عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - Janan Kawaja

صفحات: [1] 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 ... 56
1
فائزة رفسنجاني .. لماذا اعتقلت إيران "طفلة الثورة"؟

منذ الليلة الماضية، تقبع فائزة هاشمي رفسنجاني، الابنة الثانية للرئيس الإيراني الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني (1989-1997) في السجن بتهمة "تحريض مثيري الشغب على الاحتجاج في الشوارع"، وفقا لوكالة "تسنيم" الرسمية الإيرانية.

تقول الوكالة إن "جهة أمنية اعتقلت فائزة هاشمي بتهمة التحريض على الاحتجاج شرقي طهران"، وهي تهمة لم تؤكدها مصادر مستقلة.

ويأتي اعتقال "طفلة الثورة" بحسب تعبير وكالة بلومبرغ، في وقت تقول فيه وكالة تسنيم إن "الاحتجاجات انتهت"، وإن "وسائل الإعلام الغربية المناهضة لإيران تصور للعالم أن التظاهرات مستمرة، ولهذا الغرض تواصلوا مع بعض الشخصيات الشهيرة حتى يتمكنوا من الحفاظ على جو الاحتجاج حيا".

وتشير الوكالة إلى أن هناك "تاريخا" من الاعتقال لفائزة رفسنجاني "بسبب وجودها المباشر في بعض أعمال الشغب في الشوارع".

من هي فائزة؟
فائزة، وفقا لموقع تابانك الإيراني هي "الوحيدة من بنات الرئيس الأسبق التي اشتغلت بالسياسة".

ولدت في 7 يناير  1963 في  قم، ومثلت طهران في الولاية الخامسة لمجلس الشورى الإسلامي وهي مثل والدها، تنتمي إلى التيار "الإصلاحي" الذي يتناوب مع التيار الإيراني المتشدد على قيادة الدولة.

ووفقا للموقع، فإن فائزة حاصلة على درجة الدكتوراه في حقوق الإنسان من جامعة آزاد الإسلامية بجامعة طهران المركزية، وحاصلة على ماجستير في حقوق الإنسان من جامعة برمنغاهم، ودرجتي بكالوريوس واحدة في الإدارة من جامعة الزهراء، وواحدة في العلوم السياسية من جامعة آزاد الإسلامية. وهي أيضا أستاذ في جامعة آزاد.

نشاطات نسوية
ورغم فوزها في الدورة الخامسة لمجلس الشورى الإسلامي، فإنها هزمت في انتخابات المجلس في الدورة السادسة. ويقول الموقع إن هاشمي تشغل منصب رئيسة الاتحاد الإسلامي للرياضة النسائية منذ عام 1990.

وأغلق الاتحاد بسبب عدة مشاكل، "حيث ألقى البعض باللوم على نقص التمويل، والبعض الآخر على أنشطة فائزة هاشمي السياسية"، وتحدث آخرون عن "عدم توافق الطريقة التي أقيمت بها البطولات النسائية مع عادات وممارسات الإسلام"، وفقا للموقع.

وفي عام  1998، أصدرت رفسنجاني أول صحيفة نسائية، "صحيفة المرأة". وكانت رئيسة تحرير قسم الأخبار السياسية. وقال الموقع إن الصحيفة "انتقدت الحجاب، ودعمت الحركة النسوية"، وتعرضت لحظر أول لمدة أسبوعين  في فبراير 1999، وحظر آخر  في  6  أبريل 1999.

وقال الموقع إن مقابلة فائزة مع إذاعة جمهورية إيران في مايو 2009، حول الحجاب الإسلامي والشادور الأسود ووضع المرأة، أثارت جدلا مع رد فعل معارض من الأصوليين.

ونشطت فائزة في الاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية عام 2009،  واعتقلت لفترة قصيرة خلال مظاهرات 20 يونيو 2009، وكان معارضة بارزة لمحمود أحمدي نجاد ومؤيدة لمير حسين موسوي.

تصريحات "مثيرة"
يقول الموقع إنه بعد هزيمة دونالد ترامب في الانتخابات الأميركية عام 2020، أجرت فائزة هاشمي مقابلة مع موقع إنصاف نيوز الإخباري، قالت إنها "مهتمة بفوز ترامب".

وأثارت تلك التصريحات انتقادات خاصة بعد الاتهامات التي وجهت لها بأنها "تؤيد العقوبات على إيران" عقب تصريحات أخرى.

وطالب بعض المؤيدين للنظام الإيراني، وفقا لمقال آخر للموقع، بـ"مصادرة أموال" رفسنجاني ردا على تلك التصريحات.

وقالت بلومبرغ، في تقرير حمل عنوان "قمع الاحتجاج في إيران ابتلع طفلة الثورة"، إن هاشمي، وهي ابنة أحد مؤسسي النظام، وجه لها اتهامات هذا العام بتدنيس المقدسات والعمل ضد النظام، بعد مزاعم بأنها أهانت النبي محمد.

موقف المحتجين
وحتى الآن، لا يبدو أن المحتجين الإيرانيين مهتمون بشكل كبير باعتقال فائزة، ويعود هذا على الأكثر إلى أن "المحتجين لا يعتبرونها منهم ... يعتبرونها جزءا من النظام"، وفقا للناشط الإيراني أمير بلورجي.

ويقول بلوجري لموقع "الحرة" إن "الاعتقالات مثل هذه شائعة في الأنظمة الديكتاتورية، حيث تقوم تلك الأنظمة بتضييق الحلقة الداخلية لها تدريجيا، شيئا فشيئا".

ويعزو بلوجري هذا إلى "التنافس على القوة" بين "النخبة السياسية والتي تنتهي بشكل كارثي لبعض شخصيات تلك النخبة".

ويقول بلوجري إن هذه الإجراءات تدخل ضمن محاولة الحكومة مواجهة التعبئة الشعبية من خلال اعتقال بعض المشهورين خاصة من القريبين للنظام.

ولا يعتقد بلوجري إن لفائزة أهمية خاصة بالنسبة للمحتجين "الذين خرجوا ضد النظام ككل" وهم "لا يهتمون بمن يعتبرون جزءا من النظام". ويشير إلى أن الاعتقال كان إما "بسبب خطأ في الحسابات من الحكومة أو أن النظام يحاول أن يكون حذرا ويحاول اعتقال أي شخص قد يكون له اتصالات أو تأثير في المجتمع، مهما كان التأثير صغيرا".

موقفها من الاحتجاجات الأخيرة
وقالت الهاشمي قبل اعتقالها إن السلطات أعلنت الاحتجاجات التي هزت إيران على مدار الـ 12 يوما الماضية على أنها "أعمال شغب" و"فتنة" من أجل قمعها.

وقالت الهاشمي في تسجيل صوتي حصلت عليه إذاعة راديو فردا "ما تريد [السلطات] نقله هو أن هذه ليست احتجاجات، إنها أعمال شغب، لكنها في الحقيقة احتجاجات".

وأضافت "أولئك الذين شاهدوا الاحتجاجات يعرفون ، على سبيل المثال، أنه إذا أشعل الشباب النار في صناديق القمامة، فذلك لأن [قوات الأمن] استخدمت الغاز المسيل للدموع وتريد القضاء عليه؛ وقالت في التسجيل "أو عندما يضربون أحد أفراد قوات الأمن فذلك بسبب تعرضهم للهجوم وهم يدافعون عن أنفسهم".

واندلعت الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران إثر وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاما في 16 سبتمبر بعد أن اعتقلتها شرطة الآداب في طهران بتهمة "ارتداء ملابس غير مناسبة".

وطالب المتظاهرون باحترام حقوق المرأة، ورددوا هتافات مناهضة للنظام الحاكم في إيران.

وردت قوات الأمن الإيرانية بقوة فقتلت عشرات المتظاهرين واعتقلت مئات. وفرض المسؤولون قيودا صارمة على الإنترنت.

وقالت الهاشمي إن المطالب التي أثيرت في الاحتجاجات الحالية تختلف عن التظاهرات الأخيرة التي ركزت على الاقتصاد المتدهور الذي سحقه العقوبات الأميركية، مؤكدة أن "التظاهرات السابقة كانت مطلبية بطبيعتها ما أدى إلى الاعتقاد بأن الناس لم يعد يهتموا بالسياسة. لكن الاحتجاجات [الحالية] تظهر أن الانطباع كان خاطئا".

الحرة / خاص - واشنطن

2
الولايات المتحدة تطلب من مواطنيها مغادرة روسيا فورا
وكالات - أبوظبي

طلبت السفارة الأميركية في موسكو من الرعايا الأميركيين عدم السفر إلى روسيا، ومن المتواجدين فيها المغادرة فورا.

وتردت العلاقات الأميركية- الروسية لأسوأ حالاتها بعد إعلان روسيا عن عملية عسكرية في أوكرانيا.

وواصلت واشنطن دعم كييف عسكريا في مواجهة موسكو، حيث تجهز حزمة أسلحة جديدة قيمتها 1.1 مليار دولار، سيُعلن عنها قريبا.

ومن المتوقع أن تستخدم الحزمة أموالا من مبادرة المساعدة الأمنية لأوكرانيا التي خصصها الكونغرس للسماح لإدارة الرئيس جو بايدن بالحصول على الأسلحة من الصناعة بدلا من مخزونات السلاح الأميركية.
ووفق مصدر مطلع على الخطة، فإن الحزمة ستشمل أنظمة هيمارس الصاروخية وذخائرها وأنواعا مختلفة من الأنظمة المضادة للطائرات المسيرة وأنظمة الرادار، إلى جانب قطع الغيار والتدريب والدعم الفني.

وتجهز واشنطن جولة جديدة من العقوبات على روسيا في حال ضمها المناطق المحتلة في أوكرانيا بعد استفتاءات أجرتها هناك.

وأدان بايدن الاستفتاءات وتعهد بألا تعترف الولايات المتحدة بالنتائج أبدا.

جدير بالذكر أن واشنطن قدمت أكثر من 15 مليار دولار من المساعدات العسكرية لأوكرانيا خلال صراعها مع روسيا.

3
البرلمان العراقي ينتخب كوردياً فيلياً نائباً أولاً لرئيسه

شفق نيوز/ فاز النائب محسن المندلاوي بمنصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي.

وقال مراسل وكالة شفق نيوز، ان البرلمان صوت في الجلسة التي انعقدت اليوم بالأغلبية لصالح المندلاوي لهذا المنصب خلفا للمستقيل عن التيار الصدري حاكم الزاملي.

وحصل المندلاوي وهو ينحدر من شريحة الكورد الفيليين على 203 أصوات من مجموع الحضور.

ونافس المندلاوي كل من النائبين ياسر الحسيني، والنائب باسم الخشان وقد حصل الأول على سبعة أصوات بينما حصل الثاني على 17 صوتا.

وكان مجلس النواب قد عقد في وقت سابق من اليوم جلسة صوت فيها على تجديد الثقة لرئيسه ورفض استقالته من منصبه.

بدوره هنأ رئيس الجمهورية برهم صالح، محمد الحلبوسي بمناسبة تجديد الثقة له رئيساً لمجلس النواب، ومحسن المندلاوي بمناسبة انتخابه النائب الأول لرئيس مجلس النواب.

و أعرب صالح في بيان اليوم، عن خالص التمنيات لهما بالنجاح والموفقية في القيام بالمهام الوطنية والدستورية.

وأكّد الرئيس العراقي على ضرورة توحيد الصف الوطني وتكاتف الجميع والتفاهم الوطني وتغليب مصلحة الوطن من أجل تلبية متطلبات المرحلة الراهنة للبلد والاستحقاقات المُنتظرة، والاستجابة لتطلعات الشعب العراقي في العيش الكريم الحر.

4
"نووي روسيا" يثير غضب الناتو والبنتاغون.. العواقب وخيمة
وكالات - أبوظبي

أصدر حليف للرئيس فلاديمير بوتين تحذيرا نوويا جديدا لأوكرانيا والغرب، الثلاثاء، في الوقت الذي بدأت فيه روسيا نشر نتائج الاستفتاءات التي أجرتها تمهيدا لضم 4 مناطق أوكرانية إليها.
والتحذير النووي الذي وجهه ديمتري ميدفيديف نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، الثلاثاء، هو واحد من عدة تحذيرات صدرت عن بوتين ومساعديه خلال الأسابيع الماضية.

ويقول دبلوماسيون إن الهدف منها هو تخويف الغرب لتقليص دعمه لكييف من خلال التلميح إلى استخدام أسلحة نووية تكتيكية للدفاع عن الأراضي التي يتم ضمها من أوكرانيا.

لكن تحذير ميدفيديف اختلف عن التحذيرات السابقة في أنه توقع لأول مرة أن حلف شمال الأطلسي لن يغامر بحرب نووية وبالانخراط مباشرة في حرب أوكرانيا حتى لو ضربت موسكو أوكرانيا بأسلحة نووية.

وقال ميدفيديف في منشور على تيليغرام: "أعتقد أن حلف شمال الأطلسي لن يتدخل بشكل مباشر في الصراع حتى في هذا السيناريو...الغوغائيون عبر المحيط وفي أوروبا لن يموتوا في كارثة نووية".

الرد الأوكراني

تجاهل ميخايلو بودولياك مستشار زيلينسكي هذه التصريحات، وقال: "رغم ذلك سنواصل عملنا لإنهاء احتلال أراضينا".
أضاف: "نعتقد أن الحرب لا يمكن أن تنتهي إلا بعد تحرير أراضينا وفقا لحدود عام 1991 المعترف بها دوليا. ليس لدينا سيناريوهات أخرى".
"يتعين على القوى النووية في العالم تحذير روسيا من أن أي استخدام للأسلحة النووية الاستراتيجية أو التكتيكية في أوكرانيا سيواجه بإجراء ملموس"، وفقا لبودولياك.

5
بعد صدور نتائج استفتاءات شرقي أوكرانيا.. زيلينسكي يتوعد
وكالات - أبوظبي

أكّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مساء الثلاثاء، أنّ بلاده "ستتحرك لتدافع عن شعبها" في المناطق التي تحتلّها القوات الروسية والتي صوّتت في "استفتاءات" لصالح الانضمام إلى روسيا.

وفي أول ردّ فعل له بعد صدور نتائج الاستفتاءات في المناطق الأربع وهي خيرسون وزابوريجيا (جنوب) ولوغانسك ودونيتسك الواقعتين في حوض دونباس المنجمي (شرق)، قال زيلينسكي في تسجيل مصوّر بثّ عبر تطبيق تلغرام: "سنتحرّك للدفاع عن شعبنا: في آن معاً في منطقة خيرسون، وفي منطقة زابوريجيا، وفي دونباس وأيضاً في الأراضي المحتلّة حالياً في منطقة خاركيف وفي القرم".

وأضاف: "لن يغيّر أيّ عمل إجرامي من قبل روسيا أيّ شيء بالنسبة لأوكرانيا".
كما دعا زيلينسكي مجدداً الغربيين لتقديم مزيد من "الدعم" العسكري لبلاده التي شنّت قواتها في مطلع سبتمبر الجاري هجوماً مضادّاً ناجحاً في منطقة خاركيف (شرق).

وأكّد الرئيس الأوكراني أنّ قواته "تتقدّم وتحرّر أرضنا" بشكل تدريجي، على الرّغم من المقاومة القوية التي تواجهها من جانب القوات الروسية.

وكان زيلينسكي قال خلال مداخلة في مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، إنّه لا يمكن لبلاده أن تتفاوض مع موسكو بعد "الاستفتاءات" التي نُظّمت في أربع مناطق أوكرانية لضمّها إلى روسيا.

نتائج الاستفتاءات

أعلنت السلطات الموالية لموسكو في منطقتي زابوريجيا وخيرسون جنوبي أوكرانيا، وفي لوغانسك شرق البلاد فوز الأصوات المؤيدة للانضمام إلى روسيا، في استفتاءات نددت بها كييف ودول غربية ووصفتها بأنها غير شرعية.
أكدت المفوضية الانتخابية في منطقة زابوريجيا أن 93.11 بالمئة من الناخبين صوتوا لصالح الارتباط بروسيا، بعد فرز 100 بالمئة من الأصوات، مشيرة إلى أن هذه النتيجة ما زالت في الوقت الحالي أولية.
إدارة منطقة خيرسون الموالية لروسيا: 87.05 بالمئة من الناخبين صوتوا مع الانضمام إلى روسيا، بعد فرز 100 بالمئة كذلك من الأصوات.
أتت النتيجة مماثلة في جمهورية لوغانسك الشعبية شرقي أوكرانيا، وفقا للسلطات الانتخابية الموالية لموسكو التي أكدت أن الأغلبية أيدت الانضمام إلى روسيا بنسبة 98.42 بالمئة من الناخبين صوتوا لصالح الانضمام لروسيا، بعد فرز 100 بالمئة من الأصوات.
أما في دونيتسك، الجمهورية الشعبية الأخرى في شرق أوكرانيا أيضا، فكانت النتيجة 94.75 بالمئة من الأصوات لصالح الضم بعد فرز 56.85 بالمئة من الأصوات، وفقا للجنة الانتخابية الإقليمية.

6
جلسة البرلمان..  حركة "امتداد" تقاطع وتكشف عن ثلاثة أسباب

شفق نيوز/ أعلنت حركة "امتداد" رفضها حضور جلسة البرلمان المقرر عقدها، اليوم الأربعاء، فيما كشفت عن الأسباب التي دعتها لذلك.

وقالت في بيان صدر في ساعة متقدمة من الليل، ورد الى وكالة شفق نيوز، إنها "الجماهير استبشرت بالانتخابات المبكرة التي رافقتها تغيرات بازاحة بعض الوجوه الفاسدة، إذ كانت هذه الانتخابات ثمناً لتضحيات تشرين العظيمة، إلا أن الكتل المتصارعة على المغانم ومنذ ظهور نتائج الإنتخابات إلى يومنا هذا بددت كل أمل انتظرته الجماهير بالتغيير"، مشيرة إلى "عام كامل من الصراع الذي أدى إلى شل الحياة السياسية في البلد بالكامل، وتعطيل حياة الناس من خلال توقف مؤسسات الدولة عن تقديم خدماتها لعدم إقرار الموازنة وغيرها من المهام الجسام المناطة به".

وأضافت "لازالت الطبقة السياسية الحاكمة تستهين بمقدرات هذا الشعب المبتلى بهم احزاباً وكتلاً وقادةً، فبدلاً من احترام التوقيتات الدستورية والتي نصت على إنتخاب رئيس الجمهورية بعد ثلاثين يوماً من إنتخاب رئيس مجلس النواب، تستمر هذه الطبقة بخداعها للشعب وتدعو إلى جلسات استعراضية ليست من الواقع السياسي في شيء".

وتابع بيان الحركة، "لذلك فقد قررت حركة إمتداد عدم حضور هذه الجلسة للأسباب التالية:

أولاً: خرق المدد الدستورية بل والاستهانة بها وعدم مراعاة مصالح الشعب في كل الأفعال والمواقف في الفترة التي تلت الانتخابات وآخرها تحديد وقت جلسة الغد والتي لا تمت للجلسات الدستورية بصلة.

ثانياً: بفرض صحة طلب استقالة رئيس مجلس النواب من الناحية القانونية وجدية الكتل والقيادات السياسية لقبول استقالته لكنا اول المصوتين على قبول استقالته او السعي الى اقالته لفشله في ادارة الجلسات وانتهاكه القوانين والنظام الداخلي في عدم محاسبته للنواب المتغيبين والمعطلين لمصالح الشعب واتخاذه لقرار فردي بتعليق جلسات مجلس النواب وكنا قد اعلنا سابقاً عن قرارنا بجمع التواقيع لحل مجلس النواب لفشله وعدم احترامه للدستور واللوائح المنظمة.

ثالثاً: لا توجد اي جدية في تمكين النواب المعارضين لتسنم المناصب الرئاسية لمجلس النواب كمنصب رئيس المجلس ونوابه، ولا توجد أي نية حقيقية في كسر الأعراف السياسية البالية الباطلة، بل هناك إصرار على تكرار الفشل عبر التوافق والتحاصص في شغل هذه المناصب.

وجدد بيان حركة امتداد التأكيد "لا نزال متمسكين بمبادرتنا والتي هي حل للخروج من الازمة السياسية الحالية وتكون عبر تشكيل حكومة مؤقتة تكون صلاحياتها الإعداد للانتخابات القادمة وطرح مشروع الموازنة الاتحادية لعام 2023 واستمرار البرلمان لمدة عام بصلاحيات تشريعية لإجراء التعديلات الدستورية وتشريع قانون الموازنة الاتحادية والتعهد امام القانون والمجتمع الدولي بالتصويت على حل البرلمان بعد عام من الآن وسنسعى بجدية لجمع التواقيع من جميع النواب لتكون ملزمة لحل البرلمان في الموعد المحدد".

وأوضح البيان، أنه "في الوقت الذي تزداد فيه التهديدات للمتظاهرين فإننا نوجه رسالتنا الى رئيس حكومة تصريف الاعمال للقيام بواجباته الدستورية والأخلاقية بحماية الاصوات المنادية بحقوق الشعب والحفاظ على ارواح المتظاهرين والتصدي لكل من يحاول الاعتداء على حقوقهم في ايصال صوتهم ونحذر من استهدافهم كما فعلت السلطة الحاكمة في تشرين 2019".

كما اعلنت عن "موقفها الداعم لكل الاحتجاجات السلمية المطالبة بالحرية والعدالة واحترام القانون"، مطالبة "جميع الكتل السياسية الاستجابة لصوت الشعب واحترام ارادته في اجراء التعديلات الدستورية والانتخابات المبكرة وغيرها من المطالب الحقة".

7
بعد امتداد.. 11 نائبا مستقلا يرفضون حضور جلسة البرلمان

شفق نيوز / أعلن 11 نائباً مستقلاً في البرلمان العراقي، عدم حضورهم لجلس المجلس المقررة اليوم الأربعاء، وذلك بعد ساعات من قرار مشابه اتخذه نواب حركة امتداد.

وجاء في بيان كتبه 11 نائباً، ورد لوكالة شفق نيوز: "‎انطلاقاً ‎من ثوابتنا الوطنية والتي أعلنا عنها مسبقا قبيل الانتخابات الماضية في تحقيق التغيير المنشود وبناء دولة المؤسسات والابتعاد عن المنهجية التقليدية في إدارة الدولة ‎على مدار 19 عام التي جلبت الويلات لشعبنا الكريم والتي يحاول البعض تكريسها في ‎هذه المرحلة الحرجة ايضاً".

وأضاف البيان، "ولإعطاء فرصة لتشكيل حكومة مستقلة قوية بعيدة عن ‎الاحزاب التقليدية قادرة على قيادة البلد الى بر الامان والشروع بتغيير حقيقي، نعلن ‎عن رفضنا حضور جلسة مجلس النواب ليوم الاربعاء ورفضنا لنهج التوافق ‎والمحاصصة ولن نكون جزءاً من الصراع الحالي.



8
للمرة الرابعة.. المدفعية الايرانية تعاود قصف شمال اربيل

شفق نيوز/ أفاد مدير ناحية سيدكان التابعة لإدارة منطقة "سوران" المستقلة شمال مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان، يوم الأربعاء، بتجدد القصف على مناطق في الناحية من قبل الجانب الايراني .

وقال إحسان جلبي لوكالة شفق نيوز، إن "القصف بدأ في الساعات الأولى من الفجر، لكنه يبدو كثيفا اكثر من الايام الماضية "، موضحا ان "القصف لم يتسبب بوقوع ضحايا او اصابات حتى الان".

ومنذ يوم السبت الماضي، تشن المدفعية الإيرانية قصفا يستهدف مناطق في سيدكان، فيما تبنى الحرس الثوري القصف، وقال إنه يستهدف مقرات "مجموعات ارهابية" عقب محاولتها ادخال اسلحة للمدن الحدودية واثارة الشغب في إيران، على حد قوله.

9
الكرملين "قلِق" إزاء تسرب الغاز من خط نورد ستريم 2
وكالات - أبوظبي

الحرب الأوكرانية صاعدت المخاوف في سوق الطاقة
أعرب الكرملين عن قلقه من تسرب الغاز من خط انابيب نورد ستريم، الذي يشكل إحدى النقاط الساخنة في حرب الطاقة المتصاعدة بين أوروبا وموسكو منذ بدء الحرب في أوكرانيا.

وبحسب الكرملين قد تكون الأعطال في خطوط أنابيب "نورد ستريم 2" نتيجة أعمال تخريبية.

وذكرت الشركة المسؤولة عن نورد ستريم 2 أن الضغط في خط الأنابيب، الذي كان يحتوي على بعض الغاز المحكم بالداخل على الرغم من عدم تشغيله، انخفض من 105 إلى سبعة بارات خلال الليلة الماضية.

كان خط الأنابيب، الذي استهدف زيادة حجم الغاز المتدفق من سان بطرسبرغ تحت بحر البلطيق إلى ألمانيا إلى المثلين، قد اكتمل قبل عهد قريب وتم ملؤه بنحو 300 مليون متر مكعب من الغاز عندما قررت ألمانيا وقفه قبل أيام من الحرب.

ومساء الاثنين، كشفت الشركة المشغلة لخط أنابيب نورد ستريم 1، الذي كان يعمل بقدرة منخفضة منذ منتصف يونيو قبل إيقاف الإمدادات تماما في أغسطس، عن انخفاض الضغط في خطي أنابيب الغاز.
وبادرت دول أوروبية إلى خفض وارداتها من الغاز الروسي، إثر إطلاق موسكو عملية عسكرية في أوكرانيا المجاورة في الرابع والعشرين من فبراير الماضي.

وردت روسيا على قرار الأوروبيين، بالحديث عن عقبات فنية تحول دون تأمين الإمدادات المتفق عليها مع الأوروبيين، فيما يتهم الغربيون موسكو باتخاذ الغاز بمثابة "أداة للابتزاز".

وأدت التجاذبات بين موسكو والغرب، إلى ارتفاع كبير في أسعار المحروقات، بينما يخشى الأوربيون مكابدة شتاء بارد، بسبب نقص إمدادات الغاز، فيما فرضت بعض الدول إجراءات فعلية من أجل خفض الاستهلاك.

10
جورجيا ميلوني أول امرأة تحكم إيطاليا منذ زمن إمبراطورات روما
خبراء اقتصاديون يرون أن روما لن تتجرأ على معاداة بروكسل، طالما هي في حاجة ماسة إلى استمرار المساعدات التي يوزعها الاتحاد الأوروبي.
العرب

أقل من الفاشية أكثر من اليمين
روما – بقيادة الإيطالية جورجيا ميلوني البالغة من العمر 45 عاما أصبح حزب فراتيلي ديتاليا الحزب الأول في البلاد بعد أن حصد قرابة ربع أصوات الناخبين في الانتخابات التشريعية التي أعلنت نتائجها مساء الأحد الماضي، ما سيمكّن زعيمة الحزب من تشكيل حكومة جديدة، كأول امرأة تتولى رئاسة الوزراء في إيطاليا.

ويصنّف فراتيلي ديتاليا كحركة سياسية أقل من الفاشية الصريحة، ولكن أكثر من اليمين المعروف. لذلك سارعت ميلوني المنتصرة إلى طمأنة المواطنين بالقول “إذا دعينا لحكم هذه الأمة فسوف نفعل ذلك من أجل جميع الإيطاليين. سنفعل ذلك بهدف توحيد الناس وتعزيز ما يوحدهم وليس ما يفرقهم”.

إغلاق البلاد
صعود ميلوني يثير قلق الأوروبيين الذين يسألون عن الخطوة التالية، معتبرين أن تحالف اليمين المتطرف مع القوى المحافظة في إيطاليا هو في طريقه إلى إحداث زلزال سياسي في أوروبا

استطاعت ميلوني تحويل نسبة هزيلة جداً حصل عليها حزبها في الانتخابات الماضية إلى فوز ساحق، باستقطاب الكثير من الإيطاليين المستائين والغاضبين مما اعتبروها “إملاءات” من الاتحاد الأوروبي وكذلك بسبب غلاء المعيشة وأفق الشباب المسدود.

بمفردات تذكّر بأفلام المافيا الإيطالية، تضع ميلوني شعار “الله – الوطن – العائلة”، معلنة أهدافها التي تنص على إغلاق الحدود الإيطالية لحماية البلاد من “الأسلمة”، وإعادة التفاوض بشأن المعاهدات الأوروبية، ومحاربة “مجموعة الضغط لمجتمع المثليين” وكذلك بالكثير من الحديث عن “الخريف الديموغرافي” للبلاد التي تسجل أعلى متوسط أعمار بين الدول الصناعية بعد اليابان مباشرة.

قبل سنوات كانت قد وصلت إلى مسامع ميلوني قصة ”الاستبدال الكبير“ الذي يروجه اليمين في عموم أوروبا، فنددت ما اعتبرته غزواً ثقافياً تتعرض له إيطاليا، وقد رفعت صوتها بهذه النبرة لدرجة أن الكثيرين صنفوها على أنها تمثل ”مرجعاً في الاحتجاج والسخط”.

ولدت ميلوني في روما عام 1977 وهي ابنة بيئة متواضعة، في بلاد عادة ما تتحكم فيها العائلات الكبرى، ربّتها أمها وحدها في حي للطبقة العاملة بالعاصمة الإيطالية بعد أن تخلى عنهما والدها فور ولادتها، فكبرت ونشطت في صفوف الجمعيات الطلابية اليمينية، وعملت مربية أطفال ونادلة، وفي أواسط التسعينات ترأست جمعية في المدارس الثانوية اتخذت الصليب السلتي شعارا، ورسّخت حضورها في الأوساط الشبابية المتشددة، وهذ يفسّر ازدحام مكتبها بالتماثيل الصغيرة للملائكة وصورة البابا يوحنا بولس مع الأم تيريزا.

فازت في أول انتخابات محلية وهي في سن 21 وأصبحت أصغر وزيرة في إيطاليا على الإطلاق عندما منحتها حكومة برلسكوني في عام 2008 حقيبة الشباب وهي في سن 31.

قدراتها البلاغية مكنتها من لفت انتباه وسائل الإعلام والبرامج الحوارية، فباتت ملهمة لجيل الشباب الذي افتقد لامرأة قيادية لفترات طويلة، وكانت تهتف أمام أنصارها قائلة “أنا جورجيا أنا امرأة أنا أمّ وأنا إيطالية وأنا مسيحية”.

إرث موسوليني

حزبها تحاول ميلوني مقارنته بالحزب الجمهوري الأميركي وحزب المحافظين البريطاني
ميلوني وحزبها يعلنان نفسيهما ورثة شرعيين للحركة الاجتماعية الإيطالية، وهو حزب فاشي جديد أسّس بعد الحرب العالمية الثانية، وسبق لميلوني وأن أعلنت لمحطة “فرانس 3” التلفزيونية الفرنسية أن الدكتاتور بينيتو موسوليني كان “سياسيا جيدا”. لكنها لا تريد التصريح رسمياً بأنها فاشية تماماً، لذلك عادت وقالت لمجلة “السبكتيتور” البريطانية مؤخراً “لو كنت فاشية لقلت ذلك”، مضيفة قولها “لا مكان للأشخاص الذين يحنون إلى الفاشية والعنصرية ومعاداة السامية”، غير أنها قالت لأنصارها بعد فوزها “يجب أن نتذكر أننا لم نصل إلى نقطة النهاية، فنحن في نقطة البداية. اعتبارا من الغد يجب أن نثبت جدارتنا”.

هي الأم الكبرى الشابة لحزبها فراتيلي ديتاليا، الذي أسسته نهاية العام 2012 بعد أن أدارت ظهرها لاضطرابات اليمين، وعندما شكل ماريو دراغي الحاكم السابق للبنك المركزي الأوروبي في فبراير 2021 حكومة وحدة وطنية لإخراج إيطاليا من الأزمة الصحية والاقتصادية كانت ميلوني وحزبها الطرف الوحيد الذي رفض المشاركة، وقالت حينها إن “إيطاليا في حاجة إلى معارضة حرة”.

تبالغ ميلوني في تقدير حزبها، حين تحاول مقارنته بالحزب الجمهوري الأميركي وحزب المحافظين البريطاني، حيث تُقدر الوطنية والقيم العائلية التقليدية، ويبدو هذا امتيازاً لها بين الساسة الإيطاليين، فقد ألقت خطاباً باللغة الإسبانية في يونيو الماضي، كانت صريحة فيه هذه المرة أكثر من ذي قبل، حين قالت لمناصري حزب فوكس اليميني الإسباني “نعم للأسر الطبيعية، لا لجماعات الضغط المثلية، نعم للهوية الجنسية، لا للأيديولوجيا القائمة على النوع، نعم لثقافة الحياة، لا للسقوط في هاوية الموت، لا لعنف الإسلام، نعم للحدود الآمنة، لا للهجرة الجماعية، نعم للعمل من أجل شعبنا، لا للتمويل الدولي الكبير”.

سر نجاح ميلوني

ميلوني ستجد نفسها أمام تحديات كبيرة، أبرزها ارتفاع الأسعار ودين يمثل 150 في المئة من إجمالي ناتج إيطاليا المحلي
سر نجاح ميلوني، حسب المراقبين، يكمن في قيمة حداثتها في عالم السياسة الإيطالية القديم الذي دائما ما هيمن عليه الرجال، إضافة إلى تمسكها الراسخ بمواقفها، وحذرها الشديد لا سيما في فترة ما قبل الانتخابات، حين حثت حلفاءها على عدم تقديم تعهدات لا يمكنهم الوفاء بها ووعدت بأن تكون أمينة على إدارة الحسابات العامة الهشة في إيطاليا.

وطمأنت المؤسسة الإيطالية القائمة برسالة قوية مؤيدة للغرب تعهدت فيها بزيادة الإنفاق الدفاعي والوقوف في وجه روسيا والصين. وقد نددت بالغزو الروسي لأوكرانيا منذ اليوم الأول، وسيكون عليها كرئيسة للحكومة أن تواجه مجموعة هائلة من المشكلات من بينها ارتفاع أسعار الطاقة وآثار حرب فلاديمير بوتين.

رسائلها شديدة اللهجة شجعت الصحف الإيطالية على المقارنة بينها وبين رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت ثاتشر، صاحبة اللقب الشهير ”المرأة الحديدية“، ومثلما حطمت ثاتشر الحاجز غير المرئي الذي يعيق تقدم النساء في بريطانيا لتتولى منصبا رفيع المستوى قبل 43 عاما، فعلت ميلوني الأمر ذاته.

تعارض نظام ”الكوتا“ لضمان التنوع وتعزيز وجود النساء في البرلمان أو المناصب العامة، وتقول إن المرأة عليها أن تصل إلى القمة بجدارتها، وتضيف “عندما تكونين امرأة غالبا ما يتم الاستخفاف بك.. لكن هذا يمكنه حقا أن يساعدك”.

ميلوني ترفض دخول المهاجرين إلى بلادها، وسبق لها وأن دعت إلى فرض حصار من القوات البحرية على ساحل البحر المتوسط في أفريقيا لمنع المهاجرين من الوصول إلى إيطاليا

ترفض ميلوني دخول المهاجرين إلى بلادها، وسبق لها وأن دعت إلى فرض حصار من القوات البحرية على ساحل البحر المتوسط في أفريقيا لمنع المهاجرين من الوصول إلى إيطاليا. وأثارت الجدل عندما نشرت فيديو على السوشيال ميديا، قبل أشهر، وصفته بأنه لحظة اغتصاب لاجئ في إيطاليا لنازحة أوكرانية.

بصعودها لم يعد أحد يسأل عن السبب، بل بات الكل في أوروبا يفكر في الخطوة التالية، معتبرين أن تحالف اليمين المتطرف مع القوى المحافظة في إيطاليا هو في طريقه إلى إحداث زلزال سياسي في أوروبا.

إيطاليا هي ثالث قوة اقتصادية في منطقة اليورو، والتغيير الكبير فيها سينعكس على الفور على بقية القارة، وضمن كيان الاتحاد الأوروبي ومؤسساته، ولهذا أشارت رئيسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لاين إلى أن لدى الاتحاد الأوروبي “أدوات” لمعاقبة الدول الأعضاء التي تنتهك سيادة القانون وقيمه المشتركة، فردت ميلوني بالقول على تويتر “في أوروبا، إنهم قلقون جميعا لرؤية ميلوني في الحكومة. انتهى العيد. ستبدأ إيطاليا بالدفاع عن مصالحها القومية“.

أما رئيس التجمع الوطني الفرنسي جوردان بارديلا فقد غرّد قائلاً “قدّم الإيطاليون درسا في التواضع للاتحاد الأوروبي الذي ادعى من خلال صوت فون دير لاين أنه يملي عليهم تصويتهم“.

ستجد ميلوني نفسها أمام تحديات كبيرة، قد لا تكون البلاغة ومعاداة المهاجرين كفيلين بحلها، أبرزها الارتفاع الحاد في الأسعار في وقت تواجه إيطاليا دَينا يمثل 150 في المئة من إجمالي ناتجها المحلي، أعلى نسبة في منطقة اليورو بعد اليونان.

ويقول الخبراء الاقتصاديون إن روما لن تتجرأ على معاداة بروكسل، طالما هي في حاجة ماسة إلى استمرار المساعدات التي يوزعها الاتحاد الأوروبي في إطار خطته للإنعاش الاقتصادي بعد كوفيد – 19 والتي يمثل هذا البلد أول المستفيدين منها وبفارق كبير عن الدول الأخرى.

خطاب ما قبل الانتخابات يختلف عادة عن خطاب ما بعدها، وقد سبقت ميلوني زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبن حين تخلت في نهاية المطاف عن مشروع الخروج من اليورو. ولهذا يعتقد الكثيرون أن هامش التحرك أمام ميلوني محدود للغاية.

ميلوني ستجد نفسها أمام تحديات، قد لا تكون البلاغة ومعاداة المهاجرين كفيلين بحلها

11
محكمة نشر في العراق.. مجلس القضاء الأعلى خصم وحكم
الصحافيون العراقيون يحتاجون إلى إلغاء القوانين القمعية وليس إحياء محكمة ملغاة.
العرب

شعار الإعلام الولائي
مجلس القضاء الأعلى في العراق يحيي محكمة النشر الخاصة بالنظر في القضايا المرفوعة ضد الصحافيين، بعدما كان سبق وأطلقها في عام 2010 ثم ألغاها في عام 2017 في ظل قوانين قمعية تعود إلى عام 1969 تعاقب الصحافيين بالسجن.

بغداد - قرّر مجلس القضاء الأعلى في العراق الأحد إنشاء محكمة خاصة للنظر في القضايا المرفوعة ضد الصحافيين، مع حظر استجواب أيّ صحافي دون وجود ممثل عن نقابة الصحافيين العراقيين.

ومن المتوقع أن تمنع المحكمة الخاصة عشوائية أوامر الاستدعاء والاعتقال التي تطال الصحافيين، كما يتوقّع أن تحظى كلّ محافظة بمحكمتها الخاصة للنظر في دعاوى النشر.

وهذه هي المرة الثانية التي يقرر فيها مجلس القضاء الأعلى تشكيل محكمة مختصة في قضايا النشر والإعلام. وقرر المجلس في 12 يوليو 2010 تشكيل محكمة مختصة في قضايا النشر والإعلام، ونص القرار المنشور في موقع السلطة القضائية على تخصيص محكمة في رئاسة استئناف الرصافة تتولى النظر في الشكاوى والدعاوى المتعلقة بالإعلام والنشر في جانبيها المدني والجزائي، وخصص لهذه المحكمة قاضيا متمرسا وعلى دراية تامة بدور الصحافة، ويستعين بلجنة خبراء من رجال القانون والصحافة.

وعاد مجلس القضاء ليحل عددا من المحاكم المختصة من بينها محكمة النشر والإعلام، في أبريل عام 2017 لعدم وجود قانون لها، دون أن يسعى المشرع العراقي إلى تمرير قانون يعيد لها الحياة، ويحمي حرية العمل الصحافي، وأسند اختصاص النظر في دعوى المحاكم الملغاة إلى المحاكم حسب الاختصاص الوظيفي والمكاني، الأمر الذي ساوى قضية النشر والإعلام بالقضايا الجنائية الأخرى.

ويتورط مجلس القضاء الأعلى في إصدار مذكرات الاعتقال بحق الصحافيين.

الدعاوى القضائية ضد الصحافيين تزايدت بفعل الإرادة السياسية القاضية بالإبقاء على القوانين الدكتاتورية نافذة

ويونيو الماضي أثارت مذكرة اعتقال صادرة ضد الكاتب العراقي سرمد الطائي على خلفية تصريحات أدلى بها في برنامج “المحايد” على القناة العراقية الرسمية تنتقد حلفاء إيران في العراق جدلا إعلاميا واسعا. وكان برنامج “المحايد” الذي يقدمه سعدون محسن ضمد قد استضاف الطائي الذي حذر من دكتاتوريات جديدة في البلد، منتقدا أوامر القبض التي يصدرها مجلس القضاء الأعلى.

وانتقد الطائي زعيم “فيلق القدس” الإيراني السابق قاسم سليماني، والمرشد الإيراني علي خامنئي، إضافة إلى رئيس مجلس القضاء الأعلى العراقي فائق زيدان. ورأى مجلس القضاء الأعلى حينها أن مقدم البرنامج لديه رأي شخصي سلبي ومتطرف يتطابق مع من يتعمّد استضافتهم في البرنامج، مشيرا إلى أن تعمّد استضافة أصحاب الرأي المتطرف يهدف إلى إخراج الإساءة وكأنها صدرت بعيدا عن القناة.

ومن جانبها، أعلنت نقابة الصحافيين العراقيين ترحيبها وتقديرها العالي لقرار مجلس القضاء الأعلى المتضمن تشكيل محاكم نشر في مركز محاكم الاستئناف تختص في النظر في الشكاوى الخاصة بالصحافيين المتعلقة بعملهم الصحافي، والتأكيد على إعلام المجلس السابق بخصوص إشعار نقابة الصحافيين بأي شكوى تقدم بحق الصحافيين.

وقالت في بيان “إن هذا القرار يعبر ويؤكد على حرص السلطة القضائية في العراق، الذي عبرت عنه في أكثر من مناسبة، على توفير مناخات وبيئة ملائمة لعمل الصحافيين، واستشعارها أهمية دورهم في المجتمع وترسيخ أسس الديمقراطية في العراق الجديد”.

وتتزايد الدعاوى القضائية ضد الصحافيين في العراق، بفعل الإرادة السياسية القاضية بالإبقاء على القوانين الدكتاتورية نافذة، من أجل تكميم الأفواه، وتقليص مساحة حرية التعبير والعمل الصحافي المكفول دستوريا.

وتسعى بعض الأحزاب والشخصيات السلطوية للتنكيل بالصحافيين، كإجراء عقابي، من خلال تلك القوانين، على الرغم من مخالفتها الدستور. وهناك 15 مادة في قانون العقوبات العراقي، تختص في النشر والصحافة والتعبير، وهي مواد قاسية في عقوباتها حيث تتراوح ما بين الإعدام إلى المؤبد والسجن.

وتحاسب هذه التشريعات كالمادتين 226 و225 بالسجن ومصادرة الأموال لكل شخص يهين رئيس الجمهورية أو الحكومة أو القوات المسلحة وغيرها من المؤسسات، هي تشريعات يمكن أن تستخدمها الطبقة السياسية لصالحها وتضيق من خلالها على حرية التعبير.

وتظهر أبحاث لجنة حماية الصحافيين أن القوانين الموروثة عن نظام صدام حسين ما زالت سارية في المحاكم العراقية، مثل قانون العقوبات الذي تم إقراره في عام 1969 والذي يسمح بإصدار أحكام بالسجن ضد الصحافيين بسبب اجرائم التشهير الفضفاضة التي تقيّد حرية التعبير.

ومكّنت مجموعة من القوانين التي تعود إلى ما قبل عهد صدام حسين وبعد انتهائه في 2003، السلطات من اتخاذ إجراءات قانونية ضد منتقديها، وذلك باستخدام أحكام التشهير والتحريض في قانون العقوبات وقوانين أخرى.

التمويل الإيراني يفرض تبعية كاملة لمؤسسات إعلامية لطهران، حتى أن النشرات الإخبارية لا بد أن تتناول أخبار ولاية الفقيه

ويكاد لا يمر يوم دون أن تثار ضجة حول محتوى تلفزيوني أو برنامج سياسي أو مسلسل رمضاني في العراق ، ومر رمضان الماضي ثقيلا على الصحافيين والممثلين ومنتجي الدراما، في البلد الذي قدم ويقدم حتى الآن تضحيات كبيرة في سبيل الحرية. إذ يصنف البلد على أنه من أخطر المناطق على العاملين في الصحافة.

وكشفت مؤشّرات حرّية الصحافة لمنظّمة “مراسلون بلا حدود”، أنّ العراق في حالة تراجع مستمرّ حيث كان ترتيبه في المركز 124 عالميّا من أصل 180 دولة في العام 2003، ليصل في العام 2022 إلى المرتبة 172 عالميا!

والجدير بالذكر أن العشرات من الصحافيين وأصحاب الرأي قتلوا منذ عام 2003 فيما تسيطر على أغلب المحطات الفضائية العراقية أحزاب سياسية، يلتزم الصحافيون فيها بخطوط حمراء لا يمكن تجاوزها.

وتعمل وسائل الإعلام التابعة لوكلاء إيران، ومن خلال عامليها، على رصد ونشر نشاطات كل من يعارض سياستهم من الصحافيين المناهضين للوجود الإيراني، وهذا ما قتل أو اختطف أو هجر على إثره عدد ليس بالقليل، وفق شهادت استمع لها موقع “الحل نت”، لعدد من الصحافيين العراقيين.

وعلى الرغم مما تملكه طهران من إعلام ناطق بالعربية وموجه إلى العراق مثل قناة “العالم”، إلا أنها تملك إلى جانب ذلك نفوذا تاما على 29 محطة فضائية ضمن “اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العراقي” الممول إيرانيا، والعشرات من الإذاعات والصحف، وهذه هي التي تمثل الفاعل الأكبر في معادلة انقسام الإعلام في العراق بين مملوك إلى أحزاب السلطة أو المنصات الغربية، أو المملوك إيرانيا.

ويفرض التمويل الإيراني تبعية كاملة لهذه المؤسسات لطهران، حتى أن النشرات الإخبارية لا بد أن تتناول أخبار ولاية الفقيه وإنجازات الحرس الثوري الإيراني كعناوين رئيسية، تسبق حتى عناوين الشأن العراقي.

12
بعد استفتاءات الانضمام.. خطاب مرتقب لبوتين
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

بوتين خاطب البرلمان في 2014 بعيد استفتاء القرم
دخلت استفتاءات انضمام 4 مناطق أوكرانية إلى روسيا، الثلاثاء، يومها الخامس والأخير، ومع ذلك اعتبرت وسائل إعلام رسمية في موسكو أن نسبة التصويت تجاوزت العتبة المطلوبة في اليوم الثالث، في وقت يترقب كثيرون خطابا للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمام البرلمان بهذا الشأن خلال الأيام المقبلة.

وكانت مناطق لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا، في أوكرانيا قد بدأت الجمعة استفتاءات من أجل الانضمام إلى روسيا، على أن تنتهي اليوم الثلاثاء.

وذكرت وكالة "تاس" الروسية، نقلا عن مراقبين، أن نسبة التصويت تجاوزت 50 في المئة 3 مناطق من أصل أربع وهي: لوغانسك ودونيتسك وزابوريجيا.

واعتبرت أن وصول نسبة التصويت في هذه المناطق إلى فوق 50 في المئة يعني أن الاستفتاءات أصبحت شرعية.

"كل شيء على ما يرام"

وحرصت روسيا على إظهار أن الأمور تسير على ما يرام في الاستفتاءات.

وقال نائب رئيس مجلس تنسيق مراقبة الاستفتاءات في روسيا، ألكسندر مالكفيتش، إن هناك أكثر من 100 مراقب دولي من 40 دولة يراقبون عملية التصويت.

ولفتت "تاس" إلى أن عملية التصويت مستمرة رغم قصف أوكراني أودى بحياة عدد من الأشخاص في المناطق التي تجري فيها الاستفتاءات.
 الخطاب المرتقب لبوتين

وذكرت "تاس" أنه من المتوقع أن يخاطب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، غرفتي البرلمان في وقت لاحق من هذا الأسبوع، بعيد انتهاء تصويت الاستفتاءات في المناطق الأوكرانية.

وأكدت النبأ الاستخبارات البريطانية التي قالت، الثلاثاء، إنه من المقرر أن يلقي بوتين خطابا أمام غرفتي البرلمان الروسي يوم الجمعة 30 سبتمبر.

ونقلت صحف روسية عن أعضاء في البرلمان تأكيدهم أن بوتين سيلقي كلمة أمام مجلسي الدوما والاتحاد.

وقال أعضاء البرلمان إن خطاب بوتين أمام البرلمان سيكون مثل ذلك الذي ألقاه عام 2014، عقب استفتاء أجري في شبه جزيرة القرم على الانضمام إلى روسيا.

وقد تشهد الأيام المقبلة مصادقة الرئيس الروسي والبرلمان على انضمام المناطق الأربع، كما قال أحد النواب.
وكان المتحدث اسم الرئاسة الروسية الكرملين، دميتري بيسكوف، قد قال مع انطلاق الاستفتاءات إن بلاده ستتجاوب بسرعة مع نتائج عملية التصويت في حال كانت إيجابية.

وقال بيسكوف في إحاطة صحفية، الجمعة الماضية: "في حال النتائج إيجابية للاستفتاءات ستتخذ غرفتا البرلمان الروسي ورئيس البلاد إجراءات وسيجري التوقيع على كافة الوثائق بشكل سريع".

وتقول روسيا إنها ستحترم رغبة سكان هذه المناطق في الانضمام إليها، وتشدد على أن سكان هذه المناطق كانوا يعانون من الاضطهاد في السنوات الماضية من طرف الحكومة الأوكرانية في كييف.

في المقابل، تعتبر كييف ومن خلفها الغرب أن هذه الاستفتاءات صورية ومجرد غطاء لضم هذه المناطق التي تشكل نحو خمس مساحة أوكرانيا.

ويقول مراقبون إن الاستفتاءات في المناطق الأوكرانية التي تسيطر عليها روسيا، ستشكل بداية مرحلة جديدة في الحرب المندلعة منذ 24 فبراير الماضي.

وثمة تقديرات متباينة بشأن تداعياتها فبعضها يرجح أنها ستشكل مدخلا لتهدئة القتال فيما يرى آخرون أنها ستؤجج الحرب المندلعة منذ أشهر.

معلومات عن مناطق الاستفتاء

تبلغ مساحة الأراضي الأوكرانية التي تسيطر عليها روسيا 100 ألف كلم مربع، أي ما يشكل قرابة 20 في المئة من مجموع مساحة البلاد.
يتراوح عدد سكان تلك المناطق الخاضعة للسيطرة الروسية ما بين 5 إلى 7 مليون نسمة، أي ما يقارب 15 بالمئة من مجموع سكان أوكرانيا.
لوغانسك: تبلغ مساحتها أكثر من 26.5 كم مربع، وعدد سكانها يبلغ نحو مليونين وربع المليون نسمة.
دونيتسك: تبلغ مساحتها 26.5 كم مربع، وعدد سكانها يتجاوز 4 ملايين نسمة.
خيرسون: مساحتها تبلغ 28 ألف كم مربع ويبلغ عدد سكانها زهاء مليون نسمة.
زابوريجيا: مساحتها تبلغ 20 ألف كم مربع وعدد سكانها يفوق المليون ونصف مليون.

13
وزير عراقي يكشف اختلاسات كبيرة ويحذّر من حلّ شركة النفط الوطنية
هناك ما لا يقل عن 800 مليون دولار سحبت من مصرف الرافدين في وزارة المالية بشكل غير قانوني وهناك تحقيق قضائي وتم عزل المسؤولين عن هذا الملف الخطير
MEO

تحذير من حل شركة النفط العراقية وتصفية كيانها
بغداد - كشف وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار (وزير المالية بالوكالة) مساء الاثنين، عن اختلاس 800 مليون دولار تم سحبها من مصرف الرافدين بشكل غير قانوني.

 وقال الوزير العراقي في مقابلة مع تلفزيون "العراقية" – الحكومي "إن هناك ما لا يقل عن 800 مليون دولار سحبت من مصرف الرافدين في وزارة المالية بشكل غير قانوني وهناك تحقيق قضائي وتم عزل المسؤولين عن هذا الملف الخطير".

 وأضاف "سيتم الكشف عن الأطراف التي تقف وراء عملية اختلاس هذا المبلغ الكبير وإن هيئة النزاهة الحكومية باشرت بإجراء تحقيق بشأن اختلاس هذا المبلغ الذي سُحب من مصرف الرافدين بطريقة غير قانونية ".

 وفيما يتعلق بأسعار النفط السوق العالمية، ذكر الوزير العراقي أن الأسعار غير مطمئنة ونحن الآن في مرحلة التحدي لهذا الانخفاض بسبب عوامل عالمية منها زيادة معدلات التضخم العالمي وإن منظمة البلدان المصدرة للنفط /أوبك/ وحلفائها تعمل من أجل التوازن في الأسعار.

 وحذر الوزير العراقي من أن قرار المحكمة الاتحادية العليا في العراق بحل شركة النفط الوطنية العراقية وتصفية كيانها سيكون له انعكاسات سلبية خطيرة على الصناعة النفطية وعلاقة العراق بالشركات النفطية الأجنبية ومستويات إنتاج النفط الخام في العراق التي تجاوزت 4ملايين و800 ألف برميل يوميا.

 وقال "إن هذا القرار هز البيئة القانونية للصناعة النفطية العراقية وهو حدث مؤلم وقاس سيضر بالاقتصاد العراقي على المدى القصير والبعيد لأنه يستهدف كيانا تجاريا ناجحا يتولى حاليا إنتاج 4 ملايين و800 ألف برميل من النفط الخام في البلاد".

كما قال وزير النفط العراقي إن تحالف أوبك+ يراقب الوضع في أسواق الخام مضيفا "نريد تحقيق التوازن فيها ولا نريد أي زيادة حادة في الأسعار".

وتراجعت أسعار النفط دولارين للبرميل اليوم الاثنين، لتبلغ عند التسوية أدنى مستوياتها في تسعة أشهر في تعاملات متقلبة، متأثرة بضغط ارتفاع الدولار مع ترقب المستثمرين تفاصيل بشأن عقوبات جديدة على روسيا.

وأغلقت أسعار العقود الآجلة للنفط منخفضة أكثر من دولارين اليوم، ليسجل خام برنت 84.06 دولار للبرميل، والخام الأمريكي 76.71 دولار.

وزادت مجموعة أوبك+ الإنتاج هذا العام في مسعى لتخفيف التقليص القياسي الذي فرضته عام 2020 إثر تراجع الطلب في ظل جائحة كورونا.

لكن أوبك+ فشلت في الشهور الأخيرة في تحقيق زيادات الإنتاج المستهدفة نتيجة قلة الاستثمارات في حقول الخام ببعض دول أوبك وخسائر الإنتاج الروسي.

14
قبل يوم من عقد جلسة برلمانية.. كتل خرسانية تطوق الخضراء (صور)

شفق نيوز / عززت السلطات الأمنية العراقية، مساء الاثنين، من تحصين المنطقة الخضراء الحكومية، بكتل خرسانية إضافية، وذلك قبل ساعات على استئناف عمل البرلمان وعقد جلسة نيابية.

وأخبر مصدر أمني، وكالة شفق نيوز، أن "تعزيزات من الكتل الكونكريتية جرى صفها أمام بوابة التشريع والتخطيط المؤدية إلى المنطقة الخضراء"، لافتاً إلى أن "إغلاق بوابة وزارة التخطيط بالكامل".

وأضاف أن "وضع الكتل بشكل طولي عند بوابة التخطيط يعني خروج هذا المدخل عن الخدمة بدءاً من يوم غد"، مشيراً إلى احتمالية "المباشرة غداً بإجراء مشابه عند بوابة الجسر المعلق".

ويأتي ذلك، بالتزامن مع إمكانية عقد جلسة نيابية، أعلن عنها اليوم بشكل رسمي من قبل الدائرة الإعلامية لمجلس النواب، ظهر الأربعاء، بجدول أعمال تضمن التصويت على استقالة رئيس المجلس محمد الحلبوسي من منصبه، إضافة إلى انتخاب النائب الأول للرئيس.

وكان الإطار التنسيقي الشيعي رحب اليوم الاثنين، بقرار رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، استئناف عمل البرلمان وتحديد الأربعاء المقبل موعداً لعقد جلسة، فيما دعا القوى الكوردستانية، إلى "حسم مرشحهم لرئاسة الجمهورية"، مرحباً في الوقت نفسه بـ"مشاركة كل القوى الوطنية وخصوصا التيار الصدري في الحوارات وتشكيل الحكومة وإدارة الدولة".



15
هذا ما ينتظر العرب والمسلمين بعد فوز اليمين المتطرف في إيطاليا
الزعيمة اليمينية جورجيا ميلوني تهتف "لا للهجرة الجماعية والعنف الإسلامي، تحيا إيطاليا، وتحيا أوروبا للوطنيين."
MEO

التحالف اليميني يحصل على أعلى نسبة من الأصوات التي سجلتها أحزاب اليمين المتطرف على الإطلاق في تاريخ أوروبا الغربية منذ عام 1945
 مسلمو إيطاليا يصوتون لليمين المتطرف رغم معاداته لهم
 زعيمة اليمين المتطرف الإيطالية تتخلى عن فكرة الخروج من اليورو
 ميلوني "نعم للعائلة الطبيعية ولا للوبي مجتمع الميم"

روما - بعد السويد في أقصى القارة الأوروبية يجد تيار اليمين المتطرف متنفسا جديدا في أقصى جنوب القارة بعد أن حقق حزب "فراتيلي ديطاليا" ذي الجذور الفاشية الجديدة بزعامة جورجيا ميلوني فوزا تاريخيا في الانتخابات التشريعية في إيطاليا، الأمر الذي يحيي هواجس الأوروبيين بمدى ضمان سلامة منظومة حقوق الإنسان الكونية والتي تدخل ضمنها هواجس تتعلق بالإسلاموفوبيا ووضعية المهاجرين خاصة من العرب والأفارقة الذين يدخلون إيطاليا بالآلاف سنويا عابرين البحر المتوسط خلسة.
وبعد تأكد حصول التحالف اليميني أغلبية قوية في البرلمان، أعلنت ميلوني أنها ستترأس الحكومة المقبلة وأن حزبها سيحكم " لجميع" الإيطاليين  لـ"توحيد الشعب"، بينما أعلن الحزب الديمقراطي الذي يمثل يسار الوسط انضمامه لصف المعارضة في البرلمان.
وأفاد المركز الإيطالي للدراسات الانتخابية أن حزب "فراتيلي ديطاليا" (إخوان إيطاليا) بزعامة ميلوني والرابطة اليمينية المتطرفة بقيادة ماتيو سالفيني سيحصلان على "أعلى نسبة من الأصوات التي سجلتها أحزاب اليمين المتطرف على الإطلاق في تاريخ أوروبا الغربية منذ عام 1945 إلى اليوم".
ولا تخفي التيارات اليمينية المتطرفة مشاريعها التي تركز على مسألة القومية الضيقة وبالتالي تقصي المهاجرين خاصة من غير الأوروبيين وتدعو إلى دول أوروبية وطنية متجانسة اجتماعيا وثقافيا ودينيا، الأمر الذي يحيل على معاداة المسلمين في المشروع اليميني المتطرف.
وهو مشروع بنت عليه زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبان حملاتها الانتخابية السابقة متخلية "إلى حين" عن فكرة الخروج من اليورو.
وعلى خطى لوبان، تخلت ميلوني هي الأخرى عن مشروعها الداعي للخروج من اليورو، لكنها تطالب بـ "مراجعة قواعد ميثاق الاستقرار" المعلقة بسبب الأزمة الصحية والتي تحدد سقف العجز في ميزانية الدول وديونها بـ3 بالمئة، وديونها بـ60 بالمئة من إجمالي ناتجها المحلي.

المفوضية الأوروبية تقول إن لدى الاتحاد الأوروبي أدوات لمعاقبة الدول الأعضاء التي تنتهك سيادة القانون وقيمه المشتركة

وقالت رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن في أول تعليق خارجي على نتائج الانتخابات "إنها لا تريد التعليق على الخيارات الديمقراطية للشعب الإيطالي"، لكنها "ترغب في التأكيد أن لدى الاتحاد الأوروبي قيما محددة يتمسك بها مثل حقوق الإنسان".
وتخشى منظمات غير حكومية من أن يؤدي وصول الفاشيين الجدد بزعامة ميلوني إلى السلطة إلى إغلاق حدود البلد الذي يقصد سواحله سنويا عشرات آلاف المهاجرين غير النظاميين القادمين من الضفة الجنوبية للبحر المتوسط بحثا عن حياة كريمة لم تتوفر لهم في بعض بلدان إفريقيا البائسة.
وغردت ميلوني على تويتر قائلة "في أوروبا، إنهم قلقون جميعاً لرؤية ميلوني في الحكومة.. انتهى العيد، ستبدأ إيطاليا بالدفاع عن مصالحها القومية".
وهتفت ميلوني في يونيو/ حزيران الماضي في إطار الإعلان عن مشروعها "نعم للعائلة الطبيعية، لا للوبي مجتمع الميم، نعم للهوية الجنسية، لا لأيديولوجيا الجندر، ولا للهجرة الجماعية والعنف الإسلامي. تحيا إيطاليا، وتحيا أوروبا للوطنيين".
ومع تنامي المخاوف من أن "تعبث" التيارات اليمينية المتطرفة بالقيم الأوروبية قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن لدى الاتحاد الأوروبي "أدوات لمعاقبة الدول الأعضاء التي تنتهك سيادة القانون وقيمه المشتركة".
ويتذكر مسلمو إيطاليا جيدا سالفيني المتحالف مع ميلوني عندما أعلن في انتخابات 2018 عن نيته ترحيل نصف مليون مهاجر غير نظامي، فضلا عن ذكره الإسلام بسوء في مناسبات عديدة أبرزها تعليقه بأن "التطرف الوحيد الذي ينبغي التفطن إليه هو التطرف الإسلامي"، وذلك تعليقا على مذبحة المسجدين في نيوزيلندا عام 2019.
وفي أغسطس/ آب 2021 أثار سالفيني مشاعر الغضب لدى المسلمين عندما قال إن "القراآن لا يتوافق مع الديمقراطية".

اليمين المعادي للأجانب وللمسلمين يضع على قائمة مرشحيه امرأتين مسلمتين

وعندما كان وزيرا أوقف السماح ببناء مساجد جديدة ، وطالب بتخصيص مقاعد في وسائل النقل بمدينة ميلانو (شمال) يحتكرها "السكان الأصليون" دون غيرهم.
وأعلن سالفيني في وقت سابق أنه سينقل سفارة إيطاليا من تل أبيب إلى القدس في حال فوزه بانتخابات 2022.
ولا يخفي الضلع الثالث في التحالف اليميني المتطرف في إيطاليا، حزب "فورزا إيطاليا" بزعامة رجل الأعمال والسياسي المخضرم سيلفيو برلسكوني، انزعاجه من تدفق المهاجرين.
وعمل برلسكوني كثيرا في السابق على قطع طريق البحر أمام قوارب المهاجرين وطالب بضرورة إعادة المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية، لكنه وعد المسلمين في 2018 بأنه لن يغلق المساجد والمراكز الإسلامية.
وتكمن المفارقة حسب استطلاعات الرأي في أن نسبة كبيرة من مسلمي إيطاليا صوتوا لصالح اليمين المتطرف، إذ يعتبر الكثير منهم أن تصريحات اليمينيين ضد المهاجرين مجرد دعاية انتخابية، متمسكين بفكرة أن الأجانب يمثلون رقما صعبا في التوازن الاجتماعي وفي الدورة الاقتصادية بإيطاليا التي تفتقر بالأساس للقوة العاملة، وتعاني من ظاهرة ارتفاع متوسط عمر السكان، التي يُعبر عنها بالتهرم السكاني.
والمفارقة الأخرى في الانتخابات الإيطالية هي أن اليمين المعادي للأجانب وللمسلمين وضع على قائمة مرشحيه امرأتين مسلمتين، هما سعاد سباعي عن حزب سالفيني، وسارة كيلاني عن حزب ميلوني.

16
رئيس مجلس النواب العراقي يقدم الاستقالة من منصبه والبرلمان ينعقد بعد غد الأربعاء للتصويت عليها

شفق نيوز/ أعلن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، يوم الإثنين، استقالته من رئاسة المجلس، وطلب من المجلس التصويت عليها بجلسة بعد غد الأربعاء.

وتضمن جدول اعمال الجلسة التصويت على استقالة رئيس مجلس النواب من منصبه وانتخاب النائب الاول للرئيس.

17
تجمع اليهود في مدينة أوكرانية للاحتفال برأس السنة اليهودية
يحج اليهود الحسيديم إلى أومان من جميع أنحاء العالم لزيارة ضريح الحاخام ناخمان مؤسس الحركة الحسيدية بمناسبة "روش هشانا" أو رأس السنة اليهودية الجديدة.
MEO

يحج اليهود الحسيديم إلى أومان من جميع أنحاء العالم لزيارة ضريح الحاخام ناخمان
أومان (أوكرانيا) - احتشد عشرات الآلاف من اليهود الحسيديم في مدينة أومان الأوكرانية، وفق مسؤولين، على الرغم من طلب السلطات منهم تجاوز الزيارة الدينية السنوية للمدينة هذا العام بسبب الحرب.

ويحج اليهود الحسيديم إلى أومان من جميع أنحاء العالم لزيارة ضريح الحاخام ناخمان مؤسس الحركة الحسيدية بمناسبة "روش هشانا" أو رأس السنة اليهودية الجديدة.

وتقع أومان في وسط أوكرانيا وهي بعيدة نسبيا عن خط المواجهة، لكن السلطات الأوكرانية والإسرائيلية حضت المصلين على عدم إحياء الاحتفالات الدينية التي تقام بين 25 و27 أيلول/سبتمبر من هذا العام.

لكن رغم التحذيرات، تجمع اليهود الحسيديم بملابسهم السوداء التقليدية في شوارع المدينة للاحتفال.

وقال آرون ألين وهو أحد الحجاج لوكالة فرانس برس "هذا أهم يوم في السنة للتواصل مع الله. وهنا مكان رائع للقيام بذلك".

وغالبا ما يستشهد الحجاج بنص ديني للحاخام ناخمان الذي توفي في أومان عام 1810 يَعِد فيه زائري قبره خلال رأس السنة اليهودية بأنه "سينقذهم من الجحيم".

وأضاف آرون البالغ 48 عاما وهو طبيب من ياد بنيامين في اسرائيل "كانت هناك صفارات إنذار، لكن باعتبار اننا نأتي من إسرائيل فنحن معتادون عليها ونعرف ما الذي نفعله. نشعر بالأمان".

وأقامت الشرطة طوقا واسعا حول المنطقة المحيطة بالضريح، وتفحصت بطاقات الهوية ولم تسمح إلا للسكان والحسيديم بالمرور.

وقالت زويا فوفيك المتحدثة باسم شرطة أومان لوكالة فرانس برس إنه لم يتم منع المشروبات الكحولية والألعاب النارية فحسب خلال الاحتفالات، بل أيضا البنادق البلاستيكية لِلّعب، كما فُرض حظر تجول بين الساعة 11 مساء (20,00 ت غ) والخامسة صباحا.

وعلى الرغم من القيود، كان الضريح يعج بالحجاج من الرجال والفتيان الأحد.

ولم تفصح الشرطة عن العدد الدقيق للحجاج حتى نهاية الاحتفالات خوفا من هجمات من روسيا.

وأضافت فوفك لفرانس برس "نتفهم أن هناك غزوا روسيا واسع النطاق لأوكرانيا وأن العدو يراقب المعلومات".

وقالت منظمة الجالية اليهودية الموحدة في أوكرانيا إن أكثر من 23 ألف حاج وصلوا إلى أومان.

وتعرضت مدينة أومان بوسط أوكرانيا مرارا لضربات روسية منذ بدء الغزو في 24 شباط/فبراير.

18
حلفاء التيار يميلون لتحالف سياسي مع الإطار بـ'إذن' الصدر
زعيم تحالف السيادة يناقش مع زعيم التيار الصدري الانضمام إلى 'ائتلاف إدارة الدولة' الذي يدفع قادة الإطار التنسيقي لتشكيله قريبا، فيما أعلن مرشح الإطار لرئاسة الوزراء عن تشكيلته الوزارية وبرنامجه الحكومي.
MEO

هل يتخلى حلفاء الصدر عنه لصالح تحالف سياسي يضم خصومه؟
 قيادي في ائتلاف المالكي يعلن استعداد الإطار منح الصدريين 6 وزارات
 لا استقرار لأي حكومة جديدة من دون الصدريين
بغداد - يتحرك قادة الإطار التنسيقي لتطويق زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من خلال العمل على بناء تحالف سياسي جديد يجري العمل على استقطاب حلفاء الصدر إليه لتشكيل حكومة جديدة على قاعدة المحاصصة السياسية وهو ما يرفضه الزعيم الشيعي النافذ.

 وبحسب مصادر سياسية، فإن زعيم تحالف 'السيادة' خميس الخنجر أبدى على ما يبدو ميلا للانضمام للتحالف الذي تروج له قوى سياسية مقربة من الإطار التنسيقي، لكنه أبدى في المقابل عدم التحرك إلا بتنسيق مع زعيم التيار الصدري.

وذكرت وكالة شفق نيوز الكردية العراقية نقلا عن مصادر سياسية، أن الخنجر أجرى اليوم الأحد اتصالا هاتفيا مع الصدر، مضيفة أنهما "ناقشا في بداية الأمر انضمام تحالف السيادة إلى ائتلاف إدارة الدولة المؤمل تشكيله قريبا ومعرفة رأي الصدر بهذه الخطوة".

وبحسب المصدر ذاته أكد الخنجر للصدر أن "انضمام تحالف السيادة لا يعني وقوفه مع الإطار ضد التيار الصدري"، مؤكدا على مواصلة تنسيق المواقف مع الصدر.

وسيضم "ائتلاف إدارة الدولةً" (التحالف السياسي الجديد)، بحسب مصادر سياسية عراقية كل من العزم والسيادة والحزبين الكرديين :الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الكردستاني وبابليون وكذلك قوى الإطار التنسيقي.

وأبلغ الخنجر خلال الاتصال الهاتفي بالصدر أنه في حال انضمام تحالف السيادة للتحالف السياسي الجديد الذي من المتوقع أن يعلن عنه قريبا، فإنه سيعمل على تحقيق المطالب التي يتمسك بها التيار وفي مقدمتها حل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة. 

ولم يصدر عن التيار الصدري ما يفيد إجراء هذه المباحثات من عدمها، لكن الوكالة العراقية الكردية نقلت عن مصادرها قولها إن الخنجر والصدر اتفاقا على عقد لقاء قريب يضم كليهما إلى جانب حليفهما الحزب الديمقراطي الكردستاني وذلك "لتقوية التواصل والتنسيق بين الأطراف الثلاثة".

وتأتي هذه التطورات بينما قال السياسي العراقي والنائب السابق مشعان الجبوري في تغريدة على حسابه بتويتر إنه "سيتم مساء اليوم (الاثين) الإعلان عن ائتلاف إدارة الدولةً الذي يضم العزم والسيادة والديمقراطي والاتحاد الكوردستانيين وبابليون وقوى الإطار".

وتابع "الاتفاق السياسي تضمن الالتزام بتشريع قوانين العفو والنفط وإخراج القوات غير المحلية من المدن المحررة ومعالجة ملف المفقودين وانتخابات مبكرة خلال عام ونصف".
لكن مصدرا مقربا من تحالف 'الفتح' بزعامة هادي العامري كذّب لاحقا ما جاء على لسان الجبوري حول الإعلان عن التحالف السياسي الجديد. وقال إن "الحديث عن عقد مؤتمر صحفي في منزل العامري من أجل الإعلان عن ائتلاف إدارة الدولة بشكل رسمي غير صحيح، فلا يوجد أي مؤتمر يعقد اليوم (الاثنين) ولا يوجد أي إعلان رسمي لهذا الائتلاف".

وأشار بحسب ما نقلت عنه وكالة شفق نيوز، إلى أن الإعلان رسميا عن ائتلاف إدارة الدولة يبقى رهين بالوصول إلى تفاهمات مع مقتدى الصدر وذلك لضمان عدم التصعيد مجددا في الشارع، موضحا ان الترويج للإعلان عن التحالف السياسي تم من طرف واحد من الإطار التنسيقي وأنه "لا علاقة لهادي العامري بهذا الترويج"، مضيفا أن الأخير يريد أولا تفاهما مع الصدر.

وتسود خلافات داخل الإطار التنسيقي حول مطالب الصدر وحول مرشح الإطار لرئاسة الحكومة محمد شياع السوداني وفي الوقت الذي سربت فيه مصادر مقربة من الإطار استعداد الأخير للتخلي عن ترشيح السوداني أعلن الأخير اليوم الأحد برنامج حكومته المفترضة. كما كشف عضو في ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نوري المالكي، عما ستكون عليه حكومة السوداني.   

ونقلت وكالة شفق نيوز عن محمد الصيهود القيادي في ائتلاف المالكي قوله اليوم الأحد إن "البرنامج الحكومي متفق عليه"، مضيفا أن السوداني "قد ناقش برنامجه مع عدد من النواب". 

كما أعلن أنه سيمنح للتيار الصدري 6 وزارات، مؤكدا أنه لا يمكن أن تكون هذه الحكومة مستقرة من دون الصدريين.

وتابع بحسب المصدر ذاته "الخطوات في الإسراع بتشكيل الحكومة متفق عليها مع الكتل السياسية، إلا أن هناك عقبة هي رئاسة الجمهورية"، مضيفا "الأخبار التي ترد إلينا تفيد بأن هناك اتفاقا بين الأحزاب الكردية على مرشح واحد".

وقال أيضا إنه في حال تم الاتفاق بين الأحزاب الكردية على مرشح واحد فإن "العقدة بعقد الجلسة ستنتهي ولا يوجد أي مبرر آخر على تأخير انعقاد جلسات البرلمان"، مشددا على أن "المهم جدا الآن هو أن تكون الحوارات على مسارين: الأول خط مباشر مع الكتل السياسية، والآخر مع التيار الصدري".

وبحسب الصيهود ستكون الحكومة من 22 وزارة 12 منها للأحزاب الشيعية وإذا وافق الصدر ستكون 6 وزارات من نصيب تياره و6 وزارات للأحزاب السنّية و4 للكردية.

وكان مرشح الإطار التنسيقي لرئاسة الحكومة المقبلة محمد شياع السوداني قد أعلن اليوم الأحد عن برنامجه الحكومي، مؤكدا أن الأولوية ستكون لعدة ملفات منها "ملفات الكهرباء والصحة والخدمات البلدية ومكافحة الفساد". وقال "سأكون مسؤولا عن محاسبة واستبدال الوزير في حال أخفق أو جنحَ للفساد".

19
قصف إيراني يستهدف شمال اربيل للمرة الثالثة خلال 24 ساعة

شفق نيوز/ عاودت مدفعية الجيش الإيراني، اليوم الأحد، قصف ناحية سيدكان التابعة لإدارة منطقة "سوران" المستقلة شمال مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان، وذلك للمرة الثالثة خلال 24 ساعة.

وقال مدير ناحية سيدكان إحسان جلبي لوكالة شفق نيوز، إنه "منذ ساعات الصباح الأولى بدأت المدافع الإيرانية بقصف عدة مناطق في الناحية".

‏وأضاف أن "القصف يكون بشكل متقطع، حيث يتكرر بين الحين والآخر على هذه المناطق".

وأمس الأحد، عاودت المدفعية الإيرانية، قصف ناحية سيدكان دون خسائر بشرية.

وكان مدير الناحية قد صرح لوكالتنا، بأن "القصف الذي شنته المدفعية الإيرانية يوم أمس استهدف منطقة (بريزين وهورني) في سيدكان ولم يؤد لخسائر بالأرواح".

وتبنى الحرس الثوري الإيراني، امس، قصف مواقع في منطقة سوران المستقلة بإقليم كوردستان.

ونقلت قناة العالم الايرانية عن الحرس الثوري قوله، إنه "استهدف مقرات المجموعات الارهابية شمال العراق بالمدفعية عقب محاولتها ادخال اسلحة للمدن الحدودية واثارة الشغب في إيران".

20
كوردستان.. وحدات سكنية خاصة بـ"المسيحيين"

شفق نيوز/ أعلنت هيئة الاستثمار في إقليم كوردستان، يوم الاثنين، عزمها بناء وحدات سكنية خاصةً بالمسيحيين في مدينة اربيل .

وقالت الهيئة في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، إن "هذه الوحدات السكنية سيتم بناؤها في منطقة عينكاوة في اربيل وستوزع على المستأجرين من الديانة المسيحية والعوائل الفقيرة"، مبيناً أن "بناء هذه  الوحدات تأتي ضمن الوحدات السكنية التي وجه مجلس وزراء الاقليم  ببنائها".

وأوضح بيان استثمار كوردستان، أن "الاسعار تختلف حسب مساحة الشقة، حيث ستكون مقدمة الشقق بمساحة 80 متراً، 4 آلاف دولار، والشقق 100 متر، 5 الاف دولار، والشقق 120 متراً، 6 الاف دولار، فيما ستكون الاقساط الاخرى على مدى 15 عاما".

21
سوريا وتركيا.. حسابات براغماتية تحسم "الجدل الدائر"
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

الأسد وأردوغان في لقاء سابق- أرشيفية

توالت طيلة الأسابيع الماضية المؤشرات نحو حدوث تبدل دراماتيكي في المواقف التركية من دمشق، بعد نحو عقد كامل من القطيعة والتأزم الحاد في العلاقات التركية السورية بعيد اندلاع الحرب الداخلية في سوريا في عام 2011.

لكن في مقابلة خاصة مع "سكاي نيوز عربية" ضمن برنامج "مواجهة" بثت، الخميس، نفى كبير مستشاري الرئيس التركي إلنور شفيق، وجود تقارب بين بلاده وسوريا، وإن أقر بوجود وقائع جديدة يجب أخذها في الاعتبار والتعايش معها، وهو ما أعتبره خبراء ومراقبون أنه قد لا يعكس بالضرورة الموقف التركي الرسمي المستجد من سوريا.

بداية التحول التركي

التحول المعلن في مواقف أنقرة حيال دمشق جاء في 11 أغسطس الماضي، جاء على لسان وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، حيث قال :"علينا أن نصالح المعارضة والنظام في سوريا بطريقة ما وإلا فلن يكون هناك سلام دائم، يجب أن تكون هناك إدارة قوية لمنع انقسام سوريا".

بعدها بنحو أسبوع في 19 أغسطس قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه "لا يمكنه استبعاد الحوار والدبلوماسية مع سوريا في المطلق"، وليضيف ردا على سؤال عن إمكانية إجراء محادثات مع دمشق، إن "الدبلوماسية بين الدول لا يمكن قطعها بالكامل".

الرئيس التركي أضاف بإن بلاده لا تهدف لهزيمة الرئيس السوري بشار الأسد، إذ قال "يتعين الإقدام على خطوات متقدمة مع سوريا من أجل إفساد مخططات ضد المنطقة"، مضيفا أن بلاده "ليست لديها أطماع في سوريا، وهي تولي الأهمية لوحدة أراضيها، وعلى النظام إدراك ذلك".

منتصف شهر سبتمبر الجاري، كشفت وكالة "رويترز" استنادا لأربعة مصادر في دمشق وأنقرة أن رئيس جهاز المخابرات التركية هاكان فيدان، ورئيس جهاز الأمن الوطني السوري علي مملوك، التقيا في العاصمة السورية دمشق في أواخر شهر أغسطس الماضي، والتي هي حسب تلك المصادر تمهيد لعقد اجتماعات على مستوى وزيري خارجية البلدين في مرحلة لاحقة.

تقارب ملحوظ

يقول أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأميركية بالقاهرة رائد العزاوي لموقع "سكاي نيوز عربية": "هناك طبعا تناقض بين ما يجري في الغرف المغلقة ووراء الكواليس وبين تصريحات بعض المسؤولين الأتراك العلنية كما هي الحال مع تصريحات كبير مستشاري الرئيس التركي هذه، النافية لوجود تقارب مع سوريا، في حين أن الواقع يشير إلى أن ثمة بالفعل ملامح تنسيق أمني قيد التبلور بين البلدين ومنذ نحو 6 أشهر هناك اتصالات ولقاءات بين أجهزة مخابرات الجانبين حول العديد من الملفات ومنها ملف عودة النازحين واللاجئين السوريين من تركيا، كما ثمة تنسيق بينهما فيما يتعلق بقوات سوريا الديمقراطية ومناطق سيطرتها".

وأضاف: "ولهذا فنفي التقارب والحوار بين دمشق وأنقرة هو غير دقيق، حيث ثمة حوارات تجري بين العاصمتين تارة برعاية روسية وتارة برعاية إيرانية، وهناك حتى دور عراقي وعربي عام في تسهيل هذه اللقاءات بعد طول قطيعة وعداء".

ملف سري

"واضح أن مستشاري أردوغان لا يملكون معلومات كافية عن هكذا حوارات وقضايا حساسة، وهو أمر طبيعي كونها ملفات تتسم عادة بالسرية وبالتكتم الشديد عليها دون تسريبات، حيث تعقد لقاءات وحوارات جادة خاصة بين الجهات الأمنية من كلا البلدين وعلى أعلى المستويات"، كما يرى العزاوي.

"كما يلوح في الأفق طرح ملف تطبيع العلاقات التركية السورية كجزء من السعي العربي العام لإيجاد حل للأزمة السورية بعد أكثر من عقد على اندلاعها، وهو مسعى سيكون محورا رئيسيا على أجندة مباحثات القمة العربية المرتقبة في الجزائر"، وفق أستاذ العلاقات الدولية.
حسابات براغماتية

من جهته، يقول أستاذ العلاقات الدولية وفض النزاعات حسن المومني لموقع "سكاي نيوز عربية": "الأمر لا يتعلق بتقارب عاطفي ناجم عن هيام متبادل، بل هو إعادة تأهيل لعلاقة مقطوعة بدوافع مصلحية وبراغماتية، حيث أن السياسة التركية وخاصة على مدى السنوات القليلة الماضية اتسمت عامة بالواقعية السياسية في علاقاتها مع معظم دول المنطقة".

وأردف: "وهكذا شاهدنا عدة استدارات تركية في الآونة الأخيرة، وهي من السمات الأساسية لسياسة أنقرة الخارجية فمثلا كانت علاقاتها تتسم بالرمادية مع موسكو ووصلت حد التصادم لكن فيما بعد تم إعادة تأهيلها، فالمصالح التركية هي المحرك الرئيسي لسياسات أنقرة الخارجية، لكن ثمة أيضا ولا شك حسابات داخلية وحزبية وراء مثل هذه الاستدارات تتعلق بشعبية الرئيس التركي وحزبه وحظوظهما الانتخابية".

المسألة الكردية

"العلاقة التركية السورية تاريخيا لطالما كانت مضطربة لكن الواقع الجيوسياسي يفرض منطقه، فيما يخص مثلا مسألة أمن الحدود، لكن العامل الأهم وراء تحول الموقف التركي هنا هو المسألة الكردية التي تشكل بالنسبة لتركيا مسألة وجودية، وهكذا فالعامل الكردي كان ولا زال هو المحدد الأساسي لتوجهات أنقرة وسياساتها ليس في سوريا فقط، بل وفي العراق كذلك"، كما يرى الخبير الأمني والاستراتيجي.

"وهكذا فالتدخل التركي في سوريا أتى أساسا وبحجة ما يسمى حماية الأمن القومي لتركيا، لإخضاع أكراد سوريا وعدم السماح لهم بتطوير ظروف قد تدفع بهم لتشكيل كيان مستقل، وهو ما سيحفز الأكراد في تركيا على المطالبة بحقوق مماثلة"، وفق المومني.

دوافع "الاستدارة" التركية

ويضيف المتحدث: "أنقرة لم تستطع فرض واقع مؤثر جدا في سوريا، حتى في الشمال السوري فإن مسألة إدلب مثلا تحولت لعبء ثقيل على كاهل تركيا، وبالتالي ومع وصول جو بايدن للبيت الأبيض ومجمل التغيرات الدولية والإقليمية توالت الاستدارات التركية، فما يحدث إذن هو إعادة تأهيل وترميم لعلاقات تركيا مع سوريا وهو ما تعمل عليه مع إسرائيل كذلك".

"فالتقرب التركي من دمشق دوافعه محض براغماتية وهو مرتبط بالمصالح الأمنية الاستراتيجية لأنقرة وخاصة تلك المتعلقة منها بمسألة الأكراد، وهكذا فالبعد الأيديولوجي أصبح بلا تأثير في تحديد المقاربة التركية للملف السوري ولمجمل ملفات المنطقة"، كما يختم أستاذ العلاقات الدولية وفض النزاعات.

22
أوكرانيا "تسقط 4 طائرات إيرانية مسيرة" وترد على طهران
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قالت أوكرانيا اليوم الجمعة إنها أسقطت أربع طائرات مسيرة إيرانية الصنع "انتحارية" تستخدمها القوات المسلحة الروسية، مما دفع الرئيس فولوديمير زيلينسكي للشكوىمن أن طهران تلحق الأذى بالمواطنين الأوكرانيين.
وقالت السلطات العسكرية في جنوب أوكرانيا في بيان إنها أسقطت طائرة مسيرة من طراز شاهد -136 فوق البحر بالقرب من ميناء أوديسا.

واتهمت أوكرانيا والولايات المتحدة إيران بتزويد روسيا بطائراتمسيرة، وهو ما نفته طهران. وقال المتحدث سيرهي نيكيفوروف إن زيلينسكي طلب من وزارة خارجيته الرد على استخدام المعدات الإيرانية.

وقال في بيان "مثل هذه الأعمال من قبل إيران تعتبر خطوات ضد سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا وأيضا ضد أرواح وسلامة المواطنين الأوكرانيين".

وفي سياق الرد، أعلنت أوكرانيا أنها "ستقلص في شكل ملحوظ" الحضور الدبلوماسي لإيران في البلاد.

وقالت وزارة الخارجية الأوكرانية في بيان "ردا على فعل عدائي الى هذا الحد، قرر الجانب الأوكراني أن يحرم سفير إيران في أوكرانيا أوراق اعتماده، ويقلص في شكل ملحوظ عدد أفراد الطاقم الدبلوماسي في سفارة إيران في كييف".

ويقول خبراء عسكريون إن الطائرات المسيرة ستكون مفيدة لروسيا في كل من الاستطلاع وكذخائر يمكن أن تقضي وقتها في تحديد الأهداف المناسبة والاشتباك معها.
ويقول خبراء عسكريون إن الطائرات المسيرة ستكون مفيدة لروسيا في كل من الاستطلاع، وكذخائر يمكن أن تقضي وقتها في تحديد الأهداف المناسبة والاشتباك معها.

23
بايدن يتعهّد برد "سريع وحازم" إذا ضمّت روسيا أراض أوكرانية[/size
وكالات - أبوظبي

تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، برد "سريع وحازم"، إذا مضت روسيا في ضم أراض أوكرانية لها، بعد الاستفتاءات التي بدأت بالفعل في دونباس ومناطق بشرق أوكرانيا.

وقال بايدن إن الولايات المتحدة لن تعترف أبدا بالأراضي الأوكرانية على أنها أي شيء آخر غير جزء من أوكرانيا.

وأضاف أن استفتاءات روسيا الصورية ذريعة كاذبة لمحاولة ضم أجزاء من أوكرانيا بالقوة في انتهاك صارخ للقانون الدولي، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة.

كما قال الرئيس الأميركي إن بلاده ستعمل مع حلفائها وشركائها لفرض تكاليف اقتصادية إضافية سريعة وشديدة على روسيا، وستستمر في دعم الشعب الأوكراني وتزويده بالمساعدة الأمنية لمساعدته على الدفاع عن نفسه ضد الغزو الروسي.

المناطق الأربعة

بدأت روسيا اليوم الجمعة تنظيم استفتاء يهدف لضم أربع مناطق تحتلها في أوكرانيا.
ومن المقرر أن يستمر التصويت في مناطق لوجانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا، التي تمثل نحو 15 بالمئة من الأراضي الأوكرانية حتى الثلاثاء المقبل. كما تم توفير مراكز تصويت في موسكو لسكان تلك المناطق الذين يعيشون حاليا في روسيا.

وقالت كييف إن التصويت يتم بشكل إلزامي إذ يتعرض السكان لتهديدات بالعقاب في حالة عدم المشاركة.

ويأتي التصويت على ما إذا كانت تلك المناطق ستصبح جزءا من روسيا بعد أن استعادت أوكرانيا هذا الشهر السيطرة على مساحات شاسعة في الشمال الشرقي في هجوم مضاد بعد الغزو الذي بدأ في 24 فبراير.

وقال بوتين يوم الأربعاء إن روسيا "ستستخدم كل الوسائل المتاحة" لحماية نفسها، في إشارة على ما يبدو إلى الأسلحة النووية.

24
مستقبل العراق وآفاقه الاجتماعية الضبابية
تمعن السياسة الطائفية في تفكيك المجتمع العراقي الذي لم يحض بالفرصة الكافية لتشكيل هويته الوطنية بالأصل.
MEO

سباق المعرفة والتكوين الطائفي على صفحات الكتب
لم يكن العراق الحديث منذ تأسيسه إثر مؤتمر القاهرة في آذار/مارس 1921، ورسم حدوده الجغرافية الغربية والجنوبية بواسطة المسطرة والقلم من قبل المس غيرترود بيل والمعروفة بإسم الخاتون محليّا، لم يكن مستقرا بشكل دائم، بل كانت الانتفاضات والانقلابات العسكرية والعصيان القبلي تصبغ الحياة السياسية العراقية أثناء العهد الملكي الذي رعته بريطانيا حتّى ساعة انهياره صبيحة الرابع عشر من تموز 1958. وعلى الرغم من المشاكل الكبيرة التي كانت تواجه النظام السياسي وتأثير ذلك على مجمل فئات الشعب العراقي، الا أنّ المشكلة الأساسية التي كانت تواجه العراق على صعيد التماسك الاجتماعي الهش كانت القضية الكردية وتعقيداتها الموجودة ليومنا هذا، وهذا لا يعني عدم وجود مشاكل غيرها أثّرت سلبا على النسيج الاجتماعي، فالسلطة لم توفّر الأرضية الصلبة لبناء مجتمع متماسك لأسباب عدّة، منها ما يتعلّق بطبيعة سياساتها التي همّشت فئات اجتماعية عديدة ومنعتها من المشاركة في الحكم، ومنها ما يتعلّق بالانقسامات القومية والطائفية التي كانت تطل برأسها عند الأزمات، كما ولم توفّر السلطات جهدا في استخدام العنف المفرط في مواجهة الكرد والآشوريين والقبائل في ريف الفرات الاوسط.

في العهد الجمهوري بقيت القضية الكردية مشكلة أساسية دون حلول حقيقية لغياب الديموقراطية في ظلّ الأنظمة التي هيمنت على السلطات في بغداد ومكلفة جدا على مختلف الصعد. فالنظام البعثي مثلا تنازل عن نصف شط العرب لصالح إيران لقمع الحركة الكردية عوضا عن حلّ المشكلة داخليا وهو الأسلم لبناء وطن يشعر فيه أبناء شعبه بأنهم مواطنون على قدم المساواة. وأنفرد النظام البعثي الهمجي في قصف مواطنيه من الكرد بالأسلحة الكيمياوية وإبادة 180 الف مواطن كردي بريء في حملات الأنفال سيئة الصيت.

لقد بدأ النسيج الاجتماعي يفقد آخر حصونه بعد الحروب التي خاضها النظام البعثي ضد إيران والكويت. فبعد أن كانت القضية الكردية كقضية قومية هي الوحيدة تقريبا في تأثيرها على متانة النسيج الاجتماعي للشعب العراقي، توسّع النظام بعد انتفاضة آذار ليكون العامل الطائفي مكملّا للعامل القومي في تفتيت هذا النسيج الذي أصبح أكثر هشاشة نتيجة القسوة المفرطة للآلة العسكرية البعثية في قمعها للمنتفضين ودكّها المدن الشيعية ومنها المراقد الشيعية المقدّسة بالصواريخ، ونزوح الملايين من العراقيين الكرد والشيعة الى خارج الحدود.

لقد أثّرت سياسات النظام القمعية تجاه الشعب العراقي عموما والكرد والشيعة خصوصا على المعارضة العراقية في الخارج. وقد ألقت الرؤى المتباينة والشعور بالظلم والقهر عند ساسة الكرد والشيعة بظلالها على مؤتمراتها العديدة. ولم يكن هناك في الأفق ما يشير الى نيّة من سيهيمنون على القرار السياسي العراقي بعد رحيل سلطة البعث، في بدء بناء الأنسان العراقي ليتحرر من مخلّفات النظام السابق ويساهم في بناء بلده على أسس جديدة.

نتيجة دورة العنف والقتل البعثي كان أكثر المتفائلين يتوقع بناء عراق على أسس جديدة خلال عقد الى عقدين بعد رحيل البعث، من خلال توظيف الثروة النفطية في بناء اقتصاد متين وتوظيف الأموال في بناء بنى تحتيّة من خلال سياسة تنمية مستدامة، بعد أن أدّت سياسات البعث الى تخلّف ودمار البنى التحتية وتردّي طبيعة الحياة بالبلاد على مختلف الصعد. فهل تحقّق هذا التفاؤل ونحن على أعتاب العقد الثالث لهيمنة قوى المعارضة السابقة على السلطة ورحيل البعث؟

بدلا عن بدء حكومات ما بعد الاحتلال بالشروع في إعادة العافية للاقتصاد العراقي نتيجة القفزات الهائلة بأسعار النفط، والعمل على استثمار تلك الأموال في بناء بنى تحتية وتوفير خدمات للمواطنين بما يكفل أن يعيش شعبنا حياة آدميّة، نرى اليوم وبعد مرور عقدين على انهيار النظام البعثي أنّ السلطات جادّة جدا في تدمير ما تبقى من بنى تحتية ناهيك عن بناءها. أمّا عن مستوى الخدمات، فنظرة أوليّة على واقع الكهرباء والصحة والتعليم تؤكّد فساد السلطات ونهبها للمال العام، وبهذا فأنّها لا تختلف قيد أنملة عن البعث واستهتاره بأموال شعبنا إن لم تكن أسوأ، كون ما دخل الخزينة قبل نهبه من حيتان المحاصصة يفوق بمرّات ما دخل خزائن النظام البعثي خصوصا أثناء الحصار الأميركي للبلاد.

أما من حيث متانة النسيج الاجتماعي فأنّ السلطات اليوم فاقت البعث في تكريسه لهشاشة التماسك الاجتماعي المتوارث منذ تأسيس الدولة لليوم. فالصراع الطائفي المسلّح الذي كانت أحزاب السلطة ممثلّة بميليشياتها طرفا فاعلا فيه لم يكن له مكان في تاريخ العراق الحديث على الإطلاق، وتعتبر السلطة اليوم وهي تكرّس المحاصصة الطائفيّة القومية كنهج للحكم، هي الوحيدة التي تميّز بين المواطنين على أساس هوياتهم القومية والطائفية وإن بشكل غير رسمي. فتوزيع المناصب السيادية بين الشيعة والسنة والكرد وإن لم تحدّد دستوريا، أصبح عرفا بعد كل دورة انتخابية "ديموقراطيّة" وهو رأس حربة الصراعات القومية والطائفية بالبلاد. وبهذا سيبقى النسيج الاجتماعي العراقي هشّا وقابلا للانفجار في أية لحظة. فالقضية الكردية وعلى الرغم من الفدرالية وهي أتفاق بين النخب السياسية وليس بين أبناء الشعب العراقي في ظلّ نظام ديموقراطي حقيقي، تخضع لمزاج السياسيين من جميع الأطراف وهي ورقة يلعبها اللاعبون الرئيسيون وهم يتوجهون لتقسيم كعكة السلطة في توزيعهم للحصص المالية بينهم، تلك التي لم يجنِ شعبنا منها شيئا خلال العشرين عاما المنصرمة. أمّا الصراع الشيعي السنّي فهو الآخر برميل بارود يهدد ليس النسيج الاجتماعي وحده بل ومعه القضية الكردية وحدة البلاد الجغرافية. وبهذا تكون السلطات اليوم تعمل بوعي أو غباء سياسي على تدمير الهوية الوطنية العراقية التي بالحقيقة لم يمتلكها العراق منذ تأسيسه ولليوم.

من خلال الواقع السياسي الراهن وتأثيره الكبير على تفتيت النسيج الاجتماعي بشقيه القومي والطائفي، فأننا بحاجة الى أجراء عملية جراحية لجسم العراق الواهن من خلال انتفاضة ناجحة وسريعة لتغيير شكل الحكم، والإسراع في بناء اقتصاد قوي ومتين ومتنوع لجذب قطاعات واسعة، ومن فئات اجتماعية مختلفة لسوق العمل الذي يحوّل الصراع القومي والطائفي الخطر الى صراع طبقي يتجاوز حالة الانقسام في المجتمع. أنّ أي تأخير في تغيير شكل السلطة وطبيعتها يعني تأخير عملية إعادة الحياة للنسيج الاجتماعي لعقود قادمة، وهذا يعني في النهاية وضع العراق في ثلاجة الموتى لحين إعلان وفاته رسميا.

25
هل كانت مُبادرة الشيخ زايد سَتُغيّر من مصير العراق؟
المُبادرة الإماراتية لو تمت الموافقة عليها لكان من المُمكن أن تُجنّب العراق ويلات ومصائب كثيرة.
MEO

نتيجة العناد
في ذكريات ذلك الزمن المحذوف من سِجلّات التاريخ والتي تهرّأت أوراقه بِفعل النسيان، ربما نَسي التاريخ أن يوثّق لحظات مفصليّة من تاريخ أحداثه السياسية التي كانت بِقليل من الحِكمة والإدراك والتعقّل أن تُغيّر مصائر شعوب وتَقلِب الموازين بإتجاهات مُختلفة لِما كان مكتوب لنهاياتها، حتى أنّ التاريخ كان سيكتُب شيئاً آخر عن صُنّاعها وقادتها الذين غادرهم العقل والتعقّل في لحظة المواجهة فجعلوا شعوبهم أكباش فِداء لِنزواتهم وأخطائهم.

في ذلك الزمن المحموم وتلك الأيام الشدائد التي سبقت غزو العراق عام 2003 وبينما كان العالم يُحشّد الجيوش لِمحاربة صدام حسين، وفي ذلك الزمن الذي بدأ فيه العد التنازلي لِساعة الهجوم وبِمُبادرة حُسن نِيّة لِتجنّب العراق وشعبه ويلات الحرب والدمار أعلن الشيخ الراحل زايد بن سُلطان رئيس الإمارات العربية المُتحدّة عن مُبادرة تتضمن استقبال الرئيس العراقي صدام حسين وعائلته ضيوفاً في دولة الإمارات على أن يخلُف صدام في السُلطة من هو الأنسب للقيادة والتفاوض مع قيادة التحالف الدولي القادمة لاحتلال العراق وتغيير نظامه.

كانت مُبادرة الشيخ زايد تنطلق من الشعور العربي والإنساني لما قد يتعرض له شعب شقيق من ويلات الحروب والدمار والقتل.

نظرة الراحل زايد السياسية كانت ترى أن مُغادرة صدام وعائلته مركز القرار في بغداد ربما ستُخفف من وطأة الاحتقان وتمنع الحرب وتدفع الأمور بإتجاه السلام وحقن الدماء والتوقف عن حدوث كارثة عالمية أو أزمة قد توتّر النظام العالمي واقتصاده خصوصاً وإن المواجهة المسلحة تحدث على أرض هي مصدر الوقود والطاقة للعالم.

حينها رَحب أكثر العُقلاء وقادة دول وأصحاب الحكمة بهذه المُبادرة للتخفيف من حِدّة التوتر وشجّعوا العراقيين على قبولها، وكما كان مُتوقعاً رفض صدام حسين هذه المُبادرة بل وإعتبرها إنهزاماً وهروباً من المواجهة وفي ظنّه كما يؤكد الكثير أنه كان يعتقد أن تلك الدول التي جيّشت تحالفاً بأكثر من 30 جيشاً والتي قَدِمت من أقاصي العالم لن تواجهه أو حتى تقترب من حدوده أو إسقاط نظامه مُستعيداً سيناريو أحداث 1991 حين تم تدمير جميع البُنى التحتية للعراق ماعدا النظام السياسي الذي استمر قائماً في حُكم العراق في ذلك الوقت.

المُبادرة الإماراتية لو تمت الموافقة عليها لكان من المُمكن أن تُجنّب العراق ويلات ومصائب كثيرة عندما كان من المُمكن أن تكون هناك فُسحة للحوار والتفاهم الذي يقوم بين خليفة صدام حسين أو بديله والقادمون للحرب لنزع فتيلها ومنع إستِعارها.

كان من نتائج رفض صدام المُبادرة أن الحرب قامت فجر العشرين من آذار/مارس بقصف جوي وتقدّم برّي من محاور مُتعددة لإسقاط النظام وإستبداله بنظام لا يقل سُوءاً وإجراماً وفساداً عن سابقه، بل لقد تخطّاه ليدفع هذا الشعب ثمن خطايا حُكامه واخطائهم أولئك السابقون واللاحقون.

ها هُم العراقيون يعيشون اليوم أحلك زمانهم وأسوء أيامهم بفعل الذين حكموا البلاد بعد عام 2003 وأكثروا في البلاد الفساد والقتل واللصوصية.

تُرى ماذا كان سيتغيّر من الواقع السياسي للعراق فيما لو تمت الموافقة على مُبادرة زايد؟ وكيف كان سيكون حال العراق؟ سيكتُب التاريخ أن فُرصة قد أُضيعت أو ضيّعها ذلك الغباء السياسي أو حُب السلطة والتمرّد والغرور ليدفع الشعب من دمائه وثرواته وكرامته الأثمان الباهظة لتلك الأخطاء.

ذلك الغرور الذي إستوطن القادة في ذلك الوقت وإستِغبائهم وعدم إدراكهم للنتائج التي قادت إلى أن يحكم العراق اليوم من هم في قاع الحضيض والضحالة في أسوء مراحل حياته السياسية وليت التعقّل والحكمة كانت موجودة في ذلك الزمن.

26
خطاب الرعب في نتائج الانتخابات السويدية
صعود اليمين في السويد كان متوقعا. السويديون يحتجون على اليسار المتراخي والمحافظين عديمي الفاعلية.
MEO

صورة مرتبكة للديمقراطيين الاجتماعيين
انتهت الانتخابات التشريعية السويدية وأفضت إلى تغيير كان مرتقباً ومتوقعاً بعد معركة انتخابية شرسة بين أحزاب اليمين واليسار، وفازت كتلة اليمين بـــــ 176 مقعداً في البرلمان مقابل 173 مقعد لكتلة اليسار التي تحولت لمواقع المعارضة في البرلمان بعد أن حكمت السويد لثماني سنوات.

لطالما كانت برامج الاحزاب السويدية في الانتخابات تدور حول دولة الرعاية الاجتماعية والاقتصاد والوظائف والعمل. لكن تغيرت المواضيع التي هيّمنت على الحملات الإنتخابية فأصبحت تدور حول الجريمة وتصفية الحسابات الدامية بين العصابات ومشكلات الهجرة والاندماج والزيادة الحادة في فواتير الطاقة وغيرها.

لماذا هذا التغيير في البرامج الانتخابية؟

مما لاشك فيه أن أي متابع للوضع في السويد يدرك تماماً أن المزاج العام للشارع السويدي قد تغيّر عما كان عليه بعد انتخابات عام 2018 التي صدمت الجميع بفوز حزب سفاريا ديمقراطيا اليميني المتطرف والذي يقدم سياسة متشددة ضد المهاجرين ودخول 62 من أعضائه للبرلمان السويدي، بعد أن كان قد حصل على 49 مقعدا في انتخابات 2014. الصعود الملفت لليمين المتطرف وتجاوب الناخب السويدي مع برامجه والتصويت له بقوة في انتخابات 2022 ليحصل على 73 مقعدا في البرلمان ويكون الحزب الثاني من حيث عدد الأصوات في الانتخابات الحالية بعد الاشتراكيين الديمقراطيين وبالتالي تراجع أحزاب اليسار وتفوق كتلة اليمين وتفوقها بثلاثة مقاعد على كتلة اليسار المرتبكة، كل ذلك بات أمراً واقعاً في السويد التي في طريقها للتخلي عن الوجه المبتسم لموجات الهجرة التي وصلت لها وبالتالي تتخلى عن سمة الرفاهية التي وسمتها لعقود.

مع مشكلة الهجرة والركود التضخمي الاقتصادي الذي ضرب العالم بسبب فايروس كوفيد-19، كان التاريخ يعيد نفسه ويرفع المد لمراكب اليمين المتطرف لقمة السلطة كما ادى الكساد العظيم في الثلاثينيات لصعود اليمين المتطرف في اوروبا الغربية.

لكن الصورة لا تبدو قاتمة الى هذا الحد كما يتداول في الاوساط المهاجرة عن خطاب الرعب الذي تطلقه أحزاب تحالف اليمين. فالحزب الاشتراكي الديمقراطي حقق النتيجة الافضل وحصل على 30.5% من الأصوات وهذه نتيجة أعلى بـــــ 2% من انتخابات 2018، وهذا يعني المزيد من المؤيدين لسياسة الاشتراكيين رغم زيادة الجريمة ومشاكل الهجرة والبطالة في حكمهم لثماني سنوات سابقة. بل من الأجدى تفسير نتيجة الانتخابات بأن الناخبين السويديين يريدون أن تصبح السويد مثل الدانمارك وبقية دول الشمال الأوروبي دولة هادئة دون صخب الجريمة والهجرة والبطالة والعزلة.

وبعيداً عن خطاب الرعب والقلق الذي يجتاح المجتمعات المهاجرة في السويد فإن التغيير الذي حدث هو تغيير في مراكز كتلة اليمين بتراجع حزب المحافظين وتقدم سفاريا ديمقراطنا، ونفس الشيء حدث في كتلة اليسار بتقدم الاشتراكيين بـــــ 2% وتراجع حزب اليسار بنفس النسبة.

وهنا يبرز السؤال: هل صوّت السويديون لليمين المتطرف؟ وهل هبّت رياح اليمن المتطرف على السويد؟

هنا تجيب صحيفة الاكسبريسن اليومية الواسعة الانتشار: "لم تهب رياح يمينية على الإطلاق.. السويد ليست داعمة لليمين المتطرف، وحتى من انتخب سفاريا ديمقراطنا لم يفعل ذلك من أجل دعم اليمين المتطرف، وإنما يأساً من قدرة أحزاب المحافظين والاشتراكي والأحزاب القديمة في معالجة المشاكل المستمرة في السويد. لا توجد في السويد رياح يسارية قوية ولا رياح يمينية قوية بدلاً من ذلك، فإن الانتخابات هي دعوة لعودة النظام للسويد، لقد صوت نصف السويديين لليمين البرجوازي وصوت النصف الاخر لليسار الاشتراكي – والجميع وعد بقمع جرائم العصابات وسياسة هجرة منظمة ومشددة."

 ربما علينا التروي قبل أن تظهر النتائج على الارض بعد تشكيل الحكومة، وحتى ذلك الحين يمكننا أن نرى نتيجة الانتخابات على أن أغلبية كبيرة من السويديين يريدون أن تصبح السويد أكثر شبهاً ببقية دول الشمال. دولة منضبطة في استقبال المهاجرين.. ودولة لا توجد بها نسبة عالية من الجريمة. الناخبون لا يريدون أن تصبح السويد هنغاريا جديدة، لذلك انتخب السويديون أحزاب الكتلتين بالتساوي لا من أجل تيار يساري متطرف ولا من أجل تيار يميني متطرف.. بل من أجل عودة السويد للاستقرار الاجتماعي.

27
تحدّ جديد يزيد من متاعب قطر في المونديال
ثمانية منتخبات أوروبية سترتدي في مونديال قطر شارات "حب واحد" ذات الألوان المشابهة لعلم المثليين في إطار حملة لمكافحة التمييز.
MEO

هيومن رايتس ووتش تحث اتحادات كرة القدم على دعوة قطر لضمان عدم تعرص أحد للتمييز
 المنتخبات المشاركة في حملة "حب واحد" تنتظر موافقة الفيفا

 الدوحة تواجه حملة لدعم المثليين
الدوحة - باتت اللجنة المنظمة لكأس العالم لكرة القدم مضطرة للتعامل بجدية مع التحدي الجديد الذي تواجهه دولة قطر بعد توسع قائمة المنتخبات الأوروبية التي ستشارك في حملة OneLove "حب واحد" للترويج للاندماج ومناهضة التمييز.
وأعلن المنتخب الإنكليزي انضمامه للحملة التي تضم منتخبات هولندا وبلجيكا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وسويسرا وويلز، التي تأهلت منتخباتها لكأس العالم  المقررة في قطر، إلى جانب مشاركة السويد والنرويج في الحملة.
وتأسست حملة "حب واحد" في هولندا عام 2020 "للتأكيد على أن جميع مشجعي كرة القدم لديهم شيء واحد مشترك على الأقل (حبهم لكرة القدم) وللتحدث علنا ضد أي شكل من أشكال التمييز".
وأوضح الاتحاد الألماني أن مبادرة "حب واحد" انبثقت عن مجموعة عمل تابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، مسؤولة عن دراسة "القضايا المتعلقة بحقوق العمال وحقوق الإنسان في قطر حتى مونديال 2022".
وتواجه الدوحة انتقادات بشأن وضعية العمال المهاجرين بعد نشر تقارير حقوقية سجلت انتهاكات لحقوق العمال خاصة أولئك الذين ستهموا في تشييد المنشآت الرياضية التي ستحتضن المونديال الذي سينطلق في الـ20 من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل ليتواصل حتى الـ18 من كانون الأول/ ديسمبر.
ونظمت قطر في الـ12 من أيلول/ سبتمبر الجاري منتدى لحقوق الإنسان أكدت فيه على تمسكها بـ"مكافحة التمييز والتعصب أينما كانا داخل السياق الرياضي وخارجه".
وقالت ريم بنت عبد الله العطية رئيسة لجنة حقوق الإنسان إن بلادها حريصة على "احترام حالة التنوع الثقافي لجمهور المونديال في إطار حرصها على تكريس قيم السلم الاجتماعي واحترام وقبول الآخر".
واستدركت أن "ما ينتظره المجتمع القطري بالمقابل من هذا الجمهور هو مراعاة لقيمه وعاداته".
وسترتدي فرنسا بطلة العالم وسبعة منتخبات أوروبية شارات على شكل قلب يضم ستة خطوط متوازية تختلف ألوانها عن علم مجتمع الميم، في رسالة ضد التمييز.
واختار الاتحاد الهولندي لكرة القدم، الذي يقود الحملة، الألوان الستة "لتمثيل جميع الموروثات والخلفيات والأجناس والهويات الجنسية".
وذكرت قطر في وقت سابق أن العلاقات المثلية محرمة ويتم العقاب عليها وفقا لقوانين البلاد، وطلبت من جميع المشاركين والوافدين احترام التقاليد القطرية والعربية بشكل عام.
وذكرت هيومن رايتس ووتش الجمعة، أن على "كل اتحادات كرة القدم أن تدعو السلطات القطرية لضمان عدم تعرض أحد للتمييز على أساس نوعه أو توجهه الجنسي، بغض النظر عن كونه قطريا أو أجنبيا، في أثناء أو بعد انقضاء مونديال كأس العالم".
وأوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن الاتحاد الدولي لكرة القدم لم يمنح المنتخبات المذكورة بعد الإذن بارتداء أي شارات لدعم المثليين أو ضد التمييز، على الرغم من أن إنكلترا راسلته في الموضوع.

28
ترامب يتحدث عن الحرب العالمية الثالثة.. "هذه توقعاتي"
ترجمات - أبوظبي

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في تجمع بمدينة ويلمنغتون، إنه يتمنى أن تكون توقعاته خاطئة بشأن احتمال نشوب حرب عالمية ثالثة لأن بلاده يديرها أشخاص "أغبياء" على حد وصفه.

وأضاف ترامب: "لقد كنت محقا بشأن أوكرانيا وتايوان، وآمل ألا أكون محقا بشأن الحرب العالمية الثالثة، لأن لدينا أشخاصا أغبياء يتعاملون مع مثل هذه الملفات".

وتابع: "يمكن أن ينتهي الأمر بحرب عالمية ثالثة لن تكون كأي حرب شهدناها من قبل لأن البلاد يديرها أغبياء"، وفقما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

واسترسل قائلا: "ذكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن في خطابه الأخير كلمة النووي. ما كان للحرب الروسية الأوكرانية أن تندلع لو كنت رئيسا".

ودعا ترامب في خطابه وزارة العدل الأميركية "التابعة لبايدن" على حد قوله، للتحقيق مع المدعية العامة لولاية نيويورك ليتيسيا جيمس بتهمة "إساءة الاستخدام المروعة والخبيثة للسلطة".
ورفعت جيمس، الأربعاء، دعوى مدنية ضدّ ترامب وعائلته تتهمهم فيها بتضخيم تقييمات أصول وخفض صافي ثروته بالمليارات بهدف الحصول على مزايا ضريبية وتأمينية.

وعن جميس قال ترامب: "تفاخرت بخطتها ضدي وقالت إن أيامي معدودة. إنها تستحق أن تقال من منصبها فورا، وألا يسمح لها بمزاولة مهنة المحاماة أبدا".

كذلك هاجم ترامب السياسة الاقتصادية لبايدن مشيرا إلى أن أسعار الطاقة والحليب والبيض والتأمين الصحي ومعدلات الرهن العقاري، شهدت جميعها ارتفاعات منذ تركه للسلطة.

وفي ملف الهجرة، قال ترامب إن 5 ملايين مهاجر غير شرعي دخلوا البلاد عبر الحدود، وقد يكون الرقم المعلن أقل بكثير من الحقيقي.

29
معلومات عن 4 مناطق أوكرانية تنظم استفتاء الانضمام إلى روسيا
موسكو - سكاي نيوز عربية

رغم أن المناطق الأربع في أوكرانيا ستبدأ، الجمعة، تنظيم استفتاءات للانضمام لروسيا، هي عمليا مرتبطة بالفعل بموسكو، يرى خبراء أن هذه الخطوة ستفتت أوكرانيا كدولة، وستطلق مرحلة جديدة من الصراع المشتعل منذ 7 أشهر .
وستنطلق اليوم حتى الـ27 من سبتمبر الجاري استفتاءات في مناطق لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزاباروجيا.

معلومات عن مناطق الاستفتاء

تبلغ مساحة الأراضي الأوكرانية التي تسيطر عليها روسيا 100 ألف كلم مربع، أي ما يشكل قرابة 20 في المئة من مجموع مساحة البلاد.
يتراوح عدد سكان تلك المناطق الخاضعة للسيطرة الروسية ما بين 5 إلى 7 مليون نسمة، أي ما يقارب 15 بالمئة من مجموع سكان أوكرانيا.
لوغانسك: تبلغ مساحتها أكثر من 26.5 كم مربع، وعدد سكانها يبلغ نحو مليونين وربع المليون نسمة.
دونيتسك: تبلغ مساحتها 26.5 كم مربع، وعدد سكانها يتجاوز 4 ملايين نسمة.
 خيرسون : مساحتها تبلغ 28 ألف كم مربع ويبلغ عدد سكانها زهاء مليون نسمة.
زاباروجيا : مساحتها تبلغ 20 ألف كم مربع وعدد سكانها يفوق المليون ونصف مليون.
خيار شعبي

 يقول رئيس مركز الحوار الروسي العربي، مسلم شعيتو، في حوار مع موقع "سكاي نيوز عربية" :"هذه المناطق الأربع هي من طالبت بتنظيم الاستفتاءات فيها للخلاص من القمع الأوكراني المديد لها، ولهذا فالانضمام لروسيا هو خيار شعبي عام في تلك المناطق التي تنقسم لقسمين:

أولها: تلك التي تقع في إقليم دونباس بالشرق، وتضم جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك اللتين بادرتا منذ عام 2014 لاعلان استقلالهما عن كييف، لكنهما ظلتا طيلة 8 سنوات تتعرضان لضغوط عنيفة ولقصف شبه يومي من قبل القوات الأوكرانية، وهو ما أدى لمقتل أكثر من 14 ألف شخص من مواطنيهما، ولهذا فالاستفتاء للانضمام لروسيا هو الطريق الوحيد أمام لوغانسك ودونيتسك للخلاص من التهديدات الأوكرانية المتواصلة".
 ثانيهما: منطقتا خيرسون وزابوروجيا فتقعان في الجنوب، وهما أيضا لطالما عانى سكانهما من الاضطهاد والتمييز على خلفية كونهم في غالبيتهم من الروس، ولهذا فالاستفتاء فيهما يحظى بدعم شعبي واسع، حيث يقدر عدد من يحق لهم التصويت بأكثر من نصف مليون، في حين أن مجموع سكانهما كان يربو على 5 ملايين نسمة، لكن بفعل سياسات كييف التمييزية وبفعل الحرب هاجر الكثيرون منهم على مدى السنوات الماضية".
خلفية تاريخية

يضيف شعيتو: "هذه المناطق الأربع تاريخيا هي روسية، فمثلا خيرسون كانت من أهم موانئ الإمبراطورية الروسية في البحر الأسود، وكذلك ميناء مدينة ماريوبول، وحتى عاصمة أوكرانيا كانت تسمى في العهد القيصري بكييف الروسية، حيث أن سكان هذه المناطق يتحدثون الروسية كلغة أم، وتربطهم صلات تاريخية ودينية وثقافية عريقة بروسيا، إن في عهودها القيصرية أو في زمن الاتحاد السوفييتي السابق".

 ويسهب الخبير في الشؤون الروسية، قائلا :"الدولة السوفييتية وزعت المناطق والأقاليم التابعة لها إداريا، وفقا لاعتبارات وحسابات أيديولوجية لإنشاء جمهوريات عديدة، ومع انهياره تخلى بوريس يلتسن الذي حل محل غورباتشوف كأول رئيس للاتحاد الروسي الجديد، عن حقوق روسيا التاريخية والجغرافية في تلك الجمهوريات كأوكرانيا مثلا".
مناطق غنية بالموارد الطبيعية

"هذه المناطق تتمتع بثروات وموارد طبيعية كبيرة وهي منبع رئيسي للفحم الحجري والحبوب والغلال وخاصة دوار الشمس"، وفق شعيتو.

ويضيف: "فضلا عن المصانع الكثيرة التي تميزها والتي تعود بتاريخها لزمن السوفييت، وهو العامل الأبرز الذي دفع الزعيم السوفييتي فلاديمير لينين، لالحاقها آنذاك بجمهورية أوكرانيا السوفييتية سعيا منه لايجاد طبقة عاملة قوية فيها تماشيا مع الايديولوجية الماركسية اللينينية".

واقع جيوسياسي جديد

من جهته، يقول الخبير في الشأن الروسي والأستاذ بمدرسة موسكو العليا للاقتصاد، رامي القليوبي، في لقاء مع موقع "سكاي نيوز عربية": "اثنتان من بين المناطق الأربع التي ستلتحق بروسيا، وهما دونيتسك ولوغانسك حتى قبل إجراء الاستفتاءات المرتقبة غدا، تقعان خارج سيطرة كييف وسلطتها، فهما منذ عام 2014 منفصلتان عن أوكرانيا، إبان تفجر أزمة شبه جزيرة القرم بين موسكو وكييف آنذاك".

ويضيف: "أما مقاطعة خيرسون فهي من أول المناطق التي سيطرت عليها القوات الروسية في بداية عمليتها العسكرية في أوكرانيا ومركزها مدينة خيرسون بسط الروس سيطرتهم الكاملة عليها في منتصف شهر مارس الماضي، فيما تسيطر روسيا على قرابة 75 في المئة من مساحة مقاطعة زابوروجيا".

توسع الاتحاد الروسي

ويتابع: "بعد هذه الاستفتاءات وانضمام تلك المناطق للسيادة الروسية، فإن عدد الكيانات الإدارية في روسيا سيرتفع من 85 إلى 89 كيانا، وبذلك ستنطبق أوتوماتيكيا العقيدة العسكرية الروسية على هذه المناطق، بحيث أن تعرض أي منها للهجوم سيعتبر تهديدا لوجود الدولة الروسية ككل"، وفق الخبير بالشؤون الروسية .

ويقول: "وهكذا فالتلويحات الروسية بالسلاح النووي قبيل تنظيم هذه الاستفتاءات، لا يجب قراءتها كتهديد مباشر باستخدامه، بل هي أقرب لرسائل تحذيرية للغرب للحد من إيغاله بدعم أوكرانيا عسكريا، والرضوخ للواقع الجيوسياسي الجديد الذي سيتمخض عن الاستفتاءات الأربعة"، كما يختم القليوبي .

30
انطلاق استفتاءات الانضمام إلى روسيا في 4 مناطق أوكرانية
سكاي نيوز عربية - أبوظبي

انطلقت، الجمعة، استفتاءات الانضمام إلى روسيا في أربع مناطق أوكرانية تسيطر عليها القوات الروسية والموالية لها، في خطوة يعتقد مراقبون أنها ستؤدي إلى مرحلة جديدة من الحرب المندلعة منذ فبراير الماضي.

وستستمر الاستفتاءات حتى الـ27 من سبتمبر الجاري في مناطق لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزاباروجيا.

وتبلغ مساحة الأراضي الأوكرانية التي تسيطر عليها روسيا 100 ألف كلم مربع، أي ما يشكل قرابة 20 في المئة من مجموع مساحة البلاد.

ويتراوح عدد سكان تلك المناطق الخاضعة للسيطرة الروسية ما بين 5 إلى 7 مليون نسمة، أي ما يقارب 15 بالمئة من مجموع سكان أوكرانيا.

وتقول وكالة الأنباء الروسية "تاس" إن أمر الاستفتاءات أثير في وقت سابق خلال برلمانات جمهوريتي لوغانسك ودوينتسك، حيث أقرت الإجماع قوانين الاستفتاء.

وفي خيرسون وزاباروجيا، قدمت منظمات محلية طلبات إلى السلطات العسكرية بشأن عقد الاستفاء على الانضمام إلى روسيا.

موقف روسيا

استبق الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، الاستفتاءات، بخطاب إعلان التعبئة العامة الجزئية، الذي قال إن بلاده تؤيد القرارات التي سيتخذها سكان المدن.

وشدد على أن الناطقين بالروسية خاصة في إقليم دونباس، حيث تقع منطقتا لوغانسك ودونيتسك، يعترضون لاضطهاد من جانب كييف.
موقف كييف

يصف مستشار وزير الخارجية الأوكراني، يفهين ميكيتنكو، في حديث خاص لـ"سكاي نيوز عربية"، بالأمر "المدهش والمضحك".
أوضح ميكيتنكو: "أن الآلاف من المواطنين الأوكران غادروا تلك المناطق الأوكرانية؛ وبالتأكيد فإن نتائج تلك الاستفتاءات المخطط لها مسبقا ستكون مزيفة، كما حدثت بنفس استفتاءات جزيرة القرم قبل 8 أعوام".
نوه إلى أن الإسراع في ضم تلك المناطق لروسيا، يأتي كتصعيد ورد فعل على التقدم العسكري الأوكراني شرق البلاد، والذي أسفر عن تحرير أكثر من 8000 كيلومتر مربع منذ مطلع سبتمبر الجاري من مناطق احتلتها روسيا.

31
هل تراهن السعودية على "الرئيس جعجع"
دعوة سعودية – أميركية – فرنسية لإجراء انتخابات رئاسة لبنان في موعدها.
العرب

مرشح قادر على تقويض أجندات حزب الله
مع دعوة القوى المؤثرة في لبنان (السعودية والولايات المتحدة وفرنسا) إلى ضرورة إجراء انتخابات الرئاسة اللبنانية في موعدها، عبّر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عن استعداده للترشح ممثلا عن المعارضة، فيما يتردد أنه يحظى بدعم سعودي غير معلن.

بيروت - ربطت مصادر سياسية لبنانية إعلان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عن استعداده للترشح لانتخابات الرئاسة اللبنانية كممثل للمعارضة بجرعة دعم تلقاها من قبل السفير السعودي في بيروت وليد البخاري الذي التقاه قبل أيام، ما دفع هؤلاء إلى التساؤل هل أن السعودية القوة المؤثرة في لبنان تراهن على “الرئيس جعجع”؟

وأضافت المصادر أن حسم جعجع لترشحه لانتخابات الرئاسة في لبنان من عدمه جاء مباشرة بعد لقائه السفير السعودي في بيروت، ما يزيد من التكهنات بدور محتمل للسعودية في دعم وصول جعجع إلى رئاسة لبنان.

وتجمع جعجع بالسعودية علاقات جيدة كما أنهما يشتركان في مواجهة أجندات حزب الله وحلفائه التي أوصلت لبنان إلى حافة الإفلاس والفوضى الاجتماعية الحالية.

ما يتردد في الكواليس الدبلوماسية أن السعودية ترى في جعجع "المعتمد السياسي" الرسمي اللبناني مسيحيّا

وأشار جعجع بعد لقائه مع البخاري في معراب إلى “أننا قمنا بجولة أفق كبيرة في المنطقة ولبنان، وبالطبع تركيزنا كان على لبنان وتحديدا على الانتخابات الرئاسية المقبلة، ويمكن تلخيصها بالتالي: الخلاص الوحيد للبنان هو بعمقه العربي، وتمسك أهله به أكثر من أي وقت آخر من خلال الدستور”.

ولفت إلى “أنني لاحظت أن القيادة في السعودية مستعدة وجاهزة لمساعدة لبنان، ولكن بوجود رئيس للجمهورية ورئيس حكومة جديرين بالثقة”، واعتبر أن “لدينا مقومات للقيام بلبنان ولكن هذه المقومات بحاجة إلى من يطبقها”.

وأوضح جعجع “لم نتحدث مع السفير السعودي عن أسماء لرئاسة الجمهورية، تحدثنا عن المواصفات بالطبع، ولكن الأسماء لها بحث آخر”، وأكد أنه “إذا طلب منّي أكثرية نواب المعارضة الترشح للانتخابات الرئاسية فأنا جاهز لطرح برنامجي من جديد”.

ورغم أنه لم تتضح بعد طريقة مقاربة الانتخابات من التحالف الثلاثي (حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر) ومن هي الجهات المقصودة بالدعم ومن سيكون رأس حربة هذه المواجهة، تشير أوساط سياسية إلى أن ما يتردد في الكواليس والأوساط الدبلوماسية والسياسية أن السعودية ترى في جعجع “المعتمد السياسي” الرسمي اللبناني مسيحياً في مواجهة طموحات رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل لخلافة الرئيس اللبناني ميشال عون الذي تنتهي ولايته في الحادي والثلاثين من أكتوبر القادم.

وتؤكد الأوساط أن زيارة البخاري إلى معراب، ولو اتخذت طابع التنسيق، فإن لها دلالات سياسية على إطلاق البخاري والسعودية معركة الانتخابات الرئاسية.

وأعربت السعودية والولايات المتحدة وفرنسا عن دعمها للبنان، ودعت إلى إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها وتشكيل حكومة قادرة على تطبيق الإصلاحات اللازمة لمعالجة الأزمتين السياسية والاقتصادية.

وجاء ذلك في بيان مشترك في وقت متأخر الأربعاء عقب لقاء ممثلين من الدول الثلاث على هامش اجتماعات الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.
وعبَّر وزراء خارجية الدول الثلاث في البيان عن “دعم بلادهم المستمر لسيادة لبنان وأمنه واستقراره، مع استعداد البرلمان اللبناني لانتخاب رئيس للجمهورية جديد”.

وشددوا على “أهمية إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدد وفق الدستور، وانتخاب رئيس يمكنه توحيد الشعب اللبناني ويعمل مع الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية لتجاوز الأزمة الحالية”.

ومطلع سبتمبر الجاري بدأت مهلة انتخاب رئيس جديد للبنان من جانب أعضاء مجلس النواب، وتنتهي في الحادي والثلاثين من أكتوبر المقبل، وذلك خلفا للرئيس ميشال عون الذي يتولى المنصب منذ عام 2016.

لكن ثمة مخاوف من حدوث فراغ رئاسي محتمل يعمق الأزمتين السياسية والاقتصادية في ظل متغيرات وخلافات، ما يعيد إلى الأذهان فراغا رئاسيا استمر 29 شهرا وانتهى بانتخاب عون.

التأكيد على دور القوات المسلحة اللبنانية وقوى الأمن الداخلي المسؤولَين في حفظ سيادة لبنان واستقراره

كما دعا الوزراء إلى “تشكيل حكومة قادرة على تطبيق الإصلاحات الهيكلية والاقتصادية اللازمة لمعالجة الأزمة السياسية والاقتصادية في لبنان، وتحديدا الإصلاحات الضرورية للوصول إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي”.

وبناء على نتائج الانتخابات البرلمانية في مايو الماضي، أُعيد تكليف نجيب ميقاتي في الشهر التالي برئاسة الحكومة، لكنها لم تؤلف جراء خلافات وتعقيدات سياسية.

وأعرب الوزراء عن “استعدادهم للعمل المشترك مع لبنان لدعم تنفيذ هذه الإصلاحات الأساسية التي تعد حاسمة لمستقبل الاستقرار والازدهار والأمن في لبنان”.

ومنذ أواخر 2019 يشهد لبنان أزمة اقتصادية صنفها البنك الدولي إحدى أسوأ ثلاث أزمات في العالم منذ أواسط القرن التاسع عشر، حيث أدت إلى انهيار مالي وشح في الوقود والأدوية وسلع أساسية أخرى.

وأكد الوزراء على “دور القوات المسلحة اللبنانية وقوى الأمن الداخلي اللبناني المسؤولَين عن حفظ سيادة لبنان واستقراره، مع أهمية استمرارهما بالقيام بدور أساسي في حماية الشعب اللبناني في ظل أزمة غير مسبوقة”.

وشددوا على ضرورة قيام الحكومة بتنفيذ أحكام قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بلبنان وتلك الصادرة عن جامعة الدول العربية، و”الالتزام باتفاق الطائف (لعام 1989 وأنهى حربا أهلية) المؤتمن على الوحدة الوطنية والسلم الأهلي في لبنان”.

32
لهذه الأسباب اختار شيخ الأزهر امرأة مستشارة له
تصدرت مستشارة شيخ الأزهر الجديدة نهلة الصعيدي مواقع التواصل في مصر، واستقبل رواده خبر تعيينها بحفاوة بالغة، خاصة بين السيدات اللاتي رأين في تعيينها انتصارا جديدا للمرأة المصرية.
MEO

شيخ الأزهر: "يجوز لها شرعا أن تتقلد الوظائف التي تناسبها جميع بما فيها وظائف الدولة العليا ووظائف القضاء والإفتاء"
 أول مستشارة امرأة لشيخ الأزهر في التاريخ
القاهرة - كسر شيخ الأزهر أحمد الطيب قاعدة احتكار الرجال للمناصب العليا بالجامع بتعيين امرأة في منصب مستشار شيخ الأزهر مما جعل العديد من المتابعين يتساءلون هل تمثل الخطورة تحولا في سياسة الأزهر العريق وتغييرا في مقاربة نظرته للمرأة، أم هي مجرد خطوة شكلية تناغما مع سياسة الانفتاح الكبرى التي يقودها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في إطار مشروع الجمهورية الجديدة.
وتُعتبر جامعة الأزهر من أكبر المؤسسات الدينية العلمية الإسلامية في العالم، وثالث أقدم جامعة في العالم بعد جامعتي الزيتونة والقرويين.
وحسب التصنيف العالمي من موقع "ويبو ماتريكس" يحتل الأزهر الذي أنشئ في أول عهد الدولة الفاطمية، المركز 36 إفريقيّا، و2315 عالميا.
وتصدرت مستشارة شيخ الأزهر الجديدة نهلة الصعيدي مواقع التواصل في مصر، واستقبل رواده خبر تعيينها بحفاوة بالغة، خاصة بين السيدات اللاتي رأين في تعيينها انتصارا جديدا للمرأة المصرية.
وتخرجت الصعيدي من جامعة الأزهر عام 1996 وحصلت على تقدير ممتاز في تخصص اللغة العربية، كما حصلت على درجة الماجستير في البلاغة والنقد عام 2001، وعلى درجة الدكتوراه في التخصص نفسه عام 2004.
وعُينت سنة 2019 وكيلة لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة، وعميدة لكلية العلوم الإسلامية للوافدين.

تعيين الصعيدي هو امتداد طبيعي لمواقف سابقة اتخذها شيخ الأزهر وأثارت جدلا في المجتمع المصري

واستبشر متابعون للحدث بما أسموه تحولا جذريا في نظرة الأزهر كمؤسسة دينية علمية للمرأة وللأدوار التي يمكن أن تقوم بها.
وقالت الصعيدي إن تعيينها يعبر عن تكريم الإمام الأكبر وتقديره لعمل المرأة في الأزهر الشريف، مشيرة إلى أن هذا ما عهدته منه منذ أن بدأت العمل في منظومة الوافدين.
وفي الواقع لم تكن المرأة مقصاة بشكل كامل من الأدوار المهمة بالأزهر الشريف إذ كانت المفكرة والكاتبة المصرية عائشة عبد الرحمن المعروفة ببنت الشاطئ أول امرأة تلقي محاضرات في تاريخ الأزهر. وكانت أستاذة التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية الراحلة فتحية النبراوي أول مبعوثة من جامعة الأزهر لنيل درجة الدكتوراه من جامعة كامبردج بإنجلترا عام 1964.
لكن اللافت في نظر البعض هو حصول امرأة لأول مرة في تاريخ الأزهر على منصب مستشار لشيخه في سياق داخلي وإقليمي هش بعد صعود التيارات الدينية المتشددة عقب موجة ما يسمى بالربيع العربي، وسقوطها المدوي في السنوات الأخيرة.
ويعتقد محللون أن قرار تعيين الصعيدي لم يكن مفاجئا بل هو امتداد طبيعي لمواقف محورية سابقة اتخذها شيخ الأزهر وأثارت جدلا في المجتمع المصري رغم أن العديد من المتابعين اعتبروها رسائل ومؤشرات على تغييرات كبيرة في سياسات الأزهر.
وتمسك شيخ الأزهر في أحاديث تلفزيونية سابقة بـ"حق المرأة في تولي الوظائف العليا والقضاء والإفتاء، والسفر من دون محرم متى كان سفرها آمنا".
وأكد الطيب أن "من مكاسب المرأة اتفاق علماء مؤتمر الأزهر العالمي للتجديد في الفكر الإسلامي على أنه يجوز لها شرعا أن تتقلد الوظائف التي تناسبها جميع بما فيها وظائف الدولة العليا ووظائف القضاء والإفتاء".

كثيرا ما يسعى الجامع الأزهر لتجنب الوقوع في منافسة مع دار الإفتاء ووزارة الأوقاف

وشدد على أنه "لا يجوز الالتفاف على حق المرأة هذا لمصادرته أو وضع العقبات أو التعقيدات الإدارية، ممن يستكبرون أن تجلس المرأة إلى جوارهم، ويحولون بينها وبين حقها المقرر لها شرعا ودستورا وقانونا"، واصفا كل محاولة من هذا القبيل بأنها "إثم كبير، يتحمل صاحبه عواقبه يوم القيامة".
وتنسجم تصريحات الطيب مع مواقف سابقة للصعيدي التي عارضت عندما كانت تشرف على مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين، مسألة تزويج القاصرات، مؤكدة أن "في تزويج الصغيرة مضار جمة".
ودعمت الصعيدي سفر المرأة دون محرم، متعللة بتطور وسائل السفر وتدابيره الأمنية في زماننا.
ووجهت رئيسة المجلس القومي للمرأة مايا مرسي، التحية لشيخ الأزهر على قراره، كما تقدمت النائبة البرلمانية سميرة الجزار بالتهنئة للمستشارة الجديدة، مشيدة بموقف شيخ الأزهر، معتبرة أن هذا الأمر يعد انتصارا من الأزهر للمرأة في مواجهة ما وصفتها بـ"الأفكار المتشددة والنظرة الدونية تجاه المرأة".
واستبعد بعض المتابعين أن يكون القرار في إطار التقرب من السلطة السياسية في مصر بزعامة السيسي، مستشهدين بمواقف سابقة حاول فيها الأزهر اعتماد سياسة متوازنة تجعله يعبر عن آرائه ويتخذ مواقفه بحرية دون الاصطدام مع السلطة أو مناكفتها.
وتدير الشأن الديني في مصر ثلاث مؤسسات كبرى، وهي دار الإفتاء ووزارة الأوقاف وجامع الأزهر. وكثيرا ما تدخل دار الإفتاء ووزارة الأوقاف في منافسة واحتكاك مع الجامع الأزهر على اعتبار أن المؤسستين مقربتين من الحكم وتُعتبران من مؤسسات الدولة المصرية، على عكس الأزهر الذي ظل يحافظ على مسافة آمنة بينه وبين السلطة وقاوم بعض التعليمات السياسية "بتهذيب".
وتعرض الأزهر خلال الأشهر القليلة الماضية لموقفين حرجيْن عندما وُجهت انتقادات حادة لشيخه في شباط/ فبراير الفائت، مع استعادة تصريحات قديمة له، فسّرت على أنها إباحة لـ"ضرب الزوجة".
وغرّدت دار الإفتاء عبر حسابها على تويتر بأن "الرجال لا يضربون النساء"، وهو ما فسره البعض على أنه رسالة من قِبل الحكومة المصرية للأزهر.
وفي يوليو/ تموز الماضي، اشتد الصراع على تويتر بين وسميْ "يسقط حكم الأزهر" و"الأزهر الشريف حصن الإسلام"، بعد فتوى للأزهر حول مسألة فرض الحجاب في الإسلام.
وأصدرت دار الإفتاء بيانا دافعت فيه عن الأزهر، قائلة إن “الأزهر شاهد صدق ولسان عدل على وسطية الإسلام وسماحة تشريعاته في بناء الإنسان والأوطان".

33
البيشمركة تكشف تفاصيل مذكرة التفاهم مع الولايات المتحدة 

شفق نيوز/ كشف الأمين العام لوزارة البيشمركة اللواء الركن بختيار محمد، اليوم الخميس، عن مضمون مذكرة التفاهم التي أبرمت أمس بين وزارته ووزارة الدفاع الأمريكية بحضور رئيس اقليم كوردستان ورئيس حكومة الإقليم ومسؤولين ونواب وقادة عسكريين من الجانبين.

وقال الأمين العام لوزارة البيشمركة اللواء الركن بختيار محمد خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم، في السليمانية وحضرته وكالة شفق نيوز، ان المذكرة التي وقعت يوم أمس بين وزارة البيشمركة ووزارة الدفاع الامريكية لم تكن مذكرة أو اتفاقية جديدة بل هي تجديد للمذكرة القديمة التي تم توقيعها في عام 2016، مبيناً أنها تخص التعاون والتنسيق المشترك بين قوات التحالف الدولي بقيادة القوات الامريكية والقوات العراقية والبيشمركة،وقد وقعت بعلم الحكومة العراقية.

وأوضح أن المذكرة تنص على التزامات بين الطرفين للوصول الى مستوى عالي من التنسيق بينهما وجزء منها متعلق بالجانب الأمريكي وهو ما يتضمن توفير السلاح والذخائر والدعم المالي لقوات البيشمركة، اضافة الى تزويد البيشمركة بالخبرات العسكرية.

أما ما يتعلق بالتزامات وزارة البيشمركة، يقول محمد، فهي تتضمن العمل على تنظيم قوات البيشمركة والالتزام بالتنسيق بين كافة اطراف التحالف الدولي وكذلك الالتزام بالتدريبات المطلوبة وتنظيم الامور الادارية لجميع قوات البيشمركة.

وعن ما هو مختلف في هذه المذكرة عن المذكرات السابقة، بين الأمين العام لوزارة البيشمركة، أن الفرق فقط يمكن في مدة توقيع المذكرة، إذ سابقا كان لمدة عام واحد والان اصبح لفترة أطول.

وأشار الامين العام لوزارة البيشمركة إلى أن الاتفاقية تلزم جميع القوات العراقية بما فيها قوات البيشمركة والقوات الاتحادية بالتنسيق والتعاون المشترك فيما بينها من جهة وبينها وبين قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية من جهة أخرى.

كما وبين اللواء بختيار محمد، أن المذكرة تنص كذلك على العمل لتجفيف منابع الإرهاب وخصوصا مصادرهم المالية، مؤكدا ان اجهزة الاستخبارات التابعة لقوات البيشمركه في اقليم كوردستان تعمل ضمن منظور مشترك ضمن القوات العراقية والتحالف الدولي لكن نحن بحاجة الى رؤية عامة تشمل رؤية التحالف الدولية بصورة عامة.

وعن التنسيق بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة في المناطق المتنازع عليها، أكد الأمين العام لوزارة البيشمركة اللواء الركن بختيار محمد ان المذكرة تنص على إلزام القوات العراقية المختلفة بالتنسيق في ادارة الملف الامني في المناطق المتنازع عليها وكل المناطق العراقية،  مشيرا الى ان وزارة البيشمركة أنهت كافة التزاماتها بتوفير لوائين مشتركين لادارة الملف الامني في المناطق المتنازع عليها وما بقي هو تخصيص التمويل المالي إلى اللوائين من قبل وزارة المالية الاتحادية.

وأمس الأربعاء، أكد رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، على أهمية التعاون العسكري بين وزارة البيشمركة والولايات المتحدة الأمريكية.

وقال بارزاني في تغريدة، "يسعدني أن ألتقي بمساعدة وزير الدفاع الامريكي، وأن أشرف على توقيع مذكرة التفاهم بين وزارة الدفاع الأمريكية ووزارة شؤون البيشمركة".

وأضاف "نحن ممتنون للدعم الأمريكي المستمر لإقليم كوردستان والعراق في الحرب ضد الإرهاب".

34
الحزب الديمقراطي يشترط حواراً مع الصدريين لعقد جلسة البرلمان

شفق نيوز/ شدد الحزب الديمقراطي الكوردستاني، اليوم الاربعاء، على ضرورة إجراء حوار مع التيار الصدري لعقد جلسة مجلس النواب، مشيرا الى ثقل التيار داخل وخارج المجلس.

وقال النائب عن الحزب صباح صبحي لوكالة شفق نيوز، إن الحزب الديمقراطي الكوردستاني مُصر على الفكرة الأساسية وهي انعقاد أي جلسة لمجلس النواب يحتاج إلى حوار مع التيار الصدري.

وأشار إلى أن استئناف جلسات مجلس النواب يحتاج إلى استقرار سياسي واتفاق مع التيار الصدري، لافتا الى أن الصدريين كانوا يشكلون 73 مقعداً ولهم ثقل كبير وقوي سواء كان داخل وخارج البرلمان.

وأكد أنه لا يوجد موعد محدد لانعقاد جلسات مجلس النواب، مضيفاً نحن نأمل أن يتم التوصل إلى اتفاق سياسي من أجل وضع خارطة طريق وإعادة استئناف جلسات المجلس.

ويتداول أعضاء في الإطار التنسيقي أن هناك اتفاقا مع رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، على عقد جلسة لانتخاب رئيس الجمهورية وتكليف مرشح الإطار محمد السوداني لتشكيل الحكومة.

35
الدراجة الطائرة.. سرعة كبيرة ومبلغ باهظ
ترجمات - أبوظبي

للمرة الأولى في الولايات المتحدة، ظهرت دراجة نارية طائرة يمكنها السفر بسرعة تصل إلى 100 كم في الساعة، وبوسعها التحليق في الأجواء لمدة تصل إلى 40 دقيقة.
وجاء ظهور الدراجة النارية الطائرة في معرض أميركا الشمالية للسيارات بمدينة ديترويت بولاية متيشيغان

والدراجة من إنتاج شركة " آيروينز"، ومقرها ولاية ديلاوير، وهي متخصصة بصناعة الطائرات بدون طيار والمركبات غير المأهولة.

وتبلغ تكلفة الدراجة حاليا 777 ألف دولار، وتقول الشركة إنها ستطور طرازا أصغر العام المقبل، بالإضافة إلى طراز كهربائي بالكامل في عام 2025 لبيعه بحوالى 50 دولار.

وقال ثاد سكوت، المشارك في معرض السيارات، لـ"رويترز": "أشعر وكأنني أبلغ من العمر 15 عاما وقد خرجت للتو من حرب النجوم وركبت دراجتهم، أنا متحمس جدا".
وأضاف: "إنها رائعة ومريحة في الإقلاع والهبوط، ولا يمكنني انتظار المستقبل".

ومنذ الخريف الماضي، عرضت الدراجة للبيع في اليابان، ولا تصنف على أنها طائرة وبالتالي لا تتطلب ترخيصا لقيادتها، ومع ذلك، نظرا للقوانين الصارمة يسمح بتحليقها فقط فوق حلبات السباق المخصصة فقط.

وعند الاستراحة على الأرض، ترتكز الدراجة النارية على مزلقين للهبوط، على غرار تلك التي يمكن رؤيتها على طائرة هليكوبتر تقليدية، ويصل وزنها إلى 300 كم ويبلغ طولها حوالى 3 أمتار ونصف.

ويعتقد المدير التنفيذي للشركة المصنعة، هوشي كوماتسو، أن المستهلكين سيشترون الدراجات من شركته للترفيه، ويمكن للحكومات شرائها لتطبيق القانون أو لتفقد البنية التحتية.

36
حليف بوتن..أبرز الأسماء في صفقة تبادل الأسرى
ترجمات - أبوظبي

شملت صفقة تبادل الأسرى التي جرت، الأربعاء، بين كييف وموسكو، بوساطة سعودية، اسم السياسي الأوكراني فيكتور مدفيدتشوك، المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتن.
وكانت أوكرانيا أعلنت في وقت سابق أنها أفرجت عن 55 أسير حرب مقابل إفراج روسيا عن 215 أسيرا.

وهذه أضخم صفقة تبادل أسرى بين روسيا وأوكرانيا منذ اندلاع الحرب بين البلدين في 24 فبراير الماضي.

وقال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إنه في إطار عملية التبادل هذه التي "استغرق الإعداد لها فترة طويلة"، أطلقت موسكو سراح خمسة قادة عسكريين هم "أبطال خارقون"، من بينهم قادة في كتيبة آزوف التي دافعت عن مصنع آزوفستال للصلب، وفق "فرانس برس".

وتمت صفقة التبادل بوساطة سعودية، وأعرب مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، عن شكره للسعودية في إبرام الصفقة التي شملت إطلاق سراح مواطنين أميركيين، كما وجه شكره إلى كييف.
وكان من بين المفرج عنهم، السياسي ورجل الأعمال الأوكراني، فيكتور مدفيدتشوك، اعتقل بعيد وقوع الحرب بينما كان يحاول الهروب من أوكرانيا، علما بأنه كان قيد الإقامة الجبرية قبل اندلاعها، لكن هرب منها.

وحظرت السلطات الأوكرانية حزب "المنصة المعارضة-من أجل الحياة" الذي كان مدفيدتشوك قياديا فيه، ويعرف عن مدفيدتشوك صلته الوثقية بالرئيس بوتن، حتى أنه يوصف بـ"رجل بوتن" في أوكرانيا.

ومع اندلاع الحرب، تردد اسم مدفيدتشوك كمرشح محتمل لقيادة حكومة مؤقتة موالية لروسيا في كييف، في حال تمكن موسكو من إسقاط نظام زيلينسكي.

وفي وقت سابق، رفضت روسيا إجراء تبادل أسرى مع أوكرانيا يتم بموجبه الإفراج عن مدفيدتشوك، على اعتبار أنه مواطن أجنبي.

37
16 عاما و 337 مليون دولار لإدانة 3 متهمين
وكالات - أبوظبي

أنهت محكمة دولية في كمبوديا انعقدت للحكم على الفظائع التي ارتكبها نظام الخمير الحمر في البلاد عملها، بعد إنفاق 337 مليون دولار و16 عاما لإدانة ثلاثة رجال فقط بارتكاب جرائم حرب.
وبحسب ما أفادت وكالة "أسوشيتد برس"، رفضت المحكمة في جلستها الأخيرة، التي ساعدتها الأمم المتحدة استئنافا قدمه خيو سامفان، آخر زعيم على قيد الحياة لحكومة الخمير الحمر التي حكمت كمبوديا من 1975 إلى 1979.

 أدين سامفان في 2018 بارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وحكم عليه بالسجن المؤبد، وهو الحكم الذي أعيد تأكيده يوم الخميس.
ظهر سامفان أمام المحكمة الخميس مرتديا سترة واقية بيضاء، وجلس على كرسي متحرك، وارتدي قناعًا للوجه واستمع إلى الإجراءات عبر سماعات الرأس. حضر سبعة قضاة الجلسة.
 كان خيو سامفان رئيس الدولة الاسمي للجماعة، لكن في دفاعه عن المحاكمة، نفى امتلاك سلطات حقيقية لصنع القرار عندما نفذ الخمير الحمر حكمًا من الإرهاب لتأسيس مجتمع زراعي طوباوي، مما تسبب في وفاة الكمبوديين من الإعدام والتجويع وعدم كفاية رعاية طبية.
أطيح به من السلطة عام 1979 بعد غزو من دولة فيتنام الشيوعية المجاورة.
قال خيو سامفان في بيان الاستئناف الأخير أمام المحكمة العام الماضي: بغض النظر عما تقرره، سأموت في السجن ... سأموت وأنا أتذكر دائمًا معاناة شعب كمبودي. سأموت عندما أرى أنني وحدي أمامك. يتم الحكم عليّ بشكل رمزي وليس من خلال أفعالي الفعلية كفرد".
وفي استئنافه، زعم أن المحكمة ارتكبت أخطاء في الإجراءات القانونية والتفسير وتصرفت بشكل غير عادل، واعتراض على أكثر من 1800 نقطة.

38
هل يمكن عزل روسيا من مجلس الأمن؟ خبراء يردون
خاص - سكاي نيوز عربية

في ظل التوتر القائم بين الغرب وروسيا، طالبت الولايات المتحدة بإعادة تشكيل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، كخطوة تمهيدية، ترى موسكو أنها ترمي إلى عزلها.
ومن المتوقع أن يجري الرئيس الأميركي، جو بايدن، محادثات مع قادة الدول في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بشأن إجراء تعديلات على تشكيل مجلس الأمن.

ومن منظور موسكو، تستغل الولايات المتحدة المطالب السابقة بضرورة إصلاح الأمم المتحدة وتمثيل القوى الجديدة داخل مجلس الأمن، لتطرح الآن هذا المقترح بحجة أهمية مراعاة التمثيل الجغرافي العادل للدول.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس، الأربعاء، "إن أي دولة عضو دائم بالمجلس وتمارس حق النقض للدفاع عن أعمالها العدوانية تفقد السلطة الأخلاقية ويجب محاسبتها"، منوهة إلى أن روسيا استخدمت حق النقض 26 مرة مقابل 4 مرات استخدمته الولايات المتحدة.
محاولات سابقة

لم يكن الطرح الأميركي بشأن عزل موسكو من عضوية مجلس الأمن هو الأول منذ بداية الحرب الأوكرانية.

• في أبريل، توافقت رؤى الكونغرس الأميركي ومجلس العموم البريطاني حول تجريد روسيا من عضويتها الدائمة بالمجلس، وشهد المجلسان تحركات لدعم هذه الخطوة.
• في الشهر نفسه، دعا زيلينسكي، في كلمة أمام المجلس، إلى إصلاح نظام الهيئة الأممية وخاصة حق النقض.
• في يونيو، طالب زيلينسكي، باستبعاد روسيا من مجلس الأمن.
• في يوليو، أكد الناب الأول لمندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي، أنه لا يمكن استبعاد روسيا، إلا إذا تم حل منظمة الأمم المتحدة وأعيد تأسيسها.
مجلس الأمن

• تأسس في أكتوبر عام 1945.
• عقد جلسته الأولى في يناير 1946.
• يضم 10 دول عضوية متغيرة.
• يضم 5 دول دائمة العضوية وهي: الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وفرنسا، والمملكة المتحدة.
• تتمتع الدول دائمة العضوية بحق الفيتو ضد أي قرار.
حرمان موسكو من مقعدها

 تعليقا على إمكانية عزل روسيا من المجلس، يقول مسعود معلوف، الدبلوماسي السابق وخبير الشؤون الأميركية، إن مسألة إعادة تشكيل مجلس الأمن ليست بالأمر الجديد، ومنذ سنوات ظهرت مطالب بإدخال دول مثل اليابان والبرازيل وألمانيا إلى مجلس الأمن، مع مناقشة إلغاء حق الفيتو للدول دائمة العضوية، لكنه لم يتحقق.

ويوضح معلوف في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن طرح مقترح إعادة تشكيل المجلس مجددا في ظل الأوضاع العالمية التي طرأت منذ الحرب الأوكرانية والتحالف الروسي المتجمد مع الصين، يصعب تحقيقه، وبالتالي لا يمكن عزل روسيا وحرمانها من حق الفيتو.

تحديات الخطوة

• تكمن صعوبة إجراءات إعادة تشكيل مجلس الأمن، في ميثاق الأمم المتحدة الذي ينص على أنه لا يحق تجريد أي دولة من عضويتها في مجلس الأمن، حتى لو لم تكن عضويتها دائمة.

• يتطلب أي تعديل في الميثاق، موافقة الدول الخمس التي لديها عضوية دائمة.

ويعدد معلوف العقبات التي تقف أمام واشنطن لتجريد موسكو من عضويتها بالمجلس:

• العقبة الأولى، تتمثل في أن القرارات المهمة ذات القوة التنفيذية تتخذ في مجلس الأمن، ومع تزايد العداوة بين دول الغرب بقيادة الولايات المتحدة وروسيا، فالمجلس لن يتخذ أي قرار من هذا القبيل، نظرا للتناغم الحالي بين بكين وموسكو، وبالتالي ستعارضان القرار باستعمال حق الفيتو.

• العقبة الثانية هي رفض الصين أن تحقق الولايات المتحدة انتصارا في مجلس الأمن، وأن تلحق بروسيا خسائر كبيرة جراء العزل.

تداعيات المقترح

• تتسبب دعوات عزل روسيا من مقعدها، في تصاعد العداوة بين موسكو وواشنطن وزيادة التوتر، خاصة أن الأولى لديها حلفاء ومصالح مشتركة مع بعض الدول، ما يؤشر لزيادة حدة الانقسام العالمي بين الغرب والشرق، حسب تصريحات معلوف.

• يؤكد على أن تبعات هذا التصعيد، يدفع روسيا لتقوية تحالفاتها مع الصين، وإيران التي طالبت بالانضمام إلى مجموعة شانغهاي، فهي لها مواقف واضحة ضد الدول الغربية بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص.

إجراءات ضد روسيا
مع بداية الحرب، طبق الغرب عقوبات على روسيا باستبعادها من حضور المنتديات الدولية، وترتب عليها:
• حرمان روسيا من حضور اجتماعات مجلس الأمن.
• عقد الغرب 3 جلسات استثنائية بالمجلس بشأن الحرب الأوكرانية.
• تضمنت الجلسات قرارات بشأن إدانة العملية العسكرية الروسية

39
ميدفيديف أكثر صراحة من بوتن: سنستخدم السلاح النووي للحماية
وكالات - أبوظبي

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، في خطاب إعلان التعبئة العسكرية الجزئية إنه بلاده ستستخدم كل الأسلحة للدفاع عن أراضيها، ما فُسر على أنه تهديد باستخدام الأسلحة النووية، لكن المسؤول في مجلس الأمن القومي الروسي، ديمتري ميدفيديف، كان أكثر صراحة في الإعلان عن استخدام الأسلحة النووية وذهب أبعد من التوقعات.

ماذا قال ميدفيديف؟

قال نائب رئيس مجلس القومي الروسي والرئيس السابق، ديمتري ميدفيديف، إن موسكو ستستخدم كل سلاح في ترسانتها، بما في ذلك الأسلحة النووية الاستراتيجية لحماية الأراضي التي تنضم إلى روسيا في أوكرانيا، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".
أكد ميدفيديف أن الاستفتاءات في أربع مناطق أوكرانية ستجري في الموعد المحدد، ولا عودة للوراء.
على كل المؤسسات الغربية ومواطني دول "الناتو" أن يفهموا أن روسيا اختارت طريقها.
الاستفتاءات في أوكرانيا

استفتاءات ستنظم في 4 مناطق شرق وجنوب أوكرانيا بينها دونيتسك ولوغانسك للانضمام إلى روسيا.
تضم القائمة أيضا مدينة خيرسون وإقليم زابوريجيا.
 ستعقد الاستفتاءات خلال الفترة الواقعة بين 23 حتى 27 من سبتمبر الجاري.
إعلان بوتن

كان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، أعلن الأربعاء،التعبئة العامة الجزئية عل خلفية حرب أوكرانيا، معلنا استدعاء أكثر من 300 ألف جندي.

وفي خطاب التعبئة، وهو الأول منذ اندلاع الحرب العالمية الثانية، أكد بوتن أن الغرب تجاوز كل الحدود في العدوان على روسيا، متعهدا أن روسيا ستدافع عن نفسها بكل ما أوتيت من قوة في ترسانتها الضخمة إذا واجهت تهديدا من الغرب.

لكن بوتن لم يشر صراحة إلى استخدام السلاح النووي.
وعلى الجهة المقابلة، كانت التقديرات الغربية تشير إلى أن موسكو قد تلجأ، عقب الخسائر الأخيرة في أوكرانيا، إلى استخدام السلاح النووي التكتيكي.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، قد يستخدم أسلحة نووية تكتيكية، ربما في تفجير استعراضي فوق البحر الأسود أو بالمحيط المتجمد الشمالي أو داخل الأراضي الأوكرانية.

لكن حديث ميدفيديف اليوم عن أسلحة استراتيجية أكثر خطورة وأشد تدميرا وليس مجرد أسلحة تكتيكية.

تفاصيل القرار:

أمر بوتن وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان بتنفيذ التعبئة الجزئية.
قال بوتن إنه وقع مرسوما رئاسيا لتنفيذ التعبئة العامة الجزئية.
التعبة العامة في روسيا تبدأ يوم الأربعاء.
على الحكومة توفير أموال لزيادة إنتاج الأسلحة.
سيتم استدعاء 300 ألف من قوات الاحتياط، وفق القرار.
مَن يتم استدعاؤهم سيحصلون على تدريب عسكري قبل نشرهم.
ينطبق القرار على مَن لديهم خبرة عسكرية سابقة.

40
وفاة الفنان هشام سليم عن 62 عاما
وكالات - أبوظبي

توفي الفنان المصري، هشام سليم، الخميس، عن عمر 62 عاما، وذلك بعد صراعه مع مرض السرطان، وفق ما نقلت عدد من وسائل الإعلام المصرية.

وتنوعت أدوار هشام سليم التمثيلية، وكان الظهور السينمائي الأول له في فيلم "إمبراطورية ميم" 1972، ثم شارك في فيلمي "أريد حلًا" 1975، و"عودة الابن الضال" 1976.
وبدأ هشام سليم مسيرته التلفزيونية أواخر ثمانينيات القرن العشرين وقدم مسلسلات "الراية البيضا"، "ليالى الحلمية"، "أرابيسك"، "هوانم جاردن سيتي"، "أماكن فى القلب"، "لقاء على الهواء".

آخر أعماله كانت فى موسم دراما رمضان الماضى من خلال مشاركته بمسلسل "هجمة مرتدة" للنجم أحمد عز.

حياته الشخصية

ولد هشام سليم في مدينة القاهرة عام 1958، والده هو اللاعب المشهور ولاحقاً الممثل صالح سليم وشقيقه هو خالد سليم زوج الفنانة يسرا.

وتخرج من معهد السياحة والفنادق في عام 1981، كما قام بدراسات حرة في الأكاديمية الملكية بالعاصمة البريطانية لندن، وبعد أن انتهى من الدراسة عاد مرة أخرى للتمثيل بعد انقطاع دام لسنوات.

وقبل أسابيع تصدر اسم الفنان هشام سليم مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما ترددت أنباء حول تدهور حالته الصحية بعد إصابته بالسرطان.

وكان قد كشف هشام سليم، فى مايو الماضى، عن إصابته بمرض السرطان من خلال تسجيل صوتي تم عرضه فى أحد البرامج الفنية.

41
واسطة سعودية وراء إفراج روسيا عن 10 أجانب معتقلين في أوكرانيا
الأسرى الأجانب هم خمسة بريطانيين وأميركيان وسويدي وكرواتي ومغربي وصلوا إلى الرياض مساء الأربعاء في انتظار ترحيلهم إلى بلدانهم.
العرب

ترحيب أميركي بريطاني سويدي بدور ولي العهد السعودي في إنجاح صفقة تبادل الأسرى
الرياض - قالت وزارة الخارجية السعودية إن روسيا أفرجت الأربعاء عن عشرة من أسرى الحرب الأجانب في أوكرانيا، من بينهم خمسة بريطانيين وأميركيين اثنين، في اتفاقية لتبادل الأسرى تمت بوساطة سعودية.

وذكرت الوزارة في بيان أن قائمة الأسرى تضم مواطنين من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والسويد وكرواتيا والمغرب، وقالت إن طائرة تقل الأسرى هبطت في المملكة.

وتابعت الوزارة "قامت الجهات المعنية في المملكة باستلامهم ونقلهم من روسيا إلى المملكة، والعمل على تسهيل إجراءات عودتهم إلى بلدانهم".

وأظهرت لقطات مصورة نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) لحظة وصول الأسرى العشرة المحررين إلى العاصمة الرياض، مساء الأربعاء، حيث تم استقبالهم من قبل مسؤولين سعوديين.
وقامت الجهات المعنية في السعودية باستلام الأسرى ونقلهم من روسيا إلى المملكة، مع العمل على تسهيل إجراءات عودتهم إلى بلدانهم.

كما أطلقت روسيا الأربعاء سراح 215 أوكرانيا أسرتهم بعد معركة طويلة الأمد في مدينة ماريوبول الساحلية في وقت سابق هذا العام من بينهم قادة عسكريين كبار حسبما ذكر مسؤول أوكراني كبير، فيما أعلنت كييف أنّها أفرجت عن 55 أسير حرب.

وقال أندري يرماك مدير مكتب الرئيس فولوديمير زيلينسكي إن من بين الأسرى الأوكرانيين الذين أطلق سراحهم قائد ونائب قائد كتيبة أزوف التي خاضت الجانب الأكبر من القتال.

وأفرجت روسيا أيضا عن المواطنين الأميركيين ألكسندر دروكي (39 عاما) وآندي هيون (27 عاما)، حسبما قال ممثل من أسرة أحدهما لرويترز يوم الأربعاء.

وأسرت روسيا دروكي وهيون، وكلاهما من ألاباما، في يونيو بينما كانا يقاتلان في شرق أوكرانيا حيث سافرا لدعم القوات الأوكرانية التي تقاوم الغزو الروسي.

ورحب جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأميركي ووزير الخارجية أنتوني بلينكن بإطلاق سراح المواطنين الأميركيين وشكر الحكومة الأوكرانية وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على دورهما في إطلاق سراح الأسرى.

كما رحبت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس بالإفراج عن المواطنين البريطانيين وكتبت على تويتر "نرحب بحرارة بهذه الأخبار" بعد "شهور من الغموض والمعاناة لهم ولأسرهم".
وقال عضو البرلمان البريطاني روبرت جنريك إن إيدن أسلين من بين المفرج عنهم.

وكان قد أُلقي القبض عليه في وقت سابق من هذا العام وحُكم عليه بالإعدام من قبل محكمة في جمهورية دونيتسك الشعبية التي أعلنت استقلالها من جانب واحد، وهي من ضمن من يقاتلون بالوكالة عن روسيا في شرق أوكرانيا.

وكان عدد كبير من الأجانب قد سافر إلى أوكرانيا للقتال منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير. وألقت القوات الروسية القبض على بعضهم إلى جانب أجانب آخرين في البلاد قالوا إنهم ليسوا مقاتلين.

وذكرت وسائل إعلام سعودية أن البريطاني مغربي المولد إبراهيم سعدون ممن تم إطلاق سراحهم، وكان قد صدر ضده حكم بالإعدام مع البريطاني أسلين.

وأكدت وزيرة الخارجية السويدية آن لينده أن المواطن السويدي، الذي أُسر في ميناء ماريوبول ويواجه حكما محتملا بالإعدام بموجب قوانين جمهورية دونيتسك الشعبية، من بين المفرج عنهم.

وقالت لينده لوكالة الأنباء السويدية (تي.تي) على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك "أستطيع أن أؤكد أن السويدي الذي احتجزته القوات الروسية في مايو أصبح حرا وفي طريقه للسويد".

ويرتبط ولي العهد السعودي الأمير محمد بعلاقات وثيقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بما يشمل تعاون البلدين في إطار مجموعة منتجي النفط أوبك+، وذلك على الرغم من الضغوط الشديدة من واشنطن، الحليف التقليدي للرياض، لعزل روسيا.

وأسرت القوات الأوكرانية والروسية مئات المقاتلين الأعداء منذ بداية الصراع، لكن الطرفين لم يتبادلا سوى عدد قليل من الأسرى.

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان في أوكرانيا في وقت سابق من هذا الشهر إن روسيا لا تسمح بالتواصل مع أسرى الحرب، مضيفا أن لدى الأمم المتحدة أدلة على أن بعضهم تعرض للتعذيب وسوء المعاملة وهو ما قد يرقى إلى جرائم الحرب.

وتنكر روسيا تعذيب أسرى الحرب أو تعرضهم لأي من أشكال إساءة المعاملة الأخرى.

42
نهر دجلة التاريخي في العراق يحتضر
النشاط البشري الجائر والتغيّر المناخي يهدّدان بمحو شريان حياة عمره آلاف السنوات.

العرب
أين الأمطار
في بلد يبلغ عدد سكانه نحو 42 مليونا ويعتبر مهدا للحضارة والزراعة، تتراجع مستويات مياه الأنهار العراقية لدرجة أن نهر دجلة يصارع الموت، وترتفع درجة الحرارة ويتصاعد التصحر، وتتالى العواصف الرملية وتنقطع الكهرباء بسبب زيادة الضغط على الشبكة في الصيف.

بغداد - روى جنة عدن وسومر وبابل عبر التاريخ، لكن نهر دجلة اليوم يصارع الموت، إذ يهدّد النشاط البشري الجائر والتغيّر المناخي بمحو شريان حياة عمره آلاف السنوات. وفي هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 42 مليونا، ويعتبر مصدرا للحضارة والزراعة، الكوارث الطبيعية لا تعد ولا تحصى.

وبدءا من أبريل تتجاوز الحرارة 35 درجة مئوية وتتتالى العواصف الرملية مغطية البشر والحيوانات والآلات بغشاء برتقالي. ثم يحل فصل الصيف، موسم الجحيم بالنسبة إلى العراقيين، حين تصل الحرارة إلى 50 درجة مئوية وتنقطع الكهرباء بسبب زيادة الضغط على الشبكة.

وأصبح العراق اليوم واحدا من أكثر خمسة بلدان في العالم عرضة لعواقب تغيّر المناخ، بحسب الأمم المتحدة، مع الجفاف وانخفاض كميات الأمطار وارتفاع درجات الحرارة والتصحّر المتسارع.

وتأثّر بذلك نهر دجلة مع تراجع الأمطار، وكذلك بسبب السدود المبنية في تركيا حيث ينبع النهر. وجاب مصور فيديو من وكالة فرانس برس ضفاف النهر، من المنبع العراقي في الشمال إلى البحر في الجنوب، للإضاءة على هذه الكارثة التي أجبرت السكان على تغيير أسلوب حياتهم.

المياه تتناقص

نهر مثل البرك
تبدأ الرحلة العراقية لنهر دجلة في جبال كردستان عند تقاطع العراق وسوريا وتركيا. هنا، يكسب السكان لقمة عيشهم من خلال زراعة البطاطا وتربية الأغنام.

على الحدود مع سوريا، قرب الحدود مع تركيا، يقول بيبو حسن دولماسا المتحدّر من قرية زراعية في منطقة فيشخابور والبالغ 41 عاما “حياتنا تعتمد على دجلة. عملنا وزراعتنا يعتمدان عليه”. ويضيف “إذا انخفض منسوب المياه، ستتأثر زراعتنا ومنطقتنا بالكامل”. ويوضح “إن المياه تتناقص يوما بعد يوم. من قبل كانت المياه تتدفق في سيول”.

وتتهم السلطات العراقية والمزارعون الأكراد في العراق تركيا بقطع المياه عن طريق احتجازها في السدود التي أنشأتها على المجرى قبل وصوله إلى العراق.

وتؤكد الإحصاءات الرسمية ذلك، فمستوى نهر دجلة لدى وصوله من تركيا هذا العام لا يتجاوز 35 في المئة من متوسط الكمية التي تدفقت على العراق خلال الأعوام المئة الماضية.

فرصة الاستجمام والسباحة باتت مفقودة
وكلما ازداد احتجاز المياه، قلّ تدفق النهر الذي يمتدّ على طول 1500 كيلومتر يجتازها نهر دجلة قبل أن يندمج مع توأمه نهر الفرات ويلتقيان في شط العرب الذي يصب في الخليج. ويشكّل هذا الملف مصدرا للتوتر.

وتطلب بغداد بانتظام من أنقرة الإفراج عن كميات أكبر من المياه. وردا على ذلك، دعا السفير التركي لدى العراق علي رضا غوني في يوليو العراقيين إلى “استخدام المياه المتاحة بفعالية أكبر”. وأضاف في تغريدة “المياه مهدورة على نطاق واسع في العراق”.

وحتى الخبراء يتحدّثون عن أساليب ريّ طائشة: كما في زمن السومريين، يستمر المزارعون العراقيون في إغراق حقولهم لريّها ما يؤدي إلى هدر هائل في المياه.

في بعض الأماكن، يبدو النهر مثل برك ناتجة عن مياه الأمطار. فالتجمعات الصغيرة للمياه في مجرى نهر ديالى هي كل ما تبقى من رافد نهر دجلة في وسط العراق الذي بدونه لا يمكن زراعة أي شيء في المحافظة.

وبسبب الجفاف، خفضت السلطات هذا العام المساحات المزروعة في كل أنحاء البلاد إلى النصف. ونظرا إلى أن لا مياه كافية في ديالى، فلن يكون هناك حصاد. ويشكو المزارع أبومهدي (42 عاما)، قائلا “سنضطر إلى التخلي عن الزراعة وبيع ماشيتنا ونرى أين يمكننا أن نذهب”.

ويضيف “لقد شردتنا الحرب (إيران والعراق في الثمانينات)، الآن سنهاجر بسبب المياه. بدون الماء سنصبح نازحين، ولا يمكننا مطلقا العيش في هذه المناطق”. ويتابع أبومهدي “استدنتُ لحفر بئر عمقها 30 مترا، لكنه كان فشلا تاما”، موضحا أن المياه المالحة لا يمكن حتى استخدامها في الري أو للحيوانات.

الهجرة المناخية

حياة تعتمد على دجلة
وأصبحت “الهجرة المناخية أمرا واقعا في العراق”، وفق تقرير لمنظمة الهجرة الدولية نشر في أغسطس الماضي. ووفقا للتقرير، فإنه حتى مارس 2022 نزح أكثر من 3300 عائلة بسبب “عوامل مناخية” في 10 محافظات في الوسط والجنوب، والسبب “شحّ المياه، أو ملوحتها المرتفعة، أو نوعية المياه السيئة”.

وتعرقل قلّة المياه إنتاج المحاصيل أو تؤدي إلى إفسادها، وتحدّ من وفرة مياه الشرب والغذاء للمواشي، وأرغمت العديد من الأعمال المرتبطة بالزراعة على الإغلاق.

وبحلول العام 2050 “سيؤدي ارتفاع الحرارة درجة مئوية واحدة وانخفاض التساقطات بنسبة 10 في المئة، إلى انخفاض المياه العذبة المتاحة بنسبة 20 في المئة” في العراق، وفق ما حذّر البنك الدولي نهاية العام 2021.

وحذّرت الأمم المتحدة والعديد من المنظمات غير الحكومية في يونيو من أن ندرة المياه والتحديات التي تواجه الزراعة المستدامة والأمن الغذائي هي من “الدوافع الرئيسية للهجرة من الأرياف إلى المناطق الحضرية” في العراق.

وهذا الصيف، كان منسوب نهر دجلة منخفضا في بغداد لدرجة أن وكالة فرانس برس صوّرت شبانا يلعبون الكرة الطائرة في وسط النهر. وكانت المياه بالكاد تصل إلى مستوى خصورهم.

حلم النشء بحياة كريمة بدأ بالتلاشي
وتردّ وزارة الموارد المائية ذلك إلى “الرواسب الرملية”. فنظرا إلى أن هذه الرواسب لم تعد تنصرف باتجاه الجنوب بسبب نقص تدفّق المياه، تراكمت في قاع دجلة واختلطت بالمياه المبتذلة، ما أدى إلى صعوبة تدفق مياه النهر.

وحتى وقت قريب، كانت الحكومة ترسل آلات لشفط الرمال الراكدة في قاع النهر، لكن بسبب نقص الموارد، توقّفت غالبية المضخات عن العمل.

وتقول الناشطة البيئية هاجر هادي (28 عاما) إن هناك “قلة إدراك” لحجم المشكلة من جانب الحكومة والسكان، علما أن “العراقيين يشعرون بالتغيرات المناخية التي تترجم بارتفاع درجات الحرارة وانخفاض منسوب المياه وتراجع هطول الأمطار والعواصف الترابية”.

ودرست الشابة علوم الحياة في الجامعة، وهي تعمل منذ العام 2015 مع منظمة “المناخ الأخضر” العراقية غير الحكومية خصوصا في الأهوار، لحماية البيئة ودعم السكان الأكثر ضعفا.

وتضيف “هذه العواصف الترابية لا تأتي من العدم، بل من زيادة التصحر وقلة المساحات الخضراء”. وتوضح أن “نقص المياه من الدول المجاورة يزيد من الجفاف وبالتالي التصحر”. وكانت المحطة الأخيرة في رأس البيشة. هناك، على حدود العراق وإيران والكويت، يتدفق شط العرب إلى الخليج.

ويقول الملا عادل الراشد وهو مزارع نخيل يبلغ 65 عاما “انظروا إلى أشجار النخيل هذه، إنها عطشى. تحتاج إلى الماء. هل أرويها بالكوب؟”. ويضيف “انتهى نهرا دجلة والفرات. لا توجد مياه عذبة، لم تعد هناك حياة. النهر مياهه مالحة”.

وفي حين لا يزال نهر الفرات جاريا ويعبر الديوانية، هناك بعض “الأنهار الفرعية التي تعاني من الجفاف” ما انعكس سلبا على العشرات من القرى، كما يشرح نعيم.

ويقول محافظ الديوانية زهير الشعلان إن “ثلث مساحة محافظة الديوانية تقريبا تعاني من مشكلة عدم وصول المياه”، مشيرا إلى أن ذلك أثر على المياه الصالحة للشرب والزراعة ودعم الثروة الحيوانية.

ويضيف أن هناك أكثر من 75 قرية تعاني من شح المياه ويتم توفيرها لها عبر الصهاريج، مشيرا إلى أن الديوانية التي يرويها نهر الفرات تتلقى حاليا بين 85 إلى 90 مترا مكعبا في الثانية من المياه، لكن لتغطية النقص لا بد من مضاعفة الوتيرة.

شط العرب المالح

إلى أين المفر
مع انخفاض منسوب المياه العذبة، بدأت مياه البحر تغزو شط العرب. وتشير الأمم المتحدة والمزارعون بأصابع الاتهام إلى أثر تملّح المياه على التربة وانعكاساته على الزراعة والمحاصيل.

ويشتري الملا عادل الراشد المياه العذبة من صهاريج حتى يتمكن من الشرب هو وحيواناته. ويقول إن الحيوانات البرية تغامر بالذهاب إلى المنازل للحصول على مياه الشرب من السكان. ويضيف بحزن "حكومتي لا تزودني بالمياه. أريد ماء، أريد أن أعيش، أريد أن أزرع، كما فعل أجدادي الذين زرعوا أشجار النخيل واستفادوا من التمر".

◙ مستوى نهر دجلة لدى وصوله من تركيا هذا العام لا يتجاوز 35 في المئة من متوسط الكمية ا خلال الأعوام المئة الماضية

ويعود نعيم حداد حافي القدمين بقاربه إلى منزله بعد يوم من الصيد في شط العرب. وعلى أطراف البصرة في أقصى جنوب العراق، تستقبله إحدى بناته الخمس على الضفة فيما يعرض كيسا مليئا بالسمك.

ويقول الرجل الأربعيني "نكرّس حياتنا للصيد بالتوارث”، مشيرا الى أن ذلك هو مصدر رزقه الوحيد الذي يسمح له بإعالة أسرته المكونة من ثمانية أفراد، مضيفا “لا راتب حكوميا، ولا علاوات". ويتابع حداد "في الصيف، لدينا مياه مالحة، ومياه البحر ترتفع وتصل إلى هنا".

وبلغ مستوى الملوحة في شط العرب في شمال البصرة 6800 جزء في المليون، وفق ما أفادت السلطات المحلية مطلع أغسطس. ومن حيث المبدأ، لا تتجاوز نسبة الملوحة في المياه العذبة ألف جزء في المليون، وفقا لمعايير المعهد الأميركي للجيوفيزياء الذي يحدّد مستوى المياه متوسطة الملوحة بين ثلاثة و10 آلاف جزء في المليون.

وأدى ذلك إلى هجرة أنواع معينة من أسماك المياه العذبة التي تحظى بشعبية كبيرة لدى الصيادين من شط العرب، ما يتسبب في ظهور أنواع أخرى تعيش عادة في أعالي البحار. ويقول حداد "إذا انخفض منسوب المياه، انخفض الصيد وقلّت مصادر رزقنا".

43
بارزاني لا يبدي أي مرونة بشأن التجديد لبرهم صالح
اختيار الرئيس العراقي متعلق بمزاج الصدر وعدم رضوخه للضغوط.
العرب

السياسة في العراق في انتظار انتهاء زيارة أربعين الحسين
بغداد- أكد مصدر عراقي مطلع أن ما تم تداوله من أنباء عن مرونة يبديها الزعيم الكردي مسعود بارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني بخصوص قبول مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني لرئاسة الجمهورية الرئيس برهم صالح ليس دقيقا، وأن بارزاني اليوم أكثر تشددا من أي وقت مضى.

وقال المصدر لـ”العرب” إن “السياسة في العراق وصلت إلى حالة جمود تام في انتظار اللقاء المتوقع بين وفد يمثل الإطار التنسيقي والحليفين الرئيسيين في ثلاثي التيار الصدري؛ السنة والأكراد ومقتدى الصدر”.

ومن المنتظر أن يضم الوفد رئيس منظمة بدر هادي العامري ممثلا عن الإطار، ومحمد الحلبوسي ممثلا عن الكتلة السنية الرئيسية، وأحد كبار المقربين من مسعود بارزاني ممثلا عن الكتلة الكردية – أربيل.
◙ مصطفى الكاظمي يبرز كمرشح تسوية لمرحلة انتقالية ثانية قد تطول

وقال المصدر إن الوفد يضع احتمالات الفشل والنجاح أمامه، وإن حصول موافقة الصدر على انعقاد البرلمان كمرحلة انتقالية مؤقتة سيكون خطوة نحو الخروج من المأزق السياسي الحالي.

وأشار إلى أن موضوع اختيار الرئيس سيكون متعلقا “بمزاج مقتدى الصدر” وعدم “رضوخه” لضغوط مسعود بارزاني.

وأكد المصدر أنه “من المتوقع أن يدفع مقتدى الصدر نحو بقاء ‘كاكا برهم’ في سدة الرئاسة نكاية في رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، الذي لا يرتبط بعلاقة جيدة مع الرئيس برهم صالح”.

ويبرز الرئيس العراقي برهم صالح كمرشح تسوية بين جميع الأطراف وخيار لا تعترض عليه إيران التي تعارض إصرار بارزاني على الدفع بمرشح حزبه للرئاسة.

أما رئيس الوزراء العراقي الحالي مصطفى الكاظمي فيبرز كمرشح تسوية لمرحلة انتقالية ثانية قد تطول.

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن أن بارزاني قد تخلى عن الفيتو الذي يرفعه في وجه التجديد لبرهم صالح لولاية رئاسية جديدة، وأن ذلك يأتي ضمن مناخ من التهدئة بين الحزبين الكرديين.

وجاءت هذه التأويلات استنادا إلى تصريحات صادرة عن القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بسام علي الذي قال الأحد إنه ليس لدى حزبه خطوط حمراء على أي مرشح لمنصب رئيس جمهورية العراق.

وأوضح بسام علي أن “هناك تفاهمات مع الاتحاد الوطني الكردستاني، وأن الأمور تتجه نحو الانفراج”، مستدركا بالقول إنه لا يمكن إطلاق مصطلح “اتفاق” على التفاهمات الجارية بين الحزبين.

◙ منصب رئاسة الجمهورية العراقية استحقاق انتخابي لشعب كردستان، وهو ليس ملكا لأي جهة أو قوة سياسية

وأكد علي على أن “منصب رئاسة الجمهورية العراقية استحقاق انتخابي لشعب كردستان، وهو ليس ملكا لأي جهة أو قوة سياسية”.

ويقول مراقبون عراقيون إن حزب بارزاني أرسل في الفترة الأخيرة إشارات متناقضة بشأن رغبته في التهدئة مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، وإن ذلك يأتي لمعرفته بأن الاتجاه العام للتسوية في العراق يقوم على الإبقاء على الرئيس برهم صالح ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وهو مسار يعارضه بارزاني لأنه سيقوي خصمه الكردي ويظهر أهمية برهم صالح داخليا وخارجيا ودوره في استقرار العراق.

ومن شأن رفض بارزاني تسوية يكون أحد أطرافها الرئيس برهم صالح أن يطيح بفكرة أن يذهب الحزبان الكرديان إلى بغداد بوفد مشترك للمشاركة في الحوار الذي يجري الاستعداد له بهدف إقناع الصدر بوجوب حلحلة الأزمة وإنهاء حالة الفراغ السياسي التي يعيشها العراق منذ انتخابات أكتوبر الماضي.

وكان قوباد طالباني، نائب رئيس وزراء إقليم كردستان والقيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، قد أكد السبت على ضرورة ذهاب الأكراد إلى بغداد كفريق واحد للتفاوض على حقوق الإقليم، وعندها لن يكون مهما من يشغل منصب رئيس الجمهورية العراقية وباقي المناصب التي هي من حصة المكون الثاني في البلاد.


◙ برهم صالح يبرز كمرشح تسوية بين جميع الأطراف وخيار لا تعترض عليه إيران التي تعارض دفع بارزاني بمرشح حزبه للرئاسة

ويقول مراقبون إن هذا التحالف ضروري للحزبين من أجل مواجهة صعود قوى كردية ثالثة تنافس الحزبين معا.

وجرى اتفاق ضمني بين الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني منذ عام 2006 يقضي بأن يتولى الأول رئاسة الإقليم على أن تكون رئاسة الجمهورية في العراق من نصيب الأخير، لكن الحزب الديمقراطي أظهر منذ عام 2018 رغبة في التملص من هذا الاتفاق في سياق سعيه للاستئثار بكافة الصلاحيات والمناصب المخصصة للمكون الكردي.

ومنذ انتخابات أكتوبر أظهر الحزب الديمقراطي إصرارا لافتا على أن يكون منصب رئاسة الجمهورية من نصيبه هذه المرة، مراهنا في ذلك على النتائج التي حققها في الاستحقاق وعلى دعم حليفيه التيار الصدري وائتلاف السيادة السني، لكن تفاعلات الأزمة مع الإطار التنسيقي حالت دون تحقيق مسعاه.

وكان ائتلاف النصر بزعامة العبادي قد دعا الإثنين القوى المعنية إلى تسوية سياسية دستورية تهيئ الظروف المناسبة لانتخابات مبكرة تعيد الشرعية للعملية السياسية في البلاد.

وقال ائتلاف النصر “إننا نعمل وندعم أي حوار وتقارب بين القوى السياسية لإنهاء أزمة الانسداد السياسي، فنجاح وفشل الدولة لخدمة المواطن عمل تضامني”.

وجدد ائتلاف النصر موقفه الذي يقضي بضرورة “اعتماد المسار الصحيح لحل الأزمة بغض النظر عن اسم المرشح لرئاسة الوزراء واتفاق الأطراف السياسية على خارطة طريق تنهي الانسداد السياسي، وتخرج البلاد من عنق الأزمة، وهذا ما نعمل عليه دوماً سواء داخل الإطار التنسيقي أو مع غيره”.

44
قوة إسرائيلية تخترق الحدود مع سوريا
الجيش الإسرائيلي يقول إن وحدة من قواته عبرت الحدود مع سوريا وأطلقت النار على "أربعة مشتبه بهم" وأصابت أحدهم، في تطور يأتي بعد ايام من استهداف إسرائيل مواقع قرب مطار دمشق.
MEO

ليست المرة الأولى التي تخترق فيها قوات إسرائيلية الحدود مع سوريا
القدس - عبرت قوات إسرائيلية الحدود إلى سوريا الاثنين وأطلقت النار على أربعة أشخاص قالت إنهم "ألقوا مقذوفات على السياج الحدودي"، ما أسفر عن إصابة أحدهم بجروح، وفق ما أعلن الجيش.

وبينما تشن إسرائيل ضربات جوية بشكل متكرر داخل الأراضي السورية، إلا أنها نادرا ما تعترف علنا بتنفيذ عمليات عبر الحدود.

وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي أن "جنود استطلاع رصدوا أربعة مشتبه بهم" قرب خسفين في هضبة الجولان، من دون أن يقدّم أي معلومات عن طبيعة المقذوفات.

وأضاف البيان أنه "تم إرسال جنود الجيش الإسرائيلي إلى الموقع حيث عبروا الحدود ونفّذوا عملية.. عبر إطلاق النار على ساقي أحد المشتبه بهم".

وذكر الجيش أنه تم إجلاء المشتبه به المصاب الذي لم تتضح مدى خطورة حالته فورا "بواسطة مروحية إلى مستشفى" في إسرائيل، من دون أن يأتي على ذكر مصير الثلاثة الباقين.

ونادرا ما تعلّق إسرائيل على عملياتها العسكرية داخل سوريا، باستثناء تلك التي تعد ردا مباشرا على ما تعتبرها تهديدات مباشرة لسيادة إسرائيل.

لكن إسرائيل أقرّت بتنفيذ مئات الضربات الجوية في سوريا استهدفت مواقع تابعة للنظام السوري والقوات المدعومة من إيران، منذ اندلعت الحرب الأهلية في البلاد عام 2011.

وفي يونيو/حزيران الماضي اخترقت قوة من الجيش الإسرائيلي الأراضي السورية بعمق حوالي 400 متر في ريف القنيطرة الشمالي وقامت بجرف الأشجار في حرش في بلدة الحرية

وقمت كذلك في تلك الفترة بإطلاق النار باتجاه رعاة ومدنيين موجودين في الحقول القريبة من الحدود دون وقوع إصابات.

وتشهد الحدود السورية- الإسرائيلية توترا متصاعدا على خلفية وجود ميليشيات إيرانية في المناطق السورية الحدودية، بينما استهدفت إسرائيل في أكثر من مرة عدة مواقع داخل سوريا خلال الأشهر الماضية.

وكان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قد وقع في 2019 إعلانا تعترف بموجبه الولايات المتحدة بـ"سيادة إسرائيل الكاملة" على مرتفعات الجولان والتي استولت عليها تل أبيب من سوريا عام 1967 وضمتها إليها في 1981، في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي.

45
هكذا تقتحم شرطة الأخلاق مساحات خاصة في حياة الإيرانيات
تتكون أساسا من ميليشيات الباسيج الخاضعة مباشرة لسلطة المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية.
MEO

دوريات شرطة الأخلاق تسلط غرامات وتعتقل السيدات اللاتي لا يلتزمن بقواعد الحجاب
 شرطة الأخلاق الإيرانية تعود للتمدد في عهد رئيسي
 تنديد أممي ودولي بممارسات شرطة الأخلاق في إيران
 حفيد الخميني يقول عن شرطة الأخلاق "هذا ليس إسلاميا"

طهران - فرضت الثورة الإسلامية في إيران منذ العام 1979 قوانين تلزم النساء في إيران بتغطية الرأس والعنق، أيا كانت جنسيتهن أو ديانتهن.
ويسهر جهاز "تنفيذي" على حسن امتثال النساء لتلك الضوابط، ويسمى ذلك الجهاز شرطة الأخلاق أو شرطة الأمن الأخلاقي حسب التسمية الرسمية أو "غشت إرشاد" باللغة الفارسية. وتقوم شرطة الأخلاق منذ 2005 بتسيير دوريات في الأماكن العامة كالأسواق ومحطات المترو لمراقبة هندام النساء خاصة غطاء الرأس الذي يأخذ أشكالا مختلفة عند الإيرانيات.
وكثيرا ما تعْمد الشابات الإيرانيات إلى وضع الحجاب بشكل متراخ يظهر الجزء الأمامي من الشعر، وهو ما لا تسمح به شرطة الأخلاق.
وتوفيت فتاة إيرانية تبلغ من العمر 22 عاما الجمعة، بعد أيام من اعتقالها على يد شرطة الأخلاق لمزاعم تتعلق بعدم امتثالها للقواعد الصارمة المتعلقة بغطاء الرأس.
ويقول شهود عيان إن الفتاة مهسا أميني تعرضت للضرب على يد عناصر من شرطة الأخلاق أثناء اعتقالها في طهران مما أدى إلى وفاتها، بينما نفت الشرطة الإيرانية رواية الشهود، مؤكدة أن الفتاة "أصيب بمشكلة في القلب أدى إلى وفاتها بعد أيام".
واندلعت مظاهرات عنيفة عقب الحادثة في عدة مدن إيرانية تسببت في جرح ومقتل العشرات من المتظاهرين ومن رجال الشرطة.

لا يقتصر دور شرطة الأخلاق على مراقبة هندام النساء وتصرفاتهن بل يشمل في أحيان كثيرة محاسبة بعض الرجال على السلوك الأخلاقي

وترتبط القوة التنفيذية لشرطة الأخلاق بمساحة التحرك التي تمنحها إياها السلطة السياسية في البلاد، لذلك عرفت فترات من التشدد والصرامة وفترات أخرى من التراجع والتراخي.
ومع تولي أحمدي نجاد الحكم عرفت الجمهورية الإسلامية منعطفا كبيرا نحو التيار الديني المتشدد على عكس الاتجاهات الإصلاحية للرؤساء المعتدلين السابقين، وهو ما يفسر إنشاء شرطة الأخلاق في عهده.
ولا يقتصر دور شرطة الأخلاق على مراقبة هندام النساء وتصرفاتهن بل يشمل في أحيان كثيرة محاسبة بعض الرجال على ارتداء القمصان الضيقة أو كشف الأجزاء العلوية من صدورهم أو الحصول على تسريحات شعر تُعتبر غريبة.
وتراقب أيضا بعض الممارسات الاجتماعية بشكل عام كالطقوس والاحتفالات التي تعتبرها دخيلة على المجتمعات الإسلامية على غرار عزف الموسيقى أو الاحتفال بعيد الحب.
وتقوم شرطة الأخلاق في إيران بتحذير الأشخاص وفرض غرامات عليهم واعتقالهم إذا استوجب الأمر.
ويُعتقد أن غالبية أفرادها هم من ميليشيات الباسيج (قوات التعبئة والتحرك لأجل الفقراء والمستضعفين) الخاضعة لسلطة المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية. وأنشأها الخميني عام 1979 لحماية ثورته، وتضم شبابا "متطوعين" ومجموعات من رجال الدين وتابعيهم، يفرضون رقابة أخلاقية على السلوك العام ويقومون بقمع المظاهرات المناوئة للسلطة.
وعندما تلاحظ إحدى دوريات المراقبة مخالفة للقوانين المتعلقة باللباس وتحديدا الحجاب، تقوم باعتقال المرأة المخالفة لتنقلها مباشرة إلى منشأة إصلاحية أو إلى مركز للشرطة وتُلقى على مسامعها محاضرة حول كيفية ارتداء الملابس.
وغالبا ما يُطلق سراحها في نفس اليوم بعد حضور أحد أفراد العائلة لاستلامها، وغالبا ما يكون ذكرا.

تقارير إعلامية غربية وإيرانية تفيد أن الشعب الإيراني ينظر إلى شرطة الأخلاق على أنها غير مرغوب فيها وتشكل خطرا على النساء

ومع تولي الرئيس حسن روحاني سدة الحكم في البلاد في 2013، تراجع نفوذ شرطة الأخلاق، خاصة بعد إصدار قرار 30 ديسمبر/ كانون الأول 2017 القاضي بـ"عدم التعرض أو اعتقال النساء اللواتي يتجولن في الأماكن العامة بدون غطاء الرأس وعدم رفع دعاوى قضائية ضدهن".
وبات دور شرطة الأخلاق يقتصر على التقاط الصور للنساء "غير المحتشمات" واستدعاء أقاربهن في بعض الحالات لإعلامهم بالأمر.
وعادت شرطة الأخلاق لتتمتع بنفوذ قوي مع وصول إبراهيم رئيسي للحكم الذين ينظر إليه الكثير من الإيرانيين على أنه رئيس محافظ ومتشدد.
ودعا رئيسي في يونيو/ حزيران الماضي، إلى تطبيق قوانين وقواعد الحجاب في إيران "بشكل كامل"، مشددا على أن "أعداء إيران والإسلام" يستهدفون "الأسس الدينية وقيم المجتمع".
واعتبر أن "الإجراءات الضرورية والاحترازية يجب أن يتم اتخاذها"، داعيا المؤسسات المعنية إلى "اتخاذ خطوات ممنهجة ومدمجة في هذا الشأن".
ومطلع يوليو/ تموز الفائت، أفادت وسائل إعلام محلية بأن النساء اللاتي لا يلتزمن بالحجاب سيُمنعن من استخدام المترو في مدينة مشهد الواقعة شمال شرق البلاد، والتي تُعتبر مدينة مقدسة لدى المسلمين الشيعة لاحتضانها مرقد الإمام الرضا، كما أغلقت السلطات ثلاثة مقاه في مدينة قم المقدسة جنوب طهران، لأن النساء لم يلتزمن بوضع الحجاب فيها.
وتفيد تقارير إعلامية غربية وإيرانية أن الشعب الإيراني ينظر إلى شرطة الأخلاق على أنها "غير مرغوب فيها وتشكل خطرا على النساء".
وتشن الصحف الإيرانية الإصلاحية حملات متقطعة ضد ممارسات شرطة الأخلاق.
ونشرت صحيفة سازند مقالا بعنوان "أوقفوا الشرطة الأخلاقية"، وحذرت صحيفة "شرق" من أن السلم الاجتماعية مهددة في إيران بسبب شرطة الأخلاق بينما دعت صحيفة "آرمان ملي" شرطة الأخلاق إلى التعامل "بلطف".

إيرانيون يستحدثون تطبيقا إلكترونيا يساعد الأشخاص على تجنب نقاط تفتيش دوريات شرطة الأخلاق

ونشر حسن الخميني، أحد الوجوه الإصلاحية وحفيد مؤسس النظام الإيراني الخميني، تعليقا منتقدا لشرطة الأخلاق في بلاده عبر حسابه على انستغرام في يوليو الماضي قال فيه " هذا ليس توجيها، هذا ليس إسلاميا، هذا ليس حكيما ولا فائدة منه".
وقال رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف الثلاثاء إنه يجب مراجعة الأساليب التي تستخدمها دوريات شرطة الأخلاق".
كما قالت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهي منظمة مؤثرة تابعة للدولة تأسست عام 1993، في بيان عقب وفاة أميني، إنها "تعارض العملية التي تؤدي إلى المواجهة المباشرة بين دورية التوجيه في الشرطة والنساء اللواتي يرتدين الحجاب بشكل غير لائق وتوقيف ومحاكمة الأشخاص العاديين".
ونددت الأمم المتحدة بوفاة أميني وبالقمع العنيف للاحتجاجات التي أعقبت ذلك وطالبت بإجراء تحقيق مستقل.
وأعلنت فرنسا أن وفاة الشابة "مروعة للغاية" ودعت إلى "تحقيق شفاف لإلقاء الضوء على ملابسات هذه المأساة".
وانتقدت الولايات المتحدة ظروف وفاة الشابة والطريقة التي تعاملت بها قوات الأمن مع الاحتجاجات التي تلت ذلك.
وعمد إيرانيون، نساء ورجالا، إلى إنشاء تطبيق على هواتف أندرويد يدعى "غشت إرشاد" يساعد الأشخاص على تجنب نقاط تفتيش الدوريات التابعة لشرطة الأخلاق.

46
خلافات داخل الإطار التنسيقي حول السوداني والانتخابات المبكرة
إئتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي يدعو إلى تسوية سياسية دستورية تهيئ الظروف المناسبة لانتخابات مبكرة تعيد الشرعية للعملية السياسية في البلاد.
MEO

وفد يضم العامري والحلبوسي وبرزاني يزور الصدر قريبا لبحث حلحلة الأزمة السياسية
 العامري والعبادي يرغبان في منع أي تصعيد من قبل الصدر
 المالكي والحكيم والخزعلي يتمسكون بالسوداني مرشحا لرئاسة الوزراء
 ائتلافي النصر والفتح يقترحان التمديد للكاظمي وإجراء انتخابات مبكرة

بغداد - تسود انقسامات حادة بين قادة الإطار التنسيق الذي يضم القوى الشيعية الموالية لإيران باستثناء التيار الصدري الذي تحول إلى خصم لدود والذي يطالب بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة في ظل انسداد سياسي.

وتشير مصادر محلية إلى أن الإطار التنسيقي انقسم إلى معسكرين: واحد يتمسك بعدم الذهاب لانتخابات مبكرة وبترشيح محمد شياع السوداني لرئاسة الوزراء ويتزعمه قيس الخزعلي زعيم عصائب أهل الحق ونوري المالكي رئيس الوزراء الأسبق وزعيم ائتلاف دولة القانون وعمار الحكيم زعيم تيار الحكمة والآخر يضم هادي العامري زعيم منظمة بدر وكتلة 'الفتح' النيابية وحيدر العبادي رئيس الوزراء الأسبق وزعيم ائتلاف النصر، وهو المعسكر الذي يقف على طرف نقيض من الأول و يرى في الذهاب لانتخابات مبكرة والإبقاء على مصطفى الكاظمي رئيسا للوزراء والتمديد لحكومته عاما آخر، مخرجا للأزمة السياسية وإنهاء التوترات مع مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري.

ويرغب العامري والعبادي في قطع الطريق على أي تصعيد من قبل الصدريين عبر القبول بترشح الكاظمي لولاية ثانية لإدارة حكومة أشبه بحكومة تصريف أعمال لمدة عام واحد يجري خلاله تهدئة التوترات والتحضير لانتخابات مبكرة، بينما يرفض الخزعلي والحكيم والمالكي اي تنازل من هذا القبيل، متمسكين بمرشحهم محمد شياع السوداني الذي يرفضه التيار الصدري رفضا قاطعا والذي بسببه تصاعدت الأزمة بين الإطار والتيار في الفترة الماضية وتحولت إلى اشتباكات مسلحة سقط فيها 30 قتيلا من أتباع الصدر.

ونقلت وكالة شفق نيوز العراقية الكردية عن مصادر سياسية محلية قولها إن العبادي هدد بالانسحاب من الإطار التنسيقي في حال تجاهل باقي قادة الإطار مقترحاته.

ودعا  ائتلاف  النصر اليوم الاثنين في بيان القوى المعنية إلى تسوية سياسية دستورية تهيئ الظروف المناسبة لانتخابات مبكرة تعيد الشرعية للعملية السياسية في البلاد.

وقال "إننا نعمل وندعم أي حوار وتقارب بين القوى السياسية لإنهاء أزمة الانسداد السياسي، فنجاح وفشل الدولة لخدمة المواطن عمل تضامني"، مضيفا "لا جديد لدينا من مواقف بما يتصل بالمرشّح لرئاسة الوزراء، وما يشاع من مواقف ومواقف مضادة تقودها الجيوش الإلكترونية تأتي لتمرير أجندات ومصالح خاصة لا علاقة لها بحل الأزمة وتفادي الانسداد والفوضى".

وجدد ائتلاف النصر موقفه بضرورة" اعتماد المسار الصحيح لحل الأزمة بغض النظر عن اسم المرشح لرئاسة الوزراء واتفاق الأطراف السياسية على خارطة طريق تنهي الانسداد السياسي، وتخرج البلاد من عنق الأزمة وهذا ما نعمل عليه دوما سواء داخل الإطار التنسيقي أو مع غيره".

ولم يأت بيان ائتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي على ذكر مرشح بعينه وحرص على ما يبدو على النأي بنفسه عن تزكية اسم بعينه سواء الكاظمي أو غيره ولم يشر إلى رفضه أو تزكيته للسوداني، لكن المصادر السياسية تؤكد أن هذه المسألة محور خلافات عميقة بين العبادي من جهة والمالكي والخزعلي والحكيم من جهة ثانية.

ومن المنتظر أن يقوم وفد يضم هادي العامري رئيس تحالف الفتح ومحمد الحلبوسي رئيس البرلمان ونيجيرفان برزاني رئيس إقليم كردستان قريبا بزيارة للزعيم الشيعي مقتدي الصدر لحل أزمة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة ومعالجة الانسداد السياسي الذي رافق إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية التي جرت في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

ويعقد قادة الإطار التنسيقي حاليا اجتماعا في منزل هادي العامري لمناقشة زيارة الوفد وما سيطرح من مسائل سياسية وسبل حل الأزمة، ومن المرتقب أن يصدر الإطار مساء الاثنين بيانا حول الاجتماع. 

47
التحقيق مع الغنوشي في قضية تسفير مقاتلين إلى سوريا
شهد الأسبوع الماضي حملة إيقافات على علاقة بملف التسفير إلى بؤر التوتر شملت كوادر أمنية وقياديين في حركة النهضة.
MEO

يواجه الغنوشي اتهامات أخرى غير التسفير على علاقة أبرزها شبهة تبييض أموال
تونس - وجهت الجهات الأمنية التونسية استدعاء رسميا لرئيس حركة النهضة الإسلامية  راشد الغنوشي ونائبه في الحزب علي العريض للاستجواب يوم الاثنين في تحقيق حول التسفير إلى بؤر التوتر.
وأكد الغنوشي لوكالة رويترز تلقيه الاستدعاء للتحقيق، مضيفا أنه ليس على علم بالسبب.
وأوقفت الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب الأربعاء الماضي، النائب السابق عن حركة النهضة ورئيس جمعية الدعوة والإصلاح الحبيب اللوز، في مدينة صفاقس، بشبهات التورط في شبكات التسفير إلى بؤر التوتر.
وتولت النيابة العمومية في القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، كذلك، الإثنين الماضي، إيقاف رجل الأعمال والنائب السابق عن حركة النهضة، محمد فريخة، الذي كان يمتلك شركة طيران "سيفاكس"، على ذمة التحقيقات.
وتحوم شبهات حول تورط الشركة المذكورة في تسفير الشباب للقتال في سوريا والعراق بشكل خاص عبر نقلهم جوا إلى تركيا، بحسب شهادات أدلت بها قيادات أمنية تابعة لمطار تونس قرطاج الدولي.   
وأوقفت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، محافظ مطار تونس قرطاج الدولي الأسبق لمدة 5 أيام قابلة للتمديد، على ذمة الأبحاث المتعلقة بشبهات التورط في شبكات تسفير تونسيين إلى بؤر التوتر والإرهاب خارج البلاد.

في 2017 تكونت لجنة برلمانية للتحقيق في تسفير الشباب إلى بؤر التوتر دون أن تنجز شيئا يذكر

وعاد الجدل بقوة بين التونسيين حول ملف تسفير الشباب إلى بؤر التوتر الذين تقدرهم جهات حقوقية بالآلاف دون أن تقدم أرقاما دقيقة.
وتصاعدت عمليات التسفير منذ سنة 2011 مع اضطراب الأوضاع الأمنية بليبيا وسوريا والعراق إبان موجة ما يسمى بالربيع العربي.
وتكونت لجنة برلمانية في 2017 للتحقيق في تسفير الشباب إلى بؤر التوتر لكن لم تنجز شيئا يذكر.
وتتهم عضو اللجنة فاطمة المسدي كتلة حركة النهضة بالبرلمان بتعطيل تحقيقات اللجنة وهرسلة أعضائها وتهديد بعض الشهود.
وأعلنت المسدي في كانون الثاني/ يناير 2019 استقالتها من اللجنة، داعية إلى تكوين لجنة شعبية للتحقيق في الملف لأن "اللجنة البرلمانية لن تنجز شيئا في ظل محاولات النهضة للسيطرة عليها".
وتلاحق الغنوشي عديد القضايا العدلية من بينها قضية جمعية "نماء" التنموية المتهم فيها بتبييض أموال، حيث باشر قطب مكافحة الإرهاب بالعاصمة تونس، في يوليو/ تموز الماضي، التحقيق مع الغنوشي.
وفي 6 يوليو الفائت، أعلنت لجنة التحاليل المالية التابعة للبنك المركزي التونسي، تجميد حسابات بنكية وأرصدة للغنوشي، و9 أشخاص آخرين.

48
هل تورّط الإيرانيون في خلخلة المرجعية الشيعية بالعراق؟
أذرع إيران تزكي حرباً شيعية - شيعية هي الأسو
العرب

الوضع الحالي يمثل، حسب الخبراء، أسوأ صراع شيعي داخلي في العراق منذ سنوات (منذ إسقاط نظام صدام حسين)
أبانت الأحداث الأخيرة في العراق عن معركة جيوسياسية تدور رحاها بين إيران وجهود العراق لتشكيل حكومة في بغداد. تلك المعركة لم يكن لها أن تطفو على السطح، لولا ما كشفه موقف مقتدى الصدر الذي تمكّن في غضون أربع وعشرين ساعة من إظهار مدى قوته، عندما خضعت شوارع العاصمة العراقية للعنف بفعل تصريحاته، قبل أن يتوقف بأمر آخر منه.

بغداد - هل ارتكبت إيران الغلطة القاتلة حين قررت العبث بتكوين مستقر عبر القرون، له هيكليته ونظامه المنضبط؟ إذ لا يشبه ما جرى في بغداد مؤخراً، بأيّ صورة، الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في العام 2019، والتي ولدت من الإحباط من الفساد السياسي، فقد انطلق العنف هذه المرة مباشرة في وجه النفوذ الإيراني في العراق.

وحسبما كتب أحمد طويج، محلل شؤون الشرق الأوسط المستقل ومستشار منظمة ”سند“ لبناء السلام العراقية غير الحكومية، في الفورين بوليسي، فإن أتباع الصدر حوّلوا بغداد إلى منطقة حرب، إلى أن طلب منهم زعيمهم إنهاء المظاهر المسلحة في صباح اليوم التالي. وخلال ساعة واحدة، توقفت الفوضى في المدينة، بعد أن لقي 21 عراقياً حتفهم وأصيب 250 آخرون.

التجاهل الذي قوبل به بيان الصدر، والذي أعلن فيه انسحابه من الحياة السياسية، صب الزيت على النار، وبدلاً من أن يحصد خصومه السياسيون ثمرة ذلك التعامل البارد، استفزّ موقفهم أنصار الصدر وأجج دوافعهم أكثر.

الصراع الخفي في ذلك المشهد، هو بين المرجعيتين العربية والفارسية للشيعة في العالم اليوم، وهو صراع تاريخي لم يحسم بعد، انطلقت شرارة تجدده في 28 أغسطس الماضي.

نظام دقيق
أتباع الصدر حوّلوا بغداد إلى منطقة حرب ضد التدخل الإيراني
عندما أعلن المرجع الشيعي العراقي آية الله كاظم الحائري تقاعده من منصبه كمرجع ديني بأثر فوري. لم يكتف بذلك، بل طالب أتباعه بدعم آية الله علي خامنئي بدلاً من اتّباعه هو. والحائري يمتلك تأثيراً كبيراً على أنصار الصدر، الأمر الذي فوجئ به الأخير وجعله يتصرّف برد الفعل على الفور ويصدر بيانه الذي أخرج أنصاره إلى الشوارع.

وعلى الرغم من أن الشيعة في العراق ما زالوا بغالبيتهم يتبعون آية الله علي السيستاني ويعتبرونه المرجع الأعلى، إلا أنه زعم أنه اختار الابتعاد عن السياسة. وفي إيران يعتبر الشيعة المرجع الأول لهم المرشد الأعلى علي خامنئي، الذي، وعلى النقيض من السيستاني، يشارك إلى حد كبير في حكم بلاده ومحاولة التأثير على العراق.

وعلى خلاف ابنه، كان والد مقتدى، آية الله محمد الصدر، يتمتع بنظر كثيرين، بالمؤهلات الكافية ليكون قائدًا روحيًا وزعيمًا سياسيًا، ولكن بعد اغتيال الصدر الأكبر في العام 1999، انقسم الموالون له في ولائهم السياسي والديني.

ولا يرى الكثير من أتباع مقتدى أن الأخير مؤهل شرعياً بما يجعله قادراً على صون مصالحهم، وهم أمام واجب ديني يفرض عليهم اختيار مرجع، لذلك اتجهوا نحو الحائري الذي كان حصل على تأييد الصدر الأكبر على المستوى الديني.

محاولة الإيرانيين إحكام قبضتهم على العراق بالسيطرة المذهبية على أتباع الصدر تبدو محاولة غير مدروسة

واتخذ الحائري قراراً غير مسبوق باستقالته من تكليفه الشرعي، ما أحدث خللاً في نظام المرجعية الشيعية. فدوره كمرجع لا ينتهي عادة إلا بالموت. وتقف حالة السيستاني الذي يبلغ من العمر 92 عاما مثالاً على ذلك، فهو ما يزال يمارس مهامه رغم تقدمه في السن. كذلك واصل آية الله محمد حسين فضل الله عمله كمرجع على الرغم من دخوله المستشفى عدة مرات، حتى رحيله في عام 2010. كما أنه ليس من الشائع أن يعين آية الله على قيد الحياة خليفته، ناهيك عن اعتراف آية الله العراقي بالسلطة الدينية لرجال الدين في إيران، ويضع قم فوق النجف. وعند هذا المنعطف يبرز الدور الإيراني الذي يريد سحب البساط من الصدر والحد من نفوذه.

محاولة الإيرانيين إحكام قبضتهم على العراق بالسيطرة المذهبية على أتباع الصدر تبدو محاولة غير مدروسة، وقد كان الاعتقاد السائد في طهران أن بوسعهم انتزاع أتباعه منه. إلا أن ما لفت الأنظار أكثر مدى ولاء هؤلاء لمرجعهم، كما في مقاطع الفيديو التي أعلن فيها  أحد الصدريين دعمه للصدر ”حتى لو قرر الجلوس مع معاوية بن أبي سفيان“، الشخصية التي يعتبرها الشيعة الخصم الأول للإمام علي بن أبي طالب.

نزول أتباع الصدر إلى الشارع واقتحامهم للبرلمان العراقي رسالة مباشرة موجهة إلى إيران، تقول إنهم بإمكانهم احتلال بغداد وكافة مؤسسات الدولة خلال ساعات، وأن الصدر لا يزال صاحب القرار الأول والأخير عندهم.

معركة الصدر مع الإيرانيين تعود إلى أكتوبر الماضي، حين أعلنت نتائج الانتخابات العراقية، وتركت الأوضاع في العراق وسط مأزق سياسي لا فائز فعلياً فيه ولا خاسر، ولم يكن لدى أي حزب سياسي أغلبية كافية لتشكيل حكومة. وبفوزه بأكبر كتلة، حصل الصدر على 73 مقعدا من أصل 329 مقعدا، متقدماً على التحالف المدعوم من إيران.

عند ذاك شعرت إيران أنها قد بدأت تفقد نفوذها على البلد الذي يواجه معدلات فقر مرتفعة، وظواهر فساد لم تعد خافية على أحد، إضافة إلى زيادة في عمالة الأطفال، ومعدلات بطالة قياسية.

صدام غير مسبوق

وتعتقد الفورين بوليسي أن الوضع الحالي يمثّل ”أسوأ صراع شيعي داخلي في العراق منذ سنوات“، منذ الغزو الأميركي في العام 2003 وإسقاط نظام الرئيس الراحل صدام حسين.

اعتقد الصدر أنه يدشّن مرحلة جديدة، وأعلن نيته استبعاد كافة الأحزاب والتيارات المدعومة من إيران من المشاركة في الحكومة الجديدة. ولتنبيهه إلى النهج الذي بات يهدّد مصالحها أرسلت إيران في فبراير الماضي الجنرال إسماعيل قاآني لمقابلته، وتسرّب من لقاء الاثنين أن الصدر وبّخ الضيف الإيراني قائلاً “ما علاقتك أنت بالسياسة العراقية؟“. لكن إيران واصلت ضغوطها على الصدر الذي أخذ يطالب، هذا الصيف، بتنظيم انتخابات مبكرة.

ومن غير المرجح أن تؤدي انتخابات أخرى إلى إصلاح الأضرار الهيكلية العميقة التي أصابت العملية السياسية من جهة، والمرجعية الشيعية من جهة أخرى، لأن الفوضى التي استمرت أربعا وعشرين ساعة تظهر ما يمكن أن يحدث إن ظل الصدريون دون قيادة مسؤولة، وهي مؤشر أيضا على مدى السرعة التي يمكن أن تدخل فيها البلاد في حرب داخلية شاملة بالنظر إلى السكان المدججين بالسلاح. وهذا العنف كلّه تتحمل مسؤوليته إيران التي صعّدت الموقف إلى ذروته وربما تكون الخيوط قد أفلتت من سيطرتها أخيراً بعد أن تدخلت في هندسة روحية عربية لا يفهم الإيرانيون طبيعتها.

49
شفق نيوز تطلع الجماهير على الوضع الصحي لـ"إرشيف" الكرة العراقية

فقدت وكالة شفق نيوز الحالة الصحية لنجم منتخبات العراق في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي شدراك يوسف، بعد إجراء عملية جراحية لاستئصال الجهاز الهضمي بعد ثبوت انتشار "ورم خبيث" .

وزارت شفق نيوز، النجم الكروي والمعلق الرياضي شدراك يوسف، للاطمئنان على صحته، واستفسرت من ذويه، ونجله الأصغر (رامسون شدراك) الذي
أكد أن صحة والده استقرت بعد إزالة الورم بالكامل إلا أنه فقد الذاكرة بالكامل ولا يعرف أحداً ولا يعلم ما يتحدث .

وأضاف نجل الكابتن، خلال حديثه للوكالة، أن "لا يعرف أقرب الناس إليه أولاده وزوجته وأنهم يعتنون به بشكل استثنائي ودقيق كونه يحتاج لاهتمام خاص وتبديل امور طبية ليتسنى له الاستمرار بالحياة".

كما أشار إلى أن "والده خضع لتحليل زرع للتأكد من خلوه من الورم وتبين انه خال من الأورام"، مؤكداً أنهم "متواصلون في إجراء الفحوصات بغية السيطرة على المرض" .

وعانى اللاعب الدولي والإعلامي الرياضي شدراك، منذ مدة طويلة من المرض، ولا توجد أية متابعة حكومية لإنقاذ حياته وإعادة وضعه كما كان في السابق، ولاسيما بعد أن وعد رئيس مجلس الوزراء بإرساله إلى خارج العراق، إلا ان ذلك لم يتحقق لغاية الآن، ولاسيما أن هناك إمكانيات في دول اجنبية لتحفيز إعادة ذاكرته والتخلص من فقدان الذاكرة والتخلص من الورم بشكل نهائي خاصة بعد استجابته للعلاج  .

ويعد شدراك يوسف، إرشيف رياضي واسع المعلومات، إذ كان يتمتع بذاكرة عجيبة لاستذكار التاريخ الرياضي الكروي بشأن إحصاء الأهداف والمناسبات التي سجلت من خلالها وعمل مدرباً بعد اعتزاله الكرة واسس مدرسة كروية في قضاء "عنكاوا" باربيل عاصمة إقليم كوردستان، بعد أن هاجر مضطرا وعمل مديرا للقناة العراقية الرياضية فترة التسعينيات، ومسؤولا للقسم الرياضي في قناة عشتار الفضائية، ويعد من بين أبرز المعلقين الرياضيين الى جانب مؤيد البدري وآخرين.

وشدراك يوسف مواليد العام 1942 وهو لاعب عراقي سابق، في مركز خط وسط، لعب ضمن منتخب العراق لكرة القدم في نهائيات كأس آسيا العام 1972، لعب للمنتخب الوطني بين العامين 1965 و1973، وفاز بكأس العرب في عامي 1964 و1966، ثم قرر الاعتزال بعد تصفيات كأس العالم 1974.

50
حُكم قضائي لمصلحة ترامب يُبعد عنه تُهماً جنائية
في قرار لصالح الرئيس السابق للولايات المتحدة، رفضت قاضية أميركية السماح لوزارة العدل بأن تستأنف على الفور مراجعة السجلات السرية التي صادرها مكتب التحقيقات الاتحادي من مسكن دونالد ترامب في فلوريدا في إطار تحقيق جنائي جار.
MEO

عدة تحقيقات يواجهها ترامب بينما يفكر في ترشيح نفسه للرئاسة مجددا في عام 2024.
واشنطن – في قرار لصالح الرئيس السابق للولايات المتحدة، رفضت قاضية أميركية أمس الخميس السماح لوزارة العدل بأن تستأنف على الفور مراجعة السجلات السرية التي صادرها مكتب التحقيقات الاتحادي من مسكن دونالد ترامب في فلوريدا في إطار تحقيق جنائي جار.
وبعد حوالي أسبوعين من تفتيش مسكنه، سعى محامو ترامب إلى تعيين المشرف الخاص لمراجعة السجلات المصادرة بحثا عن مواد يمكن أن تكون مشمولة بامتياز المحامي والموكل، وهو مبدأ قانوني يمكن أن يمنع الكشف عن بعض السجلات الرئاسية.
كما عينت القاضية الاتحادية إيلين كانون القاضي ريموند ديري، وهو كبير قضاة بمحكمة جزئية، طرفا ثالثا لمراجعة الوثائق التي صادرها مكتب التحقيقات الاتحادي بحثا عن مواد التي يمكن أن تكون خاضعة لامتياز لإبعادها عن المحققين الاتحاديين.
ووعدت وزارة العدل بإحالة القضية إلى محكمة الاستئناف إذا حكمت كانون ضد مطلبها. وسعت أيضا إلى منع المُحكّم المستقل، ديري، من فحص ما يقرب من 100 وثيقة سرية ضمن 11 ألفا تم جمعها خلال تفتيش مسكن ترامب الذي تم بموافقة المحكمة في الثامن من أغسطس آب.
وكتبت كانون تقول "لا ترى المحكمة أن من المناسب قبول استنتاجات الحكومة بشأن هذه القضايا المهمة محل الخلاف دون مزيد من المراجعة من قبل طرف ثالث محايد بطريقة سريعة ومنظمة".
ولم يرد متحدث باسم وزارة العدل ومحامو ترامب على الفور على طلبات للتعليق.
ويزيد حكم كانون من تعقيد تحقيق وزارة العدل، إذ يمكن لمراجعة المشرف القضائي الخاص أن تحجب المستندات عن الادعاء الذي يبحث إمكانية توجيه تهم جنائية.
وقالت كانون يوم الخميس إنها ستطلب من ديري إعطاء الأولوية لمراجعة السجلات السرية. كما أمرته بإتمام مراجعة جميع الوثائق المضبوطة بحلول 30 نوفمبر تشرين الثاني.
وتحقق وزارة العدل في احتفاظ ترامب بسجلات حكومية، بعضها مصنف على أنه سري للغاية، في مسكنه في مار الاجو في بالم بيتش بعدما ترك الرئاسة في يناير كانون الثاني 2021.
وتبحث الوزارة أيضا في احتمال عرقلته التحقيق بعدما وجدت أدلة على أن السجلات ربما نقلت أو أخفيت من عناصر مكتب التحقيقات الاتحادي الذين ذهبوا إلى مار الاجو في يونيو حزيران ليحاولوا استرداد جميع الوثائق السرية.
والتحقيق في أمر الوثائق هو واحد من عدة تحقيقات يواجهها ترامب بينما يفكر في ترشيح نفسه للرئاسة مجددا في عام 2024.
وطلبت وزارة العدل من القاضية في الثامن من سبتمبر أيلول أن ترفع جزئيا القيود السابقة التي تمنع محققي الوزارة من مراجعة جميع الوثائق التي تمت مصادرتها حتى يتمكنوا على الأقل من مواصلة التدقيق في الوثائق المصنفة على أنها سرية.
كما طلبوا من القاضية استبعاد السجلات السرية من نطاق مراجعة المشرف القضائي الخاص، وتعهدوا بإحالة القضية إلى محكمة الاستئناف بالدائرة الحادية عشرة ومقرها أتلانتا، إذا لم تفعل ذلك.
وعارض محامو ترامب الطلبين، وقالوا للقاضية في طلب يوم الاثنين إنهم يعترضون على زعم الحكومة أن جميع السجلات سرية، وأضافوا أن هناك حاجة إلى مشرف قضائي خاص للمساعدة في إبقاء الادعاء تحت السيطرة.

51
هل تعتذر أميركا للشعب العراقي؟
دمر الغرب العراق والآن يلوم من جاء بهم لحكمه.
MEO

الرد العراقي
دائماً ما كُنتُ أبحث عن تفسيراً لِحكمة تقول "لايوجد أبّلغ من العاهرة حين تتحدث عن الشرف" لإجد هذه الحقيقة المؤسفة واقعاً نتعايش معه في أيامنا وزمكاناتنا.

بعد ما يُقارب العقدين من الفوضى والإنحلال والفساد وخراب البلد وضياع السيادة وتناثر الجُثث على أرصفة الشوارع وفقدان بلد بِفعلٍ فاسق جاءهم بنبأ كاذب عن إمتلاك العراق أسلحة دمار شامل لم يتبيّنوا حقيقة هذا النبأ فاستباحوا غدراً البلاد والعباد، وها هو العُهر السياسي يفضح نفسه بعبارات البراءة والتنصّل من الذنب والحسرات، فماذا نقول لكم؟

بعد عقدين يعترف غُزاة العراق أنهم كانوا مُخطئين، لكن إعترافهم بالذنب جاء مُتأخراً، فوقاحة إعترافهم تكمن في تبريرات وذرف دموع التماسيح على الحال الذي أوصلوا إليه العراق. مجلة إيكونوميست البريطانية تختتم تحليل لها بالقول "لقد سَئمتْ أميركا من مُجالسة الأطفال في بلاد كلّفتها أكثر من أربعة آلاف جندي ومئات المليارات من الدولارات." أما وقاحة صحيفة نيويورك تايمز الأميركية وصلت إلى درجة إعتبار العراق دولة فاشلة داخلياً وخارجياً وعلى جميع المستويات السياسية والأمنية، مُتّهمة بِمن جلبتهم من أرصفة الشوارع وأزقّة التسوّل بأنهم السبب في ذلك الفساد الرهيب الذي يُعاني منه البلد، فأيُّ وقاحة بعد ذلك يوصفون بها؟

الصحيفتان الأميركية والبريطانية ربما لم تتجرأ حتى السؤال عَمّن جاء بهؤلاء السُلطويون وإستمّكنهم من حُكم العراق ومَن المسؤول الذي أوصل هذا البلد إلى حضيض الإنهيار، في حين كان الأجدر بهم أن يسألوا ذلك السؤال الى جورج بوش الأبن وتوني بلير رئيس وزراء بريطانيا الأسبق اللذين جَيّشوا أكثر من ثلاثين جيشاً لدول مُتعددة من أجل غزو العراق وشعبه.

الغريب أنه بالرغم من كُل هذا الدمار والتخريب لم يعترف "الشيطان الأكبر" بِمسؤوليته عن الضرر وأخطائه التي إستباحتْ العراق، لكنه يُبرّر تلك الأفعال بأنه كان يُريد إقامة دولة ديمقراطية، في حين إن العالم الذي يَدّعي السلام ومُناهضة العُنف لو كان يحتكم على قليل من مبادئ الشرف والحكمة لفرض على نفسه إقامة مُحاكمة عادلة بِتُهمة جرائم الإبادة الجماعية والتطهير لِكُل من بوش وبلير عن أفعالهم النكراء في العراق، ثُم أين دور المُنظمة الأممية وأمينها العام في ذلك الوقت كوفي عنّان من كُل ما كان يحدث، وكيف إرتضتْ لِنفسها السكوت أو حتى التواطؤ مع إرادات الغُزاة؟

ها هو العراق الذي سَمّوه البوابة الشرقية للأمة العربية يوماً ما يتهاوى وتسقط معه كُل أعمدة المعبد، فَمن المسؤول عن ذلك؟ أميركا أم الذين جلبتهم معها أم ذلك الشعب الذي ذاق ويلات الحروب والحِصار لِيختُم أيامه بالفساد واللصوصية؟ من المسؤول عن ذلك يا راعية الديمقراطية؟ ها هم بيادق الإحتلال يعيثون فساداً في الوطن فهل نبتسم أو نستبشر خيراً لِمن يقول أن العراق أصبح فاشلاً؟ هل يستطيع هذا الإعلام الغربي الذي أعلن براءة أولئك الغُزاة أن يسألهم من المُسبب في كل ذلك الخراب؟ هل كان صدام حسين فعلاً يمتلك أسلحة دمار شامل؟ وهل يكفي أسف توني بلير للوضع المأساوي في العراق وإعتذاره مُبرراً ذلك بِحُسن النيّة كما يدّعي؟ ربما كان العراقيون سيجدون بعض العُذر في ذلك الوقت لِمن إنتهك بَلدهم ودمّر شعبهم لإقناعهم بحجة الخلاص من الديكتاتور، لكن بعد مرور أكثر من 19 عاماً من زمن الخراب بات لا يشفع لهم حتى ولو كان بِحُسن نِيّة وسواء اعترف إعلامهم بخطاياهم أم لم يعترف فشواهد الجريمة في تدمير هذا البلد لن تمحوها تبريرات أو دموع لأن العراقيين يعلمون جيداً أنها دموع التماسيح.

52
مرصع بـ3000 ماسة.. ما قصة التاج الموضوع على تابوت إليزابيث؟
ترجمات - أبوظبي

صورة التاج الموضوع على نعش إليزابيث
خطف التاج الموضوع على تابوت الملكة البريطانية الراحلة إليزابيث الثانية، أنظار المتابعين لتفاصيل جنازتها المستمرة منذ الأسبوع الماضي.

وبعد مسيرة انطلقت من قصر باكينغهام، وصل الأربعاء موكبُ نعش الملكة إليزابيث الثانية إلى قصر ويستمنستر، حيث سيُسجى جثمانُها حتى موعد الجنازة الوطنية الاثنين المقبل، ليتمكنَ الجمهور من إلقاء النظرة الأخيرة ووداعها.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن تاج "إمبريال ستيت" الموضوع على التابوت يعد من الجواهر التي تمثل سيادة الملكة، مضيفة "ارتدته إليزابيث الثانية بعد تتويجها عام 1953، وظلت ترتديه مرة واحدة كل عام خلال افتتاح البرلمان".

نعش مرصع بـ3000 ماسة

وتختلف الروايات بشأن تاريخه، فمنهم من يقول إنه صنع في الأصل لتتويج الملك جورج الرابع، فيما تشير تقارير أخرى إلى أنه صُنع عام 1937 لتتويج الملك جورج السادس.
وذكرت "ديلي ميل" أن هذا التاج الملكي يحتوي على 2868 ماسة من الفضة و269 لؤلؤة و17 ياقوت أزرق و11 زمرد.

ويشمل التاج أيضا "ماسة كولينان 2"، التي يبلغ وزنها 317 قيراطا، وهي ثاني أكبر ماسة مقطوعة في العالم، وتُعرف أيضا باسم النجمة الثانية لإفريقيا.

وحول تاج "إمبريال ستيت"، تقول المؤرخة آنا كي، مؤلفة "جواهر التاج": "قد يكون من الصعب النظر إلى هذا التاج أحيانا بسبب الضوء المنبعث منه.. إنه تاج مبهر بكل ما تحمل الكلمة من معنى".

53
وزارة العدل الأميركية تتهم 3 إيرانيين بارتكاب هجمات فدية

وجهت وزارة العدل الأميركية، الأربعاء، اتهامات لثلاثة إيرانيين بشن حملة اختراق واسعة النطاق في جميع أنحاء العالم استهدفت الحكومات المحلية والمرافق العامة والمؤسسات غير الربحية.

وبحسب لائحة الاتهام التي تم الكشف عنها في نيوجيرسي، فإن الرجال الثلاثة، اخترقوا أجهزة كمبيوتر تعود لمئات الأشخاص في الولايات المتحدة وإسرائيل وروسيا وبريطانيا.

ووجهت الوزارة إلى منصور أحمدي، وأحمان خطيبي أغدة، وأمير حسين نكين رافاري، لائحة اتهام بالتآمر لارتكاب عمليات احتيال باستخدام الكمبيوتر وتهم أخرى تتعلق بالابتزاز الإلكتروني.

يُعتقد أن المخطط، الذي بدأ في عام 2020، لا يزال قيد التنفيذ. ولا يزال الأشخاص الثلاثة مطلقي السراح في إيران.

وعن طريق العملات المشفرة، طلب المتهمون الثلاثة بفدية بعد نشر برامج ضارة لمنع الوصول إلى الشبكات أو لسرقة البيانات والتهديد ببيع أو نشر معلومات حساسة للجمهور إذا لم يدفع ضحاياهم الدفع، كما قال المسؤولون في وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي".

وقال المدعي العام الأميركي الخاص بمنطقة نيوجيرسي، فيليب  سيلينجر، إن "الهجمات الإلكترونية المتعلقة بالفدية - مثل ما حدث هنا - هي شكل مدمر بشكل خاص من الجرائم الإلكترونية".

وأضاف في بيان وزارة العدل: "لا يُقبل أي شكل من أشكال الهجمات الإلكترونية، ولكن هجمات برامج الفدية التي تستهدف خدمات البنية التحتية الحيوية، مثل مرافق الرعاية الصحية والوكالات الحكومية، تشكل تهديدا لأمننا القومي".

وأشار إلى أن "القراصنة (مثل هؤلاء) يبذلون جهودا كبيرة للحفاظ على سرية هوياتهم، ولكن هناك دائما أثر رقمي. وسوف نجده".

إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية الأميركية، التي عرضت مكافأة قدرها 10 ملايين دولار مقابل معلومات تؤدي إلى القبض عليهم، إن المتهمين عملوا في شركات تكنولوجيا مرتبطة بفيلق الحرس الثوري الإسلامي، وهو فرع قوي من الجيش الإيراني.

وقال مسؤولون كبار في إنفاذ القانون للصحفيين إن الهجمات الإلكترونية لم تكن بتوجيه من الحكومة الإيرانية، التي تخوض مفاوضات متوترة بشأن برنامجها النووي، بحسب ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز".

ومع ذلك، أكد مسؤولو إدارة بايدن أن عدم رغبة إيران في اتخاذ إجراءات صارمة ضد الجرائم الإلكترونية داخل حدودها، وخاصة هجمات برامج الفدية، جنبا إلى جنب مع تاريخها في اختراق خصومها الأجانب، جعلت من السهل على الرجال العمل مع إفلات نسبي من العقاب.

وقال المدعي العام المساعد لقسم الأمن القومي بوزارة العدل الأميركية، ماثيو أولسن، "لقد أنشأت الحكومة الإيرانية ملاذًا آمنًا حيث يزدهر مجرمو الإنترنت الذين يعملون لتحقيق مكاسب شخصية والمدعى عليهم مثل هؤلاء قادرين على اختراق الضحايا وابتزازهم".

وكان من بين الضحايا شركة إنشاءات تعمل في مشاريع البنية التحتية الحيوية وهيئة إسكان عامة في ولاية واشنطن وشركات المحاسبة في إلينوي ونيوجيرسي وحكومة مقاطعة في وايومنغ ومأوى للعنف المنزلي في ولاية بنسلفانيا.

وقال مسؤولون إنه تم اختراق اثنين من مرافق الطاقة الكهربائية في ميسيسيبي وإنديانا، لكن الهجوم لم يؤثر على عملياتهما أو يتسبب في أي انقطاع في التيار الكهربائي.

وأظهرت وثائق المحكمة في فبراير 2021 أن المتهمين استهدفوا بلدة في مقاطعة يونيون، وسيطروا على شبكة الكمبيوتر الخاصة بها وسرقوا البيانات واستخدموا أداة قرصنة لإعداد الوصول عن بعد باستخدام مجال مسجل باسم أحمدي.

في يونيو 2021، تمكن المتهمون من الوصول إلى شبكة الكمبيوتر في مستشفى للأطفال وأنشأوا حسابات غير مصرح بها، وسرقوا البيانات وحاولت تشفير المعلومات.

وبمجرد التنبيه إلى الاختراق، تمكن المسؤولون من صد الهجوم دون أي تأثير على رعاية المرضى أو الخدمات الطبية.

الحرة - دبي

54
قصور الرمل لا تصمد أمام ريح
على المتفائلين الذين نفخوا في صورة مقتدى وظنوه حصان طروادة الذي سيكسر شوكة الوجود الإيراني في العراق أن يعترفوا بأخطائهم في تقدير قوته الحقيقية ويتأكدوا من عزلته حتى عن حاضنته الشيعية ذاتها.

العرب

الصدر لا يمثل إلا جانبا ضيقا من الشارع الشيعي العراقي
من المتفق عليه أن تحالف “إنقاذ وطن” بين التيار الصدري والحزب الديمقراطي الكردستاني وتحالف السيادة السني لم يقم على أساس المبادئ والقيم والمصالح الوطنية الخالصة، بقدر ما كان لقاء سياسيين جمعتهم المناصب والمكاسب الحزبية والشخصية حسب ما أثبت الواقع السياسي المر في العراق. فليس حزب مسعود بارزاني هو الممثل الشرعي الوحيد لأكراد العراق والمنتخب بحرية وشعبية ليحقق مصالح المواطن الكردي الحياتية والدستورية والقومية الملحة. كما أن محمد الحلبوسي هو الآخر ليس الذي رفعته طائفته السنية إلى موقع القيادة ليدافع عنها وعن حقوقها باختيار حر ونزيه. ومقتدى الصدر، كما هو معروف، لا يمثل إلا جانبا ضيقا من الشارع الشيعي العراقي، وأغلب أتباعه مسحورون بهيبة والده المرجع الديني وأسرته، فقط لا غير، ولأنه كان تحالف مصالح سياسية وانتخابية غير دائمة فقد كان من المتوقع أن يختل توازنه بسرعة، وتتهاوى جدرانه بأقرب عاصفة تهب عليه، وهذا هو الذي كان.

فبعد تسعة أشهر من المماطلة والمشاكسة تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود في العراق، أخيرا، وظهر الهيكل المقرر للدولة العراقية القادمة، بعد أن اضطر الحليفان الكردي والسني إلى الخروج من ساقية الحليف الضعيف إلى بحر الحليف القوي الجديد الذي بيده الحكومة والبرلمان والشعب والجيش والمال والنفط والدفاع والحشد الشعبي.

والثابت في نظام المحاصصة القائم منذ الغزو الأميركي عام 2003، ووريثه الاحتلال الإيراني، أن أكراد العملية السياسية وسنّتَها ليسوا سوى واجهات استعراضية تحتاجها إيران لاستكمال الديكور الداخلي للنظام. فلا قرار لهم ولا شأن سوى المقسوم من المكاسب والمناصب والرواتب، بشرط أن يعرف الكبير منهم والصغير حدَّه فيقف عنده، ولا يمس العصب الحساس من دولة الحرس الثوري الإيراني المتجددة.

◙ اعتاد الكثيرون من قادة النظام الإيراني، وأولهم المرشد الأعلى علي خامنئي، على التصريح العلني بأن حروب إيران خارج أرضها هي لمنع خوضها داخل حدودها

وأخيرا، تأكد لهما بسهولة أن الحليف الصدري لا يملك القوة الفكرية والنفسية والسياسية والعسكرية التي تجعله قادرا على منحهم حصصا أكبر من المقرر لهما.

ورغم أنهما تعمَّدا ذرَّ رمادٍ في عينيْ مقتدى بقولهما بأنهما لن يقبلا المشاركة في حكومة توافقية بدون ترضية الحليف الصدري، إلا أنهما يعلمان بأنه، بحكم تكوينه الديني والعائلي والميليشياوي، لن يرضى بالاعتراف بالهزيمة أمام خصومه الإطاريين، وبالتالي لن يشارك في حكومتهم، على الأقل أمام أتباعه المؤمنين بقوته وجبروته.

وقد تدفعه كرامته الجريحة إلى تحريك جمهوره الصدري لعرقلة انعقاد البرلمان وانتخاب رئيس جمهورية وتشكيل حكومة، وهو ما لا يؤيدانه ولا يوافقان عليه لما قد يسببه لهما من خسارة لا مبرر لها. رغم علمهما بأن هذا السلاح لم يعد فاعلا كما كان في المعركة السابقة.

فقد أدركت الحكومة التي اتّهمها الإطاريون بمحاباة التيّاريين أن الرياح لم تعد هي رياح التيار الواعدة كما كانت في السابق. ولكي تثبت لهم أنها محايدة وغير منتمية أو منحازة لمقتدى فقد اخترعت حكاية الأبواب الحديدية الضخمة المُحكمة على الجسور المؤدية إلى المنطقة الخضراء، والتي لن يستطيع المتظاهرون نزعها والعبور على أنقاضها كما فعلوا في المرة السابقة.

وتشير دلائل متعددة إلى أن الحزب الديمقراطي الكردستاني لصاحبه مسعود بارزاني قد أدرك أن غريمه الاتحاد الوطني الكردستاني لم يعد الأضعف في كردستان، بعدما انتصر حلفاؤه الإطاريون في معركة النفوذ. فقد راح يخفف من عناده ويتخلى عن إصراره على انتزاع رئاسة الجمهورية من حصة السليمانية، ومنحها لأربيل، وأصبح أقرب إلى القبول بالتجديد للدكتور برهم صالح، ولو على مضض.

وليس هذا وحسب. فلم يكفِ الحزب الديمقراطي الكردستاني بانقلابه المفاجئ على حليفه الزعيم مقتدى، بل هاجمه علنا وبالقلم العريض.

فقد صرح القيادي في الحزب هيثم المياحي في حوار تلفزيوني بأن “الحزب لا يسير بأوامر أحد حتى لو كان السيد الصدر”، متسائلا “أين تأثير السيد الصدر الآن لكي يطالب الآخرين بالانسحاب؟”.

وأضاف قائلا إن “السيد الصدر فاجأ حلفاءه بالاستقالة، كما هي عادته”، وقد “كان على السيد الصدر إطلاع حلفائه على المخطط الذي كان يريد العمل به”.

وكما اكتشف البارزانيون والحلبوسيون تناقص قوة مقتدى السياسية والعسكرية، وسارعوا إلى نفض أيديهم من التحالف معه، فإن على المتفائلين العراقيين والعرب والأميركيين والأوروبيين الذين نفخوا في صورة مقتدى وظنوه حصان طروادة الممكن أن يكسر شوكة الوجود الإيراني في العراق أن يعترفوا بأخطائهم في تقدير قوته الحقيقية، ويتأكدوا من عزلته حتى عن حاضنته الشيعية ذاتها.

◙ بعد تسعة أشهر من المماطلة تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود وظهر الهيكل المقرر للدولة العراقية القادمة بعد أن اضطر الحليفان الكردي والسني إلى الخروج من ساقية الحليف الضعيف إلى بحر الحليف القوي

فالعراق، وخصوصا في المشاكسات المتصاعدة بين إيران وأعدائها وخصومها الكثيرين في المنطقة والعالم، هو الحلقة المركزية التي لا مستقبل لهلالها الشيعي الممتد من طهران إلى سوريا ولبنان بدون موقعه وثرواته التي لا تملك غيرها لإعانتها على مواجهة العقوبات الأميركية التي أنقضت ظهرها.

وقد اعتاد الكثيرون من قادة النظام الإيراني، وأولهم المرشد الأعلى علي خامنئي، على التصريح العلني بأن حروب إيران خارج أرضها هي لمنع خوضها داخل حدودها.

ومقتدى نفسُه مدرك لهذه الحقيقة بدون شك. ويعلم، أيضا في الوقت نفسه، بأن المخابرات الإيرانية ليست غبية لتتركه حرا في حله وترحاله، ولا تدسَّ على جيوش حمايته وحرسه الخاص عناصر من طوابيرها النائمة، أسوة بما تفعله مع باقي السياسيين العراقيين الكبار الآخرين.

نعم، إنه أكثر وطنيةً عراقية من باقي رفاقه العراقيين العاملين تحت الخيمة الإيرانية، نوري المالكي وهادي العامري وقيس الخزعلي وعمار الحكيم، ولكن وطنيته تلك لا تؤهله ليكون المتمرد الحقيقي والنهائي على إرادة النظام الإيراني ووجوده في العراق والمنطقة.

ولا أدل على فرح الإيرانيين بانهيار تحالف إنقاذ وطن من الترحيب الساخن الذي سارعت أطراف الإطار التنسيقي إلى إعلانه، عبر تعليقات إعلامية وتلفزيونية، بعودة كُرد الحكومة وسنّتها إلى الصراط المستقيم.

55
موسي تتمسك بإقحام الأمم المتحدة في شؤون تونس رغم اتهامها بالخيانة
الحزب الدستوري الحر يعتصم أمام مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بتونس ويعلن يوم غضب عام في الـ17 من سبتمبر الجاري.
MEO

سبق أن نفذ حزب موسي أكثر من اعتصام لغلق فرع تونس لاتحاد العلماء المسلمين
 موسي تطلب من الأمم المتحدة التدخل لحسم مسألة الانتخابات في تونس
 تونسيون يستهجنون استنجاد موسي بالأمم المتحدة ضد سلطات بلادها
 17 سبتمبر يوم غضب عام بقرار من الحزب الدستوري الحر

تونس - تباينت الآراء حول دخول الحزب الدستوري الحر الثلاثاء  في اعتصام أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بالعاصمة، بين من يعتبر تحرك حزب عبير موسي خيانة لبلدها واستنجادا بالأجنبي، وبين من يبرر تحركها بتنزيله في إطار الشرعية الدولية والمواثيق الأممية التي تُعتبر تونس طرفا فيها.
وأعلنت موسي في مقطع فيديو نشرته الصفحة الرسمية للحزب أن الاعتصام مستمر إلى حدود يوم 17 أيلول/ سبتمبر الجاري، الذي أعلنه الحزب "يوم غضب".
وقالت موسي"غالطوا المواطنين بكذبة الديمقراطية وحقوق الإنسان ليمكّنوا الإخوان من حكم البلاد وتدمير منجزات دولة الاستقلال واليوم قلبوا نظام الحكم رأسا على عقب ليجعلوا من تونس دولة خلافة تحت غطاء محاسبة الإخوان وتصحيح المسار".
وقالت موسي إن "الملف التونسي والقضية التونسية والشعب التونسي المضطهد لابد أن يطرح على طاولة مفوضية حقوق الإنسان".
وشددت على رفض حزبها الاعتراف بانتخابات وصفتها بالمخالفة للمعايير الدولية.
ومن المقرر أن تجري في الـ17 من كانون الأول/ ديسمبر المقبل انتخابات تشريعية مبكرة وفقا لخارطة طريق أعلن عنها الرئيس التونسي قيس سعيد عقب إجراءات 25 يوليو 2021 الاستثنائية.
ووفق القانون التونسي يُنتظر أن يصدر القانون الانتخابي في أجل أقصاه 17 سبتمبر الجاري ليتم بمقتضاه دعوة الناخبين والمترشحين.
وطالب الحزب المنظمة الدولية، بوضع القضية التونسية وملف حقوق الإنسان في تونس على جدول أولويات مجلس حقوق الإنسان المنعقد حاليا بجينيف لحث ما وصفه "الماسك بالسلطة" على احترام التزامات الدولة التونسية في ضمان حق الشعب التونسي في التمتع بالحقوق والحريات المضمنة بالميثاق العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وغيرها من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المصادق عليها وأهمها حقه في تقرير مصيره واختيار حكامه وممثليه في انتخابات حرة ومطابقة للمعايير الدولية.
واعتبر الحزب أن صمت المنتظم الأممي أمام الاعتداء على حقوق الشعب التونسي يجعل مبدأ الالتزام بالشرعية الدولية مهددا ويضع مصداقية منظمة الأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة على المحك.

هذه ليست المرة الأولى التي تلتجئ فيها موسي للأمم المتحدة للحسم في قضية خلافية داخلية

وقالت موسي "مطالبنا للأمم المتحدة متمثلة في انتخابات رئاسية لأن الرئيس غير شرعي وفي انتخابات تشريعية مطابقة للمعايير الدولية"، محذرة من ضرب شرعية السلطة بتونس.
وأبدى ناشطون سياسيون امتعاضهم من التجاء حزب موسي للأمم المتحدة للفصل في شأن داخلي معتبرين "تدويل قضايا خلافية تونسية استقواء بجهات دولية وأممية".
ونشرت النائبة البرلمانية السابقة فاطمة المسدي تدوينة فيسبوكية قالت فيها "تعودنا عندما نحتج نذهب إلى شارع الحبيب بورقيبة أو باردو أو أمام مقر السيادة الوطنية، لكن أن تقوم رئيسة حزب باختيار مقر الأمم متحدة للاعتصام هل هذه دعوة مشفرة للأمم المتحدة للتدخل في تونس برعاية سياسية؟ هل هذه خيانة؟".
وهذه ليست المرة الأولى التي تلتجئ فيها موسي للأمم المتحدة ، إذ أعلن الدستوري الحر في كانون الثاني/ يناير الماضي أنه توجه بمراسلة إلى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة احتجاجا على سياسة السلطة التونسية "الراعية للإرهاب" مما جعل تونس منذ 2011 "جنة إرهابية" يسهل فيها تحرك الإرهابيين وتمويلهم وتهديدهم للأمن القومي التونسي، في إشارة إلى أنشطة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المشبوهة بتونس.
واعتصم الدستوري الحر مرات عديدة قبل 25 يوليو 2021 وبعده أمام مقر فرع تونس لاتحاد العلماء المسلمين بالعاصمة، مطالبا بغلق هذا المقر وتجميد أموال المنظمة والتحقيق معها.
وحمّل الحزب آنذاك رئيس الجمهورية مسؤولية مخالفة قرارات مجلس الأمن والاتفاقيات الدولية التي أبرمتها تونس في مجال مكافحة الإرهاب.
وأدانت الأمم المتحدة في يوليو 2021 ، "العنف الذي مارسه برلماني تونسي بحق زميلته عبير موسى، خلال جلسة برلمانية، في 30 يونيو/ حزيران الماضي"، داعية السلطات إلى "اتخاذ الإجراءات المناسبة" ضد المعتدين على ناشطات في مجال السياسة.
وقال المكتب الأممي في تونس، عبر بيان، إن "فريق الأمم المتحدة يتابع بقلق ما يحصل في البرلمان التونسي، لاسيما وأن الحادث لم يكن مجرد حالة معزولة، بل حصل عقب تكرر حالات أخرى حديثة للعنف والكراهية ضد النساء البرلمانيات، وبشكل أوسع النساء الناشطات في مجال السياسة بتونس.
ولم تصدر تعليقات رسمية من السلطات التونسية على تحرك حزب موسي أمام مقر الأمم المتحدة بتونس ولا على تهديده بشن يوم غضب عام بالبلاد التونسية في الـ17 من سبتمبر الجاري.

56
أمير قطر يدعو دول الخليج للحوار مع إيران
الشيخ تميم بن حمد: نشجّع كل أعضاء دول مجلس التعاون الخليجي وإيران على التحاور. بالطبع هناك اختلافات، لكن علينا أن نجلس ونتحدث عن هذه الخلافات مباشرة بيننا وبين الإيرانيين من دون تدخل خارجي.
MEO

الدوحة تقيم علاقات وثيقة مع إيران على خلاف باقي دول مجلس التعاون الخليجي
 أمير قطر لا يرى جدوى من التطبيع مع إسرائيل قبل ضمان السلام
 الشيخ تميم يؤكد أن الغاز القطري لا يمكن أن يكون بديلا للغاز الروسي
 الدوحة عبرت بعد المصالحة الخليجية عن استعدادها للتوسط في أزمات إقليمية
باريس - دعا أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني دول الخليج إلى "التحاور" معها، مشيرا في مقابلة مع مجلة 'لوبوان' الفرنسية من المقرر أن تنشر غدا الخميس إلى أن قطر تعتبر الجمهورية الإسلامية بلدا مهما بالنسبة إليها.

وترتبط قطر بعلاقات وثيقة مع إيران وكانت تلك العلاقات أحد أسباب المقاطعة الخليجية للدوحة في يونيو/حزيران 2017 والتي انتهت في يناير/كانون الثاني 2021 بمصالحة خليجية في قمة العلا بالسعودية.

وبعد المصالحة الخليجية أعادت الدوحة تنشيط دبلوماسيتها وعبرت عن استعدادها للعب دور الوسيط في أزمات إقليمية من بينها الملف النووي الإيراني واستضافت بالفعل مفاوضات في هذا الشأن انتهت بالفشل.

وقال الشيخ تميم ردا على سؤال حول علاقة بلاده بطهران والتي كانت أحد أسباب القطيعة بينها وبين السعودية والإمارات ومصر "إيران بلد مهم جدا بالنسبة إلينا. لدينا علاقة تاريخية وأكثر من ذلك، نتشارك في حقل الغاز الرئيسي الذي لدينا مع إيران".

وأضاف "إننا نشجّع كل أعضاء دول مجلس التعاون الخليجي وإيران على التحاور. بالطبع، هناك اختلافات، لكن علينا أن نجلس ونتحدث عن هذه الخلافات، مباشرة بيننا وبين الإيرانيين من دون تدخل خارجي".

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في يونيو/حزيران 2017 علاقاتها الدبلوماسية مع قطر. واتّهمت الدول الأربع الدوحة بدعم جماعات إسلامية متطرّفة والتقارب مع إيران، وهو ما نفته الدوحة. ثم حصلت مصالحة في العام 2021.

وتوجد خصومة حادة بين إيران والسعودية، لكن البلدين أجريا خلال الأشهر الأخيرة محادثات استضافها العراق.

واعتبر الشيخ تميم بن حمد ردا على سؤال عن العقوبات الأوروبية على روسيا بسبب حرب أوكرانيا، أنه "لا بدّ من الحذر في أنواع العقوبات التي تعقّد الأمور بالنسبة للعالم أجمع"، مضيفا في الوقت نفسه أنه "لا يحكم إذا كانت أوروبا على خطأ أو على صواب".

وتابع "يمكننا أن نلاحظ المشاكل التي يتسبب بها نقص الطاقة في أوروبا اليوم"، مشددا على ضرورة "إيجاد حل" للحرب في أوكرانيا ووقفها.

وقال إن بلاده التي تعتبر أحد أبرز منتجي الغاز في العالم "ستزوّد أوروبا بالغاز خلال السنوات المقبلة"، لكنه أكد أن هذا الغاز "لا يمكن أن يكون بديلا عن الغاز الروسي".

وتحدث أمير قطر عن تطبيع عدد من الدول العربية وعلى رأسها الإمارات، علاقاتها مع إسرائيل، فقال "لكل دولة الحقّ في إقامة علاقات مع الدول التي تريدها، ولكن ما هو التطبيع مع إسرائيل؟ جديا، هل الأمور طبيعية؟ لا، لا يزالون يحتلون أراضي عربية واللاجئون لم يعودوا إلى منازلهم منذ سبعين عاما".

وشدّد على أهمية التوصل إلى "تسوية سلمية" للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي. وقال "نحن نتحدث مع الإسرائيليين، ونأتي بمساعدات إلى سكان غزة والضفة الغربية"، معبرا عن الأسف "لأننا لا نزال بعيدين" عن السلام.

وغالبا ما تتوسط قطر بين الفلسطينيين وإسرائيل وتقدّم مساعدات لحلحلة الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

وعن النزاع في سوريا حيث دعمت قطر في بدايته فصائل معارضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد، شدّد أمير قطر على أهمية قيام "عملية سلمية"، لكنه انتقد النظام قائلا "كيف نقبل بأن يرتكب قائد مجازر في حق شعبه ويطرد ملايين اللاجئين من بلده؟".

57
فرنسا تواجه المزيد من الضغوط لإعادة 'جهادييها' من سوريا
المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدين فرنسا بسبب عدم إعادتها عائلات جهاديين فرنسيين من سوريا، في نكسة لباريس لكنها لا تكرس "حقا عاما بالعودة" للأشخاص الذين لا يزالون محتجزين في المخيمات السورية.
MEO

لا يزال حاليا نحو مئة امرأة و250 طفلا فرنسيا في مخيمات في سوريا
ستراسبورغ (فرنسا) - تعرضت فرنسا اليوم الأربعاء لنكسة قضائية في سياق ضغوط حقوقية لا تهدأ تتعلق برفضها إعادة مواطنيها من عوائل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية المحتجزين في سوريا.

وأدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الأربعاء فرنسا بسبب عدم إعادتها عائلات جهاديين فرنسيين من سوريا، في نكسة لباريس لكنها لا تكرس "حقا عاما بالعودة" للأشخاص الذين لا يزالون محتجزين في المخيمات السورية.

ويثير ملف الجهاديين الأجانب المحتجزين في سجون تشرف عليها قوات سوريا الديمقراطية (قسد) جدلا واسعا منذ أُعلن عن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في 2019 في سوريا واحتجاز المئات من مسلحي داعش وعوائلهم (نساء وأطفال) في سجون ومخيمات.

واشتكت قسد مرارا من عدم قدرتها لوحدها على تحمل أعباء المخيمات أو إدارة السجون التي تضم المئات من أسرى داعش، فيما شهد مخيم الهول الذي يؤوي أكثر من 50 ألف نزيل بينهم زوجات وأرامل من مسلحي التنظيم المتطرف وأبنائهم، حالات تمرد ومحاولات فرار وتصفيات من تدبير خلايا التنظيم داخل المخيم.

وترفض ول أوروبية استعادة جهادييها المحتجزين في سوريا مكتفية بإعادة بعض الأطفال من أيتام التنظيم المتطرف، مبررة ترددها بأن هؤلاء يمثلون مشاريع تطرف وأنه لا توجد ضمانات بعدم عودتهم للتشدد حتى بعد تأهيلهم.   

وقالت الغرفة الكبرى في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان "في تنفيذ حكمها، ترى المحكمة أنه يتعيّن على الحكومة الفرنسية استئناف النظر في طلبات المتقدّمين في أقرب وقت ممكن، مع ضمانات مناسبة ضدّ التعسف".

ورأت المحكمة التي مقرها في ستراسبورغ (شرق فرنسا) أن "رفض طلب عودة مقدم في هذا السياق يجب أن يكون موضوع فحص فردي من قبل هيئة مستقلة" بدون أن يكون بالضرورة "هيئة قضائية".

وسيتعين على باريس دفع 18 ألف يورو لإحدى العائلتين من المدعين و13200 يورو للأخرى لتغطية التكاليف والنفقات.

وقالت ماري دوسيه، إحدى محاميات مقدمي الشكوى الأربعة، والدا شابتين فرنسيتين عالقتين في مخيمات في سوريا مع أطفالهما، "إنها نهاية عمل تعسفي".

وكانوا قد طلبوا بدون جدوى من السلطات الفرنسية إعادة ابنتيهما قبل أن يلجؤوا إلى القضاء الأوروبي باعتبار أن ابنتيهما وأحفادهما يتعرضون في المخيمات السورية "لمعاملة إنسانية سيئة ومذلة".

وغادرت الشابتان الفرنسيتان فرنسا في 2014 و2015 للتوجّه إلى سوريا حيث أنجبت إحداهما طفلين فيما أنجبت الثانية طفلا واحدا. ومنذ 2019، تقبع المرأتان اللتان تبلغان من العمر 31 و33 عاما مع أطفالهما في مخيمي الهول وروج شمال شرق سوريا.

وخلصت المحكمة إلى أن باريس انتهكت المادة 3.2 من البروتوكول الرابع للمعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان والتي تنص على أنه "لا يمكن حرمان أي شخص من حق الدخول إلى أراضي الدولة التي يتحدر منها".

وقالت المحامية إن فرنسا "لا يمكنها منع دخول رعايا فرنسيين إلى أراضيها. كانت هذه قرارات تعسفية" وعلى باريس "إعادة النظر في طلبات الإعادة إلى البلاد".

وذكرت بأن لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة سبق أن اعتبرت أن فرنسا "انتهكت حقوق الأطفال الفرنسيين المحتجزين في سوريا عبر عدم إعادتهم إلى وطنهم".

وطالبت دوسيه بإعادة كل النساء والأطفال المتبقين هناك قائلة "عبر ثلاث عمليات، يتم الأمر"، لكن المحكمة لم تكرس عبر هذا الحكم حقا منهجيا في إعادة المواطنين لا سيما المرتبطين بالحركات الجهادية قائلة "ترى المحكمة أن المواطنين الفرنسيين المحتجزين في مخيمات شمال شرق سوريا لا يحق لهم المطالبة بمزايا حق عام في إعادتهم" إلى البلاد.

وفي المقابل، قد تضطر إلى القيام بذلك في "ظروف استثنائية" ، مثل عندما تكون "السلامة الجسدية" مهددة أو حين يكون طفل ما "في وضع خطر" كما هي الحال عليه في الملف الحالي.

وهذا الحكم الذي يستهدف فرنسا في المقام الأول، يتعلق أيضا بالدول الأخرى الأعضاء في مجلس أوروبا ورعاياها المحتجزين في سوريا.

وعند تلاوة الحكم من قبل رئيس المحكمة روبرت سبانو، حضر إلى جانب ممثلة فرنسا، ممثلون عن دول أخرى (الدنمارك والسويد وبريطانيا والنروج وهولندا وإسبانيا).

وفي أماكن أخرى في أوروبا، استعادت دول مثل ألمانيا أو بلجيكا بالفعل معظم جهادييها، إلّا أن باريس فضّلت مبدأ "كل حالة على حدة" الذي دافع عنه ممثلها أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ويثير استياء العائلات والمنظمات غير الحكومية.

ولكن في بداية يوليو/تموز أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 أمّا، في ما يشكّل أول مجموعة تعاد إلى البلاد بهذا الحجم منذ سقوط "خلافة" الدولة الإسلامية في العام 2019. حتى ذلك الحين، لم تتم إعادة سوى عدد قليل من الأطفال.

وتمّ توجيه الاتهام إلى الأمهات أو سجنهن وجميعهن تطالهن أوامر تفتيش أو اعتقال فرنسية، أما القاصرون فقد عهد بهم إلى منظمات لرعاية الأطفال.

وقال الناطق باسم الحكومة الفرنسية أوليفييه فيران بعد صدور القرار "لم ننتظر قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان للمضي قدما"، مضيفا "لقد قمنا بالفعل بتغيير قواعد النظر في الملفات وإعادة رعايا فرنسيين لا يزالون في شمال شرق سوريا. كل ملف، كل وضع إنساني يخضع لدرس معمق". ولا يزال هناك حاليا نحو مئة امرأة و250 طفلا فرنسيا في مخيمات في سوريا.

58
إيقاف قيادي في النهضة على ذمة التحقيق في شبكة تسفير جهاديين
قائمة الموقوفين في تونس على ذمة التحقيقات الجارية في شبكة تسفير جهاديين تونسيين إلى بؤر التوتر تتسع لتشمل الحبيب اللوز أحد مؤسسي الاتجاه الإسلامي والقيادي والنائب السابق عن حركة النهضة الاسلامية.
MEO

اللوز من مؤسسي الاتجاه الإسلامي الذي أصبح اسمه لاحقا حركة النهضة
تونس - اتسعت قائمة الموقوفين في تونس على ذمة التحقيقات الجارية في شبكة تسفير جهاديين تونسيين لبؤر التوتر، وهو ملف أثارته المعارضة في السنوات الماضية حين كانت حركة النهضة الإسلامية تهيمن على الحكم، لكنه ظل حبيس الرفوف.

وأوقف الأمن التونسي اليوم الأربعاء القيادي والنائب السابق عن حركة النهضة ( في المجلس التأسيسي الانتقالي) الحبيب اللوز والرئيس الحالي لجمعية الدعوة والإصلاح على ذمة التحقيقات حول التورط في شبكات "التسفير إلى بؤر التوتر والإرهاب" خارج البلاد، وفق وسائل إعلام محلية.

وواجه اللوز بعيد ثورة يناير/كانون الثاني 2011 اتهامات بالتحريض على العنف في تصريحات استهدفت تحديدا المعارض والسياسي اليساري شكري بلعيد الذي تم اغتياله لاحقا في 2013 في أول عملية اغتيال سياسي بعد الثورة.

كما يعتبره سياسيون تونسيون من غلاة التشدد الديني في تونس ومن جناح الصقور في حركة النهضة التي كان من مؤسسيها حين كان اسمها الاتجاه الإسلامي وتبرأت الحركة مرارا من تصريحات نسبت له ووصفت بالتحريضية.

وبحسب المصادر ذاتها قامت الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب اليوم الأربعاء بإيقاف اللوز عضو مجلس شورى حركة النهضة، في مسقط رأسه بمدينة صفاقس (جنوب البلاد) "على ذمة التحقيقات المتعلقة بشبهات التورط في شبكات تسفير تونسيين إلى بؤر التوتر (مناطق انتشار داعش) خارج البلاد التونسية".

وأمس الثلاثاء ذكر راديو موازييك المحلي الخاص نقلا عن مصادر قال إنها مطلعة على الملف، أن "النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب قررت فتح بحث جزائي ضد 126 شخصا بشبهات تورط في شبكات تسفير تونسيين إلى بؤر التوتر والإرهاب خارج البلاد".

وأضاف أن "النيابة العمومية أذنت للجهة الأمنية المتعهدة بإجراء ما يلزم من أبحاث قضائية في حق سياسيين وإطارات (كوادر) أمنية سابقة وحالية وأئمة ومحامين وأشخاص تحمّلوا مسؤوليات في جمعيات خيرية بالإضافة إلى بعض رجال الأعمال".

وشملت الإيقافات بحسب وسائل إعلام محلية، مسؤولين أمنيين من بينهم فتحي البلدي وعبدالكريم العبيدي وفتحي بوصيدة إضافة إلى رجل الأعمال محمد فريخة المالك السابق لشركة طيران خاصة والنائب السابق بالبرلمان رضا الجوادي والشيخ البشير بلحسن. ولا تزال التحقيقات جارية مع من تم إيقافهم  وفي إطار شبهة التورط في تسفير تونسيين لبؤر التوتر. 

وذكرت إذاعة موزاييك المحلية نقلا عن مصادرها أن "النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب أذنت لأعوان الوحدة المركزية لمكافحة الإرهاب ببوشوشة بالاحتفاظ بالمدير العام السابق للحدود والأجانب والمحال على التقاعد الوجوبي لطفي الصغير وذلك على ذمة الأبحاث المتعلقة بشبهات التورط في شبكات التسفير إلى بؤر التوتر والإرهاب خارج تراب البلاد التونسية".

واعتبر القيادي في حركة النهضة عماد الخميري في تصريح لـ 'راديو ماد' المحلي أن ما يحدث هو من قبيل "تلفيق التهم الكيديّة والحملات الإعلامية ضد حركة النهضة"، مضيفا أنها "محاولة متجددة" لما وصفها بـ"سلطة الانقلاب" (في إشارة إلى الرئيس التونسي قيس سعيد الذي عزل منظومة الحكم السابق بموجب إجراءات استثنائية في 25 يوليو/تموز من العام الماضي) "لصرف الرأي العام عن القضايا الحارقة للشعب التونسي من فقدان للمواد الأساسية والزيادات في الأسعار".

وتشهد تونس موجة غلاء وندرة في المواد الغذائية الأساسية تقول مصادر رسمية إنها مفتعلة من قبل لوبيات سياسية واقتصادية لخلق حالة من الفوضى، فيما يرجع جزء منها إلى أزمة عالمية ناجمة عن تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتولى الحبيب اللوز (من مواليد 1953) رئاسة الحركة بين يونيو/حزيران 1991 حتى تاريخ إيقافه في سبتمبر من نفس العام.

وبعد أزمة 1981 حكم عليه غيابيا بـ10 سنوات سجنا وكان يقيم في الجزائر مع عائلته قبل أن يعود إلى تونس سنة 1984 بعد وفاة والدته.

ويعتبر الحبيب اللوز الذي تم إيقافه اليوم الأربعاء، من المؤسسين لحركة الاتجاه الإسلامي (التي أصبحت حركة النهضة في ما بعد) حيث ترأس هيئة مجلس الشورى بين 1980 و 1991 ثم ترأس الحركة نفسها من يونيو/حزيران إلى سبتمبر/أيلول 1991، تاريخ اعتقاله.

وبعد ثورة يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس الاسبق الراحل زين العابدين بن علي، أصبح اللوز نائبا في المجلس الوطني التأسيسي الذي انتخب في 23 أكتوبر/تشرين الأول 2011، عن حركة النهضة في دائرة صفاقس.

ومن المتوقع أن تتسع قائمة الموقوفين على ذمة التحقيقات الجارية في شبهات التورط في شبكات تسفير الجهاديين التونسيين إلى بؤر التوتر.

ودشن الرئيس التونسي قيس سعيد الذي يتهمه خصومه السياسيون ومن بينهم النهضة بـ"الانقلاب على الشرعية"، حملة لتطهير القضاء من الفساد وعزل عددا من القضاة الذين أحيلوا على القضاء.

ويشتبه في أن عددا منهم على صلة بتجميد أو إخفاء أو التواطؤ في ملفات كبرى من بينها ملفات تتعلق بالتحقيقات في قضايا الإرهاب. 

59
إسرائيل تطرق أبواب قطر لتطبيع 'مؤقت' خلال المونديال
إذا قبلت الدوحة فتح مكتب تمثيل لإسرائيل ستعبد الخطوة على الأرجح الطريق لتطبيع رسمي للعلاقات وهو ما تسعى إليه تل أبيب بالفعل وألمحت إليه مرارا.
MEO

إسرائيل توصلت لاتفاق سيسمح لمواطنيها بالحصول على تأشيرة دخول إلى قطر خلال المونديال
القدس - تبحث كل من إسرائيل وقطر اللتان لا تربطهما علاقات دبلوماسية رسمية، لكن بينهما قنوات تواصل مفتوحة منذ سنوات، فتح مكتب تمثيل إسرائيلي مؤقت خلال كأس العالم 2022 في الدوحة، وفق ما أفاد مسؤول إسرائيلي الأربعاء.

وقد تفتح الخطوة إذا تمت، الطريق لتطبيع العلاقات الإسرائيلية القطرية بشكل رسمي وهو ما تسعى إليه تل أبيب بالفعل التي أكد كبار المسؤولين فيها وجود اتصالات بعدد من الدول العربية دون ذكر اسمها، لبحث تطبيع العلاقات.

ولم تتأهل إسرائيل للبطولة التي تنطلق في نوفمبر/تشرين الثاني في العاصمة القطرية الدوحة، لكنها أعلنت عن التوصل لاتفاق سيسمح لمواطنيها بالحصول على تأشيرة دخول إلى قطر مع إثبات شراء التذاكر أسوة بغيرهم من الأجانب.

وقال مسؤول دبلوماسي إسرائيلي "هناك اتصالات بين مسؤولين إسرائيليين وقطريين"، وتركزت تلك المباحثات على فتح مكتب "مؤقت" للمشجعين الإسرائيليين العازمين على حضور كأس العالم.

ونوّه المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إلى أنه "لا ينبغي تصنيفها (المباحثات) على أنها دبلوماسية، حتى الآن لم يتم التوصل إلى اتفاق".

ولا تعترف قطر المعروفة بدعمها لحركة حماس الإسلامية الحاكمة في قطاع غزة، بإسرائيل، لكن يجمع البلدين تعاون يتعلق بموافقة الدولة العبرية على دخول المساعدات القطرية لقطاع غزة الساحلي.

ومنذ /سبتمبر/أيلول 2020، وقعت إسرائيل مع كل من الإمارات والبحرين والمغرب على اتفاقيات لتطبيع العلاقات. كما وافقت الحكومة الانتقالية السودانية في يناير/كانون الثاني 2021 على المضي قدما نحو توقيع اتفاقية مماثلة لصفقة لم تر النور بعد.

وتعتبر الاتفاقيات التي وقعت برعاية أميركية من الرئيس السابق دونالد ترامب تاريخية في توقيتها، لكنها أثارت جدلا واعتراضات من قبل الفلسطينيين ودول أخرى مثل إيران، بينما تؤكد الدول العربية التي طبعت علاقاتها مع تل أبيب أن اتفاقيات السلام مع إسرائيل لا تعني التخلي عن دعم المطالب الفلسطينية المشروعة.

وكانت قطر من بين الدول التي انتقدت الاتفاقيات التي أثارت غضب الفلسطينيين، لكن الدوحة ذاتها منخرطة في اتصالات مباشرة مع إسرائيل ووفرت لمسؤوليها حضورا كبيرا ومباشرا من خلال قناة الجزيرة التي استضافت على مدى السنوات الماضية وفي ذروة التصعيد العسكري الإسرائيلي عشرات المسؤولين العسكريين والسياسيين الإسرائيليين.

وتصاعد التوتر بين إسرائيل وقطر على خلفية مقتل الصحافية الفلسطينية-الأميركية في فضائية الجزيرة القطرية شيرين أبوعاقلة في مايو/ايار الماضي خلال تغطية عملية عسكرية للجيش الإسرائيلي في مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة. واتهمت الفضائية ومقرها قطر، إسرائيل باستهداف أبوعاقلة عمدا.

والأسبوع الماضي، أقر الجيش الإسرائيلي بوجود "احتمال كبير" بأن جنديا إسرائيليا قتل أبوعاقلة عن طريق الخطأ.

60
الداخلية الإيرانية تعلن دخول أكثر من 5 ملايين زائر إلى العراق

شفق نيوز/ أعلن وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي، أن أكثر من خمسة ملايين زائر إيراني دخلوا الأراضي العراقية لغاية الآن.

جاء ذلك في تصريح له خلال زيارته التفقدية لمعبر مهران الحدودي بمحافظة ايلام غرب ايران، وفقا لما نشرته وكالة "إرنا" الرسمية الإيرانية اليوم الأربعاء.

وقال وحيدي، إنه لغاية الان بلغ عدد الزوار الايرانيين الداخلين الى العراق أكثر من 3 ملايين فيما بلغ عدد العائدين منهم مليونين و 500 ألف زائر.

وأضاف أن حركة المرور في جميع المعابر الحدودية الستة مع العراق انسيابية، وبامكان الزوار زيارة العتبات المقدسة بيسر ومن دون اي مشكلة.

وتابع وزير الداخلية بالقول إنه ليس لدينا أي مشاكل في المعابر الحدودية مع العراق ، وأي شخص يريد الذهاب لزيارة العتبات المقدسة يمكنه دخول العراق عبر حدود الدخول المحددة.

وبشأن مشكلة الرعايا الأفغان والباكستانيين على حدود شلمجة بمحافظة خوزستان جنوب غرب ايران الذين كانوا يعتزمون الدخول الى العراق ، قال: لقد تم حل مشكلة هؤلاء الرعايا بالتنسيق بين حرس الحدود والحكومة العراقية ، ويمكنهم الدخول إلى العراق بدون اي مشكلة.

61
لا أحد يريد الاعتراف بفشل مفاوضات إحياء الاتفاق النووي
الغربيون لا يحبذون السيناريو العسكري، لكن الجمود الحالي وما تصفه مجموعة الأزمات الدولية بأنه توازن "اللااتفاق واللاأزمة" لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية.
MEO

المفاوضات النووية وصلت إلى طريق مسدود
 القوى الغربية في الوكالة الذرية تتحد ضد إيران بدون إصدار قرار
 جمود يُصيب المفاوضات النووية بين طهران وواشنطن 
 الأنظار تتجه لما بعد انتخابات التجديد النصفي لأعضاء الكونغرس

باريس - يسود شلل تام المفاوضات مع إيران حول ملفها النووي مع استبعاد أن تثمر في المدى القصير، إلا أن أحدا لا يريد إعلان فشل هذا المسار الذي يتيح "كسب الوقت" لتجنّب أزمة خارج السيطرة.

والتركيز منصب حاليا على نص نهائي مطروح منذ الثامن من أغسطس/اب لإحياء "خطة العمل الشاملة المشتركة"، التسمية الرسمية للاتفاق المبرم في العام 2015 بين الدول الكبرى وطهران لكبح برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الدولية عنها.

والاتفاق يترنّح منذ العام 2018 حين أعلن الرئيس الأميركي حينها دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة منه وإعادة فرض عقوبات أميركية على الجمهورية الإسلامية التي ردّت على الخطوة بالتحرّر تدريجا من التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق.

واستؤنفت المفاوضات قبل عام ونصف العام، لكن التفاؤل النسبي الذي كان سائدا قبل أسابيع تبدد وأصبحت العملية حاليا أمام الطريق المسدود.

والأحد قال مصدر دبلوماسي فرنسي "نحن في وضع حرج"، فيما قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن "من غير المرجّح أن تلوح آفاق حل في المدى القصير"، معتبرا أن إيران "إما غير قادرة وإما غير عازمة على اتخاذ الخطوات اللازمة للتوصل إلى اتفاق".

وآراء المفاوضين بغالبيتهم متوافقة حاليا على عدم إمكانية التوصل لاتفاق قبل انتخابات التجديد النصفي لأعضاء الكونغرس الأميركي (انتخابات منتصف الولاية الأميركية) المرتقبة في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني.

وقبل أشهر قليلة كانت القوى الكبرى تأمل إنجاز الاتفاق قبل حلول موعد الاستحقاق الأميركي الذي من شأن نتائجه أن تعيد خلط الأوراق في حال فوز الجمهوريين.

واستئناف المحادثات بعد الانتخابات الأميركية ليس أمرا مستبعدا، لكن حاليا "لا تجري أي مفاوضات" والأمور عالقة تماما، وفق المصدر الفرنسي.

واستبعد الباحث الفرنسي برونو تيرتريه في مطلع سبتمبر/أيلول أي نهاية وشيكة لـ"ملحمة المفاوضات اللامتناهية حول النووي الإيراني"، مشددا على عدم وجود أي "خطة بديلة".

ويتمحور الخلاف على طلب إيران إنهاء تحقيق للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول آثار لليورانيوم المخصّب رصدت في ثلاثة مواقع غير معلن عنها، ما يمكن أن يشكل مؤشرا يدل على وجود برنامج إيراني لحيازة قنبلة ذرية.

وتندد طهران بـ"تسييس" الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتحقيقها، مشددة الثلاثاء على أنها تعاونت بشكل "كامل" مع الهيئة الذرية، لكن الدول الكبرى تشدد على أن هذا الأمر لا علاقة له بالمفاوضات الرامية لإحياء "خطة العمل الشاملة المشتركة".

 وتشير إلى وجود التزامات قانونية كون إيران دولة موقّعة على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وقال المصدر الفرنسي "لن نتهاون في هذه النقطة"، معتبرا أن هذا الأمر يضع استقلالية الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومصداقية الحد من انتشار الأسلحة النووية على المحك.

ومؤخرا حذّرت الوكالة من أنها غير قادرة حاليا على ضمان "الطابع السلمي الصرف" للبرنامج النووي الإيراني.

وكانت قد برزت خلال المفاوضات نقاط خلاف عدة تم تخطيها، لا سيما مطالبة إيران الولايات المتحدة بشطب الحرس الثوري من القائمة الأميركية للمنظمات الإرهابية. وقد تمت "تسوية" هذه النقطة ولم تعد شرطا يعرقل إنجاز الاتفاق.

كما تم تخطي مسألة الضمانات الأميركية، وفق دبلوماسيين غربيين، فإيران تتوجّس من تكرار ما حصل في العام 2018 حين انسحب ترامب من الاتفاق. والكل يخشى هذا الخطر لكن "أحدا لا يريد الحرب" وفق دبلوماسي أوروبي، خصوصا في خضم النزاع الدائر في أوكرانيا.

وأطلقت إسرائيل التي تعارض بشدة الاتفاق الدولي المبرم مع إيران حول برنامجها النووي، حملة لإقناع القوى الغربية بعدم المضي قدما في إحياء "خطة العمل الشاملة المشتركة".

وتعتبر الدولة العبرية أن الاتفاق لا يردع "أنشطة زعزعة الاستقرار" الإيرانية في المنطقة. والاثنين خلال زيارة لألمانيا تطرّق رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد إلى "طرح تهديد عسكري موثوق ضد إيران على الطاولة".

ويقول المصدر الأوروبي إن إسرائيل "لم تبلغ بعد كامل جهوزيتها" لشن ضربات استباقية، لكن تقريرا نشرته الاثنين مجموعة الأزمات الدولية أشار إلى أن الدولة العبرية "عززّت على ما يبدو في الأشهر الأخيرة عملياتها السرية في إيران"، في إشارة إلى سلسلة اغتيالات شهدتها الجمهورية الإسلامية نُسبت إلى إسرائيل.

ولا يحبّذ الغربيون السيناريو العسكري، لكن الجمود الحالي وما تصفه مجموعة الأزمات الدولية بأنه توازن "اللااتفاق واللاأزمة" لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية.

واعتبرت مجموعة الأزمات الدولية أنه "حتى وإن كانت هناك فرصة لنجاح العملية التفاوضية في فيينا بحلول نهاية العام، هناك أيضا ما يدعو للخشية من فوات أوان التفاهم المطروح حاليا على الطاولة قريبا، لأن الفجوات أكبر من أن تردم وانعدام الثقة بين الولايات المتحدة وإيران أعمق من أن يتم تخطيه".

وعبرت المجموعة عن مخاوفها من "خطر دخول الفرقاء في دوامة تفضي إلى مواجهة عسكرية إذا استُنفدت الجهود الدبلوماسية أو فشلت".

وتقول مصادر مقرّبة من الملف إن الأوضاع في أوكرانيا هي بالتأكيد عامل اضطراب، لكن "خطة العمل الشاملة المشتركة" التي شاركت روسيا والصين في إبرامها، لا تزال تخدم مصالح هذين البلدين.

ويشدد مركز صوفان للأبحاث على وجود رابط قوي بين إبرام "اتفاق (نووي) والسياق الحالي على صعيد الطاقة"، مشيرا إلى أن التوصل إلى تفاهم من شأنه أن يعيد النفط والغاز الإيرانيين إلى الأسواق الدولية.

وقال دبلوماسيون اليوم الثلاثاء إن القوى الغربية تضغط على دول أخرى في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة للضغط بشكل مشترك على إيران كي تعطي الوكالة الإجابات التي طالما سعت للحصول عليها بشأن آثار اليورانيوم التي عُثر عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة.

وفي اجتماعه الفصلي الأخير في يونيو/حزيران، أصدر مجلس محافظي الوكالة، المؤلف من 35 دولة، قرارا يبدي فيه "قلقه العميق" من الاستمرار في عدم تفسير وجود آثار لليورانيوم بسبب عدم تعاون إيران بالقدر الكافي، ودعا طهران إلى التعامل مع الوكالة "بدون تأخير".

وتقول الوكالة ومقرها فيينا، إنه لم يتم إحراز تقدم أو مشاركة من إيران منذ ذلك الحين.

وبدلا من تمرير قرار جديد في اجتماع مجلس المحافظين هذا الأسبوع، أعدت الدول الأربع التي تقف وراء قرار يونيو/حزيران، وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، بيانا مشتركا تؤكد فيه من جديد دعم ذلك القرار أملا في أن توقع عليه العديد من الدول الأخرى.

وجاء في القرار "ندعو إيران إلى العمل فورا على الوفاء بالتزاماتها القانونية وقبول عرض مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بدون تأخير، الخاص بزيادة المشاركة لتوضيح كافة قضايا الضمانات العالقة وحلها"، في إشارة إلى التحقيق، الذي قامت به الوكالة على مدى سنوات.

ويحمل القرار الذي يتخذه مجلس المحافظين، نفس أهمية أي قرار رسمي يتخذه، وهو أعلى جهة لصنع السياسات في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويجتمع أكثر من مرة في السنة.

ويعد البيان الذي تصدره مجموعة من الدول لكن بدون أن تقدم أو تصدر قرارا، مجرد إبداء رأي. وتقول القوى الغربية إن قضية جزيئات اليورانيوم، التي لم تُفسر، أصبحت عقبة في محادثات أوسع لإحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 مع القوى العالمية إذ تسعى طهران الآن لإغلاق تحقيق الوكالة في إطار تلك المفاوضات.

وأفاد مصدر دبلوماسي فرنسي أن باريس تجري مشاورات مع شركائها لبحث كيفية التعامل مع الجمود الحالي والتحضير لاجتماع مجلس محافظي الوكالة المقبل في نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال الدبلوماسي "لا توجد مفاوضات نشطة حاليا"، مضيفا أن القوى الغربية لم تيأس حتى الآن من الوصول إلى حل دبلوماسي.

62
تقرير أميركي يدعو لدعم الصدر لتقويض قبضة إيران على العراق
مجلة أميركية ترى أن الوضع الراهن في العراق يشكل فرصة مناسبة للولايات المتحدة لإضعاف النفوذ الإيراني في المنطقة وأنه يمكنها تقديم دعم حذر وسري للتيار الصدري عبر حلفائها في المنطقة.
MEO

الصدر أثبت أنه قوة موازنة للنفوذ الإيراني في العراق
واشنطن - دعت مجلة أميركية اليوم الثلاثاء واشنطن لاغتنام الفرصة لتقويض قبضة إيران على العراق وإضعاف نفوذها على ضوء الأزمة الراهنة بين الإطار التنسيقي الذي يضم القوى الشيعية الموالية لطهران والتيار الصدري الذي يبدي رفضا للتدخل الإيراني في الشؤون العراقية ويطالب بتشكيل حكومة "لا شرقية ولا غربية) بمعنى حكومة غير موالية لا للولايات المتحدة ولا للجمهورية الإسلامية.

وأشارت مجلة 'ناشيونال ريفيو' إلى أن ما يحدث حاليا فرصة مواتية للولايات المتحدة لكبح القوة الإيرانية في العراق من خلال دعم حذر وهادئ لتحركات الزعيم الشيعي النافذ مقتدى الصدر بـ"التعاون مع السعودية والإمارات".   

وأوضح تقرير المجلة أن طهران تحاول المحافظة على نفوذها في العراق من خلال دعم الأحزاب الشيعية الموالية لها في مواجهة نزعة الصدر القومية حيث يقدم نفسه شخصية وطنية مدافعة عن الشعب العراقي ومصالحه وسيادته بعيدا عن التدخلات الخارجية وعلى رأسها التدخلات الغيرانية.

واعتبرت 'ناشيونال ريفيو' أن العراق يبدو في قلب المصالح الإيرانية في الشرق الأوسط فهو الدولة الوحيدة في المنطقة التي تهيمن عليها غالبية شيعية بعد إيران ويمتلك احتياطات نفطية ضخمة إضافة إلى أنه يكتسي أهمية بالنسبة لطهران لجهة أنه المنفذ المحتمل لتصدير النفط المهرب.

كما أشارت إلى أن العراق يعتبر بالنسبة لإيران بمثابة جسر جغرافي يربط ما بين جبال زاغروس والبحر المتوسط، موضحة أن طهران تريد أن تبقي الدولة الجارة تحت سيطرتها في حال سعت لتكون قوة إقليمية.

وتابعت أن مواصلة الضغط على وكلاء إيران في سوريا سيفضي لكبح نفوذ وقوة إيران، لكن الضغط عليها في العراق سيكون "تهديدا قاتلا" للمصالح الإستراتيجية للجمهورية الإسلامية إقليميا.

وذكرت المجلة بإستراتيجية الضغوط القصوى التي انتهجها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب والتي ركزت على إضعاف النفوذ الإيراني، مشيرة إلى اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني في يناير/كانون الأول من العام 2020، لافتة إلى أنه كان "محركا عسكريا وسياسيا وبيروقراطيا متمرسا ومهندسا للنفوذ الإيراني في سوريا ولبنان والعراق، ويتمتع باحترام وولاء مجموعة متنوعة من القوى شبه العسكرية العراقية والتي من خلالها كانت طهران تمارس نفوذها باتجاه الدولة العراقية".

ويحظى سليماني بنفوذ واسع في العراق وله سلطة على الميليشيات الشيعية العراقية التي تأتمر بأوامره وتطيعه في كل ما يطلبه.

وتقول المجلة الأميركية إن اغتيال قاسم سليماني ورئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبومهدي المهندس قوض إلى حد كبير هياكل القيادة الإيرانية في العراق وأدى غلى تفكك تدريجي وبطيء لوضع طهران الاستراتيجي، معتبرة أن ما يحدث حاليا في العراق من اضطرابات هو نتيجة لتصفية قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني.

وسلط تقرير 'ناشيونال ريفيو' الضوء على انقسامات الشيعة في الشرق الأوسط بين الولاء لإيران والعراق ومرجعية قم والنجف وهو صراع كانت إلى وقت قريب صامتا قبل أن يدخل الصدر في معركة لي اذرع ضج خصومه من قوى الإطار التنسيقي.

وتلقى الصدر الدعم من إيران حين قاد بعد الغزو الأميركي للعراق معركة ضد الاحتلال، لكن المجلة الأميركية أوضحت أن "هؤلاء اللاعبين الايديولوجيين ميكافيليون ويغيرون انحيازهم بحسب التهديدات التي يواجهونها".

ولاحظت أن الصدر تخلى بعد صعود داعش وانسحاب الولايات المتحدة من العراق، عن تحالفه مع إيران ليضع نفسه وحركته كقوة مواجهة موازنة لطهران.

وقدمت قراءة للتطورات الأخيرة التي شهدت المنطقة الخضراء ومنها اقتحام أنصار الصدر للبرلمان وبعدها لمؤسسات حكومية بينها القصر الجمهوري ومبنى الحكومة، معتبرة أنها تعكس عموما قوة الزعيم الشيعي في مواجهة نفوذ الجمهورية الإسلامية.

وخلصت غلى أنه أمام إيران اليوم إما "التراجع والقبول بانتخابات جديدة، والسماح لتحالف الصدر بتشكيل حكومة وهو ما سيعرض نفوذها في العراق للخطر أو سيكون بإمكانها أن تعمد إلى تصعيد دائرة العنف والسعي إلى إقصاء الصدر". وتبدو إيران حاليا عالقة في هذا الوضع.

وعلى ضوء ذلك قالت 'ناشيونال ريفيو' في تقريرها ترجمته ونشرته وكالة شفق نيوز الكردية العراقية، "إن اللحظة مناسبة لتدخل الولايات المتحدة لممارسة الضغط على إيران بهدوء لا من خلال مواجهة كبيرة، لكن من خلال تقديم الكثير من الدعم بشكل سري وغير مباشر لمقتدى الصدر".

وأشارت إلى أن للصدر علاقات مع عدد من الدول الخليجية التي يمكنه الاستفادة منها وأن بإمكان الولايات المتحدة استغلال تلك العلاقات من أجل دعمه.

وقالت يمكن للولايات المتحدة أن "تمارس ضغوطا هادئة خلف الكواليس لتشجيع تصلب الصدر في مواجهة مطالب إيران والسعي لاكتساب الدعم الإماراتي والسعودي للقوى المناهضة لإيران في العراق.

63
مع اقتراب "احتجاجات أكتوبر".. بوابات حديدية وغلق جسور ببغداد
بغداد - سكاي نيوز عربية

تسود حالة من السخط الشعبي داخل العاصمة العراقية بغداد، بعد بناء السلطات بوابات حديدية على الجسور المؤدية إلى المنطقة الرئاسية الخضراء، مع اقتراب إحياء ذكرى احتجاجات أكتوبر 2019، وسط توقعات بتجدد الاحتجاجات.

ويعزو صحفيون وناشطون عراقيون تحدثوا لموقع "سكاي نيوز عربية" بناء هذه البوابات، إلى أن السلطات تريد منع وصول مظاهرات جديدة إلى المنطقة الخضراء الشهر المقبل الموافق للذكرى الثالثة لاحتجاجات أكتوبر، وحتى لا تتكرر مآسي احتجاجات أتباع التيار الصدري هناك الشهر الماضي.

ومنذ يومين، تشهد بغداد اختناقات مرورية شديدة، بعد أن قطعت السلطات جسرين حيويين.

واحتجاجات أكتوبر 2019، المعروفة محليا بـ"احتجاجات تشرين"، و"ثورة تشرين"، اندلعت في صورة شعبية بعيدة عن الطائفية، وطالبت بإنهاء النظام السياسي القائم على المحاصصة والطائفية، ورفضت التدخل الخارجي في شؤون العراق.

وقتل في هذه الاحتجاجات، التي استمرت أشهرا، المئات، وتسببت في استقالة حكومة عادل عبد المهدي، وإعلان عقد انتخابات مبكرة تمت في أكتوبر 2021، لكن يرى عراقيون أنها لم تحقق أهدافها كاملة، ويحيون ذكراها باحتجاجات جديدة كل عام.

"قرار غير رشيد"

ناشطون عراقيون اعتبروا أن بناء بوابات اسمنتية لتحصين المنطقة الخضراء، ولحصر الاحتجاجات في ساحات بعيدة عنها، دليل على مخاوف السلطات من التظاهرات الشعبية.

ويعلق علي كريم بأن غلق الجسور في الوقت الذي تشهد فيه شوارع بغداد أزمة مرورية، يعني أن السلطات تزيد هذه الأزمة لحد الاختناق.

وعن بناء البوابات الحديدية، يقول: "في السابق كانت الحكومات تبني الأسوار والبوابات الكبيرة لحماية البلد من الخارج، أما اليوم تبني الأسوار لحماية نفسها من الداخل، وهذا أمر غير صحيح، وقرار غير رشيد".

رد السلطات

كالمعتاد، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بحملات النقد والهجوم على المسؤولين، مع تذمر من ضياع عدة ساعات في طابور الازدحام المروري الذي أخذ يشل العاصمة.

ودفعت كثرة الانتقادات قيادة عمليات بغداد لإصدار بيان، الأحد، يوضح سبب خروج بعض الجسور عن العمل، جاء فيه، أن السبب هو "إجراء أعمال صيانة".

لكن صحفيون رأوا أن ما يحصل يقابله الناس بـ"السخرية" المريرة من المشهد السياسي، وتأثيراته على حياة المواطنين اليومية.
وبتعبير الصحفية ريم الهاشمي: "هناك سخرية من بناء بوابات حديدية على جسر الجمهورية في بغداد، لأن الموضوع مضحك أكثر مما هو مبكٍ.. مضحك لأنه لا يمكن أن تحمي نفسك بهذه الطريقة، والناس أخذت تصف الحكومة بصاحبة الابتكارات، من باب التندر".

وتحذر من أن "الجسور في بغداد بائسة متهالكة، ولا تتحمل هذه الأطنان من البوابات الحديدية وتحميلها فوق طاقتها الاستيعابية"، معتبرة أن "المنظر غير اللائق وغير جميل، ويشوه جمالية العاصمة، وسر جمالية الجسور حينما تكون مفتوحة للناس لا مغلقة".

وعن إمكانية أن يمنع غلق الجسور المتظاهرين من الوصول للمنطقة الخضراء، تقول ريم الهاشمي إن "هذا ليس حلا لمنع الناس؛ لأن هناك عدة طرق يمكن ابتكارها من المحتجين كما حصل في تظاهرات سابقة".

احتجاجات دامية

يأتي هذا والعراق لم يلملم جروحه بعد من الاحتجاجات التي شهدها الشهر الماضي، وبدأها أتباع تيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بالتظاهر والاعتصام في المنطقة الخضراء خلال مطالبتهم بحل البرلمان وتغيير النظام الحاكم بالكامل.

وقتل في هذه المنطقة أكثر من 30 شخصا وجرح العشرات خلال مواجهات بين المحتجين وتحالف "الإطار التنسيقي" المقرب من إيران، ولم تتوقف إلا بتوجيه الصدر أوامر لأتباعه بفض الاحتجاجات، فيما تتواصل حاليا الحوارات بين الأطراف العراقية للوصول إلى مخرج من الجمود السياسي الراهن.

64
دولة عربية تعفي العراقيين من التأشيرة

قررت الحكومة اللبنانية، السبت، إعفاء العراقيين من الحصول على تأشيرة دخول إلى لبنان، وفقا لما أفادت به وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

وقالت الوكالة إنها اطلعت على وثيقة تؤكد أن "مجلس الوزراء اللبناني وافق على طلب وزارة الداخلية والبلديات المتعلق بإعفاء العراقيين من ضرورة الحصول على تأشيرة للدخول إلى أراضيه".

وحسب وثيقة اطلعت عليها وكالة الأنباء العراقية (واع) أنه "بهدف تفعيل التعاون مع جمهورية العراق، وافق

وأضافت الوثيقة، وفقا للوكالة، أنه "تم إصدار قرار يقضي بمنح العراقيين الذين يرغبون بالقدوم إلى لبنان تأشيرة دخول وإقامة مجانية لمدة شهر قابلة للتمديد حتى ثلاثة أشهر للرعايا القادمين للسياحة".

وتابعت أنه "تم شطب العراق من المادة المتعلقة بحيازة القادمين على مبلغ ألفي دولار أميركي نقدا أو شيكا مصدقً من بنك معروف، كشرط أساسي للدخول إلى الأراضي اللبنانية، وذلك بعد إطلاع رئيس الجمهورية ميشال عون وموافقته".

وشهدت العلاقات بين بغداد وبيروت تطورا ملحوظا خلال الأشهر القليلة الماضية بالتزامن مع تعرض الاقتصاد اللبناني لأزمة خانقة وتراجع قيمة العملة المحلية لمستويات قياسية.

والشهر الماضي أعلن رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال بلبنان نجيب ميقاتي أن الحكومة العراقية وافقت على مواصلة إمداد شركة كهرباء لبنان بزيت الوقود الثقيل لعام آخر، مما يخفف الضغط على شبكة الكهرباء اللبنانية.

وفي يوليو 2021، عرض العراق على الحكومة اللبنانية التي تعاني من ضائقة مالية مليون طن من زيت الوقود الثقيل لمدة سنة مقابل خدمات تشمل الرعاية الصحية لمواطنين عراقيين.

وكان الهدف من الاتفاق تخفيف النقص الحاد في الكهرباء في لبنان، الذي بلغ حد الأزمة في الصيف الماضي عندما عجزت الحكومة عن دعم واردات الوقود.
الحرة - واشنطن

65
الحكومة الفرنسية تعزز أدوات مراقبة الإخوان المسلمين
تُسيطر جماعة الإخوان في فرنسا على ما يزيد عن 150 مسجداً بما يُعادل نحو 12% من المساجد المُعتمدة بشكل رسمي، وذلك بالإضافة إلى أكثر من 600 جمعية دينية تتبع لهم.
MEO

تتمتع الحكومة الفرنسية بصلاحية إغلاق أماكن العبادة لمدة تصل إلى ستة أشهر إذا كانت هناك شكوك في أنها تُستخدم للتحريض على العنف
باريس - عزّزت وزارة الداخلية الفرنسية من قُدراتها على منع ومكافحة التطرّف الإسلاموي والتصدّي لكل من يتحدى القيم العلمانية للبلاد، وذلك عبر الاستعانة بأدلة سرّية وخرائط تفاعلية لبؤر جماعات الإخوان والإسلام السياسي، لكن مع الحرص على ضمان الحريات الدينية في ذات الوقت، مُعزّزة بذلك من سلطات قوات الأمن في المراقبة وتسهيل العقبات القانونية أمام إغلاق المساجد التي يدعو أئمتها إلى الكراهية.
وتتمتع الحكومة الفرنسية بصلاحية إغلاق أماكن العبادة لمدة تصل إلى ستة أشهر إذا كانت هناك شكوك في أنها تُستخدم للتحريض على العنف وتبرير الإرهاب وما يُسمّى الجهاد المسلح، مع السماح للقائمين على دور العبادة بالطعن أمام المحاكم الإدارية. وبالفعل شهدت فرنسا مؤخراً حلّ وحظر العديد من الجمعيات الدينية، وذلك إثر تأكّد وجود شُبهات تطرّف وتمويل من مصادر خارجية. وتمّ إغلاق ما يزيد عن 25 مسجداً خلال عام تتبع لجمعيات دينية بسبب ترويجها للإسلام الراديكالي ونشر الكراهية.
وبالتوازي مع الجهود الرسمية، قام مركز "غلوبال ووتش أناليز" الفرنسي للدراسات الجيوسياسية، الذي يُقدّم تقاريره للاليزيه وصُنّاع القرار السياسي في فرنسا ولنحو 4 ملايين مُشترك في نشراته، بإعداد وتوزيع ونشر خرائط تفاعلية عبر منصّاته الإلكترونية لشبكات الإخوان المسلمين في أوروبا، وبشكل خاص في فرنسا وبلجيكا والمملكة المتحدة وسويسرا وألمانيا والنمسا، وذلك بهدف تحديد مواقع الجمعيات والمنظمات الإسلامية وأماكن العبادة التي تتبع لتنظيم الإخوان وتيارات الإسلام السياسي حيثما وُجدت، وجعلها مرئية بشكل واضح، وبشكل خاص تمييز تلك التي تدعو للتطرّف والكراهية.
و"غلوبال ووتش أناليز" مركز نخبوي مُتخصّص بالتحليل الجيوستراتيجي والقضايا الأمنية والدبلوماسية، ومكافحة الإرهاب والتطرّف والدفاع عن القيم العلمانية والعيش المشترك، ويُشارك في إدارته وإعداد أبحاثه نخبة من السياسيين والخبراء الفرنسيين والغربيين.
ووصف تقرير حديث تمّ تقديمه لمجلس الشيوخ الفرنسي جماعة الإخوان المسلمين بأنها منظمة خطيرة يجب منع قادتها من دخول الأراضي الفرنسية، واقترح التقرير شنّ حملة منظمة لمكافحة أيديولوجية الجماعة بالتوازي مع تقييد أنشطتها، ومن ذلك منع إدخال كتب الداعية الإخواني الإرهابي يوسف القرضاوي والدراسات التي تدعو إلى الجهاد ومعاداة السامية.
وتُسيطر جماعة الإخوان في فرنسا على ما يزيد عن 150 مسجداً بما يُعادل نحو 12% من المساجد المُعتمدة بشكل رسمي، وذلك بالإضافة إلى أكثر من 600 جمعية دينية تتبع لهم. وتستعد الحكومة الفرنسية لتطرح على البرلمان في الخريف، مشروع إصلاح قانون الهجرة واللجوء وعملية ترحيل الأجانب الذين ارتكبوا أعمالا إرهابية أو إجرامية، وفي مُقدّمتهم المُتشدّدون والناشطون في تنظيم الإخوان المُسلمين.
كما وأطلقت وزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية تحقيقات واسعة حول مصادر تمويل الجمعيات الدينية والفكرية والمساجد التي تدعو إلى "إسلام انفصالي"، لا سيما داخل المؤسسات المرتبطة بالإخوان المسلمين. وبالتوازي مع هذه الجهود الحكومية عبّر العديد من الكُتّاب والمفكرين الفرنسيين عن رفضهم السماح للإخوان بتدريب الأئمة في فرنسا، مُحذّرين من مصادر تمويل دولية خارجية مشبوهة لهم.

66
واشنطن تدعو دولا غربية لاستعادة 'جهادييها' من مخيم الهول
رغم النداءات المتكررة وتحذير منظمات دولية من أوضاع كارثية في مخيم الهول، ترفض غالبية الدول الغربية استعادة مواطنيها من الجهاديين الذين قاتلوا مع تنظيم داعش واعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية.
MEO

مخيم الهول أشبه بقنبلة موقوتة
عمان - دعا قائد العمليات الأميركية في الشرق الأوسط مايكل كوريلا من عمان الاثنين إلى إعادة الأجانب المحتجزين في مخيم الهول المكتظ في شمال شرق سوريا إلى بلدانهم من اجل إعادة دمجهم وتأهليهم.

ويعاني المخيّم من اكتظاظ ومن وضع "كارثي" بحسب بعض المنظمات غير الحكومية، ومن توترات أمنية بين نزلائه. ونزلاؤه بمعظمهم من أفراد عائلات عناصر في تنظيم الدولة الإسلامية وعدد كبير منهم أجانب، بالإضافة إلى نازحين سوريين ولاجئين عراقيين.

وتشرف على مخيّم الهول قوات سوريا الديمقراطية التي يعدّ الأكراد عمودها الفقري والتي كانت رأس حربة في دحر تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مساحات واسعة في شمال وشرق سوريا بين 2014 و2019 بدعم من الولايات المتحدة.

وقال كوريلا الذي زار المخيم قبل ثلاثة أيام في مؤتمر صحافي عقده في مقر السفارة الأميركية في عمان "أنا أشجّع جميع البلدان التي لديها مواطنون في داخل المخيم على استعادتهم وتأهيلهم وإعادة دمجهم"، مضيفا "المطلوب أن تتقدم هذه الدول وتقوم بعملها وتعيد مواطنيها إلى بلدانهم".

وأوضح كوريلا أن "عدد سكان المخيم الحالي يبلغ حوالي 54 ألفا منهم نحو 27 ألف عراقي أي حوالي النصف وحوالي 18 ألف سوري وحوالي 8500 أجنبي"، مشيرا إلى أنه يقصد بالأجانب أنهم "ليسوا عراقيين وليسوا سوريين".

وأضاف "التحدي الآن يكمن في أن حوالي 50 بالمئة من سكان المخيم يرثون داعش ويؤمنون بأيديولوجيته الدنيئة و50 بالمئة هم أولئك الذين ليس لديهم مكان آخر للعيش ويرغبون في العودة إلى وطنهم".

وتابع "أعتقد أننا يجب أن ننظر إلى هذا الأمر بتعاطف، لأنه لا يوجد حل عسكري لهذا الأمر، أعتقد بأن الحل الوحيد يكمن في إعادة هؤلاء وإعادة تأهيلهم ودمجهم".

وأشار إلى أن العمل جار "حاليا على إعادة المعتقلين العراقيين ومقاتلي داعش إلى العراق من سكان المخيم"، مضيفا "نعمل مع الدولة العراقية لتسريع العملية".

وسلّمت الإدارة الذاتية الكردية الحكومة العراقية نحو 700 شخص، غالبيتهم من أفراد عائلات مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ممن كانوا محتجزين داخل مخيم الهول، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤول كردي في 12 اغسطس/اب الماضي.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، لا يتعدى عدد الجهاديين الأميركيين من رجال ونساء الذين تحتجزهم قوات سوريا الديمقراطية عدد أصابع اليدين.

ورغم النداءات المتكررة وتحذير منظمات دولية من أوضاع "كارثية" في مخيم الهول، ترفض غالبية الدول استعادة مواطنيها.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الخميس مقتل اثنين من عناصرها خلال اشتباكات مع خلية مسلّحة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية حاولت الفرار من مخيم الهول.

وكانت قوات قسد قد أطلقت قبل أسبوعين عملية أمنية داخل المخيم، على خلفية ازدياد التوتر والاعتداءات داخله.

وأعلن التحالف الدولي بقيادة واشنطن في بيان الأربعاء أن العملية الأمنية أسفرت عن توقيف العشرات من عناصر التنظيم وتفكيك الشبكات الرئيسية التابعة له.

وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية، وفق بيان التحالف، في الخامس من الشهر الحالي من "تحرير أربع نساء في المخيم تمّ العثور عليهن داخل أنفاق وهن مقيدات بسلاسل وتعرضن للتعذيب من مناصري التنظيم".

وقال مدير اتصالات القيادة المركزية الأميركية العقيد جو بوتشينو في بيان الأربعاء إن قواته قدّمت "المشورة والمساعدة والتمكين لقوات سوريا الديمقراطية".

67
إسرائيل تتهم إيران بتصنيع صواريخ متطورة في منشآت سورية
وزير الدفاع الإسرائيلي يؤكد أن إيران استخدمت أكثر من عشر منشآت عسكرية في سوريا لإنتاج صواريخ وأسلحة متطورة لتسليح جماعات تعمل لحسابها، مضيفا أنها تعمل أيضا على تأسيس عملية لتصنيع الصواريخ والأسلحة في لبنان واليمن.
MEO

إيران تتوسع في صناعة صواريخ متطورة في سوريا ولبنان واليمن بحسب إسرائيل
القدس - اتهمت إسرائيل اليوم الاثنين إيران باستخدام عدة منشآت عسكرية في سوريا لإنتاج صواريخ وتسليح جماعات موالية لها، فيما تأتي هذه الاتهامات في خضم توترات شديدة بين تل أبيب وطهران.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إن إيران استخدمت أكثر من عشر منشآت عسكرية في سوريا لإنتاج صواريخ وأسلحة متطورة لتسليح جماعات تعمل لحسابها.

وتشن إسرائيل منذ عدة سنوات هجمات على ما تصفها بأنها أهداف مرتبطة بإيران في سوريا.

وفي حديثه أمام مؤتمر في نيويورك، قدم غانتس خريطة لما قال إنها مواقع عسكرية لمركز الدراسات والبحوث العلمية، وهي وكالة حكومية سورية، تشارك في تصنيع الصواريخ والأسلحة لإيران.

وقال الوزير الإسرائيلي "حولت إيران مركز الدراسات والبحوث العلمية (السوري) إلى منشآت لإنتاج صواريخ وأسلحة متوسطة وبعيدة المدى ودقيقة، مقدمة لحزب الله ووكلاء إيران. بعبارة أخرى، صار المركز جبهة إيرانية أخرى ومصنعا للأسلحة الإستراتيجية المتقدمة".

وقالت مصادر دبلوماسية ومخابراتية في المنطقة إن الضربات المنسوبة إلى إسرائيل ازدادت في الآونة الأخيرة على المطارات السورية لتعطيل استخدام طهران المتزايد لخطوط الإمداد الجوية لإيصال الأسلحة إلى حلفائها في سوريا ولبنان، ومنهم جماعة حزب الله اللبنانية.

واستهدفت الضربات الإسرائيلية بشكل متكرر مصياف وهي منطقة في غرب محافظة حماة قال عنها غانتس إن بها منشأة لإنتاج الأسلحة تحت الأرض تهدد إسرائيل والمنطقة، مضيفا "مصياف على وجه التحديد تُستخدم لإنتاج صواريخ متطورة".

وقال إن إيران تعمل أيضا على تأسيس عملية لتصنيع الصواريخ والأسلحة في لبنان واليمن، مضيفا "إذا لم يتوقف هذا التوجه، ففي غضون عقد من الزمن، ستكون هناك صناعات إيرانية متقدمة في جميع أنحاء المنطقة لإنتاج الأسلحة ونشر الرعب".

ولم تعلق إيران أو سوريا على حديث غانتس حتى الآن، لكن سبق أن أحجمت دمشق عن التعليق على مثل هذه الاتهامات، بينما نفت طهران تأسيسها لقدرات إنتاجية للأسلحة في مناطق بالشرق الأوسط.

وكان غانتس قد تحدث في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، عن تزايد تهديدات المسيرات الإيرانية في السنوات الأخيرة، مضيفا أن النظام الإيراني حوّل جزيرة قشم ومنطقة جابهار جنوبي البلاد إلى مستودعات عسكرية للطائرات المسيرة.

وفي سبتمبر/ايول من العام الماضي اتهم الوزير الإسرائيلي إيران بتدريب جماعاتها بالوكالة على "كيفية استخدام وتوجيه المسيرات" في قاعدة كاشان الجوية، معتبرا أن هذه القاعدة تشكل "نقطة رئيسية في تصدير الإرهاب الجوي الإيراني إلى المنطقة".

وأعلن قائد القوات البرية في الجيش الإيراني كيومرث حيدر أمس الأحد أن بلاده صممت طائرات دون طيار انتحارية بعيدة المدى "خصيصا لضرب حيفا وتل أبيب"، متوعدا بتدمير إسرائيل وهي تهديدات دأب على إطلاقها كبار المسؤولين الإيرانيين والحرس الثوري.

وأكد كيومرث حيدر أن المسيرة الجديدة "فريدة من نوعها صنعت خصيصا لهذا الهدف، رافضا في الوقت ذاته تقديم تفاصيل اضافية حول المسيرة "آرش-2"، لكنه شدد على أن "القوة البرية تمتلك مسيّرات بمديات إستراتيجية إضافة إلى حيازتها لمسيرات بمدى 2000 كلم".

68
إيران تتودد للسعودية وتستميت لتوقيع الاتفاق النووي
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إن بلاده ليس لديها شروط مسبقة في محادثاتها مع السعودية، داعيا الرياض إلى تبني "نهج بناء" لتحسين العلاقات.

طهران تدعو إلى "عدم الإذعان لضغوط إسرائيل" بشأن أنشطتها النووية
دبي – مع سعي طهران الحثيث لتوقيع الاتفاق المتعلق بملفها النووي مع الغرب، والذي تمّ تجميده مؤخراً، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني اليوم الاثنين إن إيران ليس لديها شروط مسبقة في محادثاتها مع السعودية، داعيا الرياض إلى تبني "نهج بناء" لتحسين العلاقات.
وقال كنعاني في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون "إيران سترد بشكل متناسب على أي خطوة بناءة من جانب السعودية".
وتخوض الرياض وطهران صراعا إقليميا على النفوذ منذ عقود.
وقالت طهران الشهر الماضي إن الجولة السادسة من المحادثات المؤجلة بين السعودية وإيران في بغداد ستعقد عندما تكون الظروف مواتية في العراق.
وفي مايو أيار، ذكر وزير الخارجية السعودية أن هناك بعض التقدم في المحادثات مع إيران التي يتوسط فيها العراق لكنه ليس كافيا.
كما قال كنعاني إن إيران مستعدة لمواصلة التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، داعيا الوكالة إلى "عدم الإذعان لضغوط إسرائيل" بشأن أنشطة طهران النووية.
ويجتمع مجلس محافظي الوكالة اليوم الاثنين، بعد ثلاثة أشهر من تبني قرار يحث إيران على تقديم إجابات موثوقة في تحقيقات الوكالة في آثار اليورانيوم التي عُثر عليها في ثلاثة مواقع في إيران.
ورفضت إيران التحقيقات، قائلة إنها ذات دوافع سياسية.
كان الرئيس الأميركي في ذلك الوقت، دونالد ترامب، قد أعلن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في عام 2018، قائلا إنه كان متساهلا للغاية مع إيران، وأعاد فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية، مما دفع طهران إلى البدء في انتهاك القيود النووية الواردة في الاتفاق بعد ذلك بعام واحد.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في المؤتمر الصحفي الاثنين "تعلن إيران تعاونها البناء مع الوكالة باعتباره التزاما... وبينما هناك التزامات على إيران، فإن لها حقوقا أيضا".
وأضاف أنه "ينبغي للوكالة أن تحافظ على مصداقيتها".
وتوعدت إسرائيل، التي يعتقد على نطاق واسع أنها القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، بعدم السماح لإيران بامتلاك أسلحة ذرية، قائلة إن طهران تدعو إلى تدميرها. وتنفي إيران تماما أنها تسعى لامتلاك أسلحة نووية، وتقول إن برنامجها النووي سلمي.
وقال كنعاني "من الطبيعي أن تتوقع إيران إجراءات بناءة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأعضاء مجلس محافظيها".
وبعد 16 شهرا من المحادثات غير المباشرة بين طهران وواشنطن، قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في الثامن من أغسطس آب إن التكتل قدم عرضا نهائيا للتغلب على مأزق من أجل إحياء الاتفاق.
وأرسلت إيران هذا الشهر أحدث رد لها على عرض الاتحاد الأوروبي. لكن بريطانيا وفرنسا وألمانيا قالت يوم السبت إن لديها "شكوكا جدية" بشأن نوايا إيران، بعد أن حاولت ربط إحياء الاتفاق بإغلاق تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
ووصف كنعاني البيان الأوروبي بأنه "غير بناء".
وقال "يجب على كل من الولايات المتحدة وأوروبا إثبات أنهما لا يعطيان الأولوية لمصالح النظام الصهيوني (إسرائيل) عند اتخاذ قرارات سياسية".

69
اشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان تهدد بإشعال الحرب في ناغورني قره باغ
اندلعت هذه الاشتباكات واسعة النطاق ليل الاثنين الثلاثاء، فيما يتبادل الطرفان اللوم بشأنها.
MEO

بوساطة من الاتحاد الأوروبي، تجري الدولتان مفاوضات للتوصل إلى معاهدة سلام.
 يريفان - أعلنت يريفان أن اشتباكات تجري الثلاثاء على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، مؤكدة أن قوات باكو مدعومة بالمدفعية والطائرات المسيّرة، تسعى إلى "التقدّم" داخل الأراضي الأرمينية.

وقالت وزارة الدفاع الأرمينية في بيان إن "المعارك" تدور في عدد من النقاط على الحدود و"العدو يحاول باستمرار التقدّم".

وأضافت أن "القوات الأذربيجانية تواصل استخدام المدفعية وقذائف هاون وطائرات بدون طيار وبنادق من العيار الثقيل"، متهمة إياها باستهداف "بنى تحتية عسكرية ومدنية".

واندلعت هذه الاشتباكات واسعة النطاق ليل الاثنين الثلاثاء، فيما يتبادل الطرفان اللوم بشأنها.

بالمقابل، اتّهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية القوات الأرمينية بشنّ "أعمال تخريبية واسعة النطاق" قرب مقاطعات داشكسان وكلباجار ولاشين الحدودية، مشيرة إلى أنّ مواقع جيشها "تعرّضت للقصف، ولا سيّما بقذائف الهاون".

وأضاف البيان أنّ القصف الأرميني أسفر عن "خسائر في صفوف العسكريين (الأذربيجانيين)"، من دون تحديد عددهم.

من جهتها، اتهمت أرمينيا أذربيجان ببدء "قصف مكثّف" لمواقعها بعيد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء، باتجاه عدّة مدن مثل غوريس وسوتك.

وأجرى رئيس الحكومة الأرمينية نيكول باشينيان محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين، لمطالبتهم بالرد على "العدوان" الأذربيجاني.

وقال باشينيان في المحادثات المنفصلة إنه يأمل في "ردّ مناسب من المجتمع الدولي" بينما تتواصل المواجهات على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، وفقاً لبيان الحكومة الأرمينية.

وسجل إطلاق نار متكرّر على طول الحدود المشتركة بين أرمينيا وأذربيجان منذ نهاية حرب 2020 التي كانت تهدف للسيطرة على منطقة ناغورني قره باغ الانفصالية.

واتهمت أرمينيا أذربيجان الأسبوع الماضي بقتل أحد جنودها في اشتباكات حدودية.

وفي آب/ أغسطس، أعلنت باكو أنها فقدت جندياً، وقال جيش ناغورني قره باغ إن اثنين من جنوده قُتلا وأصيب أكثر من عشرة.

وبعد حرب أولى أسفرت عن 30 ألف قتيل مطلع التسعينات، تواجهت أرمينيا وأذربيجان في خريف العام 2020 حول ناغورني قره باغ، المنطقة الجبلية التي انفصلت عن أذربيجان بدعم من يريفان.

ومنذ انتهت في خريف 2020 الحرب الثانية بين أرمينيا وأذربيجان حول جيب ناغورني قره باغ المتنازع عليه بينهما، تدور بين البلدين اشتباكات حدودية متكرّرة.

وأسفرت الحرب الأخيرة في العام 2020 عن مقتل نحو 6500 شخص وانتهت بهدنة تمّ التوصل إليها بوساطة روسية.

وبوساطة من الاتحاد الأوروبي، تجري الدولتان مفاوضات للتوصل إلى معاهدة سلام.

وسارعت واشنطن إلى التعبير عن "قلقها العميق" إزاء هذه الاشتباكات، مناشدة الطرفين وقف القتال فوراً.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في بيان إنّ الولايات المتّحدة تبدي "قلقها العميق" بسبب التطوّرات الراهنة على الحدود بين أذربيجان وأرمينيا ولا سيّما بسبب التقارير الواردة عن "قصف استهدف بلدات وبنى تحتية مدنية" في أرمينيا.

وأضاف "كما أوضحنا منذ فترة طويلة، لا يمكن أن يكون هناك حلّ عسكري للصراع".

وتابع بلينكن "نحن نحضّ على إنهاء كلّ الأعمال العدائية العسكرية فوراً".

وتهدّد أعمال العنف هذه بإعادة إشعال النزاع في منطقة ناغورني قره باغ، على الرّغم من وجود قوات روسية مكلّفة الإشراف على وقف إطلاق النار الساري بين أرمينيا وأذربيجان منذ انتهت الحرب الثانية بينهما.

70
الإطار التنسيقي يفشل في استقطاب حلفاء الصدر
تحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني يبلغان قوى الإطار التنسيقي الشيعية أنه لن يذهبا مع تشكيل أي حكومة دون موافقة حليفهما الصدر وأن رفضهما حل البرلمان لا يعني التخلي عن التنسيق مع الصدر.
MEO

حليفا الصدر لن يصطفا مطلقا مع الإطار التنسيقي ضد التيار الصدري
 الإطار التنسيقي ينفي نيته التخلي عن ترشيح السوداني لرئاسة الحكومة
 حليفا الصدر ضد حل البرلمان ومع انتخابات مبكرة وفق الآليات الدستورية
بغداد - فشل الإطار التنسيقي بعد جولة من الاتصالات والمباحثات في استقطاب حلفاء التيار الصدري  في مسعاه لتشكيل حكومة تقفز على مطالب الزعيم الشيعي النافذ مقتدى الصدر.

وبحسب وكالة شفق نيوز الكردية العراقية، فإن تحالف السيادة (أكبر تحالف سنّي عربي له 36 مقعدا في البرلمان) والحزب الديمقراطي الكردستاني (أكثر من 30 مقعدا) أبلغا الإطار التنسيقي الذي يضم الأحزاب الخاسرة في الانتخابات التشريعية الأخيرة باستثناء تحالف دولة القانون الذي فاز بـ33 مقعدا، بأنهما لن يذهبا مع تشكيل أي حكومة دون موافقة حليفهما الصدر.

ويريد الإطار التنسيقي الذي أصبح صاحب أكبر عدد من المقاعد في البرلمان العراقي بعد انسحاب الكتلة البرلمانية للتيار الصدري، تشكيل حكومة خدمات وطنية على قاعدة المحاصصة كما دأبت القوى الشيعية على ذلك منذ إطاحة تحالف دولي بقيادة واشنطن بنظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في 2003.

وفي المقابل يتمسك التيار الصدري بحكومة وطنية لا شرقية ولا غربية تقطع مع المحاصصات الطائفية ولا يشارك فيها نوري المالكي أو ائتلافه، ائتلاف دولة القانون.

ونقلت المصادر ذاته عن تحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني قولهما إن "موقف الحزب الديمقراطي الكردستاني وتحالف السيادة الأخير لا يعني التخلي عن التنسيق مع التيار الصدري، كما أن الطرفين ابلغا الإطار التنسيقي بأنهما لن يذهبا مع تشكيل أي حكومة دون موافقة زعيم التيار مقتدى الصدر عليها".

وأشارا كذلك إلى أنهما لن يصطفا مطلقا مع الإطار التنسيقي ضد التيار الصدري وأنهما سيركزان على العمل على تقريبات وجهات النظر بين التيار والإطار وفي حال فشلت جهودهما فإنهما لن يقفا مع الإطار التنسيقي ضد التيار الصدري.

ويرفض تحالف السيادة والديمقراطي الكردستاني حل البرلمان ويدعوان للحوار من أجل الخروج من الأزمة السياسية التي تفاقمت على اثر خلافات بين التيار والإطار حول شكل الحكومة وتركيبتها.

ويتناغم هذا الموقف مع موقف الإطار التنسيقي الذي يرفض حل البرلمان ويتمسك بعقد جلساته وبعدها يصار إلى انتخابات مبكرة.

وكان زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني قد استقبل أمس الأحد زعيمي تحالف السيادة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي وخميس الخنجر لبحث سبل كسر الجمود السياسي. وشملت المباحثات جملة من النقاط استوجب توضيحها في ما يتعلق بتشكيل الحكومة ودعوة الصدر لحل البرلمان.

وأكد حلفاء الصدر على أهمية الحوار سبيلا للخروج من حالة الانسداد السياسي وتجاوز الخلافات وصولا إلى حلول تحفظ وتحمي مصالح الشعب العراقي مع إتباع الأساليب الدستورية لتجاوز تداعيات الأزمة الراهنة.

وبحسب بيان صادر عن مكتب بارزاني ونشره كذلك رئيس البرلمان محمد الحلبوسي على صفحته بفيسبوك، فإن تحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني يدعمان إجراء انتخابات مبكرة مثلما يطالب الصدر لكن بعد تهيئة المتطلبات القانونية والدستورية وبعد تشكيل حكومة بكامل الصلاحيات وتكون محل ثقة وإجماع وببرنامج عمل توافقي مع التأكيد على استمرار البرلمان في عمله إلى حين موعد الانتخابات.
وكانت أعلى هيئة قضائية في العراق هي المحكمة الاتحادية العليا قد ردت دعوى رفعها التيار الصدري وطالب فيها بحل مجلس النواب، مؤكدة عدم اختصاصها وأن هذا الأمر من اختصاص البرلمان ذاته أو رئيسي الحكومة والجمهورية.

وكان ما يسمى بـ'وزير القائد' محمد صالح العراقي المقرب من مقتدى الصدر قد دعا في تغريدة سابقة تحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني إلى الانسحاب من البرلمان ما يعني آليا حل مجلس النواب تلقائيا دون الحاجة إلى أي إجراء دستوري آخر.

وتأتي هذه التطورات فيما دعا زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي أحد أبرز قيادات الإطار التنسيقي أمس الأحد إلى ترك مسألة حل مجلس النواب وعدم الالتفات للدعوات المطالبة بذلك وتكريس الجهود على إعادة تنشيط عمل المجلس وكيفية تشكيل حكومة ائتلافية.

وتفاقمت الخلافات بين التيار الصدري والإطار التنسيقي بعد أن رشح الإطار محمد شياع السوداني لرئاسة الحكومة وهو أمر رفضه التيار بشدة.

وانتشرت في الفترة الأخيرة معلومات عن عزم الإطار التنسيقي التخلي عن ترشيح السوداني لحل الأزمة، لكن قياديا في الإطار نفى نفيا قاطعا صحة تلك الأنباء ووصفها بمجرد شائعات لإعادة خلط الأوراق وإرباك المشهد المربك أصلا. 

وقال النائب محمد الصيهود، إن "السوداني هو مرشح الإطار التنسيقي الوحيد لرئاسة الوزراء ولا نية لسحب هذا الترشيح، كما يحاول البعض بث هكذا شائعات".

71
من أقوال الإمام الصادق نوري المالكي
نوري المالكي ليس حالة فريدة في العراق ولكنه هو النموذج الذي يُقتفى أثره بوصفه “أبو” النظام الطائفي ومؤسس نظام المحاصصة وزعيم الدولة التي أصبح الفساد هو عنوانها وسبب وجودها الوحيد.
العرب

مستويات الفساد الفلكية أصبحت سجلا لا يوازيه أي سجل
التسريبات الصوتية لنوري المالكي، التي لم يترك فيها شتيمة أو تهديدا أو استعدادا لسفك الدماء إلا وعبر عنه، لم تغب عن الذاكرة بعد. إلا أنه وجد في نفسه الشجاعة ليدلي بأقوالٍ وحكمٍ، لا تخرج إلا من فم إمام صادق، ونبي أمين من أنبياء المحبة، بل ورسول مبين بعثه رب العالمين ليحث على “حب الوطن”. ولا داعي للسؤال: أي وطن؟ لأنه معروف.

الإمام الصادق، قال في نداء يخاطب به الذين أقذع فيهم الشتائم بالقول: “أقولها بصدق وحب وإخلاص: إن صوتي وموقفي معكم يا دعاة الدين والتعقل والمسؤولية، وإنني أقف دوماً إلى جنب نداء التهدئة والركون إلى الاستقرار، وأشد على دعوات الإخوة القادة الذين يجمعهم الدين وحب آل البيت والوطن والهم الواحد (…) كما أدعو كل إخوتي في الله أن يبتعدوا عن الإعلام المتشنج والردود القاسية وألّا يقترفوا الشتيمة والسباب فعليكم مواجهة التزوير بالحقيقة، والافتراء بالصدق، والجفوة بالمحبة”.

ويا له من صادق، أمين، ولم تخرج من فمه المقدس إلا كلمات الخير والمحبة.

إنه، في الحقيقة، شيء يعصر القلب بالمرارة ومشاعر القرف، بل وذل الهزيمة نفسه أمام حال بلغ من الخزي ما يفوق كل تصور. حتى أسوأ الكوابيس ما كان بوسعها أن تبلغ بالعراق هذا المبلغ.

◙ مستويات الفساد الفلكية أصبحت سجلا لا يوازيه أي سجل. حتى لم تبق مؤسسة، ولا دائرة حكومية واحدة، إلا وكانت ركنا من أركان الفساد، من أعلى مسؤول فيها، إلى أدنى موظف

ولكن، هذا هو النموذج السائد من “الساسة” في العراق، على أي حال. هم والتدليس شيء واحد. والمالكي ليس حالة فريدة. ولكنه هو النموذج الذي يُقتفى أثره، بوصفه “أبو” النظام الطائفي ومؤسس نظام المحاصصة، وزعيم الدولة التي أصبح الفساد هو عنوانها وسبب وجودها الوحيد. هذا فضلا عن أنه يتزعم تكتلا يدعى “دولة القانون”، لم يترك انتهاكا للقانون إلا وفعله باعتقالات تعسفية وأعمال تعذيب في سجون سرية وغير سرية وأعمال اغتيالات، وهدم منازل وإقامة حواجز كونكريتية بين الأحياء، واختفاء مئات المليارات من الدولارات من ميزانية الدولة في عهده المبارك، الكل يعلم أنها أنفقت على “حب الوطن”، أو تسربت إليه عبر عقود ظالمة ومشاريع وهمية.

الإمام الصادق، ربما كفّ الآن عن تقديم “تسريبات” جديدة، على سبيل الاحتياط، وهو يحاول الآن رأب الصدع مع أصحاب الميليشيات والدكاكين الطائفية، إلا أنه في نفسه، كما هو معروف عن نفسه، ليس سوى واحد ممن اتخذوا الخداع سبيلا لجعل اللسان يقول، بالضبط، عكس ما تقوله النفس.

المشكلة لا تمكن فيه على أي حال. كما أنها لا تكمن في موقف أصحاب الدكاكين منه، لأنهم جميعا يفعلون الشيء نفسه، ولو أن “تسريبات” تسربت عنهم، لاكتشف الناس أنهم من طينة واحدة، هي من النوع الذي يصفه العراقيون بأمثال لا ينبغي ذكرها.

المشكلة هي أن التكاذب والتنافق والتزييف والتخادع، والولاء لوطن آخر، أصبحت لغة سائدة، ولكي يصدقها المرء، فإنه يحتاج إلى تسريبات ليعرف كم أنهم، بدورهم، أئمة صادقون. وبعضهم يضع عمامة، ويعرف بالضبط كم “ناديا ليليا”، لكي لا نقول ماخورا، يوجد في بغداد، ربما لأنها تقدم له إتاوة الرعاية، التي إذا سألت عنها، فلسوف يقال لك إنها تذهب في أعمال “الخير” التي تشبه أعمال الخير التي يقوم بها “الحجي”، أبو اللسان الطاهر، وصاحب العترة الشريفة، الغارق حتى أذنيه بالصدق والمحبة.

ولو أنه لم يظهر في شوارع الخضراء، وهو يحمل رشاشا، ويرتدي بدلة عسكرية، مبهدلة، لكان من الممكن تخفيف الانطباعات عن استعداده لسفك الدماء، دفاعا عن النفس الأمّارة بالصدق.

المشكلة هي أن بيئة السياسة في العراق بلغت من الابتذال اللغوي والسلوكي حدا غير مسبوق. وهو ابتذال عمومي، تعكسه كل “التسريبات” المعلنة التي يطلقها الكثيرون عبر وسائل التواصل، وفي التخاطب العمومي، ولا يسترها ساتر.

في وقت من الأوقات، كان “الاشتغال” بالسياسة يعني انشغالا ببعض قضايا الفكر والأيديولوجيا، بل والأدب أيضا. اليوم أصبحت “قلة الأدب” هي الشيء السائد، في التكاذب والتنافق من ناحية، وفي الرد عليهما من ناحية أخرى. والكل إمام صادق.

الأحزاب، كانت أحزاب مشاريع وتطلعات ومناهج سياسية واقتصادية واجتماعية. فيها غير علة من علل الفشل، إلا أنها ظلت في النهاية أحزاب مشاريع. ولكنك لا تجد اليوم، إلا دكاكين، تبيع الشيء نفسه، حتى ليكاد من المستحيل أن تعرف ما هو الفرق بين نوري المالكي وهادي العامري، أو ما هو الفرق بين قيس الخزعلي وعمار الحكيم، أو بين هؤلاء جميعا وبين مقتدى الصدر.

ما هو المشروع الذي نهض به تحالف “دولة القانون” عندما تولى السلطة لثماني سنوات، غير أن دفع العراق إلى الخراب والفقر والإفلاس؟ وماذا كانت الغاية من كل سلطة الأحزاب الطائفية غير تقاسم الحصص؟ وماذا قدموا للبلاد التي استولوا عليها غير السطو على موارد الدولة واستنزافها؟

الرواتب والمخصصات الفلكية التي يتقاضاها المسؤولون في دولة نوري المالكي، كانت وحدها دليلا على أنها دولة منتفعين، على المستوى الشخصي. لا بطونهم تشبع ولا أعينهم تشبع. وليس لديهم قضية أكثر قدسية من أن يغتنوا على حساب تجويع وإفقار ملايين من العراقيين، وكأن الموت لا ينتظرهم.

◙ المالكي ليس حالة فريدة. ولكنه هو النموذج الذي يُقتفى أثره، بوصفه "أبو" النظام الطائفي ومؤسس نظام المحاصصة، وزعيم الدولة التي أصبح الفساد هو عنوانها وسبب وجودها الوحيد

يتنافسون، إنما في التكاذب والتنافق، لكي يبقى لكل منهم موطئ قدم في مغارة علي بابا التي تناهبوها، كما لم يتم تناهب أي بلد في العالم على مر التاريخ.

مستويات الفساد الفلكية أصبحت سجلا لا يوازيه أي سجل. حتى لم تبق مؤسسة، ولا دائرة حكومية واحدة، إلا وكانت ركنا من أركان الفساد، من أعلى مسؤول فيها، إلى أدنى موظف. ومثلما صارت الوظائف تباع، حسب الولاء وعلى مقدار الرشاوى، فقد انهار نظام الخدمات الأساسية، حتى أصبح الحصول على دواء أو علاج، موضوعا آخر للفساد.

قد يمكن إلقاء بعض اللوم على انهيار مستويات التعليم، والفقر، وتفشي الأمية من جديد، ما جعل كل معيار من معايير الحياة العامة، ولغتها، ينهار ويعلو غباره إلى عنان السماء، إلا أن الجماعات الطائفية التي استولت على السلطة منذ العام 2003، جاءت بمستويات منخفضة أكثر لتفرضها على بلد بقي محاصرا لنحو 20 عاما، ولتوقعه بالحفرة التي وقعت فيها إيران لنحو 40 عاما من ثقافة الجهل الطائفية ومشاريع الانتقام والانحطاط الذاتي القائمة على فكرة تسوية الحساب مع يزيد بن معاوية.

البلد الذي تم سحقه وتسويته بالأرض، كان من الممكن أن ينهض بمشروع وطني ما، يتغلب على عوامل الفشل التي طغت على ثلاثة أرباع القرن من تاريخه، إلا أنه انتهى، بفضل أزلام الاحتلال والجهل، إلى حفرة تزداد عمقا كل يوم، وفي كل مسلك من المسالك، إلى درجة تبعث على اليأس من أن يكون قادرا على الخروج منها. بلدٌ، صار من أينما التفت إليه، تجد قبالة وجهك إماما صادقا يتبعه أناس من أمثاله.

72
سياسيون.. تُجّار.. غوغاء: من يحكم العراق؟
يجب رفع أجهزة الإنعاش عن النظام السياسي في العراق ليموت غير مأسوف عليه.
MEO

عراق الانتظار الطويل
هو عالَمٌ كَتبوا لهُ عِنوان السياسة، لكنّه في حقيقة الأمر لا ينتمي إليه اللاعبين.

أبلَغْ معنى لِتوصيف عاهر في سوق البَغايا، أو مُشاهدة فِلم مُمل قَرَف المُشاهد من مُتابعته ليُصبح في النهاية وقت مُستقطع من زمن شعب يُخبرهم أن سوء قَدرِهم وحِلكة أيامِهم وإبتهالات الصالحين التي صَعدتْ إلى السماء وكأنها كانت تتنبأ لهم بالمكان والزمان الخطأ.

عالَم مُتناقِض في كُلّ شيء يصعُب تفسيره أو حتى تعريفه بوجود شخصيات سُلطوية مُتناقِضة أو حتى كارتونية تؤدي أدواراً مُضحِكة في مشاهد لِرسوم الأطفال المُتحركة تُدير منظومة هذا الفضاء الواسع الذي إسمه السياسة.

أمزجة مُتقلِبة لِكائنات تُوضع في قوالب بشرية وضعها سُوء القَدر وسَواد الحظّ لِتتحكّم بشعب تاريخه الحضاري أكثر من 6000 عام.

منظومة هجينة لا تُفرّق بين عِنوان الوطني والعميل، أو الأصيل وذلك الذي جاء وإستوّطن الأرض من وراء الحدود، حتى بات الشعب يَشُك في نفسه أنه رُبما يكون هو السبب في الفوضى والخَراب وتدمير البلد.

حتى الوحوش المُفترِسة عندما تنقضّ على فرائِسها لإلتهامها فإنها تأخُذ حيناً من الزمن لكي ترتاح وتُعاود دورة حياة الإنقِضاض، إلّا هؤلاء المُتحكّمين بِمصائر وحياة هذا الشعب فإنهم لا يشبعون ولا يملّون من الإنقِضاض والنَهمّ والكَذِب أيضاً.

إستفادوا ببراعة وأجادوها في حياتهم نظرية غوبلز وزير الدعاية الألماني "إكذب.. ثم إكذب.. حتى يُصدّقك الناس" فظلّوا طُوال عقدين وهم يكذِبون ويُخادعون لإقناع السُذّج والبُسطاء وحتى الذين يُريدون أنّ يُصدّقوا أكاذيبهم بالرغم من عِلمهم أنهم يَكذِبون، والغريب أنّهم لا يتعبون من هذا الكَذِبْ والخِداع، فَتراهم كُلّ حين كالحرباء يُغيّرون جلودهم حسب ما تقتضيه مصالحهم ومنافعهم، ولهذا تراهم لا يترددون بإهلاك الحَرْث والنسل لو إقتضت ضرورات نزواتهم.

تَمعّنوا في أفعالهم ستجدون غرابيب سُود إسّتباحتْ كُل شيء إبتداءً من الوطنية والسيادة مروراً بمفاصل الحياة الإقتصادية والسياسية عندما إنتهتْ في أزمانهم الصِناعة وأُغلقتْ المعامل وأصبحت الأرض جرداء قاحِلة بلا زرعٍ وضاع التعليم وإنتهى الطِب وأفِلَ نجم العراق في زمنهم ووصلتْ أياديهم حتى إلى النسيج الإجتماعي للمجتمع العراقي بفعل دسائسهم وخبائثهم الطائفية والمذهبية والعِرقيّة.. فَهلْ أبقوا فَساداً ومَفسدةً لم يقترفوها؟ حَوّلوا شعباً كان يُعتبر من أغنى شعوب المنطقة إلى شعب فقير يتسوّل حتى الكهرباء، أصبح المواطن في زمنهم يبحث في القُمامة عن شيءٍ يأكُله أو حتى لِيستُرَ جوعهُ، تُرى هل يُمكن توصيف هذه المشاهد بأننا وصلنا إلى الضَحالة؟ كلا.. فهي مشاهد توصيف الضَحالة نفسها.

يعيشون حياة الملوك والأمراء والسلاطين وهم الذين يذرفون الدموع وتحمل أدبياتهم بين سُطورها ذلك الفُقر والزُهد والوَرع لأهل البيت (ع). هل هُم سياسيون أم تُجّار أو حتى غوغاء؟ لا نعلم.. فقد ضاعتْ البوصلة في تحديد الإتجاه.

أكثر من 19 عاماً لم تخمدْ عندهم شهوة الإنتقام ورغبة الثأر من هذا الشعب لإمراضٍ وعُقد نفسية تُصوّر لهم أن المواطن الذي تحمّل سَنوات الحروب والحِصار والجوع هو المسؤول عن شتاتهم في بلاد الضباب، والشعب الذي كان يرزح تحت حُكم الجلّاد كان مُتواطئاً معه بِتسكّعهم وتسوّلهم.

عُقدة النقص التي يحملونها أعمَتْ قلوبهم وأزاحتْ أبصارهم وبصيرتهم عن الواقع والحقيقة، لذلك من الصعب، بل المُستحيل إصلاح أحوالهم أو شفائهم لأنهم هكذا صاروا وأصبحوا ولن يُغادروا قواقعهم، هؤلاء اليوم الجُزء الأكبر من مُشكلة العراق وليس الحلّ ومُخطئ من يطلب منهم الإنقاذ.

أمراض نفسية من الصعب شفائها تحملها شخصيات سَطَتْ على الحُكم بِغفلة من الزمن وتواطئ خارجي جَمعَهُم من أرصفة بلاد الضباب وشوارع المَهجر وحارات المُعدمين وأزقّة التسوّل لِيصنع منهم سُلطة الحُكم بمرسوم وإعتراف دولي وغِطاء لا يُريدون رفعهُ لكي لا يَكشف عَورتهم وخطاياهم التي أنتجَتْ نِظاماً مُعاقاً ومُشوّهاً يُريد تسيير الوضع على ما هو عليه ومحاولات لإبقائه أطول فترة مُمكنة، لكنْ فات على الجميع أن جهاز التنفس الإصطناعي مهما طال عمله لإدامة حياة المُحتضر لابد أن يأتي ذلك اليوم الذي يُرفع فيه الجهاز عن المريض لِيُعلن وفاته رسمياً وذلك هو ما قد يؤول إليه نهاية النظام السياسي في العراق.

73
الصفقة مع ايران تأجلت... أو صارت مستحيلة
خامنئي لا يستطيع إعطاء الضوء الأخضر لأي صفقة مع "الشيطان الأكبر" لا ترفع العقوبات المفروضة على "الحرس الثوري".
MEO

تأجّلت الصفقة الأميركيّة – الإيرانية في شأن الملفّ النووي الإيراني... بل صارت فرص التوصل اليها شبه معدومة في ضوء المواقف الإيرانيّة المتصلّبة التي تجعل أي تفاهم مع طهران من دون الخضوع لشروطها من رابع المستحيلات.

قبل أسابيع قليلة كان الإتجاه إلى إتمام مثل هذه الصفقة. تبدو حظوظ التوصل اليها الآن ضئيلة، حتّى لا نقول معدومة.

هذا ما تشير إليه آخر المحاولات الإوروبية الني قادتها ثلاث دول هي بريطانيا وألمانيا وفرنسا من اجل ميني صفقة بديلة مع "الجمهوريّة الإسلاميّة" تسمح لها بالإنتظار إلى ما بعد الانتخابات النصفية الأميركية في تشرين الثاني – نوفمبر المقبل... والإنتخابات الإسرائيليّة. لا تفصل عن الانتخابات الإسرائيليّة سوى ستة أسابيع تقريبا. أيّ صفقة أميركيّة - أوروبيّة تعقد مع ايران في هذه الأيّام، في شأن ملفّها النووي، ستضر بتحالف يائير لابيد – بني غانتس، أي بالصيغة القائمة للحكومة الإسرائيلية الحاليّة. سيكون بنيامين نتانياهو، الذي يكرهه رجالات إدارات بايدن والرئيس نفسه، المستفيد الوحيد من ذلك...

لكنّ البيان الصادر أخيرا عن حكومات بريطانيا وألمانيا وفرنسا يوحي بأنّ الميني صفقة المعروضة على إيران، بمباركة أميركيّة، مرفوضة إيرانيا، علما أن هذه الصفقة تستهدف تمرير مرحلة معيّنة فقط... في انتظار إتمام الصفقة الكبرى في الوقت المناسب. ما العمل عندما ترى ايران ان الإنتظار لا يفيدها في شيء وترفض فكرته من اساسها؟

تقوم ميني الصفقة التي روّجت لها بريطانيا، بالتفاهم الضمني مع اميركا، على الإفراج عن أموال إيرانية محتجزة، بموجب العقوبات الدولية والأميركيّة، في بريطانيا نفسها واليابان وكوريا الجنوبيّة. تبلغ قيمة هذه الأموال نحو 16 مليار دولار!

ليس معروفا لماذا كلّ هذا التصلّب الإيراني، كذلك ليس مفهوما إصرار إدارة جو بايدن على عقد صفقة كبرى مع "الجمهوريّة الإسلاميّة" في مرحلة ما بعد انتخابات الكونغرس، وذلك بغض النظر عن نتائجها. تكمن مشكلة الإدارة في أنّ الانتخابات النصفية للكونغرس تفرض عليها التمّهل وتأجيل يوم الثأر من دونالد ترامب الذي مزق الاتفاق النووي مع ايران في العام 2018. يفرض التمهّل كون الإدارة تعرف جيّدا أن التوصل إلى مثل هذه الصفقة في الأسابيع التي تفصل عن الانتخابات ستضرّ بفرص محافظة الديموقراطيين على أكثرية في مجلس النواب وعلى ما يشبه أكثريّة في مجلس الشيوخ.

في هذا المجلس، الذي يضمّ 100 عضو، يكون الحسم حاليا بفضل صوت نائب الرئيس الذي يستطيع تقرير أين الأكثرية في ظلّ اقتسام الجمهوريين والديموقراطيين المقاعد المخصصة للشيوخ. هناك خمسون ديموقراطيا و48 جمهوريّا ومستقلان. هذا يعني أن صوت نائب الرئيس (رئيس مجلس الشيوخ)، وهو حاليا كامالا هاريس، يمثل الحاجز امام خسارة الديموقراطيين أي تصويت في مجلس الشيوخ.

بكلام أوضح، يبدو وضع إدارة بايدن في غاية الدقة قبل الانتخابات النصفية التي يتوجب عليها تحقيق انتصار فيها كي لا يصبح ساكن البيت الأبيض اقرب إلى، ما يسمّى في العاصمة الأميركيّة، "البطة العرجاء".

ما الذي يجعل ايران تتصلّب على الرغم من معاناتها من وضع اقتصادي سيء إلى ابعد حدود؟ لا جواب عن هذا السؤال إلّا اذا اخذنا في الإعتبار أن "المرشد" علي خامنئي لا يستطيع إعطاء الضوء الأخضر لأي صفقة مع "الشيطان الأكبر" لا ترفع العقوبات المفروضة على "الحرس الثوري". يأتي ذلك في وقت بات النظام الإيراني أسير "الحرس الثوري" كلّيا في ضوء سيطرته على مفاصل السلطة والاقتصاد.

من خلال التصلب الإيراني، يمكن تصوّر لماذا لا تستطيع "الجمهوريّة الإسلاميّة" تقديم أي تنازل في أي مكان ما وفي أي بلد تحتله أيضا. هذا ما يفسّر تصرفها العدائي في العراق، حيث ترفض التعاطي مع واقع أن معظم الشعب العراقي، بمن في ذلك الشيعة، يعترض على ممارساتها ذات الطابع الإستعماري والعنصري.

ما ينطبق على العراق، ينطبق على سوريا حيث ترفض ايران الإعتراف بأنّ لا افق سياسيا لإستمرار دعمها لنظام اقلّوي مرفوض من شعبه وأنّه لن يكون مسموحا لها في المدى الطويل في استخدام الأراضي السوريّة لإبتزاز إسرائيل وغير إسرائيل كالأردن ودول الخليج العربي. كذلك الأمر بالنسبة إلى لبنان الذي اصبح بلدا فقيرا من دون مؤسسات يحكمه "حزب الله". يبقى اليمن الورقة الإيرانية الوحيدة الرابحة، علما أنّ قوى معينة على الأرض، مثل قوات العمالقة، نجحت في الحدّ من توسع الحوثيين منذ بداية السنة الحاليّة.

ترفض ايران الإعتراف بأنّها دولة من دول العالم الثالث ليس لديها أي نموذج ناجح تصدره إلى خارج حدودها، باستثناء اثارة الغرائز المذهبيّة ونشر الميليشيات. كذلك، ترفض ايران الإعتراف بأنّ حليفها الروسي يعاني من تراجع وأن حربه على أوكرانيا تحولت إلى حرب خاسرة بعد مضي ما يزيد على ستة اشهر عليها. يمكن ان تصل هذه الحرب التي ستستمر اشهرا أخرى إلى هزيمة عسكريّة روسيّة قد يدفع فلاديمير بوتين ثمنها غاليا!

مرّة أخرى، يبدو أن "الحرس الثوري" غير مستعد للتصالح مع الواقع الإقليمي ومع العالم الحضاري بأي شكل. لا يستطيع "الحرس" قبول ان تكون ايران دولة تهتمّ بامور شعبها المسكين قبل أي شيء آخر. قد يكون ذلك وراء الذهاب إلى النهاية في الخيار الكوري الشمالي، أي امتلاك السلاح النووي وابتزاز العالم والمنطقة بهدف الوصول إلى صفقة مع "الشيطان الأكبر" بشروط "الجمهوريّة الإسلاميّة".

كل ما يمكن قوله أن البيان البريطاني – الألماني – الفرنسي يضع كثيرا من النقاط على الحروف ويطرح السؤال الحقيقي الأهم: هل مسموح ان تكون ايران دولة نوويّة؟

طرح البيان نقاطا في غاية الأهمّية في مقدمها التشديد على استمرار "الجمهوريّة الإسلامية" في تطوير برنامجها النووي بشكل غير مقبول. هذا امر مرفوض من الحكومات الأوربيّة الثلاث ومن اميركا. يعني ذلل يأسا أوروبيا من متابعة التفاوض مع ايران. إلى أين سيقود هذا اليأس؟ الأهمّ من ذلك كلّه، هل قررت "الجمهوريّة الإسلاميّة" التصعيد في مرحلة اميركيّة واسرائيليّة في غاية الدقّة؟

74
المحكمة الدولية وإخفاقاتها المتتالية.. الأسد وبوتين مثالاً
يتجسد عجز المحكمة الدولية في قدرة أنظمة مثل دمشق وموسكو على الاستمرار بالجرائم من دون رادع.
MEO

منافسة: من ينتهك أكثر؟
تحتفل المحكمة الجنائية الدولية في هذه الأيام بمرور عشرين سنة على إنشائها. لكن هل هناك ما يستحق إلاحتفال به فعلاً؟ خصوصاً الآن، ووسط ما نعيشه من أحداث؟ فنظرة سريعة حول العالم ستكشف لنا وجود مئات الوحوش الذين إرتكبوا جرائم ضد الإنسانية، ونجوا بأفعالهم دون أن يحاسبهم أحد! فلماذا مثلاً لم يتم توجيه الإتهام إلى بشار الأسد على جرائمه بحق الملايين من أبناء شعبه؟ أو الى قادة الحرس الثوري وأزلامهم حزب الله والحشد والحوثي على جرائمهم في لبنان والعراق واليمن؟ أو الى نوري المالكي على جريمة تسليمه مدن بلاده بساكنيها الى إرهاب التنظيمات والمليشيات الإرهابية؟ أو الى الرئيس الصيني جين بينغ على جريمة تستر نظامه على كورونا والسماح بتفَشّيها حول العالم؟ وأخيراً وليس آخراً الى بوتين الذي إستباح جارته أوكرانيا وشرد وقتل شعبها ولا يزال، كما فعلها من قبل في القرم وجورجيا والشيشان وحتى سوريا؟ ربما لأن العالم لا يزال غير عادل 100%، ولكن أيضاً لأن القانون معقد خصوصاً حينما يتقاطع مع السياسة، إذ يتم في هذه الحالة لي عنقه لتنتصر المصالح والبراغماتية على العدالة والأخلاق. فمن الصعب إثبات الجرائم التي ترتكبها الأنظمة السياسية والتنظيمات المسلحة بدقة في الواقع، من إتخذ القرار؟ ومن أصدر الأمر؟ ومتى؟ كلها تبقى تخمينات وأراء، ما لم يتم إثباتها بأدلة وقرائن تصمد أمام المحاكم والقضاء.

لا يمكن طبعاً إنكار أن المحكمة قامت ببعض العمل الذي يستحق الإشادة والتقدير فيما يتعلق بقلة من الحكام، مثل الزعيمين الصربيين ميلوشوفيتش وكاراديتش، فقد مات الأول في السجن خلال المحاكمة، فيما حُكِم على الثاني بالسجن المؤبد بتهمة إرتكاب جريمة إبادة جماعية في مذبحة سريبرينتشا التي إستهدفت قتل كل ذكر سليم جسدياً في المدينة والقضاء بشكل ممنهج على الجالية المسلمة البوسنية، كما أتّهِم بالإضطهاد والترحيل القسري والتطهير العرقي فيما يتعلق بحملته لطرد البوسنيين والكروات من القرى ذات الغالبية الصربية. أو الزعيم الكونغولي بوسكو نتاغاندا، الذي ذبح المدنيين وإغتصب النساء وأجبر الأطفال على حمل السلاح، والذي حكمت عليه محكمة لاهاي بالسجن 30 عاماً لارتكابه جرائم ضد الإنسانية. أو مواطنه توماس لوبانغا، الذي نشر الرعب في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وحكمت عليه المحكمة الدولية بالسجن 14 عاماً بتهمة تجنيد الأطفال مع جرمان كاتانغا الذي أدانته المحكمة بالسجن 12 عاماً. أخيراً وليس آخراً أحمد المهدي من مالي الذي أدانته المحكمة بالسجن 9 سنوات مع دفع تعويضات مالية قدرها 2.7 مليون يورو لسكان مدينة تمبكتو لهجومه على مبان دينية وتأريخية. بالإضافة إلى خمسة زعماء ميليشيات من جمهورية أفريقيا الوسطى حُكم عليهم بالسجن لعدة أشهر. كما حاكمت المحكمة العديد من المجرمين المشتبه بهم الآخرين، لكنهم إما هربوا أو ماتوا، وبرأت قلة. لكن أغلب هؤلاء كان لديهم شيء واحد مشترك، هو أن أغلبهم جاءوا من إفريقيا وإرتكبوا فظائعهم هناك، ولهذا كان القبض عليهم ومحاكتهم سهلاً، مقارنة بنظرائهم في دول لا يزال التعامل مع حكامها المجرمين خاضعاً لمساومات السياسة.

لا يمكن أيضاً إغفال بأن هنالك ثغرات قانونية تعيق عمل المحكمة الدولية، منها مثلاً عدم إمتلاكها لسلطة قضائية عالمية. فسلطتها تقتصر فقط على محاكمة مواطني دولها الأعضاء البالغ عددها 123 دولة وما يحدث على أراضيها، إذ لم تصادق العديد من دول على نظامها الأساسي، نعم توجد وحدثت استثناءات، لكن يجب أن يتم التقدم بطلب للحصول عليها صراحةً من قبل دولة غير عضو، والخضوع لإجراءات معقدة، تتطلب كثيراً من الإحالات القضائية التي ينبغي أن تثبت بـ"الجرم المشهود" حجة تدين المُدّعى عليه، والتي تتطلب بدورها جملة إجراءات قانونية ينبغي على المُدّعي أن يثبتها وفق ما يطلق عليه في الأعراف القانونية بـ"وصف الجناية"، هذا من جانب. من جانب آخر، الإجراءات ذاتها معقدة للغاية، ذلك أن أطراف القضية يجب أن يكونوا حاضرين أثناء تلاوة الحكم وتوجيه الاتهامات. لكن كإجراء بديل هنالك إختصاصا قضائيا عالميا ضمن ما يعرف بالولاية القضائية العالمية، يمكن بموجبه محاكمة مرتكبي الجرائم الدوليّة بغضّ النظر عن مكان إرتكابها ومكان وجنسية المُدّعي، أو المُدّعى عليه. كما حدث مع مجموعة لاجئين سوريين قاموا برفع قضية في مقاطعة كوبلنز الألمانية، لكون الوصول إلى المحكمة الجنائيّة الدوليّة كان ولا يزال متعذراً أمام أمثالهم، وقد نظرت محكمة المقاطعة بالفعل في القضية وحكم على الضباط السابقين في إستخبارات نظام الأسد بالسجن مدى الحياة بعد إدانتهم بارتكاب جرائم بحق معتقلين، بينها قتل وتعذيب. البعض إنتقد محاكمة شخصين فقط كانا مجرد أدوات، بينما النظام الذي إستخدمهم ما يزال على حاله في السلطة ويُعاد تسويقه دولياً، فيما رأى البعض الآخر أنه أضعف الإيمان. لكن حتى هذه الإجراءات ماتزال معقدة وحساسة سياسياً، وإذا نجحت مرة فقد لا تنجح كل مرة. وغالباً ما تتم محاسبة الصغار وترك الكبار، فهذا ما يحدث للأسف منذ قرون ولايزال سارياً الى اليوم، رغم التطورات التي طرأت على القانون الدولي وآليات تنفيذه.

لماذا لم يمثل مجرم الكرملين أمام محكمة دولية، رغم أن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية قد أعلن في 2 مارس الماضي فتح تحقيق فوري بالوضع في أوكرانيا حول جرائم حرب التي حدثت فيها؟ والإجابة هي في سلسلة أخطاء سابقة إرتكبتها بعض حكومات الغرب التي أرخت الحبل لبوتين، بدلاً من أن تلفه حول يده وتسوقه من الكرملين الى المحكمة الدولية حينما إرتكب جرائمه في الشيشان والقرم وجورجيا، التي تغاضت عنها لمصالح إقتصادية بات يستخدمها اليوم كحبل يلفه حول عنقها ويهدد به مصالحها ومصالح شعوبها. والإجابة هي في مجموعة أخطاء ترتكب حالياً من الغرب، ربما دون قصد بسبب هول الصدمة، التي لحسن الحظ يتم تجاوزها سريعاً، كما في الإشكالات التي ظهرت في قمة مجموعة العشرين، التي بدا الوضع فيها مختلطاً لأول وهلة، لكن سرعان ما تم تجاوزه بحنكة وحكمة ودبلوماسية.

إذا حصل وتم تسليم بوتين إلى لاهاي ومحاكمته فيها يوماً كمجرم حرب، فسيحدث هذا في إحدى حالتين لا ثالثة لهما. الأولى هي تفاقم الصراع الى حرب شاملة ومواجهة عسكرية بين روسيا والغرب تنتهي بإسقاط نظامه وأسره وتسليمه الى لاهاي. والثانية والأكثر إحتمالية وأقل كلفة وخطراً على العالم، هي بالإنقلاب عليه من قبل حكام جدد في الكرملين، عبر إستمرار الضغط الدولي على نظامه. ربما لا يزال هذا السيناريو غير واقعي، لكنه ليس مستحيلاً، إذا بقيَت جبهة الإتحاد الأوروبي ومجموعة السبع وحلف الناتو متحدة، كما في القمة الأخيرة، وإذا إستمر دعم الحكومة الأميركية والإتحاد الأوروبي لأوكرانيا عسكرياً وإقتصادياً. من جهة أخرى وحتى لو ظهر خلاف ذلك بسبب أزمة الغاز الحالية، فإن العقوبات تضر بوتين وأتباعه بشدة وتصيب نظامهم الفاسد في مقتل، بدليل أن الكثير من المقربين من بوتين باتوا يتململون ويصفون حربه علناً بأنها خطأ جسيم، كما تفيد تقارير المخابرات البريطانية بأن التذمر قد بدأ يتغلغل بين الجنود الروس، وأن جنرالاتهم باتوا يواجهون صعوبة لإعادة تجميعهم في أوكرانيا من الكتائب التي تم القضاء عليها. لذا الضغط على زعيم الكرملين آخذ في الإزدياد، وربما تسود العدالة يوماً ما، وينتهي الأمر به إلى حيث ينتمي، أي خلف القضبان.

75
هل البعث هو اللعنة الوحيدة في العراق؟
بسبب التشيع الفارسي ورط العراقيون أنفسهم في إشكالية اللعن.
MEO

عراقيون صدقوا اللعنة
في العام الهجري 61 الميلادي 680 قُتل سبط الرسول العربي الامام الحسين في معركة غير متكافئة ضد جيش الدولة الأموية التي قاد تمردا عليها. ومن سوء حظ العراقيين أنه اختار كربلاء مكانا لما سُمي بمعركة الطف التي انتهت بمقتله وأفراد من عائلته وعدد من أصحابه وعددهم لا يتجاوز السبعين فردا.

لا أدري لأي سبب اعتبر العراقيون ذلك الحدث مأساتهم الوطنية. ألأن أهل الكوفة دعوه ثم تخلوا عنه أم لأنهم أصموا آذانهم عن سماع ندائه والمشاركة في ثورته؟ الكوفة ليست العراق كله ومَن قال أن العراقيين سمعوا بأنباء الثورة المغدورة في حينها.

لست على معرفة دقيقة بتاريخ الندم الذي بدأ العراقيون معه مسيرة حزنهم على مقتل الحسين التي لم تتوقف حتى هذه اللحظة. غير أن ما هو ثابت أن تلك الواقعة ارتبطت بالتشيع وصار احياؤها حكرا طائفيا وبالأخص بعد أن اتخذ التشيع طابعا فارسيا بعد كتاب "الكافي" لمؤلفه الفارسي "الكليني" والذي كُتب في القرن الرابع الهجري أي قبل أكثر من ألف سنة.

"لعن الله أمة قتلتك" والمقصود هنا العرب. لقد صدق العراقيون تلك اللعنة التي وقعت عليهم بسبب صراع وقع بين ثائر قدم من الجزيرة العربية ونظام سياسي، عاصمته دمشق. ومهما فعلوا على مستوى الندم والاعتذار والتأسف فقد وقعوا تحت المطرقة وصارت الطقوس الحسينية جزء من تشيعهم، بل هي الركن الأساس لذلك التشيع. وبالرغم مما شهدته بغداد من تطورات جوهرية في مجال الفقه الإسلامي فكانت عاصمة الملل والنحل في العصر العباسي فإن اللعنة ظلت قائمة باعتبارها جزء من عقدة الذنب الذي لم يرتكبه العراقيون.

تلك اللعنة رافقت العراقيين في مختلف عصورهم إلى أن وصلوا إلى العصر الذي انفتحوا فيه على الأحزاب السياسية فتعاملوا معها انطلاقا من تربيتهم الحسينية. ما فعله التحزب بالعراق يذكر بمعركة الطف وأثرها المدمر على العراقيين بالرغم من أنهم لم يكونوا مشاركين فيها. لقد لعن العراقيون بعضهم البعض الآخر باعتبارهم أعداء لا مفر من اقتتالهم ومن بعده صار اللعنة تطارد المنتصرين الذين هم القتلة والمقتولين على حد سواء. فالأمور لم تُحسم بشكل قاطع وظل الصراع قائما فتارة يذبح الشيوعيون القوميين وتارة أخرى يذبح البعثيين الشيوعيين ومن ثم يأتي دور القوميين ليذبحوا الطرفين وحين احتاج الأميركان من أجل ترجمة احتلالهم محليا إلى طرف عراقي لجأوا إلى الإسلاميين الذين فكروا في اقتلاع الجميع باعتبارهم علمانيين لولا نصيحة أميركية بالتريث في مسألة تصفية الشيوعيين. كان مقتدى الصدر قد صب لعنته على الشيوعيين فأحرق مقراتهم.

أصر كُتاب الدستور الجديد على أن يحتوي على فقرة تجرم حزب البعث والانتماء له وطاردت اللعنة البعثيين ممن لم يثبت أنهم لم يرتكبوا جريمة وكانوا مجرد موظفين في الدولة بقانون اجتثاث البعث الذي يُقال إن أحمد الجلبي اخترعه، الرجل الذي يُدين له بعض العراقيين بالولاء كونه صديق الأميركان الذي أقنعهم بغزو العراق وهي كذبة عراقية بامتياز. المهم هنا أن الأميركان كانوا يعرفون حين غزوا العراق أن أبناء ذلك البلد المنكوب مستعدون لطقوس اللعن. تلك واحدة من أكثر عاداتهم شيوعا. لقد صبوا لعناتهم على البعث وكان الجزء الأكبر منهم بعثيين قبل أيام.

لا أحد في العراق يسأل أحدا آخر "ماذا تفعل؟" الجميع خائفون من تلك اللعنة التاريخية. ذات يوم سألت الدكتور فوزي رشيد وهو المتخصص بالحضارة السومرية عن أصل تسمية أرض السواد فقال "حين سقطت دولة أور الثالثة عم الحزن البلاد فلبس الناس السواد فقيل إنها أرض السواد". لم تكن تلك التسمية إذاً تعبيرا عن الأخضر القاتم الذي يوحي به مشهد الحقول مترامية الأطراف، بل كان هو الأسود الذي سيكون صديق اللعنة في حياة العراقيين. وهكذا فإن البعث الذي صار يصب العراقيون عليهم لعناتهم عليه لم يكن عدوهم الأول الذي يستحق اللعن ولن يكون الأخير.

بسبب التشيع الفارسي ورط العراقيون أنفسهم في إشكالية اللعن. فهم يلعنون أنفسهم بسبب مقتل الامام الحسين ولم يكن لهم يد فيه. فلا هم من سكان المدينة المنورة في الجزيرة العربية التي تخلت عنه ولا هم من سكان دمشق التي قتلته. لقد سبق لهم أن صدقوا أن "الشيوعية كفر والحاد" وسبق لهم أيضا أن محو اسم جمال عبدالناصر من احدى الساحات ليضعوا بدلا منه اسم ابو رغال. إنهم أمة صعبة تطاردها اللعنات.

76
الصدر يدعو لاستبعاد الحشد و'السرايا' من مراسم أربعينية الحسين
زعيم التيار الصدري يطالب بأن تتولى قوات الأمن العراقية حصرا تأمين إحياء مراسم أربعينية الحسين ويفتي بحرمة حمل السلاح والاعتداء على الزوار خاصة الإيرانيين منهم.
MEO

آلاف الزوار يتدفقون على كربلاء برا وجوا للمشاركة في احياء أربعينية الحسين
 الصدر يوجه بعدم رفع الرايات والصور والسلاح في أربعينية الحسين
 زعيم التيار الصدري يحذر من مندسين خلال مراسم أربعينية الحسين
 الصدر يطلق حزمة تحذيرات وسط أجواء سياسية وأمنية مشحونة

بغداد - طالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم الأحد قوات الأمن العراقية بالتعامل بحزم وبلا هوادة مع من وصفهم بـ"مندسين" محتملين خلال مراسم إحياء أربعينية الحسين في كربلاء التي يتدفق إليها مئات آلاف الزوار كل عام من أنحاء العراق ومن إيران وغيرها من دول الجوار، مشددا على استبعاد التشكيلات المسلحة من الحشد ومن سريا السلام من أي مهمة أمنية خلال المراسم.

ويتحسب الصدر على ما يبدو لصدام محتمل بين أنصاره والميليشيات الموالية لإيران والتي تشكل أجنحة عسكرية للقوى الشيعية المنضوية في الإطار التنسيقي، بينما تأتي تحذيراته تبرئة للذمة من أي احتكاكات أو اشتباكات محتملة.

كما يقدم زعيم التيار الصدري نفسه من خلال تلك الدعوات، كشخصية وطنية تنبذ العنف والفوضى والفتنة، فيما غازل إيران كذلك عبر الدعوة لعدم التعدي بأي شكل من الأشكال على الزوار الإيرانيين بصفة خاصة.

وستبلغ تلك المراسم ذروتها في الأسبوع المقبل وسط أجواء سياسية مشحونة بين أتباع الصدر وأنصار خصومه من قوى الإطار التنسيقي وفي ظل مخاوف من تجدد الصدام بين طرفين على غرار ما حدث في الفترة القليلة الماضية في المنطقة الخضراء حين اشتبك مسلحون من سرايا السلام مع ميليشيات مسلحة موالية لإيران، ما أسفر عن سقوط 30 قتيلا على الأقل من الصدريين.

وكثف الصدر مؤخرا من البيانات التحذيرية من خلال تغريدات على تويتر دعا خلالها لحصر السلاح بيد الدولة وحل الميليشيات. وطالب في بيان مطول نشره على حسابه الرسمي بتويتر أنصاره بعدم ارتداء الأكفان والزي العسكري أو اي زي يميزهم عن باقي الزوار، وأفتى بحرمة حمل السلاح بكل أصنافه.

كما طالب باستبعاد ميليشيات الحشد التي تعتبر أجنحة عسكرية لقوى الإطار التنسيقي إضافة إلى سريا السلام الجناح العسكري للتيار الصدري، من اي مهام أمنية على الأرض خلال مراسم أربعينية الحسين، مشددا على ضرورة أن تتولى القوات الأمنية تأمين المراسم والتعامل مع أي طارئ وكل ما من شأنه أن يعكر الأجواء.


وحث الصدر أنصاره على التوجه إلى كربلاء لكن دون رفع شعارات أو رايات عسكرية أو حزبية أو طائفية، مؤكدا على ضرورة "الالتزام بأعلى مستويات الصبر والحكمة والأخلاق"، محذرا من أن "كل من يعصي التعليمات من أي جهة كانت فعلى القوات الأمنية التعاون معه بحزم وبلا تهاون، فهو مندس ومبغض للشعائر الحسينية".

وتابع أن "كيل التهم للآخرين ووصفهم بالبعثية أو الإرهابية أو الميليشياوية أو غيرها من الأوصاف في هذه الزيارة ممنوع بل هو حرام وإرجاف".

وقال أيضا إن "التعدي على الزوار الأجانب (غير العراقيين) وبالأخص الأخوة الإيرانيين باليد أو باللسان أو المنشورات أو بأي طريقة كانت أمر ممقوت وقبيح وممنوع بل حرام ومخالف لكل الأعراف"،

واتخذت الحكومة العراقية سلسلة إجراءات أمنية لتأمين إحياء مراسم أربعينية الحسين وأوكلت إلى عشرات الآلاف من القوات الأمنية والعسكرية والاستخباراتية تأمين الحماية للمشاركين في إحياء هذه المناسبة.

وبحسب مصادر من المنافذ الحدودية ومن مطار النجف، وصل نحو مليوني زائر إيراني وأجنبي إلى كربلاء (118 كلم عن بغداد) للمشاركة في المراسم التي تبلغ ذروتها يوم السبت القادم.

وأجرى مسؤولون في الحكومتين العراقية والإيرانية في الفترة الأخيرة اتصالات مكثفة تتعلق بالمسائل الأمنية خلال مراسم احياء أربعينية الحسين، فيما جاءت الاتصالات على وقع مخاوف من صدام محتمل بين أنصار الصدر وميليشيات الإطار التنسيقي الموالية لإيران.

77
العبادي يرد على المالكي ويحذر من "كسر الإرادة"

شفق نيوز/ رد القيادي في الإطار التنسيقي، رئيس ائتلاف النصر، حيدر العبادي، مساء الأحد، على دعوة رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لـ"ترك موضوع حل البرلمان".

وكان المالكي، قد دعا بوقت سابق من اليوم، ترك موضوع حل البرلمان، وتكريس الجهود علـى كيفية تفعيله، وكيفيـة ‎الإسراع بتشكيل حكومـة (ائتلافية).

وكتب العبادي في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في تويتر، أن "أي مسار يقوم على كسر الإرادة سيكون وبالاً ‎على الشعب والدولة".

ودعا رئيس ائتلاف النصر، إلى "اتفاق سياسي ‎يفضي لاعتبار المرحلة الراهنة انتقالية، تبدأ ‎بتشكيل حكومة وتنتهي بحل البرلمان وإجراءات انتخابات مبكرة".

وخلص العبادي إلى القول، إن "‎مصالح الشعب واستقرار الدولة أعلى وأغلى من ‎أي مصلحة حزبية أو فئوية".

ويأتي ذلك، في أعقاب إعلان المحكمة الاتحادية العليا، رد دعوى حل مجلس النواب العراقي، لكون الأمر ليس من اختصاصها بل من اختصاص مجلس النواب نفسه أو رئيسي الجمهورية والحكومة.

78
كشف سبب عدم توجه ميغان ماركل إلى قلعة بالمورال
ترجمات - أبوظبي

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل - صورة أرشيفية
كشفت صحيفة "الصن" البريطانية السبب وراء عدم مرافقة ميغان ماركل لزوجها الأمير هاري خلال زيارته قلعة بالمورال إثر تدهور الحالة الصحية للملكة الراحلة إليزابيث الثانية.
والخميس، هرعت العائلة المالكة في بريطانيا لتكون بجوار إليزابيث الثانية، بعدما أبدى الأطباء قلقهم بشأن صحتها. وكان لافتا أن الأمير هاري وصل وحده لقلعة بالمورال في اسكتلندا.

وبعد مرور 12 ساعة على وفاتها، رصدت عدسات المصورين الأمير هاري مرة أخرى يغادر القلعة وحيدا، وهو ما طرح تساؤلات بشأن سبب غياب زوجته ماركل.

ووفق ما ذكرت "الصن"، نقلا عن مصدر مقرب، فإن حفيد الملكة تلقى مكالمة هاتفية من الملك تشارلز يخبره فيها بعدم إحضار ميغان معه إلى بالمورال.
وأوضح المصدر: "تشارلز أخبر هاري أنه ليس من الصواب أو المناسب أن تكون ميغان في بالمورال في مثل هذا الوقت الحزين للغاية".

وأضاف: "أُشير إليه أن كيت ميدلتون (زوجة الأمير وليام) لن تذهب أيضا وأن الأشخاص يجب أن يقتصروا على المقربين فقط".

وتابع المصدر المقرب: "شدد تشارلز على ذلك بوضوح شديد جدا وقال إن ميغان لن تكون موضع ترحيب".

كما كشفت صحيفة "الصن" البريطانية أن هاري "لم يمنح مقعدا على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني، التي نقلت شقيقه الأمير ويليام وأعمامه الأمير إدوارد والأمير أندرو إلى اسكتلندا".

79
في وداع الملكة إليزابيث.. رسالة مؤثرة وحزينة من رونالدو[/size
ترجمات - أبوظبي

ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية
حرص النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي على توديع الملكة إليزابيث الثانية التي توفيت، الخميس، برسالة حزينة مؤثرة.

ونشر اللاعب صورة لملكة بريطانيا الراحلة من خلال حسابه الرسمي على موقع  التواصل الاجتماعي إنستغرام للتعبير عن حزنه لوفاتها.

وكتب رونالدو في منشور له: "لعبت 7 سنوات من مسيرتي في الدوري الإنجليزي الممتاز، مما يجعل هذا الموسم هو الثامن الذي أعيشه في إنجلترا، طوال هذه السنوات، شعرت بالحب الأبدي من الشعب البريطاني لملكته، ومدى أهمية صاحبة الجلالة بالنسبة لهم، وستظل كذلك إلى الأبد".

وأضاف قائد المنتخب البرتغالي (37 عاما): "إنني أقدم احترامي لذكراها وأحزن على هذا الفراق الذي لا يمكن تعويضه في البلد الذي تعلمت أن أسميه الوطن، صلواتي وقلبي مع العائلة المالكة".

تأجيل مباريات الدوري الإنجليزي
وكانت رابطة الدوري الإنجليزي قد أعلنت تأجيل مباريات الجولة السابعة من المسابقة حدادا على وفاة الملكة إليزابيث، وأصدرت رابطة البرليمرليغ بيانا رسميا ظهر الجمعة أعلنت فيه تأجيل مباريات الأسبوع المقبل حدادا على وفاة ملكة بريطانيا.

وجاء في البيان الخاصة بالرابطة: "بعد اجتماع صباح اليوم، تقرر تأجيل جولة مباراة الدوري الإنجليزي الممتاز في نهاية هذا الأسبوع، بما في ذلك مباراة مساء الاثنين المقبل"، مشيرة إلى أن هذا القرار جاء تكريما لحياة الملكة الاستثنائية وكدليل على الاحترام.

80
صراع الأفاعي في دولة الملالي
بقلم:سلام المهندس
إن ما حدث في العراق بعد خطاب مقتدى الصدر وانشقاق المكون الشيعي ، ليس هدف مقتدى والمستشارين حوله لحشد الاتباع هو حرية العراق والتحرر من الهيمنة الايرانية وتوفير الأمن والأمان ، بل بالعكس كان صراع سام بين افاعي مزقت العراق ونهبت خيراته، كان يسعى مقتدى مستغلاً الطاعة العمياء لأتباعه نظام شبيه بنظام ايران كحصوله على ولاية الفقيه او قائد شبيه بمنصب حسن نصر الله ، وكان هدف الاطار التنسيقي كسب مغانم جديدة وثروات تستطيع تمويل المشروع الإيراني لبناء وزيادة اعداد مسلحي الحشد الشعبي الذي ولائه لإيران او لنقل اداة ايران في العراق ، كان صراع الافاعي بكل ما تعنيه الكلمة في دولة كانت تشتهر كدولة نفطية وتمتلك ثالث احتياطي في العالم وكدولة تشتهر ايضًا بثاني دولة في عدد النخيل وإنتاج التمر، والآن تشتهر بثاني دولة بعد ايران بعدد العمائم لتسير بطريق ايران في بناء دولة الملالي .
نظام واسس زرعها عرابي الفتن والفساد لبناء دولة الملالي ، لم يريد ان يكون مقتدى تابع لإيران بل كان يريد ولاية الفقيه والقائد الأعظم وروح الله في العراق او كما يسميه اتباعه الامام المنتظر ، اي كان يريد خريطة العراق بأكملها ولا يبقي لإيران شيء رغم قلنا سابقًا مستحيل يخرج عن عباءة ايران وتهديم احلام الفرس التوسعية في ارضنا ، لنقل هذا الرجل يحمل وطنية واخلاص وولاء للعراق الم يكن الاجدر به بمساندة ثوار تشرين ، جميعنا نعلم ان اتباع مقتدى هم من خمدوا ثورة تشرين وهم من سفكوا دماء شباب تشرين ، لماذا إذاً نتناسى حرابهم الذي مزقت اوصال شباب تشرين؟ الجميع يعرف مقتدى اصدقائه واعدائه ان جميع قراراته متقلبة وغير ثابته ووعوده غادرة وتتغير بلحظة ليقع الجميع في المصيدة ، وبعدها يعلن بليله وضحاها بسحب الكلام الذي قيل على لسانه ، العراق بمباركة الشعب سوف تجده مهيئ لكل الظروف، دولة ملالي، دولة اسلامية ، دولة مدنية ، عليكم الاطمئنان فالأتباع مسخرون للعبودية، ماذا يريد المولى المبجل هُم يريدون ؟
الافاعي بدأت بتفريخ افاعي جديدة أكثر سُمًا وبدأت تمص ادمغة شعبنا حتى أصبح عبداً ، يعلن الطاعة والولاء ويتصرف مثل المجنون لنصرة المولى، يحرق بلاده ويقتل ابن وطنه فقط لتغريده او خطاب على لسان سيده الذي يعيش احلام اليقظة لمنصب ولاية الفقيه ، نصيحة يا شعبنا لا تكن يومًا عبدًا وقد خلقت حرًا وتملك كرامة وحقوق كفلها لك القانون السماوي والأرضي ، والعراق لا يمكن ولا يستوعبه العقل ليكون دولة ملالي ودولة ذات طابع اسلامي فاسد ، نموذج ولاية الفقيه في ايران خير دليل على الظلم وتقييد حرية الشعب واعدامات صورية حتى للأطفال، نظام ولاية الفقيه مغولي النزعة والتفكير واسلامي لتنفيذ الجرائم. سوف تزول العاصفة السوداء عن وطني وسوف تسحق هذه الافاعي مهما طال الزمن .
بقايا عاصفة سوداء
مازالت تَجوب الشوارع والأسواق والبيوت
تقتل…تحرق….تذبح من تشاء وتهوى
ما دمت تعشقُ تراب بلادك
يجب ان تُقتل
مادام جذرك غاص في اعماقِ الأرض
يجب ان تُحرق
ما دمت تندب وتنادي بالحرية
يجب أن تُذبح
أحترق التراب والشجر والبشر
فالكل ينادي عراق. عراق. عراق
هكذا اصبح الموت في بلادي
يهدي : يوزعُ بالمجان…كالبر كالإحسان
إلا أنا عازم على بناء وطني المهدمة
وإصلاح ما هدمه الأفاعي والغربان

81
إيران جعلت العراق دولة فاشلة

بغداد/ شبكة أخبار العراق- تزداد حدة الاضطرابات في العراق في ظل شلل الحكومة وعدم قدرتها على وقف القتال بين المليشيات المسلحة أو تقديم الخدمات للمواطنين، وفقا لصحيفة “نيويورك تايمز”.وقالت الصحيفة في تقرير نشر، الخميس الماضي، إن الجماعات المسلحة الشيعية الخارجة عن سيطرة الدولة تتصارع فيما بينها في تهديد خطير لاستقرار البلاد الهش أصلا.وتنقل الصحيفة عن المؤرخ العراقي سعد إسكندر القول: “داخليا وخارجيا وعلى المستويين السياسي والأمني فإن العراق حاليا دولة فاشلة”.ويضيف إسكندر “لا يمكن للدولة العراقية أن تبسط سلطتها على أراضيها أو على شعبها”.وفقا للصحيفة فقد ظهرت نقاط الضعف في العراق مرة أخرى بشكل حاد الأسبوع الماضي عندما تحول الانسداد السياسي المتعلق بتشكيل الحكومة الجمود إلى أعمال عنف ضربت قلب العاصمة.وشهدت المنطقة الخضراء ببغداد اشتباكات مسلحة بين عناصر من ميليشيا سرايا السلام بزعامة مقتدى الصدر من جهة وعناصر من فصائل مسلحة موالية لطهران منضوية تحت مظلة الحشد الشعبي من جهة ثانية.وقالت الصحيفة إن الاشتباكات اندلعت بعد أن أطلق عناصر الفصائل الموالية لطهران النار على متظاهرين من أنصار الصدر، ليرد أعضاء مسلحون من جماعة الزعيم الشيعي على النار بالمثل وتندلع الموجهات.وتابعت الصحيفة أن القوات الحكومية كانت مهمشة تماما فيما تتقاتل الميليشيات فيما بينها، بعد أن أمر رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي بعدم إطلاق النار على المتظاهرين.
وتقول ماريا فانتابي من مركز الحوار الإنساني، وهي منظمة لإدارة النزاعات مقرها سويسرا: “إذا نظرنا لعراق ما بعد عام 2003، فعلينا أن نقول إنه لم يكن في الواقع دولة فاعلة”.وأضافت: “لم يكن لدينا رئيس وزراء له سيطرة كاملة على قوات الأمن أو على الحدود”.ويعود الفضل في عدم انهيار العراق بشكل كبير إلى الثروة النفطية الهائلة التي تمتلكها البلاد، لكن معظم المواطنين لا يرون أبدا فائدة في تلك الثروة ويعانون من انقطاع يومي للكهرباء ومدارس متهالكة ونقص في الرعاية الصحية والمياه الصالحة للشرب.في الشهر الماضي، استقال وزير المالية علي علاوي، وحذر في حينها من أن المستويات المذهلة للفساد تستنزف موارد الدولة وتشكل تهديدا وجوديا.وكتب علاوي في خطاب استقالته إلى رئيس الوزراء: “تعمل شبكات سرية واسعة من كبار المسؤولين ورجال الأعمال والسياسيين الفاسدين في الظل للسيطرة على قطاعات كاملة من الاقتصاد وسحب مليارات الدولارات من الخزينة العامة”. وأضاف “لقد وصل هذا الأخطبوط الهائل من الفساد إلى كل قطاع من قطاعات الاقتصاد والمؤسسات في البلاد: يجب تفكيكه بأي ثمن إذا أريد لهذا البلد أن يبقى على قيد الحياة”.
وقال علاوي، الذي شغل أيضا منصب وزير المالية في عام 006 ، إنه صُدم عندما رأى “مدى تدهور آلية الحكومة” تحت سيطرة مجموعات المصالح الخاصة المرتبطة ببلدان مختلفة في المنطقة.وذكر في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز في يونيو الماضي: “لدينا أشخاص يسافرون إلى طهران وعمان وأنقرة والإمارات وقطر”.وأضاف “قبل ذلك، كانوا يسافرون إلى واشنطن، لكنهم لم يعودوا يفعلون ذلك بعد الآن.”تشير الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة ابتعدت بشكل متزايد عن العالم العربي وركزت بشكل أساسي على احتواء إيران وتعزيز التطبيع مع إسرائيل.وتضيف الصحيفة أن العراق يبدو اليوم بلدا يفقد أهميته في المنطقة والعالم حيث تقاتل الميليشيات الشيعية من أجل السيطرة.ويحتل العراق رابع أكبر احتياطي نفطي في العالم، حيث غذت عائدات النفط الفساد بشكل واسع.ووفقا لمسؤولين حكوميين ومحليين فإن الميليشيات والجماعات القبلية تستحوذ على عائدات الغمارك من ميناء أم قصر العراقي على الخليج، بحسب الصحيفة.أما المعابر على طول الحدود مع إيران فهي مصدر آخر للدخل غير المشروع، وكذلك تسيطر الميليشيات المدعومة من إيران في العراق على قطاعات مثل الخردة المعدنية، وتبتز الشركات مقابل توفير الحماية.وتضيف الصحيفة أن العقود الحكومية تشكل أيضا مصدر رئيسيا آخر للفساد.وضربت الصحيفة مثلا بوزارة الصحة العراقية، التي قالت إن مسؤولين موالين للصدر هم من يديرونها عادة، حيث تعتبر المستورد الوحيد لما يقرب من نصف الأدوية الداخلة للعراق وتعتبر من أكثر الوزارات فسادا، وفقا لمسؤولين عراقيين وخبراء مستقلين.وأضاف إسكندر إن “تغيير قادة البلاد وحصول تغيير في الأجيال هو السبيل الوحيد” للنجاة.

82
حزب بارزاني للصدر:لن ننسحب من البرلمان

بغداد/ شبكة أخبار العراق- علّق عضو الحزب الديمقراطي الكوردستاني، ريبين سلام، السبت، على دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لحلفائه الكورد والسنة للانسحاب من مجلس النواب العراقي، مشيراً إلى أن الأمر يتعلق باحتياجات المواطنين في إقليم كوردستان.وقال سلام في خحديث صحفي، “من الصعب على الحزب الديمقراطي الكوردستاني ان ينسحب من البرلمان في هذه المرحلة لعدة اسباب، الاول ان الغضب موجود في الشارع الشيعي بسبب الاعتراض على أداء الحكومة، والثاني ان الكورد والسنة قبلوا بإجراء الانتخابات المبكرة في العاشر من تشرين الثاني 2021 بهدف ان تعود المياه الى مجاريها إلى وضعها الطبيعي”.واضاف “وضع اقليم كوردستان لا يشبه وضع بقية المكونات الشيعية والسنية لأن هناك الكثير من الملفات التي تتعلق بقوت المواطنين في الاقليم لم يتم التوصل الى حلها مع الحكومة الاتحادية وهذا ما يمنع الحزب الديمقراطي الكوردستاني من الانسحاب من العملية السياسية”.g]http://aliraqnews.com/wp-content/uploads/2022/09/2022-02-05_21-45-13_186561.jpg[/img]

83
الإطار:نرفض دعوة الصدر على بقاء الكاظمي في منصبه

بغداد/ شبكة أخبار العراق- أعرب الإطار التنسيقي الذي يضم قوى سياسية شيعية، السبت، عن رفضه لدعوة التيار الصدري للإبقاء على رئيس مجلس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي وحكومته للإشراف على الانتخابات البرلمانية المبكرة المقبلة.وقال القيادي في الإطار عائد الهلالي،في حديث صحفي، ان “قرار تغيير حكومة مصطفى الكاظمي أمر متخذ ولا تراجع عنه”، مردفا بالقول إن “هناك إجماعا من قبل جميع قوى الإطار التنسيقي على هذا الامر، بل حتى من قبل أطراف سياسية من خارج الإطار”.وبين ان “حكومة الكاظمي بلا صلاحيات ولا يمكن لها ان تكون مشرفة على الانتخابات المبكرة”، لافتا إلى أن “قوى الاطار التنسيقي عازمة ومصرة على تشكيل حكومة جديدة، خلال الأيام القليلة المقبلة، ولا تراجع عن هذا الخيار”.وأعلن ما يُعرف بـ”وزير القائد” صالح محمد العراقي المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر،يوم الخميس الماضي، أن الأخير يرفض وبشكل مطلق عودة كتلة التيار الصدري إلى مجلس النواب العراقي بعد استقالة أعضائها منه، فيما أكد أن هذا الإنسحاب هدفه سد الطرق كافة للتوافق السياسي مع الإطار التنسيقي الذي يضم قوى سياسية شيعية، عقد أمله على حلفائه من السنة والكورد في حل البرلمان والمضي إلى إجراء انتخابات مبكرة في البلاد يشرف عليها رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي.

84
الصدر:الحل السياسي يكمن في بقاء صالح والكاظمي

بغداد/ شبكة أخبار العراق- يبدو أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حسم موقفه من إيجاد حل سياسي للأزمة الحالية التي يشهدها العراق، عبر رؤية واضحة تتضمن شكل الحكومة التي تشرف على الانتخابات المبكرة التي تمثل مطلباً رئيساً من قبله لحل الأزمة.وذكر الصدر في بيان لوزيره رفضه العودة إلى البرلمان العراقي الحالي حتى لو بالطرق القانونية كونها تمثل انسداداً سياسياً إذا ما عادت، بحسب تعبير الصدر، الذي جدد رفضه أي توافق مع الإطار التنسيقي واعتبره ممنوعاً حالياً.لكن الجديد في بيان الصدر إلقاء الكرة في ملعب حلفائه الكرد والسنة في تحالف السيادة في ملف حل البرلمان، من دون عودة الكتلة الصدرية إلى مجلس النواب، مؤكداً أن انسحابهم وكذلك المستقلين سيفقد البرلمان شرعيته وسيحل مباشرة.وتابع الصدر في بيانه في إشارة إلى رغبته ببقاء كل من رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي ورئيس الجمهورية برهم صالح، أن “الحل سيكون وطنياً ببقاء رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء على رأس حكومة لتصريف الأعمال والإشراف على الانتخابات المبكرة أو بمعونة آخرين عراقيين أو دوليين”.وجدد الصدر في بيانه انتقاده اللاذع القضاء العراقي، عندما أكد أن الحل والعقد ليس عند “القضاء المسيس” ولا عند “المحاكم الخائفة” ولا عند “الكتلة الصدرية المنسحبة”.في المقابل حاول الصدر من خلال مبادرته إيجاد حل للأزمة الحالية تحميل جميع الأطراف السياسية العراقية مسؤولية ما يحدث في البلاد، وإخراج نفسه من قفص الاتهام بالتسبب بالأزمة السياسية منذ نهاية الانتخابات حتى سحب نوابه التي أدت إلى انسداد تام للمشهد السياسي العراقي ليس له ضوء في نهاية النفق .ويبدو أن الإطار التنسيقي ماض في رؤيته لتشكيل حكومة عراقية بعيدة من الصدر وفرض إرادته التي أدت إلى احتجاجات كبيرة شهدتها البلاد من أنصار التيار الصدري، لتصل إلى صدامات عنيفة بين أنصاره والفصائل الشيعية المنضوية في الإطار التنسيقي، تسببت بقتل وإصابة العشرات وشرخ كبير من الصعب لملمته في الوسط الشيعي الشعبي .

85
تحالف الفتح:الكاظمي أصبح من الماضي

بغداد/ شبكة أخبار العراق- تحدث النائب عن تحالف الفتح رفيق الصالحي، اليوم السبت، عن تجديد ولاية ثانية لرئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي، مؤكدا ان هذا الامر اصبح من الماضي.وقال الصالحي،في حديث صحفي، إن “الحديث عن تجديد ولاية ثانية لرئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي اصبح من الماضي”، مبينا أن “عدم التجديد امر متفق عليه داخل الاطار التنسيقي الشيعي ولا تراجع عن هذا القرار لكونه اخفق في الكثير من الملفات الحساسة خلال الفترة الماضية”.وبين أن “قوى الاطار التنسيقي الشيعي لم ولن تقبل بتجديد الولاية الثانية للكاظمي مهما كانت عليها من ضغوطات وغيرها من قبل بعض الأطراف السياسية”، مؤكدا ان “قوى الاطار عازمة على المضي بتشكيل حكومة جديدة يرأسها محمد شياع السوداني”.هذا واكد ائتلاف دولة القانون، اليوم، استحالة قبول الاطار التنسيقي الموافقة على إجراء الانتخابات في ظل استمرار حكومة مصطفى الكاظمي، فيما وصف الكاظمي بـ “المدلل الوحيد للتيار الصدري”.

86
بيونغيانغ تصعد بتبني قانون يجيز تنفيذ ضربة نووية وقائية
تبني كوريا الشمالية قانونا يسمح لقواتها بتنفيذ ضربات نووية ردا على أي تهديد لأمنها يبدد أي إمكانية للتفاوض على نزع سلاحها النووي إذ أعلن الزعيم كيم جونغ أون أن وضع بلاده كقوة نووية أمر "لا رجوع فيه".
MEO

كوريا الشمالية تغلق الباب نهائيا أمام التفاوض على سلاحها النووي
 واشنطن تجدد دعوة بيونغيانغ للحوار
 فرنسا تندد بتصعيد كوريا الشمالية النووي

سيول - شهد ملف الأسلحة النووية الكورية الشمالية تصعيدا جديدا مع إقرار بيونغيانغ قانونا يعلن استعدادها لتنفيذ ضربات نووية وقائية بما في ذلك ردا على هجمات بأسلحة تقليدية، على ما أفادت وسائل الإعلام الرسمية الجمعة.

ويبدد هذا القرار أي إمكانية للتفاوض على نزع أسلحة كوريا الشمالية النووية إذ أعلن الزعيم كيم جونغ أون أن وضع بلاده كقوة نووية أمر "لا رجوع فيه".

وصدر هذا الإعلان في ظل توتر العلاقات بين الكوريتين إذ اتهمت بيونغيانغ سيول بتحمل المسؤولية عن تفشي وباء كوفيد -19 على أراضيها مهددة جارتها بالانتقام.

وأجرت كوريا الشمالية هذه السنة عددا قياسيا من التجارب الصاروخية رغم العقوبات المفروضة عليها، بما في ذلك اختبار صاروخ بالستي عابر للقارات للمرة الأولى منذ 2017.

ويسمح النص لكوريا الشمالية في حال كانت تواجه تهديدا من قوة أجنبية، بشن ضربة وقائية "تلقائية وفورية للقضاء على قوات معادية"، بحسب وكالة أنباء كوريا الشمالية.

كيم جونغ أون ليس بحاجة إلى قوانين لشن ضربة نووية، لكن العقيدة الجديدة تبرر استخدامه للأسلحة النووية في الحالات الطارئة بكشفها مسبقا مبادئ استخدام النووي في البلد وفي الخارج

وفي واشنطن، لم يعلق متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية بشكل مباشر على موضوع القانون، مكتفيا بالتذكير بأن الولايات المتحدة تبقى "ملتزمة من أجل نزع السلاح النووي في شكل كامل من شبه الجزيرة الكورية".

وقال "أعلنا بوضوح أن لا نيات عدوانية لدينا حيال كوريا الشمالية ونحن مستعدون للقاء من دون شروط مسبقة"، الأمر الذي "تواصل بيونغيانغ رفضه".

بدورها، نددت فرنسا الجمعة بتبني القانون المذكور وقالت متحدثة باسم الخارجية الفرنسية إن "هذا التصعيد الجديد من جانب سلطات كوريا الشمالية يشكل تهديدا للسلام والأمن الدولي والإقليمي".

وينص القانون على أنه بإمكان النظام استخدام الأسلحة النووية "في حال شنت قوات معادية هجوما نوويا أو غير نووي على قادة الدولة أو هيئة قيادة القوات النووية" كما في حالات أخرى، بحسب الوكالة.

وكان كيم أكد في يوليو/تموز أن بلاده "مستعدة لنشر" قوتها النووية الرادعة في حال قيام مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وقال الخميس في خطاب ألقاه أمام البرلمان الكوري الشمالي "إن التخلي عن الأسلحة النووية غير وارد على الإطلاق ولا يمكن أن يكون هناك نزع للسلاح النووي أو تفاوض"، وفقا لوكالة الأنباء الرسمية.

وقال شيونغ سيونغ شانغ من مركز الدراسات الكورية الشمالية في معهد سيجونغ إن القانون الجديد يثبت ثقة كيم جونغ أون في قدرات بلاده النووية والعسكرية وخصوص في صواريخها البالستية العابرة للقارات القادرة على إصابة أهداف في الولايات المتحدة، موضحا أن القانون "يبرر علنا استخدام بيونغيانغ السلاح النووي" ولا سيما ردا على هجوم غير نووي.

بيونغيانغ ستقيم على الأرجح علاقات وثيقة أكثر مع الصين وروسيا ضد واشنطن وستجري تجربة نووية سابعة في مستقبل قريب

وتابع أن "كيم جونغ أون ليس بحاجة إلى قوانين لشن ضربة نووية"، لكن العقيدة الجديدة "تبرر استخدامه للأسلحة النووية في الحالات الطارئة بكشفها مسبقا مبادئ استخدام النووي في البلد والخارج".

وأجرت كوريا الشمالية سلسلة قياسية من التجارب العسكرية هذه السنة وأبرزها إطلاق صاروخ بالستي عابر للقارات لأول مرة منذ 2017. وحذر مسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون مرارا من أن الشمال يستعد لإجراء تجربة نووية جديدة.

وتوقفت المحادثات بشأن سلاح بيونغيانغ النووي منذ أوائل 2019 عندما انهارت قمة هانوي بين الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي بشأن تخفيف العقوبات وما قد تكون كوريا الشمالية مستعدة للتخلي عنه لقاء ذلك.

واعتبر يانغ مو جين الأستاذ في جامعة الدراسات الكورية الشمالية أن القانون الجديد يؤكد مرة جديدة وبوضوح موقف بيونغيانغ التي ترى أن المفاوضات حول نزع سلاحها النووي لم تعد مطروحة للتفاوض.

وقال إن "بيونغيانغ ستقيم على الأرجح علاقات وثيقة أكثر مع الصين وروسيا ضد واشنطن وستجري تجربة نووية سابعة في مستقبل قريب".

وعرضت سيول الشهر الماضي على الشمال خطة مساعدات ضخمة على صعيد الغذاء والطاقة وحتى تحديث البنى التحتية لقاء التخلي عن سلاحه النووي، غير أن بيونغيانغ رفضت العرض ووصفته بأنه "ذروة السخافة".

وأكد الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول الشهر الماضي أن حكومته لا تنوي التزود بقوة ردع نووي. وواشنطن حليفة مقربة من سيول على الصعيد الأمني وينتشر حوالي 28500 جندي أميركي في كوريا الجنوبية لحمايتها من الشمال.

كوريا الشمالية أجرت سلسلة قياسية من التجارب الصاروخية هذه السنة

87
أخبار العراق / حرب على شاعر ميت
« في: 17:06 09/09/2022  »
حرب على شاعر ميت
سامي مهدي الذي شن الغوغاء الحرب الأخيرة عليه تبقى كتبه الشعرية والنقدية شاهدا على عبقريته.
MEO

شاعر عراقي مخلص لزمنه
لم يقم أحد بالتحريض على الشاعر الكبير سعدي يوسف قبيل وفاته وبعدها كونه شيوعيا أو معاد للشيوعيين العراقيين. كان المطلوب عدم التطرق للشيوعية. لقد ألبسوا الشاعر ثياب العدو انطلاقا من موقفه الرافض للاحتلالين الأميركي والإيراني والتابعين لهما. اما بالنسبة إلى الشاعر الكبير سامي مهدي فقد كان مطلوبا أن يكون البعث هو جوهر الموضوع وسبب اعلان الحرب عليه بعد موته من أجل تحريض الغوغاء ممن لم يعرفوا البعث إلا من خلال وسائل إعلام النظام الحاكم.

لا يزال قانون اجتثاث البعث ساريا وهو كما يبدو يلاحق البعثيين بعد موتهم. فهو يشمل الأحياء والأموات وبالأخص منهم المؤمنين بفكر البعث. وكان مهدي واحدا ممن أمنوا بذلك الفكر القومي التقدمي والاشتراكي. لقد أبى الرجل وهو الذي أهدى العربية عشرين كتابا شعريا هي الأكثر إنسانية في شعرنا الحديث أن يكون انتهازيا من أجل أن يحصل على راتبه التقاعدي وهو الذي خدم الدولة أربعين عاما فقضى العشرين سنة الأخيرة من عمره في ضنك ومات غنيا بكرامته ونزاهته التي عُرف بها طوال حياته.

كان موته مناسبة لقيام عراقيين بواحد من تمارين القسوة التي التصقت بهم منذ أن جرت الأحزاب بعد عام 1958 العراق إلى الاحتراب الداخلي. لقد وأد التحزب كل محاولة للعيش بسلام والتمتع بالخيرات ترفا ورفاهية وبذخا يضم الجميع تحت خيمة وطن واحد.  لم يكن العراق صالحا للعيش إلا في ظل حكم حزب واحد. لذلك تذابحت الأحزاب وارتفع منسوب القسوة التي صارت واحدة من صفات الشخصية العراقية التي كان لزاما عليها أن تتغير وفقا للقيم السياسية السائدة.

ما حدث أن عراقيين شعروا أن موت الشاعر كان مناسبة لهجاء البعث من خلاله في موقف انتهازي تم فيه تناسي أن الميت كان شاعرا كبيرا ولم يكن رجل سياسة كبيرا، بل خدم وطنه وشعبه من موقع الصحفي المؤمن بقناعات لم يثبت الزمن أنه كان على خطأ حين تبناها. لقد أساء أولئك العراقيون إلى أنفسهم وكشفوا عن تدني أخلاقهم وشعورهم الوطني حين حاولوا الإساءة إلى الشاعر الذي لم يكن في أسوأ أحواله إلا عراقيا مخلصا لزمنه الذي هو زمن التنابذ الحزبي الذي لم يكن فيه حيز للتسامح أما في أحسن أحواله فقد كان شاعرا وجوديا لم يسمح للسياسة بالدخول إلى عالمه الغامض المليء بالأفكار الإنسانية العظيمة.

لم يكن سامي مهدي شاعرا عقائديا. ولا شاعر مديح أو منبر. لم يكن شعره جماهيريا بالرغم من بساطته اللغوية وهي دليل عبقريته. قبل أكثر من أربعين سنة رأيته يقرأ الشعر في إحدى أماسي اتحاد الادباء ببغداد. بعدها لم يفعل ذلك. لم يقرأ شعرا في حضرة رئيس أو وزير وكان معتدا بنفسه وبشعره وهو ما دفعه إلى نقد الشعر فألف أكثر من عشرة كتب في نقد الشعر الحديث وراجع من خلالها تاريخ الحداثة الشعرية العربية. كتب سامي مهدي في ذلك المجال هي مرجع مهم لدراسة الشعر الحديث في العراق والعالم العربي.         

اما أن يتم التركيز على أنه كان بعثيا لتُكال له الشتائم في وداعه الأخير فإن ذلك ليس سوى تكريس للدعاية الأميركية ولآلة الاحتلال الأميركي الإعلامية التي كرستها الأحزاب الحاكمة بحيث يفقد العراق فرصة تشرفه تاريخيا حين يُقال في المستقبل إن العراق ودع واحدا من أعظم شعرائه بطريقة مبتذلة. أمر مؤسف أن يقوم العراقيون بهدر كرامتهم حين يخسرون فرصة التعبير عن علو ذائقتهم الشعرية وهم يودعون شاعرا كبيرا. سيقول التاريخ إن هناك شعبا ودع شعراءه الكبار بالشتائم. لا تنسوا أنكم قد شتمتم سعدي يوسف قبل سامي مهدي وهما شاعران مختلفان عقائديا.

"العراق يكره شعراءه" علينا أن نصدق تلك المقولة التي ينكرها العراقيون. واقعيا يمكنني القول إن بدر شاكر السياب ما كان يمكن أن يكون "السياب" الذي نعرفه لولا أن جماعة شعر في بيروت قد تبنته ونشرت قصائده. بدليل أن شاعرا عظيما بحجم حسب الشيخ جعفر لم يتعرف عليه أحد إلا بعد فوزه بجائزة عويس. لقد هُدرت مواهب شعرية كثيرة لأنها ظلت تحت المقصلة العراقية. العراقيون قساة على أنفسهم من غير حق. يمارسون القسوة باعتبارها عادة من غير أن ينتبهوا إلى أن التاريخ سيواجههم بالندم.

سامي مهدي الذي شُنت الحرب الأخيرة عليه تبقى كتبه الشعرية والنقدية شاهدا على عبقريته.

88
15 دولة تقودها الأسرة الحاكمة في بريطانيا.. تعرف عليها
خاص - سكاي نيوز عربية

تشارلز الثالث مع والدته الملكة الراحلة إليزابيث الثانية
بدأت الملكة إليزابيث الثانية حياتها الملكية قائدة لـ 32 دولة تابعة للتاج الملكي، لكن على مدار 70 عاما عزلتها 17 دولة من المنصب، ليتبقى 15 دولة من دول الكومنولث.

وبالتالي، سيكون الملك الجديد تشارلز الثالث، قائدا لـ15 دولة في مجموعة الكومنولث، وبشكل أقل من والدته الراحله.

ووفق صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، فإن الملكة الراحلة كانت في أحد الأوقات رأس الدولة المعترف بها في جميع دول الكومنولث، وحكمتها بنفس الطريقة التي تحكم بها المملكة المتحدة.

ودائما ما أكدت الملكة إليزابيث الثانية أنها ستدعم أي قرارات ستتخذها الدول للتحول إلى الجمهورية والتخلي عن الملكية، فيما تشهد أستراليا عدة نقاشات بشأن المسألة.

وكانت آخر مرة عقدت فيها البلاد استفتاء لعزل الملكة كرأس الدولة عام 1999، لكن 54.9 بالمئة صوتوا لصالح بقائها.
ما هي الدول التي حكمتها الملكة إليزابيث الثانية؟

• المملكة المتحدة.
• أستراليا، وكندا، ونيوزيلندا، وأنتيغوا وبربودا.
• الباهاما، وبليز، وغرينادا، وجامايكا، وبابوا غينيا الجديدة.
• سانت لوسيا، وجزر سليمان، وسانت كيتس ونيفيس، وسانت فنسنت وجزر غرينادين.


سبعة عقود من الاستقرار

وقال أستاذ علم الاجتماع السياسي، سعيد صادق، إن إليزابيث الثانية ساهمت في استقرار كبير لبريطانيا على مدار العقود السبعة، استطاعت حشد الدعم للملكية رغم ما عانت منه أسرتها من اضطراب وما أحاط بها من بلبلة.

وأضاف صادق لموقع "سكاي نيوز عربية": "رغم صدمات فترة التسعينيات مثل وفاة الأميرة ديانا التي بدا وكأنها تهدد وجود النظام الملكي ذاته فقد استطاعت الملكة أن تقود المؤسسة التي يبلغ عمرها ألف عام إلى عهد جديد من الشعبية".

وأكد أنها استطاعت أن تحقق الاستقرار في فترة اضطرابات اجتماعية كبيرة وسخط متزايد من القادة المنتخبين ومنحت البريطانيين شعورا بالهوية.

موقف الملك الجديد

ولا يعرف كيف سيتصرف الملك الجديد حاليا دول الكومنولث، لكنه صرّح في وقت سابق من هذا العام أن هذه الدول حرة في التخلي عن الملكية.

وخلال كلمة ألقاها في افتتاح قمة قادة منظمة الكومونولث في كيغالي في يونيو الماضي، أعرب تشارلز الثالث عن "حزنه لماضي بريطانيا الاستعماري".

أبرز الدول التي أعلنت استقلالها

وفي حين أن باربادوس كانت آخر دولة تحصل على الاستقلال وتستبدل بالملكة رئيسا، فهي ليست أول دولة تفعل ذلك، وكانت آخر دولة تتخذ نفس الإجراء موريشيوس عام 1992، وقبل ذلك، فعلت دومينيكا الشيء نفسه عام 1978، وترينيداد وتوباجو في عام 1976، وغيانا في عام 1970.

وأشارت "الإندبندنت" إلى أن رئيس وزراء جامايكا أندرو هولنيس اقترح على دوق ودوقة كامبريدج خلال زيارتهما في وقت سابق أن بلاده قد تكون التالية التي تصبح جمهورية.

وأشارت بليز أيضا إلى أنها تدرس نفس الخطوة، وبعدما غادرها دوق ودوقة كامبريدج.

وذكر هنري تشارلز أوشر، وزير الإصلاح الدستوري والسياسي في بليز، أخبر البرلمان بأن "عملية إنهاء الاستعمار تحيط بمنطقة البحر الكاريبي، ربما حان الوقت لأن تتخذ بليز الخطوة التالية في الاستقلال، لكنها مسألة يجب أن يقررها شعب بليز".

89
ميشال عون يستفيق متأخرا: حزب الله تخلى عني
حزب الله يرسل إشارات واضحة عن تفضيله رئيس تيار المردة سليمان فرنجية على جبران باسيل.
العرب

ماذا جنى من تحالفه مع حزب الله
بيروت – يعترف الرئيس اللبناني ميشال عون في خضم الأزمة السياسية التي يعيشها هو وحزبه وصهره جبران باسيل أن حزب الله تخلى عنه، وأنه يجري تحميله وتحميل شخصيات ووزراء التيار إخفاقات العهد الذي تحالف فيه مع الحزب خلال السنوات الأخيرة.

وقالت أوساط سياسية لبنانية إن عون، الذي لم يجد صيغة قانونية لنقل الرئاسة إلى صهره باسيل، كان يتوقع أن يجد دعما من حليفه حزب الله لإيجاد مخرج مشرّف يحافظ على رئاسة لبنان في عائلة عون، وفي نفس الوقت يستمر تحالف التيار الوطني الحر مع حزب الله، لكن الحزب لديه حسابات أخرى أهمها أنه يريد أن يحمّل عون وباسيل والتيار كل أخطاء الماضي ليتهيأ إلى عهد جديد وتحالفات جديدة داخل البيت المسيحي نفسه.

وقال عون في حديث لصحف محلية إن “حزب الله لم يدعمني كما كنت آمل ببعض الطروحات الأساسية وجرى تدفيع العهد ثمن العلاقة معه”.

لا يُعرف إن كان عون سيتخذ قرارا بعدم مغادرة منصبه مع نهاية ولايته، وأنه قد يصبح في وضع رئيس لتصريف الأعمال

وتشير المصادر إلى أن ميشال عون يشعر بالمرارة من الطريقة التي تم التخلي بها عنه من حليفه التقليدي حزب الله الذي بات يرسل إشارات واضحة عن تفضيله رئيس تيار المردة سليمان فرنجية على جبران باسيل.

وهذا التفضيل ليس فقط لأن فرنجية يردد شعارات يحبها أمين عام حزب الله حسن نصرالله من مثل “موقف المقاومة هو موقف قوّة للبنان”، وتلميحه إلى أن سلاح الحزب أمر واقع وهو قضية إقليمية أكبر من كونه قضية لبنانية داخلية، ولكن لأن الحزب وأمينه العام يعتبران أن عون قد استنفد ما لديه وأن صورته وصورة صهره وحزبه لم تعد تسمح بالتحالف معهما خاصة بعد تراجع نتائج الحزب في الانتخابات الأخيرة وخسارة نفوذه في البيت المسيحي.

ورغم مساعيه لإنهاء عقده ببعض الإنجازات، فإن مقربين من الرئيس عون يقولون إن حزب الله يعمل على عرقلة ذلك خاصة ما تعلق بالاتفاق بشأن ترسيم الحدود مع إسرائيل، وهو ملف يسعى عون بكل طاقته للتوصل فيه إلى نتائج ملموسة يعيد بها الاعتبار لنفسه ولصهره ولتياره قبل انسحابه من الرئاسة نهاية الشهر القادم.

وفي ظل المناوشات التي يقوم بها حزب الله لعرقلة التفاوض الحالي مع إسرائيل من خلال وساطة أميركية، وهو ما رأى فيه عون تعطيلا مقصودا، فإنه عرض وسيطا آخر على أمل ألا يعرقله حزب الله، حيث قال عون منذ أيام إن “شركة توتال الفرنسية يمكن أن تساعد لبنان في ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل”.

ولا يريد عون أن يخرج من المشهد السياسي في وضع الضعيف، ولذلك فهو يريد أن يترك ما يشبه اللغم أمام حكومة نجيب ميقاتي بالقول إنه لا يمكن أن يسلم البلد لرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، حيث شدد على أن “حكومة تصريف الأعمال غير مؤهلة لتسلّم صلاحيات رئيس الجمهورية إذا تعذر انتخاب رئيس جديد”.

وأضاف “هذه الحكومة غير مؤهلة لتسلّم صلاحياتي بعد انتهاء ولايتي، وأنا أعتبر أنها لا تملك الشرعية الوطنية للحلول مكان رئيس الجمهورية، ولذلك ما لم يُنتخب رئيس للجمهورية أو تتألف حكومة قبل 31 أكتوبر المقبل، فإنّ هناك علامة استفهام تحيط بخطوتي التالية وبالقرار الذي سأتخذه عندها”.

حليف متقلب
ولا يعرف إن كان المقصود من هذا الكلام أن عون سيتخذ قرارا بعدم مغادرة منصبه مع نهاية ولايته ما لم يتم اختيار خلف له، وأنه قد يصبح في وضع رئيس بمهمة تصريف الأعمال كما شأن ميقاتي في رئاسة حكومة تصريف الأعمال.

ولقطع الطريق على هذا التمديد، تشكّل تحالف سياسي في وجه عون يقوده رئيس مجلس النواب نبيه بري ويضم رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ورئيس الحزب الاشتراكي التقدمي وليد جنبلاط ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع.

ويهدف التحالف إلى منع دخول لبنان في فراغ رئاسي وحكومي يعمل عون وصهره على تكريسه، ما يزيد من تأزيم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتردية في البلاد، إذ يشترط المانحون الغربيون استقرارا سياسيا على مستوى المؤسسات للمضي قدما في دعم خطط لبنان الإصلاحية.

ويهوّن التحالف من شأن الفراغ الرئاسي عبر تبنيه فتوى دستورية تجيز نقل صلاحيات رئيس الجمهورية إلى حكومة تصريف الأعمال الحالية في صورة إصرار عون وتياره على الفراغ.

90
العراق عالق بين عناد التيار وتصلب الإطار
قوى الإطار التنسيقي ترفض دعوة الصدر للإبقاء على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وحكومته للإشراف على انتخابات مبكرة، بينما طالب الصدر حلفاءه السنة والأكراد للانسحاب من البرلمان.
MEO

العراق لا يغادر مربع الأزمة وسط شروخ عميقة بين الإطار التنسيقي والتيار الصدري
 الصدر يرفض رفضا قاطعا عودة كتلته للبرلمان
 الإطار التنسيقي يتمسك بموقفه من حل البرلمان والانتخابات المبكرة
 شدّ وجذب لا يهدأ بين الإطار والتيار يبقي العراق في مربع الأزمة

بغداد - دخل الإطار التنسيقي والتيار الصدري الخميس في سجال جديد من شأنه أن يعمق الانسداد السياسي في العراق ويبقيه في مربع الأزمة بعد أن أعلن الإطار رفضه دعوة التيار للإبقاء على رئيس مجلس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي في منصبه وحكومته للإشراف على الانتخابات البرلمانية المبكرة المقبلة التي سبق أن طالب بها الزعيم الشيعي النافذ مقتدى الصدر.

وفيما يبدي الصدر عنادا كبيرا وتمسكا بكل مواقفه، يبدي قادة الإطار التنسيقي تصلبا شديدا في التعاطي مع مطالب الصدريين، مشددين على المضي في تشكيل الحكومة وفق الصيغة المتعارف عليها، اي حكومة محاصصة سياسية بينما يريدها الصدريون "حكومة أغلبية وطنية لا شرقية ولا غربية". 

ولم يكن موقف الإطار التنسيقي جديدا في خضم الأزمة الراهنة وقبلها، فقد تعرض الكاظمي لضغوط وانتقادات واتهامات من قبل القوى الشيعية الموالية لإيران حتى قبل انتخابات أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي التي فاز فيها الصدريون بأكبر عدد من المقاعد قبل انسحابهم من البرلمان.

واتهمت القوى الشيعية مرارا الكاظمي بخدمة المصالح الأميركية، فيما تعرض مقر إقامته لهجوم بطائرة مسيرة فيما كان يدعو لحصر السلاح بيد الدولة وحل الميليشيات المسلحة وغالبيتها أجنحة عسكرية للأحزاب الموالية لإيران.

ونقلت وكالة شفق نيوز العراقية الكردية عن القيادي في الإطار عائد الهلالي قوله إن "قرار تغيير حكومة مصطفى الكاظمي أمر متخذ ولا تراجع عنه"، مضيفا "هناك إجماع من قبل جميع قوى الإطار التنسيقي على هذا الأمر، بل حتى من قبل أطراف سياسية من خارج الإطار".

وتابع "حكومة الكاظمي بلا صلاحيات ولا يمكن لها أن تكون مشرفة على الانتخابات المبكرة"، مؤكدا أن "قوى الإطار التنسيقي عازمة ومصرة على تشكيل حكومة جديدة، خلال الأيام القليلة المقبلة ولا تراجع عن هذا الخيار".

هل يكون الكاظمي عنوانا لمعركة لي أذرع جديدة بيت الإطار التنسيقي والتيار الصدري؟
ويأتي قرار الإطار التنسيقي بينما أعلن ما بات يُعرف بـ"وزير القائد" صالح محمد العراقي المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت سابق الخميس، أن الأخير يرفض وبشكل مطلق عودة كتلة التيار إلى مجلس النواب العراقي بعد استقالة أعضائها منه.

ونشر صالح محمد العراقي تغريدة نقل فيها عن الصدر قوله، إن "حل البرلمان ممكن بلا عودة الكتلة الصدرية".

ورأى الصدر أن أول نتائج انسحاب الكتلة الصدرية هو "سدّ كافة الطرق للتوافق مع ما يسمى الإطار التنسيقي، فمثلي لا يتوافق معهم البتة".

وأكد أن هذا الانسحاب هدفه سد الطرق كافة للتوافق السياسي مع الإطار التنسيقي، مضيفا "رجوع الكتلة إلى مجلس النواب فيه احتمال ولو ضعيف في إيجاد هذا التوافق وهو ممنوع عندنا".

وقال إن "الفاسدين يرفضون حكومة أغلبية وطنية لا شرقية ولا غربية"، في إشارة إلى الإطار التنسيقي الذي يريد تشكيل حكومة توافق تضم كل القوى (حكومة محاصصة) كما دأبت القوى الشيعية على ذلك منذ الغزو الأميركي للعراق في 2003 وتشكل نظام المحاصصة (رئاسة الحكومة للشيعة ورئاسة البرلمان للسنة ورئاسة الدولة للكرد).

وقال الصدر إنه "يرفض رفضا قاطعا أي حكومة توافقية لأنها تعتمد المحاصصات السياسية في توزيع السلطة والموارد". ودعا حلفاءه الصدر من العرب السنّة والأكراد وبعض المستقلين، إلى الانسحاب من البرلمان.

وقال الصدر وفق ما جاء في تغريدة العراقي، إنه بمجرّد انسحابهم "سيفقد البرلمان شرعيته وسيُحلّ مباشرة"، مشددا على بقاء رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء على رأس حكومة تصريف الأعمال للإشراف على الانتخابات المبكرة أو بمعونة آخرين عراقيين أو دوليين".

وفي 29 أغسطس/آب، أعلن الصدر اعتزاله العمل السياسي نهائيا وإغلاق كافة المؤسسات التابعة له. وعلى الاثر، اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحي التيار الصدري والقوات الأمنية في بغداد ومحافظات أخرى، راح ضحيتها عشرات القتلى ومئات الجرحى وسط أجواء من الفوضى الأمنية.

وفي اليوم التالي دعا الصدر أنصاره إلى الانسحاب الفوري من المنطقة الخضراء وسط بغداد، وإنهاء اعتصامهم خلال ساعة واحدة فقط.

وتتواصل الأزمة السياسية العراقية منذ 11 شهرا، دون أي بوادر تلوح في الأفق بحل قريب. ومنذ 30 يوليو/تموز الماضي، زادت حدة الأزمة، حيث بدأ أتباع التيار الصدري اعتصاما داخل المنطقة الخضراء في بغداد، رفضا لترشيح تحالف الإطار التنسيقي محمد شياع السوداني لمنصب رئاسة الوزراء، ومطالبة بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة. ولا تزال قوى الإطار متمسكة بمرشحها لتشكيل الحكومة المقبلة.

وتأمل بعض الأطراف العراقية بعودة البرلمان للانعقاد بعد انتهاء مناسبة زيارة أربعينية الإمام الحسين في 16 سبتمبر/أيلول الجاري.

وحالت الخلافات بين القوى السياسية، لا سيما الشيعية منها، دون تشكيل حكومة جديدة منذ الانتخابات الأخيرة في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2021.

91
تحليل غربي يميط اللثام عن خليفة خامنئي

شفق نيوز/ أكد تحليل نشرته مجلة "ناشيونال إنترست" أن المؤشرات تتزايد على أن المرشد الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي (82 عاما) يخطط لإبقاء هذا المنصب ضمن عائلته، ليخلفه ابنه مجتبى من بعده.

وأوضح التحليل أن مجتبى الذي يحمل رتبة "حجة الإسلام" يتم تهيئته ليصبح "آية الله" وهي المرتبة الأعلى في التسلسل الهرمي الشيعي في إيران، وأن هذا الأمر ليس بجديد، إذ إنه يعمل على ذلك من 1989، من خلال بناء نظام حكم مطلق بـ"ديكتاتورية دينية قائمة على عقيدة ولاية الفقيه"، بزعم أنه يستمد شرعيته من "الله"، بحسب تحليل المجلة، الذي نشرته محطة الحرة الامريكية.

ويتوقع التحليل الذي كتبه الباحث فرهاد رضائي أنه في حال خلافة مجتبى لوالده فقد يؤدي ذلك إلى انتفاضة شعبية يقودها معارضو خامنئي.

وبين أن مجتبى لا يحظي بشعبية كبيرة في الداخل الإيراني بسبب دوره في توجيه ميليشيا مسلحة لقمع التظاهرات في 2009، والتي أسفرت عن مقتل العديد من الإيرانيين، وحملت فيها شعارات "مت مجتبى حتى لا تصل للزعامة".

ورغم أن خامنئي لم يعين خليفة له بشكل مباشر، إلا أنه ذكر في بيان نشر في عام 2019 بمناسبة الذكرى الأربعين للثورة، قال فيه، إن العقود الأربعة القادمة لإيران يجب أن يتولى السلطة فيها "جيل الشباب المتدين الذين يلتزمون ويتبعون المثل العليا للثورة الإسلامية"، بحسب تقرير سابق لصحيفة تلغراف.

وينص الدستور الإيراني على أن مجلس خبراء القيادة ينتخب المرشد الأعلى مباشرة، حيث يبقى في منصبه حتى وفاته، ولا يمكن عزله إلا من قبل المجلس ذاته في حال ثبت عدم كفاءته.

ويستعرض التحليل المراحل التاريخية التي مرت بها إيران في عهد خامنئي، والتي تضمنت ممارسات القتل والتصفية للخصوم السياسيين، وعزل البلاد عن بقية العالم وإخضاع السكان للسيطرة الكاملة وتحويل البلاد لما يشبه "السجن".

ورغم جهود خامنئي في ترسيخ سلطته إلا أن هناك "قوة سياسية مؤثرة" استطاعت إجباره أكثر من مرة على تقديم تنازلات، خاصة مع فشل "اقتصاد المقاومة" الذي كان يروج له، إذ دخلت البلاد في أزمات اقتصادية، ناهيك عن الفساد في النظام والذي جعل من خامنئي حاكما يشكل مثالا على "الفساد والخلل الوظيفي في البلاد".

ويلفت التحليل إلى أن النجاح الوحيد الذي قد ينسب لخامنئي هو "البرنامج النووي" رغم أنه ليس قادرا بعد على تطوير أسلحة نووية فعليا.

92
طرق مغلقة وممرات للزائرين.. الخطة المرورية للزيارة الأربعينية

شفق نيوز / كشفت مديرية المرور العامة، يوم الجمعة، عن الخطة المرورية الخاصة بالزيارة الأربعينية، خصوصاً مع زخم الأعداد المتجهة صوب كربلاء، سواء بواسطة العجلات أو سيراً على الأقدام، لتبلغ الذروة رغم تبقى قرابة أسبوع لإحيائها.

ومنذ أكثر من أسبوعين، توافد الآلاف من المواطنين العراقيين ومن جنسيات أخرى إلى مدينة كربلاء، استعداداً لإحياء مراسم الزيارة الأربعينية التي تحل بعد قرابة أسبوع.

وتجاوز عدد زائري محافظة كربلاء، لأداء الزيارة الأربعينية خلال العام الماضي، حاجز 17 مليون زائر.

وقال مدير علاقات وإعلام المرور العامة، العميد زياد القيسي، لوكالة شفق نيوز، إن "طرقاً عدة ضمن العاصمة بغداد ومحافظات بابل وكربلاء، يتم إغلاقها في الوقت الحالي، باتجاه واحد، وتخصيصه لسير الزائرين".

وأوضح القيسي، أن "هناك ثلاثة محاور للخطة المرورية، الأولى محور مسيب باتجاه كربلاء، والثاني من نهاية السيطرة 75 باتجاه كربلاء، والثالث القادم من ديالى لبغداد وصولاً إلى السيطرة 75 جنوبي العاصمة".

وأضاف أن "طريق الممر الأيمن القادم من ديالى باتجاه منطقة الشعب، ووصولاً إلى القناة مرورا يسارا"، لافتاً إلى أن "سريع محمد القاسم لن يتم قطعه ضمن الخطة المرورية".

وأشار إلى أن "جميع مديريات المرور في بغداد والمحافظات، انتشرت على طريق الزائرين، لتأمين وتنسيق نقل الزائرين إلى كربلاء، وذلك في ممر واحد ذهاباً وإياباً أما الآخر فسيكون مخصصاً تماماً لسير الزائرين، لحين انتهاء الزيارة".

93
ما التالي في العراق بعد رفض حل البرلمان؟
بغداد - سكاي نيوز عربية

مخاوف في العراق من العودة إلى مربع العنف
بعدما أعلنت المحكمة الاتحادية العليا في العراق رفض دعوى حل البرلمان، بات السؤال الأكثر ترددا في أذهان العراقيين: ما التالي؟ خبراء يرسمون سيناريوهات صعبة تذهب كلها نحو التصعيد.

وكانت المحكمة الاتحادية العليا في العراق (أرفع سلطة قضائية)، أعلنت الأربعاء، أنها لا تملك السلطة الدستورية لحل البرلمان.

وقالت إن على مجلس النواب العراقي حل نفسه في حالة عدم قيامه بواجباته الدستورية، معتبرة أن "استقرار العملية السياسية يفرض على الجميع الالتزام بأحكام الدستور وعدم تجاوزه، ولا يجوز لأي سلطة الاستمرار في تجاوز المدد الدستورية إلى ما لا نهاية".

ويمثل حل البرلمان مطلبا أساسيا لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي هدد بالمزيد من الخطوات التصعيدية، لكن خصومه في الإطار التنسيقي يرون الأولوية لتشكيل حكومة.

ويوضح الدستور العراقي آلية حل البرلمان: وهي أن المجلس يُحل بالأغلبية المطلقة لعدد أعضائه بخيارين؛ الأول بناء على طلب ثلث أعضائه، والآخر طلب من رئيس مجلس الوزراء وبموافقة رئيس الجمهورية.

جذور الأزمة

• بدأت الأزمة عندما أراد الصدر تشكيل حكومة أغلبية سياسية بمشاركة تحالفي السيادة بزعامة الحلبوسي، والحزب الديمقراطي الكردستاني، برئاسة مسعود بارزاني، لكن الإطار التنسيقي المدعوم من إيران رفض ذلك.

• بعد عدم تمكن الصدر من تشكيل تلك الحكومة، أعلن استقالة نوابه من البرلمان وطالب بتشكيل حكومة غير توافقية، وتحظى بالقبول.

• لكن ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني، لمنصب رئاسة الحكومة أثار غضب الصدر، الذي أمر أتباعه بالنزول إلى الشارع، واقتحام البرلمان.

• تطورت الاعتصامات أمام البرلمان، وصولا إلى اندلاع اشتباكات مسلحة بين سرايا السلام التابعة للصدر، والحشد الشعبي، وهو ما شكل علامة فارقة في الأزمة السياسية.

• بعد ذلك، أراد الصدر العودة إلى مجلس النواب، عبر إعادة الانتخابات، لذلك لجأ التيار إلى رفع دعوى قضائية ضد مجلس النواب، بداعي عدم القيام بواجباته الدستورية.

وأبدى معلقون وأعضاء في قوى الإطار التنسيقي ارتياحهم من قرار المحكمة الاتحادية، بعدم حل مجلس النواب، وهو ما يضفي طابعا سياسيا على القرار القانوني، بينما رأى قياديون في التيار الصدري أن القرار أدان "الثلث المعطل"، وهو مسار قوى الإطار التنسيقي التي حالت دون أن يُشكل الصدر الحكومة.
خطوة تصعيدية
الخبير في الشأن السياسي علي البيدر، رأى أن "الأمر برمته يتعلق بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، فإذا ما مقرر المضي في مسار التصعيد فإننا سنكون أمام مواجهات جديدة، ومسلسل من العنف، قد لا ينتهي، وهو ما سيفاقم الصراع السياسي، ويجعل الشارع الميدان والفيصل في تلك الأزمة المستعصية منذ عدة أشهر".

البيدر أضاف في تصريح لموقع "سكاي نيوز عربية" أن "الإطار التنسيقي يبدو أنه ماضٍ في مسار تشكيل الحكومة، دون النظر إلى موقف الصدر أو طلب موافقته، وهي خطوة تصعيدية، قد تشعل أزمة جديدة في البلاد".

وأشار إلى ان"الطريق الآمن هو أن يحل مجلس النواب نفسه، وهو خيار سيكون مكسبا للجميع، وحتى الأطراف التي تعتقد بأنها قد تخسر في الانتخابات النيابية المبكرة".
ولفت إلى "ضرورة عدم استثمار بعض الجهات السياسية قرار المحكمة الأخير، ووضعه في الموضع القانوني، لتجنب أي مسارات قد تخلق صراعا جديدًا، قد لا يمكن احتواؤه".

ويفترض الإطار التنسيقي والقوى المتحالفة معه استئناف جلسات البرلمان عقب الزيارة الأربعينية لإطلاق مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة.

94
واشنطن تهدّد بمحاسبة طهران ردّاً على هجوم إلكتروني استهدف ألبانيا
كارين جان-بيار: "الحلفاء في إطار الناتو سيتّخذون قراراتهم السيادية بشأن كيفية الردّ على هذه الهجمات الإلكترونية، بما في ذلك احتمال تفعيل البند الخامس" من معاهدة حلف شمال الأطلسي.

يأتي ردّ الفعل الأميركي في وقت تتعثر المفاوضات لإحياء الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني
تيرانا - أعلن البيت الأبيض الأربعاء أنّ واشنطن ستتّخذ "تدابير إضافية لمحاسبة إيران" ردّاً على هجوم إلكتروني استهدف ألبانيا، الدولة الحليفة للولايات المتحدة ضمن حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أدريين واتسون في بيان إن "الولايات المتحدة تدين بشدة الهجوم الإلكتروني الإيراني ضد حليفتنا في الناتو، ألبانيا".

وأكدت أنّه بعد تحقيق استمرّ أسابيع في ألبانيا إثر هجمات إلكترونية ضخمة حصلت في 15 يوليو، خلص الأميركيون إلى أنّ "الحكومة الإيرانية قادت هذا الهجوم... غير المسؤول وأنها كانت المسؤولة عن عمليات قرصنة وتسريب بيانات تلت ذلك".

واعتبرت أن الهجوم "يشكل سابقة مقلقة"، مضيفةً أن "سلوك إيران ينتهك القواعد التي تحكم سلوك دولة مسؤولة في الفضاء الإلكتروني في زمن السلم".

ولاحقاً قالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيار إنّ "الحلفاء في إطار الناتو سيتّخذون قراراتهم السيادية بشأن كيفية الردّ على هذه الهجمات الإلكترونية، بما في ذلك احتمال تفعيل البند الخامس" من معاهدة حلف شمال الأطلسي.

وأضافت "هناك إجراءات متعدّدة قبل اللجوء" إلى هذا البند الذي يفرض على دول الحلف الأطلسي مجتمعة أن تردّ على أيّ هجوم يستهدف إحداها.

وقطعت ألبانيا الأربعاء علاقاتها الدبلوماسية مع إيران وأخطرت السفارة الإيرانية لديها رسميًا بوجوب مغادرة جميع الموظفين الدبلوماسيين والتقنيين والإداريين والأمنيين أراضيها في غضون 24 ساعة.

ويأتي ردّ الفعل الأميركي في وقت تتعثر المفاوضات لإحياء الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني المبرم عام 2015.

وفي سياق متصل، أحرق دبلوماسيون إيرانيون وثائق في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس قبل ساعات من مغادرتهم ألبانيا، بعد أن قطعت العلاقات الدبلوماسية مع إيران، متهمة الجمهورية الإسلامية بشن هجوم إلكتروني في يوليو.

وقال رئيس الوزراء الألباني إيدي راما، في خطاب مصور نادر يوم الأربعاء، إنه أمر الدبلوماسيين والموظفين الإيرانيين بإغلاق السفارة ومغادرة البلاد في غضون 24 ساعة.

وذكر راما أن الهجوم الإلكتروني "هدد بشل الخدمات العامة ومحو الأنظمة الرقمية واختراق سجلات الدولة وسرقة المراسلات الإلكترونية الداخلية الحكومية، وإثارة الفوضى والانفلات الأمني في البلاد".

ورأى شاهد من رويترز رجلا داخل السفارة يلقي أوراقا في برميل صدئ، بينما أضاء اللهب جدران السفارة المكونة من ثلاثة طوابق.

ونددت طهران بشدة بقرار تيرانا قطع العلاقات الدبلوماسية ووصفت مبررات ألبانيا لهذه الخطوة بأنها "ادعاءات لا أساس لها من الصحة".

والعلاقات بين ألبانيا وإيران متوترة منذ عام 2014، عندما استقبلت ألبانيا حوالي 3000 عضو من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في المنفى، والذين استقر بهم المقام في مخيم بالقرب من دوريس، الميناء الرئيسي في البلاد.

وبعد أيام من الهجوم الإلكتروني، أفادت وسائل إعلام في تيرانا بأن قراصنة قد نشروا بيانات شخصية لأعضاء المعارضة كانت محفوظة في أجهزة كمبيوتر حكومية في ألبانيا.

وبدت الأجواء هادئة صباح اليوم الخميس خارج السفارة الواقعة على بعد 200 متر فقط من مكتب رئيس الوزراء.

وشوهدت سيارة أودي سوداء تحمل لوحات دبلوماسية ونوافذها معتمة وهي تدخل وتخرج بينما كان ضابط شرطة يحرس المدخل.

95
مقتدى الصدر يفقد آخر أوراقه لحل البرلمان العراقي
مبادرة الحلبوسي حل واقعي قد يلجأ إليه التيار الصدري.
العرب

لم يبق للصدر سوى النزول من الشجرة التي صعد إليها
قضت المحكمة الاتحادية العليا في العراق بعدم امتلاكها الصلاحية الدستورية لحل البرلمان، في خطوة كانت منتظرة، لاسيما مع وجود نص دستوري صريح حول إجراءات الحل، ويزيد هذا الحكم من إضعاف موقف التيار الصدري في المواجهة المفتوحة مع خصومه من الإطار التنسيقي.
بغداد - سحبت المحكمة الاتحادية العليا، وهي أعلى هيئة قضائية في العراق، آخر ورقة لجأ إليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، لحل البرلمان والذهاب إلى انتخابات تشريعية مبكرة، بعد أن كان قد فشل في تحقيق هذا الهدف بلجوئه إلى الشارع.

ويقول مراقبون إن القرار الذي اتخذته المحكمة الاتحادية، والذي يقضي بعدم امتلاكها صلاحيات دستورية لحل البرلمان، يضيق هامش الخيارات أمام الصدر ويجعله مضطرا إلى لقاء خصومه من الإطار التنسيقي في المنتصف، وقد تكون المبادرة التي تقدم بها في وقت سابق حليفه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي سلّم نزوله من “الشجرة التي صعدها”.

وقال الخبير القانوني أمير الدعمي، في تصريحات لوسائل إعلام محلية إن “قرار المحكمة الاتحادية، هو إنجاز للمحكمة على اعتبار أنها طبقت الدستور العراقي بحذافيره، ولم تخترق الدستور ولم تقف فوق القانون، فحل البرلمان ليس من صلاحيات المحكمة وهناك نص دستوري واضح”.

وأضاف الدعمي أن “المحكمة الاتحادية انتصرت للدستور وانتصرت للقانون بعدم إقحام نفسها في المعادلة السياسية، وحل البرلمان حالياً يكون وفق المادة (64/ أولاً) أي البرلمان هو من يملك صلاحية حل نفسه فقط لا سلطة ثانية”.

وأصدرت المحكمة الاتحادية الأربعاء حكمها بشأن دعوى التيار لحل البرلمان، بعد تأجيل لثلاث مرات، وقالت المحكمة في نص القرار إن “دستور جمهورية العراق لعام 2005 قد رسم الآلية الدستورية لحل مجلس النواب وفقا لأحكام المادة (64 / أولاً) منه”.

وأضافت أن “اختصاصات المحكمة الاتحادية العليا محددة بموجب المادة (93) من الدستور والمادة (4) من قانون المحكمة الاتحادية العليا وليس من ضمنها حل البرلمان”.

وتابعت المحكمة في نصها أن “دستور جمهورية العراق لعام 2005 لم يغفل عن تنظيم أحكام حل البرلمان ولذلك فلا مجال لتطبيق نظرية الإغفال الدستوري”.

وقالت إن الغاية من تكوين السلطات الاتحادية هو تطبيق ما جاء به الدستور وفقاً لصلاحيات كل سلطة من أجل ضمان المبادئ الأساسية التي يقوم عليها الدستور وحماية الحقوق والحريات العامة وفق الأطر الدستورية بما يؤمن الحفاظ على السلم الأهلي ووحدة البلد.

وكان أمين عام الكتلة الصدرية نصار الربيعي، قد رفع الدعوى على كل من رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس النواب، للحكم بحل مجلس النواب لدورته الخامسة، وإلزام رئيس الجمهورية بتحديد موعد لإجراء الانتخابات التشريعية وفقاً لأحكام المادة 64 / ثانياً من الدستور.

ويقول المراقبون إن القرار المحكمة كان متوقعا، وأن التيار الصدري نفسه كان ينتظر هذا الحكم، لكنه كان يراهن على أنصاره لترهيب المؤسسة القضائية، وهو ما فشل في تحقيقه حينما قوبل برد فعل قوي على إثر خطوة أتباعه قبل أيام بمحاصرة المجلس الأعلى للقضاء.

والتزم التيار الصدري، على خلاف العادة، الصمت حيال الحكم الصادر عن المحكمة الاتحادية، ويعتبر المراقبون أن زعيم التيار يدرك أن أي رد فعل سلبي حيال الحكم لن يخدمه، وأنه بات لزاما عليه إعادة النظر في الخيارات المتبقية أمامه، ومن بينها المبادرة التي طرحها الحلبوسي.

وتقضي مبادرة رئيس مجلس النواب باستئناف جلسات مجلس النواب، لاستكمال الاستحقاقات الدستورية من قبيل انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة تتولى التحضير لانتخابات مبكرة في ظرف لا يتجاوز نهاية العام المقبل.

وتراعي المبادرة في جزء منها مطالب قوى الإطار التنسيقي التي تصر على أنه لا يمكن الذهاب إلى انتخابات من دون تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات، وأيضا إجراء تعديلات على النظام الانتخابي الذي تحمله مسؤولية الخسارة التي تكبدتها في الاستحقاق الذي جرى في أكتوبر الماضي ومنح الأفضلية للتيار الصدري.

من المرجح أن يسير الصدر باتجاه القبول بمبادرة الحلبوسي لأن خلاف ذلك سيعني استمرار الشلل السياسي

ويمثل تعديل النظام الانتخابي نقطة خلاف إضافية مع الصدر الذي يرفض القيام بأي تحوير على هذا المستوى.

ويرجح المراقبون أن يسير الصدر باتجاه القبول بمبادرة الحلبوسي لأن خلاف ذلك سيعني استمرار الشلل السياسي، كما أن اتخاذ خطوات تصعيدية جديدة، مثل دعوة أنصاره مجددا للاحتجاج، هي مغامرة خطيرة، قد تنتهي به إلى ما لا يحمد عقباه.

ويلفت المراقبون إلى أن الحلبوسي ما كان ليعرض هذه المبادرة لولا حصوله على إشارات إيجابية من التيار الصدري، وأيضا من حليفه الحزب الديمقراطي الكردستاني.

أكد زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني الأربعاء أنه لا مانع من إجراء انتخابات مبكرة في العراق شريطة تهيئة أرضية سياسية وقانونية لها، فيما بدت إشارة إلى وجوب أن يستبق إجراؤها بتنفيذ الاستحقاقات الدستورية.

جاء ذلك خلال لقاء جمع بارزاني بباربرا ليف مساعدة وزير خارجيَّة الولايات المتحدة لشُؤُون الشرق الأوسط والوفد المرافق لها المؤلف من سفيرة الولايات المتحدة لدى العراق إلينا رومانوسكي، والقنصل العام الأميركي لدى إقليم كردستان إيرفن هيكس جونيور.

وقدّم زعيم الحزب الديمقراطي للوفد الأميركي وجهة نظره حيال الوضع السياسي في العراق وأسباب الانسداد الحالي، مؤكدا أن مصدر المشاكل والأزمة السياسية في العراق يعود إلى عدم التزام بغداد بالدستور، وغياب مبادئ الشراكة والتوازن والتوافق في العملية السياسية، وعدم احترام نتائج الانتخابات والعملية الديمقراطية.

وقال بارزاني إنه “لا يوجد أي مانع في إجراء الانتخابات المبكرة بشرط تهيئة أرضية سياسية وقانونية لها، وألا يتم تهميش أي طرف أو مكون وأن يتم احترام نتائج الانتخابات”.

96
ألبانيا تقطع علاقاتها مع طهران وتمهل دبلوماسييها 24 ساعة للمغادرة
رئيس وزراء ألبانيا يقول إن قرار قطع العلاقات مع إيران جاء ردا على تأكد ضلوع الجمهورية الإسلامية في هجوم سيبراني وسع النطاق في يوليو الماضي.
MEO

في يوليو الماضي ألغيت قمة مجاهدي خلق في ألبانيا بسبب تهديدات إرهابية من إيران
 إيران تستهدف ألبانيا لاستقبالها مجاهدي خلق
 تهم الدبلوماسيين الإيرانيين في ألبانيا تتراوح بين التجسس والتهديد الأمني

تيرانا - قال رئيس الوزراء الألباني أدي راما الأربعاء، إن بلاده قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران ودعت جميع الدبلوماسيين الإيرانيين وموظفي السفارة الإيرانية للمغادرة خلال 24 ساعة.
وتتهم السلطات الألبانية طهران باستهداف أمنها الداخلي وشن هجمات سيبرانية واسعة النطاق تسببت في وقت سابق في تعطيل العديد من المصالح الحكومية الألبانية.
أضاف راما "رد الفعل الصارم هذا.. يتناسب تماما مع خطورة وجسامة الهجوم الإلكتروني الذي هدد بشل الخدمات العامة ومحو الأنظمة الرقمية واختراق سجلات الدولة وسرقة المراسلات الإلكترونية الحكومية على الإنترنت، وإثارة الفوضى والانفلات الأمني في البلاد".
ولم يصدر رد فعل فوري من السفارة الإيرانية في تيرانا.
وفي أغسطس/ آب الماضي أعلنت شركة "مانديانت" الأميركية الرائدة في مجال الأمن السيبراني، أن هجوما إلكترونيا أغلق مؤقتا العديد من الخدمات والمواقع الرقمية الخاصة بالحكومة الألبانية منتصف يوليو/ تموز الماضي، مرجحة أن الهجوم يقف وراءه "قراصنة مؤيدون لإيران كانوا يسعون إلى تعطيل مؤتمر لجماعة معارضة إيرانية في ألبانيا".
وأوضحت الشركة أن منفذي الهجوم الإلكتروني قاموا به دعما لجهود طهران المناهضة للمعارضين، وذلك استنادا إلى عدة عوامل منها التوقيت، ومحتوى قناة التواصل الاجتماعي المستخدمة لإعلان المسؤولية، وأوجه التشابه في الشفرة الإلكترونية للبرمجية الخبيثة مع تلك المستخدمة منذ فترة طويلة لاستهداف الناطقين باللغتين الفارسية والعربية.
وقال راما إن "التحقيق المفصل قدم لنا دليلا دامغا على أن الهجوم الإلكتروني الذي تعرضت له بلادنا جرى بتدبير ورعاية الجمهورية الإسلامية الإيرانية، من خلال الاستعانة بأربع مجموعات هي التي نفذت الهجوم".
وألغي مؤتمر القمة العالمية لإيران الحرة، كان من المقرر أن تعقده جماعة مجاهدي خلق الإيرانية المنشقة في يوليو الماضي بعد تحذيرات من جانب السلطات الألبانية من تهديد إرهابي محتمل.
ويقيم حوالي ثلاثة آلاف معارض إيراني من جماعة مجاهدي خلق في مخيم "أشرف 3" الواقع بمنطقة مانيز على بعد 30 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة الألبانية تيرانا.
وتأسست جماعة مجاهدي خلق عام 1965 من قبل نخبة من المثقفين الإيرانيين المناهضين لنظام الشاه بغية استبداله بنظام شعبي ديمقراطي، وتعتبر من أكثر أشكال المعارضة الإيرانية تنظيما.
وادعت جماعة تطلق على نفسها اسم "هوملاند جاستس" مسؤوليتها عن الهجوم السيبراني الذي استخدم برمجية لتزييف البيانات.
وفي كانون الثاني/ يناير من عام 2020، طردت ألبانيا دبلوماسييْن إيرانييْن "لنشاط لا يتناسب مع وضعهما الدبلوماسي"، وهي عبارة تستخدم عادة في حال التجسس.
وكانت ألبانيا طردت في ديسمبر كانون الأول 2018 سفير إيران ودبلوماسيا آخر "للإضرار بالأمن القومي". وقالت إيران في ذلك الوقت إن ألبانيا تصرفت تحت ضغط من إسرائيل والولايات المتحدة.

97
لبنان يرضخ لضغوط حزب الله بالدفع لاستبدال البيطار
مجموعة من المشرعين المستقلين تندد بطلب وزير العدل من مجلس القضاء الأعلى مناقشة تكليف محقق قضائي ثان في انفجار مرفأ بيروت، واصفة الخطوة بـ"انتهاكات جسيمة" الهدف منها توجيه "ضربة قاضية" لدور البيطار.
MEO

التدخلات السياسية تقبر حقيقة انفجار مرفأ بيروت وتحفز ظاهرة الافلات من العقاب
 البيطار فوجئ بالخطوة تعيين قاض ثان في عملية غير قانونية
 البيطار يرفض التنحي عن دوره ويحرص على العودة للتحقيق بشكل كامل
 عملية تلاعب 'قانونية' لاستبدال قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت

بيروت - في خطوة قد تشكل رضوخا لرغبة حزب الله الشديدة في استبدال قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت طارق البيطار واستبعاده أو تشتيت التحقيقات، قالت مصادر لبنانية إن السلطة القضائية تفكر في تعيين قاض ثان لمباشرة هذا الملف شديد التعقيد والحساسية والذي تعثر بسبب التدخلات السياسية في بلد استشرت فيه ظاهرة الإفلات من العقاب والمحاباة لاعتبارات النفوذ والمصالح.

وتسلط هذه التطورات الضوء على الانقسامات العميقة بشأن الجهود المبذولة لمحاسبة المسؤولين على مأساة أودت بحياة أكثر من 220 شخصا.

وتحقيق القاضي طارق البيطار في انفجار عام 2020، الذي سوّى أجزاء من المدينة بالأرض عندما انفجرت مئات الأطنان من نترات الأمونيوم المخزنة في المرفأ، لا يزال عالقا منذ أواخر عام 2021 بسبب دعاوى رفعها سياسيون كبار سعى إلى استجوابهم، بينهم وزراء سابقون مقربون من حزب الله الموالي لإيران.

ولم تخف الجماعة الشيعية رغبتها في استبعاد البيطار بل وضغطت عبر تهديدات غير مباشرة واتهامه بالتسييس. كما امتنع ثلاثة وزراء سابقون تحوم حولهم شبهة الاهمال والمسؤولية عن الانفجار عن المثول أمامه ولجؤوا إلى رفع دعاوى قضائية للتشكيك في أهليته وبالتالي تجميد التحقيق في أكثر من مرة.

وأدى ذلك إلى عدم قدرته على استدعاء المشتبه بهم أو توجيه اتهامات إليهم، كما أن الأفراد الذين احتُجزوا بعد الانفجار ثم برئت ساحتهم ما زالوا قيد الاحتجاز.

وطلب وزير العدل هنري خوري في الرسالة المؤرخة يوم الاثنين من مجلس القضاء الأعلى في البلاد مناقشة تكليف محقق قضائي "لمباشرة الأمور العاجلة والضرورية في قضية انفجار مرفأ بيروت".

وبحسب نسخة من الرسالة سيبقى القاضي الثانوي في منصبه "طالما أن المحقق الأصلي لا يمكنه تنفيذ مهامه بما في ذلك طلبات الإفراج"، مشيرة إلى تدهور صحة بعض المحتجزين باعتباره الدافع وراء تقديم الطلب.

وقال مصدر قضائي رفيع إن مجلس القضاء وافق وإن خوري سيقترح الآن مرشحا واحدا أو أكثر، مضيفا أن القاضي الجديد لن يكون مفوضا بتوجيه اتهامات.

وقال مصدر قضائي ثان إن البيطار فوجئ بالخطوة التي اعتبرها "غير قانونية" وإنه لن يتنحى عن دوره ويحرص على العودة للتحقيق بشكل كامل.

وغالبا ما يخضع القضاة لتأثير النخبة الحاكمة في لبنان حيث أدى تقسيم السلطة على أسس طائفية إلى إغراق البلاد في أسوأ أزمة سياسية واقتصادية منذ عقود.

واحتج بعض من أقارب ضحايا الانفجار على الخطة أمام وزارة العدل اليوم الأربعاء واتهموا السياسيين بالتلاعب بالتحقيق عبر إبقائه معلقا وإطلاق سراح بعض المحتجزين.

وقالت ميراي خوري التي قُتل ابنها إلياس في الانفجار "يا عيب الشوم على كل حدا بموقع مسؤولية... على كل مسؤول كل قاضي بيجرب يلعب هيدي اللعبة"، مضيفة "نحن موقوفين ومسجونين للأبد... أنا حبسي كثير أكبر من الموقوفين.. الموقوفين راح يظهروا يشوفوا أولادهم...أنا شو؟ أنا حبسى، حزنى. أنا محبوسة للأبد بهذه الحياة لأن ما عندي الخيار، أنا ميتة عايشة".

وشجبت مجموعة من المشرعين المستقلين الخطوة مشيرة إلى "انتهاكات جسيمة" للعملية القضائية وقالت إن الهدف منها توجيه "ضربة قاضية" لدور البيطار، وفقا لما جاء في بيان.

ودعا أمس الثلاثاء نائبان في البرلمان من التيار الوطني الحر وهو حزب مسيحي بارز أسسه الرئيس ميشال عون، علانية إلى الإفراج عن المعتقلين الذين لم يعودوا يعتبرون أطرافا في الانفجار.

98
الصدر يقحم السعودية وينقل ساحة المعركة مع إيران إلى زيارة الأربعين
قبل أيام من ذكرى أربعينية الحسين، مقتدى الصدريدعو الوافدين الإيرانيين إلى الالتزام بالقوانين العراقية تجنبا للفوضى.
MEO

الصدر يدعو إلى استبعاد الحشد الشعبي من ضبط نقاط التفتيش
 الصدر يحث على مأسسة المناسبات الدينية في العراق
 الصدر يحذر من تسلل متربصين بأمن العراقيين عبر بوابة زيارة الأربعين
 الصدر يشيد بنجاح السعودية في تنظيم موسم الحج

بغداد - اعتبر محللون أن رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر عمد إلى مناكفة إيران ومغازلة السعودية في رسالته الأخيرة التي نشرها باللغتين العربية والفارسية والتي أشاد فيها بحسن تنظيم السعودية لموسم الحج، داعيا إلى النسج على منوالها بمناسبة زيارة الأربعين.
وطالب الصدر من ينوون زيارة العراق بـ"الدخول بتنظيم عال وجواز رسمي واحترام الجهة المتخصصة والقوات الأمنية والقوانين المعمول بها واحترام الدولة المضيفة".
ولم يُخف الصدر أنه يقصد الإيرانيين تحديدا على اعتبار أنهم "الأكثر عددا"، مؤكدا أن العراق "غير ملزم إدخال ما يفيض على قدرته من الحجاج".
ويتوافد على مدينة كربلاء في العراق ملايين الشيعة القادمين من مدن عراقية أخرى ومن خارج البلاد، لإحياء ذكرى أربعين الإمام الحسين.
وتصادف الذكرى الـ20 من شهر صفر بالتقويم الهجري الذي يتزامن هذا العام مع تاريخ الـ17 من أيلول/ سبتمبر الجاري بالتقويم الميلادي.
وتُعد أربعين الحسين من أبرز المناسبات الدينية لدى الشيعة وأضخمها، يحيونها بزيارة ضريح الحسين بن علي بن أبي طالب، ثالث الأئمة لدى الشيعة في كربلاء وضريح أخيه أبو فضل العباس المجاور له.
واستشهد الصدر بالإجراءات التي تتبعها السعودية في تنظيم الحج، قائلا إن الرياض "سارعت إلى تنظيم الأعداد وتفويجهم دخولا وخروجا، وسن قوانين خاصة للفريضة لم يُشترط فيها غير أنها يجب أن تكون وفق الشرع أولا وآخرا".
ويرى بعض المتابعين أن الصدر استشهد بالسعودية لأن عليها إجماعا من كل الدول الإسلامية بشأن حسن تنظيمها للحج وتوفير الظروف الملائمة لممارسة الحجيج شعائرهم الدينية، ولأن تجربة العراق مع الزيارات المليونية بعد سقوط نظام الرئيس الأسبق صدام حسين باتت أقرب لتجربة السعودية في تنظيم أضخم مناسبة دينية عند المسلمين.

استراتيجية الصدر الجديدة لإعادة التموقع داخل المحيط العربي تنأى عن البعد العقائدي القائم على ثنائية شيعي- سني

غير أن آخرين يرون أن عملية المقارنة بين الحج وزيارة الأربعين تتعدى الجوانب التنظيمية واللوجستية لتعبر عن رغبة الصدر في التأكيد على ارتباطه بالعمق العربي خاصة السعودية التي تمثل القوة الإقليمية المناوئة لإيران والأكثر إزعاجا لها.
وهو ما جعل البعض يذهب بتأويله إلى أن الصدر لا يكتفي بمحاولة استفزاز إيران بغريمها الإقليمي فحسب، بل يكشف ربما عن استراتيجية جديدة لإعادة التموقع داخل المحيط العربي بمنأى عن البعد العقائدي القائم على ثنائية شيعي- سني، وهو ما قد يتيح فرصة للسعودية للمساهمة إيجابيا في إعادة الاستقرار للعراق الذي تتربص به تهديدات إيرانية.
وتُفتح الحدود العراقية مع إيران بشكل كامل خلال زيارة الأربعين، ويدخل منها ملايين الزوار الإيرانيين دون أن تتمكن السلطات العراقية من التثبت من هوياتهم.
وخلال السنوات الأخيرة، يتكرر مشهد اقتحام آلاف الزوار الإيرانيين المعابر الحدودية مع العراق والدخول من دون جوازات أو أختام، الأمر الذي يثير هاجسا أمنيا يتعلق بمدى استغلال بعض الجهات الاستخباراتية للمناسبة الدينية للتسلل عبر هذا التدفق العشوائي.
وأغلقت إيران حدودها مع العراق وعلقت الرحلات الجوية بعد اندلاع أعمال عنف الأسبوع الماضي، داخل المنطقة الخضراء وسط بغداد إثر إعلان الصدر اعتزاله الحياة السياسية.
وأعادت إيران فتح حدودها مع العراق أمام المسافرين بعد دعوة الصـدر أنصاره إلى الانسحاب من الشوارع جراء تفاقم عمليات الاقتتال بين العراقي، قائلا إن "الدم العراقي حرام".
ويحمّل العديد من العراقيين طهران المسؤولية في تأجيج العنف، معتبرين أن شرارة العنف أطلقها رجل الدين الشيعي العراقي كاظم الحائري، المقيم في إيران، الذي أشار لأتباعه بمن فيهم الصـدر نفسه، بإطاعة أمر المرشد الإيراني علي خامنئي.

الرسالة تثير شكوكا حول مدى جدية الصدر في اعتزال الحياة السياسية

ودعا الصدر إلى استبعاد الحشد الشعبي التابع للإطار التنسيقي الموالي لإيران، من ضبط نقاط التفتيش، مطالبا القوات الأمنية بالتكفل بهذه المهمة.
ورأى بعض المحللين في هذه الدعوة حثا من الصدر على مأسسة زيارة مليونية كالأربعين في مرحلة أولى، ثم مأسسة باقي المناسبات الدينية والاجتماعية الأخرى في مرحلة لاحقة.
وتتزامن زيارة الأربعين هذا العام مع تصاعد أجواء الانسداد السياسي التي تسود العراق وخاصة التوترات والخلافات الحاصلة بين الصدر والأطراف الموالية لطهرن.
وأعلن الإطار التنسيقي للقوى الشيعية تأجيل مساعيه لتشكيل حكومة تعسرت ولادتها، إلى ما بعد الزيارة حرصا منه على "تهدئة الوضع ومنع حصول فراغ أمني خلال الزيارة".
وبات بعض المحتجين في السنوات الأخيرة يستغلون المناسبات والتظاهرات الدينية للتعبير عن سخطهم والاحتكاك بخصومهم، وهو ما قد يكون ألمح إليه الصدر في إشارة إلى إمكانية حصول التحام عنيف بين أنصاره وأنصار الحشد.
ويشكك بعض المراقبين في مدى جدية الصدر في اعتزال الحياة السياسية كما أعلن سابقا، معللين شكوكهم بأن رسالة الصدر بمناسبة زيارة الأربعين تحمل أبعادا سياسية أكثر منها دينية.

99
خطورة التنازل الطوعي عن الديموقراطيّة بالعراق
منح رجال الدين الحق في حسم الأمور السياسيّة اليوم، يعني تفرّدهم بجميع القرارات السياسيّة بالبلاد مستقبلا.
MEO

خردة الديمقراطية في العراق
على الرغم من أنّ "الديموقراطيّة" فُرِضَت فرضا على العراق، الّا أنّها ورغم حاجتنا الماسّة اليها لبناء بلدنا، لم تستطع أن تلبّي أبسط شروطها لخوض عمليّة سياسيّة حقيقيّة طيلة تصديرها لنا منذ الاحتلال الأميركي للبلاد الى اليوم، هذا إن كان للديموقراطيّة حضور في المجتمع والدولة. كما ومن الضروري جدا عدم إضفاء الديموقراطيّة على شكل النظام السياسي العراقي الحالي كونه يؤمن بصناديق الإقتراع، كون صناديق الإقتراع لوحدها ليست دليلا على ديموقراطيّة نظام ما. فهناك الكثير من الأنظمة وتحت ظروف سياسيّة معيّنة تذهب الى صناديق الإقتراع لتأكيد شرعيّتها، وهذا ما ذهب اليه النظام البعثي وهو يؤسس ما يسمّى بالمجلس الوطني عام 1970، ولم يذهب العراقيّون الى صناديق الإقتراع لإنتخاب "مندوبيهم" الّا في العام 1980، أي بعد تولّي الدكتاتور صدام حسين السلطة. ومن أهم قرارات المجلس الذي تغيّر إسمه الى مجلس النوّاب العراقي بعدها هو توصيّة أعضاءه بالإجماع على تولّي الدكتاتور السلطة مدى الحياة!

إذا أعتبرنا ومن خلال التجربة القاسيّة التي مرّ بها وطننا وشعبنا، والمحن اللذين مرّا بهما خلال العهد الدكتاتوري يعود لإفتقارنا لديموقراطيّة حقيقيّة، وأنّ النظام البعثي هو المسؤول عن جميع الكوارث والأزمات التي مرّ بها العراق نتيجة حروب الدكتاتور العبثية والحصار الظالم على شعبنا، فإننا بالحقيقة ننظر الى النصف الخالي من الكأس فقط. أمّا النصف الآخر من الكأس وهو الأهم والمملوء فهو تجاهلنا لحقيقة أنّ الدكتاتور ونظامه كان لهما عمقا شعبيّا لدى قطّاعات لا بأس بها من شعبنا، سواء أكان هذا العمق عن قناعة أو عن خوف من سطوة السلطة وبشاعة جرائمها. كما لا يجب أن نغفل إصطفاف الكثير من المثقفين العراقيين والعرب، الى جانب السلطة الدكتاتورية وتزيين وجهها القبيح، وعلى الضد من مصالح شعبنا وتطلعاته للعيش بأمان وكرامة.

إذا نظرنا الى العراق اليوم وهو يمرّ بأزمة سياسيّة هي إمتداد لأزماته السياسيّة منذ إعتماد "الديموقراطيّة" التي أنتجت نظام المحاصصة الطائفيّة، وأعتبرناها أي "الديموقراطيّة" مسؤولة عن كل الجرائم السياسيّة والإجتماعية والإقتصاديّة التي حصلت وتحصل لليوم، فأننا بالحقيقة ننظر الى الجزء الخالي من الكأس. أمّا الجزء الآخر من الكأس وهو الأهم والمملوء فهو تجاهلنا للعمق الشعبي لأحزاب المحاصصّة الطائفيّة القومية. هنا قد يقول البعض بخطأ هذا الإستنتاج وقد يكون على حقّ، الّا أنّ من حقنا أن يُثبت لنا هذا البعض سبب حصول نفس القوى السياسيّة المسؤولة عن دمار البلد على أصوات الناخبين العراقيين وهم يذهبون الى صناديق الإقتراع كل مرّة؟ سيقال أنّ القانون الإنتخابي غير عادل، هذا صحيح جدا. وأنّ المفوضيّة المستقلّة للإنتخابات غير مستقلّة وغير نزيهة، هذا صحيح جدا. وأن المال السياسي يستخدم لشراء ذمم الناس، وهذا لا ريب فيه. وأنّ المحكمة الإتحاديّة تتحرك وفق أجندات حزبية، وهذا ما لا شكّ فيه. وأنّ للسلاح والفتاوى الدينية دوراً في توجيه الناخبين، وهذا ما لا يختلف عليه إثنان. كل ما ذكرناه أعلاه يعتبر وسائل أو آليات للديموقراطيّة، أمّا العناصر الأساسيّة للديموقراطيّة والتي نفتقدها بالعراق، فهي غياب حريّة التعبير من خلال غياب أو تقنين الحريات الأساسية، وتغييب أو تقنين المشاركة السياسيّة لأحزاب وحركات من خارج منظومة أحزاب المحاصصة الطائفيّة القومية.

عهد الدكتاتورية كانت السلطة بيد البعث ولم تكن هناك قوى سياسيّة داخليّة قادرة على التغيير، لا من خلال الآليات الديموقراطية لعدم إيمان السلطة بها ولا من خلال إستخدام وسائل العنف، لقوّة السلطة وأجهزتها القمعيّة وأذرعها المسلّحة كالجيش والشرطة وفدائيي صدام والجيش الشعبي. ويبدو اليوم أنّ التاريخ يكرر تجربة النظام البعثي من جديد. فالقوى السياسيّة غير المؤمنة بنظام المحاصصة الطائفية القومية، غير قادرة على التغيير من خلال صناديق الإقتراع، لعدم توفر العناصر الأساسيّة للديموقراطية أي حريّة التعبير وإستخدامها في توسيع قواعدها الجماهيرية، وبالتالي رفض القوى المهيمنة على مقاليد السلطة سنّ قوانين تسمح في أن يكون العراق ديموقراطياً بحق. وهي ليست قادرة على التغيير من خلال إستخدام وسائل العنف لقوّة السلطة وأذرعها المسلّحة كالجيش والشرطة الإتحادية وقوات حفظ النظام والحشد الشعبي والميليشيات المسلّحة والعصابات والمافيات التي تديرها الأحزاب النافذة أيضاً. ولا عجب في ذلك، فالبعث وأحزاب المحاصصة وجميع الأحزاب والحركات السياسية العراقية هي نتاج مجتمعنا الغارق بالصراعات الطائفية والقومية.

الصراع السياسي الأخير بالعراق كان أحد أطرافه التيار الصدري وزعيمه مقتدى الصدر وهو رجل دين، ويقال أنّ السيستاني هو من هدّأ الموقف بطلبه من الصدر إصدار أوامره لأنصاره بالعودة الى بيوتهم، والسيستاني رجل دين أيضاً. وهناك من يثمّن مواقف الطرفين لنزع فتيل الأزمة وتهدئة الشارع، وهذا يعني أنّ لرجل الدين في العراق دوراً أكبر من المشاركة السياسية لتعزيز الديموقراطية وسيادة دولة القانون. فمجلس النواب العراقي "المنتخب" ورئاسة الوزراء ومعها الجمهوريّة، لا مكان لهم في تهدئة الشارع عند إحتقانه. أنّ تثمين مواقف رجال الدين في مواقف سياسية كما في المشهد السياسي الأخير من قبل أحزاب ومنظمات ومثقفين وإن كان فعلا لنزع فتيل الأزمة وتهدئة الشارع، يعتبر تنازلاً طوعياً من هذه الأحزاب والحركات عن الديموقراطيّة ونتائجه كارثيّة على المدى البعيد، هذا إن كانت هناك ديموقراطية فعلا بالعراق.

منح رجال الدين الحق في حسم الأمور السياسيّة اليوم، يعني تفرّدهم بجميع القرارات السياسيّة بالبلاد مستقبلا، وهنا تكمن الخطورة التي على الأحزاب والحركات السياسية ومنظمات المجتمع المدني المؤمنة فعلا ببناء نظام ديموقراطي حقيقي الإنتباه لها، خصوصا وأنّ العراق تحت الوصاية الإيرانيّة وتدار شؤونه من طهران

100
متى الإنفجار؟... سؤال الساعة في العراق
صار مصير العراق مرتبطا بمصير النظام الإيراني.
MEO

حلول الكاظمي بلا دماء
لا يحتاج الوضع العراقي إلى مزيد من جلسات الحوار للتأكّد من أنّ ليس ما ينقذ البلد سوى نظام جديد لا مكان فيه لفوضى السلاح. يبدو قيام نظام جديد صعبا، بل مستحيلا في ظلّ المعادلات السائدة على الأرض، خصوصا في ضوء الإشتباكات الدامية التي وقعت أخيرا في "المنطقة الخضراء" داخل بغداد. يستحيل الوصول إلى نظام جديد من دون طرح سؤال في غاية البساطة: هل العراق لا يزال بلدا قابلا للحياة أم لا؟

الجواب لا ينقصه وضوح. لا تقوم قيامة لدولة في العالم، أي دولة، من دون حصر السلاح بيد القوى الشرعية، أي الجيش النظامي وقوى الأمن بفروعها المختلفة. بكلام أوضح، لا يستطيع العراق ان يعود دولة طبيعيّة قابلة للحياة بوجود جيش رديف هو "الحشد الشعبي". ليس هذا "الحشد" سوى مجموعة ميليشيات مذهبيّة تابعة لـ"الجمهوريّة الإسلاميّة" في ايران. إنّها أداة ايرانيّة لا اكثر، لكنه وجد من يجد لها شرعيّة في العراق!

كلّ ما هو مطلوب من هذه الأداة اثبات أن العراق تابع لإيران ولا شيء آخر غير ذلك. مثل هذه التبعية العراقيّة لإيران هي الهدف الوحيد الذي حققته إدارة جورج بوش الإبن التي اتخذت قرارا باحتلال العراق وتغيير النظام فيه. نفذ القرار في آذار – مارس 2003. لم تمض ايّام قليلة إلّا وكان الجيش الأميركي في بغداد حيث سقط تمثال صدّام حسين في التاسع من نيسان – ابريل من ذلك العام...

تكمن خطورة ما اقدم عليه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر منذ الانتخابات النيابيّة في تشرين الأوّل – أكتوبر الماضي في أنّه طرح فكرة استقلال العراق عن ايران. معنى ذلك العودة إلى ما قبل العام 2003. هذا لبّ الأزمة التي يعاني منها العراق حاليا. إنّها أزمة تختزل بسؤال واحد: العراق دولة مستقلّة أم لا؟ ليس في وارد "الجمهوريّة الإسلاميّة" التخلي عن العراق، خصوصا بعدما صار "الحرس الثوري" فيها ممسكا بكل مفاصل السلطة وبعدما بات كلّ إيراني يعرف أن الخروج من بغداد يعني، بالنسبة إلى "الحرس الثوري" الإيراني، الخروج من طهران أيضا.

في تسعة عشر عاما، ربطت "الجمهوريّة الإسلاميّة" مصير العراق بها وربطت مصير النظام في ايران بمستقبل العراق. من هنا، لا مصلحة لدى "الحرس الثوري" في أي استقرار من أي نوع في العراق. كل ما هو مطلوب، إيرانيّا، حصول مزيد من الفوضى في الداخل العراقي كي لا تقوم قيامة للدولة العراقيّة في يوم من الأيّام. ليس من يؤدي مثل هذه المهمّة أفضل من "الحشد الشعبي" بصفة كونه نسخة عن "الحرس الثوري" في ايران...

في غياب القدرة على التفاهم بين مقتدى الصدر، بكلّ ما يمثله، من جهة وزعماء ميليشيات "الحشد الشعبي" وما يسمّى "الإطار التنسيقي" الذي يضمّ الأحزاب الموالية لإيران من جهة أخرى، يبدو العراق امام احتمال واحد. هذا الإحتمال هو انفجار جديد اكبر من ذلك الذي شهدته "المنطقة الخضراء" والذي اوقفه تدخل المرجعية الشيعية في النجف ممثلة بعلي السيستاني. ليس ما يشير إلى إمكان تفادي جولة جديدة من العنف، خصوصا في ظلّ إصرار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي على بقاء الجيش على الحياد، علما انّه ليس معروفا هل يفيد تدخّل الجيش أم لا. من الواضح أنّ الكاظمي متمسك بألّا تكون هناك نقطة دم على يديه.

اسّس الاحتلال الأميركي للعراق للمأساة الراهنة. لا تزال الأسئلة التي طرحت في مرحلة ما قبل بدء الحرب الأميركيّة على العراق مطروحة. على سبيل المثال، وليس الحصر، كيف يمكن بناء نظام جديد في العراق يكون نموذجا لما يُفترض أن تكون عليه المنطقة عن طريق الإتيان بالميليشيات العراقية، التي حاربت بين 1980 و1988 إلى جانب ايران، إلى بغداد على ظهر دبابة أميركيّة؟

ادّى منطق اللامنطق الذي اعتمدته الإدارات الأميركيّة المتلاحقة إلى وصول الوضع العراقي إلى ما وصل إليه. لا يختلف عاقلان على أنّ نظام صدام حسين كان مصيبة على العراق والعراقيين والمنطقة كلّها، لكن ما لا يمكن تجاهله، في المقابل، أنّ الإدارة الأميركية التي كان على رأسها بوش الإبن لم تكن تعرف شيئا عن العراق وتعقيداته ولا عن ايران تحديدا. تجاهلت إدارة بوش الإبن رغبة "الجمهوريّة الإسلاميّة" في الإنتقام من العراق والعراقيين والأطماع التاريخية لإيران في العراق. رفضت الأخذ بكل النصائح التي قدمها زعماء عرب مثل الملك عبدالله الثاني الذي حاول في آب – أغسطس 2002 تنبيه بوش الإبن إلى مخاطر مغامرته العراقيّة وانعكاساتها السيئة على المنطقة. قوبل بجواب مضحك مبك من الرئيس الأميركي الذي أصر، في لقاء عقد في البيت الأبيض، على انّ التخلص من صدّام حسين اتاه من السماء.

في السنة 2022، صار مصير العراق مرتبطا بمصير النظام الإيراني. ليس ما يشير إلى رغبة "الحرس الثوري" في جعل ايران دولة طبيعية من دول المنطقة تعيش بسلام وامان مع جيرانها، في مقدمهم العراق. ليس هناك ما يدعو إلى أن يكون العراق معاديا لإيران، لكنه من غير الطبيعي أن يكون العراق مجرد جرم يدور في فلك "الجمهوريّة الإسلاميّة". تلك هي المعادلة المرفوضة إيرانيا... وهو رفض لن يقود سوى إلى مزيد من التدهور العراقي.

إذا اخذنا في الإعتبار الهوس الإيراني في بقاء العراق رهينة لدى "الجمهوريّة الإسلاميّة" مع وجود مجتمع عراقي يسعى بأكثريته الساحقة إلى الخروج من السيطرة الإيرانيّة وفساد الطبقة السياسية، نجد نفسنا امام برميل بارود قابل للإنفجار في أي لحظة.

يعود ذلك إلى استحالة الجمع بين نقيضي الدولة المدنيّة ذات المؤسسات الحديثة من جهة ودولة الميليشيات من جهة أخرى، وهي الدولة التي تسعى ايران إلى فرضها على العراق. متى ينفجر الوضع العراقي مجددا؟ ذلك هو سؤال الساعة في وقت تبدو كلّ المخارج السياسيّة مسدودة في بلد يمتلك اهمّية استراتيجية على كل المستويات بدءا بموقعه الجغرافي وانتهاء بثرواته الطبيعية في مقدمها مخزونه النفطي.

101
التيار الصدري يرفع دعوى ضد نوري المالكي ويطلب إصدار أمر قبض ومنع سفر

شفق نيوز/ رفع الامين العام للكتلة الصدرية نصار الربيعي، يوم الأربعاء، دعوى قضائية ضد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، فيما يخص التسريبات الصوتية التي نسبت للأخير.
وأظهرت الدعوى، طلب إصدار أمر قبض بحق المالكي ومنعه من السفر.

وأمس الثلاثاء، كشف مصدر قضائي مطلع لوكالة شفق نيوز، أن التحقيقات مازالت قائمة وفق الإجراءات القانونية والاصولية، فيما يخص التسريبات الصوتية المنسوبة للمالكي.

وبين ان "هناك جهات كثيرة متخصصة تشارك في هذا التحقيق للوصول الى الحقائق، وليس هناك أي ضغوطات تمارس على الجهات القضائية، لإغلاق هذا الملف، بل هناك عملية قانونية تسير عليها جهات التحقيق لإعلان النتائج في القريب العاجل".

وكان مجلس القضاء الأعلى قد أعلن في التاسع عشر من حزيران يونيو الماضي، أن محكمة تحقيق الكرخ (في بغداد) تلقت طلباً مقدماً إلى الادعاء العام لاتخاذ الإجراءات القانونية بخصوص التسريبات الصوتية.

وتطرق المالكي في حديثه بحسب التسجيلات التي نشرها المدون الصحفي علي فاضل، بموضوعات تخص العرب السنة وأعتبرت طائفية، إضافة إلى وصفه "الحشد الشعبي" بأنه "أمة الجبناء"، فيما تحدث عن تسليح عشائر ومجاميع يقدَّر عددها بـ20 ألف مقاتل على الأرض، تطلب منه دعماً مالياً ولوجستياً وغطاء قانونياً، وقد وعدها بتوفير ذلك، في سبيل حمايته من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي يريد أن "يذبح الجميع"، وفقاً للمالكي.

كما تحدث رئيس الوزراء الأسبق عن "الفساد المالي والإداري" في هيئة الحشد، وعن كون منظمة "بدر" التي يقودها هادي العامري، تحصل على مرتبات مالية لنحو 40 ألف شخص، في حين أنها لا تملك هذا العدد على الأرض.

وعقب هذه التسجيلات، طلب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، من المالكي تسليم نفسه ومن يلوذ به من الفاسدين إلى الجهات القضائية.

وكان فريق "التقنية من أجل السلام"، وهو أشهر فريق فني عراقي، قد أكد صحة التسجيلات المنسوبة إلى المالكي، وقال إنها "ليست مفبركة"، مبيناً في تقريرٍ نشره في وقتٍ سابق، أنه "على الرغم من النفي المتكرر للمالكي لتلك التسجيلات، وادعائه فبركتها عبر اقتباس مقاطع من صوته وتركيبها لتظهر بهذا الشكل، إلا أن الملاحظات التي توصلنا لها حول المقطع الصوتي تثبت عكس ذلك".

102
من 6 نقاط .. المحكمة الاتحادية تصدر حكماً بشأن حل البرلمان العراقي

شفق نيوز/ أعلنت المحكمة الاتحادية العليا (أعلى سلطة قضائية في العراق)، يوم الأربعاء، أنه لا يجوز لأي سلطة في البلاد "تجاوز المدد الدستورية الى ما لا نهاية"، مؤكدة في الوقت ذاته أنه ليست من اختصاصها حل مجلس النواب العراقي.

وقالت المحكمة في بيان اليوم، إنها حكمت بالدعوى المرقمة 132 وموحداتها / اتحادية / 2022

وذكرت أيضا أنها ترى الآتي:

1. إن اعضاء مجلس النواب بعد انتخابهم لا يمثلون انفسهم ولا كتلهم السياسية وانما يمثلون الشعب ولذا كان من المقتضى عليهم العمل على تحقيق ما تم انتخابهم لأجله وهي مصلحة الشعب لا ان يكونوا سبباً في تعطيل مصالحه وتهديد سلامته وسلامة الشعب بالكامل.

2. إن استقرار العملية السياسية في العراق يفرض على الجميع الالتزام بأحكام الدستور وعدم تجاوزه ولا يجوز لأي سلطة الاستمرار في تجاوز المدد الدستورية الى ما لا نهاية لأن في ذلك مخالفة للدستور وهدم للعملية السياسية بالكامل وتهديداً لأمن البلد والمواطنين.

3. إن الجزاء الذي يفرض على مجلس النواب لعدم قيامه بواجباته الدستورية هو حل المجلس عند وجود مبرراته.

4. إن دستور جمهورية العراق لعام 2005 قد رسم الآلية الدستورية لحل مجلس النواب وفقاً لأحكام المادة (64/ اولاً) منه.

5. إن اختصاصات المحكمة الاتحادية العليا محددة بموجب المادة (93) من الدستور والمادة (4) من قانون المحكمة الاتحادية العليا وليست من ضمنها حل البرلمان.

6. إن دستور جمهورية العراق لعام 2005 لم يغفل عن تنظيم أحكام حل البرلمان ولذلك فلا مجال لتطبيق نظرية الاغفال الدستوري.

103
القضاء الفرنسي يستعد لإصدار حكم نهائي بحق رفعت الأسد
بعد مسار قضائي طويل، تنظر محكمة فرنسية الأربعاء في طعن عم الرئيس السوري في حكم بسجنه أربع سنوات ومصادرة كل ثروته وسيكون حكما نهائيا يطوي سنوات من الملاحقات القضائية في قضايا الاحتيال والكسب غير المشروع.
MEO

من المستبعد سجن رفعت الاسد نظرا لوضعه الصحي لكن من الوارد مصادرة فرنسا لكل ممتلكاته وعقاراته الضخمة
باريس - تصدر محكمة التمييز في باريس بعد غد الأربعاء حكمها في المسعى القانوني الأخير المتاح أمام رفعت الأسد عم الرئيس السوري بشار الأسد، للطعن بإدانته بالسجن أربع سنوات في فرنسا في قضية عقارات اكتسبت بشكل "غير مشروع" وتقدر قيمتها بتسعين مليون يورو.

وستقرر أعلى محكمة في القضاء الفرنسي قرابة الساعة 2:00 بعد الظهر (12:00 ت غ) إذا كانت تؤيد حجج الشقيق الأصغر للرئيس السوري السابق حافظ الأسد (1971-2000) أو ترفض استئنافه الأمر الذي سيجعل العقوبة نهائية.

وأُدين رفعت الأسد نائب الرئيس السوري السابق البالغ من العمر 85 عاما، في الاستئناف في 9 سبتمبر/أيلول 2021 بتهمة غسل أموال عامة سورية في إطار عصابة منظمة بين عامي 1996 و2016، وثُبت الحكم عليه بالسجن أربع سنوات، الصادر عن محكمة البداية.

كما أدانته محكمة الاستئناف في باريس بتهمة الاحتيال الضريبي المشدد وتشغيل أشخاص في الخفاء وأمرت بمصادرة جميع العقارات التي اعتبرت أنه حصل عليها عن طريق الاحتيال.

وأثناء المحاكمتين اللتين لم يحضرهما رفعت الأسد لأسباب صحية، قال محامو الدفاع إن ثروته جاءت من تبرعات ولي العهد السعودي عبدالله بن عبدالعزيز (في ثمانينات القرن الماضي) ومن ثم حين أصبح ملكا للسعودية وليس من خزائن الدولة السورية.

وهذه هي القضية الثانية التي تتعلق "بالمكاسب غير المشروعة" التي يتولاها القضاء الفرنسي بعد قضية تيودورين أوبيانغ، الابن الأكبر لرئيس غينيا الاستوائية الذي حكم عليه في يوليو 2021 بالسجن ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ وبغرامة بقيمة 30 مليون يورو.

وكان رفعت الأسد قائد سرايا الدفاع وهي قوات أمنية تولت القمع الدموي لتحرك الإخوان المسلمين عام 1982 في مدينة حماة.

وذكرت وسائل إعلام موالية للحكومة السورية أن رفعت الأسد عاد إلى سوريا في خريف 2021 بعد أكثر من ثلاثة عقود في المنفى. وكان قد غادر سوريا في عام 1984 بعد الانقلاب الفاشل ضد شقيقه حافظ الأسد وتوجه إلى سويسرا ثم إلى فرنسا. ولم تكن لديه ثروة شخصية في سوريا وتمكن من بناء إمبراطورية عقارية في أوروبا، خصوصا في إسبانيا وكذلك في فرنسا وبريطانيا.

وبعد شكاوى رفعتها منظمة الشفافية الدولية وجمعية شيربا، فتح القضاء الفرنسي تحقيقا في عام 2014 تمت خلاله مصادرة قصرين وعشرات الشقق في أحياء غنية بالعاصمة ومكاتب. ونظرا لتقدمه في السن وحالته الصحية، من غير المرجح بأي حال من الأحوال أن يوضع رفعت الأسد قيد الاعتقال في فرنسا. وإذا رفضت محكمة النقض طعنه ستتم مصادرة ممتلكاته المحجوزة بشكل نهائي.

وقد تكون سوريا بعدها من أولى الدول التي يُرجح أن تستفيد من الآلية الجديدة لإعادة الأصول التي حصل عليها زعماء أجانب عن طريق الاحتيال واعتمدها البرلمان في عام 2021.

وحصل رفعت الأسد على وسام جوقة الشرف في فرنسا عام 1986 عن "الخدمات التي أداها"، وهو مهدد بدعوى قضائية في إسبانيا بسبب الاشتباه "بمكاسب غير مشروعة" تتعلق بنحو 500 عقار. كما تلاحقه العدالة في سويسرا على جرائم حرب ارتُكبت في الثمانينات.

ومن بين الممتلكات المجمدة في إطار القضية ملكية تبلغ مساحتها حوالي أربعين هكتارا بها قلعة ومزرعة خيول في بيسانكور بمنطقة باريس، بالقرب من غابة.

وما زال قرابة 80 سوريا، هم موظفون سابقون لدى رفعت الأسد، يعيشون في المزرعة. وإلى وقت قريب لم يكن لديهم لا ماء ولا كهرباء بعد توقفه عن تسديد الفواتير.

وقال جان كريستوف بوليه، رئيس بلدية بيسانكور "إذا صودرت الممتلكات نهائيا، فستحيلها الدولة إلينا ومع مدينة تافيرني سنقترح مشروعا مخصصا للغابة"، مضيفا أن "من يسكنون في العقار حصلوا على عدادات كهرباء لكنه وضع مؤقت وسنقترح حلولا لإعادة إسكانهم مع مراعاة النواحي الإنسانية قدر الإمكان

104
باريس قلقة من التفاف أنقرة على العقوبات المفروضة على روسيا
قالت كولونا إنه "من المهم التأكد من ألا تكون البلدان التي (لا تفرض) عقوبات، منصة للالتفاف على العقوبات التي اعتمدها الجزء الأكبر من المجتمع الدولي".
MEO

كولونا: من المهم أن ننظر من كثب في مسألة الالتفاف على العقوبات
باريس - أعربت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا خلال زيارة إلى أنقرة الاثنين عن قلقها من "الالتفاف" على العقوبات المفروضة على موسكو، مطالبة أكبر عدد من الدول بتطبيق هذه العقوبات بالكامل لإرغام روسيا على وقف غزوها لأوكرانيا.

وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها التركي مولود جاويش أوغلو في أنقرة قالت كولونا إنّ "سياسة العقوبات التي نطبّقها لها هدف واحد ألا وهو الحدّ من تجديد المجهود الحربي الروسي وإفهام روسيا أنّها اختارت طريقاً مسدوداً، وبالتالي، في هذا الإطار، من المهمّ أن ينقل أكبر عدد ممكن من الدول الرسالة نفسها".

وأضافت قبل عشاء عمل مع نظيرها "من المهم أن ننظر من كثب في مسألة الالتفاف على العقوبات".

وكانت كولونا قالت عبر أثير إذاعة "ار تي ال" قبيل توجّهها إلى تركيا "سأتوجه شخصيا بعد الظهر الى أنقرة وإسطنبول".

وأضافت أنّ "تركيا تضطلع احيانا بدور إيجابي يجب تشجيعها على المضي في هذا السبيل والتحقق من أن تبقى متوافقة مع جهود الأمم المتحدة".

وبعد قيامه بوساطة هذا الصيف للسماح بتصدير الحبوب العالقة في ميناء أوديسا الأوكراني بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، اقترح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت على نظيره الروسي فلاديمير بوتين المساهمة في تسوية الأزمة حول محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية التي تحتلها القوات الروسية.

وتقيم تركيا علاقات جيدة مع كل من موسكو وكييف. زودت كييف بمسيرات عسكرية لكنها رفضت الانضمام إلى العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بعد شن هجومها في أوكرانيا.

وقالت كولونا للإذاعة الفرنسية إنه "من المهم التأكد من ألا تكون البلدان التي (لا تفرض) عقوبات، منصة للالتفاف على العقوبات التي اعتمدها الجزء الأكبر من المجتمع الدولي".

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي ظهر الاثنين إنّه خلال الزيارة "ستتم أولاً مناقشة مسألة عدم الالتفاف على العقوبات".

وأضاف "هناك ميول (لدى تركيا للالتفاف على العقوبات). علينا أن نتأكّد من ألا تزداد"، بدون ذكر أمثلة محدّدة.

وقال مصدر في الوفد المرافق للوزيرة "نتوقّع تضامناً" من جانب تركيا.

والشهر الماضي حذرت واشنطن الشركات والمؤسسات التركية التي تتعامل مع روسيا وتحدثت عن تدابير رد محتملة.

وبحسب أرقام رسمية زادت الصادرات التركية إلى روسيا بين أيار/مايو وتموز/يوليو بنحو 50% مقارنة بالعام الماضي.

وبخصوص دور الوسيط في الحرب على أوكرانيا الذي تلعبه كل من باريس وأنقرة، اعتبر المصدر الدبلوماسي أنّ "كل النوايا الحسنة موضع ترحيب". وفيما يخصّ مسألة محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي اقترحت أنقرة وساطتها بشأنها، قال المصدر إن "في هذه المرحلة خصوصا تحركت السلطات الفرنسية".

وقال "عملنا بجد لتتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية من القيام بمهمتها".

والأسبوع الماضي، أكّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رغبته في "مواصلة الحوار" مع روسيا وألا يكون الرئيس التركي المحاور الوحيد لنظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وخلال مؤتمره الصحافي المشترك مع كولونا قال وزير الخارجية التركي إنّ التصريحات التي أدلى بها ماكرون قبل عشرة أيام بخصوص بلاده "غير مناسبة بالمرّة".

وكان ماكرون اتّهم خلال زيارة إلى الجزائر "شبكات" تتحكّم بها "من تحت الطاولة" كلّ من أنقرة وبكين وموسكو بنشر دعاية مناهضة لفرنسا في أفريقيا.

وتلتقي كولونا الثلاثاء مع ممثلين عن المجتمع المدني في إسطنبول ثم تزور اليونان لمناقشة القضايا الاقتصادية والتوتر مع تركيا في شرق المتوسط.

105
تفاصيل جديدة بشأن التحقيق القضائي الخاص بـ"تسريبات المالكي"

شفق نيوز/ كشف مصدر قضائي مطلع، يوم الثلاثاء، عن تفاصيل جديدة بشأن التحقيق الذي فتحه مجلس القضاء الأعلى، بشأن التسريبات الصوتية لزعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.

وقال المصدر لوكالة شفق نيوز، إن "التحقيقات مازالت قائمة وفق الإجراءات القانونية والاصولية، وهذا الملف لم يغلق".

وبين ان "هناك جهات كثيرة متخصصة تشارك في هذا التحقيق للوصول الى الحقائق، وليس هناك أي ضغوطات تمارس على الجهات القضائية، لإغلاق هذا الملف، بل هناك عملية قانونية تسير عليها جهات التحقيق لإعلان النتائج في القريب العاجل".

وكان مجلس القضاء الأعلى قد أعلن في التاسع عشر من حزيران يونيو الماضي، أن محكمة تحقيق الكرخ (في بغداد) تلقت طلباً مقدماً إلى الادعاء العام لاتخاذ الإجراءات القانونية بخصوص التسريبات الصوتية.

وتطرق المالكي في حديثه بحسب التسجيلات التي نشرها المدون الصحفي علي فاضل، بموضوعات تخص العرب السنة وأعتبرت طائفية، إضافة إلى وصفه "الحشد الشعبي" بأنه "أمة الجبناء"، فيما تحدث عن تسليح عشائر ومجاميع يقدَّر عددها بـ20 ألف مقاتل على الأرض، تطلب منه دعماً مالياً ولوجستياً وغطاء قانونياً، وقد وعدها بتوفير ذلك، في سبيل حمايته من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي يريد أن "يذبح الجميع"، وفقاً للمالكي.

كما تحدث رئيس الوزراء الأسبق عن "الفساد المالي والإداري" في هيئة الحشد، وعن كون منظمة "بدر" التي يقودها هادي العامري، تحصل على مرتبات مالية لنحو 40 ألف شخص، في حين أنها لا تملك هذا العدد على الأرض.

وعقب هذه التسجيلات، طلب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، من المالكي تسليم نفسه ومن يلوذ به من الفاسدين إلى الجهات القضائية.

وكان فريق "التقنية من أجل السلام"، وهو أشهر فريق فني عراقي، قد أكد صحة التسجيلات المنسوبة إلى المالكي، وقال إنها "ليست مفبركة"، مبيناً في تقريرٍ نشره في وقتٍ سابق، أنه "على الرغم من النفي المتكرر للمالكي لتلك التسجيلات، وادعائه فبركتها عبر اقتباس مقاطع من صوته وتركيبها لتظهر بهذا الشكل، إلا أن الملاحظات التي توصلنا لها حول المقطع الصوتي تثبت عكس ذلك".

106
إيران تتهيأ لمواجهة هجمات كيماوية وبيولوجية
نائب وزير الدفاع الإيراني يؤكد جاهزية بلاده لمواجهة أي تهديدات بيولوجية أو كيميائية، معلنا تجهيز 51 مدينة بمنشآت وتجهيزات ضرورية "للدفاع السلبي".
MEO

إيران تتحسب لتبعات سيناريو انهيار الاتفاق النووي
طهران - أكد مسؤول عسكري إيراني أن الجمهورية الإسلامية جاهزة لمواجهة أي تهديدات بيولوجية أو كيميائية، وفق ما نقل عنه التلفزيون الرسمي، فيما يأتي هذا الإعلان وسط تصاعد التوتر بين إيران وإسرائيل وفي ظل توقعات بتعثر جهود إحياء الاتفاق النووي رغم إعلان طهران وواشنطن والمنسق الأوروبي لمحادثات فيينا غير المباشرة الاقتراب من التوصل لاتفاق من شأنه أن ينقذ خطة العمل المشتركة (التسمية الرسمية للاتفاق النووي) من الانهيار.

وتقود إسرائيل حملة دبلوماسية في الغرب لتقويض أي اتفاق محتمل، فيما سبق لها أن هددت في أكثر من مناسبة بكل الخيارات في مواجهة أي تهديدات إيرانية بما فيها توجيه ضربات جراحية للمنشآت النووية الإيرانية.

وهددت إيران من جهتها بضرب العمق الإسرائيلي في حالة أي عدوان على منشآتها وأراضيها.

وقال نائب وزير الدفاع العميد مهدي فرحي إن الوزارة "جهّزت 51 مدينة في البلاد بمنشآت وتجهيزات ضرورية للدفاع السلبي"، وفق ما نقل عنه الموقع الالكتروني للتلفزيون السبت.

وأشار إلى أنه "تم تأسيس مقر للدفاع السلبي لتنفيذ مهام مثل تحديد التهديدات ومراقبتها، وتزويد وتنسيق البنى التحتية المادية بهدف الرد على هذه التهديدات".

وشدد فرحي على أن الوزارة "باتت في موقع يتيح لها تحديد التهديدات بفضل بنى تحتية تم تنفيذها من أجل مواجهة كل أنواع التهديدات البيولوجية، الإشعاعية والكيميائية".

وكان وزير الدفاع الإيراني السابق أمير حاتمي شدد العام الماضي على أهمية الاستعداد لمواجهة أي تهديدات نووية أو بيولوجية أو كيميائية.

وقال "علينا أن نكون جاهزين للدفاع عن أمتنا في مواجهة كل التهديدات التي قد يستخدمها العدو ضدنا يوما ما، بما يشمل الأسلحة الكيميائية، النووية، والبيولوجية"، وذلك في تصريحات أوردتها وكالة "فارس".

وخلال الحرب بين العراق وإيران (1980-1988)، تعرضت مدينة سردشت في شمال غرب الجمهورية الإسلامية لهجوم بسلاح كيميائي نفذته قوات الرئيس صدام حسين. وبلغت الحصيلة الرسمية للقصف الذي نفّذ في 28 يونيو/حزيران، 119 قتيلا و1518 جريحا، فيما لا يزال العديد من سكان المدينة يعانون من آثار الهجوم حتى اليوم. ويعد هذا القصف أول استخدام لسلاح كيميائي ضد تجمع مديني.

وتكثف إسرائيل منذ مدة من اتصالاتها وتحركاتها من أجل إثناء الدول الغربية من التوصل لاتفاق لإحياء الاتفاق النووي بصيغته الحالية ودشنت حملة دبلوماسية في هذا الإطار لتفسير وجهة نظرها وما يشكله الاتفاق النووي من تهديدات للاستقرار في المنطقة.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد أن رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) سيتوجه إلى الولايات المتحدة هذا الأسبوع لتفسير المخاطر، التي يشكلها اتفاق محتمل حول البرنامج النووي الإيراني.

وقال لابيد في اجتماع لمجلس الوزراء اليوم الأحد "بالنسبة لهؤلاء الذين يخبروننا أننا لا نصرخ بصوت عال بما يكفي، أو لا نتحدث بشكل صريح بما يكفي، أذكركم بما حدث بالفعل في الماضي: في عام 2015، عندما أصرت إسرائيل على مواجهة غير ضرورية مع الإدارة، كان ذلك فشل تام"، حسبما ذكرت وكالة "بلومبرغ" للأنباء.

وتابع "توقف الأميركيون عن الاستماع إلينا. وكان هناك أيضا ضرر للعلاقة معهم، ومضوا أيضا ووقعوا اتفاقا سيئا"، مضيفا أن السياسة الحالية التي تتمثل في الاستمرار في تقديم معلومات استخباراتية موثوق بها للولايات المتحدة، بدون تدمير "العلاقات الخاصة" لإسرائيل مع أميركا هي النهج الصحيح.

107
قطار ولاية الفقيه وصل حدود النجف الأشرف
العراق اليوم في حاجة إلى قوى سياسية تطرح بدائل واقعيّة لتغيير اللوحة السياسية، وليس إلى قوى تنتقد الواقع السياسي برفع شعارات أو بفعل سياسي غير مستمر وغير منظّم.

العرب

النفوذ الإيراني لب الأزمة في العراق
التطور الاجتماعي والاقتصادي والثقافي الذي تشوّه وتوقّف بشكل شبه كامل بالعراق منذ بداية الحرب العراقية – الإيرانيّة واستمرّ بالانحدار طيلة فترتي الحصار والحروب التي خاضها البعث، لم يستعد عافيته بعد تغيّر المشهد السياسي نتيجة الاحتلال، بل استمر يتوسع أفقيّا وعموديّا بشكل لا عقلاني لينتج ثقافة غيبية ماضويّة مدمرّة تركت آثارها على مختلف جوانب الحياة بالبلاد وعلى رأسها الاقتصادية والاجتماعيّة.

لقد راهن الكثيرون على تغيير المشهد السياسي من خلال التيّار الصدري، وبشكل أدّق مقتدى الصدر كشخص فرد زعيم. على الرغم من أنّ التغيير في حاجة إلى مناخ سياسي يشارك فيه جميع العراقيين بوعي وليس بطاعة. ومن خلال مراقبة الصدر وتيّاره على مدى العقدين الماضيين، نستطيع الإشارة إلى فشل المراهنين على الصدر ومشروعه وجماهيره التي تعيش في منطقة اللاوعي، والذي هو بالحقيقة أي اللاوعي هو السمة الممّيزة لقطاعات واسعة من الشعب العراقي اليوم وهو يرزح تحت ثقل الدين/الطائفة.

العراق اليوم في حاجة إلى قوى سياسية تطرح بدائل واقعيّة لتغيير اللوحة السياسية، وليس إلى قوى تنتقد الواقع السياسي برفع شعارات أو بفعل سياسي غير مستمر وغير منظّم. إننا في حاجة اليوم إلى مشروع دولة مؤسسات حقيقيّة، دولة علمانيّة ديمقراطية لا تفصل الدين عن الدولة فقط بل تستمر في نفس المشروع لإبعاد المؤسسة الدينيّة عن التدخل بالشأن السياسي بالكامل. لماذا؟

◙ الإيرانيون عملوا على هدفهم هذا بهدوء وصبر كبيرين مع مراقبتهم المستمرة للأوضاع السياسية في العراق كي لا تخرج عن السيطرة

بعد الأحداث الأخيرة ولعب الصدر على حبال السيرك السياسي العراقي كعادته، وصلت فقرات هذا السيرك إلى نهايتها التي كان الكثيرون يُغمضون عيونهم عن مشاهدتها، إمّا هروبا للأمام، وإمّا سذاجة سياسيّة غريبة فعلا!

لقد أنهى الصدر مشروع الإصلاح الذي كان يتاجر به واعتزل السياسة مرّة أخرى، لكنّه هذه المرّة لم يأمر أتباعه بالانسحاب من مناطق تواجدهم فقط، بل حرّم عليهم حتّى الاعتصامات والتظاهرات المطلبيّة، ونفّذ أتباعه قراره هذا على وجه السرعة!

لكنّ خطورة الأمر لا تأتي من نزواته هذه المرّة، ولا من انسحاب أتباعه ومناصريه بأوامر منه ليسقط مشروعه بالإصلاح والتغيير في مستنقع الفساد الذي ادّعى العمل على ردمه، بل من خطورة المشروع الإيراني الذي بدت ملامحه تتضح أكثر فأكثر بعد بيان المرجع الشيعي كاظم الحائري من قُم بإيران اعتزال العمل المرجعي، والطلب من مقلّديه تقليد ولي الفقيه والزعيم الإيراني علي خامنئي.

لقد تأسّست المرجعية الشيعية بعد وفاة السفراء الأربعة للإمام الغائب وفق المذهب الشيعي في بغداد العبّاسية سنة 1022 – 1023 على يد الشيخ المفيد، وانتقلت من بغداد إلى النجف بعد وفاته. وفي سنة 1055 – 1056 ولإبعاد المراجع الدينية الشيعية عن خطر الفتنة بعد الصراع بين البويهيين الشيعة الزيدية والسلاجقة الشافعيين الأشاعرة، أعاد محمّد بن الحسن الطوسي المعروف بـ”شيخ الطائفة” تأسيس المرجعيّة الشيعية في مدينة النجف، لتصبح المدينة مركزا دينيا يدرّس الفقه الإمامي.

واستمرت النجف في موقعها الريادي دون منافسة لما يقارب 850 عاما، حتى أسّس الشيخ عبدالكريم الحائري اليزدي حوزة دينيّة في مدينة قُم الإيرانيّة. وقد مالت حوزة قُم نحو السياسة أكثر بكثير من حوزة النجف التي استمرت بالتدريس والتنوير الديني، مكتفية بنصائحها السياسية كلمّا استدعى الأمر.

لقد عملت إيران ومنذ الاحتلال الأميركي للعراق إلى اليوم على كسر هيمنة النجف كمركز علمي ديني لصالح قُم، ليس من أجل الدراسات الدينية والحوزية، بل من أجل الهيمنة على مقدرّات العراق وشعبه من خلال الولائيين المؤمنين بولاية الفقيه بنسخة الخميني. وفي هذه الحالة فإنّ إيران في حاجة إلى قوى سياسيّة تؤمن بمشروعها السياسي الطائفي، والى مقلّدين شيعة لرجال دين من خارج النجف، أي من قُم تحديدا.

لقد عمل الإيرانيون على هدفهم هذا بهدوء وصبر كبيرين مع مراقبتهم المستمرة للأوضاع السياسية في العراق كي لا تخرج عن السيطرة، ما يهدّد وضعهم الجيوسياسي كقادة لشيعة العالم وهم في حالة حصار وصراع مع القوى الغربية والإقليمية. وكانت الأحزاب والمنظمات الشيعية إحدى أدوات إيران لتصعيد المواقف السياسية كلمّا احتاجت لذلك، إلا أنّ الأمر المهم عندها هو أن تؤمن جماهير الشيعة بمبدأ ولاية الفقيه.

◙ لقد راهن الكثيرون على تغيير المشهد السياسي من خلال التيّار الصدري، وبشكل أدّق مقتدى الصدر كشخص فرد زعيم

يعتبر المرجع الشيعي كاظم الحائري الأب الروحي لمقتدى الصدر وتيّاره، وقد أثار في قرار اعتزاله المفاجئ والغريب عن المراجع الشيعية الذين سبقوه، عددا من الأسئلة عن التوقيت والظروف السياسية المحيطة بقراره هذا ومنها وصاياه لمقلّديه وأهمّها تقليدهم لولي الفقيه علي خامنئي ليقول بواجب “إطاعة الولي قائد الثورة الإسلامية علي خامنئي”.

كما أوصى الصدريين قائلا “على أبناء الشهيدين الصدرين (قدّس الله سرّهما) أن يعرفوا أنّ حبّ الشهيدين لا يكفي ما لم يقترن الإيمان بنهجهما بالعمل الصالح والاتباع الحقيقيّ لأهدافهما التي ضحّيا بنفسيهما من أجلها، ولا يكفي مجرّد الادعاء أو الانتساب، ومن يسعى لتفريق أبناء الشعب والمذهب باسم الشهيدين الصدرين (رضوان الله تعالى عليهما)، أو يتصدّى للقيادة باسمهما وهو فاقد للاجتهاد أو لباقي الشرائط المشترطة في القيادة الشرعيّة فهو – في الحقيقة – ليس صدريّاً”.

وكتكريس للميليشيات المسلّحة ودورها في التدخلات الإيرانيّة بالشأن العراقي وقمعها لأيّ حراك سلمي من القوى المتضررة من سياسات المحاصصة مستقبلا قال “أوصي جميع المؤمنين بحشدنا المقدّس ولا بدّ من دعمه وتأييده كقوّة مستقلّة غير مدمجة في سائر القوى، فإنّه الحصن الحصين واليد الضاربة والقوّة القاهرة للمتربّصين بأمن البلاد ومصالح أهلها إلى جانب باقي القوّات المسلّحة العراقيّة، كما بينّا ذلك وأكّدناه مراراً”.

وهذا يعني علنا منح الحشد بتشكيلاته الميليشياوية الفتوى لتكون اليد الضاربة لضرب كل من يتظاهر ضد الفساد، بعد أن حرّم مقتدى الصدر التظاهر السلمي على مريديه!

وعودة على الأسئلة التي طرحها اعتزال الحائري من التي تناولناها أعلاه، فإنّ الجواب الوحيد هو العمل على تهيئة الرأي العام العراقي لقبول وصاية إيران على العراق من خلال مبدأ ولاية الفقيه، وهذا ما فعله مقتدى الصدر من خلال أبيه الروحي، وسينفذه الإطار التنسيقي الشيعي وميليشياته تحت مسمى الحشد الشعبي.

108
هدوء الصدر والإطار يفسح المجال لحل من خارج الثنائي الشيعي
طعن التيار الصدري في استقالة نوابه محاولة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء.
العرب

الحلبوسي يدعو إلى انتخابات نيابية مبكرة
بغداد- رجحت أوساط سياسية عراقية أن يفتح الهدوء بين التيار الصدري والإطار التنسيقي المجال أمام أطراف سياسية أخرى لبلورة حل من خارج الثنائي الشيعي وهو ما قد يتحقق على ضوء الحوار الذي يقوده رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي ودخول رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي على الخط، على الرغم من مفاجأة جديدة قامت بها الكتلة الصدرية السابقة في البرلمان بالاحتجاج ومطالبة المحكمة العليا بالنظر في شرعية قبول استقالة نواب الكتلة من البرلمان.

وتوقعت الأوساط أن يلعب الحلبوسي والكاظمي دورا في تقريب وجهات النظر بين الثنائي الشيعي بطريقة غير مباشرة خلال جولات الحوار المزمع عقده الاثنين، غير مستبعدة إمكانية التوافق على آلية لتنفيذ المطلب الرئيسي للتيار الصدري المتمثل في إجراء انتخابات مبكرة خاصة بعد بيان الحلبوسي الذي دعا إلى تحديد موعد للانتخابات.

ودعا محمد الحلبوسي، الأحد، إلى ضرورة تحديد موعد الانتخابات النيابية المبكرة خلال جلسات الحوار الوطني المقبلة.

◙ مبادرة الحلبوسي قريبة من موقف الإطار، الذي يقول إن الآلية الصحيحة هي اجتماع البرلمان وتكليف رئيس وزراء جديد

وحدّد الحلبوسي في بيان أجندة تشمل 10 بنود، للاتفاق عليها خلال جلسات الحوار المرتقبة.

وقال “جدول أعمال جلسات الحوار الوطني المقبلة يجب أن تتضمن جملة من الأمور التي لا يمكن أن تمضي العملية السياسية دون الاتفاق عليها” ذاكرا منها “تحديد موعد للانتخابات النيابية المبكرة وانتخابات مجالس المحافظات في موعد أقصاه نهاية العام المقبل”.

ودعا إلى ”انتخاب رئيس الجمهورية واختيار حكومة كاملة الصلاحية متفق عليها ومحل ثقة واطمئنان للشعب وقواه السياسية”.

كما طالب الحلبوسي بمناقشة ”إعادة تفسير المادة 76 من الدستور، وإلغاء الالتفاف المخجل في التلاعب بحكم هذه المادة الذي حدث بضغوطات سياسية بعد انتخابات 2010“. وزاد على ذلك ”إقرار قانون الموازنة العامة الاتحادية، وإبقاء أو تعديل قانون انتخابات مجلس النواب”.


◙ الكاظمي دعا رؤساء الكتل السياسية إلى جولة ثانية من "الحوار الوطني"

وطالب الحلبوسي بتضمين جلسات الحوار العراقي المقبلة مناقشة ”إعادة انتشار القوات العسكرية والأمنية بجميع صنوفها على أن تتولى وزارة الداخلية حصراً الانتشار وفرض الأمن”.

ويقول مراقبون عراقيون إن مبادرة الحلبوسي تبدو قريبة من موقف الإطار التنسيقي الذي يقول إن الآلية الصحيحة هي اجتماع البرلمان، وتكليف رئيس وزراء جديد، وتشكيل حكومة تتولى إدارة المرحلة الانتقالية حتى موعد إجراء الانتخابات. بينما يطالب التيار الصدري بحل البرلمان أولا، وبقاء حكومة تصريف الأعمال الراهنة إلى حين إجراء الانتخابات.

لكنّ هؤلاء المراقبين لا يستبعدون تراجع التيار الصدري عن موقفه بشأن حل البرلمان لاسيما بعد أن طعن في قبول استقالة نوابه من البرلمان، ما يعني محاولة التيار إعادة عقارب الساعة إلى الوراء والعودة إلى البرلمان.

ورفع التيار الصدري في العراق، الأحد، دعوى لدى المحكمة الاتحادية العليا للطعن في قبول استقالة نوابه الـ73 الذين شكلوا أكبر كتلة في البرلمان (إجمالي المقاعد 329).

وذكرت وكالة الأنباء العراقية الرسمية أن المحكمة الاتحادية العليا حددت 28 سبتمبر الجاري موعدا للنظر بدعوى الطعن بقبول استقالات نواب الكتلة الصدرية.

وجاءت الدعوى قبل يوم من بدء الحوار الذي دعا إليه الكاظمي وفي ظل رفض متصاعد من قبل مختلف الأطراف لمساعي الإطار التنسيقي لتشكيل حكومة قبل التوصل إلى مصالحة وإرساء التهدئة.

والسبت دعا الكاظمي رؤساء الكتل السياسية إلى جولة ثانية من “الحوار الوطني” الاثنين.

وذكر موقع “عراق أونلاين نيوز”، على حسابه في يوتيوب، أن الكاظمي “دعا رؤساء الكتل إلى جلسة حوار ثانية الاثنين المقبل”، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وفي 16 أغسطس الماضي، دعا الكاظمي قادة القوى السياسية إلى “اجتماع وطني” في قصر الحكومة ببغداد، لبدء “حوار وطني جاد” من أجل إيجاد الحلول للأزمة السياسية في البلاد.

ومع بدء الاجتماعات، أعلن التيار الصدري “عدم مشاركته باجتماع الحوار السياسي” الذي دعا إليه الكاظمي.

وجاء قرار الصدر بعد أكثر من عشرة أشهر من الصراع مع الإطار التنسيقي من أجل تشكيل “حكومة أغلبية”، بعد فوز التيار (شيعي) بالأغلبية البرلمانية.

واندلعت في العاصمة بغداد ومحافظات أخرى اشتباكات في 29 أغسطس الماضي، خلفت أكثر من 30 قتيلا ومئات الجرحى وفق مصادر طبية، عقب اقتحام أنصار التيار الصدري عددا من المقار الحكومية في بغداد فور إعلان الصدر اعتزاله العمل السياسي نهائيا.

ويشهد العراق أزمة سياسية زادت حدتها منذ 30 يوليو الماضي، حيث بدأ أتباع التيار الصدري اعتصاما لا يزال متواصلا داخل المنطقة الخضراء في بغداد، رفضا لترشيح تحالف الإطار التنسيقي محمد شياع السوداني لمنصب رئاسة الوزراء، ومُطالبةً بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة.

109
"دون رفع الحصانة".. صدور مذكرة قبض بحق عضو في البرلمان العراقي

شفق نيوز/ أعلنت وزارة النفط الاتحادية، اليوم الأحد، صدور مذكرة القاء القبض بحق عضو مجلس النواب زهرة البجاري، بتهمة تضليل العدالة والرأي العام، مشيرة الى أن المذكرة تنفذ دون رفع الحصانة.

وقالت في بيان، ورد الى وكالة شفق نيوز، إن محكمة استئناف البصرة الاتحادية - تحقيق  النزاهة - اصدرت مذكرة القاء قبض وتحري على المتهمة زهرة حمزة علي  البجاري عضو مجلس النواب الحالي، بتهمة تضليل العدالة والقضاء والرأى العام من خلال تقديمها أكثر من "35" شكوى ودعوى كيدية وعشوائية الى عدد من المحاكم ضد وزير النفط الحالي ومدير عام شركة نفط البصرة سابقاً، والتي تم ردها لاحقاً من قبل السلطات القضائية",

ورأت الوزارة أن "تلك الدعاوى، لا تتضمن في طياتها سوى مجموعة من الاكاذيب والافتراءات التي لا تستند فيها الى حقائق أو أدلة ثبوتية ، ولا تهدف من وراء هذه الشكاوى  إلا  لتحقيق مآرب وغايات شخصية".

ونقل البيان، عن مصدر قانوني في الوزارة، انه "وبعد  الاستفسار من المحكمة الاتحادية حول قرارها الصادر بشأن حصانة النائب أكدت بدورها   مانصه  (تتخذ الاجراءات القانونية بدون موافقة مجلس النواب او رئيسه في حالة اتهام النائب بارتكاب  جريمة من جرائم الجنح والمخالفات التي لاعلاقة، لها بعمله داخل مجلس النواب أو من إحدى لجانه)".

ويقول المصدر القانوني للوزارة، إن  هذا ما يلزم وزارة الداخلية بتنفيذ قرار القبض والتحري بحق المتهمة فوراً .

وأشار بيان وزارة النفط إلى أن الجهات القضائية قد ردت جميع الشكاوى بحق وزير النفط الحالي ومدير عام شركة نفط البصرة سابقاً .

ودعا البيان، وسائل الإعلام والصحافة إلى توخي الدقة في نقل المعلومات، وعدم منح الفرصة لمن يحاول استغلال  المنصات الاعلامية للترويج للأكاذيب والافتراءات وتضليل الرأي العام لمصالح ضيقة، مشددة على أن الجهات القانونية في الوزارة سوف تتخذ كافة  الاجراءات الاصولية والقضائية بحق  الجهات التي تحاول الإساءة للوزارة والعاملين فيها، وفق البيان .

وسبق أن أعلنت وزارة النفط، في الثامن من شهر آذار 2022، أنها فاتحت قيادة العمليات المشتركة (أعلى سلطة في الجيش العراقي) لإلقاء القبض على عضو مجلس النواب عن تحالف "الفتح" (زهرة حمزة علي البجاري) إستناداً إلى مذكرة قبض وتحر صادرة بحقها عن هيئة النزاهة والقضاء.

110
المحكمة الاتحادية تتلقى دعوى طعن باستقالة النواب الصدريين

شفق نيوز/ افاد مصدر قضائي يوم الأحد، بأن المحكمة الاتحادية العليا ستنظر في طعن بصحة اقالة نواب الكتلة الصدرية نهاية أيلول الجاري.

وأبلغ المصدر وكالة شفق نيوز؛ أن "المحكمة الاتحادية العليا تلقت دعوىٰ للطعن بقبول استقالات نواب الكتلة الصدرية من قبل رئاسة مجلس النواب (بالعدد 181 / اتحادية / 2022)".

وأضاف المصدر؛ أن "المحكمة الاتحادية حددت موعد عقد الجلسة الأولىٰ للنظر في الدعوىٰ بتاريخ 28 أيلول الجاري".

وكان الصدر، قد وجه، في 13 حزيران الماضي، نواب الكتلة الصدرية في مجلس النواب العراقي بتسليم استقالتهم إلى رئيس المجلس محمد الحلبوسي، فيما قدم شكره إلى حلفائه في تحالف "انقاذ الوطن" وأبلغهم أنهم "في حلٍ منه.

ووقع رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، على استقالات نواب الكتلة الصدرية، بحضور رئيس الكتلة النيابية حسن العذاري، وعلق عقب ذلك، بالقول: "وقعت استقالاتهم على مضض"، مشيراً الى بذل جهود لثني الصدر، عن هذه الخطوة.

وتفاقم الإنسداد السياسي بعد استقالة نواب الصدر، الذي يطالب بحل مجلس النواب العراقي واجراء انتخابات مبكرة.

وتصاعدت التوترات بشكل حاد، يوم الاثنين 29 آب/ أغسطس، عندما اقتحم موالون للصدر القصر الحكومي داخل المنطقة الخضراء المحصنة بعد إعلان زعيمهم "اعتزال" السياسة.

ولكن أنصار الصدر غادروا المنطقة الخضراء بعد ظهر الثلاثاء 30 آب/ أغسطس 2022 بعد أن طلب منهم بنفسه الانسحاب في غضون ساعة، ما يعكس تأثيره الكبير على أتباعه والذي أكسبه سمعته كصانع حكّام.

111
متى تنطفئ النار ويحل السلام على أرض العراق؟!
اعتبرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن "الأزمة السياسية في العراق تشير إلى ضعف نفوذ إيران في بغداد" ، ورأت أن الفصائل الشيعية في العراق باتت منقسمة بشدة.
MEO

انسحب أنصار الصدر من المنطقة الخضراء في بغداد
بغداد - تقول صحيفة الغارديان البريطانية: "بعد ما يقرب من 20 عاما على الغزو الأميركي، لا يزال العراق يكافح من أجل تحقيق السلام. لقد كشفت الأزمة الأخيرة مرة أخرى ضعف مؤسساته وهشاشة الوضع السياسي".
وبعد أن شهد العراق واحدة من أسوأ المواجهات المسلحة منذ سنوات ، ظن البعض معها أن أحدا لن يستطيع إيقاف دائرة العنف وأن البلاد ماضية لا محالة نحو حرب أهلية لن تبقي ولا تذر ، واستشعر كل من التيار الصدري والإطار التنسيقي الخطر مع اتساع دائرة العنف وسقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى.
ودعا الجانبان ، وهما المعسكران الرئيسيان اللذان يتحكمان في زمام المشهد السياسي، بل ويتمتعان بقدرة على التحشيد في الشارع ، أنصارهما إلى وقف الاقتتال وإنهاء جميع مظاهر الاعتصامات والتجمعات في الشوارع والميادين والعودة إلى منازلهم في محاولة لحقن الدماء وإخماد نار الفتنة.
وبالفعل انسحب أنصار الصدر من المنطقة الخضراء في بغداد بعد أن أمهلهم زعيمهم ستين دقيقة لوقف كل الاحتجاجات، ولوح بالتبرؤ منهم إذا لم يوقفوا المواجهات مع قوى الأمن وأفراد الحشد الشعبي.
وفور بدء الانسحاب، رفع الجيش العراقي حظر التجوال الذي أعلنه مع اندلاع شرارة المواجهات التي استخدمت فيها الأسلحة الآلية والقذائف الصاروخية بعد نزول أنصار الصدر إلى الشوارع غاضبين، إثر إعلانه اعتزاله العمل السياسي "نهائيا".
كما أنهى أنصار الإطار التنسيقي اعتصامهم في بغداد ، لتهدأ الأوضاع نسبيا وسط حديث عن تفاهمات غير معلنة بين الأطراف المتنازعة بشأن المسارات التي يمكن من خلالها الخروج من الأزمة السياسية الراهنة وحالة الجمود التي يعاني منها العراق منذ نحو عام.
ورأت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية فيما فعله الصدر مقامرة محسوبة أراد من خلالها إيصال رسالة معينة. وتقول الصحيفة إن الصدر "تعد مناورته جزءًا من التنافس الشيعي المتطور في البلاد الذي يهدد بزعزعة استقرار الدولة الضعيفة بشكل أكبر ويعقد معادلة النظام الديني الإيراني ، الذي يمارس نفوذه على بغداد منذ فترة طويلة".
بينما اعتبرت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن "الأزمة السياسية في العراق تشير إلى ضعف نفوذ إيران في بغداد" ، ورأت أن الفصائل الشيعية في العراق باتت منقسمة بشدة.

هل بات خطر الحرب الأهلية مُستبعداً؟
ولم تتوقف صحيفة الجارديان البريطانية كثيرا عند مساعي التهدئة وراحت تستدعي ساعات الرعب التي عاشها العراقيون والتي قالت إن بعضهم كان يخشى سيناريو تطور المواجهات المسلحة إلى حرب أهلية ، وقالت إن العراق يمضي على مسار تصادمي منذ عدة أشهر بعد تعمق التوترات السياسية بين الأطراف الشيعية المتناحرة ، ما أدى إلى الفشل في تشكيل حكومة جديدة على الرغم من مرور 11 شهرا على الانتخابات البرلمانية.
الهدوء الظاهري ، كما وصفه مراقبون ، لم يخف الهوة العميقة بين فرقاء العراق ، فعلى الرغم من إعلان الصدر اعتزال العمل السياسي نهائيا ، لم تمر سوى أيام قليلة على مواجهات الاثنين العنيفة ، حتى قدم مقرب منه ، مقترحات عدة إلى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي منها تغيير رئيس هيئة الحشد الشعبي الموالي لإيران فالح الفياض.
ووصف صالح محمد العراقي في بيان الفياض بأنه "متحزب ورئيس كتلة، وهذا ما يسيس الحشد المجاهد" ، معتبرا أنه "لا يمتلك شخصية قوية بل ولا يمتلك ذهنية عسكرية وعموماً فإنه غير مؤهل لهذا المنصب".
كما اقترح العراقي "استصدار أمر حازم وشديد، بحل الفصائل التي تدعي المقاومة وهي تقتل أبناء الشعب، وإخراج جميع الفصائل بل والحشد الشعبي من المنطقة الخضراء، ومسكها من قبل القوات الأمنية الوطنية البطلة".
واعتبر أن "بقاءهم فيه خطورة أمنية على نفس قائد القوات المسلحة فضلا عن باقي المؤسسات ولا سيما القضاء والضغط عليه".
ووسط مخاوف من تجدد المواجهات ، وجه الأمين العام لحزب الدعوة نوري المالكي نداء إلى قادة القوى الوطنية في العراق، قائلا إن "صوتي وموقفي معكم يا دعاة الدين والتعقل والمسؤولية، وإنني أقف دوما إلى جنب نداء التهدئة والركون إلى الاستقرار".
وحذر المالكي في بيان، من "مشاعر استرخاص سفك الدماء"، مبينا أن "الدم إذا سال ظلما ترك حقدا وصدعا يصعب معالجته ويطول أثره ، فتعالوا إلى كلمة سواء أن يكون العراق هو طاولة اللقاء والعراقي هو هدفنا جميعا".
دعوة تلاقت مع مثيلات لها من قوى إقليمية ودولية عدة ، حيث تلقى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اتصالا هاتفيا من الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء بعد الأحداث الأخيرة التي شهدها العراق.
وقال المكتب الإعلامي للكاظمي إن بايدن أكد دعمه لعراق "مستقل وذي سيادة" كما جاء في "اتفاقية الإطار الاستراتيجي" الموقعة بين العراق والولايات المتحدة.
وقال البيت الأبيض في بيان إن بايدن "رحب بعودة الأمن إلى الشارع ودعا جميع القادة العراقيين إلى البدء بحوار وطني يهدف إلى بناء حل مشترك، في إطار الدستور والقوانين العراقية".
وبعيدا عن العراقيين المحسوبين على المعسكرات السياسية المختلفة ، تبقى شريحة غير قليلة من أهل العراق تخشى خروج الأمور عن السيطرة وهي تستذكر الفوضى العارمة التي اجتاحت شوارع بغداد في أعقاب الغزو الأمريكي عام 2003 ، حيث "لم يكن هناك أمن ولا حماية ولا دولة" ، كما يقول البعض.

112
قتلى وجرحى بانفجار خارج مسجد في أفغانستان
وكالات - أبوظبي

أعلنت الشرطة الأفغانية، الجمعة، أن انفجارا وقع خارج مسجد في مدينة هرات أدى إلى مقتل رجل دين معروف مؤيد لطالبان.

وذكر محمود رسولي، المتحدث باسم شرطة هرات، أن "مجيب الرحمن أنصاري وبعض حراسه ومدنيين قتلوا وهم في طريقهم إلى المسجد".

ولم يحدد رسولي عدد الضحايا.
كما قال عبد نافع تاكور، المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة طالبان، إن انفجارا وقع في مسجد بمدينة هيرات شمالي أفغانستان وإنه أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وتقول طالبان إنها عززت الأمن في البلاد منذ توليها السلطة قبل نحو عام، لكن وقعت عدة انفجارات في الأشهر القليلة الماضية استهدف بعضها مساجد مزدحمة أثناء الصلاة.

113
صهر ترامب يؤكد ترشّح الرئيس الأميركي السابق لانتخابات 2024
الرئيس الأميركي جو بايدن، حمل بعنف على دونالد ترامب وأنصاره الذين وصفهم بـِ "المتطرفين"، معتبرا أنهم أعداء الديموقراطية الأميركية
MEO

"من الواضح أنه يفكر في الأمر، يزعجه رؤية ما يحدث في البلاد"
لندن / فيلادلفيا (الولايات المتحدة) – فيما أدان الرئيس الأميركي جو بايدن ما أسماه الهجوم "المتطرف" للرئيس السابق للبلاد على الديموقراطية، قال جاريد كوشنر صهر دونالد ترامب ومساعده السابق اليوم الجمعة إنّه يفكر في الترشح مجدداً لرئاسة الولايات المتحدة في عام 2024.
وأضاف كوشنر في تصريحات لشبكة سكاي نيوز "من الواضح أنه يفكر في الأمر، يزعجه رؤية ما يحدث في البلاد".
ولدى سؤاله عن الموعد الذي قد يتخذ فيه ترامب قرارا، ردّ كوشنر قائلا "لا يمكن لأحد التحدث باسمه".
وعند سؤاله هل بإمكانه تأكيد أن ترامب لا يستبعد الترشح للرئاسة مرة أخرى، قال "مع ترامب يصعب استبعاد أي شيء، فهو يتسم بمرونة كبيرة".
كان الرئيس الأميركي جو بايدن، حمل الخميس بعنف على دونالد ترامب وأنصاره الذين وصفهم بـِ "المتطرفين"، معتبرا أنهم أعداء الديموقراطية الأميركية، في خطاب ألقاه في وقت الذروة في مسعى لإثارة حماس الناخبين قبل انتخابات منتصف الولاية.
وألقى بايدن خطابه في فيلادلفيا مهد الديموقراطية الأميركية، مركزا هجومه غير العادي على الجمهوريين الذين يتبنّون عقيدة ترامب "لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى" - "ماغا" الأحرف الأربعة الأولى من شعار "ميك أميركا غريت أغين (ماغا) -. وحث أنصاره على الرد.
ورد ترامب على بايدن على موقعه الإلكتروني "تروث سوشال" ليل الخميس الجمعة، مؤكدا أن بايدن غير مؤهل لمنصب الرئاسة. وكتب "إذا كان لا يريد أن يجعل أميركا عظيمة مرة أخرى وهو ما لا يفعله بالأقوال والأفعال والفكر، فيجب بالتأكيد ألا يمثل الولايات المتحدة".
وقال بايدن الذي كان يتحدث بالقرب من المكان الذي أقر فيه إعلان الاستقلال والدستور الأميركي قبل أكثر من قرنين، إن "دونالد ترامب وجمهوريي ماغا يمثلون تطرفا يهدد أسس جمهوريتنا" .
واضاف "إنهم يعتمدون الغضب ويزدهرون في الفوضى ولا يعيشون في ضوء الحقيقة بل في ظل الأكاذيب".
وشدد الرئيس الأميركي على أنه "لا مكان للعنف السياسي في أميركا"، في إشارة واضحة إلى هجوم العام الماضي على الكابيتول مبنى الكونغرس الأميركي من قبل أنصار ترامب المتشددين الذين رفضوا قبول هزيمته في الانتخابات.
وبعد أن ذكر الحملة الوطنية ضد حقوق الإجهاض من قبل المحافظين المتشددين - وتهديد الحريات الأخرى من منع الحمل إلى الزواج بين جنس واحد، رأى الرئيس البالغ من العمر 79 عامًا أن "قوى ماغا" مصممة على "إعادة هذا البلد إلى الوراء".
وأضاف محذرا من أن "المساواة والديموقراطية تتعرضان للهجوم".
ومع اقتراب موعد حسم مسألة السيطرة على الكونغرس في تشرين الثاني/نوفمبر، ناشد بايدن الجمهوريين إلى توحيد قواهم مع الديموقراطيين والتخلي عن سياسة ترامب التي لا تزال تسيطر على جزء كبير من حزبه.
وقال بايدن بشكا واضح إن الديموقراطيين يعتزمون جعل انتخابات منتصف الولاية استفتاء على ترامب في الانتخابات النصفية، معتبرا أن الحزب الجمهوري "يهيمن عليه ويديره ويخيفه" الرئيس السابق وأجندته الخاصة "ماغا".
ورأى أن "ذلك تهديد لهذا البلد"، مشددا على ضرورة الدفاع عن الديموقراطية الأميركية التي دعا إلى "حمايتها والدفاع عنها".
وقال "لفترة طويلة، طمأننا أنفسنا بأن الديموقراطية الأميركية مضمونة، لكنها ليست كذلك. علينا أن ندافع عنها وأن نحميها. دافعوا عنها"، داعيا "أمتنا إلى أن تتحد وراء هدف واحد وهو الدفاع عن ديموقراطيتنا - بغض النظر عن أي أيديولوجيا".

114
النفط مقابل البناء.. هل تستحوذ الصين على العراق؟

في أكتوبر 2019، وقّع عادل عبد المهدي رئيس وزراء العراق، حينها، اتفاقية مع الصين فعّلت برنامج "النفط مقابل إعادة الإعمار"، تعهّدت بموجبه عشرات الشركات الصينية بالعمل في البنى التحتية العراقية مقابل تلقّي بكين 100 ألف برميل نفط يوميًا.

أحيى هذا الاتفاق اتفاقًا قديمًا وقّعه عبد المهدي أيضًا مع بكين عام 2015 حمل المبادئ ذاتها لكنه حينها كان وزيرًا للنفط في عهد رئيس الوزراء حيدر العبادي، بعدما وافق العراق على الانخراط في مبادرة "الحزام والطريق" الصينية مقابل توقيع اتفاق "النفط مقابل الإعمار"، والذي شملت بنوده السماح للشركات الصينية بالاستثمار بكثافة في كافة مفاصل العراق الاقتصادية مقابل تزويد الصين بعددٍ محدد من براميل النفط.

لم يُنفّذ "اتفاق 2015" بسبب التوترات السياسية التي عاشها العراق ونتج عنها تعرّض الحكومات لتغييرات وزارية متلاحقة جمّدت "صفقة الصين" حتى تولّى عبد المهدي دفّة الحُكم فأعاد إحياءه من جديد.

بموجب الاتفاقية الجديدة، فإن الشركات الصينية ستبني ألف مدرسة في العراق –مع التعهد ببحث بناء 7 آلاف مدرسة أخرى في المستقبل-، كما بدأ العمل لبناء مطار في مدينة الناصرية، و90 ألف منزل في مدينة الصدر وألف مرفق طبي، وكذلك تنفيذ عملية تحسين شاملة للصرف الصحي في بغداد وبناء "مدينة للعلوم" في شمال العراق ستتضمّن جامعة ضخمة ومعامل أبحاث وحدائق عامة، بخلاف عشرات المشاريع الأخرى في البنى التحتية العراقية تنفذها شركات صينية بتمويل من بنوكٍ صينية.

فتحت هذه الصفقة الباب واسعًا أمام الصين للتدفّق على قطاعات الاقتصاد العراقي، وهي الخطوة التي تسبّبت في اندلاع مخاوف غربية من أن تُصبح بغداد رهنًا للتنّين الصيني مثلها مثلا العديد من عواصم الدول الآسيوية الناشئة التي غرقت في أزمات اقتصادية عدة بسبب اعتمادها المُطلق على الاستثمارات الصينية.

وبعكس الغرب، تقدّم بكين مساعدات سخية للعراق دون أن تفرض شروطًا سياسية على القادة العراقيين، كتحقيق المزيد من الديمقراطية أو اتّباع سياسات إصلاحية هيكلية للاقتصاد المحلي، لذا فإن التعاون مع الصين يبدو أكثر جاذبية.

انسحاب أميركي
تأتي هذه الخطوات في الوقت الذي تقلّل فيه الولايات المتحدة من وجودها في البلاد، بعدما أعلنت انتهاء "مهامها القتالية" في العراق، وتحويل أدوار ما تبقّى لجنودها (2500 جندي أميركي، وألف جندي آخرين تابعين لقوات التحالف) إلى مهامٍ استشارية، وهو ما يعكس سعي بكين السريع لملء أي فراغ قد تخلّفه الولايات المتحدة في العراق.

على الصعيد الاقتصادي أيضًا، فإن العديد من شركات النفط الغربية بدأت في تقليص حضورها في العراق بسبب اعتبارها البلاد "بيئة استثمار محفوفة بالمخاطر" وانتشار الفساد في البلاد، أبرزها خروج شركة النفط الأميركية إكسون موبيل من حقل بترول "غرب القرنة 2" رغم المناشدات الحكومية الرسمية لها بعدم فِعل ذلك.

وتعتزم شركة "بريتيش بيتروليوم" البريطانية القيام بخطوة مماثلة مع استثماراتها في حقل "الرميل"، أكبر حقل نفطي في العراق.

نتيجة لهذه الخطوات فإن الشركات الصينية لا تتوقّف عن الاستحواذ على امتيازات حقول نفط العراق الواحد تلو الآخر.

عراق ما بعد داعش
نجح العراق في إنهاء سيطرة تنظيم داعش على أجزاءٍ شاسعة من أراضيه. لكن، رغم الانتصار فإن الثمن كان باهظًا: تداعت البنية التحتية للبلاد وبات العراق في احتياج لـ88 مليار دولار لإعادة بناء بنيته التحتية المتهالكة وفقًا لتقديرات خبراء البنك الدولي.

في المقابل، فإن نهم بكين للطاقة لا ينقطع، ما وضعها على عرش الدولة الأكثر طلبًا للنفط في العالم، لذا فإنها لا تتوقّف عن عقد صفقات تؤمّن لها البترول يمينًا ويسارًا: مع إيران، السعودية وأخيرًا العراق، الذي وضعته الصين نصب أعينها هدفًا رئيسيًا فور سقوط نظام حسين. وفي 2010 شطبت 80% من ديون العراق البالغ حجمها 8.5 مليار دولار حينها، مقابل "تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين".

أتت هذه الخطوة أثرها وبدأت الشركات الصينية في التوغّل بالعراق شيئًا شيئًا: في 2018، استوردت الصين 27% من إجمالي نفط العراق، وبذلك دفعت الصين 22 مليار دولار من إجمالي 83 مليارًا حصدها العراق ذلك العام جرّاء بيع نفطه لدول العالم.

هذه النسبة قفزت بشكلٍ مرعب حاليًا، ففي عام 2021 وحده استوردت الصين قرابة 44% من نفط العراق لتحتّل المرتبة الأولى عالميًا في طلب البترول العراقي، بكمية زاد حجمها عن 60 مليون طن من النفط الخام.

أحد الأسباب الرئيسية في تطور التعاون الاقتصادي يتمثل في أن الصين لا تشغل بالها كثيرًا بالأوضاع الأمنية المضطربة في العراق، فهي تمتلك علاقات وثيقة بإيران وبالميليشيات العسكرية المؤيدة لها داخل العراق، ما يجعل استثماراتها تحظى بتأمين لا تناله عادةً الشركات الغربية، فلم تسحب الصين عمّالها ولا مهندسيها مهما مرّت البلاد بأوضاعٍ سيئة حتى في ظِل استيلاء متطرّفي "داعش" على ثلث مساحة العراق في أقصى اتّساع دولتهم.

العراق على ناصية طريق الحرير
في 2013، أعلن الرئيس الصيني شي جين بينج عن مبادرة "الحزام والطريق" التي اعتبر أنها ستكون طريق الحرير الجديد في هذا العصر، في إشارة لشبكة الطرق المتشعّبة التي كانت تتبعها القبائل الصينية قديمًا لبيع بضاعتها حول العالم.

يحتلُّ العراق ركنًا أساسيًا في هذه المبادرة. لذا تهتمُّ بكين بتطوير علاقتها ببغداد حتى تكون حجر أساس في تواصلها التجاري بين دول الشرق الأوسط وباقي الدول التي تدخل ضمن نطاق المبادرة الصينية، وتبلغ 125 دولة وفقًا لما أعلنت بكين.

فالعراق، الذي يمتلك خامس أكبر احتياطي نفطي في العالم، وموقعا جغرافيا استراتيجيا في قلب الشرق الأوسط، تعتبره الصين حجر زاويتها للسيطرة على التجارة عبر أوروبا وآسيا، فضلاً عن صلاحيته للعب دور "ممر شحن" لنقل بضائعها لدول أخرى في الخليج أو تركيا أو إسرائيل وكذلك إلى سوريا ولبنان.

وللمفارقة التاريخية فإن العراق قديمًا لعب دورًا أساسيًّا في طريق التجارة الصيني الذي حظي بدعمٍ كبير من أسرة "هان" الإمبراطورية الصينية بفضل العلاقات الوثيقة التي نمت بين الصين والعرب منذ قديم الأزل.

أكثر من مجرد تجارة
يقول جون كالابريس المحلل السياسي في معهد الشرق الأوسط بواشنطن، إن الصين لا تقوم بكل ذلك فقط من أجل تنمية تجارتها، وإنما تسعى أيضًا لفرض وجودها في الشرق الأوسط، تلك المنطقة التي بات يهيمن عليها الغرب، وخاصة الولايات المتحدة في العقود الأخيرة عقب انهيار الاتحاد السوفييتي الدولة الوحيدة التي تمتّعت بنفوذٍ مُنافسٍ في المنطقة.

أحد أشكال هذا الحضور هو ما جرى في يونيو من هذا العام، حين وقّع العراق والصين اتفاقية "إعفاء من تأشيرة الدخول" لفئاتٍ محددة من مواطني الدولتين، على رأسهم طبعًا المستثمرين، سعيًا في تسهيل عمليات التجارة بين البلدين.

الشكل الآخر للتوغل الصيني في العراق هو الإقبال الملحوظ على تعلُّم لُغة الماندرين (اللغة الصينية الرسمية) في بغداد. فبحسب اتفاقية "النفط مقابل البناء"، سيتعيّن على الشركات الصينية التعاون مع مقاولين محليين يوفّرون لها المواد الخام والقوى العاملة، وهو ما يفتح الباب واسعًا لتعاوُن مجتمعي بين الطرفين.

ثمار هذا التعاون ظهرت سريعًا في التُربة العراقية، بعدما أُعلن تدشين جمعية "الصداقة العراقية الصينية"، والتي بدأت في تقديم دروس اللغة الصينية للعراقيين.

شهدت تلك الدروس إقبالاً من رجال الأعمال العراقيين الذين يتعاونون مع الشركات الصينية في بلادهم أو يستوردون منها البضائع ويبيعونها في السوق المحلي العراقي.

أحد العراقيين المنخرطين في دروس تعلُّم الماندرين، قال "أردتُ تعلم لغتهم لأن الصين تتوسع هنا، لذا أنا اخترتها، سيكون لها اليد العُليا في المستقبل".

أيضًا، في 2019 افتتحت كلية اللغات في جامعة صلاح الدين قسمًا لتدريس اللغة الصينية بناءً على طلبٍ ودعمٍ من القنصلية الصينية التي موّلت بناء الفصول وتزويدها بالوسائل التعليمية المناسبة، كما تحمّلت رواتب المعلمين.

عميد الكلية عبد الله فرهادي أكّد أن هذا القسم شهد إقبالاً كثيفًا رغم صعوبة تعلُّم اللغة الصينية، متمنيًّا أن يشهد قسم اللغة الإنجليزية في كُليته ذات الدعم، منتقدًا التجاهل التام للقنصليتين الأميركية أو الإنجليزية لتنشيط ذلك القسم.

هذا التمدّد الصيني ألقى بظلاله على السياسة الخارجية العراقية في تماهيها مع مواقف بكين الدولية. ففي 2019، اتّخذ العراق موقفًا مؤيدًا لسياسات الصين، رغم تعرُّض مسلمي الإيجور لانتهاكات عديدة في منطقة شينجيانغ التي تتمتّع بحُكم ذاتي. وكان العراق أحد الموقّعين على رسالة مشتركة إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أشادت بجهود الصين في مكافحة الإرهاب والتطرف.

بعدها بعامٍ واحد، دافع العراق عن قانون "الأمن القومي لهونج كونج"، الذي فرض قيودًا جمّة على حرية التظاهر والتعبير ضد أي دعاوى محلية تطالب بالانفصال عن الصين، نال بسببها انتقاداتٍ غربية شديدة، لكنه في المُقابل حظي بدعمٍ من حلفاء بكين، بخاصةٍ الدول الصغيرة المكبّلة بالقيود الصينية.

 في كردستان أيضًا
طموح الصين في التمدّد داخل العراق لا يتوقّف على التعامُل مع بغداد وحسب، وإنما أبدت بكين اهتمامًا أيضًا بالتواجد داخل إقليم كردستان الذي يتمتّع بحُكم ذاتي داخل الدولة.

في 2014، افتتحت بكين لنفسها قنصلية داخل أربيل، وهي خطوة برّرها نائب وزير الخارجية الصيني تشانج مينج برغبة بلاده في تقوية "علاقاتها الثنائية مع العراق وإقليم كردستان في مختلف المجالات".

خلال جائحة كورونا زوّدت بكين الإقليم الكردي بمساعدات ضخمة من الأقنعة والمُعقِّمات والمستلزمات الطبية. وخلال العام الماضي فقط وقّع الطرفان اتفاقية بمليارات الدولارات لبناء عشرات المشاريع الضخمة في أربيل بمجالات الإسمنت والإسكان والسياحة والمراكز التجارية.

وفي أغسطس من العام الماضي، صرّح كينغشنغ القنصل التجاري الصيني في أربيل بأن الإقليم بات "منجم ذهب" للاستثمار الأجنبي.

آثار هذا التواجد الاستثماري الكثيف في كردستان تبدو جليّة في تصريح مسعود بارزاني الرئيس السابق للإقليم، بأنه يتمنّى أن تلعب الصين "دورًا كبيرًا" في إحلال السلام بالشرق الأوسط، وهو ما ينسجم مع ما فعله مصطفى الكاظمي رئيس وزراء العراق الحالي، الذي اجتمع بالسفير الصيني في بلاده وطالبه بتعزيز تواجد الصين في بلاده وتوسيع "اتفاقات التعاون" بينهما لتشمل العديد من المشاريع الإضافية.

مثل تلك التصريحات تؤكد ترحيب قادة المنطقة بلاعبين جُدد بخلاف قوى الغرب المهيمنة عليها منذ عقود، وهو ما دفع محللين لاعتبار أن الفائز الأول من حرب أميركا في العراق كانت الصين.

ارفع صوتك - بغداد

115
مقرب من الصدر يدعو لإقالة الفياض وإخراج الحشد الشعبي من المنطقة الخضراء

دعا مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس، رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، إلى إقالة رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض وحل الفصائل المسلحة وإخراج عناصرهم وأفراد الحشد من المنطقة الخضراء وسط بغداد.

وقال صالح محمد العراقي في تغريدة على تويتر إن "الفياض متحزب ورئيس كتلة" وبالتالي فإن وجوده في المنصب سيؤدي "لتسييس" الحشد الشعبي.

وأضاف العراقي أن الفياض "لا يمتلك شخصية قوية بل ولا يمتلك ذهنية عسكرية، وغير مؤهل لهذا المنصب".

كما شن العراقي هجوما لاذعا على الفصائل المسلحة التي قال إنها "تدعي المقاومة وتقتل الشعب"، داعيا الكاظمي لإصدار أمر "حازم وشديد" بحلها.

وطالب العراقي أيضا بإخراج "جميع الفصائل، بل والحشد الشعبي من المنطقة الخضراء، ومسكها من قبل القوات الأمنية".

وحذر من أن "بقاءهم فيه خطورة أمنية على قائد القوات المسلحة وباقي المؤسسات ولا سيما القضاء والضغط عليه".

ودعا العراقي كذلك لـ"إبعاد الحشد الشعبي عن السيطرات والمنافذ الحدودية.. فهناك من يتعمّد تشويه سمعتهم من خلال استعمال العـنف والتجارة والتهريب وغير ذلك".

وبين العراقي أن هذه الخطوات تهدف "للحفاظ على هيبة الدولة وإنهاء تواجد المليشيات في الأماكن الحساسة في الدولة".

وتأتي تصريحات العراقي بعد اندلاع معارك عنيفة هزت المنطقة الخضراء المحصنة في العاصمة العراقية الاثنين والثلاثاء وأسفرت عن ثلاثين قتيلا في صفوف أنصار الصدر، في أسوأ أحداث من نوعها تشهدها العاصمة العراقية منذ سنوات.

والأزمة تصل إلى حد الصراع على السلطة بين رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر والأحزاب والجماعات شبه العسكرية وأغلبها متحالفة مع إيران.

وحاول الجانبان بسط نفوذهما على مجريات تشكيل حكومة جديدة منذ انتخابات جرت في أكتوبر. وبدأ التناحر بتحركات سياسية في البرلمان والقضاء ثم انتقل الأمر للشوارع مع انسحاب الصدر من العملية السياسية وتنظيم احتجاجات خلال الصيف وتطور الأمر للعنف بنهاية أغسطس.

وتركزت أعمال العنف في بغداد والجنوب في مناطق تهيمن عليها الأغلبية الشيعية التي تولت الحكم في البلاد منذ الإطاحة بصدام.

الحرة - واشنطن

116
مواجهات البصرة بين العصائب وسرايا السلام.. سر العداء القديم بين الصدر والخزعلي؟

تنذر المواجهات المحدودة التي شهدتها مدينة البصرة جنوبي العراق، ليل الأربعاء، بين عناصر من ميليشيات سرايا السلام وعصائب أهل الحق بمزيد من التصعيد بين الطرفين، الذين انخرطا في "حرب غير معلنة" خلال السنوات الماضية عبر موجة اغتيالات متبادلة.

ولعدة ساعات اندلعت اشتباكات بين عناصر سرايا السلام التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من جهة، وعناصر ميليشيا عصائب أهل الحق، بزعامة قيس الخزعلي، بعد مقتل عنصرين من سرايا السلام.

وحاولت السلطات الأمنية العراقية التهدئة عبر نشرها بيانا، الأربعاء، قالت فيه إن ما جرى "هو عبارة عن وجود حادث جريمة قتل في مركز المحافظة وإصابة آخر".

وأضافت، في بيان نشرته خلية الإعلام الأمني، أن "القوات الأمنية ألقت القبض على عدد من المشتبه بهم وتقوم بواجباتها والتحقيق في هذا الحادث"، مشيرة إلى أن "الأوضاع الأمنية مسيطر عليها.. وهناك هدوء أمني وانتشار تام للقوات الأمنية في المحافظة".

الموقف "سيئ وقد يتصاعد"
لكن مصدرا أمنيا أبلغ وكالة فرانس برس أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل أربعة مقاتلين، اثنان من "سرايا السلام" ومثلهما من "عصائب أهل الحق".

وقال المصدر، طالبا عدم الكشف عن اسمه، إن عنصرين من سرايا السلام قُتلا على أيدي عصائب أهل الحق، ما أدى إلى اندلاع مواجهات.

وأضاف أن السيارة التي كان يستقلها عنصران من سرايا السلام، استُهدفت فيما كانا يتجولان على مقربة من مقر عصائب أهل الحق، أحد الفصائل الأكثر نفوذا في قوات الحشد الشعبي التي تشكل جزءا من القوات العراقية الحكومية.

وأوضح أن مواجهات اندلعت بين الفصيلين وأدت إلى مقتل عنصرين من عصائب أهل الحق.

وصباح الخميس، أكد محافظ البصرة، أسعد العيداني، في تصريح نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن "الوضع في محافظة البصرة تحت السيطرة وآمن، والقوات الأمنية منتشرة".

في المقابل نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمني، طلب عدم نشر اسمه لأنه ليس مصرحا له الإدلاء بتصريحات لوسائل الإعلام، قوله إن الموقف الأمني في البصرة سيئ وقد يتصاعد.

وذكرت رويترز أن مسلحين هاجموا صباح الخميس بنايات حكومية في البصرة، حيث توجد قوات أمنية وجماعات شبه عسكرية لها صلات بإيران.

وأضافت أن المسؤولين لم يتمكنوا من التعرف بعد على المسلحين الذين أطلقوا النار على المباني الحكومية، لكنهم قالوا إنهم يعتقدون أنهم من أنصار الصدر.

"خنجر في خاصرة الصدر"
وتنذر أحداث البصرة بمزيد من التصعيد بين الطرفين، اللذين تربطهما عداوة متأصلة منذ عدة سنوات، حيث استنكر صالح محمد العراقي المقرب من الصدر، بشدة مقتل عنصرين من سرايا السلام وشن هجوما علنيا غير مسبوق ضد زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي.

ونشر العراقي تغريدة على تويتر قال فيها "أحذرك يا قيس، إذا لم تكبح جماح مليشياتك الوقحة، وإذا لم تتبرأ من القتلة والمجرمين التابعين لك أو تثبت أنهم لا ينتمون إليك، فأنت أيضا وقح".

ورد قيس الخزعلي على نفس المنصة مطالبا أنصاره بغلق مكاتب "عصائب أهل الحق"، وعدم الرد على "الإساءات" التي توجه إليه بهدف تجنب تصعيد العنف.

ويقول أستاذ العلاقات الدولية، هيثم الهيتي، إن "الطرفين على عداء عميق منذ سنوات، وإن كان هذا العداء صامتا، لكنه اليوم بات علنيا".

ويضيف الهيتي، لموقع "الحرة"، أن "الصراع بين الصدريين وعصائب أهل الحق ربما يتحول لحرب صامتة مجددا، لكنه لن ينتهي أبدا لصعوبة بناء صلة وتواصل بين الطرفين".

ويرى الهيتي أن "حركة الخزعلي تمثل خنجرا في خاصرة الصدر، لعدة أسباب منها، أن زعيم العصائب لا يمتلك تاريخا دينيا أو سياسيا أو عائليا مثل الصدر وإنما هو كان أحد أتباع الصدر البسطاء ومن ثم انشق من داخل التيار الصدري لتشكيل مجموعة مسلحة معادية لتوجهات الصدر".

ويقول الهيتي إن هذه الخطوة كانت "أشبه بالخيانة للعائلة الصدرية والتيار بشكل عام كما يعتقد الصدر".

ويبين الهيتي أن "التيار الصدري هو تيار اجتماعي ولديه علاقات وثيقة مع تيارات من طوائف أخرى مثل السنة والكرد وعانى ما عانى من النظام السابق، بالمقابل الخزعلي كمجموعة نفذت عمليات قتل على أساس طائفي مما ساهم بتشويه صورة التيار الصدري وبث الخلاف بينه وبين المجموعات الأخرى".

واعتبر الصدريون هذه التحركات "طعنة في الظهر" لتيارهم الذي يقدم نفسه كمجموعة بتوجهات وطنية عراقية قبل أن تكون مجموعة شيعية، وفقا للهيتي.

وكان الخزعلي، المولود في عام 1974 بمدينة الصدر الفقيرة في بغداد، متحدثا باسم الصدر، لكنه انشق عن جيش المهدي (سرايا السلام حاليا) في أواخر عام 2005 ليشكل ميليشيا عصائب الحق.

ونفى الخزعلي مرارا تورط جماعته في الاقتتال الطائفي الذي أودى بحياة الآلاف في عامي 2006 و2007.

لكن الصدر كان قد أشار، في رد نشر على موقعه على الإنترنت في 2012 على سؤال بشأن التكهنات الخاصة بانضمام عصائب الحق إلى الحكومة، أن "أياديهم جميعا مخضبة بدماء العراقيين ويجب تحميلهم المسؤولية واستئصال شأفتهم".

ومنذ انفصال الخزعلي، الذي كان دائم الظهور خلف مقتدى الصدر، بدأ زعيم التيار الصدري بتوجيه نقد لاذع للفصائل الشيعية المسلحة المقربة من إيران، وأطلق عليها مرارا وصف "الميليشيات الوقحة" في إشارة إلى ميليشيا "عصائب أهل الحق".

وفي ديسمبر 2017، ظهر الخزعلي في لقطات تلفزيونية وهو يستهزئ بتوصيفات الصدر، وقال "نعم نحن الميليشيات الوقحة، لكن وقاحتنا مع الحق ضد الباطل".

وترى الباحثة في مجموعة الأزمات الدولية، لهيب هيجل، أن "عمليات القتل الانتقامية والاشتباكات التي وقعت في مدينة البصرة الجنوبية هي استمرار لما حدث في بغداد، لكنها أيضا مؤشر على صراع شخصي" بالمقام الأول.

وتضيف هيجل، في تغريدة على تويتر، أن محافظة ميسان، على سبيل المثال، شهدت بعد الانتخابات الماضية التي جرت في أكتوبر، اغتيالات متبادلة بين التيار الصدري وعصائب أهل الحق.

الجنوب ساحة للاغتيالات المتبادلة
ويشهد العراق منذ عدة أشهر، عقب إعلان نتائج الانتخابات الأخيرة التي جرت في أكتوبر، توترات سياسية حادة رافقتها أعمال عنف.

وزادت تصفية الحسابات السياسية الوضع تعقيدا في بلد ترتبط فيه غالبية التيارات السياسية بفصائل مسلحة. ففي يناير الماضي، عثر على قيادي في التيار الصدري مقتولا.

وتعرض في الشهر التالي حسام العلياوي، وهو مسؤول في الشرطة، للاغتيال. وقتل قبل ذلك شقيقاه في العام 2019، أحدهما قيادي في عصائب أهل الحق.

وإثر ذلك، دعا الخزعلي، في تغريدة، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى "إعلان البراءة من هؤلاء القتلة".

ودعا الصدر إلى وقف العنف ووجه بتشكيل لجنة من قياديي تياره للتفاوض مع أطراف من عصائب أهل الحق لإعادة الهدوء.

ويرفض المحلل السياسي عدنان السراج فكرة ربط ما جرى بالبصرة وبين الأحداث والاشتباكات التي شهدتها المنطقة الخضراء ببغداد قبل ذلك بيومين.

ويقول السراج، لموقع "الحرة"، إن "هناك فارق كبير بين ما حصل في بغداد وما جرى في البصرة، الأولى كانت محاولة من قبل سرايا السلام للسيطرة على الخضراء على خلفية صراع سياسي، بينما في البصرة الحادث جنائي".

ويضيف السراج أن "الأمر تطور بعد ذلك لتصادم بين سرايا السلام والعصائب في منطقة محدودة تم تطويقها بشكل سريع".

يبين السراج أن "الصراع بين الطرفين سياسي، وهو ليس بجديد"، مضيفا "نحتاج لضبط النفس وعدم الإنجرار للتصعيد، وهو ما يحاول الخزعلي القيام به عندما أمر بغلق مكاتب عصائب أهل الحق".

ويؤكد السراج أن "جميع القوى السياسية، بما فيها قوى الإطار التنسيقي، لا تريد التصعيد في المرحلة الحالية، والتيار الصدري أيضا يجب أن يخطو نفس الخطوة لإن الوضع حساس".

ويحذر السراج من أن جنوب العراق "منطقة حساسة وبؤرة ملتهبة وهناك أطراف عدة إقليمية وداخلية لن تسمح بتحولها إلى ساحة صراع، منها المرجعية الدينية في النجف والقوى العشائرية إضافة لإيران التي تعتبر المنطقة الجنوبية عمقا استراتيجيا لها".

لكن الهيتي يبدو أكثر تشاؤما إذ يرجح أن الصراع بين الصدر والخزعلي متجه نحو ما وصفه بعمليات "القتل الناعم".

ويتوقع الهيتي استمرار عمليات القتل والانتقام بين الطرفين على الرغم من استبعاده تحولها لمواجهة مباشرة ومفتوحة.

ويختتم بالقول "الفترة المقبلة ستشهد المزيد من عمليات الصراع الناعم ولفترة طويلة، وقد يعاني الجنوب من وضع صعب وقد نواجه أزمات فيما يتعلق بتصدير النفط".

الحرة / خاص - واشنطن

117
شركات نفط تتطلع لوساطة أميركية بين بغداد وأربيل

طلبت شركات نفطية تعمل في إقليم كردستان العراق من الولايات المتحدة المساعدة في نزع فتيل التوتر بين الحكومة المركزية في العراق والمنطقة ذات الحكم الذاتي، حسبما أفادت ثلاثة مصادر وأظهر خطاب اطلعت عليه رويترز.

وذكرت المصادر أن الأمر يستلزم تدخلا لضمان استمرار تدفق النفط من شمال العراق إلى تركيا، حتى لا تضطر أنقرة إلى زيادة وارداتها النفطية من إيران وروسيا.

وقالت إن اقتصاد إقليم كردستان عرضة للانهيار إذا فقد إيراداته النفطية.

وشاب التوتر الأجواء في فبراير عندما قضت المحكمة الاتحادية العراقية بعدم دستورية قانون ينظم قطاع النفط في كردستان.

وفي أعقاب صدور الحكم كثفت الحكومة الاتحادية، التي طالما عارضت السماح لحكومة كردستان بتصدير النفط بشكل مستقل، جهودها للسيطرة على عائدات تصدير النفط من أربيل، عاصمة الإقليم.

وقبل صدور الحكم، وفقا لنسخة من الخطاب الذي اطلعت عليه رويترز، كتبت شركة (إتش.كيه.إن إنرجي) ومقرها دالاس لسفيري الولايات المتحدة في بغداد وأنقرة في يناير تطلب الوساطة في قضية أخرى تعود لعام 2014 وتتعلق بخط الأنابيب الواصل بين العراق وتركيا.

وتتهم بغداد تركيا بانتهاك الاتفاقية الخاصة بالخط بسماحها بمرور صادرات كردستان، والتي تعتبرها غير قانونية، عبر خط الأنابيب إلى ميناء جيهان التركي.

ولم ترد وزارة الطاقة التركية على طلب التعليق.

وعُقدت الجلسة الأخيرة في القضية بباريس في يوليو، وستُصدِر غرفة التجارة الدولية قرارا نهائيا خلال الأشهر القادمة حسبما ذكرت وزارة النفط العراقية.

ولا يزال من غير الواضح الخطوات التي قد تتخذها تركيا إذا صدر حكم لصالح العراق، وهو أمر مرجح، وفقا لثلاثة مصادر مطلعة على الأمر اطلاعا مباشرا.

وأجرت شركة نفطية واحدة أخرى على الأقل اتصالات رفيعة المستوى مع أربع حكومات معنية بشكل مباشر أو غير مباشر، لحثها على التدخل، حسبما صرح لرويترز ممثل للشركة طلب عدم الكشف عن هويته.

وأحجمت شركات أخرى عاملة في كردستان العراق مثل جينيل إنرجي وشيفرون عن التعليق على قضية التحكيم، ولم ترد شركتا دي.إن.أو وجلف كيستون حتى الآن على طلب التعقيب. ‬‬

إمدادات في خطر
من شأن أي توقف لتدفق النفط عبر خط الأنابيب الواصل بين العراق وتركيا أن يقود لانهيار اقتصاد كردستان إضافة إلى دفع تركيا للحصول على مزيد من الخام من إيران وروسيا، وفقا لرسالة (أتش.كيه.أن) لممثلين عن الولايات المتحدة.

ولم ترد وزارة الثروات الطبيعية في كردستان ولا وزارة النفط في بغداد على طلب للتعليق.

ولم يحقق العراق استفادة كاملة من ارتفاع أسعار النفط التي قفزت إلى أعلى مستوى في 14 عاما بعد انطلاق الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير ولا تزال قرب المئة دولار للبرميل.

وخط الأنابيب الممتد بين العراق وتركيا يمكنه ضخ ما يصل إلى 900 ألف برميل يوميا، تمثل تقريبا واحدا في المئة من إجمالي الطلب العالمي اليومي، من كل من شركة تسويق النفط العراقية (سومو) وحكومة كردستان العراق.

إلا أنه يجري حاليا ضخ 500 ألف برميل من حقول شمال العراق، الذي سيجد صعوبة في زيادة الإمدادات ما لم تكن هناك استثمارات جديدة.

ويتوقع محللون أن تنسحب شركات من كردستان إذا لم تتحسن الأوضاع.

وقد فقدت الكثير من الشركات الأجنبية اهتمامها بالفعل.

كانت هذه الشركات قد قدِمت إلى كردستان في عهد الرئيس السابق الراحل صدام حسين، عندما كان يُنظر إلى المنطقة على أنها أكثر استقرارا وأمنا عن بقية مناطق العراق.

ومع تدهور الأمن، سعت أيضا الشركات القليلة المتبقية، وهي في أغلبها صغيرة ومتوسطة الحجم، لوجود دور أميركي للمساعدة في ردع الهجمات التي تستهدف البنية التحتية للطاقة فضلا عن تعزيز الأمن بشكل عام.

ووفقا لمصادر مطلعة اطلاعا مباشرا، دعمت الشركات خطابات أرسلها أعضاء في الكونغرس إلى وزير الخارجية أنتوني بلينكن في أغسطس. وطلبت المصادر عدم الكشف عن هويتها نظرا لحساسية الأمر.

وطالبت الخطابات بإجراء مشاورات رفيعة بين أربيل وبغداد تأمينا لاستقرار كردستان ودرءا للتدخل الإيراني في العراق.

خفوت الاهتمام الأميركي
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في 16 أغسطس إن الخلافات بين بغداد وأربيل خلافات تخص الجانبين، لكن الولايات المتحدة يمكن أن تشجع على الحوار.

واستدعت الخارجية الأميركية في يوليو شركة الاستشارات القانونية الأميركية (فنسون اند إلكنز) التي تمثل وزارة النفط العراقية في بغداد، لتقديم إحاطة في واشنطن بشأن الخلاف الخاص بخط أنابيب العراق-تركيا. ووفقا لمصدر مطلع، من المرجح تقديم إحاطتين أخريين في بغداد وواشنطن.

وقال جيمس لوفتيس الشريك في (فنسون اند إلكنز) إن "بغداد سترحب بالتأكيد بأي تصريحات أميركية لزعامة كردستان العراق بأن عليها الالتزام بالتدابير الدستورية العراقية ذات الصلة بقطاع النفط في العراق".

وامتنعت وزارة الخارجية الأميركية عن التعليق إلا أن خبراء في القطاع لا يرجحون تدخلا من الولايات المتحدة أو يستبعدون أن يجدي نفعا إن حدث.

وقال رعد القادري العضو المنتدب للطاقة والمناخ والاستدامة في أوراسيا غروب "الولايات المتحدة سحبت يدها من العراق على مدار العقد الماضي. وأي ضغط من واشنطن أو من غيرها لن يحل الخلافات بين بغداد والأكراد".

وكان مسؤول كردي قد قال لرويترز في أغسطس آب إن حكومة كردستان طلبت من الولايات المتحدة دعم قدراتها الدفاعية، إلا أنه قال إنها لا تعول على ذلك كون الأولوية القصوى للولايات المتحدة هي إحياء الاتفاق النووي مع إيران.

رويترز

118
العراق بين تهديدات "السلاح المنفلت" و"حياد" القوات الحكومية

ما إن وضعت المواجهات المسلحة، في قلب العاصمة العراقية بغداد، أوزارها، الثلاثاء، وجه رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، كلمة للشعب العراقي، شكر فيها القوات الأمنية التي حافظت على حيادها تجاه "نزاع السلاح المنفلت"، حسب تعبيره.

وفي "النزاع المنفلت"، يشير الكاظمي ضمنا إلى اقتتال بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين مسلحي الإطار التنسيقي، وآخرين تابعين لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، أدت، بين الاثنين والثلاثاء، إلى سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى من الجانبين، وتسببت بأضرار وحرائق في بعض مباني المنطقة الخضراء الأكثر تحصينا في بغداد، حيث تتركز مقرات الحكومة والسفارات والبعثات الدبلوماسية.

بدأ الكاظمي خطابه بـ"الشكر للقوات الأمنية والامتنان إلى كل قواتنا الأمنية التي أريد لها أن تكون طرفا في نزاع السلاح المنفلت فأبت إلا الاصطفاف مع الوطن وترفض وضع فوهات البنادق أمام صدور العراقيين مهما بلغ انفعالهم".

موقف الكاظمي المعروف بميله للتهدئة وعدم التصعيد تجنبا لإراقة دماء العراقيين، حسب ما أشار هو في أكثر من مناسبة، لقي ترحيبا في داخل العراق وخارجه. وأثنى زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في كلمته التي وضعت حدا لاشتباكات المنطقة الخضراء الثلاثاء، على القوات الأمنية العراقية "التي وقفت موقف الحياد مع كل الأطراف" وقائد القوات المسلحة على "وقفته المشرفة".

وبينما انشغل مراقبون للمشهد السياسي العراقي بتداعيات المواجهات المسلحة التي امتدت إلى مناطق أخرى في العراق، أثار ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي السؤال: لماذا لم تتدخل القوات العراقية في النزاع ما دام بين أطراف تحمل سلاحا "منفلتا"، خارجا على سيطرة الدولة؟

وأشار محللون سياسيون تحدثوا لموقع "الحرة"، إلى أن أحداث المنطقة الخضراء رغم بشاعتها، ربما كانت تمثل فرصة أمام رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لتحجيم دور الميليشيات واستعادة هيبة الدولة.
ومساء الاثنين، فرضت الحكومة العراقية حظر تجول في كل أنحاء البلاد. وبقيت المدارس والإدارات العامة والمتاجر مغلقة. وخلت الشوارع إلى حد كبير من المارة بينما جاب الشوارع مسلحون على متن شاحنات وهم يحملون أسلحة آلية ويلوحون بقاذفات قنابل. وخلال ليلة الثلاثاء استمر إطلاق النار والصواريخ في أنحاء العاصمة العراقية.

فرصة الكاظمي
"لا يفتقر الكاظمي إلى الرغبة في فرض القانون"، حسبما يرى المحلل السياسي، منقذ داغر، "لكن تجارب سابقة جعلته يفكر مليا قبل القيام بأي إجراء، مثل اعتقال "جماعة كتائب حزب الله ودخول المليشات المسلحة إلى المنطقة الخضراء". هذه التجارب أوصلت الكاظمي إلى استنتاج بأنه ليس لديه "الثقة الكاملة بقدرة قواته على أن تحسم المعركة".

ويتابع داغر  أن ما يمنع الكاظمي أيضا، في هذا المجال، افتقاره للدعم السياسي مقارنة بالقوة السياسية التي تتمتع بها الفصائل المسلحة، "إضافة إلى عدم وجود حزب يدعمه، وهذا أيضا يضعف موقف السيد الكاظمي".

ومنذ الثلاثاء، يتراوح الخطاب الإعلامي للأطراف المتنازعة بين دعوات للتهدئة وأخرى للتصعيد، كما تبين حسابات على موقع تليغرام، فيما يطالب التيار الصدري، على لسان محمد صالح العراقي المعروف بـ"وزير القائد" الكاظمي بمواجهة نفوذ الفصائل المسلحة الموالية لإيران.

ويتهم الإطار التنسيقي الذي يضم بين صفوفه ميليشيات موالية لإيران، الكاظمي بالتواطؤ مع الصدريين.

والخميس، دعا المعروف بـ"وزير القائد"، الكاظمي، إلى إقالة رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض وحل الفصائل المسلحة وإخراج عناصرهم وأفراد الحشد من المنطقة الخضراء وسط بغداد.

وقال في تغريدة على تويتر إن "الفياض متحزب ورئيس كتلة" وبالتالي فإن وجوده في المنصب سيؤدي "لتسييس" الحشد الشعبي.

المحلل السياسي، رمضان البدران يشير إلى أن "حالة الفصائل المنفلتة في داخل العراق ليست وليدة يوم وليلة، بل هي من مكملات النفوذ السياسي والنفوذ الخارجي  في داخل العراق، ووفرت مرحلة دخول داعش فرصة  واسعة لتزايد هذه المليشيات وتكاثرها  ولحصولها على قانون يضفي عليها الشرعية في الوجود والحركة وفي التأثير أيضا".

ويذهب البدران إلى أن "الكاظمي ورث قوى أمنية محسومة التبعية، وأن جهاز مكافحة الإرهاب ربما هو الأكثر تحررا، ولكن باقي الأجهزة كلها خاضعة للنفوذ الخارجي ولاسيما الإيراني وخاضعة لنفوذ المليشيات".

وفي خطابه عقب المواجهات، قال الكاظمي إن حكومته تتبنى منذ أكثر من عامين "سياسة حصر السلاح بيد الدولة رغم كل الاتهامات والطعون والصواريخ التي وجهت إلينا"، ودعا الكاظمي إلى مواجهة ما سماها "الحقيقة المرة، وأن يوضع السلاح تحت سلطة الدولة فعلا".

ويعزو البدران عدم نجاح الكاظمي في السيطرة على الانفلات الأمني إلى "شخصيته المرتبكة"، حسب تعبيره. ويتابع "عند بدء العمل كانت حوله جماعة تريده أن يؤسس حزبا وكان لديه هذا الطموح، لكنه ألغى فيما بعد فكرة الحزب وانتهى إلى أن يراهن على شخصه لوحده عسى أن يكون قاسما مشتركا بين القوى السياسية إذا ما اختلفت".

في المقابل، يرى الكاتب المحلل السياسي، عقيل عباس، أن القوات الأمنية قادرة من الناحية الفنية على وضع حد لتغول السلاح المنفلت، لكن المشكلة في القرار السياسي.

يقول عقيل عباس إن الكاظمي لا يريد أن ينفرد بهذا القرار، ويريد دعما سياسيا من الفرقاء السياسين للقيام بمواجهة الميليشيات. وإذا ما أقدم على خطوة كهذا "فسيكلفه ذلك الكثير وستعاقبه القوى السياسية بعدم التجديد له".

ويرى كثير من العراقيين أن "حياد" القوات الأمنية العراقية قد يزيد الأمور سوءا.
وفي الوقت الذي يتهم فيه قادة الإطار التنسيقي الكاظمي بعدم القيام بواجبه بوصفه القائد العام للقوات المسلحة في مواجهة الاحتجاجات الصدرية، يشير  الكاتب عقيل عباس إلى أن الصدريين يرغبون في أن يبقى الكاظمي على الحياد، وهو ما فعله وعليه أن ينتظر أن تحسم القوى السياسية الخلاف فيما بينها.

لكن رغم الدعوات إلى التهدئة، قُتل أربعة مقاتلين من "سرايا السلام"، الجناح العسكري للتيار الصدري و"عصائب أهل الحق"، أحد فصائل الحشد الشعبي الموالية لإيران، في مواجهات ليل الأربعاء الخميس في مدينة البصرة جنوبي العراق.

الحرة / خاص - واشنطن

119
أكذوبة تحول ماء دجلة إلى ازرق

بقلم:علي الكاش
خلال الغزو المغولي
تنويه
سبق ان نشر المقال عام 2017 وتمت الإضافة اليه وإجراء تغييرات محدودة.
المبالغة إحدى صفات العراقيين، ففي الحياة الإعتيادية غالبا ما يهولوا الاحداث من خلال التعبير عنها في المدح والذم معا، وهذه الصفة قديمة، حتى قيل في أهل العراق: أنكم تبالغون في كل شيء حتى في طاعتكم! في الدراسة الإعدادي، كان الأستاذ يتحدث عن سقوط بغداد بيد التتار والفضائع التي ارتكبوها من قتل وسلب وإغتصاب للنساء وحرق المساجد والبيوت ودار الخلافة والمنشئات العامة، وكان مما ذكره نقلا عن الرواة ان عدد القتلى تراوح ما بين مليون ومليونين، وهذا مفارقة كبيره لا يمكن تصديقها، كيف يكون الفارق مليون قتيل بين الحدين الأعلى والأدنى؟
كما ان قوله ان ماء نهر دجلة تحول الى الأحمر والأزرق بفعل دماء القتلى وحبر الكتب التي أغرقت، لا يمكن ان يعقلها عاقل، لأن الماء جاري وليس راكدا، ولا يمكن أن يكتسب اللون الأحمر مهما كان عدد القتلى، سيما ان المؤرخين أنفسهم يخبرونا ان الجثث كانت مرمية في الطرقات وليس نهر دجلة، وقد أمر هولاكو جيشه بالخروج من بغداد خشية إصابتهم بالطعون بسبب الجثث المتحللة المرمية في الطرقات، والتي تم دفنها بعد أن أوقف هولاكو عمليات القتل والحرق والدمار لمدة أربعين يوما لدفن جثث الموتى من قبل ذويهم. كما أن ماء النهر لا يمكن أن يتحول الى ازرق لأن الحبر المستخدم آنذاك كان أسودا، حتى لو إفترضنا جدلا ان الماء قد تغيير فعلا. كما أن القول بأن المغول عملوا جسرا من الكتب لمرورهم ومرور خيولهم غير عقلاني ولا يستقيم مع العلم ولا مع المنطق، لأم الماء سيجرف الكتب او تتمزق وتتبعثر مع موجات الماء.
إذن ما الغرض من إعطاء صورة مركزة عن إغراق معظم الكتب في ماء دجلة وتغيير لون الماء؟
وما الغرض من ترويج فكرة ان ماء النهر تغير لونه الى أزرق أو اسود؟
ومن يقف وراء هذه الفكرة؟
ومن هي الجهة التي تخدمها هذه الفكرة؟

ولماذا تقبل الناس هذا الطرح غير المعقول دون مناقشته وتحليله وفق المنطق والعلم، والرجوع الى أقرب المؤرخين من تأريخ ومكان الحدث؟
وهل كان المؤرخون العرب صادقين في رواياتهم؟ سيما ان نظرة فاحصة على ما رووا عن الدولة الأموية، يظهر لنا حجم الزيف والإفتراء الذي ارتكبوه بحقهم، مع ان الدولة الأموية إعتمدت على العنصر العربي فقط، وليس العنصرين الفارسي والتركي كما جرى في الدولة العباسية، علما ان تدوين تأريخ الدولة الأموية بدأ بعد سقوطها بيد أعدائهم العباسيين فتفننوا في الإفتراء عليهم، لذا قال شاعرنا الرصافي واصفا أحوال التدوين التأريخي عموما:
وما كتب التأريخ في كل ما روت لقرائها إلا حديث ملفق
نظرنا لأمر الحاضرين فرابنـــــا فكيف لأمر الغابرين نصدق؟

سوف نناقش موضوع إغراق الكتب في نهر دجلة فقط كما أشاعوا الرواة، ونحاول أن نلقي نظرة موضوعية على هذه الإكذوبة أو المبالغة فيها على أقل تقدير، لأن المغول فعلا أغرقوا العديد من الكتب، لكن ليس بهذه الصورة المهولة التي نقلها لنا المؤرخون، فهناك زاوية أخرى لم يسلط عليها الضوء بما يكفى، وربما تجاهلها المؤرخون لأمر في نفس يعقوب! المغول كما هو معروف عنهم احتلوا ايران ودمشق وتوجهوا الى مصر ولم نشهد قيامهم بحرق مكتباتها كما جرى في بغداد.
السؤال المهم: لماذا؟ هل تغيرت طباعهم من العنف الى التسامح؟ ألا توجد مكتبات كبيرة في ايران ودمشق؟ هل هناك مكتبات تستحق الحرق والغرق وأخرى لا تستحق؟ هل مياه أنهار ايران ودمشق لا تتجانس مع دماء القتلى وأحبار الكتب، ولا يتغير لونها؟ هل تعلمت خيول المغول السباحة ولم تعد بحاجة الى جسور من الكتب لتعبر الأنهار؟ هل في الأمر لغز؟
سنلقي نظرة على ما ذكره الرواة بشأن إغراق الكتب.

قال ابن الساعي” يقال إن المغول بنوا إسطبلات الخيول وطوالات المعالف بكتب العلماء عوضًا عن اللبن”. (مختصر أخبار الخلفاء/127).
قال ابن خلدون في حديثه عن غزو المغول للعراق” أُلقيت كتب العلم التي كانت بخزائنهم جميعاً في دجلة، وكانت شيئاً لا يعبّر عنه، مقابلة في زعمهم بما فعله المسلمون الأوائل في كتب الفرس وعلومهم”. (تأريخ ابن خلدون7/48).
قال القلقشندي” يُقال أنّ أعظم خزائن الكتب في الإسلام ثلاث خزائن، إحداها خزانة الخلفاء العباسيين ببغداد، كان فيها من الكتب ما لا يُحصى كثرة ولا يقوم عليها نفاسة، ولم تزل على ذلك إلى أن دهمت التتار بغداد، وقتل ملكهم هولاكو المستعصم آخر خلفائهم ببغداد، فذهبت خزانة الكتب فيما ذهب، وذهبت معالمها وأعفيت آثارها”. ( صبح الأعشى1/466).
قال ابن تغري بردي” خربت بغداد الخراب العظيم، وأُحرِقت كتب العلم التي كانت بها من سائر العلوم والفنون التي ما كانت في الدنيا؛ قيل: إنّهم بنوا بها جسراً من الطين والماء عوضاً عن الآجُر، وقيل غير ذلك”.(النجوم الزاهرة 7/84)
قال أبن الفوطي في ترجمته لعز الدين بن أبي حديد قوله ” لما أخذت بغداد كان ابن أبي حديد ممن خلص من القتل في دار الوزير مؤيد الدين مع أخيه موفق الدين، وحضر بين يدي المولى السعيد خواجة نصير الدين الطوسي، وفوّض إليه أمر خزائن الكتب ببغداد مع أخيه موفق الدين والشيخ تاج الدين علي بن أنجب ابن الساعي”. ( مجمع الآداب في معجم الألقاب).
قال عبد الملك بن حسين العصامي المكي” نهبوا ( التتار) الخزائن والأموال، وأخذ هولاكو جميع النقود وأمر بحرق الباقي ورمى كتب مدارس بغداد في دجلة، وكانت لكثرتها جسرًا يمرون عليها ركبانًا ومشاة وتغيّر لون الماء بحبرها الأسود”. (سمط النجوم العوالي3/شرح حال التتار).
قال ابن كثير” في هذه السنة ـ سنة الغزو ـ عم البلاء وعظم العزاء بجنكز خان المسمى بتموجين لعنه الله تعالى ومن معه من التتار قبحهم الله أجمعين واستفحل أمرهم واشتد إفسادهم من أقصى بلاد الصين إلى أن وصلوا بلاد العراق وما حولها حتى انتهوا إلى إربل وأعمالها فملكوا في سنة واحدة وهي هذه السنة سائر الممالك إلا العراق والجزيرة والشام ومصر وقهروا جميع الطوائف التي بتلك النواحي الخوارزمية والقفجاق والكرج واللان والخزر وغيرهم وقتلوا في هذه السنة من طوائف المسلمين وغيرهم في بلدان متعددة كبار مالا يحد ولا يوصف وبالجملة فلم يدخلوا بلدا إلا قتلوا جميع من فيه من المقاتلة والرجال وكثيرا من النساء والأطفال وأتلفوا ما فيه بالنهب إن احتاجوا إليه وبالحريق إن لم يحتاجوا إليه”. (البداية والنهاية13/103)
هذه الفئة من المؤرخين نظروا الى مسألة إغراق الكتب وإتلافها نظرة أحادية ضيقة، لاحظ تأريخ وفاتهم (ابن الساعي 674. هـ. ابن الفوطي 723 هـ. ابن خلدون 808 هـ. ابن تغري 874 هـ، بمعنى أنهم سمعوا ما قيل عن إغراق الكتب ولم يكونوا شهود عيان على الغزو المغولي بإستثناء الأول الذي لم ينقل لنا صورة دقيقة وواضحة عن الغزو المغولي عام 656هـ.
وقد سار بعض الكتاب المحدثين على منهاج هؤلاء السلف، فلم يدققوا في الأخبار وينقلوا الحقيقة كاملة. قال كوركيس عوّاد” ذكر بعض المؤرّخين أن المغول رموا كتب مدارس بغداد في بحر الفرات، فكانت لكثرتها جسراً يمرّون عليها ركاباً ومشاةً، وتغيّر لون الماء بمداد الكتابة إلى السواد”. (خزائن الكتب القديمة في العراق). وقد نقلها عواد عن قطب الدين النهرواني في كتابه (الإعلام ببيت الله الحرام)، دون تصحيح إسم النهر، كان النهر دجلة وليس الفرات. كما ذكر أشرف محمد صالح” تمكن المغول من إسقاط الخلافة العباسية سنة 1258 فكانت كارثة مروعة لاسيما بما يتصل بانجازات الحضارة الإسلامية فقد دُمرت المكتبات وأحرقت الكتب، ويقال في إحدى الروايات أنهم وضعوا الكتب في نهر دجلة كي تعبر عليه الخيول فكانت كارثة حقيقية، حيث تحول لون النهر إلى اللون الأسود بسبب الكميات الهائلة من الكتب التي ألقيت فيه. لقد كان سقوط بغداد إنسانية، وعلمية، وحضارية، فقد قُتل آلاف من العلماء والشعراء، وشُرد مَن نجا منهم، وأُحرقت المكتبات، وخُربت المدارس، وقضي على الآثار الإسلامية، فدمر حصاد مئات السنين من التراث العربي”. (الغزو المغولي”. (صفحة دموية في تاريخ الحضارة الإسلامية). وقال راغب السرجاني” لقد حمل التتار الكتب الثمينة.. ملايين الكتب الثمينة، وفي بساطة شديدة -لا تخلو من حماقة وغباء- ألقوا بها جميعاً في نهر دجلة… ألقى التتار بمجهود القرون الماضية في نهر دجلة، حتى تحول لون مياه نهر دجلة إلى اللون الأسود من أثر مداد الكتب، وحتى قيل أن الفارس التتري كان يعبر فوق المجلدات الضخمة من ضفة إلى ضفة أخرى”. (المغول وحرق مكتبة بغداد/ مقال). وهناك من مرٌ على الموضوع متجاهلا تفاصيل حرق وإغراق الكتب رغم أهميته ومنهم علي الصلابي بقوله” لما حلت النكبة ببغداد على أيدي المغول قتل اللآلاف من العلماء والشعراء، وشُرد من نجا منهم، وأحرقت المكتبات وخُرت المدارس والمعاهد، وقضي على الآثار الإسلامية”. (المغول بين الإنتشار والإنكسار/221).
كانت هناك زاوية لم يتحدث عنها الرواة السابقون، وكان شيخ الإسلام إبن تيمية (661 ـ 728 هـ) بإعتباره شاهدا على الغزو وأحد أكبر المحرضين على مقاومة الغزاة، أول من سلط الضوء على الزاوية المعتمة من الموضوع، وهي أن الطوسي كان قد إستولى على معظم المخطوطات العراقية ونقلها معها الى طوس، قال شيخ الإسلام ” لمّا استولى التتار على بغداد، وكان الطوسي منجّماً لهولاكو، استولى على كتب الناس والوقف والملك، فكان كتب الإسلام مثل التفسير والحديث والفقه والرقائق يعدمها، وأخذ كتب الطب والنجوم والفلسفة والعربية، فهذه عنده هي الكتب المعظمة”. (مجموع الفتاوى 13/111). وتبعه عدد من المؤرخين كالصفدي (ت: 764هـ) في ترجمة نصير الدين الطوسي بقوله” فابتنى نصير الدين الطوسي بمدينة مراغة قبة ورصدًا عظيمًا واتّخذ في ذلك خزانة عظيمة فسيحة الأرجاء، وملأها من الكتب التي نهبت من بغداد والشام والجزيرة، حتى تجمع فيها زيادة على أربع مائة ألف مجلد”. (الوافي بالوفيات1/147). وهو نفس ما أشار اليه المقريزي أيضا بقوله ” بنى هولاكو الرصد بمدينة مراغة بإشارة الخواجا نصير الدين الطوسي، وهو دار للفقهاء والفلاسفة والأطباء، بها من كتب بغداد شيء كثير وعليها أوقاف لخدامها”. (السلوك لمعرفة دول الملوك1/510). وأكد محمد شاكر الكتبي في ترجمته للطوسي” هو محمد بن محمد بن الحسن، نصير الدين الطوسي الفيلسوف صاحب علم الرياضي؛ كان رأساً في علم الأوائل، لا سيما في الأرصاد والمجسطي فإنه فاق الكبار، قرأ على المعين سالم بن بدران المعتزلي الرافضي وغيره، وكان ذا حرمة وافرة ومنزلة عالية عند هولاكو، وكان يطيعه فيما يشير به عليه، والأموال في تصريفه، وابتنى بمراغة قبة ورصداً عظيماً، واتخذ في ذلك خزانة عظيمة فسيحة الأرجاء وملأها من الكتب التي نهبت من بغداد والشام والجزيرة حتى تجمع فيها زيادة على أربعمائة ألف مجلد”. ( فوات الوفيات3/247). وأشار إبن كثير الى أنه ” عمل الخواجة نصير الدين الطوسي الرصد بمدينة مراغة ونقل إليه شيئًا كثيرًا من كتب الأوقاف التي كانت ببغداد”. (البداية والنهاية13/161).
لذلك يمكن القول بأنه فعلا أحرقت وأغرقت الآلاف من الكتب، لكن هذا جانب من الحقيقة وليس كلها، الحقيقة أن معظم الكتب سُرقت من بغداد ونقلت الى طوس بإشراف الشيخ الطوسي نفسه، وإذا علمنا أن بيت الحكمة كان يحوي (300000) كتابا، وان ما سرقه الطوسي أكثر من (400000) كتابا، فهذا العدد يقدم للقاريء تصورا شاملا عن حجم الكتب المسروقة من مكتبات العراق. وإذا أخذنا بنظر الإعتبار ما أتلفه الطوسي من الكتب حرقا أو إغراقا في مجال الشريعة والفقه والدراسات القرآنية التي تخالف مذهبه الشيعي، سنفهم اللغز الذي يقف وراء إخفاء دور الطوسي وعدم تسليط الضوء الكافي على سرقته مكتبات بغداد.
ذكر عباس العزاوي” في هذه السنة662هـ وصل نصير الدين الطوسي إلى بغداد لتصفح الأحوال والنظر (في أمر الوقوف) والبحث عن الأجناد والمماليك. ثم انحدر إلى واسط والبصرة وجمع من العراق كتبا كثيرة لأجل الرصد”. (تأريخ العراق بين احتلالين1/276). وقال” جمع من العراق كتبا كثيرة لأجل الرصد الذي وضعه بمراغة عام 657هـ وعين فيه جماعة يتولون عمله إلى أن انتجز سنة 672 هـ”. (تأريخ العراق بين احتلالين1/315).
الخلاصة:
أن معطم كتب العراق سرقت خلال الغزو المغولي، ونقلت الى طوس، وما يتعلق بالعلوم الدينية ـ سيما كتب أهل السنة ـ أحرقت أو أغرقت عمدا وكلاهما تم بإشراف الطوسي، فلا ماء دجلة تحول الى ازرق أو أو أسود ولا غيرها من الإفتراءات التي يراد منها طمس الحقيقة، وإخفاء دلائل الجريمة البشعة، مثلما حاول البعض أن يبرأ العلقمي ـ وزير هولاكو ـ من خيانة الخليفة العباسي والتمهيد لإحتلال المغول بغداد، بل وإضفاء لقب (قدس سره) عليه، لا نعرف كيف تتحول الخيانة الى قداسة، ويصبح العميل والخائن قديس؟ لكن التأريخ يعيد نفسه، فهذا بالضبط ما يحصل في العراق بعد عام 2003. عراق اليوم: دم سائل، ومصير جائل، وعدل زائل، وحكم سافل، وحاكم عايل، وشعب جاهل، من خياله راجف، بقلب خائف، وبال كاسف، ورجاء قليل، وحكم عليل، وفقر ذليل.نسأل المولى تعالى، أن يصرف عن العراق الردى، ويرشد الشعب الى الهدى، ويسمى به الدرجات العُلى، انه المجيب للدعوات.المبحث مستل من كتابنا إغتيال العقل الشيعي ج/3 بنسخته الجديدة (4 أجزاء).

120
الصراع من أجل البقاء في العملية السياسية
لم يتورع الصدر عن جر العراق إلى مواجهة تنقذه من ورطته السياسية أمام الاطار التنسيقي وإيران.
MEO

استعراضات بمسمى مؤتمر صحفي
إيران استردت زمام المبادرة في العراق خاصة مع قرب احياء الاتفاق النووي
 لا انتخابات ولا برلمان جديد، الحل الوحيد: رمي الاسلام السياسي خارج التاريخ

الهزيمة السياسية التي مني بها التيار الصدري تفتح صفحة جديدة من المشهد السياسي. وقد فشلت صولة الصدر العسكرية في إيصال "ثورته العاشورائية السلمية" الى تحقيق أهدافها، لذا نراه، يشن هجوما لاذعا على ثورته وينتقدها عبر مؤتمره الصحفي، ويشكر القوات الأمنية والحشد الشعبي على ضبط النفس، وفي نفس السياق يطلب من جماعته الانسحاب من المنطقة الخضراء، وكأن شيئا لم يكن.

إن الصدر وتياره السياسي يتخبطان في مواقفهما كما قلنا في مناسبات سابقة، ويعبر الصدر منحني تصاعد مطالبه تارة ونزلوها تارة أخرى عن ذلك التخبط وانعدام الأفق السياسي، الذي بدأ بالإيعاز لنوابه في البرلمان بالاستقالة. وكان تعبيراً شاملاً عن مأزق كامل العملية السياسية، ووصل مشروعه المتمثل بـ "حكومة الأغلبية" إلى نفق مسدود.

أنَّ حركة الصدر قد انتهت ونفذت كل ذخيرتها السياسية، حتى قبل الضوء الأخضر الذي أعطاه الصدر الى ميليشياته (سرايا السلام) يوم 29 آب/أغسطس الساعة الواحدة ظهرا بالنزول الى الشارع. وكان غلق حسابه واعتزاله السياسي ــ الذي عودنا عليه الصدر عند كل مناسبة في توريط سياسي لجماعته ــ هو الشفرة المتفقة عليها لنزول تلك القوات، لذا نشدد القول بأنَّ تلك الحركة انتهت عندما فشلت في تنظيم اعتصام مفتوح أمام مجلس القضاء الأعلى، لممارسة الضغط من أجل انتزاع قرار بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة.

ولعب العامل الإقليمي دورا حاسما بالتمهيد لاجهاض حركة الصدر للخروج من الزاوية التي حصرت نفسها فيها، ولم يسعف مشروع مقتدى الصدر. اذ تغير العامل الإقليمي ولعب دورا في إفشال حركة الصدر لصالح تحالف ميليشيات المالكي – الفياض – الخزعلي - العامري المسمى بالإطار التنسيقي، حيث كان الفياض رئيس ميليشيات الحشد الشعبي وعدد من قادة الميليشيات في زيارة الى إيران عشية تظاهرات الصدر أمام مجلس القضاء الأعلى، وتلقوا الأمر من أجل الاستعداد للتصدي لجماعة الصدر وإنهاء احتجاجاته التي تزامنت عند عودتهم بالسعي لإعادة سيناريو مجلس النواب ولكن هذه المرة باقتحام مجلس القضاء.

وسرعان ما جاء رد الفياض بنشر ميلشياته أي الحشد الشعبي وتحت عنوان عريض وخادع بالدفاع عن القضاء ومؤسسات الدولة لفض الاعتصام بالقوة، وهذا ما دفع مصطفى الكاظمي رئيس الحكومة الى قطع زيارته لحضور اجتماع القاهرة والعودة سريعا الى بغداد، والإعلان بأنَّ على القوات الأمنية عدم الانجرار الى الصراعات السياسية.

وفي نفس الإطار أعلن الحائري، المرجع الديني لمقتدى الصدر وجماعته، الاستقالة ودعا مقلديه إلى أتباع المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي، لسحب البساط من تحت أقدام الصدر وفض أكبر عدد من أتباعه من حوله. والمعروف ان مقتدى الصدر يجمع بين الزعامة الدينية والزعامة السياسية.

هذه العوامل دفعت الصدر الى التحرك سريعا بتوجيه ضربة استباقية الى اخوته التوائم في البيت الشيعي للحيلولة دون الانقضاض عليه.

وبعبارة واحدة أنَّ إيران استردت زمام المبادرة في العراق خاصة بعد قرب الاتفاق النووي والتلويح بالخروج من عزلتها الدولية ورفع العقوبات عن مئات المليارات من الدولارات، الى جانب السماح لها بتصدير النفط رغم العقوبات الاميركية عليها مستغل ازمة الطاقة العالمية، والتي تتزامن مع نجاح سياسة روسيا وحربها في أوكرانيا، اذ تقف هي والصين خلف إيران.

لقد كان نزول الصدر بميليشياته إلى بغداد وبقية المحافظات هو مسعى لخلط الأوراق وتفويت الفرصة على منافسيه عبر خلق فوضى أمنية وليس مهما حجم الضحايا الذين يسقطون وتعريض أمن وسلامة المجتمع الى خطر محدق، وبعد ذلك الظهور بمنقذ للأمن والسلام للحفاظ على ماء وجهه. إلا أن كل ذلك لم يمنع من ظهور خليط من التوجس والقلق على سيماء وجه الصدر وحركاته أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقده، وكذلك تقديم الاعتذار للشعب العراقي بسبب سقوط الضحايا بفعل ميليشياته التي بررها بوجود ميليشيات "وقحة".

إما أكثر الأحداث التي سجلت مشاهدات سياسية، بوصفها كوميديا سوداوية، هي موقف رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، الذي أعلن عن تشكيل لجنة تحقيقية عن أحداث المنطقة الخضراء. فهو يعيد إلى الذاكرة حادثة اغتيال قاسم سليماني رئيس فيلق القدس، فقد أعلن في حينها المسؤولون الإيرانيون عن تشكيل لجنة تحقيقية للبحث عن المتورطين في اغتيال سليماني، في حين أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ظهر أمام العالم ليعترف بأنَّه هو من اعطى الأوامر للقوات الأميركية في العراق لاغتيال سليماني. بيد أن الكاظمي مثله مثل المسؤولين الإيرانيين، يبدو أنه تعلم منهم الدرس والتجربة والخبرة، لا يريد توجيه أصابع الاتهام الى الصدر وميليشياته، ليطمس رأسه بالرمال مثل النعامة كي لا يرى العدو الحقيقي. فهو ينسى أنه القائد العام للقوات المسلحة وبيده الحل والربط، لكن بحنكته وحكمته اختار أن يحتل مكان في لجنة "ذي فويس" كي يقيم أداء المليشيات والقوات الأمنية، ويثمن ضبط النفس والوقوف في مسافة واحدة من المتنافسين، إنَّه حقا رئيس الوزراء مثير للشفقة.

وأخيرا نقول أن الصدر توهم بأنَّه يستطيع جر من فجّرَ شرارة انتفاضة أكتوبر الى حركته ــ وهم عمال العقود والأجور، وعمال الحفر في القطاع النفطي في البصرة، وعمال النفط في الناصرية، والخريجون من المهن الصحية والطب البيطري، والمحاضرون المجانيون الذين يقدر عددهم بـ 200 ألف شخص، وعمال وموظفو تنمية الأقاليم، وملايين العاطلين عن العمل، والنساء التواقات إلى التخلص من براثن الإسلام السياسي ــ لذا فقد فشلت "ثورته العاشورائية" بامتياز، وباعتراف منه، وبرهن أنَّه غير قادر على خداع الجماهير تحت شعاراته الشعبوية والتغني باسم الوطن والعراق، وهو أول من سرقه، وسلط ميليشياته على رقاب جماهيره.

لقد اثبت يوم التاسع والعشرين من آب، إن الصدر لن يتورع عن الدوس على أمن وسلامة المجتمع اذا تعرض لاي تهديد، ومستعد للتنصل من مسؤوليته في نفس الوقت ورمي اللوم على قادته واتباعه، ولو كان يعي جيدا بأن صولة ميليشياته ستحسم أمر السلطة السياسية للذهاب أبعد من ذلك، لكنه تدارك نفسه، ليتراجع ويعلن عن هزيمته السياسية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه للبقاء في العملية السياسية. أما الذين خدعوا للمرة اخرى على التوالي بالتيار الصدري وزعيمه، فلا عزاء للحمقى والمغفلين.

إن كل التضليل الإعلامي والدعائي، بأن الصدر عن طريق جماهيره "المليونية" وفوراته غير السلمية لتغيير الوضع السياسي، تَكَسّرَ في اللحظة الأخيرة عندما ضاقت به الأمور، وبرهن أن أمثال التيار الصدري وتحالف المالكي – الفياض – الخزعلي - العامري وغيرهم، بدون ميليشياتهم لن يستطيعوا البقاء ليوم واحد في المشهد السياسي. وهذا الدرس يجب أن تتعلمه جماهير العراق إذا أرادت الحرية والأمن والسلام والرفاه، فليس أمامها إلا طريق واحد، ليس طريق الانتخابات المبكرة وحل البرلمان، ليس طريق صناديق الاقتراع التي تفتحه المليشيات وهي من تغلقها، أنما هو التفكير برمي الإسلام السياسي وميليشياته وأحزابه خارج التاريخ الإنساني.

121
العراق بين نوايا وهواجس الحاج والسيد
العملية السياسية في العراق تحتضر.
MEO

مشاهد تشييع العملية السياسية في العراق
 زعماء العراق اخفقوا في تحليل الأمور والتعبير عن رؤية واقعية دقيقة عن أهدافهم
 الحوار بين الحاج والسيد لن يأخذ شيئاً من نوري المالكي ولن يقدم شيئاً لمقتدى الصدر

الحقيقة التي لا يمكن إخفائها في العراق هي أن العملية السياسية، بعد تفريغها من محتواها نتيجة تهميش وخرق الدستور والتدخل الخارجي وتشريع قوانين وإصدار قرارات تخدم الفساد والتخلف والنهب، وبعد تدمير البنى التحتية للبلاد وتفشي البطالة وإنتشار الميليشيات والمخدرات والعصابات المنظمة ووضع قطاعات واسعة تحت خط الفقر، وبعد حالات الشدّ والجذب بين قوى الإطار التنسيقي والتيار الصدري، والمشهد المعقد المليء بالإنفعال والاتهامات المتبادلة وتضائل الثقة ببعض الفرقاء وشعاراتهم المليئة بالكلام المكرر، أصيب الشعب العراقي بخيبة أمل كبرى بالنظام الذي كان يصبوا اليه، وصلت "العملية السياسية" الى الاحتضار ونهايتها المحتومة.

مع ذلك نلاحظ (في الوقت الضائع) أن الذين يتمنون إنقاذ العراق والعراقيين، يعلقون آمالهم على الحوار، لأنهم متيقنين من أن فتح الانغلاق بحاجة الى مفتاح تحكيم العقل، وأن الحوار المباشر الواضح والصريح، خاصة في اللحظات التاريخية الفاصلة هو أفضل السبل لاستيعاب أبعاد الخلافات والإختلافات وفهم مضامينها وتذليل العقبات التي تعترض التفاهم والاتفاق، وهو أقصر الطرق لتسمية المشكلات بمسمياتها ومنع الإنزلاق نحو مناطق الفوضى العارمة والإنهيار والدخول في متاهات الظلمات. ولكن هذا يعني أيضاً أن المتحاور بدوره يجب أن يتحلى بالإتزان والهدوء والإخلاص والنأي بالنفس عن الغرور والغموض والالتفاف على الحقائق أو تغييب الثوابت وضبط النفس وإحترام إرادة الطرف الآخر، والشجاعة في الدفاع عن الحق وبيان جدواه، والدقة في تفسير الأمور وتحديد مكامن الخلل والتفريق بين المفيد وغيره، والكياسة في وضع الآليات المناسبة للحل ولتذليل العقبات. وهنا فإن الأسئلة التي تطرح نفسها بإلحاح هي: هل الطرفان المتنازعان في العراق من محسومي الولاء للعراق والعراقيين، وهل هما من المستعدين للنزول من أبراجهم العالية لتسوية المشكلات وفق مبدأ لا غالب ومغلوب؟

حتى الآن، كل المراقبين للأوضاع السياسية في العراق يؤكدون على إن هؤلاء أخفقوا في تحليل الأمور والتعبير عن رؤية واقعية دقيقة عن أهدافهم، ومارسوا سياسات الإندفاع والتراجع والصراع ولي الأذرع بين أنفسهم ومع الآخرين في سبيل الحصول على منافع شخصية وحزبية وطائفية وأهدروا الجهود والأوقات، وتجاهلوا تضحيات العراقيين والمصالح العليا للبلد والعمل المشترك مع الأطراف الساعية الى تقديم الخدمات المواطنين وإنهاء أو تقليل معاناتهم، لذلك يتحملون قسطاً من الواجبات والمسؤوليات. ولكنهم نجحوا في إختيار الجمل الفصيحة والمفردات اللغوية والعناوين الدقيقة للوطنية والإخلاص والوفاء للوطن والمذهب وأبناء المكون الأكبر، وبعضهم خانوا الشعب وسرقوه وإضطهدوه وجبلوا على المراوغة والمناورة وعدم الالتزام بالعهود والوعود والمواثيق والإتفاقات، وكانوا سبباً لانعدام الثقة بين العراقيين. وبخطواتهم الإستفزازية وإدعاءاتهم الكاذبة، تسببوا بإفتعال مشكلات معقدة ومتشابكة، وإسهموا في الخلط بين عناصر خارجية وداخلية لتشكل تهديدات ومؤثرات قوية على المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والإجتماعية. وبمغالطاتهم وعملياتهم البهلوانية المتعمدة وبكل ما يملكون من مكائد، حاولوا حجب الواقع الحقيقي المأساوي لحياة العراقيين.

مع ذلك يمكن القول: أن الحوار بين الجانبين (الحاج نوري المالكي والسيد مقتدى الصدر)، إن لم يكن إضاعة للوقت أو هدنة مؤقتة، فإنه لن يقدم شيئاً للصدر ولن يأخذ شيئاً من المالكي ولا يستطيع ترطيب الأجواء وتسوية الأمور المعقدة. لأنه ليس في إستطاعة الحاج المالكي الإعتذار والتحدث بصراحة عن نواياه، ولا يمتلك الشجاعة التي يمتلكها الفرسان أثناء التعاطي مع الأزمات والإعتراف بالأخطاء التي ارتكبها، نظرا إلى سجله الطويل المليء بالإنكار وجهود التخلص من الصدر وانصاره وافكاره.

وفي المقابل، ليس في استطاعة السيد الصدر التعاطي مع الواقع وحساباته وإستيعاب الحاضر بحسناته وسيئاته، من دون البقاء في أسر عقده وهواجسه من المالكي والخوف من التطلّع إلى المستقبل في ظل حكومة إطارية (لو تشكلت تحت الضغط والترهيب والترغيب).

بكلام أوضح لا يستطيع أي من الطرفين (السيد والحاج) الإستغناء عن الإستثمار في تاريخ العلاقة بينهما.

122
هل تُعلن أميركا البَراءة من ناكري الجميل في العراق؟
مرت 19 عاما كافية لمعرفة أن السياسة الأميركية في العراق كانت فاشلة دائما.
MEO

قصف السفارة ينتظر كل سفير أميركي في بغداد
ليس مستبعدا أن تتجه واشنطن الى إنتهاج سياسة مُشابهة في العراق لما حدث في أفغانستان
 الوقت حان لتعترف ادارة بايدن برسوبها في مادة الديمقراطية التي أرادتها ثوباً مُهلهلاً للعراقيين

تُرى هل إقتنعتْ الولايات المُتحدة بنتائج سياساتها الطائشة في العراق؟ هل آمنتْ بخطايا الفوضى الخلّاقة التي جاءتْ بها؟ هل إستسلمتْ أو حتى تُفكر بالإنسحاب وتعترف قريباً بفشلِها للديمقراطية التي كَسَتْ بها العراقيين؟ ها هو المعبد يوشِك أن ينهار فأين الخلاص وذلك الحلّ؟

أميركا التي كانت غالباً ما تستعمل القوة بلا حكمة أو حتى بغباءٍ مقصود أو غير ذلك لِتخسر في نهاية المطاف جولاتها كما حدث في كوريا الشمالية (1950-1953) وفيتنام (1964-1974) وأحداث العراق التي بدأت منذ عام 2003 ويبدو أن خواتيمها المأساوية قد بانتْ نهاياتها.

أميركا لا يَهمُها مَنْ وكيف يحكم، بل مصالحها التي تجمعها مع ذلك الطرف كما حدث مع حركة طالبان بعد عشرين عاماً من المواجهات المسلحة (2001-2021) لتنتهي بإتفاق يُنهي هذه العداوة والشروع من نقطة الإنطلاق لعقد هُدنة بين الطرفين تقضي بتسليم مقاليد الحكم لجماعة طالبان، فهل هناك من يُنكر ذلك التخبّط الأميركي والفوضى التي تصنعها أينما حَلّتْ.

لا يُستبعد أن تتجه السياسات الأميركية بنهاية المطاف في بلد غارق بالتِيه والفوضى مثل العراق إلى إنتهاج سياسة مُشابهة وسيناريو مماثل لما حدث في أفغانستان بتسليم مقاليد الحُكم لوجوه جديدة قد تتعامل معها الإدارة الأميركية بمُعطيات الواقع الذي يتطلبه المشهد السياسي في العراق.

حديث السفير الأميركي السابق زلماي خليل زاده قد يكون مفتاحاً للأبواب المُغلقة التي تختبئ ورائها مُتغيرات الرؤى الأميركية للنظام السياسي في العراق. ففي الجلسة الإفتتاحية لـ"منتدى السلام والأمن في الشرق الأوسط" الذي نظمته الجامعة الأميركية في محافظة دهوك في إقليم كردستان في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2021 إذ هو في بهو الجامعة ليلتقي بأحد الزعامات الشيعية المؤثرة في المشهد السياسي العراقي المُشاركة في المؤتمر (نتحفظ عن ذِكر الأسم لإعتبارات سياسية) حيث قال له خليل زاده: "مازال التاريخ قريباً، وأنا شخصياً الذي قررت بعد مؤتمر لندن قبل تحريركم من صدام أن يكون الحُكم بيد الشيعة عندما إتّفقتْ كلمتي مع إستراتيجية الرئيس بوش في أن تكون بإتجاه واحد، وهكذا كان الحُكم لكم بموافقتنا وتحت أنظارنا". ومع إن هذا الزعيم أقرّ فوراً بالجميل والعِرفان لهذا الفعل بقوله "لا ننسى جهودكم معنا" إلا أن خليل زاده قاطعه غاضباً "ليست جهودي وحدها وإنما هو قرار الولايات المُتحدة جميعها، ولا تنسوا الجيش الأميركي وكل القوات التي كانت تعمل بِمعيّتنا وتُعطي التضحيات في سبيل تثبيت حُكمكم الجديد بعد نظام صدام حسين. ولكن ما هي النتيجة أنتم تُكافئوننا بقصف سفارتنا في بغداد بالصواريخ وفيها القوات التي هي أساساً لحماية حُكمكم".

كان جواب الزعيم (الشيعي) في تلك اللحظة مُرتبكاً ومُبرراً ذلك بوجود سلاح مُنفلت وميليشيات خارجة عن القانون، وعصابات مُنفلتة والجميع غير راضٍ عنهم ويحاول القبض عليهم وتقييد تصرفاتهم، إلا أن خليل زاده قاطعه غاضباً "هذا ليس صحيحاً وحقيقياً، والدليل على ذلك أنكم أصدرتم قراراً في مجلس النواب يقضي بالإنسحاب الأميركي من العراق والتأكيد على ضرورة برمجة هذا الانسحاب. لكن حسناً، أُريد منك توصيل رسالة للجميع قل لهم أن الأميركيين سينسحبون بالكامل وأنهم قادرون أن يُسلّموا الحُكم لِمن لا يُنكِر جميل من أحسن إليهم، وهذا ما سيحصل". ثم غادر زلماي خليل زاده المكان تاركاً هذا الزعيم مذهولاً ومصدوماً بما سَمِع. تُرى هل أبلَغ ذلك المسؤول زُملائه من القادة الذين يجلس معهم على حوارات الطاولة المُستديرة رأي خليل زاده؟

ربما، بل من المؤكد أن التمعُن في حيثيات هذه المقابلة لا بد أن يستنتج خواتيم السياسة الأميركية في العراق التي قد بدأت على ما يبدو في أن تأخذ مُنحنى مُغاير للنظام السياسي في العراق وضرورة إيجاد بدائل تستوطن الفراغ السياسي البديل للحالي. لكن هل ستكون تلك البدائل شبيهة للنظام السياسي الموجود في طريقة الحُكم؟ إن كان كذلك فهو تكرار لإرتكاب الخطأ نفسه في تبديل فئة ووضعها مكان أخرى بنفس اللون والطعم والرائحة وهي من الخطايا التي قد لاتُغامر أميركا بفعلها هذا دون الرضوخ والإستسلام للإرادة الوطنية التي تنتصر في النهاية مُحققة إرادة الشعوب.

بعد أكثر من 19 عاماً لفشل السياسة الأميركية فشلاً ذريعاً وما أنتجتْ يداها في العراق من منظومة سياسية بائسة حولته من حال سيء إلى أسوء بفعل التخبط والفوضى وإدارة الحُكم إلى مَنْ هُم دون درجة الوطنية أو مَن بمرتبة العُملاء والمُرتزقة، قد يكون الوقت حان لتعترف هذه الإدارة بخسارتها ورسوبها في مادة الديمقراطية التي أرادتها ثوباً مُهلهلاً للعراقيين، وجاء الوقت الذي تعتذر منه عن أفعالها وذلك الضرر الذي تسببته لبلد كان آمناً مُطمئناً، لكنها السياسات الخاطئة التي تُسوّل لهم تدمير الشعوب والحضارات.

123
محاكمة استثنائية لجهادية سويسرية تعاني اضطرابات نفسية
المتهمة وهي لأب سويسري وأم صربية تُحاكم أمام المحكمة الجنائية الفدرالية في مدينة بيلينزونا بتهمة 'محاولات اغتيال متكررة' وانتهاك مادة في القانون الفدرالي تحظر تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.
MEO

سويسرا لم تشهد أبدا هجمات جهادية
بيلينزونا (سويسرا) - بدأت محاكمة امرأة سويسرية تعاني من مشاكل عقلية هذا الأسبوع بتهمة ارتكاب "عمل إرهابي" لمحاولتها ذبح امرأتين في العام 2020 بينما كانت تردد دعمها لتنظيم الدولة الإسلامية في متجر كبير في لوغانو.

وانطلقت الجلسة قرابة الساعة 9:30 (07:30 ت غ) في المحكمة الجنائية الاتحادية في بيلينزونا (جنوب)، بحضور المتهمة التي كان عمرها آنذاك 28 عاما، محاطة بالشرطة.

وارتدت المتهمة ملابس سوداء، بحسب قواعد المحكمة وسترة طويلة وجوارب وحذاء مسطّح، ووضعت كمامة باللون الأسود أيضا. وقالت مبتسمة "أنا مسلمة"، لتبرير وضعها غطاء على الرأس، قبل الامتثال لقواعد المحكمة برفعه.

وفي 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، صعدت المتهمة التي كان عمرها آنذاك 28 عاما، إلى الطابق الخامس المخصص لبيع مواد التنظيف في متجر "مانور دي لوغانو" في المنطقة الناطقة بالإيطالية لشراء سكين للخبز قبل أن تهاجم بشكل عشوائي سيدتين.

وأصيبت إحدى الضحيتين بجروح خطرة في رقبتها فيما تمكنت الضحية الثانية من السيطرة عليها بمساعدة أشخاص آخرين كانوا موجودين في المكان حتى وصول الشرطة، لكنها أصيبت بجروح في اليد.

وبحسب لائحة الاتهام الصادرة عن النيابة العامة، فإن المتهمة التي لم ترغب المحكمة بالكشف عن هويتها، تصرفت "عمدا" و "بدون أي رادع".

وصرخت مرارا خلال العملية "الله أكبر" و"سأنتقم للنبي محمد" وطُرحت الضحية أرضا، ورددت "أنا هنا من أجل تنظيم الدولة الإسلامية".

وفي أول جلسة استماع الاثنين، أجابت الشابة ذات الشعر الأسود الطويل بإسهاب على رئيسة المحكمة. وتحدثت المتهمة وهي من أب سويسري وأم صربية، عن نوبات الصرع التي كانت تنتابها أثناء طفولتها وفقدان الشهية المرضي الذي عانت منه خلال سن المراهقة وعن تلقيها دروسا في تصفيف الشعر أو في المبيعات.

وأشارت إلى أنها كانت موضع متابعة من أطباء نفسيين منذ طفولتها، مؤكدة أنها تخضع للعلاج حاليا في السجن، لكنه لا يناسبها مما يجعلها "متوترة".

وأوضحت أنها حملت في سن 17 من زوجها المستقبلي الذي تزوجته في سن التاسعة عشرة، وهو أفغاني، لكنها انفصلت عنه العام الماضي، مضيفة "لقد بدأت الأمور بشكل جيد، ثم ساءت"، مشيرة إلى أن زوجها رفض أن تتابع دراستها أو تخضع لعملية إجهاض. وبعدما رفضت الاهتمام بالطفل، أوكلته إلى والديها اللذين تبناه.

وتُحاكم المرأة أمام المحكمة الجنائية الفدرالية في مدينة بيلينزونا بتهمة "محاولات اغتيال متكررة" وانتهاك مادة في القانون الفدرالي تحظر تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

وهي متّهمة خصوصا لرغبتها بالقيام بفعل "إرهابي" باسم تنظيم الدولة الإسلامية. ووجهت إليها كذلك تهمة "الممارسة غير القانونية والمتكررة للدعارة" بين عامي 2017 و2020.

وستستند هيئة الدفاع على وضعها العقلي لدحض الدافع "الإرهابي" والمطالبة بمحاكمتها بتهمة محاولة القتل. وسيتم الاستماع إلى خبراء الثلاثاء.

وكانت المتهمة معروفة لدى أجهزة الشرطة، إذ أنها حاولت اللحاق بعشيقها الجهادي المقاتل في سوريا الذي تعرفت عليه على شبكات التواصل الاجتماعي في العام 2017، لكن تم توقيفها عند الحدود التركية-السورية وإرجاعها إلى سويسرا، حيث أودعت في مستشفى للأمراض النفسية.

ومن المقرر أن تستمر المحاكمة حتى الخميس وسيصدر الحكم في التاسع عشر من سبتمبر/أيلول القادم.

ولم تشهد سويسرا أبدا هجمات جهادية على نطاق واسع وكانت مسرحا لهجوم آخر بالسكين قبل أسابيع قليلة من حادث لوغانو عندما قتل مواطن تركي-سويسري يبلغ 28 عاما أحد المارة طعنا في أحد شوارع مورج (غرب).

124
العراقيون مهددون بعودة سنوات العزلة
شركات طيران مجاورة تعلق رحلاتها إلى العراق ودول تحث رعاياها على مغادرة البلاد فورا وتطلب من مواطنيها عدم السفر إلى هناك.

الصدر يطلب من مناصريه الانسحاب ويقول الدم العراقي حرام
 الصدر يدعو أنصاره لمغادرة المنطقة الخضراء
 الصدر يعتذر على أعمال العنف ويقول إنها ليست ثورة
 الكويت وتركيا تحذران من السفر إلى العراق
بغداد - أعلنت إيران إغلاق معابرها البرية مع العراق وتعطيل جميع رحلات الطيران "حتى إشعار آخر". وألغت شركة الطيران الإماراتية فلاي دبي رحلاتها بين دبي وبغداد لمدة يومين، بينما حثت الكويت رعاياها على مغادرة العراق عقب الاضطرابات الأمنية في العاصمة بغداد وفرض حظر التجوال في عدة مدن عراقية.
وقُتل ما لا يقل عن 23  وجُرح المئات من أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بعضهم بالرصاص الحي آخرون جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع في المنطقة الخضراء بوسط بغداد الإثنين.
واندلعت أعمال العنف عقب إعلان الصدر اعتزاله العمل السياسي وإغلاق كافة المؤسسات التابعة له .
واقترح الصدر قبلها بيومين تنحي جميع الأحزاب السياسية لوضع حد للأزمة في البلاد.
وحالت الخلافات بين القوى السياسية، لاسيما الشيعية منها، دون تشكيل حكومة جديدة منذ الانتخابات الأخيرة التي جرت في تشرين الأول/ أكتوبر2021.
وتفاقمت أزمة العراق منذ 30 يوليو/ تموز الماضي، مع شروع أتباع التيار الصدري في تنفيذ اعتصام داخل المنطقة الخضراء في بغداد، رفضا لترشيح تحالف الإطار التنسيقي محمد شياع السوداني لمنصب رئاسة الوزراء، مطالبين بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة.
وقال نائب وزير الداخلية الإيراني لشؤون الأمن وإنفاذ القانون ميراحمدي في تصريح لوكالة أنباء إرنا الرسمية "عقب التطورات والاضطرابات وفرض حظر التجوال في عدة مدن عراقية، فقد تم إغلاق الحدود البرية لجمهورية إيران الإسلامية والعراق حتى إشعار آخر".

 طهران تغلق معابرها البرية أمام ملايين الإيرانيين الذين يقصدون سنويا مدينة كربلاء العراقية لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين

وأضاف "نطلب من زوار العتبات المقدسة ومن يعتزم السفر إلى العراق عدم الذهاب إلى الحدود البرية".
ويسافر سنويا ملايين الإيرانيين إلى مدينة كربلاء العراقية لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين حفيد النبي محمد.
وتوافق ذكرى أربعينية الحسين هذا العام يومي 16 و17 سبتمبر/ أيلول المقبل.
وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إن طهران أوقفت جميع رحلات الطيران إلى العراق "حتى إشعار آخر بسبب الاضطرابات الراهنة".
وأضاف نقلا عن مسؤول طيران كبير أنه "يتم الترتيب لرحلة طيران طارئة لإعادة الإيرانيين الموجودين في المطار حاليا من العراق وبغداد"، معربا عن الأمل في أن يتم إجلاؤهم الثلاثاء.
أعلنت شركة الطيران الإماراتية "فلاي دبي" إلغاء رحلاتها بين دبي وبغداد الثلاثاء والأربعاء.
وأعلنت شركة طيران الإمارات مساء أمس الاثنين تعليق رحلاتها إلى بغداد والبصرة حتى إشعار آخر.
وحثت الكويت الثلاثاء، رعاياها على مغادرة العراق  وطلبت من الكويتيين الراغبين في السفر إلى العراق تأجيل سفرهم.
ووضعت السفارة الكويتية ببغداد خطا هاتف لاتصالات الطوارئ على ذمة الكويتيين الموجودين بالعراق.
وحذرت أنقرة الثلاثاء، رعاياها من السفر إلى العاصمة العراقية بغداد، على خلفية تدهور الأوضاع الأمنية فيها.
وأوصت وزارة الخارجية التركية في بيان، "المواطنين الأتراك بتجنب السفر إلى بغداد إلا في الحالات الضرورية".
ودعا الاتحاد الأوروبي الثلاثاء، الأطراف العراقية لممارسة "أقصى درجات ضبط النفس والتزام الهدوء"، معربا في بيان، عن قلقه إزاء الاشتباكات في بغداد.
وأشار إلى "وجوب احترام جميع القوانين والحفاظ على نزاهة المؤسسات، والانخراط في حوار سياسي ضمن الإطار الدستوري"، مؤكدا أن الحوار هو "الوسيلة الوحيدة لحل الخلافات".
ووصف البيت الأبيض الوضع في العراق بـ"المقلق"، داعيا إلى الهدوء والحوار.
وذكرت وكالة الأنباء العراقية الثلاثاء، أن قيادة العمليات المشتركة قررت رفع حظر التجول المفروض في أنحاء البلاد، بعد أن دعا الصدر مؤيديه إلى الانسحاب من الشوارع.
وطلب الصدر من أنصاره الثلاثاء، الانسحاب من وسط بغداد واعتذر للشعب العراقي.
وقال في كلمة بثها التلفزيون إن "ما يحدث ليست ثورة لأنها ليست سلمية، الدم العراقي حرام".

125
الأهوار.. في «عرس بنات آوى»!
استغلت الأهوار في مشروع سياسيّ مخاتل، سيمسح العراق مِن الوجود، انتهى إلى انقراضها الأبدي.
MEO

«كلُّ مَن عملَ باطلاً سيبقى هنا... مكبلاً بعذاب ربَّه إلى أنْ يجف الفرات مِن منبعه إلى مصبه، ويجري دجلة خارج مجراه، إلى أن تجف جميع المياه»
أقامت المعارضة العِراقية، وجلها مِن الأحزاب والجماعات الدينية، الدُّنيا ولم تقعدها مِن أجل الأهوار، وبينها مؤسسات دينيَّة، كذلك كان الإعلام الغربي والأميركي يُحشد مِن أجل إنقاذها مِن التَّجفيف، في التسعينيات، وظلت الحملة تتصاعد حتى 2003، ليعود تجفيفها بما أثبتناه بعد «عرس بنات آوى».

فسرعان ما همد الباكون عليها همود الموتى بعد 2003، وتبين أن أول رئيس وزراء «دعويّ»، وكان حزبه يهتف بإنقاذ الأهوار، لم يعرف مِن أين ينبع دجلة والفرات! ولا مَن ادعى أنَّه عالم ذرة، وكانت عنده جمعية خاصة بالأهوار بلندن، يعرف تاريخها ومساحتها. لأنَّ الجمعيات بأوروبا تحصل على دعم مالي، وفق قوانين خاصة بدعم النشاط الاجتماعيّ، فيبدو الفساد وخراب القيم جاء عالقاً بالضَّمائر!

تتعرض الأهوار اليوم إلى التجفيف الأبدي، وانقراض كائناتها، وكلّ ما يتعلق بها مِن أدب وغناء وثقافة، ولم ينبس أولئك الصَّارخون بكلمة، بعد أنّ استغلوا مكامن البردي والقصب وكواهينها (النهيرات أو الجداول) إلى نصرة جيش أجنبيّ، وهي الآن تتحمل وزر التجفيف الأخير للأهوار، بقطع الأنهار الصَّابة إليها، ولا أحد يتحدث ويشجب السُّدود العملاقة، التي يُقيمها الجار الآخر لإلغاء دجلة والفرات مِن الوجود داخل العراق، وعندها ينتهي كلَّ شيء، حسب كتاب مواطنينا الصَّابئة المندائيين المقدس، الذين بجفاف الماء بدأ العِراق يجف منهم: «كلُّ مَن عملَ باطلاً سيبقى هنا... مكبلاً بعذاب ربَّه إلى أنْ يجف الفرات مِن منبعه إلى مصبه، ويجري دجلة خارج مجراه، إلى أن تجف جميع المياه» (كتاب الكنزاربا)، وها هي اللَّحظة قد حانت.

ثبتت المعارضة، التي تسلمت شأن العِراق بغفلة مِن غفلات الزَّمن، وجمعياتها البيئية والحقوقية، فكان لكلّ حزب ومؤسسة دينيَّة منظمة «حقوق الإنسان»، ثبتت أنَّها هازئة بالعراقيين، بعد أنْ زيفت الوطنيَّة بجعل العمالة واجباً مقدساً للأجنبيّ، فلا صوت لها لجفاف الأهوار، ولا احتجاج لقتل مئات الشَّباب، بل تعدت حدود الحياء باتهامهم والتّحريض عليهم بفتاوي ظلامييها! لأنّ نصرة الأهوار اليوم، والاحتجاج ضد القتل، إدانة للولاة الأجانب، فالسَّدود سدودهم والخطط التي قُتل بها الشَّباب خططهم. فما بات يُسمع لطنابير تلك الجمعيات نغمةً، ولو بأضعف الإيمان.

مثلَ ابن بيئتها الجاحظ (ت: 255 هـ) البردي والقصب بهيبة النَّخل وعظمته، نقلاً عن أحدهم: «قصبةٌ خيرٌ مِن نخلةٍ» (كتاب البلدان). فمِن النّخلةِ الغذاء والعلف، وعمارة السَّكن، ووسائل العيش كافة، فلا يرمى من ساقها ورأسها شيئاً، كذلك القصبة ببيئتها نافعة كلُّها. منها تشيد البيوت، وحديثاً صُنع الورق، تألفها الأسماك والطُّيور، لتشكل بغاباتها بيئة مِن أندر بيئات الدُّنيا.

ويقول الجاحظ بفضلها: «وبحقٍّ أقول: لقد جَهدتُ جهدي أنْ أجمع منافعَ القصب، ومرافقه، وأجناسه، وجميع تصرفه، وما يجيء منه، فما قدرت عليه، حتَّى قطعته، وأنا معترف بالعجز مستسلم له» (المصدر نفسه).

استغلت الأهوار في مشروع سياسيّ مخاتل، سيمسح العراق مِن الوجود، انتهى إلى انقراضها الأبدي، بعد أنْ لاح الأمل بعودتها لأيام، لكن مثلما عبر العراقيون عن الأمر القصير بكناية «عرس واويَّه»، أيّ بنات آوى (الشَّالجي، موسوعة الكنايات العاميَّة البغداديَّة)، ينتهي الارتباط بعد الزَّفاف.

لشاعر مجهول وما استشهد به قاضي القضاة أبو الحَسن الماورديّ (ت: 450هـ): «وقالوا يعود الماءُ للنهر بعد ما/ خَلتْ منه آبارٌ وجَفَّتْ مَشارعُهْ/ فقلنا إلى أنْ يرجعَ الماء عائداً/ ويُنبتَ شَطّاهُ تموتُ ضفادعه» (أدب الدُّنيا والدِّين). مات كل شيء بانتهاء زفة بنات آوى.

126
حرب الاستقلال الثانية في العراق
إنّها بالفعل ايّام مصيريّة على صعيد العراق كلّه، بل ايّام مصيريّة على الصعيد المذهبي.

أي شيعة الآن؟
يخوض العراق حرب الإستقلال، التي سبق له وخاضها في العام 1980، عندما دخل مواجهة استمرّت ثماني سنوات مع "الجمهوريّة الإسلاميّة" في ايران. في أساس تلك الحرب، التي اخطأ صدّام حسين في خوضها بالطريقة التي فعلها، رغبة ايرانيّة في وضع اليد على العراق من منطلق مذهبي.

بعد كل هذه السنوات، لا بدّ من العودة إلى السؤال ذاته الذي طرح نفسه في العام 1980. هل العراق ملحق بايران أم لا؟ هل المرجعيّة الشيعيّة العليا موجودة في النجف أم طهران؟

سيتقرّر ذلك نتيجة حرب الإستقلال الجديدة التي فرضت على الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في ضوء اعلان المرجع الشيعي المقيم في النجف كاظم الحائري ولاءه للوليّ الفقيه في ايران، أي لعلي خامنئي. في الوقت ذاته وفي سياق اعلان الحائري عن استقالته من كلّ مواقعه، شكّك في أهلية مقتدى الصدر كرجل دين مؤهل لأن يكون مرجعية.

دفع ذلك مقتدى الصدر إلى القول في تغريدة الاعتزال: "يظن الكثيرون بمن فيهم السيد الحائري أن هذه القيادة جاءت بفضلهم أو بأمرهم، كلا، إن ذلك بفضل ربي أولاً ومن فيوضات السيد الوالد قدس سره الذي لم يتخل عن العراق وشعبه". أضاف: "على رغم استقالته (استقالة الحائري)، فإن النجف الأشرف هي المقر الأكبر للمرجعية كما هو الحال دوماً، وإنني لم أدع يوماً العصمة أو الاجتهاد ولا حتى القيادة إنما أنا آمرٌ بالمعروف وناهٍ عن المنكر ولله عاقبة الأمور".

زاد: "وما أردتُ إلا أن أقوّم الاعوجاج الذي كان السبب الأكبر فيه هو القوى السياسية الشيعية باعتبارها الأغلبية وما أردتُ إلا أن أقربهم الى شعبهم وأن يشعروا بمعاناته عسى أن يكون باباً لرضا الله عنهم... وأنّى لهم هذا، وعلى الرغم من تصوري أن اعتزال المرجع (الحائري) لم يكن من محض إرادته... وما صدر من بيان عنه كان كذلك أيضاً... إلا إنني، بعدما كنت قد قررت عدم التدخل في الشؤون السياسية، فإنني الآن أعلن الاعتزال النهائي وغلق كافة المؤسسات إلا المرقد الشريف والمتحف الشريف وهيئة تراث آل الصدر الكرام".

في كلام مقتدى الصدر إيحاءات كثيرة من بينها اتهام ايران بأنّها وراء الحائري والهجوم الذي شنّه عليه. لكن العبارة الأهمّ تتعلّق بالنجف ودورها وكونها "المقرّ الأكبر للمرجعية كما هو الحال دوما".

ليس نزول انصار مقتدى الصدر إلى الشارع في بغداد وأماكن أخرى حدثا عاديا. اعتبر نفسه غير مسؤول عن تصرفات هؤلاء الذين سارعوا إلى اقتحام القصر الجمهوري وكان عليهم مواجهة الميليشيات الإيرانية في بغداد، أي "الحشد الشعبي" الذي ليس سوى أداة لـ"الحرس الثوري" الإيراني.

لم يخف كاظم الحائري في البيان الذي اعلن فيه اعتزاله ولاءه لـ"الجمهوريّة الإسلاميّة". قال صراحة: "أوّلاً: على جميع المؤمنين إطاعة الوليّ قائد الثورة الإسلاميّة سماحة‌ آية الله العظمى السيّد عليّ الخامنئي (دام ظلّه)، فإنّ سماحته هو الأجدر والأكفأ على قيادة الاُمّة وإدارة الصراع مع قوى الظلم والاستكبار في هذه الظروف التي تكالبت فيها قوى الكفر والشرّ ضدّ الإسلام المحمّدي الأصيل.

 ثانياً: اُوصي أبنائي في عراقنا الحبيب بما يلي:

أ- الحفاظ على الوحدة والانسجام في ما بينهم وعدم التفرقة، وأن لا يفسحوا في المجال للاستعمار والصهيونيّة وعملائهما بإشعال نار الفتنة والتناحر بين المؤمنين (...).

 ب- تحرير العراق من أيّ احتلال أجنبي ومن أيّ تواجد لأيّة قوّة أمنية أو عسكريّة، وخصوصاً القوّات الأميركية التي جثمت على صدر عراقنا الجريح بحجج مختلفة (...)".

لم يكن ينقص الحائري سوى الإعلان رسميّا عن ضرورة ان يكون العراق جزءا من "الجمهوريّة الإسلاميّة" حيث الحاكم بأمره "المرشد" علي خامنئي. يمثل ما صدر عنه الموقف الحقيقي لإيران من العراق ونظرتها إليه بعد تحقيقها في العام 2003، بفضل إدارة جورج بوش الإبن، ما عجزت عن تحقيقه في حرب السنوات الثماني التي انتهت في العام 1988 بشبه هزيمة ايرانيّة.

هل لا يزال ما يمكن ان يحول دون حرب أهليّة في العراق؟ تصعب الإجابة عن هذا السؤال في ضوء التطورات التي تشهدها المنطقة والعالم. في مقدّم هذه التطورات اقتراب "الجمهوريّة الإسلاميّة" من توقيع صفقة مع "الشيطان الأكبر" الأميركي الذي سلمها العراق على صحن من فضّة. تبدو ايران مستعدة للذهاب بعيدا من اجل منع العراق من الإفلات منها مجددا. هذا ما يفسّر موقف الحائري واعلانه صراحة وضع نفسه في تصرّف "الوليّ الفقيه" في ايران. يشكل كلام الحائري، وهو من أصول ايرانيّة (من شيراز تحديدا)، تتمة للتسريبات التي صدرت قبل فترة قصيرة عن نوري المالكي رئيس الوزراء السابق الذي لم يخف ولاءه لـ"الحرس الثوري" وضرورة نقل هذه التجربة الإيرانيّة إلى العراق.

ما يحصل في العراق، حيث عمت الفوضى البلد وحيث لم يعد من مؤسسات سوى حكومة مصطفى الكاظمي وقوات مسلّحة تتعاطى مع الوضع في غاية الحذر، تتويج لأزمة نظام لم يعد قابلا للحياة. تجاوزت الأزمة النظام إلى ما هو ابعد من ذلك. المطروح حاليا مصير العراق في وقت تبدو الإدارة الأميركيّة التي تسببت بقيام النظام الحالي بعيدة جدا عن كلّ ما له علاقة بالعراق.

يبدو العراقيون على عتبة حرب جديدة مع ايران لتأكيد أنّ بلدهم لا يزال قابلا للحياة من جهة وأنّه مستقلّ عن ايران من جهة أخرى. إنّها بالفعل ايّام مصيريّة على صعيد العراق كلّه، بل ايّام مصيريّة على الصعيد المذهبي أيضا. هل المرجعية الشيعيّة العليا في النجف ام في طهران؟

ليس معروفا ما الذي سيفعله مقتدى الصدر، لكنّ الواضح أنّه يعد نفسه لخوض معركة كبيرة على صعيد العراق. هل لديه المؤهلات التي ستسمح له بخوض هذه المعركة؟ سيكون مهما معرفة ما الذي سيفعله الشعب العراقي، خصوصا المجموعات المستقلة عن الأحزاب السياسية التي كانت وراء التحرّك الشعبي في تشرين الأوّل – أكتوبر 2019؟

127
لابد أن ينتهي زمن الأحزاب في العراق
بين الثراء والفقر يمشي النظام السياسي العراقي كمَن اختار عن قصد أن يمشي في حقل من الألغام.
MEO

التنظيف الأهم في داخل المبنى
مع الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003 وبعده بسنوات كثر عدد الأحزاب السياسية التي تمثل مصالح أفراد وجماعات وكان ذلك مرحبا به من أجل أن يبدو أن هناك تنوعا في الحياة السياسية ترويجا لشعارات الديمقراطية، غير أنه في حقيقته لم يكن إلا من أجل تقاسم الثروة العراقية التي أعتبرت غنيمة حرب.

يومها تحول نظام المحاصصة الطائفية إلى نظام للمحاصصة الحزبية وتم تثبيت ميزان القوى في السلطة بحيث تبقى الحصص قائمة بغض النظر عن نتائج الانتخابات التي يتم التلاعب بها من قبل مجلس النواب الذي يمثل اعضاؤه مصالح تلك الأحزاب ولا يمثلون الشعب الذي وضعهم على الكراسي كما يُفترض بهم.

تلك الظاهرة المعلنة التي صارت بمثابة تقليد ثابت لا يمكن الخروج عليه كانت هي الجذر الذي تفرعت منه أنواع الفساد الذي استشرى بطريقة جنونية بحيث أعتبره خبراء الاقتصاد غير مسبوق في التاريخ البشري ولن تنجح معالجته عن طريق الوسائل التقليدية.

الأحزاب والفساد متلازمان، لا يستغني أحدهما عن الآخر. ليس هناك حزب غير متورط بصفقات فساد هائلة. والفساد معلن في العراق لأنه يستند إلى سلطة الأحزاب التي حجمت القانون حتى عطلته. فالحديث عن الفساد يمس الأحزاب وهو ما يعني تسيس القانون وهي عقدة يعجز القانون عن تخطيها.

وبسبب حجم الفساد الهائل وسعته فإن كل المشاريع الخدمية في بلد هدمت فيه الحروب بنيته التحتية معطلة ولا يمكن تنفيذها لخلو الخزانة العراقية من الأموال. لم يمنع كون العراق ثريا بسبب صادراته النفطية الحكومات العراقية من الإستدانة من المؤسسات المالية الدولية بسبب عجز الموازنة المستمر. كل ذلك يحدث فيما يزداد عدد الفقراء حتى وصلت نسبتهم إلى ثلاثين بالمئة من المجتمع العراقي.

العراق دولة ثرية ليست لديها القدرة على معالجة كارثة تدني المستوى المعيشي لسكانها والعراق في المقابل دولة فقيرة تُعقد بين حين وآخر من أجلها مؤتمرات للمانحين الذين يعرفون الحقيقة فلا يبسطون أيديهم من أجل أن لا يساهموا في المهزلة. بين الثراء والفقر يمشي النظام السياسي كمَن اختار عن قصد أن يمشي في حقل من الألغام. وليست الألغام هنا سوى الأحزاب التي صار التهديد بنشوب حرب أهلية هوايتها التي تمارسها من أجل بث الخوف والرعب في قلوب أبناء البلد الذين صاروا بمثابة شهود زور.

الانتخابات الديمقراطية التي تُقام كل أربع سنوات هي مناسبة لتجديد بيعة الشعب للأحزاب. فهي إذاً انتخابات مزورة مهما قيل عن نزاهتها. لابد أن يكون للصدر مقاعده وللمالكي مقاعده ولباقي زعماء الأحزاب والميليشيات مقاعدهم. أما ما سُمي بالاختراق الذي شهدته الانتخابات الأخيرة قد كان نوعا من الزخرف الذي تطلبه تدهور الأوضاع في الشارع بعد احتجاجات 2019 المليونية. الامتيازات التي حصل عليها النواب الجدد هي نوع من الفساد. لم نسمع أن أحدا منهم قد تخلى عن تلك الامتيازات. بطريقة أو بأخرى هم في طريقهم إلى المساهمة في الفساد.

ماكنة الفساد التي أسسها الأميركان ورعاها نوري المالكي، رئيس الحكومة من 2006 إلى 2014، بقوانين هي بمثابة كوارث اقتصادية مثل قانون رفحاء، متقنة الصنع وضخمة وخفية وليس في الإمكان اكتشاف ممراتها، ذلك فإن تلك الماكنة بالرغم من انتسابها إلى الدولة العميقة تتغذى من أموال الدولة العراقية. فالعراق بلد تُستنزف كل إيراداته المالية قبل أن تدخل في الموازنة العامة. ما يقوله رئيس الحكومة وأعضاؤها هو نوع من الخداع والتزيين الذي لا يمت إلى الحقيقة بصلة. الحقيقة تقول إن العراق دولة مفلسة. ستبقى كذلك ما دامت الأحزاب هي التي تحكم.

ما حدث مؤخرا ليس جرس إنذار. بل هو بداية النهاية. لابد أن تُطوى صفة الأحزاب. ليس لأنها عاجزة عن تأليف حكومة تدير شؤون المواطنين في المرحلة المقبلة، بل لأن وجودها صار أشبه بالغيمة السوداء التي تحجب الشمس. لم يعد في إمكان العراقيين أن يعيشوا حياتهم بطريقة سوية في ظل وجود الأحزاب والقوانين التي ترعى مصالحها ومصالح المنتفعين منها الذين يقيم معظمهم خارج العراق.

كانت هناك حرب مؤجلة بين شعبين. شعب محروم وشعب مترف. معادلة صنعتها الأحزاب. لذلك فما لم تتخل الأحزاب عن السلطة فإن تلك الحرب ستقوم في أية لحظة. ما حدث في الأيام الماضية هو جزء من تلك الحرب، غير أنه الجزء الذي يشبه الصفعة. كانت هناك حرب شيعية شيعية وهي الباب الذي يطل على انهيار النظام.

128
الصدر يُطلق العنان للفوضى ثم يدخل في إضراب جوع!
حصيلة الاشتباكات بين أنصار كل من الصدر والإطار التنسيقي في المنطقة الخضراء ترتفع إلى 12 قتيلا و270 جريحا وسط دعوات أميركية وأممية للتهدئة والحوار، بينما تلتزم المرجعية في النجف الصمت على أساس "عدم التدخل في السياسة".
MEO

الصدر يضع العراق على حافة صدام مسلح بين الشيعة
 اعتزال الصدر ضوء أخضر لأنصاره لفعل ما يشاؤون
 انسحاب الصدر 'نهائيا' من الحياة السياسية يعني أنه لا يتحمل وزر أفعال أنصاره
  'وزير القائد' يُغلق كل حساباته على المنصات الاجتماعية في قرار مفاجئ
بغداد - أطلق مقتدى الصدر رجل الدين العراقي النافذ العنان لفوضى عارمة في العراق لطالما حذّرت منها تقارير غربية وشخصيات محلية، واضعا البلاد بقراره اعتزال السياسة على حافة صدام مسلح مع أنه انسحب مرارا في مناورات سياسية سابقة من المشهد ضمن تكتيكات للبقاء في دائرة الضوء ونجح من خلال الاحتكام للشارع في إدارة معركة لي الأذرع مع خصومه من الإطار التنسيقي وهي القوى الموالية بأجنحتها المسلحة لإيران، ثم أعلن لاحقا الإضراب عن الطعام "حتى يتوقف العنف واستعمال السلاح" على خلفية أزمة سياسية مستمرة منذ أكثر من 10 أشهر.

وقال حسن العذاري رئيس الكتلة البرلمانية للتيار الصدري المستقيلة في تغريدة، إن "زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر أعلن إضرابا عن الطعام حتى يتوقف العنف واستعمال السلاح"، مضيفا "فإزالة الفاسدين لا تعطي أحدا مهما كان مسوغا لاستعمال العنف من جميع الأطراف".

وجاءت تغريدة العذاري بعد مواجهات بين أنصار الصدر وجماعات موالية للإطار التنسيقي أسفرت عن سقوط 12 قتيلا وعشرات الجرحى.

وكان يمكن للصدر أن يجنب العراق أي صدام وفوضى لو أنه دعا أنصاره للانسحاب من المنطقة الخضراء ومن المباني الحكومية وقد اختبر ذلك مرارا لكنه التزم الصمت بعد قراره اعتزال السياسية وأطلق العنان لأنصاره.

واتسم إعلان الصدر بالانسحاب النهائي من الحياة السياسية ببعض الغموض وقد يتراجع عن قراره وهو الذي يتقن لعبة الشد والجذب وتحريك خيوط اللعبة السياسية في العراق وربما يحاول من خلال قراره إظهار قوته أمام خصومه بعد تهديد الحشد الشعبي الذي يضم الميليشيات الشيعية المسلحة استعداده للمواجهة.

ويحتمل قرار الصدر أيضا، وهو ما يثير القلق، أن انسحابه يعطي انطباعا بأنه لم يعد يتحمل مسؤولية أفعال أتباعه وهو ما يعني أنه أطلق العنان للفوضى ولم يعد أحد يتنبأ بموعد تدخله للجم أنصاره.

وفي قرار غير معلن، أغلق ما يسمى بـ"وزير القائد' محمد صالح العراقي كل حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي وهي المنصات التي كان يستخدمها في نقل رسائل الصدر لأتباعه بالتصعيد أو التهدئة، ما يثير تساؤلات حول قطع التواصل معهم بهذا الشكل المفاجئ.

كما كان يستخدم تلك المنصات في توجيه رسائل لخصوم التيار الصدري من قوى وقادة الإطار التنسيقي.

وفي حصيلة قابلة للارتفاع قتل حتى الآن 12 عراقيا وأصيب 270 آخرين في المنطقة الخضراء في اشتباكات وصدامات بين أنصار الصدر وأنصار الجماعات الشيعية الأخرى في مشهد ينذر بتصعيد خطير بعد أن احتل الصدريون مبان ومقار حكومية سيادية في خطوة يصفها البعض بأنها "انقلاب". وبحسب مصادر طبية وأمنية فإن القتلى من أنصار التيار الصدري.

وفي خضم هذه الفوضى التي يرجح أن تتحول إلى صدام مسلح في ظل التشاحن السياسي والتصعيد بين طرفي الأزمة، التزمت المرجعية الدينية في النجف الصمت. وقالت مصادر إن مكتب المرجع الأعلى علي السيستاني رفض الرد على اتصالات هاتفية من قادة قوى سياسية، في إشارة إلى التزامه بعدم التدخل في السياسية بينما أصبح الوضع على حافة انفجار ويستدعي منه دعوة كافة الأطراف للتهدئة والانسحاب من المنطقة الخضراء.

الصدر الذي يتمتع بنفوذ كبير ويصعب في الوقت نفسه التنبؤ بما يمكن أن يفعله، لم يتوقف عن التصعيد في الأسابيع الأخيرة

وللمرجعية تأثير قوي على قادة القوى الشيعية المتصارعة بما فيها الصدر وعلى أنصارها. 

وتعمقت الأزمة في العراق الذي يعيش في مأزق سياسي منذ انتخابات أكتوبر/تشرين الأول 2021 التشريعية مع تدهور الوضع في وسط العاصمة العراقية إثر اقتحام المئات من أنصار التيار الصدري مقر رئاسة الوزراء بعد إعلان مقتدى الصدر، أحد أهم الفاعلين في السياسة العراقية، بصورة مفاجئة اعتزاله العمل السياسي بشكل "نهائي".

وقال مصدر أمني إن قوات الأمن تدخلت وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين عند مداخل المنطقة الخضراء، فيما اجتاح أنصار الصدر غرف المكاتب وجلسوا على الأرائك أو قفزوا في المسبح أو راحوا يلتقطون صور "سيلفي".

ولم يغير في الوضع شيئا فرض الجيش حظر التجول في بغداد اعتبارا من الثالثة والنصف بعد الظهر ومن ثم في جميع أنحاء العراق في السابعة مساء وتسيير دوريات للشرطة في العاصمة، فقد عمت الفوضى المنطقة الخضراء المحصنة.

وأفادت مصادر إعلامية دولية ووسائل إعلام محلية عن إطلاق النار بالذخيرة الحية عند مداخل المنطقة الخاضعة لحراسة مشددة.

وتحدث شهود عن تبادل لإطلاق النار بين أنصار التيار الصدري وخصومهم في "الإطار التنسيقي" الذي يعد مواليا لإيران. وقالت مصادر طبية إن اثنين من أنصار مقتدى الصدر قتلا وأصيب 22 آخرون.

ودعت بعثة الأمم المتحدة في العراق ومقرها داخل المنطقة الخضراء، المتظاهرين إلى مغادرة المنطقة وحثت جميع الأطراف على الالتزام "بأقصى درجات ضبط النفس".

وقال البيت الأبيض اليوم الاثنين إن الاضطرابات التي يشهدها العراق بعد انسحاب رجل الدين الشيعي القوي مقتدى الصدر من الحياة السياسية "تثير القلق"، دعيا إلى الحوار للتخفيف من حدة الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد.

وأبلغ المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي الصحفيين بأن واشنطن لا ترى حاجة لإجلاء العاملين في سفارتها بالعراق في الوقت الحالي.

وانتقلت الاضطرابات إلى مناطق أخرى، ففي محافظة ذي قار في جنوب العراق، سيطر أنصار الصدر على كامل مبنى ديوان المحافظة الواقع في مدينة الناصرية.

ورفع أنصار الصدر لافتة كبيرة على البوابة الرئيسية للمبنى كتب عليها "مغلق من قبل ثوار عاشوراء". كما اقتحم آخرون مقار حكومية.

وقال عضو مجلس شركة نفط ذي قار ثائر الاسماعيلي إن المتظاهرين الصدريين "قاموا بغلق منشآت نفطية في المحافظة ووضعوا لافتات على البوابات كتب عليها: مغلق بأمر ثوار عاشوراء".

وفي محافظة بابل جنوب بغداد، أكد شهود أن متظاهرين من أنصار التيار الصدري سيطروا على مبنى المحافظة في مدينة الحلة. وقطع آخرون الطرق الرئيسية التي تربط مدينة الحلة، مركز المحافظة، بالعاصمة بغداد وباقي المحافظات الجنوبية.

يمكن أن نتوقع منه التراجع لكن وهذا أكثر ما يخيف، قد يدعو هذا للاعتقاد بأنه يعطي أتباعه الضوء الأخضر لفعل ما يشاؤون، بقوله إنه لم يعد مسؤولا عن أفعالهم

ومنذ قرابة سنة، لم تتمكن الأقطاب السياسية العراقية من الاتفاق على اسم رئيس الوزراء الجديد ومن ثم فإن العراق، أحد أكبر منتجي النفط في العالم، ما زال بدون حكومة جديدة أو رئيس جديد منذ الانتخابات التشريعية.

الحاجة لانتخابات مبكرة

وللخروج من الأزمة، يتفق مقتدى الصدر والإطار التنسيقي على نقطة واحدة هي الحاجة إلى انتخابات مبكرة جديدة، لكن فيما يصر مقتدى الصدر على حل البرلمان أولا، فإن خصومه يريدون تشكيل الحكومة في البدء.

وبعد اجتياح القصر الحكومي، علق رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اجتماعات مجلس الوزراء "حتى إشعار آخر"، ودعا إلى اجتماع أمني طارئ في مقر القيادة العسكرية، بعد أن دعا مقتدى الصدر إلى "التدخل بتوجيه المتظاهرين للانسحاب من المؤسسات الحكومية".

والصدر الذي يتمتع بنفوذ كبير ويصعب في الوقت نفسه التنبؤ بما يمكن أن يفعله، لم يتوقف عن التصعيد في الأسابيع الأخيرة، فمنذ شهر يخيم أنصاره خارج البرلمان، حتى أنهم منعوا لفترة وجيزة الدخول إلى مجلس القضاء الأعلى.

وعلى نحو مفاجئ، قال الصدر في بيان مقتضب الاثنين "إنني الآن أعلن الاعتزال النهائي". كما أعلن إغلاق كافة المؤسسات المرتبطة بالتيار الصدري "باستثناء المرقد الشريف (لوالده محمد الصدر المتوفى عام 1999)، والمتحف الشريف وهيئة تراث آل الصدر".

ويعد الزعيم الشيعي المعروف بعمامته السوداء ويحمل لقب "السيد" لانتمائه إلى سلالة النبي محمد، أحد أبرز رجال الدين ذوي الثقل السياسي ويتمتع بنفوذ كبير. كما أنه بين أبرز القادة السياسيين القادرين على تأزيم الأزمة أو حلها بفضل قدرته على تحريك قسم كبير من الوسط الشيعي الذي يشكل المكون الرئيسي لشعب العراق.

وتصدّر التيار الصدري نتائج الانتخابات الأخيرة ليشغل 73 مقعدا (من 329 مجموع مقاعد البرلمان)، لكن عندما لم يتمكن الصدر من تحقيق أغلبية تمكنه من تشكيل حكومة، أعلن في يونيو/حزيران استقالة نوابه في البرلمان.

وبتوجيه من الصدر، طالب أنصاره المعتصمون أمام البرلمان منذ نحو شهر بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات تشريعية مبكرة من أجل السير بالبلاد على طريق الإصلاحات.
ويدعو الصدر إلى "إصلاح" أوضاع العراق من أعلى هرم السلطة إلى أسفله وإنهاء "الفساد" الذي تعاني منه مؤسسات البلاد، لكن خصومه يتهمون تياره أيضا بالفساد.

ويقول حمزة حداد، الباحث الضيف في المجلس الأوروبي للعلاقات الدولية، إن إعلانه "ليس واضحا تماما"، مضيفا "بناء على مواقفه السابقة، يمكننا أن نتوقع منه التراجع لكن وهذا أكثر ما يخيف، قد يدعو هذا للاعتقاد بأنه يعطي أتباعه الضوء الأخضر لفعل ما يشاؤون، بقوله إنه لم يعد مسؤولا عن أفعالهم".

من جانبه قال الخبير الأمني والاستراتيجي فاضل أبورغيف ردا على سؤال عن هدف التيار الصدري، إن "الهدف هو إرغام الزعامات السياسية التي تمسك سلطة البرلمان والحكومة على حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة".

ورأى أن "العراق ذاهب إلى مزيد من الانسداد والاحتقان". مع ذلك، استبعد الخبير وقوع نزاع مسلح ، قائلا "لا أعتقد أن الأمور تصل إلى حد الاقتتال وسفك الدماء" بين الأحزاب الشيعية.

ويوم السبت، أمهل مقتدى الصدر جميع الأحزاب الموجودة على الساحة السياسية منذ سقوط صدام حسين بما في ذلك حزبه "72 ساعة" للتخلي عن المناصب الحكومية التي تشغلها وإفساح المجال للإصلاحات.

وحتى الآن، لم يتطور الخلاف بين التيار الصدري والإطار التنسيقي إلى مواجهات مسلحة، لكن الحشد الشعبي الممثل ضمن الإطار التنسيقي أعلن استعداد فصائله "للدفاع عن مؤسسات الدولة".

ومقتدى الصدر المولود عام 1974، لم يحكم قط، لكن نفوذه قوي بعد غزو تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة العراق في مارس/اذار 2003، ولا سيما من خلال تشكيل جيش المهدي للقتال ضد المحتلين.

ولم يتحدث الصدر في بيانه الاثنين عن جيش المهدي أو سرايا السلام، وهي قوة مسلحة أخرى شُكلت عام 2014 بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مدينة الموصل.

الإطار التنسيقي يدعو الصدريين إلى الحوار

ودعت قوى الإطار التنسيقي مساء اليوم الاثنين، التيارِ الصدري قادة وجماهير إلى العودةِ إلى طاولة الحوار والعمل  من أجل الوصول إلى تفاهمات مشتركة تضعُ خارطة طريق واضحة تعتمدُ القانون والدستور لتحقيق مصالح الشعب.

وذكر بيان  لقوى الإطار التنسيقي أن العراقيين يتابعون "بقلق بالغ، تطورات الأحداث الخاصة بتظاهرات التيارِ الصدري واعتصاماتهم داخلَ البرلمان وعدد من الدوائر الحكومية والتي وصلت إلى مهاجمة عناوين الدولة المختلفة، بما فيها مجلس القضاء والقصر الحكومي ومقر مجلس الوزراء وغيره وتعطيل ومهاجمة مؤسسات الدولة وآخرها ما جرى هذا اليوم (الاثنين) من تطورات مؤسفة شملت الاعتداء على عدد من مؤسسات الدولةِ في محافظات الوسط والجنوب".

 وأضاف "إننا نؤكد مجددا وقوفنا مع الدولة ومؤسساتها، إذ لا يمكن بأي حال الوقوف على الحيادِ حينما تتعرضِ مؤسسات الدولة للاعتداء وللانهيار ويجب على الحكومة والمؤسسات الأمنية القيام بما يمليهِ عليها الواجب الوطني بحماية مؤسسات الدولة والمصالح العامة والخاصة".

 وتشهد عددا من شوارع بغداد انتشار كبيرا لقوات سرايا السلام التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر لتأمين الحماية لمتظاهري التيار الصدري المتمركزين حاليا في مقر البرلمان العراقي ومحيطه الخارجي وفي ساحة التحرير.

ودعا رئيس حكومة تصريف الأعمال مصطفى الكاظمي القائد العام للقوات المسلحة مساء الاثنين، إلى فتح تحقيق عاجل بشأن الأحداث في المنطقة الخضراء  ومصادر إطلاق النار وتحديد المقصرين ومحاسبتهم وفق القانون، مشددا على "منع استخدام الرصاص وإطلاق النار على المتظاهرين من أي طرف أمني أو عسكري، أو مسلح منعا باتا والتزام الوزارات والهيئات والأجهزة الأمنية والعسكرية بالعمل وفق السياقات والصلاحيات والضوابط الممنوحة لها" .

وقال "قواتنا الأمنية مسؤولة عن حماية المتظاهرين وأي مخالفة للتعليمات الأمنية بهذا الصدد ستكون أمام المساءلة القانونية وعلى المواطنين الالتزام بالتعليمات الأمنية، وقرار حظر التجوال".

بدوره دعا رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي جميع الأطراف في العراق لإطفاء نار الفتنة والتوصل إلى تفاهمات لحفظ وصون سيادة الوطن واستقراره وحمايته من الانزلاق إلى تصادم يخسر فيه الجميع.

وقال في بيان صحفي "إن ما آل إليه الوضع هذا اليوم ينذر بخطر كبير وهو أمر لا يمكن السكوت عنه أو تركه يتصاعد دون تدخل من العقلاء والمؤثرين من زعامات دينية وسياسية وعشائرية واجتماعية، تدفع باتجاه التهدئة وضبط النفس، وتحذر من الفوضى وإراقة دماء العراقيين الأبرياء عبر استخدام السلاح من أي طرف".

وإزاء هذا الوضع حثت سفارة الكويت في بغداد المواطنين الكويتيين إلى مغادرة العراق.

129
ماذا تخفي إيران حتى تتمسك بغلق قضية مواقع نووية غير معلنة؟
تمسك إيران بغلق ملف العثور على اثار يورانيوم في مواقع نووية غير معلنة، يثير شكوكا حول إخفائها شيئا ما ويؤكد أن ما تخفيه بدرجة من الخطورة بما يجعلها مستعدة للتضحية بكل الخطوات التي قطعتها من أجل رفع العقوبات عنها.
MEO

إبراهيم رئيسي: كل قضايا الضمانات يجب أن يتم حلّها
 رئيسي لا يرى جدوى من اتفاق نووي دون ضمانات
 إيران تبدأ تخصيب اليورانيوم باستخدام أجهزة طرد مركزي متطورة
 إيران تعود خطوة إلى الوراء باشتراطات مرفوضة أميركيا

طهران - توشك إيران على تقويض جهود أشهر من المفاوضات لاحياء الاتفاق النووي للعام 2015 الذي انسحبت منه الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب ويسعى خلفه جو بايدن لإعادة العمل به شرط عودة طهران لكافة التزاماتها بموجب ذلك الاتفاق.

وشدد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي على أن إحياء الاتفاق مع القوى الكبرى بشأن برنامج بلاده النووي يبقى "بلا جدوى" ما لم تغلق الوكالة الدولية للطاقة الذرية قضية المواقع غير المعلن عنها.

وتثير قضية العثور في مراحل سابقة على آثار لمواد نووية في ثلاثة مواقع لم تصرّح الجمهورية الإسلامية بأنها شهدت أنشطة كهذه، توترا بين طهران من جهة، والقوى الغربية والوكالة الدولية التابعة للأمم المتحدة.

ويثير تمسك إيران بغلق هذا الملف دون أن تقدم تفسيرا مقنعا عن اثار اليورانيوم التي عثر عليها في إحدى المنشآت النووية، شكوكا حول إخفائها شيئا ما ويؤكد أن ما تخفيه بدرجة من الخطورة بما يجعلها مستعدة للتضحية بكل الخطوات التي قطعتها من أجل رفع العقوبات عنها.

وجاءت تصريحات إبراهيم رئيسي بينما بدأت إيران تخصيب اليورانيوم باستخدام واحدة من ثلاث مجموعات من أجهزة الطرد المركزي المتطورة (آي.آر-6) التي ركبتها طهران في الآونة الأخيرة في محطة التخصيب تحت الأرض في نطنز، وفقا لتقرير صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى الدول الأعضاء.

وقال التقرير السري إن طهران تستخدم سلسلة تضم ما يصل إلى 174 جهاز لتخصيب اليورانيوم حتى درجة نقاء تصل إلى خمسة بالمئة، مضيفا أنه من بين سلسلتي أجهزة 'آي.آر-6' الأخريين في المحطة تحت الأرض، كانت إحداهما تخضع للتخميل وهي عملية تسبق التخصيب والأخرى لم تُغذ بعد بالمادة النووية.

وتأتي تصريحاته كذلك بينما تدرس طهران الردّ الأميركي على مقترحات تقدمّت بها الجمهورية الإسلامية تعقيبا على مسودة "نهائية" عرضها الاتحاد الأوروبي بهدف انجاز مباحثات غير مباشرة بين الطرفين بدأت العام الماضي، هدفها إحياء اتفاق 2015 الذي انسحبت منه واشنطن في 2018.

وقال الرئيس الإيراني "في قضية المفاوضات، مسألة الضمانات (في إشارة لقضية المواقع غير المعلنة) هي إحدى المسائل الجوهرية. كل قضايا الضمانات يجب أن يتم حلّها"، مضيفا "من دون حلّ قضايا الضمانات، الحديث عن الاتفاق هو بلا جدوى".

وكررت إيران على مدى الأشهر الماضية، طلبها إنهاء قضية هذه المواقع. وفي يونيو/حزيران أصدر مجلس محافظي الوكالة الدولية قرارا يدين إيران لعدم تعاونها مع المدير العام للوكالة رافايل غروسي في القضية.

وأثارت الخطوة انتقادات لاذعة من طهران التي تعتبرها إجراء "سياسيا"، وقامت ردا على ذلك بوقف العمل بعدد من كاميرات المراقبة العائدة للوكالة الدولية في بعض منشآتها.

وأتاح الاتفاق المبرم بين طهران وست قوى دولية كبرى، واسمه الرسمي "خطة العمل الشاملة المشتركة"، رفع عقوبات عن الجمهورية الإسلامية لقاء خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.

إلا أن الولايات المتحدة انسحبت أحاديا منه خلال عهد رئيسها السابق دونالد ترامب، معيدة فرض عقوبات على إيران التي ردت ببدء التراجع تدريجا عن معظم التزاماتها.

وبدأت طهران والقوى التي لا تزال منضوية في الاتفاق (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، الصين) مباحثات لإحيائه في أبريل/نيسان 2021، تم تعليقها مرة أولى في يونيو/حزيران من العام ذاته.

وبعد استئنافها في نوفمبر/تشرين الثاني علّقت مجددا منذ منتصف مارس/آذار مع تبقي نقاط تباين بين واشنطن وطهران، رغم تحقيق تقدم كبير في سبيل انجاز التفاهم.

وأجرى الطرفان بتنسيق من الاتحاد الأوروبي مباحثات غير مباشرة ليومين في الدوحة أواخر يونيو/حزيران، لم تفضِ إلى تحقيق تقدم يذكر. وفي الرابع من أغسطس/اب، استؤنفت المباحثات في فيينا بمشاركة من الولايات المتحدة بشكل غير مباشر.

وبعد أربعة أيام من التفاوض، أكد الاتحاد الأوروبي أنه طرح على الطرفين الأساسيين صيغة تسوية "نهائية". وقدمت طهران بداية مقترحاتها على هذا النص، وردّت عليها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي. وأكدت طهران أنها تقوم بدراسة هذا الردّ قبل إبداء رأيها إلى الاتحاد الأوروبي.

130
قائمة القتلى الصدريين تطول وقذائف الهاون تتساقط في المنطقة الخضراء
في تصعيد متسارع خلال ساعات تلت اعلان مقتدى الصدر اعتزال السياسة، مقتل 23 من أنصار الزعيم الديني بالرصاص الحي وإصابة المئات وسط بغداد.
MEO

الرصاص الحي يصل الى مؤيدي الصدر
بغداد - قُتل ما لا يقلّ عن 23 من أنصار مقتدى الصدر بالرصاص الحيّ في المنطقة الخضراء بوسط بغداد الإثنين في احتجاجات عنيفة أشعلها إعلان الزعيم الديني "اعتزاله" العمل السياسي وتخلّلها اقتحام جمع من المحتجّين القصر الحكومي وأعقبتها ليلاً اشتباكات بالأسلحة الرشاشة وقصف بقذائف الهاون.
وفي حين فرض الجيش حظر تجول عاماً، سمعت ليلاً رشقات رشّاشة كثيفة ودويّ انفجارات في المنطقة الخضراء الشديدة التحصين والتي تضمّ العديد من المقرّات الحكومية والسفارات.
وأفاد مصدر أمني أنّ عناصر من "سرايا السلام"، التنظيم المسلّح التابع للصدر، أطلقوا النار من خارج المنطقة الخضراء على أهداف داخلها.
واضاف أنّ القوات المتمركزة داخل المنطقة الخضراء، وهي وحدات خاصة تابعة للجيش ووحدة من الحشد الشعبي، وهي فصائل مسلّحة موالية لإيران، ردّت على مصادر النيران هذه.
واستُهدفت المنطقة الخضراء مساء الإثنين بشكل خاص بسبع قذائف هاون على الأقلّ، بحسب المصدر نفسه.
وقالت مصادر طبية ان حصيلة جديدة اظهرت مقتل 23 من أنصار الصدر وإصابة نحو 350 متظاهراً آخر -بعضهم بالرصاص وآخرون جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع- خلال المواجهات.
وأعلن الجيش فرض حظر تجوّل في بغداد اعتباراً من الثالثة والنصف بعد الظهر ومن ثم في جميع أنحاء العراق في السابعة مساءً وسُيّرت دوريات للشرطة في العاصمة، بعد أن تعمّقت الأزمة في العراق الذي يعيش في مأزق سياسي منذ انتخابات تشرين الأول/أكتوبر 2021 التشريعية.
وتدهور الوضع في وسط العاصمة العراقية واقتحم المئات من أنصار التيار الصدري بعد الظهر مقر رئاسة الوزراء بعد إعلان مقتدى الصدر بصورة مفاجئة اعتزاله العمل السياسي بشكل "نهائي".
ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر امني قوله إن قوات الأمن تدخلت وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين عند مداخل المنطقة الخضراء المحصنة، فيما اجتاح أنصار الصدر غرف المكاتب وجلسوا على الأرائك أو قفزوا في المسبح أو راحوا يلتقطون صور "سيلفي".
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الأطراف العراقية إلى "ضبط النفس" و"اتخاذ خطوات فورية لتهدئة الوضع".
ودعت بعثة الأمم المتحدة في العراق، ومقرّها داخل المنطقة الخضراء، المتظاهرين إلى مغادرة المنطقة، وحثّت جميع الأطراف على التزام "أقصى درجات ضبط النفس".
وفي واشنطن، وصف البيت الأبيض الوضع بأنّه "مقلق" ودعا إلى الهدوء والحوار.
وفي القاهرة، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كما نقل عنه المتحدث باسم الرئاسة بسام راضي "اتابع باهتمام الموقف الراهن بالعراق، وأحزنني ما آلت اليه التطورات الحالية في هذا البلد الشقيق".
وبدا أنّ حظر التجول مطبّق في وسط بغداد مساء، إذ فرغت الطرقات من المارّة والمركبات.
لكنّ الاضطرابات انتقلت إلى مناطق أخرى، ففي محافظة ذي قار في جنوب العراق، سيطر أنصار الصدر على كامل مبنى ديوان المحافظة الواقع في مدينة الناصرية.
وأفاد شهود أن أنصار الصدر رفعوا لافتة كبيرة على البوابة الرئيسية للمبنى كتب عليها "مغلق من قبل ثوار عاشوراء". كما اقتحم آخرون مقار حكومية.
وقال عضو مجلس شركة نفط ذي قار ثائر الاسماعيلي إن المتظاهرين الصدريين "قاموا بغلق منشآت نفطية في المحافظة ووضعوا لافتات على البوابات كتب عليها: مغلق بأمر ثوار عاشوراء".
وفي محافظة بابل جنوب بغداد، أكد شهود أن متظاهرين من أنصار التيار الصدري سيطروا على مبنى المحافظة في مدينة الحلة. وقطع آخرون الطرق الرئيسية آلتي تربط مدينة الحلة، مركز المحافظة، بالعاصمة بغداد وباقي المحافظات الجنوبية.
ومنذ قرابة سنة، لم تتمكن الأقطاب السياسية العراقية من الاتفاق على اسم رئيس الوزراء الجديد، ومن ثم، فإن العراق، أحد أكبر منتجي النفط في العالم، ما زال بدون حكومة جديدة أو رئيس جديد منذ الانتخابات التشريعية.
وللخروج من الأزمة، يتفق مقتدى الصدر والإطار التنسيقي على نقطة واحدة هي الحاجة إلى انتخابات مبكرة جديدة. لكن فيما يصر مقتدى الصدر على حل البرلمان أولاً، فإن خصومه يريدون تشكيل الحكومة في البدء.
ومساء الاثنين، ندّد الاطار التنسيقي بـ"الهجوم على مؤسسات الدولة" داعياً انصار الصدر الى "الحوار".
وبعد اجتياح القصر الحكومي، علّق رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اجتماعات مجلس الوزراء "حتى إشعار آخر"، ودعا إلى اجتماع أمني طارئ في مقر القيادة العسكرية، بعد أن دعا مقتدى الصدر إلى "التدخل بتوجيه المتظاهرين للانسحاب من المؤسسات الحكومية".
والصدر، الذي يتمتع بنفوذ كبير ويصعب في الوقت نفسه التنبؤ بما يمكن أن يفعله، لم يتوقف عن التصعيد في الأسابيع الأخيرة؛ فمنذ شهر، يخيم أنصاره خارج البرلمان، حتى أنهم منعوا لفترة وجيزة الدخول إلى مجلس القضاء الأعلى.
وعلى نحو مفاجئ، قال الصدر في بيان مقتضب الاثنين "إنني الآن أعلن الاعتزال النهائي". كما أعلن إغلاق كافة المؤسسات المرتبطة بالتيار الصدري "باستثناء المرقد الشريف (لوالده محمد الصدر المتوفى عام 1999)، والمتحف الشريف وهيئة تراث آل الصدر".
والزعيم الشيعي معروف بعمامته السوداء ويحمل لقب "السيّد" الذي يُطلق على المنتمين لسلالة النبي محمد، وهو أحد أبرز رجال الدين ذوي الثقل السياسي ويتمتّع بنفوذ كبير. كما أنه بين أبرز القادة السياسيين القادرين على تأزيم الأزمة أو حلّها بفضل قدرته على تحريك قسم كبير من الوسط الشيعي الذي يشكّل أكبر مكوّنات الشعب العراقي.
وتصدّر التيار الصدري نتائج الانتخابات الأخيرة ليشغل 73 مقعدا (من 329 مجموع مقاعد البرلمان)، لكن عندما لم يتمكن الصدر من تحقيق أغلبية تمكنه من تشكيل حكومة، اعلن في حزيران/يونيو استقالة نوابه في البرلمان.
وبتوجيه من الصدر، طالب أنصاره المعتصمون أمام البرلمان منذ نحو شهر بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات تشريعية مبكرة من أجل السير بالبلاد على طريق الإصلاحات.
ويدعو الصدر إلى "إصلاح" أوضاع العراق من أعلى هرم السلطة إلى أسفله وإنهاء "الفساد" الذي تعاني منه مؤسسات البلاد.
وكان الصدر أمهل السبت جميع الأحزاب الموجودة على الساحة السياسية منذ سقوط صدام حسين بما في ذلك حزبه "72 ساعة" للتخلي عن المناصب الحكومية التي تشغلها وإفساح المجال للإصلاحات.
وحتى الآن، لم يتطور الخلاف بين التيار الصدري والإطار التنسيقي إلى مواجهات مسلحة، لكن الحشد الشعبي الممثل ضمن الإطار التنسيقي أعلن استعداد فصائله "للدفاع عن مؤسسات الدولة".
والصدر، المولود عام 1974، لم يحكم قط. لكن نفوذه قوي بعد غزو تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة العراق في آذار/مارس 2003، ولا سيّما من خلال تشكيل جيش المهدي للقتال ضد المحتلين.
ولم يتحدّث الصدر في بيانه الاثنين عن جيش المهدي أو سرايا السلام، وهي قوة مسلحة أخرى شُكلت عام 2014 بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مدينة الموصل.

131
"ساعة الصفر" الصدرية تبدأ قبل موعدها

شفق نيوز / شهدت المنطقة الخضراء، اليوم الاثنين، بدء ما يسميه الصدريون "ساعة الصفر" مع إعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعتزاله العمل السياسي نهائياً ودعوته أنصاره بالدعاء له ان "مات أو قتل.

وبعد اعلان الصدر اعتزال العمل السياسي، شهدت المنطقة الخضراء توافدا للصدريين للمتواجدين داخل المنطقة الخضراء ولحقها اعداد من المتظاهرين نحو القصر الحكومي وعملوا على اقتحامه بعد ساعة من محاصرته، فيما أعلن الكاظمي تعليق جلسات مجلس الوزراء الى اشعار آخر بعد عملية الاقتحام.

وردد المتظاهرون "الغاضبون" هتافات تندد بالنظام السياسي الحالي وتدعو لإسقاطه ، ومجدوا بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، كما ترددت انباء عن توجه المتظاهرين الى خيم "معتصمي" الاطار التنسيقي عند الجسر المعلق قبل ان تردهم القوات الأمنية المنتشرة بكثافة داخل المنطقة الخضراء وعلى أبوابها.

وفيما بدأت القوات الأمنية اعلاناً بحظر التجوال رصدت وكالة شفق نيوز استمرار توافد متظاهرين من مناطق بغداد الشرقية الى المنطقة الخضراء عبر جسر الجمهورية.

وتأتي هذا "الهيجان" الصدري بعد استثارة الصدر، كما يرى الصدريون، وذلك قبل يوم واحد من جلسة المحكمة الاتحادية الخاصة بحل مجلس النواب، وكذلك قبل يوم واحد من انتهاء المهلة التي وضعها الصدر للكتل السياسية بإعلان "استقالة" جماعية وعدم المشاركة بالانتخابات المقبلة بما فيها التيار الصدري، وترجيح الصدريين القيام بعصيان مدني أو خطوات غير متوقعة في حال انتهاء المهلة والتي يبدو انها بدأت قبل اوانها مع اعتزال الصدر السياسة وانتشار أنصاره داخل الخضراء، بانتظار التطورات التي تحصل في الساعات والأيام المقبلة.

132
متظاهرو التيار الصدري يغلقون دوائر حكومية في ميسان وذي قار

متظاهرو التيار الصدري يغلقون دوائر حكومية في ميسان وذي قار

133
الكاظمي يدين اقتحام المتظاهرين للمؤسسات الحكومية يوجه دعوة عاجلة للصدر

شفق نيوز/ أدان رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، يوم الاثنين، اقتحام أنصار التيار الصدري للقصر الجمهوري والمؤسسات الحكومية في المنطقة الخضراء وسط بغداد، داعياً زعيم التيار مقتدى الصدر إلى سحب أنصاره واحترام هيبة الدولة.

وقال الكاظمي في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، إن "التطورات الخطيرة التي جرت في عراقنا العزيز اليوم من اقتحام المتظاهرين للمنطقة الخضراء ودخول مؤسسات حكومية إنما تؤشر إلى خطورة النتائج المترتبة على استمرار الخلافات السياسية وتراكمها".

وأضاف "إننا إذ نؤكد أن تجاوز المتظاهرين على مؤسسات الدولة يعد عملاً مداناً وخارجاً عن السياقات القانونية، فإننا ندعو زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي لطالما دعم الدولة وأكد الحرص على هيبتها واحترام القوى الأمنية للمساعدة في دعوة المتظاهرين للانسحاب من المؤسسات الحكومية".

وأشار إلى أن "تمادي الخلاف السياسي ليصل إلى لحظة الإضرار بكل مؤسسات الدولة لا يخدم مقدرات الشعب العراقي، وتطلعاته، ومستقبله، ووحدة أراضيه".

وجدد الكاظمي دعوته إلى "ضبط النفس من الجميع، وندعو المتظاهرين إلى الانسحاب الفوري من المنطقة الخضراء والالتزام بتعليمات القوات الأمنية المسؤولة عن حماية المؤسسات الرسمية وأرواح المواطنين".

وفي وقت سابق اليوم أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن اعتزاله العمل السياسي وغلق جميع المؤسسات السياسية والإعلامية والاجتماعية المرتبطة به، كما شدد على اتباعه عدم استخدام اسمه او اسم التيار في أي نشاط سياسي أو إعلامي.

وعلى إثر ذلك تحول اعتصام أنصار التيار الصدري في المنطقة الخضراء إلى اقتحام القصر الجمهوري في المنطقة الخضراء وإعلان النفير العام.

134
إعلان الانذار (ج) في بغداد وتوجيه بالتحاق العناصر الأمنية المجازة

شفق نيوز/ أعلنت السلطات الأمنية العراقية، يوم الإثنين، الإنذار (ج) في العاصمة بغداد، على خلفية اقتحام متظاهري التيار الصدري للقصر الحكومي وانتشارهم بشكل مكثف في ارجاء المنطقة الخضراء.

وقال مصدر أمني لوكالة شفق نيوز، إن "قيادة عمليات بغداد اصدرت امراً الى جميع المقرات والمديريات اعلنت فيه دخول جميه القطعات بالانذار (ج)".

وشددت القيادة وفقا للمصدر، على "تواجد القادة والامرين على رأس قطعاتهم والتحاق كافة المجازين".

135
اعلان حظر تجوال شامل في بغداد

شفق نيوز/ قررت القوات الأمنية العراقية، اليوم الاثنين، فرض حظر شامل على التجوال في العاصمة بغداد.

وقالت قيادة العمليات المشتركة، في بيان، ورد الى وكالة شفق نيوز،  إنها تعلن حظر التجول الشامل في العاصمة بغداد ويشمل العجلات والمواطنين كافة اعتباراً من الساعة الثالثة والنصف من ظهر هذا اليوم الاثنين.

وفي وقت سابق اليوم، توجه العشرات من المتظاهرين من اتباع التيار الصدري،   صوب المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، وسط انباء عن اقتحام القصر الحكومي ومباني سيادية أخرى.

136
عشرات المتظاهرين يقتحمون القصر الحكومي العراقي

شفق نيوز/ اقتحم العشرات من المتظاهرين من اتباع التيار الصدري، يوم الإثنين، القصر الحكومي العراقي في المنطقة الخضراء.

وقال مراسل وكالة شفق نيوز، إن المتظاهرين دخلوا القصر بعد ساعة من محاصرتهم اياه.

وفي وقت سابق توجه العشرات من المتظاهرين صوب المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد.

وقال مراسل وكالة شفق نيوز، إن عشرات المتظاهرين دخلوا المنطقة الخضراء لاسناد المعتصمين هناك حيث تشهد المنطقة توتراً كبيراً.

في حين اعلنت العمليات المشتركة حظرا على التجوال في العاصمة بغداد.

137
مصدر: الصدر يرفض الرد على طلبات حكومية وسياسية للتدخل في أحداث الخضراء

شفق نيوز/ كشف مصدر سياسي مطلع، اليوم الاثنين، عن رفض زعيم التيار الصدري "طلبات واتصالات" حكومية وسياسية في التدخل بالأوضاع داخل المنطقة الخضراء.

وقال المصدر في حديث لوكالة شفق نيوز إن "اتصالات مكثفة من قبل أطراف حكومية وسياسية على قيادات في التيار الصدري من اجل طلب تدخل زعيم التيار مقتدى الصدر لتهدئة الأوضاع داخل المنطقة الخضراء وعدم خروج الموقف عن السيطرة"

وأضاف المصدر أن "هناك رفضاً من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وقادة التيار التدخل بما يجري دخل الخضراء حالياً".

138
هل بالإمكان رمي أحزاب الإسلام السياسي الى خارج المكان والزمان في العراق؟
لا أحد في العراق ينتظر صحوة ضمير للأحزاب الدينية التي تتناهب البلد منذ عام 2003.
MEO

خلاصة المشهد في العراق: ميليشيات دينية بمسميات سياسية
يُعدّ تيار الإسلام السياسي من أكثر تيارات الطبقة البرجوازية انحطاطا وتخلفا وإجراما، فالسلطة الحاكمة في العراق اليوم هي سلطة الإسلام السياسي بامتياز. والصراع القائم اليوم في العراق هو بين أجنحة ذلك التيار على السلطة من اجل حسمها لهذا الطرف أو ذاك، وبغض النظر عن تغليف كل جناح صراعه بشعارات فارغة من المحتوى لإثبات حقانيته الزائفة التي تتمحور تارة بالدفاع عن الشرعية والدولة والدستور وتارة أخرى بالإصلاح وطرد الفاسدين، وسواء مثلت تلك السلطة حكومة هلامية الشكل مثل الكاظمي أو شخصيات (إسلامية أقحاح) مثل المالكي والعبادي وعبدالمهدي، فإنَّ جميع مفاصل المؤسسات الحكومية والتنفيذية والأمنية تديرها الأحزاب الإسلامية وميلشياته، بيد أن الفارق بين النموذج العراقي وبقية نماذج البلدان الأخرى، هو عدم وضوح الهوية السياسية للدولة فيما إذا كانت إسلامية أو أنَّها غير واضحة المعالم بشكل قاطع، بالرغم من "شيعية" ديباجة الدستور العراقي، ومن النوع الجعفري.

 ويعود السبب الى عدم حسم مصير السلطة السياسية التي تتكالب عليها جميع القوى السياسية القومية بشقيها العروبي والكردي والإسلامية بما فيها الأخوة التوائم في البيت الشيعي، وبالنتيجة ستؤدي الى حسم هوية الدولة بشكل نهائي فيما إذا كانت إسلامية أم لا، وطبعا لا بد من ذكر العامل الأساسي الآخر وهو جذر المجتمع العراقي المدني والعلماني، والذي قاوم لحد الآن جميع محاولات أسلمة المجتمع منذ الحملة الايمانية لصدام حسين عام 1996، ومرورا بمساعي مليشيات جيش المهدي التابعة لمقتدى الصدر في بدايات الاحتلال عام 2003 في فرض الشريعة الإسلامية في مناطق نفوذه، ثم بعد ذلك جاءت القاعدة وأخواتها لفرض إمارتها الإسلامية وتحت عنوان مقاومة الاحتلال ومستغلة الحرب الأهلية الطائفية عام  2006، وانتهاء بسيطرة داعش على ثلث مساحة العراق في حزيران 2014. وبموازاة ذلك، كانت هناك حملة سياسية واجتماعية منظمة لفرض "التشييع" الإسلامي، في العديد من مناطق العراق، وخاصة بعد التخلص من سيناريو داعش في الموصل وصلاح الدين وكركوك وديالى وبابل، الى جانب مساعي حثيثة في إعطاء صبغة قانونية لذلك "التشييع" الإسلامي عبر تقديم مشاريع القوانين الى البرلمان لترسيخ سلطة الإسلام السياسي الشيعي؛ مثل قانون حرية التعبير الذي أعطى صلاحية كاملة بتنظيم المناسبات الدينية في أي مكان وزمان، وحتى الجامعات لم تنفذ بجلدها بتنظيم تلك المناسبات فيها، بالإضافة إلى تغيير عدد من المناهج المدرسية في مواد الدين والتاريخ حسب الرواية الشيعية للتاريخ الإسلامي، وتخصيص موازنة سنوية للأوقاف الدينية تقدر بأكثر من 2 مليار دولار وهي أعلى من موازنة وزارة الصناعة، وتقديم مشروع قانون العطل الرسمية الذي وصلت عدد أيام العطل فيها الى 152، وأكثر من 80 في المائة منها مناسبات دينية شيعية، إلى جانب مساعي لتغيير قانون الأحوال الشخصية وإحلال القانون الجعفري محلها وهلم جرا، ولم تكتف السلطة الميليشياتية الحاكمة بتلك الحدود، بل راحت تستغل نفوذها في الأجهزة الأمنية والاستئثار بوجودها في السلطة وغياب الدولة بالمعنى القانوني والأمني، لشن الهجمات على النوادي الاجتماعية ومحلات بيع الكحول وقتل باعتها والعاملين فيها، كما سعت بمنع الحفلات الغنائية والمناسبات والمهرجانات، على سبيل المثال مثلما حدث في مهرجان بابل الأخير واقتحام مدينة السندباد من قبل ميليشياتها إلى جانب تنظيم الهجمات على عيادات التجميل وصالونات حلاقة وقتل العديد من النساء في وضح النهار.

في هذا المشهد الدرامي يتصارع اليوم جناحي الإسلام السياسي الشيعي على السلطة، جناح التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر الذي يمتلك ذراع مليشيات يسمى بسرايا السلام وجناح تحالف الميليشيات الذي يسمى بالإطار التنسيقي ويقودها المالكي-الفياض-العامري. والجدير بالذكر أن قانون الانتخابات يمنع مشاركة قوى ميليشياتية في الانتخابات أو أي طرف له علاقة بأذرع عسكرية، ولكن من المثير للسخرية أنَّ لوحة المشاركين في الانتخابات، التي تتعلق عناصرها بالبيت الشيعي والتي وصلت الى البرلمان تمتلك ميليشيات ممولة من موازنة الدولة.

المشترك بين الاخوة التوائم في البيت الشيعي

كلا الجناحين التوأمين في البيت الشيعي متفقان على البرنامج الاقتصادي الذي وضعه بول بريمر الرئيس المدني للاحتلال الأميركي في عام 2003 بالتنسيق والتعاون مع صندوق التنمية الأميركي وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، أي أنَّ كلا الجناحين ليس لديهما مشكلة في تعطيل 200 مصنع من كبريات المصانع في الشرق الأوسط مثل البتروكيماويات والحديد والصلب والورق وصناعة المركبات الثقيلة والمتوسطة عبر عدم تزويدها بالطاقة الكهربائية والتمويل الحكومي، كما أنهما