عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - simar

صفحات: [1] 2 3
1

الاخ فادي سكاف,,,,,

نعم بكاء حامض رافق ما جرى لبلدي العزيز ,,,هذا البلد الاسطورة ..هذا الشعب الاسطورة
تب وتب للعفاريت المركبة المتسترة وراء شعارات لم نألفها من قبل في بلد الحضارة سوريا !!!!!مخلوقات عجيبة اتية من المجهول تهبط
بنا الى باطن الارض ما هذا الموت الذي يعشقونه ؟ مع أن بطبعته ات ٍ ؟؟
اشكر ردك وهل جميع الاهل بخير اتمنى ذلك
سيمار

2
الاخ الكريم منير قطا ........

اهلاً بك ولحضورك هنا ..وحسناً فعلت اشرت بأصبعك الى عنوان النص لإني بالفعل اخترته بعد مماحصة واخذ ورد ..
يبدو اني توفقت بأختياري
... مرورك أكرمني ولك التقدير والتحية
دمت
سيمار

3

لن أسامحكَ وأنتَ تسألني الغفران
فلتصعد ظلالُ دربِكَ قبلي
إنكَ خارجَ دائرةِ عشقي منذ زمنٍ
وإني امرأة لا تجيد العَفْوَ
ولا الحبَ
حين تملكُ الخَيار     
............................

العزيزة ليلى ....

أحب عنادك وتصميمك لكأنك صخرة تحتضن كل مياه الارض ..جميل إنك تطلين على زمن يطلب الغفران ..وهيهات حين يصبح هوى
المرأة انتقام ...طعنتك جاءت كطعنة رمح قاتلة ..
محبتي
سيمار

4
العزيزة ليلى كوركيس .......

جبران لن يفر عن أعيننا ..هو قابع بالوجدان وإن كان جثمانه مشدوداً الى حفرة ألا انه يتحرك في مشاعرنا ..
حسناً ..نلجأ إليه حين الشعور بالغربة فهو فتنة ..وعالماً بحد ذاته ونزهة ورفقة ..كالاسفنج يمتصنا ولا يمج
ما تركت الاخت ليلى فصاحة ألا ونثرتها هنا ..
تحيتي
سيمار


5
وعلى عودٍ لم يعرف الضجر



ليس له بديل

هو البقاء
>>>>>>>>>>>>>>

الغالية انهاء سيفو ....

البقاء ...ليت فصوله تعيد نفسها ..ويبقى ملازماً ..والحاضن لبقائنا والبقاء له لرب الكون والعدم قيد وما زال ...
نص متفوق
تحيتي
سيمار

6

سُعاد وحَمْلَها البِكْر لِحُلُمهِ البِكْر
سأترك نبضيْهما لتأويل المَارَّة ..

ووووووووووووووووووووووووووووو

ادباً يعلو فوق ادب ...يهجو الظلم في حدود السجن يمهله حلم ..يعسكر في نصك شامخاً طليق الروح كنصك
راسخة وساطعة يا لك .....متوالية خالدة
اعتزازي بأنيقة الحرف جوانا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
محبتي سيمار

7
وهوَ في غفلة عَنْ تكسُّري..
....................................
ليالي الشام تراقب النجوم ..  وأنت في لباسك المجازي تحتلين الاحداق فكيف بحدقته ..شقائق مفرداتك تعانق ياسمين الشام
بكل تواضع انت يا قامة ادبية يا جوانا ابلحد المحترمة ابجدية صاعدة بلا توقف
محبتي يا راقية جداً
سيمار

8


وهناك انا ....
دار ..دار ..ثم حط ََّ على كفك ..وفيك انطوى العالم الاكبر ..بنيتِ المشاعر بزهو ..حتى استفاق من صخرته يطلب ماء..فأذابه
يا روعة الكفاح سيما والنحل قد اخترع العسل .
جوانا الرااااائعة .. انت غنية بمفرداتك ..اسلوبك ..شخصك ..انت موضع احترام لأنك  قلعة من الثقافة والذكاء
تأتين والابجدية برفقتك
حقاً تلتقطين مشاعرنا وابصارنا ... كوني بسلام
سيمار

9

للباسقة جوانا ..هدير في سطورها ..ولوج الى الاعماق ..عبق ادبي يخرج المارد من قمقمه ...يخطف العاصفه ويبحر
اشتقتك وانت في خاطري ودمي ..فبأي كلمة أحييك يا ربيع الدنيا !!!
صدقاً  دهشت من فصاحتك ورصانة كلماتك من اي مفردات عبقة تشكل دمك ..
أعتز وافتخر بك
كل الود والاحترام لمقامك
سيمار

10
الاخ الشاعر امير ابراهيم ...

من اقصى الشرود   هتفت لصدى كلماتك
اني هنا ..في مدينة الخيال البراق ..بروعته
اهلاً بكلماتك وعذراً للتقصير فالظروف صعبة
سلامي
سيمار

11


اطوقتُ  فأطوق

  
                  
سيمار



اطوقتُ الضاري
    بي
و
الضاري كان
  وحشتي
وزلجتُ الى ليلي
احتلب كبريائي
    عذراً
شذرَ مذرٍ
كنتُ استشري خصومه
حتى اشتطت سويعاتنا
فأعياني المشطور بيننا

تصفن في احفورة خَلُصَتْ منها
حكاية
تعبرني
مدمساً حواسكَ بقميصٍ باهتٍ
وكذا
 كنتُ انتشرُ
كمظلةٍ وانطوي في حضرتك
وأكابر كسفينةٍ لا تحترق
حتى صاتَ المولودُ بيننا
إنّي انشعب كأغصان شجرة ٍ

 لمَ تقيس تعاسري بك
بأداة ٍ
لم َ ...؟
وتحالفي لاا  تقتاسه....!
ثم
تغرغر  الشائك في لسانك
وتمضي مولعاً بي
كل رطب ٍ ويابس ٍ
فأجمع ُ برادة َ ما تساقط
من حديدك َ

كأن الصقيع يتوالد ُ بيننا
يعترش ُفي نبضي حيناً
وندىً يفر من وريدي احيان
ما أن تذكرت ُ قولك لي
خذي مني حسب حاجتك
واعطيك ِ حسب قوتي
فما اسعدني واتعسني
حين تحتكرني هذه الحكمة !!

استأخرت ُ سحابتك
استأخرت

اراها لا تنبط بمائها

وكلانا يعارك صبره
فخلت ُ انك ضِعتَ في الافق
حتى تدلتْ منك بارقة
وأكثر
وأدركت ُ أن نيرانك
تسابق غيمتي
فقلت :
لا صولة لك في اديم  البيت ؟
فكان ردك :
كنت ُ اصغر واصغر كل ليلة
من دونك

 !!!!!!!!!





12
أدب / رد: حب يزهو بالنصر
« في: 09:44 25/08/2010  »

هبة  الشعر ..

كأن الشمس  حطت على راحتك ليلاً  ,, والقمر حط  مساء ..
هذا  الينبوع  الشفيف الذي شربت منه الان أذهلني ..مذهلة يا هبة
تابعتك حرفاً حرفاً كمن يريد الا تنتهي السطور ..كل شيئ هنا صار صوراً نابضة تدهش بحكمتها وجمال
صياغتها وعلى الازاهير  أن تأتي هنا لتحتفي بحب يزهو بالنصر
على المدى مبدعة  وعلى كل الجهات
اهنئك حبيبتي
سيمار

13
أدب / رد: (( خيبــَة أمـــَلْ ))
« في: 10:13 08/08/2010  »

الاخ العزيز راهب الحب ..

الدنيا دوماً بألف خير ..وإن راحت ..سيأتي الغد بوردة اخرى ..
لكن ..استغرب ..لماذا لا يحاسب الرجل الخائن ..بينما المرأة  ان زلت احدى عينيها فالويل لها
حتى النصوص ستقارعها ..
واعتذر منك اخي راهب الحب
على سؤالي :  لماذا لا يحاسب ماضي الرجل بينما ماضي المرأة وارتباطها العاطفي يترك فارقاً مؤلماً لدى الذكور
لحد تركها وهجرانها ..أليست روحاً ونفساً واحساساً مثل الرجل ؟
غريب تعامل الدنيا مع المرأة ..
واخيراً
تقبل مروري
تحيتي
سيمار

14

العزيزة انهاء سيفو ..

الكتابة راحة نفسية ..وصناعة راقية تقف على قلمها ..الأدب الجميل بأمكانه اخراج الأفعى من جحرها ..
والكتاب كثر كثر  والقليل من يترك مكانه شاغر ..الكتابة شراكة فكرية وروحية ..لذا على رأس القلم وصاحبه
قبل كل شيئ ان يكون وجدانياً ويبني الجمال , يبني الاحلام ,يبني الأمال ..
أخت انهاء لا نختلف معك على الشروط والقواعد لأنها لمصلحة الجميع ..
واخيراً  تهاني لك لاستلامك اشراف زاوية أدب الجديدة
تهاني ّ انهاء ومبارك لك عزيزتي
سيمار


15
أدب / رد: سَقَطَ ناضجا ً
« في: 22:32 26/07/2010  »
عذراً على التكرار
لانني لم الحظ وصول ردي
اشكرك

16
أدب / رد: سَقَطَ ناضجا ً
« في: 22:30 26/07/2010  »
الدنيا بألف خير لولا الشر المتربص بنا
نص حيوي يحاكي الواقع باسلوب رائع
سيمار

17
أدب / رد: فراشة الحب
« في: 08:39 25/07/2010  »
فراشة كأنها ملكية ابهرني
شكلها أحسست كأنها تنظر
إلى بحزن لا اعرف لغة الحشرات
كي أكلمها ..
..............................

ان النوري
تجولت معك في هدوء الطبيعة الجميل
ونحن بأمس الحاجة للعودة الى البساطة والفطرة
فراشات اشجار طيور ورود وووووو
هم سبب اتساع رؤيتنا وسبب لانعكاس الجمال في ارواحنا
دمت والى المزيد
سيمار

18

الاخ العزيز منير قطة :

الحياة لا تفنى في الموت بل الموت هو انتقال وكما قال الرب للميت انه راقد
والبعد بيننا وبينهم لابد وان يتواصل بطريقة ما

طرحك غريب قريب ويأخذنا للبعيد لنتفكر بماهية الموت والحياة
احسنت
سيمار

19
أدب / رد: سَقَطَ ناضجا ً
« في: 10:53 22/07/2010  »

لوحة المأساة  هذه اختراع الشر والجهل والفكر المتعفن علينا ان نندد ليلاً نهاراً بهذه الافعال
الجهنمية
صورت الواقع بمهارة
القاص والشاعر أمير بولص
أنت حصيلة ابداع
تحيتي
سيمار

20
نهض من وعائه
...................

ألتقاني صدفة ً
فنهض كشجرة ٍ وسال كماء ِ
الفراتِ
كمن راقه ُ وجهي
مدّ  موج َ أصابعه
يلاطمُ في خلجان أصابعي
يستشفع ُ مني
ضرام َ هاوية ٍ
 
فنهبت ُ يدي
إذ
إذ
 لاماء َ بعد َ الأخرة ِ


استميحك عذراً
أنا في قمقمي الرغدِ
أراك في برزخ ٍ
تبترد ..تحترّ..
كجلنار ٍ مجمرّ

أراك تجوس ُ برميمك َ  
تعوذ ُبوجهي ليطل

قد فاتكَ
 إن دربي قعيد ٌ لايحبو
لايحوم ..

ُحيّيت َ
أنا كنتُ أريدك أن تكبر َ
على حافة َ ماء ٍ
لا يرضى بنسيم ٍ عابر ٍ

استميحك عذراً ..
وأنت تسكب حمّى تموزَ
في غيمتي

تمط ّ ُ حبلاً أبجدياً
 عابثاً
حول َ غصني المسمّر
كالمستجير ِ بخمر ٍ من يدِ
مؤمن ٍ
أو
كالمستجير ِ بحرام من
 الحلال ِ

أتعاتب ُ ..؟

روحي َّ القابعة برفات ٍ
روحي ً الشاتية
التي تجمع ُ حطباً لعظام ِ
الأجداد ِ
أنا
كنت ُ أريدك أن تكبر
لا تحسبن َّ هروبي نفور
وأنت دفوقاً ٌ
 دفوق
!!
لا تحسبن َّ هروبي نفور
فصدغي  قد ّّ روضه ُ صوت ُ
 الأجداد

رجع ُ الصدى يردد ّ
أن الوصل َالمسبيِّ
هزيمة
والمجد ُ المرفوعَ
في الطين
يسقط ُّ..ّ!
!
استميحك عذراً
في الوجود ِ وما وراءه
لكم ْ قذفت ُ في وجهك َ
أقسى مفرداتي
وريبتي مشت أمامي
فيا لتجلي الصبر ِ فيك
وحسبك  
أتذكر ُ ؟
حين هاتفتني هامساً معاتباً
والحرف ُ بك مكسور ٌ
قلت َ ردّي ..!
فرجع ُ صداي كان
بعدَ الأخرة ِ !!

خلفي سلف ٌ حجري ّ ٌ
طيب َ الأصول ِ
وخلفك صبر ٌ مائي عريق
أتعاند ..
فليكن ..
رحت َ تضوع ُ على الأطباق
ِ الشهية ِ
رحت َ تستبدل ُ الخنادق َ
لكن ..
رميمكَ  المأتنق ِ مصهور اً
 مصهور ..!

تمط ّ ُ أسوارك في الحقول ِ
الغافية ِ
تعطر ُ مفرداتك ِ
ثم
تزرع المسافة لم ّ ؟؟

في قبضة ِ زمن ٍ غائب ِ
راغب ٍ
أسددُ لجراحي
طعنة ً !
فأشتط ّ ُ ..أشتطّ
وظلي يأكل ظلي
كأنما عيناي  هربت
لعمق ٍ
فلم تعدَ تطيعاني
لأرى من ذا الذي على
الرباب ِ هلك
ومن ذي التي تجز ُ
صوت َ الوتر ِ ..

بدهشة ِ عين وبعد غيبة
يا ..
لعاشق ٍ ..!
خرج من وعائه ِ
خرج َ من حجارته
بعد تفجع ِ المسافة ِ
جاء ..
فرميت بريبتي خلفي
وخرجتُ ..كشجرة ٍ تحمل
حقلها  مائدة ً
أوحي لمتسع ٍ
جئت ُ
جاء
 يقول :
افتحي يدك ِ
ففعلت
فوضع بها دهراً من نبض ٍ
مذ ذاك الوقت صار
الفرات الذي يرافق حياتي
وأحياناً  أزفرُ رماحاً
إنه الفقد إنه ُ الرجوع
::
::
سيمار


 
[/color]

21

جميل احساسك يا سمث
رعاك الرب
سيمار

22
يا حياتي يا دينا
اسكنه الرب فسيح جنانه ...اسف اسف لشبابه لماذا استعجل القدر ..وعمره  لم يزل فجا..
تألمت لذا سأصمت
سيمار

23
أدب / رد: من هنا وهناك
« في: 21:55 07/07/2010  »

الاخ العزيز صبري اوغنا

اسأل هل بأمكان هذا الخطاب المرسوم بأناقة ؟هل بأمكانه ان يوقظ ضمائر من يحرك خريطة العراق
هل بأمكانه ان يرسم قيم ويسدد  خطوات  من يتجاهل معانات اهل العرق
هل يمكن لمن يمر عليه هذا الحرف ان ينحرف عن مساره المعوج
اتمنى ذلك
نص جميل
دمت
سيمار

24
أدب / رد: قصّصْ قَبل النَومْ..
« في: 21:49 07/07/2010  »

وأكثر  غاليتي 

جوانا المبدعة بردودها ونصوصها وعمق  وأنيق حرفها  ياااااااااه

السكن بين حروفك كمن يسكن تحت ظل وارف في لهيب صيف
كمدينة خلابة غافية في سهل اخضر تبدين
انا يا جوان اعطيتني اكثر مما استحق
فخجلت من نفسي وانا فخارة الطين الزائلة
اذا كنت بصبى الربيع ولديك ما لديك من يقظة وجمال حرف مكابر ينزل من مملكته بثوب ملوكي
فما بالك ما يخبئ لك المستقبل ,اكيد ستمشين على بحر   نعم بحر من أدب راق مختلف
كلي محبة وشكر لمقامك
وانا هاوية لست اكثر من ذلك يا جوان واحب مناداتك بهذا الاسم فتقبلي مني محبتي
سيمار

25
لحقيبتها التي تحمل ُ بين ثناياها
دفتر للرسم ِ
رسمت فيه شمس ٌ ودجلة
رسمت فيه قمر ٌ وفرات
ورسمت شيئا يشبه مسلة حمو رابي
.....................................

الاخ العزيز والشاعر امير ......

لا ادري كيف يتم التخاطر بين الارواح
فصدقاً انني اقوم بحياكة نص
والمفاجأة في المقطع اعلاه
حيث اني كتبت ما يشابه :
وبما انك سبقتني سأقوم بتبديل ما كتبت
اما نصك الرائع فهو اختصار لطموحاتنا وندور على محورين  الاول لدينا قضية ورغبة نود تحقيقها
والثاني : انتظار لتحقيق الاحلام وجميل ان نلقي باحلامنا على عاتق الامل ولو كان امل من ورق
بحق
سلسلة حروفك بشكل طبيعي هذا ما نفتقد اليه
تحيتي
سيمار

26
أحسست ُ لحظتها
إنك تتململ  في ذلك النعش البارد رغم حرارة صيف بغداد حبيبتك
تريد أن تخرج
لتقول شيئا لمحبيك
كأنه وصية ً قبل برود جسدك
أو لتقرأ قصيدة كتبتها من وحي رحيلك المفاجئ
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الاخ الشاعر أمير بولص

مؤكد إن الروح انساقت في الفضاء تمارس تجوالها وهي عاجزة عن العودة لجثمانها
مؤكد انه حاول العودة لاحبائه لكنه عجز فطريقه لا عودة منه ....
نص ينبض بالحياة رغم موت بطله
سلامي
سيمار

27
يدٌ فاضت



يدٌ فاضتْ على صلصالها
بأربعة ِ عشر َحرفاً
يدٌ مدهشة ٌ قُدت ْ من سماء ٍ
وأغتالت ْ حرائق َ العتمة ِ
يدٌ فقأت ْ خدَّ رخامة
فتوردّ
بأربعة ِ عشر َ شمساً
يدُ من تكون هذه الماطرة
على مدارج ِ الزمان ِ ؟؟؟؟؟؟؟؟
وكعادته ِ ..
الزمن ُ
لا يبدل لباسه
إنما يستبدل ُ الوجوه َ
فجف َّ وجهك َ يا قدموس
وبقيت ْ أصابعك اسطورة
 بعث ِ  الحروف



نقلات

أجمل ُ لوحة  قدمتها لي
سرب ُ حمام يرف ُ بحمامة ٍ واحدة ٍ
فكيف استطعت َ تقطيع
أوصال الأغراء ِ
تقطيع أوصال سوق الغزل ِ

والمدّ لجمته ُ

حتى انشطر َ متراجعاً
إلى كف ِ البحر ِ


موسوعة حب

تُعدّ لي
من حدقة ِ عينيك صباحاً
ومن قلبك َ الراعف ِ
أعدّ ُ لك لجاماً
ويا ما
تقطعت ِ الحكاية
من منتصفها
وألتأمت ْ
لتعود تفطر لي من شفاهك
ضفة ً
لأستريح
متقدماً  بسطوة ِ حب ٍ
فتسدل  
عطشك َ علي ّ
لكني
تقدمت ُ عليك مصنعة ً
من هواك
رئتي


أجنة حب

الناسك في صدرك
يقطف ُ لي
أجنة حب
فيرتكس ُ كلّي
ويسرُك َ
أن أكون الماء المنصهر
فويق حريق


أفتش ُ

أفتّش ُ في عتمتك
عن نبض ً مشرد ٍ فيك َ
أو
مقيم
فأذهل ُ
من ظلي اليتيم ِ


ينقر ُ

أراه ينقر ُ
لا تفهموها
على الدفوف ِ
ينقر ُ بلغة ِ المطر ِ

بعدَ مشاجرة ٍ
ليمحوَ
غبارها
لكني
أتبرع ُ بالتراب
جدلاً


أنا امرأة   كباقي



أنا امرأة ً ويصعب ُ عليك َ
أن تحصيني
أنا امرأة ً.. يهطل ُ المطر ُ من جبيني
أنا امرأة ً
وهذا
قدري
أن أكون وتراً بربع ِ صوت ٍ
و
صوتي موج يختال واثقاً
أنا كباقي النساء ِ
ولست ُ بثوب ِ زفاف ٍ معلق ٍ
ينتظر ُ التخييم ِ


كبيري حبك َ


أنت يا الذي
بحثتَ عن وجهي
في الأقاليم ِ
فتملكت َ لفتتي
أنت يا أنت
من فك لي  أزرار نيسان
وأنا من تتعمد التناقض
وأنا  لفي  
التناقض ِ
أهيم
هكذا
تمازج َ عمرينا
بين
سين ٍ وجيم ِ
نتسلق ُ
مفردتين
يوم ولدنا
ويوم .........
والزوبعة لم تقعد ُ بعد


يحط ّ........

لوعة ُ قلبك َ
مثل ُ نسر ٍ لاهث ٍ
آت ٍ
من مسافة
يفتقد ُ راحتي
ليحط ّ
.
.
؟


..........................


تقول الاسطورة بأن قدموس هو من ابتدع اربعة عشر حرفاً وبشر بها اوروبة اثناء بحثه عن اخته اوروبة الضائعة

28

الاخ العزيز ضياء

علمنا السيد المسيح المحبة والتسامح والتواضع
وووووووووو
وكل فلسفته درر  وجواهر لانه ما فائدة الانسان لو ربح العالم وخسر نفسه
لكن علينا ان نمارسها بتعقل ولا تنس حين قال من ليس له سيف فليبع ثوبه ويشتري سيفاً
طالما في الدنيا اشرار وحمقى
تحيتي لك
سيمار

29
أدب / رد: شموع شاحبة
« في: 13:05 25/06/2010  »
جميل
ان  تنطوي دفاترك
بين راحتيها ...
وجميل
تفريغ الهموم  في خدّ صفحة
وأظنك قريبي ابو مايكل ..؟
كيف الاهل والعائلة وأراك تذرف مرارة  الغربة ألم تكن تسعى إليها
تحيتي لأم مايكل والصبايا والشباب
نحن بخير
سيمار

30
أدب / رد: قصْصْ قَبل النَومْ..
« في: 09:20 24/06/2010  »

وماء ُ يعتذر لنار .....

.......

هذه الزنبقة  الحمراء
تنزف ماء ها الاحمر
وعلى الثغر يباس والماء يتقد ..يتزلزل عاجزاً عن الوصول اليه
يا قلب أمه ..
كيف لها تحنيط الوجع ..والهة الماء تحبس عنه المطر ولكأنها سر بعيد المنال ,
ودمه يصارع للبقاء وجرحه بوابة عنيدة تأبى الانغلاق
ألا  قولي لي يا جوان هل رحل الطفل الى شمسه الجديدة الى آخر الدنيا هكذا استشفيت ؟
هل عجز اطباء الوطن عن استرجاعه ..ومواويل الساهر وابو ذيات قرعت طبولها حزناً ؟
وحقاًحين يقحم طفل في التراب يصير الوطن خارطة معدنية بلا قلب !
فليحتبس المطر طالما عصي على فم طفل نازف..
اجدت تصوير الانسانية بمهارة وبأقل الحروف فوضعت دمعة في  اليد اليمنى  وفي اليسرى خيبة الملذات والمستجمين على قارعة شاطئ تركوا المعاناة لوحدها تبكي !!!
فليبقوا في مسودة ملذاتهم والمبيضة للمراثي
اعذريني عزيزتي لمروري الثاني لأني انتمي للمراثي
سلامي





31

صدقت اخي نديم
فاللص لا يأتي من الباب الواسع انما من النافذة
تحيتي

32
ان كانت ْ الكتابة غاية انسانية بحتة للرقي بذاك الأنسان الى الأفضل ,
لماذا يُحرم القاريء ( الهدف ) متعة الأدراك ؟؟
بغض النظر عن اقلام هاوية او مُحترفة تكتبْ ما تكتبْ..لتدّعي الثقافة او
تستلذ البوح او الرضا عن الذات  او ..او..

وبالتالي كل قلم حُر بحروفه ِ ... والقاريء هو الحَكم ْ...

ومن هُنا ندرك سر شعبية النصوص النزارية الهادفة اولا ً والرائعة ثانيا ً
بظل ِ(شرق) لا زال يجهل فن الحب والجمال ..

......................................................................ز

عزيزتي جوانا

بصراحة انا مؤيدة  تماماً لما نطق به قلبك مع الاحتفاظ ببعض التعتيم ليسلط المتلقي ضوءه الاخير
على الفكرة او التركيبة وانا اكيدة انه سينال بعض المتعة وهو يشرد بخياله الى البعيد ويضع نفسه خلف عدسة مكبرة ليصطاد الفكرة بذاته ومن هنا سيتموج النص وستتعدد الافكار والرؤى
فما ترينه أنت وتتصورينه لنصك الرائع الرائع في جملة ( بوجه الكرة الانسانية ) ارى خلافك ويرى الاخر
تصور اخر ولكل منا انطباعه الخاص ..لعلك تشعرين احيانا بأنك تسعين وتحلقين في فكرك الى البعيد البعيد كمن يريد ان يغتسل بضياء كونية ويعود من جديد يهبط الى الارض.. هذا في روحنا وكذلك يكون في قلمنا هو الاخر يود التحليق ..والحواس كذلك تود التحرك بغير مكانها والروح تروح وتجيئ الى منحدرات وذراري لا حدود لها ..نروم دوماً الى اللامرئي وبما اننا شعب يجيد اللغة ويتقنها  ويتفنن بها فبات من السهل عليه فهمها من اول ومضة ..وعادة ترتقي الاجيال وتقطع شوطاً ادبياً زمني اعتاد النبض عليه كأسلوب لتخرج الى مدارات جديدة ومحطات جديدة لها رائحتها بالتأكيد
انا لست مع اللامرئي والغائب جدا جداً والسريالي البعيد او الماوراء ولكن ضمن حدود الماوراء على بعد رمية حجر .. انا ايضاً لا احبذ الخروج بخيالي الى اللازمن واللامكان فماذا ينفع التجريد حين يكون مجرد قحط قحيط وماذا ينفع اللهاث خلف النجوم ..ارى لكل نص خصوصيته وجماليته اذا تمكن الكاتب من الاحتفاظ بنصه في حدقة عينه وفي حدقة عين الاخرين أي يكون النص راحلاً وماكثاً ...ماكثاً وراحلاً ..يحتفظ بزمنيته ويهرب من زمنه ..
اما العظيم نزار فلا يحق لي التقرب منه ...هو ابو الحب والحب طاقة يشحذها الجميع
أما انت العميقة جداً وبهذا العمر عمر الربيع فلك مستقبل وافر وزاهر ومثمر
انت منذ الان تشبهين النهر فما بالك لو وصل هذا النهر حد البحر
عزيزتي انا سعيدة جداً بنقاشاتك المفيدة وأحدق دوماً الى ما تكتبين لأنك ملفتة دون مجاملة
سلام الرب لك وتقديري العالي جداً لك
سيمار

33

الاخ العزيز والرقيق نديم دجلة الفراتي

وقفت ابحث عن ردك واذ  تقفز جملة في منتصف الصفحة تقول نشاط متميز

انت رائع اخي نديم
اشكرك وتقديري العالي
سيمار

34

الاخ  الشاعر العزيز منصور السناطي :

ما دام في الأرض وجع فلن ينفك القلم عن صراخه, سينطق حتى مغيب الشمس
ويعاود نشاطه .ما دمنا نختلط بهذا الزمان والمكان وما دام الشر والخير يسيران جنباً الى جنب
اذن ستبقى اصابعنا تفصل بينهما
افتخر بردك الجميل على النص  وشرف كبير لي أن تمر من هنا
سلام لك وتقديري العالي
سيمار


35
أدب / رد: قصص قبل النوم..
« في: 05:53 20/06/2010  »
وماءُ يعتذرُ لنارْ
والقمر استحالَ رغيف الفقراء
وفقراء تلوكُ الحَصّى


وجميلٌ كانَ الصيفْ
رُغم انصهار الضمير ,
اغنية دندنها العبثْ
وعلى ايقاعها المُزعج
تراقصتْ اجساد..
تسّجتْ لساعات ..
تنشُد الأسمرار
على رمال آلاف الشواطيء ..
تبعثرتْ مُذ قديم الحُلم
بوجه الكُرة الأنسانية
>>>>>>>>>>>>>>>>>

جوانا الراقية

في قصص قبل النوم اخذتنا الى عالم جميل في تراكيبه ,مبدع في  ابعاده
معتم في معاناته..وقصدت انك اجدت رسم المعاناة بمهارة ..اجدت ترحيل السعادة عن وجه الفقراء
واظهرت المعاناة حتى كاد النص يتكور من شدة الومض والترميز
بعض الجمل استخلصتها وعزلتها في الاعلى لانها ذات وقع جديد واعجبتني جداً هذه البارقة
(بوجه الكرة الانسانية )
ارى يا عزيزتي جوان ان الابداع طفح هنا واختلط بهموم الزمان والمكان وشكلا
نصاً عالي المقام وهو يستعيد الضمير والرغيف والعدل الى هذا الكون
اصفق لك بحرارة
سيمار

36
أدب / رد: نحن شعب لا يستحي
« في: 17:31 19/06/2010  »
لسنا سوى سبايا تتقن البكاء على الكهرباء ونعي انقطاع الماء ولعن السماء والكفر بالأنبياء
محترفون في تفجير قباب الأولياء وشتم الخلفاء وتنصيب الفاسقين في مقام الأمراء
شواربنا للزينة ورجولتنا عورة العورات وأكبر كذبة ما يسمى بالكرامة والكبرياء 
 
 
 نستعجل ظهور المهدي باللواط ونخطف العذارى ونغتال الطبيب والطيار
نحرّم أكل سمك الجري ونقطع رأس من " يثرم الطماطة مع الخيار"
 
>>>>>>>>>>>>>>>

أطل قلمك الجريئ هنا ليفند اباطيلنا
اجل
بيننا المرائي والدجال واللص ,وووووووو
وانت رسمت لنا مصغراً لواقع العراق الحالي والماضي ...ورسمت مصغراً لنفوسنا
ولكن بيننا من لا يمشي مع هذا التيار الملتوي ..فإن خلت الدنيا من الطيبين والصادقين لبليت
احسنت
احييك

37

الاخ العزيز مهند ....

رحت ترش الاحساس الراقي الرقيق بكل مقاييس قلبك
واستظليت في افيائه .. ونحن اقتربنا نسمع صوت هذا الغدير 
ما اجمل سقسقته
دمت
سيمار

38


غادة ...

رحل اخينا عامر عن ارض الشقاء وباغتنا بسفره الطويل
ها هو يعطر الفضاء بأنسانيته
رحمة الرب تحتضنه وتعازي الى العزيزة ام فادي ولذويه
سيمار

39
نعم
بكل حزن ..تحت ضوء هذا القمر ..انبعث الخبر واقفاً ..ونحن بقينا جلوساً غير مصدقين
يا هذا الموت العاري ..كان الوقت ما يزال اخضر ..جئت سريعاً بلا استئذان ..
يا هذا الموت المباغت ما اقسى قبضتك ..
كان بجوارنا يفرد جناحيه على الصفحة الرئيسة ثم
ثم مضى دون ألتفات ..لو يعود ..لو من يكذب الخبر
هبة
لو  اختبأنا في كل الزوايا حتى في حضن القمر سيصعد إلينا
وإن نزلنا سينزل دون شك فهو يعرف طريقه ويقودنا في النهاية الى ذات الطريق
قمرك ولا اجمل منه عزيزتي لكنه تمأزر بالسواد حزناً على رحيل اخينا عامر رمزي
رحمة الله تسير به
سيمار

40


وما تقول يا فاروق
هل فارق الحياة ...ام ما يزال  في جوارنا ..وكيف استلبته السماء ؟
وهو ما يزال ناثراً جناحيه على الصفحة الرئيسة
لعله الحصاد الذي جاء في غير مواسمه !
لعله الطريق الذي يقودنا الى ذات النهاية ومهما اختبأنا في الزوايا سيلاقينا ..
سيصعد بنا ولو اردنا النزول
وسينزل ولو اردنا الصعود ......ياااااااااااه ..انا لا اصدق
لا اصدق كيف ينبعث الخبر واقفاً بينما نحن نجلس غير مصدقين
رحمة الرب الهنا تسير به
يا عامر كنت بيننا فلم رحلت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

41

الاخ فهد
يتسابق الحرف هنا ونتسابق لقراءته
راقي جداً
سيمار

42

الاخ العزيز امير ...

(أنت ِمن جَعَلت العالم حفنة تراب ٍ في قبضتي)
تستحق راحتك الثانية باقة ورد ..
........................................
لانك رصعت هذا النص بهذه الفراشة الرقيقة
نص متميز على المستوى الفني
سيمار


43
الاخ العزيز منير قطة

هي جذفت بغرورها وكنت بحرها والبحر يتسع للكل
قلبك هو الاكبر
رعاك الله
سيمار

44
أدب / رد: اسال نفسك ..؟
« في: 19:57 06/06/2010  »
الاخ العزيز صبري اوغنا

تكون كارثة ان لم نسأل انفسنا
أين نحن وما الهدف من وجودنا هنا ..وما علينا فعله او توصيله
رؤية تعيدنا الى الوراء والامام لاختيار الافضل
لي شرف المرور هنا
سيمار

45
أدب / رد: لو أن حبك
« في: 20:20 04/06/2010  »
فالحبُّ أحيانًا يُطيلُ حياتَنا
ونراهُ حينًا يَقصِفُ الأعمارْ
[/color]
>>>>>>>>>>>>>>>>

الاخ سمث

صدقت

نبض صادق تجلى هنا
سلامي

46

اخي نديم
اعجبتني المرأة الخود
اشكركلهذه التفاصيل

47
على مقاس يوسف

.......................

حين هزوا غصن يوسف
في لحظة  مُرة ٍ
علٍّ بئراً ترتشفه ُ

ما عاد َ غريقاً
إنما
نازع ظلمة ً
حرك َ قبحاً
مدَ زنداً ..بصر َحُلماً
فاستوت على مرابعه ِ
جنائن  بابل ...!

على وقعه ِ أنت
كخمار ٍشرقي ٍ يخفي تحته ُ
مفاتنا ً..

حين قدرٌ
مر ّ
بجولة ٍ خاطفة ٍ
بفارق ِ صوت ٍ
صوتِ
أب ٍ
تناهبته سماء
ومعه انتفى
غدُ سنابلَ خضراء
وقفت ..
وقفت تحصي أناملك الغضةَ
فإن تبعثرت فمن ذا الذي
سيطيل ُ قامة دار ٍ
تفتش ُ عن عارف  يلوذ ُ بها ؟؟
من ؟
من سيفدي عين أم ٍ مستغرقة ٍ
في أفق ٍ تفتت ؟؟
وصبية تجدل ُ شعرها
وتحدقُ بباب ٍ مطبق ؟؟
وتلك الحديقة ..
التي تشي بكآبة طير ٍ ما عندل َ
فوق مجدها منذ ُ  كمّ..؟؟
:
ذينك شقائق ُ النعمان التي
تفردت
وهم ُ إخوة ُ دم ٍ
ذوب َ حلمهم  ليل  يختنق
قدرٌ ..
كان قدر اً
جرجرك إلى منزلق
أشهد أنك أبليتَ
وأنت تحيل مضائقهُ اتساعا
استبسلت وأنت
تفتتح الدروب َ المكبوتة َ
تقود ُ الكروم إلى الخوابي
تروح كحرف انطلاق ٍ
وتجيئ كحرف ضم ّ
أي ُ
مشتهى كان للمطارح ِ
سوى فارسٍ والفارس ُ
حصنٌ
إذا القدر زم ّ...!
رحت تنتحل ُ ما برأس الملائكة ِ
من فروسية ٍ
وتعود ُ  بأسرع من مقلاع ٍ إذا
همّ...!
فأيكما
ضبط الآخر ..؟
أقول :
عين ُ القدر ِ خجلى
من تزاحم العسل على راحتيك
يا ذروة بلا أرجوحة..!
يا خليط الحب الذي يصعد قامتك !
فأينع ربيعاً يصوغ ُ بعين
قاصية
للمطارح شذاً
للصحارى عيوناً
ولك صوماً
كما لو أنك ما زلت تقف
على بعد ربيع
ما دخلته !
حتى وقف سائق العمر
يدق
ذاكرتك
ولم يزل واقفاً ولم تزل
تجر المواسم
فاسترح لأحيك لك
حُلة ً على مقاس قميص يوسف
فلا تتوارَ كحجاب شرقي
يحتكر تحته
عبقاً ....!!


...............








48
الاخت العزيزة جوانا ..تحية

الشعر بكل اشكاله رافد هام  من روافد الثقافة وهو ينمي الذوق الفني والحسي والجمالي في الان.

وعليه: أن يكون الشعر بين الغموض والوضوح ليحافظ على عنصر التشويق والتحليل لدى المتلقي .
فالنص يثمر حين يحرك ذهن المتلقي الى ابعاد غير مكشوفة ويدخله الى ميدان التصور ..
النص اسرة من افراد بأجنحة ترفرف بإيقاعات مختلفة وتوشوش بصوت مسموع او تقودنا  لننصت الى ما توحي به الحركة (الكلمة )ولا أقصد الابهام انما ملاحة الغموض الذي يقود الى التحري ..
الاخت جوانا اشكر  مجهودك ونقدك البناء البعيد عن التجريح الشخصي بما انك اتيت بنقد ادبي بحت ومسلكي بحت وبغاية الاناقة
تحيتي
سيمار

49
أدب / رد: الأمل
« في: 18:29 14/05/2010  »

ما يجمل حياتنا ..هو الأمل
وان كان املاً من ورق ..
افتخر بوجود الامل في طيات كياننا ,الامل  غريزة جبلها الرب بنا ليفرغ ذواتنا من كل خيبة ويطير بنا الى مسافة نملأها عطاء ً
كان لا بد من هذه النقرة نقرة الامل لتضفي بدواخلنا الانتعاش.
الاخ العزيز زيد ميشو
دمت بأمل مفعم بالنداوة
سيمار

50
الاروع العزيزة غادة

هكذا يخطنا الحرف ..يتحالف معنا ..يشارك  فواجعنا ..ويحول غيومنا الى امطار
امطار تشمها الارض لتتورد من جديد ..
كل التقدير لعبورك الجميل
ممتنة لك عزيزتي
سيمار

51
فاتحة النساء
..............

ابخرة تصعد ُ من جمرةٍ خبيثة
تتندرعلى أنوثتي
صاعدة
تؤرقها الشهوة
نازلة
دون وردة مساء
ومضت تطوف على شكل ماء
يلوي عنقه
تحن إلى رقصة زورق ٍ يرقرق
صقالة الركود
..
حين انتصب
نافضاً
عن قامته
رائحة امرأة
بعدما
أورثها نثار نشوة ٍ
واستباح مفرداتها
بلا عرس ِ
يسفحها المغزى
فتذهل !!
صعب على متحركة رمادية
تزيح غطاء بئرها
أن تخصب قفراً
حنط حواسه

يا طالما
 
ترشق مفرداتها في حضرته
رزماً
أو
تعجن
عطرها تزفه بين معاطف
وردة ٍ
تمتحن بها
ذاكرة
رجل ٍ
أفرج من جراره
مرارة ً
يرشها فوق سكر
ذاهل وهو متروك

بجسارة عاشق

يحدق
بأنفاس باردة
ويستحم للمرة الألف
للمارات على اللهفة
التي وحدها بي
ولي
أقول :
أنا من صاغ له نبضاً
في شقوق قلبي
أنا من اخبئ بين حجارتي
جمرةً
ادهش بها
من يزرع الصقيع
في غفلة
إلى ماء
يلوي
عنقه أقول :
ثوري ..ثوري
فأنت أبعد من أن تكوني
فاتحة النساء ...
يا طالما
كان ضلعك يتقلب وحيداً
حتى أورق
فكنت أنا
أنا
الهشة
أنا الهشة التي انبجست من جراري
مفردات هابيل
فيا أيها الانقلاب الرفيع
الذي تشغف به كل مملكة
وتعف عنه مملكتي

حين أورق ضلعك
كنت أنا طالعك
 ولم يزل طيني متروك
في طينك
ولم تزل تفتش عني
فيفضحك سقفنا
استأذنك !!!
.......................
سيمار

52
الاخ  العزيز ابدل ...

للاسف ستتحقق امنيته ولو استعار ملابسه ..لأن البشر تكتفي بأبراز أثره الاخير ..ولا دخل لها في التفاصيل .

البالون حجر شطرنج بين اصابع تنأى عن الظهور .. هذا واقع ما تقوله هنا ..
اما من باع أرضه وقبض على ثمنها  سيرسمون على الرمال كرامته ..
ومن عاداتنا أن نجامل ونحك ظهور بعضنا البعض ويا ترى من سيكون صاحب المخلب الاطول ومن سيتدمى ظهره ...

تكثيف لصور واقعية واحتجاج  متأنق انساب هنا
سلمت
تحيتي
سيمار

53

الاخ جان هومة ...

ولو محوها ..فبريقها يسطع ..هي وردة لم يشمها أحد ..قابعة تحت الرمال ..يدها مفتوحة تسقي العطاش فنون ذاك الزمان وتذكر .ان الموت اقصد موتها الحالي لا يعني فناءها
نص جميل
سيمار

54
   *       *
 قف عن مطاردتي أيها القدر
  فأنا اعتدت المسير..
............................

الاخ فهد كيفاركيس ..

اتمنى ان يستجيب القدر ..بتحويل خطواته  عنك ما خلا ادخال المسرة الى نفسك ..

قرأت هنا لوحة فنية خلابة  عميقة الجذور ..
تحيتي
سيمار

55

الاخ منصور السناطي ..
بجمالها تتجلى قدرة الله ..وفي روحها عطره  وعلى هذا النحو الناجح في سرد تفاصيلها اضفت الى فضائنا قمراً جديداً ونصاً ناجحاً
تحيتي
سيمار

56

القدير  يحيا السماوي ...

لا فرق الى أي جنس أدبي تنتمي نصوصك فالمهم في أنها تعلي من قيمة الفكر  اذ صنعت من اللغة وجداناً جميلاً وأخرجت النصوص  برشاقة وتنوع وقد اطعمتنا القمح بملعقة من ذهب ...
تحيتي

57

الاخ عامر ...

تتسرب  من حاسة  بصرك اشرف الصور واعلاها.. هي المسؤلة عن صناعة ابنائها
هي ايضاً  وجدان وثقافة وهي هنا خمرة نصك
لانها صنعت من عينك اداة لتكتب
تحيتي عامر
سيمار

58
انهاء عزيزتي
لم تكن المقابلة بين لفظة ولفظة وانما كانت بين النور والظلمة ..نصك يخاطب الانسان العاقل
ويشرع له الحياة ...ليراه الجاهل ويتعظ...سيتعظ ..اتمنى ؟
قيمة جمالية في النص وتهذيبية لمن تشوشت نفوسهم ..
سطور كريمة تجلت هنا
سيمار

59
القديرة فيفيان

ميدان مفتوح على مصراعيه ,لمزيد من فقه الفلسفة والنظرة الثاقبة
وموجات صورية تبلور حدة النظر ودفق المشاعر ..الى مزيد من التألق
سيمار

60

ايتها السكينة
داعبي القابع في عمقي
زعزعي صمتي
هزهزيه على ارجوحتي
لكن أرجوكِ
لا تطبخيه
على قدري المشتعل
ما عاد حساؤه يحتمل
.............................

عزيزتي غادة

حروف ترتقي الى حد الزنابق .. تضمر السكينة بذاتها ..وتستجلي فطرة في النفس
فطرة  تقود الى واحات السلام في السماء ..دوماً روحك تنهمر من الاعالي الصافية
تحيتي
سيمار

61
هبة عزيزتي
حطت في ابعادك مشاعر طيية وجمالية خاصة ..خرجت من ذاتك لتعودي اليها الى جغرافية اوسع
انتهت في نبض قلب ...قلبك جميل
تحيتي
سيمار

62
أدب / رد: لا باب لنا سيدي
« في: 18:23 14/03/2009  »

الراقي راهب الحب

تطوف هنا بكل لياقة واناقة , أغدقت عليّ كل جمال روحك الطيبة ,
وكرم حبرك ,,
لك مني كل تقدير ومحبة
اشكرك جداً
سيمار

63
أدب / رد: لا باب لنا سيدي
« في: 09:13 14/03/2009  »

هبه الرائعة ..

كأنك افرغتِ زجاجة عطر ك هنا , فصعدت من كل امكنة حرفك روائح الطيب
فكيف لا باب لك وأنت تنتشرين عبقاً ,بل افتح لك بوابة ,,ولك السلامة وتقديري
اشكرك جداً
تحيتي
سيمار


64
أدب / رد: لا باب لنا سيدي
« في: 16:15 13/03/2009  »
انهاء المبدعة

ومهدي ومهدك
يفترش وجعاً , يحمله  الى السموات السبع ,خلت ُ إني صافية ,اسقي اضلع غيري غيماً ابيضا
لكن لغة مشاغبة فرضت نفسها علينا وكانت بيوم وليلة قطيعة
انهاء
تبقين شامخة   ومرورك اشمخ به دائماً
تقديري
سيمار

65
أدب / رد: لا باب لنا سيدي
« في: 15:54 12/03/2009  »
المبدع فاروق

حين غادرتني هذه القصيدة وغادرت يدي , وانصبت هنا على الصفحات ,سرعان ما تقاسمتها العيون والاذهان ثم عادت إلي بأجمل معطف , وهو عيونكم الجميلة واذهانكم الراقية وذوقكم الكريم
شعرت الآن إنها قيّمة , ,انها ثراء ذهني ولغوي وفكري ,
لقد استفاقت اذن , وتباركت في اعماق كل منكم
تقديري العالي فاروق لقراءتك واشادتك
سيمار
 

66
أدب / رد: لا باب لنا سيدي
« في: 09:31 12/03/2009  »


وسيم ..
طائر الحزين

سعيدة بمرورك انا يا ورد
تسلم  اناملك
تقديري
سيمار 

67
أدب / لا باب لنا سيدي
« في: 16:06 11/03/2009  »
لا باب لنا سيدي


سيمار ميخائيل
..................


يفلت ُ مني كأس ٌ
مُعنّى  بوهم ٍ
لا بأس إذا اندلق َ
ما دام كفي يتعبه


في الطرف الآخرِ
مدينة
تقيأت ْ ملاكها
خرجت من أبوابها بأ ثواب
الياسمين
وقلب ٌ
في زورق ٍ مثقوب ٍ
يمخر
في بحر آسن

مشتهاي
أميل ُ على حاجبي
أراك ِ
اسطورة ً
تستفيق ُ من تراب ِ

لعمري
سأبسط كتفي لها
رفاً
أوقظ ُ شمعة في
محراب ِ

أدري
على الضفاف
أفواه ٌ
تقضم ُ من حروف الأبجدية ِ
أبيضَها
تعضعضُ من حولنا
دوائر افلاطونيه

لولاه ..
خط الحديدِ الموصل إلى
سدوم
ما كنّا
فصيلاً يحدق ُ بأذن ٍ
ويسمع بعين

عمورة
في دعة ٍ
أفرغت زجاجة إثمها
ثم
تقاعدت

أقول وما أقول
وجدول ُ ماء ٍ
يهز ُّ ذيله ُ
صوب ضياع ٍ

خطا قلبي
يجنّد كؤوس
نبل ٍ
لمدينة ٍ أضاعت
قوارير الطيب ِ
وملأت جرارها مكراً
أنا ما جئت ُ
لأدهش
لا
إنما
جئت ُ استدرج ُ
كياسة ً

إني امرأة بأس ٍ
لكني
سألقي بعيني في
ماء ٍ
بارده

ظني
لا باب يدخلني
كل المفاتيح تحجرت
كل القلوب ِ تمعدنت
أنا ما جئت ُ لأدهش
إنما
أبواب ٌ لنا
تدرأ ُ الحكمة عن
مقابضها
نوافذ ُ
لا تخلع ملابسها
قبالة
النور
بياض ٌ هجر حكايانا
حجر ٌ انكمش على وصايا
وجوه ٌ لا تتمرآى
ومع ذلك
بقيت عيني بارده
فكيف لا يا ليلى
لا
اصطفي زمناً
حبذا لو كان تحت
التراب ِ
أصونك
أي ْ
أي ْ
لذا استدرج كياسة
أنا ما جئت ُ لأدهش
إنما عمري يسافر
بنشيد ٍ تاه تاه
حين أصابع َ من شوك
غزت عش َ يمام ٍ
وأهدت غراباً
للنوافذ

لعمري
منبه الساعة  يرتجف
سيقص ُ ّعلينا
مفاجأة
ونحن نتمدد ُ تحت غد ّ
سيخلع سترته
ويهيض بوجه ٍ
صاخب
يا
لإطلالة  فم ّ ٍ
فواح ٍ بعطر فينوس
ومثل كل مرة
نحتار كيف
نسجنه !!

 


68

فاروق ايها الشاعر الرقيق

وأتاح الحظ لك بـــــ  أن تلتقي في الحظ مومياء ؟
وتجد ذاتك هنا ؟

اسعدني ما قلت مثلما اتعسني
يا شاعر المروج والهضاب والجمال والقمم البيضاء
ثقب في الحظ , ربما سيدخلنا الى مدينة لا باب لها
ربما يطاردنا لنستجمع قوانا
فاجمع باقاتك الجميلة وضعها هنا
دوماً أنت رائداً في ردودك
تقديري وشكري
 
سيمار



69
أدب / رد: أنثى
« في: 18:57 08/03/2009  »
أسدلت شعري كما تحب
وضعت احمر الشفاه
ولم أضع ظلال العيون
دائما كرهت الظل
اخترت بنطلونا اسود كلون عيني
وقميصا اصفر كحال بشرتي
.......................................

هبة الغالية

اشبهك هنا تماماً في المقطع اعلاه
تعددت الخيبات في نصك ..مع انها خيبات موفقة
 ما يلفت الانتباه هنا صدقك وبساطة التعبير الى جانب الذكاء في القفلة
كما يقال سهل ممتنع
ارى استحداثاً   ما يجري على يديك حين تماوهي القصة بالشعر ..
في الحقيقة ودون مجاملة طاب لي ما قرأت واستمتعت
وشيئ ما علق في ذاكرتي ولن يهاجر هو اسم هبة وانثى
دوماً يا هبة تفاجئينا بالجديد الذي يقبض على ساحة الابداع
راقية ومبدعة وشفافة
تقديري العالي
سيمار




70
ما أعتقلتني تلك الكؤوس / وليتها ...

................

الراقية انهاء
حضور الصواب والحقيقة  لا تسعه كاس او كوؤس
كم هذه الصورة مبهرة
و
فتحملني في ارحامها فتيلا ... احترقتُ حين عطشتُ للنور
انهاء انطلاقاً من النور واليه وعطشاً ابدياً سيحملك اليه لانك الكريستال الشفيف
الذي لا يمتص سوى الشمس وبعمر اول حجر سارتْ به الحانات
واول بوق نفخ في اذن الملكاتِ / ولاني شاهد ٌعلى اول نهد ٍ
أرْضَعَ السماوات علقوني لافتة .. وعرّوها من الكلمات

لن تموت  الكلمة ولو شنقوها ,فلها امكانية التواصل وامكانية التوحيد والتغريد وفتح اعتى المعاقل
فالكلمة ملكة ولا كل الملكات تقود الى الحرب والسلم
وان اسروها ستبقى ملكة تتمدد امامها الساحات والساعات
دخلت معك انهاء الى عوالم الحقيقة والصواب هذا العالم عالم الحق سيبقى عانس ويأبى التزاوج مع النفاق كما النور والظلام احدهما يزيح الاخر
أرأيت مفاعيل الكلمة الى أين اخذتنا الى القمة حيث تتربعين انهاء

تحيتي





71
أدب / رد: سيدتي...
« في: 01:39 07/03/2009  »
سيدتي...
الدرب إليك
شاق وطويل
والعذاب في سبيلك
لذيذ وجميل
وهذا قدري
أن اكون لأجلك
حبيباً أو قتيل
.....................

الشاعر منصور السناطي

كم الدرب شاق أليس كذلك ؟
ولذيذ كما قلت
ومتابعته حتى النهاية أجمل
أصادق على ما قلت , وكما قالت الاخت شذا هذا المقطع قلب النص النابض
بكل صدق وتدفق كأنه يسع حجم العالم
تبدي الابداع بكل وجوهك
تحيتي
سيمار

72

الشاعر الراقي خلدون جاويد

ألف مرة عاهرة .. او زنديق
ما دامت تحفر او يحفر قبوراً لأرواح الابرياء
أنا أنتظر هذا السيف الذي يحملوه لينحر نفسه
تحيتي

73
الغالية آمال ميخائيل

كم وردة  أجندّ لمرورك الذي خطى بطيبه , لقد اسعدني ردك الذي قصّ علي مذاق حرفك اللذيذ
اما وما ذكرتيه بأني تجاوزت الابداع فاستغفر الله , أنا ما زلت أحبو بحرفي ايتهاالراقية
تقديري واحترامي لكِ
سيمار

74

السيد خلدون جاويد
لقد قال أحدهم :
التكفير ي : في العادة لا يفكر والتفكيري لا يكفر
التفكيري يجمع والتكفيري يشتت ويفرق
التكفير : هو اعلان عن هزيمة يبدأ حيث ينتهي التفكير والفكر
التكفير خط متعرج يربك العلاقات الانسانية
التفكير : يعطي الحياة
والتكفير : يعطي الموت
وانت وصلاتك هذه
وهبت الحياة
وما عساي أقول بمن اغرقنا بنوره
وفكره النيّر
تقديري
سيمار

75

السيد عامر حداد

الهروب من العمق(نكران الذات والهروب منها  )
الى الجهات
لا  يجدي نفعا ..فكل المشارف في النهاية تطل على هذا العمق الملازم لنا
لقد صدقت
ما قلت يعادل  القول التالي : كل الطرق تؤدي الى روما
انها شارات لمنبع القوة الكامنة بداخلنا فلنحررها ما استطعنا باحتراس

ايها الطيب وضعت يدك على الجرح واخترت المقطع
الذي يقود الى السلالم
تقديري العالي
 سيمار

 
 

76
ومثل صياد يُقَطّع سمكة لائبة بسكينه الحادة
تَقطع الأعناق الرّخوة لشعبِ المرجان
تاركة دماءها على الساحل
....................................

وهذا الدم سيصرخ يا توماس
ولو جف !  وتظن يجف ؟
فحين تهطل عليه قطرات المطر ..سيخبرها ..
وان كان  للسلاحف منقار ..
وأن لابت السمكه في يد صياد
فسيأتي في يوم ما ..المنتقم
لذا على الدسائس انتظار الشمس لتزيح ارطال الظلام

توماس
سعدت بمشاركتك
سيمار
 

77
قم
هرول الى السفح الأخير
اعمى
كن دقيقا
.............

السيدة فاتن

قم هرول بحثاً عن ماذا ؟

عن خصل الشمس وهو أعمى !

طالما اختار لجسده الأبتعاد عن عن روائح زهرة اللوتس
وتمسك بأبصال الأصيص فغار الى روائح ذكراه النتنة
السيدة فاتن
نص عالي جداً وفكر عميق حد ّ
العنان
تحيتي
سيمار


78

هبة يا هبة

نحن من يستجير بالخيال فيجئ ومعه حقائب مليئة بالصور
نحن من تملأنا الشفافية فتثمر الصفحات بعض السنابل
أما ردك على النص < فوالله لقد ادهشني
لا ادري لم َ توقفت عنده كثيراً وأعدت قراءته تكراراً
كأنه يقطر العسل
أو الطيبة
أو الذكاء ويومض لي باشياء كثيرة ,وجعلني  أطوف في نواحي الارض
اخذتني الى البعيد ايتها الغالية
لكن اتركيني الصغرى بينكم
فأنا أقل حظاً بتفهم قواعد اللغة
تقديري العالي يا هبة
سيمار


79

رافد .........

مرحى لك
وانا خانني الوقت فلم اتمكن من الدخول
وها أنت تشعرني بأهمية تواجدي
تقديري لك يا رافد
وشكري
سيمار

80
حين الازمة تثقل..تثقل ويفشل حتى
 الجدار  ولا يقوى على حملها
سأسند ذاك الجدار
حتى اخر نفس .
ضيق ..!
في مساحة ما ..
سنفسح لها كل المساحات
هكذا
خلقنا الله
وفي خلايانا جين التعاون والتعاطف
عكس بعض البشر

ممن يتغنون بسطوتهم
وهم عاجزون عن تسديد
فاتورة باطل امام العدل

ضفاف يا ضفاف
كلي فخر بمرورك الكريم اللبق
سيمار





81
تيم الماء والهواء
كان لا زال يجدف ...
يضج العالم
وحيث ان الحظ مومياء
يستكين ...
............................
نعم يستكين
وماءه وهواءه هو الضمير ..الاستقامة
لذا تعذب
لذا دفع ضريبة باهضة
أنا ايضاً انهاء
اشتقت لقامة قصائدك غاليتي
سيمار

82
اي مزيج ابلعتينا بمخض ذاكرة اشتكت بعدما احترق الفهم بها

تهت انا بين المعاني
وتاه من الرد
........................

الغالية هناء

في قبضة الارض جميعاً
تائهون
في ساحة النص
ما نزال ...

ليتك هناء
تعيدي القراءة
وهذه أمنية
ستكتشفي شيئاً ما
ليتك
تقديري يا هناء
سيمار


83
لكن الحبيب جريح
يشهق من قسوة الحال
فهو نيزك وهاج
شامخ الخصال
.......................

العزيز منصور السناطي

نعم صدقت ابن امي شامخ الخصال
تزخرفه
الالام
وسوف أمد عنقي
بما استطعت
لأكتب به
فهو دمي وعظامي


وابن ابي


انت الرائع 
ايها الرقيق
تقديري العالي لمرورك
سيمار

84
شكرا للاحساس الرائع
تحياتي

......................

خوش شاب

بل احساسك
الأرق
تقديري لمرورك
سيمار

85
اسدل سبابتك / أعد أنسجام أصابعك / سيبقى
الهواء منمق / بالعواصف / سيبقى القدر بلا منطق
يحاور / وسيجبي الجابي / وإن كان / البيت مقفر

عجباً لمذاق نقيض / في البشر / أزرى دنيانا ..!!!
أزفر  / وما أرق زفرتك ..! / أجبني /أي جرح ٍ فيك
يشتهيها ...؟
......................

اي زفرة ماني
تبحث عن عمق الابدية
هيا يا رائعة
ادخلي الى قصيدتي
الحظ مومياء

اسعد الله
اوقاتك
سيمار

86

الحظُ مومياء

سيمار ميخائيل
.....................

اسدل سبابتك َ
أعد أنسجام أصابعك
سيبقى
الهواء  ُمنمقاً
بالعواصف
سيبقى القدر بلا منطق
يحاور
وسيجبي الجابي
وإن كان
البيتُ مقفر اً

عجباً لمذاق نقيض
في البشر
أزرى دنيانا ..!!!

أزفر
وما أرق زفرتك ..!
أجبني
أي جرح ٍ فيك
يشتهيها ...؟

أخبرني

كيف اللون ُالداكن ُ
يُستخلص منه البياض ..؟

كيف من خيوط العنكبوت
نصنع القلاع َ..؟

وأكثر

قس ْ مساحة َالصدق
في الوجوه
قس ْ شرائع َالإله
على مناضد القضاة
هي جاثمة
ليس ألا ...!


نواتك تصول
مثل شهاب ٍ منتحر
تطارد من..؟؟
طباع شرسة ..؟؟
تطارد
اللاضمير ..؟؟

يا خفيض السّعد
فتلك فقاعة
نافرة
مثل قيصر
لا تغور !!

هبْ أنك جئت
حارقاً أثوابك
مثل نيزك
جئت تبحث
عن أكسية
مذهبة بالضمير
واه
فمنه القليل القليل

وأنت محاط يا ابن أمي
بإطار ليلكي
بلا منافذ ونبض ما
 يمتصك
وقرب أذني ضجة
بلا ظل
وبلا تحيّر عرفته
أنه نبضك  
يستلقي متجعداً حاملاً
عشرون  هماً أرقطاً
يتلامح في طقس حرّ
يزفر ما أرقها زفرة
قل لي
أي جرح  فيك  يشتهيها ..؟
أفسح عن كمدك
فإلى متى ستبقى
هارباً
من عمق أبدي وإليه..؟
إلى متى تحمل الصحراء
على زندك ..؟؟
وتبقى هكذا
تتأمل
ملكوتاً مكسور
في تقعر راحتيك
وما يضير
يا من تفصلني عنه
بضع ميليمترات دموية
ما يضير
إني جناح لا يطير

بل أتقافز
فأرتطم ..!
يا وجع أمي
كأننا حقلان  
يحيط بنا مكفوفو القدر
أو
مَكفوفَيّن ْ
قد غادرنا البشر
وهذا الماء انهكه الظمأ
هاهو يرقع فراغ بئرنا
والهواء عاقر
لا يستدير
يا صاحب الحزن المليح
كم قصيدة سأمجد فيك !!
أحتس ِ شهقتك
وأنفث زفرتك الرقيقة
أجبني أي جرح ٍ فيك
يشتهيها

يا ابن أمي
كيف أتيك بسعد ٍ
والجسور قد تحطمت
والحظ ُ مومياء في سبات
لا يستجيب لنداء البشر
فتذكر ّ
كم علّمتني كيف
أبلغ الموت وأعود
مثل وسام على صدر
بطل
ولفرط ما سألت الإله
لم َ لا يميت الافاعي ؟
أجابني الحكيم
إنها أذرعٌ

أذرع

ولكن
من حرير
في قبضة المقتدر
هكذا كنت وستبقى
نيزكاً
مشتعلاً بالضمير
إن تهاوى
سخطه
فعلى كل أحمق
لا يعتبر
...................






87
أدب / رد: الثأر - عدالة السماء
« في: 23:46 17/02/2009  »
ارسلني الله جل جلاله كي استلم امانته ...فرد الطبيب..لماذا ما الخطا الذي ارتكبته رجاءا؟  قال جئتك يا عزيزي الطبيب لاعزيك في انسانيتك التي ماتت
....................................

حقاً حين تموت انسانيتنا ما نفعنا فلنمت حينها
هذه القصص المضغوطة تصلح لدهرنا
عامر
تبقى رائع
سيمار

88

هبة ..........

أطبقيه

ماذا تنتظري ؟
أنت الامرة الناهية
تحيتي
سيمار

89
أدب / رد: غـادة ٌ وقسـيـم
« في: 23:36 17/02/2009  »

والنرجس
ما كان يفعل في بطن الوادي
ألم يعطر الزوايا
انا جئت به الى هنا
ليسمع
وينتشر عبقاً
تحيتي
هناء
سيمار

90
لقصائد الجميلة / لكنها عصية / تأبى السقوط على بشر لا يشفقون
تلتهم ذِل البشر / تنادي بسقوطهم / الساقطون أصلاً سقوطهم الأبدي
5.....................................

كل هذا العالم المعقود هنا
من طبيعة من بشر
جئت به الى القصيدة  والقصيدة نظمت. أعادة بناء هذا الجمال المبعثر وكأن القصيدة مأدبة لكل متذوق.
رتبت حروفها أخلاقها جمالها وركلت كل متطفل الى أبعد ضفة وجمعتهم في قاموس الكذب وأشعلت به النيران . هكذا هو مصير كل مارق همه التزوير وهو يتستر خلف ستار البراءة . لعنة الله على كل من تسري بدمه أفة الكذب . وستبقى قصيدتك شامخة بأخلاقها

تحيتي
سيمار

91
نعم انهاء
هذا ما احبذه
تواصلت ِ مع التاريخ ...نعم الوطن أم
الشريعة أم
الحضارة أم
لكن سنظل بجهلنا
وهي ترضعنا كل ديارها
ولا نشبع
تبقين جبلاً معانداً يا انهاء
سيمار

92
أدب / رد: يوميات عراقية "حب سياسي"
« في: 00:47 11/02/2009  »
بدو ان الأبد لديك لا يتجاوز الشهر !! بحسب ما تتطلبه مصلحتك
كمثل البرلمانين حيث تسقط شعاراتهم بعد شهر على انعقاد البرلمان ويتشاغلوا
بمصالحهم ضاربين عرض الحائط الشعب المسكين
..............................

والله يا هبة

رسمت ِ الواقع المر َ وبطريقة جديدة
احييك

93

لماذا هذا العنوان
وأنت
من وصل الجهات الاربع
بعواصفه ...الراقية جداً جداً
الاقاصي .. بين يديك
سيمار

94


أيتها السيدة العريقة بعراقة بابل
أميل الى تقديسك
لأنك مأوى الثقافة
سيمار

95

الشاعر الكبير

مباركة هذه الزيتونة
هي القنديل التي تنير كل عين
هي انهار الجنة
والقليل القليل أمثالك والبعض ...يعرف قدرها
لأن عيونكم في السماء
سيمار

96


نعم ايها الشاعر الكبير
من لا يدرك
قاعها
لن يصل الى نقطة النور
انها المرأة
التي لا غنى عنها

97
أدب / رد: حــتــف وقـــدر
« في: 16:22 02/02/2009  »

الحتف أنا
والقدر أنت
ثقف سهمك
...................

أكثر من ذلك هناء
فبريق سيفه سيعمينا
وهل سنحتمل أكثر من ذلك
فليكف القدر
يا ليت
تحيتي للرائعة
سيمار

98
وكيــــــــــــــــــف من سمائي  / تنهار قطعة / وتتقد بوجودك ماسة ..
................................

هجرت
:
قطعة
:
من السماء
:
اسمها
:
الماسة
:
الماسة ماني
:
الله

ماني : لغة الارض حظيت بلغة السماء تعانقتا سوية فجاءت صلاة مجوسية من نار ونور وقلب  منكب على حبه العذري

ساحرة

سيمار



99
أدب / رد: رحلة لمملكة القمر
« في: 07:20 26/01/2009  »
غجرية...عاشقة من منابع الشمس
                                                  هاربة من رماح القبيلة
                                                  لاأميرة في مملكة القمر
                                                   مملكة لم تألفها قدماي
                                                   ولم تلمسها يداي
                                                    ندور في مدارات تائهة
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

حلم معسول في حمى القمر
والنص قمر
طالما في هذه الارض يعيش الغول
لذا نهرب الى الجمال ونحلم به ولو كان على سطح المجرة
حقاً اعجبني النص انه ثري بالصور الجميلة
بشرى عزيزتي تبقين رائعة
سيمار

100


نعم فاروق 

يبدو ان الدنيا تاهت بجرائمها

من يحاسب من ؟
من ينتظر من ؟
من يغيب عن من ؟

ووكيل الدنيا الذي أسموه الضمير حالياً نائم
وهل غزة وحدها من تعاني من الظلم
فغزة صورة مصغرة عن آلام كثيرة في رقع الارض ...

فاروق ردك رائع مثل اخلاقك
سيمار

101
قريتنا (بوابة العالم ) / والريح الصيفية تهطل على الوجوه خصل / تُهطل بوح العشاق
تهطل بحاراً وأنهاراً وطلاسم / وما زالت قريتنا تأن كي لا نهجرها / ثمة إله لا يقبل
تعالوا لنرى غداً  / هل ينبت العشب دون ماء مسال
-----------------------------------------------------------------------

 هذه القرية تضاعف حبها وشكلها حتى غدت كرة ارضية بمجملها
تمر عليها الفصول تلو الفصول لكنها صامدة في بث حبها. كل شيئ يتقاطر إليها ما خلى البغض
وهنا أهمس لها يا سيدتي القرية : : ما رأيت بك سوى القمح. لا مكان للزؤوان ... للشوك  ...نصفها رجل والنصف الاخر امرأة . هكذا هي مزركشة بالجمال. من سمائها حتى ارضها حتى الهواء الذي يشير بأصبعه الى شاعر . يتوسد طرقها   ويصب في محاجرها خمرة الشعر

أكثر من نص قرأته لك يحاكي طيور قريتك وحقولها وكثبانها . يا للخضرة والخضار والوجه الحسن
حيث سلبت منا اجواء اختفت منها كل هذه المعالم الطبيعية والانسانية الجميلة . وصحيح كأس الشاي في ساحة القرية يستدرج كل الاقدام الوافدة لتكرع الصفاء والمحبة

في الحقيقة نص جميل أخاذ حيث تاهت عيناي بدروب ترابية استحضرت الماضي أليّ
فقط بقى عليك وعلى اهل القرية اشعال النار والألتفاف حولها لبث رضى الدفء ورضى قلوبكم ...
منذ زمن لم أقرأ لك يا فاروق وها أنت تجمعنا في ساحة القرية وتبث الجمال من بين أصابعك .
أهلاً بعودتك واتمنى ألا تغيب لتتحفنا بهذا الصفاء الرباني

سيمار

102
أدب / رد: في محرابك وأكثر
« في: 03:33 22/01/2009  »

لك َ ما تورّد من خافقي
وتهدر ..
 ذريعة بها متشبث
لكَ اللؤلؤ
ولي الصدف ...
وبغيره لا تسكُن !!
وما تاج
على رأس شريعتك
سوى
ايام عمري
صفحات تطويها
والخيار لك
حين تضجر
أيّهما تُمزق
وأيّ تُبقي ...؟!

.................................

واوووووووووووووووووووو

الله ...........

اذا كان الؤلؤ  وانت الصدف
فهو راجع الى بيته
وإن كان اللؤلؤ يخرج   فسوف يتوه عن طريقه ويحترق تحت الشمس فليس له سوى العودة
ألم تضعي باباً على جدار صدفتك .. ما يفعل الباب ؟؟؟؟  رديّه
وعلميه كيف يتكلم بمساواة وكيف يحبك أكثر !!!!!!!!

انبهرت بهذا النص يا انهاء
حدّ يفوق الاعجاب
تحيتي
سيمار


103


نعم عامر وأين انت طوال هذه المدة
لا أنت لا فارووق أين أنتم
ألست حراً ؟؟؟
ألست من سعى لبناء هذا الصرح صرح الحرية
لماذا كلت يداك ويد فاروق
طبعاً ينبعث من ردك ضوء وجداني وضمير يسر ّ لرؤية قبس ضد الجحيم
تمنياتي لك بحضورك
عبر نص أنيق
سيمار

104
أدب / رد: كـل ألـف عـام
« في: 03:21 20/01/2009  »
وأنتم يـا ـــــــــ
عرمرمكم
وإستلآماتكم
ستنكس ،،
فالدهـر قلاب
وأنتم
 على مشارف
الأعتاب
..................................

تماماً يا هناء فالدهر غلاب وقلاب
ونعم هم على مشارف الاعتاب وطبعاً اعتاب مزابل التاريخ
وايضاً :
وأنتم يـا ـــــــــ
عرمرمكم
وإستلآماتكم
ستنكس
.......................يا له من عرمرم
يبدأ من الصفر وينتهي اليه
دون تذوق لضمير مشحون  قابع في اعماق الوجدان
يطفون  من فوقه لأجل

قاموس يصنفهم في طابور الابجدية
بأنهم اقوياء
والقوة
القوة
في تفعيل الضمير
تباً
اي جيل مر ّ يمر بنا
تصاعدي بصوتك هناء
وهزي الضمائر
النائمة
ولن اعترض سوى بكلمة واحدة بقولي انك عميقة الرؤية
ونصك مجدي
سيمار


105
هي تناديني ومن هول الدماء والشهداء لا تقنع
حريتها تكتنز حجما اكبر
شهداء اكثر
ونحن نصطف للشهادة ولا ندمع

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نعم يا هناء

أكتفي بردك هذا فهو يجيب عن كل راغب بالحرية
وهو يجيب عن دمعة كل أم
وهو من اتخذ موقفاً يجادل به  السخط والنار وجحيم الضمير
لم نعد نحتمل هكذا مشاهد  ينزح فيها الدم ويصرخ
أين العدل ...؟؟؟؟؟؟؟؟
أين الضمير ؟؟؟؟؟؟؟؟
اشكر مرورك يا هناء وأين أنت أفتقدك غاليتي
سيمار

106
أدب / رد: موج أرعن
« في: 11:46 18/01/2009  »

يتخابط الموج الأرعن
على صخر صلب
يتكسر يتفتت
يتشتت
يترامى
قطرات من أرق
من زوايا الصخر ينزلق

>>>>>>>>>>>>>>

صوت هذه الصورة الجميلة يهدر بقوة
ورغم قصر النص ألا اني استمتعت بقراءته ومعانيه العميقة
ألارادة : نعم  الارادة من تجعل الصخر ينطق والموج يتكسر
الارادة : هي الابداع
عاش قلمك ايتها المبدعة
سيمار

107


نعم يا غادة اشتقت لك وكل عام وانت بخير
مازلنا بجوار المآسي يا غادة
مازلنا
نضيف  بقايا هموم سنة مضت الى سنة جديدة
لا جديد
سوى الغيم الاسود القابع كمظلة فوق الرؤوس
اشكرك جداً
سيمار

108
أدب / رد: ((آه......ياعـــــــراقْ ))
« في: 07:39 16/01/2009  »


ضياء ........

هكذا العراق يتقلب على فراش الوجع
ولم يزل

طالما في الكون بشر تعبد المال دون الله
دوماً نصوصك جميلة
تحيتي
سيمار

109

فوالله كل من فيكِ مجاهد حتى احجـــــــارِك
........................................................

اهلاً بك يا صهيب

وتذكر لا يدفع الثمن سوى البريئ
نص نابض
تحيتي
سيمار

110
أدب / رد: أزعل .. أنت الخسرتني
« في: 07:24 16/01/2009  »

صبرتلك صَبر آيوب
وأنت ما هَمَك
وآني أبسيف مضروب
وأبق أشيل هَمَك

.............................

(و عاقبة الصبر الجميل  جميلة )

في الحقيقة يا قباني
نص ناجح لانه خرج من القلب
والاحساس سار على وتيرة عالية
بدليل ما كتبت اعلاه
تحيتي
سيمار

111

الغالية هبى....

سيبقى نخل العراق يشتكي
من من برحمه وستبقى ثمرة الرحم تلوم
لسنوات تقنعت بحقدها
والضحية اثنان
العراق وشعبه
وسيبقى النخل يبكي
الى الاعلى يا هبى
سيمار

112
أدب / رد: هي واسئلتهم
« في: 07:11 16/01/2009  »

ويسألني سيدي عـن انثـى     

                            تـــوجد في كل مساماتـــي

.................................................

نص يليق بأميرة وأمير يعي ما يكتب
فكان لزاماً عليه لأان يتعرض لأكثر من سؤال حول ابداعه
ومن ابداعاته لوحة من انثى
تحيتي للكبير ماركوس
سيمار

113

العزيز ماركوس

نعم بحر يتلاطم بضيقه ويطبق الاخرون اجفانهم
هكذا هي غزة
تحيتي
سيمار

114

اخي فادي

لن اسامح ايادي الاثم
ولن اسامح قلوباً لوثها الحقد
كلما نظرت الى ساقين لطفلة قد تقطعتا وعينا لطفل قد اُغلقتا
وانتظر السلام ليحسر عن نقابه
وحينها سأقول ..تأخرت
شكري الجزيل لك
سيمار

115
استحالت  البيوت  الى بيدر

من ركام

يمتد  مثل امتداد الجراح

ويعير  الحنجرة

وترا .......


اي  الة تملكين  لعزف الالم؟؟

......................................

ألة الحرب يا ماني
تعلم الحمار البكاء
وتفقده لصبره
وتضيف لحنجرته وتراً   لا ينهق بل يندب
وهكذا قبعة الظالمين ألة اختراع
وتعلمت منها الألم
مانيا
تقديري
سيمار

116
وما زاد الطين َ بلة
....................................

بين اهلي اقتل وهم لا يعرفون
سوى اسمي ...ولا شيء سواه

تحياتي

ضفاف
..............................

وكيف يمكن لنا ان نفرق اسمنا عن اهلنا
او اسمنا عن اسمنا
ونحن مطليين بلون احمر
كيف ستفرق أمي ,امك
كيف سيفرق ابي وأبيك
وكلانا بلون أحمر
من أين يمكن أن نفرق يا ضفاف
وأجسادنا مشطوبة
تقديري
سيمار

117
منشغل
وهو يملأ زنزانته
فبيده باتتْ مفاتيح الحياة
وبها يفتح ابواب الموت !!
تحية لابداعك سيمار
.........................................نعم

نعم وبذلك يخالف امنياتنا
ويخالف
اعمارنا
ويخالف شمسنا وهو عكسنا يرحب بالظلمات
تقديري انهاء
سيمار

118

عند عتبة دفئِكِ
نصطف
فأفتحي لنا ابواب جديدة
وأعذرينا
إن دخلنا بعاداتنا القديمة
وأهتماماتنا الباليّة
فنحن ما تعلّمنا قط
أن تُحلّق أفكارنا
أبعد من أجسادنا ..
.........................


كل شيئ يتطاير منا ما خلا العتمة التي بين ايادينا
ما خلا الفصول الجديبة
وكل بال ٍ يحيا فينا
كم اتمنى لهذه السنة لو تطفئ الدماء
انهاء
دوماً ترتدين الابداع
سيمار

119

اوكيف  التقط  آلامي ؟

وفي جرحي

يسقط   وجع من عطش السماء


اخبروني

يا عرب  رحمي

من بغداد  الى بيروت

الى متى اُزفّ عروسا ً

في العراء ؟

>>>>>>>>>>>>>

حقيقة ابجديات الروح لا تقرأ
وحدها السماء من ستكون  لها مغلف
ووحدها من ستفتح هذا الختم

حمام السلام احرره هنا
يا ماني
الى القمة دوماً
سيمار

120
رفقا بغزة
هاتين الكلمتين تكفي عزيزتي سيمار وهي قصيدة لوحدها
ولباقي القصيدة تحية واحترام
لا اعرف مالقول في هكذا قول
لايكفي الكلام ولا البكاء
فرفقا بغزة
دمتي اكثر ابداعا
هبة هاني
......................

عزيزتي هبة

صدقت ِ

حين قلت كل النص ينادي رفقاً بغزة
وهذا ما نريد
كفانا دماء
ودموع
ووجع
مرورك غالي علي يا هبة الرقيقة
واشكرك جداً
سيمار

121


الغالية هبة

في الحقيقة
ابدعت بكل يوم من ايام الاسبوع

في كل يوم فعالية ومجد من الابجدية
قرأت الانسجام
قرأت الرقة
ومحاكمة لزمن لا يرحم
دمت متألقة
سيمار

122


رفقاً بغزة



سيمار
...................


في هذا المستطيل ِ
روحي
عددُ قتلاي ّ

عذاب ٌ


والباكر ُ من صاروخ ٍ

فوضى

تطبق ُ جفناً  تختلس ُ

بدناً

حتماً

أتلظى باحتراقي

خفوتاً

!!

اسعفني ..اسعفني

ببحر ٍ ونهر ٍ وكل ِ

رافد ِ

فالجوى يصطلي
وقصف ُ البارود ِ

عشوائي

يا دجلة َ

أخوض موتي
رغماً
وجنباً إلى جنب

الفرات ِ

أريق ُ دماً

لا

لا
هوى ً
أريق ُ انكساراً
ثم نصراً
أبدو به فراشاً بجناح ٍ
هامد

خلسات ٌ من خلف السور ِ
في حرّها جفنة ُ

صهيون ِ

تقذف في جفن ِ الليل ِ

المسعور ِ


تقضم ُ نخلاً أو نخلة
تلوي قامة باب ٍ

أو

شرفة

تخطف ُ حرفاً من

لوحة

تحرق نهراً في الشريان ِ


حر ٌ في حقد ٍمدفون

ظلم ٌ ٌ

في نبض ِ الصهيون


أنا في هذا المستطيل ِ

روحاً

اسعفني ببحر ٍ ونهر ٍ
وكل ِ

رافد ِ

أنا غزة ُ

يلثمني ضغن ٌ
مضمور
ووطأة ُدهر ٍ

أناني ّ

وسادة ُ ُ همجية ٌ من

صهيون

تنفخ ُ باروداً

فتطرق ُ ابوابي رعشة
وقذيفة تضاجع ُ

أنثى

طهرني في نهر الزيتون


قتلى تضيف ُ لحنجرتي

وتراً

أيّد ٍ تشتاق للدفتر

بطن ٌ فارغة ٌ

تتأمل

وما زاد الطين َ بلة

صقع ٌ يغتنمُ

الفرصة


في باطن كفي قفر ٌ
يبصر ُ

لا
يبصر ْ

يتخلل نافذة ًمن  كفي

يخر ّ ُ الحبر ُ

ويسجل ْ

عتبي ..عتبي

من لا يسمع


في هذا المستطيل ِ
روحاً

روحي تركع

تمليني رغبة لو أزرع
غصناً مخضلاً

لا

لا
مدفع ْ

أصب ُ قاراً على كل ِ

أجلف

أصلف

لا يهصر مسمعه ُ
صوت ُ

صبيّ

أو

عين ٌ تدمع

وصرخة ُ أم ٍ في واد ٍ

و

دمع سال في المخبئ

ثكلى أمي

أمي
ثكلى

حزنى أختي

أختي

حزنى

عتبي عتبي
من
لا
يسمع

هاتني ببحر ٍ ونهر ٍ
وكل ِ

رافد ِ
.....................

سيمار




123
أدب / رد: انا رجل من الشرق
« في: 10:17 13/12/2008  »

يالك من شــهد لم يذقه بعد فمي

                        وكـــان  دائي  وشحوبي  وتوكعي
 
....................................................................

ايها الرجل الشرقي

في الحقيقة اظهرت كل طقوس رجال الشرق
دفئهم ...غيرتهم ...كرم اخلاقهم ...حبهم الجارف العنيف
بالاضافة لشعر ذو طابع يذكرنا بالشعر التقليدي الجميل
صدقني قد ابدعت يداك وجميل ما قرأت
حقاً احسست انني امام رجل شرقي وماهر في حبك حبه
سيمار

124

الغالية هبة

اسفي انهم سرقوا منك الحرية والابتسامة
واسفي مرة اخرى انه لن يسمع
لكننا نسمع صوتك في هذه الساحة الظالمة ونود لو نمد ايادينا

حقيقة قد ظلم هذا الجيل وذاق ما ذاق
حتى الطفل صار شاعراً لهموم العراق
وقد اجدت يا هبة الى الامام ايتها الصحافية الشجاعة
سيمار

125
أدب / رد: مــــــــــــوال حزين
« في: 10:05 13/12/2008  »
عذبت قلبي وياك
ومنهُ اليواسيني

ثاري طلعت تريد أنساك
وأنت الي ناسيني
.................................

ماشاء الله يا القباني
وكل هذا السرب يصفق لابداعك
وانا ايضاً جئت
اشارك هنا
رغم قصر النص لكنه من القلب والى القلوب يدخل
تحيتي
سيمار

126
العزيزة سيمار
تكلمت وبحت وقلت كل مافي قلوبنا وضمائرنا
الف تحية لابداعك وشجاعتك بل لقدرتك على البوح رغم الالم
...................................................

غاليتي هبة

باستطاعة أي منا حمل قلمه واطلاق العدل بدل الرصاص
لتكون الحياة افضل للجميع
تشرفت بمرورك غاليتي
سيمار

127

اجرح اذا جرحي يسليك

..................................

تشرفت بمرورك
واهلاً بك
اشكرك
سيمار

128
ذلك هو حال دنياالجنووون وعالم الجريمة .

أن يهدد الضال أصحاب الحق وأن يحاكم من نصب نفسه رئيسا لمحكمة التفتيش من يهدي الى

الصواب ويؤكد على الحق ويحرر العقل من إسار الجهل ويطلق الضمير من سجن القبور .

وعملك الأدبي هذا ياسيمار ..

عمل جاد ومخلص لتبديد الجهل وتمزيق الوهم وتقويض الباطل ونشر الحق .

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيز فادي

نعم أصبت من اغراض الشعر او النثر وغيره هو : ان يرفد حياتنا بأنواع الثقافة والتنوير
وإن يوزع الضمير لمن لا يمتلكه
ويهب النور لمن فقد نوره ..وأن يفتي ضد الجهل والظلم والتقتيل
وألا يتوقف فقط في بث الفن والجمال فله رسالة سامية
واسمى ما بالوجود هو هذا الكائن الجميل المدعو انسان
لذا توجب علينا تحريم قتله .........لتحقيق غاية مهما كانت الغاية نبيلة
وبظني لا يوجد على الارض أنبل من الانسان فلنحافظ عليه بكل ما اوتينا
من عزم
الشكر الجزيل لمرورك
سيمار

129
..
اني  يا غاليةُ رجل
والرجلُ يجيدُ ابتلاع ذاكِرَتِهِ
كلما أزاح الستارَ عن تمثالٍ جميلٍ
لعرضٍ جديد
 في ملعبٍ جديدِ
..
إني يا غاليةُ رجلٌ
والرجلُ يبعثرُ وجوهَ النساء
يعتلي المنصاتِ على صبرهن
وأحزانهن
وغفرانهن
>>>>>>>>>>>>

منذ زمن  ونحن نفتقد سطورك

سامحيني
................

لمقبرة ذاكرته أن تنهض هكذا
كما ينهض الرجال
كما ينهض النخل
مهما بعثر وجوه النساء
ومهما شق ستائر لتماثيل جديدة
ففي الساحة
تمثال فارع
ووجه عصفت به الريح وبقي كما هو
مبتسم مع أطلالة راقية برقي هذا النص
ليلى كوركيس
عاصفة بحد ذاتها
تحيتي
سيمار

130
أدب / رد: وفائي والآلام
« في: 09:21 06/12/2008  »
اهلاً بقلبك النقي ايها العزيز نهاد ( المقدسي )
لا تأسف
فليسترح من يسترح

ويأتك من يأتك
وأنت زود هذا الكون بالمحبة كما عهدتك
دوماً كرمك وعطاءك يفوق الجميع
تحيتي
ايها العزيز
سيمار

131
لن يجيء المخلِّص ان لم تكن ..

ان لم تكن وحدك السيف

>>>>>>>>>>>>>>>>

نعم يا فادي
قالها الرب
من ليس له سيفاً فليبع ثوبه ويشتري سيفاً
لا أملك
بعد ردك الرائع
سوى التقدير العالي لك
سيمار

132
لتبكي ليلى

وأبكي  على نقصها المرتاب

أيّامُها تلبسني

عارية ً كالريح

وغدي يبحث عن أمسي

ونصفي  يتسلق نصفي

على مذبح ٍ  للتجلّي

وتبكي ليلى .....

وهي  تقرأ يهوذا

في ظلّي
>>>>>>>>>>>>>

الله

وكم لطمت كما لطمت ليلى
والعلة في وجودنا
إننا طُبعنا على المحبة .. على الشراكة ..وهكذا نذبل كما ذبلت ليلى قيس
و نلطم  كما لطمت ليلانا ليالي بيروت العابقة بالمكيدة
ناموس هذا الكون ان نكون قطبين أِلفين  ألف لي وألف له وباء  وتاء مساحة حب بيننا
فلا هذا يطغي ولا ذاك
ما اقول يا ماني
سوى الله الله
خطوتين أتيك وأرميك ِ في مجرة هناك يليق بك
سيمار



133
سياتي اليوم الذي ستثور فيه امواج البحر  ولينقلب الحلم الى حقيقه

وسوف يكون للحياه امل وحب وذكريات الجميله منها فقط يذكرها الانسان

--------------------------------------------------------------------------------
 
 
نعم يا مؤيد
لكن التعاسة هي من تلاحق احلامنا
والأمل هو من يطاردها
فلولا فسحة الامل هذه ..
تحيتي
سيمار

134
" انا بالحكومة والسياسة جاهلُ "
عما يدور من المكائد ِ غافل ُ
لكنني هيهات افـْقهُ كوننا
شعبا ً يتامى جـُلـّه ُ وأرامل ُ
في كل ّ يوم ٍ فتنة ٌ ودسيسة ٌ
حرب يفجّرُها زعيم ٌ قاتل ُ
هذا العراق سفينة ٌ مسروقة ٌ
حاقت براكين بها وزلازل
........................................

يا له من مطلع جميل ( كنص ) ومؤلم ..(كواقع )
نعم
كل هذا السخام في شرقنا
وشرقنا مظلم عكس اسمه لو فرغ منك ومن أمثالك
وما أقول
وأنا أطالع ملحمة سوى
وهل يستوي العالم بالجاهل
تحية للشاعر الكبير خلدون جاويد
سيمار


135
تعبتِ من وجع ٍ ظلَّ يسكنكِ
ومن حصادِ الآخرين على بيادر وجنتيكِ
وأنتِ مثل الغيم ِباكية ٌ
كي تخصبي بالحبِّ قلبي
كم حمَّلتكِ النائباتُ جنونها
ورمتكِ من تيهٍ إلى تيه
وأنتِ سنبلة ُالحقول ِ
ريحانة ٌضدَّ الأفول ِ
الحبُّ غمَّسَ من يديك ِالزادَ
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيز فادي

لوحة وقفت اتأملها
أنا أنت ِ ..أنت أنا

مساواة
ومتى يتساوى  طرفان او قطبان
ألا ان كان الحب ثالثهم
رقيق المشاعر انت يا فادي
عدا ما خبأته السطور من درر
اهلاً بعطائك
سيمار

136
شردت مني كل الكلمات

ولكن شاعرنا الكبير مظفر النواب يقول القدس
 
  لا بل العراق ( موصل _بغداد-وكل محافظاته ) عروس .......ويستحقونها
 
 
...........................................

نعم وكم ألبسوا هذه العروس ثوب السواد
لكن سنعيد لها ثوبها الأبيض
تشرفت بمرورك مؤيد منير
تحيتي
سيمار

137
أيفزعك  قوام النخل
والنخل هنا
فكر .. قلم ٌ .. شاعر ..

انها رائعه بمعنى الكلمه

فكر ........قلم ............شاعر

سياتي يوم لشمس ساطعه تشرق على بلدنا الحبيب
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيز منير
أشرقت الشمس بأطلالتك ووجودك على هذه المساحة
تشرفت بردك
كان الاقوى
سيمار

138

إذا كان البحر مخيفاً
في  جوفه اسرار الكون
والوجه الاخر للحياة
لا يطلب رغيفًاً
رمال سابحة
طمى عالقة
احجار راكدة
وعلى الضفاف ...صفصفاف
ليس للرمل رديفاً
والنوارس تحلق عالياً
تغني لحنا اخاذاً
للرفاه والنشوة
لحن الخلود
وكان الحلم سعيداً

هناك الأمل المنفلق والنابت من تحت الركام ، نصك مليء برموز الحبّ والسلام والطمآنينة .
 ابدعت فهل من مزيد يا مبدعة ؟؟؟
.......................................

العزيز الشاعر منصور
تفوقت علي بنبضك الجميل هنا
وهذا النص من اوراقي البدائية القديمة
ويسعدني انه نال اعجابكم
نعم والامل ينفلق وينبت من تحت الركام
هي الروح التي لا تلتصق بترابها بل تصعد
وتهيم
اكرمتني بمرورك
سيمار


139
شكرا جزيلا على هذه الابيات الجميلة تستحق فعلا الوقف والاحترام والانحناء اماما هذه الابيات الجميلة ان دلت تدل عل ذوق كاتبها ورهافة  الشعريه وقداسة واحترامة للمشاعر واحاسيس الاخرين على هذه الابيات 
واتمنى ان تصل مداه الى ابعد الاماكن وان لاتضل محبوسة في فخاريات الزمن العتيق وذاكرة بداة تمحى ويغيرها الزمن  واتمنى لك اشراقة امل بين حنايا سبات الزمن

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيز توماس

كلما تمر تمطرني بأرق العبارات
وكلمة بيني وبينك سواء
هي  ان روحك  الأجمل
اسعدني وشرفني مرورك
سيمار

140
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 01:14 25/11/2008  »


لأن المساحة يا هناء تصغر حين تلامس فلسفاتنا

141

تكمن عظمة هذه القصيدة في قدرتها على استحضار التفارق بين الواقع والصبوة ,

 بين الموجود وما ينبغي أن يوجد..

بين الحقيقة المهشمة وبين الحلم اللذيذ  .

وكان في سرِّ تشكيلها سر عظمتها .. وكأني بها تقول :

ان الشعر هو فن اثارة الوجدان .

وقد أثارت الوجدان فعلاً فحققت الغرض من وجودها ..

شكراً لك سيمار

أبدعتِ  ( كعهدنا بك دائماً )

دمتِ

................................

ايها النخل الافرع فادي

نعم فكل شيئ ينعقد سريعاً وينفرط سريعاً كسرعة النص وسرعة الروح
في اجتيازها المسافات
هذا النص من ايام الصبا صدقت وهو على ما اذكر النص الثاني لي
يحكي لوعة المرء حين لا تتحقق جملة رغباته وغاياته
وروح النص تحتاج لمحاكاة وجه وجداني فلم يجد سوى الحلم في طريقه
فادي انت قيد الابداع  فلم لا تبدع
تشرفت بكل عزيز ونزيه
سيمار

142
امواجك  حبلى يا سيمار

والزبد يركض يستغيث  الشاطئ

ترى  هل يعلم الصخر

ما خفي  في رحم  البحر



ملحمة تقطرررررررررررر  رقة

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

لا يا ماني
لا يعلم
فكل منهم منغلق على ذاته سوى الروح من تطيح بهذه الازمنةوالامكنة ومعها الاحلام
الا ان هذا  النص هو من اعتق اوراقي ومن بداياتي
كنت استهين به
والان شجعتموني انت والاخوة الاعضاء
تحيتي
سيمار

143
اختي العزيزة سيمار

اقسمت ان لاامر من هنا ولو طيف ولكن

لك في جعبتي دين يجب ان يرد .

اقسم بانك ترتقين العلا يوما بعد يوم

قلبك بحر وحرفك سماء ومابينهما

من مسافة هي مقياس ابداعك .

وداعا .

                             {الشاعرة
...........................................

الغالية الرقيقة الشاعرة

لا وداعاً بل لقاء
ولا تحسبيها ديناً ألم تقولي لي اختي
لا ادري ما سبب انسحابك ومهما كان فأني سأحزن   لفقدانك
انت راقية ورائعة
ولابد ستبقين هنا ولمثل سماتك عليه ان يبقى لا ان يرحل
عزيزتي
استجيبي لصوتي
كوني معنا
سيمار 

144

العزيز صبري اوغنا
.........................

هذا البحر يصدمني
وحقاً قد صُدمت حين اخرجتم لي هذ ا النص
وهو من الاوراق القديمة لي
نعم هو موت واستفاقة
وبينهما مسافة زمنية
أظن ما بعد الحياة حياة اجمل
لذا نعاتب حيا تنا المزمنة

نبشت قبري اخ صبري
واشكرك لاخراجي من القوقعة و
اضافتك وتدفقك هنا  كان ذكياً
سلامي
سيمار ........................................


ضفاف ايها العزيز

و وفقاً   لا فلاطون  اننا نصور صورة خارجية
تصور ما بداخلنا
زمن هذه الصورة  سحيق بعمق حواء في التاريخ
حيث الصفصاف رمزاً للديمومة
كنت حينها امنا حواء وما زلت استمد الشقاء منها
مع اقتباس  وجهها دوماً
ها هي الان تتطلع الى  شقاء بناتها
يسعدني تواجدك وهو يتناسل بذكاء
اسعدني مروركما العزيزان صبري وضفاف
سيمار


.............................................

145
أدب / رد: حلم كذاب ، شعبي
« في: 19:56 21/11/2008  »
انا  مجنون  بهواج  وشلون   لوعاشك  سكر

ما يعرف  الشيب  راسي  شيب  البكلبي كثر

.....................................................

العزيز مازن

.................

ناولني الدواة  والريشة

لأقول ابدعت

حقيقة هذه اللهجة المحببة تضفي جمالاً روحياً  حيوياً على
السطور
كأن السطور شُحنت وتفاعلت مع بعضها البعض
وكونت قلباً دافئاً هنا
هنا
ستمر القلوب وستنبض
سيمار

146
وحدها ابنة أور

تستطيع أن توقظ الشمس النائمة

وحينها سوف تشرق الشمس على كل الكائنات

ويعم المكان النهار
..................................................

العزيز فادي سكاف

كم تروق لي جملتك هذه ( ابنة اووووووووووور )

نعم ابنة اور
لقد حملتني الى عوالم تحرشفت على مر السنين وما زالت تبتسم وتشرق
فمن يتعض منها
من يغرف  من قدرها الكريم
من يغوص الى سباتها
ومن ينطق اسمها الجميل والشفاه قد تيبست لدى البعض
طولاً وعرضاً اجول بها
وما أنفك اتي على ذكرها ,
ليتهم يفهون معانيها الطيبة  ولكن متى والسيف لا يفارق يمينهم
فادي
الى أين ايها الفضفاض بالمعرفة ؟
تشرفت بك
سيمار

147

العزيز مازن اليرداوي

تباً للقلم إن لم يصرخ مع صرخة اخيه
وتباً له اذا غفى في هكذا محن
او ما كنت ابكي معكم
بلى و ربي
تشرفت بمرورك الكريم مازن
سيمار

148


العزيزة هبة .........

نعم وتملأ الشهوة قلوب الكلاب لتكنى بالاسود حين تسنح لها غفوة
لكن هيهات تبقى الاسود اسودا  بأفعالها وترفعها
تشرفت بمرورك هبة
سيمار

149
أعرض مقلتيّ لكِ مهدًا و مسكناً                    فاستريحي وتسيدي جمال الغجرياتِ
عانيت من حبكِ اعواماً و عقوداً                   معبودتي أنت.. احببتك حتى المماتِ
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
صورة جميلة وكريمة حين يعرض الشاعر مقلته مساحة لتستريح بها
هذه الغجرية ..

صببت لها كل ما تمتلك وسورتها بالمجد
حتى سال اشتياقك سطوراً ونمت الحروف وروداً
ونحن شممنا هذا العطر الجميل
عليها أن تلوذ وهي ذاهلة مما تقرأ
تقبل اعجابي
سيمار

150
ابدا ًلايترك القطيع
حتى وأن تشتت يجمعه من جديد
ذلك الراعي هو الرب بالتأكيد
-----------------------------------------------------------------
العزيز مهند الباشي

هذه البقعة مرقعة بالذئاب بالحملان  بالحمام

كل من يعزف على وتر أصله
وأعجب  من هذه البقعة كيف لقيعانها حمل كل هذا الوزر اللئيم
وأعجب من الحملان كيف لا تشن حملتها ضد اللئيم
يبدو أن مبدأ السلام والتسامح مع الذئاب لا يجدي نفعاً
وعلينا تعلم الدروس من الحاضر والماضي
لابد من مقاومة هؤلاء الاشرار
...................................

طال غيابك ايها العزيز
ابدعت
سيمار

151

توقفي لا اريد المزيد
لا اريد ان تتكلمي معي
أخاف ان أحبك وأغفى عن الوَعي
اريد الانتحار وستسمعين النَعي

...................................

القباني ........

ارى الحب قد حاصرك ونعم القلب الذي يمتلك هذه المشاعر الطيبة
وقد اعجبتني فكرة الوميض هذه
فمن قصيدة استوحيت  قصيدة
اشبه بمحاورة وزجل
لكن على قلبك ان يتسع أكثر وعليه ألا يفكر بالغروب عن قلبها
انت فارس وعليك ان تصمد في وجه رياحهها وذلك بأن تحبها أكثر
اتدري يا قباني
حين تكون الكتابة تلقائية دون سابق انذار  تمتلك القلوب حينها
لا ننشغل بجمال صورها بل بجمال روحها
سيمار

152
أدب / رد: ((لـــســتُ حَبيبكِ))
« في: 09:10 20/11/2008  »
قدْ راقْ
لاأقدر أنْ أخونَ محافظ أنا على
الميثاقْ
...........................

ما يميزك يا ضياء العزيز هو هذا الخلق الرفيع العالي
مع ان النبع كان في متناولك وأبيت الشرب منه
نص جميل كجمال اخلاقك
ابدعت
سيمار

153
البارحة كان لقائنا
والبارحة وقعت الحرب
توقف الحب
توقف القلب
انها الحرب
......................

الحرب كالعاهرة  لا تخجل من افعالها السيئة
لا تورث البشر سوى الفقر والنقمة والفراق والدمار
اتمنى لك يا هبى التألق
سيمار 

154
أدب / رد: خـربـشـات فـي الحــضور
« في: 09:02 20/11/2008  »
أيــها الــنـائــم
هنـاك بالأفـق
مـن لا ينـام
كــاشــف كــل شـئ
عــرانـي من ألــم
كـسـمـكـة لا تـنـزف
مــن موج صاخــب

..........................

هناء ....

لا ينقصنا سوى كلانا

نعم ما اكبر المساحة وهي تضيق بنا
وهي دروبنا من تسوق اقدامنا الى حيث لا ندري
اعجبني النص
وكان يتأوه برقة
سيمار

155

وانت ايها الغبار
وحدك تبقى
تنفثك الريح
و لا تدري
لى اين تمضي...!

   >>>>>>>>>>>>>

الريح تنفث كل ما خف وزنه
لكنها لا تستطيع ازاحة الجبال
ولا الألقاب
ولا تقوى على الشمس والصفاء والضياء
في الاخير جميعاً سنزول ويبقى ذكر افعالنا الطيبة
كانت اللوحة قصيرة لكنها دسمة بالمعاني والحكمة
رائعة غادة الصافية
سيمار

156
بلغة الماء وشهقات العنب

نحلق الذقون

ونصوغ من السلام تصاريف العبارة واليمام

وعلى مرأى من ألواح آشور بانيبال وتشريعات( أورنمو ) ومسلاَّت الأكدي ( سرجيون ) الجميل

سنعلمهم قرع الأنخاب

وسينظرون الينا بعيون سكرى

وستبرق أنوار المحبة على جباههم بدرجة شمس عالية

فيقول لهم ( أورنمو )

أرشفوا الانعتاق وفارقوووووووووونا

الى كهوف أسلافكم المظلمة

لتستمتعوا بجاهليتكم وعنجهيتكم وسواد أفكاركم

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيز
فادي اسكاف

هو النور عنوان حياتنا

ونحن من نفرد له مساحة عيوننا
ونحن من يصادق الحجر والطير والبشر
ونحن من يجلس امام اللهب ليسن بنود السلام والمحبة
جميعاً  نكنى بالبشر
ما خلا بعض الشوك الذي يشوه ويحرف المنظر الطبيعي للخليقة 
وقد صار طفرة  في مهب الأجرام
لا تروق له الحياة ألا بلون احمر
ومن رأس سهمه سيُنحر
تشرفت بردك الواعي والراقي والذي يدل
على خصوبة معارفك وعمق وعيك
احييك
سيمار

157
أدب / رد: قصيدة ضد " الدين " !!! .
« في: 19:59 19/11/2008  »



الاستاذ الكبير خلدون المحترم


 شردت هنا الحروف وهي
تروي لنا جشع وخبث المرائي وهو يلتف  بعباءة  من طهر ...
كأني كنت اقرأ ديوان بكامله  ..سطر يكاشف سطر وسطر اطهر من سطر
كل الوجدان تجمع هنا
 وتوزع العدل على هذه البقعة ليتها تمتد وتمتد  الى اطراف الدنيا
أكثر من رائع
واروع من الروائع
سيمار


158
كيف لعينك  تركت َ

التهام  ملامحي

لأتبع َ كالنهر رائحة البحر فيك ؟..


............................................

كفى

 تتارجح بالضوء


في  مقلتي

والجم اجتياحك

اللاهث

في اثري

ولا تنبش

 باظافر الظلمة

 ما طمرته الشمس مني
.......................................

هاجس يتموضع في عين الشمس كقيثارة ليلى
ويرسم
هاجساً اخر في الشعور ومنه الى السطور ,
بوابة مغلقة بأرادتها  لن تفك ازرارها ولو حاولو أقتحامها
لترو ِ قصة  حب جاء في زمن الطفولة وهي الان تفرد ظلها
 وتحن المبدعة  لزمن تكشفه بأعلى صوتها
ترى ما حل بالامس ذو اللوحة الرائعة
ها هو يطفح هنا بثلاثة اعمدة
هي
هو
وبصيص حلم ساخن ينبجس حروفاً
ولكن الحلم لا يوازي الحقيقة
بل يوازي ويفوق الابداع
وابداعك
اسقط من ارشيفنا  تفاحة كانت ترمز لحواء
سرب من الحمام اطلقه لهذ ا النص الجريئ المتخم بالحواس الرائعة
ماني
انت ثمينة
سيمار

159
لو تدرين
كم حظوظا
تعثرت
لتفك ثنية
على خصرك اسمُها تزهد
وعيونا على خشبة
تسمرتْ
 وذاتك في ذاتك تكورتْ
وآه يا جرار العمر
اي انامل ما افلحتْ في صقلكِ
وتمردتْ ...


............................................

الغالية انهاء

كان جرار العمر ليست موازية لحلمك
كأنها في حصار ابدعته اياديها
والماء  يطفح فيها وتنادي انا عطشى !
هو العمر الذي أن لم نقده قادنا
والواقع يفرض علينا لأن يكون هو القائد عكس امانينا
كم لهذا النص من فلسفة عميقة عميقة
المجد لك انهاء
سيمار

160
فانتَ من إدعى !
اني منديلك ...القديم
المرمي في ذاك الزمن !!
.......................................


للعبقرية نظرة عميقة
وهكذا نظرتك يا ضفاف
مملكتان , شعبان ,حديث وقديم
يستقران في جسد واحد هو وادي الرافدين
احداها تناقض الاخرى
احداها تلتهم الاخرى
والمفرد ارملة ويتيم
فكيف لا يتمزق العراق بين العتمة والضياء
ايها المصنوع من كريستال
تشرفت بك
سيمار
......................

161
سيمار
امام الحق
لا يحق للكلمات ان تغفو
ولا القلم يستريح
فالنور
امام كل مسافات الظلمة
يمشق ذاته
له كل الاوراق
ليملأها سلاما وطمأنينة
ويبدد ضباب الجهل والتخلف
.......................................

الغالية انهاء

نعم النور يمزق ستار الظلمة
ويكشف دوحة وامبراطورية الشر
ويرسم للذي بصندوق رأسه قليل من فكر الكثير من العدل والحكمة
وهنا سيشتري حياته ومماته
رائعة انهاء
سيمار

162
خيوط وأحرف ترتلت وكونت موجة غضب وصحوه لمن فقدت من أعينهم  ألصحوه
............................................................................

كم صورتك جميلة يا وفاء وانها
توازي معاني اسمك الثمين
:
أو قلت ِ صحوة يا وفاء
نعم هاهم في طريقهم الى الندامة والصحوة وها هي فضائية العربية
بثت اقوالهم واعترافاتهم  وهم يعضون الاصابع ندماً لتورطهم
بحملات الابادة اللاانسانية
يا رائعة
احييك
سيمار

163
اظنك   قد اسقطته  شر سقطة   من معجم البشر

وان  فهرست له الحياة  وجودا


.................................

مانيا الغالية

أنبهرت من ردك الذي لخص كل معاني النص
كم انت بذاتك معجم يصعب التوغل فيه لخصوبته
يا رائعة
سيمار

164
الاخت المتالقة دائما  سيمار 

قلمك بندقية وعتادك الحروف

ورسالتك قوية دون خوف ادامك

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيز  مازن اليرداوي

الاحساس بالواقع من يدفعني ويحول قلملي الى بندقية
تقذف الحروف الانسانية
مرورك هو الاروع يا ماركوس
دمت
سيمار

165
الشاعر الرائع الاستاذ خلدون
....................................

كلّ يوم
نفق وصمت واشعة شمس بعيدة
وسحابات سماء ترباء
مطعونة بالزرقة 
واعشاب مُهانة بالغياب
اقف وحدي أقصد معها
سعيد بوجودي
.....................................

في البيت اجلس وحيداً لا حزيناً لا سعيداً
لا انا أو لا احد
يوم الاحد
هو أول الايام في التوراة لكن الزمان ُ يغير العادات
اذ
يرتاح رب الحرب في يوم الاحد ( اقتباس ) محمود درويش
:
:
وحده
:
تشاؤم
:
في الصباح نسمع نشرة الاخبار
هادئة ٌ
لا حرب
تشن على بلد
الامبراطور السعيد يداعب اليوم الكلاب
ويشرب الشمبانيا
على
نهدين من عاج ٍ
ويسبح في الزبد
( محمود درويش )
:
وجودك ليس له معنى دون معرفة سر الحياة
ألا عندما يكون وجودك انتاج دائم ( الياس مرقس )
وهكذا تسير دورة الحياة
من الفقيدة اليك الى اولادك
فالحياة لا تنتهي
لنلغ ِ التشاؤم والسواد
هكذا انت ابيض بلونك الانساني
اصفق  للابداع والوجدان
سيمار




166


العزيز خلدون جاويد الرائع
............................

ما اجمل الرداء الذي ترتديه

حرص على الحق
حرص على الاديان
حرص على الانسان
تطلق الحقيقة من كهفها وتعرضها للشمس
ضمن اطار جمالي وابداعي لذا نزدحم هنا ونقف دون بكاء
لاننا نشعر  انه ما تزال ايادي مباركة خيرة تدفع الارض صوب التآخي والمحبة والسلام
اكثر من رائع
سيمار

167
أدب / رد: ((يومَ إلتقينا ))
« في: 00:15 09/11/2008  »

أقولها أُحبكِ مِنْ كلَ قلبي يازهرةَ العطر

أريدُ أن أحضنكِ وأبُعِدُكِ كلَ مايحاكُ مِنْ شر

...................................................

كيفَ أترككِ وهلْ تتركُ العيون النظر

هل تنسى الشواطئ قوةَ تلاطمَ البحر

..................................................

  العزيز ضياء

وكأني كنت اتنزه في بستان جميل

حيث الورود تبث عطرها  الرشيق
وتغتصب منا الاعجاب
هكذا كانت كلماتك حيث فجرت الجمال في كل ركن
احييك من القلب
سيمار


168
شاعرة الضمير الحي((سيمار))
((واللّي يزعل طبه مرض)) كما يقال

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

صدقني انت رائع يا ضياء
وتعابيرك   هي الثابتة القوية
أقرأ أقرأ ردك ...وبعد قليل اراه عاصفة ثائرة بوجه الجهل والظلام والظلاميين

كلي شكر وامتنان لأطراف اصابعك  الصادقة
دمت مباركاً وطوبى لك
سيمار


169
ينتابك الحرف وهو يعرف طريقه الى من يتملكهم الشعر
................................................................

العزيز فاروق

نعم ينتابني ويتحرك في نظري ومسمعي وفكري
ثم يتهادى سطوراً
لتعلن انت عنه انه شاعر او شاعرة ايها الشاعر واكثر
أنت قلت وانا لم أقل

تبقى ذاك النبع الصافي يا فاروق
سيمار

170
كل شيء يلفظه ...انه القاتل الاول والأخير مهما تستر بالدين فالدين منه بريء..

.....................................................................

العزيز حنا جرجيس

طالما يبقى الانسان بثوبه القديم قدم البشرية سيلفظه الزمن الحالي
ولو مارس اعتى الوسائل في القتل والترهيب وهي وسيلة الضعيف حتماً ...
 ولانه همجي سيبتلع ذاته اخيراً
تشرفت بمرورك الكريم
سيمار

171
وا أسفاه انه بيننا يتظاهر بالحرية والثقافة و التطور لكنه عدوهم جميعا..

....................................................................................

هو كذلك عزيزتي غادة
ذئب بثوب حمل
ليته يعي ما يفعل ويتعقل
اشكرك جداً
سيمار

172
 
إنك حقاً ثائرة على الظلم والشر ، دام إبداعكِ
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيز منصور السناطي

الأدب رسالة  تحتوي كل ما سمى وارتفع وعلينا تحمل أعبائها
جزيل الشكر لمرورك
سيمار

173
فهذا مفهومهم
                   قتل في الارض ولهو في السماء بلا سلم
                  اغتصاب الحرمات و ابتزاز الاموال وهدر النعم
                 جهالة ورعونة وفساد اخلاق وضرب في القيم
                                       .
                                       .
                                       .
                              ولك زعلي وصلحي معا
                                مع المودة والتقدير
...............................................................
بلا سلم
...................

البغديدي

لفتتني عبارة بلا سلم
احياناً  حين نندمج بالكتابة تفوتنا اشياء وهناك عين يقظة تراقب
ويد تنبه
بلا سلم ...في خطف الارواح بشكل جماعي نعم ...وبجدول وسلم وتنسيق مع سبق الاصرار
والتصميم والتخطيط للجرم أخالفك هنا في هذا الجزء فهو بسلّم
....................................................................

ولك زعلي وصلحي معا

و
:
وهنا توقفت عند ردك يا بغديدي لاني انا لم اغضبك انا لا ازعل و أ ُ غضب سوى العفاريت

تشرفت بردك واهلاً بك
سيمار

174

أروع من اناملك نصك   الراقي وليتك اكملته للنهاية يا توماس

اسعدني تواجدك هنا
سيمار

175
لبنيتُ لكِ بيتاً صغيراً يجمعنا فوق قممَ الجبال
.....................................................

العزيز ضياء
أنت كريم وهي تستاهل
حقاً الانثى ادنى درجة من الملائكة
كحواء
انصبك محامياً
للدفاع عن رقة المرأة
تسلم
سيمار

176
أدب / رد: أحببتك ... فوجدت ذاتي
« في: 22:18 02/11/2008  »
أحمل الود في شغاف القلب              لحواء الشمال  أو بنت الفراتِ
.......................................................................................

نعم
لظبية الفرات رنين
رنين في ملاحتها ورنين في عذاباتها
فالجميع في وغاها قاتل وقتيل
قصيدة في غاية الروعة
وخاصة
إجعلي مسكني في مرابعك               فانت معي حتى بعد المماتِ
ملحمة عشقك أنت يا سيدتي             عصية  على فطاحل الرواةِ

هاذان البيتان
في غاية الحسن والبيان
تحيتي للشاعر منصور السناطي
سيمار



177
أدب / رد: كم أكرهك .... وكم ..........
« في: 22:05 02/11/2008  »

كم أكرهك..

وكم أرغب وجودك !!
أحترت’ فيك ..
كيف لى بأن أصفك
مجنون بحبك !!
>>>>>>>>>>>>>>>

وفاء عزيزتي

اراك تقفين بالوسط ولم تتخذي اي قرار
والافضل عدم الانشقاق عنه ان كان يستحق
تسلم اناملك
سيمار

178

مومس ..
تشرب من ماء الشيطان
فوق شفاها
نار واسلاك
تلد ... في عصرنا ... مشوها
أسموه جائر ...
وخلف بابه ...تجمع...معجبين
امنوا ... بالحمقى
واكل السحت
وفتاوى الفناء
ونحن ... ولا نحن
بساتين بلا سياج !!
>>>>>>>>>>>>>>>

واسأل المومس
هل تعيد النظر في رحمها او فكرها الخاوي ؟
ام جعلت منه رئيساً للدنيا والاخرة والساحة
وهو  هكذا قبيح المنظر مطعماً بالشيطان
يسلخ ويذبح بفصاحة
ويطلي جرمه    بماء السماء
اما وقد غلبتني يا ضفاف في ردك الجزل
اذ نظرت هكذا لردك وتمعنت وقلت في نفسي :  هذا شاطر
في فضح من يبيح دماءنا .....

صدقني في النهاية لن تشرب المومس سوى دماء  نسلها
اروع اروع من ذكاء معاوية انت
احييك
سيمار

179
كل  شيى في موقدك 
يحاكي النار

وهو يطهى ...ياسيمار
>>>>>>>>>>>>>>>>

ماني ...

تُحيلين الحرف بين اناملك
سكر
لأنك هو
اللــــــــــــــــــــــــه
ايقاع
يأخذ الألباب
أكنت تكتبين قصيدة
ايتها
القصيدة
قرأت اسمك
سكر
سيمار

180

وا .. اسفاً  أنت بيني


سيمار
....................


ذئب ٌ على سلم الخليقة

تسلق

 
وحشي !

يحتكر ُ تسابيح الأرض
يُبستر ُ النواميس
افخاخاً

يُعمم أباطيل اللحى
على الذقون

يظل يردد في غي ّ ٍ
سواسية
أنا وأخي لا نكون


أيهذا البدائي وحربتك !
 تعزف مقطوعة
الموت
على وزن
كافر ..كُفر ..كافر
بأي ميزان ٍ
عبثي ّ ٍ تقيس
وجداني ! ؟

أيهذا الرأس الميت
المضاف إلى العدم
لا تكن طويساً في الأرض
جالباً للشؤم


قد

قرأت اسمك
في لوائح الرب
جائر ٌ ...

ومنبر العدل دعاك
بقابيل القاتل
وبين الجموع أنت وحدك
الكافر

يا خجلة التاريخ !!
ما يقول فمه السومري
البابلي  ؟
ما يقول ؟
وأنت تجدول الموت
فنوناً
على السلالم !!

أيهذا  المخاتل
أنت من تكون ؟

كي تصوغ لشفتي ّ
اصفاداً
وقسراً
تشطر قبري
تفرق الأصابع عن بعضها
تفصل الدماء
عن نبضها
تُصيّر الأقلام  قنابل
وما تشتهي بعد
غير شهوة كربلاء

أيفزعك  قوام النخل
والنخل هنا
فكر .. قلم ٌ .. شاعر ..؟

أي ُ  نزيل ٍ في الأرض
أنت
توطئ الليل مفتوناً
برؤى الموتى
فيستوطنك ظلام
يجوع الى ناري
فيمتصها
وهيهات أن تبلى

أهوى ً بربك  تفعل ما
تفعل ؟
أم هوى ً
 بشهوة ٍ
أشبه
بشهوة كربلاء

آه............. 

قد نسيتُ
أنك غزوت الفضاء
وأسلت دم الملائكة
 الاشرار
والعفاريت
وقلت لربك
يا لروعتي
ها ....!
ذللت ُ لك  كل جاحد ٍ
عنيد
أي ُ نزيل ٍ في الأرض
أنت !!

هلاّ
ناقشت  وزر الأرض
لا
هلاّ تمردت على الغلّ و
  الجهل
لا
هيا
انبثق من طينك روحاً
لا مستحاثة
يسيل منها
الصديد

انتجتك مجموعة
خارجة عن حزام
البشر

لكأنك الخارج  لتوك
من الطين
وأطماره
دون بصر
انبثق روحاً بهوية
سماوية
لا عقلاً
مسبق الصنع
من يد وحشي أو
تتر
هلم ....
الى ثلاثة أئمة
العقل والأخلاق
والشعور
فمنذ استفقنا
في اليوم الخامس
للتكوين
ناقشنا الأرض
والتاريخ
والهوية
وأزلنا اللبس
عن الحقائق
وصرنا سوية
ما افترقنا
حتى جاء قابيل
شبيهك
فصرت  القاتل الظلوم
وأنا الفطين المقتول 
وما زلت
مفلساً وستبقى
كلما صدمت الأرض
بفيروس التكفير
أبالك
كم
من
 رواة ...
دعاة ...
علماء ...
كُثر
والصادق
بينهم ثغر واحد
كُف وأنت تلتفت
الى الوراء
تتوغل
في ظلمة
فما بيننا بات
فرسخين
وكل فرسخ
مليون سنة ضوئية
أظن
ستلفظك هذه
الجملة
الشمسية
وا ..اسفاً أنت
بيني
...............................................






 
 
 









 

181
وعليه  يختنق  فجرٌ

يعانقه حلمٌ يحبو

على  لعبة طفل  رضع  من ثدي الظلمة

حين  ضاع  ضرع الشمس
>>>>>>>>>>>>>>>>>>

ماني

كعادة الظلمة من شأنها امتصاص  النار
لا لتصبغ لونها
بل
لتبرز مفاتن  استبسالها البائس مخاتلة ً الحياة لتسقطها
ايتها الرائعة وايضاً
......................................

لمن اشكوك يا زمن

لا  مرأى

ولا مسعى..

ها  قد قُرعَت للكفرِ  أجراسٌ

والقادم من عهر يركع

والارض منا

 في كبوة
..........................

نعم يا حفيدة سومر  وأكاد
ها هو فمك الآكادي
يندفع ومعه سبعة الاف سنة حرفية
عميقة عميقة بعمق سومر  وآكد  ..يندفع
تحت خيمة  رجل الكفر ليعلّمه حمل الحرف والنور بدل السلاح
وايضاً
..........................................

 
الى متى ...

الى متى تبقي الريح في الوجه 

عرجــــــــــاء

الى متى يبقى باب المعبد

مهجوراً

الى متى قتل ..

ظلم

سبي

ونفور ...

الى متى  على انوالنا تُرمى القشور

..................................................

نعم
الى متى
ترمى القشور على انوالنا
الى متى بذرة كفاحنا
تجوب الارض لترتد الينا سواعد ا  تقبض على اعناقنا حد الموت
................................................................................

ماني
اعلم كم انت ابنة بابل
حين تدق اجراسك تصمت كل الساحات
وتصغي
وكيف ولا
وحرفك ينهض من حين لاخر لينشر النور على الظلمات
سيمار


182
 اعشقُ الانسانَ وهو محاربٌ
بل اعبدُ الانسانَ وهو مسالمُ
>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الكبير   خلدون جاويد
..........................

اقرأ زوبعة تطيح بكل ظالم
وتحلل الهواء الفاسد الذي يستنشقوه ..لعلهم يتعقلون
كم بت ُ اكره الثوب الاسود الذي ترتديه الارامل
وكم بت اكره الاصابع التي تشير للعدم
وكم بت اكره الاصابع التي تكفر الشمس
لك احترامي وتقديري
سيمار


183
بل الراقي انت يا ضفاف وانت ترد بأناقة هكذا
وصدق فوك حين اعقبت ( قدرك ان تهوى بلداً  تغتال وما تروى )
نعم نحن نسرف بحب الارض والانسانية ومن به يسرف في تقتيلنا

رائع ضفاف
سيمار


184
قد أمطرت ألسماء دماً .... بدل َألمطر .. لما يحدث في أم ألربيعين ...
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وفاء عزيزتي

يكفي انك هنا .. كي اشعر بأن الضمير ما يزال حياً

دمتِ صرخة علق صداها  في جلد السماء
تشرفت بك

......................................................
 مالكي
حراسك رأت ملىء عيونها
ولخيبتك وخيبتهم
في نهار ذي ذبح عظيم
كان ضياء الشمس عبوسا
              و
رقصت حراسك
عجبا
حين يقتل معوق ومسكين
فعربدت يا نصارى هيا للرحيل
او لقتل مبين
من يد وثني
بسكين
.
........................................

العزيز البغديدي

لقد استجبت ُ لمداخلتك بما أن النص يملكه اثنان   الكاتب والقارئ
مع بعض التعديل في جسد ا لمقطع  المهدى إلي
ولا  تحتاج للاعتذار ابداً بل على العكس صار النص هكذا اجمل
صدقاً لقد فاتني ذكر  ذاك المسكين المعوق وندمت كيف لم افرد له جناحاً هنا وحسناً
فعلت ْ  حين ايقظتني مع انه   كان في بالي
تشرفت بمساعدتك
.................................................................

شاعرة الضمير الحي((سيمار))

Thanks a lot for such nice poem which expresses the feeling of all Iraqi people everywhere in the world.

Dr. Jalal Hassan YOUNIS

............................................

 العزيز . د . جلال يونس

جئتني  زائراً عزيزاً   لتقول لي هذا النص يعبر عن مشاعر كل عراقي
نعم هو كذلك لان الكتابة الادبية عليها ان تحمل رسالة انسانية
وليس للفن فقط  نكتب بل للروح المعذبة
تشرفت بك
......................................................

ان كان حبي للعراق جريمة فاعتبروني اول مجرم
tomas
......................................................

نعم توماس ايها العزيز
انت مجرم بالمحبة والتسامح في نظر الاخرين
وبطل في عين السماء وعين كل زائر للشمس
................................................................

تشرفت بالجميع
وشكري
سيمار




185
     
  نحنُ  من  بنى   الحضاراتْ

     
 وإختصرنا  كلَ  المسافاتْ

     
 هيهاتَ  أن  نسحقَ  تحتَ  الاقدامْ
..............................................


العزيز ضياء

نعم وان وقفنا على ارجلنا
سنحسم المعركة
بانضمام الاغلبية الى الحبل الذي نشده نحن
فأفتح قلوب الاغلبية لترى كم  تود قذف  هؤلاء المشعوذين
واللاعبين بالدماء
تحيتي
سيمار 

186

غادة الغالية
وإن شاخ الحلم فلابد له من التحقق طالما هناك ارادة وتصميم
نتأسف على احلام كثيرة عبرتنا وخرجت لاننا فترنا في طلبها واعادتها للحياة
دمت ِ دوماً صاحبة ارادة فولاذية
واشعار رائعة
سيمار

187

سيمار ..

الوشم  على جبين الظالم  نسج خطى المكبلين ..

من سرقت اعضاؤهم  وهم غير غافلين

منذورةايامهم   في حضن النهار

وكم للنهار عيون .........


.........................................

مانيا العزيزة

نعم هكذا ونحن القلة .. وكما قال الشاعر
تعيرنا أن قليل عديدنا فقلت لها إن الكرام قليل
هاهم يشوون لحومنا لأننا أخفنا بعض الملثمين والقتلة ولصوص الشوارع
لكن سيخسؤون امام صفحات التاريخ
ولنا البقاء مهما حاولوا
اشد على ثنائك
سيمار
..........................

العزيز الشاعر منصور  السناطي
............................


ثورتكِ على الظلم
على أعداء الوطن
على اعداء السلام
على حاكم لا يبالي
على حارس نائم
............................

نعم صدقت حاكم لا يبالي
وحارس يعطي الضوء الاخضر للاجرام
جميعاً  سيتقدمون للمسائلة امام وجه الله ان لم يكن عدالة في الارض
يريدون المال
يريدون الاعراض
يريدون الاراضي
وبعد اي شيئ اخر يريدون
هاهم يكسحون كالجراد كل اتعاب الارض وثمارها وبعد وبعد
لا هنيئاً لهم
لانهم يضعون الجمر فوق رؤوسهم
دمت غالياً
سيمار

188
مسحتي عني الغبار
     وامتلأ وجهك ندى
  إذن ..دعيـــــــــــــــــــني
    أسرق منكِ اجزائي..

راقية سيمار ..حماك الله
>>>>>>>>>>>>>>>>>

هههه

لا يا ضفاف لن أعطيك ما وهبتني
وتطالبني بضلع أعوج تخلصت منه ووهبتني أياه .
 وأهم أجزائي هي روحي ستجدها  منثورة بكل نص
 بل أنت الراقي يا ضفاف ويسرني تواجدك هنا
لك تحيتي
سيمار

189

التفت يمنة
ثم التفت يسرة
أعدت للراهب الوردة يانعة
وكسرة الخبز، طازجة
وابتسامة خضراء
أدرت وجهي
وسرت باتجاه الغروب
وحيدا
......................

العزيز حسين

دوماً ترد للجفاف رطوبته
دوماً ترمق البائسين بابتسامة .
حزناً على الراحلين تحط حروفك هنا
وللجائعين تهبهم رغيف خبز
ولليد تهديها سلام
فما يريد منك القدر أكثر من ذلك
ليسأل نفسه ؟
وليشرب من يديك الماء ويهديك بعض الحمام
شامخ في ألمك وقلمك
سيمار

190
وحاولتُ منك الهروب َ

وحين اعتزمتُ الرَّحيل َ :

رأيتُ على بُـعـد ِ يومين ِ مَـوتي !

فشكرا ً لأنك ِ حاربتِـنـي

وانتـَصَـرت ِ عَـلـَيّـا ..

>>>>>>>>>>>>>>


وحاولتُ أنْ لا أحِـبّـك ِ يوما ً

فخاصَـمْـتُ عـينيك ِ .. طيرَ الكنار
...........................................

الشاعر يحيى المحترم

هو سمو الحب الذي يمزق كل مسارب الظلام
وينبعث في الأصغرين ويفك القيود
ويفتح كل النوافذ ..

وقفت بصمت أمام جلال أعترافك  بعد مجادلة ذاتية تحث على التواري
لكنها انتصرت وانت انتصرت لانها ميزتك عن البقية
نص راقي جداً
احييك
سيمار

......................



191
سلطت نور الشمس بقوة هنا

فاحرق البعض .
.......................

العزيز مازن
ابارك ردك وتعقيبك

لن أفكر بالخروج من مربع الدفاع عن الحق وتعرية هؤلاء النخاسين
ابارك خطوتك عزيزي مازن
سيمار 

192
 شاعر يتسم بهذا العنفوان والشهامة
فزمن الكرامة وللأسف قد ولى
وها هو زمن أنصاف الرجال قد أتى وحل بيننا
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيز ضياء

صدقت في صوتك الحميم  فالخائبون كُثر وللأسف تحظى هذه الزمرة  بتصفيق
حار  من قبل أناس لا تقودهم سوى العاطفة العمياء دون تبصر
فكم يثيرهم الدم وكم يعتبر فارساً من يقتل عن جهل دون اعطاء أية أهمية
لشرائع السماء والاخلاق التي تحرم  الاعتداء دون وجه حق
تشرفت بمرورك
................................................................................

  العزيز القباني
...................

حتى الى أطراف المعمورة سنُلاحق
طالما سيبقى في الأرض جاهل لأان الجهل لا يبني الحضارة  ولا الانسان وأنما
ينال من نبل الانسانية ومن سمائها
تشرفت بمرورك رافد
...................................................

عزيزتي غادة

(هذا الحزن و الثوران لن يموت بل سيخلف اجيالا اكثر وعورة)

نعم أكثر وعورة بتفتحها نحو الأفاق وربما للسكن في  كوكب جديد   وفضاء جديد يُكتشف
حينها سنبني اوطاناً جديدة كعادتنا ونترك الجمل بما حمل
في الارض التي بئست على يد القتلة
ونغادر
تشرفت بمرورك غادة
........................................

العزيز راهب الحب

الساكت والصامت عن الجرائم يتعادل مع المجرمين القتلة .
في فعلتهم
لن تبقى   عشبة تحت حجر بل ستظهر
والويل لهم من نهاية مخزية سواء في صفحات التاريخ او في وجه السماء
تشرفت بك راهب
.....................................

العزيزة انهاء
نحيبٌ احدث شرخا في السماء
والكل ... مثل الواحد
ووجودهم مثل عدمهم )
نعم
أحدهم يصدم والآخر يمتص الصدمة ويخفيها
لكن في السماء كل شيئ مكشوف فأين المفر من وجه الله
تشرفت بك
...............................

العزيز ضفاف القمر


(وتقفل الابواب ..أخرج...وضحكة فاجر
          تلاحقنــــــــــــي)

نعم يا ضفاف :    كأن  عبارتك هذه جاءت قفلة وخاتمة للنص
وطوبى   لخيالك المبدع الذي لا يستغرق زمناً ولا مسافة حتى يجزم بقوة .
نعم هو هكذا في كل مرة       (   اخرج وضحكة فاجر تلاحقني )لكن مهلاً هناك من سيضحك
في الاخر على هؤلاء الجهلة
كم انت رائع يا ضفاف طوبى لك
سيمار



193
أدب / رد: {{{ لنـــَـا الغــَـدْ }}}
« في: 07:21 16/10/2008  »
فمـــاذا بعـــدْ ؟؟
قتـلٌ وتهجيــر
ذبــحٌ وتفجيــر
جرائمٌ لا تحُصى ولا تـُعــَدْ
أضرمتم النـار في بيوتنـا
دمـّرتوا كنيستنـا
أتخافون لأننـا نغفِـرُ لكـُم
أتخافــون لأننـا لله نعبُـدْ
..................................

ورغم ذلك لن يرتفعوا بأعمالهم هذي الى السماء
طمسوا اثارنا نعم
سفكوا دماءنا نعم
ابتلعوا كل ما لنا نعم
ولكن سيبقى الحب يغزونا
وسيبقى الحقد يغزوهم
مع انه من بينهم الالاف من الطيبين والطيبات
وبينهم الظلاميون الاوغاد
الذين خالفوا كل نواميس الطبيعة
اطمئن سينكل الرب بهم مثلما نكلوا بالمساكين
تسلم اناملك لصرختك يا راهب الحب العزيز
سيمار

194
يكفيه انه يحصد المزيد
في كل يوم
وجعبته مليئة
منذ الصباح وحتى ابتدائه فلا تعطيه حياتك مجاناً ..
صحيح اننا متساوون امام جبروت الموت في النهاية لكن
لتقوم الحياة فينا بدورتها الطبيعية
حتى نستقر  في زواايا هذا الكون الفسيح للموت والضيق ضيق للحياة
اتمنى ألا نكون نواباً عن عزرائيل
فتمتع بحياتك ولا تحاكمها لانها تعيش
فالضريبة ودفع الفاتورة  آت مهما طال الزمن ..
سمعت صيحة هنا تئن من الحياة
القباني العزيز
دامت حياتك
والى الامام
سيمار

195
أدب / رد: نحنُ أصلُ الحضارة
« في: 21:24 14/10/2008  »

ضياء
ومدهم يجزرنا

مع انهم ينامون على انغام قيثارتي
ويترعون من ينابيعي
ومع ذلك يفجرون شقائي
ضياء
دمت ابن الحضارة وسليلها
وتسلم اناملك
سيمار

196


ايُّ شاةٍ
غداً تُساقُ
اسألوه .... الموت يعرف
فنارهُ كل يوم
تأكل ذات الهوية
وحده يسود .... ويفخر


اهذا نصرٌ ؟
ان تُسلخ الارض من جلدها
وتُعرى من دورانها
وهي تَسْتر باغصان الزيتون
ما تبقى من احلامها
كل هذا ...
ولا يذاع لها نعيٌ ... !!؟


بأيّ بوق ننفخ
مادام الكل يتباهى بالصمم
ماتت الحياة
آهٍ ...هو زمن العدم
يموت فيه كل شئ الاّ الموت !


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


احترت بين  المقاطع
اي ُ منهم اختار
فاالنص بمجمله
ابداع لا يموت
يجب ان ينشر على مدرجات العالم وسلالمها
حقيقة قد اختصرت انهاء بهذا النص
كل باطل في الحياة
وكل نصر
وقبضت ِ من يدي
تصفيق لن يتوقف
لا
لا
لا
يا حساسة
ومبدعة جداً
سيمار

197

اقتلي وفاء
واشنقي إخلاص
من قاموس الصداقة
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
 أخيرا

انتبهي لابتسامتك
ثمة مراقب
على المقعد البعيد
يترقب أملا
أن يذوب الجليد
على سطح المحيط
المتجمد الشمالي لنبتون!
>>>>>>>>>>>>>>>>

هو نص يتصل بفكرة العدل

وكان وجه العدل مقلوب هنا اي جاء بمجموعة محاذير
بدل المطالبة بالعدالة واحقاقها انكشف علينا بهذه المحاذير التي هي ان شئنا او ابينا
ملازمة لنا
ربما انياً يبدو  أن ما تطلبيه هو انتصار للذات واوافقعلى بعض بنودك
وفي بعض الاخر طبعاً أعارض كما تعارضين انت بطريقتك الساخرة المبطنة
سنبقى نتداول يا غادة حقوقنا كما نتداول العملة
وكل جديد لنا لن يأتي علينا ألا بالتعب
فحين نتغلب نكون قد غُلبنا
ارى هذا النص في غاية الاهمية
تقديري
سيمار



198


أربعون حرامي في الموصل

سيمار
.....................


يا مالكي ..
حراسك رأت ملئ عيونها
ولمثلك ومثلهم
في يوم  ذي ذبح ٍ
مبتلٍ بضياء الشمس
بدا
عبوساً

من عواء ذئابك

هيا للرحيل

هيا

وهي تلتذ ّ ُ

بإثمها

حين

تقتل معوقاً ومسكين

تُبخر أياديها

دماً عزيزاً

لتنقص  خطوة 

من لا يبيع

الأزل

برجفة

لو رأى سكين



لا شيئ

غير البرّ في دمي
ٍ

لم ؟؟؟؟؟؟؟


يا مالكي
حراسك تنام ملئ أجفانها
ولمثلك ومثلهم

في يوم ذي ذبح ٍ
لاينام
و
يرقص حراسك عجباً

حين أوافي الأرض
بالرحيل

أو بضرب الرأس

من يد ِ وثني
بسكين

أمثقل ٌ أنت مني ؟
من صوابي ؟
من استقامتي ؟
من ألواحي ؟
أمثقل أنت من نفعي او خرابي ؟
هلاّ نظرت
يا مالكي
الى العيون الراحلة
هلاّ سمعت
نداء الشفاه
اليابسة

هلاّ توضأت من قطرة
دمي الساخنة
التي
ماتت في غفوة من ذراعك
سجل في ذاكرتك
يا همام
أنت والبرلمان
تشبهان

سيفاً ونصله
أحدهما يطعن
والثاني يتداركه
فينكر
ما كان في وسطنا من عسر ٍ
أو استهجان

كأنك تقصد قتلي ولا تقصد
وتقول لي في غفلة
إني مقيمة هنا
من ؟
من قال إني أرضع من ثديك
كل ما قيل ويقال
إني
أنا
رحمك
إني أنا أفصحت ُ عنك
تمسح ملامحي
لتجهضني
شعباً
قد كان
جدُ ..جدُ جدك

أربعون حرامي
 تراودني
ولا باب لي
لا
باب
يحرسني
لا مواقد
تشحذ ُالنار لي
لا جيرة تواكبني
فأحط ُ رأسي على الوسائد
دون رقيب ٍ
لتهبّ َ
حولي
كرام العقارب


لمن هذه البصمات القاتلة
يا برلمان ؟
وما هوية الاربعون حرامي
لا تقل يا مالكي
مجهولون
حذاري..
لا ..
أدري وتدري
ويدرون
أن لجامهم
في قبضة الحكومة
وقبضة البرلمان

كيف السبيل
للعيش
وكل يوم يضيف ُ لي
قتيلاً تلو آخر
وبيتاً مهجوراً
وحمام راحل
أهكذا تريدون
لو تذبل الورود والسنابل
تودون
لو اشمخ في فراغي
وفراغي وجع ٌ
لكم
سيكون
لو تدركون
لو تفقهون
فيا موصل
يا أم الربيعين
كلما عاد الصباح قولي
شدّ الربيع رحاله
على وقع خطى
من كان هنا
يملأ هذي
الحقول بالورود والسنابل
..................................


--------------------------------------------------------------------------------

199
أدب / رد: احنا مو رقم !
« في: 02:47 10/10/2008  »


نعم ايها الشاعر

تعيرنا أن قليل ٌ عديدنا
فقلت لها إن الكرام قليل
وما قل من كانت بقاياه مثلنا
شباب ٌ تسامى للعلى وكهول ُ
وما ضرنا أنّا قليل ٌ , وجار  عزيز ٌ
وجار الأكثرين ذليل ُ
.............................

السموأل
سيمار

200
أدب / رد: حبكِ .. أعماني
« في: 02:41 10/10/2008  »
                                      وإطفأ في قلبي هذا البركان
فكلما ادنو من محرابكِ
                                          لا ارى غير شقائق النعمان
أنا الحالم المفتون بحبكِ
                                            وعطركِ من  ازهار نيسان
أنا العاشق المجنون ابداً
                                            فحبك يا مها قد .. أعماني
                                                                 ...................................

الاخ العزيز منصور

تعرف  كيف تجوب الغزل
وكيف تقارب الظل من الضوء
والحرف الى اللون
والتصوير الى الاحساس
وعلى هذه الشاكلة
انتجت نصاً مبدعاً يليق بها
تقديري واعجابي بنصك
سيمار

201
أدب / رد: ثلاث قصص قصيرة جداً
« في: 02:30 10/10/2008  »

منك واليك
................
هذا هو أمسه الحقيقي الذي محاه غده ...لذا قادتها الحكمة لأن تتحرر خارج الزمان والمكان .
:
حيرى
...........

منهم من يتشوق لعالم روحي ومنهم الى الاحتفاظ بعالمه الجسدي
هي رغبة ملحة لكلا الطرفين لكن الشر من عادته استصغار الناس واهوائهم فيلح في طلبهم اينما كانوا
وصدق في هدفه ........

صرخة متأخرة
......................

قد يتراءى لنا إننا أطيافاً  جبانة . مع انه شبح هو من يفزعنا وما أن نبصره حتى نتجمد
بينما هو ساكن يخافنا فإلى متى نؤله الخوف في اكبادنا ..أظن سنتريث حتى يصرخ احدهم
ويقول انتم متفوقون ........

عامر ......

هذا ديوان مختزل في سطور وثروة تصويرية تحرك الابداع في مستور
صدقني يفترض ان تُسلط عليها الاضواء لانها تستحق التقدير
سيمار


202

عزيزي منصور

ليتك لو رفعت صوتك أكثر
فأنت لها
ليت صوتك النافذ يدخل الى ممر مسمعهم
ولكن من يقرأ ؟؟؟؟؟؟؟؟
من يسمع اصواتنا الفاتنة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ومن يتأثر لتلك الدماء البريئة التي أُريقت بغير ذنب
سوى لانهم مسالمون
تباً لوجه زماننا ودنيانا فهي لا تعترف ولا تهاب  ألا لمن له أنياب
معتزة بمرورك الغالي
سيمار

203

انهاء حبيبتي

حين تتناثر اوراق الشجر بألم
فأنها تستعيد دورتها لتحيا من جديد
حلقة ألم ولابد من عبورها ولكن أتألم على  من دخل في فخ الحلقة
كيف أفديهم
اشكرك
سيمار

204

يا عامر عزيزي
أصبت وحق دم الابرياء
وكأن احساسك كان موصولاً بلحظة ثورتي ........
ايه فليصعد نفسي الى السماء
وحدها تدرك معاناتنا
وحدها العميقة بأتجاه العلو واتجاه الاحساس في العمق
عامر هذا الرقم 666
هو رمز الوحش الذي سيحارب الرب وجنده
في معركة هرمجدون العظيمة
متى لا ادرك
للرب الاسرار
لك تقديري
سيمار

205


واااااااه
عزيزي ماركوس
وهل استحق وغيري تخرج روحه عنوة عنه فلهؤلاء يليق بهم الألق
اما انا فلا استحق ...........
لذلك اراني اتقلب في اوجاعي على هؤلاء الابرياء
وما بيدي سوى الندب
اشكرك يا مازن
سيمار

206


الحبيبة غادة
.......

وما يزال ينتظرنا ألم اخر يا غادة
والرب يستر مما استتر
بكل الاحوال كنا ولم نزل
في ساحة تحدي
منا المحبة ومنهم البغض
ليتهم يتغلبون على هواهم
ونحن قد تغلبنا على هواننا
بسمو ارواحنا
اشكر مرورك
سيمار

207


يا لك ايها العزيز القباني

سوف أصمت امام
جبروت
ردك
فهو وطن كامل
وجنة كاملة للشهداء
وأعجبني قولك ( هل كلنا شهداء ) نعم يبدو ذلك
واتابع
نصك الجميل


اُعلِّق أسماءكم أين شئتم فناموا قليلاً

وناموا على سلم الكرمة الحامضة


لأحرس أحلامكم من خناجر حُراسكم

وانقلاب الكتاب على الأنبياء


وكونوا نشيد الذي لا نشيد له

عندما تذهبون إلى النوم هذا المساء


أقول لكم

تصبحون على وطنٍ
...............................
وتصبحون في سماء جميلة
خير من هذا الوطن
الذي اتخذ له شكل تابوت
سيمار

208


العزيز ضياء ..

قلبي متعب جداً
يمزقني ما يجري حولنا
يضحك الجميع والجميع يثير الغبار في ضحكه
ألا دمنا ...دمنا
يثير الصمت دوماً في البقية
عاجزة عن شكرك ضياء
سيمار

209
ولكم شلون بأديكم تجرحوني
كل ما أدير ألراس والتفت
كل هاي وكلت ميخالف وسكتت
............................................

ايه يا مهند اندب وسأندب
هاهم ينتعلون كل شيئ
حتى الارواح
عليها ان تكون على مقاسهم
لكنهم سجنى الحقد والجهل
مرضى الافكار والوهم
سيبقون رغم وحشيتهم متسكعي الشوارع والارصفة
بحثاً عن رائحة دم
يذكروني بأفلام مصاصي الدماء
هاهم ...........
قد لاقى الرمز حقيقته
ولكن لي سؤال
متى يصحون هؤلاء السكارى
سيمار

210
فيض شرقي

سيمار
.....................



سجال
..........

اسمع
:
اسمع
:
كيف سرقوا
المدن
من التاريخ ؟

كيف ؟
كيف سرقوا المنطوق
في الكتب
كيف
ساقوا
يمين التاريخ
الى يسارهم
كيف
سفكوا
دمي ودمك
كيف
سفكوا
براءة الاختراع
باسماء اقلامهم
كيف تاقوا
لدق اعناقنا
كيف سرقوا الوطن
من ايادينا
لكن
احتفظنا
بالحب
فوق جبيننا
وهذا ما
لم يستطيعوه
أليس كذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

:
:

تدفق
............

تدفق
من
:
من

نافذة السماء
يجوب
الرجال
:
يجوب

النساء

ينظف
ما علق
بارواحهم
من فراغ
ليملأ
المكان
وصايا
منزوعة الحقد

:
سليل
السماء
طاعن
بالحب
يوسع المدى
بالورد ّ
المنزوع من أشواكه

:
:

شكواك
...........

شكواك
يا أيفان
الى من أرفعها
الى
السماء
التي
خلعت ْ
عليك ثوبها
أم

إلى الألوهة
التي
أحتفت ْ
على موائد النعيم
بصغيرها
فقل لربك
صغيري
وأنت الأقرب
ما سطرّ
الأرهاب
وما فعل
يكفيك
صمتاً
ربااااااااااااااااه
وأأمر
الذل ّ
والأرهاب
كي يرحل
ها هم
يطلقون السهام
في عينيك
وفي حناجرهم
قنبلة
الله
الله
:
:




فحولة أرهاب
................

بغداد

أنا ما ألبستك ِ
كساءً
نكرة ً
:
حلة الذّل
وثبة الموت
تهدينني
أنا
:
لم أبع
تربتك
بفلس
وأراكِ
بفلس ٍ تبيعيني
:
ذقت ُ
من راحتيك
الشقاء
ف  الى متى
تنكريني
من حملك على قتلي ؟
وقتل أيفان
الشاب !!!!
ومن حملك
على قتل الربيع
في دمي 
فإذا
دار الزمن
دورته
وعدت ِ
للوراء
سترين َ وجهي
السخي
وختمي على الألواح
والجدران
والطين
يفجر ُ
نبع الحضارة
ويرشف
من دجلة
والفرات
ما يرشف
قيس من ليلى
وأدهى
من ذلك
ففي حدائقك المعلقة
بصمتي
 
المعذبة
حين
أصعدتُ
مياه الحياة
الى العلو
تكرمة ً
لشجرة
او زهرة
فما
بالك
ما أفعل
للشباب
جل
اهتمامي
ألا يبلى
يبلى
:
وأراك ِ

مولعة

بتصفيتهم

قتلى

تلو قتلى
تباً
لوجهك  الان
كم صار
  رماداً  و وحلا
:
:
وحدي
........

خطو
كفي
وشم
أخرس
لو
رمقته
أشاح لك
كم من خلية
في دمي
تصيح
أخشى
عليك
لو
ضاع  من يديك
المسيح

هلم ّ
قبل
أن يزف
الرحيل
الى جفنيك
كي
تستريح
.............
سيمار 

211
أدب / رد: يا مجلس النواب !؟
« في: 16:16 06/10/2008  »

يا مجلس النواب احنا المسيحيين
محد لغانا كبل ، شلون تلغينا
>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيز ماجد عزيزة

أقول لهم ..



كما قال أبو القاسم التنوخي
لا تصلح الدنيا ولا تستوي ألا بكم يا بقر العالم
من قال للحرث خُلقتم فلم   يكذب عليكم لا ولا بأثم
ما أنتم عار على آدم لانكم غير بني آدم
يضحك ابليس سروراً بهم لانهم عار على آدم
........................................................

سيمار


212

نعم يا نادين
والعجيب
أن الموتى تدفن الاحياء
تباً لهكذا زمن ارعن
له حنجرة نادرة
يتلو علينا بنود الموت وهو ميت
وحق حق دم الانبياء
سيأتي صدام اخر ليبيدهم
ليكون لعنة اخرى
على اجيالهم الملوثة اياديهم بدماء الابرياء
سيمار

213
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 01:08 04/10/2008  »
نعم يؤلم واه كم يؤلم
دعيني
...................

حين تتكلم
من قلبك اخي سالم
كم يليق بك
انت صادق يا سالم
لو يطلع بيديني
لاجمعلك
كل العراق
كل مدنه
ونهريه دجلة والفرات واجيبهم يحبونك
اني ادري  بعذابك
وفراكك للوطن صعب تنساه
دوم شايل هم العراق واهله
واني اهله
وبعدني اسأل عليه
وعليكم واسلم على نخله
سالم ما بيا حيل
لكنت هساع قلت شعر شعبي فراتي
بس والله
من تمر احيا
اختك
سيمار

214
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 00:59 04/10/2008  »


السيد
عامر حداد المحترم

سمعت صوتك هنا واسعدني
تشرفت بمرورك الكريم
دمت
سيمار


215
أدب / رد: باقة ورود
« في: 00:45 04/10/2008  »

اخاط ثوبها المهمل
و ألبسها العزاء
و صبرا أطول
....................

يذهب الجسد حيث لا تريد الروح
والعكس
لكنك جسداً وروحاً وقلباً وقالباً
تتسامي بروحك وفكرك
الى الصفاء
حتى تتصاغر لديك كل الاغراءات التي حولك
لابد وان تتشنج النفس
ولا بد وان تهطل سلاماً
غادة
صففت ِ لنا من وجعك وروداً يا لك
اصعدي
فوجهك من وجه السماء النقي
اصعدي
وذات صعود لك
ستعيدك السماء للارض
لاننا نحتاج للنقاء لأان نسمعه
وردة لك ولكم
سيمار

216
يرعى حبنا
لأنهُ إلهُ محبةٍ
وليس
إلهُ شرْ
....................

نعم ضياء بالصواب ختمت
ضياء
ما دمت تحمل هكذا قلب ضيع دماءه
في حب من يحب
لذا استمطر الله بالدعوات ليجمعك مع من تحب
تبقى الأبيّ والاعنف والاصدق فيما تقول
ادامك الله وادام نبضك
سيمار

217
أدب / رد: ({({ أسطورتي })})
« في: 00:30 04/10/2008  »

نعم
لا تدللها زيادة
غداً تندم يا قباني
هكذا يقول لك بعض من حولي
جميل ما دونت هنا
سيمار

218

وتر الحب
والاسم على مسمى
اختار من الجمال
هذا العذب ..(
فعــــذابكــ جنـــةٌ أستسيغ العيش فيها


ولا أستسيغُ أن أفارقها)
اجمل ما في كتاباتك السهل الممتنع
رائعة واكثر
سيمار

219
أدب / رد: بين ارجل المسافرين
« في: 00:05 04/10/2008  »
اما حان مغيبُكَ
فالارض تتعب من حرارة البشر!!

........................................

فقط
اشتقنا لوقع رؤوس اقلامك انهاء
والباقي
ناعم وجميل
سيمار

220
أدب / رد: مُومَس
« في: 23:18 28/09/2008  »

   مالـــذي فــي الارض تبــــــدل              هــــــي الايـام دارت تـــعادينا

   ام هـــــو الانســــــان وفيـــــه             خصـــلــــة الشيطان دفـينــــة

....................................................................................

ماركوس لن اخوض
في معاني النص
وانما هو نص يسكر القارئينا
بلورت الحضارة الانسان
ونسى انه الطين وترفع عن طينه
وبقدر ترفعه ينسى انسانيته
دوماً
لك بصمة مميزة يا مازن
بصمة الابداع
سيمار

221
رازكاو ..........

كان الجمال برورك
.........................

ضفاف ارسل لي  الرسالة الى هنا في منتدى عنكاوا لأن بريدي الالكتروني غير مفعل
به فايروس
اشكرك
سيمار

222
الاخ العزيز  ضفاف
ذكرتني بحادثة حصلت مع ناسك وهذا ناسك تبنى تربية طفل لقيط احدهم رماه على بابه وحين شب الطفل اخذ يرافق الناسك اينما ذهب وكان الناسك يحاول شرح كل مافي الطبيعة ويسميها بمسمياتها
فأن مر حصان يقول له هذا حصان وهذا رجل وهذا خروف وهذا نبع وووووو  وحين رأى امرأة قال له هذه شيطان
وبعد ان عادا الى الصومعة سال الناسك ذاك الطفل وقال اي من هؤلاء اعجبك
فقال له الشيطان
ههههههه
واعتقد ليس المقصود منها الاساءة للمرأة بقدر الحذاقة والدقة
ضفاف يسعدني تواجدك وردودك الذكية وثقافتك

تحيتي
سيمار

223
سيمااااار الثائرة لحواء ..

على سطور الماء ..!!
أنسكبت حروفكِ لتخدمد نيراناً قد أحترقت بالفِ شمعهً !!
نقشتِ سطوراً كى تثبت َ أنكِ
أنتِ هى أنتِ ..
رائعه بكل ما كنتِ !!

باقة ’ورد ًعلى جناح ألنورس أبعثها لكِ

مع

محبتى

وفـــــــاء
....................................

نعم ايتها العزيزة
انقش بأسم حواء وليس بأسمي
كل حواء تحتويني
لذا
انا كما انا
ونحن كما نحن
وهو تاجنا رغم تمرده
غاليتي
تشرفت بردك اللبق
سيمار

224

تحملين الشعلة امام حواء وتنيرين الطريق .

وفي مسيرتك تاخذين ادم في جانبك .

قلتها في مكان ما هنا { لانها المحتوي ولانه

المحتوى } فانها تعلم اكثر .

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نعم يا ماركوس
نحن من نحتوي
وهو المحتوى
لذا  هو يملأنا واكرم منا ونبقى كالفوارغ لو خلى منا
تعيش ايها الراقي
تشرفت بردك
سيمار

225
أدب / رد: {{{ لا تلومي يا حياتي }}}
« في: 23:29 23/09/2008  »

القباني
لن ألوم وانا اسمع
نبض ناي هنا
يستوطن الوجدان
كنت رائع ودم
سيمار

226
أدب / رد: اخر همسات اللقاء
« في: 23:26 23/09/2008  »

وها أنا اعد

واحد
اثنان
ثلاثة

جنون

قلبان

وثلاث محطات

ممر

حياة

وممات

وأضل

في

شتات
....................

واو
مبدعة حد الاشباع يا وتر
كيف انسابت من شفاهك هذه النعومة كلها
لك الطريق
لك المسافة
ولك قلوبنا تصفق
واحد اثنان
مبدعة يا وتر الحب
سيمار

227
أدب / رد: فيـــزة ســــفر ...
« في: 21:02 22/09/2008  »

فيزة سفر


بها قد .. كثرت أحزانى


....................................

وفاء عزيزتي

جميلة جداً خاتمتك وخاطفة
كل صورك تصرخ تحت ظلال الوطن الذي تناهبته الجهات
لكن قلبك بقي هناك
ولم يرحل ولو قطعتِ فيزة سفر
لكن باتجاه معكوس انت اليه تغادرين في قارب قلبك
رائعة ودافئة يا وفاء
هكذا احسست
حين لامست سطورك الرائعة
دمت
سيمار

228
أدب / رد: من أجل عينيكِ يا ملهمتي
« في: 20:56 22/09/2008  »
محال أن أنساك
يا أميرتي هيهات
فإن كنت الغريق
فأنتِ طوق النجاة
............................

الاخ العزيز  منصور السناطي

أبليت وانت تستل لمعة حروفك
لتفخر هذه الحسناء بما نقط حبرك من عسل
ايها النبيل
بسطت لنا مشاعرك الراقية ولو كان حبك من غير أمل
في نص جميل ورقيق
دمت
سيمار

229

سوسو الألقوشية
تشرفت بمرورك عزيزتي
شكراً لك
سيمار

230
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 21:03 21/09/2008  »
اميرة بحق
لايحلو اللقب  الا لسيمار

.................................

لأنك الامير بقلبك وصدقك يا سالم
لأنك ابن الفرات الاصيل
لأن فيك الخلق الكريم والشهامة
دوماً تنثر لي الطيوب في ردودك
وعاجزة انا عن شكرك يا سالم
تشرفت بك
سيمار

231
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 20:59 21/09/2008  »

صرخة تملؤها قوة ألآيمان .. ونطقت بكل عنفوان .
عندما نملك الشجاعة وألقوة .. نتغلب على كل ألصعاب
ياليت لو هز موسى عصاه ,,,, ويأخذ معه كل شر ودمار
......................................................................

وفاء ايتها الراقية

هبوب حروفك تطالبني بعزيمة وها قد استمديتها من
عزيمتك
لك منطق رقيق وكأنه صادر من قلب
لذا سمعت همسك ولم أقرأه
احمل لك الود
يا غاليتي
سيمار

232

فامشي واثقاً
في جنائن الورد
وابقَ رائقا
عابقا بالود
.........................

غادتي

تهادت الطبيعة بين راحتيك
وانت تنسجين لها
اجمل الحلل والالوان
ليتني كنت طيراً

يبتني له هنا منزلاً
ليستريح في هذا المقام

دوماً غادة
تغزين  قلوبنا لترحلي بنا الى واحاتك الصافية ذات الجمال
سيمار

233
أدب / رد: جلادتي وما ارقها
« في: 20:46 21/09/2008  »

كفاك حلما استفيقي
خالد انا ساخلد /غصب عنج /

............................................

صوت

بغداد هنا بحنجرة سالم
ها ذياك الفرات نثر نسايم
وليش لا يا سالم
كلش حلوة

سالم
من قلبك الصادق أخضر المكان
وفاض بالزهر والعطر
احيييك وطال عمرك
سيمار

234
أدب / رد: (( حسرة عشاگ ))
« في: 20:40 21/09/2008  »

شوكت يا حُب تجمعنا   ويا النحبهم
تدري ما يطيب وجعنا    إلا بحضنهم

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

عهدتك  تجيد هذا الفن يا مهند
وتفرش الحانك على السطور كعندليب
تلوح بالابداع
من الرأس وحتى الجدم
أهنئك
سيمار

235
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 15:54 20/09/2008  »

ان مات حبيبي
لأكن كفنه ..
هكذا سنتزوج الرمال معا...

حامد
>>>>>>>>>>>>>>>>>

يسعدني هذا الشعور  والتفاني
يا ضفاف لكن  من حامد  ممكن الاسم الكامل
سيمار

236
أدب / رد: قرد وطين
« في: 23:06 19/09/2008  »
ارحلي
قبل أن أخترق ثقوب أذنيكِ
قبل أن يسيل اللون
ويتمزق اللحاء
لا تركبي السرير
هناك تركتِ خفيكِ
كوني حافية
لا تسألي..
أبدا
فالطين لا يلوث طيناً
والقرد
عاراً كان على الأطيان
....................................
نعم فالطين لا يلوث طيناً
والقرد عاراً كان على الأطيان
عامر

كل ما يوحي به النص يدور حول افكار سوداوية تراود المرء واستطعت التخلص منها
وصورتها لنا بصورة امرأة وهذا مدعاة لأحتجاجي يا عامر
كيف تتصدى لها ؟
بكلمة ارحلي
أم تكتفي بثقب اذنيها


.............................


وكانت البشر
من أنثى وذكر
بين قرد وطين

..................... 

نعم  هناك الصالح والطالح من الافكار
 القرد يحلم بالموز
والطين يحلم بالأواني
 هكذا
كل من يغني على ليلاه
انها قصيدة غامضة
درت بكل اتجاهات النص  ولم اتوصل لعمقه ألا بعد الاستفسار
دمت بنقاء فكرك وابداعك
سيمار
 

 


237
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 22:44 19/09/2008  »
كأنَ الماضي يناجيكِ
ترى أيعلم  !؟
بالحاضر الذي فيكِ ..
 كيف سيكون الغد ..
 الذي يستلقي على معانيكِ ..
جريحُ يائسٌ ليس لهُ إلا الأيمان .والقدر
فمن منهم سيرضيكِ
.....................................................

تعقيب ولا أجمل يا مهند
تشكر عليه
حتماً الماضي ما يرضيني
دوماً ألتفت خلفي ولا أعرف السبب
غمرتني بجمال ردك وتعليقك
دمت يا مهند
سيمار

238
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 22:40 19/09/2008  »

الى التي تحدق الى الشمس باجفان جامدة
و تقبض على النار بانامل غير مرتعشعة

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اميل اهلاً بك يا اميل
منذ مدة لم نسمعك
وألمح الان عباراتك الجميلة المشجعة المفعمة بالطيب
اميل لا تغب عن المنتدى
واتشرف بمرورك
وتحيتي للوالدة والاخوات
سيمار

239
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 12:36 18/09/2008  »
غلبوك هنا يا سيمار ...؟
ونامت النافذه
دونما قمر ...

حماك الله
>>>>>>>>>>>>>

بل غلبتهم بموتي
يا ضفاف
تبقين ذكية ليتني اعرف اسمك الحقيقي
ويسعدني اختزالك للجمل ومرورك
وخير الكلام كما قيل ما قل ودل
سيمار

240
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 21:53 16/09/2008  »

فادي .....

وانا أيضاً خذلني الرد
أكتفي بشكرك
لشرف مرورك
دمت
سيمار

241
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 21:50 16/09/2008  »

غادة
نحن سنقيمه
...................

لكل منكم رأيه

سأترك الحكم للسماء والعقل
اسعدني مرورك غادة
سيمار

242
أدب / رد: ((قطعة من السماء ))
« في: 23:58 15/09/2008  »
ضياء

رائحة السماء تفوح هنا
سيمار

243
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 23:13 15/09/2008  »

اواااااااااااااااه
من هذه الذكية التي تدعى ضفاف
بعبارتين اختزلت كل المعاني
حقاً الويل لمن يقترف ذنباً امامي
واهجوه !!!!!!!!!
ادركت قسوتي الان !
لكن سوف أغير اتجاه رياحي
لن تكون عواصفاً من الان فصاعداً
وانما ندى ً ورذاذاً لطيفاً
ايتها الذكية الراقية
تشغلين البال بردودك 
تشرفت بمرورك
سيمار

244
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 23:03 15/09/2008  »
سيمار وحدك    لك كل الاشياء
لانك اله مصغر
عليك ان تخلقي حلولا اخرى
........................................

ايها الفارس ..........

أراك قامة يتسلقها الذوق والابداع
أراك تأخذ العصا لغير مكان
وتدفعني لفك ضنوني . !
سعيدة اكون حين تدفعني الى دواخلي
 
وسوف أفعل
أما قولك :
اله مصغر .......... جعلتني هذه العبارة أجلس ولا أنهض
معاذ الله حتى ولو على سبيل المجاز
وقولك وحدك لك كل الاشياء
نعم
ايها القادم من بلاد اغريقية  ( روحاً , فكراً )هكذا شعرت وانتابني احساس
نعم فهمت مفتاح هزائمي بيدي ومفتاح نجاحي بيدي
تشرفت بمرورك الكريم
ولصوتك صدى استحل مسمعي
اشكرك اخي فارس دانيال
سيمار
 

245
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 22:39 15/09/2008  »
وقررت الان في هذه اللحظة ان اخبرك بمروري وفشلي بترجمة دواخلي هنا
..............................................................................................

اوااااااااااااه
هنائي
يسيل ماء ورودك هنا وتقولين
(اقف مكتوفة الحرف ) يا لها من عبارة .
وانا حيرتني اصابعي
كيف ترد هنا !

وانت ِ لم تتركي لي شيئاً .
 مرورك كان كاملاً يشبهك يا جمرة النار المتوهجة
وانا  من بعدك هنائي
تشرفت بمرورك وحلاوة صدقك
سيمار


و

246
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 22:26 15/09/2008  »

نعم انت تستحقين دواوين قصائد

وليس بيتان من الشعر فقط لانك

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

ماركوس او مازن
الاخ الغالي..........

تندى وجهي مرة ثانية خجلاً من مديحك
ايها الثلج أنك تنزف بياضاً
يسحق نور عيني
ودوماً عليك ان تمر لو سمحت
فلا غنى عن ردودك
اشكرك مليئ الكون
سيمار 

247
أدب / رد: اكون فيما مضى
« في: 09:58 15/09/2008  »
 تعتليني فكرة ان امارس انسانيتي وافكر قليلا يجسدي/ ينتبه قواد قريب يترصد ما تصدره الاجساد من اعلان رغبة /يقترح فكرة ان اسبح اليوم
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
هكذا كحصان ابله / اتعلق من شفتي وحتى اخمص  قدمي /وعلى ظهري غبار وما تركه السطح الاسود واصابعنا من دبق / للغاية انا سخيف ورخيص / هذا ما بدا لي / وانا ابصق في الكاس الاول/
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
 فاطلق في الفجر وكما كل فجر سراح  تماثيله ونام  / ثم اكسر  قنينة الخمر فوق راس جان وافك القضبان كما يفعل الفنان المتعب لتتسرب  الكائنات الى  بيوتها  قبل  الفجر

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
يسحبني  من  وراء  مقعد  معزول / يرفض  باستمرار  حركة  العالم  الى  الخلف / هذا  ما أنا أراه بشكل  واضح  / مما  يشك اني  اذكر  اسم  الله  وتفاحة  حواء  / لا  أخدع نفسي  أبدا /
ولا  أنحني كي  أتفادى الشمس  /  اجل  بالصدفة  مرقت  من  قلب  الليل /انا الاّن وكما اكون  فيما مضى 
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الاخ زهير

هوذا الحاضر  يطعن الماضي بالرغم من عدم شهيتك للألتفاف الى الوراء
وحدك رجعت إاليه بنص لا عيب فيه سوى انه أبداعي
لم أفهم هنا أكنت تهجو الصدق ام كان يهجوك وفي كلا الحالين
تسربت من بين اصابعك جمل فريدة قيّمة تلتهم عصارة فكر لتهديه للآخرين علامة فارقة .
شعرت بنفسي  وانا أقرأ  كأني بميدان تجمعت فيه كل الحضارات
القديمة والحديثة وتتبعني وتسبقني عبارة (أكون فيما مضى )قاعدة تتوهج بمادة خام شذت عن المألوف بأبداعها .
سيمار

248
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 23:54 14/09/2008  »
الأخت سيمار:

تقولين :
تقبض على رحابة الدنيا
تخلط روائح النساء
في ملكوت شفتيك
تجر الأدغال إلى راحتيك
كيف لك ؟؟

فيقول:نادماً
أنا لا أهوى سواكِ
أردت أن أهجر
وعن ضرام الحبّ أبعد
وجدت هذا محال   !!
حيث لا أقوى على جفاك ِ
ثمّ يضيف:
وتأججت في القلب نيران شقاكِ
والحنين إلى الخيال .. إلى الأحلام
براكين تغلي في وجدكِ
وعدت أمني النفس الأماني
فلا يطيب العيش إلا معاكِ
ولا أبتغي غير رضاكِ 

المعاناة ألإنسانية والعلاقات المبنية على الخديعة والنرجسية ، لا تقوى الوقوف أمام شمس الحقيقة
البعيدة عن الخيال ،
.......................................................

الاخ العزيز منصور السناطي

اذاً
انت الى جانبي ؟ ما ينم عن صفاء روحك
وكاْنك كنت تقص له شريطاً حريرياً لينفذ منه الى درب
ذابت ثلوجه و واتضحت معالمه .
والعجيب في الامر أنك آدم الذي توقعت منه الانضمام الى الطرف الذي يشاركه الهوية
لكن أظهرت العكس
اظهرت انك المرهون لأعماقه النقية الصادقة
يا إالهي
مع اني اكتب بشكل عام لحال المرأة مع الرجل ورغم ذلك كسبت وقفة الرجال الى جانبي
احيي نبلكم
ونبلك اخي منصور
وقد تشرفت بمرورك الهادئ الجميل
سيمار

249
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 23:37 14/09/2008  »
شاعرة
وما أجمل أن يكتب الشاعر من فيض المعرفة
..........................................................

لا
أظن بنفسي شاعرة

هذا الكون الابداعي اجمل شاعر ونحن منه نستوحي
ولسنا سوى براعم صغيرة
لاغصان جبارة
امدتنا بالمعرفة ومع ان المعرفة فطرية في داخلنا لو دخلنا الى اعماقنا السحيقة
سنجد انفسنا جميعاً مبدعين وكل واحد منا بلون وطعم وشكل
فاروووووووق
اود 
الان استرجاع الاكسجين وموجاته فهل لي ؟


250
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 23:29 14/09/2008  »
كلنا كنسمة ليل ستموت قبل الفجر ... وموسى الان يبحث عن بندقيه

حماك الله ..
...................

نعم صدقت ِ يا ضفاف
وموسى ايضاً تغير وتطور وتحضر
وبقدر ما يضعف الانسان يحتاج لتقوية سلاحه
كم انت ذكية يا ضفاف
ضفاف القمر
لا تحرميني من مرورك ايتها الراقية
سيمار

251
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 23:18 14/09/2008  »
العزيزة سيمار  .

عندما تروم روحي ان ترتقي السماء اوتعانق النجوم اجول وابحث عن حرفك

لانه يحمل بين ثناياه نبض انثى لايرويها الا الكمال .روعتك تنطق وتمنح الروح

للكلمات .وتمنح الكلمات روحها
..........................................

رباااااااااااااااه

ايتها الشاعرة الانيقة
أين اذهب من جمال  ردك
خذي الوتر
خذي الدف
خذي الناي
فقط اعزفي
لاسمع
والحق اني
خشعت من ثقافة ردك
وتابعته بعيني لاكثر من مرة
لا املك سوى
المحبة والتقدير لشخصك
سيمار


252
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 23:11 14/09/2008  »
 فقط أريد أن أكون ذلك من يوصف بالإنسان
..................................................
رباااااااااه

أجمل الاختيارات اخترت اخي توماس

اذاً
هنا
صوت
انسان
اراه
اجمل الاصوات
وأكتفي بشرف عبارتك
سيمار 

253

يا نديم اللحن
والعود والوتر
اخي القباني
تجربة فنية ناجحة
ألق ِ عليها فقط صوت حنجرة
لتلامس الوجدان اكثر
في النهاية
نجحت بهذا الفن
تحية

254
أدب / رد: شعر \ العقل و القلب
« في: 08:07 14/09/2008  »

           قد          تعديت              معاني         

                                                        صاغها                   الملهمين
   

            مثل            انت              واكثر                   
   
                                                        ذات          يوم           تذكرين 

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الاخ العزيز ماركوس
الذي يخيل إلي غالباً انك تمتلك ذهناً فيه تفاصيلاً وتفاصيل
تخلعه علينا حروفاً مترعة بالتناسق والجمال والغرابة واقصد الابداع
هكذا يتهيأ لي وانا اقرأ نصك وكأنك معلق بمظلة حيث تسوقها الرياح الى حدود
مترامية
جبال وديان سهول كل هذا تجتازه وابعد حين ترسم لنا لوحة
محاورتك وانت تقف على ضفة حواء  سيل جارف من الجمال
وماذا بعد ينقصك التكريم
مبدع حقاً
سيمار

255
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 15:53 13/09/2008  »
الاخت العزيزة

سيماااااار

لقد أبدعت وجعلتيني أبدع

فشكرا لما قرأت
..............................

القباني
أنشد اخي
فردي  وثنائي وجماعي
لأني لا اريد سماع صوت الجماد
بقدر سماعي لوتر الفكر والروح الصافية
ليبقَ قلبك عامراً بالمحبة اخي
اشكرك

256
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 15:47 13/09/2008  »
اهو الحب ما يكرعه  سيمار   ويكرع ؟
..........................................

نعم ماني هو بعينه
ويبهرني
انبهار النساء به مع انه أمممممممم لا بأس
أهو وتر يجتذب ألحانه الجميلة تباً لي وحالي معه !!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لكنه بين قبضتي وأشعر بحبه
ولكن كيف ألقي القبض على مشاعره حين تزوغ
هو طبع آدم منذ جبلته الاولى متنوع بتنوع مواد الارض
وسائطه السحرية في اجتذاب النحل لا غنى عنها
ولا أملك  غير مقارعته بالحروف وعنادي وتحديه حتى حدود الافق فلينعم بهن
تباً
سيمار




257
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 15:32 13/09/2008  »

                                   اقبلي مني هذه الكلمات عزيزتي


سيمار  يااسماً  يكتب  بمداد من ذهب 

                                            وضعت اسمك فوق الحروف ابدعت فلا عجب

تنثرين الاحساس رائعا كاملا بلا صخب

                                           لك السلام يلقى والتحايا يادرة الشعر والادب

مازن اليرداوي
...

اواه
اخي الغالي ماركوس وهل
استحق
بيتان من الشعر

وقفت امامهما بأجلال
هذا نبعك
ومهما بذلت جهدي في الرد فلن افيك. وأراني مقصرة في واجبي .
مازن
انا ممتنة جداً جداً
ما كتبته لي يبقى ردي امامه خاسر ًا
دمت
 

258
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 15:22 13/09/2008  »
سيمار
دعيني التقط أنفاسي
>>>>>>>>>>>>>>>>>

موجات
من الاكسجين اخي فاروق   امامك
أترع
فأختك لن تمانع
بل
ستستجر  لك سحباً  منها
طالما غمرتني
بردك الجميل هذا
فاروق دوماً تجسد دور الراقي والصبور والمتذوق في ردودك
اعذرني للتأخير
اشكرك اخي

259

الاخ العزيز سامي
لا يقاس الابداع بمقياس زمني صدقت
وانما يمتد ..........

هوذا الشعر يتكسر بين أيادي تغتصبه للبيع والشراء
دمت

260
لم أحتفظ بقميصينْ لي
 بل لبستُ واحداً..
 لم أعاندْ النهر..سرتُ معهُ..
 والكواكبُ أخذتني
 إلى مداراتها
 فتوهمَّ الضالّون
 أَني لستُ قادراً
 على فكِّ  ألغازها وأسرارها...
 ألستُ أنا من قاسَ أبعادها؟
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

لقيطُ العصور ِ ....هكذا يروني
 أنا مساحة ُ المستحيل ِ ....والسرابْ
 وبقايا أمنية ِ  جُنديٍّ  قبلَ أن يودع َ العالمْ
 لا أعرفُ لماذا  لا يعترفُ ملوكُ الخُرافة ِ  بيَّ؟!!
 أقرأُ...أسمع ُ .أنهم ملوكٌ
 لكنني أشكُ في التسمية ِ
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الشاعر القدير اسحق قومي

تحية مفعمة بعطر بابل
والخابور
ذاك المخطوف
تحية للحرف الاول للذي لا يشعر بالخوف
المخطوف في الاعالي ويتوهمون انه بعض حفيف من الماضي
أين المكان الذي تتفيئ به روحك اليس هناك
في ادراج حمورابي وبلقيس ونيبور وانانا
وأن عارضنا الطريق
وان تخلى عنا الرفيق
ولو أومض الملوك لنا بالموت والرحيل قل لهم : الى اين وارواحنا في صدوركم و
هواءنا في رئاتكم ؟
للاستاذ الجليل كل الابجدية التي تستحم بعطر العصور
سيمار


261
يا أنت .... ؟؟؟؟

أنــت شـيء منـي دون إخـتـياري
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وهنا يا وتر الحب نلقي باللائمة على الاحاسيس
أنت شيئ مني دون اختياري
سؤال محير يدخلنا في متاهة
وكأن للاحساس عيون وحاسة لمس وفراسة وكهانة وما الى ذلك من علوم العرب
حلقت ِ بروحك يا وتر فأورقي توهجاً
اهنئك لرقتك ونعومة حروفك
سيمار

262
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 20:32 10/09/2008  »
وتر الحب

..............
أنظر لقراءة اسمك الجميل
وأراه في كل عين
مشفوعاً بالورد وصباح جميل صاف استهليتي به ردك
لي الشرف بمتابعتك
وايضاً بأخوتك
وايضاً
لك الورد مني
ايتها الرقيقة
شاكرة اهتمامك
سيمار

263
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 12:34 10/09/2008  »
عصى موسى هنا هي الشفرة التي ستحل مشاكل الحاسوب القديم
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

عامر

تلتهمنا العذابات نعم .
ولا نستطيع ضبطها او السيطرة عليها
حصار يتربص بالبشرية من كل صوب وعلى كل صعيد
سواء اسري او مجتمعي او عالمي
السماء اجل السماء
وكأنها صارت نحاساً هي تصغي ولا تصغي
ربما تجرب ارادتنا لكني أود لو أمضي
ما تركت لنا فرحاً ولا وليمة عدل على هذه الارض
كثير من الشعوب المغلوبة سبقتنا وخاضت ما نخوضه من تجارب
وها نحن نستلم ارثهم الرث بينما الاخرون في النعيم
مع ان غبارهم طال عنان السماء
لا ادري ما الحكمة من ذلك ؟
على كل حال اتشرف بمرورك واشكر شهادتك في حق  النص
سيمار

264
أدب / رد: متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 23:57 09/09/2008  »

الاخ العزيز صبري اوغنا ..

لا حياة بلا ألم
لكني اسأل لم َ الألم ؟
هل حتى يقودنا الى طريق أعم واوسع ؟
أرى حضور  التشويش في الانسان وفي الطبيعة وفي كل مكان

الى متى سنبقى  نحلم بعالم خال من المآسي
يقال بأن لنا الف عام من الراحة والسكينة حيث
يربض الذئب الى جانب الحمل فمتى ؟
انا في انتظار ذاك السلام والامن !!!!!!!
تشرفت بمرورك الكريم
سيمار

265
أدب / رد: رسالة الى مفقود
« في: 21:55 09/09/2008  »
لا يا عامر
انا لم ابث نهائياً بعدم ايماني بالعودة راجع نصي الاخير مرة اخرى ستجد
شكوكي بعدم العودة اقوى
والكنيسة في قرنها الاول كانت تؤمن بفكرة العودة لكن غضوا الطرف عنها القيمين
كي لا يدخل الناس في متاهات الفلسفة
اما دارسي اللاهوت فيعرفون هذا العلم
أظن انه الحل الوحيد والاجابة الوحيدة لقول الرب من ترك اماً او اباً او زوجة او اولاد اوحقل من اجل اسمي سأعطيه اضعاف ما قد ترك
متى سيصرف هذه الهدية لهم وفي السموات لا زواج ولا من يتزوجون بل يكونون كأخوة وملائكة
انا ما زلت مترددة ولازلت اعتقد بأن لنا عودة للارض لانه حل وسطي يرضي الجميع
وهل عمراً واحداً يكفي لنا كي يحدد مصيرنا اما جحيماً او فردوساً
واين رحمة الله من ذلك اننا بذلك نجعل من الله الهاً سادياً يحب سماع صراخ البشر
وهم في الهاوية
علينا ان نتبع العلم ونتبع الايمان ونتحقق ولا نعطي راياً نهائياً ما دامت هناك تجارب على الارض توضح وتوحي بذلك
تحية

266
أدب / رد: أنا وحماتي
« في: 20:11 09/09/2008  »
في بلدة قرب مدينتي
تتفاخر وتشمخ بأبنها ورجلها المدعو فاروق
هو ندى للبراري و
لن  تغير قسوة الحياة ملامح روحه وأخلاقه العالية
هو تراباً  نقياً وندى ًيمد الورد بالحياة يا عامر
وأنا أمينة لن اتحفظ على أمانة دون ايصالها
أما الوجهة او مسار طردك البريدي البرادي فأصاب مرماه حين أُرسل باتجاه واحد
لأن كلانا يسمو بروحه الى مسافات بعيدة لا تطالها الشبهات
عامر
اشكرك للورد واشكر الطافك
سيمار

267
أدب / رد: رسالة الى مفقود
« في: 19:36 09/09/2008  »

لست باحثة يا عامر
انا مثلك ومثل البقية اسبر و ألج الى اعماق اية فكرة يطرحها هذا العالم ....وعلينا ان نستقصي لو كنا عقلاء
.........................

نعم انا لا استطيع شرح لك كل اختبارات العلماء وتجاربهم الواقعية لأنهم احاطوا بالموضوع احاطة كاملة
مثلاً :
الارواح الكاملة مثل ايليا لا تحتاج الى عودة لانها تطورت حتى وصلت عنان السماء والدليل المعجزات التي قام بها ايليا
والعلماء من خلال تجاربهم أكتشفوا ان هناك ارواح جديدة تلد واخرى تعود والا لكان سكان الارض معدودين على الاصابع
وأن حاولت ان تتعمق اكثر ضع نصب عينيك البنود الاتية
ارواح جديدة يخلقها الله على الارض
ارواح تحتاج للعودة للترقية لان الله رحيم ولا يريد لنا الهلاك الابدي لذا يعطينا اكثر من فرصة
اشارات الانجيل والتوراة وأيمان الكنيسة الاولى بفكرة العودة للتجسد وليس التقمص كانت سائدة في القرون الاولى للكنيسة
وحاول ان تفصل بين فكرة التقمص والعودة للتجسد (راجع ردودي الاولى )
لص اليمين ايمانه القوي أصعده للفردوس وليس للسماء والسماء طبقات (لا يحتاج للعودة من قوة ايمانه )
لان الارواح التي تحتاج للعودة تكون في منطقة سماوية قريبة من الارض وليست في الفردوس .
حين نصبح اناساً سماويين ونحن بحالة بشرية مثل ايليا ساعتها من الممكن ان تأتي مركبة نارية وتلمنا روحاً وجسداً باتجاه المجد
بين البشر اشبه ما يكون تلاميذ في صف واحد منهم من نجح ومنهم من حاز على الدرجات العليا
وتعزوا ومنهم من رسب في صفه
الراسب سيعيد سنة دراسته والناجح سوف يخير  كقول الرب في بيت ابي منازل كثيرة منها القصور ومنها الاكواخ فأختار بهذه الحالة ان شئت قصراً   حينها عليك ان تعود  اذاً للارض وانت مخير بحرية ذاتية
ولم لا نثق بالعودة لان هذا المنطق يتفق مع رحمة الله وحنانه .
ومن المجحف جداً ان نزور الارض لمرة واحدة وتصادفنا الاهوال في حياتنا ونرحل كمن دخل وخرج
هل هذا يعتبر عدلاً بعيني الله .
هناك اطفالاً يموتون في سن مبكرة ما ذنب هؤلاء
للسماء قوتها وللارض خبرتها
هناك عطايا للمضحين من اجل كلمة الرب متى ستصرف هذه العطايا ان لم نعود وهل الفردوس هو فقط حلاً لنا لأ .انه للجسد حق وللروح حق .
الله قدير على كل شيئ فهل يستعصي عليه هكذا امر .
الله ليس الهاً قابعاً  في سبات في ما وراء الكون وهو ليس الهاً سادياً يتلذذ بتعذيب البشر
هو اله محبة وتجدد وكلمة تجدد مكررة في الطقوس المسيحية
الللقاء بين الله والانسان يتم داخلياً اي داخل الانسان والمكان هو في القلب تلك الكتلة المحملة
بالمشاعر والدم وهو ارقى ما في الانسان بأتحاده مع الذهن النقي بما ان حيوياً الدماغ هو الموجه الاول لكل حركة اذن الله ساكن في جوهرنا في روحنا وهذه الروح غير قابلة للفناء بل للتجدد ان احتاج الامر وبشكل تدريجي لان طريق الله دائماً للامام وليس للخلف .
ما ذنب العميان والصم والبكم وغيرهم حين ولدوا على هذه الشاكلة وعاشوا وماتوا كما هم هل تعتبر هذه عدالة حاشا الله اذاً لابد لهم من عودة واسترداد حقوقهم اسوة بالاخرين .
يطلب منا الرب ان نسامح سبع مرات سبعين مرة
فهل يحكم على هتلر او اسامة بن لادن لانهم اتبعوا طريق الشر بقتل الناس بالموت في الجحيم
لا بد وان يعطيهم فرصة اخرى للتبصر وهو الذي يطلب منا المسامحة فكيف لا يسامح وسماحه هو بأعادتهم مرات واعطائهم الفرص لتطوير ذواتهم نحو السماء وان سقطوا بأرادتهم ساعتها هم من اختار الجحيم الابدي حيث الصراخ وصريف الاسنان .
مثل لعازر الفقير والغني وكيف لعازر انتقل الى حضن ابونا ابراهيم بعد ان ذاق المرارة ويظهر هذا النص قسوة مكان الغني القابع فيه وكيف يطلب لخلاص اخوته الخمسة كي لا يأتو الى مكانه
لعل هذا المكان مكان تأديب مؤقت او سجن مؤقت له. هذا النص يجعلني اتردد في قبول فكرة العودة
واحياناً اقول ربما سيبقى لفترة وسوف يعيد الرب روحه لانه رحيم وان عاد لابد وان يحمل في طيات روحه ذاك العذاب والخوف لذا لو تحققت له فرصة العودة سيكون انساناً مثالياً اكثر .
افكار الله غير افكارنا فهي عالية بعلو السماء وكيف لنا ادراكها وهو العالم بكل شيئ
لكن بين ايادينا ظواهر تستحق الامعان والتعمق والدراسة .
طاب مساؤك








268
أدب / متى يهز موسى عصاه ؟
« في: 18:43 08/09/2008  »


متى يهزُ موسى عصاه


سيمار
............................


على رؤوس ِ أقدامك
الخافتة أثم ٌ
يتوسع
مفرط ٌ
ويلبي سيالاً لا يخمد
على راحتي الليل
تكرع ُ انخاب الحب ِ
وتكرع

تقبض ُ على رحابة ِ الدنيا
تخلط روائح النساء
في ملكوت ِشفتيك
تجر الادغالَ الى راحتيك
كيف لك ؟؟

وتعود ُ
تلتفت إلي
تقول عودي

أشتاق ُلضلع ٍ اودعته
بك ِ
أيطرفكَ جحودي ؟
أيؤلمك ؟؟


أنثني من قدر ٍ خبير ٍ
كأنما يرصدني
يخطف ُ ملهاتي
يدس ُ هامتي في قافلة ٍ
بلا حوافر

في ضيق ٍ
أقف ُ
على عتبة تلعق تعبي
أزفر ُ قرب َ سماءٍ ملساء
مطرقة ٍ
تُقسّم الحظوظ َ
الأبيض لهم
الأسود لي
يأكل ُ حواف َعمرٍٍ
بلا هوادة
نبضة تلتهم نبضة
لحظة ترشف  لحظة

حتى أصرخ
رباه ..........!!
متى يهز ُ موسى عصاه؟؟
قد نلت ُ نوبتي من
المراثي
مُذ حطني رحم َ أمي
فوق البسيطة ِ
ومواسمي
خيبة ً تلو
خيبة !

كهؤلاء
غيرت ُ اتجاهي
أبحرت ُ بمنطاد ٍ فضفاض
 شرد
في أثير بلا هواء

أرسلت ُ مراكبي
في سماحة بحر ٍ
عادت إلي
سلحفاة !

وهكذا
يحلج ُ عمري
زمناً
يعيدني إلى الوراء


أنا ....

أجل انا ...
يعتمرني إله
لا يبدل زيه ُ
يطلق علي
نيران شرائعه
فأشكوه في معبد ٍ
لا يجيد الصلاة
لا يجيد توزيع الحظوظ
ولا يلجم
زمنَ الغزوات !


واثقة
رباه ....
من صوتك الفارع
إنه يجس ُ صرختي
إنه سيعيد
ترتيب أبجديتي
وحتى ذلك
ومتى وأين ؟؟

ما أراني
سوى ظلاً حبيساً
تحت شجرة
وقبراً غريباً
به
حنجرة

متى ؟
يهز  موسى عصاه
متى الإشفاق
ومتى اسمع ُ
صوت  زمجرة ؟؟؟
.....................





269
أدب / رد: رسالة الى مفقود
« في: 00:05 07/09/2008  »
نعم
يا عامر  ما طرحناه ليس ضد روح الكنيسة ابداً
مع ان الواحد منا لا يتذكر  من حياته السابقة شيئاً لكنه يحلم باماكن غريبة  في منامه مع ان قدمه لم تطأها  قط
نكران يوحنا لا ينفي عودة التجسد لانه كانسان  وحسب الدراسات تنفتح الذاكرة لدى الاشخاص مابين
السنة الرابعة والخامسة عشر
وان لم تنفتح الذاكرة بين هذين الزمنين فسوف تغلق للابد
النبي داوود ولد في مجاعة افريقيا سنة 1982
وكان بعمر الاربع سنوات حين صرخ انا النبي داوود حتى اجتمع  عليه الاطباء والصحافة واخذ يسرد سبب عودته قائلاً ان الله رحيم واعطاني الفرصة لاكفر عن ذنبي  حين اغتصبت زوجة اوريا الحثي ذاك الجندي الوفي وتوفى في المجاعة عقاباً
ولو تقرأ كتاب (في العودة للتجسد ) رؤووف عبيد وكيل كلية الحقوق بجامعة عين شمس نسخة منقحة ومضافة عام 1987
جمع فيه كل دراسات الفلاسفة والاطباء السيكولوجيين والوسطاء الوحيين وتجارب مأخوذة من العالم
ومنها قصة الشاب وليد الذي كان تلميذاً غبياً في المدرسة وفي سن الخامسة عشرة انفتحت ذاكرته قائلاً لذويه
انتم لستم اهلي اني مهندس  ميكانيك من ايطاليا اعمل في شركة لتصنيع السيارات ولدي ولدان وزوجة واعطى جميع العناوين وحتى اسماء ابنائه وزوجته وذويه ووصف حتى غرف بيته بدقة والطبيب اللبناني سامي مكارم دكتور في الجامعة الامريكية تتبع امر الفتى ووصل الى العناوين التي اقرها ووصل الى زوجة وليد لكن وليد اصبح اصغر من ابنائه وهذا وقد كان وليد بارعاً في اصلاح السيارات المعطلة
وعلى منوال هذه القصة التي جرت في اللاذقية  الاف القصص من الهند وامريكا وفرنسا وبريطانيا
حتى جبران  خليل عاد ثلاث مرات للحياة ونسيت اسماء الشعراء والرسامين الذين سبقوه في حياتهم لان الكتاب ليس لدي
عن طريق التنويم المغناطيسي  بأمكان المرء ان يدلي عن حيواته السابقة طالما العقل يبقى مغيب واما ونحن مستيقظين فمستحيل
لان الذاكرة ذاكرة ايامنا الماضية قد انزلقت الى اللاشعور الكامن بباطن العقل
وهناك طريقة يتبعها العلماء في التنويم المغناطيسي حيث يقومون بارجاع الذاكرة حسب التسلسل من اقرب حياة للفرد الى ابعدها
واحدى اللواتي التي اجريت عليها التجارب كشفت عن هويتها الاخيرة وكانت ابنة اخت نابليون بونابرت
وعادت للحياة اثنا عشرة مرة
وفي كل مرة كانت تأخذ هيئة اجتماعية ما لكن الرب كان يعيدها لتحسن من سيرتها واقصد لتطور روحها العدائية
وايضاً اعطت معلومات عن عصر نابليون كانت مغيبة عن اساتذة التاريخ والاثار وكشفت اسراراً  رهيبة وبعد تتبع اقوالها كانت حقيقية حتى انها وصفت الازياء والمأكولات التي كان يغرم بها خالها
واطباعه وما الى ذلك وهذه شهادة من الاف الشهدات وانا هنا اختصر
اما الجانب الديني فالرب قال من ترك زوجة او اولاد او او سأعطيه اضعاف ما قد ترك فكيف سيعوض الرب لهؤلاء وفي الملكوت لا زواج ولا من يتزوجون
والحقيقة انا اكتب الايات معتمدة على الذاكرة فقط فان سقط حرف او زاد فمعذرة المهم ان تصل الفكرة
اكبر فلاسفة العالم وعلمائها باتت تقر بالعودة بعد التجارب التي اجروها عن طريق التنويم وربما ستقول لماذا البعض تنفتح لديه الذاكرة والبعض تغلق عليه والتفسير هو ان اللذين يموتون بطريقة عنيفة جداً ويعودون للحياة غالباً ما تفتح الذاكرة لديهم وعلينا ان نفتش في مشافي المجانين والامراض العقلية لم هم هناك نتيجة هذه الاختلاطات
الكتاب مليئ بالتجارب ولا مجال هنا
اما رد يوحنا المعمدان فلا ارى فيه اختلافاً مع هذه الفكرة وقول الانجيل انه عاد بروح ايليا صحيح لان الروح تعوم ولا تمت وتبحث عن ثوب جديد ترتديه وبما ان الروح تبقى في الغالب تحمل صفاتها ا وسماتها لذا يوحنا تشبه بايليا
اتدري
علي ان اتفرغ لهذا الموضوع وغداً لدي دوووووووووام
على كل حال هؤلاء اللذين يسمونهم وسطاء روحيين تمكنوا من كشف الكثير من الاسرار  وخاصة مفقودي الحرب العالمية الثانية
حيث الوسيط يستحضر الروح ويسألها عن موقعها فتجيب الروح اني هناك وكان احدهم ضابطاً قد فقد في الحرب وحين سألوه بعد استحضار روحه قال انا في الغواصة الفلانية تحت البحر الفلاني
تم تدميرنا مع عدد كبير من رفاقي وبعد البحث في الموقع المشار  عثروا على الغواصة وعلى هياكلهم
عامر لا تسألني عن اسم البحر واسم الغواصة واسم الضابط لاني نسيت
دمت


واعمل

270
أدب / رد: رسالة الى مفقود
« في: 15:49 06/09/2008  »

ولم لا يا عامر لا أؤمن  وقد سأل التلاميذ يسوع المسيح قائلين

تقول الكتب انك لن تأتي قبل أن يأتي ايليا
فرد عليهم
ايليا قد اتى بشكل يوحنا المعمدان وقتلتموه ولم تدركوه
وايليا ويوحنا عاشا بنمط واحد يأكلا  ن  من الجراد والعسل ويتجولا ن في البراري على الضفاف
معلنين عن مشيئة الله
واجسادنا ليست سوى اثواب نبدلها وهذه رحمة وفرصة من الله لنرتقي ونتطور روحياً
انا لازلت اسعى وانت

271
أدب / رد: حـرق ذكرى عالقة
« في: 09:10 06/09/2008  »
وعلى ضفاف الرغوة
بقيت ُ عالقة
بمشجب الثبات
وطـّـنت نفسي (هيأت )
لنعيب البوم
وآلهة الصمت
ترجوني
حكمة السبت
رقّ بعينيه
وعانقني في الصميم
وترك رثاء الغيب
في جعبة الوحوش

.................................

اذاً .........
مكابرة
لم توفري الغياب
تركتيه يستحم به
وتلحفتي به
على الغيوم ان ترابض
بثوبها الحزين لأنها  قابلة للهطول وتمتنع
أحب عزة النفس ومكابرة النساء
واااااااااااااااه
لقد ادركته هناء ايضاً
احيي كبريائك
واحيي هذه القلعة التي تنسمت هواءها بتجوالي في سطورها
غاليتي
سيمار

272
أدب / رد: رسالة الى مفقود
« في: 08:56 06/09/2008  »

لا يا عامر انت تدعو للتقمص حين قلت ربما كنت في بطن سمكة
والعلم الروحاني ألغى فكرة التقمص ونبذها
بما ان الروح فوقية ربانية فلا يجوز لها الدخول في جسد حيوان او طير
والفرق واضح بين العودة للتجسد والتقمص الملغي والتناسخ
والتناسخ مرفوض ايضاً وهو تواجد الشخص في اكثر من مكان في ان واحد
شكراً

273
أدب / رد: مدن الموت
« في: 10:05 05/09/2008  »

مازلت ابحث عن لا لا لا
في لوحة الوصايا
واعجبااااه
كيف صارت نعم!
...........................

نبحث عن الروح
الروح التي تاهت في اودية الحضارة
تحن نفوسنا للبساطة
للسهول  للانهار النقية
للضفاف
 اين نحن الان
أراني بين كتل بيتونية صماء
ألوذ  بروحك يا غادة النقية
كنت في سفري معك بهذا النص اتوجع وافرح
ولا اريد ان ارجع
تحيتي
سيمار

274
أدب / رد: رسالة الى مفقود
« في: 09:48 05/09/2008  »
هوذا زماني مُرابٍ كبير
سرق العمرَ
وحسابُ حقلي لم يطابق
يوما ً
ما للبيدرمن رصيد
>>>>>>>>>>>>>>

ندري ولا ندري
ما يخبئه رمل الطريق
ندري اننا راحلون عنه
ولكن متى نستفيق
نعم الموت يقظة
وحياة جديدة وعودة للتجسد من جديد
هي الروح قد تختار لها رداءً جديداً كما تقول الفلسفة الهندية
وكما اثبته العلم الحديث بأننا سنعود للحياة بأجساد جديدة
وسنولد بزمن جديد
نحن نختاره
وألا كيف قال الرب من ترك اماً او ابناء او اخوة من اجل اسمي سأعوضه اضعاف ما قد ترك
وكيف سيعوض  وقد قال في الملكوت  لا زواج ولا متزوجون
بل تكونون كأخوة
اذن الحل هو ان يعيدنا للحياة مرة اخرى لترتقي ارواحنا وتتطور
تراك عامر من كنت قبل تجسدك هذا
و في اية بقعة كنت من هذا الكوكب
واسأل نفسي نفس السؤال
لا عليها
لابد من الألم ولابد من لقاء جديد مع من فقدت
هيا
القصيدة تشبه صاحبها في سموها
سيمار

275
أدب / رد: شلون أجازيك ياعراق
« في: 10:52 01/09/2008  »
بيش أجازيك؟
اناديك يالعزيز؟....قليلة بيك
اگولك حبيب ؟لا والف لا لان أعرف أظلمَك وأچويك
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نعم اخي نهاد

العراق هو العزيز بدمه الذي هدره ا لطغاة
فتبارك كل ترابه
سيمار

276

بعيدا

يسكنني  صداك

فانتهي اليك  حيرى

................................

وفي ّ  حصار ..يكبر

أحبو على جهاتي الأربع

وفي  لجتي بوصلة

أضاعت المسار

وبها نجم تعثر
...............................
...............................

كل ّ اللغات من مسامك  تنهمر

وأنا مرهونة معصميك
....................................

وفي بحّة سراج جنت كل العذارى

تبلل نهديها بالنور ..

وفي الظل ّ

تجفف فخديها قصائدا للقبور
.........................................

الله الله
يا قاتلة  الشعراء
قاتلة السطور والحروف
مجرمة
في حك الجمال في حك الشعور
تبرينه حتى العظم المرمري
الله الله
لقد قفزت من نافذتي لأعانق ما كتبت ِ ماني
ماني
رأيت قلبك هنا
ايتها المبهمة الشفيفة
كيف ستغادرين الارض و الجنة في يديك
اممممممممممممممم
ماني
ولا أعلى من هكذا مجد

كم مرة  اقصتني صرخة

الى وصية حادية بعد العشر ..

وكم  مرة ..

كنت عبدا َ َ

وصوت السلاسل في معصمي عهر ..

.......................................
سيمار

277
أدب / رد: ,,,, لتسيء الظن ,,,,
« في: 15:16 30/08/2008  »


لن نسيئ الظن ايها القباني
وقلبك يتكلم بلهفة ووشوشة
تحيتي
سيمار

278
أدب / رد: سأرحل عنكَ ...
« في: 15:12 30/08/2008  »
بعيدا ًعنك َ
بعيدا ً عن حبك َ
سأرحل
>>>>>>>>>>>>

لا ..

لا يا وفاء
للحب قيمة غيبية
أرحلي عنه لكن عن هذه القيمة لا ترحلي
وبما أنك ضربت ِ الرقم القياسي في قسمك بالابتعاد عنه
سأضرب الرقم القياسي بكلمة لا لا   لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
لا ترحلي
كنص  مع انه يدعونا الى وليمة  الرحيل ألا انه شفاف ويؤثر في النفس
لانه صدر من قلب شفّه الوجد وطعنته الخيانة
وفاءءءءءءءءءءءءءءءء
غاليتي
لك الجوى
سيمار                



279

وما أجمل الكحلَ عندما
يتعانق مع عيناكِ
ليصبحا أجملُ ..منظر
رسمهُ الله
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الاخ العزيز  ضياء

يعجبني تصوفك وانت من بحر عينيها
تصنع لك  مقاماً ومن كحلها سياجاً
لتبق هناك تفيض وجداً
ضياء هي القلوب المصنوعة من تربة ربانية عذبة يسكنها الحب
وقلبك من تلك العذوبة
فأنشد في رحاب الله ما طاب لك
ودبج الحروف لعينيها ففي الكون اثنان فقط
وثالثهما هذا الود الرائع الذي ينزف من شرايينك
تسلم اناملك
سيمار

280
أدب / رد: حب واستقالة
« في: 23:27 22/08/2008  »
لا يا عامر لست مخطئاً
بالاسماء
مادامت امامك مرايا بلجيكية
اشكرك عامر وتقبل مروري
سيمار

281
أدب / رد: أنا وحماتي
« في: 00:40 22/08/2008  »
امممممممممممم
يا للغزل
ادام الله محبتكما اني احسدكما
تابعا بسلام
وليرتاح الورد في منبته
سيمار

282
أدب / رد: (( قصتي مع عيون المها ))
« في: 00:36 22/08/2008  »
عامر

أياً كان ذماً ام مدحاً ستبقى عينا الرجل معتقل
عامر غض طرفك وحينها ساكتب
لكن من طبعي ذم الرجل اكثر من مدحه وهذا يظهر مدى تأثيره اكثر
معذرة من مهند مع تحية وسلام لعامرنا الرائع الطيب
سيمار

283

رحمة الله على الاحياء والاموات
عالم  مجهول سندخله جميعاً ومؤكد انه افضل من عالمنا
الراحة الابدية اعطها
سيمار

284
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 23:09 20/08/2008  »
ودمع يسيل
من
الحناجر والبطون
تالا
موكب الربيع بلهيب آب
عسائل وفراشات
غنت للحن الغياب
اعتصرك الرحم
شــوقـا
وجأر الليل
بعتمته
>>>>>>>>>>>>

وا

أسفاً

غادرت تالا
وتركت خلفها رذاذ ومطر ثقيل وذبول في فصل الربيع
ألم تسعها الدنيا
وا اسفاً
صدى الحنجرة قد وصل وهي تغزل الرثاء حول كومة لحم ونقاء روح
هناء
غاليتي تعازي من قلبي للفقيدة وهل تقربك
وبلهجة البكاء ايضاً انت واسعة الخيال ومبدعة عزيزتي
ادام الله عمر احبابك
سيمار

285
وتر الحب
ايتها الرقيقة
عزفت على اجمل وتر من اوتار الصباح
محبتي
سيمار

286
أدب / رد: سرُ معلن
« في: 17:39 20/08/2008  »
عامر
يا عامر
انا اسبل يداي
لكن القصيدة جميلة
عذراً من اخي ماركوس لمروري الثاني
وتقبل تعليقي اخي عامر
تحية لخفة دمك
سيمار

287
أدب / رد: يا طير البراري
« في: 17:34 20/08/2008  »

يافراشة المسار
رفِّ جناحيكِ
وإمنحيني .. نسمة هواء
تلامس وجنتي
فأنتشي بعطركِ
خلال المشوار
.................................

يا طير البراري
عنوان ينفرد بذاته ليأخذنا الى واحة الحرية والسكينة  التي افسدها ضجيج هذا العالم
جميل جداً أن تهل علينا مفردات كمثل
طير البراري ..فراشة .. زهر .. لؤلؤ.. بحر وحورية ..
انها عناصر طبيعية تحن اليها الانسانية
وبأجتماعها الى جانب الحبيبة تكون الجنة قد اكتملت
لكن للألم باب لن ينغلق ربما كي نشعر بالسعادة اكثر .
لمست الشفافية في الروح والبراءة وتوق للانعتاق من المنطق الذي يرهقنا وبات يحل حتى في مشاعرنا كحارس
اخيراً اشكرك لهذه العلامات اللسانية الدالة على الطبيعة حيث ترتاح النفس هناك
الاخ العزيز منصور السناطي
سلمت
سيمار

288
أدب / رد: ليلة من ليالي القباني
« في: 17:01 20/08/2008  »
كل العناصر المتحاربة كانت جميلة
قمر ,شجر , غيم , حبيبة
والاجمل تفانيك معها
واخلاصك
سلمت يداك اخي القباني
سيمار

289
أدب / رد: سرُ معلن
« في: 23:59 19/08/2008  »

          ليس  في الارض شي يضاهي

                                        توق     الرجال    لصنف      النساء

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

بعبق حواء تغنيت ايها اليرداوي
وأجدت
اذا  هي البعد الثاني وليس سواها
وما علينا سوى الانحناء لروعة ما كتبت
اخي اليرداوي
تنصت بعمق لهذا الغزل الرقيق
الذي فاض عبيراً ومغزى هنا
ارسل لنصك الورود
سيمار

 
 

290
أدب / رد: (( قصتي مع عيون المها ))
« في: 10:09 19/08/2008  »
عيناكِ فقط
عندما تكون ..
أنا أكون!.
_____________________


الاخ العزيز مهند

معاني العيون لا تنحصر في نص وكل نص يتحدث عن خلود فكرة  ما   مثلما قلت :
عيناك فقط عندما تكون انا اكون وطبعاً النهار يتوارى امام عينيها والليل يختبئ كذلك
وكم تكون الحياة يابسة بلا هذه الينابيع
لكن للرجل ايضاً ذات العيون وربما عيناه اشبه بمعتقل وعجباً الى الان لم اقرأ عن شاعرة انها
تغزلت بعيني رجل أليس غريباً
اذاً يا مهند نبشت الجمال هنا ومرة اخرى زرعته حتى اخترقت مسامعنا بقوة صدقك
اهتف لك احسنت جداً ودامت لك العيون الحور
سيمار

291
أدب / رد: تاملات بسيصة
« في: 00:10 16/08/2008  »

ونعم ما ذكرت ِ يا ريتا
انه بريد الهي ونعم بالله
سيمار

292
أدب / رد: لست أعلم غايتي
« في: 23:55 15/08/2008  »
أما الضرب الآخر من النساء ، وأنتِ منهن ، تدعمها الظروف الطيبة في بناء درعها الحصين، وهو العقل ، الذي يعتق أسر قدميها ، لتقدم على تسلق السلالم الأولى من برج القوة . ثم تجاهد لإرتقاء الدرجات الأخيرة
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

  نمارس العلم  كي يغير حياتنا الاجتماعية والاقتصادية  و ليضخ الحياة فينا ومهما انجزنا من تقدم
نبقى نفتقد لأفق ما .
لا عمر للعلم لا مكان ولا جنس ولا زمان , كشجرة كلما كبرت وشاخت كلما ازادادت  ظلالها  وساعة  . تبقى الحقيقة التي تقول ملعون من يتكل على كتف بشر  بل ليتكل على الله
هاهو جاء كلص وفرق خطين متوازيين , فرق رأسين وبعدها كيف ستسير الحياة على قدم واحدة
انها حكاية تشمل جل اهتمامات المرآة وقد نالتها بجدارة ومع ذلك بقي فراغ ما في النفس
لم تتوصل اليه يا عامر  ولم تعالجه وقد قفزت عليه من خلال اقناعنا
 بذاك الهاجس الذي لازم بطلة الحكاية من قلق , توتر , خوف , مع اننا جميعاً ندرك بأعماقنا بأن ستختفي الشمس يوماً  ما .
ربما فهمت من النص ما يلي (مهما ارتقت المرآ ة بمراتبها فكل ذلك لا يعادل وقفة نصفها الاخر  الى جانبها في الحياة ) وستبقى تشعر بالفراغ لانه حجر الاساس لها .
أجل نعترف بحاجتنا الى النصف الاخر وهذا ليس نقيصة فينا وانما مكمل لنا
كنص اراه جيد وحقق الكثير من المعايير وكعادتك تصوغ نصك مرفقاً بتشويق ولغة متينة حتى يخال لنا انه الحقيقة من خلال حبكتك المحكمة والتنوع والشخصيات الراقية التي ترسمها لنا
اخي عامر احييك
سيمار

293
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 00:34 15/08/2008  »
نفتش عن الحقيقة
عن مرآة أنفسنا
في الآخرين .. سمواً
وفي أعمالهم نبلاً
.............................

الاخ العزيز الشاعر منصور السناطي

دوماً تأتي بالخاتمة المهيبة الخاطفة
وكيف نرى بالاخرين سمواً ونبلاً وأقصد بعضهم وبعضهن
والضمير عليل و
 ويا نصف قصيدتي القتيل
شرفني مرورك الكريم ايها العزيز
سيمار
 

 

294
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 00:19 15/08/2008  »

قرات طلبك ورحلت وسرت بأزقة الناصرة واقتربت من جدار كنيسة اللاتين البشارة
وقلت
لقد مرت من هنا سيمار
واشعلت شمعة باسم محبين العذراء

...............................................

راقية ..راقية
بكل معنى الكلمة يا هناء
بعثت ِ السعادة الى جبيني
والى نفسك الصفاء
قرأت ردك حرفاً حرفاً وشكرت الرب ان ما بيننا ابنة اسمها هناء وهي اسم على مسمى
استقامة نفس وتميز على كل الاصعدة
اهنئ الحياة بأمثالك هنائي
ولك مني جزيل الشكر والامتنان ولتحميك العذراء مع عائلتك
سيمار

295
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 00:12 15/08/2008  »

جواهر غاليتي

أتلقى منك دوماً كل تشجيع
وتغمريني بالسعادة بردك الراقي هذا ينم عن اعماقك الكريمة كما اسمك
المشتق من الدر
اسرع الان الى شكرك واتشرف بعبورك الى هذه الضفة
الف سلام لك مني يا جواهر
سيمار

296

اذن هي دعوة خاصة يا ضياء
نحن استرقنا النظر والسمع منكما فعذراً للتجسس
تابعوا بهناء ايها الاخ العزيز وليغمركم الرب بالبهجة
سيمار

297

جواهر غاليتي
سمعت ضجيجه ,اتساع لا باب له ولا مدخل
يتصاعد ويستوي           ..يهجر الشواطئ ثم يلتم
غامض القرار ثم يتلبس الزرقة وهو وحشي
يختار أن يضل قريباً من لهوه
فهو طفل يحب العبث مع الرمال
بالرغم من جبروته فلا تقوى عليه سوى الاخشاب التي ترفض الغرق حتى عنقها
هكذا صورت ِ لنا الرجل وشبهته بالبحر فلنكن نحن الاخشاب التي لا تغرق سوى شعراً
ألوانك دوماً شاعرية ورومنسية  يا جواهر و تشديني دوماً صوب انوارك المبهجة
سيمار
 

298
أدب / رد: لحن عصافير بلا أعشاش
« في: 23:44 14/08/2008  »

أنا جوريٌّ شريد يعانقكم
تسلق الذئاب أشجاري
و قطعت أيادِ الجورِ
أغصان متكئي
فانهدمت آمالي
على ركام النزاع
.................................

وليس لهم ضمير بعد
أمثلة دامغة قدمتها للمحكمة
عجز القاضي والادلة غنية  بالمفردات
ولكن أنتهم القاضي فقط
جميعنا في السلسة حيث لا تكتمل جريمة ألا ويشترك الجميع بها بشكل مباشر او غير مباشر
والسؤال كيف نفعّل الحق الذي نام على الرفوف
كيف نسخره لخدمة هؤلاء
بقصد او غير قصد نحن مساهمون لكنك نجوت يا غادة بتقديمك هذه اللائحة لائحة الظلمات
كل شيئ فينا حي حي ألا الحق فهو ميّت فينا
بحروف مليئة بالجراح فردت القضية وها هي طيورك تفرد اجنحتها الكسيرة على ضمير العالم
الميت
تقاطع مع الظلم تواصل مع الحق في نص اتسع لالام المساكين وكاد يصل في نوره عنان السماء
وأظنه وصل لمسامع الرب وقال لابد من حرق سدوم وعمورة مرة اخرى لكن موقعها الجغرافي الحالي هو في الضمير
لك مني الانفعال
وللنص التحية والاجلال
ومن ضميري المستوى الرفيع ان أمكن
غادتي
سيمار

299
أدب / رد: يا باقة الريحانِ
« في: 23:23 14/08/2008  »
فلا عليك .. إنها الحياة
إنها برهة وفقاعة
طافية على مياهة الخلجان
فإستريحي وإغتنمي كل فرصة
وإغرفي من الينابيع
بما ملكت يديك
فلا الفقير ملك
ولا السلطان
>>>>>>>>>>>>>>>

نعم فلا الفقير ملك ولا السلطان
قفلة رائعة .
باقة الريحان تمثل حالة   صفاء  لبعد   فلسفي لفئة مرجعيتها تغليب الحياة على الفناء
قابلية استمرار  الحياة لهو دليل على ذلك
ولكن لا ثبات في هذ ا الكون الواسع وانما الاتساع ينبع من دواخلنا حين نتزود بالامل
ما العمل وهذه الحياة تسلب منا كل يوم يوماً ثم ساعة ثم ثانية حتى تحين ساعة الصفر
وحقاً لو تغلغلنا الى دواخلنا سوف نلتقي  كل العوالم الغامضة وهي منحلة فينا
باقة الريحان نص يوقظ الروح من سباتها ليشم عبير اول وردة في الطريق
ليشتق الحياة والجمال والاستمرار منها
رفيف ألفاظ تحلق هنا موحية بالامل والاخضرار الدائم
الاخ العزيز والشاعر منصور السناطي
دام ابداعك مخضراً
سيمار

300
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 18:39 12/08/2008  »
سردكِ رحلة أدمنا سفرها
....................................

الاخ العزيز مهند الكانون

نعم يا مهند فالانتاج الأدبي لا يتضمن  عناصر التشويق والجمال والجذب والفن  فقط
بل عليه ان يكون رسول يحمل رسالة ما تخص قيمة انسانية ما
على الأدب ألا يكون نائماً وألا يكون موجهاً بطريقة مباشرة
وانما عليه ان يواصل دوره الايجابي ويفعّله لأنه رسالة ساميةومادة حيوية توقظ الحس الجمالي
وتوقظ الذوق وتثير في الشخصية القيم الايجابية جميعاً  (  د. عائشة رماش )

(وانتِ في أزقة المعاني تنزفين الكلمات الجميلة في ثوبٍِ حزين )

هو حوار ي مع ذاتي اتخذ هذا السلوك وليس بالضرورة ان تكون تجربتي الشخصية
لطالما أمتلك الحس بالاخرين لذا اسارع لأستئصال الشوائب والحياة على مفرقين
رجل وامرأة
وكم طريق الرجل مفروش بسندس اخضر وكم طريق المرأة مليئ بالاشواك
هل تعاتبني يا مهند ام أعاتبك من منا نال اولوية الحياة  ؟انا كحواء ام انت كآدم
أذن لتتعادل كفتي الميزان
سررت بمرورك اخي مهند وتشرفت
سيمار



301
أدب / رد: " السيدة السرية "
« في: 23:29 11/08/2008  »
حاولت وكم حاولت أن أخفيك
لكن حبك قوي ومن عيناي كشفوكِ
لأني لا استطع أن أضل ساكتا
.........................................
أخي فادي
الشوق لا يستطيع اخفاء بريقه
حتى لو كان في كهف
رعاك الله وسلمت اناملك
ومشاعرك الصادقة
سيمار

302
ونركض في زحام الدنيا و متاعبها وطرقها

فحبي باق

يا قصيدتي الغامضة الحزينة
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

القباني

كم هي راقية  هذه العبارة
ونركض في زحام الدنيا
أجل نحن في زحام وأرى اكداساً من الرؤوس والارجل
وااااااااه الى اين لا ندري  سوى القليل 
ونركض في زحام الدنيا
ثم نغيب يا اخي
نغيب
أحياناً عبارة ترفع عنق القصيدة وهكذا عبارتك
تسلم اناملك
سيمار 

303
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 00:42 11/08/2008  »
حتى قررت الآن بأن ازرع بساطة حروفي
وان لا اكون منفيا عن بحر حرفك
.................................................

هنائي غاليتي

لغتك  ببساطتها  كما تدعين ندية جداً كنداوة روحك الصادقة يا هناء
وسر الجمال لا في التعقيد بل بالبساطة
كل أبواب نفسي تفتحت لحروفك الغالية التي حطت هنا كما يحط الحمام
هناء
من فضلك ألمسي جدار الكنيسة التي تجاريك عوضاً عني وقولي مرت سيمار بمروري
أفتخر بذهنك النقي ايتها المقدسية
تشرفت
سيمار 


304
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 00:34 11/08/2008  »
أبعث لقلمك صوت نساء الشرق اجمعين لتحملي في طياته قضايا صمتهن الطويل
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

امممممممممممممم

غادتي
في همساتك دوماً تتواجد الجدية والتحليل زائد النتيجة
نعم يا غادة سأحمل جمر النساء بيدي
وجناحي سيرفرف بحقوقهن المهضومة  حتى أن لم ألق  الصدى سوى بقلوبهن
وهديلك هنا غادتي رفرف علي بفيض من نسمات هادئة
غادة انا احبك حتى ولو تراسلنا بشكل مختصر
تشرفت بحاملة دكتوراه في مجال الكيمياء  التي افتخر بها
سيمار

305
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 23:22 10/08/2008  »

القباني
مباركة يدك التي تحييني للمرة الثانية
وثانية اقول
تشرفت بمرورك  اخي
سيمار

306
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 23:08 10/08/2008  »
واتمنى ان تصل مداه الى ابعد الاماكن وان لاتضل محبوسة في فخاريات الزمن العتيق وذاكرة بداة تمحى ويغيرها الزمن  واتمنى لك اشراقة امل بين حنايا سبات الزمن
 
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

توماس توم اخي العزيز

أعجبني ما قلت (حبيس في فخاريات الزمن ) جملة كلها ابداع تنم عن موهبة
نعم يجب ان نحرر الذاكرة فلها فائدة للاخرين وانت يا توماس تستحق المحاورة
لأن التحاور ينتج حيوية لغوية وفكرية ونفسية
وما كتبت هنا كان ضرباً من ذاكرة حيث كسرت كل الفخاريات واخرجت ما بها
شرفني مرورك اخي توماس وها هي ذاكرتك تذكرني ايها الاخ الغالي وهذا يسعدني
اسعد الرب اوقاتك
سيمار

307
أدب / رد: ((قلب لايملُ منَ الحبِ))
« في: 18:53 10/08/2008  »

دعكَ منهم أيها القلبُ وإنسى الغدرَ الذي
حاصركَ في كل المحاورْْ
......................................

كف   يا ضياء كف

توقف

وأجمع دقاتك لعاصفة ربما قادمة
لا ألومك
فالنبض في القلب علامة الانسان وعلامة الحياة
أطلب اليك ان تنحدر الى سفح قلبك
فلربما نسيت به كائناً كان
لا تتأفف فالدرب طويل وستلقى نصفك الاخر
نصف القلب الذي سيكون من نسل قلبك
اتمنى لك التوفيق
اما النص
فرائع كقلب صاحبه
اخي ضياء
ألقيت تحية عليك هنا
سيمار

308
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 20:56 09/08/2008  »
تصفين كل ماهو حى في ذاكرة الانسان من شكوى
تنثرين اهات الغضب والتمرد بكل عذوبه
.............................................................

وفاء يا وفاء

أستطيب مرورك يا وفاء وكم يعز علي
كالماء النمير تمرين بعمق وشفافية لذا استذوق ما تكتبين من رد
أجل كل ما هو حي في ذاكرة الانسان
لأن اللغة   الحية تشتق قوامها من تجربة لم يجف ماءها
أجواء نعيشها ونرسمها ربما بدقة وهذا ما يضفي على اللغة جمالاً وحيوية
والى النص وجداناً و ايحاء
تشرفت بمرورك اختي الكريمة
سيمار

309
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 20:41 09/08/2008  »
سيمار وقيعة من ورق هل أوجعتك كثيراً
شعرك أقوى من هكذا وقيعة 000لابد
.....................................................

نعم يا فاروق صبت علي بحر مرارة
وذوبت المداد الى حروف والحروف صارت عناقيد غضب
في داليتي وها  اني أسقيها بسخاء  حتى اتخذت اسماً لها ألا وهو وقيعة من ورق
رحل الورق واحترق وبقيت الوقيعة في الذاكرة تود هي الاخرى الرحيل عنها
اخي فاروق تشرفت  بروحك  الدامغة وتهذيبك في الرد  ومرورك الكريم
سيمار

310
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 20:28 09/08/2008  »
من حقكِ التمرد على آدم والصراخ عالياً لعلهُ يحسُ يوماً بأن هناك إنسانةً أسمها ((حواء)) رمز التحية والفداء
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نعم يا ضياء

وأحيي موقفك  الايجابي  الذي يلوم  شوائب آدم ويقف الى جانب اوجاع حواء .
هي الحياة نتعاطاها عسراً ويسراً وعلينا تقبل تفاصيلها و

نحتاج فقط للمرونة لمعالجة سلبياتها وهذه السلبيات قد تنتح منا بعض الابداع
مرورك غالي علي اخي ضياء وتشرفت
سيمار

311
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 02:41 09/08/2008  »
أخـتـــــــــــــــك
     the love queen

ونعم الاخت واسعدني قولك ان صوتك فيها كان مسموع
يبدو اني وفرت اسباب الحياة في النص ونفخت فيه روحاً ما
احساسك هذا يدل على شفافيتك وتفاعلك مع النص
واقول لك الان بصوت مسموع
احببتك
وتشرفت بمرورك اختي
سيمار

312
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 22:44 08/08/2008  »
للجمال ما كتب . اختي سيمار
يا فرحة .. يا زهرة .. في زمن ....؟

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نعم في زمن .......................

زمن يقبل إلينا وجيوبه فارغة ألا من الإثارة
الا  من الأنانية
ألا من الانتهازية
لكن بريقه لا يستمر لا يمتد سوى لحدود مادية وحين يصطدم بسفينة الروح
يغادر مولولاً مهزوماً ألا من قذيفة تضعه في المكان المناسب الا وهو الفراغ
الاخ العزيز سركون زيا
شرفني مرورك
دمت
سيمار

313
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 07:56 07/08/2008  »
حاذر   !

لا تلُم
لغتي
ومنهن شفتي

........................

ماني

سألوم شفتي ومنهن لغتي
لأني عاجزة عن صد ردك
نوذج للشعر النسائي المتمرد ..شعر نسائي ولم التفريق يا ماني ؟
شعر رجالي وشعر نسائي
انا اعتبره انساني بغض النظر عن جنسه
ألا يكفي آدم غزلاً
فلنتمرد حتى على الجمال
عيون تتحرر من قيودها
ايادي تتاجر بالفراغ
وعندي في حوزتي
لكل فعل سطر ووراءه سرب من كلمات

من الفجر اناديك
ماني طال سفرك تعالي
سيمار

314
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 07:45 07/08/2008  »
ماركوس
الاخ العزيز اليرداوي
لا أملك يا ماركوس سوى كلمة تحت عباءتي
هي أنك المبدع في ردك
أنك الأنيق في مرورك
وكأنك خرجت من الصدق وشعرت انك لا تجاملني
تشرفت بمرورك
سيمار

315
أدب / رد: يا دما.. يا اكرما
« في: 07:38 07/08/2008  »
الاخ العزيز سركون

على رموسهم ترفع الراية البيضاء
فهؤلاء
لن يصدأووا
في السماء احياء
في الذاكرة احياء
وما تزال اصابعهم تطرق ابوابنا وصفحاتنا
شموعهم واقدة
وهل هناك حب اجلّ من ان يقدم المرء ذاته محبة في انقاذ الاخرين
يا دما   يا اكرم
ننحر حول مذبحها الشموع والصلاة
سيمار

316
رافد
اهذا اسمك

ما تكول  هاي دبابة مو بنية
مو حبيبة
يا حيف عليك يا دجلة لما رويتها ويا حيف عليك يا فرات لما سميتها عراقية

امشي بعيد عنها يا رافد حتى بالقصايد
تسلم
سيمار

317
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 08:03 05/08/2008  »
القباني
هي موجات صخب ايها الاخ الغالي
وبيني وبين القلم شموخ
ربما سقط جفنه ندماً
لكني
 غردت هنا
تشرفت بمرورك
سيمار

318
أدب / رد: {{ عصـري الحجـــري }}
« في: 15:21 04/08/2008  »
راهب
عصر حجري يقابله عرض رائع لترجمة مشاعرك ولوعتك
هذه العبارة لفتتني كثيرا


دونَ حبيبة ٌ تسكنُ فـُؤادي وتـكافيء صبَـري

نعم الصبر
واه على الصبر  كم صبر عليك
اراك راهباً حقاً وناسكاً عكازه الاستقامة والشعر والانات
كل مظاهر خاطرتك تنبض بالجمال والصدق
تجليات روحك عالية فوق السطور وحسبك انك الضحية لتشعر بالسعادة
ونشعر بتألقك
سيمار

319
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 12:44 04/08/2008  »
سربٌ من المشاهِد ياسيمار مرّ ..وسيعلَق في الذاكرة
عامر رمزي

.........................................
للموهوبين ملامح توحي بأن فكرهم آت من سماء او من كوكب ما
,انت منهم
اسعدني يا عامر ما قلت
ذاكرة وسرب وكم احب كلمة سرب او رف من الطيور
أجلس متأملة فيما قلت وهذا يكفيني
تشرفت
سيمار

320
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 12:33 04/08/2008  »

أيثم

وحدها اللغة تجمعنا   ,يمتد عنقها طويلاً لتقول أختاروا من حروفي المحبة
عزيز مرورك علي هكذا علمتني ردودك وحروفك
تشرفت
سيمار

321
أدب / رد: وقيعة من ورق
« في: 12:24 04/08/2008  »
راهب
نحن لا نعيش على الماء والكلأ  فقط بل على الكلمة التي ستبقى وتعمر اجيالاً ربما
كلما قرأت لشاعر جاهلي اقول في نفسي ها هو بيننا حي بحرفه
اتشرف بمرورك راهب
سيمار

322
أدب / رد: ^^^^ قرَرت السَفر ^^^^
« في: 12:20 04/08/2008  »

الوطن
كلمة تضم افرادها كأم وما يحصل في العراق العكس
فها هو يفرط عنوة بحضارته بأولاده ومن السبب كما ذكرت يا قباني
اذ لا تعليق على حب القيادة والسيادة والسطوة
اتمنى للعراق العافية من الانانية
كنت رائعاً وانت ابناً مخلصاً بقصيدتك للعراق
سيمار

323
أدب / وقيعة من ورق
« في: 20:59 03/08/2008  »
وقيعة من ورق

سيمار
.................


أراها
تطرز   الزيف
بعينيها
توهمت َ
إن هوى ً
إن وجداً
فاح
منها

زعاف
تنفثه ُأفعى
تشتهي سقوط طير ٍ
من
فنن

تدافعت ْ كريح ٍ
حيرى
في خليجها
تستدرج ُ الأفق َ
ليرتدي
قميصها


تحك ُ أظافرها
الوثنية بموتي
تراهن
أن
ستهز ُ عرش السحب

ما ؟

ما دهاك
أراك
تهيم ُ خلف َ طبق ٍ
طائر ٍ

تحك جمرك
بمسيل ِ
مائها

يسارع ُفجرك َ
صوب ضباب ٍ
يقهقه سراً
في غابة غجرية

ثم يرحل
ناثراً
سفر َ وقيعة
كانت من ورق

حمّى خطوك َ
صوب منزلق ٍ
يختال
أنك
تلثمه ُ

واااااااااااه

أقلتَ
واااااااااااه  ؟؟

تريث

أيها الغريق في بحرها
لا تلُم راحتي
الفاقدة
لشارتي


حاذر   !

لا تلُم
لغتي
ومنهن شفتي

قد حار
دمي
في أكوابي
حتى سال
 بلا أذرع ٍ
يمس ترابي

هنا

أسقط ُ
عن زندك
عن  ألف ِ سوط
تواثبت علي
والشاهد
مرآتي
 فأنظر في محيّاها
كم
بكت

حين زحفت عيناك
أحتراقا
إلى
عينيها 


أتدافع ُ

الآن بشهقتي
فألتقط
لحظة موتي
لحظة
احتراقي
.........................
[/size]
 

324
أدب / رد: حبيبي
« في: 11:36 29/07/2008  »
الهوة بالمسافات
صمت الليل
وفجور النور
أمام الشغف
فتـات
وأنت
كما
زخات المطر
على الزهرات
.......................

سبحت ِ مع الجمال يا هناء
وراقني ما كتبت ِ
ليت الاماني تزورك
لكنها حسناً انها أمتنعت فلولا امتناعها لما ابدعت ِ
غاليتي هناء
سيمار

325
أدب / رد: ((حَالنا مُنذُ الآزلْ))
« في: 11:30 29/07/2008  »
نمجّدهُ بكل العبارتِ وننسى إلهنا الخالق
.....................................................

ضياء

وكم طافت بنا ملائكة ...حسبناها ملائكة
وكم تفاجأنا  حين خلعوا أقنعتهم
احسنت لطرح هكذا موضوع
سيمار

326
أدب / رد: (((((( أحبك ))))))
« في: 11:27 29/07/2008  »
القباني

ها انه يمدك بالحياة
وأيقضك من السبات
دمت عامراً به
سيمار

327
عجباً
أرى  ملامح  الربيع وملامح الشتاء يتفقان هنا
أرى عين الشمس وجفن القمر  برفقة
يا ليلى ...يا ليلى
أنبضي أكثر
لنرى انعكاسات وجدانك كيف يتعالى حد القامة ..حد النخل
ولا ينزل
شامخة
واعذريني لاني تأخرت في التهنئة فهنيئاً لك ممشاك بين بيروت الحبيبة ونينوى التاريخ
الان وجدت الرابط ومن هنا اهنئك
مبروووووووووك
سيمار

328
تفيض شعوراً فوق الشعر
نتغلغل عمقاً الى وجدانك السومري
أضعك كلمة  في اوج القمة وكم أعجبني العنوان لعمقه (هوة في قمة الكلام )
أهنئك من قلبي ايها الرائع الكبير د. بهنام عطاالله
تحيتي
سيمار

329
أدب / رد: لا انســاك
« في: 21:53 26/07/2008  »
واصوغها كسبيكة
                                من ذهــــب ..إ
                                  لا ... انســاك                             
..........................................................

أسجل
 ومن يستطيع قطفها من ذاكرتك
اعجبتني الخاتمة كانت مفاجئة وحاسمة
دمت متألقاًَ
سيمار 

330
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 21:48 26/07/2008  »
الاخ الدكتور  بهنام عطالله

هديل كلماتك وصل مسمعي
وأراني حائرة في الرد
بفيض ابشرك
انك انت المتألق
دمت وتشرفت بمرورك العابق بالمحبة
سيمار

331
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 21:43 26/07/2008  »
سالم
اخي العزيز

وتغيب الملائكة عن سمائي لتحل حولك
أسألها لكي تبقي قلبك عامراً بالنقاء والمحبة
محظوظة  انا منك ومن صلواتك لذا  أراني أفاوض السماء
لتزيدك بركاتها
اخي سالم دمت سالماً
سيمار

332
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 21:38 26/07/2008  »
هنائي

سأبقى في الحلبة
ومع تشجيعك عساي
ان اقدم المفيد
اشكر مرورك ثانية
محبتي
سيمار

333
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 11:37 22/07/2008  »
علي يا علي
اخي العزيز
انبثق من نافذتك نور من كلمات
سعيدة انا بمرورك
واتشرف به ايها الاخ الغالي
سيمار

334
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 11:34 22/07/2008  »
هنائي
ذعرت من كلمة قمة
ما يزال الدرب طويل
امام لجة من مشاعر ولجة من كلمات
وهندسة هذه الكلمات تحتاج لربان
عسى الا اتوه
تشرفت بمرورك
سيمار

335
أدب / رد: صباح الخير
« في: 00:39 22/07/2008  »
سيدي
أعكس لك الشاشة
لأقول لك صباح الخير
وانت تطل على هذه الواحة المليئة بالطيور والمحبة الصادقة
تحاياي اخي العزيز
سيمار

336
أدب / رد: حلم صغير
« في: 00:36 22/07/2008  »

لازلت فقط انت من اتنفسها
لك فقط اقول
حي انا بحبك

>>>>>>>>>>>>>>
سالم يا سالم
منذ زمن لم اسمعك
وها انك تطل بحلمك الصغير الواسع
اتمنى لحلمك  البقاء
سالم
ايها الاخ العزيز
أدامك الله نبيلاً طيباً صافياً كالسماء
تحاياي الصادقة
سيمار

337
أدب / رد: الحال والترحال
« في: 08:02 21/07/2008  »

تعلميني حرفا ً
ووجعا ً
وقهقهيني غصبا ً
كما الرجفة
في مساماتي

>>>>>>>>>>>>>>>

نعم
كما الرجفة في مساماتي
قهقهيني وجعاً

غاليتي
أداء ثنائي يختلط الاثنان معاً قهقهة ووجعاً
دوحة الحب انت يا هناء

ما اجمل تعبيرك وجراحك وهي تنزف حروفاً
انا مشتاقة لك يا هناء
سيمار

338
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 15:38 20/07/2008  »
الاخ العزيز ادريس  الفراتي

وطيفك
غطى النص بأجمله
ومرورك شرف كبير لي
احييك اخاً رقيقاً
سيمار

339
الاخ العزيز ماركوس

حياتنا   تقسم الى محطات هكذا نصوصنا
تصوغ محطاتنا
فيطغى الحرف ويوفر اسباب الجمال ان تناسق
بعبارة اخرى
هو الاداء
كم اتشرف بمرورك  حتى لو خلى من اي مدح

سيمار

340
أدب / رد: (( اطلالة حُب ))
« في: 22:05 19/07/2008  »
hالاخ العزيز مهند الكانون

الحب هو محرك الانسان وبدونه لا نكون بشر اً
ولا بد من استنطاقه ونطقت حتى تقافز ت الموهبة هنا والجمال
احييك
سيمار 


341
أدب / رد: حب واستقالة
« في: 22:01 19/07/2008  »
الاخ العزيز عامر رمزي

لحن الضمير ذاك الذي انتصر على لحن التسلط
يؤكد بأن الانسان مازالت فيه بذور خير طالما هو زرع الله
مع انه (المتسلط )  كان مقتدراً على اذلالها
لكن الضمير ذل رغبته
فحياه الله وحياك  وأحيي كل انسان
يتحرك ضميره باتجاه الخير
قد ربحنا بطلك وربحناك
تمتلك زمام كل شيئ يا عامر
سيمار

342

دع  فراغي يغمرك

وانت لاهِ ِ

برداء  الأنين ..

واترك للمطر المتشرّد بيننا

توسل لسعات

  الاستفهام...
..........................

نعم دع فراغي يغمرك

وقس ما طاب لك من مسافات الانوثة
وإن نظرت  باتجاهي فلن ابالي
فهذا الصباح يبقى لي
ولا اقرب من هذا الجمال يا ماني سوى انت
افتخر بقوافيك لانها تطرق المعنى العنيف الى جانب مفردات غاية في الهدوء
ماني
ايتها الباذخة  كم
احيييك
محبتي
سيمار

343
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 06:03 19/07/2008  »
اواااااااااااااااااه   ايتها الشاعرة
بل اسمك من شدني
وردك جذبني اكثر
كم انا شاكرة لطفك ورونق مرورك الجليل
دمت ايتها الاخت الغالية
سيمار

344
أدب / رد: هاأنتِ قادمة ..
« في: 07:19 14/07/2008  »
وكلما حاولتُ أن أتحررَ منكِ
استعمرني حبكِ أكثرْ
وكلما حاولتُ إعلان ثورتي عليهِ
أخمدتها أنتِ بهمسةٍ
وبكلمةٍ واحدةٍ
تعيدينَ بناء ذاتي
>>>>>>>>>>>>>>

الاخ العزيز ابو مهند
من نافذة عواطفك أطلينا على هذه القصيدة
نص يساير العاطفة من البداية وحتى النهاية
مسافة أضرمت العاطفة حتى ولدت  هذه المقاطع التي في اكثرها
تغرق في بحيرة وجد
قصيدة عذبة تسترجع الاشواق حين تقول (مع رفّةِ العصفور حول نافذتي يدور)
استوقفتني هذه الجملة البسيطة الرائعة
ملأت الفراغ الذي يفصلكما بالجمال اخي ابا مهند
سحر وجاذبية وبساطة تتقافز  من كلماتك
أحييك
سيمار

وأسأل الله لأن يلتم شملكم


345
أدب / رد: أنا وإخوتي الأنبياء !؟
« في: 12:48 13/07/2008  »
 لا جفيه لا حامض حلو لا شربت ، وفد نوب  .. فد نوب ما مش وفه لهنا وصلت .

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اخوتي يعرفون جيدا ان طرقات الباب لا تعني سوى ان احدا سيغادر الى الابد ، ولن ينفع امي سورة البقرة ولا قل اعوذ ولا ينفع دعاء الفرج ومناداة يا علي  احضرنا .  من الطارق ؟ يــــــــــاه ... لم يبق في البيت سوى الجدران :
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
وعندما جاءوا  سرقوا قميصي الذي قدّ من كلّي ، وشكروا الجوع الذي صادقني وصار ظلّي ، ولعنوا أمي التي باعت عباءة الرأس اعني باعت الوطن بألف دينار  ، ولم يسألونني عن الحال وراحة البال وشلونك وشلون الزغار ولا تؤمر
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
ولكن شُبّه لهم فقد ارتفعت انا واخواتي الانبياء الى السماء !

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نصك رنان يا علي وهكذا اسميتك
ربما شبّه لي
صدقني من أعذب ما قرأت من النصوص هذا النص
قد ولد من مخاض
وأشع  من عتمة  وانفتح من جدران مغلقة وسبح في سجن
انتظرناهم  ..........
حاضر اجبرنا لأن نتعايش معه دون القدرة على مخالفته سوى هنا على الورق
أهنئك من وسط الالم  لذروة ما ابدعت
سيمار


346
اليرداوي ( ماركوس )
الشاعر المحترم

(ترسمين الكلمات بصورة رائعة فتصبح احاسيسا لامجرد كلمات)
نعم يا ماركوس
الانسان ليس مسبق الصنع كما قالو وانما مجموعة انفعالات واحاسيس
وهذا الاحساس يترجم ذاته اما بحركة او كلمة فجميل ان ننفخ في الكلمة  احساساً
وما دمت لمست ذلك  فهذا ينطبق عما ذكرته لك هنا
اخي العزيز   شرفتني  بقراءتك
سيمار

347
أدب / رد: لو تضاربت المعاني
« في: 07:46 13/07/2008  »
لو   عادت    الجاهلية    بكل    قسوتها 

                                                                            وصار   المستقبل   كله    مجرد    خبر

                      لو  سار  كل  مافي  الكون عكس منطقه 

                                                                            وجلس    الخاسر   في  محل  المنتصر
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
الاخ العزيز ماركوس
وصلت الى ذروة الخيال وذروة الشعر
وذروة التساؤل
لكن امنيتي الا تتحقق تساؤلاتك
حينها سنغادر الارض او تغادرنا
ويغادرنا الاحساس او نغادره .
إيقاع القصيدة قادنا في النهاية الى الوفاء وما اجمله من وفاء كأنه
بين الوصايا هو الاول والاخير
قرأت ابداعاً ايها الشاعر
تحيتي
سيمار

348
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 23:40 11/07/2008  »
ان ابهامك الشغوف             حط على القلم فابدع الكلمات
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الاخ العزيز ماركوس

أجدني يا ماركوس صامتة وعاجزة عن الرد
سوى اني سعيدة بتواجدك هنا وسعيدة بما أنفق حبرك من حروف هنا
شرفني مرورك اخي
دمت
سيمار

349
اقول
فليعذب الرب تلك الوجوه البشعة  الاثمة
والراحة الابديه اعطي يا رب لشهيدنا وامه
فليغرب البوم الى الابد
الى الابد
وما نزال
نبهر الشمس
سيمار

350

ففي كل يومٍ ترافق
رحلتي الطويلة
والشائكة..المليئةِ
بالمطباتْ
........................

انا يا ضياء ازجه في همومي فيفرج عني

دام لنا هذا الصديق
احيييك للفكرة
سيمار

351
أدب / رد: الله في قفص الاتهام
« في: 21:39 08/07/2008  »
هو مبتكري الاول ومكتشفي
يحتويني
انا في معجمه حرف
هو رفيقي قبل طريقي
بحثت عنه
ولم اكن ادري اني بين راحتيه
وما زلت هناك
امشي على خريطة  كفيه
وهو يزيل كل السدود امامي
اتفقت معه
لان ابقى ضمن دائرة حدوده  وما زلت اسير وانا متعجبة من سعة  هذه المساحة
الاب يوسف احييك
سيمار
هبني بركة

352
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 17:38 08/07/2008  »
لاقيمة لقلمي ...إن لم يكتب لكِ مباركاً...سأنفيه الى سيبيريا..أو حتى بوكا إن أبى أو برر..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وإن لم يمر سأشعر بالكآبة وستمكث  صفحتي تنتظر للترحيب بك وبشرف مرورك
اما ان تنفيه لسيبيريا فغير مسموح لك واحتج
دمت يا عامر اخاً عزيزاً اعتز بك وبالجميع
سيمار

353

تراصتْ لتكونَ أجملُ..
لحنٍ...
تعزفهُ...القيثارة

..................................

امممممممممممممم

يا ضياء
الحرف التاسع والعشرين

اياك لا تضيف الى عمرها سنة اتركها
في الثمانية والعشرين
فأنت تعلم حواء كم هي حريصة في حسابات سنينها
لكنك ابدعت يا ضياء
وفكرتك جديدة
وقد اطلقتها بتسلسل  تشد القارئ اليها
كل صورك جميلة ومبدعة
سيمار

354
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 09:57 05/07/2008  »
إلا إنَ بصيص صوتكِ جعل فيها شيءٌ من الحياة

................................................................

مهند الكانون الاخ  الغالي

كلماتك وتشجيعك لي تجعلني كصخرة مطلة على بحر ما تقف متأملة كل انجازات السماء
قد غدوت ثرية بمرور كم ومرور كل الاخوة والاخوات الاعزاء
انا ثرية بكم يا مهند
وها قد جعلتني امتلك فضاء   ما
لك جزيل الشكر والتقدير يا مهند
سيمار

355
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 09:46 05/07/2008  »
القباني
وانت من تميز بعطر مروره
واسفة للخطأ الذي حصل
اشكرك من كل قلب
سيمار

356
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 09:36 05/07/2008  »
سيمــــــــــــار

سيدتي


لقد تميزت بعطر حبرك

وحرفك الشفيف

>>>>>>>>>>>>>>

الاخوين العزيزين  القباني ومهند الكانون
عذراً منكما لقد طففت التسلسل دون قصد كالعادة
مع اني توخيت الحذر وها قد وقعت بالخطأ
ارجو المعذرة
وسوف ارد عليكما كل واحد على حدى
بأذن الله
سيمار

357
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 23:43 04/07/2008  »
الاخ العزيز فاروق
...........................

الزوابع التي لا تثير الغبار ستثير الشعر
...............................................

استكين   أمام هذه العبارة الناضجة واشكرك عليها
حيث  بلغت ُ ملئ   سعادتي بردودكم المشجعة
فارووووق اخي
احمد الله إني بينكم  أوازيكم  او  أقل فلنقل أقل
وأشير الى شرف مرورك بصفحتي
دمت رائعاً   عالي الاخلاق
تحيتي
سيمار

358
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 01:21 04/07/2008  »
إسكبي أكثر .. وإسقي أكثر
..........................................

الاخ العزيز راهب الحب
لا صراع لي الا مع القلم
مع الحكمة
مع الجمال
مع الانخراط  بالواقع
مع الالام
كل هؤلاء وكل الحياة تدفعني لاسكب واسكب
بلا اكتفاء وعسى الرب يسمح بذلك
شرفني مرورك
وسحر كلماتك قادرة ومقتدرة لدفعي اكثر نحو العطاء
ممتنة لك يا راهب
تحاياي
سيمار

359
أدب / رد: مـاذا لـو كنـتُ أنــا ؟
« في: 16:20 03/07/2008  »
وأبقـى أبدَ الدهـرِ إلى الموتِ من زفيـركِ أتنفـّس .
لكانـت أللحظـةُ معكِ تساوي حينهـا سنـَة
............................................................

الاخ العزيز راهب الحب

على الحافة الاخرى هزيمة ..ربما نسميها هكذا لكن
عسى ان تكرهوا شيئاً وهو خير لكم
وما جمعه الله لا يفرقه انسان
 الرب لا ينسى العصافير فكيف ينسى ابناءه
والحياة تجارب قد نفشل وقد ننجح  وعلى الدوام علينا ان نكون ايجابيين في التعايش مع الظرف
وانت من هذا الصنف اراك ايجابياً في قبولك للواقع
اما النص فقرأته وكاْن يداً تمسك بي وتقودني الى ساحة رحيبة  مليئة بالملائكة
طويت كل جميل بين سطورك واكتنزت قطناً ابيض بين حروفك اشبه ببياض قلبك
جميل وذي وهج ما قرأت من سطور
تحيتي
سيمار 

360
الحبيبة وفاء
كنبضي انت ِ يا وفاء
فضفاضة في عطاءك وقلبك
تفتحين صفحاتي المثقلة بالهموم وتجيدين رسم الابتسامة عليها
وفاء الغالية
اتأمل وجهك الرائع في مخيلتي
كلي شكر وامتنان  لاناملك التي خطت اسطراً ولا اروع منها
تحيتي غاليتي
سيمار

361
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 15:58 03/07/2008  »
أممممممممممممممممممممم
ابا مهند وهل يبكي ادم ؟
ربما
...........................

الاخ العزيز ابا مهند
اجراس يقرعها ادم في لحظة ضعف فقط
و حواء لا يثيرها الدمع بقدر ما تثيرها المعاملة
يترامى ادم هنا وهناك وفي المفاصل المهمة يتلوى اممممممممم
هذا هو  ادم  . ,وكيد حواء هو ان تخوض رماده وتنثره ..تتراكم حنقاً لتعصف لا اقول سجيلاً
وانما سديم من كلمات قد تعجب البعض وتبكي الاخر
كنت اود  لو  اترك لك سعادة بقراءة هذا النص لكن لكل منا  ردة فعله واسفة جداً
فدمعك غال علي
تحيتي لك وشرفني مرورك الغالي
سيمار

362
أدب / رد: (( حسي يا عمري ))
« في: 15:36 03/07/2008  »

أحبج أكثر من نفسي
يا ريت بيه تحسي
طيفج دوم أبالي
ويايا يصبح ويمسي
.............................

الاخ العزيز  مهند الكانون

أراها تحاذيك ..تحسك تركض لاهثة
لكنك تطمع  بالمزيد
نغمة لاهثة لو انها تمتشق صوتاً ما كان اروعها
تبدع دوماً لهجة ً وفصيحاً
مع احترامي وتقديري
سيمار

363
أدب / رد: تأملات غجرية
« في: 15:24 03/07/2008  »
وأنا...
                           أتامل....
                          الطريق
                           الى تلك الوديان الغارقة التي تسمى عيينك...
                           والمح زورقا
                          عائماً ينتشلني من أرضي
                           ويزرعني في دنياك...
                         
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وأنا
وأنا
وانا
وطريقي الطويل الى الجهات ..اسافر وزوادتي  طيفك
الذي تبعثر في دنياك
ما اجمل افتتاحك  لهذا النص يا بشرى وما اجمل سفرك   لم ينتبه السراة له لكن نحن القراء
انتبهنا لنواة الطيب التي تضوع عطراً هنا
بشرى الغالية
معاني دقيقة ورقيقة ورحيق يجذب المار من هنا
ابدعت
مع احترامي ومحبتي وتقديري لك ولنصك
تحيتي
سيمار

364
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 00:23 03/07/2008  »
الغالية  وفاء

من جفني احف لك حرفاً ومن عظامي  ينسل فرحاً بتشريفك هذه الصفحة
ايتها العابقة بالفروسية  قد اخجلني ردك
بصوتي اقول
اهلاً بك ولك مني التحايا وجزيل الشكر
سيمار

365
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 03:23 02/07/2008  »
الغالية بشرى وردة

توغلك هنا   شرفني وزادني رونقاً و أراءك  اعتز بها
ولك مني دفقة اخرى  في قصائد قادمة
أوزع لك الورود غاليتي وابسط لك  يدي
 سلاماً
كل محبتي وتقديري لك
سيمار

366
الغالية جواهر

مفردات يُشم منها عبق كوكبنا الجميل
طيور ..زرقة ..سماء
بحور ..نهار ...ربما نسينا هذه المفردات مع انها تدور معنا وحولنا
في عينيك اختصرتِ كل هذا الجمال
وحقك علينا وحق جمال الارض علينا كيف لم نتغنى به لحد الان
دمت رائعة وصافية كصفاء بوحك
تحيتي
سيمار

367
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 03:09 02/07/2008  »
ماني  الوردة الناعسة

موج اجتاحني ايضاً من بهاء ردك
تبقين لؤلؤة في عين  الشعر  ايتها الاميرة
أمهليني ماني لأجلس تحت ظلك ِ ايتها الرفيقة
ولنرم ِ سوية بقايا جمر في كؤوس الثلج
غاليتي
محبتي
سيمار

368
أدب / رد: لاتسأليني كم أحبك
« في: 12:16 01/07/2008  »

فالحبُ ليسَ بما أبوحُ بهِ
لكِ منْ كلمات

وإنما هو بكلِ نظرةٍ جميلةٍ
نتبادلها نحنُ
إلأثنان
..........................

الاخ المبدع ضياء يوسف
دعها تسأل وتطمئن
ها قد تركت لها الآه  في ردك
مشهد رائع وانت تخوض الحب بجنون
فأعصف لها اكثر
ونحن هنا سنمدك بموجات الاعجاب حقاً دون مجاملة
دمت رائعاً محباً حتى النخاع
سيمار

369
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 12:09 01/07/2008  »
غاليتي انهاء

تنبجس مني  انفعالات تحت ضوء ردودكم اشبه ما تكون
روحاً تقودني الى قمة الوهاد
استجير من لطفك انهاء
الى ضفاف الصمت
كلي فرح وانت تخلعين مرورك هنا
دمت غالية
سيمار

370
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 12:02 01/07/2008  »
غاليتي غادة
ألقي رأسي بين يدي وانا أتلقى ردودكم الغالية
وبيني وبينكم يتولد   نص اخر يتعاظم بمروركم
بصيص ردك كان منارة
دمت غادة عزيزة
سيمار

371
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 11:56 01/07/2008  »
العزيز الاخ الناقد  الشاعر صباح مع تقديري

أراك
تتمتع بمستوى ثقافي عال وطبعك في النقد   مبدع أكثر من صاحب النص ذاته
تواجه   النصوص  بمهارة   فرسان الفكر .
قرأت تعليقك لاكثر من مرة  حتى ألتحم  بخلاياي وما أعسرني الان في الرد
بطعم الجنائن  كان ردك, وابقى انا منتجة منغلقة على ذاتي بينما دخولك للنص  حرره .سلط الضوء عليه
شحنه جمالاً  وأرى انك حولت نصي الى نص بملاحظاتك فيكفيني شرفاً انك أقبلت على قراءته
فما بالك  انك درت في فلكه
كل احترام وشكر
تحيتي
سيمار

372
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 00:40 30/06/2008  »
الاخت العزيزة جواهر بغداد
هلا
تشرفت بك وبمرورك الكريم
ولقد اسعدني تشجيعك
دمت غالية لنا
سيمار

373
أدب / رد: بصيص ُ صوت ٍ
« في: 00:34 30/06/2008  »
الاخ العزيز ضياء يوسف

اجل تغيبت  لظروف  وقد عدت اشتاق لاخوتي هنا
  لاسمعكم بصيص صوتي
الذي والى مغيباً   قسراً
جزيل الشكر لك ضياء وتشرفت بمرورك
سيمار

374
أدب / رد: أشْرِقْ بِدَمي
« في: 17:09 29/06/2008  »

وحدك تستحق عناقي
و أكثر..

فهاك سكيب العمر..
يا حبيبي..

...............................

اسفة عزيزتي غادة
حدث لغط ما اثناء النسخ
مع اني اخترت لك مقطعاً لكن  مقطعاً للاخ ضياء بقي معلقاً اثناء اللصق
اعتذر
سيمار

375
أدب / بصيص ُ صوت ٍ
« في: 16:27 29/06/2008  »
بصيص ُ صوت ٍ

سيمار
..............

لُمْتُ  راحتين علا
صمتهما
حتى انسل سابحاً
من عظامي
وجع ٌ
فاستدرت ُ
الى هلال ٍ
أسأله ُ
عن بقايا أمس ٍ
تحت لسانهِ 
غمس وجهه ُ الصبوح
وغار في ملامح ِ
دجى ً

توالي مغيباً
تملي علي
فراغك
يسيراً  أتزوبع

لكن

زوابعي بحرية
لا تثير الغبار

وهذا  إلهي يعيد ُ
علي
دروسه ُ
يمد ُ يومي دهراً

أيما
صراع يجتاحني !!
حتى إبهامي الشغوف
لم يعد
يحط على قلمي

فأصعد نحو هبوطك
ليلتقمني الفراغ

حتماً

تطوف أيامي
تسحب ُ مني
الأماني
تحرث ُ باطني
شحوباً
وهبته لي

ماذا لوطوت السماء
ثوبها ؟؟؟؟؟؟
وغادرتها النجيمات

فجوة

لا

فجوة لن تساورك
وتحت جفنيك متسع ٌ
منها
أدرك
هواؤك  لا يجيد الجلوس
 
ولا يجيد ُ الطيران

بحري
فازحف بطيفك  الى عواصم     
 المجوس 
ودعني ما بين
لحمي ودمي
أثير بينهما
بضع
زوابع
تغرق
في أقصى مطاف

غداً
تطوي الأرض علي
ذاتها
تصرني
وغداً ستُفتح
كل التوابيت
لن تلقى 
سوى
بصيص صوت ٍ
أت ٍ
من مهدي
ٌ
هو حس
يحاكي وجعاً
 هيهات لو تفهمه ُ
ولن
فأجتماع النار
سر ٌ
في المشاعل
بأي مقاس
أقيس نبضك اللعوب ؟؟
وأنت بئر ٌ
يمتص مياههُ
ثم
يجلس مشيراً
بكلتا يديه
فمن يفك
قيود طلاسمه ؟؟

عيناك تبقى معلقة
تنتخب رياحاً
وتجوع
تجوع
 إلى خصوبة
المرابع
.............................

376
الغالية   وفاء

يشرفني رأيك وردك الرائع
واهلاً بك  في هذا المكان فهو لك

تشجيع وتشويق  في ردك اوصلني الى سعادة ما تشبه سعادة البحار حين تلتقي الشواطئ
اهلاً بك عزيزتي وتشرفت بك يا وفاء
جزيل الشكر
سيمار

377

مزّق الجراد شرانقي الخضر
فصرت أنا ..
أنا اليتيم،
في تمرغي،
فراشة بلا جناح
أحبو على كثبان الجوع
تذرفني الرياح
وتذري
............................

هلي ما لبسوا لخادم سملهم
وبجبود  العدا بات سم لهم

نعم اغنية او موال شهير  لحسين نعمة
 
وهذه القصة ترجمت الى مسلسل منذ زمن (ساري العبدلله )
وكم كانت تقسو الحياة  على المصابين بالجدري
حيث القبيلة تجبر الاهل على الرحيل عن ابنها المصاب
لكن سلاماً للكلب هو في نظري اوفى بكثير  من بعض البشر
فجرت الحزن في اعماقي اخي عامر
تحيتي
سيمار

378
أدب / رد: أشْرِقْ بِدَمي
« في: 19:22 24/06/2008  »

وجهكِ الملائكي..دوماً
يُذكرني..بعطايا
الرب...للبشرْ
.............................

غادة العزيزة ..........

كانت هادئة القصيدة كما النسيم
حيث تاه الحب بكل ما هو جميل
لقد جمعت الارض والسماء بجسر من سلام وحب
رائعة عزيزتي
سيمار

379
أدب / رد: تناغم الأرواح
« في: 19:13 24/06/2008  »

وجهكِ الملائكي..دوماً
يُذكرني..بعطايا
الرب...للبشرْ
...............................

الاخ العزيز ضياء

نعم
من اجمل عطايا السماء وجهها
وجهها الذي لولا اطلالته   لا يطل الحسن
ولولا بهاءه لا يطل البهاء
حيث  يفر النهار بها تيهاً
ومن اطلالاتك المبدعة  هو   حبك لحواء  وتغنيك بها
كنساء  وحواء نشكرك
تحيتي

380
أدب / رد: مصير
« في: 19:08 24/06/2008  »
نسيّته
فصاحب النار
لأجل البقاء
اهملته
فأحتضن البرد
وفاضت جيوبه
بدموع الشتاء

...............................

انهاء العزيزة

لكل قسمة   من هذه الحياة
وقسمته     النسيان وغض  الطرف
قسمته الاهمال والتواري
يبدو ان الحياة ادارت له   ظلها  الكامد
هو ميت بين يديها  وحي بين يدي الامل   
والامل  اما ان يقارع مصيره او يركن لقسمته
كانت لوحة مؤلمة جميلة بشحوبها
رائعة دوماً
سيمار

381

اسقطُ ..

من حبر  اعمى

على نهد  كلمة  صمــــــاء 


يرشقني دم الغزالة


تيهاَ َ

في بدن السماء

اشهق ...

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وفي المنابر  :

ثورة

تمرد

حرية ...  فقراء !

كلمات  سحب منها الدم


وفي الوريد  حقنت

خيانة الانبياء

>>>>>>>>>>>>>>>

وماذا بعد   مانييييييييييي

لقد ابدعك الألم ....لا ادري  ! ام ابدعتيه
 حتى تسابقت الاوردة   ببث الحروف  واية حروف
كأنها عرائس على مقصلة معلقة
مبدعة
ماني
سيمار



382
أدب / رد: رسائل فوق الماء ..
« في: 09:27 12/06/2008  »
فبــــــــــــــــان بضٌّ رقيقٌ من ترائبها
فصــــــاح من كان فوق الشطِّ .. اللهَ
ماأســـــــــعد الموج سكراناً يداعبها
لم يسكر الموج قبل اليوم .... لولاها
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الاخ العزيز ابو مهند

يا لثوب البحر  الذي غطاها
وحسناً فعل 
لولا هطول  امواجه لكنت قد استغرقت في المدح اكثر
ومن ينجو من مخيلة الشعراء  ,تلك المخيلة
التي تقارع لمح البرق و تجسد الخيال لتحيله الى قصر منيف
اراها حمامة تكتنز  الجمال  من وصفك
نصك يستحق التقدير
وكأنه بني من زجاج
تحيتي
سيمار

383
الاخ العزيز عامر

فوز و هزة قلم منك حانية


انشودة الحب انا
قدوة العزم بنا
نخوتي في جعبتي

نعم نخوتي في جعبتي
وكانت الجعبة ملأى بالفرح والفوز
تضيق الفرحة بما انجزوا وهم  وا حسرتاه اعتر من على كوكبنا الجميل هذا
مبروووووووووووووووووووووووووووووووووووووك
سيمار

384
أدب / رد: شتيمة في عهر الزمن ..
« في: 14:18 06/06/2008  »
مساحةٌ..


 احتار القميص فيها

بين نار

و ريح في همسها

 مفرطة...
>>>>>>>>>>>>>>

اني أعيش  احتضارا  مطلقا

 وفي  موقدهم

مازال  يغفو الحطب

وحزمة  لهب منسقة

تكاثـــــــــرت في حناجرهم

لأني


لأني قلت  يوما


(أحبك )
>>>>>>>>>>>>>
عجبا 

كيف تشكو الريح

بقائي  لديك

وصمتي من أحداقهم

يشرب 

وجعاَ َ
>>>>>>>>>>>>>>>>>


اتراها يدي  ام كفك

تحتسي الوجع من الاخرى ؟

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

ليست  هذي المعضلة ..

اما  كعبي 

يهترئ

او أقطف رمشي

امام

المقصلة...
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

ايتها الغجرية الشاعرة  الجريحة
ألم يتألم يراعك وهو يخر كاتباً بين اناملك ؟
ألم تسقط تلك الشتيمة  وترتد الى افواههم
أجرمت ِ يا ماني أجرمت  وانت تنثرين هذه النجوم هنا
ما اختار من المقاطع وهي تقارع بعضها وتتقارع
اوجه اصبعي بأعجاب لهذا النص الواعي الراقي الكامل
وعيني اصوبها   اليه  لتشرب  منه الماء النمير
ثم ايتها المخلوقة  من بلور
اعجبت بهذا النص حتى الملأ وهو من اجود واجمل نصوصك
ولن تلدي اجمل منه
انه النص  القمة
ملكة اللغز والابداع ماني
سيمار


385
أدب / رد: يااااا جبل
« في: 01:51 04/06/2008  »

سأصعد الى أعلاك
محتملا كل الصعاب
لأرى من علو سماك
ما اجمل الدنيا
فمذ رأيتك
و القمة تغريني
أحبك يااااااااااجبل
 
..................................

هو ساجد كالملاك
ساجد ساجد وحيداً  من يشبهه ؟
لا نوافذ له تطل ولا يبوح بسر هو صامت
وعيناه تنأى ولا تنظر الى المرايا فمتى يمشط شعره انه هنا بجانبي
طووووووووووووروووووس  طوروس كم من الوجوه شيعها
فمن يشيعه
انه جبل فمن يزحزحه سوى خالقه تبارك
هي الطيور من تؤنسه والريح من تطرق ابوابه الصامتة
وبسرعة ولمح البرق يبسط شبابه ثم بياض شيخوخته
انه حاني كجبلك يا غادتي
قرأت لك جبلاً يا غادة
سلمت اناملك
سيمار

386
أدب / رد: بالمحبة انتصرتْ
« في: 01:42 04/06/2008  »
تُقصي واحات اثمرت شوكا
وتنفخ في زهرة صباحي
عطر الحياة
.................................

من هو ؟
اهو الجليلي ؟
يا له
ها هي الشعوب والامم تختبرك
فتزيح اطنان الهم عن كاهلهم
يهمس بلطف ويبتسم بحنان ويضم  حروفنا المبعثرة
لنسمو كشجرة مثمرة
مقدس ولا احد سواك
بصوت خاشع اقول
انت النبض في ماء الحياة
ايها االمقدس  المقهور من شعبك امممممممممممممم  كم تعاني مننا
فعن قلة ايماننا
أحتفي بما دونت اصابعك الجميلة انهاء غاليتي احتفي يا رائعة
سيمار

387
امسكت بصدغي
حين قرأت ردك اخ الدكتور حسين
هنا تلعثمت يسراي ويمناي فكيف ارد على اطراءك
علي فقط ايها المبدع ان اشير الى الارض لاني ما زلت منها واليها
اتشرف بمرورك الكريم
واشكرك جداً
سيمار

388

الاخ العزيز ضياء
اش ما يكولون تا يكولون (0يقولون )
المهم عبرت بلهجة حلوه حيل
احيييك
سيمار

389
أدب / رد: فراق اختي
« في: 23:58 01/06/2008  »
أخـــتـاه أحــبُ أن اخــبـركِ شـــيء جـمـيـل
 ســـأنشــد بــكِ  شـــعراً  ومدائـــح  وتراتــيل
.........................................................

أعزيك ايها الجليل
كم تأثرت صدقاً
كم عاطفتك غمرت تراب الاخت مطراً من حنان
تحت مظلة الرب هي
فلا تحزن
رعاك الله ورحمها بنعمته
سيمار

390
أدب / رد: (( الكتمان ))
« في: 23:54 01/06/2008  »
اليوم علقتُ نعوات حُبي
على جفوني
>>>>>>>>>>>>

جملة ابتكار قد اعجبتني كثيراً
علقت نعوات حبي على جفوني

كم تلذذ المتألمون بالألم
ها انت تتألمه شعراً صادقاً
تحية لك يا مهند
سيمار

391
تعلمت من طيبة الجسور
وصمت الانفاق
ان اكون حزينا
لا اتحرك عندما تطؤني الاقدام
 وتعبرني القوافل
غير ان همسا باهتا
يتسلل من بين ضلوعي
يقول مهلا مهلا
رفقا بمشاعري
برقة جلدي
حتى السفن تجزع
عندما لا تجد مرسى فارغا
ترتاح فيه
وتنفض عنها دوار البحر
بحثا عن الوان جديدة

>>>>>>>>>>>>>>>>>

الاخ العزيز حسين ابو سعود

الفراغ والسراب
كم بودي لو اجمع  حولهما الحطب ليحرق اشلاء الغربة  واشلاء المنافي
ثم ماذا ؟
ها  انك تحمل معاطف الدفئ وتغطي هذه المسافات الباردة
الى الوطن انظارك
الى امرأة  تدفن حصار البرودة
الى الابواب التي اُقفلت   عنوة ً
الى بيت قديم لا يبيع ذاكرته
الى كحل اسود في  عين امرأة
لكن حنينك هذا انتج   من السراب  رائحة الياسمين
بدون شك انت فوق الوصف وانا متابعة  لنصوصك التي تبهر العين
مزيد من التحايا لك
سيمار
 

392
أدب / رد: قنطرة العجب
« في: 10:15 01/06/2008  »
***
تتأفف البوابة
وعرق البناءون
تجرفه مجاري المطر
بعيدا عن أنقاض
متنزههم الظامئ
...............................

يامن تزرعون الشجر العاقر
وتطعمون الطائر الأبكم
أوصلوا الضمير المنفصل
أيتها القنطره
أنا حجر الطاحون
فأين كراسي الخيزران؟

..............................

جميل اخي عامر
طاقات لغوية تصطف دون سياق
وهناك من يلتقط
دون عناء
تعب البناؤوون  يرتاح فوقه الفراغ والمغموس بالغباء
والسلطان لا تسل كفيل بأشتقاق كل الطاقات لنفسه
أيه ..........
اين كراسي الخيزران
وحجر الطاحون لا يزال ينتظر ونيساً
تفاوت في المقدرات يا عامر وتفاوت في الابداع وتفاوت في التوزيع
وتفاوت في المعرفة فكان على البوابة لأن تتأفف  من مرور الحاشية
والقنطرة المنحنية  لن تزوغ ثابتة
اجد مهارة في هذا النص ,وألزم نفسي بالصمت كما القنطرة فالاضواء لم يستطع خطفها القاضي
هذه المرة
دمت مبدعاً

393
أجفل لو جلست آخر الصف اخ سامي (Dr. Mathematics )

هي معادلة الحروف الابجدية مع ايام الاسبوع ما خلا
يوم سائب لم يحسب
اليوم الذي يعادل صفراً والذي لا يساوي شيئاً ويؤثر ويغير الاحداث والارقام
تكتب وترد حكماً ايها الاخ العزيز واني استفقدتك
لكن تفضل الى الصفوف الامامية فهي تليق بك اخي
او علي ان ادخل الصف بشكل معكوس
دونت فأبدعت اكثر وحللت حتى اطلقت اصابع النص الى الفضاء الرحب
اتشرف بمرورك ومحتواك الكريم
سيمار

394
أدب / رد: ركبت عنادي
« في: 00:37 30/05/2008  »

 لن تفهمي
سر اوهامه
لن تنهلي
من مخزن اسراره
لن تتوغلي ..
لن تكوني من اهل داره
و لن  و لن  و لن..

....................................

غادتي ..........

ولو ثُقب القلب وغرقت الروح
وما الهم ؟
طالما الانسانية عائدة الى الزوال ومثلها العاطفة الى اندثار
المهم نتاج هذه التجربة الوجدانية
كل عاطفة وكل عمر وكل قضية الى زوال وما جدوى الاستمرار والخلود ما جدواه
رفيق العمر موت
رفيق القلب فراق
رفيق الانسانية حب والحب عاطفة توقظ الدفين فينا  وتوقظ الابداع
واحياناً الفشل يكون لصالح المرء ولو اني  ارى الابواب موصدة هنا و النوافذ مسمرة لكن
القلب المثقوب ينزف روعة ما ولا اريد له ان يشير   الى الرحيل
فالفرص مؤاتية والقلب سوف يتجدد  ويعارك وجداً قادماً
ولن ولن ولن ( كان التكرار جميلاً )  ولن اراك سوى صاعدة
سيمار

 

395

فأنا أرى اللهُ من خلالكِ
في طيبتُكِ...
وفي عطفُكِ..
اللأمحدود..وضياء  وجهكِ
كالقمر.....

...........................

الاخ العزيز ضياء

هذا النص من اجمل النصوص التي قرأتها لك
ودوماً نصوصك تحمل جوهرة  وجوهرتك تبهرنا وبالمقابل اخلاصك يبهرنا
ادام الله قلبك عامراً  بالحب
سيمار

396
أدب / رد: توائم الحمار
« في: 11:31 29/05/2008  »
..وراح اللحن يرعى في حناجرهم المتعبه كصوتِ عنزةٍ عطشى تنتظر الذبح..
.................................................................................................
كلماته التراثيه تسرد همّ راعي لا رفيق له سوى حماره المتعب ,فيتغزل به وبصبره وتواضعه..
...

انه الكائن الوحيد الذي سيدخل الجنة دون حساب لأنه حمل كل شيء في الدنيا إلا الذنوب!.
...

في ذات اللحظة شرّد أفكارهم إلى أزمنة لا يعلمون هل مرت، أم إن سباتا قسريا احتواهم في تلك الفضاءات البعيدة
..................................................

عجلة حياتي مرت تاركة ظلي خلفها.. وليبقى الفارس بلا عجلات..لقد أوكلت لي قيادة كبار الموظفين نحو وجهاتهم

 إنني باختصار.. أقول لكم.. بأنني قد قدت كل شيء،كل شيء.. سوى حياتي، لأنني فقدت السيطرة على زمام مقودها. وها أنا لازلت غارقاَ في بحر الديون!..

إن واجبي في الحياة كان ولا يزال هو إسعاد من حولي والتزام الصمت !.


علينا أن نتجدد.. فلا خمرة بعد الآن ..لن أرتاد مرة أخرى هذا المكان..وهذا أول قيد سأكسره.
........................................................................................

علينا ان نتجدد ...............

نعم علينا ان نتجدد   وهذا التجديد او التغيير يحتاج الى ارادة .
كما ابطال النص اللائي نجح البعض منهم في التغيير والاخر فشل
حين بقيت تستهويهم الخمرة والتسكع والسر يبقى في الارادة
الارادة التي بأمكانها ان توجه الاهداف نحو افق سليم وصحيح للقدر دوره وألوانه القاتمة
وخطابه القاسي قد لا يطرب الآذان ويفرض على المرء مشهداً ما او نهاية ما
لكن علينا الا نستسلم له طوال العمر لأنه قد يتحكم فينا في مرحلة ما من مراحل حياتنا
الاخ العزيز عامر

الصور  الجميلة التي استعرضتها لآلام مفرطة  لأبطال هذا النص الحركي على كل الأصعدة
وكأني كنت احضر مشهداً حيوياً وقد سمعت اصواتهم وشاهدت تحركاتهم وعذاباتهم وحتى تأوهاتهم
وضحكاتهم بفاعلية وسحر عجيبين في ايصال الفكرة  وكأنك متفرج من بعيد وقريب ووسيط
يعرف كيف يقدم نصوصه وكأنه يغني الابوذية سرداً
تحاياي لابداعك وروحك الطيبة التي كانت ترفرف فوق النص
سيمار
 



397
يا الهي يا اميل
انها مفاجئة لأن اسمع اصداء صوتك كلمات تهطل نداً
في هذه الصفحة
اميل رعاك الله وباركك
وامنياتي لك أن تتعدى الازمات التي صادفتها في ترحالك
كم كنت قلقة عليكم وانتم في تركيا
الان يزهر دربك يا اميل  فأنسى المعاناة
تحاياي الى الاهل جميعاً واتشرف بمرورك
علك تطل علينا من فترة لاخرى يا اميل كي نطمئن عليكم
سيمار

398


اخي صباح
فاتني  الرد عليك ارجو المعذرة
كان خطاً غير مقصوداً
ارجو المعذرة لكرم مرورك
تحيتي
سيمار

399
الهامش ................

احيي مرورك الجميل والمبدع
بكل اختصار تجلت معاني حروفك
دمت
اشكرك
سيمار

400
أسم العراق مكتوب في التاريخ وفي
كل سطــــرْْ
يلمعُ أسمهُ وأفضل من لمعان ألف
قمـــــــرْْ
>>>>>>>>>>>>>>>>
ايه يا ضياء
كم اشتقنا لصوت دجلة والفرات
وكم تشتاق الاطيار وتحن اليه الان
وكم يحن الى السلام  هذا العراق ويا ليت يسمع الرب النداء
احييك من كل قلبي لصدق معانيك وجمال كتاباتك
تحيتي
سيمار

401

الى ......... اللامي

مع التقدير

قد ألتفتُ
ولي قصيدة بهذا العنوان ( ألتفت ُ خلفي )هنا في هذا القسم وفي الصفحات العميقة
نعم اخي اللامي انا احب الخيال ويستهويني السكون والتاريخ والماضي حتى رائحته (الماضي )
لا تفارق أنفي .
جميل ما قلت كعادتك تجيد فن الرد والتعليق
ولا املك من رد  سوى أن احييك من الارض وحتى السماء
كم انا شاكرة لطيب مرورك وقد تشرفت به
سيمار

 

402
تدعي
وتطلب ُ
أن يسترها
الله
في كل حين
!
!
لأنها
في أي لحظة ٍ
هي أشلاءا ً
متفحمة ً
بفعل الغادرين
>>>>>>>>>>

تئن هذه النفوس والاجساد يا مهند
ثمة غدر وراء الغيم
ثمة جهل وحقد يستعد لطرب ما في الغيب علها الجنة في عين جهله
أفئدة  ترتعش دون دماء وهي تعانق الطرقات 
ثملة تسأل هل سنعود للبيت سالمين
متى ترتاح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لؤلؤ في عقد تزاحمت حباته على مقعد الفضيلة
خاطرة قرأتها وتمنيت الا تنتهي بسرعة .وهي تصور  كوامن النفس العراقية وهواجسها
وبين السطور حقيقة عميقة لجاهل يجتث النفوس
ابدعت
سيمار

403
أدب / رد: أنا العرّاب
« في: 02:39 19/05/2008  »

أيها السمك الصغير
لا تخشَ قسوة أنيابي
فجلّ فرائسي
لا تخمد شهيتي
ولذتي في أبتلاع ما طاب
أنا العرّاب..

.......................................


سلوا داروين عني
في أرتقائي أنا الأصلح
ونشوئي أعجاز في الأسباب
حجاجكم أنا
فلتنحني لسيفي الرقاب
أنا العرّاب


هلموا احصوا معي
واحده ..أثنتين..خمسين
يا أذرع الأخطبوط ينقصكِ ذراع
هيا..أكملوا..أحدى وخمسين
لنجومي وهبت عوائها الذئاب
أنا العراب
................................

عامر .....................

احدى وخمسين ؟ هل  تقصد بها الولايات الامريكية لأنها بهذا العدد
 بهذه القصيدة كأنك مررت عبر العصور وعبر الانبياء والتقاة
وكأنك جئت  ايضاً من زمن  ادبي  بعيييييييييييييد وحتى الأقرب الينا
مروراً براً وبحراً وجواً
فكان الاخطبوط والشجر والحرباء وغاندي ويسوع وملح الارض
والديموقراطية أما الحصان
الحصان  وفارسه يستحق تاجاً وليس رصاصة
وأما المارد سينقرض
وويل للقدم المبتورة كم ستعاني في الماراثون
وانا جحظت عيني ّ من ابداعك والذكاء الكامن  في تلافيف القصيدة
انها كاملة الاوصاف يا عامر وراعني (نضوب الأزمان)  يا إلهي كم لهذه العبارة ابعاد
معاني هادفة ولغة سليمة وتراكيب جميلة ومحور تستدير حوله الحلقات
دمت مبدعاً دون مجاملة



404

الق يشرق مع الكلمات وبين السطور
ابداع متجدد ومتجذر في التاريخ الكوني
دمت

بهنام عطاالله
 
 
.............................

ودمت د. بهنام

 في تعليقك فرصة للأنشراح  والسعادة
ودوماً تشحن نصوصنا بالهمم فيما تغض الطرف عن سلبياتنا ,لكن حبذا لو تشر
افتخر بمرورك اخي العزيز
سيمار

405
الاخ العزيز عامر رمزي
حاولت مراراً فتح الصفحة لهذه القصيدة فلم اتمكن من ألتقاط ردك بما انه  كانت تظهر لدي نصف الصفحة فقط
لذلك سأرد عليك غيباً مجبرة ومرغمة ولا اعرف ما محتوى ردك
فعذراً
ولا يسعني سوى قول
اشكرك جداً ومؤكد ما دونته هنا دون رؤيته يحمل بين طياته الثقافة والوعي والقراءة السليمة
اعتذر مرة اخرى لعدم تمكني من فتح سوى نصف الصفحة
تقديري واحترامي
سيمار

406
الأخ د . انيتوس

 اشد واثني على تعليقك بما ان القصيدة  يُقاس نجاحها
بعفويتها وجمالها وروحها
كما الكائن الحي حين يكون محصلة   لنقاء عقل وجمال روح ومجموعة معارف الى جانب الشخصية او الكاريزما
وانت حصرت نجاح الخاطرة او القصيدة بعدة مستويات ومنها الذبيحة ادناه
وحسمت امرها لهذا اشكرك جداً وانصرف عن الشكر
لأعمل بنصائحك
دمت اخاً
سيمار


407
الى ........... سيمار
مع التقدير
اليوم ....السائب
قصيدة تستحق.....الوقوف....امام صورها ومفرداته
وانا سيدتي اكاد ان اشك
بان وراء تلك القصيدة
عدد هائل من
السيماراااااااااات
اتفقوا علينا
وجعلونا...نزاحم...بعضنا
في القراءة
ننتظر الجديد

...........................
 الى ........اللامي

مع التقدير ....

سيدي

لا تشك ففي ميسم كل زهرة عدد هائل من الخلايا النائمة
وفي ميسم ذاكرتي.  هذه الذاكرة التي احتويها وأظنها ذاكرة جميلة ,عدد هائل من ذكريات
ازمان غابرة .
ولكل منا في ذاكرته هذا العدد الهائل الموروث عبر اجداده ومشاهداتهم والصور التي
ألتحمت على شكل شيفرات في خلايا الذاكرة . فأنت حين تحلم بحلم ما
تجد في حلمك اشخاصاً  لم تلتقيهم وتجد روحك في اماكن
لم تطأها فمن اين جاءت هذه الامكنة او الوجوه الغريبة اليك
سوى عبر الذاكرة القديمة جداً لأجدادك والتي حمّلوك اياها بدورهم  فتخرج منك حين حلم
لأن العقل يفقد سيطرته على اللاشعور في المنام .
أما لمرورك فدوماً بنكهة مميزة
 وأما السيمارااااااااات :
 تشكلت هذه الرؤيا لديك كون الخاطرة تتمحور على اربعة محاور
هو .. انا .. امي .. ابي ..  وكل منهم لعب دوره
ابي سعيد لأن امي بكت آدم فأنتشى كونه ادم وشعر بألاهمية والاعتزاز
هو : الحاضر الغائب والسمك المسافر الآتي في مياهي وكم هو متقلب
انا :............................  مدونة  ..في زمن ما
امي :  رحم الارض والقارب في البحر
اللامــــــــــــي :
يا لك   صدقاً   اخي صباح يسعدني تعليقك   لأنه عفوي وطليق وشجاع ووقور
في غيابك وحضورك اكن لك الاحترام
جزيل الشكر لك وتشرفت بمرورك
سيمار
 

408
 لينمو ديوان..ارضه غضاريه لكن جذعه باسق علو السماء..لن يكون غضاريا أبدا..
..................................................................................................

الاخ العزيز عامر
رؤياك يا عامر هذه التي سبقت المستقبل  اخشى تحققها  كما رؤى اشعيا او ارميا اووووو
لأني خفت وجزعت مما قلت وكيف وانا مازلت هاوية واين انا من القامات الشعرية
ما زلت ُنقطة في اول السطر عكس ما قالت الاخت ليلى نقطة في اخر السطر
انا يا عامر ما زلت احلم  بالطيران فوق السطر لا اكثر
اشكرك جداً

409
ومن قال انك لا تجيدين ابجدية الحب ّّّّ!!!!

...............................................

أنتِ  ماني
انت قلتها !
ولو كان بيتي آخر بيت او كلمتي آخر كلمة
وشغفي آخر شغف
ففي اول القلب وآخر البيت
شدو ربما بخيل بعض الشيئ
لكنه يغرد
 خواطري  يحلو لها مرورك ايتها الامازونية .
فرفقاً بي ماني ولا تلح ِ علي اكثر , سوف اكتب ايتها الندية بماء الورد


شكراً ماني

410
الغناء دائماً دون الدخول في كرنفال الوجود بل الغناء في الوجود ذاته
.......................................................................................

الاخ العزيز ابو مهند

هي الروح من صنع اداة موسيقية كأنها
كما الريح من صنع صدى ما .
محجبة ..محجبة  ارواحنا بالجسد وحين غفلة
نغني في الدجى
كنت ادندن
لا اكثر  للماضي والحاضر والمستقبل
 اتشرف بمرورك ابو مهند
واشكرك
سيمار

411
منذ زمن ابينا و امنا الأولين و الخليقة تجتر انفاسها
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

غاليتي غادة
ونبقى يا غادة ذ الكم المنحلون في نسغ الارض
كما اسلافنا
حين استطالت قاماتهم وتوارت
ادرك ان وجوههم مرآة لنا
وكأنهم كانوا صرحاً وهوى
احيي مرورك
سيمار

412
لكنها ما زالت (اينخدوانا) *
تكتب.. تقرأ .. تبدع
أما أنتم – سادتي- ما زلتم
تتعلثمون عند الكلام
>>>>>>>>>>>>>>>>>>

د. بهنام  الاخ العزيز

أمعنت في التفكير لأاتعدى حدود الواقع مع انخدوانا
لأراها هنا
مفارقة ...هي قوام حياة وبقاءورهافة حس وشعور
 وهم مزاج نهايته السجن والاندثار
مفارقة في (
كتبتْ فوق  ُرقيم الطين
ولوح الكتفين
تراتيل وقصائد لبلادي)
 فما كان مصيرها سوى انك تتغنى بها وتحييها
بينما (إنكم ...
تتساقطون كالغرباء
عند الباب
تدقون بأقدامكم
نتانة الملاذات)
شتان ما بين من يسير الى قامته وبين من ينزل عنها
بين من يحتضن القيم وبين مفرط بها
وطغت اينخدوانا لتغدو صورة النهرين الجميلين
في قصيدة كريمة ونبيلة
سيمار


413
هل هو المقصود ؟
بعد ان يمضي السكون
يضجُّ في جيبه السبات
وتخمد في شموعه شهوة الاحتراق
فتلتهم العتمات قصص غرامه
.............................................

من الصعب تحديد ما هو المقصود ؟

 هو روح نذر نفسه للطرقات والتيه
لتفريغ احاسيسه الانسانية هناك
طالما لم يفهمه احد
يعالج وحدته بــــــــــ  بلا جناح
في مهب الريح
شاء ان يطير
ليجترَّ
زيف انتصاراته

ها هو يغرف من الفضاء اجواء (يدغدغ المسافات
يطفأ تساؤلاته )
 
لتفتح له افاقاً جديدة من فراغ .

محبوس في فخاريات الزمن
تطارده
الذاكرة
بلا اثار
وعمله
بين الصخور نابت
وعذبٌ
صداه في الالحان.
ها هو يتنوع ويتنقل بين افاق خيالية وينتهي بين الصخور كلحن نابت .جميلة هذه الصورة
انهاء عزيزتي
لم اتمكن من التقاط ملامح هذه الشخصية في النص لصعوبته ورمزيته
مع اني قرأته عدة مرات
حقاً انه تأوه  على ذاكرة الزمن وكيف لنا الغوص فيها  فهي ذاكرة مملوكة لصاحبها
كنت ِ في الاوج وانت تفرغين هذه الذاكرة وبلا جناح سبحت الى هناك الى مسافة ابداعية بعيدة المدى
ارجو  قبول مروري
سيمار


414
وشوقٌ سبقني الى السطور
...................................

باغتني يا انهاء ...ولي اشتياق ايضاً
أين انت ِ ؟
يسيل الان من مسامي فرح بمرورك وتعليقك
محبتي انهاء وتقديري
سيمار

415
أدب / رد: باقة ورد ... لثلاث امهات
« في: 00:45 14/05/2008  »
فأخذني شعوري الى ابعد من طفولتها . لأحس ان امي قد تجسدت في شخص هذا الملاك .
...

الاخ العزيز جان هومه
ربما تناثر المكان والزمن
ربما تتناثر الذاكرة هنا وهناك
تبقى السماء ساحة اعتزازنا وساحة اللقاء الاخير
قدوم السماء اليك يعني الكثير
اقبالك اليها  تعني الحرية
سم ِ السماء ما شئت عشتار او عذراء او مر_يم  سيدة البحر
فكل الطرق تؤدي الى السماء لأن السماء بقدر بعدها  عنا تكون الأقرب الينا
اهنئك حقاً وأوقد شمعة بنبض أخت
لأن طعم النص كان من طعم الجنة
تقديري
سيمار

416

قبلة على الجبين ...


جان هومه
>>>>>>>>>

سجل لا تنس َ  بعد مرور ومرور
وما بينهما زمن مزدحم برؤى
سجل على وجه  رقيم طيني بخط مسماري
ما اجمل !!
ما اجمل النبل في عيني رجل
حين يطبع قبلة على جبين اخته
اخي جان  قد
هطل من راحتيك  قطراً و  شذىً اكثر مما استحق و
اسجل ُ انا ....البطولة في كفتك
يشرفني مرورك الكريم
شكراً وتقدير  لك اخي جان هومه
سيمار

417
الى سيمار
دفء متواصل....ويقضه مرهونة
بالحلم
جنونك.....واحد + واحد=...ولع وحكمة وأتقاد
على الرغم من هروبك
الناتج من الوحده
استقر فيك كل شيء
وانت بلا .......استقققققق
هشمتي المواجع
فينا
ونجح.....نا.....فيك
صباح اللامي
 
 
.............................

الأخ العزيز  صباح اللامي

ذاك الفراغ الذي تركته فراغاً
بين الاحرف
استقر فيه .. تجدني فيه .. انه السكون وربما السلام الداخلي
وربما الجناح الذي يحملني
او الظل في عرس الشمس
أحسنت التقطيع  اخي واحسنت بفنية  عالية الاجابة والرد
وأقتبس منك (
وانت بلا .......استقققققق
هشمتي المواجع
فينا
ونجح.....نا.....فيك).
.........................

النجاح ...هنا  اترك نفسي في أواخر القافلة
لأهتف لكم ايها الناجحون لا يشق لكم غبار
وانا سأملي فراغي بمدادي لأدخل فراغاً اخر وهكذا
تشرفت بمرورك اخي الكريم صباح
حقاً ما كتبته من رد بحد ذاته ديوان .
تحيتي



ه

418
اممممم هذه اللفظة الجميلة التي تتكرر لديك
تتحول الى ميزة
الشعراء دائماً بألفاظ معينة يتميزون
والحرف عندك مثل الكلمة أو يشبه الجملة شعرٌ في شعرٍ
بعد الآن لا تسألي الثواني عن إغتيال الغياب لك
بل إسأليها عن قدوم التهويمة
تهويمة الشعراء
وعن الأحرف التائهة في دوحة الشعرِ
كي تبدععين أكثر كما أنت مبدعة دائماً
بلا مبالغة أو إسراف
مبدعـــــــــــــة انت
ولك التحية

فاروق طوزو
.............................

أممممممممممممم

الاخ العزيز فاروق
ايها الدهر .. الذي يطل من كل فجر
برفقة الشمس وشمسك التي تعدم الظلام برفق
من الحرف الذي لا يكترث به احد تطل  مثل هرم ,
لكن منذ زمن يا فاروق لم نقرأ لك لم ؟
انحني لمرورك اخي فاروق وجزيل الشكر لتقييمك
تحيتي
سيمار

 

419
سيمار أخت المحبه الرقيقه:
================
(((((((((((((((((((((((((((((((((((((يا فؤادي !!!!))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))


عندما أكملتُ قراءة أخر كلمه من قصيدتكِ..تخيلتكِ تنحنين للجمهور  كالمايسترو الذي أنهى للتو التلويح الحاسم الختامي لجوقته ..
سأقف انا بين الجمهور وأصيح بأعلى صوتي وأنا أصفق وألوي رأسي طربا:
فلتحيا الرومانسيه..
(يا فؤادي لاتسل أين الهوى   كان صرحا من خيال فهوى)

ولي عوده اخرى..
                                             عامر رمزي

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

عامر الاخ العزيز

يا بحر ....يطل على كل السواحل
برفقة السفن وسفنك مليئة  بالتباشير والترانيم العذاب
ومن  أعلى المنبر انحني لكلماتك وتشجيعك
دمت ولك البقاء اخي
جزيل الشكر والاحترام لمرورك
سيمار

420

الاخ العزيز ضياء يوسف

تنثر  علي الورود دوماً وانثر لك كل محبة اخوية صادقة
سررت بتشريفك لهذه الصفحة
تحيتي
سيمار

421
الأخ العزيز مهند البشي

لمرورك طيب دوماً ولي دعوة خصب اخرى
أعرب عن امتناني لك لأنك شرفت الصفحة
تحيتي
سيمار

422
أدب / رد: فلسفة الحب
« في: 12:26 12/05/2008  »
الآنَ أدركتُ لماذا كتبوا عنهُ الفلاسفة
العِظامْ
عندما يحبُ المرءُ يعيشُ حياتهُ كلها
في سلامْ
............................
الاخ العزيز ضياء ...
ولا يحمل الحب والسلام سوى النفوس الكريمة
اجدت وابدعت
سيمار

423
أدب / رد: لماذا لبنان؟
« في: 12:10 12/05/2008  »

دينا العزيزة
اهلاً بعودتك ...افتقدناك ِ ...
كل انظارنا تتجه الى لبنان والعراق
عل الرب يبعدهما  بعيداً عن الهلاك والدمار ..
لك ايتها الزهرة ولكل زهور لبنان
باقة ورد
سيمار

424


اليوم ُ السائب ُ

سيمار
...............

بكت ْ أمي على آدم
فانتعش أبي
في زورق ِ الليل ِ
يحث ُ أوتار الماء ِ
يستنطق ُ الغسق َ
أنشودة ً
تسيل منها
نغمة ُ الأطلال

وعاد خطوتين يضم ُ
أصابعه
تحت خيمة ِ الرمال

مثله ُ ....أنا  !
أسدد ُ بصيرتي
إلى هواء ٍ
يعارك ُ الأنفاس
إلى تراب ٍ
ساهم ٍ
يهوى تدخين الجثث

لا أكثر  تجدني

راية ً بيضاءَ تقطر ُ
 حباً

 صدفة ً قلت ُ مرة
في اشتياق
لو حضر ..؟
خلتُه ُ حرفاً يدب ُ
في قاع  كفي
تعقبت ُ قبّسه ُ
حتى جاز َ نورهُ ظلَي
وعلتْ
بين الظلين
ْ ْ ملامة ٌ
...
ثمان ٍ وعشرون
 نخلة ً
أورقتْ أصابعي أطولها

 لفظك ْ

دب َّ في مسمعي
لحنٌ قديم
لاعب أوتار حنجرتي
ويا   الأبكم  صوتي
لم لا تنتفض
حتى قالت رفيقتي
عاجزة أنت
عن ابتداع قصيدة
 حب ٍ
كيف وإني ابحث ُ
عن يومه ِالسائب ؟

ألفتُك َ !
تختلس من الغروب ِ
صنارة ٌ
تصطاد ُ  بها اقدام حب ِ
تهيم في خلجان
 الشهقة
تغزو كان واخواتها
تمزق حرير فينوس
ترشي عطر َ هيرا
لم َ ...؟

لا ينقصني الشغف بك 
وأنك  تجيد شن
 الأشواق
ولم تزل تغزو أرض
 كنعان
فإذا  السكون تحلق
حولك
تثوب
فأعلم ُإني سبقت ُ
الأيام الستة
واستوطنتُ ضفافك
ثم
تسألني في غيرة ٍ
من يسوسُ حرفكِ ؟
فأهضم اختناقي
بك
ضقت ُ ذرعاً بالشفق
وأعرف إني حصاد
َ موت ٍ
ولم تزل  في أذني
أنشودةَ الغسق

ظل ٌ نما منك وتاه
فسجنت ُ الخصب
في وريدي

وأراك

تثور .. تثور
كأي ُ قتيل في صمته
تسأل ُ :
وهل الكربون يُشع ُ ؟
أممممممممم
يشعُّ
حين ترابض حوله
وأبعد ّ...
هاك الخصب من أدنى
 كفي
دون عدّ ٍ
من ندائي القابع
في كسرة
قلبي
فلا تسفك الثواني بعد ُ
وتحيلها إلى خزف 
لا تجز شهوري حتى
 لو خلت  دروبي
من اي نبض!
حينها
أقف  مثل أمي
أبكي آدم

اسأل الثواني
متى يغتالني الغياب ؟
لتنثني صامتة بلا
جواب
سوى عن أصابع ٍ
قد شُردت ْ عن أبوابها
مثل ُ أبي
 إني حصاد موت ٍ
لا أكثر ..
في يوم ٍ ما
عار ٍ من شمسه
ستغني لي
يا فؤادي !!!!
.......................

















 


425
أدب / رد: في العالم المهجور
« في: 11:20 10/05/2008  »
و قرأت خبرا مقلقا
بين سطور الجرائد اليومية…
امرأة  افريقية
تعصر ثدييها المقدسين
لتطعم طفلها من روحها و حليبها
قبل أن يبلع نفسه..!
>>>>>>>>>>>>>>>>>>

هي  حقيقة الوجود تحت وطأة  انسان اليوم ...يا له من انسان
بعضه ملاك وبعضه هلاك !!!!
كأنما الشر قد ثقف الخير ..والسمع قد ثقفها الصمم
والبصر ثقفه  العماء ..والجوع ثقفته كسرة حب
هو الحب من يسبغ على كل البشاعات ألوانه  الفضفاضة ويفعّّل الحياة من جديد
و كأنما خضت ُ حقلاً   جاهزاً للقطاف وقد قطفت منه القطن الأبيض
لكن يداي ادمتها  اشو اك الحقل ..
امممممممممم

غادتي
انت صاعدة في سلم الانسانية المفقود حالياً ونادرة الوجود ومن مثلك
يقترب من آلام الاخرين ومعاناتهم   غير القديسين
ارى ظلك هنا من اجمل الظلال وماءك شفيف وكسرة خبزك رحمة وحب
أشم وجدانك الرائع  رغم الاظافر في هذا الزمن
الى طريق المجد والابداع غادة
هناك يليق بك
محبتي
سيمار

426

الاخ العزيز ابو مهند .....

باقة الورد اشكرك عليها ..
اعجابك ..يضاعف معنوياتي ويرفعها
اما دفاعك عن ادم   فأنا اقدره وأكبره لأني من انصار   آدم ولو اختلفت معه !
ولابد  من الأختلاف كي لا نكون نسخة واحدة  بل عقلين وروحين وجسدين وفكرين
لذا .. احتج على قولك  (انا انت )  لا اخي ابو مهند لا
انا لست انت وانت لست َ انا بل انا ادعى حواء وانت ادم
ولكل منا طبيعته   وسلوكياته
لا اريد ان اتشبه بالرجال ولا اريد للرجل ان يشبهني فهذا الادعاء ينسف القاعدة الربانية
وينسف هندسة الله لنا
اما قولك جملة ما يتعرض له انسان هذا العصر يحرضه على الكتابة فصحيح وسليم
لانه الدافع لتفريغ الابداع والشحنات بما أننا جميعاً نصارع   للبقاء في هذا الكويكب الجميل

وقولك ( وكمعظم قصائدك ... غيبتها عن ظهر قلب ... وكيف لا وقد غدت أناشيد للحرية )
اشكرك للتشجيع جداً وانا ابقى ممتنة لك وهذا القول مدعاة لي كي استمر في الكتابة
وشرف كبير تحملني اياه ..
وقولك (تمتعت بقراءتي للقصيدة ...وحلَّقت في آفاق لم يكن لي شرف التحليق بها لولا ماسطره قلمك )
اجد هنا مبالغة في المدح اخي ابو مهند لأني لم اصنع حد الآن افاقاً ولا فضاءات كي يتسنى لك التحليق
اقف هنا بتواضع جداً لانك منحتني   أوسمة لا استحقها
كلي شكر لوجدانك ومديحك
اشكرك
سيمار

427
أدب / رد: عـــــــش ّ المطر ..
« في: 01:08 09/05/2008  »
يدهسك البعد

في مثولك حضرتي

كل الجهات ..

تصاب بالذهول

كيف تركت قلبي على شفاهك يحبو

يصفق شوقا في كل واد

كيف خضبت يدي ّ بالحناء

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

عش أم قلعة .. ماني  ؟؟؟

اطلال هذه العاطفة الامازونية تعيد الزائر ( القارئ )الى عصب الحياة
فتحييه ألف مرة !!
غافية يا ماني في الجذور  تدفعين بالنسغ الى عروش الاغصان
فنقف تحت افيائك الكافية  الحانية لتوقظ فينا الاحاسيس الغافية .
قصيدة بكامل هندامها اراها وهات ِ بعض الحب من صوتك الرائع
امازونية ماني لك السلام والمحبة
سيمار

428

الاخ العزيز   صباح اللامي ....

أكثر من لسان يا استاذ صباح يلزمنا للوصف
وهل يبتدئ  يومنا بغير الدماء والشظايا والرماد
والاحقاد ..آه . الاحقاد كم طالت وتوسعت بسعة تلك الرقعة الجغرافية المسماة عراق !

سأطل بقصيدة .. سأطل ربما بالأمل
سأقترح البديل ..
سأنقذ الورق من المآسي
اما مرورك الكريم فقد شرفني ووهبني الامل
شاكرة انا لك يا صباح
تحيتي
سيمار
 

429
الاخ العزيز انيتوس ....

سقيت النص ماء الفرات ودجلة
ذاك الماء القديم النقي
الذي حول الجنائن الى قناديل وعروش

وللاسف  الان  نرد له العطاء ردىً
حتى يكاد ينفي نفسه من بيننا وحولنا
متى  يلامس سلامنا لا ادري ؟!
لكن الخير منتصر  بأذن الله
تحيتي لتعقيبك د. انيتوس
سيمار

430
من قال بأن الارض
لا تبكي
حين يمر عليها
الليل ويغادرها
الشرفاء؟
>>>>>>>>>>>>>

لماذا نرسم وجه الارض
بشكل الافعى
ونلهث خلف براميل
اللعنة
>>>>>>>>>>
لأن الشرف حين يصادر
يصبح هذا الموت هويه
>>>>>>>>>>>
ابن كركوك
الاخ العزيز صباح اللامي ....

مواقف الألم والحزن والغضب في هذا النص تشعل ارواح الطيبين ,
وتقرّع رؤوس المفسدين في الأرض وتفضح دعاوي المزيفين .
أشيد بهذا النص المكثف الذي يزرع بالتضاد القيم الانسانية
من خلال جمل تحمل صوراً حركية ومفردات تواجه البين بالحياة
احترامي وتقديري
سيمار

431
أدب / رد: ***كُنْ مَعي***
« في: 23:49 30/04/2008  »
هذا هو الحب ولهُ  فقط أسمع
                              لانهُ  الوحيد لروحنا  الديمومة يمنح
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

ضياء ..
ضارب انت في الجذور
صفحة ناصعة قرات وانتشيت
مع احترامي وتقديري لنبل مشاعرك
سيمار

432
أدب / رد: عالمٌ مشغولٌ
« في: 18:03 30/04/2008  »

و رأيت حبيبا مشغولا
طيلة العمر
ينتظر اكتمال حبيبته!
..............................


و التفتُّ الى الوراء
فرأيت في الظلماء
عالماً مُهْمَلاً
يناديني...
.......................

حبيبتي ..

متى يفنى الانشغال بالتوافه ..لا ادري
ها هو يمارس دوره على كل الازمنة والاصعدة
وقلبك الطيب مشغول بالطيبين
قلبك زعيم للحب وللانسانية غادتي
هي خطى  أناس في هذا الكوكب ترصدينها كمناضلة يا غادة
اضم خطوتي لخطوتك في النضال
وألتفت الى القريحة التي تسيل من ارواحنا , لعل يصطدم بها احد ما ويتراجع عن لهوه
لكن ..  اللهو مطلوب احياناً يا غادة لانه العودة للبراءة والطفولة لكن ضمن مجال ضيق على ألا يتغلب
على وجه اجتهادنا ..
لامست احساسك الجميل عبر   نصك المؤثر
سيمار





433
أدب / رد: ماذا لو تنطق الدمى ؟!
« في: 17:51 30/04/2008  »
ولما العجب ؟!
بعد مكوث
بعمر الصبر في نخلة
لم تذق طعم الثمر
وعمر الجريان في نهر
ما أطفأ جمر العمر
تَحطُّ على كتفها
ظلاً
تُكسي احضانها غربة ...
.....................................

الللللللللللللللللللللللللللللللللللله

كما قال الملك فيصل
فقبلتها تسعاً وتسعين قبلة ً وواحدة اخرى
كنت ُ في عجل .
حد الانبهار يا انهاء انبهرت لرقتك في التعبير
نص مفتوح ..ونادر ..يحتل الابداع منه مساحة كبيرة ..بسعة تسعة وتسعين قبلة
اطبع عليه
سيمار

434
مانيييييييييييييييييييييييييي

 ..
الجسد والروح المعذبة في  قبضة الجشع
جمال التعبير وجمال الروح في راحتيك وفي قبضة وجدانك .
ايتها الصادقة توحين لمن ؟ لي ولك وللباقين ؟
نحن نسمع لكن القرش يسمع ؟ او يرى ؟
وما سيفعل بأنيابه ؟
صور على مقام عال اضعها
انها صو رة المسكين جاءت بأبهى حلة
امممممممممممممممممم
ايتها اللعينة ما اروعك حتى في اقسى المعاني
سيمار

435
عامر يا عامر
....................

سيعبر ظل الله فوق الناقوس والمئذنه
والسلام يشرق من خلف الدهور
سيحمل العدّاء الاخير
شعلة أثينا نحو مدينة المنصور
.....................

ذات الزمن ..ذات المكان
ذات الامارات
تتكرر
المكان هو للاجساد  وللأجسام (اخوان الصفا)
الزمان هو ..للرب
هو العداء الاول والاخير
هو من سيطبع على وجه الكوكب ختمه وكلمته الاخيرة
عامر ...
هذا النص وما يحمل من  معان باطنية سامية يؤكد مدى قدراتك اللغوية والفلسفية والوجدانية
حيث  استحلّت الألفاظ الى رموز وعلامات تترك للمتلقي زاوية مستقيمة من الخيال ليعيش هناك
بذاك الزمن وذاك المكان
وهذا الزمن وهذا المكان
والحصيلة رؤى تفي بالمعنى وتمرر الجمال والابداع
أقف ساكنة ومتحركة بأعجاب
تحيتي
سيمار
 


436
الاخ الغالي فاروق توزو ....

الصوت الطبيعي للانسان هو التواضع لانه يعني الانسجام
وصوتك الذي جاء مبدعاً ألي أفتخر به ..وقد زادني تواضعاً
يا فاروق نحن سائرون الى حفرة في نهاية الامر فلم نستعلي ؟
ونهايتنا تحفل بحفنة تراب فلنكن حراساً لقيمنا النبيلة واهمها المحبة ان تواجدت لا نحتاج
حتى الى قاض يقضي بيننا ومنها يتفرع التواضع فهو قيمة نبيلة قد لمستها انت باصبعك الجميل
ولمستها انا بكاملي
غمرتني بكل الاكوان يا فاروق وعاجزة انا عن شكرك
دمت اخاً رائعاً
سيمار 

437
الاخ العزيز ضياء

أنت من أشبعني من طيبة روحه
وبلسم كلماته
شرفني تواجدك هنا يا ضياء
مع تحياتي لك بايام رائعة
سيمار

438
الاخ العزيز بطرس خوشابا

شاكرة انا لمرورك الكريم الذي شرفني
وأرحب بك في هذه الصفحة خير ترحيب وعذراً لأني طففت التسلسل دون غاية
ارجو المعذرة
مع تحياتي لك بايام رائعة
سيمار

439
أدب / رد: حـــوا ر الفراق
« في: 23:41 19/04/2008  »
وبواقي النفس حطام
تعبت إمتطاء الحلم

.................

نعم تعبت من امتطاء الحلم  صورة جميلة لفتتني
ايييييييه يا هناء
كنا مثنى وصرنا فرادى
تحية للغالية المبدعة
سيمار

440
أدب / رد: عاشق ودخان
« في: 23:36 19/04/2008  »
أمتصُ رُوحَكِ فيذوب اللقاء
بين أصابـعٍ تلونت..
بصفرة موت كرائحة الدواء
لست أدري أحتوتكِ قبضتي
أم انت من أحكم الطياق

................................

دفق يا عامر  قد وصلني
ما كتبته انتاج يهذب الروح
ويوجه السلوك
وهنا جاءت الثقافة لتخدم وتوجه التوجيه الصحيح
وترقى بمشاعر الانسان
دقة وتحري ومهارة مع خصمك( روثمان )  دخان
وللوهلة الاولى اعتقدتها حبيبة حتى تكشفت السطور
خداعك الادبي محبب حيث تجبرنا لكي نتتبعك وفي الاخير تلتفت مودعاً وكأنك لم تكن
أطفئها اذاً ودعها تسير في الدخان لوحدها واياك ان تلحقها حين الظلمة
اجمل واجلى صور ابداعية تجلت هنا
عامر انت عامر بالعطاء
تحيتي
سيمار

441
ينتابكَ الشوقُ مثلي والحنين يُحاصركَ بأستمرار

الاخ ضياء ....
ويمتاز هذا الزمن بالاغتراب ومنه الحنين
لتنشغل الاعصاب بالوله والكتابة و من افراد هذا الوله
الاشتياق
ضياء
على لساني صرخة
واحييك من العمق
لانك تداعب هذا الشوق بجمال
سيمار

442

الاخ العزيز بطرس خوشابا

تبقى بين صفحاتنا يا بطرس علامة الوعي والمحبة النقية
لكم وكم اسعدني مرورك وتعليقك الراقي
دمت بود يا بطرس
سيمار

443
أدب / رد: أحبُّكِ ..
« في: 01:22 18/04/2008  »
تعالي
على جناح المطرِشمساً
وتعالي
على جناح قلبي
دماً يسافرُ
في الشرايين
هكذا أحبُّكِ
صوتاً يجيء يكل أحزان العالمِ
ليحطَّ في قلبي
ترحالاً في عالمٍ لاأريده أن يغيبَ

الصباح لك يا حبيبتي
لي الغابة
بكِ
يصبحُ الوقتُ ربيعاً

فتعالي
على جناح الولهِ عشقاً

ورغم ذلك
أبقى كتاباً مفتوحاً
تقلِّبُ صفحاته الريحُ
فيضوعُ الحبُّ من أعطافهِ
شذاً
.........................

اهلاً بعودتك ابو مهند

أرى حقيبة حزن مسافرة بكتاب ..ورجل ينتعل الحنين .
هذا الصدق
كفيل بدفع ديون الشتاء للصيف  والخريف  للربيع
والشعر للقمر

ما أكثر  دفع  الضرائب في عالمنا ..  حين ذكرى.. نفتح الصفحات نلاقي ذكرى غريقة
هيا ..نرفعها
هكذا كانت

أحبُّكِ

أحبُّكِ
.. هكذا أحبُّكِ

هزني ما كتبت ابو مهند وحضّ يداي للتعليق فما وجدتُ سوى
ماء تعلوه سطور وجميلة ترتفع كغيمة حين جفاف
تحايا للمبدع واهلاً بعودتك منذ زمن لم نقرأ لك
سيمار








444

أبالرحمة تعذبني

والليل معي  يقتسـِمُ فتاتَ الألم ِ ِ


ولا تسأل

ابداَ َ

لا تسأل اشتهائي لك

خذ اللعبة  كلها

ولكن

أصابعك لي


وأقطـّب شفتي كفنا َ َ

لجرح لن يندمل


لن تنفعـَكَ الحجج ُ كلها

لن تنفع

وأقسم ْ

ايها الوثني المعضل ْ

أن اجتز ّ للوقت  في تبرّجـِك َ


أوكيف تتساقط نارك في

لثغـةِ مقلي
كالرعود

تنثر  ُ ظلك فيّ َ

تشطر حـَيرتي  ..


وفي نبضي

تتأرجَـحُ  سريعاَ َ تمر


هكذا .......

سقط  َ نجمـُك في شراييني

وضلّ ْ
............................

مانييييييييييييييييييييييييييييييي .....

أتلفتي الجرح بقبلة وغصت ِ في ملايين الخلايا النائمة

الضائع كان  , يمد يده لفضاء يختصم على جرح الان
المقيد المحاصر ...يصوغ حقلاً من لوعة ويعتصر ألمه لربما يداوي به  جرحاً لقاه
في معجمك اللغوي
كم كان قيد الحب وهو لا يعلم
امممممممممممممممممممممممممممم

من اجمل ما قرأت لك صدقيني
رفيقتي ....






445
الاخ العزيز مهند البشي ....

جئت يا مهند من جزر المحبة ورميت هنا على ضفتي ما يحمله نهرك
من ورود عائمة ..اني ألتقطها واشكرك جزيل الشكر
ولكن أين انت لم نعد نقرأ لك سوى في الصفحة الرئيسة لم َ ؟
تحايا لك
سيمار


446

غادتي الحبيبة ..
كم وكم  عباراتك جميلة ومعبرة وكم انا حزينة لأني تأخرت في الرد عليك
بسبب بعض الظروف
عذراً غادة للتأخير ولن استطيع مقاومة عطر كلماتك والتعقيب عليها
مودتي
سيمار

447
الاخ العزيز صباح ميخائيل .........

(أعذب الشعر أكذبه ) ...وبالمقابل كما قلت (   أعذب الشعر اصدقه )..
لقد نبهت غفلة حواسي بأني أجيد حياكة ثوب جميل لجسد متعب وروح مثقلة .
كم نعاني من قيسنا المجنون ..ونحن كنساء نود لو ننحر الطرقات كي تتقطع به السبل
نحو معبد اللات وهيهات ..ادم يمتطي جواداً بأجنحة
وكأنك  كنت مزهرية زينت الصفحة هنا
أتشرف بمرورك دوماً لأاني مستفيدة من أرائك واراء الاخوة والاخوات الكرام
دمت رائعاً
سيمار

448
أدب / رد: أنا وحماتي
« في: 23:57 06/04/2008  »
ثم ألمّت بنا ضيقه رهيبه ..نصحتنا هي بعدها بضرورة الألتحاق بركب النازحين نحو الحدود..فصحتُ قبل ان ينطق زوجي: (لن أتخلى عنكِ ابدا" يا أمي ولن أترككِ وحيده) ..
   ثم...ثم...ثم..
         اني أقف الآن أمام ضريح حماتي وبيدي شمعه اوقدها لها منذ عامين..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الاخ العزيز عامر

ثم يأتي الغيم الداكن ..يتآمر على الشريان
فيسد   مجرى الهوى ..ليتدلى الجسد
ضيفاً في باطن الأرض وحينها تأتي أمواج الذكريات
وتلعن الارض الزانية التي تضاجع من نحب الى الأبد
اخي عامر قديماً كانت النساء تتأفف من الحموات لكن الصور   القاتمة التي وردتنا على لسان السابقات
 لغتها حمواتنا الرحيمات ..الى الان لم ار َ أنياب حماتي
صدقني
ولم تهاجمني كقطة مؤذية وحموات اليوم نافعات بما أننا نعمل
اشكرك لأنك صنعت  لنا على لسان الكنة جلداً جديداً للحموات  اراه ريش نعام
عامر  حين اقرأ قصصك يختلط علي الامر احسب نفسي وكأني ادور  بأروقة  قصة حقيقية

أراك  تخفي  الشوكولا عن أمك لكنها سبقتك الى متجرها الخفي هناك تلتهم (امممممممممم)
شوكولا
قطعة شوكولا كانت قصتك والاجمل فيها حب الكنة للحما والعكس وهذا ما لم يألفه مجتمعنا
تحيتي

449
 الى مكان   ... ......  ما

الى اسمى من في الد ... نيا

حاملا بيساري زوادة الخلود

لكني ...
................................

لكني ...
 
أنليل ...الذي يهرول بين السطور
يشن حرباً ضروساً لا هوادة اما جنة الخلود وخدها
أو خدها وجنة الخلود
تبحر بشفتين وعجباً وصلت دون مجداف
رغم الشتاء والعواصف ...رغم الامواج العاتية
وبقيت على مرمى من شوق
لذلك قلت سأعود وتكرر الرحلة

تمتهن طقوس السفر بروعة
سيمار

450
أدب / رد: لقمة شهية
« في: 20:17 05/04/2008  »

تشتهي رؤية اولادها
على مائدة هجروها
منذ أن شب النهار

وجهها في الاعماق ينادي
اولادي..
اين أنتم؟
لا أريد أموالكم وهداياكم
أريد أن تغدقوني بلقياكم
.....................................ز
انها كالكعكة التي تُفتت وترسل على أطباق الموائد
تطمع بلم الشتات ولم الفصول
وتحث  المركب المسافر للعودة
انا اقول كما قال عامر
نكهة روح الخاطرة في خروجها عن المألوف
دمت رائعة غادتي
سيمار

451
أدب / رد: أفياء للروح
« في: 20:08 05/04/2008  »

اشتقتُ له

عطرا يتسلق

سلالما من ورد


اشتقتُ

 الى قصيدة حبه

ان تستفيق على هدهدة

...........................

تنبت على شفاهك ورود
واجمل وردة زرعتيها هي كلمة (اشتقت )
تسللت وسط زحام الكلام حتى خلتها لي
تهبطين انهاء دوماً على ساحاتنا بوقار
وجمال
سيمار

452

الغالية انهاء ...
الغالية مانيا ...
الاخ العزيز جان هومه

.......................

أجل بحر ...  كالسمكة التي ترجو صيادها الا يخرجها من البحر
كأنثى  أرخت عن فمها اللثام
امرأة  تشبه مفردات لا يكترث بها أحد
امرأة تطلق اصبعها كالزناد لتجهض عكرة الماء
اشكر مرور الجميع
مع تقديري واحترامي
سيمار 

453
الاخ العزيز فاروق توزو
........................

عمت نهاراً بأكمله
تلامس يافاروق تفاعل الكلمات والفكرة ولا ادري ان كنت قد أصبت انا
المهم عندي انا رأيك قد افرحني وشجعني
لذلك سأفيض أكثر عن قرب
شرفني مرورك يا فاروق وأكرمني
تحايا جمة مني لك
سيمار

454
الاخ العزيز عامر رمزي

شيئاً فشيئاً سمعت وانت تتجاوب مع هو وهي لتضفي على النص ألوان وصور اً جديدة جميلة
تلمست يا عامر صلب النص وأجدت التعبير عنه خير اجادة
غمرتني بالعزاء والفرح
عامر حقاً شرفني مرورك الكريم فلك تحايا جمة مني
سيمار

455
أدب / رد: (( أنا و هي ))
« في: 23:59 03/04/2008  »
اخي ضياء
يبدو انك وضعت تحت وسادتك وردة انتظارها
وبسطت حولك ثوب الحب
فأعقد شمالك الى يمينك
واحترق بعطرها
حروفاً لامعة
تحيتي
سيمار

456

الذبيحة أدناه

سيمار
..............


إذا الناي ُ أيقظ َ
شفتيه
فلأنه
احتسى من حروف
مرارتي

وإن رأيتني على الشاشة
الصغيرة ذبيحة
فاعلم إنك القاتل
وإني القتيلة

فلا تعاقب بعدها
صوت بكاك


أغركَ التبرج
بمدٍ و جزر ٍ
أفما
كنت َ تدري
لو تاه
جنوبك
أكون ُ شمالك َ ؟


أنا يا بحر
قلبي من صلبك َ
فلم َ تستغلق ُ
علي ؟
ثم
تجيد سلخي
تحقن وريدي
بشحنة سالبة
فأبدو
كفصل ٍ ذابل ٍ
لا ينبض ُ
بالمطر




كيف أحرث ُ طريق
معبد اللات
الذي
تنحر القرابين به
تشعل النار
هناك
وأبقى
أدور في جنوني
أنزلُ الى
 دمي
كحزمة ِ ريح مختلة
تبحث ُ عن أبسط
حق ٍ
فلنقل :
جملة شوق تختبئ
في طي حرفها
تنفثُ ملامحَ  الشوق
لعينيك
أكنت تدري

إني أحتزم المساء
حول خصري
غضباً
من معبد لاتك
وكان عليك أن
ترخي الحبل حول
جيدي النزيه

انا يا بحر
 َ

سهمك الذي نهش َ
دريئتي
سهمك الخائن
الذي أطلقته
فتاه
حتى زحف ابليس علي
وعقم   حولي
كل نهر ٍ
كل خصب ٍ
ثم
شيد َ  بي معبداً
أثلج ُ به
رموز حيرتي !
كلي جراح
كلني جملة عشق ٍ
 تختبئ بين ضلوعي
وتسأل شفتاي
التي تعقد صفقة
صمت ٍ  
حتى أكاد أقضمه
لو فاح
فأنسى ما علمني
الموج
كيف يكون مده

وتقول لي ذابلة

بأبي ظلمتني
ما كنت ُ يوماً
سوى جفناً  
لعينيك
ولم أكن
سوى ريشاً لجناحيك
وسواحلي سيفين
تنفرج بقدومك
وما أجودني وانا
من صلبك يا بحر
لو كنت تجيد سمع
النبض
لو كنت َ تقرأ رسم نهايتي
كيف تكون
أنا الذبيحة ادناه
لجئت من بعدي إلى
 قبلي
وصرخت  اواااااه
أنا حارقُ المطر
انا قاتل الشجر

457
أدب / رد: خبر سافر يا مالكي
« في: 22:08 03/04/2008  »

سلمت اخي الكريم
صريع الغواني
حياك الله
سيمار

458
أدب / رد: ابن الانسان
« في: 03:46 02/04/2008  »

أخي جان ....

ليس دفاعاً عن التوراة او اليهود
وانما كلمة حق اقولها لربما تجد لها طريقاً ..قال السيد المسيح :في العلية انه لابد ان يتم جميع ما هو مكتوب
عني في ناموس موسى والانبياء والمزامير (لوقا44:24)وايضاً اعترض السيد المسيح على
تقاليد الفريسيين (مرقس 7) ومتى(15)ولم يعترض مطلقاً على الاسفار القانونية
وفي لوقا 51:11و ايضاً متى 35:33يقول الرب من دم هابيل الى دم  زكريا .وهنا يشهد المسيح بقانونية جميع الاسفار فكيف ننكر ما يقوله المعلم
ومن قال لك ما قبل التوراة لم تكن تلك الشعوب مؤمنة ومنظمة احسن تنظيم والدليل في ردك على الاخت انهاء واستشهادك بحضارات ما بين النهرين ولنا الفخر واقول الايمان كان مع ادم
حيث كان يعرف الله وهو في الجنة و تناقلتها الاجيال وانحرفت  عن الطريق حتى احتاج الناس
لنبي في كل مئة سنة
ليشد من عزمهم ويذكرهم بأنحرافهم  وقال ستقوم بلقيس وتحاسب هذا الجيل لانها أمنت بحكمة سليمان وعانت الطريق الطويل لتسمع حكمة فمه .
لا نستطيع نكران ما قدمته التوراة من تواريخ ولو دارت حول نينوى نفسها ولو كان يونان جاسوساً لمليكه
والدليل كل النبؤات التي اقرتها التورات حدثت وتحققت
اليك عن صور (تصير مبسطاً للشباك في البحر لأني انا تكلمت ها أنذا اجلب على صور نبوخذ نصر ملك بابل من الشمال ملك الملوك بخيل ومركبات (دليل حضارة ) وبفرسان وجماعة وشعب فيقتل بناتك في الحقل بالسيف ووووووووو(حزقيال 26)واخربت صور سنة 573وبقي منها جزء في جزيرة قريبة حتى جاء الاسكندر وألقى بأنقاضها في الماء
وكذلك صيدون زميلة صور حزقيال 28 ومع انها اخربت عدة مرات من قبل الفرس قديماً وحديثاً
من الدروز والاتراك في النزاع عليها واخيراً الفرنسيين وبعدها بريطانيا وفرنسا وتركيا
وبقى تاريخها حافلاً بالدم لكنها بقيت حية الى اليوم كما قال حزقيال ان نبوءة حزقيال تشبه
من يتحدث عن لوس انجلس ونيويورك ايهما تسقط وايهما تعيش لكن حزقيال بروح النبوة استشف عبر ممر زمني بعيد الفان وخمسمئة سنة تقريباً
وكذلك النبؤات ضد السامرة هوشع 13 + ميخا اذ قالا تسقط بعنف واسقطها سرجون
وقالا تصبح كومة خراب في البرية وتزرع بالكروم وترمى حجارتها في الوادي وتكشف اساساتها وحدث
بالتمام كل شيئ واليوم ترى قمة التل حيث كانت السامرة مزروعة ونرى اساساتها وسط الزروع التي تبين موقعها القديم واسفل التل ملئ بالحجارة وووووووو
موآب وعمون ايضاً حزقيال 25 وارميا 48 سيأخذها بني المشرق ويسلبون غلتها وهي كانتا مملكتان شرقي البحر الميت قرب الاردن
وا:ثر البتراء وآدوم اشعياء 34
لا يسكن فيها انسان ولا يتغرب فيها ابن ادم  يطلع في قصورها الشوك والقريص والعوسج ووووووووو
سقوط طيبة وممفيس حزقيال 30 وقال الرب ابيد الاصنام وابطل الاوثان من نوف ( ممفيس )
وتحققت النبوة سنة 525 قبل الميلاد وقد خربها نبوخذ نصر وقمبيز
نبؤة نينوى وبابل والشرح يطول حين دعاها النبي ناحوم وليس يونان فقط واخربت بطوفان فيما بعد
ناحوم 8:1و10 :1 و  10:3و  13:3 و19:3وكان سقوطها للاسف سريعاً على يد بسماتيك المصري ثم خسر الاشوريون ارض عيلام قبل موت بانيبال ومن الألغاز ان تسقط اشور بعد بلوغها قمة مجدها في سنة 663وزحف عليها سيكزارس ولم يستطع اقتحام اسوارها فزحف الى تاريس ونمرود ودمرهما ويقول ناحوم ستسقط بفيضان وهكذا كان لمتانة اسوارها لم يتغلب عليها احد واظهرت الحفريات ان هذا ما جرى لنينوى فقد اسقط فيضان النهر الاسوار فأستطاع الماديون والكلدانيون ان يستولوا عليها
(ديودور الصقلي ) مؤرخ
وبابل (اشعيا 19 و20 و21 و22 واشعيا 14 و 23 وارميا 51 و43 يصف سقوط بابل هيرودوت وزينوفون
حين حاصرها الفرس ولم يتمكنوا حتى زحف عليها كورش الفارسي وحول مجرى النهر ( الفرات ) من تحت الاسواروسقطت بغير حرب بفضل الخائنين وسُكر اهل بابل وكان سقوطها هادئاً
في يد كورش ولدي المزيد المزيد من النبؤات التي تحققت
فكيف نكذب هؤلاء وقد تعترض اخي جان بان النبؤات حصلت بعد الخراب فأقول اكثرها حدث بعد الميلاد وهي كتبت قبل الميلاد
هناك نبوءة فقط حدثت قبل الميلاد الى جانب جزء من نبوئتين
هذا كله ليس حكمة بشرية وانما كشف الهي لهؤلاء فكيف نكذب ربهم
حكمة الله اخي جان في الكتاب المقدس بعهديه لانه قال الرب ما جئت لأنقض بل لأكمل وقال تجددوا لا يصلح ان نضع خمرة جديدة ويقصد تعاليمه بدن عتيق لانه سيتمزق
اي وصلنا مع المسيح لدرجة الشفافية ونبذنا تلك الايام وتلك الحروب والمآسي التي افتعلها اليهود بأسم الدين كما يحدث الان
وايضاً لا تنس اخي يد الله تعمل في تاريخ الشعوب كلها
اما ان الرب قال الهكم ابليس فكان يقصد الفريسيين اي الهكم هو المال المال المال
وعلم الاثار قد اكد صحة تاريخ العهد القديم بالتطابق في التواريخ واسماء المدن ومواقعها الجغرافية
واحجامها ومساحاتها بدقة متناهية اي هناك ادلة على صحة م ا جاء فيه ودحرت نظريات التشكيك به
وأغلب التشك جاء من مرحضة موسى   النحاسية   حيث شكك العلماء بعدم اكتشاف مرايا نحاسية في تلك الازمنة ومنها قصة موسى كتبت بعد ه بزمن لكن الحفريات اظهرت وجود مرايا برونزية في زمن 1500 قبل الميلادوهي الحقبة التي عاش فيها موسى
وعلى كل حال انا احترم رأيك وهذه وجهتك وانا كلدانية لا انكر حضارتي ولم اتعلمها من اليهود

حين اوافق على كتابهم فهم كانوا بدو رحلاً يتيهون في صحراء سيناء حين كانت ايامنا في عز مجدها
ومن ادم حتى اخر الانبياء حتى  عبدة الاوثان كانوا يدركون الله ويتقربون اليه عبر وسيط هو الصنم
اي هناك شريعة طبيعية مطبوعة فينا هي سليلة ادم حين رأى وجه الله ونحن توارثناها
والرب يسبغ العلم على كل خلائقه ولا تفرقة عنده بين هذا وذاك والا كان الهاً قومياً عنصرياً حاشاه
بل اليهود تعلموا من حضارة بابل ونينوى الكثير الكثير
لكن خط انبياء التوراة كان الله وهذه هبة من الله لانه وزع المواهب وما خسرنا شيئاً ولن نخسر
حين نقرأ بهذا الكتاب الكامل الا من المجازر انه كتاب علم اجتماع وتاريخ وملوك وسياسة
وادب وفن ودين باسفاره الخمسة وحسناً فعل اليهود اذ ضموا كل فعاليات حياتهم والصقوها بالتورة لتحفظها وكانت من حسن حظنا
اذ بقى المرجع والوثيقة الصادقة لتاريخ الشعوب بغض النظر عن عنصرية  قواده وساسته
وأقلها انه يعترف بأخطاء حتى انبيائه كموسى حين قتل وسليمان حين عبد اصنام زوجته
وداوود حين اغتصب زوجة اوريا الحثي واغتصاب بنات لوط لابيهن وووووووووو
هذا دليل مصداقيته
وايضاً من قال لك بأن التوراة لم تأخذ قصص الطوفان وملحمة الخلق من بلاد ما بين النهرين وطوفان نوح
كلها قصص حفظتها الذاكرة الشعبية منذ القديم وكانت كتباً مقدسة لانها أتية من ادم
الذي سكن الجنة المحاصرة بين اربعة انهر منها دجلة والفرات وسيحون وجيحون اللذان جفا
وهذا يعني ان اليهود كانت تدين بدين اجداد بلاد ما بين النهرين وتعرف الله لكنهم هم حافظوا ونحن انحرفنا وملنا الى السكر في القصور حتى قضي علينا واصلاً لم يكن اسمهم يهوداً حينها بل اتباع ابراهيم وابراهيم هو من اور الكلدانية وكلمة كلدانية تعني ان النص كتب بعد ظهور هذه المملكة
اي انهم اراميون مثلنا فلم ننكر حقهم كشعب ولو اختلفنا مع اهدافهم السياسية
الم يقل الرب لابراهيم انطلق من ارضك وعشيرتك وبيت ابيك الى الموضع الذي اريك
وتزوج ابراهيم من سارة اخته ولكن ليست من امه لان القوانين كانت تجيز هكذا زواج كما زواج ابناء ادم
من اخواتهن ولكن بشرط ان يكون بين الاثنين بطن اي نسل او ولادة اي فارق زمني بولادة ليبتعد الرحم
مع احترامي وعذراً للاطالة
سيمار

459

انهاء غاليتي ....

كلما نادته سطور الماء ..رحل ..ليغرق

وبين حروفي ..يظهر

كشمس وقمر ..في حالة كسوف وخسوف

اشتقناك يا انهاء
لا تطيلي ...
سيمار

460

حزني  كزاوية  منفرجة .......يااااااااااه

:
:

كيف أمتص  هذا الحزن

أرمقه لينضب ..

يهددني بالخلود ..

أبحث في مخطوطة حظي
وكفي ..

كفي

عقد ٌ

 ..عدد حباته

365 عذاب
والآن تعالي يا ماني
الى سباق المارثون في الهم

انتقي ..

أهو ألم ٌ على النهدين

يحبو ؟

واحد أحتسيه
وآخر

أغفو  واصحو عليه

و


طيف  يتثعلب ..

يأتيني  حين لا يرغب

و


والبوح  في صحراء  شفتي ّ

عصي

عصي ّ..

وعلى قضبان سجني

يتدحرج اثنان

:

:

:

ظلي وانا


...
 
 و

قدر ألم منك
وأبداع
ومني
جلسة فيما تبقى من
مقعد

لا ادري رشفك الابداع أم رشفتيه
سيمار

 

     






461
أدب / رد: طيشٌ ... كَظلّ الموت
« في: 00:13 31/03/2008  »

هي تفتح بركة للدم
تغرق فيها تغاريد الصباح
وتتلاطم آهات المساء


>>>>>>>>>>>>>>>>
اشتقنا انهاء لك

اجل هي تفتح بركة دم
هي لا تناقش ..لا تؤجل ..هي مارقة
تخيب الامال ..كفيلة لتزرع الارض بالاجساد
تحت رعاية الضغينة كل شيئ يمرق ألا الحياة تقف
تفشت هنا شظايا الالم لاول مرة بجمال وابداع
انهاء
مكانك كنا نفتقده
سيمار

462
أدب / رد: [center]الى بعض من الرجال
« في: 00:41 30/03/2008  »

يا الهي يا ابنة الربيع
سرعان ما دخلت قصيدتك   الى اعماقي

.................................................


ما ارتديتم يوما ثوب عز
 إلا من اكفان النساء
وما بنيتم صرح مجد
إلا وكان من حطام هياكل النساء
اذاع لكم صيت !
لو لم يكن من افواه النساء
وتنكرونها كل لحظة وكانها ذرة من غبار

..................................................

مقابل كل كلمة سأزرع جوهرة
انه نزف امرأة نبيلة تعرف كيف تنتف المجد من القطب الاخر وهو يفيض من نبعها
تحيتي
سيمار


463
أدب / رد: عازف الاكورديون
« في: 00:26 30/03/2008  »

ثم اسمح لي أن أزورك
بين اختناق و اختناق
لأطلق مشاعر الحب
في براءة عينيكَ
>>>>>>>>>>>>>>>

الغالية غادة ....

كوابيس الحياة وما أكثرها لحد الاختناق ,وحين نريد التخلص منها نحتاج كلمة رقيقه
أو عزف ما , الاكورديون تلك الآلة التي نسيها الناس ها انك تذكريننا بها
وكأنك توقظين شمساً كانت قد غفت
رنين هذه الكلمة ( الاوكورديون ) تذرف لنا اياماً قد غادرتنا , الحياة قفر لولا  تغلغل الأمل فيها
عندي يستيقظ الامل الان ,ولو كان مهاجراً ,بسبب شيوع كلمات في النص مثل
أخبرني..
 ما سر شباب قلبك
كيف تبتسم بربك
و تمنحني ...
من صبركَ
هدية
...........
انتابني يا غادة شوق مجهول لا اعرف ما هو
وانت السبب وهذا كاف لأقول لك ترنمي بحق السماء واهطلي  مطر الابداع
سيمار

464
أدب / رد: خبر سافر يا مالكي
« في: 15:47 29/03/2008  »

الاخ العزيز علي

اشكرك من كل قلبي لاهتمامك
وأعتذر عن التأخير في الرد
اشكرك وتحيتي لأهل الناصرية
سيمار

465
أدب / رد: مزقت ثوبي
« في: 00:50 29/03/2008  »
                      في الشرق البعيد يتأملون،
                              مِنكََ أنساب..
                      وبعصفورٍ او شجره أتجدد.


                      يا لمصيبتي..وهول بلائي,
                             قدري..
                       اني بكَ وحدكَ أتولد.
.....................................................

الاخ العزيز عامر رمزي ....

لكل واحد منا قراءته
انا ارى إنها قصيدة صوفية
حيث تقول بما معناه لن أُهزم ما دمت ُ من نسل الله وارى البشر تتعبد
لفلس ٍبينما انا من نفحة الله لا احد يكترث لي وذاك الصلصال او المعدن له يسجدون
وتمضي لتقول :ولو مضى العمر وشارف على الاطلال
فأنا اعود أتجدد وذلك لو نظرت الى عصفور او شجرة وفرق الحجم بينهما واضح
أي أصغر خلق الله يجددني فما بالك الأقدر والاكبر او هي
ثم في بداية القصيدة تعاني من الانفراد والتوحد اذ حتى القصيدة لا توقد شموعها لك
لكن عينيها كافية لتضيئ المكان
ولا تبوح بسرك لان الصدى يكفل لك ذلك
انه الحب العذري على ما اظن في المقطع الاول
هي قصيدة ذاتية وجدانية تحاكي النفس بطريقة ارستقراطية
كانت موجة عارمة قصيدتك فقد ابدعت بطريقة  جديدة
دمت
سيمار

466
انت  ...

اروع منك .... انتِ

................................

حباً بالملائكة ماني كم كانت رائعة وابداعية جملتك هذه
تحت السقف يا ماني عمر يضيع
يتفتت فأنا أتابعه وأحن اليه وأكتبه سواء من تجاربي او تجارب الأخريات والأخرين
ربما كانت عيناك جميلتان حتى  كتبت ما كتبت
وما أقول فأنت الرفيقة وتدركين غلاوتك
تحيتي
سيمار

467

غادتي غاليتي
....

يحق لك يا عمري أن تدوني ما تشائين في صفحتي ومن قال لك بأني سأغضب
انا كما قلت ِ شمسي تسطع على الدوام ولا مكان لليل وظلامه عندي
حين الناس يرونني في الجنوب انا اراهم في الشمال
وحسبك انك  غادة وهذي السلاسل البشرية التي تربطنا
هي من محبة وليست من حديد
ادامك الله عزيزتي وكوني سعيدة ابداً فقد أخجلني ردك الثاني
تحيتي
سيمار

468
الاخ العزيز جان هومه ....

انا اخذ من التوراة تاريخها
لأن التوراة ليس فقط كتاب ايمان وانما كتاب يجمع تاريخ وحياة تلك الشعوب التي عبرت الزمن
هو كتاب تاريخ وفن (شعر سليمان ) سياسة (الملوك )
وانفرد هذا الكتاب عن بقية  الكتب بأنه أصدق وثيقة تاريخية حفظت لنا ما كنا سنجهله لولا
تدوينه أما ايماني به فأنا اخذ منه ما هو حسن في عين الرب
وامقت ما جاء به من حروب وصراعات وقتل لبقية الشعوب المجاورة والاستيلاء على المدن وووووووو
والممالك وغيره لكني أثق بمصداقيته لأانه تكلم وحدثنا في الأتجاهين وليس باتجاه واحد
أي كان يقر بالأخطاء التي افتعلتها أمة التوراة .
تقول انني أبحث عن ذاتي ولم لا حقاً لن اعرف الأخرين ان كنت اجهل ذاتي
أتدري كل مخلوق عالم بحد ذاته ويجب علي ان أغوص بأعماقي هذا يريحني
واما التاريخ فلا تسل فهو ما أعشق تكفيني رائحته  عن بعد حتى أتزوبع ,الحق به
ويلييييييييييييي  كم أحب الماضي
أما مرورك الكريم لإانا سعيدة به ,اعتز بأشادتك حتى لو كانت مجاملة
تحيتي
سيمار   

469
أدب / رد: عصر العميان والمطران
« في: 18:29 28/03/2008  »
اخي علي اشكر مرورك الثاني
وعذراً لتأخري في الرد
ادامك الله اخاً
سيمار

470
 والحقيقة لا تحتاج الى بصر وسمع واحساس . وان كل ما هو هنا هو هناك . فأنتم لستم سوى مرآة للحقيقة , أنتم تحملون في داخلكم هذه الحقيقة . وبأمكانكم معرفتها اذا استطعتم تعرية ذواتكم من بشريتكم على أن تروّضوا ثالوثكم بالحب والعطاء والتضحية .
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

لا أعرف , أن كنت اقرأ لجان هومه أم لجبران خليل ألتبس علي الأمر
دوماً للمحبة وجهاً ايجابياً ,هذا الصالح الذي ألهم وألهم الكثيرين ,
رجل تتجسد فيه الاسئلة والأجوبة ,وكل القوى الزمانية واللازمانية
الناقل ل (فلسفة الثالوث )والتي تعني اللانهاية  والانفتاح على الكون وتعني الارتباط  بالسماء عبر الارض او
مروراً منها وإن كان قد عاد الى الارض لفترة وجيزة ونقش خطواته هنا كما هناك وفتح السماء
لنا لنحظى بها ,من حطم القيود نحو الحرية والانطلاق او الرحيل الى مكان اسمى ؟
من حررنا من اسر الجسد و   غوايات الارض هو هو الثالوث الذي سكنا فينا ؟
( الحياة  الطريق   ,ا لحق )هؤلاء الثلاث من قلبوا ميزان البطولات القديمة
هنا  امبراطورية  مشت وحلقت الى مساحات لا حد لها
لقد صادرت اذهاننا من وساعة الفكر هنا
تحيتي
سيمار

471
محكمــــــــــــــــــــــــــــة ....

وانا في ظل المطر اقيّد حلمي

انتظر ْ..

يرتعش الكف مني

تحث اظافري

منشور عشق أرداني

ضرير ..

.............................


وانا منذ ولدت ..

عشتار انليل ؟؟


ارفع الجلسة سيدي ..

حكايتي سرجها طويل  طويل .....


....................................

وإن كنت ُ القاضي يا ماني
لقلت
انت لست انت
وان كنت ِ بينهن
وقلت ِ هانذا
لقلت ُ انت لست انت

وبراءة لا حكم عليك سوى انك زدت الجمال جمالاً والحب حباً والتضحية اضاحي
فيا  ويل انليل
ذاك المحير عن عمد
احتويت هذا القلب الغير قابل للشرح  , جعلت من الأموات احياء ومن الصحاري جنان بابل
وصقلت ِ صقلت ِ كل الوهاد في طريقك
اااااااااااااااااه يا عشتار  ندية بالمرارة وصوتك الهادر ايتها الحسناء
خرم مسمعي ونصك خلب وجداني
هيا اطلقوها بريئة الا من الحب ومن الابداع والاتقان في سرد المرارة بهذا الجمال
ماني اكتبيها على لوح سومري
تحيتي
سيمار




472

محكمــــــــــــــــــــــــــــة ....

وانا في ظل المطر اقيّد حلمي

انتظر ْ..

يرتعش الكف مني

تحث اظافري

منشور عشق أرداني

ضرير ..

.............................


وانا منذ ولدت ..

عشتار انليل ؟؟


ارفع الجلسة سيدي ..

حكايتي سرجها طويل  طويل .....


....................................

وإن كنت ُ القاضي يا ماني
لقلت
انت لست انت
وان كنت ِ بينهن
وقلت ِ هانذا
لقلت ُ انت لست انت

وبراءة لا حكم عليك سوى انك زدت الجمال جمالاً والحب حباً والتضحية اضاحي
فيا  ويل انليل
ذاك المحير عن عمد
احتويت هذا القلب الغير قابل للشرح  , جعلت من الأموات احياء ومن الصحاري جنان بابل
وصقلت ِ صقلت ِ كل الوهاد في طريقك
اااااااااااااااااه يا عشتار  ندية بالمرارة وصوتك الهادر ايتها الحسناء
خرم مسمعي ونصك خلب وجداني
هيا اطلقوها بريئة الا من الحب ومن الابداع والاتقان في سرد المرارة بهذا الجمال
ماني اكتبيها على لوح سومري
تحيتي
سيمار




473

الاخ العزيز صباح ميخائيل برخو ....

(السهل الممتنع ) أصبت يا صباح
سحر الصورة الشعرية للمتلقي يكمن بهذه الجملة التي ذكرتها لأن الشعر المطلسم لا أميل اليه
الشعر فن وحس وجمال وثقافة وحاجة ومتعة وتجارب يرفد الانسان بملكة لغوية
وذو هدف يرفع من ذوقه الفني الى جانب حلاوة ايقاعه لكن اين انا من كل ذلك
ما زلت احتاج لتنمية الذوق الادبي والرشاقة في التعبير .
سمعت صوتك يا ادم وسرني ما قلت وشبت بي الفِكر لأصوغ الكثير
بكل نبل مررت وبكل نبل مروا الاخوة
ايها المتذوقون ما اروعكم وما اجمل عدسات عيونكم التي تلتقط ادق الصور
اشكرك
واشكركم جميعاً
سيمار

474
الاخ العزيز فاروق ....

(تنكرت لك ومالت الى آخر)

هي تنكرت لي ووهبتني وتراً واحداً اعزف عليه اما ادم فله ماشاء
كنواة الريح التي تزمجر وتهب حيث تشاء دون ان تستكين او يطفأ لها فتيل .
بالنسبة لي اقدس ادم وله الاسبقية في الخلق اي تاريخياً هو اقدم  من حواء لذا تراه
اشبه بالكنز الدفين
ادم   خُلق من جواهر ارض الجنة النقية وحواء استنساخ من  ضلعه  لذا تراها رقيقة وغير ترابية
يغيب , يتلاعب ,يبتكر , يتزوبع ,يحب كما يحلو له وله المقدرة في التلون
لأنه من اديم الأرض المتنوعة واساس نجاحه سلباً وايجاباً يكمن
بتقنية خلقه فهو موهوب على كل المستويات
ومحقون بالابداع لانه النبع الاصلي بينما نحن الفرع فله ماشاء
هذا الصوت البشري الآت من عمق الجنة والمتحرك امامي الآن هو هو سليل ادم القديم الرائع
هي هي سليلة ضلعه والتي لا اعرف من اي منطقة البعيدة ام القريبة من قلبه اخذت
يقال ان رجلاً في الهند احب خمس نساء بنفس القدرة ونفس القوة بنفس الوقت 
فتخيل يا رعاك الله كم هي خوارق ادم باهرة ,كالبحر بامواجه الهادرة
ونحن نبقى بوجه واحد وعلى موجة واحدة ونحتاج لسفينة ايضاً لتسعفنا من الغرق
كان مرورك رائعاً فاروق كمرور ادم
دمت
سيمار


475

الاخ ضياء يوسف ....

كرجل صرخت معي وزودتني بالطاقة ,لا شك المرأة بشكل عام وليس الخاص تعاني
هنا في الشرق من القسوة
دمت رائعاً ضياء
اشكرك
سيمار

476
عامر ايها الاخ العزيز

انا فهمت قصدك , وعلقتُ وقلت انت انت من باب الدعابة لا اكثر صدقني
واشكرك لمرورك الثاني
انها دعابة احاكي بها ادم يا عامر فلا تهتم
وكن سعيداً
تحيتي


477

هناء عزيزتي ....

أبهرني ردك ,  ( كم كنت ُ انا  لتكن َّ  أنتن َّ )  وكم أنتن َّ لأاكون انا ..... اللله هناء
غرسة فاضلة زرعت ِ هنا ايتها الفاضلة
فقط
اقول ,,كم انت هناااااااااااااااااء

مودتي
سيمار


478
عزيزتي غادة

لا اتضامن مع جبران في هذا السطر .
لأن الاجيال تتابع كما يقال استلام وتسليم
وخبرات الاجداد مدرسة للناشئين وطريق ممهد يتواصل العمل فيه من جيل لآخر
نحو حياة افضل
لولا رشاقة وفكر الاقدمين لما وصلنا الى ما وصلنا اليه من حضارة
فالحياة بدت من اختراع نار بقدح حجر على حجر والان بكبسة زر توقد
اما قولك جاءت الأغنية متعبة, فأني احترم رأيك وأكيد هي متعبة ,لأان القصيدة في مضمونها
تعاني من تعب واستغلال .
صاحب النص لا يشعر بسلبياته وعيون الشعراء أدق في كشف اللغط
ان وجد
ليتك اشرتي ..وحقيقةً , النصوص الشعرية لا يحسمها ذوق واحد او ميل واحد
 فالشعر  في  الحقيقة متعة وحاجة  ربما قد اخفقت في جهة المتعة
غادتي
اشكرك
سيمار

479

عامر ايها الاخ العزيز ....
وأنت ايضاً تصطف الى جانب اوراقي ..لكني اكتب عن مآسي النساء لست ُ وحدي من أعني
ملاحظاتك أخذها على محمل الجد
فأنا لست انا كما يقول وتقول
لأني اكتب عن حواء التي تطول لغة شقائها ,وايضاً
للرجل ان يدرك ان المرأة ثروته والعكس صحيح
لكن ادم دوماً هو الصاعد في الطريق
عامر
انت انت دوماً رائع
سيمار

480
على سطور الماء

سيمار
................



قال لي :
أنت ِ لست ِ أنت ِ
وإن كنت ِ 
بينهن
وقلت ِ هأنذا
لقلت ُ
أنت ِ لست ِ أنت ِ

سُحقاً

لم تبتدع لي جنة عدن
وجهاً آخرَ

مهلاً
ولم تهبني
سوى هوية واحدة
تجاهلتني
ومالت إليك
تهديك  نواة ريح ٍ لا تَطبِق ُ
أجفانها

سيد ُ الحروف ِ
هذي ألفك َ وذي ياؤك
تأبجد
على سطور الماء ِ سِفراً
لعوبا
ألم يكن نقشك من جواهر
جنة ٍ
ومن وريدك
تناسلت  أفئدة ً
بألف لون ٍ وألف بصر
أي ُ ضلع ٍ منك َ
رسمني ؟
ذاك البعيد ُ أم القريب
وتقول لي
أنت لست ِ أنت ِ
وذي أصابعي التي تشب ُ
من سجنها
في زيّها المقهور
تنثر ُ على البحر ِ الميت ِ
إيقاعها
يكاد ُ
يهز خصره نشوة ً
ويثب قلبه الشغوف
قدوما
ألا تدري ؟
 قبل أن يتخثر دمي
في رحم أمي
كان قلبي  ..!

 الذي غمس َ
إصبعاً في وريد العسل
وصعد َ  بقصيدة ٍ
تبتدع ُ لك وجهاً
وخريطة
ينفذ  من جهاتها
الماء
وكم وددت  لو ُ أنفض
 
الخواطر  فوقها جزلا
لا صريعة
تستحم في مخاضها على ورق
شكا امره للدواة
يسأل ؟
متى متى ؟
في مسراي
تكتب قصيدة ؟

ومتى تبات سعيدة ؟
أي ُ ضلع منك رسمني
أهو البعيد  ؟

واثقة

ما بجعبتك أفرغته 
 
وأنا  لم أزل
أرهق خريطتي
أجمع حروفك
أدق ابواب غيابك
ألم ضوع عطرك
 أمشط أمواجك
وانت عدتَ وأمسك
لم يعُد
 
لم يزل خلف السياج
مهاجراً
 قنديل ُ ليلي 
لا يبوح بسره
حين تنام
فقط
يخضبُّ بقصيدة
هذا ما أقوله للورق

إنك إرث ُالعواصف
فمن ألوم
جنة عدن ؟
التي فاوضت أثنين
من تراب
مدت ْ إليك 
 لهباً لا ينصهر

وطوقتني  في قفصِ
 بقيت ُ فيه
في الأرض
أسير ة ختمك َ


أشكوك  للجنة ِ أم
لللهب
 ويرحل قاربك
يذوب
على سطور الماء
بينما ملامحي لم
 تهاجر
 
ولم تزل
تعزف على السطور
ذاك الإيقاع
وذات القلق
والتيه تاه في لحاظك 
يبحث عن أ شو اق  ٍ
أراها قد  تهدلت

............................

 





481
أدب / رد: عصر العميان والمطران
« في: 15:42 25/03/2008  »
الاخ العزيز علي ميجا ..

اهلاً بك وبأهل الناصرية الغالية
اسعدني تواجدك وردك هنا فأنا فخورة بما قلت
لكني للاسف حتى الأن لم اصدر اي طبعة وكتاباتي فقط هنا عبر المنتديات
او عبر الصحيفة الالكترونية
اما انك تود عرض ما اكتب على زملاءك  فلك  ذلك
بأمكانك نسخ اي نص يحلو لك
والحصيلة النهائية لنا جميعاً هي ان تصل الكلمة للاخرين
عبورك هنا اتشرف به  وكلماتك الجميلة اعتز بها
دمت اخاً
سيمار

482
أدب / رد: خبر سافر يا مالكي
« في: 00:19 25/03/2008  »


اشكرك ضفاف وحماك   الله وحمى الجميع
دمت اخاً
سيمار

483
أدب / رد: عصر العميان والمطران
« في: 18:15 24/03/2008  »

يبكيان لاجل من تشردوا
لأجل اطفال بلا منازل
نعم يبدو ان الانسانية تحمل الوجهين
وجه متألم ووجه مبتسم
وكليهما يطرق بابنا
يطرق الألم بابنا حين نضطهد لا لذنب سوى لأننا ولدنا بشراً
ويطرق الابتسام بابنا حين نسقي البشرية محبة وسلاما
وانت يا سامي أبقى انا  فخورة بمرورك وتواجدك على هذا الكوكب الجميل
تحيتي
سيمار

484
أدب / رد: صُلبان النهرين
« في: 08:08 24/03/2008  »

ايه ..ايه
يا صباح ميخائيل برخو ...
لأننا نشرب من النبع الصافي أما علمت ..
لأن مسقط رأسي السلام وقلبي مغاور محبة ومواسم عطاء
لأني ارتدي البياض ..لأني نشرت الحضارة
لأاني افتح بكلمتي السماء لا برمحي وسيفي
انكك لصائد بارع في ألتقاط الصور والحقائق
قد هزني هذا النص
دمت مبدعاً
سيمار

485
تدَّعي البكاء على الأطلال
وانت تتوق الى الطيران
كـَنِسرٍ هزمتهُ المدينة
واحتضنته ُ الصحراء
وأي صحراء ؟!
>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيزة ليلى ..

من انت يا انت ؟
تسألينه وطيفه ماثل امامنا ,كطير النسر الواسع الاجنحة يجوب كل شيئ سوى العدم
حين قلت ِ (لامسَ الموتُ جفنيكَ ولم يطبقهما)
يرعد هناك في المجهول حباً كاذباً ويتوسل القبض على حتى كلمة في رسالة ,
انها قصيدة  الكشف اللانساني في رجل  طالما كان يبحث عن حاجاته اليومية و بقى منشغلاً بها
فتطل القصيدة على أعماقه وتنطلق متبرئة منه .
انه الخطاب الشعري الذي يستقي الشاعر نصه من حياته وليس من افكاره وكأني كنت
اسمع صوتين صوت شفوي صارخ وآخر متحرك كالبهلوان بلا صوت
قد استدرجت ِ اللغة الى حيث تريدين
رائعة
سيمار

486
أدب / رد: عصر العميان والمطران
« في: 11:23 22/03/2008  »
الذي يجمع بقايا الآلام ويرحل . قديس يدعى
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
الأخ جان ....
نعم كما قلت قديس يدعى من يتألم كثمرة القطن التي يتشقق جدارها
فيبزغ منها البياض والخيوط النقية التي تنسج  منها مساحات بيضاء
فيرتديها البشر
ولكن علينا الا نقدس الألم وننتظره لأننا عالم ترتسم على سحنته الابتسامة
والرب لا يحب الدموع في عيون ابنائه
شاكرة انا لمرورك الكريم
سيمار

487
أدب / رد: {{حبكَ كانَ خُدعة}}
« في: 21:32 21/03/2008  »
تّوّضحتْ الحقيقة وانكشف القناع

ينتابُني الآن حزن وندم

>>>>>>>>>>>>>>

ضياء
الحب ثروة لا تخسر ابداً لانه يبني الانسان
تحيتي
سيمار

488
أدب / رد: كـــلمتني
« في: 10:06 21/03/2008  »
كـلمتني وبالغرام قبولها متحكم ٌ

وروح العناق باسط راحتيها

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

هناء ..
غاليتي
هو الفراق والتمنع عنه وكان صوته عالياً
فراق الاحبة مضني حتى انسابت الدموع
تحيتي لك
مشتاقة
سيمار

489
أدب / رد: عصر العميان والمطران
« في: 20:07 20/03/2008  »
صبري ...
أرحب بأبياتك واهدائك وقد تلقفتها بفخر
ومست ُ بين حروفها ولظاها
واستكنت اسمع نبض روح تصب كؤوس الهم فقلت رباه : الى متى      يبقى    رجالنا في هم
تحيتي
اشكر عبورك اخي صبري
سيمار

490
أدب / رد: هنـــاك ..
« في: 03:24 20/03/2008  »

هنااااااااااااااااااااااااااااااك

كما قال فاروق بعيد انت بجسدك وقريب بروحك يا اخي صبري
الانسان يبقى وطن لوطن يسكنه مهما ابتعد
ودبابيس هذا الزمن تذبح كل جميل فينا
فيا كتبة سومر والواحكم استفيقوا وعلموا البربري الالف باء الانسانية
فقد ادمانا ما نرى ونشم
تحيتي لقلبك النابض بحب الانسانية
ودمت مبدعاً
سيمار 

491
  انك قد تعجب وتسألني لما كل هذه التضحيات ..وما الذي ترتجيه منها ؟
أقول لك انه ليس الحب وحسب.. بل انه عشقي المجنون للمراة المتميزة ..المرأة التي ليس لها شبيهة بين باقي النساء..
..................................

عامر ....

المرأة ابداع من ابداعات الرجل خلسة ً
قد ابدعتها فأبدعتك وابدعت في الشعور باحتوائها على جمالياتها وعلاتها
محور الحكاية انها امرأة مختلفة ..مميزة ..
لكنك ايضاً مميز في استيعابك لتصرفاتها وبشكل آخر فأن هذه الحكاية تقودنا
او تدعونا  للحفاظ على المرأة مهما كان لونها ومهما كانت لغتها المتداولة في الحياة
مختلفة ام عادية فالرجل يحبها فما بالك لو كانت مميزة
تحيتي
اسعدني ما قرأت من لغة متحركة ونص متماسك
سيمار

492

الاخت ليلى ..الاخ فاروق ..الاخ جان

لقد سُعِدَ الأدب بأختلاف أرائكم , وأزهق افكاراً ناضجة نتيجة الخلاف في الرأي وعدا ذلك لا نصيب
للحقد هنا هذا ما افتخر به ,
وأياً كان الرأي ,فقد عبر الجميع عن ثقافة لامعة و أسعدني هذا التفاعل
الذي اقنع الجميع واقنعني انكم شعب عظيم ..عظييييييم ,
أغلب النزاعات تنتهي بالتجريح لكن( نزاعكم )على سبيل المجاز انتهى بثمار يانعة
مبدع النص الاخت ليلى مع الاخوة الاعضاء شكلو ا ورسموا وجهات نظر حتى اشتطت اللغة
بذكائكم وبلاغتكم واحتضنتم روح الادب بردود متناهية في جمالها
ارجو مسامحة  حشريتي
تحايا للجميع

493
أدب / رد: عصر العميان والمطران
« في: 02:02 20/03/2008  »

المنهل ....

تنفس يا منهل ..وسط النقاء ..لأنك نقي
كي تضئ للسماء فجرا
شاكرة لك
سيمار

494
أدب / رد: خبر سافر يا مالكي
« في: 01:40 20/03/2008  »

فاروق ....

نعم
نلتقي في الهواجس ونلتقي بالانسانية والدفاع عن كل البؤساء
ما يؤرقني يؤرق الجميع
ولا تنسَ اننا نتلقى ثقافة واحدة وعيش مشابه لذا تلتقي الخطوط ببعضها وتصطدم
المشاعر وكأنها ناتجة عن شخص واحد
جميعنا يا فاروق نسبح بأتجاه شاطئ واحد هو شاطئ المحبة والسلام وشاطئ الانسان
فلا غرابة ما تقوله اقوله وما اقوله تقوله
لأن اعيننا ترى سوية مساحات الألم في هذا العالم
كان ردك فاتناً
دمت اخاً
سيمار

495
أدب / رد: خبر سافر يا مالكي
« في: 01:28 20/03/2008  »
ضفاف ....

أطرف أطرف ما تلقيت من رد
كان رداً طريفاً ابتسمت مطولاً  وكان معبراً بأيجاز
تحيتي لردودك
سيمار

496
أدب / رد: ثلاث اخوات
« في: 10:15 19/03/2008  »
 وهنا اريد أن اوضح أنني على يقين تام أن رسالة المسيح ليست ديانة . بل هي ثالوث مقدس ( حب . ايمان . عمل ) وغير هذا هو تلفيق وتضليل من اجل غايات دنيوية لا تمت بصلة الى المفاهيم المقدسة التي وضعها لنا كقانون واحد , الا وهو قانون الحب لكل ما في الوجود
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نعم اخي جان

لغة الحب لغة عالمية ,لتسهيل تبادل الافكار ومحو الاثام وكم نحتاجها في هذه الايام ومن يفهم لغة الرب بهذا العمق كان حكيماً لابد
ترى كشعب هل سقطنا في امتحان هذه اللغة ام نجحنا
كما نجحت الاخوات الثلاث في الأختيار حين شكَلنا سلسلة متكاملةمن الآمال  وجعلن من طلباتهن سلماً صاعداً نحو السماء وكانت الكلفة باهضة للعبور نحو العلى
الاختيار البارز كان للصغيرة, والكبيرة والوسطى ساعدن هذا الاختيار ليعبر , والصغرى بحكمتها قادت القافلة الى السماء
بشرياً نحن حلقات في سلسلة لن تتكامل دون تكاتف وتعاضد
ودون تشكيل اسرة من محبة او خلايا محبة
في النهاية كان درساً من  دروس الحكمة وهي معرفة الله
معرفة الله قمة الحكمة ومنتهى الاشياء
ارسي قاربي هنا وأصف  خطوتي هنا لأجعل من نفسي حلقة محبة
تحيتي لجان هومة والرفاق

سيمار

497
أدب / رد: عصر العميان والمطران
« في: 01:00 19/03/2008  »
ضفاف ..
بداية اعتذر
لأني ضننتك سيدة
وبعد قراءتي لأحد ردودك عرفت انك رجل فعذراً مرة اخرى
اما حزنك فشبيه بحزني بأختلاف
انك متخفي  به ومبدع, من خلال ردودك ميزت ذلك , وانا في عرض الحزن وطوله امشي
كما ترى !!!!!!!!!!
ضفاف اسعد الله اوقاتك وزال الرب همك
تحيتي
سيمار

498
فاروق ..
انت مبدع كعامر في الرد والتمحيص والتدوين
بل انا اقول من اين لك ان تدلف بهذه الرقة وتنتقي الجميل الجميل
مؤكد ان الله اعطاك بصيرة حساسة جداً
اخي فاروق دمت اجبرتني على السكوت
سيمار

499
عامر ايها المبدع ........

وضعتني في معبد كلماتك فما علي سوى السجود
كم شاكرة انا لك
دمت اخي
سيمار

500
أدب / رد: عصر العميان والمطران
« في: 00:09 19/03/2008  »
مانيــــــــــــــــــــــا
يا ريحانة ألي هذا الكلام ؟
وكيف لا اشعل التاريخ والضمائر والروح جثت هناك دون ذنب الا يستحق
لكني كتبتها على عجل
لك الشكر
والزهر انت منه العطر
مانيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
يسعدني ايضاً ان اكون برفقتك
سيمار

صفحات: [1] 2 3