ankawa

الاخبار و الاحداث => لقاءات ومقابلات => الموضوع حرر بواسطة: كريم إينا في 20:12 28/12/2020

العنوان: دردشة مع مطرب
أرسل بواسطة: كريم إينا في 20:12 28/12/2020
دردشة مع مطرب
كريم إينا

خلال إحتفالات مهرجان أكيتو الثالث إلتقينا بالفنان عوديشو أينل يوئيل من ناحية سرسنك الذي أبهرنا بصوته الجميل وخفّة أنامله وهو يعزف بآلة الطنبورة فكان لنا معه هذا الحوار.
كيف تعلّمت العزف هل عن هواية أم دراسة؟.
تعلّمتُ العزف في بداية عام 1964 على يد الفنان الكبير محمد عارف جزراوي كونه كان صديقاً لوالدي حيث كان يتردّد أكثر المرات إلى حفلاته وكنتُ معهُ أشاهده وتعلّمتُ منه الكثير. وهذا يرجع عن هوايتي للفن والممارسة المكثفة بإستعمالي الأواني وقدور الطبخ التي كانت تخزن في عين ماء بدل البراد وعمري وقت ذاك كان يتجاوز 13 سنة حيثُ كنتُ أسرقُ الأواني من عين الماء ذاهباً إلى بستان والدي وأمارس التدريب عليها.
ما أهم المهرجانات التي شاركت بها؟.
شاركتُ في مهرجان أكيتو الثالث في بغداد وفي تركيا وحفلات وفي قناة كيارتي كورد كما شاركتُ في أكثر من 16 قناة كوردية وحفلات وطنية وقومية كثيرة. وأول أغنية غنيتها كانت في قصر الملك في سرسنك إسمها (شوربة) بمعنى العدس وهي إغنية فكاهية حيث شجعوني ورغم خجلي الكبير أصبحتُ أعرق ولكننّي تلافيته بسبب تشجيع الجمهور لي. بدأتُ بالغناء باللغة الآثورية والعربية والكوردية وشاركتُ في حفلات كثيرة في الشمال وبغداد والبصرة.
دائماً نشاهدك وأنت تعزف وتغنّي بالزي التراثي فماذا يعني لك هذا الزي؟.
يعني الزي لدي إيماني بقوميتي وتراث بلادي وما يطلبه الناس منّي لهذا اللون كونه يزيدني فخراً وإعتزازاً بمآثر أجدادي.
ما هي الجوائز والشهادات التقديرية التي حصلت عليها؟.
حصلتُ على شهادة تقديرية من وزير الثقافة والإعلام العراقي في دهوك عام 2014 إضافة إلى عدد من المداليات من قبل بعض المؤسسات الثقافية.
هل لك مؤلفات (أغاني) شخصية من عندك وهل تلحن للآخرين؟.
نعم لدي مؤلفات شخصية مثل ( مطرا دنيساني، المنقل والدلّة،دريتّي خاطيري بارخ الهاوا، وشوربة طلوخي، وليادن ثيلي) وعدد آخر من الأغاني القومية والوطنية. حقيقة لم ألحن لأحد فقط لي.
شاركت في مهرجان أكيتو الثالث في بغداد للفترة 9-10-11/2019 فكيف رأيت هذا المهرجان؟ وما هي أهم مقترحاتك؟.
ليست لدي مقترحات ولكن أعتبر هذا المهرجان الثالث طفرة ثقافية لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري ونأمل أن يحصل أبناء شعبنا في العراق على كافة حقوقهم الثقافية والقومية والوطنية.
ماهي حكمتك المفضلة؟.
حكمتي المفضلة هي رأس الحكمة مخافة الله.
كلمة أخيرة تود ذكرها:
يجب الأخذ بأيدي البراعم الصغار ليصبحوا شعلة المستقبل في كافة مجالات الحياة. كما أشكر تواصلك معي على هذه الدردشة.