عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - Masehi Iraqi

صفحات: [1]
1
رفائيل بطي عميد الصحافة العراقية
1901 م - 1956 م

عمالقة مسيحيون تركوا بصمتهم في تأسيس الدولة العراقية المدنية الحديثة
أديبٌ وصحفيٌّ عراقي؛ يُعَد رائدًا من رُواد الصحافة في الوطن العربي؛ حيث أَطلق عليه أبناءُ جيله لقب «عميد الصحافة العراقية»، كما أنه أول من ابتكر صفحة «العراق في الصفحات الأجنبية»، ولا تزال الصحف العراقية تتبعها حتى الآن.

وُلِد «رفائيل بطرس عيسى» عام ١٩٠١م في الموصل بالعراق، لأُسرة مسيحية سريانية أرثوذكسية عراقية، وقد تلقَّى تعليمه في المدارس الابتدائية الكَنَسية، وتخرَّج في مدرسة «الآباء الدومنيكان» العالية في عام ١٩١٤م، بعدها ترك الموصل ليستأنف دراسته في دار المعلمين الابتدائية ببغداد، وقد تخرَّج فيها عام ١٩٢١م، ثم التحق بكلية الحقوق عام ١٩٢٤م، وتخرَّج فيها عام ١٩٢٩م، ولكنه لم يُمارِس مهنة المحاماة.

عُيِّن أولًا مُعلمًا في مدرسة «مار توما» السريانية الأرثوذكسية، ثم عمِل مُدرسًا في مدرسة «اللاتين»، وكان يُدرِّس فيها مادة الأدب العربي، كما تولَّى رئاسة تحرير جريدة «العراق» من عام ١٩٢١م حتى عام ١٩٢٤م، ورئاسة مجلة «الحرية» التي أصدرها عام ١٩٢٣م، وكانت أُولى المجلات الأدبية التي تَصدر في العراق في تلك الآونة، وقد انضمَّ إليها العديد من كبار الأُدباء والمثقفين العرب، وفي عام ١٩٢٩م أصدر جريدة «البلاد» اليومية، وبقيَت تَصدر حتى بعد وفاته، وهذه الجريدة تم إغلاقها أكثر من مرةٍ بسبب موقفها المُعارض لسياسة الانتداب البريطاني والأُسرة الملكية. وقد انتُخِب أيضًا نائبًا على البصرة لِسِتِّ دورات، ثم انتُخِب عميدًا للصحفيين، وبعدها رحل إلى مصر وظل بها لمدة عامين، ثم عاد ثانيةً إلى العراق، وأصبح وزيرًا للدولة لشئون الدعاية والصحافة مرتين، وذلك في عهد وزارة «فاضل الجمالي» الأولى والثانية، ولكنه بعد أن أنهى مُدة وزارته الثانية فقدَ شعبيَّته ولم يستطِع حينها أن يعود إلى البرلمان مرةً أخرى.

• جريدة البلاد

رفائيل بطي استاذ فريد في فنه، أسس أول دار صحافية في العراق، مدرسة تدرج فيها كثيرون وتخرج فيها اعلام الصحافة العراقية. بدأ الحياة من تحت الأرض، والصحافة من تحت الفقر، وارتقى وارتقى ولم يوقفه عن الارتقاء سوى الموت.

كان يتيماً بلا أب، وكريماً بلا حدود، ومحباً للحياة والصحافة بلا حساب، لا تعرف إن كان يعشق الحياة ; من أجل الصحافة ; أم يبرع في الصحافة ; من أجل الحياة. وكان ظريفاً آسر الحضور إذا ضحك، وآسر الحضور إذا غضب، ويغادر المكان إذا ثار، ثم لا يلبث أن يعود، ضاحكاً من نفسه، معتذراً، مثل طفل، عما فعل، شديد الأناقة، يليق به أي شيء، وكان يغير البدل يوميا نكاية بسنوات الفقر واليتم والجوع،، ويسهر الليل حتى آخره، ويعمل النهار حتى آخره.

أبو الصحافة العراقية كما يصفه المؤرخون ; وعميد الصحافة في وثائق النخب السياسية وكانت جريدته (البلاد) المدرسة الصحفية الكبيرة التي تخرجت فيها أجيال، جيل أتقن وطنية القلم، وجيل رفع شعار الوطن وجيل علمه رفائيل بطي، كيف يكون الصحفي حازما في امور لاتقبل المناورة، وهادئا في مواضع الخير والجمال.

بدأ حياته شماسا في كنيسة، كان اهلة يعدونه لأن يصبح قسا، لكنه قرر أن يصبح صحافياً: قال يوما : "ان أصبح صحافياً ذائع الصيت، ولجريدته دوي وانتشار بعيد المدى وفي نفسي ان أتهيأ لأكون صاحب جريدة يومية كبرى "، أصر أن يكون من كبار صحافيي العراق، ومن رجال العرب، فأنشأ صحيفة البلاد في مكان من غرفتين، وجعل شعارها "البلاد في ميدان الجهاد":

حينها قال "أخيراً أتيح لنا ان نعمل في الصحافة أحراراً مستقلين فأنشأنا صحيفة (البلاد) عسانا ان نؤدي بها خدمة ضئيلة متواضعة في ميدان الجهاد.. جهاد هذه الأمة المغلوبة على أمرها، فالصحافة لسان الأمة الناطق ومرآتها الصافية فهي معبرة عما يختلج في أعماق القلوب وهي المجلية صور النفوس " وكان يملا اكثرها ; بنفسه، مقالات ادبية وافتتاحيات سياسية جريئة، وبدأ الشماس السابق، من دون أي عقد، يستقطب كبار الكتاب والصحافيين، فهمي المدرس وابراهيم صالح شكر ويوسف رجيب ومصطفى علي ومحمد رضا الشبيبي ومعروف الرصافي، وكل اسم من هذه الاسماء"; يكفي لاغراء القارئ بمطالعة الجريدة من الغلاف للغلاف، مما دفع العلامة انستاس الكرملي الى ان يكتب في ; مجلة (لغة العرب) قائلا: " يعرف كتاب العربية الكاتب المقدام رفائيل بطي فقد استحسن في بغداد جريدة سماها البلاد وقد لاقت اقبالاً عظيما من العراقيين وغيرهم.. حتي يمكن ان يقال عنها انها توافق جميع الاحزاب والمذاهب والآراء والاديان ".

"البلاد في ميدان الجهاد":

اختار الصحافة ديانة وعقيدة، استاذ فريد في فنه، أسس أول دار صحافية في العراق، مدرسة تدرج فيها كثيرون وتخرج فيها اعلام الصحافة العراقية. بدأ الحياة من تحت الأرض، والصحافة من تحت الفقر، وارتقى وارتقى ولم يوقفه عن الارتقاء سوى الموت.لم يفصل منذ انطلاقته الأولى بين نفسه ووطنه، فقد كان يصنع نفسه وهو يصنع حرية بلده، ويجعل من نفسه أديباً وهو يؤدب الطغاة.

• "الكرامة والخبز والحرية"
• العراقي مقدس..!

رفع شعاره المعروف "الكرامة والخبز والحرية"وكان يكتب: ان العراق هو حاصل مجموع الكرامة والخبز والحرية فحذار من التلاعب بهذا الثالوث.. والعراقي مقدس.. العراقي مقدس..! وكان رائده في كل ذلك، الوطن حيث رآه انقى واكبر من كل الهويات والمسميات والطوائف.

له العديد من المؤلفات، نذكر منها: «الأدب العصري في العراق العربي» الذي يقع في جُزأين، و«أمين الريحاني في العراق»، ومجموعة «الربيعيات» التي نشرتْها مجلة الحرية عام ١٩٢٥م، وهي تتضمَّن أربع عشرة قصيدةً من الشعر المنثور، وأيضًا: «سحر الشعر»، و«الصحافة في العراق».

و هو والد الاستاذ الدكتور فائق رفائيل بطي (1935 ــ 2016) وهو صحفي عراقي، ويعد أحد مؤسسي نقابة الصحافيين العراقيين ، و ورث عن أبيه و بجدارة لقب عميد الصحافة العراقية ,

وتُوفِّي «رفائيل بطي» عام ١٩٥٦م، عن عُمر يُناهِز خمسةً وخمسين عامًا.

المصدر
صحيفة الزوراء الصادرة عن نقابة الصحفيين العراقيين
صحيفة المدى العدد 1957

2


الوزير الدكتورحنا خياط أول وزير للصحة في العراق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و دوره الصحي في العراق (1884-1959)

حنا بهنام خياط وهو أول وزير للصحة في العراق ولهُ برنامجه الصحي المهم الذي ساعد في تطوير الكادر الصحي وألف الكثير من الكتب والنشرات التي ساهمت في نشر الوعي الصحي في معاهد الصحة العراقية.

ولد حنا بن بهنام بن عبدالاحد خياط في مدينة الموصل في 10-1-1884م، و هو من اسرة سريانية آرامية ذات اصول أرمنية سكنت الموصل منذُ عدة قرون . ونشأ وتربى بها وبعد تلقيهِ العلوم المدرسية، تطلع نحو تحصيل العلوم في الخارج، حيث حصل على شهادة بكالوريوس في العلوم والآداب من الجامعة الفرنسية في بيروت سنة 1903م، كما حصل على درجة الدبلوم في الطب من جامعتي باريس و إسطنبول سنة 1908م وانتخب عضواً في الجمعية الطبية والجراحية في بروكسل. وحينما عاد إلى الموصل انتخب أثناء الحرب العالمية الأولى نائب رئيس جمعية الهلال الأحمر في المدينة، وشغل منصب رئيس المستشفيات فيها خلال الفترة 1914-1919. وبين سنتي (1918-1920م) عين طبيباً في مدينة الموصل. وانتمى إلى النادي العلمي فيها،وشارك بنشاطات فعالة ،وبخاصة في محاضراته التي ألقاها على الأعضاء.

وبعد تأسيس الحكم الوطني شغل منصب وزير الصحة سنة 1922م، ويعد أول وزير للصحة في العراق في وزارة عبدالرحمن الكيلاني النقيب الثانية ، كما تولى رئاسة مديرية الصحة العامة بعد الغاء وزارة الصحة و ربطها مع وزارة الداخلية كمديرية عامة للفترة (1922-1931)، فضلاً عن ممارسته منذ سنة 1927م تدريس الطب العربي في كليتي الحقوق والطب في بغداد وفي سنة 1931 م عين مديراً عاماً في وزارة الخارجية ثم مفتشاً عاماً للصحة سنة 1933م. ومديراً للمستشفى الملكي وعميداً للكلية الطبية الملكية سنة 1934م. وهو طبيب ماهر ومؤلف وكاتب متميز لهُ آثار طبية وكتابات في علم الاجتماع، وهو مؤرخ وباحث علمي وله معرفة واسعة في اللغات الأجنبية.

ويعد حنا خياط واحداً من المثقفين المستنيرين الذين امتلكوا فكراً إصلاحياً للحياة والمجتمع، وقد كان لتخصصه في الطب وثقافته الواسعة في أحوال المجتمع الدور البالغ في تطور الأمور الطبية بمدينة الموصل ، ويتضح ذلك فيما أعده من خطط إصلاحية لرفع كفاءة الجهاز الطبي فيها.

فضلاً عن مساهماته في حملات التوعية الصحية بما نشره في الصحف من مقالات صحفية رصينة تهدف إلى النهوض بالواقع الصحي للبلد. ففي تقرير إجمالي عن الأحوال الصحية في الموصل ، قبل الاحتلال البريطاني ، تحدث حنا خياط عن الإهمال في مرافق مدينة الموصل أثناء فترة احتلال الدولة العثمانية وعزا أسباب التخلف الصحي إلى إهمال السلطة في الوقت الذي كانت السلطة تعزو القصور في هذا الشأن إلى الأهالي ناكرين عليهم استعدادهم للترقي الصحي،

وأردف خياط قائلاً : إن الأسباب كلها تعود للرجال الذين كانت بيدهم سلطة الإدارة وقد رجحوا منفعتهم على مصلحة الرعية، فان التخصيص المالي الذي كان يقع من دائرة الصحة إلى البلدية بشان التنظيفات كان يتخذ وسيلة لقضاء منافع شخصية ( فساد) . وكان يصرف المبلغ المخصص للتنظيف وقدره (600) روبية لكل شهر في وجوه مجهولة و بغير مكانه ، ( المقصود تنظيف الاحياء السكنية من الازبال و نقلها خارج المدينة مما تسبب بأنتشار الامراض و منها الطاعون )

وبغية الاطلاع ميدانياً على الاوضاع الصحية في البلد واصلاحها قام الرجل بالذهاب مع المامورين الى دائرة البلدية وساهم في عملية التعجيل بتنظيف البلدة خلال مدة قصيرة ،وقد نجح في دفع البلدية لاجراء التنظيفات بواسطة المختارين وشكلت مزابل صغيرة في كل زقاق. ومن الاجراءات المتخذة هي قيام الادارة الصحية مباشرة بشؤون التنظيفات وانشاء المزابل وسد الخرابات وتعيين نقاط في احياء البلد مع ماموريها ومراقبة الاعمال والاشراف على بعض الحرف ثم اصلاح " المسلخ" ونقل اللحوم الى البلد وانتظام الكنس يومياً ورفع الاوساخ الى خارج البلد
كذلك من خلال أوامره حينما نصب وزيراً للصحة في العراق .

وفي خطاب القاه حنا خياط بمناسبة افتتاح اعمال المستشفى الملكي في الموصل ،تناول موضوعات اجتماعية وصحية عديدة، اذ اشار الى اهمية الانسان في الوجود واكد ان البقاء من لوازم الوجود فالانسان من حيث انه موجود ترشده البداهة الى معرفة نواميس الطبيعة الضامنة لحفظه فتحفظ كيانه ومن حيث انه كائن مدني مكلف بحفظ نوعه تهديه القوة العاقلة الى الاحكام الادبية الكاملة فتحفظ نوعه، واشار ايضاً الى ان هذين الواجبين والمبداين معاً أي الذاتي والنوعي اللذين هما اساس كل العائلات فالملل والشعوب. كما تعرض حنا خياط الى اسباب كثرة الوفيات بين الاطفال وانتشار امراض التدرن وانتشار الحشرات المتنوعة في الدور والازقة وقلة النمو في سكان البلد نتيجة سوء الادارة. وعدم الاهتمام في الاصلاحات الطبية ،وبين الرجل بان الامراض الزهرية قبل الحرب العالمية الاولى كانت في البلاد قليلة جداً ولكن اتسع نطاقها اثناء الحرب

شارك في تأسيس الكلية الطبية في بغداد في 29/10/1927:; شارك في تأسيس مدرسة التمريض سنة 1933. ; عضو مؤسس في جمعية مكافحة السل في 1944. ; عضو فخري في المعهد الملكي البريطاني سنة 1942. ; منح وسام الرافدين من الدرجة الرابعة والثانية. ; وسام الامتياز من ألمانيا، ايطاليا ولبنان. ; كان من رواد مجالس الأب أنستانس الكرملي للأدب واللغة العربية في كنيسة اللاتين في بغداد .

لقد اجتمع حنا خياط مع الملك فيصل الاول في 22 تشرين الاول سنة 1922وتباحثا في الامور الصحية والاجتماعية ،وكان خياط قد اعد مشروعاً اصلاحياً لمدة 10 سنوات، قدمه الى الملك فيصل وشرع بتنفيذه منذ اول تشرين الثاني من العام نفسه حتى عام 1932. و يعتبر الحاحه هئ لتأسيس كلية الطب الملكية بشكل رسمي وقد ارتكز هذا المشروع على الاسس التالية:.

1- ربط مختلف المصالح والدوائر الصحية والطبية بتشريع طبي خاص وموحد .
2- تأسيس تشكيلات صحية عصرية ثابتة تتماشى مع الادارة العامة ومقتضيات العصر .
3- تزويد دوائر الصحة بملاك ثابت من الاطباء الاختصاصيين والعاملين الماهرين في الصحة قدر الامكان.
4- تخصيص منشات صحية بابنية ملائمة كالمستشفيات والمستوصفات والمعاهد لتحل محل الابنية القديمة التي لم تكن تتلاءم ومقتضيات العصر الراهن .
5- تاسيس كلية طبية ملكية عراقية مع ملحقاتها كالمدارس الصحية والمعاهد والصيدلية والقبالة ودور التمريض ، لتخرج الكوادر الصحية المتخصصة ، لتحل محل الكوادر الاجنبية .
6- العمل على ايفاد الكوادر الوطنية الى الخارج وفق تدابير خاصة للتخصص في مختلف حقول الطب بارسالهم الى المعاهد الاجنبية مع استقدام الكوادر الاجنبية المتخصصة للاستفادة من كفاءتهم .
7- اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من الامراض المعدية والمزمنة عن طريق انشاء " مستشفيات " في بغداد والموصل والبصرة .
8- تامين الاشراف الصحي والاسعاف الفوري في المراكز الحيوية كدوائر السكك ودوائر المعارف وغيرها .
9- اتخاذ التدابير اللازمة لرفع الوعي الصحي في الريف والعمل على نشر المستوصفات والمراكز الصحية في القرى والارياف .
10- العمل على زيادة الوعي الاجتماعي والصحي فيما يخص قضايا السكن الصحي وتصفية مياه الشرب وتعميم طرق النظافة، وكيفية نقل الجنائز والاهتمام برعاية الامومة والطفولة،
11- العمل على مكافحة البغاء والتنبيه من مساوىء الامراض المعدية.

لقد توفي المرحوم الاستاذ الدكتور حنا خياط في يوم 30 نيسان 1959م في بغداد وكتب مذكرات عن حياته بكتاب إسمه الأيام تتكلم.

و يذكر :
 كان عدد الاطباء العراقيين قبل 1919 يبلغ عددهم تسعه فقط ، و باقي الاطباء هم من البريطانيين و الهنود و الايرانيين و الاتراك و السوريين زهاء مائة و سبعين طبيبا (من ذكريات الراحل الدكتور كمال السامرائي) و في 6 تشرين الثاني 1926 أمر الملك فيصل رئاسة مجلس الوزراء لعمل ما يلزم لتأسيس كلية طبية عراقية . و صدرت الارادة الملكية بتأسيسها بأسم ( الكلية الطبية الملكية العراقية ) سنة 1927 و عين الدكتور سندرسن عميدا لها و هو في لندن ـ و شرع في تأسيسها على غرار الكلية الطبية في أدنبره. ( سوف ننشر موضوع منفصل عن تأسيس الكلية الطبية الملكية العراقية ).

من مؤلفاته العديد من الكتب الطبـــية منها :
- لمحى في التيفوئيد عام 1911 مطبعة الاباء الدومينيكان ,
- كتاب تناقص النفوس في العراق سياسة وطرق علاجه عام 1923 ,
- كتاب الطب العدلي طبع في المطبعة الحديثة في بغداد عام 1925,
- رسالة في الهواء الاصفر ,
- الدليل في مسالك الطب القانوني , كتاب الطب العدلي ,
- كذلك قام بتأليف كتاب الايام تتكلم في حياته وسيرته ولكنه لم يطبع للنشر.
المصدر :
- مجلة العراقية الاكاديمية العلمية ، الباحثة وفاء الخفاجي
- مدونة نبراس الذاكرة
- مذكرات رؤوف البحراني
- موقع نقابة أطباء العراق
- أقليات العراق في العهد الملكي : دراسة في العهد السياسي و البرلماني : زيد عدنان ناجي

الموضوع منشور على صفحة ( تراث بغدادي ) مع الصور
سمير عبد الاحد

https://www.facebook.com/TrathBghdady/photos/a.408752689241091/3020190684763932/?type=1&theater


عندما تقرأ سيرة هذا الرجل و من عاصره من رجال العراق الذين نذروا نفسهم لبناء العراق تشعر بكمية " الوطنية " التي بداخلهم ، بدون ان يفكروا بمصالحهم الشخصية او الطائفية او القومية ، تراهم " وطنيين خالصين " أنقياء ، يحاولون رفع هذا الشعب من التخلف و الفقر و الجهل و المرض و الاوبئة، و بالفعل رجال تمكنوا قدر ما توفرت لهم من امكانيات متواضعة و عملوا كخلية نحل للبناء لا للهدم . و عندما تقارن بالوضع الحالي !!! و ما وصلت له من تخلف اخلاقي من الفساد ، تقف اجلالا و احتراما لرجال بناء الدولة العراقية في عشرينيات القرن الماضي مثل الدكتور حنا خياط و الدكتور صائب شوكت وآخرين كثيرين . رحمهم الله و اسكنهم فسيح جنانه.

3


 كشفت وزارة الخزانة الاميركية معلومات شاملة عن المعاقبين الاربعة وأسباب فرض العقوبات ضدهم
نشر موقع ايلاف الالكتروني ما يلي:

وكشفت وزارة الخزانة الاميركية معلومات شاملة عن المعاقبين الاربعة وأسباب فرض العقوبات ضدهم .. وكما يلي :

ريان الكلداني

وأوضحت وزارة الخزانة الاميركية أن ريان الكلداني آمر اللواء 50 أو "كتائب بابليون" مسؤول عن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان أو تواطئ أو شارك فيها بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأشارت الى أن الكلداني نشر في أيار مايو 2018  شريط فيديو بين منظمات المجتمع المدني العراقية لحقوق الإنسان قطع فيه الكلداني أذن محتجز مكبل اليدين . واوضحت ان "اللواء 50 هو العائق الرئيسي أمام عودة النازحين داخلياً إلى سهل نينوى وقد قام بنهب المنازل بانتظام في باطنايا التي تكافح من أجل التعافي من حكم داعش الوحشي".

وأضافت انه "بحسب ما ورد استولى اللواء الخمسون على الأراضي الزراعية وباعها بطريقة غير مشروعة واتهم السكان المحليون المجموعة بترويع النساء وابتزازهن والتحرش بهن".

وعد قدو


أما بالنسبة لوعد قدو فقد اشارت الوزارة الى انه تم فرض عقوبات ضده لكونه كان قائدًا أو مسؤولًا في كيان قد تورط في أو ارتكب أعضاؤه انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان فيما يتعلق بالزعيم أو منصب المسؤول .

وأوضحت أن "قدو هو قائد اللواء 30 وقد قام اللواء باستخراج أموال من السكان حول مدينة برطلة، في سهل نينوى من خلال الابتزاز والاعتقالات غير القانونية والاختطاف كما ان اللواء قد احتجز أشخاصًا في كثير من الأحيان بدون أوامر قضائية أو بأوامر احتيالية كما فرض رسوما جمركية تعسفية عند نقاط التفتيش .

وقالت ان أفراد من السكان المحليين قالوا أن اللواء الثلاثين مسؤول عن ارتكاب جرائم فظيعة بما في ذلك التخويف الجسدي والابتزاز والسرقة والاختطاف والاغتصاب .

نوفل حمادي السلطان

وفيما يخص العقوبات المفروضة على المحافظ السابق لنينوى نوفل حمادي السلطات قالت وزارة الخزانة الاميركية إن العقوبات ضده جاءت لانه مسؤول حكومي حالي أو سابق  وهو مسؤول متورط بشكل مباشر أو غير مباشر في الفساد  بما في ذلك التملك غير المشروع لأصول الدولة أو مصادرة الأصول الخاصة لتحقيق مكاسب شخصية أو الفساد المتعلق بالعقود الحكومية أو استخراج الموارد الطبيعية أو الرشوة.

وأوضحت ان السلطان هو المحافظ السابق لنينوى وبعد حادث العبارة في الموصل مركز نينوى الذي أسفر عن مقتل حوالي 100 شخص عزل البرلمان العراقي السلطان من منصبه". وقالت ان العبارة كانت محملة بخمس مرات أكثر من قدرتها وتنقل العائلات إلى جزيرة على نهر دجلة عندما غرقت وأصدرت السلطات العراقية مذكرة اعتقال للحاكم السابق، الذي فر بعد وقت قصير من الحادث.

واضافت انه في رسالة موجهة إلى أعضاء البرلمان بعد حادث العبارة اتهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي السلطان بالإهمال والتقصير في أداء الواجب وقال إن هناك أدلة على أن المحافظ السابق كان يسيء استخدام الأموال ويسيء استخدام سلطته.

وبينت انه في 27 آذار مارس 2019 قالت محكمة تحقيق نينوى إن العاكوب والعديد من المسؤولين الآخرين يشتبه في إساءة استخدام سلطاتهم وإهدار المال العام وقد واجه السلطان ادعاءات بالفساد على نطاق واسع منذ عام 1994.

احمد الجبوري (أبو مازن)

وتابعت وزارة الخارجية الاميركية قائلة انه تم فرض عقوبات على أحمد الجبوري على أنه    موظف حكومي لديه مشاركة مباشرة أو بشكل غير مباشر في الفساد بما في ذلك التملك غير المشروع لأصول الدولة أو مصادرة الأصول الخاصة لتحقيق مكاسب شخصية أو الفساد المتعلق بالعقود الحكومية أو استخراج الموارد الطبيعية أو الرشوة .

وقالت إن الجبوري المعروف أيضًا باسم أبو مازن هو الحاكم السابق لصلاح الدين في العراق والعضو الحالي في البرلمان الذي شارك في الفساد . واشارت الى انه قد تم فصل الجبوري من منصبه كحاكم وحُكم عليه بالسجن في حزيران يونيو 2017 بعد إدانته بإساءة استخدام السلطة والأموال الفيدرالية واستيلاء على الأراضي للاستخدام الشخصي ومنذ ذلك الحين تم إطلاق سراحه. 

وبينت الوزارة انه من المعروف عن الجبوري أنه يحمي مصالحه الشخصية من خلال استيعاب الوكلاء المدعومين من إيران والتي تعمل خارج سيطرة الدولة .


https://elaph.com/Web/News/2019/07/1258982.html

4
انحسار الوجود و فقدان الهوية
هجرة مسيحي العراق و سوريا بين مواقف التشجيع و الرفض
للباحث : ماجد حسن علي - باحث عراقي
صادر عن : منظمة مؤمنون بلا حدود للدراسات و الابحاث
2 ابريل 2019
مقر المنظمة : الرباط / المملكة المغربية
www.mominoun.com
البحث على الرابط التالي:
https://www.mominoun.com/pdf1/2018-08/inhissarelwojod.pdf

5

اسرار الكنائس الاثرية في بغداد
مقترح: مطلوب تحويل الكنائس التأريخية الى متاحف مسيحية بأدارة مسيحية لابعادها عن الاستثمار التجاري.

كنيسة السيدة العذراء لللاتين الانفيست نموذجا
كنيسة السيدة العذراء لللاتين الانفيست في شارع الجمهورية قرب السوق العربي : هذه الكنيسة الاثرية المهمه جدا ، تعرضت الى جريمة سرقة كبيرة في الثمانييات من القرن الماضي ، كانت مؤجرة الى الكنيسة القبطية الارثذوكسية من مالك الكنيسة المتولي كنيسة اللاتين الكاثوليكية . حينها الكنيسة القبطية كانت كنيسة للعمال المصريين الاقباط و اغلبهم امكانياتهم ضعيفة ، حاولوا بشتى الطرق المحافظة عليها ككنيسة ، علما يوجد فيها قبر انستاس الكرملي ، و ايصا هنالك غرفة على يسار مدخل الكنيسة هي غرفة مدفن راهبات كاثوليك يسجى عدد كبير منهم فيها ( مدافن الأخوات الراهبات الدومينيكات المعروفات براهبات التقدمة ) و مجاورة لبناية الاطفاء. حينها جذب موقع الكنيسة المهم احد تجار سوق الكهربائيين في عقد النصارى ( مسلم) ، و قام بالاتصال بمحامي الكنيسة او مستشارها القانوني و هو رجل مسلم ، و استخدم ضغوطه على مطران الطائفة اللاتين للحصول على عقد استثمار مساطحة لجوانب او واجهة الكنيسة على شارع الجمهورية لبناء سوق تراثي من طابقين ، مقابل ترميم بناية الكنيسة و بدون ايجار او ايجار سنوي رمزي لا يتعدى كم الف دينار و لمدة 25 سنة ، لكن لم يتمكن من الحصول على موافقة امانة بغداد كون الكنيسة تراثية مشمولة بقانون حماية الاماكن الاثرية ، و كتب عن الموضوع مقالات كثيرة في مجلة الف باء و غيرها من الصحف آنذاك ، فضطر التاجر ان يبحث عن "ظهر" ليتمكن من تنفيذ خطته ، فوصل الى علي حسن المجيد ابن عم الرئيس صدام ، عندها انحلت المشكلة و تيسرت أموره و حصل على اجازة البناء ، و تم تنفيذ البناء ، لكن لم يجد اي مستأجر رغم موقعها المهم جدا بالقرب من السوق العربي ( المستأجرون يخافون دفع سلقفلية لكون السائد في الشارع انها عمارات ملك علي حسن المجيد) ، ايضا كان بركن الكنيسة باتجاه السوق العربي منطقة فارغة عائدة للدولة كانت مخصصة لغرض بناء تواليتات عامة وفقا لمخططات امانة بغداد ، فقام علي حسن المجيد بتغيير استخدام الموقع و قام التاجر بوضع تمثال كبير ل صدام حسين مع نافورة . و بالفعل تم تنفيذ المشروع . و بقي فارغ بدون ايجار الا بعد حوالي 5-6 سنوات ، اضطر لخفض الايجارات و شجع الناس لقبول التأجير، انتهت ال 25 سنة لكن لا يزال التاجر يسيطر على الموقع و في نفس الموقع عندما تدخل للسوق تجد اية قرآنية كبيرة جدا ، و الكنيسة مهملة ، يتمنون سقوطها من اجل تحويلها الى سوق تجاري لنفس التاجر الذي اصبح ملياردير من هذا المشروع .

السؤال ما هو دور الوقف المسيحي من هذا المشروع ؟ و هل يسمح للمطران اللاتيني المتولي بموجب مرسوم جمهوري ان يتصرف بمزاجه ، يذكرنا هذا الموقف بما يحصل في القدس حينما يقوم بطريرك اللاتين بتأجير العقارات المسيحية لمده 99 سنة و بايجار رمزي لليهود .

 ان كنتم تريدون البحث عن الحقيقة الكاملة عليكم بزيارة الكنيسة القبطية في بغداد الجديده فلديهم كل التفاصيل و المستمسكات و المراسلات و المقالات التي نشرت في الصحافة . و من يشكك عليه ان يشاهد الصور المنشورة اعلاه . علما ان جامع الخلفاء بالجهة المقابلة لم تقبل الاوقاف على بناء محلات تجارية امام الجامع احتراما له و لقدسيته ، علما ان عدد ابناء الكنيسة اللاتين الكاثوليك في العراق لا يتعدى عدة عشرات فقط و لا يحتاجون الى استثمارات و اموال و يعتبرون من اغنى الطوائف المسيحية .

 السؤال الاخر اين تذهب هذه الاموال ؟؟ و كيف ستمرر جريمة هدم كنيسة الحكمة الالاهية في الاعظمية التابعة الى اللاتين ايضا؟ و بيعها للاستثمار من هو مطران اللاتين في بغداد ؟؟ لم نسمع بأسمه ، اين يوجد ؟؟ من هو محامي المطرانية و مستشارها القانوني .؟؟ و هل يقبل ديوان الوقف المسيحي للضغوط و الابتزاز ؟؟ علي حسن المجيد زال ، اندثر، من اخذ مكانه ؟؟ و يحمي اللصوص؟ سؤال موجهه لمن يدعي تمثيل المسيحيين من النواب بالبرلمان  و الى ديوان الوقف المسيحي و الى غبطة البطريرك ساكو ( الذي يقدم نفسه مرجعا للمسيحيين العراقيين بدون تخويل حقيقي) و الى السفارة البابوية في بغداد .

الحل المقترح :
أكاد أجزم أن لا طائفة مسيحية بحاجة الى اموال تأتي من الاستثمار التجاري للكنائس. الافضل تحويل الكنائس الاثرية و التي هي فائضة عن حاجة المؤمنين ( لعدم تواجدهم في مناطقها ) تحويلها الى كنائس متحفية اي تحويلها الى متاحف دينية تحوي ايقونات و لوحات و جداريات و تماثيل و رسوم و اثريات من فنون الحقبة التي ولدت بها و يعين عدد من الشباب و الشابات المسيحيين لغرض ادارة هذه المتاحف و استقبال الزوار و السواح لزياراتها للتبرك و يقوم ديوان الوقف المسيحي بترميمها و دفع رواتب أداراتها و متابعتها بالاتفاق بعقود مع الطوائف التي تتبع لها بدون تدخلها و رفع الحمل الذي يقع على أدارات تلك الطوائف الذين اغلبهم من الكبار في السن و عدم وجود كهنة يكفون للصلاة و التواجد بها. بهذه الطريقة نحافظ على قدسية المكان و نخلق فرص عمل للشباب المسيحي و نبعد اي يد تحاول العبث بتأريخنا و ارضنا . و يجب منع اي نوع من الاستثمار التجاري مهما كان مغري و يجلب مبالغ هائلة للطوائف . على النواب بالبرلمان السعي لاصدار قانون منع الاستثمار على كل الاوقاف المسيحية . اسرائيل سرقت مئات الاف العقارات في القدس تحت مسمى الاستثمار التجاري . فيجب اخذ الدرس يا مسيحيين .
مقالات منشورة :
أعرق وأقدم كنائس بغداد بانتظار من يصلح حالها نشرت سنة 2012
https://www.iraqhurr.org/a/24439928.html
السياحة والآثار تنفي عرض كنيسة اللاتين للبيع سنة 2013
https://www.alsumaria.tv/mobile/news/72058/
من موقع ديوان الوقف المسيحي:
http://www.cese.iq/churchesAndConvents/ChristanCon/Latin/AlSaeedaAlAthraaLelAbaaAlKarmaleen-Baghdad/AlSaeedaAlAthraaLelAbaaAlKarmaleen-Baghdad.html

سمير عبد الاحد

6

أهالي الاعظمية يطالبون بترميم كنيسة الحكمة الالهية في منطقة الاعظمية التي كانت جزء من مدرسة كلية بغداد:
بمناسبة أعياد المسيح شباب الاعظمية يقررون القيام بحملة لتنظيف وتأهيل كنيسة الحكمة الالهية فيتفاجأون بجهة مجهولة تغتصب الكنيسة بذريعة الاستثمار !!!
https://www.facebook.com/aswitaliraq/videos/930030040720224/
سؤال موجه الى رئيس الديوان المسيحي و نطالبه الاجابة بفديو من نفس موقع الكنيسة .

سمير عبد الاحد

7

المقعد السادس المضمون لشعبنا أئتلاف النصر 158 تسلسل 7


يفاجئنا ائتلاف النصر الذي يتراسه رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي ترشيح الاستاذ واثق هندو على التسلسل 7 في محافظة بغداد و هو اقرب تسلسل الى رئيس الائتلاف منح الى احد ابناء شعبنا المسيحي ، مما يعطي انطباع بأن هذا الائتلاف فعلا عابر للطائفية ، و بالتأكيد قد اختار الدكتور العبادي الاستاذ واثق لكفائته و خبرته الكبيرة في مجال التجارة و ليده البيضاء .
 
الاستاذ واثق هندو هو صاحب مكتب نادر للترجمة في طريق المسبح / و اغلب المهاجرين و الطلبة للدراسات خارج العراق استخدمو مكتب نادر لترجمة وثائقهم و يتمتع ختمه بأحترام لدى الدول الاجنبية و هذه بحد ذاتها ميزه كبيرة تدل على المصداقية .

و ايضا الاستاذ واثق هندو رئيس او عضو الهيئة الادارية لنادي الهندية في بغداد حسب معلوماتي . هذا النادي العريق و المعروف لعوائلنا الكريمة.

بالتسلسل 7 أتوقع ان يكون المقعد السادس لشعبنا مضمون ان شاء الله

تمنياتي لجميع الاخوة المرشحين بالفوز و بالاخص من ترشح على قوائم خارج الكوتا بالفوز ايضا ليضاف لنا مقاعد أخرى تدعم قضايانا
و ادعو الناخبين لانتخاب من هم خارج قوائم الكوتا من اجل دعمهم و زيادة عدد المقاعد سابع و ثامن .... ان شاء الله

سمير عبد الاحد - بغداد

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=873769.0

8
زيارة البطريرك الراعي للمملكة العربية السعودية وترسيخ حوار الأديان!!
رقية سليمان الهويريني
الجمعة 17 نوفمبر 2017

أثناء زيارة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب للمملكة في أبريل 2017 دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بحضور عددٍ من زعماء الدول العربية والإسلامية المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف «اعتدال» وسط أحداث سياسية ساخنة! ومن أهداف المركز المساهمة بدحض خطاب التطرف في أي مكان، وفتح المجال واسعاً أمام حوار الأديان الذي بدأه المرحوم الملك عبدالله بن عبدالعزيز لترسيخ مفاهيم الاعتدال الفكري عبر مواجهة الفكر بالفكر، والتصدي للفكر المنحرف.

ولعل زيارة البطريرك بشارة الراعي التاريخية للمملكة -هذا الأسبوع- وما سبقها من زيارة أمين رابطة العالم الإسلامي للفاتيكان ومقابلة البابا فرانسيس، يؤكد نهج المملكة المعتدل الداعي للتقارب والتعايش السلمي والانفتاح على جميع الديانات، ولكي تؤتي الزيارة ثمارها المرجوة والمأمولة؛ فإنه يحسن مراجعة الخطاب الديني لكلا الديانتين الإسلامية والمسيحية.

وفيما يخص بلادنا فإنه ينبغي تنشيط الآليات المتعددة سواء بالمناهج الدراسية التي يتعلمها الطالب أو خطب الجمعة والمحاضرات والدروس في المساجد والتي تحتاج مراجعة دائمة؛ وخاصة ما يتعلق بمصطلح الكافر وكيفية التعامل مع غير المسلم، فضلاً عن حالة التشدد التي تتفشى في أوساط المعلمين والمعلمات والوعاظ وشيوع التطرف ببعضهم والمتمثل بعدم الرضا عن بعض الإجراءات الحكومية التي تدعو للتسامح ونبذ الكراهية لمن يخالفنا في المذهب أو الديانة.

وكي يكون الاعتدال واقعاً مُعاشاً ينعم به كافة المواطنين والوافدين؛ فإن الأمر يتطلب إشراك مختصين مهرة في الشأن الديني والاجتماعي والنفسي والسياسي، والسعي لمعالجة القضايا الاجتماعية العالقة؛ لأن بعض التطرف يأتي كردود فعل ذاتية أو مجتمعية مما يستوجب الحكمة والتروي في معالجتها.

ولن تحقق المبادرات الخيرة هدفها ما لم يُستخدَم أسلوبٌ متطور في حوار ذوي الأفكار الضالة ممن يشتمل خطابهم على التطرف والتحريض، أو مواجهتهم بطرق حديثة، وتوسيع دائرة الحوار بحيث لا يستهدف الشخص المنحرف فكرياً فقط وتجاهل البيئة التي نشأ بها كالمنزل والحي أو المدرسة أو الثقافة السائدة في المجتمع.

كل شعوب الأرض تتطلع للسلام، وحري ببلادنا تحقيق هذه التطلعات العالمية!

منقول من صحيفة سعودية

http://www.al-jazirah.com/2017/20171117/ar1.htm

9

نعت كنيسة عمان للسريان الارثوذكس كاهنها الاب الخوري عمانوئيل اسطيفان البنا عن عمر ناهز الـ(75) عاما بعد صراع مع المرض لم يمهله طويلا .. وتلقت الاوساط الكنسية خبر رحيل البنا بمزيد من الحزن والالم اذ كان معروفا عن الكاهن خدمته للاجئين القادمين من العراق و سوريا بمختلف طوائفهم ممن استقروا في العاصمة الاردنية وتوفيره المعونات الانسانية لهم خلال محطات انتظارهم للاستقرار فيما بعد في احد الدول الغربية ..وينحدر البنا من #اسرة #سريانية #آرامية #موصلية #عراقية #عريقة ارتسم ابنائها الكهنوت ليخدموا الكنيسة في مختلف دول العالم فالراحل شقيق الاب الخوري الدكتور جورج البنا كاهن كنيسة بورتلاند - كاليفورنيا الولايات المتحدة بينما يتولى الاب الخوري الدكتور يوسف البنا مسؤوليته الكهنوتية في كنيسة لندن اما الاب الدكتور متي البنا فيرعى كنيسة ام النور للسريان الارثوذكس في بلدة عنكاوا بمدينة اربيل

و يذكر أن المغفور له حصل على تكريم جلالة الملك الحسين بن طلال بمنحة الجنسية الاردنية تكريما لاعماله الخيرية

كلمة الاب الخوري عمانوئيل البنا كاهن رعية كنيسة مار افرام للسريان الارثوذكس في الاردن بمناسبة أنتخاب البابا  فرنسيس الاول سنة 2013
https://www.youtube.com/watch?v=vGT1rdsCeyg
كاتدرائية مار افرام في الصويفية التي اشرف على بناءها الخوري عمانؤيل
https://www.youtube.com/watch?v=c_DLZtenxUU

10

الأكراد يطبعون عملة وجواز سفر "جمهورية كردستان"


ضرب إقليم كردستان العراقي عرض الحائط، بالتهديدات، والطلبات الودية للتخلي عن الاستفتاء على استقلال الإقليم المقرر في 25 سبتمبر (أيلول) بقطع خطوة جديدة، على طريق الانفصال عن بغداد، وتعزيز سيادة جمهورية كردستان، على أراضي الإقليم، بإصدار عملة كردية، وجواز سفر كردي، إلى جانب العلم، والقوات المسلحة، والشرطة، وغيرها من رموز السيادة في انتظار نتيجة الاستفتاء.

وكشفت صحيفة لاستامبا الإيطالية السبت، إصدار حكومة كردستان، عُملتها الوطنية في انتظار طرحها، بمجرد إعلان استقلال الإقليم، باسم "درو" الذي يعني "الدينار" بالكردية، بعد تفضيله على "كوردي" الاسم الثاني الذي كان مقترحاً من قبل بعض الجهات الكردية الأخرى.

وتحمل الورقة النقدية الجديد، صورة القائد التاريخي لحركة الانفصال الكردي، ووالد رئيس الإقليم الحالي مسعود البارزاني، ورئيس جمهورية مهاباد الملا مصطفى برزاني، الجمهورية المعلنة في نهاية الحرب العالمية الثانية والتي لم تستمر طويلاً، بعد تدخل شاه إيران السابق عسكرياً بين 1946 و1947، لهدم الجمهورية الناشئة، وتوزيع أراضيها بين العراق، وإيران، وتركيا، وسوريا، تنفيذاً لبنود معاهد سيفر في 1923.

وإلى جانب صورة زعيم كردستان التاريخي، تحمل الورقة النقدية الجديدة، والتي تتراوح بين 1 و 100 درو التي تُعد أكبر الأوراق المالية قيمة، كتابتين بالكردية والانجليزية، في حين اختفت العربية تماماً من الورقة، شعار جمهورية كردستان، ممثلة في النجمة الكردية، إلى جانب البنك المركزي الكردي، ما يعكس رغبة الإقليم في قطع آخر خطوة على طريق الانفصال عن بغداد نهائياً.

وإلى جانب العملة، تستعد سلطات الإقليم لإصدار جوازها الخاص للسفر، باسم جمهورية كردستان أيضاً، وتوزيعها على طالبيها من مواطني الدولة الجديدة، في أقصر وقت ممكن، بمجرد إعلان الدولة وعاصمتها أربيل، وفق لاستامبا.
24 - أبوظبي

11

البيت الابيض:
ندعو حكومة إقليم كردستان إلى إلغاء الاستفتاء والدخول في حوار جاد ومستمر مع بغداد

نشرت السفارة الامريكية في بغداد على صفحتها على الفيسبوك التصريح التالي
البيت الأبيض
مكتب السكرتير الاعلامي

للنشر الفوري 15 ايلول 2017

بيان من السكرتير الاعلامي حول الاستفتاء المزمع إجراءه من قبل حكومة إقليم كردستان

لا تؤيد الولايات المتحدة نية حكومة إقليم كردستان في إجراء استفتاء في وقت لاحق من هذا الشهر. أكدت الولايات المتحدة مرارا لقادة حكومة إقليم كردستان إن الاستفتاء يشتت التركيز على الجهود الرامية إلى الحاق الهزيمة بداعش وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة. يمثل إجراء الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها خاصة استفزازا وزعزعة للاستقرار. ولذلك فإننا ندعو حكومة إقليم كردستان إلى إلغاء الاستفتاء والدخول في حوار جاد ومستمر مع بغداد، حوارا أشارت الولايات المتحدة مرارا إلى أنها مستعدة لتسهيله.

THE WHITE HOUSE
Office of the Press Secretary
FOR IMMEDIATE RELEASE
September 15, 2017

Statement by the Press Secretary on the Kurdistan Regional Government’s Proposed Referendum

The United States does not support the Kurdistan Regional Government’s intention to hold a referendum later this month. The United States has repeatedly emphasized to the leaders of the Kurdistan Regional Government that the referendum is distracting from efforts to defeat ISIS and stabilize the liberated areas. Holding the referendum in disputed areas is particularly provocative and destabilizing. We therefore call on the Kurdistan Regional Government to call off the referendum and enter into serious and sustained dialogue with Baghdad, which the United States has repeatedly indicated it is prepared to facilitate

https://www.facebook.com/USEmbassyBaghdad/?hc_ref=ARS-bVqYkpqYmRZ38so_Vze_yOhJhGuKEEmcZHOMLhC0vak2mJMi0_F8cWsFt9GimGA&fref=nf

12
دعوات في الجزائر لتجريم التكفير - لماذا لا يطالب النواب و مرجعيات في العراق تجريم التكفير

سمير عبد الاحد - بغداد

نشرت صحيفة أيلاف اللالكترونية مقال - الرابط ادناه - حول موضوع تجريم التكفير - أي اعتبار تكفير الاخرين - جريمة - يعاقب عليها القانون و تحديد نوع العقوبة بموجب قانون . و هذا الموضوع هام جدا لشعبنا في العراق لكون هنالك أثنيات و اديان و قوميات كثيرة . فالمطالبة بقانون لتجريم التكفير مطلب مهم للغاية .
و قبل ايام كان هنالك مؤتمر في القاهرة دعى اليه الازهر الشريف و حضره عدد من رؤساء الكنائس و منهم كنائس العراق ، حول موضوع التعايش بين اطياف المجتمع .
و دعا علماء الأزهر الى : قانون تجريم الحض على العنف.. خطوة على طريق التعايش

"تجريم التكفير لا يتعلق بمجتمع مسلم، إنما يتعلق باحترام فكرة العيش مع الغير والتفتح على الآخر، والدين يبقى حرية شخصية بين الله والعبد، ويجب أن لا تصبح هذه الحرية ملكاً للبشر يتحكمون بها في غيرهم".

فهل نرى مطالبات مماثلة في العراق.
موقع ايلاف :
http://elaph.com/Web/News/2017/6/1152800.html

موقع الازهر:
http://azhar.eg/ArticleDetails/%D8%B9%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%87%D8%B1-%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B6-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D9%81-%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%8A%D8%B4



13

رؤساء الكنائس السريانية و الكلدانية في الشرق يلتقون نائب الرئيس الأميركي مايكل بينس في واشنطن



البطاركة أفرام الثاني ويوسف الثالث يونان ولويس روفائيل الأول ساكو يلتقون نائب الرئيس الأميركي مايكل بينس – واشنطن إلتقى قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس وغبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الكاثوليك، وغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو بطريرك بابل على الكلدان، بنائب الرئيس الأميركي مايكل بينس، وذلك في البيت الأبيض – واشنطن – الولايات المتّحدة الأميركية. وكان قد نظّم اللقاء وشارك فيه نيافة الكاردينال كريستوف شونبورن رئيس أساقفة فيينا، والدكتور كريستيان فون غوزاو رئيس المنظّمة الدولية للمشرّعين الكاثوليك. خلال اللقاء، بحث أصحاب القداسة والغبطة البطاركة مع نائب الرئيس الأميركي الأوضاع العامّة في الشرق الأوسط والحضور المسيحي فيه، وما يعانيه مسيحيو الشرق وما يتعرّضون له من جرّاء الحروب والنزاعات والصراعات وأعمال العنف والإضطهاد والإقتلاع والتهجير القسري من أرض الآباء والأجداد، وبخاصة الأوضاع في العراق وسوريا ولبنان، مؤكّدين أنّ المسيحيين هم سكّان الأرض الأصليون، وأنه من الأهمية والضرورة المحافظة على وجودهم وبقائهم واستمرارهم في أداء الشهادة لإيمانهم المسيحي ولإنجيل المحبّة والسلام في أرضهم في الشرق، بالحرّية والكرامة الإنسانية والمساواة الكاملة مع إخوتهم وشركائهم في الوطن إلى أيّ دين أو قومية انتموا، وأن ينعم الجميع بالسلام والأمان والطمأنينة. وقد أبدى نائب الرئيس الأميركي التفهّم الكامل لما عرضه البطاركة، واعداً بالعمل على تعزيز السلام والحوار وحماية المسيحيين في الشرق. وأثنى البطاركة على ما جاء في هذا الإطار في اللقاء الذي تمّ بين قداسة البابا فرنسيس والرئيس الأميركي دونالد ترامب في الفاتيكان، حيث جرى التأكيد على "تعزيز السلام في العالم من خلال المفاوضات السياسية والحوار بين الديانات، مع الإشارة بشكل خاص إلى الوضع في الشرق الأوسط وحماية الطوائف المسيحية". هذا وكان أصحاب القداسة والغبطة البطاركة ونيافة الكاردينال شونبورن والدكتور فون غوزاو قد التقوا على هامش زيارتهم واشنطن، بالمسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية، وبعدد من أعضاء الكونغرس الأميركي، وبناشطين في منظّمات غير حكومية تُعنى بشؤون مسيحيي الشرق الأوسط، وبحثوا معهم في الحضور المسيحي في الشرق وضرورة المحافظة عليه. وطلب قداسة سيدنا البطريرك من المسؤولين المساعدة في قضية عودة مطراني حلب المخطوفين بولس يازجي ومار غريغوريوس يوحنا إبراهيم. كما حلّوا ضيوفاً على سيادة رئيس الأساقفة المطران كريستوف بيار، السفير البابوي في الولايات المتّحدة، وذلك في مقرّ السفارة في واشنطن. وقد حضر هذه اللقاءات نيافة المطران مار ديونوسيوس جان قواق النائب البطريركي لأبرشية شرقي الولايات المتّحدة الأميركية للسريان الأرثوذكس، وسيادة المطران مار فرنسيس قلابات راعي أبرشية مار توما الرسول في شرق الولايات المتّحدة للكلدان، والأب الربّان جوزف بالي، السكرتير البطريركي للسريان الأرثوذكس، والأب حبيب مراد أمين سرّ بطريركية السريان الكاثوليك، والسيّد مانويل بغدي مستشار الكاردينال شونبورن


نقلا عن صفحة البطريركية السريانية الارثذوكسية على صفحة فيسبوك

14

بيان من مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق

15

هدية لأطفال العراق من أطفال رعيتنا في كندا


«دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ لأَنَّ لِمِثْلِ هؤُلاَءِ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ».
متّى 19 : 14

     بحسّ ٍ مُرهف ٍ ومشاعِرَ البراءة ِ النقية ، تقدمَ بعضُ أطفالِ رعيتِنا المباركة بتقديمِ ما ادخروه مِن مصروفِهم اليومي لفترة أسابيع ، كعربون محبةٍ لإخوتهم الأطفال المنكوبين بأحداث سهل نينوى ، ليتسنى لهم شراء بعض اللعب ، كهدية ٍ في أعياد ميلاد سيدنا يسوع المسيح .
   هذا وقد بادرتْ مجموعة ( لِقاء مريم ومرثا ) في لجنة السيدات لرعية كنيسة مار بطرس للكلدان الكاثوليك في أوكفل كندا ، بتعميم هذه الفعالية المُباركة ، وذلك بتوزيع حصّالات النقود على جميع أطفال الرعية بعد نهاية القداس الإلهي ليدخروا فيها جزءاً من مصروفهم اليومي ليُشاركوا هم أيضاً إخوتهم المنكوبين من جهة ، ومن جهةٍ أخرى لغرس  بِذارحُب العطاء وحياة الشركة في قلوب أطفالِنا الأحباء .   
 وقامت إحدى خادمات التعليم المسيحي بجمع الأطفال الحاضرين تحت مذبح الرب المبارك ، وأشركتهم في فعّالية لطيفة من خلال أسئلة ، تحثهم فيها على حياة المحبة والعطاء . وقد أشاد الأب الفاضل نياز بهذه الظاهرة الحيوية وختمها بأعطاء البركة للأطفال .
 
لمن يرغب المشاركة بهذا المشروع الإتصال بالأنسة
إخلاص سليمان 416.562.1308
علماً ان الحصّالات تقدّم مجاناً
 وان الحملة تبدأ في الأول من أكتوبر وتنتهي يوم ٢٩ نوفمبر
حيث سيتم جمع الحصّلات وحساب المبالغ لغرض إرسالها لأطفالنا المهجرين في العراق
http://saint-adday.com/permalink/6597.html

16

فرانس 24: لماذا اعتمدت السلطات الفرنسية مصطلح "داعش" في تسمية "الدولة الإسلامية"؟  فيديو

فرانس 24
نشرت في : 17/09/2014
منذ بضعة أيام أصبحت السلطات الفرنسية تعتمد مصطلحا جديدا في تسمية تنظيم "الدولة الإسلامية"، وهو مصطلح "داعش" مثلما ينطق باللغة العربية، كما دعت الجميع إلى النسج على منوالها في هذه التسمية. ولمعرفة سبب هذا التغيير في التسمية، نتابع التقرير.

http://www.france24.com/ar/20140917-%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D8%A7-%D9%87%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82/

موضوع ذي صلة :
فرنسا تستخدم كلمة "داعش" بدلاً من "الدولة الإسلامية" -

لا تريد فرنسا أن تعطي التنظيم، الذي يعرف باسم "الدولة الإسلامية"، أكبر من حجمه، لذلك قررت اعتماد كلمة داعش في الإشاره إليه، كي لا يعتقد أنصاره أنهم دولة حقيقية. وأكدت الخارجية الفرنسية أن تلك التسمية تثير لغطًا بين الإسلام والإرهاب.

دبي: أثبتت الدبلوماسية الفرنسية مجدداً أنها لا تزال الأقرب إلى صوت العقل والمنطق وإحترام "العقل العالمي"، مقارنة مع غالبية الدبلوماسيات الغربية، وهو ما تجلى في إعتماد الخارجية الفرنسية رسمياً لإستخدام كلمة "داعش" بدلاً من "الدولة الإسلامية"، على المستويين الدبلوماسي والرسمي، مراعاة لبعض الجوانب السياسية والدبلوماسية في المقام الأول، ولأسباب دينية بدرجة ما.
ليسوا دولة حقيقية
فقد أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمام الجمعية الوطنية الفرنسية، الأسبوع الماضي، أن مصطلح الدولة الإسلامية يعطي هذه المجموعة الإرهابية خدمة كبيرة، ويجعلهم يعتقدون بأنهم دولة حقيقية لها وجود فعلي ويمكنها تهديد العالم، والوقوف في وجه الجميع.
ووافق أعضاء الجمعية الوطنية الفرنسية والنواب والوزراء على المنطق الذي تحدث به فابيوس، وفقاً لما أشارت إليه تقارير بثتها قناة فرانس 24.
لغط
كما ألمح فابيوس، وكذلك وسائل الإعلام الفرنسية في تفاعلها مع هذه الخطوة، إلى أن إستخدام مصطلح الدولة الإسلامية يثير لغطاً بين الإسلام والإرهاب، خاصة أن الخطاب العالمي الآن يصف هذا التنظيم بأسوأ الصفات ويتوعده بالتصفية، وهو ما لا يجب أن يختلط بالاسلام الذي لا علاقة له بالفكر الإرهابي.
وبدأت فرنسا في استخدام "داعش" بدلاً من الدولة الإسلامية، ويلاحظ صعوبة النطق نظراً لإختلاف اللغة، فينطقها الفرنسيون "دايش"، وطالب وزير خارجية فرنسا وسائل الإعلام بالسير على خطى الخارجية، واستخدام كلمة "داعش"، والتي تعني "تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وشمال العراق" بدلاً من "الدولة الإسلامية".

كما ذهبت وسائل الإعلام الفرنسية، وعلى رأسها موقع "فرانس 24"، إلى أن كلمة داعش تحمل نغمات ومعاني سلبية في الثقافة العربية، وهو أمر جيد في التعامل مع المجموعة الإرهابية التي تورطت في أعمال أثارت غضب العالم في الأسابيع الماضية، مما إستدعى تكوين تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة وبعض القوى الأوروبية والغربية، وبمشاركة عربية للوقوف في وجه تنظيم "داعش" الإرهابي والقضاء عليه.
-
 
See more at: http://www.elaph.com/Web/News/2014/9/941694.html#sthash.VQwCRXqW.dpuf

17

فيديو: قوات البشمركة تستعيد السيطرة على قرى مسيحية بعد طرد "داعش" منها

 فرانس 24
17/09/2014
استعادت قوات البشمركة السيطرة على سبع قرى مسيحية في محافظة نينوى شمالي العراق بعد طرد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" منها. وكان "داعش" قد بسط سيطرته على أجزاء واسعة من هذه المحافظة في حزيران/يونيو وآب/أغسطس الماضيين.


http://www.france24.com/ar/20140917-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B4%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D9%82%D8%B1%D9%89-%D9%86%D9%8A%D9%86%D9%88%D9%89/

18

الكنيسة السريانية تقدم مساعدات للاجئين العراقيين في لبنان (تيلي لوميار)
Sep 17, 2014
في غمرة الأحداث الأليمة التي تعصف بالمسيحيين في العراق، عبرت رعية سيدة لبنان المارونية في هاليفاكس- كندا عن تضامنها مع إخوتهم المسيحيين العراقيين الوافدين إلى لبنان، من خلال إرسال مساعدات مادية وضعت في تصرف بطريركية السران الكاثوليك - المتحف، حيث وزعت على ثلاثة وعشرين عائلة محتاجة، المزيد من التفاصيل في هذا التقرير

http://www.ankawa.org/vshare/view/5701/assyrian/

19
بيان المؤتمر الصحفي لقادة كنائس الشرق الأوسط- جنيف (تيلي لوميار)

في إطار مؤتمر "المسيحيون في الشرق الأوسط: حقوق الانسان ومستقبلهم" أصدر قادة كنائس الشرق الأوسط بيانًا صحفيًا حول وضع حقوق الانسان بما يتعلّق بالمسيحيين في العراق وسوريا جاء فيه:

إننا، بطاركة وأساقفة الكنائس في الشرق الأوسط ، وخاصّةً في العراق وسوريا، الذين تلقّينا دعوةً من البعثة الدائمة للكرسي الرسولي لدى الأمم المتّحدة في جنيف، قد جئنا لندلي بشهادتنا حول الوضع المأساوي في هذه البلدان التي تطال جماعاتنا ومجمل السكان هناك.

طوال 2000 عام تقريبًا، كانت الجماعات المسيحية تعيش باستمرار في هذه المنطقة. ولكن الآن، وخاصةً في العراق وسوريا، إننا مستهدفون من مجرمي الدولة الإسلامية في العراق والشام لقناعتنا الدينية، وهم يضطهدوننا "باسم الله": "مما يشكّل انتهاكًا واضحًا لحقّ الانسان الأساسي في الحرية الدينية. فإنّ الإيديولوجية التي تبرّر من خلالها الدولة الإسلامية في العراق والشام اعتداءها هي منافية أساسًا لحقوق الانسان بما أنها تؤدّي إلى الإبادة الجماعية، وإلى قتل أناس أبرياء، وإلى انتهاكات أخرى في غاية الخطورة. لذلك، تعتبر الدولة الإسلامية في العراق والشام تهديدًا ليس فقط للمسيحيين وللجماعات الدينية والإتنية الأخرى ولكن أيضًا للمجتمع بأسره، في الشرق الأوسط، والأسرة الدولية. وإن لم تتمّ إدانة هذه الإيديولوجية بشدّة وتدميرها فعليًّا، ستعمد إلى إلحاق الضرر بالنظام الكامل لحقوق الانسان، وتؤلّف سابقةً خطيرةً للامبالاة تجاه حماية الشعوب المعرّضة للخطر.

إنّ المذابح والأعمال الوحشية التي ارتكبتها الدولة الإسلامية في العراق والشام في العراق وسوريا والتي لم تلاقي العقاب حتى الآن تؤلّف أيضًا جريمةً ضدّ الانسانية.
وبالتالي، استنادًا إلى القوانين الانسانية العالمية، من واجب الأسرة الدولية التدخل ومن مسؤوليتها حماية الجماعات المستهدفة والأفراد بموجب التعاريف التي أعدّتها الجمعية العمومية للأمم المتحدة في السنوات المنصرمة. وتُطبّق مسؤولية الحماية عندما تكون الدولة- كالوضع في العراق مثلاً- عاجزةً عن الدفاع عن مواطنيها.


لا ينبغي أن يحرم مسيحيو العراق من حقوقهم كجماعة الدينية استنادًا إلى الإعلان العالمي لحقوق الانسان. بل ينبغي أن يتمّ الإعتراف بالمسيحيين وأن يُعاملوا كمواطنين متساوين. إنهم يتمتّعون بالحق في البقاء بأمان في وطنهم وفي الحصول على حماية الدولة بموجب نظام قانوني يحترم حقوق الانسان.

إننا نطالب بشدّة أن يتمّ تأمين المساعدة الانسانية والمادية والإجتماعية والأمن لجماعاتنا. إنه لأمر طارئ، خاصّةً مع حلول فصل الشتاء، فضلاً عن ضمان الملجأ للنازحين، والظروف الحياتية المناسبة، والمساعدة الطبية الملائمة والتعليم للأطفال.

في حين أنّ كلّ هذه الشروط ضرورية، وطارئة بالتالي، ينبغي تسهيل حركة العودة المناسبة إلى المنازل المهجورة والممتلكات من جهة الأشرة الدولية وضمانها من خلال تحرّك الأمم المتّحدة، إلى حين تتمكّن السلطات الوطنية من أن تمارس مسؤوليتها على الأراضي التابعة لبلادها.

أما الأولوية الكبرى تبقى، في هذه الآونة، ضرورة التغلّب على الدولة الإسلامية في العراق والشام وإعادة إرساء إمكانية التعايش السلمي، حيث تكون كرامة وحقوق وواجبات كل مواطن محفوظة ومحترمة.
جنيف 16 أيلول 2014

غبطة البطريرك لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية
غبطة البطريرك اغناطيوس الثالث يوسف يونان، بطريرك كنيسة انطاكيا للسريان الكاثوليك
سيادة المطران نيقوديمس داوود شرف رئيس أساقفة الموصل (كنيسة أنطاكيا وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس)
سيادة المتروبوليت إغناطيوس ألحوشي، متروبوليت فرنسا وأوروبا الغربية والجنوبية (أبرشية فرنسا الأنطاكية الأرثوذكسية، كنيسة الروم الأرثوذكس)
سيادة رئيس الأساقفة كريلّس سليم بسترس، رئيس أساقفة بيروت (كنيسة الملكيين الروم الكاثوليك)
سيادة الأنبا لوقا البراموسي، رئيس أساقفة سويسرا الناطقة بالفرنسية وجنوبي فرنسا (كنيسة الأقباط الأرثوذكس)
سيادة الأسقف جوزيبي نزارو، الحارس السابق للأراضي المقدّسة، نائب الرئيس السابق في حلب (الكنيسة الكاثوليكية)
المونسينيور غوسان الجانيان، نائب لأبرشية سويسرا (الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية)








20
البطاركة في اليوم الثاني لمؤتمر الأمم المتحدة.. لفصل الدين عن الدولة (تيلي لوميار)
telelumiere
Sep 16, 2014
عقد اليوم مع إنطلاق أعمال الدورة السابعة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، مؤتمر صحافي مع البطريرك لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك بابل على الكلدان، والبطريرك إغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك إنطاكيا وسائر المشرق للسريان الكاثوليك، ومراقب الكرسي الرسولي لدى الأمم المتحدة، المونسنيور سيلفانو تومازي،
وأكد البطريرك يونان أنهم ليسوا ضد المسلمين، ولكنهم يطلبون منهم بناء دولة حضارية، لافتا إلى ان داعش ولدت في إطار الصراع بين الدين والدولة، وشدد يونان على ضرورة الفصل بين الدين والدولة، داعيا إلى اعتبار المسيحيين مواطنين يتمتعون بحقوقهم كاملة، وإذ اشار الى أن لدى المسلمين مرجعيات دينية عليا يتوجب عليهم النظر في هذه المشكلة، دعاهم إلى الإعلان عن إدانتهم لهذه التصرفات،، وشدد يونان على ان من واجب الأمم المتحدة حماية الضعفاء، مركدا ان الخسارة ستكون كبيرة للإنسانية إذا فرغت العراق من مسيحييها وغيرهم من الديانات،، وسأل في الختام، يطلبون منا ان نبقى ولكن ماذا يفعلون لإيقاف هذه المجازر؟، مضيفا، داعش قد لا تدوم، ولكن في هذا الوقت كيف نستمر في الحياة في هذا الصراع؟،،
 وردا على سؤال حول هجرة المسيحيين، جدد البطريرك يونان تأكيده رفض الهجرة الجماعية، مشيرا في المقابل الى احترام حق كل أسرة في تقرير مستقبلها، واكد دعم أبناء العراق على البقاء في أرضهم والتشبث بها، المزيد من التفاصيل في هذا التقرير



21
بالفيديو ..مسيحيو العراق المهجرون : بناتنا محتجزات لدى داعش
أكد أحد الهاربين من تنظيم "داعش" الإرهابي، بمخيم مارعودا بـ"أرابيل"، إقليم كردستان، أن بنات عمه ووالده مفقودون.

وقال الهارب من قبضة التنظيم الإرهابي إن بنات عمومته ثلاثة، ووالده لا يزالوا مفقودين خلال الحرب الدائرة في الإقليم والتي يشنها "داعش" مشيرًا إلى أنه تمكن من الاتصال بعناصر الجماعة الإرهابية في محاولة لمعرفة أماكنهم ولكن دون جدوى.


22

مبعوث بابا الفاتيكان للعراق: لا أحد يمكنه استخدام اسم الرب بقطع الرؤوس.. هذا عمل شيطاني


CNN : 
يويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال مبعوث بابا الفاتيكان إلى العراق، الكاردينال فيرناندو فيلوني، إن لا أحد يمكنه استخدام اسم الرب في عمليات قطع الرؤوس، لافتا إلى أن هذا "عمل شيطاني."

وقال فيلوني في مقابلة حصرية مع CNN على خلفية قيام تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" ببث تسجيلات تظهر قطع رؤوس مدنيين: "لا أحد يمكنه استخدام اسم الرب أو القيام بعمل بمثل هذا العمل باسم الرب.. هذه بالفعل أعمال شيطانية."

وحول التحالف الدولي ضد داعش، قال الكاردينال: "لا أقول حربا، أريد أن أقول هي دفاع عن الأشخاص الذين يحتاجون ذلك، وهذا الأمر تم بطلب من الأشخاص هناك."

وتابع قائلا: "تحدث بابا الفاتيكان مرارا عن وقف الحروب، ونحن الآن لا نتحدث عن حرب، بل نتحدث عن أمر مختلف.. مجموعة من الإرهابيين مزودون بعتاد جيد وأموال وبأيدولوجيات يقومون بقتال أشخاص لا سلاح لهم ولا عتاد هم فقط مزارعون وعائلات بسطاء، وأشخاص عاشوا بقراهم طيلة حياتهم مسالمين."

وأضاف: "نحن جزء من هؤلاء الأشخاص هم جزء من الإنسانية بشكل عام، هم المسيحيون والايزيديون وسائر الأقليات الأخرى وبصرف النظر كلهم بحاجة إلى دعمنا."

http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/09/16/likening-isis-devil-cardinal-makes-case-moral-protection-civilians-%D9%90amanpour

23

أوساط دبلوماسيّة : كروز حاول استغلال «دعم المسيحيّين» لتهديد المسيحيّين والمقاومة


الديار 
14 أيلول، 2014
دوللي بشعلاني
في كلّ شيء يتدخّل اليهود المنتشرين في العالم بهدف الحصول على المزيد من الأصوات الداعمة لوجودهم في منطقة الشرق الأوسط على اعتبار أنّهم يتعرّضون للإعتداء عليهم وعلى حقوقهم وليس العكس.. ووصل تدخّلهم أخيراً الى عشاء المؤتمر الذي عُقد في واشنطن لدعم المسيحيين في المنطقة. كيف لا والولايات المتحدة الاميركية تُعتبر الحاضنة الأكبر لليهود والمدافعة عنهم وعن حقوقهم.
أوساط ديبلوماسية مواكبة للمؤتمر، رأت أنّه من الطبيعي أن يُدافع حلفاء اليهود عنهم خصوصاً في واشنطن، غير أنّ السيناتور الأميركي تيد كروز الذي أدلى بخطاب موالٍ لإسرائيل وواجه صيحات استهجان من الحاضرين لا سيما لدى قوله إنّه «ليس للمسيحيين حليف أكبر من إسرائيل، حاول استغلال مؤتمر كبير بهذا الحجم جمع نخبة من الحزبين الجمهوري والديموقراطي في الولايات المتحدة ببطاركة ومطارنة المشرق، لحرفه عن غايته الأساسية وهي «حماية المسيحيين» دون سواهم في منطقة الشرق الأوسط.
فالكلّ يعلم أنّ اليهود لم يتعرّضوا لأي نوع من الإرهاب في المنطقة، ولا سيما في الفترة الأخيرة من قبل التنظيمات الإسلامية المتطرّفة، حتى أنّ شكوكاً عدّة تحدّثت عن «تحالف» أو «تواطؤ» غير معلن بينهم وبين تنظيم «داعش» و«جبهة النصرة»، ما جعلهم بمنأى عن تهديدات هذه التنظيمات. علماً أنّها طالت الشيعة والمسيحيين والسنّة المعتدلين ولم تأتِ صوب اليهود، ما طرح علامات استفهام كثيرة حول هذا الموضوع.
وأشارت الأوساط نفسها الى أنّ ما قاله السيناتور كروز يعلم هو تماماً أنّه غير صحيح، لا سيما وأنّ المسيحيين واليهود لم يكونوا يوماً حلفاء، فما الذي حدث اليوم لكي تصبح إسرائيل الحليف الأكبر للمسيحيين، وهل يقوم «الداعشيون» بتهديد الكيان الإسرائيلي أو الوجود المسيحي في المنطقة؟! وأكّد أنّ اليهود وحلفاءهم معروفون بقدرتهم على «تزوير الحقائق والتاريخ»، وهذا ما حاول فعله كروز للإيحاء بأنّ الجانبين متفقان حالياً، وإن كان قوله جاء بتهديد مبطّن للمسيحيين بضرورة التحالف مع إسرائيل من أجل البقاء في المنطقة.
كما استغنم السيناتور المناسبة القائمة في واشنطن دفاعاً عن مسيحيي الشرق، لكي يؤلّب الرأي العام على المقاومة، التي تعتبرها إسرائيل العدو الأكبر لها، فدمج بين «الدولة الإسلامية»، و«القاعدة» من جهة، وبين «حزب الله» و«حماس» من جهة ثانية، ليعتبر أنّ «التعصّب الديني هو سرطان بمظاهر عدّة»، وكأنّه نال موافقة الحاضرين على ادعاءاته هذه. وشدّد على أنّهم «يقتلون ويضطهدون كلّ من يجرؤ على رفض تعاليمهم الدينية»، علماً أنّ «داعش» والتنظيمات المتطرّفة تفعل ذلك وليس الأحزاب المقاومة الأخرى.
ولم يلبث أن لفت السيناتور الى دعم كلّ من إيران وسوريا للتنظيمات والأحزاب التي جمعها، لكي يمدّ إصبع الإتهام الى هذين البلدين على أنّهما يقفان وراء الإرهاب، متناسياً الدور الذي تلعبه بلاده في هذا المجال. ومن هنا، فإنّ احتضانها لمؤتمر دفاعاً عن المسيحيين لا يُبرّر أفعالاً كثيرة قامت وتقوم بها لتهجير المسيحيين من المنطقة. 
غير أنّ محاولات هذا السيناتور الأميركي- المشكوك بأصوله- على ما أضاف المصدر، باءت بالفشل، لا سيما وأنّ من بين أهدافه كان أيضاً إفشال المؤتمر وحرفه الى مسار آخر، غير أنّ ذلك لم يحصل، فبطاركة ومطارنة الشرق يدركون تماماً ما يمكن أن يقوم به اليهود ولأي أهداف، وهم لا يقعون في مثل هذه الأفخاخ، لأنّهم يعلمون ما الذي يريدون الخروج به من هذا المؤتمر، ألا وهو «دعم المسيحيين في المنطقة» من دون أي إملاءات أو شروط. 
وعبثاً حاول السيناتور الأميركي المساواة بين اليهود والمسيحيين بالقول: «من يكره اليهود يكره المسيحيين»، لأنّ الحاضرين أجابوه مباشرة بإطلاق صيحات الإستهجان لما يحاول فعله من خلال أقواله. فالمسيحيون، بحسب المصدر، لم يذهبوا الى واشنطن ليسمعوا مثل هذا الكلام، ولا ليأخذوا تعاليم في المسيحية، لا سيما وأنّه قال لهم: «إذا كنتم تكرهون الشعب اليهودي فإنّكم لا تعكسون تعاليم المسيح».
وأكّد المصدر نفسه أنّ المسيحيين باقون في الشرق، أكانت تريد إسرائيل ذلك أم لم ترد. أمّا طروحات السيناتور الأميركي «الفاشلة»، فعبّر عنها المشاركون، ولا سيما بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك في أنطاكية وسائر المشرق، البطريرك غريغوريوس الثالث لحام الذي انسحب من العشاء مع شخصيات لبنانية مسيحية اعتراضاً على ما أسماه «فضائل إسرائيل»، الذي لم يلبث أن تباهى السيناتور بالحديث عنها. كما احتجّ العديد من مطارنة وبطاركة الشرق الأوسط على الربط بين دعم وتأييد إسرائيل ودعم المسيحيين في المشرق، الذي قام به كروز في كلمته.
وبرأيه، أنّ الدفاع عن مسيحيي الشرق لا يجب أن يأتي فقط من جهة واحدة، أو من بلد واحد مثل الولايات المتحدة أو سواها بل أيضاً من الدول الأوروبية المسيحية، والتي يجب أن تهتم بالمسيحيين وبمستقبلهم في الشرق الأوسط قبل أي شيء آخر.

http://www.charlesayoub.com/more/799985

24
 
BBC : بدء الدراسة في كردستان العراق في ظل تدفق النازحين (فديو)


بدأ العام الدراسي في إقليم كردستان العراق الذي شهد هذا العام تدفقا هائلا للنازحين جراء تقدم قوات تنظيم الدولة الإسلامية على مناطقهم.
يلقي هذا الوضع بظلاله على الموسم الدراسي حتى أن عشرات المدارس في الإقليم أجلت فتح أبوابها.
فديو :


http://www.bbc.co.uk/arabic/multimedia/2014/09/140911_iraq_displaced_refugees.shtml

25

هولاند في بغداد وأربيل لدعم العراق في مواجهة "الدولة الإسلامية" وعود بمزيد من التسليح وإقامة جسر إنساني للاجئين
النهار
المصدر: (و ص ف، رويترز، أ ب، أ ش أ)
13 أيلول 2014
قبل أيام من استضافة بلاده اجتماعاً دولياً في شأن الأزمة الأمنية في العراق، حط الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في خطوة لم يعلن عنها سابقاً في بغداد أولاً ثم في أربيل. ونقل عنه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن باريس ستشارك في الغارات التي ستقودها الولايات المتحدة في إطار الائتلاف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

التقى هولاند الرئيس العراقي فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الخارحية ابرهيم الجعفري، وهو الرئيس الأجنبي الأول يزور بغداد منذ استيلاء "الدولة الإسلامية" على مناطق عراقية شاسعة في التاسع من حزيران.
وبعد لقائه معصوم، صرح: "هذه الجماعة تشن حرباً، ليس فقط على العراق، بل على كل من لا يتفق معها ومن لا يرى الأمور من منظورها، حرباً قائمة على الارهاب. لهذا السبب قررت فرنسا تقديم الدعم للعراق لتمكين المجتمع الدولي من القيام بدوره في مثل هذه القضايا الحاسمة، ولهذا قررنا، نحن وأنتم، عقد مؤتمر باريس في شأن تنظيم الدولة الإسلامية. حرصت على زيارة بغداد اليوم وأن اكون معكم هنا لأنكم ألفتم حكومة جديدة ديموقراطية جامعة تمثل كل مكونات الشعب العراقي".
وكذلك قال هولاند في مؤتمر صحافي مشترك مع العبادي: "جئت الى هنا، الى بغداد، لأعلن استعداد فرنسا لزيادة المساعدة العسكرية للعراق".
وإذ أصر العبادي على أهمية الدعم الجوي للدول الغربية لضرب المقاتلين المتشددين، رد هولاند: "سمعت طلب رئيس الوزراء العراقي. ونعمل مع الحلفاء على عدد من الفرضيات".
وتسلم فرنسا منذ الشهر الماضي أسلحة إلى مقاتلي البشمركة الأكراد الذين يقاتلون مسلحي "الدولة الإسلامية" في شمال العراق.
وأبدت باريس استعدادها لاستخدام مقاتلاتها في العراق "إذ اقتضت الضرورة"، وذلك ضمن إطار الاستراتيجية التي حددها الرئيس الأميركي باراك اوباما الأربعاء لـ"القضاء" على "الدولة الإسلامية".
وتملص هولاند من الرد على سؤال عن احتمال شن غارات جوية فرنسية، بتأكيد "العمل مع حلفائنا، ونحن نعلم خطورة التهديد". كما أبقى الغموض حول الوسائل العسكرية التي يمكن فرنسا تقديمها.
وعن احتمال نشر حاملة الطائرات "شارل ديغول"، اكتفى بالقول: "نتخذ القرارات في الوقت المناسب. ليست هناك حالياً تفاصيل". لكنه أضاف أن "هذا التهديد الشامل يستدعي رداً شاملاً. إن الارهاب يهددنا لأن المقاتلين يصلون من كل الدول ويمكنهم الرجوع وارتكاب أفعال أخرى".
بيد أن تصريح العبادي الذي علق عليه هولاند كان أكثر وضوحاً، إذ قال: "لمواجهة "الدولة الإسلامية، نحتاج الى غطاء جوي من حلفائنا. الرئيس الفرنسي وعدني اليوم بأن بلاده ستشارك في هذا الجهد في ضرب مواقع الإرهاب في العراق. الجانب الأميركي بدأ ضرب مواقع الإرهاب في العراق، نحتاج إلى هذا الغطاء الجوي (الفرنسي)، ولا نريد مقاتلين على الأرض، وهم لا يريدون إرسال مقاتلين إلى الأرض". ورأى أن "الأوضاع في سوريا تسببت بانتشار الإرهاب في المنطقة". واتهم دولاً إقليمية بتمويل التنظيمات المتشددة.
ويذكر أن مؤتمر باريس الاثنين سيبحث في تنسيق "التحرك" في مواجهة "الدولة الإسلامية". وعنه قال هولاند إنه يأتي "في وقت حساس مع المعركة التي تخاض ضد التنظيم المتطرف الذي يمكنه التمدد الى ما يتجاوز العراق وسوريا".
وسئل عن حضور إيران مؤتمر باريس، فأجاب أنه يتمنى "أوسع مشاركة ممكنة"، ولكن "لم تحدد لائحة المشاركين بالضبط، ويعمل وزير الخارجية الفرنسي (لوران فابيوس) ونظيره العراقي (ابرهيم الجعفري) على أن تكون المشاركة اوسع".
في أربيل
وفي طريقه إلى أربيل، ذكَر هولاند بأن بلاده "سلمت 60 طناً من المعدات" في إطار عملياتها الانسانية في العراق، مشيراً الى عملية "تسليم قريباً لمعدات عسكرية للعراقيين في معركتهم مع الإرهاب".
وفي مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، رأى الرئيس الفرنسي أن شحنات الأسلحة التي سلمتها فرنسا الى قوات البشمركة ساهمت في تبديل المعطيات الميدانية، مذكراً بأن بلاده هي الدولة الأوروبية الأولى تقدم مساعدات عسكرية للعراق، وهي تستعد لإرسال شحنة رابعة.
وقال: "قررت إيصال الإمكانات الضرورية، وأرى انكم استخدمتموها على النحو الأفضل. هذه الشحنات كانت حاسمة لقلب موازين القوى". وأضاف: "سنواصل مع أوروبا مساعدتنا للاجئين. سنقيم جسراً إنسانياً فعلياً، وسنتعامل كذلك مع الحالات الأكثر إيلاماً لعائلات تربطها علاقات بفرنسا وتريد المجيء لوقت معين للجوء لدى أقربائها".
وأكد البارزاني عزم بلاده على "قتال الإرهابيين واجتثاثهم من جذورهم". وقال إن "الجهود التي بذلتها فرنسا على المستوى الدولي أثمرت تعزيز الائتلاف الدولي"، لافتاً الى أن "التصدي لامثال هؤلاء الإرهابيين يحتاج إلى جهد مشترك". وبدروه قال بانه "بفضل المساعدات العسكرية الميدانية التي وصلت من فرنسا والدول الأخرى، تغيرت المعادلة العسكرية، ومسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" في حال تقهقر، وقوات البشمركة تحرز تقدماً يوماً بعد آخر، ونحن على ثقة تامة من تحقيق السلام والاستقرار بالانتصار على تنظيم داعش.
لجوء المسيحيين
ويذكر أنه في القنصلية الفرنسية العامة في أربيل التي شملتها زيارة هولاند، تتوالى المقابلات مع طالبي اللجوء. ولكن يستحيل معرفة عدد الملفات التي ستعالج ولا على أي أساس.
وتشير تقديرات جمعية مساعدة الأقليات في الشرق الى أن نحو عشرة آلاف مسيحي عراقي قدموا ملفات الى القنصلية في اربيل منذ بدء هجوم "الدولة الاسلامية" في العراق قبل ثلاثة أشهر، ولكن لم يُستقبل سوى 50 منهم في فرنسا.

26

هولاند: تزويد إقليم كردستان بالأسلحة "حاسم" في الحرب على "الدولة الاسلامية"


قال هولاند إن الإسلاميين المتشددين يشنون حربا ضد كل من لا يشاركهم في رؤيتهم
آخر تحديث:  الجمعة، 12 سبتمبر/ أيلول، 2014، 19:17 GMT
تعهد الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، بتكثيف المساعدات العسكرية للعراق في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وأوضح هولاند أن فرنسا ستشارك في الضربات الجوية ضد مواقع المتشددين إن اقتضى الأمر.
وأضاف هولاند أن الإسلاميين المتشددين يشنون حربا ضد كل من لا يشاركهم في رؤيتهم.

وقال هولاند بعد انتقاله إلى أربيل، عاصمة كردستان، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الإقليم، مسعود برزاني، إن قراره بتزويد حكومة الإقليم الذي يحظى بحكم ذاتي ""حاسم في قلب ميزان القوى" في حربه ضد ما وصفه بـ "جهاديي" الدولة الإسلامية.

ومضى الرئيس الفرنسي في القول إن بلاده ستستقبل بشكل مؤقت بعض اللاجئين الذين فروا من العراق.

وتابع هولاند قائلا "سنواصل مع أوروبا تقديم المساعدات لللاجئين. سنبني جسر مساعدات إنسانية حقيقية".

وقال الرئيس الفرنسي "سنعامل الأسر التي تواجه أوضاعا صعبة والتي لها صلات بفرنسا وترغب في إيجاد مأوى لها والالتحاق بأقاربها (في فرنسا) في الوقت الراهن (كما ينبغي)".

ويذكر أن زيارة هولاند للعراق هي أول زيارة لرئيس دولة إلى هذا البلد منذ استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء من شمالي وغربي العراق ومنذ تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بقيادة رئيس الوزراء حيدر العبادي الاثنين الماضي.

ويذكر أن الولايات المتحدة تسعى لبناء تحالف دولي بهدف توجيه ضربات أقوى لمقاتلي الدولة الإسلامية.

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2014/09/140912_hollande_iraq_military_support.shtml

27
(المكتب الاعلامي- البيت الأبيض)

 عرج الرئيس اوباما على اجتماع مستشارة الأمن القومي بوفد من قادة الكنائس في الشرق الأوسط يترأسه البطريرك اللبناني الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي. ناقش القادة محنة مسيحيي الشرق والتحديات التي يواجهونها في المنطقة من قبل المتطرفين. وشدد الرئيس اوباما على التزام الولايات المتحدة بمواجهة خطر الدولة الاسلامية في العراق والمشرق وغيرها من الجماعات الارهابية في العراق وسوريا ولبنان وبلدان الشرق الأوسط وكذلك المواطنين الاميركيين والحلفاء والمصالح في المنطقة. وأضاف أن الولايات المتحدة ستتابع دعمها لشركائها في المنطقة، مثل الجيش اللبناني الذي يعمل على محاربة خطر الدولة الاسلامية في العراق والمشرق وتعزيز الاستقرار في المنطقة. وافقت الوفود على حاجة جميع قادة المنطقة إلى نبذ العنف والتعصب والدعوة إلى التسامح وتقبل وجهات النظر المختلفة والديانات الاخرى ووضع حد للانقسامات الطائفية. وأكد الرئيس اوباما أن الولايات المتحدة تعترف بأهمية الدور التاريخي للمسيحيين في المنطقة وبضرورة حمايتهم وحماية الأقليات الدينية الأخرى في الشرق الاوسط.

(Office of the Press Secretary- White House) On the afternoon of September 11th, 2014 , President Obama dropped by National Security Advisor Susan Rice’s meeting at the White House with a delegation of Christian religious leaders from the Middle East led by Lebanese Maronite Patriarch Cardinal Bechara Rai. The leaders discussed the plight of Christians in the Middle East and the challenges they face across the region from the rise of extremism. The President reinforced the commitment of the United States to counter the threat posed by the Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) and other terrorist groups to the people of Iraq, Syria, Lebanon, and to the broader Middle East, as well as U.S. persons, allies and interests in the region. He underscored that the United States will continue to support partners in the region, like the Lebanese Armed Forces, that are working to counter ISIL and promote regional stability. The delegations agreed on the need for all leaders in the region to reject violence and prejudice and call for moderation, tolerance of other views and religions, and an end to sectarian divisions. The President emphasized that the United States recognizes the importance of the historic role of Christian communities in the region and of protecting Christians and other religious minorities throughout the Middle East.

28
افتتاح قمة الدفاع عن المسيحيين في IDC واشنطن
تيلي لوميار
(ماري تيريز كريدي- نورسات- واشنطن) انطلقت أعمال قمة الدفاع عن المسيحيين IDC في واشنطن في مؤتمر صحافي عُقد في النادي الوطني للصحافة في واشنطن، شارك فيه البطاركة : الكاردينال الراعي، البطريرك لحام، البطريرك يونان، البطريرك آرام الاول كيشيشيان، المتروبوليت جورف زحلاوي ممثلاً البطريرك اليازجي، الاسقف انجايولوس ممثلاً البطريرك تواضرس، المطران ابراهيم ابراهيم ممثلاً البطريرك ساكو، د. نبيل قسطا ممثلاً الطائفة الانجيلية، الكاردينال دونالد ويرل رئيس اساقفة واشنطن الكاردينال ليوناردو ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية عضو مجلس الشيوخ الاميركي كريستوفر سميث، ممثلين عن منظمات حقوقية وانسانية في الولايات المتحدة الاميركية.

صرخة أطلقها البطاركة ودعوة عاجلة للتحرك قبل فوات الاوان، وتساءل المشاركون عن اسباب الصمت العالمي حيال مأساة المسيحيين في العراق وسوريا، وما يتعرضون له من إبادة جماعية. كما وصفها عضو مجلس الشيوخ الاميركي كريستوفر سميث.
النقاط التي شدد عليها المشاركون:
أين الصوت المسيحي القوي المؤثر في بلدان الغرب القوية؟؛
الاضطهاد مستمر ولا من أصوات ترتفع للاعتراض عما يحصل في بلدان الغرب؛

كان للكاردينال ويرل كلمة شكر فيها الجميع على حضورهم، وأعلن أن فكرة المؤتمر بدأت من خلال حوار بسيط وثمرة حركة فاعلة أدّت الى تضامن القادة الروحيين واطلاق صرخة واحدة حول معاناة شعوبهم. وأضاف الكاردينال لا يكفي التضامن الشفهي بل يجب التحرك بسرعة وبكل الطرق الفعّالة للمساعدة العاجلة.

وبدوره ركز الكاردينال الراعي على معاناة المسيحيين في سوريا والعراق مشددًا على أمرين أساسيين:
- قتل وتهجير المسيحيين الأقليات في سوريا من قبل الجهاديين؛
- دور السلطات المحلية في إيجاد الحلول والمبادرات الصحيحة ؛
كما وذكّر بزيارة رؤساء الطوائف المسيحية الى العراق وما شهدوه من معاناة ومأساة انسانية.
ودعا الى اتخاذ تدابير فعّالة، والحفاظ على حقوق الانسان الأساسية ، العبادة والدين والكرامة الانسانية والقيم الانسانية ودعا الامم المتحدة الى التحرّك.
أما البطريرك آرام فذكر بمداخلته أن الشر أصبح عالمياً ويطال الجميع وكل الاديان لديها دور مهم. نحن هنا للدفاع عن الحريات الدينية ليس فقط الدفاع عن المسحيين.
والبطريرك يونان قدّم شهادة عما يتعرّض له ابناء الكنيسة السريانية الكاثوليكية في العراق وأطلق صرخة للتحرك ودعا الى الفصل بين الدين والدولة من أجل إحلال العدالة.
وكانت كلمات للجميع عبّروا فيها عن تضامنهم وآمالهم من هذه القمة الأولى للدفاع عن المسيحيين، كما شدد المنظمون على متابعة التحرّك الفعّال لنشر الوعي في المجتمع الأميركي وإيصال الصوت الى العالم. وأكدّوا أن هذا المؤتمر سيتبعه حملات توعية في الإعلام المسيحي والإعلام الاجتماعي وكل الوسائل المتاحة.
كذلك في رسالة وجهها قداسة البابا فرنسيس الى القمة حيث أرسل تحياته للمشاركين، مشيراً الى أن موضوع الوحدة قريب الى قلبه، معبّراً عن تضامنه واهتمامه بما يحصل في الشرق الاوسط، مجدداً دعوته الى الحفاظ على حقوق المسيحيين. كما وحث المجلس الدولي الى وقف العنف بكافة الطرق الممكنة. وأكد أن المسيحيين في الشرق هم كقطيع صغير مدعو الى رسالة عظيمة وقال: "يجب ألا نسمح لأنفسنا أن نفكر يوماً بالشرق الأوسط من دون مسيحيين". وفي ختام الرسالة أعطى بركته الرسولية.

أما الافتتاح الرسمي فضم:
- صلاة موحدة جمعت الكنائس ؛
- رسالة دعم من الفاتيكان؛
- تعهد من المنظمين والمشاركين بالقيام بحملات توعية ودعم في المجلس الأميركي على مختلف الأصعدة وأن القمة هي بداية للعديد من التحركات.
- السعي لدفع أعضاء الكونغرس لتوقيع تعهد بالتضامن وحماية حقوق الانسان والحرية الدينية.
- انشاء مكاتب لمتابعة أعمال القمة، بمشاركة جميع الولايات التي تضم الاغتراب المسيحي.
وتجدر الإشارة أنه ما من موعد محدد مع الرئيس الأميركي إنما ثمة معلومات عن إمكانية تغيير في المواعيد والبرامج. علماً أن الثلاثاء سيكون لدى المشاركين زيارة الى مبنى الكابيتول هيل (Capitol Hill)، حيث سيجتمع أعضاء من مجلس الشيوخ الأميركي مع المشاركين لاطلاعهم على حجم المعاناة والمأساة الحقيقية.
والهدف الأساسي من القمة جمع المغتربين المشرقيين من كل الطوائف المسيحية؛ على جميع المسيحيين المشرقيين الاتحاد والتضامن دعماً للجهود المبذولة مع صانعي القرارات والسياسات الدولية وسعياً الى اطلاع المجتمع الدولي والأميركي خاصةً على ما يحدث من انتهاكات.
IDC هي منظمة لا تبغي الربح تسعى الى خدمة الجماعات المسيحية في الشرق الأوسط وبث الوعي للحفاظ على الحضور المسيحي التاريخي في الشرق الأوسط خاصةً في البلدان التي تشهد انتهاكات لحقوق المسيحيين مثل مصر، العراق، سوريا، السودان وإيران وغيرها مقارنةً مع بلدان أخرى مثل لبنان والأردن حيث المساواة والتعددية.
بعد المؤتمر الصحافي أقيمت صلاة مسكونية موحّدة جمعت الرؤساء الروحيين من مختلف الطوائف وقد تمّ تنظيم وإعداد صلوات خاصة للمناسبة للتأكيد على أهمية "الوحدة بين المسيحيين" وخاصةً في هذه الأوقات العصيبة.
تلا الكاردينال ساندري رسالة وجهها البابا فرنسيس للحاضرين هي رسالة دعم وتشديد على أهمية التضامن مع ما يحدث ودعا في كلمة القاها في افتتاح المؤتمر الى التفكير بالوسائل التي يمكن للمجتمع العالمي اعتمادها للحد من هذه المأساة الانسانية. شكر الكاردينال ونريل على هذه المبادرة والسفير جيلبير شاغوري والقيّمين على المؤتمر لكل الجهود التي قاموا بها.
وذكّر بالسينودس الذي عقد في روما من أجل كنائس الشرق ما قاله البابا بنديكتوس السادس عشر عن الشرق وأهمية الحضور المسيحي فيه، طالباً توقيف كل أنواع الدعم التي تقدم الى داعش على كافة الأصعدة الاقتصادية، المالية والعسكرية. متسائلاً "الى متى يبقى الصمت الدولي وهل يمكن القول ان صراع الحضارات قد أصبح واقعاً؟"
ختم قائلاً: لا مستقبل للشرق الأوسط من دون المسيحيين.
وكانت كلمة لوزير العدل الأميركي السابق جون اشكروفت أكد فيها على أن الدين لا يمكن ان يُفرض بالقوة بل بالإيمان وأن القيم الرئيسية لسياسة الحكومة الأميركية الخارجية يجب أن تُبنى على الحرية وليس فقط على الديمقراطية، مشدداً على أهمية والتحرك وتضافر الجهود.

فديو
بطاركة الشرق افتتحوا مؤتمرهم في واشنطن "دفاعاً عن المسيحيّين" (تيلي لوميار)
https://www.youtube.com/watch?v=o1_ALUykq3k&list=UUHfiwQ-1KpWt3o4EmifQ55w
فديو
الأب أنجلس: ما نراه في الشرق الأوسط هو أعمق من أن يُحلّ في يوم واحد أو في مؤتمر واحد (تيلي لوميار)
https://www.youtube.com/watch?v=zKepHjj4hsk&list=UUHfiwQ-1KpWt3o4EmifQ55w

29
مؤتمر "الدفاع عن المسيحيين" يحضّ الدول على التحرّك
الراعي: نحن الأصل في العراق وسوريا ومصر والأردن
الكاردينال ساندري والبطاركة في صلاة افتتاح المؤتمر.
عن موقع جريدة النهار
واشنطن - هدى شديد
11 أيلول 2014
الى "النادي الوطني للصحافة" في واشنطن انتقل كل رؤساء الطوائف المسيحية المشاركين في مؤتمر "الدفاع عن المسيحيين"، لإعطاء اشارة انطلاق المؤتمر ومن خلاله رفع الصوت ازاء ما يجري في الشرق الاوسط من اضطهاد وتهجير للمسيحيين.
وقد تناوبوا جميعاً على الكلام بدءًا من رئيس أساقفة واشنطن الكاردينال دونالد ويرل الذي تحدٰث عن فظائع يعانيها المسيحيون في العراق وسوريا ولبنان والشرق الاوسط، داعياً الى الحذر مما يجري.
رئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري نقل البركة البابوية للمؤتمر ودعا الى الصلاة من أجل السلام.
والى رؤساء الطوائف، كانت كلمات لنواب اميركيين وممثلي جمعيات ومؤسسات، دعت جميعها الى التركيز على تهجير المسيحيين والتضامن مع قضيتهم، والتحذير من ان الشرق لن يبقى كما هو اذا خلا من الوجود المسيحي.
واعتبر بطريرك الارمن الارثوذكس آرام الاول ان "القضية يجب ان تكون معركة عالمية، وهي اليوم من اجل الدفاع عن حرية الطوائف في الشرق، وغداً ستكون في مكان آخر. اما بطريرك الكاثوليك غريغوريوس الثالث فقال "ان الهدف واحد وهو العيش المشترك، آملاً بأن يكون لدى الرئيس الاميركي باراك اوباما وقت للاستماع الى المؤتمرين".
فيما أشار نائب رئيس منظمة من اجل الدفاع عن المسيحيين رداً على سؤال الى ان لا موعد محدداً حتى الآن مع الرئيس الاميركي.
وبعد الكلمة التي ألقاها، في الندوة الصحافية، اختصر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الموقف في دردشة مع الاعلاميين، دعا فيها الولايات المتحدة الى "موقف اكثر وضوحاً وخطوات اكبر لحماية المسيحيين الذين يتعرضون للقتل والتهجير على يد داعش والمنظمات الارهابية."
وقال: "الشرق وطن المسيحيين، وهم اليوم مهددون فيه بالزوال. نحن جئنا الى واشنطن لنقول بأنه لا يحق لأحد بأن يترك المجتمع البشري وكأننا عدنا الى العصر الحجري، كما حصل مع المسيحيين في العراق والموصل، حيث اجبر الناس على ترك منازلهم بالقوة فيما العالم العربي والغربي لم يحرك ساكناً. فهل يجوز ألّا يستطيع احد ايقاف هذا الوحش الزاحف في اتجاه الناس".
واضاف: "نحن هنا لنقول ان على المجتمع العربي والاسلامي اولاً والغربي ثانياً ان يعرفا ان المسيحيين ليسوا أقليات ونحن الاصل منذ ألفي سنة في العراق وسوريا ومصر والاردن".
واعتبر ان "دول العالم مجبرة على ردع التنظيمات الارهابية ووقف الدعم لها، ومجبرة ايضاً على اعادة الذين هجروا من بيوتهم وتأمين الحماية لهم".
وقال: "جئنا الى أعظم مدينة للقرار لنقول انه لا يمكن ان نعيش شريعة الغاب. ومن هذا المكان نستطيع ان نخاطب العالم كله فنقول: لسنا هنا من أجل الدفاع عن مجموعات صغيرة بل عن المجتمع البشري. ومن المعيب ان يسكت العالم عن مجموعات تكفيرية وارهابية تقتل الناس اياً كانوا، يجب ان يكون هناك مسؤولية متكاملة بين الدول العربية والاسلامية لأن هذه الحركات منبثقة منها وتشوه الاسلام، ونحن ضنينون في ان يبقى الاسلام في جوهره الحقيقي".
وبصلاة مشتركة، بدأ رؤساء الطوائف المسيحية قمتهم التي شارك فيها نواب اميركيون وفرنسيون. وفي هذا اللقاء، تليت رسالة البابا. وافتتح الكاردينال ساندري الصلاة برسالة أكد فيها ان هذه الوقفة هي من اجل الدعم واظهار الوحدة الروحية من خلال الصلاة وعبارات السلام".
وصلى من أجل "كل الشعوب الطيبة في الشرق الاوسط، أكانوا يهوداً ام مسيحيين ام مسلمين، وكل شعوب الارادة الطيبة الذين يتعذبون من اجل الحرية والايمان".
ثم كانت له الكلمة الافتتاحية، وفيها خصّ بالشكر على تنظيم المؤتمر السفير جيبلبير شاغوري. ثم تحدٰث عن "عذاب المسيحيين والاقليات في الشرق، وعن ثقافة قطع الرؤوس وفرض الجزية والاكراه بالدين والاعتداء على النساء وتحطيم الكنائس ودفع المسيحيين للاستسلام او للهجرة، إضافة الى قضية دفع الاطفال الى حمل السلاح في سن العاشرة". وسأل "بأي حق تساق فتيات كسبايا؟".
وقال إنه لا يشارك الرأي من يقول ان هناك حرباً يشنها الاسلام على المسيحيين.
واعتبر ان "الوجود المسيحي في سوريا والعراق كان جزءا مكوناً لهذين البلدين، والحالة التي نشهدها من فظائع وبربرية لا تزال مستمرة في بعض الدول". وشدّد على عودة من هجروا الى منازلهم وأرضهم. وكانت لافتة مداخلة رئيس اساقفة نيويورك للموارنة المطران غريغوري منصور الذي قال: "ان العالم اذا كان العين بالعين يعني انكم ستكونون من دون سن ومن دون عين. وتحدّث عن ثلاثة خيارات لا يمكن السير الا بواحد منها وهو اللجوء الى المقاومة اللاعنفية الوسيلة المطلوبة والتي يتم السعي لتحقيقها، فالصلاة وعدم القيام بأي شيء، ليست الوسيلة، واعلان الحرب وتدمير كل من يدمرنا هو ايضاً ليس الوسيلة التي يريدها الله، انما قيادة مقاومة غير مسلحة هي ما يريدنا الله ان نقوم به".
أما النائب العام الاميركي السابق جون اشكروفت المعروف بأنه يميني متطرف، فرأى ان الحدث هو باجتماع الحاضرين كرسل سلام. ورأى "ان الايمان لا يكون بأن يفرض معتقد على الآخر، والحرية هي أن نكون مختلفين عن بعضنا، والديموقراطية مسار والحرية هي نتيجة، داعياً الى "تنظيم هذا التحرك من أجل تشكيل قوة دفع".
أما رئيس منظمة "من اجل الدفاع عن المسيحيين" توفيق بعقليني، فأشار الى "ان هذا المؤتمر ليس الا بداية في معركة الدفاع عن الحرية والديموقراطية وحقوق الانسان".
وعلى هامش الاستقبال الحاشد الذي أقيم في الفندق، أوضح السفير جيلبير شاغوري "أن هذه القمة ستكون مؤسسة وهذه انطلاقتها وستستمر، وهدفها حماية المسيحيين في الشرق"، مؤكداً انها مؤسسة "بعيدة كل البعد عن السياسة، ولذلك لم ندع اي سياسي للمشاركة في القمة".

30

مسؤول قطريّ: الأسقفان المخطوفان على قيد الحياة

موقع المونيتر
كتب جان عزيز
8 سبتمبر 2014

أكّد وزير خارجية قطر خالد بن محمّد العطيه أنّ معلوماته تشير إلى أنّ الأسقفين المخطوفين في سوريا لا يزالان على قيد الحياة، على الرغم من كلّ الشائعات المغايرة التي تمّ تناقلها في الفترة الماضية. كما أفاد مسؤول رفيع المستوى كان قد حضر الاجتماع أن كلام العطيّه جاء أثناء لقاء مغلق عقده في عاصمة بلاده الدوحة نهار الخميس 4 أيلول/سبتمبر، مع وفد لبنانيّ قام بزيارة قطر لإثارة قضيّة الأسقفين، وذلك لمناسبة مرور 500 يوم كاملة على خطفهما، علماً أنّ مطران حلب لطائفة الروم الأرثوذكس بولس اليازجي ومطران المدينة نفسها لطائفة السريان الأرثوذكس يوحنا ابراهيم، كان قد أعلن عن احتجازهما من قبل مسلّحين سوريّين معارضين لحكم دمشق، في 22 نيسان/أبريل 2013.

ومنذ ذلك الحين، تناقضت الأخبار الواردة عن رجلي الدين المسيحيّين. ولم يتمّ التأكّد من أيّ معلومة مرتبطة بمصيرهما، ولا حتّى بالجهّة الخاطفة. وقال المسؤول اللبناني لموقعنا إنّ العطيّة بدا جازماً في أنّ الرجلين على قيد الحياة. لكنّه لم يظهر أيّ تفاؤل في إمكان توصّل بلاده إلى تحريك قضيّة خطفهما، عازياً سبب ذلك إلى أنّ الأسقفين تنقّلا بين أكثر من منطقة خاضعة لفوضى المسلّحين المعارضين في سوريا، والأهمّ أنّهما تنقّلا بين أكثر من مجموعة مسلّحة.

فبعد المعلومات التي نقلت في حينه عن أنّ خاطفيهما من المسلّحين الشيشان، عمد هؤلاء في مرحلة لاحقة إلى تسليمهما إلى مسلّحي "جبهة النصرة"، وهي الذراع العسكريّة لتنظيم "القاعدة" في سوريا. وفي هذه المرحلة، أشار العطيّة إلى أنّ بلاده حاولت التوسّط مع الخاطفين لإطلاق سراح الأسقفين، علماً أنّه في الفترة نفسها، تولّت الدوحة أكثر من وساطة مماثلة أدّت إحداها إلى إطلاق سراح 11 لبنانيّاً من المذهب الشيعيّ، احتجزهم مسلّحون في منطقة أعزاز السوريّة قرب الحدود مع تركيا. كما أدّت وساطة قطريّة أخرى إلى إطلاق سراح راهبات دير معلولا شمال غرب دمشق، اللواتي احتجزهنّ مسلّحون من "النصرة".

غير أنّ العطية قال للذين التقوه إنّ معلومات حكومته تشير إلى أنّ مسلّحي "النصرة" الذين كانوا يحتجزون الأسقفين أخيراً، إمّا أن يكونوا قد قاموا بتسليمهما إلى مسلّحين من "الدولة الإسلاميّة" وإمّا أن يكونوا هم أنفسهم قد بدّلوا ولاءهم وأعلنوا انضمامهم إلى "الدولة الإسلاميّة"، وهو ما أدّى إلى انقطاع الاتّصال القطريّ بهم وجمّد وساطة الدوحة لإطلاق سراح الأسقفين. وشرح العطيّة أنّ بلاده لا تملك أيّ اتّصال بمسلّحي "الدولة الإسلاميّة"، على عكس بعض خطوطها المفتوحة مع "النصرة".

وهو ما ظهر أخيراً في ملف العسكريّين اللبنانيّين المحتجزين من قبل التنظيمين الإسلاميّين في جرود عرسال شمال شرق لبنان، حيث تمكّن وسيط قطريّ من الاتّصال بمسلّحي "النصرة" للتوسّط معهم لإطلاق العسكريّين، بينما لا اتّصال إطلاقاً مع مسلّحي "الدولة الإسلاميّة" الذين كانوا قد عمدوا إلى ذبح عسكريّين لبنانيّين محتجزين لديهم، مهدّدين بتكرار الأمر نفسه، إذا لم تلبّ الحكومة اللبنانيّة مطالبهم، وأوّلها إطلاق سراح نحو 400 إسلاميّ موقوف في السجون اللبنانيّة بتهم ارتكاب أعمال إرهابيّة مختلفة.


http://www.al-monitor.com/pulse/ar/originals/2014/09/bishop-abducted-syria-alive-qatar-mediation.html##ixzz3CuVRpVCq

31

مؤتمر "دفاعاً عن المسيحيين" انطلق برعاية فاتيكانية في واشنطن 1000 مشارك وحضور لكل الأحزاب ولقاءات أبرزها مع أوباما
الكاردينال ساندري وعدد من البطاركة في افتتاح مؤتمر "الدفاع عن مسيحيي الشرق" في واشنطن.
موقع جريدة النهار
واشنطن – هدى شديد
10 ايلول 2014

انطلقت في واشنطن اعمال مؤتمر "دفاعا عن المسيحيين"، وبدا من الوهلة الاولى انه يحظى برعاية فاتيكانية ممثلة بحضور رئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري والسفير البابوي السابق في العراق فرناندو فيلوني، وباجماع ديني مسيحيي يتمثل بمشاركة بطاركة الشرق الاوسط واساقفتهم يتقدمهم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والذي قال انه يعول على نتائج فعالة للمؤتمر في تثبيت المسيحيين في ارضهم، وهذا ما يفسر مشاركته في المؤتمر.

رئيس منظمة "الدفاع عن المسيحيين" توفيق بعقليني، والمدير التنفيذي للمنظمة الاميركي اندرو دوران يعقدان اليوم مؤتمراً صحافياً يعرضان فيه لاهمية القمة والنتائج المرجوة منها في تحريك الادارة الاميركية وايجاد رأي عام اميركي داعم للحضور المسيحي في الشرق وتثبيته في هويته وارضه وحضارته المشرقية، في ظل موجة التهجير التي يواجهها.

وقبل الاستقبال المسائي الذي يقام في فندق "اومني شورهام" ستكون كلمة للكاردينال ساندري ولجون اشكروفت، المدعي العام الاميركي السابق الذي عمل في مرحلة 11 ايلول 2001 على وضع قوانين ضد الارهاب وتبنى هذا المسار في عمله العام والشخصي.

اكثر من الف شخص يشاركون في المؤتمر، ومن بينهم نحو ثلاثين من اعضاء الكونغرس الاميركي، الى ممثلين لأحزاب "المستقبل" و"القوات اللبنانية" الذي شكل وفداً يرأسه النائب جوزف المعلوف، والكتائب الذي اوفد الوزير آلان حكيم، و"التيار الوطني الحر" الذي يشارك من خلال وفد اغترابي في الولايات المتحدة، يتقدمه المسؤول في التيار طوني حداد.

توفيق بعقليني نجح في العمل منذ سبعة اشهر على اطلاق المؤتمر بتوقيت محوري نظراً الى ما يشهده الوجود المسيحي في الشرق بدءاً من العراق، وفي تكوين فريق عمل من الاميركيين المتطوعين في غالبيته، وهو يعتبر "أن المؤتمر نجح لمجرد الحضور الكثيف الذي يشهده، واللقاءات المهمة المرتقبة في الكونغرس والبيت الابيض. وفي حين لم يتأكد بعد لقاء الوفد والرئيس الاميركي باراك اوباما، توقعت مصادر ديبلوماسية ان يتم اللقاء الخميس في ذكرى الحادي عشر من ايلول التي يخاطب فيها الرئيس الاميركي شعب بلاده حول استراتيجيته في مواجهة الارهاب التكفيري. وتأتي في الموازاة في الاطار نفسه، الجولة التي يقوم بها وزير الخارجية الاميركي جون كيري في المنطقة، ويتوقع ان تشمل لبنان.

صحيح ان لا احد ينفي تمويل رجل الاعمال جيلبير شاغوري المؤتمر وسعيه الى عقده، ولكن جميع المشارين يؤكدون ان لا خلفية سياسية وراءه سوى العمل على شد عصب الوجود المسيحي في الشرق والبلدان التي يتعرضون فيها للاضطهاد والتهجير.

ويقول بعقليني "إن شاغوري ليس محسوباً على احد ولا يعمل لطرف او لفئة بل للمسيحيين جميعاً ليس في لبنان وحده بل في كل الشرق الاوسط. ويشير بعقليني الى ان أياً من الاحزاب اللبنانية لا يقاطع المؤتمر، رغم ان الدعوات لم توجه الى احد باستثناء البطاركة، وقد حضر الجميع بمبادرات شخصية.

ورأى النائب جان اوغاسبيان الذي وصل والنائب الدكتور عاطف مجدلاني ومستشار الرئيس سعد الحريري الدكتور غطاس خوري بعد ظهر الاثنين الى واشنطن للمشاركة في المؤتمر، "ان الانتقادات للمؤتمر ليست في مكانها، فهو في غاية الاهمية، في ظل وجود البراكين المحيطة بلبنان والتي لن يكون في منأى عنها، ولذلك اراد الرئيس سعد الحريري من خلال مشاركة وفد "المستقبل" القول إن الأوان قد حان للتدخل من أجل حماية المسيحيين من الخطر الذي يتهدد وجودهم في الشرق.

نائب رئيس المؤسسة المارونية للانتشار" نعمت افرام ابدى ثقته بنجاح المؤتمر، واعرب عن "خجله" لتوجيه البعض انتقادات ضده، في حين تشهد المنطقة همجية غير معهودة تستلزم عقد مثل هذا المؤتمر. وقال: "على من ينتقد ان يصلح الثغر والنواقص اذا ما وجدت، او العمل على عقد مؤتمر آخر للغاية عينها".

رئيس اساقفة نيويورك للموارنة، المطران غريغوري منصور، والذي كان اول من بادر الى المساعدة في ترجمة فكرة عقد المؤتمر، لا ينفي انه كانت له ملاحظات كثيرة في البداية، "ولكن تم تصويب المسار وتوحيد الجهود من اجل تفعيل التواصل بين الكنائس في الولايات المتحدة والشرق، وحض الادارة الاميركية على القيام بجهود سياسية وديبلوماسية وبعمل جاد يرمي الى ترسيخ المسيحيين في أرضهم وفي هويتهم المشرقية، وهذا هو الهدف الذي سيخرج به المؤتمر" ليست قضية مسيحيي الشرق وحدهم، بل قضية الانسان في الشرق الواقع بين تطرف من هنا وتطرف من هناك، واذا كان الغرب سيقوم بعمل ما، فعليه دعم سيادة، واستقرار لبنان لانه التعبير السياسي والحضاري للمسيحيين في كل الشرق، واذا انهار، لا سمح الله، فسيكون الانهيار الكامل للديموقراطية والحرية في كل المنطقة... النموذج اللبناني يجب الحفاظ عليه لأنه نموذج فريد للشرق والغرب".
عن موقع جريدة النهار

32

لقاء البطاركة في أمريكا ... إليكم بعض المعلومات
قمّة واشنطن للفت الانتباه إلى محنة المسيحيين في الشرق الأوسط


واشنطن / أليتيا (aleteia.org/ar) - للمرة الأولى على الإطلاق، يجتمع ستة من بطاركة كنائس الشرق الأوسط المسيحية خلال الأيام الثلاثة المقبلة في الولايات المتحدة. سيلتقون في واشنطن دي سي ابتداءً من نهار الخميس.

هذا اللقاء مهم لأن حضور الجماعة المسيحية في الشرق الأوسط بأسره مهدّد حالياً في ظل هرب الآلاف من المنطقة ومقتل الآلاف على أيدي المقاتلين الإسلاميين المتطرفين المنتمين إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

هذا اللقاء التاريخي يضم بطاركة من الشرق الأوسط ومشرّعين وناشطين في حقوق الإنسان.

سيشكل الوضع المتدهور الذي يواجهه ملايين المسيحيين وأتباع أقليات دينية أخرى في الشرق الأوسط محور مؤتمر ثنائي ومسكوني في العاصمة الأمريكية.

تعقد هذه القمة برعاية جمعية "دفاعاً عن المسيحيين" حول مسيحيي الشرق الأوسط تحت شعار "حماية المسيحية وصونها حيث كانت بدايتها". وستشكل أول مناسبة في التاريخ يجتمع فيها ستة بطاركة مسيحيين من الشرق الأوسط في الولايات المتحدة.

قال توفيق بعقليني، رئيس جمعية "دفاعاً عن المسيحيين": "لفترة طويلة، وقف الغربيون صامتين أو غافلين، فيما كان المسيحيون إضافة إلى أتباع مجموعات أخرى في الشرق الأوسط يعانون التمييز والاضطهاد والتطهير العرقي. اليوم، فيما تستمر الدولة الإسلامية في حملتها لإبادة المسيحيين في العراق وسوريا، يدرك العالم محنتهم في النهاية. جمعية "دفاعاً عن المسيحيين" موجودة لتكون صوت هؤلاء الذين لا صوت لهم. ففي ساعة أكبر مخاطرهم، يحتاجون إلى الدعم بشكل ماس. لذا يجب أن نتحرك الآن".

أضاف بعقليني: "لهذه الغاية، تستضيف جمعية "دفاعاً عن المسيحيين" قمة عالمية تاريخية من أجل مسيحيي الشرق الأوسط، وذلك في واشنطن دي سي من 9 ولغاية 11 سبتمبر.

هذه القمة ستمنح القوة للشتات المسيحي الشرق أوسطي وستنشط الشعب الأميركي للوقوف وقفة تضامن مع جماعات الشرق الأوسط المسيحية القديمة. فبقاؤها حيوي للاستقرار في المنطقة، ولقدرتها على الازدهار في بلادها الأصلية تداعيات أمنية وطنية بالنسبة إلى الولايات المتحدة".

هذا وسيحظى الحاضرون في القمة بفرصة لقاء أعضاء في الكونغرس والعاملين معهم، إضافة إلى صانعي قرارات سياسية ودبلوماسيين وناشطين في مجال حقوق الإنسان وزعماء دينيين. وتتضمن قائمة المتحدثين:

·      البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي؛
·      البطريرك السرياني مار اغناطيوس افرام الثاني؛
·      رئيس أساقفة واشنطن، الكاردينال دونالد ويرل؛
·      الكاردينال ليوناردو ساندري، عميد مجمع الكنائس الشرقية؛
·      عضو مجلس الشيوخ تيد كروز؛
·      عضو مجلس الشيوخ ديبي ستيبناو؛
·      عضو الكونغرس آنا إيشو؛
·      عضو الكونغرس تيد دوتش؛
·      عضو الكونغرس إليانا روس ليتينين؛
·      الدكتور جايمس زغبي؛
·      ونينا شيا، مديرة مركز الحرية الدينية التابع لمعهد هادسون.


33

تهنئة للوزير المهندس فارس يوسف ججو وزيرا  للعلوم و التكنولوجيا و نتمنى له التوفيق في تنفيذ برنامجه الانتخابي الذي اعلن عنه في الفديو التالي
مبروك لشعبنا المسيحي هذا الاختيار الموفق

https://www.youtube.com/watch?v=WGOff2VvajA
نبذة عن السيد الوزير من موقع سورايا نيوز
http://surayanews.com/?p=7047

34

طائرتا إغاثة قطريتان للعراقيين النازحين في الأردن





[9/8/2014 11:22:48 AM]

عمون - حطت صباح اليوم الاثنين في مطار ماركا (شرقي العاصمة عمان) طائرة مساعدات قطرية ثانية، تحمل 50 طناً من المواد الإغاثية والغذائية والطبية للعراقيين الذين نزحوا مؤخراً إلى الأردن، نتيجة الأحداث الدائرة في بلادهم.

وكانت وصلت إلى أرض المملكة يوم الأحد طائرة مساعدات قطرية أولى للنازحين العراقيين.

وقال سفير دولة قطر في عمان زايد بن سعيد الخيارين في تصريح لـ عمون إن المساعدات القطرية للنازحين العراقيين بتوجيهات مباشرة من سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وأشار إلى أنه سيتم تأمين وصول المساعدات القطرية الى العراقيين اللاجئين في المملكة من خلال الهيئة الخيرية الهاشمية الاردنية التي ستقوم بتوزيعها على مستحقيها.

وشكر السفير الخيارين حكومة المملكة والهيئة الخيرية الهاشمية على ما قدمته من تسهيلات وبذلته من جهود من اجل وصول المساعدات الى مستحقيها.

وأكد الخيارين بان هذه المساعدات جزء من الواجب الذي تتحمله دولة قطر تجاه الأشقاء الذين يتعرضون لظروف تدفعهم إلى اللجوء.

وذكر السفير الخيارين أن حكومة بلاده سيرت طائرات مساعدات للنازحين العراقيين في مناطق اربيل والسليمانية في اقليم كردستان العراقي.

ونزح مئات العراقيين إلى المملكة من اصل الف سيصلون تباعا ومعظمهم من سكان الموصل وسهل نينوى
وكان اكثر من نصف مليون شخص قد نزحوا من الموصل هربا من المعارك بعد سيطرة مسلحي داعش.

وكان مبارك بن محمد آل خليفة المستشار في سفارة دولة قطر في الارن في استقبال الطائرة بالمطار اضافة الى ممثلين عن الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية.

- See more at: http://www.ammonnews.net/article.aspx?articleno=205250#sthash.9E2FSFZj.dpuf
موقع نورسات - الاردن على الفيسبوك:
https://www.facebook.com/pages/Noursat-Jordan/152504324802812

35
USAID : وصل 60 طن متري من المساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها الى أربيل
[/b][/color][/size]

نشر بتأريخ 2-9-2014
Office of U.S. Foreign Disaster Assistance

وصل صباح هذا اليوم 60 طن متري من المساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها الى أربيل، العراق. سوف تساعد هذه الشحنة المتكونة من 3000 طخم من أواني المطبخ و6000 حاوية مياه و12000بطانية و 380 لفافة من الأغطية البلاستيكية لتوفير المأوى أعداداً من الناس للاستعداد لفصل الشتاء المقبل – ان هذه المواد حيوية خاصة ان أكثر من 1.8 مليون عراقي قد نزحوا منذ كانون الثاني.

https://www.facebook.com/USAID.OFDA/photos/a.237422699693960.32802.187970557972508/486763521426542/?type=1&theater


36

مؤتمر الهيئة العامة للأقباط لدعم مسيحيي الموصل تحت اسم " أنقذوا مسيحيي العراق"

37

العالم لمسيحيي العراق: "نصلي من أجلكم"! (بالفيديو)

المصدر: "النهار"

5 أيلول 2014 الساعة 20:43

من فرنسا، كولومبيا، كندا، تشيكيا، ... من جميع أنحاء العالم، ارتفعت الصلوات "من أجل اضاءة النور في الظلام"، من أجل مسيحيي العراق الذين يواجهون الموت. انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو، لشباب من جنسيات مختلفة يتلون صلاة "الأبانا" بلغات عدة ليؤكدوا على تضامنهم ودعمهم لمسيحيي العراق من خلال الصلوات واضاءة الشموع... "نحن نصلي من أجلكم"!

فديو :

38
البطريرك افرام الثاني في زيارة رئيس مجلس النواب اللبناني:
أصوات إسلامية لتدافع عن الوجود المسيحي

الرئيس بري متوسطاً البطريرك افرام الثاني والمطارنة في عين التينة أمس. (ح.إ)
5 أيلول 2014

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة، بطريرك السريان الارثوذكس اغناطيوس افرام الثاني على رأس وفد كنسي ضم: مطران جبل لبنان جورج صليبا، النائب البطريركي في زحلة المطران بولس سفر، متروبوليت بيروت المطران دانيال كورية، ورئيس "الرابطة السريانية" حبيب
افرام.
وقال افرام الثاني بعد اللقاء: "سررنا جدا بالمبادرة التي اخذها دولته بالوثيقة التي وقعت من اعضاء من المجلس النيابي ومن المراجع والشخصيات الاسلامية، وهي وثيقة خاصة بإستنكار ما يتعرض له المسيحيون في المنطقة على يد المنظمات الارهابية ، لأنها تظهر ما كنا نطالب به منذ زمن بأن تصدر اصوات عالية من مرجعيات اسلامية تستنكر ما حدث وتدافع عن الوجود المسيحي في هذه المنطقة". واضاف: "كما دعونا الى ان يتم انتخاب رئيس للجمهوريــــــة في أسرع ما يمكن في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة".

واوضح: "قمنا بمبادرات عدة، وقمنا بجولة في منطقة شمال العراق على اثر التهجير القسري الذي حدث لأهلنا، واجتمعنا مع البطاركة في بكركي واصدرنا بيانا وتحدثنا الى مندوبي الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن، وسنقوم بعد ايام بزيارة لواشنطن لحضور اجتماع خاص بالمسيحيين في الشرق الاوسط، وهناك ايضاً سنسمع صوتنا الى المسؤولين الاميركيين ونطلب منهم حماية الوجود المسيحي بكل مظاهره، حماية نقصد بها ان يستطيع المسيحي ان يعيش في ارضه وذلك بتشجيع وقبول الواحد للآخر، وقيم التسامح، والعيش المشترك. الحماية التي نطالب بها هي حماية
معنوية ".

عن موقع  جريدة النهار :
http://newspaper.annahar.com/article/167914-%D8%A7%D9%81%D8%B1%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%B9%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D9%84%D8%A3%D8%B5%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D9%81%D8%B9-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A

39
بطاركة الشرق الى واشنطن في التاسع من الجاري


ليا معماري / تيلي لوميار

بعد زيارتهم الى اربيل - العراق واطلاق نداء الاستغاثة الى كل حكام العرب من اجل المسيحيين في البلدان العربية يتوجه بطاركة الشرق في التاسع من الجاري الى عاصمة القرارات الدولية واشنطن للمشاركة في مؤتمر المسيحيين المشرقيين برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وذلك بهدف نقل صورة مأساة المسيحيين الحقيقية في العالم العربي الى البيت الابيض.

 "وقد صرحت بعض المصادر الخاصة لتيلي لوميار بان هذا المؤتمر يأتي استكمالا لخطوات المؤتمر الذي عقد في اربيل -العراق"وسيحضر المؤتمر الذي يستمر حتى 11 ايلول منه ممثلون روحيون عن كافة المذاهب والطوائف وشخصيات نافذة في الكونغرس الاميركي الى ابناء الجاليات العربية المسيحية المقيمين في الولايات المتحدة الاميركية "

وبحسب مجلة المهاجر بان المعلومات قد تاكدت بان البطريرك الراعي سوف يغادر الى واشنطن يوم الاحد المقبل على راس وفد رفيع المستوى اعلامي وكنسي لترؤس المؤتمر في التاسع من الجاري "كما علمت تيلي لوميار بان منظمة idcهي التي تقوم بتنظيم المؤتمر in defense of christians"هذا ويتساءل الجميع اليوم امام انعقاد هذا المؤتمر التاريخي الى اي مدى سيستطيع البطاركة ايقاظ ضمائر الحكام ويرشدوهم الى مواقع النزيف المسيحي في الشرق؟وهل تنبهت الولايات المتحدة اخيرا الى الخطر الذي حل بمسيحيي المشرق وفتحت اذنيها للاستماع الى هموم المسيحيين وصرخات المهجرين ؟وهل سيستمع الكونغرس الاصوات الحق والظلم المشتت في كل بقاع العالم؟

ووفقا للمهاجر ايضا بان الفريق المنظم للمؤتمر في صدد انتظار موعد رسمي للمؤتمرين مع الرئيس الاميركي اوباما ومع المسؤولين في الادارة الاميركية"هذا ومن لبنان قد تاكد حضور رئيس جمعية الصناعيين نعمت افرام ممثلا المؤسسة المارونية للانتشار ورئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم المهندس البير متى يرافقه الامين العام عاطف عيد ومجموعة من اعضاء الجامعة المنتشرين حول العالم وستكون هناك كلمة للرئيس العالمي واجتماعات ثنائية مع البطاركة وجولات على زعماء القرار الاميركي تزامنا وانعقاد المؤتمر"

المزيد على موقع http://www.indefenseofchristians.org/


40
السويد: إحباط مخطط هجومين لمتطرفين إسلاميين

ستوكهولم - صالح حميد

أعلن جهاز أمن الدولة السويدي "Säpo" إحباط هجومين إرهابيين كانا في طور التخطيط، بحسب الإذاعة السويدية.

وأضافت الإذاعة أن متطرفين اسلاميين يقيمون في السويد، خططوا لتنفيذ هجومين، تم إحباطهما من قبل جهاز أمن الدولة، عبر عمليات رصد ومتابعة استخباراتية.

وأكد أندش كاسمان، الرئيس التنفيذي للعمليات في جهاز الأمن السويدي، لصحيفة "أفتونبلادت"، الخبر بدون تقديم تفاصيل أخرى حول الهجومين أو الأهداف المقصودة منهما، لكنه أوضح أنه ليس بالضرورة أن يكون المقصود بذلك تفجيرات انتحارية، قائلاً:" نحن نتحدث عن الإرهاب، وهذا وحده يجعل الأمر على محمل الجد".

وأوضح كاسمان أن التهديد بهجمات إرهابية ضد السويد هو الأعلى حتى من بعض البلدان الأوربية الأخرى، مشيراً إلى أن السويد تقع في خانة الدول "الأكثر استهدافاً".
التدخل العسكري في دول إسلامية

وبين كاسمان أن "التدخل العسكري للقوات السويدية في دول إسلامية مثل أفغانستان،وحديث رسام الكاريكاتور لارش فيلكس في رسوماته عن النبي محمد، جعلت السويد هدفاً للإرهابيين".

وقال إن "السبب في عدم الحديث عن هجمات إرهابية مخطط لها في السابق هو لأننا لا نريد إشاعة القلق بين الناس بغير ضرورة، وإن هدف جهاز الأمن تجنب حدوث شيء".

أما بيان جهاز الأمن السويدي فقد اعتبر المتشددين الإسلاميين أكبر تهديد إرهابي يواجه البلاد، مشيراً إى سفر الشباب السويديين إلى سوريا وغيرها للقتال إلى جانب "الجهاديين"، ما يثير قلقاً عظيماً لدى السويديين، فغالباً ما يكونون في حالة صدمة عند عودتهم، ويصبح لديهم موقف أكثر تشدداً تجاه السويد، لكن بحسب الأمن السويدي فإن العمليتين المذكورتين لم يتم التخطيط لهما من قبل العائدين من جبهات الحرب في سوريا.

http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/2014/09/03/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81%D8%A7-%D9%84%D9%87%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9.html

41
تأجيل موعد بداية العام الدراسي الجديد لهذا العام
الى 28-9-2014
https://www.facebook.com/the.iraqi.ministry.of.education
يرت وزارة التربية موعد بداية العام الدراسي الجديد 2014 ــ 2015 الى يوم الاحد الموافق الـ28 من الشهر الحالي. وقال مدير التعليم العام في الوزارة عادل عبد الرحيم لـ”الصباح”

ان الوزارة حددت يوم الاحد الـ28 من الشهر الحالي موعدا لبدء العام الدراسي الجديد 2014 ــ 2015، مبينا ان الوزارة حددت مسبقا الـ27 من الشهر نفسه موعدا لبدء العام الدراسي الذي يوافق يوم السبت وهو يوم عطلة رسمية للمدارس الحكومية وعليه تم تغيير التوقيت ليكون يوم الاحد.
ونفى عبد الرحيم وجود نية لتأجيل الدوام الى ما بعد عيد الاضحى المبارك الذي سيكون نهاية الاسبوع الاول بعد بداية الدوام الرسمي في المدارس .

42

كيف وأين يبيت النازحون العراقيّون إلى حين العودة؟ (تيلي لوميار)

الى حين العودة الى بيوتهم مع تأمين الحماية الدولية، يبيت النازحون في قاعات الكنائس، في الحدائق وفي عماراتٍ بناؤها غير مكتمل، ينتظرون المساعدات المقدمة من الكنيسة ومن الأمم المتحدة، وتشمل المساعدات المقدمة من الأمم المتحدة أبسط الحاجات الأساسية من الغذاء والمشرب، ولأنّ الحاجة أم الإختراع، أنشأ النازحون أسواقاً للخضار والفاكهة وسط الشوارع، لتلبية حاجاتهم الغذائية، والمزيد من التفاصيل في هذا التقرير
http://www.ankawa.org/vshare/view/5592/nazhin/

43

ريتا.. تعود من المهجر لتقع في قبضة داعش

الاثنين 01 أيلول 2014
أليتيا (aleteia.org/ar) لم تعلم ريتا حبيب، التي عادت إلى بلدتها قرقوش من بلاد المهجر، بأنها ستقع في قبضة تنظيم الدولة الإسلامية وتنضم إلى مئات النساء اللائي اختطفهن داعش بعد سيطرته على مناطق سهل نينوى بداية آب/أغسطس الجاري.

ريتا كانت قد عادت لتأخذ والدها الضرير إلى تركيا حيث تعيش، إلا أن المسلحين وصلوا إلى منطقتهما قبل أن تتمكن من تحقيق حلمها بلمّ شمل العائلة.

وقال والد ريتا لـ"راديو سوا" إنه كان آخر المغادرين من بلدة قرقوش، إذ بقي ينتظر ابنته، ظنا منه أن المسلحين سيفرجون عنها. وغادر حبيب في نهاية المطاف قرقوش بعد أن فقد الأمل في احتمال عودة فلدة كبده.

ولجأ الأب إلى أحد مخيمات النزوح مع آلاف المسيحيين القاطنين في بلدة عين كاوة، حيث يقضي أوقاته وحيدا يبكي ويسأل عن مصير ريتا.

جهود لتحرير النساء

وتمارس المنظمات المدنية والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان ضغوطا على الجهات الحكومية والأوساط الدولية للتحرك الجدي من أجل تحرير المئات من النساء اللائي تم أخذن "سبايا" من قبل داعش.

وكانت هيئة حقوق الإنسان في إقليم كردستان قد نظمت في أربيل الأربعاء تجمعا شاركت فيه منظمات معنية بحقوق الإنسان، بهدف إطلاق الحملة الدولية لتحرير المختطفات.

وتلا رئيس الهيئة ضياء بطرس بيانا طالب فيه المجتمع الدولي بالتحرك بسرعة لإنقاذ النساء المختطفات.

وأكدت المديرة العامة للدائرة القانونية وحماية حقوق الإنسان في الهيئة تافكة عمر من جهتها، ضرورة تأهيل النساء المختطفات في حال تخليصهن من أيدي مسلحي داعش.

أما الناشطة المدنية نياز عبدالله المنسقة العامة لحملة "أعيدوا لنا بناتنا"، فقالت إن منظمات ومؤسسات عديدة انضمت إليهم لممارسة ضغوط أكبر من أجل تحرير المختطفات اللائي ينتمين إلى مكونات مختلفة.

يذكر أن داعش سيطر في حزيران/يونيو الماضي على مدينة الموصل، ثم امتد زحفه إلى مناطق أخرى في شمال البلاد حيث اتخذ كثيرا من النساء سبايا واقتادهن إلى جهات مجهولة، فيما فر مئات آلاف المواطنين هربا من بطش التنظيم.

http://noursat.tv/ar/news-details.php?id=9826


44
آرائكم - موضوع للمناقشة
أزنافور يطالب بنقل مضطهدي الشرق الأوسط - بما فيهم الأرمن - إلى فرنسا -
August 14, 2014 12:00

طالب المغني الفرنسي العالمي الشهرة ذو الأصول الأرمنية شارل أزنافور بتوطين الجماعات المضطهدة في الشرق الأوسط - بما فيهم طبعا أرمن سوريا ولبنان - في القرى الفرنسية المهجورة في مقابل إعادة إعمارها لإحيائها، وذلك في مقال نشره في صحيفة "لو فيغارو" الأربعاء.

وقال أزنافور الذي يشغل، إلى جانب شهرته العالمية في الغناء، منصب سفير أرمينيا في سويسرا وممثلها لدى الأمم المتحدة واليونسكو "في الوضع الحالي، ينبغي أن يغادر هؤلاء المضطهدون من المسيحيين والأكراد والإيزيديين والمسلمين والأرمن بلدهم في أسرع وقت ممكن"، في اشارة إلى العراق وسوريا.

واقترح أزنافور في مقاله أن "تعهد فرنسا لتلك الجماعات بقراها المهجورة تماما، على أن يعيدوا إعمارها وإحياءها وأن يزرعوا أراضيها الخصبة". ورأى أن هذا الأمر لا يتطلب سوى إنفاق "مبالغ متواضعة" لشراء التجهيزات اللازمة لبدء العمل. وطالب فرنسا بأن "توكل هذا الملف بأسرع وقت ممكن إلى هيئة رسمية"، مبديا استعداده "لتقديم الدعم الشخصي لهذا المشروع البعيد عن أي أهداف سياسية".

شارل أزنافور:
من مواليد 22 مايو 1924 في فرنسا. هو مغني، كاتب أغاني وممثل فرنسي - أرمني يقطن في جنيف. تزوج ثلاث مرات، لديه ستة أطفال. ولد باسم Shahnour Varenagh Aznavourian في باريس، وهو ابن مهاجرين أرمن، هو واحد من المطربين الأكثر شعبية في فرنسا، بدأ في الغناء بعمر التاسعة. وجاءت فرصته عند المغنية إديث بياف التي سمعته يغني ورتبت لتأخذه معها في جولاتها الغنائية في فرنسا والولايات المتحدة...
- See more at: http://www.khabararmani.com/arabic/news/1459#sthash.V38gcj3u.dpuf

المذيع اللبناني مارسيل غانم يتهم شارل آزنافور بالخرف

تطرق مارسيل غانم، المذيع ومقدم البرامج الغني عن التعريف في محطة الـ LBC، تطرق إلى موضوع الاقتراح الذي تقدم به المغني الفرنسي عالمي الشهرة والأرمني الأصل شارل آزنافور بخصوص نقل مضطهدي الشرق الأوسط إلى بلاده.

آزنافور كان قد طالب الحكومة الفرنسية بالتحرك الفوري لاستقبال مضطدي الشرق الأوسط من مسيحيين ويزيديين وإيوائهم في القرى الفرنسية النائية ذات الأراضي الخصبة.. وبالتالي تكون الحكومة الفرنسية قد ساعدت هؤلاء وفي الوقت عينه أعادت إعمار قراها الفارغة. تفاصيل الخبر على هذا الرابط.

إلا أن مارسيل غانم لم يتحمل هذا الاقتراح من شارل أزنافور وعبر (في مقدمة برنامجه كلام الناس) عن سخطه بطريقة مهيمة جدا بحق المغني العالمي وصاحب الأيادي البيضاء والأعمال الخيرية التي لا تحصى.. فوصفه واقتراحه بـ "الخرف".

وقال مارسيل في جزء من مقدمته: "أحلى شي قالوا شارل آزنافور اليوم وقرءناه بعجب، طالب بنقل المضطهدين بالشرق إلى القرى الفرنسية المهجورة لإحيائها. هيك بكل خرف شارل آزنافور قال الأمر ما بيتطلب أكثر من إنفاق مبالغ متواضعة لشراء التجهيزات اللازمة لبدء العمل بالأراضي... "
فديو:
https://www.youtube.com/watch?v=GXE7Askt9Ms
منقول عن :
http://www.khabararmani.com/arabic/news/1468#at_pco=smlrebh-1.0&at_si=54042df613d0e5af&at_ab=per-3&at_pos=0&at_tot=2

45

مطران الأرمن الكاثوليك في مصر ينشد ترنيمة من زمن الإبادة ويهديها لمسيحي العراق
Published on Aug 31, 2014



حضور حشد كبير من المؤمنين وبحضور كاميرا محطة سات 7 المسيحية العربية قرر المطران كريكور كوسا، مطرن الأرمن الكاثوليك في مصر تقديم ترتيلة أرمنية تتناول الإبادة الجماعية، ولكن قبل أن يبدأ الترتيل بدأ بشرح بسيط لكلماتها.

وقال المطران كوسا، إن اجتماع الإخوة من أجل الصلاة للمضطهدين، من أهم الصلوات التي يجب أن ترفع اليوم، مشيرًا إلى مذابح الأرمن التي ارتكبت بيد النظام التركي، والتي تخلصت من مسيحيي تركيا من أصعب المذابح التي ارتكبت في الإنسانية.

وأكد في كلمته خلال أمسية الصلاة والتي نظمها اتحاد مطارنة وأساقفة الكلدان بمصر، بكنيسة سانت فاتيما بمصر الجديدة، مساء الإثنين، أنه حتى اليوم يحتفل بذكرى تلك المذابح الشنيعة، وما زالت قضايا الأرمن أمام المحاكم الدولية والأمم المتحدة، فهاجروا وأُخذت منازلهم وتم الاستيلاء على كنائسهم وحولوها إلى مبان حكومية، ومساجد.

وشدد كريكور "أننا واجهنا المذابح بترنيمة واحدة، وأخذ ينشدها باللغة الأرمنية مهديا إياها لمسيحيي العراق".

وأهدى المطران الترنيمة للأخوة العراقيين وترجم كلماتها قائلا: "يارب ارحم.. يارب ارحم.. نطلب منك يارب ان تساعدنا .. وفي الإيمان تثبتنا.. وبقوة الروح القدس تلهمنا أن نصلي لأجل أعدائنا اللذين لا يعلمون ماذا يفعلون.. ونصلي من أجل العالم ومحبة الناس لبعضها البعض والإيمان والوحدة بين جميع الشعوب. "

بعد ذلك طلب المطران كوسا من الجميع الوقوف وشرع يرتل.. كما هو واضح في الفيديو المرفق.
http://www.ankawa.org/vshare/view/5591/gregor/


46

القاضية الأمريكية "جينيني بييرو"


القاضية الأمريكية جينيني بييرو تمسح الأرض بأوباما بسبب داعش على قناة فوكس نيوز و تمسخرت عليه على التمثيلية المكشوفة التي يقوم بها متىخرا بالايحاء انه يضرب داعش و انه هب لمساعدة المهجرين العراقيين من سفك وبطش داعش وقالت له : أين كنت طوال الشهور الماضية وداعش تقتل النساء و الأطفال و تقطع الرؤوس أين كنت نائما و تركت داعش تنمو و تقوى و تدمر الأمم؟
Published on Aug 11, 2014

https://www.youtube.com/watch?v=_E3rcfhFGEw#t=36

موقع القاضية على الفيسبوك - يرجى المشاركة لتشجيعها على مواقفها
https://www.facebook.com/judgejeaninepirro

47
باسكال صقر: بالشوارع صوت الشعب الطالع

صوت الجوع لما الناس يجوعوا  أقوى كثير من صوت المدافع 


https://www.youtube.com/watch?v=ZCY4VAdIkgE


48

92% من السعوديين يرون أن "داعش" توافق الإسلام


استطلاع أجرته حملة السكينة المتخصصة في معالجة التطرف يظهر أن غالبية السعوديين يعتبرون أن "داعش موافق لقيم الإسلام والشريعة الإسلامية".

إرم - من ريمون القس
أظهر استطلاع على شبكات التواصل الاجتماعي أن 92% من السعوديين يرون أن تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام (داعش) "موافق لقيم الإسلام والشريعة الإسلامية".

وتتعارض هذه النتيجة مع ما تحاول الرياض التصدي له من أفكار للتنظيم المتطرف الذي سيطر على أراض شاسعة في الجارة العراق وسوريا.

فيما تعتزم حملة "السكينة" -الحكومية والمتخصصة في معالجة الأفكار المتطرفة ونبذ الغلو ومحاربة الإرهاب ونشر الوسطية- تنفيذ قياس علمي، لمعرفة موقف الشارع السعودي من دولة الخلافة، التي أعلنها "داعش" في العراق وسوريا، مؤخراً، وذلك بعد صدور نتائج الاستطلاع الذي يقول بأن 92% من الفئة المستهدفة ترى أن "داعش موافق لقيم الإسلام والشريعة الإسلامية". 

ويعتبر مراقبون أن الأهم في الفترة الحالية هو "التركيز على جذور التطرف، والقيام بمعالجته ومحاربته".

وقال مدير حملة "السكينة"، التي تعمل بإشراف وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد السعودية عبد المنعم المشوح لصحيفة محلية إن "الحملة تعتزم في الفترة المقبلة العمل على قياس يدوي، يتم من خلاله التعرف على مدى تعاطف الشارع السعودي من عدمه مع ما جرى أخيراً في العراق، من إعلان قيام دولة الخلافة". 

وأضاف أنه سيتم الاعتماد في هذا القياس على استهداف شريحة محددة، وفي فترة زمنية معينة، تتراوح بين شهر وشهرين، وسيتم الإشراف عليه أكاديمياً، لاستيفاء الشروط المطلوبة.

وتخشى السعودية من مقاتلي "داعش" الذين سيطروا، الشهر الماضي، على أراضٍ شاسعة في الجارة العراق وسوريا في عمليات خاطفة.

http://www.eremnews.com/?id=52002

49
مسيحيّو إربيل: لواء مسلّح... ثمّ هجرة نهائيّة؟!

بقلم جان عزيز نشر في أغسطس 27, 2014



في إربيل، كانت المحطّة الثانية والأخيرة للوفد اللبنانيّ الرسميّ برئاسة وزير الخارجيّة اللبنانيّة جبران باسيل. وكان بحث ثانٍ في كيفيّة مساعدة لبنان للسلطات العراقيّة في موضوع النازحين من الأراضي التي احتلّها تنظيم "الدولة الإسلاميّة" في الموصل وشمال غرب عراق وبعض مناطق سهل نينوى. فقد روى أحد أعضاء الوفد اللبنانيّ لموقعنا أنّ كبار المسؤولين الأكراد الذين التقاهم الوفد بدوا أكثر متابعة لقضية "الدولة الإسلاميّة" ولحركتها الميدانيّة على الأرض، كأنّهم مسؤولون عسكريّاً عن المعركة الحاصلة، خصوصاً أنّ تهديداً جديّاً كان قد طال عاصمة إقليم كردستان العراقيّة، قبل أن يتدخّل الطيران الأميركيّ للمؤازرة. لم يخف أحد كبار مسؤولي إربيل بداية مفجأته واستغرابه لهجوم "الدولة الإسلاميّة" على المنطقة الكرديّة. فمن الناحية السياسيّة، لم تكن سلطات إربيل يوماً على وئام مع سلطات بغداد التي أعلنت "الدولة الإسلاميّة" الحرب عليها. ومن ناحية ثانية، يوحي المسؤول الكرديّ الكبير بالجانب المذهبيّ في استغرابه لحرب "الدولة الإسلاميّة" على الأكراد. فغالبيّة الأكراد الساحقة من السنّة، تماماً كهويّة "الدولة الإسلاميّة". إذاً لماذا هاجموا إربيل؟ لا جواب.

أكثر من ذلك، يعترف المسؤول الكرديّ الرفيع المستوى أمام الوفد اللبنانيّ بأنّ "الدولة الإسلاميّة" انتصرت معنويّاً في حربها ضدّ أعدائها، قبل أن تسجّل أيّ إنجازات عسكريّة ميدانيّة على الأرض. ويقول: "هزمنا نفسيّاً قبل بدء المعركة. كلّنا أصابنا الخوف وبعض الذعر، تماماً كما أصاب الهلع الناس، نتيجة أخبار الجرائم الجماعيّة المرتكبة. في قره قوش (المعروفة عراقياً بإسم بغديده)، وهي كبرى البلدات المسيحيّة في سهل نينوى، هرب السكّان قبل تقدّم مسلّحي "الدولة الإسلاميّة" نحو المدينة. بمجرّد سماع أخبار غير رسميّة وغير مؤكّدة، عن تقدّم هؤلاء، حزم أهل قره قوش ما تيسّر لهم من ممتلكات ونزحوا شمالاً إلى عنكاوا، الحيّ المسيحيّ في إربيل". لكنّ المسؤول الكرديّ نفسه، تابع معترفاً بأنّ "الدولة الإسلاميّة" باتت دولة فعليّة. حتّى أنّه على عكس التقديرات الصحافيّة المعطاة، يقول المسؤول الكبير للوفد اللبنانيّ إنّ المساحة التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلاميّة" اليوم باتت تقارب مئتي ألف كيلومتر مربّع، وليس مجرد 130 ألف كيلومتر مربّع كما يقال، ويبلغ عدد سكّانها نحو عشرة ملايين نسمة. حتّى أنّه يقدّر أنّ "هذه "الدولة" باتت تملك في غضون أيّام قليلة نحو 1500 مركبة مدرّعة من مختلف الأنواع، بين مصفّحة وناقلة جند ودبّابة، غنمتها من الجيش العراقيّ الذي انهار في شمال غرب العراق، إضافة إلى قدرات ماليّة كبيرة. لكنّ الأخطر، بحسب قول المسؤول الكرديّ نفسه، أنّ مسلّحي "الدولة الإسلاميّة" يأتون من كلّ العالم. وقد روى لضيوفه اللبنانيّين أنّ قوّات البشمركه الكرديّة كمنت قبل أيّام لمدرّعة تنقل مسلّحين من "الدولة الإسلاميّة" فأصابتها، ليتبيّن لهم أنّ أحد مسلّحيها عربيّ غير عراقيّ، فيما الأربعة الباقون من جنسيّات أوروبيّة!

مسألة واحدة يتقاطع عندها رأي المسؤول الكرديّ الكبير مع آراء مسؤولي بغداد هي: من سينزل على الأرض ليستأصل "الدولة الإسلاميّة" من هناك؟ أمر لا جواب عليه أيضاً لدى المسؤول الكرديّ. لكنّ الأخير نفسه كشف لضيوفه اللبنانيّين أنّ القوّات الكرديّة مصمّمة على استعادة المناطق التي تمدّدت إليها "الدولة الإسلاميّة" في منطقة سهل نينوى. فهي أصلاً مناطق متنازع عليها بين بغداد وإربيل، ولم تحسم قضيّتها منذ عشر سنوات. لكنّ الأكراد يتمسّكون بها لأسباب عدّة، اقتصاديّة واستراتيجيّة. لذلك، يقول المسؤول الكبير في إربيل إنّ قوّاته ستطرد مسلّحي "الدولة الإسلاميّة" من السهل خلال أسابيع، ويضيف: "لكن طبعاً بمؤازرة من الطيران الحربيّ الأميركيّ، حيث ينفّذ غارات ندخل، وحيث لا يفعل، يظلّ الوضع على حاله".

ماذا عن المسيحيّين في إربيل؟ أكّد المسؤول الكرديّ لمحاوريه أنّه منفتح على تسليحهم، وعلى إعطائهم كلّ ما يساعد على طمأنتهم، حتى إنشاء وحدات مسلّحة خاصّة من المسيحيّين الذين باتوا مقيمين في كردستان العراقيّة، لكن في إطار قوّات البشمركه لا خارجها، وأنّه يمكن أن يكون لهم وضع خاصّ ضمنها، نوع من وحدة من المقاتلين المسيحيّين، لكن تحت إمرة البشمركه عسكريّاً، لأنّ أيّ حالة مسلّحة خاصّة يمكن أن تثير المشاكل، تماماً كما حصل مرّات عدّة في التاريخ العراقيّ – الكرديّ.غير أنّ المسؤول نفسه لم يبد مقتنعاً بأنّ المسيحيّين مصمّمون على القتال. فانطباعه أنّهم هزموا نفسيّاً نهائيّاً، كأنّهم باتوا ينتظرون الهجرة النهائيّة صوب الغرب، وأنّ ما يعوقهم اليوم أنّ معظم النازحين لا يملكون أيّ أوراق ثبوتيّة أوّ هويّات أو جوازات سفر، حيث انتزعها منهم مسلّحو "الدولة الإسلاميّة" أثناء تهجيرهم المأساويّ. لذلك فهم اليوم ينتظرون الترتيبات المتّخذة، إمّا من قبل سلطات إربيل وإمّا من قبل المنظّمات الدوليّة، من أجل منحهم وثائق ثبوتّية موقّتة. بعدها قد يكون السفر غرباً خيارهم الأوّل، ليقفلوا صفحة تاريخهم الطويل على تلك الأرض بآخر سطر من التراجيديا السوداء. مسألة بدا المسؤول الكرديّ متأكّداً منها، وهو يتّحدث إلى أعضاء الوفد اللبنانيّ الرسميّ، تماماً كما يقينه من أنّ العراق السابق لم يعد موجوداً، ولن يعود يوماً!


جان عزيز كاتب مساهم في صفحة "نبض لبنان" على موقع المونيتور. وهو كاتب عمود في صحيفة الأخبار اللبنانية ومقدم برنامج حواري سياسي أسبوعي على محطة OTV التلفزيونية اللبنانية. وهو يدرّس أيضًا الإعلام في الجامعة الأميركية للتكنولوجيا (AUT) وجامعة الروح القدس - الكسليك في لبنان.
http://www.al-monitor.com/pulse/ar/originals/2014/08/erbil-kurdistan-christians-help-lebanon-delegation-visit.html

50
بغداد تستقبل وفد لبنان... لكنّ أولويّاتها مختلفة
بقلم جان عزيزنشر أغسطس 25, 2014


بشيء من الإحباط وبعض المرارة، عاد الوفد اللبنانيّ الرسميّ من زيارته إلى بغداد وإربيل قبل أيّام. قام الوفد الذي ترأّسه وزير الخارجيّة اللبنانيّة جبران باسيل، بزيارة عاصمة العراق كما عاصمة إقليم كردستان العراقيّ، للتباحث مع المسؤولين فيهما، حول كيفيّة المساعدة دبلوماسيّاً وإعلاميّاً، لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلاميّة"، خصوصاً بعد الجرائم ضدّ الإنسانيّة وجرائم الحرب، التي يرجّح أن يكون مسلّحو هذا التنظيم السنّي الأصوليّ، قد ارتكبوها في مناطق الموصل وشمال غرب العراق، كما في مناطق سهل نينوى التي احتلّوها لاحقاً. يذكر أنّ باسيل كان قد استصدر قراراً من الحكومة اللبنانيّة جمعاء، ليتقدّم لبنان بطلب لدى المدّعي العام لمحكمة الجزاء الدوليّة، للتحرّك والتحقيق في الأخبار الواردة من تلك المناطق عن ممارسات يمكن أن تكون موضع ملاحقة جنائيّة دوليّة، وهو ما تشمله صلاحيّة المحكمة المذكورة بموجب نظام روما المؤسّس لها. كشف أحد أعضاء الوفد الرسميّ الذي رافق باسيل لموقعنا أنّ "الأمور في بغداد لا تزال في مرحلة ضبابيّة بامتياز". وقال: "لا شيء واضحاً حيال ماذا ستفعله السلطات العراقيّة. لا تصوّر ولا رؤية ولا أيّ تخطيط لمواجهة خطر "الدولة الإسلاميّة"".

وينقل عضو الوفد عن المسؤولين العراقيّين الذين التقاهم وزير الخارجيّة اللبنانيّة والوفد المرافق له، أنّ "كل الجهد المبذول في بغداد الآن، منصبّ على أمرين اثنين لا غير: أوّلاً تشكيل الحكومة العراقيّة الجديدة، على أن تكون جامعة، وبالتالي على أن يكون فيها شريك سنّي ممثّل ووازن. وثانياً إبعاد خطر وصول "الدولة الإسلاميّة" إلى أبواب بغداد". ويقول: "أكثر من ذلك، لا يمكن تلمّس أيّ شيء في بغداد، حتّى أنّ بعض المسائل التي طرحها الوفد اللبنانيّ بدت وكأنّها من كوكب آخر حيال تفكير المسؤولين العراقيّين وأولويّاتهم، خصوصاً قضيّة مسيحيّي العراق، أو التوجّه إلى المحافل والقانون الدوليّ الإنسانيّ لإثارتها ومتابعتها". غير أنّ عضو الوفد اللبنانيّ يضيف: "المسؤولون في بغداد يتعاملون مع قضيّة "الدولة الإسلاميّة" وكأنّها ليست مسألة عرضيّة أو عابرة أو زائلة قريباً، بل يتصرّفون وكأنّ "الدولة الإسلاميّة" باقية في الزمن القريب والمتوسّط. يقولون بصراحة أنّ الدعم الدوليّ لبغداد اليوم يقتصر على تقديم السلاح والذخائر والعتاد الحربيّ".

لكن في المقابل، يبقى السؤال: من سيحارب تنظيم "الدولة الإسلاميّة" على أرضها؟ الأكيد أنّ أيّ جيش خارجيّ، وخصوصاً جيش أيّ من الدول الغربيّة، لن ينزل رجاله على أرض شمال غرب العراق. في المقابل، يبدو التردّد واضحاً لدى الشيعة العراقيّين في تحمّل عبء محاربة السنّة على أرض العراق. قبل أعوام، لجأوا إلى مسلّحي "الصحوات"، أي إلى مسلّحين سنّة قريبين من سلطة بغداد، أو من العشائر السنيّة الرافضة لسيطرة مسلّحي تنظيم "القاعدة" على مناطقهم. فكانت المعارك على الأرض سنيّة - سنيّة. اليوم، لم يعد هناك وجود لـ"الصحوات". في المقابل لا يبدو أنّ الشيعة يرون أيّ مصلحة لهم في محاربة السنّة على أرض هؤلاء. يفضّلون الدفاع عن مناطقهم على تخوم بغداد، وترك الأمور لما يمكن أن تسفر عنه سيطرة "الدولة الإسلاميّة" على المناطق السنيّة، من خلافات داخليّة، أو من تهديد بالتمدّد جنوباً عبر الأنبار، بما قد يهدّد السعوديّة والأردن. عندها، يعتقد الشيعة أنّه يمكن لتطوّر كهذا أن يبدّل المشهد الإقليميّ والدوليّ. ويمكن جرّاءه أن يظهر طرف خارجيّ ما مستعدّ لدفع ثمن المعركة، أو لقبول تلزيم خارجيّ بخوض المعركة العراقيّة. وفي هذا السياق، يتابع عضو الوفد اللبنانيّ لموقعنا أنّ "البحث مع مسؤولي بغداد تناول الاحتمالات النظريّة لوضعيّة كهذه، فبدا أنّ ليس في الأفق أيّ احتمال باستثناء تركيا".


لكن، هل تدخل القوّات المسلّحة التركيّة شمال غرب العراق؟ وبأيّ ثمن؟ وما انعكاس أيّ تدخل عسكريّ تركيّ في العراق على وحدة هذا البلد التي باتت هشّة جدّاً اليوم؟ وما ستكون عواقب احتمال كهذا على مستوى موازين القوى في المنطقة؟ هل تقبل الرياض بانتقال الدور السنّي الإقليميّ إلى أنقره، في قضايا بغداد العربيّة المحاذية لحدودها؟ أسئلة لا يبدو أن أحداً يملك الإجابة عليها. وفي الانتظار، يتابع البغداديّون حياتهم العاديّة بالرتابة نفسها التي عاشوها طيلة الأعوام الماضية: خلافات داخليّة، صراعات نفوذ، اتّهامات بالفساد بالجملة، ولا شيء يوحي أنّ دولة عراقيّة قويّة ستقوم في المدى المنظور. حمل الوفد اللبنانيّ الرسميّ معه تمنّياً أو ما يشبه الاقتراح على سلطات بغداد، بأن تعمل على جذب المسيحيّين النازحين من مناطق سيطرة "الدولة الإسلاميّة"، نحو مناطق تسيطر عليها سلطات بغداد، حيث يظلّ هؤلاء مرتبطين بوطنهم الأمّ، ويبقون أقرب إلى قراهم ومساقط رأسهم، ويكونون أكثر انشداداً إلى حلم العودة إلى بيوتهم، وأقلّ عرضة لميول الهجرة النهائيّة من العراق. لكنّ الكلام اللبنانيّ لم يبلغ القلب العراقيّ، فأولويات بغداد في مكان آخر.

http://www.al-monitor.com/pulse/ar/originals/2014/08/lebanon-diplomatic-help-iraq.html#

51
بيان أصحاب الغبطة بطاركة ورؤساء الكنائس الشرقية - بكركي في 27 آب 2014

المقدمة

1. عطفًا على اجتماع أصحاب الغبطة بطاركة الشرق في المقر البطريركي في البلمند بتاريخ 26 حزيران والأول من تموز وفي الكرسي البطريركي الماروني في الديمان بتاريخ 7 آب الجاري، وبيانهم المفصّل بشأن الأحداث المؤلمة والمؤسفة ولاسيما الاعتداء على مسيحيِّي الموصل وسهل نينوى وطردهم من بيوتهم والاستيلاء على ممتلكاتهم، والأحداث الدامية في كل من سوريا وعرسال (لبنان)؛ وبعد زيارتهم للمسيحيّين النازحين إلى أربيل في إقليم كردستان للتضامن معهم روحيًّا ومعنويًّا وماديًّا، في 20 آب الجاري، ولقائهم برئيس الأقليم السيد مسعود البارزاني، ورئيس الحكومة السيد نيجيرفان البارزاني، عقد أصحاب القداسة والغبطة البطاركة ورؤساء الكنائس الشرقية في الكرسي البطريركي في بكركي في 27 آب الجاري إجتماعًا شارك فيه: الكردينال بشاره بطرس الراعي بطريرك انطاكيه وسائر المشرق للموارنة، والبطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكيه وسائر المشرق للروم الارثوذكس ممثّلاً بصاحبَي السيادة المطران باسيليوس منصور والمطران افرام كرياكوس، والكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان، بطريرك بيت كيليكيا للأرمن الأرثوذكس، والبطريرك غريغوريوس الثالث لحّام، بطريرك أنطاكيه وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم للروم الكاثوليك، والبطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الإنطاكي، والبطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكيه وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، والبطريرك لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك بابل على الكلدان، والبطريرك نرسيس بدروس التاسع عشر، كاثوليكوس بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك، والقس الدكتور سليم صهيوني رئيس المجمع الاعلى للطائفة الانجيلية في لبنان وسوريا.

2. ثمّ عقدوا إجتماعًا مع ممثّل أمين عام الأمم المتّحدة السفير ديريك بلامبلي، والسفير البابوي المطران Gabriele Caccia، وسفراء الدول الخمس الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن: دايفيد هيل (الولايات المتحدة الأميركية)، وألكسندر زاسبيكين (روسيا)، وطوم فيلتشر (بريطانيا) والقائم بأعمال السفارة الفرنسية جيروم كوشار والقائم بأعمال السفارة الصينية هانغ جينغ.

3. وفي ختام الاجتماع أصدر أصحاب الغبطة البيان التالي بشأن الاعتداء القائم الآن على المسيحيين في عالمنا اليوم، ووضع حدّ للتنظيمات الأصولية التكفيرية، ودعم الحضور المسيحي من أجل حماية تعايش الأديان والثقافات والحضارات وتطورها السلمي.

أولاً، الاعتداء على المسيحيين في عالمنا اليوم

4. بات معروفًا وموثَّقاً أن الاعتداء على المسيحيين في العالم اليوم يأخذ منحى خطيراً يهدد الوجود المسيحي في الكثير من الدول  ولاسيما في العالم العربي  وبشكل أخص في مصر وسوريا والعراق. حيث يتعرض المسيحيون في هذه البلدان إلى إعتداءات وجرائم بشعة تحملهم على الهجرة القسرية من أوطانهم، التي هم فيها مواطنون أصليّون وأصيلون منذ ألفَي سنة، فتحرم المجتمعات الاسلامية والعربية من ثروة إنسانية وثقافية وعلمية واقتصادية ووطنية كبرى.

هذا مؤلم جدًّا، ولكن الأشد إيلاماً يبقى السكوت عمّا يجري، وغياب الموقف الجامع إقليمياً من المرجعيات الفاعلة في العالم ولاسيما المرجعيات الإسلامية، الروحية والسياسية والموقف الدولي الفاتر من هذه الأحداث.

5. والكارثة الكبرى تحلّ اليوم بمسيحيّي العراق، وعلى وجه التحديد بمسيحيّي الموصل وبلدات سهل نينوى الثلاث عشرة، بالإضافة إلى الايزيديين وسواهم من الأقليات. هؤلاء جميعاً إقتلعتهم ما تسمى بالدولة الإسلامية – داعش من بيوتهم قسرًا، فغادروا مرعوبين، تاركين كل شيء وراءهم وانتهكت حرمة كنائسهم ومساجدهم ومعابدهم الدينية، وفخّخت منازلهم، وزرعت طرقاتهم بالألغام. هؤلاء كان عددهم قبل النزوح مئة وعشرين ألفًا. يتواجد منهم اليوم ستون ألف نازح في محافظة أربيل، وخمسون ألف نازح في محافظة دهوك. إننا نعرب عن شكرنا الكبير لكل الذين استقبلوهم في إقليم كردستان: في الكنائس والصالات الراعوية وحدائق الكنائس والعائلات والمباني والمدارس والمخيمات والمباني الحكومية، والذين قدّموا لهم يد المساعدة الانسانية والمعنوية والروحية والمادية عيّنًا ونقدًا، من بطريكيات وأبرشيات ورهبانيات ومنظمات دولية وغير حكومية ومؤسسات وأفراد.

ونطالب بإلحاح المجتمع الدولي بالعمل الدؤوب  فيما الشتاء على الأبواب، من أجل إيجاد مساكن تأويهم، ومساعدتهم على دخول المدارس والجامعات، وتحرير بيوتهم وممتلكاتهم وإعادتهم إليها بكرامة، وحماية حقوقهم وأمنهم بحكم المواطنة.

إن الكارثة الإنسانية التي حلّت بمسيحيّي العراق، والايزيديين وسواهم من الذين هُجّروا من بيوتهم وممتلكاتهم، تقتضي من المجتمع الدولي والاتّحاد الأوروبي، بالتعاون مع حكومة العراق المركزية وحكومة إقليم كردستان:

أوّلاً: العمل العاجل والفعّال لتحرير بلدات سهل نينوى.

ثانياً: تسهيل عودة النازحين إلى بلداتهم وبيوتهم في الموصل وسهل نينوى.

ثالثاً: توفير أمن هذه البلدات مع ضمانات دُولية ومحلية من حكومتَي بغداد وإقليم كردستان، للحؤول دون تهجيرهم إلى بقاع الأرض، وتذويب هويتهم التاريخية وتراثهم المجيد.


ثانيًّا، وضع حدّ للتنظيمات الأصولية والإرهابية التكفيرية

6. لا يمكن أن تستمرّ الدول وخاصة العربية والإسلامية صامتة ومن دون حراك بوجه "الدولة الإسلامية – داعش" ومثيلاتها من التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تتسبّب بإساءة كبيرة لصورة الإسلام في العالم. فهي مدعوة إلى إصدار فتوى دينية جامعة تحرّم تكفير الآخر إلى أي دين أو مذهب أو معتقد انتمى، وإلى تجريم الاعتداء على المسيحيين وممتلكاتهم وكنائسهم في تشريعاتها الوطنية؛ ومن جهة ثانية هي مدعوة لتحريك المجتمع الدولي والهيئات لاستئصال هذه الحركات الإرهابية بجميع الوسائل التي يتيحها القانون الدولي.

هذا الواجب المزدوج مطلوب أيضاً وبخاصّة من منظّمة الأمم المتّحدة ومجلس الأمن ومحكمة الجنايات الدولية. فالأسرة الدولية مسؤولة هي أيضاً عن تنامي "الدولة الإسلامية – داعش" وسواها من التنظيمات والحركات التكفيرية الإرهابية.

ويُضاف على هذين الواجبين واجب الضغط بقوّة، من قِبل الأسرتين العربية والدولية، على مموِّلي هذه التنظيمات بالمال والسلاح ومدرّبيها، من دول ومنظمات، لقطع مصادر العنف والإرهاب الفكري.

ثالثاً، الحلول لمآسي الشَّرق الأوسط

أ- دعم الحضور المسيحي ودوره في حماية العيش المشترك

7. عاش المسيحيون والمسلمون معاً على مدى ألف وأربعماية سنة. فقد قام المسيحيون دائماً بالدور النهضوي والبنّاء، تربويّاً وثقافيّاً واجتماعياً وإنمائيّاً ووطنيّاً، ونشروا ثقافة التنوّع والانفتاح واحترام الآخر المختلف والتعاون معه، ومفاهيم المواطنة، وعزَّزوا الحريات العامة وحقوق الإنسان. عاشوا في أوطانهم بحكمة وفطنة: احترموا السلطات السياسية وخضعوا للدساتير والقوانين، وكانوا المواطنين المثاليين فكسبوا ثقة الملوك والأمراء ورؤساء الدُّول، ففتحوا أمامهم واسعةً مجالات العمل والتعاون.


8. وبالرّغم من كلّ شيء، يبقى المسيحيّون متمسكين بأرضهم، بوطنيتهم، بحريتهم كمواطنين أصليين في بلدانهم. وهم ملتزمون بقيم الإنجيل وتعاليم المسيح التي يعالجون بموجبها علاقاتهم مع الآخر ولاسيما  أخوتهم المسلمين الذين يعيشون معهم في أوطان واحدة.

والمسيحيون ملتزمون بالشركة في تكوين هوية وطنية على أساس المساواة والتعاون بين جميع مكوِّنات المجتمع، وعلى قاعدة التنوّع في الوحدة، من دون أي تمييز عرقي أو ديني.

وهم ملتزمون بالشهادة من خلال العمل الدؤوب من أجل إحلال السلام والاستقرار، وتعزيز الحريات العامة، ولا سيّما حرية الرأي والتعبير والدِّين والمعتقد، والسعي الدائم إلى احترام الآخر المختلف، واعتبار التنوّع ثروةً ووسيلة للتكامل والاغتناء المتبادل.

ب. إعادة اللحمة بين مكوّنات كلّ بلد

9. تقتضي الحلول معالجة الأسباب التي أنتجت مآسي بلدان الشَّرق الأوسط، فتصل إلى سلام عادل وشامل ودائم. ومن الواجب إعادة اللحمة بين مكوِّنات هذه البلدان، والعمل على المصالحة بين الدين الواحد بمختلف مذاهبهم، والكفّ عن استعمال أصوليّين إرهابيّين وتكفيريّين ومرتزقة، ودعمهم وتمويلهم وتسليحهم، فيرتكبون الجرائم بحقّ الإنسانية وتجاه الله، فيما هم يقترفونها باسم الدين من أجل تبريرها.

ج. فصل الدين عن الدولة وقيام الدولة المدنية

10. ولكي تتمكّن دول الشّرق الأوسط من أن تنعم بسلام عادل وشامل ودائم، ينبغي عليها، بموآزرة الأسرة الدولية، إذا شاءت هذا السلام، أن تعمل على فصل الدِّين عن الدولة وقيام الدولة المدنية.وعندئذٍ فقط لا يعود الدين يستولي على السياسة، ولا السلطة السياسية توظّف الدّين وتضعه في خدمة مصالحها، ولا المنظومة الفقهية الدينية تسيطر على مقتضيات الحداثة. فالعصبيّة الدينية قد تحقّق حلمها بدولة خاصّة بها، ولكنّها لن تستطيع أن تحقّق الأمن والأمان والسلام، مهما امتلكت من مال وسلاح ونفوذ ودهاء. ومعروف أن العصبية التي تأكل أعداءها، إنّما تأكل ذاتها أيضاً.

فلا بدّ من من نشر فلسفة الدولة الحديثة القائمة على المساواة والعدل واحترام كرامة المواطن وحرية التعبير والدين والمعتقد، والمحافظة على المقدسات والتراث.

د. ما يختص بسوريا

11. وفصول هذه الكوارث الإنسانية حلت أيضاً بسوريا التي عرفت سابقاً أماناً وسلاماً تفتقده الآن. إن النزيف السوري منذ ثلاث سنين ونصف لهو جديرٌ أن يعالج بروح الحوار والحل السياسي السلمي، وهذا ما نودي به منذ بدء الأزمة في سوريا. ومن هنا دعوتنا لأن ينظر المجتمع الدولي بعين الحق لما يجري في هذا البلد من إرهاب وتكفيرٍ وتمددٍ لتياراتٍ أصولية. لقد انتظر السوريون طويلاً الجهود الدولية التي لطالما اصطدمت بحائط الفشل. والمسيحيون السوريون، كغيرهم من أبناء الطيف السوري الواحد، قد عانوا من الخطف والتهجير والقتل وتخريب أوابد العيش المشترك وأوابد المسيحية المشرقية والعالم يتفرج. يبقى ملف أخوينا مطراني حلب يوحنا ابراهيم وبولس يازجي المخطوفين منذ أكثر من سنة صورة قاتمة لما يجري، وصورةً عن عدم مبالاة العالم والمجتمع الدولي الذي يتناسى بصمت مريب خطفهما.

رابعاً، نداء إلى الكتل السياسية ونوّاب الأمّة في لبنان

12. إدراكاً منّا لأهمية النظام السياسي في لبنان، الذي يفصل بين الدِّين والدولة، ويؤدّي الإجلال لله تعالى، ويحترم جميع الأديان وأنظمة أحوالها الشخصية، ويقرّ حرية الدّين والمعتقد مع سائر الحريات العامّة، فإنّنا نناشد المسؤولين والمواطنين المحافظة على لبنان دولة مدنيّة تستكمل روحها وعناصرها، لكي يصبح لبنان وطن الإنسان والإيمان، ومنارة حضارية في هذا الشّرق. ويصبح حقّاً بلد العائلات الروحية، لا بلد الطوائف والتزمّت الديني البغيض. لبنان الدولة المدنيّة غير الدينية يكون في الحقيقة دولة كلّ الناس ودولة الحقّ والوحدة الوطنية، لا دولة إمارات سياسية مذهبية، ويكون دولةً ترضي الله ولا تسيء إليه باستدعاء اسمه لمصالحَ شخصية وفئوية. بهذه الميزة يكون لبنان صاحبَ دورٍ نموذجي وسط دول الشّرق الأوسط، يضمنه رئيسه المسيحي. ولذا ندعو بإلحاح وبقوّة الكتل السياسية ونوّاب الأمّة لفصل انتخاب رئيس للجمهورية عن مسار الأوضاع والصراعات الإقليمية والدولية التي لم ترتسم أفقها بعد، والإسراع إلى التشاور الجدّي والتفاهم لانتخاب رئيس للجمهورية في أسرع ما يمكن، لكي ينتظم عمل المجلس النيابي التشريعي، وتسهل مهمّات الحكومة، وتستقيم الحياة العامّة، لا سيّما الاقتصادية والاجتماعية والأمنية. إنّ انتخاب الرئيس واجب قبل اتّخاذ أي قرار بشأن استحقاق المجلس النيابي.


*  *  *

عن موقع البطريركية الانطاكية السريانية المارونية - بكركي - لبنان

52


بطاركة الشرق وسفراء الدول الكبرى يبحثون الرئاسة ومسيحيي العراق في بكركي

(موقع نهارنت) يشهد الصرح البطريركي في بكركي، بعد ظهر الاربعاء، اجتماعاً لبطاركة الشرق في حضور سفراء الدول الخمس الكبرى، لبحث ملف المسيحيين في العراق والاضطهاد الذي يتعرّضون له من قبل "داعش". ويترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، الاجتماع، في اطار متابعة الزيارة التي قام بها البطاركة الى العراق لدعم مسيحييه.


ووفق صحيفة "النهار"، الاربعاء، فستكون للبطاركة رسالة بواسطة السفراء الى الدول الكبرى للحفاظ على المكونات الاساسية للشرق وتعدديته من طريق حماية المسيحيين فيه.

وأشارت صحيفة "الجمهورية" ان "اللقاء سيركّز على أن هناك مجزرتين ترتكبان في حق مسيحيي الشرق، الأولى هي تهجير مسيحيي العراق من أرضهم، والثانية دستورية في لبنان تتمثّل باستمرار الشغور في رئاسة الجمهورية.

وسيدعو الاجتماع الدول الكبرى إلى تحمّل مسؤولياتها.
وتتابع الصحيفة بالقول ان اللقاء سيركّز على "إنتاج حلول ووضع خطة سريعة تشارك فيها الدول الكبرى لإنقاذ الوضع المسيحي المشرقي".
ولفتت الى ان الراعي وفي زيارته الى الفاتيكان سيطلع المسؤولين على نتائج زيارته والبطاركة للعراق وعلى قمّة بكركي، كما سيرفع مذكرة بالمطالب التي يجب تحقيقها.

يُذكر ان الراعي ووفدا من بطاركة الشرق قد زاروا العراق الاسبوع الفائت، مطالبين من أربيل بتأمين حماية دولية فعلية للمسيحيين من دون أن يستبعدوا أي خيار آخر كالدفاع عن نفسه، في حين برزت أصوات بين البطاركة لا تمانع إنشاء إقليم للمسيحيين إسوة بالإقليم الكردستاني.

وفر المسيحيون في الموصل، ثاني اكبر مدن العراق، من هذه المدينة التي يتواجدون فيها منذ قرون، في بداية حزيران عندما وقعت في ايدي جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية.ومسيحيو العراق الذين كان عددهم 1.5 مليون نسمة قبل حرب الخليج، لم يعودوا يعدون اليوم سوى 400 الف.
ودخل لبنان في الشغور الرئاسي بعد فشل النواب في انتخاب رئيس جديد ورفض الرئيس السابق ميشال سليمان تمديد ولايته والقى خطاب الوداع في 24 أيار.

عن موقع Tele Lumiere Noursat
 

53
بطاركة الشرق: لفتوى تحرم الاعتداء على المسيحيين

27 آب 2014 الساعة 19:06

أكد تجمّع "بطاركة الشرق" أن الإعتداء على المسيحيين في العالم بدأ يأخذ منحى خطيرًا في مناطق عدة وفي شكل خاص في مصر وسوريا والعراق، لافتًا الى أن الأمر المؤلم هو السكوت الدولي على هذه الأعمال الإرهابية وخصوصًا سكوت العالم الإسلامي.


وشدد البطاركة، في بيان بعد اجتماع في بكركي حضره أيضًا سفراء الدول الخمس ومنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي وسفير الباباوي غابريال كاتشيا، على أن الكارثة الإنسانية تقتضي من المجتمع الدولي العمل العاجل لتحرير سهل نينوى وتسهيل عودة النازحين الى بيوتهم وتوفير أمن هذه البلدات واعطائهم ضمانات للعودة، مطالبًا بوضع حدّ للتنظيمات الأصولية والتفكيرية.

واعتبر أنه على الاسرة الدولية والإتحاد الأوروبي التحرك من أجل استئصال تنظيم "داعش"، مشيرا الى أن الاسرة الدولية مسؤولة عن تنامي دور هذا التنظيم والتنظيمات الإرهابية الاخرى.

وأضاف التجمّع: "على الاسرة العربية والدولية العمل للضغط على ممولي تنظيم داعش"، مؤكدًا أن المسيحيين متمسكين بارضهم واوطانهم وملتزمين بالشهادة من خلال العمل لتحقيق السلام والحرية، وداعيًا الى العمل على اللحمة بين البلدان والكف عن دعم الأصوليات.


ولفت الى أنه على الدول الإسلامية اصدار فتوى تحريم و تجريم الاعتداء على المسيحيين وتكفير الاخر، وأضاف: "يجب قيام الدولة المدنية فلا يعود الدين يستولي على السياسة"، وداعيا المجتمع الدولي الى النظر بعين الحق من ارهاب وتكفير فالسوريون انتظروا طويلا الجهود الدولية التي باءت بالفشل، ومشددًا على أن النزيف السوري يجب أن يعالج بروح الحوار والحل السياسي السلمي".


ودعا الى الإبتعاد عن التعصب الطائفي البغيض فلبنان دولة كل الناس لا دولة امارات مذهبية سياسية، مناشدًا المسؤولين والمواطنين الحفاظ على لبنان دولة مدنية، ومطالبًا بالحاح وبقوة لفصل انتخاب رئيس للجمهورية عن مسار الاوضاع والصراعات الاقليمية والاسراع الى التفاهم لانتخاب الرئيس في اسرع ما يمكن.


وختم: "انتخاب رئيس الجمهورية اللبناني واجب قبل بحث اي استحقاق بشأن انتخابات المجلس النيابي".

عن موقع جريدة النهار اللبنانية

54

الهجرة الأخيرة مقابلة متلفزة مع غبطة البطاركة الثلاثه في عنكاوا - هام
23-8-2014
موقف المجتمع الدولي. ما هي الحلول؟ الهجرة أم الحماية الدولية ؟ من رسم وخطط للإبادة؟
دور كل من إقليم كردستان والمجتمع المدني والأحزاب وصولاً إلى جامعة الدول العربية. هل تسليح المسيحيين هو الحل؟ماذا عن الوحدة المسيحية؟
الجزء الاول
http://www.ankawa.org/vshare/view/5528/maydin/
الجزء الثاني
http://www.ankawa.org/vshare/view/5529/maydin2






55

العدل: أوقفنا عملية تسجيل ملكية العقارات المغتصبة منذ أحداث الموصل

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت وزارة العدل، الجمعة، أنها أوقفت عمليات نقل الملكية وتسجيل العقارات المغتصبة في المناطق الساخنة منذ سيطرة "داعش" على محافظة نينوى، واعتبرت الممتلكات العقارية بأنها محفوظة وعملية تسجيل البيع والشراء باطلة حتى لو حدثت بالإكراه.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة العدل حيدر السعدي في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "وزارة العدل سبق وان أصدرت توجيها الى جميع دوائر التسجيل العقاري في المناطق الساخنة والأخرى التي سيطر عليها تنظيم داعش الارهابي بعدم تسجيل ونقل ملكية العقارات الخاصة بالنازحين"، موضحا أنه "حتى اذا تم تسجيلها بالإكراه فهي تعتبر باطلة ضمانا لحقوق الساكنين في هذه المناطق والأقليات".

وأضاف السعدي في بيانه أن "مجلس النواب طلب إلزام وزارة العدل بقرار يقضي بإلغاء جميع السندات أو حالات البيع والشراء التي حدثت منذ ان وضعت جماعة داعش الارهابية اليد على محافظة نينوى"، مؤكدا أن "وزير العدل حسن الشمري قد وجه دوائر التسجيل العقاري بغلق السجلات العقارية وعدم نقل ملكية العقارات في المناطق التي تقع تحت سيطرة الجماعات الإرهابية".

وبين المتحدث الرسمي باسم الوزارة أن "الوزارة باشرت بتنفيذ هذا الطلب منذ بدء الاحداث الامنية في محافظة نينوى"، وتابع "نطمئن سكان المدينة وبالخصوص المسيحيين والصابئة والايزديين بأن ممتلكاتهم العقارية محفوظة ولا قيمة لعمليات البيع والشراء والاستيلاء من الناحية القانونية".

وقرر مجلس النواب، أمس الخميس (21 آب 2014)، احالة "منع التصرفات العقارية" في المناطق الساخنة الى لجنة مشتركة لاقرار قانون خاص خلال فترة لا تتجاوز الاسبوع الواحد.

ووجهت وزارة العدل في، 22 تموز الماضي، بوقف التصرفات العقارية في محافظتي صلاح الدين والموصل، مطمئنة النازحين بضمان حقوقهم في ممتلكاتهم العقارية المغتصبة.

وما تزال أغلب مناطق محافظة صلاح الدين تشهد عمليات عسكرية، وذلك عقب سيطرة مسلحين على محافظة نينوى بالكامل منذ (10 حزيران 2014) مما ادى الى نزوح الالاف الاسر من هاتين المحافظتين الى اقليم كردستان والمحافظات الجنوبية.

http://www.alsumaria.tv/news/108650/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D9%84-%D8%A3%D9%88%D9%82%D9%81%D9%86%D8%A7-%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B3%D8%AC%D9%8A%D9%84-%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA/ar

56
بيان الرئيس أوباما حول مقتل الصحافي الأميركي على يد تنظيم داعش الإرهابي
20 آب/أغسطس 2014

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
مارثا فينيارد، ولاية ماساتشوستس

20 آب/أغسطس، 2014

بيان للرئيس أوباما

مدرسة إدغارتاون

مارثا فينيارد، ولاية ماساتشوستس

الساعة 12:52 بعد الظهر بتوقيت شرق الولايات المتحدة

الرئيس: أسعدتم مساء جميعا. لقد شعر اليوم العالم بأسره بالهلع والجزع لهول إقدام تنظيم داعش الإرهابي على ذبح جيم فولي بطريقة وحشية تقشعر لها الأبدان.

كان جيم صحفيًا وإبنًا وأخًا وصديقًا. وكان ينقل الأخبار من مناطق تتسم بالمصاعب والأخطار، وكان شاهدًا على حياة الناس في عالم بعيد من هنا. وقد تم اختطافه وظل رهينة على مدى ما يقرب من عامين في سوريا وكان حينها يقوم بكتابة التقارير الإخبارية ونقل الأخبار بشجاعة حول الحرب الدائرة هناك.

وقد غاب عنا جيم في عمل (وحشي) عنيف صدم له الضمير العالمي بأكلمة. كان في الأربعين من عمره وهو واحد من خمسة أشقاء، كان ابنا لأم وأب عملا بلا كلل لإطلاق سراحه. وفي وقت سابق من هذا النهار تحدثت إلى الزوجين وأبلغتهما أننا جميعًا نشعر بالأسى والحزن لمصابهما الجلل وننضم إليهما في تكريم ذكرى جيم وكل ما أنجزه.

تمثل حياة جيم فولي نقيضا صارخا لقتلته. ولنكن واضحين بشأن تنظيم داعش الذي اجتاح المدن والقرى وفتك بالمدنيين الأبرياء والعزّل في أعمال عنف تتسم بالجبن. وقام بخطف النساء والأطفال وعرضهم للتعذيب والاغتصاب والاستعباد. لقد قاموا بقتل المسلمين- السنة منهم والشيعة بالآلاف. واستهدفوا المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى وشردوهم من ديارهم وفتكوا بهم لا لسبب إلا لكونهم يمارسون ديانة غير دينهم. أعلنوا عن طموحاتهم بارتكاب إبادة جماعية ضد شعب عريق.

إذن إن تنظيم داعش لا يتحدث باسم أي ديانة. والسواد الأعظم من ضحاياه هم مسلمون. فليس هنالك من ديانة تقول بذبح الأبرياء. ولا يوجد إله عادل يمكنه أن يؤيد ما أقدم عليه تنظيم داعش بالأمس. وما يقوم به في كل يوم. تنظيم داعش يفتقر إلى عقيدة ذات قيمة بشرية، فعقيدتهم فارغة ومفلسة. قد يدّعون، لدواع انتهازية، أنهم في حالة حرب مع الولايات المتحدة أو مع الغرب. ولكن حقيقة الأمر هي أنهم يرهبون جيرانهم ولا يقدمون لهم أي شيء سوى استعباد لا نهاية له لرؤيتهم الفارغة وزوال السلوك المتحضر بكل معانيه.

ولكن مثل هؤلاء الناس مآلهم الفشل في نهاية المطاف. سيفشلون لأن المستقبل سيكون من نصيب أولئك الذين سيعمّرون بدلا من أن يدمروا، إذ يتشكل العالم على يد أشخاص من أمثال جيم فولي والغالبية الكاسحة من أبناء الجنس البشري الذين روعهم أولئك الذين قتلوه.

وستواصل الولايات المتحدة الأميركية عمل كل ما يجب علينا القيام به لحماية مواطنينا. وسنكون متيقظين وسنعمل بلا هوادة. وحينما يقوم أناس بإيذاء الأميركيين في أي مكان، سنفعل كل ما يلزم لنتأكد من أن العدالة سوف تتحقق. وسنتصرف ضد تنظيم داعش من خلال وقوفنا إلى جانب الآخرين.

ويجب على الشعب العراقي، الذي يقوم من خلال دعمنا بنقل المعركة إلى داعش، أن يواصل أبناؤه التكاتف والتآزر لطرد هؤلاء الإرهابيين من مجتمعاتهم. والشعب السوري، الذي روى قصته جيم فولي، لا يستحق أن يعيش أبناؤه تحت ظل طاغية أو في ظل الإرهابيين. وهم يحظون بدعمنا في سعيهم لتحقيق مستقبل زاخر بالكرامة.

يجب أن يكون هناك جهد مشترك تبذله الحكومات والشعوب في منطقة الشرق الأوسط لاستئصال هذا النوع من السرطان حتى لا ينتشر. يجب أن يكون هناك رفض واضح لهذا النوع من الأيديولوجيات العدمية. وثمة شيء واحد يمكننا أن نتفق جميعًا عليه هو أن تنظيمًا مثل داعش لا مكان له في القرن الـ 21.

أيها الأصدقاء والحلفاء في شتى أنحاء العالم، نحن نتقاسم الأمن المشترك، ونتقاسم مجموعة مشتركة من القيم المتجذرة في عكس ما رأيناه يوم أمس. سوف نستمر في مواجهة هذا الإرهاب البغيض، والاستعاضة عنه بالأمل والتحضر. وهذا ما كان يمثله جيم فولي، الرجل الذي عاش عمله؛ وروى بشجاعة قصص إخوته في الإنسانية؛ والذي أحبه وعشقه أصدقاؤه وأسرته.

واليوم، سيتوجه الأميركيون جميعًا بالصلاة والدعاء لأولئك الذين أحبوا جيم. كلنا نشعر بآلام غيابه. وكلنا نشعر بالحزن والأسى لفقدانه. وسنذكر في صلواتنا أولئك الأميركيين الآخرين الذين تفرقوا عن أسرهم. وسنفعل كل ما يمكننا فعله لحماية أفراد شعبنا وحماية القيم الخالدة التي نمثلها.

فليبارك الله جيم، وليحفظ ذكراه، وليبارك الله الولايات المتحدة الأميركية.

النهاية، الساعة 12:57 ظهرًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة الأميركية


Read more: http://iipdigital.usembassy.gov/st/arabic/texttrans/2014/08/20140820306027.html#ixzz3B1WHW81x

57

في تبادل للاداور بين الطرفين و أستلام المواقع و تسليمها بين الدواعش و بين البيشمركة
نشر مقطع فديو يبدو أنه مأخوذ بموبايل أحد البيشمركة و رفع الى موقع يوتيوب قبل ثلاثة أيام
حيث يتم تسليم راية "الدولة الاسلامية " من قبل منتسبي البيشمركة الى أصحابها و مساعدتهم للانسحاب من الموقع
عنوان المقطع على يوتيوب
بيشمركة يعيد علم داعش و داعش يطلب عمود . والبيشمركة يقول ((( روح خاطر الله))
من بين التعليقات على المقطع :

- انا استغرب، اذا كانت البيشمركة مكلفة بحماية الاراضي ضد داعش، اذن لماذا لم يعتقلوا هذا الداعشي؟!!!!، على الاقل من اجل الحصول على بعض المعلومات عن قدرات العدو!!!!!!!، انها فعلا نكتة أخرى تضاف الى النكت التي قيلت على الاكراد. شر البلية ما يضحك

- مسرحية كوردية داعشية .. الداعشي يتكلم عن » الحوري « ... و الكوردي يتكلم عن » البوري «

https://www.youtube.com/watch?v=uyukAD0TopQ

58
البارزاني للبطريارك الماروني: ندعم توفير الحماية الدولية للمسيحيين والمكونات الأخرى في المنطقة

السومرية نيوز / أربيل

دعا رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني، الأربعاء، إلى تشكيل تحالف دولي لمواجهة الإرهاب، مبينا أن ما يحدث اليوم هو خارج إمكانيات حكومة الإقليم، فيما أكد على تعاون أربيل مع بغداد والمجتمع الدولي لإبعاد "الإرهابيين".


وقالت رئاسة حكومة إقليم كردستان في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "البارزاني استقبل بطريارك أنطاكيا والشرق الأوسط ورئيس المجمع الباطرياركي في الشرق ورئيس الكنيسة المارونية، مار بشارة بطرس الراعي، ووفد رفيع من رجال الدين المسيحي"، مبينة أن "الوفد أعرب عن شكره لحكومة الإقليم للاستجابة وتقديم المساعدة للنازحين المسيحيين".


وأكد البارزاني بحسب البيان على "تعاون إقليم كردستان مع المجتمع الدولي وبغداد لإبعاد الإرهابيين"، مخاطباً الوفد أنه "لصوتكم أهمية كبيرة في الخارج وبإمكانه تأسيس تحالف دولي لمواجهة الإرهاب وأداء دور ملحوظ في هذا المجال".


واعتبر البارزاني، أن "زيارة البطريارك دعم لكافة مكونات العراق وإقليم كردستان"، مؤكدا أنه "سيعمل كل ما بوسعه لحماية المكونات التي تعود تأريخ وجودهم في كردستان إلى آلاف السنيين".


وأضاف أن "ما يحدث اليوم هو خارج عن إمكانيات حكومة كردستان وأن الإقليم يحارب دولة إرهابية بكل المعايير وليست منظمة إرهابية"، مؤكدا "دعمه لتوفير الحماية الدولية للمسيحيين والمكونات الأخرى في المنطقة".


من جهته أكد البطريارك، أن "زيارته تهدف لنقل صورة حقيقية للفاتيكان وواشنطن عن الكارثة التي حلت بالمسيحيين والمكونات الأخرى واستجابة حكومة وشعب إقليم كردستان للمطالبة بتوفير حماية دولية للمسيحيين وكافة مكونات المنطقة من الإيزيديين والشبك والتركمان فضلاً عن المكونات القومية والدينية الأخرى وإعادتهم إلى مناطقهم".


وكان وفد من بطاركة الشرق في لبنان وصل، في وقت سابق من اليوم الأربعاء (20 آب 2014)، إلى محافظة أربيل للاطلاع على أوضاع المسيحيين النازحين من الموصل وسهل نينوى وتقديم المساعدات الإنسانية لهم.


يذكر أن الأسر المسيحية في الموصل بدأت، منذ نهاية تموز الماضي، بحركة نزوح جماعي غير مسبوقة في تاريخ العراق من مناطقها الأصلية، عقب انتهاء المهلة التي حددها تنظيم "داعش" لهم أما أن يعتنقوا الإسلام أو دفع الجزية أو يواجهون القتل.

59
بطاركة الشرق: على المجتمع الدولي حماية الأقليّات

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"
20 آب 2014 الساعة 19:31


أكّد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أنّ "البطاركة سيطالبون المجتمع الدولي والأمم المتحدة بحماية الأقليات لئلا يكونوا مكسر عصا لغيرهم، ومكافحة كل التنظيمات الإرهابية ومن بينها "داعش". وقال: "أما نحن كمسيحيين فنصلي ليمسّ الله ضمائرهم كي لا يضيّعوا صورة الله وليتحرروا من الأرواح الشريرة والشياطين".


واوضح الراعي في المؤتمر الصحافي الذي عقده بطاركة الشرق الكاثوليك والأرثوذكس، في أربيل، أوض ، قائلاً: "نحن البطاركة الكاثوليك والأرثوذكس التقينا في 7 آب واتخذنا موقفًا وقرّرنا منذ ذاك اليوم أن نأتي باسم البطاركة لنحمل 3 أبعاد للزيارة، وهي أنّ الهدف الأول إعلان التضامن الروحي والمعنوي والإنساني والمادي مع إخوتنا المسيحيين الذين هُجروا وطُردوا من أرضنا، ولنقول إنّنا معهم وجرحهم هو جرحنا، ولا تخافوا فلنا دور روحي نلعبه كمسيحيين وأنتم تحملون صليب الفداء الذي له قيمته، وقيمته في القيامة".


وأضاف: "فلا تفكّروا بالهجرة، وحافظوا على جذوركم فعمركم 2000 سنة، والجذور التي هيّأت للمسيحيين تعود لأيام ابراهيم، ونحن بجانبكم".
وتابع الراعي عن أهداف الزيارة، مشيرًا إلى أنّ "الهدف الثاني هو اللقاء مع السلطات المسؤولة في الفاتيكان، أمّا الهدف الثالث هو أن نطلب من الأسرة الدولية تحمّل مسؤولياتها، إذ من غير المسموح أن يسيطر تنظيم إرهابي مثل "داعش" على شعوب آمنة، وأن يستولي على أملاكها والمجتمع الدولي يتفرج، فهذا الأمر نرفضه، فنحن كنيسة واحدة، ونؤكد أنّنا صوت واحد وجسم واحد، وجرحكم هو جرحنا، وسنستمر في تحركنا على كل المستويات، كما وعدناكم".


من جهته، أكّد بطريرك إنطاكيا وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام أنّ "البطاركة مجتمعون وبصوت واحد"، وقال إنّ "كرامة الانسان "منداسة" اليوم، ونحن سنعمل من أجل كرامة كل إنسان، وإذا كنّا نحب بعضنا كعرب يمكننا أن نبني عالمًا يرتكز على المحبة، لأن المحبة لا تسقط أبدًا".


وأضاف: "يجب أن نعمل كمسيحيين على شهادتنا، ولا يجب أن نخاف على حضورنا بقدر ما نخاف على شهادتنا، كما يجب أن نبقى معًا مسلمين ومسيحيين لبناء عالم أفضل في بلادنا". وتوجّه إلى مسيحيي العراق بالقول: "أنتم على درب الصليب، والجلجلة قاسية، ولكن لا تنسوا أنّ لقبكم في التاريخ أبناء القيامة".


أما بطريرك الكلدان في العراق والعالم مار لويس روفائيل الأول ساكو، فأكّد أن "هذه الزيارة التضامنية جعلتنا نشعر بأننا واحد ولسنا وحيدين، وهذه الزيارة هي رسالة وسط النكبة التي حلت بمسيحيينا وباليزيديين، وقد رفعت معنويتنا، والمطلوب أن يكون صوتنا واحدًا وموقفنا وشعورنا واحدًا، وأن نتجاوز الخصوصيات الطائفية، ونحن كنيسة واحدة كنيسة متجذرة في هذا الشرق".
أضاف: "قال البرازاني لوفد البطاركة: أنا متمسك بالمسيحيين في كردستان، ونعيش ونموت معا، والحركات الأصولية لا تميّز بين الأديان"، مشيرًا إلى أنّ "هدف الزيارة هو أن نشدّ الانتباه إلى وضع المسيحيين في هذه الأراضي المباركة، وأمام هذا الواقع، أناشد الأمين العام للامم المتحدة ومجلس الأمن أن يقوما بواجبهما، وأطلب من البابا أن يقوم بدور أكبر في مناشدة الدول التي لها تأثير على أرض الواقع، مساعدة الشعب". وأضاف "المطلوب المساعدة على تحرير ساحل نينوى وعودة المهجرين إلى بيوتهم وتوفير حماية دولية لهؤلاء".


وكذلك، قال بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان إنّه "لا بد من رفع الصوت للعالم كلّه من أنّه لا يمكن للعالم أن يقبل بإبادة جماعة إنسانيّة إلى أي عرق أو دين انتمت"، لافتًا إلى أنّ "الإبادة كانت على يد جماعة تكفيرية لا تقبل الآخر، وهذه الجماعة نمت وترعرعت في جماعات وبدعم من بلدان معروفة في المنطقة وهي مؤسسة على الوهابية في الدين الإسلامي التي تتنصل ولا تقبل مسؤوليتها وتقول إن القاعدة هي عدو لها"، مشيرًا إلى أنّ "البلدان الغربية لم تكترث لهذه الجماعات، والآن تتراجع أمام تلك المشكلة، وإما نكون أو لا نكون".


بدوره، ناشد بطريرك الكنيسة السريانية الأرثوذكسية اغناطيوس افرام الامين العام للامم المتحدة بان كي مون "القيام بزيارة إلى العراق كي يرى بنفسه ما يحصل وطريقة عيش المهجرين"، كما ناشد البابا فرنسيس أن "يقوم بدور أكبر". ودعا "الدولة إلى المساعدة في تحرير مناطق الموصل وقرى سهل نينوى وإعادة المهجرين الى بيوتهم بأسرع ما يكون وتوفير حماية دولية لهؤلاء الناس وأن يتمكن الشعب من حماية نفسه وإدارة شؤونهم بأنفسهم بالاتفاق مع حكومة كردستان".

60
علم داعش فوق البيت الأبيض والـ"أف بي آي" لا يعلق

واشنطن - بيير غانم
أثارت صور افتراضية لعلم داعش مرفوعاً فوق البيت الأبيض حفيظة مسؤوليين أمنيين أميركيين. وقد أوضح هؤلاء أنه وإن كانت تلك الصور مجرد دعاية إعلامية، لكن لا يجب تجاهل ما يجري. فالمخاوف تتصاعد في الولايات المتحدة الأميركية من هجوم إرهابي يقوم به تنظيم داعش، لاسيما أن التنظيمات الإرهابية تشغّل خلايا في أوروبا.
أما قصة الصور الافتراضية فبدأت على مواقع التواصل الاجتماعي على حسابات تابعة لتنظيم الخلافة الإسلامية أو (داعش). وقد أثارت صورتان اثنتان انتباه المتابعين للموضوع و"العربية" على السواء. فالأولى صورة لعلم الدولة الإسلامية أمام البيت الأبيض والأخرى ورقة مكتوبة بخط اليد وتقول إن جنود الدولة الإسلامية قادمون. ما استدعى اتصال "العربية" بالأف بي أي. إلا أن الجواب لم يأتِ من مكتب التحقيقات الفيدرالية، فحتى إعداد هذا التقرير لم يعلق المكتب على رسالتنا وقد سألت "العربية" عن جدية التهديد، وهل يحققون في هوية ناشر الصور؟
إلا أن جيمس كارافانو، وهو خبير في شؤون مكافحة الإرهاب، عرضنا عليه الصور، اعتبر أن التهديد ليس محدقاً لكن وكالات الأمن الأميركية تحقق في هذه الحالات.
وأضاف: "وكالات الأمن تحقق في هذه المنشورات فالحذر واجب".
وبحسب كارافانو فإن الخطر يأتي من مهاجم منفرد أو من حملة الجوازات وبالتالي يجب الحذر.
يذكر أن الحكومة الأميركية، اعتبرت منذ أشهر أن خطر داعش ليس موجهاً مباشرة إلى الولايات المتحدة لكن هذا الموقف تطور مؤخراً.
وتسعى الولايات المتحدة إلى عزل داعش أولاً ومنع تسرب إرهابيين خارج مناطق النزاع كخطوة أولى، ولذلك تحتاج تعاوناً عراقياً وإقليمياً كبيراً.

للاطلاع على الفديو :
http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/2014/08/20/%D8%B9%D9%84%D9%85-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D9%8A%D8%B6-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%80-%D8%A3%D9%81-%D8%A8%D9%8A-%D8%A2%D9%8A-%D9%84%D8%A7-%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%82.html

61
البطريرك مار أغناطيوس أفرام الثاني... تضامناً مع مسيحيّي الموصل (تيلي لوميار)



http://www.ankawa.org/vshare/view/5504/maryounan/

62
وصول بطاركة المشرق قبل قليل إلى أربيل - العراق. 20.08.2014

The Patriarchs of the Orient Churches arrived to Erbil - Iraq




63
مار نيقوديموس داوود متي شرف - رئيس أبرشية الموصل وكردستان للسريان الأورثوذكس     
 مقابلة هامة على قناة المياديين 17-8-2014
ضمن برنامج أجراس المشرق

https://www.youtube.com/watch?v=CFmxF7Tc21c#t=446



64
في المقابلة التلفزيونية مع غبطة البطريرك مار لويس ساكو اشار الى العديد من الامور التي سبق و أن طرحها في المنتديات الاسلامية المسيحية و التي طالب خلالها بآصدار فتاوى من رجال الدين المسلمين و مرجعيات دينية اسلامية حتى يوضحوا بعض النصوص الوارده في القرآن الكريم و السنة النبوية و غيرها فيما يتعلق بعلاقة المسلمين مع أخوتهم المسيحيين . لكن أغلب تلك المناشدات لم تلقى أذنا صاغية . و قد يكون لبعض تلك النصوص الدور و الاثر المباشر في ما يجري هذه الايام على الاقليات الدينية في شمال العراق
مقابلة هامة جداً مع البطريرك ساكو
http://www.aleteia.org/ar/%D8%AF%D9%8A%D9%86/%D9%85%D8%B6%D9%85%D9%88%D9%86%20%D9%85%D9%86%20%D8%A2%D8%AE%D8%B1%D9%8A%D9%86/%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%A9-%D9%87%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%AC%D8%AF%D8%A7%D9%8B-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D8%B1%D9%83-%D8%B3%D8%A7%D9%83%D9%88-5844581547507712


أناه بعض الفتاوى المنشورة على موقع سماحة السيد السستاني و التي أعتقد من الافضل نشرها و تعريف الناس بمحتواها عسى و لعل أن يقتدي بها من هم لهم دور الافتاء في الطوائف الاخرى الاسلامية و خصوصا السنية منها .
http://www.sistani.org/arabic/qa/

السؤال: ما حكم سرقة أموال غير المسلمين العامة والخاصة واتلافها ؟
الجواب: يحرم على المسلم خيانة من يأتمنه على مال أو عمل ، حتى لو كان كافراً ، ويجب على المسلم المحافظة على الأمانة وأدائها كاملة ، فمن يعمل في محل مبيعات أو محاسب ، لا يجوزله أن يخون صاحب العمل ويأخذ شيئا مما تحت يده.
لا تجوز السرقة من أموال غير المسلمين الخاصة والعامة ولا يجوز إتلافها ، حتى وإن كانت تلك السرقة وذلك الإتلاف لا يسيء الى سمعة الإسلام والمسلمين فرضاً ، ولكنها عدّت غدراً ونقضاً للأمان الضمني المعطى لهم حين طلب رخصة الدخول الى بلادهم ، أو طلب رخصة الإقامة فيها، وذلك لحرمة الغدر ، ونقض الأمان ، بالنسبة الى كل أحد، مهما كان دينه وجنسه ومعتقده.

السؤال: هل يجوز تبادل الودِّ والمحبة مع غير المسلم ، إذا كان جاراً أو شريكاً في عمل أو ماشابه؟
الجواب: إذا لم يكن يظهر المعاداة للاسلام والمسلمين بقول أو فعل ، فلا بأس بالقيام بما يقتضيه الودّ والمحبة من البر والإحسان اليه ، قال تعالى (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا اليهم إن الله يحب المقسطين.

السؤال: هل يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم كعيد رأس السنة ؟
الجواب: يجوز تهنئة الكتابيين من يهود ومسيحيين وغيرهم ، وكذلك غير الكتابيين من الكفار ، بالمناسبات التي يحتفلون بها أمثال : عيد رأس السنة الميلادية ، وعيد ميلاد السيد المسيح (ع) ، وعيد الفصح.

السؤال: هل يجوز اتخاذ أصدقاء من غير المسلمين ؟
الجواب: يحق للمسلم أن يتخذ معارف وأصدقاء من غير المسلمين ، يخلص لهم ويخلصون له، ويستعين بهم ويستعينون به على قضاء حوائج هذه الدنيا ، فقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرُّوهم وتُقسطوا اليهم إنَّ الله يحبُّ المقسطين).
إن صداقات كهذه إذا استثمرت استثمارا جيداً كفيلة بأن تعرف الصديق غير المسلم ، والجار غير المسلم ، والرفيق ، والشريك ، على قيم وتعاليم الإسلام فتجعله أقرب لهذا الدين القويم مما كان عليه من قبل ، فقد قال رسول الله (ص) لعلي (ع) : «لئن يهدي الله بك عبداً من عباده خير لك مما طلعت عليه الشمس من مشارقها الى مغاربها».


السؤال: هل يجوز السير في موكب جنازة غير مسلم لتشييعه ، إذا كان جاراً مثلا؟
الجواب: إذا لم يكن هو، ولا أصحاب الجنازة ، معروفين بمعاداتهم للإسلام والمسلمين ، فلا بأس بالمشاركة في تشييعه ، ولكن الأفضل المشي خلف الجنازة ، لا أمامها.

السؤال: هل يجوز التصدق على الكفار الفقراء كتابيين كانوا أو غير كتابيين ؟ وهل يثاب المتصدِّق على فعله هذا؟
الجواب: لا بأس بالتصدق على من لم ينصب العداوة للحق وأهله ، ويثاب المتصدِّق على فعله ذلك.


السؤال: يوجد مطعم صاحبه مسيحي يقدم لحوم مذبوحة على الطريقة الاسلامية وبصورة اكيدة فهل هناك مانع من تناول هذه المأكولات؟
الجواب: لا يجوز اكل اللحوم الا ماتعلم انه ذبح على الطريقة الشرعية.
واذا علمت بان اللحم مذكى جاز الاكل.

السؤال: هل عرق الكتابي طاهر؟
الجواب: نعم طاهر .

السؤال: هل يجوز سرقة اموال أهل الكتاب؟
الجواب: سماحة السيد لا يجيز ذلك.

السؤال: هل يجوز الذهاب الى الكنيسة؟
الجواب: لا مانع منه ما لم يخاف الضلال، او كان فيه ترويجاً للمسيحية.

السؤال: هل يمكن ان نعد نساء اهل الكتاب في بلدهم (بلد الكفر) من الاماء؟
الجواب: لسن اماءاً .


السؤال: هل عرق الكتابي طاهر و رطوبته طاهرة ؟
الجواب: نعم هو طاهر .

السؤال: هل يجوز الصلاة في بيوت اهل الكتاب ؟
الجواب: يجوز .

ملاحظة : نرجو توجية الاسئلة لسماحة السيد فيما يتعلق بالاوضاع الحالية و على الموقع المذكور آنفا

65
أوباما: كسرنا "حصار سنجار" والجيش الأمريكي سيغادر العراق قريباً


واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)- أكد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أن الضربات الجوية التي نفذها الجيش الأمريكي على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، تمكنت من كسر الحصار على "جبل سنجار"، مشيراً إلى أن القوات الأمريكية تتجه إلى مغادرة العراق قريباً.

وقال الرئيس الأمريكي، في كلمة وجهها الخميس، تناولت الوضع في العراق وأحداث العنف التي تشهدها ولاية "ميسوري"، إن الغارات الجوية ضد عناصر التنظيم "المتشدد"، المعروف باسم "داعش"، ستتواصل طالما استمروا في تهديد مدينة "إربيل"، بإقليم كردستان، والتي يتواجد بها عدد من المستشارين العسكريين الأمريكيين.

وأشار أوباما إلى وضع اللاجئين الذين نزحوا من القرى والبلدات التي سيطر عليها مسلحو التنظيم، إلى جبل سنجار، وغالبيتهم من "الأيزيديين"، بدأت في التحسن إلى حد كبير، حيث أن عدداً كبيراً ممن كانوا محاصرين في المنطقة الجبلية، غادروا المنطقة، ومن المتوقع مغادرة الباقين خلال الأيام القادمة.

وبينما جدد أوباما استبعاد قيام القوات الأمريكية بعملية إجلاء لآلاف الأيزيديين الذين لجأوا إلى جبل سنجار، فقد ذكر أن عمليات تقديم المساعدات الإنسانية إليهم، مشيراً إلى أنه تم إسقاط نحو 114 ألف وجبة غذائية، منذ بدء العمليات الجوية في شمال العراق، قبل ما يقرب من أسبوع.

وعلمت CNN في وقت سابق هذا الأسبوع، أن الإدارة الأمريكية تدرس إرسال 75 مستشاراً عسكرياً إضافياً إلى العراق، لتعزيز جهود إجلاء آلاف الأيزيديين من جبال سنجار، من جهة، وأيضاً دعم قدرات قوات البيشمرغة الكردية، في شمال العراق، من جهة أخرى.

وسبق للرئيس أوباما أن سمح بنشر نحو 300 مستشار عسكري في العراق، الذي يوجد فيه حالياً 250 من الموظفين العسكريين الأمريكيين، على علاقة مباشرة بالمهمة التي أجازتها الإدارة الأمريكية، والتي تشمل إدارة مركزي عمليات مشتركة وتقييم قدرات القوات العراقية، ولاسيما قوات البيشمرغة.

ويعتقد مسؤولون أمريكيون أنّه من المحتمل أن يكون ما بين 10 آلاف و20 ألفاً من الأيزيديين مازالوا عالقين في جبل سنجار، وأن إجلاء مثل هذا العدد، مهما كانت الوسيلة سواء عبر البر أو الجو، سيستغرق أسابيع.


http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/08/14/obama-iraq-isis

66
أعلام داعش وصور البغدادي في لندن تجدد مخاوف انتقال الجهاد لأوروبا

فيما ينفذ تنظيم داعش أعمال إبادة في سوريا والعراق، من السهل أن تتابع ما ينشرونه على مواقع التواصل الاجتماعي باعتباره مآثر جهادية.



لمشاهدة الفديو

67
أيزيديون يشعرون أن العرب والأكراد خانوهم
بي بي سي:
موفد BBC  إلى شمال العراق رامي رحيم زار معبد لاليش الأيزيدي، حيث نزح كثير من الأيزيديين من سنجار.
وقد روى هؤلاء ظروف المواجهات بين العشائر الأيزيدية وتنظيم الدولة الاسلامية.
الفيديو:
http://www.ankawa.org/vshare/view/5478/yezidi/



68
ماذا دار بين بري والايزيدية فيان دخيل؟

المصدر: خاص - "النهار"

15 آب 2014 الساعة 12:26

قبل ساعات من تحطم الطائرة التي كانت تقل النائبة العراقية فيان دخيل فوق جبل سنجار وهي تنقل المساعدات الى ابناء طائفتها الايزيديين الذين شردهم تنظيم " داعش" من ديارهم وبلداتهم،اعلنت فيان في حديث ل" النهار" عن استعدادها للقيام بجولة على البرلمانات العربية ، وتبدأها من بيروت ولقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري لتنقل اليه مأساة الايزديين" والابادة المفتوحة التي يواجهونها، وهم يتعرضون للذبح والسبي وكل انواع القهر".

وفور تلقي بري نبأ تحطم الطائرة كلف الوزير السابق محمد خليفة والمستشار الاعلامي علي حمدان بمتابعة ما تعرضت له هذه السيدة.
واجرى خليفة على الفور اتصالات بوالد فيان الذي تربطه علاقة صداقة مع عائلتها. ويدير والدها مستشفى في اربيل وهو وزير سابق في اقليم كردستان.
ونقل خليفة اليه باسم بري استعداده لنقل فيان الى بيروت لتتلقى العلاج في احدى مستشفياتها جراء الحادث الذي تعرضت له.

وابلغه خليفة ايضا ان بري اكثر من مستاء من مشاهد التنكيل بالمسيحيين والايزيديين وسائر ابناء العراق من ممارسات "داعش" التي تستهدف كل بلدان المنطقة.
وكان بري قد توقف امام الرستالة المعبرة التي أطلقتها فيان قبل ايام من البرلمان العراقي والتي ناشدت فيها المسلمين والعالم الحر انقاذ الايزيديين الذي يقتلون ويدفنون احياء

تحت راية" لا اله الا الله" ، وان "داعش" براء منها.

http://www.annahar.com/article/161768-%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%AF%D8%A7%D8%B1-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D8%B1%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D8%AF%D8%AE%D9%8A%D9%84

69
أجراس المشرق - المطران شليمون وردوني - المعاون البطريركي للكلدان - 2014-05-04

المطران شليمون وردوني - المعاون البطريركي للكلدان كيف تبدو الصورة من بغداد وماذا ينتظر الحياة المشتركة في الرافدين؟

أجراس المشرق
برنامج يعنى بالشأن المسيحي في المشرق ويبحث في القضايا والمشكلات الراهنة التي تعترض المسيحيين المشرقيين، محاولا أن يثبت فكرة تجذر المسيحيين في المشرق والتأكيد على أنهم جزء لا يتجزأ من مكوناته الثقافية والحضارية.

تقديم : غسان الشامي

 

70
تهديدات جديدة ضد السلطات الدينية في الأرض المقدسة
تم تسليم رسالة تهديد يوم الأحد 27 نيسان إلى مطرانية اللاتين في الناصرة، والتي تحمل توقيع حاخام المنطقة، وهي موجهة إلى المطران بولس ماركوتسو، النائب البطريركي اللاتيني في إسرائيل، وجاء فيها أنه "على رجال الدين وجميع المسيحيين ترك الأرض المقدسة حتى يوم 5 أيار. "ومن يتأخر يستوجب انتقاما خطيرا".

المطران بولس ماركوتسو

النائب البطريركي اللاتيني في إسرائيل
"إنه تصعيد نوعي في أساليب التهديدات والاعتداءات. فرأينا كتابات بذيئة ومُهينة على جدران الكنائس والأديرة والمقدسات، وقاموا بعدها بتخريب السيارات وإطاراتها، وها هم الآن يهددون رموز الكنيسة. وهذا ينبغي أن يوقظ الضمائر لتحمّل المسؤوليات واتخاذ قرارات حاسمة من شأنها أن تؤدي إلى التفكير والتغيير".

ومما ورد في رسالة التهديد اقتباسات من التوراة والتلمود ضد "عمل الغرباء في إسرائيل" وبالتالي ضد المسيحيين المدعوين "بالعمال الغرباء". وهذه من شعارات عصابة "تدفيع الثمن" اليهودية المتطرفة. وقد اعتقلت الشرطة أحد المشبوهين، ولا تزال التحقيقات مستمرة. واستنكر مجلس الأساقفة الكاثوليك في بيان أصدره خطورة هذه الاعتداءات على رجال الدين، وندد بالانتهاكات ضد المقدسات.

المطران بولس ماركوتسو
النائب البطريركي اللاتيني في إسرائيل
"علينا أن نميز بين ما يقترفه هؤلاء المعتدون، وهذه الجماعات، لأنها لا تعبر عن رأي غالبية السكان، وخاصة موقف السلطات الرسمية التي نطالبها بالتحرك الفوري".

وكان المطران ماركوتسو قد قام بزيارة إلى مزار الطابغة، على ضفاف بحيرة طبريا، وبالتزامن مع رسالة التهديد، ألقت هناك مجموعة من المشاغبين اليهود المتزمتين الحجارة على الصلبان في كنيسة معجزة تكثير الخبز والسمك. وقام هؤلاء بأعمال تخريبية ورسموا نجمة داود على الأرض، ودنسوا الصليب في كنيسة دير الرهبان البينديكت، وفروا هاربين. ومما يدعو للقلق أن هذه الظاهرة التي انتشرت مؤخرا، أصبحت تشكل خطرا على المقدسات الإسلامية والمسيحية.

المطران بولس ماركوتسو
النائب البطريركي اللاتيني في إسرائيل
" يجب علينا جميعا، من كافة الأديان والمؤسسات والفئات، وهذا يشمل الجميع، مسيحيين ومسلمين، دروزا ويهودا، الاحتجاج ضد هذه الظواهر وشجبها، وضرورة احترام ثقافة الآخر وعباداته، لتعزيز "التعايش المشترك ".
تأتي هذه التهديدات الجديدة بعد شهر فقط من الانتهاكات التي استهدفت مزار دير رافات لسيدة فلسطين، وقبل بضعة أسابيع من زيارة البابا فرنسيس إلى الأراضي المقدسة .


المطران بولس ماركوتسو
النائب البطريركي اللاتيني في إسرائيل
" إن هذه الانتهاكات لن تعكر صفو الأجواء والتحضيرات لزيارة البابا، فإنه سيأتي فعلا. لا بل هذا يوطد إيماننا بأننا أبناء الأرض المقدسة ، ونريد البقاء هنا، لنعيش كما هو الحال مع سكان هذه البلاد المسلمين واليهود" .
[/size][/color][/b]
 

71
النائب البطريركي لـ"إيلاف": زيارة الراعي للقدس تعبير عن التمسّك بالأرض
فيفيان عقيقي


بين اعتبارها خطوة متأخرة أو خطيئة كبرى، انقسمت مواقف الناشطين على مواقع الاتصال الاجتماعي من زيارة البطريرك الماروني، بشارة الراعي، الأراضي المقدّسة مستقبلًا البابا فرنسيس. فما موقف الكنيسة المارونيّة من هذا السجال؟

بيروت : ما إن أُعلن عن زيارة بطريرك إنطاكية وسائر المشرق، مار بشارة بطرس الراعي، الأراضي المقدّسة لاستقبال رأس الكنيسة الكاثوليكيّة البابا فرنسيس، في نهاية شهر أيار/مايو الحالي، حتى حفلت مواقع الاتصال الاجتماعي بالتعليقات المؤيّدة والمندّدة على حدّ سواء، وفي حين اعتبر البعض أنها سابقة خطيرة يُقدم عليها البطريرك الماروني وخطيئة كبرى يرتكبها للسير في تطبيع بين الكنيسة الكاثوليكيّة في المشرق واسرائيل، وجد آخرون أنها مجرّد زيارة دينيّة يقوم بها البطريرك تلبية لواجباته تجاه المسيحيين الموجودين في القدس.

خطوة أم خطيئة؟
في هذا السياق، يقول أحد الناشطين على الفايسبوك : "هل امتنع الممانعون عن زيارة كل البلدان العربيّة التي أقامت علاقات مع اسرائيل؟ هل امتنعوا عن شراء منتوجات الشركات المملوكة من يهود العالم؟".
ويردّ آخر : "البطريرك هو رجل دين لبناني وهو رأس الكنيسة المسيحيّة اللبنانيّة، لايحقّ له زيارة فلسطين المحتلة لأن لبنان لا تربطه بها علاقة صداقة بل عداوة، هو لبناني وليس رجلًا عابرًا للقارات. لا تعليل سليم لهذه الزيارة مهما كانت المبرّرات".

وتتوالى التعليقات، فيستذكر أحدهم مواقف البابا شنودة من اسرائيل ويقول : "رحم الله بابا شنودة، مع احترامي للبطريرك وما يمثل دينيًا، إن الزيارة هي إساءة للأديان وللدين المسيحي قبل الإسلامي، ومصافحة ليد قتلت وهجّرت". مقابل ذلك يقول ناشط آخر : "هذه الزيارة كان يجب أن تتمّ منذ زمان بعيد، على كلّ ما يستطيع أن يزور القدس وعدم تركها لليهود، لكي يدركوا أن لنا حقّ فيها وفي الأقصى".

للتمسّك بالأرض
قال النائب البطريركي المطران سمير مظلوم لـ"إيلاف" أنّ هذه الزيارة واجب يقوم بها البطريرك في استقبال البابا فرنسيس في زيارته إلى الشرق، وهي تتسم بطابعها الديني وليس السياسي. وفيما يتعلّق ببرنامج الزيارة وتسريب البعض معلومات عن أن الوفد سيزور حائط المبكى وجبل هرتسل حيث يوجد قبر ديفيد بن غوريون ردّ المطران مظلوم قائلًا: "لم نطّلع بعد على البرنامج، ولم نقل أنّ البطريرك ملزم بزيارة كل الأماكن التي سيقصدها البابا".

وفي ردّ على الإنتقادات التي طالت هذه الزيارة أضاف : "إذا أردنا أن ننظر للأمور من ناحية سياسيّة، ندرك جيّدًا ما قامت به إسرائيل تجاه العرب واللبنانيين، والظلم والمصائب الذين أحلتهم بهم، ولا أحد يستطيع المزايدة على البطريرك والكنيسة لأن إسرائيل عدوة لنا، والبطريرك لن يذهب لمصالحتها.

لا تبعات سياسية للزيارة
ودعا المطران مظلوم التمييز بين الأمور،"فهذه ميزة أي انسان عاقل، البطريرك سيكون في استقبال البابا ضمن واجباته ومسؤولياته في المنطقة. لكن كلّ يقرأ من زاويته، هناك من يحلّل ويشكّك في النوايا، ونحن نقول إننا نهتمّ للمسيحيين الموجودين في القدس، ونزورهم لمؤازرتهم في التشبث بأرضهم والبقاء فيها برغم كلّ الضغوطات التي يتعرّضون لها".

وتناول المطران مظلوم التبعات السياسيّة لهذه الزيارة، فقال: "لا أعتقد أن زيارة البابا أو البطريرك ستغيّر من وضع القدس، لأن ذلك يحصل على مستوى الدول الكبرى ومجلس الأمن لإعادة حقوق الشعب الفلسطيني، أمّا مطالباتنا ومساعينا تنصبّ في جعل القدس والأماكن المقدّسة مثل بيت لحم والناصرة واحدة مستقلة بإشراف الأمم المتحدة،وأن تكون مفتوحة لكل المؤمنين، ولو أن إسرائيل تسعى لعكس ذلك، إلّا أننا لن نكلّ عن المطالبة والسعي لتحقيق ذلك".

وختم: "لا أرى تبعات سياسيّة لهذه الزيارة، لأنها بكلّ بساطة زيارة دينيّة، والبطريرك اتخذ قراره بناءً على قناعاته وواجباته فهو ليس ذاهبًا في نزهة بل يؤدي واجبًا دينيًا ورعويًا ومقدّسًا".

عن أيلاف
http://www.elaph.com/Web/newmedia/2014/5/900779.html?entry=NewMedia

73
مرشح مسيحي ( سابقا )  يُسلم ويخاطب الشيعة والسنة بما يستدر عطفهم

المرشح الاشوري المسلم يهدد بمقاضاة مهاجميه
من جهته، اكد المرشح اياد الاشوري لـ (ايلاف) أنه ليس طائفيًا ولم يخاطب الناس حسب طوائفهم ، لكنه رفض الاجابة عن لقب (الشيخ) الذي يضعه امام اسمه، وقال: انا شخصية معروفة وخادم للشعب وقد اعلنت اسلامي قبل اكثر من 25 عامًا، وبالتحديد  يوم 3 / 7/ 1988 وليس كما يشاع أنني اشهرت اسلامي قبل الانتخابات هذه، وزوجتي علوية من عشيرة (المكاصيص) وابني ضابط، ولست طائفيًا، وما حصل اني كتبت في اللافتات الانتخابية التي وزعتها في بغداد عبارات تمجد الرسول وآل بيته والصحابة، وحتى حين كتبت اسم (جون ووهب) فما الضير في ذلك ، فهؤلاء اجدادنا واعتز بهم وقتلوا مع الامام الحسين، واعتقد أنها (حرية شخصية) اذا ما جعلت الكتابات في اللافتات مختلفة، ولكنني لم اكتبها لاعتبارات طائفية، فأنا رجل مسلم، شيعي وسني، وأريد أن اوحد المسلمين تحت شعارات تمجد الرسول والصحابة، وحين كتبت أن (الدين لله والوطن للجميع) فهذا لاننا تعلمنا من الرسول الاعظم أن معنا في الوطن مسيحيين وصابئة وايزيدين.  واضاف: سمعت الكثير من الكلام الذي يهاجم ترشيحي ولافتاتي وانني سأقاضي قانونيًا وعشائرياً كل من يتهمني بالطائفية.



74
نجاح عملية فصل التوأم السيامي العراقي كريس وكريستيان، في عملية استغرقت ما يقارب 7 ساعات في السعودية

السعودية تنجح في فصل التوأم السيامي رقم 31

كريس وكريستيان... هما التوأم السيامي العراقي رقم 31 الذي نجحت السعودية في فصله منذ العام 1990.

الرياض: نجح الفريق الطبي في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني، بفصل التوأم السيامي العراقي كريس وكريستيان، في عملية استغرقت ما يقارب 7 ساعات.

ووضع الفريق ست مراحل للعملية وهي مرحلة التخدير، والإعداد والتجهيز، وعملية الفصل، وفصل الكبد،  وإعادة ترميم الأعضاء، والتغطية والنقل.

ونجحت السعودية بفصل (31) توأماً سيامياً منذ عام 1990 حيث وصلت نسبة النجاح إلى (80 %).

واستغرقت 6 ساعات وتمت على 7 مراحل، وشارك فيها فريق طبي متعدد التخصصات مكوّن من (23) مشاركاً من تخصصات طبية مختلفة (كالتخدير، جراحة الأطفال، جراحة التجميل والتمريض)، وأن حالة التوأم الصحية مستقرة .

وقال الربيعة في لقاء صحافي شارك فيه أعضاء الفريق الطبي عقب انتهاء عملية فصل التوأم السيامي إن المملكة أصبحت مرجعية للعالم في عملية فصل التوأم ، موضحاً أن العملية تمثل أحد نجاحات الفريق الطبي السعودي لفصل التوأم السيامي، حيث اطلع خلال 24 سنة ماضية على ما يزيد عن 80 حالة ووصل إلى غرفة العمليات 32 حالة، ولدينا أكثر من حالة في الانتظار: "وإن شاء الله ستستمر النجاحات".

وأفاد أنه تم فصل جهاز التخدير عن التوأم السيامي العراقي في غرفة العمليات وهي تحدث لأول مرة في 24 عاماً , ويدل ذلك على توفيق الله سبحانه وتعالى ثم تراكم الخبرات وسلاسة العملية .

وبيّن أن عمليات فصل التوأم تعتمد في إجرائها عادة على الوزن، حيث لا يقل عن 8 كيلوغرامات م للتوأمين وهذا عادة بعد سن الشهر الثالث أو الرابع من العمر ونفضل العمر الصغير.

الطفلان خرجا من العملية دون جهاز تنفس

وأوضح جراح التجميل للأطفال الدكتور مناف العزاوي أن فريق التجميل في فصل التوأم يقوم بتحليل منطقة الالتصاق بين التوأم ، وقام بتقرير الخطة الرئيسية والبديلة لإجراء الترميم بعد عملية الفصل،  مبينًا أن الفريق دخل العملية ولديه ثلاث خطط بديلة.

وأفاد جراح التجميل الدكتور ناصر الهديب أنه بعد فصل الأطفال بالكامل تم ترميم القفص الصدري لهم عن طريق إزالة الزائد من القفص ، بعدها تم إغلاق التجويف بمساعدة الزملاء في جراحة الأطفال , كما تم ترميم الحجاب الحاجز ، وإغلاق جدار البطن , مشيرًا إلى أن هذه العملية تمت بطريقة مباشرة دون الحاجة إلى مواد صناعية أو مواد إضافية.

وقالت الدكتورة هالة العالم في العناية المركزة: إن الطفلين وصلا إلى العناية بحالة ممتازة , حيث خرجا من غرفة العمليات بدون جهاز التنفس وهذا مؤشر مشجع جداً , ويستلزم في غرفة العمليات الحفاظ عليهما من الالتهابات والجراثيم , وإن شاء الله تكون العناية المركزة رحلة قصيرة لهم.

وأفادت الممرضة في غرفة العمليات نبيهة طاشكندي أن العملية تمت في فترة قصيرة والفريق الذي كان مشاركًا في العملية 50 % منهم سعوديون: "في الأيام القادمة سيكون الكادر سعوديًا بالكامل".

والد التوأم: لم نتوقع سرعة اجراء العملية

وقال والد التوأم العراقي ( كريس وكريستيان ) رمسن قو ريال خوشابة في تصريح صحافي عقب المؤتمر: تفاجأنا أثناء الولادة في العراق أنهم ملتصقان، لم نكن نعلم بذلك قبل الولادة.

وأضاف: "وبعد الولادة أبلغونا في مستشفيات العراق أن حلهم وعملية فصلهم متوفرة في المملكة العربية السعودية , وعن طريق البحث في الانترنت اطلعت على الحالات التي أقيمت في المملكة ونسبة نجاحها الكبيرة فتم التواصل مع وزارة الصحة من خلال الدكتورة المتابعة للحالة في العراق - والحمد لله - خلال شهرين ونصف حصلنا على الموافقة".

وأضاف: اليوم هو اليوم الثامن منذ دخول التوأم للمستشفى والحمد لله أجريت العملية بنجاح، ولم نتوقع سرعة إجرائها.

وأجريت العمليات الثلاث الأولى في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض أما باقي العمليات فأجريت في مدينة الملك عبد العزيز الطبية بالحرس الوطني في الرياض وجميعها أجريت على يد وزير الصحة الجراح السعودي الدكتور عبدالله الربيعة ومعه فريق طبي من الجراحين السعوديين تساندهم كوادر غير سعودية في عملية التخدير والتمريض.

وكان يوم 31 ديسمبر من العام 1990م موعدا لولادة الإنجاز الطبي الكبير إذ شهد عملية فصل التوأم السيامي السعودي من الإناث، كان ملتصقا بمنطقة البطن واشتراك بأغشية البطن وجزء من الكبد وتمت العملية (ولله الحمد) بنجاح تام وقد مارست الفتاتان حياتهما الطبيعية بعد الفصل الذي استغرق 4 ساعات.

منقول عن أيلاف


http://www.elaph.com/Web/News/2014/4/894005.html

75
[][color=]
زارت الدكتورة صباح التميمي عضو مجلس محافظة بغداد ورئيس لجنة المالية في مجلس محافظة بغداد الكنيسة الكلدانية و العوائل في سان دييغو
و التي تزور الجالية برفقة شيخ الكلدان العام الشيخ ريان

و هنا بعض من الصور المنقول من موقعها على الفيسبوك
و موقعها الالكتروني


[/size][/color][/b]

التقت الدكتورة صباح التميمي مع اول كاردينال عراقي البطريرك بابل عليى الكلدان مار عما نؤيل الثالث دلي في مقر اقامتة في سان دييغو



الدكتورة صباح التميمي تزور العوائل الكلدانية في امريكا "ولاية كلفورنيا " وتهنئهم بأعيادهم المجيده.



الدكتورة صباح التميمي تزور كنسية مار بطرس الرسول في الولايات المتحدة الامريكية .... سان دييغو وتلتقي بالجالية العراقيه الكلدانية.
وقام بتكريمها الاب نؤيل اصطيفو بالعلم والدرع والتقويم الكلداني .وتبارك الدكتورة اعيادهم المجيدة





الدكتورة صباح التميمي مع مار سرهد يوسف جمو راعي ابرشية ماربطرس للكلدان الكاثوليك في امريكا


الصفحة الرسمية

http://www.facebook.com/Dr.Sabah.tmemy?hc_location=



و يذكر أن الدكتورة صباح التميمي هي زوجة سابقة للفنان القدير مكي عواد و هي أم لثلاث بنات و من سيرتها الذاتية أنها مختصة بالاقتصاد الدولي

http://www.youtube.com/watch?v=xSFmit-RngE



 وقد أستقبلت الجالية الكلدانية الضيفة الكريمة و مرافقها في مطار دترويت

http://www.youtube.com/watch?v=Kdkl4gYZ310

نبذه عن حياة الدكتورة صباح في هذا التسجيل الفديوي
http://arabic.cntv.cn/program/news_ar/20130325/102073.shtml

76
تقول الحكاية " أن ضريرا خرج ليلا و بيده مصباح ينير طريقه فسأله أحد المبصرين : لماذا تحمل المصباح و هو لا ينفعك، قال الضرير : أحمله كي لا يصدمني المبصرون ! "
و هذه مشكلتنا اليوم ، مع المبصرين لا مع العميان


يقول غبطة البطريرك فؤاد طوال بطريرك اللاتين في القدس و هو أبن مأدبا الذي يبدأ حديثة بأسم كنائسها و جوامعها ، وبأسم العشائر و القبائل في مأدبا و ضواحيها و يشكر جلالة الملك على تشريفه و تهنئته شعب مأدبا

" لآنه في مثل هذا اليوم (( عيد ميلاد ربنا يسوع المسيح )) أعلن عن محبة الله للانسان، اليوم الذي أعلن فيه سلام و اخوة و عيش مشترك و محبة متبادلة بين جميع الافراد و الشعوب ، أنه عيد الميلاد المجيد "

أقدم لكم "التسجيل الكامل لإحتفال الطوائف المسيحية بمناسبة الأعياد المجيدة " و أرجو أن تستمتعوا بكل فقراته ، الذي هو غريب جدا عن مجتمعنا العراقي مع شديد الاسف .

رعى جلالة الملك عبدالله الثاني يرافقـه سمو الامير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد الاحتفال الذي اقامته الطوائف المسيحية في المملكة في محافظة مادبا بمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية .

عن التلفزيون الأردني
الأثنين : 23-12-2013

http://www.youtube.com/watch?v=lcpCsPTqmiE

 
بالتسجيل تسمعون لمشروع تقدم به أحد نواب البرلمان الاردني ، و هو مشروع سياحة دينية يتم من خلاله استضافة المسافرين الذين لديهم وقت ترانزيت في مطار الملكة عالية ، من أجل تشجيع السياحة الدينية ، و الذي يبعد 18 كيلومتر عن مدينة مأدبة التي تحتوي على مواقع أثرية عظيمة منها المغطس الذي تعمذ به ربنا و مخلصنا يسوع المسيح ، و من أجل توفير فرص عمل و تشغيل أبناء مأدبة ذات الغالبية المسيحية ، التفاصيل بالفديو أعلاه.


77
مقابلة مهمة مع طارق عزيز ..لم تعرض من قبل!

TAREQ AZIZ - THE OTHER TRUTH

فلم وثائقي مهم تقريبا ساعة وخمس دقائق ويستحق مشاهدة ومراجعة كل ثانية منه.. مقابلة اجراها جون ماري بانجامين مع السيد طارق عزيز مع مقتطفات من مقابلات مع مسؤولين بالأمم المتحدة وكم هائل من المعلومات المسربة من ويكيليكس حول الحرب على العراق.. يتحدث في نهاية اللقاء بشكل مُبالغ فيه عن العلاقة الممتازة بين المسيحيين و المسلمين علما أن المقابلة جرت سنة 2002

هذه المقابلة لم تعرض أبدا من قبل..
 









78
تعليقا على مقال للسيد فاروق كوركيس بعنوان لماذا لا نطالب بتشكيل قوة لحماية مناطقنا الاشورية على غرار التركمان ؟؟

كتبت تعليقا التالي :
 برأيي يجب ان يتم تغيير الصيغة و النتيجة واحده ............ لماذا لا ينخرط ابناء شعبنا في افواج الجيش العراقي ؟ و الشرطة العراقية ؟
ارى ان على مثقفينا و كتابنا مناقشة هذا الموضوع للوصول الى صيغ تدعم هذه الفكره .

الغاية طبعا أن تتشكل بالمستقبل افواج و الوية عسكرية تصل الى تعداد فرقة  تابعة للجيش العراقي و مموله من الحكومة الاتحادية و تقوم بحماية مناطق تواجد شعبنا المسيحي و معهم كل الخيرين من ابناء مناطقنا و منهم الايزيدين و الشبك ..... الخ و خصوصا في سهل نينوى .

أن ترك السيطره على الامور الامنية بيد الاخرين سيُبقي هذه المناطق تحت رحمتهم و تحت سيطرتهم ليس فقط الامنية لكن السياسية و الاقتصادية و الادارية أيضا .

عزوف شبابنا على الانخراط و التطوع بالجيش العراقي هو سبب رئيس يضعف مناطقنا من مسك زمام الامور و منع تدخل الاخرين في الصغيره و الكبيره .

ما تحدث عنه السيد فاروق منطقي جدا ، لكن ليس بصيغة مليشيات او تسليح منفرد شخصي. او لحماية قرية هنا او هنالك

تشكيل لواء مشاة و مدفعية من ابناء شعب سهل نينوى هو ضروره حتمية للمحافظة على استقلالية القرار بها .

لواء تابع للجيش يعني لديه اسلحة قتالية ليس فقط اسلحة حراسات . و يتمكن من اقامة سيطرات على حدود سهل نينوى و يتمكن من فرض الامن ....

و أترك الخوض بهذه التفصيلات الفنية للمختصين.

كما أرجو من الاخوات و الاخوة أعضاء مجلس النواب العراقي الخمسة عن كوتا شعبنا و أيضا اعضاء مجالس المحافظات الثلاث في نينوى و بغداد و البصره ، التعليق على هذا الموضوع الهام ... و أبداء رأيهم و ايضا وضعه القانوني وفقا للدستور العراقي

نرجو منهم التفاعل مع القضايا التي تشغل بال شعبنا


79
البابا تواضروس: خريطة الطريق تضمن سلامة المصريين

قال البابا تواضروس، بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إنه تم وضع خريطة لمستقبل البلاد تضمن سلامة الجميع.

وأوضح تواضروس أن من وضع الخريطة هم أناس شرفاء يبتغون مصلحة الوطن دون إقصاء أو استثناء لأحد


فديو

80
مسيحيو سوريا: أكف تتضرع وقلوب تلهج لإبعاد الشر



رغم نيران الحرب المستعرة في كافة أنحاء بلادهم، لم ينس مسيحيو سوريا الاحتفال بـ”زواج الآلهة” لطرد الأرواح الشريرة عن وطنهم.

دمشق – احتفل الآشوريون بمختلف طوائفهم وكذلك الأرمن بعيد “زواج الآلهة” في العديد من المناطق السورية وخاصة في القامشلي والحسكة بشمال سوريا حيث تواجدهم الأكبر، لكن طقوس وشعائر هذا العيد القديم الذي تعود جذوره إلى ما قبل المسيحية بقرون كثيرة والمرتبط بالتراث الثقافي الشعبي لسكان بلاد ما بين النهرين وسوريا الأوائل كادت أن تتلاشى واقتصرت هذه الأيام على “كسر الزجاج” لـ “كسر الشر” وإبعاده عنهم كما يعتقدون، دون أن تكون هناك مظاهر شاملة كما كل عام قبل انطلاق الثورة.

والأول من تموز/ يوليو معروف لدى العامة بيوم “كسر الشر” أو “طرد الأرواح الشريرة” أكثر من كونه يوم عيد “زواج الآلهة”، حيث تتحدث الأساطير البابلية الآشورية القديمة مثل ملحمة “عشتار” و”اينوما ايليش” عن أن الإله “تموز″ إله الحب والجمال لدى البابليين هبط في الأول من تموز/ يوليو من العالم العلوي إلى العالم السفلي وتزوج من “الآلهة عشتار” آلهة الخصب والعطاء، وبهذا الزواج أنهيا الصراع الأزلي بين آلهة العالم العلوي وآلهة العالم السفلي وقضيا على الشر.

هذا الاعتقاد ما زال موجوداً لدى الكثير من آشوريي اليوم “سريان ـ كلدان” وكذلك لدى الكثير من الأرمن، ولهذا يقوم الأشوريون والأرمن في مناطق تواجدهم في سوريا والشرق الأوسط عموماً بكسر أوان زجاجية مطلع هذا الشهر إحياءً لذكرى هذا الزواج المقدس بكسر الزجاج لإبعاد الشر عن مدنهم التي يحبون. رغم الوضع الأمني السيء والحرب المستعرة في كافة أنحاء سوريا، إلا أن مسيحيي سوريا لم ينسوا الاحتفال بهذا العيد التراثي ذي البعد الديني، وعلى الرغم من تراجع مستوى الاحتفال وانحسار كافة المظاهر المصاحبة عادة لمثل هذا العيد، إلا أن أعداد المشاركين فيه ازدادت نتيجة هروبهم من العنف والعنف المضاد باتجاه إحياء ذكرى مناسبة تحمل في ثناياها مفهوم السلام ومعانيه.

لم تتبن الكنيسة رسمياً هذا العيد كعيد ديني للمسيحيين، وهذا أدى على مر العقود إلى عدم اهتمام الأجيال الجديدة به، فيما كانت الأجيال القديمة من الآشوريين السريان حتى سبعينات القرن الماضي تمارس وتقلّد بعض طقوس الاحتفال بعيد زواج الآلهة خلال طقوس ومراسيم الاحتفال بالزواج والأعراس الشعبية، فالعريس قبل أن تُزف له عروسه كان يصعد إلى أعلى مكان على سطح المبنى أو المنزل مع أصدقائه ينتظرون قدوم العروس وينزل لاستقبالها (تشبيهاً بالإله تموز).


الآثار النفسية للثورة السورية ترفع عدد المشاركين في الاحتفال
وعن خصوصية الاحتفال بهذا العيد هذا العام عند مسيحيي سوريا، قال سليمان يوسف، الباحث الآشوري السوري المختص في قضايا الأقليات “إذا ما أردنا الحديث عن تأثيرات الثورة السورية على طبيعة الاحتفال بعيد زواج الآلهة، واجب علينا أن نتحدث عن الآثار النفسية والمعنوية التي تركتها أعمال العنف والعنف المضاد على السوريين عموماً، والتي ربما زادت من المشاركين في هذا العيد وبأعداد الذين قاموا بكسر الأواني الزجاجية اعتقاداً منهم بأن ما تتعرض له سوريا ناتج عن أرواح شريرة عليهم إبعادها وطردها عنهم وعن وطنهم لعودة الأمن والسلام إليه”.

ويستدرك “لكن بالتأكيد لا نستطيع القول بأن جميع الآشوريين السريان والأرمن احتفلوا بهذا العيد لأن هذا العيد بات مجرد تقليد شعبي يمارسه من يعتقد به، فبصرف النظر عن المعتقدات الغيبية والدينية والوثنية لهذا العيد نجد أهمية كبيرة في الاهتمام بهذا العيد وبغيره من الأعياد القديمة للأقوام السورية العريقة، ومن الضرورة إحياء هذه الأعياد باعتبارها جزء من تراث المنطقة القديم والعريق، خاصة أنه ينطوي على إرهاصات فلسفية وفكرية تركت بصماتها على مختلف الفكر الديني الفلسفي المشرقي”.




l]

81
إنعام كجه جي “تلتقط” صورة للفردوس العراقي المفقود


الكاتبة تستعيد زمنا عراقيا مضى

كرم نعمة

لندن- تستعيد رواية “طشاري” لإنعام كجه جي المزيج العراقي المتآلف في زمن آفل ومتلاش من جغرافيا اليوم، لكنه أشبه بأغنية عتيقة في ذاكرة العراقيين، لتصل إلى ما هو “طشاري” وتجد له معادلا في ديوان شعري تكتبه عراقية مغتربة في باريس، لا ترثي قدر العراقيين بقدر ما ترسم صورة لأهل تفرقوا أيدي سبأ! تطشروا مثل طلقة البندقية التي تتوزع في كل الاتجاهات.

تقول ابنة أخ الدكتورة وردية وهي تشرح معنى “طشاري” لابنها اسكندر المولود في باريس ولا يربطه ببلد آبائه غير المعلومات في الفضاء الافتراضي، “طشاري مالي والي” في استعادة من أغنية توغل عميقا في مآقي الدموع العراقية، كان محمود درويش يستعيدها كلما قابل عراقيا بعد سنوات طوق الحصار الأعمى إبان عقد التسعينات “جي مالي والي بوية أسم الله”. ومع ذلك فإن هذه الرواية ليست فيلماً تسجيلياً بل نهل من بئر الذات، والتقاط صورة المجتمع المنعكسة على صفحة روح الكاتب. إلا أن الكاتبة تؤكد أنها استوحت روايتها من صورة لطبيبة التقطت في صالة العمليات في المستشفى الجمهوري في الديوانية عام 1961 ألهمتها سيرتها بعض ملامح “طشاري”، “الصورة التي ثبتت على غلاف الرواية”.

بلاد لم تعد لنا

“طشاري” الرواية الثالثة لإنعام كجه جي، بعد “سواقي القلوب” و”الحفيدة الأميركية”، والصادرة قبل أيام عن دار الجديد في بيروت بدعم من الصندوق العربي للثقافة، “تتطشر” بين ثنايا الموت في عراق لم يعد كما كان لتروي سيرة أهله من عمان إلى دبي وباريس وتورنتو. فالدكتورة وردية صاحبة تلك الحكاية منذ أن ارتدت ومن ثم خلعت الكفوف البلاستيكية المعقمة في مستشفى الديوانية وتركت سرير الفحص، حتى نزولها بأرض “ساركوزي” فلم يتبق لها في بلدها ما يبقيها ولا ما يمسكها عندما رأت “السرسريّة” يحتلون الطرقات ويحكمون البلاد.

لا تسرد الدكتورة وردية ابنة العائلة المسيحية القادمة من الموصل إلى بغداد من أجل دراسة أولادها بالجامعات، وأول دكتورة توليد تحط على أهل محافظة الديوانية في خمسينات القرن الماضي، تتآلف مع أهل المدينة مثلما تحبها نساءها وتدعي لها عند الأئمة والأولياء في كربلاء والنجف وتسقيها “شاي العباس″، ثم علاقتها بالعلوية شذرة وكيف تقرأ الأدعية الإسلامية على مولود المرأة المسيحية، لا تسرد سيرة مجردة لطبيبة عراقية، بقدر ما ترسم صورة باتت اليوم نادرة في عراق الأحزاب الطائفية والدينية، وكأنها تذكر باسطوانة مشخوطة بات العراقيون، كل العراقيين يعودون إليها كلما أرادوا اليوم تبرير طائفيتهم، وتسويغ أن الوطنية آخر ما يخطر على بالهم.

وردية ليست وحدها البطلة في هذا العمل الروائي، الذي ينم عن قدرة متصاعدة في الكتابة عند إنعام كجه جي، الصحفية التي جعلت تسمية الروائية تتقدم عليها، فثمة روح عراقية ترف بين الأماكن والذكريات والديانات، في محاولة يائسة للتذكير أمام زمن منحط اجتماعيا، حتى الفتى اسكندر الذي ولد في باريس ولم يزر بغداد إلا مرة واحدة يكتشف ما هو غائب اليوم عن جغرافيا أهل آبائه، فيدفعه البعد عن بلاد لا يعرفها وشعوره بحنين أمه الشاعرة إليها، لتشييد مقبرة افتراضية على الانترنت لكل أقربائه، عله يجد ما يبرر به الدموع التي لم تكف عن الهطول من مآقيها.

مقبرة إلكترونية


ألا يبدو أن هذا الفتى بمقبرته الافتراضية هو البطل في “طشاري” أكثر بكثير من الدكتورة وردية، على اعتبار أن العراق أصبح أكبر مقبرة في العالم، كذلك سألتُ كجه جي، إلا أنها لا ترى ثمة أبطالا في الفواجع يا صاحبي! هكذا قالت “هي شخصيات تتحرك وتتباعد وتتقارب وتقهقه وتنتحب وتحاول كل منها التشبث بخيط، ولو كان واهياً، من ماض يبدو بعيداً جداً رغم أنه كان بين العينين قبل عقود قصار. إن اسكندر حاول تطمين العمة وردية التي لا تريد أن تدفن في تربة أجنبية بعيدة عن رقاد زوجها وأهلها، وابتكر مقبرة إلكترونية تجمع عظام العراقيين الموزعين في الشتات مثل الطلق الطشّاري. لكن العظام تتمرد والموتى يقومون هاربين إلى تربة حقيقية لا وهمية. لابد من بصيص أمل لأن العراق أكبر من المقبرة التي صمموها له”.

مثلما عملت الأُم طبيبة في أرياف العراق وترقبت زيارة البابا إلى أرض إبراهيم الخليل وخذلها في وقت كان الناس في أمس الحاجة إلى بركاته، فإن ابنتها لم تجد عملاً كطبيبة إلا في أرياف كندا، أي في المحميات المهملة والفقيرة للسكان الأصليين أو من يسمونهم بالهنود الحمر. لقد عاشت تجربة استثنائية خصوصاً وأن الحرب الأميركية قامت على العراق وهي هناك، حيث تعاطف معها أهل المنطقة الذين لا يميلون، أصلاً، إلى “الكاوبوي”. و”هندة” هي نموذج آخر من ملايين العراقيين الذين حولت الحروب مصائرهم من الاستقرار إلى الهجرة. وفي المنفى تكتشف في نفسها طاقات خبيئة، مكرهة لا بطلة، فتقيم من خلال الرسائل صلة أكثر عمقاً بوالدتها في بغداد، بعد أن أنضجتها الحياة.

برعت إنعام في توظيف المفردة العراقية الدارجة بحس لغوي سائد وكأنها مستلة من أعمق دواوين العرب، هي المغتربة عن بلادها منذ أكثر من ربع قرن، اللهجة لم تخنها وكأنها تعيش واقعا لم تتركه أصلا، إذ لا تحضر باريس حيث تقيم وحيث تلجأ إليها الدكتورة وردية بقدر ما تحضر أجواء بغداد والديوانية والموصل، فما بين صفحة وأخرى “تنط” مفردة عراقية من قاموس المحلية الصرفة وبدلالة عميقة، إلا أن صاحبة “طشاري” تقول إن المفردات الدارجة لا تشكل أكثر من واحد في المائة من لغة الرواية، وهي ترد في بعض الحوارات، لا كلها، وأغلبها يستند إلى أصل فصيح. وتحتفظ بها لأنها تستمع إليها وتستخدمها كل يوم في دندناتها للأُغنيات القديمة، وكذلك في حديثها مع زوجها وأولادها، لاسيما مفردات الحب والتدليل أو القهر والغضب. “ويبدو لي أن الواحد منا، مهما تعلم من لغات غريبة فإنه يبقى يحلم في المنام بلغته الأُم وبها يطلق الشتائم”.

قد يجد قارئ رواية “طشاري” ثمة ما يجمع بين الدكتورة وردية وبين بطلتي روايتيها السابقتين “كاشانية” في “سواقي القلوب” وجدة زينة في “الحفيدة الأميركية” وكأنها أعادت سيرة سرد امرأة واحدة، إلا أن إنعام تجمع بينهن بثلاثة صفات: التقدم في السن ومسقط الرأس في مدينة الموصل والانتماء إلى زمن عراقي كان مختلفاً في الرقيّ والتسامح والتفتح. وتفرّق بينهن حكاياتهن التي تسير كل منها في اتجاه.

رواية  توغل في مآقي الدموع العراقية


كاشانية، في “سواقي القلوب” سيدة أرمنية تزوجت فرنسياً دون أن تنجح في فك الاشتباك بينها وبين مسقط رأسها.  ورحمة في “الحفيدة الأميركية” جدّة لم تغادر العراق ويشقيها أن تعمل حفيدتها مترجمة مع الاحتلال الأميركي. أما وردية في “طشّاري” فقد عملت طبيبة في الديوانية ثم في بغداد لعدة عقود ولم تضطر إلى الهجرة إلى فرنسا إلا وهي في الثمانين. إنها ثلاث سيَر لثلاث عراقيات باسلات ومجهولات يحفظن في ذاكراتهن صورة وطن يتبدد.

لأن الواقع العراقي يقدم للكاتب مادة روائية ثرية وتكاد تزدري أعتى المخيلات. وحيثما يتلفت المرء يجد قصصاً تستدرج المؤلفين لكي يسجلوها. تعترف إنعام كجه جي بأن الصحافة علّمتها الإنتباه إلى التفاصيل، وهي التي وضعتها في طريق شخصيات مختلفة ومتعددة الطبقات. ليس بالمعنى الأيديولوجي بل تراكمات المحن والمسرات وحفريات الأرواح.

عن ذلك تقول “لقد عشت أربعين عاماً أكتب باللغة البرقية الموجزة. فلما حان وقت الرواية أطلقت لنفسي العنان في الفضفضة والكلام والتذكّر بل والثرثرات التي تصنع لحم الحدث، دون أن تترهل شحماً. وهنا لابد من التنويه بحصولي على منحة من الصندوق العربي للثقافة والفنون وبفضلها تمكنت من تأجيل بعض العمل اليومي والتفرغ لإنجاز الرواية”.


82
مواطن عراقي يبرّد گلوب كل العراقيين في برنامج سوالف آسيا مع ناهي مهدي

فديو
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=WZ_l-5ehnqQ#at=628

83

كلمة وزير الخارجية السيد هوشيار زيباري في اجتماع مجلس الأمن الخاص بالفصل السابع


السيد الرئيس اسمحوا لي في البداية ان اتقدم لكم بالشكر لعقد هذا الاجتماع المهم ، وبالشكر والتقدير للدول التي تبنت هذا القرار وساهمت في اثرائه و للدول الصديقة اعضاء مجلس الأمن لأعتمادها هذا القرار


 ولا يسعني هنا الاّ ان أعبر عن امتنان حكومتي لتقرير الامين العام المرقم S/2013/357 لما تضمنه من تقييم ومقترحات مهمة وللجهود التي تبذلها بعثة الامم المتحدة للمساعدة في العراق ( يونامي ) وعلى راسها ممثل الامين العام السيد كوبلرعلى جهودها في الايفاء بمتطلبات ولايتها في العراق ، وكذلك الى دولة وحكومة الكويت لدعمها ومساعدتها لخروج العراق من احكام الفصل السابع ، والامتنان والتقدير موصول ايضا الى الراحل السفير فورونتسوف والسيد تاراسوف، المنسقين رفيعي المستوى ، لجهودهما في تحقيق تقدم في هذا الملف الانساني ، ملف المفقودين والممتلكات الكويتية .

السيد الرئيس


يجتمع مجلسكم الموقر هذا اليوم ليعتمد قرارا في سياق القرارات والاجراءات التي اتخذها هذا المجلس لاخراج العراق من احكام الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة. وعندما ننظر مليا الى السنوات القليلة الماضية سنرى اننا قطعنا شوطا كبيرا من التعاون البنّاء من اجل ان يتمكن العراق اخيرا من الأيفاء بجميع الالتزامات المترتبة عليه بموجب قرارات مجلس الامن . كانت سياستنا الخارجية وعلاقاتنا الدولية وفي المقدمة منها المنظمات الدولية تتركز بشكل اساسي حول كيفية التخلص من الاعباء التي خلفتها تلك القرارات على العراق بلدا وشعبا . تلك الاعباء التي لم تكن لتفرض عليه لولا سياسات النظام السابق الخارجية الهوجاء والعدوانيه بشنه الحروب على جيرانه وممارساته الداخلية باضطهاده لشعبه وحروبه الداخليه ضد مكوّناته . لقد شكّلت تلك القرارات عائقا امام تقدم العراق ورفاهيته واندماجه في محيطه الاقليمي والدولي . واذ نسترجع سوية ما انجزناه خلال السنوات الماضية على طريق العودة بالعراق الى الحالة التي كان عليه قبل قرار مجلس الامن 661 لسنة 1990 ، فسنتوقف عند قرار حاسم عزّز سيادة العراق ، ورفع عن كاهله قيودا سياسية كبيرة، ومهّد السبيل لعودته الى محيطه الاقليمي والدولي ، وساهم في دعم وسائل الاستقرار في المنطقة ، وهو القرار 1762 لسنة 2007 الذي انهى بموجبه ولاية لجنة الامم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش ( انموفيك ) . لقد شكل هذا القرار اعترافا من المجتمع الدولي بصحة المنهج الذي اتخذه العراق للايفاء بالتزاماته في مجال نزع السلاح وعدم الانتشار ، وانه لمن دواعي فخرنا ان يترأس العراق حاليا مؤتمر نزع السلاح في جنيف الامر الذي يؤكد صحة المنهج الذي يسير به العراق وبشكل خاص بعد التصديق على البروتوكول الاضافي الملحق باتفاق الضمانات للوكالة الدولية للطاقة الذرية ومعاهدة حظر التجارب النووية . وفي القرار 1859 لسنة 2008 قرّر مجلسكم مراجعة القرارات المتعلقة بالحالة بين العراق والكويت وبالحالة المتعلقة بالعراق لكي نتعرف سوية على الالتزامات المتقابلة للمجتمع الدولي ممثلا بمجلسكم وبالالتزامات المترتبه على العراق ، وكانت نتيجة هذه المراجعة ان اعتمد مجلسكم في 15 كانون الاول 2010 ثلاثة قرارات مهمة( 1956 و 1957 و 1958 ) انهت بموجبها جميع الالتزامات المترتبه على العراق باستثناء ما يتعلق منها بالقضايا الثلاثة التي تتعلق بالحالة بين العراق والكويت ، وهي أولا قضية المفقودين الكويتيين والممتلكات وثانيا صيانة الدعامات الحدودية وثالثة التعويضات . وفيما يتعلق بأولا ، فبموجب التعاون الثنائي بين البلدين تم انجاز تقدم كبير في هذا الجانب ما كان يمكن ان يتحقق من دون تعاون جدّي من قبل الجهات العراقية المختصة، ونحن مستمرون في هذا المسعى ، وسنزيد من وتيرة هذا التعاون خلال الفترة القادمة ، وبموجب القرار الذي تم اعتماده في هذه الجلسة فقد انتقل هذا الملف الى احكام الفصل السادس من الميثاق. وفيما يتعلق بصيانة الدعامات الحدودية فقد توصلنا من خلال التعاون العراقي - الكويتي ومن خلال آلية اللجنة الوزارية العراقية – الكويتية المشتركة الى توقيع الوثائق الخاصة بتنفيذ الاجراءات المترتبه على العراق بموجب قرار مجلس الامن 833 لسنة 1993 ، وفي هذا الصدد أود ان أشير الى رسالة الامين العام الى رئيس مجلس الامن بتاريخ 12/6/2013 التي يشير فيها الى انتهاء المهمة الموكلة اليه بموجب القرار 833 لسنة 1993 . وعلى هذا الاساس فقد اوفى العراق بجميع الالتزامات المترتبه عليه بموجب ذلك القرار . اما قضية التعويضات فان العراق ملتزم بتسديد النسبة التي قررها مجلس الامن استنادا الى الآلية التي رسمتها لجنة الامم المتحدة للتعويضات ، وهذه الالية قد ضمنها قرار مجلس الامن 1956 لسنة 2010 بموجب آلية ترتيبات الخلف لصندوق تنمية العراق .


وعليه يا سيادة الرئيس ، فاننا نعتبر ، انه باعتمادكم لهذا القرار ، فان العراق قد اوفى بجميع الالتزامات المترتبة عليه في قرارات مجلس الامن بموجب الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة ، وان هذا التاريخ 27/6/2013 سيشكل تاريخا مفصليا في العلاقة بين العراق والمجتمع الدولي يؤشر ان قرارات الفصل السابع من الميثاق المفروضة على العراق اصبحت جزءا من الماضي . كما ان هذا التاريخ من ناحية اخرى سيشكل تطورا نوعيا في العلاقة بين العراق والكويت . ان كل سلبيات العلاقة بين البلدين الشقيقين اصبحت جزءا من الماضي ، واننا سنركز على الحاضر والمستقبل وما يمكن ان تحققه العلاقات الاخوية بين البلدين من توطيد دعائم السلم والامن والاستقرار في المنطقة ، وان توجه جهود هذين البلدين الغنيين لتطوير وتعزيز تنمية مستدامه تنعكس نتائجها الايجابية على كلا الشعبين الشقيقين وعلى عموم المنطقة العربية . ان ما انجزه العراق والكويت من تعاون سيكون مثالا يحتذى به في حل النزاعات بين الدول بالوسائل السلمية .



السيد الرئيس


ان العراق بلد غني بما يمتلك من ثروات وقدرات مادية وبشرية تؤهله للعب دور مهّم وحاسم في استقرار الشرق الاوسط ، واذا كانت هذه القدرات تتأثر بالتحديات التي تواجهها العملية السياسية داخليا من جهة ، والحرب على الارهاب من جهة ثانية، وما يجري في المنطقة من تطورات وتغيرات سياسية من جهة ثالثة ، فان جميع الاطراف المشاركه في العملية السياسية متفقة وعازمة على مجابهة تلك التحديات من خلال شراكة وطنية تضع مصلحة العراق العليا في المقام الاول وبالشكل الذي يعود بالفائدة على استقرار المنطقة ، وتعمل جميعها على تأمين السلم الاجتماعي وعدم العودة بالعراق الى شفير الاقتتال الطائفي . وسنلجأ الى الدستور لحل قضايانا والى صناديق الاقتراع لأختيار ممثلينا في مجالس المحافظات وفي الحكومة . فلقد انجزنا خلال الفترة القريبة الماضية انتخابات مجالس المحافظات بنجاح ، وامامنا خلال الشهور القادمة الانتخابات التشريعية التي سنخوضها بذات التصميم الذي خضنا به الانتخابات السابقة بشفافية ونزاهة وبمراقبة المجتمع الدولي، وستأتي حكومة منتخبة من قبل الشعب تمضي بالعراق الديمقراطي الاتحادي الموحد الى التقدم والامان والاستقرار وتساهم في استقرار المنطقة وأمنها وتعزيز تنميتها ورخائها .


السيد الرئيس


بعد ان انجزنا كل متطلبات المجتمع الدولي ، بقي امامنا تحديان رئيسيان ، وفي مقدمتها الحرب على الارهاب والتطرف الديني والانتصار عليهما، وهذا لايمكن تحقيقه من دون جهود ذاتية وتعاون دولي ، لأن الارهاب اخذ بعدا عالميا عابرا للاوطان ولايمكن الانتصار عليه الا بالتعاون الدولي ، وامامنا في الوقت نفسه تحديات اعادة الاعمار بالشكل الذي يؤمن تنمية مستدامه للاجيال القادمه ، وهذا ما يصعب تحقيقه من دون بيئة آمنة وسلميه ومن دون المساعدة الدولية ، وعليه فاننا نتطلع الى مساعدة المجتمع الدولي من اجل تحقيق تلك الاهداف .


وفي الختام نكرر شكرنا وتقديرنا لمجلسكم الموقر ، وسيظل تعاون العراق مع المنظمات الدولية وفي مقدمتها الامم المتحدة اساسا في سياسة العراق الخارجية وعلاقاته الدولية . والعراق اليوم عاد بلدا مسؤولا وكامل السيادة الى مكانته الطبيعية في الاسرة الدولية ليمارس دوره البنّاء والايجابي في اشاعة السلم والاستقرار وتحقيق التنمية لشعبه وللمنطقة . وكما كان العراق مهد الحضارة والاشعاع فسيكون مهدا للتعاون والسلام والاخاء لشعبه ولجيرانه وللعالم .


وشكرا .

84
في احتفالية رسمية العراق يهدي مقر الأمم المتحدة في جنيف نموذج لمسلة حمورابي


قام وزير الخارجية السيد هوشيار زيباري يوم 25 حزيران 2013، في مقر الأمم المتحدة في جنيف بأهداء نموذج لمسلة حمورابي الى المقر الأممي الاوربي بأسم حكومة وشعب العراق.  وقد قام السيد وزير الخارجية والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد قاسم توكاييف الأمين العام لمؤتمر نزع السلاح وبحضور الأمين العام للجنة النشاطات الثقافية بازاحة الستار عن هدية العراق الى مقر الأمم المتحدة.  القى وزير الخارجية كلمة في الاحتفالية التي حضرها كبار موظفي الأمم المتحدة وممثلي البعثات الدبلوماسية ووسائل الاعلام العالمية بهذه المناسبة جاء فيها؛ "ان شريعة حمورابي تمثل اقدم القوانين والشرائع التي عرفتها البشرية وجاءت من وادي الرافدين وقد جاءت هذه القوانين لحماية كافة طبقات المجتمع البابلي بمن فيهم النساء والعبيد واستهدفت الى حماية الضعفاء من الاقوياء والفقراء من الاغنياء،

وتأتي أهمية هذه الشريعة بانها كانت مكتوبة ومعلنة للشعب ليفهم القوانين التي تنظم حياتهم بعكس العديد من الشرائع الاخرى في الحضارات الاخرى التي لم تكن مكتوبة وكانت عرضة للتأويل وتفسير الحكام على هواهم وتمثل هذه الشريعة النموذج الامثل للوسائل القانونية التي ابتدعتها البشرية منذ ذلك الوقت ".  اثنى الممثل الخاص للأمين العام على مبادرة العراق الخلاقة واكد بأنها ستبقى موجودة في اهم مكان لمقر الأمم المتحدة، وكانت الممثلية الدائمة للعراق في جنيف وسفارة العراق في باريس وبتوجيه من وزارة الخارجية قد شرعت في انتاج نموذج لمسلة حمورابي من متحف اللوفر في باريس لأهدائها الى مــقـر الأمــم المتحـــدة فــي جنــيــف وقــد قــام كــل مــن الــممـــثل السابــق للعــراق د. محمد علي الحكيم وسفير العراق في باريس السيد فريد ياسين وبالتنسيق مع الوزارة بترجمة الفكرة الى واقع لابراز دور ومساهمة العراق وحضارة وادي الرافدين في اغناء الحضارة الانسانية.

http://www.iraqimission.ch/category-layout-ar/409-2013-06-26-07-47-19

فديو عن مسلة حمورابي الاصلية المحفوظة في متحف اللوفر في باريس

https://www.youtube.com/watch?v=bL5r1e64tDY


85
تفجير انتحاري قرب الكنيسة المريمية في دمشق تزامناً ووجود البطريرك اليازجي


اعلن التلفزيون الرسمي السوري مقتل اربعة اشخاص في تفجير انتحاري في وسط دمشق. وذكر التلفزيون في خبر عاجل ان التفجير وقع في حي باب توما قرب جمعية الاحسان والكنيسة المريمية في دمشق. كما ذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا"، ان التفجير وقع في حي باب شرقي. اما المرصد السوري لحقوق الانسان فاكد من جهته ان "رجلا فجر نفسه قرب الكنيسة المريمية"، مشيرا الى حصيلة القتلى نفسها.

وعلمت جريدة "النهار" اللبنانية من مصادر في بطريركية الروم الارثوذكس في باب توما في دمشق، ان الانفجار الذي وقع بعد دخول البطريرك يوحنا العاشر اليازجي، بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، إلى الدير. وأنه بخير وبصحة جيدة.

منقول عن موقع ابونا

86
الأب جلخ: اختطاف المطرانين يدق ناقوس الخطر لدى المسيحيين


الأب جلخ: اختطاف المطرانين يدق ناقوس الخطر لدى المسيحيين
بيروت - دويتشه فيليه

أثار اختطاف مطرانين مؤخراً في سوريا مخاوف المسيحيين. وعلى خلفية ذلك، حاورت دويتشه فيليه الأب ميشال جلخ الأنطوني، القائم بأعمال الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط، عن وضع المسيحيين في سوريا والبلدان المجاورة في ظل التوتر الذي تشهده المنطقة.

يأتي ذلك فيما تضاربت الأنباء حول مصيرهما، فبعد الإعلان عن احتمال الإفراج عنهما، أكدت مصادر كنسية في دمشق وحلب أنهما مازالا مفقودين. ويتعلق الأمر بمطران حلب للسريان الأرثوذكس يوحنا إبراهيم ومطران حلب للروم الأرثوذكس بولس اليازجي.

ما هي النتائج المترتبة عن اختطاف المطرانين يوحنا إبراهيم وبولس اليازجي في سوريا؟

ميشال جلخ: عندما يتم اختطاف مجموعات تنتمي لطائفة دينية معينة، فإن ذلك يدق ناقوس الخطر لدى المسيحيين. وهذه ليست المرة الأولى التي تحدث فيها مثل هذه الاختطافات. فقد سبق ورأينا مثلها سابقاً في العراق. لكننا نعرف، أن الأغلبية العظمى من المسلمين لا توافق على مثل هذه الأعمال. الجماعات التي تقوم بذلك هي جماعات منفردة متطرفة.

ما هو الدور الذي كان يطَلع به المسيحيون داخل المجتمع السوري قبل بداية الثورة والحرب في سوريا؟


وضع المسيحيين لم يكن يختلف عن وضع المسلمين من السنة والشيعة والعلويين. كان المسيحيون يشكلون جزءا من المجتمع. وكانوا يمارسون شعائرهم الدينية ويذهبون إلى الكنيسة. لكن، لا يمكنني في الوقت الراهن أن أتصور كيف يمكن العيش في ظل حالة من الحرية الكاملة في المنطقة بأكملها. ففي سوريا تسود حالة الحرب، كما أن الوضع متأزم في باقي بلدان المنطقة أيضا. وقد نزح كل السكان المسيحيين تقريبا من بعض القرى، ودمرت الكنائس. لكن، وبصفة عامة، المسيحيون ليسوا أسوأ حالا من المسلمين. وهنا، يجب القول بأسف، أن المجتمع الدولي وخاصة الدول الغربية قد سهلت عملية هروب المسيحيين إلى أوروبا وأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية، حيث يقبلون كلاجئين بسهولة، مقارنة مع المسلمين.

تتأسفون على تسهيل عبور المسيحيين إلى بعض الدول الغربية. هل تجدون ذلك أمراً سيئاً؟


بصفتي مسيحي أنتمي لمنطقة الشرق الأوسط، لا يمكنني أن أجد ذلك أمراً جيداً. أعرف أن نواياهم طيبة. لكن هناك عدد كافٍ من المؤسسات والجمعيات التي تعمل على إبقاء المسيحيين في الشرق الأوسط وفي سوريا بطبيعة الحال. لكن عملية تسهيل خروج كثير من المسيحيين العرب من البلاد، يساهم في تقليص عددهم باستمرار في المنطقة برمتها. وأنا أعتبر ذلك خطأً في حق المنطقة وفي حق العالم ككل. وهذا يقود إلى إلغاء الجسور بيننا، كما يقود إلى الطائفية أيضاً. فنحن، نسعى جميعا إلى العمل من أجل أن لا نعادي بعضنا البعض. لا أحد يريد أن تكون مناطق أو جهات معينة مسلمة محضة أو مسيحية محضة. يجب أن نسعى إلى الاندماج وليس إلى التفرقة.

بعد أن بدأت الاحتجاجات في سوريا قبل أكثر من عامين، خرج المسيحيون أيضاً إلى الشوارع للاحتجاج. والآن تعيش سوريا حرباً أهلية. كيف تغير وضع المسيحيين خلال العامين الأخيرين؟

بمجرد ما تصاعد العنف، تغير الوضع بالنسبة للجميع. فقد تغير حتى بالنسبة للسنة والشيعة والعلويين. الكل كان خائفاً، وهرب الناس من جميع الطوائف. وفيما يخص وضع المسيحيين، فإنه ربما يختلف قليلاً، لأن إسلاميين متطرفين يحاولون ترهيبهم. وفي بعض الأحيان يتم اتهامهم بأنهم منحازون للغرب. لكن في هذه الحرب، الكل يعاني فعلاً، وبات الأمر يتعلق بمن يملك القوة والأقوى.

كيف يمكن أن يكون مستقبل المسيحيين في حال سقوط نظام بشار الأسد؟

يصعب الإجابة على هذا السؤال. إذا وصلت حكومة تحترم التنوع الديني في سوريا إلى السلطة، فسيكون وضع المسيحيين في سوريا جيداً. لكن إذا ما حصل ووصلت حكومة إسلامية إلى الحكم، فإني أخشى أن الوضع سيكون صعباً بالنسبة للمسيحيين.


منقول من موقع أبونا

87
المطران يوحنا إبراهيم في حديث لبي بي سي قبل اختطافه

[/b]
تحدث المطران يوحنا ابراهيم، مطران السريان الأرثوذوكس في حلب عن أوضاع المسيحيين والعنف المتفاقم في البلاد، وذلك في مقابلة حصرية لبي بي سي أجراها الزميل سعيد شحاته قبل عشرة أيام

وأكد المطران إبراهيم على أن المسيحيين مواطنون سوريون ولا يشجِّعهم على الهجرة قائلا "إن الامور ستعود الى ما كانت عليه قبل الأحداث الأخيرة."

وأضاف إبراهيم أن المسيحيين غير مستهدفين مثلما هو الحال في العراق، فالجميع - حكومة ومعارضة- أكدوا له خلال لقاءاته بهم، على احترامهم ومحبتهم للمسيحيين، كما حثُّوه على تشجيع المسيحيين للبقاء في سوريا وعدم الهجرة منها.

من جانب آخر، فقد حمَّل إبراهيم الجميع مسؤولية العنف الذي حصد، حسب قوله، أكثر من مئة ألف قتيل ونصف مليون جريح ومئات الآلاف من المهجَّرين.

وأكد المطران على أن السوريين قادرون على حل مشكلتهم بأنفسهم، وطالب بوقف التدخل الخارجي في الشؤون السورية.

للاستماع للحديث

http://www.bbc.co.uk/arabic/multimedia/2013/04/130423_syria_kidnap_2304.shtml

88
آسيا/سوريا – مقتل كاهن "قدم شهادته من أجل السلام"، بحسب أسقف أبرشية الحسكة-نصيبين للسريان الكاثوليك



نهار الأحد 23 يونيو، قتل الكاهن السوري الأب فرنسيس مراد في دير حراسة الأراضي المقدسة في غسانية في شمال سوريا، الدير الذي كان قد لجأ إليه. تأكد الخبر في بيان أرسلته حراسة الأراضي المقدسة إلى وكالة فيدس. ولكن، لم يتم توضيح ظروف الوفاة. ووفقاً لمصادر محلية، فقد هوجم الدير الذي كان يوجد فيه الأب مراد من قبل أفراد ميليشيا مرتبطة بالمجموعة الجهادية جبهة النصرة.
خطا الأب مراد البالغ 49 عاماً خطواته الأولى في الحياة الرهبانية لدى فرنسيسكان حراس الأراضي المقدسة الذين ظلت تربطه بهم علاقات وثيقة من المودة الروحية. وبعد سيامته الكهنوتية، بدأ ببناء دير مكرس للقديس سمعان العامودي في غسانية في إطار كنيسة السريان الكاثوليك.
بعد بداية الحرب الأهلية، قُصف دير القديس سمعان، وكان الأب مراد قد انتقل إلى دير الحراسة لدواع أمنية، وإنما أيضاً لدعم الأشخاص القلائل الذين كانوا لا يزالون في المكان، مع راهب وراهبات الوردية.
في البيان، كتب حارس الأراضي المقدسة، الأب بيار باتيستا بيتزابالا: "فلنصل لكي تنتهي هذه الحرب العبثية والمخزية قريباً ويتمكن الشعب السوري من العودة إلى حياته الطبيعية". من جهته، قال لفيدس سيادة المونسنيور يعقوب بهنان هندو، أسقف أبرشية الحسكة-نصيبين للسريان الكاثوليك: "إن قصة المسيحيين في الشرق الأوسط تتميز وتثمر بدماء شهداء الاضطهادات. ومؤخراً، أرسل إلي الأب مراد بعض الرسائل التي تظهر بوضوح أنه يدرك جيداً أنه يعيش في أوضاع خطيرة. لقد قدم حياته من أجل السلام في سوريا وحول العالم". (وكالة فيدس 24/06/2013)

http://www.fides.org/ar/news/1946-%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7_%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7_%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84_%D9%83%D8%A7%D9%87%D9%86_%D9%82%D8%AF%D9%85_%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%AA%D9%87_%D9%85%D9%86_%D8%A3%D8%AC%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85_%D8%A8%D8%AD%D8%B3%D8%A8_%D8%A3%D8%B3%D9%82%D9%81_%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%83%D8%A9_%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D9%86_%D9%84%D9%84%D8%B3%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D8%AB%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%83#.Uc2yG20m0bA

89
في كلمة ألقيت نيابة عن طالباني في مؤتمر الأدباء السريان في السليمانية
إقرار كردي بالمسؤولية عن أخطاء وجرائم بحق المسيحيين

تاريخ نشر الخبر : 15/12/2008
السليمانية: هيوا عزيز

أكد ملا بختيار العضو العامل في المكتب السياسي والناطق الرسمي باسم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، أن الكرد وحدهم يتحملون القسط الاكبر من المسؤولية التاريخية عن الاخطاء والجرائم التي ارتكبت في بعض الفترات المظلمة بحق ابناء الطائفة السريانية ومعتنقي الديانة المسيحية في كردستان وفي مقدمتها مقتل «المار شمعون» على يد الثائر الكردي سمكو شكاك ومن قبلها مسلسل التعسف والاضطهاد الذي مارسه بحق المسيحيين الامير الكردي مير بدرخان ابان عهد امارته البدرخانية، على حد تعبيره.
وأضاف بختيار في كلمة ارتجالية ألقاها باسم طالباني في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس للأدباء والكتاب السريان الذي انطلقت اعماله صباح أمس في مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق، أن مساحات التوافق والتعايش السلمي المشترك بين السريان والكلدوآشوريين من جهة وبين اخوانهم الاكراد من جهة ثانية هي اكبر من فجوات الخلاف الصغيرة التي عجزت حتى الآن عن إفساد تلك العلاقة الوطيدة التي وصفها بالتاريخية والعريقة. وقال «بالرغم من كل الجهود والمساعي التي بذلتها الانظمة السابقة التي حكمت بلادنا لإذابة الثقافات السريانية والكردية وممارسة الصهر القومي ضد أبناء هذين الشعبين، إلا انهما ظلا متمسكين بتراثيهما وثقافتيهما ولغتيهما وأدبياتهما وبقيا صامدين على أرضهما كردستان فيما اندحرت تلك الأنظمة ومعهم أعداء الشعبين اللذين ما برحا يبنيان هذا الوطن».
وأقر بختيار بأن للسريان والمسيحيين بشكل عام أفضالا ومواقف مشرفة تجاه الشعب الكردي لعل ابرزها الموقف التاريخي الذي أبداه احد المسيحيين في تركيا بمنحه جواز سفره الخاص الى زعيم الامة الكردية الشيخ عبيد الله النهري عشية انهيار ثورته اوائل القرن التاسع عشر وفراره الى اسطنبول، كي يساعده على الرحيل عن تركيا باتجاه منطقة رضائية في ايران بسلام.
واستطرد يقول «لقد كانت الكنيسة المسيحية اول مكان كشف فيه الزعيم النهري عن هويته الحقيقية حيث تولى المار شمعون حمايته لأيام، وقبل ان يغادر الى منطقة شمزينان في الجزء الشمالي من كردستان بصحبة مسلحين مسيحيين، ألقى خطابه الشهير في تلك الكنيسة، بحسب ما هو مدون في الوثائق البريطانية، اكد فيه على اهمية الاخوة الكردية ـ السريانية، وقال ان مصير هذين الشعبين مشترك وينبغي مواصلة النضال من اجل الانعتاق». وكان المؤتمر الخامس لاتحاد الادباء والكتاب الســريان قد بدأ اعماله صباح أمس تحت رعاية الرئيس جلال طالباني بمشاركة العشرات من الادباء الســريان والعرب والاكراد، ومن المقرر ان يستمر ثلاثــة ايــام. وفي ختام الجلسة الصباحية كرم المؤتمر نخبة من اوائل الكتاب والأدباء السريان بوسام الأدب السرياني ومن بينهم اقرام عيسى وشموئيل يوحنا ويوسف فوزي وبشير متي وآخرون. كما قدم ملا بختيار هدايا تذكارية الى نخبة من الادباء والكتاب السريان. ومن المقرر ان يناقش المؤتمر الذي يشارك فيه اكثر من 40 اديبا وكاتبا سريانيا وعلى مدى ثلاثة ايام، سلسلة من البحوث والدراسات والمحاضرات في مختلف المجالات المتعلقة بالثقافة السريانية من شعر وأدب ورواية وأبحاث وغيرها.
جدير ذكره، أن اتحاد الأدباء السريان كان قد تأسس عام 1973 وكان الأديب الراحل إفرام جرجيس أول من تولى رئاسة الاتحاد الذي تم دمجه سنة 1982 مع الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق وسمي بالمكتب السرياني في الاتحاد، لكن المكتب ألغي سنة 1993 ثم أصبح الاتحاد فرعا من فروع الاتحاد العام للأدباء والكتاب اعتبارا من شهر (آب) من سنة 2003.[/size][/b]



90
وقفة تضامنية من جميع الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية والإنجيلية في أمستردام - هولندا، للافراج عن المطرانين المخطوفين.
الأحد 02.06.13


91
آسيا/ سوريا- حالة طوارىء بما يتعلق بالمياه لتسعين معوق أنقذهم أشخاص مسيحيون

حلب( وكالة فيدس)- تسعون معوق اجبروا على الفرار من حي الشيخ مقصود في حلب- وهي منطقة سيطرت عليها في الأسابيع الأخيرة مليشيات مناهضة لبشار الأسد- تم استقبالهم في مأوى تملكه الأسقفية الرسولية في حلب، ولكن وضعهم الحالي سيء بسبب قلة المياه التي تجف في المدن التي اندلعت فيها الحرب الأهلية. " المعوقون المسلمون" أوضح لوكالة فيدس الاب دافيد فرناندز، المرسل الكاثوليكي لمركز الكلمة المتجسدة " اضطروا للهرب من المنزل حيث كانوا يعيشون، كما فعلت أغلبية سكان حي الشيخ مقصود. وأخذوا يبحثون عن مكان يأويهم، فوضعت الأسقفية الرسولية تحت تصرفهم، بيت للطلبة غير مأهول حالياً. ولكن اليوم هنالك نقص في المياه، ازدياد في درجات الحرارة مما يجعل هؤلاء المعوقين يعيشون في أوضاع صعبة. الكثير منهم مريض ولا يستطيع التنقل. فيقوم عدد من المتطوعين بمساعدتهم من خلال البحث المتواصل عن الناقلات لإيصال مستلزمات العيش الضرورية".

وبالإضافة الى المعوقين، يعيش في بيت الطلبة، أشخاص عجز ومرضاء تساعدهم أخوات الأم تيريزا." خلال مأساة الحرب" يقول الاب فرناندز " تبدو أعمال الرحمة كنعمة مشرقة ومؤثرة". ويؤكد المرسل لفيدس ان الأسبوع الماضي سقطت بعض القذائف والصواريخ التي أطلقتها المليشيات المناهضة للنظام، على حي السليمانية الذي يسكنه العديد من المسيحيين. أما هدف الاعتداءات فكان مجمع للجيش الحكومي، ولكن العديد من القذائف أصابت المنازل المدنية. وأصيب أيضاً مقر متروبوليت السريان الارثوذوكس حيث يسكن عادةً مار غريغوريوس يوحنا إبراهيم، احد أساقفة حلب( الثاني هو متروبوليت الروم الارثوذوكس بولس اليازجي) المختطف منذ حوالي الثلاث أسابيع من جهات مجهولة.(GV)( وكالة فيدس ١١/٥/٢٠١٣)

92
آسيا/سوريا – الميليشيات المعادية للأسد تفرض ضريبة من أجل الثورة، بحسب رئيس أساقفة أبرشية الحسكة- نصيبين للسريان الكاثوليك

الحسكة (وكالة فيدس) – "إن ميليشيات الجيش السوري الحر والمجموعات الجهادية تفرض ضرائب كبيرة على جميع وسائل النقل الآتية من دمشق وحلب والتي تنقل البضائع. تقول إن هذه الأموال تُستخدم لشراء الأسلحة، وإنها نوع من "ضريبة من أجل الثورة". وهذا ما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية عشرة أضعاف في مدننا وقرانا". هذا ما نقله لوكالة فيدس سيادة المونسنيور يعقوب بهنان هندو، رئيس أساقفة أبرشية الحسكة – نصيبين للسريان الكاثوليك، في منطقة الجزيرة في بلاد ما بين النهرين. ففي المنطقة – التي تشمل مدينتي الحسكة والقامشلي – وصلت المواجهة العسكرية بين الجيش النظامي والميليشيات المعادية للأسد إلى حائط مسدود. لكن المناطق المجاورة تخضع لسيطرة مجموعات المعارضة، والطرقات باتجاه حلب ودمشق مقطوعة. "في هذه الفترة، وهنا أيضاً، تشكل آفة الخطف مصدر الألم الأكبر وسط العديد من العائلات. فخلال الأشهر الأخيرة، أحصيت ما بين الحسكة والقامشلي أكثر من 100 عملية خطف. في وقت معين، توقفت بنفسي عن عدها. كما لا يزال عدد من المختطفين في قبضة خاطفيهم"، بحسب المونسنيور هندو. على الرغم من كل ذلك، لا يزال المونسنيور يعلق الآمال على المبادرات الدولية الأخيرة الهادفة إلى إيجاد حل سياسي للصراع السوري. قال لفيدس: "الجميع يضعون حالياً مطالب مفرطة. أرجو أن يتم إيجاد درب التسوية مع الوقت. يمكن التوصل إلى حل فقط إذا عرفت الدول الفاعلة، ابتداء من الولايات المتحدة وروسيا، كيف تضع مصالحها الوطنية جانباً، وتأخذ بالاعتبار توقعات شعبنا ومعاناته الفعلية". (وكالة فيدس 17/05/2013)

93
آسيا/سوريا – نداء من كنيسة السريان الأرثوذكس: "الأمل موجود: ابذلوا المزيد من الجهود لتحرير أسقفينا"

دمشق (وكالة فيدس) – "هناك بصيص أمل حول مصير أسقفي حلب الأرثوذكسيين اللذين اختطفا في سوريا قبل شهر. نطلب أن تُنشر صور أو فيديوهات جديدة للأسقفين، وأن يبذل الائتلاف الوطني السوري المعارض كل ما في وسعه لتحريرهما". هذا ما أعلنه لوكالة فيدس المتروبوليت تيموتاوس متى فاضل الفاخوري، المعاون البطريركي لبطريركية أنطاكيا للسريان الأرثوذكس، زميل المتروبوليت السرياني الأرثوذكسي غريغوريوس يوحنا إبراهيم الذي لا يزال في قبضة خاطفيه هو ومتروبوليت الروم الأرثوذكس بولس اليازجي. وعلى هامش لقاء عقد قبل يومين في اسطنبول، أعلن عبد الأحد صطيفو، رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، لصحافيين أن "طبيباً قام قبل يومين أو ثلاثة بمعاينة الأسقفين اللذين هما بصحة جيدة"، من دون أن يعطي أي تفاصيل عن هوية الخاطفين.

أوضح المتروبوليت لفيدس: "تلقينا هذا النبأ بفرح واضطراب حتى ولو أننا لا نملك أي إثبات أو تأكيد. نعلم الآن أنه كان لأحد ما اتصال مباشر مع الأسقفين. هذا ما يعطينا رجاءً متجدداً. هذه الإشاعات تعزينا وإنما لا بد من بذل المزيد من الجهود".
تابع: "لا نعرف مصدر هذه المعلومات. قال لنا المسؤولون عن الائتلاف الوطني السوري المعارض أنهم يملكون المعلومات لكنهم لا يسيطرون على الوضع. ووفقاً لما تقوله الحكومات السورية والتركية واللبنانية، فإنه من الممكن أن يكون الأسقفان في الأراضي السورية، في منطقة تقع بين حلب وتركيا. هذه المنطقة خارجة عن سيطرة الحكومة السورية والحكومة التركية. وهناك مجموعات مسلحة أخرى تسيطر عليها". تتمنى كنيسة السريان الأرثوذكس حصول تحول فعلي: "إننا اليوم نوجه نداءً لكي نتمكن من فهم ما تريده المجموعات التي اختطفتهما ولكي تنشر أدلة موثوق بها كصور وفيديوهات تؤكد أنهما على قيد الحياة. إننا مستعدون لفعل كل ما يلزم من أجلهما. نريد التواصل مع خاطفيهما. لا نملك حتى الآن أي معلومات دقيقة، ولم يردنا أي طلب. لذلك، نستمر في إجراء اتصالات وثيقة مع الحكومات والمعارضة السورية والزعماء الإسلاميين. لكن ذلك غير كاف"، على حد قول المتروبوليت.
كذلك، جدد محاورنا التأكيد على أن "هذا النبأ يعطي الأمل للشعب السوري. إننا مهتمون بالأسقفين والكهنة المختطفين وإنما أيضاً بالسكان كلهم. حالياً، يغادر المؤمنون المسيحيون البلاد. النزيف مستمر وهو مؤلم جداً بالنسبة إلينا".

إن التضامن الذي تعبر عنه كنائس العالم أجمع "يشكل تعزية ثمينة": "نستمر كل أحد في الصلاة من أجل الأسقفين، والاحتفال بقداديس في الشرق الأوسط وفي بلدان أخرى من العالم. نشكر الله ونفوض أمرنا إليه. ونطلب من البابا فرنسيس الصلاة من أجلنا". (وكالة فيدس 27/05/2013)

http://www.fides.org/ar/news/1915-%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7_%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7_%D9%86%D8%AF%D8%A7%D8%A1_%D9%85%D9%86_%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AB%D9%88%D8%B0%D9%83%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%84_%D9%85%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF_%D8%A7%D8%A8%D8%B0%D9%84%D9%88%D8%A7_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D8%AF_%D9%85%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%87%D9%88%D8%AF_%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1_%D8%A3%D8%B3%D9%82%D9%81%D9%8A%D9%86%D8%A7#.UahtsZxv7Io

94

أعلنت وزارة البلديات والسياحة بحكومة اقليم كردستان، اليوم الأحد، عن المباشرة بتنفيذ مشروع انشاء خط سريع حول أربيل باسم (شارع 120 متري)، مبيناً انه مشروع حيوي ويلتف حول المدينة بشكل دائري.

وقال وزير البلديات والسياحة بالاقليم، سمير عبدالله، لـ(اكانيوز) ان "مشروع بناء شارع الـ120 متري السريع بأربيل، قد دخل حيز التنفيذ، ومن المقرر الانتهاء من المرحلة الأولى في غضون 860 يوماً"

وأضاف عبدالله ان "المرحلة الأولى هي بناء شارع ذو اتجاهين، يحتوى كل اتجاه على ثلاثة خطوط للسير، ويبلغ عرض كل اتجاه 11 متراً ونصف المتر، فضلاً عن اتجاهين خدميين"، مبيناً ان "حكومة اقليم كردستان خصصت له 77 مليون دولار أميركي، وتنفذه شركة (ايكينجلر) التركية".

وأوضح ان "المشروع يحتوي على بناء اربعة تقاطعات، على طرق كركوك، الموصل، مخمور، شادي"، لافتاً الى ان "ثلاثة من تلك التقاطعات تشتمل على جسور ومجاري المياه وفق الحاجة".

وتابع بالقول "يتكون المشروع من ثلاثة مراحل، المرحلة الثانية هي بناء الجزء الواقع بين طريقي الموصل-شقلاوة، والثالثة يقع بين طريقي شقلاوة-كركوك، ويتوقع ان يسهم هذا المشروع الاستراتيجي، في تخفيف الازدحام على شوارع مدينة اربيل.


 فديو يوضح مواصفات الشارع - هاي وي -

https://www.youtube.com/watch?v=5wCFIBow9BU

95
بالفيديو/ هذا حال اقدم كنيسة ببغداد....

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=I3A40_Mie4I

فيلم قصير يروي مأساة كنيسة اللاتين أو السيدة العذراء في بغداد

واقع مؤلم

دعوة للصحفيين و بالخصوص لمراسلي موقع عينكاوة دوت كوم لفتح ملف هذه الكنيسة و التجاوزات التي حدثت عليها بأستغلال سلطة و أرهاب بعض رموز النظام السابق و الضغط لبناء مجمعات تجارية أمام و جانب الكنيسة على نظام المساطحة و بأيجار رمزي بسيط جدا . بالرغم أن المبنى مسجل تراثي لدى آمانه بغداد ، و هذا يعني لا يجوز تغيير معالمه الخارجية أو اضافة ابنية له بل يجب صيانته و أجراء اعمال ترميم دورية له ، بأعتباره أحد أهم معالم بغداد .

موضوع يحتاج الى اقلامكم الشريفة المسؤولة . و تحقيقات صحفية واسعه ...  قبل ان يستولي المستثمر على الكنيسة التأريخية و يهدمها .

96


كل مصاب حروق أو بتر أو أية إعاقة من عمر 18 فما دون سيتم كفالة علاجه مع كافة الجراحات التصحيحية مع إعادة التأهيل... مع كافة المصاريف (السفروالإقامة والفيزا) مع مدة نقاهة

  المطلوب: اسم الشخص بالانكليزية مع وصف الإصابة
العدد غــير محدود

 EMAIL: anaskawass@gmail.com
برعاية الدكتور أنس القواص دكتور العناية المشددة بطب الأطفال بجامعة هارفرد
 يرجى النشر على أوسع نطاق لعلك تساعد بشفاء طفل
 ممكن إرسال المعلومات على عنوان آخر
  CureSyrianKids@gmail.com

http://www.algardenia.com/alachbar/qosqsah/913-2012-10-07-15-29-04.html



97
البحث عن راهبات عبر فيسبوك



تستخدم الين "الفيسبوك" كطريقة لمحاولة اجتذاب واستقطاب نساء لدخول عالم الرهبنة، لان غالبية الراهبات في كندا متقدمات بالسن، أي فوق سن 75 عاماً، كما لم تعد الشابات بالحماسة الكافية لدخول مجال الرهبنة.

لمشاهده فديو من CNN
http://arabic.cnn.com/video/#/video/entertainment/2012/07/06/face.book.god.cnn

98
حنان ترك تقدم شخصيتين لتوأمين قبطية ومسلمة


القاهرة - سامي خليفة
الجمعة ٦ يوليو ٢٠١٢

تستعد الفنانة حنان ترك لعرض مسلسلها الذي تدخل به دراما شهر رمضان، وعنوانه «الأخت تريزا». وهي تؤكد أنها تريد أن تثبت من خلاله أن مصر ومنذ فجر تاريخها، تحتضن الأقباط والمسلمين جميعاً ولا يوجد أي فارق بين الاثنين.

وفي تصريحات لـ «الحياة» أوضحت ترك أنها تواصل حالياً تصوير آخر مشاهدها في مسلسلها «الأخت تريزا» مع المخرج حسام الجوهري وذلك بعد أن سبق وتأجل التصوير حيث كان من المزمع أن يتم في العام الماضي إلا أن انشغال حنان بمسلسل «القطة العميا» الذي عرض في موسم رمضان الفائت حال دون ذلك.

وأضافت حنان أنها سعيدة جداً بهذا العمل بعد ما قرأت السيناريو الخاص به لأنه، في رأيها «يرصد العلاقة القوية بين الأقباط والمسلمين في شكل رائع وواقعي قد لا يكون مثالياً، لكنه ينطلق من نماذج مستنبطة من الشارع المصري والعلاقات المتضافرة بينهم».

وأكملت الفنانة الشابة قائلة: «ما يقال عن وجود فتنة طائفية ونيران مشتعلة بين الأقباط والمسلمين في بلادنا مجرد مهاترات وأقاويل كاذبة يروجّها من له مصلحة في اهتزز العلاقة بين أصحاب الديانتين. فنحن وطيلة حياتنا نعيش في إخاء وحب. لي الكثيرات من الصديقات القبطيات ولا يتطرق حديثنا إلى الدين ما يعني أننا لا نتعامل على أساس الأديان، بل على أساس الحب والصداقة فقط».

 

خديجة وتريزا

وعن الشخصية التي تجسدها حنان في أحداث المسلسل، أشارت إلى أنها تظهر بشخصيتين: خديجة وتريزا. وهما شقيقتان: واحدة قبطية والأخرى مسلمة تفرقتا وهما صغيرتان فشاءت الأقدار أن تقوم أسرة مسلمة بتربية واحدة والأخرى تربيها أسرة قبطية. وتتوالى الأحداث على هذا الأساس إلى أن تلتقي الشقيقتان، ويحدث الكثير من المفارقات بينهما نظراً إلى اختلاف ديانتهما.

وعن كيفية إجادة حنان تعاليم الديانة القبطية، أوضحت أن لها صديقات قبطيات كثيرات، كما أنها قرأت الكثير عن المسيحية، واطلعت على الإنجيل المقدس، واقتربت بفضل كل ذلك إلى الشخصية المسيحية في شكل كبير.

وعن سبب اختيارها هذا المسلسل الذي اختارته من بين أربعة مسلسلات أخرى، أوضحت حنان أن السبب الرئيس يكمن في أن قصة المسلسل غير تقليدية على الإطلاق أما باقي المسلسلات الأخرى فكانت شبيهة في شكل كبير بالأعمال التلفزيونية التي سبق وقدمتها من قبل. لذا، فهي ترفض أن تكرر نفسها، فرفضتها كلها.

وعن مشاركة ما يزيد عن المئة وجه جديد في المسلسل، أكدت أنها تكون سعيدة جداً أن يكون أي عمل لها فيه الكثير من الوجوه الجديدة، ليكونوا قد تخرجوا في العمل معها، وهو ما يشعر حنان طبقاً لكلامها أنهم في مسؤوليتها.

وعن رد فعلها حيال تكريمها من قبل اتحاد المبدعين العرب عن هذه الشخصية على رغم أنها لم تعرض بعد، قالت حنان إن يوم تكريمها كان من أفضل أيام حياتها، بخاصة أن العمل لم يعرض بعد، وهذا أمر على غير المعتاد؛ حيث إن التكريمات دائماً تكون على عمل تم الانتهاء منه وعرض، وهو ما ضاعف من سعادتها بهذا التكريم الذي حضرت إليه وهي مرتدية زي الراهبات تماماً مثلما تظهر في المسلسل، وهو الشيء الذي حرصت عليه ونال إعجاب الحضور وإشادته.

 

هجوم

وتحدثت حنان للمناسبة عن إسراع البعض إلى التهجم عليها بمجرد إعلانها عن أنها تستعد لتجسيد شخصية الراهبة، موضحة أنها تعي جيداً أهمية أن تقدم هذه الشخصية في ظل ظروف عصيبة تمر بها مصر، لكن استشارتها مفتي الجمهورية طمأنتها حيث وافق على أدائها هذه الشخصية التي وصفتها حنان بأنها شخصية استثنائية ومن أصعب الشخصيات التي قدمتها على مدار مشوارها الفني، ودعت حنان إلى ضرورة تكثيف الأعمال التي تدعو إلى نبذ الفتنة الطائفية.

مسلسل «الأخت تريزا» يشارك في بطولته الفنانون رجاء الجداوي وسامي العدل وسميرة محسن وطارق دسوقي، والسيناريو والحوار كتبه بلال فضل وهشام أبو المكارم وحمدي عبدالرحيم، أما الإنتاج فلخالد حلمي الذي سبق وتعاونت معه حنان ترك تلفزيونياً في كل من «نونة المأذونة» و «القطة العميا» و «أولاد الشوارع».

يذكر أن حنان ترك يعرض لها حالياً في دور العرض فيلم «المصلحة» مع أحمد السقا وأحمد عز والمخرجة ساندرا نشأت.

نقلا عن جريده الحياة :

 http://alhayat.com/Details/416183



99
«القاعدة» يجبي 5 ملايين دولار شهرياً من الموصل ودوائر الدولة تُسهّل



الموصل (شمال العراق) - دلوفان برواري وكورال نوري
الجمعة ٦ يوليو ٢٠١٢

«سأدفع والله سأدفع...»، تلك كانت آخر الكلمات التي نطقها أحمد قبل ان يتلقى وابلاً من الرصاص من ثلاث بنادق لا تبتعد فوهة الواحدة منها أكثر من نصف متر عن رأسه.

يومها ودّع الصيدلاني زوجته الشابة ورسم قبلة على جبين ابنته الوحيدة زهور (6 سنوات) واستقل سيارته متوجهاً إلى صيدليته، من دون أن يعلم أنها القبلة الأخيرة وأن حلمه في رؤية ابنه القادم رامي، الذي انتظر بنفاد صبر موعد ولادته، لن يتحقق أبداً.

بوجه بدا عليه الشحوب وهي تستذكر يوم مقتل زوجها في اواسط 2010، تقول أم رامي الذي ولد يتيماً: «لقد امتنع زوجي عن دفع أتاوة ستة أشهر مقدماً، فكان ترمّلي وتيتم الطفلين ثمناً لذلك».

كان الصيدلاني يتصور أن جملة «الدفع أو الموت» للترهيب فقط، لذلك أصر على أن يدفع شهرياً، متذرعاً بانخفاض موارد الصيدلية وحاجته إلى مصاريف لتغطية تكاليف عملية ولادة الصبيّ، الذي كان يحلم به منذ خمس سنوات، لكنه نسي ان عملية قتل «سهلة» من هذا النوع هي من ضمن «إستراتيجية عمل التنظيمات المسلحة من اجل الحصول على تمويل اكبر»، كما يشير خبير في شؤون الجماعات المسلحة.

تضيف الزوجة بعد ان تبلع ريقها: «مع الأسف، أدركنا ذلك متأخرين».

بدأت قصة جمع الاتاوات وقتل من يتخلف عن دفعها، بعد عام 2004، إذ تقوم الجماعات المسلحة، وأبرزها تلك التابعة لتنظيم «القاعدة»، بتحصيل مبالغ مالية محددة من القطاع الخاص ودوائر الدولة وأصحاب المهن المختلفة من مدينة الموصل بالتحديد، بهدف تمويل نشاطاتهم المسلحة.

فمنذ أواخر تلك السنة، عندما سيطرت الجماعات المسلحة وفي مقدمها تلك المرتبطة بتنظيم «القاعدة»، على الموصل، لا تزال المدينة تقبع تحت ترهيب هذا التنظيم الذي يأمر وينهي ويتصرف، في كثير من الاحيان، كسلطة رسمية، يفرض اتاوات على مفاصل الحياة كافة.

 

دولة الظل

يطلق الكثيرون في الموصل على هذا التنظيم «دولة الظل» التي تطالب المواطن بالتزامات تتجاوز كثيراً التزامه تجاه الدولة، حتى بات دفع الإتاوة أو «التبرع»، كما يحب أعضاء التنظيم تسميتها، من طبيعة الأمور في حياة المواطن الموصلي.

حجم «التبرعات» التي يحصل عليها «دولة العراق الإسلامية» في مدينة كالموصل يناهز «خمسة ملايين دولار (أميركي) شهرياً» وفق زهير الجلبي، مستشار وزير المصالحة الوطنية، ورئيس لجنة الاعمار في حملة أم الربيعين، الذي أكد ان «جميع مفاصل العمل العام والخاص تدفع إتاوة لتنظيم القاعدة» بأشكال مختلفة، إما مبالغ شهرية مقطوعة أو نسبة مئوية من قيمة المبلغ الكلي المستحصل.

فيما يؤكد أبو عبادة (45 سنة) المنشق عن «دولة العراق الإسلامية» أن حجم التمويل يتجاوز هذا الرقم بكثير، بخاصة بعد أن اتبع التنظيم في العام 2007 استراتيجية جديدة في الموصل، اعتبر بموجبها هذه المدينة «قاعدة ومركز تمويل أول لدولة العراق الإسلامية»، مؤكداً أن كل قطاعات العمل العام والخاص شُملت بهذه الاستراتيجية التي فرضت بالقوة، أما المخالف «فيقتل من دون هوادة».

يعمل «دولة العراق الإسلامية» وفق مؤسسات متكاملة تشمل معظم مجالات الحياة، وتفرض نفسها كسلطة دولة مقابل «ضعف أداء سلطة الدولة الرسمية»، وفق سليم الحسيني، الخبير في شؤون الجماعات المسلحة والذي أكد أن دولة العراق الإسلامية تقوم ببعض التصرفات بهدف إشعار المواطن بقوة وشرعية التنظيم، مثل «الدفع بموجب وصولات واستقطاع ضرائب بنسب ثابتة ومحددة يتم نشرها في وقت سابق». يقول احد عمال البناء إن المقاول الذي يعمل معه دفع مبلغ ثلاثة ملايين دينار عراقي (حوالى 2500 دولار أميركي) لـ «دولة العراق الإسلامية» بعد اعتراضهم على اتمام البناء قبل الدفع، وأن الشخص الذي تسلم المبلغ حرر وصل قبض به حتى لا يتم التعرض له من جانب مجموعة مسلحة أخرى. ويتكون تنظيم «دولة العراق الإسلامية»، الذي اعلن عن تشكيله في تشرين الأول (أكتوبر) من عام 2006، من نحو سبعة تنظيمات مسلحة أبرزها ما يسمى «تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين» كقائد لهذه المجموعات والتي تتركز نشاطاتها في محافظات وسط وشمال وغربي العراق. وإلى جانب التنظيم أعلاه، تنشط في الموصل مجموعات عدة مسلحة اخرى مثل «أنصار السنّة» ذي الطابع السلفي المتشدد. و«جماعة أنصار الإسلام» وهو تنظيم تأسس في محافظة السليمانية ونقل نشاطاته بعد عام 2003 إلى عدد من المحافظات الشمالية من بينها الموصل، مركزاً على استهداف المقرات والشخصيات السياسية الكردية، إضافة الى تنظيمات «حزب العودة» وهي تشكيلات من حزب البعث المنحل وتنظيم «الجماعة الكسنزانية» ذو الطابع الديني «الصوفي» والذي يضم مجموعة من ضباط الجيش العراقي وعناصر النظام السابقين، هذا فضلاً عن جماعات وعصابات مسلحة أخرى تنشط بين الحين والآخر.

 

الدفع أو القتل

اتبع تنظيم دولة العراق الإسلامية استراتيجية إلزام واحدة تضمن إجبار جميع المستهدفين بالدفع من دون استثناء، وتضع حياة الفرد وعائلته على المحك عند امتناعه.

وتتلخص هذه الإستراتيجية وفق أبو عبادة، المنشق عن القاعدة، بـ «الدفع أو التكفير والقتل»، فعندما يشعر المواطن ان رفضه «يعني الموت، لن يتردد في الالتزام»، بخاصة إذا ما رافقت هذه الاستراتيجية تطبيقات عملية في بعض الحالات وتنفيذ أحكام القتل.

فالصيدلاني أحمد على سبيل المثال، لم يرفض دفع مبلغ «200 دولار شهرياً كتبرع من الصيدلية لدعم المقاومة كما يدفع الجميع» توضح زوجته ام رامي، لكن قتله جاء بسبب «عدم الالتزام»، أي لأنه اعترض على دفع المبلغ عن ستة أشهر مقدماً.

في مواجهة هذه الاستراتيجيات القاسية للتنظيمات المسلحة، تقف الأجهزة الأمنية بكل تشكيلاتها «عاجزة»، عن وضع حد نهائي لها كما يشير عبدالرحيم الشمري رئيس لجنة الأمن في مجلس محافظة نينوى. يضع الشمري «ضعف المعلومات الاستخباراتية الدقيقة» في مقدم أسباب عجز الدولة، خصوصاً ان الموصل تفتقر الى «أجهزة استخبارات متمرسة»، إضافة إلى «انعدام التنسيق بين القوات الأمنية والحكومة المحلية من جهة وبين الحكومة المحلية والحكومة المركزية من جهة أخرى»، وما ينجم عنه بالتالي من «وضع أمني هش».

يضاف إلى ما تقدم، خوف المواطن من التبليغ بسبب انعدام الثقة بالأجهزة الأمنية نتيجة الخروقات والخوف من تسرب معلومات عن من يقوم بالتبليغ والتنكيل به وعائلته.

وهذا ما حدث لمنعم العبيدي، تاجر الأدوات الاحتياطية الذي تعرض إلى التهديد بالقتل وتفجير منزله في نهاية العام 2009 «بعد 24 ساعة من تبليغه الأجهزة الأمنية بعملية الابتزاز التي يتعرض لها»، كما أوضح الشمري الذي استدرك قائلاً إن «ظاهرة اختراق الأجهزة الأمنية بدأت بالانحسار».

 

دوائر الدولة

وفق مسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة المحلية لمحافظة نينوى، تعتبر دوائر الدولة الرسمية في تلك المحافظة «البنك الذي لا ينفذ لتمويل نشاطات دولة العراق الإسلامية» إذ لم يقتصر دفع الأتاوة على المواطنين والقطاع الخاص، بل تدفع دوائر الدولة بدورها «النسبة الأكبر من الاموال» التي تصل الى الجماعات المسلحة، وعلى رأسها تنظيم «القاعدة».

ويؤكد المنشق عن «القاعدة»، أبو عبادة، أن كل دوائر الدولة من دون استثناء «تدفع في شكل مباشر أو غير مباشر». فالدوائر المنتجة مثل معمل الاسمنت ومديرية المنتجات النفطية «تدفع إما مبالغ نقدية أو قطوعات من الإنتاج»، أما الدوائر غير المنتجة، فتدفع في شكل غير مباشر وفي طرق مختلفة.

في هذا الصدد، يكشف العنصر السابق ان «بعض الجهات مثل جامعة الموصل تخصص كل مقاولات الإعمار لعدد من المقاولين المرتبطين بالتنظيم». بينما تدفع بعض الدوائر الأخرى التمويل بطرق «مبتكرة» بعيدة من المقاولات كما يقول أحد موظفي الدولة في الموصل: «منذ أكثر من سنة يتم اقتطاع مبلغ 2000 دينار (أقل من دولارين) من راتبي شهرياً وعندما سألت المحاسب لماذا هذا الاقتطاع، قال انه يشمل جميع الموظفين من دون استثناء. وبعد تكرار السؤال عليه، قال «هذا المبلغ يذهب لإخواننا المجاهدين لحمايتنا».

ويقول موظف رفض نشر اسمه: «يوجد موظف في دائرتنا ونحن جميعاً نعلم انه من عناصر القاعدة ويتصرف مثلما يريد ومن دون ان يتمكن احد من منعه حتى مدير الدائرة، بل ان صلاحياته تتجاوز مدير الدائرة ذاته». وأضاف: «نحن لا نفكر بالتبليغ عنه لأنه بإشارة واحدة ينهي حياتنا، ولماذا نبلغ والحكومة والاجهزة الامنية تعلم بما يجري وربما يكونون شركائهم... لماذا نتطوع بالتضحية بحياتنا».

ما يؤكد معلومات الموظفين أعلاه، رواها لنا أحد المقاولين، التقى شخصياً بـ «الحجي» قبل أشهر معدودة. يكشف المقاول الذي رسا عليه أحد مشاريع مد أبراج كهرباء في إحدى المناطق الساخنة في الموصل في الآونة الاخيرة ان الاهالي نصحوه بزيارة «الحجي» وهو «والي دولة العراق الاسلامية في المنطقة التي يقع فيها المشروع».

يوضح المقاول: «سألني الحجي ماذا تريد؟، فأخبرته عن المشروع وعندما بدأت الحديث عن التفاصيل، قال الحجي لحظة، وطلب من أحد مساعديه ان يحضر له حقيبته السوداء وأخرج منها رزمة من الأوراق وأشهر ورقة وقال «هل هذا هو كتاب إحالة المشروع عليك؟»، أجبته مذهولاً نعم وسألني عن قيمة العقد وتفاصيل العمل فأجبت وفي منتصف حديثي شهر ورقة ثانية وقال هل هذه هي تفاصيل المناقصة التي قدمتها للدائرة؟ ما زاد ذهولي مجيباً بـ «نعم»، وبعد ثوان أشهر ورقة اخرى وسأل: «هل هذا هو العقد الذي وقعته مع الدائرة؟، وأخيراً قال: «نوافق ان تعمل بشرط ان تدفع النسبة المحددة».

يؤكد المقاول أن جميع الاوراق التي كانت في حوزة «الحجي» هي نسخ من الأوراق الرسمية الموجودة في ملف المشروع في دائرة الكهرباء، والمشروع يتم انجازه الآن من دون أية عراقيل، بعدما وافق المقاول على دفع الاتاوة من دون ان يكشف حجمها. ويبرر المقاول عدم التبليغ عن «الحجي» بوجود «عدد من الأشخاص مثله، وحال إبلاغي سيتم إنهاء المشروع بالكامل وقتلي وقتل عائلتي».

ليس «الحجي» موظف دولة، لكنّ «هناك موظفين تابعين له داخل كل الدوائر الحكومية»، يشير مسؤول أمني كبير، موضحاً أن «في كل دائرة هناك ممثل واحد على الاقل لدولة العراق الإسلامية». ويكشف المسؤول أن «هؤلاء الموظفين معينون من قبل المحافظة وهم ردفاء لمدراء الدوائر، يقومون بتسهيل اعمال «دولة العراق الإسلامية» مثل إرساء المناقصات ومنح المقاولات»، مؤكداً أن اي مدير دائرة يمتنع عن الدفع او التعاون، يكون «مصيره القتل». هذا ما حدث مثلاً مع مدير المنتجات النفطية محمد زيباري الذي تعرض إلى ثلاث محاولات اغتيال فاشلة في العام 2010 بسبب «امتناعه عن الدفع والتعاون مع دولة العراق الإسلامية»، فيما توفي لاحقاً على الفراش.

وكذلك الحال مع مدير أحد المعامل الحكومية الكبيرة عندما امتنع عن الدفع، فزرع التنظيم عبوة ناسفة صغيرة تحت مقعد سيارته، انفجرت عند باب داره من دون خسائر جسدية، كان الغرض منها تحذيره، مما دفعه إلى «التعاون والدفع وفق ما يريد التنظيم».

في لقاء خاص مع محافظ نينوى، أقرّ اثيل النجيفي بوجود ظاهرة الاتاوات التي تنتزع من المواطنين والدوائر الحكومية والقطاع الخاص، «لكن هناك مبالغة ولا تصل إلى حجم هذه المبالغ الكبيرة».

ويوضح المحافظ أنه في السابق كانت الأتاوات تفرض على دوائر وجهات رسمية خاصة مثل قطاع النفط والمقاولين وكان حجمها «أكبر»، ولكن المحافظة اتخذت «بعض الإجراءات» للحد من هذه الحالة.

ووفق معلومات المحافظ، فإن الأتاوة المفروضة على المقاولين وأصحاب المهن توقفت «باستثناء بعض المقاولين ممن لديهم مشاكل مع هذه الجماعات». جرى هذا من خلال تعاون المواطنين «على رغم ان الكثير منهم لا يزال يخاف من الخروقات في الاجهزة الامنية».

وبخصوص وجود موظفين في دوائر الدولة تابعين للقاعدة، أشار المحافظ أثيل النجيفي، إلى أن شبهات دارت حول طبيعة عمل بعض الموظفين قبل عام 2008، إذ كانوا متنفذين في الدوائر على رغم عدم تمتعهم بمركز وظيفي. وقال النجيفي: «نحن بدورنا قمنا بنقل هؤلاء الى مناطق بعيدة ونائية لنتمكن من تفتيت هذه الشبكة والآن أصبحت دوائر الدولة على الأغلب في مأمن من هذه الحالة»، ويزيد: «لقد انحسر تمويل القاعدة الى درجة كبيرة».

عبد الرحيم الشمري، رئيس لجنة الأمن في مجلس المحافظة قال «ربما يكون هناك موظفون من داخل الدائرة ينتمون الى دولة العراق الإسلامية»، إلا أنه نفى ان تكون لهؤلاء الموظفين علاقة بالمحافظ أو المحافظة.

لم تخلُ استراتيجية دولة العراق الإسلامية من خطة خاصة لقطاع المقاولات، فبعد أن كان المقاولون مستهدفين في شكل رئيس كونهم «يساهمون في تنفيذ خطة المحتل وتجميل صورته» وفق ابو عبادة، أصبح هذا القطاع في ما بعد من «أهم مصادر تمويل القاعدة».

أكد المصدر الامني ظهور مجموعة من المقاولين المعروفين بـ «انتمائهم وتبعيتهم للتنظيم واحتكارهم لمعظم المقاولات الكبيرة في المدينة». هؤلاء المقاولون الذين لهم سوابق في أعمال عنف كما تؤكد سجلات الأجهزة الامنية، أصبحوا يستحوذون على معظم عقود المقاولات من خلال «تسهيلات تقدم لهم من بعض المتمكنين في الحكومة المحلية».

في هذا الصدد، يشير المصدر الامني إلى أن الموظفين الموالين لـ «القاعدة» في الدوائر الرسمية يسهلون لهؤلاء المقاولين استلام هذه المقاولات، فيما تقوم مجموعات مسلحة أخرى بتهديد المقاولين الآخرين بهدف إبعادهم عن المناقصات. أحد المقاولين الذين التقتهم «الحياة»، اضطر إلى ترك مدينة الموصل قبل عام، وإكمال أعماله من بعيد، بعد ان تعرض ولده إلى الاختطاف لعدم استجابته للاتصال الهاتفي الذي طلب منه الانسحاب من مناقصة مقاولة كبيرة وإصراره على استلامها. المقاول قال ان «شخصاً من داخل الدائرة سرب لهم معلومات عن المناقصة التي قدمتها وبالتفصيل» والتي كانت اقل من الأسعار التي قدمها مقاول التنظيم، ما دفعهم إلى «خطف ولدي ذي العشر سنوات وطلب فدية مئة الف دولار والانسحاب من المناقصة».

وهكذا انسحب المقاول وترك المقاولة وأرباحها الكبيرة لـ «التنظيم»، بعد ان دفع المبلغ المطلوب منه مقابل حياة ابنه.

لكن في أحيان أخرى يترك المسلحون المقاولات لأشخاص لا ينتمون اليهم، بشرط الحصول على نسبة تتراوح ما بين 10 إلى 20 في المئة من القيمة الإجمالية للمقاولة، على ما أشار الجلبي، مستشار وزير شؤون المصالحة.

ويؤكد المصدر الامني المعلومات أعلاه مشيراً إلى أن المقاولين «يتعرضون للابتزاز ودفع الاتاوة من دون استثناء» وفق معلومات استخباراتية تصل للأجهزة الأمنية، لكن عند التحقيق معهم «ينكرون ذلك خوفاً على حياتهم وأعمالهم»، خصوصاً انه بعد عام 2003 والى الآن «تم قتل الكثير منهم، أو أفراد مقربين لهم».

حميد أحمد، أحد المقاولين الذين تركوا مهنة المقاولات وهاجر إلى إقليم كردستان بعد ان اختطفت الجماعات المسلحة ابنه (14 سنة) في طريق المدرسة، وقتلته في ما بعد لامتناع أحمد عن دفع الأتاوة. أحمد الذي يتحسر على فقدان ابنه، يقول «طالبوني بمبلغ 80 ألف دولار على اعتبار أن المشروع سيحقق أرباح 400 ألف دولار». يضيف المقاول: «أرباحي الحقيقية كانت 100 ألف دولار فقط، حيث كنت المقاول الثالث إلى أن رسا عليّ المشروع، لكنهم لم يقتنعوا بذلك». مهما كانت الاسباب وراء استمرار ظاهرة دفع الأتاوات وعدم القدرة على وضع حد لها، تبقى مدينة الموصل مصدر تمويل كبيراً لتنظيم «القاعدة» والتنظيمات المسلحة الاخرى التي لا تزال تشكل مصدر تهديد حقيقياً للعراق وتجربته حديثة النشأة.

 

الشركات الخاصة والتجار

وفق استراتيجية دولة العراق الإسلامية، يسمح لجميع الشركات الكبيرة والتجار بالعمل في الموصل بعد أن يتم الاتفاق سلفاً على دفع مبالغ محددة لغرض «الحماية والسماح لهم بالعمل».

فأي شركة تبادر للعمل في الموصل يجري الاتصال بها وإبلاغها بالأتاوة المتوجب دفعها، مرفقة بالتهديدات والتحذيرات من أنها ستكون هدفاً «لمجاهدي التنظيم» إذا لم تدفع، وفق أبو عبادة الذي أكد أن «مقدار المبلغ أو النسبة المطلوبة من الشركة، لا يحدد جزافاً، إنما يتم إقراره بعد دراسة مستفيضة لنوع العمل والأرباح المتوقعة». وأكد المصدر الأمني أن كل الشركات تدفع من دون استثناء، وفي مقدمها شركات الاتصال.

شركة «آسياسيل» للاتصالات «واحدة من الشركات التي تدفع في شكل مستمر»، بخاصة بعد أن حاولت في عام 2008 «الامتناع عن الدفع فكان رد (تنظيم) دولة العراق الإسلامية تفجير العشرات من ابراجها خلال اشهر معدودة» وفق أبو عبادة الذي أكد أن «آسياسيل» «عاودت الدفع بمبالغ هائلة ومنذ ذلك التاريخ لم يتم التعرض لأي موظف من الشركة ولا حتى أبراجها».

وعلى رغم ان المدير التنفيذي للشركة، ديار أحمد، أكد عملية حرق أبراجها، إلا أنه أشار إلى أن السبب كان تدهور الوضع الامني في المدينة بشكل عام، ولا علاقة له بالاتاوات.

في الوقت نفسه، لم يستبعد أحمد أن تكون هناك أتاوة تعطى من دون علم الشركة، اذ أن لهم أكثر من ستة مقاولين في الموصل يتعاملون مع أكثر من ألف نقطة بيع، وهؤلاء منتشرون في المدينة وضواحيها، هذا إضافة إلى مئات الموظفين «ربما يتعرض أي واحد من هؤلاء إلى ابتزاز ويجبر على دفع أتاوة لحماية نفسه وعائلته، ولكن السؤال هل هذا يعني ان آسياسيل هي التي دفعت؟، بالتأكيد لا».

وفق المنطق ذاته تم العمل مع جميع مجالات التجارة في الموصل، حيث يؤكد أبو عبادة أن استراتيجية التعامل مع التجار كان لها «خصوصية»، وتشمل كل تفاصيل العمل التجاري من خلفيات التاجر وصولاً إلى نوع البضاعة المستوردة ومصدرها وتنافسها مع بضائع أخرى يتم استيرادها من قبل تجار تابعين للتنظيم.

في هذا الصدد يشير المنشق عن «القاعدة» ان التنظيم «منع استيراد البضائع الإيرانية عام 2009 الى الموصل»، وكان السبب ان معظم التجار التابعين له «يستوردون من سورية وكانت أسعار البضائع الإيرانية تنافس بضاعتهم».

وأوضح أحد تجار الأجهزة المنزلية أنه فشل في توزيع مبردات هوائية قام باستيرادها من إيران لكون «دولة العراق الإسلامية منعت المحلات من بيع أو عرض أي بضاعة إيرانية، ولذلك لم أجد من يشتري مني بضاعتي». وفيما تكبد هذا التاجر خسائر كبيرة، ظل سوق الموصل «محتكراً من قبل تجار آخرين تابعين للتنظيم. ووفق الجلبي، مستشار وزارة المصالحة، فإن جميع التجار وأصحاب المحلات التجارية في الموصل «يدفعون الأتاوة من دون تردد»، لأن الشاحنات التي تقل بضائعهم ممكن أن «تحرق بأي لحظة». ويؤكد المصدر الأمني أن جميع الشاحنات وقطاع النقل كاملاً يخضعون لابتزاز دولة العراق الإسلامية لسهولة استهدافهم على الطرق الخارجية ومداخل المدينة.

أحد سائقي الشاحنات الذي بدأ العمل في عام 2010 وما زال يعمل في المجال نفسه، يروي قصته في أول رحلة له من الأنبار إلى قضاء سنجار مروراً بالموصل، حين تم اعتراضه من قبل مجموعة مسلحة في الطريق الخارجي بين الموصل ومدينة سنجار: «اول ما سألوني عنه هو سبب عدم توقفي لدفع ضريبة المرور في نقطة الموصل».

وبعد معاناة طويلة لإقناعهم بأنه جديد في المهنة ولا يعرف هذه التفاصيل، وبعد مناقشة الموضوع مع صاحب البضاعة المنقولة هاتفياً، دفع مبلغ «700 دولار أميركي»، إضافة إلى «200 دولار أخرى كغرامة لعدم التوقف في نقطة الموصل، ثم حرروا لي وصل قبض بالمبلغ».

يضيف السائق «لو لم أدفع، لكنت في عداد الموتى وكانت الشاحنة ضمن المفقودات».

 

نماذج من نسب الأتاوات والرسوم

كأمثلة عن حجم المبالغ المستحصلة، بين أصحاب محال تجارية التقتهم «الحياة» تبين أنهم يدفعون شهرياً على النحو الآتي: محال الموبايل من 100 إلى 200 دولار، الأدوات الاحتياطية من 500 إلى 750 دولاراً، ورشات تصليح السيارات من 100 إلى 300 دولار، محال المواد الغذائية من 200 إلى 500 دولار. أما في قطاع الصحة، فيدفع الصيادلة من 200 إلى 500 دولار، فيما يتضاعف المبلغ بالنسبة للأطباء ليصل إلى 1500 دولار. وكذلك هي الحال مع متعهدي النقل الخاص. الأمر تجاوز ذلك، فمن يبيع أو يشتري قطعة أرض أو بيتاً، يدفع مبلغاً محدداً لتلك الجماعات بحسب سعر البيع، كما يؤكد زهير الجلبي، مستشار وزير المصالحة الوطنية ورئيس لجنة إعمار حملة أم الربيعين في الموصل.

وأضاف الجلبي أن «الجميع يعلم بهذه الأحداث، حتى الحكومة، لكن لا أحد يستطيع أن يوقفها بخاصة أن المواطن لا يتقدم بالشكوى خوفاً على حياته».

وأشار مصدر أمني رفيع المستوى في محافظة نينوى إلى أن كل الدوائر الحكومية تدفع «أتاوة لدولة العراق الإسلامية»، مثل المنتوجات النفطية ومعامل الإسمنت ودائرة الماء والكهرباء والرعاية الاجتماعية والبلدية ودائرة التسجيل العقاري التي كانت من أكبر مصادر التمويل حيث قامت ببيع عدد كبير من أراضي الدولة لصالح القاعدة».

هذا بالإضافة إلى كل المولدات الكهربائية التي تزود المنازل بالكهرباء وكل محطات الوقود وشركات الاتصالات ... وأي شركة تعترض «يتم استهداف أبراجها».

المطاحن تدفع أتاوة مفروضة عليها تبلغ 10 دولارات عن كل طن ينتج من المطحنة.

وبحسب ناشط مدني قام بجمع معلومات حول الموضوع، فإن أصحاب المطاحن يحاولون التهرب من الدفع من خلال التلاعب بقوائم الإنتاج لتقليل مقدار الأتاوة، لكن دون جدوى، «فالقاعدة لديها مصادر في وزارة التجارة تزودهم بعدد الأطنان المستلمة من الحبوب في كل مطحنة وعدد أطنان الإنتاج».

___________

 

* أنجز هذا التحقيق بالتعاون مع شبكة "نيريج للصحافة الاستقصائية"
http://alhayat.com/Details/416193

100
الأب باولو: جسدي فقط خرج من سوريا

الكاهن باولو، يتكلم العربية بطلاقة، ودرس الإسلام ويصوم شهر رمضان سنويا، فمشاكله مع الحكومة السورية بدأت قبل الانتفاضة، ولكن الرسالة التي كتبها لكوفي عنان الشهر الماضي كانت بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير‎.

فديو
http://arabic.cnn.com/video/#/video/middle_east/2012/07/02/syria.muslim.cristians.cnn

101

أعرق وأقدم كنائس بغداد كنيسة اللاتين أو "السيدة العذراء" المعلم المعماري والتاريخي وأحد أقدم كنائس بغداد الواقعة في منطقة الشورجة بانتظار من يصلح حالها

الاستلاء على هذه الكنيسة يجب ابرازاها اعلاميا و مطالبة من يمثلون المسيحيين في البرلمان و مجلس محافظة بغداد ، للتحقيق بما حصل لهذه الكنيسة التأريخية حيث قام أحد التجار و بمساعده المجرم علي حسن المجيد من الاستيلاء على مساحات واسعه منها و حولها الى محلات تجارية بطريقة المساطحة لمده 25 سنة لقاء مبلغ رمزي بسيط جدا اجبر المطران على قبوله ...... و لا يزال لحد الآن يستغل هذه الابنية و يرفع بداخلها الآيات القرآنية .
هذه الكنيسة التأريخية التي أرى أن يتم تحويلها الى متحف مسيحي ((أذا كان الاخوة اللاتين لا يحتاجون لها ككنيسة )). كون عددهم قليل و لديهم كنائس اخرى في شارع 52 .... متحف يحتوي ألاثار المسيحية للاجيال السابقة عاشت في بغداد ....... و لا ننسى أن في الكنيسة مدفن للراهبات و قبر مهم ....

تقول كاتبة الموضوع المنشور ابتهال بليبل - الصباح

في تسعينيات القرن المنصرم وبتدخل سافر من أزلام النظام المباد وبالأخص المقبور علي حسن المجيد تم التجاوز على الساحة المحيطة بالكنيسة رغم انف رئيس طائفة اللاتين الكرمل حيث تم بناء محال تجارية ووضع تمثال للمخلوع صدام في مقدمة المحال التجارية التي شيدت، وبذلك تم تشويه الإرث الحضاري في منطقة الشورجة، إلا أن الكنيسة أعيدت إلى طائفة اللاتين الكرمل بعد سقوط النظام السابق 2003، ورممت من قبل ديوان الوقف المسيحي والأديان الأخرى .


ملاك أحمد - إذاعة العراق الحر


تعجز الكلمات عن وصف حال كنيسة اللاتين أو "السيدة العذراء" المعلم المعماري والتاريخي وأحد أقدم كنائس بغداد الواقعة في منطقة الشورجة، والتي يقابل صليبها الكبير قبة جامع الخلفاء.

يضم مجمع الكنيسة دير ومدرسة القديس يوسف، وقبر الأب العلامة انستاس ماري الكرملي، وقبور آلاباء الكرمليين، ومدافن الأخوات الراهبات الدومينيكات المعروفات براهبات التقدمة، وتماثيل لقساوسة لاتينيين.




في كنيسة السيدة العذراء



المتجول في ارجاء مجمع الكنيسة يرى الحطام والركام في كل مكان، وقد تآكل الخشب وعلت الرطوبة جدران الدير القديم، ومدرسة القديس يوسف، والمياه الجوفية المختلطة بمياه الصرف الصحي الارض تغمر الارض وقبور راهبات التقدمة.

وعلى الرغم من حال الكنيسة التي يرثى لها، إلاّ أن الناس مسيحيين ومسلمين يؤمونها للابتهال الى الله ويوقدون الشموع ترحما على ارواح المدفونين فيها.

اذاعة العراق الحر وخلال زيارتها للكنيسة التقت أم نور وهي مسلمة قالت انها تواظب على زيارة الكنيسة، التي كانت والدتها تحدثها كثيرا عنها، وعن قيمتها الاثرية، وما تحويها من أطلال دير قديم وقبور ناس صالحين.

وزارة الثقافة العراقية وضعت مؤخرا خطة لإنقاذ وترميم هذا الاثر الديني والمعماري والثقافي. واستعان ديوان الوقف المسيحي بشركة مقاولات متخصصة لصيانة وتعمير الكنيسة وتوابعها.

الباحث في التراث نعمان يوسف اوضح في حديثه لاذاعة العراق الحر أن كنيسة اللاتين أو "السيدة العذراء" يحتل مركزا هاما في التراث العراقي، ويؤمها اليوم الكثيرون من مسيحيين ومسلمين للتبرك بالسيدة العذراء

كنيسة اللاتين في شارع الخلفاء تعود برهبنتها العريقة
بعد تعاقب المراحل التاريخية عليها

بغداد – ابتهال بليبل - الصباح

تعدّ كنيسة اللاتين في شارع الخلفاء أحد شواخص بغداد، إذ يؤمها كثير من المسلمين وبالأخص النساء منهم للتبرك بكرامات السيدة مريم العذراء (ع)، لاسيما انها تميزت برهبنة عريقة استمدت اسمها وفق المصادر من جبل الكرمل بفلسطين، فقد كان الفلسطينيون يعتبرون إيليا النبي مثالهم وسيدهم، نشأت هذه الرهبنة في الشرق أي في فلسطين ببعض الرهبان المتوحدين, ثم انتقلت وانتظمت في الغرب، ومرّ أكثر من كرملي ببغداد منذ مطلع القرن السابع عشر.
اشترى الأب عمانوئيل القديس البر سنة 1741م بيتاً في سوق الغزل (في بغداد) من رجل كلداني اسمه عبدالله عبد العزيز كرومي, ورممه وأصلحه واتخذه ديراً وفتح به معبداً باسم (مارتوما رسول الشرق)، يتكون من غرفتين متجاورتين يجتمع الرجال في الواحدة والنساء في الأخرى وقد وسعه المطران كوبري سنة 1829م، فكان هذا المعبد ملتقى المسيحيين من كل الطوائف، وبعد أن دبت الحياة من جديد في ذلك الدير بمجيء آباء نشطين جرى ترميم الدير أولا ثم توسيعه في القرن الماضي، إذ لم يعد كافياً لساكنيه, لذا اهتم الأب ماري جوزيف ببناء دير واسع, وتم ذلك في سنة 1888م، وعندما شرعت أمانة العاصمة شق شارع الخلفاء وكان يدعى في أول الأمر شارع الملكة عالية ثم الجمهورية, أتى هذا الشارع على معظم الدير, فتركه أصحابه, وشيدوا لهم ديراً جديداً في الجانب الآخر من دجلة سموه بـ(دير العذراء سيدة فاطمة).

يقول خبير الآثار والتراث المهندس ليث سامي عباس إن كنيسة اللاتين هي إحدى الكنائس الكبرى الثلاث الباقيات في عقد النصارى, وافتتحت الكنيسة بشكل رسمي في شهر كانون الأول من العام 1871م تحت اسم كنيسة القديس يوسف، بعد عمر استغرق خمس سنوات وهي حالياً أوطأ من مستوى الشارع ببضع درجات، حيث استمر بناء هذه الكنيسة من العام 1866م والى العام 1871م وقد بنيت على نفس مكان كنيسة سابقة، وصممت على شكل صليب متناظر الأبعاد من الشمال والجنوب الجغرافي واتجاه المذبح شرقا والباب الرئيسية غرباً، في العام 1917 أحرق جزء منها على يد الأتراك، واستعملت كمستشفى في فترة الحرب العالمية الأولى، ثم أعيد ترميمها في بداية العام 1920م، في العام 1956, استملكت من قبل الدولة من أجل إقامة شارع الخلفاء، وأغلقت عام 1966م، ومنذ العام 1976م أعيرت الكنيسة لطائفة الأقباط بعد مجيئهم إلى العراق، استرجعت الكنيسة من الأقباط وكانت في وضع يرثى له العام 2009م، وكل ما حول الكنيسة من ساحة المدرسة القديمة والسكن الذي عاش فيه الآباء الأوائل في حالة أنقاض وعلى شكل خرائب، ومن الجدير بالذكر عند إعارة الكنيسة إلى طائفة الأقباط الارثوذكس, تم وضع المذبح المقدس بوسط الهيكل وليس لشرق الهيكل تماشيا مع الطقوس القبطية في العبادة.

وعلى ما يبدو فإنه عندما شرعت أمانة بغداد بشق شارع الخلفاء أتى الشارع على معظم الدير فانتقل أصحابه إلى دير جديد شيدوه في الجانب الآخر من دجلة في كرادة مريم قرب السفارة الإيرانية يعرف بكنيسة الوردية العذراء فاطمة, أما المدرسة فقد انتقلت إلى بنايات حديثة شيدها الآباء في منطقة العلوية في حي الوحدة لاسميا مدرسة المكاسب ولا تزال قائمة لكنها لم تعد تحت الإدارة الأهلية بعد أن تم تأميم التعليم في العراق ابان النظام الدكتاتوري، وأعيرت هذه الكنيسة إلى المسيحيين الأقباط الأرثوذكس الذين قدموا إلى العراق من مصر منذ عيد الميلاد 1976 وقد حوروا فيها، بحيث تلائم رياسة الطقس القبطي، فأهملوا المذبح القديم في صدرها ووضعوا مذبحا في الوسط يتقدمه الستار الفاصل بين المذبح والمصلين وتعلوه صور تلاميذ المسيح. وفي تسعينيات القرن المنصرم وبتدخل سافر من أزلام النظام المباد وبالأخص المقبور علي حسن المجيد تم التجاوز على الساحة المحيطة بالكنيسة رغم انف رئيس طائفة اللاتين الكرمل حيث تم بناء محال تجارية ووضع تمثال للمخلوع صدام في مقدمة المحال التجارية التي شيدت، وبذلك تم تشويه الإرث الحضاري في منطقة الشورجة، إلا أن الكنيسة أعيدت إلى طائفة اللاتين الكرمل بعد سقوط النظام السابق 2003، ورممت من قبل ديوان الوقف المسيحي والأديان الأخرى


بعد مرور 9 سنوات و نيف على سقوط النظام السابق ، ما هي الاجراءات التي اتخذها سياسيونا أتجاه هذا المعلم التأريخي المهم في وسط بغداد
و هل سيطالب بهدم هذه الابنية الخارجية التي شوهت منظر الكنيسة من الخارج ....... و هل ستعود كنيسة او متحف تأريخي يحوي الآثار المسيحية في بغداد ؟؟؟؟
أتمنى على مراسلي موقع عينكاوة أجراء تحقيق صحفي حول الموضوع لا سيما أن الموقع قد نشر سابقا تحقيقات كثيره حول نفس الموضوع و حتى أثناء وجود النظام السابق ......  مع العلم أن الاخوة الاقباط لديهم معلومات تفصيلية عن موضوع الاستيلاء على مساحات واسعة بالاجبار بعهد علي حسن المجيد ...... و ينتظر هذا التاجر .... اليوم الذي تنهدم به الكنيسة تلقائيا جراء الرطوبة و الاهمال ... ليحولها الى محلات تجارية ....

http://www.aliraqi.org/forums/showthread.php?t=104526

102
موارنة وسريان أرثوذكس يحيون لغة المسيح في الأراضي المقدسة
الآرامية تنبعث في صفوف للأولاد ومصدر الوحي فضائية في أسوج

[/b]


في بلدتين في الأراضي المقدسة تعيش اقليات مسيحية، وتشهد الآرامية انبعاثًا من خلال نشرها بين الاجيال المسيحية الصاعدة، في اطار جهود طموحة لإحياء تلك اللغة، التي كان يسوع يتكلم بها، وذلك بعد مضي قرون على اختفائها من الشرق الأوسط.

التركيز الجديد على اللغة، التي كانت سائدة في المنطقة قبل الفي عام، يتم بمساعدة صغيرة من التكنولوجيا الحديثة: قناة تلفزيونية ناطقة بالآرامية، تبث الى كل الاماكن من اسوج، حيث ابقى مجتمع نشيط من المهاجرين تلك اللغة المحكية القديمة على قيد الحياة.

في قرية بيت جالا الفلسطينية، يحاول الجيل الأكبر سنا من المتكلمين بالآرامية مشاركة أحفادهم في تلك اللغة. البلدة تقع قرب بيت لحم، حيث يقول العهد الجديد ان يسوع المسيح وُلد. وفي قرية الجش العربية- الإسرائيلية، الواقعة في تلال الجليل حيث عاش المسيح وبشّر، يتم ارشاد طلاب الابتدائي بالآرامية، وغالبية هؤلاء من ابناء الطائفة المارونية المسيحية.

الموارنة هناك لا يزالون يحيون القداس بالآرامية، لكن قلة منهم تفهم الصلوات. تقول كارلا حداد، وهي فتاة في العاشرة من بنات الجش: "نريد أن نتكلم اللغة التي تكلم بها يسوع". كثيرا ما لوحت بذراعيها، فيما كانت تجيب بالآرامية عن أسئلة معلمتها منى عيسى خلال ساعة الدرس. وتتدارك: "اعتدنا التكلم بها من زمن طويل"، وذلك في اشارة الى أجدادها.

خلال الدرس، ردد عدد من الاولاد صلاة مسيحية بالآرامية. لقد تعلموا كلمات، منها "الفيل"، و"كيف حالك؟"، و"الجبل". وبعضهم كان يرسم بعناية زوايا حادة لحروف آرامية، بينما عبث آخرون بمحافظ اقلامهم التي حملت صوراً لفرق كرة قدم شعبية.

اللهجة التي يتم تدريسها في الجش وبيت جالا هي السريانية التي كان يتكلم بها أجداد ابناء البلدتين المسيحيون. وهي تشبه لهجة الجليل، التي ربما استخدمها يسوع المسيح، وفقا للخبير في الآرامية في الجامعة العبرية في القدس ستيفن فاسبرغ. ويقول: "على الارجح، كانوا يفهمون على بعضهم البعض".

في الجش، هناك 80 ولدا في الصف الأول، ضمن دراسة للآرامية تمتد على خمسة اعوام، كمادة طوعية، ولساعتين في الأسبوع. وقد قدمت وزارة التربية الاسرائيلية أموالا لتأمين الصفوف حتى الصف الثامن، تفيد مديرة المدرسة ريم خاطيب- زعابي.

قبل اعوام عدة، جيّش العديد من سكان الجش جهودهم لتأمين دراسات في الآرامية، على ما تقول. غير ان الفكرة واجهتها مقاومة. فمسلمو البلدة ابدوا قلقا من ان يكون الامر تغطية لمحاولة جذب أولادهم إلى المسيحية. كذلك اعترض بعض المسيحيين قائلين ان التركيز على لغة الجدود غايته تجريدهم من هويتهم العربية. الامر اذًا حساس لكثير من العرب المسلمين والمسيحيين في إسرائيل، الذين يفضلون التعريف بهم بواسطة انتمائهم العرقي، وليس بواسطة دينهم.

في النهاية، تفوقت عليهم خاطيب- زعابي، وهي مسلمة علمانية من خارج البلدة. "هذا هو تراثنا الجماعي والثقافي، وعلينا أن نحتفل به وندرسه"، تقول. وهكذا اصبحت مدرسة الجش الابتدائية المدرسة العامة الإسرائيلية الوحيدة لتدريس الآرامية، ووفقا لوزارة التربية. تلك الجهود تتجسد ايضا في مدرسة مار افرام- بيت جالا التي تديرها الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، وتقع على بضعة أميال فقط من ساحة كنيسة المهد في بيت لحم. هناك، علّم كهنة اللغة لـ 320 طالبا خلال الاعوام الخمسة الماضية.

نحو 360 عائلة في المنطقة تنحدر من لاجئين ناطقين بالآرامية فروا العام 1920 من منطقة طور عبدين التي تعرف اليوم بتركيا. ويقول الكاهن بطرس نعمة ان الآرامية لا تزال محكية بين كبار السن، غير انها اختفت بين الأجيال الشابة، مشيرا الى ان الامل هو ان يساهم تعليم اللغة في مساعدة الأولاد في تقدير جذورهم.  ومع ان كلا من السريان الأرثوذكس والموارنة يستخدمون الآرامية في الخدمات الليتروجية، الا ان الاختلاف بين كنيستيهم واضح. الكنيسة المارونية هي الاكثر انتشارا في  لبنان المجاور، غير ان مؤمنيها في الاراضي المقدسة لا يزيدون عن بضعة آلاف من اصل 210 آلاف مسيحيي في الأراضي المقدسة. وبالمثل، فإن عدد السريان الأرثوذكس لا يتجاوز الالفين في الأراضي المقدسة، يفيد نعمة. وفي العموم، يعيش نحو 150 الف مسيحي في إسرائيل، ونحو 60 الفا آخرين في الضفة الغربية.

ايا يكن الأمر، فان المدارس التابعة للكنيستين وجدت الإلهام والدعم في مكان غير متوقع: اسوج. هناك، سعت المجتمعات الناطقة بالآرامية والمتحدرة من الشرق الأوسط الى ابقاء لغتها قيد الحياة، فنشرت صحيفة "Bahro Suryoyo"، اضافة الى كتيبات وكتب للاولاد، منها "الأمير الصغير". وهي تنفق على محطة فضائية اسمها "Soryoyosat"، تقول رئيسة الاتحاد السرياني الآرامي في اسوج ارزو آلن. كذلك، هناك فريق كرة قدم آرامي، "Syrianska FC"، ضمن الفرق الاسوجية الاولى، وهو من مدينة سودرتاليا. ويقدر مسؤولون عدد السكان الناطقين بالآرامية في أي مكان بين 30 الفا إلى 80 الف شخص.

بالنسبة الى كثر من الموارنة والسريان الأرثوذكس في الأراضي المقدسة، كانت الفضائية المرة الأولى التي يسمعون فيها لغتهم خارج الكنيسة من عقود. الاستماع اليها في سياق حديث اوحى لهم محاولة إحيائها بين مجتمعاتهم المحلية. "عندما تسمعها، يمكنك ان تتكلم بها"، يقول عيسى، وهو مرب.

اللهجات الآرامية كانت اللغات العامية السائدة في المنطقة من 2500 عام حتى القرن السادس، يوم اصبحت العربية، لغة الغزاة المسلمين الآتين من شبه الجزيرة العربية، مهيمنة، وفقا لفاسبرغ. غير ان "الجزر اللغوية" صمدت: الموارنة تشبثوا بالليتورجيا الآرامية، كذلك فعلت الكنيسة السريانية الأرثوذكسية. وتكلم ايضا اليهود الأكراد عند نهر جزيرة لهجة آرامية تسمى "Targum"، قبل ان يهربوا الى اسرائيل العام 1950. ويشير فاسبرغ الى ان ثلاث بلدات مسيحية في سوريا لا يزال ابناؤها يتكلمون احدى اللهجات الآرامية.

من خلال فرص عدة للتمرين على تلك اللغة القديمة، امكن المعلمون في الجش ضبط التوقعات. فهم يأملون في احياء فهم معين للغة على الاقل. غير انه يمكن رؤية التحديات الكبيرة في مدرسة الجش، حيث يضم الصف الرابع للآرامية نحو دزينة من الطلاب فقط. كان عدد الطلاب اكثر بمرتين قبل فتح صف لتعليم الفنون في الوقت نفسه الذي يتم تعليم الآرامية، مما ادى الى خسارة نصفهم... لمصلحة الفن.

http://www.kataeb.org/News/354808

103
أطفال السويد يمثلون "الموت الجماعي" للتضامن مع نظرائهم السوريين



تواصل في المدن السويدية حملات التضامن مع الأطفال السوريين الذين يتعرضون لعمليات قتل متكررة ويومية إثر المعارك الدائرة هناك، وعمليات القصف اليومي التي تنفذها قوات الرئيس بشار الأسد.

قام عشرات الأطفال السويديين في مركز تجاري مكتظ بالناس، بتمثيل " الموت " الجماعي، من خلال إسقاط أنفسهم فجأة على الأرض بشكل جماعي، والبقاء في هذه الوضعية لبضع دقائق، وسط ذهول الناس، للفت الانتباه الى معاناة الأطفال السوريين في الحرب الدائرة هناك.
ويهدف الأطفال من ذلك، إلى إظهار التضامن مع الأطفال السوريين، ضد العنف ضدهم، ومطالبة العالم بالتحرك العاجل لإنقاذهم وتقديم المساعدة لهم.


يأتي ذلك في الوقت الذي أطلقت فيه صحيفة " أفتون بولادت " السويدية واسعة الانتشار، حملة لتخصيص راتب ساعة واحدة من العمل من أجل مساعدة الأطفال في سوريا. وبالفعل لاقت الحملة قبولا من قطاعات واسعة من الشعب السويدي، خصوصا من قبل المشاهير والفنانين، إضافة الى الناس العاديين.

وتنشر الصحيفة تعليقات القراء والمتبرعين الذين يصفون مشاعرهم وهم يتابعون عبر وسائل الإعلام وتقارير الأمم المتحدة ما يعانيه الأطفال في سوريا.

وفي مدرسة Ellagårdsskolan في ضاحية " Täby " في ستوكهولم، انضم العشرات من الأطفال الى الحملة، فرفعوا لافتة كتبوا عليها " ساعدوا أطفال سوريا الذين يتعرضون الى القتل والتهجير يومياً".
وتقول إيمان كاظم، وهي والدة أحد التلاميذ المشاركين في الحملة في اتصال مع " إيلاف" : " أنا فخورة بابني لشعوره الإنساني تجاه الأطفال الآخرين في سوريا، وأعتقد أن هذا الشعور يدل على التربية السليمة التي يتلقاها سواء في البيت أو المدرسة".

كاظم تعتقد : " أن المدرسة السويدية مشكورة لان لها دورًا إيجابيًا جدا في تربية الأطفال على قيم التسامح وقبول الآخر ونبذ العنف والتفكير بالاخرين".
وتقوم لجان متخصصة في الحملة بجمع هذه الأموال وتسليمها الى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين UNHCR التابعة للأمم المتحدة، لانفاقها على الأطفال النازحين الى مناطق حدودية هربا من القتل والدمار والقصف.

وكان لافتا في إحدى ساحات كرة القدم المحلية عندما قام لاعبون صغار ينتمون الى أحد الأندية الرياضية السويدية بفعالية تضامنية مع أطفال سوريا، من خلال تمثيل " الموت " بإيقاع أنفسهم أيضا على ساحة الملعب، للفت انتباه المتفرجين الى الحملة.

ونشرت الصحيفة السويدية المذكورة، ووسائل إعلام أخرى، إضافة الى التلفزيون إعلانات تشجع الناس على التبرع بساعة عمل من رواتبهم الى الحملة، على أرقام حسابات مُعلنة.
" إيلاف " التقت الناشط في منظمات المجتمع المدني جمال حنا للتعليق على الحملة، فقال لها " إن الحملة تعكس أخلاق هذا الشعب المسالم الذي يمتلك كل هذا الحس العالي، والشعور بالمسؤولية تجاه أطفال أبرياء لاذنب لهم بما يحدث، وتعكس أيضا بعدا إنسانيا يقف بالضد من الكم الهائل من الحقد والتعصب والعنصرية الذي تبثه كل يوم الجماعات المتطرفة والعنصرية سواء كانت عربية أو غربية".

وأضاف حنا : " المبادرة جميلة ومفيدة أيضا، وكان من الأولى أن تبادر لها منظمات الجالية العربية في أوروبا، غير أنني أعتقد أن الكثير من هذه المنظمات منشغلة بأمور ثانوية وترفيهية بعيدة عن الهم الحقيقي لابناء شعوبنا في بلداننا الأصلية".
لمشاهده الفديو :

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=MPs6dOj_cbI

منقول عن أيلاف :
http://www.elaph.com/Web/news/2012/5/736311.html



104
المسيحيه والديمقراطية
بقلم: حسن صبيح الساعدي - 11-05-2012 | (صوت العراق) |
HASSAN4435@YAHOO-COM
تنفرد المسيحية بمفرداتها .. بمخلصها .. بكتابها . بانها ليس لها شرائع ومذاهب ملزمة واجبارية ومكرهة في الصلاة والعبادة والصوم والطعام ممنوع مسموح بل اعطى الفرد منتهى الحرية والقناعة في اختيارة لاصنفية في الحرف بل تجدد في الكنيسة لتواكب العصر ومقتضياته العلمية والحظارية دون التخلي عن القيم والمثل الانسانية التي هي جوهر ومحور الحياة ,. الفرح هو حب الحياة والاجتماع الدائم مع الناس والتعامل والحوارات ركز عليها السيد المسيح بكل تعاليمه وعظاته لتلاميذه والجموع التي التت به ومشة معه دعاهم للتمتع بالحياة وجمال الحية وهم من يصنع هذا التغير في المجتمع ونقله من حالة الى اخرى لتغير عقولهم واذهانهم وسلوكهم الانساني اي سلوك التلاميذ مع الناس وعدم الخوف او الكره من الاخر المختلف في الدين والراي واللغة والثقافه على العكس فقد كان المسيح ثورة على العاداة الاجتماعية السائدة في عصرة فقد قاد ثورة اجتماعية طبقية صارخة ضد التميز العنصري والقومي والمذهبي والديني وبالتالي بين المراة والرجل ..... اطباع عايشتها من خلال تماسي مع المجتمع الاوربي فوجدتهم صادقين لما يقولون غير مخلفين لوعودهم عبرت عما رايت امامي بجملة من الكلمات البسيطة التي خرجت من قلبي لتلامس الورقة البيضاء الموجودة بين يدي لم انكر وحدانيتي وانسلاخي من الاديان السماوية بل على العكس من ذلك مثلما جائ المستشرقين اردت ان اكون من المتأوربين الذين ينقلون التجربة الاوربيه الى بلاد الشرق ولكني بدل ان اواجه النقد سواء نقد بناء او غير بناء واجهت وابل الرصاص المنصب على بيتي مثل المطر في ذلك اليوم المشئوم في بلاد الرافدين التي عرفها العالم حسب المقولة المشهورة مصر تكتب وبيروت تطبع وبغداد تقراء لكني فوجئت ان ارى بغداد تقتل من يحاول الكتابه وتجعل منه مضرب للامثال بين زملائه لم اتيقن بعد صقوط النظام ان هناك من يحاول ان يؤد الكلمة من جديد الزابيث ملكة برطانيا تطلب اللجوء في العراق لانها تجد ان حرية التعبير عن الراي هناك اوسع منها في لندن وحسب ماذكرته الزميلة الكاتبة اخلاص الطيار ولكن هل تعلم ان حسن صبيح الساعدي قد تعرض للتهديد لكونه قال ان المسيح هو دين سماوي يحترم الانسانية ولا فرق بين شخص واخرالا على اساس عمله وما يقدم للمجتمع من خدمات هل اتيت بغير الذي ثبت في جميع الكتب السماوية من مباديء ساميه هل اتيت بغير الذي ثبت في القران و الانجيل والتوراة والزبور, حقا اصبح العمر بلا معنى عندما تعيش مغتربا عن افراد عائلتك واهلك ومنطقتك التي ترعرعت لا اعلم ياربي ذنبي وانا في عقدي الخامس وقد عانيت في سنيني الحرمان ولم اتذوق طعم الراحة رسالة سوف لن ارميها في شبابيك اضرحة الاولياء ساضعها باناء من الماء اشرب نصفة والقي بنصفه الاخر نحو السماء لكي تتبعثر الكلمات مثلما تبعثرت حياتي واصبحت رؤية اطفالي حلما ً بسبب الارهاب اللعين . حسن صبيح الساعدي بلجيكا
[/b]
http://sotaliraq.com/mobile-item.php?id=109342#axzz1uXyktd2W

Read more: http://sotaliraq.com/mobile-item.php?id=109342#ixzz1uXzs0jbu

105
الأقليات بين الخوف والتخويف

برنامج الشريعة و الحياة على قناة الجزيره ليوم 25-12-2011


مواقف جديده للشيخ القرضاوي و منها :

يوسف القرضاوي: نسميهم غير المسلمين مش بالضرورة كلمة أهل الذمة ليست يعني كلمة للقدح وللذم لأ وأهل الذمة يعنى أهل العهد يعنى لهم عهد الله وعهد رسوله وعهد المسلمين ذمة الله وذمة رسوله هذا معنى أهل الذمة في يعنى يقولك لكم ذمة عندنا مع ذمة الله وذمة رسوله إنما إذا كانت الناس يقولوا لك لأ مش عايزين إحنا يسمونا أهل الذمة يعني دية يعني حتى هو في عهد سيدنا عمر

يوسف القرضاوي: عهد سيدنا عمر جاءه بنو تغلب وكانوا من النصارى وقالوا يا أمير المؤمنين نحن قوم عرب ونأنف من كلمة جزية فنريد أن ندفع ما ندفع باسم الزكاة أو الصدقة خذها صدقة أو زكاة منا ولو حتى أكثر من المسلمين ولكن لا نريد أن ندفع جزية، في أول الأمر رفض سيدنا عمر وبعدين تشاور مع الصحابة قالوا له إنه.

يوسف القرضاوي: هكذا سيدنا عمر لما رأى رجلاً يعني يسأل وقاله أنا يهودي تسأل ليه قاله يعني ما عندي شيء قاله ما أنصفناك إذا أخذنا منك الجزية شاباً وأهملناك شيخاً وفرض له من بيت مال المسلمين ما يكفيه، فهذا هو الآن المطلوب فالإسلام يرعى هؤلاء كما يرعى المسلمين سواء بل بعض الفقهاء قال إن رعاية أهل الذمة أوجب من رعاية المسلمين

يوسف القرضاوي: تميز بين المسلم وغير المسلم في أشياء معينة، يعنى لا، هل تستطيع هل تفرض على غير المسلم الفرائض الإسلامية، هل يجب أن يصلي كما يصلي المسلمون ويصوم كما يصوم المسلمون ويحج كما يحج المسلمون لأ، يعني ففي فرائض في محرمات على المسلمين، مش مطلوب منهم حتى الفقهاء قالوا إذا كان هو يحل له الخنزير ونحن الخنزير عندنا رجس محرم إنما يجب تترك له وهذا نوع من التسامح يعني كبير إنك تترك له ما حرم الله على المسلمين وهو حلال له اترك له وممكن يعنى أكل الخنزير ليس فرضا ممكن يتركه عشان المسلمين، إنما المسلمين لا يطلبون منه أن يترك، حتى الخمر وإن كان نفس المسيحيين مختلفين، كثير من المسيحيين قالوا لي لأ إحنا المسيحية يعني لا تبيح الخمر وبعضهم قال لك تبيح يعني قليل من الخمر يصلح المعدة، فحتى هذا يعني مذهب أبي حنيفة يقول لك لو أن مسلما أراق خمرا لنصراني يجب يدفع ثمنه لأنه ده مال يعني حلال بالنسبة له ويتقوم له قيمه فإذا أفسده عليه يجب أن يدفعه، يعني إلى هذه الحد هذا مذهب أبا حنيفة الذي حكمت به الدولة العباسية قرونا وحكمت به الدولة العثمانية أيضا مش الدولة العباسية بس قرونا يعني قرون طويلة حكم به العالم الإسلامي.

في مداخلة هاتفية للاب جورج مسوح من بيروت :

جورج مسوح: أنا لا أريد اليوم أن أدخل في نقاش حول النقطة بقدر ما أريد أن أقول أن الخوف عند هؤلاء هو من باب دولة دينية استبدادية تحل محل هذه الدولة الاستبدادية الموجودة اليوم نحن وعندما نتحدث عن ثورة أو عن ربيع نريد استمرارا ديمقراطيا لدولة مدنية حقيقية أما ما نشهده أو ما شهدناه إلى الآن وخصوصا إنه حتى وثيقة الأزهر التي صدرت وتقول بالدولة المدنية وبالديمقراطية يعني ينصب الأزهر نفسه كمرجعية لتحديد ما هو الإسلام الصحيح ويفرض نفسه على المجلس النيابي المنتخب وبالتشريع يتدخل للقول إن هذا يناسب أو لا يناسب للمجلس النيابي المنتخب..

يوسف القرضاوي : وقبل حاجة أننا نتكلم عن مرجعية الشريعة الإسلامية هذا يُتفق عليها وإنما الدولة دولة مدنية مش دولة مشايخ ولا دولة ملالي ولا دولة، دولة مدنية عامة وتمر بالحياة كما يمر غيرها، فالدولة الإسلامية دولة مدنية يقينا ليست دولة كهنة ولا دولة مشايخ

يوسف القرضاوي: هؤلاء إخوانك يعني العجيب إن الناس يعيشون بعضهم مع بعض والمسجد قرب الكنيسة وهذا يذهب إلى مسجده وهذا يذهب إلى كنيسته وهذا يقول يا رب وهذا يقول يا رب، وأخوة ولكن يأتي بعض الناس يعني يشككون بعضهم في بعض ويحرض بعضهم على بعض ويسيء هذا عند هذا ما ينبغي، الناس أصحاب الصدق وأصحاب المواقف لا ينبغي أن يكونوا يعني تابعين لغيرهم يسمع ما يقال له

يوسف القرضاوي : وأن الرسول عليه الصلاة والسلام يقول من قتل معاهدا مش بس المؤمن، المؤمن دا إحنا نتكلم على المجتمع إنما حتى لو قتل معاهدا عليه يعني فلذلك تحريم الدماء تحريم يعني شديد جدا وإنه على المسلم أن يلقى الله سبحانه وتعالى ويده سليمة مش ملطخة بدم أي إنسان فهكذا، وخصوصا الذين ولاهم الله أمور الناس، أولياء الأمور لا ينبغي أن يلطخ يده بدم إنسان مش بس يقتل أو بس يصيبه بأي جرح في حياته هذه هي يعني مكانة الدم وحفظ الدم في الإسلام ونسأل الله تعالى أن يعين المؤمنين ويعين إخوانهم من أهل الأديان الأخرى على أن يتكاثفوا ويتآخوا ويتضامنوا وهم فاعلون إن شاء الله.


للاطلاع على تسجيل للبرنامج متابعة اللنك التالي:

http://www.aljazeera.net/nr/exeres/6B035DF4-47CA-42FB-98BA-1245787C6506.htm?GoogleStatID=26



106
احتفال عيد جلوس البابا شنودة الثالث بتاريخ 14 11 2011

فى احتفالية العيد الأربعين لتجليس البابا شنودة..
بطريرك أنطاكيا يصفه بتلميذ المسيح..
والأنبا آرام يمنحه مخطوطاً من القرن العاشر..
والبابا: أهم شىء أن نبنى بلادنا بالمحبة



http://www.youtube.com/watch?v=I8hBKYgAing&feature=related
[/size]

هنأ البطاركة الأقباط ورؤساء الكنائس الأرثوذكسية الشرقية قداسة البابا شنودة الثالث بعيد جلوسه الأربعين، وقلده مار إغناطيوس وسام "الصليب الأكبر" للقديس مارأغناطيوس النورانى أرفع وسام فى الكنيسة السريانية.

وقال البطريرك مار أغناطيوس زكا الأول بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق فى كلمته، "باسم مجمعنا المقدس وباسم السريان فى جميع أنحاء العالم نهنئ البابا، كل الطوبى بعيد جلوسه على الكرسى المرقسى، مضيفاً أن البابا شنودة هو الخميرة الجيدة، التى بهدوء وقوة تخمر العجين كله، وهو الراعى الصالح الذى يبذل نفسه عن الخراف الساهرة على سلامة رعيته فى الوطن والمهجر الذى اقتدى بالسيد المسيح، وقد تمتع قداسته بكل مزايا الراعى الصالح، وصفاً البابا شنودة بـ"المجاهد الرسولى" فى الحفاظ على العقيدة، قائلاً "ولا أريد أن يلومنى أحد لو قلت إنه الرسول الثالث عشر، ومعلم الأجيال من خلال ما نتمتع به من إرشاده التى اشترك معكم كل أربعاء من خلال الفضائيات لأتمتع باجتماع قداسته".

وتابع، البابا مثال حى فى نكران الذات والنسك والتزين بالفضائل المسيحية، وهو نموذج فريد للمواطن الصالح ووطنيته المتجذرة فى لحمه وعظامه تجعله مثالاَ حى للشعب فى حبه للوطن.

وقال الكاثوليكوس آرام الأول كاثوليكوس الأرثوذكس لبيت كيليكيا، فى كلمته "أحبائى المؤمنين بالله هذه مناسبة خاصة فى حياة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الشقيقة، أولاً أنتم تبصرون أمام أعينكم رؤساء الكنائس الشرقية معاً، وهذا تعبير عن وحدتها وجئنا كرؤساء لتلك الكنائس لنعبر عن حبنا لقداسة البابا شنودة، وأنتم المؤمنون فى هذه الكنيسة جئتم تعبروا عن محبتكم وثقتكم فى قداسة البابا، والليلة لسنا فقط أمام شخص عادى لكننا أمام 40 عاماَ من البطريركية.

وأضاف: أعرف قداسة البابا جيداً عندما كان أسقفاً كنت شماساً 1976 وقابلته وقد حضرت سيامة قداسته منذ 40 عاماً هنا فى الكاتدرائية، وحينها كنت سكرتيراً للكاثوليكوس، وأريد التركيز على أن قداسته راع عظيم لكنيسته، وأيضاً لاهوتى كبير خليفة للقديس كيرلس الكبير بابا الإسكندرية، وبطل للأرثوذكسية وقداسة البابا لم يقم بدور كبير فى الكنيسة القبطية فقط، بل فى كل الكنائس الأرثوذكسية الشرقية، ولذلك نحن هنا فى هذه الليلة لنعبر عن حبنا لقداسته , كنت هنا منذ 10 سنوات لنحتفل معكم بعيد تجليسه الثلاثين، ووجه رسالة للبابا شنودة قائلاَ نريد من قداستك تستعد للاحتفال بعيد جلوسه الخمسين.

وقدم الكاثوليكوس آرام الأول للبابا شنودة مخطوط من القرن العاشر الميلادى وهو مخطوط لأحد كبار قديسى كنيستنا ولاهويتييها القديس جريجونى.

أما البابا باولوص بطريرك الكنيسة الإثيوبية الأرثوذكسية التوحيدية، فقال "مكتوب أنه ما أحسن أن يجتمع الأخوة معاًَ، وبالطبع الأخوة معاَ فى ظروف متنوعة، ولكن فى هذه المناسبة للتعبير عن احترامهم وشعورهم لأبيهم وأخوهم البابا شنودة، أهنئ قداسته فى خدمته لله باسم كنيستنا التى يضم شعبها 60 مليوناً من الإثيوبيين الأرثوذكس، وأضاف بابا إثيوبيا قائلاًَ أن خدمة البابا شنودة ليست قاصرة على 40 عاماًَ بطريركاًَ، لكنه خدم الرب منذ طفولته، وهذا يعنى أنه خدم الرب لأكثر من 85 عاماًَ، وهذه الخدمة اختيارية وبحرية لكل شعب الله، وخدام الله يخدمون كل البشر فى كل أنحاء العالم، وتختلف عن أى خدمة أخرى بغض النظر عن أى ظروف فى طريقه.

من جانبه قدم البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية والكرازة المرقسية الشكر لبطاركة الكنائس الأرثوذكسية لما قدموه من كلمات حب، مضيفا: "أشكر كل أحبائى المسلمين والمسيحيين لما قدموه من مشاعر طيبه ونحن كل يوم نصلى فى صلاة الشكر بأن نشكر الله لستره علينا".

وتابع "إن الآباء البطاركة الذين عاشوا فى الكنيسة 117 بطريركا واحدا منهم فقط عاش 52 عاما وثمانية أشهر على كرسى مارمرقس وهو البابا كيرلس الخامس ويوجد ستة من الآباء البطاركة عاشوا 40 عاما أو أكثر ومن فضل ربنا أن اليوم جعلنى أكون السابع الذى يصل لهذه الفترة، مشيرا إلى إن هناك خطا نقع فيه عندما ننسب الإنجازات إلى عمل البشر لأن كل الأعمال عمل الله، ولولا يد الله العاملة ما كنا باستطاعنا أن نفعل شيئا، ولذا لا يجب أن نغفل حق وعمل الله فى حياتنا.

واستكمل البابا فى كلمته قائلا: "عندما استلمت خدمتى، كانت فى أمريكا كنيستان، وأيضا كنيستان فى كندا وأستراليا، والآن توجد باستراليا أكثر من 60 كنيسة قبطية وفى أوربا يوجد فى معظم الدول أساقفة فى ألمانيا وإنجلترا وفرنسا والدول الاسكندفانية، وفى خدمتى قمت بسيامة 120 أسقفا منهما اثنان من البطاركة فى إريتريا، ولأول مرة يسير لنا خدمة واسعة فى إفريقيا، فضلا عن كنائس فى السودان وكينيا وزامبيا وزيمبابوى وجنوب أفريقيا، ورغم ذلك فهناك بعض الأمور فى الخدمة تحتاج لمزيد من العمل، ففى كندا نحتاج لسيامة أسقفين، أسقف للمناطق التى تتحدث بالإنجليزية، وأسقف للولايات التى تتحدث الفرنسية، كما نحتاج لسيامة أسقف فى سويسرا وآخر فى هولندا.

ووجه البابا كلمة للحضور: "أهم شىء أن نبنى بلادنا بالمحبة بين الناس وبعضها، ونحن بطبعنا نحب جميع الناس أى إن كانت نوعيتهم والحب سلاح قوى للسلام والحب والكراهية لا يجتمعان معا، فنحن نود أن يسود بلادنا الحب ليس فى وقت السلام فقط بل فى وقت الضيقات والضعفات وكما قال أحد الشعراء "غير دين الحب لا دين لنا".

ومازح البابا شعبه قائلا: "إن الحب المصرى له طابع مختلف عن أى دولة أخرى، فعندما أسافر بلادا أجنبية ويستقبلنا الناس بالزغاريد أعرف أنهم مصريون، وعندما سئلت عن معنى "الزغرودة" قلت لهم إن زغردة تعنى تغريدة وزغرد من زغرودة أى أن الزغرودة لحن كنسى "وربنا يكتر زغاريدكم" وكان الميكرفون كاد يسقط من يد البابا فضحك البابا قائلا: "أصلى صعيدى معرفش أمسك الحاجات دى"، لينهى البابا كلمته فصفق له الجمهور وهم يهتفون بنحبك يا بابا.. وبالطول بالعرض البابا زى الورد.

عن اليوم السابع المصرية

107
كلمة البطريرك مارأغناطيوس زكا الاول بطريرك أنطاكية في عيد احتفال جلوس البابا شنودة

http://www.youtube.com/watch?v=ULg5EfKHihE&feature=related

كلمة قداسة البطريرك زكا الاول عيواص خلال الاحتفال بالذكرى الأربعين لجلوس قداسة البابا شنودة الثالث
ܒܫܡ ܐܒܐ ܘܒܪܐ ܘܪܘܚܐ ܩܕܝܫܐ ܚܕ ܐܠܗܐ ܫܪܝܪܐ ܐܡܝܢ
أصحاب القداسة والغبطة والنيافة والسيادة،
أيها الحضور الكرام:

نشكر الله تعالى الذي أنعم علينا بهذه الفرصة الثمينة، لنُشارككم فرحتكم العامرة بذكرى جلوس قداسة البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية على الكرسي الرسولي المرقسي.

فباسمنا، واسم آباء مجمعنا المقدس، وجميع أعضاء الوفد الذي رافقني في هذه الزيارة من مطارنة وكهنة ورهبان وراهبات، وباسم السريان في جميع أنحاء العالم، يطيب لنا أن نقدّم التهاني القلبية لقداسة أخينا البابا شنودة الثالث الكلي الطوبى، ولمجمعه المقدس، وللكنيسة القبطية الأرثوذكسية الشقيقة عامةً، بهذه المناسبة السعيدة والغالية على قلوبنا.

في أجواء روحية عبقة برائحة المسيح الزكية، نحتفل في هذه اللحظات بشخصية كبيرة فريدة، شخصية أماتت ذاتها لتعيش فقط مع المسيح، شخصية أحيت قوة الإيمان في داخلها لتعيش كنيسة الله المقدسة قويةً منيعةً حصينة، وسط بحر تتلاطم موجاته.
فقداسة البابا شنودة الثالث هو الخميرة الجيدة، التي بهدوء وقوة تخمّر العجين كله.
وقداسة البابا شنودة الثالث هو الراعي الصالح الذي يبذل نفسه عن الخراف، الساهر على سلامة رعيته في الوطن والمهجر، الذي اقتدى براعي الرعاة ربنا يسوع المسيح، وسار وراءه في طريق الجلجلة حاملاً صليبه، وصالباً ذاته مع المسيح على حد قول الرسول بولس: «مع المسيح صلبت لأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيّ»، وقد تمتّع قداسته بكل مزايا الراعي الصالح الذي يعرف خرافه ويدعوها بأسمائها فتتبعه، ويفتش عن الخروف الضال، وعندما يجده يحمله على منكبيه ويأتي به إلى حظيرة الخراف.
وقداسة البابا شنودة الثالث هو المجاهد الرسولي في الحفاظ على العقيدة السمحة كما تسلمتها الكنيسة من الرسل الأطهار، فهمّه الأول والأخير أن يدافع عن مبادئ الإيمان القويم الرأي بأي وسيلة كانت، فلا أظنُّ أن أحداً يلومني إذا قلت عن قداسته بأنه: «الرسول الثالث عشر».

وقداسة البابا شنودة الثالث هو معلم الأجيال، والشاهد الحي للرب، من خلال اجتماعاته للوعظ والتعليم والإرشاد في هذه الكاتدرائية وفي كل مكان حلَّ فيه قداسته، فيرشد أبناء الله إلى المياه الحيّة النقية الصافية، ولا أخفيكم سراً بأنني أشترك معكم كل يوم أربعاء عبر الفضائيات القبطية النيِّرة، لأتمتع بالاجتماع الذي يقوم به قداسته والذي يجتمع فيه ألوف مؤلفة من المؤمنين ليستمعوا إلى عظاته القيمة ونصائحه السديدة.

وقداسة البابا شنودة الثالث هو المثال الحي في نكران الذات والتضحية والعلم والمعرفة والزهد، والتنسّك، والتزين بالفضائل المسيحية.

وقداسة البابا شنودة الثالث هو نموذج فريد للمواطن الصالح، فوطنيته المتجذّرة في لحمه وعظامه تجعله مثالاً حياً للشعب بمحبة الوطن والأرض.

وقداسة البابا شنودة الثالث هو عميد رؤساء عائلة الكنائس الأرثوذكسية الشرقية، والذي معه ومع قداسة أخينا الكاثولكيوس آرام الأول، عشنا معنى الوحدة الكاملة، وكان دائماً قداسة البابا شنودة قدوة لنا لندرك مسؤوليتنا الروحية الكهنوتية، لتقديم وسائل الخلاص لجميع المؤمنين، وأن نواصل الصلاة، وننشر المحبة التي هي العلامة الأولى لتلاميذ المسيح الحقيقيين طبقاً لوصية الرب لتلاميذه بقوله: «بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي إن كان لكم حب بعضكم لبعض»، وبإرشاد قداسته عملنا لأكثر من عقدٍ كاملٍ، وسنواصل بعون الله تعالى ونعمته هذه الشهادة الروحية والمسكونية.

نكرر التهاني الأخوية الصادقة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئيسها قداسة البابا شنودة الثالث، ونصلي إلى الله ليطيل عمر قداسته بالصحة التامة والتوفيق الجليل سنين عديدة ومديدة ليحتفل بيوبيله البطريركي الذهبي، وليرى الناس أعماله الحسنة ويمجدوا الآب الذي في السموات.

وإنني بهذه المناسبة الجليلة، يطيب لي أن أقلّد قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث وسام الصليب الأكبر للقديس مار إغناطيوس النوراني وهو أرفع وسام في كنيستنا السريانية الأرثوذكسية، عربون محبة ووفاء وتكريم.

108
بيان هام جدا للاباء البطاركة الارثذوكس فى الشرق اثناء حفل جلوس البابا شنودة

http://www.youtube.com/watch?v=oVqJKXweoPM&feature=related
[/size]

109




قام وفد من أبرشية الجزيرة والفرات يضم مائة وخمسين شخصاً من مختلف كنائس الأبرشية برئاسة نيافة الحبر الجليل مار أوسطاثيوس متى روهم مطران الأبرشية، وأخيه مار ديونيسيوس بهنام ججاوي، برحلة حجٍ إلى نهر الأردن للمشاركة في احتفالات الكنيسة السريانية الأرثوذكسية بمناسبة عيد الدنح (الغطاس) الذي يقام سنوياً على ضفاف نهر الأردن وذلك في 19 كانون الثاني بحسب التقويم الشرقي.



وقد قام بالاعداد لهذا الاحتفال الكبير الأب الفاضل الخوري عمانوئيل البناء كاهن كاتدرائية مار أفرام السرياني، والسادة رئيس وأعضاء الجمعية السريانية والكشاف السرياني، والمؤمنون كافةً في المملكة الأردنية الهاشمية.

وتحرّك الوفد السرياني في المملكة الأردنية الهاشمية باتجاه نهر الأردن مؤلفاً من أبناء الكنيسة في الأردن والمشاركين من أبرشية الجزيرة والفرات وأبرشية حلب وتوابعها، يتقدمهم صاحبا النيافة مار أوسطاثيوس متي روهم، ومار ديونيسيوس بهنام ججاوي والأب الخوري عمانوئيل البناء والأب الخوري جوزيف شابو. وكانت موسيقى الكشاف السرياني في عمان تعزف الأناشيد الشجية فيما كان الشعب المؤمن ينشد التراتيل الكنسية الخاصة بطقس تبريك المياه في عيد الغطاس.

ولما وصل الوفد السرياني المتحرك باتجاه الضفة الشرقية لنهر الأردن كان نيافة مار سويريوس ملكي مراد مطران القدس والأردن وسائر الديار المقدسة مع كهنته وشمامسته والشعب المؤمن القادم من القدس وبيت لحم وغيرهما من مدن فلسطين ينتظرون في الضفة الغربية للنهر، عندما تقابل الوفدان عند طرفي النهر تعالت الهتافات والزغاريد، وارتسمت البسمة على وجوه الناس، معبرين عن فرحهم بهذا اللقاء التاريخي العظيم.

 أما موكب نيافة المطران مار سويريوس مكلي مراد النائب البطريركي في القدس والأردن وسائر الأراضي المقسة فقد كان قد تحرك باكراً من دير مار مرقس بقرب ساحة باب الخليل في القدس متوجهاً إلى منطقة المغطس، المكان التاريخي لعماد السيد المسيح، ورافق موكبه إثنتا عشر حافلة ركاب كبيرة ومجموعة من السيارات نقلت المؤمنين السريان ووجهاء الطائفة من القدس وبيت لحم، وقد مر موكب نيافته في مدينة أريحا ثم تابع الموكب طريقه إلى موقع المغطس.

 وفي تمام الساعة التاسعة أقام نيافته قداساً احتفالياً كبيراً على الضفة الغربية من النهر. وعندما حان موعد البدء بطقس تبريك المياه انتقل نيافته ووفده الكبير إلى الضفة الغربية لنهر الأردن. وهنا بدأ أصحاب النيافة مار سويريوس ملكي مراد ومار أوسطاثيوس متى روهم ومار ديونيسيوس بهنام ججاوي بقيادة جوقتي الشمامسة في طرفي النهر. وكانت أجهزة المكبرات تنقل الصلوات بحيث يسمع المؤمنون كل ما يقال بين الجانبين. وبعد تلاوة طقس العماد وتزييح الصليب المقدس، قام صاحبا النيافة مار سويريوس ملكي مراد ومار أوسطاثيوس متى روهم، بالقاء كل منهما الصليب المزين بالورد في مياه النهر ثم سحبه إلى الخارج بحبل مربوط به، ورش المؤمنين بالمياه المقدسة التي ابتلَّ بها الصليب. وفعلا هذا ثلاث مرات إشارة إلى موت ربنا يسوع المسيح وقيامته المجيدة في اليوم الثالث.

وبهذه المناسبة ألقى نيافة مار سويريوس ملكي مراد كلمة روحية قيمة مشيراً إلى ذكرى عماد الرب يسوع المسيح في نهر الأردن على يد يوحنا المعمدان، ودعا إلى الله تعالى أن يحل السلام العادل والشامل في المنطقة، وصلى من أجل شعوب المنطقة جميعاً

ثم خطب في المؤمنين نيافة مار أوسطاثيوس متى روهم، فأشار إلى المعاني الروحية لهذا اللقاء التاريخي الذي يجمع المؤمنون سنوياً، حيث فيه يجددون عهودهم مع رب العالمين، طالبين الرحمة والغفران، وداعين للسلام في المنطقة. كما ركز نيافته على معنى السلام في اللغات السامية الشقيقة مما جعل الحضور كافةً يعبرون عن فرحهم بوجود قواسم روحية وإنسانية مشتركة تجمعهم رغم تعدد الديانات. ونوّه نيافته بحادثة تاريخية عن قائد دمشق المعروف بنعمان الآرامي السرياني، كيف أنه نال الشفاء من برصه في نهر الأردن بناءً على وصية وإرشاد النبي أليشع. الأمر الذي دُهش له القائد نعمان فعرف بعين الإيمان أن فاعلية مياه نهر الأردن المقدسة هي التي شفته بغض النظر عن شكلها وجودتها.

ثم حيا نيافته باسم الجموع المحتشدة على ضفتي النهر حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، وأضاف قائلاً: يسرني بهذه المناسبة أن أتقدم باسم الكنيسة السريانية عامة بجزيل الشكر والعرفان لجلالة الملك عبد الله الثاني، ولصاحب السمو الأمير غازي رئيس مجلس إدارة المغطس، وسمو الأمير حسن بن طلال، ومدير موقع المغطس. وناشد المؤمنين بمواصلة الصلاة من أجل الملوك والرؤساء في العالم ليحققوا السلام العادل الشامل، والتقدم والازدهار لجميع أبناء المنطقة.

ولما انتهى نيافته من كلامه ودَّع أصحاب النيافة والمؤمنون بعضهم البعض وقفلوا راجعين إلى حيث بدأوا مسيرة حجهم.












عن موقع ابرشية الجزيرة و الفرات للسريان الارثذوكس

110
في يوم الثلاثاء المصادف 18/1/2011 التقى الوفد السرياني القادم من أبرشية الجزيرة والفرات بسمو الأمير حسن بن طلال، رئيس شرف منظمة المؤتمر العالمي للأديان من أجل السلام، وذلك في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا.


وألقى سمو الأمير حسن بن طلال محاضرة أكد فيها أن القيم والمبادىء والأخلاق لها أصولها في الأديان السماوية. وأن انهيار المعايير والأخلاقيات المستندة إلى الدين هو ما يشكل عامل زعزعة وعدم تكامل بين الناس، وليس إحياء الإيمان الديني الأصيل، مشيراً إلى أن ما نسعى إليه ليس فقط الحوار بين ثقافاتنا، وإنما كذلك الحوار داخل ثقافاتنا. وشدد سموه أنّ الحوار، وخصوصاً الحوار بين المؤمنين، هو في الأساس حول التشارك في القيم العالمية، والتأكيد على هويتنا المشرقية قائلاً: «إنه آن الأوان أن نتوصّل إلى الاتفاق على كيفية الخروج من العزلة، وتحمّل جميع الواجبات والحقوق كمواطنين»، وعبّر سموه عن أمله أن تصبح الهوية المشرقية أكثر نشاطاً وفاعلية، من خلال التواصل مع العالم وتذكيره بأهمية العطاء المشرقي. وقال: إنه من الضروري للعرب أن يتفقوا جميعاً على صورة التنوع في إطار الوحدة ، أي وحدة الموقف الأخلاقي العربي ، مشيراً إلى أن التركيز في العالم هذه الأيام هو على الكسب المادي على حساب الأخلاق.

وأضاف سموه "أنه لا بدّ من معادلة موضوعية للفكر في إطار وجودنا المعاصر ، وفي هذا السياق يكون التعليم بالقياس أمراً في غاية الأهمية ، مشدداً على أن لكل منّا مرجعية فكرية ، والقيم والأخلاق والمبادىء أمور تستند إلى الكتب المقدسة ، لذا فالمفهوم الملّي الضيق لا يخدم غاياتنا من الحوار ، فالحوار والتعلّم يجب أن يكونا من خلال التفهّم لوجهة نظر الآخر ، فنحن سنكون أغراباً في بلداننا إذا بقينا معزولين عن الآخر".

وقال سمو الأمير الحسن إن العرب هم الذين قاموا بتفسير العلم اليوناني ونقله إلى الغرب ، الذي ما كان له أن يطّلع على جواهر الفكر لولا تلك العلاقة بين حكمة الإشراق المشرقية وحركة التنوير الغربية.

وأضاف أن القيمة العظمى هي أن يعيش الإنسان حراً في بلاده ، إلا أن هذه الحرية في منطقتنا مقيدة بلعبة الأمم وبالهجمة الشرسة على هذه الأمة لزعزعتها عن أرضية القيم التي تجمع بيننا.

وحذّر سموه من الفقر الأخلاقي والمعنوي والروحي والجمالي ، الذي سيُضعف هذه الأمة ويُهلكها ، داعياً إلى عهد جديد في المنطقة ، من خلال خلوات ولقاءات فكرية في منطقتنا فيما بيننا كعرب.

ولما انتهى صاحب السمو الأمير حسن بن طلال من كلمته صافحه نيافة مار أوسطاثيوس متى روهم ومار ديونيسيوس بهنام ججاوي شاكرين له محاضرته القيمة، ثم اعتلى المنبر نيافة مار أوسطاثيوس متى روهم فألقى كلمة هذا نصها:


صاحب السمو الملكي الأمير حسن بن طلال حفظك الله.

نشكركم من أعماق القلب على حفاوة استقبالكم لنا مع وفد سرياني قادمٍ من الجزيرة السورية، يضم نيافة المطران بهنام ججاوي، مطران القدس والأردن سابقاً، وسيدات وسادة من مختلف الكفاءات والاختصاصات الثقافية والعلمية والتربوية.

نزوركم في الأردن الحبيب، ونحن في رحلة حج إلى نهر الأردن حيثُ اعتمد السيد المسيح وجعل من مياهه رمزاً روحياً لاغتسال العقل والنفس من الخطايا والآثام. فما أعظمهما من نعمة أن يختبر الإنسان نفسه في معرفة الله، بأن الله روح والذين يعبدونه بالروح والحق ينبغي أن يعبدوه.

وما كانت هذه الفرصة متاحةً لنا لولا العناية الفائقة والرعاية الكريمة التي يوليها جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، حفظه الله، لموقع المغطس، المكان التاريخي لعماد السيد المسيح.

ونحن نرى في هذه الرعاية الملكية السامية تعبيراً عن احترام المقدسات، ونموذجاً عملياً للحوار بين الأديان، ولا سيما بين الإسلام والمسيحية. وهذا ما عودتنا عليه الأسرة الملكية والهاشمية عبر تاريخها العربي المجيد، إذ عملت على صون كرامة الإنسان، والمساواة بين المواطنين جميعاً، وبناء جسور المحبة والوئام بين الأمم والأقوام.

فأصبح اليوم الأردن، كما هي شقيقته سورية، نموذجاً رائعاً للعيش المشترك يضرب بهما المثل وليس فقط في منطقتنا الشرق أوسطية، بل في سائر أرجاء العالم.

نشكركم يا صاحب السمو الملكي على استضافتكم الكريمة، (وهنا خرج نيافته عن النص المكتوب فارتجل الكلام متحدثاً بشكل مسهب حيث أبدى الإعجاب بالمواضيع الهامة المتنوعة التي تناولها سمو الأمير في محاضرته. وتعزيزاً إلى ما جاء في المحاضرة، أشار نيافته مطولاَ إلى دور السريان في صنع تاريخ الحضارة العربية الإسلامية. ثم تابع نيافته الكلام فقال) فيما نثمِّن جزيلاً دوركم الريادي في نشر ثقافية السلام، والتقارب بين الديانات والحضارات، فعالمنا العربي والإسلامي بحاجة ماسة إلى أمثالكم ليشعّوا فيه نور العلم والمعرفة، والإيمان والهداية، وأول معرفة في الدين هي أن الله محبة، ومن يثبت في المحبة يثبت في الله، والله فيه.
وفقكم الله تعالى، وسدد خطاكم في نشر الخير والفضيلة، وشكراً.

ثم انتقل سمو الأمير حسن بن طلال وصاحبا النيافة والحضور الكريم، إلى ساحة جامعة الأميرة سُميَّة للتكنولوجيا، حيث التقطت الصور التذكارية لهم. وأبدى الزوار القادمين من الجزيرة السورية إعجابهم بسعة علم سمو الأمير وبتواضعه إذ جلس أرضاً ليفسح المجال لهم باتخاذ الصور التذكارية معه.

وكان نيافة مار أوسطاثيوس متى روهم قد قدم إلى سمو الأمير الحسن بن طلال منشورات باللغتين العربية والإنكليزية عن مركز البطريرك زكا الأول عيواص الثقافي الاجتماعي في الحسكة وكرت ذاكرة إلكتروني يحتوي فيلم المناظرة باللغة الإنكليزية عن (التكنولوجية والبيئة) التي أجراها طلاب مدارس الأمل الخاصة بالحسكة بمناسبة تدشين المركز، وذلك في المنتدى الدولي لحوار الأجيال. وقد أعجب سمو الأمير بذلك ولم يستطع أن يخفي إعجابه فقال: إنها لأول مرة استلم كرت ذاكرة إلكتروني من رجل دين، وقد دعا نيافة مار أوسطاثيوس سمو الأمير لزيارة أبرشية الجزيرة والفرات لاطلاعه على الأعمال الثقافية والعلمية التي يقدمها لجميع أبناء المجتمع. فرد سمو الأمير شاكراً وآملاً زيارة الجزيرة وغيرها من مدن سورية.








عن موقع أبرشية الجزيرة والفرات للسريان الارثذوكس

111

مقالة بقلم الكاتب : طلال معروف نجم

” بوعزيزي” هذا التونسي البطل الذي أحرق نفسه , دخل الجنة على ضمانتي . لأن الملايين من العرب والمسلمين ترحمت عليه. ومن يحظى بترحم الملايين فرحمــة الله تكون واسعة . كما أنه فتح ابواب الأمل لملايين الجائعين والمحرومين والمعدمين لا في تونس فقط بل في كل قطر عربي . فــأخبار مصر جاءت لتقول أن أكثر من مواطن اقدم على حرق نفسه . منهم من مات ومنهم من تم أسعافه . أثنان أقدما على اشعال النار بجسديهما أمام مجلس الشعب المصري. وشاب آخر اضرم النار بنفسه امام مجلس الوزراء المصري. الى جانب محاولات حرق وموت جرت ايضا في الجزائرو موريتانيا.

 ثقافة أضرام النار بين البشر, تسجل بالريادة لشعب فييتنام البطل , خلال سنوات الاحتلال الامبريالي الامريكي . حيث كان المواطن الفييتنامي يجلس القرفصاء وسط شوارع سايغون ويضرم النار في نفسه.

 أذن .. لا في فييتنام ولا في تونس كانت ثقافة “الانتحاري” سائدة, ليفجر نفسه وسط جمع من الابرياء . الى أن حلت ثقافة الاسلاميين المتطرفين لتدفع الشباب الساذج والمغيب, بكذبة ” أنك لو فجرت نفسك وسط الناس ستدخل الجنة” . ولعل جريمة قتل وجرح العشرات في مدينة تكريت مؤخرا , تعد أخطر جرائم الاسلاميين المتطرفين حتى الان . فلم نسمع او نشاهد أن اسلاميا متطرفا مغيبا , فجر نفسه قرب المنطقة الخضراء. أو حاول اختراقها بطريقة ما . أو رمى وهو ملغم بالمتفجرات تحت دبابة او عجلة المحتل الامريكي, لكان دخل الجنة وعلى ضمانتي ايضا. فلا أسف على كل متحصن بهذه المنطقة مهما كانت جنسيته او دينه أنذاك.
 *
 
ترى لماذا وصلت ثقافة ” الانتحاري” ذروتها في دولة العراق  ؟ .

ألا تثير الغرابة كل الغرابة ؟ .
حتى لم نلمس تأجيجها لا في افغانستان موطن الارهاب الاسلامي . ولا في باكستان مرتع السلفية والاصولية الاسلامية. لماذا العراق ؟
ونظل نردد لماذا العراق ؟ .

تفسير واحد يؤكد أن الاسلام السياسي صار لعبة الخبثاء الثلاثة ايران واسرائيل ومشيخة الكويت. ففي الساحة العراقية تتم الصفقات والتصفيات . فالتكفيريون وأذناب القاعدة بحاجة اليوم الى الدعم المالي والمدد التسليحي , وخير داعم سخي هو الجارة الغادرة ايران . ترى لماذا تساعد ايران هؤلاء القتلة, وهم لطالما فجروا حسينيات ومناطق تسكنها أغلبية شيعية؟ الجواب .. ان ايران وكما قلت مرارا لايهمها المواطن العراقي الشيعي, مادام معتزا بعروبته ومعاديا لدولة ولاية الفقيه. فأذناب القاعدة ينفذون بكل حرفية قتل كل مواطن عراقي شيعيا كان أم سنيا؟ . ويؤكد صدق ما ذهبت أليه , يوم كشف الرئيس الامريكي اوباما , من ان كرزاي افغانستان قبض 10 ملايين دولار على دفعتين من ايران. وقد اعترف كرزاي لاحقا بالهبة الايرانية . في وقت فتحت ايران اراضيها الى كل متسلل او هارب افغاني , شريطة ان يتدرب على القتال ليعود ثانية الى افغانستان او باكستان يقتل هناك من يشاء انذاك. منهم من تدفع بهم الى داخل الاراضي العراقية, لنفس الاهداف الفارسية الحاقدة.

ولعل احدث الاخبار عن تعاون ايران مع القاعدة تقول : ( أكدت مصادر أمنية رفيعة المستوى في محافظة البصرة على أن إقالة مدير شرطتها اللواء عادل دحام، جاء للتغطية على تحقيقات بدأها يتهم فيها إيران بتدبير حادثة هروب كبار قيادات تنظيم القاعدة من سجن القصور الرئاسية، مشيرة إلى أن قيادات في مجلس المحافظة تصدت لإجراءات مدير الشرطة) . *
 
من يحاول التقليل من الدورين الكويتي والاسرائيلي اليوم , في تقتيل الشعب العراقي فهو على خطأ . فالاموال الكويتية تتدفق على المسلحين بسخاء. وأسرائيل مشغولة ايما شغل في شراء الاراضي بين بيوتات العراقيين بكل حرية .
 *
 يبقى الانتحاري هو شخص جاهل ومغيب , تماما كالروبوت يتحرك بتوجيهات الانسان . والانسان الذي يوجه الانتحاري هو أسلامي مهووس. وهو صناعة أجنبية حاقد على الاسلام والعروبة. فأذا كان حزب الله صناعة ايرانية بأمتياز. فأسرائيل اعترفت مرارا بأن حماس صناعة اسرائيلية . *
 
لماذا لم يبرز حتى الان أسلاميا متطرفا كبطل من ابطال النضال او الجهاد؟ . فيما ظل ويظل غيفارا في ظمائر الانسانية , بطلا عالميا من ابطال النضال الأممي . لأنه لم يوجه يوما طلقة الى تجمع ابرياء , بل كل طلقاته كانت بأتجاه اليانكي القذر في امريكا اللاتينية وافريقيا. فيما طلقات قادة الاسلام السياسي تظل توجه الى الابرياء والجياع والمتعبين . فها هو حزب الله على أهبة الاستعداد للعبث مجددا بأمن لبنان, وترويع المواطنين في بيروت. والحال ينطبق على حماس المتقوقعة في أضيق مساحة سكانية في العالم , وتدعي انها تقاتل العدو الصهيوني. وهي بالاحرى تزهق روح المواطن الفلسطيني , جوعا ورعبا وتعليما . فمتى كان الكفاح الفلسطيني المسلح متخندقا , يتلقى ضربات العدو الصهيوني الى ما لا نهاية؟.
 *
 أحرق نفسك عزيزي المواطن الكافر بجور حاكمك . وحاذر ان تنجر وراء ثقافة تفجير نفسك لتقتل الابرياء . وتترك الجلاد يواصل جلوسه على الكرسي في أمن ورغد . وخاصة جلادك في المنطقة الخضراء سيئة الصيت .

 فأحراق نفسك سيرعب الجلاد . وقد يفر فرار زين العابدين بن علي. وتفجير نفسك سيروع الابرياء ويزهق الارواح . ولا فائدة منها سوى انك ستذهب الى النار. عكس مايروج له شيوخك من اصحاب العمائم المتخلفين .

112


البوعزيزي بعد ان أضرم النار في جسده احتجاجاً

فرانس بريس – قال سالم البوعزيزي ان عربة اخيه محمد الذي اضرم النار في جسده فوقها في كانون الاول/ديسمبر الماضي مشعلا “ثورة الياسمين” التي اطاحت بنظام بن علي، “ليست للبيع”.
 
واكد سالم (30 عاما) وهو يعمل نجارا لوكالة فرانس برس انه رفض عرضا من رجلي اعمال خليجيين للتخلي عن عربة شقيقه الذي اضرم النار في جسده عليها في 17 كانون الاول/ديسمبر الماضي، مقابل مبلغ يساوي قيمتها عشرات المرات.

 واوضح لفرانس برس الخميس “لقد اتصل بي رجلا اعمال احدهما من السعودية والثاني من اليمن. عرض علي اليمني عشرة آلاف يورو للتخلي عن عربة بيع الفواكه التي كان يعمل عليها المرحوم اخي، لكني لن ابيعها ابدا”.

 وعاد سالم البوعزيزي ليوضح الجمعة انه تلقى عرضا من شخص يمني آخر للتخلي عن العربة لقاء 20 الف دولار، مشيرا الى انه لا يفقه شيئا في تحويل العملات الاجنبية.

 وقال “ظننت ان 20 الف دولار تساوي 10 آلاف يورو، انا لا اعرف الا الدينار التونسي”.

 وعن العرض السعودي قال سالم “لم اترك لصاحبه الفرصة لعرض اي مبلغ، وحال ما قال انه يريد شراء العربة، اغلقت الخط في وجهه من شدة الغضب”.

 واضاف “مستحيل ان ابيع العربة، ليفهم الجميع انها ليست للبيع، اريد ان احتفظ بها كذكرى من اخي”.

 بيد انه اشار الى ان ما قد يقبل به في يوم ما “هو ان يتم وضعها في احد الساحات كمعلم” في المدينة التي تقع في منطقة الوسط الغربي الفقيرة على بعد 260 كلم جنوب غرب العاصمة التونسية.


محمد البوعزيزي
الميلاد 29 مارس 1984



 وكان محمد البوعزيزي (26 عاما) احرق نفسه في 17 كانون الاول/ديسمبر على هذه العربة التي كان يعيل بها اسرته، بعد ان رفض المسؤولون المحليون الاستماع الى شكواه اثر مصادرة بضاعته ولطمه وشتمه من عناصر من الشرطة البلدية، بداعي بيع بضاعته بدون ترخيص.

 ووضعت اسرة البوعزيزي العربة التي استردتها الاربعاء من الشرطة، في مخزن تابع للعائلة. وكانت لا تزال آثار حرق بادية عليها الخميس في المخزن الذي وضعت فيه، وتناثرت بقايا قشور برتقال كان يبيعه صاحبها.

 وبدت آثار الحرق جلية خصوصا على صندوق فاكهة احمر من البلاستيك كان بجانب البوعزيزي حين وقف على العربة وسكب قاروة بنزين على راسه وجسده واضرم النار مستخدما ولاعته.

 وبدت آخر علبة سجائر دخنها البوعزيزي مرمية فارغة على العربة ذات العجلات الثلاث التي كان يدفعها بقوة جسده في حين رصفت صناديق فارغة عديدة في المخزن الذي كان يستخدمه لعمله في حي النور الغربي بمدينة سيدي بوزيد.

 وقالت امه منوبية (49 عاما) “كان يذهب كل يوم في الساعة الواحدة صباحا لاحضار الفواكه من سوق الجملة، ثم يجهزها ليبيعها في اليوم التالي ثم يعود ليدفع ثمن البضاعة لمزوديه، ويعود بربحه ليسهم به في اعالة اسرته”.

 واكد زياد الغربي (26 عاما) الذي قال انه عمل مع البوعزيزي خمس سنوات في السوق، “لم يكن لديه راس مال لكنه كان صاحب كلمة ويزوده التجار بالبضاعة دون ان يدفع وحين يبيع بضاعته ياتي ليدفع لهم”.

 واشارت خالته راضية (34 عاما) التي بدت شديدة الانتقاد للسلطات المحلية التي لم يات احد منها للتعزية في وفاة محمد، الى انه كان يكدح بامل ان يقتني سيارة للتخلص من عناء دفع العربة.

 وصبت جام غضبها على قنوات التلفزيون المحلية التي قالت ان احدا منها “لم يكلف نفسه عناء القدوم الينا لتصوير معاناتنا”، وكذلك “على المثقفين والسياسيين وخصوصا الذين يطلون عبر الفضائيات، هؤلاء الذين وجدوا المال للسفر والعيش في الخارج”.

 وتساءلت “لماذا لم يفعلوا مثل البوعزيزي الذي اقدم وحده على حرق نفسه دفاعا عن كرامته حين اهين هو الذي لم يكن ينتمي الى اي حزب سياسي ولا اي تنظيم”، مفجرا بذلك انتفاضة شعبية انهت في شهر استبدادا استمر 23 عاما في تونس

عن موقع www.france24.com

113
فى تسجيل جديد بن لادن يهدد فرنسا و فى اخر الفيديو جملة تهديد و تحريض



http://www.youtube.com/watch?v=2UBeKZ1CSRM&feature=player_embedded

بن لادن يشترط انسحاب فرنسا من أفغانستان للإفراج عن رهائنها
قال أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في تسجيل صوتي الجمعة إن الافراج عن الرهائن الفرنسيين يتوقف على انسحاب فرنسا من أفغانستان. مضيفا أن باريس ستدفع ثمنا غاليا بسبب سياساتها.

أ ف ب (نص) اشترط زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في تسجيل صوتي بثته قناة الجزيرة الجمعة انسحاب فرنسا من افغانستان للافراج عن رهائنها، مهددا الفرنسيين بان موقف رئيسهم نيكولا ساركوزي الرافض للانسحاب سيكلفهم غاليا "داخل فرنسا وخارجها".

 وقال بن لادن في التسجيل الصوتي المنسوب اليه "ان رسالتنا لكم بالامس واليوم واحدة، وهي اي ان خروج اسراكم من ايدي اخواننا مرهون بخروج عساكركم من بلادنا".

 وتساءل بن لادن "هل هذا املاء سياسي وارهاب مذموم، واخراجكم لعساكر هتلر من بلادكم بطولات وارهاب محمود. ما لكم تكيلون بمكاييل مزدوجة".

 واضاف متوجها الى الشعب الفرنسي "ان رفض رئيسكم الخروج من افغانستان هو نتيجة لتبعيته لامريكا وهذا الرفض اشارة خضراء لقتل اسراكم فورا كي يتخلص من تداعيات قضيته، لكننا لن نفعل ذلك في الوقت الذي هو يحدده".

 واعتبر ان موقف ساركوزي هذا "سيكلفه ويكلفكم غاليا على محاور شتى، داخل فرنسا وخارجها".

 واضاف "لا يخفى عليكم ان حجم ديونكم وضعف ميزانياتكم في غنى عن فتح جبهات جديدة".

 وكان الصحافيان الفرنسيان ارفيه غيسكيير وستيفان تابونييه اللذان يعملان في القناة الفرنسية الثالثة اختطفا مع مرافقيهما الافغان الثلاثة في 30 كانون الاول/ديسمبر 2009 في ولاية كابيسا غرب كابول حيث ينتشر قسم من القوات الفرنسية العاملة في اطار قوة الاطلسي.

 واتهمت حركة طالبان مطلع العام الحالي الحكومة الفرنسية بانها "لا تكترث" لمطالبها للافراج عن الصحافيين متهمة اياهما بانهما جاسوسان، وقد سارعت باريس الى نفي هذه الاتهامات.

 وفي شريط فيديو بث في نيسان/ابريل الماضي، هدد ناشطو طالبان بقتل الصحافيين ومرافقيهما اذا لم تقنع باريس كابول وواشنطن بالافراج عن معتقلين مقابل اطلاق سراحهما.

 وفي تشرين الاول/اكتوبر الماضي، وجه بن لادن في رسالة صوتية تحذيرا الى فرنسا مطالبا اياها بسحب قواتها من افغانستان.
 وقال بن لادن في هذا التسجيل ان "السبيل لحفظ امنكم هو رفع مظالمكم واهمها انسحابكم من حرب (الرئيس الاميركي السابق جورج) بوش المشؤومة في افغانستان".

 الا ان الرئيس الفرنسي رد بان ان فرنسا لن تقبل "من احد ان يملي عليها سياستها، وخصوصا ليس من الارهابيين".


 

114

تنتج شركة بارامونت فيلماً سينمائياً عن رواية "زبيبة والملك" التي يعتقد أن صدام حسين ألفها.
 


إعداد عبدالاله مجيد: يقوم الممثل الكوميدي البريطاني ساشا بارون كوهين بدور البطولة في فيلم تعده هوليود عن رواية "زبيبة والملك" التي يُعتقد أن مؤلفها صدام حسين. وتدور احداث الرواية حول زعيم عراقي محنك يقع في حب فلاحة بسيطة. ولكن هوليود قررت أن يكون الفيلم باسم "الدكتاتور" من إنتاج شركة بارامونت واخراج السينمائي، والكاتب لاري تشارلس.

 وكانت رواية "زبيبة والملك" نُشرت في عام 2000 غفلاً من اسم الكاتب مع اشارة إلى أن ريعها سيذهب الى الفقراء والأيتام والمساكين والمحتاجين. ويُعتقد بين اوساط العراقيين أن كاتبها صدام حسين رغم أن وكالة المخابرات المركزية الاميركية توصلت الى أن الذي انجزها في نهاية المطاف "كاتب شبح" كان صدام يملي عليه، ويراجع ما يكتبه.

 يروي الكتاب قصة حب عذرية بين ملك في العصر الوسيط وزبيبة التي تعيش حزينة مع زوجها القاسي. ولكن الرواية تخفي معاني أخرى وراء واجهتها الفولكلورية البسيطة. ويرى البعض أن صاحبها اراد بها ترميز وضع العراق بعد حرب الكويت عام 1991 حيث الملك يمثل صدام وزبيبة الشعب العراقي، وزوجها يجسد القوات الاميركية بقسوتها وشرورها.
 
وتبلغ الدراما الصدامية ذروتها عندما يغتصب زبيبة مجهول يتضح أنه زوجها. وتقول زبيبة إن الاغتصاب ابشع جريمة، سواء أكان رجلاً يغتصب امرأة أو جيوشاً غازية تغتصب الوطن. وتلاقي زبيبة نهاية مأساوية بموتها في 17 كانون الثاني/يناير، يوم بدأ القصف الأميركية على بغداد ايذانا بعملية عاصفة الصحراء في عام 1991. ويبدأ تصوير فيلم "الدكتاتور" هذا العام، ومن المقرر ان يُعرض الفيلم للجمهور في 11 ايار/مايو 2012.


شاسا بارون كوهين


وكانت الرواية تحولت في العراق إلى عمل استعراضي موسيقي وإلى مسلسل تلفزيوني من 20 حلقة بموافقة من صدام. ولكن الناقد السينمائي شان بروكس يلاحظ في صحيفة الغارديان أن المؤلف المفترض لرواية "زبيبة والملك" لن يتمكن من ابداء رأيه بانتاجها سينمائياً أو حضور العرض الأول للفيلم بعد ادانته بارتكاب جرائم حرب واعدامه في كانون الأول/ديسمبر عام 2006.

عن أيلاف:

http://www.elaph.com/Web/Culture/2011/1/626440.html

كوهين ينقل رواية صدام "زبيية والملك" للسينما


واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- كشف الممثل الكوميدي الدولي، ساشا بارون كوهين، الذي عُرف بأفلام لاقت نجاحاً عالمياً، مثل "بورات" و"برونو" أنه يعتزم تنفيذ عمل كوميدي جديد يروي سيرة الرئيس العراقي السابق، صدام حسين، بالاستناد إلى إحدى الروايات التي كتبها الأخير خلال سنوات حكمه، المعروفة باسم "زبيبة والملك."

وسيحمل الفيلم الجديد اسم "الديكتاتور،" ويأتي التركيز على الرواية من باب أنها تحمل في طياتها مفارقات كبيرة، إذ يعتقد أن صدام كتبها بعد حرب الخليج الأولى، ووضعها بقالب وطني ورومانسي، في حين كان العالم يتهم نظامه بارتكاب جرائم دموية.

وقد نُشرت الرواية عام 2000، وكتب عليها آنذاك عبارة "رواية لمؤلفها" بحيث لم تحمل اسم صدام صراحة، ودارت حبكتها حول ملك يقع في غرام امرأة فقيرة بسبب مواقفها الوطنية والإنسانية.

وقالت شركة "فيرمونت" التي ستنتج العمل، إن الفيلم: "يروي قصة بطولية لدكتاتور خاطر بحياته لضمان عدم وصول الديمقراطية إلى البلاد التي يحب بشغف أن يضطهدها."

وبحسب بيان فيرمونت، فإن العمل سيشهد استمرار التعاون بين كوهين والمخرج لاري تشارلز، الذي سبق له الإشراف على فيلمي كوهين السابقين.

يذكر أن لصدام حسين، الذي أعدم عام 2006 بتهم متعلقة بارتكاب مجازر وجرائم ضد الإنسانية، رواية أخرى لا تحمل اسمه، وهي "اخرج منها يا ملعون،" ويقول بعض المقربين منه إنه كان يتصور نفسه كاتباً مرموقاً.

ومن المتوقع أن يرى الفيلم النور في العام المقبل، وسيعمل على إعداد السيناريو كل من ألك بيرغ وجيف شافر وديفيد ماندل، المعروف بكتابة برنامج ساينفيلد الكوميدي.


115
الخميس ، 20 كانون الثاني/يناير 2011، آخر تحديث 23:32 (GMT+0400)

إمام الأزهر أحمد الطيب


روما، إيطاليا (CNN) -- قال مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر، الخميس، إنه جمد الحوار مع الفاتيكان إلى أجل غير مسمى، بسبب ما وصفه بالتعرض السلبي للإسلام أكثر من مرة من جانب البابا بنديكت السادس عشر.
 
وأوضح بيان للأمين العام للمجمع الشيخ علي عبد الدايم، نقلته وكالة الأنباء المصرية الرسمية، أن "قرار التجميد يأتي لتكرار ما صدر من بابا الفاتيكان.. أكثر من مرة من تعرضه للإسلام بشكل سلبي، ومن ادعائه اضطهاد المسلمين للآخرين الذين يعيشون معهم في الشرق الأوسط."


وكان البابا بنديكت أدان الشهر الجاري هجمات استهدفت كنائس وقتل فيها العشرات في مصر والعراق ونيجيريا، وقال إنها تظهر ضرورة أن تتبنى الدول إجراءات فعالة الأقليات الدينية.

وجاءت تصريحاته على خلفية تفجير وقع في أول أيام العام الجديد خارج كنيسة في مدينة الإسكندرية بشمال مصر، وأسفر عن مقتل 23 شخصا وإصابة العشرات.

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم الفاتيكان فيديريكو لومباردي لشبكة CNN إنه "بالنسبة للمجلس البابوي لحوار الأديان، فإن سياسة الحوار لم تتغير، وما يزال الباب مفتوحا له."

وأضاف أن مجلس حوار الأديان التابع للفاتيكان لم يتسلم أي مذكرة مباشرة من الأزهر، وأنه شخصيا علم بنبأ التجميد عبر وسائل الإعلام، مضيفا أن على المجلس الالتئام لدراسة ذلك القرار وتبعاته.

من جهته، قال ثروت بسيلي وكيل المجلس الملي للأقباط الأرثوذكس في مصر "إنه يأسف لقرار الأزهر الشريف تجميد الحوار مع دولة الفاتيكان لأجل غير مسمى، دون إبداء أسباب معقولة."

وأضاف أن "كلا من الأزهر والفاتيكان يمثلان قوتين رئيسيتين لإحلال السلام والتفاهم والود بين مختلف الشعوب ولهما معا احترام بالغ في نفوس الملايين من البشر على اختلاف عقائدهم."

وأوضح  بسيلي في تصريح لـCNN العربية، انه "قام بمراجعة تصريحات الفاتيكان بدقة شديدة ولم يرى بها أي إساءة للإسلام تحديدا، غير انه وجه حديثه بشكل عام إلى الدول التي يوجد بها أغلبية إسلامية وأقلية مسيحية، وليس مصر تحديدا."

وشدد وكيل المجلس الملي للأقباط أن "موقف الأزهر من الفاتيكان كان متسرعا ولم يخرج عن دراسة دقيقة."

وكانت مصر استدعت سفيرتها في الفاتيكان في العاشر من الشهر الجاري، احتجاجاً على المواقف الأخيرة من البابا الذي كرر مؤخراً دعوته لحماية المسيحيين في الشرق الأوسط، بعد الهجوم على كنيسة القديسين القبطية في الإسكندرية، الأمر الذي اعتبرته القاهرة "تدخلاً غير مقبول في شؤونها الداخلية."

المصدر CNN
http://arabic.cnn.com/2011/middle_east/1/20/Azhar.Vatican/index.html

116


قامت الشرطة ليل البارحة وصباح اليوم بالقاء القبض على حوالي 70 متظاهر تجمعوا امام معسكر اللاجئين التابع لمصلحة الهجرة في كولاريد بالقرب من مدينة يوتيبوري.

وكان ناشطون من مختلف الجمعيات قد ساروا في مظاهرة ضد عمليات ابعاد العراقيين. هذا الامر تزامن مع اضراب عن الطعام بدأ بتنفيذه 15 طالب لجوء احتجاجا على عملية الابعاد.

من اجل الانسانية، ولأن العراق بلد غير امن، لهذا وقف المتظاهرون امام معسكر اللاجئين في كولاريد، كما قال توفيق محمدي، احد القائمين على شبكة "ردة فعل ضد الابعاد Aktion mot deportation". هذه الشبكة تضم عددا من الجمعيات المختلفة التي رأت في عمليات الابعاد القسري امرا يجب ايقافه، وان العراقين والافغان والصوماليين وغيرهم من طالبي اللجوء لا يجب ابعادهم عن السويد، كما تابع محمدي.

واحتشد جمع كبير من المتظاهرين امام معسكر دائرة الهجرة في كولاريد، منذ نهار السبت، واعتزموا وقف عمليات الابعاد التي كان يتوجب على الشرطة تنفيذها بطلب من دائرة الهجرة. توماس فوكسبوري، ناطق من الشرطة، قال ان الشرطة تواجدت منذ ليل البارحة امام المعسكر وقامت في الصباح بالعمل على تنفيذ الابعاد.

وتابع فوكسبري ان الناشطين حاولوا منع الشرطة من تنفيذ مهمتها عبر التجمهر امام معسكر مصلحة الهجرة وعبر ركن ثلاث سيارات لقطع الطريق. الشرطة طلبت من المتظاهرين التفرق، وعندما لم يمتثل البعض للاوامر، تم اعتقال ما يقارب 70 متظاهر، امر جرى بهدوء ومن دون مشاكل، ومن ثم اقتيدوا الى مركزها، كما تم ابعاد السيارات عن الطريق. فقط عندها استطاعت الشرطة ودائرة اصلاح المجرمين، وهي الجهة التي تنقل طالبي اللجوء الى معسكرات الابعاد، اتمام المهمة.

وكانت السويد في الفترة الاخيرة قد تلقت عددا من الانتقادات من مختلف الجمعيات السويدية والعالمية، هذا بالاضافة الى انتقادات وتوصيات وجهتها الامم المتحدة الى السويد من اجل وقف عمليات الابعاد القسري الى العراق. يوول تيميرباكه، احد الناشطين الذين تواجدوا امام مقر دائرة الهجرة قال ان السويد، بالاضافة النروج والدنمارك وبريطانيا، هي من الدول القليلة التي تقوم بابعاد العراقيين الى بغداد، ولهذا يطالب ضمن شبكة "ردة فعل ضد الابعاد" وقف عمليات التسفير الالزامي

توفيق محمدي قال ان الوضع الانساني في العراق صعب، خاصة على النساء والاطفال الذي يضطرون للهرب من التعذيب والارهاب، ولا يجوز ابعادهم الى العراق

عمليات الابعاد مستمرة رغم المظاهرات والاحتجاجات، وتوفيق محمدي يرى انه بالامكان التأثير عبر الاتصال بالسياسيين، والمنظمات الدولية والسويدية بالاضافة الى الاحزاب البرلمانية من اجل التعبير عن رفض عمليات الابعاد الى هناك ما دام الوضع الامني سيئاًَ.

مجلس اللاجئين العراقيين Irakiska Flyktingrådet هو واحد من الجهات المنضمة الى شبكة "ردة فعل ضد الابعاد"، ورئيس المجلس في ستوكهولم بابان عثمان يرفض عملية ارغام العراقيين على العودة الى بلد لا يستطيع توفير الامن والحماية للجميع

يذكر ان جمعية العفو العام الدولية Amnesty International كانت قد وجهت البارحة انتقادا ضد السويد بسبب الابعاد القسري الى العراق.

نقلا عن أذاعة السويد بالعربية:
http://sverigesradio.se/sida/artikel.aspx?programid=2494&artikel=4297650

117
بتاريخ : الثلاثاء 18-01-2011 08:53 صباحا 

 
 بغداد/ وائل نعمة و اياس حسام الساموك
نفت الحكومة العراقية ورئيس مجلس محافظة بغداد علمها بحادثة اقتحام جمعية آشور بانيبال وتحطيم ممتلكاتها رغم كل الاستياء والاحتجاج الذي ساد أوساط المجتمع المدني العراقي منذ أربعة أيام.



ونفى الناطق باسم الحكومة علمه بالحادث، وأكد انه لم يتسلم أي  تقرير عن الحادث، وانه لم ولن يدلي بأي تصريح، مادام الموضوع غير مرئي بالنسبة للحكومة، مقللا من حجم الهجوم الذي استهدف الجمعية.
الجدير بالذكر أن الجمعية من المؤسسات العريقة والقديمة وتعنى بالجوانب الثقافية والأدبية وشهدت العديد من النشاطات والمؤتمرات، وحضر فيها عدد من الأدباء والسياسيين والنواب.
من جانبه، أكد عضو الائتلاف الوطني عامر ثامر احد المشاركين في النشاطات التي كانت تنظمها الجمعية، أن الاعتداء على جمعية آشور بنيبال فيما لو كان من قبل مجلس المحافظة فهو انتهاك خطير لحقوق الإنسان.
من جانبه، نفى كامل الزيدي معرفته بالاعتداء الذي استهدف جمعية آشور بانيبال، والدمار الذي لحق بها وبممتلكاتها وجهله التام بمكانها، وشدد على انه لا يعتد بكلام الصحفيين ووسائل الإعلام لأنهم "مخمورون".

جاء ذلك في اتصال أجرته (المدى) مع رئيس مجلس محافظة بغداد، بعد حصول الصحيفة على معلومات من قبل مصادر رفيعة المستوى في الشرطة المحلية أكدت وبشكل قاطع أن المجموعة التي قامت بالهجوم هي مدفوعة من قبل المجلس، وتحمل هوياته وبسيارات حكومية.

بالمقابل أكد شهود عيان صادف مرورهم مع مداهمة "الجماعات الخاصة" لبناية الجمعية "العريقة" أن المهاجمين كانوا يرتدون ملابس مدنية "رثة" ومنظرهم يدل على أنهم "مطلوبون للعدالة" ، وأشارت المصادر إلى أن المجاميع "المهاجمة" كانت تحمل هويات من قبل مجلس محافظة بغداد، أبرزتها للعاملين في الجمعية، حين شكك احدهم بخلفياتهم الحكومية.

الزيدي بدوره اتهم المصادر الصحفية والنخب المثقفة في بغداد بـ"السكيرين" ، وفقا لما جاء بكلامه الذي أكد فيه أن شهود العيان الذي وصفوا الهجوم هم "مخمورون".

وشدد في كلامه على انه لا يعتمد في متابعة شؤون أهالي بغداد على وسائل الإعلام، التي لا يرى فيها المصداقية، بل على شكوى تقدم من قبلهم.

 نقلا عن المدى:

http://www.almadapaper.net/news.php?action=view&id=33565

118
شىءٌ من الخيال لن يفسدَ العالم

  بقلم   فاطمة ناعوت    ١٧/ ١/ ٢٠١١



فى مقالى السابق، قلتُ إننى طوال الوقت أتخيّلُ نفسى مكان المسيحيين، فأحزن لأحزانهم، وأكتب. وهو ما أغضبَ بعضَ القراء مني، لدرجة أن أحدهم أرسل يقول لى: «توبى إلى الله!» كأنما وظيفة المسلم قهرُ المسيحى! ورغم كراهتى الكلمات التمييزية: مسيحى، مسلم، إلا أننى سأنزل على رغبتهم وأوجّه مقالى هذا للمسلمين فقط. المسيحيون يمتنعون. وهو على أية حال مقالٌ خيالىّ، طالما الخيالُ لا يُعاقِب عليه القانونُ (حتى الآن). تخيّلْ معى أن المعلّمَ سأل ابنك المسلم: «رايح فين؟« فأجاب: «حصة الدين يا أستاذ»، فيضحك المعلّم ويقول: «هو انتوا عندكو دين!» تخيل أن «يَشْرَق» ولدٌ فى الفصل، فيهرع إليه ابنك الطيبُ لينجده، فيصرخ فيه الشرقان: «لأ، ماما قالت لى مشربش من زمزمية مسلم، عشان همّا (...)« تخيّلْ أن تتصفّح منهج ابنك فتجده مشحونًا بآيات من الإنجيل، ولا وجود لآية قرآنية واحدة. تخيلْ أنك ضللتَ الطريق، وسألتَ أحدَ السابلة، فأجابك: «سيادتك ادخل شمال، حتلاقى (لا مؤاخذة) جامع، ادخل بعده يمين».

تخيلْ أن تكون نائمًا حاضنًا طفلتك، وفجأة تنتفض الصغيرةُ فى الفجر، لأن صوتًا خشنًا صرخ فى ميكروفون الكنيسة (والكنائس الكثيرة فى الحى): «خبزنا كفافَنا أعطنا اليوم. واغفرْ لنا ذنوبنا كما نغفرُ نحن أيضًا للمذنبين إلينا. ولا تُدخلنا فى تجربة. لكن نجِّنا من الشرير. لأن لك الملكَ والقوة والمجد إلى الأبد». فتسألك صغيرتُك ببراءة، وقد فارقها النوم: «بابا، ليه مش بيقولوا الكلام الجميل ده بصوت هادى، ليه بيصرخوا فى الميكروفون كده؟!» فتحارُ كيف تردُّ عليها، و قد علّمتَها بالأمس أن مناجاةَ الله لا تكون إلا همسًا، لأن الله يقرأ قلوبَنا، وإن صمتتْ ألسنتُنا، وأن الدعوةَ للصلاة، التى هى صِلة بالله «عيب» أن تكون بصوت مُنفِّر. لهذا اختار الرسولُ للأذان «بلالَ بن رباح» لصوته العذب. تخيلْ أن تحضر قدّاسًا فى كنيسة مع صديق لك، فتسمع الكاهنَ يقول: لا تصافح مسلمًا، فهو مُشرك، ولا تأكل عنده طعامًا، ولا تدع أطفالك يلعبون مع أطفاله». ماذا تفعل لو قُدِّر لك أن تعيش فى مجتمع كهذا؟

أعلم أنك تقول الآن: ما هذا التهريج؟ سؤالٌ لا إجابة عليه، لأنه جنون فى جنون. وأتفقُ معك فى رأيك، وأقرُّ بعبثية طرحى. ألم أقل منذ البدء إنه ضربٌ من الخيال؟ المسيحيون لا يفعلون ما سبق. نحن مَن نقول: مسيحى «بس» طيب، لا مؤاخذة كنيسة، عضمة زرقا، أربعة ريشة، مشركين، كفار...! إما مزاحًا عن دون قصد. أو عن قصد، متكئين على أكثريتنا مقابل أقليتهم! مطمئنين إلى مبدأ أساسى فى دينهم يقول: «أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم.

وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم». أحببتُ اليومَ أن أضع تلك المواقف الشوهاء أمام عيوننا ليختبر كلٌّ منّا وقعها على نفسه لو حدثت معه. نحن الذين نصرخ فى الميكروفون «الله أكبر»، غير مراعين أن الله نفسَه يحبُّ أن يُنطق اسمه بهدوء لا بصراخ أجشّ. ونحن الذين يقول بعضُ مشايخنا فى خطبهم كلامًا مسيئًا لغير المسلمين، يملأ قلوب ضعاف العقل والإيمان بالحنق عليهم. بينما هم يقولون فى قداسهم: «نصلى لإخواننا أبناء مصرَ من غير المسيحيين»،

فهل تسمحون لى بأن أغار منهم؟ لأن كثيرًا منّا أخفق فى درس المحبة التى أتقنها معظمهم؟ لنكن أذكى من حكوماتنا، ونحن بالفعل أذكى، فإن كانت الحكومةُ تظلمنا جميعًا «معًا»، ثم تغازل الأكثريةَ بظلم الأقليّةِ، فهل نفعلُ مثلها؟ لكن مهلاً، منذ متى بدأنا نفعل هذا؟ منذ عقود قليلة، وهى فى عُرف التاريخ لمحةٌ خاطفة. حتى السبعينيات الماضية، قبل سموم الصحراء، كان سكانُ العمارة الواحدة بيوتهم مفتوحةٌ على بيوت بعضهم البعض، مسيحيين ومسلمين، فيذوب أطفالُ هؤلاء فى أطفالِ أولئك، وتشعُّ المحبةُ فى أركان الحىّ، فتبتسم السماءُ قائلة: هنا بشرٌ تعلّموا كيف يحبون الله.

fatma_naoot@hotmail.com

 المصدر: المصري اليوم

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=284890

119


علم  أنه تقرر عقد جلسة إستماع بالكونجرس الأمريكى يوم الخميس الموافق 20 كانون الثاني 2011 من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الثانية عشر ظهراً لمناقشة قضايا
 أقباط مصر ومسيحيي العراق.


تتحدث فى جلسة الاستماع عن إضطهاد الأقباط المحامية دينا جرجس الباحث بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى ، كما سيشاركها فى جلسة الاستماع باحثة من معهد كارنيجى بواشنطن. ستعقد جلسة الاستماع بمبنى ريبيرن بالكونجرس القاعة رقم 2359

دينا جرجس ونحن ندعو أبناء شعبنا من منطقة واشنطن للحضور الى جلسة الإستماع حتى يقف الجميع خلف قضيتهم امام أعضاء الكونجرس ووسائل الإعلام.

Congressional Hearing on Christians

of Egypt & Iraq

January 20, 2011 at 10am -12 pm in Rayburn House Office Building, Room 2359

We encourage as many as possible to attend and encourage you to arrive early (check in at the entrance). The strong attendance will show members of Congress the breadth of interest and concern for the issue.


طريقة الوصول إلى القاعة:

 
Metro Station” CAPITOL South” on the Orange line, only one exit on 1st street, then walk toward the US Capitol, cross “C” street and continue walking on 1 st street until next intersection which is Independence Ave. Turn left on Independence Ave and continue until the Rayburn building on the right ( the first building is Cannon, the second building is Longworth and the third building in Rayburn

http://freecopts.net/arabic/2009-06-28-16-57-25/42-rokstories/8648--20-2011-

120
 الموصل/ المدى
بعد أيام قليلة فقط من اغتيال المقدم شامل عكلة امر الفوج الاول لطوارئ الشرطة في نينوى بحزامين ناسفين، اعلنت قوات الجيش العراقي احباط محاولة لاستهداف جبر العبد ربو رئيس مجلس محافظة نينوى بحزامين آخرين.وقبل ذلك بأيام كان مسلحون مجهولون قد استهدفوا د.ابي سعيد الديوجي رئيس جامعة الموصل امام منزله، واصيب بثلاثة رصاصات نقل على اثرها الى المستشفى.



ويرى مراقبون ان هذا التردي الامني ترك علامة استفاهم راحت تتنقل في الشارع الموصلي، حول جدوى الاجراءات الامنية المكثفة التي تقيد في احيان كثيرة من حرية المواطنين، في حين أن الوضع الامني باق على تدهوره، حتى ان عمليات الاستهداف باتت تطول المسؤولين أنفسهم، سواءً المدنيين منهم وحتى الامنيين.

المواطن محمد سالم متقاعد يسكن في حي الزهور، بدا مستغربا وهو يتحدث عن الرواية الرسمية لحادث اغتيال ضابط كبير في الموصل، وقال إن شخصين يرتديان حزامين ناسفين دخلا غرفة المقدم شامل امر فوج طوارئ الشرطة الاول، في مقر الفوج الكائن في ملعب الادارة المحلية في الجانب الايمن لمدينة الموصل، وفجرا نفسيهما ليستشهد الضابط ويجرح شرطي، كيف ياترى تم خرق الفوج بكل حراسه وعناصره وجدرانه؟ واذا تمكنوا من ضابط خلف كل تلك التحصينات، فما بالنا نحن المواطنين المساكين.

من جانبه، عزا المهندس المعماري مؤيد ناظم سبب الانعطافة الامنية الاخيرة في مدينة الموصل، الى الضعف في الجانب الاستخباري.

وذكر ناظم ان زرع نقاط التفتيش في كل شارع ومنع ركن السيارات على جوانب الطرق، وتسييج الاحياء السكنية، وغلق الطرق المؤدية الى الاسواق، ومنع دخول الشاحنات قبل الرابعة عصرا الى المدينة، وغيرها من الاجراءات اتضح انها مجرد امور شكلية، لا تحل مشكلة الامن من جذورها، والكل يشعر بان مجرد رحيل القوات عن المدينة، سيعيدها الى الفترة بين اعوام 2005 و2008 حيث الجثث في الشوارع، وتفجير المنازل يتم في وضح النهار.

لكن احد ضباط الشرطة في الموصل قال للمدى، طالبا عدم الكشف عن هويته ان النشاط الاستخباري فاعل جدا في المدينة، وقد تمكن خلال الفترة الماضية من كشف العشرات من العصابات الارهابية، والمئات من مخازن الاسلحة التي كانت معدة لزعزعة الامن.

لكنه كشف عن وجود حواضن في المدينة للارهابيين، وقال:"اثبتت الوقائع بان هناك من يؤوي المجرمين، ويقدم لهم المساعدة".

من ناحيته، قال الحقوقي نوفل منصور أن عدم التعاون بين قيادة العمليات والحكومة المحلية ربما تسبب بفجوة امنية، لان دور الحكومة المحلية مهم في اعطاء السلطة التنفيذية الممثلة بالاجهزة الامنية المعلومات التي تحتاجها، كما ان عدم اشراك الحكومة المحلية في الخطط الامنية التي تقوم بها هذه الاجهزة، لن تكون مكتملة النجاح مهما كانت دقتها، وناشد نوفل الطرفين، انهاء الخلافات بينها، مع انه يشعر بأن الخلاف الرئيسي ربما يكون في بغداد وليس في الموصل، كون الاجهزة الامنية تتلقى اوامرها من مراجعها هناك، ومع هذا فانه يرى بان التشكيلة الحكومية الجديدة واسناد الوزارات الامنية الى شخصيات جديدة، ربما سيحل المشكلة، ويتكاتف الجميع من اجل مواجهة عدو يتربص بهم، ويتحين الفرصة من اجل الانقاض على الطرفين.

أخرون يرون أن الانقسام السياسي في نينوى، تسبب بجزء من المشكلة الامنية، بسبب مقاطعة 16 وحدة ادارية لمجلس محافظة نينوى منذ منتصف عام 2008، وأن مشاكل المحافظة تشبه الى حد ما سلسلة متصلة الحلقات، تحتاج الى حلول متتابعة، وليس الاهتمام بشيء معين وترك الباقي، في حين يؤكد البعض أن الوضع الامني في الموصل تحديداً مقبول، قياسا بسنوات سابقة، وان الموصل بدأت تتنفس من جديد بعد اطلاق عملية ام الربيعين فيها منتصف ايار عام 2008، ويتعين على الحكومة المحلية ان تساند قيادة عمليات نينوى، لا أن تتقاطع معها.

http://almadapaper.net/news.php?action=view&id=33386

121
 البصرة/ هشام الركابي
أعلن مصدر في الشرطة فرار 13 معتقلا من عناصر تنظيم القاعدة من احد سجون مدينة البصرة فجر أمس الجمعة.وقال مصدر في شرطة البصرة رافضا كشف هويته أن 13 من عناصر تنظيم القاعدة فروا من سجن يقع في قصر رئاسي في منطقة البراضعية.وأكدت مصادر في شرطة البصرة  أن الفارين متهمون بالوقوف وراء التفجيرات التي وقعت في البصرة خلال الأسابيع الماضية.



ويخضع السجن الذي فر منه "الإرهابيون الذين ينتمون إلى ما يسمى بدولة العراق الإسلامية" لإجراءات أمنية مشددة من قبل الشرطة الاتحادية، وفقا لمصدر في الشرطة.

من جانبه، اتهم مصدر برلماني في البصرة الأجهزة الأمنية بالتواطؤ في حادثة الهروب.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه "نحمل الأجهزة الأمنية في البصرة مسؤولية هروب 13 مجرما ينتمون لتنظيم القاعدة وهم محكومون بالإعدام من مجمع القصور الرئاسية التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة، متهما الأجهزة الأمنية في المحافظة بالتواطؤ في هذه الحادثة".

وفرضت السلطات الأمنية في محافظة البصرة إجراءات أمنية مشددة البحث عن الفارين، وقال رئيس اللجنة الأمنية في المحافظة علي الغانم لـ"المدى" إن عددا من الإرهابيين ينتمون إلى تنظيم القاعدة هربوا من معتقل في القصور الرئاسية بالبصرة فجر أمس الجمعة، وأضاف أن الأجهزة الأمنية قد فرضت إجراءات أمنية مشددة في المدينة تتابع بهدف تعقب المعتقلين الفارين.
 
وبدا الارتباك واضحا على الغانم أثناء الحديث ورفضه الإفصاح عن أية معلومات عن عملية هروب المعتقلين، فيما رفضت المصادر الرسمية في قيادة شرطة محافظة البصرة التحدث إلى وسائل الإعلام عن عملية هروب المعتقلين والإجراءات التي ستتخذها السلطات بحثا عن المعتقلين الفارين.

وتشير مصادر مطلعة إلى أن المعتقلين الفارين هم من قادة تنظيم ما يسمى بـ"دولة العراق الإسلامية" ومن المتورطين في التفجيرات الأخيرة التي حصلت في مدينة البصرة العام الماضي.

إلى ذلك أفاد مصدر في شرطة محافظة البصرة أن الهاربين معتقلون بتهمة "الإرهاب" هربوا من مركز أمني بمجمع القصور الرئاسية الواقع وسط البصرة، مؤكداً أن القوات الأمنية فرضت إجراءات مشددة بحثاً عنهم. وقال المصدر أن المعتقلين مطلوبون وفقاً للمادة 4 إرهاب.

وشهدت محافظة البصرة، خلال شهر تشرين الأول الماضي، إحباط محاولة لهروب عدد من المعتقلين في سجن الميناء بعد تمكنهم من تفجير قنبلة صوتية حصلوا عليها في ظروف غامضة وأشهروا السكاكين بوجه الحراس الذين أحبطوا المحاولة بعد إطلاق نار كثيف استمر لدقائق.

وفي تطور لاحق، أفاد مصدر في شرطة المحافظة بأن القوات الأمنية وزعت صور المعتقلين الهاربين من احد مراكز الاحتجاز، وسط البصرة، على جميع نقاط التفتيش في المدينة وشددت إجراءاتها عند مداخل ومخارج المدينة.

http://almadapaper.net/news.php?action=view&id=33393

و من السومرية نيوز

في البصرة، اتخذت الأجهزة الأمنية إجراءات أمنية مشددة عقب حادث فرار اثني عشر معتقلا من المطلوبين بتهم الإرهاب من مركز أمني يقع في مجمع القصور الرئاسية بمنطقة البراضعية وسط البصرة، ووزعت صور الفارين على نقاط التفتيش. مصدر في مجلس محافظة البصرة اكد للسومرية نيوز ان الحكومة الاتحادية اوعزت باحتجاز عناصر فوج حماية مجمع القصور الرئاسية،وتشكيل لجنة تحقيق لتبيان حقيقة ما جرى. الى ذلك، كشف مصدر في شرطة محافظة البصرة، أن المعتقلين مسؤولون عن التفجيرات التي ضربت شارع عبد الله بن علي في آب الماضي وادت إلى مقتل وإصابة أكثر من مئتين وخمسين شخصا، لافتا إلى أن عملية إلقاء القبض عليهم كانت غاية في الصعوبة، كونها مجموعة خطرة وبعضهم يحمل درجة أمير في تنظيم القاعدة.

http://www.alsumaria.tv/ar/Iraq-News/1-59029-12-wanted-escape-Basra-detention-facility.html

122




الفاتيكان (ا ف ب) - اعلن الفاتيكان الجمعة ان تطويب البابا الراحل يوحنا بولس الثاني سيجري في الاول من ايار/مايو المقبل، بعدما اصدر البابا بنديكتوس السادس عشر مرسوما يعترف باعجوبة نسبت الى سلفه.

وسيرأس بنديكتوس السادس عشر شخصيا الاحتفال في كاتدرائية القديس بطرس، كما اوضح الاب فيديريكو لومباردي المتحدث باسم الفاتيكان في تصريح صحافي.

وسينقل جثمان كارول فويتيلا الذي لن يكشف عنه، مباشرة من المدفن الى الكاتدرائية، حيث ستكتب على بلاطة من الرخام "الطوباوي يوحنا بولس الثاني".

ويتزامن موعد الاول من ايار/مايو، الاحد الاول بعد عيد الفصح، مع يوم عيد الرحمة الالهية الذي قرره يوحنا بولس الثاني نفسه.
وقد اقترح البعض الثالث من نيسان/ابريل، غداة الذكرى السادسة لوفاة البابا البولندي، موعدا للتطويب لكن الاب لومباردي قال ان زمن الصوم الذي يعتبر فترة توبة للكنيسة التي تحتفي بأيام الصوم الاربعين للمسيح في الصحراء، "ليس الفترة المثالية" لاقامة احتفال "مفرح".

وتميز تطويب يوحنا بولس الثاني بسرعة استثنئاية، اذ ان اجراءات تطويبه بدأت بعد شهرين على وفاته في نيسان/ابريل 2005، بفضل قرار بابوي بالخروج على القواعد المتبعة والتي تفرض وجوب الانتظار خمس سنوات بعد الوفاة للبدء باجراءات التطويب.
وبرر الفاتيكان في بيان هذه السرعة ب"صيت القداسة الذي تمتع به البابا يوحنا بولس الثاني في حياته ولدى موته وبعد موته".
وكانت لجنة الكرادلة والاساقفة الاعضاء في مجمع دعاوى القديسين وافقت هذا الاسبوع على الاعجوبة الضرورية لرفع يوحنا بولس الثاني الى رتبة طوباوي.

وقد اعترفت اللجنة بأن شفاء الراهبة الفرنسية ماري سيمون-بيار من مرض باركنسون الذي عانى منه يوحنا بولس الثاني، كان شفاء "عجائبيا".

واطلع رئيس مجمع دعاوى القديسين المونسنيور انجلو اماتو البابا بنديكتوس السادس عشر على هذا القرار، فسارع الى توقيع المرسوم الذي اعترف بالاعجوبة وحدد موعد الاحتفال.

وكانت دعوى قداسة يوحنا بولس الثاني الذي دامت حبريته 27 عاما، بدأت بعد وفاته في الثاني من نيسان/ابريل 2005. وخلال جنازته، هتف عدد كبير من المؤمنين "فليعلن قديسا فورا".

وبعد تطويبه يحتاج البابا البولندي الى اعجوبة ثانية تنسب اليه من اجل رفعه الى مصاف القديسين.

وكان يوحنا بولس الثاني اول بابا يقرر الخروج على المهل المحددة للتطويب بقراره تسريع اجراءات دعوى الام تيريزا التي توفيت في 1997 واعلنت طوباوية في 2003.
 

123

دبي - العربية

اعترض رجل الدين السعودي عبد العزيز بن فوزان الفوزان عضو مجلس الهيئة السعودية لحقوق الإنسان على أدعية تُردد في المساجد فيها اعتداء على غير المسلمين، نقلا عن قناة "العربية" اليوم السبت 8-1-2011.

وأوضح الفوزان، خلال محاضرة نظمتها اللجنة المنبرية بنادي حائل الأدبي أن الدعاء على غير المسلمين عمومًا اعتداء لا يجوز ضاربا مثلا بدعاء يكثر ترديده عند أئمة المساجد ومفاده "اللّهم أحصهم عددا واقتلهم بددا"، مبينا أنه مخالف في الدعاء وفيه إثم وظلم متسائلاً لماذا لا يقال "اللهم أهدهم"، على حسب قوله.

وقال الفوزان أستاذ الفقه المقارن في المعهد العالي للقضاء، والمهتم بحقوق الإنسان، والموجود حالياً في القاهرة، إنه لايوجد أي نص يسمح بالدعاء على غير المسلمين.

وأضاف في حديث لقناة "العربية" أن "الدعاء على غير المسلمين فيه تشويه لصورة الإسلام".

وأشار إلى أن هذه الأدعية تصدر عن جهل شرعي، وهي ظلم ومخالفة لقيم الإسلام.

وذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم رفض أن يدعو على قومه، بل دعا لهم بالمغفرة.

وأوضح أن "أمة الإسلام هي أمة الرحمة والتعايش السلمي بكل ما تعنيه هذه القيم".

وعمل الفوزان في السابق مدرسا في معهد العلوم الإسلامية والعربية في أمريكا، وهو محاضر في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.


و في جوابه يقول:

اسمح لي بالبداية استاذ محمد أن اؤكد على قضية مهمه و هي أنه ليس كل المساجد تدعو على غير المسلمين كما سمعت من كلامك بالبداية .......

هؤلاء أناس عندهم ضعف في العلم و جهل و أحيانا يأخذهم الغضب الشديد حينما يرون العدوان على المسلمين في فلسطين أو في العراق و في افغانستان أو غيرها و بسبب اندفاعات عاطفية غير مدروسة ،
تجدهم يعتدون في الدعاء و يقعون في المحضور في الشرع و هم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ، و الأ فأن الدعوة المطلقة على غير المسلمين عموما ، لا يقول بها أحد من علماء المسليمن لا قديما ولا حديثا / بل تردها النصوص الصريحة في الكتاب و السنة، مثلما أشرت في هذا الدعاء ، ربما شواذ من الآئمة يقوله عن جهل و حسن نية ، لكنهم لاشك ظالمون و مخطئون خطئا عظيما و يجنون على الاسلام و أهل الاسلام بمثل هذه الدعوات الظالمة، مثل دعائهما

اللهم إحصهم عددا و إقتلهم بددا و لا تغادر منهم أحدا .....

ثم في مداخلة لمقدم البرنامج :

هنالك دعاء آخر أضافة لهذه الادعية : اللهم يتم أطفالهم و رمل نسائهم ....... 
فهل هذا نشر للحقد و الكراهية بين الديانات المختلفة؟

و في سؤال آخر لمقدم البرنامج:
هنالك عتب على المتدينيين في السعودية و الهيئات الدينية الرسمية في السعودية ، بأنها لم تصدر فتوى واضحة و صريحة تدين مثل تلك الادعية.

[/size][/b]

لمشاهده فديو المقابلة يمكنكم الدخول باللنك التالي:
http://www.alarabiya.net/articles/2011/01/08/132678.html
 

124
أحمد فؤاد نجم ينعى شهداء الكنيسة: ‎ينصر دينك يا بطل


قصيدة للشاعر المصري المعارض، أحمد فؤاد نجم، الذي عرف لعقود من خلال الثنائي الذي شكله مع المغني اليساري، الشيخ إمام، تناول فيها نجم الهجوم الذي تعرضت له كنيسة القديسين في الإسكندرية، والتوتر الذي أعقبها بين المسلمين والأقباط.

وتتوجه القصيدة بسخرية إلى منفذ الهجوم بالقول:
ينصر دينك يا بطل
قتلت ناس عُزًّل كتير
ستات، شيوخ وكمان عيال
ازحت عنا خطر كبير
 
دي ناس بتقول الله محبه
والمحبه دي شئ خطير
إقتل بطرس وإقتل مينا
اللي إخواتهم ماتوا في سينا
واللي ولادهم رقصوا فـي فرحك
واللي فـ ميّتم بيعزّينا

إقتل ماري وطنط تريزا
دول ناس مافيهومشي ولا ميزه
دايمًا كده يبتسموا في وشك
ويقولوا اهلاً خطوه عزيزه

وإقتل برضه عمّك حنا
في اي خناقه بيحوش عنّا
غاوي يصّلح بين الناس
ولا يمكن يوّرد على جنّه

وإقتل سامي ناجي نجيب
اصل الإسم صراحه مريب
يمكن يطلع واحد منهم
او داقق على إيده صليب

ولا اقولّك...إضرب شبرا
والكيت كات وميدان الاوبرا
فجّر واحده في كل مكان
خلّي جيرانهم يصبحوا عبرا

لينا رب إسمه الكريم
ها يجي يوم تعرض عليه
تقف امامه و يسأل الشخص ده عملك إيه؟
بأي ذنب تقتله
وفين ومين وإزاي وليه؟
إبقى قول لي يا بطل
ها ترد يومها..
وتقول إيه؟.
احمد فؤاد نجم

125


بغداد (3 كانون الثاني/يناير) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
قال الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أن مقترح الرئيس العراقي جلال الطالباني بانشاء محافظة خاصة بالمسيحيين "ليس الموقف الرسمي للحكومة وعزل المسيحين بهذه الصورة على شكل غيتو لا اتصور أنه الحل" حسب تعبيره

وشدد الدباغ في حديث لقناة الحرة الفضائية مساء اليوم الاثنين على ضرورة "رفع درجة التأهب الأمني ومحاربة هذه المجموعات الشيطانية من اجل أن ينعم المسيحيون في بلدهم، حيث لم يحدث بتاريخ العراق أي عزل للمسيحين عن إخوانهم المسلمين في العراق وأنما كانوا يعيشيون بين ظهرانيهم كإخوة متحابين وعزلهم بهذه الطريقة قد يخلق أثار اجتماعية ليست مناسبة لا للمسيحين ولا للبلد ولا لوحدته" مضيفا " لكن نحن نعرف حرص السيد رئيس الجمهورية على حماية المسيحين واهتمامه وهذا ضمن الحرص العام والجميع حريص على حياة المسيحين ويدرك إخواننا المسيحيون من قادة ومن سياسيين ومن رجال دين وأن الحكومة جادة وحريصة وتستمع لهم بصورة متتابعة على مطالبهم من اجل توفير الحماية اللازمة لهم ولحياتهم ومساكنهم ولأماكن عملهم وبكل مايمكن ان يطمئنهم من اجل أن يبقوا في بلدهم العراق ويبقوا بين أهلهم العراقيين" على حد قوله
 
وأوضح تعقيبا على مناشدة أطراف من المواطنين المسيحين في العراق للحكومة العراقية بوضع حد للهجمات الأرهابية ضد هم ومحاولات تهجيرهم بانه "تم رفع درجات التأهب في القوات الأمنية بخصوص حماية الكنائس ودور العبادة الخاصة بالمسيحين وايجاد مراقبة دائمة بواسطة دوريات شرطة تراقب وتحرس دور العبادة خوفا من أن تمتد هذه العصابات الشيطانية العابثة بحياة اخواننا المسيحين ونؤكد للجميع ان الحكومة مهتمة اهتماما بالغا بهذا الموضوع" مضيفا أن "هناك اجراءات أخرى تتخذها الحكومة لحماية المواطنين العراقيين المسيحين كما عبرت كل القيادات السياسية في انهم هم سكان البلد الأصليين وهم جزء منا وجزء من نسيج الأجتماعي العراقي وبالتالي هذا العنف المستهدف ضد المسيحين يهدف الى اقتلاعهم من جذورهم ومن ارضهم رغم انهم سكان البلد الأصليين" حسب تعبيره

وعن اجراءات الحكومة قال الدباغ " ان الحكومة العراقية اتخذت وستتخذ كل اجراء مناسب حسب مايراه الغالبية من المسيحين الذين التقينا بهم مرات عديدة ونحن على تواصل معهم بما يطمئنهم ويطمئن أخواننا المسيحين كافة وأن الحكومة العراقية ساعية بكل جهودها المتاحة بكل امكانياتها المتاحة" على حد قوله

عن موقع وكالة آكي الايطالية

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Politics/?id=3.1.1490072599

126

روما (3 كانون الثاني/يناير ) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بعث الإتحاد الفوضوى غير الرسمي الذى تبنى الطرود المفخخة التى أرسلت لسفارات اليونان وسويسرا وتشيلي وأسفرت عن جرح عاملى البريد بالاخيرتين برسالة لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء تضمن رصاصة حية علاوة على رسالة مكتوبة بالأحرف الكبيرة

وقال الاتحاد فى الرسالة التى وصلت لقصر الإعلام مقر الوكالة بروما ظهر الاثنين انه " بعد هدايا اعياد الميلاد (الطرود) ورأس السنة (الإعتداء على مقر حزب رابطة الشمال) سنضرب مجددا" وفق الرسالة

وأضافت ان " خلية لامبروس فونتاس " نسبة الى الفوضوي اليوناني الذي قتل في اذار/مارس في اثينا في مواجهة مع الشرطة "ترى التحرك كعلامة على استمرارية التضامن المدني مع الرفاق اليونايين غيراسيموس تسكالوس وباناغيوتيس ارغيرو الذين اعتقلوا ظلما في تشرين الثاني / نوفمبر من قبل الرأسمالية العالمية " وفق تعبيرها
 
وختمت الرسالة بالقول "سنضرب مجددا بشكل متصاعد، رموز الدولة والسياسة العقيمة ومن يحركها في الظلام" وفق الرساله
 

127



كان قداسة سيدنا البطريرك المعظم مار إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى قد أرسل رقيماً بطريركياً خاصاً إلى أبناء الكنيسة السريانية في العراق، بمناسبة عيد الميلاد المجيد، وقد قرأت في كنائس العراق ودول الإنتشار في العالم، نورد نصها ههنا:

العدد:584/2010
التاريخ: 12/12/2010

أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء مطارنة أبرشيات العراق
وأبنائنا الروحيين الكهنة والشعب المبارك بهذه الأبرشيات العامرة

بعد إهداء البركة الرسولية والدعاء والسلام بالرب، نقول:
كان بودنا وقد حل العيد المبارك، عيد الميلاد المقدس، كان بودنا أن نهنئكم متمنين لكم أعياداً سعيدة، ولكن من جراء ما حدث من مآسي في بلدنا العزيز العراق الحبيب، جئنا نواسيكم ونواسي أنفسنا في هذه الظروف الصعبة التي مررتم ومررنا بها، وبعين الإيمان نرى أن للعيد في هذه الظروف معان إيمانية غالية جداً.

فعندما كثرت الخطيئة زادت النعمة، حتى بلغت أن ابن الله تجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء، وصار إنساناً لنصير نحن برتبة آلهة بنعمة الإله المتجسد.

إذا، قد زادت النعمة وصار عيد ميلاد ربنا يسوع المسيح بالجسد نعمة ثمينة، حتى أننا نشعر بفرحة أعظم أن الله سبحانه وتعالى تجسد ليفدينا من الخطيئة والشيطان والموت، فلنفرح بالأعياد أننا قد تحررنا من إبليس، وهيمنا على الشيطان والموت والخطيئة.

فليكن العيد سبب بركة لنا جميعاً، وليرحم شهداءنا الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل الذي ضحى بنفسه وفدانا بدمه الثمين، وفي عيد ميلاده لنهتف مع الملائكة: المجد لله في العلا، وعلى الأرض السلام والرجاء الصالح لنا نحن المؤمنين بالمسيح يسوع، وبميلاده بالجسد، وبالفداء الذي أعطانا إياه مجاناً على الصليب، وأخيراً بقيامته في اليوم الثالث حياً مانحاً الحياة لنا.

فيلكن اسمه مباركاً، ونصلي إليه أن تكون هذه الأحزان سبب رجاء لنا، وأمل بالحياة الأبدية، والنعمة معكم
ܘܐܒܘܢ ܕܒܫܡܝܐ ܘܫܪܟܐ.

إغناطيوس زكا الأول عيواص
بطريرك أنطاكية وسائر المشرق


128
رئيس الوزراء فرديريك راينفلدت يقول:" انه تهديد لمجتمعنا مجتمع الانفتاح"


 أكد رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت في الخطاب التقليدي بمناسبة مقبل عيد الميلاد، الذي جرى في سكانسن ظهر اليوم "ان السويد بالنسبة لي هي الانفتاح، الحرية والتعددية.ان المجتمع المنفتح يمكنّنا من ان نصدر قراراتنا الخاصة بنا، حول اختيارنا لطريقنا في  الحياة، اختيارنا للشريك واين نسكن. لدينا حرية الحركة والتنقل".وفي معرض حديثه عن الذي فجر نفسه في ستوكهولم السبت الماضي قال راينفيلدت "انه تحدى كلما ما انا اصف السويد به، مجتمع الانفتاح، الحرية والتعددية. وهذا ما كان هو يكرهه". هنالك عامل ديني وراء هذه الجريمة. في التعددية السويدية الاديان تتعايش جنبا الى جنب ولكن باحترام بعضها للبعض الآخر.كما تحدث راينفيلدت عن ماقدمه حزب المحافظين والتحالف خلال السنة التي تشرف على نهايتها بعد ايام.

لكن رئيس الوزراء فريدريك رايننفيلدت لا يرى أن هناك أسسا للاعتقاد بأن السويد أصبحت أقل أمنا من السابق، مضيفا أن إشاعة القلق والتوتر يولد شعورا سلبيا في المجتمع، موضحا أن السويد جزء من هذا العالم، عالم يوجد به متطرفون ومتشددون، وما يحدث في المحيط الدولي يمكن أن يحدث في السويد أيضا.

كما قال راينفيلدت: لا يمكن أن تتحمل مجموعة في المجتمع مسؤولية تصرف شخص غاضب أراد أن يحدث جريمة شنيعة بقتله أكبر عدد من الأبرياء، مضيفا أن هذا الشخص أراد إلحاق الأذى عن طريق القتل وعن طريق خلق العداء في المجتمع ضد مجموعة من الأبرياء.

ولكن لماذا غضب هذا الانتحاري إلى حد أن يترك عائلته ويقتل نفسه وآخرين معه، وليأجج التوتر في المجتمع، هل لما يحدث في أفغانستان والعراق وفلسطين له علاقة عطاء مبرر لتنامي التطرف والتشدد وسط الشبان المسلمين، رئيس الوزراء أجاب بأنه لا يمكن استبعاد هذه الأسباب، ويجب أن نكون منفتحين دوما على النقاش وتناول القضايا التي قد تولد التطرف والعنف خاصة ما يخص العراق وأفغانستان والصراع الفلسطيني الاسرائيلي، يقول راينفيلدت، لكنه يشدد على أنه لا يريد أن يربط الارهاب والتطرف بما يجري فقط بالعالم الاسلامي، لأن العنف والتطرف قضايا دولية ومن الخطأ أن تقرن فقط بالاسلام

رئيس الوزراء استبعد أيضا أن يكون لانتحاري استوكهولم شركاء، أو أنه ينتمي لمجموعة تعمل هنا في السويد، قائلا إنه قراء مثل هذه الاحتمالات في الصحف، لكنها تبقى غير مثبتة إلى الآن وعلينا أن نكون حذرين من نشر مثل هذه الاحتمالات

كما أن رئيس الوزراء راينفيلدت دافع عن وزير الخارجية كارل بيلدت من الاتهامات التي وجهت إليه عن تسرعه في التعليق على اعتداء استوكهولم، في صفحات التواصل الاجتماعي، والتي كانت من الممكن أن تثير القلق والفزع وسط المجتمع، راينفيلدت يعتقد أن الكتابة على هذه الصفحات يمكن أن تعطي فرصة للتوسع في المواضيع والإضافات إلى جانب التصاريح الرسمية

اعتداء استوكهولم الانتحاري، كان له الحيز الأكبر في كلمة رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت، بمناسبة أعياد الميلاد، وفي المقابلة التي أجرتها معه محطة بي إيت على الإذاعة السويدية، خاصة أن الكشف عن بعض التفاصيل المتعلقة بهذه العملية أشارات إلى ما يمكن أن يؤدي إلى كارثة، في حال نجح المنفذ بتفجير كل ما كان بحوزته من متفجرات. أمر أثار تساؤلات ونقاشات عديدة داخل المجتمع السويدي، خاصة حول مسائل الأمن والقضايا المرتبطة بمحاربة التطرف والعنف

ترجمة عن موقع راديو السويد - بالانكليزية



129


أضاء أهالي مدينة رام الله، الليلة شجرة الميلاد في منتزه بلدية رام الله بمشاركة رئيس الوزراء د. سلام فياض، ومحافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ورئيسة بلدية رام الله جانيت ميخائيل.

وحضر حفل إضاءة الشجرة التي زُينت بالأضواء والأجراس، وزيرة الثقافة سهام البرغوثي، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي، ومستشار الرئيس للشؤون المسيحية المهندس زياد البندك، ورؤساء كنائس محافظة رام الله والبيرة، إضافة إلى لفيف من أبناء المدينة.

فياض يؤكد أن الحرية ستبزغ على ربوع فلسطين

وأكد رئيس الوزراء أن شمس الحرية ستبزغ على ربوع دولة فلسطين مثلما سيشع النور من شجرة الميلاد، وعبر عن سعادته بمشاركة أهالي رام الله، في حفل إنارة شجرة الميلاد، وقال 'يسعدني ويشرفني أن أشارككم هذا الحفل لنضيء معاً شجرة عيد الميلاد هذا العام، هنا في رام الله، كما حصل في الكثير من المواقع في وطننا، في بيت لحم، وبيت ساحور، وبيت جالا، والزبابدة'.

وأضاف 'كما أتشرف بأن أنقل إليكم تحيات الأخ الرئيس محمود عباس ومباركته لكم هذا الحدث، وتمنياته لكل أبناء شعبنا بمسيحيه ومسلميه وسامريه بعام جديد ملؤه السلام والمحبة والوئام، وكل عام وأنتم بخير'.

جانيت ميخائيل: قررنا إضاءة شجرة الميلاد بزينة صنعت خصيصاً في رام الله

بدورها، قالت رئيسة بلدية رام الله، 'نلتقي في مدينة رام الله التي عودتنا جميعا أن تجمع الجميع، مسلمين ومسيحيين، لنضيء شجرة الميلاد لمولد المسيح الذي سطع للعالم من فلسطين التي ما زالت تئن تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي'، مضيفة 'قررنا هذا العام إنارة شجرة الميلاد بزينة صنعت هنا في رام الله، لترافقنا دائما طيلة العام'.

الارشمنديت الياس عواد: رسالتنا للعالم نحن شعب يحب الحياة الكريمة

من جانبه، قال رئيس الطائفة الأرثوذكسية برام الله الأرشمندريت إلياس عواد، في كلمة كنائس رام الله، 'نستقبل هذا العام بفرح وسرور، ورسالتنا للعالم نحن شعب يحب الحياة الكريمة، ونموت من أجل هذه الأرض المقدسة مهد الديانات وتاريخ الحضارات'.

وأضاف 'أننا نضيء اليوم شجرة الميلاد وقلوبنا مليئة بالإيمان والحب للجميع، متمنين أن يعم السلام الجميع، بعيدا عن الحروب والدماء'، وتقدم لشعبنا، نيابة عن مجمع الكنائس، بالتهاني والمباركات وأن تتحقق أمانينا بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وقدمت فرقة فنية فقرات غنائية احتفالا ببدء عيد الميلاد المجيد، وقرب السنة الميلادية الجديدة.
















اضاءة شجرة الميلاد في القدس


احتفل العشرات من مسلمي ومسيحي مدينة القدس مساء اليوم الاثنين باضاءة شجرة عيد الميلاد المجيد وسط المنازل المسلوبة في حي الشيخ جراح بمدينة القدس، وحاولوا عشرات المستوطنين خلال ذلك استفزازهم من خلال تصويرهم بالهواتف المحمولة وإطلاق الموسيقى الصاخبة للتغطية على أصوات الترانيم الدينية.

وشارك في الاحتفال الذي نظمه إليه إئتلاف من أجل الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا، والمطران عطالله حنا رئيس اساقفية الروم الارثوذكس، والاب بيتر مدروس من بطريركية اللاتين.

ووزع "بابا نويل" الهدايا والسكاكر على الاطفال الذين أخذوا يرقصون ويلعبون على أصوات الموسيقى برفقة المهرجين.

ورحب يوسف غنيم في بداية الاحتفال بالحضور، وقال: ان الفعالية تقام في هذا المكان للعام الثالث على التوالي ردا على سياسات الاحتلال القائمة على سلب الأراضي، لكننا نؤكد بوجونا اليوم واحتفالنا هنا ان الارض هي عربية فلسطينية، فقوة الاحتلال بتغير معالم الواقع لن تتجاوز حقائق التاريخ والجغرافية التي تؤكد على عروبة الارض.

الشيخ عكرمة صبري: الأعياد تعيد للأجيال الصاعدة البسمة والأمل

من جهته قال الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الاسلامية العليا أن الأعياد تعيد للأجيال الصاعدة البسمة والأمل، ونحن ننتهز فرص المناسبات لإدخال الفرحة الى قلوب أطفالنا الذين هم بحاجة الى الامن والاستقرار.

وقال:" ان الاحتفال الاسلامي المسيحي هنا يؤكد اننا في خندق واحد وتتعرض مقدساتنا لانتهاكات متواصلة من قبل الاحتلال الاسرائيلي."

الدكتور الأب بيتر مدروس: أملا ان يكون العيد سعيدا رغم الالم

من جهته قدم الدكتور الأب بيتر مدروس من بطريركية اللاتين التهاني والتبركات بهذ االعيد المجيد، أملا ان يكون سعيدا رغم الالم كما كان ميلاد السيد المسيح مجيدا وسعيدا وسط الظلم والفقر الذي عانت منه الاسرة المقدسة وسائر الشعب.

المطران عطالله حنا: مسلمون ومسيحيون يد واحدة ندافع عن وطن وقضية ومقدسات

بدوره قال المطران عطاالله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس:" حضرنا هنا لكي نضيء شجرة الميلاد ونبرز عدة حقائق نحن المقدسيون متشبثون بقضيتنا ومقدساتنا، وفي عيد الميلاد المجيد نحتفي به جميعا مسلمون ومسيحيون في فلسطين لأننا يد واحدة ندافع عن وطن وقضية ومقدسات واحدة ترتبط بأمتنا وشعبنا وحضارتنا ."

وأضاف "مهما طال الزمان ستعود الأرض والقدس لأصحابها، ولن تبقى أسيرة السياسة، وكل تحية لأسر الشيخ جراح ونواب القدس في الصليب الأحمر.







نقلا عن موقع بكرا دوت نيت

130


 الفاتيكان (20 كانون الأول/ديسمبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال البابا بندكتس السادس عشر إن "المسيحيين في الوقت الراهن يمثلون الأقلية المعذبة والأكثر اضطهادا" في اشارة الى منطقة الشرق الأوسط

وفي كلمته المعهودة لتهنئة أبرشية روما بعيد الميلاد، أكد البابا أنه "على مدى قرون عاش مسيحيو هذه المنطقة في سلام مع جيرانهم اليهود والمسلمين"، وأردف "استمعنا في مجمع كنائس الشرق الأوسط إلى كلمات حكيمة من لدن مستشار مفتي الجمهورية اللبنانية ضد جميع أعمال العنف ضد المسيحيين، حيث قال: جرح المسيحيين يصيبنا نحن أنفسنا"، مشيرا الى أن "هذا الصوت للأسف، وأصوات العقل المماثلة له، التي نكنّ لها امتنانا عميقا، ضعيفة للغاية" وفق تعبيره

وأضاف قداسة البابا أنه "هنا أيضا تكمن العقبة في العلاقة بين الجشع لتحقيق المكاسب المالية والعمى الأيديولوجي"، واستطرد "على أساس روح الايمان وعقلانيته، أنمى المجمع مفهوما كبيرا للحوار والتسامح والقبول المتبادل"، وهو "مفهوم نريد الآن أن ننادي به في العالم بأسره"، وتابع "الكائن البشري واحد والإنسانية واحدة، وما يرتكب ضد الانسان في أي مكان يضر الجميع في نهاية المطاف"، وهكذا "ينبغي لكلمات وأفكار السينودس أن تكون صرخة قوية لكل من يمتلك مسؤولية سياسية أو دينية لوقف معاداة المسيحية، وللنهوض دفاعا عن اللاجئين والمتألمين، وتنشيط روح المصالحة"، حسب قوله

وخلص يوزف راتسنغر بالتنويه بأنه "في نهاية المطاف، لا يمكن للاصلاح أن يتم إلا من خلال الإيمان العميق بمحبة الله التي تعطينا القوة للمصالحة"، وختم بالقول إن "تعزيز هذا الايمان وتغذيته وجعله يتألق هي المهمة الرئيسية للكنيسة في هذه الساعة" على حد تعبيره


نقلا عن وكالة آكي للاخبار

131
مسيحيو العراق يواصلون هجرتهم والقاعدة تشعل الطائفية

صحافة بريطانية

GMT 4:45:00 2010 السبت 18 ديسمبر

نزحت أكثر من ألف عائلة مسيحية من العراق مؤخرا منها 133 هاجرت إلى سوريا و109 إلى الأردن.




بغداد: واصل العديد من المسيحيين في العراق نزوحهم من مدينتي بغداد والموصل الى المناطق الكردية وإلى دول مجاورة، بعد حصار كاتدرائية سيدة النجاة من قبل مسلحين وقتل 58 شخصا وجرح اكثر من مئة في شهر اكتوبر/ تشرين الاول الماضي.

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة تأكيدها ان اكثر من الف عائلة مسيحية نزحت منها 133 عائلة هاجرت الى سوريا و 109 عائلات توجهت الى الاردن.

وتقول الصحيفة انه منذ هذه الاعتداءات، استمر استفزاز العائلات المسيحية في بغداد من قبل المسلحين التابعين للقاعدة، مضيفا ان "سبب ذلك قد يكون نية تنظيم القاعدة اشعال النزاع الطائفي في الوقت الذي يفشل فيه في جر الطائفة الشيعية اليه".

وتقول الامم المتحدة حسبما تفيد الغارديان ان عدة عائلات مسيحية تلقت تهديدات مباشرة كانت نتيجتها الفرار المباشر من المناطق التي تسكن فيها.

وتشير الصحيفة الى انه يعتقد ان عدد المسيحيين في العراق انخفض من مليون الى نصف مليون منذ الاطاحة بالرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي كان قد نجح في حماية هذه الطائفة بينما فقد المسيحيون في العراق اليوم ثقتهم بقدرة السياسيين العراقيين على حمايتهم.

وترى الصحيفة ان وضع المسيحيين في العراق ينعكس على وضع المسيحيين في الشرق عامة وبخاصة في بلدان كمصر ولبنان حيث يتمتع ابناء هذه الطائفة بحرية باتت مرفقة بهاجس التوازن الديمغرافي وانخفاض عدد المسيحيين.

وتدعم الصحيفة ما تقوله بشهادة من رئيس الجمهورية اللبنانية السابق امين الجميل الذي قال للغارديان ان "المسيحيين في الشرق لا يشعرون بالطمأنينة وسط العالم الاسلامي، حتى المعتدل، والامر المؤسف حقا هو عدم ادراك القادة المسلمين لهذه القضية".

وختم الجميل بالقول ان خوف المسيحيين وعدم شعورهم بالامان امر سيء بالنسبة للعالم الاسلامي لان المسيحيين يعطون الكثير لهذه المنطقة انطلاقا من قناعتهم بأنهم شرقيين في انتمائهم ومبادئهم".

عن أيلاف
http://www.elaph.com/Web/news/2010/12/619072.html?entry=homepagemainmiddle

132
الامم المتحدة تندد بهجرة آلاف المسيحيين من العراق

أ. ف. ب.

GMT 13:54:00 2010 الجمعة 17 ديسمبر

نددت المفوضية العليا للأجئين التابعة للأمم المتحدة بهجرة الاف المسيحيين العراقيين من بلادهم منذ المجزرة التي نفذت في اكتوبر الماضي.


--------------------------------------------------------------------------------

جنيف: نددت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الجمعة ب"هجرة" آلاف المسيحيين العراقيين من العراق منذ مجزرة 31 تشرين الاول/اكتوبر التي نفذها تنظيم القاعدة قي كنيسة ببغداد. وقالت ميليسا فليمينغ المتحدثة باسم المفوضية في مؤتمر صحافي "منذ هجوم 31 تشرين الاول/اكتوبر على كنيسة ببغداد والهجمات التي تلته، بدا المسيحيون نزوحا بطيئا ومنتظما".

واضافت ان "نحو الف اسرة وصلت الى كردستان منذ تشرين الثاني/نوفمبر". وقالت انها لا تملك ارقاما كاملة عن نزوح هؤلاء المسيحيين لكنها قدرت ان "الالاف" منهم فروا منازلهم للاحتماء في اماكن اخرى من العراق او في الخارج.

في سياق منفصل، اتهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الجمعة جماعة عصائب اهل الحق المنشقة عنه بمحاولة "تسقيطه" امام انصاره، اثر تصريحهم انه يفاوضهم لترك السلاح والاعتراف بالعملية السياسية.

وقال الصدر في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه "كاني بهم يريدون احد امرين، الاول انهم يريدون تسقيطي امام المحبين وامام المجتمع العراقي الحبيب بهذه الاكاذيب بعد ان ارادوا شراءكم باموال الخارج وسلاح الباطل (...) او انهم يريدون الانخراط بالعملية السياسية التي كانوا وما زالوا يعشقونها".

واضاف "لا اسمح لمن اثاروا الفتنة الطائفية وشوهوا سمعة الصدريين وقتلوا العراقيين بدم بارد حتى قتلوا المئات من اجل واحد، لا اسمح لهم بالانخراط بالسياسية ليتسلطوا على رقاب المؤمنين والعراقيين فقد سرقوا وقتلوا".

وكان احد المواقع التابعة لعصائب اهل الحق التي يتزعمها قيس الخزعلي افاد نقلا عن مصادر اعلامية ان الصدر سيرسل لجنة للقاء الخزعلي "للتفاوض حول القاء السلاح والاعتراف بالعملية السياسية".

وادرجت في الخبر نفسه رفض الناطق باسم العصائب مؤيد الخزرجي "تخلي المقاومة الاسلامية عن سلاحها ما دام هنالك احتلال قائم في البلاد"، مؤكدا ان "اي محاولة من هذا النوع مرفوضة تماما".

وتصاعد التوتر اثر رفض عناصر من التيار الصدري قيام مجموعة من العصائب بمحاولة دفن اثنين من قتلاهم قرب مقبرة الشهداء الصدريين، الامر الذي وصل الى مواجهة مسلحة.

وطالب الصدر في بيان سابق الحكومة بحماية المقابر واعلن براءته من سكان حي الرحمة وهم من الموالين للعصائب. وقال "انهم لا يمتون لي بصلة بل ان بعضهم من المنشقين الذين ينصبون لنا العداء واكثر من فيه عبده للمال".

واطلقت السلطات العراقية مطلع العام سراح الشيخ قيس الخزعلي قائد مجموعة "عصائب اهل الحق" المسؤولة عن خطف خمسة بريطانيين في العراق العام 2007، وفقا لاتفاق.

وكانت "عصائب اهل الحق" الشيعية المتطرفة خطفت بيتر مور، المستشار في مجال المعلوماتية، مع اربعة من حراسه الشخصيين في 29 ايار/مايو 2007 في عملية نفذها اربعون رجلا يرتدون زي الشرطة في مكتب تابع لوزارة المالية في بغداد.

وافرجت المجموعة عن مور في 30 كانون الاول/ديسمبر الماضي.

وكانت القوات الاميركية اطلقت في 2009 سراح ثلاثة من كبار قادة العصائب هم عبد الهادي الدراجي وحسن سالم وصالح الجيزاني وليث الخزعلي "ابو سجاد" شقيق الامين العام للتنظيم الشيخ قيس الخزعلي.

نقلا عن أيلاف
http://www.elaph.com/Web/news/2010/12/618928.html

133

جزيرة ''صير بني ياس'' ما زالت تحوي كثيراً من الأسرار


السبت، 11 كانون الأول/ديسمبر 2010، آخر تحديث 18:29 (GMT+0400)
دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة السبت، عن افتتاح الدير المسيحي الوحيد، المكتشف حتى الآن في الدولة الخليجية، والذي يعود إلى القرن السابع الميلادي، أمام زوار جزيرة "صير بني ياس" بالعاصمة الإماراتية أبوظبي.

ويُعد هذا الموقع، الذي يتبع مشروع "جزر الصحراء"، وتقوم بتطويره شركة التطوير والاستثمار السياحي، من المواقع التاريخية التي تكتسب أهمية كبيرة في دولة الإمارات، حيث يلقي الضوء على المجموعات البشرية التي استوطنت الجزيرة منذ آلاف السنين.

كما أن يسلط المشروع الضوء على جزيرة "صير بني ياس" الطبيعية، والتي تمتد على مساحة 87 كيلومتراً مربعاً، وتُعد إحدى الوجهات العالمية النادرة، التي تقدم تجربة سياحية شاملة تغطي الجوانب البيئية والترفيهية والرياضية والأثرية أيضاً.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية "وام"، عن الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة الشركة، إعرابه عن سعادته بافتتاح هذا الموقع الأثري أمام الجمهور، مما يتيح للزوار الاطلاع عن كثب على التاريخ الغني لجزيرة صير بني ياس، ودولة الإمارات بشكل عام.

وقال: "إننا فخورون بتراثنا العريق، وهذا ما دفعنا إلى تركيز جهودنا على تأسيس وجهة سياحية متكاملة، تمكن الزوار من التمتع بالطبيعية والحياة البرية في جزيرة صير بني ياس، مع ضمان حماية المعالم التاريخية والأثرية والحفاظ عليها."

يأتي افتتاح هذا الموقع الأثري الجديد، والذي جرى اكتشافه للمرة الأولى في العام 1992، بالتزامن مع بدء مرحلة جديدة من عمليات التنقيب عن مواقع أثرية جديدة بالغة الأهمية في جزيرة صير بني ياس، والتي يتوقع لها أن تبرز بشكل أكثر تاريخ المنطقة.

ويعتقد العلماء أن هذا الدير بُني في القرن السابع الميلادي من قبل كنيسة الشرق المعروفة أيضاً باسم "الكنيسة السريانية الشرقية."

ويتولى مهام التنقيب في الموقع فريق من علماء الآثار، بقيادة الدكتور جوزيف إلديرز، وهو الذي أدار أعمال المسح الأثري الأولي في الجزيرة خلال التسعينات.. كما أنه يشغل حالياً منصب رئيس الآثار في الكنيسة الإنجليزية.

وقال إلديرز إن افتتاح الموقع أمام الزوار يمثل "نقلة نوعية في عرض المعلومات المتعلقة بتاريخ هذه المنطقة خلال القرن السابع الميلادي"، مشيراً إلى "تواصل السعي لاستكشاف ومعرفة المزيد عن ماضي المنطقة، والقصص الإنسانية التي لعبت دوراً في رسم تاريخها وعرضه أمام العالم."

وتتضمن المكتشفات الأثرية الثمينة في الموقع حتى الآن، أكثر من 15 نوعاً من الفخاريات، إضافة إلى الزجاجيات والأواني المستخدمة في الاحتفالات والشعائر الكنسية، وقطع من الجص المزخرف بعناية، مما يوفر لعلماء الآثار كنزاً ثميناً من المعلومات عن سكان جزيرة صير بني ياس في القرن السابع الميلادي.

وقد تم حفظ هذه التحف الأثرية النفيسة بعناية شديدة لضمان حمايتها حيث سيتاح عرضها أمام الزوار في المستقبل.

ويقول باحثو الآثار إن جزيرة صير بني ياس ظلت مأهولة بالسكان على مدى أكثر من 7500 عام، وعُثر حتى الآن على أكثر من 36 موقعاً أثرياً منذ أن بدأت أعمال المسح والتنقيب الأثرية في الجزيرة.

وتتضمن هذه المكتشفات مدفناً دائرياً يعتقد أنه يعود لأربعة آلاف عام، وبرج مراقبة، ومسجداً، وأدلة على صناعة اللؤلؤ القديمة في الجزيرة، وسيعمل العلماء لاحقاً على دراسة وتقييم هذه المواقع واستئناف التنقيب فيها ليتم افتتاحها أمام الجمهور.

http://arabic.cnn.com/2010/entertainment/12/11/emirates.cristian/index.html

134
بدء أعمال مؤتمر لبحث التعايش الديني والتسامح الاجتماعي
قانون عراقي لحماية المسيحيين ومنع تغيير التركيبة السكانية للبلاد




أسامة مهدي من لندن

GMT 1:00:00 2010 الأربعاء 1 ديسمبر

في الوقت الذي اعلنت فيه السلطات العراقية سعيها لسنّ تشريع يحمي المسيحيين ويمنع تغيير التركيبة السكانية للعراق، بدأ ممثلون عن الأديان والمذاهب العراقية مؤتمرا في مدينة اربيل الشمالية عاصمة إقليم كردستان بهدف ترسيخ ثقافة التعايش السلمي ونبذ القتل باسم التفرقة الدينية.


--------------------------------------------------------------------------------
 

بغداد: أعلن رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي ان بلاده تعمل على تشريع قانون لحماية المسيحيين ومنع تغيير التركيبة السكانية للعراق الذي قال انه بحاجة الى خلق مؤسسات ديمقراطية تعنى بحقوق الانسان ومحاربة الفساد من خلال تشكيل مفوضية مستقلة لحقوق الانسان قريبا لارتباط هذا الموضوع باستقرار الوضع السياسي في البلاد، فيما بدأ ممثلون عن الاديان والمذاهب العراقية مؤتمرا في مدينة اربيل الشمالية عاصمة أقليم كردستان بهدف ترسيخ ثقافة التعايش السلمي ونبذ القتل باسم التفرقة الدينية.

وشدد النجيفي على اهمية نجاح الديمقراطية في العراق وقال:" إننا في بداية الطريق لتاسيس ديمقراطية حقيقية لاننا لانزال مثقلين بتركة الماضي ونحتاج الى مساعدة الدول التي لها عراقة في الديمقراطية لكي نتجاوز كل العقبات الموجودة التي تعيق بناء الديمقراطية بشكل سريع".

وأكد النجيفي وجود تدخلات اقليمية في العراق تحاول ابقاءه ضعيفا ولكنه اوضح ان هناك ارادة حقيقية لدى الشعب العراقي في خيار الديمقراطية".

وأضاف النجيفي في تصريحات وزعها مكتبه عقب اجتماع مع السفير السويدي في بغداد اليوم وارسلت نسخة منها إلى "إيلاف" أن هناك الكثير من المهام تنتظر مجلس النواب حتى يضع البلد على الطريق الصحيح في الاتجاه نحو الديمقراطية. وعبر عن الامل في ان يدعم العالم الحر التوجهات الديمقراطية في العراق لبناء دولة حديثة.

وعبر النجيفي عن القلق البالغ من أوضاع حقوق الاقليات في العراق خصوصا مايتعرض له المسيحيون من استهداف مكثف معتبرا ان وراءه اجندات سياسية داخلية وخارجية وقال " اننا نحاول جعل للمسيحيين والاقليات وجودا مستمرا ومحميا بالقانون ضمن تشريعات وضوابط تمنع تغيير التركيبة السكانية في العراق".

وشدد بالقول "لابد أن نتعاون جميعا لمنع هجرة المسيحيين خاصة ان هناك دعوات من العالم الغربي تطالبهم بالهجرة" .

واكد النجيفي ان العراق بحاجة الى خلق مؤسسات ديمقراطية تعنى بحقوق الانسان ومحاربة الفساد موضحا "ان مسالة حقوق الانسان تقلقنا في العراق وسوف نشرع قانونا للمفوضية المستقلة لحقوق الانسان المذكورة في الدستور في وقت قريب لارتباط هذا الموضوع في الوضع الديمقراطي واستقرار الوضع السياسي في العراق".

من جانبه اكد السفير السويدي ضرورة بقاء المسيحيين في العراق كجزء مهم واساسي فيه  مشيرا الى ان بين السويد والعراق برنامج سيتضاعف العمل به في جانبين : الاول يتعلق بحقوق الانسان والديمقراطية والثاني بتطوير القطاع الخاص.

وقال "اننا نود نقل تجربة السويد في مجالات الشفافية والنظام المصرفي" .. موضحا "ان اهتمامنا بالعراق يأتي من وجود 2% من عدد السكان في السويد من العراقيين ونعمل بنشاط على اجراء زيارات لكافة اجزاء العراق" واكد اهتمام السويد باقامة افضل العلاقات مع العراق مشيرا الى انه على الرغم من الوقت الذي استغرقته عملية تشكيل الحكومة الا ان المشجع هو انتخاب رئيس للجمهورية ورئاسة لمجلس النواب .

وفي وقت سابق اليوم أكد الرئيس جلال طالباني أن استهداف المسيحيين في العراق هدفه اعطاء المبررات لمحاربة الاسلام وقال ان العراق الجديد خلق جوا من الوئام والتعايش بين الأديان والمذاهب وهناك اهتمام خاص بالاديان السماوية والقوانين تكفل الحريات الدينية والمذهبية.

واشار خلال اجتماع مع الدكتور عبد الناصرالجبري رئيس كلية الدعوة الجامعية بلبنان الى أهمية التعايش السلمي بين المسلمين والاديان الاخرى في العراق وقال "ان المسيحيين في العراق هم الأبناء الاصليين وشاركوا في بناء حضارة هذا البلد وتوجد كنائس يعود تاريخها الى اكثر من 1500 سنة". واوضح ان المسيحيين تعرضوا الى القمع و الاضطهاد في الحقبة الماضية حيث هدم النظام السابق عشرات الكنائس في منطقة بهدينان في كردستان.

وفيما يتعلق بالهجمات الارهابية التي يتعرض لها المسيحيون قال "ان مآرب الارهابين من وراء هذه الهجمات اعطاء المبررات والذرائع لمحاربة الاسلام لذا عقدنا العزم بتشجيع الاخوة المسيحيين على عدم ترك وطنهم واحتضنهم إقليم كردستان".

وأضاف أنّ "الهجوم على المسيحيين هو هجوم على الأديان السماوية والعراق والديمقراطية".
من جانبه شدد عبد الناصر الجبري على ضرورة التعايش بين الاديان قائلاً خلال تاريخ طويل عاش المسيحيزن معنا بكنائسهم المتعددة وحتى اليهود لم يجدوا الامن الا بين المسلميين والاسلام بريء من هذا الارهاب والتخويف".

وتتعرض مدينة الموصل الشمالية بشكل خاص لعمليات اغتيال للمسحيين كان اخرها اغتيال مجموعة مسلحة اليوم مواطنا مسيحيا بالقرب من محل عمله شرقي المدينة.

وقال مصدر امني إن مسلحين مجهولين فتحوا نيران اسلحتهم الخفيفة على المواطن المسيحي بالقرب من محل لبيع المواد الغذائية يعمل فيه بمنطقة القادسية الثانية شرقي الموصل ولاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة.

وأضاف انه تم تسليم جثة المسيحي الذي يبلغ من العمر 26 عاما إلى مركز الطب العدلي.

كما تعرضت كنيسة سيدة النجاة الواقعة في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد نهاية الشهر الماضي إلى هجوم مجموعة مسلحة تمكنت من احتجاز عشرات الرهائن من المسيحيين الذي كانوا يقيمون قداس الأحد مما ادى الى مقتل وإصابة 125 شخصاً حيث تبنى تنظيم بدولة العراق الإسلامية المرتبط بالقاعدة الهجوم وهدد باستهداف المسيحيين في العراق مؤسسات وأفراد.

وخلال الايام الاخيرة نزحت 40 عائلة مسيحية ، من مدينة الموصل إلى اقليم كردستان.

وقد انخفضت أعداد المسيحيين في العراق بعد حرب عام 2003 من 1.5 مليون إلى نصف المليون بسبب هجرة عدد كبير منهم إلى خارج العراق وتعرض العديد من المناطق وخاصة خصوصاً في نينوى وبغداد وكركوك الى عمليات هجوم وقتل للمسيحيين.

وكان المسيحيون يشكلون نسبة 3.1 بالمائة من السكان في العراق وفق إحصاء أجري عام 1947 وبلغ عددهم في الثمانينيات بين مليون ومليوني نسمة وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية كما هاجرت أعداد كبيرة من المسيحيين إلى الخارج بعد عام 2003.

ويضم العراق أربعة طوائف مسيحية رئيسية هي الكلدانية أتباع كنيسة المشرق المتحولين إلى الكثلكة، والسريانية الأرثوذكسية والسريانية الكاثوليكية والطائفة اللاتينية الكاثوليكية والآشورية أتباع الكنيسة الشرقية إضافة إلى أعداد قليلة من أتباع كنائس الأرمن والأقباط والبروتستانت.

مؤتمر لبحث التعايش الديني والتسامح الاجتماعي

بدأت في مدينة اربيل الشمالية عاصمة اقليم كردستان اليوم أعمال مؤتمر حول التعايش السلمي والتسامح الاجتماعي في العراق بمشاركة ممثلين عن الوقفين السني والشيعي ورئيس ديوان اوقاف المسيحيين وايضا ممثلين عن الديانات الايزيدية والصابئة المندائية وعدد من الوزراء والشخصيات الدينية والحقوقية العراقية.

وفي كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي يعقد تحت شعار "الاطياف العراقية مصادر للثروات الوطنية"، أكد رئيس وزراء اقليم كردستان برهم صالح ان التعايش السلمي المشترك وتثبيت حقوق جميع المكونات العراقية تعد ارضية ملائمة لمعالجة المشكلات التي يعانيها ابناء العراق حيث ان السلام هو الطريق الوحيد لتطور المجتمع العراقي.

وأشار إلى انه خلال الاعوام السابقة التي تلت عملية سقوط النظام السابق واجه العراق موجة عنف ارهابية حاولت اثارة الحرب الدينية والطائفية في البلاد "إلا انه بجهود وتلاحم جميع ابناء الشعب العراقي تم منع تلك الخطط وعدم السماح باثارة الحرب الداخلية في العراق".

وشدد صالح على ضرورة حماية حقوق جميع مكونات الشعب العراقي ولاسيما ابناء الاقليات الدينية الذين يتم استهدافهم بشكل مستمر من قبل الجماعات المسلحة كما حدث في مدينتي بغداد والموصل ضد المسيحيين مؤخرا.

وأكد استعداد حكومة الإقليم لتقديم كل المساعدة والدعم الممكن لحماية المسيحيين.

واضاف ان التعايش وضمان الحقوق هو السبيل الوحيد لمعالجة المشاكل والسلام وتقدم المجتمع وقال "أن التنوع والتعدد هو نعمة من الله على بلادنا وإن أراده المستبدون أن يتحول الى نقمة ومصدر للتناحر بين أبناء البلد الواحد". واكد بالقول "واجبنا ونحن في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ بلدنا أن نتمسك بمبدأ أساسي وهو أن التنوع والتعددية مصدر ثراء ومصدر قوة ومصدر تماسك لاتناحر بين أبناء الوطن الواحد".  وقال في الختام ان كردستان جزء من النظام الدستوري الاتحادي في العراق و"قوتنا تكمن في حماية النظام الدستوري الاتحادي في بغداد و في نهوض بغداد ودخر الارهابيين والمتطرفين".

ومن جانبها قالت وزيرة حقوق الانسان العراقية وجدان ميخائيل أن الهدف من اعمال المؤتمر التي تستمر يومان هو "بعث رسالة الى كل أطياف العالم بأن أطياف العراق مصدر ثرائه الوطني وجماله بذلك التنوع اما الريح الصفراء فلا تأخذ معها الا الخبث ويبقى الخير والطيب ثابتا في الأرض.

 واشارت الى ان المؤتمر يؤكد "وحدتنا وألفتنا وتعايشنا السلمي وتفويت الفرصة على المتربصين لاستغلال الظروف ووضع الأوراق على الطاولة والتحدث بمنتهى الصراحة عن المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الاقليات وعن الضمانات والحقوق لمختلف أبناء الشعوب التي نص عليها الدستور".
 
ودعت المؤتمرين إلى بحث ومناقشة مسألة التعايش المشترك والمصالحة الوطنية بشكل مفصل  وان يتقبلوا آراء الاطراف المتعددة بسعة ورحابة صدر.

وأضافت أن "عقد المؤتمر يعد توجيه رسالة للعالم أجمع مفاده ان المكونات العراقية مصادر وطنية وغنية وان الوضع الامني المتردي في العراق من شأنه ان يقوي علاقات الاخوة والتعايش المشترك بين ابناء جميع الاديان والمذاهب العراقية في انحاء العراق كافة".

ثم القى كل من رئيس ديوان الوقف السني احمد السامرائي وممثل ديوان الوقف الشيعي علي الخطيب وممثل ديوان اوقاف المسيحيين عبد الله النوفلي  كلمات اكدت على ضرورة العمل المشترك من اجل الحفاظ على التلاحم بين ابناء الاديان والطوائف المتعايشة في العراق وضرورة تأدية رجال الدين المهام الملقاة على عاتقهم في تعميق وترسيخ ثقافة التعايش السلمي ونبذ القتل باسم التفرقة الدينية.

نقلا عن أيلاف

http://www.elaph.com/Web/news/2010/11/614907.html?entry=articlemostvisitedtoday

135
"الموسوي": التجمع الوطني المسيحي يهدف لحماية المسيحيين العراقيين
٢٥ نوفمبر ٢٠١٠



* مدير التجمُّع السياسي لـ"العراق الجديد" لصحيفة "الأقباط متحدون":
ـ التجمع الوطني المسيحي بـ"العراق" يضم أصحاب العقول النيِّرة والداعون إلى السلام من كافة أطياف الشعب العراقي.
ـ التجمع الوطني المسيحي بـ"العراق" يهدف إلى تفعيل القوانين الرسمية النافذة بما يُعزّز ويضمن حقوق أبناء الشعب المسيحي.- - - هذا الصرح الوليد يهدف إلى التصدي للتهجير القسري الداخلي والخارجي.
 
كتب: جرجس بشرى
قال السيد "صادق الموسوي"- مدير التجمع السياسي للعراق الجديد، ورئيس اللجنة التحضيرية لمؤسسة "التجمع الوطني المسيحي بالعراق فى حديث خاص لصحيفة "الأقباط متحدون": إن أهداف تأسيس التجمع الوطني المسيحي بالعراق تأتي على خلفية ما يتعرَّض له المسيحيين في "العراق" من التهميش الدستوري والتمثيل السياسي، وأعمال العنف التي تستهدفهم من وقت لآخر. مؤكدًا أن هذا الصرح الوليد المنبثق عن "تجمع العراق الجديد" والقوى المتحالفة معه، يأتي في إطار رؤية وثوابت "مشروع الإتحاد المهدوي بالعراق" للمسيحيين العراقيين، خاصة في الفقرة الخامسة من المشروع، والتي تتعلق بالمسيحيين واحترام حقوقهم والتقارب بين الأديان؛ إنطلاقًا من تدعيم فكرة الشراكة في الإنسانية وبعيدًا عن العنف والتطرف والاقتتال..

وأكَّد "الموسوي" أن التجمع الوطني المسيحي بـ"العراق" الذي تم تأسيسه مؤخرًا، يضم أصحاب العقول النيِّرة والداعين إلى السلام من كافة أطياف الشعب العراقي، والعلماء في كافة المجالات. مشيرًا إلى أن الأهداف والثوابت الوطنية التي يهدف إليها هذا الكيان الوليد تتمثل في:
- تفعيل ومراجعة بنود الدستور العراقي وخاصة المادة (125)، والتي تسمح بإدارات محلية للأقليات، تشمل جميع الأقليات دون تسمية أيًا منها، حيث أن حماية المسيحيين وباقي الأقليات تتم وفقًا للقانون لكونهم من نفس النسيج الإجتماعي العراقي. ورأى "الموسوي" ضرورة وجود قانون ثابت ينظم المادة سالفة الذكر، ونص واضح لتسمية الأقليات بأسمائها في القانون كالأقلية المسيحية وغيرها من الأقليات العراقية.
- تفعيل القوانين الرسمية النافذة بما يُعزِّز ويضمن حقوق أبناء الشعب المسيحي والأقليات الدينية الوطنية الأخرى، والتي تضمن حقوقهم واستحقاقاتهم السياسية والثقافية وغيرها التي كفلها الدستور والقانون، كونهم مواطنين عراقيين أصلاء لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات.
- تصحيح مسيرة العلاقة الإنسانية القائمة بين الأقليات الدينية الوطنية العراقية والكيانات العراقية الأخرى بشكل يضمن التعايش السلمي السليم، ويضمن حقوق الجميع كما هو مُخطط لها في الفقرة الخامسة من المشروع المهدوي.
- المشاركة الفعالة في العملية السياسية والديمقراطية، والسعي لبناء وطن آمن وموحَّد، يضمن حقوق الجميع وكرامتهم دون تهميش أو إقصاء لأي طرف من الأطراف.
- التصدي للتهجير القسري الداخلي والخارجي، ووضع الحلول الجذرية لمعالجتها وتلافيها، من خلال تفعيل الفقرات الخاصة التي تم ذكرناها أعلاه، ومنها تشريع القانون وتسمية الأقليات بأسمائها.
- النضال والسعي المشترك لوحدة "العراق" وأمنه وسيادته، والتصدي لكل مشاريع التجزئة والتقسيم الطائفي التي يسعى إليها بعض المسئولين والقادة السياسيين العراقيين.
- السعي لبناء دولة القانون والمؤسسات والحريات العامة والخاصة لكل الأديان والطوائف التي يكفلها الدستور العراقي.
- اعتبار ضمانة حقوق الأقليات الدينية الوطنية العراقية هو الطريق الصحيح لبناء عراق ديمقراطي حر ومزدهر.
- إن الأمين العام المنتخب لـ"التجمع الوطني المسيحي" الأستاذ العميد المهندس الاستشاري والخبير القضائي والمستشار الإعلامي "هيثم سعيد عبد الأحد حلبية" هو أحد المناضلين القدامى والمدافعين عن حقوق المسيحيين في "العراق" منذ زمن الرئيس المخلوع "صدام حسين"، وله تاريخ مشرِّف في هذا المجال، حيث أودع المعتقلات والسجون، وتعرض لـ"الفصل السياسي والإقصاء الوظيفي من أجل الدفاع عن حقوق الآخرين"، وهو أهل ليكون أمينًا عامًا للتجمع الوطني المسيحي .

منقول عن موقع الاقباط متحدون
http://www.copts-united.com/Arabic2011/Article.php?I=637&A=26028


136
العراق: أطفال «القاعدة» ينشرون الرعب في عائلاتهم وينفذون المهمات بحِرفية الكبار
الجمعة, 19 نوفمبر 2010
بغداد - ميلاد الجبوري


أسلحة في أيدي أطفال عراقيين (أ ف ب)

دراسة تظهر دوافع انخراط الأطفال في جماعات مسلحة

يقتسم الشابان أسعد وعمران وهما في عمر متقارب (18 سنة) زنزانة واحدة في سجن الأحداث في بغداد بعيدا من عائلتيهما اللتين تقطنان محلة الدورة جنوب العاصمة. دخل الصبيَّان المجموعات المسلحة وشاركا في أعمال عنف دموية عام 2006. لكن ما يفرق بينهما أنهما ينتميان الى تنظيمين متخاصمين الى حد القتل على الهوية.

قد يكون السجن أفضل مصير بالنسبة للشابين، ذلك أن المئات من أقرانهم قتلوا في معارك أو تطايرت أشلاؤهم في تفجيرات انتحارية جندّتهم لها تنظيمات مسلحة.

يفضّل أسعد حسام الدين البقاء في السجن حتى لا يواجه حكماً عشائرياً بإهدار دمه لأنه شارك في قتل أربعة أفراد من عائلة واحدة. اشتهر هذا الشاب في طفولته بـ(العلاس)، وهو لقب يطلق باللهجة العراقية على صبيان يكلفون العملَ مخبرين للمجموعة المسلحة. من مهماته اختيار الهدف ورصد تحركاته حتى تتمكن المجموعة المسلحة من اختطافه وتنفيذ حكم الموت فيه.

بحسب اعترافاته، كان أسعد ينشط في مراقبة أبناء منطقته كي يبلغ عناصر «القاعدة» عن تحركاتهم مقابل 200 دولار عن الشخص الواحد.

لعمران عباس سجل مشابه، سوى أنه كان يعمل في الخندق المعادي. عمران يقضّي حكماً بالسجن 15 سنة بعد إدانته بارتكاب أعمال عنف في منطقة أبو دشير التي يفصلها شارع عن الدورة (يختلف سكانهما من حيث انتماؤهم الطائفي). كان عبّاس في الرابعة عشرة حين انتمى إلى الجماعات المسلحة المناوئة وشارك في أعمال عنف في ذروة العنف الطائفي عام 2006. قبلها بفترة قصيرة كان والد عباس قد اختطف على يد «القاعدة» ثم عثر عليه مقطوع الرأس في الحد الفاصل بين المنطقتين «المتحاربتين».

انتقاماً لأحد الأقارب أو اتباعاً لخطواتهم، وقع الكثير من الصبيان الذين التقيناهم في سجن الأحداث مثل ناظم جبار ومهدي حسن وسعدون... ومئات غيرهم ضحايا ظاهرة تجنيد الأطفال على يد جماعات مسلحة أطلت برأسها بعد معارك ربيع وصيف عام 2004 في مدينتي النجف والفلوجة. برز في العراق بعد تلك المعارك الشرسة، الكثير من المجموعات المسلحة التي توزعت بين الانتماءات الشيعية والسنية. لكن غالبية تلك التنظيمات شاركت في معارك على فترات زمنية انتهى الجزء الأكبر منها بعد ربيع عام 2008.

التنظيم الأكثر خطورة والذي واصل ممارسة العنف بمنهجية ثابتة، هو «القاعدة» الذي ركز عمله بعد عام 2003 في محافظة الأنبار، ثم سيطر على الكثير من مدن المحافظات كصلاح الدين ونينوى وديالى وجنوب كركوك وجنوب بغداد وشمال بابل.

تدرجت ظاهرة تجنيد الاطفال في التنظيم من تدريبهم على المراقبة، وجمع المعلومات ونقل الرسائل بين المسلحين، مروراً بزرع العبوات الناسفة والمشاركة في عمليات القتل وصولاً إلى تنفيذ عمليات انتحارية في ذروة العنف الطائفي بين عامي 2006 - 2007.

انتحار، انتقام وخطف

قبل ذلك، كان توظيف الأطفال في العمليات الانتحارية يجرى في شكل متقطع ونادر. فأول عملية نفذّها طفل في العاشرة من عمره كانت في خريف عام 2005 واستهدف فيها قائد شرطة كركوك (250 كيلومتراً شمال شرق بغداد). بعد قرابة الشهرين، نفذ طفلان عمليتين انتحاريتين ضد القوات الأميركية في مدينتي الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار (110 كيلومتر شمال غرب العاصمة)، والحويجة التابعة لمحافظة كركوك. وفي صيف عام 2008، لاحق طفل في العاشرة أيضاً، متخفياً بهيئة بائع متجول، أحد ابرز قادة قوات الصحوة في منطقة الطارمية هو الشيخ عماد جاسم، ولمدة ثلاثة ايام متواصلة، تمكن بعدها من تفجير نفسه بالقرب من قائد الصحوة الذي بترت ساقه نتيجة العملية. في العام نفسه، نفذّت طفلة في الـ13 من عمرها عملية انتحارية في منطقة بعقوبة مركز محافظة ديالى (57 كم شرق بغداد) أسفرت عن مقتل عدد من أفراد الصحوة.

القائد العسكري الذي حقق في تلك العملية وكذلك عدد من عمليات الأطفال الانتحاريين في ديالى، يشير إلى أن غالبية العمليات التي ينفذها أطفال تكون «انتقامية» وغالباً ما تقع في مناطق انحسر عنها تأثير القاعدة لمصلحة قوات الصحوة.

مسؤول الإعلام في قيادة شرطة الأنبار يرى من أن «بعض العمليات الانتحارية لم يكن دافعها الانتقام. فآخرها نفذها طفلان أحدهما تم تخديره، والثاني كان يعاني من اختلال عقلي». زُنّر الطفلان بأحزمة ناسفة وأرغما على التوجه نحو نقاط التفتيش، لكن خللاً في توقيت الأحزمة الناسفة مكّن القوات الأمنية من إبطال مفعولهما قبل الانفجار، على ما يضيف المسؤول الإعلامي. ويشرح بأن «ربط الأحزمة الناسفة حول أجسام الأطفال تكتيك استخدمه تنظيم القاعدة طوال السنوات الماضية» إلى جانب «إرسال طرود مغلفّة تحوي عبوات ناسفة بأيدي أطفال، سرعان ما يتم تفجيرها عن بعد، عند وصولهم إلى الأسواق أو إلى منطقة قريبة من القوات الأمنية أو صعودهم في سيارات مدنية».

والد الطفل «الانتحاري المختل عقلياً»، يقول إن ابنه غازي اختطف من أمام منزل العائلة في منطقة الخالدية بالأنبار، وظل مصيره مجهولاً إلى أن عثر عليه بالقرب من نقطة تفتيش وهو مزنّر بحزام ناسف. ويعاني أبو غازي الآن من قلق مضاعف لأن ولده الأصغر اختطف أيضاً مطلع تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، إذ يخشى أن يتم استخدامه بالطريقة نفسها إذا لم يتمكن من دفع الفدية التي يطلبها الخاطفون.

أما الطفل المصاب بمرض المنغوليا فقد فخّخه عناصر في «القاعدة» بعد أن أغروه بشراء حلوى من محل مجاور لمركز أمني يتجمع فيه عناصر من الشرطة أثناء استراحتهم. قتل الطفل ضرغام في الانفجار ومعه عدد من عناصر الشرطة والمتبضّعين. مع ذلك يرفض والده انتقاد التنظيم لأنه يخشى عودته مجدداً يوماً ما.

الآباء يخافون الأبناء

هاجس الخوف من انتقام «القاعدة» لا يقتصر على والد ضرغام، بل يشمل الكثير ممن تحدثنا اليهم، إذ أحجموا عن سرد تجاربهم مع عمليات تجنيد أطفالهم.

يقول ضابط رفيع في محافظة الأنبار إن خلايا القاعدة النائمة تنشط في فترات معينة ثم تعود للكمون، ما يعني أن المجازفة بكشف تفاصيل قد لا تعجب التنظيم وبالتالي قد يكون ثمنها القتل.

يروي هذا الضابط قصة ثلاثة أبناء أحرقوا والدهم، وهو رجل دين معتدل، بأن وضعوه بين إطارات سيارات ثم أحرقوه حياً لمجرد انه انتقد التنظيم.

أحد آباء الاطفال المجندين قال: «عشت سنوات وأنا متردد في منع ابني او نصيحته خوفاً من أن يقتلني إن تماديت في ذلك». وعلى رغم أن الابن غادر العراق إلى دولة مجاورة بعد الضربات التي تلقتها القاعدة، فإن الأب لا يزال محتفظاً بحذره خوفاً من أن يعود الابن ذات يوم.

الفقر والانتقام

يلخص الباحث الاجتماعي فارس العبيدي دوافع الأطفال للانخراط بالجماعات المسلحة بمفردتين هما «الفقر» و «الانتقام». لكن مسؤولاً في شعبة البحث بسجن الأحداث يرى أن «البطالة والتفكك الأسري» هما أبرز الأسباب، فضلاً عن نوع «الفكر العقائدي» الذي يسود في المنزل باعتباره الحاضنة الأولى التي تسحب معها الأبناء إلى دائرة العنف. والعراق «مؤهل لانسياق الأجيال وراء العنف، لأنه عاش لعقود في حالة من الصراع والحروب المتواصلة».

الباحث الاجتماعي فواز إبراهيم يعيد هذه الظاهرة إلى حقبة ما قبل 2003، تاريخ الغزو الأميركي بغدادَ. فقبل ذلك التاريخ بسنوات «شارك أطفال يطلق عليهم (أشبال صدام) في عمليات قتل وقطع أيدٍ وألسن في مناطق متعددة. وكانت عسكرة الطفولة جزءاً من عسكرة المجتمع التي شهدها العقد السبعيني من القرن الماضي»، على ما يضيف إبراهيم. حينذاك «كانت منظمة الطلائع التابعة لحزب البعث تجند أطفالاً في مجموعات موالية للسلطة تقوم بمراقبة الحي والشارع والمدرسة وحتى البيت، وترفع تقارير دورية عن كل من يشك بأنه مناوئ للنظام».

يربط الباحث بين ممارسات المنتمين لمنظمة الطلائع وبين تخصص غالبية الأطفال المجندين في رفع تقارير إلى التنظيمات المسلحة عن كل التفاصيل التي تجرى في محيطهم.

الناشط المختص في فكر الجماعات المسلحة علي المسعودي وثّق الكثير من مظاهر انخراط الأطفال في الجماعات المسلحة. وهو يرى أن التجنيد يعتمد في شكل أساسي على «بيئة الطفل المجند». فغالباً ما ينجرف الطفل وراء المعتقدات التي تسود في منزله وشارعه والحي الذي يسكن فيه. ويقسم المسعودي هذه الظاهرة إلى أربعة مستويات، جمع المعلومات أو المراقبة (أقل من عشر سنوات)، حمل السلاح، المشاركة في الحراسات ونقاط التفتيش (بين 13 و18 سنة) والانخراط في عمليات عنف مثل الاختطاف والقتل والدخول في معارك شوارع (15 إلى 18 سنة). أما المستوى الأخطر، بحسب المسعودي، فهو تنفيذ عمليات انتحارية.

المستوى الأول ينتشر «في المناطق المغلقة مذهبياً، خصوصاً خلال مرحلة العنف الطائفي التي كانت فيها الجماعات المسلحة تحظى بتعاطف سكان تلك المناطق». ونشط الأطفال المتجمهرون عند مفارق الطرق في إبلاغ المسلحين باقتراب آليات أميركية استعداداً لتفجير العبوات قربها.

يقول أحد خبراء وزارة الداخلية إن تجنيد الأطفال لا يقتصر على جماعة مسلحة دون أخرى «على رغم تفاوتها في مقدار تركيزها». وقد شاهد هذا الخبير بنفسه أعداداً كبيرة من الأطفال يحملون السلاح في معسكر «جند السماء» بمنطقة الزركة الواقعة على بعد 13 كيلومتراً شمال شرق مدينة النجف (160 كم جنوب بغداد)، أثناء المواجهات التي دارت بينهم وبين القوات العراقية مطلع عام 2007. لكنه يعتقد أن التنظيم الأخطر على الأطفال هو القاعدة الذي أنشأ تنظيمات مختصة لإغراء الأطفال تحت أسماء رقيقة مثل «طيور الجنّة، وفتيان الجنّة وأشبال الجنة».

الخبير يذكر أن تنظيم طيور الجنة الذي نشط في الأنبار وديالى إبان سيطرة القاعدة عليهما كان خاصاً بـ «أبناء قيادات وعناصر القاعدة في العراق». أما أشبال الجنة والفتيان، فاستخدما «لاستدراج أطفال ذوي مواصفات خاصة تؤهلهم لخوض المعارك أو تنفيذ عمليات انتحارية».

معسكرات لغسيل الدماغ

بعد غارة في تشرين الثاني ( نوفمبر) 2008 على «وكر» لتنظيم القاعدة شمال بغداد، عثرت القوات الأميركية على شريحة خزن الكترونية تضم معلومات عن خلايا نائمة من الأطفال، فضلاً عن تفاصيل تتعلق بطرق تجنيدهم وتدريبهم على العمليات المسلحة.

يؤكد مدير عمليات وزارة الداخلية السابق اللواء الركن عبدالكريم خلف، إن تنظيم القاعدة «أبرز الجهات التي اعتمدت على تجنيد أطفال العائلات الفقيرة وأولئك الذين تعرضوا لتحول فكري باتجاه التشدد من خلال الدورات الدينية التي تقام في الجوامع من دون رقابة».

أبرز المناطق التي درب فيها تنظيم القاعدة الأطفال على العمليات المسلحة، هي منطقة «المخيسة» النائية التي تقع ضمن شريط تلال حمرين في محافظة ديالى، بحسب اللواء خلف. في تلك المنطقة «تعرض مئات الأطفال لغسيل دماغ وتدريب متواصل بإشراف خــبراء في تنـــظيم القاعدة قدم بعضهم من خارج العراق لهذا الغرض.

بالنسبة إلى اللواء خلف، التجنيد لم يستهدف الفقراء والمتحولين إلى التزمت فحسب. فهناك بقايا ممن كانوا يعرفون بـ «أشبال صدام» وهم شريحة واسعة دخلوا معسكرات تدريب متواصلة حتى عام 2003.

أخطر الأطفال الذين انخرطوا في عمليات مسلحة وأكثرهم بطشاً، هم أبناء وإخوة نشطاء في تنظيم القاعدة. هـــؤلاء جميعاً، كما يقول اللواء خلف، كانوا يتدربون في مناطق ذات طرق متعرجة وبساتين كثيفة الأشجار يصعب الوصول إليها، إضافة إلى المناطق النائية الممتدة في عمق الصحراء.

معسكرات التدريب الخاصة بالأطفال انتشرت في المناطق التي سيطرت عليها القاعدة لسنوات، فهناك معسكرات في ديالى والأنبار والمدائن (جنوب بغداد) فضلاً عن بعض المناطق الحدودية المحاذية لسورية غرباً، وإيران شرقاً.

جيل جديد

أحد منظري القاعدة السابقين وهو اليوم نزيل سجن تابع لوزارة الداخلية قال «إن تجنيد الأطفال يتم بإشراف مباشر من قيادات القاعدة». تبدأ أولى الخطوات بـ «حضّ الأطفال على دخول دورات تحفيظ القرآن» وبالتحديد من يتمتعون بمواصفات بدنية معينة مثل البنية القوية والطاعة الشديدة. ويضيف: «نأخذ في الحسبان العائلة التي ينتمون إليها فيما إذا كانت معروفة بالتشدد أم لا... ثم نلحقهم بمجموعات أكبر منهم سناً يغذونهم فكرياً تمهيداً لتكليفهم مهمات مثل نقل مبالغ نقدية ومنشورات لعناصر التنظيم». بعد ذلك «يتم تكليفهم نقلَ عبوات ناسفة، وأحياناً زرعها في مناطق محددة، ثم ندخلهم في عمليات مسلحة تتطلب أحياناً الدخول في مواجهات مباشرة».

أحد المنشقين عن تنظيم القاعدة يقدم وصفاً موسعاً لمراحل بناء شبكات الأطفال على أيدي مختصين في القاعدة نجحوا في غسل دماغ عدد كبير من أطفال قتل آباؤهم أو إخوتهم. «أبو الوليد» كنية مستعارة أطلقها على نفسه، وهو رجل في نهاية الأربعينات سبق له أن عمل مع القاعدة، ثم انتقل لقوات الصحوة قبل أن يهجر الاثنين معاً لينزوي في منزل استأجره في منطقة تقع في طرف بغداد الجنوبي. يقول أبو الوليد، «أولى الخلايا المختصة بتجنيد أطفال انطلقت بعد معارك عام 2004 جنوب العاصمة، وضمت قرابة 100 طفل تم اختيارهم بعناية لضمان تنفيذهم واجبات خطيرة أبرزها التفجيرات الانتحارية».

ويلخص أبو الوليد استراتيجية القاعدة في تجنيد هؤلاء الفتية بإعطائهم دروساً دينية تركز على «الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تشجع على قتال الأعداء وضد الكفار والخارجين عن الدين». بعد ذلك، كما يقول أبو الوليد، تعرض عليهم أشرطة فيديو لعمليات انتحارية نفذها عناصر التنظيم سابقاً في العراق وأفغانستان ضد القوات الأجنبية. ثم يعمد الخبراء إلى إقناع الفتيان بأنهم يمكن أن يفعلوا ذلك حفاظاً على العقيدة، وأنهم سيصبحون أبطالاً تذكرهم الأجيال اللاحقة».

غالبية الذين يتم اختيارهم لخلايا الأطفال، كما يكشف أبو الوليد، من أبناء عناصر القاعدة أو ممن يعرف عنهم الميل للتشدد في وقت مبكر من أعمارهم. بعضهم «يبدأ مرحلة التجنيد باندفاع، لكنه سرعان ما يحاول التراجع فيكون على تنظيم القاعدة أن يجبره على الاستمرار من خلال تهديده بإبلاغ عائلته أو السلطات عن مشاركته في التدريب أو تهديده بالقتل أو تصفية عائلته إذا تراجع».

لكن أخطرهم، كما يقول أبو الوليد، هم «الذين فقدوا ذويهم على أيدي القوات الأمريكية أو العراقية أو حتى نتيجة للصراعات الداخلية». فهؤلاء «لا يحتاجون إلى جهد كبير لتشجيعهم على تنفيذ العمليات القتالية وحتى الانتحارية. إذ يكفي التركيز على أنهم سيثأرون لقتلاهم إذا نفّذوا العمليات الانتحارية».

تجنيد الأطفال يستهدف أربعة مقاصد هي:

- ضمان وجود أجيال جديدة مقاتلة توسع من مدى انتشار التنظيم وتزيد من قوته وبطشه وتعويض العجز في المقاتلين الذي عانى منه بعد خسارته المناطق المحاذية لسورية أمام قوات الصحوة والأجهزة الأمنية.

- الاستفادة من سهولة حركة الأطفال وعدم اهتمام السلطات الأمنية بمراقبتهم أو الشك بهم حين يعبرون حواجز التفتيش.

- إدامة زخم العمليات الانتحارية التي تقتل أكبر عدد من الناس وتكسب التنظيم ضجة إعلامية تزيد من هالة الرعب التي ينشرها.

- جلب المزيد من المقاتلين من خلال الترويج لفكرة أن الأطفال أشجع من الرجال الذين تخاذلوا عن الالتحاق بتنظيم القاعدة للجهاد في سبيل الله.

يذكر ابو الوليد هنا بأن زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي، الذي قتل في غارة أميركية منتصف 2006، وجّه رسالة صوتية يؤنب فيها الرجال على عدم الالتحاق بالتنظيم، بعد أن نفذّت إحدى النساء عملية انتحارية في ديالى.

الصغار بدل الكبار

مصدر أمني رفيع في محافظة الأنبار يضيف سبباً خامساً، يقول إنه لمسه عن قرب. فغالبية هجمات الأطفال الانتحارية كانت موجهة ضد رجال الصحوات، ما يعني أن القاعدة كانت تريد أن ترهب رجال الصحوات وتبلغهم بأنهم «سيقتلون بيد أبنائهم». الباحث فارس العبيدي يؤيد ما ذهب إليه أبو الوليد، ويدلل على ذلك بأن تنظيم القاعدة لم يبق عمليات تجنيد الأطفال سرية بل روّج لها وعرض التدريبات على المواقع الالكترونية واليو تيوب. يذكر العبيدي بشريط أظهر أطفالاً تتراوح أعمارهم بين 10 و12 سنة وهم يرتدون ملابس سوداء ويخفون وجوههم بالأقنعة كما يفعل عناصر القاعدة، وهم يمارسون تدريبات على السلاح وينفذون عملية اختطاف وهمية ويقتحمون أحد المنازل بعد تسلق أسواره. شريط الفيديو عرض على نطاق واسع بعد أن خسرت القاعدة الكثير من شعبيتها داخل البيئة الحاضنة، كما يرى العبيدي، وبعد أن غدت عملية تجنيد المقاتلين المحليين صعبة واستقدام المقاتلين الأجانب أكثر صعوبة بسبب سيطرة القوات العراقية على معظم الشريط الحدودي مع سورية.

يشير شيخ وخطيب أحد المساجد في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، إلى «خلاف فقهي حول الحد الفاصل بين الطفولة والرجولة» معتبراً أن «هذا الخلاف ساعد تنظيم القاعدة على النفاذ إلى عقول المستهدفين وسهل عليه اعتبار تجنيد الأطفال مسألة شرعية».

يذكر الشيخ الذي يعد من أبرز رجال الدين المعتدلين في مدينة الرمادي أن الدين الأسلامي «حرّم استعمال الأطفال والنساء في تنفيذ أية أعمال تغضب الله، وتجنيدهم لغرض تنفيذ أعمال انتحارية تؤدي إلى قتل أناس أبرياء سواء من المدنيين أو حتى قوات الشرطة هو عمل محرم».

كلمة «الجهاد» سحرت الصبي ياسر ذنون بالعمل مع تنظيم القاعدة. فقد قتل أخوه الأكبر في معارك الفلوجة عام 2004. يؤمن ياسر تماماً بأن مقاومة المحتل واجب على كل مسلم، ويقول: «لم أنخرط في القاعدة سعياً وراء المال كما فعل بعض أصدقائي»، إذ اكتفى بعائد يتراوح بين 70 إلى 100 ألف دينار (حوالى 80 دولاراً) لتغطية مصاريفه بعد كل تفجير عبوة ناسفة أو عملية قتالية ضد القوات الحكومية. بعد مقتل أخيه المقاتل، اضطر ياسر للتفرغ بالتنظيم وترك مهنة الحدادة التي كانت تؤمن مصاريف عائلته. «المال لم يكن هدفي بل الجهاد ضد المحتلين»، يقول ياسر الذي ألقي القبض عليه بعد اشتباكات شارك فيها ضد عناصر من الشرطة العراقية في مدينة الفلوجة عام 2008.

الأمر مختلف بالنسبة لنصير، فلم يكن إيمانه بضرورة الجهاد هو الذي دفعه للالتحاق بالجماعات المسلحة، بل رفاقه الذين أقنعوه بالمشاركة معهم في العمليات المسلحة تحت إمرة تنظيم القاعدة.

والد نصير كان يتحدث بفخر تظلله نبرة حزن على ولده. فبعد أن تدرب نصير على استعمال السلاح وإطلاق الصواريخ، كما يقول والده، «شارك في قصف القوات الأميركية في منطقة المزرعة شرق الفلوجة، ثم نقطة التفتيش المشتركة عند مدخل المدينة». بعد ذلك، انخرط نصير في الصراع بين الفصائل المسلحة في المدينة. وحين اعتقل عام 2007 ونقل إلى معتقل بوكا، بقي قرابة عام ونصف العام في السجن ثم أطلق سراحه بالعفو العام، ولكنه سرعان ما قتل على يد جماعة مجهولة حين كان يتجول في المدينة.

يرفض والد نصير الحديث عن تحركات ابنه بعد خروجه من السجن. لكنه يؤكد أنه «تلقى تهديدات من جماعات معادية للجهة التي كان ينتمي إليها»، في إشارة إلى انه عاد للعمل مع مجموعته الأولى.

ينتقد الأب الحزين «الحكومة لأنها أطلقت سراح الكثير من المعتقلين قبل أن تنجح في إصلاحهم وإقناعهم بترك العنف»، ويطالبها بمراقبة «المساجد التي باتت غالبيتها أوكاراً يستدرج إليها الفتيان للتغرير بهم».

مسؤولية العائلة

على أن الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي يتهم عائلات الأطفال بأنهم أول من أساء لأبنائهم لأنهم تركوهم بلا رقابة.

يقول الأسدي: «الفتيان الذين انخرطوا في الجماعات المسلحة وجدوا في المال السهل والنفوذ الاجتماعي مكسباً يستحق المجازفة من أجله بالعمل مع عناصر القاعدة». لكن الأسدي يعتقد، وفقاً لنتائج التحقيقات مع عدد كبير من أطفال «طيور الجنة» و «فتيان الجنة»، بأن نسبة العمليات الانتحارية التي نفذها أطفال «قليلة» قياساً إلى أنواع العمليات الأخرى مثل «المراقبة والدعم اللوجيستي للمسلحين». فكرة القتل، كما يرى الأسدي «لم تعد تلقى استجابة لدى الأطفال، خصوصاً بعد انحسار نفوذ القاعدة والجماعات المسلحة التي خسرت معاقلها في الأنبار وديالى وصلاح الدين ونينوى ومناطق جنوب بغداد».

يؤكد وزير الداخلية جواد البولاني على أن شوكة تنظيم القاعدة في العراق «كسرت وفقد السيطرة على معاقله القديمة ما وضعه في موقف حرج يمنعه من الاستمرار في عملية تجنيد الأطفال بالطريقة التي كان يقوم بها في السنوات الماضية». فمرحلة تجنيد الأطفال، كما يقول البولاني: «انتهت الآن. وعلى رغم أن هناك بعض الخلايا النائمة ما زالت موجودة، لكن الجهد الاستخباري سيواصل ملاحقتها للقضاء عليها نهائياً، عاجلاً أم آجلاً».

لكن الباحثين، العبيدي وفواز ابراهيم والمسعودي، ومعهم مسؤول البحث في سجن الأحداث والباحث في وزارة العمل، يرون أن انحسار ظاهرة تجنيد الأطفال لن تكون نهاية القصة، والجهد الاستخباري مهما كان قوياً لن يتمكن من القضاء على هذه الظاهرة في شكل كامل، فهناك دائماً فرصة لعودتها في حال لم تطبق خطط التأهيل الكفيلة بتحصين الأطفال، وحمايتهم من الفكر المتطرف الذي ما زال يبحث عن فرصة لتسيد المشهد في العراق مجدداً.

أُنجز هذا التحقيق بدعم وإشراف من شبكة «أريج» - إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية www.arij.net.

 منقول عن دار الحياة
 
 
  http://www.daralhayat.com/portalarticlendah/203889

 
   
 

137
الداخلية الألمانية تطالب بمنح اللجوء لـ2500 مسيحي عراقي
17/11/2010 17:41


طالب وزير الداخلية الألماني إيرهارت كورتينغ بلاده بمنح اللجوء السياسي لأكثر من 2500 مسيحي عراقي إثر الاعتداءات التي استهدفتهم في العراق في الآونة الأخيرة.

وتعهد كورتينغ في تصريحات له الأربعاء بالعمل من أجل حصول أولئك المسيحيين على اللجوء في ألمانيا فورا وبمعزل عن أي قرار للاتحاد الأوروبي في هذا الشأن.

وقال الوزير الألماني إن على بلاده تقديم المساعدة الإنسانية للأقلية المسيحية في العراق، خاصة وأن المسؤولين العراقيين غير قادرين على حمايتهم، على حد قوله.

http://www.alhurra.com/NewsArticleDetails.aspx?ID=8048115

138

الكاردينال شونبورن: أتوقع ادانة اسلامية واضحة للعنف ضد المسيحيين

 الفاتيكان (16 تشرين الثاني/نوفمبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال رئيس أساقفة النمسا الكاردينال كريستوف شونبورن "أتوقع من الجانب الإسلامي، عبارات واضحة تنأى عن العنف ضد المسيحيين" حسب تعبيره

وناشد شونبورن الزعماء الدينيين المسلمين، قبيل بدء الجمعية العامة في الفاتيكان التي تناقش من بين مواضيعها الرئيسية وضع المسيحيين في الشرق الأوسط ''أتوقع صدور عبارات يمكن أن تقول بوضوح أن العنف والهجمات غير متوافقة مع القرآن والدين" على حد قوله

وتمنى الكاردينال النمساوي، أن تتدخل حكومة النمسا "بسرعة مثل فرنسا لايواء الضحايا" على حد قوله

139
حداد يُطالب بأبقاء المسيحيين

طالبَ العضو البرلماني الحديث العهد السيد روجر حداد (من حزب الشعب السويد Fp) البرلمان بأيقاف أوامر أبعاد المسيحيين إلى العراق. و ذلك بسبب الملاحقات التي يتعرض لها حالياً المسيحيين في العراق من قِبَل الجماعات الأسلامية المتشددة المتطرفة.
حيث يقول حداد: (في الأسبوع الأخير شاركتُ في مظاهرتين في كل من فيستروس و Eskilstuna ، كذلك ألتقيت بعراقيي المهجر في فيستروس. حيث أن الحالة لهم و لأقاربهم الباقين في العراق تدعو للقلق و تستحق الملاحظة).
تم تقديم سؤال لوزير الهجرة السيد توبياس بيلستروم (من حزب التجمع المعتدل M). حيث أنتقد حداد أستمرارية التسفير إلى العراق.
إلا أن دائرة الهجرة السويدية لم تغيير شيئاً من تعاملها مع قضايا العراقيين لحد الآن بالرغم من الأحداث الأخيرة.

المصدر: www.VLT.se , monday 15.nov.2010

140

ميركل: مشكلة المانيا ليست في "وفرة" الإسلام بل في "قلة" المسيحية
الاثنين, 15 نوفمبر/ تشرين الثاني, 2010, 21:42 GMT



حثت المستشارة الالمانية، انجيلا ميركل، المشاركين في الجدل حول قضية دمج الاسلام في الحياة العامة، على الدفاع بقوة اكبر عن المبادئ المسيحية، قائلة إن البلاد "لا تعاني من وفرة الاسلام قدر ما تعاني من انحسار المسيحية."

وقالت المستشارة الالمانية في كلمة ألقتها في مؤتمر حزبها الاتحاد الديمقراطي المسيحي إنها تأخذ مأخذ الجد الحوار الدائر في المانيا حاليا حول الإسلام والهجرة.

وكانت ميركل قد صرحت في الشهر الماضي بأن تجربة التعددية الحضارية قد فشلت فشلا ذريعا في ألمانيا.

وكان عدد من حلفاء ميركل المحافظين قد ذهبوا الى أبعد من ذلك بالدعوة الى ايقاف الهجرة الى المانيا من الدول ذات "الحضارات الغريبة" في اشارة الى الدول الاسلامية بشكل عام وتركيا بشكل خاص، وإلى الضغط على المهاجرين الموجودين منهم في المانيا فعلا لاجبارهم على الانصهار في المجتمع الالماني.

وقالت ميركل في كلمتها امام مؤتمر الحزب السنوي المنعقد في مدينة كارلزروه إن مناقشة موضوع الهجرة الاجنبية "وعلى وجه الخصوص هجرة اولئك الذين يدينون بالاسلام" تعتبر فرصة للحزب للدفاع بثقة عن مبادئه.

واضافت: "لا نعاني من وفرة الاسلام بل من قلة المسيحية. لا توجد في المانيا حاليا نقاشات جدية حول الرؤية المسيحية للانسانية."

ومضت ميركل للقول إن المانيا بحاجة الى المزيد من الحوارات العامة التي تتناول "المبادئ التي نقتدي بها وتقاليدنا اليهودية - المسيحية. علينا التأكيد عليها بثقة لأجل ان نتمكن من تعزيز تماسك مجتمعنا."

http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2010/11/101115_merkel_islam_tc2.shtml

141
بل مسيحيو العراق مستهدفون لهويتهم الدينية

جوزيف بشارة

GMT 7:12:00 2010 الإثنين 15 نوفمبر

 

أدان عدد كبير من السياسيين والكتاب والمفكرين المذبحة التي ارتكبها إسلاميون ينتهجون الفكر الإرهابي لتنظيم القاعدة ضد مسيحيي العراق والتي أسفرت عن سقوط عشرات الضحايا من الأطفال والنساء والشيوخ فضلاً عن انتشار حالة من القلق بين مسيحيي الشرق الاوسط الذين تلقوا تهديدات واضحة من منفذي العلمية. ولكن الإدانات هذه كانت في معظمها قاصرة ومنقوصة لأنها ركزت على اعتبار المذبحة مجرد حلقة من حلقات الإرهاب التي يعاني منها الشعب العراقي من دون تمييز منذ استباح الإسلاميون الجسد العراقي وشوهوا وجهه الحضاري بعملياتهم الإرهابية الدنيئة.
 
نعم يأتي جزء من معاناة المسيحيين العراقيين اليوم في إطار الحالة العامة المؤسفة التي يعيشها العراق باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من مكونات النسيج العراقي. ويضاف إلى هذه المعاناة معاناتهم الخاصة التي تتعلق بكونهم مستهدفين بصفتهم الدينية. معاناة المسيحيين العراقيين هنا مزدوجة ولا يشعر بها وبآلامها إلا من تكتوي يده بنارها. وقد كشفت التهديدات التي أطلقها إرهابيو تنظيم "دولة العراق الإسلامية" الموالي لتنظيم القاعدة ضد مسيحيي العراق والشرق الأوسط عن النوايا الحقيقية للتنظيمات والتي تتلخص في ألا يكون للمسيحيين موطيء قدم في العراق.
 
كانت التهديدات التي أطلقها إرهابيو التنظيم الذي نفذ مجزرة كنيسة سيدة النجاة غير مسبوقة، إذ لم يسبق أن أعلنت تنظيمات إرهابية من التي تعمل بالعراق عن عدائها لأتباع ديانة كما حدث في بيان الحادي والثلاثين من أكتوبر الماضي. كما لم يحدث من قبل أن اتخذت التنظيمات الإرهابية أتباع ديانة معينة بالكامل أهدافاً شرعية لها. ولعل التهديد الموجه للمسيحيين يؤكد أمر استهدافهم لهويتهم ويدحض محاولة البعض إنكار الأمر.
 
لا يعني الإقرار باستهداف المسيحيين أنهم الوحيدون الذين يعانون في العراق، إذ من المؤكد أن كل طوائف الشعب العراقي تتعرض هي الأخرى لهجمات إرهابية وحشية بصفة شبه يومية. ولا ينكر أحد أيضاً أن الطائفة الشيعية بالذات تتعرض لهجمات وحشية تستهدفهم. ولكن لا ينبغي أن نغفل أن استهداف الشيعة يأتي في إطار الصراع العقائدي والسياسي بين الطائفتين الأكبر على الساحة العراقية وأن الصراع الشيعي السني في العراق له أبعاد إقليمية مرتبطة بالعلاقة المتوترة بين قوى إقليمية سنية وأخرى شيعية.
 
يؤرق الحديث عن استهداف الإرهابيين الإسلاميين للمسيحيين العراقيين الكثيرين من المسلمين. وإذا كنا جميعاً نعرف أسباب إنكار المتطرفين التام لقضية استهداف المسيحيين، فإنه من غير المفهوم على الإطلاق أسباب امتعاض الكثيرين ممن نعتقد بأنهم مسلمين معتدلين من طرح القضية ورفضهم الاعتراف بخصوصية الحالة المسيحية في المشهد العراقي الراهن ولجوئهم لتمييع القضية. هناك أسباب كثيرة لرفض الكثيرين من المسلمين الاعتراف بوجود استهداف للمسيحيين سأذكر منها هنا الأسباب الثلاثة التالية:
 
السبب الأول هو الغيرة على الإسلام. هناك الكثيرون من الغيروين على الإسلام الذين يرفضون مجرد اتهام مسلمين بارتكاب عمليات إرهابية. من السهل تفهم الغيرة على الدين، ولكن حين تمنع الغيرة على الدين الإنسان من الاعتراف بالحقائق فالغيرة على الدين هنا تتحول إلى موقف سلبي لا يختلف كثيراً عن تأييد والتعاطف مع الإرهابيين.
 
السبب الثاني هو المعاناة من الإرهاب. يرى الكثيرون أن المسلمين يعانون كثيراً من الإرهاب وأثاره المدمرة كغيرهم من الطوائف الأخرى، ويعتقدون بأن الكل في المعاناة سواء، ولا يرون فرقاً بين ضحية وأخر على أساس ديني. الأمر هنا يعتبر تسطيحاً للأمور لأنه لا يمكن المساواة بين ضحية قتلت في عملية عشوائية في احد شوارع بغداد أو ضحية قتلت في صراع طائفي أو سياسي وبين ضحية قتلت في هجوم مدبر على كنيسة.
 
السبب الثالث هو اعتقاد الكثيرين بنظرية المؤامرة. يؤمن هذا الفريق بأن المسيحيين غير مقصودين لهويتهم الدينية ولكنهم مقصودون لهويتهم الوطنية العراقية. يعتقد هذا الفريق أيضاً بأن العراق هو المستهدف من العمليات الإرهابية ضد المسيحيين والشيعة والصابئة وغيرهم بغرض تمزيقه وتحويله إلى دويلات صغيرة لا حول لها ولا قوة. ويظن مؤيدو نظرية المؤامرة أن أصابع صهيونية أو أمريكية تقف وراء العمليات الإرهابية لكنها تلصقها بمسلمين. مما لا شك فيه أن هناك من لا يريد الخير للعراق وأن هناك من لا يريد أن تقوم للعراق قائمة، ولكن إلصاق تهمة الإرهاب بقوى أخرى غير المتطرفين الإسلاميين ليس إلا تخريفات مرضى بعقدة المؤامرة.
 
لا يمكن فصل محاولة نفي استهداف المسيحيين عن محاولة الكثيرين من المسلمين وبخاصة رجال الدين التأكيد على أن منفذي العمليات الإرهابية لا ينتمون للإسلام ولا يدينون به، فلا فارق، على سبيل المثال، بين محاولة إنكار استهداف مسيحيي العراق ومحاولة نفي أن يكون منفذو هجمات 11/9 مسلمين. كلا المحاولتين تستهدفان فقط الدفاع عن الإسلام ونفي تهمة تأييده للإرهاب. لست أعتقد بوجود من يعترض على سعي المسلمين تبرئة دينهم من الإرهاب، لأن دفاع المرء عن دينه أمر طبيعي، ولكن السعي لتبرئة الإسلام لا يجب أن يكون بإنكار استهداف الإرهابيين الإسلاميين للمسيحيين في العراق وغيرها من البلدان. كان أجدر بالمسلمين وعلمائهم الدفاع عن الإسلام شرح النصوص التي يستخدمها الإرهابيون لتبرير عملياتهم عبر وضعها في أطر تاريخية تحد من قدرة الإرهابيين على استخدامها لتبرير جرائمهم.
 
إن استهداف المسيحيين العراقيين لهو أمر حقيقي وملموس لا يوجد داع لإنكاره. يسهل الحديث عن عدم وجود استهداف للمسيحيين العراقيين، ولكن الصعب هو الاعتراف بالحقيقة التي تؤكد على أن معاناة مسيحيي العراق مزدوجة. كان يمكن الاتفاق مع رؤية من يعترضون على مسألة استهداف المسيحيين لو أن المسيحيين قتلوا في عمليات عشوائية وليس داخل كنائسهم ومنازلهم ومحال أعمالهم. وكان يمكن الاتفاق أيضاً مع من ينكرون المعاناة المزدوجة للمسيحيين لو أن الإرهابيين لم يكنّوا العداوة المعروفة عنهم للمسيحية وللمسيحيين، ولو لم يستخدم الإرهابيون نصوصاً دينية تؤكد على استهدافهم للمسيحيين مثل النصوص التي تدّعي بشرك وكفر المسيحيين وتبيح سفك دمائهم. كما كان يمكن القبول بالقول بعدم وجود استهداف للمسيحيين لصفتهم الدينية لو كانوا طرفاً في الصراع الطائفي الذي تدور رحاه بين السنة والشيعة ولو أنهم أيدوا طرفاً ضد أخر. ولكن المسيحيين لم يفعلوا وتمسكوا بحيادهم وبقوا مسالمين.
 
josephhbishara@hotmail.com
]/right][/size]
http://www.elaph.com/Web/opinion/2010/11/611531.html?entry=homepagemostvisitedtoday

142
أبناء فيستروس في تظاهره ستوكهولم

شارك أبناء شعبنا المسيحي المشرقي المقيميين في مدينة فيستروس السويدية في التظاهره التي انطلقت في العاصمة السويدية ستوكهولم يوم الاحد 14-11-2010 ، حيث تجمع المئات من مختلف الطوائف المسيحية السريانية و الكلدانية و الاشورية و الارمن و من اصول بلاد ما بين النهرين العليا و السفلى ، جنوب تركيا و سوريا و لبنان و العراق,

تقدم المشاركين عن فيستروس الآب الكاهن موريس راعي كنيسة السريان الارثذوكس و النائب بالبرلمان السويدي عن محافظة فيستمرلاند السيد روجير حداد ، و شارك في التظاهره ما لا يقل عن 6 الآف متظاهر و تعد هذه التظاهره من أكبر التظاهرات في السويد

و ردد المشاركون الشعار المركزي للتظاهره (( اوقفو قتل المسيحيين في العراق )) باللغات السويدية و العربية . و بعد القاء الخطب و الفعاليات طالب المشاركون السويد من خلال ممثليها الحاضرين أعضاء البرلمان و الاحزاب السويدية ، ان يفتح تحقيق دولي بالاحداث الاجرامية التي طالت ابناء شعبنا المسيحي في العراق ، و أن تقوم الامم المتحده و الاتحاد الاوربي و الولايات المتحده الامريكية بأتخاذ قرارات ملزمة لمنح حق الحكم الذاتي لشعبنا في منطقة محمية دوليا لا تتبع لا أقليم كوردستان و لا المحافظات العربية الآخرى و منح الحقوق الدينية و السياسية للمسيحيين في الدستور العراقي و مطالبة الحكومة العراقية توفير الامن لكل المواطنين بصوره عامة و للمسيحيين بصوره خاصة، و أن يعاد النظر بملفات اللاجئين العراقيين المرفوض طلبات لجوئهم للسويد و الذين قد يرحلون قسريا للعراق.




143
المسيحيــــون في الشــــرق

"كنتم خير أمّة أخرجت للناس
تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر"


هل غدا الذين قتلوا المصلّين في العراق من أمة المسلمين؟ من يقول لهم انهم خرجوا عن هذه الامة اذ ارتكبوا المنكر؟ من الأزهر الى النجف الشريف مرورا بكل مسلمي الأرض من يتلو عليهم من كتابهم: "من قتل نفسًا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنّما قتل الناس جميعًا" (المائدة، 32)؟
لا استطيع ان أصدق ان مليار مسلم وما فوق لا يستطيع ان يضع حدًا لهؤلاء القتلة. خطبة الجمعة ضد الذابحين للمصلين الطاهرين لا تكفيني. الاستنكار في أفضل حال يعني ان عقلك أو وجدانك لا يقبل إبادة عابدين لربهم وقت العبادة. التنديد فرض إنشاء في أحسن حال ويبقى الدم المراق دمًا.
المسلمون امة متماسكة لا تقبل الضيم ولا تُذل. هي شاعرة بوحدتها وشاعرة بقوتها اي انها ترفض المظلوميّة اذا حلّت بها. غير ان هذه الأمة ظالمة لنفسها وقابلة لتشويه صورتها ان قبلت سلطان هؤلاء المجرمين على سمعتها. انا لا أفهم الا يتحرك المسلمون من مكة الى اندونيسيا ضد المانعي الحياة بقطعهم عن الأمة اية كانت التسمية الفقهية لرذل هؤلاء.
قيادة هذا التحرك الإرهابي ليست مجهولة الإقامة. والقادة يتجولون بحرية كاملة في بعض الأماكن الجبلية في آسيا ليست بعيدة من رؤية الخبراء. والأقمار الصناعية لا تفوتها المعرفة. من يشرف على هذه الأقمار؟ الدول المجاورة وغير المجاورة عندها علم اليقين بهذا الوجود وهي صامتة اي ضالعة. السؤال هو من له مصلحة بإبادة الذين كانوا يصلّون في كنيسة سيدة النجاة؟ من يستفيد من قتل هؤلاء الشهداء؟الدول المطلعة على جغرافية هذه الكنيسة في بغداد ما هي؟ الشهداء انتقلوا الى المجد السماوي وهم يضموننا الى وجه الآب ويشددون الكنيسة لأننا الى أجسادهم المجيدة نحن منضمون. أُسكت صوتهم بلحظات طعنهم وأخذهم مخلصهم الى صدره لأنهم باتوا أحبة.
دماؤهم قدّست العراق ورفعت شعبه البريء الى حضن الله. عظم العراق بدمائهم وعظم المسلمون الصادقون، الخيرون لأنهم وحدوا الناس جميعًا بشهادتهم التي أرست مقدارا من البر في هذا الشعب العربي المصلتة عليه سيوف الاجرام الى ان يقوم الله ويحكم الأرض. والى ان نحج معًا الى القدس.

•••

اذا كانت مقادس الشرق زرعت في أرضه البرارة لماذا يجب ان يموت الأبرار، لماذا ينبغي ان تداس الطفولة. ولكن بورك الله وتعالى لتنزل نعمته على الدماء الطاهرة وتنطق بالحق.
من بعد ألمي أشفق على القاتلين الذين أوصاهم كتابهم الا يلبسوا الحق بالباطل (البقرة، 42) ولكني وددت ان أقول لهم انهم لن يقدروا ان يقضوا على المسيحيين لأن لهؤلاء سرا في تاريخهم وهو ان الشهادة منذ العصر الروماني كانت تكثرهم لأنها شهادة حبهم لمن آذاهم. هم غافرون أبدا ولا يحقدون لأن الحقد امحاء الانسانية في الانسان ويخطئ من ظن ان له ثمرا. "من أخذ بالسيف بالسيف يؤخذ" (متى 26: 52). من يبيد الآخرين يبيده الله ومن لا يستعمل السيف الله مملكته وحسبه الله.
حاولنا كثيرا ان نقتنع اننا لسنا اقلية لإيماننا في هذا العصر الحديث ان البشر باتوا مقتنعين ان الدين في القلب وانه ليس اداة تسلط أو تفريق وان الناس قادرون برفق ربهم ان يعيشوا معا وان يتشاركوا بحق وان يتجلّوا في كل علوم الأرض ويخدموها لمنفعتهم جميعا. وها نحن نرى ذلك في هذا البلد ونفرح له. ونموذج المشاركة الوطنية عندنا يمكن تصديره الى كل العالم العربي الذي كنا نحيا فيه معا حتى الآن. ولكن لنا عين على العراق وعين على مصر والأقباط الأحبة يستشهد منهم بعض كلّ سنة. وان كنت تعرفهم كما أعرفهم انا ترى ان ليس احد يتفوّق عليهم بحبهم لمصر وبخدمة لهم علمية فائقة في هذا البلد العظيم. الى هذا نوقن ان سوريا ولبنان وما بقي من فلسطين سالمة من الأذى الطائفي ولا محل للخوف على صعيد المواطنة ورجاؤنا الا يمتد داء العراق الى هنا لئلا تفقد العروبة ما فيها من بهاء مسيحي. اما اذا خشي الناس على مصير اولادهم فلا تحملوهم مسؤولية الهجرة. انها المرض العظيم.
في تموز أو آب السنة الـ 1975 كان المطران ايليا الصليبي راعي الأرثوذكسيين في بيروت قد جمع في دارته شخصيات لبنانية مسلمين ومسيحيين وكنت هناك فانتصب الشيخ بيار الجميل: وقال نحن المسيحيين خائفون وتصدى له تقي الدين الصلح رحمهما الله كليهما وقال له: أليس من العيب على الإنسان ان يخاف. فأجابه بيار الجميل أليس العار على انسان اذا أخاف. لست الآن في صدد دعم هذا وذاك ولكني أقول ان الخوف عيب على من مارسه وعيب على من تلقاه لكوننا في المواطنة منزهون ومتعالون عن كل خشية بشرية. احتسابي اننا في لبنان يؤمن أحدنا بالآخر. غير اني أود ان اؤكّد هنا ان ليست فئة منا راعية لفئة اخرى وان الوطن كافٍ ليرعانا جميعا. لا ذمية بعد ان الغتها السلطنة العثمانية في القرن التاسع عشر من القانون وأرجو الا تبقى في الذهن لأن الباقي على أرض الوطن والمهاجرين عنها، اذ ذاك، في خطر.
اود ان أعتقد ان ليس من مشروع يسمى أسلمة الأرض اذ يعني في آخر المطاف ان يهجر المسيحيون اماكنهم بسلاسة وتهذيب.
أنا مؤمن ان المسلمين اللبنانيين جديون وصادقون عندما يؤكّدون تمسكهم ببقاء المسيحيين. لقد نما بيننا الشوق من زمان بعيد والصداقات طيبة كما علاقة العائلات. غير ان هذه العلاقات يجب حمايتها سياسيًا واقتصاديًا فيما نقوّي الدولة كل جوانبها.
الا اننا اخوة مع مسيحيي العراق ومصر واسرائيل وفيها خوف خاص على المسيحيين بعد إعلان نفسها دولة يهودية ولست ابرئها بشكل أو بآخر من الاختلاط بالحركات الإسلامية المتطرفة تكفيرية كانت أم غير تكفيرية.
ومسك الختام اننا ملقون على صدر المسيح الذي وعدنا بأنه يكون معنا الى منتهى الدهر. لأنه هو - لا نحن- الدهر كله. نوقن اننا باقون حتى مجيئه واننا أحياء في هذا الجسد أو خارج هذا الجسد. ولكن هذا عند المسيحيين والمسلمين مشروع تقوى الى ان يرث الله الأرض وما عليها.


المطران جورج خضر   
    [/font]
 http://www.annahar.com/content.php?priority=4&table=makalat&type=makalat&day=Sat



144
بدعوة من جمعية المشرق العائلية في فيستروس - السويد

يلتقي النائب السرياني في البرلمان السويدي

السيد روجير حداد  عن حزب الشعب



الساعة السابعة من مساء اليوم الاثنين 8-11-2010 في قاعة كنيسة السريان الارثذوكس في كريتا في فيسترروس بحضور الآباء موريس و ملك و رؤساء المجالس الملية لكل الطوائف

اللقاء سيكون من اجل بحث طلبات التي سينم عرضها للبرلمان السويدي عن الجريمة الوحشية التي طالت اخوتنا و اهلنا في العراق في كنيسة سيدة النجاه و الجرائم الاخرى من سنة 2003 و لحد الآن


ايضا للاتفاق على المشاركة في التظاهره الكبرى التي ستجري يوم الاحد القادم 14-11-2010 في العاصمة ستوكهولم و التي سيحضرها أبناء المدن المختلفة بالسويد و منها مدينة فيستروس 

و هذه دعوه للجميع لحظور الندوه و التحدث و تقديم الآراء لدعم شعبنا المسيحي في العراق
[/font]

145

أصدر صاحب السمو الملكي الآمير الحسن بن طلال البيان التالي الذي وزعه مكتبه الاعلامي :

بيان صادر عن صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال
حول الهجوم الإرهابي على كنيسة سيدة البشارة في بغداد
 
 
ما ذنب من يلجأ إلى بيت من بيوت الله طلباً للسكينة والطمأنينة والتواصل مع خالقه... ما ذنبه حتى يزج به في جهنّم دنيوية لم يعد أحد يعرف مداها أو شكلها أو من أي جهة تشتعل نيرانها؟!
 
ما ذنب بيوت الله حتى تدمّر وتزهق داخلها أرواحٌ أمر الخالق أن نصونها وأن نحميها وأن نبذل أنفسنا في سبيل احترام قدسية حياتها؟!
 
هل وصل التلاعبُ بالدين إلى هذا الحدّ من تطاولٍ عليه سبحانه وتعالى في بيوت عبادته من كنائس ومساجد، ومن استخفاف فظيع بخلقه الذين يُفترض أنهم آمنون كلّ الأمان في تلك البيوت؟!
 
إن الهجوم الإرهابي الأخير على كنيسة سيدة البشارة في بغداد، والذي ذهب ضحيته مسلمون ومسيحيون، وغيره من أعمال إرهابية سابقة ضد مساجد وكنائس أخرى، لهو مؤشر خطير على الدرجة التي وصل إليها التفكير الإقصائي والتجييش الأعمى لأيديولوجيات مسيّسة ليست من الدين في شيء، وليست من إرثنا في شيء.
 
إن قدسية الحياة البشرية أصبحت معلقة على مشانق صناعة الكراهية، ويتم التنكيل بها كل يوم بأبشع الصور والوسائل وأكثرها دموية.
 
"وما أرسلناك إلا رحمةً للعالمين". فأيّ رحمةٍ في قتل مصلّين كانوا يناجون ربهم ويرفعون أيديهم إليه بالدعاء؟! وأي رحمةٍ في تخريب أماكن عبادته التي يفترض أنها ملجأ من لا ملجأ له، وليست مكاناً للاحتراب والنزاع وتصفية الحسابات السياسية والطائفية؟!
 
إن الرحمة الحقيقة موجودة في تاريخنا وفي تراثنا وفي تعاليم إسلامنا كما في تعاليم مسيحيتنا. لقد ولدت المسيحية، كما ولد الإسلام، بيننا وفي أرضنا العربية. وانتشر كلاهما في العالم انطلاقاً من كنائسنا ومساجدنا. والمسلمون والمسيحيون أخوة وأخوات في هذا الجزء من الكون عبر التاريخ. بنوا معاً حضارة مشرقةً لا تزال تأثيراتها حتى اليوم في مختلف ميادين الحياة.
 
هذه صرخة من روح إنسانية يؤلمها كل ما حدث: أين الرحمة والعقلانية والمحبة في هذا المشهد الدموي. أين الرحمة والعقلانية والمحبة في نظرتنا إلى أفراد أسرتنا التاريخية الواحدة، بمسيحييها ومسلميها؟
 
عودوا إلى الله واتقوه في عباده وفي خلقه، "وتَزوّدوا فإِنّ خيْر الزّاد التّقوى".
 
(عمّان 3 – 11 – 2010)
 

*****************

 
مروان حمدان
السكرتير الإعلامي لسمو الأمير الحسن بن طلال
 
Marwan Hamdan
Press Secretary of
HRH Prince El Hassan Bin Talal
 
Majlis Elhassan
Royal Court
Amman - Jordan
 
Tel: 00962 6 4644407
Mobile  : 00962 79 6754938
Mobile2: 00962 77 6798940



146
أفتتاح كنيسة للسريان الارثذوكس بلندن بعد إجبارهم على ترك العراق




إفتُتحت في لندن أول كنيسة لطائفة السريان الأرثوذكس في بريطانيا. ويبلغ عدد المنتمين لهذه الطائفة الشرقية في بريطانيا نحو ثلاثة آلاف معظمهم عراقييون بالإضافة إلى سوريين ولبنانيين.

وكان الكثير من المسيحيين العراقيين قد اضطروا للنزوح عن ديارهم في خضم أعمال عنف وتهديدات، ومع توارد التقارير حول تعرضهم للاضطهاد الديني.

للأطلاع على الفديو من موقع BBC

http://www.bbc.co.uk/arabic/multimedia/2010/07/100704_sf_syriac_church_tc2.shtml

مبروك لكل العراقيين المسيحيين في كل العالم هذا الصرح الجديد .

147
بغداد تدعو إلى الكف عن ممارسات استفزازية
الكويت تعيق تسيير خط طيران بغداد- لندن
 


GMT 10:20:21 2010 الخميس 29 أبريل

وصفت السلطات العراقية تحرك السلطات الكويتية لدى بريطانيا لوقف رحلات الخطوط الجوية العراقية إلى لندن واحتجاز مدير الخطوط العراقية هناك بأنه عمل استفزازي وتصعيدي وإصرار كويتي على ملاحقة العراقيين ومضايقتهم حيثما حاولوا فتح نافذة جديدة للانفتاح على العالم والخروج من المعاناة.


لندن: أشارت وزارة النقل العراقية في بيان الخميس إلى أن الخطوط الجوية العراقية قامت بالاتفاق مع إحدى الشركات البريطانية للبدء بتسيير رحلات مباشرة من مطار بغداد إلى لندن، وانطلقت الرحلة الأولى الأحد الماضي بعد 20 عاماً من التوقف بوساطة طائرة مستأجرة من إحدى الشركات السويدية، مؤكدة أن هذه الرحلات لاتحقق أي أرباح أو إيرادات لمصلحة الخطوط الجوية العراقية، إنما تقوم بها لغرض تسهيل سفر العراقيين الذين اعتادوا السفر عبر مطارات الدول الأخرى، مما يكلفهم وقتاً إضافياً وأموالاً كثيرة، إضافة إلى صعوبة الحصول على تأشيرات الدول التي يسافرون من خلالها.
 
ولفتت إلى أنه عند وصول الطائرة إلى مطار "غاتويك" قرب لندن، قام محامي السلطات الكويتية بمحاولة حجز الطائرة، إلا أنه فشل في ذلك، لكون الطائرة مملوكة للشركة السويدية. وأوضحت أن السلطات الكويتية لم تتوقف عن إجراءاتها الاستفزازية هذه، وإنما أقامت دعوى قضائية ضد الشركة البريطانية المتعاقدة مع شركة الخطوط الجوية العراقية، ومن ثم وفي إجراء تصعيدي استصدرت قراراً من السلطات البريطانية لمنع سفر مدير عام الشركة الخطوط الجوية العراقية كفاح جبار حسن الموجود حالياً في لندن، وتم سحب جواز سفره وكل الوثائق التي كانت بحوزته في انتظار إجراءات قضائية.
وعبّرت الوزارة عن استغرابها "لهذا السلوك التصعيدي والاستفزازي من قبل السلطات الكويتية، وإصرارها على ملاحقة العراقيين ومضايقتهم حيثما حاولوا فتح نافذة جديدة للانفتاح على العالم، والخروج من المعاناة التي يعيشونها منذ عقود عدة". ودعت "جميع الأشقاء العرب والأصدقاء إلى الضغط على الكويتيين لثنيهم عن هكذا تصرفات لا تساعد الشعبين على نسيان الماضي، وفتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية، بل إن هذه التصرفات تصيب العراقيين بخيبة أمل كبيرة تجاه موقف أشقائهم الكويتيين"، علماً أن وزارة النقل العراقية قد وجهت الدعوة إلى أكثر من مرة لنظيرتها الكويتية لزيارة العراق، وحل هذه المشكلة العالقة بين البلدين، ولكن لم تتلق أي استجابة لهذه الدعوة من الطرف الكويتي.
 
وطالبت وزارة النقل العراقية "الأخوة الكويتيين إلى تجميد كل هذه الإجراءات فوراً، وتمكين مدير عام الخطوط الجوية العراقية للعودة إلى أرض الوطن، والكفّ عن ملاحقة الخطوط الجوية العراقية، لخلق أجواء مناسبة لبحث هذه الملفات، وحلّها ودياً من خلال العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين".
وكان مصدر كويتي رسمي قال إن حجز طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية في مطار لندن يعد تنفيذاً لحكم قضائي صادر لمصلحة بلاده، كاشفاً عن أن الجهات العراقية تعلم بذلك جيداً، وهي التي أحرجت نفسها مع السلطات البريطانية للطيران المدني. وأضاف أن الكويت تنظر للمسألة على أنها تنفيذ لأحكام بريطانية وكندية صادرة لمصلحة مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية وشركة التأمين التي تتعامل معها، وقضت بإلزام مؤسسة الخطوط الجوية العراقية بدفع مبلغ 1.2 مليار دولار أميركي على سبيل التعويض عن الأضرار التي تعرضت لها الأولى جراء الغزو العراقي للكويت عام 1990، وأن هذه الأحكام قطعية، وبعضها صادر من المحكمة العليا، ومنها ما يقضي بتجميد أصول وممتلكات الخطوط الجوية العراقية في أنحاء العالم كافة، وكلها جاءت نتيجة لإشكال قانوني قدم فيه الطرفان مستنداتهما وانتهى بضرورة تعويض مؤسسة الخطوط الجوية العراقية نظيرتها الكويتية.
وشدد المصدر في تصريح نقلته صحيفة "الشرق الأوسط" اليوم على أن أي محاولة لإخراج هذا الموضوع عن سياقه القانوني يعد التفافاً على الحقائق "فالقائمون على مؤسسة الخطوط الجوية العراقية يعلمون بذلك جيداً، وسبق لهم أن حاولوا فتح هذا الملف بهدف الوصول إلى تسوية، وحينما جلسنا معهم إلى طاولة المفاوضات بشكل غير رسمي، طالبنا العراقيون بالتنازل عن مبلغ التعويض لأن مؤسسة الخطوط الجوية العراقية لا تملك هذا المبلغ، وأن تنازل الكويت سيعد إظهاراً لحسن النية وبادرة دعم وتقدير للنظام السياسي الجديد في العراق، لكون من تسبب في الضرر هو نظام صدام حسين". وأضاف "كان ردنا واضحاً، ومفاده أن مثل هذا القرار لا تملكه المؤسسة أو الحكومة، وأنه حق أصيل للبرلمان الكويتي".
كما كشف المصدر عن أن المفاوضين الكويتيين تفاجأوا بعد ذلك بالطرف العراقي يدعم أسطوله، ويشتري طائرات جديدة تصل قيمتها إلى 6 مليارات دولار، "وهذا المبلغ يزيد بأربعة أضعاف على حجم التعويض المقرر لنا، وهو ما دعانا لتحريك دعوى تنفيذ الحكم بناء على الحقوق التي يكفلها لنا القانون البريطاني".
من جانبه، أسف مدير عام سلطة الطيران المدني العراقية عدنان بليبل "لكون هذا الإجراء جاء من بلد عربي شقيق، ولا يزال يرفع دعوى بحق شركة عراقية، في الوقت الذي بادرت فيه دول أجنبية إلى إلغاء ديونها على العراق، ونحن بدورنا ننتظر وقفة عربية جادة لإعادة النظر في هذا الأمر، خاصة من الإخوة الكويتيين، الذين يعلمون جيداً أن العراق دافع عن الجميع في حرب الخليج الأولى (الحرب العراقية - الإيرانية)، وضحّى بمئات الآلاف من شبابه ومن أمواله بالكثير".
وأشار إلى أن الجميع يعلم أن العراق يعد حالياً من البلدان الواعدة في شتى المجالات، وهناك حركة تجارية بين العراق والكويت كبيرة جداً، مؤكداً أن أبواب العراق مفتوحة للمستثمرين العرب والأجانب، ويمكن لو استغل الإخوة الكويتيون هذا الجانب أن يكونوا في موقف إيجابي، يساهم في إعادة إعمار العراق. وتقدمنا يعني تقدم كل المنطقة.
وكانت العلاقات الدبلوماسية العراقية الكويتية قد استئنفت قبل عامين بعد انقطاع استمر منذ عام 1990، حين احتلت القوات العراقية الكويت، التي ترفض حتى الآن إطفاء ديونها على العراق، برغم أن دولاً عربية وأجنبية عديدة قد أقدمت على هذه الخطوة منذ سقوط النظام العراقي السابق عام 2003.

ندعوكم للاطلاع عى تعليقات و مشاعر المواطنين المنشورة في موقع أيلاف على الرابط التالي :
http://www.elaph.com/Web/Economics/2010/4/556891.html

148
جمعة الآلام العظيمة

القراءات:
قراءة من سفر التكوين (22: 10ـ 18).
قراءة من سفر عاموس النبي (8: 7ـ 10).
قراءة من نبؤة زكريا (12: 6ـ 16).
قراءة من سفر المزامير (95: 1ـ 11).
من أعمال الرسل الأطهار (26: 8ـ 23).
رسالة مار بولس الرسول إلى أهل غلاطية (2: 17ـ 21 و3: 1ـ 6).
الإنجيل المقدس بحسب الرسول يوحنا (19: 25ـ 37).


تحتفل الكنيسة المقدسة في جمعة الآلام العظيمة بذكرى مأساة الجلجلة متسربلة بالسواد متشحة بثوب الحداد، علامة الحزن والكآبة. وفي صلواتها المسهبة شعراً ونثراً وفي قراءاتها المختارة من الكتاب المقدس، تستعرض النبوات التي أشارت إلى آلام الفادي، فلم يكن ما حدث يوم صلب الرب يسوع على الخشبة ابن ساعته. بل إن السماء قد أعلنته بالنبوات والرموز والإشارات منذ بدء الخليقة وعبر الدهور والأجيال وهذا كله يُعلنه لنا الطقس المقدس. وتريدنا الكنيسة أن نتخيّل لنرى بعين الروح، يسوع فادي البشرية في بستان الجثسيماني في جبل الزيتون ليلة الجمعة، يصلّي ويتألّم. إن الرب يسوع سمح لثلاثة من تلاميذه أن يصلوا معه إلى مكان معين في البستان ويقول الإنجيل المقدس: «ابتدأ يدهش ويحزن ويكتئب». ثم يسلّم إرادته بيد أبيه أمام تلاميذه الثلاثة بطرس ويعقوب ويوحنا الذين اصطحبهم معه «وانفصل عنهم رمية حجر وجثا على ركبتيه وصلّى قائلاً: أبتاه إن أمكن فلتعبر عني هذه الكأس، ولكن لتكن لا إرادتي بل إرادتك» (لو 22: 42). ثم يغادر المكان مع التلاميذ الثلاثة لينضمّ إليهم التلاميذ الثمانية، وعند باب البستان يسلّمه تلميذه الخائن يهوذا إلى أعدائه بقبلة الغدر «فقال له يسوع: يا يهوذا أبقبلة تسلّم ابن الإنسان» (لو 22: 48) ولذلك يمتنع المؤمنون طيلة أسبوع الآلام من تقبيل الإنجيل أو الصور المقدسة أو حتى بعضهم بعضاً. وفي الساعة الواحدة صباحاً ذهب به أعداؤه إلى حنّان (يو 18: 13) وفي الساعة الثانية إلى رئيس الكهنة قيافا حيث اجتمع الكتبة والشيوخ... وحوالي الساعة السادسة صباحاً إلى مجمع السنهدريم، وهم أثناء ذلك يعاملونه معاملة المجرمين، ويحضرون شهود زور لا تتفق شهاداتهم الكاذبة. وكان هو صامتاً يتحمّل صنوف العذاب النفسي والجسدي بصبر جميل. ولم ينبس ببنت شفة إلاّ عندما استحلفوه بالإله الحي أن يجيب فيما إذا كان هو المسيح، فيقول بهدوء: «نعم أنا هو» ويضيف قائلاً: «وسوف تبصرون ابن الإنسان جالساً عن يمين القوة آتياً على سحاب السماء».
كان يسوع في تلك اللحظات في قدس أقداس آلامه المحيية، لذلك ففي صلاة ليلة جمعة الآلام التي يقضيها المؤمنون ساهرين، يرتلون الأناشيد الحزينة الداعية إلى الخشوع والبكاء ويقولون فيما يقولون: إن شبل الأسد محبوس فمن يقوى على النوم... هل يعقل أن تغفو عين المؤمن بالمسيح وهو يتخيل يسوع يهان ويقف كمجرم أمام المجرمين، وهو البر بالذات. ويحكمون عليه بالموت وهو الحياة ومانح الحياة للبشر. أما تلاميذه فقد هربوا ليتمّ الكتاب: ضُرب الراعي فتبددت الخراف.
وصباحاً أحضروه أمام بيلاطس ممثل السلطة الرومانية متّهمين إياه بأنه رفض ان يدفع الجزية لقيصر وأنه يقول عن نفسه أنه ملك... ويحاول بيلاطس إعلان براءة يسوع: لم أجد فيه علة للموت، يقول لليهود. أما هم فكانوا يصرخون: اصلبه اصلبه... وعندما يخيّرهم بين إطلاق سراح يسوع أو سراح باراباس المجرم الكبير، يجيبونه: أطلق باراباس. والطقس الكنسي يعقد المقارنة بين البار القدوس يسوع وبين باراباس المجرم الكبير... ويأخذنا الطقس الكنسي إلى بيت بيلاطس لنرى امرأته قلقة مضطربة لحلم رأته في تلك الليلة وترسل إلى زوجها لتقول له إيّاك وذلك البار، إنه سيحاكمك وإذا ما حكمت عليه بالموت، ستنصب لعنة السماء عليك فخذ الماء، واغسل يديك لتكون بريئاً من دمه الطاهر ليكن دمه على يهوذا وقيافا وحنّان الذين أسلموه للموت الويل لهم إلى الأبد. فغسل بيلاطس الجبان يديه بالماء معلناً أنه بريء من دم البار يسوع، وأخذت الأمة اليهودية مسؤولية موته على عاتقها ونادى الشعب الجاهل قائلاً: دمه علينا وعلى أولادنا، وحكم على البار بالموت صلباً وتحمّل الآلام والجلد المبرح والضرب الأليم وحمل صليبه بين جمهور من الناس المستهزئين به، وعُلّق عليه ما بين السماء والأرض وكأني به وقد رفضته السماء لأنه قبل على ذاته أن يحمل خطية الأرض وسكانها، والخطية مرفوضة رفضاً باتاً من إله السماء، ورفضته أيضاً الأرض لأنه بكّت رؤساء كهنتها، وقرّع فرّيسيها، ووبّخ وأنّب الذين حادوا عن شريعة الله، فعُلّق على العود، ليربط السماء بالأرض ويقيم الصلح بين اللّه أبيه والبشر الذين صار واحداً منهم، وليحوّل لعنة الخشبة إلى بركة سماوية بل ليجعل الصليب سلّماً يصعد عليها إلى السماء الذين آمنوا به مخلّصاً للبشرية، فتبرروا وتقدّسوا وصاروا أولاداً للّه بالنعمة وورثة لملكوته السماوي. كما تبرهن لنا الكنيسة أن الإله المتجسّد المسيح يسوع الذي تنبأ هو ذاته عن الآلام التي سيتحمّلها والموت على الصليب وبعدئذ القيامة، وأنبأ تلاميذه بذلك قبل حدوثه، مبرهناً على أنه إنما قبل الصلب والموت اختيارياً. كان أنبياء العهد القديم قد تنبّؤوا عنه بأنه يحصى مع الأثمة ولذلك صلب معه لصان «اشتركا أولاً بتعييره مع المعيّرين... ولكن أحدهما وهو يسمع الرب وهو يتألم على الصليب يطلب من الآب أن يغفر لصالبيه، أنعم اللّه عليه فدافع عن يسوع البار وكان هذا الوحيد أثناء صلب المسيح يدافع عنه وهو يوبّخ زميله قائلاً: «إذا كنا قد حكم علينا، فإنما نلنا جزاءنا الحق، ولكن هو لم يصنع ما يستوجب ذلك الحكم» في هذه الكلمات نلمس الندامة والاعتراف والتوبة... ويلتفت إلى الرب قائلاً: «اذكرني يا رب متى جئت في ملكوتك فقال له يسوع: الحق أقول لك أنك اليوم تكون معي في الفردوس» (لو 23: 42و43) وعلى الصليب والمسيح في قدس أقداس آلامه لم ينسَ أمه الحزينة مريم العذراء فيوصي بها تلميذه يوحنا... لقد تألّم وتكلّم وأعلن أن الخلاص قد كمل، وأخيراً ناجى أباه قائلاً: «أبتاه بيديك أستودع روحي». والكنيسة المقدسة بالاحتفال في هذه الذكرى المقدسة، تريدنا أيضاً أن نقبل المسيح مخلّصاً لنا وتحثّنا على التوبة والتخلّي عن الخطية وأن نحيا في المسيح وأن نسلّم إرادتنا له ونحمل صليبه ونتبعه في طريق الجلجلة، كما يصف ذلك الرسول بولس بقوله: «مع المسيح صُلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيّ» (غل 2: 20).

وتعتقد الكنيسة أن يسوع المسيح الذي مات على الصليب، هو الإله المتجسّد إذ سلّم روحه بيد أبيه، وإن لاهوته لم يفارق لا روحه ولا جسده، لحظة واحدة، ويقول مار اسحق بهذا الصدد: «إن الكنيسة تفتخر، أن اللّه مات على الصليب» وفيما يأتي شرح لأهم طقوس جمعة الآلام.

رتبة سجدة الصليب ودفنه:
طيلة أسبوع الآلام، يجلس رئيس الكهنة خارج المذبح أثناء القيام بتقديم الصلوات. وبعد نهاية صلاة الساعة الثالثة صباح يوم الجمعة العظيمة، التي تصادف الساعة التاسعة صباحاً في توقيتنا اليوم، يلبس الكهنة بدلات سوداء، ويسيرون بالترتيب، ورئيس الكهنة يحمل على كتفه فوق البدلة صليباً من خشب بغير صلبوت، وتبدأ الدورة من الباب الجنوبي كالمعتاد، حيث يسير حامل مجمرة البخور قدام الصليب، ويسير رئيس الكهنة وراء الكهنة وحاملا المروحتين ويرفّان بهما فوقه إلى أن يبلغوا إلى باب المذبح الوسطاني حيث يكون الخادم قد سبق فهيّأ صمدة ترمز إلى الجلجلة. وهذه الصمدة تكون على شكل صليب ينصب في أعلاها عند الانتهاء من الدورة، الصليب المقدس، وعلى جانبيه توقد شمعتان تمثّلان اللصين اللذين صلبا مع ربنا. وفي أثناء قراءة إنجيل الظهر، وعندما يصل القارئ إلى الموضع الذي قيل فيه: «فانتهره رفيقه...» أي اللص التائب الذي يقال أنه كان عن يمين الرب، انتهر اللص الشرير الذي شارك الصالبين بتعيير الرب، يطفئ الشماس الشمعة الشمالية، حين يقول: «وانشقّ حجاب الهيكل من فوق إلى أسفل»، يُزاح نصف الستار. وخلال الدورة يرتل الإكليروس ترانيم خاصة بهذه المناسبة، وتوضع الأواني والمواد المعدّة للتحنيط من بخور وطيوب في صينية على المذبح. وبعد صلاة الساعة التاسعة يلبس كل كاهن همليخه الأسود، ورئيس الكهنة يرتدي حلّة سوداء كاملة ويبدؤون برتبة سجدة الصليب، التي تتضمن صلوات وقراءات من الكتاب المقدس، آخرها قراءة الفصل التاسع عشر من إنجيل يوحنا بدءاً من العدد (25 وحتى 37).

وعندما يصل القارئ إلى الموضع الذي يقال فيه: «أن تكسر سيقانهم ويرفعوا. فأتى العسكر وكسروا ساقي الأول والآخر المصلوب معه، وأما يسوع فلما جاءوا إليه لم يكسروا ساقيه لأنهم رأوه قد مات» (يو 19: 31 ـ 33)، يكسر الشماس الشمعتين الموضوعتين عن يمين الصليب ويساره. وبعد الانتهاء من قراءة الإنجيل يعظ رئيس الكهنة، ثم يأخذ المجمرة ويضع البخور ويبخّر أمام الصليب المقدس قائلاً: «لنسجد للصليب الذي فيه نلنا خلاص نفوسنا...» ثم يزيّح الصليب بالعبارات المعروفة التي تبدأ بالعبارة الآتية: «يا من تمجده الملائكة».

وإن نصب الصليب وتكريمه في هذا اليوم العظيم وفي كل يوم، مجرداً من الصلبوت أي التمثال بحسب عادة كنيستنا، يذكّرنا بالحية النحاسية التي تعد رمزاً للصليب، والتي قال عنها الرب يسوع لنيقوديموس: «وكما رفع موسى الحية في البرية، هكذا ينبغي أن يرفع ابن الإنسان لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية» (يو 3: 14و15). وبحسب ما دوّنه آباؤنا السريان في كتاب المعذعذان الذي هو كتاب طقس الأعياد الحافلة الذي يضمّ ترانيم الطواف (الدورة) على مدار السنة كاملة، فإن رئيس الكهنة يحمل على ذراعيه الصليب، كما حُمل جسد ربنا كميت ويبدأ الكهنة والشمامسة بالترانيم، وتبدأ الدورة من الجهة الشمالية، وعندما يبلغون إلى المذبح يصعد رئيس الكهنة على درجته ويغسل الصليب بماء الورد، كما فعل يوسف ونيقوديموس، حيث غسلا جسد الرب قبل أن يقوما بدفنه في القبر الجديد. وبعدئذ يحنّط رئيس الكهنة الصليب بالبخور والطيوب ويلفّه بكتان نقي ويضع منديلاً على رأسه، ويربط زناراً على حقويه، ويدفنه في المكان المخصص لهذه المناسبة وراء مائدة الخلاص على الأغلب أو تحتها. ولا يجوز أن يقام القداس الإلهي يوم السبت على تلك المائدة المدفون تحتها الصليب، بل يحتفل بقداس هذا السبت العظيم الذي يدعى سبت البشارة أو سبت النور على مذبح آخر، ويجب أن يكون وجه الصليب المدفون متجهاً نحو الشرق، ويغطى القبر، ويختم بالشمع، ويضاء قنديل قدام القبر. ثم يبدأ رئيس الكهنة صلاة التسبحة بالسريانية وهو يبخّر القبر والحاضرين بالمجمرة والشعب يشاركه التسبيح. وعندما يصلون إلى عبارة «قدوس أنت يا اللّه، قدوس أنت أيها القوي، قدوس أنت الحي غير المائت يا من صُلبت عوضاً عنا ارحمنا»، ينفرد رئيس الكهنة بإنشادها، فيرددها بعده الكهنة والشمامسة والشعب كله. ذلك أن تقليدنا السرياني يعتبر أن هذه الصلاة التي تعرف بصلاة التقاديس، موجّهة إلى السيد المسيح، وهي قديمة في الكنيسة، وبحسب تقليدنا السرياني إن الملائكة سبّحوا الرب بتلك العبارات أثناء قيام يوسف ونيقوديموس بدفن الجسد المقدس، وعندما وصل الملائكة بالتسبيح إلى عبارة أنت الحي غير المائت كمّل يوسف ونيقوديموس التسبحة بقولهما: «يا من صلبت عوضاً عنا ارحمنا».

وبعد الانتهاء من تلاوة هذه التسبحة، تصلى الصلاة الربانية، ثم يُتلى دستور الإيمان النيقاوي، ويصرف رئيس الكهنة الشعب بالبركة. ويأخذ المؤمنون من ماء الورد الممزوج بالخل والمرارة الذي غسل به الصليب المقدس ويشربونه للبركة، ويحذرون لئلا يسكب منه على الأرض لأنه مقدّس. ومما هو جدير بالذكر أن أبناء الكنيسة اعتادوا في أسبوع الآلام وخاصة في جمعة الآلام العظيمة ألاّ يشربوا أو يأكلوا شيئاً حلو المذاق، لأن المسيح عند عطشه طلب ماءً فأعطي بأسفنجة خلاً ممزوجاً بمرارة. كما اعتاد المؤمنون ألاّ يُقبّلوا بعضهم بعضاً، لأن يهوذا الخائن بقبلة سلّم الرب إلى صالبيه. كما أننا لا نحتفل بالقداس الإلهي يوم جمعة الآلام، لأن ذلك اليوم العظيم هو ذكرى تقديم المسيح ذاته ذبيحة كفّارية على الصليب. أما في أيام أسبوع الآلام وأيام الصيام الأربعيني، فنحتفل بما نسمّيه رسم الكأس وهو تقديس القدسات السابق تقديسها مقتصرين على الاحتفال بالقداس الإلهي في فترة الصيام على أيام السبت والأحد فقط. ولا نصوم أيام السبت والأحد انقطاعاً عن الطعام تكريماً لهما، ما عدا سبت البشارة الذي يلي جمعة الآلام حيث نصومه انقطاعاً عن الطعام على اعتبار أن جسد الرب كان في ذلك اليوم لا يزال مدفوناً في القبر. وتوضع عادة مروحتان على جانبي الموضع الذي دُفن فيه الصليب المقدس، ليمثّلا الحرس الذين وضعتهم السلطة الرومانية بناء على طلب رؤساء اليهود لحراسة القبر الذي دُفن فيه جسد الرب المقدس. ولا يدخل إلى ذلك المكان أحد إلى ما بعد نصف ليلة السبت أي فجر يوم الأحد، الوقت الذي فيه جاءت المريمات إلى القبر، فبشّرها الملاك أن الرب يسوع قد قام من بين الأموات. وفي هذا الوقت عادة يأتي رئيس الكهنة ويرفع المروحتين، مبعداً إياهما عن جانبي القبر. ويفتح الموضع الذي دُفن فيه الصليب معلناً أمام المؤمنين الحاضرين في الكنيسة أن المسيح قد قام من بين الأموات، فيجيبونه:
 حقاً قام.


عن موقع البطريركية للسريان الارثذكس

149
النتائج النهائية للانتخابات وتوزيع مقاعد وأصوات الكيانات الفائزة في عموم العراق

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت المفوضية العليا للانتخابات، الجمعة، فوز ائتلاف العراقية بزعامة أياد علاوي بالمركز الأول بعد حصولها على 91 مقعدا تليها قائمة ائتلاف دولة القانون بزاعمة نوري المالكي التي حصلت على 89 ثم الائتلاف الوطني العراقي في المركز الثالث بحصوله 71 مقعدا.

 وأظهرت النتائج النهائية التي أعلنتها المفوضية خلال مؤتمر صحافي موسع عقدته في فندق الرشيد في المنطقة الخضراء من بغداد وحضرته "السومرية نيوز" أن التحالف الكردستاني حصل على 42 مقعدا، وقائمة التغيير على ثمانية مقاعد، وقائمة التوافق على ستة مقاعد، والاتحاد الإسلامي الكردستاني على أربعة مقاعد، ووحدة العراق على أربعة مقاعد، والجماعة الإسلامية على مقعدين.

وتوزعت أصوات وأعداد مقاعد الكيانات التسعة الفائزة على الشكل التالي:

بغداد
حصل ائتلاف دولة القانون على 26 مقعدا ما أصل 68 مقعدا مخصصا لبغداد من خلال حصوله على  903360 صوتا، وحصلت القائمة العراقية على 24 مقعدا من 841755 صوتا، والائتلاف الوطني العراقي على 17 مقعدا من  561659 صوتا، وقائمة التوافق العراقية على مقعد واحد من 53413 صوتا.

البصرة
ائتلاف دولة القانون 14 مقعدا من أصل 24 مخصصة لمحافظة البصرة من خلال 431217 صوتا، كما حصلت قائمة الائتلاف الوطني العراقي على 7 مقاعد من  230710 صوتا، والقائمة العراقية على ثلاثة مقاعد من 75387 صوتا.

بابل
فوز ائتلاف دولة القانون بـ 8 مقاعد من  231939 صوتا، والائتلاف الوطني بـ 5 مقاعد من   180193 صوتا، والعراقية بـ 3 مقاعد من خلال  104746 صوتا. ويبلغ العدد الكلي لمقاعد بابل في البرلمان 16 مقعدا.

كربلاء
حل ائتلاف دولة القانون أولا بحصوله على 6 من مقاعد كربلاء العشرة من  179517 صوتا، وحصول الائتلاف الوطني العراقي على ثلاثة مقاعد من  81794 صوتا، والقائمة العراقية على مقعد واحد من  36061 صوتا.

 النجف
حصل ائتلاف دولة القانون على 7 مقاعد من  197377 صوتا، والائتلاف الوطني العراقي على 5 مقاعد من  152698 صوتا، ويبلغ عدد مقاعد النجف 12 مقعدا.

المثنى
فاز ائتلاف دولة القانون بـ 4 مقاعد من 98998 صوتا، والائتلاف الوطني العراقي بـ 3 مقاعد من  71699 صوتا، ويبلغ عدد مقاعد المثنى 7 مقاعد. 

واسط
فاز ائتلاف دولة القانون بـ 5 مقاعد من أصل 11 مقعدا مخصصا للمحافظة من 149828 صوتا، والائتلاف الوطني العراقي بـ 4 مقاعد من  129188 صوتا، والقائمة العراقية بمقعدين من 51003 اصوات.

ذي قار
تفوق الائتلاف الوطني العراقي بفارق بسيط جدا عن ائتلاف دولة القانون، بعد حصوله على 9 مقاعد من 244816 صوتا، مقابل حصول ائتلاف دول القانون على 8 مقاعد من  235446 صوتا، وحصول العراقية على مقعد واحد من  43706 صوتا، ويبلغ عدد مقاعد ذي قار 18 مقعدا.

صلاح الدين
القائمة العراقية تحصلت على 8 مقاعد من 233591 صوتا، فيما حصلت قائمة التوافق على مقعدين  من  60241 صوتا، وائتلاف وحدة العراق على مقعدين من 52942 صوتا. ولصلاح الدين 12 مقعدا في البرلمان الجديد بقيمة 42369 صوتا.

الانبار
فوز ائتلاف العراقية بـ 11 مقعدا من  294420 صوتا، وحصول جبهة التوافق العراقية على مقعدين من  56171 صوتا، وائتلاف وحدة العراق على مقعد واحد من 443224 صوتا، ويبلغ عدد مقاعد الانبار 14 مقعدا.

ديالى
القائمة العراقية تحصلت على 8 مقاعد من 245025 صوتا، والائتلاف الوطني على 3 مقاعد من  85821 صوتا، وائتلاف دولة القانون ثالثا بحصوله على مقعد واحد من 63969 صوتا، وقائمة التحالف الكردستاني على مقعد واحد بحصولها على  47749 صوتا، ولديالى 13 مقعدا.

كركوك
تعادلت القائمة العراقية والتحالف الكردستاني بحصول كل منهما على 6 مقاعد، وحصلت العراقية على  211675 صوتا، فيما حصلت قائمة التحالف الكردستاني على 206542 صوتا، ويبلغ عدد مقاعد كركوك 12 مقعدا.

نينوى
العراقية تحصلت على20 مقعدا من  593936 صوتا، والتحالف الكردستاني على 8 مقاعد من  239109 صوتا، وجبهة التوافق على مقعد واحد بحصولها على 64204 صوتا، وائتلاف وحدة العراق على مقعد واحد من  53897 صوتا، والائتلاف الوطني 38693 على مقعد واحد، ولنينوى 31 مقعدا.

القادسية
حاز الائتلاف الوطني على 5 مقاعد من 133821 صوتا، فيما تحصل ائتلاف دولة القانون على 4 مقاعد من 133067 صوتا، فيما تحصلت القائمة العراقية على مقعدين من  55030 صوتا. والقادسية خصص لها 11 مقعدا في البرلمان الجديد.

 ميسان
حل الائتلاف الوطني العراقي أولا بحصوله على 6 مقاعد من 135319  صوتا، ثم ائتلاف دولة القانون بحصوله على 4 مقاعد من  102566 صوتا.

أربيل
حصل التحالف الكردستاني على10 مقاعد وعلى المرتبة الأولى بحصوله على 458403 صوتا، وقائمة التغيير على مقعدين من  103397 صوتا، والاتحاد الاسلامي على مقعد واحد من 51056 صوتا، والجماعة الاسلامية على مقعد واحد بعد حصولها 62706 صوتا، ويبلغ عدد مقاعد اربيل 14 مقعدا.

دهوك
حل التحالف الكردستاني أولا بحصوله على 9 مقاعد من  332951 صوتا، فيما حصل الاتحاد الإسلامي الكردستاني على مقعد واحد من  59969 صوتا، ويبلغ عدد مقاعد دهوك 10 مقاعد.

السليمانية
حل التحالف الكردستاني أولا بحصوله على 8 مقاعد من نحو  350283 صوتا، وقائمة التغيير على 6 مقاعد بحصولها على  298621 صوتا، والجماعة الاسلامية على مقعد واحد من 79149 صوتا، وقائمة الاتحاد الإسلامي الكردستاني على مقعدين من 103188 صوتا.

ووزعت مقاعد الاقليات على الشكل التالي: الحركة الايزيدية من اجل الاصلاح والتقدم، حصلت على مقعد واحد من 10171 صوتا، ومحمد الشبكي تحصل على مقعد من 11755 صوتا، وخالد امين (صابئي) تحصل على مقعد من  1177 صوتا، وقائمة الرافدين على ثلاثة مقاعد من 28029 صوتا، والمجلس الشعبي الكلداني الاشوري على مقعدين من 21882 صوتا.

وأظهرت النتائج أيضا تراجعا كبيرا بالنسبة لقوائم انتخابية مقارنة بانتخابات 2005 خاصة بالنسبة لقائمة التوافق العراقية حصلت على 6 مقاعد بعد أن كانت تشغل نحو 44 مقعدا في البرلمان المنتهية ولايته، وفي مقابل ذلك ظهرت قوى برلمانية جديدة مثل (ائتلاف وحدة العراق) بحصولها على 4 مقاعد، وحركة (التغيير) الكردية التي حصلت على 8 مقاعد كان التحالف الكردستاني يشغلها في الانتخابات الماضية والذي تراجعه هو الآخر من حيث عدد مقاعده بحصوله فقط على 42 مقعدا من أصل 55 في البرلمان المنتهية ولايته.

وحظي الاتحاد الإسلامي الكردستاني على أربعة مقاعد من مقاعد اربيل ودهوك والسليمانية، فيما حظيت الجماعة الإسلامية على مقعدين عن محافظة اربيل وآخر عن السليمانية، وبذلك يبلع عدد المقاعد الكردية الاجمالية 56 مقعدا إضافة إلى مقعد تعويضي.

ويلاحظ في هذه الانتخابات غياب واضح للحزب الشيوعي العراقي الذي خسر مقعديه اللذين كان يشغلهما في البرلمان المنتهية ولايته النائبين حميد مجيدموسى ومفيد الجزائري، إضافة إلى غياب حزب الامة العراقية بزعامة النائب السابق مثال الآلوسي الذي لم يحصل على عدد كاف من الاصوات لضمان مقعد له في بغداد.

يذكر أن نحو 12 مليون عراقي كانوا قد شاركوا الأحد الماضي المصادف السابع من آذار في ثاني انتخابات برلمانية تشهدها البلاد منذ إقرار الدستور والثالثة من نوعها عقب العام 2003، حيث صوت الناخبون عبر القائمة المفتوحة على اختيار 325 عضوا للدورة الجديدة لمجلس النواب المرتقب والتي تستمر لمدة أربع سنوات مقبلة.


150
أردوجان يتراجع عن التهديد بطرد الأرمن


أتراك يتظاهرون في اسطنبول احتجاجا على تهديد أردوجان بطرد الأرمن


وكالات

تراجع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان أمس عن تهديده بطرد المهاجرين الأرمن غير الشرعيين من تركيا، والذي أثار استنكارا واحتجاجات للطائفة الأرمنية في المدن التركية.

وأعلن أردوجان أثناء لقائه فنانين أتراكا في اسطنبول أنه لا ينوي على الفور طرد المهاجرين الأرمن غير الشرعيين. وطلب من الدول الغربية أن تتوقف عن إدانة بلاده بارتكاب “إبادة” بحق الشعب الأرمني، متهما إياها بالتدخل في العلاقات التركية الأرمنية.

وأوضح أن ملاحظاته كانت تستهدف بالفعل “لفت الانتباه العالمي إلى مقاربتنا المتسامحة حيال هؤلاء الناس، ولا تعني أننا سنتخذ قرارا على الفور” بطردهم.


 
وأضاف “ما أقوله هو أن الذين يصوتون على هذه القرارات التي لا أساس لها (بشأن إبادة الأرمن) ينبغي أن يأخذوا في الاعتبار المقاربة الإنسانية التي نتحلى بها في ما يتعلق بهذه المشكلة، ينبغي ألا يتدخلوا في العلاقات التي نقيمها مع جيراننا”.

وكان ما بين 100 إلى 150 شخصا تظاهروا أمس الأول في اسطنبول للتنديد بتهديد أردوجان بطرد العمال الأرمن المقيمين بصورة غير شرعية.

من جهة أخرى أعلن القضاء التركي أمس أن 33 متهما بينهم ثلاثة في السجن، سيمثلون أمام القضاء في يونيو المقبل بتهمة التآمر ضد الأقليات والإعداد لارتكاب اعتداءات ضد غير المسلمين في تركيا لإحراج الحكومة التركية.

فيما صرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان أن حزبه سيعقد محادثات مع المعارضة الأسبوع المقبل بشأن تغييرات مقترحة على الدستور.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية للأنباء عن وثائق نشرتها إحدى محاكم اسطنبول أن المشتبه بهم وغالبيتهم من ضباط البحرية العاملين أو المتقاعدين وجهت اليهم تهمة “الانتماء إلى منظمة مسلحة”. وهم متهمون بالتخطيط، في إطار مؤامرة اطلق عليها اسم “القفص”، لاعتداءات تستهدف الأقليات غير المسلمة في تركيا والسعي لتحميل مسؤوليتها إلى تيارات قريبة من حزب العدالة والتنمية الحاكم .



151
قداسة البطريرك  مار أغناطيوس زكا الاول يرسم الأب الربان جان قواق

مطراناً مديراً للديوان البطريركي بدمشق

عن موقع :بطريركية أنطاكية وسائر المشرق



في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم الأحد 21.03.2010 احتفل قداسة سيدنا البطريرك المعظم مار إغناطيوس زكا الأول عيواص بالقداس الإلهي في كاتدرائية هامتى الرسل مار بطرس ومار بولس في دير مار افرام السرياني - بمعرة صيدنايا، وخلاله وفي جو روحي مهيب قام قداسته برسامة الأب الربان جان عزيز قواق مطراناً مديراً للديوان البطريركي بدمشق.

وقد عاون قداسته أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء:

مار غريغوريوس يوحنا ابراهيم مطران حلب وتوابعها، ومار ثاوفيلوس جورج صليبا مطران جبل لبنان، مار أوسطاثيوس متى روهم مطران الجزيرة والفرات، وبحضور أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء:

مار ديونيسيوس بهنام ججاوي.

مار فيلكسينوس متى شمعون.

مار كيرلس أفرام كريم النائب البطريركي في شرقي الولايات المتحدة الأميركية.

مار سلوانس بطرس النعمة مطران حمص وحماة وتوابعهما.

مار يوستينوس بولس سفر النائب البطريركي في زحلة والبقاع.

مار سويريوس حزائيل صومي النائب البطريركي في بلجيكا وفرنسا.

مار غريغوريوس ملكي أوراك النائب البطريركي في اديامان.

مار فيلكسينوس ماتياس نايش المعاون البطريركي ومدير كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية.

مار إقليميس دانيال كورية مطران بيروت ومدير المؤسسات البطريركية في لبنان.

مار إياونيس بولس السوقي النائب البطريركي بدمشق.

وخلال القداس الإلهي وبحسب التقليد المتبع في كنيستنا السريانية الأرثوذكسية تلا المرتسم الجديد كتاب (الشلموث) وهو الإقرار بالإيمان ووقعه أمام قداسته. وخلال تلاوة الطقس تلا عليه قداسته صلاة حلول الروح القدس ثم صلاة وضع اليد حيث وضع قداسته يمينه على هامته ورقاه إلى درجة رئاسة الكهنوت المقدس، وفي جو روحي أطلق قداسته على الربان جان قواق الاسم الأبوي (مار ديونيسيوس) وشرع قداسته بإلباسه الحلة الحبرية، وأجلسه على الكرسي الأسقفي ووضع قداسته يده على كتفه ونادى ثلاث مرات أكسيوس (مستحق) وردد الشعب المناداة بعد قداسته، فحمل المطران الجديد وهو جالس على الكرسي على أكتاف الكهنة ليقرأ الإنجيل المقدس، وبعد الانتهاء من تلاوة فصل الإنجيل المقدس سلمه قداسته العكاز الأبوي رمزاً للرعاية والسلطة الكنسية فبارك به المؤمنين.

ثم ألقى المطران الجديد مار ديونيسيوس جان قواق كلمة باللغتين السريانية والعربية.


152
بمناسبة صدور قرار البرلمان السويدي بأعتبار مذابح السيفو ( أباده جماعية ) و رغبتا منا في تعميم الفائده و التذكير بالوضع الحالي في مناطق طورعابدين و دير مار كبرائيل في جنوب تركيا ، و لكي نرفد شبابنا بالمعلومات التأريخية و أيضا بالاوضاع الحالية في تلك المناطق كنتيجة غير مباشرة لمذابح 1915 -1921 ، و هذه المعلومات مفيده لفهم الواقع الحالي و المستقبلي للمناطق المتنازع عليها بين الاكراد و العرب في العراق و خصوصا في سهل نينوى .

المقال التالي نشر على موقع صوت السريان بقلم الكاتبة راغده بهنام في 16 نيسان 2006

قصة السريان الأرثوذكس العالقين بين الأكراد والأتراك

جلس المطران أقطش بين راهبين يصغرانه سنا على طاولة المائدة فيما يُقدّم طعام غداء. قطع خبز جافة وبعض الارز والخضار الطازجة من منتوجات دير مار غابرييل، كانت كافية لتقيت سكان هذا الدير العتيق وزواره.



مشهد يتكرر كل يوم منذ ما يقارب الالفي عام، داخل الجدران العسلية الهرمة لذلك المكان البعيد عن كل شيء. فبعد موت وقيامة السيد المسيح بحوالى اربعة قرون، شيّد الراهبان صامويل وسيمون الدير في طور عابدين، جنوب شرقي تركيا. ومنذ ذلك الحين، يتردد صدى اللغة الآرامية، لغة يسوع الناصري، في الارجاء.

ولكن الى متى ...

ففي ظل التوتر المتزايد بين المسيحيين والمسلمين في العالم وارتفاع وتيرة العنف الطائفي في الشرق، خصوصا بعد تصريحات البابا بينيديكتوس السادس العشر الاخيرة حول الاسلام والرسوم الكاريكاتورية التي طالت النبي محمد، تزداد الهوة بين الشعبين عمقا. وتجد الأقليات المسيحية في المنطقة نفسها في وضع لا تُحسد عليه، حال السريان الذين لا يزالون يعيشون في تركيا، تحديدا في كردستان الكبرى حيث عاد التوتر ليشنج العلاقات بين الاتراك والاكراد.

في القرن العشرين الذي حمل الويلات والمآسي للاقليات المسيحية في تركيا، عانى السريان، كما الارمن، من التجويع والذبح والهجرة في الحرب العالمية الاولى. وفي ما بعد، في العام 1924، اتخذ كمال أتاتورك قرار القضاء كليا على هذا الشعب باقصاء مطرانهم عن البلاد، فاستقر هذا الاخير في دمشق. وفي العام 1978، أقفلت السطات التركية المدارس التابعة للاديرة التي تعلم اللغة الآرامية، على أمل انتزاع جذور السريان نهائيا من تركيا.


من مئتي ألف سرياني في القرن التاسع عشر، وصل عددهم الى ما لا يزيد عن سبعين ألفاً في العام 1920، ليصبح بحلول العام 1990 أقل من أربعة آلاف سرياني في المنطقة. اليوم، بقي منهم بضعة مئات. وهؤلاء المصرون على البقاء في أرضهم، على الاقل لغاية اتضاح البديل، عاجزون عن التفاؤل. حتى ان مطرانهم، تيموتيوس صاموئيل أقطش، يبدو متشائما. هو الذي ردد على مسامعنا أكثر من مرة : "لا أدري ما هو مصير السريان في هذه المنطقة، لا اعرف شيئا، لا يمكنني توقع شيء".

ولكن على الرغم من التشاؤم الذي يرافق السريان المقيمين في طور عابدين، الا ان بعض المغتربين منهم ما زالوا يشعرون بالحنين الى حيث ولدوا، ويزورون أرضهم الأم كلما سنحت لهم الفرصة.

ميرفا، التي ولدت في ماردين في العام 1964 وهاجرت بعد حوالى عشرة أعوام الى سويسرا مع عائلتها، ما زالت تزور مكان ولادتها كل عام، وتقول : "ما زلت أشعر أن هذه أرضي، رغم ان بيتي وعملي وعائلتي في سويسرا، يشدني حنين غريب الى ماردين. ابنتي لا تتفهم شعوري ولا تفهم سبب زياراتي المستمرة الى هنا، ولا تصدق انني اريد ان ابني منزلا هنا".



كفرو، تؤكد ما تقوله ميرفا. تلك القرية التي تقع في ولاية ماردين وسط طور عابدين، تحولت الى مكان ترتفع منه ابنية حجرية جميلة طور العمران، قال لنا السكان انها تخص السريان. اصحابها ربما لن يعودوا ويعيشوا فيها دائما، ولكنها ستذكرهم دائما بأن تلك أرضهم.

من ماردين، الولاية التركية التي يبلغ عدد سكانها حوالى تسعمئة ألف نسمة، بدأت الرحلة!

من بعيد، تبدو ماردين، وهي كلمة سريانية تعني "الحصن", أشبه بمملكة. قلعة كبيرة تتوج رأس الجبل وعلى أقدامها ترتمي البيوت كوكر من النمل. وكلما اقتربت منها أكثر، وابتعدت عن ماردين الحديثة، تأكد لك أنها مدينة قادمة من التاريخ بأبنتيها العتيقة الصفراء وطرقاتها الضيقة الجميلة المدشنة في القرون الوسطى، وهندسة أبنيتها وجوامعها البيزنطية والفارسية. تقع "المدينة الصفراء" على هضبة مرتفعة تطل على سفح شاسع لا ترى العين خواتمه، تخاله في الليل محيطا. يبدو كبحر أسود مرقط بالاصفر. أضواء مزروعة في السهل كالنجوم في السماء، تخالها قوارب صيد في البحر.

الباص الصغير الذي أقلنا الى داخل المدينة القديمة، اكتظ بالركاب الذين راحوا يراقبون الزوار المحملين بالحقائب، ويتبادلون التكهنات والتساؤلات. عرفنا أن المدينة ليست معتادة على الزوار. فهي كانت لفترة غير بعيدة ساحة حرب بين "حزب العمال الكردستاني" والجيش التركي. حرب امتدت طوال عشر سنوات ذهب ضحيتها حوالى ثلاثين ألف قتيل، معظمهم من الاكراد، وهدأت بتوقيع هدنة في العام 1995. هدنة أعلن الاكراد منذ عامين وقف التزامهم بها بسبب اعتراضهم على محاكمة قائدهم عبد الله أوجلان، التي يقولون انها "غير عادلة".

كثرة الثكنات العسكرية ومقرات الشرطة المنتشرة داخل ماردين، تدلّ على أن المنطقة لا تزال غير آمنة، أو على الاقل لا تزال منطقة حساسة بالنسبة الى الاتراك الذين يستعدون لاي تمرد كردي محتمل. عناصر المخابرات منتشرة بين السكان، بشكل ظاهر، تدقق في كل غريب بشكل مضحك. لكن يبدو أن السكان اعتادوا وجودهم لدرجة انهم ما عادوا يلحظونهم.

في شارع المدينة القديمة الرئيسي، تنتشر المحلات على طول الطريق يمينا وشمالا. دكاكين صغيرة ومحلات أعمال حرفية وألبسة ومطاعم شاورما ... في النهار، تعج الطرقات بالرجال والنساء والأطفال لدرجة تظن أن البيوت خلت من سكانها وأنهم كلهم يتجولون في الشارع.

في أول نزهة استكشافية لنا في أحياء ماردين، كان لا بد للشرطة أن تلحظ وجودنا. فعلى الرغم من اعتقادنا بأننا لن نلفت الانظار، الا ان ذلك كان مستحيلا. ثيابنا الرياضية العادية شكلت علامة فارقة بالنسبة الى سكان ماردين الفقراء، واجتذبت الاولاد الذين كانوا يركضون على الطرقات، بعضهم حافو القدمين. حشريتهم وبراءتهم دفعتهم الى الانكباب علينا بالطلبات والاسئلة ... وباللغة العربية المكسرة التي توارثوها عن أجدادهم وتعلموها في الجوامع !

لكن الاولاد لم يكونوا الوحيدين الذين تآكلتهم حشرية استكشاف الزوار، بل رجال المخابرات أيضا الذين راحوا يحومون حولنا ويترقبون اللحظة المناسبة للتدخل، كالهر الذي يستعد للانقضاض على فريسته.

بضع دقائق مرت ونحن نتسامر مع الاولاد، قبل ان يبدأ رجل ذو عينين خضراوين باردتين بالاتجاه صوبنا مبعدا الاولاد عن طريقه. كان يرتدي سروالا رماديا وقميصا أزرق، ولم يتوقف عن الاقتراب مني الا حين كاد أن يلامسني. أخذ يمحّص بوقاحة غريبة كتاب الدليل السياحي الذي في يدي، من دون أن يتفوّه بكلمة. ابتعدت خطوة الى الوراء، وحييته : "مرحبا"، الكلمة نفسها في العربية والتركية. عقد حاجبيه وأبقى على نظراته الوقحة التي ارادها مخيفة، ينظر في عيني من دون ان يتفوه بكلمة. "هل من خدمة ؟"، قلتها بالانكليزية هذه المرة. فأجاب بانكليزيته المكسّرة: "أنا شرطة". ابتسمت ومددت يدي لاصافحه وانا احاول الا اظهر خوفي. فرد المصافحة وجذبني الى صديقه الشرطي بلباسه الرسمي، الذي كان قد لحق به. وبدأ الرجلان بطرح وابل من الاسئلة وكأنهما يستنطقان متهما: من أين أنتم ؟ ولماذا اتيتم الى ماردين؟... طبعا لم أخبرهما أن جدي سرياني ولد وعاش هنا، ولم أقل له انني في رحلة استكشافية أبحث عن المسيحيين المتبقين لاعرف كيف يعيشون بين شعبين (الاكراد والاتراك) لطالما اتهماهم بالعمالة والخيانة، والأهم لم أفصح له أنني صحافية.

تذكرت ما قال الكاتب الاسكتلندي ويليام دالريمبل في كتابه "من الجبال المقدسة" الذي يروي فيه رحلته الى هذه المنطقة في العام 1995، عن أن الشرطة في جنوب شرق تركيا تكره الصحافيين، وأن رجالها لم يتورعوا في احدى المرات عن ضرب امرأة اظهرت بطاقتها الصحافية.

فكان ما أخبرت به الرجل، أنني في رحلة سياحية آتية من لبنان، وان ماردين مدينة جميلة جدا ... ولمّا سألني عن اسمي، قلت له اسم عائلتي وابتسامة تعلو ثغري. استدرت مسرعة لاتابع طريقي، غير آبهة بالدعوات التي يوجهها اليّ والى رفاقي بالانضام اليه والى زميله داخل مركز الشرطة. تركته، وأنا أرتعد من الخوف، مذهولا يفكر ان كنت أقول الحقيقة أم أنني أخترع اسما اعرف أنه من أصل سرياني!

في ذلك اليوم، وبعد أن انتهت الشرطة من استنطاقها العفوي لنا، سرنا في أحياء ماردين القديمة نبحث عن الكنائس المتبقية. الازقّة الصغيرة الضيقة، والأدراج الطويلة العتيقة المفسخة، والبيوت صفراء الحجارة الملتصقة ببعضها، تجعلك تشعر بأنك تسير في مدينة في القرن العاشر.

الأطفال يركضون بين البيوت والنساء اللواتي ارتدين حجابا خفيفا يتنقلن بخفة في الشوارع وينهمن الادراج من دون تعب. المشهد أقرب الى صور من الحياة البدائية الطيبة التي لم تكن قد تشوهت معالمها بعد بالتكنولوجيا والعمران الحديث والابنية الشاهقة والسيارات وروائح المازوت ... مشهد بسيط جميل يعكس بساطة الحياة التي يعيشها سكان تلك المدينة القديمة.

أردنا التوجه نحو القلعة التي بنيت في القرن الرابع والتي تتوج رأس المدينة، ولكن السكان حذرونا من الصعود وقالوا ان الاقتراب منها غير مسموح لان الجيش التركي متمركز فيها. قالوا ان حتى اخذ الصور لها قد يعرضنا الى مشاكل مع الشرطة. طبعا، القلعة تشكل مكانا استراتيجيا يشرف على المدينة كلها. وكان من الطبيعي ان يتمركز الجيش في نقطة تخوله مراقبة ما يجري في المنطقة.

اقتربنا قدر المستطاع وتمكنا من الوصول الى "المدرسة" التي كانت ترمم بعد أن تحولت الى جامع. فقد عرفت ماردين في القرن الثالث عشر بمدينة المدرسة، وكانت تجتذب اليها وتخرج منها رجال الفكر والعلم. وكانت المدرسة مركزا ثقافيا علميا مرموقا.

من هناك، استطعنا أن نرى أجزاء حديثة داخل القلعة، تم تشييدها لاغراض تلزم الجيوش، كغرف للنوم ولادخار الذخائر.

من المدرسة، عدنا أدراجنا وتابعنا سيرنا في الاحياء القديمة بحثا عن معالم أثرية وكنائس. الاولاد الذين ركضوا الينا بحثا عن بعض النقود مقابل ارشادنا الى ما نبحث عنه، راحوا يقفزون أمامنا نحو كنيسة "الاربعين شهيدا" السريانية. ونحن في طريقنا، صادفنا كنيسة أخرى يجرى ترميمها. قال لنا العمال انها كنيسة تابعة للارمن، وان العائلة الأرمنية الوحيدة التي تعيش في ماردين قررت ترميمها على نفقتها. تابعنا طريقنا نحو كنيسة الاربعين شهيداً، ولما وصلنا كانت مقفلة. طرقنا بابا مجاورا، ففتحت لنا امرأة خمسينية غطت رأسها بوشاح أزرق، عرفنا لاحقا انها سريانية تعنى بالكنيسة التي نادرا ما تستعمل ونادرا ما يتواجد فيها أحد الآباء. فتحت لنا المرأة باب الكنيسة وهي تتمتم اليّ بكلمات تأنيب لدخولي عارية الكتفين.

داخل الكنيسة لوحة كبيرة لتسعة وثلاثين شخصا بدا منهم رأسهم وهم يعومون في بحيرة، تجسد قصة الشهداء الاربعين الذين قتلوا في العام 240 م. بعد أن أمر الامبراطور الروماني دوكيوس برميهم في بحيرة من جليد، وقد هرب واحد منهم الى حمام قريب، الا ان جنديا رومانيا رمى بنفسه مكانه بعد ان تأثر بصلابة ايمان الشهداء.

بعد أن خرجنا من الكنيسة، دعتنا المرأة الى فنجان قهوة تركية في باحة منزلها. وهناك التقينا بميرفا، السريانية السويسرية، التي عرضت ان تأخذنا في جولة ترينا بعض الاديرة السريانية القديمة. فاتفقنا على اللقاء صباح اليوم التالي.

الرحلة التي استمرت أكثر من ساعتين، أوصلتنا في ذلك اليوم الى أقدم دير سرياني تم تشييده في العام 397 م، هو دير مار غابرييل الذي يقع وسط طور عابدين. تلك المنطقة التي أخذت اسمها من اللغة الآرامية، والذي يعني "جبل عباد الله"، تتميز بانتشار الاديرة السريانية القديمة فيها. غالبية سكانها اليوم من الاكراد والمسلمين الذين كانوا في الاصل مسيحيين، معظمهم اجبر على اعتناق الاسلام قرابة القرن السابع عشر.




الدير الذي أضيفت اليه بعض الاقسام الجديدة، يحوي غرفة مليئة بالاضرحة حيث يدفن المطارنة والرهبان الذين عاشوا فيه منذ تشييده. بعد ان انتهت جولتنا في الدير، أردنا القاء التحية على المطران أقطش قبل المغادرة. فصعدنا الى الغرفة حيت يستقبل الضيوف، واذ به جالس بين بضعة رجال يتسامرون بالسريانية. كان المطران العجوز الملتحي ودودا مرحبا، يتحدث العربية والانكليزية بطلاقة. طلبنا اليه أن يخبرنا قليلا عن وضع السريان وظروف معيشتهم، فقال ان عددهم لا يفوق المئة عائلة، وانهم يعتمدون على أموال أقاربهم في أوروبا. بدا حزينا. وبعد بضع دقائق، قطع حديثه واستأذن ليذهب لتأدية صلاة الظهر، وأصرّ ان نتبعه بعد حوالى ربع ساعة الى قاعة الطعام لتناول الغداء سويا قبل أن نرحل. بعد أقل من نصف ساعة، وجدنا أنفسنا جالسين بين حوالى عشرين زائرا في قاعة طعام الدير، نتناول طعاما متواضعا مع مطران وراهبي الدير.

حركة الزوار الذين اعتادوا الحضور الى الدير، منهم السريان المقيمون ومنهم المغتربون، تدل على ان المطران لا يزال يلعب دورا مهما في حياة السريان الذين يأتون بحثا عن مشورته ونصحه، تماما كما كانت الحال مع أجدادهم الذين كانوا يحجون طوال العقود الماضية الى الدير.



صلاة شكر باللغة السريانية قبل وبعد الطعام، بعدها توجه المطران الى الصالون يجالس زواره. طلب الينا الانضمام اليه مرة ثانية، وتابعنا حديثنا وسط ضجيج الزوار. سألناه عن رأيه بمستقبل السريان في هذه المنطقة، فقال : "لا ادري ما سيحل بهم، أمس رأيتم ماذا حصل في انطاكيا واسطنبول من تفجيرات نفذها الاكراد. لا أعرف ماذا سيحل بالمسيحيين المتبقين ...".

أغلق الباب الحديدي لمدخل الدير الخارجي خلفنا وكانت الشمس بدأت تغيب خلف الجبل وراءنا. خرجنا ونحن نتساءل ماذا سيحل بالعائلات السريانية المتبقية في طور عابدين. خرجنا ونحن نتذكر ان ذلك الجبل كان يضم 700 راهب منذ مئتي عام، اصبح اليوم مقرا لراهبين اثنين فقط. خرجنا ونحن نتساءل ان كنا سنجد أحدا هنا في رحلتنا المقبلة! ذلك الشعب الذي يتميز بماض طويل حافل يبدو مستقبله قصيراً وصعباً.

راغدة بهنام

16/10/2006

 موقع صوت السريان

لمشاهدة صور اخرى عن موقع دير مار كبرائيل يرجى زياره اللنك التالي:
http://www.morgabriel.org/pages/24.html





153
أعضاء مجلس كنائس السويد يلتقون ببعض الأسر العراقية المهجره في دمشق





مساء يوم الخميس 18/3/2010 التقى أعضاء مجلس كنائس السويد خلال زيارتهم لدير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا التقوا ببعض العوائل والأسر العراقية المقيمة في منطقتي معرة صيدنايا وصيدنايا، وبتكليف من قداسة سيدنا البطريرك موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى قدم الأب الربان داؤد شرف معاون نيافة مطران الموصل شرحاً مفصلاً عن واقع حال المسيحيين في العراق منذ بداية الحرب عام 2003 وحتى اليوم، مبيناً الوضع المأساوي الذي وصل إليه المسيحيون في العراق بشكل عام وفي الموصل بشكل خاص.

ثم استمع أعضاء المجلس إلى قصص بعض العوائل، وبطريقة شفافة وصريحة أجاب أعضاء الوفد على أسئلة الحضور، ووعدوا بتقديم كافة التسهيلات الممكنة لمساعدة المسيحيين العراقيين.






أعضاء الوفد السويدي في زيارة إلى الأماكن الدينية والأثرية في صيدنايا ومعلولا



صباح يوم الخميس 18/3/2010 اصطحب نيافة الحبر الجليل مار فيلكسينوس متياس نايش المعاون البطريركي ومدير كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية اصطحب أعضاء الوفد السويدي في زيارة إلى الأديرة والكنائس الأثرية في منطقتي صيدنايا ومعلولا، حيث زاروا دير النبي مار إلياس الحي في معرة صيدنايا ودير الشيروبيم ودير السيدة العذراء في صيدنايا ودير القديسين مار سركيس ومار باخوس ودير الشهيدة تقلا في معلولا.

حيث استمعوا أينما زاروا إلى قصة بناء الدير واطلعوا على المخطوطات والأيقونات الأثرية وتباركوا من الذخائر المقدسة الموجودة فيها.




نقلا عن موقع البطريركية

154
السويد: لقاء مع نواب سويديون في النادي الاثوري فرولندا ـ يوتبوري





2010/03/16


بباقات الورود والهتافات والزغاريد تم استقبال ثلاث نواب سويديون في مقر النادي الآثوري ـ فرولندا بمدينة يوتبوري ، وذلك لموقفهم الشجاع في التصويت الذي حصل في مجلس النواب السويد لصالح الاعتراف بمجزرة الابادة التي تعرض لها شعبنا السرياني الكلداني الآشوري والارمني واليوناني عام 1915 من قبل العثمانيين الاتراك ، والنواب الضيوف هم انيلي انوكسون Annelie Enochson من الحزب الديمقراطي المسيحي و Hans Linde هانس ليندي من حزب اليسار و كلاس يوران براندين Claes-Gِran Brandin من الحزب الاشتراكي ، ولقد اعربوا عن فرحتهم واعتزازهم بما قاموا به لاظهار الحقيقة الماساوية التي تعرض لها الشعب السرياني الكلداني الآشوري والارمني واليوناني من ابادة جماعية و تهجير وطمس للتاريخ ، واعربوا عن امالهم بان تحذوا الدول الاوربية وباقي دول العالم حذو السويد للاعتراف بهذه الابادة وبالضغط على الدولة التركية لتعترف بما اقترفه اجدادهم العثمانيين من قتل وتهجير وابادة للشعوب الاصلية التي عاشت الالاف السنين في تلك الارض وتقوم من بعدها بتزوير التاريخ وبناء دولة تركيا على اشلاء وانقاض ودماء تلك الشعوب دون الاعتذار والاعتراف بهذه المجزرة المروعة والرهيبة .



عن موقع كلنا سريان

155
بعد قرارات دولية وصفت مقتلهم على أيدي العثمانيين بالإبادة جماعية

أردوغان يهدد بطرد الأرمن بسبب خلاف من الحرب العالمية الأولى


نقلا عن موقع العربية:

أنقرة - رويترز

حذر رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي بأنه قد يرحل 100 ألف أرمني يعيشون في تركيا دون جنسية بعد ان اجازت لجنة في الكونغرس الامريكي وبرلمان السويد قرارين يصفان مقتل الارمن على أيدي الاتراك العثمانيين في الحرب العالمية الاولى بأنه ابادة جماعية.

وفي وقت سابق من الشهر سحبت تركيا سفيرها في كل من واشنطن وستوكهولم بعد ان وافق كل من برلمان السويد ولجنة في مجلس النواب الامريكي على قرار وصف قتل ما يصل الى 5ر1 مليون مسيحي أرمني على أيدي الاتراك العثمانيين بأنه ابادة جماعية وهو تعبير ترفضه تركيا تماما.

كما حذرت تركيا ايضا من ان هذه الخطوة قد تضر بالتقدم في عملية مصالحة هشة بينها وبين جمهورية أرمينيا.

وخلال حديث في لندن أمس الثلاثاء مع الخدمة التركية بهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" سئل رئيس الوزراء التركي عن رأيه في القرارين فقال "هناك حاليا 170 الف أرمني يعيشون في بلادنا من بينهم 70 الفا فقط مواطنون أتراك لكننا نتسامح مع المئة الف الباقين اذا اقتضت الضرورة قد أقول للمئة الف هذه اذهبوا الى بلدكم لانهم ليسوا من مواطني لست مجبرا على ان ابقيهم في بلادي".

ويعيش ويعمل غالبية الارمن في تركيا في مدينة اسطنبول وجاء كثيرون من أرمينيا بعد ان ضرب زلزال بلادهم عام 1988 ويعملون بشكل غير شرعي ويحولون أموالهم الى بلادهم.

واتهم اردوغان مواطني ارمينيا الذين يعيشون في الخارج انهم وراء صدور القرارين وطالب أرمينيا وحكومات اجنبية اخرى بالا ترضخ لجماعات الضغط.

وقال "على أرمينيا ان تتخذ قرارا هاما يجب عليها ان تخلص نفسها من ارتباطها بمواطني الشتات اي دولة تهتم بارمينيا وبالتحديد الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا يجب عليها أولا ان تساعد ارمينيا على
ان تحرر نفسها من نفوذ مواطني الشتات".

وقضية الارمن لها حساسية خاصة في تركيا التي تقر بمقتل كثير من الارمن المسيحيين على ايدي الاتراك العثمانيين لكنها تنفي مقتل 5ر1 مليون في ابادة جماعية وهو تعبير يستخدمه كثير من المؤرخين الغربيين وبعض البرلمانات الاجنبية.

ووافقت تركيا وارمينيا العام الماضي على اقامة علاقات دبلوماسية وفتح الحدود بينهما اذا وافق برلمانا البلدين على اتفاقات السلام وهو ما لم يحدث حتى الان وتبادلت الحكومتان اتهامات بمحاولة اعادة صياغة نصوص الاتفاقات.
 

156
مساء يوم الإثنين 15/3/2010 شارك نيافة الحبر الجليل مار فيلكسينوس متياس نايش المعاون البطريركي ومدير كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية يرافقه الأب الربان جان قواق مدير الديوان البطريركي بدمشق في الزيارة التي قام بها سيادة الأسقف أندريس ويجريد رئيس أساقفة السويد والوفد المرافق له لجامع بني أمية الكبير، حيث كان في استقبالهم معالي وزير الأوقاف الشيخ الدكتور محمد عبد الستار السيد وسماحة المفتي العام للجمهورية رئيس مجلس الإفتاء الأعلى الشيخ الدكتور أحمد بدر الدين حسون، وبعد زيارة ميدانية للجامع وشرح مستفيض لأهم المعالم والمحطات التاريخية التي مر بها الجامع انتقل الجميع  إلى مائدة العشاء التي دعت إليها وزارة الأوقاف على شرف الضيوف الكرام.


157
الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد يستقبل قداسة البطريرك مار اغناطيوس زكا الاول عيواص وسيادة رئيس أساقفة السويد والوفد المرافق له

صباح اليوم الاثنين 15/3/2010 استقبل الرئيس الدكتور بشار الأسد قداسة  البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى وسيادة رئيس أساقفة السويد أندريس ويجريد والوفد المرافق له. وتركز اللقاء على علاقات الصداقة التي تربط بين كنائس السويد والكنائس فى سورية حيث تم التأكيد على أهمية تعميق هذه العلاقات وتعزيزها عبر الحوار المتواصل بما ينعكس إيجاباً على شعبي البلدين ويوطد العلاقات الجيدة بين سورية والسويد.

واطلع  الرئيس السوري من الوفد الضيف على برنامج زيارته لسورية التي تضمنت المشاركة فى ندوة اسلامية مسيحية تحت عنوان "معاً من أجل بناء مجتمع أفضل" وشدد الرئيس على أهمية مثل هذه الزيارات والندوات الحوارية التي تتخلها والتي يجب أن تشمل جيل الشباب بغية محو الآثار السلبية التي نشأت في العقد الأخير إثر ترويج بعض الجهات لصراع الحضارات الذي يتنافى مع دور الرسالات السماوية التي تدعو للمحبة والتسامح والإخاء.

وقال سيادة رئيس الأساقفة إن نموذج العيش المشترك الذي يجسده المجتمع السوري بكافة مكوناته يعبر عن روح الديانات السماوية التي كانت سورية مهدها معبراً في الوقت ذاته عن مشاركة كنائس السويد لسورية فى موقفها تجاه القضية الفلسطينية وضرورة التوصل إلى حل سلمى للصراع العربي الإسرائيلي.

وودعوا مثلما استقبلوا بحفاوة وتكريم.

158
سيادة رئيس أساقفة السويد في دير مار أفرام السرياني
في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم الأحد 14/3/2010 استقبل قداسة سيدنا البطريرك المعظم موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى في دير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا صاحب السيادة أنديرز ويريد رئيس أساقفة السويد والوفد المرافق له والذي يزور سوريا لبضعة أيام. ولحظة وصول سيادته ابتدأ القداس الإلهي الذي ترأسه قداسة سيدنا البطريرك واحتفل به نيافة الحبر الجليل مار يوليوس عبد الأحد شابو مطران السويد والدول الإسكندنافية بحضور أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء: مار ديوسقوروس بنيامين أطاش النائب البطريركي في السويد (واللذين قدما إلى الصرح البطريركي ضمن الوفد السويدي) ومار سلوانس بطرس النعمة مطران حمص وحماه وتوابعهما ومار أثناسيوس جورجيس رئيس دير مار إغناطيوس في أومللور الهند ومار يوستينوس بولس سفر النائب البطريركي في زحلة والبقاع ومار فيلكسينوس متياس نايش المعاون البطريركي ومدير كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية في معرة صيدنايا وسيادة الأسقف مار إياونيس بولس السوقي النائب البطريركي بدمشق، وحضر أيضاً أصحاب السيادة ممثلي ورؤساء الطوائف المسيحية بدمشق: الأسقف لوقا الخوري والأسقف موسى الخوري للروم الأرثوذكس والمطران أرماش للأرمن الأرثوذكس والمطران جوزيف أرناؤوطي للأرمن الكاثوليك. وحشد كبير من الآباء الكهنة والرهبان والراهبات ووجهاء الطائفة السريانية بدمشق.

وخلال القداس ألقى أولاً نيافة المطران مار متياس نايش كلمة باللغة السويدية رحب فيها بضيف سوريا الكريم وضيف قداسة سيدنا البطريرك عرف فيها عن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية وانتشار أبنائها في العالم وخاصة في السويد وأوروبا والهند. وتطرق للحديث عن كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية والنظام الدراسي فيها. وبعدها ألقى نيافة المطران مار يوليوس كلمة باللغة العربية عرف بها الحضور جميعاً بالكنيسة السويدية والغاية من هذه الزيارة التاريخية إلى سورية والتي أعد لها منذ زمن طويل. ثم ألقى سيادة رئيس الأساقفة كلمة شكر فيها قداسة سيدنا البطريرك على استقباله له والوفد المرافق بحفاوة وتكريم بالغين.
ومن ثم تبادل صاحبا القداسة والسيادة الهدايا التذكارية، وقدم قداسته هدية تذكارية لجميع أعضاء الوفد.

وبهذه المناسبة أقام قداسة سيدنا البطريرك تكريماً لضيفه العزيز مأدبة غداء في دير مار أفرام السرياني وخلالها بالنيابة عن قداسة سيدنا البطريرك القى الشماس يوحانون أندرسون كلمة باللغة السويدية تعريبها:

سيادة رئيس أساقفة السويد الجزيل الإحترام
أصحاب النيافة والسيادة.
أيها الحضور الكريم.
بفرح كبير نرحب بضيوفنا الكرام الذين قدموا من السويد ليزوروا بطريركتنا السريانية الأرثوذكسية وكليتنا الغالية كلية مار أفرام السرياني اللاهوتية بل وبلدنا العزيز سورية.
باسم ربنا يسوع المسيح، نحيي صاحب السيادة أنديرز ويريد، رئيس أساقفة كنيسة السويد، وصاحبي النيافة الحبرين الجليلين مار يوليوس عبد الأحد شابو مطران السويد والدول الإسكندنافية، ومار ديوسقوروس بنيامين أطاش النائب البطريركي في السويد، وكافة المطارنة والأساقفة ورؤساء الكنائس من بلدنا العزيز السويد. كما ونرحب بالسادة رجال الدين المسلمين والمسيحيين، ونحن بغاية السرور لوجودهم معنا اليوم.
أيها الأحباء: تفتخر كنيستنا السريانية الأرثوذكسية وأبناؤها، بالعلاقة الخاصة التي تربطنا بمملكة السويد. ولا ننسى مساعدة بل محبة كنيسة السويد وشعبها تجاه شعبنا وكنيستنا عندما كنا هناك لاجئين منذ نهاية ستينات القرن الماضي. إذ فتحوا لنا كنائسهم، بل قلوبهم وبيوتهم مما يدعونا لكي نكون إلى الأبد ممتنّين للكنيسة السويدية والشعب بل الأمة السويدية جمعاء.
ونحن بدورنا نحثّ على الدوام أولادنا الروحيين بأن يكونوا مواطنين صالحين في دولة السويد وأن يخدموا ويحبّوا السويد على أنّها أضحت بلدهم الجديد. وواجبنا ـ كمسيحيين حقيقيين ـ أن نحبّ ونحترم ونطيع كلّ سلطة لأنّ القدّيس بولس يوصينا: «لأنّه ليس سلطان إلا من الله» (رو 13: 1). لنا كلّ الفخر بأن نعلن أنّ صاحبي النيافة في السويد مار يوليوس عبد الأحد شابو ومار ديوسقوروس بنيامين أطاش يعملان بجد وتعب سعياً لدمج الشعب السرياني الأرثوذكسي بالمجتمع السويدي الدمج الصحيح.
كذلك نعتزّ بأن يكون لنا العديد من المؤمنين السريان الأرثوذكس يعتلون مناصب فاخرة ويتبوؤن مراكز عالية في مجالات عدّة منها الطب والمحاماة والتعليم والسياسة وغيرها.
ولبطريركيتنا السريانية الأرثوذكسية وكليتنا اللاهوتية علاقة خاصة بالسويد وذلك يعود خاصة بكون مدير هذه الكلية نيافة مار فيلكسينوس متياس نايش المعاون البطريركي قد نشأ هناك. وكذلك أيضاً لدينا العديد من الرهبان وراهبة واحدة ترعرعوا في السويد. وحالياً، تضمّ الكلية أربعة تلاميذ.
نعلم أنّ ما يجمعنا اليوم هنا هو موضوع وحدة الكنيسة ونصلّي لكي يصبح تضرّع الربّ يسوع «ليكونوا واحداً كما نحن» (يو 17: 11) حقيقة في الزمن القريب.
إسمحوا لي بأن أصف ما وصلنا إليه في القرن الماضي خلال العمل المسكوني. ببركة صلاة وأدعية أسلافنا الطيبي الذكر، لا سيما المثلث الرحمة مار إغناطيوس أفرام الأوّل برصوم ومار إغناطيوس يعقوب الثالث، إذ كتبنا ووقعنا على وثائق بالغة الأهميّة مع العديد من الكنائس المسيحية الأخرى. لعلّ الأهمّ كان التفاهم المشترك مع الكنيسة الكاثوليكية الذي وقّعته أنا الضعيف مع الطيّب الذطر البابا الراحل يوحنا بولس الثاني سنة 1984 وكان ينصّ على التعاون الرعوي بين الكنيستين السريانية الأرثوذكسيّة والكاثوليكية.
ولنا كلّ اليقين أنّ الزمن الذي نعيش فيه يحتاج لأن يكون المسيحيّون متّحدين وذوي صوت واحد. كذلك علينا أن ندافع عن قدسية العائلة، فهي دعوة إلهيّة تناجي الأب والأم والأولاد، فعلينا أن لا ندع تيّارات المجتمع تؤثّر على معتقدنا في هذا المجال. فالعائلة هي مصدر الثبات في المجتمع وينبغي أن نحافظ على قدسيتها وطبيعتها الفريدة.
نعيش اليوم زمناً يدعو إلى التعايش مع الديانات الأخرى ونشير هنا بأنّ سيادة الرئيس القائد المحبوب الدكتور بشار الأسد قد ألهم من الله تعالى ليجعل لنا جوّاً من التناغم والاحترام المتبادل والمحبّة الأخويّة مع إخوتنا المسلمين، ونكرّر شكرنا لإخوتنا المسلمين الحاضرين معنا اليوم.
نصلّي آملين بأنّ تكون زيارتكم لبلدنا الحبيب سورية زيارة مباركة ونتمنّى لكم عودة موفّقة، عسى أن يحمل هذا اللقاء ثماراً جيّدة في المستقبل في ما يخصّ العلاقات بين كنائسنا وبلادنا، وشكراً.

ثم ودع الجميع بالحفاوة والتكريم المعتادين.

159
أنقرة، تركيا (CNN) -- أبدت أنقرة رد فعل شديد على موافقة البرلمان السويدي على مشروع "مجازر الأرمن عام 1915"، ورفضت الموافقة عليه، وألغت القمة التركية السويدية التي كانت مقررة الأسبوع المقبل.واستدعت أنقرة السفيرة التركية في السويد، زرغون كوروتورك،  للتشاور، أسوة بما فعلت عندما أقرت لجنة بمجلس الشيوخ الأمريكي قراراً مماثلاً أوائل الشهر الجاري.
وكان أول تصريح لتركيا بشأن الموضوع: "لا يمكن الموافقة إطلاقاً على القرار" الذي أقره البرلمان السويدي بفارق صوت واحد، لافتاً الأنظار إلى "ضرورة ترك التاريخ للمؤرخين."
هذا وأعلن المركز الإعلامي لرئاسة الوزراء إلغاء القمة التركية - السويدية التي كان من المزمع عقدها بتاريخ السابع عشر من مارس/آذار 2010 وإلغاء الزيارة التي كان سيقوم بها رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان إلى السويد.
وفي السويد، أشارت الإذاعة السويدية إلى أن قرار البرلمان السويدي الاعتراف  بمجازر حصلت بحق الأرمن في تركيا بداية القرن التاسع عشر على أنها إبادة جاء خلافاً لرأي الحكومة.
وأوضح بيان البرلمان السويدي أن النص الذي طرحته المعارضة اليسارية وأقر بغالبية صوت واحد "ينص على أن السويد تعترف بإبادة 1915 بحق الأرمن والسريان والكلدان والآشوريين واليونانيين الذين كانوا يقيمون على أراضي  السلطنة العثمانية."
أصداء هذا القرار كانت قوية جدا في تركيا على المستوى الرسمي والإعلامي  فإضافة إلى استدعاء سفيرة تركيا من ستوكهولم، قامت السلطات التركية  باستدعاء السفير السويدي إلى مقر الخارجية التركية في أنقرة، وندد بيان صدر عن مكتب أردوغان بشدة بقرار البرلمان السويدي معتبراً أنه  "قرار مرفوض وتشوبه أخطاء كبرى ليس لها أي أساس" على حد تعبير البيان.
وزير الخارجية السويدي، كارل بيلت، أعلن على الفور أن نهج حكومته المؤيدة لترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي "يبقى ثابتا"، مضيفاً أنه من الخطأ  تسييس التاريخ.

كما أشار إلى أن  القرار لن يسهل أيضاً النقاش في تركيا "التي أصبحت اليوم أكثر انفتاحا وأكثر تسامحا في تقاربها مع الاتحاد الأوروبي والإصلاحات الديمقراطية المترتبة على ذلك"، متابعا "أن قرار البرلمان السويدي لن يسهل للأسف عملية التطبيع الجارية بين تركيا وأرمينيا ولا عمل اللجنة التي ستحقق في إحداث عام 1915."
وكان السفير التركي في واشنطن نامق تان قد استعدي بعد الموافقة على المشروع الأرمني في لجنة الشؤون الخارجية لمجلس النواب الأمريكي في الرابع من الشهر الجاري.[/size]
http://arabic.cnn.com/2010/world/3/12/turkey.sweden/index.html

160
شهدت مناطق تواجد المسيحيين في العراق هجمات من مسلحين في الآونة الأخيرة أجبرت أعدادا منهم على الهجرة نحو مناطق أكثر أمنًا كأربيل ودهوك، حيث يتهم السكان المسيحيون وأحزابهم تنظيم القاعدة والمسلحين القريبين منه بالمسؤولية عن الهجمات التي قتلت عدداً منهم، خاصة في محافظة نينوى التي تشهد توترا قومياً بين العرب الذين يسيطرون على مجلس المحافظة والأكراد الذين يتهمون الحكومة المحلية بالاستحواذ على السلطة والسعي لضم مناطق يرون انها كردستانية خاصة في أطراف المحافظة.
عبد الرحمن الماجدي من عين كاوه (أربيل): زارت إيلاف  مدينة عين كاوه القريبة من مدينة أربيل حيث يقطنها الكثير من المسيحيين. وتعتبر من الأحياء الراقية والآمنة في إقليم كردستان والعراق بشكل عام منذ سنوات، بسبب الخصوصية التي اكتسبتها هذه المدينة المسالمة، فتوجهت معظم البعثات الأوربية والأمم المتحدة لفتح مكاتب لها فيها.

فوفرت لها حكومة اقليم كردستان حماية خاصة لها. ساهمت باستمرار الاستقرار الأمني فيها حتى الان مع مغاردة الشرطة منها، فبدت كأنها منطقة متفق على تركها بعيدة عن الصراعات السياسية المسلحة منذ عام 1996 حيث شهدت دخول قوات الحرس الجمهوري التابع لنظام صدام حسين بعد أن كانت تضم مقر المؤتمر الوطني العراقي بزعامة أحمد الجلبي منذ بداية التسعينات من القرن الماضي فاعتقلت بعض عناصر المؤتمر وقتلت آخرين.

وهي مدينة كلدانية قديمة ورد اسمها في كتب تاريخية مختلفة منها كتاب ابن العبري (مختصر تاريخ البلدان). تقع في شمال غرب مدينة أربيل. وتبعد عنها بنحو أربعة كيلومترات. ويقدر عدد سكانها بـ 20000 نسمة؛ غالبيتهم العظمى ينتمون إلى الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية. بالإضافة للآشوريين والسريان الذين يتوزعون خارج عين كاوه أيضا في دهوك ونينوى والسليمانية وكركوك وديالى وبغداد والبصرة ومناطق أخرى من أربيل التي كان لهم وجود فيها منذ مئات السنوات.

 
عامز حزيران القيادي في حزب بيت النهرين
شوارع عين كاوه النظيفة تغص اليوم بصور المرشحين من المكونات المسيحية السياسية الآشورية والكلدانية والسريانية التي تتنافس على خمس مقاعد برلمانية وفرتها الكوتا البرلمناية الخاصة بمقاعد الأقليات بعد أن طالب القادة المسيحيون بـ 15 مقعداً فحصلوا على خمسة فقط، يرون أنها لا تتناسب مع عددهم كأكبر الأقليات الدينية العراقية، وفق تأكيد القيادي في حزب بيت النهرين عامر حزيران خلال حديثه مع إيلاف في مكتب حزبه في عين كاوه.

ما يميز المسيحيين العراقيين إصرارهم على عدم الانجرار للعنف مهما حوصروا بمسلحين فغدوا في المعترك السياسي العراقي أشبه بأسماك زينة بين حيتان مفترسة، حسب تشبيه أحد ناشطيهم السياسيين. لكن اشتداد الهجمات المسلحة التي استهدفت، في محافظة نينوى مؤخراً، مسيحيين أجبرت بعض الأفراد منهم على العمل كحراس في بعض المناطق يتقاضون أجورهم من حكومة إقليم كردستان العراق، ليساهموا مع عملوا كحراس أو شرطة في حماية بعض البيوت في بعض المناطق. وفتحت لهم ولسواهم أبواب الإقليم لاستقبال أي عائلة مهجرة، وفق ماصرح به به لإيلاف رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين.

الوضع الأمني الهش الذي يعاني منه المسيحيون في الموصل جعل مواطني عين كاوه يلقون بالمسؤولية على الأحزاب المسيحية والحكومة العراقية لعدم توفيرها الآمن لمواطنيهم.

 وبعض القادمين منهم من العاصمة بغداد نحو عين كاوه للاستقرار والعمل يصر على عدم الاشتراك في العملية الانتخابية مفضلاً ترك معترك الانتخابات للساسة يتصارعون فيه من أنصارهم حسب ما قاله صباح الذي أوضح لإيلاف أنه تعرض في لبغداد للخطف وإن احد إخوته مازال مخطوفاً دون أن يسعى أحد لإطلاقه. وهو يخشى حتى من التصريح باسمه الكامل تجنباً لأي طارئ في المستقبل فيما لو عاد لبغداد.

 
توني جورج

لكن بائع صاحب البقالية في الشارع الرئيس بعين كاوه توني جورج يرآ ان خير من يمثله هو رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي الذي قال أنه سيصوت له بسبب تجاهل الساسة المسيحيون للاهتمام بمشاكل الشعب المسيحي في العراقي، حسب تعبيره.

ويصر سرمد على أن البقاء في عين كاوه أفضل من العودة الخطرة للعاصمة بغداد التي تركها قبل ثلاث سنوات حيث "لا عمل ولا  أمل ولا أمن، فلماذا أعود؟" أما مشاركته بالانتخابات فلم يحسمها بعدد لأي قائمة مفضلا انتظار يوم الانتخابات ليقرر وقتها.

أنصار الأحزاب المسيحية موزعون بين ثلاث مكونات رئيسة هي الآشوريون والكلدان والسريان. ويشاركون في الانتخابات ضمن خمس مكونات سياسية بينها ائتلاف واحد هو ائتلاف عشتار الديمقراطي يضم حزب بيت النهرين الديمقراطي والحزب الوطني الآشوري والمنبر الديمقراطي الكلداني، إضافة إلى قائمة الرافدين وقائمة اور الوطنية وقائمة مجلس الشعب الاشوري الكلداني السرياني وقائمة المجلس القومي الكلداني.

ويتنافسون على خمسة مقاعد مخصصة للمكون المسيحي في خمس محافظات هي اربيل ودهوك وبغداد وكركوك والموصل ضمن قائمة واحدة لعموم العراق. ويغلب على معظم الأحزاب المسيحية أنها أحزاب علمانية أقرب للقومية منها للدينية.

ويأمل قادة هذه الأحزاب في تغير الخارطة السياسية العراقية في الانتخابات المقبلة ليتخلص العراقيون من التعريفات الطائفية والدينية والقومية ليبقى التعارف الوطني فقط. وهي أماني قد تكون بعيدة المنال نظرا للواقع العراقي الهش سياسيا، والواقف على مفترق طرق ستحدد اتجاه مستقبل البلاد أفضلها التوافق السياسي الذي يتخوف أن يتحول لتوافق طائفي كما كان في السنوات الماضية.

عضو المكتب السياسي لحزب بيت النهرين الديمقراطي عامر حزيران يقول إن المكونات المسيحية ومعها الشخصيات لمستقلة المتنافسة على الكوتل المسيحية متفقة على اللقاء بعد إعلان نتائج الانتخابات للتوصل لصيغة موحدة تحدد التحالفات الخاصة بهم.

وفيما يخص عمليات القتل التي يتعرض لها مسيحيو الموصل يبين  حزيران أن المسؤولية تقع على عاتق الحكومة العراقية أولا والحكومة المحلية في الموصل ثانياً. حيث يتنازعان فرض السيطرة المنية على المدينة بقسميها الأيسر والأيمن للنهر.

ويحمل القيادي المسيحي تنظيم القاعدة مسوؤلية هذه الهجمات التي تستغل الخلاف بين السلطات السياسية في نينوى خاصة بين المحافظ والأحزاب الكردية التي لم تدخل مجلس المحافظة وفشلت كل الوساطات للجمع بينهما ضمن صيغة توافقية لحكم المدينة.

ويضيف حزيران أن هناك اجندة لدى هذه الجماعات المتشددة دينيا لتفريغ الموصل أولا من المسيحيين ثم اليزيديين ثم الأكراد وهكذا لمناطق أخرى. موضحاً أنهم بدأوا باستهداف المكونات الدينية (مسيحيين ويزيديين).  تمهيداً لتهجيرهم خارج العراق.

وقال أن اليومين الماضيين شهدا توزيع منشورات في المناطق المسيحية ف الموصل واطرافها تطالب المسيحيين فيها بتغيير ديانتهم. ونفى حزيران تلقي الأحزاب المسيحية أموالا من دول خارجية. مضيفاً أن هناك تبرعات تصلهم من مسيحيي الخارج في أميركا وأوربا إضافة لحصة من ميزانية إقليم كردستان مخصصة لجميع الأحزاب المجازة في الإقليم.

واستبعد وجود أي دعم من قبل الكنيسة سواء في عين كاوه، التي تتوزعها عدة كنائس كبيرة، أو خارجها لأي حزب مسيحي، مستطردا بان هناك رجال دين حزبيون كما في حزبه حزب بيت النهرين الديمقراطي حيث يضم قساً ضمن صفوفه، موضحاً أن هذا القس سيصوت بالتأكيد للحزب الذي ينتمي له. وكذلك الأمر بالنسبة لبقية الأحزاب.

http://www.elaph.com/Web/news/2010/3/539135.htmll

161
مسيحيي الموصل قرابين لطغاة المحاصصة الطائفية والحزبية ـ بطريرك السريان الأنطاكي: لا نستبعد تواطؤ مسئولين حكوميين

 الاعتداءات التي تستهدف المسيحيين العراقيين موجهة للعراق كوطن وللعراقيين كشعب . ففي استهدافهم وهم أبناء العراق الأصليين والأكثر التصاقا وحبا وإيمانا بوحدته يعني استهداف العراق بكل تراثه وتاريخ الحضارات التي شيدت على أرضه. أن استهداف المسيحيين تهديد للدولة العراقية لما يمثلونه من مكون أصيل من مكونات الشعب العراقي . ان هذا الاستهداف ليس يتمثل فقط في اغتيال المسيحيين العراقيين وإنما تعداه في التاريخ والجغرافيا٬ فقد علت أصوات شوفينين جدد تعتبر وجدوهم في شمال وطننا وفي العراق عامة ٬ بلاد ما بين النهرين جدد ٬متناسيين أن الحضارة الإنسانية التي أشرقت على العالم حمل مشاعلها الكلدان والأشوريون امتدادا للحضارة السومرية والاكدية والبابلية بعصورها الثلاث . إن ذلك الموقف يمثل سوء السياسة المبنية بعد سقوط النظام الاستعبادي على أسس المحاصصة الطائفية و القومية .
وقد أعرب البابا بنديكتوس السادس عشر عن ألمه الكبير إزاء استمرار جرائم قتل مسيحيين في الموصل. وقالت إذاعة «الفاتيكان» وصحيفة «لوسيرفاتوري رومانو» إن البابا تبلغ بألم كبير استمرار تعرض المسيحيين للقتل في مدينة الموصل. وأضافت الإذاعة والصحيفة أن البابا قريب من خلال الصلاة من الذين يعانون من عواقب العنف.
و طالب بطريرك السريان الأنطاكي إغناطيوس يوسف الثالث يونان في رسالة وجهها إلى المالكي :"ألم يحن الوقت لكي تقوم حكومتكم في "دولة القانون" بالضرب من يد من حديد، فتعاقب المجرمين والمتواطئين معهم في الموصل؟". واستغرب البطريرك الحجج التي يسوقها المسئولون الحكوميون عن سبب تعرض المسيحيين للقتل، مؤكدا :"اننا لا نستخلص من عجزهم سوى التواطؤ في عملية تفريغ مدينة الموصل من المسيحيين القاطنين فيها منذ قرون". وتساءل :"لماذا لا يعطى المستهدفون الأبرياء سلاحا للمدافعة عن أنفسهم في ظل عجز السلطات عن القيام بذلك عوضا أن يذبحوا كالنعاج؟."
ففي محافظة نينوى، قام الإرهابيون التكفيريون بعمل إجرامي أسفر عن استشهاد ثمانية في غضون خمسة أيام، بينهم عائلة من ثلاثة أشخاص. وقبل ثلاثة أيام مرة أخرى تتجدد حملة التطهير الديني الموجهة ضد المسيحيين أبناء الموصل الحدباء٬ تزامنت مع احتفالات المولد النبوي الشريف حيث تطال أيدي السفاحين لاستكمال مشروعهم في تصفية الطيف المسيحي المسالم والوديع من ربوع أم الربيعين وتفريغ وطننا من حملة مشاعل التنوير وبناته عبر العصور. نحن على يقين من أن شجب واستنكار وتشكيل لجان حكومية لن ينهي هذه الحملات الفاشية ما لم يقوم المالكي بصفته رئيس الحكومة والقائد العام للقوا