حدائق بابل المعلقة وهي المعروفة عالمياً بأنها إحدى عجائب الدنيا السبع، وهنا كلمة (جنينة) تصغير لكلمة (جنة) وتعني بالعربية حديقة أو فردوس، وأعنقد أن كلمة جنة أخذت من اللغة الآشورية والآرامية (Ganta). وهنا فإن صديقنا العزيز عوديشو يقصد بكلمة (جنينة): (حديقة صغيرة). عدا عن ذلك فأعتقد أنه يجوز للشاعر أن يستعمل أحياناً بعض الكلمات العامية إلى جانب الفصحى وإن ذلك لا يضير بشئ، ولا يجوز تقييد الخيال الشعري للشاعر، واسمح لي أخي الناقد بنقد صغير أو نصيحة أخوية وهو أن تستمر بمسيرتك بالنقد كما بدأت بشكل موضوعي وحيادي، لأنني لاحظت في الفترة الأخيرة بأنك عندما تنتقد أحدهم وتمدحه لا أعرف لماذا تنسى أو تغض النظر عن أخطائه الإملائية أو ركاكة بعض تعابيره على الرغم من جودة موضوعهِ.
أتمنى لكم جميعاً دوام الصحة والعافية والنجاح والتوفيق في حياتكم وأعمالكم وكتاباتكم، وأن تنتصر المحبـة دومــاً بين الجميع. مع أطيب التحيات: الفريد.

15
أدب / رد: لم تتعلمي ..
« في: 05:34 31/10/2005  »
الأخ العزيز حكمت:
سلمت يداك خونا آزيزا حكمت على هذه القصيدة الرائعة وكلماتها الجميلة التي تنساب لأحاسيس القارئ بسلاسة ونغم. وأحييك على هذا النوع من الشِعر الذي أضفته إلى سلسلة كتاباتك.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

16
الأخ العزيز ميسر:
حييت على هذه القصيدة الوطنية الجميلة الهادفة، ذات الكلمات الإنسانية الرائعة النابعة من القلب والمعاناة، والتي تنقلنا بوصف شاعري مؤثر في رحلة راقصة متعثرة مليئة بالعراقيل والأشواك نحو وطننا الجريح المسلوب المستباح أرض بابل وآشور، أرض بيت نهرين، أرض العراق، أرضنا الحبيبة. خيا جانوخ آزيزا ميسر.. وشكراً.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

17
أدب / رد: ............. بلا عنــوان..
« في: 10:28 30/10/2005  »
الأخ العزيز جان:
أهلاً بكَ أخي جان عضواً جديداً وأخاً محبوباً في أسرة عنكاوا وفي الزاواية الأدبية التي يحلو لإخوتنا الكرام بتسميتها بحديقة الحب. حياك الله يا أخي جان على خاطرتك ولتعابيركَ وكلماتكَ الانسانية الجميلة الهادفة عن الغربة.. أحييك وأشجعك على الاستمرار في الكتابة طالما ما زالت في مصلحة الانسانية. مثل عبارتكَ الرائعة: ربما تكون أملي الأخير في زمن بات يقتل فيه كل داعي سلام.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح والتقدم والتطور في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد - الدنمرك.

18
الأخ العزيز آلان:
حييت أخي آلان على قصيدتك وكلماتك الجميلة، والتعابير الابداعية الجديدة وخاصة مثل:
... أصبح النهر مالحا.. وغدا البحر عذبا.... و: ....غيرت موضوع قلبي .. صار في اليمين بعد أن كان باليسار‍!!
أتمنى لك السعادة والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

19
أدب / رد: تحدّيــات
« في: 18:15 29/10/2005  »
الأخ العزيز فهد:
ما أروع تحدياتك هذه!! وأية تحديات.. إنها من أجمل وصف ومن أجمل غزل تتلقاه المرأة، حييت على هذه الكلمات والمعاني الجميلة الرائعة.
خيا جانوخ آزيزا فهد.. وشكراً.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

20
أدب / رد: مغرورة
« في: 17:04 29/10/2005  »
الأخ العزيز يوسف83:
حييت على هذه القصيدة الجميلة، إنها محاولة جديدة موفقة (أقصد إبداع جديد على الساحة) ووصف جيد بكلمات جميلة نابعة من القلب والمعاناة، خيا جانوخ آزيزا يوسف.. وشكراً.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

21
أدب / رد: موطن الكبرياء
« في: 16:53 29/10/2005  »
الأخ العزيز كريم:
حييت على هذه القصيدة الوطنية الهادفة، ذات الكلمات الإنسانية الرائعة النابعة من القلب والمعاناة. خيا جانوخ آزيزا كريم.. وشكراً.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

22
أدب / رد: عليلة الروح بلياك
« في: 16:28 29/10/2005  »
الأخ العزيز مهند:
حياك الله على هذه القصيدة الشعبية الجميلة العاطفية الغزلية التي تصلح لأن تكون أحلى أغنية شعبية، وكلماتها جميلة نابعة من القلب.. خيا جانوخ خونا آزيزا مهند.. وأرجو منك ومن كل الشعراء الذين يكتبون بالعامية أن تطبقوا هذه النصيحة الأخوية التي ذكرتها سابقاً بدون فائدة إلا مع البعض ولن أكررها لاحقاً فأنتم أحرار:
اكتبوا: (قلبي) بدلاً من (كلبي)، فنحن عندما سنقرأ: قلبي بالطبع سنلفظها: (Galbi) واكتبوا: (كان) بدلاً من (جان)، وسنلفظها لكم: (تشان)(Chan)، الخ.. وشكراً..
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

23
أدب / رد: ورده وكرستال
« في: 16:04 29/10/2005  »
الأخ العزيز رحيم العراقي:
حياك الله على هذه القصيدة الشعبية الجميلة الهادفة التي تصلح لأن تكون أحلى أغنية شعبية، وكلماتها جميلة نابعة من القلب.. خيا جانوخ خونا آزيزا رحيم العراقي..
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

24
أدب / رد: على فراش الموت
« في: 15:54 29/10/2005  »
الأخ العزيز عبود:
أحييك على هذه القصيدة الجميلة التي تدعو فيها للاستمرارية والصمود وتحدي المِحَن والوقوف بثبات وعزيمة، وفي نفس الوقت فإنها تشبه قصيدة غزلية لامرأة.. خيا جانوخ خونا آزيزا عبود..
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

25
الأخ العزيز عامر:
تحيات أخوية، أعتقد أنني سابقاً كنت قد كتبت لك رداً على ما أسميها مجازاً: رائعتك القصيدة، ولكنني أرى أن هذه القصيدة الرائعة ليست ككل القصائد.. فهي تستأهل أكثر من رد وأكثر من مديح. حياك الله على هكذا شِعر.. جميل وممتع.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

26
أدب / رد: ما اسامحك ..
« في: 16:50 28/10/2005  »
الأخ العزيز حكمت:
حياك الله على هذه القصيدة الشعبية الجميلة التي تصلح لأن تكون أحلى موَّال وأغنية حزينة، وكلماتها رائعة نابعة من القلب والمعاناة.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

27
أدب / رد: الحُب في بحر الأحزان
« في: 01:18 26/10/2005  »
الأخ العزيز ستيفن:
خيا جانوخ خونا آزيزا ستيفن.. حييت على هذه القصيدة الجميلة التي ألمح فيها التألق والتقدم في مسيرتك الشِعرية.. فيها الكلمات الانسانية الرائعة النابعة من القلب والمعاناة.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

28
أدب / رد: بيتنا الكبير
« في: 01:00 26/10/2005  »
الأخ العزيز أبدل:
خيا جانوخ خونا آزيزا أبدل.. حييت على هذه القصة القصيرة الجميلة الهادفة، ذات الكلمات الانسانية الرائعة النابعة من القلب والمعاناة.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

29
أدب / رد: تحت نزيف العراق
« في: 00:48 26/10/2005  »
الأخ العزيز عوديشو:
حييت على هذه القصيدة الوطنية الجميلة والجريئة وعلى هذا العمل والموضوع الرائع. خيا جانوخ يا أومتانايا يا برونا دآشور جبارتا تشيبو لنا شيرة بسيمة. ونتمنى أن يأتي بشكلٍ عاجل ذلك اليوم الحتمي القريب الذي ستتوقف فيهِ معاناة الشعب العراقي ويتحول من نزيفٍ للعراق إلى نزيفٍ للارهاب، ومن حكمٍ للظلاميين الأصوليين إلى حكمٍ للمتنورين العلمانيين.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

30
أدب / رد: فــــــــــات الآوان ...
« في: 00:09 26/10/2005  »
الأخ العزيز راهب الحب:
خيا جانوخ خونا آزيزا.. حييت على هذه القصيدة الجميلة، ذات الكلمات والمعاني النابعة من القلب والمعاناة التي تدل على العزة بالنفس وعدم الخضوع للإذلال حتى ولو كان إذلال الحب. اسمح لي بأن أنوه بأنني أعتقد  أنكَ عندما كتبتَ: فالحب لا سيدتي لا يشترى بالاقاويــــل... فإنك كنتَ ربما تقصد: فالحب يا سيدتي لا يشترى بالأقاويــــل... نتيجة لخطأ مطبعي.. وشكراً.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

31
أدب / رد: جرح القلب ..
« في: 01:06 24/10/2005  »
الأخ العزيز حكمت:
حييت على هذه القصيدة الشعبية المحزنة الهادفة، ذات الكلمات الانسانية الرائعة النابعة من القلب والمعاناة، خيا جانوخ آزيزا حكمت. اسمح لي بملاحظة صغيرة: بالنسبة للخط المظلل بالألوان فإن قراءته تكون أصعب، ولحسن الحظ أن خطك كان كبيراً نوعاً ما فاستطعت قراءته، ولكن بعض الإخوة يكتبون بخط أصغر مظلل بلون ما فيصبح مطموساً لا يمكن قراءته. إذا أردتم أن يقرأ الناس ما تكتبوه!!.. فلا يجب التظليل إلا بالعناوين الكبيرة فقط.. وشكراً.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

32
الأخ العزيز عبود:
حياك الله أخي على هذه القصيدة الكوميدية الهادفة التي تنتقد الحكم على الناس بالمظاهر ومبدأ احترام البدلة وليس الشخص نفسه، وأنا برأيي الشخصي لا أتفق مع الأخ الناقد بل أقول إنك لو كنتَ قد صغتها على شكل قصة فإنها كانت ستفقد سحرها الجمالي وتأثيرها على السامع، ومن الممكن أيضاً كتابتها كمقامات شِعرية، وإن قصيدتك هذه تذكرني بقصائد الشاعر الشيوعي المصري أحمد فؤاد نجم والتي كان يغنيها رفيقه في الدرب الشيخ إمام.. وكان تأثيرهما كبيراً على الشارع الشعبي المصري وفي الدول العربية الأخرى، لدرجة أنهما قضيا وقتاً طويلاً في السجون المصرية زمن ديكتاتوريات جمال عبد الناصر ومحمد أنور السادات. والنقطة الثانية بالنسبة لكتاباتك هو أن التنويع شئ جيد وليس له علاقة بما يعتاد الناس عليهِ منك.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

33
الأخ العزيز عوديشو:
حياك الله على هذا الإيمان الكبير الذي عندك وكذلك القلب الكبير الذي تحمله والذي يحمل الخير والمحبة لجميع رواد جنينة الحب الأدبية هذه، وأرجو أن نكون جميعنا إخوة في هذه الأسرة بدون أن يزعِّل أحدنا الآخر وأن نساعد بعضنا بعضاً كما أرجو من الإخوة اإداريين أن يكونوا أيضاً في هذه الأسرة ويكونوا متواضعين مثلنا وألا يكونوا متعالين في برجٍ عاجي فهم بشر مثلنا، وأن يردوا على التساؤلات بسبب حذف المواضيع ولماذا اختفى اسم الأخت شميرام مثلاً؟ وأن يمدوا يد المساعدة بالإضافة لأيدينا جميعاً لمن هم بحاجة لها، وأكرر هنا بصفتي عضو عادي غير إداري بأنني مستعد لمساعدة أي شخص يطلبها في تصحيح وتنقيح أي موضوع أدبياً كان أم علمياً. أشكركَ جزيلاً أخي أوديشو وأحييكَ وأحيي كل الإخوة، وأتمنى لكم دوام الصحة والعافية والنجاح والتوفيق في حياتكم وأعمالكم وكتاباتكم، وأن تنتصر المحبـة دومــاً بين الجميع. مع أطيب التحيات: الفريد.

34
أدب / رد: شعراؤنا نائمون
« في: 06:49 20/10/2005  »
الأخ العزيز غيشرا:
في البداية أحييك وأشجعك على وطنيتك وجرأتك وصراحتك ونقدكَ (اقرأ ردي على: ناقد). وأرجو أن تتقبل جوابي برحابة صدر بدون زعل، إنني أحترم رأيك وأؤيدك ببعض الآراء ولكن أخالفك بأكثرها في موضوعك هذا لأنك تسرعت في حكمك على الناس أو الشعراء الذين تخيلت لنفسك صورة خاطئة عنهم، وأنا أؤيد الأخ فهد تماماً في رده لا بل سأضيف عليهِ نقاطاً عديدة. أبدأ بنفسي فقد جملتني معهم لأنني أنا الذي جلس تحت الشجرة ينظر لحبيبته. أولاً أنا لا أدعي أنني شاعر محترف، عمري الآن 50 سنة، وليكن بعلمك أن تلك القصيدة كتبتها في 1970 وكان عمري 15 سنة وهي من أوائل القصائد، وبتلك السن لي كثير من الاهتمامات... ومن قال لك بأنني لم أكتب باسم مستعار - كما أنت عندك اسم- قصائد وقصص ومقالات وغيرها وطنية أومتاناية للقضية الآشورية وكذلك ضد الطغاة الديكتاتوريين بحيث أنت بنفسك أعجبتك. سأفصل لك في رسائل خاصة لأنني لا أبحث لا عن الشهرة ولا الافتخار بالنفس ويرضيني أن أبقى ذاك الجندي المجهول. لماذا تنظر للناس من زاوية عمياء واحدة؟ ما أدراك بذاك الذي تحت السنديانة أو الشجرة أو المدخل حسب تعبيراتك من هو؟ هل تعرف بأنه بالإضافة لهواية شعره ربما يكون عالماً أو جراحاً أو مناضلاً أفنى حياته في خدمة الآخرين المتفرجين أو ربما يكون نفسه شاعر آخر أي باسم آخر مستعار يشارك قلمه في مجال آخر إما بشعر سياسي أو مقالات يشارك في التوعية وهدم أسوار الظلم.. الخ. هل تظن أنه في هذا العالم يوجد فقط مكان للجواهري أو نيراري أو القباني وخلص انتهى! ولنا الفخر يوجد من أمثالهم مجهولين كثيرين. هل تعرف بأن الرسام الهولندي العظيم فان كوخ في حياته كفقير كان يبيع لوحته مقابل رغيف خبز واحد.. لكن بعد مماته تباع لوحاته بالمزادات بملايين الدولارات لتتنقل بين أيادي التجار الأثرياء! من هو العظيم برأيك أهو الرسام الفقير أم التجار الأثرياء؟! أعتقد أنك وحسب طريقتك لو كنت في عصر فان كوخ الفقير ورأيته بالشارع لسخرت منه لأنك لا تعلم من هو. لا تحكم على الناس أبداً بالمظاهر. أتمنى أن أتعرف عليك وأراسلك ونتكلم أيضاً بالتفاصيل لأنني في خندق واحد معك ولست خصمك، ومن يدري فقد نصبح يوما أصدقاء أعزاء.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

35
الأخ العزيز ناقد:
أحييك من كل قلبي، وأؤيدك على كل ما قلته من ناحية النقد من ناحية القراء والكتاب، وإنها لخطوة جيدة ورائعة هذه التي قمتَ بها بالرد باسم (ناقد)، وكذلك أكبر دليل على صحة هدفك النبيل هو تكريس وقتك الثمين لخدمة قدسية الكلمة وأهدافها، وإنك تعبر في ردودك الانتقادية الايجابية - حتى ولو كانت سلبية للذي يُنتقَدْ - عن رأي كل من يعرف الحق والذوق الأدبي وقدسية الكلمة. إن النقد الايجابي البناء وكذلك نقد الذات هو شئ ايجابي عظيم يؤدي إلى التقدم والتطور نحو الأفضل وأكبر دليل على ذلك هو ما نراه بأم أعيننا عندما ننظر للعالم أمامنا ونرى الفارق الشاسع ما بين الدول المتطورة والمتخلفة التي فيها مسألة النقد هنا أحد الأسباب الهامة. في البلاد المتخلفة يأخذ الكثيرين وحتى المثقفين منهم موقفاً سلبياً تجاه النقد والناقد أيضاً ويغضبون على من ينتقدهم ويأخذون المسألة على أنها شخصية ضدهم وتمس شخصهم. لذلك يقع المنتقِد في فخ أو مستنقع النقد الغير كامل - وأنا واحد منهم – حرصاً منه على عدم المس بشعور الآخرين حسب المفاهيم السائدة الخاطئة في دولنا المتخلفة. هنا في عنكاوا وفي الزاوية الأدبية بالذات فإن النقد الايجابي البناء الصحيح يكون ليس فقط بمدحِ موضوعٍ ما وتشجيع صاحبه، وإنما يجب كشف سلبياته أيضا مثلاً: أخطائه الإملائية أو ركاكة التعابير الخ. وبهذا سيستفيد الكاتب بتطوير نفسهِ وتجنب الوقوع في الأخطاء في المرات القادمة، لكن الذي يحدث وللأسف فإن الكثيرين يزعلون من الانتقاد ويكرهون الناقد الذي يريد خيرهم. والخلاصة أن الردود بشكلها الحالي غلط لأنها تحتوي على المدح فقط لكنها يجب أن تحتوي على التقييم والتنبيه على الأخطاء وأؤيدك على اقتراحاتكَ. وأنا شخصياً أفرح من النقد الموضوعي البناء لأطور نفسي ولا أحب النقد الجارح أو الساخر وعلى الناقد الذي ينتقد ألا ينتقد إلا في المجال الذي يعرفه وإلا عليه أن يستفسر بدلاً من أن ينتقد.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

36
الأخ العزيز بسام:
حييت على هذه الخاطرة الانسانية الجميلة الرائعة القيمة، وأنا متأكد أن صمت الرب سيستمر أبدياً، لأنه حسب ما ورد في بعض الأديان فإن الله نفسه هو الذي خلق الشيطان الشرير والأنكى من ذلك أنه كان ملاكاً تمرد على الله وتحول إلى شيطان، وطبعاً كل شئ يتم بإرادة الله (الله قادر على كل شئ، وعالم بالغيب بكل الأمور، وقادر على منع الشر أيضاً)، للأسف إن الشر الأعظم على الأرض يأتي من بني البشر أنفسهم وضد بعضهم البعض بسبب التخلف والغرائز الحيوانية الشريرة.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

37
أدب / رد: غابت شمسي
« في: 15:41 18/10/2005  »
الأخ العزيز عبود:
حياك الله على هذه القصيدة العاطفية الحزينة الجميلة وكلماتها الرائعة والأحاسيس المرهفة.. النابعة من القلب. أخي عبود لطالما أن الأرض تدور وتدور!! فلا بد كذلك أيضاً أن شمسك ستستمر بالإشراق.. ولا بد من عودة الحبيبة الغائبة لحضن حبيبها المشتاق.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

38
أدب / رد: يوميات أمرأة مهزومة
« في: 15:24 18/10/2005  »
الأخت العزيزة Love_r:
حييتِ على هذه القصيدة العاطفية الجميلة وكلماتها الرائعة النابعة من أحاسيس مرهفة.. من القلب، والإشارة  الرائعة في القصيدة على الإخلاص والتفاني في الحب. أتمنى لكِ السعادة والتوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

39
أدب / رد: الوصية الرابعة
« في: 06:44 17/10/2005  »
الأخت العزيزة شميرام:
إطلالة جميلة منكِ على مادة وموضوع أزلي كهذا، طالما طال  فيه النقاش والجدل حول علاقة الأولاد بوالديهم وبالعكس، وعن التركيز على المحبة المتبادلة بين الطرفين وحنان الوالدين على الأولاد وبالتالي احترام الأولاد لأهاليهم، إن قلبكِ المحب الكبير الحنون لجدير به أن يفرز موضوعاً هاماً وشيقاً كهذا وخاصة في عصرنا الحالي وفي دول الغربة، حييتِ على موضوعكِ الجميل هذا.
أتمنى لكِ السعادة والتوفيق والنجاح والأمل في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

40
أدب / رد: الـى الأخـت ليــلـى
« في: 17:57 10/10/2005  »
الأخ العزيز لطيف: Latif Juliana Behnam .. وجدتُها.. وجدتُها.. مبروك لكَ
بعد الإذن منكم أجيبكَ عن نفسي كقارئ الآن، وليس عن الأخت ليلى أو غيرها، إنني عندما قرأت موضوعك عرفت له الحل ووجدت قصيدتك You Are The One I Know وأعتقد أنك ستجد بقية القصائد وذلك في أرشيف عنكاوا القديم. وعليك أن تفعل الآتي: في أعلى الصفحة من صفحة عنكاوا الحالية يوجد سطر أفقي تجد فيهِ (رابطة/Link) اسمها: الأرشيف. اكبس عليها بالماوس فتظهر لك مجلة عنكاوا القديمة ومن هناك انطلق لقصائدكَ.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

41
أدب / رد: عيناكِ السود
« في: 15:48 10/10/2005  »
الأخ العزيز ستيفن:
حييت على هذه القصيدة الوطنية الرائعة المليئة بالمعاناة والشوق والحنين للوطن، ذات الكلمات الانسانية الرائعة المنسابة معاً في تناغم منسجم ما بين أحاسيسك وأحاسيس القارئ لتنقله يحلق فوق الوطن الغالي. وأرجو أن تقبل مني هذه الملاحظة: مع احترامي لبغداد وأهلها، كان عليك ألاّ تحددها لأن القارئ حتى آخر القصيدة يعتقد أنها عن كل العراق، اجعل قصيدتك عامة، دع القارئ يسمعها ويتمتع بها على أنها لوطنهِ كلهِ.. للعراق - أرض بيت نهرين العظيم وأرض سومر وآكاد وبابل وآشور التاريخية الخالدة. أما في مناسبات خاصة فيمكنك أن تضع اسم المدينة التي تريدها، فإذا ألقيت القصيدة في بغداد فاذكر بغداد وإذا ألقيتها مثلاً في نينوى فاذكر نينوى. وهذا لا ينقص أبداً من قدر قصيدتك بل بالعكس. خيا جانوخ آزيزا ستيفن. وشكراً.
أتمنى لك السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

42
أدب / رد: كفى ايها السلاطين
« في: 21:40 09/10/2005  »
الأخ العزيز عوديشو:
حييت على هذه القصيدة الوطنية الجميلة والجريئة وعلى هذا العمل والموضوع الرائع.
خيا جانوخ يا أومتانايا يا برونا دآشور جبارتا تشيبو لنا شيرة بسيمة.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

43
أدب / رد: يومَ أراكِ
« في: 19:45 09/10/2005  »
الأخ العزيز عمار:
حياك الله على هذه القصيدة الجميلة وكلماتها الرائعة النابعة من أحاسيس مرهفة.. من القلب. ويسعدني كذلك أنه عندي قصيدة قديمة (كنت قد نشرتها في عنكاوا)، وهي نفس عنوان قصيدتك ولكن المحتوى مختلف، وأنت ذكَّرتني فلي مع هذه القصيدة ذكرى جميلة مضحكة فيوم قرأت لها قصيدتي (فتاة انتهت علاقتنا بالفشل فيما بعد) هبت الرياح فجأة مصحوبة بالغبار واكفهرت السماء وتلبدت ببعض الغيوم وكأنها تنذر بالمطر، فنظرنا لبعضنا وضحكنا يومها كثيراً.. وهربنا من الحديقة العامة الجميلةً. حيث أن الطبيعة قد خيبتني وكذبت ما قلته بالقصيدة. أستأذن منك وأرجو منك قراءتها:
أتمنى لك السعادة والتوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.
   "يــوم أراكِ"

يوم أراكِ .. حبيبتي
تحبس السماء دموعها
وتكتم الـرْيح أنفـاسها
وتغمـرنا الشمس ..
وتهدينا دفأها
تـرخـي الورود جفونـها
أتـراها تعرف الحقيقة؟
أم أنَّهـا على ..
مستقبلنا خـائفة!
أرجـوكِ أيَّتها الورود
كوني متفائلة
وسـأكتب في مفكـرتي:
أعيــش لأراكِ 
وأراكِ لأعيـش
أيَّتهـا المعبـودة.
                  الفريد اوشانا - الأحـد/21/3/1976

44
الأخ العزيز باسم دخوكة: تحيات طيبة .. وبعد
تابع يا أخي المسيرة واكتب.. فنحن نكتب لأنفسنا وللآخرين، وبالنسبة للمكان فيوجد مكان واسع وهائل للجميع كالفضاء، ونحن لا نكتب طمعاً بالردود.. أو بالشكر. يكفينا فخراً أن يتمتع أو يستفيد القراء من القراءات الجيدة، أنا أعرف حقاً بأن كتاباتك جيدة وجميلة فأرجو ألا تحرمنا منها.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

45
أدب / رد: سؤال؟؟؟
« في: 01:23 08/10/2005  »
الأخت العزيزة love_r:
أطليتِ علينا  أهلاً  وحلَّيتِ سهلاً أختي العزيزة love_r، نوَّرتِ وحلَّيتِ المنتدى أيضاً بكلامكِ وأسلوبكِ الجميل الظريف.
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

46
الأخ العزيز نوري:
أطليتَ علينا  أهلاً  وحلَّيتَ سهلاً أخي العزيز نوري، نوَّرتَ وحلَّيتَ المنتدى أيضاً بكلامكَ وأسلوبكَ الجميل الظريف.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

47
أدب / رد: (( وردتي))
« في: 12:53 07/10/2005  »
الأخ العزيز آلان:
حياك الله يا أخي آلان على خاطرتك وكلماتك الانسانية الجميلة.. أحييك وأشجعك على الاستمرار في الكتابة طالما كانت في حدود مصلحة الانسانية. وأتمنى لكَ التقدم والتطور في حياتك وكتاباتك. إننا كلنا كبشر غير كاملين وبحاجة للتطور في كافة مجالات الحياة بما فيها اللغة.. لا يوجد أحد كامل في هذه الحياة، وكلنا قوي بشئ أو ناحية وضعيف من ناحية أخرى، قد أكون مثلاً أفضل منكَ باللغة العربية وأنت أفضل مني باللغة الآشورية أو بهواية أو حرفة أخرى لا أتقنها ولكن في النتيجة نحن كلنا نكمل بعضنا البعض. ولا ننسى هنا أن أغلبنا هنا لسنا عرباً بل ناطقين بالعربية من (آشوريين كلدان سريان)، أرمن، تركمان، أكراد.. الخ. والكثير منا أقوى من الكثيرين من الإخوة العرب في لغتتهم. نحن هنا كلنا في مجلة عنكاوا: أسرة عنكاوا علينا أن نحب ونساعد بعضنا البعض، وإذا كانت لدينا انتقادات شخصية أو ايجابية فالأفضل أن ترسل كرسالة خاصة للطرف الآخر. وأنا فعلاً أحيي الأخوين كريم وآلان. الذين أثبتا أنهما أخوين مثقفين مؤدبين محترمين حيث لم يستمرا لمرحلة تعكير صفو هذه الزاوية. أحييك أخي كريم لجرأتك وصراحتك مع أخاك آلان وكان قصدك شريفاً ولكن في مرات أخرى أرجو أن تكون أقل حدة معه وأخاً موجهاً. أو تتراسلا معاً في الرسائل الخاصة وحلا الأمور معاً. بالنسبة لآلان أو أي شخص آخر فإنني مستعد بأن أساعده في تصحيح أو تنقيح أي عمل. طبعاً أنا وكذلك غيري لا أستطيع وبسبب الوقت مساعدة الجميع ولكن يمكن لكل اثنين أو أكثر مساعدة بعضهم البعض. وأرجو من جميع الإخوة أن يعتبروا رأيي هذا اقتراحاً ويطبقوه فيما بينهم. تحياتي الحارة للأخ آلان.. والأخ كريم وكافة الإخوة في أسرة عنكاوا من قراء وكتاب وعاملين.
أتمنى لكم جميعاً السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتكم وأعمالكم. مع أطيب التحيات: الفريد.

48
أدب / رد: عزف على.....قيثارة
« في: 09:23 06/10/2005  »
الأخت العزيزة شميرام:
حياك الله شميرام على تقدمكِ المتسارع ع ع... في الكتابة والتعبير عن المشاعر والتي أنتِ تقولين أنها كمرآة للنفس بالنسبة للكاتب أوالشاعر! ولكن أحياناً نخطئ – لكوننا بشر - في قراءة النفس.. ربما لضباب على المرآة أو.. لغشاوةٍ في عيوننا. عذراً شميرام عذراً: إنني بدأت برد على موضوعكِ الرائع، ولكنني استُدرِجتُ وتتابعت الكلمات مني بغزارة من حيث لا أدري وألهمتِني ولكأن روحكِ تقمصتني.. وبدون وعي مني استرسلت في الكتابة لينتهي الرد إلى موضوع.. إلى قصة قصيرة من وحيك أيتها الإنسانة الرائعة.
حياك الله.. استمري في تقدمكِ أيتها الشمَّاء، أيتها الأميرة الحسناء، استمري في عزفكِ، اعزفي أنتِ بنفسكِ هذه المرة.. اعزفي ألحاناً شجية، اعزفي بقيثارةٍ من الذهب الخالص وكفاكِ الإصغاء لألحانٍ نشازية وأنتِ تجلسين كالحمل الوديع في غابةٍ خضراء مخملية، ومن حولكِ تتهافت أجمل الطيور على رؤوس الأشجار وهي تستمع مبهورة لهذه الألحانٍ العشقية.. تجمعت حتى الغزلان والذئاب وهم أيضاً مأخوذين بألحانكِ وموسيقى قلبكِ.. كنتِ تنظرين محلقة في السماء سارحة بألحانك وهي تخرج من أعماقك.. حزنك.. فرحك.. ومن تلقاء ذاتها.. وعندما كانت تقع عيناكِ على الطيور والغزلان والذئاب وغيرها.. كنتِ لطيبتكِ ترين في بياض أسنانهم وأنيابهم - ولطيبة قلبكِ - الابتسامات الوديعة فقط.. بعدهم يتراكض نحوكِ جمعٌ من بني البشر وبني جنسك.. شبان كثيرين وعشاق منبهرين بجمالك وعزفك.. ربما على قلوبهم!!  تحلقوا حولكِ، آتين من قصرك ثلة من حاشيتك  وبحجة حمايتك.. جاؤو ليعكروا صفوك وليقطعوا لحنك!! مهللين مصفقين وهاتفين لحياتك!! كنت تعرفين أكثرهم أنهم من العشاق فقط. ولكن من أي نوع؟ كنتِ غافلة عن ذلك لطيبتك ولبراءتك! كنتِ تعتقدين أنهم طامعين بقلبك لا بعرشك. جاؤوا إليكِ واحدا إثر الآخر راكعين خاشعين يقدمون لكِ ولاء طاعتهم ثم يهمسون أجمل قصائد عشقهم خاطبين ود قلبك فقط لا غير، وأنهم يحبونك.. يعبدونك.. وسوف يفدونك بحياتك وسوف... وسوف...  كاشفين لك بابتساماتهم عن بياض أسنانهم كما فعل من قبلهم الطيور والغزلان والذئاب وغيرها.... لكنكِ هنا يا بريئة لا تميزين وقد تنخدعين بابتساماتهم وتذوبين بأشعارهم.. ثم أتاكِ أحدهم كان حارساً بسيطاً من حراسك وتظهر عليه آثار جراحٍ سابقة، أراد الآخرين منعه من الوصول إليك لكنك عطفت عليه لأنه كان مسكيناً بسيطاً وفقيراً فأشرت بإصبعك تنهرينهم عنه فدعوه يتقدم لك.. تقدم بخشوع.. شامخا..ً بلا ركوع وقدم لك الولاء وقرأ لك بخجل قصيدة حبه العشقية النابعة من قلبهِ، لا يصدق نفسه أنه أمامك ويظن أنه في حلمٍ لم يفق منه إلا وأنتِ ترمقيه وتشكريه وتصرفيه ليأتي غيره وأتى من بعده العديد من العشاق.. وجلس يفكر في نفسهِ..
آهٍ يا أميرتي الحسناء أنت لا تعرفين هؤلاء العشاق كما أنا أعرفهم، إن أغلبهم أفاقين متزلفين من عشاق العرش عشاقِ فتات الموائد.. ليتكِ ترينهم أيام الشدائد!! ليتكِ تعلمين حبي لكِ وجراحي التي......... ماذا!!؟.. حدث؟؟!... وفجأة حدث لغط.. وهرج.. ومرج.. بشكلٍ مباغت تقدم أحد أولئك العشاق الفساق من الأميرةِ مشهراً سلاحه واختطف منها بقوة مذهلة القيثارة الذهبية، وكادت تسقط أرضاً فصرخت ملتفةً إلى الذين تمسحوا بها ووعدوها بالتضحية بحياتهم.. بدمهم، فلم ترى وجوههم بل رأت ظهورهم ومؤخراتهم هاربين مولين الأدبار وكلهم مسلحين. لم يبقَ في الساحة إلا ذاك الحارس الشهم الأعزل من السلاح.. الذي لبى ندائك بلمح البصر ولحق بذاك اللص العاشق الأفاق.. أدركه واشتبكا معاً في معركةٍ غير متكافئة أثخن فيها بالجراح.. كان فيها بلا سلاح، لكنه انتصر أخيراً بقوة سلاحٍ أعظم لديهِ.. سلاحُ الحب. يقترب منكِ بتواضع وبساطة مقدماً لكِ حبهِ وقيثارتكِ الذهبية مهراً لكِ.. وتغيبانِ معاً في قبلة الحياة.. في فردوسٍ أرضي من اللذة.. ثم تعودي لتعزفين.. اعزفي مع أميركِ استمري في عزفكِ أيتها الأميرة الحسناء.
أتمنى لكِ السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

* إذا رأيتِ نيوبَ الليثِ تلمعُ، فلا تظنينَ أنَّ الليثَ يبتسمُ * ليسَ كلُّ ما يلمعُ ذهباً *

49
أدب / رد: يا وطنَّا
« في: 17:54 03/10/2005  »
الأخ العزيز ستيفن:
حييت على هذه القصيدة الشعبية الوطنية المليئة بالمعاناة والحنين للوطن، ذات الكلمات الانسانية الرائعة، خيا جانوخ آزيزا ستيفن.
كلماتك حفزتني لأكتب ولأول مرة باللهجة شبه الشعبية وهذا مقطع منها وسأنشرها كلها قريباً على صفحات عنكاوا.. ربما بالفصحى:

إحنا والله صحيح كلنا لوطنا الغالي مشتاقين..
إحنا ال صرنا دوم ممنوعين.. مُهمَلين.. معذبين.. في الدنيا ومشردين..
قلوبنا تتقطع.. وعيونا تتشوق.. لتراب بيت نهرين - العراق الحنين
أرض الجميع إل أسسها جدودنا البابليين الآشوريين
ال إنطو للعالم أول القوانين وكشفوا الكواكب النجوم
وأول حروف كتابة للبشر وأول نوط موسيقى.. وأول العلوم
وتركولنا آثارات والثور المجنح وبرج بابل والجنائن المعلقة..
أبراج تناطح السما.. وأعمالهم وفنونهم عبرت لكل التخوم
لو ما كان أسسوا حضارتهم من داك الوقت!..
ما كان لهسا حد صعد للقمر.. ولا كمبيوتر.. ولا ناطحات الغيوم
بس للأسف اليوم بيت نهرين - العراق خانوه.. نهبوه وتعرض للسموم
تحت نظر البشرية كلها.. وخرست ونِست حقوقنا المنظمات الانسانية.. 
بس ما نسوا يزوروا صدام بسجنه المُزَوَّرْ ويطمئنوا عليه ويغطوه بالبطانية..
........................
........................  أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

50
الأخ العزيز أبو مارك:
حييت على هذه القصة القصيرة الهادفة التربوية الجميلة، ذات الكلمات الانسانية الرائعة التي تدعو لاحترام الأهل والعرفان بالجميل وكذلك التضحية، خيا جانوخ آزيزا أبو مارك.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

51
أدب / رد: بين الريح والمطر
« في: 03:28 02/10/2005  »
الأخت العزيزة د. نهلة:
قصيدتكِ فعلاً رائعة. أعجبتني فيها الكلمات الجميلة الحزينة النابعة من أحاسيس ومشاعر انسانية عالية.  وأعرب لكِ عن اعجابي وتشجيعي وتقديري لكتاباتكِ، وأرجو أن تقبلي هذه الكلمات المتواضعة التي تتقارب مع موضوعك لتنعش الحزن بالأمل.
        "يــوم أراكِ"
يوم أراكِ .. حبيبتي
تحبس السماء دموعها
وتكتم الـرْيح أنفـاسها
وتغمـرنا الشمس ..
وتهدينا دفأها
تـرخـي الورود جفونـها
أتـراها تعرف الحقيقة؟
أم أنَّهـا على ..
مستقبلنا خـائفة!
أرجـوكِ أيَّتها الورود
كوني متفائلة
وسـأكتب في مفكـرتي:
أعيــش لأراكِ 
وأراكِ لأعيـش
أيَّتهـا المعبـودة.

أتمنى لكِ السعادة والأمل والتوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

52
الأخت العزيزة شميرام:
حييتِ على هذ الخاطرة/ القصة الانسانية المؤثرة والرائعة. وهي ذات حسٍّ وطني مخلص نبيل، ورغم أنها شبه رمزية إلاّ أنها مستوحاة من الواقع الأليم ومعاناة أبناء شعبنا الآشوري بكل فئاته. عندكِ أحزان دفينة وأحاسيس رقيقة نبيلة تريدين منها أن تخرج من قلبكِ ليشارككِ بها كل أبناء شعبكِ وهم بكِ فخورون. أشكركِ من كل قلبي على هذه الكلمات التي ألهبت مشاعري وربما مشاعر الكثيرين. وأتمنى لكِ أن كلماتكِ هذه لن يكون لها وقعٌ.. إلاَّ.. صدى الخير.. لدى الجميع.
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

53
أدب / رد: بلا عنوان
« في: 13:03 30/09/2005  »
الأخ العزيز عوديشو:
حييت على هذه القصيدة العاطفية العشقية الالكترونية الحلوة ذات الكلمات السلسة والتعابير الجميلة. خيا جانوخ آزيزا.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

54
الأخ العزيز بطرس: شكراً جزيلاً لكَ على كلماتك الجميلة اللطيفة والموضوعية. وبما أنكَ نشرتَ ردكَ هنا على هذهِ الصفحة فلا يسعني إلاَّ بأن أقوم أيضاً بنشرِ ردي لكَ ثانيةً على موضوع بركان العواطف  هنا وذلك لتكتمل الصورة لتساؤلات الآخرين حول: لماذا كتبتَ لي رداً هنا.
الأخ العزيز بطرس:
قرأت لكَ وأقرأ إبداعاتكَ ويسعدني أن أتابع أعمالك.. قصائد بديعة وكلمات جميلة موضوعية جيدة عاطفية أو سياسية نابعة من القلب.. المعاناة.. والواقع: المحزن مته والأليم!.. وأنا أتفق معكَ في جميعها.. سابقاً رددتُ على بعضها.. ولكنني الآن أعتذر عن تأخري بهذا الرد لأسباب تعرفها أنت وغيرك من الذين يكتبون منها ظروفٍ متعددة كالانشغال.. الوقت أو هموم الحياة اليومية أو السهو والنسيان وكثرة المواضيع المنشورة...الخ. وأريد هنا أن أوضح موقفي تجاهك وتجاه كل الكتاب الموقرين الآخرين بألاّ يفسروا عدم الرد على مواضيعهم بأنها غير جيدة، أقرأ الكثير الكثير ولا يسعني للأسف الرد عليها جميعاً.. شكراً لك وللجميع في هذا الموقع: موقع عنكاوا الرائع الذي ساعد كثيراً على التعارف، وولّد صداقات وأفرز المحبة والتضامن.. كما لا أنسى أن موقع عنكاوا أنجب أيضاً قصص حب اسطورية رائعة. فتحياتي وأشواقي القلبية الحارة لجميع الإداريين والعاملين والكتاب والقراء في أسرة عنكاوا، وهنا وفي هذا المضمار أجد أن كلمة أسرة أحلى وأجمل من كلمة موقع. أنا من أحد الذين غيرت هذه الأسرة من مجرى حياتي ووهبتني الحب والسعادة والأمل والتفاؤل بالحياة.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

55
أدب / رد: ( ( ( لحَـظات ) ) )
« في: 00:43 25/09/2005  »
الأخ العزيز مهند: ما هذا يا أخي؟ وتسميها المرة الأولى!!؟ إنها بالأحرى انطلاقة قوية سريعة أدبية فلسفية ووصف جميل لمكنونات القلب الصادق الحزين ومشاعر انسانية جياشة.
خيا جانونوخ رابا رابا، وحياك الله على هذه الخاطرة الرائعة.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك وزوال الحزن وحلول الفرح مكانه. مع أطيب التحيات: الفريد.

ملاحظة وديّة: أرجو منك ومن غيرك أن تكتبوا باللون الأسود لسهولة القراءة.. مع شكري واحترامي للجميع.

56
الأخ العزيز بطرس:
قرأت لكَ وأقرأ إبداعاتكَ ويسعدني أن أتابع أعمالك.. قصائد بديعة وكلمات جميلة موضوعية جيدة عاطفية أو سياسية نابعة من القلب.. المعاناة.. والواقع: المحزن مته والأليم!.. وأنا أتفق معكَ في جميعها.. سابقاً رددتُ على بعضها.. ولكنني الآن أعتذر عن تأخري بهذا الرد لأسباب تعرفها أنت وغيرك من الذين يكتبون منها ظروفٍ متعددة كالانشغال.. الوقت أو هموم الحياة اليومية أو السهو والنسيان وكثرة المواضيع المنشورة...الخ. وأريد هنا أن أوضح موقفي تجاهك وتجاه كل الكتاب الموقرين الآخرين بألاّ يفسروا عدم الرد على مواضيعهم بأنها غير جيدة، أقرأ الكثير الكثير ولا يسعني للأسف الرد عليها جميعاً.. شكراً لك وللجميع في هذا الموقع: موقع عنكاوا الرائع الذي ساعد كثيراً على التعارف، وولّد صداقات وأفرز المحبة والتضامن.. كما لا أنسى أن موقع عنكاوا أنجب أيضاً قصص حب اسطورية رائعة. فتحياتي وأشواقي القلبية الحارة لجميع الإداريين والعاملين والكتاب والقراء في أسرة عنكاوا، وهنا وفي هذا المضمار أجد أن كلمة أسرة أحلى وأجمل من كلمة موقع. أنا من أحد الذين غيرت هذه الأسرة من مجرى حياتي ووهبتني الحب والسعادة والأمل والتفاؤل بالحياة.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

57
أدب / رد: فوق جثتي
« في: 04:07 23/09/2005  »
الأخ العزيز عوديشو:
حييت على هذه القصيدة الغزل-وطنية، قصيدة التحدي الرائعة ذات المعاني الابداعية الجميلة والكلمات السهلة السلسة.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

58
أدب / رد: نعم احببتها
« في: 03:42 23/09/2005  »
الأخ العزيز راهب الحب :
حييت على هذه القصيدة الغزلية العشقية الرائعة ذات الكلمات والمعاني الجميلة.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

59
أدب / رد: رثاء
« في: 01:32 23/09/2005  »
الأخت العزيزة بغدادية:
يحز في قلبي وفي قلوبنا أجمعين ويدمينا ما نسمعه وببالغ الأسى والحزن، ما ارتكبه بحق ابن خالتكِ: بسام، هؤلاء الارهابيين الجبناء الأنذال المختبئين في الجحور من عصابات المتعصبين الظلاميين وأذناب النظام الفاشي الساقط المتعطشين لدماء الشعب العراقي المنكوب. إن هذه الأعمال يجب أن تؤدي إلى أن الشعب العراقي بكافة ملله ومذاهبه يتجه للتلاحم ورص الصفوف للتصدي ومواجهة قوى الشر والظلام وخفافيش الإرهاب وبقايا الدكتاتورية الفاشية وأطلب له من الله تعالى الرحمة وأن يسكنه فسيح جنانهِ، والصبر والسلوان لأهله وذويه.. وأتمنى أن يأتي عاجلاً اليوم الذي نرى فيه الأمن والسلم والاستقرار والمساواة حيث لا فرق فيه ما بين المواطنين من ناحية الدين أو المذهب أو القومية وضمان حرية المعتقد والتعبير في عراقٍ علماني حر ديمقراطي أممي وليس عراقٍ ديكتاتوري قومي شوفيني أو أصولي ظلامي متخلف. تحية حب واجلال وتقدير لكل شهداء العراق الأبرار الذين سقطوا من أجل الوطن الغالي.
رحمه الله.. نشد على أياديكم.. وقلوبنا معكم.. آلاها مانيخله، وداوق لبوخون، وخاييه قالوخون.. الفريد.

60
أدب / رد: إلى ابني آشور 000 !
« في: 00:47 23/09/2005  »
الأخ العزيز نضال:
خيا جانوخ يا أومتانايا يا برونا دآشور تشيبو لنا شيرة بسيمة، حييت على هذه القصيدة الوطنية الجميلة وعلى هذا العمل الرائع.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

61
أدب / رد: alhob!!!!!!
« في: 20:59 21/09/2005  »
الأخت العزيزة شميرام:
حياكِ الله على هذه الخاطرة الشعرية الجميلة. التي إن دلت على شيئ فإنها تدل على احاسيس رقيقة نبيلة. عانت من غدر القدر الظالم والزمن الغدار، زمن سيطرة المال والمصالح على الأخوة والمحبة والتسامح والمشاعر البشرية.
لنتذكر هذه العبارات الجميلة: *ماذا ينفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه*عامل الناس كما تحب أن يعاملوك*
ولننسَ الأحقاد.. أشكركِ على هذه الكلمات التي ألهبت مشاعري وربما مشاعر الكثيرين. وأتمنى لكِ أن كلماتكِ هذه لن يكون لها.. إلاَّ.. صدى الخير.. لدى الكثيرين.
صحيح أن الحب.. كان آية من أسمى الآيات
وصحيح أن الحب.. كان سابقاً يصنع المعجزات
لكنه تحول اليوم إلى.. مصالح وعقود وصفقات!!
أو سلعة هي للعرض فقط!! وعادات جداً غريبة
الحب ضاع منا.. في هذه الدنيا العجيبة
و.. وبحثنا عنه.. فوجدناه في.. حقيبة!!.

أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

62
أدب / رد: ahyanan
« في: 04:13 19/09/2005  »
الأخت العزيزة شميرام:
أهلاً بكِ على صفحات عنكاوا عضوة جديدة وأختاً عزيزة علينا جميعاً، إنها فعلاً خاطرة شعرية جميلة. أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

63
أدب / رد: امات ابوك
« في: 23:44 18/09/2005  »
الأخ العزيز الطائر الحزين:
أهلاً بك على صفحات عنكاوا عضواً جديداً وأخاً عزيزاً علينا جميعاً، كان فعلاً من أجمل وأحلى رثاء شعري وخاصة أنه من النادر أن نجد قصائد رثاء للأب فأغلبها عن الأم فكلاهما يستحقان كل التقدير والاحترام. حييت على هذا العمل الرائع والكلمات الحزينة المليئة بالمشاعر الصادقة النابعة من القلب ومن المعاناة. رحمة الله على أبيك ولكل فقيدٍ غالٍ.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

64
أدب / رد: ..........<> غــالــي <>..........
« في: 23:21 18/09/2005  »
الأخ العزيز مهند:
حييت على هذه القصيدة الشعبية الغزلية الجميلة التي تتحول بكل سهولة إلى أغنية حلوة إذا تلاقت مع لحن حلو يناسبها.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

65
أدب / رد: شمعة أطفأتها الدموع..!
« في: 11:31 18/09/2005  »
الأخت العزيزة سارينا:

كلماتك جميلة مكللة بهالة من الشموع
والنور من حولها يفرض الخشوع
وتنشر الحب والحنان.. رغم كل الحواجز والدروع!..
                       
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

66
أدب / رد: قسما
« في: 18:12 16/09/2005  »
الأخ العزيز راهب الحب :
حييت على هذه القصيدة الغزل-وطنية الرائعة ذات المعاني الابداعية الجميلة والكلمات السهلة السلسة.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

67
أدب / رد: سمو الاميرة ...... شكرا
« في: 18:05 16/09/2005  »
الأخ العزيز جيمي:
حييت على هذا العمل البديع. إنها فعلاً قصيدة جميلة ورائعة وكلمات حلوة سلسة.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

68
أدب / رد: الناس مستويات
« في: 17:55 16/09/2005  »
الأخ العزيز عوديشو:
حياك الله على هذا العمل الجميل، إنه شعرٌ يشبه المقامات الشعرية، وأعتقد أنه لو أزلتَ الأرقام لكان الشعر أحلى. وشكراً لك.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

69
الأخ العزيز بسام:
عندي سؤال لكَ: أنت قلت التالي: مـــن يريــــــد أن يقـــــــرأ مواضيعــــــــي فليدخــــــل إلـى حقلـــــي. فأنا لا أعرف كيف أدخل لحقلك، وربما الكثيرين غيري لا يعرفون، فهلا تكرمت وكتبت لنا عنوان حقلك أو الطريقة لذلك. وشكراً لك سلفاً.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

70
الأخ العزيز عبود:
حييت على هذه القصيدة العاطفية الجميلة النابعة من القلب. والتي هي نابعة من مشاعر صادقة وكلمات عذبة وحلوة.
 صحيح أن الحب.. كان آية من أسمى الآيات
 وصحيح أن الحب.. كان سابقاً يصنع المعجزات
لكنه تحول اليوم إلى.. مصالح وعقود وصفقات!!
أو سلعة هي للعرض فقط!! وعادات جداً غريبة
الحب ضاع منا.. في هذه الدنيا العجيبة
و.. وبحثنا عنه.. فوجدناه في.. حقيبة!!.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

71
أدب / رد: عندما يكتب الله ... الشعر
« في: 02:58 14/09/2005  »
الأخ العزيز إيدي: فعلاً إنها قصيدة شعرية جميلة وممتعة، حياك الله على هذا العمل الناجح.
أتمنى لك السعادة والتوفيق في حياتك وكتاباتك. مع أطيب التحيات. الفريد

72
أدب / رد: هل احببتها
« في: 13:38 12/09/2005  »
الأخ العزيز كامران:
حييت على هذه القصيدة العاطفية الجميلة، المليئة بالمشاعر الصادقة النابعة من القلب وبكلمات سلسة حلوة.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

73
الأخ العزيز آشور:
خيا جانوخ اومتانايا تشيبو لنا شيرة بسيمة، حييت على هذه القصيدة الوطنية الجميلة وعلى هذا العمل الرائع.
أتمنى لك النجاح والتوفيق في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

74
الأخت العزيزة ميدي:
حييتِ على هذه الخاطرة الجميلة. إنها حقاً خاطرة رائعة مليئة بالمشاعر الانسانية النبيلة الصادقة، من حزن عميق للفراق وتفاؤل للّقاء ممزوج بفرح صامت والتفاؤل الواثق. وكلمات سلسة نابعة من القلب والمعاناة المرة.
                                                  * * * * *
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

75
أدب / رد: ما تغيّر فيني شي
« في: 22:34 09/09/2005  »
الأخت العزيزة بغدادية:
هذه حقاً قصيدة/أغنية جميلة لا ينقصها إلاّ لحنٌ جميل مثلها لتكتمل الملحمة الغنائية.
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

76
الأخت العزيزة رنا:
شكراً لكِ على هذه القصيدة الثورية البديعة، لننظر إلى العالم من حولنا لماذا هم متطورون جداً أكثر منا بالواقع ونحن أكثر منهم بالكلام والادعاءات فقط. كم هو جميل أن يثور الانسان ضد الظلم والذل والهوان ويأبى الخنوع ويسعى للتخلص من رواسب الماضي العفن من بعض العادات والتقاليد البالية. والذي يثمن ويقدر أكثر هو ثورة المرأة ذاتها لأنها بالاضافة للرجل فإن المجتمع والعادات والتقاليد البالية يزيد أكثر على ظلمها ظلماً، حتى أنها لم تسلم من ظلم الأديان لها في كثير من الحالات.
حييت على هذا العمل الرائع. 
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

77
أدب / رد: سفر على ألواح الطين
« في: 06:46 09/09/2005  »
الأخ العزيز كريم:
إنه فعلاً سفر جميل منقوشٌ على ألواح الطين في صفحة هذه المجلة وقلوب الفراء. حييت على هذا العمل الرائع.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد

78
أدب / رد: تسالني عن اسمي
« في: 03:49 09/09/2005  »
الأخت العزيزة همسة:
أرجو أن لا تسيئي فهمي وأن تقرئي ردي السابق ثانية فأنا قلت لكِ حرفياً: (....فاسمحي لي بنصيحة أو انتقاد ايجابي وانساني لصالحكِ ولصالح الجميع، وأرجو أن لا تأخذي كلامي شخصياً ضدكِ....) وكذلك مدحتُ شعركِ وشجعتكِ على الكتابة، وأشجعكِ على الكتابة في كل المجالات بما فيها السياسة وأنتِ حرة بذلك ولكِ وحدكِ القرار.
وأنا إنساني وديمقراطي
أحب الناس والخير
ولا أحب إلغاء الغير
وإنما أردت لفت نظركِ لوجود أقوامٍ ومذاهب متعددة في العراق والدول العربية، وأنادي بالتعايش والتكاتف والسلام فيما بينهم وكلهم متساوين في الحقوق والواجبات في وطن واحد حر ديمقراطي.. الخ...
وكان سبب انتقادي ما ورد في مقالكِ ومنها أحد ردودكِ: (...نحن  اخوة في  دمائنا العربية وسنصرخ  دائما  بصوت  واحد  حتى  يعود  السلام  الى  فلسطين ولبنان والعراق  والى كل شعبناالعربي الصامد...) وطبعاً هذا يساء فهمه حيث تضمين كل الملل الأخرى تحت مظلة: أمة عربية واحدة! مع احترامي للأمة العربية ولكل الأمم في العالم قاطبة.
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

79
أدب / رد: لاتسالني عن عنواني
« في: 13:59 08/09/2005  »
الأخت العزيزة نهلة:
حييتِ فعلاً. إنها حقاً خاطرة انسانية رائعة وكلمات جميلة سلسة صادقة نابعة من معاناة حقيقية لشعب يعاني المآسي والحرمان والارهاب، نتمنى أن يأتي ذاك اليوم الذي ينعم فيه كافة أبناء الشعب في عراقٍ علماني حر ديمقراطي أممي وليس عراقٍ ديكتاتوري قومي شوفيني أصولي.

أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

80
الأخ العزيز بسام:
إنها فعلاً خاطرة حزينة رائعة وكلمات جميلة نابعة من أحاسيس شاعرية مرهفة وصادقة.

أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد- الدنمارك.

81
أدب / رد: تسالني عن اسمي
« في: 12:11 08/09/2005  »
الأخت العزيزة همسة:
أهلاً بكِ على صفحات عنكاوا عضوة جديدة وأختاً عزيزة علينا جميعاً، كانت فعلاً خاطرة شعرية ذات كلمات حماسية جميلة هذا من ناحية، أما من ناحية الهدف فاسمحي لي بنصيحة أو انتقاد ايجابي وانساني لصالحكِ ولصالح الجميع، وأرجو أن لا تأخذي كلامي شخصياً ضدكِ. فأنتِ ذكرتِ أنكِ عربية و... وتشرفنا بكِ أهلاً وسهلاً.. ولكن تذكري بنفس الوقت أنه يوجد قوميات أخرى غير عربية في العراق كالآشوريين والآخرين الذين عربوا (السكان الأصليين للعراق) وهم أحفاد السومريين والآكاديين والبابليين والآراميين والآشوريين، كما يوجد الأرمن والتركمان والأكراد... وهذه القوميات تعيش ويجب أن تتعايش مع بعضها ومع العرب أيضاً في سلمٍ ووئام في عراقٍ علماني حر ديمقراطي أممي وليس عراقٍ ديكتاتوري قومي شوفيني. العراق ليس حكراً لقومية ما مهما بلغت الأكثرية فيها. كذلك الأمر في العديد من الدول العربية الأخرى فإنه يوجد قوميات أخرى كالبربر مثلاً... هذا عدا عن قوميات أو مذاهب (غير مسلمة قد تم طردها أو محاولة إبادتها). إن عقلية التعصب القومي والديكتاتوريات لم يجر إلا الويلات والكوارث والحروب على الدول العربية.. وإن شعباً يستعبد شعباً آخر فهو بنفسه مستعبد أيضاً من قبل حكامه.

أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

82
الأخ العزيز أبدل:
تشيبو، وخيا جانوخ، حييت على هذه القصيدة الجميلة الرائعة النابعة من أحاسيس شاعرية مرهفة وصادقة. طبعاً الشيئ القيم والجميل لا ينسى أبداً.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

83
أدب / رد: غرﮔـت بـينـا السفينة
« في: 17:23 06/09/2005  »
الأخ العزيز أبو ماريو:
خيا جانونوخ رابا رابا، وحياك الله على هذه القصيدة/ الأغنية الرائعة (بما فيها العنوان الجميل الملائم).
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

84
الأخ العزيز عبود:
خيا جانونوخ يا أومتانايا، وحييت على موضوع جميل كهذا ووطني هادف ورائع بنفس الوقت.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

85
الأخ العزيز عوديشو:
أحييك على هذه القصيدة الشعرية والشاعرية الروحانية الجميلة، وكذلك كان عنواناً رائعاً ومعبراً: الجمال ليس جمال الجسد وانما جمال الروح.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

86
أدب / رد: وطني
« في: 02:25 01/09/2005  »
الأخ العزيز جورج:
حييت على هذه القصيدة وهي وطنية وجميلة من ناحية الشعر ولكن اسمح لي أن أنتقدها من ناحية الهدف، فهي تعظم وتمجد بالعراق وتشير أو ترمز فقط لبعض الأطياف في العراق (مثل: الأهوار، معتصماه، والفلوجة!!! وجنين!!!... بينما كلمة هلكورد؟؟ ماذا تعني هل تعني الأكراد؟) وبنفس الوقت تتناسى سكان العراق الأصليين: الآشوريين وتجحف بحقهم، وللأسف هذا ما يفعله الكثيرون وأولهم الحكومة العراقية الجديدة وفعلته الحكومات السابقة وما فعله الدستور العراقي الجديد الذي جاء دستوراً اسلامياً فقط بدلاً من أن يكون علمانياً متنوراً ينصف الجميع في عراق جديد يفترض أن يكون حراً ديمقراطياً وليس طالبانياً ارهابياً كما هو الواقع المحزن الآن، وللأسف هناك الكثيرون من المحسوبين على الشعب الآشوري يجحفون بحق أنفسهم أيضاً إما عن جهل أو عن خيانة وغايات انتهازية. في العراق الآن دائماً يرد في وسائل الاعلام عن أرض الحضارات العريقة وتظهر بوابة عشتار والآثارات الآشورية و...الخ.. ولكن بنفس الوقت يتجنبون ذكر اسم ذلك الشعب الآشوري العريق ولكأنه نجس أو عيب، فقط لأنه غير عربي وغير مسلم. وحتى أنهم يتناسون ذكر مجازر عام 1933 التي حدثت فعلاً بحق الآشوريين واعتقدوا أنهم بهذا قد حذفوها من التاريخ تماماً كما تفعل النعامة التي تدفن رأسها في الرمل، والأنكى من ذلك أن الغرب والاعلام العالمي يتعاون معهم في ذلك!! لماذا كل هذا الحقد على الآشوريين؟؟ هل الآشوريين دمروا العالم في يومٍ ما بقنابل نووية؟؟!! ألا يكفي أن هذا الشعب المسالم أسس أول حضارة بشرية في العالم بأسره، هذا الشعب لا يطالب بالغاء الآخرين أو طردهم من العراق كما يمارس فعلاً بحقه، بل يطلب فقط العيش بسلام وكرامة وحرية ومساواة مع الآخرين على أرضه ووطنه الأصلي.
ملاحظة أخيرة: الآن نحن في القرن ال21، ولكن الهنود الحمر الذين هم السكان الأصليين لأمريكا أخذوا حقوقهم منذ القرن ال20 وكذلك الأمر مع الأوبرجينال (السكان الأصليين لاستراليا). بينما العمل جار على قدم وساق لابادة وانقراض الشعب الآشوري.
أرجو أن تتقبل انتقادي بروحٍ أخوية شعرية ديمقراطية ولا تأخذها شخصية.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

87
أدب / رد: * وطني *
« في: 15:33 31/08/2005  »
         الأخت العزيزة ملكوتا:
كلماتك تسقط العبرات
وتنشر النور في الظلمات
وتبعث الأمل بومض العبارات
لا تكفي عن كتابة الخواطر والشعر
فهو غذاء الروح وماء البحر
وحلاوته عذبة كالعسل والقطر

أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

88
أدب / رد: * وطني *
« في: 22:16 30/08/2005  »
الأخت العزيزة ملكوتا:
قصيدة جميلة سلسة ورائعة ووطنية هادفة بنفس الوقت، أهلاً بكِ في الساحة الشعرية. نعم! هكذا يجب أن يكون، كفاك الكتابة فقط من وراء الكواليس!! (أقصد: كفاك كتابة الشعر فقط من خلال الردود).
أتمنى لكِ التوفيق والنجاح في حياتكِ وأعمالكِ. مع أطيب التحيات: الفريد.

89
أدب / رد: قصة عمري
« في: 22:13 28/08/2005  »
الأخ العزيز جيمي:
أهلاً بك ثانية، ولقد نورت المنتدى بوجودك. إنها فعلاً قصيدة جميلة ورائعة وكلمات حلوة سلسة.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأعمالك. مع أطيب التحيات: الفريد.

90
الأخ العزيز عبود:
حييت على هذه القصيدة الوطنية الرائعة ذات المعاني الابداعية الجميلة والكلمات السهلة السلسة وبهذا الاسلوب الكوميدي الساخر. هذه القصيدة تذكرني بقصائد الشاعر الشيوعي المصري العظيم احمد فؤاد نجم ورفيقه الفنان الراحل الذي كان يغني أشعاره: الشيخ إمام. وتعقيباً على كلماتك حول تسميتنا في الدستور العراقي كثلاث قوميات (أو اثنتان تتكلمان لغة القومية الثالثة!!) فإنه يجب علينا اليوم إرسال رسائل كثيرة إلى كل متاحف العالم وعلماء التاريخ الأحياء والأموات وسفارات العالم قاطبة لتغيير كل كتب التاريخ ووثائقها ونقول لهم: عفواً للإزعاج، لدينا تعديل بسيط فبدلاً من Assyrian الآشوريين. اكتبوا: السريان والكلدان والآشوريين. ومن يدري!؟! فربما يأتي يوم أناس انفصاليين انتهازين جدد ويسعوا مجدداً لتقسيم جديد للثالوث المقدس: الله الواحد، ويصبح بعد التقسيم ثلاثة آلهة جديدة هم: الآب والابن والروح القدس!!... أتمنى لك التقدم والتوفيق في كتاباتك وحياتك. مع أطيب التحيات الفريد.

91
الأخت العزيزة ليلى:
بالنسبة لجوابكِ لي ولكن بالأخص جوابكِ للأخ ستيفن أود أن أعقب على ردكِ:
صحيح ما قلتيه بأن الكاتب الجيد والمبدع الحقيقي لا يكتفي بما كتبه في الماضي بل يسعى الى التطور وكتابة ما هو أفضل في المستقبل، ولكنني أذكركِ هنا بأن الأمر يتعلق بمسابقة محددة المدة (حوالي شهرين)، وإن كتابة قصيدة أو قصة أو عمل ما لا يأتي بسرعة وبالتفصيل والتوصية وإلا لأتى ربما تافهاً أوغير مرضِِ، فهذا العمل يحتاج لظرفٍ ما أو إلهام ولوقت قد يمتد من يوم إلى سنة، عدا عن ذلك أن الكاتب ليس متفرغاً فقط للكتابة بل لديه أعماله و هموم ومشاغل الحياة اليومية. إذن فليس الأمر مجرد طبخ طبخة أو عمل سندويشة فلافل مثلاً. وأبقى مصراً على رأيي الذي أرى فيهِ بأنه من غير المنطقي تقييد الكاتب بشرط عدم نشره لأعماله سابقاً. وماذا يعني لو كانت قد نشرت؟ هل هذا ينقص من قدرها أو يعيبها؟! بينما تغافلتم عن شرط مهم جداً وأساسي ألا وهو: بأن (العمل الأدبي يجب أن يكون من نتاج المتسابق نفسه وليس منقولاً عن كتاب آخرين، بغض النظر عن أن يكون قد نشر أم لا).
وشكراً لكم مسبقاً على جهودكم المثمرة التطويرية. مع أطيب التحيات الفريد.
                             ** من لا يعمل لا يخطيئ **

92
أدب / رد: دكتاتورية
« في: 21:17 17/08/2005  »
الأخ العزيز بطرس:
حييت على هذه القصيدة الجيدة ذات الكلمات الجميلة والمعبرة.
أتمنى لك التقدم والتوفيق في كتاباتك وحياتك. مع أطيب التحيات الفريد.

93
الأخ العزيز نضال:
حييت على هذه القصيدة الوطنية المعبرة الرائعة والكلمات الجميلة، أتمنى لك التقدم والتوفيق في كتاباتك وحياتك. مع أطيب التحيات الفريد.

94
الأخ العزيز أبو ماريو..
باسما وخايا جانوخ رابا وحييت على هذه القصيدة الشعبية بكلماتها السلسة الجميلة، أتمنى لك التقدم والتوفيق في كتاباتك وحياتك. مع أطيب التحيات الفريد

وإلى الإخوة الإداريين الأعزاء في موقع عنكاوا.. ملاحظة مهمة.. ونقد بناء
سبق وأن كتبت لكم بأن هذا النوع من الخط العربي الذي يستعمل في هذا الموقع يصعب قراءته ويحدث التباس ما بين بعض الحروف. وهو يشبه خط الكتابة اليدوية، والأفضل العودة لاستعمال خط النسخ الذي كان مستعملاً سابقاً في نفس هذا الموقع ويستعمل في الكتب والجرائد الخ... لقد تلقيت وقتها جواب منكم بأنكم ستحلون المشكلة وأرجو أن لا ننتظر طويلاً.
أتمنى لكم التقدم والتوفيق والتطوير. مع أطيب التحيات الفريد

95
الأخ العزيز عمار
حييت على هذه القصيدة البديعة ذات المعاني الابداعية الجميلة، أتمنى لك التقدم والتوفيق في كتاباتك وحياتك. مع أطيب التحيات الفريد

96
الإخوة الإداريين الأعزاء في مجلة عنكاوا:
أشكركم جزيل الشكر على هذه المبادرة الجيدة بإقامة المسابقة الثقافية واهتمامكم بالاقتراحات وتطوير الموفع، ولكن اسمحوا لي بتوجيه بعض الملاحظات أو الانتقادات الايجابية البناءة بقصد التطوير وليس لمجرد النقد فقط.
لم توضحوا النقطة المتعلقة بشرط عدم نشر العمل الأدبي سابقاً!! ولهذا أُرسلت لكم الاستفسارات وأجبتم بأنه حتى في عنكاوا يجب أن لا يكون العمل الأدبي قد نشر سابقاً. وهذا خطأ كبير لأن الشرط الصحيح يجب أن يكون: بأن العمل الأدبي يجب أن يكون من نتاج المتسابق نفسه وليس منقولاً عن الآخرين بغض النظر عن أن يكون نشر أم لا، فمثلاً عني أنا تقريباً كل أعمالي نشرتها سابقاً في عنكاوا والقليل منها في هلمون وهذا يعني بأنني وغيري أيضاً قد حرمنا من المشاركة بالمسابقة، وأنه من الآن فصاعداً لا يجب على أي أحد أن يرسل وينشر أي عمل أدبي حتى يمكنه أن يشارك مستقبلاً بمسابقة ثقافية جديدة!! فهل هذا منطقي برأيكم؟؟
وبالنسبة لي الآن سأشارك بقصيدة كنت على وشك نشرها في عنكاوا لمجرد أن لا تظنوا أنني أقاطع هذه المسابقة فلهذا لن أنشرها في عنكاوا مضطراً، كان في نيتي أن أشارك بالمسابقة بقصيدة غيرها ولكنني نشرتها سابقاً، وعندي قصص ومقالات لن أشارك بها لأنها نشرت سابقاً في عنكاوا. أرجو منكم مراجعة شروط الاعلان وتعديلها للأحسن.
وشكراً لكم مسبقاً. مع أطيب التحيات الفريد

97
أخي العزيز أبو ماريو: وهذه المرة تناولت العائلة والحبيبة معا في وصف شعري جميل , إن شعرك وكلماتك المؤثرة والحزينة تعزف على الوتر الحساس في قلوبنا ومشاعرنا جميعا.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في كتاباتك وحياتك. مع اطيب التحيات: Alfred

98
أدب / رد: الحب والحرب
« في: 16:20 05/07/2005  »
الأخت مينا:
شكراً على هذه القصيدة الرائعة، ولكن أرجو أن تتذكري ذِكر اسم الشاعر الذي كتبها وهو الشاعر الراحل الكبير: ((نزار قباني)) . مع أطيب التحيات: الفريد اوشانا

99
أدب / رد: بنت قلبي
« في: 14:55 17/06/2005  »
الأخ وليد: لقد سعدت وسررت جداً لردك الايجابي وأشكرك كثيراً على حسن النية، وأرجو أن تعود الأمور ثانية إلى نصابها وتصفى القلوب ولنتذكر أن الحياة قصيرة ويجب التمتع بها، ويجب علينا جميعاً أن نكون متسامحين مع بعض وواسعي الصدر متواضعين وبدون كبرياء، فإنه يكفينا ما مر بنا من مشاكل ومآسٍ.
أتمنى للجميع دوام التقدم والنجاح والتوفيق والسعادة.
مع أطيب التحيات: الفريد (الدنمارك ـ أورهوس)

100
أدب / رد: شعر امي
« في: 13:40 17/06/2005  »
الأخ ستيفن: حييت على هذا الشعر الشعبي الجميل وفعلاً إن الأم تحتاج لكل التقدير والاحترام فهي لها دوراً كبيراً في التربية وتنشئة جيل صالح أو غير ذلك.
أتمنى لك التوفيق والنجاح. مع أطيب التحيات: الفريد

101
أدب / رد: بنت قلبي
« في: 13:01 17/06/2005  »
الأخ أبو ذر: حييت على القصيدة الجميلة وأتمنى لك التقدم والتوفيق في حياتك وكتاباتك.

الإخوة الأعزاء وليد وأبو ذر: اعذراني فأنا ليست غايتي التدخل السلبي وإنما غايتي شريفة وهي النصيحة الأخوية لكما بنبذ الخلافات وعدم نقلها إلى هذا الموقع وليكن تعاملكما حضارياً بالتفاهم الهادئ مع بعض بدون عصبية ولا استعجال وحسب مبادئ الأخلاق والآداب وليس هناك شيئ مستحيل حله وكثير من المشاكل تنشأ نتيجة سوء فهم مثلاً وتحل بالكلمة الطيبة، ويجب على الناس أيضاً الاحترام المتبادل والاستماع للآخر وفي حال أي هفوة أو سوء تصرف ما قد يكون عن غير قصد فلا يوجد أحلى من كلمة عفواً فهي تصفي النيات، أرجو سماع الأخبار الطيبة منكما. أتمنى لكما ولجميع القراء الطيبين ولأسرة عنكاوة القديرة التقدم والنجاح والتوفيق والسعادة.
مع أطيب التحيات: الفريد
ملاحظة: أردت إرسال هذا الرد قبل ورود الرد الأخير من الأخ وليد ولكن لم أوفق بالارسال قبله.

102
والله عجيب أمرهم يريدون احتكار الكلمات لأنفسهم ويريدون كذلك تكميم الأفواه وأن يتكلم الناس فقط على هواهم وبالمديح لهم ليلاً نهاراً (أقصد أصحاب الفخامات من ملوك ورؤساء وخاصة العرب منهم). ولماذا في لبنان نفسه؟ حيث هو البلد (العربي؟!) الوحيد الذي يطلق فيه لقب (الرئيس) على كل زعيم أو وزير هناك، فلماذا لا يحتج رئيس الجمهورية على هذا اللقب؟ كما احتجوا على استعمال كلمة (فخامة). لربما انزعجوا ليس من كلمة (فخامة) بل من كلمة (القاتل)، لأن من فيه عيب ما يخاف من فضحه، ويخاف من خياله!!..
مثال آخر على احتكار الكلمات ألا وهو احتكار محطة الجزيرة الارهابية لكلمة (الجزيرة) التي تظهر في شاشة التلفزيون في قناة الفتن والارهاب تلك كشعار لها. فكلمة (الجزيرة) تظهر مكتوبة بالخط الديواني (الذي يوجد من قديم الزمان)، وهو قطعياً ليس من تصميم أو اختراع قناة الجزيرة وكذلك كلمة (الجزيرة) نفسها ككلمة ليست جديدة ولا من تصميمهم أو اختراعهم، فهي موجودة في قاموس اللغة العربية دوماً. وقناة الجزيرة لا تفتأ ليلاً نهاراً بالتبجح في اعلانها الدعائي بأن شعار الجزيرة هو حكر لها فقط ولا يجوز لأحد استعماله وذلك تحت طائلة المسؤولية والملاحقة القضائية. ولا أدري أي جهة غبية أو مشبوهة أعطت براءة الاختراع لقناة الجزيرة العبقرية (بالغش طبعاً). بينما المخترعين الحقيقيين للمكتشفات الجديدة يهملون أو يودعون السجون.

103
أدب / رد: حب وهمي
« في: 13:07 14/06/2005  »
الأخت العزيزة مريم: إنها حقاً تجربة شعرية رائعة، وإذا كانت هذه أول تجربة شعرية لكِ فإنها جداً رائعة، فيها وصف دقيق لقوة الحب أو بالأحرى شدة الاخلاص في الحب والشعور بالخيبة من الغدر من جهة الطرف الآخر. أتمنى لك النجاح والتقدم في حياتك وكتاباتكِ. مع أطيب التحيات: الفريد

104
أدب / رد: وينك حبيبي (شعر + موال ) 2
« في: 14:48 12/06/2005  »
Khaya ganukh khona abo mareo lanna shere bassime w.mahniyane, w.pkhelet alaha azit hammasha laqama.
أتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وكتاباتك، مع أطيب التحيات: الفريد

صفحات: [1]