عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - عبدالاحد دنحا

صفحات: [1]
1
اساطير عن الحرب- الجزء الخامس والأخير
كتاب مارك إنجلر وبول إنجلر لعام 2016 هذه انتفاضة: كيف تقوم الثورة اللاعنفية بتشكيل القرن الحادي والعشرين، يستعرض استراتيجيات العمل المباشرة، ويبرز العديد من نقاط القوة والضعف في جهود النشطاء لإحداث تغيير كبير في الولايات المتحدة وحول العالم منذ ما قبل القرن الحادي والعشرين. يوضح هذا الكتاب أن الحركات الجماهيرية التخريبية مسؤولة عن تغيير اجتماعي إيجابي أكثر من "اللعبة النهائية" التشريعية العادية التي تليها.
اللاعنف بديل عملي. المقاومة اللاعنفية، إلى جانب تعزيز مؤسسات السلام، تتيح لنا الآن الهروب من قفص الحرب الحديدي الذي حاصرنا أنفسنا فيه منذ ستة آلاف عام.
كما ساهمت التطورات الثقافية الأخرى في الحركة المتنامية نحو نظام السلام بما في ذلك الحركة القوية لحقوق المرأة (بما في ذلك تعليم الفتيات)، وظهور عشرات الآلاف من مجموعات المواطنين المكرسة للعمل من أجل السلام الدولي، ونزع السلاح، وتعزيز صنع السلام الدولي ومؤسسات حفظ السلام. هذه المنظمات غير الحكومية تقود هذا التطور نحو السلام. هنا يمكننا أن نذكر القليل فقط مثل زمالة المصالحة، الرابطة النسائية الدولية للسلام والحرية، لجنة خدمة الأصدقاء الأمريكيين، جمعية الأمم المتحدة، قدامى المحاربين من أجل السلام، الحملة الدولية لإلغاء الأسلحة النووية، نداء لاهاي من أجل السلام، وجمعية دراسات السلام والعدالة والعديد من المؤسسات الأخرى التي يمكن العثور عليها بسهولة من خلال البحث على الإنترنت. تسرد (World Beyond War) العالم ما بعد الحرب على موقعها الإلكتروني مئات المنظمات والآلاف من الأفراد من جميع أنحاء العالم الذين وقعوا على تعهدنا بالعمل على إنهاء كل الحروب.
بدأت كل من المنظمات الحكومية وغير الحكومية تدخل حفظ السلام، بما في ذلك الخوذ الزرق التابعة للأمم المتحدة والعديد من النسخ غير العنيفة القائمة على المواطنين مثل قوة السلام اللاعنفية وكتائب السلام الدولية. بدأت الكنائس في تطوير لجان السلام والعدالة. في الوقت نفسه، كان هناك انتشار سريع للأبحاث حول ما يصنع السلام وانتشار سريع لتعليم السلام على جميع المستويات. تشمل التطورات الأخرى انتشار الأديان الهادفة إلى السلام، وتطوير شبكة الويب العالمية، واستحالة الإمبراطوريات العالمية (مكلفة للغاية)، ونهاية السيادة الفعلية، والقبول المتزايد للاعتراض الضميري على الحرب، والتقنيات الجديدة لحل النزاعات، وصحافة السلام، وتطوير حركة المؤتمر العالمي (التجمعات التي تركز على السلام والعدالة والبيئة والتنمية)، والحركة البيئية (بما في ذلك الجهود المبذولة لإنهاء الاعتماد على النفط والحروب المرتبطة بالنفط)، وتنمية الشعور بالولاء الكوكبي. هذه ليست سوى عدد قليل من الاتجاهات المهمة التي تشير إلى أن نظام الأمن العالمي البديل ذاتي التنظيم في طريقه إلى التنمية.
تم تصميم بيان إشبيلية بشأن العنف من قبل مجموعة من علماء السلوك الرائدين لدحض "فكرة أن العنف البشري المنظم يتم تحديده بيولوجيًا"*.
تمتلك الولايات المتحدة 174 قاعدة في ألمانيا و113 في اليابان (2015). تعتبر هذه القواعد على نطاق واسع "بقايا" الحرب العالمية الثانية، ولكنها ما يفحصه ديفيد واين في كتابه قاعدة الامة ((Base Nation، والذي يُظهر شبكة القاعدة العالمية للولايات المتحدة كاستراتيجية عسكرية مشكوك فيها.
مع تحياتي
* اليونسكو بيان إشبيلية عن العنف
 

بيان إشبيلية عن العنف، اسبانيا، 1986

إيمانا بأنها مسئوليتنا، من مناهجنا الخاصة، لمواجهة جميع الأنشطة الأكثر خطورا وتدميرا لجنسنا البشرى، العنف والحرب؛ إقرارا بأن العلم هو منتج ثقافى إنسانى الذى لا يمكن أن يكون مستتم أو يشمل كل شىء؛ وبامتنان نقر بدعم سلطات إشبيلية وممثلين اليونسكو فى اسبانيا؛

نحن، العلماء الموقعين أدناه من حول العالم ومن علوم ذات صلة، لقد اجتمعنا ووصلنا إلى البيان التالى عن العنف. به، نتحدى عدد مزعوم من النتائج البيولوجية التى تم استخدامها قبل ذلك، حتى من بعض من متخصصينا، لتبرير العنف والحرب. لأن النتائج المزعومة قد ساهمت بعمل جو متشائم فى عصرنا، نقدم ما قد يعتبر رفض مفتوح لهذه البيانات المغلوطة قد يساهم بشكل ملحوظ لعام السلام الدولى.

سوء استخدام النظريات والبيانات العلمية لتبرير العنف والحرب ليس جديد لكن تم فعل ذلك منذ مجىء العلم الحديث. على سبيل المثال، نظرية التطور تم استخدامها لتبرير ليس فقط الحرب، ولكن أيضا الإبادة الجماعية، الاستعمار وقمع الضعفاء.

نحن نصرح بموقفنا فى شكل خمس مقترحات. نحن واعون بوجود مسائل أخرى عن العنف والحرب التى من الممكن تناولها بشكل مثمر من وجهة نظر مجالاتنا، لكن نحن نحصر أنفسنا هنا فى ما نعتبره الخطوة الأكثر أهمية.

غير صحيح علميا أن نقول أننا ورثنا ميل لفعل الحروب من أسلافنا الحيوانات. رغم أن العراك يظهر على نطاق واسع فى أنواع الحيوانات، فقط حالات قليلة من عراك مدمر فيما بين الأنواع بين مجموعات منظمة قد تم ذكرها فيما بين الأنواع الحية طبيعيا، ولا نوع منهم يتضمن استخدام أدوات مصممة لتكون أسلحة. التغذية الافتراسية العادية فى أنواع أخرى لا يمكن مساواتها بالعنف فيما بين النوع. الحرب هى ظاهرة بشرية استثنائية ولا تظهر فى حيوانات أخرى.

حقيقة أن الحروب قد تغيرت جذريا عبر الوقت تشير إلى أنها منتج ثقافى. اتصالها البيولوجى فى المقام الأول عن طريق اللغة مما يجعل من الممكن التنسيق بين مجموعات، نقل التكنولوجيا واستخدام الأدوات. الحرب ممكنة بيولوجيا، لكنها ليست حتمية، كما يتضح من الاختلاف فى وقوعها وفى طبيعتها عبر الزمن والمكان. توجد ثقافات لم تشارك فى حرب لقرون، وتوجد ثقافات قد شاركت فى حروب كثيرا فى بعض الأوقات وليس فى أوقات أخرى.

غير صحيح علميا أن نقول أن الحرب أو أى سلوك آخر عنيف هو مبرمج جينيا فى طبيعتنا البشرية. بينما تتدخل الجينات فى كل مستويات وظائف الجهاز العصبى، إنها توفر إمكانية تنموية التى ممكن تحيينها فقط فى اقتران مع البيئة الإيكولوجية والاجتماعية. بينما يختلف الأفراد فى استعداداتهم لتأثرهم بخبراتهم، يحدد شخصياتهم التفاعل بين هباتهم الجينية و ظروف الحنو. فى ماعدا باثوليجيات نادرة، الجينات لا تنتج أفراد بالضرورة ميالين للعنف. ولا يحددون العكس. بينما تساهم الجينات بشراكة فى تأسيس قدراتنا السلوكية، لا تحدد بنفسها الحصيلة.

غير صحيح علميا أن نقول أن فى سياق التطور البشرى كان يوجد انتقاء للسلوك العدوانى أكثر من أنواع سلوك أخرى. فى كل الأنواع المدروسة جيدا، المكانة داخل المجموعة يتم تحقيقها عن طريق المقدرة على التعاون ولتحقيق المهام الاجتماعية المعنية بهيكل تلك المجموعة. ”السيادة“

من الخطأ علميا أن نقول أننا ورثنا ميلا لشن حرب من أسلافنا الحيوانية".
"من الخطأ علميا أن نقول إن الحرب أو أي سلوك عنيف آخر مبرمج وراثيا في طبيعتنا البشرية."
"من الخطأ علميا أن نقول أنه في سياق التطور البشري كان هناك اختيار للسلوك العدواني أكثر من أنواع السلوك الأخرى."
"من الخطأ علميا أن نقول أن البشر لديهم" دماغ عنيف ".
"من الخطأ علميا أن نقول أن الحرب سببها" غريزة "أو أي دافع واحد."

2
اساطير عن الحرب- الجزء الرابع
كيف تعمل الأنظمة
الأنظمة عبارة عن شبكات من العلاقات يؤثر فيها كل جزء على الأجزاء الأخرى من خلال الاستجابة. لا تؤثر النقطة "أ" على النقطة "ب" فقط، ولكن النقطة "ب" تعود إلى النقطة "أ"، وهكذا دواليك حتى تصبح النقاط على الويب مترابطة كليًا. على سبيل المثال، في نظام الحرب، ستؤثر المؤسسة العسكرية على التعليم لإنشاء برامج فيلق تدريب ضباط الاحتياط (ROTC) في المدارس الثانوية، وستقدم دورات التاريخ بالمدارس الثانوية الحرب على أنها وطنية لا مفر منها ومعيارية، بينما تصلي الكنائس بالنسبة للقوات وأبناء الرعية الذين يعملون في صناعة الأسلحة التي مولها الكونجرس من أجل خلق الوظائف التي ستعيد انتخاب أعضاء الكونجرس. السيناريو الأخير هو ما يُسمَّى بسمعة سيئة "الباب الدائر العسكري". يتألف النظام من معتقدات وقيم وتقنيات متشابكة، وقبل كل شيء، مؤسسات تعزز بعضها البعض. بينما تميل الأنظمة إلى الاستقرار لفترات طويلة من الوقت، إذا تطور ضغط سلبي كافٍ، يمكن أن يصل النظام إلى نقطة تحول ويمكن أن يتغير بسرعة.
نحن نعيش في سلسلة متصلة من الحرب والسلام، نتحرك ذهابًا وإيابًا بين الحرب المستقرة، والحرب غير المستقرة، والسلام غير المستقر، والسلام المستقر. الحرب المستقرة هي ما رأيناه في أوروبا لقرون وشهدناه الآن في الشرق الأوسط منذ عام 1947. السلام المستقر هو ما رأيناه في الدول الاسكندنافية لمئات السنين (باستثناء مشاركة الدول الاسكندنافية في حروب الولايات المتحدة / الناتو). عداء الولايات المتحدة مع كندا الذي شهد خمس حروب في القرنين السابع عشر والثامن عشر انتهى فجأة في عام 1815. تغيرت الحرب المستقرة بسرعة إلى سلام مستقر. هذه التغييرات الطورية هي تغييرات حقيقية في العالم ولكنها تقتصر على مناطق محددة. ما تسعى إليه( World Beyond Warمنظمة عالم ما بعد الحرب) هو تطبيق تغيير المرحلة على العالم بأسره، لنقله من الحرب المستقرة إلى السلام المستقر، داخل وبين الدول.
نظام السلام العالمي هو شرط للنظام الاجتماعي للبشرية الذي يحافظ على السلام بشكل موثوق. يمكن لمجموعة متنوعة من مجموعات المؤسسات والسياسات والعادات والقيم والقدرات والظروف أن تؤدي إلى هذه النتيجة. ... يجب أن يتطور مثل هذا النظام من الظروف الحالية.
روبرت إيروين (أستاذ علم الاجتماع)

نظام بديل يتطور بالفعل
تشير الأدلة من علم الآثار والأنثروبولوجيا الآن إلى أن الحرب كانت اجتماعية في كانت الحرب اختراعًا اجتماعيًا منذ حوالي 10000 عام مع ظهور الدولة المركزية والعبودية والنظام الأبوي. تعلمنا القيام بالحرب. ولكن لأكثر من مائة ألف عام، عاش البشر دون عنف واسع النطاق. سيطر نظام الحرب على بعض المجتمعات البشرية منذ حوالي 4000 قبل الميلاد. ولكن ابتداءً من عام 1816 مع إنشاء أول منظمات قائمة على المواطنين تعمل على إنهاء الحرب، حدثت سلسلة من التطورات الثورية. نحن لا نبدأ من الصفر. في حين أن القرن العشرين كان الأكثر دموية على الإطلاق، فإنه سيفاجئ معظم الناس أنه كان أيضًا وقت تقدم كبير في تطوير الهياكل والقيم والتقنيات التي ستصبح، مع مزيد من التطوير مدفوعًا من قبل قوة الناس اللاعنفية، بديلاً. نظام الأمن العالمي. هذه تطورات ثورية غير مسبوقة في آلاف السنين التي كان فيها نظام الحرب هو الوسيلة الوحيدة لإدارة الصراع. يوجد اليوم نظام منافس - ربما يكون جنينيًا، لكنه في طور النمو. السلام حقيقي.
"كل ما هو موجود هو ممكن."
كينيث بولدينج (معلم سلام)
بحلول منتصف القرن التاسع عشر، كانت الرغبة في السلام الدولي تتطور بسرعة. نتيجة لذلك، في عام 1899، ولأول مرة في التاريخ، تم إنشاء مؤسسة للتعامل مع الصراع على المستوى العالمي. تُعرف محكمة العدل الدولية شعبياً باسم المحكمة العالمية، وهي موجودة للفصل في النزاع بين الدول. تبعت مؤسسات أخرى بسرعة، بما في ذلك الجهد الأول في برلمان عالمي للتعامل مع الصراع بين الدول، عصبة الأمم. في عام 1945 تأسست الأمم المتحدة، وفي عام 1948 تم التوقيع على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. في الستينيات تم التوقيع على معاهدتين للأسلحة النووية - معاهدة الحظر الجزئي للتجارب في عام 1963 ومعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية التي فُتحت للتوقيع في عام 1968 ودخلت حيز التنفيذ في عام 1970. ومؤخراً، معاهدة الحظر الشامل للتجارب في عام 1996، معاهدة الألغام الأرضية (اتفاقية الألغام الأرضية المضادة للأفراد) في عام 1997، وفي عام 2014 تم تبني معاهدة تجارة الأسلحة. تم التفاوض على معاهدة الألغام الأرضية من خلال دبلوماسية مواطنة ناجحة غير مسبوقة فيما يسمى "عملية أوتاوا" حيث تفاوضت المنظمات غير الحكومية مع الحكومات وصاغت المعاهدة للآخرين للتوقيع والتصديق عليها. أقرت لجنة نوبل بالجهود التي تبذلها الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية (ICBL) باعتبارها "نموذجًا مقنعًا لسياسة فعالة من أجل السلام" ومنحت جائزة نوبل للسلام للحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية ومنسقتها جودي ويليامز.
تأسست المحكمة الجنائية الدولية في عام 1998. وقد تم الاتفاق على قوانين ضد استخدام الجنود الأطفال في العقود الأخيرة.

اللاعنف: أساس السلام
أثناء تطور هذه الأساليب، طور المهاتما غاندي ثم الدكتور مارتن لوثر كينغ جونيور وآخرون وسيلة قوية لمقاومة العنف، وهي طريقة اللاعنف، والتي تم اختبارها الآن ووجدت أنها ناجحة في العديد من النزاعات في مختلف الثقافات حول العالم. يغير النضال اللاعنفي العلاقة بين المظلوم والظالم. إنه يعكس العلاقات غير المتكافئة على ما يبدو، كما هو الحال على سبيل المثال في حالة عمال بناء السفن "المجردون" والجيش الأحمر في بولندا في الثمانينيات (أنهت حركة التضامن بقيادة ليخ فاليسا النظام القمعي؛ وانتهى الأمر بواليسا كرئيس لحزب حر وبولندا الديمقراطية)، وفي العديد من الحالات الأخرى. حتى في مواجهة ما يعتبر أحد أكثر الأنظمة ديكتاتورية وشرًا في التاريخ - النظام النازي الألماني - أظهر اللاعنف نجاحات على مستويات مختلفة. على سبيل المثال، في عام 1943 أطلقت زوجات مسيحيات ألمانيات احتجاجًا سلميًا حتى تم إطلاق سراح ما يقرب من 1800 زوج يهودي مسجون. تُعرف هذه الحملة الآن باسم احتجاج Rossenstrasse. (روسينشتراسه) على نطاق أوسع، أطلق الدنماركيون حملة مقاومة سلمية مدتها خمس سنوات لرفض مساعدة آلة الحرب النازية باستخدام وسائل غير عنيفة وبالتالي إنقاذ اليهود الدنماركيين من إرسالهم إلى معسكرات الاعتقال.
يكشف اللاعنف عن علاقة القوة الحقيقية، وهي أن جميع الحكومات تعتمد على موافقة المحكومين ويمكن دائمًا سحب هذه الموافقة. كما سنرى، فإن استمرار الظلم والاستغلال يغيران النفسية الاجتماعية لحالة الصراع ويقوضان إرادة الظالم. إنه يجعل الحكومات القمعية عاجزة ويجعل الناس غير قابلين للحكم. هناك العديد من الأمثلة الحديثة للاستخدام الناجح للاعنف. يكتب جين شارب:
يوجد تاريخ واسع للأشخاص الذين رفضوا الاقتناع بأن "القوى" الواضحة كانت كلي القدرة، وتحدوا وقاوموا الحكام الأقوياء، والغزاة الأجانب، والطغاة المحليين، والأنظمة القمعية، والمغتصبين الداخليين، والسادة الاقتصاديين. على عكس التصورات المعتادة، لعبت وسائل النضال من خلال الاحتجاج وعدم التعاون والتدخل التخريبي أدوارًا تاريخية رئيسية في جميع أنحاء العالم.
أثبتت إيريكا تشينويث وماريا ستيفان من الناحية الإحصائية أنه من عام 1900 إلى عام 2006، كانت المقاومة اللاعنفية ناجحة مرتين مثل المقاومة المسلحة وأسفرت عن ديمقراطية أكثر استقرارًا. مع فرصة أقل للعودة إلى العنف المدني والدولي. باختصار، اللاعنف يعمل بشكل أفضل من الحرب. تم اختيار تشينويث كواحد من أفضل 100 مفكر عالمي من قبل فورين بوليسي في عام 2013 "لإثبات أن غاندي على حق".
مع تحياتي
يتبع

3
اساطير عن الحرب- الجزء الثالث
مخاطر النظام الأبوي موضع تحدي
لقد ثبت أن النظام الأبوي، وهو نظام قديم للتنظيم الاجتماعي يفضل الطرق الذكورية في إدارة الأعمال، وهيكلة القوانين، وتوجيه حياتنا، هو نظام محفوف بالمخاطر. تم التعرف على العلامات الأولى للنظام الأبوي في العصر الحجري الحديث، والذي استمر من حوالي 10200 قبل الميلاد إلى ما بين 4500 و2000 قبل الميلاد، عندما اعتمد أقاربنا الأوائل على نظام العمل المقسم حيث كان يتم اصطياد الذكور وتجمع الإناث لضمان استمرار جنسنا. الرجال أقوى جسديًا ولديهم استعداد بيولوجي لاستخدام العدوان والسيطرة لممارسة إرادتهم، فنحن نتعلم، في حين أن النساء أكثر استعدادًا لاستخدام استراتيجية "الاعتناء والصداقة" للتواصل اجتماعيًا
تشمل خصائص النظام الأبوي الاعتماد على التسلسل الهرمي (السلطة من أعلى إلى أسفل مع وجود واحد، أو قلة مميزة، في السيطرة)، والاستبعاد (حدود واضحة بين "المطلعين" و "الغرباء")، والاعتماد على الاستبداد ("طريقي أو الطريق السريع" كتعويذة شائعة)، والمنافسة (محاولة الحصول على شيء أو الفوز به من خلال كونك أفضل من الآخرين الذين يريدون ذلك أيضًا). يمنح هذا النظام امتيازات الحروب، ويشجع على جمع الأسلحة، ويخلق الأعداء، ويولد التحالفات لحماية الوضع الراهن.
يُنظر إلى النساء والأطفال، في كثير من الأحيان، على أنهم تابعون لإرادة (إرادة) الذكر (الذكور) الأكبر سنًا والأكثر ثراءً والأقوى. النظام الأبوي هو وسيلة للتواجد في العالم بحيث يمكن للعقوبات على الحقوق، مما يؤدي إلى نهب الموارد وإعادة التوزيع من قبل كبار المزايدين. غالبًا ما تُقاس القيمة من خلال السلع والممتلكات والخدم التي تم تجميعها بدلاً من جودة الروابط البشرية التي يزرعها المرء. إن البروتوكولات الأبوية وملكية الذكور وسيطرتنا على مواردنا الطبيعية، وعملياتنا السياسية، ومؤسساتنا الاقتصادية، ومؤسساتنا الدينية، وعلاقاتنا العائلية هي القاعدة وقد كانت موجودة عبر التاريخ المسجل. لقد قادنا إلى الاعتقاد بأن الطبيعة البشرية تنافسية بطبيعتها، والمنافسة هي ما يغذي الرأسمالية، لذلك يجب أن تكون الرأسمالية أفضل نظام اقتصادي. على مدار التاريخ المسجل، تم استبعاد النساء إلى حد كبير من الأدوار القيادية، على الرغم من حقيقة أنهن يمثلن نصف السكان الذين يجب أن يلتزموا بالقوانين التي يفرضها القادة.
بعد قرون من التشكيك في المعتقدات التي نادرا ما تشكك في أن أشكال الذكور من الفكر والجسد والتواصل الاجتماعي متفوقة على الأشكال الأنثوية، هناك عصر جديد في الأفق. وتتمثل مهمتنا الجماعية في النهوض بالتغييرات المطلوبة بسرعة كافية للحفاظ على جنسنا البشري وتوفير كوكب مستدام للأجيال القادمة. إن أفضل مكان للبدء في الابتعاد عن النظام الأبوي هو من خلال التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة واعتماد ممارسات الأبوة والأمومة المحسنة، وتوظيف المبادئ التوجيهية الديمقراطية بدلاً من المبادئ الاستبدادية في نمو عائلاتنا. إن التعليم المبكر حول ممارسات الاتصال اللاعنفي وصنع القرار بالإجماع من شأنه أن يساعد في إعداد شبابنا لأدوارهم كصانعي سياسات في المستقبل. يتجلى النجاح على هذا المنوال بالفعل في العديد من البلدان التي اتبعت المبادئ الرحيمة لعالم النفس الشهير مارشال روزنبرغ في إدارة سياساتها الوطنية والدولية.
يجب أن يشجع التعليم على جميع المستويات التفكير النقدي والعقول المنفتحة بدلاً من مجرد تلقين الطلاب لقبول الوضع الراهن الذي يفشل في إثراء الرفاهية الشخصية وتعزيز الصحة المجتمعية بشكل عام. تقدم العديد من البلدان التعليم المجاني لأن مواطنيها يُنظر إليهم على أنهم موارد بشرية بدلاً من أن يكونوا أدوات يمكن التخلص منها في آلات الشركات. سيؤدي الاستثمار في التعلم مدى الحياة إلى رفع مستوى جميع الحرف.
نحن بحاجة إلى فحص نقدي للقوالب النمطية الجنسانية التي تعلمناها واستبدال التحيزات القديمة بتفكير أكثر دقة. إن اتجاهات الموضة الانحناء بين الجنسين تطمس الفئات الجنسانية الثنائية في ماضينا. إذا كان عصر الاستنارة في متناول اليد، فيجب أن نكون مستعدين لتغيير مواقفنا الداخلية. وهناك هويات جنسية أكثر مرونة آخذة في الظهور، وهذه خطوة إيجابية.
يجب أن نتجاهل المفهوم القديم القائل بأن الأعضاء التناسلية لها أي تأثير على قيمة الفرد في المجتمع. لقد تم اتخاذ خطوات كبيرة في كسر الحواجز بين الجنسين في المهن، وإمكانات الكسب، والخيارات الترفيهية، والفرص التعليمية، ولكن يجب القيام بالمزيد قبل أن نتمكن من التأكيد على أن الرجال والنساء على قدم المساواة.
لقد لاحظنا بالفعل اتجاهات متغيرة في الحياة المنزلية: يوجد الآن عدد أكبر من العزاب أكثر من المتزوجين في الولايات المتحدة، وفي المتوسط ، تتزوج النساء في وقت لاحق في الحياة. النساء أقل رغبة في تحديد هويتهن كعامل مساعد للرجل المهيمن في حياتهن، ويدعين هوياتهن بدلاً من ذلك.
تعمل القروض المتناهية الصغر على تمكين النساء في البلدان التي لها تاريخ في كراهية النساء. يرتبط تعليم الفتيات بخفض معدلات المواليد ورفع مستويات المعيشة. تتم مناقشة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية والتحدي في مناطق من العالم حيث كانت السيطرة الذكورية دائمًا هي الإجراء التشغيلي القياسي. لقد تم اقتراحه أيضًا، في اتباع المثال الذي حدده مؤخرًا رئيس الوزراء الكندي الجديد، جاستن ترودو، في اختياره للحكم مع حكومة متوازنة بين الجنسين، أنه ينبغي علينا النظر في اقتراح تفويض، دوليًا، في جميع الحكومات، بنفس التكافؤ ليس فقط لجميع المناصب المنتخبة ولكن أيضًا لجميع وظائف الخدمة المدنية.
التقدم في حقوق المرأة كبير. سيؤدي تحقيق المساواة الكاملة مع الذكور إلى مجتمعات أكثر صحة وسعادة وقوة.

الرحمة والتعاون جزء من حالة الإنسان
يعتمد نظام الحرب على الاعتقاد الخاطئ بأن المنافسة والعنف هما نتيجة للتكيفات التطورية، وهو سوء فهم لنشر داروين في القرن التاسع عشر والذي صور الطبيعة على أنها "حمراء في الأسنان والمخلب" والمجتمع البشري كمنافس، لعبة محصلتها صفر حيث ذهب "النجاح" إلى الأكثر عدوانية وعنفًا. لكن التقدم في البحث السلوكي وعلم التطور يظهر أننا لسنا محكومين بالعنف من قبل جيناتنا، وأن المشاركة والتعاطف لهما أيضًا أساس تطوري متين. في عام 1986 صدر بيان إشبيلية حول العنف (الذي دحض فكرة العدوان الفطري الذي لا مفر منه باعتباره جوهر الطبيعة البشرية). منذ ذلك الوقت، كانت هناك ثورة في أبحاث العلوم السلوكية التي تؤكد بأغلبية ساحقة بيان إشبيلية. يتمتع البشر بقدرة قوية على التعاطف والتعاون، وهو ما يحاول التلقين العسكري أن يخفف من حدته بنجاح أقل من الكمال، كما تشهد على ذلك العديد من حالات متلازمة ما بعد الصدمة والانتحار بين الجنود العائدين.
في حين أنه من الصحيح أن البشر لديهم القدرة على العدوان وكذلك التعاون، فإن الحرب الحديثة لا تنشأ من العدوان الفردي. إنه شكل منظم ومنظم للغاية من السلوك المكتسب الذي يتطلب من الحكومات التخطيط له مسبقًا وتعبئة المجتمع بأكمله من أجل تنفيذه. خلاصة القول هي أن التعاون والتعاطف جزء من الحالة الإنسانية مثل العنف. لدينا القدرة على كليهما والقدرة على الاختيار، ولكن في حين أن هذا الاختيار على أساس فردي، فإن الأساس النفسي مهم، يجب أن يؤدي أيضًا إلى تغيير في الهياكل الاجتماعية.
"الحرب لا تعود إلى الوراء إلى الأبد في الوقت المناسب. وكانت لها بداية. ونحن لسنا مجهزين للحرب. ولكن نتعلمه"ا. بريان فيرجسون (أستاذ الأنثروبولوجيا)

أهمية هياكل الحرب والسلام
لا يكفي أن تريد شعوب العالم السلام. معظم الناس يفعلون ذلك، لكنهم مع ذلك يؤيدون الحرب عندما تتطلبها دولتهم القومية أو مجموعتهم العرقية. حتى إصدار القوانين المناهضة للحرب، مثل إنشاء عصبة الأمم في عام 1920 أو ميثاق كيلوغ برياند الشهير لعام 1928 الذي حظر الحرب ووقعته الدول الكبرى في العالم ولم يتم التنصل منه رسميًا، لم يقم بهذه المهمة. لقد تم إنشاء كل من هذه الحركات الجديرة بالثناء داخل نظام حرب قوي ولم تستطع في حد ذاتها منع المزيد من الحروب. كان إنشاء العصبة وحظر الحرب أمرًا ضروريًا ولكنه لم يكن كافياً. ما يكفي هو إنشاء بنية قوية للأنظمة الاجتماعية والقانونية والسياسية التي ستحقق نهاية الحرب وتحافظ عليها. يتكون نظام الحرب من هياكل متشابكة تجعل الحرب معيارية. لذلك يجب تصميم نظام أمان عالمي بديل ليحل محله بنفس الطريقة المتشابكة. لحسن الحظ، تم تطوير مثل هذا النظام لأكثر من قرن.
"تقريبا لا أحد يريد الحرب. لكن الجميع تقريبا يدعمها. لماذا ا؟" كينت شيفرد (مؤلف ومؤرخ)
مع تحياتي
يتبع

4
اساطير عن الحرب- الجزء الثاني
القوى في ثقافتنا:
الحرب تسبق الرأسمالية بفترة طويلة، ومن المؤكد أن سويسرا هي نوع من الأمة الرأسمالية تمامًا مثل الولايات المتحدة. لكن هناك اعتقاد سائد بأن ثقافة الرأسمالية - أو نوع ودرجة معينة من الجشع والدمار وقصر النظر - تستلزم الحرب. أحد الإجابات على هذا القلق هو ما يلي: يمكن تغيير أي سمة من سمات المجتمع تتطلب الحرب وهي ليست حتمية في حد ذاتها. إن المجمع الصناعي العسكري ليس قوة أبدية لا تقهر. إن التدمير البيئي والهياكل الاقتصادية القائمة على الجشع ليست ثابتة.
هناك شعور بأن هذا غير مهم؛ أي أننا بحاجة إلى وقف التدمير البيئي وإصلاح الحكومة الفاسدة تمامًا كما نحتاج إلى إنهاء الحرب، بغض النظر عما إذا كان أي من هذه التغييرات يعتمد على الآخرين لتحقيق النجاح. علاوة على ذلك، من خلال توحيد مثل هذه الحملات في حركة شاملة من أجل التغيير، فإن القوة في الأعداد ستجعل كل منها أكثر احتمالا للنجاح.
ولكن هناك معنى آخر يكون فيه هذا مهمًا؛ أي أننا بحاجة إلى فهم الحرب على أنها الخلق الثقافي الذي هي عليه والتوقف عن تخيلها كشيء مفروض علينا من قبل قوى خارجة عن سيطرتنا. بهذا المعنى، من المهم أن ندرك أنه لا يوجد قانون للفيزياء أو علم الاجتماع يتطلب منا الحرب لأن لدينا مؤسسة أخرى. في الواقع، الحرب ليست مطلوبة من قبل نمط حياة أو مستوى معيشي معين لأن أي نمط حياة يمكن تغييره، لأن الممارسات غير المستدامة يجب أن تنتهي بالتعريف بالحرب أو بدونها، ولأن الحرب تُفقِر المجتمعات التي تستخدمها.
أزمات خارجة عن سيطرتنا:
لم ترتبط الحرب في تاريخ البشرية حتى هذه اللحظة بالكثافة السكانية أو ندرة الموارد. يمكن أن تكون فكرة أن تغير المناخ والكوارث الناتجة عنها ستولد حروبًا حتمًا نبوءة تتحقق من تلقاء نفسها. إنه ليس تنبؤًا قائمًا على الحقائق.
إن أزمة المناخ المتزايدة التي تلوح في الأفق هي سبب وجيه لنا لتجاوز ثقافتنا الحربية، حتى نكون مستعدين للتعامل مع الأزمات بوسائل أخرى أقل تدميراً. وإعادة توجيه بعض أو كل المبالغ الهائلة من المال والطاقة التي تدخل في الاستعداد للحرب والحرب للعمل العاجل لحماية المناخ يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا، سواء من خلال إنهاء أحد أنشطتنا الأكثر تدميراً للبيئة أو من خلال تمويل الانتقال إلى الممارسات المستدامة.
في المقابل، فإن الاعتقاد الخاطئ بأن الحروب يجب أن تتبع الفوضى المناخية سيشجع الاستثمار في التأهب العسكري، مما يؤدي إلى تفاقم أزمة المناخ وزيادة احتمالية تفاقم نوع من الكوارث مع نوع آخر.
إنهاء الحرب ممكن:
كانت فكرة القضاء على الجوع في العالم تعتبر فكرة سخيفة. من المفهوم الآن على نطاق واسع أن الجوع يمكن القضاء عليه - ولجزء ضئيل مما يُنفق على الحرب. في حين أن الأسلحة النووية لم يتم تفكيكها وإزالتها بالكامل، إلا أن هناك حركة شعبية تعمل على القيام بذلك.
انهاء كل الحروب هي فكرة لقيت قبولا كبيرا في مختلف الاوقات والاماكن. كانت أكثر شيوعًا في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي. الاقتراع لا يتم في كثير من الأحيان على دعم إلغاء الحرب. هذه حالة واحدة عندما تم ذلك في بريطانيا.
في العقود الأخيرة، تم الترويج لمفهوم أن الحرب دائمة. هذا المفهوم جديد وجذري ولا أساس له في الواقع.

لماذا نعتقد أن نظام السلام ممكن
التفكير في أن الحرب أمر لا مفر منه يجعلها كذلك؛ إنها نبوءة تحقق ذاتها. إن التفكير في أن إنهاء الحرب أمر ممكن يفتح الباب أمام عمل بناء على نظام سلام فعلي.

يوجد بالفعل سلام في العالم أكثر من الحرب
كان القرن العشرين زمن الحروب الوحشية، إلا أن معظم الدول لم تقاتل دولًا أخرى في معظم الأوقات. حاربت الولايات المتحدة ألمانيا لمدة ست سنوات، لكنها كانت في سلام معها لمدة أربعة وتسعين عامًا. استمرت الحرب مع اليابان أربع سنوات. كان البلدان في سلام لستة وتسعين. لم تحارب الولايات المتحدة كندا منذ عام 1815 ولم تحارب السويد أو الهند أبدًا. لم تحارب غواتيمالا فرنسا أبدًا. الحقيقة هي أن معظم العالم يعيش بدون حرب معظم الوقت. في الواقع، منذ عام 1993، انخفض معدل وقوع الحروب بين الدول. وفي الوقت نفسه، نقر بالطبيعة المتغيرة للحرب كما تمت مناقشته سابقًا. يتجلى ذلك في ضعف المدنيين. في الواقع، تم استخدام الحماية المزعومة للمدنيين بشكل متزايد كمبرر للتدخلات العسكرية (على سبيل المثال، الإطاحة بالحكومة الليبية عام 2011).
لقد قمنا بتغيير الأنظمة الرئيسية في الماضي
حدث تغيير غير متوقع إلى حد كبير في تاريخ العالم مرات عديدة من قبل. تم إلغاء مؤسسة العبودية القديمة إلى حد كبير في غضون أقل من مائة عام. على الرغم من إمكانية العثور على أنواع جديدة مهمة من العبودية مختبئة في أنحاء مختلفة من الأرض، إلا أنها غير قانونية وتعتبر مستهجنة عالميًا. في الغرب، تحسن وضع المرأة بشكل كبير في المائة عام الماضية. في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، حررت أكثر من مائة دولة نفسها من الحكم الاستعماري الذي استمر لقرون. في عام 1964، تم إلغاء الفصل القانوني في الولايات المتحدة. وفي عام 1993، أنشأت الدول الأوروبية الاتحاد الأوروبي بعد قتال بعضها البعض لأكثر من ألف عام. يتم التعامل مع الصعوبات مثل أزمة الديون اليونانية المستمرة أو التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016 - من خلال الوسائل الاجتماعية والسياسية, وليس من خلال الحرب. كانت بعض التغييرات غير متوقعة على الإطلاق وظهرت فجأة لتكون مفاجأة حتى للخبراء، بما في ذلك انهيار الديكتاتوريات الشيوعية في أوروبا الشرقية عام 1989، وتلاه في عام 1991 انهيار الاتحاد السوفيتي. في عام 1994 شهدنا نهاية الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. شهد عام 2011 انتفاضة "الربيع العربي" من أجل الديمقراطية مفاجأة لمعظم الخبراء.
نحن نعيش في عالم سريع التغير
من الصعب فهم درجة وسرعة التغيير في المائة والثلاثين عامًا الماضية. وُلد شخص في عام 1884، ومن المحتمل أن يكون أجداد الناس على قيد الحياة الآن، قبل السيارات، والأضواء الكهربائية، والراديو، والطائرة، والتلفزيون، والأسلحة النووية، والإنترنت، والهواتف المحمولة، والطائرات بدون طيار، وما إلى ذلك. عاش مليار شخص فقط على هذا الكوكب آنذاك. لقد ولدوا قبل اختراع الحرب الشاملة. ونحن نواجه تغييرات أكبر في المستقبل القريب. نحن نقترب من عدد سكان يبلغ تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2050، وضرورة التوقف عن حرق الوقود الأحفوري، والتحول المناخي المتسارع الذي سيرفع مستويات سطح البحر ويغمر المدن الساحلية والمناطق المنخفضة حيث يعيش الملايين، مما يؤدي إلى حركة هجرات كبيرة الحجم. التي لم نشهدها منذ سقوط الإمبراطورية الرومانية. ستتغير الأنماط الزراعية، وستتعرض الأنواع للإجهاد، وستكون حرائق الغابات أكثر شيوعًا وانتشارًا، وستكون العواصف أكثر حدة. سوف تتغير أنماط المرض. سيؤدي نقص المياه إلى حدوث صراعات. لا يمكننا الاستمرار في إضافة الحرب إلى هذا النمط من الفوضى. علاوة على ذلك، من أجل التخفيف من الآثار السلبية لهذه التغييرات والتكيف معها، سنحتاج إلى إيجاد موارد ضخمة، ولا يمكن أن تأتي هذه إلا من الميزانيات العسكرية للعالم، والتي تبلغ اليوم تريليوني دولار سنويًا.
نتيجة لذلك، لن تصمد الافتراضات التقليدية حول المستقبل. بدأت تحدث تغييرات كبيرة جدًا في هيكلنا الاجتماعي والاقتصادي، سواء عن طريق الاختيار، أو الظروف التي أنشأناها، أو بواسطة قوى خارجة عن إرادتنا. هذا الوقت من عدم اليقين الكبير له آثار ضخمة على مهمة وهيكل وتشغيل الأنظمة العسكرية. ومع ذلك، ما هو واضح هو أن الحلول العسكرية من غير المرجح أن تعمل بشكل جيد في المستقبل. الحرب كما عرفناها عفا عليها الزمن في الأساس.
مع تحياتي
يتبع

5
اساطير عن الحرب- الجزء الأول
مترجم من الإنكليزية من موقع عالم ما بعد الحرب World Beyond War
تكتسب الحرب الدعم والقبول من الاعتقاد السائد في المعلومات الخاطئة، وتراكم المعلومات الخاطئة إلى مفاهيم أو أساطير خاطئة بشكل عام عن الحرب. هذه أخبار جيدة، لأنها تعني أننا لسنا منقسمين بشكل مستعصٍ على الأيديولوجيا أو النظرة إلى العالم. بدلاً من ذلك، سنجد اتفاقًا أكثر انتشارًا حول الحرب إذا تمكنا من تحقيق المزيد من الوعي على نطاق واسع بالمعلومات الدقيقة. قمنا بتجميع الخرافات حول الحرب في الفئات التالية:
الحرب أمر لا مفر منه
الحرب لها ما يبررها
الحرب ضرورية
الحرب مفيدة

التفاصيل:
الأسطورة: الحرب أمر لا مفر منه
الحقيقة: الحرب خيار بشري لا يقيدها أي قانون من قوانين الطبيعة أو الحتمية البيولوجية.
إذا كانت الحرب حتمية، فلن يكون هناك جدوى من محاولة إنهاءها. إذا كانت الحرب حتمية، فقد يتم تقديم حجة أخلاقية لمحاولة تقليل أضرارها أثناء استمرارها. ويمكن تقديم العديد من القضايا الضيقة للاستعداد لكسب حروب حتمية لهذا الجانب أو ذاك. في الواقع، الحكومات تفعل هذا بالضبط، لكن فرضيتها خاطئة. الحرب ليست حتمية.
حتى العنف على نطاق صغير ليس أمرًا حتميًا، لكن المهمة الصعبة للغاية المتمثلة في إنهاء العنف تعادل قطع ملايين الأميال، إذا كان لا يزال يمثل تحديًا، فإن مهمة إنهاء الذبح الجماعي المنظم. إن الحرب ليست شيئًا أوجدته حرارة العاطفة. يستغرق الأمر سنوات من الإعداد والتلقين وإنتاج الأسلحة والتدريب.
الحرب ليست في كل مكان. لا شيء يشبه الأشكال الحالية للحرب موجود منذ قرون أو حتى عقود. كانت الحرب، التي كانت موجودة في أشكال مختلفة تمامًا تقريبًا، غائبة في الغالب عبر تاريخ البشرية وعصور ما قبل التاريخ. في حين أنه من الشائع جدًا ملاحظة أنه كانت هناك دائمًا حرب في مكان ما على الأرض، فقد كان هناك دائمًا غياب للحرب في كثير من الأماكن على وجه الأرض. لقد مرت المجتمعات وحتى الدول الحديثة عقودًا وقرونًا بدون حرب. يناقش علماء الأنثروبولوجيا ما إذا كان أي شيء يشبه الحرب قد تم العثور عليه في مجتمعات الصيد والجمع في عصور ما قبل التاريخ، والتي تطور فيها البشر خلال معظم مراحل تطورنا. اختارت دول قليلة ألا يكون لها جيش. هذه قائمة في المصدر ادناه:
قائمة الدول عديمة القوات المسلحة - ويكيبيديا (wikipedia.org)
إن تطوير طرق لتجنب إثارة النزاعات هو جزء من الإجابة، لكن حدوث بعض الصراع (أو الخلاف الرئيسي) أمر لا مفر منه، ولهذا السبب يجب علينا استخدام أدوات أكثر فاعلية وأقل تدميراً لحل النزاعات وتحقيق الأمن.
المؤسسات التي استمرت لسنوات عديدة، والتي تم تصنيفها على أنها حتمية وطبيعية وأساسية ومختلف المصطلحات الأخرى المشكوك في استيرادها، قد تم إنهاؤها في مجتمعات مختلفة. وتشمل هذه أكل لحوم البشر، والتضحية البشرية، والمحاكمة عن طريق المحنة، والثأر، والمبارزة، وتعدد الزوجات، وعقوبة الإعدام، والعبودية. نعم، لا تزال بعض هذه الممارسات موجودة في شكل مختزل إلى حد كبير، وغالبًا ما يتم تقديم ادعاءات مضللة حول انتشار العبودية، مجرد عبد واحد كثير جدا. ونعم، تعد الحرب واحدة من أكثر المؤسسات إزعاجًا والتي يجب الاكتفاء بإنهائها فقط. لكن الحرب تعتمد على مؤسسات كبرى مثل تلك التي تم إنهاؤها بالكامل في بعض هذه الحالات الأخرى، والحرب ليست الأداة الأكثر فاعلية للقضاء على العنف أو الإرهاب على نطاق أصغر. الترسانة النووية لا تردع (ويمكن أن تسهل) هجومًا إرهابيًا، لكن الشرطة والعدالة والتعليم والمساعدة واللاعنف - كل هذه الأدوات يمكن أن تكمل القضاء على الحرب. ما يمكن أن يبدأ هو خفض أكبر المستثمرين في العالم في الحرب إلى مستوى من هم دونهم، والتوقف عن تسليح الآخرين من خلال تجارة الأسلحة العالمية. وكما تبدو الأمور، فإن 96٪ من البشرية تحكمها حكومات تستثمر بشكل أقل جذريا في الحرب وتنشر أسلحة حرب أقل بكثير من الولايات المتحدة. إذا كانت الحرب "طبيعة بشرية"، فلا يمكن أن تكون حربًا على مستوى الولايات المتحدة. بعبارة أخرى، إذا كنت تريد استخدام عبارة "الطبيعة البشرية"، والتي لم يتم إعطاؤها أي تعريف متماسك، فلا يمكنك استخدامها لما يفعله 4٪ من البشر، ناهيك عما تفعله حفنة نسبية من الأشخاص الأقوياء من بين 4٪ من البشر يحدث لهم ذلك. لكن إعادة الولايات المتحدة إلى المستوى الصيني للاستثمار في الحرب، ومن ثم عودة الاثنين إلى المستوى السعودي، وما إلى ذلك، من المرجح أن يؤدي إلى سباق تسلح عكسي من شأنه أن يجعل الإقناع اللفظي لقضية إلغاء الحرب غير ضروري وأكثر إقناعًا.

جيناتنا:
الحرب، كما يجادل علماء الأنثروبولوجيا مثل دوغلاس فراي، من المحتمل أن تكون موجودة فقط في الجزء الأخير من وجود جنسنا البشري. نحن لم نتطور معها. لكننا تطورنا مع عادات التعاون والإيثار. خلال هذه السنوات العشرة آلاف الأخيرة، كانت الحرب متقطعة. بعض المجتمعات لم تعرف الحرب. لقد عرفه البعض ثم تخلوا عنه.
حتى في آلاف السنين الأخيرة، فإن الكثير من أستراليا، والقطب الشمالي، وشمال شرق المكسيك، والحوض العظيم لأمريكا الشمالية، وحتى أوروبا قبل ظهور ثقافات المحاربين الأبوية كانت إلى حد كبير أو كليًا بدون حرب. الأمثلة الأخيرة كثيرة. في عام 1614، قطعت اليابان نفسها عن الغرب وعن الحروب الكبرى حتى عام 1853 عندما اقتحمت البحرية الأمريكية طريقها. وخلال فترات السلام هذه، ازدهرت الثقافة. اختارت مستعمرة بنسلفانيا لبعض الوقت احترام الشعوب الأصلية، على الأقل بالمقارنة مع المستعمرات الأخرى، وعرفت السلام وازدهرت.
مثلما يجد البعض منا صعوبة في تخيل عالم خالٍ من الحرب أو القتل، وجدت بعض المجتمعات البشرية صعوبة في تخيل عالم به هذه الأشياء. سأل رجل في ماليزيا لماذا لا يرمي سهمًا على غزاة العبيد، فأجاب "لأن ذلك سيقتلهم". لم يكن قادرًا على إدراك أن أي شخص يمكن أن يختار القتل. من السهل أن تشك في أنه يفتقر إلى الخيال، ولكن ما مدى سهولة تخيل ثقافة لا يختار فيها أحد تقريبًا القتل وتكون الحرب فيها غير معروفة؟ سواء كان ذلك سهلاً أو يصعب تخيله، أو الإنشاء، فهذه بالتأكيد مسألة ثقافة وليست مسألة حمض نووي.
حسب الأسطورة، الحرب "طبيعية". ومع ذلك، هناك حاجة إلى قدر كبير من التكييف لإعداد معظم الناس للمشاركة في الحرب، كما أن قدرًا كبيرًا من المعاناة العقلية منتشر بين أولئك الذين شاركوا. في المقابل، لم يُعرف عن أي شخص أنه عانى من ندم أخلاقي عميق أو اضطراب ما بعد الصدمة من الحرمان من الحرب.
في بعض المجتمعات، تم استبعاد النساء فعليًا من صنع الحرب لعدة قرون ثم تم تضمينهن. من الواضح أن هذه مسألة ثقافة وليست تركيبة وراثية. الحرب اختيارية، وليست حتمية، للنساء والرجال على حد سواء.
تستثمر بعض الدول بشكل كبير في النزعة العسكرية أكثر من معظم الدول وتشارك في العديد من الحروب. تلعب بعض الدول، تحت الإكراه، أدوارًا ثانوية في حروب الآخرين. تخلت بعض الدول عن الحرب تمامًا. لم يهاجم البعض دولة أخرى منذ قرون. وضع البعض جيشهم في متحف.
 في بيان إشبيلية حول العنف، يدحض علماء السلوك الرائدون في العالم فكرة تنظيم العنف البشري [على سبيل المثال الحرب] بيولوجيا. البيان اعتمدته منظمة اليونسكو.
مع تحياتي
يتبع

6
إن ألعاب حرب الناتو وروسيا تؤجج المخاطر النووية
بقلم كيت هدسون*
القادة يسعون وراء السياسات التي تقودنا بلا هوادة نحو الحرب النووية. يجب عليهم التراجع. حالا.
هذا الشهر، حذر رئيس الولايات المتحدة جو بايدن من أن العالم قد يواجه معركة حاسمة إذا استخدم نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، سلاحًا نوويًا تكتيكيًا في أوكرانيا. قد تتخيل أن مثل هذا التكهن سيؤدي إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتقليل حدة المواجهة. ومع ذلك، لم يتم بذل أي جهد لإبعادنا عن هذا الخطر.
على العكس من ذلك، فإن الحكومات من جميع الأطراف تحشد على المزيد من التهديدات والمزيد من العسكرة والمزيد من الإجراءات التي لا تجعل الحرب النووية ممكنة فحسب، بل تزيد من احتمالية وقوعها.
في الأسبوع الماضي، بدأ الناتو جولة من التدريبات النووية لمحاكاة إسقاط القنابل النووية "التكتيكية" من طراز B61 فوق أوروبا. على الرغم من تقديم هذه التدريبات على أنها روتينية، إلا أنها تجري جنبًا إلى جنب مع التدريبات الروسية الموازية. من الصعب تخيل توقيت أسوأ.
بالتأكيد مع المخاوف بشأن المعركة الحاسمة التي تم التعبير عنها على أعلى مستويات القوة، كان يجب إلغاء هذه التدريبات كرسالة مفادها أن الغرب لن يساهم في تصعيد التوترات النووية؟ بدلاً من ذلك، يفشل قادتنا بشكل منهجي في تقليل المخاطر.
ومع ذلك، هناك رسائل قوية يجب الاستماع إليها والعمل وفقًا لها. في آب (أغسطس) - حتى قبل التهديدات النووية الأخيرة التي أطلقها بوتين، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس من أن العالم " خطأ واحد في التقدير بعيدا عن الإبادة النووية ". يجب أن تكون كلماته بمثابة جرس إنذار للقادة الذين ينتهجون سياسات تقودنا بلا هوادة نحو حرب نووية وللشعوب التي لم تتخذ بعد إجراءات لوقف هذه المخاطر الرهيبة.
وحذر غوتيريس من أننا في زمن خطر نووي "لم نشهده منذ ذروة الحرب الباردة". وحذر من الدول التي تسعى إلى "الأمن الزائف" من خلال إنفاق مبالغ طائلة على "أسلحة يوم القيامة". قال إن العالم كان محظوظًا لأن الأسلحة النووية لم تستخدم منذ عام 1945. ولكن كما قال بحق: "الحظ ليس استراتيجية. كما أنه ليس درعًا من التوترات الجيوسياسية التي تتحول إلى صراع نووي ".
في الواقع، لا يمكننا الاعتماد على الحظ. وعلينا أن نتذكر ما يعنيه الاستخدام النووي وأن نفهم كيف ستبدو الحرب النووية اليوم.
قُتل ما يقدر بنحو 340 ألف شخص بعد أن أسقطت الولايات المتحدة قنابل ذرية على هيروشيما وناغازاكي في اليابان عام 1945. وكان من بينهم العديد ممن نجوا من الانفجار الفوري لكنهم لقوا حتفهم بعد ذلك بوقت قصير من حروق قاتلة. وتوفي آخرون بسبب الانهيار الكامل لخدمات الإنقاذ والخدمات الطبية التي دمرت هي الأخرى. ومات كثيرون عندما بدأ تأثير الإشعاع في تسمم الناس وتسبب في الإصابة بالسرطان وتشوهات الولادة.
إذا لم يكن ذلك سيئًا بما فيه الكفاية، فكر في هذا: قنبلة هيروشيما كانت في الواقع قنبلة نووية صغيرة بمصطلحات اليوم. الأسلحة النووية الحالية - حتى الأسلحة النووية "التكتيكية" ذات المدى المحدود والموجهة نحو ميدان المعركة والتي تتم مناقشتها الآن بشكل روتيني في سياق حرب أوكرانيا - هي أكثر قوة بكثير. المناورات التي صُممت من أجلها التدريبات الحالية على أوروبا لها عوائد متغيرة تصل إلى 20 مرة قوة أكبر من القنبلة التي دمرت هيروشيما في عام 1945.
ومما يثير القلق بالقدر نفسه السياسات الأخيرة للدول الحائزة للأسلحة النووية. لقد شهدنا تخفيضات تدريجية في الأسلحة النووية لعقود قليلة. الآن نشهد برامج تحديث من جميع الجوانب، حيث تخطط الولايات المتحدة لتحديث الصواريخ التي يمكنها حمل أسلحة نووية، وإطلاق فرنسا مشروعًا لبناء جيل جديد من غواصات الصواريخ الباليستية التي تعمل بالطاقة النووية، وتستعد بريطانيا والهند وباكستان لزيادة ترساناتهم النووية.
لكن الأسوأ من ذلك كله هو تطهير فكرة الاستخدام النووي. يبدو أنه تم التخلي عن نظرية التدمير المؤكد المتبادل التي سادت خلال الحرب الباردة - وهي أن هذه الأسلحة لن تُستخدم أبدًا في الواقع - قد تم التخلي عنها.
تتضمن سياسات اليوم على وجه التحديد الاستخدام النووي، بما في ذلك في الحروب التقليدية، حتى ضد الدول التي لا تمتلك أسلحة نووية. لقد انتهى الحظر المفروض على الاستخدام النووي، وعلى المجتمع الدولي أن يواجه هذا الواقع لأن آثار الحرب النووية لا يمكن حصرها في دولة واحدة أو حتى في منطقة. تمثل هذه الحرب تهديدًا وجوديًا للبشرية جمعاء ولكل أشكال الحياة. نزع السلاح النووي شرط أساسي لبقائنا.
ليست حركة السلام فقط هي التي تطرح هذه القضية. في الواقع، تعمل الأغلبية العالمية بنشاط من أجل عالم خالٍ من الأسلحة النووية وهي مدركة تمامًا أن أنشطة أقلية صغيرة من الدول - تسع دول فقط لديها أسلحة نووية - هي التي تعرضنا جميعًا لخطر الفناء. هذا هو السبب في أن الجنوب العالمي بأكمله منظم ذاتيًا بالفعل في مناطق خالية من الأسلحة النووية. إن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ومعاهدة حظر الأسلحة النووية مبادرتان من بلدان الجنوب. هذا هو المكان الذي يكمن فيه الحس السليم، وهذا هو نصير نزع السلاح النووي يجب أن نتجه نحو الأمن القائم على الإنسانية والسلام لا على الدمار والموت.
في الثمانينيات من القرن الماضي، كان رئيس الوزراء السويدي السابق، أولوف بالم العظيم، رائدًا لمبدأ الأمن المشترك - أنه لا يمكن لأي دولة أو مجتمع أن يكون آمنًا دون أن يعاني الآخرون من نفس المستوى من الأمن. إنه مفهوم حان وقته. أوروبا والعالم بحاجة ماسة إلى إطار أمني مشترك، وليس زيادة العسكرة بشكل كبير. إن الفكرة التي قد تكون صحيحة أو أنه يمكن إرسال آلاف الأشخاص للذبح والذبح يجب ألا تكون مقبولة أبدًا.
في كانون الثاني (يناير)، أصدر قادة الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة بيانًا أكدوا فيه "أنه لا يمكن الانتصار في حرب نووية ويجب عدم خوضها أبدًا". ومع دخولنا أسبوع الأمم المتحدة لنزع السلاح يوم الاثنين، يجب علينا جميعًا حث هؤلاء القادة على العمل وفقًا لهذا الالتزام.
إن نزع السلاح النووي، بدعم من الأغلبية العالمية من الدول ونهج جديد للأمن المشترك، يمكن أن ينقذ عالمنا حتى الآن. لكن الوقت ينفد: يجب علينا اتخاذ إجراءات لتأمين مستقبلنا.
*الدكتورة كيت هدسون هي الأمينة العامة لحملة نزع السلاح النووي وناشطة رائدة في مناهضة الأسلحة النووية والحرب.
مترجم من الجزيرة باللغة الإنكليزية
مع تحياتي


7
خطة إنقاذ عالمية: مقتطفات من "لا حرب بعد الآن: قضية الإلغاء"
بقلم ديفيد سوانسون*- مترجم من الانكليزية
يسأل الناس: حسنًا، ماذا نفعل حيال الإرهابيين؟
نبدأ في تعلم التاريخ. نتوقف عن تشجيع الإرهاب. نحاكم المجرمين المشتبه بهم في المحاكم. نحن نشجع الدول الأخرى على استخدام سيادة القانون. نتوقف عن تسليح العالم. ونأخذ جزءًا بسيطًا مما ننفقه في قتل الناس ونستخدمه لنجعل أنفسنا أكثر الناس المحبوبين على هذا الكوكب.
الولايات المتحدة وحدها قادرة تمامًا، إذا اختارت، على تفعيل خطة مارشال عالمية، أو - بشكل أفضل - خطة إنقاذ عالمية. تنفق الولايات المتحدة كل عام، من خلال مختلف الإدارات الحكومية، ما يقرب من 1.2 تريليون دولار على الاستعدادات للحرب والحرب. تتخلى الولايات المتحدة كل عام عن ضرائب تزيد عن تريليون دولار يجب أن يدفعها المليارديرات والمليونيرات والشركات.
إذا فهمنا أن الإنفاق العسكري الخارج عن السيطرة يجعلنا أقل أمانًا، وليس أكثر - تمامًا كما حذر أيزنهاور واتفق العديد من الخبراء الحاليين - فمن الواضح أن خفض الإنفاق العسكري هو غاية حاسمة في حد ذاته. إذا أضفنا إلى ذلك فهم أن الإنفاق العسكري يضر بالرفاهية الاقتصادية بدلاً من أن يساعدها، فإن حتمية تقليله يكون أكثر وضوحًا.
إذا فهمنا أن الثروة في الولايات المتحدة تتركز خارج مستويات العصور الوسطى وأن هذا التركيز يدمر الحكومة التمثيلية والتماسك الاجتماعي والأخلاق في ثقافتنا والسعي وراء السعادة لملايين الناس، فمن الواضح أن فرض ضرائب على الثروة والدخل الفائضين غايات حاسمة في حد ذاتها.
ما زلنا نفتقد في حساباتنا الاعتبار الضخم الذي لا يمكن تصوره لما لا نفعله الآن ولكن يمكننا القيام به بسهولة. سيكلفنا 30 مليار دولار سنويًا للقضاء على الجوع في جميع أنحاء العالم. لقد أنفقنا، بينما كنت أكتب هذا، ما يقرب من 90 مليار دولار لعام آخر من حرب "الانتهاء" على أفغانستان. ما الذي تفضله: ثلاث سنوات من الأطفال لا يموتون من الجوع في جميع أنحاء الأرض، او 13 سنة من قتل الناس في جبال آسيا الوسطى؟ ما الذي تعتقد أنه سيجعل الولايات المتحدة أكثر إعجابًا حول العالم؟
سيكلفنا 11 مليار دولار سنويًا لتزويد العالم بالمياه النظيفة. نحن ننفق 20 مليار دولار سنويًا على واحد فقط من أنظمة الأسلحة غير المجدية المعروفة التي لا يريدها الجيش حقًا ولكنها تعمل على جعل شخص ثريًا يتحكم في أعضاء الكونجرس والبيت الأبيض من خلال حملة رشوة قانونية وتهديد إلغاء الوظائف في المناطق الرئيسية. بالطبع، بدأت هذه الأسلحة تبدو مبررة بمجرد أن يبدأ مصنعوها في بيعها إلى دول أخرى أيضًا. ارفع يدك إذا كنت تعتقد أن توفير المياه النظيفة للعالم سيجعلنا محبوبين أكثر في الخارج وأكثر أمانًا في بلدنا.
مقابل مبالغ معقولة مماثلة، يمكن للولايات المتحدة، مع حلفائها الأثرياء أو بدونهم، تزويد الأرض بالتعليم، وبرامج الاستدامة البيئية، والتشجيع على تمكين النساء من خلال الحقوق والمسؤوليات، والقضاء على الأمراض الرئيسية، وما إلى ذلك. اقترح معهد مراقبة العالم  Worldwatch إنفاق 187 مليار دولار سنويًا لمدة 10 سنوات على كل شيء بدءًا من الحفاظ على التربة السطحية (24 مليار دولار سنويًا) إلى حماية التنوع البيولوجي (31 مليار دولار سنويًا) إلى الطاقة المتجددة، وتحديد النسل، واستقرار منسوب المياه الجوفية. بالنسبة لأولئك الذين يدركون أن الأزمة البيئية مطلب حاسم آخر مُلح في حد ذاته مثل أزمة صنع الحرب أو أزمة الأثرياء أو أزمة الاحتياجات البشرية التي لم تتم تلبيتها، فإن خطة الإنقاذ العالمية التي تستثمر في الطاقة الخضراء والممارسات المستدامة تظهر بشكل أكبر. بقوة ليكون المطلب الأخلاقي لعصرنا.
يمكن جعل مشاريع إنقاذ الأرض التي تُنهي الحرب مربحة، تمامًا كما أصبحت السجون ومناجم الفحم والإقراض الجائر مربحة الآن من خلال السياسة العامة. يمكن حظر الربح من الحرب أو جعله غير عملي. لدينا الموارد والمعرفة والقدرة. ليست لدينا الإرادة السياسية. مشكلة الدجاجة والبيضة تحاصرنا. لا يمكننا اتخاذ خطوات للنهوض بالديمقراطية في غياب الديمقراطية. الوجه الأنثوي على طبقة النخبة الحاكمة لن يحل هذا. لا يمكننا إجبار حكومة أمتنا على معاملة الدول الأخرى باحترام عندما حتى نحن لا تحترمنا. لن ينجح برنامج المساعدات الخارجية الذي تفرضه الغطرسة الإمبريالية. إن نشر التبعية تحت شعار "الديمقراطية" لن ينقذنا. إن فرض السلام من خلال "حفظ السلام" المسلحين المستعدين للقتل لن ينجح. إن نزع السلاح كثيرًا، مع الاستمرار في افتراض أن هناك حاجة إلى "حرب جيدة"، لن يقودنا بعيدًا. نحن بحاجة إلى رؤية أفضل للعالم وطريقة لفرضها على المسؤولين الذين يمكن جعلهم يمثلوننا بالفعل.
مثل هذا المشروع ممكن، وفهم مدى سهولة قيام المسؤولين الأقوياء بسن خطة إنقاذ عالمية هو جزء من كيفية تحفيز أنفسنا للمطالبة بها. الأموال متوفرة بعدة مرات. العالم الذي يتعين علينا إنقاذه سيشمل بلدنا أيضًا. لا يتعين علينا أن نعاني أكثر مما نعاني منه الآن من أجل إفادة الآخرين بشكل كبير. يمكننا الاستثمار في الصحة والتعليم والبنية التحتية الخضراء في مدننا بالإضافة إلى مدن أخرى لأقل مما نلقيه الآن في القنابل والمليارديرات.
من الأفضل أن يأخذ مثل هذا المشروع بعين الاعتبار برامج الخدمة العامة التي تُشركنا مباشرة في العمل الذي يتعين القيام به، وفي القرارات التي يتعين اتخاذها. يمكن إعطاء الأولوية للشركات المملوكة للعمال والتي يديرها العمال. مثل هذه المشاريع يمكن أن تتجنب التركيز القومي غير الضروري. يمكن أن تتضمن الخدمة العامة، سواء كانت إلزامية أو طوعية، خيارات للعمل في البرامج الأجنبية والدولية المدارة بالإضافة إلى البرامج الموجودة في الولايات المتحدة. الخدمة، بعد كل شيء، هي للعالم، وليست مجرد ركن واحد منه. يمكن أن تشمل هذه الخدمة العمل السلمي، وعمل الدروع البشرية، ودبلوماسية المواطن. يمكن أن تضيف برامج التبادل الطلابي وتبادل الموظفين العموميين السفر والمغامرة والتفاهم بين الثقافات. القومية، وهي ظاهرة أصغر من الحرب ويمكن القضاء عليها تمامًا مثل الحرب، لن يتم تفويتها.
لك أن تقول إني حالم. يبلغ عددنا مئات الملايين.
*ديفيد سوانسون مؤلف وناشط وصحفي ومضيف إذاعي. وهو المدير التنفيذي لموقع WorldBeyondWar.org ومنسق حملة RootsAction.org. تشمل كتب سوانسون الحرب هي كذبة. قام بالتدوين على DavidSwanson.org و WarIsACrime.org. يستضيف راديو Talk Nation. مرشح على جائزة نوبل للسلام، وحصل على جائزة السلام 2018 من قبل مؤسسة السلام التذكارية الأمريكية. تعد السيرة الذاتية والصور ومقاطع الفيديو هنا. تابعوه على Twitter:davidcnswanson و FaceBook ، واشتركوا فيها:
مع تحياتي

8
إن دوامة التصعيد غير المنضبطة أصبحت حقيقة واقعة في أوكرانيا
10 أكتوبر 2022 • بقلم أندرو موراي-مترجم من الانكليزية
أندرو موراي: التوقف والتسوية التفاوضية هي الطريقة الوحيدة التي ستنتهي بها الحرب
منذ أشهر تحذر منظمة "أوقفوا الحرب" من تصعيد غير منضبط للحرب في أوكرانيا. الآن هذا التصعيد يحدث أمام أعيننا.
في نهاية الأسبوع، تعرض الجسر الذي يربط بين روسيا وشبه جزيرة القرم للقصف وتعرض لأضرار بالغة فيما كان يُفترض أنه هجوم أوكراني يهدف إلى وقف إعادة إمداد القوات الروسية التي تحتل أوكرانيا.
اليوم، ردت روسيا بهجمات صاروخية واسعة النطاق على عدد من المدن الأوكرانية، بما في ذلك أول قصف لمدينة كييف منذ شهور. يبدو أن هذه الهجمات تستهدف البنية التحتية الرئيسية ولكنها ستؤدي حتماً إلى مقتل مدنيين.
القضية ليست ما إذا كان لأوكرانيا الحق في مهاجمة جسر كيرتش أم لا. تتعرض أوكرانيا للهجوم ويمكن اعتبار الجسر منشأة عسكرية رئيسية.
ومع ذلك، فقد كان تصعيدًا للنزاع حيث أن أحد طرفي الجسر يقع بلا شك في روسيا والآخر في شبه جزيرة القرم، والتي ضمتها روسيا في عام 2014. على عكس عمليات الضم المُعلن عنها بعد الاستفتاءات الزائفة التي أجريت في أربع مقاطعات أوكرانية أخرى مؤخرًا، أيد معظم الناس في شبه جزيرة القرم إعادتهم إلى روسيا والكثير في الغرب وحتى أوكرانيا نفسها اعترفت بذلك.
لذلك كان من المحتم أن يؤدي مثل هذا التصعيد إلى رد فعل مضاد من بوتين، الذي كان جيشه يخسر أرضًا في أجزاء من أوكرانيا كانت تحت الاحتلال الروسي.
كل هذا يحدث مع تزايد التكهنات حول استخدام الأسلحة النووية. لم يكن خطاب موسكو بشأن هذه القضية مطمئنًا.
لكن لا يبدو أن أيًا من هذا يمنح القادة في واشنطن ولندن أي فترة توقف للتفكير. بينما تعلن روسيا أنها مستعدة للمحادثات، من الناحية النظرية على الأقل، يبدو أن أوكرانيا بناءً على توجيهات الناتو تستبعدها.
دعت منظمة "أوقفوا الحرب" إلى انسحاب القوات الروسية من الأراضي المحتلة منذ بداية الحرب.
ومع ذلك، لا يزال من غير المرجح أن يتحقق ذلك من خلال العمل العسكري الأوكراني، بغض النظر عن عدد الأسلحة التي يتم تسليمها إلى كييف.
وبينما يتم اختبار النقطة، يظل خطر حدوث مزيد من التصعيد حادًا.
العالم يدرك ذلك، أرسلت أوبك أوضح إشارة ممكنة عندما قررت خفض إنتاج النفط على الرغم من الضغط الشديد من الرئيس بايدن لتوسيع الإنتاج.
تم تفسير ذلك على نطاق واسع على أنه إعلان عن تفضيل روسيا، أو على الأقل الحياد الخير، على الناتو.
وبالمثل، فإن دعم العقوبات الاقتصادية ضد روسيا لا يكاد يذكر خارج كتلة الناتو نفسها. تدرك الحكومات من جميع الأطياف في بقية أنحاء العالم أنها لا تؤدي إلا إلى تفاقم المعاناة الناجمة عن الاضطراب الاقتصادي للحرب.
في النهاية، فإن وقف إطلاق النار وتسوية تفاوضية بين أوكرانيا وروسيا هما السبيل الوحيد لإيقاف الحرب.
لا يمكن ترك تأمين السلام للقوى الشجاعة المناهضة للحرب في روسيا وأوكرانيا نفسها. تحتاج الحركة المناهضة للحرب في بريطانيا إلى التعبئة، كما تفعل في ألمانيا، لهزيمة سياسة حكومتنا المتهورة وفتح الطريق أمام نهاية تفاوضية لحرب يمكن أن تزداد سوءًا.
مع تحياتي

9
لجنة نوبل تخطأ مرة أخرى في منح جائزة السلام في 2022
ديفيد سوانسن- منظمة عالم ما بعد الحرب
منحت اليوم لجنة نوبل جائزة السلام والتي مرة أخرى تنتهك إرادة ألفريد نوبل والغرض الذي من أجله تم إنشاء الجائزة، واختيار الفائزين الذين ليسوا بشكل صارخ "الشخص الذي بذل قصارى جهده لتعزيز الزمالة بين الدول، إلغاء أو تقليص الجيوش الدائمة، وإنشاء وتعزيز مؤتمرات السلام ".
مع تركيزها على أخبار اليوم، لم يكن هناك شك في أن اللجنة ستجد طريقة ما للتركيز على أوكرانيا. لكنها ابتعدت عن أي شخص يسعى إلى تقليل مخاطر تلك الحرب الصغيرة نسبيًا والتي قد تؤدي الى حرب نووية تسبب في نهاية العالم. لقد تجنبت أي شخص يعارض طرفي الحرب، أو أي شخص يدعو إلى وقف إطلاق النار أو المفاوضات أو نزع السلاح. حتى أنها لم تتخذ القرار الذي كان يتوقعه المرء باختيار أحد معارضي الحرب الروسية في روسيا ومعارضًا للحرب الأوكراني في أوكرانيا.
بدلاً من ذلك، اختارت لجنة نوبل دعاة حقوق الإنسان والديمقراطية في بيلاروسيا وروسيا وأوكرانيا. لكن المجموعة في أوكرانيا معروفة بأنها "شاركت في جهود لتحديد وتوثيق جرائم الحرب الروسية ضد السكان المدنيين الأوكرانيين"، دون ذكر الحرب كجريمة أو إلى احتمال أن يكون الجانب الأوكراني من الحرب قد ارتكب فظائع. ربما تكون لجنة نوبل قد تعلمت من تجربة منظمة العفو الدولية التي تعرضت للتنديد على نطاق واسع لتوثيقها جرائم الحرب من قبل الجانب الأوكراني.
بما تكون حقيقة أن جميع الأطراف في جميع الحروب قد فشلت دائمًا وستفشل دائمًا في الانخراط في عمليات إنسانية هي السبب وراء إنشاء ألفريد نوبل جائزة للمضي قدمًا في إلغاء الحرب. إنه لأمر سيء للغاية أن يتم إساءة استخدام الجائزة. نظرًا لسوء استخدامها، أنشأت (عالم ما بعد الحرب) World BEYOND War بدلاً من ذلك جوائز (الغاء الحرب) War Abolisher
اما جوائز الغاء الحرب 2022 في 5 سبتمبر 2022 منحت الى شبكة العمل البيئي ويدبي التي تتخذ من جزيرة ويدبي في واشنطن مقرا لها، على جائزة إلغاء الحرب التنظيمية لعام 2022 وذهبت جائزة بطل الحرب الفردية لعام 2022 إلى صانع الأفلام النيوزيلندي ويليام واتسون تقديراً لفيلمه جنود بلا بنادق: قصة غير مروية لأبطال الكيوي المجهولين. وملخص الفيلم الرحلة المثيرة للجنود وهم يهبطون غير مسلحين في خضم حرب أهلية استمرت 10 سنوات مستخدمين فقط أسلحة الموسيقى وثقافة الماوري والحب لإحلال السلام.
أدانت وسائل الإعلام هذه الفكرة الراديكالية المتمثلة في إرسال جنود بدون أسلحة لأنهم شعروا أن الجنود سيُذبحون بالنظر إلى فشل 14 محاولات للسلام سابقا.
تم تقديم جائزة الغاء الحرب التنظيمية مدى الحياة لعام 2022 إلى عمال الموانئ الجماعية المستقلة تقديراً لعرقلة شحنات الأسلحة من قبل عمال الرصيف الإيطاليين، الذين منعوا الشحنات لعدد من الحروب في السنوات الاخيرة.
تم تقديم جائزة ديفيد هارتسو بطل الحرب الفردية مدى الحياة لعام 2022 إلى جيريمي كوربين.
مترجم من الإنكليزية
مع تحياتي

10
نحن بحاجة ماسة لخلق ضغط من أجل السلام في أوكرانيا- الجزء الثاني والاخير
وبالفعل، سيثبت التجنيد العسكري أنه معقد سياسيًا للكرملين. حافظ نظام بوتين على نفسه جزئيًا من خلال تقديم نفسه على أنه عكس فوضى التسعينيات. لذا، فإن الاستدعاءات ستزعج الاستقرار الهش للنظام.
مقاومة التعبئة
كانت هناك احتجاجات مناهضة للحرب في جميع أنحاء روسيا مرة أخرى، لأول مرة منذ الأيام الأولى للغزو، حيث تم اعتقال الآلاف.
اتخذت بعض الاحتجاجات طابعًا جماهيريًا، كما هو الحال في داغستان، أو طابعًا عنيفًا، حيث تم إطلاق النار على ضابط تجنيد، مما يدل على أن استراتيجية الكرملين لاستهداف الأقليات القومية والأطراف الإقليمية والفقراء ليست رهانًا آمنًا كما كان يعتقد. .
تزعم التقارير الواردة من نقاط العبور في جورجيا وكازاخستان أن عشرات الآلاف يغادرون روسيا، كما ارتفعت أسعار الرحلات الجوية إلى الخارج. هناك قلق واضح بشأن خوض حرب في دولة مجاورة ادعى الكرملين منذ سنوات أنها حرب عابرة.
لكن بالنسبة للكرملين، فإن المخاطرة ستكون على استعداد لتحملها. الخوف من خسارة الحرب في أوكرانيا كبير للغاية. والحسابات السياسية في الداخل هي أنه سيكون هناك قلق، لكن سيكون من الممكن التحكم فيه.
بعد كل شيء، 300000 ليس عددًا ضئيلًا من الناحية السياسية، لكنه يمثل أقل من 1 ٪ من سكان روسيا الذين يزيد عددهم عن 140 مليون نسمة. من المؤكد أننا نتحدث عن قسم أكبر من السكان، حيث ستكون العائلات والمجتمعات وأولئك الذين يخشون التجنيد عددًا أكبر بكثير. لكن بالنسبة للجيش الروسي، فإن إدخال الجثث إلى أوكرانيا بسرعة أمر بالغ الأهمية، وستبذل الدولة كل ما في وسعها لتوفيرها.
الأخطار المقبلة
وسواء نجح نظام بوتين في هذه التعبئة أم لا، فمن الصعب تصور أن أيًا من الجانبين سيكون قادرًا على إنهاء الحرب بسرعة وتحقيق جميع أهدافها.
إذا تخيلت كييف حقًا إعادة السيطرة على شبه جزيرة القرم في نهاية المطاف، فإن هذا الهدف لا يمكن التفكير فيه إلا بمساعدة الغرب الأكثر حسماً، وقد أوضح بوتين تهديد الحرب النووية بوضوح شديد. علاوة على ذلك، كلما توغلت كييف في منطقة دونباس ونحو شبه جزيرة القرم، كلما واجهت نفس المشكلة التي واجهتها روسيا في أوكرانيا بشكل عام: السكان المعادون.
مع استمرار الحرب في الشتاء، هل سيظل داعمو كييف الغربيون قادرين على بيع المزيد من الدعم لأوكرانيا لشعوبهم الباردة والجياع بحلول الربيع المقبل؟
ستكون هناك مشاكل كبيرة لروسيا أيضًا. حلم الكرملين الواضح بقطع رأس القيادة السياسية لأوكرانيا، ورؤية الحشود المحبوبة ترحب بالقوات الروسية كمحررين، أصبح أكثر قتامة من ضوء الشمس الخريفي.
يعتمد الجيش الروسي بشكل حاسم على قذائف المدفعية، والتي قد تخدمه بشكل جيد عندما تحاصر الأمطار والوحل التقدم الأوكراني. ولكن ما هو عدد القذائف والمعدات الأخرى التي يمكن لـ 300000 (في حالة وصولها) الاعتماد عليها وإلى متى؟ ماذا عن الطعام والإمدادات والأدوية؟
واجهت روسيا مشاكل لوجستية كبيرة في تزويد جيشها الأصغر بكثير في أوكرانيا حتى الآن، لذلك من الصعب رؤية كيف يمكن للأمور أن تتحسن بسرعة الآن بعد استنفاد الموارد وسيتم زيادة الحجم المقترح للقوة.
الحاجة للدبلوماسية
لا عجب إذن أن يذكر بوتين خطة السلام الأوكرانية في آذار / مارس بينما كان يتحدث عن عمليات الضم والتعبئة والحرب النووية. في القدم الخلفية، يبدو أنه مستعد للعودة إلى طاولة المفاوضات، حيث كان حياد أوكرانيا هو الهدف المنشود.
هناك ضغط متزايد على المستوى الدولي من أجل نوع من الحل الدبلوماسي، حيث تبدأ التكاليف الاقتصادية للحرب في الظهور للجهات الفاعلة في جميع أنحاء العالم، ومع بدء اشتعال الصراعات بالوكالة، مما يعكس تكثيف الحرب الباردة بين الغرب والشرق.
دعت الصين والهند في الأسابيع الأخيرة جهرًا إلى اتفاق سلام، بعد أن ابتعدتا فعليًا عن بوتين في الأسابيع القليلة الماضية. لا تخطئ، رغم ذلك. الصين على وجه الخصوص ليس لديها مصلحة في سقوط بوتين. لذا فإن بكين لا تغسل يديها من بوتين.
لكن بكين حريصة أيضًا على الاهتمام بمصالحها الخاصة. إنها قوة اقتصادية صاعدة لا ترغب في الدخول في منافسة عسكرية مع غرب قوي، وتستفيد أكثر من المنافسة الاقتصادية.
لذا، فإن اتفاق السلام، وشتاء أقل قسوة بالنسبة للاقتصاد العالمي، وروسيا الضعيفة والأكثر اعتمادًا كجزء من الكتلة الصاعدة المفككة للصين في الحرب الباردة الجديدة مع الغرب الضعيف، كلها في مصلحة الصين.
الخطاب الصادر من كييف وواشنطن يسير حاليًا في الاتجاه المعاكس حيث تبدو الجبهة العسكرية جيدة للغرب، لكن المخاطر في الموقف تخلق أيضًا ضغوطًا كبيرة لإبرام صفقة مع موسكو.
كانت هناك مظاهرات خطيرة في أوروبا، مثل حشد من 70000 في جمهورية التشيك، للمطالبة بحل دبلوماسي. لا يزال الاتحاد الأوروبي منقسمًا بشكل واضح حول مدى قسوة رد الغرب على روسيا.
من مسألة الغاز والتدفئة، من خلال أسعار المواد الغذائية، إلى خطر الحرب النووية، أصبح خطر حرب أوكرانيا المتصاعدة إلى أبعاد لا يمكن السيطرة عليها واضحًا بشكل متزايد.
هذا هو السبب في أن الحركات المناهضة للحرب في كل مكان لديها حالة خاصة يجب أن تطرحها في الفترة المقبلة، خاصة وأن الحركة العمالية تثير قضايا حول تكلفة المعيشة. لمكافحة أزمة تكلفة المعيشة، نحن بحاجة إلى السلام: هذه حجة متزايدة الوضوح ويمكن الدفاع عنها.
نحن بحاجة إلى ممارسة الضغط الآن، وإلا فإن القوى المظلمة ستستغل هذه الحجج لتحقيق غاياتها الخاصة، أو قد نعيش لنشهد ظهور صراع عسكري أكثر خطورة، مع وجود عواقب لا يرغب الكثيرون في التفكير فيها.
مترجم من الإنكليزية
مع تحياتي

11
نحن بحاجة ماسة لخلق ضغط من أجل السلام في أوكرانيا- الجزء الاول
• بواسطة فلاديمير أونكوفسكي كوريكا*
فلاديمير أونكوفسكي-كوريكا يحلل الاتجاه الحالي للحرب الأوكرانية والأخطار التي ستواجهها في المستقبل
دخلت حرب أوكرانيا في الأسابيع القليلة الماضية مرحلة ثالثة جديدة. تميزت المرحلة الأولى بشكل رئيسي بمحاولة روسيا الأولية للسيطرة على كييف، بينما شهدت المرحلة الثانية تقدم روسيا ببطء في الشرق والجنوب خلال الصيف.
لكن المرحلة الثالثة الجديدة شهدت شن أوكرانيا هجوما مضادا. بمساعدة مستويات غير مسبوقة من الدعم العسكري والاقتصادي والدبلوماسي الغربي، من الواضح أن المقاومة الأوكرانية القوية والمحفزة أوقفت التقدم الروسي، وتتمتع أوكرانيا الآن بزخم تكتيكي.
وشهد الهجوم المضاد الجيش الأوكراني تطهير منطقة خاركيف الشمالية من القوات الروسية في غضون أيام، ومواصلة قصف المواقع الروسية عبر عدة جبهات في الشرق والجنوب.
من الواضح أن روسيا استنفدت الاحتمالات التي كانت لديها مع قوة الغزو الأولية التي أطلقتها في فبراير، وتفتقر بشدة إلى القوة البشرية والمادية. لكن هل هذا يعني أننا ندخل اللعبة النهائية؟
الجبهة العسكرية
يمثل التقدم السريع للقوات الأوكرانية في أوائل سبتمبر في منطقة خاركيف انقلابًا دعائيًا كبيرًا لكيف، لكن لم يقابله بعد اختراقات مماثلة في أماكن أخرى على الجبهة، على الرغم من أنه لا يمكن استبعاد هذه الاختراقات.
يتوقع المحللون العسكريون أن الخريف سيجلب الأمطار والوحل، الأمر الذي سيجعل الحركة الهجومية من قبل أي من الجيشين صعبة. لذلك سيكون الضغط على كييف للتقدم الآن.
في الوقت الحالي، يضغط الجيش الأوكراني على عدة نقاط عبر الشمال والشرق في محاولة لتمديد القوات الروسية والحفاظ على مستوى من عدم القدرة على التنبؤ.
الجبهة الجنوبية الرئيسية لخيرسون هي هدف واضح. خيرسون تزود شبه جزيرة القرم، الحيازة الروسية الثمينة، بالمياه العذبة. لكنها تمثل أيضًا نقطة انطلاق محتملة لمزيد من العمليات الهجومية من قبل قوات موسكو على الساحل الأوكراني في وقت لاحق على طول الخط. لم تخف موسكو رغبتها في الاستيلاء على أوديسا، والارتباط بمنطقة ترانسنيستريا الانفصالية المدعومة من روسيا في مولدوفا، وعزل أوكرانيا عن البحر.
قد تكون استعادة محطة زابروجية النووية قبل فصل الشتاء أيضًا الهدف المنشود لكييف، لأنه قد يخفف من أزمة الكهرباء في البلاد قبل فصل الشتاء.
ومع ذلك، لا يزال القتال قائما عبر الشمال الشرقي من خط المواجهة، باتجاه نهر دونباس. وحديثا سيطرت أوكرانيا على ليمان.
الخسائر الروسية
ما مدى خطورة خسائر روسيا؟ من ناحية أخرى، من الواضح أن روسيا في موقف ضعيف عسكريًا، بعد أن خسرت أكثر من 8000 كيلومتر مربع في غضون أيام قليلة في أوائل سبتمبر وربما أكثر منذ ذلك الحين.
لكن حجم التراجع بشكل عام ليس دراماتيكيًا. لا تزال روسيا تسيطر على حوالي خُمس مساحة أوكرانيا، وحتى ما يزيد قليلاً عن أسبوعين، بلغت مساحتها حوالي 116 ألف كيلومتر مربع.
ربما يكون الأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة للجنرالات الروس هو أن القوة البشرية (170.000 إلى 190.000 رجل) والعتاد الذي شارك في بداية الغزو قد استُنفد ولم يعد كافياً لمتابعة الحرب بشكل فعال.
انكشف الآن بشكل خطير مستوى سوء التقدير السياسي للاستراتيجية العسكرية الأولية: فمن الواضح أن حرب روسيا كانت محسوبة على أنها حرب سريعة، وأصبحت حرب استنزاف، حيث قرر الغرب استخدام المقاومة الأوكرانية لإيذاء قوتها الإمبريالية المنافسة، روسيا..
علاوة على ذلك، فإن المزيد من الهزائم والخسائر العسكرية لروسيا ستجعل من الصعب على جيشها الاحتفاظ بكل الأراضي التي تحتلها، حيث من الواضح أن قواتها منهكة والروح المعنوية تنخفض تدريجياً.
تصعيد بوتين
استجاب بوتين للتقدم الأوكراني ليس من خلال الاستسلام، ولكن من خلال تصعيد الحرب بشكل كبير: مع التعبئة الجزئية في الداخل (تحديد هدف 300000)، والاستفتاءات في المناطق المحتلة الأربع (خيرسون ، زابوريزهزهيا، لوخانسك ودونيتسك) ولقد تم ضمها بعد الاستفتاء والتهديد بالأسلحة النووية.
ركز بوتين على الرسالة التي مفادها أنه كان يحارب الغرب في أوكرانيا. لا ينبغي أن يكون هذا مفاجئًا، حيث تشير جميع الدلائل إلى أن الجهود الحربية لأوكرانيا متجذرة بعمق في الهياكل العسكرية الغربية.
كما كشفت مقالة في صحيفة نيويورك تايمز، تم التخطيط للهجوم المضاد الأوكراني من قبل المسؤولين العسكريين الأوكرانيين والأمريكيين والبريطانيين. الخطة "وفقًا لضابط في هيئة الأركان العامة في كييف، اعتمدت كليًا على حجم ووتيرة المساعدة العسكرية الإضافية من الولايات المتحدة".
من خلال التصعيد، يقول بوتين للغرب أن خطة روسيا الأولية ربما تكون قد فشلت، لكن الغرب يجب ألا يخلط بين التقدم التكتيكي والنصر الاستراتيجي.
من وجهة نظر الكرملين، في غياب المساعدات الغربية لأوكرانيا، فإن الحرب غير متكافئة بشكل أساسي لصالح روسيا - روسيا هي الأكثر ثراءً، وأكبر، وأكثر قوة، وتخوض حربًا على الأراضي الأوكرانية.
قد يؤدي الحديث عن الخيار النووي إلى الانتقاص من القدرة التقليدية الروسية، ولكن كان المقصود منه إرسال رسالة إلى الغرب مفادها أن استمرار الدعم لأوكرانيا يخاطر بحرب نووية. من الواضح أن نظام بوتين مضطرب، لكنه أيضًا غير راغب في الاستسلام.
تعتبر أوكرانيا مركزية بالنسبة للطموحات الإمبراطورية الروسية، باعتبارها بوابة لميناء بحري دافئ، وسلة خبز للعالم، ودولة غنية بالمعادن، وفضاء جيوسياسي بالغ الأهمية. سيكون سوء فهم طبيعة الإمبريالية في حد ذاتها أن نتوقع أن تتخلى روسيا عن أوكرانيا. بالنسبة للكرملين، هذه معركة وجودية للحفاظ على روسيا كقوة عظمى.
لحظة الحقيقة
بصفته الكتلة الإمبريالية الأكثر قوة، يدرك الغرب المخاطر ولكنه مستعد للمضي قدمًا على الرغم من المخاطر. لديها المزيد من الموارد للتأثير على الصراع، ولا تزال تواجه خسائر أقل نسبيًا مقارنة بروسيا. بعد كل شيء، الأوكرانيون يموتون وهم يقاتلون الروس، وليس القوات الغربية.
في هذه الحرب بالوكالة، سيتجاهل الجيش الأوكراني والغرب تهديدات بوتين على المدى القصير. إنهم يضغطون على ميزة مؤقتة في ساحة المعركة ويتطلعون لمعرفة ما إذا كانت روسيا قادرة على حشد القوات التي طالما ترددت في حشدها.
إذا حقق الجيش الأوكراني بعض الاختراقات قبل هطول أمطار الخريف، فستحصل كييف على ورقة مساومة أكبر على طاولة المفاوضات إذا اختارت التفاوض مع موسكو. إذا رأت كييف أن روسيا تفشل في التعبئة، فسوف تضغط لتحقيق المزيد من المكاسب في ساحة المعركة، وتأمل في البقاء على قيد الحياة في الشتاء، وتصلي من أجل الإطاحة بالطاغية في موسكو.
مع تحياتي
*فلاديمير أونكوفسكي-كوريكا يحلل الاتجاه الحالي للحرب الأوكرانية والأخطار التي ستواجهها في المستقبل. وهو محرر في LeftEastوعضو في Marks21في صربيا و Counterfireفي المملكة المتحدة. وهو محاضر في دراسات وسط وشرق أوروبا في جامعة جلاسكو.
مترجم من الانكليزية
يتبع

12
بمناسبة يوم السلام الدولي 2022
يقول بيكاسو الرسام الاسباني الشهير والذي رسم حمامة السلام البيضاء في عام 1949 والتي اتخذت كرمز للسلام " أنا مع الحياة ضد الموت ومع السلام ضد الحرب".
في عام 1981، تم بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 36/67 تعيين الاحتفال باليوم العالمي للسلام، وقد احتُفل بأوّل يوم للسلام في سبتمبر 1982. وفي عام 2001، صوتت الجمعية العامة بالإجماع على القرار 55/8282 الذي يعيِّن تاريخ 21 سبتمبر يوما عالميا للامتناع عن إطلاق النار واللاعنف، ودعت فيه الناس من جميع أنحاء العالم لأن يتخذوا هذا اليوم فرصة للدعوة إلى حل النزاعات، ولرصد وقف الأعمال العدائية وإلى إحيائه بالتثقيف ونشر الوعي لدى الجمهور بالمسائل المتصلة بالسلام، فيتم الاحتفال عن طريق الحوار حيث يسمح لجميع الفئات العمرية بالتحدث وذلك في الجامعات والمدارس. أو عن طريق الوقفات السلمية، ولحظات الصمت، والجلسات التأملية الجماعية. أيضا يمكن الاحتفال بهذا اليوم عن طريق الفن، وذلك بإقامة المعارض الفنية التي تعرض أفلام عن السلام، بالإضافة إلى الحفلات الموسيقية. وذلك لتعزيز القيم الإنسانية وتمجيد فكرة السلام، للحد من الصراعات الدولية من خلال طرح حلول سلمية. وهناك منظمات دولية تهتم بقضايا السلم منها: World Beyond War (عالم ما بعد الحرب) و Pace en Bene (السلام والخير)  باللغة الإنكليزية, و حركة السلام الدائم اللبنانية باللغة العربية.
وتؤكد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 أن "لا سبيل إلى تحقيق التنمية المستدامة دون سلام، ولا إلى إرساء السلام دون تنمية مستدامة". وانطلاقاً من هذه الروح ذاتها، اتخذ مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة قراراتهما في عام 2016 بشأن "الحفاظ على السلام".
ومما ذكره البابا فرنسيس في رسالته بهذه المناسبة في 2020 "الحرب تبدأ في كثير من الأحيان، من رفض اختلاف الآخر، ممّا يعزّز الرغبة في الاستحواذ وفي الهيمنة. تولد الحرب في قلب الإنسان، من الأنانية والكبرياء، ومن الكراهية التي تؤدّي إلى التدمير، وإلى سَجنِ الآخر في صورة سلبيّة، وإلى استبعاده وإلغائه. وتتغذّى الحرب من تحريف العلاقات، ومن طموحات الهيمنة، ومن إساءة استخدام السلطة، ومن الخوف من الآخر، ومن الاختلاف الذي يُعتَبر عقبة؛ وفي الوقت عينه تغذّي الحرب نفسها كلّ هذا. إن الرغبة في السلام مدرجة بعمق في قلب الإنسان ولا يجب أن نقبل بأقل من ذلك."
اما في رسالته لهذه السنة فقد حددها في ثلاثة "مسارات لبناء سلام دائم": تعزيز الحوار بين الأجيال، والاستثمار في التعليم، وتحسين ظروف العمل.
يقول كيرك بويد يمكن تحقيق السلام والازدهار من خلال تحقيق خمس حريات أساسية لجميع الناس في كل مكان في العالم. وهي:
حرية التعبير
الحرية الدينية
التحرر من الفقر
حرية البيئة
والتحرر من الخوف
السلام هو الأصل في العلاقات بين الأشخاص والمجتمعات الإنسانية والدول.
يتيح اليوم العالمي للسلام لكافة شعوب الأرض فرصة للانفتاح على بعضها البعض، من خلال خلق مجال جيد ومناسب من أجل أن يكون هناك تلاق بينهم حول الأفكار التي تمهد لعودة السلام الغائب عن عدد كبير من شعوب الأرض التي ترزح تحت نيران الاحتلال، والتهجير، والتعذيب في المعتقلات، والأماكن العامة، والقتل بكافة أنواع الأسلحة، فعودة السلام منوطة بتفاهم البشر مع بعضهم البعض، واحترام الآراء مهما اختلفت، والبعد عن التطرف سواء المذهبي، أو الديني، أو السياسي، أو الاجتماعي، أو أي تطرف كان.
في يوم السلام العالمي..
أن تبني وطنك هو سلام..
أن تكف الأذى عن الناس هو سلام..
أن تساند الآخرين سلام..
التعايش مع من يختلفون معك سلام..
أن تمد يدك للأخرين بالخير والإحسان سلام..
الحق سلام.., العدل سلام..
الحب سلام..
امنح السلام ليُمنح لك..
إن مجتمعنا البشريّ يحمل، في ذاكرته وفي جسده، علامات الحروب والصراعات التي حدثت وقد ازدادت قدرتها التدميرية، والتي ما زالت تصيب بشكل خاص أفقر الناس وأضعفهم. حتى إن دول بأكملها تكافح كي تتحرّر من سلاسل الاستغلال والفساد التي تغذّي الكراهية والعنف. ويُحرَم الكثير من الرجال والنساء والأطفال والمسنين، حتى في أيامنا هذه، من الكرامة والسلامة البدنية والحرّية. وخاصة في وطننا العراق الذي دمره ارهابي داعش وقبلها الحروب العبثية التي قادها نظام صدام الدكتاتوري وخلفت ملايين القتلى والارامل والمعوقين وتم اهدار المليارات من اموال الشعب العراقي. ولازالت معاناة الشعب العراقي في ظل الحكام الفاسدين ومعهم الإسلام السياسي والأحزاب الطائفية والمليشيات المسلحة المنفلتة وبروز دور العشائر.
تبني وترسيخ ثقافة السلام من خلال حفظ حقوق الإنسان، وتقبل الآخر، وقيم التسامح، والتعددية، والتنمية الاقتصادية، والتربية والتعليم، بالإضافة إلى تحقيق التوافق بين الفرد والبيئة، وبين الفرد والمجتمع
تحديات السلام في العالم المعاصر يواجه العالم مجموعة من المعوقات التي تعرقل عملية حفظ الأمن والسلم في العالم المعاصر، نذكر أبرزها: الصراعات الناشئة بين أقطاب العالم: والتي تملك حق النقض في مجلس الأمن، فهذه الدول تقدم مصالحها على مصالح أمن العالم واستقراره. التعصب العرقيّ والدينيّ: التي ينتج عنها الكثير من الاضطرابات وأعمال العنف وتولد التطرف والإرهاب. أطماع الدول الكبرى: وصراعها للسيطرة على المصادر الطبيعية والاقتصادية للدول النامية. اختلال النظام الاقتصادي العالمي: مما ينتج عنه وجود مجتمعات فقيرة جداً بجانب وجود مجتمعات غنية، مما يؤدي إلى حالةٍ من الحقد والتذمر. نقص الموارد المائية وزيادة السكان: إنَّ ندرة الموارد المائية المتجددة والارتفاع المتزايد لعدد السكان، أدى إلى بحث الدول عن أساليب جديدة في تطوير مصادر المياه التي تمر في حدود دولها دون مراعاة احتياجات الدول المجاورة لها.
السلام ليس فقط لحل النزاعات والحروب، فهو أيضاً مهم في الدول المستقرة، لأن نقيض السلام يمكن أن يُخلق في أي مكان سواء في المدرسة أو في البيت أو في الشارع أو بين الدول، لذا يجب حماية فكرة السلام والدفاع عنها وتطويرها، ومن خلال الاحتفال بهذا اليوم يتم تذكير الناس حول العالم بأهمية تحقيقها بين الشعوب.
للأسف بدأ هذا العام بنظرة قاتمة بشكل خاص في أعقاب الحرب بين روسيا وأوكرانيا. لم تكن منظمة "سيأتي السلام يومًا" أكثر أهمية من أي وقت مضى. هل يمكن التفاوض على وقف إطلاق النار ليوم 21 سبتمبر؟ هل الأشخاص الذين بدأوا هذا الانتهاك الرهيب ضد النوايا الحسنة والإنسانية يعرفون أو حتى يهتمون بـ "سيأتي السلام يومًا"؟ من السهل أن تشعر باليأس والإحباط في مواجهة مثل هذا العداء، ولكن مع ذلك، يجب على جميع الأشخاص الذين يحبون السلام ويطمحون لممارسة السلام في حياتهم أن يهبوا منبع القوة الداخلي والعزم على متابعة هذه الأهداف النبيلة، ان حرب روسيا مع أوكرانيا زعزع الامن العالمي فلقد كثر الحديث في هذه الأيام من احتمال استخدام السلاح النووي التكتيكي من قبل روسيا، فإذا حدث هذا فسيكون تطوراً خطيراً في مسار هذه الحرب، لقد تسببت هذه الحرب في زيادة ملحوظة في الانفاق العسكري، فأنّ ما تنفقه الدول في حالات الحرب من أموال تنفقها في تسلحها العسكري، أو في ترميم ما نتج عن حروبها من دمار وأضرار تستطيع أن تسخّره في تطوّرها في كافات المجالات العلمية والاقتصادية والاجتماعية في حالة السلام، فإن اهتمت كل دولة في السير نحو السلام حُلّت الأزمات العالمية الكبرى التي تعدّ سبباً لهلاك الموارد والأفراد، وتبديد الطاقات البشرية.
ان الحواجز التي تحول دون تحقيق السلام شائكة وشاهقة ولا يسع أي بلد تجاوزها لوحده، بل يتطلب الأمر ابتكار أشكال جديدة من التضامن والعمل المشترك.
موضوع الامم المتحدة لعام 2022 لليوم الدولي للسلام هو ❞إنهاء العنصرية. وبناء السلام. ❝ وبهذه المناسبة قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش "السلام يتعرض للهجوم اليوم". و"إن سم الحرب يصيب عالمنا، ويعرض حياة الملايين للخطر، ويقلب الناس ضد بعضهم البعض، ويحرض أمة على أمة، ويقوض الأمن والرفاهية، ويعكس مسار التنمية. كما أنه يدفع بأهدافنا المشتركة للمستقبل أبعد وأبعد (عن المتناول)".
مع تحياتي

13
خارج سوريا والعراق: الجماعات الإسلامية شبه العسكرية تكتسب أرضًا في إفريقيا
طغى التركيز الغربي على أوكرانيا على التقارير المتعلقة بتصاعد النشاط الجهادي عبر منطقة الساحل وشرق إفريقيا
للبروفيسور بول روجرز*
مترجم من الانكليزية
قرب نهاية الرحيل الفوضوي والعنيف للقوات الأمريكية من كابول العام الماضي، بدأ خبراء دفاع غربيون في طرح سؤال. هل سيؤدي رحيلهم إلى عودة ظهور "فرع" تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان، ISKP (ولاية خراسان الإسلامية)؟ اكتسب السؤال أهمية إضافية عندما زعم تنظيم الدولة الإسلامية في كوسوفو أنه نفذ تفجيرًا انتحاريًا مروعًا في مطار حامد كرزاي الدولي في أغسطس الماضي، مما أسفر عن مقتل 90 شخصًا على الأقل وإصابة أكثر من 150 آخرين.
كان من بين القتلى 13 جنديًا أمريكيًا، وبينما كان الافتراض أنهم كانوا أهدافًا مقصودة، أثار القصف أيضًا قضية كراهية تنظيم الدولة الإسلامية في كوسوفو لنظام طالبان أثناء تحركه للسيطرة على البلاد بأكملها. ما لم يكن واضحًا في ذلك الوقت هو ما إذا كانت هذه الكراهية ستستمر، وأيضًا ما إذا كانت القاعدة في أفغانستان ستحتفظ بصلاتها مع طالبان.
أثارت هذه الأسئلة مجتمعة مخاوف من استخدام الدولة كقاعدة لعمليات دولية مستقبلية من قبل هذه المجموعات.
لقد أثاروا أيضًا القضية الأوسع المتمثلة في التحدي من قبل داعش والقاعدة وغيرهما من الجماعات الإسلامية شبه العسكرية المتطرفة في العالم الأوسع، وهو سؤال عدت إليه في الأعمدة الأخيرة. أحدهما، في كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي، أشار إلى تزايد نفوذ هذه الجماعات عبر منطقة الساحل ونزولاً عبر شرق إفريقيا، والثاني، بعد شهرين، ركز بشكل خاص على الهجمات المرتبطة بداعش في شمال العراق وكذلك في سوريا، حيث توجد هناك. كان هروبًا كبيرًا من السجن.
في غضون أيام من ذلك، اختفت التغطية الصحفية لهذه الحركات عبر وسائل الإعلام الغربية في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، باستثناء استثناءات نادرة مثل تقارير اغتيال زعيم القاعدة أيمن الظواهري في كابول بواسطة طائرة أمريكية مسيرة قبل 7 أسابيع.
كانت قيادة طالبان قد منحته المأوى لعدة أشهر، لكن موقعه كان معروفًا لوكالات المخابرات الأمريكية، وأصدر بايدن الأمر النهائي بقتله. وبينما أظهر قدرة قوات الأمن الأمريكية على شن هجمات من خارج البلاد، فقد كشف أيضًا أن العلاقة بين طالبان والقاعدة لا تزال قوية ومن المرجح أن تستمر.
لا تزال مسألة وضع الجماعات الإسلامية شبه العسكرية المتطرفة في جميع أنحاء العالم قائمة. إنها قضية مهمة، على الرغم من أن فلاديمير بوتين وحرب أوكرانيا طغى عليها.
في كل من سوريا والعراق، تسود اتجاهات عنف أخرى حاليًا. لا يزال هناك حوالي 2500 جندي أمريكي في العراق، حيث كان هناك تصعيد كبير في القتال بين الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران وأنصار مقتدى الصدر الأكثر قومية في العراق. في غضون ذلك، تكثفت إجراءات الحكومة السورية ضد المعارضة المحلية، مع استمرار روسيا في تقديم الدعم.
بالنظر إلى عدم الاستقرار السياسي الحالي في العراق، من المرجح أن يستمر دعم السنة للجماعات شبه العسكرية المتطرفة، ليس أقلها داعش، لأن الهيمنة السياسية الشيعية ستبقى. يحافظ الشيعة على أغلبية انتخابية عامة، على حساب الأقلية السنية، على الرغم من الاضطرابات والعنف الداخلي في المجتمع الشيعي الحالي.
في غضون ذلك، تحافظ الجماعات الإسلامية على نفوذها بل وتزيد من نفوذها عبر منطقة الساحل وكذلك على طول ساحل شرق إفريقيا من الصومال وصولاً إلى موزمبيق.
في مالي، انتهت العملية العسكرية الفرنسية `` بركان '' التي استمرت تسع سنوات لمواجهة تنظيم داعش وميليشيات إسلامية أخرى دون نجاح، حيث سحبت فرنسا أخيرًا جميع قواتها الشهر الماضي. تمول الحكومة المالية مزيدًا من العمليات بدعم من مرتزقة فاغنر، وهي مجموعة شبه عسكرية روسية يُعتقد على نطاق واسع أنها مرتبطة بالدولة.
في الأشهر الستة الماضية، كان هناك العديد من القتلى المدنيين في مالي، مع انتقاد المعلقين الخارجيين بشدة للجيش المالي وقوات فاغنر. حتى الآن، فإن العمليات المكثفة لمكافحة التمرد في مالي وعبر منطقة الساحل الأوسع لم تفعل شيئًا يذكر أو لا تفعل شيئًا لكبح قوة الإسلاميين، في حين أن الهجوم الإسلامي الأخير في الصومال على فندق الحياة في مقديشو خلف 21 قتيلاً على الأقل وعدد اكثر من المصابين. وأعلنت حركة الشباب، وهي جماعة إسلامية قوية لها صلات بالقاعدة، مسؤوليتها عن الهجوم.
على بعد أكثر من 1000 كيلومتر إلى الجنوب، في مقاطعة كابو ديلجادو الغنية بالكربون الأحفوري في شمال موزمبيق، كان هناك تصعيد في النشاط الإسلامي شبه العسكري المرتبط بشكل فضفاض بداعش على مدى شهرين، مما أدى إلى شل أمن الملايين ونزوح 80 ألف شخص بشكل مباشر.
قبل ذلك، وعلى الرغم من المساعدة العسكرية من الدول المجاورة خلال العام الماضي، اتضح أن الادعاء السابق للقائد العام للشرطة الوطنية في موزمبيق بأن "الحرب ضد الإرهاب أوشكت على الانتهاء" هو ادعاء خاطئ، كما هو الحال بالنسبة للادعاءات. أن التمرد يعود إلى جهات خارجية.
بينما قد يكون للجماعات المرتبطة بداعش بعض التأثير، خلصت مجموعة مستقلة لبناء السلام في موزمبيق، FOMICRES ، إلى أن: "الحقيقة هي أن الصراع له أصول داخلية بسبب سوء الإدارة والعلاقة السيئة بين الدولة والسكان المحليين وطالما تجاهلت الحكومة هذه الحقيقة فلن تتوقف الهجمات ".
أفادت وكالة أسوشيتد برس أنه في حين تمكن جيش موزامبيق والقوات الأجنبية المتحالفة معه من طرد المتمردين من بلدات كابو ديلجادو إلى الغابات، فإن "هذا وضع المدنيين الريفيين على خط المواجهة. - شن اعتداءات على القرى غير المحمية، مما أجبر الجيش والشرطة على عدم التوازن فيما يندفعون للرد من حادثة إلى أخرى ".
التطورات الأخيرة في مالي وموزمبيق والصومال كلها تكذب على الاعتقاد بأن داعش والقاعدة والجماعات شبه العسكرية الأخرى ليست أكثر من أشباح من الماضي. وبدلاً من ذلك، فهي أمثلة لاتجاه لا يُظهر أي علامة على النهاية، ولكنه تم إخفاؤه في جميع أنحاء العالم الغربي، أولاً بسبب تأثير الوباء والآن بسبب حرب أوكرانيا.
هذه الحرب في حد ذاتها تضر بالاقتصادات في جميع أنحاء العالم الجنوبي، مما يؤدي إلى مزيد من التهميش الاجتماعي والاقتصادي والمزيد من الشباب المتاحين للتجنيد في الجماعات شبه العسكرية المتطرفة. إنه جزء من مأزق الأمن العالمي الذي يتم الآن تجاهله بشكل متكرر.

*بول روجرز أستاذ فخري لدراسات السلام في قسم دراسات السلام والعلاقات الدولية في جامعة برادفورد. وهو مراسل الأمن الدولي لمنظمة openDemocracy.
مع تحياتي

14
البديل الواقعي الوحيد للمذابح التي لا نهاية لها في أوكرانيا هو العودة إلى محادثات السلام- الجزء الثاني والاخير
يبدو أن التحول في السياسة في أبريل قد انطوى على التزام من جانب
زيلينسكي بأن أوكرانيا، مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة، كانت "فيها على المدى الطويل" وستقاتل، ربما لسنوات عديدة، مقابل وعد بعشرات المليارات من الدولارات من شحنات الأسلحة، والتدريب العسكري، والاستخبارات عبر الأقمار الصناعية والعمليات الغربية السرية.
عندما أصبحت تداعيات هذه الاتفاقية المصيرية أكثر وضوحًا، بدأت المعارضة في الظهور، حتى داخل المؤسسة التجارية والإعلامية الأمريكية. في 19 أيار (مايو)، وهو نفس اليوم الذي خصص فيه الكونغرس 40 مليار دولار لأوكرانيا، بما في ذلك 19 مليار دولار لشحنات الأسلحة الجديدة، مع عدم وجود تصويت ديمقراطي معارض واحد، صاغ مجلس التحرير في صحيفة نيويورك تايمز افتتاحية رئيسية بعنوان "الحرب في أوكرانيا تزداد معقدة، وأمريكا ليست جاهزة ".
طرحت صحيفة التايمز أسئلة جادة دون إجابة حول أهداف الولايات المتحدة في أوكرانيا، وحاولت التراجع عن التوقعات غير الواقعية التي تراكمت من خلال ثلاثة أشهر من الدعاية الغربية أحادية الجانب، ليس أقلها من صفحاتها الخاصة. أقر المجلس بأن "الانتصار العسكري الحاسم لأوكرانيا على روسيا، حيث تستعيد أوكرانيا كل الأراضي التي استولت عليها روسيا منذ عام 2014، ليس هدفًا واقعيًا. قد تؤدي التوقعات غير الواقعية [الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي] إلى مزيد من التعمق في تكلفة، حرب طويلة ".
في الآونة الأخيرة، شكك صقر الحرب هنري كيسنجر، من بين جميع الناس، علنًا في السياسة الأمريكية بأكملها المتمثلة في إحياء الحرب الباردة مع روسيا والصين وغياب هدف واضح أو نهاية اللعبة بعيدًا عن الحرب العالمية الثالثة. قال كيسنجر لصحيفة وول ستريت جورنال: "نحن على حافة الحرب مع روسيا والصين بشأن القضايا التي أنشأناها جزئيًا، دون أي مفهوم لكيفية نهاية هذا أو ما الذي من المفترض أن يؤدي إليه".
لقد بالغ زعماء الولايات المتحدة في تضخيم الخطر الذي تشكله روسيا على جيرانها والغرب، متعمدين معاملتها على أنها عدو لا طائل من الدبلوماسية أو التعاون معه، بدلاً من كونه جارًا يثير مخاوف دفاعية مفهومة بشأن توسع الناتو وتطويقه التدريجي من قبل الولايات المتحدة والقوات العسكرية المتحالفة.
بعيدًا عن محاولة ردع روسيا عن الأعمال الخطيرة أو المزعزعة للاستقرار، سعت الإدارات المتعاقبة لكلا الطرفين إلى كل الوسائل المتاحة "لإفراط في التوسع وعدم التوازن" لروسيا، وفي نفس الوقت تضلل الرأي العام الأمريكي لدعم الصراع المتصاعد والخطير بشكل لا يمكن تصوره بين طرفينا. الدول التي تمتلك مجتمعة أكثر من 90٪ من الأسلحة النووية في العالم.
بعد ستة أشهر من حرب الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بالوكالة مع روسيا في أوكرانيا، نحن على مفترق طرق. المزيد من التصعيد لا يمكن تصوره، ولكن يجب أن تكون هناك حرب طويلة من قصف المدفعية الساحق اللانهائي وحرب المدن والخنادق الوحشية التي تدمر أوكرانيا ببطء وبشكل مؤلم، وتقتل مئات الأوكرانيين مع مرور كل يوم.
البديل الواقعي الوحيد لهذه المذبحة التي لا نهاية لها هو العودة إلى محادثات السلام لإنهاء القتال، وإيجاد حلول سياسية معقولة للانقسامات السياسية في أوكرانيا، والسعي إلى إطار سلمي للمنافسة الجيوسياسية الكامنة بين الولايات المتحدة وروسيا والصين.
لا يمكن لحملات شيطنة أعدائنا وتهديدهم والضغط عليهم إلا أن تعمل على ترسيخ العداء وتمهيد الطريق للحرب. يمكن لأصحاب النوايا الحسنة جسر حتى أكثر الانقسامات رسوخًا والتغلب على المخاطر الوجودية، طالما أنهم على استعداد للتحدث - والاستماع - إلى خصومهم.
مع تحياتي

15
البديل الواقعي الوحيد للمذابح التي لا نهاية لها في أوكرانيا هو العودة إلى محادثات السلام – الجزء الاول
مترجم من الإنكليزية ومن موقع: The Stop coalition
يجب أن يكون المزيد من التصعيد أمرا لا يمكن تصوره، ولكن يجب أن تكون هناك حرب طويلة من حرب المدن والخنادق الوحشية التي لا نهاية لها والتي تدمر أوكرانيا بشكل مؤلم.
قبل ستة أشهر، غزت روسيا أوكرانيا. لفَّت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي أنفسهم بالعلم الأوكراني، وأنفقوا المليارات من الدولارات لشحنات الأسلحة، وفرضت عقوبات صارمة تهدف إلى معاقبة روسيا بشدة على عدوانها.
منذ ذلك الحين، دفع الشعب الأوكراني ثمن هذه الحرب الذي يمكن أن يتخيله القليل من مؤيديهم في الغرب. الحروب لا تتبع النصوص، وقد واجهت كل من روسيا وأوكرانيا والولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي نكسات غير متوقعة.
لقد كان للعقوبات الغربية نتائج متباينة، حيث ألحقت أضرارًا اقتصادية شديدة بأوروبا وكذلك على روسيا، في حين تضافرت جهود الغزو ورد الغرب عليه لإحداث أزمة غذائية في جميع أنحاء جنوب الكرة الأرضية. مع اقتراب فصل الشتاء، يهدد احتمال وقوع ستة أشهر أخرى من الحرب والعقوبات بإغراق أوروبا في أزمة طاقة خطيرة ودخول البلدان الفقيرة إلى المجاعة. لذلك فمن مصلحة جميع المعنيين إعادة تقييم احتمالات إنهاء هذا الصراع الذي طال أمده على وجه السرعة.
بالنسبة لأولئك الذين يقولون إن المفاوضات مستحيلة، علينا فقط أن ننظر إلى المحادثات التي جرت خلال الشهر الأول بعد الغزو الروسي، عندما اتفقت روسيا وأوكرانيا مبدئيًا على خطة سلام من خمس عشرة نقطة في محادثات بوساطة تركيا. لا يزال يتعين العمل على التفاصيل، لكن الإطار والإرادة السياسية كانا موجودين.
كانت روسيا مستعدة للانسحاب من كل أوكرانيا، باستثناء شبه جزيرة القرم والجمهوريات المعلنة من جانب واحد في دونباس. كانت أوكرانيا مستعدة للتخلي عن العضوية المستقبلية في الناتو واعتماد موقف الحياد بين روسيا وحلف شمال الأطلسي.
نص الإطار المتفق عليه على التحولات السياسية في شبه جزيرة القرم ودونباس التي سيقبلها الجانبان ويعترف بها، على أساس تقرير المصير لشعوب تلك المناطق. كان من المقرر أن تضمن مجموعة من الدول الأخرى الأمن المستقبلي لأوكرانيا، لكن أوكرانيا لن تستضيف قواعد عسكرية أجنبية على أراضيها.
في 27 مارس، قال الرئيس زيلينسكي لجمهور التلفزيون الوطني، "هدفنا واضح - السلام واستعادة الحياة الطبيعية في دولتنا الأصلية في أسرع وقت ممكن". لقد وضع "خطوطه الحمراء" للمفاوضات على التلفزيون ليطمئن شعبه أنه لن يتنازل كثيراً، ووعدهم بإجراء استفتاء على اتفاقية الحياد قبل أن تصبح سارية المفعول.
لم يكن مثل هذا النجاح المبكر لمبادرة سلام مفاجأة لمتخصصي حل النزاعات. إن أفضل فرصة للتوصل إلى تسوية سلمية تفاوضية تكون بشكل عام خلال الأشهر الأولى من الحرب. في كل شهر تحتدم فيه الحرب، تقل فرص السلام، حيث يسلط كل جانب الضوء على الفظائع التي يرتكبها الآخر، ويترسخ العداء وتتصلب المواقف.
يمثل التخلي عن مبادرة السلام المبكرة هذه كواحدة من المآسي الكبرى لهذا الصراع، ولن يتضح الحجم الكامل لتلك المأساة إلا بمرور الوقت مع احتدام الحرب وتراكم عواقبها المروعة.
كشفت مصادر أوكرانية وتركية أن حكومتي المملكة المتحدة والولايات المتحدة لعبت دورًا حاسمًا في نسف تلك الآفاق المبكرة للسلام. خلال "الزيارة المفاجئة" التي قام بها رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون إلى كييف في 9 أبريل، ورد أنه أخبر رئيس الوزراء زيلينسكي أن المملكة المتحدة "ستكون موجودة على المدى الطويل"، وأنها لن تكون طرفًا في أي اتفاق بين روسيا وأوكرانيا، وأن "الغرب الجماعي" رأى فرصة "للضغط" على روسيا وكان مصمماً على تحقيق أقصى استفادة منها.
وكرر نفس الرسالة وزير الدفاع الأمريكي أوستن، الذي تبع جونسون إلى كييف في 25 أبريل، وأوضح أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لم يعدا يحاولان فقط مساعدة أوكرانيا في الدفاع عن نفسها ولكنهما الآن ملتزمان باستخدام الحرب "لإضعاف" روسيا. أخبر دبلوماسيون أتراك الدبلوماسي البريطاني المتقاعد كريج موراي أن هذه الرسائل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة قتلت جهودهما الواعدة للتوسط في وقف إطلاق النار وإيجاد حل دبلوماسي.
رداً على الغزو، وافق الكثير من الجمهور في الدول الغربية على الواجب الأخلاقي المتمثل في دعم أوكرانيا كضحية للعدوان الروسي. لكن قرار الحكومتين الأمريكية والبريطانية بقتل محادثات السلام وإطالة أمد الحرب، بكل ما يترتب على ذلك من رعب وألم وبؤس لشعب أوكرانيا، لم يتم شرحه للجمهور، ولم يتم إقراره بإجماع دول الناتو. زعم جونسون أنه يتحدث باسم "الغرب الجماعي"، لكن في مايو، أدلى قادة فرنسا وألمانيا وإيطاليا جميعًا بتصريحات علنية تتعارض مع ادعائه.
أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطاب أمام البرلمان الأوروبي في 9 مايو، "لسنا في حالة حرب مع روسيا"، وأن واجب أوروبا هو "الوقوف مع أوكرانيا لتحقيق وقف إطلاق النار، ثم بناء السلام".
في اجتماع مع الرئيس بايدن في البيت الأبيض في 10 مايو، قال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي للصحفيين، "يريد الناس ... التفكير في إمكانية وقف إطلاق النار والبدء مرة أخرى في بعض المفاوضات الموثوقة. هذا هو الوضع الآن. أعتقد أنه يتعين علينا التفكير بعمق في كيفية معالجة هذا الأمر ".
بعد التحدث عبر الهاتف مع الرئيس بوتين في 13 مايو، غرد المستشار الألماني أولاف شولتز أنه أخبر بوتين، "يجب أن يكون هناك وقف لإطلاق النار في أوكرانيا في أسرع وقت ممكن".
لكن المسؤولين الأمريكيين والبريطانيين واصلوا صب الماء البارد على الحديث عن استئناف مفاوضات السلام.
مع تحياتي
يتبع

16
شكرا عزيزي استاذ متي على الرد,
هذا يحدث فقط اذا شباب تشرين وصلوا الى درجة من الوعي ونظموا ووحدوا صفوفهم وإلتزموأ باللاعنف.
مع خالص تحياتي

17
عزيزي استاذ متي ان عودة شباب تشرين الى الشارع معقد جدا في الوقت الحاضر, فإذا الاطار التنسيقي شكل حكومة برئاسة المالكي فإن مقتدى الصدر وتياره سينزلون الى الشارع ولربما تحدث صدامات مسلحة بين الاطاريين والصدريين.
مع تحياتي

18
مزاج الحرب في مدريد
مترجم من الانكليزية
بقلم كريس ناينهام* في 30/60/2022
قمة الناتو في إسبانيا يصعد خطاب المواجهة، في التطورات التي يجب أن تدق ناقوس الخطر يبدو مؤتمر الناتو في مدريد وكأنه قمة حرب. على الرغم من التصريحات الأخيرة من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ نفسه بأن الحرب في أوكرانيا يجب أن تنتهي بالمفاوضات، فقد تغير المزاج. لم يكن هناك حديث في مدريد عن الدبلوماسية، ولا مناقشة لتحركات السلام، فقط الاستعدادات للحرب. تعلن كل قمة عن "مفهوم استراتيجي". هذه المرة يمثل المؤتمر حقًا إعادة تشكيل تاريخية للموقف العسكري الغربي. كان ستولتنبرغ واضحًا في تعليقاته الافتتاحية أن القمة ستشمل "أكبر إصلاح شامل لدفاعنا الجماعي منذ نهاية الحرب الباردة". ووعد بمزيد من التشكيلات القتالية المنتشرة في الأمام، والمزيد من القوات عالية الجاهزية والمزيد من المعدات الموجودة مسبقًا. حتى قبل اجتماع القادة الغربيين، أعلن ستولتنبرغ زيادة هائلة في عدد قوات الناتو في أوروبا في حالة تأهب قصوى، من 40.000 إلى 300.000. تم الإعلان مسبقًا أيضًا عن اتفاق على انضمام فنلندا والسويد إلى التحالف، وهي خطوة تمثل تحولًا كبيرًا حيث تخلت دول الشمال الأوروبي عن حيادها الرسمي الذي دام عقودًا. وقد تضمن ذلك موافقة الحكومتين الفنلندية والسويدية على مجموعة من المطالب التركية لمنع التجنيد وجمع الأموال والأنشطة الدعائية للمنظمات الكردية في بلادهم. وكان يعني الوعد بتغيير قوانينهم لتسهيل تسليم النشطاء الأكراد ورفع جميع القيود المفروضة على بيع الأسلحة إلى تركيا. قالت الحكومة التركية، التي تخوض حربًا دموية ضد الأكراد منذ عقود، إنها "حصلت على ما تريده" بما في ذلك "التعاون الكامل في القتال ضد" الجماعات المتمردة. تم التوصل إلى هذا الاتفاق المخزي على الرغم من حقيقة أن الغالبية العظمى من الفنلنديين يعارضون قيام حكومتهم بأي تنازلات لتركيا من أجل الانضمام. في القمة نفسها أعلن الرئيس جو بايدن توسعًا حادًا في الانتشار العسكري الأمريكي في أوروبا بما في ذلك إنشاء مقر دائم للفيلق الخامس للجيش الأمريكي في بولندا - وهي خطوة طالما قاومها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. كما أعلن بايدن عن نشر سربين إضافيين من سرب طائرات مقاتلة من طراز F-35 في بريطانيا. وفي الوقت نفسه، سيتم إرسال "قدرات دفاع جوي وقدرات أخرى" جديدة إلى إيطاليا وألمانيا، وسيتم إنشاء عمليات نشر إضافية بالتناوب في رومانيا ودول البلطيق. أعلن بوريس جونسون، حتى لا يتم تجاوزه، أن الوجود العسكري البريطاني في إستونيا، المتاخمة لروسيا، سيتم تعزيزه.
ودعا جميع دول الناتو إلى اتباع بريطانيا وزيادة الإنفاق العسكري إلى ما لا يقل عن 2 في المائة. "حلف الناتو يحافظ على سلامة شعبنا كل يوم. لكن على مدى السنوات العشر القادمة، ستزداد التهديدات من حولنا."نحن بحاجة إلى حلفاء - كل الحلفاء - ليحفروا بعمق لاستعادة الردع وضمان الدفاع في العقد المقبل." وقال إن الهدف "كان يُقصد به دائمًا أن يكون أرضية وليس سقفًا، ويجب أن يواصل الحلفاء تصعيدهم في وقت الأزمة هذا". بعبارة أخرى، يرد الناتو على الغزو الروسي المروع لأوكرانيا بأكثر الطرق استفزازًا واستفزازًا، من خلال توسيع تحالفه وتعميقه بشكل جذري في خطوات لا يمكن إلا أن تؤكد شعور النخبة الروسية بحلف الناتو كقوة معادية ومهددة. ضجيج الخلفية السياسية ينذر بالخطر. يتحدث القادة البريطانيون على وجه الخصوص عن الحرب بشكل شبه يومي. وصف رئيس الأركان الجديد في بريطانيا الجنرال باتريك ساندرز هذه "لحظة 1937" في خطاب ألقاه يوم الثلاثاء، في إشارة إلى الفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية. ومضى يقول إن القوات البريطانية يجب أن تكون مستعدة "للقتال والفوز" في أوروبا. كان وزير الدفاع البريطاني بن والاس يضغط من أجل زيادة الإنفاق العسكري أكثر مما يبحث عنه حتى جونسون، وقالت وزيرة الخارجية ليز تروس إن الغرب بحاجة إلى تعلم الدروس من حرب أوكرانيا من أجل المعارك المستقبلية حول تايوان. هذه هي الحبكة الفرعية المخفية بالكاد. يتبنى القادة الغربيون هذا الموقف المتهور من الحرب في أوكرانيا ليس لأنهم يهتمون بالشعب الأوكراني أكثر من اهتمامهم بالأفغان أو العراقيين أو الليبيين عندما حطموا بلادهم. كما اعترف وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، يخوض الغرب أولاً وقبل كل شيء حرباً بالوكالة ضد روسيا من أجل إضعافها، وإذا أمكن إسقاط نظام بوتين. ثانيًا، يستخدمون الحرب في أوكرانيا كغطاء لتجهيز المواجهة التي تهمهم أكثر، مع الصين. سيكون الشعب الأوكراني أول من يعاني من هذه السياسات. إلى جانب بوتين، يقوم الناتو بواجبه لإدانة الشعب الأوكراني بحرب استنزاف طويلة ودموية. كما أن موقفها يزيد بشكل واضح من مخاطر التصعيد المرعب. تحتاج الحركة بأكملها إلى مضاعفة جهودها لإجبار قادة العالم على الخروج من الطريق إلى الحرب. هذا هو السبب في أن تحالف أوقفوا الحرب ساعد في تنظيم يوم عمل ضد الحرب وضد الناتو في نهاية الأسبوع الماضي وسنقوم بتكثيف حملتنا في الأسابيع والأشهر المقبلة.
*كريس نينهام هو نائب رئيس تحالف أوقفوا الحرب Stop the war coaltion UK.
مع تحياتي

19
بعض الكتاب العراقيين يقفون الى جانب مجرم حرب توني بلير!
بعد 15 عاماً من تركه لمنصبه كرئيس لمجلس الوزراء، قامت ملكة بريطانيا بتكريم توني بلير- رئيس الوزراء الأسبق بوسام الفروسية ضمن قائمة الشرف التي اصدرتها في عيد راس السنة للعام الجديد 2022، تقديرا لنشاطه خلال عمله كرئيس للوزراء للفترة 1997- 2007،. وهذا الوسام هو أرفع وأقدم وسام بريطاني يمنح لمستحقه لقاء خدمات مميزة قدمها للمملكة أو للعالم. وينال صاحبه أيضاً لقب (سير) رسمياً.. وسيتم غدا تكريم توني بلير من قبل الملكة باعتباره رفيق فارس لأرفع وسام الرباط وبنفس الوقت ستقوم منظمة "أوقفوا الحرب" Stop the War في الاحتجاج في موكب "يوم غارتر" السنوي في وندسور حيث.  وتدعو المنظمة الى أكبر عدد ممكن من الناس للانضمام إليها وإبداء التضامن مع الملايين الذين دمرت حياتهم نتيجة حروب بلير غير الشرعية. وهو معروف على نطاق واسع بأنه مجرم حرب. سيمثل احتجاجنا ملايين الأشخاص الذين يعتقدون أن المحكمة الوحيدة التي ينبغي على توني بلير الاقتراب منها هي لاهاي ".
وكان بلير البالغ الآن 68 عاما قد أنزل هزيمة ساحقة بجون ميجور في الانتخابات عام 1997 ليتسلم منصب رئاسة الوزراء مدة عشر سنوات.
ويتضمن سجل بلير الداخلي إحلال السلام في ايرلندا الشمالية وإنجازات في مجالات الصحة والتعليم وإعطاء مزيد من الحقوق للمثليين. لكنه تعرض لانتقادات شديدة وشتائم في الداخل بسبب سياسته الخارجية ودعمه غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة عام 2003.
ان بلير هو أكثر سياسي بريطاني مكروه، وذلك لكذبه الصلف على شعبه وتضليله للرأي العام بشأن توريط بلده في غزو العراق واحتلاله.
وهو الوحيد في تأريخ بريطانيا الذي تأخر تكريمه عقب مغادرته لمنصبه طيلة 15 عاماً كاملة، ولم يحتج أي بريطاني حتى من أقرب أقرباءه على عدم تكريمه ولو تشريفياً - كما جرت العادة، بل بالعكس، أعتبر الكثير من البريطانيين ان عدم تكريمه طيلة الفترة المنصرمة هو بمثابة عقوبة له على سياساته الرعناء التي أساءت الى مكانة المملكة المتحدة وجعلتها " ذيلاً" للإدارة الأمريكية.، وحتى اعتبروه وشريكه الأول جورج بوش الأبن مجرمي حرب، وطالبوا بمحاكمتهما لينالا القصاص العادل، مستغربين تكريمه في هذا الوقت بالذات..
وقد تجسد الغضب شعبي الواسع في العديد من الفعاليات التي جرت لحد الآن، وأبرزها:
• توقيع أكثر من مليون و100 ألف مواطن بريطاني خلال 4 أيام على عريضة طالبت بسحب الوسام من بلير بسبب دوره في حرب العراق، والذي يجعله مسؤولاً شخصياً عن ضحايا الحرب من العراقيين والبريطانيين، وأتهمته بـارتكاب جرائم حرب.
وجاء في العريضة، التي نشرها أنغوس سكوت على موقع change.org إن بلير " تسبب في ضرر لا يمكن إصلاحه لكل من دستور المملكة المتحدة ونسيج مجتمع الأمة " أثناء توليه منصبه. وأضافت: " لقد كان بلير مسؤول شخصياً عن التسبب في مقتل عدد لا يحصى من الأبرياء والمدنيين والجنود في نزاعات مختلفة. ولهذا وحده يجب أن يحاسب على جرائم الحرب".
وشددت العريضة على ان " بلير بالذات هو الشخص الأقل استحقاقا لأي تكريم عام ولا سيما أي شيء تمنحه جلالة الملكة:" ودعت العريضة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون التدخل لمناشدة الملكة إليزابيث الثانية لتجريد بلير من هذا الوسام الذي لا يستحقه.
• ولعل من بين أبرز المعترضين هن امهات الجنود الضحايا الذين قتلوا في حربي العراق وافغانستان. وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنّ العديد من النساء من ذوي الضحايا هدّدن بإعادة نياشين" إليزابيت كروسز" التي أعطيت لأسر العسكريين الثكلى، احتجاجًا على تكريم بلير،ا لذي كان السبب في مقتل ابنائهن.
وكتب أحد مؤيدي العريضة: “يجب محاكمة توني بلير، وليس منحه وسام فروسية. إن تكريم شخص كهذا يُبرز مدى فساد وانحطاط النظام السائد"...

وكتب المعلق السياسي ليام يونغ على صفحته الشخصية في تويتر إن” توني بلير حصل على لقب فارس لخدماته الإمبريالية. هذا الرجل يجب ان يوضع في قفص الاتهام في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بدلا من تكريمه.. حقا يا له من يوم مخجل” ،

وقالت مقدمة برامج "جي بي نيوز" تونيا بوكستون إنها “شعرت بالغثيان” من قرار "الفارس بلير" ، الذي “تسبب في وفاة الكثير من الابرياء “.

وغرد جون سميث – ابن المحارب القديم الشهير في الحرب العالمية الثانية والكاتب هاري ليزلي سميث – على صفحته في تويتر بالقول ” يبدو لدى الملكة إنه من المقبول قتل الأشخاص ذوي البشرة السمراء بمئات الآلاف دون عقاب “
وغرد الصحفي جون بيلجر على صفحته في "تويتر" قائلًا: "إن الازدراء الذي تحمله النخبة البريطانية للجمهور لم يتم التعبير عنه ببلاغة أكبر مما كان عليه في قرار منح توني بلير أعلى وسام فارس".

وهذه الآراء والمواقف جميعها لم تأتِ اعتباطا وانما اعتمدت على ما ظهر من حقائق خلال العقدين السابقين. كما اتهم رئيس الوزراء الاسبق بانه (ضلل الوزراء والبرلمان والجمهور لدعم حرب اعتبرها الكثيرون غير قانونية وجريمة).

لقد أصدر رئيس الوزراء الأسبق غوردون براون، بتاريخ 15/6/2009، واختار بنفسه رئيس لجنة للتحقيق وأعضاءها، وسميت " لجنة تشيلكوت" تيمناً بإسم رئيسها جون تشيلكوت..
فإنه أشكل على بلير قوله في رسالة خاصة إلى الرئيس جورج بوش (سنكون معك في كل الأحوال)، فهذا القول جعل موقف بريطانيا يبدو تابعا للقرار الأمريكي ".
أنجزت لجنة تشيلكوت، عملا كبيرا، فلقد قابلت أكثر من 150 من الشهود، من الشخصيات السياسية والعسكرية ومن أجهزة الاستخبارات البريطانية. وقامت بتحليل نحو 150 ألف من الوثائق الحكومية. فصدر تقريرها بـ 12 مجلداً، مجموع صفحاته 6 اَلاف، مؤلفة من 2,6 مليون كلمة، مع مرفقات بـ 1500 وثيقة.. واستغرقت ( لجنة تشيلكوت) في تحقيقها 7 سنوات منذ 2009، ونشرت نتائجها في عام 2016

ان اللجنة خرجت باستنتاجات مهمة بشأن مشاركة المملكة المتحدة في غزو العراق، معلنة بان الحرب في عام 2003 لم تكن ضرورية، ومبرراتها ليست مقنعة، فلم يشكل العراق وقتها خطراً على المصالح البريطانية، ولم تثبت مزاعم امتلاكه أسلحة الدمار الشامل. وأوحى تقريرها بعدم شرعية الحرب، وتجاوزت الحكومة البريطانية ما تنص عليه الأمم المتحدة للحفاظ على الأمن والسلام الدوليين، رغم ادعائها بأنها "تحركت نيابة عن المجتمع الدولي"، بينما لم يتحدث المحامي العام في وقت بلير اللورد غولد سميث عن وجود أساس شرعي للحرب ضد العراق. ولم يفوض مجلس الأمن، في وقتها، أي دولة لشن الحرب على العراق. وفي نهاية المطاف أرسل 45 ألف جندي بريطاني إلى المعركة بينما لم تكن الخيارات السلمية استنفدت.

ووصفت لجنة التحقيق التورط البريطاني في الحملة على العراق عام 2003 بغزو دولة شرق أوسطية غير مبرر، كما قاد بلير بلاده للحرب في أفغانستان إلى جانب الولايات المتحدة عام 2001.
من الانتقادات التي وجهت لتقرير اللجنة تجاهله لاستخدام القوات البريطانية والأمريكية للأسلحة المشعة المصنعة من النفايات النووية للمرة الثانية في الحرب على العراق، وما خلفته من كوارث صحية وبيئية واجتماعية خطيرة. فإضافة الى اَلاف القتلى من العسكريين والمدنيين، أصيب أكثر من مليون عراقي وعراقية بأمراض السرطان، وحصلت مئات الآلاف من وفيات حديثي الولادة والتشوهات الولادية والعقم وغيرها من الحالات المرضية غير القابلة للعلاج.. ولم يتم تنظيف البيئة العراقية من مخلفات الحرب..

وقد كشفت لويز كيتيل ان الحكومة البريطانية كانت قد ظللت بشأن المصابين والمتوفين من المدنيين ضحايا أسلحتها، فلم تسجل أعدادهم الحقيقية- بناء على رغبة بلير بتقليص العدد، ضاربة عرض الحائط بتقارير الطواقم الطبية العاملة في العراق والبلقان المنبهة لارتفاع معدلات السرطان والتشوهات الخلقية، والرابطة لها باستخدام أسلحة اليورانيوم- وفقاً لاَنيكا كيللي.

وأقر تقرير تشيلكوت ضمنياً بأن ضحية الحرب في المقام الأول هو العراق، لكنه لم يوليه اهتماما مطلوباً إسوة بالمسائل الوطنية البريطانية ذات العلاقة. حيال هذا نظمت Med Act org احتجاجا جماهيرياً على تقرير تشيلكوت، معتبرة ان التحقيق لم يكن جدياً، حيث لم يهتم بضحية الحرب الأساسية- الشعب العراقي، وقد أهملت لجنة تشيلكوت تقرير Med Act org المفعم بمعطيات موثقة عن محنة الضحايا المدنيين الناجمة عن الغزو والأسلحة التي استخدمتها القوات البريطانية والأمريكية...
وكان تقرير لجنة السير جون شيلكوت لعام 2016 بشأن حرب العراق ذكر أن حكومة بلير قد اختارت الانضمام إلى الغزو الذي قادته الولايات المتحدة قبل استنفاد جميع الخيارات السلمية لنزع السلاح، وأن بلير بالغ في حجم التهديد الذي يشكله امتلاك نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين أسلحة دمار شامل.
وبينما أعطت اللجنة الحق لعوائل الضحايا البريطانيين، من قتلى وجرحى ومعوقين، ممن شاركوا بالحرب، المطالبة بتعويضات، أنكرته على نظرائهم من العراقيين، مستهينة بجسامة الكارثة الصحية التي سببتها الذخائر المشعة، والتي لخصتها العالمة الأمريكية لورين مورين:" أن المستقبل الجينى للعراقيين على وجه التحديد قد تم تدميره"..

واكتفى رئيس اللجنة بالقول في مؤتمر صحفي عقده يوم نشر التقرير:" تسبب الغزو وحالة عدم الاستقرار التي أعقبته بمقتل ما لا يقل عن 150 ألف عراقي وربما أكثر بكثير, معظمهم من المدنيين، ونزح أكثر من مليون شخص عن العراق. وتكبد الشعب العراقي معاناة كبيرة "..

ولم توص لجنته لا بتعويضات للشعب العراقي، ولا حتى باعتذار يقدم له، وهو ما انتقده كارني روس- مؤسس منظمة «دبلوماسيون مستقلون».. وأدانه الباحث في الفكر الإستراتيجي بجامعة باريس نبيل نايلي بقوله: ضاقت 2,6 مليون كلمة ولو بجملة يتيمة تعيد إلى ضحايا حرب همجية غير قانونية بعض الاعتبار..
وعقب نشر تقرير لجنة تشيلكوت طالب الألاف من البريطانيين أن يواجه بلير محاكمة جنائية لقراره القيام بعمل عسكري تسبب في وفاة 179 جنديا بريطانيا وأكثر من 150 ألف مدني عراقي في السنوات الست التالية.
ولخصت صحيفة "الغارديان" محصلة التقرير بـ:" دولة دمرت (إشارة الى العراق) وثقة تهدمت( إشارة الى ريطانيا) وسمعة تحطمت (إشارة الى بلير) نتيجة غزو العراق في 2003
وكانت صحيفة " دايلي ميل" قد نشرت مقتطفات من كتاب وزير الدفاع في حكومة بلير جيف هون، الذي جاء فيه إن "رئاسة الوزراء أمرته بحرق مذكرة سرية تقول إن غزو العراق عام 2003 قد يكون غير قانوني"،
وأشار هون إلى أن بلير " أقاله، وتفادى الخطر، هرباً من اللوم في الحرب " وأكد بأنه "تم تضليل الوزراء والبرلمان والجمهور من قبل بلير لدعم حرب اعتبرها الكثيرون غير قانونية وجريمة"..
توني بلير اراد خوض الحرب ولم يترك الحقائق تقف في طريقه. في محاولة يائسة لإرضاء الولايات المتحدة، كذب بنشاط مرارًا وتكرارًا لقرع طبول الحرب. وتحت الادعاء الكاذب بأن صدام حسين كان يمتلك أسلحة دمار شامل، وغزتها أنباء كاذبة عن إمكانية نشرها في غضون 45 دقيقة فقط، توجهت القوات البريطانية إلى العراق. أثارت تلك الأكاذيب أكبر مظاهرة في تاريخ بريطانيا. تظاهر الملايين ضد تورط بريطانيا في حرب العراق في 15 شباط 2003 (انا شخصيا اشتركت في هذه المظاهرة). لكن عندما تجاهل توني بلير الناس في الشوارع، علمنا أن المؤسسة السياسية لديها قدرة غير عادية على محاولة إسكات الحقيقة. على الرغم من الإرث الكارثي لسياسة بلير الخارجية.
كتبت أمهات الجنود الذين قتلوا في العراق وأفغانستان يتوسلون إلى الملكة أن تلغي وسام الفروسية. إن خدمة آلة الحرب الأمريكية ليست "مجرد" ما يحدث في السياسة. والكذب على الجمهور ليس "مجرد" ما يحدث في السياسة أيضًا..
بدأ إدمان بلير للحرب عام 1999 عندما أقنع الرئيس كلينتون بقصف صربيا. في وقت لاحق من نفس العام أعلن عن رأيه في "التدخل الليبرالي الإنساني" في خطاب شيكاغو سيئ السمعة. خلفت حروب بلير دمارا كبيرا، وأزمة لاجئين، وملايين القتلى.
في تصريحات صحفية في (يوليو 2016)، بعد نشر تقرير شيلكوت، عبر توني بلير عن أسفه وقدم اعتذاره عن قراره بإدخال بريطانيا في حرب العراق 2003، و قال إنه اتخذ القرار «بحسن نية!»، وأضاف بلير «أنا أتحمل كامل المسؤولية وأعبر عن ألمي وأسفي وأقدم اعتذاري».
وفي 2016، اعترف نائب رئيس الوزراء البريطاني السابق جون بريسكوت، أن بريطانيا خالفت القانون الدولي عندما شاركت في غزو العراق في أعقاب تقرير رسمي انتقد قرار المشاركة في الحرب، وقال إنه بُني على معلومات مضللة.
وكما يرى القراء الأعزاء ان عددا كبيرا من الشعب البريطاني لم يكن راضيا عن السياسة الخارجية لتوني بلير، وبالرغم من دمار البنية التحتية للعراق والخسائر البشرية والمادية الكبيرة وعمليات النزوح فهناك عدد من الكتاب العراقيين يدافعون عن استحقاق بلير للحصول على وسام الفروسية.
مع تحياتي



20
 :(
 لا يوجد ضغط للمحادثات
يشير غياب تقرير برافدا عن الوعي الغربي إلى عامل أساسي يعيق فرص نجاح المحادثات: لا يوجد ضغط كاف ولا مساحة سياسية للقادة الغربيين، لا سيما في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، لمتابعة الدبلوماسية. منذ بداية الحرب، ضغطت الصحافة في البيت الأبيض على إدارة بايدن بلا هوادة لتصعيد شحنات أسلحتها وحتى مشاركتها في الحرب، مع القليل من الاهتمام المماثل للغياب الدبلوماسي للإدارة. لقد كان هذا نمطًا سائدًا في كثير من وسائل الإعلام، بما في ذلك على اليسار الوسطي، الأمر الذي كرر حجة الإدارة بأن شحنات الأسلحة تهدف إلى تعزيز اتفاق سلام - مع إشارة قليلة إلى أن واشنطن والمملكة المتحدة في الواقع غير مشاركين، وربما معادية لأي اتفاق من هذا القبيل. يقول كويجلي: "لم يكن هناك ضغط على حكومة الولايات المتحدة". "كان النقاش حول مقدار المساعدة التي يجب تقديمها، ولكن أعتقد أن الجماعات الخارجية والمنظمات غير الحكومية لم تدفع الولايات المتحدة وبريطانيا والآخرين في اتجاه المفاوضات." يقول ماركوس ستانلي، مدير المناصرة في معهد كوينسي: "يجب أن يكون هناك جهد منسق عبر الطيف السياسي، من التقدميين والمعتدلين والجمهوريين، لمطالبة الإدارة بتحديد مسار السلام هذا والتوقف عن التذرع بالعجز في هذا الوضع". لفن الحكم المسؤول. وسيكون ذلك مفيدًا للإدارة، لفتح مساحة سياسية للقيام بذلك. لا يوجد غطاء سياسي في الخطاب الأمريكي الآن للقيام بذلك ". في أواخر شهر آذار (مارس)، وضع معهد كوينسي رسالة موجهة إلى البيت الأبيض، موقعة من تحالف مؤيد للسلام ومجموعات المصالح الليبرالية، يدعو فيها واشنطن إلى البدء في وضع الأساس لتسوية دبلوماسية. لكن المنظمات مثل كوينسي لا تزال معزولة إلى حد ما ، محاطة بخطاب سياسي ألقى بأي معارضة أو خلاف مع السياسة الغربية بشأن الحرب على أنها خائنة، وخاطئة أخلاقياً، بل وحتى تفعل ما يطلبه الكرملين. يقول كاتشانوفسكي: "غالبًا ما ساوت وسائل الإعلام، خطأً، مقترحات التسوية بسياسات استرضاء ألمانيا النازية". "هذا جعل السلام في أوكرانيا ساما، على الرغم من أن السلام" السيئ "أفضل من حرب" جيدة "." استهدفت هذه الهجمات اليمين في البداية، واتسعت الآن عبر الطيف السياسي. واجه نعوم تشومسكي مؤخرًا وابلًا من هذه الاتهامات عندما حث، في مقابلة مع كارنت أفيرز، الحكومات الغربية على السعي إلى تسوية دبلوماسية بدلاً من محاربة روسيا "حتى آخر أوكرانيا". حتى مات دوس، مستشار السياسة الخارجية للسيناتور بيرني ساندرز، سخر من هذه الفكرة. غرد دوس في بداية هذا الشهر: "لم أسمع بعد أي شخص يشرح التسوية التي يزعم أن إدارة بايدن ترفض الدفع من أجلها". "إذا كان ما تقصده هو" استسلام أوكرانيا "، فقلها فقط". يقول فريمان: "أصبحت الدعوة إلى أي حل وسط من المحرمات في الغرب ، ولا سيما في الولايات المتحدة". "الاعتراض أو التساؤل عن ذلك يعني أن يتم وصفك بالمدافعين عن بوتين". يقول مينون: "ليس عليك التشكيك في الحرب أو التحدث كثيرًا عن مخاطرها قبل أن يتم إسكاتك تلقائيًا كشخص يحمل الماء لبوتين". "أعتقد أن هناك الكثير من المثقفين، وخاصة أولئك الذين يطمحون لأن يكونوا في الحكومة يومًا ما، والذين لا يريدون حقًا أن يكونوا في هذا المنصب على الإطلاق."وأن يتم الإبلاغ عنه في الصحافة الغربية.
إلى جانب المثبطات المهنية والمثيرة للسمعة للتحدث علانية، قد تتعطل أيضًا آفاق الدبلوماسية بسبب التصور السائد في الغرب بأن أوكرانيا تكسب الحرب. ويرجع جزء من ذلك على الأرجح إلى صد أوكرانيا الناجح المفاجئ للقوات الروسية في وقت مبكر من الحرب، والتكاليف الباهظة التي تكبدتها القوات الأوكرانية من الجيش الروسي المتعثر. ولكن قد يرجع جزء منها أيضًا إلى "حرب المعلومات" التي تخوضها جميع أطراف النزاع، حيث تم تصفية الدعاية والاستخبارات بالتبادل من خلال الصحافة الغربية وتقديمها على أنها حقيقة. لهذا السبب، وبسبب "ضباب الحرب" العام، شكك الخبراء الذين تحدث إليهم جاكوبين في أن الجمهور الغربي يحصل على صورة دقيقة للحرب، أو أنه من الممكن أن يعرف على وجه اليقين أين يقف الوضع العسكري بالضبط. . على سبيل المثال ، تم الإعلان عن الخسائر الجسيمة التي تعرضت لها القوات الروسية في الغرب ، مما أدى إلى تغذية الاعتقاد السائد بأن أوكرانيا يمكن أن تنتصر، وأن الحرب يجب أن تستمر. ولكن كما أشارت صحيفة لوموند الفرنسية مؤخرًا، فإن المعلومات حول الخسائر التي تكبدها الجيش الأوكراني "هي إحدى الثقوب السوداء" للحرب حتى الآن، حيث "لا يتم تصفية أي شيء أو لا شيء تقريبًا بشأن حالة القوات الأوكرانية". وبالمثل، اتهمت صحيفة نيويورك تايمز مؤخرًا الحكومة الأوكرانية بمعاملة "هذه الشخصيات باعتبارها من أسرار الدولة". يقول كاتشانوفسكي: "مثل هذه التغطية تخلق تصورات غير دقيقة عن حالة الحرب ونتائجها المحتملة، وتعقد التسوية السلمية". في هذه الأثناء، تلاشت التصورات بشأن الزخم الأوكراني بشكل غير مريح على خلفية أنباء استسلام أوكرانيا في ماريوبول، أو التقارير الأخيرة التي تفيد بأنه بعد شهر من حث جونسون زيلينسكي على التخلي عن محادثات السلام، حققت روسيا مكاسب إقليمية كبيرة في شرق البلاد. قال الخبراء لجاكوبين إنهم متشككون في أن تحقيق النصر لأي من الجانبين كان ممكنًا، وأن النتيجة الأكثر ترجيحًا كانت مأزقًا دمويًا - مما يجعل مهمة متابعة محادثات السلام أكثر أهمية. لا أحد يجرؤ على تحقيق الفوز قد تكون الخطوة الأولى لمثل هذه التسوية هي التخلي عن الرأي السائد اليوم بأن المفاوضات وأي تنازلات مصاحبة لها هي مكافأة أو استسلام لبوتين. "لا يمكن أن يكون منطق الفائز يأخذ كل شيء. لا يوجد فائز هنا، "يقول إيريرا. عندما يتعلق الأمر بالمفاوضات، فإن التنازلات ستكون حتمية. إنه جزء من أي اتفاقية لتقاسم السلطة ". ومع ذلك، فإن هذا الرأي لا يزال يمثل أقلية في التيار الأمريكي السائد. لقد تحدثت إدارة بايدن عن إلحاق "هزيمة استراتيجية" ببوتين لكنها لم تقل شيئًا تقريبًا عن المقايضات الدبلوماسية المحتملة. قال السناتور جو مانشين مؤخرًا في دافوس، موضحًا أن فوزه "يعيد بوتين إلى روسيا" ونأمل التخلص من بوتين ". أعلن ليندسي جراهام، صقر الحرب الدائم، "ليس هناك مخرج منحدر". دعونا نقضي على بوتين بمساعدة أوكرانيا. ترددت أصداء مثل هذه الدعوات من أجل تحقيق نصر كامل محدد بشكل ضبابي في الصحافة. ومع ذلك فهم يتجاهلون حقيقة أن بوتين قد أجبر الآن على قبول خسارة كبيرة. يقول ستانلي: "لقد عانت روسيا بالفعل من هزيمة من حيث جميع أهدافها المتطرفة، فيما يتعلق بإنهاء الاستقلال والسيادة الأوكرانية". "الآن روسيا عادت إلى هذه الأهداف الدنيا من دونباس، وشكل من أشكال الحياد حيث لا توجد أسلحة هجومية على الأراضي الأوكرانية. لكننا الآن نقول إن أي مناقشة لهذه الأهداف الروسية الدنيا هو التهدئة، أو الاستسلام لروسيا، أو الهزيمة لأوكرانيا والولايات المتحدة. لقد انتقلت قوائم المرمى إلى هناك ".
يجادل ستانلي بأن شخصًا ما في سياق الولايات المتحدة يحتاج إلى تصعيد الوضع الحالي وتعريفه علنًا على أنه فوز ، وهو أمر يقول إنه سيفيد إدارة بايدن ، من خلال فتح مساحة سياسية للمفاوضات. ويضيف: "لأنه انتصار". "فوز هائل مقارنة بأهداف روسيا في عام 2013، والتي تضمنت أوكرانيا المتحالفة بشدة مع روسيا، وانتصار كبير مقارنة بأهدافهم في بداية الحرب". لا يمكن أن تكون المخاطر أكبر. بالنسبة لأوكرانيا، فإن الفشل في تحقيق تسوية لا يعني فقط استمرار المعاناة والدمار للبلاد ولكن أيضًا الخطر، كما أوضح مدير المخابرات الوطنية الأمريكية أفريل هينز في وقت سابق من هذا الشهر، من استجابة بوتين للخسائر المتزايدة والمأزق الطاحن مع الأسلحة النووية. في غضون ذلك, تشير استطلاعات الرأي إلى أن استعداد الشعب الأمريكي لتحمل التداعيات الاقتصادية للحرب قد بدأ في التلاشي، كما أن المد المتصاعد للمعارضة للمساعدات الأمريكية لأوكرانيا بين الجمهوريين يثير احتمالية فقدان الدولة لراعيها العسكري الرئيسي إذا استمر القتال. على. ويظل الاحتمال قائمًا أيضًا، مع مرور الوقت، أن تستولي روسيا على المزيد من الأراضي وتنقب، وتكتسب اليد العليا في أي مفاوضات نهائية. يقول كويجلي: "إذا استمرت الحرب، أعتقد أن الأمر سيصبح أكثر صعوبة، بعد أن أصبحت روسيا الآن تسيطر على جزء كبير من الساحل الجنوبي لأوكرانيا". ثم يصبح من الصعب إقناعهم بالانسحاب مقابل قبول أوكرانيا للسيطرة الروسية على شبه جزيرة القرم ". وفي الوقت نفسه، بالنسبة للعالم، ليس هناك فقط الفوضى الاقتصادية المستمرة التي تظل الأولوية الأولى لمعظم الناخبين ولكن أيضًا ما يقول البعض إنه الخطر النووي الأكثر تهديدًا منذ عقود. خلال سنوات حكم دونالد ترامب، اتهم الراحل ستيفن كوهين بأن التوترات الحالية بين الولايات المتحدة وروسيا هي من نواح كثيرة أكثر خطورة مما كانت عليه خلال الحقبة السوفيتية، عندما كان القادة الأمريكيون والروس يتحدثون بانتظام، وكانت هناك سياسة خارجية أكثر حرية وانفتاحًا. كان الجدل في التيار الرئيسي للولايات المتحدة، ولا تزال الضمانات والآليات لإدارة التصعيد سارية - وهو أمر قوضته عمليات الانسحاب المتسلسلة التي قام بها ترامب من اتفاقيات الحد من التسلح في تلك الحقبة. يقول مينون: "كان هناك الكثير من الدبلوماسية خلال الحرب الباردة، وكنا أفضل لها". يقول ستانلي: "هذا أسوأ وأخطر من الحرب الباردة، لأننا لم نشهد أبدًا حربًا ساخنة على بعد بضع مئات الأميال من روسيا بين الاتحاد السوفيتي ووكيل للولايات المتحدة". "لقد خاضنا هذه الحروب بالوكالة الوحشية والمروعة وشبه الإبادة الجماعية في الجنوب العالمي، ولكن كانت هناك قواعد للعبة حول مدى قربها. روسيا على وجه الخصوص لم تنظر إلى الولايات المتحدة على أنها مكرسة لتدميرها الوجودي بنفس الطريقة ". هل سنجد طريقة للتغلب على سموم خطابنا السياسي الحالي وإنقاذ حياة الأوكرانيين والاستقرار العالمي بالضغط بشكل متضافر من أجل حل دبلوماسي للقتال؟ ربما يكون السؤال الأفضل هو، من في المؤسسة الأمريكية - في الكونغرس، في الصحافة السائدة، بين جماعات الضغط ومجموعات الضغط - لديه الشجاعة حتى لاقتراح مثل هذا الشيء؟
مع تحياتي

21
تعيق إدارة بايدن التفاوض لإنهاء الحرب في أوكرانيا- الجزء الثالث
"يمكن أن تكون هذه نقطة انطلاق جيدة يجب أن يؤيدها الآخرون، وخاصة الولايات المتحدة "، كما يقول إيريرا. يجب ألا يبتعدوا عن ذلك، ليس فقط لأنهم على صلة بالموضوع ولكن لأنهم بحاجة إلى تحمل المسؤولية عما يحدث في المنطقة".
لكن الحماس لتسوية تفاوضية ابعد ما يكون عن العالمية. في الشهر الماضي، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أنه بالنسبة لأعضاء الناتو الآخرين، ولا سيما في أوروبا الشرقية، "من الأفضل للأوكرانيين أن يواصلوا القتال والموت، بدلاً من تحقيق سلام يأتي مبكرًا جدًا أو بتكلفة عالية جدًا على كييف وبقية أوروبا "، بحجة أن أي تنازلات لبوتين ستؤدي إلى عدوان روسي في المستقبل. وقال دبلوماسي لم يذكر اسمه للصحيفة: "المشكلة هي أنه إذا انتهى الأمر الآن، فهناك نوع من الوقت لروسيا لإعادة تجميع صفوفها، وسوف تستأنف، تحت ذريعة أو أخرى". ومنذ ذلك الحين، اتهم وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بأن "هناك دولًا داخل الناتو تريد استمرار الحرب" لأنها "تريد أن تصبح روسيا أضعف". 
لطالما طالبت أوكرانيا، حتى وقت قريب على الأقل، بمشاركة دبلوماسية غربية أعمق. في مارس، دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الغرب إلى المشاركة بشكل أكبر في مفاوضات إنهاء الحرب، مشيدًا بجهود الوساطة الإسرائيلية. كشف وزير الدفاع البريطاني بن والاس عن غير قصد في مارس أن زيلينسكي كان "حريصًا جدًا على رؤية المملكة المتحدة إلى جانب أوكرانيا في هذه المفاوضات"، وأن هناك "رغبة في أن تكون المملكة المتحدة والولايات المتحدة" هناك لتجنب تجربة محكوم عليها باتفاقات مينسك، "حيث كانت فرنسا وألمانيا فقط هناك." مؤخرًا، في الأسبوع الماضي، أكد زيلينسكي نفسه أن "هناك أشياء لا يمكن الوصول إليها إلا على طاولة المفاوضات"، وأن الحرب "لن تنتهي إلا بشكل نهائي من خلال الدبلوماسية"، وإن كان ذلك قبل أن يقوضه أحد المستشارين بسرعة.
ولكن على الرغم من الإصرار الغربي على أن أي اتفاق سلام هو "اختيارهم" وأنه، على حد تعبير مستشار الأمن القومي جيك سوليفان، فإن واشنطن "لن تحدد نتيجة ذلك للأوكرانيين"، كما فعلت الحكومتان الأمريكية والبريطانية في بعض الأحيان عملت في أغراض متعارضة مع الجانب الأوكراني. عندما أسفرت المفاوضات في اسطنبول عن تقدم، قوضها وزير الخارجية أنطوني بلينكين على الفور، متهمًا أنه لا يوجد شيء يشير إلى أن المحادثات تمضي قدمًا "بطريقة بناءة" وأن روسيا كانت تستفز فقط الانسحاب من أجل "خداع الناس وصرف الانتباه".
وربما كانت الزيارة المفاجئة لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى كييف في أبريل / نيسان، والتي ذكرت في وقت سابق من هذا الشهر من قبل الصحيفة الرائدة الموالية للغرب الأوكرانية، أوراينسكا برافدا، أكثر أهمية. مباشرة بعد المحادثات المشجعة في اسطنبول ومع الاحتمال المستقبلي لاجتماع بين زيلينسكي وبوتين، أخبر المسؤولون الأوكرانيون الصحيفة أن جونسون "ظهر في كييف تقريبًا دون سابق إنذار"، وحثوا زيلينسكي على عدم التفاوض مع بوتين. قال جونسون، وفقًا لأحد مساعدي زيلينسكي، "إذا كنت مستعدًا لتوقيع بعض اتفاقيات الضمان معه، فنحن لسنا كذلك"، قبل الإصرار على أن الوقت قد حان بدلاً من ذلك "للضغط عليه"، لأن الزعيم الروسي كشف أنه أقل قوة. مما كان يعتقد سابقا. وأكد جونسون في وقت لاحق للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه "حث على عدم إجراء أي مفاوضات مع روسيا بشروط تعطي مصداقية لرواية الكرملين الزائفة عن الغزو". يقول كاتشانوفسكي: "كانت مثل هذه التسوية السلمية أفضل بالنسبة لأوكرانيا من استمرار الحرب، التي أدت إلى خسائر مدنية وعسكرية كبيرة، ودمار، وتأثير اقتصادي سلبي".
ربما لم تكن زيارة جونسون العامل الحاسم في إنهاء المحادثات، جاءت بعد وقت قصير من الكشف عن مذبحة بوتشا. ومع ذلك، فمن اللافت للنظر أن زعيمًا غربيًا سافر إلى بلد مزقته الحرب لمحاولة إفشال التقدم في تسوية دبلوماسية لإنهاء الأعمال العدائية. لكن مع استثناءات قليلة، ذهب تقرير برافدا تقريبا دون أن يتم الإبلاغ عنه في الصحافة الغربية.
مع تحياتي
يتبع

22
تعيق إدارة بايدن التفاوض لإنهاء الحرب في أوكرانيا- الجزء الاول
مترجم من الإنكليزية لموضوع تحت عنوان:
THE BIDEN ADMINISTRATION IS HINDERING A NEGOTIATED END TO THE WAR IN UKRAINE
بقلم برانكو مارسيتيك
والمنشور في 01يونيو 2022 على الرابط ادناه:
The Biden Administration Is Hindering a Negotiated End to the War in Ukraine | Stop the War (stopwar.org.uk)

أشارت الولايات المتحدة إلى أنها لا تملك صبرا على الجهود الدبلوماسية التي تقطع أملها في "الهزيمة الاستراتيجية" لموسكو.
بعد ثلاثة أشهر، وصلت الحرب في أوكرانيا إلى حالة من التناقض. إلى حد أكبر من أي وقت مضى منذ غزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تعترف المؤسسة السياسية بأن التسوية التفاوضية هي الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها إنهاء الحرب بأمان. ومع ذلك، فإن احتمال حدوث أي شيء من هذا القبيل يبدو بعيدًا أكثر فأكثر. بعد شهور من المفاوضات المستمرة منخفضة المستوى، يبدو أن الخط الدبلوماسي بين موسكو وكييف قد مات. القيادة الأوكرانية، التي شجعتها المقاومة الفعالة غير المتوقعة التي أظهرتها في ساحة المعركة، تتجنب أي استئناف للمحادثات حتى تعيد موسكو الأراضي التي احتلتها منذ بدء الغزو، قائلة إن "أي تنازل لروسيا ليس طريقًا للسلام. " القيادة الروسية من جانبها، لم تعط أي مؤشر على استعدادها لقبول الاعتراف الضمني بالهزيمة التي تنطوي عليها مفاوضات السلام الجادة في وقت لا تزال مكاسبها في ميدان المعركة مخيبة للآمال. في خضم كل هذا، لم تتم ملاحظة عامل واحد إلا قليلاً: دور الغرب، وحكومة الولايات المتحدة على وجه الخصوص. يقول المراقبون المطلعون على المشهد الدبلوماسي إنه لم يكن هناك سوى القليل من الرغبة أو الجهد من جانب واشنطن للتحضير لحل دبلوماسي للصراع، على الرغم من أنها أصبحت متورطة بشكل متزايد فيما تسميه الأصوات الروسية والأمريكية بشكل متزايد حربًا بالوكالة. بين القوتين النوويتين العظيمتين. في حين لم يكن هناك نقص في الأصوات التي تدعو إلى تصعيد الدعم العسكري الأمريكي لأوكرانيا فإن أولئك الذين يدعون الولايات المتحدة للقيام بدور دبلوماسي نشط لإنهاء الغزو الروسي كانوا قليلون ومتباعدون. ومع ذلك، أصبحت الحرب مكلفة بالفعل بالنسبة لأوكرانيا. إن استمرارها إلى أجل غير مسمى سيكون كارثة لذلك البلد، وربما للعالم.
مقاعد فارغة على الطاولة
اتفق الخبراء الذين تحدث معهم جاكوبين على أنه من أجل التوصل إلى تسوية، يجب على الولايات المتحدة على الأقل أن تكون على طاولة المفاوضات. يقول تشاس فريمان، الدبلوماسي الأمريكي المخضرم في عهد الرؤساء المتعاقبين ومساعد وزير الدفاع لشؤون الأمن الدولي في عهد بيل كلينتون: "يعتقد الروس أن الولايات المتحدة هي صاحبة القرار". "لذلك، من غير المرجح أن يسفر التحدث إلى أولئك الذين يأخذون التوجيه من الولايات المتحدة عن أي شيء مفيد." يقول جون بي كويجلي، الخبير في القانون الدولي الذي قاد المحادثات حول وضع دونباس وشبه جزيرة القرم بعد الحرب الباردة: "لديك مسألة ما إذا كانت أوكرانيا ستنضم إلى حلف الناتو، والعقوبات". "لذلك أعتقد أن القوى الكبرى بحاجة إلى المشاركة." ولكن إذا كان الخط الدبلوماسي بين كييف وموسكو قد أصبح باردًا في الأسابيع الأخيرة، فإن الخط بين موسكو وواشنطن مدفون تحت الرف الجليدي. بينما انخرطت الولايات المتحدة وروسيا في تبادل أسرى وشهدت اتصالات بين مسؤولين عسكريين، لم يتحدث وزير الخارجية توني بلينكين - الدبلوماسي الأمريكي الأعلى - ونظيره الروسي مرة واحدة منذ ما قبل بدء الحرب. برر المسؤولون الأمريكيون هذا النقص في الانخراط بعدة طرق، بحجة أن بوتين ليس جادًا بشأن التفاوض، وأن ما إذا كان سيتفاوض أم لا "قرارات يجب أن يتخذها [الأوكرانيون]." لكن كان من الصعب التراجع مع تعمق تورط الولايات المتحدة في الحرب. يقول راجان مينون، مدير برنامج الإستراتيجية الكبرى في أولويات الدفاع:
"الفكرة هي أننا لا نتفاوض معه، يقرر الأوكرانيون". "لكننا متورطون بعمق في هذه الحرب - لا يمكننا التظاهر بأننا لسنا كذلك".
مع تحياتي
يتبع

23
لا تهتم أبدًا بالمعاناة. هذه حرب جيدة.
مترجم من موضوع تحت عنوان:
NEVER MIND THE SUFFERING. THIS IS A GOOD WAR.
والمنشور في 25 مايو 2022 • بقلم كريس ناينهام  في الرابط ادناه:
Never Mind the Suffering. This Is a Good War. | Stop the War (stopwar.org.uk)
إن موقع الغرب ليس مجرد إطالة الحرب، بل إنه ينطوي على خطر التصعيد ويولد ندبات خطيرة في جميع أنحاء العالم تسبب الحرب في أوكرانيا بالفعل معاناة مروعة لشعب أوكرانيا. كما حذر مؤتمر الغذاء الذي عقدته الأمم المتحدة الأسبوع الماضي، فإنه يهدد الآن بإشعال شرارة المجاعة في أوكرانيا نفسها وعبر مساحات شاسعة من العالم. على الرغم من هذه التحذيرات الرهيبة، تواصل الولايات المتحدة، بدعم قوي من بريطانيا، الضغط العسكري. قدمت حزمة مساعدات الأسبوع الماضي البالغة 40 مليار دولار لأوكرانيا، عسكرية إلى حد كبير، هي الأكبر التي تُمنح لأي دولة في الذاكرة الحديثة وترسل إشارة واضحة إلى أن الولايات المتحدة تركز على حل عسكري, أدى قرار فنلندا والسويد بتقديم طلب للانضمام إلى الناتو - الذي أشاد به بوريس جونسون من بين آخرين - إلى تصعيد التوتر. في غضون أيام قطع بوتين إمدادات الغاز عن البلاد وتعهد بإقامة ثلاث قواعد عسكرية في المناطق الحدودية. ربما كان الضغط الذي مارسه الزعماء الغربيون لإقناع زيلينسكي عن الانجرار إلى مفاوضات مع روسيا هو الأكثر تصرفًا غير مسؤول. الجدل حول المفاوضات مستمر. يوم السبت الماضي، كرر الرئيس زيلينسكي علنًا وجهة نظره بأن الدبلوماسية وحدها هي التي يمكنها إنهاء الحرب. في اليوم التالي، استخدم رئيس الوزراء البولندي خطابه في البرلمان الأوكراني لمعارضة التنازل عن أي أرض لروسيا، بحجة أن القيام بذلك سيكون "ضربة كبيرة" للغرب بأكمله. نهج الغرب في الحرب هو إلحاق أكبر قدر ممكن من الضرر بروسيا. وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن لا يخفي الحقيقة. في كلماته: "نريد أن نرى روسيا وهي تضعف إلى درجة أنها لا تستطيع القيام بالأشياء التي فعلتها في غزو أوكرانيا،" هذا الموقف لا يطيل الحرب فحسب، بل يخاطر بالتصعيد ويولد ندرة خطيرة في جميع أنحاء العالم. يساعد الحصار الروسي البحري للبحر الأسود على خلق أزمة اقتصادية ضخمة لأوكرانيا مع تداعياتها في جميع أنحاء العالم. لا يمكن لمخزونات الحبوب الضخمة في أوكرانيا أن تذهب إلى أي مكان بينما موانئ البحر الأسود محاصرة. لكن هذا يأتي على رأس تأثير الحرب نفسها والعقوبات الهائلة التي فرضها الغرب على روسيا. أوضح ديفيد بيسلي، المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي، المشكلة في مؤتمر الأمم المتحدة للأغذية الأسبوع الماضي، "عندما تصبح أمة تمثل سلة خبز العالم أمة لديها أطول خط خبز في العالم، فإننا نعلم أن لدينا مشكلة." دفعت الحرب أزمة الغذاء العالمية، التي أثارتها بالفعل جائحة COVID-19 وتغير المناخ، إلى مستويات المجاعة في جميع أنحاء العالم. تضيف ندرة الغذاء والعقوبات وحظر الوقود أيضًا إلى الضغوط التضخمية الموجودة مسبقًا والتي تؤثر بالفعل على حياة الملايين في جميع أنحاء العالم. شهد شهر مارس ارتفاعات غير مسبوقة في أسعار المواد الغذائية في جميع الفئات. يظل القادة على كلا الجانبين ملتزمين بالحرب بغض النظر. تريد روسيا النفوذ الذي قد يأتي من الاحتلال الناجح للجزء الأكبر من دونباس. في حين أن الصين هي مصدر القلق العالمي الرئيسي للولايات المتحدة، فإن روسيا هي منافس إقليمي مزعج. كما اشتكى مدير وكالة المخابرات المركزية وليام جيه بيرنز مؤخرًا، فإن بوتين "يوضح بطريقة مزعجة للغاية أن تراجع السلطات يمكن أن يكون مزعجًا مثل السلطات الصاعدة". تحتل روسيا المرتبة الرابعة من حيث الإنفاق العسكري في العالم وتحتل مرتبة أعلى من حيث القوة النارية. قبل بدء الحرب، كانت روسيا أكبر مورد للنفط والغاز لأوروبا وكانت تطور تحالفًا مهددًا مع الصينيين. أعطى غزو بوتين الولايات المتحدة فرصة لكسر "إدمان" أوروبا على النفط والغاز الروسي، ولإجبار ألمانيا بقوة على العودة إلى الحظيرة. النتائج تتضح بالفعل. وعد المستشار الألماني أولاف شولتز بالفعل بتقديم تمويل بقيمة 100 مليار يورو للجيش، وهي أكبر زيادة في الإنفاق العسكري للبلاد منذ نهاية الحرب الباردة. كما التزم بإنفاق أكثر من 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد على الجيش. هذا تغيير تاريخي وهناك المزيد والمزيد من الدول الأوروبية تحذو حذوه. لقد كانت إعادة تسليح أوروبا شيئًا دافع عنه الرؤساء الأمريكيون المتعاقبون، حتى عهد أيزنهاور. بغض النظر عن الفوضى والبؤس الذي تولده الحرب في جميع أنحاء العالم، فإن فرصة تدمير نظام بوتين، وإرسال رسالة إلى الصين حول ما يحدث عندما تهاجم الحلفاء الغربيين، وإعادة تسليح أوروبا، هي أفضل من أن تفوتها واشنطن والقصر الابيض. لهذا السبب تعتبر الحرب في أوكرانيا بالنسبة لبايدن وجونسون حربًا جيدة.
مع تحياتي

24
تعلم الدروس الخاطئة من أوكرانيا – الجزء الثالث والاخير
دعا ملك الأردن، والبابا، ورئيس فرنسا، ورئيس الاتحاد السوفيتي، وكثيرون غيرهم إلى مثل هذه التسوية السلمية، لكن البيت الأبيض أصر على "الملاذ الأخير" للحرب. لقد أدرجت روسيا ما يلزم لإنهاء الحرب على أوكرانيا منذ ما قبل بدء الحرب - وهي مطالب يجب مواجهتها بمطالب أخرى، وليس أسلحة.
بالنسبة لأولئك الذين لديهم الوقت لتعلم التاريخ وفهم أن السلام ممكن تمامًا، فقد يصبح من الأسهل التعرف على الخلل في فكرة تحقيق الذات بضرورة توسيع الناتو حتى لو كان يهدد روسيا، وحتى إذا هاجمت روسيا لمنع ذلك. . إن الاعتقاد بأن الحكومة الروسية ستهاجم أي مكان يمكن أن تفلت منه مهما حدث، حتى لو تم قبولها في الناتو والاتحاد الأوروبي، أو حتى إذا تم إلغاء الناتو، لا يمكن إثباته. لكننا لسنا بحاجة إلى اعتبارها خاطئة. يمكن أن يكون صحيحا جداً. بالتأكيد يبدو أن الأمر نفسه ينطبق على الولايات المتحدة وبعض الحكومات الأخرى. لكن الامتناع عن توسيع الناتو لم يكن سيمنع روسيا من مهاجمة أوكرانيا لأن الحكومة الروسية خيرة ونبيلة. كان سيمنع روسيا من مهاجمة أوكرانيا لأن الحكومة الروسية لم يكن لديها عذر جيد لبيعها للنخب الروسية أو الجمهور الروسي أو العالم.
خلال الحرب الباردة في القرن العشرين، كانت هناك أمثلة - نوقش بعضها في كتاب أندرو كوكبيرن الأخير - عن الجيشين الأمريكيين والسوفيتيين الذين تسببوا في حوادث بارزة فقط عندما كان الطرف الآخر يسعى للحصول على تمويل أسلحة إضافي من حكومته. قدم الغزو الروسي لأوكرانيا لحلف شمال الأطلسي أكثر مما كان يمكن أن يفعله الناتو بمفرده. والواقع إن دعم الناتو للنزعة العسكرية في أوكرانيا وأوروبا الشرقية في السنوات الأخيرة كان سببا في تحقيق مكاسب للنزعة العسكرية الروسية أكثر مما كان بوسع أي شخص في روسيا ان يتمكن من ادارته. إن الفكرة القائلة بأن ما نحتاجه الآن هو أكثر مما خلق الصراع الحالي بمثابة تأكيد للمفاهيم المسبقة في حاجة ماسة إلى الاستجواب.
إن فكرة أن روسيا لديها حكومة سيئة وبالتالي يجب الإطاحة بها أمر مروع لما يفكر به المسؤولين الأمريكيين. في كل مكان على وجه الأرض حكومة سيئة. يجب الإطاحة بهم جميعا. تسلح الحكومة الأمريكية وتمول جميع أسوأ الحكومات في العالم تقريبًا، والخطوة الأولى السهلة للتوقف عن القيام بذلك يجب تشجيعها بشدة. لكن الإطاحة بالحكومات دون وجود حركة محلية جماهيرية ومستقلة لا تثقلها قوى خارجية ونخبة هو وصفة مثبتة إلى ما لا نهاية لكارثة. ما زلت غير واضح ما الذي أعاد تأهيله جورج دبليو بوش، لكن  عمري كبير بما فيه الكفاية لأتذكر عندما تعلم حتى مشاهدو الأخبار في بعض الأحيان بأن الإطاحة بالحكومات كانت كارثة حتى بشروطها الخاصة، وأن الفكرة الأهم لنشر الديمقراطية هي أن تكون مثالاً يحتذى به من خلال تجربة بلدك.
*ديفيد سوانسون مؤلف وناشط وصحفي ومضيف إذاعي. وهو المدير التنفيذي لموقع WorldBeyondWar.org ومنسق حملة RootsAction.org. تشمل كتب سوانسون الحرب هي كذبة. قام بالتدوين على DavidSwanson.org و WarIsACrime.org. يستضيف راديو Talk Nation. مرشح على جائزة نوبل للسلام، وحصل على جائزة السلام 2018 من قبل مؤسسة السلام التذكارية الأمريكية. تعد السيرة الذاتية والصور ومقاطع الفيديو هنا. تابعوه على Twitter:davidcnswanson و FaceBook ، واشتركوا فيها:
مع تحياتي

25
تعلم الدروس الخاطئة من أوكرانيا – الجزء الثاني
كان بإمكان روسيا منع غزو أوكرانيا بعدم غزو أوكرانيا. كان بإمكان أوروبا منع غزو أوكرانيا بإخبار الولايات المتحدة وروسيا بالاعتناء بشؤونهما الخاصة. من شبه المؤكد أنه كان بإمكان الولايات المتحدة منع غزو أوكرانيا من خلال أي من الخطوات التالية، والتي حذر الخبراء الأمريكيون من أنها ضرورية لتجنب الحرب مع روسيا:
* إلغاء الناتو عندما ألغي حلف وارسو.
* الامتناع عن توسيع الناتو.
* الامتناع عن دعم الثورات والانقلابات الملونة.
* دعم العمل اللاعنفي والتدريب على المقاومة غير المسلحة والحياد.
* التحول من الوقود الأحفوري.
* الامتناع عن تسليح أوكرانيا وتسليح أوروبا الشرقية وإجراء التدريبات الحربية في أوروبا الشرقية.
* قبول مطالب روسيا المعقولة تمامًا في كانون الأول (ديسمبر) 2021.
في عام 2014، اقترحت روسيا ألا تنحاز أوكرانيا إلى الغرب ولا مع الشرق، بل تعمل مع كليهما. رفضت الولايات المتحدة هذه الفكرة ودعمت انقلابًا عسكريًا نصب حكومة موالية للغرب.
بحسب تيد سنايدر:
"في عام 2019، تم انتخاب فولوديمير زيلينسكي على منصة تميزت بإحلال السلام مع روسيا وتوقيع اتفاقية مينسك. عرضت اتفاقية مينسك الحكم الذاتي لمنطقتي دونيتسك ولوغانسك في دونباس التي صوتت لصالح الاستقلال عن أوكرانيا بعد الانقلاب. لقد عرضت الحل الدبلوماسي الواعد. ومع ذلك، في مواجهة الضغوط المحلية، سيحتاج زيلينسكي إلى دعم الولايات المتحدة. لم يحصل عليها، وعلى حد تعبير ريتشارد ساكوا، أستاذ السياسة الروسية والأوروبية في جامعة كينت، فقد "أحبطه القوميون". خرج زيلينسكي عن طريق الدبلوماسية ورفض التحدث إلى قادة دونباس وتنفيذ اتفاقيات مينسك.
فبعد أن فشلت في دعم زيلينسكي في حل دبلوماسي مع روسيا، فشلت واشنطن في الضغط عليه للعودة إلى تطبيق اتفاقية مينسك. أخبر ساكوا هذا الكاتب أنه "بالنسبة لمينسك، لم تمارس الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي ضغوطًا جادة على كييف للوفاء بالجزء الخاص بها من الاتفاقية." على الرغم من أن الولايات المتحدة أيدت رسميًا مينسك، إلا أن أناتول ليفين، زميل باحث أول في روسيا وأوروبا في أخبر معهد كوينسي لفن الحكم المسؤول، هذا الكاتب، "لم يفعلوا شيئًا لدفع أوكرانيا إلى تنفيذها فعليًا". أعطى الأوكرانيون زيلينسكي تفويضًا لحل دبلوماسي. واشنطن لم تدعمها أو تشجعها ".
في حين عارض الرئيس الأمريكي باراك أوباما تسليح أوكرانيا، فضلها ترامب وبايدن، وزادته واشنطن الآن بشكل كبير. بعد ثماني سنوات من مساعدة الجانب الأوكراني في صراع في دونباس، ومع وجود فروع من الجيش الأمريكي مثل مؤسسة RAND تقدم تقارير حول كيفية إدخال روسيا في حرب مدمرة على أوكرانيا، رفضت الولايات المتحدة أي خطوات قد تؤدي إلى وقف إطلاق النار ومفاوضات السلام. كما هو الحال مع اعتقادها الأبدي بأن رئيس سوريا على وشك الإطاحة به في أي لحظة، ورفضها المتكرر للتسويات السلمية لهذا البلد، فإن الحكومة الأمريكية، وفقًا للرئيس بايدن، تؤيد الإطاحة بالحكومة الروسية، بغض النظر عن عدد الأوكرانيين الذين يموتون.
. ويبدو أن الحكومة الأوكرانية توافق إلى حد كبير. وبحسب ما ورد رفض الرئيس الأوكراني زيلينسكي عرض السلام قبل أيام من الغزو بشروط من شبه المؤكد أنها ستقبل في نهاية المطاف من قبل أولئك - إن وجدوا - الذين بقوا على قيد الحياة.
إنه سر محفوظ جيدًا، لكن السلام ليس هشًا أو صعبًا. بدء الحرب أمر صعب للغاية. يتطلب تضافر الجهود لتجنب السلام. الأمثلة التي تثبت هذا الادعاء تشمل كل حرب سابقة على الأرض. والمثال الذي يُثار في أغلب الأحيان بالمقارنة مع أوكرانيا هو حرب الخليج 1990-1991. لكن هذا المثال يعتمد على محو حقيقة أن الحكومة العراقية كانت مستعدة للتفاوض بشأن الانسحاب من الكويت دون حرب، وعرضت في النهاية الانسحاب ببساطة من الكويت في غضون ثلاثة أسابيع دون شروط.
مع تحياتي
يتبع


26
تعلم الدروس الخاطئة من أوكرانيا – الجزء الاول
بقلم ديفيد سوانسون* مترجم من الرابط:
https://www.counterpunch.org/2022/04/13/learning-the-wrong-lessons-from-ukraine/

تخلت أوكرانيا عن أسلحتها النووية وتعرضت للهجوم. لذلك يجب أن تمتلك كل دولة أسلحة نووية.
الناتو لم يضف أوكرانيا التي هوجمت. لذلك يجب إضافة كل دولة أو على الأقل الكثير منها إلى الناتو.
روسيا لديها حكومة سيئة. لذلك يجب إسقاطها.
هذه الدروس شائعة ومنطقية - وحتى الحقيقة التي لا جدال فيها في كثير من الأذهان - وخاطئة بشكل كارثي وواضح.
لقد كان للعالم حظ سعيد بشكل لا يصدق وعدد كبير يبعث على السخرية من الأخطاء الوشيكة باستخدام الأسلحة النووية. إن مجرد مرور الوقت يجعل من حدوث كارثة نووية أمرًا محتملًا للغاية. يقول العلماء الذين قاموا بصيانة ساعة Doomsday Clock (استعارة تمثل مدى قرب البشرية من تدمير الذات، بسبب الأسلحة النووية وتغير المناخ). أن الخطر الآن أكبر من أي وقت مضى. إن تفاقمها مع المزيد من الانتشار يزيد فقط من المخاطر. بالنسبة لأولئك الذين يصنفون بقاء الحياة على الأرض فوق أي جانب من جوانب ما تبدو عليه تلك الحياة (لأنك لا تستطيع التنازل عن أي علم ولا تكره أي عدو إذا لم تكن موجودًا)، يجب أن يكون القضاء على الأسلحة النووية أولوية قصوى، تمامًا مثل التخلص الانبعاثات المدمرة للمناخ.
ولكن ماذا لو تعرضت كل دولة تتخلى عن الأسلحة النووية للهجوم؟ سيكون هذا سعرًا باهظًا بالفعل، لكن الأمر ليس كذلك. كما تخلت كازاخستان عن أسلحتها النووية. وكذلك فعلت بيلاروسيا. تخلت جنوب إفريقيا عن أسلحتها النووية. اختارت البرازيل والأرجنتين عدم امتلاك أسلحة نووية. اختارت كوريا الجنوبية وتايوان والسويد واليابان عدم امتلاك أسلحة نووية. الآن، صحيح أن ليبيا تخلت عن برنامج أسلحتها النووية وتعرضت للهجوم. وصحيح أن العديد من الدول التي تفتقر إلى الأسلحة النووية قد تعرضت للهجوم: العراق، أفغانستان، باكستان، سوريا، اليمن، الصومال، إلخ. لكن الأسلحة النووية لا تمنع الهند وباكستان تمامًا من مهاجمة بعضهما البعض، ولا توقف الإرهاب في الولايات المتحدة أو أوروبا، لا تمنع حربًا كبيرة بالوكالة مع الولايات المتحدة وأوروبا تسليح أوكرانيا ضد روسيا، ولا توقف الدفع الكبير للحرب مع الصين، ولا تمنع الأفغان والعراقيين والسوريين الذين يقاتلون ضد الجيش الأمريكي، ويتعلق الأمر ببدء الحرب في أوكرانيا بقدر ما يتعلق غيابهم بالفشل في منعها.
تضمنت أزمة الصواريخ الكوبية اعتراض الولايات المتحدة على الصواريخ السوفيتية في كوبا، واعتراض الاتحاد السوفيتي على الصواريخ الأمريكية في تركيا وإيطاليا. في السنوات الأخيرة، تخلت الولايات المتحدة عن العديد من اتفاقيات نزع السلاح، واحتفظت بصواريخ نووية في تركيا (وإيطاليا، وألمانيا، وهولندا، وبلجيكا)، وأقامت قواعد صواريخ جديدة في بولندا ورومانيا.
. من بين أعذار روسيا لغزو أوكرانيا وضع الأسلحة بالقرب من حدودها أكثر من أي وقت مضى. لا داعي للقول إن الأعذار ليست مبررات، والدرس المستفاد في روسيا من أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لن يستمعوا إلى شيء سوى الحرب هو درس كاذب مثل الدروس المستفادة في الولايات المتحدة وأوروبا. كان بإمكان روسيا أن تدعم سيادة القانون وأن تكسب الكثير من العالم إلى جانبها. اختارت عدم القيام بذلك.
في الواقع، الولايات المتحدة وروسيا ليسا طرفين في المحكمة الجنائية الدولية. تعاقب الولايات المتحدة الحكومات الأخرى على دعمها للمحكمة الجنائية الدولية. تتحدى الولايات المتحدة وروسيا أحكام محكمة العدل الدولية. إن الانقلاب المدعوم من الولايات المتحدة في أوكرانيا في عام 2014، والجهود الأمريكية والروسية لكسب السيطرة على أوكرانيا لسنوات، والتسليح المتبادل للصراع في دونباس، والغزو الروسي عام 2021 يسلط الضوء على مشكلة في القيادة العالمية.
من بين 18 معاهدة رئيسية لحقوق الإنسان، روسيا طرف في 11 معاهدة فقط، والولايات المتحدة طرف في 5 فقط، أقل من أي دولة على وجه الأرض. كلتا الدولتين تنتهكان المعاهدات حسب الرغبة، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة، وميثاق كيلوغ برياند، والقوانين الأخرى المناهضة للحرب. ترفض كلتا الدولتين دعم معاهدات نزع السلاح ومكافحة الأسلحة الرئيسية التي أقرها معظم العالم وتتحداهما علنًا. ولا يؤيد أي منهما معاهدة حظر الأسلحة النووية. لا يتوافق أي منهما مع متطلبات نزع السلاح الواردة في معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وتحتفظ الولايات المتحدة فعليًا بالأسلحة النووية في خمس دول أخرى وتفكر في وضعها في المزيد، بينما تحدثت روسيا عن وضع أسلحة نووية في بيلاروسيا.
تقف روسيا والولايات المتحدة كنظامين مارقين خارج معاهدة الألغام الأرضية، واتفاقية الذخائر العنقودية، ومعاهدة تجارة الأسلحة، وغيرها الكثير. الولايات المتحدة وروسيا هما أكبر تاجرين للأسلحة لبقية العالم، حيث يمثلان معًا بيع وشحن الغالبية العظمى من الأسلحة. وفي الوقت نفسه، فإن معظم الأماكن التي تشهد حروبًا لا تصنع أي أسلحة على الإطلاق. يتم استيراد الأسلحة إلى معظم أنحاء العالم من أماكن قليلة جدًا. الولايات المتحدة وروسيا هما أكبر اثنين من المستخدمين لحق النقض في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وكثيرًا ما يغلق كل منهما الديمقراطية بصوت واحد.
مع تحياتي
يتبع

27
المنبر الحر / احتجاجات تشرين
« في: 12:16 12/05/2022  »
احتجاجات تشرين
 انني اتابع على الدوام محاضرات حوار التنوير واخرها في 20/04/2022 تحت عنوان ما الذي تبقَّى من احتجاجات تشرين؟
للأستاذ فارس حرّام وتقديم المُحاضِر وإدارة الحوار الشاعر والناشط أحمد عدنان
بالبداية انني اشكر الأستاذ فارس على المحاضرة القيمة وعلى تضحياته بمشاركته بجميع الاحتجاجات منذ 2011, انه عمل جبار وخاصة في ظروف القمع العشوائي من قبل المليشيات وبعض الأجهزة الأمنية والتي أدت الى استشهاد حوالي 800 شهيد واضعاف ذلك من المعوقين والمصابين والمغيبين.
برز في المحاضرة سؤال من أحد المتابعين "في كيفية حماية المتظاهرين من القمع العشوائي" وبكل بساطة جاوب الأستاذ فارس بانه لايعرف كيف يحميهم، ولكنه ذكر في المحاضرة بان الفصائل المشتركة في الاحتجاجات كانت منقسمة ولم تنسق بشكل جيد فيما بينها، الى حد بعض من الفصائل لا تريد مناقشة الموضوع مع فصائل أخرى. اعتقد ان هذا الطرح يشرح أحد الأسباب الأساسية في نجاح الاحتجاجات اللاعنفية، فلقد نشرت موضوع تحت عنوان "ثلاثية المقاومة المدنية: الوحدة، والتخطيط، والانضباط"
كنت اتابع الاحتجاجات منذ 2011 عندما كانت مظاهرات كل يوم جمعة وبأعداد قليلة.
بعد انطلاقة انتفاضة تشرين في الأول من تشرين 2019 ومع بدأ القمع العشوائي قمت بدراسة نظرية المقاومة المدنية ( النضال اللاعنفي) لمساعدة المنتفضين في التخطيط واستخدام الوسائل التكتيكية المناسبة للتقليل من الخسائر البشرية ومن خلال التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) ولعدم خبرتي بهذا المجال (حيث احمل شهادة الدكتوراه في الكيمياء الفيزيائي) قمت في البداية بنقل وترجمة مواضيع للمتخصصين والرواد بهذا المجال وأول موضوع نشرته في هذا المجال كان في 05/12/2019 تحت عنوان بعض مقتطفات من الفصل الثاني من كتاب دليل اللاعنف وارشادات عملية العمل اللاعنفي, من تأليف مايكل ناغلر, وترجمة عزة حسون, معابر للنشر, دمشق, 2015 ادناه رابط الموضوع:
https://www.facebook.com/ahad.denha/posts/10162849383070247
والى الان وحتى بعد تقلص الانتفاضة مستمر في نشر بعض المواضيع التثقيفية في هذا المجال, ومن هذه المواضيع لماذا تنجح المقاومة المدنية والمبادئ الستة للاعنف لمايكل نغلر, وميزات رئيسية للحملات السلمية الناجحة والتي هي جزء من محاضرة البروفيسورة اريكا شينويث تحت عنوان الحركات الاجتماعية في عصر الاخبار المزيفة في مؤتمر وينر في جامعة هارفرد- مدرسة الكندي و طبيعة الحركات المدنية تحت عنوان: جزئين الحركات المدنية بوجود او عدم وجود لقائد ملهم (كاريزمي), وقائمة من 198 سلاحاً غير عنيف لجين شارب وكذلك ترجمت موضوع المقاومة المدنية اللمحة الأولى) وكانت من تسع صفحات) نشرتها على شكل سبع حلقات ومن موقع  المركز الدولي للنزاع اللاعنفي International Center on Nonviolent Conflict وبعثتها للمركز لانهم يترجمون كثيرا من المواضيع في هذا المجال لعدة لغات منها العربية ولكن هذا الموضوع لم يكن مترجم والظاهر لم يقتنعوا بترجمتي للأني لا اتبع نظام ترجمة محدد للأني بكل بساطة لا أعرفها فقاموا هم بترجمتها ادناه الرابط:
https://www.nonviolent-conflict.org/wp-content/uploads/2020/09/A-First-Look-Arabic-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%88%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86%DB%8C%D8%A9-%D9%86%D8%B8%D8%B1%D8%A9-%D8%A3%D9%88%D9%84-%D9%89-1.pdf
وعادة ما كنت أشارك مواضيعي مع معظم الصفحات المهتمة في انتفاضة تشرين لتصل الى عدد أكبر من الشباب والقراء الأعزاء، وكنت اكرر دعوتي الى توحيد خطاب المتظاهرين باختيار ممثل من كل مواقع التظاهرات.
وختاما انني اعتقد ان الحل الأمثل للوضع المزري في العراق هو النضال السلمي ضد السلطة الفاسدة.
مع تحياتي

28
لماذا تشكل الحرب في أوكرانيا كارثة على فقراء العالم – الجزء الثالث والاخير
لقد أجبرت جائحة Covid-19 بالفعل البلدان منخفضة الدخل على الصمود في وجه العاصفة الاقتصادية من خلال اقتراض المزيد، لكن أسعار الفائدة المنخفضة جعلت ديونها، التي وصلت بالفعل إلى مستوى قياسي بلغ 860 مليار دولار ، أسهل إلى حد ما. الآن، مع انحسار النمو العالمي وارتفاع تكاليف الطاقة والغذاء، سيضطرون إلى الاقتراض بمعدلات فائدة أعلى بكثير، مما سيزيد من عبء السداد عليهم.
أثناء الوباء، طلبت 60٪ من البلدان منخفضة الدخل إعفاءً من التزامات سداد ديونها (مقارنة بنسبة 30٪ في عام 2015). إن أسعار الفائدة المرتفعة، إلى جانب ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة، ستؤدي الآن إلى تفاقم محنتهم. هذا الشهر، على سبيل المثال، تخلفت سريلانكا عن سداد ديونها. ويحذر خبراء اقتصاديون بارزون من أن ذلك قد يكون رائدا، لأن دولًا أخرى مثل مصر وباكستان وتونس تواجه مشاكل ديون مماثلة تتسبب في تفاقم الحرب. وبلغ مجموع ديون 74 دولة منخفضة الدخل 35 مليار دولار في مدفوعات ديونها هذا العام، بزيادة قدرها 45٪ عن عام 2020.

وتلك، ضع في اعتبارك لا تعتبر حتى من البلدان ذات الدخل المنخفض. بالنسبة لهم، يعمل صندوق النقد الدولي تقليديًا كمقرض الملاذ الأخير، لكن هل سيتمكنون من الاعتماد على مساعدته عندما تحتاج أوكرانيا أيضًا بشكل عاجل إلى قروض ضخمة؟ يمكن لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي السعي للحصول على مساهمات إضافية من الدول الأعضاء الثرية، ولكن هل سيحصلون عليها، في حين أن تلك البلدان تتعامل أيضًا مع المشكلات الاقتصادية المتزايدة وتقلق بشأن ناخبيها الغاضبين؟
بالطبع، كلما زاد عبء ديون البلدان المنخفضة الدخل، قلّت قدرتهم على مساعدة أفقر مواطنيها على التعامل مع الأسعار المرتفعة للضروريات، وخاصة الغذاء. ارتفع مؤشر أسعار الغذاء لمنظمة الأغذية والزراعة بنسبة 12.6٪ في الفترة من فبراير إلى مارس، وكان بالفعل أعلى بنسبة 33.6٪ عما كان عليه قبل عام.
ارتفاع أسعار القمح - في مرحلة ما، تضاعف سعر البوشل ( ما يعادل 8 غالونات) تقريبًا قبل أن يستقر عند مستوى 38٪ أعلى من العام الماضي - أدى بالفعل إلى نقص الدقيق والخبز في مصر ولبنان وتونس، والتي كانت تتطلع منذ وقت ليس ببعيد إلى أوكرانيا للحصول على بين 25٪ و80٪ من وارداتهم من القمح. دول أخرى، مثل باكستان وبنغلادش - تشتري الأولى ما يقرب من 40٪ من قمحها من أوكرانيا، والأخيرة 50٪ من روسيا وأوكرانيا - يمكن أن تواجه نفس المشكلة.
قد يكون البلد الأكثر معاناة من الارتفاع الصاروخي في أسعار المواد الغذائية هو اليمن، البلد الذي غرق في الحرب الأهلية لسنوات وواجه نقصًا مزمنًا في الغذاء والمجاعة قبل غزو روسيا لأوكرانيا. يأتي ثلاثون في المائة من القمح اليمني المستورد من أوكرانيا، وبفضل انخفاض العرض الناتج عن الحرب، ارتفع سعر الكيلوغرام الواحد بالفعل بنحو خمسة أضعاف في الجنوب. ينفق برنامج الأغذية العالمي 10 ملايين دولار إضافية شهريًا لعملياته هناك، نظرًا لأن ما يقرب من 200000 شخص قد يواجهون "ظروفًا شبيهة بالمجاعة" وسيواجه 7.1 مليون إجمالاً "مستويات طارئة من الجوع". لكن المشكلة لا تقتصر على دول مثل اليمن. وفقًا لبرنامج الأغذية العالمي، واجه 276 مليون شخص في جميع أنحاء العالم "جوعًا حادًا" حتى قبل بدء الحرب، وإذا استمرت حتى الصيف، فقد يجد 27 مليونًا إلى 33 مليونًا أنفسهم في هذا الوضع المحفوف بالمخاطر.
ضرورة السلام - وليس فقط بالنسبة للأوكرانيين
إن ضخامة الأموال اللازمة لإعادة بناء أوكرانيا، والأهمية التي توليها الولايات المتحدة، وبريطانيا، والاتحاد الأوروبي، واليابان لهذا الهدف، والتكلفة المتزايدة للواردات الحرجة ستضع أفقر دول العالم في موقف اقتصادي أكثر صعوبة. من المؤكد أن الفقراء في البلدان الغنية معرضون للخطر أيضًا ، لكن أولئك الذين يعيشون في أفقر البلدان سيعانون أكثر من ذلك بكثير.
كثير منهم بالكاد على قيد الحياة ويفتقرون إلى مجموعة الخدمات الاجتماعية المتاحة للفقراء في الدول الغنية. شبكة الأمان الاجتماعي الأمريكية واهية مقارنة بنظيراتها الأوروبية، ولكن على الأقل هناك شيء من هذا القبيل. ليس الأمر كذلك في أفقر البلدان. هناك، الأقل حظًا يكافح من خلال القليل من المساعدة، إن وجدت، من حكوماتهم. يتم تغطية 20٪ فقط منهم بأي شكل من الأشكال بواسطة هذه البرامج.
إن أفقر سكان العالم لا يتحملون أي مسؤولية عن الحرب في أوكرانيا وليس لديهم القدرة على إنهائها. ومع ذلك، بخلاف الأوكرانيين أنفسهم، سوف يتضررون بشدة من إطالة أمدهم. والأكثر فقراً بينهم لا يتعرضون للقصف من قبل الروس أو احتلالهم أو تعرضهم لجرائم حرب مثل سكان بلدة بوتشا الأوكرانية. ومع ذلك، بالنسبة لهم أيضًا، فإن إنهاء الحرب هو مسألة حياة أو موت. هذا القدر الذي يشاركونه مع شعب أوكرانيا.
مع تحياتي

29
عزيزي الاستاذ ماهر, هذه الالهة خلقها الانسان! اما الالهة القديمة هي التي خلقت الانسان!
مع تحياتي

30
لماذا تشكل الحرب في أوكرانيا كارثة على فقراء العالم – الجزء الثاني
الغرب: ارتفاع التضخم وانخفاض النمو
إن موجات الصدمة الاقتصادية التي أحدثتها الحرب تضر بالفعل بالاقتصادات الغربية وسيزداد الألم. بلغ النمو الاقتصادي في أغنى البلدان الأوروبية 5.9٪ في عام 2021. ويتوقع صندوق النقد الدولي أن ينخفض إلى 3.2٪ في عام 2022 وإلى 2.2٪ في عام 2023. وفي الوقت نفسه، بين فبراير ومارس فقط من هذا العام، ارتفع التضخم في أوروبا من 5.9٪ إلى 7.9٪. وهذا يبدو متواضعا بالمقارنة مع القفزة في أسعار الطاقة الأوروبية. وبحلول شهر آذار (مارس)، كانت قد ارتفعت بالفعل بنسبة 45٪ مقارنة بالعام الماضي.
الخبر السار، حسب الفاينانشيال تايمز، هو أن البطالة قد انخفضت إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 6.8٪. النبأ السيئ: التضخم يفوق الأجور، لذلك كان العمال يكسبون 3٪ أقل.
أما بالنسبة للولايات المتحدة، فمن المرجح أن يكون النمو الاقتصادي، المتوقع عند 3.7٪ لعام 2022، أفضل منه في الاقتصادات الأوروبية الرائدة. ومع ذلك، يتوقع مجلس المؤتمر، وهو مؤسسة فكرية لأعضائه والبالغ عددهم 2000 شركة، أن ينخفض النمو إلى 2.2٪ في عام 2023. وفي الوقت نفسه، وصل معدل التضخم في الولايات المتحدة إلى 8.54٪ في أواخر مارس. هذا ضعف ما كان عليه قبل 12 شهرًا وأعلى مستوى منذ عام 1981. حذر جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، من أن الحرب ستخلق تضخمًا إضافيًا. يعتقد كاتب العمود والاقتصادي في صحيفة نيويورك تايمز بول كروغمان أنه سينخفض ، ولكن إذا كان الأمر كذلك ، فإن السؤال هو: متى وكيف تتسارع؟ إلى جانب ذلك ، يتوقع كروغمان أن تزداد زيادات الأسعار سوءًا قبل أن تبدأ في التراجع. يمكن لمجلس الاحتياطي الفيدرالي كبح جماح التضخم عن طريق رفع أسعار الفائدة، ولكن هذا قد يؤدي في النهاية إلى مزيد من الحد من النمو الاقتصادي. في الواقع، أصدر بنك دويتشه خبرًا في 26 أبريل مع توقعه أن معركة بنك الاحتياطي الفيدرالي ضد التضخم ستخلق "ركودًا كبيرًا" في الولايات المتحدة أواخر العام المقبل.
جنبًا إلى جنب مع أوروبا والولايات المتحدة، لن تفلت منطقة آسيا والمحيط الهادئ، ثالث قوة اقتصادية في العالم، دون أن تصاب بأذى. مستشهدا بآثار الحرب، خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو في تلك المنطقة بنسبة 0.5٪ أخرى إلى 4.9٪ هذا العام مقارنة بـ 6.5٪ العام الماضي. كان التضخم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ منخفضًا ولكن من المتوقع أن يرتفع في عدد من البلدان.
لا يمكن أن تُعزى كل هذه الاتجاهات غير المرحب بها إلى الحرب وحدها. تسبب جائحة Covid-19 في مشاكل على جبهات عديدة وكان التضخم في الولايات المتحدة يتصاعد بالفعل قبل الغزو، لكنه بالتأكيد ستزيد الأمور سوءًا. ضع في اعتبارك أسعار الطاقة منذ 24 فبراير، اليوم الذي بدأت فيه الحرب. كان سعر النفط آنذاك عند 89 دولاراً للبرميل. بعد التقلبات المتعرجة والذروة في 9 مارس عند 119 دولارًا، استقرت (على الأقل في الوقت الحالي) عند 104.7 دولار في 28 أبريل - قفز بنسبة 17.6٪ في شهرين. لم تصل نداءات الحكومتين الأمريكية والبريطانية إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لزيادة إنتاج النفط إلى أي نتيجة، لذلك لا ينبغي لأحد أن يتوقع لا ينبغي لأحد أن يتوقع ارتياحًا سريعً.
ارتفعت معدلات شحن الحاويات والشحن الجوي، التي ارتفعت بالفعل بسبب الوباء، بعد غزو أوكرانيا وتفاقمت اضطرابات سلسلة التوريد أيضًا. ارتفعت أسعار المواد الغذائية أيضًا، ليس فقط بسبب ارتفاع تكاليف الطاقة ولكن أيضًا لأن روسيا تستحوذ على ما يقرب من 18٪ من الصادرات العالمية من القمح (وأوكرانيا 8٪)، في حين أن حصة أوكرانيا من صادرات الذرة العالمية تبلغ 16٪ ويمثل البلدان معًا أكثر من ربع الصادرات العالمية من القمح، وهو محصول مهم للعديد من البلدان.
تنتج روسيا وأوكرانيا أيضًا 80٪ من زيت عباد الشمس في العالم، والذي يستخدم على نطاق واسع في الطهي. إن ارتفاع الأسعار ونقص هذه السلعة واضح بالفعل، ليس فقط في الاتحاد الأوروبي، ولكن أيضًا في الأجزاء الأفقر من العالم مثل الشرق الأوسط والهند، التي تحصل على كل إمداداتها تقريبًا من روسيا وأوكرانيا. بالإضافة إلى ذلك، يتم نقل 70٪ من صادرات أوكرانيا عن طريق السفن وأصبح كل من البحر الأسود وبحر آزوف الآن مناطق حرب.
محنة البلدان "منخفضة الدخل"
إن تباطؤ النمو وارتفاع الأسعار ومعدلات الفائدة المرتفعة الناتجة عن جهود البنوك المركزية لترويض التضخم، فضلاً عن زيادة البطالة، سيؤذي بالأشخاص الذين يعيشون في الغرب، ولا سيما الأفقر منهم الذين ينفقون نسبة أكبر بكثير من أرباحهم. على الضروريات الأساسية مثل الطعام والغاز. لكن "البلدان منخفضة الدخل" (وفقًا لتعريف البنك الدولي، تلك التي يقل متوسط دخل الفرد السنوي فيها عن 1045 دولارًا في عام 2020) ، ولا سيما سكانها الأكثر فقرًا، ستتعرض لضربة أكبر. نظرًا لاحتياجات أوكرانيا المالية الهائلة وتصميم الغرب على تلبيتها، فمن المرجح أن تجد البلدان منخفضة الدخل صعوبة أكبر بكثير في الحصول على تمويل لسداد الديون التي ستدين بها بسبب زيادة الاقتراض لتغطية التكاليف المتزايدة للواردات، الضروريات بشكل خاص مثل الطاقة والغذاء. أضف إلى ذلك انخفاض عائدات الصادرات بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.
مع تحياتي
يتبع

31
لماذا تشكل الحرب في أوكرانيا كارثة على فقراء العالم – الجزء الاول
مترجم من تحالف اوقفوا الحرب والمنشور في 06 مايو 2022 في الرابط ادناه:
https://www.stopwar.org.uk/article/why-the-war-in-ukraine-is-a-disaster-for-the-global-poor/

وللتأكد، فإن الفقراء في البلدان الغنية معرضون للخطر أيضًا، لكن أولئك الذين يعيشون في أفقر البلدان سيعانون أكثر من ذلك بكثير
في عام 1919، كتب الخبير الاقتصادي البريطاني الشهير جون ماينارد كينز "العواقب الاقتصادية للسلام"، وهو كتاب من شأنه أن يثبت أنه مثير للجدل بالفعل. فيه، حذر من أن الشروط الوحشية التي فُرضت على ألمانيا المهزومة بعد ما كان يُعرف آنذاك بالحرب العظمى - والتي نسميها الآن الحرب العالمية الأولى - سيكون لها عواقب وخيمة ليس فقط على هذا البلد ولكن على أوروبا بأكملها. اليوم، قمت بتعديل عنوانه لاستكشاف العواقب الاقتصادية للحرب (الأقل من العظمة) الجارية الآن - الحرب في أوكرانيا، بالطبع - ليس فقط لأولئك المعنيين بشكل مباشر ولكن لبقية العالم.
ليس من المستغرب، في أعقاب الغزو الروسي في 24 شباط (فبراير)، أن تركزت التغطية بشكل أساسي على القتال اليومي. تدمير الأصول الاقتصادية الأوكرانية، من المباني والجسور إلى المصانع والمدن بأكملها؛ محنة كل من اللاجئين الأوكرانيين والنازحين أو المشردين داخليًا؛ والأدلة المتزايدة على الفظائع. لم تجذب الآثار الاقتصادية طويلة المدى المحتملة للحرب داخل وخارج أوكرانيا نفس القدر من الاهتمام، لأسباب مفهومة. هم أقل عمقًا، وبحكم التعريف، أقل إلحاحًا. ومع ذلك، فإن الحرب ستلحق خسائر اقتصادية فادحة، ليس فقط على أوكرانيا ولكن على الفقراء المدقعين الذين يعيشون على بعد آلاف الأميال. ستعاني البلدان الأكثر ثراءً من الآثار السيئة للحرب أيضًا، لكنها ستكون أكثر قدرة على التعامل معها.
اوكرانيا المحطمة
يتوقع البعض أن تستمر هذه الحرب لسنوات، أو حتى عقود، على الرغم من أن هذا التقدير يبدو قاتمًا للغاية. ومع ذلك، ما نعرفه هو أنه حتى بعد مرور شهرين، فإن الخسائر الاقتصادية لأوكرانيا والمساعدات الخارجية التي ستحتاجها تلك الدولة لتحقيق أي شيء يشبه ما كان يحدث في السابق كانت مذهلة.
لنبدأ باللاجئين والمشردين داخليا في أوكرانيا. وتشكل المجموعتان معًا 29٪ من إجمالي سكان البلاد. لوضع ذلك في منظوره الصحيح، حاول أن تتخيل 97 مليون أمريكي يجدون أنفسهم في مثل هذا المأزق في الشهرين المقبلين.
حتى أواخر أبريل، فر 5.4 مليون أوكراني من البلاد إلى بولندا والأراضي المجاورة الأخرى. على الرغم من وجود العديد - تختلف التقديرات بين عدة مئات من الآلاف والمليون - بدأوا في العودة، ومن غير الواضح ما إذا كانوا سيتمكنون من البقاء (وهذا هو السبب في أن أرقام الأمم المتحدة تستبعدهم من تقديراتها لإجمالي عدد اللاجئين). إذا تفاقمت الحرب واستمرت بالفعل لعدد من السنوات، فقد يؤدي استمرار نزوح اللاجئين إلى حالة لا يمكن تصورها اليوم.
وسيؤدي ذلك إلى مزيد من الضغط على البلدان التي تستضيفهم، وخاصة بولندا، التي اعترفت بالفعل بحوالي ثلاثة ملايين أوكراني هارب. أحد التقديرات لتكلفة توفير الاحتياجات الأساسية لهم هو 30 مليار دولار. وذلك لمدة عام واحد. علاوة على ذلك، عندما تم وضع هذا التوقع، كان هناك مليون لاجئ أقل مما هو عليه الآن. أضف إلى ذلك 7.7 مليون أوكراني تركوا منازلهم لكنهم لم يتركوا البلد نفسه. إن تكلفة إعادة كل هذه الأرواح مرة أخرى ستكون باهظة.
بمجرد أن تنتهي الحرب ويبدأ هؤلاء الـ 12.8 مليون الأوكراني المهجرون في محاولة إعادة بناء حياتهم، سيجد الكثيرون أن مبانيهم السكنية ومنازلهم لم تعد قائمة أو غير صالحة للسكن. قد تكون المستشفيات والعيادات التي يعتمدون عليها، والأماكن التي يعملون فيها، ومدارس أطفالهم، والمتاجر والمراكز التجارية في كييف وأماكن أخرى حيث اشتروا الضروريات الأساسية، قد تعرضت للتدمير أو لأضرار بالغة أيضًا. من المتوقع أن ينكمش الاقتصاد الأوكراني بنسبة 45٪ هذا العام وحده، وهذا ليس مفاجئًا بالنظر إلى أن نصف أعمالها لا تعمل، ووفقًا للبنك الدولي، فقد توقفت فعليًا صادراتها المنقولة بحراً من الساحل الجنوبي المحاصر حاليًا. سيستغرق العودة حتى إلى مستويات الإنتاج قبل الحرب عدة سنوات على الأقل.
حوالي ثلث البنية التحتية لأوكرانيا (الجسور والطرق وخطوط السكك الحديدية ومحطات المياه وما شابه ذلك) تضررت بالفعل أو هُدمت. سيتطلب إصلاحها أو إعادة بنائها ما بين 60 مليار دولار و119 مليار دولار. يعتقد وزير المالية الأوكراني أنه إذا تمت إضافة الإنتاج المفقود والصادرات والإيرادات، فإن إجمالي الضرر الذي سببته الحرب يتجاوز بالفعل 500 مليار دولار. هذا ما يقرب من أربعة أضعاف قيمة الناتج المحلي الإجمالي لأوكرانيا في عام 2020.
وتذكر أن هذه الأرقام تقريبية في أحسن الأحوال. ستكون التكاليف الحقيقية بلا شك أعلى وستكون هناك حاجة لمبالغ ضخمة من المساعدات من المنظمات المالية الدولية والدول الغربية لسنوات قادمة. في اجتماع عقده صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، قدر رئيس وزراء أوكرانيا أن إعادة بناء بلاده ستتطلب 600 مليار دولار وأنه يحتاج إلى 5 مليارات دولار شهريًا للأشهر الخمسة المقبلة فقط لتعزيز ميزانيتها.
وقد بدأت كلتا المنظمتين بالفعل في العمل. في أوائل مارس، وافق صندوق النقد الدولي على قرض طارئ بقيمة 1.4 مليار دولار لأوكرانيا والبنك الدولي بقيمة 723 مليون دولار إضافية. ومن المؤكد أن هذا سيكون مجرد بداية لتدفق طويل الأجل للأموال إلى أوكرانيا من هذين المقرضين، بينما ستقدم الحكومات الغربية الفردية والاتحاد الأوروبي بلا شك قروضها ومنحها.
مع تحياتي
يتبع

32
الدعوة إلى وقف الحرب ضرورية أكثر من أي وقت مضى
مترجم من الانكليزية تحت عنوان:
THE CALL TO STOP THE   WAR HAS NEVER BEEN MORE NECESSARY
والمنشور في 26 أبريل 2022 • بواسطة لينزي جيرمان, على الرابط ادناه:
https://www.stopwar.org.uk/article/the-call-to-stop-the-war-has-never-been-more-necessary/
الحرب في   أوكرانيا سريعة وأصبحت حربًا مباشرة بين الناتو وروسيا والتوقعات مروعة
وضعت الحكومة   البريطانية التي لا يخضع سجلها في إثارة الحروب الكثير من التدقيق نقطتين   محوريتين عندما بدأ الغزو الروسي لأوكرانيا قبل شهرين.  كان أحدهما هو القول بإن الغزو لا علاقة له بتوسيع   الناتو أو السياسة الخارجية التي تبنتها حكومتا الولايات المتحدة والمملكة   المتحدة. والآخر هو القول إنه في حين أنه سيدعم الأسلحة والتمويل لأوكرانيا،   والعقوبات المفروضة على روسيا، لم تكن هناك مسألة تدخل مباشر في الحرب. كانت هذه وجهة نظر رددها حلف شمال الأطلسي   والدول الأعضاء فيه.
كل شيء يبدو   مختلفا نوعا ما الآن. منذ ذلك الحين، كانت الأسلحة والمعدات العسكرية الغربية   تتدفق بانتظام إلى أوكرانيا. تقوم القوات الجوية الخاصة بتدريب القوات   الأوكرانية داخل البلاد، وزار الجنرالات الأوكرانيون سهل سالزبوري لرؤية الأسلحة   التي سيحصلون عليها أثناء العمل. لقد أرسلت حكومة الولايات المتحدة الآن ما   قيمته 3 مليارات دولار من الأسلحة إلى أوكرانيا.
بالإضافة إلى   ذلك، من الواضح أن الحرب تتطور كحرب بالوكالة بين روسيا وحلف شمال الأطلسي. أصبح   بوتين رافضًا بشكل متزايد لمحادثات السلام، كما هو الحال مع بوريس جونسون الذي   استبعدها مرة أخرى في رحلته إلى الهند الأسبوع الماضي، حيث زعم أن التحدث عن   السلام مع بوتين كان بمثابة التعامل مع " تمساح عندما يكون ساقك في فكيه".   البديل لجونسون هو إرسال المزيد من الأسلحة إلى أوكرانيا. لذلك مع دخول الحرب   الروسية في أوكرانيا شهرها الثالث، يتم استبدال محادثات السلام وتخفيف التصعيد   بعلامات على استعداد أكبر للحرب. تقود الولايات المتحدة هذه الخطوة.
يدرك قادة   الناتو أن روسيا لم تفعل شيئًا قريبًا كما هو متوقع في المرحلة الأولى من الحرب،   وخسارة القوات والأسلحة وفشلت في تحقيق التقدم السريع الذي توقعته في البداية.   في المرحلة الأخيرة فإنها تركزت في منطقة دونباس وفي الجنوب، يُنظر إلى تزويد   الناتو بالأسلحة وتدريب القوات على أنه أمر بالغ الأهمية. تريد الولايات المتحدة   الاستفادة من ذلك لإلحاق الهزيمة بروسيا وإضعاف قدرتها العسكرية. مما يجعل هذا   الاحتمال أي محادثات سلام أو مفاوضات أكثر بعدًا ويجعل خطر نشوب صراع مباشر بين   القوى النووية المسلحة خطوة أقرب على الأقل.
تم التأكيد   على ذلك من خلال الرحلة التي يفترض أنها سرية إلى كييف التي قام بها وزير   الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين ووزير الدفاع لويد أوستن في نهاية الأسبوع،   والتي كانت بمثابة نقطة تحول أخرى في حرب أوكرانيا. في حين تم تحديد أهداف   أمريكا في أوكرانيا في البداية بعد الغزو الروسي على أنها تريد القوات مغادرة   وحماية وحدة أراضي أوكرانيا، أوضح أوستن أن هذه الأهداف قد تغيرت. وقال:   "نريد أن نرى روسيا وهي تضعف إلى درجة أنها لا تستطيع القيام بالأشياء التي   فعلتها في غزو أوكرانيا". يمثل هذا خطوة إلى الأمام نحو حرب مفتوحة تشمل   الناتو وروسيا ويعني أن إنهاء الحرب في أوكرانيا لن ينهي الصراع بين الطرفين.   ستقترن النزعة العسكرية والزيادات في الإنفاق على التسلح في جميع أنحاء أوروبا   مع استمرار فرض العقوبات على روسيا.
تستضيف   الولايات المتحدة اجتماع وزراء دفاع 40 دولة مع الأمين العام لحلف الناتو ينس   ستولتنبرغ في قاعدة رامشتاين الجوية في جنوب غرب ألمانيا. تلتزم ألمانيا بالفعل   بإرسال دبابات مضادة للطائرات إلى أوكرانيا، وهناك ضغوط سياسية على مستشارها،   أولاف شولتز، للمضي قدمًا في توفير الأسلحة. هذا جزء من تدفق الأسلحة إلى   أوكرانيا من دول الناتو، إلى جانب تدريب القوات الأوكرانية على استخدام تلك   الأسلحة.
أهمية   الاجتماع واضحة: رامشتاين هي واحدة من أهم القواعد الأمريكية في أوروبا والتي   كانت في السابق موطنًا للأسلحة النووية الأمريكية في ألمانيا. لا يمكن أن تكون   الرسالة التي مفادها أن الولايات المتحدة مستعدة للصراع وأنها تصطف حلفاءها   خلفها أكثر وضوحًا. ستشير استنتاجاتها في اتجاه واحد فقط - المزيد من الأسلحة   لأوكرانيا والضغط على أي دولة عضو في الناتو تظهر أي تردد في توفيرها، كما تشعر   الحكومة الألمانية الآن.
تريد حكومة   الولايات المتحدة - المدعومة بقوة من قبل بوريس جونسون في بريطانيا - استمرار   الحرب لأنها تعتقد أن هذا سيزيد من إضعاف روسيا، ويقوي الناتو ويقرر أن الدول   الأعضاء، وخاصة في أوروبا، تنفق أكثر بكثير على "الدفاع" والجيش مما   سمحوا به في السابق. إن بريطانيا بحاجة ماسة إلى مزيد من التدخل. يبدو أن هجوم   أوكرانيا على أهداف في روسيا قد استخدم صواريخ بريطانية الصنع. وفقًا لوزير   الدفاع جيمس هيبي، "لم تكن مشكلة بالضرورة" إذا تم استخدام أسلحة   تبرعت بها بريطانيا لضرب مواقع على الأراضي الروسية بعد قبول أن الحلفاء كانوا   يزودون أوكرانيا بالأسلحة، فإن النطاق الذي يمكن استخدامه عبر الحدود ".
ومع ذلك، إذا   كانت الأسلحة التي قدمها الناتو تستهدف روسيا، فقد يتحول ذلك بسرعة كبيرة إلى   مشكلة في شكل حرب بين القوى النووية. روسيا تتحدث بالفعل عن قدراتها النووية.
أولئك الذين   يحثون على توريد الأسلحة لإنهاء الحرب قد يفعلون ذلك بأحسن النوايا، ولكن من   المرجح أن يكون التأثير عكس ذلك. ستطيل الحرب لا تقصرها وتحوي كل اخطار مزيد من   التصعيد العسكري والجغرافي. روسيا هي المعتدي الواضح وعليها أن تسحب قواتها.   الحرب بين دولتين ذات سيادة إذا كانت غير متكافئة. إنها تتحول بسرعة إلى حرب   مباشرة بين الناتو وروسيا. أصبح هذا أكثر وضوحا يوما بعد يوم، وهو يخلق أخطر وضع   على الصعيد الدولي منذ الحرب العالمية الثانية.
إن شعب   أوكرانيا هو بالفعل ضحايا هذه الحرب وقد عانى على نطاق واسع. وقتل أكثر من 15000   جندي روسي. إن الآفاق التي تتكشف مروعة - حرب محتدمة لفترة طويلة داخل حدود   أوكرانيا، كما رأينا مع أفغانستان، أو حرب تبدأ في إشراك قوات أوسع بكثير وصراع   نووي محتمل في المستقبل. لم تكن الدعوة لوقف الحرب أكثر من أي وقت مضى
مع تحياتي

33
ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا - الجزء الثالث والاخير
"إن فيلم ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا لديفيد سوانسون لا يفضح الكثير من الأساطير المحيطة بالحرب العالمية الثانية باعتبارها حربًا" جيدة "فحسب، بل إنه يزيلها تمامًا. لا يتعين على المرء أن يوافق على كل جانب من جوانب تفسير سوانسون أو حتى استنتاجاته ليدرك أن هذا الكتاب يقدم حججًا أخلاقية وتاريخية عميقة تحتاج إلى التفكير فيها ومناقشتها والتعلم منها إذا أردنا يومًا ما إنهاء الحلقة المفرغة للعنف وسفك الدماء والمعاناة والانتقام التي سادت عالمنا منذ فترة طويلة قبل الحرب العالمية الثانية ولا تزال تشكل تهديدًا وجوديًا للبشرية اليوم ". - بيتر كوزنيك، أستاذ التاريخ ومدير معهد الدراسات النووية بالجامعة الأمريكية والمؤلف المشارك (مع أوليفر ستون) لكتاب "التاريخ المجهول للولايات المتحدة" (كتب وسلسلة أفلام وثائقية) "في عصر الحروب التي لا نهاية لها، اتخذت مهمة ديفيد سوانسون لوضع حد للحرب ضرورة ملحة جديدة. يصف كتابه الأخير بأنه حجة أخلاقية، لكنه يدعمها بأدلة تاريخية موثقة بعناية مستمدة من الآخرين ثم يصوغ الدليل في جدال جديد: هل كانت مثالًا لحرب جيدة (الحرب العالمية الثانية) حقًا بهذه العظمة - وبالتالي سببًا لماذا قد تكون هناك حاجة لمزيد من "الحروب الجيدة"؟ كم عدد الأمريكيين الذين يعرفون أن هتلر درس بعض الشرور التي ارتكبت في الولايات المتحدة - الإبادة الجماعية للهنود، والتحفظات (نماذج لمعسكرات الاعتقال) والعبودية، والتوسع باتجاه الغرب، والقوانين العنصرية على سبيل المثال لا الحصر - ودمجها في رؤيته الشيطانية عن عظمة الآرية؟ (أعلنت صحيفة ألمانية اذهب الى الشرق ايها الشاب "Go East Young Man"). أو أن الشركات الأمريكية القوية وقادتها تعاونوا مع النازيين قبل وأثناء وبعد الحرب لتحقيق الهدف المنشود: هزيمة الاتحاد السوفيتي؟ هذا، كما يقول سوانسون بثقة، هو "السر الصغير القذر" الذي يختبئ في الحرب العالمية الثانية: "العدو الأكبر للغرب ... هل كان الخطر الشيوعي الروسي." أليس كذلك؟ يجبرنا سوانسون على التعامل مع الأساطير والأكاذيب التي تكثر في جميع الحروب، بما في ذلك الحرب الجيدة المفترضة في أفغانستان، ويتحدانا للانضمام إليه في نشاط السلام لأن "القتل الجماعي أمر مروع"، وهي فكرة أدت به إلى أن يصبح ناشط سلام حازم في المقام الأول. ربما سينتج عن فيروس Covid-19، الذي جرد قشرة عظمة أمريكا الاستثنائية، من نواحٍ عديدة، عصر نهضة من التفكير الجديد حول ضرورة إنهاء جميع الحروب واستخدام المدخرات لخلق عالم جديد أكثر عدلاً. . تحقيقا لهذه الغاية، أظهر لنا ديفيد سوانسون الطريق وفعل ذلك ببراعة ". - شارلوت دينيت، مؤلفة كتب: انهيار الرحلة 3804: جاسوس مفقود، مهمة ابنة، والسياسة القاتلة للعبة الكبرى من أجل النفط
 The Crash of Flight 3804: A Lost Spy، A Daughter’s Quest، and The Deadly Politics of the Great Game for Oil
"أنا أحب المنطق هنا. يضع سوانسون منطق المسالمة في بضع مئات من الصفحات دون ذكر الكلمة. إذا لم يكن لديك الوقت لقراءة الكتاب، فراجع ما إذا كان بإمكانك قراءة الفصل 18، "الحرب العالمية الثانية وقضية إلغاء الحرب". إذا لم تتمكن من تخصيص الوقت لهذا الاختيار البصري وفي الوقت المناسب، فاستغرق دقيقة كاملة للتفكير في هذه الكلمات البالغ عددها 64 من الفصل الأخير التي تحدد بإيجاز الأساطير حول الحرب وأسباب إنهائها إلى الأبد:
"الأساطير هي أن الحرب، أو يمكن أن تكون، حتمية، ضرورية، مفيدة، أو عادلة. أسباب إنهاء الحرب هي أن الحرب غير أخلاقية. تهدد الحرب بدلاً من أن تحمي؛ الحرب تدمر البيئة الطبيعية؛ الحرب تقوض الحريات. الحرب تُفقِر؛ تشجع الحرب على التعصب الأعمى. والموارد التي يتم إنفاقها على الحرب يمكن أن تفيد بشكل لا يصدق إذا تم إنفاقها في مكان آخر - أفضل بكثير حتى من منع الحروب. هذه 4 أساطير عن الحرب و7 أسباب لإنهائها. لا تشغل بالك بهذا الكتاب يا صديقي. تخطى ذلك." - بات إلدر، الموقع على إعلان السلام https://worldbeyondwar.org/individual
"كل الحروب أكاذيب. يُظهر ديفيد سوانسون أن الحرب العالمية الثانية لم تكن استثناءً. يجب ألا نسمح لأصحاب السلطة بالاستمرار في القول بأن الحرب العالمية الثانية - "الحرب الجيدة" - تبرر الفكرة القائلة بأن خوض الحروب والاستعداد لمزيد من الحروب كطريقة لمحاربة "هتلر التالي" يمكن أن يخلق الأمن لبلدنا وللمنطقة. العالمية. بدون فكرة "الحرب الجيدة"، فإن فكرة الحرب كوسيلة لحل النزاعات وتحقيق "الأمن" لا اساس لها. سيء للغاية بالنسبة للمستغلين من الحرب! لماذا أهدرت الولايات المتحدة الكثير من الفرص لمنع الشركات الأمريكية من الاستثمار والمساعدة في تسليح ألمانيا استعدادًا للحرب العالمية الثانية؟ لماذا رفضت الولايات المتحدة ودول أخرى قبول اللاجئين اليهود الفارين من ألمانيا؟ لماذا أخرت الولايات المتحدة صنع السلام مع اليابان قبل قصف هيروشيما وناجازاكي رغم أن اليابان أشارت إلى عروضها بالاستسلام وإنهاء الحرب في وقت سابق؟ هل كان التحضير لحرب مستقبلية مع الاتحاد السوفيتي هو السبب الحقيقي للعديد من الإجراءات الأمريكية أثناء وبعد الحرب العالمية الثانية؟ لم تتبع الولايات المتحدة جميع الوسائل السلمية لحل النزاعات مع ألمانيا أو اليابان قبل الحرب، ولكن من خلال أفعالهم، اختارت الاستعداد للحرب والقيام بالأشياء التي تجعل الحرب أكثر احتمالًا. خلال الحرب العالمية الثانية، أصبحت الولايات المتحدة مدمنة على النزعة العسكرية والحروب والاستعدادات لمزيد من الحروب. لكن هذا الإدمان هو خيارنا. يمكننا أن نختار إنهاء إدماننا للحرب واتباع الوسائل السلمية لتحقيق الأمن - ليس فقط لأنفسنا، ولكن للعالم بأسره. يحمل سوانسون رؤية لخلق أمن حقيقي من خلال إنفاق تريليون دولار سنويًا (الذي ننفقه حاليًا على الحروب) لخلق حياة كريمة وكريمة لكل أمريكي وشعب في جميع أنحاء العالم - وخلق أمن حقيقي
للشعب الأمريكي بدلاً من الأمن المزيف للحروب التي لا تنتهي وخلق المزيد من الأعداء. يجب على الناس في جميع أنحاء العالم قراءة كتاب ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا، والتخلي عن إدماننا للحرب، والمشاركة في العالم ما بعد الحرب
 للمساعدة في إنهاء جميع الحروب. موصى به للغاية إذا كنت تريد مستقبلًا يسوده السلام والرفاهية لأطفالك وأحفادك والأجيال القادمة! " - ديفيد هارتسو ، المؤسس المشارك  World BEYOND War and Nonviolent Peaceforce ، مؤلف كتاب Waging Peace: Global Adventures of a Lifelent Activist
"في ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا، يواصل ديفيد سوانسون تأريخه للتكاليف الكاملة للعسكرة. يركز عمله الجديد على البعد الأساسي لتلك التكاليف، وهو العواقب البيئية متعددة الجوانب للحرب والاستعدادات الدائمة للحرب. بالنسبة للجمهور الذي بالكاد يفهم الروابط بين العمليات العسكرية والأضرار البيئية، يعد هذا الكتاب مساهمة كبيرة ". - ريتشارد تاكر، محرر Nature at War: American En البيئات والحرب العالمية الثانية
"كتب الكثير منا من مؤلفي الحرب العالمية الثانية من وماذا ومتى وأين وكيف. بعد مرور خمسة وسبعين عامًا على أكبر حدث في تاريخ العالم غير العالم، يقدم ديفيد سوانسون كتاب من؟ وماذا؟ ومتى؟ وأين؟ وكيف؟ من الحرب العالمية الثانية. " - جيمس برادلي، مؤلف كتاب "أعلام آبائنا"
مع تحياتي

34
ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا - الجزء الثاني
يخوض سوانسون "الحرب الجيدة" بالواقع القاتم الضروري. الكتاب مليء بالكشوفات المذهلة والحقائق التاريخية التي تفتح العين والتي تمحو بيت الورق في أمريكا. حجته حول سبب عدم حدوث الحرب العالمية الثانية هي حجة رائعة وتدعم الكتاب بأكمله. عندما قرأت كتاب سوانسون الجديد، تذكرت القس ويليام سلون كوفين عندما طرح السؤال، "إذا كان ما نفعله في فيتنام صحيحًا، فماذا يتبقى من وصفه بأنه خطأ؟" قوة كتاب سوانسون يسأل نفس السؤال الذي يُطلق عليه "الحرب الجيدة". إن ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا يستحق كل دقيقة من وقتك. - ستيفن فيتوريا، صانع أفلام وثائقية ومؤلف مشارك مع موميا أبو جمال من Murder Incorporated: Empire، Genocide، Manifest Destiny
"على الرغم من أنني كنت ناشطًا مناهضًا للحرب لسنوات عديدة، إلا أنني أعترف أنني لم أتمكن دائمًا من التعامل ببراعة مع حجة" ماذا عن هتلر؟ "، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنني لم أتعلم الحقيقة مطلقًا. مثل كتاب هوارد زين ( Howard Zinn) ، تاريخ الناس في الولايات المتحدة ( A People’s History
(of the United States،
يكشف كتاب ديفد سوانسون الحقيقة البشعة عن الحرب العالمية الثانية، وبذلك ينبذ جميع الحجج الممكنة التي تدعم توصيف الحرب العالمية الثانية على أنها "عادلة". - ليا بولجر،
رئيس مجلس إدارة عالم ما بعد الحرب (World BEYOND War)
"في "في كتاب جيد البناء وإنساني، يقدم ديفيد سوانسون شيئًا مفقودًا بشدة في عصر الحقائق البديلة وحروب اللهب على وسائل التواصل الاجتماعي: إنه يحترم قرائه ويثق بهم. ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا، يربط النقاط عبر مجموعة لا تصدق من الموضوعات. من خلال القيام بذلك، يزودنا سوانسون بدقة بالأدلة الموثقة التي نحتاجها لبدء التشكيك في الأساطير المتأصلة وبالتالي الوصول إلى ذواتنا الافضل". - ميكي ز.، مؤلف كتاب "إنقاذ القوة الخاصة: التاريخ الخفي للحرب الجيدة"
كما يشير ديفيد سوانسون في هذا الكتاب المهم، كانت الحرب العالمية الثانية الحدث الأكثر تدميراً في تاريخ البشرية. ويوضح لنا أيضًا أنه لم يكن ضروريًا وأنه أدى إلى انكسار عميق في 75 عامًا منذ انتهائه. بالنظر إلى فداحة الشرور التي سببتها أسوأ الحروب على الإطلاق، فإن الناس في الولايات المتحدة غير مطلعين بشكل ملحوظ على تاريخها الحقيقي. لحسن الحظ، يعطينا سوانسون ترياقًا واسع النطاق ومعروضًا بوضوح لجهلنا ". - تيد جريمسرود، أستاذ لاهوت السلام بجامعة إيسترن مينونايت ومؤلف كتاب "الحرب الجيدة التي لم تكن - ولماذا هي مهمة: الإرث الأخلاقي للحرب العالمية الثانية"
"كتب ديفيد سوانسون كتابًا ممتازًا يجب أن يحتل مكانًا مخصصًا في كل منزل ومكتبة مع نسخة من كتاب توم بروكاو بعنوان The Greatest Generation متاخمًا لهذا الكتاب المزعج. يستحق سوانسون الفضل في تمزيق الحجة الاحتياطية الأكثر شيوعًا لأولئك الذين يسمون الصراع الأكثر دموية في التاريخ "الحرب الجيدة"، أي الادعاء الزائف بأثر رجعي بأن الحرب العالمية الثانية كانت "مبررة" لأنه كان من الضروري "إنقاذ اليهود" من الإبادة النازية. في الواقع، لم يتم فعل أي شيء تقريبًا لإنقاذ اليهود حتى الأشهر الأخيرة من الحرب، حيث تمكن هتلر بحلول ذلك الوقت من قتل 6 ملايين يهودي ومئات الآلاف من الروما وعدد لا يحصى من الشيوعيين والمعاقين جسديًا وعقليًا. كما يوثق سوانسون ، بعيدًا عن إنقاذ اليهود ، رفضت الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى ، عندما أتيحت لهم فرصة إنقاذ يهود ألمانيا والنمسا في عام 1938 ، دعوة لفتح حدودهم أمام السكان المهددين. من بين 32 دولة اجتمعت في إيفيان، فرنسا لمناقشة التهديد الإنساني، وافقت دولتان فقط - كوستاريكا وجمهورية الدومينيكان - على زيادة حصص الهجرة اليهودية. - ديف ليندورف، صحفي مستقل، حائز على جائزة Izzy لعام 2019
رئيس مجلس إدارة World BEYOND War
"في كتاب حسن البناء وحنون، يقدم ديفيد سوانسون شيئًا مفقودًا بشدة في عصر الحقائق البديلة وحروب اللهب على وسائل التواصل الاجتماعي: إنه يحترم قرائه ويثق بهم. ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا يربط النقاط عبر مجموعة لا تصدق من الموضوعات. من خلال القيام بذلك، يزودنا Swanson بدقة بالأدلة الموثقة التي نحتاجها لبدء التشكيك في الأساطير المتأصلة وبالتالي الوصول إلى أنفسنا الأفضل ". - ميكي ز.، مؤلف كتاب "إنقاذ القوة الخاصة: التاريخ الخفي للحرب الجيدة"
كما يشير ديفيد سوانسون في هذا الكتاب المهم، كانت الحرب العالمية الثانية الحدث الأكثر تدميراً في تاريخ البشرية. ويوضح لنا أيضًا أنه لم يكن ضروريًا وأنه أدى إلى انكسار عميق في 75 عامًا منذ انتهائه. بالنظر إلى فداحة الشرور التي سببتها أسوأ الحروب على الإطلاق، فإن الناس في الولايات المتحدة غير مطلعين بشكل ملحوظ على تاريخها الحقيقي. لحسن الحظ، يعطينا سوانسون ترياقًا واسع النطاق ومعروضًا بوضوح لجهلنا ". - تيد جريمسرود، أستاذ لاهوت السلام بجامعة إيسترن مينونايت ومؤلف كتاب "الحرب الجيدة التي لم تكن - ولماذا هي مهمة: الإرث الأخلاقي للحرب العالمية الثانية"
"كتب ديفيد سوانسون كتابًا ممتازًا يجب أن يحتل مكانًا مخصصًا في كل منزل ومكتبة مع نسخة من كتاب توم بروكاو بعنوان The Greatest Generation متاخمًا لهذا الكتاب المزعج. يستحق سوانسون الفضل في تمزيق الحجة الاحتياطية الأكثر شيوعًا لأولئك الذين يسمون الصراع الأكثر دموية في التاريخ "الحرب الجيدة"، أي الادعاء الزائف بأثر رجعي بأن الحرب العالمية الثانية كانت "مبررة" لأنه كان من الضروري "إنقاذ اليهود" من الإبادة النازية. في الواقع، لم يتم فعل أي شيء تقريبًا لإنقاذ اليهود حتى الأشهر الأخيرة من الحرب، حيث تمكن هتلر بحلول ذلك الوقت من قتل 6 ملايين يهودي ومئات الآلاف من الروما وعدد لا يحصى من الشيوعيين والمعاقين جسديًا وعقليًا. كما يوثق سوانسون ، بعيدًا عن إنقاذ اليهود، رفضت الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى ، عندما أتيحت لهم فرصة إنقاذ يهود ألمانيا والنمسا في عام 1938، دعوة لفتح حدودهم أمام السكان المهددين. من بين 32 دولة اجتمعت في إيفيان، فرنسا لمناقشة التهديد الإنساني، وافقت دولتان فقط - كوستاريكا وجمهورية الدومينيكان - على زيادة حصص الهجرة اليهودية. - ديف ليندورف، صحفي مستقل، حائز على جائزة Izzy لعام 2019
"يضع ديفيد سوانسون حقائق غير معروفة حول أصول الحرب العالمية الثانية في حجة مقنعة مفادها أن هناك بدائل للحروب ، إذا لم يؤثر صانعو أموال الحرب على السياسيين الذين يمكنهم متابعة البدائل. وهو يوثق أن الحرب "الجيدة" في الحرب العالمية الثانية لم تكن "جيدة" كما تخبرنا كتب التاريخ لدينا، والتي توضح بالتفصيل استهداف الولايات المتحدة للمدنيين؛ مدن إلقاء القنابل الحارقة في ألمانيا واليابان؛ الإصرار على الاستسلام الكامل غير المشروط الذي أدى إلى إطالة الحرب مع اليابان. رفض اتخاذ خطوات لإنقاذ ضحايا الهولوكوست في معسكرات الاعتقال؛ وتطوير واستخدام أسلحة نووية لم تقصر الحرب ولا تزال تهدد الوجود البشري ". - آن رايت، مؤلف مشارك لكتاب "المعارضة: أصوات الضمير".
"يتحدى أحدث كتاب وديفيد سوانسون، ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا، قائمة طويلة من الأساطير المنتشرة في كل من كتب التاريخ الأمريكية وأفلام هوليوود. مثل مورفيوس الحالي، يدعو سوانسون القراء لاختيار "الحبة الحمراء" التي تجرد المصفوفة الزائفة للأخلاق من "الحرب العظمى". تعرض فصول سوانسون الثمانية عشر (المدعومة بأكثر من 500 حاشية سفلية) عشرات من الحقائق غير المريحة. بعض الأمثلة: صعود هتلر كان مدفوعاً ببعض أقوى الشركات والشركات الأمريكية.
 تجاهلت الولايات المتحدة عروض اليابان المتكررة بالاستسلام من أجل إظهار قوة أسلحتها النووية الجديدة. لم تعد الحروب تُشن من أجل الأرض، كما يشير سوانسون: "لقد خاضوا من أجل مبيعات الأسلحة، والوقود الأحفوري، والرغبة في السلطة، وحقوق المفاخرة". - جار سميث، مؤلف كتاب الروليت النووية وThe War and Environment Reader
"كتاب ديفيد سوانسون الجديد عن الحرب العالمية الثانية يدور حول قوة الأسطورة وديناميكية الاختيار. كانت أسطورة "الحرب الجيدة" مدمرة بقوة، ويوضح سوانسون بشكل مدمر مدى خطورة عواقب هذه الأسطورة. ولكن بينما يكشف الكتاب عن مثال تلو الآخر عن العسكرة الأمريكية وتدمير البيئة، فإننا نتذكر أنه في كل خطوة على طول الطريق، كان لدى الناس سلطة الاختيار.
في بعض الأحيان قد يتم إضعاف هذا الاختيار من خلال العمليات النفسية الجماعية، لكنه لا يزال موجودًا في كل مكان في الخلفية. كتاب سوانسون هو نداء حماسي لاختيار اللاعنف والسلام ضد الحرب والعدوان. غذى الاشمئزاز من الفاشية المصالح القومية للولايات المتحدة في الترويج للحرب العالمية الثانية كقضية تقدمية. إذا لم يكن هناك شيء آخر، فإن ترك الحرب العالمية الثانية خلفك يحطم الأوهام التي تدعم مثل هذه الأسطورة، وكذلك الروايات الفرعية التي تروج للحروب الإمبريالية الأمريكية الأخرى من الفلبين إلى فيتنام إلى العراق. مع تحرك الولايات المتحدة نحو الحرب مع روسيا أو الصين أو كليهما، هذا كتاب يريده كل ناشط ومناهض للحرب على رف كتبه ". - جيفري كاي، مؤلف وطبيب نفساني
"أسفي الوحيد لخروج ديفيد سوانسون من الحرب العالمية الثانية وراءه هو أنه لم يكن متاحًا خلال العقود التي قمت فيها بتدريس الدراسات الاجتماعية في المدرسة الثانوية. يجب أن يتعرف كل طالب أمريكي على أساطير الحرب العالمية الثانية. تقدم ترك الحرب العالمية الثانية خلفنا لسوانسون للمعلمين والطلاب الفرصة لكشف أكاذيب الكتب المدرسية المقبولة عن الحرب الأكثر ضررًا على الإطلاق ". - جاك جيلروي ، مدرسة مين إندويل الثانوية ، إندويل نيويورك (متقاعد).
مع تحياتي
يتبع

35
ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا - الجزء الاول
"بالنظر لاستمرار حرب روسيا على اوكرانيا وكلنا نسمع بان هناك خسائر بشرية ومادية كبيرة وهذا الذي يحصل في جميع الحروب. لا مبرر لهذا الهجوم من قبل روسيا مهما كانت الاسباب وبنفس الوقت ليس هناك مرونة من قبل امريكا وحلفائها في حلف الناتو لابل انها تصب الزيت على النار مما يؤدي الى اطالة مدة الحرب وهناك ايضا مخاوف ان تتطور الى حرب نووية فستكون كارثة على البشرية جمعاء.
هنا اترجم لكم ملخص كتاب Leaving World War II Behind لمؤلفه ديفيد سوانسون* مع بعض التعليقات عليه من قبل كتاب ومؤلفين معروفين. في هذا الكتاب يتطرق المؤلف الى الجانب الغير مذكور في الكتب المدرسية ودور امريكا والغرب والاتحاد السوفييتي في كيفية التعامل مع هتلر وخاصة امريكا، مما تسبب في موت ما بين 70-85 مليون نسمة وتدمير البنية التحتية لعدد كبير من دول العالم حسب مؤلف الكتاب وعنوان المقال هو ترجمة لموضوع الكتاب."
يوثق هذا الكتاب حالة الحرب العالمية الثانية التي حدثت في عالم مختلف بحيث لا علاقة لها بالسياسة الخارجية الحالية، بالإضافة إلى حالة أن مشاركة الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية لم يكن لها ما يبررها.
على وجه التحديد، لم يتم خوض الحرب العالمية الثانية لإنقاذ أي شخص من الاضطهاد، ولم تكن ضرورية للدفاع، وكان الحدث الأكثر ضررًا وتدميرًا لم يحدث لحتى الآن، ولم يكن ليحدث لو كان أي من هذه العوامل مفقودًا: الحرب العالمية الأولى، الطريقة في التي انتهت الحرب العالمية الأولى، وتمويل وتسليح الولايات المتحدة للنازيين، وسباق تسلح أمريكي مع اليابان، وتطوير الولايات المتحدة للفصل العنصري، وتطوير الولايات المتحدة لتحسين النسل، وتطوير الولايات المتحدة للإبادة الجماعية والتطهير العرقي، أو إعطاء الولايات المتحدة وبريطانيا الأولوية لمعارضة الاتحاد السوفيتي مهما كلف الامر.
يصحح المؤلف العديد من المفاهيم الخاطئة حول الحرب الأكثر شعبية والتي يساء فهمها في الثقافة الغربية، من أجل بناء قضية للانتقال إلى عالم ما بعد الحرب.
"هذا كتاب واسع التوليف والتعليق اللاذع. اجعلها في متناول اليد لتلك اللحظات المتكررة جدًا عندما تسمع شخصًا يستخدم الحرب العالمية الثانية لتبرير مغامرة عسكرية مروعة أخرى ". - نيكولسون بيكر، مؤلف كتاب الدخان البشري: بدايات الحرب العالمية الثانية، نهاية الحضارة
"هناك تاريخ أسطوري يحيط بـ" الحرب الجيدة "، لكن الحقيقة أكثر تعقيدًا بكثير من تلك التي رواها هوليوود وفي كتب التاريخ بالمدارس الثانوية. يدمر سوانسون الأساطير من خلال جمع عدد هائل من الحقائق، وكلها موثقة بعناية، وتترك لنا التاريخ الحقيقي، وإن كان غير مستساغ ولكنه متحرر، للحرب العالمية الثانية ". - كينت دي شيفرد، دكتوراه، مؤلف كتاب من الحرب إلى السلام: دليل إلى المائة عام القادمة
"إذا كنت، مثلي، تعتقد أن الحرب العالمية الثانية كانت" الحرب الجيدة "الاستثنائية، فكر مرة أخرى. في كتابه ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا، يخترق سوانسون ببراعة الأساطير المحيطة بالحرب العالمية الثانية، وفي أثناء ذلك يخترق ضباب جميع الحروب. عند قراءة هذا الكتاب، بدأت أحلم. ماذا لو كان سوانسون معلقًا منتظمًا على شبكة سي إن إن، ودمر حجج كل محلل في البنتاغون، وجماعة ضغط ريثيون وسياسي حرب؟ ماذا لو استأجرت هوليوود سوانسون لمراجعة جميع أفلام الحرب للتأكد من دقتها؟ ماذا لو كان بإمكانه الإشراف على كتب التاريخ التي تدرس في المدارس الأمريكية؟ سيكون لدينا أكثر ما يخشاه المجمع الصناعي العسكري:
الجمهور المستنير. بينما نبني المنصة التي يستحقها سوانسون والأكاديميون / النشطاء المناهضون للحرب - والعالم بحاجة إلى ذلك - يمكننا البدء بقراءة هذا الكتاب الرائع وتشجيع كل من نعرفه على قراءته ". - ميديا بنيامين، مؤلفة / شريك مؤسس منظمة النساء للسلام
"في كتابه الأخير، فضح ديفيد سوانسون بشدة زيف العديد من الحجج الشائعة المستخدمة لتبرير العنف المروع في الحرب العالمية الثانية. من خلال الكشف عن عملية صنع القرار غير الإنسانية التي أدت إلى مشاركة الولايات المتحدة في القتال ضد الحكومة النازية فإنه يوضح التوترات الكامنة وراء أسطورة "الحرب الجيدة". لا أحد يكره الحرب أكثر من سوانسون ولم يكرس أحد على قيد الحياة نفسه بشكل كامل لإلغائه. هذا الكتاب هو تعبير عن التزامه الأخلاقي العميق بالسلام ". - سكوت جيه شابيرو، أستاذ القانون والفلسفة في كلية الحقوق بجامعة ييل، ومدير مركز ييل للقانون والفلسفة، ومؤلف مشارك لكتاب الدوليون: كيف أعادت خطة راديكالية لتجريم الحرب وتشكيل العالم
 The Internationalists: How a Radical Plan to) (Outlaw War Remade the World
"الهدف المباشر لكتاب ديفيد سوانسون الجديد هو تحدي الحجج الأخلاقية للحرب العالمية الثانية، الحرب التي يفترض أنها تبرر الحرب. هدفها النهائي هو الدفاع عن قضية إنهاء الحرب بشكل نهائي. هذا كتاب شجاع وعاطفي ورائع، يجب أن يقرأه أي شخص يهتم بمستقبل البشرية ". - جون هورغان، صحفي علمي ومؤلف كتاب نهاية الحرب، (The End of War).
"كان من الممكن بسهولة تسمية فيلم باسم هذا الكتاب ومؤلفه ديفيد سوانسون بترك التاريخ التعديلي وراءه لأنه حطم كل تشوهات التهنئة الذاتية التي بررت مشاركة الولايات المتحدة في" الحرب الجيدة "في الحرب العالمية الثانية. في التفكيك المنهجي للمنطق الأخلاقي والسياسي لصانعي السياسة الأمريكيين الذين قادوا إلى الحرب الكبرى وأثناءها وبعدها، يكشف سوانسون عن مدى التغيير الضئيل في الحجج والتقنيات التي تستخدمها النخب لإخفاء نواياهم الحقيقية وكسب الطبقة العاملة العادية. الذين يخوضون حروب النخب بأجندة لا علاقة لها بهم. في مجتمع عقلاني، سيتم دمج أحدث إصدارات سوانسون في المناهج الدراسية بدءًا من المدرسة المتوسطة فصاعدًا. لكن هذا ليس مجتمعا عقلانيا أو أخلاقيا. وهذا هو السبب في أن وجود ديفيد سوانسون أمر مذهل ". - أجامو باراكا، كاتب عمود مساهم في برنامج وتقرير عن السود (Black Agenda Report) وكاتب في برنامج الضربة المضادة (Counterpunch).
"لبنة لبنة، قام ديفيد سوانسون بهدم جدار التاريخ الأسطوري الذي نختبئ وراءه في الجهل والخوف المصطنعين. عندما ينهار الجدار، نخرج إلى عالم حيث كل شيء ممكن ولا يحتاج أي شخص إلى التضحية مرة أخرى على مذبح الحرب الملطخ بالدماء ". - نيكولاس ديفيز، مؤلف كتاب "الدماء على أيدينا: الغزو الأمريكي وتدمير العراق"
"ديفيد سوانسون يحقق هدفين جديرين. الأول، أنه يثبت أن كل ما قيل لنا تقريبًا عن الحرب العالمية الثانية خاطئ. لعبت الولايات المتحدة دورًا في خلق الأيديولوجية النازية، وساعدت الشركات الأمريكية مثل IBM وFord فعليًا في بناء آلة حرب هتلر. ثانيًا، لا تزال الأكاذيب حول الحرب العالمية الثانية قائمة وقد تم استخدامها لتبرير كل عمل عدواني ارتكبته هذه الدولة منذ ذلك الوقت. ترك الحرب العالمية الثانية وراءك أمر لا بد منه لكل من يعمل من أجل السلام وضد التلقين الذي يؤدي دائمًا إلى عنف الدولة اللانهائي والمعاناة الإنسانية ". - مارجريت كيمبرلي، مؤلفة كتاب تحيزي: السود في أمريكا والرؤساء Prejudential: Black America and the Presidents
"دافيد سوانسون يجادل بشكل مقنع ضد مبررات الحرب العالمية الثانية على أنها" الحرب الجيدة ". ماذا لو كانت هناك بدائل؟ ومن ساعد حقا الحرب العالمية الثانية؟ ترك الحرب العالمية الثانية وراءنا يدحض بشدة تأكيدات المسوقين الحربيين بأن الولايات المتحدة لا تخوض الحرب إلا كملاذ أخير لأنه لا توجد بدائل. يصر سوانسون على أنه يجب علينا أن نحسب حسابًا للمعتقدات والممارسات العنصرية التي لا هوادة فيها والتي تغذي الحروب وتدوس على حقوق الإنسان وتمكن النخب القمعية من السيطرة على الموارد. يقدم الكتاب صرخة حاشدة بالغة الأهمية للنشطاء الباحثين عن علاقات عادلة في عالم مستدام. استخدم هذا الكتاب لإحداث تحول هائل في الرأي العام، يطالبنا بإلغاء الحرب. "- كاثي كيلي، المنسقة المشاركة لأصوات من أجل اللاعنف الإبداعي
"إذا كان لابد من إلغاء الحرب من خلال الجدل العقلاني، فهذا هو الكتاب الذي سيفعل ذلك. يشرح الكتاب كيف أن ترك الحرب العالمية الثانية أمر ضروري لإلغاء الحرب وترك الحرب العالمية الثانية وراءك. إنها خدمة ملهمة وعميقة في الجهد المستمر لعالم أكثر أمانًا وعقلانية. " - مايك فيرنر، مؤلف كتاب "داخل المنطقة الحمراء: محارب قديم من أجل السلام وتقارير من العراق"
عندما يتعلق الأمر بالكشف عن الفساد البائس للحرب، فإن ديفيد سوانسون في صدارة قائمة بذاته. إن قوته التي لا هوادة فيها في الاقتناع هي المطرقة الثقيلة اللازمة لمحو الأساطير والأكاذيب المتأصلة في آلة القتل في أمريكا. في الواقع، الحرب هي هواية أمريكا المفضلة والأكثر ربحًا، وأحد فورة القتل التي لا تزال مقدسة في قلوب وعقول الأمريكيين، وخاصة مؤرخوهم، هي الحرب العالمية الثانية. حسنًا، يا رفاق، ارتدوا خوذكم وانزلقوا على كيفلر® (اسم علامة تجارية لمادة اصطناعية قوية جدًا لا تتضرر بسبب درجات الحرارة المرتفعة).
*ديفيد سوانسون مؤلف وناشط وصحفي ومتحدث ومضيف إذاعي. تشمل كتبه عندما الحرب العالمية الخارجة عن القانون، و "لا حرب بعد الآن: قضية الإلغاء". يعمل سوانسن كمدير لـعالم بعد الحرب (World Beyond War)، ومضيف إذاعة نقاش الامة)  Talk Nation). ساعد في فضح "محاضر داونينج ستريت" ومحاولات أخرى لكذب الولايات المتحدة وحلفائها في حرب العراق وله عدة مؤلفات. في عام 2015، تم ترشيحه لجائزة نوبل للسلام.
مع تحياتي
يتبع

36
أولئك في الشرق الأوسط يعرفون نوع الدمار الذي شوهد في أوكرانيا جيدًا - الغرب كان المذنب.
مترجم من الانكليزية من موضوع تحت عنوان:
THOSE IN THE MIDDLE EAST KNOW THE KIND OF DESTRUCTION SEEN IN UKRAINE ALL TOO WELL – THE WEST WAS THE PERPETRATOR
والمنشور في الرابط أدناه:
https://www.opendemocracy.net/en/odr/russia-ukraine-joe-biden-west-hypocrisy-war/
لا يزال هجوم فلاديمير بوتين على أوكرانيا في مأزق عنيف. توقف القوات الروسية محاولاتها لاحتلال كييف، بعد أن سحبت بعض قواتها من محيط العاصمة، لكن من غير المرجح حدوث انسحاب كبير نظرًا لأن روسيا تقوم بتجنيد عدة آلاف من المرتزقة من سوريا.
تتمثل استراتيجية الكرملين الآن في التركيز على اجتياح مدينة ماريوبول الساحلية بجنوب أوكرانيا، قبل الانضمام إلى القوات الروسية في شبه جزيرة القرم مع تلك الموجودة في دونباس للسيطرة على أكبر قدر ممكن من المنطقة.
هذا لا يعني أن بوتين ينوي ضم دونباس حتى لو استطاع احتلالها، لأن التكاليف الاقتصادية لاقتصاد روسيا الضعيف ستكون كبيرة. وبدلاً من ذلك، سيدعم "استقلال" دونباس ويعاملها على أنها دولة عميلة، مع احتياطيات الغاز الصخري في المنطقة، إلى جانب احتياطيات الغاز البحرية لشبه جزيرة القرم، والتي تعتبر مكاسب مرضية. إذا نجحت، يمكن لهذه الخطة، في الوقت المناسب، تقويض حكومة كييف وربما حتى تحقيق هدف روسيا الأصلي المتمثل في تنصيب حكومة عميلة في أوكرانيا.
وفي الوقت نفسه، لا يزال الدعم العالمي لأوكرانيا قويًا ولكنه بعيد جدًا عن كونه عالميًا، حيث إن كل من الهند والصين وجنوب إفريقيا محايدة تمامًا. في حين أن العديد من الحكومات في جميع أنحاء العالم الجنوبي أيدت قرار الأمم المتحدة الأصلي الذي يدين تصرفات بوتين، فإن الكثير لم يفعل ذلك. وبالنسبة للعديد ممن فعلوا ذلك، لم تمثل الحكومات بالضرورة آراء شعوبها. في حين أن الدعم لبوتين قد لا يكون قوياً في الجنوب العالمي، فإن ذلك لا يُترجم إلى دعم شعبي لحلف الناتو،
كما أوضح خاتوندي سويتا ويبوكولو من الديمقراطية المفتوحة openDemocracy شرح ذلك في بداية الحرب.
تم تلخيص هذا المزاج هذا الأسبوع في السطر الافتتاحي لتحليل قناة الجزيرة لردود الفعل العالمية: "لقد حولت الحرب في أوكرانيا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى شخص منبوذ - على الأقل في الغرب".
"على الأقل في الغرب" موضوع يحير الكثير من الناس في الغرب. كيف يمكن لروسيا أن تحول المدن إلى أنقاض - قصف المستشفيات والمراكز الصحية والمدارس - ومع ذلك لا تواجه إدانة عالمية؟ إنه سؤال صالح والجواب غير مريح، لكن يجب مواجهته إذا لم تتكرر أفعال روسيا في مكان آخر. الجواب باختصار هو تصور واسع النطاق للنفاق الغربي.
منذ عام 2010، يدير معهد واتسون بجامعة براون بالولايات المتحدة "مشروع تكلفة الحرب"، ويتتبع ويحلل حروب القرن الحادي والعشرين. في دراستها الأخيرة للعقدين الأولين منذ 11 سبتمبر، أفادت أن أكثر من 929000 شخص، بما في ذلك ما لا يقل عن 387000 مدني، قد قتلوا بسبب العنف المباشر في الحروب الأمريكية في العراق وأفغانستان وسوريا واليمن وباكستان. ويعتقد المعهد أن هذه الأرقام ماتت عدة مرات من خلال تأثيرات غير مباشرة، مثل سوء التغذية والمجاعة والتجميد حتى الموت والمرض، وهو أمر لا يثير الدهشة بالنظر إلى تقاريره عن نزوح 38 مليون شخص.
العديد من تلك الحروب - التي بدأتها وخاضتها الولايات المتحدة وشركاؤها في التحالف، ولا سيما بريطانيا - انتهت بالفشل، بما في ذلك في أفغانستان والعراق وليبيا. في العراق وحده، يتراوح العدد الحالي لوفيات المدنيين منذ عام 2003 من 186.143 إلى 209.349، اعتمادًا على المنهجية المستخدمة.
قد يجادل البعض بأن الحرب الغربية الأخيرة، هجومه الجوي المستمر على داعش في العراق وسوريا بين عامي 2014 و2018، دمر التنظيم بنجاح. ولكن حتى هذا `` النجاح '' يبدو الآن مشوهًا، حيث نجت داعش ولا تزال نشطة في كلا البلدين، جنبًا إلى جنب مع الجماعات شبه العسكرية المتطرفة الأخرى، مترسخة في جميع أنحاء منطقة الساحل، ولها وجود في موزمبيق وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وتؤثر على كينيا وأوغندا، وله صلات مع مجموعات في الصومال.
وبصراحة، تلطخت أيدي دول مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، التي تتوقع الآن دعمًا عالميًا لموقفها من أوكرانيا، بعقدين من الدماء على أيديهم.
مع أخذ ذلك في الاعتبار، عندما يتحدث الرئيس بايدن عن الحتمية الأخلاقية للديمقراطيات التي تتحدى الاستبداد الروسي، فمن المرجح جدًا أن تقع على آذان صماء. يقارن الناس ببساطة موقف الرئيس من نظام بوتين بالروابط الغربية مع الأنظمة الاستبدادية في جميع أنحاء العالم، ليس أقلها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. في عام 1986، لنأخذ مثالًا واحدًا، أثناء خلاف بين الولايات المتحدة ونيوزيلندا حول سفن حربية أمريكية مسلحة نوويًا كانت تزور الموانئ المحلية، تأثر سفير الولايات المتحدة في ويلينجتون، الدبلوماسي المحترف بول كليفلاند، بالتعليق: "أحيانًا يكون الأمر أكثر صعوبة للتعامل مع ديمقراطية فوضوية مثل نيوزيلندا أكثر من التعامل مع بعض الديكتاتوريات الآسيوية ".
ومع ذلك، لا يزال هناك حجة مفادها أن التكتيكات الروسية الوحشية في أوكرانيا، المتمثلة في تقليص البلدات والمدن إلى أكثر من مجرد ركام، تتجاوز أي شيء تقوم به التحالفات الغربية في الشرق الأوسط وجنوب آسيا. المشكلة هي أن هذا لا يصمد أمام التدقيق؛ بصرف النظر عن العنف الأمريكي في فيتنام أو عمليات التسليم والتعذيب في غوانتانامو، هناك الكثير من الأمثلة المباشرة، ليس أقلها من العراق.
خذ ثلاثة فقط. في أبريل / نيسان 2004، تعرضت رتل من الإمدادات الأمريكية إلى قاعدة أمامية في مدينة الفلوجة العراقية لكمين واستغرق الأمر ساعات من المعركة والتعزيزات حتى يتمكن المتورطون من الفرار إلى بر الأمان. كانت هناك إصابات ولكن لم يسقط قتلى، ولكن في تلك الليلة استدعى سلاح مشاة البحرية طائرات حربية فعالة بشكل مدمر من طراز AC-130 وسوى ست كتل من المدينة بالأرض، فيما وصف علنًا بأنه إجراء عقابي. ولا يوجد سجل لعدد الضحايا المدنيين في المدينة المكتظة بالسكان.
في نوفمبر من نفس العام، تم حل "مشكلة" الفلوجة أخيرًا عندما سيطرت الولايات المتحدة خلال هجوم شامل على المدينة بأكملها. قُتل الآلاف، ودُويت معظم المباني العامة، ودُمر أكثر من نصف جميع المنازل في المدينة أو لحقت بها أضرار جسيمة.
وفي الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد داعش (2014-18)، كانت أصعب مهمة هي الاستيلاء على معقل داعش الرئيسي في غرب الموصل في شمال العراق، وخاصة المدينة القديمة. نجحت الولايات المتحدة في النهاية في تحقيق هذا الهدف، بعد القصف الجوي والمدفعي المكثف، لكن التكلفة كانت التدمير شبه الكامل للمدينة، مرة أخرى مع العديد من القتلى.
يتم بث القصف الروسي المروع على البلدات والمدن الأوكرانية للجمهور الغربي بفضل تغطية تقارب 24/7 في وسائل الإعلام الغربية. ما لم يدركه الكثير من هؤلاء الجماهير، هو أن هذا النوع من التغطية كان متاحًا أيضًا، على مدار الساعة، خلال حرب العراق. قدمت قنوات مثل قناة الجزيرة روايات كاملة، بما في ذلك صور بيانية، للإصابات والوفيات التي تسببت فيها القوات الغربية، والتي تم حجب الكثير منها على القنوات الغربية.
باختصار، هناك قدر كبير من الغضب عبر الغرب بشأن ما كانت تفعله قوات بوتين وستواصل فعله في أوكرانيا. يشعر الكثير من الأشخاص الذين يعيشون خارج الدول الغربية بالفزع أيضً، لكن بالنسبة لهم، فإن ما تفعله روسيا لا يختلف تمامًا عما فعلته التحالفات التي تقودها الولايات المتحدة في الحروب في جنوب آسيا وشمال إفريقيا وخاصة الشرق الأوسط. إذا كان الناس في حيرة من أمرهم لفهم السبب في أن الكثير من العالم ليس أكثر صراحة في إدانته لروسيا، فهذا هو المكان الذي يجب أن ينظروا إليه.
مع تحياتي


37
الحرب في أوكرانيا حرب على مستقبل أوروبا
مترجم من الإنكليزية لموضوع بعنوان:
THE WAR IN UKRAINE IS A WAR OVER EUROPE’S FUTURE
للكاتب فيجاي براشاد* والمنشور على الرابط:
https://www.stopwar.org.uk/article/the-war-in-ukraine-is-a-war-over-europes-future/
سعت الولايات المتحدة لدق إسفين بين أوروبا والشرق مرة أخرى - الصراع الحالي هو جزء من ذلك
الحرب في أوكرانيا ليست مجرد حرب. هذه ليست مجرد حرب بين جارتين حول نزاع حدودي. إنها حرب معقدة، ليست حربًا بين روسيا وأوكرانيا فحسب، بل أيضًا حرب تشمل الولايات المتحدة وحلف الناتو - حصان طروادة للولايات المتحدة. ميدان المعركة هو أوكرانيا، لكنها ليست أوكرانيا فقط. ساحة المعركة، في الواقع، هي كل أوروبا.
أوروبا كحليف تابع للولايات المتحدة
في نهاية الحرب العالمية الثانية، وسعت الولايات المتحدة قوتها العسكرية من خلال سلسلة من الترتيبات الأمنية الجماعية - اتفاق ريو عام 1947 إلى حلف بغداد عام 1955. كان الناتو أحد هذه الترتيبات، وتم تشكيله في عام 1949.
كان هدف الناتو، منذ البداية، هو تزويد الجيش الأمريكي بالقدرة على توسيع ذراعه خارج أراضي الولايات المتحدة. قامت الولايات المتحدة ببناء قواعد في أوروبا والقوات المسلحة الأمريكية التي تدربت جنبًا إلى جنب مع الجيوش الأوروبية لإنشاء ما سيطلق عليه لاحقًا "إمكانية التشغيل البيني" - أو حيث يتم تدريب الجيوش الأخرى لتنسيق الصراعات مع القيادة الأمريكية الأوروبية، التي تم إنشاؤها في عام 1952.
المحاولة الأوروبية لبناء سياسة خارجية وأمنية مشتركة (CFSP)، كما هو الحال في خطط فوشيت لعامي 1961 و 1962، أُحبطت. طغى هيكل قيادة الناتو على استقلال أوروبا عن واشنطن.
عندما انهار الاتحاد السوفياتي، أكدت الولايات المتحدة ديمومة الناتو لضمان أن يكون لواشنطن طريقة لإدارة السياسة الخارجية لأوروبا. حاولت أوروبا تطوير CFSP من خلال معاهدة ماستريخت لعام 1993 ومعاهدة أمستردام لعام 1997، لكن الولايات المتحدة كانت قادرة على تهميش هذه المحاولات خلال الحرب التي قادتها الولايات المتحدة لتفكيك يوغوسلافيا في عام 1999.
تم كبح الطموحات الألمانية وتم ربط سياسة أوروبا بمقر الناتو. باستخدام المادة 5 من ميثاق الناتو، تمكنت الولايات المتحدة من جر الناتو إلى حربها على الإرهاب بعد عام 2001، والتي شملت الحرب في أفغانستان.
التقى الانقسام مع إصرار الولايات المتحدة على مهاجمة العراق عام 2003، مما أدى إلى محاولة أخرى من قبل فرنسا وألمانيا لتطوير سياسة خارجية مستقلة. هذه المرة كانت الأداة هي معاهدة لشبونة 2007، التي أنشأت الممثل الأعلى في CFSP، وهو دور أخذ أهمية كجزء من محاولة الولايات المتحدة لخنق إيران في المفاوضات النووية.
منذ عام 2006، دفعت الولايات المتحدة الناتو إلى تطوير موقف عالمي، الأمر الذي جذب دول الناتو إلى مغامرات الولايات المتحدة للتغلب على الصين وروسيا من التدريبات البحرية المشتركة في بحر البلطيق وبحر الصين الجنوبي. توضح وثائق الناتو الأخيرة الناتو 2030 (2021) والمفهوم الاستراتيجي (2022) أن الناتو العالمي سيكون في وضع يسمح له بالحلفاء في حملة الضغط التي تفرضها الولايات المتحدة ضد "تحديات روسيا والصين للنظام الدولي القائم على القواعد".
من المهم أن نلاحظ أن فكرة "النظام الدولي القائم على القواعد" هي ببساطة التفسير الذي فرضته الولايات المتحدة للنظام العالمي، وليس النظام القائم على ميثاق الأمم المتحدة لعام 1945.
أوروبا تميل إلى آسيا
منذ عام 1991، بدأت جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة، بما في ذلك روسيا ودول أوروبا الشرقية، عملية الاندماج مع أوروبا. وشمل ذلك العديد منهم الذين يسعون للحصول على العضوية في النظام التجاري الأوروبي - بما في ذلك الاتحاد الأوروبي - وانضمام بعضهم إلى الناتو. انضمت روسيا إلى برنامج الشراكة من أجل السلام التابع للناتو في عام 1994، بينما انضمت سبع دول من أوروبا الشرقية، بما في ذلك إستونيا ولاتفيا المتاخمتان لروسيا، إلى الناتو في عام 2004.
لم تعترض موسكو، خلال رئاستي بوريس يلتسين (1991-1999) وفلاديمير بوتين (1999)، على هذه التطورات حتى الأزمة المالية العالمية 2006-2007. كان من المفترض أن تنضم أوروبا الوسطى والشرقية، بما في ذلك روسيا، إلى مشروع شمال الأطلسي، مع انضمام روسيا إلى مجموعة السبع في عام 1997، مما يجعلها مجموعة الثماني حتى مغادرتها في عام 2017.
خلال الأزمة المالية العالمية، أصبح من الواضح أن الاندماج في المشروع الأوروبي لن يكون ممكناً بالكامل بسبب نقاط الضعف في أوروبا. لكن حتمًا، بدأت أوروبا عملية ربط نفسها بروسيا والصين. من خلال العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران (التي تم تعميقها في ديسمبر 2006) وحرب الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في ليبيا عام 2011، فقدت أوروبا اثنين من مصادرها الرئيسية للطاقة وبدأت في الاعتماد بشكل متزايد على الغاز الطبيعي والنفط الروسي.
بحلول عام 2011، أصبح من الواضح أن إمدادات الغاز الطبيعي المستقبلية في ألمانيا يجب أن تأتي من خط أنابيب نوردستريم (2 NordStream 2) الذي يمر عبر بحر البلطيق. علاوة على ذلك، أدركت أوروبا الوسطى والشرقية مستقبلها في مبادرة الحزام والطريق التي تقودها الصين، مع انضمام بولندا (2015) وإيطاليا (2019) إلى مبادرة الحزام والطريق التي تقودها الصين؛ وقعت سبعة عشر دولة من وسط وشرق أوروبا على مشروع مبادرة الحزام والطريق.
فتح اندماج أوروبا في أوراسيا الباب لاستقلال سياستها الخارجية. لكن هذا لم يكن مسموحا به. كانت خدعة الناتو العالمية بأكملها جزءًا من منع هذا التطور.
الولايات المتحدة تؤكد نفسها
خوفًا من التغييرات الكبيرة التي تحدث في أوراسيا، قادت الولايات المتحدة سياسة على كل من الجبهات التجارية والدبلوماسية والعسكرية. من الناحية التجارية، حاولت الولايات المتحدة استبدال الاعتماد الأوروبي على الغاز الطبيعي الروسي من خلال الوعد بتزويد أوروبا بالغاز الطبيعي المسال (LNG) من كل من الموردين الأمريكيين ومن دول الخليج العربية. نظرًا لأن الغاز الطبيعي المسال أغلى بكثير من الغاز عبر الأنابيب، لم تكن هذه صفقة تجارية مهمة.
لا يمكن لشركات وادي السيليكون أن تستمر في مواجهة التحديات التي تواجه التقدم الصيني في مجال التكنولوجيا الفائقة، لا سيما في مجال الاتصالات والروبوتات والطاقة الخضراء. وهذا هو سبب تصعيد الولايات المتحدة لأدوات القوة الأخرى، أي محاولة استخدام خطاب "الحرب على الإرهاب" لحظر الشركات الصينية بسبب مزاعم اعتبارات الأمن والخصوصية ولاستخدام وسائلها الدبلوماسية والعسكرية لتحدي الشعور الروسي بالاستقرار.
كان من الواضح للدول الأوروبية أنه لا يوجد بديل فعال لكل من الطاقة الروسية والاستثمار الصيني. إن حظر 5G من هواي Huawei ومنع نوردستريم ( NordStream 2) من الاعتماد لن يؤدي إلا إلى إلحاق الضرر بالشعوب الأوروبية. كان هذا واضحا.
لكن ما لم يكن واضحًا هو أنه في نفس الوقت، بدأت الولايات المتحدة في تفكيك الهيكل الذي كان يثبّت الثقة في عدم قيام أي دولة ببدء حرب نووية.
في عام 2002، تخلت الولايات المتحدة من جانب واحد عن معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية، وفي عام 2019، انسحبت الولايات المتحدة من جانب واحد من معاهدة القوات النووية متوسطة المدى (INF). لعبت الدول الأوروبية دورًا رئيسيًا في تأسيس معاهدة INF في عام 1987 من خلال حركة "التجميد النووي". لكن في 2018-2019، قوبل التخلي عن المعاهدة بصمت نسبي من الشعب الأوروبي.
في الوقت نفسه، بدأت الدول الأوروبية - من خلال الناتو - في الانضمام إلى تدريبات "حرية الملاحة" في بحر البلطيق والبحر المتجمد الشمالي وبحر الصين الجنوبي - لإرسال رسائل تهديد إلى الصين وروسيا. لقد جعلت هذه التحركات الصين وروسيا قريبين جدًا من بعضهما البعض.
وأشارت روسيا في عدة مناسبات إلى أنها رأت ما يجري وستدافع عن حدودها ومنطقتها بالقوة. عندما تدخلت الولايات المتحدة في سوريا عام 2012 وفي أوكرانيا عام 2014، هددت هذه التحركات روسيا بفقدان مينائها الرئيسيين للمياه الدافئة في اللاذقية، سوريا وسيباستوبول، القرم. وهذا هو سبب تدخل روسيا لضم شبه جزيرة القرم عام 2014 والتدخل عسكريًا في سوريا عام 2015.
تشير هذه المؤشرات إلى أن روسيا ستستخدم جيشها لحماية ما تعتبره مصالحها الوطنية. أغلقت الحكومة الأوكرانية قناة شمال القرم التي جلبت لشبه الجزيرة 85 في المائة من مياهها، مما أجبر روسيا على إمداد المنطقة بالمياه عبر جسر كيرتش، الذي بُني بتكلفة هائلة بين عامي 2016 و2019.
لم يكن الحديث الروسي عن "ضمانات أمنية" من أوكرانيا، أو حتى من الناتو، ولكن من الولايات المتحدة. كان هناك خوف في موسكو من أن الولايات المتحدة ستضع صواريخ نووية متوسطة المدى حول روسيا.
الصراع على أوروبا - الذي يتجلى الآن في الحرب على أوكرانيا - هو أمر حاسم لعالمنا اليوم. من المؤكد أن العقوبات الأمريكية على روسيا ستؤثر على الشعب الروسي، لكن سيكون لها آثار عكسية شديدة على الاقتصاد العالمي حيث سترتفع أسعار الغذاء والوقود أعلى وأعلى.
ليس هناك شك في أن الحكومة الروسية انتهكت القانون الدولي بغزو أوكرانيا. لكن هذه ليست حربا تتعلق فقط بروسيا وأوكرانيا. إنها حرب مدفوعة بمحاولة الولايات المتحدة الهشة الحفاظ على موقعها المتميز في العالم.
يجب أن تنتهي الحرب كما تنتهي كل الحروب. يجب تطوير المفاوضات بشكل أكبر، ولكن ليس فقط بين روسيا وأوكرانيا. نحن بحاجة إلى مناقشة جادة في العالم حول عدم الاستقرار الناجم عن الحرب التي فرضتها الولايات المتحدة على أوراسيا.
*فيجاي براشاد مؤرخ هندي ومدير تنفيذي لمعهد القارات الثلاث
مع تحياتي

38
أوكرانيا وحلف الناتو والتهديد النووي
غيّرت الحرب في أوكرانيا التوازن السياسي في أوروبا وعملت على تسريع عملية عسكرتها.
 عندما التقى قادة الناتو الأسبوع الماضي، أعلنوا عن نشر 40 ألف جندي إضافي على الحدود الشرقية للناتو، إلى جانب "أصول جوية وبحرية كبيرة". كما أنهم يعملون على "تسريع" الخطط الخاصة بوثيقة المفهوم الاستراتيجي الجديدة، والتي من المقرر الكشف عنها في قمة الناتو القادمة في مدريد في يونيو.
السؤال الكبير هو ماذا سيترتب على المفهوم الاستراتيجي التالي؟ تضمن كل مفهوم استراتيجي منذ عام 1999 توسيع النطاق الإقليمي والعالمي لحلف الناتو، والمزيد من الأموال التي يتم إنفاقها في تطوير الأسلحة وشرائها، والمزيد من سيناريوهات التدخل. من خلال هذه المفاهيم الاستراتيجية، تولى حلف الناتو توسعه الهائل ليصبح قوة عالمية. في قمتها العام الماضي، وسعت توجهها إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ، على وجه التحديد لمواجهة الصين. في عام 2019، بل أعلنت أن الفضاء مجال تشغيلي. من الصعب أن نرى إلى أين يمكن لحلف الناتو أن يتجه بعد ذلك، لكن تعهده بتسريع هذه الاتجاهات أمر تصعيدي وسيزيد من المخاطر الأمنية العالمية.
وقال البيان أيضا: "سنعزز أيضا تأهبنا واستعدادنا للتهديدات الكيماوية والبيولوجية والإشعاعية والنووية. سنتخذ المزيد من القرارات عندما نلتقي في مدريد ". إلى أين سيأخذنا هذا من الناحية النووية؟ يوجد بالفعل ما يكفي من الأسلحة النووية في العالم لتدمير كل شيء عدة مرات.
قوتان عظميان مسلحتان نوويا - الناتو (الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة) وروسيا لديها 12000 سلاح نووي بينهما. هذا مقياس لا يمكن تصوره تقريبًا - قنابل اليوم أكبر بكثير من قنبلة هيروشيما. انفجرت تلك القنبلة بقوة ما يقرب من 15 كيلو طن من مادة تي إن تي، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 200000 شخص. في لغة اليوم، يمكن وصف قنبلة هيروشيما بأنها منخفضة القوة. تزن العديد من الرؤوس الحربية الأكبر في العالم 800 كيلوطن، مع ترسانة المملكة المتحدة لكل منها 100 كيلو طن، أو حوالي 8 أضعاف قوة قنبلة هيروشيما.
تمتلك الولايات المتحدة أيضًا حوالي 150 قنبلة نووية قابلة للسقوط الحر (يتم إسقاطها من الطائرات) منتشرة في جميع أنحاء أوروبا. يتم تحديثها حاليا. لديهم ناتج متغير يتراوح حاليًا من 0.3 كيلو طن إلى 170 كيلو طن ويسمح بالاستخدام الاستراتيجي والتكتيكي (هذا المدى الطويل والقصير). في حالة حدوث تبادل نووي حول أوكرانيا، أعتقد أن هذه هي الأكثر احتمالا لاستخدامها، وبالتأكيد لتبدأ بها. لذلك يمكن خوض حرب نووية بين روسيا والولايات المتحدة في أوروبا - وهو أسوأ مخاوفنا في الثمانينيات عندما حشد الملايين في جميع أنحاء أوروبا ضد صواريخ كروز وبيرشينج. ربما ينوي الناتو نشر المزيد من الأسلحة النووية في أوروبا؟
هناك خطر متزايد آخر يتمثل في السياسات المتعلقة بالاستخدام النووي، وقد يكون هذا هو ما سيعمل الناتو على تطويره بشكل أكبر. تشير الروايات والممارسات الحديثة، لا سيما من الرئيس السابق ترامب، إلى الأسلحة النووية "القابلة للاستخدام"، أو الأسلحة النووية منخفضة القوة، مما ينهي المحرمات السابقة بشأن الاستخدام النووي، وفكرة أن يقين التدمير المؤكد المتبادل سيمنع إطلاقها. هناك الكثير من الحديث الآن عن أسلحة نووية تكتيكية أو أسلحة نووية في ساحة المعركة، كما لو كانت بطريقة ما ليست خطيرة للغاية؛ هذا غير مسؤول وخاطئ. لن تؤدي فقط إلى إحداث أضرار جسيمة غير مقيدة، ولكن من المرجح أن تؤدي إلى تصعيد استخدام الأسلحة النووية على نطاق أوسع.
كما تم تمديد السيناريوهات التي يمكن أن تستخدم فيها الأسلحة النووية، بما في ذلك من قبل بريطانيا. تم الإعلان عن ذلك في المراجعة المتكاملة العام الماضي، في نفس الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة عن زيادة كبيرة في ترسانة المملكة المتحدة النووية.
مع بدء الغزو، في 24 فبراير، كان حوالي 1000 سلاح نووي روسي - وعدد مماثل من القوات النووية الأمريكية والبريطانية والفرنسية المخصصة لحلف الناتو - في حالة "الإطلاق الفوري" (في حالة تأهب قصوى) - وهذا هو الوضع الطبيعي. معظم صواريخ التأهب القصوى مسلحة بأسلحة نووية استراتيجية لا تقل إنتاجيتها عن 100 كيلوطن. يمكن إطلاقها في غضون 15 دقيقة ومدة الرحلة الاعتبارية للصواريخ الباليستية العابرة للقارات التي تحمل هذه الأسلحة، والتي تسافر بين الولايات المتحدة وروسيا، حوالي 30 دقيقة.
في 27 فبراير، أعلن بوتين علنًا أنه وضع الأسلحة النووية الروسية في "حالة تأهب خاصة". ليس من الواضح ما الذي يعنيه هذا، بالنظر إلى أن العديد من الأسلحة النووية على جانبي الصراع معلقة بالفعل في حالة تأهب قصوى للإطلاق الفوري.
مع العلم بالدمار الذي تسببه الأسلحة النووية من التجربة المروعة لهيروشيما وناغازاكي في عام 1945، ليس فقط الانفجار ولكن تأثير الإشعاع والسرطانات والأمراض وتشوهات الولادة التي تلت ذلك، من الضروري عدم استخدام الأسلحة النووية مطلقًا. ستكون كارثة وجودية.
إذن ما هو احتمال تحول حرب أوكرانيا إلى نووية؟ إذا توسعت الحرب إلى صراع مباشر بين الناتو وروسيا، فسيصبح أرجحياً وليس احتمالًا. منطقة حظر الطيران هي أسرع طريق للحرب النووية. سيؤدي خرق منطقة حظر الطيران التي فرضها الناتو فوق أوكرانيا إلى حرب مباشرة بين روسيا وحلف شمال الأطلسي. كما قال أحد أصدقائنا من نشطاء السلام من أوكرانيا: "نعتقد أنه يجب وقف هذا الغزو الوحشي، لكننا نعارض بشدة المطالب المتهورة بإغلاق الأجواء".
لطالما جادل المجلس الوطني للدفاع عن السلام - إلى جانب بقية حركة السلام الدولية - من أجل إطار أمني مشترك جديد في أوروبا، وليس زيادة العسكرة بشكل كبير. سوف ندافع عن هذا بقوة في قمة مدريد للسلام التي تنعقد بالتزامن مع قمة الناتو في مدريد في يونيو.
لقد غيرت الحرب بالفعل التوازن السياسي في أوروبا وتسرع من تسليحها. سيكون لذلك تأثير سلبي عميق على مجتمعاتنا، وسيولد ثقافة عنف وقومية. لسنوات كان هناك حديث عن زيادة عسكرة الاتحاد الأوروبي، بتشجيع من الولايات المتحدة، بشكل أساسي لإدخال المزيد من الموارد في الناتو؛ كان هناك تقدم ضئيل، لكن ذلك تغير الآن. ألمانيا على سبيل المثال، اتخذت منعطفا هائلا نحو الحرب والعسكرة. لذلك سيتم تبديد المزيد والمزيد من أموال الناس على الأسلحة والحرب، بدلاً من تبديدها على الصحة والوظائف والتعليم.
كثيراً ما قيل إن الناتو هو الوسيلة التي تجعل الولايات المتحدة من خلالها تدفع ثمن حروبها ومحاولاتها للهيمنة العسكرية العالمية. هذا هو الحال أكثر من أي وقت مضى، وهو يحمل معه مخاطر أكبر من الإبادة النووية.
• بقلم كيت هدسون في 29/03/2022 مترجم من الانكليزية تحت عنوان:
UKRAINE NATO AND THE NUCLEAR THREAT
والمنشور في الرابط ادناه:
https://www.stopwar.org.uk/article/just-how-far-off-message-was-biden-really-going-nato-russia-and-regime-change/
مع تحياتي



39
الاستاذ العزيزوليد المحترم,
كلما قلت عن امريكا صحيح, ولكن الحرب لن تحل المشكلة وستكون هناك خسائر بشرية ومادية كبيرة.
مع خالص تحياتي

40
لا مبرر لجميع الحروب ومن ضمنها حرب روسيا على اوكرانيا وهي بالحقيقة حرب بين دولتين امبريالتين امريكا وروسيا كل يبحث عن مصالحه وبسط نفوذه.
 إن الحرب لايحل المشاكل بل يعقدها بالاضافة الى الخسائر البشرية والمادية الكبيرة.
مع تحياتي

41
اعزائي القراء والمتابعين
الرابط ادناه يفسر كيف سرقت بريطانيا 45 تريليون دولار من الهند؟
 https://twitter.com/mhmdhafiztw/status/1101176700010942465
مع تحياتي

42
استاذ لوسيان المحترم,
انني اترجم موضوع بعد ان اقتنع بما يحتويه وهنا لاينطبق القول(لااعرف مصدره): "ناقل الكفر ليس بكافر", فلذا استطيع مناقشته.
 لقد قضيت معظم تعليقك على عدم نقد اليسار لغزو صدام للكويت المصدر ادناه باللغة الانكليزية اترجم فقرة منه "انتقد كل اليسار البريطاني تقريبًا غزو صدام حسين للكويت"
 بالمناسبة انا كنت في مرحلة كتابة اطروحة الدكتوراه (الكيمياء الفيزياوية)في جامعة ليدز؟المملكة المتحدة, فكنت مشغولا جداً في تلك الفترة, وبسبب غزو الكويت لم ارجع الى العراق.
وبنفس الوقت لا تقبل بنقد اليسار للاعمال العسكرية الغربية بقيادة امريكا وحلفائها في حلف الناتو ضد عدة دول اقتبستها من الموضوع, ليكون في علمك امريكا والناتو استخدموا اليورانيم المستنفذ(المنضب depleted uranium) في العراق في حرب 1991 وفي غزو 2003 (وليس كذبة التحرير) وهناك تشوهات خلقية كثيرة في العراق وخاصة في الفلوجة وفي جنوب العراق, في هذا المجال انا كتبت مقالات بسيطة عنها ولكن الدكتور كاظم المقدادي تعمق فيها.
مع خالص تحياتي

43
تتطلب الاستجابة للأحداث الرهيبة في أوكرانيا سياقاً
لا يمكنك ببساطة فهم الوضع الحالي دون النظر إلى التوسع الهائل لحلف الناتو في أوروبا الشرقية منذ الحرب الباردة
مترجم من الانكليزية لموضوع تحت عنوان:
RESPONDING TO THE TERRIBLE EVENTS IN UKRAINE REQUIRES CONTEXT
والمنشور في الرابط ادناه:
https://www.stopwar.org.uk/article/responding-to-the-terrible-events-in-ukraine-requires-context/
كريس نينهام
خلال الأسابيع القليلة الماضية من الحرب في أوكرانيا، حاولت المؤسسة القضاء على كل مناقشة للأسباب والسياقات.
نتوقع أن نصدق أن هذه حرب بلا تاريخ، معركة بين الخير والشر، بين الغرب المتحضر والاستبداد والفساد الروسي.
لقد عجل فلاديمير بوتين والطبقة السائدة في روسيا بالحرب بالفعل. يتسبب الغزو الروسي الشامل في الدمار والبؤس. إن التضامن مع الشعب الأوكراني والمطالبة بانسحاب القوات الروسية يجب أن يكون أول شيء نقوم به.
لكن للرد بجدية على هذه الأحداث الرهيبة علينا أن نفهم سبب حدوثها وسياقها وتاريخها.
كان الغرب جزءًا من المشكلة. إرسال آلاف إضافية من القوات إلى المنطقة، وإغراق أوكرانيا بمزيد من الأسلحة، وفرض عقوبات عقابية - كل هذا أدى إلى تصعيد التوترات في وقت كان المطلوب هو نزع فتيلها، وإيجاد حل دبلوماسي.
وهذا ليس مصادفة. لا يمكنك ببساطة فهم الوضع الحالي دون النظر إلى التوسع الهائل لحلف الناتو في أوروبا الشرقية منذ الحرب الباردة.
انضمت 14 دولة من شرق أوروبا إلى الناتو في عدة موجات منذ ذلك الحين، وتقدمت قوات الناتو بما يقرب من 1000 ميل إلى حدود روسيا ذاتها.
هذا شيء اعترفت به قائمة طويلة من قادة السياسة الخارجية للولايات المتحدة من هنري كيسنجر إلى مادلين أولبرايت، وحتى الرئيس الحالي لوكالة المخابرات المركزية، ويليام جي بيرنز.
قال في عام 2008: "لم أجد بعد أي شخص ينظر إلى أوكرانيا في الناتو على أنها أي شيء بخلاف التحدي المباشر للمصالح الروسية."
تصريح رئيس الوزراء الأوكراني زيلينسكي الأخير بأن أوكرانيا لن تنضم إلى حلف الناتو - الذي ردده بوريس جونسون - يثبت أن كلاهما يدرك أن مغازلة أوكرانيا مع الناتو كانت قضية رئيسية بالنسبة لروسيا، وهو رأي تم تشويه سمعة الحركة المناهضة للحرب بسبب التعبير عنها.
إن الناتو تحالف عسكري عدواني، وليس نادٍ ديمقراطي.
توسعها شرقا هو أحدث تعبير عن صراع للسيطرة على أوروبا.
لطالما انخرطت روسيا، والاتحاد السوفياتي قبله، في منافسة عسكرية مع القوى الغربية.
سيطر الاتحاد السوفيتي على جزء كبير من أوروبا الشرقية بعد الحرب العالمية الثانية وكان حريصًا على بسط نفوذه في أماكن أخرى.
إن ما يسمى بالحرب الباردة قد اشتمل بالفعل على سلسلة من الحروب الساخنة في جنوب الكرة الأرضية.
كما تم خوضها من خلال سباق التسلح. في الثمانينيات، أوضح رونالد ريغان أن مشروع حرب النجوم كان آلية لكسر الاقتصاد الروسي.
عملت الخطة. عندما انهار الاتحاد السوفيتي كانت الولايات المتحدة في صعود.
كان الخط المتشدد للولايات المتحدة على نحو متزايد في السنوات التي تلت ذلك نتاج موقعها الجديد.
من ناحية، كانت متفوقة عسكريًا على أي قوة أخرى، ومن ناحية أخرى كانت تواجه تحديات اقتصادية متزايدة من قبل القوى الإقليمية والأكثر جدية من قبل الصين.
في ظل هذه الظروف، كان للخيار العسكري عوامل جذب واضحة. وأعقبت ذلك سلسلة من الحروب، منها قصف صربيا عام 1999، ثم غزو أفغانستان ثم العراق، ثم قصف سوريا وليبيا.
إن الفكرة التي تروج لها قيادة حزب العمال وآخرون بأن الناتو هو تحالف دفاعي تعتمد على فقدان الذاكرة القسري بشأن هذه الكوارث.
في غضون ذلك، أضعف حكام روسيا اقتصاديًا وعسكريًا، وأرادوا الحرية لخوض حروبهم الوحشية في الشيشان ثم في جورجيا لاحقًا، ولكن أيضًا لإيجاد مكان داخل "الهندسة الأمنية الغربية". هذا لم يسمح لهم بفعله.
كانت الحرب في سوريا نقطة تحول. هنا كان الغرب يهاجم الحليف الرئيسي لروسيا في الشرق الأوسط وكانت الطائرات الأمريكية والروسية تحلق فوق نفس المجال الجوي على جانبي الحرب.
إن العدوان الروسي الحالي هو نتيجة لثلاثة أشياء. أولاً، هو رد فعل على سياسة الغرب الخارجية العدوانية والعدائية المتزايدة في كل من أوروبا الشرقية والعالم الأوسع.
ثانياً، ليس هناك شك في أن بوتين أدرك نقطة ضعف معينة من جانب الولايات المتحدة. لم تسر الحروب في الشرق الأوسط بشكل جيد. على وجه الخصوص، كان انسحاب العام الماضي من أفغانستان بمثابة إذلال.
أخيرًا، هناك صعود الصين، وعلاقات روسيا الوثيقة معها. ستكون الصين أكبر اقتصاد في العالم في غضون 15 عامًا. مثل أي قوة عالمية ناشئة، تفضل المنافسة اقتصاديًا لكنها تبني قواتها المسلحة بسرعة.
أجرت روسيا والصين عشرات التدريبات المشتركة والمناورات الحربية في السنوات القليلة الماضية.
في شباط (فبراير) وقعت الحكومتان صفقة غاز مدتها 30 عاما تتضمن خط أنابيب جديد.
أعلن بيانهما المشترك عن "حقبة جديدة" في النظام العالمي، وصادق على طموحاتهما الإقليمية في أوكرانيا وتايوان، وتحدى الناتو علنًا باعتباره المظلة الأمنية الرائدة.
النظام متعدد الأقطاب الذي اعتقد الكثيرون أنه سيكون أكثر أمانًا، تم الكشف عنه باعتباره عالمًا خطيرًا من المواجهة بين القوى النووية المسلحة. كانت إحدى النتائج تفشي إعادة التسلح في أوروبا. دول عبر القارة ترفع الإنفاق على التسلح.
مهما كانت نتيجة هذه الحرب، فإن التوترات بين الناتو وروسيا والصين سوف تتصاعد.
قد تحاول الصين تعزيز موقفها من خلال الوساطة، لكن لا شك في أن الحرب الباردة مع الصين تزداد دفئًا.
قد لا يأتي حلف الناتو بالقوة التي يعتقدها البعض. إحدى السمات البارزة للوضع هي أن 40 دولة في الجنوب العالمي امتنعت عن التصويت في الأمم المتحدة لإدانة روسيا.
ويعكس ذلك تنامي الروابط الاقتصادية مع روسيا والصين والاستياء من غطرسة وعدوان القوى الغربية.
على المدى القصير، تلوح المزيد من الفوضى الاقتصادية في الأفق. تتلقى أوروبا 40 في المائة من إمداداتها من الغاز من روسيا، ونحو 20 في المائة من نفطها.
تؤدي الحرب والعقوبات وزيادة الإنفاق على الأسلحة إلى اضطراب هائل في وقت ترتفع فيه الأسعار على أي حال.
مجرد سبب واحد آخر لمعارضة الحرب التي تجعل العالم مكانًا مخيفًا ومثيرًا للتهديد.
مع تحياتي

44
حرب العراق تكشف نفاق الغرب في أوكرانيا
مترجم من الانكليزية من موضوع تحت عنوان:
THE IRAQ WAR EXPOSES THE WEST’S UKRAINE HYPOCRISY
بقلم اندرو موراي
والمنشور في الرابط ادناه:
https://www.stopwar.org.uk/.../the-iraq-war-exposes-the.../
في 19/03/2021
اندلع الغزو الأنجلو- الاميركي للعراق وروسيا وأوكرانيا، كلاهما حربين غير قانونيين، دون محاكاة لبركة الأمم المتحدة.
تحل الذكرى السنوية هذا العام لغزو الولايات المتحدة وبريطانيا للعراق - التاسع عشر من اذار - وسط صراع كبير آخر، اليوم في أوكرانيا.
كل عام، يتم تأطير تذكر حرب العراق بشكل مختلف. في وقت مبكر، كان له صدى عميق في السياسة الداخلية البريطانية، وهو الأمر الذي استمر على الأقل حتى غادر توني بلير داونينج ستريت في عام 2007.
فيما بعد تم وضعه في سياق صعود نظام الدولة الإسلامية مع كل عمليات النهب - وهو التطور الذي أدى إلى حرب بريطانيا الرابعة في العراق على مدى المائة عام الماضية، والثالثة في الواحد والثلاثين الماضية.
الآن نتذكر حرب العراق، والذي لا يزال أكبر كارثة في القرن الحادي والعشرين حتى الآن، بينما ننظر إلى محنة أوكرانيا. لدينا من سلطة كلايف ميري مراسل بي بي سي أن أي مقارنة بين النزاعين هو "هراء سخيف"، وهو ما يعادل جودة تغطية المؤسسة للأحداث.
لكن من حيث الوفيات، هذا صحيح بالتأكيد. يقدر عدد الجثث في العراق 162000 حالة وفاة عنيفة نتيجة غزو 2003؛ تقديرات أخرى أعلى من ذلك بكثير. نزح 4.3 مليون عراقي داخلياً أو أرسلوا إلى المنفى كلاجئين. حرب أوكرانيا لازالت في مهدها بينما نكتب، لكن يمكننا بالتأكيد أن نأمل ألا يتم تكرار هذه الأرقام المروعة من الضحايا. وعدد اللاجئين، للأسف، قد يكون.
ولكن، بوتيرة ميري المجهدة، فإن المقارنات تضيء. الاختلافات والتشابهات تخبرنا شيئًا عن القوة في العالم.
أولا، بعض أوجه التشابه. كان الغزو الأنجلو-أمريكي للعراق والغزو الروسي لأوكرانيا كلاهما حروب غير شرعية، خاضت دون نعمة من الأمم المتحدة. ببساطة، إنها حروب عدوانية.
ثبت أن السبب الرئيسي الذي قدمه توني بلير لحرب العراق على الأقل خاطئ. لم يكن نظام صدام يمتلك أسلحة دمار شامل. من الواضح أن تبريرات بوتين بشأن الناتو ودونباس، على الرغم من أنها ليست قابلة للدحض بشكل مباشر، لا ترقى إلى المستوى الذي من شأنه أن يفرض ردًا عسكريًا بموجب القانون الدولي. لم يكن أي اعتداء على نزاهة روسيا ولا إبادة جماعية ضد المتحدثين بالروسية وشيكًا، أو حتى تم التفكير فيه بقدر ما يمكن قوله.
وراء هذه النقطة، تتباعد السياسة. كانت الحرب الأمريكية البريطانية تهدف صراحة إلى تغيير النظام - عزل حكومة البعث، وسجن قادتها، وتصفية الدولة التي يرأسها. لقد أثار بوتين سخونة وبرودة إلى حد ما بشأن هذه النقطة - من ناحية وصف الحكومة الأوكرانية بمجموعة من "مدمني المخدرات والنازيين الجدد" وحث الجيش على الإطاحة بها، بينما لا يزال يتفاوض على إنهاء الصراع مع الذات- نفس الإدارة.
كان غزو العراق مقدمة لاحتلال الجيش الأمريكي للبلاد لمدة ثماني سنوات، بمساعدة غير كفؤة من البريطانيين خلال السنوات الخمس الأولى. كان هذا الاحتلال مباشرًا لا لبس فيه خلال الأشهر الاثني عشر الأولى، حيث كان العراق في أيدي الحاكم العام للولايات المتحدة بول بريمر. بعد ذلك، بقيت القوة الحقيقية في يد الجيش الأمريكي، وتعمل خلف ستار الحكومة العراقية.
أدى الاحتلال إلى مآسي لا نهاية لها خاصة به، والتي قد يكون أفضل ما نتذكره هو التعذيب الجماعي للعراقيين في سجن أبو غريب على أيدي القوات الأمريكية، وإطلاق العنان لصراع طائفي مروع هو الأكثر ديمومة. الاقتصاد الممزق وصعود الدولة الإسلامية هما الإرث. حتى اليوم، وحدة العراق ليست أكثر من محفوفة بالمخاطر.
إن احتلال كل أوكرانيا خارج عن سلطة بوتين وقد يكون خارج نطاق نواياه أيضًا.
لا يمكن استبعاد التقسيم، لكن غياب أي حماس واضح لمثل هذه النتيجة بين الأقلية الروسية في أوكرانيا سيجعل الأمر يبدو غير مرجح، حتى في حالة انتصار الجيش الروسي. كان لدى بوش وبلير أوراق يلعبانها في السياسة العراقية الداخلية أكثر مما يمتلكه بوتين في أوكرانيا.
كان لجورج بوش حلفاء أيضًا - والأهم من ذلك بريطانيا، وكذلك بولندا وأستراليا ودول أخرى. عارضت فرنسا وألمانيا الحرب، لذا فإن أي فكرة لاستخدام الناتو لمقاضاتها (كما حدث في الهجوم غير القانوني بالمثل على يوغوسلافيا قبل بضع سنوات) لم تكن بداية. لكن كان هناك تحالف سيئ السمعة "تحالف الراغبين" ، والذي استبعد الرأي العام.
يتصرف بوتين بشكل أساسي بمفرده، إذا تم تجاهل المساعدة المخالفة إلى حد ما من لوكاشينكو البيلاروسي، وهو رجل يتمتع بإحساس متطور بالحفاظ على نفسه. هذا لا يعني أنه يريد التعاطف. الدول التي امتنعت عن التصويت في الأمم المتحدة بالإدانة تمثل معظم سكان العالم. أولئك الذين يعاقبونه خارج أوروبا هم أقلية صغيرة. الصين دولة غير مقاتلة، لكنها صديقة.
أخيرًا، فرق مهم. عندما ضرب القصف بغداد تلقينا دعوة من وسائل الإعلام والسياسيين للذهول من القوة العسكرية الأمريكية. اليوم، من المفترض أن نشعر بالرعب من الدمار الذي أحدثته روسيا. وفي أوكرانيا، يتم إحصاء القتلى المدنيين. باختصار، كانت حرب العراق عدوانًا من قبل قوة مفرطة متعجرفة، مخمورا بالقطبية الأحادية. الصراع في أوكرانيا هو عدوان من قبل لاعب أضعف بكثير، يكافح لفرض ما تفترض الولايات المتحدة الحق في إملائه على الصعيد العالمي.
هذه المقارنة البسيطة لا تستنفد الروابط بين الحربين. من الواضح أن غزو أوكرانيا يحدث في العالم الذي صنعه غزو العراق. لم يتردد الكثير من المجتمع الدولي الفعلي - على عكس المجتمع البيض فقط الذي استندت إليه التعليقات الليبرالية الأنجلو أمريكية - في لفت الانتباه إلى هذه النقطة. سوف تمضي عقود أخرى قبل أن يتمكن غزاة العراق من التفكير في المطالبة بالمكانة الأخلاقية العالية.
إذا انهار "نظام قائم على القواعد"، كان ذلك في عام 2003. تذكر أن روسيا تعاونت بشكل كامل مع إدارة بوش في أعقاب 11 سبتمبر. كان بوتين لا يزال يأمل في أن يؤخذ على محمل الجد في ذلك الوقت. كانت عدم شرعية وكذبة ووحشية غزو العراق واحتلاله هي اللحظة التي تحول فيها "النظام العالمي الجديد" للهيمنة الأمريكية التي يفترض أنها حميدة والتي نشأت في أعقاب الحرب الباردة إلى قانون الغابة. تبين أنه كان هناك أكثر من وحش كبير.
لقد كانت الغابة منذ ذلك الحين. حرصًا منها على تجنب إعادة تشغيل أخطاء دبلوماسية 2003، تواطأت بريطانيا وفرنسا في تأمين عقوبات الأمم المتحدة على قصف ليبيا عام 2011 من خلال التذمر بشأن نواياهما في تغيير النظام، وهو افتراض لم تنساه روسيا مرة أخرى. تلك الحرب لم تسر على ما يرام أيضًا، وليبيا لم تتعاف أكثر مما تعافى العراق.
واليوم يعاني اليمن من قصف بريطاني مسلح تموله بريطانيا وتحميه المملكة العربية السعودية وحلفائها.377 ألف يمني على الأقل لقوا حتفهم نتيجة لذلك، وربما مائة ضعف عدد القتلى المدنيين في أوكرانيا. ليس من المفيد الإشارة إلى ذلك؛ من العنصرية عدم القيام بذلك.
لم يكن هناك أي سؤال حول معاقبة الولايات المتحدة وبريطانيا لسلوكهما الخارج عن القانون - كما لو! لم يتم استدعاء بلير ولا بوش إلى لاهاي على جرائمهم. لم يحقق الغزاة أهدافهم الاستراتيجية، حيث يمكن الافتراض أن تعزيز قوة إيران على جارتها لم يكن من ضمنهم. بريطانيا، على وجه الخصوص، تراجعت عن الاحتلال المذل. لكن القوى الغربية العظمى أفلتت من العقاب بسبب عدم ندمها. نحن نعيش مع العواقب.
كان تحالف أوقفوا الحرب هو المنظمة الرئيسية التي شنت حملة ضد غزو العراق في كل من الفترة التي سبقت الحرب وبعدها. كانت الحركة المناهضة للحرب تعبيرًا ديمقراطيًا واسعًا عن معارضة الشعب البريطاني للحرب التي اختارها زعيم كان سابقًا رئيس وزراء يتمتع بشعبية كبيرة. أصبحت تلك الحركة تجربة سياسية محددة لجيل، ولا يزال تأثيرها صدى حتى يومنا هذا، على الرغم من العديد من التقلبات السياسية منذ عام 2003.
من الواضح أن أوقفوا الحرب لا يزال هو الشبح الذي يطارد الاشتراكية الديموقراطية الإمبريالية.
مع تحياتي

45
المقاومة المدنية في حرب روسيا مع أوكرانيا
انني دوما اعتقد ان الحرب لا يحل المشكلة، لابل يعقدها بالإضافة الى الخسائر البشرية والمادية الكبيرة.
كما نعرف بأن روسيا بدأت بالهجوم على اوكرانيا في 24 من شباط، وعلى أثرها قامت امريكا وحلفائها في حلف الناتو بفرض عقوبات على روسيا وتزويدها بمختلف الاسلحة، ما عدا الطائرات، ومنع الطيران فوق اجواء اوكرانيا لان ذلك سيعتبر بمثابة اعلان الحرب على روسيا. وهذا يعني ان الحرب هي بشكل غير مباشر بين روسيا من جهة وامريكا وحلفائها من جهة اخرى.
هنا سأتطرق الى النضال السلمي (المقاومة المدنية) ولو لحد الان تأثيرها قليل، مقارنة مع العمليات العسكرية ومنها:
-احتجاجات في روسيا
بسبب الطبيعة الشخصية للنظام في روسيا، ربط بوتين فعليًا بقاءه السياسي بمصير الحرب في أوكرانيا. وهذا يجعل أي حشد مناهض للحرب رهانات كبيرة بشكل استثنائي ويساعد في تفسير حملات القمع الشاملة التي يمارسها بوتين ضد الاحتجاج والتعبير ووسائل الإعلام المستقلة.
مع ذلك خرج عشرات الآلاف من المواطنين الروس، بمن فيهم النساء والأمهات، إلى الشوارع للاحتجاج في أكثر من 900 مدينة وقرية في جميع انحاء البلاد على حرب بوتين غير المبررة في أوكرانيا - فملأت السجون ومراكز الاحتجاز، بعد اعتقال ما يقرب من 15000 شخص في جميع أنحاء روسيا خلال الاحتجاجات المناهضة للحرب منذ 24 فبراير، وفقًا لإحصاء تحتفظ به OVD-Info، وهي مجموعة مستقلة لمراقبة الاحتجاجات.
ان المقاومة المدنية هي الطريقة المثلى التي سيحقق بها الروس الحرية والديمقراطية في بلدهم.
في أحد الاستطلاعات الأخيرة، ذكر حوالي 30 في المائة من الروس أنهم إما يعارضون الحرب أو يقفون على الحياد (13 في المائة لم يردوا على السؤال) - وهو عدد كبير في بلد تم تهميش معارضته إلى حد كبير في السنوات الأخيرة.
إذا استمرت المعارضة داخل روسيا في الظهور من خلال الاحتجاجات الجماهيرية وغيرها من أشكال التحدي، فتوقع رؤية تجمعات مؤيدة لبوتين تدافع عن "شرعية" حرب بوتين. غالبًا ما يستخدم المستبدون الاحتجاجات المؤيدة للحكومة عندما يشعرون بالتهديد السياسي. لقد فعل بوتين ذلك في الماضي - لكن حكومته لم تشعر بالحاجة إلى حشد التجمعات المؤيدة للحرب في روسيا حتى الآن.
وفي حادثة اخرى غرمت المحكمة مارينا أوفسياننيكوفا 30 ألف روبل (280 دولارا) بعد أن ندد الكرملين بعملها الاحتجاجي ووصفه بأنه "أعمال شغب"، وهي موظفة في القناة الأولى، أدينت بخرق قوانين الاحتجاج. ولم يتضح على الفور ما إذا كانت ستواجه أيضًا اتهامات أخرى أكثر خطورة. ولم يتسن الاتصال بمحاميها للتعليق. وأشادت المتحدثة باسم حقوق الإنسان بالأمم المتحدة رافينا شامداساني بـ "هذه الصحفية الشجاعة للغاية". وقالت في إفادة صحفية في جنيف "نحث السلطات على ضمان عدم تعرضها لأية أعمال انتقامية لممارستها حقها في حرية التعبير". واضافت شمداساني إنه لم يتضح عدد من ظلوا رهن الاحتجاز. وقالت: "لسوء الحظ، لا يمكننا الوصول إلى المعتقلين".
-اما في اوكرانيا
لقد تخذ الشعب الأوكراني موقفًا شجاعًا بشكل لا يصدق، بما في ذلك من خلال استخدام تكتيكات المقاومة المدنية مثل الحصار وتغيير لافتات الطرق ومقاطعة المنتجات الروسية والسخرية والميمات (وحدات نشر المعلومات الثقافية عن طريق التقليد) الفيروسية ونداءات مباشرة لجنود الروس. كل هذا يمكن أن يكون حاسمًا في إنهاء العدوان الروسي وتمهيد الطريق لمصالحة بين أوكرانيا وروسيا في المستقبل. إذا أو عندما توطد الغزو الروسي في احتلال المدن والبلدات والقرى الأوكرانية (كما حدث في أماكن مثل خيرسون)، يمكن أن يكون عدم التعاون الشامل المنظم والدفاع المدني شكلاً قوياً بشكل خاص من المقاومة. وتشمل هذه الجهود السكان المدنيين المنخرطين في العناد الجماعي وحرمان المحتلين من الموارد المعنوية والمادية التي يحتاجها لممارسة السلطة.
ويرى بعض الخبراء أن التعبئة المدنية الجماعية وعدم التعاون يمكن في الواقع ردع الغزو الأجنبي.
-التضامن العالمي
ينتج التضامن العالمي أكثر من مجرد دعم رمزي
على الرغم من أنه قد يبدو أن الاحتجاجات العالمية ضد الغزو الروسي ليست سوى إشارات رمزية، إلا أن التحالف الشعبي الناشئ في جميع أنحاء العالم لإنهاء هذه الحرب مهم.
أولاً، يمكن أن يسفر مثل هذا الإجراء عبر الوطني في كثير من الأحيان عن تأثيرات مهمة، مما يجعل القضية على رأس جدول الأعمال العالمي وتشكيل سرد أخلاقي واضح. كما تقدم الجماعات الشعبية المساعدة الإنسانية وتزود جماعات المعارضة بالمساعدة المادية والفنية. تمارس الشبكات العالمية التي يقودها المواطنون ضغوطًا على المؤسسات الدولية والشركات متعددة الجنسيات والحكومات لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
ثانيًا، قد تؤدي الاحتجاجات المناهضة للحرب في أماكن غير متوقعة - بما في ذلك الصين - إلى مزيد من العزلة وإضعاف الروح المعنوية للنخبة الروسية المؤيدة للحرب. ثالثًا، ويدل الغضب العالمي ومقاومة العدوان العسكري أن العديد من الناس حول العالم ما زالوا يقبلون المعيار العالمي ضد الغزو. يشير الاحتجاج الجماهيري إلى أن الناس على استعداد لقبول بعض التكاليف لدعم هذا المعيار - وقد يطالبون حكوماتهم بالتمسك به أيضًا.
مع تحياتي

46
الاستاذ رعد الحافظ المحترم,
اقتباس"ويا ريت يقبل العالم الغربي مستقبلاً روسيا ضمن الإتحاد الأوربي والنيتو نفسه!!"
اعتقد ان الناتو جزء من المشكلة وليس جزء من حلها
مع خالص تحياتي

47
استاذ لوسيان الحترم
هنا انر موضوع الرابط:
اعزائي القراء من بعض التعليقات على موضوع المقاومة المدنية - الجزء الثاني، برز سؤال مهم وهو مدى نجاح المقاومة المدنية؟
وهنا انشر ملخص لاحد البحوث المهمة في هذا المجال
تقول إيريكا شينوويث، الباحثة في العلوم السياسية بجامعة هارفارد، تؤكد أن العصيان المدني ليس خيارا أخلاقيا فحسب، بل ثبت أيضا أنه أكثر قوة وفعالية بمراحل من جميع أشكال الاحتجاج الأخرى في تشكيل المشهد السياسي العالمي ومن المرجح أن تنجح الاحتجاجات اللاعنفية بمقدار ضعف احتمال نجاح النزاعات المسلحة - وأولئك الذين يشاركون في عتبة 3.5٪ من السكان لم يفشلوا أبدًا في إحداث التغيير ولكنه مرهون بمدى سلمية الاحتجاجات.
وبعد تحليل مئات الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت على مدى القرن الماضي، خلصت شينوويث إلى أن فرص نجاح الحراك الشعبي السلمي أعلى من فرص نجاح الاحتجاج غير السلمي في تحقيق أهدافه بمقدار الضعف، وأن مشاركة 3.5 في المئة من السكان مشاركة فعالة في الاحتجاجات تضمن حصول تغيير سياسي حقيقي.
وارتكزت أبحاث شينوويث على الأفكار الفلسفية للكثير من الشخصيات المؤثرة على مدار التاريخ، والتي برهنت بالأدلة القاطعة على قوة تأثير الاحتجاجات السلمية، مثل الناشطة الأفريقية الأمريكية سوجورنر تروث، التي حاربت لإلغاء العبودية، وسوزان بونويل أنتوني، التي نادت بإعطاء المرأة حق التصويت في الانتخابات، والناشط الهندي المستقل، مهاتما غاندي، والناشط مارتن لوثر كينغ الذي ناضل من أجل الحقوق المدنية في الولايات المتحدة.
وأجرت شينوويث وماريا ستيفن، باحثة بالمركز الدولي للنزاع السلمي، استعراضا وتحليلا دقيقا ل 323 حملة والتي أجريت عن المقاومة المدنية والحركات الاجتماعية خلال الفترة بين عامي 1900 و2006، مع التركيز على محاولات تغيير الأنظمة الحاكمة.
واكدتا إن معيار نجاح حركة التغيير هو قدرتها على تحقيق جميع أهدافها، ولا تعد الحركة ناجحة لو أطيح بنظام الحكم في أعقاب تدخل عسكري أجنبي. ويتنافى مع سلمية الحراك إلقاء قنابل أو وقوع عمليات خطف أو إتلاف البنية التحتية، أو أي إضرار بالأشخاص أو الممتلكات.
ونشرت الباحثتان نتائج الدراسة في كتابهما الذي حاز على جائزة عام 2011 تحت عنوان
 Why Civil Resistance Works: The Strategic Logic of Nonviolent Conflict
 "لماذا تنجح المقاومة الشعبية: الأسباب الاستراتيجية وراء نجاح النزاع السلمي"، وكانت النتائج مذهلة, حيث قاد الحراك السلمي إلى التغيير السياسي في 53 في المئة من الحالات، في مقابل 26 في المئة فقط للاحتجاجات العنيفة.
وتُرجع شينوويث ارتفاع فرص نجاح الحراك السلمي إلى قدرة منظميه على حشد عدد أكبر من المشاركين من قطاعات عريضة من السكان، ما يؤدي إلى تعطيل المرافق العمومية وإصابة الحياة اليومية والاجتماعية بالشلل.
وتقول شينوويث إن الحراك الشعبي يستمد قوته من أعداد المشاركين فيه بحيث يمثل تهديدا حقيقيا للسلطات الجاثمة على صدور الشعب.
وبمجرد ما يصل عدد المشاركين إلى 3.5 في المئة من إجمالي عدد السكان، فإن نجاح الثورة يتحقق لا محالة.
وتقول شينوويث إن ما من ثورة استقطبت في عنفوانها هذه النسبة من السكان إلا ونجحت في تحقيق أهدافها، ويطلق على هذه الظاهرة "قاعدة 3.5 في المئة".
ورغم أن شينوويث شعرت بالدهشة في البداية من هذه النتائج، إلا أنها ترى أن الحراك الشعبي السلمي يحظى بهذا التأييد الكبير من الشعب لأسباب عديدة، على رأسها أن المحتجين السلميين يحافظون على مبادئهم الأخلاقية، في حين أن الاحتجاجات العنيفة ينفر منها الأشخاص الذين يخشون من إراقة الدماء ويكرهونها.
وتشير أيضا إلى أن المشاركة في الاحتجاجات السلمية لا تشترط القوة البدنية، فليس من الضروري أن تتمتع بصحة جيدة لتشارك في إضراب، على سبيل المثال، بينما تعتمد الاحتجاجات العنيفة على الشباب الذين يتمتعون بقوة جسدية.
وترى شينوويث أن أخبار فعاليات الحراك السلمي تصل إلى عدد أكبر من الجمهور، لأنه من السهل الترويج لها على الملأ، بينما تعتمد الاحتجاجات العنيفة على عمليات سرية وتتطلب إمدادات من الأسلحة وقد لا يعرف عنها الشعب شيئا.
الغالبية العظمى من الحملات غير العنيفة نشأت في ظل أنظمة سلطوية و دكتاتورية... عندما كان من المحتمل أن تؤول المعارضة حتى السلمية منها ضد الحكومة إلى عواقب مميتة.
ومن المرجح أن يحظى الحراك الشعبي السلمي الذي تشارك فيه قطاعات عريضة من الشعب، بتأييد عناصر الشرطة والجيش، الذين تعتمد عليهم الحكومة في الحفاظ على النظام.
وربما لا تتمكن عناصر قوات الأمن من البطش بالمحتجين خشية أن يكون أحد أفراد عائلاتهم أو أصدقائهم بين حشود المشاركين. وتضيف شينوويث أنهم ربما لو نظروا إلى أعداد الحشود المشاركة في الحراك الشعبي، قد يظنون أن الأمور خرجت عن سيطرتهم ولم يعد بإمكانهم تغيير الأوضاع.
أما عن أفضل أشكال الاحتجاج السلمي، فتقول شينوويث إن الإضرابات العامة ربما تكون واحدة من أقوى أشكال المقاومة السلمية وأكثرها تأثيرا، رغم أنها قد تنطوي على خسائر شخصية.
وتقول شينوويث إن هناك أشكالا أخرى للمقاومة السلمية لا تنطوي على مخاطر مادية، ولا سيما مع زيادة أعداد المشاركين، فضلا عن أن فعالياتها تحدث على مرأى من عدد أكبر من الناس ومن السهل أن يعرفوا سبل المشاركة فيها وتنسيق أنشطتهم لإثارة أقصى حد من الاضطرابات والتعطيل للخدمات العامة.
وتأمل شينوويث أن تولي كتب التاريخ المزيد من الاهتمام بالحراك الشعبي السلمي بدلا من تركيزها على الحروب. وتقول: "الكثير من القصص التاريخية التي نتناقلها تدور حول العنف"، في حين أننا نتجاهل النجاح الذي حققته الاحتجاجات السلمية.
وتضيف: "في كل عصر من العصور، شارك أشخاص عاديون في أعمال بطولية ساهمت في تغيير العالم، وهؤلاء يستحقون الاهتمام والإشادة".
من ناحية غزو العراق, سيبقى رأي مع الحل السلمي و المقاومة المدنية للتخلص من حكومة الطاغية صدام
مع تحياتي

48
الاستاذ لوسيان المحترم
أقتباس"هناك حالات ثورة بدون عنف التي نجحت" ادناه رابط عن ملخص بحث حديث عن نجاح الحملات العنفية نشرته في الفيس بوك:
https://www.facebook.com/search/top?q=%D9%85%D9%86%20%D8%A8%D8%B9%D8%B6%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%AA%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%85%D9%88%D8%B6%D9%88%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%88%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A9%20-%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%8C%20%D8%A8%D8%B1%D8%B2%20%D8%B3%D8%A4%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D9%87%D9%85%20%D9%88%D9%87%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D9%89%20%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AD%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%88%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A9%D8%9F
وعن محاربة الطاغية هتلر انا بكل بساطة اقول إن رقبة هتلر لوحدها لا تتحمل اكثر من 50 مليون ضحية, انصحك بقراءة كتاب Leaving World War II Behind ل David Swanson (وهو صحفي امريكي, له عدة مؤلفات و في عام 2018 ، حصل سوانسون على جائزة السلام الأمريكية من قبل مؤسسة السلام التذكارية الأمريكية لإلهام القيادة المناهضة للحرب والكتابات والاستراتيجيات والمنظمات التي تساعد في خلق ثقافة السلام) وغزو العراق لم تكن الطريقة المثلى للتخلص من صدام,انا اشتركت في مظاهرة لندن في 15 شباط 2003 ضد الغزو, ليس حبا بصدام وانما حبا بالعراق وفعلا تم تدمير العراق بسبب الغزو(وكذبة التحرير).
مع تحياتي

49
خطآن لا يصنعان صواباً
"يُظهر التاريخ أنه لا الحرب ولا الثورة العنيفة قد حلت مشاكل البشرية ولن تحلها أبدًا. لقد ولدت من الكراهية، وعلى الرغم من أن الكراهية تضر بها فإنها لن تشفى منها".
—بيدرو أروبي

منذ 24 شباط وبداية غزو روسيا لأوكرانيا، اشتعلت صفحات التواصل الاجتماعي بالتعليقات وابداء الآراء حول الحرب. ومن اغرب الآراء وبالرغم من معاناة العراقيين من الحروب منذ الحرب العراقية -الإيرانية في 1980 لازال الكثير منهم يؤيد الحروب ويتفق مع بوتين بغزوه لأوكرانيا بحجة ما سببته أمريكا بغزوها للعراق في 2003 وينسون انه ما حدث في العراق من الخسائر البشرية والمادية يحدث الان في أوكرانيا فهناك ضحايا ومهاجرين وتدمير البنية التحتية.
وهناك طرف اخرمن يتفق كليا مع الغرب وينتقد بشدة غزو روسيا لأوكرانيا واغرب رأي في هذا المجال كان للأستاذ رعد الحافظ حيث يقول في مقالته بعنوان: الحياد العربي السلبي! في الرابط ادناه:
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1030969.msg7772889.html#msg7772889
اقتباس"في الواقع أنا أذهب الى معاقبة بوتن والقيادة الروسيّة بعد إنتهاء هذه الحرب ليس فقط لتدمير دولة مستقلة وتلويحه باستخدام السلاح النووي، لكن حتى بالأثر السلبي الكبير لهذه الحرب على البيئة!"  انتهى الاقتباس فهنا اسأل أستاذ رعد لماذا لم يطلب معاقبة جورج بوش وتوني بلير لغزوهم وتدميرهم لأفغانستان والعراق؟ فلقد كان هذا جزء من احد ردودي على مقالته فلم يرد عليه.
 ان روسيا بغزوها لأوكرانيا لا تختلف عن أمريكا بغزوها لأفغانستان والعراق، الاثنتان دولتان رأسماليتان تبحثان عن مصلحتيهما فقط، وطبعا الحرب يعتبر من أبشع الوسائل لتحقيقها.
الطريق السليم لروسيا من تقليل هيمنة أمريكا وحلفائها على العالم إذا كان هذا هدفها وليس البحث عن مصالحها! المفروض ان يكون بالطرق السلمية وذلك بكسب تأييد أكبر عدد من دول العالم وهذا قد يأخذ وقتاً ولكن اقل خسارة بشرية ومادية.
ولقد نشرت مقالة مترجمة تحت عنوان: فهم أزمة أوكرانيا - وكيفية حلها في الرابط ادناه:
https://ankawa.com/forum/index.php?action=profile;area=showposts;u=170615
لرأي سلمي ومحايد.
مع تحياتي

50
بالنظر لخطورة حرب روسيا مع اوكرانيا اترجم لكم من الانكليزية, الموضوع ادناه من موقع حركة الغاء الحرب في المملكة المتحدة.
فهم أزمة أوكرانيا - وكيفية حلها، من وجهة نظر رئيس منظمة الغاء الحرب في المملكة المتحدة تيم ديفروكس ونائب الرئيس كولن ارتشر فهما يقدمان طريقة للمضي قدمًا في الصراع في أوكرانيا فإن المواجهة العسكرية بين القوى النووية العظمى هو الكابوس المعاصر المطلق، كما نعلم   جميعًا بعد التصعيد الخطير للوضع في أوكرانيا. كيف وصل الأمر إلى هذا؟ رأى الناتو أن روسيا تهدد مجددًا دولة ديمقراطية وذات سيادة، بينما رأت روسيا أن الناتو يتوسع بلا هوادة حتى حدودها. علاوة على ذلك، أنشأت الولايات المتحدة بطاريات صواريخ مضادة للصواريخ الباليستية في بولندا ورومانيا، لحماية الغرب ظاهريًا من الصواريخ التي تطلقها "الدول المارقة" مثل إيران. ولكن   يمكن استخدام هذه المنشآت بسهولة لمهاجمة روسيا نفسها. على حد تعبير روبرت بيرنز الشهير ..." أوه، هل تمنحنا القوة بعض النعمة لنرى أنفسنا كما يرانا الآخرون! سوف يحررنا من خطأ فادح، ومفهوم أحمق: ما الأجواء في اللباس والمشية التي سيتركنا، وحتى الإخلاص!". ضع في اعتبارك - كيف ستنظر الولايات المتحدة الأمريكية إلى قاذفات الصواريخ الروسية في المكسيك أو كندا (أو كوبا!). أو بالنسبة للمملكة المتحدة، في أيرلندا أو فرنسا؟ ولكن بالمثل، كيف سنشعر إذا عشنا في أوكرانيا، محاطين بالدبابات الروسية على عدة حدود وتهدد قواتها بالغزو؟ مع كل العواقب من حيث الموت والمعاناة والبؤس الإنساني الذي تنطوي عليه الحرب دائما. ضع في اعتبارك أيضًا موقف الدول السوفيتية السابقة الأخرى. ليس من غير المعقول بالنسبة لهم أيضًا أن يشعروا بالقلق من قرار موسكو أن استقلالهم ليس "حقيقيًا" والمشكلة هي أنه لا روسيا، التي لا تزال تعاني من الإذلال بسبب انهيار إمبراطوريتها، ولا الولايات المتحدة الأمريكية، التي تعاني من كوارثها الأفغانية والعراقية، في أفضل إطار ذهني للانخراط في دبلوماسية الأخذ والعطاء المستدامة التي تتطلبها الحلول الدائمة. يعتقد كل منهم أن الآخر "يفهم لغة القوة بشكل أفضل". الاعتماد على مثل هذا   الاعتقاد يمكن أن يكون انتحاريًا، لأن المنحدر الذي يؤدي إلى مواجهة نووية هو   منحدر زلق. نحن ندرك أن الجذور الرئيسية لهذا الصراع المتعدد هي ثقافة قومية عسكرية من جميع الأطراف والتي، عند إدخالها إلى المواجهة من قبل الساسة الباحثين عن المجد   تخلق مزيج سام. النتيجة هي عنف مروّع، يضاعف بكل الطرق للأخبار الكاذبة والهجمات الإلكترونية، التخريب الاقتصادي وعدم الاستقرار المعمم. من الواضح أن الناتو   يمثل التشكيل السائد في عالم اليوم وأمنياته تبقى كذلك. لكنها شنت حروب عدوانية في السنوات الأخيرة، تقويض الأمم المتحدة والقانون الدولي. ومع ذلك، فإن عسكرة المستضعفين يمكن أن تهدد أيضا، خاصة بالنسبة لأولئك العالقين بينهما. إن تداعيات هذه الحرب هائلة: عبر المجالات السياسية والاقتصادية والإنسانية وغيرها. هذه نقطة تحول تاريخية تشبه 9/11. حكومتنا بحاجة إلى تغيير مسارها. وفي حين تلعب العقوبات المستهدفة بوضوح دورا في حمل بوتين على إعادة التفكير، إلا أنه ينبغي لها، بدلا من قرع طبول الحرب، أن تركز على إقناع شركائها في حلف الناتو والاتحاد الأوروبي بالعمل على إعادة جميع الأطراف إلى الدبلوماسية. هذا ليس رضوخا للفتوة. إنه الطريق بعيدا عن حريق مرعب. وبغض النظر عن آرائنا بشأن ميزان اللوم، نحث جميع أصدقاء السلام على رفع أصواتهم لصالح الحلول الإبداعية غير العسكرية. وبالنظر إلى المخاطر الجسيمة، لا يوجد شيء أكثر إلحاحا في الوقت الحالي. معد من قبل: تحليل وبيانات من مجموعات مثل المكتب الدولي للسلام، والمجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية، والحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية؛ العالم ما بعد الحرب، منظمة مقاومي الحرب الدولية.
مع تحياتي

51
الاستاذ العزيز رعد الحافظ, شكراعلى الرد على تعليقي
في البداية ان المقال ليس لي وانما لتيد جالين كاربنتر وهو زميل أقدم لدراسات الدفاع والسياسة الخارجية في معهد كاتو. شغل كاربنتر منصب مدير كاتو لدراسات السياسة الخارجية من 1986 إلى 1995 ونائب الرئيس لدراسات الدفاع والسياسة الخارجية من 1995 إلى 2011, ومؤلف ل 12 كتاب.
اقتباس " في الواقع أنا أذهب الى معاقبة بوتن والقيادة الروسيّة بعد إنتهاء هذه الحرب ليس فقط لتدمير دولة مستقلة ... "
اعتقد انها فكرة جيدة تستطيع ان تطبقها لمعاقبة بوش وتوني بلير لغزوهم وتدميرهم لأفغانستان والعراق (والتحرير كذبة)!
 اقتباس من ردك " الأول / هذه الازمة بدأت بتحشيد بوتن قواته على حدود أوكرانيا قبل سبعة أشهر وطيلة الفترة أميركا والغرب عموماً يحذر العالم كلّه من نوايا بوتن"
 اما الكاتب قال منذ 1994 بأن التوسع "سيشكل استفزازًا لا داعي له لروسيا".
انا يوم امس اشتركت في مظاهرة في مدينتنا ليدز(في المملكة المتحدة) وكانت هناك مظاهرات مماثلة
في عدة مدن من ضمنها لندن وكانت اهم الشعارات "خروج القوات الروسية" و "لا توسع للناتو".
 "Russian troops out" and "No Nato Expansion".
مع خالص تحياتي

52
الاستاذ العزيز رعد الحافظ
أن جميع الحروب غير مبررة ولاتحل المشكلة بل تعقدها بالاضافة الى الخسائر البشرية والمادية الكبيرة.
لقد لعب توسع الناتو دورا في نشوب هذه الحرب وادناه للرابط والذي ترجمت موضوعا بهذا المجال:
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1031094.0.html
مع خالص تحياتي

53
لقد قمت بترجمة هذا الموضوع:
تحذيرات متوقعة: توقع الكثيرون أن توسع الناتو قد يؤدي إلى نشوب حرب
 من مقالة تحت عنوان:
WARNINGS UNHEEDED MANY PREDICTED NATO EXPANSION WOULD LEAD TO WAR
والمنشورة بتاريخ 02 مارس 2022في الرابط ادناه:
https://www.stopwar.org.uk/article/warnings-unheeded-many-predicted-nato-expansion-would-lead-to-war/
تحذيرات متوقعة: توقع الكثيرون أن توسع الناتو قد يؤدي إلى نشوب الحرب.
لقد كان من الواضح منذ فترة طويلة أن توسع الناتو قد يؤدي إلى المأساة. نحن الآن ندفع ثمن غطرسة الولايات المتحدة.
بقلم تيد جالين كاربنتر*
الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا هو عمل عدواني سيجعل التوترات المقلقة بالفعل بين الناتو وموسكو أكثر خطورة. أصبحت الحرب الباردة الجديدة بين الغرب وروسيا ساخنة. يتحمل فلاديمير بوتين المسؤولية الأساسية عن هذا التطور الأخير، لكن سياسة الناتو المتغطرسة والصماء تجاه روسيا على مدى ربع القرن الماضي تشترك بحصة كبيرة أيضا.. حذر المحللون الملتزمون بسياسة الخارجية الأمريكية والقائمة على الواقعية وضبط النفس لأكثر من ربع قرن من أن الاستمرار في توسيع أقوى تحالف عسكري في التاريخ نحو قوة كبرى أخرى لن ينتهي على ما يرام. وتُقَدم الحرب في أوكرانيا تأكيدًا قاطعًا على أنها لم تفعل ذلك.
التفكير في أزمة أوكرانيا – فما هي الأسباب
سيكون من الصعب للغاية توسيع الناتو شرقا دون أن تنظر روسيا إلى مثل هذا الإجراء على أنه عمل غير ودي. حتى أكثر المخططات تواضعًا كانت ستجلب التحالف إلى حدود الاتحاد السوفيتي القديم. بعض الإصدارات الأكثر طموحًا ستجعل التحالف يحيط فعليًا بالاتحاد الروسي نفسه ". كتبت هذه الكلمات في عام 1994، في كتابي "ما وراء الناتو: البقاء بعيدا عن حروب أوروبا"، في وقت كانت فيه مقترحات التوسع تشكل مجرد تكهنات عرضية في ندوات السياسة الخارجية في نيويورك وواشنطن. أضفت أن التوسع "سيشكل استفزازًا لا داعي له لروسيا".
ما لم يكن معروفًا في ذلك الوقت هو أن إدارة بيل كلينتون قد اتخذت بالفعل القرار المصيري في العام السابق للضغط من أجل ضم بعض دول حلف وارسو السابقة إلى الناتو. ستقترح الإدارة قريبًا دعوة بولندا وجمهورية التشيك والمجر للانضمام إلى عضوية المجلس، ووافق مجلس الشيوخ الأمريكي على إضافة تلك الدول إلى معاهدة الناتو في عام 1998. سيكون ذلك أول موجة من عدة موجات لتوسيع العضوية.
حتى تلك المرحلة الأولى أثارت معارضة وغضب روسيا. في مذكراتها، أقرت مادلين أولبرايت، وزيرة خارجية كلينتون، أن "[الرئيس الروسي بوريس] يلتسين وأبناء بلده كانوا يعارضون بشدة التوسيع، حيث رأوا فيه استراتيجية لاستغلال ضعفهم وتحريك خط تقسيم أوروبا إلى الشرق، وتركهم معزولين."
ووصف ستروب تالبوت، نائب وزيرة الخارجية، الموقف الروسي بالمثل. يرى العديد من الروس أن الناتو هو بقايا الحرب الباردة، الموجهة بطبيعتها ضد بلادهم. إنهم يشيرون إلى أنهم حلوا حلف وارسو، تحالفهم العسكري، ويسألون لماذا لا ينبغي للغرب أن يفعل الشيء نفسه ". لقد كان سؤالاً ممتازًا، ولم تقدم إدارة كلينتون ولا خلفاؤها إجابة مقنعة ولو لبعض الشيء.
لقد حذر جورج كينان، الأب الفكري لسياسة الاحتواء الأمريكية خلال الحرب الباردة، في مقابلة أجرتها معه صحيفة نيويورك تايمز في مايو 1998 حول ما سيبدأه مجلس الشيوخ بتصديق على الجولة الأولى من توسع الناتو. صرح كينان: "أعتقد أنها بداية حرب باردة جديدة". أعتقد أن الروس سوف يتصرفون تدريجياً بشكل عكسي وسيؤثر ذلك على سياساتهم. أعتقد أنه خطأ مأساوي. لم يكن هناك سبب لهذا على الإطلاق. لم يكن أحد يهدد أي شخص آخر ".
لقد كان محقًا، لكن زعماء الولايات المتحدة وحلف الناتو شرعوا في جولات جديدة من التوسع، بما في ذلك الخطوة الاستفزازية المتمثلة في إضافة جمهوريات البلطيق الثلاث. لم تكن تلك الدول جزءًا من الاتحاد السوفيتي فحسب، بل كانت أيضًا جزءًا من الإمبراطورية الروسية خلال الحقبة القيصرية. كانت تلك الموجة من التوسع قد جعلت الناتو جاثمة الآن على حدود الاتحاد الروسي.
إن صبر موسكو على سلوك الناتو الأكثر تدخلاً من أي وقت مضى بدأ ينفد. جاء آخر تحذير ودي إلى حد معقول من روسيا بأن التحالف بحاجة إلى التراجع في مارس 2007، عندما ألقى بوتين كلمة في مؤتمر ميونيخ الأمني السنوي. واشتكى بوتين من أن "الناتو وضع قواته في الخطوط الأمامية على حدودنا"
يمثل توسع الناتو "استفزازًا خطيرًا يقلل من مستوى الثقة المتبادلة. ويحق لنا أن نسأل: ضد من يقصد هذا التوسع؟ وماذا حدث للتأكيدات التي قدمها شركاؤنا الغربيون بعد حل حلف وارسو؟ "
في مذكراته، صرح روبرت إم جيتس، الذي شغل منصب وزير الدفاع في إدارتي جورج دبليو بوش وباراك أوباما، عن اعتقاده بأن "العلاقة مع روسيا قد أديرت بشكل سيء بعد أن ترك [جورج إتش دبليو] بوش منصبه في 1993 ". من بين العثرات الأخرى، "كانت الاتفاقات الأمريكية مع الحكومتين الرومانية والبلغارية لتناوب القوات عبر القواعد في تلك البلدان استفزازًا لا داعي له". في توبيخ ضمني لبوش الشاب، أكد جيتس أن "محاولة جلب جورجيا وأوكرانيا إلى الناتو كانت مبالغًا فيها حقًا". وزعم أن هذه الخطوة كانت حالة "تجاهل متهور لما يعتبره الروس مصالحهم الوطنية الحيوية".
في العام التالي، أظهر الكرملين أن استياءه من توغلات الناتو المستمرة في المنطقة الأمنية الروسية قد تجاوز الاعتراضات الكلامية. لقد استغلت موسكو استفزازاً أحمق من قبل حكومة جورجيا الموالية للغرب لشن هجوم عسكري جلب القوات الروسية إلى ضواحي العاصمة. بعد ذلك، فصلت روسيا بشكل دائم منطقتين جورجيتين ذات عقلية انفصالية ووضعتها تحت السيطرة الروسية الفعالة.
استمر القادة الغربيون (وخاصة الأمريكيون) في إطفاء ضوء التحذير الأحمر بعد ضوء التحذير الأحمر. كان تدخل إدارة أوباما المتغطرس بشكل صادم في الشؤون السياسية الداخلية لأوكرانيا في عامي 2013 و 2014 لمساعدة المتظاهرين على الإطاحة برئيس أوكرانيا المنتخب، الموالي لروسيا وهو الاستفزاز الأكثر وقاحة، وتسبب في تصاعد التوترات. وردت موسكو على الفور بالاستيلاء على شبه جزيرة القرم وضمها، وبدأت حرب باردة جديدة بهدف الانتقام.
هل يمكن تفادي أزمة أوكرانيا؟
شكلت الأحداث التي وقعت خلال الأشهر القليلة الماضية الفرصة الأخيرة لتجنب حرب ساخنة في أوروبا الشرقية. وطالب بوتين الناتو بتقديم ضمانات بشأن عدة قضايا أمنية. على وجه التحديد، أراد الكرملين تأكيدات ملزمة بأن التحالف سيقلص نطاق وجوده العسكري المتنامي في أوروبا الشرقية ولن يقدم أبدًا عضوية لأوكرانيا. لقد دعم تلك المطالب بحشد عسكري هائل على حدود أوكرانيا.
كان رد إدارة بايدن على سعي روسيا للحصول على تنازلات غربية وضمانات أمنية فاترة ومراوغة. ومن الواضح بعد ذلك أن بوتين قرر تصعيد الأمور. محاولة واشنطن جعل أوكرانيا بيدقا سياسيا وعسكريا للناتو (حتى في غياب العضوية الرسمية للبلاد في الحلف) قد ينتهي بها الأمر بتكلفة باهظة للشعب الأوكراني.
مأساة أوكرانيا
سيظهر التاريخ أن معاملة واشنطن لروسيا في العقود التي أعقبت زوال الاتحاد السوفيتي كانت خطأً فادحًا في السياسة ذات أبعاد أسطورية. كان من المتوقع تمامًا أن يؤدي توسع الناتو في النهاية إلى انتهاك مأساوي، وربما عنيف، للعلاقات مع موسكو. حذر محللون مدركون من العواقب المحتملة، لكن هذه التحذيرات ذهبت أدراج الرياح. نحن الآن ندفع ثمن قصر النظر والغطرسة لمؤسسة السياسة الخارجية الأمريكية.
*تيد جالين كاربنتر هو زميل أقدم لدراسات الدفاع والسياسة الخارجية في معهد كاتو.
مع تحياتي


54
بالنظر لاستمرار الحرب الاوكرانية الروسية اترجم لكم موضوعاً تحت عنوان:
The dangerous assumption that violence keeps us safe
الافتراض الخطير بأن العنف يبقينا آمنين
والمنشور في الرابط:
https://wagingnonviolence.org/.../the-dangerous.../
بقلم جورج لاكي*
26 فبراير 2022
الإيمان الرومانسي بالعنف يجعل الناس غير عقلانيين لدرجة إيذاء أنفسنا مرارًا وتكرارًا.
أحد أكثر الافتراضات شيوعًا - وخطورة - في العالم هو أن العنف يبقينا آمنين.
أنا أعيش في الولايات المتحدة، وهي دولة كلما زاد عدد الأسلحة التي لدينا، كلما قل أمننا. يساعدني ذلك على ملاحظة الافتراضات غير المنطقية التي تمنع التفكير الإبداعي.
يذكرني اختيار الحكومة الأوكرانية لاستخدام جيشها للدفاع ضد روسيا بالتناقض الصارخ بين خيارات الحكومتين الدنماركية والنرويجية عندما تواجه تهديدًا من آلة الحرب الألمانية النازية. مثل الحكومة الأوكرانية، اختارت الحكومة النرويجية القتال عسكريا. غزت ألمانيا وقاوم الجيش النرويجي على طول الطريق إلى الدائرة القطبية الشمالية. كانت هناك معاناة وخسارة على نطاق واسع، وحتى بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، استغرق الأمر سنوات عديدة حتى يتعافى النرويجيون. عندما درست في النرويج عام 1959، كان التقنين لا يزال ساريًا.
لا تحتاج أوكرانيا إلى مضاهاة القوة العسكرية الروسية للدفاع ضد الغزو
قررت الحكومة الدنماركية - التي كانت تعرف بالتأكيد النرويجيين أنهم سيهزمون عسكريًا - عدم القتال. ونتيجة لذلك، تمكنوا من تقليل خسائرهم مقارنة بالنرويجيين سياسياً واقتصادياً، فضلاً عن المعاناة المباشرة لشعبهم.
استمرت شعلة الحرية في الاشتعال في كلا البلدين تحت الاحتلال. جنبا إلى جنب مع الحركة السرية التي تضمنت العنف، اندلعت النضالات اللاعنفية على جبهات متعددة مما جعل كلا البلدين يفتخر بهما. لقد أنقذ الدنماركيون معظم يهودهم من الهولوكوست. أنقذ النرويجيون سلامة نظامهم التعليمي وكنيسة الدولة.
واجه كل من الدنماركيين والنرويجيين قوة عسكرية ساحقة. اختار الدنماركيون عدم استخدام جيشهم واعتمدوا إلى حد كبير على النضال السلمي بدلاً من ذلك. استخدم النرويجيون جيشهم، ودفعوا ثمناً باهظاً مقابل ذلك، ثم تحولوا إلى حد كبير إلى النضال السلمي. في كلتا الحالتين، حقق اللاعنف - غير المستعد، مع إستراتيجية مرتجلة وبدون تدريب - انتصارات حافظت على سلامة بلدانهم.
العديد من الأوكرانيين منفتحون على الدفاع غير العنيف
هناك دراسة رائعة لوجهات نظر الأوكرانيين أنفسهم حول فرص الدفاع اللاعنفي وما إذا كانوا سيشاركون في المقاومة المسلحة أو اللاعنفية ردًا على غزو مسلح أجنبي. ولربما بسبب نجاحهم الملحوظ في إسقاط ديكتاتوريتهم بطريقة سلمية، فإن نسبة مذهلة لا تفترض أن العنف هو خيارهم الوحيد.
وكما يصف ماسيج بارتكوفسكي، كبير مستشاري المركز الدولي للنزاع اللاعنفي، النتائج ، "اختارت الأغلبية الواضحة أساليب مقاومة غير عنيفة متنوعة - تتراوح من إجراءات المقاومة الرمزية إلى أعمال التخريب إلى أعمال المقاومة البناءة ضد المحتل - بدلاً من أعمال المتمردين العنيفة".
العنف في بعض الأحيان فعال
أنا لا أزعم أن التهديد بالعنف أو استخدامه لا يحقق نتيجة إيجابية. في هذا المقال القصير، سأضع جانباً المناقشة الفلسفية الأكبر. نقطتي هنا هي أن الإيمان القوي بالعنف يجعل الناس غير عقلانيين لدرجة إيذاء أنفسنا مرارًا وتكرارًا.
إحدى الطرق التي نتأذى بها هي ضعف الإبداع. لماذا ليس تلقائيا، عندما يقترح شخص ما العنف، أن يقول آخرون "دعونا نتحرى ونرى ما إذا كانت هناك طريقة غير عنيفة للقيام بذلك؟"
لقد تعرضت في حياتي للعنف مرات عديدة. لقد أحاطت بي في أحد الشوارع في وقت متأخر من الليل من قبل عصابة معادية، وسُحبت عليّ سكين ثلاث مرات ، وواجهت سلاحاً تم سحبه على شخص آخر، ولقد كنت حارسًا شخصيًا غير عنيف لنشطاء حقوق الإنسان المهددين من قبل فرق الاغتيال.
لا أستطيع أن أعرف على وجه اليقين نتيجة الوسائل اللاعنفية أو العنفية في وقت مبكر، لكن يمكنني الحكم على الطبيعة الأخلاقية للوسائل نفسها.
أنا كبير وقوي، وعندما كنت صغيراً. لقد أدركت أنه في المواقف التي تنطوي على التهديد، وكذلك المواجهات الكبرى التي ندخلها من خلال العمل المباشر، ولربما كانت هناك فرصة حققت فيها انتصارات تكتيكية بالعنف. كنت أعلم أيضًا أن هناك فرصة لأفوز باللاعنف. لقد اعتقدت أن الاحتمالات أفضل مع اللاعنف، وهناك الكثير من الأدلة الى جانبي، لكن من يدري على وجه اليقين في أي موقف معين؟
بما أننا لا نستطيع أن نعرف على وجه اليقين،فلذا يترك السؤال عن كيفية اتخاذ القرار. قد يمثل هذا تحديًا لنا كأفراد، وكذلك للقادة السياسيين، سواء كانوا نرويجيين أو دنماركيين أو أوكرانيين. لا يفيدني وجود ثقافة محبة للعنف تدفعني بإجابتها التلقائية. لأكون مسؤولاً، يجب أن أختار خيارًا حقيقيًا.
إذا كان لدي الوقت، يمكنني أن أبدع وأبحث عن الخيارات العنيفة وغير العنيفة الممكنة. يمكن أن يساعد ذلك كثيرًا، وهو أقل ما يمكننا أن نطلبه من الحكومات التي تتخذ القرارات لمواطنيها. ومع ذلك، من غير المرجح أن يؤدي تطوير الخيارات الإبداعية إلى إتمام الصفقة لأن الوضع الذي نواجهه دائمًا فريد من نوعه، وبالتالي فإن التنبؤ بالنتائج يعد أمرًا صعبًا.
لقد وجدت أساسًا متينًا لاتخاذ القرار. لا أستطيع أن أعرف على وجه اليقين نتيجة الوسائل اللاعنفية او العنيفة في وقت مبكر، لكن يمكنني الحكم على الطبيعة الأخلاقية للوسائل نفسها. هناك فرق أخلاقي واضح بين وسائل النضال العنيفة اللاعنفية. على هذا الأساس، يمكنني أن أختار وأضع نفسي بالكامل في هذا الاختيار. في عمر 84، لا أشعر بأي ندم.
ملاحظة المحرر: تمت إضافة الإشارة إلى الدراسة حول آراء الأوكرانيين حول المقاومة اللاعنفية إلى القصة بعد نشرها لأول مرة.
*جورج لاكي
كان جورج لاكي نشطًا في حملات العمل المباشر لأكثر من ستة عقود. تقاعد مؤخرًا من كلية سوارثمور، وتم اعتقاله لأول مرة في حركة الحقوق المدنية ووحديثاً في حركة العدالة المناخية. قام بتيسير 1500 ورشة عمل في خمس قارات وقاد مشاريع ناشطة على المستويات المحلية والوطنية والدولية. تعكس كتبه العشرة والعديد من المقالات بحثه الاجتماعي في التغيير على مستوى المجتمع المحلي والمجتمعي. أحدث كتبه هي "فايكينغ إيكونوميكس (Viking Economics): كيف فهمها الإسكندنافيون بشكل صحيح وكيف يمكننا ذلك أيضًا" (2016) و "كيف نربح: دليل لحملات العمل المباشر اللاعنفي" (2018) { A Guide to Nonviolent Direct Action Campaigning” (2018.)}
مع تحياتي

55
المنبر الحر / العصيان المدني
« في: 12:21 28/01/2022  »
العصيان المدني
مترجم من موضوع تحت عنوان:
Civil disobedience
لفيرونيكا بيليكاريك والمنشور في 28 يناير 2019 في موقع Campaign Nonviolence
وعلى الرابط:
https://wagingnonviolence.org/cnv/2019/01/civil-disobedience
هل أطيع قانون دولتي أو قانون ضميري؟   
يُفهم العصيان المدني عادةً على أنه رفض اتباع قانون يعتبره وعينا غير عادل أو ضار أو غير مقبول بالمعنى الأخلاقي. السؤال الكبير هنا هو: هل يجب أن أطيع قانون دولتي أو قانون ضميري؟ على سبيل المثال، هل سأدفع ضرائب تذهب لقتل الآخرين؟ هل أطيع الذهاب للحرب؟ والأسئلة التي قد تلي ذلك مباشرة هي: ما هي الطاعة؟ ما هو ثمن العصيان؟ هل أنا على استعداد لدفعها؟ هل يمكنني التعايش مع تلك العواقب (سجن، وصمة عار، ويدعونني جبان)؟
يشير الناشط الكندي ليونارد ديروش إلى معنى الطاعة على أنها الاستماع - أعمق استماع ممكن. وفي هذه الحالة، يصبح الاستماع إلى ضميرنا طاعة عميقة لقانون أعلى، قانون يحترم الوصية بعدم الإيذاء، وعدم القتل، وعدم التعاون مع الأكاذيب التي تعلن أنها تعمل لصالح الشعب عندما تكون في الواقع متجذرة في المصالح الذاتية أو المثالية المضللة. ليس من الصعب أن نرى مدى صلة فعل الاستماع العميق هذا في عالم اليوم، حيث يهدد الاضطراب التكنولوجي ورسائل وسائل الإعلام قدرتنا على التفكير بشكل مستقل - وبالتالي الاستماع إلى صوتنا الداخلي - ويتم تقديم الأكاذيب كحقيقة يوميًا. (تغير المناخ، والحرب النووية، والقرصنة الدماغية هي أكبر الأخطار التي نواجهها اليوم، وفقًا للمؤرخ يوفال نوح هراري).
على مر العصور، انخرط رجال ونساء شجعان في عصيان مدني، وغيروا مجرى التاريخ. على سبيل المثال، يُذكر هنري ديفيد ثورو باعتباره عاطفيًا ومؤلفًا لمقال "العصيان المدني". كان هذا أول إعلان عظيم عن حق وواجب ارتكاب العصيان المدني، لوضع مطالب الضمير فوق مطالب القانون والسلطات الحاكمة. كما قال، "لا أعرف حقيقة مشجعة أكثر من قدرة الإنسان التي لا جدال فيها على رفع مستوى حياته من خلال السعي الواعي." وأضاف أن الناس يعرفون ما هو الخير، لكنهم لا يفعلون ذلك. وبالتالي، من الأهمية بمكان تغيير حياة المرء للاقتراب أكثر من مُثُلنا - بعبارة أخرى، يجب على المرء أن يسير في حديثه. عندما رفض دفع الضرائب التي من شأنها أن تذهب جزئيًا لدعم الحرب الأمريكية ضد المكسيك، وجزئيًا لدعم النظام القضائي الذي يؤيد العبودية، رفض ثورو *. تم اقتياده إلى السجن. كان هذا الحدث هو أساس كتابه وألهم عددًا لا يحصى من الناس لرفض الذهاب إلى الحرب.
غالبًا ما يسير العصيان المدني واللاعنف جنبًا إلى جنب. عندما رفضت روزا باركس التخلي عن مقعدها في مقدمة الحافلة لراكب أبيض، كانت تخالف قانون ألاباما وتطيع قانون ضميرها. دخلت السجن بسبب ذلك وأثارت حركة الحقوق المدنية القوية التي ألغت الفصل العنصري في الجنوب الأمريكي. وغني عن القول، أن مارتن لوثر كينج قد انخرط في العديد من أعمال العصيان المدني، كما فعلت دوروثي داي، والمهاتما غاندي، ودانييل بيريغان، وستيفن بيكو في جنوب إفريقيا، وجميع الأشخاص الذين رفضوا الذهاب إلى فيتنام ليَقتُل أو لِيُقتَل. القائمة طويلة.
كيف سيبدو العصيان المدني في سياق اليوم؟ لم نعد مجبرين على الانخراط في الجيش - على الأقل في أوروبا، باستثناء اليونان والولايات المتحدة - لكن تهديد الانتشار النووي لا يزال يلوح في الأفق، على الرغم من أننا في العالم الغربي نتمتع ببعض المعايير معظم المجتمعات الخالية من العنف على الإطلاق. ومع ذلك، بالنسبة للشعوب في أجزاء أخرى من العالم، لا تزال الحرب مستعرة وهذا يؤثر علينا جميعًا. نظرًا لحساسية البعض منا تجاه محنة اللاجئين والمهاجرين، فإننا ندرك أنه يمكن القيام بالكثير كأمة للتخفيف من معاناتهم. العصيان المدني في هذه الحالة هو اتباع إملاءات اهتماماتنا الإنسانية وليس راحتنا. يمكن القول إن ما يضرنا عالمياً هو عدم نزاهة سياسيينا، واللامبالاة تجاه القضايا البيئية، والمخاطر الكامنة، كما ذكرنا سابقاً، في توسع الذكاء الاصطناعي. فكيف يرتبط هذا بالعصيان المدني؟ أعتقد أن مجال العمل هو في الواقع قلبنا / عقولنا.
قد يبدو هذا غريبًا، إذا كان صحيحًا أن جميع الثورات تبدأ في عقول الرجال، فربما تكون هذه هي أهم لحظة في التاريخ لتطبيق العصيان المدني على حكم الاستبداد المتفشي والتسلسل الهرمي والسلطة الأبوية والعنصرية وما إلى ذلك. التي ننحني إليها. يجب استخدام الاستماع العميق لمعرفة الآثار المترتبة على الألم الناجم عن قطع الخدمات الاجتماعية، وتعزيز كراهية "الآخر" وحرمان الجميع من الرعاية الصحية. نحن بحاجة إلى تحرير أنفسنا من الاستجابات المشروطة التي تضر بالآخرين وغير إنسانية. من المُلح أن نثقف أنفسنا وأن نتعلم العمل بشكل تعاوني من أجل نظام اجتماعي يهتم بجميع الشعوب وبيئتها. لذلك يجب أن نتحلى بشجاعتنا لنقول لا لما يقوله وعينا أنه غير مقبول وقاسي وخطير على حياة أطفالنا ومستقبل كوكبنا. إن الدعوة بشكل خلاق إلى عدم التعاون مع الوضع الراهن أمر بالغ الأهمية.
هناك عدد كبير من الشكوك التي تواجه الشخص الذي يقرر الانخراط في عصيان مدني، داخليًا وخارجيًا. في الفهم التقليدي للعصيان المدني، هناك عدد من الخطوات التي يجب اتباعها عند التفكير في هذا الخيار. في المقام الأول، الاستقرار العقلي يحتاج إلى النظر فيه وتقييمه. يجب أن ينبع القرار من قوة الروح، وليس من المثالية المضللة أو الدوافع النفسية الشخصية. يجب أن يتم التحضير من حيث المسؤوليات اليومية تجاه الأسرة والوظائف وما إلى ذلك. يجب على الأفراد الاتصال بالمستشار القانوني للحصول على المشورة وأن يكونوا على دراية بمخاطرهم القانونية.
من وجهة نظر العصيان المدني باعتباره إنهاء استعمار القلب / العقل، قد ينطوي المسار على قدر أقل من الخوف والمخاطر (ربما) ولكن يكون تحويليًا ومؤثرًا بنفس القدر. بالإضافة إلى ذلك، ينشغل معظمنا في العمل ورعاية الأطفال وما إلى ذلك لدرجة أننا لا نشعر بأن لدينا الوقت لتورط أنفسنا أكثر. ولكن هناك الكثير الذي يمكن القيام به إذا قررنا الاهتمام ورفع وعينا. المعلومات متوفرة مثل المنظمات ذات الصلة (حملة اللاعنف / بيس إي بيني ، عالم ما بعد الحرب، والتدريب من أجل التغيير، على سبيل المثال, وبالانكليزي Campaign Nonviolence/Pace e Bene, World Beyond War, and Training for Change). من كان يظن قبل خمسين عامًا أنه سينتهي بنا المطاف بوجود عضوات كونغرس متعددات الأعراق في الحكومة؟ لكن هذه الظاهرة هي نتيجة لتغيير في الإدراك والحركات الاجتماعية وإرادة القوة. إذا نظم عدد كافٍ من الناس أنفسهم لإنشاء "سلاسل توعية" في مجتمعاتهم المحلية وتعزيز التدريب على اللاعنف في المدارس، كمثال آخر، فإن عشرين عامًا على الطريق سيكون التنمر شيئًا من الماضي. كما تقول اليونسكو في بيانها في إشبيلية، "مثلما تبدأ الحروب في أذهان الرجال، يبدأ السلام أيضًا في أذهاننا. نفس النوع الذي اخترع الحرب قادر على اختراع السلام. تقع المسؤولية على عاتق كل واحد منا ".
نحن في موقع Pace e Bene / حملة اللاعنف يمكن أن نقدم مسارات لدفع التحول المطلوب. في عمر امتد لثلاثين عامًا، طورت منظمتنا مناهج لتعليم الناس نطاق واتساع الحياة اللاعنفية.
على مدار السنوات الخمس الماضية، ظللنا ننظم أسبوعًا سنويًا للأعمال اللاعنفية التي نمت من 250 نشاطًا إلى 2500 في عام 2018.
من الواضح لنا أن الناس بحاجة إلى ما نقدمه: بديل عن الاتجاه البالي المباشر للعنف البنيوي والثقافي.
هناك حاجة لثقافة السلام ومن الضروري أن نعلم أنفسنا والآخرين بالقيم والفلسفة والاستراتيجيات لما يعنيه ذلك وكيفية تحقيقه. ويجب أن نرفض أن نشهد بصمت تدهور القيم وأن نسمح بنسف قدسية الحياة والبشر.. لقد حان الوقت لعصيان كل الضغوط التي تتوافق مع الظلم. دعونا نتعاون لتحقيق هذه الغاية. تعال وانضم إلينا.
مع تحياتي

56
في ذكرى ميلاد مارتن لوثر كينغ 2022- الجزء الثاني والاخير
وفي 30 يناير 1956م، كان مارتن يخطب في أنصاره حين ألقيت قنبلة على منزله كاد يفقد بسببها زوجته وابنه، وحين وصل إلى منزله وجد جمعا غاضبا من الافارقة مسلحين على استعداد للانتقام، لكنه خطب فيهم قائلا: "دعوا الذعر جانبا، ولا تفعلوا شيئا يمليه عليكم شعور الذعر، إننا لا ندعو إلى العنف".
وفى ايار 1957 ألقى كينغ خطبته الأولى على المستوى القومي تحت نصب أبراهام لينكون التاريخي. وطالب أمام نحو 30 ألف شخص بحق التصويت للسود ومشاركتهم في تشكيل المؤسسة السياسية الأميركية. وفي حزيران من نفس السنة أصبح مارتن لوثر كينغ أصغر شخص وأول قسيس يحصل على ميدالية "سينجارن" التي تعطى سنوياً للشخص الذي يقدم مساهمات فعالة في مواجهة العلاقات العنصرية، وكان في السابعة والعشرين من عمره. وبهذه المناسبة وأمام نصب لنكولن التذكاري وجه كينغ خطابه الذي هاجم فيه الحزبين السياسيين الرئيسيين (الجمهوري والديمقراطي) وردد صيحته الشهيرة: "أعطونا حق الانتخاب"، ونجحت مساعيه في تسجيل خمسة ملايين من الأمريكان ذو الأصول الأفريقية في سجلات الناخبين في الجنوب.
في سبتمبر 1958، وقع كينغ على نسخ من كتابه "خطوات نحو الحرية" في هارليم، بولاية نيويورك، ليتعرض في ذلك الحين لمحاولة اغتيال، عندما أتت اليه امرأة وسألته أن يؤكد لها هويته. ففعل، وما كان منها إلا أن غرست سكين مظاريف بطول سبع بوصات في صدره أخطأت قلبه بما لا يزيد عن مليمترات قليلة. وأُنقذت حياته فقط لأنه خضع لعملية جراحية فورية. وفى فترة نقاهته بالمستشفى أصدر بياناً قال فيه أن الحادثة عززت إيمانه بالنضال السلمي وإنه يغفر لمهاجمته فعلها.
وفى 1963نيسان اعتقل وسجن بتهمة الإخلال بالأمن والنظام لقيادته تظاهرات احتجاج على معاملة السود فى بيرمنجهام. وكانت هذه واحدة من 29 مرة أودع فيها السجن (أولها كان في 26 يناير 1956 - ألقي القبض عليه في مونتغمري، ألاباما كجزء من حملة لنكون أكثر صرامة لترويع قاطعي الحافلات. بعد أربعة أيام، في 30 يناير / كانون الثاني، قصف منزله) لتنظيمه وقيادته مسيرات وتظاهرات تطالب بالحقوق المدنية للسود. وفي 28 آب من نفس السنة قاد كينغ مسيرة للسود - شارك فيها ربع مليون شخص على الأقل من دعاة المساواة من كل لون وملّة في واشنطن تطالب بالحريات المدنية والمهنية ووضع حد للتمييز العنصري فى البلاد. وتحت نصب أبراهام لينكولن التاريخي ألقى كينغ خطبته الشهيرة "لدى حلم" والتي دامت 17 دقيقة مثلت أكبر منعطفات حركة الحقوق المدنية وأحد أهم الخطب السياسية بطول تاريخ الولايات المتحدة. وبدأ كينغ خطبته الشهيرة " لدى حلم " مستلهماً بنود "إعلان التحرر" الذي فك في 1863 ملايين السود من قيود العبودية. وقال إنه بعد مرور مئة سنة على ذلك الإعلان "يظل الزنجي مفتقراً إلى حريته".
وفي عام 1964 أطلقت مجلة "تايم" على كينغ لقب "رجل العام" فكان أول رجل من أصل أفريقي يمُنح هذا اللقب، ثم حصل في نفس العام على جائزة نوبل للسلام لدعوته إلى اللاعنف، حيث كان ذلك أصغر رجل في التاريخ يفوز بهذه الجائزة -35 عاما-. ولم يتوقف عن مناقشة قضايا الفقر والسود وعمل على ال اعتبر مارتن لوثر كنغ من أهم الشخصيات التي ناضلت في سبيل الحرية وحقوق الإنسان. أسس لوثر زعامة المسيحية الجنوبية، وهي حركة هدفت إلى الحصول على الحقوق المدنية للأفارقة الأمريكيين فى المساواة، وراح ضحية قضيته، رفض كينغ العنف بكل أنواعه، وكان بنفسه خير مثال لرفاقه وللكثيرين ممن تورطوا في صراع السود من خلال صبره ولطفه وحكمته وتحفظه حتى أنهم لم يؤيده قادة السود الحربيين، وبدأوا يتحدّونه عام 1965م.
ومن الأقوال الشهيرة المأثورة عن مارتن لوثر كينغ عن النضال السلمي:" يجب علينا ألا نسمح لتظاهرنا الخلاق أن ينحدر إلى مستوى العنف البدني.، و " على الرغم من الانتصارات المؤقتة التي تتحقق بالعنف، إلا أنه لا يجلب سلاما دائما أبدا."
وفى 4 نيسان 1968، كان كينغ يقف مع بعض أعوانه على شرفة غرفته (رقم 306) بالطابق الثاني في فندق "لورين" الصغير، ميمفيس. وفى تمام الساعة السادسة ودقيقة مساء أطلق عليه شخص يدعى جيمس إيرل راي النار من بندقيته، فأصابه فى خده برصاصة وجدت طريقها إلى نخاعه الشوكي. ونقل سريعاً إلى مستشفى سان جوزيف وخضع لجراحة غير ناجحة إذ لفظ نفسه الأخير بعد ساعة وأربع دقائق من إصابته.
أما القاتل راي فقد قبض عليه واعترف بفعلته ثم تلقى الحكم بإعدامه. لكن هذا خُفف إلى السجن المؤبد لأسباب عدة من ضمنها أن عائلة كينغ نفسه كانت ضد عقوبة الإعدام، وأن القاتل راي وفقًا للعائلة مجرد اليد المنفذة لمؤامرة كبيرة وقفت وراءها مؤسسات حكومية على المستويين المحلي والفيدرالي وأيضاً المافيا.
وبعد أسبوع من اغتياله، وقع الرئيس الأمريكي ليندون جونسون قانون الحقوق المدنية الذي يضمن العدل والمساواة بين الأعراق والألوان والجنسين في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، ويلزم الإدارة الفدرالية بتنفيذ بنود ذلك القانون، وهو القانون الذي ألغى الرئيس الأمريكي ريجان آليات تنفيذه بواسطة الإدارة الفيدرالية بعد 14 عاما، رغم ما تحقق من مكتسبات وحقوق، لا تزال تتواصل حتى الآن الجهود من جانب العديد من السياسيين الناشطين والمثقفين للقضاء على ما تبقى من آثار التمييز العنصري ضد السود.
وكانت آخر الشهادات على ما تبقى في امريكا من مظاهر تمييز، ما ذكره المخرج الأمريكي الحائز على جائزة الأوسكار، مايكل مور، حين قال في شهادة له على أحداث اقتحام الكونجرس الأخيرة من جانب أنصار ترامب: "العنصريون البيض كانوا في كل مكان وسط ذلك الحشد الغوغائي. بعضهم ارتدى قمصان مكتوبا عليها 6 ملايين صوت لم يكونوا كافين. كان جيشنا وأقسام البوليس في أنحاء البلاد مخترقين بالبيض العنصريين المتشددين. والكل يعرف أنه لو كان هذا الحشد من السود، لكانوا كلهم قد أبيدوا. نحن بحاجة لأن نبدأ من جديد بمفهوم شامل عن العدالة الجنائية، وضباط جُدد معادين للعنصرية".
مع تحياتي

57
حضرة الدكتور عبد الخالق حسين المحترم
اعتقد مقالة الدكتور كاظم المقدادي في رده على الدكتور حميد الكفائي يعتبر ردا على مقالتك هذه ايضا.
الرابط:
https://www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp?t=2&aid=744030
مع تحياتي

58
في ذكرى ميلاد مارتن لوثر كينغ 2022- الجزء الاول
ابدأ الموضوع بأشهر اقواله:
"ما الذي تعتزم تقديمه للآخرين اليوم؟" هذا هو السؤال الذي كان مارتن لوثر كينغ جونيور يعتقد أنه السؤال الأكثر إلحاحًا في الحياة.
وفي رسالة مصوّرة بهذه المناسبة في 2021، قالت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة محمد، إن مارتن لوثر كينغ ذكّر العالم في خطابه التاريخي أمام الأمم المتحدة عام 1967 أنه "لا عدالة بدون سلام ولا سلام بدون عدالة". مضيفة أن هذا الإدراك لا يزال وثيق الصلة اليوم كما كان دائما. واضافت: “لقد عاش ومات وهو يدافع عن كرامة الإنسان مؤمنا بالقيمة المتساوية لكل البشر، بينما نستخدم هذه الذكرى لإعادة تأكيد الالتزام بهذا العمل، فلنستمد القوة من كلمات الدكتور كينغ: لا يمكن للظلام أن يطرد الظلام فقط النور يمكنه فعل ذلك”.
صادف هذا العام يوم الاثنين السابع عشر من كانون الثاني/يناير 2022 (حيث يعتبر يوم مارتن لوثر كينغ عطلة فيدرالية تصادف كل ثالث اثنين من شهر كانون الثاني) ذكرى ميلاد مارتن لوثر كينغ الثالث والتسعون، الذي قاد نضالاً سلمياً من أجل الحرية والمساواة بين البيض والسود فى عصر كانت العنصرية حاكمة داخل الولايات المتحدة الأمريكية وهو عطلة فدرالية رسمية تكريمًا لذكرى مارتن لوثر كينغ منذ العام 1986. وفي العام 1994، تم اعتبار هذا اليوم يوما وطنيا لتقديم الخدمات بروح التزامه بالعمل الجماعي من أجل غد أفضل.
ولد مارتن لوثر كينغ الابن في 15 يناير 1929 في أتلانتا، جورجيا، لأبويه القس مايكل الأب وألبيرتا التي كانت تعزف البيانو في كنيسة الحي. وسمي مارتن لوثر تيمناً بالمصلح مؤسس الكنيسة البروتستانتية اللوثرية مارتن لوثر.
درس الطب والقانون في كلية مورهاوس، وبعد تخرجه، عام 1948، دخل كينغ مدرسة كرزر اللاهوتية في بنسلفانيا، حيث حصل على درجة البكالوريوس في اللاهوت، وحصل على زمالة مرموقة وانتخب رئيسًا لطبقته العليا ذات الأغلبية البيضاء.
ثم التحق كينغ ببرنامج الدراسات العليا في جامعة بوسطن، واستكمل دراسته في عام 1953 وحصل على شهادة الدكتوراه في علم اللاهوت النظامي بعدها بعامين، وأثناء وجوده في بوسطن، التقى كوريتا سكوت، وهي مغنية شابة من ألاباما كانت تدرس بمعهد الموسيقى نيو إنجلاند، وتزوجا عام 1953 واستقرا في مونتجومري، ألاباما، حيث أصبح كينغ راعي كنيسة دكستر أفينيو المعمدانية وأنجبا أربعة أبناء. لقد توج دفاعه عن القضايا الإنسانية العادلة والتي ظل يناضل من أجلها طوال حياته وانحيازه للمنهج السلمي في المقاومة حيث حصل عام 1964 على جائزة نوبل للسلام.
وتصدى مارتن لوثر كينغ للعنصرية مبكراً، فحينما كان صبياً، حظر عليه والدا صبي أبيض كان يصادقه اللعب معه. وعندما سألهما عن السبب قالا له: "نحن بيض وأنت ملوّن أسود". وعندما حكى الواقعة لأبويه تلقى منهما أول دروسه في تاريخ العبودية والتمييز فى وطنه. وتعزز لديه مفهوم التمييز العنصري عندما كان يستقل حافلة مع أحد معلميه، فأمره صبي أبيض بأن يترك له مقعده وعندما رفض تدخل معلمه وأخبره بأنه ينتهك القانون وقد ينتهي به الأمر في السجن أن لم يستجب للأمر، ففعل.
ومن اقاوله في خطبة مدرسية وهو في سن 13 سنة: "لا أفهم كيف ولماذا يعيش أسود متعلم تحت رحمة أبيض جاهل".
وهكذا أصبحت سنوات صباه هي المرحلة التي شكك فيها في جدوى التعاليم الدينية وكل ما تربى عليه.
تأثر مارتن لوثر خلال فترة دراسته في الجامعة بكتابات وفكرة غاندي عن العصيان المدني كسلاح من أجل التغيير. وفي خلال رحلته إلى الهند، عام 1959، والتي استمرت لمدة شهر، أتيحت له الفرصة للقاء أفراد عائلة وأتباع غاندي، الرجل الذي وصفه في سيرته الذاتية بأنه "النور الهادف لأسلوبنا في التغيير الاجتماعي اللاعنفي".
وأعلن كينغ عن إيمانه بأن "فلسفة اللاعنف" التي دعا إليها غاندي التي عُرفت باسم (ساتياغراها) هي السبيل الوحيد المنطقي والأخلاقي لحل مشكلة العنصرية في الولايات المتحدة". وكان من بين أساليب غاندي في العصيان المدني التي لجأ إليها أتباع كينغ أسلوب الاعتصام عندما جلس السود والبيض المتعاطفون معهم معتصمين إلى موائد “البيض فقط» في مطعم للغداء في الجنوب الأميركي.
وفي الآونة الأخيرة اكتشف العاملون في إذاعة "كل الهند" تسجيلا كان ضائعا لمارتن لوثر كينغ قبل مغادرته الهند بيوم واحد، قال فيه إن غاندي “غرس في حياته مبادئ عالمية محددة متوارثة في الهيكل الأخلاقي للكون، وتلك المبادئ لا يمكن إنكارها أو الفرار منها مثلها مثل قانون الجاذبية".
وقال كينغ في سيرته الشخصية "عدت إلى أميركا وأنا أشد تصميما وعزما على تحقيق الحرية لشعبي بالوسائل السلمية واللاعنف. إذ إن نتيجة زيارتي للهند كانت زيادة إدراكي للاعنف وتعميق التزامي بهذا الأسلوب". وأيضا قال "كان غاندي المنارة الهادية في أسلوبنا السلمي من أجل التغيير الاجتماعي"
كما قال "غادرت الهند وأنا أشد اقتناعا من أي وقت مضى بأن المقاومة السلمية هي أقوى سلاح متوفر للشعوب المقهورة في كفاحها من أجل الحرية".
كما تأثر لوثر كينغ بالعديد من الكتب والإصدارات التي كونت وعيه وأفكاره ضد التمييز، وبلور من خلالها فكره وأراءه التي أصبحت مثالا ضد العنصرية في جميع أنحاء العالم، ومن هذه الكتب:
"الجمهورية" أفلاطون
 "الأمير" نيكولو ميكافيلي
"الخلاصة اللاهوتية" توما الأكويني
"العقد الاجتماعي" جان جاك روسو
 "العصيان المدني" هنري ديفيد ثورو
في 1 ديسمبر 1955، رفضت روزا باركس، سكرتيرة الفصل المحلي في الجمعية الوطنية لتقدم الملونين التخلي عن مقعدها لراكب أبيض في حافلة مونتجومري وتم اعتقالها، فنسق الناشطون حملة لمقاطعة الحافلات واستمرت لمدة 381 يومًا، ما يضع ضغطًا اقتصاديًا شديدًا على نظام النقل العام وأصحاب الأعمال في وسط المدينة، واختاروا مارتن لوثر كينغ زعيما للاحتجاج والمتحدث الرسمي لهم.
مع تحياتي

59
في هذا الموضوع إنك تتطرق الى دور الإسلام السياسي واعتبرته المسبب الرئيسي للاسلاموفوبيا ولم تتطرق الى كيفية نشوء الإسلام السياسي والإرهاب وكيفية معالجته بالطرق الصحيحة. لقد نشرت موضوعين مترجمين من موقع جامعة نوتردام في الولايات المتحدة الامريكية في هذا المجال.
1-   سبع تأملات لبناء السلام على التطرف العنيف على الرابط:
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1023662.msg7762679.html#msg7762679
ومترجم من الرابط:
Seven Peacebuilding Reflections on Violent Extremism | Peace Policy (nd.edu)
تحت عنوان
Seven Peacebuilding Reflections on Violent Extremism
2- مكافحة الإرهاب بالطريقة الصحيحة على الرابط:
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1023422.msg7762254.html#msg7762254
ومترجم من الرابط:
https://peacepolicy.nd.edu/2021/09/02/Countering Terrorism the Right Way | Peace Policy (nd.edu)
تحت عنوان:
Countering Terrorism the Right Way
مع تحياتي

60
العنف لن يحل ظاهرة الإرهاب
تمر الذكرى العشرين لأحداث 11/09/2001- 11/09/2021 ونشرت سابقا عن الحدث وكيف ان طالبان استولى على الحكم بعد 20 عاما من الاحتلال الأمريكي وحلفائه.
لو ألقينا نظرة سريعة الى الاحداث العنفية منذ بداية القرن العشرين الى يومنا هذا، نرى في بداية القرن حدوث الحرب العالمية الأولى بسبب المنافسة على المستعمرات انتهت بفوز دول الحلفاء بقيادة بريطانية وخسارة دول المركز بقيادة المانية والتي سببت بخسائر بشرية تقدر ب 20 مليون نسمة وتدمير البنية التحتية لمعظم الدول المشاركة في الحرب ماعدا الولايات المتحدة الامريكية واليابان. سببت المعاملة السيئة لألمانية الخاسرة بعد الحرب حسب معاهدة فرساي والازمة المالية في 1930 مما أدى الى صعود النازية العدوانية بقيادة هتلر والفاشية في كل من إيطاليا واليابان الى سدة الحكم والذي سبب في بدء الحرب في 1939 بغزو هتلر لبولونيا والنتيجة كانت بربح دول الحلفاء على دول المحور والتي تسببت بحسب بعض المصادر بخسائر بشرية تقدر بحوالي 70 مليون نسمة ولهذا تعتبر كأكثر الحروب دمويةً في التاريخ البشري، وأيضا بتدمير البنية التحتية لمعظم الدول المشاركة في الحرب ما عدا أمريكا. ومن احد الأسباب الرئيسية لاستسلام اليابان كان بإقدام الولايات المتحدة الأمريكية لضرب المدينتين اليابانيتين هيروشيما وناجا زاكي بالسلاح الذري، وانتهت الحرب العالمية الثانية بهزيمة اليابان. فالعالم رأى مدى خطورة هذا السلاح الفتاك، وعلى أثر هذا الأمر، ارتقت الولايات المتحدة الأمريكية على عرش القوى العالمية، وتبعها صعود الاتحاد السوفيتي بعد امتلاكه للسلاح النووي، ليظهر نظام ثنائي القطبية في الساحة الدولية، ليخوض النظام الدولي حرب باردة بين الشرق السوفيتي والغرب الأمريكي.
أما الدول الضعيفة والتي ضعفت بعد الحرب العالمية الثانية كانت تريد أن تحمي نفسها من السلاح النووي. فلجأت إلى التحالف مع الدول النووية، إما للاتحاد السوفيتي أو أمريكا، فتزايد منتسبي الدول للأحلاف العسكرية، وخاصة لحلفين الناتو بقيادة أمريكية (تأسس في 1949)، وحلف وارسو (تأسس في 1955) بقيادة سوفيتية، وكانت الدول تنتسب إليهم ذلك لضمان الحماية من الخطر السوفيتي لمن ينضم إلى حلف الناتو، والعكس تماماً لمن ينضم إلى وارسو ليحمي نفسه من الخطر الأمريكي. وبذلك نشأت الحرب الباردة وهي عبارة عن مواجهة سياسية وأيديولوجية وعسكرية في بعض الأحيان غير مباشرة، حدثت بعد الحرب العالمية الثانية خلال الفترة 1947-1991م.
في هذه الفترة حدثت الثورات التحررية والانقلابات المسلحة الدموية منها العراق وإندونيسيا وتشيلي (لن اتطرق هنا الى التفاصيل) وكانت عادة من دعم الطرفين، إذا أمريكا دعمت أحد الأطراف، السوفييت دعموا الطرف الاخر وبالعكس. وكذلك عدد من الحروب الدموية ومن أبرز الحروب الدموية في فترة الحرب الباردة هي:
-الحرب الكورية في 1950 حيث بلغ ضحاياها حسب بعض المصادر حوالي 3ملايين نسمة وكانت كورية الشمالية مدعومة من الصين والاتحاد السوفييتي وكوريا الجنوبية مدعومة من أمريكا وانتهت باتفاقية وقف إطلاق النار في 1953.
-الحرب الفيتنامية من 1961-1975 وكانت من أبشع الحروب حيث استعملت أميركا فيها جميع الوسائل العسكرية ضد فيتنام كالتجميع القسري للسكان وتصفية الأسرى والقصف بقنابل النابالم وتحطيم الغطاء النباتي نتيجة القصف بقاذفات ب 52. وكانت الخسائر البشرية اكثر2.5 مليون نسمة وتدمير فيتنام بالكامل، وذكر مصدر من بي بي سي بان فيتنام تحتاج الى 70 سنة للتخلص من اثار الحرب.
-الاحتلال السوفييتي لأفغانستان بدعوة من الحكومة الموالية له في 1979 وهنا قامت كل من امريكا والمملكة والسعودية وباكستان وحتى الصين من دعم حركة المقاومة الأفغانية (المجاهدين الإسلاميين) ضد الاتحاد السوفييتي. وقد كان يتم إرسال عرب خاصة من السعودية والخليج باستمرار إلى أفغانستان للمشاركة في المقاومة كمجاهدين وكان ذلك يتم برضى أمريكي تام. كانت الخسائر البشرية حوالي 2 مليون أفغاني وأكثر من 14000 جندي سوفييتي وكان للحرب السوفيتية تأثير مدمر على أفغانستان، وكان الاتحاد السوفييتي يصرف حوالي 40 مليون دولار يوميا، وكان التبرع بنظام الصواريخ الأمريكية المضادة للطائرات ستينغر (FIM-92)، الذي رفع حجم الخسائر في القوات الجوية السوفييتية. كما أصبح بإمكان المقاتلين استهداف الطائرات المنطلقة من والتي تحط في القواعد الجوية. مما أدى الى إجبار القوات السوفياتية على الانسحاب في 15 فبراير/شباط عام 1989. في 1992 استولى المجاهدون على كابل ولجأ نجيب الله إلى أحد مباني الأمم المتحدة هناك. وأعلن المجاهدون أفغانستان دولة إسلامية وازدادت التدخلات الخارجية خاصة من قبل باكستان وإيران. ثم انتخب برهان الدين رباني رئيسا مؤقتا. واستمرت الحكومات الإسلامية المتعاقبة وبرز طالبان في 1992. في 11/9/2001 قامت جماعة مرتبطة بالقاعدة بجريمتهم الشنعاء في الولايات المتحدة الامريكية في كل من المدن نيويورك وواشنطن ونوكسفيل بولاية بنسلفانيا وتسبب بمقتل حوالي 3000 نسمة. وبعد أقل من شهر على الهجمات وفي 7 أكتوبر 2001 قاد الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش عملية غزو أفغانستان بدعم من تحالف دولي للقضاء على تنظيم "القاعدة" وبعد مرور 20 عاماً، تعود طالبان للسيطرة بعد الإعلان المفاجئ لسحب القوات الامريكية. وهنا برزت تحليلات متعددة حول الانسحاب منهم من يعتبر الانسحاب الأمريكي من أفغانستان بالهزيمة العسكرية البطيئة، وفق وصف جريدة «الواشنطن بوست» في مقال تحليلي لها، حيث عجزت واشنطن طيلة عقدين من الزمن عن تحقيق أجندتها وهي القضاء على حركة طالبان وتحويل أفغانستان إلى دولة ديمقراطية. في المقابل، هناك من يعتقد بان خروج القوات الامريكية ليس معناه انهاء الحرب فتقوم بدعم الحركة المقاومة لطالبان وستستمر الطائرات المسيرة في قتل الافغانيين من قواعد أمريكية قريبة من أفغانستان ولربما حدوث نزاع طائفي بين أفغانستان وباكستان السنيتين مع إيران الشيعية وهناك أيضا من يعتبره انتصار للتيار الأمريكي الذي يدعو للتخلي عن الحروب الثانوية في العالم لمواجهة الصين وروسيا مستقبلا.
نستنتج من سرد هذه الاحداث باختصار شديد بان العنف لازال سيد الموقف فلذا سنرى مزيدا من الصراعات العنفية الدموية.
وللحل السلمي الدائم لظاهرة الإرهاب، انقل لكم الفقرة الأخيرة من ترجمتي لموضوع مكافحة الإرهاب بالطريقة الصحيحة:
"لا يتطلب منع الهجمات الإرهابية تحسين الأمن فحسب، بل يتطلب أيضًا جهودًا أفضل لمعالجة الظروف الأساسية التي تؤدي إلى نشوء التطرف العنيف. حل النزاعات، وإنهاء الاحتلال الأجنبي، والتغلب على القهر، والقضاء على الفقر، ودعم التنمية المستدامة، وتمكين المهمشين، والدفاع عن حقوق الإنسان، وتعزيز الحكم الرشيد، كلها أمور حيوية لمكافحة الإرهاب، ومع ذلك فإن مواجهة هذه التحديات لا تزال تزداد صعوبة بسبب سياسات القمع لمكافحة الإرهاب."
مع تحياتي


61
هنا اترجم لكم موضوعا اخر يتعلق بمكافحة الإرهاب بالطرق السلمية من موقع جامعة نوتردام في الولايات المتحدة الامريكية
Seven Peacebuilding Reflections on Violent Extremism | Peace Policy (nd.edu)
تحت عنوان
Seven Peacebuilding Reflections on Violent Extremism
 سبع تأملات لبناء السلام على التطرف العنيف
بواسطة ليزا سكيرتش* في | 2 سبتمبر 2021 |
ما الذي تعلمه خبراء بناء السلام من عشرين عامًا من مكافحة الإرهاب؟ هنا سبع تأملات.
1. ينتج التطرف العنيف عن الخوف والإحباط المقترن بفانتازيا مجتمع "نقي".
منذ عام 2001، تحدث المسلمون عن وصمة العار التي يواجهونها فيما يتعلق بالقوالب النمطية والتحيزات الإعلامية بأن الإرهاب فريد من نوعه بالنسبة للإسلام. توجد أهداف التطرف العنيف المتمثلة في إنشاء مجتمع "نقي" باستخدام العنف ضد الجماعات الأخرى في العديد من تقاليد المعتقدات. في بورما، استخدم الرهبان البوذيون المتطرفون التطهير العرقي في محاولتهم "لتطهير" الدولة. في أوروبا والولايات المتحدة وكندا، قتل المتطرفون البيض أشخاصًا أكثر من المتطرفين المسلمين في جهودهم لتأسيس مجتمع للبيض فقط. في الهند، يستخدم المتطرفون الهندوس العنف ضد المسلمين. في إسرائيل، يستخدم المتطرفون اليهود العنف ضد الفلسطينيين.
2.التطرف العنيف مشابه لأشكال أخرى من العنف.
تشير عقود من البحث إلى أن دوافع الأفراد الذين ينضمون إلى مجموعات التطرف العنيف مماثلة لتلك التي تدفع بالتجنيد في العصابات وحركات التمرد. ينضم الأشخاص إلى مجموعات التطرف العنيف لاكتساب شعور بالانتماء، والهوية، والغرض من أجل قضية أعلى، وبسبب المغامرة والتشويق. ينضمون للهروب من المشاكل المعقدة في حياتهم. وهم يتشاركون في الشعور بالإحباط إزاء ما يرون أنه حكومات فاسدة وظلم منهجي. يؤكد برنامج معهد الولايات المتحدة للسلام حول فك الارتباط والمصالحة المتطرفين العنيفين على الحاجة إلى "إزالة استثناء" التطرف العنيف.
3.يتطلب منع التطرف العنيف اتباع نهج واسع النطاق لبناء السلام
البرامج التي تمنع الأنواع الأخرى من العنف ستمنع أيضًا التطرف العنيف. يتطلب بناء السلام والوقاية من العنف نهجًا بيئيًا قائمًا على الأنظمة للتعامل مع التطرف العنيف الذي يعالج الأسباب الجذرية للعنف على مستوى الفرد والمجتمع والدولة. على المستوى الفردي، تتطلب الوقاية من التطرّف العنيف استراتيجيات الصحة السلوكية والتعافي من الصدمات. على مستوى المجتمع، تتطلب الوقاية من التطرف العنيف تصميم برامج شاملة لتلبية الاحتياجات البشرية الأساسية للإسكان، والعمل الهادف، والرعاية الصحية، وما إلى ذلك. تعمل منتديات الحوار المجتمعي وحل المشكلات على تمكين الناس من تحسين مجتمعاتهم. على مستوى الدولة، تمكن الحوكمة التشاركية المواطنين من معالجة المظالم المشتركة. تعالج مناهج بناء السلام المتعددين أصحاب المصلحة التحديات المتنوعة التي تواجهها المجتمعات.
4.التعليم واستراتيجية "الكتب وليس القنابل" ليست معادلة بسيطة.
في السنوات الأولى من الحرب الأفغانية، كان بناة السلام يروجون للتعليم وبناء المدارس كعنصر أساسي. قامت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بتمويل العديد من المدارس، ولكن اليوم العديد منها لا يزال فارغًا حيث لم تكن هناك خطة طويلة الأجل للاستدامة. غذى أفراد الجيش الأمريكي بأكياس نقدية الفساد من خلال مشاريع قصيرة الأجل لبناء مدارس في محاولة لشراء (أو تأجير) ولاء المجتمعات المحلية. في بعض الحالات، استهدفت طالبان المدارس التي يمولها الجيش. في حالات أخرى، هربت طواقم البناء الفاسدة بالمال وتركت مدارس غير مكتملة، أو تم بناء مدارس ولكن لم يكن هناك أموال لتوظيف المعلمين.
الدرس المهم هو أن بناء المدارس يتم تنفيذه بشكل أفضل من قبل المجتمعات المحلية، باستخدام المنح الحكومية من الصناديق الدولية المجمعة. وجد تقييم البنك الدولي لبرنامج التضامن الوطني التابع للحكومة الأفغانية أنه يدعم استراتيجية فعالة للمجتمعات باستخدام صنع القرار التشاركي لتحديد أولويات التنمية ووضع خطط استدامة طويلة الأجل.
5. نحن بحاجة إلى مناهج وطنية للصحة العقلية لمنع التطرف العنيف.
التطرف العنيف، مثل أشكال العنف الأخرى، يمثل تحديًا للصحة السلوكية. تساهم صدمة الطفولة المبكرة في الميل للانضمام إلى الجماعات المتطرفة العنيفة. وجدت دراسة حديثة أجريت في عام 2021 أن معظم المتطرفين اليمينيين في الولايات المتحدة قد مروا بأربعة أو أكثر من تجارب الطفولة المعاكسة قبل أن يبلغوا 18 عامًا، مقارنة بـ 16 بالمائة فقط من الأمريكيين الآخرين. تقود البلدان الأفريقية الطريق في ابتكار برامج وطنية للصحة النفسية. في ليبيريا، يدعم برنامج الصحة العقلية التابع لمركز كارتر نظامًا مستدامًا للصحة العقلية لمعالجة الأزمة التي أعقبت الحرب الأهلية. إنهم يدربون قوة عاملة في مجال الصحة العقلية، ويدعمون إصدار قانون وطني للصحة العقلية، ويقللون من وصمة العار العامة لتحديات الصحة السلوكية، ويساعدون وزارة الصحة في ليبيريا في تنفيذ السياسة والخطة الوطنية للصحة العقلية.
6. من المرجح أن يحمل المستقبل المزيد من التطرف العنيف.
من المرجح أن تؤدي مجموعة من الأزمات العالمية إلى زيادة التطرف العنيف في جميع أنحاء العالم. ستدفع كارثة المناخ ملايين المهاجرين نحو بلدان أخرى. وفي العديد من تلك البلدان، تعمل الحركات القومية المزدهرة على تقويض المؤسسات الديمقراطية. تنشر التكنولوجيا القابلة للتسلح الخوف والمعلومات المضللة لتعزيز التجنيد، كما أن الحركات الرقمية الجماعية التي تغذيها وسائل التواصل الاجتماعي تشتري وجهات النظر العالمية المتطرفة العنيفة.
7. لقد صرفتنا مكافحة الإرهاب عن تهديدات أكبر بكثير من أزمة المناخ.
يجب على بناة السلام الاستمرار في التفكير في أفضل السبل لمنع ومساعدة الناس على التعافي من الإرهاب. لكن يجب أن ندرك أن أزمة المناخ تشكل مخاطر أكبر بكثير على مواطني الولايات المتحدة وجميع أشكال الحياة على هذا الكوكب. ذكر تقرير عسكري أمريكي صدر عام 2014 بوضوح أن تغير المناخ "عامل مضاعف للتهديد" للإرهاب.
أين يمكن أن نكون إذا تعاملنا مع أزمة المناخ بستة تريليونات دولار أنفقتها الولايات المتحدة على الحرب العالمية على الإرهاب؟ ماذا لو قمنا بتسخير القوة الهائلة للجيش الأمريكي وعقدين من الاهتمام في صنع السياسات لمنع كارثة المناخ بدلاً من الذهاب إلى الحرب في العراق وأفغانستان؟
*ليزا سكيرتش Lisa Schirch هي أستاذة كرسي ريتشارد جي ستارمان الأب الزائر لدراسات السلام في معهد كروك وزميل باحث أول في معهد تودا. وهي أيضًا زميلة أولى في التحالف من أجل بناء السلام وباحثة زائرة في كلية جامعة جورج ميسون لتحليل النزاعات وحلها. وهي مؤلفة عشرة كتب، بما في ذلك المجلد المحرر باللغة الانكليزية “The Ecology of Violent Extremism: Perspectives in Peacebuilding and Human Security” (Rowman & Littlefield, 2018).
مع تحياتي

62
الاستاذ لوسيان المحترم
بول بيلار شبه منع التطرف العنيف بالسلامة على الطرق, فيجب ان احاطة الموضوع من جميع الجوانب واخذ الاحتياطات الامنية اللازمة مع توفير الموارد الكافية ووضع استراتيجيات قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى وعدم الاعتماد على الإجراءات الأمنية القمعية فقط
مع تحياتي

63
مكافحة الإرهاب بالطريقة الصحيحة
عانت أفغانستان منذ أكثر من 40عام من الاحتلال الاتحاد السوفييتي السابق في 25 ديسمبر/كانون الأول عام 1979 واضطر على الانسحاب منها في 15 فبراير/شباط عام 1989. بعد فقدان 2 مليون افغاني و15 ألف سوفييتي وعدد كبير من الجرحى وكانت تكلف الاتحاد السوفييتي 40مليون دولار في اليوم الواحد وأدى ذلك الى سيطرة طالبان على الحكم في 1992 بعد القضاء على الحكومة الموالية للاتحاد السوفييتي.  في 11/9/2001 قامت جماعة مرتبطة بالقاعدة بجريمتهم الشنعاء بالهجوم على الولايات المتحدة الامريكية في كل من المدن نيويورك وواشنطن ونوكسفيل بولاية بنسلفانيا وتسبب بمقتل حوالي 3000 نسمة. في 7 أكتوبر 2001 قاد الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش عملية انتقامية بغزو أفغانستان بدعم من تحالف دولي للقضاء على تنظيم "القاعدة" ولإلقاء القبض على بن لادن. حين نجحت هي وحلفاؤها في تنحية طالبان عن السلطة لحرمان القاعدة من اتخاذ مقر عملياتي آمن في أفغانستان . بعد تحقيق الأهداف الأولية، أَطلق تحالف من أكثر من 40 دولة (منها جميع دول حلف الناتو) مهمة أمنية في البلد. منذ ذلك الحين الحرب قائمة بين الولايات المتحدة وقوات الحكومة الأفغانية الحليفة وبين مقاتلي طالبان وسببت في مقتل حوالي 170الف أفغاني و3500 من الحلفاء. وخلال الاحتلال، أُنفق أكثر من تريليوني دولار. في منطقة الحرب بأفغانستان وباكستان.
هنا اترجم الموضوع ادناه لأهميته بعد سيطرة طالبان على الحكم في افغانستان بعد 20 عام من الاحتلال العسكري الامريكي لأفغانستان ويبرهن فيه ان الحل السلمي هو الاسلم واقل خسارة من الحل العسكري من موقع جامعة نوتردام في الولايات المتحدة الامريكية:
https://peacepolicy.nd.edu/2021/09/02/Countering Terrorism the Right Way | Peace Policy (nd.edu)
تحت عنوان:
Countering Terrorism the Right Way
مكافحة الإرهاب بالطريقة الصحيحة
بقلم ، أليستير ميلار* وديفيد كورترايت**
بعد عشرين عامًا، بلغت ذروتها بانهيار الحكومة التي تدعمها الولايات المتحدة في أفغانستان، من الواضح أن سياسات مكافحة الإرهاب العسكرية قد فشلت. أدت الحروب في أفغانستان والعراق إلى زيادة عدد الهجمات الإرهابية العالمية التي لا تزال عند مستويات عالية اليوم. أدت الإجراءات الأمنية القمعية المفروضة في العديد من البلدان باسم مكافحة الإرهاب إلى التراجع الديمقراطي وتآكل الحريات المدنية وحقوق الإنسان، مما أدى في بعض الحالات إلى تصاعد التطرف العنيف. لقد فقدت مئات الآلاف من الأرواح وأنفقت تريليونات الدولارات في الحروب ضد الإرهاب على مدى العقدين الماضيين، ومع ذلك لا تزال القاعدة وداعش والجماعات المتطرفة العنيفة التابعة لها نشطة في العديد من البلدان، وقد استولت طالبان الآن على أفغانستان.
إن الأسس الأساسية لسياسة مكافحة الإرهاب العسكرية والقمعية معيبة. في كثير من الأحيان، ركز صناع السياسة على أعراض الإرهاب بدلاً من أسبابه. لقد استخدموا سياسات أمنية مفرطة وإجراءات قمعية ضد السكان المدنيين والتي غالبا ما تؤدي إلى مزيد من العنف. الدوافع الرئيسية لتجنيد الإرهابيين ليست الدين أو الأيديولوجية، بل القمع والفساد وسوء الإدارة والافتقار إلى فرص متكافئة للتنمية، كما يؤكد بحث من وزارة الخارجية الأمريكية. تظهر العديد من الدراسات وجود علاقة مباشرة بين العنف الإرهابي وظروف مثل اغتراب الشباب وتهميشهم وانعدام الثقة بين السلطات العامة والمجتمعات المحلية.
لقد شعرت الجهات الفاعلة في المجتمع المدني التي تعمل للدفاع عن حقوق الإنسان وتعزيز التنمية والتوسط في النزاعات في الجنوب العالمي بتداعيات سياسات مكافحة الإرهاب المضللة. واجهت المنظمات غير الحكومية التي تسعى إلى إصلاح السياسات أو محاسبة القادة السياسيين مزيدًا من القمع. لقد فرضت الحكومات لوائح وقيود لا تتناسب مع التهديد وتقيد المساحة التشغيلية لمجموعات المواطنين، لا سيما تلك التي تتحدى الإقصاء الاجتماعي وعلاقات القوة غير المتكافئة. العديد من الذين يعملون ضد التطرف من خلال تعزيز حقوق الإنسان والتنمية يتم وصفهم بأنهم متطرفون ويواجهون قيودًا على قدرتهم على العمل.
الأساليب البديلة متاحة. في السنوات الأخيرة، تمت إعادة ضبط ممارسات العديد من الدول وسياسات الأمم المتحدة للسماح باتباع نهج أكثر شمولية وأقل عسكرة. تعتمد سياسة مكافحة الإرهاب الفعالة على مقاربات متعددة الأوجه تشمل مجموعة واسعة من الشركاء الحكوميين وغير الحكوميين، والتي تعتمد على الخبرة في مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك التعليم، والحوكمة المسؤولة، والتنمية، والمساواة بين الجنسين، ووسائل الإعلام والاتصالات الاستراتيجية، وإشراك الشباب، وبناء السلام.
فيما يلي أربعة مبادئ أساسية لتوجيه سياسة فعالة ضد التطرف العنيف.
متعدد الأبعاد. الجمع بين مجموعة واسعة من مناهج السياسة الأساسية التي تسترشد بأهداف استراتيجية متماسكة على المدى القريب والمتوسط والبعيد، مع الموارد الكافية لدعم تلك الجهود. يستخدم بول بيلار مثال السلامة على الطرق السريعة لتسليط الضوء على الحاجة إلى مجموعة من السياسات المنسقة جيدًا - حدود السرعة، وقوانين حزام الأمان، ومعايير سلامة السيارات، وصيانة الطرق، بالإضافة إلى دوريات الشرطة. النجاح في منع التطرف العنيف يعني استكمال التدابير الأمنية المناسبة باستثمارات أكبر بكثير في برامج الحوكمة والتنمية وبناء السلام وحقوق الإنسان.
شامل. إشراك الجهات الحكومية وغير الحكومية الفاعلة من ذوي الخبرة العملية في النطاق الكامل للسياسات والبرامج غير العسكرية الضرورية. إشراك القطاع الخاص، وجلب معلمين مدنيين، وخبراء في التنمية، وقادة المجتمع، ومتخصصين في الاتصالات، وعاملين في صحة المجتمع، وعلماء أنثروبولوجيا، وعلماء نفس، ومحامين في مجال حقوق الإنسان، وغيرهم. ضمان التنوع والحساسية تجاه النوع الاجتماعي والعرق واللغة والحقائق الثقافية والاجتماعية الأخرى في جميع البرامج داخل المجتمعات المتضررة.
متعدد الأطراف. تبني العمل التعاوني على المستويين العالمي والإقليمي للحفاظ على الدعم الدولي. ضمان احترام المعايير والأهداف الاستراتيجية الموضوعة في الأمم المتحدة والوكالات الدولية الأخرى عبر الحدود وعلى المستوى المحلي.
على أساس الحقوق. الإصرار على احترام حقوق الإنسان ومبادئ القانون الدولي. حث الدول على وقف الإجراءات الأمنية التعسفية وسياسات القمع. تقديم الدعم لأنظمة العدالة الجنائية وبرامج سيادة القانون التي تدعم حقوق الإنسان وتحمي الأفراد ومجتمعاتهم.
لا يتطلب منع الهجمات الإرهابية تحسين الأمن فحسب، بل يتطلب أيضًا جهودًا أفضل لمعالجة الظروف الأساسية التي تؤدي إلى نشوء التطرف العنيف. حل النزاعات، وإنهاء الاحتلال الأجنبي، والتغلب على القهر، والقضاء على الفقر، ودعم التنمية المستدامة، وتمكين المهمشين، والدفاع عن حقوق الإنسان، وتعزيز الحكم الرشيد، كلها أمور حيوية لمكافحة الإرهاب، ومع ذلك فإن مواجهة هذه التحديات لا تزال تزداد صعوبة بسبب القمع. سياسات مكافحة الإرهاب.

*أليستير ميلار هو رئيس منتدى الحرية الرابع وأستاذ مساعد في جامعة جورج واشنطن. شارك في تأسيس المركز العالمي للأمن التعاوني في عام 2005 وشغل منصب المدير التنفيذي له حتى عام 2017. وهو مؤلف أو مؤلف مشارك للعديد من الفصول والمقالات والتقارير حول مكافحة الإرهاب والعقوبات ومنع الانتشار، بما في ذلك مع إريك روزاند، "التحالف ضد الإرهاب: ما المطلوب لتعزيز الالتزام العالمي" (مطبعة مؤسسة القرن، 2006).
**ديفيد كورترايت هو أستاذ فخري للممارسة في معهد كروك ومدير مبادرة السياسة العالمية بكلية كيو للشؤون العالمية. وهو مؤلف أو مؤلف مشارك أو محرر مشارك لأكثر من 20 كتابًا، بما في ذلك "الاتحاد ضد الإرهاب: التعاون الغير العسكري للتهديد الإرهابي العالمي"، بالاشتراك مع جورج إيه لوبيز The MIT Press 2007
 إضافة وهذا ينطبق على جميع أنواع الحروب.
مع خالص تحياتي

64
لا يمكن لأي أمة أن تحرر امة أخرى- الجزء الثاني
أقول إنه طالما أن أمراء الحرب هؤلاء في السلطة إلى جانب قوات الاحتلال هذه، فلا أمل في إحداث تغييرات إيجابية في حياة الرجال والنساء في بلدي.
لا تعاني النساء فقط. إذا تحدثت فقط عن ظروف النساء، فسيكون كل صباح، لكنني لن أنتهي حتى. كل هذه الأخبار المروعة التي لا تعلنها وسائل الإعلام للناس في جميع أنحاء العالم. النساء ليس لديهم حتى حياة بشرية.
لكن اليوم، لا حرية للنساء ولا للرجال,  لأن ملايين الأفغان يعانون من الظلم، وانعدام الأمن، والفساد، والبطالة، إلخ. وتقول حكومتك إنها أرسلت قوات إلى هناك حتى تتمكن الفتيات من الذهاب إلى المدرسة، ولكن وفقًا للأرقام الرسمية للحكومة، تم إغلاق أكثر من 600 مدرسة. عندما تذهب الفتيات إلى المدرسة، يلقن الحامض على وجوههن.
أعتقد أن التعليم مهم - مهم جدًا في بلدي. أقول دائمًا إنه مفتاح تحررنا. لكن الأمن أهم من الغذاء والماء. إنهم يبقون الوضع خطيرًا مثل هذا حتى يتمكنوا من البقاء لفترة أطول في أفغانستان بسبب إستراتيجيتهم وسياساتهم.
لمعرفة المزيد عن المأساة العميقة لأفغانستان، خلال هذه السنوات الثماني، قاموا بتغيير بلدي إلى عاصمة مركز تجارة المخدرات.
اليوم، 93 في المائة من الأفيون المنتج في العالم يأتي من أفغانستان. شقيق حامد كرزاي، أحمد والي كرزاي، تاجر مخدرات مشهور، كما كتبت صحيفة نيويورك تايمز مؤخرًا. من خلال تجارة الأفيون القذرة، يذهب 500 مليون دولار كل عام إلى جيب طالبان وحدها. ومنذ عام 2001، كانت هناك زيادة بنسبة 4500 في المائة في الأفيون. إذا لم توقف حكومة الولايات المتحدة هذه السياسة الخاطئة، فستجد المخدرات طريقها إلى شوارع نيويورك، وتدمر حياة الشباب هنا أيضًا.
مثال آخر على الحالة الكارثية لبلدي هو أنه قبل أيام قليلة، صنف مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية أفغانستان في المرتبة 181 من بين 182 دولة. هذه دولة تلقت حكومتها 36 مليار دولار خلال السنوات الماضية، وفقًا لتقارير رسمية. أين ذهبت تلك الأموال؟ في جيوب أمراء الحرب وأباطرة المخدرات - هؤلاء المجرمين وكارهوا النساء.
اليوم، يعيش 18 مليون شخص في بلدي على أقل من دولارين في اليوم. الأمهات في مقاطعتي هرات وغور على استعداد لبيع أطفالهن مقابل 10 دولارات لأنهن لا يستطعن إطعامهم. وهذا مثال آخر للعديد من الأمثلة الصادمة التي لم تصل إلى وسائل الإعلام السائدة.
- - - - - - - - - - - - - - - -
شعبي الآن عالقون بين عدوين أقوياء، ويتم سحقهم. من السماء تتساقط قنابل قوات الاحتلال وتقتل مدنيين. وعلى الأرض، هناك طالبان، وأيضًا أمراء الحرب هؤلاء. لذلك لدينا ثلاثة أنواع من الأعداء. لكن انسحاب أحد الأعداء - قوات الاحتلال الأمريكية التي ترسلها حكومتها للحرب، وهذا أيضًا يدعم نظام المافيا الفاسد لحميد كرزاي بمزيد من المال والرجال - سيجعل من الأسهل بكثير محاربة الأعداء الباقين.
أعدك بأنني لن أتعب أبدًا ما دامت الحرب في أفغانستان وكذلك في بلدان أخرى - ما يحدث في العراق، في بورما، في باكستان، في فلسطين. يمكن أن تطول القائمة. لا يمكن لأمة أن تجلب التحرير لأمة أخرى. هذه دول يمكنها تحرير نفسها. إن الدول التي تقدم نفسها كمحررة للآخرين ستقودهم إلى العبودية. ما عشناه في أفغانستان والعراق يثبت هذه النقطة.
إذا سمحت لنا الولايات المتحدة وحلفاؤها بالحصول على القليل من المساحة والسلام، فنحن نعرف ماذا نفعل بمصيرنا. شعب أفغانستان لا يريد الاحتلال. إنهم بحاجة إلى دعم صادق، يحتاجون إلى دعم تعليمي، ويحتاجون إلى صوتك القوي - مما يعني، أولاً وقبل كل شيء، التضامن الدولي ضد دعاة الحرب في حكومتك.
فيما يتعلق بباراك أوباما وجائزة نوبل للسلام، فإنهم يمنحون جائزة السلام لرئيس الحرب - الذي ينفذ الحرب في أفغانستان والعراق وباكستان، ويدعم أيضًا النظام الإجرامي لإسرائيل وما يجري. اليوم في فلسطين. يخاطر العديد من الأبطال والبطلات بحياتهم ويفعلون الكثير من أجل السلام، لكن لا أحد يعرف أسمائهم. يجب أن يتم ترشيحهم للجائزة. أعتقد أن السؤال المطروح على أوباما، بعد تسعة أشهر حتى الآن ، ما الذي فعله مقابل حصوله على جائزة نوبل للسلام؟
وفي مثل هذا الوضع الكارثي، يتحدثون عما يسمى بالانتخابات الديمقراطية. أعتقد أنك تتفق معنا على أن الانتخابات التي تجري في ظل البنادق وأمراء الحرب وأباطرة المخدرات والفساد الفظيع وقوات الاحتلال لا تتمتع بأي شرعية على الإطلاق. هناك مقولة شهيرة مفادها أنه ليس من المهم من يصوت، فمن المهم من يقوم بالعد. هذه هي مشكلتنا. ترشح بعض الديمقراطيين للانتخابات في أفغانستان، لكن كل صناديق الاقتراع في أيدي المافيا. لقد خانوا تصويت شعبي.
قبل نتائج الانتخابات، ناقش الناس في بلدي بعضهم البعض أن النتيجة تشبه الحمار نفسه - آمل ألا أكون إهانة للحمير - ولكن بسرج جديد. يعلم الجميع أن الفائز في الانتخابات سيتم اختياره من قبل البيت الأبيض.
هناك فرق شاسع بين انتخابات الرئاسة والانتخابات البرلمانية والمحلية. بالنسبة للانتخابات البرلمانية، لدينا فرصة لخوض الديمقراطيين، وهذه هي رسالتي لشعبي. إذا تم السماح لعدد قليل منا، فمن الجيد أن تكون في هذه الهيئات الوطنية لتكون صوتًا صغيرًا لشعبنا. كما جربت، في هذا البرلمان، قلت إنه أسوأ من الحيوانات - إنه مثل حديقة حيوانات. أخبرني هؤلاء المجرمون أنني يجب أن أعتذر عن هذا التعليق. قلت إنني يجب أن أقول اعتذر للديوان التي أهانها.
لا تسيئوا الفهم - لدينا في برلماننا عدد قليل من الديمقراطيين، رجالا ونساء. لسوء الحظ، يمكنك عدهم بسرعة كبيرة، ولكن من الجيد أن تكون صوتا للناس. لكن بالنسبة للانتخابات الرئاسية، لدينا خيار واحد - الشخص الذي سيكون الدمية التالية.
لا تنخدع بهذه الميلودراما لما يسمى بالانتخابات الديمقراطية - أعتقد أنها أكثر الانتخابات سخافة في أي مكان في العالم. لقد أنفقوا 250 مليون دولار على الانتخابات بينما الناس ليس لديهم ما يكفي من الطعام ليأكلوه. شارك أقل من 10 في المائة من الناس في الانتخابات. والآن يريدون إهدار المزيد من المال. لهذا السبب نعتقد أن حكومتك وحلف شمال الأطلسي يهدران أموال دافعي الضرائب ودماء جنودك في أفغانستان من خلال دعم مثل هذا الإرهابي.
لقد أعطيت أمثلة قليلة فقط على الحالة الكارثية لبلدي. أنا أقول إن شعبي يمكنه تحرير أنفسهم. لكننا نحتاج يد المساعدة لأمثالك. كما هو الحال دائمًا، أؤكد مرة أخرى أننا نفصل الناس عن صانعي السياسات في حكومتهم. يشرفنا أن نحصل على دعم الأشخاص ذوي العقلية الديمقراطية والمحبين للسلام في الولايات المتحدة ولكننا بحاجة إلى المزيد من تضامنكم ودعمكم لبلدنا.
اسمحوا لي أن أختتم حديثي باقتباس من بيرتولت بريخت، الذي قال إن "أولئك الذين يكافحون قد يفشلون، لكن أولئك الذين لا يكافحون قد فشلوا بالفعل". شكرا جزيلا لتضامنك ودعمك.
مع تحياتي

65
شكرا استاذ لوسيان على تعليقك واهتمامك بالموضوع.
انني دائما اعتقد بان لا شرعية او سند قانوني لجميع الحروب, ولايوجد هناك حرب عادلة, وعادة الحروب ما تعقد مشاكل المجتمع و لاتحلها بالاضافة الى الخسائر البشرية والمادية الكبيرة, ولوصرف مبلغ زهيد من نفقات الحروب لحلت جميع المشاكل بطرق سلمية. انا الان (في الرابع وسبعين من عمري) اركز على دراسة اللاعنف والنضال اللاعنفي واهم المصادر هي من الولايات المتحدة الامريكية ومنها المركز الدولي للنزاعات اللاعنفية (ICNC).
بالنسبة للموضوع المترجم, انني ادعم شباب انتفاضة تشرين للتخلص بالطرق اللاعنفية من الاسلام السياسي الفاسد في العراق وتحريره من الاستعمارين الامريكي اولا والايران ثانيا فلذا ارى ان موضوع الخطاب مشابه لظروف العراق والمتنفذ الاكبر هو الولايات المتحدة والتي غزت البلدين ولم يكن لتحرير البلدين من طالبان في افغانستان والطاغية صدام في العراق, (بالمناسبة اشتركت في مظاهرة شباط في لندن سنة 2003 ضد غزو العراق, لليس حبا بصدام بل لانني تنبأت بنتائجه المريعة) بل كانت لمصالحها في المنطقتين واقامت فيهما حكومات فاسدة, لازال يعاني منها الشعبين الافغاني والعراقي.
تقول انك لاتطيق البعثيين والاسلاموين والماركسيين, اعتقد كلمة لا تطيق غير لائقة بانسان يؤمن بالديمقراطية وبحرية الرأي.
واما من ناحية ربط قضية افغانستان بالماركسية والشيوعية, انا ساتطرق الى احتلال الاتحاد السوفييتي السابق لافغانستان عام 1979 في موضوع قادم, اما الخطاب فلقد ركز على احتلال امريكا لافغانستان والدمار الذي سببه والان بعد 20 سنة سلمته الى طالبان وهنا اذكر تعليق لصحفي هندي: أقوى تغريدة في انسحاب أمريكا من افغانستان لإعلامي هندي شهير قال فيها:» إذا شعرت ذات يوم بأنك فاشل ولا أمل فيك، فقط تذكر أن أمريكا انتخبت أربعة رؤساء، وأنفقت ترليونات الدولارات، وخسرت عشرات الألوف من جنودها، وبددت عشرين عاماً ودمرت بلداً وشعباً من أجل أن تستبدل حركة طالبان بحركة طالبان»؟ وانا واثق بانك لاتتفق مثلي بان امريكا فشلت ولكنها تخطط لمرحلة قادمة وخاصة انها تريد التركيز على المنافس الاول لها وهي  الصين وستبقى تساعد على مقاومة طالبان من الداخل من خلال القصف الجوي من قواعدها القريبة من افغانستان.
سأكتفي بهذا الرد في الوقت الحاضر وسيكون هناك نقاشات اخرى بعد نشري ل 40 سنة من تاريخ افغانستان.
مع خالص تحياتي   

66
نظرا لأهميته اترجم لكم خطاب السيدة مالالاي جويا والمنشور في موقع منظمة العامل الاشتراكي organization   Socialist worker تحت عنوان NO NATION CAN LIBERATE ANOTHER
تتطرق فيه الى الاحتلال الأمريكي مع بريطانيا وحلف الناتو والفساد والانتخابات والمخدرات ومعاملة النساء وهناك تشابه كبير مع وضع عراقنا الحبيب وادناه النص الكامل للخطاب
لا يمكن لأي أمة أن تحرر امة أخرى
03 نوفمبر 2009
مالالاي جويا - خطاب في مدينة نيويورك - العامل الاشتراكي*
مساء الخير جميعا. بادئ ذي بدء، اسمحوا لي أن أشكر المنظمة الاشتراكية الدولية، التي دعتني هنا ومنحتني هذه الفرصة للحديث عن الكارثة المستمرة في بلدي، وعن أنشطة ما يسمى بـ "الحرب على الإرهاب" من قبل الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي. - وهي ليست حربا على الإرهاب، بل هي حرب على المدنيين الأبرياء.
واسمحوا لي أن أشكر أخينا العزيز ماتيس. نحن فخورون بك يا ماتيس. تنقصني الكلمات للتعبير عن شعوري ونيابة عن شعبي لماتيس والعديد من امثاله ولكم جميعًا والذين لن يتركونا وحدنا في هذا الوضع الكارثي. بمؤازرتكم، تمنحوننا المزيد من العزم والشجاعة، وآمل ألا نبقى صامتين.
لن أنسى أبدًا المرة الأولى التي قابلت فيها ماتيس - لقد أعطاني الكثير من الأمل في تلك الاثناء. مثل الآن، كان ماتيس يتحدث، ولم أستطع السيطرة على دموعي، لأنه كان يعتذر لي عن جرائم الحرب التي ارتكبتها الحكومة الأمريكية. قلت لا، يجب أن تعتذر حكومتك قبل كل شيء للديمقراطيين مثلك، لخدائعك وإرسالك إلى الحرب في بلدي. وليس فقط في بلدي، ولكن في العراق - واليوم، كما ذكر أحد أصدقائنا، ما سيفعلونه في باكستان بهجمات الطائرات بدون طيار.
قلت لماتيس إنه يجب عليهم أولاً أن يعتذروا لك، للشعب الديمقراطي في الولايات المتحدة، وخاصة للقوات، لأنهم ضحايا سياسة خاطئة لحكومتهم - لقد تم إرسالهم لسبب سيئ، لأنه حرب.
آمل أن يكون لدينا المزيد من الإخوة مثل ماتيس، الذين سيقفون ويرفضون خوض الحرب في دول مثل العراق وأفغانستان. في الواقع، تحتل الولايات المتحدة هذين البلدين، وخاصة في بلدي، تحت راية حقوق المرأة والديمقراطية.
إنه أسوأ في العراق. لماذا ا؟ لأنهم أحضروا إلى السلطة نسخة مصورة من طالبان، مع قناع الديمقراطية، وبدلة وربطة عنق. لكن لا تصدق ذلك. ما زالوا يخدعون الناس في جميع أنحاء العالم. إنهم مسؤولون عن الكارثة الحالية في أفغانستان. إنهم السادة الأجانب، حكومة الولايات المتحدة وحلفاؤها في الناتو. والآن سيتفاوضون مع طالبان.
لدي الكثير لأقوله عن الكارثة المستمرة في بلدي، ويمكنني التحدث لساعات عن مقدار ما يعنيه هذا، وأفعال ماتيس والعديد من امثاله. ماتيس، قلت إنني بطلة، لكنك بطلنا. نحن نحبك حقًا، ويأمل شعبي أن نراك يومًا ما في بلدي - في أفغانستان ديمقراطية. هذا هو حلمي لمستقبل أفغانستان.
- - - - - - - - - - - - - - - -
هناك مقولة شهيرة: "الظلم في أي مكان هو تهديد للعدالة في كل مكان". تضامنكم الدولي هو المفتاح. كما هو الحال دائمًا، تكون الدول منفصلة عن صانعي السياسات. الحكومات هي التي ترتكب جرائم الحرب هذه. إنهم يخونون الديمقراطية وحقوق المرأة وحقوق الإنسان ويخونون الحقيقة. لا تزال وسائل الإعلام الرئيسية تحاول إلقاء الغبار في عيون الديمقراطيين حول العالم.
هل تعلم ماذا تفعل حكومتك الآن؟ لقد أطلقوا اسمًا ناعمًا على طالبان، هؤلاء الإرهابيين، لإحضارهم إلى السلطة أيضًا. الملا عمر - هذا الرجل الفاشي، هذا الديناصور - ليس في السلطة، ولا قلب الدين حكمتيار، لكنهم يريدون جلبهم إلى السلطة لإكمال دائرة أمراء الحرب وأباطرة المخدرات والإرهاب في بلدي. (إضافة: بمعنى منذ ذلك الوقت فكروا في ارجاع طالبان).
الولايات المتحدة تحتل بلدي وتقيم قاعدة عسكرية هناك. إنهم لا يغادرون بلدي بسبب استراتيجيتهم وسياساتهم. إنهم لا يهتمون برغبات شعبي - كم ضاقوا ذرعا بالوضع. الآن شعبي محاصر بين عدوين أقوياء.
الديمقراطية هي البديل لمستقبل أفغانستان. لكن لا يزال هناك الكثير من المخاطر بالنسبة لنا. أولئك الذين يقولون الحقيقة، أولئك الذين يقفون ويمدحون الحرب ضد الظلم وانعدام الأمن والاحتلال يتلقون تهديدات بالقتل. يقتلون أو يضطرون إلى مغادرة أفغانستان. الحقيقة هي أول ضحية.
اسمحوا لي أن أقول بعض الأشياء عن دور القوات أولا، لأن أوباما يريد الآن زيادة عدد القوات بمزيد من القوات في أفغانستان. سياسته الخارجية تشبه إلى حد بعيد السياسة الخاطئة لإدارة بوش. بل إن الأمر أسوأ - فوفقًا لإحصاءات المسؤولين، قُتل عدد أكبر من المدنيين أكثر مما قُتل خلال نفس الفترة الزمنية في عهد بوش.
أسوأ مجزرة في أفغانستان منذ 11 سبتمبر حتى الآن حدثت في عهد أوباما. وفي مايو / أيار، قتل قصف بمحافظة فراه 150 مدنيا معظمهم من النساء والأطفال. حتى أنهم كانوا يستخدمون الفسفور الأبيض والقنابل العنقودية. في 9 سبتمبر / أيلول، أدى تفجير في ولاية قندز - ربما سمعت عن ذلك من خلال وسائل الإعلام - إلى مقتل 200 مدني، ومرة أخرى، معظمهم من النساء والأطفال.
ثم بعد كل هذه الجرائم، يقول البيت الأبيض إنه يعتذر، وحكومة كرزاي - هذا النظام الدمية - تقول شكرا لك. هذا كل شيء. لقد سئم شعبي لدرجة أنهم يريدون إنهاء الاحتلال - نهاية ما يسمى بالحرب على الإرهاب - في أقرب وقت ممكن. طالما أن هذه القوات في أفغانستان، ستكون الحرب أسوأ. من خلال وسائل الإعلام السائدة، يخبرونك ويخبرون الناس الديمقراطيين في جميع أنحاء العالم أن الحرب الأهلية ستحدث إذا انسحبت الولايات المتحدة، لكن لا أحد يتحدث عن الحرب الأهلية اليوم.
قبل ثماني سنوات، غزت الولايات المتحدة وحلفاؤها أفغانستان تحت راية حقوق المرأة. اليوم، وضع النساء - نصف سكان البلاد - هو جحيم في معظم المحافظات. قتل المرأة أمر سهل مثل قتل الحصان. قبل أيام قليلة من مجيئي إلى هنا، في مقاطعة سار إي بول شمال أفغانستان، تم اختطاف وقتل فتاة تبلغ من العمر 5 سنوات. اغتصاب النساء والاختطاف والاعتداء بالحامض - كل هذا العنف يتزايد بسرعة حتى على المستويات التاريخية. وكل هذه الجرائم تحدث باسم الديمقراطية وحقوق المرأة وحقوق الإنسان.
مع تحياتي
يتبع

67
الاخ العزيز نذار عناي المحترم, انا ذكرت بان على الحكومة ان تستمر بدفع رواتب منتسبي الحشد, لذلك لابد من التناسق ما بين المرجعية والحكومة قبل اصدار الفتوة. وهنا يجب ان لا ننسى بان هناك شباب تشرين مستعدين التضحية بارواحهم ويساندهم عدد كبير من الجماهير سينزلون الى الشارع لمجابهة الجزء المتمرد من الحشد الولائي.
 الاخ العزيز ديفيد برنو, اصدار الفتوة الثانية سيفقد قدسية الحشد الولائي والباقي نفس جوابي للاخ العزيز نذار.
مع خالص تحياتي

68
شكرا الاخ العزيز نذار عناي المحترم على الرد القيم والبناء. عندي بعض الملاحظات على ردك, اقتباس "اذن القاء اللوم على رئيس الحكومة سواء الكاظمي او غيره ليس صحيحا لأن المس بقيادات الحشد أمر خارج عن إمكاناتهم."اذا رئيس الحكومة لايستطيع المس بقيادات الحشد الولائي فافضل له ان يقدم استقالته او بالاحرى لانه كان رئيس المخابرات ويعرف كل التفاصيل الدقيقة عن الوضع العراقي, فلماذا قبل الترشيح لرئاسة الوزراء؟
والملاحظة الاخرى, اقتباس"المرجعية لن تورط نفسها في اصدار فتوى حل الحشد لأن اول اتهام سوف يوجه إليها هو وضع افراد الحشد خارج الخدمة بدون دخل معاشي في ظل الظروف المعاشية الصعبة الحالية. ولكن حتى لو تم الضغط عليها لإصدار هكذا فتوى, فما هي الأسباب التي سوف تدفع هذه الفصائل الى الاستماع لهذه الفتوى؟ هذه الفصائل لاتحتاج مباركة مرجعية النجف لأن لديها مباركة من مرجعياتها الأيديولوجية, او الى اي دعم منها للبقاء والاستمرار." ان السيد السيستاني اصدر الفتوة الاولى لشدة حرصه على العراق من بطش داعش.ان العراق الان ايضا في خطر حيث انه تحت الاحتلال الايراني عن طريق الحشد الولائي, وبما ان الحشد شكل بفتوته الاولى ولقد حرفت منذ البداية فعليه اصدار فتوة ثانية لتحرير العراق من سيطرة ايران واذا لم يستمع اليها فتسقط شرعيته وتنزع عنه القدسية, لانه الى الان يدعي بانه تشكيله كان بفتوة السيد السيستاني, بالبنسبة لمنتسبي الحشد فلقد ذكرت بان على الحكومة تبديل القيادات الموالية لايران  واما بقية اعضاءه فيستمر تمويلهم حسب قانون الحشد الشعبي الصادر في 2016.
والملاحظة الاخيرة, ان انتفاضة تشرين لعبت دورا فعالا في اسقاط عادل عبد المهدي ولكن بمجيئ الكاظمي وادعاءه بانه مع الانتفاضة استطاع وبمساعدة بعض الفصائل المسلحة ان يخمد شرارة الانتفاضة وسبب في رفع الخيم من ساحات التظاهر, ولم ياخذ اية اجراءات عملية ضد قتلة المتظاهرين. ان اصدار فتوة السيستاني الثانية ستسبب في انطلاق انتفاض تشرين من جديد وستلقى دعم اكبر من الشعب الواعي.
مع خالص تحياتي

69
كما يعرف الجميع بان الحشد الشعبي تشكل بفتوى الجهاد الكفائي التي أصدرها السيد علي السيستاني في ظروف خاصة استجدت بعد أن احتلت فلول داعش التكفيرية الإرهابية المحافظات الشمالية الغربية في حزيران عام 2014، وراحت تهدد باحتلال بغداد والمحافظات الأخرى.
وهنا ادون نص كلام السيد الكربلائي:
" ومن هنا فان المواطنين الذين يتمكنون من حمل السلاح ومقاتلة الارهابيين دفاعاً عن بلدهم وشعبهم ومقدساتهم عليهم التطوع للانخراط في القوات الأمنية". انتهى.

الفتوى واضحة من انها تدعو الى تطوع العراقيين للدفاع عن وطنهم وذلك بالانضمام الى "القوات الامنية" فقط – اي وزارتي الدفاع والداخلية- وليس لتأسيس جيش آخر موازي للجيش العراقي والقوات الامنية الاخرى ولكن يأخذ أوامره من وراء الحدود.
أن رئيس الوزراء العراقي السابق، نوري المالكي، كان قد استغل فتوى السيستاني لتشكيل عشرات الفصائل المسلحة للقتال في العراق وسورية، واتهمت هذه المليشيات بارتكاب عمليات قتل وخطف بحق المدنيين في المدن المحررة من سيطرة تنظيم "داعش".
صوّت البرلمان في عام 2016 على مشروع قرار، قدمته قوى سياسية عدة، عرف باسم "قانون الحشد الشعبي" واعتبرت فيه "هيئة الحشد" منظومة أمنية رسمية، وتم إقرار رواتب شهرية لعناصرها موازية لرواتب الجنود في الجيش العراقي، مع تخصيص موازنة تسليح وتطوير سنوية.
كان رئيس الحكومة العراقية السابق عادل عبد المهدي قد وقّع في 22 أبريل 2020 قرارَ فك ارتباط فصائل العتبات عن هيئة الحشد الشعبي، وربْطها إدارياً وعملياتياً بالقائد العام للقوات المسلحة، أي رئيس الوزراء نفسه، وهذا القرار يجعل الصراع بين الفصائل الموالية لولاية الفقيه في ايران عقائديا و عسكريا و المعروفة بـ "الولائية" وهي تشكل الأغلبية، وفصائل العتبات المرتبطة بالمرجعية الدينية في النجف.
إن هذا التقسيم يدل بأن مرجعية السيد السيستاني غير راضية عن الحشد الولائي لأنه غير مرتبط بالمرجعية وموقف الحكومة غير راض عنه ايضا لأنه تابع لولاية الفقيه في إيران ولا تنفذ أوامر القائد العام للقوات المسلحة. واما الصدر فإنّه يريد دمج الحشد مع القوات الأمنية، حتى تزال عنه صبغة الفصائل الموالية إلى إيران. وطبعا شباب تشرين والشعب الواعي الداعم لهم غير راضين عنهم بسبب قتل وخطف المتظاهرين. نستنتج من ذلك ان الغالبية العظمى من الشعب العراقي غير راضية عن الحشد الولائي.
فما هو الحل الامثل لمشكلة الحشد الولائي؟ برأي ان الكاظمي رجل مخادع ويبحث عن مصالحه فقط ولا يهمه مصلحة الشعب العراقي فلذا لن يأخذ أي اجراء فعال ضدهم واما الصدر فهو رجل متقلب ويلعب ثلاثة أدوار في ان واحد، فهو المقاوم الاول لأمريكا وبدون اية نتيجة إيجابية تذكر وهو اول المتظاهرين ضد الفساد ولكن اتباعه ذات القبعات الصفراء قتلوا النشطاء في انتفاضة تشرين وهو ضد الحكومات الفاسدة ولكن اتباعه مشاركين في جميع هذه الحكومات.
فالحل الأمثل يقع على عاتق السيد السيستاني، لأنه من أصدر فتوة الجهاد الكفائي لحرسه على العراق بعدما احتلت فلول داعش المحافظات الشمالية الغربية وتجديدها في 07 ابريل 2017. والان بعد النصر على داعش وتحرير المحافظات المحتلة ولان ايران تتدخل في شؤون العراق في كل شاردة وواردة عن طريق الحشد الولائي فلا يوجد مبرر للحشد، وعلى السيد السيستاني اذا كان حريصا على العراق وتحريره من النفوذ الإيراني ان يلغي فتوة الجهاد الكفائي وعلى الحكومة ان تقوم بتبديل القادة الموالين لإيران واما بقية اعضاءه فيستمر تمويلهم حسب قانون الحشد الشعبي الصادر في 2016.
مع تحياتي

70
شكرا عزيزي استاذ متي على تحليلك القيم, بالنسبة الى الرئاسات الثلاث ومعظم النواب مشتركين في الفسادولا تتوقع موقف ايجابي منهم.
اقتباس"واذا يعتقد احد من هؤلاء بانه يفلت من عقاب  الشباب الثائر فهو خاطئ  لان اصرار  الشباب  على تغير الواقع  لن يثنيهم  رصاص المليشيات الدينية ، لان انتفاضة تشرين لم تخمد ولن تقف ولابد ان تنتصر." اعتقد هذا التفاؤل ليس بالمنظور القريب للأن شباب تشرين مبعثرين ومنقسمين فمنهم من يريد المشاركة في الانتخابات المبكرة ومنهم من يريد مقاطعتها والى الان لم تحدث لقاءات مثمرة ما بين الفصائل والاحزاب النشطة في الانتفاضة, فلذا ستحتاج الى مزيد من الوقت ومزيدا من الوعي والتثقيف حتى تتبلور الى حركة مدنية مؤثرة وتساهم بشكل فعال في عملية التغيير
مع خالص تحياتي

71
ايهما أفضل المشاركة ام المقاطعة في الانتخابات المبكرة
لقد تطرق عدد كبير من المهتمين بالشأن العراقي الى الانتخابات المبكرة، ولازالت¬ هناك فروقات كبيرة في الآراء حولها فهناك بعض الأحزاب ومنها بعض الأحزاب الناشئة الجديدة تضغط على الحكومة لتأجيل الانتخابات إلى أوائل عام 2022، لعدم استعدادها لخوض الانتخابات، ومنهم من يرى بإن "الانتخابات ستجري بموعدها لأن أحزاب السلطة ترغب في ذلك"، لأن هذه القوى تعتبر الانتخابات "المتنفس الوحيد لتبرير بقائها وهيمنتها على مقاليد الحكم".
وتعتبر الانتخابات من اهم الطرق الأساسية لتطبيق الديمقراطية ومن الضروري المشاركة فيها من قبل جميع أبناء الشعب العراقي، على شرط وهذا ما اكدته الامم المتحدة والمجتمع الدولي، على ضرورة اجراء الانتخابات البرلمانية العراقية، وسط بيئة مناسبة وأمنية مستقرة والسيطرة على السلاح المنفلت، وهذا الأمر حتى الآن غير متوفر. وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق قالت إن "الفشل في تنظيم انتخابات ذات مصداقية من شأنه أن يولد غضبا وخيبة أمل كبيرين ودائمين وواسعي النطاق، الأمر الذي ربما يتسبب بمزيد من عدم الاستقرار في البلاد".
ودعت رئيسة البعثة جنين هينيس-بلاسخارت في إحاطة قدمتها لمجلس الأمن الجهات المعنية العراقية إلى "الالتزام بنزاهة العملية الانتخابية"، مشددة على أن "العالم يراقب".
وأكدت بلاسخارت أن "الضغط والتدخل السياسيين والتخويف والتمويل غير المشروع جميعها من أشد العوامل إضرارا بمصداقية الانتخابات، وبالتالي في الإقبال على المشاركة فيها". وبنفس الوقت أشارت إلى أن "مقاطعة الانتخابات، والبقاء خارج العملية الانتخابية، هي مجازفة ويمكن أن يكون ثمنها باهظا".
 لقد كانت الانتخابات المبكرة أحد المطالب الأساسية لثوار تشرين مع مطالب الأخرى منها تشريع قانون انتخابات عادل ومنصف، وتشكيل مفوضية مستقلة ومحايدة وتطبيق قانون الأحزاب وتوفير بيئة انتخابية سليمة، ومحاكمة قتلة المتظاهرين، ومحاكمة المتاجرين بالدين الفاسدين، وحصر السلاح المنفلت بيد الدولة. ولم تلعب حكومة الكاظمي أي دور إيجابي في تحقيق مطالب الحراك لابل بذلت مساعي في إخماد ثورة تشرين المجيدة، وفضها للاحتجاجات والاعتصامات الجماهيرية بالقوة، بالتنسيق والتعاون مع الجماعات المسلحة، واستغلال الأوضاع الاستثنائية التي فرضها وباء كورونا، مما ادى وبخداع مدبر، اختزلت أحزاب السلطة الفاسدة مطالب حراك تشرين بالانتخابات المبكرة فقط.
 وكما نعرف ان عمليات استهداف الناشطين في العراق لم تتوقف واخرها حادث اغتيال رئيس تنسيقية الاحتجاجات في كربلاء الناشط إيهاب جواد الوزني مع اقتراب الانتخابات البرلمانية، وبعدها ب 24 ساعة محاولة اغتيال الصحفي احمد حسن في بابل وذلك للتخلص من كل ناشط يؤثر على أصوات العراقيين وخاصة الذين صرحوا علانية في عدم انتخابات الأصوات السياسية المرشحة نفسها. ومع قناعة الجميع بأن عمليات الاغتيالات والسلاح المنفلت (الذي قد تصل نسبته الى 80% بعدما كانت 50% في الانتخابات السابقة)، سيكون لها تأثير حاسم على نتائج الانتخابات، إضافة إلى المال السياسي والتزوير، وهي وسائل بدأت أحزاب السلطة، العمل عليها منذ الآن، لإفشال الانتخابات المرتقبة وتجيير نتائجها لصالحها، مستغلة عجز حكومة بغداد عن تغيير هذا الواقع.
كل هذه الأسباب أدت الى اعلان عددا من حركة وأحزابا مرتبطة بالاحتجاجات المناهضة للحكومة في العراق مقاطعتها للانتخابات البرلمانية المقبلة المقررة في أكتوبر/تشرين الأول، ومنها الحزب الشيوعي وحزب البيت الوطني، واتحاد العمل والحقوق إضافة للنائب فائق الشيخ علي، والجبهة المدنية العراقية التي تقودها النائبة السابقة شروق العبايجي، ونازل آخذ حقي، والبيت العراقي، والوعد العراقي، والاتحاد العراقي للعمل والحقوق، وحزب الشعب التركماني، والحركة الإسلامية الكردستانية، إضافة إلى مرشحين مستقلين.
ان المقاطعة الشعبية الواسعة ستنزع الشرعية عن السلطة، وتعزلها داخلياً ودولياً وستكون لها تأثير على عدم مشاركة الكثير من المواطنين في العملية الانتخابية، مما يجعل الانتخابات صورية وفاقدة الشرعية, ويجادلون بأنّ المقاطعة أفضل من المشاركة وإضفاء الشرعية على مناسبة انتخابية قد تصبّ في النهاية في مصلحة الأحزاب الكبيرة وما يرتبط بها من فصائل مسلّحة.
هناك تلويح من تنسيقيات التظاهرات، بعودة انتفاضة تشرين للساحات بعد عطلة العيد رغم الاغتيالات المتواصلة، هو خيار وارد جدا، يعززه انسحاب المزيد من الأحزاب من المشاركة في الانتخابات والعملية السياسية الفاشلة، وذلك لأن كل المؤشرات تؤكد ان أحزاب السلطة وفصائلها، تريد انتخابات صورية مضمونة النتائج لصالحها، تكرس هيمنتها على كنز السلطة، ولو على أنقاض ما تبقى من العراق. وهنا لابد من تشكيل جبهة شعبية نضالية عريضة وموحدة تنظيمياً وسياسياً وفكرياً، وذي قيادة موحدة وكفوءة قادرة على استنهاض الجماهير العريضة وتعبئتها للمقاومة المدنية (للنضال الشعبي السلمي الفاعل والحاسم)، والذي يحقق التغيير الجذري المنشود، ويؤسس للنظام الديمقراطي الحقيقي، ولدولة المواطنة، وللعدلة الاجتماعية، الضامنة للحياة الحرة الكريمة لجميع العراقيين.
لازالت بعض الحركات والأحزاب المرتبطة باحتجاجات تشرين تفضل الاشتراك في الانتخابات، من الأفضل ان تنسحب من العملية الانتخابية ومقاطعتها لها وتعلن تضامنها مع بقية المقاطعين لتصبح مقاومة شاملة تساعد في فشل العملية الانتخابية لأحزاب السلطة الفاسدين.
مع تحياتي

72
شكرا استاذ وليد على رأيك بسياسة امريكا وانا اؤيدكو امريكا تبحث عن مصالحها فقط وليس لها صاحب صديق, وكاتب المقال (انا ترجمتها من الانكليزية)يؤكد ذلك ولكن ينصحها والخطوات التي ان تتبعها اذا تريد ان تكون صانعة للسلام. بالمناسبة انا منذ حوالي سنة ادرس عن اللاعنف والمفاومة المدنية, معظم المصادر المهمة في هذه المجال هي من امريكا ومنها كاتب المقال فهو حامل الجنسية الامريكية وبالاصل هو ايراني.
مع تحياتي

73
ترجمة لموضوع تحت عنوان The United States Can be a Global Peace-maker
يمكن للولايات المتحدة أن تكون صانعة السلام العالمي
للدكتور مهدي علوي رئيس منظمة السلام العالمية (مقرها في الولايات المتحدة الامريكية)

يخزن الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة - الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وفرنسا، والصين، وروسيا - أسلحة كيميائية، وبيولوجية، وإشعاعية، ونووية هجومية. وإنهم يسلحون ولديهم وجود عسكري في دول أخرى. ويقدمون مساعدات عسكرية للجماعات المتحاربة ويشاركون في تحالفات عسكرية. وبدلاً من قيادة العالم نحو السلام والأمن العالميين، فإنهم من بين أول من ينتهك التزاماتهم تجاه الأمم المتحدة، مما يجعلهم أسوأ مثيري الشغب في العالم.

وفقًا لمعهد SIPRI (معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام)، كانوا مسؤولين بشكل جماعي عن حوالي 80 في المائة من صادرات الأسلحة العالمية في عام 2019. شكلت صادرات الأسلحة الأمريكية ما يقرب من 40 في المائة من صادرات الأسلحة العالمية، أكثر بكثير من أي صادرات أخرى. وهكذا، ظلت الولايات المتحدة إلى حد بعيد أكبر مصدر للأسلحة في العالم، وأسوأ مسبب للمشاكل في العالم بين جميع الدول.

كما أن سجلات الاتحاد الأوروبي ايضا ليست جيدة. يدعم الاتحاد الأوروبي، إلى جانب الولايات المتحدة، أكثر الأنظمة قمعاً وينفق أكثر على وسائل التدمير. معًا، يظلون أكبر موردي الأسلحة في النزاعات. في العراق، قاموا بتسليح الحكومة العراقية وتمكنوا من تهريب الأسلحة إلى العدو اللدود، متمردي المعارضة. في ليبيا، سلحوا الحكومة الليبية والقوى التي ثارت ضدها. في سوريا، دعموا العديد من قوات المتمردين بهدف الإطاحة بالحكومة السورية، مما أدى إلى صعود تنظيم الدولة الإسلامية. ونتيجة لذلك، ظلت العراق وليبيا وسوريا ساحات نزاعات رئيسية مع مقاتلين أجانب مسلحين ومدعومين بشكل أساسي من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلفائهم.

لا توجد دولة من دول الاتحاد الأوروبي مسالمة. حتى سويسرا، التي يتم تصويرها على أنها محايدة مع أفضل الساعات والشوكولاتة في العالم، هي مصدر متاعب. تحمي الدولة الطغاة واللصوص الذين يفسدون ثروات بلادهم ويودعونها في البنوك السويسرية؛ وبالتالي، فهي تساهم في الفساد والفوضى العالميين. عسكريا، هي مسبب للمشاكل. إنها ثاني أكبر مصدر للأسلحة في العالم. جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى، فإن أحد المتلقين للأسلحة هي المملكة العربية السعودية، التي كانت تقصف اليمن. وفقًا للأمم المتحدة، فأصبحت اليمن بالتالي "أسوأ أزمة إنسانية".

5 خطوات سهلة للولايات المتحدة لتصبح صانعة السلام العالمي

الولايات المتحدة باعتبارها القوة العظمى في العالم، فهي في أفضل وضع لقيادة السلام العالمي. يجب أن يكون الواجب الأخلاقي للولايات المتحدة هو تسهيل السلام بين الدول. لتحقيق السلام العالمي، يجب على الولايات المتحدة اتخاذ الإجراءات التالية:
1. التوسع العسكري. كان الجيش الأمريكي متحالفًا بشكل غير رسمي مع الصناعة الدفاعية. فهذا الاصطفاف يشجع التوسع العسكري، مما يؤدي إلى مزيد من إنتاج الأسلحة. للحفاظ على التوسع، ويتطلب تصدير الأسلحة. لقد أدى التحالف غير المقدس إلى إثراء الأغنياء ولكنه أدى إلى تسريع الفقر في جميع أنحاء البلاد. لقد جعلت الولايات المتحدة مصدر مشاكل في العالم منذ نشأتها. حان الوقت الآن للولايات المتحدة لتخفيض الضرائب، وتمكين جميع الأمريكيين من استخدام الأموال لتحسين حياتهم. فان التوسع العسكري يتحدى السلام!

2. صادرات الأسلحة. تعتبر صادرات الأسلحة الأمريكية من المساهمين الرئيسيين في عدم الاستقرار العالمي وقمع الحرية. لقد دعمت الأنظمة الوحشية مثل المملكة العربية السعودية والبحرين ومصر وغيرها، مما تسبب في عدد لا يحصى من الوفيات واللاجئين والدمار. يجب تقييد صادرات الأسلحة وعدم استخدامها لدعم الظلام. فيجب أن يتوقف تصدير الأسلحة!

3. مراقبة الأسلحة العالمية. يجب على الولايات المتحدة استخدام موقفها في الأمم المتحدة للعمل مع المملكة المتحدة وفرنسا والصين وروسيا لتنفيذ طريقة يمكن التحقق منها للسيطرة على توسع الأسلحة. فيجب أن تشمل المفاوضات ضوابط التسلح التالية:

أ. العادي

ب. المواد الكيميائية

ج. البيولوجية

د. الاشعاعية

ه. النووية

يجب السيطرة على توسيع الأسلحة

4. التحالفات العسكرية. يجب على الولايات المتحدة استخدام موقفها في الأمم المتحدة للعمل مع المملكة المتحدة وفرنسا والصين وروسيا للتوصل إلى اتفاق يمكن التحقق منه لحل جميع التحالفات العسكرية، التي تهدد الدول الأخرى التي ليست في أي تحالف. فيجب أن تحل التحالفات!

5. المشاركة العامة. وفقًا لدستور الولايات المتحدة، فإن سلطة الحكم تأتي من الشعب. ببساطة، نحن الأمريكيين مصدر قوة الحكومة. لذلك، يجب أن نتحمل المسؤولية عن جميع تصرفات الحكومة. يجب أن نستجوب حكومتنا بشأن القضايا ونصوت بوعينا. عندها فقط تبدأ حكومة الولايات المتحدة في التصرف بمسؤولية ليس فقط فيما يتعلق بالسياسات الخارجية ولكن أيضًا بشأن السياسات المحلية. دعونا نحاسب حكومتنا!
مع تحياتي

74
ملخص كتاب التناغم الثالث واللاعنف والقصة الجديدة للطبيعة البشرية
ترجمة من عدد من الملخصات باللغة الانكليزية
تأليف مايكل ناغلر
نبذة عن حياته:
مايكل ناغلر هو أستاذ فخري في الأدب الكلاسيكي والأدب المقارن في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، وهو رئيس مجلس إدارة ميتا سنتر(METTA Center) لتعليم اللاعنف والعاملين في مجال السلام، وله عدة مؤلفات منها كتاب أمريكا بلا عنف ومستقبل غير عنيف ودليل اللاعنف والمترجم الى اللغة العربية والمصدر:
http://www.maaber.50megs.com/books_maaber/2015-the%20nonviolence%20handbook.pdf
ويقول عن نفسه تحت عنوان مهمتي:
أهدف إلى مشاركة رؤية للعلاج والاحترام والرحمة والعدالة بناءً على صورة أعلى بكثير للإنسان ومعنى الحياة. لدينا جميعًا قدرة فطرية على السلام. ومع ذلك، فإن ثقافتنا ليست "منسجمة" مع قوتنا اللاعنفية، التي تعتمد على وحدة الحياة. أجد أنه من المأمول أن تنتشر المعرفة حول اللاعنف وكيف يعمل.
كتاب التناغم الثالث
يروي التناغم الثالث قصة اللاعنف، أعظم مورد للبشرية (والأكثر تجاهلًا).
تعليق راجموهان غاندي(حفيد مهاتما غاندي)، أستاذ بجامعة إلينوي على الكتاب:
"البروفيسور ناغلر مترجم ومفسر موثوق لحياة جدي ورسالته. يكشف في هذا الكتاب عن الأهمية الفريدة لاكتشاف غاندي العظيم للاعنف في عصرنا ويبرز دوره الذي لا غنى عنه في التحول إلى حضارة مستدامة تعتمد عليها حياتنا، وربما الحياة على الأرض ".
عنوان الكتاب مستوحى من لقاء ناغلر مع كتابات الصوفي من القرن الثامن شنكرا، ومعلمه الروحي السير إكناث إيسواران. يشير التناغم الأول إلى علاقتنا بـ "كل ما يوجد"، الوعي الذي كان هناك "منذ بداية كل شيء" كما قال الحاخام مايكل ليرنر. التناغم الثاني مأخوذ من "قصة الكون إلى قصة الأرض"، كتب ناغلر. في هذا المستوى من الوعي، ندرك قدسية بيئتنا الخارجية - الناس والكوكب والكائنات الأخرى - ونعكس هذا الوعي المقدس في أفعالنا. يركز التناغم الثالث على الداخل، على وعينا وتجاربنا للوعي كقوة حياة ويتطلب منا أن نتخذ نظام خلق التناغم الروحي داخل أنفسنا. بالنسبة إلى ناغلر، فإن إمكانياتنا في خلق مستقبل غير عنيف تعتمد على قدرتنا على أن يصبح اللاعنف، في أفكارنا ونوايانا وأفعالنا لأنه كتب "من المفيد أن نتذكر" أن أي أوجه قصور في الشخصية لم نحلها بعد سَتَحُد من فعاليتنا في العالم الخارجي ". وهنا يقدم ناغلر أيضًا ممارسات شخصية و "خارطة طريق" ملموسة كأدوات وإرشادات لكيفية المضي قدمًا داخليًا وخارجيًا. لتوسيع توافقنا الداخلي مع اللاعنف، يوصي ناغلر بأن نقوم بما يلي:
 1) تجنب وسائل الإعلام الجماهيرية العنيفة والمبتذلة،
2) تعميق فهمنا للاعنف من خلال دراسة نظرية اللاعنف وتاريخه ومنهجيته،
 3) تبني ممارسة وانضباط روحيين مثل التأمل،
 4) صد القوى المنعزلة والفردية لمجتمعنا من خلال إعطاء الأولوية للعلاقات الشخصية و
 5) كن القصة الجديدة، من خلال تفعيل قدراتنا الشخصية في خدمة احتياجات مجتمعاتنا، إن لم يكن العالم. خريطة الطريق هي نموذج بياني يقدم اقتراحات حول كيفية تراصف تناغمنا الثالث أو "القوة الشخصية" مع جهودنا البناءة لإيجاد حلول بديلة ومع أفعالنا في المقاومة اللاعنفية أو ساتياغراها مصطلح استعمله غاندي بمعنى قوة الحق..
يعتمد ناغلر على التاريخ، وأمثلة لحملات اللاعنف الناجحة، وكل البدائل البناءة الجارية، ثم يشير إلى الطريق إلى الأمام. أفضل جزء به هو أنه عملي. وإنه أكثر من مجرد حجة. وإنه دليل إرشادي لما يمكننا فعله الآن.
يقتبس ناغلر من مايكل بير، الرجل الذي صاغ مصطلح "قصة جديدة": "أعمق الأزمات التي يمر بها أي مجتمع هي تلك اللحظات من التغيير عندما تصبح القصة غير مناسبة لتلبية متطلبات البقاء في الوضع الحالي". أعتقد أننا جميعًا ندرك - إلى درجات أقل وأكبر، لكننا جميعًا على مستوى ما - أن القصة الحالية غير كافية بشكل متزايد.
ففي كتابه هذا ناغلر يتطرق الى قصتين للكون، القديمة والجديدة وكيف يرشدنا الى طريقة التحول من الرواية المدمرة القديمة الى القصة الجديدة فيذكر بإن العديد من المشاكل التي تعصف بنا ـ الحرب والفقر والعزلة وأزمة المناخ ـ تمتد جذورها إلى قصة قديمة عن الكون: فنحن عبارة عن مادة مع كل شيء منفصل عن كل شيء آخر ولا يوجد هدف لها وفي فراغ عشوائي، والندرة، والمنافسة، والعنف أمر لا مفر منه. مستشهداً بتقارب العلم الحديث وهو يشارك عقودًا من البحث العلمي في فيزياء الكم وعلم الدماغ مما يوضح أن الوعي والترابط هما واقعنا الحقيقي لإثبات هذه الحالة، مع جوهر تقاليد الحكمة في العالم، يجادل مايكل ناغلر بقصة جديدة: الكون واع وهادف، بحيث يكون كل شيء مترابطًا والحياة البشرية على وجه الخصوص تفعل ذلك بالتأكيد لها معنى وهدف، والتعاون والتعاضد هما طريقتنا الطبيعية في التفاعل، في الوقت الحالي أيقظ الفيروس الجميع على هذه الحقيقة البسيطة: نحن مترابطون.. هذه "القصة الجديدة" كان لها أبطال آخرون، لكن ناغلر هو أول من أدرك ألقطعة المفقودة. لكي تترسخ القصة الجديدة، علينا أن نتبنى اللاعنف، ليس فقط كتكتيك للتغيير الاجتماعي ولكن كأسلوب للحياة بدراسة نظرياته وممارسته، فاللاعنف هو القوة الوحيدة القوية بما يكفي "لتحريك القلب" نحو هذا التغيير العميق والثوري في النظرة العالمية وهو السبيل الوحيد لتوحيد الناس المنقسمين بعمق وتمكين الحركات التقدمية والقادة من جميع المشارب من الوفاء بوعودهم وإمكاناتهم.
. يشير ناغلر إلى هذا على أنه "التناغم الثالث"، وهو التناغم داخلنا وفيما بيننا لحل أزمة الصورة البشرية. يدعونا إلى إدراك الحاجة الملحة لللاعنف لحل مشاكلنا الشخصية والجماعية، يركز ناغلر على كيفية التحول إلى قصتنا على المستوى الشخصي واليومي ثم دمجها في أسس فهمنا للإنسانية والمجتمع، من أجلنا، من أجل الأجيال القادمة، ومن أجل اللاعنف نفسه.
يعتبر الكتاب والفيلم بنفس العنوان معًا نداءً من أجل التبني السائد للاعنف دون تأخير من أجل الوصول إلى علاقة صحيحة مع أنفسنا ومع بعضنا البعض وعالمنا. لكن هذا يقودنا إلى سؤال: هل فات الأوان بالفعل؟ هل يمكن للاعنف أن يقلب التيار عند نقطة الانعطاف الحرجة هذه لديمقراطيتنا وبيئتنا الطبيعية وعلاقاتنا مع بعضنا البعض؟ لكن التناغم الثالث يطلب منا التفكير في سؤال آخر: هل هناك طريقة أخرى؟ رغم ما نتغذى به في وسائل الإعلام، رغم أسوأ تصرفات أبناء الطبقة السياسية والكراهية المستعرة التي تنتشر في جميع أنحاء البلاد، عندما نتحرر من نوبات الخوف والكراهية والجشع وزيف الانفصال. وحياتنا الداخلية تتماشى مع الوعي، وتجبرنا تجربة هذه الوحدة الأعمق على التواصل مع بعضنا البعض بكلتا يديه. أحدهما يرفع مرآة تقول الحقيقة لأولئك الذين يرتكبون أفعال الظلم ويرفضون السماح باستمرار تدهور الذات والمجتمع، والآخر منفتح وممتد تجاه الآخر، تحسباً لإيقاظ نفس قوة الحياة داخل "خصومنا". هذه هي قوة اللاعنف ووعده. هذا هو الحب الذي يمكن أن يغير العالم.
التناغم الثالث هو كتاب لعصرنا، لهذه اللحظة.
مع تحياتي


75
من المحتمل جدًا أن يكون مرتبطًا بتركيز الحركات المفرط على المظاهرات والمسيرات العامة هو عامل مهم ثالث: اعتمدت الحركات الأخيرة بشكل متزايد على التنظيم الرقمي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص23. وهذا يخلق كل من نقاط القوة والالتزامات. فمن ناحية، يجعل التنظيم الرقمي حركات اليوم جيدة جدًا في تجميع المشاركين بشكل جماعي في غضون مهلة قصيرة24.  ويسمح للناس بإيصال شكاواهم على نطاق واسع، عبر جماهير الآلاف أو حتى الملايين. إنه يمنح المنظمين منافذ للاتصال الجماهيري لا تخضع لسيطرة المؤسسات أو الحكومات الرئيسية. لكن الحركات الناتجة أقل تجهيزًا لتوجيه أعدادها إلى منظمات فعالة يمكنها التخطيط والتفاوض وإنشاء أهداف مشتركة والبناء على الانتصارات السابقة والحفاظ على قدرتها على تعطيل النظام25. وجدت بعض الحركات التي نشأت من التنظيم الرقمي طرقًا لإنشاء منظمات طويلة الأجل. ولكن حتى ذلك الحين، فإن اعتمادهم الأولي على الإنترنت له جانب مظلم: التواصل الأسهل يعني أيضًا سهولة المراقبة. يمكن لمن هم في السلطة تسخير التقنيات الرقمية لرصد المعارضين وتحديدهم وقمعهم. استغل الأوتوقراطيون أيضًا التقنيات الرقمية ليس فقط لحشد مؤيديهم، ولكن أيضًا لنشر المعلومات الخاطئة والدعاية والرسائل المضادة.
يؤدي هذا إلى العامل الرابع الذي قد يساهم في انخفاض فعالية حركات المقاومة المدنية المعاصرة: تتبنى الحركات اللاعنفية بشكل متزايد أو تتسامح مع الأطراف التي تصبح عنيفة26. من السبعينيات حتى عام 2010، ظلت حصة الحركات اللاعنفية ذات الأجنحة العنيفة بين 30 و35 بالمائة. في 2010–19، قفز إلى أكثر من النصف.
حتى عندما تظل الغالبية العظمى من النشطاء غير عنيفة، فإن حركات المقاومة المدنية التي تختلط ببعض أعمال العنف المسلح - مثل قتال الشوارع مع الشرطة أو مهاجمة المتظاهرين - تميل إلى أن تكون أقل نجاحًا في النهاية من الحركات التي لا تزال منضبطة في رفض العنف27. لأن العنف يميل إلى زيادة القمع العشوائي ضد المشاركين في الحركة والمتعاطفين معها بينما يجعل من الصعب على الحركة تصوير المشاركين كضحايا أبرياء لهذه الوحشية. يمكن للأنظمة المتحصنة أن تصف المناوشات العنيفة بأنها تهديدات للنظام العام. في الواقع، غالبًا ما تتسلل الحكومات إلى الحركات لاستفزازها لتبني العنف على الهامش، مما يعطي النظام تبريرًا لاستخدام تكتيكات قاسية. إن ما يخشاه أصحاب النفوذ حقاً هو التمرد الحاشد المرن اللاعنفي ـ وهو ما يكشف عنه باعتباره كذبة وهالة عدم قابلية قهرهم في حين تزيل في الوقت نفسه أي أعذار لفرض إجراءات صارمة عنيفة.
تظهر العديد من الدروس الواضحة من مقارنة الحركات المعاصرة بأسلافها التاريخية. أولاً، من المرجح أن تجتذب الحركات التي تنخرط في التخطيط الدقيق والتنظيم والتدريب وبناء التحالفات قبل التعبئة الجماهيرية أتباعًا كبيرًا ومتنوعًا أكثر من الحركات التي تخرج إلى الشوارع قبل طرح برنامج واستراتيجية سياسية. ثانيًا، من المرجح أن تنجح الحركات التي تنمو في الحجم والتنوع - خاصة إذا كانت قادرة على الحفاظ على الزخم. ثالثًا، الحركات التي لا تعتمد فقط على تقنيات التنظيم الرقمي من المرجح أن تبني متابعين مستدامين. وأخيرًا، فإن الحركات التي تتوصل إلى استراتيجيات للحفاظ على الوحدة والانضباط تحت الضغط قد تكون أفضل حالًا من الحركات التي تترك هذه الأمور للصدفة.

هل للمقاومة اللاعنفية مستقبل؟
لا شك في أن جائحة كوفيد -19 كانت بمثابة ضربة حادة ومفاجئة لعشرات من حركات المقاومة المدنية المستمرة حول العالم. في الواقع، في الأشهر الأولى من الوباء، أصبح من المعتاد أن ترى عناوين الصحف في الصحف الكبرى تعلن نهاية الاحتجاج نتيجة لتفويضات التباعد الاجتماعي جنبًا إلى جنب مع توسع السلطات التنفيذية في مجموعة من البلدان. أوضحت الاحتجاجات المناهضة للعنصرية على نطاق واسع في الولايات المتحدة رداً على مقتل أحمد أربري على يد حراس البيض وقتل بريونا تيلور وجورج فلويد على يد الشرطة، فإن عصر التظاهرات الجماهيرية لم يوشك على الانتهاء، في الولايات المتحدة أو أي مكان آخر.
ورغم ذلك، فحتى أسباب بقاء حركات القوة على قيد الحياة، فقد وفر الإغلاق العالمي فرصًا لإجراء عمليات تقييم مهمة وإعادة تجميع وتخطيط للمرحلة التالية من النضالات المطولة من أجل الديمقراطية والحقوق. في الواقع، بالنظر إلى النجاح المنخفض للحركات الأخيرة، قد تكون إعادة التجميع والجرد ضرورية إذا أريد للحركات الجماهيرية أن تحقق تقدمًا ذا مغزى. تعتمد قدرة الحركات المستقبلية لبناء قوة الأشخاص من الأسفل على كيفية استثمارهم لوقتهم ومواردهم أثناء الإغلاق العالمي.
هناك سبب للأمل في هذا الصدد. أولاً، العديد من التدابير التي يشيع استخدامها الآن من قبل النشطاء المؤيدين للديمقراطية والتقدميين - مجموعات المساعدة المتبادلة، والإضرابات، والبقاء في المنازل، والمرضى، والتعليم عبر الإنترنت، ومختلف أشكال التعبير عن التضامن والدعم الجماعي للعاملين في الخطوط الأمامية - هي التحولات الإيجابية في مشهد الحركة. في الولايات المتحدة وحدها، قامت شبكات المساعدة المتبادلة في نيويورك، وبوسطن، ومنطقة الخليج، ومدن أخرى بتعبئة موارد الإغاثة في حالات الطوارئ، والطعام، ومعدات الحماية الشخصية، والمهمات؛ وتنسيق توزيع الأموال والإمدادات الحيوية؛ ورفع مستوى وعي المجتمع حول الآثار غير المتكافئة للوباء (واستجابات الحكومة) على مجتمعات السود والسمراء على وجه الخصوص. عززت هذه الشبكات شبكات الاتصال، وتوفير السلع العامة على مستوى القاعدة، والثقة المجتمعية والمعاملة بالمثل أثناء الوباء. وقد تم تكثيف هذه الجهود مع بداية الانتفاضات المناهضة للعنصرية، حيث قامت العديد من شبكات المساعدة المتبادلة على الفور بحشد التبرعات لكفالة الأموال وأشكال أخرى من الإغاثة المجتمعية في أعقاب رد الحكومة القاسي على الاحتجاجات الجماهيرية.
على الرغم من أن مثل هذه الإجراءات نادرًا ما توفر صورًا لافتة للنظر كما تفعل المظاهرات الجماهيرية، إلا أنها تمثل مرحلة جديدة من الابتكار التكتيكي. من خلال هذه الجهود، تعمل الحركات على تحديث وتجديد قواعد اللعبة التي عفا عليها الزمن والتي دفعتها إلى الاعتماد حصريًا على الاحتجاج على حساب أساليب مثل عدم التعاون وتطوير المؤسسات البديلة. من حركة الاستقلال الهندية إلى التضامن البولندي الى جماعات تحرير السود في جنوب إفريقيا والولايات المتحدة، اكتسبت الحركات قوة مدنية عندما طورت مؤسسات بديلة لبناء الاكتفاء الذاتي ومعالجة مشكلات المجتمع التي أهملتها الحكومات أو تجاهلتها. أطلق غاندي على هذا "البرنامج البناء" واعتبره أحد الركيزتين الأساسيتين في أسلوبه في ساتياغراها، وهو مساوٍ في الأهمية لعدم التعاون.

بالطبع، تستمر العديد من الاحتجاجات - إما في تحد صريح لتدابير الإبعاد الاجتماعي أو على الرغم منها. ولكن هذا يجعل مثل هذه الأفعال أكثر لفتًا للانتباه وإقناعًا. حقيقة أن الناس على استعداد للمخاطرة بصحتهم لمقاومة الظلم تزيد من الوعي بخطورة وإلحاح ادعاءاتهم. في أماكن أخرى، يختبر الناس الاحتجاجات البعيدة اجتماعيًا - بما في ذلك قوافل السيارات واحتجاجات القدور والمقالي أو كاسيرولازوس (هو شكل من أشكال الاحتجاج الشعبي الذي يتكون من مجموعة من الأشخاص يقومون بإحداث ضجيج بقرع الأواني والمقالي والأواني الأخرى من أجل جذب الانتباه)، وحتى الاحتجاجات البعيدة اجتماعيًا مثل تحرك 1200 شخص ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي حدث في تل أبيب في أبريل 2020. وفي جميع أنحاء العالم، استخدم العمال الأساسيون - من موظفي المستودعات إلى بائعي البقالة إلى الممرضات في أقسام الطوارئ وخارجها - الإضرابات والمرضى والإضرابات للمطالبة بظروف عمل أكثر أمانًا، وغالبًا ما يقدمون تنازلات فورية من أصحاب العمل في أشكال الأقنعة والقفازات وبدل المخاطر. إن توقف العمل في قطاعات الطب والبقالة والتكنولوجيا وتعليب اللحوم وغيرها من أشكال عدم التعاون يضع قوة كبيرة في أيدي هؤلاء العمال، على وجه التحديد لأنها ضرورية للحفاظ على تدفق الإمدادات الغذائية وتشغيل النقل وخدمات الصحة العامة في العمل. من الصعب للغاية مكافحة الإضرابات ووقف العمل بين هؤلاء العمال دون المخاطرة برد فعل شعبي كبير، مما يخلق نقطة ضعف رئيسية للحكومات.
ثانيًا، قد يوفر الوباء وقفة تمس الحاجة إليها للعديد من النشطاء والمنظمين الذين يميلون إلى الانتقال من مسيرة إلى أخرى مع القليل من الوقت للتفكير أو الإستراتيجية أو بناء العلاقات. خلال عمليات الإغلاق، تمكنت الحركات من الابتعاد عن التخطيط للأحداث واسعة النطاق والتركيز على بناء تحالفات مرنة ذات قدرة أكبر على إحداث تحول دائم. استغلت العديد من الحركات حول العالم الوقت للاستثمار في التخطيط لاستراتيجيات طويلة المدى، وبناء العلاقات بين شركاء التحالف المحتملين، وتطوير وحدات تدريبية تهدف إلى إطلاق تحديات أكثر فعالية. جمعت أحداث مثل يوم الأرض مباشر(Earth Day Live) - وهو إجراء متعدد الأيام عبر الإنترنت من أجل العدالة المناخية - مئات المنظمات لتبادل المهارات والاستراتيجيات والإلهام للعمل العالمي بشأن تغير المناخ. نظمت حركات مثل جمع للمستقبل (Fridays for Future) و تمرد الانقراض (Extinction Rebellion) وحركة شروق الشمس (Sunrise)، ندوات عبر الإنترنت للحديث عن الطرق التي يمكنهم من خلالها مواصلة تعزيز العمل المناخي أثناء الإغلاق. في الولايات المتحدة، جمعت الحركات المناضلة من أجل العدالة العرقية وحقوق التصويت والعمل المناخي تبادل المهارات والتدريس، مما ساعد على تسليط الضوء على الآثار غير المتكافئة للوباء على المجتمعات المهمشة، بما في ذلك الأمريكيون الأفارقة. وقد ساعدت مثل هذه الأنشطة على تحفيز الوعي العام بأوجه عدم المساواة الملحة بطريقة مهدت الطريق لعمل جماعي أكبر بكثير وأكثر استدامة.
أخيرًا، يعطي الوباء للجمهور وجهة نظر حول التناقض الصارخ بين الشعبيون والمستبدين من جهة والديمقراطيين الليبراليين أو الاجتماعيين من جهة أخرى عندما يتعلق الأمر بكيفية استجابتهم للأزمات. البلدان الأربعة الأولى من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا المبلغ عنها حتى كتابة هذه السطور في يونيو 2020 - الولايات المتحدة وروسيا والبرازيل والمملكة المتحدة - يقودها زعماء شعبيون أو سلطويون كان تعاملهم مع الوباء كارثيًا. بدلاً من التصرف بشكل استباقي لإعداد جماهيرهم لفترة طويلة من الحجر الصحي، وإتاحة الاختبار على نطاق واسع ، وإعطاء الأولوية لتسوية المنحنى من خلال المعلومات الدقيقة في الوقت المناسب، فإن القادة في هذه البلدان قد أنكروا الوباء أو قللوا من انتشاره، واستدعوا نظريات المؤامرة لتجاهل اللوم، و أثارت الانقسامات السياسية المحلية - على سبيل المثال، من خلال دعوة المؤيدين لتحدي رؤساء البلديات والمحافظين الذين دافعوا عن فرضيات صارمة للصحة العامة، أو من خلال إلقاء اللوم على الأزمات الوطنية على المتظاهرين الذين يقاتلون من أجل العدالة العرقية.
قد يكون لهذه الأخطاء مع عواقبها المميتة تداعيات شريرة على المدى الطويل، لكنها قد تزيد أيضًا من وعي الجمهور بضرورة التغيير السياسي، وتذكير الناخبين بأن الأزمات التي تتم إدارتها بشكل سيء تؤثر على كل شخص يعيش في البلاد. لقد قامت العديد من الحركات بالفعل بتعديل أطرها للتركيز على الحاجة إلى تجديد ديمقراطي حقيقي في مواجهة عدم كفاءة الحكومة في الاستجابة للوباء، والتهديدات للحقوق المدنية، والعنصرية والنزعة العرقية، وانعدام الأمن الاقتصادي. في البرازيل، يواجه جاير بولسونارو أول أزمة سياسية حقيقية له حيث تنخفض معدلات الموافقة العامة له بسبب انتهاكه لتوصيات الصحة العامة العالمية. في نيكاراغوا، أدت إخفاقات قيادة دانيال أورتيغا إلى تزويد النشطاء المؤيدين للديمقراطية بدافع متجدد للضغط من أجل التغيير.
في فبراير في هونغ كونغ، أضرب عمال المستشفيات احتجاجًا على عدم رغبة الحكومة في إغلاق الحدود مع الصين القارية من أجل وقف انتشار الفيروس - مرددًا المقاومة السابقة لتعدي الصين على استقلال هونغ كونغ. أجبر الإضراب الحكومة على إغلاق جميع نقاط التفتيش الحدودية باستثناء ثلاث نقاط، مما يدل على قوة عدم تعاون العمال الأساسيين. وفي نهاية شهر مايو، ملأ الآلاف من متظاهري هونغ كونغ الشوارع في تحد لتوجيهات البقاء في المنزل لمقاومة خطط بكين للمضي قدمًا في قانون جديد للأمن القومي يهدد بتشديد قبضة البر الرئيسي على هونج كونج. عدلت الحركات المناضلة من أجل العدالة المناخية أيضًا أطرها لتعكس القلق المتزايد من احتمال ظهور الأوبئة في المستقبل نتيجة لتقاعس المناخ الآن. وترتبط الاحتجاجات الأمريكية المستمرة ضد العنصرية وعنف الشرطة بحقيقة أن الأمريكيين الأفارقة لقوا حتفهم بسبب فيروس كورونا بمعدلات أعلى بكثير من البيض - ومن بين أشكال التفاوت الاجتماعي والسياسي والاقتصادي المستمرة. نظرًا لأن الوباء قد أثر بالفعل على حياة مليارات الأشخاص في جميع أنحاء العال، فمن المرجح أن يتردد صدى هذه الرسائل مع قاعدة أوسع الآن مما كانت عليه قبل الأزمة.
وبالتالي، على الرغم من الانتكاسات الأخيرة للحملات اللاعنفية حول العالم، لا ينبغي أن يمثل عام 2020 نهاية المقاومة اللاعنفية الناجحة. بدلاً من ذلك، كان الوباء بمثابة إعادة ضبط تمس الحاجة إليها للحركات حول العالم - وقد استخدم الكثير منهم الوقت بحكمة.
مع تحياتي

76
مستقبل المقاومة اللاعنفية- الجزء الثالث
بطبيعة الحال، لا تؤدي حملات المقاومة المدنية دائمًا إلى السلام والازدهار. في سوريا عام 2011، رد الدكتاتور بشار الأسد على الكفاح السلمي بإطلاق العنان للقوة العسكرية وحتى الأسلحة الكيمياوية ضد سكانه المدنيين. استمر الصراع الناتج لما يقرب من عشر سنوات حتى الآن وأصبح أكثر الحروب الأهلية دموية في القرن الحالي، مما أجبر حوالي ثلاثة ملايين شخص على الفرار من البلاد. في عام 2011، سحقت حكومة البحرين المدعومة من الولايات المتحدة حركة سلمية حاولت تحدي النظام الملكي هناك. وفي أوكرانيا، تمكنت حركة قوة الشعب من طرد الفاسد المدعوم من روسيا فيكتور يانوكوفيتش من السلطة في فبراير 2014 - ولكن بدلاً من السماح لأوكرانيا بالتوغل بشكل أعمق في الفلك الأوروبي، استولت روسيا على إقليم القرم الأوكراني وأثارت حرب انفصال مميتة في شرق أوكرانيا.
نجحت الحملات اللاعنفية على مدى السنوات العشر الماضية بشكل أقل من نظيراتها التاريخية. من الستينيات حتى عام 2010 تقريبًا، ظلت معدلات نجاح الحملات الثورية اللاعنفية فوق 40 في المائة، حيث ارتفعت إلى 65 في المائة في التسعينيات. لكن معدلات النجاح لجميع الثورات تراجعت منذ ذلك الحين، كما هو موضح في الشكل 2. منذ عام 2010، نجحت أقل من 34٪ من الثورات اللاعنفية و8٪ فقط من الثورات العنيفة.
 
         شكل 2 العنفية  261- - - - -    واللاعنفية 320______
بينما حققت الحكومات نجاحًا أكبر في التغلب على التحديات التي تواجه سلطتها، إلا أن المقاومة اللاعنفية لا تزال تتفوق على المقاومة العنيفة بهامش 4 إلى 1. وذلك لأن المواجهة المسلحة أصبحت أقل نجاحًا، واستمرارًا في الاتجاه التنازلي الذي كان جارياً منذ السبعينيات. على الرغم من هذه المحاذير، فقد شهد العقد الماضي انخفاضًا حادًا في معدل نجاح المقاومة المدنية - عكس الكثير من الاتجاه التصاعدي العام خلال الستين عامًا الماضية.
لذلك فإن العقد الماضي يمثل مفارقة مقلقة: مثلما أصبحت المقاومة المدنية هي النهج الأكثر شيوعًا لتحدي الأنظمة، فقد بدأت تصبح أقل فعالية - على الأقل في المدى القصير.
ما الذي تغير؟
تركز التفسيرات الأكثر إغراءً لانخفاض فعالية حملات المقاومة المدنية على البيئة المتغيرة التي تعمل فيها الآن.
أولاً، قد تواجه الحركات أنظمة أكثر رسوخًا - تلك التي انتصرت على التحديات المتكررة من خلال حشد الدعم من الحلفاء المحليين والجماهير الرئيسية. سجن المعارضين البارزين؛ استفزاز المعارضين لاستخدام العنف؛ إثارة المخاوف من المؤامرات الأجنبية أو الإمبريالية؛ أو الحصول على غطاء دبلوماسي من مؤيدين دوليين أقوياء. أثبتت الأنظمة في بيلاروسيا وإيران وروسيا وسوريا وتركيا وفنزويلا أنها مرونة في مواجهة التحديات من الأسفل. لا شك أن النشطاء الذين يعملون في مثل هذه الأماكن يواجهون صعوبات جسيمة. . ومع ذلك، فإن هذا التفسير اللاحق لفشل الحركة له عيوبه. يُنظر إلى العديد من الأنظمة - مثل حكومة البشير في السودان - على أنها ثابتة ومرنة حتى اللحظة التي تطيح فيها حركة المقاومة اللاعنفية، وبعد ذلك يزعم المراقبون أن الأنظمة كانت ضعيفة في النهاية. لكن على مر التاريخ، استسلمت العديد من الأنظمة الاستبدادية المستقرة - مثل تشيلي تحت حكم أوغستو بينوشيه، وألمانيا الشرقية تحت قيادة إريك هونيكر، ومصر تحت حكم حسني مبارك، وبولندا الشيوعية - للحركات اللاعنفية بعد عمليات تعبئة ماهرة غالبًا ما كانت تتويجًا لسنوات من الجهد.
ثانيًا، قد تتعلم الحكومات وتتكيف مع التحديات اللاعنفية من الادنى16. منذ عدة عقود، وجدت الأنظمة الاستبدادية نفسها كثيرًا ما تفاجأ بالبداية المفاجئة للانتفاضات الجماعية اللاعنفية، وقد كافحت الحكومات لإيجاد طرق لقمع هذه الحركات دون إثارة تعاطف شعبي متزايد ودعم المكبوتين. قد تكون النخب أيضًا قد استهانت بقوة الناس في تهديد حكمهم بشكل خطير. اليوم، نظرًا للسجل التاريخي الواسع لحملات اللاعنف الناجحة، من المرجح أن ترى الجهات الفاعلة الحكومية مثل هذه الحركات على أنها تهديد حقيقي. ونتيجة لذلك، طورت الأنظمة الاستبدادية مجموعة من المقاربات التي تتمتع بالذكاء السياسي للقمع. وتتمثل إحدى الإستراتيجيات البارزة في التسلل إلى الحركات وتقسيمها من الداخل. وبهذه الطريقة، يمكن للسلطات إثارة الحركة الغير عنيفة لاستخدام تكتيكات أكثر تشددًا، بما في ذلك العنف، قبل أن تبني الحركة قاعدة عريضة بما يكفي لضمان دعمها الشعبي وبقائها.
ثالثًا، مع انتخاب دونالد ترامب في عام 2016، سارعت الولايات المتحدة في تراجعها عن دورها العالمي كقوة عظمى بأجندة مؤيدة للديمقراطية. على الرغم من أن الكثيرين قد انتقدوا هذه الأجندة باعتبارها شكلاً من أشكال الإمبريالية الجديدة التي تكتنفها الليبرالية، إلا أن النظام الدولي الليبرالي الذي أسسته الولايات المتحدة ودول غربية رائدة أخرى تزامن أيضًا مع توسع أنظمة حقوق الإنسان التي أنتجت مراقبين حكوميين وغير حكوميين قاموا بتسمية وفضح انتهاكات حقوق الإنسان. قد تكون هذه الاتجاهات قد فتحت المجال للمعارضة السياسية في العديد من البلدان حول العالم18. وقد جادل دانيال ريتر في أنه في عالم ما بعد الحرب الباردة، كانت الأنظمة الاستبدادية عرضة بشكل خاص للتحديات اللاعنفية من أسفل لأنها كانت بحاجة إلى الحفاظ على مظهر الاحترام. من أجل إرضاء حلفائها الديمقراطيين ورعاتها19. على سبيل المثال، كان اعتماد مصر على المساعدات الخارجية بما يعني أنه عندما اندلعت الثورة في عام 2011، كان الجيش المصري على درجة عالية من التجاوب للتدقيق من الديمقراطيات الليبرالية مثل الولايات المتحدة. بدون الولايات المتحدة الناشطة - وبشكل أوسع، بدون أنصار حقوق الإنسان الأقوياء الذين لديهم نفوذ حقيقي أو القدرة على الإنفاذ في مواجهة الأنظمة الاستبدادية - نتوقع المزيد من الوحشية ضد المعارضين الغير العنفيين.
قد يكون لهذه الحجة بعض المزايا. لكنها تبالغ أيضًا في الدرجة التي كانت فيها الولايات المتحدة نصيرًا حقيقيًا للديمقراطية وحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. بعد كل شيء، للولايات المتحدة تاريخ طويل في المساعدة على تنصيب مستبدين يمينيين في فترة ما بعد الحرب - بما في ذلك شاه محمد رضا بهلوي في إيران، والجنرال جوزيف موبوتو في الكونغو، والجنرال أوغستو بينوشيه في تشيلي، وغيرهم ممن وصلوا إلى السلطة من خلال انقلابات مدعومة من الولايات المتحدة. كما أن الحجة تبالغ في تقدير الدرجة التي يتمتع بها رعاة الديمقراطية بنفوذ حقيقي على الطريقة التي يدير بها حلفاؤهم الأوتوقراطيون شؤونهم الداخلية. تاريخيًا، اعتمد مصير حملات المقاومة اللاعنفية على قدرتها على بناء قوتها من خلال تأمين المشاركة الجماهيرية، وكذلك الانشقاقات بين قوات الأمن والنخب الاقتصادية، أكثر من اعتمادها على سلوك الحكومات الأجنبية المتقلبة.
لذلك، عند إجراء فحص أعمق، على الرغم من أنه قد تكون الدول قد بدأت في توقع وقمع المقاومة اللاعنفية بشكل أفضل، إلا أن الحجتين البنيويتين لا تتمتعان بدعم يذكر في السجل التاريخي. بدلاً من ذلك، تكمن التفسيرات الأكثر إقناعًا لانخفاض فعالية الحملات اللاعنفية في الطبيعة المتغيرة للحملات نفسها.

كيف تغيرت الحركات
أولاً، من حيث المشاركة، أصبحت حملات المقاومة المدنية أصغر نوعًا ما في المتوسط مما كانت عليه في الماضي. كانت هناك بالتأكيد مظاهرات حاشدة مثيرة للإعجاب في السنوات منذ عام 2010. في عامي 2017 و2019، خرج ملايين الأشخاص للاحتجاج على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. وفي تشيلي، ورد أن انتفاضة أكتوبر 2019 ضد حكومة الرئيس سيباستيان بينيرا جذبت مليون شخص على مستوى البلاد. ومع ذلك، وعلى الرغم من الصور الدرامية للحشود التي تملأ الأماكن العامة، فإن الحركات الأخيرة بشكل عام، في ذروتها، كانت في الواقع أصغر من الحركات الناجحة في أواخر الثمانينيات والتسعينيات. في الثمانينيات، شارك في الحملة اللاعنفية في المتوسط حوالي 2 في المائة من السكان في البلد الذي كانت تجري فيه. في التسعينيات، شملت الحملة المتوسطة نسبة مذهلة تبلغ 2.7 في المائة من السكان. ولكن منذ عام 2010، كان متوسط ذروة المشاركة 1.3 في المائة فقط، واستمر في الانخفاض الذي بدأ في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. هذا تغيير حاسم. من المرجح أن تنجح الانتفاضة الجماهيرية عندما تتضمن نسبة أكبر وقطاعًا عرضيًا أكثر تنوعًا من سكان الدولة.
ثانيًا، تميل الحركات المعاصرة إلى الإفراط في الاعتماد على المظاهرات الجماهيرية مع إهمال الأساليب الأخرى - مثل الإضرابات العامة والعصيان المدني الجماعي - التي يمكن أن تعطل بقوة استقرار النظام. لأن المظاهرات والاحتجاجات هي ما يربطه معظم الناس بالمقاومة المدنية، فإن أولئك الذين يسعون إلى التغيير يطلقون بشكل متزايد هذه الأنواع من الإجراءات قبل أن يطوروا قوة بقاء حقيقية أو استراتيجية للتحول. مقارنة بالطرق الأخرى، قد يكون تنظيم احتجاجات الشوارع أسهل في التنظيم أو الارتجال في وقت قصير. في العصر الرقمي، يمكن لمثل هذه الإجراءات جذب المشاركين بأعداد كبيرة حتى بدون أي تحالف منظم لتنفيذ التخطيط المتقدم وتنسيق الاتصالات21. لكن المظاهرات الجماهيرية ليست دائمًا الطريقة الأكثر فاعلية لممارسة الضغط على النخب، خاصةً عندما لا تكون مستدامة مع مرور الوقت. يمكن أن تكون الأساليب الأخرى لعدم التعاون، مثل الإضرابات العامة والبقاء في المنازل، أكثر تعقيدًا للحياة الاقتصادية وبالتالي الحصول على المزيد من التنازلات الفورية. غالبًا ما يكون التخطيط والتنظيم الهادئ وراء الكواليس هو الذي يمكّن الحركات من التعبئة بقوة على المدى الطويل، وتنسيق التكتيكات وتسلسلها بطريقة تبني المشاركة والفاعلية والقوة22. بالنسبة للعديد من الحركات المنظمة المعاصرة. حول المقاومة بدون قيادة، قد يكون من الصعب تطوير هذه القدرات.
مع تحياتي- يتبع

77
مستقبل المقاومة اللاعنفية- الجزء الثاني
أولاً، قد يكون المزيد من الناس حول العالم قد أصبحوا يرون المقاومة اللاعنفية كطريقة مشروعة وناجحة لإحداث التغيير - وهو عامل يتم تناوله بتفصيل أكبر أدناه. على الرغم من أن المقاومة اللاعنفية لم يتم فهمها أو قبولها عالميًا بعد، إلا أن تفضيل المقاومة اللاعنفية أصبح أكثر انتشارًا.
ثانيًا، تعمل تكنولوجيا المعلومات الجديدة على تسهيل التعرف على الأحداث التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقًا. مع توسع الوصول إلى الإنترنت، أصبح المزيد والمزيد من الناس يستهلكون الأخبار عبر الإنترنت وعبر مواقع الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي وغرف الدردشة الخاصة وغيرها. يمكن للناس في منغوليا القراءة عن أفعال الناس في ملاوي والاستلهام منها والتعلم منها. كطريقة شائعة وفعالة للنضال، قد تجذب المقاومة المدنية اهتمامًا متزايدًا من وسائل الإعلام والعلماء في جميع أنحاء العالم. ومن خلال الوصول إلى قنوات اتصال جديدة، يمكن للأشخاص أيضًا تجاوز حراس البوابة الرسميين للتواصل مباشرة مع الآخرين الذين يرون أنهم متشابهين في التفكير. نظرًا لأن النخب المتنفذة لم يعد بإمكانها التحكم في المعلومات بسهولة كما كانت في السابق، فقد يكون من السهل العثور على الأخبار والمعلومات التي تبرزالأشخاص العاديين اليوم.
ثالثًا، سوق العنف آخذ في الجفاف. وهذا واضح بشكل لافت للنظر فيما يتعلق بدعم الدولة الخارجية للجماعات المسلحة، التي سقطت بشكل حاد مع تفكك الاتحاد السوفياتي. خلال الحرب الباردة، قامت الولايات المتحدة واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية بتسليح وتمويل عشرات الجماعات المتمردة عبر إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية. توازن القوى العالمي المتغير بعد عام 1991 أنهى وظيفيا هذه المنافسة بالوكالة.
رابعًا، في حقبة ما بعد الحرب، أصبحت شرائح المجتمع الأوسع تقدر وتتوقع العدالة، وحماية حقوق الإنسان، وتجنب العنف الذي لا داعي له. ربما أدى هذا التحول المعياري إلى زيادة الاهتمام الشعبي بالمقاومة المدنية كوسيلة للدفاع عن حقوق الإنسان. أصبحت أهوال الحرب أكثر وضوحا مما كانت عليه في الماضي، بينما أصبحت البدائل الواقعية في متناول اليد بشكل أوضح. كما تشير سيلينا جالو كروز (Selina Gallo-Cruz)، فإن صعود المقاومة اللاعنفية بعد الحرب الباردة تزامن أيضًا مع الوجود المتزايد للمنظمات غير الحكومية الدولية (INGOs) التي ركزت بصراحةً على مشاركة المعلومات حول نظرية وممارسة المقاومة اللاعنفية، مثل مؤسسة ألبرت أينشتاين، والمركز الدولي للنزاع اللاعنفي (ICNC), ومنظمة اللاعنف الدولية، ومركز العمل والاستراتيجيات التطبيقية اللاعنفية.
خامسًا، الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن الناس اليوم قد يكون لديهم دوافع جديدة للمقاومة. على مدى العقد الماضي، تعثرت المزيد والمزيد من الحكومات الديمقراطية وعادت إلى الاستبداد. في السنوات الأخيرة إن اضمحلال الحقوق الديمقراطية أثار حركات احتجاج جماهيرية في كل من البلدان الاستبدادية مثل مصر والمجر وتركيا، وفي ديمقراطيات مثل البرازيل وبولندا والولايات المتحدة. مع مجيء رئاسة ترامب، بدأ العديد من الناس في الولايات المتحدة في تبني نظرية ومعرفة المقاومة المدنية - ووضع هذه الأفكار موضع التنفيذ. وقد أدى تراجع الولايات المتحدة عن أجندة الديمقراطية العالمية - وبالتأكيد تآكل المؤسسات الديمقراطية داخل الولايات المتحدة نفسها - إلى زعزعة الثقة في أن المؤسسات القائمة مستعدة أو قادرة على إدارة تحديات السياسة العاجلة مثل العدالة العرقية، وتغير المناخ، والصحة العامة، وتزايد عدم المساواة. يتزايد عدد الشباب في أنحاء كثيرة من العالم، وتؤدي هذه الضغوط الديموغرافية إلى زيادة الطلب على الوظائف والتعليم والفرص. إن أعداد كبيرة من الشباب المتعلمين عاطلين عن العمل في بعض الأماكن. حتى قبل أن تسببت جائحة كوفيد -19 في دمار اقتصادي في جميع أنحاء العالم، اصطدمت التوقعات الشعبية بالعدالة الاقتصادية والفرص مع الحقائق المخيبة للآمال في الاقتصادات التي ضعفت في أعقاب الانهيار المالي لعام 2008.
لذلك فإن النمو الهائل لحملات المقاومة المدنية حول العالم هو علامة على النجاح وعلامة على الفشل. النجاح هو أن الكثير من الناس أصبحوا يعتقدون أنهم يستطيعون مواجهة الظلم باستخدام أساليب استراتيجية غير عنيفة، بينما يتجه عدد أقل إلى العمل المسلح. الفشل هو أن الكثير من المظالم لا تزال قائمة - وقلة من المؤسسات مجهزة لمواجهتها - مما أدى إلى زيادة الطلب على المقاومة المدنية.

سجل المقاومة اللاعنفية
بدون فهم ديناميكيات المقاومة المدنية، سيكون من الصعب فهم العالم السياسي الذي نعيش فيه اليوم. في بداية عام 1989، بدا النظام الدولي منظمًا بالكامل حول الدول القومية القوية والنخب التي تحكمها. كانت الانتفاضات المدنية التي أطاحت بالأنظمة المدعومة من الاتحاد السوفيتي في وسط وشرق أوروبا في ذلك العام بداية لثلاثة عقود من التغيير الدراماتيكي. نجحت الحركة المناهضة للفصل العنصري بقيادة السود في جنوب إفريقيا في إسقاط نظام البلاد القائم على التمييز العنصري المنصوص عليه قانونًا، على الرغم من استمرار العنصرية والفصل العنصري وعدم المساواة الاقتصادية. لقد استسلم عدد من الأنظمة الاستبدادية في أوروبا ما بعد الشيوعية وآسيا الوسطى لما يسمى بالثورات الملونة. أطاحت حركات المقاومة السلمية في المقام الأول بثلاثة طغاة عرب وهزت قبضة العديد من الآخرين.
كل هذه التحولات انبثقت - كليًا أو جزئيًا - من العمل المدني الشعبي المستمر. في الواقع، كانت الموجتان الثالثة والرابعة من التحول الديمقراطي مدفوعة إلى حد كبير بحركات من القاعدة إلى القمة تطالب بأن توسع حكوماتها الحقوق السياسية الفردية وأن تخضع للمساءلة من خلال انتخابات نزيهة، وصحافة حرة، ونظام عدالة جنائية محايد، وما إلى ذلك.
يعرّف علماء المقاومة المدنية عمومًا "النجاح" على أنه الإطاحة بحكومة أو استقلال إقليمي تم تحقيقه بسبب حملة في غضون عام من ذروته. من بين 565 حملة بدأت وانتهت خلال الـ 120 عامًا الماضية، نجحت تماما حوالي 51 بالمائة من الحملات اللاعنفية. بينما نجح 26 بالمائة فقط من الحملات العنيفة. وهكذا تتفوق المقاومة اللاعنفية على العنف بهامش 2 إلى 1. (16٪ من الحملات اللاعنفية و 12٪ من الحملات العنيفة انتهت بنجاح محدود، بينما 33٪ من الحملات اللاعنفية و 61٪ من الحملات العنيفة فشلت في النهاية). علاوة على ذلك، في البلدان التي حدثت فيها حملات المقاومة المدنية، كانت فرص توطيد الديمقراطية، وفترات الاستقرار النسبي بعد الصراع، ومؤشرات جودة الحياة المختلفة أعلى بعد الصراع من البلدان التي شهدت حربًا أهلية.
وينطبق هذا حتى عندما واجهت الحملات اللاعنفية مستبدين متوحشين. خلافًا للاعتقاد السائد، بأن تظهر الحملات اللاعنفية أو تنتصر بشكل أساسي عندما تكون الأنظمة التي تواجهها ضعيفة سياسيًا أو غير كفؤة أو غير راغبة في استخدام العنف الجماعي. بمجرد ظهور حركة جماهيرية وزعزعة الوضع الراهن، تواجه معظم الأنظمة المتظاهرين العزل بالقوة الغاشمة، فقط لترى أعدادًا أكبر من المتظاهرين يتظاهرون للاحتجاج على الوحشية. إذا أخذنا في الاعتبار، فإن احتمالية نجاح الحملات اللاعنفية أكثر بكثير من المقاومة العنيفة. وذلك لأنها تميل إلى أن تكون أكبر وأكثر شمولاً، وبالتالي فهي أكثر تمثيلاً سياسيًا من الحركات المسلحة. وهذا يوفر العديد من الثغرات التي يمكن من خلالها إحداث الانشقاقات، وسحب دعائم النظام من تحته في اللحظات الحاسمة. يحدث هذا عندما ترفض قوات الأمن اتباع الأوامر بإطلاق النار على المتظاهرين، كما حدث في صربيا عام 2000. أو يمكن أن يحدث ذلك عندما تبدأ النخب التجارية أو الاقتصادية في الاستجابة للضغط العام بالتعبير عن دعمها للحركة، كما فعل العديد من أصحاب الأعمال البيض في جنوب إفريقيا. بعد موجات من الإضرابات التي قادها السود، والمقاطعات، والعقوبات العالمية التي بدأت لدعم الحركة المناهضة للفصل العنصري. في أماكن أخرى، يبدأ اللاعبون السياسيون المهمون، مثل النقابات العمالية القوية أو النقابات المهنية، في التوقف عن التعاون مع النظام، كما حدث أثناء الثورة السودانية لعام 2019. بشكل أساسي، فكلما كبرت الحركة، زادت احتمالية تعطيل الوضع الراهن والحث على الانشقاقات التي تفصل النظام عن ركائز دعمه الرئيسية. فالحركات اللاعنفية لديها القدرة على توسيع نطاق المشاركة بطرق لا تستطيع الجماعات المسلحة القيام بها. إن الرأي السائد بأن العمل العنيف وحده هو الذي يمكن أن يكون قوياً وفعالاً هو رأي خاطئ للغاية.
رابط الجزء الاول:
https://ankawa.com/forum/index.php?topic=1003630.0
مع تحياتي - يتبع


78
اقتاس من الاخ الفاضل د. نوري بركة "نحن لا نخسر شيئا اذا جاءنا السيد الصدر فاتحا صدره فلنرى ما يستطيع ان يقدمه!"
اعتقد اننا مقبلين على انتخابات ومقتدى الصدر يطمح على الحصول على رئاسة الوزراء لذا تراه يبحث عن مصوتين!
مع تحياتي

79
الاخ العزيز متي المحترم
انها دعاية انتخابية, لاتتوقع خيرا من الاسلام السياسي الفاسد.
مع تحياتي

80
ترجمة مقال بالاعتماد على كوكل مع بعض التعديلات وإعادة صياغة بعض الجمل تحت عنوان:
مستقبل المقاومة اللاعنفية- الجزء الاول
إيريكا تشينويث
نبذة مختصرة
على مدى السنوات الخمسين الماضية، تجاوزت المقاومة المدنية اللاعنفية الكفاح المسلح باعتباره الشكل الأكثر شيوعًا للتعبئة التي تستخدمها الحركات الثورية. لكن حتى مع وصول المقاومة المدنية إلى ذروة شعبية جديدة خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بدأت فعاليتها في الانخفاض - حتى قبل أن تسببت جائحة كوفيد -19 في توقف المظاهرات الجماهيرية مؤقتًا في أوائل عام 2020. يجادل هذا المقال بأن النجاح المتناقص للمدنيين اللاعنفيين لم تكن المقاومة ناتجة عن ردود أذكى من الدولة فحسب، بل كانت أيضًا بسبب التغييرات في هيكل وقدرات حركات المقاومة المدنية نفسها. ربما على عكس ما هو متوقع، ربما ساعد جائحة الفيروس التاجي في معالجة بعض هذه المشاكل الأساسية من خلال دفع الحركات لإعادة تركيزها إلى بناء العلاقات، والتنظيم الشعبي، والاستراتيجية، والتخطيط.
شهد عام 2019 ما قد يكون أكبر موجة من الحركات الجماهيرية غير العنيفة المناهضة للحكومة في التاريخ المسجل.  اندلعت احتجاجات وإضرابات ومظاهرات واسعة النطاق عبر عشرات البلدان على نطاق غير مسبوق. في حين تم تسمية عام 2011 بعام المحتج، فإن عام 2019 يستحق المطالبة بشكل أكبر بهذا اللقب.
في بعض الحالات، أسفرت هذه الانتفاضات عن نتائج مأساوية. في أبريل 2019، سقط من السلطة عمر البشير - الطاغية السوداني الذي أشرف على مذبحة مئات الآلاف في دارفور، ووفر ملاذًا للجماعات الجهادية في التسعينيات، وأرهب المعارضين بالاعتقالات الجماعية والتعذيب والإعدام بإجراءات موجزة. بعد أسابيع، سقط الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي كان يسعى إلى فترة خامسة غير دستورية في منصبه، أيضًا، بعد أن أطاحت به انتفاضة شعبية عرفت باسم ثورة الابتسامة. في يوليو / تموز 2019، أُجبر حاكم بورتوريكو على الاستقالة بعد أن تجمع مئات الآلاف من سكان بورتوريكو في مظاهرات حاشدة وقاموا بوقف العمل، مطالبين بالمساءلة عن عدم كفاءته والتصريحات الساخرة بشأن ضحايا إعصار ماريا. ومنذ أكتوبر / تشرين الأول 2019، سقطت الحكومات في وجه حركات الاحتجاج الشعبية في أماكن متنوعة مثل العراق ولبنان وبوليفيا. أجبرت الاحتجاجات ضد إجراءات التقشف الحكومة على إجراء مفاوضات مطولة بشأن سياساتها المالية. في هونغ كونغ، عززت حركة بدون قيادة والتي ظهرت لمقاومة قانون تسليم المجرمين المؤيد لبكين عدد اعضائها وصعدت من مطالبها في أعقاب حملة وحشية سيئة الإدارة, مما دفع الأحزاب المؤيدة للديمقراطية للفوز في انتخابات الحكومة المحلية في نوفمبر 2019. في أول تحد جدي لشرعية التحول اليميني الذي نفذه رئيس الوزراء ناريندرا مودي، بدأ مئات الآلاف من الهنود في المشاركة في حملة جماهيرية لمقاومة خطط تسجيل المواطنة التي تهدد بتسليم الملايين. من المسلمين الهنود عديمي الجنسية. ومنذ عام 2017، شهدت الولايات المتحدة موجة خاصة بها من الحركات الجماهيرية التي حشدت من أجل العدالة العرقية، وعدالة الهجرة، ومراقبة الأسلحة، وحقوق المرأة، والعدالة المناخية، وحقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسياً، وعزل دونالد ترامب أو استقالته، من بين أهداف أخرى.
لكن في غضون بضعة أشهر، توقف معظم نشاط الشارع هذا. أجبرت جائحة الفيروس التاجي العالمي - وردود فعل الحكومات عليه - الناس في أوائل عام 2020 على التخلي عن المظاهرات الجماهيرية. مستفيدة من هذا الانهيار المفاجئ في الأشكال التقليدية للمقاومة الشعبية، دفعت مجموعة من الحكومات في جميع أنحاء العالم سياسات مثيرة للانقسام تتراوح من تعليق حرية التعبير إلى التعيينات القضائية المثيرة للجدل إلى حظر قبول المهاجرين أو اللاجئين.
أدى الانقطاع الناجم عن الوباء إلى إضافة سلسلة من التحديات الرهيبة التي ابتليت بها الحركات الجماهيرية في السنوات الأخيرة. في الواقع، على الرغم من وصول حملات المقاومة اللاعنفية إلى ذروة جديدة من الشعبية خلال العقد الماضي، إلا أن فعاليتها بدأت في الانخفاض حتى قبل انتشار الوباء. وكان السبب الرئيسي وراء ذلك هو التغييرات في هيكل وقدرات هذه الحركات نفسها. ربما تكون جائحة الفيروس التاجي قد ساعدت بشكل غير متوقع في معالجة بعض هذه المشاكل الأساسية من خلال دفع الحركات إلى إعادة تركيزها إلى بناء العلاقات، والتنظيم على مستوى القاعدة، والاستراتيجية، وتطوير الروايات التي تلقى صدى لدى الجمهور الأسير. ومع استمرار تطور عام 2020، عادت العديد من الحركات - بما في ذلك تلك الموجودة في الولايات المتحدة - عادوا بقوة وقدرة أكبر بكثير من اجل تحول طويل الأمد.. توسع المقاومة اللاعنفية
المقاومة اللاعنفية هي إحدى طرق النضال التي يواجه فيها الأشخاص غير المسلحين خصمًا باستخدام العمل الجماعي - بما في ذلك الاحتجاجات والمظاهرات والإضرابات وعدم التعاون - لبناء السلطة وتحقيق أهداف سياسية. أصبحت المقاومة اللاعنفية، التي يطلق عليها أحيانًا المقاومة المدنية، أو سلطة الشعب، أو النضال غير المسلح، أو العمل اللاعنفي، دعامة أساسية للعمل السياسي في جميع أنحاء العالم. كان الكفاح المسلح هو الطريقة الأساسية التي تناضل بها الحركات من أجل التغيير من خارج النظام السياسي. اليوم، حلت الحملات التي يعتمد فيها الناس بشكل كبير على المقاومة اللاعنفية محل الكفاح المسلح باعتباره النهج الأكثر شيوعًا للعمل المثير للجدل في جميع أنحاء العالم.
على سبيل المثال، خلال الفترة من 1900 إلى 2019، حدد محللون ما مجموعه 628 حملة جماهيرية متطرفة (تلك التي تسعى إلى إزاحة القيادة الوطنية الحالية من السلطة أو إنشاء استقلال إقليمي من خلال الانفصال أو طرد جيش أجنبي على الرغم من أن حركات التحرير غالبًا ما يتم تصويرها على أنها عصابات من المتمردين المسلحين، فإن أقل من نصف هذه الحملات (303) تضمنت مقاومة مسلحة منظمة. اعتمد 325 الآخر بشكل كبير على المقاومة المدنية اللاعنفية3. في مواجهة الظروف الأليمة، يتجه عدد أكبر من الناس إلى المقاومة المدنية اللاعنفية أكثر من استخدام العنف - وقد أصبح هذا صحيحًا بشكل متزايد على مدى السنوات الخمسين الماضية.
كما يوضح الشكل 1، تراجعت حركات التمرد العنيفة منذ السبعينيات، بينما أصبحت حملات المقاومة اللاعنفية أكثر شيوعًا. لكن الأرقام الخاصة بالعقد الماضي - من 2010 إلى 2019 - مذهلة حقًا. لم تشهد هذه الفترة مقاومة غير عنيفة سجلت منذ عام 1900 فحسب، بل شهدت إطلاق ما لا يقل عن 96 حملة لاعنفية متشددة. هذا أكثر بكثير من الرقم القياسي السابق للانفجارات الثورية في عقد واحد (60 بين عامي 2000 و2009). بدأت خمسة عشر حملة سلمية جماعية في عام 2019 وحده، واستمرت 24 حملة أخرى مع نهاية عام 2019.
لماذا يتجه الناس الذين يسعون إلى التغيير السياسي بشكل متزايد إلى المقاومة المدنية؟ هناك عدة أسباب محتملة.
 شكل 1 العنفية 303 واللاعنفية 325
مع تحياتي- يتبع
المصدر
https://www.journalofdemocracy.org/.../the-future-of.../

81
بمعنى لازال الشعب العراقي منخدع وجاهل. فمرحى باربعة سنوات اخرى تحت ظلم وفساد الاسلام السياسي

82
ممارسة ودراسة المقاومة المدنية ل Kurt Schock
التعبئة والمرونة والنفوذ -الجزء الثالث والاخير
إن ديناميكية مرتبطة بالتعبئة والمرونة والنفوذ تأتي بنتائج عكسية، أي تقليل القوة وشرعية السلطة التي تستخدم القمع العنيف ضد المدنيين المنخرطين في الاحتجاج السلمي. النتائج العكسية حاسمة للعديد من النضالات التي تشن من خلال العمل اللاعنفي. لكي يولد حدث قمعي نتائج عكسية، يجب توصيل المعلومات حول الحدث للجماهير المُستَقبِلة، ويجب أن يدرك الجمهور المُستَقبِل الحدث غير عادل ويجب أن يثير غضبهم، ويجب على السلطات أن تأخذ غضبهم بعين الاعتبار. على سبيل المثال، الغضب الناتج عن القمع بعنف لنشطاء الحقوق المدنية في أمريكا الجنوبية، قد ساهم في تدخل القوات الاتحادية، وكان حاسما لنجاح حركة الحقوق المدنية (McAdam, 1999). قد تكسب ديناميكية النتائج العكسية على الأطراف الثالثة المحايدة أو غير المتورطة التي تعمل على ربط الظالمين بالمضطهدين (Hess & Martin, 2006؛ Martin، 2007). يحدد Martin (2007) وتحدد التكتيكات التي تستخدمها السلطات لتقليل الغضب وكذلك التكتيكات التي ينفذها المُتَحدون لمواجهة تصرفات السلطات ولتعزيز النتائج العكسية. تمامًا كما هو الحال مع التعبئة المستمرة، فإن التفاعل التكتيكي بين المُتَحدين والظالمين أمر حاسم في تحديد ما إذا كانت النتائج عكسية ستحدث أم لا. عندما تحدث، يتم التغلب على الحدث القمعي الذي كان يهدف إلى منع الحركة، وتتسع التعبئة، وإذا كان هناك ما يكفي من الغضب العام، فعندئذ يتم تقويض قوة الخصم. إن عامل مهم آخر يزيد من احتمالية حدوث نتائج عكسية هو التأديب اللاعنفي. أي الالتزام الصارم بأساليب العمل اللاعنفية بغض النظر عن تصرفات المعارضين. علماء الحركات الاجتماعية لديهم أدرك منذ فترة طويلة أن الاحتجاجات غالبًا ما تتحول إلى العنف عند مقابلتها بالقمع. ومع ذلك، فإن السؤال عن سبب حدوث أو عدم حدوث ردود فعل عنيفة على القمع لم يتم تناوله بشكل كافٍ. العوامل التي تفسر التأديب غير العنيف، أو عدم وجودها، تحتاج إلى تحديد.  ديناميكية مهمة أخرى للمقاومة هي التحول في الاستراتيجية، أي التحول في الاستراتيجيات السائدة التي يتم من خلالها خوض النضالات. على الرغم من وجود بحث مكثف حول التحول من أساليب المقاومة غير المسلحة إلى الأساليب المسلحة، فضلاً عن التحول من الأساليب المسلحة إلى التفاوض والتسريح والسياسة التقليدية (يشار إليها أحيانًا باسم "حل النزاع")، نحن تفتقر إلى الدراسات التي تبحث في التحول من المقاومة العنفية إلى اللاعنفية. بشكل ملحوظ، ربما اعترافًا بالقوة المحتملة للمقاومة اللاعنفية، حدث هذا النوع من التحول الاستراتيجي في عدد من الأماكن، بما في ذلك الصحراء الغربية وفلسطين ونيبال وتيمور الشرقية وبابوا الغربية. في هذه القضية، يقترح Dudouet (2013) أن التحول من المقاومة المسلحة إلى المقاومة غير المسلحة هو تأثير العوامل الداخلية مثل إعادة التقييم الاستراتيجي ودعم الطلب الأساسي للاستراتيجيات الجديدة ومحاولات توسيع قاعدة الدعم؛ والعوامل الخارجية، مثل الفرص السياسية، والتقييم النقدي لاستمرار عدم تناسق القوة، وتأثير الرعاة الخارجيين. أخيرًا حملات المقاومة المدنية مع قيادات والمشاركون الذين يدركون ويفهمون دور الاختيار الاستراتيجي هم أكثر عرضة للنجاح. يشير الوعي الاستراتيجي إلى وعي الممارسين بالصراع وما يدور حوله، وإحساسهم بالخصم واستجابته المحتملة، وتوجههم)  284 مجلة أبحاث السلام 50 (3) تم التنزيل من jpr.sagepub.com في FLACSO في 17 يوليو 2015 ( تجاه الأطراف الثالثة، والفرص الممكنة لاستخدام الوسائل غير العنيفة والاختيار والتوظيف لطرق معينة، والمعنى (إذا كان هناك واحد) من العملية التي من خلالها استخدامهم العمل اللاعنفي قد يؤدي إلى بعض أو كل أهدافهم. (McCarthy & Kruegler, 1993: 26) في تحليله لحركة عمال المزارع في كاليفورنيا، يطور Ganz (2009) مفهوم القدرة الإستراتيجية، والذي ينبثق من عملية تفاعلية التجريب والتعلم والتكيف. عندما يتم تطوير القدرة الإستراتيجية بشكل كاف، فإنها تمكن من الحركة للاستفادة من الفرص من خلال تحويل الموارد لديهم القوة التي يحتاجونها لتحقيق أهدافهم. يتم إنشاء القدرة الإستراتيجية من خلال التجميع الماهر لفريق القيادة والهيكلة الدقيقة للتفاعلات بين أعضائه ومكوناته والبيئة. إذا كان فريق القيادة لديه دوافع عميقة، يمكنه الوصول إلى معلومات بارزة، ومنفتحة على التعلم، ثم فعالة من المرجح أن تتطور الاستراتيجية على المدى الطويل.
مع تحياتي

83
ممارسة ودراسة المقاومة المدنية ل Kurt Schock
التعبئة والمرونة والنفوذ -الجزء الثاني
وبالمثل، عندما يُطبق المُتَحَدون أساليب متنوعة من العمل اللاعنفي ويكونون قادرين على مواجهة قمع النظام والتركيز على طرق، مثل المظاهرات، مع طرق التشتت، مثل المقاطعات، ثم تكون المرونة أكثر احتمالا (Schock، 2005). من المرجح أن تنتج الحملات المرنة تغييرًا سياسيًا عندما يتم تعزيز علاقات التبعية للخصم. يشير النفوذ إلى قدرة التحدي لفصل الخصم عن مصادر القوة التي يعتمد عليها، إما بشكل مباشر أو من خلال الحلفاء أو أطراف ثالثة (Schock، 2005). النفوذ هو احتمال يمكن تحقيقه عندما يكون المُتَحدون منظمين بشكل كافٍ للتهديد أو سحب الدعم فعليًا من الخصم أو عندما تساهم أفعالهم في التهديد أو البدء بسحب دعم الطرف الثالث الذي يعتمد عليه الخصم.
لا تأتي قوة المقاومة المدنية من ضرب الخصم من خلال الهجمات المسلحة المباشرة أو حروب الاستنزاف غير المتكافئة. بل إنها متأصلة في قدرتها على تقويض سلطة الخصم من خلال الإجراءات الجماعية التي تستنزف مباشرة سلطة وشرعية الخصم أو تحفز سحب الدعم من الجهات الفاعلة الرئيسية التي يعتمد عليها الخصم. يعمل العنف مثل المطرقة، بينما اللاعنف يعمل مثل الرافعة. من خلال النفوذ، يمكن للجهات المضطهدة والمهمشة هزيمة المعارضين القمعيين والأقوى ظاهريًا. في الواقع، المتغير الحاسم في تحديد نتيجة النضال اللاعنفي ليس القمع، كما يُفترض عادة، بل علاقات التبعية التي يمكن أن يستغلها المُتَحدون لتقويض قوة الخصم.
 (Summy، 1994). هناك أبعاد مختلفة من علاقات التبعية، بما في ذلك السياسية والاقتصادية، والأخلاقية. من الناحية النظرية، يعتمد الحكام سياسياً على
المحكومين (de La Boe´tie,1997؛ Sharp، 1973). تتعلق التبعية السياسية بقبول المواطنين لسلطة الحكومة والادعاء بالشرعية. تقل قدرة الحكومة على الأمر بالطاعة إذا كان يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها تتصرف بطريقة غير عادلة أو غير فعالة أو فاسدة أو غير دستورية. على الرغم من أن القمع قد يفرض الطاعة على المدى القصير، من المحتمل أن تنفر دائرة دائمة الاتساع من الناس على المدى الطويل
 (Machiavelli,، 1950). سيتم تقويض سلطة الدولة بشدة إذا كانت أي مجموعة أساسية من الإداريين والشرطة، (Schock 283 تم التنزيل من jpr.sagepub.com في FLACSO في 17 يوليو 2015 ) والجيش، أو العمال في القطاعات الرئيسية مثل الطاقة أو النقل يرفضون أو يهددون برفض تنفيذ أعمالهم الواجبات والبدائل المختصة ليست متاحة بسهولة (Summy ، 1994). إن انشقاق أو حياد قوات أمن الدولة مهم بشكل خاص في حالة الكفاح اللاعنفي (Binnendijk، 2009؛ Binnendijk & Marovic، 2006؛ Nepstad 2011 ، 2013). الاعتماد الاقتصادي موجود لأن موارد الدولة يجب أن تتجدد باستمرار. إذا سحب العمال عملهم، والمواطنين يرفضون دفع الضرائب، أو الأطراف الثالثة، مثل الحلفاء أو الشركاء التجاريين الدوليين المهمين، سحبوا الدعم، أو انهوا العلاقات، أو فرضوا عقوبات اقتصادية، فقد يتم تقويض سلطة الدولة. وبالتالي، تعتمد الحكومات على تعاون مواطنيها، ولكن أيضًا على دول أخرى، وبشكل متزايد، الكيانات المتخطية لحدود الدولة. يرتبط الاعتماد الأخلاقي بالمسافة الاجتماعية بين الظالمين والمضطهدين. كلما قصرت المسافة الاجتماعية، تزيد من احتمالية نجاح العمل اللاعنفي؛ كلما زادت المسافة الاجتماعية، قل احتمال حدوث ذلك النجاح (Galtung, 1989). قد تزيد المسافة الاجتماعية أو تنقص من خلال عمليات نزع الطابع الإنساني ومن ثم إعادته. إذا كانت المسافة الاجتماعية بين الظالم والمظلوم كبيرة، فيجب على الأطراف الوسيطة التي تربط الخصوم أن تتدخل في النزاع حتى تنجح المقاومة اللاعنفية. قد يكون الظالم والمضطهد متسلسلًا من خلال أطراف ثالثة من خلال "سلسلة كبيرة من اللاعنف"  (Galtung, 1989). في حالة الاستقلال الهندي، على سبيل المثال، الليبراليون والاشتراكيون البريطانيون والهنود من الطبقة العليا نجحوا في سد المسافة الاجتماعية بين الإمبرياليين البريطانيين والهنود من العمال والفلاحين. قدمت هذه الشفاعة قوة للنضال من أجل التحرر الوطني. بعض النضالات الأكثر شاقة تشمل الشعوب المظلومة والتي خصومها لا تعتمد عليها بشكل مباشر، كما في الصحراء الغربية وفلسطين والتبت، وبابوا الغربية. في هذه الحالات، تعتبر الأطراف الثالثة التي تربط الظالمين بالمضطهدين أمرًا بالغ الأهمية (MacLeod، 2012؛ Stephan & Mundy، 2006).
مع تحياتي
يتبع

84
ترجمة فصل: التعبئة والمرونة والنفوذ- الجزء الاول
 من بحث تحت عنوان: ممارسة ودراسة المقاومة المدنية ل Kurt Schock
The practice and study of civil resistance
ثلاثة مفاهيم أساسية لفهم ديناميكيات المقاومة المدنية هي التعبئة والمرونة والنفوذ. تشير التعبئة إلى عملية الحصول على الموارد، الناس، ودعم للحملة. بعض نظريات الثورة قد أكدت على تكثيف المظالم أو الحرمان النسبي كسبب للتعبئة1 (Gurr، 1970)؛ ومع ذلك، تفترض نظرية الحركة الاجتماعية أن المظالم والحرمان منتشران دائمًا على نطاق واسع، وبالتالي ينصب التركيز على تعبئة الموارد، وتأطير الهياكل، والتعبئة، والفرص والتهديدات السياسية. (McAdam، 1999؛ McAdam، McCarthy & Zald، 1996؛ McCarthy & Zald ، 1977؛ Meyer ، 2004 Snow et al., 1986). تؤكد نظريات الثورة على الصراع الطبقي وهياكل الدولة، لكنها تعترف أيضًا بالتعبئة الجماهيرية باعتبارها سببًا ضروريًا، ولكن غير كافٍية، للأوضاع الثورية. تحدد Goldstone (2001) أشكال التعبئة الجماهيرية التقليدية وغير الرسمية والموجهة من النخبة. تحدث التعبئة التقليدية من خلال المنظمات المجتمعية التي يكون للأفراد من خلالها روابط رسمية ومستويات عالية من الالتزام، كما هو الحال في قرى الفلاحين أو نقابات العمال الحضرية. مهما يكن هنا هو ميل التعبئة التقليدية لتكون دفاعية بدلا من التوجه نحو التغيير. التعبئة غير الرسمية تحدث من خلال الشبكات الغير المترابطة على أساس علاقات الصداقة أو مكان العمل أو الجوار. حدثت مثل هذه التعبئة في الثورة الإيرانية عام 1979 وكذلك الثورات السياسية في الفلبين في 1986 وألمانيا الشرقية في عام 1989. تم تحديد نوع ثالث( 282 مجلة أبحاث السلام 50 (3) تم التنزيل من jpr.sagepub.com في FLACSO في 17 يوليو 2015 Goldstone) هو تعبئة موجهة من قبل النخبة، وبموجبها تستغل النخب الاستياء الشعبي من خلال إنشاء وتوجيه المنظمات التي تحدث التعبئة من خلالها. ومن الأمثلة على ذلك تعبئة الحزب الشيوعي في المناطق الريفية في الصين في الأربعينيات من القرن الماضي، وإنشاء مجتمعات القاعدة المسيحية من قبل الكهنة الكاثوليك التقدميين في أمريكا اللاتينية في السبعينيات والثمانينيات. ركز علماء المقاومة المدنية على مدى التعبئة، لأن المشاركة الواسعة تزيد من احتمالية نجاح حملات المقاومة اللاعنفية (Chenoweth & Stephan، 2011). نماذج العتبة والتتالي وثيقة الصلة لأنها تتناول سبب نمو الحركات بشكل كبير Granovetter’s (1978) نموذج، على سبيل المثال، يشرح كيف أن الأعداد المتزايدة من الأفراد الذين ينضمون إلى الحركة تقلل من عتبات المشاركة للمشاركين الإضافيين. Kuran (1989) يجادل بأن تكلفة العمل الجماعي تنخفض عندما يزداد حجم حركة الاحتجاج، وعندما تصل المعارضة السياسية لنظام ما إلى مستوى حرج، فمن المرجح تغيير النظام. مع الأخذ بعين الاعتبار التفاعل الاستراتيجي بين الخصوم والنظام يجادل DeNardo (1985) بأن الأفراد يختارون المشاركة في تحدي مناهض للنظام إذا كان الفرق بين مطالب الحركة وسياسات النظام تتجاوز المعايير الفردية المحددة. تتمثل الميزة الإستراتيجية لحملات المقاومة المدنية بالنسبة للحملات العنيفة في انخفاض الحواجز التي تحول دون المشاركة والتي قد تساهم في مستويات أعلى من التعبئة. تجادلان Chenoweth & Stephan (2011) بأن الحواجز المادية والمعلوماتية والالتزام والأخلاقية التي تحول دون المشاركة وتميل إلى أن تكون أقل بالنسبة لحملات المقاومة المدنية، ومنحهم ميزة في إمكانية التعبئة. التعبئة الواسعة النطاق ضرورية لنجاح التحديات، لكنها ليست كافية لنجاحها. يجب أن تظل الحملات المعبأة مرنة في مواجهة القمع وكسب النفوذ على خصمهم لتحقيق أهدافهم. تشير المرونة إلى قدرة التحدي على الصمود والتعافي من القمع؛ وهذا هو لاستمرار الحملة على الرغم من تصرفات المعارضين التي تستهدف تقييد أو منع أنشطتهم (Schock ، 2005). قد تساهم العوامل النفسية الاجتماعية في صمود الحملة وقد شدد البعض على العناد والمثابرة التي لا هوادة فيها والمثابرة الثابتة (الصمود) والشجاعة. أكد غاندي الحزم الاعتماد على الحقيقة. على الرغم من أهمية هذه السمات، تعتمد مرونة الحملة في النهاية على التفاعلات التكتيكية بين المنافسين والخصوم. في تحليله لمسار حركة الحقوق المدنية الأمريكية، يؤكد ماك آدم على التفاعل التكتيكي. وأن توسيع الفرص السياسية وهياكل التعبئة تؤثر على تعبئة الحركة، لكن مهارة النشطاء في ابتكار تكتيكات احتجاجية فعالة وقدرة الخصم على مواجهة تلك التكتيكات وتحديد ما إذا كانت التعبئة مستدامة. عندما تتصدى السلطات للابتكارات التكتيكية للمُتَحدين من خلال التكيف التكتيكي، فيجب على المُتَحدين الاستمرار في التكيف للبقاء مرنين(McAd، 1983).
مع تحياتي
يتبع

85
اخي العزيز متي المحترم
لقد نقلت الى الفيس بوك  موضوع تحت عنوان:
 بغداد تريد تهدئة حركة الاحتجاجات
تاريخ النشر:08.08.2020 | 04:10 GMT | 
تحت العنوان أعلاه، كتب راويل مصطفين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول رؤية رئيس الحكومة العراقية في الانتخابات المبكرة دواء شافيا، وصعوبة تحقيق ذلك.
وجاء في المقال: طرح رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مبادرة لإجراء انتخابات نيابية مبكرة. فدعمها الرئيس برهم صالح ودعا النواب إلى الإسراع بإعداد قوانين انتخابية تتماشى مع المعايير الدولية.
بالإعلان عن الانتخابات، يحاول الكاظمي نزع فتيل الاحتجاجات المستمرة منذ أكتوبر الماضي.
الموضوع في الرابط ادناه:
https://arabic.rt.com/press/1141711-%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D8%AA%D8%B1%D9%8A%D8%AF-%D8%AA%D9%87%D8%AF%D8%A6%D8%A9-%D8%AD%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%AC%D8%A7%D8%AA/
فلذا الكاظمي جاء لانهاء المظاهرات.
مع تحياتي

86
سقراط ثورو كينغ وزين حول العصيان المدني- الجزء الرابع والاخير
"الشيء المروع هو أنه بمجرد أن تبتعد عن اللاعنف المطلق فإنك تفتح الباب أمام الانتهاكات الأكثر إثارة للصدمة. يشبه توزيع المباضع على مجموعة متحمسة، نصفهم جراحون والنصف الاخر جزارون. لكن هذه مشكلة الإنسان المستمرة - كيفية الإفراج عن الحقيقة دون أن تلتهمها ". ~ هوارد زين
4. إذا كان المرء يقول الحقيقة للسلطة، فهذا يشير إلى التبرير الأخلاقي. يشير مصطلح "التحدث بالحقيقة إلى السلطة" إلى إصدار إدانة وانتقاد صريحين للسلطات القائمة، والوضع الراهن، وسلطة الدولة. إنه عصيان للسلطة. عكس ذلك هو محاولة الاختباء من القانون المعني. من الواضح أن كوسبي حاول التهرب من الاعتقال بأي ثمن، ولم يكن لديه ما يقوله عن حقيقته. لم يزعم أبدًا أن "الاغتصاب مبرر!" أو "يجب أن يكون الأغنياء قادرين على البحث عن سعادتهم وامتيازهم على حساب الشعوب الأخرى!" من ناحية أخرى، تحدث سقراط بشجاعة (بتهور تقريبًا) إلى أي شخص عن أي شيء أخبره ضميره أنه كان على حق. كان ثورو يخبر الحكومة الأمريكية أنه من الخطأ محاربة المكسيك بهذه الطريقة، وأن ماساتشوستس ليس لها الحق في استخدام أموال الضرائب الخاصة به في أنشطة غير أخلاقية. يمكن العثور على أمثلة لا حصر لها من قبل كينج وزين لدعم حقيقة أنهما لم يخجلا من وضع أصابعهما في صندوق أقوى دولة في العالم والقول، "أنا على حق، أنت مخطئ. هذا يمثل انتهاكًا لحقوق الأقليات بموجب الدستور؛ قوانينكم غير عادلة وغير أخلاقية - وهذا هو السبب! " عادة ما يشير هذا النوع من الشجاعة الأخلاقية والاستعداد لأخذ المنبر (كما كان) إلى صواب الفعل.
"على الرغم من كل الكلام عن" الحياة والحرية والسعي وراء السعادة "، فقد تطلب الأمر حربًا أهلية لتحرير العبيد ومئة عام أخرى لاستثمار حريتهم بالمعنى. حصلت النساء على حق التصويت في وقت والدتي فقط(1920 في امريكا). لا تصل الأعمار الجديدة بين عشية وضحاها، أو بدون دم وعرق ودموع ". ~ بيل مويرز
5. عادة ما يكون العنف غير مبرر. في سياق نضال الفرد ضد قانون أو نظام قمع أو معيار اجتماعي راسخ، من المحتمل أن يثبط عزيمته. يجوز إحضار الكلاب والهراوات والغاز المسيل للدموع لتنفيذ القانون. قد لا ترى الغالبية العظمى من الأفراد أبدًا ضوء العقل، حيث يتم اكتشافهم كما هم في القوى الاجتماعية وقوة الطاعة للسلطة (كما كان الحال خلال حياة كينج، على الرغم من تحول الرأي الآن). كان الاختلاف الكلاسيكي في الرأي في هذا الصدد هو بين مالكوم إكس ومارتن لوثر كينج في النضال من أجل الحقوق المدنية الأمريكية. يعتقد مالكولم أن المقاومة السلمية لبلد بأسره له تاريخ طويل من الاستعباد والجرائم الأخرى ضد الإنسانية كانت حمقاء وعديمة الجدوى. لم يبرر كينج أبدًا استخدام العنف كوسيلة ولم يعتقد أبدًا أن "إسقاط" حكومة الولايات المتحدة كان الهدف. قال مادج مايكلز-سايروس، "اللاعنف لا ينجح دائمًا - لكن العنف لا ينجح أبدًا." استخدم زين هذا المنطق للإشارة إلى أن الحرب دائمًا ما تكون خاطئة من الناحية الأخلاقية.
اعتقد مارتن لوثر كينج الابن. أن الثقل الأخلاقي للطبقة المحرومة تحول إلى حقيقة أنهم كانوا يقاومون العنف بالسلام، ويحاربون الكراهية بالحب، ويكافحون بقوة لتحويل تيار الرأي العام إلى جانب الحق. باستخدام الخطاب الشاهق، والاستعارات الرائعة، والتوسلات العاطفية للضمير، لعب كينج دورًا أساسيًا في تقدم حركة الحقوق المدنية. اشتهر زين باعتقاده أنه حتى النازية كان من الممكن محاربتها ليس بالوسائل العسكرية ولكن إذا لزم الأمر من خلال تكريس مائتي مليون مواطن للمقاومة السلبية غير العنيفة (كانت المقاومة هي الكلمة الفعالة، كما شعر). اعتقد كينج - كما فعل سقراط - أن الأغلبية التي لديها سلطة لسن القانون (أمريكي أبيض و ذكرأثيني) كانت حكيمة وجيدة بما يكفي ليرى أن ما كانوا يفعلونه في إنشاء القانون وتنفيذه كان خطأ في النهاية. إن محاربة عقوبة الإعدام (أو الفصل والقمع في جيم كرو) باستخدام وسائل شائنة أو عنيفة (الهروب أو القتال) لن يغير أبدًا قلب وعقل القامع / الجلاد.
مع تحياتي

87
سقراط ثورو كينغ وزين حول العصيان المدني- الجزء الثالث
هناك حدود لما يمكن أن يطلبه المجتمع بشكل مبرر من المواطنين. لدى سقراط رؤية أبوية لدرجة كبيرة و "مؤسّسة" ٍلطاعة السلطة. لا يمكن اعتباره أبدًا تحرريا أو فوضيا بأي امتداد للخيال. يعتقد سقراط أنه يلتزم بنهاية العقد الاجتماعي مع أثينا، لكن 500 شخص ومن دون خبرة لفقوا له ثلاث تهم ٍوحكموا عليه بالانتحار. كان هذا بسبب جهلهم وعدم قدرتهم على تحقيق العدالة لمثل هذه الجريمة الفريدة من نوعها المتمثلة في "أن تكون ذبابة" أو "تسبب في ضائقة كبيرة للعديد من الرجال المهمين في الأماكن العامة
". هذا هو انهيار للديمقراطية، حيث يكون الرجال (نعم، الرجال في هذه الحالة) عرضة للإقناع من قبل الديماغوجيين أو السفسطائيين ويكونون عرضة للانخراط في "التفكير الجماعي" والهستيريا وحكم الغوغاء وقتل الرجل الصالح. إن الهروب من هذا النوع من الانحلال والتشوه الاجتماعي سيكون تأكيدًا للذات، وليس ضررًا لدولة شرعية وفعالة وعادلة. أثينا ظلمت سقراط، وليس العكس. إن ممارسة الضغط من أجل الحكمة والعدالة وما شابه ذلك هي خدمة عظيمة لأثينا، وهي علامة على فساد دولة المدينة أنهم قتلوا أفضل وأذكى مواطنهم.
يسعى العمل اللاعنفي المباشر إلى خلق مثل هذه الأزمة وتعزيز مثل هذا التوتر الذي يجبر المجتمع الذي رفض التفاوض باستمرار على مواجهة هذه القضية. إنها تسعى إلى تهويل القضية بحيث لا يمكن تجاهلها بعد الآن ". ~ مارتن لوثر كينغ الابن
إذا كان سقراط يقدم خدمة للمدينة طوال تلك السنوات بدلاً من محاولة كسب المال أو امتلاك العبيد، ألم يكن منخرطًا بطريقة تجعل ثورو فخوراً؟ هل يتوجب على أي مواطن قبول الموت لأنه لم يفعل شيئًا خاطئًا حقًا؟ هذا يسلط الضوء على الاختلافات بين الأخلاق / العدالة والقانون. القانون كتبه أناس مثل ستروم ثورموند. قيم مثل الحكمة والحقيقة والصواب هي قيم محترمة وطموحة ومقدسة. أتخيل أن ثورو كان سيقترح أن يقضي سقراط شهرًا أو شهرين في السجن بسبب "جرائمه" كطريقة للاحتجاج ورفض مغادرة المجتمع، ولكن حتى ثورو لم يكن ليقبل الموت طواعية لو كان هناك قانون في ماساتشوستس في القرن التاسع عشر ضد عدم حفظ يوم السبت مقدسًا أو عدم التحدث بسوء عن الحكومة.
لن يتبع مارتن لوثر كينج الابن القوانين التي اعتبرها غير عادلة. استجاب لقوة أعلى، وكانت نظرته للعدالة الاجتماعية أكبر من جيم كرو ساوث مع المشرعين العنصريين، المهمين للذات، والعنصريين. قاد حركة قائمة على تعاليم وأمثلة أفراد مثل ثورو وغاندي. إن التطبيق الانتقائي للقوانين المشكوك فيها، وعدم المساواة، وإهانة الحرية والعدالة، والقتل، وظروف الفصل العنصري، كلها أدت إلى حركة سلمية من أجل المساواة والسلام والعدالة. أعتقد أنه كان سيقترح على سقراط أن يحارب الظلم الذي عانت منه الأغلبية، تمامًا كما قاد الأمريكيين الأفارقة إلى أيام أكثر إشراقًا.

"تُعرف فلسفة غاندي للمقاومة اللاعنفية باسم ساتياغراها، أو" التمسك الثابت والثابت بالحقيقة. "أي حقيقة؟ أن الأشخاص الذين يضطهدون الآخرين مخطئون أخلاقياً لفعل ذلك، لكنهم بحاجة إلى معرفة (أو تعليم) بأنهم مخطئون ".
~ لو مارينوف

رأى الفيلسوف إيمانويل كانط أنه يجب على المرء أن يطيع القوانين أولاً، ومحاولة تغييرها ثانيًا. على الرغم من أن كانط كان على صلة قرابة مع سقراط لطاعته خطاب القانون، إلا أنه كان سينتقد الافتقار إلى حرية التعبير الذي أدى إلى عقوبة إعدام سقراط. علاوة على ذلك، في حالة سقراط، كانت وصفة كانط لمعرفة نفسك والتحدث عن عقل المرء غير ذات صلة لأن هذا هو بالضبط ما فعله سقراط، لكن دولة فاسدة اعتبرته خطرًا وقتلته. إذا كان فريدريك الثاني مسؤولاً عن مجتمع سقراط، فمن المحتمل ألا يكون قد قُتل، مما يدل على الطابع الزمني والذاتي لقوانين الدولة. أعتقد أن كانط لم يكن ليجد خطأ مع سقراط في أي من جرائمه المزعومة. سرقة؟ نعم. قتل؟ بالتأكيد. وجود إله غير مصرح له؟ لا.
تحت أي ظروف يجب أن يشعر المرء، بشكل عام بحرية خرق القانون؟ على مر التاريخ، تم اتهام العديد من الأشخاص بارتكاب جرائم، وربما يُنظر إلى العبودية على أنها واحدة من أكثر ظروف المجتمع شيوعًا - وفظاعة -. لذا، من الواضح أن العبد ليس مدينًا لسيده، أو لقوانين المجتمع التي تحكم عليه بالسلاسل. من الواضح أن قانون العبيد الهاربين كان غير أخلاقي ولكنه قانوني. لم يُجبر أي شخص أخلاقياً على أن يكون عبداً عن طريق الولادة؛ سيكون إهانة للحقوق الطبيعية. بالحقيقة أن أمريكا تأسست عليها ولا تتحدث عن طبيعة المؤسسة ولياقتها، ولكن الفساد الأخلاقي من جانب المستوطنين البيض، والمشرعين الاستعماريين، ونَعَم توماس جيفرسون وأمثاله.
هناك الآلاف من الحالات كل يوم، على الرغم من ذلك، لا ترقى إلى مستوى "الأسود والأبيض" (على ما أظن) وهو ما تفعله العبودية عندما يتعلق الأمر بطاعة السلطة. قال صديقي هذا عندما سألته متى ولماذا من المقبول خرق القانون: أجاب
"إن زوجتي السابقة سحبت" الخيار النووي "وادعت أنني تحرشت بابنتنا بالتبني. قال لي المحامي أن أترك ابنتيّ [الاثنتين] ترحلان، في محاولة لنسيانهما لأن هناك العديد من الرجال الأبرياء الذين يقضون 20 عامًا لمثل هذا الاتهام. الرجال مذنبون حتى يثبتوا براءتهم في هذه القضايا. لقد حاربت وقاتلت. تم أخذ فتياتي مني لمدة ثلاثة أشهر وأنفقت 45000 دولار على دفاعي، طوال الوقت وانا انام في شاحنتي في موقف سيارات وول مارت لأن لم يُسمح لي بدخول منزلي ".
مع تحياتي
يتبع

88
سقراط ثورو كينغ وزين حول العصيان المدني- الجزؤ الثاني
أنا أقول بشكل أساسي أن كسر هذه القوانين الثلاثة مما أدى إلى إصدار أمر بالانتحار هو أمر غير عادل. ربما كانوا "في الكتب" (على الرغم من أن هذا أمر مشكوك فيه) ولكن بحلول هذا الوقت، كانت أثينا في حالة اضطراب سياسي لدرجة أنه يمكن للمرء أن يتساءل بشكل معقول عن مدى شرعية القوانين المذكورة. بعد كل شيء، كل ما فعله هتلر كان قانونيًا (هانا أرندت). ومع ذلك، لا أريد أن أنتقد القوانين باعتبارها غير سليمة من الناحية القانونية بقدر ما أريد أن أقول إنها غير عادلة وغير أخلاقية. أي أنهم لا يستحقون تحمل ثقل الرضا الأخلاقي، لكنهم كانوا غير قانونيين من الناحية الاسمية فقط. إذا كان هناك قانون يحظر النوم في وضع أفقي، فربما تم تكوينه من خلال أي وسيلة إجرائية شرعية كانت موجودة في السنوات الأخيرة من الإمبراطورية الأثينية، لكنه بالتأكيد لن يحمل وزنًا أخلاقيًا أو يجبر شخصًا حكيمًا وعادلاً على الانصياع. علاوة على ذلك، أُجبر الملك جون على قبول نبلائِه الذين رسموا ماجنا كارتا (الميثاق العظيم 1216-1296م).
لأنه كان يضع قوانين غير عادلة ويتصرف بتعسف ونفعية غير مبررة.
إذا كان الأشخاص سيصبحون مفكرين مستقلين، فمن المحتمل أن يدفعوا الثمن. على المرء أن يبدأ بالطريقة التي يعمل بها العالم: العالم لا يكافئ الصدق والاستقلال، بل يكافئ الطاعة والخدمة. إنه عالم يتسم بالقوة المركزة، وأولئك الذين لديهم قوة لن يكافئوا الأشخاص الذين يشككون في تلك القوة ". ~ نعوم تشومسكي
كذلك، فإن طاعة السلطة هي سؤال عادل يجب طرحه حول محنة سقراط. أي، إلى أي حد يجب على الفرد إذا كان (ابن الرعية، أحد أفراد الأسرة، أو مواطن / المدينة -الدولة / الدولة / الأمة / المجتمع) أن يطيع القوانين (مقابل أن يكون له الحق في عصيانها)؟ من المؤكد أن العديد من المنظرين من كانط إلى ثورو إلى مارتن لوثر كينج الابن قد فكروا في هذا السؤال في القرون اللاحقة.
تنطوي عضوية المجموعة على مسؤوليات معينة، ولكن السؤال هو ما إذا كان المرء ملزمًا باتباع كل قانون دون إخفاق. ضع في اعتبارك أن قوانين اللواط كانت (ولا تزال!) في الكتب في العديد من الولايات القضائية في الولايات المتحدة، ويتم فرضها بشكل انتقائي ضد المثليين جنسياً والأمريكيين الأفارقة وما إلى ذلك. لا أعتقد أنه لمجرد أن قانونًا ما تم التصويت عليه أو إملائه من قبل فرد أو أكثر، فإنه يحمل بالضرورة وزنًا أخلاقيًا - أن عضواً في المجموعة يطيعها تماما وبدون أدنى شك لئلا يخطئ ضد الدولة. إن القانون الطبيعي يشير إلى أن للأفراد حقوقًا وحريات معينة.
يثير الخلاف أعلاه مسألة نظرية العقد الاجتماعي. بمعنى، ما هو التزام الشخص باتباع كل قانون ترغب الدولة في وضعه؟ ما هي طبيعة الاتفاقية - الضمنية، عادة - التي يبرمها المواطن مع أمته (سأستخدم الأمة للبساطة). السؤال المتأصل في هذا هو: إذا ظُلِم سقراط من قبل أثينا، فبماذا عليه أن يمتثل لتفويض الانتحار؟ إنه يعتقد بأنه يفعل - على سبيل المثال، بأن الفرار من شأنه أن يدمر سمعته الراسخة والرائعة - ولكن لماذا؟
"ثوريًا أو رجعيًا، المشكلة في هذا أنها أيديولوجية منفصلة عن الإنسانية، وفارغة مثل درع حشرة زيز الحصاد الشفاف، إن الكائن الحي الذي خرج من داخلها. فإن الاحتجاج السياسي من خلال قتل الأطفال في دار الحضانة، أو عمال المطعم، أو الطبيب الذي أنجب مئات الأطفال - وبغض النظر عن كيفية تكوين هذه المعادلة، فلن يتم حسابها ". ~ آنا كويندلين
وهنا تبرز عدة اسئلة منها: هل لأنه نشأ هناك؟ هل لأنه عاش هناك لأكثر من 70 عامًا؟ هل القبول الضمني لعضوية المجموعة يستلزم طاعة للسلطة في جميع الأوقات وفي جميع المواقف؟ على ماذا تحول هذا الولاء سقراط تجاه أثينا؟ هل لأن الدولة وفرت له الحماية والهوية (لم توفر له التعليم)؟
في هذه الحالة فان العقوبة لا تناسب الجريمة. فالموت فظيع وغير إنساني لمثل هذه الاتهامات الحمقاء. وماذا لو طالبت الدولة بالبقاء مقيدًا طوال حياته أو اغتصبه مواطن آخر كل يوم لمدة ثلاث سنوات؟ أعتقد أن سقراط كان يعتقد بأنه مقدس، وهذا يشكل نوعًا من الأنانية. فلذا يعتبرأن خيبة أمل الدولة معه عار حقيقي.
هل الهروب من عقوبة الإعدام لمثل هذه الجرائم فعلا خاطئ؟ ألم تخطئ أثينا ضد سقراط - وليس العكس؟ قاتَلَ سقراط في حملتين عسكريتين وأمضى وقتًا طويلاً للغاية في محاولة العمل من أجل تحقيق الشرف الذي يمكن أن تتمتع به أثينا بحق: كأول دولة مدينة في التاريخ تقدر الفلسفة بالفعل. هذا بالإضافة إلى تربية الأطفال هو خدمة مهمة لدولة-مدينة. كان سقراط رجلاً صالحًا، وربما كان أفضل ما شاهدته اليونان على الإطلاق.
"كان هذا هو السبب الذي جعلني لا أملك أي بديل سوى مقاومة الشر، ولماذا في الكفاح من أجل الدفاع عن العدالة، كنت دائمًا غير مبال بالكراهية التي ألهمني بها الاشخاصٍ الذين يتمتعون بسلطة أكبر من قوتي - اللامبالاة المستوحاة من المعرفة بأنني اتبعت ضميري بحرية ". ~ أنيسيوس بوثيوس
مع تحياتي
يتبع


89
حاولت الكتابة عن العصيان المدني واثناء جمعي للمعلومات اعجبني أحد المنشورات باللغة الانكليزية وله علاقة بالعصيان المدني تحت عنوان:
Socrates Thoreau King & Zinn on Civil Disobedience
كمدونة في موقع
https://valuesofthewise.com/socrates-civil- disobedience/#:~:text=Crito%20attempts%20to%20persuade%20a,his%20remaining%20(few)%20years.
فقمت بترجمته بمساعدة كوكل مع بعض التعديلات
سقراط ثورو كينغ وزين حول العصيان المدني
cmirish لكميرش
3 ديسمبر 2018
في أفلاطون غريفون (محاورة بين سقراط وصديقه الغني غريفون)، يظهر أن سقراط يعتقد، بشكل أساسي، أنه يجب على المرء أن يطيع قوانين دولة المدينة (أثينا)، حتى لو كان القانون في حالة معينة يبدو مفرطًا، و / أو غير أخلاقي (أي لا يحفظ مع وجهة نظر مقبولة عقلانيًا للعدالة الأخلاقية والصواب) (بمعنى آخر، القوانين غير العادلة). إن طاعة السلطة، سواء أكان طاعة للقوانين غير العادلة، أو الاستقلالية مقابل عضوية المجموعة، أو نظرية العقد الاجتماعي كلها أسئلة ذات صلة تستند إلى قراءة حديثة وموضوعية لمؤلف غريفون لأفلاطون. علاوة على ذلك، فإن هذه الاعتبارات لها صلة بالسؤال، هل يلتزم سقراط - قانونيًا وأخلاقيًا - بقتل نفسه (أي اختياره بعدم الهروب بعد تلقي حكم الإعدام)؟ إن رأيي هو أن سقراط ربما ليس لديه التزام أخلاقي لقتل نفسه، رغم أنه من المحتمل أن يفعل ذلك من الناحية القانونية. بعد جلب عدد قليل من المنظرين / الفلاسفة ذوي الصلة، سوف اضع مخطط لنظرية عمل حول كيفية التعامل مع إطاعة القانون مقابل العصيان المدني.
بعد محاكمة سقراط من قبل 500 رجل اختيروا من أثينا بدون خبرة وبطريقة عشوائية، تدور أحداث كتاب غريفون لأفلاطون في الزنزانة التي سكنها سقراط أثناء انتظار انتحاره الوشيك بتكليف من الدولة. أصدقاؤه موجودون، بما في ذلك واحد اسمه غريفون. يحاول غريفون إقناع سقراط الذي لا يزال عقلانيًا ومنطقيا غير متحمس بأن هناك العديد من الأسباب الوجيهة التي تجعل سقراط يتخلى عن الانتحار ويهرب بدلاً من ذلك إلى ثيساليا، ويعيش سنواته المتبقية (القليلة). سقراط غير مقتنع، ويشرب نبات الشوكران السام عن طيب خاطر.
التُهَم الموجهة الى سقراط؟ دراسة الأشياء في السماء وتحت الأرض، وإفساد الشباب، والإيمان بالآلهة الباطلة / المخترعة (الهرطقة).
"احتمالية أن نفشل في النضال ولكن لا ينبغي ان يمنعنا من دعم قضية نعتقد أنها عادلة". ~ ابراهام لينكولن
من المهم التفكير في طبيعة الجريمة المزعومة التي ارتكبها Athenian Gadfly "الذبابة الاثينية " كما كان يُعرف بها سقراط (والتي نفسه كان يفتخر بها) وهنا اضيف (في وقت سقراط. مصطلح "gadfly" استخدمه أفلاطون في مؤلفه الدفاع لوصف تصرف سقراط كمحفز غير مريح للمشهد السياسي الأثيني، مثل حث أو ذبابة لاذعة تثير حصانًا كسولاً).
أنا أصر أن هذه الاتهامات مشكوك في سماتها. "دراسة الأشياء في السماء وتحت الأرض"، على الرغم من أن هذا ربما يكون منطقيًا للأثينيين، ليس له معنى موضوعي. أي أنه غير عقلاني وحزين. بالتأكيد عندما تكون العقوبة الإعدام. ما إذا كان سقراط قد "أفسد" الشباب بطرح الأسئلة والإشارة إلى ما يعتقد/مسبب (بشكل مبرر) بأنها أسئلة مهمة جدًا وللمدينة-الدولة فهو سؤال عادل. ومع ذلك، فمن الصحيح تاريخيًا ملاحظة وجود تفسير بديل للشباب المضطرب والمتمرد: - الحرب الوحشية والممتدة التي خسرتها أثينا أمام عدوهم اللدود، سبارتا). هذا سيكون بمثابة أن يتم غزو أمريكا بنجاح من قبل الصين أو النازيين. أعتقد أن سقراط لم يفسد الشباب بقدر ما اضاء نور العقل على ما أصبحت عليه أثينا (أي إلى أي مدى سَقَطوا منذ العصر الذهبي لبريكليس). أخيرًا، صحيح أن سقراط كان يعتقد أن لديه علاقة بإله غير معياري (لعدم وجود مصطلح أفضل واقرب ترجمة بالعربية هي الهرطقة)، ولكن ما إذا كان مجرد الإيحاء بأن الإيمان بإله لم توافق عليه أثينا يستحق الموت أمر مشكوك فيه للغاية. أعتقد أن التُهم الثلاث كلها كلام فارغ، ومحاكمته من قبل 500 شخص بدون خبرة يمكنهم الوصول إلى مشاعرهم (وتأثُر المدعي العام بمشاعرهم) وتعكس الاضطرابات وأزمة الهوية السائدة في ذلك الوقت. وبهذا المعنى، فإن سقراط سيعتبر أكثر كذبيحة الخروف أو شهيد أكثر من كونه قاتلًا أو مخربًا. إن الديمقراطية بدون حرية التعبير لمواطنيها، الخاضعة للغوغائيين والسفسطائيين، هي دولة لا يمكن الوثوق بها لتحقيق العدالة.
"من خلال عدم مقاومة قوة القانون، والبقاء غير عنيفين وقبول العقوبة القانونية لأفعالهم، فالعصيان المدني يظهر صدق احتجاجهم واحترامهم لسيادة القانون والمبادئ الأساسية للديمقراطية". ~ بيتر سينجر
مع تحياتي
يتبع


90
بمناسبة يوم السلام العالمي 2020
يقول بيكاسو الرسام الاسباني الشهير " أنا مع الحياة ضد الموت ومع السلام ضد الحرب".
في عام 1981، تم بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 36/67 تعيين الاحتفال باليوم العالمي للسلام، وقد احتُفل بأوّل يوم للسلام في سبتمبر 1982. وفي عام 2001، صوتت الجمعية العامة بالإجماع على القرار 55/8282 الذي يعيِّن تاريخ 21 سبتمبر يوما عالميا للامتناع عن إطلاق النار واللاعنف، ودعت فيه الناس من جميع أنحاء العالم لأن يتخذوا هذا اليوم فرصة للدعوة إلى حل النزاعات، ولرصد وقف الأعمال العدائية وإلى إحيائه بالتثقيف ونشر الوعي لدى الجمهور بالمسائل المتصلة بالسلام.
وتؤكد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 أن "لا سبيل إلى تحقيق التنمية المستدامة دون سلام، ولا إلى إرساء السلام دون تنمية مستدامة". وانطلاقاً من هذه الروح ذاتها، اتخذ مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة قراراتهما في عام 2016 بشأن "الحفاظ على السلام".
ومما ذكره البابا فرنسيس في رسالته بهذه المناسبة "الحرب تبدأ في كثير من الأحيان، من رفض اختلاف الآخر، ممّا يعزّز الرغبة في الاستحواذ وفي الهيمنة. تولد الحرب في قلب الإنسان، من الأنانية والكبرياء، ومن الكراهية التي تؤدّي إلى التدمير، وإلى سَجنِ الآخر في صورة سلبيّة، وإلى استبعاده وإلغائه. وتتغذّى الحرب من تحريف العلاقات، ومن طموحات الهيمنة، ومن إساءة استخدام السلطة، ومن الخوف من الآخر، ومن الاختلاف الذي يُعتَبر عقبة؛ وفي الوقت عينه تغذّي الحرب نفسها كلّ هذا. إن الرغبة في السلام مدرجة بعمق في قلب الإنسان ولا يجب أن نقبل بأقل من ذلك."
يقول كيرك بويد يمكن تحقيق السلام والازدهار من خلال تحقيق خمس حريات أساسية لجميع الناس في كل مكان في العالم. وهي:
حرية التعبير
الحرية الدينية
التحرر من الفقر
حرية البيئة
والتحرر من الخوف
السلام هو الأصل في العلاقات بين الأشخاص والمجتمعات الإنسانية والدول.
يتيح اليوم العالمي للسلام لكافة شعوب الأرض فرصة للانفتاح على بعضها البعض، من خلال خلق مجال جيد ومناسب من أجل أن يكون هناك تلاق بينهم حول الأفكار التي تمهد لعودة السلام الغائب عن عدد كبير من شعوب الأرض التي ترزح تحت نيران الاحتلال، والتهجير، والتعذيب في المعتقلات، والأماكن العامة، والقتل بكافة أنواع الأسلحة، فعودة السلام منوطة بتفاهم البشر مع بعضهم البعض، واحترام الآراء مهما اختلفت، والبعد عن التطرف سواء المذهبي، أو الديني، أو السياسي، أو الاجتماعي، أو أي تطرف كان.
في يوم السلام العالمي..
أن تبني وطنك هو سلام..
أن تكف الأذى عن الناس هو سلام..
أن تساند الآخرين سلام..
التعايش مع من يختلفون معك سلام..
أن تمد يدك للأخرين بالخير والإحسان سلام..
الحق سلام.., العدل سلام..
الحب سلام..
امنح السلام ليُمنح لك..
إن مجتمعنا البشريّ يحمل، في ذاكرته وفي جسده، علامات الحروب والصراعات التي حدثت وقد ازدادت قدرتها التدميرية، والتي ما زالت تصيب بشكل خاص أفقر الناس وأضعفهم. حتى إن دول بأكملها تكافح كي تتحرّر من سلاسل الاستغلال والفساد التي تغذّي الكراهية والعنف. ويُحرَم الكثير من الرجال والنساء والأطفال والمسنين، حتى في أيامنا هذه، من الكرامة والسلامة البدنية والحرّية. وخاصة في وطننا العراق الذي دمره ارهابي داعش وقبلها الحروب العبثية التي قادها نظام صدام الدكتاتوري وخلفت ملايين القتلى والارامل والمعوقين وتم اهدار المليارات من اموال الشعب العراقي. ولازالت معاناة الشعب العراقي في ظل الحكام الفاسدين ومعهم الإسلام السياسي والأحزاب الطائفية والمليشيات المسلحة المنفلتة وبروز دور العشائر.
تبني وترسيخ ثقافة السلام من خلال حفظ حقوق الإنسان، وتقبل الآخر، وقيم التسامح، والتعددية، والتنمية الاقتصادية، والتربية والتعليم، بالإضافة إلى تحقيق التوافق بين الفرد والبيئة، وبين الفرد والمجتمع
تحديات السلام في العالم المعاصر يواجه العالم مجموعة من المعوقات التي تعرقل عملية حفظ الأمن والسلم في العالم المعاصر، نذكر أبرزها: الصراعات الناشئة بين أقطاب العالم: والتي تملك حق النقض في مجلس الأمن، فهذه الدول تقدم مصالحها على مصالح أمن العالم واستقراره. التعصب العرقيّ والدينيّ: التي ينتج عنها الكثير من الاضطرابات وأعمال العنف وتولد التطرف والإرهاب. أطماع الدول الكبرى: وصراعها للسيطرة على المصادر الطبيعية والاقتصادية للدول النامية. اختلال النظام الاقتصادي العالمي: مما ينتج عنه وجود مجتمعات فقيرة جداً بجانب وجود مجتمعات غنية، مما يؤدي إلى حالةٍ من الحقد والتذمر. نقص الموارد المائية وزيادة السكان: إنَّ ندرة الموارد المائية المتجددة والارتفاع المتزايد لعدد السكان، أدى إلى بحث الدول عن أساليب جديدة في تطوير مصادر المياه التي تمر في حدود دولها دون مراعاة احتياجات الدول المجاورة لها.
السلام ليس فقط لحل النزاعات والحروب، فهو أيضاً مهم في الدول المستقرة، لأن نقيض السلام يمكن أن يُخلق في أي مكان سواء في المدرسة أو في البيت أو في الشارع أو بين الدول، لذا يجب حماية فكرة السلام والدفاع عنها وتطويرها، ومن خلال الاحتفال بهذا اليوم يتم تذكير الناس حول العالم بأهمية تحقيقها بين الشعوب.
أنّ ما تنفقه الدول في حالات الحرب من أموال تنفقها في تسلحها العسكري، أو في ترميم ما نتج عن حروبها من دمار وأضرار تستطيع أن تسخّره في تطوّرها في كافات المجالات العلمية والاقتصادية والاجتماعية في حالة السلام، فإن اهتمت كل دولة في السير نحو السلام حُلّت الأزمات العالمية الكبرى التي تعدّ سبباً لهلاك الموارد والأفراد، وتبديد الطاقات البشرية.
ان الحواجز التي تحول دون تحقيق السلام شائكة وشاهقة ولا يسع أي بلد تجاوزها لوحده، بل يتطلب الأمر ابتكار أشكال جديدة من التضامن والعمل المشترك.
موضوع الامم المتحدة لعام 2020 لليوم الدولي للسلام هو "تشكيل السلام معًا". احتفل باليوم من خلال نشر الرحمة والعطف والأمل في مواجهة الوباء. فلنقف مع الأمم المتحدة ضد محاولات استخدام الفيروس للترويج للتمييز أو الكراهية.
بعض المصادر التي اعتمدت عليها:
https://charterforcompassion.org/peace-building/five-ways-to-achieve-world-peace-and-prosperity
https://mawdoo3.com/%D8%A8%D8%AD%D8%AB_%D8%AD%D9%88%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D9%85_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85
https://mawdoo3.com/%D9%85%D9%88%D8%B6%D9%88%D8%B9_%D8%AA%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D8%B1_%D8%B9%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85

91
أسباب نجاح الحركات اللاعنفية
ابدأ الموضوع بالمثل الدارج، القلم أقوى من السيف
فبالكلمة يمكن بناء الحكومات أو إسقاطها، ولا يمكن باستخدام الأسلحة أو القوة أن تغير عقول الناس، فكل ما تستطيع فعله فقط هو أذيتهم، والأسوأ من ذلك أن تطبيق القوة والعنف سيصبح متأصلًا في أيدلوجية الشعوب التي تطبق فيها.
إن طريق الثورة في كل بلد مختلف. فقط من خلال الاحتجاج السلمي سيكون الناس قادرين حقًا على النهوض وتغيير ما يكرهونه بشأن وضعهم. إن الاحتجاج السلمي يلفت انتباه الجماهير الشعبية وبقية العالم إلى كفاحهم، وبالتالي فهو أفضل طريقة لرفع الوعي بالوضع المضطهد.
تشير الأبحاث الحديثة إلى أن المقاومة المدنية اللاعنفية أكثر نجاحًا بكثير في إحداث تغيير واسع النطاق من الحملات العنيفة. وعادة ما تجتذب حملات المقاومة المدنية أعدادًا مطلقة من الناس – وسبب ذلك يرجع جزئيًا إلى وجود عائق أقل بكثير أمام المشاركة مقارنةً بحمل السلاح. وتزداد عملية الاجتذاب إذا كان الجانب الآخر من النزاع عنيفًا.
تشينويث وستيفان تجادلان، مثل العديد من الباحثين في دراسات السلام والصراع، بأن اللاعنف يعمل. ويمكن للعصيان المدني أن يطيح بالديكتاتوريين. وكذلك يمكنه إنهاء الاحتلال الأجنبي أو حتى قيادة الخلافة الإقليمية.
عادة في البلدان التي تكون فيها حملات لاعنفية أكثر احتمالية بنحو 10 مرات للانتقال إلى الديمقراطيات في غضون خمس سنوات مقارنة بالدول التي كانت فيها حملات عنيفة - سواء نجحت الحملات أم فشلت."
كمثال على ذلك هو ثورة الزعفران 2007 في ميانمار، التي تم قمعها بوحشية في ذلك الوقت ولكنها أدت في النهاية إلى إصلاحات ديمقراطية طوعية من قبل الحكومة بحلول عام 2012.
بالطبع، هذا لا يعني أن الحملات اللاعنفية تؤدي دائمًا إلى الديمقراطية - أو حتى ان الديمقراطية ليست علاج لكل الصراعات السياسية. فإن الديمقراطية النسبية في مؤسسات الدولة في ميانمار قد صاحبها عنف شديد ضد مجتمع الروهينجا هناك. ولكن من المهم ملاحظة أن مثل هذه الحالات هي استثناءات وليست قاعدة. وتميل عمليات التحول إلى الديمقراطية أن تكون أكثر عثرة عندما تحدث بعد نزاع مسلح واسع النطاق بدلاً من حملات المقاومة المدنية، كما كان الحال في ميانمار.
المقاومة اللاعنفية ليست مجرد وسيلة فعالة لإسقاط الطغاة. يمكن أن تساعد أيضًا في ترسيخ الديمقراطية بعد الانتقال من الحكم الاستبدادي.
اعتقد غاندي أن اللاعنف يعمل من خلال تحويل الخصم. وهكذا عرف غاندي أن العنف البريطاني، إذا تم استخدامه ضد المقاومين غير العنيفين، يمكن أن يثير الجماهير، لكن عنف الهنود سيبطل التأثير. لذلك، بالنسبة إلى غاندي، "يعتبر العنف الشعبي عقبة في طريقنا مثل عنف الحكومة".
إن جريج فقد لاحظ أيضًا أن اللاعنف، يكسب المتفرجين لأنه يظهر احترامًا لنزاهة الخصم، فمن وجهة نظر جريج، عمل اللاعنف أساسًا من خلال التأثير على نفسية المهاجم. فقال إن اللاعنف يسبّب العار للمهاجم.
أما مارتن لوثر كينغ فيوصف المقاومة اللاعنفية بأنها "الطريقة الوحيدة المعنوية والعملية السليمة والمفتوحة للأشخاص المضطهدين في نضالهم من أجل الحرية"، كما وصفها في "خطوة نحو الحرية (1957)" ويؤكد بان على المقاومة اللاعنفية بمهاجمة النظام الشرير بدلاً من الأفراد الذين تصادف أنهم منغمسون في النظام". من "قوة اللاعنف" (1958).
ويؤكد جون دير "يسعى اللاعنف إلى هزيمة الشر، وليس البشر".
ان المقاومة اللاعنفية عادة ما تسعى الى "كسب صداقة الخصم وتفهمه". بدلا ان "اذلاله" لأن استعمال الأساليب الانتقامية تحرم الآخرين من قدرات التعلم الأخلاقي. وإنهم يحجزون أشكال المصالحة والمجتمع غير المتوقعة، ويحكمون، بداهة، على آفاق حياة الآخرين على أساس تجاوزاتهم السيئة أو أخطاءهم المعرفية أو هوياتهم الجماعية.
في بعض الاحيان يحدث تداخل بين الحملات اللاعنفية والعنيفة لتغيير النظام في مجموعتنا التحولات الديمقراطية. حدثت مثل هذه الحالة في حالتين: الفلبين في عام 1986 وفنزويلا في 1959. في كلتا الحالتين كانت الحملة العنيفة صغيرة ولم تلعب دورًا ذا مغزى في بدء وبالتالي يمكن ترميزها على أنها حدثت من خلال المقاومة غير العنيفة.
هنا اذكر تجربة احدى الخبيرات والتي عندها بحوث وكتب في مجال اللاعنف وهي البروفيسورة إيريكا تشينويث عندما بدأت زمالتها السابقة للدكتوراه في مركز بيلفر للعلوم والشؤون الدولية في عام 2006، كانت تؤمن بالمنطق الاستراتيجي للمقاومة المسلحة. ودرست الإرهاب والحرب الأهلية والثورات الكبرى - الروسية والفرنسية والجزائرية والأمريكية - وظنت في أن القوة العنيفة فقط هي التي حققت تغييرًا اجتماعيًا وسياسيًا كبيرًا. ولكن بعد ذلك دفعتها ورشة عمل إلى التفكير في إثبات أن المقاومة العنيفة كانت أكثر نجاحًا من النوع اللاعنفي. ونظرًا لأن السؤال لم يتم تناوله بشكل منهجي أبدًا، فقد بدأت هي وزميلتها ماريا ج. ستيفان مشروعًا بحثيًا.
خلال العامين التاليين، جمعتا تشينويث وستيفان بيانات عن جميع الحملات العنيفة واللاعنفية من عام 1900 إلى عام 2006 والتي أسفرت عن الإطاحة بحكومة أو تحرير إقليمي. قاموا بإنشاء مجموعة بيانات من 323 حركة جماعية. قامت تشينويث بتحليل ما يقرب من 160 متغيرًا متعلقًا بمعايير النجاح، وفئات المشاركين، وقدرة الدولة، والمزيد من العوامل. فقلبت النتائج مفهومها حول اهمية المقاومة المدنية اللاعنفية حيث كانت أكثر فعالية في إحداث التغيير.
هنا انقل لكم النتائج المذهلة من موضوع الدكتور دوجلاس تي كنيريك تحت عنوان: الثورات العنيفة في مواجهة الثورات اللاعنفية: فأي طريقة تكسب؟  موضحة في الشكل المرفق. كما ترى، تتمتع الحملات اللاعنفية بنسبة نجاح 53٪ وفقط حوالي 20٪ من الفشل التام. يتم عكس الأمور بالنسبة للحملات العنيفة، التي كانت ناجحة فقط بنسبة 23 ٪ من الوقت، وإخفاقات كاملة حوالي 60 ٪ من الوقت. نجحت الحملات العنيفة جزئيًا في حوالي 10٪ من الحالات، وقارنت مرة أخرى بشكل غير موات بالحملات اللاعنفية، مما أدى إلى نجاحات جزئية على مدى 20٪ من الوقت.
 
 ادناه بعض المصادر التي اعتمدت عليها:
https://documents.uow.edu.au/~/bmartin/pubs/05borderlands.html
https://www.psychologytoday.com/gb/blog/sex-murder-and-the-meaning-life/201404/violent-versus-nonviolent-revolutions-which-way-wins
https://www.berghof-foundation.org/en/news-article/do-nonviolent-revolutions-https://journals.sagepub.com/doi/pdf/10.1177/0738894219855918 lead-to-better-democracies/
https://news.harvard.edu/gazette/story/2019/02/why-nonviolent-resistance-beats-violent-force-in-effecting-social-political-change/


92
المقاومة المدنية اللمحة الاولى- الجزء السادس والاخير
8 ماذا لو لم أستطع إقناع خصمي؟
ليس من الضروري إقناع المسؤولين الرئيسيين عن اعمال القمع، من أجل الفوز. ومع ذلك، قد يكون من الضروري إقناع بعض أنصار خصمك.
تذكر أن المقاومة المدنية جبارة لأنها تستطيع ان تغير معتقدات وسلوك آلاف أو عشرات الآلاف من الأفراد الذين تدعم أفعالهم اعمال القمع بشكل مباشر أو غير مباشر. عندما تضعف مصادر قوة خصمك، سواء كان مقتنعًا أم لا، ليس له تأثيرا كبيرا. فإذا تم تقليص سلطته إلى درجة أنه أدرك أنه لم يعد بإمكانه التحكم في النتيجة، وبالتالي فهو مضطر للتفاوض والانتقال إلى نظام جديد.
على سبيل المثال، تسببت المقاطعة التي شنتها حركة مناهضة الفصل العنصري عام 1985 في مدينة بورت إليزابيث بجنوب أفريقيا للأعمال التجارية التي يديرها البيض، سببت في مثل هذه الخسائر التي بدأت بالضغط على الحكومة لتغيير سياساتها ربما لم يتم إقناع هذه الشركات بالموافقة على أهداف الحركة، لكنهم أدركوا أنه من المنطقي بالنسبة لهم قبول بعض مطالب الحركة من الاستمرار في دعم اعمال قمع الحكومة.
من اقوال الدكتورة جانيت شيري {أستاذة ورئيسة قسم بجامعة نيلسون مانديلا-جنوب افريقيا (اضافة معلومات)}
" في الواقع، كان التنظيم الجماهيري هو الذي أحدث التغيير في جنوب إفريقيا ... الذي ضغط على الدولة ... في نهاية المطاف من أجل التغيير ... من أجل إحداث حالة من الجمود، والمأزق حيث لم تعد الدولة قادرة على الاستجابة."
9 سيستغرق هذا وقتًا طويلاً.
ماذا لو لم نتمكن من الانتظار؟
لا تستغرق المقاومة المدنية دائمًا وقتًا طويلاً لإحداث تأثير.
بينما لم تحقق حركة تضامن القوة في بولندا حتى ما يقرب من عشر سنوات بعد تنظيمها، واستغرق الأمر من المعارضة في الفلبين بضع سنوات فقط من التنظيم للإطاحة بالدكتاتور فرديناند ماركوس. إن ما يحدد النجاح في المقاومة المدنية ليس مرور الوقت، ولكن بدلاً من ذلك، ما إذا كانت الحركة موحدة واستراتيجية في عملها.
10 كيف يمكننا الفوز؟
لديك فرصة أفضل للفوز إذا طورت حركتك أو حملتك الوحدة الشعبية، والتخطيط الدقيق، والانضباط اللاعنفي. الوحدة أمر مهم لأن حركات المقاومة قوية عندما يمثلون إرادة والتزام الأغلبية. أنه من المهم أن نتذكر أن المشاركة في الحركة أمر طوعي. ينضم الناس ويتحملون المخاطر لأنهم يؤمنون بالحركة. ومع ذلك، إذا كانت الحركة تفتقر إلى الوحدة، وإذا كان السبب غير واضح أو مشكوك فيه، سيختار الكثيرون عدم المشاركة. بشكل عام، حركات المقاومة المدنية الناجحة تجمع الرجال والنساء. والأطفال ومتوسطي العمر والشيوخ؛ ومن مختلف الخلفيات الدينية والعرقية؛ والطلاب والعمال والمثقفين، ورجال الأعمال وغيرهم. التخطيط ضروري لأن المقاومة المدنية هي مسابقة بين قائد مثل حملة أو حركة أو مجموعة مدنية وخصمها. في مثل هذه المسابقة فإن التنظيم والاستراتيجية مطلوبتان لصياغة وتوجيه القوة التي تنظمها الحركة. في المقاومة المدنية، يتخذ القادة العديد من القرارات الاستراتيجية والتكتيكية، مثل تقييم كيفية بناء مواردهم، وأفضل طريقة لاستخدام هذه الموارد، وكيفية استغلال نقاط ضعف خصومهم، وكيفية الدفاع ضد الإجراءات المضادة. نادرا ما يتم اتخاذ القرارات الجيدة بشكل تلقائي. للقيام بالتخطيط الجيد، هناك حاجة إلى نوعين من المعرفة. أولا، يحتاج الاستراتيجيون معرفة تفصيلية بالظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يواجهونها، وهم بحاجة إلى فهم مصالحهم وتطلعات الفئات المختلفة في المجتمع. الثانية، يحتاج الاستراتيجيون إلى معرفة كيفية عمل المقاومة المدنية، والتي يمكن أن تكون المستفادة من الخبرة الشخصية، اومن المصادر مثل الكتب، الأفلام والإنترنت، ومن التواصل مع الآخرين من الذين لديهم خبرة في المقاومة المدنية والتنظيم السياسي. يعد الانضباط السلمي أمرًا حاسمًا لأن العنف الذي تمارسه الحركة يقوض فعالية المقاومة، عادة ما يبدو يبرر الحملة القمعية. علاوة على ذلك، عندما تنخرط حركة المقاومة في العنف، فإنها غالبًا ما تفقد مشاركة الأشخاص في المجتمع الذين لن يتحملوا مخاطر العنف الواضحة. أخيراً، عندما تستخدم الحركة العنف ضد الشرطة والجيش، يصبح من المستحيل تقسيم ولاءات المدافعين عن النظام وأي تعاطف غير معلن لأن الحركة وسط هؤلاء المدافعين من المرجح ان تختفي. هذا هو عكس الديناميكية التي يمكن للمقاومة المدنية أن تثيرها، حيث قضية الحركة في بناء مجتمع أكثر حرية وأفضل يستفيد منه الجميع وايضا لعمل الحركة، داعيا شجاعة الناس العاديين من جميع الخلفيات، فتصبح جذابة للعديد من المدافعين عن أصحاب السلطة الحاليين كما هو الحال بالنسبة لأولئك الذين يريدون إنهاء النظام.
مع تحياتي

93
السيد لوسيان المحترم
شكرا على اهتمامك بالموضوع وابداء رأيك فيه.
انا شخصيا لست ملم به, وبدأت في التعمق بدراسته منذ شهور قليلة فقط (بعد ما شاب ودوه على الكتاب), فلذا هذا الموضوع كما ذكرت في الجزء الاول انه مترجم من موقع International Center on Nonviolent Conflict وادناه الرابط للموضوع باللغة الانكليزية:
https://www.nonviolent-conflict.org/wp-content/uploads/2018/08/Civil-Resistance-A-First-Look.pdf
 ولكنني دائما كنت افضل استعمال اللاعنف في حل قضايا المجتمع وضد جميع انواع الحروب والتي ارى ان لا مبرر لها ولا تحل مشاكل المجتمع بل تعقده (العنف يولد العنف) فلو صرف 1% من تكاليف الحروب لحلت المشكلة سلميا وتجنبنا الخسائر المادية الهائلة وتدمير البنية التحتية بالاضافة الى الخسائر البشرية الكبيرة وهنا اتذكر احد اقوال السيد مارتي احتساري الرئيس السابق لفنلدة والذي حصل على جائزة نوبل للسلام سنة 2008 "ان معظم النزاعات ممكن حلها بالطرق السلمية" وانا اقول كلها لو توفرت النية الصافية.
مع تحياتي

94
المقاومة المدنية اللمحة الاولى- الجزء الخامس
6  ماذا لو كنت أعتقد أن المقاومة المدنية لن تنجح في بلدي؟
المقاومة المدنية لا تنجح دائما. لكنها نجحت في العديد من البلدان حول العالم حيثما استشعر "الخبراء" وآخرون أنها لن تحقق أي تقدم. اعتبر الجنرال التشيلي أوغستو بينوشيه واحدًا من أكثر الدكتاتوريين وحشية في العالم، ولم يعتقد الكثيرون أن المقاومة المدنية يمكن أن تكون محورية في إزالته، ولكن هذا ما حدث. وكان قلة من الناس يشكون في أن الدكتاتور الصربي سلوبودان ميلوسيفيتش، الملقب بـ "جزار البلقان"، سيجبره الضغط السلمي. ومع ذلك، عندما أمر ميلوسيفيتش قواته وشرطته بقمع مئات الآلاف الذين كانوا يتظاهرون ويدعون للإطاحة به في عام 2000، رفضت قواته الأمنية إطاعة الأوامر في مواجهة الحشد الضخم من مواطنيهم. ثم لم يكن لدى ميلوسيفيتش خيار آخر سوى التنحي. إذا كنت لا تزال غير متأكد مما إذا كانت المقاومة المدنية يمكن أن تعمل في وضعك، ففكر في البدائل الممكنة، إذا كانت واقعية: إصلاح النظام السياسي من الداخل؛ أو المشاركة في الانتخابات؛ أو التماس النظام القانوني؛ أو الانخراط في مفاوضات وحوار مع الخصوم؛ أو مناشدة الجهات الدولية الفاعلة للحصول على الدعم؛ ومحاولة العصيان المسلح كلها خيارات تمت تجربتها في أنحاء مختلفة من العالم. في حين أنه من غير المؤكد أن المقاومة المدنية ستنجح، فإنه من غير المؤكد أيضًا أن أيًا من مسارات العمل المحتملة الأخرى ستنجح. إن قرار المعارضة أو المجموعة المنشقة، إذن، هو اختيار مسار العمل مع أكبر فرصة لكسب أتباع متنوعين (بالنسبة الى العراق من جميع اطياف الشعب العراقي)، وتحدي شرعية الظالم، والتهرب من القمع أو تحييده، وتعزيز الانقسامات بين أولئك الذين يدافعون عن النظام الحالي. هناك العديد من مجموعات المعارضة عبر التاريخ التي نظرت في هذه الخيارات واختارت الانخراط في المقاومة المدنية، على الرغم من أنها قد استخدمت في بعض الأحيان بالاقتران مع وسائل أكثر تقليدية لإحداث تغيير سياسي، مثل الانتخابات والتحديات القانونية والمفاوضات وإصلاح النظام من الداخل.

7 ماذا لو كان خصمي يستخدم العنف؟
يجب أن تتوقع أنه في مرحلة ما سيستخدم خصمك العنف. تاريخيا، كان هذا هو الحال دائمًا تقريبًا. بعد استخدام الخصم للعنف لا يعني فشل حركة المقاومة المدنية. حركات المقاومة المدنية تتعامل مع القمع العنيف بطرق متنوعة يمكن أن تقلل من فعاليته و / أو تجعله يأتي بنتائج عكسية ضد الظالم.
أولاً، لتجنب القمع العنيف أو كتمه، قد تبدأ حركات المقاومة المدنية في استخدام تكتيكات يصعب إخمادها بالعنف. على سبيل المثال، مقاطعة المستهلك التي يختارها الناس عدم شراء بعض المنتجات المستهدفة، من الصعب للغاية قمعها، لأنها لا مركزية يصعب أو يستحيل على النظام التأكد ممَن يشارك في المقاطعة ومن لا يشارك فيها. إذا تم قمع المظاهرات الاحتجاجية أو غيرها من التكتيكات الجماهيرية والمركزة، فقد تكون خيارات المقاومة الغير السياسية أو التكتيكات اللامركزية والغير المادية مثل رفض دفع الرسوم أو الضرائب أو حتى الإضراب العام أفضل للحركة.
ثانياً، قد تستخدم حركات المقاومة المدنية أساليب مبتكرة من أجل جعل رد فعل قمع خصمهم يأتي بنتائج عكسية. فضح القمع للعالم، ونشر اعمال القمع بالصور والقصص داخل البلد، يمكن أن يجعل القمع أكثر تكلفة للنظام - من حيث السمعة الدولية والاستثمار - مما هو عليه للحركة. لا تأتي جميع اعمال القمع بنتائج عكسية، ولكن عندما تُعَقٍد الحركة أو تأخر أو تكشف الطبيعة البغيضة لبعض أعمال القمع، فالنتيجة يمكن ان تؤدي الى خسارة هائلة من الدعم الجماهيري والدولي.
ثالثًا، هناك حالات مقاومة مدنية، مثل الفلبين عام 1986، وشيلي عام 1988، وصربيا عام 2000، وأوكرانيا عام 2004، حيث انشقت أفراد من قوات الأمن وانظمت إلى المعارضة، مما قللت او شللت من قدرة النظام على القيام بأعمال القمع. تم جلب هذه الانشقاقات في قوة الأمن عن طريق الجهود المتعمدة طويلة المدى لحركات المقاومة والتي صممت لتغيير ولاءات قوات الأمن بعيدا عن النظام.
يقول - إيفان ماروفيتش {منظم ومبتكر اجتماعي من بلغراد، صربيا(اضافة معلومات)}"لهذا السبب كان هذا القمع غير مثمر. لأنه كان مثل قانون نيوتن الثالث لكل فعل رد فعل. عندما يرتفع مستوى القمع، ترتفع المقاومة ايضا".
مع تحياتي
يتبع

95
المقاومة المدنية اللمحة الاولى- الجزء الرابع
 3  كيف أقوم بتنظيم الاحتجاجات؟
يجب على المخططين الاستراتيجيين للحركة تحديد أهدافهم، وما هي نقاط القوة والضعف والقدرات لحركتهم وخصمهم، وما هي المساعدة التي قد تقدمها الأطراف الثالثة والجهات الخارجية. عندما تكون الحركة قد حددت بوضوح أهدافها قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى وأجرت تحليلاً واقعيًا مفصلًا ومنهجيًا لوضعها، فستكون في وضع أفضل بكثير لاختيار التكتيكات التي تريد توظيفها.
عند هذه النقطة، إذا اختارت الحركة المظاهرات الاحتجاجية كتكتيك رئيسي وتريد أن تتعلم كيفية إنجاحها، فهناك العديد من الموارد المتاحة لتفصيل الأبعاد الفنية والتكتيكية للقيام بذلك.
4  إذا لم تكن الاحتجاجات ، فماذا بعد؟
يعتقد الكثير من الناس أن الاحتجاجات هي النشاط الأساسي لحركات المقاومة المدنية. ومع ذلك، فإن الاحتجاجات ليست سوى واحدة من أنواع مختلفة من التكتيكات التي قد يستخدمها المقاومون المدنيون في نضالهم.
هناك أكثر من مائتي تكتيك محدد للعمل اللاعنفي للاختيار من بينها. أصناف المقاطعات (المستهلك والسياسي والاجتماعي)؛ الاضرابات. تباطؤ العمل؛ رفض دفع الإيجارات والضرائب والرسوم؛ المطالب. عصيان مدني؛ واعتصامات وحصار وتنمية المؤسسات الموازية هي من بعض الأمثلة على التكتيكات الأخرى للمقاومة المدنية. اختيار وتسلسل التكتيكات يعتمد على تقييم الحركة لوضعها، وكذلك ما لها من قدرات وأهداف. إذا لم تكن الحركة قوية جدا، فقد ترغب في النظر في التكتيكات المتفرقة ومنخفضة المخاطر، مثل المقاطعة أو عرض الرموز المجهولة من أجل بناء قدرة الحركة، وإيصال رسالتها، و/ أو تعطيل الخصم.
في مرحلة لاحقة، بمجرد أن تصبح الحركة أقوى، قد تكون قادرة على اتخاذ أشكال أكثر تركيزًا من الإجراءات، مثل التجمعات والمسيرات والمظاهرات الاحتجاجية أو العصيان المدني الجماعي. من المهم أن نتذكر أنه فقط لأن الاحتجاجات غالبا ما تكون أكثر الأعمال المألوفة للأشخاص الذين يفكرون في المقاومة المدنية، هذا لا يعني أنه المسار الوحيد أو الأفضل للعمل. اعتمادا على الموقف، هناك العديد من التكتيكات الأخرى التي قد توفر نتيجة أفضل وبتكلفة أقل للحركة. الإبداع والتفكير الاستراتيجي مهمان للغاية في تحديد التكتيكات التي يجب توظيفها.
5  ماذا لو لم يكن للحركة زعيم كاريزمي؟
لقد شنت العديد من الحركات التاريخية مقاومة مدنية فعالة بدون قادة كاريزميين. حققت الحركة المناهضة للفصل العنصري في جنوب أفريقيا مكاسب كبيرة بينما كان زعيمها في السجن وانقطع عن الحركة. الأهم من السحر الشخصي أو القدرة على التحدث في قادة الحركات المدنية هي معرفة كيفية تمثيل واستماع المشاركين المتنوعين في الحركة. الموازنة بعناية بين التكاليف والمخاطر الكامنة في مسارات العمل البديلة، ومشاركة صنع القرار مع القادة المحليين. بالإضافة إلى ذلك، فإن الإفراط في الاعتماد على القادة الكاريزميين يحمل مخاطر خاصة. في بعض الأحيان يمكن أن يتم اختيار هؤلاء القادة من قبل الحكام الذين يعرضون عليهم تقاسم السلطة، أو يمكن القبض عليهم. يتم تنظيم الحركات التمثيلية المرنة بحيث يمكن للحركات أن تقدم قادة جدد حتى إذا تم تهميش القادة.
مع تحياتي
يتبع

96
المقاومة المدنية اللمحة الاولى- الجزء الثالث
عشرة أسئلة
1 كيف هُزّمَ الحكام الأقوياء من قبل الناس العاديين باستخدام المقاومة المدنية؟
لا يوجد حاكم قوي بطبيعته. الحكام أقوياء فقط عندما يحصلون على دعم مباشر أو غير مباشر لآلاف أو ملايين الأشخاص في مجتمعهم. لكي يحافظ الحاكم على السيطرة، يجب على الشرطة، والجيش، والسلطة القضائية والبيروقراطية ان تقوم بعملهما. ويجب على الناس في جميع انحاء المجتمع الذهاب للعمل بانتظام، ودفع الضرائب والإيجار، وشراء المواد من الأسواق التي تدعم الشركات والتي تملكها أو ترخصها الدولة. الأشخاص الذين يعملون في الشحن والنقل وكذلك الاتصالات والخدمات، يجب أن تستمر في نقل البضائع وأداء الخدمات. هذه ليست سوى أمثلة قليلة من المجموعات التي غالبًا ما يكون الدعم مهمًا لكي يعمل النظام. من خلال فهم ذلك، يضع منظمو المقاومة المدنية استراتيجيات لزعزعة هذا الدعم وجعل الوضع الراهن صعبًا للتحمل. تعبئة أعداد كبيرة من الناس للمعارضة والاحتجاج يمكن أن تقلل من شرعية الحكام، خاصة إذا تم استخدام اسلوب القمع ضد الناس الذين يطالبون بحقوقهم. من خلال تعطيل سيطرة الدولة، يمكن أن تزيد حركات المقاومة من تكلفة صيانة النظام - إلى حد أن المدافعين عنه يبدؤون في التساؤل حول مستقبله. بمجرد تقويض ولائهم، فان أي شكل من أشكال القمع. يصبح من الصعب تطبيقه.
2 كيف تبدأ المقاومة المدنية؟
تبدأ العديد من حملات المقاومة المدنية الناجحة من خلال بناء قدرة الناس العاديين على اتخاذ الإجراءات أولاً. يمكن أن تكون التكتيكات المحلية منخفضة المخاطر لتنظيم الناس وبناء الوحدة مهمة للغاية. على سبيل المثال، قبل أن يطلق غاندي حملته الأولى للمقاومة المدنية الكبرى في الهند، أمضى شهورًا وسنوات في زيارة الناس العاديين والتحدث معهم، وتعلم عن مظالمهم وآمالهم ومخاوفهم. ثم طور شعورًا بما يتطلبه الأمر لكسب ولاءهم وتعاونهم. كما شجع الناس على الانخراط في "العمل البناء" - خدمة المجتمع التي بنيت بالاعتماد على الذات بين الأشخاص الذين فقدوا الثقة في الدولة ولكنهم شعروا في السابق بالعجز عن التصرف. بمجرد أن تبني الحملات قدرة كافية للانخراط في أشكال أكثر مباشرة من المقاومة المدنية، غالبًا ما تبدأ بإجراءات موجهة نحو القضايا المحلية التي لها صدى لدى جمهور أوسع. على سبيل المثال، بدأ منظمو التضامن في بولندا بالعمل إضراب في أحد احواض بناء السفن. عندما حقق النصر في قضية واحدة وأنشأ نقابة عمالية مستقلة، كان لهذا الانتصار تأثير نفسي هائل على البولنديين في جميع أنحاء البلاد واكتسبت الحركة قوة. وبالمثل، الحقوق المدنية للولايات المتحدة، اكتسبت الحركة زخمًا بعد اعتصامات ومقاطعات ناجحة أنهت الفصل العنصري في المتاجر والحافلات في عدد قليل من المدن في جنوب الولايات المتحدة. وبهذه النجاحات، أظهرت الحركة قوة المقاومة المدنية، وسرعان ما حازت على الاهتمام والمتابعة الوطنية.
مع تحياتي
يتبع

97
المقاومة المدنية اللمحة الأولى -الجزء الثاني
آراء في السلطة الانفرادية مقابل التعددية (الاشكال في نهاية الموضوع)
في العديد من المجتمعات، تكون النظرة السائدة للسلطة الانفرادية (الشكل 1في الاعلى النظام وفي الاسفل الناس)، وهو ما يعني أن الناس العاديين يعتمدون على النية الحسنة والقرارات ودعم حكومتهم والمؤسسات الأخرى يُنظر إلى السلطة على أنها مملوكة من قِبل القلة الذين يقفون في قمة القيادة، من لديهم أكبر قدر من الثروة والقدرة على العنف. يُنظر إلى السلطة الانفرادية على أنها تُديم نفسها ومتينة ولا يمكن تغييرها بسهولة. ومع ذلك، المقاومة المدنية مبنية على فرضية مختلفة، موصوفة من وجهة نظر التعددية للسلطة (الشكل. 2 في الاعلى النظام وفي الاسفل الناس) التي ترى أن الحكومات وغيرها من الأنظمة المحتفظة بالسلطة تعتمد بشكل عام على امتثال الناس أو رضاهم. في وجهة نظر التعددية، ينظر إلى السلطة على أساس التحقق من الصحة ومشاركة العديد من شرائح المجتمع. إنه مرن ، وقوته تعتمد دائمًا على تجديد مصادره من خلال تعاون العديد من المؤسسات والأشخاص. على هذا النحو ، تقوم حركات المقاومة المدنية بتطوير استراتيجياتها بناءً على وجهة نظر مفادها أن الأشخاص الذين ينظمون تحالفًا واسعًا من المدنيين العاديين لتعطيل عمل الدولة و يمكنهم أن يحيدوه أو يعكسوه.
أعمال التجاهل وأعمال لجنة المقاضاة المدنية
استخدمت مئات التكتيكات المختلفة عبر التاريخ. ويمكن أن تنظم في فئتين مختلفتين. أفعال التجاهل هي تكتيكات يتوقف فيها الناس عن فعل شيء يُتوقع منهم عادةً أو يُطلب منهم القيام به. أمثلة على مثل هذه الأفعال تشمل اضرابات العمال ورفض الضرائب ومقاطعة المستهلكين. أعمال التكليف وهي تكتيكات يبدأ الناس من خلالها في فعل شيء لا يفعلونه عادة أو ممنوع من القيام به. وتشمل الأمثلة على مثل هذه الأعمال الاحتجاجات والمظاهرات الجماهيرية والاعتصامات وغير ذلك من أشكال العصيان المدني. إن التسلسل الاستراتيجي لمثل هذه التكتيكات يزيد من التكلفة التي يتحملها خصم الحركة في الحفاظ على الوضع الراهن. يمكن أن يلهم الناس العاديين للانضمام إلى المقاومة، نظرًا لأن مجموعة التكتيكات يمكن أن تكون متنوعة - مخاطر عالية مخاطر منخفضة، عامة وخاصة، مركزة أو لا مركزية - مما يتيح للأشخاص من العديد من شرائح المجتمع المشاركة.
الوحدة والتخطيط والانضباط السلمي
ثلاثة مبادئ رئيسية لنجاح المقاومة المدنية هي الوحدة والتخطيط والانضباط السلمي. تم تطوير الوحدة من خلال تعبئة قطاعات متنوعة من المجتمع،
الذين قد يكون لديهم في البداية شكاوى مختلفة، حول مجموعة من الإنجازات الأهداف. التخطيط هو التسلسل الاستراتيجي للحملات والتكتيكات مبني على تحليل دقيق لظروف وفرص العمل. كما ينطوي على توقع النكسات المحتملة ووضع خطط طوارئ لها.
ينطوي الانضباط السلمي على التزام استراتيجي باستخدام التكتيكات اللاعنفية فقط، لأن العنف يقلل من مشاركة المدنيين، ويضر بشرعية الحركة، ويقلل من الدعم الدولي، ويقلل من فرص تحول الولاء.
مع تحياتي
 
يتبع

98
المقاومة المدنية اللمحة الاولى- مترجم من موقع Civil Resistance
https://www.nonviolent-conflict.org/wp-content/uploads/2018/08/Civil-Resistance-A-First-Look.pdf
المقاومة المدنية- الجزء الاول
ما هي؟ المقاومة المدنية هي طريقة للناس العاديين للنضال من أجل حقوقهم وحريتهم وعدالتهم دون استخدام العنف. يستخدم الأشخاص المنخرطون في المقاومة المدنية أساليب متنوعة، مثل الاضرابات، المقاطعة والمظاهرات الحاشدة وغيرها من الإجراءات لإحداث تغيير اجتماعي وسياسي واقتصادي أوسع نطاقا. حول العالم، تم استدعاء المقاومة المدنية بأسماء مختلفة – النضال اللاعنفي والعمل المباشر وسلطة الناس والتحدي السياسي والتعبية المدنية - ولكن بغض النظر عن المصطلح المستخدم، اما الحركات الجوهرية للمقاومة المدنية الاساسية تبقى نفسها.
إن حركات المقاومة المدنية قوية لأنها تستدعي مشاركة جماعية في العمل لمقاومة القمع من خلال عرض رؤية جديدة لمجتمع أكثر حرية وعدلا وربما ولاءات الناس الذين يفرضون النظام القديم. عندما يختار الناس انهاء تعاونهم مع الحكام الظالمين، تصبح ادارة مثل هذا النظام غالية جدا. عندما يختار عدد كاف من الناس العصيان، يمكن أن يصبح النظام غير مستدام، ومن ثم يجب أن يتغير أو ينهار. حتى عندما يكون معارضو المقاومة المدنية مدججين بالسلاح والتمويل الجيد، عادة لن يتمكنوا من المقاومة المدنية ولا تتحمل العصيان الجماعي المستمر والاضطراب المدني وسببه أعمال إستراتيجية واسعة النطاق للتحدي السلمي..
لهذا السبب، نجحت العديد من حركات المقاومة المدنية وحملاتها ضد أعداء شتى. في كل عقد من القرن الماضي، وفي القارات الست، الحركات الشعبية باستخدام استراتيجيات اللاعنف أطاحت بالأنظمة القمعية، قاومت بنجاح الاحتلال العسكري، وجلبت المزيد من العدالة والحرية لمجتمعاتهم. على سبيل المثال، كانت المقاومة المدنية محور لإنهاء الفصل العنصري في جنوب أفريقيا؛ و تم استخدامها للمضي قدما حقوق المرأة والحقوق المدنية وحقوق العمل في الولايات المتحدة ؛ لقد أسقطت ديكتاتوريين في الفلبين وشيلي وإندونيسيا ، وصربيا وأماكن أخرى ؛ تم استخدامها لعرقلة الاحتلال الأجنبي في الدنمارك وتيمور الشرقية؛ كان لها دور فعال في كسب الهندي الاستقلال عن بريطانيا؛ لقد غيرت الانتخابات المزورة في أوروبا الشرقية، وأنهت الاحتلال السوري في لبنان، واستخدمت في العديد من الأراضي الأخرى لإرساء حقوق الإنسان والعدالة، والحكم الذاتي الديمقراطي.
—من اقوال مخوسيلي جاك، زعيم حملة مقاطعة المستهلك ضد الإبادة الجماعية في جنوب إفريقيا
"الشيء الرئيسي في النضال هو جذب الانتباه. فالنضال في زاوية حيث لا أحد ينتبه لك هو جهد لا طائل منه. – إذا أنت مكافح – فعليك جذب أكبر قدر ممكن من الاهتمام لقضيتك ".
المفاهيم الرئيسية
المقاومة المدنية مقابل اللاعنف الأخلاقي
المقاومة المدنية هي شكل من أشكال الخلاف السياسي. اللاعنف الأخلاقي هو مجموعة من المبادئ التي تحظر استخدام العنف. مشاركين في بعض حركات المقاومة المدنية الناجحة، مثل نضال الاستقلال الهندي وحركة الحقوق المدنية الأمريكية، بشروا باللاعنف الأخلاقي. ولكن لا يوجد شيء متأصل في استخدام المقاومة المدنية ذلك يتطلب من ممارسيها التمسك بالعمل اللاعنفي لمصلحتها الخاصة. في الواقع، على مر التاريخ، من المرجح أن الأغلبية من المقاومين المدنيين لم يكن دافعهم اللاعنف الأخلاقي. وبدلاً من ذلك، كانت دوافعهم بحقيقة أن المقاومة المدنية كانت الوسيلة الوحيدة أو الأكثر فعالية لهم لشن كفاحهم.
مع تحياتي
يتبع

99

الذكرى 75 لتفجير قنبلتين ذريتين على هيروشيما وناغازاكي-الجزء الاول
في خضم الفوضى الحالية لـ Covid 19 والاضطراب الاقتصادي، تمر ذكرى 75 للأحداث غير المسبوقة في أغسطس 1945, حيث تم تفجير قنبلتين ذريتين فوق سماء اليابان - الأولى في هيروشيما في 6 أغسطس، وناغازاكي في 9 أغسطس، تليها نهاية الحرب العالمية الثانية في 15 أغسطس - المسمى يوم VJ في بريطانيا ("النصر على اليابان").
أودت هذه القنابل بحياة أكثر من 210،000 شخص في السنة الأولى، وبحلول عام 1950، مات أكثر من 340.000 شخص وتسممت الأجيال بالإشعاع. وجعلت العديد من الآخرين يعانون من ألم وحزن لا يوصف. والتمييز والخوف من الآثار المجهولة على أطفالهم وأحفادهم.
لا يزال هناك أناس يسعون لتبرير المذابح التي وقعت في هيروشيما وناجازاكي بالقول إن المزيد من الناس سيموتون في حرب أطول لو لم يتم استخدام الأسلحة النووية. هذا على الأرجح غير دقيق في حد ذاته: كان هناك عدد من الإشارات على استعداد اليابان للتفاوض. وتكشف هذه الحجة أيضًا عن منطق الحرب المخيفة.
اليوم، تمتلك تسع دول أسلحة نووية - الولايات المتحدة والصين والمملكة المتحدة وروسيا وفرنسا والهند وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية - ويقدر أنها تمتلك ما يقرب من 15000 رأس نووي في المجموع. ما يكفي من الأسلحة النووية الحرارية لإنهاء الحضارة الإنسانية وهي في حالة إنفاق ضخمة لتحديث وتوسيع ترساناتها. في عام 2019، شهد الإنفاق العسكري العالمي أكبر زيادة سنوية منذ عقد، حيث بلغ 1.917 مليار دولار، ما يقرب من نصف هذا المبلغ ممثلة في الولايات المتحدة، تليها الصين. تضغط الولايات المتحدة على دول حلف شمال الأطلنطي لنشر جيل جديد من الطائرات الحربية القادرة على حمل أسلحة نووية لتقديم المزيد من الأسلحة النووية المتغيرة "القابلة للاستخدام" ضد السكان. وبدلاً من الاستثمار في الكوارث الإنسانية المصنعة، يجب على الحكومات توجيه الموارد الشحيحة إلى البرامج التي تحمي صحة البشر ورفاههم وتحميها. وقد شن مكتب السلام الدولي حملة من خلال الحملة العالمية على الإنفاق العسكري من أجل تخفيض كبير وإعادة تخصيص الموارد للتحديات العالمية التي تواجه البشرية.
بعد مرور 75 عامًا، لا يزال العالم يواجه التهديد الخطير لوجود الأسلحة النووية، على الرغم من النداء المستمر منذ عقود لإلغائها بالكامل بقيادة المجتمع المدني والأكاديميين والقادة السياسيين.
لا ينبغي أن يكون حظر الأسلحة وإزالتها ذات العواقب الإنسانية الكارثية موضع خلاف. ومع ذلك، فإن معاهدة حظر الأسلحة النووية لم تدخل حيز التنفيذ ونرى اتجاهات مقلقة نحو سباق تسلح نووي جديد.
لذلك ندعو جميع الدول للانضمام إلى معاهدة حظر الأسلحة النووية لعام 2017، لحسن الحظ، هذا على وشك أن يتحقق. يقول تشاك جونسون، مدير البرامج النووية في الأطباء الدوليين للوقاية من الحرب النووية، المنظمة المؤسسة لـ ICAN (الحملة العالمية للحملة الدولية لإلغاء الأسلحة النووية)، إن 82 دولة وقعت بالفعل على *TPNW (معاهدة حظر الأسلحة النووية) و40 صادقت عليه. وهذا يعني أن هناك حاجة إلى 10 تصديقات أخرى فقط لدخول معاهدة الحظر العالمي حيز التنفيذ.
لم يكن العالم قريبًا أبدًا من إلغاء الأسلحة النووية، وهناك أمل في أن يتحقق ذلك بنهاية هذا العام، حتى تدخل معاهدة الحظر النووي حيز التنفيذ، وترسي معيارًا دوليًا يدين ويحظر أسلحة الدمار الشامل العشوائية هذه، كما حدث سابقًا مع الأسلحة الكيميائية والبيولوجية.
مع تحياتي
يتبع

100
الذكرى السادسة لإحتلال مجرمي داعش لسهل نينوى
يصادف يوم 06/08/2020 الذكرى السادسة لتهجير اهلنا من أقدم مُدن وبلدات العراق في سهل نينوى. على يد مجرمي الدولة الإسلامية "داعش" الذين أربكوا أحوال المسيحيين والايزيديين الأكثر تضررا من هجماته، كيف ننسى ذلك اليوم. يوم التشرد يوم النزوح يوم الهجرة يوم الخسارة الكبيرة. فلقد اضطروا الى ترك كل شيء وراءهم لأن مجرمي داعش خير المسيحيين والإيزيدين ما بين الموت نحراً، أو دفع جزية، أو التعرض للسبي والاغتصاب على أيدي عناصر الجماعة. فهربوا حفاة الأقدام وحالتهم بائسة جدا (عدد قليل علَقَ في تلك البلدات بعد سيطرة التنظيم عليها لأسباب تختلف من شخصٍ لآخر ومنهم اخي العزيز كوركيس، والى حد الان مصيره مجهول)، ولجأوا جميعهم والبالغ عددهم حوالي 120 ألف الى كردستان العراق لينظموا الى بقية اللاجئين المسيحيين من الموصل وكردستان لم تكن مستعدة لاستقبال الألاف من المهاجرين فكثيرا منهم التجأوا الى الكنائس والمدارس وحتى منهم من نام في الحدائق العامة.
ومن كردستان كان يهاجر يومياً المئات الى دول الجوار تركيا، والأردن، ولبنان، لطلب اللجوء إلى قارات العالم المختلفة، عبر الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها، نظراً لتردي الأمن في البلاد.
وبعد تحرير مناطقهم في 23 تشرين الأول/ أكتوبر من عام 2016 بدأ قسم من الباقين في كردستان بالرجوع الى ديارهم.
اما أسباب قلة العائلات العائدة، فهي كثيرة، ومتشعبة، ومتعددة منها سياسية، وأمنية، واقتصادية.
خلال السنوات الاخيرة شهدت بعض مناطق سهل نينوى المسيحية، مثل برطلة وبلدة بغديدا القريبة منها، والتي يقطنها مسيحيون من السريان الكاثوليك والأرثدوكس، زيادة بأعداد الشبك من المسلمين الشيعة بشكل ملحوظ وخاصة في مرحلة ما بعد الحرب على داعش، والذين عادوا بعد التحرير الى اراضيهم أو انتقلوا من قرى مدمرة الى مدن وبلدات أكبر مما يسبب على التغيير الديموغرافي في المنطقة.
في 3 فبراير من عام 2016، اعترف الاتحاد الأوروبي باضطهاد المسيحيين من قبل الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) باعتبارها إبادة جماعية. وكان التصويت بالإجماع. اتبعت الولايات المتحدة الدعوى في 15 مارس في عام 2016، معلنةً أن هذه الفظائع بحق السكان المسيحيين كانت إبادة جماعية، وكان التصويت بالإجماع. وفي 20 أبريل من عام 2016، صوّت البرلمان البريطاني بالإجماع على التنديد بالإجراءات المعادية للمسيحيين واليزيديين باعتبارها إبادة جماعية.
مثل هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم بل يبقى مرتكبوها عرضة للتعقيب والمتابعة والإعتقال والمحاكمة مهما تقادم الزمن على تاريخ إرتكابهم لتلك الجرائم.
مع تحياتي

101
البرنامج البناء- الجزء الثاني والاخير
العديد من الحركات اللاعنفية الحديثة تولي اهتمامًا ضئيلًا أو معدومًا للبرنامج البنائي. وبدلاً من ذلك، يركزون كل طاقتهم على عدم التعاون والعصيان المدني. يميل الناشطون إلى التفكير بأن بإمكانهم بناء مجتمع جديد بعد زوال النظام الحالي. جادل غاندي بأن فرص التغيير الدائم كانت أقل بدون برنامج البناء. يبدو أن الأحداث الأخيرة تكشف ذلك. في حين أن الحركات التمردية غير العنيفة في النصف الثاني من القرن العشرين نجحت في تحرير الناس من الأنظمة القمعية في جنوب إفريقيا والفلبين وبولندا وجمهورية التشيك وصربيا وأماكن أخرى كثيرة، في جميع الحالات تقريبًا نفس مشاكل الفقر وغيرها وقد عادت أشكال العنف الهيكلي لتقويض مكاسب البرنامج اللاعنفي. هذا ليس لأن اللاعنف لا يعمل ولكن لأن اللاعنف بدون برنامج بناء غير كامل.
أمثلة أخرى على البرامج البناءة
افريقيا الجنوبية
تسببت المقاطعة التي شنتها حركة مناهضة الفصل العنصري عام 1985 في مدينة بورت إليزابيث بجنوب أفريقيا، و لحظة قوية في تعزيز وإثبات قوة العمل اللاعنفي لفرض عقوبات اقتصادية على البيض في جنوب إفريقيا, والتي سببت بالضغط على الحكومة لتغيير سياساتها ربما لم يتم إقناع هذه الشركات بالموافقة على أهداف الحركة، لكنهم أدركوا أنه من المنطقي بالنسبة لهم قبول بعض مطالب الحركة من الاستمرار في دعم اعمال قمع الحكومة. أشار عضو برلماني أبيض إلى أن المقاطعة الاقتصادية كانت السلاح الأكثر فعالية المستخدم حتى الآن. أدت مقاطعات المستهلكين في بورت إليزابيث إلى مقاطعات في مدن أخرى في جنوب إفريقيا.
اعلن مكوسيلي جاك، زعيم جنوب أفريقيا الشاب ، أن "قوتنا الشرائية ستكون المفتاح الذي سيقرر المستقبل ، والذي سيقرر مصيرنا في هذا البلد".
وبذلك لعبت هذه المقاطعة كبرنامج بناء وكأحد التكتيكات اللاعنفية التي تسببت في التخلص من التمييز العنصري في جنوب افريقيا.

كولومبيا
أصبحت سينسيليو(بلدة كاريبية صغيرة في كولومبيا) منذ العام 2000 ثاني أكبر مدينة في استقبال المشردين من الصراع الكولومبي. واجه الشباب في هذه البلدة عمليات تجنيد إجباري من قبل القوات الحكومية ومجموعات الثوار والميليشيات. إنضم الكثير منهم لهذه القوات لأسباب إقتصادية ولدعم عائلاتهم. بدأت مجموعات المعارضة الضميرية من سينسيليو بخلق بدائل ضد التجنيد الإجباري، في البداية عن طريق إعطاء ورشات عمل حول ثقافة السلام واللاعنف والمعارضة الضميرية. عندما لاحظوا أن الإقتصاد هو السبب الرئيسي لتجند الشباب في سينسيليو، بدأو لاحقاً بخلق بدائل إقتصادية عن طريق تشكيل مشاريعهم الصغيرة. تنتج المجموعة الآن علب وصناديق وخضروات عضوية ومارغرين وقمصان
ومنتجات المخابز التي تجلب لهم الدخل وأسرهم.
. الأهداف الرئيسية لهذه الجهود هي:
● منع تجنيد الشباب
● تشكيل شبكة دعم لمنع التجنيد الإجباري
● تزويد الشباب بوسائل اللاعنف لحل الصراعات
● وضع إستراتيجيات اقتصادية لدعم الحاجات الأساسية لعائلاتهم.
الآن اتطرق الى كيفية انشاء البرنامج البناء وما هي معايير البرنامج البناء الفعالة
كيف ينشأ البرنامج البناء:
• هناك تقارب طبيعي بين اللاعنف و "التعاون مع الخير"، حتى أكثر من "عدم التعاون مع الشر".
• من الأسهل بكثير القيام بشيء ذاتي بدلاً من الإصرار على قيام الآخرين بذلك، مما يجعل العمل داخل مجتمعك الخاص إلى هذا الحد أكثر طبيعية.
• يساعد الإنتاج الأنظف على تمكين الناس من كسر اعتمادهم على النظام، حيث يقومون بإنشاء سلعهم وخدماتهم. هذا في حد ذاته هو نوع من التحرير ويجعل من السهل "استبعاد" الأنظمة القمعية.
• استباقية البرنامج البناء يخرج الناس من الخمول والخوف والعجز.
• البرنامج البناء مستمر، لذلك يمكّن الحركة من بناء الزخم، خاصة في الأوقات التي تكون فيها المقاومة المباشرة لسبب ما غير مستحسنة.
• أظهرت الدراسات أن العمل معًا هو الطريقة الأكثر فاعلية لإعادة توحيد المجتمعات والأفراد المنقسمين. في حين لا يمكن لأي شخص الاحتجاج أو مواجهة الاعتقال، لكن يمكن للجميع المشاركة في البرنامج البناء المصمم جيدًا، كبرنامج البناء لغاندي.

ما هي معايير البرنامج البناء الفعالة؟ يجب على المشاريع:
• لها أهمية سياسية واجتماعية، بدلاً من مجرد كونها إيجابية.
• تمكين جميع المشاركين.
• أن تكون غير رمزية (أو تكون مشاريع ملموسة ذات قيمة رمزية).
• لديها إمكانات ثورية، حتى عندما تكون بعيدة قدر الإمكان ليست مواجهة مباشرة.
مع تحياتي

102
 الاستاذ Gabriel Gabriel المحترم
اقتباس"اعتقد ان القائد الذكي هو الذي يستطيع ان يستخدم القانون الذي يسمح له بالحرية بصورة ذكية وهذا ما فعله غاندي ومارتن لوثر ومانديلا."
لذا انهم ملهمين وهمهم الوحيد هو رخاء شعبهم, بالحقيقة ان مغزى الموضوع هو كيف تحولت الحركات المدنية في السابق بوجود قائد محدد واما الان فمعظم الحركات المدنية ليس لها قائد بارز ومن امثلتها احتجاجات العراق احتجاجات هونغ كونغ
مع تحياتي

103
المنبر الحر / البرنامج البناء
« في: 08:58 04/08/2020  »
البرنامج البناء-الجزء الاول
اللاعنف قوة إيجابية. عندما نعبر عن هذه القوة في العمل فمن الطبيعي أن نبحث عن أشكال إيجابية وبناءة منها.
البرنامج البناء هو مصطلح صاغه غاندي. يصف العمل اللاعنفي الذي يتم اتخاذه داخل المجتمع لبناء الهياكل أو الأنظمة أو العمليات أو الموارد التي تعتبر بدائل إيجابية للقمع. ووفقاً لغاندي، فإن عملية التغيير الاجتماعي اللاعنفي تتطلب بناء مجتمع جديد في قشرة المجتمع القديم، والذي قام بتسميته بـِ" البرنامج البناء". ورأى غاندي في البرنامج البناء أنه تدريب للعصيان المدني، والذي غالباً ما يشمل عدم التعاون. فقد كان ملتزمًا بالكامل في الاعتقاد بعد نضج فهمه للاعنف، أنه في حين أنَّ للاعنف سلطة واسعة للاحتجاج والتعطيل، فإن سلطته الحقيقية هي "الخلق وإعادة البناء". يعمل البرنامج البناء غالبًا جنبًا إلى جنب مع البرنامج المعوق أو العصيان المدني، والذي يتضمن عادةً مواجهة مباشرة أو عدم التعاون مع القمع. أدرك غاندي أن البرنامج البناء، في جوهره مبدأ إيجابي، سيجذب الكثير من الناس إلى برنامج اللاعنف المبدئي.
وضح روبرت بوراوس في استراتيجية الدفاع اللاعنفي في عام 1995 " كان اللاعنف بالنسبة لغاندي أكثر من مجرد اسلوب للنضال أو إستراتيجية لمقاومة العدوان العسكري أو إستراتيجية الدفاع اللاعنفي، بل إن نهج غاندي كان مرتبطاً ارتباطا وثيقا بالصراع الأوسع من أجل العدالة الاجتماعية والاعتماد الاقتصادي الذاتي والتناغم البيئي بالإضافة إلى تحقيق التأكيد الذاتي. وكما يصفها بوراوس: بالنسبة للفرد، كان البرنامج البنّاء يعني زيادة القوة من الداخل من خلال تطوير الهوية الشخصية والاعتماد على الذات وعدم الخوف. وبالنسبة للمجتمع، كان ذلك يعني إنشاء مجموعة جديدة من العلاقات السياسية والاجتماعية والاقتصادية. في الحالات التي حدثت فيها ثورات سياسية والسكان لم يكونوا منظمين لممارسة حق تقرير المصير، كان إنشاء مجتمع جديد أمرًا صعبًا للغاية، وكثيراً ما ينتج عن ذلك استيلاء سلطة دكتاتورية جديدة.
طرح غاندي ثلاثة عناصر ضرورية للتحول الاجتماعي: التحول الشخصي، والعمل السياسي، والبرنامج البناء. لقد اعتبرها متشابكة، وكلها ضرورية بنفس القدر لتحقيق التغيير الاجتماعي. اليوم سوف أركز على البرنامج البناء. اشتملت حملات الاعتماد الاقتصادية على الذات، الأكثر شهرة، على قماش منزلي الصنع، والذي تم في جميع أنحاء الهند. كان برنامجًا بناءً غالبًا ما يتم تنفيذه بشكل جماعي، وكان أيضًا حملة عدم التعاون مع اعتماد الهنود المنهجي على البريطانيين في صناعة الملابس. كما شمل الاعتماد الاقتصادي الذاتي تنويع المحاصيل، وخلق الصناعات القروية، وتطوير النقابات العمالية.
كانت رسالة الاستعمار البريطاني للهند: «أنت معتمدة علينا. أنت بحاجة إلينا لإعطائك الملح والقماش (ولا حاجة لذكر إقامة العدل والدفاع عنك ضد الغرباء وحفظ النظام)». هذا ما دعاه غاندي الارتباط "الأثيم" والغير طبيعي بين المُستغِل والمُستغَل، وردًّا على ذلك كان هو دولاب الغزل: «شكرًا لكم، بوسعنا إكساء وإطعام أنفسنا، كما فعلنا لخمسة آلاف سنة قبل مجيئكم». فلذا حثَّ غاندي كل شخص، الغني والفقير، لقضاء ساعة يوميًا يغزل، إن لم يكن تمشيط النسيج أو حياكته أو، بطريقة أخرى، صنع القماش من القطن الهندي المحلي، موضِّحًا بلا كلل أنَّ النقطة الأساسية كانت صنع قماش لأولئك الذين بالكاد يستطيعون تحمُّل نفقات تغطية أجسادهم العارية، ولإعادة العمل ذي المغزى إلى ملايين كانوا قد أضحوا عاطلين عن العمل بسبب نظام الاستغلال عديم الرحمة وغير الملحوظ، وعبر القيام بذلك، لوضع حدٍّ لذلك النظام.
وعند نجاح الحملة اللاعنفية لغاندي عبر عنها توينبي (أرنولد جوزف توينبي مؤرخ بريطاني ولد في 14 أبريل 1889 في لندن وتوفي في 22 أكتوبر 1975) بقوله:
لقد جعل من المستحيل بالنسبة لنا الاستمرار في حكم الهند، لكنه في نفس الوقت جعل من الممكن بالنسبة لنا التنازل دون ضغينة ودون عار.
مع تحياتي
يتبع

104
السيد لوسيان المحترم
اعتقد ان نقاشنا عقيم كالبيض من الدجاج والدجاج من البيض
مع تحياتي

105
نظرا لتأزم العلاقات بين أمريكا وإيران.
 اترجم لكم مقالة للدكتورة كيت هدسون*
 تحت عنوان: Pivot to peace, not war with China
محور للسلام، وليس الحرب مع الصين
 والمنشورة في موقع CND  (حملة نزع السلاح النووي) بتاريخ  JULY 21, 2020
اتصلت بي في الأسبوع الماضي العقيدة آن رايت، التي تشرفت بمقابلتها اثناء الحملة العالمية الضخمة ضد الحرب على العراق عام 2003. بعد أن قضيت 29 عامًا في الجيش وأكثر من عقد في وزارة الخارجية الأمريكية، العقيدة استقالت رايت عشية غزو العراق. وفي رسالة الاستقالة، أدرجت أربعة أسباب لعدم تمكنها من خدمة إدارة بوش:
• قرار غزو العراق دون مباركة مجلس الأمن الدولي
• "نقص المجهود" في عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية
• "الافتقار إلى السياسة" فيما يتعلق بكوريا الشمالية
• تقليص الحريات المدنية داخل الولايات المتحدة.
منذ ذلك الوقت كانت نشطة في الحركات المناهضة للحرب والسلام في الولايات المتحدة وعلى المستوى الدولي - بما في ذلك النشاط المناهض للأسلحة النووية. في عام 2007، تم الاستشهاد بها، مع 38 ناشطًا آخر مناهضًا للطاقة النووية، بسبب التعدي على موقع اختبار نيفادا، احتجاجًا على استمرار تطوير الأسلحة النووية من قبل الولايات المتحدة.
في استقالتها، حددت آن رايت أخطر المجالات - وأكثرها تدميراً - في سياسة الولايات المتحدة على مدى العقدين الماضيين، وعملت وفقًا لأعلى المبادئ. وهي الآن تطبق بصيرتها ومبادئها على مسألة سياسية لا تقل خطورة وتدمّرًا: كما تقول، "العقيدة العسكرية الأمريكية الجديدة التي تعد هذا البلد من أجل" صراع القوة الكبرى "مع الصين".
بالتعاون مع الشخصيات البارزة الأخرى في المجتمع الأمريكي، تطلق حركة سلام دولية جديدة لمعارضة هذه العقيدة الجديدة، التي تخشى أن تصبح نبوءة تحقق ذاتها ما لم يتحرك الشعب الأمريكي من أجل كبح عقيدة / سياسة تصعيد التوترات العالمية، وتسريع سباق تسلح نووي جديد وإلغاء معاهدات التسلح الدولية المقبولة.
لقد رأينا منذ بضع سنوات الاتجاه المقلق لاستراتيجية "الدفاع" والسياسة النووية الأمريكية، وتطويرها ونشرها للأسلحة النووية "القابلة للاستخدام"، وانسحابها من المعاهدات الحاسمة، ونهج المواجهة مع الدول الأخرى، ولا سيما الصين - كما لو كانت نشطة تسعى الحرب، وليس السلام.
الكولونيل رايت محقة تماما في القول بأنه يجب أن يكون هناك "محور للسلام، وليس الحرب" مع الصين، وهذا المطلب هو شيء يجب تناوله دوليا. لأنه إذا حصل الصراع بين الولايات المتحدة والصين، بين دولتين مسلحتين نووياً، فإن العالم كله سيتأثر. والواقع أن مستقبل البشرية سوف يكون موضع شك.
هذا هو الوقت الذي نحتاج فيه إلى أقصى تعاون عالمي للتعامل مع التحديات الهائلة التي نواجهها معًا - كارثة المناخ والأوبئة والتمييز العنصري والأزمة الاقتصادية. تحتاج جميع الدول إلى العمل معًا إذا برزت اختلافات وانتقادات يجب طرحها والتعامل معها من خلال الهيئات الدولية المناسبة.
للأسف، هنا في المملكة المتحدة، تقع حكومتنا خلف إدارة ترامب في هذه المسألة، على ما يبدو دون شك. وما تقوله آن رايت عن الوضع في الولايات المتحدة ينطبق إلى حد كبير هنا أيضًا: "لقد استبدلت الحكومة ووسائل الإعلام الرئيسية الشيطان المستمر للصين محل مناقشة مستنيرة حول الآثار الخطيرة للعقيدة / السياسة الأمريكية الجديدة".
من الحيوي، في الأسابيع والأشهر المقبلة، أن ننضم مع تلك القوى على مستوى العالم التي تحث على الحوار المتبادل والدبلوماسية، مع أولئك الذين يتحدثون عن السلام. لا يمكننا أن نتراجع بينما تتكشف حرب باردة جديدة على الصين: إن خطر تحولها إلى حرب ساخنة أمر فظيع للغاية ولا يمكن التفكير فيه.
*الأمين العام لحملة نزع السلاح النووي
تشغل كيت هدسون منصب الأمين العام لحملة نزع السلاح النووي
 منذ سبتمبر 2010. وقبل ذلك عملت كرئيسة للمنظمة منذ عام 2003. وهي ناشطة رائدة مناهضة للطاقة النووية والحرب على الصعيدين الوطني والدولي.
مع تحياتي

106
السيد لوسيان المحترم
شكرا على متابعتك للموضوع والتعليق عليه
اقتباس "الصحيح هو اذن:القضاء البريطاني والدستور الامريكي كانا سبب ظهور حركة مدنية لا عنفية"
بالنسبة لغاندي انقل مقطعا من موضوع نشرته في الفيسبوك وسأنشره في الموقع, تحت عنوان البرنامج البناء: كانت رسالة الاستعمار البريطاني للهند: «أنت معتمدة علينا. أنت بحاجة إلينا لإعطائك الملح والقماش (ولا حاجة لذكر إقامة العدل والدفاع عنك ضد الغرباء وحفظ النظام). هذا ما دعاه غاندي الارتباط "الأثيم" والغير طبيعي بين المُستغِل والمُستغَل، وردًّا على ذلك كان هو دولاب الغزل: “شكرًا لكم، بوسعنا إكساء وإطعام أنفسنا، كما فعلنا لخمسة آلاف سنة قبل مجيئكم”
وعند نجاح الحملة اللاعنفية لغاندي عبر عنها توينبي (أرنولد جوزف توينبي مؤرخ بريطاني ولد في 14 أبريل 1889 في لندن وتوفي في 22 أكتوبر 1975) بقوله:
لقد جعل غاندي من المستحيل بالنسبة لنا الاستمرار في حكم الهند، لكنه في نفس الوقت جعل من الممكن بالنسبة لنا التنازل دون ضغينة ودون عار.
واما بالنسبة الى مارتن لوثركينج فلو كان الدستور الأمريكي منصفا للسود فما كان يحتاج الى الحركة المدنية لكينج و لا الى حلمه المشهوروكما تلرى انه بعد اكثر من 50 سنة على مقتل كينج لازال السود يحتجون ضد التمييز العنصري
مع تحياتي

107
الحركات المدنية بوجود او عدم وجود لقائد ملهم
لقد كانت سابقا معظم الحركات المدنية لها قائد ملهم امثال مهاتما غاندي، ومارتن لوثر كينغ الابن ونيلسون مانديلا. ان الحركات المنظمة أكثر قدرة على تحمل ردود الفعل الحكومية. ويبدو أن الحركات التي لا تخضع لقيادة أقل فعالية في المناورة حول قمع الحكومة، والحفاظ على الانضباط السلمي، والتفاوض، والتساوم مع الحكومة. ونتيجة لذلك، حتى عندما تقدم الحكومة تنازلات، تميل الحركات الأفقية أو التي لا يوجد فيها قائد إلى تصعيد. في مشروع مستمر، يقوم أحدنا، حسب سويون كانغ Sooyeon Kang، بفحص ما يحدث عندما تستوعب الحكومات الحركات بدون قيادة: فهو ببساطة يشجع تلك الحركات على طلب المزيد. على سبيل المثال، على الرغم من موافقة الحكومة اللبنانية على تغييرات اقتصادية كبيرة، تصاعدت الاحتجاجات إلى مطالب لإصلاح النظام السياسي في البلاد. تخاطر الحركات التي بدون قيادة - والتي لا تنظم العلاقات بين المجموعات المختلفة للحركة - بالسماح للمجموعات المركزية ذات الانضباط الأكثر صرامة بالتغلب على الأغلبية الأكثر شمولاً. في مصر مثلا، كان الإخوان المسلمون أفضل تحالف سياسي منظم بعد ثورة 25 يناير 2011، أطاحت بحسني مبارك. فازوا في الانتخابات التي تلت ذلك. لكن الانقلاب المعادي للثورة من قبل العسكريين والقوميين الأفضل تنظيما أطاح بالزعيم الجديد محمد مرسي.
تنطوي الحركات اللاعنفية الناجحة على أكثر بكثير من مجرد احتجاج في الشارع. إنها تتطلب مجموعة متنوعة ومتنامية باستمرار، وخطة، والقدرة على إعادة توزيع السلطة عندما يتم الفوز في المعركة. يصعب القيام بذلك بدون قيادة وتنظيم - وبدون الانضباط اللاعنفي والتكتيكات الإبداعية التي يمكن أن توفرها الحركات المنسقة جيدًا.
لأول مرة حوالي عام 2011, أصبحت حركات الاحتجاج اللامركزية هي القاعدة في السنوات الأخيرة. ظهرت هذه الظاهرة، في حركة الاحتلال واحتجاجات الربيع العربي. السبب الأكثر تكرارًا لهذا التغيير هو ظهور وسائل التواصل الاجتماعي. أطلق على الحركة الخضراء الإيرانية لعام 2010 اسم "ثورة تويتر". وائل غنيم، موظف سابق في جوجل الذي أصبح شخصية رئيسية في احتجاجات ميدان التحرير 2011 في مصر، غالبًا ما يشكر مارك زوكربيرج في المقابلات لتطويره المنصة التي جعلت تنظيم الحركة ممكنًا. يبدو اليوم هذا التفاؤل بشأن إمكانيات وسائل التواصل الاجتماعي قديمًا جدًا، ولكن لا يمكن إنكار أن الإنترنت قد فتحت إمكانيات للتنظيم بدون هيكل قيادة مركزي.
ما يميز الحركة الجديدة في امريكا، والتي ولدت من شريط فيديو لضابط شرطة مينيابوليس يسحق جورج فلويد تحت ركبته، هي السرعة التي انتشرت بها في جميع أنحاء البلاد والعالم دون أي تنسيق مركزي. لكن هذا النقص في التنظيم المركزي ليس غريباً هذه الأيام.
"ما نراه هنا هو بيئة إعلامية مختلفة تمامًا عن أجدادنا في حركة الحقوق المدنية. قالت ميريديث كلارك، أستاذة الدراسات الإعلامية في جامعة فيرجينيا، والتي قامت بالبحث في التكتيكات المنظمة لحركة حياة السود مهمة، "لدينا التكنولوجيا وإمكانية الوصول للسماح لمزيد من الأشخاص بأخذ زمام المبادرة".
ولا يتعلق الأمر فقط بالتكنولوجيا. إنه اختلاف فلسفي أيضًا.
إن النهج اللامركزي لا يخلو من عيوبه. قد تعتمد الاحتجاجات على وسائل التواصل الاجتماعي لإيصال الرسالة والتخطيط وتنسيق التموين. أشار كلارك إلى "أن هناك إدراكًا أكبر بأن نفس التقنيات المستخدمة للتنظيم تُستخدم للمراقبة". مثلا في الحركة ضد بشار الأسد في سوريا، أشارت إيريكا تشينويث، الخبيرة في الحركات الاجتماعية غير العنيفة في مدرسة هارفارد كينيدي، إلى أنه "بسبب مساحة التنظيم الرقمية، كان من السهل جدًا معرفة من الذي ينظم الأشياء، حتى لو لم يكن هناك قائد رسمي".
لقد شنت العديد من الحركات التاريخية مقاومة مدنية فعالة بدون قادة ملهمين. حققت الحركة المناهضة للفصل العنصري في جنوب أفريقيا مكاسب كبيرة بينما كان قائدها في السجن وانقطع عن الحركة. الأهم من السحر الشخصي أو القدرة على التحدث في قادة الحركات المدنية هي معرفة كيفية تمثيل واستماع المشاركين المتنوعين في الحركة. الموازنة بعناية بين التكاليف والمخاطر الكامنة في مسارات العمل البديلة، ومشاركة صنع القرار مع القادة المحليين. بالإضافة إلى ذلك، فإن الإفراط في الاعتماد على القادة الملهمين يحمل مخاطر خاصة. في بعض الأحيان يمكن أن يتم اختيار هؤلاء القادة من قبل الحكام الذين يعرضون عليهم تقاسم السلطة، أو يمكن القبض عليهم أو اغتيلوا، كما حدث مع مارتن لوثر كينغ أو مالكولم إكس، فسيموت جزء كبير من الحركة". قد يتم تنظيم الحركات التمثيلية المرنة بحيث يمكن للحركات أن تقدم قادة جدد حتى إذا تم تهميش القادة البارزين.
هناك عدد من الاحتجاجات التي اجتاحت العالم في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك الاحتجاجات المستمرة المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ والحركات المناهضة للتقشف في تشيلي والإكوادور ولبنان. احتجاجات ضد الفساد وعدم المساواة من هايتي إلى العراق؛ مظاهرات قومية في كاتالونيا، وجيلي جانيس المناهضة للمؤسسة الفرنسية. تختلف هذه الحركات في الأحداث والظروف الكامنة التي عجلت بها، ولكنها تشترك في هيكل غير هرمي وإحساس بالعفوية.
وقال كارني روس، وهو دبلوماسي بريطاني تحول إلى ناشط ومؤلف كتاب "ثورة بدون قيادة": "لا يمكن لأي فرد أن يدعي التحدث باسم الحركة بأكملها". واستذكر ناشطًا أخبره أثناء احتلال وول ستريت، "لا أحد يتحدث عني".
إن النهج الكبير للحركات اللامركزية فعال للغاية في دفع الناس إلى الشوارع، ويمكن أن تكون الحركة بدون قائد أكثر مرونة، وإن عفوية الحركة هي جزء كبير من قوتها.
في هونغ كونغ، تبنى النشطاء شعار نجم الفنون القتالية بروس لي الذي تأثر بالطاوية "كن ماء" لوصف نهجهم بالمرن واللين. قالت تشينويث, إن هناك بحثًا يظهر أن الحركات اللامركزية قادرة على الاستجابة بسرعة للتحديات وابتكار التكتيكات. "يمكن لحركة مفرطة التنظيم أن تستثمر كثيرًا في تكتيكاتها الخاصة".
وما قاله روس إن الجانب الآخر من الابتكار التكتيكي هو أنه "لا توجد آلية في حركة بدون قائد لفرض تكتيكات متجانسة، خاصة عندما يتعلق الأمر بعبور الخط إلى العنف. المخاطرة هي أن تصرفات قلة من الناس ستطغى على سمعة الجميع ".
لقد غيرت احتجاجات 2019 أيضًا تكتيكات وأدوات المقاومة المدنية وهيكلها. كثيرون كانوا مترابطين بلا قيادة وجذبوا أشخاصًا يعتبرون أنفسهم ليسوا ناشطين سياسيين ولا من المجتمع المدني. قال روس: "إنهم جميعاً يمثلون أزمة وكالة - أشخاص يشعرون بأنهم غير ممثلين". لهذا السبب، من الناحية الفلسفية، لا يميلون إلى أن يكونوا حركات من أعلى إلى أسفل. إذا أراد الناس صوتهم الخاص، فلن يكونوا سعداء إذا قام أحدهم وقال إنه يمثلك. "نحن نمثل أنفسنا" هي سمة مشتركة لهذه الاحتجاجات ".
كما نرى ان الحركات المركزية واللامركزية كل لها فوائد وعيوب ولكن كل الدلائل تشير بان من المرجح أن تزداد شعبية النهج اللامركزي. وقد يكون هذا هو النهج الوحيد المناسب لعالم يتزايد فيه انعدام الثقة في المؤسسات الرسمية الكبيرة، سواء في السياسة أو الأعمال التجارية أو وسائل الإعلام. مع تطورهم وابتكارهم، سيحتاج الناشطون إلى معرفة كيف يمكن للحركات التي لا تثق بالسلطة بطبيعتها أن تبدأ في السيطرة عليها.
ادناه اذكر بعض المصادر التي اعتمدت عليها:
1. https://www.nonviolent-conflict.org/resource/civil-resistance-first-look/
2. https://newstral.com/en/article/en/1153737544/the-george-floyd-protests-show-leaderless-movements-are-the-future-of-politics
3. https://news.stanford.edu/2020/06/04/leaderless-protest-strength-weakness/
4. https://www.researchgate.net/publication/316474594_Trends_in_Nonviolent_Resistance_and_State_Response_Is_Violence_Towards_Civilian-based_Movements_on_the_Rise
5. https://www.newyorker.com/news/our-columnists/the-story-of-2019-protests-in-every-corner-of-the-globe
مع تحياتي

108
استاذ نيسان, وصل الفيروس الى النجف عن طريق زائر ايراني
مع تحياتي

109
السيد العزيز سولاقا بولص
النصر لامحال للمظاهرات السلمية لانها حظيت بالدعم الشعبي ومن جميع اطيافه
اما عن ترشيح محمد توفيق علاوي انقل لك  بعض ما ذكره الدكتور المعروف كاظم حبيب في مقاله تحت عنوان ثورة الشعب تدق أبواب الحكام الرعاع في العراق "كان محمد توفيق علاوي، الوزير السابق والدافع 5 ملايين دولار أمريكي $ زكاة فقط على ثروته دع عنك الخمس فتأملوا حجم ثروته، الذي قال في لقاء له انه رفض التكليف لأنهم ربطوا ذلك بشروط تعجيزية، منها عدم فتح ملفات الفساد وعدم التحرش بالحشد الشعبي والالتزام بتوزيع الحصص في الوزارات وغيرها وطرد القوًات الأمريكية من العراق والموافقة على مسودة الاتفاقية العراقية -الصينية العراق وغادر مباشرة إلى بيروت. هذا ما قاله بشحمة لسانه وملء فمه. فماذا حصل بعدها لكي يوافق على التكليف؟
لن يكون محمد توفيق علاوي سوى نسخة طبق الأصل للسفاح الخبيث عادل عبد المهدي ولن يستطيع ان يفعل غير ان يعطل عملية التغيير لفترة ويسمح للقتلة المجرمين قتل المزيد الثوار ومزيد من سرقة الأموال وثروة البلاد والمزيد من الدجل الديني"
والبقية في الرابط التالي:
https://www.facebook.com/kadhimabed.habib
وطبعا المتظاهرين رفضوه منذ البداية
مع خالص تحياتي

110
الدكتور عبد الخالق حسين المحترم,
اعتقد انك تتذكر في احد ايميلاتي لك منذ فترة طويلة, اني ذكرت المثل الانكليزي Buggers can't be choosers لانك تنظر الى اميركا حسب مقاسك فلقد اعتبرتها محررة العراق لانها خلصتنا من الطاغية صدام والان تعتبرها متامرة على حكومة الملالي الفاسدة (باسم الدين باكونا الحرامية) والتي هي احط بكثيرمن الطاغية صدام.
فهذا ديدن امريكا فانها تبحث عن مصالحها فقط وتحاول الحصول عليها بالطرق المشروعة والغير المشروعة وباقل الخسائر وطبعا تستخدم المطايا كالسعودية وقطر وغيرهم لتحقيق اهدافها ولا تهمها خسائر المقابل البشرية والمادية!
مع تحياتي

111
استاذ نيسان, بمعنى ابناء شعبنا خسروا 80% من تحررنا!من صدام رقم 1 ومجيئ الملالي والفاسدين ونزوة داعش بالاضافة الى الخسائر الكبيرة بالارواح وتدمير اقتصاد البلد. سوف نرجع الى المربع الاول بتسليمنا الى صدام رقم 2 وطبعا سيقوم ببعض الاصلاحات لان البلد خربان ونهب وسلب بالجملة.
اتمنى ان نحتفظ ب 20% الباقية من ابناء شعبنا.
مع تحياتي

112
استاذ نيسان لقد اعلنتها امريكا منذ بداية الاحتلال تقسيم العراق الى الاكراد والسنة والشيعة.
والان صدام رقم 2 ربما هو عبد الوهاب الساعدي, حسب اخبار الحرة عراق اليوم "وسط الاحتجاجات.. فيديو يرصد ظهور الساعدي في بغداد" او شفق نيوز "صور .. الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي يتواجد وسط متظاهرين في بغداد"
مع تحياتي

113
استاذ نيسان, امريكا حررتنا من صدام رقم 1 وسببت خسائر بالاف الارواح وتدمير البنية التحتية والان ستحررنا من ايران وترجعنا الى صدام رقم 2 مع تحياتي

114
حضرة الدكتور العزيز كاظم حبيب, انا عادة اتابع كتاباتك الهادفة, من ناحية هذه المظاهرات, كما تعلم ان المظاهرات بدات من عدة سنوات وكان الحزب الشيوعي مشترك فيها, لم تستطع ان تجذب الجماهير, فمن يقود المظاهرة الحالية واستطاعت ان تجذب جماهير كثيرة, وهل فعلا عفوية؟
مع تحياتي
عبدالاحد

115
الاستاذ متي اسو,
هذا سيكون اخر ردي على الموضوع,انا استغرب من استعمالك وتكرارك لكلمة متعلم! لم اراك تستخدمها في مناقشاتك وتعليقاتك السابقة وما اكثرها.
مع تحياتي

116
الاستاذ متي اسو,
اقتباس"لماذا ‏تسجّل سرياني ؟ وما الفرق اذا سجّلت عربي ؟" فلذا الموضوع الذي طرحته ليس خارجا عن الموضوع.
اين السياسة في موضوعي( ولو حسب اعتقادي ان كل ما ننطق به له تفسير سياسي!)
اقتباس" انت تتهم " الكنيسة " اتهاما باطلا لسبب لا يعرفه غيرك، فالكنيسة ليست البناية ‏والكهنة ... الكنيسة هي جمع المؤمنين والخوري احدها ...." انا لم انتقد الكنيسة باطلا,حينها نقل الخوري تعليمات الكنيسة الرسمي ربما فزعا من بطش البعث!
مع تحياتي

117
الاستاذ متي اسو,
انا شخصيا شاهد على الموضوع والكنيسة المفروض ان لا تهاب العصابات لان السيد المسيح لم يهاب عصابات زمانه!
مع تحياتي

118
الاستاذ متي اسو,
حسب بيان الشبك وتصريحات قضي عباس وقرار مجلس محافظة نينوى برفض استحداث وحدات ادارية جديدة, يدل بان التغييرالديمغرافي مقبل لا محالة!
في احصائية 1977, المرحوم والدي التقى بالمرحوم الخوري افرام جونا وحينها اكد ان تعليمات الكنيسة ان نكتب عرب في حقل القومية!
مع تحياتي

119
السيد اخيقر المحترم
فعلا هو لقاء تاريخي وخطوة اولى بالاتجاه الصحيح لاعتماده لغة الحوار ولنبذه للحروب وخاصة باسم الدين وسياسة التعصب والتفرقة والدعوة للاخوة والسلام والمساواة بين جميع الناس واحترام المرأة والاعتراف بحقوقها والاهتمام برعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم وتعليمهم ومد يد العون للفقراء والمحتاجين. وطبعا يحتاج الى جهد كبير لايصال هذه الافكار الى صناع القرار العالمي
مع تحياتي

120
السيستاني مشترك في الفساد  المنتشر في العراق

121
قمة التخلف,المرجعية الدينية ترسم خارطة طريق لمستقبل العراق

122
من الواضح الان هناك شرخ كبير في البيت الشيعي احدهما قريب من امريكا والاخر اقرب الى ايران.

123
لايستطيع احد من المسؤولين العراقيين من ضمنهم مسعود البرزاني ان يصد مبعوث ترامب بشدة, الكل بيادق تحركهم امريكا كما تشاء.الجميع مهتمين فقط بنهب خيرات العراق
مع تحياتي

124
اعزائي المتحاورين, انكم حقا اثبتم اننا لسنا اقل تخلفا و تعصبا قوميا ودينيا ومذهبيا من العرب المسلمين واعتقد ان مصيرنا الشتات في جميع ارجاء المعمورة!
مع خالص تحياتي

125
السيد اخيقر يوخنا، انا وانت نعيش في الخارج و اعتقد معظم المتحاورين يعيشون في الخارج, وكثيرون في لبنان والاردن ينتظرون قرار الامم المتحدة, لتحدد الجهة التي يهاجرون اليها! ومعظم الباقين في العراق في وضع لايحسد عليه وخاصة في مناطقنا في سهل نينوى.
مع تحياتي

126
اعزائي المتحاورين, اتمنى ان تؤجلوا محاوراتكم قليلا الى بعد انقراضنا من ارض اجدادنا لانه ليس ببعيد!
مع تحياتي للجميع
 

127
اعتقد ان على الحزب الشيوعي الانسحاب من تحالف سائرون لان تحالفه مع فتح طائفي بامتياز

128
ِشكرا د. كاظم على التحليل المنطقي واعتقد ان امريكا تهيء لحرب بين السنة والشيعة
مع تحياتي


129
شكرا الاستاذ العزيز متي كلو على التحليل الموضوعي لسقوط موصل.
اعتقد ان معظم الحواضن من داخل الموصل كانوا من البعثيين
مع تحياتي

130
ألف مبروك الاخ الدكتور روبن على هذه المسؤولية الكبيرة, نتمنى لك النجاح والموفقية في خدمة ثقافتنا وتراثنا. لقد التقينا مرة واحدة في مؤتمر عينكاوة في 2007.

مع تحياتي

131
امريكا منذ غزوها للعراق في 2003 رفعت شعار الاقاليم الثلاثة شيعة وسنة والكرد
مع تحياتي

132
الف مبروك دكتور علاء, نتمنى لك الموفقية و التالق الدائم
عبد الاحد

133
الاخ العزيز اشور بيت شموئيل: اقتباس
يا اخي العزيز، نحن نبحث عن نقاط الوحدة بيننا وننبذ غير ذلك، والمنقرض الوحيد بيننا هم الكلدان الذين أصبحوا في خبر كان – اسمعوا وعوا - وأكبر برهان على ذلك حيث لا تجد قرية ببيتين مما يسمى الكلدان في الجنوب ما عدا الصابئة !!!
انتهى الاقتباس
انا لست مدافعا عن الكلدان لاني لاافرق بين ابناء شعبنا, لاننا شعب واحد
وجود الصابئة دلالة على ان الكلدان لم ينقرضوا, فقسم كبير منهم تحولوا الى الاسلام و يعتقدون بانهم عرب و قسم اخر هاجر الى مناطق اخرى
مع تحياتي

134
اعزائي المتحاورين, لقد وصلنا الى حد الانقراض و لازلنا نبحث عن نقاط الاختلاف بيننا بدلا ان نوحد كلمتنافي هذه الظروف العصيبة التي يمر بها ابناء شعبنا

مع تحياتي

135
شكرا استاذ ماهر على المداخلة القيمة, نتمنى للمؤتمر النجاح والخروج بمقررات تفيد شعبنا
الاستاذ الفاضل انطوان صنا
اقتباس"امريكا والدول الاوربية وكندا واسترليا يتمتع اقتصادها بالمتانة والقوة والتنوع والمناعة ولا يحتاج الى واردات بيع اسلحة للدول النامية كما تفضلت بدليل ان اغلب الاسلحة المقدمة للحكومة العراقية وحكومة الاقليم شبه مجانية هذا من جهة ومن جهة اخرى فأن هذه الدول تقدم مساعدات مالية وعينية وعلمية وطبية وخدماتية وغيرها لاغلب الدول النامية (المتخلفة اقتصاديا) بمليارات الدولارات سنويا"
امريكا و باقي الدول الغربيةلم ولن تقدم مساعدات للدول الناميةبدون مقابل
مع تحياتي

136
تجارة مربحة لامريكا وحلفائها, وتدمير البنية التحتية للعراق وسوريا بالاضافة الى الاف الخسائر البشرية
مع تحيات

عبدالاحد

137
الاستاذ العزيز ميخائيل, مشكورة جهودك الجبارة في اعداد الدراسة, لكن رأي لو نجمع الردين للاستاذ العزيز ماهر والاستاذ العزيز اخيقر يوخنا, فشعبنا ليس موحدا, الى الان لانعرف اصلنا ولم نتفق على التسمية الموحدة, وامريكا والدول الغربية تريد افراغ الشرق الاوسط من المسيحيين فلن يساعدونا للحصول على منطقة امنة, فيجب على شعبنا ان يسبح عكس التيار وهو مشتت.
مع تحياتي


 


صفحات: [1]