ankawa

المنتدى الثقافي => أدب => الموضوع حرر بواسطة: بطرس نباتي في 20:19 01/01/2016

العنوان: أيها الراحل الى الابدية ..
أرسل بواسطة: بطرس نباتي في 20:19 01/01/2016
أيها الراحل الى الابدية  ..

أرجوك تمهل .
الى عاشق السريانية * يونان هوزايا
 
بطرس نباتي

كنّا ننتظر ان تأتينا محملا بالبشرى
بشرى عودة حبيبتك نينوى
ليعودالى سماءها نشرا داثور *
من جديد
بشرى العودة
عودة من يسكن الخيام
في هذا الشتاء المجنون 
انت من كنت تكتم
في قلبك الكبير أوجاعا
يأن تحت ثقلها كل جبار عنيد
انت الذي حملت على كتفيك 
الم الهجرة والترحال والتهجير
سمعناك تهمس لابنك     
يا بني كيف  نزين  بيتنا
بشجرة الميلاد
 كيف لنا ان نفرح   
وفي  بيت  بيث نهرين حزن ونواح 
كيف لنا ان نفرح 
وغيرنا يبكي بدل الدموع دماء
هكذا عرفناك
تحمل الام الآخرين
 ولا تبوح لمن حولك
باوجاعك وآلامك   
حتى عندما قررت الرحيل
كنت اشعر بما تعانيه من الم
لكنك كنت تؤجل ان تبوح لنا 
 وتتركها تنخر فيك
حتى الرمق الأخير 

عند حافة سريرك
اياما انتظرنا .. إشارة
ان ترفع يدك 
لو أنك لوحت لي بيدك مرة
أو تحدثت  معي كما فيما مضى 
عن بعض الذكريات   
لكنك بقيت في صمتك
متكبرا حتى جفت الأرض من ثراها
وسجت بخشوع كواكب السماء 
ذهبت مسرعا  دون أن تترك
لحبيبتك متسعا
ولو لقبلة ...
 وأبقيت نيشا .. بحسرة
فقط رأيتك تطلب من راميل
ان يسندك بظهره لفترة
كيف يسندك راميل
حتى جبل كارا  عجز  عما يحمله
ظهرك المثقل بمأساة أمة
منذ سيفو وحتى مطلع عامنا الجديد
لم تترك خلفك  غير صرير
 سريرك كذكرى 
هكذا رحلت ولم تفتح فاهك
بكلمة وداع 
ولا بعبارة  تعزية 
ولم تزف لنا البشرى
ولم تباركنا كما كنت تفعل 
عندما يحل كل عيد   
لو عصر الحزن قلب الجبل
لن ترسم عيوننا 
غير صورة  لوسيم الطلعة   
لن ترسم العيون
غير قطرات من الدموع 
ولن تنز العيون
غير سيولا من الدموع   
أيها الراحل  المتدلى بحبل الابدية
 نرجوك نتوسل إليك
ان تقف ولو للحظة 
فلم يحن موعد الرحيل
فلا زلت مواصلا اعترافاتي
امام خاورا وكشرا الدلالى وايلانا الدولبا*   
قف  تمهل   
واحمل لنا في مطلع هذا العام
او في العام القادم
بعضا من البشرى
 * هذا اللقب (عاشق السريانية) أطلقه مار بشار وردا مطران أربيل وتوابعها على الراحل يونان هوزايا في الكلمة التابينية المؤثرة في مراسيم صلاة الجناز
* عنوان قصيدة لفريدون اثورايا
* اشتقاق من قصيدة ليونان باللغة السريانية (اعتراف امام خابور)
العنوان: رد: أيها الراحل الى الابدية ..
أرسل بواسطة: Medhat Al Bazi في 14:16 13/01/2016
لا بلاغة أكثر من : لافظ فوك .. وأحسنت قولا
العنوان: رد: أيها الراحل الى الابدية ..
أرسل بواسطة: Enhaa Yousuf في 23:09 13/01/2016

الاخ العزيز بطرس

شكرا لما نثرته هنا من مشاعر
نص يحمل بين طياته الكثير من الاحداث والامنيات
الكلمات  هنا تترك في القلب حزن الفقدان

تحياتي لابداعك
انهاء
العنوان: رد: أيها الراحل الى الابدية ..
أرسل بواسطة: بطرس هرمز نباتي في 12:43 14/01/2016
شكرًا لمرورك اخت إنهاء
كنّا نرسم البسمة على الشفاه
نبتعد عن الاحزان قدر ما نستطيع
نتحملها بصبر
وكلما فقدنا المزيد .. تعاظمت الاحزان فينا
تطرق بقوة  على بوابات القلوب
القلب الذي  لا يستشعرها
لهو أبرد من قالب ثلج
تحياتي ايتها العزيزة
بطرس نباتي
العنوان: رد: أيها الراحل الى الابدية ..
أرسل بواسطة: بطرس هرمز نباتي في 12:45 14/01/2016
شكرًا اخي العزيز والصديق الصدوق مدحت
انت راءع من اول ما عرفتك أيها العزيز
بطرس نباتي