عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - سـعيد شـامـايـا

صفحات: [1]
2
النقد وسيلة ناجحة ومعالجة ناجحة
حول قضية توقيف الفنان داني اسمرو
اشغلتنا هذه الايام قضية اعتقال الفنان داني وردود الفعل بما لا يخدم قضيتنا الاجتماعية في القوش الحبيبة
ولانني بعيد عن تلك الملابسات ادلي برايي مختصرا وواضحا بما يفيد ديرنا المبجل و مجتمعنا. لقد اشغلتني القضية من جهة مهمة لانها تخص السياحة التي اهتم بها كافضل وسيلة اجتماعية واقتصادية تهم القوش واوردت في كتابين كتبتهما ونشرتهماعن السياحة في كوردستان والسياحة نهجنا الوطني في العراق وفيهما فصل خاص عن موقع بيندوايا(كمدبنة سياحية) واهميته لبلدتنا القوش وعلاقته بالدير مالكة عقار الموقع وايضا مفيد تشييد مثل هذا الموقع في القوش مثلا قرب الدير ولكن ما ذهبت اليه في دراستي التي قدمتها الى الدير كمساهم في المشروع بحصص تناسب القيمة المقدرة كمالك سشارك المساهمبن من ابناء القوش واخرين يستحقون المشاركة، ونالس الدراسة تأييدافي العراق وي كل البلدان التي زرتها .
الحديث او النقد البناء وارد في مثل هذه المشاريع المهمة ولا تتطلب التجسيم لتتحول الى صراعات داخلية ثم التوقيف، القوش تحب وتقدرالدير ورهبانه والدير من القوش ويوم جاء ربان هرمزالمقدس الى جبل القوش ما جلب معه الدير واملاكه الحالية التي نتمناها عامرة دوما، والكثيرمنها هبات ونذور من ابناء القوش وهكذا ابضا ابا دنبو المقدس الذي احتضنته القوش، وانا من كتب نص مسرحيةعن الدير عرضتها فرقة مسرح شيرا ي الدبر وي الثوش ومخرجها هيثم ابونا والممثلون كلهم ابناء القوش والقوش تزين الدير وتحميه، كنت اتمنى أن يحذو مسؤول الدير حذو حبيبنا يسوع ويستقدم الفنان الناقد او يذهب اليه وبالمودة يتفقان على رأي انساني يلائم اهداف الدير واهداف الفنان الحساس والمنطلق من انسانيته ولا يتطور الى مثل هذا المشكل الذي يشارك الكنيسة المباركة ومجتمع القوش ليصبح وسيلة للتسلية بل اقترح أن بقوم المسؤول في الدير او من ينوب عنه نيلقي محاضرة ودية يطمئن ابناء القوش وبلداتنا القريبة ان المشرع السياحي هذا هومشروعهم وهو وسيلة نافعة تفيد مجتمعنا وليس شركة تجارية لاثراء الدبر فقط .
ويبقى الدير معلما انسانيا دينيا اثريا بفتخر به ابناء القوش ويساعد في انماء وا6غناء مشاريعه الانسانية .
سعيد شامايا 10/6/2021

3
ما بآل السياحة صامتة
كأن مايحصل في اقليم كوردستان لايثيرها

منذ سنين تدور المعارك بين الجيش التركي بمتابعة ورعاية قوية من الرئيس التركي اردوكان ومؤيديه من الجيش التركي وبين ثوار اكراد توركيا باسم بككا (حزب العمال الكوردستاني )اي المدافعين عن قضيتهم القومية الكوردية ونضالهم لنيل حقوقهم وهم يمثلون نسبة كبيرة من نفوس شعوب جمهورية تركيا، وتطور الصراع الى حرب مدمرة وكأنها بين دولتين والجيش التركي يستخدم كل قواه العسكرية منها احدث طائراته باحدث اسلحتها، مما اضطر الثوار الكورد الى الالتجاء الى مناطق كوردية من دول الجوارمثل سوريا والعراق مستفيدة من وعورة المناطق الجبلية، ورغم ما يؤدي القتال الى دمارتلك المناطق حاولت القيادى في الاقليم والقيادة في العراق ان يتفادا تسرب هذا الصراع المدمر الى سوء العلاقة مع تركيا بالحذرمن مناصرة الافليم  ابناء قوميتهم المظلومين، لكن تركيا تمادت في توسع تجاوزها العرف بدخولها وتدمير قرى ومزارع ابناء الاقليم وتجريد المناطق السياحيةمن بهائها ومقاييسها السياحية والتي يعول عليها الاقليم والسياحة ي العراق عموما كاهم مورد اقتصادي مستقبلي يُعتمد عليه، ونتيجة للدمار الذي مارسه الجيش التركي والذي طال ايضا السكان ضحايا من ابناء الاقليم بات الامر لا يحتمل حين اصبح اعتداء صارخا نال من سيادة الاقليم الناشئ والمسالم،كما ينال من سيادة العراق وظروفه الصعبة التي استغلتها القيادة التركية الارهابية متناسية ما تكسبه من اقليم كوردستان و العراق الذي فتح لها ابوابه التجارية لسيل من الموارد الاقتصادية، ايضا يقابل ذلك باسلوبه المخالف للشرائع الدوليلة بتأثيره على مسنوى مياه دجلة والفرات فراح يستغلها بمساومات دنيئة لا تمت الى سلوك الجيرة بصفة .
آسف اخذني تصرف القيادة التركية السييء سياسيا ودبلوماسيا بغرور قطاع الطرق واللصوص ناسيا هدفي الاساس وهوما اصاب المواقع  السياحية واصحابها من دمار يخص الحؤكة السياحية ليس في الاقليم وفي العراق فقط بل الحركة السياحية العالمية التي تحتاجها الشعوب في الضروف السيئة التي تعانيها الانسانية وشعوبها بعلاقاتها وغياب الود والتآلف وحاجتها الى علاقات تغيرمن النزاعات  والصراعات، والسياحة هي افضل الوسائل في خلق الاجواء التي توفر التقارب وحسن  العلاقات والمدخل الى حل المشاكل والخلافات، وهذا يؤكد ما قلته ي مجال كتبي  السياحية، ان السياحة اسلوب وطني وعالمي يتطلبأن تطورا اجرائيا كقوة سياحية عالمية في مجالات الالفة والعلاقات السياحية مهما اختلفت الدول في علاقاتها السياحية مطلوب ان ترعى الحركة السياحية وعلاقاتها كعنصر احتياطي مفيد بل ضروري للجوء اليه عند المواقف الضرورية المهمة .
من هذ المنطلق يجب ان يبادر الاقليم والحركة السياحية في الوطن داعية السياحة العالمية للوقوف بقوة موحدة امام ما يجري من عبث القيادة التركية والجيش التركي وتحميلهم كل المضار والخسائر الي طالت المواقع السياحية التي اصابها الضررواصحابها وليكن هذا التحرك سياحيا عالميا يطالب بردع الممارسة التركية والتي من اساسها مناف لاسلوب القيادة الديمقراطية والعدالة في في رعاية السلطة لشعبها مهما تنوع قوميا ودينيل وطبقيا و لتكن درسا عالميا ليس غريبا عن حقوق الانسان المقرة والمعترف بها من قبل معظم الدول منها جمهورية تركيا   
                                                                          سعيد شامايا
                                                                          1/5/2021     


4
المنبر الحر / تحيةاذار
« في: 19:34 28/02/2021  »
اذار الامل بعد شباط اسود
اذار البشارة بغد افضل، اذار الهموم المباركة،
قالت امي قلقة: كم انت عاشق المصاعب، اراك كالفراشة تدور حول النارمتجاهلا انها ستحرقك . قلت  : يا اماه إنه النور الذي ينير درب المظلومين ! إن احترقت ساضيف وهجا ينير درب التائهين .
اذار ميلاد الامل لجائع حلم ان ينام شبعانا
آذار الوعد بوطن حر وشعب سعيد
مع اذار اغوتني عصفورة تبعتها في حقول الرب ولهانا
سحرتني بتغريدها وانا اجهل لغتها،مالت عن الطبيعة الجميلة وانا اصرخ ملتمسا
هذا مكانك الى اين... ؟ راحت تدخلني ازقة ضذيقة تشغلني ابتسامتها تشدني همستها بلحن تعزفه كل الات الموسيقى :هذا طريقك كتب عليك ان تمشيه .
قلت : وانامعك. ارسلت قبلة: صرتَ تفهمني وهل مصر ان تتبعني ؟
 قلت: بل يزداد اصراري بطعم العشق
فالت : إذن انت معي وانا معك
قلت : والحياة حلوة هل نهجرها
قالت  بل من جلها سنعيش في خضم التناقض نقرض منه حتى تقترب فتتعادل الكفتان  .
      هنا لمحت الشمس تطل من وراء تلة خضراء، اشراقة غريبة في غير   موعدها  ملاتني عنفوانا وانتفضت العصفورة تخفق بجناحيها طائرة نحو الشمس وهي تردد: هذ طريقك اسلكه مختارا .
التفت وجدت آذار يلملم ايامه راحلا لكنه ينشد : على صدوركم طبعت وشم آخر ايامي لميلاد الامل لكل المعذبين وسيكون عيدكم
                                                    سعيد شامايا
 
 

5
عـلام نـنـتـظـر...وفرص النجاة تكاد تنغلق علينا
في مقال سابق استغثت بكل الطيبين المخلصين من ابناء شعبنا خصوصا بالواعين منهم لوضعنا بمختلف اتجاهاتهم وانتماءاتهم،  ودعوتهم الى المسؤولية في ايجاد الحل لواقعنا الذي تهدده الظروف من كل الجهات ولا منقذ لنا سوى وحدة مسعانا في جميع المجالات ، نحن مهددون ولا تجدي صرخاتنا الانفرادية ولا استغلال الامكانيات الخاصة اوالمواقع الانفرادية، لان الجميع في مجال هذا الواقع السياسي المزري سواء، وأكرر، إنه أمر مهم أن يلتقي المخلصون الواعون للوضع العام ولوضعنا الخاص ولامكانياتنا ولوضع خارطة عمل واحدة مؤجلين خصوصياتنا وخلافاتنا الخاصة حينها نكسب تأييد شعبنا لممارسات مهمة قد ترقى الى نضالات ثوارتشرين !!! أكررلا نستطيع منفردين مهما كانت مواقعنا وقدراتنا المادية والاتصالاتية دينية او مدنية اوسياسية أن نحقق طموحنا في وطننا، في الاوضاع القائمة، ولم يبق مجال للانقسام والتشرذم مهما كانت مستوياتنا العاملة، بل ان نكون معا نصحح باخلاص خطوات من هم بحاجة الى التصحيح، مطلوب أن لا نعود الى الخلف بل معا نحمل بعضنا البعض بالعمل الموحد وكفانا تقييمات سلبية التي تدعو دوما الى الغاء القائم العامل، بل تنظبفه وتصحيحه  سياسيا  على أن يكون لنا البديل الجاهز لاستلام موقعه، إن هدم اية ساحة مطلوب أن نعد البديل الاقضل لنبني عليها الافضل وإلا سنندم إن فات اوانه، المهم ان نرمم تلك الساحة بالتعاون، وكمثال كررته سابقا أن كتابات جادة ومخلصة لها اراء سياسية نافعة بانية نحترمها ونقيمها وإن كانت قاسية لكن أن لا يتم طرحها باسلوب الهدم بل البناء المخلص لتقدر مواقفهم : ما جدوى طروحاتكم وانتم بعيدون ،ما جدوى انتقادكم لنوابكم متجاهلين الوضع العام هل ارسلتم لهم نصيحة او رايا يفيدهم في ممارستهم لواجباتهم، ام هو النقد الرافض والذي لا جدوى منه، نعم نعم نحترم أراءكم والمخلصون لا ينكرون صدق نياتكم ولكن كيف ؟ وما الفائدة ومقالاتنا تنسى بعد نشرها، المهم اليوم ان نتدارك و نراجع كل الذي مضى ونقدر كم خسرنا من الفرص بسبب اختلاف وجهات نظرنا او اسلوب عملنا او عدم تقدير اواقع العام  في الوطن ولنضع امامنا الواقع الذي لمسناه وهو أن لا معين لنا ولا ناصر الا منا، ومعلوم انه لا يمكن التريث لاعادة صياغة وصنع مكوناتنا العاملة او استحداث اخرى يمكن ان تأخذ موقعها بمقالات، بل ممكن تنقية وتقوية واصلاح وارشاد بالمشاركة الفاعلة، إخوتي الساحة مفتوحة ولكن الزمن لن ينتظر هلموا الى الوطن وشاركوا في كل الساحات ، شعبنا سيستقبلكم بافكاركم المطروحة هنا، أو لتتكون من المتشوقين الراغبين بالمشاركة الفعلية لتتكون منهم في الخارج منظمة مختارة (منتخبة) اعضاؤها مخلصون مؤيدون لوحدة نضالنا القومي و تحظى بتأييد جمهورنا في المهجر تكون كالظل المتابع، وهنا يرحب بها المخلصون وهم في مواقعهم ان تعذر قدومهم ومن يرفضها ينزوي بعيدا !!! وإلا ستبقى صرخاتكم وانتقاداتكم دون جدوى في غربتكم، في العراق وضع سيئ ،(وهو معلوم عندكم) وثورة تشرين أشجع انتفاضة واعظم تضحيات، لكن الاحزاب السياسية والفاسدين يحتمون بقوة كونوها محاصصة لضمان حكمهم الفاشل لها القدرات التي تدمر العمل الثوري بحروب مدعومة ضحيتها الشعب فلا يقاومها إلا وحدةالشعب، سيبقى العراق بحاجة الى قوة مخلصة تعمل من داخله وخارجه، يدعمها المنتفضون والاحزاب النظيفة المخلصة وانتظار اية محاولة سياسية صائبة تنال  اعتماد تأييد الشعب  للمخلصين والنزيهين والا فهو ايضا مهدد بفشل اية محاولة .
وأجزم ان مصيرنا  الذي يقلقنا يحتاج الى جهد صعب وارادة قوية جامعة بمستوى المرجعية الجامعة لشعب يعي وضه لاتثنيه التضحيات ألتي تقررها تلك المرجعية ، وهذا بعيد كل البعد عنا اليوم، مطلوب ان نعدها مرجعية يؤيدها الديني والمدني  بارادة قوية تتطلبها المهمة العزيزة التي نحن يصددها ، فقط اسمعوني الى النهاية، سعيت ان يكون منطقى مبسطا لقرأئه لكل منا في كل المستويات والوعي ليكون معنا .
غرفة عمل دؤوب لمكون جامع من سياسيين ومدنيين ومستقلبن لهم ماض وتضحيات وممثلين لكنيستنا جمع حاضر ومتيقظ ليتسلم كل مايرده من مقترحات اوطلبات ويسلمها بدقة الى من ينفذها أي الى الكيانات الممثلة، هكذا يكون العاملون قد درسوا وقرروا حسب رأيهم كل في مكونه أي ان الفكرة قد نضجت، حينها يكون الاجتماع العام قد حان موعده مهيئا، ليكون صاحب القرار النهائي فلا اعتراض عليه،  قد يعتبرها اكثر القراء لعبة تسلية، لكنها الارادة المطلوبة بل السحرالذي  نحتاجه . لتكن هذه (الـغـرفــة ) مرجعيتنا جميعا
1- مما تتكون الغرفة ؟ تتكون من ممثلين لكل قوانا القديرين والنزيهين الذين يختارهم كل مكون، الديني او السياسي او من المنظمات المجتمع المدني اوعضو من المستقلين القديرين ومثلهم مكونة الخارج ،
2- (قد يحصل تذمر او رفض) كشعور بالغبن فكيف نمثل قائدا دينيا عاليا او قائدا سياسيا والى جانبه مستقل ربما متقاعد او من تنظيم لتجمع إجتماعي !!!  قضيتنا ارفع من ان ننظر الى هذا الامر بهذه المستويات الدنيا وأن لا يكون بنكهة المحاصصة الزفرة
3- علينا ان نضع نظاما داخليا للغرفة ولعملها يشمل كل التعاريف للغرفة ولأعضائها وما عليهم من المهمات لكل منهم خصوصا مهمات الغرفة الجامعة والممثلة للجميع دون تفرقة او تمييز في العمل والتعامل
4- وهي التي تجمع المقترحات الواردة من كل الكيانات تنسقها وتوزعهاعلى الكل ، وتستلم النتائج تدرسه ولا تهملها وتقترح على ضوئها القرارات المطلوبة بذلك تكون قد انضجت مشروع الاجتماع العام المطلوب الذي له القرار النهائي قرا الجميع .
5- ومن مزايا الغرفة أنها تقبل مقترحات واراء من هم في المهجر او من هم في الداخل وليس لديهم ممثل فيها، بذلك تكون الغرفة للجميع كما والاهم أن تكون هي المرجعية الشرعية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري /السورايا (المسيحي )  المرجعية الصالحة
6- هناك من يعتبرالفكرة هذه عملية معقدة مطولة تحتاج إلى جهود واستعدادات واتفاقات، لكنها ما دامت جامعة غنية بمشاركة الجميع الواعي دون تهميش او اهمال تستحق كل الجهود دون شكوك او معرقلات وما سيرد في نظامها الداخلي يعطي الطمأنية لانه مصدر ثقة لمجموعة لها موقعها في المجال الديني والاجتماعي والسياسي ..
ايها الشعب الابي المحاصر لتكن نظرتك الى ما يطرح من مواضيع تخصك فاحصة، وتقييمك جادا ارفع من الاستخفاف والسخرية  او الاهمال بما تلقاه من مقترحات او أفكار تعالج قضية شعبك المهدد في وطنه والذي لا مفر له الا الاعتماد على ذاته بارادة قوية جامعة وبتصميم على الصمود في وطنه معدا قدراته متوقعا كل التضحيات وهذا مانسمعه كل يوم من ابنائك البررة أنتم من تتبارون باقلامكم، لنكن معا اليوم في موضوعنا المطروح، قد تجدوا مسألة الغرفة ساذجة او صعبة في اول عرضها كفكرة فإن كانت لكم اية مقترحات او افكار تعززها او تغنيها او تنتقدها ارسلها الى أي حزب اومنظمه واضعف الايمان الى اخيك شامايا الذي لا يفرض نفسه مرشدا او مسؤولا اجتماعيا او سياسيا لا بد ان لمستم ( اطرح فكرتي هذه الواردة في الكتابات التي سبقت موضوع اليوم باسمي دون انتمائي لجهة او مكون)ايضا استدرك،فالغرفة المقترحة اليوم هي ذاتها المسودة المقترحة والمنشورة في عرتنا و معلمنا المخلص النزيه عنكاوا .
( سبق وان نشرت هذا المقال_الغرفة_ قي 5/2 /2016 وأجريت بعض التغييرات المطلوبة والملائمة للفترة التي نمر بها، ارجو ملاحظة ذلك مع تقديري واصراري)

                                                                سعيد شامايا///24/9/2020
s.shamaya@yahoo.com                               
         

6
ذكرى نكبة صورية
وفلم وثائقي عنها كتبته في  5/12/1977

كنت  حين كتبت فلم صورية جارا لعائلة الشاب سرمد اسحق الذي عائلة والدته من صوريا وأفراد منها كانوا ضحايا النكبة ومعظم المعلومات الي صغتها تناولتها منه، النكبة التي مرت ذكراها قبل ايام وكان للذكرى نشاط متنيز هذه السنة فقد انطلقت اقلام بليغة في وصف وحشية وقسوة الضابط عبد الكريم الجحيشي الذي عبر عن حقد وقسوة ذاتية ومعبرة ايضا عن صفة الدكتاتورية وارضاء لصدام، وتجاهلت الحكومة يومها الجريمة ولم يحاسب الجحيشي على جريمته على انه مصاب بلوثة عقلية هيجته اصابات الجنود.
في الفلم وصف للقرية وانسجام اهلها باسلامهم ومسيحييهم، وايضا محاولات من شخصيات كوردبة من(فصائل كوردية متعاوتة مع السلطة(الجحيش)كانواضد الانتفضة ودور هؤلاء لاخلاء القرية والاستيلاء عليهاوكانت هناك شكوك انهم من اختاروا موقع الانفجار ليتسنى للجيش دمار القرية واهلها، مقابل هذه، القوى الديمقراطية والشيوعية المتعاونة والبيش مركة مع الانتفاضة وايضامنها القرى المسحية، وكان الثوار من بيشمركا والانصار يحاولون ابعاد القرى من الاعمال الثورية التي كانت تجابه الجيش الصدامي كي لا تتعرض لضربات الجيش، ويذكر الفلم زيارة مختار القرية للقائد المرحوم مصطفى البرزاني لشرح تلك الاوضاع ووعدهم خيرا، في الفلم وصف تفصيلي لحركة الجيش بعد الانفجار، ورد فعل اهل القرية وخوفهم وحركة الجحيشي وهو يقود اهل صورية الى بستان الثوم ليعدمهم
الاسماء الواردة في الفلم هي ذاتها ابناء صورية ابان النكبة، منهم المختار وابنته التي تقدمت بشاعة لتوقف همجية الضابط الذي رماها فورا والقس الضيف الذي جاء ليقيم قداسا، وكوركيس النجار وما م رشو قارئ الكتب وقارئ الطالع وسلو كوجر الذي بشر بحزب الله لكنه لم يلق  نجاحاوأكثر اثارة مشهد جميلة المصابة والتي حملت اخاها الصغير لتنجيه وهي تغني له اغنية حزينة مؤثرة لكنها وقعت في الحقل فبل ان تصل والطفل يدور حولها يناديها لتستيقظ، نقلهاسائق عابرلكنها فارقت الحياة ونجا اخوها الطفل، وما يذكره الفلم نقلا عن نساء مصابات نجت ،أن المسؤول عن الفصيل العسكري كان الملازم الاول يونس بينا كان الجحيشي المسؤول الحزبي والذي رفض نصائح رئيسه (بل هدده إ، منعه) الذي طلب التحقيق قبل الاعدامات الوحشية، في الفلم مشاهد مثيرة معبرة لشباب يعودون من الغربة فلا يجدون قريتهم ولا اماكنها الحلوة وملاعب طفولتهم بينما يغطيها ماء السد و عبر حالة نفسيية يتراءى لهم اهلم واصدقاؤهم الذي استشهدوا يظهرون من بين الموجات الهادئة للسد  . كان املي ان يجد كلكامش فرصة انتاجه لكن الظروف الصعبة كانتاقوى .
 رغم بشاعة تلك الاعمال التي مارسها الارهاب تاملنا خيرا بزواله وفدوم التغيير الذي يحمل الامل لتتحول تلك المآسي الى دروس لمن يرثهم في المسؤولية،  . اليوم وملامح التغير التي اثارتها ثورة تشرين نأمل من هذا التطورأن يتعظ و أن يفي بوعده الى النهاية لمعالجة الاوضاع التي تهدد العراق وشعبه وستكون عيون العراقيين مفتحة تقدر كل خطوة صالحة جريئة في معالجةالارهاب الجديد والفساد الذي يعاني نتائجه الشعب   ولتبقى ذكرى نكبة صورية محركا كغيره يوحد جهود العاملين من اجل حقوقنا وضمان بقائنا قي وطننا وعلى ارضنا كرماء احرار
                   
                                                                      سعيد شامايا
                                                                    17/9/2020




7
الكاظمي يتقدم متخطيا العراقيل 
والعراقي المهموم ينتظر بمزيد من القلق
نعم         
هناك علاج وطني يحتاجه الكاظمي 
 

اصبح واضحا ما يجري في العراق من صراع منه دموي والكل قلق لأن الصراع قابل اومقبل على التطور بما لا يحمد عقباه، باحتصار ! من مصلحة الوطن ومصلحة شعبه المظلوم أن يتطورالى تغيير كبير عادل يحتاجه الوطن، ولكن متى ؟ أن ظفر الكاظمي باكبر دعم شعبي سياسي من العراقيين في الداخل والخارج وبدعم عالمي من الجهات العالمية التي تحمل الشرعية العالمية في معالجة مثل هذه الحالات واعتمادا على تلك الشرعية تقدم اعانات ودعم من اصدقاء او طامعين بصداقة العراق من اجل مصالح مشتركة مشروعة وتضمن سيادته الصادقة.
من حق العراقي أن يقلق ويعطي تأييده لاي اصلاح او تغيير وهو مكتوي بتجارب الدكتاتورية وما آل اليه بعد الدكتاتورية، وعلى الكاظمي أن لا يتذمر من هذا القلق والتردد في بطء ارتفاع نسبة مؤيديه، حقا هو شخص تحمل مسؤولية عظيمة وكبيرة لا يقوم بها إلا شخص او حزب(أو احزاب) سياسي وطني نزيه بماضيه مدعوم من قبل جماهير شعبية نزيهة مخلصة للوطن  ! هذا هو العلاج الوطني الذي يحتاجه الكاظمي، ليسير مطمئنا ايضا متفاديا ما تلاقيه خطواته من معالجات معينة لكنها قد تكون ثغرات تبرز بعد التغيير وعود وديون تنال من نزاهة وصحة التغيير الذي ينشده الوطن والشعب واهمه صداقات نزبهة تضمن حرية الشعب وسيادة ته.
لنختصر الموضوع ونسأل ما هو العلاج الوطني الذي يطمئن السائرين الصادقين مع الكاظمي ويقوي مواقعهم في انجاز مهماتهم؟
قلنا أن الكاظمي يحتاج الى اوسع دعم جماهيري ودعم من قوى سياسية نزيهة نظيفة يحتاج الى صوت الشارع الذي ظل نزيها صامدا رغم التضحيات الجسيمة التي قدمها ولا زال يقدمها باصرار، بل مطلوب زيادة ارتفاح هذا الصوت المحبوس داخل نفوس تواقة الى التغييرلكنها لا زالت صامتة تنتظر تعزيز الثقة.
لو إئتلفتْ(اواتفقت) نخبة من سياسيين وخبراء إداريين نزيهين معروفين موثوق بصدقهم واخلاصهم ومثلهم مستقلين من المجتمع المدني جديرون بالثقة لهم تجاربهم وترفعهم عن المكاسب وقانونيين لهم باع طويل في نوجبه نبيه ونزيه في ادارة الدولة وتوجيه الحركة المرحلية  بحقوقية تدعمها الشرائع الدولية وأيضا مع النخبة ممثل ديني سني اوشيعي او من الاديان الاخرى (المهم نخبة محترمة لها خبرة وماض مشرف وتضحيات ولا تطمع بعد التغببر بثمن تعاونها ونزيهة بعيدة عن التعصب الطائفي او القومي مهمتها استشارية ارشادية نحو التغييرالصالح دون ديون سياسية مرهقة على حساب سيادة الوطن، ووحدة افكار بعيدة عن الذاتيات من المكاسب الانية السريعة والمفروض أت تكون جهود و ثمرات اعمال وافكار النخبة موحدة لها رأي واحد) ! مثل هذه النخبة السامية إن احاطت بالكاظمي، مرة ترشد اواخرى تحذره وتظمن له الدعم الشعبي الواسع والممثل لكل الاتجاهات النزيهة، تعمل كمجلس استشاري مستقل لا ينال تعويضات او مخصصات او حصة في المسؤوليات إن حصل التغيير المبارك، مثل هؤلاء يكون لهم جماهيرهم وشعبيتهم، مثل هؤلااء تضمن مسيرة الكاضمي النجاح على أن يكون هناك صدق وثقة متبادلة بين النخبة وبين قيادة الكاضمي ! ليفكر المخلصون وليفكر الكاظمي جريئا شجاعا ويجد الجميع الملتقى لهذه الاطراف بهدوء ودون تردد، من واجب الكاظمي أن يسعى الى رفاق دربه الصعب يضمنون له الافكار والخطط الحكيمة السليمة، وكم يكون مفرحا مطمئنا نشاط اعلامي نبيه ينشط يدعو الجماهير للاتفاف حول الحركة الوطنية السليمة دون خشية من تكرار ما حصل باسم الديمقراطية، وسيكون نداء التغيير الى الاصدقاء من خارج الوطن مع العراق صاحب السيادة الحقيقية ايضا مخلصا نزيها في استثمار العلاقة حينها تكون مع عراق غني بعلاقاته وبما يتيح لكل صديق مخلص أن ينال الفائدة المزدوجة بين الاطراف التي تعزز تلك العلاقة النزيهة .
                                                               
                                                   
                                                                   سغيد شامايا
                                                                   3/9/2020             





8
المنبر الحر / متابعة مهمة
« في: 21:05 23/08/2020  »
متابعة مهمة

في 18/6/2020 نشرتُ تلبية لاستغاثة غبطة البطريرك مار لويس ساكو مسودة لدعوة عمل موحد من أجل حقوقنا القومية ودفاعا عن وجودنا في وطننا بيت نهرين، المسودة دعوة موجهة الى كل الساعين لإحقاق حقوقنا منطلقا من عدم إمكانية اية جهة ساعية منفردة لانها ستكون بحاجة الى دعم شعبي واسع في الوطن وخارجه، ليدعم هذا التحرك الموحد ويلبي المشاركة في اية تحركات مطلوبة، لذلك كان النداء الى الاحزاب اولا، ومن ثم تنسيقهم مع الجهات التي تلبي الدعوة التي تمثل منظماتنا الاجتماعية وممثلين من كنيستنا ومستقلين لهم موقعهم وافكارهم ايضا الساعية لاهدافنا، ولكن للاسف لم يتم اي نقد او تعليق او استجابة، علما انني نوهت في تلك المشاركة أنها مسودة فابلة للنقد والتعديل ، ليت القرئ يرجع اليها.
الذي دعاني اليوم الى نشرتعليقي اعلاه، طلب حزب بيت نهرين الديمقراطي الموقرالموجه الى القوى السياسية ولي ايضا  لاشاركهم باسم المنبر الديمقراطي الكلداني في محاولة قومية يقدمها حزب بيت نهرين الديمقراطي، وتلك مبادرة قومية مهمة بذات المعنى والهدف الذي اطلقته استغاثة غبطة الكردينال ساكو، وكذلك مبادرتي المنوه عنها
للدراسة التي تتطلبها المرحلة الراهنة كعمل جامع نشرته في 18/6/2020 والتي كنت قد نشرتها في 13/1/2020موجهة الى احزابنا وإلى منظماتنا الاجتماعية والى قادة كنيستنا والى كل مستقل ومفكر يروم اغناء قضيتنا القومية، وضرورة الوجود المسيحي بل وجود المكونات الصغيرة الاصلية في بلاد الرافدين، ولم اتلق الا القليل جدا متابعة او اتصالا هاتفيا، واعقبت الدراسة بإستراك تابع لها نشرته ايضا، وكان رد الفعل هذا الصمت والتجاهل المؤلم، كأنه ينبهني الى عدم جدوى من محاولتي كمشارك كونها خرجت من دائرة السياسة وإن كان رأيا يهدف الاغناء أو يتوقع معالجات مما لدى الاخرين الذي يغني او يجري تعديلا اوتصحيحا إنتظرته .
مع ذلك سأبقى شخصيا ذلك الساعي سياسيا في مجال قضيتنا والقضية الوطنية، ومن أجل وجودنا وحقوقنا وما نطمح اليه بقدر امكانياتنا المتوفرة مثمنا وشاكرا لكل مبادريتناول تلك القضايا ولكن مكررا ضرورة المشاركة والعمل لطلب يحمله جمع من مناضلينا ، ومصرا أنه ليس بمقدور حزب او احزاب اوجهة دينية او منظمة ولا منظمات اجتماعية إنجاز هذه المهة منفردة دون تجمع يدعمه الواعون من شعبنا يشارك المسعى بتوجه مشترك وخارطة طريق موحدة، ولست بحاجة الى ذكر ما سعت اليه سابقا كل جهة منها القوى السياسية، ولا أذكرَ ما جنته، والمطلوب في العمل الجماعي أن يؤجَل ما لكل جهة من افكار واجتهادات خاصة موضوعها خارج هذا الاتفاق الجمعي ، أيضا استدرأك آخر ليس بالضرورة أن ننتظر موافقة الجميع في اية جهة اومنظمة الذين نوجه لهم الدعوة ولا كل القادة فمثل هذا الانتظار يفوت فرصا دهبية، إنما ضرورة ضمان تلبية أكبرجمع عامل لنا يمثل اوسع قاعدة شعبية، متمنيا كل النجاح والتوقيق لكل عمل جامع مشترك
                                                               سعيد شامايا
                                                             22/8/2020 
 


9
تعقيب مهم لموضع مهم نشره موقع(عنكاوا  دوت كوم)
موضوعه 0ماذا كتبت الشبكة العراقية عن
المسرح السرياني
شكرا لاهتمام موقع عنكاوا في متابعات تهم تاريخنا وثقافتنا لإبراز موقع  مثقفينا كتابا  وفنانين كانوا روادا في ما قدموه من الاعمال  التي تعتبر كنز ميراثنا الوطني، الذي ينبه ويمجد المخلصين الحريصين على ميراثنا الثقافي الغالي وتقديرا لابناء الكلدان السريان الاشوريين الدؤوبين لوضع صورة العراق /صورة بيت نهرين العريقة في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها العراق وشعبه المظلوم خصوصا الاصليين المتحدثين بالسريانية ولتكن مثل هذه الموضوعات أحد النداءات والصرخات لتوعية شعبنا العراقي، وجاء موضوع ما كتبته الشبكة العراقية مشكورة عن المسرح السرياني، ولاني كنت دوما في لجة المضوع الثقافي فبادرت بكتابة هذا التعقيب .
ما جاء في الموضوع مثير ومهم وهو اقل ما قيل في تقييم ما ذكر، تشكر عليه الشبكة العراقية، كنا نتمنى لو كانت متابعتها اوسع لانها اهملت،او ربما لم تتوفر لها الفرصة لشمول جهات ومواقع اخرى قدمت الكثير الذي يعزز ما ذهبت اليه الشبكة .
فرقة شيرا المسرحية للناطقين بالسريانية التي أُجيزت رسميا في 1993 قدمت العشرات من المسرحيات باللغة السريانية المحكية وباللغة العربية/ مسرحيات تاريخية واجتماعية معززة بالقيم الاجتماعية والموروث الشعبي الذي ينور اجيالنا الصاعدة ويضعهم في المسيرة البناءة التي يحتجها وطننا، عرضت مسرحياتها في المسرح الوطني وعلى مسرح الرشيد واتخذت مسرح بغداد مقرا ودارا لعرض مسرحياتها لسنتين متواصلتين، عرضت نشاطاتها في الاندية والكنائس وخارج بغداد في اربيل /عنكاوا /القوش / بغد يدا/كرمليس /دهوك/برطلة وفي امريكا ديترويت كما أنتجت فلم العودة السينمائي تأليف سعيد شامايا واخراج زهير عبدالمسيح عبدوكا، وكانت حريصة في استثمار المناسبات التاريخية والوطنية، ولم يتوقف نشاطها في حدود المسرح للكبار بل أيضا للصغار واليافعين وكانت لها مشاركة مشرفة في اول مهرجا سينما الاطفال، شارك في الجائزة وتخطاه الى الاحتفالات بالمناسبات القومية والوطنية، أماسي شعرية ومحاضرات، كما عقدت ندوات حول المسرح ودورات اعلامية وكان هدفها أن تتحول الى جمعية ثقافية للادب والفن، لكن الظروف الصعبة التي مرت بوطننا وعدم الاستقرار أجبر اكثر اعضائها للهجرة أ و العودة الى بلداتنا القوش وعنكاوا وكرمليس وغيرها.
في عنكاوا بعد أن غادرت بغداد، استعادت النخبة الثقافية نشاطاتها لتمتد الى بلداتنا لكنها سعت دؤوبة أن يكون نشاطها أشمل واوسع حين توفرت الفرص منها المادية فبادرت الى تأسيس مركز كلكامش للثقافة مجازا من دائرة المؤسسات الغير حكومية في بغداد وعمل  متعاونا مع اعضاء شيرا في القوش وقدمت نشاطات اهمها في المسرح ونشاطات الاطفال، فعاد النشاط الثقافي الى اكثر بلداتنا/عنكاوا والقوش وبرطلا وكرمليس وتلسقف ودهوك وشقلاوا، وكان اهم نشاطاتها مشاركتنا احتفالاات بغداد عاصمة الثقافة، شارك فيها 23 طفلا ويافعا و12 شابا ليومين متتاليين في بغداد قُدم فيهما، في اليوم الاول نشاط ثقافي ومسرحية للشباب وفي اليوم الثاني نشاط اطفال الثقافي ومسرحية، كما اشترك رئيس المركز سعيد شامايا بالمؤتمر وقدم دراسته عن اهمية النشاط الوطني الثقافي لابناء الكلدان السريان الاشوريين ونال مركزكلكامش جائزة من وزارة الثقافة وهدية (100)كتاب ثقافي، وفاتني أن اذكر أن كلكامش حصلت على امتياز اصدار مجلة ثقافية شهرية باسم(صوت الشباب)صدر منها 21 عددا،ايضا توقف بسبب العجز المادي، علما ان مناسبات وطنية وقومية عديدة قدم المركز مسرحيات ونشاطات يدعم متواضع من المشجعين وتضحيات شباب مركز كلكامش ،         سعيد شامايا  13/8/2020
                                                       رئيس مركز كلكامش للثقافة






10
يا قوم ملت  اقلامكم
    تدور حول قضيتكم !!! بانتظار دخولها الى لبها
هذه دعوة الى المنصرفين عن الهدف المباشر لقضيتنا القومية الى ساحات اخرى بعيدة منهكة بمواضيع يعتبرونها قضيتنا القومية تعبر عن رأي او رغبة ذاتية اورأي او معالجة  خاصة داعية الى....اى الى ماذا؟ عودوا يا إخوة وجندوا اقلامكم لتدخل مباشرة الى القضية القومية المرتجاة التي تعالج بصعوبة بقاء اهلكم في بيتهم وعلى ارضهم .
لو استعرضنا ما قدمته المواقع الاعلامية(ما يخص قضيتنا) واهمها عنكاوا كوم المجيدة لوجدناها مثقلة بالمواضيع التى طرحت خلال الاسبوع المنصرم والذي نحن فيه مواضيع وجدالات بصفحات تنهك القارئ، مواضيع تدور حول(نعم حول) قضيتنا لا فيها، صفحات كسابقاتها قبل اشهر وسنين كل يذكر ما قدمه من رسائل ونقد وذم او علاج خاص، فقط حول القضية واكثرها حول شخص ما اومجموعة لهم رأي ما،  أما إن يطُرح  رأي قد يفتح بابا او حتى شباكا ليطل من خلاله ابن شعبنا ليلمَ بما يدله الى واقعه لينير دربه كيف السبيل الى جوهر قضيتنا متجاوزا الاخطاء والمصاعب التي مورست والسبيل الى الاصوب .
( بصراحة) ما كان رد فعل النداء الذي وجهه غبطة البطريرك بمستوى الاخلاص والوعي القومي للبعض الذي استغله فرصة بعيدة عن موضوعه وعن موقعه من القضية القومية او الثقافية،فعاد ينشر عن الجزئيات والمعوقات وعن جهود اصلاحية خاصة وكأنها المفتاح للقضية أواسلوب اصلاحها غير مبال إن الفرص تمر لا تنتظرو الظروف العامة المواتية  ترحل .
 ايضا بصراحة لا قدرة
• لحزب مهما كانت شعبيته واخلاصه أن يحقق الاهداف المرجوة في قضيتنا منفردا، ولا مجموعة احزاب نظيفة مخلصة كما تريدونها كتاباتكم.
• لا نستطيع اية كنيسة مهما كان وسع وتعدد ابريشياتها وإيمان اتباعها وطاعة شبابها أن تنجز ما اشرنا إليه منفردة، ونداء غبطته دعوة واشارة واضحة لذلك .
• وهكذا بالنسبة لمنظماتنا الاجتماعية عاجزة، مهما كان رصيدها من الخدمات والانجازات في الظروف الصعبة لخدمة المغبونين والمعوزين في الظروف التي مرت قاهرة .
• علام نكرر يكفي ان نشير ايضا الى مثقفينا أصحاب الاقلام من توخينا خيرا بمساهماتهم دوما خصوصا في المحن الصعبة، فاقلامهم اليوم بالنسبة لقضيتنا لا تجدي نفعا إن لم تتعاون مع النخب المخلصة المذكورة أعلاه متعاطفة بوحدة الرأي والعمل المشترك في قضيتنا ، وهكذا بالنسبة للغيارى الذين تشغلهم القضية وإن كانوا حريصين على استقلاليتهم فمشاركتهم الايجابية مع الجمع المتآلف هو ضرورة وعون مجيد ،
لتكن صرخة غبطة ابينا البطيرك، كدعوة اي انسان مخلص، ولوانصفناه لوجدناه ما غاب يوما عن قضيتنا صائبا كان تحركه او لا بوجهة نظر البعض، المهم هي دعوة يجب أن تُحترم لانها تفتح طريقا صائبا، وكانت استجابتي(سعيد شامايا) لصرخته بمسودة دراسة متواضعة لدخول ساحة قضيتنا مباشرة وليس الدوران حولها ولم تكن تقييما او تملقا لغبطته لانني قدمتها  لاخوتي المذكورين اعلاه قبل أشهر، جاءت من منطلق جهودنا وعجزنا ولم أجد للاسف من قرأها من اصحاب الاقلام الطويلة عبر القارات سوى الصديق الطيب بيداويد، ربما لم يُلاحظوا انني لا استسيغ المداخلات المطولة لمصاعبي في الكتابة  .
عذرا ايها الاخوة لاشغالكم بكلمتي هذه كمذكرة لدعوتكم الى مشاركة نحتاجها لتنوير شعبنا ولدعم الجهود المبذلولة لخلق كادر فعال(أسميته جبهة أومرجعية جامعة) يمثل شعبنا من اجل حقوقنا الصعبة في مثل ظروف وطننا التي لا يفلح معها إلا شعب شجاع يقظ مثابر مصر من أجل حقوقه تقوده نخبة من ابنائه جامعة كما اوردت في المسودة المتواضعة ليتكم عدتم وقرأتموها ونقدتموها أو اجريتم اي تصحيح او اغناء كما جاء في مقدمتها ولكم مع عتابي اسمى التقدير  .   
                                                                             سعيد شامايا
                                                                            16/6/2020





11
مفارقة مخيفة  ولكن طريفة
( 7 )
طالت فترة اختفائي هاربا من ملاحقات الامن( من1978_1989 )منتقلا من موقع الى آخربعيدا عن البيت محملا زوجتي الصابرة المسؤولية بشجاعة، كثيرا ما حصلت أمور تطلبت حضوري، وكان جاري الطيب ينبه العائلة دوما أنه باستطاعة أبي غسان حضور الدار من الباب الخلفي في حديقتهم المجاورة لحديقتنا الخلفية، ايضا ممكن المغادرة في الحالات الجرجة، وفاجأتهم يوما وسط فرح الحاضرين من اهلي. في صباح يوم 18/7/1988صوت الجرس وخرج ابني ثائر المتمتع باحازة كجندي في قادسية صدام  قاصدا باب الحديقة ليفتح للطارق ثم عاد ليجيب امه السائلة: تعرفينهم السفلة  وسكت، خمنتُ أنهم غادروا ونزلت من صومعتي على كتفي العاري منشفتي، وأنا في الدرج رأيت شخصين يدخلان المطبخ(دوما كنا نغلق الباب الرئيسي)وفكرت سريعا وقررت أن استمر نازلا غير مرتبكا وتقابلنا في مدخل الهول ليخاطبني الشاب الانيق: صباح الخير عمو،أجبته برقة :أهلا ابني تفضل ، وأشرت نحو باب الهول ثم دخلت الحمام ليأتي ثائر بيده سكينا كبيرا هامسا هيا لاخرجك من الباب الخلفي، قلت له بهدوء لا ترتبك وتثيرهم، وكانت أمه تجالسهم وهم يعتذرون لهذا الازعاج، وسأل: الشاب: عن الرجل العجوز، فقالت هو الشقيق الاكبرلزوجي، قال: ممكن نوصيه ليقنع أخاه،  قالت:  سَمعه ضعيف، ولا يتدخل فهو من رجال الكنيسة، قال: مع ذلك نؤكد لك على الذي يمكن معالجته كمساعدة وهو أمر بسط وسهل، أن يسلم زوجك سعيد نفسه وهو معفو من أية تهمة، وبمقدوره إن كتب في الجريدة ولو باسم مستعار ينال مكافئات مجزية تساعدكم، نحن نعرف أنه في روسيا وباستطاعتنا أن نجلبه في صندوق مقفل، ولكن  حرامات واولاده  يقاتلون في قادسية صدام.
أجابت بكل هدوء ليتنا نصله او نتصل به لينهي عذاباتنا ولكن ما حيلتي وأنا لا املك وسيلة للاتصال به. وكرر الرجل اعتذاره مغادرا وصاحبه .
جاء ثائر وهو لازال يلهث منفعلا كيف نزلت وقابلتهم ؟ قلت له لانني كنت واثقا أنهم لا يعرفونني، قال :كيف عرفت؟
قلت: لانك دعوتهم ووجدوني نازلا، طبعا خمنوا أن الشخص النازل غير سعيد وإلا لاجتهد ابنه يعني أنت يا ثائر لاختفائى او هربي . وعبرت المفارقة لتصير اقصوصة طريفة يتندر فيها ألأهل .
                                                             سعيد شامايا    21/5/1988
 


12
استجابة لدعوة غبطة البطريرك لويس روفئيل ساكو الموقر
من اجل مستفبل شعبنا
أقدم دراسة مهمة تتطلبها المرحلة الراهنة
سبق وأن نشرتها في مجال قوانا العاملة في الداخل 13 كانون الثاني  2020يوم وجدت قوانا العاملة في مجال حقوقنا قد تراخت جهودها وتشتت مكوناتها ليس فقط السياسية، وكأنه اليأس يلبسها، يقابلها نفد لاذع وانشغال اقلامنا بالنيل من المكونات العاملة في الوطن واصفة بعدم كفاءتها وإخلاصها، ماضين بإهمالهم الانتباه الى واقعنا والى الفرص التي راحت تفوتنا، فنشرت الدراسة المتواضعة (حاجتنا الى تجمع واسع ليكن جبهة شعبية)   يمثلها الغيورون من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، يضم السياسيين بتجمعهم ومنظمات المجتمع المدني التي لها دور في مجال قضيتنا  وممثلي كنيستنا ومثقفينا ومستقلينا .
لقد اضفت جملا ومقاطع ملائمة للتغيرات التي حصلت في اوضاع الوطن وما يناسب الوضع الراهن، ليت من تشغلهم القضايا الجانبية أينما كانوا يتجاوزونها ليكون الجميع حشدا وطنيا انسانيا يهم مستقبل شعبنا في الوطن  ومستقبل من يتآلف معنا ممن يسموننا الاقليات المظلومة ،
            مقدمة
في وضع العراق والاقليم المتازم و اوضاع الشعب هي الاخرى سيئة خصوصا في ظل سلطة تمارس اسلوب المحاصصة الطائفية والقومية تقودها احزاب غير كفوءة همها مصالحها الذاتية مستهينة بالمصلحة الوطنية العامة ومستقبل الشعب وسيادته وبتاثير دول الجوار والقوى الكبرى وتدخلاتها غير النزيهة في شؤوننا الوطنية،  وبتبديد ثرواته وهذا الواقع السيئ يزحف الى واقع شعبنا الكلداني السرياني الاشوري مهددا وجودنا في وطننا وعدم الاصغاء الى استغاثتنا وتلبية مطالبنا،  عليه المطلوب من غيارى شعبنا في كافة المجالات النضالية السياسية والاجتماعية والكنسية والثقافية،  من اجل حقوقنا التي تصون وجودنا في الوطن احرار نتمتع بامننا وسيادتنا ، وسعيا وراء النهج الملائم لواقعنا ولامكانياتنا، أن تحاول جهات غيورة ساعية من اجل نيل حقوقنا وتحقيق اهدافنا، لكن الظاهريؤكد عدم نجاحها في مثل واقعنا العراقي، اننا بحاجة الى جمع مخلص يقر وحدة ألرأي والعمل المشترك مؤجلا الاهداف الذاتية لمراجعة وتنسيق قوانا الساعية في هذا المجال لرسم خارطة طريق ملائم يفيدنا فاعلا في الفرصة الانية الملائمة، تُشجعنا مبادرة الرئيس الكاظمي وزيارته لبلداتنا ووعوده الايجابية، لنلتثي مستفيدين من تجاربنا السلبية والايجابية والتوجه نحو خلق مكون نضالي بمظهر جبهة واسعة او مرجعية شعبية ترضي كافة الاطراف المخلصة وتجندها في تحمل المسؤولية كل حسب اختصاصه وتنقذنا من المشاحنات القلمية من قبل ابنائنا قبل الغرباء، وعدم الثقة بمن يتحمل المسؤولية في مجال العمل داخل صفوفنا   وفي علاقاتنا مع الاخرين . من اجل هذا حاولت مع اخوتي في تجمنا السياسي طرح فكرتي لكنها لم تثرهم، واليوم اضيف استجابة لغبطة قائد كنيستنا، لجات الى هذه الدراسة المتواضعة لواقعنا ولمتطلبات العمل كرأي شخصي اعرضه الى كل الجهات، ليت نجاحها يزحف الى من هم حولنا، من الايزديين او من يسموننا الاقليات، الى الجهات التي اتوسم عندها الاصغاء والحوار الايجابي .
الهدف المطلوب
الوضع المزري في العراق يتطلب حلولا مهمة تصل التغيير الملائم يعالجه بالنسبة لنا مُطالب مقدام من نوع المتظاهرين الصامدين،  وهذا امرعظيم يحتاجه الوطن يتحمل مسؤوليته الشعب وابناؤه المخلصون النزيهون الشجعان(وليس فقط من ينخاهم غبطة البطريرك رغم المصاعب التي تزرعها الاحزاب السياسية المهيمنة التي تغلق كل المنافذ التي  تُصلح الوضع وتعالج االمشاكل حرصا على مواقعها ومصالحها الخاصة، وقضيتنا  (شعبنا الكلداني السرياني الاشوري هي جزء من قضية شعب العراق ومخلصيها )مع اولك المخلصين الوطنيين الذين عندهم الرجاء في معالجة كل مشاكل الوطن بانتفاضتهم الثورية السلمية. وهدفنا في قضيتنا ايضا يحتاج الى قوى مناضلة تتمتع بتأييد شعبنا بوسع تمثيلها معززة بدوافع الساعين المثابرين في مقدمتهم الاحزاب السياسية متوافقة مع منظمات المجتمع المدني وممثلين لقادة كنيستنا والمثقفين  .
وتحقيق الهدف المطلوب يتم بمبادرة شجاعة تجمع المخلصين والمستعدين لتحمل المسؤولية يبادر بها السياسيون داعين منظمات المجتمع المدني وممثلين لقادة كنيستنا والمنظمات الثقافية والمستقلين الذين سعوا في مجال قضيتنا القومية، الى اجتماع موسع كما اشار غبطته اي مشاركة كل جهد من قبل الساعين بمختلف مكوناتهم سياسية ومدنية وثقافية في نهج مشترك وبمطالب موحدة،  قد يعترض بعض من تجمعنا السياسي او المدني او الديني مبدين عراقل كقولهم (من يوحد قادة طوائفنا الدينية ومن سيضمن وحدة راي منظمات المجتمع المدني  بينما لم تتلاقى احزابنا بعد و أن كانت متألفة في تجمعها)لم تُعط لي أية فرصة سابقا لتوضيح ماذا ستكون مهمات كل مكون من خلال اختصاصاته وليس القفز على مهمات الاخر ليكون بديلا عنه، ومطلوب أن ترد فقرة ضمن هذا التوجه توضح هذا النهج بالتفصيل) طبعا ستسبق الاجتماع المنشود الواسع، المطلوب لقاءات ومشاورات تمهد للاجتماع ويكون الافضل لو يتحول الى مؤتمر عام .

         كيف تتوافق االمهمات باختلاف المنظمات
لقد كانت هذه النقطة مثار القلق لدى بعض قادة تجمعنا السياسي رافضين أن تختلط الاعمال أو بصراحة أن يمارس كل من الاخوة في جبهتنا المرجوة مهمات الاخرين متى ما شاؤوا أي ان تبادر مثلا منظمة ثقافية تعنى بالمسرح لقاءا اواجتماعا سياسيا يقرر امورا مهمة لم يكن ملما بها أو لم يكن مخططا لها، او تبادر منظمة مجتمع مدني مهمتها رعاية المهجرين و توفر فرصا افضل لمعيشتهم، فتتوجه دون علم الجبهة وتعقد اجتماعا او اتفاقا سياسيا، قلت:هذه امور تتناولها الاجتماعات الاولية لتحدد المهمات والواجبات حسب الاختصاصات، ليعلم كل تنظيم مهماته وواجباته دون ارتباك، مع ذلك ممكن ان تتم مشاورات ومقترحات  نافعة تُقدم فيما بينها ما دامت هناك غرفة جبهوية تضم كل المنظمات، ليس غريبا ان يقدم اي تنظيم خارج الساحة السياسية مشروعا او مقترحا يعزز موقع ساحتنا السياسية، وهكذا بالنسبة لمنظمات اخرى مدعوة أن تقدم ما يعزز العمل الجماعي خارج اختصاصها .
قد يتبادر الى ذهن البعض أن الاحزاب السياسية سيكون لها الموقع المميز وستحظى بالمكاسب التي قد تستأثر بها الاحزاب لصالح اعضائها او يتم توزيعها فيما بينهم !!! تلك محاصصة مقيتة طالما عانينا منها، وأن لا ننسى (اننا تعهدنا لنعمل متجاوزين الذاتية)حقا تطالب أحزابنا بمستحقات شعبنا بالمشاركة بالمناصب والمسؤوليات العامة، وهو حق قومي مطلوب ان نكون ممثلين في كل مؤسسات الدولة !! وهذا حق وطني لا نغفل عنه لكن ذلك لا يتم او يطبق في غياب اعضاء الجبهة التي ستصبح مرجعية لشعبنا، والمشاركة في تنيفذ الخطوات، مفيد ولن يكون مضعف إن شارك قائد ديني الوفد المعالج لامرما، او أن تنفذ مسرحية باسمى لغة سياسية رغم أن النتيجة لمن يطالب بها هم السياسيون، وبوجود التجمع المستجد سيتم اختيار تلك المناصب والمسؤوليات حسب الكفاءة والاختصاص، فالمناصب السياسية يشغلها سياسيون محنكون،أما التكنوقراط يشغلها الاختصاصيون الذين يقدمون اعمالهم بكفاءة ولا تستاثر به منظمة دون اخرى بل يتم اختيار الافضل حتى إن لم يكن عضوا من لجان الجبهة .
       
       مـن يمثلنــا ؟ وما موقعه لدى شعبنا
في هذا الظرف الصعب الذي يمر به الوطن دونما حاجة لذكرها، ومايحيط بشعبنا الكلداني السرياني الاشوري من مخاطر تهدد وجوده في الوطن بعد ان انهكتنا الهجرة، يكون شعبنا بامس الحاجة الى هيئة جامعة متنوعة تتمتع بتأييد ابناء شعبنا بكافة أسمائهم  و مكوناتهم، فوجود هذا التجمع، خصوصا ونحن نعاني من الارتباك والتنوع وعدم الانسجام بين المنظمات التي اخذت على عاتقها مسؤولية التحرك في مجالات ونشاطات تعنى بقضايانا المصيرية خصوصا السياسية، اكرربحاجة الى مكون متوافق واسع جامع  ( ويطيب لي ان اسميه جبهة شعبية) ستبعدنا عن مآخذ ومشاكل ومعوقات يعاني منها العاملون في مجال المطالبة بحقوقنا وفي مجال توفير الفرص والظروف الملائمة لصمود شعبنا امام الممارسات التي تقف بوجه طموحاتنا، ظلت الاقلام والاصوات تنتقد منظماتنا خصوصا السياسية، واجتهدت الاحزاب السياسية أن تتقارب وتتوافق لتحظى بقبول المهتمين بشأننا السياسي فكان قيام التجمع كخطوة مهمة رغم المصاعب وتجاوز الاشكالات التي تبرز بين وقت وآخر، لكن اوضاع الوطن والقيادة السياسية له ساءت بحيث لم تتوفر الفرص امام التجمع أن يحقق بعض المنجزات لينال ـتأييد وقبول المتابعين لاوضاع الوطن، وظلت الأقلام الناقدة للعاملين متجاهلة وضع شعبنا وإمكانياتنا المتواضعة والاهم مع من تتعامل قوانا مع احزاب في السلطة تنكرت لاهلها ولمن انتخبها ومارست السوء والفساد فكيف تجد قوانا لديها اذنا صاغية ، هذا دون ان ننكرضعفنا و اخطاءنا ومشاكلنا، والاستمرار على تدهور الاوضاع قد يؤدي الى ضياع حقوقنا وضياع الفرص لاثبات وجودنا في الوطن، لذا بات ضروري المعالجة المطلوبة التي تعالج المآخذ التي نشعربها حقيقة في واقع مؤسساتنا، خصوصا الاحزاب التي تعترض نشاطاتها مصاعب مع القيادات السياسية واحزاب السلطة لكنها تحاول أن تعالج الاوضاع معتمدة على علاقاتها مع الاخرين دون جدوى، إذن أين الحل ؟الحل عند شعبنا موحدا داعما نشاط الجبهة الجديدة، نعم لن يحصل عمل ثوري ناجع دون وجود قاعدة شعبية واسعة غنية بالمثقفين والنشطين من كتاب واعلاميين ومستقلين بارزين بماضيهم،  فمبادرة التغيير الكبير الشامل في مجال القوى الفاعلة يتطلب الحذر من التشتت والانقسام وتجاهل وجود استراتيج يوحدها في مجال نشاطاتها ويحدد توجهها مع التزام كل منظمة باستقلاليتها ونهجها الخاص لكنها تبقى ضمن عائلة القضية القومية ولتكن الجبهة الشعبية التي وجودها يقنع المخلصين الذين يباركون هذه الخطوة، اكتب هذا بعد ان اتصلت ببعض الاخوة الواعين والمخلصين من خارج التنظيمات العاملة لقضيتنا والمؤيدين لجمع كلمتنا وجهودنا،  ومنهم  كنيستنا فاستحسن الكل اي خطوة جامعة تعززمنظماتنا العاملة، وكان قولا مباركا ومشجعا حين سمعت قداسة ابينا البطيرك ساكووهو يَعد : ان الكنيسة ستبارك خطوتكم إن حظيتم باتفاق في وضع تجمع يجمع على الهدف الموحد لجهود شعبنا وعلى نهج مشترك يوحد خطواتنا حينها ستبارككم الكنيسة واثقة ان مسعاكم صالح ونزيه وشجاع( واضاف مؤكدا : دون ان نتدخل في مسعاكم لانكم تكونون قد كسبتم ثقة شعبكم)!! والكل يعلم ان شعبية الكنيسة بشبابها لا يمكن الاستغناء عنها، لنبادر ولنسمع ابناء شعبنا يباركوننا : اهلا بتجمعنا المرتجى، خصوصا اذا كان اعضاء جبهتنا مرموقين معروفين بماضيهم وتضحياتهم، هذ التمثيل الواسع والممثل لكل نشاطات الحياة سيكون كفوءا وملما في كافة المجالات ويغني ويعزز موقع احزابنا السياسية، هذا الموقع الذي يحتاج الى دعم شعبي واسع، يمثله بصورة عامة المتقدمون باختيارهم لتحمل مسؤولياتهم سيخلق الثقة بهم لدى الابعدين من ابنائنا اصحاب الاقلام التي دأبت دوما ممارسة النقد السلبي، اي سيتغير رأيها ، وهكذا بالنسبة لمن هم خارج مكوننا المسيحي لدى المخلصين وحتى لدي السيئين الذين سيحسبون لموقعنا الف حساب، كفانا ان يكون موقع جبهتنا مرموقا ما دام يحظى بدعم وتأييد وثقة شعبنا، ولن نهمل جهود اعلاميينا المخلصين الذين سيشاركوننا في كل خطوة ما دمنا واثقين من مسعانا المشترك . 

           المكاسب العملية المرجوة من وسع تجمعنا(جبهتنا )
1_الحصول على معين غني بافكار واختصاصات متنوعة تغني جهود العاملين في قضيبنا
2_ وسع القاعدة يضمن وسع تمثيل مهم لجبهتنا من شعبنا
3_تنوع المنظمات المؤتلفة في تجمعنا يوزع مهمة رعاية الاختصاصات  المتنوعة لينجزجهودا واعمال 
     مطلوبة في  آن واحد كل باخصاصه لتنصب في المصب الموحد
4_كسب قاعدة واسعة في الوطن وفي المهجر تضم المؤيدين المتعاونين .
5_القاعدة الشعبية تكون عاملا لاشتراك شباب كنيستنا على حسن اداء التجمع الواسع .
6_ المنظمة الشعبية الواسعة بتنوع مهماتها تخلق لدي القوى السياسية المخلصة في الوطن
     موقعا وثقة خلال النشاطات الوطنية، كما تخلق ذات الموقع لدى السلطة واحزابها .
7_ سيكون بالامكان استثامار كل الفرص بتنوعها خارج الساحة السياسية، فيكون   
       لمكوننا الجامع حضور دائم في اكثر النشاطات
8_ ستتوفر فرص تشكيل لجان تابعة في الخارج تؤدي مهمتها القومية لدى حكومات الدول
     المؤثرة عالميا، كما توفر فرص سهولة انجاز المهمات دون حاجة لمغادرة بعضنا  الوطن .
9_وسع هذا التشكيل سيوفر وسع الاختصاصات القانونية و الاعلامية منها الفضائيات المتعاونة
10-ثقة شبنا بجبهتنا هذه توفر تبادل الطاعة في انجاز قضايا نضالية لها دورها في فرض وجودها وواقعها في الوطن .

محذورات تحصل في غياب الاخلاص والنزاهة
بعد تحقيق اختيار التجمع المطلوب،  من خلال العمل الاختصاصي والجمعي كمكون تقوده قيادة مشتركة واعية، قد تبرز بعض المنظمات بنشاطاتها اواُخرى تقدم منجزات تنال تقدير الشعب، وهكذا يالنسبة للعاملين المستقلين المتفوقين في نجاحاتهم، هذه الفوارق قد تُحدث خللا اوارتباكا غيرة او غرورا، او قد تغري المتمكن الناجح في موقعه من الاخلاء بالامانة العامة او يغريه الفساد الذي دمر العراق فيميل الى الذاتية، هذا بالنسبة الى الاشخاص فقد يزحف الامر بالنسبة الى الكتل او المنظمات،  رغم ثقتنا بترفع من يصل الى تجمعنا الواسع هذا، لكن الانسان معرض لها، عليه يمكن تجاوز هذا القلق  بوضع بعض الضوابط التي تحدد المسار الهادف النزيه والتعامل معها بعيدا عن الذاتية والمصلحة الخاصة ، ممكن ان يبادر التجمع بمحاضرات ودراسات تعزز سلوك الاعضاء ودورهم النزيه .
       طموحـات
ممكن أن يتحول الاجتماع الموسع لهذا البناء الى مؤتمر موسع يعالج المحاورالمطروحة ويخرج بنتيجة اضمن نهجا واكثر غنى وتاييدا شعبيا ، إن وجدت اللجنة التحضيرية للاجتماع الموسع امكانية اقامته مؤتمرا تجتهد ان يكون الاعداد اكثر شمولا في الحضور وفي المحاور والدراسات المقدمة فتكون فرصة وطنية وقومية ينجزها شعبنا لتكون له المكانة والموقع الذي يرفع من موقعنا في الوطن ولدى من هم خارجه .
       المهمـات الاولى
• التأكيد على نيل موافقة وتاييد المنظمات التي ستحضر الاجتماع بعد الاطلاع على اسلوب المشاركة واستلام مقترحاتها حول منهاج ومحاور الاجتماع
• تشكيل لجنة تحضيرية جامعة لاعداد المحاورالمطلوبة.
• أن يبادر تجمع احزابنا ويوجه الدعوات المطلوبة الى المشخصين لمشاركتهم
• اعداد المحاور وكل متطلبات وحاجات الاجتماع من موعد ومكان الاجتمع والمحاور والدراسات إن وجدت
• أن يُعطى للمؤتمرفسحة لعرض الاراء والتقييم والنقد تجمعها وتنسقها نخبة من الكفوئين  فكريا منتقين ما يلائم الاستراتيج المطلوب من كل النواحي التي سعت اليها الدراسة . 
• ان يختتم المؤتمر اعماله بانتخاب لجنة موسعة تمثل منظماتنا ، ومن ثم لجنة تنفيذية مختصرة تراقب وتدير المهمات مابين الاجتماعين ،
• اختيار لجنة مختصة تتناول زبدة ما تم اختياره ولها الكفاءة في القضايا القانونية من اجل وضع وكتابة
1_ النظام الداخلي لتجمعنا الواسع يتضمن كل النقاط التي تحدد اسلوب العمل والمعالجات المطلوب   (ممكن ان نستخلص منها محاور المؤتمر)
2_ وحدة الهدف والمطلب الذي يتطلع اليه شعبنا ليكون اساس النهج المشترك .
وضع خارطة طريق واسلوب العمل المستقل والمشترك
3_تحديد مطالبنا وتسلسلها حسب الاهمبة والممكنة خلال المساعي لنيلها وان يكون هناك التزام يالتمسك بها
4_ الاجتهاد في تكوين لجنة اعلام شاملة كفوءة ممكن أن يكون لها فروع في الوطن وخارجه مع الاستفادة من الوسائل الاعلامية المتوفرة اليوم 
5_أن تكون لنا علاقات وطني تضمن طموحات الونيين لانقاذ العراق من مشاكلة الى بنائه
6__ أن يعد التجمع السياسي التقرير السياسي الملائم للمرحلة ولوضعنا ولاهدافنا، كما
     تقدم المنظمات المدنية والمهنية تقاريرها لتوضح اهدافها ومناهجها والتزاماتها الملائمة لطموحات شعبنا والمفيدة في معركتنا النضالية هكذا نكون قد اعددنا الجهة المناسبة لتحمل المسؤولية من كل نواحيها .


استدراك مهم
• قد يتساءل الكثيرون عن مصدر الكلف التي يتطلبها تنفيذ الدراسة
يجب أن لا تكون المادة عائقا أمام مهمة تسعى من أجل مصيرنا في الوطن

من نرشح و نتوقع دعوتهم للاجتماع الموسع
بعد لقاءات فردية او جماعية مع المكون التنظيمي لكل منظمة وقبول فكرة العمل المشترك كما ورد في الدراسة، يتم دعوة المنظمات ومن ثم تحديد المستقلين من الاسماء المرشحة، ويفضل حضور ممثل او شخصين لكل تنظيم، وهذا الحضور يكون تمهيدا عاما لطرح الفكرة  بعد ذلك ممكن أن تنسحب من المشاركة العملية او دمج بعضها ليمثلها عضو مشارك ، من الكتل المشخصة .
1- الموافقون من تجمعنا السياسي للدراسة ويقترح أن يقوموا بمهمة الدعوة والاعداد لها
2- ممثلون لطوائف كنيستنا المباركة
2_منظمات المجتمع المدني
3_المنظمات الثقافية باجناسها الادباء والكتاب والفنانين
4_المنظمات النسائية
5_ممثلين عن الجمعيات الخيرية
6_ممثلتان لاتحاد النساء
7_ممثلين عن الاندية
8- ممثلين عن الشباب والرياضة
9_اتحاد الاندية
10_جمعيات خيرية
11_قناة عشتار الفضائية(إن كانت عاملة )
12_قناة سورويو الفضائية  وأخرى إن التأمت ونهجنا واهدافنا
ممكن ان تتقدم جهات مخلصة للاشتراك في الاجتماع
يتم الترحيب بمقترحات واراء الواردة من ابنائنا في خارج الوطن ونسعى أن يكون لهم حضور مهم ساعين الى مؤتمرعام ممثلا صادقا لشعبنا ومرحبا بمن يمثل الاقليات المؤتلفة معنا وبالاصدقاء السائرين في درب النضال وصموده .
كتبت الدراسة على ضوء النشاطات والمبادرات والعديد من المقالات نشرت في بعض مواقعنا الاعلامية، انشرها الان صدى لتواصل كتابنا الاجلاء ليكون شعبنا في المستوى المطلوب والقائم في الوطن لا أن تفوتنا الفرصة ونحن مونغمرين في العتاب والنقد ،،،.ومن الضروري نقد وتقييم او اية اضافة او تصحيح لهذه المشاركة من قبل خبرائنا القانونيين مقياسا للاهمية المطلوبة في هذا العمل العظيم .

مع تقدير                                         سعيد شـامـايـا
                                         (13/1/2020 ) (18/6/2020 )



13
مفـارقـة طريفـة ومخيفة
( 6)
تصاعدت ملامح دكتاتورية حزب البعث بعد1975تجاه القوى السياسية خصوصا تجاه الشيوعيين والتركيز على اشاعة مفهوم الحزب القائد كما تنامى دور صدام اعلاميا وتنفيذيا وهو يستعد لخوض تجارب مهمة مطلوب أن تكون خالية من أي صوت معارض وظهور العراق موحدا كأقوى دولة عربية مهمتها الدفاع عن الحقوق القومية، وكانت الخطوة المهمة استلام صدام الرئاسة وإبعاد احمد حسن البكر ومن ثم الاستعداد للتجربة الكبرى خوض حرب ايران .
في 1978أُعتقل ابني غسان (ضمن حملة اعتقالات) طالب في السادس ثانوي بتهمة توزيع مناشير حزبية، كان الخبر صدمة لوالدته خصوصا وهو يعاني من التهابات وعليه أن يتناول الادوية التي وصفها له الطبيب في اوقات معينة، بدوري أيضا كنت قلقا رغم التزامي باوقات معينة لتدريس الطلااب الطموحين في نيل درجات عالية، ظهر هذا حين نبهت طالبتي ضحى ان محاضرة المساء مؤجلة لكن امها الطيبة استفسرت عن السبب اعلمتها أنني اتحرك لانقاذ ولدي، طمأنتني المرأة الطيبة أن ابا لؤي والد احد طلابك صديق مدير الامن العام وسأخابره ليعالج قضية ابنك، بالفعل عادت بعد ثليل لتقول أن ابا لؤي طلب منك أن تزوره في الثامنة من صباح الغد ومعك الدواء لابنك، في الثامنة صباحا كنت واقفا لاطرق الباب لاحظتني ام لؤي ودعتني مرحبة :أبو لؤي بانتظارك،وكان الرجل الطيب مرتديا بزته العسكرية الرسمية كعميد في الجيش تزين صدره بعض النياشين وقادني الى سيارته العسكرية في امقدمتها جندي وحارس وكنت الى جانبه، توجهت السياة الى مديرية الامن العامة كما اخبر السائق، وما أن اقتربنا سألته برجاء: الى أين ؟ قال كما طلبت إلى المدير لنعالج مشكلة أبنك . اشتد قلقي وفي داخلي صوت يهمس (هنيئا لك تدخل مديرية الامن العامة وانت سعيد شامايا المختفي، ومطلوب امين مخازن دار الرواد والملاحق من قبل الامن) قلت هل من الضرورة ان ارافقك ؟ ضحك وهو يربت على كتفي:اعرفكم، الشيوعيون دوما قلقون في التقرب من الامن، المقروض بالامن يا استاذ دائرة وطنية ترعى الناس وتصون أمنهم، لكنها في دولنا هي خصم عنيد للسياسيين المعارضين لانهم يسببون القلق للسلطة بل الخطورة على وجودها، وكان الحراس يقفون مؤدين التحية ودخلنا غرفة المديرالذي كان حقا بانتظارنا مرحبا،
أبولؤي:هذا صديقي الطيب يدَرِس لؤي واخته، وكما اخبرتك ابنه موقوف ومحروم من دوائه، وانت تعرف الاهل خصوصا الوالدة،
المدير: اسمه بالكامل.   ابو لؤي منبها أن أخبره، قلت غسان سعيد ياقو (وأخفيت شامايا)في الصف السادس من الاعدادية  الشرقية . أمر احد باحضار غسان الموقوف البارحة، وراح الصديقان يثرثران في قضايا خاصة بينهما، وجاء غسان برفقة شخص فساله المدير: شنهي سالفتك غسان ؟ أجاب غسان : البارحة صباحا دخلت صفنا لاضع كتبي  وجدت في رحلتي رزمة وتبينت أنها منشورات سياسية قصرخت ملفتا نظر زملائي (داتشوفون هسا وصلت ووجدت هذه الرزمة موضوعة في رحلتي ارجوكم تشهدون، وقبل ان اكمل كلامي دخل اثنان وكانهما كانا بانتظاري، سُحبتُ الى الىسيارة وكان فيها آخرون من الطلبة و...قاطعه المدير: باوع ابني وضع أبوك وقلقه انتو واجبكم النجاح ملمين بدروسكم ومعلوماتها لتخدموا الوطن والشعب والاهل، انتظروا لتكملوا اعلى الدراسات المهمة وتفهموا الافكار المتنوعة في الحياة التي تبني الوطن بمسؤولية كواجب وطني حينها تختارون منها، هذه تجربة مهمة لك نعفيك عن اية محاسبة اكراما لابيك الطيب كما أخبروني فهو مخلص في واجبه ولا يتدخل في شؤون ليست من واجبه اتعظ بابيك الطيب(ابتسم غسان ابتسامة سريعة وهو يرميني بنظرة خاطفة من زازية عينه)وارحم والدتك القلقة(الى المرافق:انت الملازم     اخبرهم ينطونو وجبة طعام ليتناول الدواء وبنهاية الدوام توصلوه لاهلا، ...نعم سيدي) تقدمت وشكرته بحرارة كما ودعه أبولؤي متواعدين للقادم . وما أن خرجنا من المديرية حتى شكرت أبا لؤي وانا أتنفس شهيقاعميقا ووعدته بالزيارة المسائية لاولاده واستأذنت مغادرا رغم ملحته  ليوصلني سائقه الى داري .
                                              سعيد شامايا          26/5/2020



14
مفارقة في موقف نبيل تجاوزت الخصومة السياسية
(5)
في 1960 كثرت نشاطاتنا الادبية والفنية في القوش العزيزة وكانت تؤوَل (من قبل البعض المحافظ ) بنشاطات يسارية وكرد فعل استغلها الامن فبرزت متابعاته ومضايقاته  ومراقبته لها، يوما قاد شرطي باسم الامن أحد أصدقائنا(سعيد ميخا زَراكا) الى المخفر بتهمة وجده يقرا كتابا شيوعيا في البيدر، ولم يتوانى مأمور المركز بل وجدها فرصة لاحداث القلق في التلدة تجاه السياسين، وأضاف الشرطي : ومن بعيد وجدت معه القصاب من اهل موصل، غادره قبل وصولي،(صاح المأمور بوجهه: أثول كان عليك ملا حقة الاخر كي تنال مكاقأة مو دجيبلي هذا اللي نعرفه)وسأل المأمورصاحبنا متهكما: استاذنا بيا موضوع كنتم تجتمعون؟ أجأبه: لا إجتماع ولا موضوع فثط عبر الرجل وسألني عن طريق الدير فاشرت له وعبر دون أن يتوقف .  قاد المأمور  صديقنا الى المحكمة لتأمر بتوقيفه، حين اصغى القاضي وعرف أن الرجل يحمل كتابا مستعارا أفرج عنه، لكن مأمور المركز طالب بتوقيف سعيد شامايا صاحب الكتاب، عندها طلب القاضي من الحاجب احضار سعيد الذي كان يمارس عمله في مدرسته،،،
 وسألني القاضي: هل أنت مالك الكتاب ؟  قلت له نعم واسمي عليه، وسأل :ما الغاية من ترويج قراءته ؟ قلت : مجرد كتاب أدبي لجورج حنا يباع في المكتبات استعاره صديقي للتسلية .
 قال : ممثل الامن يتهمك بترويج الافكار السياسية، مع ذلك ترى المحكمة أن تدقق الجهات المسؤولة فيما إذا كان الكتاب ممنوعا، عليه ستخرج الان بكفالة لحين وصول الجواب، هذا قرار المحكمة، هنا قال المأمور واقفا: لا سيدي ارجو بقاءه في الموقف حتى ظهور النتيجة، ابتسم الحاكم قائلا لي عُد الى مدرستك بعد أن توفر كفيلا عنك .
هنا دخل المرحوم الياس حنو وقال :سيدي أنا اكفل استاذ سعيد بالمبلغ الذي ترونه . امتعض المأمور صائحا: لك الياس هذا شيوعي عدوك وانت بارتي كيف تكفله ؟ اشر الحاكم متذمرا قائلا  لمأمور المركز: تروّ ! أنت في المحكمة، خذ الكتاب وقم بواجبك فقط،، وتمت الكفالة، بينما انتظر المأمور ليعاتب سيد الياس الذي رد عليه قائلا : سعيد إبن بلدتي أدافع عنه في المظالم وأن اختلفت أفكارنا  اعرفوا هذا . وكانت مفارقة استحسنها ابناء البلدة وخلقت جوا من الالفة .
 يومها كانت العلاقات الاجتماعية عند الضرورة تتجاوز الخلافات في الافكار او في الانتماء الحزبي عند المتمسكين بتلك القيم، ويعتبرون الذي تجرفه دوائر الامن عميلا خائنا ،
ومرت ايام دون أن تظهر أية نتيجة، في صباح يوم جمعة والساعة لم تصل السادسة بعد مرور أكثرمن شهرعلى القضية، طرق بابنا الشرطي حبيب بابلا(سورو) وهو من عائلات مرموقة في القوش يعمل كشرطي كاتبا في المركز، قال بجد : سعيد اخبرك أمرا مهما بالنسبة لك دعه سرا بيننا و حذار أن تفشيه لاحد لان ذلك خيانة لواجبي، لقد عاد كتابك مع رسالة مختصرة (الكتاب ليس ممنوعا وقراءته ليست محذورة) . وكانت هذه أيضا مفارقة شكرته كثيرا ووعدته خيرا .
 ومرت ثلاثة اسابيع، مساء ونحن نغادر المقهى مجموعة من الاصدقاء لاحظت المأمور جالسا في دكان بقالة همست لاصحابي أن ينتظروا منشغلين مع بقال صديق مقابل الدكان حيث المأمور لانني سافجر قنبلة مسالمة لكنها قوية، وتقدمت الى المأمور، حييته وصاحب الدكان ممثلا الود  وقلت برفق: منذ مدة وأنا انتظر جواب المحكمة لأحرر صديقي الياس من كفالته ولاستلم كتابي إن كان الجواب خيرا بالنسبة لي.,,, قال بصوت عال مقاطعا : هذا جزائي يا استاذ سعيد لانني وجدت في كتابك ورقة صغيرة كانت رسالة حزبية أخفيتها عن الحاكم ؟ قلت ايضا بهدوء : علام تخون واجبك، مع ذلك سأطالب بالكتاب إن كان بريئا من التهمة .
                                                                                        سعيد شامايا       4/3/1960 

القادمة/مع مع مدير الامن العام         



15
المنبر الحر / مفارقة طريفة (4)
« في: 17:31 07/06/2020  »
مفارقة طريفة
(4)
كنا نخبة من طلاب الثانوية والمعاهد المهنية ودور المعلمين(منهم سعيد شامايا، في الصف الخامس دار المعلمين الريفية) نلتقي في المقهى الوحيد في بلدتنا القوش ونتحدث في امور ثقافية او عن الكتب والاخبار الثقافية أدبية او فنية وكثيرا ما كان يسبب جدالنا ومناقشاتنا ارباك او إزعاج مزدوج لممارسي الالعاب الدومنو او الورق او الطاولة ومن جانبهم صياحهم او خصوماتهم مقابل ارتفاع صوتنا ايضا في جدال او رأي، مما انتبه بعضنا الى تفادي هكذا موقف إحتراما لرواد المقهى الاكبرعمرا، رحنا نفكرونردد لو ظفرنا بموقع خاص بنا، وامتد الطموح لو كان لنا مكتب او غرفة صغيرة نسميها مكتبة، كان هذا في صيف 1947 وتوالت المقترحات، زاوية في الكنسة او غرفة في مارقرداغ اومغارة في جبلنا القريب وتوفيرهذ الفكرة صعب بالنسبة لدورنا لاوضاع عوائلنا المتواضعة  ! هنا بادر احدنا(سالم عيسى تولا) قائلا : ساحاول أن أجد حلا لمشكلتنا، وأخبرنا في اليوم الثاني أن والده وافق ان يخصص لنا غرفة في الطابق العلوي من دارهم المتكون من غرفتين بينهما ايوان واسع، شرط أن تكون قضايانا مفيدة ومحترمة ترفع الرأس، وبالسرعة الممكنة قررنا أن يشارك كل منا بما يتيسر لديه من كتب مفيدة واستطاع سبعة اوثمانية منا لم تسعفني الذاكرة لاسمائهم(سوى  ميخا ججو بجوري /عبد بتي صفار / حبيب شدا/صبري جهوري...)أن يزود كل منا مكتبتنا الثقافية ببعض الكتب، وكانت حصتي ستة كتب من مكتبة والدي المتواضعة(منها لجرجيس زيدان/ للمنفلوطي/ وكتابان لجبران خليل جبران، أما كتاب النبي لم يفرط به الوالد، وروايات بولسسية لارسين لوبين) وكنا سعداء ونحن نلتئم بمجلس هادئ كل يفتح  كتابا ولنا فترة النقاش اوالرأي او التسلية،( وأتذكر زارنا يوما المرحوم ياقو شكوانا الاكبر عمرامعه صديق واعجب بما رأى وشجعنا قائلا : إنه عمل عظيم، ولكن كونوا حذرين) خلال أيام ازداد عددنا واستولينا على الايوان وامتد العدد الى اكثر من تلاثين مشتركا وبصعوبة اقنع سالم والديه لينتقلا الى الطابق الارضي الغير مريح، لنزحف الى الغرفة الثانية، في الساعة التاسعة دخلتُ يوما الداروكان العم عيسى الطيب وأم سالم يتناولان فطورهما، والمعروف عن العم ابو سالم المحبوب في القوش بصراحته وطرافته وكثيرا ما كان المعلمون او الموظفون يتزاحمون أمام دكانه في السوق يمازحونه ويثيرونه ليسمعوا نوادره ونكاته ومسباته الالقوشية المازحة . سلمت عليهما معتذرا للزيارة المبكرة، نظر الى ما كنت احمله وقال: ماهذا ياسعيد ؟ قلت صورة لرجل طيب رسمتها لمكتبتنا.قال: ممكن أن نراها، ونشرتها، كانت صورة ماركس رسمتها بقلم الفحم وسبقتْها صورللحكماء والفلاسفة /سقرا/ روسو/غاليلووغرهم، تعجب الرجل قائلا: وهل تحبون القسان وتحترمونهم؟ قلت هذا ليس قسا إنما رجل مشهور صالح يحب الحق والعدالة...قاطعني بسرعة قائلا: هل كان نقلي وهذه العجوز من الاعلى الى الاسفل من العدالة التي تؤمنون بها ؟ قلت مرتبكا وخائفا: عملك افضل من عملنا ياعم  وهو تضحية سيذكرها اولادنا واحفادك في المستقبل، التفت الى زوجته وقال بلغتنا :(شميلخ كتِّ ؟ إيخول بختا إيخول ليبن إللي) ترجمتها(هل سمعت كتّي اكلي يا امرأة ما نقدر عليهم ). اوردت هذا كمفارقة بين ذلك الزمان وزماننا السيئ، مفارقة بما كان يشغل الطالب وبين ما يشغل معظمهم اليوم، كان الطالب في دور المعلمين وفي المعاهد المهنية في الاعدادية وهو دارس يتمنى أن يغذي طموح اهله بجدارة ولدهم الذي سيوفر لهم حياة افضل ويكونوا خيرة الشباب ليفتخربهم الاهل، قد لا يصدق القارئ إن قلت أن بعضنا كان يكتب في حاشية الكتاب المستعار رايه المتواضع كناقد أو مقيّم يتم مناقشته في جلسة حوار، ولست مبالغا إن قلت أن من بين أولئك ظهر كتاب وفنانون ومهنيون مبدعون رغم عدم استطاعتهم حينها دخول الجامعات .  بينما اليوم الكثير من طلاب الجامعات في عطلهم والبعض في ازدحام واجباتهم ينشغلون بهواتفهم المحمولة وليته البحث عن معلومة او عن مصدر يغذي دراستهم، ولا حرج إن قلت ان الاباء اليوم حائرون في معالجة هذا الامر الذي طال ايضا طلاب الثانويات والابتدائية حتى الاطفال فيؤولون الممارسة  للتسلية لكنها الممارسة القاتلة لقيمة الوقت الثمين . . 
             المفارقة القادمة في1960                سعيد شامايا     29/5/2020
 


16
مفارقة تفرض موقفا صعبا
 بحضور غبطة البطيرك بولص شيخو1959
(3)
تصاعد النشاط الاجتماعي والسياسي والثقافي بعد ثورة تموز المجيدة المباركة، ومنها الافكار اليسارية في القوش كون البلدة مسيحية لها ماض مشرف في مجال تاريخها الديني/القومي والاجتماعي، لكنها لم تحظ بالرعاية المطلوبة كحق وطني، وكان نشاط ابنائها منهم النشاط المرافق للنشر بلغة جريئة والوفود الى جهات مسؤولة   من اجل الاصلاح وتعبيد الطرق ورعاية المدارس والصحة، لفت انتباه بعض الرافضين للنشاط السياسي والمتسترين باسم الدين، رافقه ظهور الصراع(الصراع بين العلم  والدين)استغلته جهات ضد الشيوعية والبسته إياهم حتى للمثقفين  غير المنتمين الذين نشطوا بالمناسبات وفي ترويج المطالب باعتبارهم رغم نشاطهم أنهم يحملون افكار ملحدة،وكان يؤيد المحاربة هذه  رجال الدين، ولكن من جهة اخرى دأب المثقفون في عملهم وسلوكهم لتخفيف هذا الصراع خصوصا رجال التعليم وحققوا نتائج باهرة في مدارسهم مقارنة بمدارس عموم لواء الموصل .
في 1959 زار القوش غبطة البطيرك مار بولص شيخو وهي بلدته، وله فيها سمعة طيبة جدأ بسمو أخلاقه وشجاعته في الدفاع غت كنيسته وعن ابنائها وحرصه على حسن قيادته لكنيسته، واستقبلته القوش بترحاب فائق، وزارته الهيئات التعليمية، منها هيئة مدرستنا العزة ورجوناه أن يزورنا ليبارك مدرستنا ووعدنا خيرا، كنا مهيئين لاستقباله بجلسة تريحه، بعد أن تجول معجبا بما وجد من نظافة وتنظيم وزينة الجدران والصفوف بوسائل الايضاح والخرائط المرسومة باتقان وفن، جلس شاكرا ومهنئا الجهود المبذولة، خصوصا للنتائج الجيدة التي حققتها المدارس في الامتحانات العامة لكنه توقف قليلا ثم قال : ابنائي القوش أمانة في اعناقكم ليس في مجال واجباتكم فقط وإنما رعاية القوش ووحدة ابنائها وتشجيع وصيانة تقاليدها الحسنة المرموقة في كل قرانا وفي بلداتنا خصوصا الادارية منها قيادة الكنيسة لمراحل طويلة، ورعاية اخوتها من الكنائس الاخرى في الملمات، والمهم ايضا رعاية العاملين المنتجين وتشجيعهم خصوصا الفلاحين المجدين في عملهم، القوش فقيرة لولا ارضها الزراعية، فواجب صيانتها واستثمارها بشكل جيد واجب علينا، ذلك لا يتحقق إلا بوجود اليد اافلاجية المجدة دوما، أما أن يرمي رب العائلة باولاده جميعا في المدارس ليواصلوا دراستهم حتى الدراسات العليا ومنها في الخارج، معنى ذلك اننا خسرنا العائلة وحصتها من الارض التي يرعاها وتلك خسارة لاتعوض، لا اقصد حرمانهم من التعليم،  ليتعلم لمرحلة ابتدائية او موسطة ويصبح واعيا ومن ثم يختار الاب وحسب القابليات عددا من اولاده للاستمرار في الدراسة ويبقى معه من يساعده في فلاحة ارضه، صمت قليلا خمنتُ شخصيا انه يطلب رأينا، رفعت يدي مستأذنا، فقال مصوبا نطرة قاسية نحوي مما زرع ارباكا فيّ قائلا هات ما عندك .
 قلتٌ: تأيدا لما تفضلت به ممكن سيدنا أن نضيف أن الدراسات العليا قد تكون مكملة لجهود الفلاح فيختص البعض بالدراسات الزراعية منهم المهندس الزراعي،  مثلا  دراستي في دار المعلمين الريفية درسنا عن الارض واصلاحها وتسميدها ومواسمها لزراعة لمختلف المنتوجات بل ودرسنا الصناعة النباتية لمنتوجات زراعية كالالبان والمربيات والمعلبات، وهذا تطور حضاري . هنا صرخ منفعلا بوجهي: والان ،،،ا ين انت من الارض ؟ أنا واثق ان الافكار البعيدة عنا تأخذكم بعيدا، هل أنت مثل اخيك يوسف الشماس المواضب في كنيسته ؟ أنا على علم أن بعض الععوائل صارت لا تستطيع انتاج ارضها فراحت تجلب عمالا من الايزديين، إن استمرت الحال هكذا ستصبح ارضنا بيد الاغراب ! (ايضا صارخا) وهذا كفر... قال المدير: ما طرحته سيدنا أمانة في اعناقنا وما وجدته على الجدران من عمل سعبد وكثرا ما نكون سوبة نسمع القداس.....(قاطعه)نصيحتي لكم كاولادي وأنا قدرت جهودكم ولكن أُنبهكم حرصا لافكاركم تجاه كنيستكم، وغادر بينما راح زملائي يعاتبون (ما معناه) شحجاك ياسعيد ! .
المفارقة القادمة في 1947                                        سعيد شامايا   31/5/2020         
 
 
 


17
المنبر الحر / مفارقة طريفة (2)
« في: 17:44 28/05/2020  »
مفارقة طريفة
(2)
كانت نكبة شباط  1963التي نالت ثورة 14 تموز المجيدة شريرة قاسية وكبيرة وواسعة امتدت اصابعها حتى  قرانا منها بلدتي العزيزة القوش شمال الموصل حيث دخلها الجيش والامن والحرس القومي حاقدا منتقما متذكرا مؤامرة الشواف واعتقلوا حتى الشيوخ (قتل أحدهم) وتابعوا الى الحقول واعتقلوا الفلاحين منهم خالي (حماي)منصوربنيامين وولديه الكبير سعيد وهوطالب في الثالث المتوسط وميخا في الصف الاول، بلغني هذا وانا في سجن الحلة عن طريق جماعة من الاكراد من قرى لواء الموصلودهوك معتقلين رحلوهم من الموصل الى سجن الحلة، وخدمتنا يومها قضية كوردستان بعد مفاوضاتها مع السلطة لان اعتقالنا كان يتهمة توقيعنا(1000 مثقف) على نداء السلم غي كوردستان، وجاءت حماتي من القوش لتهنئ يمناسة اطلاق صراحي وحدثتنا عن وضعهم وذكرت ان بعد اقصاء البعث تم اعفاء بعض المعتقلين لقاء مبالغ كانت مرهقة، حينها كان فد اعلمني المرحوم الاخ منصور بجوري أن بعض المفصولين او المسحوبة ايديهم قدموا عرائض استرحام للحاكم العسكري الفريق رشبد مصلح المخول لدراسة تلك القضايا، لكنني رفضت استثمار ذلك لانني كنت محكوما غيابيا في قضيتين في محكة الثورة في كركوك، اي خشية اعتقالي مع من اعترف علي، فاقترحت على حماتي أن اكتب عريضة تقدمها بنفسها الى رشد مصلح قد يعطف على وضعها ويساعدها في مشكلة خالي وولديه، وقلت مصرا سآخذك الى المكان الذي وصفوه لي، ووسط رفض  زوجتي ووالدتي والمرأة نفسها لانني مطلوب ومحكوم غيابيا بل وملاحقا،  لكنني اخذتها في اليوم الثاني مصرا الى الموقع الذي ممكن ملاقاة القائد فيه بعد أن كتبت عريضة استرحام بليغة وواضحة لانقاذ المظلومين من فبل البعث، ملآتها بمديح وشكر لانسانية المتابعين لاصلاح الاخطاء كعمل وطني سام، كان المقر المطلوب في ضاحية في الكرخ ووقفنا تحت شجرة على الطرق ننتظر مجيأه وما أن لمحنا موكبه حتى قدت حماتي وهي ترتجف خوفا وحين وصلت سيارته بعد حراسه توقفت، تقدمت ممسكا بيد المرأة وسلمت له العريضة قرأها وهو يهز رأسه وينظر نحوالمرأة، ثم قال لي : من تكون بالنسبة لها ؟ قلت انها حماتي وزوجها الموقوف خالي وهي لا تعراف العربية قادمة من شمال الموصل،
قال لها :ساعمل على مساعدتك إن كان ما ورد في هذه العريضة صادقا وإلا سيعتقلونك انت ايضا، قالها مبتسما وهو ينظر الي، إشرحْ لها، قالت مرتبكة إن كنتُ كاذبة اعدموني،ضحك وراح يكتب ما قرأناه في العريضة، الى قائد الفرقة الثالثة في الموصل (مامعناه) أن يستدعي الموما اليهم في العريضة فإن كانوا صادقين خصوصا أن الرجل أُمي لا يعرف الكتابة وولديه كما ورد، تطلق صراحهم، ثم استدار نحوي وقال : ماذا تعمل وهل انت كاتبها ؟ وبيده العريضة ، قلت نعم انا معلم، قال:زينة ومسبوكة، والتفتَ اليها قائلا: شوفي زوج بنتج معلم مجتهد يكتب مثل هيجي عرضة وما يدَّخل بغيرشغله و مخلص بيه، أكيد ما عندَ لامنا ولامناك قولي لزوجج يسمع كلاما وما يدَخِل نفسا بالمشاكل، قلتُ لكنه أُمي. قال اعرفهم يكعدون بالساحات ويشرّحون السلطة وقادتها، اشرحلها ما قلته، واعطاني العرضة . وفي نفس الليلة عادت الى بيتها وحمل خالي الاصغر العرضة وقابل قائد الفرقة الذي حقق معهم وعفي عنهم وسط استغراب ابناء القوش و استفسارهم عما قدموا من المبالغ لاعفائهم .
                                                            سعيد شامايا      26/5/2020 
 


18
المنبر الحر / مفارقة طريفة
« في: 21:18 25/05/2020  »
مفارقة طريفة
تعددت اعمال ونشاطات ثقافية نافعة تساعد تحمل البقاء في البيت تلبية لطلب الجهات المعنية في أمر مقاومة انتشار الوباء المرعب كورونا . وهذه واحدة منها .
اشتركت ومجموعة كبيرة (أكثر من 150طالبا) من دار المعلمين الريفية في المحاويل سنة 1948بانتقاضة كانون لالغاء معاهدة بورتسموث واسقاط وزارة صالح جبر ومنهم نوري السعيد (يومها كنت في الصف الخامس،) وللذكرى !  كنا سعداء حين قاد مظاهرتنا اتحاد الطلبة الى جامع قرب الشورجة لنصغي الى الجواهري يرثي أخاه الشهيد جعفر، بعدها في المظاهرة لاحقتنا الشرطة وعدنا الى الدار مساء، فاقدمت إدارة الدار بفصل من غادر الدارواشترك بالانتفاضة واستثنت طلاب الصف الخامس المشتركين، لانهم على أبواب التخرج وحاجة الدولة الى المعلمين كبيرة، وكان آنذاك من المنهاج الدراسي أن يطبق الطالب في دور المعلمين قبل تخرجه ممارسة التعليم الفعلي في إحدى المدارس الابتدائية لتقدير قدرته وواقعه التعليمي وشخصيته كمعلم ناجح، لذلك وجدت الادارة أن ترسل طلاب الصف الخامس دون استثناء الى المدارس الابتدائية في لواء الحلة(محافظة بابل اليوم، والمحاويل تابعة لها) وكانت حصتي مع بعض زملائي مدرسة في قضاء المسيب قرب جسر المسيب، إنقضى الشهر المقرر ولم تتم اعادتنا الى الدار لتكملة السنة الدراسية، خشية الشغب والارباكات السياسية ومشاكل الادارة وبعض الاساتذة، ومن اساتذتنا الاستاذ صلاح خالص مرشدنا ويقال أنه عوقب فيما بعد، مارسنا التطبيق لاكثر من ثلاثة اشهر ونحن سعداء بعدم العودة، قبل الامتحان النهائي دمجتنا الادارة مع طلاب دارالمعلمين الريفية في الكرادة الشرقية(طلاب الرستمية) وامتحنا بما درسوه خلال السنة والذي يختلف عن المادة والمنهج لبعض المواد التي درسناها/ ولم تصغ الادارة لشكوانا لذلك لم يفلح الكثيرون منا في الحصول على النتائج المرضية للنجاح ولم يعبر بنجاح من 65 طالبا سوى ما يقارب 16 أو 17 طالبا وكنت من بينهم وزميلي المرحومين بطرس لاسو ويونس رزوقي وأما البقية بين مكمل وراسب، وحين استلمنا النتيجة النهائية وجدنا أن عقوبتنا كانت أن وضعوا درجة الفصل الثالث صفرا،أي من كانت درجته في معدل الفصل الاول100 وكذلك في امتحان نصف السنة ايضا100 اصبح معدل السعي السنوي 66 درجة وعلى هذا المقياس لبقية المواد، وكانت عقوبة مزدوجة، قدمنا يومها نماذج من شهادتنا الى الجهات الرسمية والاعلامية دون جدوى، بل الاسوأ فقدتم تعيننا في المناطق النائية، الان وصلنا الى المفارقة التي دعوتكم اليها .
اليوم كورونا يفرض ظروفا جعلت الجهات الرسمية في التعليم  تكتفي بالمعدل للفصل الاول وتعتبره كمعدل للسعي السنوي وتسمح ايضا للراسبين وتمنحهم فرصة المشاركة في الامتحانات قد تساعدهم للعبور، هكذا راح بعضهم يصلي لكورونا، خمن ياقارئي نوع المفارقة بمقارنة بين المظاهرتين عساها كانت مسلية.
 تحية للمنتفضين الثائرين الذين غيروا وسيغيروا الموازين التي نحن ايضا حققنا حينها شيئا منها بسقوط الوزارة والغاء المعاهدة، واليم نحن مع ثورتكم و شيخوختنا معكم نشارككم من دورنا مظاهراتكم ولقاءاتكم في خيمكم المتواضعة لكم افضل تحية واحسن تهنئة .
                                                                      سعيد شامايا
                                                                   27/5/2020             
 
 

19
(3)
اليوم الجميع ينتظربنفاذ صبر عما يقدمه مصطفى الكاظمي

واستقر الكاظمي رئيسا للوزارة العراقية وسط انتظار مقلق لجهات قلقة متناقضة في تطلعاتها، شعب مغبون يمثله منتفضون ثائرون يريدون وطنهمنقوى وطنية مخلصة، ايضا احزاب السلطة وقيادات، واكثرهم قلقا الرئيس المقال الذي اراد مغادرة موقعه بلعبة خطيرة تربك الرئيس الجديد وتثير اوسع جهات شعبية متعبة في أحرج مناسبة مهمة ! الافواه الجائعة والمنتظرة لايام رمضان التي تفرض على رب العائلة التنويع من المشهيات لنفوس بالكاد يتوفر لها الشبع خصوصا المتقاعد الذي شاء واقعه أن يبقى اسير دخل متواضع، فقرر الرئيس المغادر ان يودع هذا الواقع بقرار يحرم المنتظرين وجبة رمضانية بإلغاء أي نشاط لصرف المستحقات منها التقاعد المنتظر، تصورها ضربة تثير غضب المؤيدين والمعارضين تحيط بالرئيس الجديد ولا تعطيه فرصة الحل المناسب لتمرير الازمة ! لكن سحرالرئيس المغادر انقلب عليه حين وقف الكاظمي بكل هدوء وشجاعة ليأمربتنفيذ سريان التقاعد دون التماهل في اخذ القرارات او تاويلها او تهميشها كما اعتادت الوزارات التي ساءت وظلمت، وكانت مناسبة لاحتفالية خاصة لعبد المهدي وغايته الارباك احامل المسؤولية . عذرا لاطالة المقدمة التي عرَضَت موقفين متباينين يحاول المتتبع للاوضاع أن يستخلص منها بقلق ما يطمئنه بمقدم الكاظمي، بينما تحاصره اسئلة مهمة ايضا ومقلقة ينتظر أن يجيب عليها الرئيس الجديد ؤإن جاءت البدايات من موقفه في صالحه خصوصا قضية صرف رواتب الموظفين وحقوق المتقاعدين، والاشارة الواضحة بقرار اطلاق سراح المعتقلين من المتظاهرين ومعاقبة من نفذ تلك العمليات وكان التصريح شديدا يوحي بتنفيذ عاجل يطول حتى الشخصيات مهما علت مواقعها الوظيفية، وتلاها مباشرة احالة عبد المهدي ووزرائه الى التقاعد لتجريدهم من أية عصمة وظيفية .
إن هذه المؤشرات توحي الثقة بالنفس للقيادة الجديدة وتربط المتابع للاوضاع الى الانتظارالمتفائل ليستمرالتواصل في تنفيذ المطالب التي نادى بها المتظاهرون والمعتصمون في برد الشتاء بامطاره وصعوبة توفير وسائل الدفاع على الاقل للصيانة مقابل حاملي الاسلحة ومستعملوها تجاه صدورهم ومن ثم الاسوأ ازمة كورونا التي اُستغلت لافشال المعركة المصيرية لثوار الشعب، لقد وعى الشعب الواقع السيئ وصعوبة تجاوزه، وخمن أن المسؤول الجديد يمتلك قوة وقابلية لعبور الازمة، لكن الكل ايضا يتساءل عن قيمة الاصلاحات وماهيتها بالنسبة للوطن وشعبه ومن يكون المستفيد الاول بتنفيذها، وامكانية مقابلة ردود الفعل لدى من يصبه الضررمتجاوزا الاساليب التي اتبعت و ملها الشعب بعد ان وعاها  .
المبادرات الاولى للقيادة الجديدة شجاعة استبشر بها المواطن المنتظروبارك القيادة، لكنه من جهة اخرى يلمس تأثير احزاب السلطة لا زال فاعلا ومتأهبا للحد من توغل القيادة باتجاه (اعطوني وطني) ويتمنى المتابع البسيط أن يجد للقيادة الجديدة موقعا صريحا صائبا صامدا يتناول المطالب الشعبية (انتخابات نزيهة وما تحتاجه لتمريرها،وجيش وطني وأمن يرفض اي تأثير خارجي يقلق وينال من سيادة الوطن وينجح في حصر السلاح بيد الدولة، والاعتماد على كادر وظيفي نزيه يحارب الفساد من القمة حتى القاعدة ويسير بها مصانة من أي تزوير) إنها امنيات قد تكون طوباوية وسط هذه الازمة تحتاج بعد المعاناة الطويلة التي عاشها الشعب الى قيادة وطنية شجاعة، لذلك يتطلع إلى إدراك الواقع الحقيقي لقدرات الكاظمي وما يتمتع به من قوة وايمان لعبور العقبات الصعبة التي تنتظره، وهل سيكون مدينا لمصادر قوته كي يعطيها حقها من الوطن ماهي وكم هي، أم سيكون بمقدوره أن يعتمد على الشعب ومخلصوه اصحاب الكفاءآت المستعدون ان يكونوا الى جانب ثورة تشرين يتقبلون معه ومع الثائرين التضحيات بصدور رحبة/ أم أن الرجل يسعى فقط لعبور العراق بتخطي مشاكله الصعبة، امنه ايضا أقصادية ومادية وصحسة)الى حد يغير شيئا من المخاطر التي تهدده .
لكن الوعود التي اطلقها الكاظمي تدفع المنتقضين الى المزيد من نشاطاتهم ومطالبهم وأكثرها محاسبة قتلة المتظاهرين ومحاسبة الفاسدين الكبار بعد أن فضحت جهات العدالة ملفات مهمة و كبيرة ممكن أن تكون عونا في تجاوز المصاعب الاقتصادية .   
 
                                                                       سعيد شامايا
                                                                      14/5/2020                 
 


20
( 1 )
توقعات مصيربة تتمناها السلطة
وينتظرها الشعب المظلوم
ساحاول الاختصار قدر الامكان بعد سنين طويلة اشغلت مئات الكتاب والمفكرين يعالجون برسائلم ومقالاتهم وصراخهم وبالعدد المتواصل للمظاهرات الشجاعة لاصلاح ما فسك في الوطن، عرضت خيرة شبابنا  لغضب السلطة التي وهب لها الاحتلال القيادة دون مزايا من تجارب او رصيد من النضالات والتصحيات، ولا حاجة أن أن نبرر اسلوب وغاية المحتل واعوانه في تسليم القيادة مجانا الى نخبة من المهاجرين والمحتمين في الخارج ليعودوا قادة يتحملون مسؤوليات عظيمة وهم غير واثقين من قدرتهم في بناء الوطن الذي هدمته الدكتاتورية والتعصبات البعيدة عن مصالح الشعب المغدور، فجاء النظام الجديد والغير واثق من قدرانه ولا من امكانية بقائه فانتهز الفرص  لينهب ماباستطاعته من المكاسب ليضمن حياة مرفهة بعد ازالته ! لكنه بعد ان وجد وضعه ملائما في اتباع اسلوب المحاصصة المشبوهة و التي ترضي بعض قادة القوى المظلومة سنة او كوردا نلك الجهات التي ممكن أن تتآلف في معارضة لتزيلهم من مواقعهم، كما لقي هذا الاسلوب (المحاصصة) تقبلا ممن جاء بهم الى السلطة ومن منحهم الشرعية بالفتاوى  الدينبة الي ساندنهم لينالوا التأييد الشبي في الانتخابات فيكسبوا المواقع في المجلس النيابي فيكون وجودهم مشروعا وطنيا وشعبيا ومصانة اخطاؤهم، هكذا ايستمر حكمهم الفاسد عقودا صعبة معالجين أخطاءهم بالمحاصصة وكم الأفواه وساعدتهم سنين الحصاد الكبير من واردات النفط التي أُنفقت في غير متطلباتها أو مجرد قرارات وسجلات لاصلاح وهمي دون نحقيق الفعل والنتائج ترضية للفساد الذي مارسته القيادة وعملائها وترضية لدول الجوار ماديا ومعنويا باسم التكافل الطائفي وترضية لامريكا واعوانها وكان الوضع في العراق ملائما لجعل الشعب جانعا ضعيفا همه أن يكسب لقمة العائلة ومن كان يمتلك الوعي والروح الوطنية ويرفض الوضع يحاول دون طائل، لكنه مهمش   ضعيف تناله السلطة باساليب لا تُخشى أصواته واعلامه فظل بعيدا كل البعد عن خلق القوة السياسية وهمه اعلاميا في خلق الوعي الوطني في تجريك الواغين الى مظاهرة، فتفاقمت الاوضاع السيئة نتيجة الغبن الموزع في الوطن اضافة الى الغبن الشعبي العام، فكان الصراع القومي والطائفي، رغم المشاركة في توزيع فرص الفساد على المحاصصين في السلطة، وكان لسوء الادارة أن تفاقمت المشاكل وضعف بل غاب الفكر الوطني في غياب الروح الوطنية ليظهرالارهاب بثوب الدين(داعش)ولينشر الارهاب والدمار ويسبب في دمار وإنهاك الوطن ماديا وشعبيا فزااد التذمر وتوسعت المظاهرات وارتفع صزتها (اريد وطني اعطوني وطني) وسمعت دول الجوار وترجمتها حسب مصالحها لمساعدة السلطة لكم الافواه وسمع العالم واستنكر لكنه تمهل في انجازأي امر انساني اقرته دول العالم باسم هيأة الامم ومنظماتها الانسانية، لكن مصالحها لا تجعلها تتحرك فعلا كي لا تغضب السلطة فتخسر مصالحا مع النخبة الفاسدة وظل المتظاهرون ينادون وظلت المكونات السياسية الرئيسة ترسل مليشياتها لتقتل المتظاهرين او تخطفهم وتهدم او تحرق خيمهم، وهذا زاد من عنفوان الثائرين الذين فرضوا نفسهم كقوة ثائرة تهدد ازلام النظام بل النظام بنفسه، هنا ارتفعت اصوات تنطلق خجزلة من هذا المكون السياسي اوذاك يؤيد صوت المتظاهرين ويدعو الى الحلول الممكنة، وجاء وباء كورونا الذي اثلج صدور السلطة لانها ظنته العامل القدير لتهديم خيم المتظاهرين والقدير على إسكاتهم وإعادتهم الى دورهم كما تقتضي مصلحة صحة الشعب برمته، غاب عنهم أن الماساة جاءت مزدوجة فالثائرون مستمرون والوباء يغلب الفاسدين في النظام بقدرات بقائه وسط الازمة المادية التي حاصرت كل الجهات حتى بات النظام عاجزا عن توفير رواتب الموظفين وتقاعد المتقاعدين رغم انه مورد خزين من مستحقاتهم مستقطع من رواتبهم، واشتد صوت الثائرين مطالبا باسقاط الوزارة التي شاركت بدم بارد في قتل واختطاف وسجن المتظاهرين واستقالت الوزارة كاقرار لهزيمة السلطة ولشرعية الوزارة ومجلس نوابها والنظام برمته وراحوا يسعون لخلق وزارة جديدة من مكوناتهم المشبوهة التي تحتاج الى ثقة الشعب بل ثقة التائرين  ورُفضت اعداد من المرشحين وظلت المحاولات مستمرة لفرض اشخلص صوروهم محايد ن او مؤيدين لمطالب المتظاهرين أيضا رفضوا، وراحت قياادة الدولة (رئاسة الجمهورية) تمارس جهودها ملتزمة بما يتطلبه الدستور، غير مهتمة أن من تتعامل معهم لرعاية للدستور قد فرطوا بكل ما رسخه الدستور، وكلف علاوي والزرفي  وكان لكل منها وعود لاصلاح بعض ما فسد وعبور الازمة الخانقة لكنهما لم ينالا ثقة المتظاهرين ولاثقة المكونات المالكة للسلطة متشبثين بها خشية خسارة مواقعهم، وبات الامر وكأنه لعبة قتل الوقت وصدق من أسماها(لعبة الكراسي)من أجل بث الكلل والملل بين المتضاهرين الذين امتد مطبهم ليس الاصلاحات والمطالب الخاصة بل التغيير العام في النظام الفاسد الذي فشل في حكمه سبب ادمار والخراب والمأساة لمعم ابناء الشعب     0
الى هنا خاب هدف التوقع الذي سعت اليه السلطة الفاسدة ومن يحركها من الجيران، وبدأ توقع آخر ومحاولة جديدة تصورها رئيس الجمهورية ضامنة والتجأ البها (تجربة اختيار الكاظمي) التي ظنها ضامنة لتمرير الفرصة الصعبة التي باتت تقرر نهاية اي نجاة لواقع السياسة في العراق  لانه على حافة هاوية تدفعه نحو السقوط تحكمها عوامل لا يمكن تجاهلها او معالجتها في واقع السلطة المتشبثة بمواقعها، فرست التجربة الجديدة على الكاظمي .......الى التجربة ربما الاكثر وثوقا والمرصودة بحياديتها وعلاقاتها المثيرة وما يخبئه الرجل لنجاح لمحاولة الجديدة  .والكل يتساءل ما هي القدرات المضمونة لدى الرجل القادم بغموضه الذي عزز هدف رئيس الجمهورية  لتقديمه ولتطمين القوى السياسية والبرلمان من أجل تنصيبه رئيسا للوزارة ؟؟؟؟؟
                                                                          سعيد شامايا         9/5/202

 
                                                 الكاظمي
                       آخرمحاولة لانقاذ الوضع الراهن
بما يرضي الاحزاب الشيعية ويطمئنهم كما يمكن أن يطمئن القوى السنية
                                  المنتظرة صامتة
                   تجاه التظاهرلت التي باتت لها قوتها وموقعها،
                               يضا وقيادة الاقليم القلقة
هناك واقع مهم يتجاهله الجميع بمن فيهم رئاسة الجمهورية ومجلس النواب والرئاسة التنفيذية التي ستستلم المسؤولية ورئيسها(رئيس الوزراء)، وهذا الواقع ما بات سرا بل يلم به حتى ابن الشارع البسيط ! ! !وهو أن أية محاولة لترقيع الاوضاع بشرعية الوزارة التي استقالت وراحت تدير الامورة رغم فسادها وتعاملها مع المتاهرين بقسوة مخترقة ما يقره الدستور ! (أي انهاحسب تقدير المعارضة الوطنية الصادقة والمنتفضين الثائرين، الرافضين جميعا أي ترقيع يطيل عمر السلطة القائمة) أنها لا تمتلك الشرعية لمعالجة الوضع وهكذا مجلس النواب،الذي وصل البرلمان عن طرق غير شرعية إضافة الى انه يمثل تلك الكتل الي كونت الوزارة القائمة، وأن الجميع حتى الكتل الكبرى تقر الخلل الذي اصاب الوطن وبرر قيام التظاهر السلمي واقر سوء اسلوب المحاصصة السئ واعترف بوجود الفساد الذي اثقل كاهل الوطن وأوصله الى الوضع الخطر، ولا يمكن معالجة الاوصاع بصورة صائبة تعيد الوطن الى أصحابه من يمثلهم هم المتظاهرون الرافضون لاية اصلاحات ترقيعية من خلال هذا المجلس ووزرائه، ولا تجدي الوعود بوزارة تعد بالاصلاح لما فسد إن كان اقتصاديا او سياسيا ما دام البرلمان لا يمثله ابناء الشعب الممثلون الشرعيون الذين اوصلهم نظام انتخابي غادل ومفوضية مهاية نزيهة ،إذن لا جدوى غير تغيير النظام !!!
هنا مبرر أن يقول رئيس الجمهمرية كمحايد وطني حريص: من لنا باعجوبة توفر ذلك الواقع المرتجى دون مخاطرتؤدي الى دمار شامل،
هنا يحق لرئيس الجمهورية أن يقول، من حقي دستوريا بعد رفض وفشل الذي رُشحوا للاستلام رئاسة الوزارة، ولكن من يضمن وصولي الى تحقيق الهدف المنشود الذي يدعو إليه المتظاهرون والشعب برمته ايضا، وانا لا اضمن وعي واخلاص الجيش وقوى الامن لتوفير الفرص الضامنة لتحقيق الاصلاحات التي قد تنال جهات عليا بيدها القوة والسلاح الذي مطلوب أن لا يأتمر الا بما يريد الوطن وليس بيد فئات تقوده بصور غير مباشرة ولا مشروعة، المهم اليوم غيرنا حالة عجزنا لتحقيق الافضل أي أن نتشبث بتجربة أمامها منافذ وابواب وباستطاعتها تجنب الهاوية التي  يكاد الشعب ووطنه أن تبتلعهم، هكذا ظل الرئيس متشبثا بالاسلوب الدستوري . 
بادر رئيس الجمهمرية د مظهر صالح واختار الكاظمي مرشحا جديدا لرئاسة الوزارة العراقية بعد ان فشلت محاولات عديدة سعت إليها الكتل السياسية، يبدو أن رئيس الجمهورية كان على علم و قناعة أن الكاظمي يمتلك من العلاقات التي فد تعبر التناقضات التي تعرقل أي حل، وله الطموحات التي سيجتاز بها عقبة البرلمان لانه اعد نفسه لتجاوز التناقضات التي تقلق المكونات السياسية بل الكتل الكبيرة، اعتمادا على قبول الدول ذات التأثيرالواسع والكبير في معالجة وضع العراق المتأزم الى وصع آخر ممكن استمراره في هذه المرحلة  الصعبة، وإلا زادت المشاكل القوية التي تنتظرها الحكومة المقبلة، إنه ضمان امريكا وايران وصراحة الكاظمي بطيب علاقته مع امريكا ورضى ايران وقبولهما به، كانت بداية ناجحة طمأنت وخففت من قلق قيادات المكونات الكبرى للاحزاب الحاكمة، من جانبه مهد لها رئيس الجمهورية وطمأن الاحزاب الحاكمة أنه افضل وسيلة يمكن أن تكون معبرا آمنا لهم وهدفا يرضي الجميع ! كما طمأن اعضاء مجلس النواب ببقائم ربما الى نهاية دورتهم الشرعية،أيضا قد يرضي المتظاهرين الثائرين حين يلمسوا بدايات قريبة من اهدافهم، المطلوب هو امرار التجربة في البرلمان لتأخذ الوزارة شرعيتها، أما من يدعي أن مشاكل كبيرة تنتظر اية وزارة، قد يكون الكاظمي قد خطط مع اصدقاء كبار لهم مواقع مهمة سياسيا وماديا تستطيع التخفيف من ثقل تلك المشاكل ، واهمها، معالجة ألعجز المالي الذي تحتاجه أية وزارة تتحمل المسؤولية الصعبة .وكما خطط له عبر الكاظمي بكابينته الغير مكتملة تجربة مجلس النواب الصعبة وكان اول اجتماع لوزارته مغريا للعراقي الرافض اي اصلاح بوجود هذه السلطى .
نجح الكاظمي بحصوله علة اقرار مجلس النواب لقبوله رئيسا للوزارة المنتظرة في العراق، كما تم القبول بالنخبة التي قدمها ولقيت هذه التجربة تأييداواسعا داخليا وعالميا !
                                                                               سعيد شامايا   11//5/2020
 
 
الى الحلقة الثالثة


21
هـــــوني لانـــــد
                                                                     
HONEY     LAND                 

  ارض العســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



كانت تشغلني دوما قضية الرغبة الكبيرة لدى البعض في الهجرة الى امريكا، ومنهم  بعض اصدقائي المثقفين ولهم مواقعهم في مجتمعنا ايضا المامهم بتاريخنا وما خلده اجدادهم،أحيانا يندفعوا في الدفاع عن واقعنا وبحس وطني وإنساني ! مع ذلك  يبقى حلم الهجرة خصوصا الى أمريكا ارض العسل والخيرات وبيئة الحياة الكريمة التي تتمناها العائلة المتحضرة (تعبيرهم)، بينما المستجدات في الوضع العالمي يعكس صورة فيها ملامح قاتمة عن الحقيقة التي يعيشها ابن امريكا وهذا كان يولد في مشاعري موقفا سلبيا وكأن تلك الرغبات في الهجرة هي على جساب الراضين ببقائهم في الوطن رغم مصاعبه(هذا كان في الخمسينيات وما تلاها في السبعينيات)، مما اولد عندي رغبة أن أدخل ارض العسل واخلق البيئة والمجتمع الذي اتخيله حريصا أن اكون محايدا تجاه امريكا ومجتمعها، اصورها ارض العسل بخيراتها وعظمتها (جنة) ايضا ارض الصراع ارض الكاوبوي ارض التناقضات كالجحيم، فاكون معذورا إن بالغت لانني يوم كتبت الرواية في الثمانينات لم اكن قد حظيت بزيارتها، الى قارئي تحيتي وأُمنيتي له بالمتعة وله رايه . 


                                 الفصـــــل الاول     (( 1  ))
 
مغفلون .. نسيتم أنني ذلك النسر الذي جاء من الصحارى التي أعطته كل جيفها .. أغبياء، نسيتم أنني ذلك الغازي الذي تدافع بينكم بثيابه الرثة فأتخذ موقعه ورسخ جذوره حتى بات شجرة امتدت أغصانها إلى آخر الدنيا تحمل لكم كل أنواع الثمر جذعها أقوى من أن تهزه ريح ينفخها مغامرون جبناء .. وفاتكم إنني النار التي تحرق كل الأوغاد الذين يهزون شجرتي.. انا البحر الذي يبتلع اي قرصان مغامر يتسلل الى مخابئي ..  ويلكم ان غضبت .. انا كولبي فورستر الذي ذاق من العلقم ما يكفي ان يجعل كل عسل العالم مرا .. انا الفتى المشرد الذي سرق الغواية من عيون المومس وكل الخدع من دماغ المحتالين .. انا من صنع اسطوله من حطام السفن وركام المستهلكات به غزوت معاقلكم القاهرة وعلى انقاض اقويائكم بنيت قلعتي، هذا انا ! انا أليس كذلك ؟ قال الجملة الاخيرة بصوت مرتفع وهو ينظر الى طومسون وينتظر جوابه وهذا الاخر مرتبك لانه لم يسمع الا المقطع الاخير عاد كولبي يردد غاضبا : اليس كذلك يا طومسون ؟               
- نعم  .. نعم سيدي ، كل شيء سيكون كما تراه .
هكذا كان كولبي فورستر يتململ متشنجا في مقعده المريح في طائرته العمودية وهي تقلع من على احدى الحدائق الخضراء خلف ناطحة السحاب التي تشغل عدة طوابقها شركة (  T M S ) في شيكاغو . كان وجهه محتقنا ونظرات الغضب تنبع من عينيه شرارات يرسلها بعيدا عبر القبة الزجاجية للطائرة وهي ترتفع بين البنايات الشامخة الى جواره كان طومسون سكرتيره الخاص ومخزن معلوماته ومعتمده في كل الامور يجلس وجلا يقدر المواقف المتأزمة التي يتعرض لها سيده، لا يحاول اعتراضه او جداله بل يبقى مؤيدا مهدئا لحين عبور العاصفة، وقد رآه يرسل نظرة بعيدة ويتنفس بعمق ثم يمد ساقيه الطويلتين الى الامام، اطمأن هو الاخر وفعل مثل سيده وارسل ساقيه بأسترخاء جلب نظر فورستر الذي صوب نظره الى القدمين ذات الحذاء الملمع ثم تدرج مع الساقين وتحول عبر الجسم الضخم، لاحظ طومسون ذلك ارتبك واعتدل ساحبا قدميه مكورا جسمه في مقعده وهو يخمن ان سيده يهيء له اوامر جديدة في هذا الوقت كانت الطائرة تسبح فوق العمارات تخترق الغيوم المتقطعة وطومسون يسترق النظر من زاوية عينه اليسرى يراقب سيده قلقا من عودته الى غضبه،  فعلا مد فورستر عنقه وقال : حقا من يكون هؤلاء الذين اشغلونا باخبارهم ؟ وراح شركاؤنا يحسبون لهم الف حساب، انهم حفنة من المشاغبين لكنهم استطاعوا ان يهزوا اعصابنا .. ابدا لم تهتز أعصابي، أنت الاخر تخافهم لاحظت ذلك كنت تميل الى تصديق ما يقوله اولئك الجبناء شركاؤنا المحترمون .. لقد صدقتم تلك الشائعات .
همس طومسون بوجل : لكنها من مصدر …
قاطعه بشدة : وماذا لو جاءت من تلك المؤسسة التي بت اكرهها . انها تحاول دوما ان تبدو وكأنها مالكة لرقابنا .. ما ذا تقصد تقارير النسر الذهبي .. اولا اسألك من صنع النسر الذهبي ؟ نحن من صنعناهم بدهائنا واموالنا .. نحن من نصنع تلك الطاقات الهائلة بايديهم لكنهم يحوكون الشائعات ويدبجون التقارير ويثيرون بيننا المتاعب واحيانا الرعب ليجعلونا نخضع لهم صاغرين .. واحيانا يبثون تلك الاخبار في البلدان التي فيها مصالحنا ثم ينقلونها الينا لتبدو حقيقية لنركع امامهم ونتوسل مقدمين الامكانات مقدرين ما يطلبونه.. قد يكون هذا ما يفعلونه معنا الان .. ربما كان البيت الابيض نفسه مشتركا معهم ليذل تلك الحكومة المهزوزة فتخاف الارهابيين في بلدها فتسرع مستنجدة متوسلة بأصدقائها في البيت الابيض .. هيا قل لي يا طومسون من يكون اولئك الارهابيون الذين يزرعون كل هذا القلق .. حفنة يمكن شراؤها بحفنة من الدولارات، أليست مهزلة ان تصدق تلك الحكومات تلك الاشاعات وتبني عليها مخاوفها ثم تركض مولولة الى اصدقائها تطلب العون .. ثورة .. ثورة .. اللعنة حكومة محترمة ونظام قائم بأجهزته وجيشه واسلحته يخاف فئة ارهابية مشاغبة تنتشر في الجبال وتختبيء في سراديب الاحياء الحقيرة في المدن .. مهزلة !
كان يقول ذلك باندفاع دون ان ينظر الى طومسون ليؤيده او يشاركه ظنونه ثم يواصل : الا تتصور انها مجرد شائعات مختلقة ؟ .. حسنا لماذا لا تكون الشركات المنافسة وراء تلك السفاهات لتربك اعمالنا بعد ان حققنا ارباحا جيدة وانجزنا اعمالا رائعة، لقد نجحوا في خفض اسعار الاسهم في اسبوع واحد  3  بالمئة  اتعلم لو عرف الاوغاد بمخاوف شركائنا وعرضهم تلك الكميات الهائلة من الاسهم للبيع لحلت الكارثة .. لولا موقفي اليوم وقوتي معهم لانهار الكارتل .. يجب ان نتمسك بشجاعتنا .. ما اغربهم ! اعضاء مجلس ادارة اكبر شركة تسيطر على مؤسسات عالمية ويفكرون بتلك السذاجة تهزهم مثل تلك الشائعات التي تستند على تقارير قدمها نفر من النسر الذهبي، أليس محتملا ان تكون التقارير ذاتها مؤامرة علينا .. انا لا أثق بأحد .. يجب ان لااثق .. حتى بك يجب الا اثق يا طومسون اعذرني على قول ذلك ولكنها الحقيقة من اجل الحذر المطلوب، ما بك تنظر الي هكذا .. الست محقا ؟
قال كلمته الاخيرة بحدة مما اجفل الرجل المتكور في مقعده واربكه فاعتدل صائحا : طبعا طبعا يا سيدي هكذا يجب ان نفكر والا لما حققت كل تلك الانجازات .
ارتاح كولبي لسماعه ذلك وعاد يقول : هل تعلم . تمنيت ان ابصق في وجوههم كانوا بائسين مخذولين اثاروا اشمئزازي لقد نسوا قدراتهم حتى حقوقهم تجاه حكومتهم .. اليست لنا حقوق على الرئيس الامريكي وبيته الابيض ؟ نحن من يجلسه على ذلك الكرسي ونحن من يصنع كل تلك الاجهزة التي تثبت اركانه نحن من يمده بالحياة نحن من يدفع مئات الملايين والمليارات هنا وهناك، انت تعلم كم ندفع من الضرائب ربما اكثر من حجم بعض الميزانيات لبعض الدول التي ترهبنا اليوم بانباء ثوراتها .. ماذا يفعل اولئك الاغبياء بمساعداتنا فقط لشراء القصور والنساء الجميلات والليالي الماجنة ؟
اين هم واين تبجحهم حين يحلون ضيوفا محترمين بيننا ويرحلون محملين بالهدايا رافعين أرصدتهم، قال احدهم يوما : (( اطمئن يا سيد فورستر ستكون مصالحكم بعافيتها وخيرها ما دمت في تلك البلاد )) وقال اخر (( البلاد وحكومتها ومن فيها حلقة سهلة في جيبي ان رغبت اهديتها لك )) وكانت الهدية التي تسلمها مقابل قوله كبيرة يا طومسون، الى متى نبقى ندفع وندفع وايضا نبقى نخافهم ايضا اغبياء كم ستصبح قيمتهم ان خسرنا مصالحنا بالتاكيد سيطردون كالكلاب هذا ان لم يفقدوا حياتهم . لقد رأينا بعضهم يأتون مذعورين كالفئران بعد ان يخسروا مراكزهم يتطفلون مرذولين يتسكعون عارضين خدماتهم التافهة على اصدقائهم القدامى  والتي لانفع فيها . قل لي يا طومسون ما نفعهم ان وقعت الكارثة، ثورة .. ثورة . كل يوم يهددون بثورة، ماذا يريد اولئك القوم بعد ان نورنا حياتهم ومنحناهم من النعيم، لا زالت اثار البؤس والفقر ظاهرة في حياة قادتهم رغم عمليات الصقل والتجميل، هل كان بامكانهم ان يخرجوا ما يسمونها كنوزا ثم يصنعونها كما نفعل نحن، كانوا كالحيوانات التائهة في البراري يصارعون الطبيعة بأجسادهم البالية، ما فعلنا لهم سوى الخير لكنهم يبادلوننا الكره، أعطيناهم أسلحة متطورة ليصبحوا اقوياء لكنهم يشهرونها في وجوهنا .. هنا الغباء يا طومسون قادتنا لا يفكرون بعيدا ما كان يجب ان نفتح عيونهم على حياتنا بهذه السرعة ولا ندع ابناءهم يتدرجون في تلك المعاهد الراقية ثم يغزوننا ليطالبوا باكثر مما يستحقون، لقد بت اكره سماع اخبار تلك الدول هل تتذكر أمسياتك البائسة في احدى تلك المدن التي اوفدتك اليها في العام المنصرم يومها حدثتني عن قذاراتهم وبؤسهم حتى في مراكز قيادتهم، ولحسن حظك لم تكن شخصا مرموقا او مسؤولا والا لخرجت المظاهرات ترميك بالبيض الفاسد والطماطم حتى لو كنت حاملا لهم مئات الملايين كم من وزرائنا طرد كالكلب او هرب سرا وان كان من جانبنا ان نقبل اللعبة السخيفة برحابة صدر بمفهوم السياسة المرنة هل تؤيد ذلك ؟
في الحقيقة انا بعيد عن السياسة واسلوب الدبلوماسية ياسيدي، قد يكون من الصعب …
قاطعه فورستر بشدة : لماذا من الصعب، الأمور واضحة لانها تخص كرامة دولة عظمى كالولايات المتحدة تهينها دولة شرقية لايزيد تعداد نفوسها عن احدى مدننا ولو عرضت بالمزاد اهلها وحيواناتها بطرقها وحقولها لامكنني ان اشتريها بيسر، تصفنا بمصاصي الدماء واعداء الشعوب ونحن نضحك لهم ونستقبل مسؤوليهم كالابطال ونقيم لهم الاحتفالات ونقرع الكؤوس بعدها نحملهم بالوعود والهدايا ليعودوا الى بلدانهم غانمين، اين الحكمة في ذلك ؟ انا شخصيا لا اقتنع بهذه السياسة قلت ذلك للرئيس لكنه ضحك وقال لا عليك يا مستر فورستر انت تهتم بمصالحك ونحن نرعاها لك . كانت بريطانيا الدول العظمى تقتسم بلدانهم دون ان تعطي لهم اية فرصة او قيمة الم تقرأ التاريخ ؟
انه التوازن الدولي يا مستر فورستر بسبب تلك المنا فسة بين الاقوياء .
صدقت .. صدقت .
نظر طومسون الى سيده وجده منفعلا لم يطل معه يوما مثل هذا الحديث امتقع لونه بعد ان احتقن وظهر عليه الاعياء فأسترخى في مقعده مغمضا عينيه،  تصوره مغشيا عليه فكر ان يوقظه لكنه لم يجرؤ لانه لو فعل ذلك فقد يرميه من الطائرة . عالج صندوقا الى جانبه اخرج قنينة ماء ملأ قدحا وقدمه لسيده فتح عينيه وتناول القدح شربه دفعة واحدة واعاده شاكرا ثم استرخى ثانية في المقعد وهو مغمض العينين لكنه همس:ترى هل سينفذ شركاؤنا اوامري تلك؟
قال طومسون مؤكدا : لقد اصبحت قرارات متفق عليها سيدي .
جيد  جيد… اعد علي المهم من تلك القرارات يا طومسون
حول شركة الشرق الأقصى لل …
كلا كلا فقط حول شركة (( ش )) لتنقيب النفط وتسويقه وحول تدهور الاسهم .
فتح طومسون حقيبته تناول ملفا راح يقلب ثم نظر في ورقة استلمها وقال : التريث في بيع الاسهم مقابل ذلك الاعلان عن رغبة الشركة في شراء المزيد من الاسهم .
- ألم يكن قرارا حكيما يا طومسن ؟ اجاب طومسن مرتبكا كانه مجبر على الاجابة وهو يستعمل يديه وحركة رأسه .
-   بالتأكيد يا سيدي . ولكن هل حقا سنشتري تلك الاسهم ان عرضت ؟
-   ستكون حركة حكيمة في انتقاء صفقات تحمل عنصر الدعاية .
-    ولكن علينا أولا ان ننشر ذلك المقال غدا او بعد غد ؟
-    غدا ؟ صرخ كالملدوغ، ثم استمر : كيف ؟
-    هكذا قررتم سيدي .
-    بل اليوم يا طومسن اتصل بهم الان قل لهم اكتبوه واوصلوه الى الجريدة ليظهر فيها غدا صباحا ليصوغوه بشكل مثير وبحروف بارزة ليجلب الانتباه وحسب الاتفاق يجب ان يتصور الاخرون اننا كنا وراء الاشاعات من اجل امتصاص أسهمهم باوطأ الاسعار .
-   حسنا سيدي .
تناول طومسن الهاتف وراح يكلم بعضهم ويملي اوامره بينما عاد كولبي الى اغماضته مسترخيا، هنا أعلن قائد الطائرة عن اقترابهم من هوني لاند .. بعد قليل قال ايها السادة نحن الان فوق هوني لاند . فتح كولبي عينيه وراح ينظر الى الحقول والبساتين وهو يهمس : ما اروعك .. هلو حبيبتي هوني لاند .. كم انت جميلة .. اليست يا طومسن ؟ اجاب طومسن منشرحا: بل هي ابدع ما تحتويه الولايات المتحدة من جنات .
هوني لاند ضاحية جميلة هادئة تبعد عن المدينة العملاقة مسافة مئة ونيف كم، سهولها خضراء تتخللها جنات من البساتين العامرة باشجار الفاكهة والكروم، تفصلها عن بعضها البعض الفسح الخضراء هي حدائق وساحات لعب حولها نباتات الزينة والازهار خُتطت بتنسيق دقيق وفي القسمين الغربي والجنوبي غابتان اصطناعيتان تسامقت اشجارهما لتكونا مصداً متيناً للرياح .. في ذلك الوسط المصنوع بجهد فني وعلمي هندسي زراعي، انتصبت فيلا كولبي سمث فورستر في الوسط تنتشر حولها من الشمال بيوت صغيرة منسقة بشكل جميل هي لسكن الموظفين والاعوان والخدم والشغيلة الثابتين في خدمة الثري المشهور انتقاهم بعد دراسة وفترات من التمرين والمراقبة، حتى نالوا بجدارة مواقعهم التي تدر عليهم مداخيل مغرية .
هوني لاند مملكة مختصرة حاول صاحبها ان يجعلها تضم كل متطلبات الجنة الارضية الحقيقية هبط الرجال من الطائرة العمودية واسرع المرافق الاسود الضخم الذي ظل يلتزم مكانه صامتا الى جانب قائد الطائرة اسرع يتقدم سيده الذي سار الى جانب طومسن .
كنت انا ادم مشتولا امام الباب الرئيسي واثقا ان كولبي يقدر ان اكون اول من يقع بصره عليه ليسحبني من عالمي الى الماضي الذي يمتد الى قبل اكثر من نصف قرن ستة عقود ونيف نشارك بعضنا الحياة رغم اختلاف لونينا وتفكيرنا وطباعنا كنا دوما نقيضين متلازمين .

                ………………………………………………….

22
باية لهفة استقبل الاول من نيسان
لاحتفل بسنة بابلية اشورية
من لي بفتيات مركز كلكامش لتنشدن موقظات الشمس
لتنير درب اكيتو
حاملا البشرى والامنيات بسنة جديدة فيها الحرية والخير لابناء النهرين
من لي بفتيان كلكامش يمهدون الدرب
 لاكيتو يحمل وصايآ آِلهتهم لملوكهم ان يصونوا ارضهم ويعدلوا في حكمهم ويسعدوا شعبهم بكرامة وحرية وينشدون الشعب ليكون وفيا لارضهم الطيبة
طب نفسا يا شعبي المغدورمهما تناقص عددك، فمن ضاق ذرعا بالبقاء مظلوما مهمشا لن تمسح الهجرة والبعد جذوة حب ارضهم ووطنهم من  قلوبهم بل تبقى مشتعلة تشارككم افراحكم ومسراتكم انتم من بقي صامدا وحاضرافي المحن، فصدى احتفالات نيسان اناشيد تعزز اخلاص شعبنا الكلداني السرياني الاشوري للارض وللوطن متعاونا مع ابناء الوطن الغيورين لازالة كل المصاعب والاخطاء التي حصلت وضلت  تهدد امن وسلام  الوطن ليعود الوطن باهله الطيبن حرا ابيا 
ونبقى نداري احتفالات نيسان حاضرة لا منسية وشعبنا ينشد مباركا متفائلا
هَي أكيتو مباشيرن   بشاتا خثتا مبارخلن
يوماثا كوم منشيلن   ئيالن رحوق مدئيرن
 
 
سعيد شامايا

23
محلاك آذار لانشد لحزبي بمناسبة
ميلاده المجيد
في كل سنة وفي مثل هذه الايام تطل علينا مناسبة سعيدة (ذكرى ميلاد حزبنا الشيوعي المناضل في 31 آذارالجميل، امارسه عيدا يتغنى بكل المفرحات من نشاطات وكتابات واحتفالات تستحقهاالمناسبة، لكن مناسبة هذه السنة مميزة حيث يتسامى الحزب في درب النضال الوطني منغمرا وثورة شبابية سلمية واعية، طب نفسا حزبنا مشاركا الثورة الشبابيه الوطنية تصرخ معهم اعطوني وطني فيرددها ابن الشعب وإن لم يكن في ساحات النضال والاعتصام:نعم اعطوني وطني واعطوني حقي الضائع، لكن الجواب يأتي بالمزيد من الدماء ومن الاختطاف والارهاب ليقابلهم الثوار بتصاعد المطالب بما  يهم الوطن وشعبه انه مطلب التغييرالعام الذي يعالج كل مطالب الوطن و الشعب المغدور، المطلب الذي سبق وطرحه الحزب دوما كعلاج لكافة  المطالب .
احييك بمناسبة ميلادك وانت مدرسة، تتآلف وتقود الاخرين الى دروب النضال غير مبال بما انتجت التجارب السابقة او بما تؤول اليه هذه التجربة من نتائج لا ترتجيها، وإن لم يتحقق ما تم الاتفاق عليه، فمكسبك صدق مسعاك النضالي وتجربة لتنوير الاخرين، مقابل خذلان من تنكر لك وهذا شأن المترددين لاختيارالمكاسب الذاتية دون الوطنية اوالشعبية، ولكن طب نفسا فلم تخسر لانك رسخت دربك ووسمت صورتك في مسرى النضال الوطني وكنت مع كشف حق الوطن يلسان الظالمين وحق الشعب باعترافاتهم متباهين انهم سائرون في جبهة سائرين، ليلتحقوا بالاخرين يفتشون عن دمية مرفوضة تمثل أهداف المحاصصة الممقوتة لكنها تفشل وتتخبط دون نتيجة مقبولة، وفي ضميرالمخلصين والثائرين صوت مكبوت يشير اليك صارخا هذا من تبحثون عنه نزيها مخلصا نظيفا رصيده من التضحيات لا تدانها ارصدة كل الاحزاب مجتمعة/ ما ضعفَ يوما ولا خان هدفه ولا تنازل عن حق المظلومين ولا تلاءم مع باطل خذوه مطمئنين ليوصلكم الى برالحرية والسلام وينقذ الوطن وشعبه من الهاوية التي تنتظرنا،  نعم في ضمير كل ثائرصوت مكتوم يصرخ(هذا من يستحق أن يمثلنا ليقود وزارة صالحة ملائمة لواقعنا ويمثل كل مخلص لوطنه)لكن الحذر يمنعهم لان هناك من ينتظر هذا الصوت ليعلنها مؤامرة شيوعية وليديم تشبثه بالسلطة ويبررفشله و معاناته وكل سيئاته التي ارتكبها بحق الثائرين ويؤيده الاقربون الطامعون والابعدون الذين يخافون عراقا حرا وشعبا صالحا فيخسرون مصالحهم .
اهنئك يا حزبي بمناسبة ذكرى تأسيسك وانت رافع الرأس تبشر كل يوم بما يحتاجه وطنك ومنتفضيك ويقيهما من الويلات التي تنتظره إن استمر الحال على ما نحن فيه .
 
                                                           سعيد شامايا
 

24

تحية وتهنئة الى الذين  يحتفلون بمناسبة
عيد نوروز المجيد
نهنئ الشعب الكؤردي المجيد حيثما هو بمناسبة عيد نوروزخصوصا ابناء اقليم كوردستان الابي بقيادته الحكيمة متمنين سنة موفقة تحمل الامن والسلام متجاوزين كل المصاعب والظروف القاسية في المنطقة وفي العراق بل في العالم والتي راحت تنتصب صعبة قاسية ترمي بثقلهاعلى العاملين المتعبين والمخلصين المسالمين، نتمناها سنة خير تجمع داعاة الحكمة والخير الخبراء الكفوئين أن تتعاون بهمة و (القيادات الحكية) من اجل خلق المسيرة النيرة لتطئ كل المشاكل والمصاعب منها الوباء كورونا الذي اشغل العالم لتحل الظروف الملائمة لكل الساعين المجدين الى الحياة الحرةالكريمة ،
                                                           سعيد شامايا
                                                         21/3/2020

25
دراسة مهمة لم تحظ بقبول (جماعتنا)سابقا
                          حاجتنا الى تجمع واسع ليكن(جبهة شعبية) 
                يمثل الغيورين من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري
        يضم السياسيين بتجمعهم ومنظمات المجتمع المدني التي لها دور في مجال قضيتنا
                                 وممثلي كنيستنا ومثقفينا ومستقلين

            مقدمة
في وضع العراق والاقليم المتازم و اوضاع الشعب هي الاخرى سيئة خصوصا في ظل سلطة تمارس اسلوب المحاصصة الطائفية والقومية تقودها احزاب غير كفوءة همها مصالحها الذاتية مستهينة بالمصلحة الوطنية العامة ومستقبل الشعب وسيادته وبتاثير دول الجوار والقوى الكبرى وتدخلاتها غير النزيهة في شؤوننا الوطنية،  وبتبديد ثرواته وهذا الواقع السيئ يزحف الى واقع شعبنا الكلداني السرياني الاشوري مهددا وجودنا في وطننا وعدم الاصغاء الى استغاثتنا وتلبية مطالبنا،  عليه المطلوب من غيارى شعبنا في كافة المجالات النضالية السياسية والاجتماعية والكنسية والثقافية،  من اجل حقوقنا التي تصون وجودنا في الوطن احرارا نتمتع بامننا وسيادتنا ، وسعيا وراء النهج الملائم لواقعنا ولامكاناتنا تحاول جهات ساعية من اجل نيل حقوقنا وتحقيق اهدافنا، لكن الظاهريؤكد عدم نجاحها واننا بحاجة الى مراجعة وتنسيق قوانا الساعية في هذا المجال لرسم خارطة طريق ملائم يفيدنا في الاستفادة من تجاربنا السلبية والايجابية والتوجه نحو خلق مكون نضالي بمظهر جبهة واسعة او مرجعية شعبية ترضي كافة الاطراف المخلصة وتجندها في تحمل المسؤولية كل حسب اختصاصه وتنقذنا من المشاحنات القلمية من قبل ابنائنا قبل الغرباء، وعدم الثقة بمن يتحمل المسؤولية في مجال العمل داخل صفوفنا   وفي علاقاتنا مع الاخرين . من اجل هذا حاولت مع اخوتي في تجمنا السياسي طرح فكرتي لكنها لم تثرهم، عليه لجات الى هذه الدراسة المتواضعة لواقعنا ولمتطلبات العمل كرأي شخصي اعرضه الى الجهات التي اتوسم الاصغاء والحوار الايجابي .
الهدف المطلوب
الوضع المزريئ في العراق يتطلب حلولا مهمة تصل التغيير الملائم في الوضع القائم وهذا امرعظيم يحتاجه الوطن يتحمل مسؤوليته الشعب وابناؤه المخلصون النزيهون الشجعان رغم المصاعب التي تزرعها الاحزاب السياسية المهيمنة التي تغلق اي منفذا يُصلح الوضع ويعالج االمشاكل حرصا على مواقعها ومصالحها الخاصة، وقضيتنا  (شعبنا الكلداني السرياني الاشوري جزء من قضية شعب العراق ومخلصيها )مع اولك المخلصين الوطنيين الذين عندهم الرجاء في معالجة كل مشاكل الوطن بانتفاضتهم الثورية السلمية. وهدفنا في قضيتنا ايضا يحتاج الى قوى مناضلة تتمتع بتأييد شعبنا بوسع تمثيلها معززة بواقع الساعين المثابرين في مقدمتهم احزاب السياسية متواقة مع منظمات المجتمع المدنب وممثلين لقادة كنيستنا والمثقفين  .
وتحقيق الهدف المطلوب يتم بمبادرة شجاعة تجمع المخلصين والمستعدين لتحمل المسؤولية يبادر بها السياسيون داعيا منظمات المجتمع المدني وممثلين لقادة كنيستنا والمنظمات الثقافية والمستقلين الذين سعوا في مجال قضيتنا القومية الى اجتماع موسع اي مشاركة كل جهد من قبل الساعين بمختلف مكوناتهم سياسية ومدنية وثقافية في نهج مشترك وبمطالب موحدة  (حين عرضت هذا المقترح إعترض بعض القادة في تجمعنا السياسي مبدين عراقل (من يوحد قادة طوائفنا الدينية ومن سيضمن وحدة راي منظمات المجتمع المدني  بينما لم تتلاقى احزابنا بعد و أن كانت متألفة في تجمعها)ولم تُعط لي فرصة توضيح ماذا ستكون مهمات كل مكون من خلال اخصاصاته وليس القفز على مهمات الاخر ليكون بديلا له او لموقعه معتذرين لمعالجة آنية كانت تشغلهم، سترد فقرة ضمن هذه الدراسة توضح هذا النهج بالتفصيل) طبعا ستسبق الاجتماع المنشود الواسع المطلوب لقاءات ومشاورات تمهد للاجتماع ويكون الافضل لو تحول الى مؤتمر.
 
        كيف تتوافق االمهمات باختلاف المنظمات
لقد كانت هذه النقطة مثار القلق لدى بعض قادة تجمعنا السياسي رافضين أن تختلط الاعمال أو بصراحة أن يمارس كل من الاخوة في جبهتنا المرجوة مهمات الاخرين متى شاؤوا أي ان تبادر مثلا منظمة ثقافية تعنى بالمسرح لقاءا اواجتماعا سياسيا يقرر امورا مهمة لم يكم ملما بها أو لم يكن مخططا لها، او تبادر منظمة مجتمع مدني مهمتها رعاية المهجرين او توفر فرصا افضل لمعيشتهم فتتوجه دون علم الجبهة وتعقد اجتماعا او اتفاقا سياسيا، قلت:هذه امور تتناولها الاجتماعات الاولية ليعلم كل تنظيم مهماته وواجباته دون ارتباك، مع ذلك ممكن ان تتم مشاورات ومقترحات  نافعة تُقدم فيما بينها ما دامت هناك غرفة جبهوية تضم كل المنظمات، ليس غريبا ان يقدم اي تنظيم خارج الساحة السياسية مشروعا او مقترحا يعزز موقع ساحتنا السياسية وهكذا بالنسبة لمنظمات اخرى مدعوة أن تقدم ما يعزز العمل الجماعي خارج اختصاصها .
قد يتبادر الى ذهن البعض أن الاحزاب السياسية سيكون لها الموقع المميز وستحظى بالمكاسب التي قد تستأثر بها الاحزاب لصالح اعضائها او يتم توزيعا فيما بينهم !!! تلك محاصصة مقيتة طالما عانينا منها، حقا تطالب أحزابنا بمستحقات شعبنا بالمشاركة بالمناصب والمسؤوليات العامة، وهو حق قومي مطلوب ان نكون ممثلين في كل مؤسسات الدولة !! وهذا حق وطني لا نغفل عنه لكن ذلك لا يتم او يطبق في غياب اعضاء الجبهة التي ستصبح مرجعية لشعبنا، والمشاركة في تنفذ الخطوات مفيد ولن يكون مضعف إن شارك قائد ديني الوفد المعالج لامرما، او أن تنفذ مسرحية باسمى لغة سياسية رغم أن النتيجة لمن يطالب بها هم السياسيون، لكنه بوجود التجمع المستجد سيتم اختيار تلك المناصب والمسؤوليات حسب الكفاءة والاختصاص، فالمناصب السياسية يشغلها سياسيون محنكون،أما التكنوقراط يشغلها الاختصاصيون الذين يقدمون اعمالهم بكفاءة ولا تستاثر به منظمة دون اخرى بل يتم اختيار الافضل حتى إن لم يكن عضوا من لجان الجبهة .
       
       مـن يمثلنــا ؟ وما موقعه لدى شعبنا

في هذا الظرف الصعب الذي يمر به الوطن دونما حاجة لذكرها، ومايحيط بشعبنا الكلداني السرياني الاشوري من مخاطر تهدد وجوده في الوطن بعد ان انهكتنا اهجرة، يكون شعبنا بامس الحاجة الى هيئة جامعة متنوعة تتمتع بتأييد ابناء شعبنا بكافة أسمائهم  و مكوناتهم، فوجود هذا التجمع، خصوصا ونحن نعاني من الارتباك والتنوع وعدم الانسجام بين المنظمات التي اخذت على عاتقها مسؤولية التحرك في مجالات ونشاطات تعنى بقضايانا المصيرية خصوصا السياسية، اكرربحاجة الى مكون متوافق واسع جامع  ( ويطيب لي ان اسميه جبهة شعبية) ستبعدنا عن مآخذ ومشاكل ومعوقات يعاني منها العاملون في مجال المطالبة بحقوقنا وفي مجال توفير الفرص والظروف الملائمة لصمود شعبنا امام الممارسات التي تقف بوجه طموحاتنا، ظلت الاقلام والاصوات تنتقد منظماتنا خصوصا السياسية، واجتهدت الاحزاب السياسية أن تتقارب وتتوافق لتحظى بقبول المهتمين بشأننا السياسي فكان قيام التجمع كخطوة مهمة رغم المصاعب وتجاوز الاشكالات التي تبرز بين وقت وآخر، لكن اوضاع الوطن والقيادة السياسية له ساءت بحيث لم تتوفر الفرص امام التجمع أن يحقق بعض المنجزات لينال ـتأييد وقبول المتابعين لاوضاع الوطن، وظلت الأقلام الناقدة للعاملين متجاهلة وضع شعبنا وإمكانياتنا المتواضعة والاهم مع من تتعامل قوانا مع احزاب في السلطة تنكرت لاهلها ولمن انتخبها ومارست السوء والفساد فكيف تجد قوانا لديها اذنا صاغية ، هذا دون ان ننكرضعفنا و اخطاءنا ومشاكلنا، والاستمرار على تدهور الاوضاع قد يؤدي الى ضياع حقوقنا وضياع الفرص لاثبات وجودنا في الوطن، لذا بات ضروري المعالجة المطلوبة التي تعالج المآخذ التي نشعربها حقيقة في واقع مؤسساتنا، خصوصا الاحزاب التي تعترض نشاطاتها مصاعب مع القيادات الساياسية واحزاب السلطة لكنها تحاول أن تعالج الاوضاع معتمدة على علاقاتها مع الاخرين دون جدوى ،لذا بات من الضروري ان تعالج احزابنا واقعها وموقعها مع ابناء شعبها لتحصل على تأيدهم ومؤآزرتهم إن أرادوا إنجاز أمرا مهما يحتاج الى دعم لشعبهم، ذلك لن يحصل دون وجود قاعدة شعبية واسعة غنية بالمثقفين والنشطين من كتاب واعلاميين ومستقلين بارزين بماضيهم،  فمبادرة التغيير الكبير الشامل في مجال القوى الفاعلة مودعة التشتت والانقسام وعدم وجود استراتيج يوحدها في مجال نشاطاتها ويحدد توجهها مع التزام كل منظمة باستقلاليتها ونهجها الخاص لكنها تبقى ضمن عائلة القضية القومية ولتكن الجبهة الشعبية التي وجودها يقنع المخلصين الذين يباركون هذه الخطوة، اكتب هذا بعد ان اتصلت ببعض الاخوة الواعين والمخلصين من خارج التنظيمات العاملة لقضيتنا والمؤيدين لجمع كلمتنا وجهودنا،  ومنهم  كنيستنا فاستحسن الكل اي خطوة جامعة تعززمنظماتنا العاملة، وكان قولا مباركا ومشجعا حين سمعت قداسة ابينا البطيرك ساكووهو يَعد : ان الكنيسة ستبارك خطوتكم إن حظيتم باتفاق في وضع تجمع يجمع على الهدف الموحد لجهود شعبنا وعلى نهج مشترك يوحد خطواتنا حينها ستبارككم الكنيسة واثقة ان مسعاكم صالح ونزيه وشجاع( واضاف مؤكدا : دون ان نتدخل في مسعاكم لانكم تكونون قد كسبتم ثقة شعبكم)!! والكل يعلم ان شعبية الكنيسة بشبابها لا يمكن الاستغناء عنه، لنبادر ولنسمع ابناء شعبن يباركوننا : اهلا بتجمعنا المرتجى، خصوصا اذا كان اعضاء جبهتنا مرموقين معروفين بماضيهم وتضحياتهم، هذ التمثيل الواسع والممثل لكل نشاطات الحياة سيكون كفوءا وملما في كافة المجالاة ويغني ويعزز موقع احزابنا السياسية، هذا الموقع الذي يحتاج الى دعم شعبي واسع، يمثله بصورة عامة المتقدمون باختيارهم لتحمل مسؤولياتهم سيخلق الثقة بهم لدى الابعدين من ابنائنا اصحاب الاقلام التي دأبت دوما ممارسة النقد السلبي اي سيتغير رأيها ، وهكذا بالنسبة لمن هم خارج مكوننا المسيحي لدى المخلصين وحتى لدي السيئين الذي سيحسبون لموقعنا الف حساب، كفانا ان يكون موقع جبهتنا مرموقا ما دام يحظى بدعم وتأييد وثقة شعبنا، ولن نهمل جهود اعلاميينا المخلصين الذين سيشاركوننا في كل خطوة ما دما واثقين من مسعانا المشترك . 
 
           المكاسب العملية المرجوة من وسع تجمعنا(جبهتنا )
1_الحصول على معين غني بافكار واختصاصات متنوعة تغني جهود العاملين في قضيبنا
2_ وسع القاعدة يضمن وسع تمثيل مهم لشعبنا
3_تنوع المنظمات المؤتلفة في تجمعنا يوزع مهمة رعاية الاختصاصات  المتنوعة لينجزجهودا واعمال 
     مطلوبةفي  آن واحد كل باخصاصه لتنصب في المصب الموحد
4_كسب قاعدة واسعة في الوطن وفي المهجر ممكن أن تكون من المؤيدين المتعاونين .
5_القاعدة الشعبية تكون عاملا لاشتراك شباب كنيستنا على حسن اداء التجمع الواسع .
6_ المنظمة الشعبية الواسعة بتنوع مهماتها تخلق لدي القوى السياسية المخلصة في الوطن
     موقعا وثقة خلال النشاطات الوطنية، كما تخلق ذات الموقع لدى السلطة واحزابها .
7_ سيكون بالامكان استثامار كل الفرص بتنوعها خارج الساحة السياسية، فيكون   
       لمكوننا الجامع حضور دائم في اكثر النشاطات
8_ ستتوفر فرص تشكيل لجان تابعة في الخارج تؤدي مهمتها القومية لدى حكومات الدول
     المؤثرة عالميا، كما توفر فرص سهولة انجاز المهمات دون حاجة لمغادرة بعضنا  الوطن .
9_وسع هذا التشكيل سيوفر وسع الاختصاصات القانونية و الاعلامية منها الفضائيات المتعاونة
10-ثقة شبنا بجبهتنا هذه توفر تبادل الطاعة في انجاز قضايا نضالية لها دورها في فرض وجودها وواقعها في الوطن .
 
محذورات تحصل في غياب الاخلاص والنزاهة
بعد تحقيق اختيار التجمع المطلوب،  من خلال العمل الاختصاصي والجمعي كمكون تقوده قيادة مشتركة، قد تبرز بعض المنظمات بنشاطاتها اواُخرى تقدم منجزات تنال تقدير الشعب، وهكذا يالنسبة للعاملين المستقلين المتفوقين في نجاحاتهم، هذه الفوارق قد تُحدث خللا اوارتباكا غيرة او غرورا، او قد تغري المتمكن الناجح في موقعه من الاخلا بالامانة العامة او يغريه الفساد الذي دمر العراق فيميل الى الذاتية، هذا بالنسبة الى الاشخاص فقد يزحف الامر بالنسبة الى الكتل او المنظمات،  رغم ثقتنا بترفع من يصل الى تجمعنا الواسع هذا لكن الانسان معرض لها، عليه يمكن تجاوز هذا القلق  بوضع بعض الضوابط التي تحدد المسار الهادف النزيه والتعامل معها بعيدا عن الذاتية والمصلحة الخاصة ، ممكن ان يبادر التجمع بمحاضرات ودراسات تعزز سلوك الاعضاء ودورهم النزيه .
       طموحـات
ممكن أن يتحول الاجتماع الموسع لهذا البناء الى مؤتمر موسع يعالج المحاورالمطروحة ويخرج بنتيجة اضمن نهجا واكثر غنى وتاييدا شعبيا ، إن وجدت اللجنة التحضيرية للاجتماع الموسع امكانية اقامته مؤتمرا تجتهد ان يكون الاعداد اكثر شمولا في الحضور وفي المحاور والدراسات المقدمة فتكون فرصة وطنية وقومية ينجزها شعبنا لتكون له المكانة والموقع الذي يرفع من موقعنا في الوطن ولدى من هم خارجه .
       المهمـات الاولى
•        التأكيد على نيل موافقة وتاييد المنظمات التي ستحضر الاجتماع بعد الاطلاع على اسلوب المشاركة واستلام مقترحاتها حول منهاج ومحاور الاجتماع
•        تشكيل لجنة تحضيرية للاعداد المحاورالمطلوبة.
•        أن يبادر تجمع احزابنا ويوجه الدعوات المطلوبة الى المشخصين لمشاركتهم
•        اعداد المحاور وكل متطلبات وحاجات الاجتماع من موعد ومكان الاجتمع والمحاور والدراسات إن وجدت
•        أن يعطى للمؤتمرفسحة لعرض الاراء والتقييم والنقد تجمعها وتنسقها نخبة من الكفوئين  فكريا منتقين ما يلائم الاستراتيج المطلوب من كل النواحي التي سعت اليها الدراسة . 
•         ان يختتم المؤتمر اعماله بانتخاب لجنة موسعة تمثل منظماتنا ، ومن ثم لجنة تنفيذية مختصرة تدير المهمات مابين الاجتماعين ،
•        اختيار لجنة مختصة تتناول زبدة ما تم اختياره ولها الكفاءة في القضايا القانونية من اجل وضع وكتابة
1_ النظام الداخلي لتجمعنا الواسع يتضمن كل النقاط التي تحدد اسلوب العمل والمعالجات المطلوب   (ممكن ان نستخلص منها محاور المؤتمر)
2_ وحدة الهدف والمطلب الذي يتطلع اليه شعبنا ليكون اساس النهج المشترك .
وضع خارطة طريق واسلوب العمل المستقل والمشترك
3_تحديد مطالبنا وتسلسلها حسب الاهمبة والممكنة خلال المساعي لنيلها وان يكون هناك التزام يالتمسك بها
4_ الاجتهاد في تكوين لجنة اعلام شاملة كفوءة ممكن أن يكون لها فروع في الوطن وخارجه مع الاستفادة من الاسائل الاعلامية المتوفرة اليوم 
5_ أن يعد التجمع السياسي التقرير السياسي الملائم للمرحلة ولوضعنا ولاهدافنا، كما
     تقدم المنظمات المدنية والمهنية تقاريرها لتوضح اهدافها ومناهجها والتزاماتها الملائمة لطموحات شعبنا والمفيدة في معركتنا النضالية هكذا نكون قد اعددنا الجهة المناسبة لتحمل المسؤولية من كل نواحيها .
 
 
استدراك مهم
•        قد يتساءل الكثيرون عن مصدر الكلف التي يتطلبها تنفيذ الدراسة
 
من نرشح و نتوقع دعوتهم للاجتماع الموسع
بعد لقاءات فردية او جماعية مع المكون التنظيمي لكل منظمة وقبول فكرة العمل المشترك كما ورد في الدراسة، يتم دعوة المنظمات ومن ثم تحديد المستقلين من الاسماء المرشحة، ويفضل حضور ممثل او شخصين لكل تنظيم، وهذا الحضور يكون تمهيدا عاما لطرح الفكرة  بعد ذلك ممكن أن تنسحب من المشاركة العملية او دمج بعضها ليمثلها عضو مشارك ، من الكتل المشخصة .
1-    الموافقون من تجمعنا السياسي للدراسة ويقترح أن يقوموا بمهمة الدعوة والاعداد لها
2-    ممثلون لطوائف كنيستنا المباركة
2_منظمة حمو رابي لحقوق الانسان
3_كتلة الوركاء
4_منظمة الرابطة الكلدانية
5_اتحاد الادباء والكتاب السريان
6_ممثلتان لاتحاد النساء
7_جمعية الثقافة الكلدانية
8_ممثل لمنظمات فنية/مسرح /تشكيل/فنون شعبية
9_اتحاد الاندية
10_جمعيات خيرية
11_قناة عشتار الفضائية
12_قناة سورويو الفضائية 
ممكن ان تتقدم جهات مخلصة للاشتراك في الاجتماع
يتم الترحيب بمقترحات واراء الواردة من ابنائنا في خارج الوطن
كتبت الدراسة على ضوء النشاطات وامبادرات والعديد من المقالات نشرت في بعض مواقعنا الاعلامية، انشرها الان صدى لتواصل كتابنا الاجلاء ليكون شعبنا في المتوى المطلوب والقائم في الوطن لا أن تفوتنا الفرصة ونهن ونغمرو في العتاب والنقد .
 
مع تقدير                                         سعيد شـامـايـا
                                                   13/1/2020 
 
 
 
 

26
ماذا ينتظر القلقون من الكلدان السريان الاشوريين والايزيديين
                       وهم يحتفـلون كل يوم بمنـاسبة تـاريخية
                        يطمئنون أجدادهم أن ارثهم لا زال خالدا

ماذا عن الوطن ؟ باختصار صار جو أوضاعنا الوطنية متلبدا بغيوم لا تنفرج رغم المحاولات البائسة من قبل الرئاسات الثلاث وما يرافقها من نشاط إعلامي وكأن ما حصل قبل ايام مجرد حركة محدودة لمطالبة شوهتها غايات شريرة لخونة وإرهابيين مندسين يريدونها مؤامرة و سوءا بالبلاد، ورغم محاولة المسئولين السياسيين في تقييم هدف المتظاهرين وأحقيتهم بالمطالبة بحقوقهم المهدورة، وتجاوبا معهم، راح الكل يقدم و ينثر بتلكؤ وعودا لا تلقى العلاج المناسب لغليان الشعب ولتضحيات الشباب والدماء التي سالت والتي يعمل البعض على مسحها مع تراب الوطن الذي فيها تلون دون الصدى الذي توقعه الجميع قويا ومباشرا، لكنه يذوب وسط إشكاليات تزرع للانتظار وللتأويل ان مخاطر تهدد البلد فعلى الغيورين أصحاب المطالب أن يكونوا والقيادة في مسيرة تمهل لتفويت فرصة المؤامرة(كما يدعون) التي يصنعها الخونة والمتربصون، لكن الرأي الشعبي العام والمدركين للأوضاع يمتعضون قلقون من هذا التخدير الذي يهمل أُسس الأهداف الاساسية من المظاهرات بوعود وإجراءات تتعثر قبل انجازها .
هذا وضع الوطن... ماذا عن الذين يطمح أبناؤهم الاستقرار في ارضهم وبلدهم، ومن يُعرفون بالأقليات بينما كانوا خير من ضحى وأبدع في كل أوجه الحياة إخلاصا وريادة ومثابرة رغم المصاعب وغياب العدل والحق في أي واجب او عمل يؤدونه و  يمارسونه بأغلى الجهود، للاسف اليوم تبدو واضحة الغايات التي تؤشر ايضا واضحة في المسعى لمحوهم من خارطة بلادهم وهم الأصليون في بنائه وحضارته ! ماذا ننتظر يا وطن ؟؟؟
•       ماذا ننتظر من اوضاع البلاد وهي تسوء والاعتماد على السلطة التي لم تنفذ وعودها التي راحت تتلاشى وتضمحل والخطر يهدد الوطن داخليا حتى من يظن أنه في مأمن من الاوضاع المحيطة بنا التي تسوء وطنيا ومنطقيا .
•       ماذا ننتظر وأوضاع بلداتنا في سهل نينوى تلقى المصاعب بل المساوئ، وهي تؤول الى الفراغ من اهلها ليحل محلهم جهات حلت قبل مئات السنين وتم الترحيب بهم ليس ضعفا وإنما مزية من مزايا الاصليين، لكن الضيف تقوى بانتمائه الديني وبدعم من جار الوطن الذي يستخدمهم في أهداف اغلى من البلدات برمتها، واليوم يخشى الابن الاصيل العودة الى بيته وارضه بعد هجرة فرضها داعش الارهابي، يعود ليجد سلطة قاهرة، لان سلطة الدولة منحت القادم الى البلدات شرعية التحكم في امر أمن البلدات وادارتها ديمقراطيا ما داموا الاكثرية  .
•       ماذا ننتظر وسيل المهاجرين من سوريا يصل بعد ايام وتقدير العارفين يؤكد ان نية الداعشيين كبيرة ونسبتهم ايضا كبيرة في هذه الهجرة، اضافة الى هذا الاجراء، هناك مخطط لترحيل السجناء من داعش في سجن هول الى سهل نينوى وهذا مقترح امريكا واوروبا وروسيا وبتحريك من تركيا وبموافقة الحكومة العراقية، ترى كيف سيكون وضع المنطقة بعد ان يعود اليها هادموها وإن كانوا سجناء  .                           
•       حتى بلداتنا في الاقليم تبدو قلقة لان ما تحاول تركيا انجازه في سوريا سيؤدي الى تبعثر الشعب الكوردي والمسيحي في المنطقة ليخلو لها الجو في اسكان المسلمين اللاجئيين في تركيا في مواقع مَن تشتتهم من سوريا، وسوريا صامتة وقلقة .
•       لماذا يصم اذنيه النظام في العراق عن سماع صراخ ابناء السهل ان الارض ارضهم منذ آلاف السنين والتاريخ يثبت انهم سكنوا بلداتهم ايضا منذ الاف السنينن فعلام يدرجونها كارض متنازع عليها من اجل التصرف بمقدرات مالكيها الاصليين، ومن ثم يوفرون الفرصة لمن يحتلها كارض وطنية دون الالتفات الى انهم يمارسون تغييرا سكانيا(ديموغرافيا) يصونه دستور العراق .
•       ماذا ننتظر بعد صمت احزابنا ومنظماتنا المدنية وكنيستنا التي ما ترددت في تناول امر المطالبة بحقوقنا القومية، ترى هل اجْدَتْ نفعا نشاطات الجميع المتبعثرة موضوعا  وزمانا، ترى هل فكرت في أمر او ممارسة او نضال يسترعي انتباه المسؤولين كما فعلت مظاهرات الشباب المنتفض ؟   
•       ماذا تنتظر الجهات المعنية في امر الدفاع عن  حقوق هذه الاقليات المهضومة والمعرضة الى مسحها من وطنها، هل استطاعت ان تنور شعبها بواقعها وما يهددها لتثق بالعاملين من اجل حقوقها فتلبي أية إجراءات تتطلبها العملية النضالية حتى إن تطلب الامر مظاهرة او اعتصاما في كل منطقة او بلدة(وتخميني أن الاخوة الكورد وإدارة الاقايم لن يكونوا ضد تلك الممارسات السلمية)عمل نضالي كآخر فرصة ملفتة نظر السلطات المسؤولة ونظر كل المخلصين في الوطن ونظر الجهات العالمية المؤثرة في التعامل مع مستقبل المنطقة برمتها، إن لم تعد تلك القيادات التي تحملت المسؤولية العظيمة عن كسب حقوق هذه الجهات الاصيلة فلتبادر دون كلل وتنتهز الفرصة الثمينة، تلتقي وتجتمع موحدة الهدف والطريق معلنة على شعبها ما تتطلبه المرحلة الحرجة لممارسة النضال المطلوب بمشاركة عامة تلفت انتباه الجهات المسؤولة في الداخل والجهات المتربصة حولنا والاهم الجهات العالمية ذات التاثير المباشر في تخطيط المقررات للمنطقة بأجمعها، وليس كثيرا او مكلفا تلبية حقوق هذه الفئات، بل يكون الامر في صالح الوطن وشعبه لان حل مشكلة بلدات سهل نينوى يوفر سلاما للمنطقة وينهي التنازع القومي بين العرب والكورد والتنازع الطائفي بين السنة والشيعة وبين بغداد واربيل سياسيا .
•       والحل الصائب، (أدرجت هذا في خمس مقالات نشرت ورسائل الى الاحزاب وذكرته في لقاء مع وفد أعضاء مؤتمر هلسنكي) أن تُنَقى بلدات سهل نينوى صافية [1]باهلها الاصليين كما كانت قبل مئات السنين ويعوض الضيوف المشاركون في سكناها بأرض واسعة لسكناهم الى جانب إخوتهم من المسيحيين والايزديين، وكل مستقل في شؤونه الداخلية وأمنه وأدارته لمنطقته كإدارة ذاتية ترعاها الدولة كأية محافظة او إقليم، حينها تتوفر الفرص المطلوبة لمد الجسور الامينة الصادقة للتآلف والتعاون، أما إن بقي الامر كما هو بمعالجات أنية تخدرها المناداة بالقيم والتآلف والتعاون ونسيان الماضي السلبي ومد الجسور الرابطة بتآلف وطني، فذاك خيال لانه مورس وفشل، فإن لم تتم المعالجة اعلاه سنجد كل هذه البلدات خالية من سكانها الاصليين بعد سنوات قليلة وستستمر النزاعات  والتقاتل من اجل اهداف بعيدة عن مصلحة الوطن برمته، بل قيام اوضاع في غير مصلحة الوطن و المنطقة ومصلحة الشرق الاوسط ايضا .
آخر نداء للعاملين من اجل هذه المهمة الوطنية والقومية والانسانية أن تبادر مجتمعة كل القيادات السياسية والاجتماعية والدينية لعمل ضروري ملائم ومناسب للمرحلة ومشترك وبدعوة مشتركة لعامة شعب أبناء هذه المكونات لتثق بالقيادة المشتركة وما تخطط له من فعل نضالي وبمشاركة شعبية فعلية جامعة !!! وإلا فنحن خاسرون لارضنا ووطننا مشتتين في العالم .
                                                                             سعيد شامايا
                                                                         20/10/2019         



27
إخفاقنا في التعليم يقلق
كل مخلص وطني
كانت نتائج الدراسة للعام الماضي في مرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية خصوصا في الصفوف غير النهائية مقلقة جدا (واحتارت الجهات المسؤولة الرئيسة تتساهل وتعطي المساعدات لمعالجة صغيرة لتغسل شيئا صغيرا من الاخفاق) نعم مقلقة بدرجة فاقت السنين الماضية، رغم أن التوسع في توفير المدارس الاهلية حصل بشكل ملفت للنظر، إلا ان النتائج جاءت بعكس ذلك الاهتمام الذي بدا ايضا مقلقا لان الهدف الذي اعتمده المندفعون والقائمون بتلك الخطوة كان تجاريا وليس تربويا لتطوير مستوى التعليم في العراق، معتبرين(الاهلية) احد ثوابت البناء الوطني وعلاجا للنقص في عدد المدارس، حصل هذا دون رقابة واشراف من الجهات المسؤولة في التعليم بل هناك من اشار ان تلك الجهات المسؤولة تغاضت النظر ولم تؤدي واجبها للاشراف المطلوب والتدخل العملي لتفادي النتائج المؤلمة، فراحت جهات عدة تنتقد الوضع المؤلم بل تندد به، منها دوور الثقافة والاعلام و الصحافة، هذا غير الذي اصاب العوائل من الم واحباط وهي تستقطع من لقمتها لتوفر اجواء صالحة لتربية اطفالها تعليميا .
وراح الجميع يفتش عن اسباب هذا الفشل الذي يعتبر نكسة وطنية في مجال التعليم والمعرفة التي تعتبراهم وسيلة في تطورالبلاد وتقدمه في جميع الخطوات المنشودة لبناء الوطن، بينما يكون هذا الفشل هو احد واهم  العوامل المعرقلة في تقدمنا وتطور بلادنا، ومحق كل من يفتش عن  الاسباب ومهم ايضا ان تكشف ليتم محاسبة المقصر ولتفاديها مستفبلا بدراسات وتجارب مهمة تتبناها الجهات التعليمية المسؤولة وتراقبها الجهات المخلصة الملمة في هذا المحور المهم، وإن جاء من خارج السلطة، أما إن اردنا الكشف الصائب لمن يتحمل المسؤولية، هناك البيت بضمنه الطالب نفسه ثم المدرسة ادارتها ومعلمها المسؤول عن مادته التي يعلمها ثم الاشراف التربوي وصولا الى المديريات العامة في هذا المجال حتى الوزارة  .
عموما هناك مسؤولية عامة تتحملها السلطة، الجهات العليا يسلطاتها لتوفربيئة وطنية صالحة للعائلة كي ترسل طالبا معدا تربويا يشعر بالمسؤولية، أما العائلة العراقية نراها بنسبة عالية تشكو الظروف المعيشية القاسية وتجتهد لتكسب ما يشبع افرادها على حساب مراقبة ورعاية اعضاء الاسرة لتستقيم الحياة المرجوة وتعد كل فرد مواطنا صالحا، وهذا واقع مؤلم في حياة العائلة العراقية...أما الطالب ومصاعب الدارمنها معاناة ابويه وإن حظي بوفرة افضل يُشترى له هاتفا ساحرا فيه كل شئ مفيد او اكثره مضر دون أن يتسنى للوالدين اعداد الطفل كي يتعامل مع هاتفه بففائدة بل اعتبروها فرصة للتخلص من المراقبة واتعاب التربية الصحيحة لانشغالهم بتوفيرماتحتاجه العائلة، حين  يعاتبون تلقي المسؤولية على السلطة التي لاتجيد توفير ماهو صالح لتعليم الطفل العراقي، في توفر الاجواء الصالحة للاجتهاد والارتباط بالدرس، أما المدرسة ومشاكلها وما تنتظره الادارة من تدخلات لا ادارية ولا اصلاحية لترضية الغير ولتعطيل مهماته الادارية ومشاكلها، ولو دخلنا غرفة المعلمين لسمعنا اللغط الكثير عن مصاعب المعيشة ومتطلبات العائلة وشكوى المعلم وسعيه ليعالجها بعمل اضافي وإن كان على حساب شخصيته كاستاذ مربي مطلوب أن يكون قدوة لمن يربيهم في المدرسة، ويكون المعلم سعيدا وطالبه عزيزا إن طلب منه تدريسا خصوصيا شخصيا فيه ضمان للنجاح مهما اهمل( أنا لا أظلم متهما الجميع)...أما عن الاشراف التربوي والادارة التربوية وصولا الى الوزارة، فقد ظهرت اوضاع معيبة لا تتلائم وتربية الاجيال ، قلما تجد مواقع وظيفية قامت على اسس صادقة فاعطيت المسؤولية لكفوء يستحقها .
وأتذكر ايامنا(مارست التعليم تلاثين سنة)والتنافس بين المعلمين للحصول على فترة بعد دوام المدرسة لممارسة دروس اضافية لمراجعة المناهج ورعاية اضافية للمتأخرين ليلحقوا بزملائهم، ومعلم الاجتماعية يشكو ويريد المزيد من فرص اضافية يمرسها لان المادة واسعة وطلابه ليست لغتهم عربية، ماذا اقول عن بلدتي القوش وونتائجها في بعض السنين الاولى في اللواء ومديرمعارف الموصل يزورنا مهنئا شاكرا والمنافسة قائمة بين المدارس دوما وكل الجهود تبذل مجانا وقيمة المعلم والمدرس رفيعة، ل ينتظر غير الشكر الذي يحصل عليه  ، اليوم كمثال سلبي فشلت طالبة في مادة ما وفشلها سبب رسوبها(وهي تتمحل المسؤولية) ولما اعترضت العائلة تبين ان الرسوب في  تلك المادة ربما تجاوز 85% وهذا كان منذ بداية السنة الدراسية، دون عتاب اوعقاب(ربمامسنودة) والمدرسة تلقي اللوم على العائلة وعلى الطالب والادارة صامتة، كيف ؟؟؟ والاشراف التربوي صامت، كيف ؟؟ طبعا لم اقدم في كلمتي هذه اكتشافا وانما تناقلته الصحف واللقاءات الثقافية واحزان  المثقفين اكثر الما من احزان العوائل، ترى ماذا عن احزان العراق يفتش عن معلم يقود المجتمع وليس مدرسة فقط 
 
                                                                         سعيد شامايا .
                                                                       24/9/2019
 

28
ما بين  السريانية  ولغتنا المحكية  السورث

                       
تبقى اللغة السريانية قوية عزيزة بتراثها وغناها الادبي مصانة بطقوسها الدينية محفوظة في كنائسنا وفي متاحف العالم، مرموقة لتاريخها مشوقة في ادائها يرددها المسيحي المؤمن دون أن يعي معنى لما يقوله(إلا المثابرين في خدمة كنيستهم) لانه يتحدث بلغة اخرى هي لغته الاصيلة ورثها عن اجداده قبل أن يؤمن بمسيحيته ورثها من ارامية واكدية وسومرية، وصانها رغم الصعوبات التي جابهته وهددت بقاءه، حيث لم تتوفر الفرص التي فقدها المتحدث بها كسادة يتمتعون بسلطة تصون لغتها وتراثها، مع ذلك تمسكوا جغرافيا بارضهم وحافظوا على دينهم بسريانيته وتقاليدهم وتراثهم منها أيضا لغتهم المحكية السورث، وكان تشتت وجود هذا الشعب في غياب سلطة تجمعه سببا في تنوع السورث الى لهجات تدخلت فيها اللغات القوية المحيطة بها، لكنها بصورة عامة مفهومة لدى ابنائها باختلاف مناطق سكناهم ،
وظلت النقاشات جارية بين من يؤكد ضرورة التمسك بالسريانية كلغة الايمان و لاصالتها كعامل اساس يصون  وجودنا في ارضنا وكوسيلة التعبيرقولا وخطابا  وشعرا ومسرحا(بمحدودية مرتبطة برجال الدين ومساعديهم) لغناها ولكثرة مرادفاتها المعبرة الجميلة التي يحتاجها الكاتب،  بينما يطالب من يؤكد اهمية السورث الوسيلة التي تجمعنا في اداء متطلبات حياتنا فيما بيننا، خصوصا لبروز حاجتنا الى التعبير الثقافي ومنتجاته الادبية التي تعطي قيمة لوجودنا ولست مبالغا إن شعرت بالفخر أن ابناءنا احتلوا مواقع ريادية في مجال الثقافة وحاجة شعبهم كبيرة لتداول تلك الثمارإن وعوها بلغة السورث، وقد بدأت النشاطات الثقافية التي تعطي لوجودنا في الوطن وسط المجتمع مكانة وقيمة كما فعل اجدادنا المثقفون وتركوا لناها تراثا غنيا في مجال الثقافة، وهنا يحتد النقاش بين من يبقى حريصا على صيانة السريانية التي لا يتقنها إلا نسبة ضئيلة من ابناء شعبنا ربما اقل من 3% فمن يقرأ قصيدة سريانية تحتاج الى مترجم ليفهمها الجمع المتلهف لمنتوجنا الادبي، وهذا ايضا واقع مسرحنا ولغة منتدياتنا الثقافية ومواقعنا الاعلامية التي تحتاج الى من يعي نشاطاتها فلا تجد غير السورث الغنية بالاغنيات والمدائح والنصوص المسرحية التي صارت تترجم الى لغات اخرى لقيمتها الادبية .
هنا ممكن أن يجمع هدفنا القومي وطموحنا الذي نسعى اليه يجمع الجانبين المدافعين عن شطري لغتنا كي يصلوا الى هدف يغني الرأيين القيمين اللذين نرعاهما مختلفين ! لم لا يتفقان على تطوير لغتهم المحكية السورث بإغنائها بكلمات ومفرات عوضا عن الغريبة التي دخلت لغتنا واغنائها بمرادفات جميلة تفتقدها السورث، بذلك يرتفع صوتنا قويا جميلا معبرا يطرب ابن شعبنا مفتخرا بما يقدمه مثقفوه.
حين اورد كلمتي هذه مندفعا عن السورث اعبر عما يعيقني حين اكتب قصة او نصا مسرحيا او اغنية  وانا أبحث احيانا عن لفظة معبرة احتاجها لتزين منتوجي الادبي، بينما اجدها في السريانية، إن استعملتها /وذاك هدف سام/لكنهاغير مفهومة لدى عامتنا، لذا بات مهما أن يتفق اللغويون محبو السريانية والسورث على دراسة وعمل مهم ومتواصل لذاك الدعم بين السريانية والسورث وأن تكون هناك مؤسسات مشرعة ومؤسسات ثقافية علمانية وكنسية تتكفل بانجاز هذه المهمة وأن كانت صعبة وبطيئة، فليعتبرها المخلص لوجودنا وكأنها اهم فقرة تصاحب فقرات حقوقنا القومية .
وبالمناسبة لقد بذل الدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام لمديرية الثقافة والفنون السريانية في الاقليم فالقى محاضرات غنية عن السورث اصلها ومصادرها واهميتها لوجودنا مؤهلين في مجال الثقافة الوطنية، ومطلوب كأستجابة مهمة لمعالجة مهمة لغة السورث بخلق جهات مهتمة مؤمنة بحقوقنا لتأسيس هيئات اومؤسسات رسمية لها اختصاصاتها ودابها لهذا المحور المهم في حياتنا ووجودنا، ومثل هذا النهج لاتعرقله صراعات سياسية او دينية او اجتماعية ! لانها تهم الجميع، فالى المثقفين المخلصين منا اوجه ندائي . 
 
                                                                 سعيد شامايا   
                                                              15/8/2

 
 


29
نداء الى كل وطتي غيور على مصلحة شعبه خصوصا
المظلوم والمسلوبة حقوقه
       ندائي يستغيث به شعب اصيل (كلداني اشوري سرياني _مسيحي) اورث لوطنه المفاخر التاريخية وكل خير وعمل بناء ساعد في تطور وتقدم الوطن ومقاومة المصاعب التي اعترضته ، اليوم يستغيث مقاوما اهداف سيئة تحاول ازالة وجودة من ارضه التي عاش فيها آباؤه واجداده وضمن دستور العراق عدم ازاحته سكانيا باساليب مظهرها ديمقراطي وحقيقتها محو وجوده من قبل جيران دخلوا طارئين الى بلداته واستغلوا الفارق في تزايد عددهم السكاني وتمتعهم بمساندة انتمائهم الديني والاهم الطائفي الذي صارت ترعاه ايضا دولة جارة لها مصالح مهمة في السيطرة على المنطقة لمخطط يهمها تحقيقه  .
    لقد سعت كل الجهات السياسية لابناء هذا المكون وكذلك منظمات المجتمع المدني  وهكذا القيادات الدينية ، وأيدهم الرأي العام الوطني التحرري ومنظمات حقوق الانسان وهيئة الامم وافلح النشاط بوعود من الرئاسات العراقية الثلاث قبل دخول ارهاب الدولة الاسلامية /داعش، وعدوا بتحقيق طموح(الجهات المظلومة) بايجاد وحدة ادارية(محافظة او اقليم) يديرها ابناء المكون ومن يشاركهم مظلوميتهم /المكون الايزدي/ ،لكن ابتلاء كل الجهات بالاهاب وضروة ازاحته ارجأ كل الوعود، ووفق العراقيون بمقاومة ومسح داعش من ارضهم وكانت لكل من حارب داعش من جيش وحشد وأمن وحتى المنظمات والاحزاب المختلفة باساليبها كان لها المجد الوطني والتقديرالحضاري وكان درسا نزيها يحتاجه الوطن في الاعمار ولاصلاح ما فسد .
    وجابه العراق مشكلة ضحايا داعش ممن استشهد وترك عائلة ومن هاجر ليسكن الخيم صيفا وشتاء وما تهدم من دور ومؤسسات وبنى تحتية، وكان اهم مشكلة تجابه السلطة، اعادة المهجرين الى مدنهم وبلداتهم بعد توفير السكن الملانم ؤمؤهلات العيش و الاستقرار، عاد اخوتنا الشبك بعد أن توفرت لهم فرص العودة بحل المصاعب التي انتظرتهم خصوصا السكن، بينما وجد اكثر المسيحيين والايزديين مصاعب في العودة الى بيوت مهدمة او من استولى عليها جيران البارحة، ليس هذا فقط فهناك من استولى على اثاث او عدة العمل معلللا ان صاحبها هاجر او في طريقه الى الهجرة، بل قامت جهات ببناء وحدات سكنية بكلف عالية على ارض ابناء برطللة، تساعدهم جهات لها قوة السلطة حشد شيعي يشترك بالهدف المرسوم للشبك، وراحت صرخات ابناء برطللة ادراج الرياح ،
    الحل الوحيد لبقاء المسيحين في العراق كما أيدته جهات انسانية في الداخل وفي الخارج مطلبا وجعلته كل الجهات حتى السلطة في العراق ضروري وأن بقاءهم واجب وطني يجب ان يصان، ولا يمكن أن يصان التي سكنها اجدادهم و اباءهم فورثوها بعاداتهم وتقاليدهم ولغتهم والاهم اثارهم..إلا باستقلال ابناء المكون المسيحي في بلداتهم (التي سكنها اجدادهم و اباءهم فورثوها بعاداتهم وتقاليدهم ولغتهم والاهم اثارهم )وهذا كان رايي(كاتب المقال) الذي ذكرته لوفد مؤتمر بروكسل حين زارنا واستغربوا من طرحي واعتبروه رجعيا وطالبوني أن لا اطرحه في المؤتمربل افكر بالجسور التي تربط بين المكونات المختلفة قوميا ودينيا، وبقيت مصرا على رايي رغم محاولة بعض اخوتي أن لا اعرقل مؤتمر بروكسل وما يرتجى من وعود(اين مقررات مؤتمر بروكسل)، بعد المؤتمر استدركتُ في مقالين نشرا في عنكاوا وعشتار وأكدت ان الحل الوحيد هو استقلال المسيحيين والايزديين في بلداتهم والى جوارهم اخوتهم من عرب السنة والشبك الشيعة بعلاقات طيبة مسالمة ومباريات تحمل ما يحتاجه الوطن واكرر!  علما أن هذا الاجراء لن يكون على حساب الاخرين منهم الشبك .
   هذا الاجراء يخدم وضعا مهما تحتاجه المنطقة المبتلية بالنزاعات والخصومات ما زال الشبك الشيعة شرقا واهدافهم البعيدة تجابه عرب السنة غربا والاقليم شمالا يسعى لحل مشاكله مع بغداد جنوبا، قلت دوما (انه يشبه مثلث برمودا)لايحل هذا الاشكال إلا جزيرة هادئة مسالمة تفصل الجهات الاربع حولها بامان وسلام فتكون حينذاك الجسر الحقيقي الامين المسالم الذي تنشده المنظمات الاجتماعية، أما إن أصرت جهة على البقاء مختلطة كما هو الحال في برطلا وكرمليس وغيرها معنى ذلك تبقى محاولات الهجرة طموحا للمكون المظلوم حتى الى الداخل كما هي الان في قرى واماكن آمنة في الاقليم رافضة العودة الى بلداتها،واثقة أن الايام القادمة مشحونة بالاعتداء الشبكي المستغلة لاكثريتها العددية واقربها الى السلطة وتنامي طموحها بالاعانات المادية والمعنوية القادمة من الجيران .
إن مقترح وزارة التخطيط لاجراء بعض التغيرات الاداربة، جاء حلا لتلبية بقاء المكون المسيحي والايزيدي في الوطن وتحقيق ما ورد في الدستورتفاديا من محو الاساس السكاني وعدم تغييره، أما احتجاج التجمع الديمقراطي الشبكي المدعي أنها ارض الاجداد فهو مبالغ به لان الاحصاءات السكانية القريبة في القرن الماضي تنفي ذلك فتسبة الشبك كانت جد ضئيلة تنامت بسرعة، كما على ادارة سهل نينوى، أن تتعظ بما احدث داعش باسم الاسلام وكيف تحدى كل الانظمة والقوانين فهل من الصعب تشريع ما يلائم الاوضاع القائمة فيكون مدركا أن التغيرات الادارية من اجل خلق اجواء آمنة في المنطقة ليس استهانة بالحقوق الادارية .
   لذا على كل غيور أن يستثمر امكانياته إن كان كاتبا او اعلاميا او مسؤولا في مجلس بغض النظر عن الانتماء الديني او القومي انما رعاية لمصلحة الوطن وحل لمشاكله ودعم الاحزاب السياسية المجدة في هذا الاتجاه العادل وتلبية لتحقيق حقوق مكونات أصيلة مخلصة بانية .
   
                                                         سعيد شامايا
                                                       14/6/2019


30
عودة نشاطات داعش تثير قلق العراقي المخلص
من يغذي بقاء هذا النشاط وما تأثيره على حياة المواطن ؟
ما دور النشاط الذي انبرى فجاة يدافع عن الدين ؟ويشخص الخطر الاعظم من اخلص مكون اصيل ابن العراق مؤسس حضارته وسمو منبره التاريخي، الشعب المسيحي الباني و المسالم والغني بتضحياته واخلاصه لوطنه ؟.
ما يثير الانتباه الاخبار التي تُنقل عن خطب وفتاوى وبيانات دينية، تحارب شعب اصل باني ومضحي لوطنه وطن اجداده، وليس غريبا ان تصاحب هذه الحركة الدينة لبعض رجالها و لبروز نشاطات داعش وايتام الدكتاتورية هنا وهناك÷ تجمعات تُطهر نشاطات وصور الدكتاتور وواخبار عن نشاط الخلايا النائمة لداعش، من تفجير واختطاف للابرياء، يرافق هذا الفتاوى والبيانات الدينية العادية والمفرقة لابناء الشعب، لصرف النظر واشغال الجهود المبذولة من اجل وحدة الراي والهدف السياسي المطلوب لمعالجة اوضاع الوطن والشعب المقلقة و السيئة، بل تبرز وكأنها خطط مدبرة لعرقلة ما تتطلبه  الساحة السياسية من معالجات ينتظهرها العراقي لتغير اوضاعه بل تغيير الوجه الكالح الذي البسه المسؤولون خلال فترة مهمة انتظرها العراقي لتغيير الاوضاع ولتعويض لما نابه لعقود طويلة.. ساختصر الاجابات اعلاه .
•       المطلوب في هذه المرحلة تشخيص بدقة للواقع الوطني بسلبياته وما يحتجه لمعالجتها، والمحاولات سائرة وسط طرق ضيقة معروفة.بتراوح مقلق
•       ما يعرفه كل عراقي ان داعش وبقابا النطام البعثي هما المخرب والمعيق لكل اصلاح وبناء، وان التخلص من تأثيرهما يوفر الفرص الافضل للوصول الى الحلول والاهداف المرجوة ،
•       المكونات الصغيرة(الاقليات) دينيا(غير الاسلام) وقوميا(غير العرب) لايكونون عائقا وعاملا فاسدا للوطن بل كانوا دوما الابناء الاصلاء البناة والمضحون والمبادرون من اجل التطور والحضارة خصوصا المكون المسيحي لانه لم بهدم جامعا او يقتل شيخا او طفلا او يسبي امرأة،  ولم يعتد باسم الدين او يسبب خراب الوطن، فما يقصده المتبارون بخطبهم وتوجيهاتهم وفتواهم لمحاربة المسيحيين في هذه المرحلة يحلب انتباه البعيد، ويدعو الجهات المعنية بالاصلاح السياسيي أن تفكر كثيرا وليس المهم ان تستنكر وتنفي وتطيب الخواطر بل ان تدرك ان هذه التحركات قد تعود بالعراق وشعبه الى عودة الخراب والمخربين وكم سيكون ارهابهم  ليس على المسيحي او الايزيدي بل على السني والشيعي، وسنصسرالى ما لاا يتمناه حتى المرتاحون لهذه التحركات .
•       لو وفق العراق بعد سقوط النظام الدكتاتوري باختيار قيادة سياسية غيورة ملائمة لمرحلتها  قيادة غيرت اوضاع الوطن والشعب لساعد الشعب على نأييد والتكاتف مع السلطة القائمة و القضاء غلى بقايا قوة النظام الراحل ولاستمال المؤيدن للنظام الذين تبعوه من اجل مصالح اجبرتهم في حينها ولساروا في طريق الوطن الصالح، لكنهم ظلوا حيارى والاوضاع في العراق لم تسقر نحو الافض فكان خوفهم بعودة النظام ،
•        وهكذا بالنسبة لمأساة واثر داعش وما تم بالقضاء عليه باغلى الاثمان دماء العراقيين ابناء الكادحين والطبقات الفقيرة، لو وفق العراق بقيادة حكيمة الى جانب الشجعان من قاتل داعش وانتصر وغير الاوضاع نحو الافضل لكسبت القيادة ثقة والشعب واخلاصه في توظيف امكانياته في اصلاح كل خطا والمشاركة بالبناء والثقة بالسياسين ولكانوا عينا واذنا لرصد ومحاربة محاربة كل عدو للوطن ولكانت الثقة بقيادته ان العراق سائر نحو القوة والنصر، بينما الاوضاع التي استمرت في غير صالح الوطن والشعب افقدت الثقة وباتت تقلق الشعب من القادمات ويخاف من اتخاذ اي موقف وما نراه ونسمعه اليوم من قادة دينيين امور مقلقة لا زالت تشوش على الشعب وعلى الساحة السياسية بل يراها الشعب تشوش على مستقبل وطنه
 
                                                           سعيد شامايا
                                                                31/12/ 2018       
 

31
السياحة نهجنا الوطني
               
منذ اكثر من عشر سنين نشرت دراستي عن السياحة بعنوان السياحة في كوردستان ليحفز المغريات السياحية التي تحتاج الى المزيد من الاهتمام وتصبح مصدردعم مادي يعزز ثروتنا القومية، خصوصا حاجة كوردستان الى الموارد للبناء، وكانت في الاصل دراسة للسياحة في العراق لكن صعوبة التحرك في الوطن والاوضاع الصعبة جعلتني ارجئ هذه، كما كان  لتشجيع وزارة السياحة في الاقليم دور لنشر كتابهم آنذاك. واليوم وجدت ان الفرصة توفرت وان الحاجة الى صرخة تساهم من اجل التغييرنحو الافضل، ولم لا تكون السياحة مساهمة فعالة لتاخذ موقعها أيضا الهدف من الدراسة  صوت ينبه رجال التغييرالمخلصين بعد معاناة الشعب المنتظر للبناء والاصلاح لينال حقة من الوطن الذي اخذ من شعبه دون ان يعطيه ما يستحقه
والنقاط ادناه اسئلة وملاحظات تنبه القارئ ليجدها في متن الكتاب مع الامنية أن يأخذ موقعه المتواضع في مجال ثقافة الوطن.
•   العراق بلد سياحي/لماذا؟
•   هل تتنوع مظاهر السياحة الناجحة في وطننا ؟
•   هل ممكن أن تنافس السياحة الناجحة ثرواته الاخرى كالنفط .
•   هل ممكن أن تنفذ ثروتنا السياحية مستقبلا؟
•   هل يقدم العراق اليوم سياحة ناجحة متطورة ؟
•   هل ممكن أن تُسرق سياحتنا او مواقعها السياحية ؟
•   مل ممكن أن تكون السياحة مصدر طمع وتدخل الاخرين من خارجنا ؟
•   هل ممكن أن تكون السياحة مصدر تنوير حضاري لشعبنا ؟
•   هل ممكن ان تطور السياحة قريتنا حضاريا لتنافس المدينة ؟
•   هل ممكن ان توفر السياحة فرص علاقات صداقة طيبة ونزيه مع الدول الاخرى ؟
•   هل اُعطيت للسياحة اهتماما ورعاية كما تُعطى لوزارة النفط ؟
•   هل ممكن أن يكون للسياحة في العراق وزارة قائمة ؟

                                                 سعيد شـامـايـا
                                                 17/9/2018
 

32
أدب / على الحدود أقف
« في: 13:43 28/04/2018  »
على الحدود أقف
البس بؤسي
يدفعني يأسي
أتدثر بغلالة من غبار الأيام
تشدني لهفة مجهولة
اهرب من زمن أخاله وحشا يلاحقني
أمد قدمي عبر خط الحدود
والأخرى مشتولة في ارضي
أرى نملة تعبر تلتقط حبة وتعود
تشدني قبره أيضا تلتقط حشرة وتعود
في عشها زقزقة صغارها أناشيد
تذكرني بطفولتي
والاصطفاف الصباحي
وحناجرنا ألف مذياع ينشد
وطني وطني الجلال والجمال
أعيد قدمي لأشتلها مع الأخرى
اشعر حولي هاوية تكاد تبتلعني
العابرون يصرخون :علام تـرددك؟
وفي داخلي صوت ينبت
إن كنت خائفا من يومك أو من غدك
هاجر إلى داخلك
في داخلي صرر مربوطة
افتح إحداها
أجدني طفلا لاهيا يركض يطير
مدينتي جميلة يتخللها نهر من حليب
شطآنه من فضة زوارقه من ذهب
قدماي مسرعة
تسري ولا تلامس الماء
مدينتي بلا أسوار بيوتها بلا حجب بلا أسرار
السندباد مبهور يلاحقني
يا سيدي بع لي موقعا واحدا
يا سيدي هي لنا جميعا هي من الكثرة
ما تكفينا وتفيض
فتياننا يتراقصون كأنهم بالموسيقى يحرثون
فتياتنا في الهواء يسبحن
عبر الغيوم فراشات
تنبشن غيمة فيها الشمس نائمة
بدغدغات يوقظنها
تمشطها
في مسارها تبدأ نهارا جديدا
مر مارد يطوي شريط الزمن يطبعه بقبلات
كأنها أختام تقول سلاما سلام
لا ملل  إن جاعت العيون
تعشوها بسمات ورود إن هي
إلا وجنات صبايا
أخذتني غفوة
أنا على أبواب قريتي
والدي يودعني
إن ضاقت بك المدينة فقريتك أوسع
أين أنت يا أبي
وطني يضيق بأهلي هل هو الوهم
تبسم ..تألم..هذا قدرك
قاضيه
يوم لك ويوم عليك
لكنني لم أنل لحظة من يومي
طويت الصرة
على الحدود لا زلت مترددا
كمتصوف يعد الأقدام العابرة
في ثيابهم أدس ورقة دفلى من شاطئ الفرات
ذكرى للعودة
انظر عبر الحدود
صور كنت اشتهيها واحلم بها
هوليود زاد أحلامنا الغر
تبدو اليوم وحوش تنهش بعضها بعضا
بطون مبقورة
أوصال مقطعة جمال مهان
أنياب تقطر دما
اشمأزت نفسي عدت حزينا ابحث عن قلمي
أجالس التاريخ احكمه أو يحاكمني
أم كان كابوسا
 
2001/7/5

33
أدب / المطر الاصفر
« في: 09:03 04/02/2018  »


المطر الاصفر

سعيد شامايا


1
  عبرت غيمة خبيثة
  دون ندى..بل دخان
   ورياح   حثيثة                         
  وانتصبت خيمة           
  لتحتضن اطفال 
 امهات فقدن الاحضان
 فناموا في امان دون اكفان
2

خجل نرجس كوردستان وذبلت اوراقه
ولملمت تويجاته الوانها
وصرخ المتك
لا لن القح حبي في الدخان الاصفر
ترى هل سيبقى من يشم عبيري
حين يرتوي البشر
من المطر الاصفر

3

تجولت الشمس في ربانا
تبحث عن مأوى...  تسأل قرانا
طردتها الروابي ! تتذكر يوما حزينا
به شهدت زورا واغمضت عينا
عن مصائبنا و بلوانا
والشمس تحتج بألم
لا لم اكن شاهدة
هي الغيمة الصفراء حجبتني
دفعها ملاك الموت نشوانا
حين حذرته
قهقه منشدا انه عرس للجميع
فتواريت خجلانة

4

هل  امر الله ان يسقط الزمن
وينتحر التاريخ ليمحي السنين
وتبصق البراكين على عدن
مطرا اصفر
لا انتقاما لخطايانا
بل لنعجز عن دفن طفلة من غير كفن

5

رأيناهم يمسحون باحتفال
كل الامال
يقطفون بازدراء
كل الاطفال
يشنقون كل غد
دون مأتم
لا اهل يفجعون باولادهم
ولا اولاد يحتفلون بيتمهم
حفل اقامه الانذال
والدعوة   للجميع

6

ذات اليوم سألت غيمة متطفلة
اوتحملين المطر الاصفر
زمجر ملاك الموت يدفعها
ثم عبر
الححت بالسؤال حتى ضجر
ما جدوى معرفتك
حين اسقطه مطرا
تكون انت
قد فقدت البصر
                             


نشَرت مجلة الاقلام في عددها السابع /تموز1990 قصائد من الشعر الكردي المترجم للدكتور نافع عقراوي بعنوان اهات اطفال الكرمل , حاصرني سؤال ملح وانا اقرأ القصيئدة وأعود الى العنوان: ترى هل يخبئ الشاعر خلف عنوانه آخرا وآهة مكتومة ؟ ام لم تصله اهات اطفال حلبجة ؟ لم امسك نفسي فكتبت / مع عذري للشاعر.
 عذرا لاشغالك فالتغيرات الحاصلة لم يستوعبها العجوز المسكين

34
الى متى يُبعد صاحب الشأن عن قضيته ؟
يبقى وضع سهل نينوى مثار الجدل ربما حتى الصراع، نعم هو قضية وطنية يجب أن ترعاها السلطة الوطنية، نعم للاقليم رأي وجهد مطلوب رعايته،  وللدستور أيضا الحل المنتظر،  ولكن على أن يتم دون إبعاد أصحاب القضية أصحاب الارض، ومن اكتوى بنار الارهاب وما خلفهه من دمار، فعند المسعى لتنفيذ أي اجراء يساعد في التخفيف عن مأساة اصحاب القضية أصحاب الارض، تأتي النتيجة إبعاد وإهمالهم (أصحاب الشأن)، ليتحول الحل الى مشاكل ومنازعات لها تأثيرها على الوضع الوطني العام، مما دعانا أن نشبهه بمثلث برمودا يبقى يهدد السلام في المنطقة ومن ثم في الوطن كما الحالة التي نعيشها بخوف وقلق ما لم يكون الحل عادلا، عليه ألمطلوب إن أردنا الحل العادل والمنصف أن يكون لأصحاب الشأن دور ورأي ومشاركة فعلية في حماية ارضهم ولتوفير امنهم  ولعودة حياتهم الى وضها المطلوب، نعم برعاية ودعم كل من سلطتنا الاتحادية والاقليم المحادد والمهتم بهذا الشأن .   
الذي دعاني الى هذه المشاركة وما لفت انتباهي بل حركني متفائلا خبر يعلمنا أن امريكا (الولايات المتحدة)التي كانت دوما مساهمة في محاربة الدولة الاسلامية/داعش، أنها ستساهم في اصلاح ما فسد في العراق منه ! أنها ستقدم دعما ماديا مقداره( 7/1 )مليار وسبعة اعشاره $ لتعمير واصلاح اوضاع سهل نينوى،إنه مكسب وطني يخفف عن السلطة الوطنية من أجل اصلاح وطني في المواقع الاخرى، علينا أن نعزز رغبة أمريكا وثقتها في أن الامور تسير في العراق بصدق وعدالة حين تنفيذ مثل هذه المنح والاصلاحات، وذلك بجعل أولي الامر(بغداد وأربيل واصحاب الشأن(اصحاب الارض) والمانح مشاركين في تنفيذ الاصلاح المطلوب .
فتشكيل لجنة من أصحاب الشأن ممثلين للبلدات المستحقة لهذه الاعانة والساعين سياسيا واجتماعيا بمشاركة لممثل السلطة الوطنية وممثل للاقليم والاهم، صاحب المنحة ،أي ممثل امريكا يشترك في كل خطوة بل يكون له الراي ليعلو الى درجة القرار في التوزيع العادل، أن كان تعميرا او توفير خدمات اجتماعية او خلق فرص عمل للبنية التحتية، إن حصل هذا سيوفر للرأي العام العالمي مساهمته لتوفير الظروف الملائمة لعودة الحياة الطبيعية الى المنطقة بل يشجع من هاجر الى العودة الى الوطن مملوءا بالثقة حين يلمس أن قضايا شعبه تعالج بعدالة وحق مضمونَين وطنيا ودوليا ،
 
                                                                    سعيد شـامـايـا
                                                                 11/12/2017   
 

35
قال لي: انت تخالف ما اتفقتم عليه في مجال حقوقكم
قلت  : ليكن ما دام، فيه تكمن حقوقنا الحقيقية ولا ضير فيه للجميع 

 
حقوق شعبنا في أرضهم
تتحقق في ضمان صيانة وجودنا في سهل نينوى

كانت ثمرة نضال احزابنا السياسية، (في مجال حقوقنا القومية)  وجهود الكنيسة وقادتها مضافا إليها مساعي منظماتنا للمجتمع المدني والمستقلين الاخيار في المهجر، أن نحصل على حق يعطينا مكونا إداريا، محافظة أو إقليما(وهكذا بالنسبة للمكونات المغبونة الأخرى كالايزيديين )مع الاشارة الواضحة حول صيانة حرية وأمن وشرعية إدارة هذا المكون ذاتيا، مع توصيات مطمئنة تتسم بعلاقات اجتماعية فيها مزايا التعدد والعفو وقبول الأخر دون تمايز قبلي او قومي او ديني(اي أن تعود البلدات الى طبيعتها الاولى  بساكنيها) واُقر الحق مبدئيا من قبل الرئاسات الثلاث في الوطن، وأيدته المنظمات العالمية كهيئة الأمم المتحدة والبرلمان الاوروبي ودول اوروبية كفرنسا والمانيا،  وعالمية كندا واستراليا وباندفاع الولايات المتحدة وشعر جميع الساعون باطمئنان ورضا، إن تم توفير الظروف الملائمة لعودة من ترك بلدته وارضه وضمنت له الأوضاع الملائمة أيضا للعيش الهادئ من أمان وحرية وسيادة تصريف شؤونه الداخلية حسب الأنظمة والقوانين الوطنية ! هنا نصل الى  الاختلاف( النقص في الحقوق) الذي يدركه الجميع، وما قبولهم إلا حرصا لكسب الحقوق كفرصة قد لا تتكرر ومن ثم معالجة النقص الذي يكمن في الواقع الذي يبقى قائما .
لقد حاول ابناء شعبنا في بلدات سهل نينوى سابقا، أن يوفروا الظروف الملائمة للتعايش مع إخوانهم (المختلفون معهم قوميا ودينيا) الذين يتوافدون دوما ويزدادون عددا مقابل اضمحلال عدد أصحاب الأرض الأصليين، لكن التمايز بقي قائما، بل اشتد حين ظهرت بوادر طارئة خارج إرادة ساكني هذه المنطقة ! وهذا هو الأمر المهم الذي يبقى المؤثر الفعال والدائم في سلب اية حقوق نالها أصحاب الأرض الأصليون، الصراع الذي اشتد بسبب السياسة القائمة التي خلقت صراعات طائفية وقومية، وشاء سهل نينوى أن يحظى بالتنوع الذي يشجع ويقوي هذه الصراعات والأطماع التي لم تقتصر على مسؤولية من في الوطن بل امتدت الى الخارج .
•        الصراع الطائفي بين السنة والشيعة(غرب السهل وشرقه) يشتد ويقوى خصوصا بعد
أن باتت السلطة هدفا لكل طامع، لضياع المقاييس المؤهلة لتسلم مسؤوليات القيادة
•        الصراع الذي اشتد بين الاقليم  وبغداد على السهل كأرض متنازع عليها مهملين حق أصحابها الشرعيين الذين يسكنوها منذ آلاف السنين، فجعلوها أرضا متنازعا عليها .
•        تدخل دول الجوار(خصوصا إيران وتركيا والسعودية) وانعكاس صراعاتها الخارجية على الوطن(العراق) وحصة السهل منها كبيرة،
•        أطماع الدول في العراق كسوق ليس فقط لنفطه بل أيضا لرغبة السلطات المتوالية المستمرة لشراء الأسلحة، أيضا استيرادا للبضاعة بعد أن أُهملت الصناعة الوطنية الإنتاجية والزراعة .
•         سبق وأن شبهنا سهل نينوى بمثلث برمودا قابل للانفجار إن لم يتم الفصل بين الجهات  المتنازعة والمختلفة بأرض حيادية يسكنها محايدون مسالمون أوفياء لوطنهم ولجيرانهم مبدعون دوما من اجل التطور والأهداف الإنسانية والحضارية، مكون كم حلمت فيها وكتبت، جنة لكل العراقيين، جسرا من الورد والريحان يشم عبقها العابرون بآمان من جنوب الوطن الى شماله وأبناء كوردستان الماضون الى الوسط والجنوب يريحهم ان يتمهلوا سعداء بإخوة وهم يحترموها ويحرسوها، ويرعوها ويكون للوطن و للمجتمع الدولي حصة من تلك المتعة و الرعاية .
المهـم أيـن الحـل المطلوب
 
الحل يكمن في أن تتاح للمكونات الإدارية المنتظر قيامها والخاصة لأبناء السهل أصحاب الأرض، حرية إدارة شؤونها ذاتيا، والاهـم أن تمتـع بلداتها بحرية ممارسة حياتها كأكثرية ساكنة غير قلقة من تغيير سكاني(دموغرافي)و لا يؤثر عليها أغلبية مخالفة لها بالدين والقومية والأهداف، قد يكون هذا العرض مخالفا لما بنت عليه كافة الجهات المشاركة في منح هذه الحقوق، ومخالفا للهدف الاجتماعي الحضاري والإنساني في تطوير المجتمعات والعلاقات الاجتماعية، لكن الضرورة الداعية إلى تحقيق العدالة في إنصاف المظلومين وأصحاب الحق الضائع وتحقيق الأمن والسلام، وإنقاذ المنطقة من الصراعات المهددة دوما، كل ذلك يهون على المسعى الاجتماعي والحضاري وأن يجد أسلوبا آخر في تحقيق التجربة وعدم إهمالها .
البلدات مهدمة الأبنية في سهل نينوى تقريبا  وتعويض بعض ساكنيها بنقلهم الى أرض جديدة وبناء جديد قد يكون أفضل من ترقيع القديم، وإن كان في الانتقال الى  البلدة الجديدة الخاصة بهم ولهم، كما يكون لهم مكون إداري أيضا، ومن أجل تحقيق الهدف الاجتماعي المنشود، تقام بين البلدات الجديدة والقديمة علاقات وطنية وإقليمية اجتماعية ثقافية اقتصادية فتولد المبادرات الإبداعية في مباريات إنتاجية في كافة المجالات المذكورة، وسيكون ساكنو البلدات الجديدة اقرب مما لو كانوا في سكن مشترك متنافسين مستغلين المميزات التي تشهر بين الأقوى والأضعف، التي لم تعالج سابقا والتي ظهرت بوادرها للأسف بعد رحيل داعش، مشاكل جعلت  أبناء البلدات الأصليين يترددون في العودة الى بلداتهم بذات الحالة السابقة، بل راحوا ينشدون الهجرة مضحين بأرضهم وتاريخهم وذكرياتهم وحبهم لوطنهم الذي من اجله قدموا التضحيات .
قد تشغل العاملين في هذا المجال مشكلة الكلف القائمة دوما كي تتوفر إمكانية بناء بلدات جديدة، رب بلدة واحدة واسعة تحل المشكلة خصوصا ان لهذه التجربة أهمية وطنية، والتي من الضروري أن تشترك بها دول اخرى كما وعدت ليكون العمل إنسانيا وحضاريا مشتركا .
فإلى كل من سعى ومن عمل وضحى من اجل حقوق المظلومين ومن اجل الوطن زاهيا بعلاقات أبناء شعبه مهما اختلفوا اثنيا ودينيا وطائفيا، لتكن هذه التجربة منجزا تاريخيا عالج أمور مهمة داخلية وخارجية ولتكن درسا في مجال تجارب الشعوب، لشعب دحر الإرهاب واتجه إلى الإصلاح والبناء !!! وأنتم من سعيتم في هذا المضمار ادرسوا الخلاف في المعالجة التي أشرت إليها واصمدوا في انجازها وإلا ستذهب كل المساعي الخيرة التي اجتهدتم في تحقيقها سدى .   
 
 
                              سعيد شـامـايـا         3/11/2017                                  


36
معالجة مهمة في مرحلة حرجة تمر سريعا
      طرح عنفوان الواقع الذي يلق والظروف الحاكمة في سهل نينوى

من اجل إخماد صراع أشبه ببركان، حاضر أن يتفجر لأقل هزة كامنة في داخل أنفس من هم محيطون بهذا السهل، تبقى الحاجة ملحة أن يلم المحيطون ودول الجوار وكل من تهمه القضية ويسعى من اجل فرض السلم والاستقرار في المنطقة منهم هيئة ألأمم المتحدة والدول ألأوروبية والولايات المتحدة بصورة خاصة .
ليكن موضوعنا معالجة حقوق من أسموهم بالأقليات، وتأثيره ألمباشر على القضايا الوطنية العامة، والتي قامت المشكلة التي أشغلت الوطن ولا زالت قائمة .
 كثرت النشاطات واللقاءات أيضا المؤتمرات، نشطت فيها أحزاب سياسية وقيادات كنسية ومنظمات مجتمع مدني وآخرون في المهجر تهم قضية حل مشكلة سهل نينوى وقاطنيه بل وأصحابها، وأخيرا ما يسببه السهل كأراض متنازع عليها، وهذه الكتابة هي أفضل حل وان كان جزئيا يشمل بعض تلك الأراضي وبعض من فيها،  المطلوب حل مشكلتهم، سأختصر لسهولة التركيز على النقاط المهمة التي يجب معالجتها وصولا الى الحل الأسلم للمنطقة وللعراق ولأبناء السهل وما شابهها من مشكلة ألأراض متنازع عليها، ومن اجل إقرار الأمان وضمان حقوق الشعوب المقهورة كقضية وطنية مهمة.
•       يبقى سهل نينوى كمثلث برمودا، قابل للانفجار كما أوضحنا أعلاه،اي كلما تململ غاضبا احد المحيطين بالسهل .السلطة الوطنية جنوبه، الكورد شماله، السنة غربه والشيعة شرقه .
•       أثبتت التجارب عبر التاريخ أن من شرقه(السهل) ومن غربه شعوب تشغلهم قضية طائفية يستطيع من له مصلحة أن يؤججها  فيحصل ما يحصل الان، وفي شماله الكورد الطالبين بضمه الى كوردستان كونه أرضهم، يقابلهم العرب معهم بغداد باسم الوحدة الوطنية، وهي مشكلة نعيشها اليوم،
•       تسمية الأراضي المتنازع عليها أي على سهل نينوى تسمية خاطئة لان للسهل أصحابه القاطنين فيه منذ آلاف السنين وكان لأجدادهم دور في جعل بين النهرين(العراق)منارة النهضة والحضارة باعتراف الآثار والتأريخ والمؤرخين بعد دراسات وتحليلات علمية .
•       لكن الغايات والأطماع المذكورة حركت جهات متميزة قوميا ودينيا لتشترك في سكن بلدات السهل ونتيجتها خلقت علاقات وظروف صعبة للأصليين فتناقص عددهم مهاجرين، بينما ازداد عدد المتدخلين نموا سكانيا دون معالجة الوضع كمشكلة التغيير السكاني(الديموغرافي)سلطويا ولم يكن امر الاندفاع في هذا السكن صدفة او حاجة إنسانية، إنما 1-أهداف عدة منها طرد الأصليين كطفيليين دينيا وقوميا، أيضا كهدف 2- طائفي للوقوف بوجه السنة الخصم الطائفي غرب المنطقة، وهدف 3 تلبية لايران الجادة ان تجد طريقا للثورة الإسلامية تمر قي العراق، فأعطت ببذخ لشراء دور وارض الأصليين بأسعار مغرية تنقذهم من مضايقات جيرانهم بالهجرة، ترى هل هذا تقره أهداف حقوق الإنسان  ؟
•       المعالجة التي يراها الساعون لتطوير المجتمعات هو المسعى إلى التعايش السلمي والعفو وقبول الآخر، والاندماج في وحدة وطنية ،حاول الأصليون من اجل  تطوير العلاقات الاجتماعية فلم تجد، ولن تجدي بسبب التباين في العادات والتقاليد في ممارسات الشعائر الدينية والاجتماعية في الأحزان والأفراح، وفي الحقيقة بسبب الأهداف أعلاه، وكان العلاج النظامي القانوني لخلق الجهة الإدارية المتولية عن حل المشاكل ديموقراطيا في الانتخابات، وأصبحوا وباتوا الأكثرية، بذلك خسر الأصليون حقوقهم .
•       هناك ظاهرة استجدت بعد غزو داعش وهي أن الجميع هاجر وترك مقتنياته، بعد مغادرة داعش تبين أن المسيحيين قد فقدوا أثاثهم وهناك إثباتات أنها سرقت بوجود داعش أي ان البعض كان متفقا مع داعش واليوم يعود أيضا ربما ذلك البعض، مستعينا بدينه وقوميته وتبعيته لطائفيته، ترى هل يمكن لأقلية ضعيفة، أن تثقف وتغير السلبيات الى ايجابيات وهي لا تملك سلطة .
•       أيـن الحَـــل ؟ الحل ان يتم فصلا سكانيا مؤقتا، فرصة لكل جماعة مضمونة حقوقها منفردة في سكناها كل في بلدته أو مكونه ألإداري، مباريا في صناعة الحياة الفضلى أمنا وتطورا في المجالات العملية التي تخدم المجتمع من حولها وليس فيها فقط . أما إن لم يتبع هذا الحل تذهب كل العلاجات المقصودة مهما كان(نوع المطالب المحققة)وكذلك الرعاية العالمية تذهب سدى بوجود الخلط السكاني .
•       أقررت السلطة المركزية مبدئيا وكذلك حكومة الإقليم استحداث وحدة إدارية (محافظة او إقليم)لأبناء المنطقة، ولكن إن كانت تلك المؤسسة الإدارية على ما هو عليه الوضع السكاني القائم، لم يتغير الواقع بالنسبة لأبناء الأرض الأصليين شيئا، أما إن انفردت وحيدة وإلى جانبها بلدات او مدن للمتمتعين بكينونتهم القومية والدينية وأيضا الطائفية، فهي الحل، ترى هل سيقوى أبناء البلدات الأصلية إن ظفروا بحقوقهم على إقلاق او التأثير على المميزين يدينهم وقوميتهم وهم الأكثرية جغرافيا ؟ أم ستكون هناك مباراة عادلة تخدم الوطن وتلبي حقوق الأقَليّة المغبونة وتحقق الأمن والسلام في المنطقة عموما وحلا وطنيا بين بغداد وأربيل .
•       ربما يعتبر الأمر بعيدا عن التآلف والأسلوب الحضاري المطلوب، لكنه في الحقيقة هو معالجة اضطرارية وتجربة تؤدي الى مزايا مطلوبة الأمان في المنطقة وتخفف من المشكلة القائمة بين الأقليم  والمركز وتبعد الوطن من تدخل الجيران في شؤون العراق، أما عن كلف إقامة مدينة للشبك المطلوب سحبهم من البلدات، لن يكون كبيرا ما دامت أكثر البيوت مهدمة ولم يبق منها إلا  الأرض لذا يكون من صالح المسحوبين السكن في بيوت جديدة، ومن المؤكد أن عملية المشكلة تحتاج الى إعانة دولية في كلا الحالتين .
•       أما المشكلة القائمة بين المركز الاتحادي والإقليم يمكن ان تحل، وما يكمن في هذه الأرض من ثروات(السبب الأساس في المشكلة)تعتبر وطنية تخضع للاتفاق الذي يقرر العلاقات بين بغداد والإقليم ،كما تكون كل المزايا التي يحققها هذا الإصلاح مزايا وطنية .
•       المهم ان تصل هذه التوضيحات إلى المسئولين في العراق والاهم أن تصل الى الجهات الأجنبية لتقتنع بهم ومن ثم تقنع كلا من بغداد والإقليم بهذه الحلول/ والمهم أيضا ان تُرعى الوحدة الإدارية المكونة بضمان الاستقرار  والأمن ألدائر حولها والتعاون في خلق الوحدة الإدارية المتكاملة في جميع المتطلبات من إدارة وخدمات ورعاية اقتصادية وتعليمية وثقافية موجهة يؤديها أبناء المكون سعداء بهذه الحقوق مبدعين ليكونوا المثل الجيد في الوطن والجسر النموذج الزاهي الرابط في مزاياه بين شماله وجنوبه بين شرقه وغربه إن توفرت نيات إنسانية وطنية صادقة مخلصة
 
 
                                                      سعيد شاميا
                                                    25/10/2017



37
سهل نينوى فوهة بركان قد ينفجر
هذا ما كنا نخشاه لذلك كتبت الدراسة الاعلامية (دراسة اعلامية قد تصلح حلا ملائما لحقوق الشعوب المنكوبة)تحمل الحلول التي تتلافى المخاطرالمتوقعة .
(كنت قد وقعت على مطلبنا الى مؤتمر بروكسل (الذي لم احضره) لذلك ما كان ملا ئما مخالفته قبل المؤتمر فكتبت دراسة اعلامية كمداخلة تحذيرية انوه هنا على ماورد فيها لان الامورالتي ستستجد خطرة تهم الوطن وليس سهل نينوى فقط إن لم تتم المعالجة المطلوبة
كانت نشوة مؤتمر بروكسل تغمر بعضنا كأمل في تحقيق مطالبنا بينما كانت الشكوك ايضا تقلق البعض الاخر لعدم ثقتهم بمن في يدهم تنفيذ المطلب الذي حملته الاحزاب المشاركة في المؤتمر، واستمرت النشوة  بعد ان ظهرت المقررات الايجابية(لكنها لا تلزم احدا ممن نخشاهم كمعوقين لتحقيق ما نتمناه خصوصا مشكلة التغيير السكاني ومنطق القوة الذي يتعاملون به )!  تلبية لامنيات شعبنا .
لقد حضرت اجتماع الوفد القادم من هولندا لاعداد المشاركين من الاحزاب في المؤتمر لتكون الجلسات سلسة وملائمة وليتم توزيع الوقت المحدد على المشاركين بساعته ودقائقه وحتى مناقشة البعض من المداخلة المتوقعة، وكان رأيي يومها !!!
العملية كبيرة تخص الامن والسلام لكل المنطقة فليس صعبا ان يتم الفصل بين اصحاب البلدات وبين الطارئين عليها، ببناء بلدة او مدينة  كبيرة لاخوتنا الشبك وهم لا يخسرون شيئا مادامت البنايات مهدمة وبدل ترقيعها يمنح سكنا جديدا!(وإلا ما هذا الاصرار على التوغل الخالق للمشاكل والمثير لنيات تحرك خصوم المنطقة ؟)! قد يجده البعض امرا مستحيلا او مخالفا للوحدة الوطنية المرتجاة، لكن تجربة الحياة الماضية في هذه البلدات تبرر هذا الاجراء ما دام الحل بمساهمات ومساعدات عالمية وما دام يضمن أمان المنطقة .
لقد شبهت منطقة سهل نينوى بمثلث برمودا الحاضر دوما لقيام نزاع مفتعل لافتقاد الثقة وغياب الحل الوطني النزيه(وأكدت أن الاارض المتنازع عليها ليست تائهة دون اصحاب، بل قاطنوها لهم اصول تاريخية فليستقروا فيها احرارا امنين دون مشارك) إن لم يتم ذلك، النيات السيئة تبقى مبيتة وقائمة بين شرقها الشيعي وغربها السني ! وبين  شمالها الكوردي وجنوبها العربي والشعب الاصيل يضيع بين اقدام الاقوياء، لكن  قيام مكون اداري للشعب الكلداني السرياني الاشوري والايزيدي شعبان مسالمان دؤوبان للانشاء والتعمير على ان يكونان مصانين من اي تدخل، ألن يكون هذا فاصلا سكانيا وطنيا يعطى الحرية للمضطهدين ويضمن الامان في المنطقة، وبعد أن تستقر امورهم يتم في البلدات(المؤمل ان تصبح مكونا اداريا ملائما) اجراء استفتاء حر باشراف بغداد واربيل ولجنة دولية محايدة، وهذا ليس كثيرا على ضمان هدوء وامان المنطقة  .
لكن إن عادت الامور الى ما كانت عليه بوجود الشبك متسلطين مالكين القوة على 
اصحاب البلدة ببلدتهم، ستكون النتائج اسوا مما كانت)  مهما كانت الوعود وحتى الاجراءات الاصلاحية تعميرا واداريا وامنيا ! فالعودة الى ماكانت عليه الاوضاع، تُضَيعُ كل الجهود المبذولة من قبل كل الجهات المشكورة في الداخل والخارج، للاسف تذهب سدى لاستحالة تغيير سلوك واهداف ونيات المشارك السلبي في سكن البلدات بمجرد موعظة او بيان او حتى قانون( خصوصا اجتياح البلدة عدديا يعطي المبرر للتغييرالديموغرافي وهذا ما حذرنا منه، لكن النتائج أسوا لان المؤشرات تدل على ذلك وما المشاكل التي حاول قائمقام الحمدانية المخلص لواجبه معالجتها الامقدمات بدأت تظهر جلية والتصدي الظالم للقائمقام يشبه التهديد واصرار يثبت ان النيات المبيتة ازدادت سوءا خصوصا بعد أن باتت المنطقة آنيا كفوهة بركان يهدد الوطن باجمعه ، وما زراعة مدرسة كبيرة في برطلة باسم الخميني الا تهديد وانذار للاقليات المنكوبة لترضى بقدرها، وأما اهتمام العالم ووعوده ما كانت الا الا نسمات هبت وعبرت . 

                                                    سعيد شـامـايـا
                                                    18/9/2017

38
الى مجلس ناحية القوش الموقر ! تحية ! وعتاب
تروَّ يا مجلس ناحية القوش ، وحذاري ان تطئ تراب القوش دون محبة واخلاص
تروَّ يا مجلس ناحية القوش ، وانت تتحدى ارادة ابناء القوش الغيارى دون مبرر مقبول
كانت القوش دوما وطنية بذلت من اجل الوطن وضحت ، وكانت ثورية ناصرت الثورة الكوردية وشعبها الابي وقدمت التضحيات بامتياز اثارتقدير واعجاب القيادة الكوردية. وكانت مخلصةفي تعاملها ومرفأ آمنا لبلدات الناحية والابعد منها ايزيدية وكوردية وعربية فاحتضنتها كموقع اداري عادل وتجاري امن ونزيه، وملجأ لحل مشاكلها ، ومعروف ان منتوجات القوش اليدوية كالنسيج والاحذية والعدد الزراعية التي كانت تصل الى دهوك وزاخو وعمادية وقراها بكل امان ونزاهة جعلتها قبلة للتبضع فنالت سمعة ميزتها عن البلدات الاخرى .
اليوم القوش تعاني من امر بعيد عن الحق والعدالة بل يبدو وكانه تحدّ يمارس ضد ابنائها عن طريق ابدال مدير الناحية المعروف بسلوكه وادارته ونزاهته والحاصل على محبة ابناء بلدته ، وقد تمت عملية الاقصاء دون اي مبرر او اي اسلوب ديموقراطي يعتمد على رائ البلدة التي يمثلها بالرغم ان المغدور ( السيد فائز جهوري) يتمتع باهلية حقوقية ونزاهة والجميع حائر لما اقدم عليه مجلسكم ام هي تجربة تعرضون فيها قدرتكم وتلوون ذراع القوش وكأننا في صراع الاضداد دون علم او استشاره ابناء البلدة !!! يطيب لي ان اذكر بعض المواقف التي كانت تجمع ابناء القوش والاخرين من قراها في اُلفة ومحبة  .
كان ابناء القوش وتلسقف وتلكيف المثقفون المعلمون منهم خير رواد لتطوير التعليم وتثقيف ابناء القرى الايزيدية في تعليم ابنائهم وتنوير شبابهم ،وخير تجربة مارسناها في  انشاء الجمعيات الفلاحية ابان ثورة تموز المباركة في القرى الايزيدية والكوردية والعربية فكانت نقلة مهنية وطنية حضارية، كانت تتم وكانها احتفالات تسودها الافراح والمحبة فهل تستحق القوش هذا الاجراء كوفاء لها من مجلسكم  ؟
ومن تجاربي الخاصة يوم جاءنا الصديق كريم سليمان الى جمعية اشور بصحبة شباب وشابات ايزيديات (وكريم نال عضوية فخرية في جمعية اشور بانيبال) لنقدم في ذلك اليوم مهرجانا شعريا وكنت عريف الحفل ، تملكني الفرح حين قال صديقي كريم ان فتاة ايزيدية ستلقي قصيدة وكاننا نربح شخصية فذة في مجال المعرفة، وقدمت الفتاة قائلا ( اصعدي المنبر شامخة شجاعة واثقة مبروك لك ولشعبنا الايزيدي ) هكذا كانت مشاعرنا المتبادلة . هل هذا وفاء لالقوش الابية وابنائها ؟
وفي تجربة اخرى  في بداية التسعينيات من القرن الماضي، كان فندق الرباط في بغداد يضم نخبة من الشباب الايزيديين والالقوشيين منهم العميد حسين مرعان وكانت تشغلنا قضابا شعبنا كاقليات مظلومة ومنها القضية الكوردية وحين ساءت الامور بدخول الجيش الامريكي العراق عرض علي الاخ حسين ان نغادر الى كوردستان لكنه كان من الصعب مغادرتي، فترك عندي الصديق مجموعة اوراق وسندات ووثائق مهمة للشعب الايزيدي، قال انه كان يسعى لتفعيل دورها في الحصول على حقوق شعبه الايزيدي ولم تتوفر الفرص، لم يسلمها لصديق ايزيدي ولا لشخصية او لمختارايزيدي انما وثق بصديقه الالقوشي سعيد شامايا وظلت مصانة امنة حتى بعد مغادرته الوطن وعودته، فتم اعادتها له بامان وصيانة، فهل وفاء لالقوش ان يتعامل معها مجلسكم الموقر بهذا الاسلوب ؟
ايضا مهم ان اذكر شيئا عن السيد فائز المغبون يميزه عن غيره، كنت في زياره القوش اصطحبني ابن اخي باسل شامايا لنتجول في قريتي العزيزه التي كم كتبت عن جنباتها وفي محل للتبضع صادفنا السيد فائز جهوري يصطحب طفله وقد تبضع بعض الحاجيات فحيانا بترحاب وبعد حديث قصير افترقنا ليقول باسل كم هوهذا الرجل  متواضع  ونزيه
كان باستطاعته ان يسخر مستخدميه وينال مايريد لكنه ارفع وانزه من ذلك، قلت لباسل هذا امر جيد لكن المسكين وهو يتصف بهذه الصفات الاقرب الى الكادحين سيلقى مصاعب من الاخرين المترفعين الذين ابتلي بهم شعبنا في هذه المرحلة، ارجو الا يكون مجلسكم الموقر من اولائك . 
ويحنا ان كانت هذه مقاييسنا !!!ونحن مقبلون الى تجربة تقررمصير شعبنا(والاقليات) في وطننا امال واحلام ومؤتمرات عالمية منشغلة بامورنا، ومن بيننا ومن مسؤولينا من يهدر الحق والعدالة، شكرا لكل صوت نزيه استنكرالقرار المجحف ان كان مشاركا او معارضا لمؤتمر بروكسل ومعارضته حرصا على متطلبات ضرورية على المؤتمر ان ينتبه اليها ليكون قرارا صائبا!!! على كل قوانا منها احزابنا ان تنتبه للتجربة ان اهملناها، ستكون كارثة حين تتنامى عثرة ضد العدالة وضد الديمقراطية من بين مسؤولينا،انتبهوا واجعلوا هذه التجربة مقياسا مهما لنتلافي المعوقات والمشاكل القادمة، أم سنكون سعداء حين ننعم بمحافظة ويفرض علينا محافظ اصله تاجر مخدرات او امين صندوق معروف بفساده واثرائه غير النزيه فنقتنع ونقول انه القدر، لا الف لا ايها المتحملون مسؤلية مستقبل شعبنا يجب ان نجعل من هذه التجربة انذار يشغلنا والا فنحن قانعون بالانقياد دون كرامة وعز ننشدهما .
اخيرا الى اخوتنا اعضاء مجلس ناحية القوش نقول تروّوا واستفيدوا منها تجربة وعودوا الى القوش كرماء اوفياءلان اهانة شعب في بيته زلة كبيرة لا تغتفر .
                                                                        سعيد شـامايا
                                                                        20/7/2017
 
 

39
تحية لذكرى ثورة14تموز المجيدة
هدية لقارئي بعض الذكريات التي تبقى عزيزة شاخصة، لان لها دلالات صنعت شيئا مهما من تاريخ العراق خصوصا ومفارقات لنكباته ومآسيه ، وما يعانيه الوطن ايضا نحن الشعب ما نعانيه بعد تلك الاحلام الجميلة
تمر كل سنة ذكرى ثورة تموز ومن عاشها يحيها حزينا خجولا وكأنه نفسه شارك في خذلانها واغتيال اهدافها واحلام شعبها، يحيها متذكرا تلك الايام الممتلئة حوبا ونشاطا بل عنفوانا دون كلل، كان المخلصون منغمرون بامور متنوعة منها مصلحة الوطن، او جهودا بانية ترعى مستقبل الشعب ومصلحته وخدمات مغبونيه خصوصا الطبقات الدونيا والمثقفين، وكأن كل مخلص مسؤول ان لا تفوته فرصة اصلاح لتركات الماضي او تبشير بمتطلبات الثورة من اصلاح وبناء وتخطيط لاحلام بقيمة الثورة العظيمة التي جاءت لكل الشعب، وأن كل الشعب هو مسؤول عنها وعن تحقيق اهدافها، ففي كل قرية اوحيي من احياء المدينة العراقية احتفالات ولقاءات ووعود واحلام بقينا نمضغها ونحن نراها تتلاشى.
من الذكريات كنا وفدا متواضعا من القوش نزور بغداد في الذكرى السنوية الاولى ونحن نحل مهنئين القادة يقودنا المرحوم المناضل الياس كهاري، منها ونحن نهنئ الوزيرة نزيهة الدليمي التي سالتنا : ماذا عن الموصل واحتفالاتها ؟ قلنا باسف : لقد زارها احد قادة تموز ومسح بخطابه افراحها وزرع الشكوك بدلها وحمّل المخلص لعروبته ان يكون وحدويا قوميا فأُشيع شعار (وحدة عربية لاشرقية ولا غربية) وكان اول مسمار في جسم ثورة تموز وما درينا انه مهد الطريق للدكتاتورية والتعصب القومي التائه البعيد عن امال الشعب وطموحاته، وقلنا للوزيرة الطيبة : لقد تلقانا ابناء البلدات في طريقنا من الموصل الى بغدا مراهقون يقفون في طريق السيارات هاتفين ذات الشعار  وآخر(وحدة وحدة عربية لا اتحاد فذرالي)، ويتصاعد الالم حين بات ذلك الاختلاف سببا في قتل الروح الوطنية والتمهيد للدكتاتورية وبذربذورشرور مستقبلية دمرت العراق وشعبه وكانت تلك البلدات والمحافظات المتعصبة الضحية الاولى لتلك الشرور واصبح اولئك المرددين لتلك الشعارات وعوائلهم واولادهم الضحايا المبكرون لها لانهم جُندوا لاغتيال ثورة تموز في محاولة اولى في مؤامرة الشواف التي اخمدها الشعب قبل الجيش، لكن سياسية الزعيم وعفا الله عما سلف كانت سوءا على حساب من صان الثورة، لتتاح الفرص لمؤامرة 8شباط الاسود التي اغتالت ثورة تموز و الذي كان بداية لمآسي العراق وشعبه والذي مهد للدولة الاسلامية أن تجد في الموصل مأوى لدى البعث الذي اراد العودة الى الحكم بعد التغييرباي ثمن حتى إن كان هدم العراق ونكبة شعبه، وهذا حصل لعاوائل آوت الارهابيين قبل تسليم الموصل لداعش باحتفال مؤلم معيب وخذلان لا يليق بجيش العراق.
ومن الذين زرناهم بتلك المناسبة السعيدة المناضل مصطفى البرزاني العائد وصحبه الثوار من روسيا بعد غياب طويل، كان قد حل في قصر نوري السعيد الهارب،المطل على دجلة، وكان من زواره في ذلك اليوم وفد من شبيبة حلبجة، وجدناه غاضبا يعاتبهم على الصراع بين الاحزاب مرددا : كوردستان لا تتطلب صراع الاحزاب بل أن المرحلة تتطلب منا وحدة الاكراد نحن المغدورين سياسيا ووطنيا، علينا ان نقف موحدين بكل اتجاهاتنا وافكارنا، لا أن تتصارعوا من أجل نشاطات واحتفالات تفرقكم (وكان قد حصل في حلبجة خصام ذهب ضحيته استشهاد شاب واصابة آخرون)
والتفت الينا مرحبا ومعاتبا وهو يراقب اربعة من الوفد في زي القوشي المشابه للزي للكوردي : إن كنتم أكرادا علام التحدث بالعربية ؟ أجبته بالسورانية التي تعلمتها في السليمانية : نحن من القوش الجسرالاجتماعي والتجاري المادي الذي يربط الموصل بكوردستان(دهوك وزاخو) ومن وفدنا من يتحدث الكوردية ذي اللهجة البادينانية وانت تتحدث بالسورانية . قال بحماس : هي الكوردية حيثما كانت حتى في روسيا، وحدثنا كيف منحه الاتحاد السوفياتي فرصة تأسيس ولاية كوردية لكنه لم يوفق بسببتشتت وتوزيع الاكراد في ولايات عدة وما حصلوا عليه من مواقع ومناصب كما حدثنا عن طموحته في عودته من اجل كوردستان والعراق.
ومن الذكريات التي لا تنسى ذكريات شبابنا خصوصا المعلمين الذي كانوا يشغلون معظم القرى الايزدية فتحملوا برفقة فلاحينا من الشباب لتشكيل الجمعيات الفلاحية في القرى الايزدية، وكانت تتم العملية بما يشبه المحاضرة والحوار اسئلة واجوبة تنور الفلاحين حول اهمية الجمعية الفلاحية حقوقهم وكان ابناء القرية يصرون ان نختم العمل باحتفال لثورة تموز! غناء ورقص وعشاء، هكذا كانت الاجواء الفة وحب  وثقة بالاخر،دون خوف من غدر او استغلال للاخر .
اليوم ارسل تهنئتي حزينا خجولا فقط عزاؤنا بانتصارات جيشنا لتحرير العراق من دنس الارهابيين المتوحشين ضد الحضارة والانسانية، تهنئة لذكرى ثورة تموز وتهنئة لجيشنا الباسل . 
                                                             سعيد شامايا
                                                           13/7/2017     



40
الى كل امرأة معانية في الوطن
الى كل مخلص تهمه قضية المرأة
الى معالَجات وطنية صالحة لمشكلة المرأة العراقية
كثر الحديث عن مشكلة المرأة العراقية بل هي مأساة وطنية دفعت النائبة جميلة العبيدي ان تعالجها مندفعة من حس انساني يداوي جروح المرأة التي هي في مجتمعاتنا الاكثر تضحية والاكثر مغدورية في حياتها دون معالجة وطنية ممكنة والاكتفاء بالكثير من الاطراء والجمل الادبية الحلوة في مناسباتها، وكأن رجلنا يعطي ما عليه تجاه امه وزوجته وابنته والتي تشكل أكثر من نصف مجتمعه متجاهلا مأساة المرأة والمضار الناتجة عنها .
إنطلقت المُعالجة العبيدي من حرصها وما تحسه من الم تشارك به المرأة المعانية ارملة اومطلقة او فاقدة فرص الزواج وكلها معاناة  لها واقع مرير على من هم ضمن الحالة هذه وعلى من هم حولها، والاهم تأثير هذا الواقع على واقعنا الوطني العام تربويا واجتماعيا واقتصاديا ، وكم تمنيت ان تكون معالجات من تطرقوا الى هذا الموضوع تعطي الواقع الوطني المذكور وبالاطناب لانها حلول تعالج مشكلة المرأة المعانية وما يخص منها واقعنا الوطني .
  علق من تناول الموضوع متراوحا بين السلبي والايجابي لهذه المعالجة ولسنا بحاجة الى تكرارما قالوا، إنما ساورد تجربة وإن اختلفت عن واقع المراة العراقية المعانية  لكنهاالعلاج الذي نحن بحاجة اليه لانه يصون حقوق المرأة ويفتح أمامها افاقا فيها معالجات لها وتعود بفائدة لمجتمعنا وللوطن خصوصا في مرحلتنا الصعبة التي نجتازها والكل قلق على ما ينتظر الوطن وشعبه ما دامت مشاكلنا مؤجلة مع استمرار الواقع السياسي القائم والمفروض بمعالجات لا تصغي الى صوت الشعب .
اُستقبل نجاح ثورة كوبا مع مصاعب ومشاكل نخص منها ما يهم المرأة، كانت كوبا قبل الثورة  موقعا سياحيا مشهورا سيئا واطئا بمقياس مقايسنا الاخلاقية والكرامة والشرف فنسبة عالية من نساء كوبا او القادمات اليها لرعاية ذلك الواقع السياحي من ميسر (القمار) ومشارب وغواية للمرأة الدور الرئيسي الذي يعشقه الغني من امريكا او اي باحث عن الملذات بنقوده التي تنصب في جيوب الشركات العملاقة وليس للعامل او المرأة المهانة بعملها في كوبا موطن الملذات وضحاياها المرأة، ضج الثائرون الذين حققوا تلك الثورة بذلك الواقع وطالبوا بمعالجات سريعة منها محاربة او طرد كل من مارست إدارة طاولات الميسر والمشرب والغواية لكن القيادة كانت حريصة على مكانة المرأة وقيمتها رغم ما سببته الانظمة السابقة التي جعلت منها وسيلة لمكاسبهم المادية غير مبالين بقيمتها الحقيقية وتأثيرها على مجتمعها، فما كان يهمهم من كوبا غير استغلال الطبقة المسحوقة من اجل مصلحتهم،كان لهذه الانتباهة تاثير جعل القيادة تفكر بمعالجة تجعل من المومس المخدوعة والمفروض عليها ذلك الواقع السيئ لتتحول الى امرأة شريفة منتجة تعوض عن واقع مشاعرها النفسية المذبوحة في الملذات الى كدح الصانعات لحاجة الدولة الفتية، وتحولت نسبة كبيرة من تلك الضحايا الى منتجات مخلصات وفنانات ومثقفات حين شعرن بقيمتهن الاجتماعية الى جانب زملائهن من العمال المنتجين ترعاهم افكار تعطي القيمة الانسانية للواقع الجديد تحولت الى إمراة وطنية مناضلة في موقعها وتأسست عوائل ناجحة بل سعيدة مخلصة للثورة وقادتها وهم يقاومون امريكا وما تفرضه من حصار ومؤامرات .
لقد حلت كوبا اسوأ مشكلة للمرأة الكوبية ! وكوبا لا تملك نفطا ولا غازا ولا دجلة والفرات ولا سياحة شريفة مرموقة كالعراق فقط ملكت الاخلاص الوطني ونزاهة قادتها بأفكارهم فحلت مشكلتها. ماذا لو اُستثمرت تجربتها وما للعراق من مزايا اقتصادية في مجال الانتاج لواستثمرت كما فعلت كوبا لكان كل الشعب جنودا وامنا ومخابراتا وعيونا مفتوحة لاقل حركة ضد الوطن وشعبه غير خائف لان له حكومة تحميه ولكان لنا !!!!! معامل ومصانع تستوعب ملايين الايدي العاملة رجالا ونساء ! ولكان الوطن منتجا مصدرا لامستوردا فاشلا في انتقاء البضاعة السيئة بل نختار الجيدة،  وما كنا بحاجة لنزج ملايين من الشباب رجالا ونساء في الجيش والحشد ولعملت مئات الالاف ومن الارامل والمطلقات ولتوفر لهن الواقع الشريف النزيه لتربية اطفالهن دون ان يخطر ببالهن زوج لا تضمن احلامها معه حين تكون قابلة بذلك بالزواج مكرهة فائضة، هذا ما تمنيناه لقيادة تسلمت مسؤولية ادارة الدولة، لكنها خابت بتجربتها وعدم الاخلاص والفساد والذي نادى به الشعب فاضحا الاخطاء، فلتكن لنا تجربة جديدة خصوصا بعد أن افلحنا أو اوشكنا القضاء على الارهاب. لم لا تكون لنا تجربة في اختيار من ينقذ الوطن وشعبه من مخاطر لا زالت تهددة في ذات الوضع الذي لايعالج إلا بالمصالحات بين من كانوا الساسة الذي سببوا ما نحن فيه فتبقى ذات المشاكل أولتبرز لنا فئات ارهابية جديدة وباسماء جديدة ما دامت الساحة مفتوحة للاخطاء ؟ام كثير علينا بعد تحمل طويل انتخابات نزيهة بمفوضية محايدة نزيهة وبقانون يضمن لكل ناخب ممارسة حريته بامن دون اكراه او تهميش أو تزوير لنحظى بقيادة وطنية مدنية نزيهة ! وإلا !!! سيزداد عدد الارامل والمطلقات والعوانس وسيبقى الشباب المزجون في الجيش والحشود محرومين من دفء العائلة والبيت بل يزداد عدد الشهداء والمعوقين والمتقاعدين ويُحرم طلاب العلم وستتعاظم الهجرة فيصبح الوطن ساحة لاطماع دول الجوار والاخرى المستغِلة.....آسف لست بحاجة لتبيان الكثير من واقع اوضاعنا اكنفي برسالتي الى عزيزات هن مستحقات لكل علاج لانه علاج لمجتمع ينشد الحياة الكريمة .
                                                                     سعيد شامايا
                                                                               23/3/2017
 

41
  حقا سعداء بانتصارت جيشنا واندحار الارهاب ولكن
هل موفقون بمغالاة التفاؤل مبكرا ؟؟؟
             الى المبكرين بالتفاؤل تساؤلات تتطلب الاجابة لنلم بواقعنا ومن ثم يطيب التفاؤل

هربا من واقعنا المؤلم وتشبثا بالامال الوطنية المعالجة لاوضاع شعبنا ومعاناته بعد القضاء على وجود ما تسمى الدولة الاسلامية(داعش) راحت بعض الاقلام بحسن النية تغمرها موجة من  التفاؤل تعبر عن مشاعر الانتصار التي تخفف بعض القلق والشؤم من واقع الوطن وشعبه، ربما تحلم بالمزيد من انجازات وطنية في غمرة الوعود من تسويات ومصالحات تسعى تعد بها الشعب، الا تعكرها الحالة و الافكاراوالتروي لواقعنا الداخلي الذي نحن فيه ؟ هذا الشعور قد يشغل كل مواطن مخلص لكنه يبقى يتساءل ماذا بعد داعش ؟ هل حقا هو انتصار وطني وشعبي مابعده خوف او معاناة في ذات القيادة المعتمدة على المحاصصة ؟
هنا تستيقظ اسئلة تبقى تجثم على مشاعر وافكار الواعين من ابناء العراق اسئلة واضحة وصريحة تضعنا امام واقعنا، ربما توقظ بعض المخاوف والشكوك لكن اجوبتها التي ستعبرعن واقع داخلي صادق ومقلق يرافق الا نتصار .
•   صادقون في تهنئة وتمجيد جيشنا على انتصارات خالدة عمدها بدماء عراقية دماء مَن لما يفلح بمكاسب اية انتصارات او تغيرات تمناها انقاذا لوضعه، دماء العامل الذي لازال زميله يفتش عن عمل وفلاح اهمل ارضه ومثقف يعجز عن تفعيل دوره ! لنبقى مع الجيش المنتصر، ترى هل سيكافأ القادة والجنود الشجعان لتتعزز مواقعهم و لييستمروا في تعزيز قوة الجيش ووطنيته كحارس أمين ومدافع عن الوطن وشعبه دون أن يسخر لاستغلال قوته من اجل حراسة هذا او ذاك مهما كانت المواقع السياسية في القيادة لان الجيش القوي الصامد يكون مستقلا يتوافق وينسق ورئاسة الدولة من اجل صيانة مصلحة الوطن ويبقى قادته معتزين بمواقعهم مستقلين لهم الراي الصائب في معالجة القضايا الدفاعية والامنية بالتعاون مع الاحهزة الوطنية الاخرى ذات العلاقة كالشرطة والمخابرات غيرها .
أما أن يتوزع الجيش كسرايا حامية لجهات قيادية وزعت مقدرات الدولة فيمابينها ولم تسمع اية شكوى او نصيحة او استغاثة لشعب مظلوم بل اصرت توزيع القيادات بحصص قمية اودائفية ! لا ذلك لن يكون جيشا وطنيا، باختصار على نهج مسؤول عما آل اليه الوطن،  فذاك سلب لقوة الجيش ليصبح ايضا أداة الانقسام مستغلا لاي صراع متوقع فتعود ابواب الوطن ضعيفة امام المطامع والارهابيين !!! فيا متفائل مجد جيشك ولكن اجب على سؤال مهم هل سيبقى العراقي واثقا من صيانة جيشه وطنيا مستقلا موحدا مستعادا لاية طارئة  دون تأثيرات مصلحية داخلية ؟؟؟
•   نعود الى الرغبة بالتفاؤل، ترى هل اسكتنا منابع الارهاب  وقضينا على بقاياه ومأواه  ومن يحميه في الدخل ؟ بينما نكبات شعبنا بسبب الارهاب لا زالت تتوالى تخريبا وقوافل الشهداء الابرياء كل يوم تروع الشعب البرئ الذي لاقدرة له لحماية نفسه، من المسؤول ؟ ربما الجواب الصحيح كل مواطن مخلص مؤمن بوطنيته ! ولكن ماذا عن وضع المواطن هل تم اعداد ه ليكون مسلحا بوطنيته كما كان مدافعا وجيشه ؟ ام انه لا زال يبحث عن ثقة بمن يقوده تطمئنه ان مستقبله بات مضمونا والعدالة  فعلت فعلها ليتوجه الكل بثقة واطمئنان الى العمل الجاد ؟ام لا زالت الاوضاع ذاتها والجهات المسؤولة عما جرى من تدهور امني واقتصادي الذي انهك الوطن دون محاسبة او تغيير بالاصلح ؟ ام يُشَرف العراق أن تطرق جهاته المسؤولة كل يوم باب دولة لتنال اعانة اوقرضا حتى أن كان بضعة ملايين من الدولارات لتسوية امور داخلية مهمة بينما تتكدس مليارات الدولارات مسروقة من لقمة العراقي في بنوك العالم  !!! فهل هناك احساس بنشوة الانتصارالمنتظرة على داعش  ؟ دون ان يشعر المواطن باية تغييرات تطمئنه.
•   ماذا عن الحشد الشعبي ؟ الذي نال شكر وامتنان كل مخلص لوطنه والحشد في ساحة المعركة يقاتل الارهاب معينا لجيشنا رغم ما اشيع من مآخذ واخطاء، لكن السؤال المهم بعد تطهير نينوى، هل ستبقى افواج الحشد يعشرات الالاف مرصودة مستقلة الى جانب الجهات العسكرية والامنية والشرطة ؟ أم باتت ضمن القوات المسلحة ؟ ام تكلف برعاية الامن الى جانب قطعات الامن ضد من يحمل السلاح ، وبرعاية من ؟ ام الاهم من كل ذلك هل مطلوب أن نجند كل شباننا ونستورد عمالا منتجين ؟ و الوطن بحاجة الى شباب عامل/ بان/ ومنتج/ ليعالج مشكلة الاستيراد الذي انهك دخلنا القومي وصار مجالا للسرقة واستيرات اسواء ما تراكم من فضلات المنتج لدى الشركات الغير نزيهة كاداة سريعة للفساد التجاري، بينما مجالات الانتاج الصناعي والزراعي متعطشة ومؤهلة لاستقبالهم  فهي الراعية لمصالحنا  الوطنية ولاوضاعنا الاقتصادية ؟
كما تبقى الاسئلة ذاتها والتي تربط بين الحشد الشعبي والمليشيات وتبعيتهما؟ لو كانت الملشيات وطنية غير مرصودة لتبعية اشخاص واحزاب في السلطة،  لرحب بها المواطن لانها تقوم بواجبها الوطني وهي تحمل السلاح لتكون عيون الشعب تشخص الارهاب والمجرمين من لصوص واختطاف الابرياء وابتزازهم، الذين ما انقطعت اخبار تخريبهم وجرائمهم،هل هذا واقع وطنية المليشيات ليعيش المواطن  دون قلق ! ولم تدور الاشاعات والهمس حول اتهام المليشيات ببعض الحوادث او تنسب اليها لانها لم توفق في عمل وطني يلمسه الشعب لتنال حبه  وتزكيته .
•    لا زال الارهاب يمارس ارهابه وتخريبه إن عسكريا في مناطق لم تطهر اوداخليا، فهل تُطَمئن هذه الاوضاع الشعب الى الاحتفال مبكرا بالانتصار واقتسام كعة الانتصار المعجونة بدماء شهدائنا ؟؟ او الذين لا ناقة لهم ولا جمل في السلطة ؟ أوإن بكرت جهة (باسم التحالف الوطني)تتباهى بابداعها لانقاذ الوطن وتغيير وضعه ووضع شعبه نحو الافضل وتحريره من كل مصاعبه ! بشعارات رنانة تدعو الجهات صاحبة السلطة والقرارباحزابها ونوابها الى مصالحة وطنية وتسويات خاصة مهمشة الشعب ورأيه وكذلك الجهات الوطنية الاخرى المخلصة او التعتيم على دورها الوطني ؟
•   أمل الشعب بتغيير كبيرفي المسؤولية الوطنية، تغيير يشمل القيادات التي فشلت في ادارة مواقعها او لم تكن مخلصة لها، تغييرلايناله الوطن، الا بمسؤولين وطنيين نزيهين كفوئيين لهم ماضيهم وتضحياتهم، إلا بمحاسبة من شارك في الفساد القائم  في  السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، امل الشعب ان يشارك ممثلوه مقياسهم اخلاصهم  في المسؤولية، دون الالتفات الى الدين اوالطائفة او القومية، ان تتاح الفرص لكل مخلص لينال موقعه فيصلح الاضاع القائمة بعد الارهاب ويوفر الفرص النزيهة لاصلاح ما فسد ، واوفر فرصة ينتظرها المواطن هي انتخابات نزيهة ، مطلوب انتخابات نزيهة بنظام انتخابي صالح ومفوضية علية للانتخابات نزيهة مستقلة، وحرية الناخب وباشراف دولي ايضا محايد ونزيه ؟ والان ! ترى ايها المتفائل بزوال الارهابين ازلام الدولة الاسلامية (داعش) هل! هل يضمن شعبنا الاجابة على كل هذه الاسئلة التي هي البسيطة التي يتداولها ابن الشارع؟
                                                               
                                                                       سعيد شـاماـيـا
                                                                      25/1/2017


42
مركز كلكامش يستعد لعرض مسرحية
 ريتـا... ظلت ... ريتـــــا
وصلت اللجنة الفنية في كلكامش الى التدريبات الاخيرة على النص المسرحي الذي ستؤديه نخبة من شبابنا الجامعيين مندفعين بالتعاون مع مجلة رودانا للمساهمة في هذا المنتج رغم المصاعب التي اعترضتنا كونه صرخة شعبنا يرددها الجميع احتجاجا على مسودة قانون البطاقة الوطنية المادة 26 والتي تقر مآل االابناء والبنات للذي يترك ايمانه بدينه مختارا الاسلام دينا ومعه الاود تجاهلا للجانب الاخر المتمسك بانتمائه الديني، فالتشريع الجائر هذا يهين حرية الانسان وكرامته وتضامنا مع صرخات شعبنا وصرخات الاخوة من غير الاسلام الذين يشملهم التشريع المرتقب ، مشاركة يقدم مركزنا مسرحية ريتـا ظلت ريتــا ، حواراتها تعبر عن صدق ايمان مؤمنينا وتضحيتهم من اجل صيانة ايمانهم وكرامتهم الانسانية
سيكون العرض يوم الاثنين 29/2/2016 الساعة السادسة مساء في قاعة اور لجمعية الثقافة الكلدانية، مفاجأة ترضي وترطب ذوقنا ومشاعرنا في زمان العسر و الجفاف هذا،  فكم هومسعى مطلوب آنيا، هلموا وشاركوا الصراع والالم الذي ستعيشونه مع العرض، نأمل ان تؤدي المسرحية دورها المطلوب وتغني مشاعر المقهورين لتزيدهم اصراراعلى المقاومة، فهي  لشعبنا ولكل الاخوة الذين يشملهم غدر التشريع المرتقب ظلما،  مع الترحيب، 
                                                 والدعوة عامة....

                                                           
                                                              مركز كلكامش للثقافة

43
حين تسمو الافـعــال !!! على المواعظ والاقـوال
حادثة مؤلمة ومثيرة من الصعب ان يعبرها يسهولة من حطت عليهم كما نسميها قدرا فرض نفسه دون إرادة من نالهم وهما عائلتان لا تربطها اية صلة او علاقة .
ما أن حرك الشاب (علاء سالم هرمز) من بلدة كرمليس/ سهل نينوى ، سيارته حتى آندفع الطفل البريئ (بصير مظفر آسماعيل عزيزأغا) ذي السنوات الثلاث خلف أخته الاكبر منه لتطاله عجلة السيارة اللعينة فتسلب حياته العزيزة على كل انسان كما على اهله ، لكن ماحيلة الشاب الذي فرض القدر نفسه عليه دون إرادته ، فامتثل مقدما نفسه للواقع وللعدالة لينال جزاء أمر لم يرتكبه بارادته !!! ولكن ماذا يتوقع القارئ العابر كما القريب من العائلتين  المنكوبتين ازاء الحادث المؤلم والفارق الديني والاحتماعي والقومي واسع بين العائلتين المتألمتين ؟؟؟
لقد أدرك الوالد الحزين ما حصل لطفله دون إرادة الشاب الذي حضر وعائلته مراسيم العزاء مبينا الاستعداد لتقبل اية نتائج ومقدما ما يتطلبه العدل والعرف الاجتماعي في مثل هذه الحادثة ، لكن الرجل الذي اصغى لظميره الانساني ولما يحمله من خلق ومشاعر انسانية إجتماعية يتطلبها مجتمعنا في هذه المرحلة ، قال بصوت مرتفع وحضور من يهمهما الامر من العائلتين : إنني لا أُطالب الفتى باية عقوبة لثقتي ببراءته فقط يكفيه مايعانيه من الالم الذي اشعره يخالجه دون ذنب .
إنه فعل عظيم يسمو على ما يردده دوما المفكرون والمربون انسانيا وأجتماعيا من نصائح ودروس ليكون مثلا ساميا في مجال حياتنا التي تعصف بها ظروف صعبة تفرقنا وتفكك مجتمعاتنا التي هي باسما حاجة للتعاون والتسامح وقبول الاخر لنكون مجتمعا حضاريا يشد ابناء الشعب بمختلف قروقاتهم الدينية والقومية ومراكزهم الاجتماعية، ليقدمه الرجل الطيب من موقعه الاجتماعي المعروف قيكون درسا ومثالا لاهله ولاخوته من ابناء الاقليم الذي يبني حياة حضارية ومن يعايشهم بمودة واخلاص . لقد أشاد وبارك كل من سمع بالحادث وما تلاه من موقف سام سطره الرجل الطيب ليكون درسا وموعظة مباركة لمجتمنا ، فالشكر والتقدير والصبر والسلووان والعوض السامي للرجل الطيب ولاهله متمنين ان نستوعب من هذا الدرس مثلا يقوينا  ويعزز تلاحمنا مهونا كل الفروق الضاربة في مجتمعنا مهما كانت مفروضة دون ارادتنا . 
                                                                   سعيد شـامـايـا
                                                            من أقرباء الفتى علاء     

44
نص التهنئة
الاخوة والرفاق في قيادة الحزب الشيوعي العراقي ومن خلالكم الى جميع الشيوعيين في العراق واقليم كوردستان
تمر علينا اليوم ذكرى عطرة يزداد عطرها عاما بعد عام تتمثل بذكرى ولادة الحزب الشيوعي العراقي العتيد، هذا الحزب الذي نعتبره مدرسة للنضال والفكر ، فهو الذي كان منذ ولادته والى الان المتفهم الكبير لطموح وحقوق الاقليات والتنوعات القومية والدينية في العراق.
اننا اذ نهنئكم بالذكرى الواحدة والثمانين لولادة حزبكم فإننا نهنيء انفسنا ايضا متمنين للحزب الصمود في وجه المحن التي تواجهه من اجل المزيد من القوة والعزم والموقف العقلاني والعلمي الذي يتميز به الحزب دائما.
المجد والاكبار للذكرى الحادية والثمانين لميلاد الحزب الشيوعي العراقي.
الهيئة التنفيذية للمنبر الديموقراطي الكلداني
اربيل ٣١/آذار /٢٠١٥


45
بلداتنا في سهل نينوى تنتظر

تتوالى الاخبار المطمئنة التي تبشرنا بانتصارات انتظرناها على قوى الشر والارهاب بعد فترة عصيبة عشناها بقلق وغضب لحالة غزتنا طارئة همجية استغلت ظروف سيئة يعاني منها الوطن بسبب قلق وخيبة لازمت العمل السياسي وصراعات ليس على السبل البانية وإنما على المغانم الذاتية ولصيانة المواقع التي احتلها بعضهم دون إستحقاق فمهد هذا السبل لاعداء الوطن والشعب ان ينتهز كل منهم فرصته للنيل من القيم الوطنية ومكاسبه فتوفرت أسوأ فرصة لتكفيريين ظلاميين قادمين من القرون الوسطى بمقاييس بعيدة عن الحضارة والطور العلمي باسم الاسلام ان يغزونا متواطئين مع آخرين لا زالوا يطمحون اعادة الاوضاع الى الحكم الدكتاتوري  وما خمنوا انهم يتعاقدون مع وحوش لا ترعى للدين اوللحضارة ولا للانسانية اية قيمة اومقياس، وما خمنوا انهم سيكونون ضمن من يكون كشيئ من الصفقة تاجروا بها . عذرا باتت الاقلام هي الاخرى تتمرد على حامليها لتنغمر في تسطير الهموم التي نحاول تنويمها الى عمل آني مطلوب منا ، فأعود الى الهدف في موضوعي وهو .
بلداتنا في سهل نينوى تنتظر محرريها من قوم دخلوها بالمجان دون مقاومة لكنهم تعاملوا مع من تبقى متأخرا لا مدافعا او مقاتلا بقسوة وحقد ومع مساكنها واحيائها بجبن وخبث ، كنا بحاجة الى الاستعداد لمثل هذا اليوم وبحاجة لاعداد شبابنا الذي يتوجع الما وغضبا ،وبحاجة الى السلاح الذي نجابه به الاعداء فهذا العوز جعلنا ننزح من ارضنا يائسين مقهورين ونرضى بالذل والنقص الذي فرض نفسه رغم الجهود المبذولة من قبل من استقبلنا إقليما و شعبا او منظمات او احزاب ، وما يزيد الالم ان الانفار القليلة من الارهابيين ممكن دحرهم ومقاتلتهم لو اتخذنا الحيطة ،عليه نعود ونقول لتكن تجربة مرة  ولنستيقظ ونطرد اليأس فتحرير بلداتنا بات وشيكا لكن التجربة المرة يجب ان تصنع منا شعبا موحدا له استراتيج موحد يصرخ في ظمير كل منا ان نناضل من اجل ان يكون لنابيت يحظى اول الامر بحماية دولية حتى تكتمل استعداتنا اولها ثقتنا ببعضنا وبمن يفلح مخلصا ان يقودنا مؤسسين لنا موقعا كفوءا في الساحة الوطنية التي نتمناها هي الاخرى ان تكون قد داوت الجروح التي يعاني منها ابناء الوطن .....احلام وآمال لكنها ليست مستحيلة ، لذا نهيب بمن يتحمل الدفاع عن الارض ونحن معه ان نلتفت صوب بلداتنا التي هي محتلة شكلا لنختصر معانات الاف العوائل بالعودة الى مساكنها التي عبث بها العدو ومن رافقه فتعمل على الاصلاح ونحن على ثقة ان الاعانة الوطنية لاصلاح ما تلف ستكون العامل الوطني الذي يحل كل المشاكل ويعيد الثقة بأن لنا وطن يجب ان نفديه بارواحنا كما انشدنا ونحن صغار .
                                                                 سعيد شـامـايـا
                                                               3/9/2014   



46
             تهنئــة ونصيحـــة
الى  د.حيدر العبادي والى زملائه الين سيختارهم للحكومة الجديدة
الى من يقف الى جانبه ، فخامة رئس الجمهورية وفخامة رئيس مجلس النواب المحترمين
الى فخامة المالكي ومن حوله من دولة القانون الغاضبين لغبنهم
الى كل من يهمه أمر العراق وشعبه المتراوح في لجة الخوف والقلق بإنتظارأمر انقاذه،  ان كان في الوطن ام في الخارج ومقصود بهم دولا وانظمة في المنطقة ام في العالم أجمع خصوصا usa
•   واثق ان الرجل حيدر العبادي
امامه مهمة صعبة لكنها مطلوبة ليخرج بالحكومة الى الاجواء التي طالما نوه عنها معارضوا الولاية الثالثة للسيد المالكي والمحددة بل المطلوبة بوزراء تكنوقراط مخلصين من كل الجناحات دون التقيد بالمقياس القبلي او الطائفي او الحزبي ، بل باقة متنوعة شاملة اعضاؤها لهم سمعتهم ان بماضيهم او بتجاربهم وكفاءاتهم وان يتجاوز ويعالج مطلب المغبونية التي اتهم المالكي بوجودها دون حل ، إن كان مع السنة او مع الاقليم بحيثيات دقيقة ومقاييس وطنية دستورية ترضي المغبونين .
•   من الصعب ان نزجي نصيحة تتناول امورا تنفيذية قبل ان تستقر اوضاع الحكومة الجديدة ، عليه لنسجلها تذكرة او ملاحظات ينتبه اليها من يهمه امر العراق وشعبه خصوصا المالكي الذي حذر وانذر من امور تنال العراق ان حصل خرق للدستور في تكوين الحكومة الجديدة ونأمل ان يمسح اخلاصه لوطنه غضبه وما يرافقه ويستثمر الطاقات التى كان يعد بها انه الوحيد الذي يمتلكها فيقدمها او ينفذها متعاونا بكل اخلاص ليرتفع اسمه اسمى مما كان يطمح اليه وهو رئس للحكومة بولاية ثالثة
•   الى كل السادة الموجه اليهم النصيحة او لنقل النداء أن يضعوا متعاونين امامهم وضع العراق وشعبه ومدى امكانيات جيشه او ما مطلوب منهم لتطويره الى المستوى القادر لمقابلة العدو الارهابي ووضع جيرانهم وما يصدر من ممارسات سيئة لحساب العدو الارهابي ، وعلى العاملين في الحقل الجديد بعد الانتخابات وما تلاها من انتخابات للرئاسات الجديدة ، خصوصا المكلف بتشكيل الوزارة ومن يختارهم فحاجته الى جمع الصف الوطني خصوصا ما اصاب اجنحة كانت مصرة لنصرة المالكي فالعراق في خطر من جهات خارجية ومن الارهاب في الدخل الذي يستغل هذه الظروف ومن الذين يساعدونه وكأن في نصرتهم براءتهم او عودتهم الى نعيمهم السابق ،واليوم القلق ربما من الاقربين وصدى تحذيرات المالكي كان قويا ونأمل ان يكون ارفع من الانانيين الذين ينهون ادوارهم بمقولة علي وعلى اعدائي .
•   الى الرئاسات ان تنظر بعيدا ومن خلال الاعلام والتصريحات المقلقة لساسة الولايات المتحدة الذين ترددوا طويلا في الالتفات الى المأساة التي قد يزرعها الارهاب ان نجح في العراق والوعود المترددة احيانا والخجولة في اخرى تنقلها وسائلهم الاعلامية( ان الضربات التي يوجهها طيرانهم محددة اوانها فقط لابعادهم عن اربيل ليس من اجل شعبها وانما من اجل موظفيهم فيها )، وتتغير النغمة لتقوية الجهود المبذولة من اجل اصلاح السياسة الظالمة(يقصد بها سياسة المالكي) لبعض الجهات فمطلوبهم من اجل لم شمل القوى السياسية وعدم الانفراد بالحكم ، اليوم رحبوا بما حصل وقد يكونوا اقتنعوا واطمأنوا بتحقيق المطلوب فيسحبوا طائراتهم لان احدهم وهو منهم يصرح ان اوباما لا يقصد محاربة داعش وانما إبعادها عن اربيل والان يوم الثلاثاء باتت الاخبار خصوصا الطيران تصلنا متكاسلة وداعش يرفع اعلامه على دوائر البلدات المسيحية اشعارا باستقراره والمهجرون في انحاء العراق يعانو منهم عندنا في نكاوا في صفوف المدارس الحارة ينتظرون اللقمة البائسة ومنهم من لا تصلهم لصعوبة حصر الاعداد وامكانية توفيرالكادر لخدماتهم رغم الجهود الكبيرة المبذولة.
•   لينتبه من تحملوا المسؤولية الجديدة الى ان الذي وعدوا بمساعدة العراق واقروا خطر داعش الارهابي من دول الجوار والدول والمنظمات الانسانية العالمية هل استطاعوا ان يلموا بوضع الارهاب وبقواه ومن اين ترده الاعانات ومن يوفر استمرار تزايد هذا الجمع الي نخاله يتجدد مهما فقد من مقاتليه ، واثق ان رئيس الوزراء الجديد يتساءل :هل عاتبت امريكا تركيا وهي المنبع المستمر لداعش ام هل عاتبت ام نصحت قطر والسعودية أن دعم هؤولاء الارهابيين امر معيب بعد ان ادانته الانسانية ، لتكن مواجهة صريحة بالقول والصور والتسجيل لاستجلاء حقيقة المواقف حيال العراق دون تجزئته ، ولتتجه قيادتنا الى كل مخلص يعين القراق ما دام يقدم ما لديه دون استجداء . 
•   لتتذكر الولايات المتحدة انها اسقطت النظام السابق وكان عليها ان تضمن امن وسلامة الشعب المسالم ، ولم تنه دور من بات خصما قويا للنظام الجديد لانه خسر مصالحه بل انهت دور الجيش ليتحول ضباطه الى عاطلين يبذلون اي جهد مع ومن اية جهة لنجدتهم وسمحت لتوغل خصوم النظام الجديد في الاجهزة الحساسةكي يستمرالتخريب المخفي و القلق وعدم الاستقرار وحصلت امور مروعة على ايديهم ، مقابل ذلك منحت فرص تسلم المسؤوليات لاناس في القيادة الجديدة من ليسوا مالكين لخبرتهم وماضيهم بل تراصفت القيادة قوميا او طائفيا وتشبثت بالسلطة دون مشاركة من لهم القدرة لحل مشاكلهم في القيادة الجديدة . باختصار الولايات المتحدة هي اليوم مسؤولة و مشتركة في تحمل عودة العراق الى بلد آمن داخليا ينشغل ابناؤه في بناء ما تهدم ، خصوصا ان ما يهدد العراق يهدد الانسانية والحضارة وشرور الارهاب ولد باسم القاعدة التي فرخت فراخا اعتى ومنها داعش  تظهر جلية في الدول التي باتت وسيلة نفسها يوم خلقت في افغانستان يومها لم يهدم السوفيات بيتا او مسجدا  او يحارب فكرا دينيا لكن امريكا وحلف بغداد ودول اخرى بكت وشكت وجمعت الاعوان المدافعين عن الاديان واجازت خلق منظمة لا تتقيد بالمقاييس الانسانية كالقاعدة ،  وداعش اقدمت على هدم الكنائس والجوامع وبيوت العبادة وقتلت الائمة دون مبرر بينما لم تحرك امريكا ونفس الاعوان السابقين ساكنا ولو نصيحة الا بعد ان ارتفعت الاحتجاجات                                     سعيد شـامـايـا 12/8/2014   

47
واقع شعبنا والظرف الراهن
هل ممكن ان تلتقي قوى شعبنا السياسية والثقافية والاجتماعية
في مؤتمر جامع يضع حدا للخلافات القائمة بيننا
رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن والتي تؤثر حتما غي مسير شعبنا النضالية , الا اننا لن نتراوح منتظرين انجلاء الاوضاع لتتوفر لنا فرص افضل انما علينا ان نستغل فرصنا المتاحة ضمن ساحتنا ومكوناتنا السياسية والاجتماعية لنخلق جوا ملائما لتحركنا المطلوب فنكون على استعداد وتهيئة لاية فرص وطنية .
لقد ورث شعبنا واقعا مريرا من السنوات العجاف التي مربها خلال الحكم الدكتاتوري واستمرت المصاعب والنكبات تلاحق شعبنا حتى زوال ذلك الحكم  , مما جعلنا نؤمن ان لا خلاص من متاعبنا الا بنضالنا الذي لم يكن جديدا بل مارسناه مع القوى الوطنية في اصعب الظروف , مارسناه للخلاص من الدكتاتورية وعاضدنا الثورة الكوردية وساهمنا بسخاء في تقديم التضحيات ,لذا ليس غريبا ان يكون لنا موقع في الساحة السياسية الوطنية وهكذا في اقليم كوردستان , ورغم ان البدايات بعد التغيير الكبير لدى بعض قوانا السياسية كانت حديثة تحتاج الى المزيد من التجارب , الا انها وعت دورها وواقعها وبعد تجارب آنية تأكد لدى الجميع ان قوتنا تكمن في وحدة نضالنا وتوافقنا ليكون لنا موقعنا المميز في الساحة السياسية .
وكان امامنا ان نكسب ثقة ابناء شعبنا رغم الصعوبات التي املت عليهم واقعا مؤلما افقدهم الثقة بالسياسة والسياسيين وهذا ايضا خلق مصاعب اعترضت مسيرتنا ,  كما عانينا في نيل الفرص مستحقات نضالنا بسبب الاوضاع السيئة التي المت بالوطن وكانت لنا حصة كبيرة من المساوئ اثقل مما يتحمله واقعنا وظروفنا  فاملت واقعا سيئا عرقل مسعانا في نيل مطالبنا و تحقيق اهدافنا .
 مطلوب من  مثقفينا وسياسيينا ان يلتقوا في نقاط مهمة تعتبر استراتيجا يجمعنا يخص حياة ومستقبل شعبنا ,فتلك ممكن ان تكون الملتقى المرحلي على الاقل ومها ننطلق الى الاسلوب الملائم في العمل .
اذن الامر الاهم في هذه المرحلة هو ان يكون لكل العاملين من احزاب ومنظمات مجتمع مدني ومثقفين خصوصا اولئك الذين جندوا اقلامهم ليأخذوا مواقع بارزة (لكن بعضهم اشتط بعيدا عن اهداف شعبما في المرحلة ) الى كل هؤةلاء ان يتفقوا على اهداف محددة يستحقها ويحتاجها شعبنا في هذه المرحلة مع الاخذ بنظر الاعتبار تدرج مطالبنا بمقياس الاهم والممكن تحقيقه في هذه المرحلة الصعبة , اما ان يذهب البعض بعيدا عن موضوع مطالب شعبنا ومستحقاته التي تخدم واقعه وتطور حياته في وطنه وفي بلداته وما تحتاجه من خدمات فيغالي في تشتيت الافكار والاراء وايضا الجهود منها الاهم الذي هو سلامته وضمان وجوده في وطنه على ارضه حرا كريما تلك هي النقاط الاساسية التي يجب ان يجمع عليها شعبنا وتجند كل قوانا الفاعلة التي ذكرناها بطاقاتها ونضالاتها , وان يتم التوافق في العملية الاعلامية التي مطلوب ان تظهرنا متآلفين في العمل موحدين في الرأي والخطاب القومي , اما ان نغالي في دعوتنا الى الفرقة والتجزئة بتغطية النيات المفرقة والداعية الى التجزئة التي تشتت قوانا وتضعف موقعنا غند الاخرين ووسط من نعيش معهم ونرتبط بوحدة جغرافية مفروضة واياهم , تلك جهود مخيبة لما نطمح اليه ونحن منغمرين في مسعانا نحوهدفنا الاساس ذلك في استحداث ما نعتبره البيت الذي يأوينا وينظم حياتنا ويضمن مستقبلنا.
قد يستهين البعض ببعض المصاعب التي راحت تتأزم وتشغل كل ذي ضمير والذي ستشعره بالمسؤولية تجاه وجود شعبه في الوطن , يستهين بتلك المحاولات التي تهد د ديموغرافية بلداتنا  والزحف اليها لافراغها من طابعها القومي واخرى التي تنال من حقوقنا في مزاولة اعمالنا وتقاليدنا وطابعنا المميز والذي نستغله مشروعا مجازا بموجب الانظمية والقوانين المرعية !!!!هذه النفاط الي تشغل قوانا السياسية وكل المحيطين والمؤمنين  بوجودنا في الوطن , في هذا الوقت وخلال اية محنة او ارباك نعانيه , وهذه مهمات مستعجلة تشغلنا احيانا عن المهام الرئيسة التي تخص مستقبلنا ووجودنا, نجد  البعض منا يتهافت الى ماذكرناه , يرى ان نهدم كل شيئ ونمحي كل مكونات والتنظيمات التي لا تقرافكارهم مع تجاهل تلك المخاطر او اهمالها لتفعل فعلها , فقط لننشغل في بناء مكونات جديدة بمقاييس جديدة واسماء جديدة , حينها يكون الشعب قد خسر كل الفرص والممكنات التي تضمن حياته في وطنه او ربما لم يكن قد بقي منا فيه الا القليل الذي لا موقع له  ولا قيمة له مجرد بقايانا في الوطن انفار مبعثرون هنا وهناك لا قيمة لهم  .
 ليس من المنصف ان نتجاهل كم اجتهدنا اليوم بالتعاون مع الكنيسة والمثقفين ومنظمات المجتمع المدني في مساعي لحل بعض المشاكل في بلداتنا وتوصلنا الى نتائج مرضية , من المؤسف ان نخسرهذه  الجهود المبذولة , كما  افلحت تنظيماتنا مع منظماتنا الثقافية والفنية تواصل لقاءاتها ونشاطاتها الجماهيرية كم نتمناها متكاملة موحدة , وكمثال لقد بذلت جهود طيبة في احداث زاخو وكانت هناك معالجات واهتمامات من قبل القيادة في الاقليم مشكورة , لكننا وجدناها لم تكن بالطموح الذي اردناه , ولا زلنا نتابع قضايانا بدأب في الاقليم وفي بغداد لدى المسؤولين , ورغم المشاكل الانية التي حصلت لبعضنا والتي تستغل في تجسيدها وتهويلها لتعطي نتائج لن تكون ايجابية لانها لا تحقق طموحاتهم التي تبنى عليها امال في الغياب ,  كل ذلك لم يوقف المساعي بل نتجاوزها متمنين مستقيلا ان تصب الجهود المبذولة في اية مكاسب موعودة في مصلحة شعبنا لا ان تسبب شرخا يضرنا ويؤدي الى تجزئتنا , كم نتمنى ان تبذل كل الجهود من اجل قوة شعبنا ورسوخ موقعه في الساحة السياسية في الوطن , لاننا كم غردنا مغتربين في الغربة منذ عشرات السنين دون نحصل على نتيجة مرجوة مؤثرة (الا القليل ايجابيا)  حقا ما بقي لنا في الوطن منه الا القليل !!!فكيف ان تجزأنا ؟؟؟؟؟
اليوم الكل يؤمن اننا على ابواب تحولات واحداث كبيرة ومهمة, مطلوب منا ان نجتمع سياسيون ومثقفون ومظمات مجتمعنا المدني وكل مستقل مخلص تدفعه غيرته القومية والوطنية الى مؤتمر عام نلتقي فيه مجردين من طموحاتنا الخاصة , همنا مستقبل شعبنا مجتهدين للتوصل الى البرنامج القومي الوطني  .
هيا ايها المخلصون الى مؤتمر قومي جامع لنجعله مهرجانا قوميا نعلن للعالم اننا لا زلنا امة لها موقعها الانساني الحضاري هيا الى المؤتمر الذي مطلوب ان يعالج مشاكلنا ويضعنا جميعا على الطريق النضالي الملائم لشعبنا هيا الى هيئة تحضيرية تتجاوز كل ما يفرقنا وتجتهد ان تمهد لمؤتمريتناول واقعنا ومشاكلنا وطموحاتنا ويضع برنامجا يحمله الجميع امانة قومية برؤية مستقبلية واضحة بعيدة عما يشغلنا من معوقات كالتسمية التي اكدنا دوما انها مرحلية جامعة نعد بها شعبنا وقد قلناها دوما رغم اننا نفتخر بتاريخنا الذي يؤكد على اصالتنا وتراثنا الحضاري الا اننا لن ننام على مخدة التاريخ هاملين الحاضر المتشنج القاسي , فما نطلبه اليوم يحتاج الى نضال ومجابهات خصوصا في الوطن .
دعوتنا الى المؤتمر ليست نابعة من خصوصية وانفراد سياسي وانما جامعة تمثل اوسع قطاعات يهمها العمل المشترك والتضحيات دون شروط , تجمعنا اهداف شعبنا واضعين نصب اعيننا ما يقوي المؤتمر ومزاولة اعماله بديمقراطية وشفافية تقربنا من بعضما بذلك يكون منجزا قوميا تاريخيا يضعنا على الطريق الاصوب فنخرج منه بتوصيات وقرارات ترضي شعبنا وتولد لنا مناخا عمليا في ساحتنا وفي الساحة الوطنية وفي كوردستان .
من هنا الدعوة الى  مؤتمرنا منه ننطلق بتوجهاتنا نختار شعاراتنا الداعية الى وحدة الهدف ووحدة برامجنا من اجل نحقيق مطالبنا المهمة التي تهم حياة شعبنا ووجودنا في الوطن ضامنين مستقبلنا بعزة وامن وسلام .
                                                                                 سعيد شـامـايـا
 

48
رثـاء الاحبـة
 
ما كفت الايام تسرق افراحنا ....
 
                  فما يالها تخطف منا أصدقاء وأعزاء حرمتنا الغربة من وداعهم
 
حقا هي ايام حزينة واليمة وكأنها تنتقي أعزاء كنا نعلل النفس في لقائهم واستعادة مناسبات عزيزة جمعتنا واياهم والتي ظلت ذكريات ترطب بعض مصاعبنا, ربما كانت أفضل وأخير الأيام لأهلنا بل أخيرها  في القوش وفي الوطن ايضا....تبا لمدخل السنة الجديدة لتغيّب عنا احبة..من.. نوئيل قيا بلو صديق الكتابة والمسرح حرث في حقل القوش لينبت افضل غلة , الى بجوري الواهب من احزانه افراحا وحبا ببراءة الطفولة دون مقابل الى نوئيل خجيجا الرجل بمعنى الكلمة الذي ما ندم رغم المصاعب و ما تراجع وما خجل من افكاره وماضيه بل بات وفيا لها ابيا مخلصا لاصدقائه ولمجتمعه في اصعب المواقف,, واليوم تكتمل الاحزان بفراق حميد الذي كان حميدا يصفاته , اعطى ادبا مرموقا فكان شاعرا بليغا ومبدعا غنيا بلغته ترك ثروة من حلوالخطاب وبليغ النثر ورفيع الشعر,,,البارحة جافاني النوم جلست استحضرهم ,, ما بدى عليهم الحزن والالم الذي نعانيه نحن بفراقهم بل راحوا ينشدون السلوان لي يوحون ان ما قدموه ذكرياتهم الطيبة لاهلهم واصدقائهم وشعبهم هي وجودهم وسلوة لكل محبيهم ,,,سعداء نحن بذكراكم الطيبة ايها الاحبة رغم الفراغ الذي خلفتموه برحيلكم .
 ولاعزائنا من ذويكم الفخر والصبر .
 
                                                                                                         سعيد شامايا وعائلته   
 

49
مبادرة حكيمة.....و......استجابة مخلصة
 
عنكاوا بلدة جميلة تخطو بسرعة حضاريا وتطورا في جميع المجالات بخطوات لا تتناسب وموقعها الاداري كناحية حتى باتت بمظهر احلى مدن الوطن , والحديث عن عنكاوا يثيرشجونا وامورا قد لاتخطر في بال من يقصدها لاجئا طامعا بالامان والاستقرار وبفرصة عمل يعجز في ايجادها في البلدات الاخرى من بلدات شعبنا في سهل نينوى وفي اقليم كوردستان وكذلك من يجدها منتجعا ملائما مريحا كمستثمر قادم من داخل الوطن او من خارجه.
ابناء عنكاوا مميزون بطابع حياتهم الاجتماعية ساعدهم في اختيار المنحى التعليمي والثقافي في تربية الاجيال  الصاعدة فكانت نسبة المتعلمين والعاملين في مجال التعليم والوظائف اكثرمما لدى جيرانهم الذين اشغلتهم الصراعات السياسية والثورة المستمرة ضد الانظمة الرجعية التي توالت على السلطة(رغم ان من ابناء عنكاوا الكثيرون الذين شاركوا اخوانهم الكورد في انتفاضاتهم وفي ثورتهم وقدموا التضحيات بسخاء)وان توجه الجيل الجديد نحو المنحى العلمي الثقافي والمغاير لما مارسه الاباء في مجال الزراعة والاعمال الحرة وهذا اعدهم في ايجاد المواقع المحترمة كمعلمين ومدرسين وشاغلين لمواقع وظيفية حساسة . وهذه النسبة من المعلمين والمدرسين والاكاديميين من ابنائها اعطاها موقعا محترما لدي الجيران حتى في المقامات الرفيعة وعند قادة ووجهاء الاكراد , ولا غرابة ان يتجه عدد منهم بنسبة عالية من شبابهم نحو السياسة ووفقا لموقعهم الطبقي والقومي المغبونين مالوا الى اليسارواصابهم من الغبن والاضطهاد الذي مارسته السلطات الظالمة المتعاقبة  .
من هذا الواقع نستدل ان ابناء عنكاوا واعون لواقعهم وللتطور الذي يحصل في بلدتهم , منه الايجابي الذي جعل من القرية الفلاحية مدينة عامرة تتجاوز العلاقات الاجتماعية الفلاحية وصفائها ونقائها بسبب من دخلها لاجئا اوعاملا اومستثمرا ,  هذا التطور السلبي تتحمله المدينة الكبيرة ولا يتحمله ابنها المتمسك بما ورثه من تقاليد وعادات اجتماعية محافظة , وهذا ما يشغل المتنورين والحريصين على بلدتهم زاهية ونقية , ولاجل تفعيل دورهم كونوا نخبا بمواصفات واعية منظمات مجتمع مدني تعالج ما يطرأ سلبيا على بلدتهم  , وراحت هذه المنظمات تراقب ما يحصل في بلدتهم وتحاول ان تعالج الامور السلبية بالتعاون مع الادارة التي معظمها من ابناء بلدتهم .
امرمهم آخر اشغل المدينة الناشئة وهو وجود فروع فعالة لمقرات قيادات قوانا القومية السياسية والاستقرار في عنكاوا  وليس في اربيل العاصمة وهذا ايضا اقلق البعض المتحسسين من السياسة وما سببت من مآسي ونكبات , بينما تقبله الاخرون كمظهر من مظاهر الوعي ممكن ان يستثمر وجودها في خدمة شعبنا وقضيته القومية رغم اختلاف وجهات انظر تجاه تلك الاحزاب , لكن تجمعها في تآلف وحد خطابها القومي اعطى مزيدا من القبول والرضى , حتى راح  راح الكثير من المخلصين يفكرون في تفعيل دور القوى السياسية تعاونا مع منظمت المجتمع المدني ونخبة من المستقلين , وكان مقترحها بعد لقاءات ودية ,بادرت وعرضت ان يحصل لقاء مشترك بينها وبين القوى السياسية رحب به تجمع القوة السياسية , فكانت مبادرة حكيمة تلقتها القوى السياسية باستجابة مخلصة . وسيتم اللقاء الميمون مستقبلا كل طرف يحمل اخلاصه وامنياته في انجاح المبادرة التي تخدم شعبنا.
ملاحظة مهمة ان في بلداتنا منها التي في سهل نينوى مثل بغديدا /القوش/تللسقف/كرمليس وغيرها بل ومثلها في اقليم كوردستان فيها نخب من المثقفين ومرموقين اجتماعيا , تتشابه واوضاع عنكاوا مع فارق في الظرف المحيط والموقع عليه من السهل ان تكون هذه المبادرات تروقها كما نأمل ان تكون تلك المعالجات مطروحة كهدف قومي واجتماعي ممكن ان تخطو ذات الخطوات ايضا .
حتى الان نحن في مجال العرض دون التطرق الى النتائج لكنني متفائل كثيرا ويريحني ميلي الى التفاؤل  .فازيد !!!ماذا لو حصلت لجان شعبية في كل بلدة من بلداتنا تلتقي فيها القوى الشعبية مع القوى السياسية لمعالجة ما مطلوب معالجته او وضع مناهج وخطط تنفع مجتمعنا ومستقبلنا, ويعمل على تنفيذها السياسيون في مجالهم واسلوبهم ومنظمات المجتمع المدني في مجالها واسلوبها , على ان يكون هناك توافق على تلك الامور المتفق عليها .
حينها نكون قد حققنا وحدة عمل ووحدة خطاب وتجلينا  الى الاخر ان كان في ساحة الوطن السياسية او لدى المسؤولين وحتى لدي القوى الانسانية العالمية, بمظهر قوة نحتاجها في تفعيل دورنا السياسي في الوطن  ولدى الاخرين من ابنائنا ومن الاخرين في الخارج , وهنا لا اطنب في ذكر المزايا التي توفرها هذه الالفة والتعاون واية نتائج ممكن ان نجنيها من هذا التعاون في المجال السياسي وفي المجال الشعبي حين تتجاوب بلداتنا بجماهيرها واهمها وعي شعبنا واصراره على المضي في عناد من اجل حقوقه , اكرلاهميته ايضا سنكسب احترام الاخر وتحسبه لوجودنا  وتأثيرنا كشعب واحد موحد. بل اترك المجال لتنشط افكار واجتهادات قارئي المخلص لشعبه ويقدر مدى الفعل البنائي لمسعى العاملين من اجل شعبنا سياسيين ومثقفين وفاعليين اجتماعين ونكون سعداء ان نشترك في التشاور والمقترحات لنغني عملنا ونستثمر جهودنا .
 
                                                                                    سعيد شـامـايـا
                                                                                    27/7/2011

50
كــونــوا معـــــــا
 
-  نناشدكم ان تكونوا معــا .
-  ابناء شعبنا الكرام !!! ابناء بابل ونينوى واورهي !!! كونوا معا لنسير سوية .
-  كم قلنا اننا نخشى التراوح في مواقعنا ,قد يعقبه التعب فالاستكانة ثم النوم .
-  قواكم السياسية تقاربت ,توافقت ووحدت منهاجها وخطابها القومي ,تسير متآلفة .
-  تجاوزت مشكلة الاسماء التي كانت تعيق تقاربها .
-  تنازلت عن خصوصيات اشغلتنا , لكن وحدة الرأي  تشعرها بالقوة .
-  مع ذلك لا زالت تسمع همسات الشك التي تحبط مسعاها تقول وتقول :اين وصلتم ؟ويأتي الجواب
   نجتمع بمحبة وننظم برامجنا بثقة  , نشكل لجانا نرسلها وفودا واعية تطالب بشجاعة ونصغي  
   لكل شكوى من اهلنا , وندافع ليعلم المقابل الغامط لحقنا اننا واحد ندافع عن قضية   واحدة .
-  ويستمر التساؤل اين وصلتم وكم جنيتم ؟ ويصيبنا الالم ونستدرك واعين ...من حقهم ان  يسألوا
   لانهم لازالوا على مسافة من عندنا ...لنذهب اليهم وكفانا ننتظر ان يلحقوا بنا  المهم ان نكون
   سوية ... لنتجاوز العقبات نحن واثقون ان قضيتنا لا تفلح فقط بالاجتماعات والوفود والمقالات
   انما بكم  اهلنا ان نكون سوية , نلتقي نتظاهر نطالب ونصرخ سوية  بصوت واحد  .
-  ويبقى التساؤل النزيه :هل حركتم الرأي العام بضع خطوات فامنوا انكم وحدتم العمل والرأي و
    الهدف وتمضون الى ذات الحقوق دون خلاف؟
-  يا ابناء شعبنا , ياجماهيرنا التي تتباهى انها كانت دوما اكثر وعيا واعظم تضحية واخلص ثباتا
   على القضية , قلناها ونقولها بل نكررها : انتم حولنا افضل من وعود المسؤولين الاقوياء ومن
   تعاون الغرباء حتى ان كانت دولا قوية ,لذا يبقى نشيدنا كونوا معنا ولا تخشوا زعلنا عاتبونا بكل جرأة , انتقدونا على ما ترونه تقصيرا او خطأ ولكن ايضا اصغوا بطول البال لما نقوله  قد يفلح
   الحوار توعية و إرشادا لكل الاطراف . هيا ادخلوا تيار العمل الجاد ففي خضم المصاعب تصفو
   النفوس . وعند الاخلاص تتناسى الذاتيات وتذوب التناقضات الانية لاستراتيج القومي ,مستقبلنا.
   وعدم مشاركتنا المسؤولية تحملونا عبئا ثقيلا ينهكنا , صوتنا معا يهز المواقع المسؤولة والاعلام ويناشد الرأي العام العلمي ومظماته الانسانية  ليكونوا معنا فعلا لا تصريحات ووعود .

-  كفانا نصرخ في وديان مختلفة فتذهب اصواتنا هباء ,فقط يخدش صداها اسماعنا نحن . نحن
   اليكم ومعكم  لنكون سربا واحدا بسياسيينا ومنظماتنا الثقافية والاجتماعية ومنظمات المجتمع
   المجتمع المدني ,بمستقلينا الواعين , بنسائنا الدؤوبات لنصرخ جميعا ونوقظ شعبنا ليكون دوما
   بمستوى تلك الصرخات التي هزت عروشا مستحكمة لعقود ثقيلة على شعوبها
-  كونوا معنا لنبني بيتا يأو ينا , يوم يكتمل عامرا بنا سيكون لكل زاوية شاغلها منا ومدبرها منا يستحق    موقعه بجدارة
-  من اخيكم سعيد شـامـايـا اسمى الامنيات  5/5/2011
      
  

51
هلموامعنا نرسم خارطة مستقبلنا                           
 
                        أراء للحوار,,,,,والمزيد افضـــل
                                                           كونــوا معنــــــا

 
تواصلا مع النداء الذي نشرناه حول تآلفنا وتعاون جميع قوانا السياسية دعا زوعا مشكورا ممثلي قوانا السياسية في الوطن الى اجتماع  عاجل في دهوك وتم عقده بنجاح والاعداد لاجتماع مقبل تم فيه تحديد موعده ومكانه . المطلوب تأييد شعبي يدعم عمل التنظيمات العاملة والمساهمة في تقديم الاراء والمقترحات راجين ان تكون الاراء ايجابية بانية للتجربة السياسية التي تهم شعبنا ومستقبله . هذه نماذج للحوار

*//مشكلة المهاجرين او النازحين الانية , اليس من واجب حكومتنا معالجة وجودهم الاني والطارئ خصوصا ما يخص مصاعب السكن والمعيشة بسبب ضعف امكانيات اهلنا في مدننا وقرانا في اقليم كوردستان وفي سهل نينوى لتحمل هذا العبء . مع تقديرنا لاهتمام فخامة رئيس افليم كوردستان الاستاذ مسعود البارزاني ووعد بتقديم المسعدات والتعاون في كل المجالات التي يعاني منها النازحون من المدن كبغداد والموصل .

*//حضور كافة قيادات الكيانات السياسية في الداخل ومساهمتها الفاعلة ضرورية لان ذلك يقوي شرعية قرارات المشاركين في النضال من اجل تقديم الافضل من الحلول والحقوق المطلوبة

*//ان تشجيع وتأييد قرائنا ومثقفينا خصوصا اخوتنا في المهجر يعتبر دعما مطلوبا بل يعتبر نوعا من الاستفتاء والمشاركة لدعم شرعية العمل في هذه التجربة ’ وفي نفس الوقت تعتبر عملية تعبوية لحقوق نناضل من اجل استحصالها , ليتنا نتفق على اسلوب يعطينا الارقام بالاسماء واماكنهم لتدعم عملنا الاجرائي في الوطن .

*//افضل المقترحات والاراء الملائمة لمعالجة صيانة امن واستقرار شعبنا في اماكن تواجدهم في المدن العراقية خارج كوردستان وسهل نينوى .

*//الاسلوب الاعلامي المنظم الذي يخدم تحركنا في هذه المرحلة

* // افضل السبل لمواصلة تحريك الاجواء العالمية وحكومات الدول التي تتعاطف معنا لايجاد وسيلة اسقرارنا الدائمي في وطننا وفي ارضنا  التي نسكنها لاتشجيع شعبنا الى الهجرة , وان اختيار جالية او مجموعة فاعلة في دول المهجر هو اختيار الاسلوب الملائم لظرفنا و لواقعا هناك ولامكاناتها كأن تكون وفدا او محاضرات اومظاهرات وتجمعات او الوصول الى قياداتها.

*//استعداد ممثلينا في المجلس النيابي الوطني موحدين لاختيار الخطاب المطلوب الذي على قوانا اقراره في اجتماعاتهم المنشودة
طبعا هناك اراء وقضايا مهمة اخرى لا يمكن تضمينها اوحصرها في هذه المساهة الداعية الى تحريك كل فرد منا بل كل عرق ينبض في اجسامنا وهذا ما نطلبه منكم ولتكن مساهمة جماعية يخلدها التاريخ بنتائجها التي نحلم نها . وفقنا متآلفين موحدين
                                                                                سـعيد شـامـايـا   
 

52
هلموا لنعد رجلنا الذي يمثلنا
هلموا لنصنع الخمسة الرجال يمثلونا بكفاءة
مجلس النواب مؤسسة وطنية رفيعة بمهماتها ومنجزاتها التي تشرعها باسم الشعب لذا المفروض ان تستقبل من خيرة ابناء الشعب , المنتخبون لصفاتهم الحميدة , من معرفة ونزاهة وشجاعة وكم يكون ناخبوهم موفقين يعزز اختيارهم من لهم ماض ناصع خبر تجارب صعبة بنقاء ونزاهة , هؤولاء يكونوا الصوت الحقيقي لوطنهم و لشعبهم يصورة عامة ولمن يمثلونهم بصورة خاصةلانهم يمارسون تحقيق اهداف الشعب بأختلاف طبقاته ومذاهبه وقومياته عليه تكون المساعي للوصول الى هذه المؤسسة مساع وطنية شعبيةحميدة ما دام التمثيل نزيها حميدا صادقا لا تشوهه غايات خاصة.
بالنسبة لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري وبالنسبة لممثلي احزابنا وقوانا القومية او بالنسبة لاشخاص منا مستقلين لهم طموحاتهم او حتى من تحركهم طموحات خاصة تقنع من هم حولهم لينتخبوهم , بالنسبة لهؤلاء جميعا مسؤولية فريدةفي نوعها وزمانها يضع كل ساع نصب عينيه (وان كان ظاهريا)اهدافا عامة لشعبنا هي التي توفر وتمهد الطريق الى هذا المنصب الرفيع ,وسيبقى الشعب ينظر اليه ممثلا شرعيا ينتظرمنه النتائج المتوخاة .
ايضا بالنسبة لظروفنا الخا صة وللمرحلة التي نمر بها تكون مهمة هؤلاءاصعب لاكبر قيمة ينشدونها لانها متشعبة ومهمة تتطلب انجازا سريعا خصوصا وان شعبنا عاش تجربته خلال السنوات التي عبرت بعد سقوط النطام منتظرا مهموما تتوالى عليه النكبات والاضطهادات ولا زالت و التي جعلته يفقد الثقة باي امل وبمن هم ساعون لتحقيقه !!! وليس عتابا ان نقول ان من مثّلهم في هذه المؤسسة لم يوفق في تحقيقه , اما اليوم وبعد ان اكتنزت قوانا السياسية العاملة معرفة بالظرف المحيط بهم, وبعد ان باتت كل الطرق للوصول اكثر وضوحا واهمها وحدة رأينا وصوتنا في المحافل الوطنية وساحته السياسية خصوصا ما كسبناه في هذه الدورة الانتخابية وان كان دون الاستحقاق لكنه افضل مما كان  اي ضمان خمسة مقاعد خمسة اصوات لها تأثيرها ان كانت كفوءة شجاعة موحدة  تنسق مهمتها ومساعيها.
للاسف لم تحقق قوانا العاملة في ساحتنا ما ظلت تنادي به من وحدة شعبنا وارائنا ومساعينا لهدف موحد ونظر كل منا من زاويته بينما بقيت مسألة المطلب الاساس وحدة مساعينا غير موحدة والظروف الصعبة الظالمة تخنقنا وتتواصل لانهائنا.
هلموا ايها الموحدون  لنوحد منهاجا تحتاجه المرحلة وان كانت مناهجنا المعلنة على الجدران والملصقات او في الفضائيات مختلفة لكنها تتغنى لوحدتنا هلموا نثقف بل نملي على مرشحينا ان يتجردوا من كل الخصوصيات بل الخصومات الشخصية او التنظيمية ,هيا نتفق على منهج مشترك يلتزم به من يفوز بهذه المواقع هيا نعطي العهد على ذلك المنهج المشترك وبه نثقف ممثلنا من اية جهة يصل , نحن حقا لم نوفق في وحدة اسمنا او مناهجنا او تشخيص الهدف الموحد الذي نحلم به لكننا اليوم ملزمون ان يكون صوتنا في هذه المؤسسة الرفيعة موحدا فيعطينا موقعا وقيمة ,ليقل كل منا لممثله ان يعطي عهدا انه ما ارسل لمكسب خاص او ليعارض تنظيما او شخصا او كيانا خارج حدوده كي يرتفع هو او تنظيمه وان اختلف معه سابقا او يأخذ موقفا يناقض الاخر من قومه لانه ليس اختياره ولا من رايه الذي هو صحيحا , ليلتقي الفائزون قبل ان يدخلواالقاعة التي ممكن ان تشرع مصيرهم ومستقبل شعبهم , ليكن لهم طابع مرحلي وحدوي مهما كانت خلافات من يمثلونهم من الكيانات !!!هلموا ايها الاخوة لنجعل الرجال الخمسة رجلا واحدا ,هلموا لنعطي العهد لنلزم من يصل الى هذه المؤسسة ان يلتزم بما نثقفه به من وحدة العمل والرأي بذلك يكون الرجال الخمسة هم ممثلين حقيقين لسعبنا الذين فيهم تكمن الاهداف المرجوة بذلك سيحقق الفائز نصرا لتنظيمه ولمن انتخبه ولشعبه بصورة عامة وستكون الخطوة الحقيقية لوحدة شعبنا وقوميتنا وخطوة لموقعنا في الوطن وعند ابنائنا في المهجر .
لنعطي العهد اننا سنبارك باخلاص من يفوز منا , لنجعل الاخوة الفائزين امام مسؤولية التآلف والالتقاء لوضع برنامج موحد ليؤمنوا انهم ممثلون لجميع التنظيمات فاز ممثلوهم ام لم يفوزوا يسمعونهم ويستشيرونهم ولتكن تآلفاتهم او اتفاقاتهم مع الاخرين بعد دراسة تقنع ساحتنا السياسية ممثلة بالاكثرية !!!هيا لتختفي الفروق في التشخيص لاهدافنا المرحلية لنسعى كي نكون متحالفين مع الاخر بقيمتنا وصداقتنا لا اتباع منقادين لنشخص من يعتدي علينا ونلزم القوى المسؤولة ان يكونوا صريحين بمواقفهم تجاه مايصيبنا من نكبات واضطهاد لتكن لنا وحدادت ادارية خاصة منفصلة ومستقلة اداريا قدر الامكان عن الاخرين المختلفين معنا قوميا او دينيا خصوصا بعد ان برزت النيات لاجتثاثنا او تشويه مكوناتنا السكانية التي لها الاكثرية والخصوصية لماذا لا يكون لنا قضاء مستقل في قرةقوش(بغديدا)وتوابعها واخر في قاطع الشمالي كتلكيف او اية بلدة فيها ابناء شعبنا الاكثرية وهكذا في كوردستان العزيزة التي كانت دوما سباقة في تحقيق ما نصبو اليه من امن واستقرار واستقلال في بلداتنا وكمثال ايراد الحق في التمتع بالحكم الذلتي في مسودة دستورها.
هلموا من اليوم لنلتقي , لنتزاور ونبحث مستجدات اوضاعنا لتكن لنا ممهدات تصل الى برنامج يلائم الجميع ويحقق الهدف المقترح يتبناه ممثلونا الواصلون الى المجلس النيابي , وليثقف كل كيان مرشحيه ويعطوا العهد للالتزام بما يتم الاتفاق عليه .
لتكن كلمتي هذه في كل موقع اعلامي في مجال الاراء والافاق التي تغني هذا الرأي دون النظرالى اي خلاف شخصي او تنظيمي مع اي منا لنتجرد ولو لتجربة من اية ذاتيات نتحسس بها المواقع والمواقف وليجعل كل منا هذا المقترح خاص به لانني واثق اننا جميعا نحلم بموقف يجمعنا . ولتتوالى الاراء تقييما ونقدا واغناء نزيها سيرحب بها كل مخلص حريص على استثمار مواقعنا في المؤسسات الوطنية وساحته السياسية .
هلموا لنصنع رجلنا الذي سيمثلنا بصدق ونزاهة تذوب في مواقفه هذه ذاتياته الخاصة والانتمائية ضمن الهدف المشترك .

                                                           سعيد شـامـايـا 20/1/2010

 
يحظى بالتعليق والنقد ويثير اهتمام الاخوة المساهمين  /سعيد

53
دراسة مقدمة من قبل  سعيد شامايا  الى المؤتمر الشعبي الثاني كاسهام من المنبر الديمقراطي الكلداني في جهود المؤتمر من ناحية البحوث والدراسات


الحكم الذاتي وقاعدته ؟؟؟
علينا ان  نشيده في ارض الاجـــداد التي نملكها و فيها نعيش
هل ممكن ان تساعد حقوقنا في حل مشكلة سياسية وطنية قائمة ما بين الاقليم                                                  الكوردستاني والمركز الفدرالي
  
مقدمة لابد منها

  
         نحلم ان نشيد ما بين بغداد واربيل جسرا يشيده ابناء هذا الوطن الاصلاء في انتمائهم القومي والوطني , الثابتون على وطنيتهم ومبادئهم تجاه شعبهم وهم ورثة من بنوه واغنوه بحضارات كانت مفخرة للعراقيين يشيد بها ويشهد عليها العالم القاصي قبل الداني .
اليوم ونحن نستعد لنجتمع في مؤتمرنا الثاني , يغمرنا الحب والوفاء لوطننا ولارضنا ويوقظنا نداء ينبهنا لوضع مهم هو استثنائي بالنسبة للوطن اولا ولشعبه بكافة مكوناته القومية والدينية والطبقية وهي معاناة يعاني منها الشعب العراقي بكافة قومياته واديانه وطبقاته , وضع تدهورت فيه كل المجالات الحياتية حتى بات تكرارها مملا فهو تدهور يثقل كاهل الشعب وكل المحاولات لاصلاحه تاتي ضعيفة اومتأخرة !!!خصوصا بالنسبة لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري الذي تتصاعد معاناته يوما بعد آخر حتى باتت توحي بمساع جدية تحاول اجتثاثه و انقراضه من ارض اجداده , واقع  نلمسه صريحا تجاه شعبنا في محاربتة لاجتثاثه من المدن قتلا واختطافا وتهديدا  في ارزاقه وفي اتتمائه القومي  و في حياته الاجتماعية او بتهجيره او اجباره لترك معتققداته الدينية التي يقدسها, و يصرخ بنا الف صوت محذرا بنغمة الاستغاثة والحذر .
كان شعبنا دوما صابرا رغم القهر والغبن الذي اصابه ويصيبه , مقابل ذلك كان عفيفا نادر الشكوى  والمطالبة بالتعويض الذي تناله الفئات والكيانات الاخرى لكن هذا القهر والغبن تفاقم وتعاظم مهددا وجوده في وطنه ورغم ان المآسي بعد التغيير بسقوط النظام البعثي الذي طال اكثر ابناء العراق الا انه تجسم تأثيره على شعبنا فمحاولة اخلاء المدن الكبيرة من ابناء شعبنا ومحاربتهم في ارزاقهم بل والاستيلاء على مقتنياتهم وتهديدهم بالقتل او الاستجابة لتلك التهديدات اللاانسانية وقد تم تنفيذ الكثير منها  قتلا واختطافا واليوم تبرز بشكل اكثر وضوحا حين تساند جهة رسمية التغيير الديموغرافي الاماكن التي  يتواجد شعبنا في ارض اجداده بادخال اخرين يخالفونهم قوميا ودينيا الى ارضهم ومدنهم دون مبرر بينما لم يلق شعبنا اي اهتمام او معالجة تعطي بصيصا من الامل مما شجع الكثيرين وبنسب عالية الى الهجرة .
يبقى اعتزاز شعبنا  بالوطن ويبقى الامل يراوده بنجاح المشروع الوطني الذي يقضي على السلبيات التي يعاني منها العراقيون بمختلف قومياتهم واديانهم وطبقاتهم فالكل ينتظر غروب الارهاب من ارض الوطن وعودة ثقة المواطن بمؤسساته الوطنية وثقته بنفسه وهو يتعاون مع اجهزة الدولة التي  عليها ان تسعى باخلاص ونزاهة لتوفير الحياة الحرة الكريمة اللائقة بالشعب الاصيل ليكون هنيئا بوطنه سعيدا راضيا, ينتظر القضاء على الفساد لتزاول مؤسسات الدولة اعمالها بعدالة ونزاهة حينها تتوفر فرص افضل لتحسين اوضاع المواطن المعاشية كما تتوفر الخدمات التي ساءت معالجتها لغياب النزاهة والمقاييس الصحيحة لتحمل المسؤوليات .
في هذه الاجواء تتوفر ظروف حقيقية وملائمة للمصالحة الوطنية الحقيقية ( ليس بين الشعب المغبون وظالميه ممن تلوثت ايديهم بدماء الشرفاء ) تتم المصالحة بمبادلة الثقة بين المواطنين لتختفي الخلافات القومية والطائفية , وهذا الوضع يكون ملائما لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري ليمارس حياته بامان واستقرار , لذا يؤمن شعبنا ان مصيره مرتبط بالوطن حرا  نقيا من الشوائب  تنغص حياة العراقيين جميعا .
لقد غير التشكيل السياسي الذي حصل بعد سقوط النظام السابق كل الموازين والمقاييس لان المناخ الذي ساد الوطن وشعبه لم يرس كما يحصل ابان التغيرات التي تفرضها الثورات الوطنية بقيادة فئة من ابناء الوطن تفرض اجندتها ومفاهيمها وبرامجها السياسية فالمغيّراليوم لتلك السلطة دخيل اجنبي سعى ان يوفر الفرص لبقائه بعد الاستقرار وذلك ان يفرض لنفسه وجود عند القوى السياسية التي مهد لها ووفر الامكانات لتتولى المسؤؤلية وفي نفس الوقت ان يبعد فئات سياسية ليطمئن الى استمرار نفوذه ومصالحه في الوطن وكان الخطأالاكبر هو في اسلوب اسقاط السلطة اسقاط النظام اسقاط كل مؤسسات الدولة خصوصا المؤسسات المعنية بحفظ الامن , وامر مهم اخر عدم متابعة الاجهزة الامنية الفاعلة للنظام السابق ولم يتم تقليم اظافرها مما وفر لها فرصة جمع قواها والانكى من ذلك حين سعى القادم من الخارج ليدير البلد و لتكوين قوة جديدة مساعدة له فكان اولئك المجرمون المبادرين للتطوع دون ان يكلف الاجنبي نفسه للتدقيق في ماضيهم وهوياتهم لانتقاء الاصلح وهكذااخترقت تلك العناصراجهزة الجيش والشرطة وهذاالذي سبب نكبات راح ضحيتها عشرات الالاف بينما لم  تتح للقوى النقية التي ناضلت وضحت بالفرص لكي يكون لها موقع مرموق في توزيع المسؤوليات لان برامجها المستقبلية ستهدد مصالحه , وسط خضم هذه التحولات وبغياب المقاييس الوطنية تصاعدت حمّا الصراع على المواقع باشكال قومية وعشائرية و وطائفية شابها التعصب والثأر واستثمرها الواقع السيئ للشعب الذي اورثه النظام السابق لعقود طويلة سببت عنده  انطواء وخوفا وحقدا دفينا على السياسة والسياسيين خصوصا على السياسيين المخلصين بتصور خاطئ انهم يتحملون الجزء الاكبر من  مسؤولية نجاح الدكتاتورية وتعاظم نفوذها بينما كان ظل هذه القوى الخيرة وتأثيرها في الصورة الجديدة صغيرا باهتا لا يستطيع معالجة الاوضاع المستجدة رغم التشخيصات الدقيقة التي تعالجها اعلاميا والتكهنات الصائبة , وسط هذه الاجواء نمت كيانات تكالبت على المواقع استغلت المشاعر الدينية والطائفية والقومية تشوش عليها اجندات  غير مخلصة من بقايا النظام السابق وبعض منتمي البعث الذين خسروا مصالحهم التي تمتعوا بها على حساب الشعب مضافا اليها القوى الارهابية القادمة من الخارج وتدخل دول الجوار بمصالحها المتناقضة وتأثيراتها على من باتوا متنفذين في الاجواء الجديدة التي ترعاها قوة الاجنبي التي ظلت مسيطرة بدعوى الحفاظ على الامن والاستقرارالذي انعدم كليا وساد الفساد ليرهق الشعب ويؤمن بواقعه السيئ وينساق خلف خطط غريبة عنه يعطيها الشرعية او مصدقا الشعارات الخادعة باختيارها وانتخابها وسط مظاهر ديمقراطية زائفة . وسط هذه الاجواء والاوضاع التي طحنت نسبة عظمى من ابناء الشعب و طالت كل فئاته , وقف ابناء العراق خائفين مترددين وبعدم الثقة بمن يجب ان يختاروه بينما تحكمت اتحادات تتصارع على مواقعها وهي تعي الاخطاء التي ارتكبوها وتسعى التخلص منها بالتنكر والاستنكار لها  وتعيد تحالفاتها باقنعة ديمقراطية  .
في هذه الاجواء تنامى وعي ابناء شعبنا من الكلدا السريان الاشورين وراحوا ينظرون الى القضية القومية بجدوهم يرون كل جهة قومية او طائفية تتصارع من اجل مصلحتها متناسية المصلحة الوطنية وما يحتاجه الوطن وشعبه من ترميم واصلاح, الكل وجدها فرصة بينما تأسست تنظيمات سياسية في ساحتنا وكانت ضعيفة تحتاج الى الدعم المادي والمعنوي اوله ثقة ابناء شعبنا بها, نعم كانت هناك احزاب تأسست قبل سقوط النظام لكنها كانت منشغلة بصراع من اجل اسم تراه الاصلح لشعبنا فمآسي الاشورييين جعلتهم اكثر تواصلا من اجل الدفاع عن حقهم المهضوم وتصورا هذا الحق يعطيهم المبررات ان يكون الاسم المطلوب لامتنا هو الاشورية ولان بعضهم غالى في هذا المسعى مما تكونت ردود الفعل لدى الكلدان والسريان, وفاتهم ان الظرف يتطلب ان يتوحد شعبنا باي اسم ولا يفوت الفرصة الي سرقت منهم سنوات مهمة مع احترام كل اسم لان الكل كان يساهم في النضال فالكلدان والسريان كانوا يناضلون ايضا ضمن احزاب وطنية  و كانوا ايضا روادا في مجال الثقافة ادبا وفنا خصوصا في الثقافة العربية . وكانت هذه الفرقة تجربة صعبة تفهما الواعون من ابناء شعبنا باسماء تنظيماتهم الكلدانية والسريانية والاشورية ,واقروا ان لا نجاح اوخلاص لامتنا الابوحدتنا القومية والشعبية وبتآلف قوانا السياسية ليكون لنا يد واحدة وصوت واحد وتقارب المعتدلون الى الوسط الذي يجمعنا ويجمع قوانا وكانت تجرب (كمجلس كلدو اشور القومي ومن ثم لجنة تنسيق العمل القومي والمؤتمر الشعبي الاول في عنكاوا) وهذا الامر ياخذ موقعا سياسيا راسخا رغم التعثر والاشكالات التي يمكن بل يجب  حلها
نكتفي بهذه المقدمة لننتقل الى ساحتنا السياسية ومستجدات مهمة قد تقرر مصير وجودنا في ارض الاجداد , فشعبنا اليوم بحاجة الى يقظة ووعي ان كان حريصا على وجوده في وطنه العراق رغم ما ناله من الاضطهاد ,علينا ان نركن اليأس جانبا ونفكر بمستقبل يضمن بقاءنا في الوطن ممتلكين كرامتنا وعزتنا كاحرار ابناء العراق الذين يعانون كما نعاني والشعب ناله الكثير الذي ايقظه وان كانت طرقه لا زالت وعرة مع ذلك يجب ان نرسم  في الافق بصيصا من الامل وان كان ضعيفا لكنه في تجارب الشعوب يعتبر المنحى الملائم للانطلاق نحو العمل السياسي للتغيير الطلوب ولنتشبث نحن ايضا بهذا المسعى .
  
الاعداد للحكم الذاتي
  
اهم خطوة في الاعداد للكم الذاتي هي اعداد شعبنا ليكون مؤمنا وواثقا ان الحكم الذاتي هو المنجا لنا في هذه الظروف الصعبة عليه يجب علينا اعداد شعبنا في كل المستويات وفي كل المراحل ليكون واعيا ومؤمنا بهذا الحق.
ان ربط جماهيرنا بهذا الامل يجعلنا موحدين في المجال السياسي القومي وفي المجال الشعبي والنشاط الاجتماعي,خصوصا في مجال الاراء والاستفتاءات كما هو وارد في امر تحقيق المادة 140 التي تخصنا وتشملنا في ارضنا ومصيرها الذي سيكون الاساس في تنفيذ مشروع الحكم الذاتي, ووحدة حركتنا الاعلامية الداخلية في ساحتنا السياسية وفي الساحة الوطنية والتي يتطلب تحقيقها تلك الاستفتاءات الشعبية ووحدة الراي.
ففي مرحلة الاعداد لانجاز الحكم الذاتي يتطلب منا تنفيذ مهام صعبة واستعداات في مجالات مهمة تكون الركن الاساس في الحصول على هذا الحق وكما نوهنا بايجاد البدايات من اصلاح واعداد لمؤسسات اولية التي ستكون الاساس
  
  
•        التوجه الى سلطتنا الوطنية لتوفير الممكنات لهذا المطلب المهم
في مجال المركز الوطتي الفدرالي بمجلسه النيابي قوة التشريع الضرورية ليضمن دستورنا هذا الحق كتشريع يعطي الامل لابناء الشرائح الصغيرة لا بل لكل المكونات الاخرى في الوطن ان كانت محافظات او مجموعة محافظات التي ترى في حرية تواجدها مستقلة ذاتيا الفرصة لتحقيق هدفها وهو امر يقره الاتحاد الفدرالي  ,للاسف ان البعض يراها خطوة متسرعة اومبكرة لا تتحملها الممكنات المتوفرة وان ارجاءها الى حين تتوفر الظروف الملائمة . اما نحن نكرر القول اننا نطلبها تشريعا يعطي الامل لشعبنا للمكوث في وطنه ولوقف تزيف الهجرة ومن ثم يكون الاعداد المتأني .
كما ان لسلطتنا الوطنية الدور الفعال في تمهيد الطريق الى التنفيذ , وامر السلطة الوطنية الاتحادية متوقف ايضا  على الوضع العام في الوطن , فتوفير الامان ومنع الاعتداءات التي تقوم بعض الجهات مستغلة القومية والدين لاستضعاف المكونات الصغيرة من غير العرب اوغير المسلمين الذي يولد دوما تلك الاعتداءات وما شاهدناه من محاولات اخلاء مدننا كبغداد والموصل والبصرة من ابناء شعبنا اقوى دليل على تلك المساعي الظالمة التي تضعف ثقة ابناء شعبنا بسلطته وهذا يحدث خللا في العلاقات وفي الكثير من نواحي الحياة الاجتماعية ومتطلبات  الحياة المشتركة , وخسارة شريحة مسالمة بانية كلها كفاءات واخلاص وتضحيات خسارة للوطن يقابلها تشجيع للمعتدين والخارجين على القانون وهذا الوضع السلبي لن يكون تأثيره فقط على الشرائح الصغيرة ولن يتوقف فقط على المستضعفين بل يزحف الى الاخرين حين لن يكون هناك رادع للجريمة  ولن تكون هناك تصفية للساعين الىاعادة النظام السابق باسم الحرص القومي العربي و للمجرمين ولاوكارهم ومحتضنيهم.
كما ان صيانة ديموغرافية بلدات شعبنا من اي تشويه او ارباك من واجب سلطتنا حيث ظهرت مؤخرا وكأنه استمرار للجهود المبذولة لافراغ الوطن من ابنائه البررة وذلك بالتدخل لمنع وايقاف  غمر هذه البلدات بطارئين من غير ابنائها مندفعين ليكونوا الاكثرية فيها حينه ستتوفر الامكانات المشروعة لتنفيذ ما تراه الاكثرية في المنطقة الادارية تطبيقا للديمقراطية لمحو طابعها السكاني الاصلي , كما يحصل في محافظة نينوى فبلدات كقرقوش وبرطلة وكرمليس ان استمر الاستيلاء على اراضيها بوسائل تبدو في ظاهرها مشروعة لكنها مقصودة ومخطط لها ان تمحى الهوية الاصلية لهذه الاماكن تمهيدا لذلك الهدف اللاوطني اوالاانساني , فعلام هذه المحاولة المحمومة بينما اراضي الوطن بالاف بل بمئات الالاف من الدونمات تشكو الفراغ وتتحول الى صحارى قاحلة تنادي المواطن ليرعاا ويصلحا.
اليس ممكنا كعلاج اداري فصل هذه البلدات واعطائها ادارات مستقلة كأن تكون قره قوش وكرمليس وبرطلة و بعشيقة وبحزاني قضاء بينما يصار الى جانبه تأسيس قضاء اخر للشبك وكل قضاء مستقل اداريا عن الاخر وانتخابات اعضاء مجالسها سيقتصر على  ابناء القضاء . وهكذا في المناطق الاخرى التي تتمتع بكثرة سكانية   بهذا التقسيم الاداري , على ان  تضمن حرية هذه الوحدات كما نضمن بقاءها على طابعها الديموغرافي وتلك خطوة مهمة للامل المنشود , في هذا الوضع يكون الشعب حينها مندفعا وواثقا كونه يناضل من اجل ان يكون له  الدار الامنة التي يمارس فيها حياته بدون اية تأثيرات تهدد وجوده   يكون له حكما ذاتيا  لا كما يحصل اليوم وهو يائس فاقد الثقة بمن حوله وبالسطة الوطنية التي تتأخر عن حمايته مما يجعله يسترخص حبه لوطنه الذي صانه وضحى من اجله وكان دوما بانيا له يشد الرحال الى الهجرة ينشد الامان والرية , لكنه بنيل  تلك الحقوق تختفي تلك المقاييس ويتغلب على يأسه ويمكث صابرا املا بالمستقبل فلا  فيغادر مهاجرا الى الغربة المجهولة .
ان دور السلطة الوطنية مهم في هذه المرحلة من كل الجوانب ليس فقط الجانب الاداري الذي يهمنا كثيرا , بل هناك الجانب الاقتصادي والخدمي فمقارنة بسيطة بين شحة الذي تناله هذه البلدات وبين ما يقدم للاخرين فرق كبير فقرانا وقصباتنا مهملة تقريبا من المشاريع التي توفر العمل للايدي العاملة, نحن نقرأ عن مشاريع عمرانية وانتاجية  يرصد لها بعشرات الملايين من الدولارات وهذه المشاريع تستوعب مئات ربما الالاف من الايدي العاملة وهي افضل وسيلة لتشويق الشباب للبقاء في االوطن ,ومواقع سكنانا ايضا من هذا الوطن تشملنا كل الالتزامات الوطنية التي تتطلبها المواق الوطنية ونحن ما قصرنا يوما بدفع تلك الضرائب الثمينة من دماء شهدائنا , كما ان شمول اماكننا بالخدمات المطلوبة هو يوحي بالعدالة والمساواة
  
•       ما دورنا في كوردستان
هنا في كوردستا ن الوطن يختلف الامر لان قيادة الاقليم وبرلمانها خطوا خطوة مهمة في مجال حقوق المواطن في الاقليم من غير الكورد فاقر في مادته 35 حقوق هذه الشرائح منها شعبنا الكلداني السرياني الاشوري والتي نصت  فقرة الحقوق في الحكم الذاتي وهي خطوة محمودة تشعر وتجعل المواطنين في كوردستان يشعرون بالامتنان والرضى كما هي خطوة وطنية تطبيقية سليمة للمبدأ الفدرالي المقر في دستور العراق .
هنا علينا ان ان نفعّل هذا الاقرار وذلك بايجاد الاسس الملائمة الداعمة لقيام الحكم الذاتي وهي مهمات مطلوبة وضرورية لكي نبادر بكل ممكن ,لاننتظر نضج الجوانب الاخرى
# ايمان شعبنا بهذا الاسلوب من الادارة  وترسيخ ثقته بالقيادة السياسية التي ستتولى ادارةته والتعاون معها في الخطوات الاولى لانها ستكون خطوات  البناء الصعبة وهذا يتم بتأن
# التحرك نحو ادارة الاقيم وقيادته لاصلاح شأن هذه القصبات والقرى المشمولة وتوفير ما يجعلها مؤهلة لاستمرار سكناها بشكل يرضي ابنائها  ويجعلهم متمسكين بها مفضلينها على الغربة والهجرة المقيتة .
# ايجاد شكل اداري خاص بها كتمهيد لادارة شأنها تقاربا الى الادارة الذاتية المستقلة وكخطوة مهمة جدا ان يكون لهذه الشريحة وزيرا من ابنائها وهذا امر متبع في الاقليم منذ زمن حيث يمثل كل قوم من ابناء كوردستان من غير الكورد وزير او وزيران , فلو استوزر وزير منا باسم وزيــر الحكــم الـذاتــي وتعطى له صلاحيات  ادارية خاصة باستقلالية ادارية يمثلها مجلس من من الغيارى ينتخبهم شعبنا (كمثال عملي المجلس الشعبي الذي انتخب في المؤتمر الاول ليكون البرلمان الشرعي)يعتمد عليه ويكون مرجعية للوزارة التي تأسست باسم وزارة الحكم الذاتي وممكن ان تعطى هذه الوزارة صلايات ادارية مايشبه الادارة الذاتية وامكانات تنفيذ مقررات وبرامج اصلاحية , وهنا لابد من الاشارة الى تلك الامكانات التي توفر لوزارة الحكم الذاتي من اموال ضمن الخطة الاقتصادية في الاقليم لكل مقتضيات وحاجات ذلك المكون الاداري الخاضع للوزارة وليس خافيا ان يشمل البلدات التي يقطنها ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري , وفي هذه الحالة سيولد اختصاص انمائي تتطلبه المرحلة المستجدة , من برامج تشمل حياة مواطني تلك البلدات من مؤسسات خدمية واعمارية ومشاريع انمائية توفر العمل لابناء تلك البلدات كما سيتم تجهزها بمن يحفظ امنها واسترارها تنسيقا مع ذات المرجعية في الاقليم, وهو امر مكمل لمقتضيات ذلك الواحب . فخلق هذه المؤسسات اساس لبناء نظام يتمتع بسلطة ذاتية .
فتأسيس مدارس بتدرجها المرحلي ومناهجها الخاصة الملائمة لشعب المكون الاداري الجديد وكذلك الموسسات الصحية قياسا بالامكانات والممكنات المدرجة في برامج الاقليم وعيرها من المؤسسات كورش عمل ومشاريع سياحية كلها ستكون مشاريع تجريبية يديرها ابناء المنطقة باستقلالية شاعرين بالحرية والسيادة في امتلاكها والتصرف باسلوب يرمي الى تطويرها ,هنا يجب الاشارة الى ان هذه الاستقلالية والحرية في العمل المصاحبة لمشاعر الامتلاك الذاتي سيرفع الشعور بالمسؤولية عند الفرد وكأنه يعمل لبيته ولاهله . حين ترى ادارة الاقليم وقيادته تلك النجاحات المتميزة ستزيد من العطاء والمسؤولية لوزارة الحكم الذاتي لمزيد من الانتاج لانها لن تكون على حساب تطور البلدات الكوردية وبنفس الوقت سترفع هذه الوزارة الكثير من الاعباء او تخففها على ادارة الاقليم كما ستكون مثالا حسنا يعطي الشهادة الجيدة للعمل الذاتي او قد يثير تنافسا بين المكونات الادارية في الاقليم وهي عملية مطلوبة  لسمعة الاقليم ونجاحه تمتد الى الوطن ليقدر المسؤولون واصحاب القرار خصوصا اعضاء المجلس النيابي هذا المنجز في اقليم كوردستان وتحصل عندهم القناعة لاقراره كمادة في دستورنا هذا ولتسهل عملية الاقرار بهذا الحق في اماكن اخرى من الوطن .
  
•       التوجـه الى الـرأي العـــام في الداخل
  من الامور المهمة التي يطلبها الحكم الذاتي , عملية توعوية اعلامية في مجال شعبنا وهذا تحدثنا عنه كثيرا , بينما ييقى مهما توعيــة الـرأي العــام في الــوطـن لانه لا زال غائبا عن الموضوع وحين يسمعه من المتقاطين معه  يراه غريبا او طارئا مستهجنا غير ملائم لمتطلبات المرحلة , معناه القفز على المصلحة الوطنية او يصورونه الخروج عن المألوف او التمرد على ارض الوطن بمعنى الاتفصاال او مشوشا على الوحدة الوطنية او على حساب الوجود القومي العربي ومنهم من يصرخ انه كزرع اسرائيل ثانية في الوطن ومن هذا بدأنا نسمعه قبل اوانه , بينما لو اطلع ابناء شعبنا على تجارب عالمية لدول حضارية متطورة يعيش شعبها بنعيم من مكونات الحكم الذاتي ووحدة فدرالية قوية كأسبانيا والمانيا وايطاليا وكذلك الفلبين الدولة الاسيوية التي نتصورها بعضنا من الدول المتأخرة وهكذا الصين التي نعرفها دولة شيوعية ذات النظام الشمولي ,لو اطلعنا على ما طبق في هذه الدول من اقاليم واجزاء صغيرة تتمتع بالحكم الذاتي والاغرب ان مدنا منها ربما اصغر من مدننا تتمتع بالحكم الذاتي وهناك اوضاع طبق فيها الحكم الذاتي مشابها تماما لاوضاع وجودنا الجغرافي في العراق وتم معالجة ذلك بنجاح (ايراد امثة) من هذا المنطلق من المفيد ان يعلم ابناء الوطن ان الحكم الذاتي حق مشروع اقرته هيئة الامم والانظمة العالمية لانه يمارس حقا طبيعيا وانسانيا وهو ضد الشمولية والرأي الواحد وضد اضطهاد رأي الاخر او حجب حريته بل يختصر الكثير من المشاكل ويعطي الفرص لمن يشعر انه بحاجة الى الحرية واستقلال في اسلوب حياته حينها يشعر ان حصل عليه بواجب الاداء الجيد للوطن وفاء له ولقضيته الخاصة ليجيد ادارتها بافضل النتائج ليرضي الاخرين وهذا امر يقوي الوحدة الوطنية وهو حق اقره دستور الوطن ,
ومن مهمات العملية التوعوية تناول كل الانتقادات والمآخذ التي يراها المتقاطعون مع المشروع وبعضهم يبالغ في تجسيدها حتى بات بعض ابناء شعبنا  يخشى المشروع وكانه نقمة تحل عليه لا يكسبون منه الا غضب وكره  العرب والمسلمين وكأن الموضع ليس حقا وطنيا او يصورونه الخطر على العرب والمسلمين !!!!!والكل يعلم ان ابناء هذا الشعب ما كانوا يوما من دعاة الاعتداء او سلب حقوق الاخرين وما اشتهر منهم الا المصلحون والقادة السياسيون والرواد في مجالات الثقافة ومنهم العلماء وما نالوا موقعا الا باستحقاقاتهم لاتعينهم قبيلة قومية اويرفعهم انتماؤهم الديني ,بل كانوا مرموقين بكفاءاتهم واخلاصهم وامانتهم فكيف يتوقع المتشكك بعدم امانة هؤلاء في هذا المطلب الانساني  والوطني ,لذا نهيب بكل المخلصين لتاريخهم ووطنهم ان يكونوا معنا اعلاميا وتنفيذيا حيثما توفرت امكانات في مجلس نوابنا الوطني وفي مجال السلطة وفي الساحة السياسية للمؤمنين بحرية الوطن وحرية ابنائه وايمانهم بالفدرالية كنظام انساني آمن به شعبنا واورده في دستورنا .
  
•       التوجه اعلاميا الى الخارج
  
     نحن بحاجة الى اعلام جاد في الخارج ,اعلام يصل ابنـاء شعبنـا في الخارج ليسحبهم الى مساهمة فعالــة لان المشروع يهمهم وهم سيكونون ضمن المعنين  والمشمولين به وسيكون دورهم مهما داخليا وعالميا , داخليا في التعاون لاعداد بلداتنا لتكون مؤهلة لاستقبال النشاطات في مثل هذه المكوانات الادارية والتطورات التي تحتاجها اجتماعيا ومؤسساتيا في مجال العلم والثقافة وان يكون لها اكتفاء ذاتيا لبعض الامور الحياتية وذلك بالاستفادة من العلوم ومن معطيات الحضارة في الدول التي هم فيها ,ايضا المساهمة في المساهمات المادية المطلوبة , فالعملية ان سارت في مسارها الصحيح وكسبت تأييد شعبنا في المهجر سيكونون المعين الفعال في تسريع انماء بلداتنا واصلاحها وتطورها وهذا الانماء باغنائها بمشاريع تمتص الايدي العامة وتوفر لشبابنا وسائل العيش الكريم الذي يجعلهم يتمشكون بارضهم ووطنهم , لابل ان تحسنت الاوضاع بالشكل المرتجى فذات الامر يشجع المعانين في الغربة للعودة المبكرة الى الوطن , اما الامر الثاني هو ان يكونوا صوت امتهم الصارخ في الرأي العام العالمي !!! يوقظ هيئة الامم وجميع المنظمات الانسانية العالمية ليكونوا معنا في الدعم السياسي والانساني والمساهمة في انجاز عمليات البناء وتوفير ما يساعدنا في ايجاد وتوفير المشاريع التنموية التي تحدثنا عنها , وهذا امر مشروع انسانيا ودوليا ولا يمس كرامتنا في وطنيتنا لاننا بهذا المنجز نعززقيمة الوطن ونعيد اليه ابناءه الذين اجبرتهم الظروف على الهجرة , والوطن كان بحاجة الى هذه الاعانة النزيهة وان تمت ممارستها واستثمارها في الكثير من الاوجه التي احتاجها الوطن بعد التغيير الكبير وسقوط النظام السابق يساعدنا على التخفيف من الشاكل القائمة
    
                           اهدافنــا نابعـة من ايمــان صــادق بقضيتنا                        
جسر الامـــــان الذي نحلــم بــه

وحدة شعبنا من وحدتنا القومية والوطنية وبغياب احداهما يتعطل انجاز الاخرى , وثمرة قضيتنا ككل هو الحلم الذي نراه علاجا لكل معاناتنا , الحكــم الــذاتـي نبقى نجسده ونبني هيكله في الخيال بما يلائم واقعنا ,نأمله تجربة مقدسة لشعبنا ووطننا قد تكون تجربة جديدة في الوطن لكنها حصيلة تجارب عالمية نضجت واعطت ثمارها .
لقد شحنت القوى المتشككة من داخلنا وكذلك من خارجنا افكار شعبنا واشبعته بهمس يحذرنا من الحكم الذاتي الذي يراه البعض وبالا على شعبنا وقد اوردنا دفاعنا عن تلك الهواجس , ومن هذا المنطلق يكون اجتهادنا وحرصنا عظيما لاثبات العكس في الاعداد والتطبيق*****ساسمح لنفسي ان اورد من جميل اللفظ اللائق بمستوى هذا الحلم *الامل* بل يطيب لي ان احوم حول الهدف الذي تبقى حياة شعبنا بدونه مهددة في الوطن بالاختفاء  لاقول باعلى صوتي.
سنبنيه جسرا جميلا يمتد من ارضنا في كردستان ليحتضن سهل نينوى ويعانق مشارف الحدباء العزيزة , ممشاه امان وسلام اجواؤه نفحات من الحب والالفة والوئام الوانه من تاريخ شعبنا ووطننا تهب عليه انسام كوردستان ترددها اغاريد العنادل والقبج تجاوبها بلابل نخل عشار وتغريد يمامات برتقال ورمان ديالى يقطعه العراقي نازلا الى شتاء دافئ وصيفه شمالا الى مصايف فيها الراحة والمتعة بامنها الممزوج حبا وتآخيا . الحكم الذا تي هو الجسر الذي نتمناه مثلا وطنيا للازمنة الصعبة .
ان المؤتمر الثاني الذي نتهيأ لعقده نأمل ان يكون نقطة تحول في مسار سياستنا وفي موقف شعبنا وهو يزرع افكارا وبرامج  تهم مستقبلنا وتوحد شعبنا كما يوضح صورة وضعنا لدى القوى السياسية والسلطة ومجلس النواب لتتخذ الاجراءات التي يستحقها شعبنا حرا ابيا علاقاته مع اخوته في كوردستان وفي عموم الوطن علاقة وطنية نزيهةتجسد الاخوة والتآلفتصونه كرامةالعراقي مهما كان دينه او قوميته .
 فالى هذه التظاهرة ندعو شعبنا والاخيار من ابنائنا في الداخل والخارج ليكونوا معه , حضروه ام غابوا وقد يكون مصير وجودنا في هذا الوطن مرهونا بهذه المرحلة التي نأمل ان يكون للمؤتمر دوره الفاعل في تفعيل الحراك السياسي متمنين لكل مخلص حيثما كان موقعه النجاح .
  
                                                                                                
  
                                                                               سـعيد شـامـايـا
                                                                               12/10/2009

  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
 

54
المنبر الحر / نداء...نداء...نداء
« في: 22:59 30/05/2007  »

نداء...نداء...نداء     
                 

shamaya5@yahoo.com

 

                                                   
كثرت النداءات وتنوعت الشكوى وتعددت المقالات في صحفنا كما في المواقع الالكترونية ,لكنها مهما كثرت وتنوعت وتعددت صرخاتها تبقى حبرا على ورق وآهات تبددها الرياح يتلقاها المعانون فاقدين ثقتهم بأي حل,  أما من خدمه ظرفه من الإخوة وتوفرت له فرص النجاة إلى مكان امن( إن كان داخل الوطن أو خارجه(رغم أن قيمة ذلك المكان الآمن داره وأثاثه يتركهما للعابثين) حتى هؤلاء لا يتعدى رد فعلهم أكثر من كلمة احتجاج أو شتيمة لا تجدي ويبتلع غضبه تلهيه أموره الخاصة.
يا قارئ النداء تمهل وتمعن في كل مقترح وكأنك صاحب الشأن والقرار ,لا نريده نداء بكاء أو صرخة الم وإنما دعوة صادقة لكل غيور على دينه وأمته ووطنيته لنلتقي ويكون لهذا اللقاء موقع ’ صوت يسمعه أهلنا ويؤمنوا به حيثما كانوا ويفعل كل ما بوسعه حتى إن كانت كلمة طيبة أو فعل يعزز ما ندعو إليه من أمر بات مهما لا يقبل التأجيل  , بل. نريد انجاز عمل يقرر مصير عوائل .
يا أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني  ’إخوتنا الأرمن يا أبناء العراق الاصلاء مهما كان دينكم أو انتماؤكم القومي كونوا منصفين في تقدير ما يحصل من اضطهاد وقهر علما أننا لا ننكر أن هناك تذمر ونيات حسنة وأمنيات للتوصل إلى حلول ,لكن الظواهر تبدو حالكة والوصول إلى الهدف السامي بعيد المنال بل قد نكون نحن المهددون والمقهورون بديننا وقوميتنا وإنسانيتنا قد انتهينا وذبنا في المقابر, ونحن  في ساحة الانتظار أو نصبح في متاهات الحياة المرذولة عبيد لجلادينا ومضطهدينا فاقدين لإنسانيتنا ...ونداؤنا هذا لا يمس وطننا وشعبنا العراقي سلبا بكلمة أو مقصد سيئ..وطننا عزيز فهو وطن الآباء والأجداد مهما توالى الظلم ونحن من قدمنا له بإخلاص كل الجهود الممكنة من خدمة وتضحية ولم ننل إلا الفتات من عطائه, أما ما نسعى إليه اليوم هو إنقاذ لحقوق أناس منحتها السماء والشرائع الإنسانية.
هذا النداء من اجل وحدة واتفاق وصولا إلى جهود كل مخلص ونزيه يلبي النداء  لانجاز أمر بات مهما ولا يقبل التأجيل , لنصل إلى حل مشكلة المهددين والمدفوعين إلى الهجرة القسرية أوان نخسر إنسانيتنا  ,من أجل أن نجد البديل الملائم والصائن لكرامتنا ,من اجل أن نجد الحل لشعب مضطهد ...نحن لسنا غرباء عن الوطن بل كانت لنا أرض ومواقع في شمال الوطن حتى جنوبه ولا زلنا نمتلك ارض الآباء والأجداد ولا زلنا نمتلك القدرات الفاعلة في إعادة تكوين حياتنا بما هو ملائم وجدير لمكان وزمان وبإمكاننا صيانة كينونتنا في أرضنا دون أن يكون ذلك على حساب الآخر من أبناء الوطن ... أيها الغيارى الرافضون للذل يا رعاتنا الأجلاء , هذه دعوة للقاء مخلص يدعو إلى حل ممكن لو عمل كل منا بتجرد دون أنانية أو خلاف أو تعال ,  لو تعاونا بإخلاص وإرادة .
في شمالنا الحبيب في ارض كوردستان العزيزة وفي سهل نينوى الذي لا زال يحمل نفحات من أنفاس أجدادكم الذين كانوا سادة الشعوب هنا لازلنا نملك ما يكفينا من الأرض نملك قرانا التي أهملناها بسب اضطهاد آخر, هنا لكنائسنا وأديرتنا قرى هي ملك وقفي لا تقبل الاغتصاب , هذه الأرض مؤجرة إلى بعض الإخوة ببذخ مرامه الإثراء  , وهي ارض شاسعة تكفي الكثيرين من إخوتنا الذين باتوا لا يملكون مأوى ...أيها الأخيار انتم مدعوون إلى حل ممكن أن نحققه دون نيل من حقوق الآخرين هيا نؤسس قرى حديثة ممكن أن تكون زراعية أو صناعية هيا نستثمر طاقات وقابليات  شعبنا الدؤوب نستثمر صدقه وإخلاصه هيا نبرهن أننا خير مثال لأمة حية  .هيا نقيم مشاريع إضافة إلى المأوى الملائم , مشاريع يحتاجها الآخرون ,فنكون أسياد مواقعنا يحتاجنا الآخرون ويسعون إلينا .
مشكورة أية جهة عملت إنسانيا وتعمل من اجل الآخرين وقدمت الخدمات وسهلت المهمات راجين لهذا الدعم الآني , ومشكور الأستاذ سركيس اغاجان على همته في اعمار القرى التي يفرحنا مراها ومأوى ساكنيها وهم سعداء أحرار في قراهم , وهو اليوم مدعو ليأخذ موقعه المتميز للمساهمة في المنجز الذي نحن بصدده...نحن اليوم بحاجة إلى عمل جماعي متعدد الجوانب والمهمات ,بحاجة إلى مشاريع متكاملة ليس فقط إيواء المهجرين وإنما تنظيم حياتهم بحيث لا يكونوا عالة على احد لذلك سنكون بحاجة إلى جهد متميز نزيه بعيد عن الاستئثار والأنانية والمصالح الخاصة . بحاجة إلى كل مفكر ومدبر ومهندس وخبير ليكون مشروعنا فاعلا , بحاجة إلى إخوتنا حيثما كانوا لنؤسس أعمال وورش أعمال مستثمرين طاقات إخوتنا المهجرين بحاجة إلى دعم مادي وعلى الاخيار بذل الجهود ان وجدوا فرصة لدى اي مانح كريم .انه عمل إنساني وقومي , وقد لا يصدقنا البعض إن تضافرت الجهود بإخلاص ممكن أن يتراجع من هو بانتظار اللجوء إلى الخارج يستهلك في سوريا والأردن ما تبقى من مدخراته أو هو عالة على من هم في الخارج .
كمثال بسيط عرضت قبل عشر سنوات على رئيس دير السيدة الأب مفيد توما في القوش دراسة تضم مشروعا لإنشاء مدينة سياحية في قرية بندوايا وكان المشروع صعبا آنذاك بسبب الظرف السياسي لكنه اليوم ممكن وضامن  لإعالة مئات العوائل بل مفيد لألف عائلة ,كما أن المشروع يغير طبيعة المنطقة ويحولها إلى منطقة فاعلة .
مثل هذا المثال ممكن إيجاده وتكراره ولأبنائنا قابليات فذة في استثمار ورعاية مثل هذه المشاريع ونحن اليوم لا نرحل مع أحلام اليقظة أو الإمعان في الخيال وإنما الظرف القاهر يجعلنا نفعل المستحيل ....نحن اليوم أمام موقف مطلوب وهو ما ذكرناه في البداية لنلتقي ونؤسس مسؤوليات إن كانت لجان أو مؤسسات وأن يكون لكل منظماتنا السياسية والاجتماعية والدينية مساهمات فاعلة لنصل إلى الهدف المرجو .
لقد تبنت لجنة التنسيق بين القوى السياسية والديمقراطية ( ومنبرنا الديمقراطي الكلداني احد أعضائها ) تبنت هذه المشكلة ودعت إلى مثل هذا اللقاء لوضع المقترحات والدعوات موضع التنفيذ ونحن نلمس من كل القوى تشجيع هذا التوجه لذا نأمل أن يكون لهذا النداء قبولا لتوحيد الرأي والجهد ونبادر دون تأخير إلى لقاء ضروري حاسم يضم الجميع دون استثناء .وستصغي إلى كل مقترح أو إفادة داعمة  لهذا الجهد الذي يخص كل إنسان منا حيثما كان .


  سعيد

55
الى تلسقف الحزينة عزاؤنا
المنا الحدث المروع الذي اودى بحياة اناس ابرياء مسالمين ,ما عرفوا يوما الغدر والشر ,ام ان الارهاب لا يهنأ له بال ان تمتعت بقعة في الوطن بامان وسلام .
نشارككم الاحزان ونتمنى لن يزيدكم المصاب الاليم اصرارا في حب الوطن ودعما لاخياره المخلصين العاملين من اجل ميلاد جديد يستحقه العراق وشعبه
للراحلين الراحة الابدية ولاهلهم السلوان
 
                                                                    المنبر الديمقراطي الكلداني
                                                                         اللجنة الاعلامية
                                                                            بغداد

56
 
المسؤولية الجماعية......العلاقات الشخصية
[/color]

 

تبرز هذه الثنائية في محيطنا السياسي بشكل مقلق وتأخذ دورها  ثم تأثيرها على الصالح العام لشعبنا(الكلداني السرياني الآشوري )وقد تعطي شيئا من  المشروعية بسبب علاقاتنا وضيق ساحتنا وغياب نسبة عالية من قاعدتنا الشعبية .

اليم نحن بصدد إسناد مسؤولية التمثيل في لجنة تعديل بعض فقرات من الدستور العراقي إلى شخص منا دون الاستعانة برأي قوانا خصوصا إن كانت مسؤولية عامة قومية وطنية ,اعتمادا على العلاقات الشخصية أو استنادا إلى المجريات التي حصلت في تحمل المسؤوليات سابقا بغياب ألأخر أو بتهميشه فهذا ألأمر لا يحمي المكلف من مراقبة ومحاسبة أبناء قوميته من حوله له , لذلك على الشخص أن يكون ارفع من قضاياه الشخصية وعلاقاته أو علاقات تنظيمه مع التنظيمات الأخرى لان الأمانة التي أعطيت له ليست ملكه أو ملك تنظيمه ليتصرف بها على هواه أو حسب أفكار وتقديرات تنظيمه ,بل يتوقع المحاسبة إن تقاطعت تقديراته مع الآخرين ولا تعتبر تلك المداخلة أو المقاطعة من باب التنافس أو عدم الثقة أو كراهية شخصية ,بل عليه أن يكون ارفع ويبرهن للذين حملوه تلك المسؤولية انه وضع في موقعه  المناسب .

أما إن كان قد تحمل سابقا ذات المسؤولية وقدم خلالها ما لم يرض أبناء قوميته فالأمر يكون أصعب وأمر وأكثر إثارة ومحاسبة .

لقد كلف السيد يونادم كنا سكرتير الحركة الديمقراطية الآشورية أن يكون عضوا يمثل أبناء شعبه الكلداني الآشوري السرياني  في لجنة تعديل بعض فقرات الدستور ,لذا عليه أن لا يتمنطق بعلاقاته الشخصية أو التنظيمية وهو يمارس مهمة وطنية وقومية عامة , وهو نفسه كان في ذات المسؤولية (في الجنة التي صادقت على الصيغة الحالية) والتي يعترض على فقرات منها شعبنا , (منهم الحركة) ,أليس الأجدى أن يظهر السيد يونادم بالمظهر المطلوب ويعلم أبناء أمته وتنظيماتها بالأمر ويدعوهم إلى التعاون وله من الوسائل الإعلامية المسموعة والمرئية والمقروءة بل كان سيعطي انطباعا أقوى لو زارهم ودعاهم شخوصا ومنظمات , خصوصا أولئك الذين يعتقد أن العلاقة بينه وبيتهم ليست مرضية .

على السيد يونادم أن لا يستثار ويتحمل ردود الفعل التي تظهر هنا وهناك وحتى المشاعر التي تؤجج الخلافات والمواقف السابقة .ليستدرك وتنظيمه الذي نحترمه لموقعه وتاريخه النضالي من منتصف الطريق ويقوم بالواجب المطلوب ولا ينفرد بأجندته المعلومة والتي لا يوافقه عليها أكثر التنظيمات السياسية والأوساط الشعبية الواعية من أبناء قومه.

أما إن مارس ذات الموقف منطلقا من انه الأب الشرعي وان تنظيمه هو البيت الشرعي لقومه ,وان الآخرين ما هم إلا فقاعات كما عبروا عنها في الماضي فتلك حالة أسوأ بل مصيبة لأنها فرقتنا وعانينا منها كما عانت حركته أكثر من الآخرين .

الكل يتساءل علام نعزل أنفسنا عن بعضنا وعلام نبقى نهمش وننكر الآخر ,علام نتعالى ونرتفع حتى نبدو ونحن في خيال علونا في أعين الآخرين الذين نتصورهم في الأسفل بل نظهر نحن بالنسبة لهم صغارا , ولمن نعمل ألا ندعي دوما أننا نمثلهم ونحمل صلبانهم ,لما لا يكون صغيرنا معينا وفاعلا ودافعا لخطواتنا وقد تنضج لنا اصغر النبتات أشهى الأثمار .

 

 سعيد شامايـــا   [/b] [/font] [/size]
                         

57
من سعيد شامايا الى يشوع مجيد هدايا
نم يا صديقي... نم يا صاحبي أفضل نومة في الدرب الذي اخترته ليحمل اخوة لك همومك وآلامك، لازالوا في الطريق ساعين، نم سعيداً لأنك نلت الحب والتقدير والموازين العليا التي لا تشوه لأنك فيها ختمت رحلتك، بينما تركت الآخرين معلقين بموازين متاحة لكل عابر قد لا يجيد بعضهم استخدامها فتأتي فيها الصلاة كفراً والخير شراً.
ألمي انني أأبنك متأخراً وأعزي أهلك الذين تربطني بهم الصداقية والود ولكنه بسبب عنواني البريدي الألكتروني الذي خذلني تأخرت رسالتي، فأهلك أحوج الى عزاء ولكنني أقول ليكن عزاؤهم أسمى من العابرات لأنه يحمل قيمة تبقى تزين أسمائهم وأسماء من يرثهم، أما عزاؤنا نحن برحيلك سيكون قيمة ورصيداً لمن لا زالوا في دربك يحملون أحلامك وللقضية التي من أجلها ضحيت فأودعك بسلام.

58
ما احلى
            التعاون والتالف في اموروطنية وثقافية
 
يشكر المنبر الديمقراطي الكلداني,وفرقة مسرح شيراالجمعية الثقافية الكلدانية في عنكاوا بشخص رئيسها السيد بولس شمعون ولجنتيها الثقافية والفنية لاستضافتها وفد المنبر والفرقة وتعاونها مع مسرح شيرا,باتاحتها الفرصة لعرض مسرحية(لايكا)والمشهد (افعل خيرا تلقى شرا)على مسرحها مع تحمل الاعباء الاعلامية والفنية,هذا اضافة الى اللقاءات والحوارات المجدية مع المنبر الديمقراطي الكلداني لتقارب وجهات النظر وتوحيد الجهودالخيرة لدفع عجلة العمل الجاد من اجل شعبنا في هذه الظروف الصعبة ,املا ان تجدمثل هذه الفرص قبولا وتشجيعا من لدن تنظيماتنا الثقافية والسياسية من اجل الوطن اولا ومن اجل شعبنا بكلدانيه وسريانيه واشوريه.
مع تحياتنا وتقديرنا.
 
                                                              سعيد شامايا
                                                 الامين العام للمنبر الديمقراطي الكلداني
                                                       رئيس فرقة مسرح شيرا
                                                           10/5/2006       

59
تودعنا شامخا يا ابا صميم
سعيد شامايا

ما بال النوائب تلاحق الأخيار وهم عن طيبتهم ما انحرفوا وما مالوا
ما بال المصائب تصطاد الدرر بينما يتباهى الأوغاد غرورا وشرورا

ما ساورني الشك انك راحل وما قرأت خلف ابتسامتك المحببة انك تودعني في آخر زيارتي لك, لأنك ما تحدثت عن آلامك ولا عن شكواك من القدر الغادر الذي اختارك بل رحت تنقلني بعيدا إلى هموم الآخرين ومصائب الطيبين وأنا اكتم ألما وارسم ابتسامة كاذبة بينما كان ملاك الموت يحوم حولك ساخرا من أمنياتي لك بالشفاء وبعودتك قويا إلى حقول الرب نزرعها بذورا نقية في هذا الشتاء الذي طال ولا زال يجثم على الأخيار والمعانين.
قلت لي وأنا منشغل أداور الأمل رغيفا فيه القوة التي تنسيك آلامك, لكنك وكعهدي بك سحبتني إلى ساحات وهموم الآخرين مؤكدا: كنا بحاجة إلى المزيد من الدراية كي لا تخدعنا الحرية التي هبت نسمة مغرية استبشرناها ربيعا قادما بعد شتاء الدكتاتورية, فإذا الحقول ملاى بالزؤان.
عدت وقبلتك ثانية وأنا اهمس كفاك تمتص من هموم الآخرين حولك وفي داخلك ما يكفيك.
كان ملاك الموت يدور حولك لينبئك بموعد الرحيل وأنت تكتم حين سألتك عن أم صميم وأنت تعبر عن سرورك لمناسبتهم السعيدة في دهوك.ما دار بخلدي إن النبأ المفجع سيفاجئني وأنا أعرج على منتدى تلسقف/عنكاوا الاحد22/1والتي ما زرتها منذ فترة وحين ذكرت لك ذلك في تلك الزيارة قلت لي معاتبا:أنهم يحبونك فلا تبتعد عنهم.
أمام العنوان الكبير الذي حمل نبأ رحيلك وصورتك بابتسامتك المحببة المعهودة صعقت وأذهلتني المفاجأة, فقط صرخت مناديا أم غسان التي بكت وما بكيت لأنني كنت أعالج بركانا ظل يقذف جمرات امضغها بألم,,,لعنت لؤي الذي ما أعلمني بسوء حالتك ولا برحيلك لأودعك الوداع الأخير ,لا ولله لن يكون الأخير لأنك سترافقنا بذكراك.
أنا متألم لأصدقائك القدامى ولإخوتك في المنبر الذين وعدتهم أن أقودهم لزيارتك مما جعلني اطلب من صباح الذي كان يوصلني إليك ليرسم لي الطريق إلى دارك, لكن رحيلك سبقنا وسيكون نبأه مفاجأ أكثر إيلاما.
ألف تحية لذكراك ولروحك الطاهرة التي ظلت أبية رغم المصاعب التي ما انفكت تلازمك دون فرصة لتنال شيئا مما أعطيته سخيا, والى اهلك السلوان يصبرهم طيب ذكراك وعزائي إلى صديقي جميل وباسم اللذين ستكون معاناتهما كبيرة ولانهما سيكونان نعم الأهل لعائلتك.

سعيد شامايا
رئيس المنبر الديمقراطي الكلداني [/b][/size][/font]

60
نــــلتزم   ,,,ونكون صادقين

سعيد شامايـــا

لنلتزم بواقعنا وامكاناتنا, ونسعى لننقذ ما نصبو إليه من حقوق حلمنا بها بعد تجارب أخذت منا سنتين قضيناها بالحوار والجدال والخصومات وسوء الظن ومحاولة بعضنا استغلال الآخر مما جعلنا أن نفترق ونكون بعيدين عن الوحدة المرجوة .

اليوم لست معاتبا أو ناقدا لهذا أو ذاك أو مؤيدا أو مقاطعا, إنما عارضا رأيا يلتزم بواقعنا ويحدد مدى أمكاناتنا وعلى ضوء هذا نحدد خطواتنا لنتحرر من الدوران التائه في بقعة باتت مربكة الاتجاهات . لنتوقف ونحصي ما علينا مجردا من العواطف والمزايدات التي أشغلتنا زمنا دون جدوى . أن فعلنا هذا نستطيع أن نبدأ من جديد وبالسرعة المناسبة لإنقاذ ما هو ممكن .

أنا لن أتناسى واجبنا الوطني وما على كل منا تنفيذه ما بإمكانه مساهما في تحقيق ما يتطلبه الوطن بالتعاون مع المخلصين والديموقراطيين التقدميين الذين نأمل أن يكون لهم الدور الأساس في الوصول إلى الحلول المرجوة للوطن .

لذا سأختصر كتابتي ملتزما ساحتنا القومية وواقع شعبنا وتنظيماتنا ومؤسساتنا وما لدينا من الامكانات وأفضل السبل لنيل ما نطمح إليه في ضمان حقوقنا وموقعنا المشرف في الوطن .

اعتقد أن تاريخنا بات قلقا ومشوشا لكثر ما أيقظناه وهززناه وأنزلناه على الساحة بأزياء عديدة كل منا حسب رؤياه وما يتمناه .

( أتخيل الآشوريين يقودون التاريخ ليصرخ بأعلى صوته : يا قوم انتم آشوريون وأنتم القومية الوحيدة . . . وهناك يقابله الكلدان وهم يقودون تاريخهم ويطلبون أن يصرخ بأعلى صوته : استيقظوا يا كلدان ولا تسمحوا أن يغبنكم أو يغيبكم أو يلغيكم احد . . . رأيت التاريخين يبتسمان ويهمسان يا قوم عودوا إلى واقعكم فقد غيرتم أزياءنا وحتى ملامحنا مرات ومرات وبات إنسانكم اليوم هو الذي يختار ويقرر, فعلام ترمون تبعات خلافاتكم علينا كم تحاربنا واختلفنا وتقاربنا وتزاوجنا وكم امتزج أبنائنا وما بات أحدكم بمستطاعه أن يشخص ملامحنا الأصيلة، عودوا إلى الوئام ودعوا شعبكم يقرر ما هو شعوره بالانتماء آشوريا كان أم كلدانيا أم سريانيا فقط الأفضل لكم أن نبقى نحن تلك الرموز التي تفتخرون بها ) .

أنا اشعر أن ما يقوله التاريخ هو رسالة تنقذنا من هذا التخبط . يا أخوتي بمستطاع الإنسان ومن حقه اليوم أن يقرر حسب شعوره بالانتماء فمن يقول أنا أمريكي وإخوته في زمبابوي يخاطبونه يوميا ولا يستطيعون ثنيه عن امريكيته التي نالها مؤخرا لأنه قد حصل على الوثيقة الأمريكية التي تعترف به والقانون الإنساني بجانبه، فما بالكم يا أخوة تتناحرون لتقرروا الهوية القومية لهذا أو ذاك، أنا لست مع البدع والخلق الذي يضر بشعبنا السورايي وأنا ما تواريت زمنا إلا مقاومة للتهميش والتفرقة وإنكار الآخر فقط أخاطب إخوتي الذين تشغلهم صفحات منبرنا العتيد عنكاوة متألما لأننا نحمله أحيانا ما ليس لائقا به بينما يجب أن نصونه حرا نقيا رفيعا بخطاباتنا .

إخوتي انتم من تخاطبوننا من خارج الوطن بعيدين عن أهلكم تفرضون عليه وتحملونهم ما لا طاقة لهم، فأنتم بحاجة إلى دراسة واقع أهلكم في الوطن، لقد ملوا هذا الانتظار الطويل وقيادات تنظيماتنا تتناحر على الاسم لتوحده فمنها من يرفض الآخر كليا ومنها ما يريده واحدا مهمشا الآخرين أو مرتضيا باسم مركب يحتوي الآخرين، وأولئك الآخرون خرجوا من التجربتين السابقتين خائبين .

هلموا إلى الوطن وفيه الشريحة الكبرى التي تمثل أكثر من 60 % هم القاعدة الشعبية التي كانت بعيدة عن هذه المساجلات والمشاحنات تنتظر من قياداتها أن تنزل إليها شعبا لتقول لهم ما ينورهم بيومهم وطريقهم وما يعزز الثقة بتلك القيادات ,بينما بقيت في مقراتها تدبج المقالات والكلمات وتنتقد وتنال من الآخر أو تعطي الوعود الجميلة لأبناء الشعب وهم بعيدون عنهم ثم يرمون تبعة الخلافات والتمزق على الآخر .

أعود وأقول لنكن واقعيين ونعترف بما حصل خلال السنتين الماضيتين، لقد كانت هناك فرص خسرناها وتجارب بإمكانها أن تعالج ما نحن فيه لكننا أفسدناها . لنختصر اليوم ما يتطلبه الواقع في هذه الفترة الحرجة إن كان من ناحية الاتحاد أو الفرقة فنقول أن التنظيمات كلها أجمعت على الاتحاد وتوحيد اسمها وقائمتها لكنها افترقت ولم تحققه بل تباكت عليه ولا زال البعض يتباكى عليه رغم النتائج السيئة التي آلت إليه في التجربة السابقة كمثال ما قدمه الكثيرون لقائمة الرافدين في التجربة السابقة والتي كان شعارها أنها تمثل شعبنا قوميا ودينيا حتى أنها حظيت بموافقة غبطة البطريرك وكانت النتيجة الخسارة الغير متوقعة, وتسببت تلك النتيجة بفقدان الثقة بتحقيق الوحدة, مما حدا بالكلدان أن يكون لهم كيانهم الذي همش ووحدتهم التي تكون القاعدة الواسعة مما أثار بعض الإخوة متهمين غبطة أبينا البطريرك بتكريس التمزق وانه لولاه لقامت الوحدة المرجوة,,,,فقط اسأل الإخوة الحريصين على الوحدة :لو سحب غبطته دعوته تلك ,هل ستقوم الوحدة المرجوة والتي عجزت التنظيمات تحقيقها,أم إن الآخرين حلال عليهم أن يصروا على وحدانية الآشورية دون أي اعتبار للآخرين من الكلدان والسريان معتبرين إياهم طوائف دينية وكان العلة في وحدة الكلدان أم أن عدم وحدة العشرات من التنظيمات الآشورية لا يشكل فرقة.لقد قرأت مقال صديقي جميل روفائيل وهو يتعاطف مع صديقنا د.سعدي المالح وينتقد صديقنا حبيب ولست بحاجة إلى تكرار ما جاء به فقط أقول لو لاحظ المقال إلى جانبه ( بعنوان كفايا ) للأخ اخيقر الذي قال مفتخرا ومتباهيا إننا آشوريون والآخرون من الكلدان والسريان ما هم إلا طوائف دينية, لو لاحظ وانصف لما كان بهذا التهجم على بني قومه من الكلدان الذين يحاولون إصلاح الخطأ الذي لم نستطع إصلاحه خلال الفترة الماضية .

يا أخوتي الإنسان اليوم حر ولنلاحظ أن من يدخل أمريكا أو أوروبا أو أي بلد من أي قوم يحق له أن يتباهى بانتمائه الجديد وقوميته الجديدة والهيئات الإنسانية الدولية تباركه رغم اختلافه عنهم في مظهره وأفكاره ولا يهمها إلا الإقرار بما يختاره هو بحريته فما بالكم تلاحقون أخوتكم الكلدان وهم ليسوا بالقادمين أو اللاجئين أو المخترعين أو المدعين بل هم أيضا اصلاء في هذا الوطن لهم تاريخهم ومجدهم ونضالات أحفادهم من أجل قومهم وما تجربتنا اليوم إلا إنقاذ الواقع الذي يعتبر فشله محتوم ما لم ننتهز فرصة الأشهر الثلاث القادمة ( وهي مستحيلة لتحقيق الوحدة المرجوة ) فهذه الفرصة بوحدة الكلدان وبعددهم يمكن أن يكون المحقق للنجاح الذي نرجوه، هيا إلى قواعدنا الشعبية وأسمعوهم وهم يعتزون بكلدانيتهم فأنا من كان لي تجارب مع أكثر من اثنتي عشرة كنيسة خلال العشر السنوات الماضية قدمنا مسرحيات يفتخر بها كل منصف وكانت نصوصها مجازفة بالنسبة لي ولفرقة شيرا في عهد الدكتاتورية، كانت تعالج ما نحن فيه اليوم، أسألوا عن مسرحية الشجرة / والآنسة حاء / ومومو/ والى أين/ ... ولا أقصد في عرضي هذا دعاية لكتاباتي ولا لفرقة شيرا المضحية وإنما لإثبات أننا كسبنا شباب تلك الكنائس واختلطنا مع قواعدها الشعبية الذين يصرون اليوم على كلدانيتهم وينتقدون تهميشهم أو استغلالهم لمصلحة الآخرين ( كما حصل ) وكم انتقدني بعضهم يوم وعدت بمجلس كلدوآشور القومي ليكون ملتقى للجميع يوحدهم لكننا لم نحقق ما وعدنا به لأسباب باتت معروفه .

اليوم  ابناء هذا الشعب الذي يمثل الأكثرية من السورايي في الوطن وخارجه يصرون على هويتهم الكلدانية والهيئات الدولية تقول من حقهم حتى إن كانوا هنودا فكيف لمقالاتكم أيها الإخوة وأنتم في بيوتكم المريحة في غربتكم وأجواءكم الآمنة تفصلون لهم بدلات تاريخية تفرضونها عليهم  .. كيف ؟؟؟ إننا لسنا ضد وحدة شعبنا ولا قواعدنا هي ضدهم لكنهم يطالبون بالحل الأفضل كما يطالبون بمنحهم حقهم حينها تكون أيديهم ممدودة لإخوتهم ولن تكون هناك فرصة ضائعة وتجارب الشعوب كثيرة في هذا المجال ونحن إن كسبنا الجولة أقوياء نكون مؤهلين أن ننادي بل نباشر تفعيل وحدة حقيقية أطرافها مؤمنون بمواقعهم وحقوقهم والعدالة تكون قد أخذت موقعها لتمسح الضغائن والمفرقات الحققية، عليه أقول لأخوتي الذين يملاون صفحات عنكاوة متقاطعين أحيانا لحد الخصومة مناقشين أمرا مستحيلا ( هو اليوم ) هيا أنظروا إلى واقعنا آخذين بنظر الاعتبار حصيلة ما قدمته التنظيمات خلال الفترة الماضية دون مكابرة أو تجاهل من اجل العناد على الرأي ولا تخذلوا هذه القاعدة الشعبية الواسعة فقد عقدت العزم أن تتحد وليتحد كل أخوتنا كل منهم في قاعدته لتكون لنا نتائج ننشدها .

أن الاتحاد الكلداني الذي يفتح أبوابه للجميع وهذا ما كنا قد خططنا له في المنبر الديموقراطي الكلداني أيضا ( ولكم كراسه الموثق لمؤتمره التأسيسي ) ما يبرر وما إقباله على البيت الكلداني مؤمنا بكلدانيته، إلا حق طبيعي وإنقاذا للفرصة الوحيدة المتبقية، فوحدة الكلدان تدعوا إلى وحدة الآشوريين والسريان، يومها تستقبل مائدتنا القومية ثلاثة أشقاء أثبتوا مواقعهم ( بل موقعهم ) في ساحة الوطن ونجحوا , يومها نكون أقرب إلى الوحدة الحقيقية المجردة من أية ذاتيات، يومها يغفوا تاريخنا بأحلام لذيذة مطمئنا لأن أحفاده عاشوا زمانهم بجدارة ووصلوا بعد أن شخصوا واقعهم .         

سعيد شامايـــا
31 / 8 / 2005[/size]

صفحات: [1]