عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - احلام دانيال

صفحات: [1]
2
اكيد  اصوت لاروع  منتدى " التأهيل الاسري " حظاً موفقاً للجميع

3
شكراً لجميع الذين شاركونا فرحتنا الكبرى بتهانيهم المباشرة وغير المباشرة عبر الإتصال الهاتفي ونخص بالذكر الأب يوسف توما الدومنيكي لتهنئته التي شرفتنا وأسعدتنا..... دعواتنا الصادقة له بالخدمة المباركة لكنيسة العراق.

                                              عصام مسكوني والعائلة

4
 شكر خاص مقرون بأسمى أيات التقدير والعرفان نتقدم بها لسيادة المطران متي شابا متوكا السامي الإحترام لإلتفاتته الأبوية الصادقة والمعبرة وإتصاله هاتفياً وتهنئتنا فور تلقيه خبر نيل إبنتنا براء شهادة الماجستير املين له خدمةً مباركة لكنيسة العراق.
                                                     
                 عصام مسكوني والعائلة                                             

5
أحبائنا في كل مكان.....
يسعدنا انكم تشاركوننا فرحنا وفخرنا واعتزازنا بهذه المناسبة العظيمة . فعبر مسيرة براء الدراسية الأخيرة  أظهرت عزماً وإصراراً ثابتاً في تحقيق الإنجاز الذي نعجز كوالدين وصفه في أوقات لم تكن أبدا سهلة.
فشكراً لله الذي رزقنا بإبنة تتحلى بكل مايتمناه الأبوين خاصةً حب المعرفة والعلم.
 
 كما إننا نشكر النعمة التي خصنا بها الله ... إذ جعلكم جميعاً    جزءاً من حياتنا
شكراً لعمق المحبة التي حملتها كلماتكم وتهانيكم لنيل ابنتنا براء شهادة الماجستير .
صدقاً أثلجتم قلوبنا .. الرب يبارككم ويحفظكم ويحقق كل امانيكم.
                                                                                                  عصام مسكوني والعائلة

6

مكتوب على أذنيها 


كان الزحام شديداً امام كوّة دفع  الفواتير. وكان  الناس في صخب ، هذا  يتذمر وذاك يتأفف وثالث ينتقد...
وكان الرتل يتقدّم ببطء والموظّفة التي تسيّر الامور تستقبل المراجعين  بأبتسامة دائمة.
 وانتبه  أحد الناس الي ابتسامتها وتعجّب وقال:

-عجباً ، على الرغم من الزحام  والحّر والتذمّر والتعليقات ، وهذه السّيدة هادئة مبتسمة . ماهو السّر يا تًرى؟
وعندما حان دوره نظر الى السيّدة وتأملها ، فلاحظ القرطين اللذين  يتدلّيا  من أذنيها . كان  مكتوب على واحدٍ منهما بحروف واضحة " دخول" وعلى القرط الثاني " خروج".




 أحبائنا أولياء أمور الاطفال ذوي الحاجات الخاصة ، لاتجعل أذنك مغسلة تتلقى ما يتقيؤه الاخرين من كلام قيبح ناتج عن جهلهم ونظرتهم السلبية تجاه  أبنائنا ذوي الحاجات الخاصة ، ولنعمل معاً على تعديل نظرة المجتمع ومساعدتهم على تبني مواقف أكثر أيجابية نحوهم.
[/color]

7
الرشوه :هي سؤ استعمال قوة الحافز الايجابيه فالرشوه عادة تسيق القيام بالعمل وهناك طريقه لتجنب الرشوه وهي عدم توقع الطفل للقيام بالعمل المستهدف قبل ان يكون قد تدرب على انجازه فعلى سبيل المثال اذا كان ما الطفل مزعجا ممكن مصاحبته الى زيارة الجيران ولكن لفترة وجيزه في بادىء الامر فاذا ابدى سلوكا مقبولا عند ذلك يمكن مكافئته عند انتهاء الزياره والشرح له ان تلك المكافأه قد منحت له لانه سلك مسلكا جيدا لدى زيارة الجيرن عند ذلك يبدأ الطفل بالادراك ان سلوكه الحسن يؤدي الى مكافأه مما يحفزه الى السلوك الجيد دائما .

 العقــــاب :ان المعاقبه هي عملية تحدث بعد وقوع السلوك وتؤدي الى التخفيف من حدوثه فيما بعد وبتلك الطريقه ممكن تحديد السلوك السيىء ووصف العقاب المناسب بعد وقوعه وتحدث المعاقبه بطرق مختلفه مثل الصفع الخفبف على اليد او الصراخ او التوبيخ او التأنيب او السخريه او بقول لا بس او برفع الحاجبين احتجاجا وك العقاب ليس مجرد حصول تلك الصور المختلفه انه العلاقه بين حدث معين حصل بنتجية سلوك معين وادى الى الاقلال من القيام بذلك السلوك في ما بعد ل1لك يمكن ا تحدث الحوادث العاديه التي ترتبط بالسلوك السيىء حسب الشكل المذكور سابقا عقابا ومثالا على ذلك :اذا ما لوث الطفل جدار المنزل بالطباشير الملونه يكون عقابه القيام بتنظيف جميع جدران المنزل فان تنظيف الجدران اصبح عقابا لما تربطه مع السلوك الحاصل بينما لا يرتدي تنظيف الحائط في ظروف اخرى طابع العقاب . ان استعمال نوع معين من العقوبات اكثر من استعمال انواع اخرى احيانا للحد من سلوك معين فيمكن ان يؤدي الى مضاعفات تجدر الاشاره اليها : -مع ان العقاب هو عملية سريعه للحد من التصرف تؤدي غالبا الى الحد من حصول التصرف القائم في تلك اللحظه ودون اية عملية اضعاف للسلوك على المدى الطويل- ان العقوبه الجسديه تؤدي الى نشؤ السلوك الهجومي العدائي وكثيرا ما يقوم الاطفال بتقليد الكبار في سلوكهم وخاصة سلوك اهلهم . عند استعمال الصفع او الضرب للعقاب يظن الطفل ان مثل ذلك النوع من التصرف هو تصرف مقبول اجتماعيا .كثيرا ما يستعمل العقاب للحد من الاضطرابات المسلكيه الخفيفه دون استعمال اي من الحوافز من اجل تطوير تصرف ايجابي مناسب يؤدي الى شعور الرهبه والخوف من الاهل فيحاول الصغير الهرب من اهله او يصبح معاندا لارائهم.ان هناك مضاعفات جديه لاي عملية عقاب لذلك يجب ايجاد اسلوب اخر نتمكن من تخفيف حصول السلوك السيىء بدلا من العقاب.


انواع العقاب:

الحرمان : حرمان الطفل من المشاركه في الالعاب التي يحبها. الابعاد :ابعاده من غرفة الفصل لفترة قصيره في الحصص التي يحبها. الاهمال: وذلك بعدم اعائه اي اهتمام . المعاقبه داخل الفصل اجلاسه على كرسي وادرته للحائط بحيث لا يرى رفاقه ما يقمون من اعمال ملاحظات :ان العقاب الذي نقرره لسؤ تصرف ما يجب ان يوضع موضع التنفيذ في كل مره يحدث التصرف واذا ما نفذ العقاب مره ولم ينفذ في حين اخر يحتمل ان يؤدي الى ازدياد حدوث التصرف السىء  يجب ان تكون قوة العقاب موازية لقوة التصرف المقترف يجب ان لا يتلقى الطفل الذي اقترف ذنبا بسيطا عقابا قويا .

تقنيات تعديل السلوك -2- يتبع من موضوع رقم -1- جمع البيانات تحديد نوع السلوك تصنيف السلوك المستهدف وتعديله احصاء عدد مرات حصوله قياس الوقت الذب يستغرقه السلوك اذا كان السلوك اكثر من مره في النهار علينا اختيار وقت للقياس . التدخل : رسم الاهداف طبيعة الاهداف على المعلم ان يقرر مسبقا طريقة التدخل والاختيار نستطيع على سبيل المثال ان طلب من الطفل الوقوف جانب الكرسي لثواني وعندما يتجاوب تقدم له مكافئه وتدريجيا نطلب منه الجلوس لثواني ايضا ونعطي مكافئه وهكذا دواليك ولكن قبل البدء في التعديا يجب علينا دراسة الموقف وتحديد المشكله وجمع البيانات وتحديد السلوك واجراء المراقبه . اثناء عملية تعديل السلوك واختيار الحوافز يجب ان نقوم بتسجيل تكرار حصول السلوك ومدة استغراقه وتسجيل نوع وكمية وعدد المرات التي قمت بها المكافئه ومن الافضل رسم بيان بذلك ليسهل الاطلاع والمراقبه ويجب الانتباه الى عدم اعطاء المكافئه قبل ان ينجز الطفل المطلوب منه وان اشترط الطفل تقديم المكافئه قبل انجازه للمطلوب منه حتى لا يعتبر الامر رشوه قد يستغلها الطفل وتصبح سلوك عنده ويجب في مراحل لاحقه ان لا يتوقع الطفل مكافئه عن كل الاعمال التي ينجزها حتى ايضا لا تتحول الى عاده يجب تخفيف عدد او قيمة المكافئات مع زيادة طلب المهمات من الطفل والتباعد في اعطائها.

 انواع الحوافز :


 ماكوله: الاكل والشراب والحلويات.

ملموسه: العاب.

اجتماعيه: مديح. يجب عدم لفت النظر اثناء الحفز الى تذكير الطفل على سبيل المثال اذا كان الطفل يقوم بتخريب المنزل وان وجدناه يلعب بلعبه يجب ان نقول له شاطر هذه اللعبه جميله افضل من القول : ان هذه اللعبه جميله العب بها ولا تخرب المنزل لان بذلك نشجعه ونذكره بالعوده الى التخريب . ملاحظه : يزداد السلوك المراد تعدياه في البدايه لا تتراجع واشرح للطفل دائما عن سبب استخدامك المكافئه او العقاب حتى لو كنت تظن انه لا يفهم عليك احرص ان تكون تعابير وجهك متناسبه مع ما تحاول ايصاله للطفل لا تجعل الطفل يستدرجك في سلوكه وتذكر انه اذا توفرت له بيئه فيها الاهتمام والحب والانتماء والاحساس بالاهميه فهذا يساعده على تقليد قيامه بسلوكيات غير مرغوبه استمارة مراقبة الطفل: اسم الطفل تاريخ الولاده العمر الزمني مستوى الاعاقه تفصيل السلوك نوع السلوك المراقبه الموضوعيه للسلوك المستهدف تعديله وصف السلوك بحيثياته احصاء تكراره الوحده الزمتيه دقيقه ساعه يوم والمقصود بالوحده الزمنيه تقسيم الساعه الى 6 فترات كل فترة عشرة دقائق لنرى اذا كا السلوك يحدث كل وحده زمنيه.

8
تقنيات تعديل السلوك  :-

الحوافز والعقاب- يعتبر قانون الحفز اساسا في عملية تعديل السلوك وينص قانون ( ان كل سلوك مؤدي الى مكافئه (نتجيه ومحصل) لدفع صاحبه الى تكراره غالبا للحصول عليها ثانية . فالمكافأه اذن هي نتيجة ومحصل بعد القيام بذلك السلوك، واذا لم يحدث السلوك فلم يكن هناك أي مكافأه . ان السلوك الذي لايؤدي الى مكأفئه نادرا ما يدوم لدى صاحبه ويندر حصوله مع الزمن. اما اذا استمر الفرد في اداء سلوك معين وبشكل متكرر فيمكن القول ان ذلك قد حصل لان مؤدي ذلك السلوك هو شكل من اشكال مكافأه لصاحبه .


انواع الحوافز :

الحوافز المأكوله: كالاطعمه والشراب.

الحوافز الماديه: عباره عن نقاط او علامات تكون نتجية تجميعها الذهاب بنزهه .

الحوافز الاجتماعيه: مديح الطفل-شاطر -قبله-احتضان .بعض هذه الحوافز طبيعيه وبعضها الاصطناعي التي يراها الطفل لتدفعه للقيام بالسلوك لمستهدف( العاب -الاكل )حيث يطلب من الولد القيام بتصرف معين ةتعرض عليه المكافئه اما الحوافز الاجتماعيه فتستعمل للمحافظه على السلوك المكتسب .الحوافز الماديه تستعمل لاكتساب تصرفات جديده بشكل اسرع خاصة لدى الاولاد المندفعين اوالذين يعانون من اضطرابا مسلكيه والحوافز الماديه تستعمل كأسلوب وبرنامج منهجي ومنظور يؤدي الى زيادة الحصول على السلوك المقبول .ان الحوافز تستعمل لتدريب الطفل على القيام بتصرف ما، لردعه عن القيام يعمل ما،  لذلك يجب لفت نظر الطفل دائما الى التصرف الذسي تم مكافئته عليه حتى لو كان عاجزا عن الكلام.وبغض النظر عن الحوافز التي نلجأ اليها فان الحافز مهما كان نوعه يجب ان يكون فعالا . لذلك على المدرب ان يجرب عدة حوافز من عدة انواع،  الى ان يلاحظ الاهتمام من الطفل لحافز ما وهي خطوه هامه عند القيام باعداد برنامج معين لتعديل السلوك فان الحوافز التي تعجب المدرب يمكن ان لا تعجب الطفل مهما حاول المدرب تعويد الطفل عليها،  فلكل طفل مزاياه لذلك يجب ايجاد الحافز الذي يكون ذا قيمه بالنسبة للطفل . ان كل ما يجذب انتباه الطفل ممكن ان نجعل منه حافزا.بعد فهم مدى فعالية الحافز -الحرمان-والاشباع- علينا تحديد الجرعه او الكميه التي يمكن اعطائها لنحصل على افضل النتائج وعلى المدرب ان يختار الكميه المناسبه من الحافز المطلوب كي يحافظ على احتياج الطفل الى مزيد من الحافز ويجب عدم المبالغه  بالمكافئه حتى لا بفقد الحافز قيمته ويجب ان يكون الحافز قويا بحيث نبقي الطفل منشغلا باداء السلوك المطلوب وفي الوقت نفسه متشوقا لاستلام مكافئته .
الظروف الاساسيه في تقديم الحوافز :يجب تقديم الحافز ( المكافئه فور انجاز السلوك المطلوب لكي تكون ذات فعاليه قويه ومؤثره في شخصية الطفل .


 برمجة الحوافز :لتحديد عدد المرات التي يمكن ان نقدم المكافئه اذا حصل السلوك المطلوب .

الحفز الدائم : ونستعمل هذا الاسلوب عندما نبدأ بتدريب بتدريب الطفل على سلوك جديد او تعديل سلوك اخر وذلك بتقديم المكافئه لما انجز السلوك بشكله المطلوب وعندما نكافىْ الطفل لقيامه بالاعمال الصحيحه فسرعان ما يتمكن من التمييز بين الاعمال الصحيحه والاعمال الغير صحيحه .

 الحفز الجزئي : وذلك بالتفليل من عدد المكافات لدى قيام الطفل بالعمل المطلوب نفسه بشكل دائم ولا يمكن تطبيق هذا الاسلوب الا بعد ان يكون الطفل قد اكتسب السلوك المطلوب نتجية لخضوعه لاسلوب الحفز الدائم .ان الحفز الجزئي يمكن ان يودي الى تكريس جودة السلوك لمدة اطول مما يقدمه الحفز الجزئي. ان قوة الحافز عادة تظهر بعد انجاز السلوك مستهدف ولا يكون الحافز في مقدمة السلوك كدافع ميكانيكي الي بل ياتي الحافز كمكافأة معنويه في نهاية العمل المنجز فاذا ما قدم الحافز الى الطفل سلفا اي قبل انجاز العمل المطلوب منه عندها لا يجد الطفل مسوغا للقيام بالعمل المطلوب ومع نموه وفهمه لما يجري سيرفض القيام بالعمل معللا بانه يرفض الرشوه.

9
تعديل السلوك:

 نعني به تغير السلوك الغير مرغوب بطريقه مدروسه وهو نوع من العلاج السلوكي يعتمد على التطبيق المباشر لمبادىء التعلم والتدعيمات الايجابيه والسلبيه بهدف تعديل السلوك الغير مرغوب قبل البدء في تعديل اي سلوك يجب اجراء تحليل عملي ودراسه شامله للظروف المؤديه لحصول السلوك ويجب ان نؤمن ان الانسان المعوق عقليا هو انسان له صفات فرديه من محاسن وعيوب واحتياجات ومن حقه ان يكره ويحب ويختار ويرفض وان ايماننا الصادق بقدراته وحقه بالوصول الى حياة افضل يساعدنا كثيرا في تحقيق اهدافنا . ان تعديل السلوك لا يعتمد على الادويه لانها لا تحل المشكله ولا الحد من الحركه لانها ستخلق عند الطفل عدوانيه ولا الاعتماد على استدعاء شخص لديه القدره على السيطره على الموقف مثل الاب او المدير وان الاهانه ايضا لا تؤدي الى اي نتائج. في اي خطة تعديل سلوك يجب ان نعتمد على الاهل وعلى مشاركتهم الفعاله  يجب ان نقلل من اظهار اهتمامنا للطفل بتصرفه الشاذ طالما هذا التجاهل لا يعرض الطفل للخطر ونحاول ان نضع السلوك الايجابي مكانه - مثال على ذلك : كان الطفل يبدأ بالصراخ ويرمي الطعام على الارض كلما وضعته امه على الكرسي لينتاول طعامه وتذهب الام للاهتمام بأعمالها المنزليه،  ان صراخ الطفل هو بهدف لفت انتباه الام , لكن الام كانت تعود فورا للجلوس بجانبه ، في هذه الحاله يجب على الام ان تتجاهل صراخ الطفل ويجب الزامه يتنظيف الطاوله التي رمى الطعام عليها وجعل ذلك نتجية لتصرف الطفل لا عقابا ، واذا تساءلنا ما هي الاسباب المباشره: يخاف الطفل ان يترك لوقت طويل للحصول على اهتمام اكبر، ما الذي خسره الطفل في هذا التصرف ؟ خسر غضب والدته منه واهانته، بماذا استفاد الطفل ؟ لفت انتباه والدته- تركت الام اعمالها واخذا الطفل كل الاهتمام. ان كان لدى الطفل مجموعه من السلوكيات الغير مرغوبه فلا يمكن تعديلها دفعة واحده بل ستكون مهمه مستحيله لذلك علينا تقسيم السلوك الى مراحل واختيار الاصعب او الاخطر او المهم في او على او الى حياة الطفل المعوق وندرج مجموعة السلوكيات على سبيل المثال :يلعب بالنار- يلعب بالسكين- يرمي نفسه من النافذه- الخ .... نجعل من تعديل السلوك حلقه مترابطة ومتسلسله ونبدأ كما ذكرنا بالاصعب او الاخطر . عندما نريد ان نبدأ في خطة تعديل السلوك يجب ان نضع 3 مراحل :

 مرحلة ما قبل الخطه: وهي تحديد السلوكيات التي تسبب مشكله وتعد هذه الخطوه خطوه هامه لان الخطأ في تحديده كخطأ الطبيب بالتشخيص، مثال : الطفل يجلس على الارض ويصرخ ويضرب راسه بالحائط ( هذا تحديد واضح اما التحديد الغير واضح عندما نقول الطفل منزعج -يبكي - يصرخ .

المرحله الثانيه تحديد الاولويات : لكل طفل مجموعه من المشاكل السلوكيه وكلها تحتاج الى تعديل مثال : الطفل يرفض اللعب - الطفل يمزق الاوراق- الطفل يرمي كل شيىء على الارض او من النافذه- لا يحترم الضيوف ، ولتحديد الاوليات يجب ان نختار كما سبق وذكرنا المشكله التي تشكل خطرا على الطفل وعلى الاخرين او ان تكون غير لائقه اجتماعيا او ان تكون مسببه في اعاقة التدريب.


المرحله الثالثه : تحديد وظيفة السلوك : بما ان السلوك يخدم وظيفه كما ذكرنا يجب ان نحدد ما هي الوظيفه التي يخدمها وهذه الخطوه قد تكون صعبه لذى نحتاج الى التحليل والاستنتاج ليس بناء على خبرة المربي او المعلم او المدرب بل نعتمد على المراقبه على الشكل التالي : ما يسبق السلوك ما هو السلوك ما يحدث بعد السلوك من خلال هذه المراقبه وتدوينها نحدد حجم السلوك وتكراره ومدى شدته ويجب عدم استبعاد احتمال وجود اسباب طارئه قد تكون مسببه مثل قلة النوم- التعب- المرض- ويجب الانتباه اذا كان السلوك في اطار البيئه،  لذا على سبيل المثال ان محاولة تعديل سلوك للتخلص من التفوه بكلمات غير مقبوله متجاهلين البيئة والاهل والمحيط . علينا تحديد البديل الذي يجب ان نضعه بدلا من السلوك الغير مرغوب به وان يستطيع الطفل ان يقوم به وفي حدود قدراته ويجب ان يكون البديل في مستوى السلوك الغير مرغوب به اخذين بعين الاعتبار سن الطفل وقدراته ويتوقف نجاح المهمه على علافتنا بقدرات الطفل واهتماماته .

10
   تقنيات تعديل السلوك

السلوك :- هو النشاط الذي يعبر عنه الفرد من خلال علاقاته بمن حوله، والسلوك له قواعد طبيعيه وماديه مبرمجه طبقا للخريطة الوراثيه المرسومه لكل فرد وفقا للترتيب الوراثي البيولوجي وصولا الى هندسة الجينات، وتشير الدرسات الطبيه الى علاقه بين الخلل الدماغي والاضطراب السلوكي مثل الاضطربات السلوكيه الشديده كالأنطواء وكثرة الحركه ولكن لا يمكننا القول بشكل ثابت ان الاضطرابات السلوكيه سببها خلل دماغي وتشير بعض الدراسات ان سؤ التغذيه قد يودي الى اضطرابات سلوكيه وكذلك توجد عوامل نفسيه تعود الى الاسره او الاصدقاء والبيئه والمشاكل الاجتماعيه مثل الفراق او الطلاق او مشاكل داخل الاسره والاهمال والضرب والاحباطات المتراكمه منها البيئيه الصحيه والاقتصاديه والاجتماعيه. خلف كل سلوك دافع، فنحن لا نقوم بشىء الا اذا كان هناك شيىء يحركنا للفعل، ونتوقع ان نحصل من خلال هذا السلوك على نتيجة، بما يعني ان السلوك يخدم وظيفه وقد يخدم سلوكاً واحداً عدة وظائف مثلا : اشباع الجوع - دافع ، وهناك نتيجة متوقعه من ان الاكل سيشبع الجوع  لقاء الاصدقاء  دافع- الشعور بالملل نتيجة متوقعه - ان يبدد الاصدقاء الملل اذا ذهبت في رحله وقضيت وقتا ممتعا، فكلما شعرت بالحاجه لقضاء وقتا ممتعا ستحاول الذهاب برحله، وفي حال كانت الرحله الاولى غير ممتعه لا تحاول الذهاب مره اخرى. نستخلص مما تقدم ان كل سلوك يخدم على الاقل وظيفه،  وان عدة سلوكيات تخدم عدة وظائف،  واذا لم يحقق السلوك الوظيفه المستهدفه فانه سيختفي تدريجيا، هذه المقدمه لنبين كيف يمكن ان تقوم بتعير سلوك ما وكيف يمكن لتغير هذا السلوك ان نجد البديل له .ان ما يحدث للطفل حين تضطرب عملية تطوره ونموه قد يكون مرده الى الاسباب التي سنذكرها والتي تصيب الطفل بالقصور وتظهر هذه الملامح على الشكل التالي  العدوانيه والتخريب-التهديد- المشاجره-الصراخ-نوبات غضب- عدم الطاعه- عدم الاحترام- ( تشير بعض الاحصائيات ان هذه السلوكيات موجوده عند الذكور اكثر من الاناث ) كثرة الحركه تشمل الحركه الزائده وعدم الاستقرار، التحرك الدائم، سرعة التصرف، إلهاء الآخرين.





  المشاكل الشخصيه والتي تشمل القلق والشعور بالنقص والانطواء والانفراد .

 القلق والشعور بالنقص : تجنب المنافسه والكلام بصوت منخفض.

 الانزواء والانعزال : عدم المشاركه في الالعاب الجماعيه والمزاجيه في التصرف.هناك مجموعه من السلوكيات مثل احلام اليقظه وعدم القدره على التركيز واشعال النار واللعب بالنار والعناد والرغبه في تعذيب الحيوانات والميل الى اذية الذات مثل ضرب الراس او نقر العين او شد الشعر- تقبيل الغير- السرقه الكذب الضحك دون اسباب.ان انماط هذه السلوكيات قد يكون مؤقت او طبيعيا في مرحله زمنيه من حياة الطفل المعوق ذهنيا و احيانا يكون سببها بيولوجي ان حدوث هذه السلوكيات مرتبطة بظروف فرديه او زمنيه او سكانيه او اجتماعيه, كما ان الطفل وعلى سبيل المثال لايتقن مفهوم السرقه الا اذا اتقن مفهوم التملك الشخصي فالطفل يمر بمرحلة مفهوم -- هذا لي -- قبل مفهوم هذا ليس لي،  ولا يمكن في مرحلة من المراحل ان نطلب من الطفل التخلي عن انانيته اذا صح التعبير لان في هذه المرحله يتكون عند الطفل مفهوم واحد ( اخذوا مني ) لكنه لا يعرف او يفهم ( انا اخذت منه هذا )وعندما نتحدث عن السرقه مثلا يجب ان يكون الطفل قد اكتسب مفهوم الصح والخطأ او مفهوم الشر والخير وفي هذه الحاله لا يستطيع الطفل ان يصل الى معرفة هذا المفهوم قبل بلوغه سن 6 سنوات عقليا.ان شخصية الطفل وعدم قدرته على تحليل الامور في مراحل متعدده من حياته لا سيما في الامور الاخلاقية وخاصة اذا لم نوضح له الامور بغض النظر عن الثواب والعقاب،  فقبل سن 6 سنوات على الطفل ان لا يسرق لئلا يتعرض للضرب لان السرقه عمل معيب وتبقى عملية السرقه او الكذب ماثلة امامه ما دام لا يوجد عقاب وقد امنت له الحمايه لما يرى العدوانيه في نظر بعض الاهل نظرة افتخار خاصة عند الاولاد الذكور كما نرى ان بعض الاهل يشجعون اولادهم على التفوه بكلمات غير مألوفه ولنعطي مثال للتوضيح : كسر طفل 15 فنجان ليسرق قطعة حلوى كسر طفل اخر فنجانا واحدا ليسرق قطعة حلوىفي هذه الحاله ينطلق الحكم من حجم المكسور بالنسبة للاطفال تحت 6 سنوات وليس الحكم على الدافع الذي ادى الى الكسر، ننطلق مما تقدم لتحديد انواع السلوكيات بشكل ادق : -

 السلوك الزائد : ما يقوم به الطفل بشكل متكرر وفي اي وقت
 السلوك الناقص : الانعزال- الانطواء- عدم الاختلاط- عدم تنفيذ الامر .
السلوك العادي : وهو السلوك الاعتيادي

11
أدب / رد: حبيبي
« في: 20:24 19/10/2007  »
  سمورة  الوردة  عاشت  ايدج على  هل السطور الجميلة  استمري في ابداعاتج


مع خالص حبي

12
 شكرا دكتورة نهلة   اكيد  احنا سعداء لانضمامك الى منتدانا   وفقك الله 

13
 قرائنا  الكرام  
  عوائل  الاشخاص ذوي الحاجات  الخاصة ... الناشطين  في مجال  الخدمة مع  الاشخاص  ذوي الحاجات الخاصة  ... الاحبة المشتركين  في الدورة التدريبية  الخامسة  في التأهيل المرتكز على المجتمع  .
  في  عالمنا الانساني والارضي  موارد  كثيرة  ... يعجز  علينا  رصدها  ... وبالتالي الاستفادة منها .
وانطلاقاً من هذه الفكرة  .... ندرج  ادناه  اسماء  اهم الكتب التدريبية  والتأهيلية  الواضحة والمبسطة  والتي تساهم في تنمية معرفتنا العلمية وتكسبنا  المهارات والقدرات الخاصة  بتعليم  وتحفيز  التعلم  للاشخاص ذوي الحاجات  الخاصة  في مجالات  النمو الخمسة  ... الادراكية  ... اللغوية... الحركية ...الاجتماعية  ... الرعاية الذاتية.
  راجين  منكم   الا تبخلو  علينا  بنشر الكتب الخاصة  بالتدريب والتأهيل .
  


ت   اسم الكتاب   المؤلف
1   الطفل  المعاق  عقلياً واسلوب التعامل معه         د. كرستين مايلز
2    اليوغا للمعاقين                                              هواد كنت
3   تدريب المعوقين في المجتمع                           منظمة الصحة العالمية
4   اللغة  ... والتواصل ... والكلام                               د.كرستين  مايلز
5   طفلي والكلام                                           مركز  سيتي / مصر
6   برنامج الامل  لتدريب الصم على النطق                      وزارة العمل والشؤون الاجتماعية
7   المهارات الاجتماعية                                              سميرة عبد  الحسين
8   انشطة تعديل  قصور الانتباه                             رسالة ما جستير
9   العيش والتعلم                                               فائزة مهدي محمد
10   التربية  الفكرية                                             توفيق عبد الحسين
11   اعداد  برنامج  لتدريب الصم  على النطق            توفيق عبد الحسين
12   التأهيل  المهني للمعوقين   توفيق عبد الحسين 
13   التوحد/ دليل علمي تعريفي                           د. الحارث عبد الحميد
14   دليل البلدان النامية في التأهيل                             منظمة الصحةالعالمية
15   مدارس للجميع                                        منظمة انقاذ الطفولة[/size]

14
  عاشت الايادي اختنا العزيزة جولي على  هذا الموضوع  المفيد

15

                                      يا اله كل ماهو لنا... انت أعطيتنا اياه
                                                وجودنا... انت منحتنا اياه
                                                         عطية مجانية
اليك  يارب  نعيد اخينا الحبيب نوار اديب بأمتنان وحب كبيرين  رغم الالم القاسي الذي يسحق قلوبنا ...راجين ان يتمتع بلقائك الالهي وان  تشركنا في المجد  الذي تمنحه لكل الراحلين المؤمنين بك .




                                                                                           احلام  دانيال

16
الاطفال والكذب:-

يولد الاطفال على الفطرة النقية ويتعلمون الصدق والامانة شيئاً فشيئاً من البيئة اذا كان المحيطونبهم يراعون الصدق في اقوالهم ووعودهم ... ولكن اذا نشأ الطفل في بيئة تتصف بالخداع وعدم المصارحة والتشكك في صدق الاخرين فأغلب الظن انه سيتعلم نفس الاتجاهات السلوكية في مواجهة الحياة وتحقيق اهدافه، والطفل الذي يعيش في وسط لايساعد في توجيه اتجاهات الصدق والتدريب عليه، فأنه يسهل عليه الكذب خصوصاً اذا كان يتمتع بالقدرة الكلامية ولباقة اللسان واذا كان ايضاً خصب الخيال .. فكلا الاستعدادين مع تقليده لمن حوله ممن لايقولون الصدق ويلجئون الى الكذب وانتحال المعاذير الواهية ويدربانه على الكذب من طفولته فأن الكذب يصبح مألوفاً عنده. وعلى هذا الاساس فأن الكذب صفةاو سلوك مكتسب نتعلمه وليس صفة فطرية او سلوك موروث ... والكذب عادةً عرض ظاهري لدافع وقوى نفسية تحدث للفرد سواء اكان طفلا او بالغاً . وقد يظهر الكذب بجانب اعراض اخرى كالسرقة او الحساسية العصبية او الخوف.
وقد يلجأ بعض الاباء الى وضع ابنائهم في مواقف يضطرون فيها الىالكذب وهذا امر لايتفق مع التربية السليمة كأن يطلب الاب من الابن ان يجيب السائل عن ابيه كذباً بأنه غير موجود ...فأن الطفل في هذه المواثقف يشعر بأنه ارغم فعلاً على الكذب ودرب على ان الكذب امر مقبول كما يشعر بالظلم على عقابة عندما يكذب هو في امر من اموره كما يشعر بقسوة الاهل الذين يسمحون لانفسهم بسلوك لايسمحون له به.
ولكي نعالج كذب الطفل يجب دراسة كل حالة على حدة وبحث الباعث الحقيقي الى الكذب وهل هو كذب بقصد الظهور بمظهر لائق وتغطية الشعور بالنقص او ان الكذب بسبب خيال الطفل او عدم قدرته على تذكر الاحداث. والبيت مسؤول عن تعلم اولادهم الامانة والخيانة . وغالباً ما يقلق الوالدين عندما يكذب طغفلهم او ابنهم المراهق.




وهناك انواع من الكذب منها:-
1-الكذب الخيالي:-
حيث يلجأ الاطفال الصغار (من سن 4-5 سنين) الى اختلاق القصص وسرد حكايات كاذبة.وهذا سلوك طبيعي لانهم يستمتعون بالحكايات واختلاق القصص من اجل المتعة لان هؤلاء الاطفال يجهلون الفرق بين الحقيقة والخيال .

2-كذب الدفاع عن النفس:-
وقد يلجأ الطفل الكبير او المراهق الى اختلاق بعض الاكاذيب لحماية نفسه من اجل نجنب فعل شيء معين او انكار مسؤوليته عن حدوث امر ما، وهنا ينبغي ان يرد الاباء على هذه الحالات الفردية للكذب بالتحدث مع صغارهم حول اهمية الصدق والامانة والثقة.

3-الكذب الاجتماعي:-
وقد يكتشف بعض المراهقون ان الكذب من الممكن ان يكون مقبولاً في بعض المواقف مثل عدم الافصاح للزملاء عن الاسباب الحقيقية لقطع العلاقة بينهم لانهم لايريدون ان يجرحوا شعورهم. وقد يلجا بعض المراهقون الى الكذب لحماية امورهم الخاصة او لاشعار انفسهم  بأنهم مستقلون عن والديهم (مثل كتمان امر هروبهم من المدرسة مع اصدقائهم في اوقات الدراسة).


4-كذب المبالغة:-
وقد يلجأ بعض الاطفال ممن يدركون الفرق بين الصراحة والكذب الى سرد قصص طويلة قد تبدو صادقة . وعادةً مايقول الاطفال او المراهقون هذه القصص بحماس لانهم يتلقون قدراً كبيراً من الانتباه اثناء سرد تلك الحكايات.
وهناك البعض الاخر من الاطفال او المراهقين ممن يكونون على قدر من المسؤولية والفهم  بالرغم من ذلك يكونون عرضة المستمر... فهم يشعرون ان الكذب هو اسهل الطرق للتعامل مع مطالب الاباء والكدرسين والاصدقاء. وهؤلاء عادةً لايحاولون ان يكونوا سيئين او مؤذيين لكن النمط المتكرر للكذب عادة سيئة لديهم.

5-الكذب المرضي:-
كما ان هناك يضاً بعض الاطفال والمراهقين الذين لايكترثون بالكذب او استغلال الاخرين. وقد يلجأ البعض منهم الى الكذب للتعتيم على مشكلة اخرى اكثر خطورة ... على سبيل المثال يحاول المراهق الذي يتعاطى المخدرات والكحوليات الى اخفاء الاماكن التي ذهب اليها، والاشخاص الذين كان معهم، والمخدرات التي تعاطاها، والوجه الذي انفق فيه نقوده.

6-الكذب الانتقامي:-
فقد يكذب الطفل لاسقاط اللوم على شخص مايكرهه او يغار منه وهو من اكثر انواع الكذب خطراً على الصحة النفسية وعلى كيان المجتمع وقيمة ومبادئه، لان الكذب الناتج عن الكراهية والحقد هو كذب مع سبق الاصرار، ويحتاج من الطفل الى تفكير وتدبير مسبق بقصد الحاق الضرر والاذى بمن يكرهه ويكون هذا السلوك عادةً مصحوباً بالتوتر النفسي والالم.
وقد يحدث هذا النوع من الكذب بين الاخوة في الاسرة بسبب التفرقة في المعاملة بين الاخوة ، فالطفل الذي يشعر بأن له اخاً مفضلاً عند والديه، وانه هو منبوذ او اقل ، وقد يلجأ فيتهمه باتهامات يترتب عليها عقابه او سوء معاملته ... كما يحدث هذا بين التلاميذ في المدارس نتيجة الغيرة لاسباب مختلفة.[
منقول من  موقع  اطفال الخليج/size]

17

 بأسم  جماعة المحبة والفرح  نقدم  شكرنا  وامتناننا  الكبيرين  لمؤاساتكم ... وتعازيكم التي بعثتموها عبر الانترنت  او عبر  الاتصالات  الهاتفية او عبر حضوركم  المباشر في مراسيم  التشيع والعزاء ...

وفقكم الله  ونجاكم من  كل مكروه...

                                                              احلام  دانيال

18
الاطفال والسرقة:-

عندما يسرق طفل او بالغ فان ذلك يصيب الوالدين بالقلق .وينصب قلقهم على السبب الذي جعل ابنهم يسرق ويتساءلون ابنهم او ابنتهم "انسان غير سوي".
ومن الطبيعي لاي طفل صغير ان يأخذ الشيء الذي يشد انتباهه ... وينبغي ان لايؤخذ هذا السلوك على انه سرقة حتى يكبر الطفل الصغير، ويصل مابين الثالثة حتى الخامسة من عمره حتى يفهموا ان اخذ شيء ما مملوك للغير امر خطأ.وينبغي على الوالدين ان يعلموا اطفالهم حقوق الملكية لاتفسهم وللاخرين.والاباءفي هذه الحالة يجب ان يكونوا قدوة امام ابنائهم... فأذا اتيت الى البيت بأدوات مكتبية او اقلام المكتب او اي شيء يخص العمل او استفدت من خطأ الالة الحاسبة في السوق، فدروسك في الامانة لاطفالك ستكون من الصعب عليهم ان يدركوها.
ولذلك فأن السرقة عند الاطفال لها دوافع كثيرة ومختلفة ويجب لذلك ان نفهم الدوافع في كل حالة وان نفهم الغاية التي تحققها السرقة في حياة كل طفل حتى نستطيع ان نجد الحل لتلك المشكلة.

ويلجأ بعض الاطفال الكبار او المراهقين الى السرقة لعدة اسباب على الرغم من علمهم بأن السرقة خطأ.
فقد يسرق الصغير بسبب الاحساس كان يسرق الطعام لانه نوعاً من الاكل لانه جائع، وقد يسرق لعب غيره لانه محروم منها او قد يسرق النقود لشراء هذه الاشياء، وقد يسرق الطفل تقليداً لبعض الزملاء في المدرسة بدون ان يفهم عاقبة مايفعل ... او لانه نشأ في بيئة اجرامية عودته على ملكية الغير وتشعره السرقة بنوع من القوة والانتصار وتقدير الذات... وهذا السلوك اجرامي في الكبر لان البيئة اصلا بيئة غير سوية، كذلك فقد يسرق الصغير لكي تساوى مع اخيه او اخته الاكبر منه سناً اذا حس ان نصيبه من الحياة اقل منها، و5في بعض الاحيان يسرق الطفل ليظهر شجاعته للاصدقاء، او ليقدم هدية الى اسرته او لاصدقائه، او لكي يكون اكثر قبولاً لدى اصدقائه.
وقد يبدأ الاطفال في السرقة بدافع الخوف من عدم القدرة على الاستقلال، فهم لا يريدون الاعتماد على اي شخص، لذا يلجئون الى اخذ مايريدونه عن طريق االسرقة. وكذلك قد يسرق الطفل بسبب وجود مرض نفسي او عقلي او بسبب كونه يعاني من الضعف العقلي وانخفاض الذكاء مما يجعله سهل الوقوع تحت سيطرة اولاد اكبر منه قد يوجهونه نحو السرقة.
ينبغي على الاباء ان يدركوا سبب سرقة الطفل ... هل الطفل سرق بدافع الحاجة لمزيد من الاهتمام والرعاية؟ وفي هذه الحالة، قد يعبر الطفل عن غضبه او يحاول ان يتساوى مع والديه ... وقد يصبح المسروق بديلاً للحب والعاطفة، وهنا ينبغي على الوالدين ان يبذلوا جهدهم لاعطاء مزيد من الاهتمام للطفل على اعتبار انه عضو مهم في الاسرة.
فأذا اخذ الوالدان الاجراءات التربوية السليمة، فأن السرقة سوف تتوقف في اغلب الحالات عندما يكبر الطفل. وينصح اطباء الاطفال بأن يثقوم الوالدان بمايلي عند اكتشافهم لجوء ابنهم الى السرقة:-
1-اخبار الطفل بأن السرقة سلوك خاطئ.
2-مساعدة الصغير على دفع او رد المسروقات.
3-التأكد من ان الطفل لايستفيد من السرقة بأي طريقة من الطرق.
4-تجنب اعطاءه دروساً تظهر له المستقبلالاسود الذي سينتظره اذا استمر على حاله، او قولهم له انك الان شخص سيئ او لص.
5-توضيح ان هذا السلوك غير مقبول بالمرة داخل اعرف وتقاليد الاسرة والمجتمع والدين.
-عند قيام الطفل بدفع او ارجاع المسرقات، فلا ينبغي على الوالدان اثارة الموضوع مرة اخرى، وذلك من اجل مساعدة الطفل على صفحة جديدة. فأذا كانت السرقة متواصلة وصاحبها مشاكل اكبر خطورة في النمو العاطفي للطفل او دليل على وجود مشاكل  اسرية.
-كما ان الاطفال الذين يعتادون السرقة يكون لديهم صعوبة في الثقة بالاخرين وعمل علاقات وثيقة معهم. وبدلاً من اظهار الندم على هذا السلوك المنحرف فأنهم يلقون باللوم في سلوكهم على الاخرين ويجادلون بالقول "لانهم لم يعطوني ما أريد واحتاج ... فأنني سوف اخذه بنفسي " لذلك يجب عرض هؤلاء الاطفال على الاخصائيين والاطباء النفسيين المتخصصين في مشاكل الطفولة.
-وعند عرض هؤلاء الاطفال على الطبيب النفسي يجب عمل تقييم لفهم الاساليب التي تؤدي لهذا السلوك المنحرف من اجل عمل خطة علاجية متكاملة. ومن العوامل الهامة في العلاج هو تعليم هذا الطفل كيف ينشأ علاقة صداقة مع الاخرين. كذلك يجب مساعدة الاسرة في تدعيم الطفل في التغيير للوصول الى السلوك السوي في مراحل نموه المختلفة.




ولعلاج السرقة عند الاطفال ينبغي عمل الاتي:-
1-يجب اولاً ان نوفر الضروريات اللازمة للطفل من مأكل وملبس مناسب لسنه.
2-مساعدة الطفل على الشعور بالاندماج في جماعات سوية بعيدة عن الانحراف في المدرسة او النادي وفي المنزل والمجتمع بوجه عام.
3-ان يعيش الابناء في وسط عائلي يتمتع بالدفء العاطفي بين الاباء والابناء.
4-يجب ان نحترم ملكية الطفل ونعوده على احترام ملكية الاخرين وان ندربه على ذلك منذ الصغر مع مداومة التوجيه والاشراف.
5-يجب عدم الالحاح على الطفل للاعتراف بأنه سرق لان ذلك يدفعه الى الكذب فيتمادى في سلوك السرقة والكذب .
6-ضرورة توافر القدوة الحسنة في سلوك الكبار واتجاهاتهم الموجهة نحو الامانة.
7-توضيح مسائ السرقة ، واضرارها على الفرد والمجتمع، فهي جرم ديني وذنب اجتماعي، وتبصير الطفل بقواعد الاخلاق والتقاليد الاجتماعية .
8-تعويد الطفل على عدم الغش في الامتحانات والعمل... الخ.
منقول من  منتديات  اطفال الخليج  [/

19
يكولون عزت ... نكول خوّنا وشيّال همنا
 يكولون عزت  ... نكول  عكازتنا اللي ماتلويها  الريح  وغدر الزمن
 يكولون عزت... نكول ضحكتنا وفرحتنا اللي ماتنطفي
 يكولون عزت ... نكول علمنا الي يرفرف حنان و رقة شمال وجنوب
 يكولون عزت ... نكول معلمنا الي دخّلنا مدرسة الحياة وعلمنا شلون نحب    ونفرح  ونشوف اصعب الصعاب امور  سهلة ولازم نلكالها حل.



                                                                                                               أخوتك
                                                                                              في جماعة المحبة والفرح
                                                                                                             بغداد

20
رائع  ...ذلك الطريق الذي سرنا فيه معاً
ذلك الوقت الذي قضيناه معاً نفكر ... نخطط... نحلم  ونعمل لواقع افضل لاخوتنا ذوي الحاجات الخاصة في جماعة المحبة والفرح .
رائع  ذلك  الجهد  الذي بذلناه بنعمة المسيح لنكون علاقة رجاء في العالم  بدا يخلو من الرجاء .
نحمدك يارب ... نشكرك من كل القلب على جميع نعمك وخاصة نعمة وجود  اخينا عزت سعيد  ...على  هذه الارض .
أؤمن بك  يا الهي ان  رحيله سيكون  مليئاً بنعمك التي لاتزول كما كان  وجوده بيننا.

                                                                                                               احلام دانيال

21
 مبروك  علينا
                وعلى جماعة  المحبة والفرح
                                              وكنيسة العالم  اجمع
رسامتك  يا ابونا مازن ايشوع  واخونا ورفيقنا في مشوار الحياة مع اخوة يسوع الصغار في جماعة المحبة والفرح...


                                          اليوم عيد ... هليلويا
                                                                                                          احلام  دانيال

22
التعلم باللعب


 أكدت البحوث التربوية أن الأطفال كثيراً ما يخبروننا بما يفكرون فيه وما يشعرون به من خلال لعبهم التمثيلي الحر واستعمالهم للدمى والمكعبات والألوان والصلصال وغيرها ، ويعتبر اللعب وسيطاً تربويا يعمل بدرجة كبيرة على تشكيل شخصية الطفل بأبعادها المختلفة ؛ وهكذا فإن الألعاب التعليمية متى أحسن تخطيطها وتنظيمها والإشراف عليها تؤدي دوراً فعالا في تنظيم التعلم ، وقد أثبتت الدراسات التربوية القيمة الكبيرة للعب في اكتساب المعرفة ومهارات التوصل إليها إذا ما أحسن استغلاله وتنظيمه .
 
تعريف أسلوب التعلم باللعب :

 يُعرّف اللعب بأنه نشاط موجه يقوم به الأطفال لتنمية سلوكهم وقدراتهم العقلية والجسمية والوجدانية ، ويحقق في نفس الوقت المتعة والتسلية ؛ وأسلوب التعلم باللعب هو استغلال أنشطة اللعب في اكتساب المعرفة وتقريب مبادئ العلم للأطفال وتوسيع آفاقهم المعرفية .

 أهمية اللعب في التعلم :

 1- إن اللعب أداة تربوية تساعد في إحداث تفاعل الفرد مع عناصر البيئة لغرض التعلم وإنماء الشخصية والسلوك

 2- يمثل اللعب وسيلة تعليمية تقرب المفاهيم وتساعد في إدراك معاني الأشياء .

 3- يعتبر أداة فعالة في تفريد التعلم وتنظيمه لمواجهة الفروق الفردية وتعليم الأطفال وفقاً لإمكاناتهم وقدراتهم .

 4- يعتبر اللعب طريقة علاجية يلجأ إليها المربون لمساعدتهم في حل بعض المشكلات والاضطرابات التي يعاني منها بعض الأطفال .
 
5- يشكل اللعب أداة تعبير وتواصل بين الأطفال .

 6- تعمل الألعاب على تنشيط القدرات العقلية وتحسن الموهبة الإبداعية لدى الأطفال .

 

فوائد أسلوب التعلم باللعب :

 يجني الطفل عدة فوائد منها :

 
1- يؤكد ذاته من خلال التفوق على الآخرين فردياً وفي نطاق الجماعة .
 
2- يتعلم التعاون واحترام حقوق الآخرين .

3- يتعلم احترام القوانين والقواعد ويلتزم بها .
 
4- يعزز انتمائه للجماعة .
 
5- يساعد في نمو الذاكرة والتفكير والإدراك والتخيل .
 
6- يكتسب الثقة بالنفس والاعتماد عليها ويسهل اكتشاف قدراته واختبارها .

 
أنواع الألعاب التربوية :

1- الدمى : مثل أدوات الصيد ، السيارات والقطارات ، العرايس ، أشكال الحيوانات ، الآلات ، أدوات الزينة .... الخ .

2- الألعاب الحركية : مثل ألعاب الرمي والقذف ، التركيب ، السباق ، القفز ، المصارعة ، التوازن والتأرجح ، الجري ، ألعاب الكرة .

3- ألعاب الذكاء : مثل الفوازير ، حل المشكلات ، الكلمات المتقاطعة ... الخ .

4- الألعاب التمثيلية : مثل التمثيل المسرحي ، لعب الأدوار .

5- ألعاب الغناء والرقص : الغناء التمثيلي ، تقليد الأغاني ، الأناشيد ، الرقص الشعبي ... الخ .

6- ألعاب الحظ : الدومينو ، الثعابين والسلالم ، ألعاب التخمين .

7- القصص والألعاب الثقافية : المسابقات الشعرية ، بطاقات التعبير .



دور المعلم في أسلوب التعلم باللعب :
 
1- إجراء دراسة للألعاب والدمى المتوفرة في بيئة التلميذ .

2- التخطيط السليم لاستغلال هذه الألعاب والنشاطات لخدمة أهداف تربوية تتناسب قدرات واحتياجات الطفل .

3- توضيح قواعد اللعبة للتلاميذ .

4- ترتيب المجموعات وتحديد الأدوار لكل تلميذ .

5- تقديم المساعدة والتدخل في الوقت المناسب .

6- تقويم مدى فعالية اللعب في تحقيق الأهداف التي رسمها .



شروط اللعبة :

1- اختيار ألعاب لها أهداف تربوية محددة وفي نفس الوقت مثيرة وممتعة .

2- أن تكون قواعد اللعبة سهلة وواضحة وغير معقدة .

3- أن تكون اللعبة مناسبة لخبرات وقدرات وميول التلاميذ .

4- أن يكون دور التلميذ واضحا ومحددا في اللعبة .

5- أن تكون اللعبة من بيئة التلميذ .

6- أن يشعر التلميذ بالحرية والاستقلالية في اللعب .



نماذج من الألعاب التربوية :

1) لعبة الأعداد بالمكعبات على هيئة أحجار النرد ، يلقيها التلميذ ويحاول التعرف على العدد الذي يظهر ويمكن استغلالها أيضاً في الجمع والطرح .

2) لعبة قطع الدومينو ، ويمكن استغلالها في مكونات الأعداد ، بتقسيم التلاميذ إلى مجموعات ثم تعطى كل مجموعة قطعاً من الدومينو ويطلب من كل مجموعة اختيار مكونات العدد وتفوز المجموعة الأسرع .

3) لعبة ( البحث عن الكلمة الضائعة ) وتنفذ من خلال لوحة بها مجموعة من الحروف ، يحدد المعلم الكلمات ويقوم التلاميذ بالبحث عن الكلمة بين الحروف كلمات رأسية وأفقية .

4) لعبة صيد الأسماك : عن طريق إعداد مجسم لحوض به أسماك تصنع من الورق المقوى ويوضع بها مشبك من حديد ويكتب عليها بعض الأرقام أو الحروف وتستخدم في التعرف على الأعداد أو الحروف الهجائية بأن يقوم التلاميذ بصيدها بواسطة سنارة مغناطيسية .

5) لعبة ( من أنــا ) : وتستخدم لتمييز حرف من الحروف متصلاً ومنفصلاً نطقاً وكتابة حسب موقعه

 
 

صفحات: [1]