ankawa

الارشيف => منتدى خاص باخبار استشهاد الاب يوسف عادل عبودي => الموضوع حرر بواسطة: Faris Jallo في 23:56 11/04/2008

العنوان: قداس و صلاة الجناز رعية القديس مار زكا للسريان الأرثوذكس في دولة الأمارات
أرسل بواسطة: Faris Jallo في 23:56 11/04/2008
أقيم اليوم الجمعة 11 نيسان 2008 في تمام الساعة التاسعة مساء القداس الألهي لرعية القديس مار زكا للسريان الأرثوذكس في دولة الأمارات العربية المتحدة في كنيسة العذراء - الشارقة وبحضور عدد كبير من أبناء رعيتنا وخلال القداس أقام الأب الربان نثنائيل يوسف المعتمد البطريركي في دولة الأمارات صلاة الجناز عن راحة نفس الشهيد الأب يوسف عادل عبودي والقى الأب الربان نثنائيل كلمة تأبين رائعة بحق الأب الشهيد وسرد فيها ملامح من حياته وماتسبب  فقدانه من خسارة للكنيسة وقرأ ايضا كلمة التعزية التي وجهها قداسة سيدنا البطريرك زكا الأول عيواص لمناسبة أستشهاد الأب يوسف.وقدم الأب نثنائيل التعزية الى السيد فارس عادل عبودي شقيق الفقيد وهو أحد أعضاء لحنة الرعية والى أهله وأقاربه.
ومن بعد القداس تقبل الأب الربان نثنائيل والسيد فارس وعائلته التعازي من الحاضرين في صالة الكنيسة.
ونطلب من الرب الأله أن تكون دماء الشهيد الأب يوسف عادل عبودي خلاصا لشعبنا في العراق وأن يعم الأمن والسلام في ربوع أرض الرافدين
العنوان: رد: قداس و صلاة الجناز رعية القديس مار زكا للسريان الأرثوذكس في دولة الأمارات
أرسل بواسطة: josef1 في 21:42 21/04/2008
                                                                                                                                                                                                       
                  بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين
                       قال سيدنا يسوع المسيح له كل المجد
       انا القيامة والحق والحياة    من آمن بي وان مات سيحيا
اخوتي واخواتي إن وجودنا على هذه الارض هو موقت وزائل، ونحن المؤمنون
نعيش للحياة الابدية الخالدة . إن حبة الحنطة ان لم تسقط على الارض وتمت لن 
        تعطي حياة جديدة ، فحياتنا هي في السماء كما في قول المرنم  .

                 انا لست إلا غريبا هنا        فان  السما   موطني
                 ارى الحزن عندي هنا       فدار العلا   موطني
                 الا انني سائح   قاصد         ديار السما موطني
                فلا بد أن تنتهي غربتي       وامضي الى موطني

            الرب اعطى والرب اخذ        وليكن اسم الرب مباركا
 ان مكان المؤمنين هو فوق ، على ساحة  الابدية ، حيث ستلقى سفينتك مراسيها
 وحيث قد سبقك الرب ليعد لك المكان الذي تشتهيه لنفسك ، والذي طالما سعيت
 اليه ، دون ان تجده أبدا لنفسك هنا على الارض . لنرتل كلنا ترتيلة العزاء والتي
           نرتلها في كنائسنا المقدسة عن روحه الطاهرة  .

           انت ملجائي ربي         اغفر ذنبي وارحمني
 اسمعوا يا اخواني    الموت المر قاساني        اغمض  عيوني
 واخرس لساني      كاس المرارة اسقاني     ربي يغفر ويرحمني

 يقول الرب في كتابه المقدس ( ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل
   اقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك  ) . ادخل الان الى الملكوت  .

      الراحة الابدية اعطها له يارب      ونورك الدائم فليشرق عليه
  سيادة البطريرك زكا الاول عيواص جزيل الاحترام
 المطارنة والاباء في الكنيسة الارثدوكسية الشقيقة المحترمون
  عائلة المرحوم الاب الشهيد يوسف عادل عبودي  صبركم واعانكم الرب
 نشارككم الاحزان بوفاة المرحوم الشهيد الاب يوسف   اسكنه الرب ملكوته 
 مع الابرار والصديقين ويكون وفاته اخر الاحزان لكم جميعا ولشعبنا الجريح  آمين  .

 الشماس يوسف جبرائيل حودي والعائلة  ـ  شتوتكرت  ـ  المانيا