عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - كوركيس أوراها منصور

صفحات: [1] 2
1
اقتباس
هنالك من يتساوى معك ومعي فقط كونه كما نحن من خلق الله لا غير.  ولكن لا يعي أن بينه وبينك وبينه وبيني فارق جسيم وهوّة كبيرة في كافة المعايير الحياتية الأخرى كالمسافة بين الأرض والسماء وأكثر. حتماً مثل هذا المرء يحاول أن ينطح الصخر المتمثل بما تتميز به أنت وما اتميّز به أنا كتعويض لمركبات النقص التي تقض مضجعه ولفشله في معظم الحقول التي جرّبها لفقدانه القابلية السويّة لتحقيق أبسط درجات النجاح.)

الأخ الدكتور صباح قيا المحترم

لقد سبقني الأخ الفاضل “ سامي ديشو “ في إختياره لنفس الجملة “ العجيبة الغريبة “  التي جلبت إنتباهي البارحة عندما قرأت المقال، أؤيد مع ما جاء به الأخ سامي ديشو بأن قيمة الإنسان ومكانته الإجتماعية يحددها عطائه ودوره الإيجابي في الحياة والناس متساوون كونهم من خلق الله، والشهادة أو الإستاذية ليست مقياسا للتفريق، وإن كانت فهي فقط في نفس مجال الإختصاص إن كان الطب أو التدريس.

وكم من طبيب قتل من البشر عن خطأ أو عن إهمال أو عن جهل في علة المريض الحقيقية ، وكم من طبيب من نوع آخر قد زرع السعادة في نفوس مرضى كانوا على وشك الموت، وهذا بسبب إنسانيتهم وإخلاصهم وجهدهم الذي كرسوه لتحقيق رسالتهم الإنسانية، وكلنا نعرف بأن رسالة الطبيب هي إنسانية قبل أن تكون طبية وعلاج ودواء.

ملاحظتي أعلاه هي فقط للمقارنة بين طبيب وآخر أو أستاذ وآخر، وفي الجانب الآخر هناك الكثيرون والكثيرون من من لا شهادة لهم ولكنهم عملوا المستحيل وخدموا بإخلاص وضحوا من أجل الآخرين وعملوا ما لا يستطيع الأطباء والدكاترة عمله … والأمثلة عن هكذا نماذج إنسانية كثيرة وعلى مر تاريخ البشرية. 

أنا وجدت الجملة أعلاه قد نسفت أهمية المقال كله، وأزاحت عنه الضياء الذي كان يجب أن يكون بين ثناياه، وأجبرتني وغيري على عدم مناقشة فكرة المقال وما جاء فيه … لقد وجدت في هذه الجملة ومع الأسف الشديد تمييز بين البشر، وإنتقاص من قيمة الآخرين وإستهزاء من الذين ليسوا دكاترة مثلكما أنتما الإثنان ؟؟

قيمة الشهادة وأهميتها الحقيقية تكمن في تواضع صاحبها وتفانيه في خدمة وإحترام الآخرين ونشره لثقافة قبول الرأي الآخر وإحترامه للمختلف عنه وليس مثلما جاء في هذه الجملة التي يمكنني وصفها بأنها مدح للذات ومن مدح نفسه فقد ذمها.

أرجو أن تتقبل وجهة نظري المختلفة تماما عن الفكرة التي جاءت في جملتكم تلك … وتقبل إحترامي.

2
ألأخ العزيز رابي شوكت توسا
تحية وأحترام ... وسفرة ميمونة الى أرض الاباء والأجداد وعودة امنة للوطن الثاني.

ما سمعتموه في البرنامج التلفزيوني عن مؤلف كتاب " أقليات الشرق المنسية تاريخيا " للكاتب الفرنسي " تيغران يغافيان " هي الحقيقة المعروفة للجميع، وهي أن الحزب اللاديمقراطي البرزاني الكردسناني – الدكتاتوري - الحاكم في شمال الوطن – هو السبب في معاناة وتهجير أبناء أمتنا من شمال الوطن الذي كان يوما موطنا لأبناء أمتنا، هذا الحزب يستخدم اليوم أبناء أمتنا كورقة سياسية مدعيا بأنه يحميهم من داعش والميليشيات وغيرها من التنظيمات الأسلامية، ولكن الحقيقة هي العكس والأمثلة تعد بالالف من الأعتداءات والقتل والأستيلاء على الأراضي وتهجير القرى في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي التي حينها أستخدمت ميليشيلات هذا الحزب أبناء أمتنا وقراهم كدروع بشرية والنظام السابق كان يقصفهم لأن هذه الميليشيات الكردية كانت تستخدم قرانا منطلقا لضرب جيش النظام المذكور.

وما شاهدتموه حضرتكم في ألقوش في زيارتكم الأخيرة للوطن عندما تم أعتقال الناشط القومي " راني القس يونان " من قبل أمن الأكراد هو غيض من فيض، وهذا الأعتقال هو أهون من الأستيلاء على أراضي وقرى أبناء أمتنا في الأقليم، دون أن يحرك الذين يدعون أنهم يمثلوه مكوننا في الحكومة والبرلمان، وجل ما يعمله هؤلاء الممثلين هو التمثيل " الأستنكار " هذه الكلمة التي أصبحت مصخرة ويعرف المقابل أنها فقط للأعلام ليس ألا ... ؟؟ ورغم ذلك شكرتم الأخ يونادم كنا " مضيفكم " على أستنكاره لحدث أعتقال أحد أبناء أمتنا الذي لم يكن الأول وليس الأخير حتما.

أخي الفاضل شوكت توسا: ربطكم أسم " الزوعايون القدامى بالزوعايين الحاليين – والحقيقة هم الأقدم من القدامى – هي محاولة لخلط الخيانة بالأخلاص والفاسد بالنزيه والمضحي بالمنتفع ... كي تزيل أخطاء الحاليين وتنقي سيرتهم المشينة بهذا الخلط غير المبرر.

نقدكم لزوعا هو في الحقيقة تلميع لصورة الحاليين منهم من خلال أمثلة لا تغني ولا تسمن ويعرفها أبتاء أمتنا والقريبين من مسيرة هذه الشلة التي هي السبب الرئيسي لما ال أليه حال أبناء شعبنا من خلال تمثيلهم الممتد لتسعة عشرة 19 سنة والتي خلالها تهجر وهاجر أكثر من 70% من أبناء أمتنا الذين تركوا دورهم وقراهم وأعمالهم وتاريخهم ووطنهم وللأبد.

ما جاء في مقالكم أعلاه ليس نقدا بل هو تلميع لصورة مسؤولي زوعا الحاليين والأمثلة لقولي هذا كثيرة ومقتبسة من مقالكم وهي:

 
اقتباس
مشكور الأستاذ يونادم كنا وبقية الحضور لشجبهم على شجبهم لهذه المحاولة اللاديمقراطية ( أي أعتقال الناشط الألقوشي راني القس يونان من قبل أمن الأكراد – هذا أعتقال تعسفي وليس محاولة لا ديمقراطية ).

اقتباس
في لقاءاتي مع الاستاذ يونادم كنا, في القوش وفي بغداد, دارأغلب حديثنا حول ما جاء في مقالي وحول البدايه الجديده المؤمله بعد انعقاد مؤتمرهم التاسع متمنين جديدا فيما يتعلق بتهيئة الاجواء لاعادة اللحمه الزوعاويه الى سابق عهدها.

اقتباس
بلا شك, كل الاحترام لسعيكم قدرمستطاعكم في تحقيق قدرمن الاستقلاليه التي ميّزت زوعا عن غيرها وكانت سببا في استهدافها.

اقتباس
في كافة الأوضاع,طبيعيه كانت ام شاذه,مامن تنظيم سياسي حافظ على تألقه الى ما لا نهايه  دون ان تواجهه عوائق.

اقتباس
ختاما, شكري للأصدقاء في الحركه على سعة صدورهم وتحملهم لانتقاداتي أكثر من شكري  لهم على حسن الضيافه.

عزيزي رابي شوكت: هذا لم يكن نقدا أبدا، هذه الجمل هي لتلطيف الجو والتخفيف عن الجمل الأخرى التي يمكن أن نسميها نقد من أجل تثبيت الذي تنتقده، أو نقد من أجل أن تلطف صورته المشوشة، أو نقد من أجل أن تشجعه للأستمرار في نهجه الذي لم يجلب لمن يمثلوهم غير الماسي والهجرة والتهجير وضياع الحقوق الدستورية.

يمكنني القول بأن مقالكم هذا يشبه مقال الأخ الكاتب أيرم شبيرا الذي حضر مؤتمر زوعا الأخير وخرج بمقال يلمع صورة السكرتير الدائم للحركة ومالكها الدئم.

رفاق زوعا القدامي الذين تركوا زوعا بسبب ممارسات سكرتير الحركة يونادم كنا الذي لم يقبل الرأي الاخر وتصدى لهم بسبب مجابهتهم له ونبذهم لدكتاتوريته ولتحويله زوعا الى حركة دكتاتورية كي يستحوذ هو وعائلته من نينوس بثيو وسركون لازار وعماد يوخنا والاخرون على المناصب الحكومية والبرلمانية من أجل الأستثراء كما عمل ويعمل بقية الأحزاب الأسلامية الشيعية والسنية والكردية الذين دمروا البلد وسرقوا ثرواته وقتلوا المعارضين وهجروا الملايين.

أخي رابي شوكت: أرجو أن لا تكون صراحتي ورأي المختلف عن رأيكم سببا في أزعاحكم عن قولي الحقيقة التي يعرفها الجميع.

ملاحظة مهمة: أتفق كليا على ما ذهب أليه الأخ لوسيان بقوله بأن أبناء أمتنا وخاصة الذين يدورون في فلك الأحزاب والحركات والميليشيات المنتفعة هم السبب في أطلاق يد هؤلاء في تدمير العراق ومستقبل أبنائه، وأما موضوع لامبالات أبناء شعبنا وأبتعادهم عن السياسة فهذا معروف منذ القدم وربما الماسي والأبادات الجماعية التي تعرضوا أليها عبر التاريخ على يد الأسلاميين المتشددين والحكومات الدكتاتورية هي السبب في أبتعادهم أو حساسياتهم من ممارسة السياسة وكانت النتائج ضياع حقوقهم الدستورية وأدت الى هجراتهم المتكررة للبحث عن الأمن والسلام والأستقرار الدائمي.

تقبل أحترامي
 

3

الأخ والصديق العزيز  رابي أبرم  شبيرا المحترم
قيامة مجيدة ومباركة عليكم وعلى جميع أبناء أمتنا أينما تواجدوا.


شكرا على الرد، كنت قد بدأت تعليقي قائلا: يحق لكل أنسان ومن باب حرية أبداء الرأي أن يقول ويكتب ما يشاء وكما يحق للطرف الاخر أبداء رأيه فيما يكتبه الاخرون.

في تعليقي على موضوعكم قلت يمكنني وضع مقالكم في خانة " المدح " ولم أذكر مفردة  الكذب أبدا، والمدح لا يعني الكذب.
تعليقي له علاقة مباشرة بموضوعكم، كون الموضوع يخص مؤتمرا أنتخابيا، وكم من مؤتمر أنتخابي للحركة حدثت فيه مشاكل وملاسنات بسبب السباق للحصول على عضوية في اللجنة المركزية أو في المكتب السياسي أو رئاسة الحركة.


في المؤتمر المنعقد في منتصف العام 2010 حدثت فيه الكثير والكثير من الممارسات التي لا تمت للديمقراطية بصلة، وما حدث لم يكن فقط الملاسنات والمشاكل والسباق للفوز بالمناصب وأنما حدث ما هو أكثر من ذلك وهو " الخيانة " في هذا المؤتمر تم رسم سيناريو رهيب وشيطاني الفكرة من قبل السيدين يونادم كنا ونسيبه نينوس بتيو، عندما علموا بأن رفيق دربهم ونائب رئيس الحركة " يونان هوزايا " سيرشح نفسه لرئاسة الحركة، وذلك بطلب من رفاق دربه في قيادة الحركة الذين سئموا من دكتاتورية السيد يونادم كنا ( الذي كان منشغلا في تلك السنين بنشاطاته البرلمانية في اللجنة الأقتصادية، وسفرياته الكثيرة وأبرامهم العقود المليونية مع شركات من داخل وخارج العراق ).

ولكي لا يفوز المرحوم " يونان هوزايا – الذي يعد أنزه أنسان وأفضل قيادي في الحركة " برئاسة الحركة رسم هؤلاء سيناريو ( ليس الان الوقت المناسب لكشفه ) وربما سنكشفه يوما وأمام الملأ، قد يقول أحدهم من أين جئت بهذه المعلومات السرية، فأقول أن من سردها لنا نحن أصدقاء المرحوم الراحل الكبير " يونان هوزايا " هم أثنان من أعضاء قيادة الحركة الذين شاركوا المؤتمر المذكور وكانوا قد طلبوا من المرحوم الترشيح لرئاسة الحركة، علما بأن المرحوم " يونان هوزايا "لم يتكلم يوما بالسوء عن رفاق دربه وحتى الذين خانوه لم يذكر لنا خيانتهم له بالرغم من طلبنا منه (نحن أصدقائه) عن سبب تقديم أستقالته من قيادة الحركة بعد ذلك المؤتمر مباشرةن هذه كانت صفات المرحوم " أحترام الاخرين وعدم البوح بأسرار عمله الحركي حتى وأن كان هؤلاء قد خانوه.


وبالعودة الى مقالكم يمكنني القول:
أولا: بسبب حضوركم أنتم والأخوة شيبا مندو وبهرام بهرامي المؤتمر كان لابد من أن يكون هناك سيناريو جديد من قبل رئاسة المؤتمر يختلف عن باقي المؤتمرات كي يرسموا صورة مختلفة تماما لتجعلكم وأنتم تخرجون من المؤتمر منبهرين لما رايتموه وتمتدحوا ما رأيتموه وهذا ما فعله حضرتكم بالضيط.

ثانيا: بخصوص عدم نية السيد يونادم كنا بترشيح نفسه مجددا لرئاسة الحركة، ولعدم وجود مرشح اخر لرئاسة الحركة، أو فوزه بالتزكية فهذا الأمر هو سبب اخر دعى السيد يونادم كنا أن يدعوكم لحضور المؤتمر كي تروا بأعينكم بأنه لا يريد الترشح مجددا للمنصب الذي تبوأه لعقدين من الزمن (لا خوش ديمقراطية) وكذلك هناك أسباب أخرى تدعوه لعدم الترشح منها بأنه غير مرغوب فيه في البقاء على رئاسة الحركة، وأن جماهير الحركة والقياديين الذين تركوها لا يريدونه في المشهد الذي فقد كل معانيه.

والسبب الاخر وهو الأهم من الأول (لعدم رغبته بالترشح مرة عاشرة) هو أن السيد يونادم كنا الذي كان عضوا فعالا في الحكومات التي جاء بها المحتل على ظهر دبابته بعد العام 2003 يعرف تماما بان نهاية العهد السياسي المنحرف الذي فيه حكمت العراق عصابة من السراق والمجرمين ولعقدين من الزمن قد شارفت على الأنتهاء، حيث لفظ الشعب هؤلاء الفاسدين (الذين سرقوا مليارات الدولارات)، وهؤلاء المجرمين ( الذين قتلوا عشرات الالاف من الشباب )، كونهم بعد خسارتهم المزلزلة بدأوا يبحثون الان عن ملاذ امن للفرار بجلدهم من المحاسبات والمحاكمات وربما من أعواد المشانق التي تنتظرهم في المستقبل القريب ( ولذلك ترى هذه الفئة الخائنة للشعب تعمل المستحيل للبقاء في الحكم قدر الممكن كي يرتبوا هروبهم بروية ولكن هذا لن يحدث أبدا ونهايتهم بانت في الأفق.

يجب أن لا نخجل من قول الحقيقة، وأن لا نجامل أي كان على حساب المبادىء، ويجب أن لا نسمح للذين دمروا الوطن وسرقوا ثروات الشعب ويريدون المزيد من الأاثراء على حساب معاناة أبناء أمتنا المهمشين والمهجرين والمهاجرين وعلى حساب حقوقنا الدستورية.

تقبل تحياتي وأحترامي والى اللقاء في سانديكو – كاليفورنيا كي أبوح لكم بسر سيناريو مؤتمر الحركة للعام 2010 وشكرا.



4
أخي العزيز رابي أپرم شپيرا المحترم

في البدء نبارك لكم ولجميع المندوبين المشاركين في أعمال المؤتمر التاسع للحركة الآشورية حلول عيد قيامة ربنا يسوع المسيح له المجد، وكذلك نبارك في هذه المناسبة العظيمة جميع أبناء أمتنا من الذين لازالوا في وطن الآباء والأجداد وكذلك المنتشرين في جميع بقاع العالم ( أوروپا وأستراليا وكندا وأمريكا وغيرها ).

ملاحظة مهمة: حسب الإحصائيات الأخيرة فأن نسبة الذين تركوا العراق من أبناء أمتنا بعد العام 2003 بلغت حوالي 50% من التعداد العام لأبناء أمتنا وهي نسب أكثر بكثير من الذين تركوا الوطن خلال قرن كامل من الزمان.

بالعودة الى مقالكم الذي يمكن وصفه بمقالات “ المدح “ فأنه من حقكم أن تكتبوا ما تريدون وتمتدحون شخوصا أو فعاليات بعينها كوننا نعيش في عالم يسمح فيه لكل إنسان أن يكتب وينشر ما يشاء دون رقابة أو تدقيق أو تمحيص أو موافقة أو رفض ووووو !!!!!
 
ولكن لي تساؤل تساؤل مشروع وهو: “ ما الذي قدمته الحركة الآشورية ومنذ العام 2003 وحتى اليوم الى أبناء أمتنا في الوطن وهي التي مثلت أبناء أمتنا في البرلمان والحكومة طيلة 18 سنة أي من العام ( 2003 - 2021 ) وهي السنوات التي كان فيها النائب العتيد في البرلمان والسكرتير الدائم للحركة ( السيد يونادم كنا ) ممثلا لأبناء أمتنا في البرلمان واللجنة الإقتصادية البرلمانية، وكذلك ممثلي الحركة ( ولا أستثني ممثلي الأحزاب الأخرى ) في البرلمان ولجانه  وفي الحكومة (الوزارة)، أوا ليس في زمانهم تم تهجير أبناء أمتنا وأجبروا بالقوة والترهيب على ترك الوطن ونالوا الكثير الكثير من ويلات وظلم وإضطهاد وتهميش وقتل وخطف وأغتصاب لأعراض النساء وسلب للحقوق والقرى (شمال الوطن) والممتلكات وتفجير للبيوت وللمصالح التي كانوا يمتلكونها وغيرها من الاف الويلات التي يندب لها جبين الإنسانية.

هذه الويلات كانت السبب في ترك وهجرة ما يقارب من 50% من تعداد أبناء أمتنا من الباقين في الوطن، والذي تسبب في الام مضاعفة بسبب أفتراق الأبناء عن ذويهم وعن إخوتهم وأقاربهم، وليستقر كل واحد في بلد معين ودون رغبته بسبب القبول العشوائي لطلباتهم وأضطرارهم للهجرة الى بلدان لم يكن يريدونها حتى ينهوا سنوات الإنتظار الطويلة في دول المحطة ( مثل الأردن ولبنان وتركيا ومصر وغيرها).

عزيزي رابي أپرم: هل تستطع أن تقول لي وللقراء الكرام عن الخدمات التي قدمتها الحركة وأعضائها من رئيسها " السيد يونادم كنا " ومرورا بأبن أخته الوزير " سرگون لازار " الذي كان قد صوت في عهد وزارة المالكي على قرار إستسلام الأبناء المسيحيين من القاصرين إذا ما أستسلم أحد والديهم ؟؟ ألم يكن من واجبهم الدفاع عن المسيحيين وحقوقهم ووجودهم ؟؟؟ واليوم حضرتكم تفاجئنا بمقال تدافع فيه عن ديمقراطية المؤتمر وحرية التصويت وجمالية الاستقبال والحضور الكبير لجماعة كانت السبب الرئيسي لكل ما حصل لأبناء أمتنا خلال 18 سنة المذكورة؟؟

أنتظر إجابتكم على شرط أن لا تقول بان وضع العراق كذا وكذا، لأن هذه القوانة لن تبرر أبدا دور الحركة الاشورية وقادتها في تدمير حاضر ووجود ومستقبل أبناء أمتنا من الباقين في بلدهم الأصلي ؟؟

تقبل أحترامي

5
الأخ الفاضل لويس أقليمس المحترم

في مقالكم عن غزو الدين للسياسة فيه الكثير من العبر والحكم والتعاريف والأمثلة التي أصابت كبد الحقيقة، ورؤيتكم للمشهد السياسي الذي سيطرت عليه المجموعات الدينية وتحت مسميات مدنية وأحزاب دينية هي رؤية موضوعية، وفي عراقنا الجريح ومنذ تغيير النظام السابق في نيسان من العام 2003 نرى مشهدا قاتم السواد أستغل فيه الدين بأبشع صوره لصالح الطارئين على السياسة، هؤلاء الذين يمكن تشبيههم بأئمة الجوامع والحسينيات يخاطبون العامة بنفس طائفي مقيت وكأن طائفتهم أو مذهبهم هو في مهب الريح والله قد أمرهم بأن يمسكوا بالسلطة المدنية كي يحافظوا على المذهب من الزوال، هؤلاء هم دجالين وقد كشفهم إخوتنا المسلمين وكشفوا عوراتهم ( فسادهم وسرقاتهم وجرائمهم ) بحجة الدفاع عن المذهب والطائفة، وثورة تشرين الشبابية التي أنطلقت في تشرين الأول من العام 2019 كانت ردة فعل للشباب والشارع والشعب المنتفض ضد هؤلاء.

وفي الجانب الآخر وكما تفضلتم رأينا قطب ديني ورمز كبير وهو غبطة الگاردينال مار لويس ساكو الذي كرس نشاطه الإجتماعي والسياسي ( عدا مهامه الدينية والمنسية ) يدعو لعكس ما دعى  إليه الآخرون، وإنطلاقا من إيمانه المسيحي الكامل المتمثل في العودة الى ما يريده الله فعلا من البشر من نبذ الصراعات والحروب والكراهية ( الطائفية والمذهبية ) والدعوة للتصالح مع الله ومع النفس ومع الآخرين والعيش بمحبة وسلام، وسيادته هنا قد مثل دور رسول السلام في حجم المبادرات العديدة التي دعى إليها قادة البلد للتصالح والعمل على خدمة الله من خلال خدمة الشعب، ولكن مع الأسف لم يستمع أحدهم لكل هذه المبادرات ليس لكونها غير صالحة أو غير قابلة للتنفيذ وإنما لكونها ستطيح ببرامجهم العلنية والسرية المتمثلة في سرقة خيرات الشعب ومحاربة من يريد مجاراتهم في السرقة والأستئثار بالسلطة التي أصبحت ملكا لهم وأستغلوا يافطة الديمقراطية  بأبشع الطرق من خلال تزوير الأنتخابات ومنذ العام 2005 ولحد اليوم كي يستمروا في حكمهم الغير العادل.

أنا أرى بأن دور غبطة الگاردينال مار لويس ساكو في طرح مبادراته هو دور الحكيم الذي يريد من الحاكم أن يرجع لعقله والدستور الذي يساوي بين الجميع ليعمل المسؤولين على ما يريده الله منهم اذا كان فعلا من يحكم اليوم هو متدين ويخاف الله، وكلمة مخافة الله يرددها هؤلاء كالببغاوات في صلواتهم فقط !! ولكنهم لا يطبقوها في الواقع، بل إنهم يعملون العكس تماما وهي محاربة الله التي تكمن في قطع أرزاق وأعناق المساكين الشباب،  وفي الكذب على الشعب في الإعلام الذي سخروه لمشاريعهم التدميرية.

شكرا وتقبل  إحترامي.

6
الأستاذ الفاضل يوآرش هيدو المحترم

حقا إنه من المؤسف أن يقوم البعض “ كالدكتاتور پوتين “ بإعادة عجلة تاريخ الماضي المرير الى زمن الألفية الثالثة، والعودة الى زمن الحروب العبثية كالتي سميت بالحرب العالمية الأولى والثانية، وهي الحروب التي حصدت عشرات الملايين من الأرواح البريئة، وذلك من أجل تحقيق أحلام قادة وسياسيين ومرضى نفسانيين كهتلر وستالين وموسوليني وغيرهم كثيرين.

لقد ولى زمن الحروب عندما وضعت الحرب الثانية أوزارها وإنبثقت المنظمات الدولية كالأمم المتحدة لتصيغ قوانين وإتفاقيات ومواثيق دولية تحفظ سيادة الدول وتصون حقوق وحريات البشر ، لذلك كانت منظمة حقوق الإنسان التي بتشريعاتها التي وافقت عليها كل الدول قد وضعت الإنسان على قمة الهرم من خلال التشريعات السياسية والقانونية والإجتماعية والتي بمجملها أتفقت على إنهاء الصراعات والحروب ووضعت الإتفاقيات التي يجب الرجوع اليها في حالة نشوب خلاف بين الدول.

مهما كانت تبريرات پوتين فلا يحق له أبدا الشروع في تدمير البنية التحيتة لبلد ذات سيادة وإبادة شعب أختار طريق الحرية كملاذ للعيش بأمان وحرية في ظل دساتير وقوانين منصفة، الكل فيها له واجبات وعليه مسؤوليات والفصل تكون هذه القوانين والدساتير المتحضرة التي كفلت سيادة الدول على أراضيها.

المنظمات الدولية وجدت للإحتكام بين الدول في حالة وجود خلافات، ولا يمكن الذهاب للحرب طالما هناك قانون ودساتير ومواثيق وإتفاقيات دولية واجبها الفصل بين المتخاصمين لتجنب الحروب الكارثية.

عالمنا برمته عاش خلال السنتين الماضيتين  والبشرية عانت أسوأ لحظات التاريخ من خلال جائحة كورونا، الجائحة التي أجتاحت العالم أجمع وأصاب الڤايروس حياة مئات الملايين من البشر على طول المعمورة وعرضها وقتل هذا الڤايروس الغامض أرواح الملايين من الأبرياء وعطل الحياة في جميع دول العالم وأثرت تداعياته على الإقتصاد العالمي برمته من خلال العزل الذي زرع اليأس في حياة الناس وجعلهم أسرى بيوتهم يرون بعضهم البعض عبر الأثير.

وبدلا من أن يفكر العقلاء في كيفية إعادة عجلات الحياة الى سابق عهدها، راح البعض كالسيد “ پوتين “ يهدد بالحرب وأصر على قيامها وفعلا بدأ ما كان مقررا من هكذا سياسي مريض نفسيا بحجة أن أوكرانيا تشكل تهديدا لروسيا؟ ومتى هددت أوكرانيا الروس في شن الحرب ضدهم، بينما العكس كان قد تحقق عندما سلب الروس منطقة القرم من أوكرانيا وأعلنوها دولة تابعة لروسيا وأستمروا في تهديداتهم بحجة حلف الناتو وخطورة تواجده على حدود روسيا، وذهبت روسيا الى أبعد من القرم لتأخذ منطقتين أخريتين لتفصلهما عن بلدهم أوكرانيا، وتمادوا أكثر حتى شنوا حربهم الشعواء التي دمرت البنى التحتية للبلد من عمارات سكنية ومستشفيات ودور السينما ومحطات القطارات وغيرها من مفاصل الحياة حتى نشرت الخراب في كل أرجاء هذا البلد الجميل والمسالم.

إنني أستغرب من الذين يؤيدون هذا الدكتاتور المريض الذي لم يسمع كل النداءات التي وجهت له ولفريقه كي لا ينزلقوا نحو الحرب والدمار التي لا يوجد فيها رابح أبدا.

نتمنى أن يحتكموا لمنطق العقل ويحترموا حياة البشر ويتراجعوا عن قراراتهم التدميرية والخاطئة قبل أن تمتد هذه الحرب لمناطق ودول أخرى وقبل أن يندفع آخرون للعمل على إطالتها من خلال صب الزيت على النار ( كأمريكا ودول أورپية تتبع الناتو ) وإذا لم تتوقف هذه الحرب سوف تأكل  الأخضر مع اليابس وعلى العقلاء والحكماء الإحتكام الى دساتير بلدانهم والأتفاقيات الدولية ويعملوا على إيقافها فورا.

تقبل إحترامي

7
الأخ الدكتور ليون برخو المحترم

أنا كتبت سبعة تعليقات فقط ! وليس درزن ولخاطرك راح أكمل الدرزن  ؟

كل إنسان حر بما يؤمن، وحر بما يكتب ولكن يجب أن يكون هناك حوار وأخذ ورد .. ؟

موضوع مقالك واضح ولا يتطلب أن نتبحر في الكتب، والكل تداخل وجادلك وطلب منك التوضيح ولم ترد؟

سألك الأخ نيسان سمو مرتان وطلب منك الجواب والتوضيح ولم تفعل.؟؟

وسألك الأخ وسام موميكا عن إيضاحات أعتبرها بأنك تجاوزت على المسيحية ولم تجاوبه ؟

وسألك الأخ حنا شمعون ثلاث مرات ولم تجاوبه ؟

وجادلك الشماس سامي ديشو عن حقيقة قصة النبي يونان التي فسرتها خطأ ولأكثر من مرة وطلب منك التوضيح ولم تجاوبه؟

وأما أنا فقد طلبت منك لأكثر من مرة أن تعترف بكتاباتك المثيرة للجدل في الجريدة الإقتصادية وكذلك طلب منك الأخ عبدالأحد سليمان .. ولم تجاوبني ولم تجاوبه .. ووضعنا أمامك وأمام القراء الروابط التي تشير الى مواضيعك تلك وتقول عنا بأننا ننوي تشويه السمعة وتغيير الموضوع؟

هل الجميع على خطأ ؟؟ وأنت الصح ؟؟

هل الإعتراف بأنك فشلت في تفسير مغزى قصة النبي يونان سينتقص من شخصيتك ؟؟

أم إن الإعتراف بأنك تكتب بنهج مختلف تماما في جريدة الاقتصادية الألكترونية سيؤدي الى محاكمتك ؟؟

وهل إستمرارك في نقد رئيس كنيستنا بحق وبدون حق وبمناسبة وغيرها هو عمل بطولي؟

شكرا والى اللقاء في تعليقي القادم رقم 9 ولحين أن يكتمل درزن التعقيبات ؟؟

تقبل إحترامي


8
اقتباس
أرسلت بواسطة: ليون برخو
« في: الأمس في 20:58:32 »إضافة اقتباس

محاولة أخرى غير ناجعة لتحويل مسار الموضوع والاستفزاز، لأني أقول صراحة في ذات المقال "إنني لست مسلما" وأقول "مرتلا" أي لجمال الترتيل والأداء وليس شيئا أخر.

محاولة يائسة للتملص من حقيقة دامغة وموثقة ... أنك قلت ما يلي:

اقتباس
من منا لم يرتعش من خشية الله عند قراءته هذا النص. أنا لست مسلما ولكن كلما أقرأه أو أسمعه مرتلا تغرورق عيناي بالدموع. هذا النص يؤثر في وجودي وتكويني وعلاقتي مع الكون وخالقه وحياتي في هذه الأرض وما بعدها.

وهنا الرابط (الدليل الموثق)
https://www.aleqt.com/2010/06/04/article_402079.html

------------------------------------------------------------------

ويأتي محامي الدفاع ليقول:
أرسلت بواسطة: Michael Cipi
« في: اليوم في 07:19:13 »إضافة اقتباس
مار بولس يقـول ( لا غـيره ) :
(( كـلكم الـذين إعـتـمـذتم بالمسيح قـد لبستم المسيح ... ليس يهـودي ولا يوناني ، ليس عـبـد ولا حـر ، ليس ذكـر ولا أنـثى ، ....   لأَنَّكُمْ جَمِيعًا وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ )).
ليس البابا ولا المؤمن البسيط.


مبروك عليكم هكذا مؤمن تغرورق عيناه بالدموع كلما سمع هذا النص (الاية) مرتلا ... والأهم من فيضان دموع العينين يضيف قائلا: هذا النص يؤثر في وجودي وتكويني وعلاقتي مع الكون وخالقه وحياتي في هذه الأرض وما بعدها.؟؟؟؟؟؟؟؟؟

9
السيد برخو  .. تقارن نفسك بالحبر الأعظم والذي بدرجته العالية يمثل أكثر من رئيس دولة .. وتقارن نفسك بغبطة البطرك الجليل مار لويس، وكلاهما يمثلان المسيحيين دينيا ودنيويا والسياسة تتطلب المجاملة وكسب الآخر المختلف ؟؟

أما أنت فلست إلا فردا كما نحن جميعا … ولا يحق لك أبدا أن تقارن أفعالك المرفوضة وتجاوزاتك غير المبررة ومحاباتك للمتشديين والسلفيين والدواعش  بقادة كنيستنا الذين يعملون بتعاليم ونصائح وتعاليم سيدنا المسيح كقادة روحانيين وهذا جزء من واجبهم الذي يدعو للتقارب الإنساني.

الحبر الأعظم وسيادة البطرك لم يدافعوا  عن أبناء الدواعش ولم تغرورق عيونهما بمجرد سماع الاية التي ألهمتك ؟؟ الأدلة والوثائق التي تدينك هي بالالاف وكلها مدونة ؟؟ ولن تستطيع التهرب أبدا من حقيقة كونك حرباء تتلون حسب المحيط الذي تعيش فيه؟؟



10
اقتباس
الاخ ليون
اسمح لي ان اقول لجميع اصحاب الردود سواء تلك المعارضة او المؤيدة، لندع جانبا المناكفات والمشاحنات الكلامية والقيل والقال، طقسنا ثر جدا بالحانه وتراتيله وتراثنا الايماني الذي وصلنا بلغتنا الام ( سريانية كانت او كلدانية او اشورية ) سواء كان زراعيا او مستمدا من طبيعة اراضينا هو  فخرنا واعتزازنا وانا ارى من اجل الحفاض على هذا الارث الثقافي الغني على رؤساء كنائسنا تقع مهمة المحافظة وصونه من الزوال والاضمحلال وارى ضرورة تجديده وفق  طرق فنية علمية من حيث الاداء  وعلى النوطة الموسيقية.

وخير من يجب ان تناط به هذه المسوولية هو الاخ ليون برخو وبصحبة بعض الشمامسة والكهنة الذين يقوم هو بترشيحهم ليكونوا اساتذة اللحن المشرقي في المدارس الكهنوتية والاديرة، لتخريج كهنة وشمامسة ملمين بهذا التراث العظيم وهنا اود ان اشيد بشمامسة عنكاوا وعلى راسهم الشماس الجليل ( سليم منصور ) الذي يتقن جميع الالحان كنيستنا الكلدانية والتي تم جمعها في ( الحوذرا) ويعمل على نشرها عبر اليوتوب ومواقع التواصل الاجتماعي، هذه المهمة الجليلة يجب ان تناط بالشماس ليون برخو ومعه اخوانه من محبي هذا التراث المشرقي.
بطرس نباتي

الأخ بطرس نباتي
تحية وأحترام .. يبدو أن حضرتك لم تقرأ المقال ولا تعقيبات الأخوة المختلفين مع الأخ صاحب المقال " ليون برخو " !!!!
الموضوع ليس عن الطقس والألحان ولا عن كونه زراعي مستمد من طبيعة أرضنا ( هذا مصطلح غريب بأن يكون الطقس أو الألحان مستمدة من الزراعة وطبيعة الأرض ؟!!)، وأن نعقيبات الأخوة المعلقين ليست أقاويل ولا قيل وقال كما تقول، بل أنها حقائق يعرفها المطلعين على فكرة القصة واللاهوتيين، السيد برخو كتب موضوعه وكالعادة لأنتقاد السيد البطرك، ولكنه فشل فشلا ذريعا كونه قد أفتقر الى ماهية فكرة وحقيقة موضوع قصة النبي يونان ؟؟


الموضوع هو عن قصة النبي يونان وهل هي حقيقة تاريخية أو أنها أسطورة من الأساطير التي يزخر بها العهدد القديم، وهل فكرة هذه القصة وصوم باعوثا نينوى هي حقيقة أم أنها رمزية وتعليمية تهدف الى تصويب البشر نحو الأيمان الحقيقي والخلاص الذي جاء به سيدنا يسوع المسيح له المجد.

أما عن أقتراحك ليكون السيد برخو أستاذا يقود كنيستنا بكهنتها وشمامستها الى وضع الألحان الطقسية ( الزراعية والمستمدة من طبيعة الأرض ) فهذا رأيك الشخصي وغير ملزم لأحد، ويؤشر مدى أعجابك يشخصية (السيد ليون برخو - ثعلب الصحراء - والشماس في موقع عنكاوا كوم السرياني الكلداني الاشوري، والملا في موقع الأقتصادية الأخوانجية الأسلامية المدافع عن الدواعش والسلفيين والمتشددين)،

تقبل أحترامي 



11

أخي الفاضل الشماس سامي ديشو، الجزيل الأحترام

توضيحكم لحقيقة قصة النبي يونان في محله، وأن ما جاء به الكتاب المقدس عن رمزية القصة لايمكن الطعن بها أبدا.، أما من لا يستطيع إدراك فحواها والغاية من كونها درس بليغ ورد بقوة في الكتاب المقدس، أو من يريد إستغلال عدم فهمه لرمزية وهدف القصة ليصب جام غضبه ونقده على من هم بدرجة معلمين كبار مثل سيادة البطرك مار لويس الأخصائي في اللاهوت والكتاب المقدس، فهذا شأنه وهذا مدى إدراكه وهذه ثقافته، أو لربما هو مجبر ليعارض وينتقد ويتهجم ويعمل على تغيير الحقائق لكونه يطبق مجبرا خططأ أعدت من قبل أعداء كنيستنا.

وأما الغاية الرئيسية من القصة وكما تفضلتم ويعرفها كل المطلعين على فصول الكتاب المقدس بعهديه القديم ( الذي فيه وردت قصة النبي يونان موضوع بحثنا ) والعهد الجديد ( الذي فيه فسر الرب يسوع ورسله الذين دونوا العهد الجديد رمزية القصة المذكورة وكيفية أستخدامها لتطابق الأيمان واللاهوت المسيحي )، ولكون الغاية من القصة إيماني وتعليمي فهذا يدعونا جميعا لعيش رمزية القصة وللإعتراف بالمعاصي التي نرتكبها في الحياة اليومية، وكيفية طلب التوبة والغفران من خلال الصلاة والإعتراف بالمعاصي التي أرتكبت ليعود الأنسان بعدها للعيش بأمان وطمأنينة روحية.

وكم من قصة رمزية شبيهة بقصة النبي يونان أتت عمليات عيشها وتطبيقها بنتائج كبيرة غيرت من حياة البشر عبر مسيرة التاريخ الطويلة، المسيرة الحافلة بالحروب والإنتهاكات والظلم بحق البشرية جمعاء.

وبخصوص السيد ليون برخو، فقد تنطبق عليه نقطتي عدم الفهم والإدراك لرمزية القصة وأهمية أستخراج العبر منها، ومن ثم أستمراره في تنفيذ الخطط المرسومة له للتأثير من سمعة المعلم الكبير مار لويس ساكو الذي يعلم المؤمنين كيف يجب أن نعيش أيماننا المسيحي في هذا الوقت الحساس من تاريخ البشرية والأوجه الصحيحة لتطبيقاته، كون زمننا المعاصر يختلف كليا عن الزمن الذي عاشوا فيه آبائنا وأجدادنا، وتوظيف الحدث الإيماني ليخدم المرحلة الآنية.

شكرا وتقبل مع جميع الأخوة المعلقين ومعهم كاتب المقال المغرض، تحياتي وأحترامي.

12
يقول السيد ليون برخو

اقتباس
أرسلت بواسطة: ليون برخو
« في: اليوم في 18:08:01 »إضافة اقتباس
القراء الكرام
هناك محاولة او ربما محاولتين غايتها الاستفزاز وتشويه السمعة وإيراد معلومات ليست موثقة وغير صحيحة بغية إخراج الحديث والمناقشة عن مسارهما.

بربك يا سيد برخو هل أنت في وعيك .. أم تعتقد بأن القراء سيصدقون أكاذيبك المفضوحة ؟؟ تقول يوردون معلومات ليست موثقة ؟؟
كل هذه الدلائل والوثائق وتقول ليست موثقة ؟؟


أليك الوثائق مع الروابط الألكترونية !!! مرة أخرى !!! أذا أنت رجال دافع عن نفسك وأثبت بأن هذه الكتابات التي فيها تدافع عن أبناء الدواعش ليست كتاباتك .. وأن الدكتور ليون برخو الذي يكتب عموده الأسبوعي في صحيفة الأقتصادية الألكترونية منذ سنوات ويستلم الاف الدولارات ثمنا عن دفاعه عن الأسلام المتشدد لست أنت ؟؟ وأنه ليون برخو اخر قد يكون سعودي أو قطري خلفيته سلفية ؟؟ تعتقد بانك تضحك على قراء الموقع بلعبك الدور المزدوج وكما قال الأخ الفاضل حنا شمعون تمثل دور الملا ليون في الأقتصادية ودور الشماس في عنكاوا كوم ؟؟ أعترف بأنك هو ليون نفسه ولن يحاسبك أحد وأنت حر بما تؤمن به ؟؟؟

هذا الدليل الذي تقول عنه بانه لا يوجد شيئا موثقا ضدي ؟؟

إليكم الرابطين
https://www.aleqt.com/2022/02/04/article_2256881.html
https://www.aleqt.com/2022/02/11/article_2261036.html

13
اقتباس
أرسلت بواسطة: حنا شمعون
« في: اليوم في 14:43:51 »إضافة اقتباس
اخي كَوركَيس اوراها صاحبنا يهرب من الجواب لأنه:
مُلّا الجامع في الاقتصادية وشماس الكنيسة في عنكاوا كوم، ويا لها من ازدواجية!!!

اقتباس
أرسلت بواسطة: ليون برخو
« في: اليوم في 18:08:01 »إضافة اقتباس
القراء الكرام
هناك محاولة او ربما محاولتين غايتها الاستفزاز وتشويه السمعة وإيراد معلومات ليست موثقة وغير صحيحة بغية إخراج الحديث والمناقشة عن مسارهما.

اقتباس
أرسلت بواسطة: كوركيس أوراها منصور
« في: اليوم في 00:18:59 »

يمكنكم الذهاب الى العم گوگل والبحث عن موقع المجلة الإقتصادية وكتابة اسم الدكتور ليون برخو وستجدون مقالاته الاسبوعية لشهر شباط الجاري والتي فيها ستشعرون من خلال ما كتب ويكتب بأنه محام بارع في الدفاع عن أفكار السلفيين والدواعش والمتطرفين الإسلام بحجة إنه يدافع عن اللاجئين العرب والأفغان وغيرهم.


إليكم الرابطين
https://www.aleqt.com/2022/02/04/article_2256881.html
https://www.aleqt.com/2022/02/11/article_2261036.html

[/color]

14
الأخ  العزيز الشماس سامي ديشو
الأخ الفاضل حنا شمعون
الأخ العزيز  وسام موميكا
الأخ العزيز نيسان سمو الهوزي
وبعد الإستئذان من الأخ صاحب المقال الدكتور ليون برخو المحترم

وكما أعتاد الأخ نيسان سمو الهوزي بتسمية الأخ الدكتور ليون برخو بثعلب الصحراء الماكر .. فإنه هو كذلك، لا بل هو أبعد من ذلك، سواءا من نقد سيادة البطرك وما يكتبه وعدم إحترامه لمكانته الكبيرة كرمز ديني يقود كنيسة عريقة يتبعها أكثر من مليون كلداني، ، حيث يتجاوز بنقده ( مكره ) المسيحية برمتها، وإن كتاباته في هذا الموقع ليست إلا ذرا للرماد في العيون؟

إن الدكتور ليون برخو في مقاله هذه وردوده على حضراتكم وخاصة في فشله بالرد المقنع على الأخ الفاضل “ وسام موميكا “ الذي أفحم السيد ليون وكشف تجاوزاته على المسحية، يكون السيد ليون قد فشل فشلا ذريعا ليس فقط في ردوده وإنما يبدو إنه يفتقر للمعلومات التاريخية الدقيقة عن الكتاب المقدس وردوده وإشاراته هي مقتبسات من البحث الگوگلي وليس الملكية الفكرية ولا سعة الإطلاع كالتي يملكها في مجالات لغة الضاد التي يتلاعب في ألفاضها ويتفنن جاهدا في إقناع المتلقي ولكنه يفشل كالعادة.

وأيضا قد كشفه الأخ الفاضل حنا شمعون وكشف ضعف خلفيته الفكرية عن الكتاب المقدس وعن المسيحية عموما، عندما طالبه بالإجابة على تساؤلاته المنطقية والمشروعة وتساؤلات كل من طالبه بالتوضيح ولكنه لم يفعل أي لم يستطع وللأسباب المذكورة؟.

السيد ليون برخو لا يهمه لا أمر كنيستنا ولا لغتها ( وهو الضليع بلغة الضاد غير لغته )، وكما لا ريازتها ولا طقسها ولا ألحانها، وكل ما يقوله بهذا الخصوص ماهي ألا قوانة مشروخة يكررها عشرات المرات في جميع كتاباته ( في هذا الموقع ) هذه القوانة ماهي إلا ذرا للمزيد من الرماد والرذاذ في العيون، وجميع الذين يؤيدونه ( وهم على أصابع اليدين أو أقل ) وهما نوعين الأول هم من فريق الكراهية ضد رئاسة كنيستنا وأسبابهم معروفة وهي شخصية وهم فريق مسير من عبر المحيطات والدكتور أصبح أحد أعضائه النشطين، والنوع الثاني هم فريق ضد وحدة أبناء أمتنا وضد وحدة كنائسنا ويجدون كتابات الدكتور ليون فرصة لهم من أجل صب الزيت على النار التي يشعلها الأخ ليون برخو هنا وهناك .

الأخوة الكرام: ماذا تتوقعون من كاتب أكاديمي يكتب بكل قوته وأسبوعيا في مجلة الإقتصادية الألكترونيه والجريدة ومنذ سنوات طويلة خصصت له عمود أسبوعي مخصص للدفاع عن الآخرين غير المسيحيين وغير الكلدان وغير كنيسة المشرق ؟؟؟ أي عكس أدعاءلاته تماما بأنه مسيحي وغيرته على أرث كنيسته، هذا الكاتب ( الدكتور ليون برخو )، أظهر  وفي الأسبوعين الأولين من شهر شباط الجاري، كتب مقالتين يتهجم فيهما على السويد بلده الذي آستقبله قبل حوالي ربع قرن وعاش بحرية وأمان مترفا على أرض السويدالبلد الذي رحب به وأعطاه منصب تعليمي في جامعاته، ولكن كل هذا لم “ يغزر “ كما يقولون والهدف من نقد الحكومة السويدية وسلطاتها كان بسبب قيام هذه السلطات ووفقا للقانون ومن أجل حماية المجتمع السويدي بوضع المتطرفين الإسلاميين وإرهابيي داعش العائدين الى السويد أو الذين دخلوا إليها بصورة غير شرعية، في “ مجمعات سكنية خاصة من أجل تأهيلهم نفسيا وإجتماعيا “ قبل أن يندمجوا في المجتمع المتحضر، المجتمع الذي يسمون هؤلاء أهله بالكفار ويتنكرون لكل المساعدات والخيرات التي يتلقونها من سلطات هذا البلد.

يمكنكم الذهاب الى العم گوگل والبحث عن موقع المجلة الإقتصادية وكتابة اسم الدكتور ليون برخو وستجدون مقالاته الاسبوعية لشهر شباط الجاري والتي فيها ستشعرون من خلال ما كتب ويكتب بأنه محام بارع في الدفاع عن أفكار السلفيين والدواعش والمتطرفين الإسلام بحجة إنه يدافع عن اللاجئين العرب والأفغان وغيرهم.

إليكم الرابطين

https://www.aleqt.com/2022/02/04/article_2256881.html

https://www.aleqt.com/2022/02/11/article_2261036.html


الأخ ليون برخو .. وكما طلب منك الإخوة الأفاضل “ سامي ديشو وحنا شمعون ووسام موميكا ونيسان سمو الإجابة على تساؤلاتهم المشروعة ؟؟ ولكنك وكعادتك تخلط الأوراق وتتهرب من الأجابة التي لا تملكها أو لا تتجرأ النطق بها ؟؟ كذلك اليوم إنني أسألك ما سبب أو سر دفاعك عن أبناء الدواعش - الذين تسميهم بالأطفال - وأبناء والسلفيين والإرهابيين، وتنتقد أوروپا والسويد تحديدا كلما قبضوا على أحد من هؤلاء الأرهابيين وهو متلبسا في جريمة قتل أو كلما أتخذت دولة أوروبية كالسويد مثلا إجراء رسمي (كتأهيل هؤلاء المجرمين) كي تحمي شعبها من شرهم ومن أفكارهم التدميرية ؟؟

تنبيه لحضرتك: مطلوب منك ودون الدخول في أية مقدمات الأجابة على تساؤلي المشروع في أعلاه وتساؤلات بقية الأخوة الكرام وألا فانك ستكون في دائرة الشك الكبيرة ؟؟؟

وأليك بنماذج مختصرة من تساؤلات الأخوة ومطالباتهم لك بالأجابة ولكنك لم تفعل ؟؟


اقتباس
السيد ليون برخو ( ثعلب الصحراء ) والله حلوة فكرة ثعلب الصحراء !
لم تجب على تساؤلاتي بالشكل المقنع اطلاقاً وانت تعي اسلوبي الصريح!
نيسان سمو الهوزي

اقتباس
مرة أخرى تتهرب يا ليون، أهذا هو كل الذي ورد في مقالتي؟
 حنا شمعون/ شيكاغو

اقتباس
أضمّ صوتي لصوت الاخ حنا شمعون بان تعالج النقاط الواردة في ردّه وفي ردودي عن مغزى المقال، لا ان تتشبّث بامور ثانوية لكي توجّه مقال البطريرك باتجاه آخر بعيدا عن المعنى اللاهوتي العميق لسفر يونان الرمزي التعليمي. تقبل تحياتي...

سامي ديشو - استراليا

اقتباس
مع احترامي لجنابك الكريم فأنت لم تجب على تعليقي المفصل بالنقاط بل العكس أنت قللت من قيمة المسيحية التي تقارنها مع أديان أخرى تسبغ هالة من القداسة على بعض أساطيرها !؟

وسام موميكا



تقبل والإخوة المعلقين الكرام إحترامي

15
الأخ والصديق العزيز رابي “ أديب گوگا “
شلاما عم حوبا وإيقارا

سرد تاريخي رائع عن حياة الملفان الراحل الأب العلامة “ ألبير أبونا “ ومواقف لا تنسى من مسيرته الطويلة والحافلة بالنشاطات المتنوعة في مجالات الخدمة الكنسية والتعليم والتأليف، حيث ترك للأجيال تراث ثر مكتوب في مجالات التاريخ الكنسي واللغة الآرامية وقواعدها ومناهج تعليم اللغة والتي أصبحت فيما بعد دليل للمعلمين والطلاب على حد سواء.

أتذكر في عقد تسعينيات القرن الماضي وتحديدا في فترة خدمته في كنيستنا “ كنيسة مريم العذراء سلطانة الوردية “ في منطقة الكرادة خارج ببغداد، عندما أستلم إدارة وخدمة كنيستنا، بعد وفاة الأب المرحوم الخوري أفرام الرسام، حيث قام الأب ألبير بترميم الكنيسة وبناء قاعة للكنيسة خصصت للمناسبات كالتعازي وغيرها والتي قرر تأجيرها بدون مقابل لذوي المتوفين، وكان يزور المرضى والعجزة في بيوتهم في المنطقة ويناولهم القربان المقدس، وكان يعطي لكل مريض وعاجز بعد القربان المقدس ظرف فيه مبلغ من المال “ عكس ما كان يفعله معظم كهنة ذلك الزمان “، 

الأب العلامة الراحل “ ألبير أبونا “ كان قد كرس حياته للخدمة الفعلية وعاش حياة الرهبان النساك بسيطا، وبالرغم من غزارة علمه وكثرة تآليفه فأنه لم يقبل أن يترقى في الدرجات الكهنوتية كالخوري أو الخورأسقف أو المطران، كي لا يتوقف عن الهدف الذي قرر الوصول إليه وهو رفد مكتبة الكنيسة بالتآليف والمنجزات التي تبرز تاريخ آباء كنيستنا المشرقية ورقي علومها الدينية، وهي المؤلفات التي أصبحت منهلا وأساسا للمعاهد الكهنوتية والمؤسسات التعليمية ومصدرا ثرا للكتاب والباحثين.

نصلي من أجل روحه الطاهرة ليمنحه الله الآب الفردوس السماوي المعد للقديسيين والمؤمنين وآباء الكنيسة من أمثاله.

وشكرا جزيلا لما تفضلتم به عند نقلكم لنا وللقراء الكرام هذه الشذرات الحية من تاريخ حياته ( والتي عشتم إحدى مراحلها - مرحلة التعليم في معهد مار يوحنا الحبيب في الموصل ) حياته الحافلة بالإيمان والتي أمتدت لأكثر من تسعة عقود من الزمان.

تقبل والإخوة القراء والمعلقين الكرام تحياتي وإحترامي.

گورگيس أوراها منصور

16
اقتباس
أكـرر سـؤالي لمَن يهـمه الأمر

هـل خـلـق الله اللغة أولاً ... أم  الإنـسان ؟؟
الجواب موجود منذ الأزل .. عندما خلق الله الأنسان خلقه على صورته وأعطاه عقلا يفكر به ليميزه عن الحيوان ولسانا ( أي لغة ) يتخاطب بها ؟؟
اقتباس
عندما خلق الله الأنسان، خلقه على صورته وأعطاه عقلا يفكر به ولسانا ( لغة ) يتكلم بها، ومهما كانت لغة الأنسان البدائي فأنه كان يتكلم بلغة ما وتطورت بتطور الأنسان ؟؟
أخي مايكل: عليك أن تناقش واقع الحال وما يجري على الساحة الثقافية في الوطن خلال العقود الخمسة الأخيرة، وأن لا تعتمد على ما كان يقوله فلان وعلان أو جدي أو جدتك ( كونه كلام غيرعلمي وغير موثق )، وعليك أن تجاوب على التساؤل التالي ولا تتهرب كعادتك عندما يحاصرك الاخرون في الزوايا المحرجة، فبدلا من الأجابة عليهم تقوم بطرح تساؤل اخر:
اقتباس
تساؤلي لجميع الإخوة المعترضين على التسمية السريانية، لماذا لا توجد مدرسة أو جامعة أو مؤسسة تربوية رسمية تابعة للدولة تحمل أسم الكلدانية أو الآشورية، ولماذا جميعها تحمل التسمية السريانية - السورت - ؟؟ علما بأن كل الذين ساهموا في تأسيس هذه المدارس والكليات والأقسام والمؤسسات التي تحمل إسم السريانية وجميع مؤلفي مناهجها الدراسية هم كلدان وآشوريين ؟؟

هذه المؤسسات اللغوية والثقافية الرسمية موجودة منذ خمسة عقودة ( خمسون سنة )، وهي في تطور وتكاثر من حيث المناهج والتشريعات التي تؤسس لها، واخرها التشريع الذي يناقشه هذه الأيام الغيارى من أبناء أمتنا في شمال الوطن وهم في المراحل النهائية من تأسيس (( الأكاديمية العلمية للغة السريانية في الأقليم ))، لمزيد من التفاصيل أنظر الرابط أدناه:

https://ankawa.com/forum/index.php?topic=1029944.0

شتان ما بين يعمل على أرض الواقع في الوطن الأم ليؤسس لمستقبل الأجيال ويضع ثقافتنا ولغتنا وأرثنا العلمي في مصافي ثقافات ولغات الشعوب الأخرى ؟؟ وبين من يعمل مناضلا في الخفاء وعلى صفحات الأنترنيت وهو على بعد الاف الأميال من الوطن، كي يشوش على الذين يخدمون بجد وتفان وأخلاص .. ؟؟

تقبل أحترامي

17
الأخ الفاضل نزار ملاخا
الإخوة المتداخلين الكرام مايكل سيبي، الشماس الفاضل بطرس آدم والدكتور رابي.

تحية وإحترام

آرائكم محترمة، إعتزازكم بالكلدانية مصدر فخر وتقاطعكم مع آراء الآخرين حالة طبيعية وصحية ونحن نعيش في زمن وعالم يحترمان الرأي والرأي المقابل.
ولكن موضوع اللغة هو غير القومية، وهناك مئات من الشعوب والقوميات المختلفة تتكلم لغة واحدة، كالناطقين بالإنگليزية والناطقين بالفرنسية والناطقين بالعربية والفارسية، والشيء نفسه ينطبق على الناطقين بالسريانية من الكلدان والسريان والآثوريين ( الآشوريين ).

يعتبر العراق الموطن الرئيسي والأصلي للكلدان والسريان والآشوريين قديما وحديثا.
وكوننا أبناء اليوم ونتاج حضارات عريقة ( السومرية والأكدية والبابلية والآشورية والكلدانية ) التي بمجموعها كونت حضارة وادي الرافدين العريقة التي أمدت البشرية بمستلزمات الحضارة والتطور من علوم فلكية وقانون وإختراع الكتابة المسمارية التي تطورت من صورية الى حروف كتابية سميت بالكتابة المسمارية ومن ثم تطورت الى لغة مكتملة سميت بالأكدية على مر العقود والقرون التي حكمت فيها الحضارات المذكورة في أعلاه.

بالتأكيد فان شعوب هذه الحضارات المتعددة تكلمت بلغات ولهجات محلية ومناطقية عديدة وتأثرت بلهجات ولغات المناطق التي أحتلتها جيوش هذه الأمبراطوريات التي كانت في صراع مستمر فيما بينهم، ولكن بمرور الوقت وتقادم الزمن الذي يعد بمئات لا بالاف السنين صقلت وتطورت هذه اللغات أو اللهجات من أكدية الى آرامية بعد سقوط هذه الأمبراطوريات وتشظي دويلاتها، حتى أستقر الأمر وسميت اللغة الرسمية المتداولة بين شعوب المنطقة بالسريانية، والسريانية لا علاقة لها بسوريا أبدا، سوريا وكما العراق هي جغرافية سكانية كانت يوما جزءا من الأمبراطوريات التي ذكرناها والتي جاءت بعدها أيضا.

عندما قلت في تعليقي السابق بان المؤرخين واللغويين والباحثين في هذا الشأن أتفقوا على تسمية لغتنا بالسريانية، كنت أقصد بان هذه التسمية اللغوية هي تسمية نهائية ووردت حتى في قرار منح الحقوق الثقافية للناطقين بالسريانية من الكلدان والسريان والآثوريين في نيسان من العام 1972 في عهد النظام السابق، والذي في عهده أيضا تأسس مجمع اللغة السريانية والذي أنضم لاحقا الى المجمع العلمي العراقي وأيضا تأسست الجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية وكذلك جمعية الفنانين الناطقين بالسريانية وأيضا تأسس قسم اللغة السريانية في كلية الآداب بجامعة بغداد وكذلك تأسس المكتب الثقافي السرياني في إتحاد الأدباء والكتاب في العراق وذلك بعد غلق الجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية وجمعية الفنانين الناطقين بالسريانية بسبب الحرب العراقية الإيرانية ، وكلها حملت أسم السريانية كلغة رسمية معتمدة لأبناء شعبنا بمختلف تسمياتهم.

بعد سقوط النظام السابق في نيسان من العام 2003 ، أستمرت بعض هذه المؤسسات على نفس التسميات مثل مجمع اللغة السريانية وقسم الدراسات السريانية في كلية الاداب بجامعة بغداد وتأسست أقسام مشابهة في كليات وجامعات في دهوك وأربيل وغيرها، كما تأسست مديريات اللغة السريانية في وزارة التربية في كل من الحكومة الإتحادية وحكومة الأقليم وكما يوجد الكثير من المدارس التي تحمل أسم السريانية ويدرس فيها طلاب أبناء شعبنا، حيث توجد مدارس تدرس اللغة السريانية وتدرس الاداب والعلوم والرياضيات باللغة السريانية وفي المراحل الثلاثة ( الإبتدائية والمتوسطة والأعدادية ) ونفس المناهج موجودة في أقسام الدراسات السريانية في الجامعات.

تساؤلي لجميع الإخوة المعترضين على التسمية السريانية، لماذا لا توجد مدرسة أو جامعة أو مؤسسة تربوية رسمية تابعة للدولة تحمل أسم الكلدانية أو الآشورية ؟؟ علما بأن الذين ساهموا في تأسيس هذه المدارس والكليات والأقسام والمؤسسات التي تحمل إسم السريانية وجميع مؤلفي مناهجها الدراسية هم كلدان وآشوريين ؟؟

شكرا وتقبلوا إحترامي

گورگيس أوراها منصور

18
اقتباس
أخي نـزار
مراراً وتكـراراً نـقـول في كلامنا أن أوربا كـلها سورايي ... روسيا كـلها سورايي
فـماذا يكـون قـصدنا بكلمة ... سورايي ؟؟؟
سؤال آخـر
هـل خـلـق الله اللغة أولاً ... أم  الإنـسان ؟؟
وعـنـدما يأتيني الجـواب ،  سيأتي السؤال الأهم
دام الجـميع بخـير

بعد الأستئذان من الأخ نزار  .. أقول للأخ مايكل !!
كلا لا الأوربيين ولا الروس هم سورايي ؟؟
ألأوربيين هم فرنسيين ولغتهم هي الفرنسية وهم أنكليز ولغتهم الأنكليزية، وألمان ولغتهم هي الألمانية وروس ولغتهم هي الروسية ووووو .. !!
هؤلاء جميعهم والاخرين من الدول الأوربية ليسوا " سورايي " أبدا ولكنهم جميعهم " مشيحايي " أي مسيحيين ويتخذون من المسيحية ديانة لهم ؟؟
كلمة " سوريايي " تعني الذين يتكلمون لغة السورت ؟؟

السورت هي اللغة،  والمشيحايوتا - المسيحية هي ديانة الشعوب ؟

عندما خلق الله الأنسان، خلق معه عقلا يفكر به ولسانا يتكلم به، ومهما كانت لغة الأنسان البدائي فأنه كان يتكلم بلغة ما وتطورت بتطور الأنسان ؟؟

تقبل أحترامي
 

19
الأخ الفاضل نزار ملاخا

تحية وإحترام .. سآخذ الموضوع من منظاره المنطقي ومن تسلسله التاريخي ومن منطوقه الحديث، أرجو أن يتسع صدرك له ومعكم جميع من يطلع على تعليقي ولكم الشكر مقدما.

أعتاد الإخوة  المسلمون في بلادنا بأن يسموننا وحتى هذه اللحظة نحن الكلدان والسريان والآثوريين بتسمية “ مسيحيين “ والمتطرفين منهم يسموننا “ بالنصارى “ وهي تسميات دينية ولم يسموننا يوما بأسمائنا القومية كالكلدان أو السريان أو الآثوريين، وهم يعرفون جيدا بأننا أحفاد الذين بنوا حضارة وادي الرافدين  أو مابين النهرين العظيمة ؟؟

إن تسمية “ مسيحيين “ تعني “ مشيحايي “ أي المسيحيين وهي غير “ سورايي “ التي تعني كل الذين يتكلمون لغة “ السورت أو السورث “ والسورت تعني بالعربية السريانية.

إن تسمية لغتنا المحكية “ بالسورت ، السورث، أي السريانية لا تعني بأننا نحن الكلدان والسريان والآثوريين بأن تسميتنا القومية هي السريانية ولا تعني أيضا بأن جميعنا سريانا.

وإنما تعني بأن الكلدان والسريان والآثوريين إن لغتهم القومية والمحكية اليوم هي لغة “ السورت “ وهذا يعني لا توجد لغة رسمية أسمها اللغة الكلدانية ولا لغة أسمها اللغة الآشورية لا قديما ولا حديثا.

عندما ظهرت حضارات بلاد مابين النهرين القديمة قبل الاف السنين، ظهرت معها إمبراطوريات كبيرة كالسومرية والأكدية والبابلية والآشورية والكلدانية، وكانت اللغة المستخدمة لدى سكان هذه الإمبراطوريات هي الأكدية، ولم يكن هناك لغات بأسماء الحضارات المذكورة في أعلاه.

وكلمة السريانية أو “ لغة السورت “ هي تسمية حديثة تم الإتفاق عليها من قبل المختصين والباحثين في شؤون اللغة  والتاريخ،، ويمكن القول بان السريانية الحديثة أو السورت هي لغة الكلدان والسريان والآثوريين، اليوم كما كانت الأكدية لغة أجدادنا قبل المسيحية من الذين بنوا حضارة وادي الرافدين العظيمة في أيام الإمبراطوريات القديمة المذكورة في أعلاه.

عندما نقول إن لغتنا المحكية اليوم هي “ السورت “ هذا لا يعني بأننا لسنا كلدانا أو لسنا سريانا أو لسنا آثوريين، وكذلك لا تعني بأن جميعنا سريانا.

إن ما جاء به الأخ الفاضل ظافر شنو في مقاله السابق وإشادته بغبطة البطرك مار لويس ساكو الجزيل الإحترام وهو يخاطب المؤمنين من أبناء كنيسته الكلدانية بلغة “ السورت “ لغة الآباء والأجداد هي الحقيقة بعينها، وكما إنه المنطلق الصحيح  للبدء بحوارات بناءة تخدم واقع ومستقبل أبناء أمتنا وكنيستنا أينما تواجدوا.

أرجو أن تكون هذه الفكرة المنطقية والعلمية قد وصلت عقول المتطرفين على التسميات الثلاثة، وأن يحكموا عقولهم ويعرفوا بأننا نعيش في القرن الواحد والعشرون، وأن يبدأوا للعمل معا والإيمان بأننا جميعنا من أصول حضارة واحدة خدمت الإنسانية جمعاء.

شكرا وتقبل إحترامي.

گورگيس أوراها منصور

20
الإخوة الكرام .. تحية وإحترام
قرأت موضوع الأخ نزار ، ولم أخرج بنتيجة عن سبب طرحه للموضوع؟
إن موضوع تخرج بنت أخيه من جامعة دانماركية معترف بها من قبل وزارة التعليم العالي الدانماركية هو موضوع طبيعي جدا في عالم جائحة كورونا، وبسبب تداعيات ڤايروس كورونا ومنع السلطات التجمعات البشرية تجنبا لإنتشار الڤيروس قررت الجامعة إجراء الأمتحانات عبر الأثير - الزووم، أي إن الطالبة سوف ترى أمامها يقف أعضاء لجنة الأمتحان الجامعية وكأنهم جالسين معا في الجامعة وهم أيضا يرونها، ومن ثم يجري الأمتحان وكأنه حقيقي داخل قاعات وحرم الجامعة تماما، بعد الإنتهاء يتم تدقيق الأجوبة وبعدها تمنح النتيجة ويعلن نجاح الطالبة، هذا الموضوع طبيعي جدا في هذا الوقت ويجري في الاف الجامعات حول العالم، وبالتأكيد فأن المتخرج سوف يحصل بعد ذلك على شهادته وهي مطبوعة على ورق صادر من جامعته وموقعة ومختومة من اللجنة المختصة بإصدار الشهادات في الجامعة، سواءا كانت شهادة المتخرج بكالوريوس أو دبلوم عال أو ماچستير أو حتى الدكتوراه.

ما علاقة هذا الإجراء العلمي والإداري الصحيح والصادر من جامعة معترف بها من وزارة التعليم العالي في الدولة المعنية وفي زمن جائحة كورونا، ما علاقته بفكرة موضوع  الأخ نزار والتي عرفها  بالشهادة الورقية أو الكارتونية أو المزورة أو إن كان معترف بها أو غير معترف بها أو وووووووووو؟

ملاحظة: عجبتني كثيرا المداخلات الثلاثة الأخيرة للإخوة الأعزاء لوسيان الذي شرح النهج العلمي والإداري الصحيح الذي يتبع في إصدار وطبع الشهادات الدراسية من الجامعات المعترف بها، ومداخلة الأخ نيسان الذي يستغرب من جدوى طرح هكذا موضوع ليس له علاقة بعنوان المقال، ومداخلة الأستاذ ندار عناي الذي يؤيد ما ذهب إليه الأخ لوسيان في موضوعة علمية ونهج إصدار الشهادات العلمية في جامعات العالم ولتقريب فكرة تعليقه فإنه يشبه الجامعات بالشركات التي تبحث عن عمال ( والعمال هنا يقصد بهم الطلاب المتخرجين  أصحاب الشهادات ) من الذين يستطيعون إنجاز أعمالهم المطلوبة منهم من قبل الشركة  بأقل الأسعار؟

ولكن في نفس الوقت أستغربت من مداخلات الإخوة الأربعة الأوائل الذين ذهبوا بكل قوتهم ( العضلية ) يؤيدون الأخ نزار دون أن يسألوه أو يسألوا أنفسهم ما جدوى طرح هكذا موضوع الذي ربطه بمخرجات غير معقولة البتة كالشادة الورقية أو الكارتونية أو المزورة أو المعترف بها أو الحالة الإجتماعية؟

في النهاية أقدم إحترامي للأخ نزار ملاخا ولجميع الإخوة المتداخلين.

21
الأخ الفاضل الشماس أوديشو المحترم

تحية وإحترام  .. على الرغم من أن قرار إغلاق موقع عنكاوا كوم من عدمه هو قرار عائد لمؤسسي الموقع والقائمين على إدارته؟
إلا إنني سأعلق على تساؤلك الذي جاء على شكل مقال مقتضب وأقول: ((  لو كنتم طرحتم هذا التساؤل قبل العام 2013 ، كنت أرفض طلب غلق الموقع، كونه كان في قمته من حيث نوعية الكتابات والمقالات المفيدة وعدد ونوع الكتاب والمشاركين وكذلك عدد القراء، وأنا هنا أقصد تحديدا المنبر الحر وليس الموقع كله.

أما اليوم، فأنا أؤيد مقترحك في غلق المنبر الحر ، لعدة أسباب أذكر منها:
أولا: هذا المنبر أذكى نشر ثقافة الكراهية بين أبناء الشعب الواحد.
ثانيا: لم يتقيد مسؤوليه بتطبيق شروط وآداب النشر ولم يرعوا حرية إبداء الرأي والرأي الآخر وهنا أقصد حرية الآراء البناءة والتي تخدم قضيتنا ووحدة أبناء شعبنا، وليس حرية التهجم على من يخالفك الرأي.
ثالثا: المنبر أعطى مجالا وحرية للذين ينشرون ثقافة الكراهية بين أبناء الشعب الواحد وأبناء الكنيسة الواحدة وأبناء الأمة الواحدة، وكل هذا من أجل أن يكسب الموقع قراءات أكثر من أجل المادة.
رابعا: اليوم أضحى المنبر مرتعا لأعداء أبناء شعبنا وأعداء كنيستنا، ليغدوا المنبر مكانهم المريح لسب وشتم الرموز الكنسية، لا بل التعرض لهيبة ومكانة كنيستنا، ومذهبنا ورئاسته بدءا من الحبر الأعظم وإنتهاءا بأصغر شماس فيها، وهذا أعتبره تهجم ماسوني مخطط له يريد القائمون عليه تنفيذه وهم عميانا ومسيرون.
خامسا: ضعف الإدارة وتقاعس المشرفين في متابعة المواضيع المثيرة لكل هذه المشاكل.
سادسا: لذلك سأقول في النهاية لم يعد يهمني موقع عنكاوا ولا منبره الحر كالسابق، حيث كنت في السابق اطالعه يوميا ولفترات مناسبة، أما الآن ربما أسبوعيا وأمر عليه مرور الكرام ليس إلا !!!

شكرا وتقبل محبتي وإحترامي

22
الأخ الفاضل رعد الحافظ. .. تحية وإحترام

نعم وكما تفضلتم بأن الإسلام السياسي يعد من أهم الأسباب التي أدت الى تخلف شعوب المنطقة، كونه مشروع يخدم مروجيه ومنظريه وساسته ومن يقف خلفهم من دول ومنظمات وجماعات، وهؤلاء يتاجرون بإسم الإسلام كي يسيطروا على عقول الناس ومقدرات الشعوب.

ويهدف القائمين على الإسلام السياسي للعمل على كسب المواطن المسلم البسيط والسيطرة على فكره وتوجيهه كما يريدون من خلال الإدعاء بأنهم يسعون لخدمة الإسلام والمسلمين والدفاع عنهم من مكائد الكفار،، بينما الحقيقة هي عكس إدعاتهم وإنهم يستخدمون الشعب كأداة لتنفيذ أجندتهم الخفية والغير معلنة والتي تخدم مصالحهم الشخصية كجماعات، وجماعة الإخوان المسلمين وملالي طهران خير دليل على تنفيذهم لهذا المخطط التدميري.

وكما تفضلتم فقد عانت شعوب الدول التي يحكمها الإسلام السياسي الأمرين بسبب إستحواذ حكومات هذه البلدان على مقدرات هذه الشعوب التي لم تلقى منهم غير الذل والفقر وزرع ثقافة الكراهية بين مذاهب وأديان شعوب المنطقة وحتى بين المسلمين أنفسهم من خلال إذكاء الفتنة الطائفية فيما بينهم كما حصل ويحصل الان في كل من العراق وسوريا ولبنان واليمن.

بالتأكيد فأن وعي الشعوب بدأ ينمو ويكشف أكاذيب هذه الجماعات، ولهذا بدأت مشاريع الإسلام السياسي تسقط الواحدة بعد الأخرى وبدايتها كانت نجاح ثورة الشعب المصري ضد حكم الإخوان الذين فشلوا في حكمهم الذي لم يدم طويلا، والآن بدأ مشروعهم في تونس يتهاوى بعد دمار بدأ منذ عشر سنوات أذاقوا الشعب التونسي الهوان، وكانت هذه الجماعة تريد السيطرة الكلية على ليبيا من خلال إرسال المرتزقة وإقامة تركيا أردوغان لقواعد عسكرية فيها، ولولا تسارع القوى العلمانية وتعاونهم مع جهات داخلية كالجيش الوطني وخارجية من أجل طرد الإسلام السياسي من بلدهم الشبه محتل من أردوغان الإخواني الذي كان يساند إخوان تونس أيضا ( حركة الغنوشي )، وإخوان السودان في عهد الدكتاتور عمر البشير الذي أزاحه الشعب من سدة الحكم.

وكما مني الإسلام السياسي بخسارة قاسية في المغرب عندما خسرت الجماعة الإسلامية الإنتخابات الأخيرة وطردوا من سدة الحكم الذي أعتادوا إستغلاله للدعاية لمشاريعهم وللإسلاموفيا؟

وكما إن زعيم الإخوان في المنطقة العثماني أردوغان الذي كان عاملا رئيسيا في مآسي شعوب مصر وتونس وسوريا والسودان وشعب تركيا أيضا، هو الآن في طريقه للزوال وسيخسر الإنتخابات القادمة لا محالة، كونه أي أردوغان قد خان حلفائه الذين إنشقوا عنه وكونوا أحزاب معارضة له، وقد أنتهك الحريات العامة ودمر إقتصاد تركيا من خلال المشاركة في حروب المنطقة ودعمه لمشاريع إخوان أينما تواجدوا.

وكما إن ثوار تشرين في كل من العراق ولبنان قد بدأوا بفضح وإحراج ملالي طهران وأذنابهم في المنطقة، وكشفوا عورات وجرائم الجماعات المسلحة الولائية التي تتبع هؤلاء الملالي والذين يخدمون أجندة إيران في كل من العراق ولبنان وسوريا واليمن، وإن الزمن القريب كفيل بطردهم من هذه البلدان التي ذاق شعوبها الأمرين،  وبعد أن عرف العالم كله مدى همجية وإجرامية النظام في طهران الذي نشر الحروب في المنطقة ودمر الشرق الأوسط وقتل شباب العراق ولبنان واليمن وسوريا من أجل أن يمتد ويسيطر على مقدرات شعوب المنطقة تحت حجة ويافطة جبهة المقاومة الكاذبة.

لذلك فلا غرابة أن يرفض هؤلاء ما يدعو الى رفاهية شعوب المنطقة، وقولكم إن أخوان الأردن يرفضون ما تقدمه إسرائيل للشعب الأردني من خدمات هو بأشد الحاجة إليها كالماء الصافي الذي هو أحد مقومات الحياة وبدون مقابل، يدخل في خانة المتاجرة بالشعارات التي تخدم أجندتهم وهي سياسة ظلامية يتبعها مروجي الإسلاموفيا وحكام الإسلام السياسي، والذين يعرفون جيدا بأن إزدهار الشعوب ورفاهية الحياة ستلعنهم وستقول لهم “ إذهبوا أنتم وشعاراتكم الى الجحيم الذي وضعتمونا فيه كل هذه السنين الطوال، ولا نريدكم يا دجالين “.؟

دام فكركم النير وقلمكم الذي يفضح وبالأدلة الدامغة أصحاب الأفكار الظلامية من أجل تحرير الشعوب الإسلامية من أفكار هؤلاء الذين أثبتوا بأفعالهم عكس ما يروجون له، شكرا وتقبل إحترامي.

23
أخي الفاضل زيد ميشو. .. تحية وتقدير

نبارك لكم ولأبرشية مار أدي الرسول للكنيسة الكلدانية الكاثوليكية راعيها الجديد سيادة المطران مار روبرت سعيد جرجيس أمده الرب يسوع بالصحة والقوة والعمر المديد ليخدم أبرشيتكم وجمعها المؤمن في تورنتو وجميع مدن كندا حيث تتواجد كنائسنا.

كان إحتفال التنصيب رائعا من كل الجوانب، من حيث الحضور الكبير والتنظيم الرائع والمشاركة الواسعة والقداس المهيب والكلمات المؤثرة التي ألقيت في الاحتفال، وكما إن حضور ممثلي قداسة البابا المعظم مار فرنسيس ممثلا بسفير الڤاتيكان، وقداسة الباطريارك مار لويس ساكو ممثلا بسيادة المطران مار عمانوئيل شليطا الجزيل الإحترام مطران غرب أمريكا، والسادة الأساقفة الأجلاء ممثلي الكنائس الشقيقة والصديقة في كندا قد أضاف المزيد من الإهتمام للحدث المذكور، وأهمية الحدث إزدادت أيضا بحضور سيادة المطران الجليل مار باوي سورو مطران أبرشية مار أدي السابق الذي تقاعد لأسباب صحية حفظه الرب يسوع وأمده بالصحة والعمر المديد،  وكذلك الحضور الغفير لجميع كهنة الأبرشية وعموم كنائسنا المنتشرة في كندا، والسادة المسؤولين الرسميين ومسؤولي المنظمات المجتمعية والمؤمنين الكرام.

إن هذا الحضور الكبير والمميز يؤشر مدى أهمية وقدسية الحدث، نأمل أن تحظى الأبرشية ومؤمنيها في ظل الراعي الجديد بمزيد من الإهتمام والإستقرار وكنائسنا المنتشرة في عموم كندا بفترة الإزدهار الإيماني والمجتمعي والخدمي ويتعاون الجميع من أجل بلوغ الأهداف المرجوة.

أخي زيد: عشتم وعاش قلمكم على هذا النقل الرائع للحدث المهم والكبير ونتمنى أن تسود المحبة ولغة التعاون بين جميع كنائس ومؤسسات أبناء شعبنا المختلفة ليرسموا معا صورة رائعة عن دورهم جميعا في خدمة مجتمعهم والبلد الذي أحتضنهم - كندا - كونه وطنهم الجديد، وطن الحرية والإستقرار وحقوق الإنسان.

تقبل إحترامي

24
الأخ الفاضل متي كلو المحترم
شكرا على مقالاتكم الهادفة التي تكشف وتفضح سياسة الجماعات المنفلتة والتي ترهب الشعب وتنتهك سيادة العراق، هذه الجماعات التي أثبتت بفعل ممارساتها الإجرامية أنها خانت الوطن والشعب وأثبتت طيلة 18 سنة الماضية بأن موالاتها المطلقة هي لملالي طهران المجرمين.

هذا السيد الولائي وذلك الشيخ المتشيع ومن لف لفهم هم مجرد بيادق شطرنج بيد هؤلاء الملالي ينفذون ما يأتمرون به حتى وإن كان ضد وطنهم وشعبهم العراق ( وهو كذلك )، إن وعد السيد الولائي للشيخ المتشيع هو دعاية إعلامية تهدف للضحك على ذقن الشيخ المتشيع “ صانع الهريسة “ كي يمضي الأخير في ذيل مسيرتهم يكنس قذارة الذين يمشون في المقدمة.

أتفق كليا على ما جاء في تعليق الأخ ديڤيد برنو على إن الإدارة الأمريكية الحالية تمشي على خطى برامج حسين أوباما وهدفها إنقاذ الإتفاق النووي الذي أبرمه أوباما في العام 2015 بموافقة الخرفان الأورپيين، وجاء الرئيس ترامب ورمى الإتفاق المذكور في العام 2018 في مزبلة التاريخ ( حيث مكانه الصحيح ) مع فرض المزيد من العقوبات، كون ملالي طهران لا يفهمون غير لغة القوة والعقوبات، أما الدبلوماسية فهم لم ولن يفهموها ولن يحترموها طالما لا يفهمون معنى حقوق الإنسان ولا يحترمون الإنسان وأولهم شعبهم الإيراني المبتلي بهم طيلة 42 سنة، ولذلك زرعوا الخراب في دول الجوار ( العراق واليمن ولبنان وسوريا ) بحجة الدفاع عن فلسطين، بينما قادة فلسطين وخاصة عصابة حركة حماس هم على نفس شاكلة ملالي طهران يلهثون وراء مصالحهم وإن الإثنين يعيشون على مآسي شعوبهم والشعوب المجاورة.

السياسة الأمريكية مبنية على مصالحها ومصالح شركائها في المنطقة وموقفها من سياسة وتجاوزات ملالي طهران مبني على هذه المصالح، ولكنها - أي أمريكا - لن تتهاون في ضرب إيران إذا دعت الحاجة لضربها وخاصة إذا كان الجمهوريين هم من يحكمون وليس الديمقراطيون الجبناء.

تقبل والإخوة المعلقين إحترامي.

25
الأخ الفاضل أبرم شبيرا
تحية وأحترام .. كالعادة نقرأ لحضرتكم مقالات تنتقد فيها أحزابنا القومية العاملة على أرض الوطن وهذه حالة صحية قد تستفاد منها هذه الأحزاب للبناء والتصحيح وقد لا يعيرها الاخرون أية أهمية وخاصة الأحزاب التي لها أجندة غير معلنة.

شخصيا أعرف وكما يعرف جميع متابعي مقالاتكم في هذا الموقع بأنكم الشخصية القومية الأكثر سفرا للعراق لغرض لقاء قادة هذه الأحزاب وتشجيعهم للاستمرار بالعمل، وغالبا ما تكون زياراتكم لأرض الوطن هي أما للحضور والمشاركة في مناسبات قومية أو حزبية أو غيرها من المناسبات، ونشاطكم القومي والفكري هذا ممتد لفترة طويلة من الزمن قد تصل 30 سنة أي منذ العام 1991 حيث أصبح أقليم شمال العراق منفصلا بسبب فرض التحالف الدولي الحظر على الحكومة المركزية للطيران والتواجد هناك.

في زياراتكم تلك كنتم تشجعون قادة الأحزاب والحركات التي تخص أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وخاصة الحركة (زوعا) للأستمرار في العمل القومي والحزبي، والعمل على خدمة أبناء شعبنا في الوطن، وكنتم بالتأكيد تقدمون لهم النصائح والأفكار للتشجيع والأستمرار في عملهم؟

تساؤلي لحضرتكم بعد المقدمة أعلاه هو ماذا هي نتائج أو وتأثير زياراتكم التي تعد بالعشرات على قادة هذه التنظيمات فيا ترى هل أخذوا بمقترحاتكم يوما أو عملوا بها وطبقوها كي يخدمون بها قضيتنا ويدافعون عن حقوق أبناء شعبنا مثل:

(هل عملوا وخططوا للتقارب والعمل الوحدوي مع بقية تنظيمات أبناء شعبنا، وهل نبذوا الخلافات الجانبية والشخصية التي كانت ولا زالتقائمة فيما بينهم دون أن يتنازل أحدهم للاخر، وهل عملوا أو أتفقوا على أقامة أئتلاف قومي فيما بينهم كي يعطيهم القوة على الساحة السياسية عموما وفي مجلسي النواب في الحكومة المركزية وحكومة الأقليم خصوصا كي يوحدوا خطابهم، أم أنهم رفضوا كل ذلك كونهم كانوا ولا يزالوا يتبعون لهذه الجهة أو تلك، وربما قد تكون طلبت منهم شخصيا في لقاءاتكم هذه أن يعترفوا فيما بينهم بضعفهم وبفشلهم في تمثيل وخدمة أبناء شعبنا طيلة ال 18 سنة الأخيرة من تربعهم على الكراسي كنواب أو وزراء أو مدراء عامين وغيرها من المناصب التي تدر الأموال التي تعد بمئات الالاف وربما الملايين من الدولارات ؟؟

وكما تعرفون أن فشلهم في أداء واجباتهم التي أقسموا للشعب على خدمته كان السبب في سلب حقوقنا وأراضيتا وتهميشنا والنظر ألينا كمواطنين ضعفاء ومن الدرجة الأخيرة، وهذا التهميش والمعاناة وسلب الحقوق وعدم الشعور بالأمان، كانت ولا زالت الأسباب الرئيسية التي أدت الى تهجيرهم من بيوتهم في الداخل أو هجرتهم الى خارج الوطن).
 

أخي العزيز رابي أبرم .. أن نقدكم لكيان أبناء النهرين بسبب بعض الكلمات التي وردت في بيانهم ( توقف ... بحث ... ناقش ... ودعى )، لن يضيف شيئا الى خدمة قضيتنا كونها مجرد كلمات قيلت على الشفاه أو طبعت على الورق، وحتى لو تضمن البيان المذكور كلمات فيها أفعال أو تهديد  (مثل يجب أن !! أو سنفعل كذا وكذا !! أو لابد من مواجهة الجهة الفلانية !!) فأنها لن يجدي نفعا  أبدا؟

فمتى كانت بيانات الحركة (زوعا) أو المجلس الشعبي أو الأحزاب الكلدانية أو حركة بابليون أو المحسوبين على الشيوعيين مغايرة عن بيان أبناء النهرين في الهدف والمضمون، وحتى أن وجدت كلمات فيها أفعال وتهديدات وشكاوى !!! فمن سيعيرهم أهمية أو سيستمع أو سيمتثل لهم، ومن هو الوطني الغيور والشريف الذي سيقول نعم أنتم على حق كونكم أبناء البلد الأصلاء وعلينا أنصافكم ؟
؟


عزيزي رابي أبرم: في النهاية يمكنني القول بأن المقالات التي تنتقد أحزابنا أو التي تبين أخطائهم وفشلهم وضعفهم لن تنفع ولن يستمع لها أحدا كما لم يستمعوا الى حضرتكم طيلة 30 سنة الأخيرة من عملكم القومي والتوجيهي والتشجيعي، وزياراتكم العديدة التي صرفتم عليها عشرات الالاف من الدولارات وجابهتم مخاطر الطرق والسفر وغيرها ؟؟

تقبل والأخوة القراء أحترامي وشكرا.
 

26
الأخ الفاضل الشماس بطرس ادم المحترم

برحيل المؤرخ الكنسي الأب المرحوم ألبير أبونا تكون كنيستنا الكلدانية قد خسرت أحد أعظم رجالاتها المعاصرين، وهو الذي أمد مكتبة الكنيسة بذخائر ثمينة من التاليف والتراجم " الأيمانية والتاريخية واللغوية "، فمثلما كان رجل دين بار ومستقيم ومفعم بقيم الأيمان، كان أيضا أديبا وكاتبا ولغويا ومترجما ومعلما ومؤرخا كبيرا قل نظيره في تاريخ كنيستنا المعاصر.

كرس الأب ألبير أبونا حياته الأيمانية للخدمة ونشر رسالة سيدنا يسوع المسيح، من خلال ترجمة مبادىء المسيحية الى واقع ملموس متمثلة بمسيرة حياته المليئة بالمحطات المثمرة، فعلى أيديه تخرجت أجيالا أصبحوا فيما بعد كهنة ومطارنة وبطاركة وأدباء وكتاب.
الأب الراحل ألبير أبونا وطيلة مسيرة حياته، لم يطمح يوما في اي منصب أداري كنسي أو مؤسساتي كي تسلط عليه الأضواء، حيث كان قد أختار حياة الرهبنة التي تعني الخدمة الأيمانية والعمل بصمت وبعيدا عن الأضواء، بل أنه كان هو من يهيأ الذين يتولون هذه المناصب الكنسية والمؤسساتية الأخرى، ومثلما لم يفكر في الشهرة أو أن تسلط عليه الأضواء يوما ما، ولكن أيمانه وأعماله ومؤلفاته كانت تؤسس لهذه الأضواء، وكان المؤمنون والمثقفون يتوقون لملاقاته أو لأقتناء مؤلفاته أو الأستماع لمحاضراته للحصول على معلومات ثرة وثمينة هم بحاجة أليها.

للأب والمؤرخ الراحل ألبير أبونا الكثير من التاليف والتراجم نذكر منها:

كتاب شهداء المشرق- الطبعة الأولى 1985 والطبعة الثانية 2006، وهو كتاب يتناول سير القديسيين والشهداء الذين عاشوا في القرون الخمسة الأولى من المسيحية.
تاريخ الكنيسة الشرقية - وهو بثلاثة أجزاء وتغطي الفترة من العهد المغولي الى مطلع القرن التاسع - طبع في بغداد 1993.
أدب اللغة الارامية - 1971 وهو بطبعتين، والطبعة الثانية منقحة ومزيدة.
وله ترجمات كثيرة من اللغة السريانية الحديثة - الارامية - والفرنسية الى اللغة العربية، مثل كتاب الاراميون من الفرنسية 1963، وكتاب الرؤساء لتوما المرجي من السريانية 1966، تاريخ الرهاوي المجهول من السريانية 1974.
ألف مناهج تعليم اللغة السريانية لطلاب المدارس من الصف الأول الى السادس الأبتدائي 1981 - 1983.
وله أيضا أكثر من 45 كتاب وكراس مطبوع من تأليفه أو ترجمته من اللغات الأخرى.
 
نصلي نحن الخطاة الى الله الاب من أجل روحه الطاهرة كي يرث الملكوت الأبدي حيث الأبرار والقديسيين وفاعلي الخير.
وشكرا لنشركم هذا المقال ولتسليطكم الضوء على جوانب من حياته الأرضية.

 

27
الأخ الفاضل شمعون كوسا الجزيل الإحترام

نأسف لسماع هذا الخبر المؤلم ( وفاة العلامة والمؤرخ الكنسي الأب المرحوم ألبير أبونا - الذي أنتقلت روحه الطاهرة الى الأخدار السماوية هذا اليوم السبت 04 كانون الأول من العام 2021 عن عمر ناهز 93 سنة ).

وكما نشكركم كثيرا على كلمة الرثاء المؤثرة بحق الراحل الكبير الأب ألبير أبونا، وفيها بينتم محطات مهمة وثرة من مسيرة حياته وحضرتكم كنتم شاهدا على إحدى أهم هذه المحطات التي كان فيها الأب ألبير يدرس اللغة الآرامية وآدابها في معهد مار يوحنا الحبيب في الموصل.

كان الأب الراحل ألبير أبونا بحق قديسا بتواضعه وخدمته وإيمانه وعطائه الثر وكنوزه الكتابية، فهو لم يهتم أبدا في مسيرة حياته بما يصبو عامة الناس وحتى بعض رجال الذين، من جاه وشهرة وماديات الحياة، حيث كان يعطي ولا يأخذ ويعمل في الخفاء لخدمة الآخرين، لا في العلن كما أصبح هدف إنسان اليوم، وكان يتضع بالرغم من مكانته المعنوية والعلمية والأدبية السامية.

نصلي ونتضرع الى الله الآب كي يعطيه الراحة في الفردوس الأبدي  ليستريح في ملكوت الرب الذي من المفترض أن يكون قد أعد لأناس من أمثاله، ولقديسيين زرعوا المحبة والطاعة ومثلوا قمة العطاء الروحي والإيماني كما كان يفعل في حياته دوما.

شخصيا كنت قريبا من الراحل الكبير الأب ألبير أبونا في تسعينيات القرن الماضي عندما أصبح كاهن كنيستنا “ كنيسة مريم العذراء سلطانة الوردية “ في منطقة الكرادة خارج ببغداد، ولمست كل هذه الصفات العظيمة في شخصيته المتواضعة، فبالإضافة الى واجباته وإلتزاماته الكنسية والتأليفية والكتابية كان يزور المسنين والمقعدين في منطقتنا، من الذين كانوا يطلبونه للمجيء الى دورهم للإعتراف وكان يناولهم القربان المقدس مع ظرف فيه مبلغ من المال ليس لحاجتهم للمال وإنما تكريما منه للتخفيف عنهم وعن عجزهم وعوقهم.

في فترته طور المدرسة الإبتدائية - مدرسة مرجعيون - التي كانت تتبع الكنيسة بإدارة الراهبات وطور قاعة المناسبات التي قرر أن يكون تأجيرها مجانا وخاصة في التعازي، وألغى المظاهر البيروقراطية والروتين الذي كان يتبعه الذين قبله.

كان الأب ألبير قد حاضر في جمعيتنا ولأكثر من مرة مستعرضا نتاجاته في التأليف الكنسي والتاريخي واللغوي، وكانت قاعة الجمعية وحديقتها تعج بعشرات الزوار الذين يأتون لسماع محاضراته والإستفادة من كنوزها.

يبقى الراحل الكبير العلامة الأب ألبير مؤرخ كنيستنا الحديثة وكاتب سير القديسين وحامي لغة كنيستنا التي سماها بالآرامية تيمنا باللغة التي تكلم بها سيدنا المسيح له المجد.

الرابط أدناه إقتبسته قبل قليل من موقع البطريركية الكلدانية في بغداد وفيه ينعون الأب الراحل ألبير أبونا رحمه الله، في هذا الرابط توجد صورة للأب ألبير وهو بلباس الرهبان ويقف من يساره الأخ الكاتب يوحنا بيداويد - إنها فعلا صورة تاريخية -.

https://saint-adday.com/?p=46680
إرحمه يا رب إرحمه 🤲🙏

 

28
الأخ الدكتور جورج مرقس المحترم

مبروك عليكم هذا العرس الإنتخابي الديمقراطي الناجح، ومبروك للهيئة الإدارية الجديدة لفرع الرابطة الكلدانية في وندزرد الكندية فوزهم الذي إستحقوه بجدارة كنتيجة للأعمال المتميزة والملموسة التي قدموها خلال دورتهم السابقة.

إن زيادة الأعضاء المنتمين للرابطة ليتجاوز عدد ال 200 عضو هو دليل على نجاح الرابطة هناك، ويثبت أيضا زيادة ثقة أبناء شعبنا بإدارتها الناجحة وتلمسهم للخدمات التي يقدموها للجالية ( من معونات إنسانية وخدمات قانونية وإعلامية وتعريف المجتمع الكندي بجاليتنا وإرثهم الحضاري والتاريخي وخلق علاقات متينة مع الحكومة الكندية المحلية، وإيجاد قنوات إتصال مع السفارة العراقية هناك كي تخدم مصالح أبناء شعبنا، وإصدارهم لمجلة فصلية إعلامية ناجحة تروج للتعريف بالجالية ونشاطاتهم الإقتصادية والإجتماعية عدا المواضيع التاريخية والثقافية والعلمية) كل هذه الخدمات وغيرها هي دليل على حجم وقوة وتأثير رئيس وأعضاء الرابطة في الجالية والخدمة التي تقدمها الرابطة لأبناء أمتنا هناك.

نأمل من بقية فروع الرابطة الكلدانية العالمية أن يحذوا حذو الرابطة في وندزرد الكندية ويستنسخوا تجربتها الرائدة والناجحة كي يترجموا برامج الرابطة الى واقع عملي ملموس ويحققوا الهدف الذي إنشأت الرابطة من أجله والذي هو خدمة الكلدان وبقية أبناء شعبنا أينما تواجدوا.

يمكننا القول بأنكم في رابطة فرع وندزرد وبقية الفروع في العالم تمثلون بحق وحقيقة أبناء الكلدان الأصلاء من الذين يعملون بلا مقابل ويخدمون بعيدا عن الأضواء والشهرة الزائفة، عكس البعض القليل من الذين يدعون إنهم كلدانا ولكن عملهم هو هباءا منثورا في الهواء دون فائدة وكتاباتهم فارغة لا تتعدى الشوشرة على صفحات الإنترنيت والسوشيال ميديا للتشويش على الذين يخدمون بإخلاص.

شكرا وتقبلوا تحياتي وإحترامي
گورگيس أوراها منصور

29
الأخ الفاضل أوديشو يوخنا المحترم

أضم صوتي الى ما قاله الأخوين الفاضلين عبدالأحد سليمان پولص والشماس العزيز بطرس آدم، عندما أشارا مستغربين من موقف القائمين على المنبر الحر الذين حذفوا تعليقهما المنطقي ومعهم تعليقي في هذا المقال، ومساواة ذلك الحذف مع التعليق السيء واللأخلاقي الذي خرج من شخص معروف بعصبيته وتهجمه العنيف على الذين يرفضون إساءاته المعيبة ويكشفون تبعيته العمياء لمجموعة خرجت عن طاعة الكنيسة وتعمل بالضد منها. 

إن إدارة موقع عنكاوا كوم ومنبرها الحر “ أكثر من اللازم “مطالبة بوضع حد لهذه الفئة الضالة وإيقاف إساءاتهم وتجاوزاتهم الغير أخلاقية من خلال غلق أو تجميد حساباتهم في المنبر الحر، ونقل كل مقال يشير أو يتطرق الى الكنيسة ورموزها الى المنبر المختص بالدين والكنيسة وكما جاء في مقال الأخ الشماس أوديشو الذي يرمي من مقترحه إيقاف هذا الإبتذال من هذه الفئة الحاقدة.

تقبلوا إحترامي.

30
أضحكتني يا رجل بذكر كلمة مدلس .. أنا متيقن أنك لا تفقه معنى هذه الكلمة، وفي الحقيقة إنها تنطبق عليك تماما .. وأحد معاني هذه الكلمة هي قيام الشخص بإخفاء الحقيقة عن الناس، وفعلا إنك أخفيت حقيقة نشاطك ونضالك في صفوف حزب البعث العربي الإشتراكي، وذلك عندما رفضت الإجابة على توضيح أنت ذكرته بنفسك عندما قلت:( إنخرطت في النشاط السياسي والحزبي ودخلت دورات عديدة ؟؟ ).

لكن بعض الإخوة أجابوا بدلا عنك مشكورين ووضحوا ما كنت تقصده، وكما كنت بنفسك قد ذكرت في تعليق على موضوع آخر بعد أن حاصرك أحدهم في الزاوية الميتة، وأعترفت له بأنك عضو شعبة في حزب البعث، وقلت أيضا في تعليق لك على مداخلتي الاولى في أعلاه بأنك تبوأت مناصب وأديت أدوار قد تخطر أو لا تخطر على بال أحد .. ؟؟؟؟؟
وهنا بالتأكيد تقصد بأنك أديت دور المحقق الحزبي وربما الأمني يوما ما عندما كنت في عز نشاطاتك الحزبية في كركوك ؟؟

وهناك سؤال مشروع آخر مرتبط بالسؤال الأول لا بل أنه تكملة لنفس السؤال، وورد في ردك على سؤال الأخ هيثم ملوكا المرقم س2  عندما أستطردت في إجابتك قائلا: وإضطررت لترك فكرة الإلتحاق بالكلية العسكرية التي تم قبولك فيها، وذلك نزولا عند رغبة المرحوم والدك ( رحمه الله )، والسؤال الذي يطرحه نفسه هو: بعد رفضك الدراسة في الكلية العسكرية، ماذا كان إختيارك في الدراسة بدلا من الكلية العسكرية، وفي أية جامعة أو كلية إنخرطت وأي فرع درست وأكملت تعليمك الجامعي قبل التعيين ؟

أرجو أن لا تعتبر هذا السؤال أيضا تدخلا في الأمور الشخصية؟ وإذ كنت لا تريد الأجابة على هذا السؤال أيضا، عندها ستكون المقومات الرئيسية للحوار معك قد أصبحت ناقصة، وذلك لكون موضوع الدراسة والتحصيل العلمي من الضروريات التي يجب الإعلان عنها في هكذا حوار وخاصة إذا كانت عن مسيرة حياة شخصية مقتدرة ومعروفة وقامة شامخة ومعروفة كي يطلع قارىء الحوار عن مسيرتك الدراسية التي هي أولى مراحل حياة الإنسان والتي بعدها ينخرط الإنسان في الحياة الوظيفية والسياسية والحزبية والقومية ؟؟.

31
الأخ الفاضل الأستاذ ندار عناي المحترم

عودتنا على طرح مواضيع تهم حاضر ومستقبل أبناء شعبنا المسيحي من المتبقين في الوطن.
موضوعكم اليوم في غاية الأهمية والخطورة أيضا، وتداعياته تنذر بمستقبل مجهول لأبناء شعبنا في مناطق تواجدهم وخاصة في مدن وقرى وقضبات سهل نينوى حيث الزخم السكاني والجغرافي لهم بعد تهجيرهم من بيوتهم في بغداد والموصل، بالإضافة الى الكثير من القرى والقصبات والنواحي في شمال العراق وخاصة مناطق دهوك حيث التجاوز الجغرافي وخطط التغيير الديموغرافي التي تمارسه جهات وأشخاص كردية متنفذة وتحت أنظار الحكومة ومنذ سنوات عديدة ولا زالت قضاياها في المحاكم دون حسم.

مع الأسف فأن الحكومات المحلية المتعاقبة في كل من سهل نينوى وأقليم الكورد ساكتة عما يجري وغير مستعدة لكشف الجهات المتورطة في تنفيذ هذه التجاوزات كون هذه الحكومات مشتركة في المؤامرة المحاكة ضد أبناء شعبنا المسيحي، حيث تعرف هذه الحكومات المحلية  جيدا بأن أبناء شعبنا مسالمين ولا يشكلون تهديدا يقلقهم.

كما إن الساسة والنواب الذين يدعون تمثيل أبناء شعبنا في السلطات التشريعية ( النواب ) والتنفيذية ( الوزراء ) غير مهتمين لهذه القضية الخطرة وكأن الأمر لا يعنيهم، ودورهم لا يتعدى عن إطلاق بيانات ضعيفة هنا وهناك وهم يعرفون مسبقا بأن أحدا لا يسمعهم أو يعيرهم أهمية كون دورهم لا يتعدى بيادق الشطرنج، وهم أيضا غير مستعدين بخسارة كراسيهم ومناصبهم وإمتيازاتهم المادية.

إن قضية أبناء شعبنا هذه تحتاج للتدويل واللجوء الى المحاكم الدولية من خلال تكوين لوبي من أبناء شعبنا المخلصين في خارج الوطن والقيام بمظاهرات تفضح سلوك القائمين على التغيير الديموغرافي وتفضح مخططاتهم، ويأخذون على عاتقهم الإتصال بالمنظمات الدولية التي تدافع عن حقوق الإنسان، ومنظمات قانونية تأخذ دور الدفاع عن قضية أبناء شعبنا في المحاكم الدولية، والمتهم هي الدولة العراقية كونها مقصرة في حماية مكون أصيل وأساسي من أبناء الشعب العراقي.

ولحين الوصول لهكذا خطوة مهمة يتوجب على كتابنا المخلصين وكما يفعل حضرتكم أن يفضحوا هذه الممارسات غير القانونية والمجاميع التي تقف ورائها لجلب نظر السلطات المختصة والحكومة وحتى المجتمع الدولي على التحرك لتطبيق القانون  وإرجاع الحقوق المغتصبة الى أصحابه الشرعيين الذين هم مواطنين أصلاء حالهم حال العرب والكرد والتركمان والشبك وغيرهم.

شكرا وتقبل إحترامي
 

32
بعد أذن الأخ كاتب المقال المهندس ناصر بويا المحترم

لقد أعجبني (وكالعادة) تعليق الأخ " لوسيان " الموجه لصاحب التعليقات التافهة " م س " والعاجز تماما ( وعلى الدوام ) على الأجابة عليه، وأنما يكتفي بكتابة تفاهة أخرى تؤكد ما يذهب أليه الأخ لوسيان الذي يكتب بمنطق وحجج ونظريات وأمثلة لا يمكن دحضها.
فهل لهذا السيد القدرة على مناقشة الأخ لوسيان بالمنطق كما يفعل الذي يدحض كتاباته التافهة ويرعوي.


أدناه التعليق الرائع للسيد لوسيان:

اقتباس
مقتبس من: Michael Cipi في الأمس في 20:14
يعـيش ((( بعـض المسيحـيـين ))) الـذين لا ينـتـظرون الملكـوت السماوي بعـد الموت ، لأنه غـير موجـود .... يا يعـش ، يا يعـيش .
يعـيش ((( بعـض  المسيحـيـين ))) الـذين يعـتـقـدون بأن مريم العـذراء لم تكـن بتـولاً بالمعـنى المادي الضيق .... يا يعـش ، يا يعـش
عـسى أن يـؤمنـوا بالفـتاوي الأخـرى الناسـفة لإيمانـنا المسيحي .... يا يعـيش ، يا يعـيش
أكـتـفي بهـذا


أرسلت بواسطة: lucian
« في: الأمس في 22:20 »إضافة اقتباس


انا سادخل الان فقط لانسف الدجل الذي يقوم به السيد مايكل سبي.

انا كنت قد استمعت للفيديو وذلك لانك كنت قد وضعته بنفسك والذي يبدو انك لم تسمعه، فانت تملك مشكلة في الاذان، تسمع طنين... وانا سمعت والبطرك يتحدث بان اذا شخص ما لا يكون قديس على الارض فكيف سيكون قديس في السماء، ويقول بان الملكوت سيعني ان نعيش في محبة وبان لا يكون هناك شر وبان لا يكون هناك شخص يعتدي على اخر.... وهذه كلها يذكرها وبعدها يقول بان هناك من يرفض هذا الملكوت ويشير بشكل مباشر الى جماعات التي ترفض الاخر وترفض ان يكون هناك مجتمع يحترم الواحد الاخر ويكون فيه الانسان يمتلك كرامة.
والبطرك يشير بشكل خاص الى مجموعة المسلمين، حيث يذكر بشكل حرفي المجموعة التي تعتبر نفسها بانها "خير امة انجبت للناس".


هذه البداية كانت لكشف الدجل الذي تقوم به. وفيما يخص الجزء الديني بنفسه فانت ايضا لم تكلف نفسك بان تشرح اين هو الملكوت، لان في رؤيا يوحنا فان الرب يملك مكان جديد وهذا المكان هو مسكنه بين الناس.

وكل الذي ذكرته في اعلاه انا لا اعتبره مهم بقدر اهمية انني اقسم بانك غير مهتم بموضوع الملكوت وانما انت تبحث حول كيف تنتقد البطرك. واذا كنت تملك ذرة من مصداقية مسيحية فاقسم انت باني خاطئ. هل تملك جراءة ومصداقية بان تقسم؟

انا شخصيا كنت قد انتقدت غبطة البطرك كثيرا، انتقدت موقفه من اللغة الام مثلا، وانا شخصيا لست اتنازل عن انتقادي. ولكن من ينتقد عليه ان يمتلك فكرة. بان ينتقد لانه يمتلك فكرة ، وليس بان يبحث عن فكرة لينتقد فقط البطرك.
 
وانت شخصيا تقوم بمهمة تسفيه كل النقاشات وتجعلها نقاشات سخيفة. وكل ذلك لكونك كنت قد اقسمت امام مطران في سانديكو وانت مصر بان تقوم بتسفيه كل المواضيع من اجل قسمك الاعمى.
وايضا من شروط الكتابة ان يكون الشخص مستعدا بان يعترف بان الاخر قد يكون محق في نقاط معينة.

هناك الكثير من المداخلات التي انا لا استطيع تكملتها لانها ببساطة خاطئة.
قولك المتكرر بان هناك الان بين المسيحين من يملك شهادات اعلى بكثير من الاساقفة هو قول تافه علميا ومنطقيا. يعني ماذا افعل به؟
علميا ومنطقيا فان الحياة تحوي عدة منظومات وكل واحدة منها تملك نظامها وبيئتها system و environment.
اذا كنت انا جالس في عيادة طبيب اسنان فاني ساعتبره من يملك الخبرة وسافعل ما يقوله.
اما اذا كنا انا وطبيب الاسنان جالسين في مطعم، فنحن سنكون في نظام وبيئة اخرى مختلفة، عندها اذا اردت انا بان اعرف الوجبات الشهية فاني ساسال الطباخ الخبير ولن اسال طبيب الاسنان.
بروفسور في الفيزياء الذرية في جامعة هارفرد هو سيكون عبارة عن خبير يكون له كلمته داخل منظومته وبيئته والتي هي الجامعة.
خارج الجامعة ينتهي ذلك النظام وشروطه الداخلية. 
وهكذا بروفسور ضمن منظومة اخرى وبيئة اخرى كالكنيسة هو ليس عبارة عن خبير وانما شخص عادي لا يملك خبرة الاسقف حسب شروط منظومة الكنيسة وبيئتها.


من يرفض ما اقول، فانه يستطيع ان يفعل ذلك فقط في حالتين. الحالة الاولى وهي عندما يسخر من الكنيسة بحد ذاتها، عندما يراها شئ سهل وبسيط لا يستحق اي تعب او اجهاد لكونها تحتاج مجرد قراءة الانجيل ويراها بان هذه ليست بحاجة الى اختصاصات لاهوت ولا كاهن ولا اسقف.
او الحالة الثانية بان تطالب بتغير الشروط التي تقوم عليها الكنيسة بنفسها بان تغيير ال system الخاص بها.


من لا يستطيع ان يميز بين الانظمة المختلفة ويقوم بمقارنة عناصر ضمن نظام مختلف (مثل الجامعة ك system) ليقارنها مع عناصر اخرى من نظام اخر  system مختلف سيكون عبارة عن شخص لا يكتب سوى هراء.

ويا سيد مايكل سبي، انا شخصيا اشعر بقوة بان مجموعتك لو كانت قيادة البطريركية بيدهم لسلموها وباعوها للاسلامين امثال هادي العامري.
وبرحيلك انت والبعض من يسلك طريقك (من الذين كانوا مشاركين في النكسة) عن المنتدى فانا اعتقد بانه ستظهر نقاشات جادة حول الافكار.

 

33
الأخ الكبير والشماس الفاضل بطرس ادم الجزيل الأحترام

ما كتبتموه في هذا المقال هو فكر متميز وجديد في الطرح، وكما يمكن القول بأن الموضوع برمته هو كلمة توجيهية ونصيحة للأخوة الذين يكتبون (يتقاتلون ) في هذا المنبر للتفكير كثيرا قبل أن يكتبوا، وأن يستندوا الى حقائق أيمانية ومنطق وأخلاقيات والتي بالتأكيد ستنير فكرهم وترشدهم لأختيار الأنسب قبل أن يشرعوا في كتابة مقال أو يوجهوا النقد جزافا.

وكما أن كلمتكم التوجيهية هذه هي دعوة صادقة من شخص مؤمن له تجربة واسعة في الحياة، لا يريد أن يختلف الأخوة فيما بينهم، كي يعتمدوا على المعايير المعتمدة في الكتابة والتي تنصف المقابل وتقلل من الضغط والشد العصبي في الأخذ والرد.

أنكم في مقالكم هذا تدعون الكتاب الى حوار منطقي يؤدي في النهاية الى أقتناع أطراف التحاور بما تحاوروا حوله كي يستفيدوا ويستفيد الجميع من نتائج هذا الحوار الذي قد يؤدي في النهاية الى تطوير أساليب النقاشات وخلق ثقافة الأحترام وقبول الرأي المختلف المستند الى الحجج المنطقية.

أنا شخصيا يمكنني القول ليس جميع كتاب هذا الموقع مستعدين لقبول أفكارككم السديدة والمنطقية التي طرحتموها وأستندتم فيها الى ايات من الكتاب المقدس الذي هو المعيار الأصح في الحوار المسيحي - المسيحي، وكما تفضلتم ليس للأنسان أن يدين أخيه الأنسان مهما كانت درجته ومركزه طالما يوجد أله سيدين من أخطأ في مسيرة حياته.

حيث يوجد بعض الأخوة الكتاب في هذا الموقع، ومعروفين للجميع، وبالتأكيد فأن مقالكم التوجيهي هذا هو موجه لهم بالدرجة الأساس، أن هؤلاء قد زادوا من أنتاجهم الكتابي ( مقالاتهم غير الهادفة أبدا )، وهم يركزون على نقد الاخرين ومن يختلف معهم، ومختصين في نقد رجال كنيستنا بالذات، أنا شخصيا أعتبر مقالاتهم غريبة عن ما يدور في عالمنا المعاصر، وكأنهم يعالجون مواقف شخصية حدثت لهم مع رجال دين ويريدون الثأر منهم عن طريق كتابة مقالات كلها نقد وتجريح وأساءات مبطنة وعدم أحترام، وقد يكون لديهم سبب اخر يرغمهم على هكذا كتابات كأن تكون علة نفسية تدفعهم لا أراديا لهكذا نوع من الكتابات غير الهادفة وغير المنطقية.

المسيحية والمسيحيين مضطهدين في الشرق من بعض الحكومات والجماعات المتشددة، أن تكتب مقالا تنصر أخوتكم المسيحيين وتعري هؤلاء الذين يضطهدونهم فهذا واجب ومنطق وحق، ولكن أن تكتب مقالات تنتقد وتجرح وتسيىء للمسيحيين المضطهدين ورجال ديننا فهذا هو غير منطقي وغير مبرر !!

مع الأسف أن الحوار الذي بدأه أحد الأخوة هنا مع حضرتكم قد رفض فكرة مقالكم التوجيهي منطلقا من أفكار سطحية ومبتعدا عن المعايير التي شرحتموها، وناقض ما أوردتموه من أمثلة وايات من الكتاب المقدس ومحللا أياها على هواه ولسبب واحد هو كي يدين شخصا لا يحق له أدانته أذا ما أنطلقنا من فكرة الاية التي أوردتموها له وهو فهمها كما يحلو له، وهي:

لِذَلِكَ أَنْتَ بِلَا عُذْرٍ أَيُّهَا ٱلْإِنْسَانُ، كُلُّ مَنْ يَدِينُ. لِأَنَّكَ فِي مَا تَدِينُ غَيْرَكَ تَحْكُمُ عَلَى نَفْسِكَ. لِأَنَّكَ أَنْتَ ٱلَّذِي تَدِينُ تَفْعَلُ تِلْكَ ٱلْأُمُورَ بِعَيْنِهَا! رُومِيَةَ ٢:١
فَلَا نُحَاكِمْ أَيْضًا بَعْضُنَا بَعْضًا، بَلْ بِٱلْحَرِيِّ ٱحْكُمُوا بِهَذَا: أَنْ لَا يُوضَعَ لِلْأَخِ مَصْدَمَةٌ أَوْ مَعْثَرَةٌ. رُومِيَةَ ١٤: ١٣


شكرا لمقالكم التعليمي والتوجيهي وتقبل أحترامي.

34
الأخ هيثم ملوكا  .. تحية وتقدير
عندما يكتبون وينتقدون وحتى يتهجمون على الآخرين يسمونه بأنه حرية الرأي.
وعندما نسألكم لتوضيح فقرة ذكرتموها في حواركم كي يتم وضع النقاط على الحروف .. تقولون لا يجوز التدخل في أمور شخصية.

وهل الذي قال لقد أنخرطت في النشاط السياسي والحزبي، ودخلت دورات تثقيفية عديدة، لا يستطيع القول في أي حزب أنخرط وناضل وخدم وماذا كانت نوعية الدورات التي دخلها، كي يعرف القارىء نوعية الثقافة التي تلقاها  ؟؟

أراكم هنا إنكم تضعون شروطا لطرح الأسئلة،!! وتجيبون على ما يروق لكم وتهملون ما لا يعجبكم ؟؟ 
لا يوجد في قانون الصحافة ولا في شروط الكتابة في المنتديات والمواقع الألكترونية في العالم كله هكذا شروط ؟؟

تقول إن الدكتور صباح قد أجاب على تساؤلي ؟ إنني أتساؤل هل الدكتور صباح مكلف للإجابة بدلا عن صاحب الحوار أو هو محاميه، وهل كان رد الدكتور صباح موجه لي بالإسم، وإن كان كذلك لماذا هذا التصرف غير المبرر ؟؟

تقول بأنني ركزت على تساؤل واحد فقط وتركت بقية الحوار .. ربما بقية الحوار كان واضحا لي عدا النقطة المثيرة للجدل والتي وضحها فيما بعد بقية الإخوة، وبعدها تبين لي بأن صاحب الحوار كان قد وضح هذه النقطة في مقال سابق وإعترف بنوعية نشاطه ودرجته الحزبية التي تعد من سلسلة الدرجات المسؤولة في حزب البعث والتي تتخذ القرارات وتتابع تنفيذها ( كقرار تهميش الأقليات ومنعهم من ممارسة حقوقهم الثقافية - من تعليم اللغة والحفاظ على التراث وإقامة الفعاليات الثقافية -  والقبض على الذين يمارسون حقوقهم الثقافية دون علم أو بموافقة السلطات والتحقيق معهم وكأنهم مجرمين، ولي العشرات من الأدلة على هذا الموضوع  ).

نصيحتي لحضرتك أن تسحب موضوعك هذا حتى لا تسمع المزيد من الحقائق المؤلمة، أو أن تقبلون بالمنطق وبشروط النشر والكتابة وتحترمون الذين يبدون رأيهم من باب إحترام الرأي والرأي الآخر.

تقبل إحترامي

35
اقتباس

إلى أنظار الدكتور صباح قيا المحترم
مقتبس من: مغترب انا 2 في 23:59 08/02/2021
للاسف تم احترام هذا الشخص المسئء نزار ملاخا الذي افصح عن نفسه
وتربيته البيتية فتكلم بكلمائات بذئية ولا اعرف ما هي الشهادة التي يحملها
النقطة الثانية الني ادهشتني ان كتابه سياسي ينتقد الدولة العراقية في زمن صدام انها همشة الكلدان
والمشكلة ان شخص مستقل او لنقل بعثي عادي في زمن صدام يقول ذلك فيها وجهة نظر
اما شخص قيادي بمستوى عضو قيادة شعبة يقول ذلك فشر البلية ما يضحك
فهذا انسان منافق فعلا وهو نفسه اذن كان من يمهش الكلدان

اقتباس

أرسلت بواسطة: al8oshi
يبدو لي إنك تعرفني عن قرب، أو إنك أستلمت معلوماتك من شخص يعرفني جيداً،
 ولا ضير في ذلك، فأنا لا أنكر إنتمائي السياسي ابداً، (عضو شعبة)، أكيد مَن
 كان جيران بيت أهل زوجتي يعرف موقعي السياسي والوضيفي، وأردتم بهذا التقليل
من شأني أو تعييري أو تتصورون بأنها نقطة سلبية.

https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1006514.msg7740928.html#msg7740928

أخي العزيز هيثم ملوكا .. تحية وإحترام

لو رجعتم الى تعقيباتي الثلاثة في أعلاه، ستجدون مقدار الإحترام والمخاطبة التي فيها خاطبت السيد نزار ملاخا .. بينما كان رده العكس حيث لم يحترم المقابل ( ليس فقط في عدم الإجابة على الجملة الغامضة وإنما ذكره لكلمات نابية بحقي كقوله وهو يخاطبكم ما يلي: (( يسمح بعض ضعاف النفوس أن يتجاوزوا ويسمحوا لأنفسهم بالتدخل والتحليل ومن ثم كيل الشتائم ضمن فقرة الإحتمالات … )).

شخصيا أنا لا أبالي لعدم إجابته كون الآخرين قد أجابوا بدلا عنه وفضحوه قائلين بأنه كان قيادي في حزب البعث ( عضو شعبة ) هو الحزب الذي سلب حقوق الأقليات القومية والثقافية المكفولة في كل دساتير العالم .. وحتى قرار منح الحقوق الثقافية للناطقين بالسريانية الذي صدر في ١٦ نيسان من العام ١٩٧٢ في عهد البكر قد نسفه البعثيون في عهد صدام.
والسيد نزار ملاخا وبحكم موقعه الحزبي آنذاك كان قد شارك في تنفيذ هذا النسف وهذا التهميش !!
أوا ليست من المفارقة اليوم أن يدعي السيد نزار ملاخا اليوم بأنه من دعاة القومية الكلدانية والمدافعين عنها !!!


أعلاه هو أعتراف السيد نزار ملاخا في رده على مغترب أنا 2 في المقتبس أعلاه بأنه كان بعثي وبدرجة عضو شعبة في كركوك مدينة القوميات المهمشة من الناطقين بالسريانية من ( الكلدان والسريان والآثوريين ) ومعهم التركمان والكورد والأرمن.

بالتأكيد كانت واجبات نزار ملاخا الحزبية في هذه المحافظة واجبات كبيرة وخطيرة .. بسبب تواجد جميع القوميات المهمشة في هذه المحافظة التي تمثل نسيج جميع مكونات العراق !!

بعد أن يقرأ السيد نزار ملاخا هذا الرد سيثور مرة أخرى وسيتجاوز بالكلام وهذا ديدنه .. وأما السبب لأننا قلنا للقراء الكرام هنا ما هي حقيقته التي هو بنفسه أعترف بها في أعلاه .. !!

شكرا أخي العزيز هيثم ملوكا وتقبل إحترامي.

36
بداية أشكر الأخ الفاضل هيثم ملوكا على تعقيبه وعلى ملاحظته المهمة التي وجهها لجميع المشتركين في هذا الحوار وفيها قال ما يلي:

اقتباس
أخوتي الأعزاءالأفاضل
كلي أعتزاز ومحبة وأحترام للردود على الحوار وللمشاركات. ولكن أسمحوا لي بتوضيح نقطة مهمة
حين نقوم بالحوار مع شخصية مثقفة أوباحث او اكاديمي او رجل دين او فنان .
فبالتأكيد هذه الشخصية تكون معروفة بماقدمته من نشاطات وكتابات وأعمال. .
فنحن حين نوجه الأسئلة لها غرضنا تعريف القراء اكثر بهذه الشخصية
وربما هناك أمور يجهلها البعض عن هذا السياسي او الكاتب او رجل الدين وووالخ.

 وبنفس الوقت الأستفادة من خبراتهِ وتطلعاتهِ وافكارهِ .
أتمنى من بعض الأخوة لكي لايخرج الحوار عن أهدافه الرئيسية،
  بأن لاتخرج التعليقات والأسئلة عن صُلب الموضوع ومايخص الحوار .
 لكي نستفاد جميعاً من المداخلات.
مع خالص شكري وتقديري

أخي هيثم: أنا أتفق مع حضرتكم فيما جئتم به من كلام منطقي كما في المقتبس أعلاه وخاصة الجمل المؤشرة باللون الأحمر، وعلى هذا الأساس أنا وجهت سؤالي الى الأخ نزار طالبا منه أن يتوسع ويوضح أكثر في أجابته على تساؤلكم المرقم 2 عندما صرح بما يلي: " أنخرطت في المجال السياسي وعملت في المكتب فيه، ودخلت دورات سياسية وتثقيفية كثيرة ومتعددة. "

لكن الأخ نزار رفض الأجابة على تساؤلي ولمرتين واخرها كانت ما يلي:

اقتباس
الأخ گورگيس المحترم
لا تهرب ولا غيره، أنا كتبتُ ما أردتُ وأجيب على ما أريد
أحسبها شلون ما تريد
تحياتي
نزار

هنا سأتوقف عن مطالبته لتوضيح العبارة المذكورة لثلاثة أسباب: الأول ربما ما كتبه ليس صحيحا وأنما يريد رسم هالة لنفسه، والثاني وهو الأرجح ربما ما قاله هو صحيح مائة بالمائة ولكنه يخشى التوضيح لأنه سيضعه في دائرة الأتهام من الذين كانوا ضد الحزب الذي كان يعمل السيد نزار في صفوفه، ولهذا السبب أستغربت من رده الثاني لي عندما قال: أنا كتبتُ ما أردتُ وأجيب على ما أريد .. أحسبها شلون ما تريد ..!!


والسبب الثالث والأهم في عدم مطالبتي أياه ليجيب بصراحة على تساؤلي المأخوذ من ما نطق به، هو لأن الأخ لوسيان قد أجاب بدلا عنه، ويبدو أن لدى الأخ لوسيان معلومات كافية بحيث أتى بأجابة مقنعة .. أنظر إجابته في المقتبس أدناه:

اقتباس
أرسلت بواسطة: lucian
« في: الأمس في 20:11 »
إضافة اقتباس
طبعا من يحاول الربط بين اجابات السيد نزار فلن يجد سوى كوميديا. لناتي الى بعض الفقرات:

هنا يقول السيد نزار ما يلي:
اقتباس
لنكون أكثر تحديداً أنه في السابق لم يكن للمجال القومي أو الفكر القومي وتحديداً الكلداني أن يبرز على الساحة، بسبب أنظمة الحكم آنذاك، لهذا لم يكن بتلك السهولة الخوض في المجال القومي الكلداني، حيث أقتصر تصنيف الشعب إلى فئتين كبيرتين وهما العرب والأكراد...

وهذه الفترة التي يقصدها هي فترة حزب البعث العربي، حيث لم يكن يعترف ببقية القوميات وكان يمارس التعريب ضد بقية القوميات.
طيب، اذا كان هناك حزب مثل حزب البعث العربي يقوم بتحقير بقية القوميات ومنها تحقير القومية الكلدانية وعدم الاعتراف بها، بل عدم السماح باي شخص بان ينادي بها، فعندها ما هو العمل المنطقي في هذه الحالة؟


السيد نزار يقدم اجابة حول هذا السؤال، ويجد بان افضل حل حول الانخراط في صفوف هكذا حزب يقوم بتحقير القوميات الاخرى ومنها الكلدانية بشكل لا يسمح قسرا باي شخص ينادي بها.
وهنا اراد السيد نزار المشاركة مع هذا الحزب والعمل ضمن صفوفه والتغذي من ثقافته، حيث يقول السيد نزار " أنخرطت في المجال السياسي وعملت في المكتب فيه، ودخلت دورات سياسية وتثقيفية كثيرة ومتعددة".
والدورات التثقيفية لحزب البعث ستكون ايضا ممارسة سياسته في تحقير بقية القوميات وتعريبها قسريا.


حيث يقول السيد نزار عن ما ذكرته اعلاه بانها كانت احلام مراحله الاولى، حيث يقول ما يلي:
 
اقتباس
المراحل الأولى من حياة كل شخص تكون مليئة بالأحلام، ولكن ما كل ما يتمنى المرء يدركهُ، كانت رغبتي الدخول إلى الكلية العسكرية، وقدمتُ أوراقي هناك وقبلت، لكن نزولاً عند رغبة والدي (الله يرحمه) الذي رفض ذلك بشدة وعارض، تركت الأمر، أنخرطت في المجال السياسي وعملت في المكتب فيه، ودخلت دورات سياسية وتثقيفية كثيرة ومتعددة.

طبعا الجمهور الذي سيقراء هذه الاجوبة، في هذه المسيرة التي هي بعنوان النشاط القومي الكلداني ، فانهم كلهم سيرقصون بسبب هذه الكوميديا هكذا كما في الفيديو:
https://youtu.be/S3SLlfnVU9s

37
الأخ الفاضل د.نزار المحترم

لماذا هذه العصبية من مجرد طرحي لتساؤل مشروع عن فقرة قلتموها في حواركم مع الأخ العزيز هيثم ملوكا عندما قلتم:

(( إنخرطت في المجال السياسي وعملت في المكتب فيه ؟؟ ودخلت دورات سياسية وتثقيفية كثيرة ومتعددة )).

فقط أريد المزيد من التوضيح لهذه الفقرة كونها غير واضحة، حيث إن القارىء الكريم يريد معرفة في أي المجالات السياسية كان نشاطكم، ومع أي الأحزاب وطبيعة الدورات التثقيفية لكي تكتمل الصورة ليس إلا ؟

الإنسان يعتز بتاريخه الإجتماعي والثقافي والعلمي والسياسي والفني، ويفتخر بما قدمه من خدمات لبني شعبه والإنسانية عموما في مجال عمله وإختصاصه أو ما يخص نشاطه الثقافي والسياسي وحتى خدماته الطوعية، وعلى هذا الأساس طرحت تساؤلي المشروع أعلاه ولا زلت بأنتظار الجواب من حضرتكم.

ملاحظة للأخ الفاضل الدكتور صباح قيا المحترم:
يقول الأخ الفاضل نزار ملاخا إن تعقيبكم أعلاه هو رد على تساؤلي المشروع الذي أخذته أنا من أقواله وطلبت منه توضيحا أكثر كونه غير واضح، هل صحيح هذا القول أم إنه تهرب منه كي لا يجاوب على تساؤلي وشكرا.

38
الأخ الفاضل هيثم ملوكا المحترم

شكرا لنشركم المقابلة التي أجريتموها مع الأخ د. نزار ملاخا والتي تناولتم فيها جوانب ومحطات عدة في مسيرة حياته، والتي تتشابه كثيرا مع مسيرة ومحطات أغلبية أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الجوانب التي تخص الهجرات الداخلية من القرى الى المدن، وهجرات الى بلدان المهجر، وحروب عبثية دمرت مستقبل أبناء الشعب العراقي بصورة عامة وأبناء أمتنا بصورة خاصة، ولكن بالتأكيد هناك محطات أخرى مختلفة منها علمية وقومية وسياسية وفنية يستحق المرء الوقوف عندها ومناقشتها، حيث جرى نقاش حول البعض منها في هذا الحوار.

لدي تساؤل يخص الفقرة 2 عندما سألتم الأخ الفاضل نزار ملاخا ما يلي:

س2 ماذا كان طموح د. نزار ملاخا في المراحل الاولى من حياته وما هي نشاطاتهِ ومواهبهِ خلال تلك المراحل.
 وكانت أجابة الدكتور نزار ما يلي:

المراحل الأولى من حياة كل شخص تكون مليئة بالأحلام، ولكن ما كل ما يتمنى المرء يدركهُ، كانت رغبتي الدخول إلى الكلية العسكرية، وقدمتُ أوراقي هناك وقبلت، لكن نزولاً عند رغبة والدي (الله يرحمه) الذي رفض ذلك بشدة وعارض، تركت الأمر، أنخرطت في المجال السياسي وعملت في المكتب فيه، ودخلت دورات سياسية وتثقيفية كثيرة ومتعددة، أما في المجال الديني  الثقفي وكنت عضو فاعلاً  شاركت في الأخوية المريمية (الجيش المريمي)، وساهمت مساهمة جادة وفاعلة في إصدار النشرة الشهرية للأخوية المريمية في كركوك، إلى أن أصبحت رئيس المجلس المحلي (في كركوك والسليمانية) على ما أتذكر. وكانت لي علاقات جداً متينة مع الآباء الكهنة وبالتحديد الأب الدكتور پول ربّان (أمدّ الله بعمره) حالياً يقيم في السويد، فكان الصديق والرفيق والمرشد الروحي والأب. دخلت عدة دورات دينية بالمراسلة وأنهيت فيها دورة تتخصص بحياة يسوع وأخرى بحياة مريم العذراء واخرى بحياة مار يوسف.

سؤالي للأخ الدكتور نزار ملاخا هو: هل من الممكن أن توضح لنا وللقراء الكرام بصورة أدق عن الذي أفصحت عنه عندما قلتم (( أنخرطت في المجال السياسي وعملت في المكتب فيه، ودخلت دورات سياسية وتثقيفية كثيرة ومتعددة، ))، والتساؤل الاخر هو بعد رفضكم الدخول في الكلية العسكرية نزولا عند رغبة المرحوم والدكم رحمه الله، ماذا درستم وأقصد في أية كلية أو معهد قررتم الدخول والدراسة وأختصاص دراستكم أذا أمكن، وشكرا.

وما أقصده في أستفساري هذا هو:  ما هي المجالات السياسية والحزبية التي أنخرطتم فيها، وفي أي حزب سياسي أنتظمتم وعملتم، وماهي طبيعة ومواضيع الدورات السياسية والتثقيفية التي دخلتم فيها وكم أستفدتم منها، وهل تقلدتم مناصب سياسية أو حزبية، وفي مجال الدراسة ماذا كان الفرع الذي درستم وشكرا.

شكرا لكم مسبقا لأجابتكم الصريحة، وشكرا للأخ العزيز هيثم ملوكا صاحب المقال لنشره هذا الحوار التاريخي الصريح. 

تقبلوا أحترامي.


39
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم

تحية وتقدير. ..
تعقيبي لن يكون على الموضوع وفكرته وإنما على طريقة تناوله من قبل المشاركين فيه وما جرى ولا يزال يجري من نقاش جانبي غير بناء.

أعرف حضرتك أجهدت نفسك وأطلقت العنان لفكرك وخاصة في مجال ردودك التي أضطررت أحيانا أن تكتبها شعرا كي لا تحرج المقابل أكثر وأجهدت يراعك وأستنزفت الكثير من وقتك الثمين كي تخرج الموضوع للعلن، وصرفت ساعات وساعات كي تشرح لهذا وتوضح للآخر وتخفف من نقد المنتقدين ولكن الجماعة طبعا ليس كلهم وإنما أغلبيتهم حولوا موضوعك الى ساحة صراع مرة، ونقاش عميق وجرح مشاعر مرة أخرى، وفي النهاية تحول الموضوع الى هرجة من النكات والتجاوزات والإستهزاء في محاولة لإصلاح الأمر ولكنهم فشلوا في طريقة المعالجة كونهم ينطلقون من أفكار سطحية وإستخدام ثقافة حوار بعيدة جدا عن ثقافة حوار كان يجب أن يستخدمها الكتاب والأدباء والمفكرين والحريصين على ثقافة وتراث أمتنا.

آسف إن كانت مداخلتي غريبة بعض الشيء ولم تتناول فكرة الموضوع، وآسف أيضا إن كنت قد بينت إنزعاجي من طريقة معالجة الموضوع، ولكن يبقى الجميع في دائرة الإحترام، وغايتي من هذه المداخلة هي لتطوير أفكارنا وثقافتنا من خلال تطوير نقاشاتنا لتلائم العصر الألكتروني الذي نعيشه، وأن تنقي أفكارنا ونستخدمها للبناء والتطوير وإحترام الآخرين كي نستطيع في النهاية أن نكسب إحترام المقابل ودعمهم وشكرا.

تقبل تحياتي

40
اقتباس
الأخ العزيز كوركيس أورها منصور المحترم
     كل هذا الكم الذي كتبته والذي ذكرته بالتفصيل في آخر رد على الأخ شوكت توسا،وتعود وتقول أنني أدافع عن بابليون؟!...
 أرجو أن تقدم بالدليل والبرهان عن ما تتحدث عنه من تزوير وتهديد على أبناء شعبنا المسيحي وعدم الإتكال على نسب مغلوطة.
وقلتها وأكرر أن أبناء شعبنا المسيحي لديهم من الوعي الملتزم بالمشاركة بالإنتخابات وبكثافة أكثر من الأثنيات الأخرى إيماناً منهم بتبدل الحال الى الأحسن  ... رأيك محترم ولا يفسد للود قضية ... تقبل تحياتي مع تقديري.
                                                 مؤيد هيلو

أخي الفاضل مؤيد هيلو المحترم
تطالبني بتقديم دليل عن وجود تزوير وتهديد أو بأنني قدمت نسب مئوية مغلوطة عن عدد المشاركين في الأنتخابات ؟؟

وجوابي لحضرتكم هو: هل تستطيع حضرتكم أن تعطيني أنت دليلا بأنه لم يكن هناك تزوير أو لم تكن هناك لغة الترغيب (مثلا في أعطاء رشوة قدره 100 دولار أو أكثر لكل من يعطي صوته لهم )، وهذه المعلومة رصدتها المفوضية وسجلتها كأنتهاك لشروط التصويت، وهل تستطيع أن تعطيني دليلا بأن جماعة بابليون لم يهددوا في حالة لم يصوت أبناء شعبنا لهم، وهل لحضرتك أن تقدم هنا دليل يثبت بالضبط نسبة مشاركة أبناء شعبنا في التصويت، البيانات قبل الأنتخابات تؤشر بأن أبناء شعبنا لن يصوتوا لمن فشلوا في تمثيلهم طيلة 18 سنة الماضية ومن أية قائمة يكونون ؟؟

وبسبب ذكركم لأسم الأخ والصديق الفاضل رابي شوكت توسا في ردكم على تعليقي الثاني، هنا سأقتبس فقرة واحدة من الفقرات الأربعة من  رد الأخ شوكت الثاني على تعليقكم على مشاركته الأولى عندما يخاطبكم قائلا:

اقتباس
ثالثا: تشكرعلى تلطيفك للجو بمطالبة المختلف معك بأداء القسم لتثبيت مصداقية اعتراضه، لكنك لم تكمل النكته، هل ستقسم انت بالانجيل المقدس على كون الاسماء التي ذكرتها قد فازت باصوات الالاف من المسيحيين؟.

والنقطة الأخيرة المهمة تكمن في التناقض الفكري الذي كشفه الأخ لوسيان في موضوعكم وهي قولكم يأن قائمة بابليون قائمة محسوبة على المكون الشيعي " فيما تقول في ردودكم علينا أنها قائمة مسيحية ؟؟ وهذا أعتراف من حضرتكم بأنكم تدافعون عن قائمة لا علاقة لها بالمكون المسيحي بقولكم ما يلي:

اقتباس
وللعلم كيف يصوت المسلم السني في الموصل لمرشح (يُعتبر) محسوباً على قائمة (شيعية) والجميع يعرف ما صنع الحداد بين السنة والشيعة وفي الموصل تحديداً؟،وعذراً على (هذه التعابير الطائفية) ولكن للتوضيح وحسب ...
مؤيد هيلو    28-10-202
                                                                           
أخي العزيز مؤيد:
كنت أتمنى وأنت الشماس المؤمن والكلداني الأصيل أن لا تزج نفسك في أمور تدافع فيها عن أشخاص باعوا أنفسهم لجهات أجنبية تكن العداء للوطن العراق وللمسيحيين خصوصا.

شكرا وتقبل أحترامي
               

41
https://www.google.com/amp/s/www.aljazeera.net/amp/news/humanrights/2016/1/10/%25D9%2581%25D9%258A%25D8%25AF%25D9%258A%25D9%2588-%25D9%2584%25D8%25B9%25D9%2586%25D8%25A7%25D8%25B5%25D8%25B1-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AD%25D8%25B4%25D8%25AF-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B4%25D8%25B9%25D8%25A8%25D9%258A-%25D9%258A%25D9%2582%25D8%25B7%25D8%25B9%25D9%2588%25D9%2586-%25D8%25A3%25D8%25B0%25D9%2586

فعلا إن ما يظهره الفيديو أعلاه والذي نشره أحد الإخوة يوم أمس يدل على مدى وحشية هذا “ الحشدوي الولائي “ ويبين تبعيته العمياء للعصابة التي دمرت العراق وسرقت ثرواته وقتلت شبابه المنتفض الذي كانت مطاليبه “ نريد وطن حر وحياة كريمة “.

وأما حضرات بعض الإخوة المعلقين على هذا المقال فلا يزالوا يدافعون عن هذا الحشدوي الولائي ؟؟ والذي بسبب أفعاله هذه وسرقاته لممتلكات وبيوت وعقارات المسيحيين، وقبل ذلك تعاونه مع عصابات الخطف والقتل التي خطفت المئات من المسيحيين والمسيحيات ما بين  العام ٢٠٠٣ وحتى ٢٠٠٧ عندما تعاونوا مع ميليشيات جيش المهدي وأستهدفوا المسيحيين تحديدا بسبب ضعفهم كمكون مسالم، هذا الحشدوي الولائي قد تم تصنيفه كإرهابي من قبل الولايات المتحدة في العام ٢٠١٩،  ووضع على القائمة السوداء بسبب أعماله هذه ؟؟

أخي مؤيد لا تقل لنا بأن عنوان مقالك هو “ ليس دفاعا عن بابليون  .. ولكن “  وإنك هنا فقط لتحلل فوزهم !! إن كل تعقيباتك ومحتوى موضوعك هو كي تشرع فوز قائمتهم التي نالت أصوات هي بالتأكيد غير أصوات أبناء شعبنا، إن المؤشرات تؤكد بأن نسبة الذين صوتوا من أبناء شعبنا لا يتجاوز ١٠٪ منهم،؜ والذينصوتوا لهم كان تحت “ الضغط والترغيب والترهيب والتهديد “ وخاصة في مناطق سهل نينوى حيث تسيطر الميليشيات الولائية (( حشد الشبك القدوي، وحشد ريان اللاكلداني على المنطقة ))، والشيء نفسه حصل في بغداد وكركوك “ من ترغيب، وترهيب، وتهديد، وشراء الذمم وغيرها “ .

https://www.google.com/amp/s/www.aljazeera.net/amp/news/humanrights/2016/1/10/%25D9%2581%25D9%258A%25D8%25AF%25D9%258A%25D9%2588-%25D9%2584%25D8%25B9%25D9%2586%25D8%25A7%25D8%25B5%25D8%25B1-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AD%25D8%25B4%25D8%25AF-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B4%25D8%25B9%25D8%25A8%25D9%258A-%25D9%258A%25D9%2582%25D8%25B7%25D8%25B9%25D9%2588%25D9%2586-%25D8%25A3%25D8%25B0%25D9%2586

فيديو-لعناصر-الحشد-الشعبي-يقطعون-أذن محتجز عراقي

42
الأخ الفاضل مؤيد هيلو المحترم

تحليلكم عن أسباب فوز قائمة وخسارة أخرى فيه نوع من المنطق أذا ما أعتبرنا بأننا نعيش في بلد ديمقراطي وامن، ولا توجد فيه ميليشيات مسلحة ولا أحزاب طائفية ولا أرهاب ولا ترهيب، وفي بلد يفترض بأن أبنائه يعيشون بأمان في ديارهم، وليس في بلد أكثر من ربع سكانه شردوا من ديارهم بسبب الأرهاب والتطهير العرقي والديني، وتركوا بيوتهم هربا من البطش والموت للعيش في أماكن أخرى تحكمها الميليشيات المنفلتة وخاصة سهل نينوى وقصباته وقراه حيث زخم تواجد أبناء شعبنا.

أنني هنا لا أتكلم فقط عن نتائج أنتخابات هذه السنة 2021 وأنما أقصد كل الأنتخابات السابقة، وكي نظهر حقيقة أو أحقية بابليون في الفوز الأخير لابد من تسليط الضوء على الوضع العام والأنتخابات برمتها، أستطيع القول وهذه حقيقة يعرفها العالم أجمع  بأن كل الأنتخابات التي جرت في العراق منذ العام 2005، لم تكن نزيهة أبدا وشابها تزوير كبير، وأن قانون الأنتخابات شرع وقسم على أساس طائفي مقيت، وتم فصاله على مقاسات الأحزاب الطائفية والحركات والميليشيات التي تحكم البلد منذ العام 2003 ، وكما إن هيكلية مفوضية الأنتخابات هي الأخرى وضعت على مقاسات هؤلاء، وهذه الكتل والأحزاب الأسلامية وميليشياتها كانت ولا زالت تتصدر النتائج في كل الأنتخابات.

أما ما يجري الآن من تراشق أعلامي وتظاهرات لإظهار قوتهم الغاشمة ما هو إلا للضغط على هذا التيار أو تلك الكتلة كي يتم إجبارهم على المشاركة وتوزيع الأدوار فيما بينهم، كون جميعهم ( الفائزين منهم والخاسرين ) مشتركين في دمار البلد وتهجير شعبه، والحكومة القادمة كما الحكومات السابقة ستكون توافقية فيما بينهم ( لابد للحرامية أن يتفقوا على نسب السرقات كل حسب قوته الغاشمة ) وستكون هناك كما في كل دورة إجتماعات وتوافقات وبنود سرية غير معلنة لتقاسم المناصب التي تدر الأرباح، مثلا كالتي تسمح لهم بالتهريب والسيطرة على المنافذ الحدودية والموانىء وتقاسم الوزارات والمناصب وووو .


وبخصوص ممثلينا الأشاوس الذين جلسوا على كراسي البرلمان سابقا والذين سيحلون مكانهم لاحقا من ممثلي ( الحركة الديمقراطية الآشورية، والمجلس الكلداني السرياني الاشوري، والحزب الوطني الاشوري، والحزب الديمقراطي الكلداني، وحزب بيت نهرين، وبابليون وحتى قائمة الشيوعيين منهم، كلهم قد فشلوا ولم يستطيعوا الدفاع عن أبناء شعبنا، كونهم جاءوا ليمثلوا أنفسهم وحركاتهم وأحزابهم والكتل الكبيرة التي جاءت بهم من أجل الحصول على مكاسب مادية ومناصب تدر عليهم بالملايين، لذلك نحن كشعب لا يهمنا من يفوز لأن فوزهم هو لخدمة أجندتهم فقط.

بابليون لا يختلفون عن الاخرين والأسوأ فيهم أنهم ينتمون رسميا الى أحزاب أسلامية وميليشيات ولائية أتخذت منهم كبيادق يحركونها عند الحاجة، ويستغلون أصواتهم في البرلمان ويدعون بأنهم ينصفون المسيحيين، وجماعة بابليون متهمون في أستخدام العنف والأرهاب حيث يتواجدون وضد أبناء شعبنا، ومتهمين في الأستيلاء على بيوت وعقارات المسيحيين في السنوات العشرة الماضية من خلال التنسيق مع العصابات المنظمة في هذا المجال، وكانوا في السابق يعملون مع جيش المهدي ( 2003 – 2007 ) وتم أتهامهم في التنسيق مع هذا الجيش في تنفيذ عمليات خطف المسيحيين من أجل الحصول على الفدية التي كانت تعد بعشرات وربما بمئات الالاف من الدولارات لكل مختطف أو مختطفة في حينها.

في النهاية سوف أقول بأنني سوف أتراجع عن ما قلته في أعلاه عن حركة بابليون ولن أتهمهم بكل ما ورد في أعلاه، " أذا ما أعترفوا علنا بأنهم لا يمثلون المسيحيين وأنهم مجرد ميليشيات أو حركة أو حزب عراقي حالهم حال بقية الحركات التي تنهب البلد، وبأن ولائهم هو للميليشيات والأحزاب الإسلامية الموالية لأيران من المتهمين بقتل شباب إنتفاضة تشرين .. ! ".

تقبل أحترامي.

43
الأخ الشماس الفاضل أوديشو يوخنا المحترم

شكرا لنشركم خبر تقديم الأستاذ الفاضل الباحث الإقتصادي نذار عناي لمحاضرته القيمة "  الإقتصاد ركيزة الإستقرار الإقتصادي والإجتماعي لأبناء شعبنا في الوطن “ والتي قدمت ضمن نشاطات “ مركز يونان هوزايا للبحوث والدراسات المستقبلية “ الدراسة مهمة جدا لو أخذت بعين الأعتبار وتم تبني فكرتها من قبل الجهات ذات العلاقة لإقامة مشاريع إقتصادية وتنموية في مناطق تواجد أبناء أمتنا في سهل نينوى تحديدا حيث يتواجد في قراه وقصباته ومدنه أبناء شعبنا، وخاصة مدى وقرى وقصبات مثل تللسقف وباطنايا وببيقوبا وألقوش وتلكيف وبرطلة وبغديدا والقرى الأخرى.

إن أبناء شعبنا من الميسورين وأصحاب رؤوس الأموال مدعوون اليوم للمساهمة في إستثمار أموالهم من خلال إقامة مشاريع تنموية في هذه المناطق والتي ستساهم في أستقرار أبناء المنطقة ونمو وأزدهار أقتصادها الذي يصب في خدمة إقتصاد البلد عموما.

شكرا للأخ الباحث الأقتصادي نذار عناي على جهده الكبير وبحثه الذي لو نفذت أفكاره سيساهم في خدمة أبناء المنطقة وأقتصاد البلد عموما، وشكرا ثانية للأخ الشماس أوديشو لنشره الخبر لتعميم الفائدة، وشكرا للقائمين على لجنة البحوث والدراسات في مركز يونان هوزايا لرعايتهم لأصحاب البحوث والكفاءات وتشجيعهم للبحث والنشر لكل ما يهم حاضر ومستقبل أبناء أمتنا في داخل الوطن وفي دول المهجر كافة.

تقبلوا تحياتي

كوركيس أوراها منصور
عضو المكتب التنفيذي لمركز يونان هوزايا للبحوث والدراسات المستقبلية

44
أخي الفاضل الدكتور رابي .. تحية وإحترام

مقالكم في غاية الأهمية والسبب ليس فقط في نعتنا نحن الذين غادرنا وطننا مجبرين بكلدان الشتات وغير مهتمين لما يجري لأخوتهم في الوطن وغيرها من التواصيف ؟ وإنما بسبب أهمية المعلومات التي أوردتها في مقالكم المهم جدا والتي كانت خافية عن بال أغلبية أبناء شعبنا ومنهم كلدان الداخل إن صح التعبير والزعامات الدينية والسياسية منهم على وجه الخصوص.

قبل البدء في مداخلتي التي أحاول أن أركز فيها على النقاط المهمة، لابد لنا أن نعرف معنى كلدان الشتات ( أو سريان وآشوريي الشتات ) كوننا جميعا أبناء نفس الأمة وعانينا نفس الظلم وأضطهدنا وطردنا من بلدنا لنفس السبب الذي هو لكوننا مسيحي الشرق الذين أسسوا كنيسة المشرق “ كنيسة الرسل الأوائل الذين نشروا الإيمان المسيحي في أرجاء المشرق.

كلمة “ الشتات “ هو مصطلح يطلق على أماكن تواجد شعوب هاجرت أوطانها الأصلية وسكنت في مناطق مختلفة من العالم مثل “ أمريكا، كندا، أستراليا، نيوزلندا وأوروبا “ ليصبح هؤلاء مشتتين في هذه البلدان كمجموعات متباعدة، ويتفاعلون فيما بينهم بمختلف الوسائل للحفاظ على كينونتهم ( قوميتهم وثقافتهم وديانتهم وإرثهم ) والتواصل فيما بينهم وكذلك مع أبناء الداخل ( الوطن).

نأني الى صلب مقالكم، يمكننا القول بأن كلدان الشتات الذين يتعرضون للنقد ( النعت ) يمثلون اليوم أكثر من 80% من مجموع الكلدان المنتشرين في بلدان العالم، والمتبقي منهم الذين يعيشون في العراق هم 20% أو ربما أقل وبضمنهم الذين غادروا البلد في الفترة الأخيرة ويعيشون في بلدان المحطة كالأردن ولبنان وتركيا وينتظرون الوصول الى بلدان الإستقرار ( أو الشتات ).

قياسا الى النسبة أعلاه يمكن القول بأنه لم يبقى لنا وطن بالمعنى الصحيح للوطن كون النسبة المتبقية من أبناء شعبنا غير قادرين على أثبات وجودهم ولا تأثير لهم على الساحة الوطنية كما كان الأمر قبل عقدين أو ثلاثة وأكثر من الزمن، كونهم اليوم يعيشون في ظل دستور لا يساوي بين جميع العراقيين لا في الحقوق ولا في الواجبات.

إن الحقائق المهمة الذي ذكرها حضرتكم حول قوة وتأثير وأهمية أبناء شعبنا المهاجر الذي يعيش في الشتات، وتأثيرهم الإيجابي ( في النواحي الإقتصادية والإجتماعية والدينية وحتى السياسية ) في أماكن ومدن وبلدان تواجدهم، والنظرة الإيجابية والمشجعة للحكومات والدول التي تستقبلهم، هذه الحقائق تشير بأن بلدان الشتات هي المستقبل المنظور لمن تبقى من أبناء شعبنا في الوطن في ظل إستمرار تجاهل حقوقهم الأساسية في الوطن، وكما لا يمكن أن نسمي من يمثلنا في الحكم من سياسيين أو رجال الدين بالمنقذين لمن بقي كونهم أيضا  بلا قوة ولا تأثير ولا سلطان.

إن هذا يثبت لنا إن مستقبل ومصير كلدان الداخل ( وطبعا معهم السريان والاشوريين ) يعتمد على من هم في الشتات وتأثيرهم الملموس في بلدان تواجدهم، كون كلدان الشتات هم فعلا أصل وقوة الشعب الكلداني، ويجب أن يعتمد عليهم ولا يستهان بهم.

وليس من الصحيح ولا الحكمة أن ينعتهم أحدا بكلمات غير لائقة، مهما كانت صفة ودرجة الناعت وأسباب نعته لهم والذي لا يمكن تبريره، كون النعت صفة مذمومة تقلل من إحترام وأهمية المقابل. ولا يمكن أن يقبلها أحد خاصة إذا وجهت لعموم كلدان الشتات.

شكرا وتقبل والإخوة المعلقين إحترامي.

45
الأخ العزيز زيد. .. تحية وإحترام

لا يوجد رجل دين كرس نفسه منذ الصغر وقدم نذوره لخدمة الكنيسة وهذه النذور عادة هي أبدية، وبعد مضيء عقدين من الزمن أو أكثر على رسالته الإيمانية هذه وفجأة يطلب سنة سبتية ( إجازة من خدمته التطوعية) ومنطقيا يمكن تسمية هذه الإجازة بأنها أداة للتملص من الإستمرار بالخدمة ؟؟

يبدو إن العالم الجديد وثورة التكنولوجيا الرقمية وزخم مواقع التواصل الإجتماعي وتأثيراتها الكبيرة على حياة البشر، قد غيرت من قناعة وسلوك الكثيرين ومنهم رجال الدين الذين يعيشون ويشاركون - حالهم حال كل البشر - في ما يحدث، هذا وضع البعض منهم  رسالتهم الإيمانية على المحك، من خلال إتخاذهم لقرارات مثيرة للجدل كالسنة السبتية التي لم نكن نسمع بها من قبل، ويبدو لي إن فكرة السنة السبتية ما هي إلا أداة قانونية يستخدمها هؤلاء للتمرد على الكنيسة والتنصل من رسالتهم السماوية وواجباتهم الإيمانية التي أقسموا عليها هؤلاء وبشكل طوعي للعمل بها مدى العمر . 

نتمنى أن لا تصبح فكرة السنة السبتية ثقافة دارجة في كنيستنا وأن يعمل القائمون على رئاسة الكنيسة على دراستها من كل جوانبها ويضعوا لها حلولا تحد من إنتشارها، وشكرا.

46
المنبر الحر / رد: صلاة السنة
« في: 20:52 02/10/2021  »
الأخ الفاضل الأديب واللغوي رابي ميخائيل ممو الجزيل الإحترام

قال الرب يسوع “ أنا هو الطريق والحق والحياة .. من آمن بي وإن مات فسيحيا “

نعزيكم وجميع أفراد العائلة في مصابكم الأليم برحيل فلذة كبدكم المغفور له نجلكم الشاب “ پاول ممو “ ونصلي الى الله الآب والرب يسوع أن يمنحوه الراحة الأبدية في ملكوته السماوي المعد للطيبين والأبرياء والمؤمنين ويمنحكم الصبر والسلوان .. الرب أعطى والرب أخذ .. ليكن إسم الرب مباركا .

المشارك في أحزانكم / أخوكم كوركيس أوراها منصور

47
الإخوة الأربعة  .. تحية وإحترام

بتعقيباتكم على تعليقي في أعلاه أثبتم لي ولجميع المطلعين على هذا المقال بأنكم شخصنتم الموضوع مرة أخرى وربما قصدتم تكليب الرأي العام ضد السيد البطرك .. وليس لمناقشة حالة إنسانية مؤثرة جدا - وأقصد الشاب الذي ترك والديه العجوزين ليواجهوا مصيرهما لوحدهما وهاجر -  … كيف ؟؟

أولا: حضراتكم ركزتم على قشر الموضوع وليس لبه وأقصد أثرتم لقاء غبطة البطرك بالعجوزين من جانبه الإعلامي ( وتسليمه لظرف فيه مساعدة مالية )، ولم تثيروا لا جانبه الإنساني الذي فيه غبطته بزيارته الشخصيه زارهم ليخفف من مأساتهم، ولا من جانبه الديني الذي فيه يزورهم كرئيس كنيستهم وأبيهم الروحي ويطبق وصية الرب “ أكرم أباك وأمك “ ومجتمعنا المشرقي والمسيحي خاصة يكن كل الإحترام للوالدين والإهتمام وخاصة في حالة كونهم مسنين وعجزة، وحضراتكم لم تعيروا أهمية لهذه الوصية العظيمة أبدا.

ثانيا: إنكم لم تنتقدوا الشاب ( محور الموضوع ) الذي لم يعمل بوصية الرب ولم يكرم والديه العجوزين وتركهما لمصير مجهول في بلد لا يعير إهتماما لحقوق الناس ولا لهذه الفئة المنسية بالمجتمع، أنا لا أنتقد الشاب ( قريبكم المفترض ) لمجرد إنه قرر الهجرة كون هذا حقه وخاصة في ظروف بلدنا التعيسة، ولكنني أنتقده لأنه ترك والديه لمصير مجهول، كان من الممكن أن يأخذهما معه وكلنا نعرف حتى في دول المحطة كالأردن وتركيا أو لبنان توجد منظمات إنسانية تهتم بهكذا فئات ضعيفة.

ثالثا: تركيزكم كان وعن قصد على نقد غبطة البطرك وترككم الشاب ( قريبكم المفترض ) يفلت من مسؤوليته القانونية والإجتماعية والدينية والإنسانية، هو دليل واضح إنكم قد قصدتم الشخصنة في تعليقاتكم وهذا شيء مؤسف حقا، كونكم ناقضتم أنفسكم وتنكرتم لمبادئ هي واضحة للجميع وتؤمنون بها وهي من صلب إيماننا المسيحي ولا يمكن لمسيحي مؤمن أن يتنكر لها أو يجامل أحدا على حسابها ؟؟

رابعا: أقول للأخ مايكل سيبي بأنك لست فقط مشمول بالنقاط الثلاثة أعلاه، وإنما هناك فقرة رابعة تشملك، وهي تهربك من النقاش ومقارعة الحجة بالحجة وهذا ديدنك في الكثير من تعليقاتك، كونك هنا قد غيرت زاوية النقاش وفكرته مائه وثمانين درجة وحولت موضوع النقاش وفكرته “ إكرام الوالدين “ الى موضوع آخر تماما الغاية منه هو تسقيط المقابل؟

خامسا: وهي نصيحة أخوية من شخص لا علاقة ولا مصلحة له مع أي من الأطراف ولا يجامل أحد على حساب المبادىء ونصيحتي هي أن تعملوا لصالح أبناء أمتكم وكنيستكم ولا تجاملوا أحدا على حساب مبادئكم ولا تأتمروا بأوامر أحد كان له منصب يوما ما وفقده لسبب ما وهو يريدكم المشاركة معه للثأر من شخص آخر لا يزال في المنصب وربما الإثنان لهما أخطائهما ويريدوننا أو يريدونكم التطوع للدفاع عنهما؟؟

الحياة هما طالت فترتها فهي زائلة والشهرة والجاه لا ينفعان  وإنما الذكرى الطيبة والعمل الحسن هو الباقي وهو الذي يخلد أصحابه.

تقبلوا إحترامي

48
الإخوة الكرام
تحية وإحترام
لو فرضنا إن الشاب موضوع بحث هذا المقال الذي أثاره الأخ ظافر شنو مشكورا، الشاب الذي ترك والديه المسنين العاجزين وهاجر هو خارج البلد، وليواجه الوالدين مصيرهم المجهول لوحدهم، وهو يعرف أنهم يعيشون في بلد لا تحترم فيه حقوق الإنسان ولا تهتم الدولة لهكذا أصناف مهمشة من البشر .. ؟؟؟

لو فرضنا كان هذا الشاب أبن خال  الأخ مايكل سيبي،  أو كان أبن عم الأخ ظافر شنو، أو كان هذا الشاب أبن أخت الأخ حسام سامي ( خادم الرب )، أو كان الشاب المذكور شقيق الأخ جورج أوراها …. ؟؟

بربكم هل كان الإخوة المذكورين في أعلاه سيسكتون عن الذي فعله قريبهم الشاب بالعجوزين المسنين والديه.. ؟؟

أنا متأكد بأن الأخ مايكل كان سيلقن إبن خاله درسا في الأخلاق قائلا: يا عديم الضمير كيف تترك خالي وزوجته التي هي أمك وترحل باحثا عن أهوائك .. هل نسيت فضلهم عليك وهم الذين ربوك الى أن أصبحت شابا .. ؟؟

وكان الأخ ظافر  سيقول له  كيف تسمح لك أخلاقك بأن تهجر عمي المسكين العجوز وزوجة عمي المسكينة التي سهرت الليالي من أجلك لتكبر وتصبح رجلا … نسيت فضل والديك وتضحياتهم من أجلك والآن تهاجرهم يا ظالم .. ؟؟

وكان أيضا الاخ خادم الرب حسام سيقول لإبن أخته - المفترض - الشاب المهاجر ألم تحفظ وصايا الرب التي تقول في إحداها إكرم أباك وأمك وأنت حضرتك لا تكرمهم، واليوم تريد أن تترك أختي التي هي أمك التي خرجت من رحمها وسهرت عليك الليالي وأنت طفل رضيع لتعيش وتكبر وتترك أبوك ليواجهوا مصيرهم المجهول الذي هو العذاب والموت وهم في مرحلة شيخوختهم ودون أن يكون لهم معيل )؟؟

وأما جورج أوراها أخ الشاب المفترض كان سيغضب من أخيه ليقول له “ يا عديم الضمير كيف تترك أبوي وأمي لوحدهم وترحل .. أي أبن وأي أخ أنت .. وهل نسيت كم من الاف الدولارات أرسلتها لك من أجل أن تهتم بوالدينا كونهم عجزة ومقعدين … فهذا ظلم لا يعمله غير عديمي الرحمة يا ظالم ؟؟)).

كل الذي قاله الإخوة مايكل وظافر وحسام وجورج عن الشاب قريبهم هو صحيح مائة بالمائة من جوانبه الإنسانية والدينية والإجتماعية والأخلاقية وحتى القانونية … ؟؟

ولكن بمجرد أن قال غبطة البطرك مار لويس ساكو نفس ما قاله الإخوة المذكورين، وهو ينتقد الشاب المذكور لفعله غير الإنساني بحق والديه المسكينين، حتى قام الإخوة الأربعة وغيروا رأيهم ومبدأهم وما تقره الشرائع السماوية والإجتماعية ويقولوا عكس ما يؤمنون به ؟؟؟ وليقولوا للسيد البطرك الذي أبدى برأيه وأمام الملأ ما هو صحيح ومنطقي منطلقا من كونه رئيسا للكنيسة ومن موقعه الديني الذي يعتبر نفسه أبا للجميع وليس رئيس حكومة أو وزيرا للرعاية الإحتماعية ؟؟ ولكن الإخوة الأربعة ينتقدون السيد البطرك قائلين له من أنت لتنصب نفسك قاضيا وتحاكم الشاب لمجرد أنه ترك والديه العجوزين لوحدهما ليواجهوا مصيرهم ؟؟؟  بربكم هل ما عمله الشاب صحيحا أما كان من الأجدر به على الأقل أن يؤمن والديه عند أحد ليضمن سلامتهم أو يطمأن عليهم إن لم يكن قادرا على أخذهم معه ؟

عالمنا اليوم فيه الكثير من التناقضات وأمثال الإخوة الأربعة في أعلاه هو مثال صارخ في التناقض الفكري وفي تغيير المواقف لأسباب يمكن القول عنها إنها أسباب شخصية وبعيدة جدا عن المبادىء الإنسانية وعن متطلبات الإيمان الصحيح وحتى عن القوانين الموضوعة التي أقرتها الدساتير المتحضرة الحديثة وخاصة المواد التي تركز على حقوق الإنسان وحقوق كبار السن تحديدا.

شكرا وتقبلوا إحترامي.

49
أخي العزيز جاني

ندائك وإن ضمنته نقيض ما تريد قوله
وعكس ما تتمناه  .. وبديلا عن ماهو مؤلم
إلا إنه نداء إستغاثة وإنذار

في ندائك لأبناء الوطن .. تقول إصحوا يا إخوتي
إنتفضوا يا بني أمتي … لا تيأسوا وثوروا على من خان صوتي
إعملوا كي توقفوا حاضرنا المدمر .. ولتداووا جرحنا العميق المسمر

في ندائك تقول لأبناء الوطن .. أوقفوا مشروع الخونة وأستبدلوهم الآن 
تصدوا لخطط العملاء فاجهضوها قبل فوات الأوان .. وثوروا على إجرامهم وعلى ظلم هذا الزمان

تقول لإبناء الوطن .. إركلوا الذين سرقوا أحلامنا وسلبوا منا الأمان 
أفضحوا الذين يريدون أن يستمروا بالزمن التعبان .. ويسرقوا حلمنا ويرجعوا بنا الى سالف الأيام

وفي النهاية تقول (( لا تنتخبوا  .. حتى لا تنتحبوا )) ؟؟

50
الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص المحترم

طلبكم من إدارة موقع عنكاوا كوم بوضع حد للكتاب المسيئين، هو طلب مشروع كون هؤلاء يخالفون شروط النشر ويستغلون حرية التعبير والكتابة الممنوحة في هذا الموقع، من أجل تنفيذ أحندة معدة لهم، وهم يتطاولون ويسيئون الى كل من يخالفهم الرأي من كتاب هذا الموقع أو إلى رجال كنيستنا، إنهم بهذا يتجاوزون شروط الكتابة والنشر الموضوعة من قبل إدارة الموقع، وتسببوا أيضا في إبتعاد الكثير من الكتاب الملتزمين عن الإستمرار في الكتابة والمشاركة في حوار الآخرين وأساءوا كثيرا الى سمعة الموقع ومنبره الحر تحديدا.

وبخصوص صاحب التعليق الأول على موضوعكم هذا والمدعو “ جورج أوراها “ وأنا أشك في إنه فعلا الشخص الحقيقي الذي يحمل هذا الإسم، يتكلم بصيغة وكأنه إداري في موقع عنكاوا كوم أو وكأنه يلمح للقراء الكرام بأنه كذلك من خلال قوله:

اقتباس
(( اعتاد كل من السيد كاتب المقال ومعه السادة سامي ديشو وكوركيس اوراها مناشدتكم بحذف مقالات وتعليقات التي تنتقد البتريرك ساكو ..))، وكذلك في قوله (( السادة المشرفين على الموقع ليسوا بحاجة إلى مناشدة او توصيات إلى حذف مقالات وتعليقات ..))
 

السؤال الأول هو: هل السادة المشرفين قد أخطأوا عنما يمسحون الردود المسيئة والمخالفة لشروط النشر، ومن ثم لماذا توجد خاصية " تنبيه المشرف " في تصميم صفحة كتابة المقال والردود ؟؟ أن هذه الخاصية وجدت للمساعدة في رصد المسيئين والمتجاوزين، وهي لتنبيه المشرف على وجود تجاوز في كتابات البعض، والمنبه هو يساهم في الحفاظ على سمعة الموقع وهو أيضا حريص على المحافظة على نوعية الكتابات في الموقع كي لا يتحول الموقع الى ساحة تصفية صراعات شخصية، أو لنشر أجندة أشخاص أو جهات معينة لا تريد الخير لأبناء شعبنا ولا لكنيستنا ولا لكتابنا الملتزمين ولا لرجال كنيستنا الذين يعملون في حقل مملوء بالذئاب المفترسة والعصابات التي تحاول السيطرة على مقدرات أبناء أمتنا أو الجهات المتشددة التي لا تريد لمسيحيي العراق - أبناء البلد الأصلاء - العيش في وطنهم.

والسؤال الأخير للسيد الذي وضع الأسم " جورج أوراها بعد أن كان عادل أوراها " أسما وهميا له، هو كيف تعرف بأن الذين ذكرتهم بالأسماء يطالبون أدارة الموقع بحذف هذا الرد أو تلك المقالة، علما بأن هذا الفعل هو مشروع وأدارة الموقع نفسها تطلب من جميع كتاب الموقع تنبيهها أن وجدت كتابات مسيئة خارجة عن سياق وشروط واداب النشر ؟؟   

وأخيرا أقول: أخي الفاضل عبدالأحد سليمان بولص تقبل فائق شكري وعظيم أمتناني لطرحكم لهذا الموضوع " التنبيه " المهم جدا، وأتمنى أن تأخذه أدارة الموقع بنظر الأعتنبار وتوقف الكتاب المسيئين عن الكتابة بعد تنبيههم، وشكرا.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور

51
https://www.youtube.com/watch?v=63yCK7OmXhc

الأخ لوسيان

رابطكم الذي وضعتموه في تعليقكم أعلاه عن الترتيلة الجميلة بلغتنا والتي أستمعت إليها وإستمتعت بكلماتها وألحانها الطقسية الجميلة، قد قادتني لسماع المزيد من هذه التراتيل الرائعة وفي نفس الرابط، هذه التراتيل هي الكنوز التي أحتفظ بها أجدادنا على مر المئات من السنوات. والرابط أعلاه هو تكملة لتراتيل أخرى جميلة تريح الإنسان والمؤمن عند سماعها.

وعن ملاحظتكم للأخ مايكل سيبي .. نعم أنه يريد جر الموضوع الى زاوية كي يطعن من خلالها برجال كنيستنا بعيدا عن فكرة الموضوع المطروح .. وعن إتهمامه وزميله الذي سبقه ومحاولاتهما لإخراج الموضوع عن سياقه - وهذا ديدنهم - و أقتباسه لفقرة من  زميله والتي فيها يتهمون رجال كنيستنا ويلمحون للفكر الماسوني هو إتهام خطير ويجب مجابهة هؤلاء بقوة.

وأدعو الأخ العزيز رابي أديب كاتب هذا المقال المهم والذي فيه قصد النقد من أجل البناء والتصحيح وليس من أجل الإتهام أو الإنتقاص من أحد، أدعوه كي لا ينقاد الى مناقشة هذه الأفكار مع هؤلاء الذين غايتهم هي لإستغلال الفرص للنقد الهدام والتهجم وحتى التطاول على الاخرين وليس بسبب غيرتهم على كنيستهم.

شكرا وتقبلوا إحترامي

52

الأخ العزيز والأديب واللغوي القدير والشماس الغيور أديب كوكا المحترم

في البدء يسرني أن أقرأ لكم في المنبر الحر / موقع عنكاوا كوم ، ولأول مرة وأتمنى أن تستمروا في كتابة المزيد من المقالات وفي الجوانب والمجالات التي تختصون فيها: ( أدب، شعر، لغة، طقس كنسي، وتدريس لغتنا الأم السورت الحديثة ).

مقالكم الموسوم ( بعد ألفي سنة، الكنيسة الكلدانية في بغداد تتخلى عن الكلدانية ) هو مقال في غاية الأهمية كونه كتب من قبل شخص متخصص في الطقس واللغة الكنسيين، ومن قبل أنسان خبر الكنيسة كونه شماسا غيورا ولسنين طويلة، ولغويا شارك في تعليم وتطوير لغتنا الأم بصورة عامة واللغة الكنسية وأقصد لغة الطقس الكنسي بصورة خاصة.

تطرقكم لهذا الموضوع وبصورة تفصيلية وعلمية هو موضع أهتمام من قبل كل المهتمين بهذا الجانب الحيوي، وهو أنذار للمهتمين والقائمين على لغتنا وكنيستنا ليتداركوا الأمر ويعملوا معا على وضع خطط علمية ومنهجية مدروسة ترمي الى الحفاظ على لغة الاباء والأجداء وأيمانهم المتمثل في الكنيسة وطقسها وألحانها ولغتها التي هي الركيزة الحية والرئيسية للمحافظة على كياننا القومي أينما حل أبناء شعبنا، سواءا المتبقين منهم في الوطن الأم والذين يمثلون 20% من مجموع أبناء شعبنا، و80% المنتشرين في دول المهجر.

بالتأكيد أن سياسة التعريب التي لحقت بكنيستنا ليست حديثة العهد ولا هي من خطط الباطريارك الحالي والسادة الأساقفة أعضاء سينودس كنيستنا الكلدانية، بل أنها تعود لعقود من الزمن وخاصة عندما ترك أبناء أمتنا وشعبنا الكلداني بيتوهم وقراهم وقصباتهم وهجروا قسرا الى المدن الكبرى مثل بغداد والموصل والبصرة وكركوك، في هذه المدن تفاجأ أبناء شعبنا بحياة جديدة ومختلفة تماما عن التي عاشوها في القرى والأرياف وواجهوا تحديا كبيرا وهو أن يتكلموا العربية كي يستطيعوا العيش والعمل وكي يذهب أبنائهم الى المدارس ويدرسوا العريبة، لذلك وجدوا هذا التحدي الجديد بأنه لا مناص منه، ورأوا بأن التغيير الجديد طال كنيستهم وطقسهم ولغة تراثهم الكنسي وربما أعتبروه أمرا طبيعيا ولا مناص منه، كون أنظمة الحكم في ذلك الوقت التي لم تكن تسمح لأبناء شعبنا ( بالرغم من كونهم المكون الأصيل في المجتمع ) بتدريس وتطوير لغتنا أو تدريسها في المدارس، ولا حتى تعليمها في الجمعيات الخاصة بنا وفي الكنائس، وفي سبعينييات القرن الماضي عندما سنت قوانين منح الحقوق الثقافية للناطقين بالسريانية من الكلدان والسريان والاثوريين، كانت حقوق سطحية ولم يسمحوا بتدريس اللغة في المدارس وأقتصرت العملية على بعض الجمعيات والكنائس ولم يكن هناك خطط ناجعة يمكن الأستفادة منها، لذلك أستمرت الكنيسة في حينها في سياسة التعريب بحجة الواقع الجديد لأبناء شعبنا وحياتهم الجديدة في المدن.

بالتأكيد هذا ليس عذرا نسامح به كنيستنا في تقصيرها هذا، ولكن الظروف القاسية وتوالي الحروب ( حرب الشمال بين الحكومة والأكراد التي كانت السبب الرئيسي في تهجير جميع أبناء شعبنا في شمال الوطن ومن ثم حرب أيران – العراق التي غيبت دور المثقفين والمهتمين باللغة والثقافة والتراث الكنسي بسبب أنشغالهم بالحرب واخرين قرروا الهجرة خارج البلد، وتلتها حرب الكويت التي فيها قام المجتمع الدولي برمته بمحاربة العراق وتجويع شعبه وتشجيع من تبقى للهرب والهجرة، واخرها التي يسمونها حرب التحرير من النظام السابق التي كانت الأسوأ في حياة أبناء شعبنا بسبب ظهور تنظيمات أرهابية وأسلامية متشددة كالقاعدة وتفرعاتها وأخيرا عصابات داعش التي قلعت الجذور المتبقية لأبناء شعبنا في الوطن والتي غزت مناطق تواجد أبناء شعبنا في سهل نينوى وقصباته وقراه وقامت بأبادة جماعية ضد أبناء أمتنا والتي قضت على الامال المتبقية في وطن الاباء والأجداد.

وهنا وبدلا من أن تقوم كنيستنا بواجباتها الدينية والطقسية، أضطرت لتقوم بدور المنظمات الأنسانية كي تحمي وتأوي ( حوالي 120 ألفا من أبناء شعبنا ) وهم من تبقى من ضحايا داعش وتهرع الى هنا وهناك تطلب النجدة والمساعدة للتخفيف عن هذه المعاناة الرهيبة.

أن ما تطرقت أليه في أعلاه من حقائق مرة ومن الويلات التي مرت على وطننا العراق وعلى أبناء شعبنا كان رهيبا، والذي جعل من وجودنا أن يكون على المحك، وبسبب أفتقارنا للمفكرين والسياسيين الأمناء والنزيهين أضطرت الكنيسة للقيام بدور ليس دورها ولا واجبها كي تساعد مؤمنيها على الصمود، بينما واجبات الكنيسة الحقيقية من نشر الأيمان والمحافظة على الطقس الكنسي أضحت واجبات ثانوية عدا الأرث المتراكم من التعريب الذي وجد طريقه سالكا في ظروف لا يمكن لأحدنا أنتقادها أو لومها.

أخي العزيز رابي أديب: في النهاية يمكنني القول بأن ما جاء في مقالكم المهم هذا هو حقيقة مرة، ويجب تدارك تداعياته بأسرع وقت ممكن، وذلك من خلال تظافر الجهود المخلصة من المهتمين والمختصين وأصحاب الأرادات الحرة والغيورين سواءا كانوا من الأكليروس أو العلمانيين من أمثال حضرتكم كونكم مختص بهذا الجانب المهم، وأعرف جيدا بأنكم عملتم لعقود من الزمن على خدمة كنيستنا وتراثها وطقسها وتعليم وتدريس لغتنا وتطويرها.

وكنت قريبا منكم في بعض الجوانب يوم قمنا ومجموعتنا الغيورة عندما أستلمنا أدارة الجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية من السريان والكلدان والاثوريين (أذكر منهم صديقنا المرحوم الراحل الكبير يونان هوزايا، والأديب والشاعر واللغوي نزار الديراني، والأديب والشاعر ألياس متي منصور والأخ العزيز يوارش خوشابا، وعبدالمسيح بولص وحضرتكم واخرين ) وكان ذلك في عهد النظام السابق وبالرغم من الرقابة والتشديد، قمنا بتدريس لغة السورت الحديثة للجيل الجديد في الكنائس والجمعيات الأجتماعية الخاصة بأبناء شعبنا في بغداد، وكان من ضمن من تعلموا اللغة في الدورات الصيفية التي قمنا بها بعض الشباب ( وهم اليوم رجال دين معروفين منهم كهنة وأساقفة )، وحينها كانت أمكانياتنا محدودة وعملنا في حدود الممكن والمسموح.

أما اليوم فكل الأبواب مشرعة لمن يريد أن يتعلم لغته ولغة ابائه وأجداده ويحافظ على كنيسته وطقسها وأرثها المشرقي الأصيل، ونحن اليوم بحاجة الى فتح مدارس لهذا الشأن في بلدان المهجر وخاصة أمريكا وأستراليا وكندا ودول أوروبية كفرنسا والسويد مثلا لتدريس اللغة والطقس الكنسي، والكنيسة اليوم ملزمة لأعادة أحياء الطقس الكنسي من خلال تدريس اللغة الألزامي وتشجيع الجيل الجديد لتعلم لغته والمحافظة على تراثه كي يكون من خلالهما - اللغة والتراث - معروفا قوميا في الدول التي يتواجد فيها أبناء أمتنا.

اسف على الأطالة، كون الموضوع مهم وتطلب الأسترسال.
تقبل شكري وتحياتي

كوركيس أوراها منصور
   

53
الأب الفاضل والاخ العزيز نوئيل فرمان السناطي الجزيل الإحترام

تحية محبة وإحترام
نقولها معكم ونبارك إخوتنا في كنيسة المشرق الآشورية إنتخاب الأسقف الجليل مار آوا روئيل الجزيل الإخترام ( أسقف كاليفورنيا ) ليكون الباطريارك الجديد لكنيسة المشرق الآشورية في العراق والعالم متمنيا لقداسته كل الخير والموفقية وهو متسلحا بالروح القدس ليقود كنيسته التي هي كنيستنا أيضا نحو الأمام من خلال خدمة شعبنا ومؤمنينا روحيا وإيمانيا ويعمل برفقة إخوته الأساقفة أعضاء سينهادوس كنيسة المشرق الآشورية المقدسة على خدمة رسالة السيد المسيح من خلال خدمة كنيستنا المشرقية كنيسة الرسل الأوائل ( مار توما وتلميذيه مار أداي ونار ماري ) وخدمة المؤمنين بصورة خاصة.

أبتي الفاضل: إن طريقة طرحكم لموضوعكم وربط معرفتكم الشخصية بالحبر الجليل مار آوا البطريرك الجديد لكنيسة المشرق الآشورية ومن ثم طريقة تواصلكم معا بعد التعارف يدل على مدى عمق وصدق العلاقة ونيتكم لتوظيفها لخدمة كنيستينا الكلدانية والآشورية، وكما تفضلتم في مقدمة مقالكم إن محاولات التقارب بين كنيستينا ومحاولات طرح فكرة الوحدة بينهما كانت تعززها الصداقات الشخصية، وبرأي إن الصداقات الشخصية بين قادة كنائسنا هي عامل قوة ستعمل على التقارب ومن ثم الوحدة مع الحفاظ على خصوصية طقوس وإرث الكنيستين الذي هو عامل غنى وليس عامل يمنع فكرة الوحدة، الوحدة التي ننشدها هي وحدة لأسم كنيستنا لتكون كنيسة المشرق ووحدة شعبي ومؤمني الكنيستين وأعتقد ليس بالضرورة أن تتدخل كنيسة روما في مشروع الوحدة طالما ذلك لن يؤثر على طقوس وليتورجية الكنيستين ولا على إرثها وطقوسها.

في النهاية يهمني القول ما يلي: لنصلي جميعا من أجل التقارب والوحدة ولنكون كعلمانيين وأكليروس عامل تشجيع ودعم لما سيختاره الروح القدوس لكنيستنا وما سيلهمه على رئاسات الكنيستين، ولنعمل جميعا معا على كتابة تاريخ جديد لكنيسة المشرق تعيد لها أمجادها وهيبتها وكرامتها ومن ثم مكانتها في عالمنا المعاصر.

شكرا لسيادتكم وتقبل والإخوة المحاورين إحترامي.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور
ساندييكو- كاليفورنيا

54
الأخ الفاضل إدريس ججوكا المحترم

برحيل الأستاذ والعلامة اللغوي الدكتور يوسف قوزي خسرت الأوساط الثقافية والأكاديمية العراقية عموما وأبناء شعبنا الكلداني/السرياني/الآشوري بصورة خاصة أحد أهم أعمدة بيتنا الثقافي والأكاديمي واللغوي، والراحل الكبير قد ترك العديد المؤلفات وخاصة معجم اللغة ( معجم اللغة السرياني المقارن للغات السامية ) الذي يعد من المصادر اللغوية الكبيرة للمعنيين والمثقفين والطلبة.

من المحطات العلمية والثقافية والأكاديمية المهمة في حياة المرحوم الدكتور يوسف قوزي، هي ترأسه لقسم اللغة السريانية في كلية الآداب بجامعة بغداد لسنوات عديده وتدريسه اللغة السريانية فيها وفي كلية الآثار وكلية بابل الحبرية، وكذلك عضويته في المجمع العلمي العراقي/ هيئة اللغة السريانية ولترأسه لهذه الهيئة فيما بعد.

يشرفني بأنني عملت مع الراحل الدكتور يوسف قوزي ضمن لجنة وضع ودراسة وترجمة المصطلحات العلمية والتكنولوجية الحديثة من اللغات العالمية الى اللغة السريانية المعاصرة، واللجنة كانت تتبع لهيئة اللغة السريانية/ في المجمع العلمي العراقي، وكان ذلك في منتصف تسعينيات القرن الماضي، كنا نجتمع في مبنى إدارة جمعية آشور بانيبال الثقافية في بغداد، ومن أعضاء تلك اللجنة كان كل من الدكتور روبن بت شموئيل والخبير اللغوي الدكتور بشير طورايا والأديب والخبير اللغوي بنيامين حداد والأديب الشاعر ألياس متي منصور والأديب الشاعر نزار الديراني وإخوة آخرون.

إن الإرث الثقافي واللغوي الذي تركه الدكتور يوسف قوزي كبير ومثمر ومسيرته التعليمية والأكاديمية وخدمته التدريسية الطويلة أنتجت نخب وأجيالا تقوم الآن بتكملة مسيرة الراحل الكبير.

رحم الله الدكتور يوسف قوزي ونصلي من أجل روحه الطاهرة كي ينال الراحة الأبدية في فردوس أعد للطيبين والمضحين من أمثال الراحل الكبير الذي سيبقى خالدا في أعماله التي تركها للأجيال.

شكرا لإثارتكم للموضوع وتقبل إحترامي.

كوركيس أوراها منصور

55
أخي العزيز رابي حنا شمعون المحترم

أحسنتم في أستعراضكم السريع والممتع في ما أتى به شاعرنا المفعم بالمحبة والمشاعر الطيبة " جان خوشابا يلدا " في أصداره الجدير بالقراءة " ليلى .. والبقية تأتي ".
 
أن ما أجاد به فكر وقلم شاعرنا العزيز جان وما يحتويه كتابه من قصائد جميلة قد رسم لنا صور رائعة للحياة المقرونة بالحب والعطاء.

الحب هو سلاح الأنسانية الأول ضد الكراهية، ويرسم شاعرنا صورا جميلة عن الحبيبة والعشق البريء والتغزل في جمالها، وهذا بحد ذاته هو حب حقيقي وأمتداد لمحبة الأنسان الفطرية لمحيطه وأرضه وأهله ووالديه والمنطقة التي ولد فيها أو التي عاش فيها سنوات شبابه.

ومن الطبيعي أن تكون هناك صور أخرى هي عكس الصور الجميلة الأولى، صور مؤلمة وأخرى محزنة التي تجبر الأنسان على الرحيل وترك الذكريات الجميلة، ووداع المحبين والمضيء في طريق قد يكون مجهولا في البداية ولكنه حتى وأن أدى الى الأستقرار سيكون غربة في النهاية.
 
الغربة تحفز الأنسان كي يطلق العنان لأستحضار ذكرياته الجميلة منها التي عاشها في فترات الحب والعشق وحب المحيطين به في شبابه، وكذلك الذكريات الحزينة منها والمؤلمة التي تذكره بماسي فظيعة كالحروب والهجرات اللأرادية التي عاشها مرغما، وهي تذكره بفقدانه لأعزاء ومحبين كانوا بالأمس معا واليوم قد تركوا بصماتهم الحية والعميقة في حياته.

ستبقى ذكريات الأنسان بحلوها ومرها ترافق مسيرة حياته، والمواقف المؤثرة منها ستكون هي الخزين الذي لا ينضب فيعيشها بأمل وصبر كبيرين حتى لحظة الوداع الأخيرة.

الصحة والعمر الطويل لجميعكم ولشاعرنا العزيز جاني، تقبلوا مني أجمل المنى وأرق التحيات.

أخوكم/كوركيس

56
الأخ د. ليون برخو المحترم

في تعليقك على الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان في أعلاه تنزعج بسبب أشارته لمقال اخر لك في صحيفة الأقتصادية السعودية، في هذا التعليق تقارن نفسك بقداسة البابا فرنسيس رئيس الكنيسة الكاثوليكية في العالم أجمع عندما تقول ( ما رأيك عندما وقف البابا فرنسيس خاشعا وهو يصلي )، وأيضا تقارن نفسك بغبطة الباطريارك مار لويس ساكو رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم في قولك ( وما رأيك بالبطريك ساكو وهو يردد مع أئمة ورجال دين مسليمن سورة الفاتحة في قداس في كنيسة )، مقارنتك هذه لا محل لها من الأعراب ؟؟

أين أنت من رؤساء كنائس كبيرة هم بمثابة رؤساء دول وربما أكبر، وكيف تقارن نفسك بهم وبما يقومون به من طقوس مع قادة بقية الأديان، فهذه يا سيد تسمى بالأعمال البروتوكولية يتطلب القيام بها عندما يجتمع أو يلتقي رجال دين كبار من أديان مختلفة، هذا لا يعني أبدا أن قداسة البابا أو غبطة البطرك يؤمنون بما يؤمن به الطرف الاخر ؟

والان نأتي على الايتين أو النصين الذين ذكرتهما في مقالك المنشور في الصحيفة السعودية ورابطه في أدناه، وتقول أنها غيرت كيانك ووجودك وحياتك على هذه الأرض وبعدها:
الاية الأولى:
«فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا»
الاية اثانية:
 (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى وَوَجَدَكَ ضَالا فَهَدَى وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ)
وبعد قراءتك للنصين تعلق وتقول:
(هذا النص والذي قبله مع نصوص أخرى والتي تكوّن مع بعضها البعض غيرت في أقوام وأنفسهم ومن خلالهم تغير وجه البشرية. وإذا ركزنا على هذين النصين وتفسيرهما وعملنا بهما لحدث تغير إيجابي هائل في أنفسنا. النص الأول يؤدي بنا إلى التواضع أمام عظمة الله ومعجزاته وقبول تدبيره، والنص الثاني يحكم علينا بالإحسان والتعامل السليم مع الآخر وإن كان يتيما. ألم يفعل الله مع رسوله ذات الشيء)؟

هنا يمكننا القول بأنك تصلح لأن تكون واعظا ومحاضرا تتخصص لتطوير قابليات أئمة المساجد تعلمهم ليس فقط كيف يفسرون النصوص، وأنما أيضا كيف يتفاعلون معها روحيا، لكي تغرورق عيونهم بالدموع، وأما سبب قولي بأنك تصلح لهذه الأمور فهو أنك أنهيت مقالك المذكور بالنص التالي:
«لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله».

هذا رابط الموضوع المختصر في أعلاه والمنقول عن صحيفة الأقتصادية السعودية والمنشور بتاريخ الجمعة 4 يونيو 2010 وهذا يعني أن أخلاصك للجماعة قديم جدا ولا يمكن زحزحته (أي قبل 11 سنة من اليوم)؟؟
https://www.aleqt.com/2010/06/04/article_402079.html

ملاحظة مهمة لك سيدي الواعظ: لم تعد هناك حاجة ومن هذه اللحظة أن تقول لنا ولجميع قراء هذا الموقع، لماذا تكتب هكذا مواضيع أيمانية عن الأسلام والمسلمين وتستشهد بقرانهم، لأن الكتاب أصبح الان واضح جدا من عنوانه ؟

تقبل تحياتي وأحترامي


57
السيد لوسيان

الترنيمات التي ينزلها الشماس ليون هي للتغطية على ما يكتبه من متناقضات فكرية في الصحف العربية الإسلامية وذر الرماد في العيون وفعلا لقد أصابت عقلك قبل عينيك ورحت تكيل المديح له، ولم تتجرأ أن تنتقده .. ربما لوسيان وبرخو هما وجهان لعملة واحدة .. أتذكر أحد الأخوة الكتاب هنا قال أن المقنع الخفاش لوسيان هو ليون برخو نفسه، كل شيء جائز في هذا الزمان الأغبر التي يبيع فيها البعض ضميرهم ومبادئهم وعقيدتهم وحتى دينهم من أجل حفنة دراهم كالتي تشبه فضات يهودا.

58
أخي الفاضل عبدالأحد سليمان بولص المحترم
نهار أحد مبارك عليكم وعلى جميع قراء هذا الموقع الكرام


من المستحيل أن يعترف الأخ ليون بأنه يكتب في المواقع العربية لمدح الأسلام المتطرف وقادة التنظيمات الأرهابية المدعومة من قطر - أمارة الشر - ولن يناقشنا ولا القراء الكرام عن سبب توجهه غير المنطقي وغير المبرر هذا، وهل هو بسبب المادة فقط ؟؟ أم وراءه خفايا لا ندركها، كونه أن أعترف بكل هذا وناقش الموضوع بمصداقية سيطالبه القراء عن الأسباب وسيختلفون معه ويقاطعونه كونه يعمل ضد ما تعمل من أجله الأنسانية، أنه مراوغ بارع ويرفض الأجابة على تساؤلاتنا من خلال فتحه لموضوع نقاش مختلف تماما، حقيقة لقد فضح نفسه أمام الجميع ولذلك ساقول له أن سكوتك هو الجواب ؟؟

كنت في ردي الأخير أعلاه قد وجهت أليه نفس هذه الأسئلة من خلال قولي:

اقتباس
سيبقى الأخ الذي يسبق إسمه حرف الدال والنقطة، يراوغ ويراوغ ولن يتجرأ الإجابة على أسئلتنا التي هي واضحة وموثقة، كونه إن دخل الموضوع وناقشه سيضطر الى الإعتراف بأنه يكتب ويمدح من يغدق عليه المال حتى وإن كان ذلك على حساب مبادئه.

59
الأخوين العزيزين عبدالأحد سليمان وحنا شمعون المحترمين

سيبقى الأخ الذي يسبق إسمه حرف الدال والنقطة، يراوغ ويراوغ ولن يتجرأ الإجابة على أسئلتنا التي هي واضحة وموثقة، كونه إن دخل الموضوع وناقشه سيضطر الى الإعتراف بأنه يكتب ويمدح من يغدق عليه المال حتى وإن كان ذلك على حساب مبادئه.

يغير الموضوع ويتهرب من الجواب ويريد أن يعطي الآخرين دروسا في كيف يقرأون بصمت ولا يجاوبوا، وأن يقرأوا بصوت عالي ولا يعلقوا، ويعتبرها نصيحة وهي في الحقيقة تهديد مبطن ولكنه تهديد فارغ مردوده عليه.

هذا السيد يعتقد بأنه يفهم ما يجري في الساحة ويحلل ذلك بطريقته الأكاديمية ..  ولكنه يحلل على هواه وبطريقة يحافظ فيها على رضا  أسياده في إمارة الشر كي يخدمهم من خلال الإعلام المضلل.

والسيد يعرف جيدا بأنه ليس خافيا على أحد وفي العالم كله دور قطر المحوري في دعم وتمويل الجماعات الإرهابية وإيواء قادة هذه الجماعات في إمارة الشر، حتى بالأمس القريب كان قادة طالبان يعيشون في هذه الإمارة، وعندما أستولت طالبان على الحكم في أفغانستان لعبت قطر من خلال قناتها (( الخنزيرة )) وكأن حركة طالبان قطرية وقادتها هم أمراء وشيوخ فراحت هذه القناة تنقل أخبارهم وخبر أستيلاء طالبان على أفغانستان لحظة بلحظة بالصوت والصورة، ووزارة خارجية قطر تصدر البيانات ساعة بعد ساعة وكأن قطر هي التي حررت أفغانستان، وراحت تبرز سير حياة قادة هذه الحركة الأرهابية وخططهم في رسم مستقبل أفغانستان وغيرها من الأمور الخاصة بأفغانستان ؟؟
بربكم أليس دور قطر هذا مثيرا للريبة ودور قناة الخنزيرة وكأنها الناطق الرسمي بأسم حركة طالبان الارهابية هو غير منطقي البتة ومثير للريبة أيضا ؟؟؟

أن دور قطر في نشر الإرهاب في العالم وأوروبا بصورة خاصة معروف وجمعياتهم المموهة تحت تسميات الجمعيات الخيرية أو الثقافية خير دليل على ذلك، وأوربا قد رصدت معظمها ووضعت العشرات منها في قائمة الإرهاب وأخرى تحت المراقبة.
ألم تتطلع لحد الان على روابط المقالات والتقارير العالمية التي أنزلها الأخ الأستاذ عبدالأحد في أعلاه والتي تفضح دور قطر في دعم وتمويل الإرهاب في العالم وأوروبا تحديدا.


أما عن قولك إن علاقة قطر مع أمريكا وأوروبا هي علاقات قوية، المفروض بك أنك تفتهم الأحداث وتحللها بمهنية ؟؟ يا سيد هذه العلاقات هي علاقات مصالح وإتفاقيات مخابراتية سرية ومن البديهي أن تدركها؟؟ أن قطر تلعب دورا مزدوجا وخبيثا عندما يتطلب الأمر منها أن تحتفظ بعلاقاتها مع هذه الأجهزة السرية ودولها، فقطر تمول الجماعات الأرهابية وتستضيف قادتهم من جهة، ومن جهة أخرى تمنح أمريكا وأوروبا المعلومات عنهم عندما يتطلب الأمر منها، ولا يخفى على القارىء الفطن ((إن وكالات الإستخبارات العالمية كالسي آي أي والموساد والمخابرات  البريطانية لها دور أساسي وكبير في تنظيم وسرية هذه العلاقاتن أن الوكالات تمثل الدولة العميقة في بلدانها حيث لا يحكمها لا دستور هذه البلدان ولا تنطبق عليها القوانين)).
وأختاروا قطر لتلعب دورا رئيسيا في إدارة أزمات المنطقة المفتعلة وأتخذوها قاعدة لقواتها، كي تكون سكينة في خاصرة إيران وبعبع لإخافة روسيا والصين.


60
الأخ الفاضل ناصر عجمايا المحترم

تحية وأحترام  ... لست مبالغا أذا قلت بأن حضرتك كنت من أكثر الذين أحدثوا بلبلة كبيرة بين أوساط أبناء شعبنا والكتاب والمثقفين منهم على وجه الخصوص وعملوا على زيادة القطيعة بين هذه الفئة المثقفة وبين رئاسة كنيستنا الكلدانية، وذلك من خلال تدخلكم الغير المقنع وبكثافة في كتابة مقالات وتعليقات حول موضوعة ترشيق ( وليس تغيير ) أسم رئاسة كنيستنا الذي أقره وأتخذه مجمع كنيستنا المقدس (السينودس) المنعقد في منتصف اب الماضي، والذي فيه قرر الاباء من أعضاء السينودس تغيير أسم رئاسة الكنيسة من ( بطريركية بابل على الكلدان ) الى ( الى البطريركية الكلدانية )، وفي الحالتين تم الأحتفاظ بأسم قوميتنا (الكلدانية)، وبأسم أبناء شعبنا (الكلدان)، حيث لم يكن ينادوننا يوما بالبابليين ولا أبناء شعبنا بالشعب البابلي.

لقد نوقش الموضوع بأسهاب وتوضيح كبيرين وفيه أتفق المختصون مع اباء الكنيسة بأن التغيير المذكور كان منطقيا، والتغيير المذكور لم يؤثر على عظمة بابل كمدينة وحضارة كلدانية موغلة في القدم، كما أن اباء كنيسة المشرق وعلى مر التاريخ غيروا أسماء كنائسهم بناءا على ظروف تاريخية وجغرافية وأجتماعية ودينية، ولهم الحق في كل ذلك لأن الموضوع كنسي بحت، وتغيير أو تبديل الأسماء لن يؤثر على الأيمان قيد شعرة.

أنصحك أخويا وكل من أشترك معك في أحداث كل هذا الضجيج الأحتكام الى منطق العقل والحكمة، وخاصة نحن نعيش في عصر يصارع فيه الأنسان من أجل البقاء، في ظل جائحة وبائية لم يشهدها التاريخ الأنساني من قبل أصابت ملايين البشر وشغلت العالم كله في كيفية الوقاية من تداعيات هذه الجائحة كي تستقر حياة البشر ويرجع الناس الى وضعهم الطبيعي كي يعيشوا بأمان ودون خوف ورعب، بينما حضرتك ومن في معيتك منشغلون في مناقشة أمور أن عرف بها الغرباء والاخرون سيضحكون على جهلنا وسذاجة تفكيرنا.

وكما تعرف أن الأنسان السوي والواعي والمثقف يحمل مبادىء وأفكار يعمل من خلالها لخدمة مجتمعه والاخرون، وحسب علمي ومن خلال كتاباتكم في هذا الموقع لسنين كثيرة ومقالات ومشاركات وتعقيبات تعد بالمئات وربما بالالاف، أنك كنت تنادي وتدافع عن المبادىء الأشتراكية (الشيوعية والأممية ) وحاملي هذه الأفكار لا يؤمنون أصلا بأي دين سماوي، لا بل كانوا ينتقدون الأديان ويدعون رعاتها ومؤمنيها بعدم التدخل في الشؤون السياسية، فما بالك اليوم من أفكارك الجديدة وكأنك حامي الدين الفلاني، والمعروف بأن الأشتركيون والشيوعيين والأمميون لا يؤمنون بالقوميات ويعتبرون بان البشر سواسية والكل لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات، فما بالك اليوم وأنت تدعي القومية لحد النخاع وتصارع من أجل هذا وذاك.

يا أخي الكريم أن مركزك وعمرك وخبرتك في الحياة تدعوك للتفكير والكتابة لما يجمع بين أبناء أمتنا قوميين كانوا أو مؤمنين وحتى السياسيين، وكما يتطلب منك أن تحفظ كرامة القائمين على رئاسة كنيستك الذي هو بالنتيجة الحفاظ على سمعة كنيستنا من خلال كتابة ما يدعوا الى أحترامهم، ولا يهم أن أردت نقدهم وهذه حالة صحية، ولكن النقد ليكون أيجابيا وبناءا ويمكنك معالجة الخطأ أن وجد بواسطة الحوار وعدم الأنجرار وراء البعض الذين يكيلون لك المديح بسبب مقالاتك هذه ومدحهم لك ليس حبا ولا أحتراما لحضرتك وأنما كرها وأنتقاما من رئاسة كنيستنا وحضرتك أختبرتهم وتعرفهم ويمكنك فرز الكلام الصادق من الذي هو لغرض التسقيط.

تأكد وليتأكد الاخرون أيضا بان ليس لي مصلحة لا مع رجل دين ولا مع قومي متطرف ولا مع سياسي، وأكتب ما أراه حقا وواجبا ولن أنتظر كلمة شكرا من أحد، وموضوع صيانة كرامة كنيستنا ورجالاتها وأمام الملأ واجب أخلاقي وأيماني وحتى أنساني، ونقدهم في الأعلام وبهذه الهجمة الشرسة هو مخطط وضعه من لا يريد الخير لكنيستنا ورئاستها وللمؤمنين عموما.

تقبل أحترامي 

61
اقتباس
الأخ ظافر شنو المحترم
الأخوة المتحاورون والقراء الكرام
تحية طيبة
استلمت رسالة تهديد من خلال البريد الشخصي للموقع (عنكتاوة.كوم)، لحذف تعقيب لي وإلا ...
الأمور لا تسير هكذا. لن أحذف كلمة اوحدة.
لو تنازل كل كاتب او مفكر عن مبادئه ومواقفه حال ورود رسالة تهديد الكترونية، لاصبحنا في وضع لا يحسد عليه.
بيد أن هذا مؤشر الى أن التعقيب الذي اوردته في هذه الصفحة كان له أثر، وأثر كبير.
تحياتي

أعلاه ما كتبه الدكتور يرخو، وفي أدناه هي رسالتي الداخلية له (بالمناسبة له الكثير من الرسائل الداخلية المرسلة لي ولم أتطرق الى أية منها في تعليقاتي على ما يكتبه).
رسالتي له جاءت بعد رده علي وهو يقول أنصحك أن تقرأ ولا تعلق أي ما معناه لا تنتقدني عندما أمدح الأسلام المتطرف وأمارة الأرهاب في قطر وطالبان أفغانستان وجماعة الأخوان الذين عاثوا فسادا في أوربا بينما السد برخو يمتدحهم في الأعلام وألا.

تعليقه لي الذي سماه بالنصيحة، أنا قرأته تهديدا ولذلك أرسلت له الرسالة أدناه، وليحكم القراء هل هي تهديد كما سمها السيد برخو، أو هي تنبيه له:
اليكم رسالتي:

اقتباس
الأخ الدكتور ليون برخو المحترم

ردك على تعليقي والوقت عندكم هو الخامسة صباحا ينم عن إن ما كتبته عنك وهو موثق قد ضربك بالعظم ؟؟
نصيحتك لي أقرأها بأنها تهديد وليس نصيحة وكأنك تقول لي: (( إياك الإستمرار في فضحي، وإلا سوف أرسل أحدا من القطريين وبرفقته ملثم من طالبان أو أخ من جماعة الأخوان ووو … )).

تهديدك هذا - هو فضح آخر فضحت به نفسك وقمت بنشره هذه المرة وعلى الملأ، وإلا أرني والقراء الكرام هنا عكس ما قلته وعكس ما تكتبه أنت في صحيفة الإقتصادية التي يبدو هي إحدى أهم مصادر رزقك التي تأتيك منها الأموال - وهذا شأنك  - عداها أطلب منك أن توقف هجومك على كنيستنا ورئاستها التي أمعنت فيها كثيرا وأمام الملأ .. وفي الجانب الآخر أخذ راحتك وأكتب ما تريد وأينما تريد من أجل الحصول على ما يشبه فضات يهودا التي بسببها شنق نفسه بعد أن شعر بعمق خيانته لسيده الرب يسوع؟

نصيحتي الأخوية لك هي أن تمسح تهديدك المذكور قبل أن أنشر هذه الرسالة كرد فعل على تهديدك ( النصيحة ) وقبل أن يقرأه المزيد من القراء واشطرني لنشره لأن مردوده السلبي هو عليك ؟؟

تقبل سلام الرب يسوع الذي لن يفيدك غيره.

والان أقول للقراء الكرام هل الرسالة أعلاه هي رسالة تهديد أم كلا ؟؟ وأذا كان الجواب هو كلا - وهو كذلك - هذا يعني أن السيد برخو يكذب على قراءه من خلال قول وكتابة شيء هو غير الحقيقة؟؟

سؤال مهم جدا للسيد برخو: لماذا تثور ثائرتك عندما ننقل للقراء الكرام هنا ما تكتبه من مدح للأسلام المتطرف في الصحيفة السعودية ؟؟ لماذا هذا أولا.
وثانيا وهو الأهم: لماذا لا تبرر للقراء الكرام سبب مدحك للأسلام المتطرف الذي أبتلى به المسلمين المعتدلين قبل غيرهم ؟؟ لماذا تسكت ولا تجاوب على أسئلتنا المشروعة، لماذا هذا النفاق والأزدواجية في كتاباتك هنا وهناك ؟؟ أخي روح أمدح من تريد ولكن لا تتدخل في شؤؤون كنيستنا وأنصحك وحتى لا نعترض على كتاباتك أن لا تقترب منا، يعني بالعامية ((جفينا شرك )).


 

62
أليكم المقال الأخير المنشور في صحيفة الأقتصادية السعودية للأكاديمي الأعلامي د. ليون برخو الشماس المدافع عن ريازة وألحان وطقوس ولغة كنيستنا الكلدانية الكاثوليكية.

اقتباس
صحيفة الاقتصادية
الرئيسية/مقالات/أفغانستان وحرب الغرب على الإرهاب   
أفغانستان وحرب الغرب على الإرهاب
ليون برخو| الجمعة 27 أغسطس 2021

ربما ليس هناك مصطلح في العصر الحديث جرى استغلاله لأغراض نفعية وخاصة واستراتيجية مثل مصطلح "الإرهاب" وما يرافق هذه المفردة من اشتقاقات وتسميات كثيرة منها "الحرب على الإرهاب". ورغم شيوع المصطلح وكثرة استخدامه على ألسنة الناس والساسة والإعلام، بقي مصطلحا مبهما، وفشلت كل المحاولات لوضع تعريف محدد له.
ومن هنا صار في إمكان أي دولة أو حكومة أو مؤسسة أو سياسي أو حتى باحث تفسير المصطلح، حسب وجهة نظره وضمن منطلقات يحددها الواقع الاجتماعي المحيط به.
ولكن الذي حدث أن مصطلح الإرهاب صار له مفهوم شامل في العقدين الأخيرين من القرن الـ21، فرضه الغرب نظريا وممارسة على العالم.
المفهوم الغربي حول "الإرهاب" و"الحرب على الإرهاب" انطلق من ثنائية غير محسوبة ومدروسة بعناية، مفادها نحن– الغرب– أخيار، وليس فينا من الشر شيء، والآخرون أشرار، لأنهم مصدر "الإرهاب" وإن "الحرب على الإرهاب" حرب عادلة.
لن أغوص في المواقف السياسية للغرب، وكيف جرى تطويع "الحرب على الإرهاب" لشن غزوات وغارات وهجومات على الدول العربية والإسلامية، والنتائج الكارثية، التي تمخضت عنها.
أي حرب شنها الغرب في العقدين الأخيرين بحجة محاربة "الإرهاب" كانت محصلتها وبالا، أولا على الشعوب والدول المستهدفة، وثانيا ومن حيث التبعات كان لها نتائج وخيمة على الغرب نفسه.
نظرة سريعة على الدول العربية والإسلامية، التي استهدفها الغرب بحجة "الحرب على الإرهاب" تظهر أن محصلتها ارتدت على الغرب نفسه، وألحقت كوارث بالشعوب والدول المستهدفة، ولنا في الذي يحدث حاليا في أفغانستان خير أسوة.
السؤال المحير والمهم، الذي يراود الباحثين والمختصين، وتتطرق إليه الصحافة الغربية بكثافة في هذه الأيام يدور حول إن كان الغرب سيتعلم درسا من الذي يقع الآن في أفغانستان من "هزيمة منكرة"– هذا حسب توصيف الصحافة الغربية للأحداث– لحربه على "الإرهاب" في هذا البلد.
لنكن واقعيين، فإن الغرب لم يربح أي حرب شنها بحجة "الإرهاب" في أي مصر من أمصار العرب والمسلمين في الـ20 عاما الماضية.
حرية الصحافة في الغرب، منحت الكتاب التقدميين تقديم جرد بالخسائر، التي لحقت بالغرب نفسه، والدول التي استهدفها تحت ذرائع محاربة "الإرهاب".
الخسائر المادية والبشرية كبيرة جدا، والحصيلة، التي جناها الغرب من هذه الحروب، والتي جرى فيها استخدام أحدث وأفتك الأسلحة تكاد تكون معدومة، هذا وفق ما نقرأه في الصحافة الغربية ذاتها.
للأمانة، لقد أبدع الأكاديميون الغربيون في محاولاتهم الحثيثة وأبحاثهم ودراساتهم في رفع الغشاوة عن العيون بخصوص "الحرب على الإرهاب".
هناك كم كبير من الأبحاث تتناول "الحرب على الإرهاب" من مضامير معرفية مختلفة، يحذر فيها العلماء الغربيون من مغبة وعواقب الحروب، التي دشنها الغرب في أمصار العرب والمسلمين في مستهل القرن الـ21.
ويأتي في مقدمتهم الفيلسوف الأمريكي الذائع الصيت ريجارد برنشتاين، حيث وضع النقاط على الحروف في كتاب شهير له، الذي يبرهن فيه مع دليل بعد آخر أن حرب الغرب على الإرهاب مفسدة في السياسة والدين، لأنها تستغل ما تراه أنه شر بطريقة غير حميدة، حيث تلصق "الإرهاب" بالشعوب العربية والإسلامية حصرا وتبرئ ساحتها من أي ذنب أو إثم أو مساءلة.
"الحرب على الإرهاب" كان ولا يزال لها ساحات غير ساحة الوغى، وهذه أخطر من جعجعة السلاح وعصف أمهات القنابل، التي تم تجريبها لأول مرة في هذه الحرب الخاسرة أصلا.
إنها معركة الخطاب، حيث شن الغرب حربا مادتها اللغة والتوصيفات والأطر الخطابية غير الحميدة والسلبية، التي صارت جزءا من الخطاب الإعلامي الغربي في توصيف العرب والمسلمين.
وكما يصفها برنشتاين، فإن حرب الخطاب أقسى وأوقع أثرا من حرب الوغى، لأن التوصيفات السلبية– وهي كثيرة وسطرت فيها كتب وأبحاث عديدة– رسخت في أذهان كثيرين في الغرب أن "الإرهاب"، وكأنه متأصل في الثقافة العربية والإسلامية، بينما التاريخ والواقع يشهد عكس ذلك.
وبدلا من البحث بجدية في السبب والأسباب الظاهرة والكامنة، التي تنتج "الإرهاب" في أي بقعة من الأرض، ألهى الغرب عن ذلك وتشبث بحروبه وغزواته وخطابه، الذي يصب الزيت على النار لافتقاره إلى النزاهة والإنصاف والعدالة.
"الحرب على الإرهاب" كما صاغها الغرب في ساحة الوغى وساحة الخطاب أتت بنتائج عكسية، وكان قد حذر من ذلك المؤرخ البريطاني الشهير مايكل هاورد، قائلا: إن المصطلح ذاته وصياغته خاطئة، لأنها منحت المجموعات الإرهابية ما كانت تصبو إليه من مكانة.
لقد صدق هاورد وصدق برنشتاين عندما حذرا من مغبة توصيف مجتمعات ودول بأكلمها وأديان كبيرة برمتها أنها مرتع للإرهاب وأن الإرهاب متأصل في ثقافتها.
ولكن لم يسمع لهما أحد، ولا غرابة أن يكون لما يحدث في أفغانستان وقع الزلزال على الغرب، ولا غرابة أن ترى أنه ليس هناك كثير من الحزن في الشرق على ما جناه على نفسه الغرب في حربه على "الإرهاب".

https://www.aleqt.com/2021/08/27/article_2159711.html

63
أخي الفاضل حنا شمعون

تحية محبة وإحترام

مداخلتكم الأخيرة في فضح إزدواجية الدكتور ليون برخو ( صاحب المشاركة رقم 1861 )، قد وضعت الكثير من النقاط على الحروف المبهمة وكيف يخدع قراء هذا الموقع عندما ينتقد كنيستنا ورئاستها وحتى الفاتيكان وكيف كرس قلمه لهذا الغرض تحت حجج واهية لم تعد تنطلي على أحد، خاصة عندما يكرر إسطوانته  المشروخة ( الحفاظ على التراث واللغة والطقس والألحان )، بينما في الجانب الآخر يكيل المديح لأعداء المسيحية من المتطرفين، واليوم في نقرأ له في صحيفة الأقتصادية السعودية وفي عموده الأسبوعي المؤرخ في ٢٧ آب الماضي في مقال له ( أفغانستان وحرب الغرب على الأرهاب ) يتهجم فيه على الغرب وأمريكا بصورة خاصة بسبب تدخلهم في أفغانستان وسماه ( التدخل بحجة محاربة الأرهاب )، وكيف يدافع عن الإرهاب بصورة غير مباشرة، واليكم رابط مقاله المخزي المذكور.

  https://www.aleqt.com/2021/08/27/article_2159711.html

على هذا الشخص أن يبتعد عن تدخلاته في شوؤن كنيستنا طالما هو أختار خدمة المتطرفين وفي مقاله أعلاه يدافع عن طالبان الجماعة المصنفة كارهابيين على مستوى العالم كله، إن زيارات الدكتور برخو السرية لإمارة قطر ( الإمارة التي تستضيف قيادات جميع الجماعات الارهابية المتطرفة في العالم ) لها أسرار دفينة وربما له دور مشبوه في خدمة هؤلاء إعلاميا ومقالاته في الإقتصادية خير دليل وإثبات على لعبه هذا الدور.

64
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم

شكرا على الرد والتوضيح، وأنا أتفق معكم بأن الأعتذار ليس إنتقاصا من شخصية الإنسان أبدا، بل أنه طريقة لتصحيح المسار بين الإخوة، وكما أن الإعتذار ترتبط إنسانيا بكلمة المغفرة التي تنبع من المحبة، هذه جميعها تمثل صفات المسيحي المؤمن.

الإنسان مهما علا شأنه ومنصبه فهو معرض للخطأ وكلنا معرضين لأن نخطأ وخاصة عند الغضب أو عند رد الفعل المتسرع، وأنا متأكد بأن شخصكم الكريم والأخ الفاضل الذي نقصده هنا لم تكونا في سباق من أجل مصالح شخصية وخاصة بكما وبسببها أختلفتما، وإنما كان من أجل تقاسم الأدوار أو في طريقة إدارة الأزمة مثلا، أو ربما كانت هناك عوامل محرضة من البعض وساهمت في توسيع نقاط الخلاف.

وبخصوص ما كتبته في تعليقي أعلاه، تأكد بأنني لم أقصد أبدا عن ما حصل بينكما في الماضي، وإنما قصدت تنبيهكم من باب الأخوة عن ما كتبه صاحب هذا المقال التحريضي، وهو ينتقد  الأخ المقصود في مقاله وكي لا تتسرع وتحرك  الماضي المؤلم بينكما والذي نتمنىاه أن ينطوي ويصبح من الماضي وتعودا إخوة كالسابق، خاصة وإنكما تعدان من النخب التي لها تأثير كبير في المجتمع والجالية هناك وتحريك وتطوير واقع وحاضر ومستقبل الجالية للإرتقاء بهم نحو الأفضل في المجالات الثقافية وكذلك التأسيس لعلاقات قوية مع بقية الجاليات ومع السلطات المحلية والفيدرالية هناك والتي ستصب في النهاية لخدمة أبناء شعبنا في وندزر وكندا عموما.

أتمنى أن نسمع في المستقبل القريب أخبار عنكم تسر الجميع من خلال العمل معا بتواضع وتفان وأخوة، وتحقيق هذا الأمر ممكن جدا، شكرا وآسف على الإطالة وتقبل إحترامي.

65
بعد الإستئذان من صاحب الشريط
الأخ د. صباح قيا المحترم

تحية وإحترام

من المؤسف حقا أن يصدر من حضرتكم وأنتم الأكاديمي والطبيب والشاعر والإنسان هكذا توصيفات غير محببة بحق إنسان أراه رجلا محترما ومنتجا ودكتورا كما هو حضرتكم، ويعمل هذا الإنسان على أرض الواقع لخدمة أبناء شعبنا بكل تسمياتهم والكلدان بصورة خاصة، ويقدم هو ومنظمته ما يمكن تقديمه من خدمات منها إنسانية ومنها خدمية للجالية ومنها إعلامية لخدمة قضيتنا وكنيستنا.

وهو عكس البعض من الذين يكتبون هنا في هذا الموقع بالذات ( يكتبون فقط ) لغرض الإساءة والتجريح والنقد الهدام، ويوجهون سهامهم الى كتابنا الملتزمين والى رجال كنيستنا وحتى سينودسها المقدس الذي يعد أعلى سلطة إدارية للكنيسة الكلدانية في العراق والعالم لم يسلم من هؤلاء.

السؤال المطروح والموجه لهؤلاء الأشخاص ولهذه الجهات هو:
(( ماذا قدمتم من خدمة للكلدان في محنتهم؟ هل ساهمتم في وقف تهجيرهم من وطنهم وبلداتهم ووطن أجدادهم، هل تقدمتم بطلب للأمم المتحدة لوقف المجازر والتهجير بحقهم، هل قمتم بمظاهرات صاخبة في بلدان المهجر التي تعيشون فيها وطالبتم حكوماتها بوقف إضطهاد وتهجير أبناء أمتنا في الوطن الأم ومحاسبة الجهات الإرهابية التي تحارب أبناء أمتنا لمجرد كونهم مسيحيين، وهل جمعتم الملايين من التبرعات المادية وقدمتموها للمضطهدين والمهجرين في الوطن كي يصمدوا ويشعروا بان هناك من يفكر بهم ويساعدهم، وهل وهل وهل  ))؟؟

أخي الفاضل الدكتور صباح، إن مقامكم وعلمكم وثقافتكم هي أسمى من أن تشاطر هكذا أشخاص أفكارهم السلبية، ومع الأسف هؤلاء وجدوا ووجهوا كي يسيئوا للأبناء شعبهم والى الرموز الدينية التي تحتم أخلاقنا المسيحية إحترامهم وعدم الإساءة إليهم أمام الملأ، ويمكن نقد رجال الدين وجها لوجه أو من خلال مراسلات داخلية لخدمة وتطوير كنيستنا وكل ما يصب في مصلحة المؤمنين ورجال الدين على السواء.

في النهاية أطلب منكم راجيا أن تعمل تراه مناسبا ويخدم كنيستنا ( وليس بالضرورة أن يخدم رجال الدين ) ويخدم أبناء شعبنا معنويا وإعلاميا من خلال كتابات وشعر ونقد بناء، ولا تدع المسيئين يستغلون طيبتكم وقدراتكم ويجيرووها لصالحهم الذي هو صالح شخصي وخاص بهم وبأجندتهم.

تقبل فائق إحترامي

66
بعد الإستئذان من الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص صاحب الموضوع الجزيل الإحترام.

الى المدعو “ جورج اوراها “
قبل أن يحاورك أحدهم، هل لك أن تكشف للأخ الفاضل عبدالأحد صاحب المقال وللقراء الكرام من تكون، وماهو أسمك الحقيقي وتنشر لنا صورتك كما يفعل الجميع هنا، وأن تقول لنا من أية ملة أو طائفة أو قوم أو دين أنت، حتى يعرف المقابل من هو محاوره ويعرف من أي منطلق يرد عليه .. ؟؟

لأن الإختفاء وراء إسم مستعار كالشبح أو خفاش الظلام وبدون اسم حقيقي ولا صورة هي من صفات أشباه الرجال والجواسيس ومثيري الفتن وخدام الأشرار.

قد يكون هدفك هو خلط الأوراق وبدوافع تحريضية معد لها مسبقا، ترمي من ورائها الإيقاع بين كتاب هذا الموقع والمحاورين وبينهم وبين كنيستهم؟

قد تكون شخصا لا هو كلداني ولا حتى مسيحي وموجه من جهة معادية كالجهات التي تقف وراء تهجير أبناء شعبنا من وطنهم العراق.

إن الرجال في ذكر أسمائهم ونشر صورهم وذكر إنتمائاتهم القومية والدينية والسياسية والإفتخار بها وليس كما تفعل أنت.

كل الإفتراضات أعلاه تبقى أسئلة مشروعة، طالما أنت شبح لا يكشف عن شخصيته ويتجاوز على الآخرين بإسم مستعار .

في النهاية أود القول بأنني أتفق كليا على ما جاء به الأخ الأستاذ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص حول موضوعة كلمة “ بابل “ وعن أهمية إبقاء مفردة بابل أو حذفها من أسم البطريركية الكلدانية، والذي هو شأن كنسي داخلي لن يؤثر على تسمية أبناء كنيستنا من الكلدان وأسم قوميتهم الكلدانية “ الأسم الذي لم يمسه القرار، وإنما عزز القرار المذكور الأسم الكلداني من خلال التركيز على الكلدانية فقط لا غيرها “.

شكرا وتقبل أحترامي

67
الأخ الفاضل يعكوب أبونا المحترم

في البداية: تشكر على الجهود الكبيرة التي بذلتموها لأستعراض هذه الايات من الكتاب المقدس والتي تؤكد على عدم قدسية معنى كلمة (( بابل ))، حتى وأن كانت بابل أسما كبيرا لمدينة وعاصمة وحضارة لعبت دورا كبيرا في تكوين حضارة بلاد مابين النهرين في العراق - هذه الحضارة الكبيرة التي هي أسما يجمع الحضارات الكبيرة التالية: ( الحضارات السومرية والأكدية والبابلية والاشورية والكلدانية ).

ما أود التطرق أليه هو أنه يحق لرئاسة كنيستنا الكلدانية وخاصة سينودسها (مجمعها) المقدس أن يغير ما يراه مناسبا لتسمية رئاسة الكنيسة، أو لتغير أو لتعدل تسميتها من ( بطريركية بابل على الكلدان ) الى ( البطريركية الكلدانية )، هذا التغيير الذي لم يمس أسم الكلدان أو الكلدانية بشيء، بل يمكنني القول أن التغيير الجديد قد أكد وركز على التسمية الكلدانية (أسم قوم الكلدان)، عندما قرر السينودس وبكامل أعضائه التركيز على الكلدانية فقط لتعزيز أسمها ورفع شأنها بين بقية التسميات.

أنني أرى في هذا التغيير حتى وأن كان شأن كنسي داخلي، أراه أيضا بأنه أعتزازا بالأسم الكلداني وليس العكس وكما فهمه الذين وضعوا العصابة حول عيونهم أو شدوا المنديل عليها كي لا يروا الحقيقة، وفسروا الموضوع خطأ وعلى هواهم.

وقد أستغل الذين كانوا ولا يزالوا يعادون رئاسة كنيستنا الموضوع وأتخذوه حجة لهم للأستمرار والتمادي في هذا العداء المخزي ويريدون جر بعض كتابنا ومثقفينا الى جانبهم بحجة أن الكنيسة قد مست بالأسم القومي لأبناء أمتنا (والذي لم يحصل)، أن المعادون لرئاسة كنيستنا يريدون زيادة النار المشتعلة من خلال صب المزيد من البنزين على النار كي يحرقوا الحابل بالنابل ويحتفلوا على طريقتهم النارية.

شكرا أخي العزيز يعكوب أبونا على الطريقة الأيمانية المقنعة التي فسرتم فيها صواب قرار سنودس كنيستنا، وعلى خطأ الذين أعترضوا على الموضوع وتقبل تحياتي.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور

68
بعد الأستئذان من الأخ العزيز نبيل جميل سليمان الجزيل الأحترام
أقول للسيد مايكل سيبي
أذا كنت لا تستطيع التفريق بين مفردة (عصابة – بفتح العين وتشديد الصاد ) التي تعني المنديل أو قطعة القماش التي يعصب بها العينين كي لايرى صاحبها محيطه أو لا يستطيع القراءة، وبين كلمة (عصابة – بكسر العين وسكون الصاد ) والتي تعني عصابة من السراق أو المجرمين أو حتى القتلة.

أذا لا تستطيع أدراك ما معنى الكلمتين في أعلاه، فأنه من المستحيل أن تدرك أبسط الأمور حتى وأن جلبوا لك كل قواميس اللغة من صينية، وعبرية وعربية وفارسية والسريانية (التي يقال بأنك غير ملم بها بالرغم من كونك شماسا، وربما كان هذا السبب الحقيقي لعدم رسمك شماسا أنجيليا كونك لا تجيد لغة ابائك وأجدادك وكنيستك بطلاقة.

ولكي يحكم القراء الأفاضل على من أفتهم مفردة عصابة ( بفتح العين وتشديد الصاد – المنديل الذي يعصب به العينان )، ومن لم يدركها برغم القواميس أليك مقتبس من الكلام الذي شرح معنى هذه الكلمة ومن موقع البطريركية الكلدانية.

اقتباس
إعلام البطريركية

 شاهدنا هذه الأيام عاصفة تعليقات “متعصّبة” حول تسمية” البطريركية الكلدانية”. تعليقات تفتقر الى معرفة تفاصيل التسمية وتصحيحها والى اللياقة الأدبية. علماً بأن لفظة التعصب – العُصابة التي هي المنديل الذي يُشَدُّ على العيون، ويقال لمن يشدها “معصوب العينين !!

http://saint-adday.com/?p=45060

69
بعد الأستئذان من الأخ صاحب المقال الأخ يوسف أبو يوسف الجزيل الأحترام
أقول للسيد مايكل سيبي

أذا كنت لا تستطيع التفريق بين مفردة (عصابة – بفتح العين وتشديد الصاد ) التي تعني المنديل أو قطعة القماش التي يعصب بها العينين كي لايرى صاحبها محيطه أو لا يستطيع القراءة، وبين كلمة (عصابة – بكسر العين وسكون الصاد ) والتي تعني عصابة من السراق أو المجرمين أو حتى القتلة.

أذا لا تستطيع أدراك ما معنى الكلمتين في أعلاه، فأنه من المستحيل أن تدرك أبسط الأمور حتى وأن جلبوا لك كل قواميس اللغة من صينية، وعبرية وعربية وفارسية والسريانية (التي يقال بأنك غير ملم بها بالرغم من كونك شماسا، وربما كان هذا السبب الحقيقي لعدم رسمك شماسا أنجيليا كونك لا تجيد لغة ابائك وأجدادك وكنيستك بطلاقة.

ولكي يحكم القراء الأفاضل على من أفتهم مفردة عصابة ( بفتح العين وتشديد الصاد – المنديل الذي يعصب به العينان )، ومن لم يدركها برغم القواميس أليك مقتبس من الكلام الذي شرح معنى هذه الكلمة ومن موقع البطريركية الكلدانية.

اقتباس
إعلام البطريركية

 شاهدنا هذه الأيام عاصفة تعليقات “متعصّبة” حول تسمية” البطريركية الكلدانية”. تعليقات تفتقر الى معرفة تفاصيل التسمية وتصحيحها والى اللياقة الأدبية. علماً بأن لفظة التعصب – العُصابة التي هي المنديل الذي يُشَدُّ على العيون، ويقال لمن يشدها “معصوب العينين !!

http://saint-adday.com/?p=45060

70
بعد الأستئذان من الأخ الدكتور عبدالله رابي الجزيل الأحترام
أقول للسيد مايكل سيبي بأن تعليقي كان للسيدة سوريتا وليس لك، ولكن لا يهم فهذا الرد هو لكما أنتم الأثنين ( مايكل وسوريتا )

هذا يعني أنكما لم تدركا معنى هذه الكلمة (العصابة) التي يختلف معناها بمجرد تغيير الحركات الموضوعة على الحروف (من قطعة قماش تعصب بها العينان) الى (عصابة التي تعني الكثير من المعاني السيئة).

ولكي يحكم القراء الأفاضل على من أفتهم مفردة عصابة ( بفتح العين وتشديد الصاد – المنديل الذي يعصب به العينان )، ومن لم يدركها برغم القواميس أليك مقتبس من الكلام الذي شرح معنى هذه الكلمة ومن موقع البطريركية الكلدانية.

اقتباس
إعلام البطريركية

 شاهدنا هذه الأيام عاصفة تعليقات “متعصّبة” حول تسمية” البطريركية الكلدانية”. تعليقات تفتقر الى معرفة تفاصيل التسمية وتصحيحها والى اللياقة الأدبية. علماً بأن لفظة التعصب – العُصابة التي هي المنديل الذي يُشَدُّ على العيون، ويقال لمن يشدها “معصوب العينين !!

http://saint-adday.com/?p=45060

71
بعد الأستئذان من الأخ صاحب المقال خادم الرب حسام سامي بزوعي حفظه الرب
أقول للسيد مايكل سيبي
أذا كنت لا تستطيع التفريق بين مفردة (عصابة – بفتح العين وتشديد الصاد ) التي تعني المنديل أو قطعة القماش التي يعصب بها العينين كي لايرى صاحبها محيطه أو لا يستطيع القراءة، وبين كلمة (عصابة – بكسر العين وسكون الصاد ) والتي تعني عصابة من السراق أو المجرمين أو حتى القتلة.

أذا لا تستطيع أدراك ما معنى الكلمتين في أعلاه، فأنه من المستحيل أن تدرك أبسط الأمور حتى وأن جلبوا لك كل قواميس اللغة من صينية، وعبرية وعربية وفارسية والسريانية (التي يقال بأنك غير ملم بها بالرغم من كونك شماسا، وربما كان هذا السبب الحقيقي لعدم رسمك شماسا أنجيليا كونك لا تجيد لغة ابائك وأجدادك وكنيستك بطلاقة.

ولكي يحكم القراء الأفاضل على من أفتهم مفردة عصابة ( بفتح العين وتشديد الصاد – المنديل الذي يعصب به العينان )، ومن لم يدركها برغم القواميس أليك مقتبس من الكلام الذي شرح معنى هذه الكلمة ومن موقع البطريركية الكلدانية.

اقتباس
إعلام البطريركية

 شاهدنا هذه الأيام عاصفة تعليقات “متعصّبة” حول تسمية” البطريركية الكلدانية”. تعليقات تفتقر الى معرفة تفاصيل التسمية وتصحيحها والى اللياقة الأدبية. علماً بأن لفظة التعصب – العُصابة التي هي المنديل الذي يُشَدُّ على العيون، ويقال لمن يشدها “معصوب العينين !!

http://saint-adday.com/?p=45060


72
السيد مايكل سيبي

أذا كنت لا تستطيع التفريق بين مفردة (عصابة – بفتح العين وتشديد الصاد ) التي تعني المنديل أو قطعة القماش التي يعصب بها العينين كي لايرى صاحبها محيطه أو لا يستطيع القراءة، وبين كلمة (عصابة – بكسر العين وسكون الصاد ) والتي تعني عصابة من السراق أو المجرمين أو حتى القتلة.

أذا لا تستطيع أدراك ما معنى الكلمتين في أعلاه، فأنه من المستحيل أن تدرك أبسط الأمور حتى وأن جلبوا لك كل قواميس اللغة من صينية، وعبرية وعربية وفارسية والسريانية (التي يقال بأنك غير ملم بها بالرغم من كونك شماسا، وربما كان هذا السبب الحقيقي لعدم رسمك شماسا أنجيليا كونك لا تجيد لغة ابائك وأجدادك وكنيستك بطلاقة.

ولكي يحكم القراء الأفاضل على من أفتهم مفردة عصابة ( بفتح العين وتشديد الصاد – المنديل الذي يعصب به العينان )، ومن لم يدركها برغم القواميس أليك مقتبس من الكلام الذي شرح معنى هذه الكلمة ومن موقع البطريركية الكلدانية.

اقتباس
إعلام البطريركية

 شاهدنا هذه الأيام عاصفة تعليقات “متعصّبة” حول تسمية” البطريركية الكلدانية”. تعليقات تفتقر الى معرفة تفاصيل التسمية وتصحيحها والى اللياقة الأدبية. علماً بأن لفظة التعصب – العُصابة التي هي المنديل الذي يُشَدُّ على العيون، ويقال لمن يشدها “معصوب العينين !!

http://saint-adday.com/?p=45060

 

73
السيد حسام سامي بزوعي خادم الرب والباحث في الأمور الدينية والدنيوية ( المجتمعية ) والسياسية ( التي تتقاطع كليا مع الدينية )، أدام الرب ظلكم وحفظكم من كل مكروه ظاهرا كان أم خفيا.
 
أولا: حسب قانون النشر وإبداء الرأي فانه مسموح للجميع الدخول لجميع المواضيع ومناقشتها وإبداء الرأي بها حتى وإن كان مختلفا والا لما سميت العملية بحرية الرأي والرأي المقابل على شرط إحترام ضوابط وآداب النشر.
ثانيا: المفروض أن تفرح وأنا أخاطب صديقك وزميلك في الكتابة واخوك في الإنسانية السيد مايكل سيبي عندما رديت عليه في نقطة لم يفهما وأتيت بالمصدر الرسمي للنقطة التي فسرها بالخطأ وعلى هواه لغاية في نفسه، وأنا لم آتي بشيء من عندي، وهو يعرف جيدا ان مفردة العصابة ( بفتح العين وتشديد الصاد) والتي تعني المنديل الذي يعصب به العينان كي لا يرى صاحبها الحقيقة ويسيء فهم الواقع، بينما هو فسر هذه الكلمة خطأ وعن قصد وحورها الى مفردة العصابة ( بتكسير العين وسكون الصاد ) والتي تعني مجموعة من السراق او المجرمين او القتلة.
ثالثا: لماذا تستأذن من الأخ الفاضل يوسف أبو يوسف وأنت ترد علي أنا، فهو ليس بصاحب الموضوع ولن يمنعك من الرد علي.
رابعا: بدلا من أن تناقشني فيما طرحته من توضيح لمفردة أسيء فهمها، رحت تتناول مواضيع لا علاقة لتوضيحي بها أبدا.
خامسا: أرجو أن تكون هذه المرة قد فهمت ما قصدته في أعلاه.
شكرا وتقبل تحياتي

74
السيد مايكل سيبي
هل أنت غشيم ولا تفتهم ما تقرأه، ما جاء في توضيح إعلام البطريركية هي كلمة العصابة ( بفتح العين وتشديد الصاد وليس بكسر العين كما تقصدها ) و تعني المنديل الذي يعصب فيه العينين كي لايرى صاحبها الحقيقة، ويقصد بأنكم أسأتم فهم قرارات السينودس.

ولكنك وحتى تثير المزيد من المشاكل وهذه مهنتك منذ سنوات قمت وحرفت هذه الكلمة من عصابة بتشديد العين الى العصابة بتكسير العين.
يمكن للإخوة القراء التأكد مما قلته بقراءة الموضوع من مصدره وهذا هو الرابط.

http://saint-adday.com/?p=45060

75
السيد مايكل سيبي
هل أنت غشيم ولا تفتهم ما تقرأه، ما جاء في توضيح إعلام البطريركية هي كلمة العصابة (بفتح العين وتشديد الصاد وليس بكسر العين كما تقصدها ) وتعني المنديل الذي يعصب فيه العينين كي لايرى صاحبها الحقيقة، ويقصد بأنكم أسأتم فهم قرارات السينودس.

ولكنك وحتى تثير المزيد من المشاكل وهذه مهنتك منذ سنوات قمت وحرفت هذه الكلمة من عصابة بتشديد العين الى العصابة بتكسير العين.
يمكن للإخوة القراء التأكد مما قلته بقراءة الموضوع من مصدره وهذا هو الرابط.

http://saint-adday.com/?p=45060

76
السيد مايكل سيبي
هل أنت غشيم ولا تفتهم ما تقرأه، ما جاء في توضيح إعلام البطريركية في مفردة العصابة  ( بفتح العين وتشديد الصاد وليس بكسر العين كما تقصدها ) وهو المنديل الذي يعصب فيه العينين كي لايرى صاحبها الحقيقة، ويقصد بأنكم أسأتم فهم قرارات السينودس.

ولكنك وحتى تثير المزيد من المشاكل وهذه مهنتك منذ سنوات قمت وحرفت هذه الكلمة من عصابة بتشديد العين الى العصابة بتكسير العين.
يمكن للإخوة القراء التأكد مما قلته بقراءة الموضوع من مصدره وهذا هو الرابط.

http://saint-adday.com/?p=45060

77
السيد مايكل سيبي
هل أنت غشيم ولا تفتهم ما تقرأه، إن ما جاء في توضيح إعلام البطريركية عن مفردة العصابة ( بفتح العين وتشديد الصاد وليس بكسر العين كما تقصدها ) والتي تعني المنديل الذي يعصب فيه العينين كي لايرى صاحبها الحقيقة، ويقصد بأنكم أسأتم فهم قرارات السينودس.

ولكنك وحتى تثير المزيد من المشاكل وهذه مهنتك منذ سنوات قمت وحرفت هذه الكلمة من عصابة بتشديد العين الى العصابة بتكسير العين.
يمكن للإخوة القراء التأكد مما قلته بقراءة الموضوع من مصدره وهذا هو الرابط.

http://saint-adday.com/?p=45060


78
الاخوين العزيزين يوحنا بيداويد ود. عبدالله رابي
تحية إحترام وتقدير

إن من يقرأ مقالاتكم هذه الأيام سيفكر بأن نهاية العالم قد إقتربت وإن حياة الكلدان بالذات في خطر شديد وأن السببب في كل هذا وذاك هو غبطة البطرك مار لويس ساكو وإخوته الأساقفة الأجلاء أعضاء السينودس الكلداني الأخير، لكونهم جميعا قد أتخذوا قرارات خطرة جدا وخاصة القرار الخطير المتعلق بتغيير أسم البطريركية من بطريركية بابل للكلدان الى البطريركية الكلدانية، هذا القرار الذي سيؤدي حتما الى زيادة الإحتباس الحراري لكوكبنا ولكن نتائج هذا الإحتباس الحراري ستؤدي الى زوال الكلدان (فقط) من وجه المعمورة.

يا أخ يوحنا إن السيدة إخلاص مقدسي كتبت أربعة أسطر في موقع البطريركية الكلدانية تعلق فيها على مجموعة كتاب ذكرتهم بالأسم وشكرتهم على وقوفهم بجانب الكنيسة، ولم تذكركم شخصيا بالإسم،  ولم تذكر الذين شحذوا أقلامهم وكتبوا مقالات وتعليقات إنتقدوا فيها مقررات  سينودس الكنيسة الكلدانية والتي هي قرارات كنسية بحتة، حتى القرار الذي يخص التسمية هو واجبهم وغيروا كلمات في إسم إدارة الكنيسة التي تسمى بالبطريركية وهذا شأنهم .. إنهم لم يتدخلوا في تغيير إسم الكلدان القومي ولم يقولوا لكم إنكم لستم كلدانا ؟؟

إذن لماذا هذا الضجيج المفتعل، ألم تلاحظوا إن هناك من يضحك في السر ومن يرقص فرحا، والسبب هو لأنكم أسأتم الفهم وفسرتم خطأ ما ذهب إليه آباء الكنيسة، وبدأتم تكتبون وتنتقدون وتجرحون من لا يستحق النقد والتجريح.

أرجوا أن تراجعوا أنفسكم ولاتدعوا المسيئين يستغلونكم أكثر من هذا وتفقدون تاريخكم المشرف الذي فيه كنتم تدعمون كنيستكم ولو معنويا وتقفون في وجه المسيئين إليها.
آسف للإطالة وتقبلوا إحترامي.

79
الإخوة الكرام في إتحاد الأدباء والكتاب الكلدان
تحية وتقدير .

أذا كان القرار المتخذ من السينودس المقدس يخص فقط تغيير أسم البطريركية من بطريركية بابل على الكلدان الى البطريركية الكلدانية، فهذا شأن كنسي بحت ومن حق سينودس الكنيسة تغيير مايرونه مناسبا، طالما بقيت كنيستنا أسمها هو الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية وأسم قوميتنا هي الكلدانية وأسم أبناء شعبنا هو الكلدان.


ملاحظة للاخ الفاضل الدكتور رابي: إسمح لي بأن أقول بأنكم في تعليقكم في أعلاه كنت قاسيا جدا على آباء سينودس كنيستنا الأفاضل الذين هم وحدهم كمجمع ( سينودس ) مقدس الحق في إقتراح ومناقشة وإقرار ما يرونه مناسبا لحاضر كنيستنا ومستقبل مؤمنيها، وكما أرجو أن لا يغركم مدح الكثيرين لمقالكم الموجه لآباء سينودس كنيستنا وفيه تبدي رأيكم في تغيير اسم كنيستنا وهذا حق مشروع للنقاش والحوار وإبداء الرأي، ولكن الطرف الآخر وخاصة الذين أمطروكم  مدحا هم معظمهم من الذين كانوا ولايزالون يترصدون لكل ما يصدر من رئاسة كنيستنا وأكليروسها وموقع البطريركية الألكتروني كي يأخذونه بالنقد والتجريح والإنتقاص من قيمة أشخاص ورموز من الواجب إحترامها وخاصة في الإعلام وأمام الغرباء، غايات هؤلاء هي شخصية وأخرى للتشويش والتخريب.

أعتقد بأن واجبنا نحن الكتاب والمتداخلين في هكذا أمور هو تقديم الإقتراح والنقد البناء والتشجيع للحوار وليس عكس ذلك.
تقبلوا جميعكم إحترامي

كوركيس أوراها منصور


80
أخي الفاضل الدكتور رابي
تحية وإحترام  .. بصراحة أنا مع تغيير أسم كنيستنا ولكن ليس الى ( الكنيسة الكلدانية ) فقط، وإنما الى ( الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية ) مثلا أو الى ( كنيسة المشرق الكلدانية ) كون كنيستنا تفرعت من كنيسة المشرق التي أسسها الرسل الأوائل مار أدي ومار ماري تلميذي الرسول مار توما.

إن قرار السينودس الكلداني الأخير بفصل أسم بابل عن كنيسة الكلدان لم يكن خطأ ولكن لم يكن مكتملا ويحتاج الى إكماله وكما أقترحت في أعلاه، أما لماذا ضرورة فصل أسم بابل من تسمية كنيستنا فهو إن بابل العظيمة كانت إسما لحضارة بحد ذاتها ( الحضارة البابلية ) التي تكونت في القرن الثامن عشر قبل الميلاد، وأشهر ملوكها كان الملك العظيم (( حمورابي ))، بينما أسم الكلدان هو لحقبة حضارية أخرى (( الحضارة الكلدانية )) التي تكونت في القرن الثامن قبل الميلاد في زمن (( مردوخ ))، وبرأي لا يجوز تسمية كنيستنا بإستخدام مسميتين (( بابل والكلدان معا )) لأننا اليوم يسموننا بالكلدان وليس البابليون، وإختيار الكلدانية هي الأقرب والأمثل كون أبناء شعبنا قد أتخذوا من الكلدانية إسما لهم منذ القرن السادس عشر الميلادي.

شكرا وتقبلوا إحترامي
 

81

أخي نبيل: أسمح لي أن أعلق على ما كتبه خادم الرب حسام سامي، الرب يبارك في حياته، وقد تأثرت شخصيا وأعتقد أيضا جميع قراء الموقع بالايات المؤثرة التي كتبها في تعليقه أعلاه وهنا نقتبس قسما منها:

اقتباس
اليدري يدري والمايدري كضبة عدس
اذا جانت هاي مثل ذيج خوش مركة وخوش ديج
تريد ارنب أخذ ارنب ... تريد " غزال " اخذ ارنب
وكذلك ذكره لمقطع من مما قالته القديسة أنوار عبدالوهاب والذي كان:

اقتباس
بيتنا ونلعب بيه شلها غرض بينا الناس .. لا بينا الغمازة ولا بينا اللمازة.

أخي خادم الرب: أن الأمثال الشعبية التي جئتم بها في أعلاه جاءت لتؤكد عمق أيمانكم وصدق أنتقالكم من حياة الضياع التي كنتم فيها طيلة 40 سنة الأولى من حياتكم الدنيوية ( وكما ذكرتها حضرتكم هنا في هذا الموقع لأكثر من مرة )، وأنتقالكم للعيش في كرم الرب الذي أختبرتموه والذي يحوي كما ذكرتكم في أعلاه على: (( كضبة عدس، خوش مركة وخوش ديج، خذ الأرنب والغزال، بيتنا ونلعب بيه شلها غرض بينا الناس ..لا بينا الغمازة ولا بينا اللمازة )).

ملاحظتي لخادم الرب حسام  سامي بارك الرب في حياته .. وبالأستناد الى ما كتبتموه في أعلاه وهي: (( أن أكبر لوتي ما يكدر يجمع هيجي شقندحيات ويعلكها في الهواء وما توكع، بس أنت سويتها والسبب هو كونك خادم الرب الذي له القدرة الروحية والإلهام)).

أما ملاحظتي الثانية فهي للسيد نزار ملاخا المحترم ( دكتوراه بالتاريخ الرقمي) هي:
أن قيام سينودس الكنيسة الكلدانية بتغيير أسم البطريركية من بطريكية بابل على الكلدان الى البطريركية الكلدانية الكاثوليكية، هي خطوة ممتازة وهي بالأتجاه الصحيح، مثله مثل (الكنيسة السريانية الكاثوليكية) أو (الكنيسة السريانية الأرثوذكسية) أو ( كنيسة المشرق الآشورية )،  حيث نرى هنا أن جميع هذه الكنائس قد أحتفظت بأسمائها التاريخية (الكلدانية والسريانية والآشورية)، ولطالما كانت كلمة بابل نشازا في طريقة ربطها بالكنيسة الكلدانية، كون أسم بابل هو اسم (للحضارة البابلية التي كانت قد تأسست في القرن الثامن عشر قبل الميلاد )، وأسم الكلدان التاريخي كان مرتبط (بالحضارة الكلدانية التي كانت في القرن الثامن قبل الميلاد ).

شكرا وتقبلوا جميعكم أحترامي

82
الأخ العزيز زيد ميشو

يؤلمني جدا وأنا أسمع الظروف الصعبة التي مررتم بها أنت والعائلة الكريمة:

(من خبر وفاة أبن عمكم المرحوم طلعت ميشو، الغني عن التعريف بنتاجاته الثقافية والأدبية وعطائه الثر طيلة سنين عمره ، ومرورا بالظرف الصعب الذي ألم بكم بسبب تداعيات جائحة كورونا ورقودكم وأفراد العائلة في المستشفيات التي تحولت (في زمن الجائحة) الى ما يشبه بمراكز أعتقال وترهيب وليس لمؤسسات صحية تعطي الأنسان الراحة النفسية والشفاء  .. وأنتهاءا بالألم الذي عشتموه قبل أشهر بوفاة المرحوم والدكم غازي حنا ميشو،  أسكنه الرب، مع أبن عمكم المرحوم طلعت في فردوسه المعد للطيبين والمضحين من أمثالهم).

نتأمل في رحمة ربنا الكثير وهو الذي خلق البشر على صورته وأعطاهم الحكمة والعقل ليسخروها لخدمتهم ويعيشوا بأمان وكرامة، الرب لن يترك أبنائه بيد الأشرار مهما تسلطت قواهم وسيأتي يوما سيكون مصير هذه القوى الزوال.

عزيزي زيد: تجربتكم المريرة هذه هي أضافة جديدة لمسيرة الحياة التي نعيشها في عالمنا المعاصر، وستكون عامل قوة مستقبلية لكم وللعائلة، وسيكون الرب معكم في قادم الأيام، " ليرحم الله الاب والدكم العم غازي وأبن عمكم العزيز طلعت اللذان ستشفع لهما أعمالهم وخدماتهم وتضحياتهم وما قدموه للأنسانية من عطاء كما أوصانا الرب في وصاياه العشرة ".
تأكد بأنكم لستم لوحدكم فقلوبنا معكم.

كوركيس أوراها منصور

83
الاخ الفاضل رعد الحافظ
الاخوة المحاورين الكرام  … ان فكرة المقال التي استند كاتبها الاخ الفاضل رعد الحافظ على الواقع المعاش وفي زمن عاصرناه ونعيشه اليوم جميعنا، يقودنا للقول هناك تقاطع كبير بين مبادئ الديمقراطية التي اضحت مطلوبة في عالمنا المعاصر، وبين الاسلام الذي لايؤمن اصلا بما تعنيه هذه المفردة من معطيات حياتية عظيمة كالحريات الشخصية وحقوق الانسان وحكم الشعب من خلال البرلمانات المنتخبة والدساتير العلمانية.

ان الاسلام السياسي هي ظاهرة يستغلها رجال الدين ويوظفونها للعب بمشاعر المسلمين لكي يضمن هولاء كرسي الحكم ( تحت يافطة الديمقراطية ) بحجة ان هذا الكرسي سيخدم الاسلام والمسلمين ويطبق ما جاء في القران، وهولاء الساسة المتدينين يذهبون الى ابعد من هذا بالقول مثلا ان الغرب الكافر او الصهيونية وغيرها من المصطلحات يريدون تدمير الاسلام والعكس هو الصحيح، حيث ان الغرب ( الكافر ) الذي استقبل عشرات الملايين من المسلمين حول العالم كلاجئين في بلدانه ولهم كامل الحقوق والحريات قداثبت عكس ما يروج له دعاة الاسلام السياسي.

وما ان تسيطر الاحزاب الدينية على السلطة والحكم ( باستخدام الديمقراطية المزيفة ) حتى يتشبثوا بها ويستغلونها لمصالحهم الشخصية والحزبية ولجماهيرهم وميليشياتهم التي هي اداتهم الضاربة، ويضربون المبادئ الديمقراطية التي مكنتهم من الوصول الى الحكم بطرق التزوير في عرض الحائط، ويضيقون الخناق على الحريات الشخصية والعامة وينتهكون حقوق الانسان ويتخذون من الفساد عنوانا لعملهم بدلا من الخدمة التي وعدوا بها الشعوب، وكما حدث ويحدث اليوم ومنذ سنوات في العراق ولبنان ومصر وتونس وليبيا وغيرها من الدول.

ان فكرة الاخ رعد من طرح مقاله هي “ الاسلام السياسي وين والديمقراطية وحكم الشعب وين “؟

تقبلوا احترامي

84
اقتباس
السيد عبد الاحد سليمان المحترم

انا هو ذلك الشخص الذي انت سابقا كنت تشيد بمداخلاته وتمدحه وكنت تتمنى بان اكتب اكثر واتدخل في كل تلك المواضيع وذلك لكونك كنت تعتقد بان دفاعي السابق عن نداء العودة كان دفاع عن البطريركية.... والان  اصبحت تسمي مداخلاتي بالتطفل.  سبب تناقضاتك هذه شرحتها اعلاه لك.

انت سواء ان قمت بالرد على ما اكتبه او لم تقم فهذا ليس مهم لانه لن يغير شئ. فالشخص الغير المهتم بتناقضاته ويعتبر ممارستها بانها ممارسة طبيعية عادية لا مشكلة فيها لن تفيد ردوده. والاسواء من ذلك، من لا يقبل باسلوبك فانت تصفه كما يحلو لك من استعمال لصفات الخونة والمحاربة وغيرها من المصطلحات المثيرة للسخرية والتي كان من المفترض ان تختفي باختفاء النظام السابق وبان لا يقوم احد بجعل هكذا ثقافة تدخل بيننا.

لوسيان

السيد لوسيان

يعد الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص من أكثر كتاب هذا الموقع من يحمل مبدءا ونهجا ثابتا وفي جميع كتاباته وتعليقاته، ومنذ أن عرفته وجدته يكتب دفاعا عن الحق مهما كان مصدره ولم يغير يوما من بوصلة كتاباته قيد شعرة كما يغيرها الكثيرون، ويمكنك الرجوع الى كتاباته قبل تسلم غبطة البطرك الجليل مار لويس سدة البطريركية، وكيف كان يدافع عن كنيسته في زمن البطرك السابق وسمعتها وهيبتها وذلك عندما كان سيادة المطران سرهد جمو ومجموعته يستغلون صفاتهم الدينية ومنبر الكنيسة ومناصبهم للشهرة والعمل القومي والجاه الباطل، حينها لم يكن سيادة البطرك موجودا على رأس الكنيسة الكلدانية، ولكن الأخ عبدالأحد كان يدافع عن الكنيسة الكلدانية لأنه يرى بان هذا واجبا دينيا أخلاقيا وحتى أنسانيا.

أن حضرتكم وخلال فترة ال (15) السنة التي تمثل فترة عضويتكم وتواجدكم في هذا الموقع، يمكنني القول بان بوصلتك الكتابية قد تغيرت لأكثر من مرة وحسب الظروف والمناسبات والأحداث التي تدغدغ مشاعرك، فمن كنت تنتقدهم يوما نراك اليوم تمدحهم وتشيد بهم كأشخاص أو مجاميع أو أحزاب أو أصحاب أفكار، حيث تدعي أنك مصلح وصاحب أفكار عصرية وتدعو لأعتمادها من أجل نبذ ثقافة الكراهية والتهجم وغيرها من التجاوزات، ولكنك ومع الأسف اليوم تعد أكثر الكتاب مثيرا للمشاكل هنا، سواءا كانت حجتك التسميات الثلاثة - التي هي مقبولة ومحترمة من قبل الجميع -، أو بسبب هذه الكنيسة وتلك، أو توجه هذا الكاتب أو ذاك وهذا الأكاديمي أو ذاكن أو هذا الحزب أو تلك الحركة أو هذا التجمع.

وكما يبدو جليا أن لك متسعا من الوقت قد يتجاوز 24 ساعة في اليوم تستخدمه ليل نهار، وجاهز للرد الفوري على كل من يتقاطع مع أفكارك الانية، ولهذا السبب يمكن القول بانك مناضل أنترنيتي قل نظيره في زمن جائحة كورونا.

يا رجل أستغل وقتك لتداوي الجروح وتقرب من أختلاف وجهات النظر بين الأخوة وتنصح المختلفين وتنير عقولهم وأنت صاحب ذلك الفكر النير، وحينها ستجعل الكل يحترم الذين يكتبون بأسماء مستعارة ويتقاطعون مع من يطلب منك أن تجاهر بأسمك الحقيقي وأنتمائك ونشر صورتك لأن الفكر النير لا يمكن أن يكون خفاشا ينشط في الظلام ولا مصدرا لأثارة البلبة بين الأخوة.

تقبل تحياتي   

85
الدكتور ليون برخو  … تحية واحترام

يمكنني القول بانني اقرا اليوم مقالا ضعيفا جدا … ومقارنة غير موفقة ابدا … لا يمكن ان تقارن شعب ذو تاريخ وتراث عريقين كالكلدان مع شعب هجين مجهول التاريخ والاصول كالاكراد … ؟

ولماذا تلقي باللوم على مؤسسة دينية وانت المثقف والاكاديمي غائب عن كل المجالات العشرة التي ذكرتها والتي هي من واجبات المثقفين والكتاب والمفكرين وليس من واجب رجال الدين.

اذا كانت الساحة الثقافية الكلدانية غائبة عن المشهد الثقافي واللغوي، فهذا ذنبكم انتم مثقفي الكلدان واعلامييهم ولغوييهم ومفكريهم واكاديمييهم  وليس ذنب المؤسسة الدينية ولا البطريركية.

اذا حضرتكم مثلا مشغولا في خدمة الثقافة العربية من خلال كتاباتكم في الاقتصادية السعودية وغيرها من المجلات الثقافية العربية ومشغول بزيارة قطر وقناتها (( الجزيرة )) والكتابة لهم ولاجلهم ؟؟ كيف يحق لك ان تتهم البطريركية بانها كذا وكذا وهي التي واجبها هو ديني حصرا، بينما انت كاكاديمي وكاتب واعلامي وبدلا من ان تخدم  الكلدان وثقافتهم، رحت تخدم العرب والمتشددين منهم للاسلام على وجه الخصوص، وكتاباتك في الاقتصادية لسنين عديدة هو خير مثال.

لا تقل لي بانك كل ثلاث سنوات تنشد الترتيلة الفلانية وهي من واجبات شماس او منشد في كنيسة وليست من واجبك كاكاديمي مطلوب منك ان تتبحر في لغة اجدادك وتعمل على نشرها وواجبك ان تعمل مع الجامعة التي تعمل فيها كيف تؤسس قسم فيها تدرس لغة أبناء شعبك (( اللغة السريانية )) كي يطلع السويديين والاوربيين عموما على تاريخ وتراث ولغة ابناء الرافدين .. اللغة العريقة التي تدرس في كثير من جامعات العالم كلغة قديمة ولغة حضارات قديمة.

انت حضرتك الوحيد المقصر بحق هذه اللغة .. كونك كنت ولا زلت تمجد لغة الضاد - العربية - وتكتب وتبدع بها هنا وهناك واليوم تمجد الاكراد وتريد ان تؤسس لهم لغة وتعترف بانهم اصحاب حضارة .. لغة الأكراد هجينة ومستقاة من أقوام عديدة وحروفهم هندية وعربية ولاتينية ؟ واجبك كأكاديمي وأعلامي ليس ان تنتقد رئاسة كنيستك ليل نهار .. والتي وبسبب تقاعسك انت والذين يؤيدون كتاباتك هذه وتقاعس الاحزاب التي تدعي تمثيل أبناء أمتنا اضطرت (الكنيسة) لتصبح المؤسسة الوحيدة في الوطن لتدافع وتفكر بابناء شعبنا - الكنيسة أضطرت للتدخل لكي تخدم من تبقى في الوطن ... وهي أيضا تحسسك وتقول لك اي انت من واجباتك تجاه لغتك والدفاع عن أبناء جلدتك لتدافع عنهم بكتابات ومقالات وأنت الأعلامي البارز مثلا ؟؟

ارجو ان تقرا تعليق الاخ الفاضل عبدالاحد سليمان بولص وتاخذ الدرس منه وتعترف بانك اخطات في سياقك للمقارنات العشرة الغير منطقية وغير الصحيحة لتقارن شعب عريق تاريخيا وذو حضارة مع شعب لا يعرف احد اصوله مع شعب احتل ارض ليست ارضه ويتكلم لغة هجينة ولا يملك تاريخا مدونا كما لبقية الشعوب.

86
أخي الفاضل جان يلدا خوشابا المحترم
بعد الأذن من صاحب المقال والأخوة المعقبين.

أقول سلمت يداك لما كتبته وأدام الله شخصك وفكرك النير وأنت ترسل أشارات التحذير للذين يريدون تدمير ما تبقى من أرثنا وتاريخنا وحضارتنا وتذكرهم بماسينا الماضية والحالية.

بعد حوالي ثلاثة أسابيع من اليوم تمر علينا الذكرى (88) لمجزرة أو مذبحة سميل ( ܦܪܡܬܐ ܕܣܡܠܐ ) التي أرتكبت بحق أبناء شعبنا في 7 اب 1933، وراح ضحيتها أكثر من ثلاثة الاف أنسان بريء من أخوتنا الاشوريين، والمذبحة أرتكبت من قبل أزلام الحكومة العراقية انذاك وفي عهد بكر صدقي السيء الصيت، ومجزرة أو مذبحة سميل كانت الثانية في العصر الحديث بعد مذابح سيفو التي أرتكبت في بداية القرن العشرين والتي راح ضحيتها مئات الالاف من أبناء شعبنا ( من الاشوريين والسريان والكلدان ) من القاطنين في جنوب شرق تركيا وفي مقاطعات شرناك، ، هكاري ووان قبل وأثناء وبعد الحرب العالمية الأولى ( 1914 - 1918 )، ولم تتوقف معاناة أبناء شعبنا لا في العهد الملكي ولا الجمهوري ولا حتى في زمننا هذا، بل أستمرت وكان أبناء شعبنا المسيحي من المكونات هو المستهدف دوما ولا يزال.

هذه المذابح أرتكبت بحق أبناء شعبنا بسبب كونهم مسيحيين وليس لكونهم سريانا أو اشوريين أو كلدانا، علما بانهم شعب مسالم ومعطاء ومضحي ونزيه في حياته اليومية العامة والخاصة والأسباب عديدة منها:

كوننا شعب مسالم ولايؤمن بمنطق القوة ولا بالحروب ولا نشكل تهديدا ضد أحد، وثانيا لكوننا ومنذ ذلك الزمان منقسمين على أنفسنا بسبب المذاهب والتسميات بالرغم من بروز مفكرين وسياسيين ومثقفين دعوا الى وحدتنا فكريا وسياسيا، ولكن مع الأسف لم ينفع كل هذا بسبب أفتقارنا الى قادة وحكماء ورجال دين حقيقيين لهم صفات قيادية ويؤمنون بأننا جميعا ننتمي لأله واحد ومسيح واحد وليس الى مذاهب وكنائس متعددة وأننا أخوة في الدين ولنا صفات قوم واحد لنا أرثنا التاريخي وحضارتنا التي أستفادت منها الأمم الأخرى ويحترمها الكثيرين حول العالم.

المؤسف اليوم هو أن هناك البعض من بين أبناء أمتنا من يدعي أنه مثقف أو كاتب أو حتى مفكر، ولكنه لم يتعلم ولم يستفد من دروس الماضي الأليمة والمليئة بالماسي ونستطيع أن نسميهم بالمتعصبين، نراهم يسيرون على خطى بعض رجال الدين والساسة الذين كانوا ويزالوا السبب في تدمير ما تبقى من أرثنا الحضاري واللغوي، يكتبون مقالات ومواضيع تكرس أنقسامنا وتزيد من ماسي أبناء أمتنا، وقد كثرت هذه المقالات مؤخرا وهذا الموقع ومنبره الحر يشجع هؤلاء مع الأسف.

أولا: ليكن الله في عون من تبقى من أبناء شعبنا في الوطن، وثانيا: يبدو أن الزوال والأنصهار هو مصير الملايين التي هاجرت وتركت الوطن الى دول وقارات العالم أجمع، ولكونهم يعيشون في بلدان غريبة وتحت سقف دساتير لا يمكن تغييرها وفي ظل ثقافات لا تمت لأرثنا وحضارتنا بشيء وليس بمقدور أحدنا تغيير الواقع الجديد والكل ملزم للتعايش معه لتستمر الحياة حتى لو تبدلت تسمياتنا وثقافتنا بمرور السنوات.

الرحمة والخلود لأرواح أبناء شعبنا من ضحايا (مذبحة سميل 1933 وقبلها مذابح سيفو 1900 - 1930 وبعدها مجزرة صوريا 1969 واخيرا مجزرة داعش 2014 ومجازر الحكومات الحالية).

تقبلوا جميعكم تحياتي وأحترامي

87
الأخ الفاضل الدكتور رابي المحترم

بمقارنة بسيطة بين ما تم نشره في موقع برلمان أقليم كوردستان وما قاله الدكتور هيمن هوراني نائب رئيس برلمان الأقليم في هذا اللقاء، وكذلك ما جاء في تعليق نيافة الأسقف مار عبديشوع اوراهام أسقف كنيسة المشرق الأشورية على اجتماع المطارنة الاجلاء مع الدكتور هيمن هوراني والمنشور على الصفحة الرئيسية لموقع عنكاوا كوم اليوم - ورابطه في أدناه - ونقارن التعليقين أعلاه مع ما كتبه الأخ أوشانا نيسان في مقال غامض وتحت عنوان مثير وغير مقبول - منطقيا - ولا يمت بأي صلة بما طرح أو نوقش في لقاء ممثلي كنائسنا وأبناء شعبنا مع نائب رئيس برلمان أقليم كوردستان .

حيث جاء في معرض حديث الدكتور هيمن هوراني ما يلي:
اقتباس
(( وأكد أيضاً بأن برلمان كوردستان حريص على امتلاك إقليم كوردستان لدستوره، والجميع متفق على أن يضمن دستور الإقليم حقوق المكونات، وأبلغهم بوجود ممثلين عن جميع المكونات في اللجنة المختصة أثناء كتابة مسودة الدستور، وبإمكانهم عرض حقوقهم ومطالبهم فيها.))

ورابط الكلام أعلاه موجود في نهاية مقال الدكتور رابي.

بينما جاء في تعليق نيافة الأسقف مار عبديشوع اوراهام أسقف كنيسة المشرق الأشورية بتاريخ 10 تموز 2021 على اجتماع المطارنة الاجلاء مع نائب رئيس برلمان الكردستان ما يلي:
اقتباس
(( فهنا نتسائل، هل المطالبة بحقوق شعبنا الأخوي الواحد (الكلداني السرياني الأشوري) في أرض العراق، ظلم أم عدالة مشروعة؟ بالطبع الجواب هنا هو عدالة مشروعة، والسبب في ذلك لان الهوية القومية لهذا الشعب الأخوي الواحد تعود الى أربعة ألاف سنة قبل الميلاد في أرض العراق الحبيب، أي قبل قبوله الديانة المسيحية. أعتقد بان أي انسان منطقي وواعي سيوافقني الرأي بأن قومية هذا الشعب الواحد تعود الى جذوره الأصلية، فهم بلا شك أولاد نمرود واشور وارام، ومملكتهم كانت نينوى، بابل وكلدو... (تكوين. 10). )).

وهذا الرابط لما كتبه نيافته : https://ankawa.com/forum/index.php?topic=1020724.0

أما الأخ أوشانا نيسان وتعليقا على أجتماع ممثلي كنائسنا وأبناء شعبنا في الأقليم مع نائب رئيس برلمان الأقليم فقد كتب مقالا تحت عنوان:
اقتباس
(( رسالة الكاردينال أول خطوة على طريق النكبة !! أوشــانا نيســان )).

رابط المقال: https://ankawa.com/forum/index.php/topic,1020707.0.html

تعليقي على  ما كتبه الأخ (( أوشانا نيسان )) وعلى عنوان مقاله المثير للغرابة أقول له ما يلي:
أولا: ما جاء في مقالك لا يخدم مصالح وحقوق أبناء شعبنا الواحد تاريخيا والمتعدد تسمية، وينسف ما جاء في الأجتماع المذكور أعلاه، ويتناقض كليا مع الكلام الرائع الذي كتبه نيافة الأسقف الجليل مار عبديشوع اوراهام أسقف كنيسة المشرق الأشورية قبل يومين تعليقا على الأجتماع المذكور.
ثانيا: حضرتك عملت في المجال السياسي في الأقليم وقريب من الساسة ورجال الدين هناك، ألا ترى بان ما كتبته اليوم غريب جدا عن ما تداوله المعنيون في اللقاء المذكور ولك أهداف مبيته تخفيها وراء ما كتبته.
ثالثا: في مقالك هذا تطرقت لأكثر من مرة عن الأنقسام بين أبناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري)، بينما كنت أنت يوما في قلب هذا الأنقسام عندما كنت مستشارا ولم تعمل شيئا لأنهائه، وربما كانت المصالح تتقاطع في حينه والأنقسام كان يغذي الكثيرين ويزيد من الكراسي، فهل اليوم تغيرت فكرتكم عن هذا الموضوع المؤلم لتكتب مقالا بعنوان أكثر أيلاما والذي هو : (( رسالة الكاردينال أول خطوة على طريق النكبة !! بقلم: أوشــانا نيســان ))،؟؟
ألم يحن الوقت يا أخ أوشانا لنلملم جراحات أبناء شعبنا المسكين ونعمل معا وبيد واحدة كي ينالوا حقوقهم التاريخية والمشروعة في أرض الاباء والأجداد؟.

تقبلوا جميعكم أحترامي

88
الأخ العزيز جان يلدا خوشابا
تحية وأحترام  ..
أقتبس المقطع الأخير من مقالكم المهم وفيه أشعر بألمكم الكبير لما ال اليه وضع أبناء أمتنا، مقالكم الموجه الى الذين دمروا حاضر ومستقبل أبناء أمتنا في الوطن من السياسيين الفاشلين -  الذين يمثلون أبناء أمتنا منذ العام 2003 -  ومعهم الكتاب المتعصبين الذين يشاركون هؤلاء الساسة بطريقة وأخرى بكتابات أقل ما يقال عنها أنها صادرة من عقول غابرة لا تعيش في هذا الزمن.

اقتباس
نحن بجاجة عاجلة بالجلوس معاً وعن قناعة ،  وطيبة خاطر وإيمان حقيقي  بان  مصيرنا واحد واحد  مهما سميت نفسك
أنا وأنتم أبناء هذا الارض وهذا في رأي هو الحل الوحيد لإيجاد سبيل  وطريق للعبور على الانقسامات التي ستصيبنا وتحرمنا  من اخر ما تبقى لنا  ....... وغداً  لناظره  قريب  !!!!!!  لا طعم ولا معنى ولا مغزى لأي تسمية تختارونه مهما كانت ... فالكرد أمامكم والعرب خلفكم وانتم وبكل تسمياتكم في المنتصف فأفهموها  ... جان

أنا شخصيا وصلت الى قناعة بان المذكورين في أعلاه سيواصلون تدمير ما تبقى من أرثنا الحضاري وما تبقى من وجودنا في أرض الوطن – الوطن الذي سلب من أبنائه الأصلاء وسلبت أراضيهم وبيوتهم وحقوقهم الدستورية وهمشوا في كل المجالات – والمتعصبين من الكتاب وخاصة في هذا الموقع يزيدون في أنقسام أبناء الأمة الواحدة من خلال نثر بذور التفرقة وسموم الطائفية وفخ القومية ومرض التسميات، وما المقالات المنشورة خلال الأسابيع القليلة الماضية في هذا المنبر – الذي يشجع هكذا مشاريع هدامة - وتعقيبات المزايدين على مستقبل أبناء أمتنا وكنائسنا ألا الدليل الدامغ على نهج هؤلاء الكتاب.

شخصيا، ليس لي أمل في أي تجمع أو مؤتمر يعمل لجمع أبناء أمتنا لأن المخربين في المرصاد، كما أن خلو الساحة من المفكرين والعقلاء والمخلصين والمضحين يعطينا أشارة بعدم وجود أمل في الأفق المنظور، ولذلك سأقول (( ليكن الله في عون أبناء أمتنا من المتبقين في أرض الوطن )).

تقبل أحترامي

كوركيس أوراها منصور
   

89
الاخ الفاضل سامي هاويل المحترم

في البداية أود أن أصحح قولك بان الكنيسة الكلدانية هي التي أنسحبت من المؤتمر الكلدواشوري السرياني الذي أنعقد في أكتوبر 2003 وأنما الصحيح بان الأخوة ممثلي كنيسة المشرق الاشورية هي التي قررت الأنسحاب وتركت قرارات المؤتمر بلا تطبيق لتصبح حبرا على ورق، ومن ثم تلتها الكنيسة الكلدانية،  وهذا يدل بانه لا يمكن الأعتماد على رجال الدين في قيادة التغيير الجديد في العراق بعد العام 2003، وتركوا أبناء أمتنا تقودهم الأحزاب التي أدعت تمثيلهم ولكنها - هذه الأحزاب والحركات - قد فشلت فشلا ذريعا في الدفاع عنهم وتثبيت حقوقهم.

أن فشل سياسيي أبناء أمتنا وأحزابهم وحركاتهم في تمثيلنا وأصطفافها مع الكتل الكبيرة لكي تحفظ مكانتها ومصالحها هي التي أعطت المجال لرجال الدين ليفكروا ويأخذوا زمام المبادرة - ولو بطريقة غير مباشرة - وأن يقودوا أبناء أمتنا كي يلتحقوا ويلمسوا نتائج التغييرات الجذرية التي حدثت بعد العام 2003، وربما هذا كان السبب في دعوة سيادة المطران سرهد جمو لقيام نهضة كلدانية واقام مؤتمرا ضم العديد من مثقفي الكلدان وناشطيهم، وبعدها دعوة سيادة البطرك مار لويس ساكو لتأسيس الرابطة الكلدانية التي حشد لها طاقات كبيرة ونجحت في عملية التأسيس.

أن قيام سيادة الباطريارك مار لويس ساكو بتاسيس الرابطة الكلدانية كان هو الاخر ردة فعل من سيادته لتجاهل كنيسة المشرق الاشورية متمثلة بمثلث الرحمات مار دنخا الذي تجاهل دعوة مار ساكو للوحدة بين الكنيستين، ومار ساكو كان هو من بادر لقيام الوحدة بين الكنيستين وحينها هو الذي قام بزيارة مار دنخا في مقر أقامته في شيكاغو وقام بتقبيل يد مار دنخا وأمام العالم أجمع - كبادرة تواضع وأحترام كبيرين من الباطرياك الجديد للكنيسة الكلدانية لأخيه الأكبر مار دنخا باطريارك كنيسة المشرق الاشورية، وطرح عليه مشروع الوحدة بين الكنيستين ولكن مار دنخا رفض مقترح الوحدة المذكورة.

أستطيع القول أن كنيسة المشرق الاشورية متمثلة في وقتها بمثلث الرحمات مار دنخا وسينهادوس كنيستهم المقدسة المتمثل بجميع مطارنتهم هما السبب في رفض هذه الوحدة وبالتالي هم السبب لما ال اليه وضع المسيحيين في العراق وذلك برفضهم الوحدة الكنسية (التي تعني أيضا وحدة أبناء شعب الكنيستين)  التي لو كانت قد تحققت لكان وضع مسيحيي العراق أفضل ولكان أغلبية أبناء شعبنا وحتى السياسيين منهم لكانوا قد أحترموا هذه الوحدة وكان بالممكن أن يوحدوا جهودهم مع مثقفي ومفكري أبناء أمتنا بكافة تسمياتهم ويؤسسوا معا لتنظيم مسيحي (مهما يكن أسمه) وينالوا أحترام أبناء شعبنا وبركة الكنيسة الموحدة وأحترام الحكومة العراقية وأحترام العالم أجمع.

ملاحظة: في تعليقي السابق ذكرت أسماء الأخوة الأربعة ( دكتور ليون برخو، رابي شوكت توسا، ميوقرا حنا شمعون والأخ لوسيان ) كان بسبب تعليقاتهم المشتركة في موضوع الأخ سامي هاويل - هذا المثير للجدل - وقيامهم بنقد وصب جام غضبهم - أن صح التعبير - على كل من سيادة الباطريارك مار لويس ساكو وسيادة المطران سرهد جمو اللذان حاولا جاهدين لخدمة أسم الكلدان ومؤمنينهم بعد تعرض مشاريعهم للرفض من قبل أخوتهم قادة الكنيسة الاشورية، وكذلك - وهذا الأهم - بسبب فشل السياسيين الذين أدعوا تمثيل مسيحيي العراق (( ولكنهم على أرض الواقع أثبتوا للجميع وبالدلائل أنهم كانوا يمثلون أحزابهم وحركاتهم ومصالحهم وعوائلهم وعشائرهم وحيتان الفساد الذين يحمونهم وساعدوهم للحصول على المقاعد والمغانم ))، أعتذر من الأخوة الأربعة أن سببت لهم أذى نفسي وقصدي كان وسيبقى خدمة أبناء قومنا بكل تسمياتهم.

شكرا وتقبل والأخوة المعلقين أحترامي

كوركيس أوراها منصور   

90
الأخ الفاضل سامي هاويل
تحية وأحترام  ... أستأذن من حضرتكم لأخاطب السادة الأفاضل كل من:
1 – الدكتور ليون برخو
2 – الأستاذ شوكت توسا
3 – الأستاذ حنا شمعون
4 – الأستاذ لوسيان

بداية أحييكم على الروحية المشتركة التي تجمعكم والتي هي بالتأكيد ثقافة متراكمة عشتموها ونلتموها في حياتكم كما نحن أيضا (سواءا كان الأستاذ عبدالأحد سليمان أو الدكتور عبدالله رابي أو الأستاذ سامي ديشو أو الأستاذ يوحنا بيداويد أو الأخ زيد ميشو أو أنا أو اخرون ) حيث جميعنا كونا لنا ثقافة ورؤى مختلفة من خلال عيشنا في ظروف وأزمنة عصيبة وعشنا في ظل ثقافات متعددة بدءا من محيطنا الداخلي أن صح التعبير عندما أكتسبنا أولا ثقافة الاباء والأجداد المتواضعة والمشحونة بالأيمان والالام وفي مجتمع كان محيطه الواسع كرديا، ومن ثم درسنا وعملنا في مجتمع عربي متناقض عندما أجبرتنا الظروف والحروب لترك أماكن ولادتنا والأنتقال الى مدن مثل الموصل وبغداد وكركوك والبصرة وغيرها، وبعدها وبسبب نفس الظروف والصعاب أنتقلنا مرغمين الى مجتمعات غريبة جدا عن ثقافتنا وأرثنا ولغتنا وحضارتنا الى مجتمعات أكثر تحضرا من حيث حقوق الأنسان وأحترام كرامته والذهاب والأستقرار في أوروبا أو أمريكا وكندا وأستراليا.

أنني أسال السادة الأربعة الكرام في أعلاه، لماذا سكبتم جام غضبكم على سيادة البطرك لويس ساكو أو سيادة المطران سرهد جمو لأنهم شكلوا رابطة كلدانية أو أسسوا لنهضة كلدانية كانت غايتهم خدمة قوميتهم وبني شعبهم، ولماذا تنتقدوهم لأنهم ولجوا الى دهاليز العمل القومي أو أقتربوا من العمل السياسي أو دعموا بعض الساسة، لماذا تصبون جام غضبكم عليهم دون أن تأتوا لهم ولنا بأفكار مغايرة وبرامج سياسية تخدم أبناء شعبنا المسيحي بكل مسمياته القومية والأثنية والمذهبية.

ألا تعتقدوا بان السبب في قيامهم بهذه الخطوات كانت لغياب دور مثقفينا ومفكرينا وساستنا وقوميينا وحتى علمائنا الذين فشلوا في الأتفاق على العمل المشترك أو الأتفاق على رؤى وبرامج وسياسات وبرامج تنتشل أبناء شعبنا المسيحي من الضياع الذي يعيشون فيه في ظل حكومات سلبت حقوقنا كأبناء أصلاء لهذا البلد.

لماذا لم تفكروا أنتم الأربعة مثلا في الدعوة لمؤتمر قومي أو سياسي أو أجتماعي أو ثقافي وأنتم لكم القدرة في توجيه هكذا دعوة وتشكلوا تنظيما سياسيا أو جمعية عمومية أو مؤتمر عام أو تجمع شامل توجهونه لجميع أبناء شعبنا بجميع تسمياتهم والمثقفين والمفكرين والساسة والقوميين منهم في المقدمة لتضعوا دستورا وتناقشوا نظاما داخليا أو تشكلوا هيئات ولجان يلم كل المشاركين وتضعوا مصلحة أبناء شعبنا وثقافة وأرث ولغة وأرض وجغرافية الاباء والأجداد في مقدمة أهتماماتكم وتتواصلوا وتنشروا ثقافة التسامح والعمل المشترك وفي النهاية تؤسسوا تنظيما قويا يشمل الكل ويشارك فيه الكل، وحينها كان السادة رجال الدين سيتنحون جانبا لا محال لا بل كانوا سيباركون جهودكم ونياتكم المخلصة ويدعمونكم معنويا وماديا ويدعون أتباعهم للعمل معكم من أجل مؤسسة أو تنظيم أو جمعية تحمل أسم الكل وتعمل لخدمة الجميع وتنال رضا وأحترام الجميع من غرباء وحكومة وساسة وغيرهم.

ألم يحن الوقت لتفكروا في هكذا مشروع وطني قومي خدمي شامل، ألم يحن الوقت لتضعوا خلافاتكم جانبا وتخففوا من نقدكم لهذا وذاك وتكتبوا للجميع وتنالوا رضا وأحترام الجميع بدءا من سيادة البطرك وأخوته المطارنة ومن ثم مثقفي ومفكري الأمة وأخيرا عامة الناس الذين هم في أمس الحاجة لوحدتكم، لأحترامكم لبعضكم البعض وللجميع.

أنتم الأربعة مثقفي هذه الأمة وفي القمة ومعكم الكثيرين مطلوب منكم العمل معا على أرض الواقع والدعوة لقيام مؤسسة تضم الجميع وتخدم الجميع، وليس الكتابات في المنابر التي جلبت لنا الكوارث والويلات.

نطلب منكم أنتم الأربعة وأختاروا من تريدونه أن تبرهنوا لنا وللجميع أن هدفكم ليس فقط للكتابة من أجل الكتابة وأنما من أجل خدمة أبناء أمتنا وكنيستنا الواحدة وأرثنا وثقافتنا ولغتنا وليتورجيتنا وألحاننا وهذه كلها ستؤدي معا الى وحدة أرضنا وثباتنا في أرض الاباء والأجداد، وأن عملتم كل هذا وبهذه الروحية فثقوا لن تسمعوا أحدا يقول نحن الاشوريين وليس غيرنا أو أننا الكلدان فقط، أو من يقول أن أصل الجميع سريانا واراميين ولايوجد لا كلدان ولا اشوريين، وكذلك لن تروا تدخلا من رجال الدين أبدا، لأنهم حينها سيطمأون بان لأبناء شعبنا قادة حقيقيين ومفكرين وحكماء.

شكرا وتقبلوا أحترامي

كوركيس أوراها منصور

91
نعم أخي العزيز جاني  ...
كم نحن اليوم بحاجة الى ما يقربنا من بعضنا البعض .. كما كانت أرضنا قبل مئات السنوات تجمعنا معا تحت ظل أشجارها النضيرة والباسقة.

كم نحن اليوم بحاجة الى لغة مشتركة نتفاهم بها فيما بيننا .. لنزيل الغموض الذي يشل أفكارنا ... ويشتت جهودنا .. ويقسم أبناء أمتنا.

متى كانت المسيحية تفرقنا بأسم الكنائس .. ومتى كانت التسميات تشعل الصراع فيما بيننا بأسم القومية .. ومتى كانت لنا أحزاب هدفها التفرقة الطائفية.

ومتى كان تاريخنا مثار نقاش وحديث مهازل ... وهو تاريخ حضارات ومصدر فخر وملهم لنا وللغرباء.

الحريات أوجدت لحفظ الحقوق .. ونحن نستخدمها للألغاء .. والتقدم أوجد لخدمة الأنسان .. ونحن نستخدمه لأهانة الكرامة.

عزيزي جاني .. زيارتك لأرض الاباء والأجداد .. حلم وتحقق .. وتوديعك لها ولأهلها الطيبين حزن وتدفق .... ؟

تقبل سلامي وأحترامي
كوركيس أوراها منصور
   

92
السيد دومنيك كندو المحترم
السادة المحاورين الكرام
بالتأكيد بان الدكتورة منى ياقو الأستاذة والأخصائية في القانون الدولي هي من الشخصيات العلمية المعروفة على مستوى الأقليم، لكونها ناشطة ومدافعة عن حقوق الأنسان (والأقليات منهم من سكان البلد الأصليين على وجه الخصوص)، هذا عدا كونها أستاذة جامعية وتدرس في كلية القانون بجامعة صلاح الدين ولها بحوث عديدة في مجال أختصاصها، وهي عضوة اللجنة الأستشارية ولجنة الخبراء في مركز يونان هوزايا للبحوث والدراسات المستقبلية (اللجنة التي يترأسها الدكتور عبدالله رابي - الأستاذ وعالم الأجتماع المعروف).

النقطة الأهم بالنسبة لنا كأبناء البلد الأصليين من الكلدان والسريان والاشوريين، هي أن الدكتورة منى ياقو كانت وطيلة السنوات الماضية لها مواقف ضد سياسة الحكومات المتعاقبة (الحكومة الأتحادية وحكومة الأقليم) بخصوص تهميش دور أبناء أمتنا وسلب حقوقهم الدستورية والوطنية، وهي التي أنتقدت وبصوت عال هذا التهميش والسلب المتعمدين، وفضحت الذين يستولون على أراض وممتلكات أبناء أمتنا، وأنتقدت صمت حكومة الأقليم التي لم توقف هذه الممارسات، وكما أن الدكتورة منى لها كتابات ومقالات ومواقف منشورة هنا وهناك تفضح فيها هذه الممارسات وتطالب بأيقافها.

أن تعيين الدكتورة منى ياقو في منصب رئيسة للهيئة (( المستقلة ؟؟؟ )) لحقوق الأنسان، هي خطوة مدرسة لأيقاف تأثيرها وأسكات صوتها القانوني المسموع، وكذلك لأضفاء الشرعية على الحكومة الدكتاتورية، كما أن هذا التعيين هو أيذانا بأيقاف دور الدكتورة منى في المطالبة بحقوق الأقليات، والتوقف عن كشف التجاوزات الكبيرة على حقوق أبناء شعبنا وأراضيهم وحقولهم وبساتينهم، وهو أيضا سيوقف مسيرتها العلمية في الأستمرار بالتدريس الأكاديمي ومواصلة أجراء البحوث والمقابلات الأعلامية والتلفزيونية؟ فعلا أنها لخسارة كبيرة للسلك التدريسي الجامعي عموما وللدفاع عن أبناء شعبنا في الداخل على وجه الخصوص.

أن الدكتورة منى ياقو تستحق أن تكون وزيرة لحقوق الأنسان أو وزيرة للعدل، ولكن ليس ضمن كابينات الحكومات والأنظمة الدكتاتورية التي تتخذ من الديمقراطية شعارا لها ؟ ولكن ... في مواسم الأنتخابات فقط.

شكرا وتقبل أحترامي   

93
الاخ والاستاذ الفاضل عبدالاحد سليمان الجزيل الاحترام

نصيحتكم بعدم الرد على تفاهات هؤلاء هي محط تقدير . فعلا. انهم لا يستحقون الحوار كونهم وكما تفضلتم مسيرين من قبل مطران (متقاعد حاليا)،  اراد يوما ان يكون قائد قومي على حساب واجبه الديني ومعه قسين ( مطرودين من الكنيسة الكلدانية حاليا )، كان هؤلاء قد استغلوا منبر الكنيسة للترويج لخطاباتهم القومية وكما استخدموه للتهجم على (غبطة البطرك الجليل مار ساكو)، وانا شخصيا كنت حاضرا وسمعت كرارة القس (ع) في كنيسة مار ميخا في ساندييكو وهو يتطاول على سيادة البطرك، وقد استغرب المؤمنين في حينه من تجاوزات هذا القس وفي يوم أحد مخصص للأحتفال بيوم الرب.

وأما بخصوص ذكر دكتورنا الفاضل البروفيسور عبدالله رابي فأنه عالما في الاجتماع وكاتبا مرموقا يكتب لنصرة وخدمة بني شعبنا وكنيستنا في العراق، وكتاباته تتصف بالعلمية والاكاديمية ويراعي في جميع كتاباته ادب واخلاقيات الحوار عكس المذكورين في اعلاه.

وبخصوص ما كتبه الدكتور رابي عن الامراض النفسية  فهو صحيح بدرجة كبيرة اذا ما اعتبرنا ان مرض من قصدهم هي (( عقدة ساكو ))، هذه العقدة التي ليس لها شفاء غير الاعتذار والرجوع الى طريق الصواب، او ان يتناول المصابين بهذه العقدة أدوية خاصة مخصصة للشفاء من امراض كالحقد والكراهية والتجاوز، ولكن المشكلة أن هذه الأدوية غير متوفرة في الصيدليات ؟؟؟

تقبلوا انتم والاستاذ الفاضل الدكتور عبدالله رابي تحياتي واحترامي.

94
الاخ الفاضل وخادم الرب والباحث في الشان المجتمعي والسياسي والديني والمختص بالمسيحية حسام سامي الجزيل الاحترام

تحية محبة واحترام كبيرين

للتو فقط عرفت بان المسيحية هي الان بامان لانك خادمها وخادم اتباعها من المسيحيين الذين تسميهم النوارس ( بالمناسبة النورس طائر جميل وعملي والوانه متناسقة عكس الغراب الاسود ذو الصوت المزعج والذي يقال انه مصدر الشرور او الحظ العاثر  ).

اخي في المسيحية خادم الرب حسام سامي .. المعروف بان من يخدم الرب عن ايمان حقيقي فان قلبه لا يعرف البغض ولا الكراهية ولا يكتب بسوء او يتهجم على الاخرين بكتابات اقل ما يقال عنها انها مسيئة وشخصنة ومحشوة بكلمات نابية قد تعكس شخصية كاتبها.

اخي خادم الرب حسام: من باب الحرص انصحك بان تحترم المسيرة التي قادتك لتعرف الرب بعد ان كنت ولسنوات طويلة تائها لا تعرف من هو الاهك .. هذا ليس من عندي وانما انت الذي  اعترفت شخصيا في احدى مداخلاتك في هذا المنبر بانك عرفت الرب بعد سن الاربعين، يا ترى ماذا كنت تعمل ومن كنت تعبد في اربعين سنة الاولى من حياتك ( الله يطول بعمرك )

اخي: ان خادم الرب الحقيقي لا يزج نفسه في الشان السياسي ابدا ليبحث ويكتب وينتقد .. كون السياسة مهنة قذرة وتستخدم للكذب ولتسقيط الاخرين من المنافسين السياسيين وتنتقص وبطرق بشعة من سمعة المعارضين، السياسة هي التي تمهد للحروب والابادات البشرية ..  والساسة هم صناع الاسلحة التي تفتك بالبشر وهذه هي تجارتهم.

اذا كنت خادما حقيقيا للرب ..هناك مجالات كثيرة لخدمة الرب .. فمثلا اذهب الى  حيث يحتاجك الفقراء والمؤمنين ..  وبلدك اولى بخدمتك وهو يناديك اذا كنت فعلا تحب اهله وتاريخه ..  وفيه لايزال المسيحيين مضطهدين ومنذ ١٤ قرنا وهولاء بحاجة  الى خدماتك الايمانية لنعطيهم دروسا في النصح والارشاد والمساعدة وتحمل الشدائد من خلال الاستشهاد بتجربتك الشخصية وتحولك الى حياة الايمان.

اذا كنت فعلا باحثا في الشان المجتمعي اكتب ما يفيد ابناء شعبك وعلى الاقل في منطقتك وحيث تعيش  الان وانقل لهم تجربتك الحياتية والشخصية واقنعهم بانك فعلا باحثا وخادما للرب وهذه الدروس  كي يستفيدوا منك … هذا طبعا اذا كنت فعلا باحثا وخادما للرب وتستطيع اقناع الاخرين.

ان خادم الرب الحقيقي يتبع تعاليم المسيح الذي قال (( احبوا بعضكم البعض كما انا احببتكم )) .. وقال ايضا:احبوا اعدائكم  باركوا لاعنيكم .. اين انت من كل هذا .. انت الان ومع الاسف تعمل العكس .. تكره اخوتك .. تتهجم وتسيء الى رموز كنيستك .. تكتب ضدهم وتشحن الاخرين وتحرضهم ضد  رئيس كنيستك وامام الغرباء.؟؟ اين انت من المحبة في هذه النقطة ؟؟

انصحك اذا انت فعلا عرفت الرب بعد الاربعين من عمرك  والان تخدمه ان تعمل بما يطلبه الرب منك .. الرب الذي لم يقل لك تهجم على رمز كنيستك وانما قال لك (( احب رئيس كنيستك من خلال مقولة احبوا بعضكم البعض )) .. والوصايا العشرة واضحة في هذا الجانب والاحترام هو جوهر هذه الوصايا .. والمؤمن الحقيقي يعتبر وصايا الله العشرة هي دستور ايمانه (( اي انت منها )) ؟؟

انصحك ان تحترم الاخرين حتى الاخرون يحترمونك ويقدرون شيبانك التي حان وقت وقارها وانصرف الى الكتابات الحسنة كي تثبت للاخرين انك فعلا خادما الرب وباحثا في ايمانه ومخلصا لوصاياه وتعيش حقيقة تعاليمه .. وغير ذلك فانت ماض الى حيث لا يريده الرب وانت حر في اختيار طريقك.

اصلي لاجلك .. كي يمنحك الرب الصحة والحكمة والعقل السديد لتعود الى رشدك.

95
أخي الفاضل رابي شوكت المحترم

تحية تقدير ومحبة صادقة متمنيا لكم ليلة مباركة وامنة.
بعد أيضاح أعلام البطريركية وما تم شرحه بالتفضيل من قبل أستاذنا الفاضل الأخ العزيز عبدالأحد سليمان الذي رجع الى بيان البطريركية الرسمي بخصوص تداعيات هذه الأرض وتأويلات الجهات التي تكن العداء لكنيستنا، وقد تبين بان الأرض المذكورة لا تعود لأوقاف كنيستنا، وكما أن المشتكي مهدي ناجي لم تخوله كنيستنا لأستثمار الأرض المذكورة أبدا وأنما خولته لكي يراجع دائرة عقارات الدولة لبيان عائدية هذه الأرض أن كانت لكنيستنا أو لجهة أخرى، وتبين فيما بعد أنها تعود لشخص سعودي ومسجلة باسمه منذ زمن بعيد جدا وكما جاء في أيضاح أعلام البطريركية أعلاه.

هذا يقودنا للقول بان جهة سياسية تكن العداء لرئاسة كنيستنا أرادت أو خططت لهذا السيناريو المسيء وكانت تنوي النيل من سمعة رئاسة كنيستنا، وأن القضية منذ بدايتها كانت غير قانونية وربما الجهة التي خططت لهذا السيناريو كانت تنوي جر كنيستنا للمحاكم، ولكن الحقائق (التي لم يستطيعوا هذه المرة تزويرها) اثبتت العكس وردت الدعوى وأسقطت التهم الموجهة لرئاسة الكنيسة.

عزيزي رابي شوكت: أن هذه القضية لا علاقة لها بالسياسة كونها عقارات وأملاك وقانون وقضاء وربما الجهة المعادية أرادت تسيسها من خلال جر رجال كنيستنا للمحاكم ولا أستبعد أبدا أن يكون للمدعو ريان الكلداني ضلع في أثارة هذه القضية لتاريخه السلبي في التعامل مع رئاسة كنيستنا هذا أولا، وثانيا أذا كان العقار المذكور (الأرض) في البصرة، فما الذي جاء بالقضية الى بغداد والدعوى أقيمت في محكمة الكرخ ببغداد وليس في البصرة، وهذا يقودنا للأعتقاد بان جهة مؤثرة في بغداد هي من قدمت الدعوى في بغداد كي تؤثر على مسار القضية في المحكمة في بغداد ؟؟

وكما أنني لم أركز في تعليقي الأول في أعلاه على موضوع تجنب دخول كنيستنا في دهاليز السياسة أو كونه محور هذا المقال، وأنما قلت أن الأبتعاد عن دهاليز السياسة سيحفظ كرامة رجال كنيستنا كون السياسة مهنة قذرة ويتطلب من الذين يمارسونها الكذب والكذب ومن ثم الكذب وهذا ديدن ساسة اليوم في العراق كي يجعلوا الشعب يصدقهم وهم في الحقيقة كذبة وسراق وفاسدين ؟؟

أما موضوع ربط خطط ريان الكلدان ضد رئاسة كنيستنا بسيادة المطران سرهد جمو، فهذا موضوع قديم ومعروف لكل من يتابع هذا الموضوع وقد أجاب أخي الفاضل عبدالأحد سليمان على تساؤلكم مشكورا وأويد كل كلمة قالها بهذا الخصوص.

وفي النهاية أنتهز هذه الفرصة لأقدم تحياتي وشكري للأخ والصديق العزيز جان يلدا خوشابا وأشكره على موقفه المخلص الداعي لوحدة موقف أبناء شعبنا ورص صفوفهم لينالوا حقوقهم المشروعة في الوطن الأم وفي دول الشتات، وأن كتاباته وتعليقاته في هذا المنبر تبين موقفه السامي هذا.

تقبل وجميع الأخوة المحاورين تحياتي وشكرا. 




96
الأخ العزيز شوكت توسا المحترم

تحية تقدير ومحبة .. شخصيا للمرة الأولى أطلع على حيثيات الشكوى المقدمة ضد رئاسة كنيستنا والجهة التي (مع الأسف هي كلدانية ومسيحية) يبدو أنها قد حرضت على تقديم الشكوى ضد غبطة البطرك الجليل مار لويس كونه رئيس كنيستنا.

أنني أرى بانه ليس من المعقول أن تقوم رئاسة كنيستنا من خلال الوقف المسيحي بتأجير أرض عائدة لأوقافها في البصرة لشخص يريد أستثمارها بالطرق الرسمية ويتضح فيما بعد أن هذه الأرض هي ملك لمواطن سعودي ؟؟؟ خبر غير معقول ولا منطقي ؟؟ أكيد لكوننا ونحن نعيش في زمن ووطن أضحى الغش والتزوير والفساد والسرقات شمة حكوماته المتعاقبة دون حساب لأحد .. أكيد أن أوراق ملكية أرض الكنيسة قد زورت ؟؟ وبأسم من (شخص سعودي)، والغاية من هذا التزوير هو الأستيلاء على أرض الكنيسة وبنفس الطريقة التي تمت فيها الأستيلاء على مئات وربما الاف العقارات والبيوت والمصالح التي تعود لأبناء شعبنا في العراق.

في تحقيق سابق في موضوع الأستيلاء على بيوت أبناء شعبنا في بغداد، كشفت جهات رسمية تتابع الموضوع بان المدعو ريان الكلداني يقف وراء الأستيلاء على بعض أو ربما كل هذه العقارات بالأتفاق مع عصابات التزوير والغش وعصابات التهديد بالقتل لمن يكشف هؤلاء؟؟ لذلك ليس من المستبعد أبدا أن يكون المدعو ريان الكلداني ( الذي يعادي السيد البطرك علنا) هو من شجع السيد مهدي (مستثمر أرض الكنيسة) على تزوير ملكية هذه الأرض ليضعها باسم شخص سعودي (ولماذا شخص سعودي ؟؟) والذي قد يكون أسم فضائي حاله حال مئات الالاف من الفضائيين الذين يستلمون رواتبهم من خزينة الدولة؟؟

أخي العزيز رابي شوكت: لقد وضعت يدك على الجرح وأتمنى من القائمين على هذه القضية الخطيرة أن يتابعوا خيوطها ويكشفوا الجهة التي تقف وراء هذه الشكوى التي أضحت قضية طالت كرامة رجال كنيستنا، وهنا المسؤولية تقع على عاتق القضاء، وأن غلق القضية أو رد الدعوى ليس كافيا، بل أن محاسبة المزورين وتعرية الجهة السياسية التي تقف خلفهم واجب يتطلب من القضاء والسلطات الأمنية القيام به بكل نزاهة وشجاعة.

أشدد على قولكم بان تبتعد رئاسة كنيستنا عن دهاليز السياسة ونفقها المظلم، كي يحافظوا على قدسية كنيستنا وكرامة رجالاتها التي هي من كرامة مؤمنين هذه الكنيسة. شكرا وتقبل سلامي
 

97
الاخ الفاضل والباحث في الشان المجتمعي والسياسي والديني والمختص في المسيحية وخادم الرب حسام سامي المحترم.

تحية واحترام .. عندما قرات عنوان مقالكم هذا والموسوم (( بيان استنكار وادانة نحملها لاحد رؤوس الفساد في الحكومة الفاسدة بهاء الاعرجي )) ، توقعت ان يكون متن المقال وفكرته هو دفاع عن صرح البطريركية والكنيسة الكلدانية ورئاستها التي تطاول عليها هذا المسخ الاعرج، الذي امعن في تطاوله اكثر واكثر عندما اتهم قداسة البابا بان زيارته كان لمهد الطريق للتطبيع مع اسرائيل.

ولكن مع الاسف تبين بان الهدف من كتابتكم للمقال هو الوقوف وبصورة غير مباشرة مع هذا الفاسد الاعرج بهاء الذي بين وامام العالم كله بانه ضد كنيستنا ورئاستها والتي تعني أنه ضد مسيحيي العراق كلهم؟؟ وما تعقيبات البعض على مقالكم هذا وردكم عليهم من خلال تأييدكم لما كتبوه الا الدليل القاطع بان مقالكم هذا هو الاخر ضد رئاسة الكنيسة التي تتعرض الى ظلم كبير من أعداء المسيحية في هذه الأيام ؟؟

وقد أتهمتم أيضا رجال كنيستنا بانهم مشاركين في حكومة الفساد التي كان هذا المسخ الأعرج يوما نائبا لرئيس الوزراء للشؤؤن الأقتصادية ( يعني شؤون الفساد والسرقات التي جعلته مليونيرا بين ليلة وضحاها ).

ان الواجب الديني والاخلاقي وحتى الأنساني يتطلب من كل مسيحي عراقي وكلداني على وجه الخصوص ان يقف مع كنيسته المضطهدة ويساندها من خلال مساندة رئاستها ولو معنويا على الاقل أو من خلال تغيير بوصلة كتاباتكم التي تعد بالمئات من نقد البطريركية كلما صدر تصريح من أحدهم لتتلقفونهم بالنقد، أوا ليس من المفروض أن تكون مقالاتكم ضد الذين يسيئون لكنيستنا وضد الذين هجروا المسيحيين من بيتوتهم ومصالحهم الحياتية ومن وطنهم والى الأبد ؟؟

أخي حسام: هل تعتقد ان الذين ايدوا ما كتبتموه في هذا المقال وأقصد الذين كتبوا تعقيباتهم وضمنوها نقدا لكنيستنا ورئاستها يحبون كتاباتك ؟؟ صدقني كلا، وانما ان هولاء يشجعونك للاستمرار في التهجم على الصرح البطريركي ورئاسة الكنيسة الكلدانية، وأنهم يستغلون قدراتكم الكتابية ليقراوا ما يحبون قراءته أو يسمعوا من ما يريدون سماعه.

الرب يسوع اوصانا بمحبة اعدائنا .. فكيف بكم وأنتم خداما للرب تكرهون اخوتكم وتنتقصون من شانهم وتكتبون هنا وهناك وما يسيء اليهم ويتلقفها الكارهون والاعداء بفرح عظيم.

أخي حسام: كونكم قررتم أن تكونوا خداما للرب وكنيسته ومؤمنيها ... اتمنى منك راجيا أن تغير من لهجتك وطريقة كتاباتك بهذا المجال وتكرسها للخدمة والمحبة ومغفرة من اخطا الينا (حتى وأن كان المخطأ رئيس كنيستنا كونهم أنسان مثله مثلي ومثلك)وبذلك نكون جميعنا مسيحيين حقيقيين ونكون فعلا خداما للرب وكلمته الصادقة وللمسيحية عموما.
شكرا وتقبل احترامي

98
الأخ الدكتور ليون برخو المحترم

تحية وأحترام .. لا أعرف هل أن جائحة كورونا هي السبب في تقليلك من الكتابة في هذا الموقع ؟ أم أنك منشغل بأمور أهم بحيث تغيبت عن المشاركة في طرح هموم أبناء شعبنا وهموم الذين يكتبون هنا؟

كل العالم وقف مع غبطة البطرك الجليل مار لويس ساكو في موضوع الأستدعاء للمحكمة والطريقة المهينة التي تعاملت معه جهة معينة كانت تقصد الأهانة، وكل العالم أستنكر ما حدث، لأن الأهانة هنا طالت كنيستنا ومسيحيي العراق عموما، كون سيادة البطرك يمثلهم ويتكلم باسمهم ويدافع عنهم أمام الملأ، لأن سياسيي أبناء شعبنا قد فشلوا فشلا ذريعا وطيلة (18 سنة من حكم الفاسدين) في تمثيلهم لمسيحيي العراق، لا بل أن هؤلاء السياسيين كانوا السبب بطريقة وأخرى في تهجيرهم من بيوتهم وتهجيرهم خارج البلد.

ولكنك يا أخ يا دكتور برخو كنت متأخرا جدا في الوقوف مع سيادة البطرك مار لويس، ومتأخر جدا في بقولك:
اقتباس
اقتباس
(( أثار الاستدعاء المشؤم وغير المقبول بالمرة ضمن السياقات العراقية والموجه للبطريرك ساكو للمثول امام محكمة تحقيق الكرخ في بغداد الكثير من الشجون.)).

وأعتقد جازما، فلولا أستنكار العالم كله ضد الجهة التي أهانت رئيس كنيستنا، ولولا رد الدعوى الى نحورهم ؟؟ لما وقفت مع سيادته وقلت الجملة أعلاه.

ولا سامح الله لو كانت الدعوى المخيبة قد كسبتها الجهة التي أقامتها ضد سيادته، لكنت أنت قد كتبت عكس ما كتبته في أعلاه ولكان محتوى مقالك هذا مختلفا تماما ولكان ضد سيادة البطرك لا محال، وأما السبب فهو معروف وواضح والأدلة متوفرة وبالعشرات وعلى هذا الموقع، وهي أن كل كتاباتك هي ضد سيادة البطرك ولكنت قد أيدت جميع منتقديه وبصوت عال، فلا تتاجر برؤوس  قراء هذا الموقع وتقول لهم أن الأستدعاء المذكور هو مشؤؤوم وغير مقبول ؟؟

لو كنتم فعلا متاثرا بالاهانة التي تعرض لها سيادة البطرك ولو كنتم فعلا تقفون مع سيادته ضد الدعوى المذكورة، كان من الواجب عليكم ان تكتب موضوعا مستقلا تدافع فيه عن سيادة البطرك مار لويس ضد هؤلاء، كون سيادته هو رئيس كنيستك ورمز كنسي كبير ولكنك لم تفعل ذلك فكتبت موضوعا تنتقص فيه من قيمة وشهادة وعلم زميلك الدكتور عبدالله رابي، وربطته بطريقة مشبوهة بما تعرض له سيادة البطرك .. انك بموضوعك ( مقالك ) هذا حاولت الاصطياد في الماء العكر لتضرب عصفورين بحجر ؟؟

أن محتوى مقالك هذا الذي هو أكبر تعدي وأهانة الى شخص يعد من أعلام أبناء شعبنا وأحد أهم رموزه العلمية والفكرية وهو الدكتور عبدالله رابي الجزيل الأحترام .. الدكتور الذي خدم وكتب وأنصف أبناء شعبنا في جميع مقالاته، وليس كالذي يكتب في المجلة الأقتصادية العربية مقالات مدفوعة الثمن ومقالات أخرى تدافع فيها عن الذين غزوا أوروبا وأقصد هنا (المهاجرين من المسلمين المتشددين وليس المعتدلين منهم الذين حالهم هو حال جميع المهاجرين) والذين عاثوا فسادا في أوروبا ونشروا الأرهاب ونفذوا عشرات العمليات الأرهابية من عمليات الدهس الجماعي للناس في الشوارع أو ذبح الناس كما حدث لمدرس في فرنسا.

أنصحك أيها الدكتور أن تعتذر لزميلك الأخ الدكتور عبدالله رابي فورا، والذي بمجرد أن شخص حالة من ينتقد الاخرين ومن وجهة نظر علمية وأجتماعية ثارت ثائرتك ؟؟

شكرا وتقبل أحترامي

99
اقتباس
وسنحول التجاوز على رموزنا إلى تجاوز على رموزكم زيجب ان تعلم أنه ليس كل المواقع عينكاوا فالمواقع الالكترونية والفيس بوك كثيرة ومفتوحة وسوف نقوم باستعمال أساليب كرسم كاركتيرات ومقاطع فيديو يوتوب لشخصيات دينية ومدنية لكم وستكون من متخصصين بأساليب علمية ومدروسة وقانونية بحيث لن تحذف ولكنها ستكون موجعة وستجرحكم بشدة.

أرسلت بواسطة: جورج السرياني
« في: الأمس في 21:32 »

بعد الأستئذان من الأخ العزيز الدكتور رابي المحترم صاحب المقال
الأخ جورج السرياني المحترم

تهجمك على الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان غير مبرر على الأطلاق، وهو تجاوز مرفوض وعليك الأعتذار منه، كون الأخ عبدالأحد قد كتب رأيه بالموضوع على شكل نقاط جميعها منطقية والسبب هو:

أولا: الأخ عبدالأحد سليمان لم يتجاوز على رموز السريان الدينية ولا على غيرهم كي تقول له سنتجاوز على رموزكم في المواقع الألكترونية والتواصل الأجتماعي واليوتيوب وغيرها؟؟ وأنما ذكر أن بعض الكتاب السريان ومنهم الأخ الكاتب موفق نيسكو قد تجاوزوا ولا زالوا مستمرين في تجاوزاتهم غير المبررة على كل من يعتز بكلدانيته أو اشوريته، أو كل من يشيد بتاريخ وحضارة الكلدان والاشوريين والبابليين، من خلال قولكم بان الجميع سريانا أسما وتاريخا وحضارة مع أعتزازنا بالأسم السرياني الذي هو سامي كما أسماء الكلدان والاشوريين.

ثانيا: الأخ عبدالأحد أنتقد الذين يتهجمون على غبطة البطرك وعلى كنيستنا وهو يقصد بعض الكتاب الكلدان وهم معروفين لكل من يتابع هذا المنبر، ولم يتطرق الى أي من الكتاب السريان بهذا الخصوص.

ثالثا: الأخ عبدالأحد أنتقد الساسة الذين يدعوون أنهم يمثلون مسيحيي العراق، كونهم قد فشلوا في تمثيلهم لنا، وقد أثبتوا للجميع بأنهم يمثلون أنفسهم وأحزابهم وقوائمهم الأنتخابية فقط، وينفذون ما يمليه عليهم الحيتان الكبيرة الذين سرقوا البلد كله وشردوا وهجروا الملايين من أبنائه ؟

أن حرية التعبير وأبداء الرأي محفوظة للجميع، خاصة أذا كانت الاراء المطروحة مسنودة الى حقائق علمية وتاريخية، أما التهجم على من يختلف معكم فهو مرفوض ومخالف لشروط الكتابة والنشر ولأخلاقيات النقاش، طالما أن مساحة الحرية متاحة للجميع دون أستثناء، وأنكم (الكتاب السريان) تردون على المختلفين معكم بكل حرية وتأتون بكتابات ووثائق ومستندات والتي أعتقد أنها كافية (أذن لماذا التجاوز غير المبرر؟).

أرجو أن لا تحولوا فكرة الموضوع وأهميته الى نقاش جانبي يخرج المقال عن سياقه والهدف من نشره.

شكرا، تقبل أحترامي.

100
قال الرب يسوع (( انا هو القيامة والحياة .. كل من امن بي وان مات فسيحيا )).

الاخ الفاضل عبدالاحد قلو المحترم

نعزيكم في وفاة شقيقكم المرحوم “ الدكتور يوسف قلو “ ونعزي عائلته الكريمة في هذا المصاب الاليم.

نصلي الى الله الاب والابن الفادي يسوع المسيح كي يمنحوا المرحوم الحياة الابدية في فردوسه السماوي المعد للقديسين والابرار والمؤمنين وكل الذين خدموا البشرية، وان يمنحكم وعائلته الصبر والسلوان.

نشكر الاخ العزيز الشماس الفاضل اوديشو يوخنا “ حفظه الرب يسوع “  لنشره الخبر واعلامنا بالموضوع كي نصلي من اجل راحة المرحوم الدكتور يوسف قلو ونواسي عائلته واهله الكرام اجمعين.

اخوكم/ كوركيس اوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا


101
أخي الفاضل زيد
تعليقي سيكون على فكرة عنوان مقالكم هذا وليس على التفاصيل التي وردت فيه، لذلك سأبدا بالمثل القائل:
صدق المثل القائل (( عرب وين ... وطنبورة وين ))، اليوم العرب أضحوا أكثر عقلا وتعقلا من الذين يسمون أنفسهم كلدان وسريان واشوريين، لذا فان المثل أعلاه يجب تحويره ليصبح (( كلدان وسريان واشوريين وين .. والعالم وين )).

أيها الأخوة .. لا التسمية أو أسم القومية الأصح ستنفعكم ولا أسم اللغة التي تتكلمون بها ومهما كانت تسميتها ستشدكم الى بعضكم، طالما بحججها ( تسمية القومية واللغة ) تتهجمون على بعضكم البعض وتنهشون في لحوم بعضكم البعض، هذه المفردة (أسم القومية) التي أستطاع من خلالها الاخرون (الذين لا يريدوننا أن نعيش بين ظهرانيهم ) أستطاعوا أن يستغلونها ليجعلونكم أن تتناحروا فيما بينكم، بدلا من أن تستفيدوا من تاريخكم الزاهر وتتمسكوا بالحضارة التي بناها أجدادكم ويتغنى بها الغرباء بينما أنتم تلعنوها.

الخلاص هو أن تنسوا ( أي هذه التسميات هي الأصح ) وأن توقفوا هذه الشجارات العقيمة، وتتوقفوا عن كتابة هكذا مقالات معيبة، وتتوقفوا عن ألغاء أو شتم بعضكم البعض، وجميعكم تعرفون أن جذورنا في بلد الاباء والأجداد وبلد الحضارات قد قلعت من اساسها وما تبقى منها هو في طريقه للجفاف والزوال، وما تقومون به هو الأسراع في هذا الجفاف والزوال؟

عيب ومعيب أن يقوم البعض من الذين يسمون أنفسهم بالكتاب السريان ( أكيد السريان العقلاء منهم براء ) وأكثرهم يكتبون تحت أسماء مستعارة ومخيبة بالتهجم على هذا وذاك ليس لسبب مقنع وأنما للخيبة وزرع الفرقة، أو البعض من الذين يدعون أنهم كتاب اشوريين ( والاشوريين العقلاء منهم براء ) بالقول لا يوجد غيرهم والبقية مزيفين، أو ما يقوله بعض الكتاب الكلدان ( والكلدان العقلاء منهم براء ) بالقول نحن أصل الكل أو نحن الأغلبية .. وثم ماذا وأين وصل بنا الأمر ؟ ومن يعيرنا أهمية، وأين هي حقوقنا المسلوبة في بلدنا ؟؟

الفئات الثلاثة القليلة من الكتاب أعلاه لا يمثلون لا الشعب السرياني ولا الشعب الاشوري ولا الشعب الكلداني، أنهم يمثلون أنفسهم فقط، وبسبب فراغهم القاتل ولوجود فسحة لحرية الكتابة هنا وهناك فانهم يستغلونها لينفثوا من خلالها بسمومهم أو البعض منهم يستخدمونها ليسدون بها الفراغ الذ يعيشونه في مقالات لا تخدم غير الذين خططوا لأبناء شعبنا الأنقراض وترك أرض الاباء والأجداد، ومن دون وعي منكم أنكم تساهمون في تنفيذ هذه الخطط.

العالم كله يعيش أسوأ لحظات التاريخ من خلال الحروب والأقتتال وفايروس كورونا اللعين الذي شل حركة حياة الشعوب أجمع، والناس تبحث عن لقمة عيش ينالونها بكرامة .. ولكن هؤلاء يتقاتلون فيما بينهم على لاشيء، ويعرفون جميعهم بانهم لن يحصلوا على شيء ولن يسمعهم أحدا ( لا السياسي سيسمعهم ولا رجل الدين سيسمعهم ولا رجل العلم، ولن يسمعهم أيضا لا المؤرخ ولا اللغوي ولاحتى الأنسان البسيط الذي يبحث عن حياة حرة كريمة، لا أبدا هؤلاء لن يسمعونكم مهما قلتم )؟؟

من له أذنان فليسمع، ومن بقي له ذرة عقل فيه أنسانية فليفكر في الاخرين الذين يتألمون ؟؟ 

أخي زيد: أستغليت فكرة موضوعكم لأكتب ما أشعر به من حزن وألم على ما ال اليه وضع كتابنا، أنا لا أقصد شخوصهم أبدا وأنما أتقاطع مع أفكارهم وما يكتبون من سلبيات جعلت منا جميعا أضحوكة أمام الاخرين ؟؟

102
اخي العزيز رابي شوكت توسا الجزيل الاحترام
تحية محبة واحترام ... اضحت كتاباتكم الرصينة وتعليقاتكم .. وكتابات بعض الاخوة القلائل هنا هي السبب في تصفحنا بين فترة واخرى لموقع عنكاوا ومنبره الحر (اكثر من اللازم) ..

كون السيد الكاظمي لم ينبثق او يخرج من ظهر كتلة سياسية ( جميع الكتل السياسية العراقية الجاثمة على صدور العراقيين لفترة 18 سنة الماضية هي فاسدة وبامتياز ) ولانه غير مدعوم من سلاحهم المنفلت ولا من مالهم الحرام، لذلك بات هو هدفهم كما كان الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب وادارته التي اذاقت اسياد هؤلاء الامرين وقتلت راس الافعى محركهم.

السيد الكاظمي ورغم محاصرته سياسيا من الداخل ( من قبل هذه الكتل الفاسدة) وتلقيه لتهديدات مستمرة من اصحاب السلاح المنفلت بسبب عدم موافقته للسير في ركبهم كما فعل قبله كلا من عادل عبدالمهدي والعبادي والمالكي .. الا انه ( الكاظمي ) اقدم على خطوات جريئة .. حيث انه يحاربهم في الاعلام وسحب ايادي الكثيرين منهم من التدخل في قرارات الحكومة ومستمر في تطهير الاجهزة الامنية الفاسدة واوقف سرقة المليارات ( من مزاد العملة الذي كان اسبوعيا، ومن صرف رواتب لعشرات الالاف لمن يسمون  “ جماعة الرفحاء “ وهولاء هم جماهير هذه الكتل الفاسدة .. وكذلك عمله على تقليل سرقات المنافذ الحدودية بنسبة كبيرة واخرى كثيرة غيرها.

اعداء الكاظمي من هذه الكتل الفاسدة والمجرمة ( ميليشياتهم هم قتلة شباب انتفاضة تشرين ) لا يريدون للبابا ان يزور العراق .. لان هذه الزيارة هي نصر للانسانية سوف تسلط الضوء على معاناة مسيحيي العراق،  وبالتالي هي نصر للكاظمي ايضا، لهذا السبب بداوا يرسلون رسائل دموية عبر استهدافهم لمطار اربيل وقاعدة بلد العسكرية والسفارة الامريكية في بغداد ولقاعدة عين الاسد في الانبار ( قبل ساعات قليلة من الان ) وهذه الرسائل هي موجهة للادارة الامريكية الجديدة ايضا ( رسائل تهديد وابتزاز وترهيب ).

اذا كانت امريكا بقوتها العظمى حائرة ولا تعرف كيف تتصرف مع هذه المجاميع المنفلتة التي تاتمر باوامر من طهران مباشرة، فكيف الكاظمي الذي هو بدون سند سياسي ان يجابههم وبصورة مباشرة؟

على المجتمع الدولي ان يساند الكاظمي في مسعاه لاجراء انتخابات تشرف عليها و تراقبها المنظمات الدولية من كل جوانبها عسى ولعلى ان تنتج ما يخرج هذه الكتل من المشهد السياسي وينقذ الشعب العراقي المسكين من جرائمهم المستمرة التي كانت طوال السنوات 18 الماضية دون ردع او محاسبة.

اسف للاطالة وتقبل تحياتي

103
زيارة الحبر الاعظم قداسة البابا فرنسيس الاول ستتم في موعدها، وسينفذ برنامج الزيارة التي ستمتد ( من الخامس - وحتى الثامن من اذار القادم ) بكل فقراته وستكون للقاءاته اهمية وصدى كبيرين في العراق وفي العالم اجمع .. وسيحظى ابناء العراق ومسيحييه بركاته وسيسجل التاريخ هذه الزيارة باحرف من ذهب.

اما منتقدي هذه الزيارة والمشككين في نجاحها واسبابهم غير المنطقية، سوف يحسون  بخيبة امل كبيرة ... وذلك بعد ان تنتهي هذه الزيارة بنجاح ويرجع قداسته الى حاضرة الفاتيكان بامان وسلام وبحفظ الرب والمخلص يسوع المسيح له المجد.

تقبلي ايتها الاخت جوليت فرنسيس تحياتي واحترامي على غيرتك المتقدة على كنيستنا، وعلى تقييمك لمبادرة قداسته وتصميمه على حتمية تنفيذ هذه الزيارة وانجاحها...  وشكرا.

كوركيس اوراها منصور

104
السيد مايكل سيبي .. لم اكن اريد ان احاورك ابدا ولكنك ذكرتني بالاسم وللمرة الثالثة ولذلك اسمع مني هذه الحقائق ؟؟
اسئلتك التي لا زلت ترددها منذ ثمان سنوات هي دليل على تحجر دماغك واستحالة تغييره .. العالم يتغير في كل دقيقة نحو الافضل .. وانت تريد اقناع الاخرين بانك مبدع في توجيه النقد لبني قوميتك .. وهل تعلم بان النقد الهدام والتهجم غير المبرر ووصف الناس بكلمات نابية هي من صفات الاغبياء والحاقدين والفاشلين ؟؟

هل تجرات وكتبت يوما موضوعا عن معاناة ( اهلك الكلدان في العراق او في القوش بلدتك مثلا ) ابناء شعبك الذين تدعي بانك تدافع عن اسمهم، وقوميتهم، ودينهم، وهل تجرات وحددت في موضوع او مقال واحد بان الذين اضطهدوهم وسلبوا او همشوا حقوقهم واستولوا على اراضيهم هم (( حكومة العراق - التي لم تدافع عنهم يوما - ومرورا بعصابات داعش الذين شردوا اهلك من قراهم في سهل نينوى وقبلهم عصابات القاعدة الذين فجروا عشرات الكنائس في العراق .. واخيرا الميليشيات الشيعية الموالية لايران الذين استولوا على ما تبقى ويرهبون من بقي من اهلك في العراق ؟؟

ام انك فقط قررت ان تكون بطلا على بني قوميتك ورجال كنيستك لتبدع في التهجم عليهم وعلى رموزهم الدينية لانهم لن ينتقموا منك ولن يؤذونك ولن يقاضوك في المحاكم ؟؟

صدق انت انسان فارغ وعديم الفائدة وعنصر مؤذي لبني جلدتك وقوميتك ولكنيستك وتدعي انك شماس ( شماس اخر زمن ) ؟

اذكر للقراء عن موضوع واحد كتبته تدافع فيه عن المضطهدين الكلدان في العراق؟

اذكر للقراء عن عمل خيري قمت به وكم من الدولارات تبرعت بها لعائلة كلدانية فقيرة في العراق؟

اذكر للقراء عن فائدة واحدة قدمتها للكلدان منذ ان اقسمت انت والمناضلين زملائك طبعا ليس جميعهم في مؤتمر النهضة ( النكسة ) الكلدانية ، بل ان الامر كان بالعكس تماما، حيث اساتم للكلدان ولمثقفيهم وزرعتم الانقسام فيما بينهم وخاصة في الموتمر التالي في مشيكان وكان الفشل عنوانكم، والسبب لانكم بنيتم اجندتكم على افكار خاطئة ونيات شخصية وجاه زائل  ... والهدف كان للانتقاص من الذين يعملون فعلا لخدمة الكلدان  .. الذين كانوا ولايزالوا يعملون بصمت ويخدمون ويتبرعون ويكتبون لصالح بني جلدتهم ولنصرة شعبهم وكنيستهم.

اذا كنت فعلا كلداني يحب بني قوميته .. انصحك ان تكتب ومن اليوم مواضيع لخدمة قضيتهم تفضح فيها اعداء ابناء شعبنا وغير ذلك فانك تعتبر شريكا لهم عن قصد او عن غباء .. او ان تتوقف عن الكتابة لا لشيء وانما لتحافظ على كرامتك كقومي كلداني يدعي انه يدافع عن الكلدان ؟؟

105
بعد اذن الاخ الشماس الانجيلي قيس المحترم
الاخ والاستاذ الفاضل نذار عناي المحترم

تعقيباتك المتعددة على الموضوع هي بمثابة دروس في الحكم والاصول والاحترام والاخلاق، بالاضافة الى كونها نصائح مستندة الى اقوال وحكم واعراف عسى ان تفيد المعنيين بها، وقد ابليتم بها بلاءا حسنا من خلال الاتيان بالامثلة والحكم الحياتية وكذلك الاشارة الى ورد في الكتاب المقدس وما قاله الرسل.

ولكن كل هذا لم تحرك شعرة من الشخص المعني ( مايكل  سيبي ) كونه متمسك بالاعراف البالية التي يؤمن هو بها وليس بالضرورة يؤمن بها الاخرون كونها اعراف وتقاليد انتقى منها ما يفيده وترك الاخرى كونها تتعارض مع ما هو ماض به.

اخي نذار: براي لقد اجبت على جميع اسئلة مايكل  المكررة على مدار سنوات وكان جوابك لاسئلته في غاية المنطق والمعقولية ولكنه ( وهذه عادته ومحدودية تفكيره ) لم يعترف بها وهو الذي كلما افحمه احدهم بالاجابات المنطقية كان رده لهم فقط كلمتين وهذا تهرب منه..

كنت على يقين وقناعة بان مايكل لن يعترف بهزيمته امامك من خلال تعقيباتك المنطقية التي هي حكم ونصائح له ولمن يتبع خطاه ولكن هل من المعقول ان يعترف بخطاه المتكرر ونقده غير المبرر لاناس يتطلب المنطق احترامهم لما يحملونه من درجة ( درغا) عالية وما يتحملونه من ضغط رهيب ( كالسيد البطرك ) وفي زمن وبلد اضحى فيه المسيحيون واقصد هنا الكلدان والسريان والاشوريين بمثابة جاليات بلا حقوق ( وقد قالها نوري المالكي في فترة حكمه عندما وصفنا بالجالية ) متجاهلا كوننا اهل البلد الاصلاء، ان مسوولية السيد البطرك في هذا الجانب تحديدا يتطلب من كل ذي بصيرة وله غيرة على ابناء شعبنا في الوطن ان يحترم هذا الشخص وهذا المسؤول وصاحب هذه الدرجة العالية ( الدرغا).

اخي نذار الحكيم: احلى ما اتيتم به في نهاية تعليقك الاخير كان جوابك على احد اسئلة مايكل المسيئة والتي الح عليك ان تجاوبه عليها  وهو يعتقد بانه لا احد يستطيع تفسير او الاجابة على سؤاله، وجاء جوابك على شكل طرفة (( ربطة عنق مايكل الظاهرة  في صورته في موقع عنكاوا وربط ربطة عنقه بعبارة ربطة البطرك الذي يذكرها ويكررها بمناسبة وبدونها وباستهزاء وهو يقصد بها ( الرابطة الكلدانية).

اجابتك لهذه النقطة ( ربطة عنق مايكل وربطة البطرك) اظهرت تشابها قويا بين الربطتين، وكيف ان مايكل سيبي في تفسيره لهذه الكلمة بالسورت كان قد سماها ( ابسارا Apsara ) والتي تعني قطعة الحبل التي تربط في عنق الدابة ؟؟ ولكن الحقيقة ان مايكل اخطا في منذ البداية في كتابة وتفسير معنى هذه الكلمة او لنقل انه قد اساء تفسيرها وعن قصد وعن قصد وبصورة غير منطقية وغير محترمة، ولكن الحقيقة ان الاخوة مؤسسي الرابطة الكلدانية  كانوا ا قد كتبوها بشكل مغاير وهي ( ايسارا Esara تعني العلاقة او الربط بين الاخرين، وليس ابسارا Apsara التي تعني الحبل الذي يربط في عنق الدابة، بينما كلمة ايسارا Esara او ايسورتا تعني شيء يربط الاخرين بعضهم بالبعض كما في كلمة (كنوشتا اي الجمعية ) وتعني مؤسسة تجمع او تربط بين اشخاص واعضاء اتفقوا على تاسيس جمعية لهم لها اهداف تخدمهم.

المهم وفي النهاية اود القول كانت مداخلاتكم وتعقيباتكم على اسئلة مايكل في منتهى الروعة والاقناع واجوبتكم لاسئلته في غاية الصحة والقناعة والمنطق وان عدم اعترافه بها شيء طبيعي ومعروف لان الاعتراف بها يعني فشله وهزيمته وهذا ما لا يمكن له ان يتحمله او يتخيله.

كوركيس اوراها منصور

106
" قَالَ لها الرب يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا "
 (يوحنا 11: 25)

الأخوة والأخوات العزيزات (( هدى، أيشو، مغدونيا، نزار، مازن، جوي وجوليا ))

بأسف وحزن بالغين سمعنا خبر أنتقال الخالة الفاضلة المرحومة (( كوزي يوسف يونان الهوزي )) الى الأخدار السماوية بعد شيخوخة صالحة وحياة مفعمة بالمحبة والأيمان والتضحية، وبعد أن أنجبت وربت أبناء وبنات على المحبة الفضيلة والتربية الصالحة، وعاصرت أجيال وعاشت في ظروف منها صعبة ومرة وحروب وويلات وتنقلات وهجرات داخل وخارج الوطن وأخرى فترات عمل وجد وأستقرار.

نصلي ونتضرع الى الله الاب، والرب المخلص يسوع المسيح، وأمنا العذراء مريم، كي يمنحوا المرحومة الراحة والحياة الأبدية في ملكوت الرب، ولتلتحق برفيق دربها العم المرحوم (( يوسف عيسى وردة الهوزي ))، وبالذين سبقوها الى الأخدار السماوية، ولكم الصبر والسلوان في هذا الفراق الأليم .. الرب أعطى والرب أخذ .. ليكن أسم الرب مباركا.

المشاركين في أحزانكم
كوركيس أوراها منصور الهوزي والعائلة 

107
الأخ كاتب الموضوع المحترم
السادة المتداخلين الكرام
 
كوني أنا أيضا أعيش في الولايات المتحدة الأمريكية وأتابع موضوع الأنتخابات والأعداد لها ومنذ أشهر عدة وحتى قبل يوم من الأنتخابات الذي صادف في الثالث من نوفمبر 2020 الجاري، وأتابع بجدية النشاط الأعلامي الكبير من مرئي ومقروء ومكتوب وكذلك الذي يردنا عبر البريد ومعه مواقع التواصل الأجتماعي، يمكن القول بان معظمه منحاز للمرشح الديمقراطي جو بايدن، وضد الرئيس دونالد ترامب.

هذا الأعلام وضع ثقله الأكبر في هذا الأتجاه أي محاربة الرئيس ترامب، كونه أعلام منحاز وقد ضخت مئات الملايين لا بل المليارات من الدولارات التي ضخها مناصري الديمقراطيين وأصحاب الملايين والمليارات ومعهم أموال غير قانونية جاءت من الخارج (أيران، قطر، وربما الصين أيضا) كون هؤلاء لا يريدون للرئيس ترامب أن يعيد أنتخابه لولايته الثانية.

أما لماذا أن الأنتخابات قد شابها التزوير والتحايل وبطرق كثيرة منها شيطانية بحتة وأخرى تمت بطرق تقنية متطورة، وغيرها سياسية ومخطط لها عن سبق أصرار وترصد، التوضيحات والأسباب التالية تؤكد صحة فرضية قيام التزوير:

1 – الرئيس ترامب الذي أنتخب العام 2016 هو الرئيس الوحيد في تاريخ البلاد الذي نفذ وعوده الأنتخابية وسحب البساط من تحت أقدام جميع السياسيين والذين يهدف معظمهم للوصول الى المناصب العليا من أجل خدمة مصالحهم الخاصة ومصالح أحزابهم أو مجموعاتهم الخاصة، وهذا لم يفعله الرئيس ترامب وأنما فعل العكس (حتى راتبه السنوي 400 ألف دولار قد تبرع به للجمعيات الخيرية)، فخدم الرئيس ترامب البلاد والشعب، وحمى الحدود وصان أمن البلاد وأنعش الأقتصاد، وأعاد الاف الشركات الأمريكية التي كانت قد هجرت أمريكا بسبب الضرائب العالية الى البلد من خلال تخفيض الضرائب عنهم، وهذا بدوره قد خلق ملايين من فرص العمل وقلص نسبة البطالة الى مستويات تاريخية لم تكن الى قبل 60 سنة من اليوم، وأنتعش دخل الفرد الأمريكي، أبعد شبح الأرهابيين وتفجيراتهم عن أمريكا والتي كانت تحدث هنا وهناك، من خلال منع دخولهم البلد لا رسميا عبر المطارات والهجرة العشوائية أو فيزا اليانصيب، أو بصورة غير رسمية عبر الحدود التي كانت منفلتة وأقفلها من خلال بناء جدران حصينة فيها متحسسات ألكترونية وبناها على طول الحدود وشرع أتفاقيات مع البلد الجار المكسيك للألتزام بها، وقد سمح للذين كانوا يودون الدخول للبلد بصورة غير شرعية للتقديم بطلبات اللجوء على أن تدرس طلباتهم وفق قوانين هجرة جديدة تم تشريعها.
 
2 – الرئيس ترامب خلال فترة ولايته – الأولى - ( 2016 – 2020 )، كشف الساسة الذين لم يخدموا البلد باخلاص وتحالفوا مع بعض الدول (مثل أيران ) من أجل مصالحهم الخاصة ومصالح حزبهم، ولدى أدارته الأدلة المادية التي يثبت ذلك، وشرع في محاسبتهم من خلال الطلب من وزارة العدل تهيئة قضاياهم وتقديمها للمحاكم المختصة ومن هؤلاء (هيلاري كلنتون التي كانت السبب في عدم وقف الهجوم على السفارة الأمريكية في ليبيا وقتل السفير الأمريكي فيها، وعرض أمن البلد لخطر الأرهابيين من خلال رسائل وأيميلات وجدت على سيرفر كمبيوترها الخاص الذي أستخدمته للمراسلات الرسمية مع كبار مسؤولي البلد من رسميين وأمنيين وغيرهم، وكما تبين بأن أدارة باراك حسين أوباما التي كانت هيلاري كلنتون في قمتها ومعهم مدير السي اي أي جون برينان متهمين بصورة غير مباشرة في خلق المنظمة الأرهابية داعش وتدريب عناصرها، هؤلاء الثلاثة (أوباما، كلنتون وبرينان ومعهم بعد ذلك مدير الأف بي اي السابق جيمس كومي ومسؤولين كبار اخرين) فأن قضايا محاكمتهم جاهزة وكانت ستثار خلال فترة ولاية الرئيس ترامب الثانية في حالة فوزه، ولهذا عمل هؤلاء المستحيل وأستخدموا كل الوسائل المتاحة وغير المتاحة لتزوير الأنتخابات كي ينفذوا بجلدهم.

3 – حتى الدول الأوربية الكبرى رأت في أستمرار الرئيس ترامب في رئاسة الولايات المتحدة سيقوض من حكمهم ومن أنظمتهم التي بينت فشلها الذريع والدليل هو الخطر الكبير الذي يشكله المتطرفين الأسلام والذي بدأ يداهم هذه الدول (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا وغيرها) من خلال قتل ونحر الأوربيين الذين باتوا يعيشون في خوف ورعب من المستقبل، الرئيس ترامب أنذرهم من قدوم هذا اليومـ ولكنهم لا يودون الأعتراف بذلك، كما أن أنسحاب أمريكا في زمن ترامب من منظمات دولية كبيرة مثل منظمة المناخ والصحة العالمية وأيقاف تمويلهم الذي كان يعد بمئات من مليارات الدولارات سنويا، وتخفيض المساهمة في منظمات أخرى كحلف الناتو مثلا وغيرها قد جن جنون حكام أوروبا، لأن الرئيس ترامب طالبهم بحصص منصفة من دولهم للمساهمة في هذه المنظمات وليس أن تكون الولايات المتحدة كبش الفداء وتدفع ما يعادل 80% من ميزانيات هذه المنظمات، والأمر الاخر الذي أزعج الأوربيين وزاد من كرههم للرئيس ترامب ومعهم الصين هو مطالبته برسوم كمركية عادلة على البضائع والتجارة بين الولايات المتحدة وهذه الدول، بسبب هذه الأمور وأخرى غيرها يرى الأوربيين بان من مصلحتهم القول بأن الأنتخابات الأمريكية كانت نزيهة، وقد أعترفوا فعلا بها قبل أعلان نتائجها بصورة رسمية، وهنأوا جو بايدن على الفوز في أشارة الى فرحتهم من التخلص من الرئيس ترامب وكونهم على يقين بان جو بايدن سيعمل عكس ما عمله الرئيس ترامب فيما يخص ألغاء الرسوم الكمركية الجديدة وأعادة مساهمات الولايات المتحدة المالية في المنظمات العالمية التي أوقفها الرئيس ترامب.

4 – أن التزوير في الأنتخابات الأخيرة قد حدث بصورة لا محالة، حيث يوجد في البلد (11 مليون) مهاجر غير شرعي يعيشون منذ سنوات في البلاد ويعملون ويقيمون في العديد من الولايات، وقد عمل الديمقراطيون على كسب ثقة هؤلاء من خلال السماح لهم بالبقاء في البلد وأستخدموا معلوماتهم (أن لم يكن جميعهم فان معظمهم ) ونظموا لهم أستمارات أنتخابية رشحوا فيها جو بايدن ومعه مرشحي الحزب الديمقرطي لمجلسي الشيوخ والنواب ووزعوا أستمارات هؤلاء الملايين على الولايات، وأرسلوها بالبريد وقد يكونوا قد وضعوا علامات عليها لن يكشفها غير مسؤولي مراكز الأنتخابات من الحزب الديمقراطي حصرا، أو ربما يكونوا قد وضعوا برامج ألكترونية خاصة في كومبيوترات المراكز الأنتخابية أو من خلال أستخدام USB تساعدهم في قبول هذه الأستمارات، وكما تبين أيضا بان الالاف من الأموات قد أستخدمت معلوماتهم ونظمت لهم أستمارات الأنتخابات وأرسلت بالبريد ومن الصعوبة كشفها، وكما سمحوا لمئات الالاف وربما للملايين من الذين هم دون الثامنة عشرة من العمر للمشاركة في الأنتخابات بهذه الطريقة الشيطانية.

5 – كما قالها الرئيس ترامب منذ أشهر بان الأنتخاب عبر البريد الذي هو خارج رقابة اللجان الأنتخابية هو مجال كبير للتزوير والتحايل ويعطي لهم الكثير من الوقت لتمرير طرق التزوير بحجة بان الأقتراع عبر البريد كان كبيرا جدا وقد تأخر وصول الملايين من أستمارات الأنتخاب وعليهم التريث أياما واسابيع للأستلام والفرز والتحليل وغيرها، وكما يحق لهذه اللجان ألغاء الاف الأستمارات بحجة عدم مطابقة التوقيع الذي على الظرف عن الذي في هوية تعريف الناخب، أو أن العنوان غير مطابق أو أن أسم المرشح غير مؤشر بصورة صحيحة أو غيرها من الأسباب، ويوجد أيضا الالاف من الأستمارات أن لم تكن بالملايين على مستوى البلاد قد أختفت أو أخفيت أو أتلفت أو أهملت.

ختاما: يمكنني القول بان التزوير قد حدث وبطرق شيطانية محكمة وعن سبق أصرار وتخطيط كبيرين، قد تكون أعادة الفرز عملية سهلة ولكن كشف صحة الأستمارة المفروزة وما فيها من معلومات بانها صحيحة أو مزورة ليس بالأمر الهين، فعلا أن ديمقراطية الأنتخابات في البلاد قد وضعها الديمقراطيون على المحك؟        

108
يعد نزار حنا الديراني واحدا من كبار أدباء وكتاب أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، وأحد أهم الذين كتبوا في النقد الأدبي، والشعر الحديث وباللغتين السريانية والعربية، وترجم العديد من الأعمال الأدبية من والى اللغتين السريانية والعربية، وهو أعلامي وصاحب مقالات تعد بالمئات، وكما يعتبر صاحب أكبر الأصدارات من بين أدباء وشعراء وكتاب أبناء شعبنا المعاصرين وله (38) مطبوعا في مجالات الأدب والشعر والنقد والترجمة وباللغتين السريانية والعربيةا.

تعود بدايات أبداعات ونشاطات الأديب نزار الديراني الى منتصف سبعينيات القرن الماضي، فبالأضافة الى كتاباته وبحوثه وتاليفه في مجالات التأليف والنشر وكتابة الشعر والقصة والنقد الأدبي والأعلام، فأنه أيضا قد عمل في مجال أدارة أهم المؤسسات الثقافية والأدبية، حيث كان عضوا في الهيئة الأدارية للجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية وعضو تحرير مجلتها الثقافية (( قالا سوريايا ))، وعمل أيضا محررا في تحرير المجلات: ((الأديب السرياني )) و ((ربنوتا )) و ((الأديب العراقي ))، ومن ثم عضوا في المكتب الثقافي السرياني التابع لأتحاد الأدباء والكتاب في العراق، وعضوا في أتحاد الأدباء والكتاب في العراق منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي ورئيسا لنادي الأتحاد، وعضوا في الهيئة الأدارية لجمعية اشور بانيبال الثقافية، ورئيسا للجنتها الثقافية لسنوات طويلة - هذه الجمعية التي تميزت في نشاطها الثقافي والأدبي في تسعينييات القرن الماضي وحتى بداية الألفية الثالثة، وحاضر فيها كبار أدباء ومثقفي وفناني ورياضي العراق ورجال الدين الكبار -، وبعدها أصبح رئيسا لأتحاد الأدباء السريان لسنوات عديدة ولأكثر من دورة، وقدم أيضا الكثير من المحاضرات الثقافية، وأدار الكثير من الأمسيات الثقافية في المؤسسات التي عمل فيها طيلة أربعين سنة وأكثر، وكما نال الشكر والتقدير والشهادات التقديرية ودروع الأبداع وغيرها بسبب أبداعه المستمر، واأخيرا نود القول أن لأديب نزار الديراني هو أحد مؤسسي مركز يونان هوزايا للبحوث والدراسات المستقبلية وعضو مجلس أدارة المركز وأحد أهم الذين يضعون خطط وبرامج وسياسة المركز المستقبلية.

نتمنى للأخ والصديق العزيز نزار حنا الديراني المزيد من النجاح والأبداع وهو يخدم ثقافة وتراث وتاريخ ولغة أبناء شعبنا دون مقابل، وأن يمنحه الله الصحة والعمر المديد، وشكرا.

كوركيس أوراها منصور

109
المنبر الحر / رد: ثرثرات خائف
« في: 05:51 25/09/2020  »
اخي الفاضل متي اسو

تحية واحترام .. لكم كل الحق بان تعنون مقالكم ب(( ثرثرات خائف ))، وفيه اظهرتم بالامثلة كيف تعرضتم لحملة " شعواء " لمجرد كتبتم ما تؤمنون به ودافعتم عن مبادىء تربيتم عليها، يتطلب العقل والمنطق احترامها من منطلق حرية الراي واحترام الراي المقابل  .. وابدعتم في الاتيان بالامثلة الناعمة التي تحاكي ضمائر من اجبروك على تسطير هذه الثرثرة التي كانت رسالة لهم كي يراجعوا انفسهم ويشعروا بالظلم الذي الحقوه بكم في ساحة ليست للقتال وانما للحوار .. وهي ايضا تنبيه لهم كي يحترموا خيارات الاخرين ليحل الحوار  محل التهجم والتهكم، والاحترام للانسان محل الاهانة والوصف غير اللائق.

يمكنني القول بان هناك من شعر بهذه الوخزات (( الثرثرات )) وعلق عليها معتذرا بطريقة غير مباشرة، عسى ان تساعد هذه " الثرثرات " على تنظيف عقول البعض في هذا المنبر ليعرف كيف يحاور ويحترم .. ويلتزم بشروط النشر في المنبر .. وهي الطريقة الوحيدة لجعل المنبر الحر المكان الانسب للحوار وابداء الراي واحترام الراي المقابل، شكرا .. تقبل والاخوة المعلقين احترامي.

110
المتطرفون الاشوريين ( وليس مثقفيهم ) قد ملؤوا الموقع صخبا وتطرفهم الاعمى ناجم عن حقد وجهل ويزيدونه طاىفية وقبلية ككاتب هذا المقال الذي يدعي ان له دكتوراه في الاثار ولكنه يوقع اسمه في معظم الاحيان تحت تسمية (( داشيتا ))، ولم ارى من الاشوريين المثقفين في هذا المجال واقصد التاريخ والاثار قد نفث احقادا طاىفية كما يفعل هذا الكاتب الذي حصل على شهادته الدكتوراه وهو في عقده الستيني، وبعدها انطلق نحو فضاء التشدد والطائفية .. اتذكر المرحوم عالم الاثار الكبير الدكتور دوني جورج ( رحمه الله) رئيس مؤسسة  الاثار العراقية والمتحف العراقي العريق وقبله عالم الاثار العراقي الاكثر شهرة في زمانه المرحوم الدكتور ( بهنام ابو الصوف ) لم يتطرقوا يوما في كتاباتهم ومحاضراتهم التي كنا نسمعها منهم لتفهاهات التطرف والطائفية المقيتة التي تنم عن الجهل المدقع لا الشهادات الاكاديمية، بل كانوا يركزون على علمية التاريخ والاثار وينورون العالم بعظمة حضارتنا.

كاتب هذا المقال كان يسمي الطبقة المثقفة من اخوته الكلدان الذين لولاهم لما خرج قاموسه برعم اللغة الى الوجود بتسمية قبيحة لا ينطق بها انسان عاقل كان يطلق عليهم تسمية (( كلبايي)) بدلا من (( كلدايي )) ! اوا ليس هذا قمة في الحقد والكراهية والنذالة  ضد من هم اكثر منه علما وثقافة واخلاقا واحتراما للتاريخ ولبني امتنا بجميع تسمياتهم ( السريان والكلدان والاشوريين )؟

اتذكر في تسعينيات القرن الماضي كان كل من الملفان الكبير والاديب واللغوي والشاعر والسياسي الراحل  (( يونان هوزايا - رحمه الله)) والباحث اللغوي والتراثي والاديب الكبير ((بنيامين حداد - اطال الله بعمره )) يقضون ساعات طوال واياما وليالي امتدت لشهور وربما سنوات يجتمعون في مكتب (( د. عوديشو ملكو داشيتا )) في منطقة كراج الامانة مقابل الجامعة التكنولوجية في بغداد ( وحضرت انا واصدقائي بعض الجلسات كوننا كنا مجموعة الراحل يونان هوزايا ونعرف الدكتور عوديشو حق المعرفة من خلال المشهد الثقافي لابناء امتنا ) كانوا الثلاثة  يناقشون كثيرا ليختاروا كلمات ومفردات ومصطلحات قاموس برعم اللغم ويناقشون كل المصادر اللغوية والتاريخية للكلمات ومعانيها واستخداماتها ويختارون الانسب مع ذكر جميع معانيها حتى في النهاية وبعد جهد كبير انهوا القاموس واكملوه، ولكن الدكتور (( داشيتا )) سجل جهودهم وطبعه باسمه في الوقت الذي كان  الراحل (( يونان هوزايا )) قد اخذ قرار ترك بغداد والتحق بالمعارضة لخدمة ابناء امتنا وقضيتنا، واستغل الدكتور ((داشيتا))  هذا الظرف التاريخي لينفذ مشروعه هذا وفي وضح النهار متنكرا لجهود زميليه في التاليف الذين لولاهم لما خرج القاموس الى النور ابدا ؟ واما السبب لانه توصل الى قناعة تامة بانه لن يكون هناك من سوف يقاضيه في عدم ذكر اسماؤهم كمؤلفين معه ..  كون الدكتور ال اشيتا يعيش في كنف نظام صدامي بغداد، والملفان يونان هوزايا اصبح من قوى المعارضة لهذا النظام ويعيش في عنكاوا باربيل في العام ١٩٩٥.

والان ... وتريدون من عوديشو ملكو داشيتا ان يحترم اخوتنا السريان ومثقفيهم ؟؟ ولا يتهجم عليهم وان يحترم جهود ملافنتهم الذين يزخر بهم التاريخ الحديث والمعاصر.

عوديشو ملكو داشيتا بافعاله وكتاباته هذه يسيء الى الطبقة المثقفة الاشورية والاشوريين عموما، والطبقة المتعلمة يعرفونه جيدا ومنبوذ منهم بسبب افعاله هذه وبسبب وهجماته على جميعهم ومنهم رجال دينه .. لذلك لن تروا ابدا مثقفا من اخوتنا الاشوريين او باحثا اكاديميا في التاريخ والاثار او مفكرا يشيد بهذا الشخص ولو بكلمة واحدة ؟؟

 واما الذين يطربون له في هذا الموقع هم من التابعين الذين ينبهرون من ذكر كلمات ( التطرف والعشائرية) التي تدغدغ تطرفهم وينتشون لسماعها ولا يهمهم خلفية من قالها ..  ولكن المهم انهم ينتشون لها وينتظرون لسماعها ؟؟ انهم مساكين فعلا .. عسى ان ياتي يوما وينتبهوا لانفسهم ويحترموا الاخرين وكل المختلفين معهم ويحترموا وارائهم وخياراتهم خاصة ونحن نعيش في زمن الديمقراطية وحرية النشر واحترام الراي السديد والراي الاخر.

111
اقتباس
الأخ سمير عبدالاحد المحترم

تحية طيبة،

ما أتيت به سليم ويعكس الواقع الاجتماعي لحالنا، حيث الانفرادية وعدم الاعتراف بالأخر. وإذا كان رؤوساء الكنائس متباعدون وليس بمقدورهم حتى الصلاة واقامة الاسرار سوية والعمل كفريق واحد، فكيف سيكون الواقع الاجتماعي للشعب؟

وللاستزادة، فان الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية لم ينشر أي صورة يظهر فيها البطريرك ساكو.

د. ليون برخو

الأخ ليون برخو ... تعليقا على كلامك أعلاه على مداخلة الأخ سمير عبدالأحد، وفيه تقول (( وللاستزادة، فان الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية لم ينشر أي صورة يظهر فيها البطريرك ساكو. )) ؟؟ أذن كيف تفسر للقراء الكرام هذه الصورة التي تجمع غبطة البطرك مار لويس ساكو مع الزائر الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون ومعهما السيد برهم صالح رئيس الجمهورية العراقية وهو يقدم غبطة البطرك مار لويس لرئيس فرنسا ؟؟ .. هذه الصورة أقتبستها من الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية العراقية وأدناه رابطه ؟؟

د. ليون برخو هنا أستطيع القول جازما بأنك تمارس التضليل وليس التحليل في الخطاب الأعلامي الذي تدرسه حضرتك في الجامعة السويدية ؟؟ أليس هذا تزوير وكذب ويجب المحاسبة عليه خاصة وأنك ذكرت ملاحظتك أعلاه عن قصد ظنا منك بانه لن يصل أحد الى الموقع الرئاسي أعلاه؟؟ الان من هو المزور والمضلل ومن هو الذي يحاول خداع قراء موقع عنكاوا كوم الغراء الكرام ؟؟

أولا: هذا رابط الصورة التي تجمع الشخصيات المذكورة أعلاه:
https://images.presidencyimages.com/root/root/images/20292020_118728867_2696453030685350_1065462711981466151_n.jpg

ثانيا: أما هذا فهو رابط جميع الصور الخاص بالموقع الألكتروني الرئاسي وفيه يظهر غبطة البطرك في أكثر من صورة ... الأخوة القراء الكرام أحكموا أنتم على الأخ الدكتور وحللوا سبب تضليله لهذا الحدث؟؟

https://presidency.iq/Details.aspx?id=8757#gsc.tab=0

112
السيد د. ليون برخو المحترم

كونك اكاديمي ومختص بتحليل الخطاب الاعلامي، فقد تمكنت فعلا وبفضل مهارتك المعتادة من اكتشاف عظيم وخلل كبير في اعلام البطريركية مع ما يصدره موقعها من اخبار ؟؟ واكتشافك هذا سيقود حتما الى نتائج عظيمة تخدم المسيحية جمعاء !!

انتظرت كل هذه الفترة “ من اخر مقال لك “ لتكتشف هفوة في اعلام البطريركية لتجد ذريعة للنقد والتجريح واعطاء الدروس الاخرين .. والخاسر الوحيد هنا هم كنيستك ورجالاتها ؟؟ فعلا انت شماس قدير يعرف كيف يحترم رجال كنيسته .. وكيف يعمل على اعلاء شانهم امام الكنائس الاخرى وامام الغرباء ؟؟

انني اسالك دكتور برخو: كيف تثبت لنا بان سيادة البطرك الجليل مار لويس لم يقل مقولته  التي خاطب بها رئيس فرنسا قائلا: شكرا لكم زيارتكم ودعمكم للعراق واعطائه الامل “ وكيف تثبت لنا بان البيان الصادر من رئيس الجمهورية عن هذه الزيارة هو صحيح بكل ما جاء فيه ؟؟ ومن ثم اسالكم ايها الضليع في تحليل الخطاب الاعلامي : هل كل ما يدور من حديث جانبي بين الرئيس الزائر ومستقبليه يذكر حرفيا في البيان الرسمي الصادر يا اكاديمي يا محلل الخطابات الاعلامية ؟؟ ام ان اختصاصك هو التربص بكل ما يصدر من كنيستنا واعلامها كي تستلمها بالنقد الهدام والتهجم الغير الأخلاقي من خلال تقليل أحترامك للرموز الدينية وأنتهاك كرامتهم بهذه الصورة المخجلة ؟؟

كما أنني أسالك لماذا تقف عاجزا ولا تنبس شفتاك ببنت شفة !! او أن تقول ما يجب عليك قوله ؟؟ ولا يقوم قلمك بنشر ما يجب نشره وتحليله واكتشافه بحق الذين يسيؤون الى شعبنا المسيحي في الوطن وعن مصير تواجد أبناء شعبنا في الوطن والذي أصبح على المحك .. ولا تفضح الذين سلبوا حقوقنا وهجروا شعبنا واستولوا على أراضينا ونهبوا ثرواتنا وقتلوا الكثيرين من ابناء شعبنا ؟؟



113
اخي الفاضل سالم يوخنا

شكرا لهذه التحفة الفنية والايمانية الرائعة.. عودتنا على سماع هكذا تراتيل جميلة .. بارك الرب فيكم وفي العزيزين عادل وسلوى على ادائهما الرائع وصوتهما الشجي، والرحمة على روح الراحل الدكتور شمعون مؤلف هذه الترتيلة الايمانية الشجية..

والشكر موصول للموسيقار داني شمعون على التوزيع الموسيقي الرائع الذي يحرك الروح والقلب معا .. وجزيل الشكر للمخرج المبدع هدير عيسى على هذا الاخراج المعبر والمنسجم مع جمال كلمات الترتيلة نتمنى له المزيد من الابداع والتطور.

اتمنى من كنيستنا ان تشجع هذه المواهب الفريدة وتاخذ بيدهم ليقدموا المزيد وشكرا.

114
الأخ الفاضل حسام سامي المحترم

تحية وأحترام ... أتذكر ذلك اليوم المرعب، وعرفنا فيما بعد حجم ودقة الضربة التي جاءت في صميم (قلب) مفاعل تموز، لقد كانت هذه الضربة خسارة كبيرة للعراق الذي صرف الكثير من جهد علمائه ومهندسيه وفنييه وأمواله كي يبني هذا المفاعل الدقيق والضخم وكي ينتج هكذا سلاح مرعب ورادع.

الدول الكبرى أنتجت الأسلحة النووية كي تستخدمها للردع ولتركيع الأعداء أثناء المفاوضات، (السلاح النووي) هو سلاح ردع أكثر من أن يكون للهجوم والفتك بالبشر وهو عنوان قوة وسلاح ردع معا، وتستخدمه الدول الكبرى في حسابات الترهيب والترغيب الى جانب الردع في المفاوضات سواءا كان ذلك في أوقات السلم أو الحرب، والدول التي تمتلك الأسلحة النووية تحضى بالأحترام من قبل الأعداء قبل الأصدقاء، ويعمل لهم الأعداء ألف حساب قبل التفكير بشن الحروب أو حتى التحرش بالاخرين.

الدول الكبرى لا تسمح للدول النامية أو الدول التي تحكمها النظم الدكتاتورية بامتلاك هكذا أسلحة فتاكة ومدمرة، وربما يسمح لهذه الدول بالتفكير لبناء المفاعل النووية أو تخصيب اليورانيوم ولكن يجب أن يكون ذلك بموافقتهم (الدول الكبرى) وتحت أشرافهم وأن يكون هناك برامج رصد وترقب ومراقبة، وهناك وحدات خاصة لدى أجهزة المخابرات الغربية مختصة في متابعة صناعة الأسلحة النووية والذرية، ولهم جواسيس حتى داخل هذه الدوائر والمصانع الحساسة، وهذه الأجهزة تراقب كل العاملين في هذا المجال وخاصة (العلماء والمهندسين والتقنيين ) الذين توفدهم الدولة للتدريب ونقل التكنولوجيا، حيث يتم تتبعهم بصورة سرية ويوقع بهم أحيانا بطرق الأغراء وغيرها، لذلك فان الموفدين للدورات التدريبة الى الخارج يخضعون قبل سفرهم لدورات أمنية متشددة لتوعيتهم من أحتمالات قيام المخابرات الغربية للأيقاع بهم ويعلموهم الطرق المستخدمة من قبل هذه الأجهزة.

في النهاية بقي أن أقول (( نحن كمسيحيون فخورين بالقول بانه كان لنا الدور المشرف في أعلاء شأن العراق العلمي والمساهمة الفعالة والمخلصة في تطوره، وشخصكم الكريم ومجال عملك الفريد خير مثال، ويوجد الكثيرين من أمثالكم وفي مجالات أخرى كثيرة، سواءا في مجالات العلم والأنتاج والتطوير أو الطب والأبداع أو الخدمة في المجالات العديدة الأخرى.

ألف الحمد لله على سلامتك - وبالتأكيد فان نياتك الطيبة وأمانتك العلمية والعملية وأخلاصك في عملك للعراق كانت كفيلة كي ينجيك الرب يسوع وتحضى بهذه السلامة الربانية )).

تقبل سلامي وأحترامي

كوركيس أوراها منصور

115
الاخ العزيز د. رابي المحترم

مقالتكم او بحثكم هو في غاية الاهمية كونه يخص موضوع (( اللغة وتسميتها الاصح )) وهو موضوع اخذ الكثير من الوقت وخلق الكثير من الحساسية والتناحر بين مثقفي ابناء امتنا، بينما الحقيقة يجب ان تكون في غير الصورة التي رسمها بعض الاخوة المتشددين لتسمية معينة على غيرها او ماهي التسمية الاصح لهذه اللغة.

ما دونته حضرتكم من اراء لرجال دين حول تسمية لغتنا، هولاء الرجال الذين كانوا يوما يقودون كنيستنا ومومنيها في مجالات عديدة ومنها في موضوع تعليم لغتنا وتسميتها اعتقد كانت صحيحة في وقتها اذا ما قارنا ذلك في وقتنا الحاضر وما صاحب من تغييرات كبيرة في نظم الحياة وتفكير ابناء شعبنا في زمن حرية النشر وابداء الراي ومناقشة الراي الاخر بالاضافة ما توفرت في وقتنا الحاضر من مصادر تاريخية بهذا المجال ربما لم تكن متيسرة في ذلك الوقت لاسباب تقنية او غيرها.

في العقود الثلاثة الاخيرة تمكن ابناء امتنا في الوطن من تدريس لغتنا في المدارس وتم وضع مناهج علمية للمراحل الدراسية الثلاثة ( الابتدائية والمتوسطة والاعدادية ) وفي مختلف العلوم والاداب وبعدها توسعت مناهج التعليم لتتطور الى مناهج جامعية درست لغتنا ومناهجها في الجامعات ( جامعة بغداد، جامعة دهوك وجامعة اربيل ) تم ادارتها من قبل اساتذة مختصين في اداب لغتنا بعد اعداد العشرات من المدرسين الجامعيين الذين تولوا مسؤولية تدريس لغتنا في الكليات التابعة للجامعات المذكورة.

كل ما تقدم ذكره في مجال تعليم وتدريس لغتنا في المدارس والكليات والجامعات كانت تحت تسمية اللغة السريانية، حيث كانت جميع المناهج والكتب قد ادرجت تحت هذه التسمية ( اللغة السريانية ) هذا لا يعد ابدا انتقاصا من التسميات القومية لابناء شعبنا، حيث اتفق اللغويين والباحثين وواضع المناهج على تسمية اللغة التي يتكلم بها الكلدان والسريان والاشوريين باللغة السريانية، واللغة ليست بالضرورة عنوانا للتسمية القومية ولا يجب ان تكون مصدرا للتناحر بين ابناء شعبنا.

كانت الشعوب القديمة التي كونت حضارة وادي الرافدين من الاشوريين والكلدانيون يتكلمون اللغة الاكدية ولم تكن هناك لغة اشورية او لغة كلدانية حينها ولم يكن هناك اي تناحر حول تسمية اللغة، ولاننا شعب كون اجداده هكذا حضارة متقدمة، لذا يجب ان نكون بمستوى هذا التطور ونعمل معا على خدمة تراثنا وثقافتنا ولغتنا ونحترم تاريخنا ومراحل تطوره.

وكما اتمنى ان يكون النقاش بمستوى المسؤولية وفيه نحافظ على كرامة ابناء امتنا بمختلف تسمياتهم كي نكون محترمين في نظر الاخرين الذين يعتبروننا ابناء البلد الاصلاء وشكرا.

كوركيس اوراها منصور

116
الاخ زيد ميشو المحترم

تحية واحترام .. نشكرك على غيرتك وايمانك وتشخيصك لسلبيات بعض الكهنة الذين لا يزالوا يفكرون بعقلية الماضي، الدنيا تطورت واحترام الانسان وكرامته هي فوق الكل، ان استغلال الكاهن لمهنته لا يبرر ولا يسمح له ان ينتقص من قيمة الاخرين مستغلا منبر الكنيسة والعظات ليوجه النقد واللوم وحتى التهجم على الاخرين، هو يعرف جيدا لن ينبري احدا من المومنين ليسكته على تجاوزاته كونه واقف على مذبح الكنيسة الذي نعتبره مقدسا ولا يمكن استغلاله للجدال؟

انا اعرف عائلة (باليوس) جد الكاهنين سرمد وصميم باليوس، كان المرحوم الجد باليوس يسكن قرية ( شكفتا اد مارن - كهف سيدنا ) وهي قرية صغيرة لا يتجاوز عدد سكانها الخمسين عائلة وهي قرية ملاصقة للقرية الكردية ( سي مالكا - البيوت الثلاثة) التي كان يسكنها ( بشار اغا ) وعائلته الكبيرة واخوته وعوائلهم وحماياتهم وخدمهم.

كانت القرية قريبة من زاخو ولا تبعد عنها سوى كيلومترات قليلة بحيث كان اهل القرية يذهبون الى زاخو للتسوق مشيا على الاقدام .. اتذكر ان بيت المرحوم (باليوس) كان يقع على الطريق المؤدي الى زاخو والكل كانوا يمرون من امام داره .. كان ابناء الجد باليوس ( جميعهم اكبر سنا مني ) كانوا مشاكسين ويخلقون المشاكل لابناء القرية واهل القرية كانوا يعانون من هذه المشاكل ولا اعرف ان كانت هذه طبيعتهم بالفطرة ام انهم كانوا يستقوون على اهل القرية المساكين، هذا لا يعني ابدا بان الاحفاد الذين ولدوا في بغداد هم على شاكلة والديهم فيما يخص صفة المشاكسة.

في تركيا وفي العام ٢٠٠٥ - ٢٠٠٧ التقيت احد ابناء المرحوم الجد باليوس وتعرفت عليه ووجدته يحمل نفس الصفات والافكار ولكنه لا يستطيع المشاكسة كونه لاجىء وفي بلد قد يطرد الذين يخلقون المشاكل.

ملاحظة: نقلت هذه الذكريات للامانة التاريخية، ولا مصلحة لي في قول غير الحقيقة ابدا.

شكرا وتقبل احترامي

117
الاخ الفاضل خوشابا سولاقا المحترم

تحية واحترام ... اطلعت على مقالكم حول مسيرة وتاريخ النادي الثقافي الاثوري باجزائه الاربعة، واول نقطة اود تسجيلها هي انه لامر جيد وضروري ان نذكر الاجيال بمحطات الرواد الاوائل الذين اسسوا لهذا الصرح الثقافي المهم، وهوالنادي الذي تحول الى مركزا لنشر الوعي القومي بين جيل الشباب في فترات سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، وكما انه يمكن للقارىء ان يستلهم الدروس القومية والثقافية المستنبطة من نشاطات تلك الحقبة التي الهمت الاجيال اللاحقة وشجعت بقية ابناء شعبنا ليعملوا على نشر واحياء تراثنا الثر من خلال اقامة نشاطات ثقافية مختلفة وتعليم لغة الام في الجمعيات والكنائس واقامة مهرجانات فنية وغيرها كثيرة.

وكانت في نفس الفترة قد انتشرت النوادي الاجتماعية والجمعيات الثقافية والفنية واتحادات الادباء والكتاب وكانت فعلا فترة ازدهار ثقافي وفني وقومي واجتماعي.

شخصيا كنت ومجموعة من زملائنا وقبل ان ننظم الى الجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية، كنا نتابع نشاطات النادي الثقافي الاثوري ونحضر فعالياته من محاضرات ثقافية واماسي شعرية ومعارض الكتب وغيرها.

ومجموعتنا كانت تتكون من كل من ( المرحوم الملفان يونان هوزايا والاديب الياس متي منصور والكاتب والاعلامي اسكندر بيقاشا والشاعر والكاتب نزار الديراني والكاتب واللغوي اديب كوكا والكاتب والاعلامي عادل دنو والكاتب سلام مرقس والفنان التشكيلي جميل ايشو كوريا واخرون ) وعندما انتمينا للجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية من الكلدان والسريان والاشوريين واستلمنا الهيئة الادارية قمنا بنشاطات كثيرة ثقافية ولغوية واقامة معارض فنية ومعرض فني بلغتنا السريانية وكنا نصدر مجلة ( قالا سوريايا- الصوت السرياني )، وقبلنا كانت الجمعية تدار من قبل ادباء وكتاب وشعراء  كبار اذكر منهم الاديب والكاتب المسرحي سعيد شامايا وبنيامين حداد والمرحوم هرمز شيشا كولا، وكانت بناية جمعيتنا تضم ايضا اتحاد الادباء والكتاب الناطقين بالسريانية وكان يدير الاتحاد كل من المرحوم الاديب منصور روييل زكريا والمرحوم الاديب زيا نمرود كانون والشاعر بولص شليطا واخرون واتذكر انه تعرفنا على الاخ الكاتب القومي ابرم شبيرا في هذا الاتحاد.

عندما اشتدت حرب العراق وايران قرر النظام غلق العديد من مؤسساتنا الثقافية ومنها جمعيتنا واتحاد الادباء وجمعية الفنانين وتم ضمنا الى اتحاد الادباء والكتاب في العراق وانشاوا لنا مكتب في الاتحاد المذكور وبقينا في الاتحاد المذكور سنوات قليلة وبعدها قررنا الانتقال للعمل في جمعية اشوريانيبال الثقافية الكائنة بمنطقة العلوية في بغداد وكان هذا في بداية تسعينيات القرن الماضي.

وفي جمعية اشوريانيبال الثقافية انضمت الى مجموعتنا نخبة مثقفة اخرى اذكر منهم ( د. روبن بيت شموئيل الذي كان زميلنا منذ ايام الجمعية الثقافية، والدكتور بشير الطوري والكاتب ليون سمسون والاديب عمانوييل شكوانا والاديب الراحل سامي بيداويد، وقد تناوب على رئاسة جمعية اشوريانيبال كل من المرحوم الراحل يونان هوزايا والاديب اللغوي اديب كوكا والكاتب والشاعر والاعلامي عادل دنو والأخ الأديب سامي بلو والاخ الاديب نمرود وكان يراس اللجنة الثقافية التي كانت اهم لجنة في الجمعية كل من الكاتب والاديب الياس متي منصور والاديب الشاعر نزار الديراني، واتذكر جيدا بان حضرة الاخ خوشابا سولاقا - كاتب هذا المقال - كان يحضر اماسي الثلاثاء الثقافية التي دابت الجمعية على اقامتها بانتظام ودون توقف وعلى مدار عشرة سنوات .

بالرغم من ان النظام السابق كان يراقب اعمال جمعيتنا ( اشوريانيبال) الا اننا لم نمارس اي عمل سياسي كي نعطي لهم الحجة بايقاف نشاطاتها وانما اقتصر نشاطنا على اقامة اماسي الثلاثاء الثقافية والمهرجانات السنوية الثقافية منها والفنية وكنا كذلك نشارك اخوتنا ادباء وفناني ومثقفي سهل نينوى ( بغديدا - برطلة - كرمليس والقوش ) نشاطاتهم، وكنا نحن ايضا ونشاركهم في مهرجانات الابداع السنوي الذي كان يقام في بغديدا بالموصل،  كما كانوا هم يشاركوننا مهرجانات جمعية اشوريانيبال السنوية في بغداد، واستمرت هذه النشاطات حتى سقوط النظام السابق.

ولكوني شاهد لهذه الحقبة المهمة من النهضة الفكرية والقومية لابناء امتنا لذلك وددت ان اشارككم وجهة نظري لما جرى من احداث مهمة في زمن قاربت سنواته الثلاث عقود ونيف من الزمن الذي فيه عملت نخب من الشباب المثقف والواعي على نشر واحياء ثقافتنا وتراثنا وفيه تعرف الاخرون والعالم على هذا التراث الثر الذي هو امتداد طبيعي لحضارة وادي الرافدين التي بناها اجدادنا الاوائل.

اسف على الاطالة، شكرا وتقبلوا انت والاخوة المشاركين سلامي واحترامي.

اخوكم/ كوركيس اوراها منصور

118
" قَالَ لها الرب يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا " (يوحنا 11: 25)

غبطة الباطريارك " مار لويس ساكو " الجزيل الأحترام
عائلة وذوي ومحبي الفقيدة الراحلة " ثامرة ساكو " الكرام

بقلوب حزينة تلقينا نبأ وفاة المرحومة شقيقتكم " ثامرة ساكو "رحمها الله، ننتهز هذه المناسبة الحزينة لنرفع الى سيادتكم والى جميع أفراد عائلة المرحومة تعازينا القلبية.

لنصلي ونتضرع الى الله الاب، والرب المخلص يسوع المسيح، وأمه العذراء مريم، كي يمنحوا المرحومة الراحة والحياة الأبدية في ملكوت الرب المعد للأبرار والقديسيين والمؤمنين وطيبي القلوب، ولكم الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل .. الرب أعطى والرب أخذ .. امين يا رب

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور
ساندييكو – كاليفورنيا

119
الاخ الفاضل متي اسو .. تحية واحترام

بداية لايوجد في العالم كله حزب او حركة او تجمع او مجلس او تنظيم يسمى تحت اسم ((الله))؟
هولاء المجرمين الخونة والتابعين الاذلاء سموا تنظيمهم الارهابي تحت هذه التسمية ظنا منهم بانه لا يمكن المس باسم تنظيمهم او التطاول عليهم طالما يحملون هذه التسمية.

هولاء الخونة الاوباش تناسوا بانهم قد اجرموا باستخدامهم لاسم الخالق واطلاقه على تنظيمهم الاجرامي، الله لا يقبل ان تقتل نفسا مهما كانت الاسباب؟ فكيف ان كان القتلة يستخدمون اسمه في تنفيذ جرائمهم البشعة بحق الشعوب البريئة، وهم بافعالهم الاجرامية هذه يقلدون عصابات داعش ان تنطق اسم الله ومن ثم يذبحون ضحاياهم؟

هولاء يجب تسميتهم باسم الشيطان وهو الذي يسمح بقتل الناس .. وهو الذي كان السبب في نشوب كل الحروب وقتل وجرح مئات الملايين من البشر عبر التاريخ ولازال .. اذن اسم حزب هولاء الحقيقي هو ((حزب الشيطان))، وهم فعلا شياطين ومجرمين وقتلة وسراق وهمج؟؟

ان الاوان لحكومة السيد الكاظمي ان تضرب بيد من حديد على كل من يستخدم اسم الله في قتل البشر واقصد هنا على حكومة الكاظمي ان تلقي القبض على مجرمي هذا الحزب وكل الميليشيات المتحالفة معه ويحاكمهم عن جرائمهم البشعة وعليه ان يبدا بقادتهم الشياطين المجرمين اولا ومن ثم الحثالى توابعهم.

ليس من المعقول ان تخطف الدولة العراقية ويقتل ابناء الشعب وتسرق جميع ثرواتهم من قبل مجرمين يهددون علنا كل من يقف في وجههم، معتقدين بان الحكومة والشعب جبناء او غير قادرين على تصفيتهم، ولكن لا خيار اخر مع هولاء غير القضاء عليهم وباستخدام كل الطرق من قوة وقانون وغيرها وهذا الذي يحب ان يحصل ومهما كان الثمن.

شكرا اخي متي على فضح هذه العصابات .. وتقبل تحياتي

120
أستأذن الأخ الصديق سلام مرقس
كي أرد على الأخ لوسيان ... عزيزي لوسيان أذا أنت تعتقد أن رواد هذا الموقع هم غريبي الأطوار كما تفضلت في تعليقك المدون في أدناه، وما يكتبونه هي نزوات شرقية وعاطفية ستزول بعد وقت، وما يكتبونه تقول عنه أنه غير منطقي أو سرد أنشائي، أو أنهار أفكار عروبجية وغيرها من التواصيف التي تسيء للبعض  ؟؟

أذا يا أخي لوسيان لماذا تصرف كل هذا الوقت الطويل بحوارهم، وتتعرض لأنتقادات شديدة من البعض منهم أذا كانوا فعلا أناس غريبي الأطوار؟
لقد مضى سنوات طويلة وأنت تحاور هؤلاء، هل أستطعت التأثير عليهم، أو هل أوجدت مجموعة منهم تأثرت بافكارك وعملت أنت وأياهم على أحداث تغيير في ساحة أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وتوصلتم الى نتيجة أو كونتم مؤسسة كالرابطة الكلدانية مثلا تخدمون  فيها أبناء شعبنا، وطورتم الية الحوار مع البعض لتغدو حضارية منتجة، لا مجرد نزوات عاطفية وكتابات أنشائية تزول بعد وقت؟

بخصوص تعليقي الأول على موضوع الأخ سلام في أعلاه، وأذا أمعنت فيه تجد بأنني لم أنتقد الرابطة الكلدانية كمؤسسة ثقافية وقومية كلدانية عملت ولا زالت تعمل لخدمة أبناء شعبنا وحسب أمكانياتها وحسب تشجيع أبناء شعبنا لها ولعملها، وأنما ما قصدته هو وجود البعض من أبناء شعبنا (وربما أنت أحدههم)، قد عملوا جاهدين في أفشال مشروع الرابطة الكلدانية وهمهم هو أنتقادها في كل مناسبة وهذا هو الذي دفعني للقول بان هناك حساسية من أسم الرابطة الكلدانية وطلبت أن لا تكون هي الجهة التي سترعى المؤتمر المزمع أقامته في المستقبل تلبية لنداء غبطة البطرك الجليل مار لويس ساكو الذي أطلق ندائه الصرخة في منتصف حزيران الماضي ودعوته لجميع أبناء شعبنا من الكلدان والسريان والاشوريين والأرمن لأنقاذ ما تبقى من وجودهم؟

وفور أطلاق النداء المذكور بدأت وكالعادة الجهات والأقلام الناقدة والمنتقدة للرابطة الكلدانية، ولشخص غبطة البطرك الجليل (مطلق النداء - الصرخة) بانتقاد الدعوة الجديدة، وهدف هؤلاء المنتقدين هو أفشال الفكرة وتوجيه النقد لكل من يريد أن يعمل ويخدم، وهؤلاء هم أنفسهم الذين فشلوا طيلة السنوات الماضية على أقامة تشكيل أو تنظيم يخدم شعبنا ويشجع على وجودهم ومستقبلهم في الوطن.

شكرا وتقبلوا أحترامي.

 

121
الاخ والصديق العزيز سلام مرقس

تحية محبة واحترام ..  اعرف جيدا مدى غيرتكم وتفانيكم في خدمة أبناء شعبنا، أولا من خلال الرابطة الكلدانية خلال السنوات االخمسة لاخيرة وعملكم الدؤوب في انجاح برامجها، وثانيا عملكم في خدمة تراثنا الثقافي واللغوي ومنذ نهاية سبعينيات القرن الماضي، وذلك عندما عملنا معا ومع نخبة مختارة من المثقفين والادباء والكتاب واللغويين الذين كان همهم الخدمة والتضحية بالوقت والصحة، وكان عملنا قد توج باقامة الكثير من دورات تعليم لغتنا الام، ومهرجانات ثقافية وفنية، وامسيات شعرية، وندوات ثقافية ومعرض فنية واخرى غيرها، بالرغم من مراقبة اجهزة النظام السابق لعملنا ( الثقافي ) ومحاولتهم لجرنا لتمجيد النظام السابق من خلال اقامة مهرجانات سياسية أو أحياء المناسبات الوطنية والحزبية، ورفضنا لذلك وتمسكنا بنشاطنا الثقافي واللغوي وخدمة ارثنا الثر، وكنا قد قررنا عدم التدخل في السياسة ونقطع دابر من يترصد بنشاطاتنا الثقافية.

سقت هذه المقدمة وذلك لتعريف الاخوة القراء بشخصية سلام مرقس وتاريخ خدمته لثقافتنا ضمن مجموعتنا التي نوهت عنها في اعلاه.

واما بخصوص موضوعكم هذا فقد جاءا متكاملا من حيث فكرته وعن سبب قيام غبطة البطريارك الجليل مار لويس ساكو باطلاق ندائه ( الصرخة ) لينتبه أليه مثقفي ومفكري والنخب من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، نعم انه موضوعا محكما متكاملا من حيث رؤيتكم كأحد قادة الرابطة الكلدانية العالمية، والتي فيها تشرح لنا خارطة طريق قد تقودنا الى شاطيء الامان وتنقذ ما يمكن انقاذه مما تبقى لنا في وطن الاباء والاجداد.

ولكن الذي لا اوافق عليه (بصفتي الشخصية) واراه لا يصب في خدمة تطبيق فكرتكم (النداء - الصرخة)، هو اقتراحكم بأن تقوم الرابطة الكلدانية بتبنيها للفكرة من خلال دعوة منظمات (مؤسسات أو أحزاب) اخرى للقيام مع الرابطة بالتحضير والاعداد لانجاح فكرة غبطته لاقامة تجمع واسع وشامل يجمع جميع ابناء شعبنا بتسمياتهم التاريخية الثلاثة.

أما لماذا رأيي الشخصي هذا الذي هو بالضد من قيام الرابطة بتبني الفكرة، وهو ليس أنني ضد الرابطة ولا ضد برامجها، ولكن لتحسس أبناء شعبنا والطبقة المثقفة من الرابطة وأعتقادهم بانها منحازة للكنيسة (كنيستنا الكلدانية التي شاركت في قيام الرابطة)، ويعنقدون أيضا أن الكنيسة وغبطة الباطريارك الجليل مار لويس ساكو له تأثير كبير عليها.

والنقطة الأخرى التي شخصيا لا أتفق مهكم عليها تكمن في نوعية ومرجعية المؤسسات والمنظمات أو الأحزاب التي ستشارك الرابطة في الأعداد والتحضير لأقامة التجمع العام والشامل لأبناء شعبنا كما أقترحه غبطة البطرك الجليل، فمثلا انني لا اًتفق معكم في أن يكون حزب ابناء النهرين (مع احترامي الشديد لاعضائه الكرام) من الجهات التي تشارككم في رعاية قيام هكذا تنظيم، كون هذا الحزب واحدا من الاحزاب والحركات والمجالس (الكلدانية والاشورية والسريانية) الذين كانوا السبب لسنوات عديدة في تفاقم ماسي ابناء شعبنا وخاصة بعد العام 2003، أ أعضاء هذا الحزب كانوا قياديين في حركة زوعا - الحركة التي هي السبب الاول في تهميش دور ابناء شعبنا في الحكومات والبرلمانات التي تلت سنة سقوط النظام السابق- وفي الحقيقة لم تمثل هذه الحركة غير نفسها وقيادييها واقاربهم، وكما قامت هذه الحركة بتنفيذ اجندة الاحزاب الاسلامية الشيعية، وذلك من اجل بقاء هذه الحركة وقيادييها في الحكومات المتعاقبة الفاسدة، الحكومات التي سرقت ثروات العراق وهجرت ابناء شعبنا.

ولكنني في الجانب الاخر أكن كل التقدير والاحترام لدور أعضاء جمعية حدياب للكفاءات - التي ورد أسمها في كلمتكم أعلاه - هذه الجمعية النوعية تضم نخب من خيرة ابناء شعبنا من اساتذة ودكاترة واختصاصيين خدموا ابناء شعبنا ولا يزالون من خلال جمعيتهم دون ان يتاثروا باجندة اي حزب او حركة او مجلس او كتلة فاسدة، ونتمنى أن يشارك تنظيم مستقل اخر ((جمعية حدياب للكفاءات)) ويقوموا بمهمة الأعداد والتحضير للمؤتمر الذي سوف يعمل على ولادة التنظيم الجديد.

لذا علينا ان نبحث عن موسسات وجمعيات مثل جمعية حدياب للكفاءات يتفقوا على تبني فكرة غبطة البطرك مار لويس ساكو، ويقوموا بالعمل الدؤوب والتحضير العلمي والاعداد المنظم وأن يضعوا النظام الداخلي للتنظيم الجديد، وبعدها يوجهوا الدعوات لمفكرين وعلماء واختصاصيين وادباء وكتاب وغيرهم من المستقلين حصرا على ان لا يقل عددهم عن خمسين شخصية (يكونوا بمثابة الجمعية العمومية للتنظيم الجديد)، كي يجتمعوا ويناقشوا النظام الداخلي المعد سلفا من قبل اللجنة التحضيرية، وفي نهاية نقاشات المؤتمر المتكون من (الخمسين) يتوصلون الى نتيجة ايجابية ترضي جميع المشاركين فيه يصادقون على النظام الداخلي المقترح بعد أن يشبع نقاشا أو تغييرات يتفقون عليها، وبعدها يقوموا بتسمية رئاسة للتنظيم الجديد وبطريقة الأقتراع والانتخاب الحر، ومن ثم يوزعوا المسؤوليات فيما بينهم من خلال تشكيل لجان متخصصة ورئاسة وسكرتارية وغيرها وكما هو مثبت في النظام الداخلي.

ملاحظة مهمة: في ظل ظروف تفشي فايروس كورونا في العالم أجمع وحظر السفر بين الدول، تبقى فكرة انعقاد هكذا تجمع او مؤتمر صعبة التنفيذ في المدى المنظور، وكما ان اقامة هكذا تجمع كبير ومهم عن بعد اي من خلال الوسائل الالكترونية مثل السكايب وغيره لن يكون مؤثرا ولا ناجحا، لذلك يفضل الانتظار كي تعود الامور الى طبيعتها، ولكن المضيء من الان في التحضير والاستعدادات والدعوات والمناقشات لانجاح الفكرة يمكن أن تستمر ويمكن أيضا القيام بها عن بعد الكترونيا ( ريموتيا).
شكرا وتقبل احترامي.

اخوكم/ كوركيس اوراها منصور

122
اخي العزيز زيد

الف الحمد الله على سلامتكم، وننتظر عودتكم الى المنبر الحر.

 تقبل تحياتي

اخوكم/ كوركيس

123
اقتباس
"ونعلِنُ فيه استعدادَنا للقيام بما يلزم لإنجاح انعقاد هذا التجمع وذلك في حالة استجابة الأحزاب والحركات والمجالس والمنظمات الكلدانية والسريانية والآشورية والأرمنية.  "

الأخ لوسيان
الأخوة المعلقين الكرام

أذا كان هذا شرط الرابطة الجازم في وجوب مشاركة (( الأحزاب والحركات والمجالس والمنظمات الكلدانية والسريانية والآشورية والأرمنية ))، في مؤتمر أو تجمع يناقش فيه نداء غبطة الباطريارك مار لويس ساكو الجزيل الأحترام لوضع مسيحيي العراق وللخروج بتكوين تنظيم جديد، فأني على يقين بان هكذا تجمع سيفشل قبل أن يبدأ عمله، كون الأحزاب والحركات والمجالس والمنظمات الكلدانية والسريانية والآشورية هي السبب فيما الت أليه أحوال وظروف مسيحيي العراق وتناقصهم المخيف ومستقبل وجودهم الذي أصبح على المحك.

أن أبناء أمتنا بكل تسمياتهم لا يثقون اليوم بهذه التنظيمات بسبب أخفاقاتها المتكررة في العراق، فكيف سيثقون بهم ليقوموا بتكوين تنظيم جديد يدافع عن أبناء شعبنا بكل تسمياتهم، ولكي أكون أكثر وضوحا فأن الرابطة الكلدانية نفسها اليوم هي غير مؤهلة لتكون الجهة الراعية لأقامة هكذا مؤتمر مهم، كونها غير مستقلة بنظر الكثيرين ويرونها أنها مرتبطة ومتأثرة برئاسة الكنيسة الكلدانية، وقد تكون تحت تأثيرها حتى اليوم.

لكي ينجح نداء غبطة الباطريارك (الموجه لأبناء شعبنا المسيحي العراقي) في أقامة تنظيم جديد تكون له مصداقية ويحظى بتأييد ومباركة كل أبناء شعبنا، لابد أن تكون هناك جهة مستقلة ومحايدة مهمتها الأولى والأخيرة هي الأعداد والتحضير أي تكوين لجنة تحضيرية ووضع مسودة نظام داخلي يناقشه مفكرين وأختصاصيين واساتذة جامعات وأدباء وكتاب كبار وحتى علماء تكون أعدادهم بالعشرات يتم دعوتهم من قبل اللجنة التحضيرية من داخل وخارج العراق يقومون بمناقشة النظام الداخلي الموضوع من قبل اللجنة التحضيرية - المسودة -، وأن يحدث هذا في ظروف لا يؤثر عليهم أحد ولا تفرض عليهم أجندة أحد، حتى يتوصلوا في النهاية الى قناعة تامة ويشكلوا تنظيمهم الموعود، وينال ثقة الجمعية العامة (الحضور بجميع أختصاصاتهم وأهتماماتهم)، ويصادقوا عليه ويعلن أمام الملأ، ومن ثم يسجل رسميا في المحافل الرسمية، وبعدها ليبدأوا بتمثيل أبناء شعبنا في المحافل الوطنية والدولية.

شكرا وتقبلوا أحترامي.     

124
الاخ الفاضل اوشانا نيسان

تحية واحترام .. شكرا لمقالكم الموضوعي ولوقفتكم مع نداء غبطة البطرك مار لويس ساكو الجزيل الاحترام الذي لم يتوقف طيلة السنوات الماضية يدعو للوحدة والتالف ورص صفوف مكونات ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري كي يبينوا قوتهم في وحدتهم ولينالوا احترام بقية مكونات الشعب العراقي من عرب وكورد والاخرين.

لانه بضعفنا وتشتتنا الحالي لم نستطع ان نكون اية معادلة تذكر ولها قوة كي يسمعنا الاخرين ويحترموا حقوقنا ومطالبنا المشروعة، والذين مثلونا في السنوات المنصرمة في الحكومات المتعاقبة كرسوا لفرقتنا وعملوا على تشتتنا بناءا على اجندة الجهات التي عملوا تحت مظلتها والتي لا تريد الاستقرار لابناء شعبنا، وبذلك نلنا التهميش وتم غصب حقوقنا واراضينا ودورنا في النظام السياسي القائم الذي رسخ للطائفية المقيتة.

نداء السيد البطرك الجليل هو الفرصة الاخيرة لانقاذ ما يمكن انقاذه من حاضر ابناء شعبنا المرير ومستقبلهم المجهول في ظل النظام السياسي الطائفي الذي لم يجلب للوطن غير الدمار.

مطلوب من الموسسات التي تخص ابناء شعبنا والمستقبلين منهم تحديدا النظر الى مبادرة ونداء غبطة البطرك على انها صرخة ضمير حي بوجه الظلم المسلط على رقاب ابناء شعبنا، لتقوم النخب السياسية والاقتصادية والاجتماعية واصحاب الحس الوطني والقومي من المستقلين وغير المرتبطين باية اجندة سياسية ولا قومية، ليجتمعوا تحت خيمة مصير ومستقبل ابناء شعبنا في الوطن ليناقشوا الوضع المرير ويضعوا اساسا قويما تؤسس على ارضيته موسسة قومية ووطنية مستقلة كي تمثل ابناء شعبنا في المحافل الوطنية والدولية وتطالب بحقوقنا الدستورية والقانونية على اساس اننا ابناء هذا الوطن وليس اقلية ينظر اليها بعين العطف كي تمنح كوتا كانها منية، لا بل لنا راي وصوت واهداف وحقوق كاملة كما لبقية ابناء الشعب العراقي كوننا شعب اصيل وصاحب ارض الحضارات وشعب حي نابض ومنتج ومخلص للوطن والارض والتاريخ.

هل هناك من هو مستعد للعمل من منطلق وطني وقومي اصيل لا من منطلق طائفي وحزبي ضيق، ليضع الواحد يده بيد الاخر ويعملوا لتاسيس تجمعا يمثل ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري.

شكرا لغبطة البطرك الجليل مار لويس ساكو على عمله المستمر لخدمة ابناء شعبنا في المحافل الوطنية والدولية كي يحفظ كرامة وحياة ومستقبل هذا الشعب الاصيل، وشكرا للاخ اوشانا نيسان لطرحه الواقعي لنداء البطرك الجليل، وتقبلوا احترامي

125
اقتباس
سيد ظافر
هل انت واخوك تتمازحون بهذا الدم الخفيف دائما؟
وهل ما قمت به استراحة مقاتل ام استراحة ضمير؟
بكل الاحوال... اذا كان فهمك لهذه الفقرة من مقال غبطته بهذا المستوى فأعتقد بأنك بحاجة إلى قراءة النص عدة مرة مع مساعدة.
الفقرة واضحة جدا جدا ... وقد ذكرها بكل بساطة وتواضع... ساضعها كما هي والخلل بمن لا يفهمها ببساطتها
وساتبرع لاشرحها لك ببضع كلمات
غبطته يقول والقصد واضح: من يريد أن يكتب فعليه أن يكتب ليفهم القاريء
زيد ميشو

أخي العزيز زيد: أوا ليس هذا هو نفس الشخص الذي كان قبل كم سنة في تركيا " يريد من الكنيسة في الوطن أن تساعده وهو لاجىء في تركيا براتب شهري حتى يرضى ويسكت، وكان يبكي- يشكي ويشتكي - يكتب ويتعدى من خلال مقالات حاقدة " على رموز الكنيسة والتي من المفروض عليه أن يحترمها، في تلك السنوات كان الدواعش قد أنتهكوا كل مقدسات المسيحيين وهجروا أهلنا في سهل نينوى وهو الذي كان يدعي أنه هرب عصابات داعش، بينما كان هو يصب جام غضبه على الكنيسة ورئاستها في الوطن (وكأن الكنيسة ورئاستها هم الذين غزوا الموصل وسهل نينوى وليس عصابات الدولة الأسلامية داعش) – كانت الكنيسة وقتها تعمل جاهدة للتخفيف عن المسيحيين النازحين من سهل نينوى من هول جرائم الدواعش – بينما هذا الشخص كان عمله وهمه هو أن ينتقد الكنيسة ورئاستها، بدلا من فضح جرائم الدواعش المرتكبة بحق أبناء شعبنا وكنيستنا، وهو الذي أدعى أنه أحد ضحايا الدواعش ؟؟

ألم تسمعه عزيزي زيد عن البداية التي أستهل بها (طعنته الجديدة هذه) من خلال القول:

اقتباس
اليوم هو احد صباحات سدني الرائعه ذات الهواء النقي واصوات الطيور المختلفه, المزعج منها والجميل ومع قدح الشاي اتصلت بأخي الذي يسكن كندا lor=black]بعد التحيه والسلام قال لي "شو انت ساكت هاي فتره وما جاي تجيب طاري ذاك الرجال, شنو اشترالك بيت وسكتت عنه؟" ههههههههههه
ظافر شنو

هو يعترف بانه وصل الى بلد الأمان والأستقرار والحرية وزقزقة العصافير وشاي الصباح، وبدلا من يشكر ربه على كل هذه النعم وبدلا من أن يقول يا رب أحفظ وأستر الذين في الوطن من شر كورونا وأستر على كنيستنا ورجالاتها ومؤمنيها، وبدلا من أن يرسل رسالة شكر أو وثيقة دعم أو تحية صمود الى كنيستنا ورئاستها يبين لهم أنه منتمي للوطن والكنيسة ويفكر فيهم ويصلي من أجلهم ويحييهم على البقاء وخدمة الكنيسة ويدعم من تبقى منهم هناك؟؟؟

بدلا من أن يقوم بكل هذا الواجب، راح هو الساكن في أقصى شرق المعمورة في سدني بأسترايا -  وشقيقه الساكن في الجانب الاخر من غرب المعمورة ومن  وراء المحيطات كندا – ، يتبادلون النكات بحق رمز كنيستهم ويحثه شقيقه للأستمرار بخبثه وكتاباته ( جينات وراثية)، لا وأيضا يكشف شقيقه عن سر أخيه ( الذي هو يمكن أسكاته بهدية أو مال أو شراء بيت – لو هيجي مبادىء لو ما لازم )؟؟؟
   

126
الأخ العزيز زيد

يعجبني في كتاباتك التشخيص الدقيق للأحداث والنقد العادل على أساس ذلك التشخيص، والأحلى اللغة التي تستخدمها والتي هي الوحيدة التي يفهمونها.

مثل ما تفضلتم فان اللدغات السامة والطعنات التي يخرزونها بكل حقد في جسد الوليد الوحيد للكلدان - وأقصد الرابطة الكلدانية - صادرة من نفر ضئيل من الكلدان (الذين كانوا قد ملئوا الدنيا صياحا وهياجا يوما ما، وفشلوا في أقامة ولو كشك صغير باسمهم)، وهي في الحقيقة ردة فعل لخيباتهم المتكررة وأضيف أنه أيضا حقد أسود معلن وعلى الملأ يعني ( غير دفين ) على الرابطة والقائمين عليها كونهم (وأقصد هذا النفر الضئيل) قد فشلوا لسنوات طويلة في تثبيت وجودهم ككلدان يصبون لخدمة بني قومهم.

بأختصار شديد هؤلاء ستبقى مهنتهم (هي هي) أي القيام بالبطولات من خلال الكتابة المجانية التي لا رقابة عليها - أي الأقوال -، ولن يستطيعوا أبدا أستثمار أقوالهم لتصبح أعمالا يستفيد منها الاخرون (بني قومهم)، وهم أبطال الأنترنيت وفي سواتره المتقدمة ليل نهار ومن سلاحهم الفتاك (الكومبيوتر) يطلقون لدغاتهم السامة من وراء البحار؟؟

نصيحتي الأخوية لك (عزيزي زيد ) هي أن تتجاهل هؤلاء وهي أفضل الردود التي يفهمونها، لأن المحافظة على صحتك وأعصابك هي الأهم من الرد على هؤلاء الحاقدين - خاصة وأن لك أمكانية كبيرة في الكتابة في جميع المجالات التي تدر بالفائدة للجميع - ، شكرا وتقبل أحترامي.     

127
الاخ العزيز اوشانا نيسان المحترم

شكرا لاعلامكم نحن قراء هذا المنبر الحر برسالة الاخت فكتوريا جرجيس وهي ومنطلقة من ضميرها الانساني والوطني اولا ومن طبيعة مهنتها وخبرتها الطويلة في مجال السياسة المالية والمصرفية في البلد والممتد لاكثر من خمسة وثلاثون سنة في مصرف الرافدين ثانيا.

 حيث اعرف هذه السيدة الفاضلة وكنا جيران حائط مع حائط منذ العام ١٩٨٧ ولغاية العام ٢٠٠٣ في منطقة الكرادة وحينها كانت مديرة فرع ساحة الحرية في الجادرية ببغداد وكانت ايضا تدرس العلوم الاقتصادية في جامعة بغداد في الجادرية / قسم الدراسات المسائية وكنت في نفس الفترة ادرس العلوم السياسية في نفس الجامعة / الدراسات المسائية ايضا.

بالعودة الى رسالتها الجريئة والنابعة من حس وطني يرى اموال العراق تنهب وفي وضح النهار دون ان يتحرك احدهم ساكنا وقد شخصت السيدة فكتوريا في رسالتها للسيد الكاظمي مكامن وطرق السرقات والهدف المقصود لتدمير اقتصاد البلد وتركيع ابناء شعبه المفترض بهم ان يعيشوا برفاهية وكرامة قياسا الى غنى بلدنا الذي يعد في مقدمة دول العالم في امتلاكه للثروات الطبيعية الهائلة.

تحية لكم ومن خلالكم للسيدة المسيحية الكلدواشورية - الارمنية، كون والدتها ارمنية ووالدها كلداني بصراوي - وليسمع نوابنا الاشاوس والعتيد منهم على وجه الخصوص وعموم نواب المجلس العراقي التجاري واعضاء الحكومة الفاسدة وهو ان رسالة السيدة فكتوريا هي صفعة قوية في وجوههم وصرخة ضمير لا تحرك ضمير  احدهم وعسى ان يسمعها السيد الكاظمي الذي بشرنا خيرا بقدومه ونامل ان يخيب ظن الشعب والجمهور المنتفض وكما نتمنى للاخت فكتوريا السلامة وان ويحفظها الله من شر الفاسدين والحيتان الذين قصدتهم في رسالتها لرئيس الوزراء،  وشكرا

128
اخي العزيز متي اسو

تحية واحترام

ان اعداء امريكا وكارهيها كثيرون هم انفسهم الذين يامنون بنظرية المؤامرة التي ارضعوها لهم مع حليبهم وهم صغارا من قبل انظمتهم الدكتاتوريه والثيوقراطية واصبحت جزءا من ثقافتهم المستهلكة.

هولاء مصالحهم هي التي تحركهم، ولا مكان للاخلاق او المبادىء في حياتهم، ومن يدغدغ مشاعرهم ( القومية، الدينية، المذهبية وحتى العشائرية) سيكونون عبيدا له ومستعدين لان يطيعوه الطاعة العمياء.

يمكن اعتبار هولاء ( سنة كانوا، ام شيعة او كردا ومعهم المسيحيين التابعين الذين اشرت اليهم في مقالكم المهم هذا) وكانهم يعيشون في كوكب اخر، لا علاقة لهم بما يجري في العالم المتحضر.

وقد كونوا لانفسهم نظام انتخابات على مقاسهم وتشبثوا بمفردة الديمقراطية دون ان يفهموا معناها الحقيقي ولكنهم يفتهموها في زمن الانتخابات فقط لكي لا يفوتهم الفوز ابدا، ووزعوا ادوار الحكومة فيما بينهم في نظام اخترعوه وسموه بالاستحقاق الانتخابي والكتلة الاكبر، وهذه الوزارات لهذا الحزب وتلك لذلك المكون،  حتى اسسوا لنظام الطائفية المقيت الذي لم نراه في اي دستور دولة في العالم.

امريكا هي عدوتهم وشيطانهم الاكبر وحتى ولو كانت هي من انقذتهم من النظام السابق واعطت لهم العراق وثرواته على طبق من ذهب، وهي كانت صديقة عندما حررتهم من النظام السابق واوصلتهم الى الحكم، وبعدها تحولت الى عدوة عندما طلبت منهم عدم لعب دور الخائن للوطن وان لا يبيعوا الوطن بثمن بخس للغرباء وان لا يسمحوا بانتهاك سيادة بلدهم.

اذن كيف لا يرقصوا ولا يطربوا الى الذي حدث في امريكا من اضطرابات وكيف لن يشجعوا ولن يدعموا من احرق وسرق وحاول ان يقتل مستغلا حرية التظاهر .. هولاء تناسوا ان الذين تظاهروا في بلدهم العراق ورفعوا شعارا (( نريد وطن وحق وكرامة )) قد طالهم القتل والخطف والتعذيب والتهديد.

في امريكا قتل شخص واحد وقامت القيامة وتم الحكم على اربعة من افراد الشرطة، بينما في العراق فان الميليشيات المنفلتة قد قتلت المئات من الشباب الابرياء المسالمين وجرحوا الالاف، ولم يتم توجيه الاتهام لاحد ولا حتى القبض على الذين قتلوا الشباب في ساحات التظاهر كالتحرير والخلاني وفي مدن الجنوب والوسط، في بغداد قتلت الميليشيات المنفلتة الشباب المتظاهرين، وكان هولاء وفي وضح النهار يستقلون سيارات البيكب ورشاشاتهم بايديهم وهم يرشقون الشباب بالرصاص يمينا ويسارا دون خوف من احد في وقت اختفت فيه السلطات الامنية من هذه الساحات، وحدث الشيء نفسه من افراد الميليشيات الذين اتخذوا من سطوح العمارات المطلة على الساحتين مكانا لقنص الشباب والناشطين وحتى الشابات المسعفات، واخرون يراقبون تحركات الشباب والناشطين ليتعقبونهم وهم في طريق العودة لبيوتهم ليلحقوا بهم ويقتلونهم بالكواتم وامام بيوتهم دون وازع اخلاقي او ضميري ؟؟

هل هولاء القتلة يصنفون من البشر ام انهم حيوانات ناطقة غسلت ادمغتهم النتنة ليتحولوا الى وحوش كاسرة، ويتحكموا بهم عن بعد لينفذوا اوامر العصابات العميلة كي يقتلوا الشباب المنتفض كونهم قد رفعوا شعار “ نريد وطنا نعيش فيه بكرامة وامان “ لا في وطن مختطف وثرواته سرقت وسيادته انتهكت.

من يدافع عن هولاء هو اسوا منهم وارذل وهو ليس فقط عميل وخائن.. بل مجرم وقاتل ويستحق الموت.

اسف على الاطالة، واني على يقين بان ارادة الشعوب لا بد ان تنتصر في النهاية، والقتلة سينالون جزائهم وسنراهم يوما مذلولين بين القضبان الحديدية، ولن تذهب دموع وبكاء الامهات الثكالى سدى او كل من فقدت ابنها الشاب، او زوجها المغيب، او الملايين المهجرة والمغيبين قسرا ... وان غدا لناظره قريب.

شكرا وتقبل احترامي

129
"فِي بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ، وَإِلاَّ فَإِنِّي كُنْتُ قَدْ قُلْتُ لَكُمْ. أَنَا أَمْضِي لأُعِدَّ لَكُمْ مَكَانًا،"
(يو 14: 2)
الأخ العزيز وحيد كوريال ياقو المحترم
ومن خلالكم الى عائلة المغفور له المرحوم الدكتور أبرم حنا أيشو الكرام

لنرفع صلواتنا الى الله الاب والرب المخلص يسوع المسيح ونطلب الراحة الأبدية للمرحوم (( الدكتور أبرم حنا أيشو ))، وهو الذي قدم خدمات أنسانية جليلة للبشرية عموما ولأبناء شعبنا العراقي بصورة خاصة، من خلال مهنته الأنسانية الكبيرة وفي ظروف قاهرة كالتي مر بها بلدنا العراق من من حروب وهجرات وحصار وماسي.

الراحة الأبدية والفردوس السماوي للمرحوم الدكتور أبرم، والصبر والسلوان لأهل الفقيد الراحل ولجميع محبيه وأقاربه وأصدقائه.
الرب أعطى والرب أخذ .. ليكن أسم الرب مباركا.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور
ساندييكو – كاليفورنيا

130
التعازي / رد: الراحة الابدية
« في: 05:52 09/06/2020  »

"فِي بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ، وَإِلاَّ فَإِنِّي كُنْتُ قَدْ قُلْتُ لَكُمْ. أَنَا أَمْضِي لأُعِدَّ لَكُمْ مَكَانًا،"
(يو 14: 2)

الأخ الفاضل الشماس أوديشو يوخنا المحترم

نقدم لكم تعازينا القلبية في رحيل المرحوم أبن أخيكم ((الشاب نينوس شموئيل عمانوئيل في شيكاغو الامريكية))، ونصلي من أجل روحه الطاهرة كي يمنحه الله الاب الراحة الأبدية في ملكوت الرب، ولكم ولجميع أفراد عائلته الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل .. الرب أعطى والرب أخذ .. ليكن أسم الرب مباركا.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور
ساندييكو – كاليفورنيا



131
" قَالَ لها الرب يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا " (يوحنا 11: 25)

الأخ الفاضل وليد حنا بيداويد المحترم

نقدم لكم تعازينا القلبية في رحيل المرحومة " والدتكم مسكو توما نعمان " وأنتقالها الى الأخدار السماوية، ونصلي من أجل روحها الطاهرة كي يمنحها الله الاب والرب يسوع الراحة الأبدية في ملكوت الرب، ولكم الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل .. الرب أعطى والرب أخذ .. امين يا رب.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا

132
عزيزي نيسان سمو الهوزي

أبدعت في هذه الكلمة، وتستحق التكريم ب:
أولا: وسام المدح من وهابيي السعودية.
ثانيا: سيف الأبداع من أخوان مصر.
ثالثا: درع الدفاع من متشددي قطر.
رابعا: سروال الجهاد من طالبان أفغانستان.
خامسا: نيشان السلطان من جماعة أردوغان.
سادسا: مقابلة على الهواء في قناة الجزيرة (الخنزيرة) الفضائية.
 

ملاحظة: المسيحيين (ضحايا ) كلمتك هذه لا يقبلون التعزية (بسبب كورونا ومنع التجوال وأقفال الكنائس).

133
أخي الفاضل متي كلو المحترم

تحية وتقدير ... بالرغم من كون موضوع " الفضائيين في العراق " مؤلم جدا وينخر خزينة العراق بكونه سرقة مشروعة وبكميات خيالية من الأموال تذهب الى جيوب الفاسدين وعتاة السراق في زمن الديمقراطية التي فصلها هؤلاء لتناسب مقاسات جيوبهم وحساباتهم المالية التي يملكونها في الخارج.

ألا أنه أيضا موضوع مضحك، فبدلا من أن يكون لنا مئات الالاف من الفضائيين (وهذا عددهم الحقيقي في العراق) يغزون الكواكب والمجرات التابعة لدرب التبانة وهم يقودون مركباتهم الفضائية المدججة بمختبرات كشف أسرار هذه المجرات، وبدلا من أن يزاحمون مخلوقات الفضاء في عملية هذا الغزو الفضائي العلمي والأكتشافي، راح قادة الفضائيين العراقيين يخترعون المزيد من الفضاءات ( من فضاء الجيش الفضائي الى فضاء الحشد الشعبي وقوائم الحمايات الفضائية للمسؤولين والنواب والوزراء وأخيرا أكتشفوا الفضاء الكوروني كونه مصدر سرقة جديد في زمن شحة الموارد المالية ؟؟ كلامكم صحيح بخصوص أحتمالية زيادة أعلان الأصابات بكورونا حيث شهدت الأيام التي بدأت من العيد وتباعا وحتى اليوم بزيادة الأصابات بكورونا الى أضعاف ما كانت عليه في فترة الذروة ؟؟؟ والهدف هو أستلام الملايين الجديدة ؟؟

أخي العزيز متي: أن العراق كدولة مدنية لها سيادة قد أنتهى، وأضحى العراق دولة العصابات والميليشيات التي تدين بولائها لأيران وتقتل شعبها (الالالف من شباب الأنتفاضة التشرينية قد قتلوا وخطفوا وعذبوا وجرحوا وهددوا أن تظاهروا مجددا) العراق الان يقوده الخونة والسراق والقتلة، والشعب المسكين محروم من أبسط الحقوق والخدمات التي تقدمها الحكومات في كل العالم لشعوبها، لا بل أن العراقي حتى كرامته الأنسانية قد أهينت، والمؤسف أن المجتمع الدولي يتفرج على هذا الموقف المأساوي المستمر منذ 17 سنة.

اسف على الأطالة ولكم الشكر.   

134
" قَالَ لها الرب يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا " (يوحنا 11: 25)

الأخ الفاضل الدكتور عبدالله مرقس رابي المحترم

نرفع لكم تعازينا القلبية بوفاة المرحومة شقيقتكم " حني مرقس رابي " ومن خلالكم نعزي جميع أفراد عائلة المرحومة شقيقتكم رحمها الله.
نصلي ونتضرع الى الله الاب، والرب المخلص يسوع المسيح، وأمه العذراء مريم، كي يمنحوا المرحومة الراحة والحياة الأبدية في ملكوت الرب.
ولكم ولعائلة المرحومة الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل .. الرب أعطى والرب أخذ .. امين يا رب.

شكرا للأخ الفاضل فوزي دلي لنشره الخبر في هذا المنبر.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا


135
الأخ الفاضل متي أسو المحترم

منذ أن فاز الرئيس دونالد ترمب بالرئاسة الأمريكية وقيامه بتنفيذ وعوده الأنتخابية الني تصب في خدمة أقتصاد وأمن البلد ووضع حد للهجرة الغير المشروعة ومحاربة مافيات المخدرات وتهريب الأسلحة والبشر، وأعادة النظر بتمويل المنظمات الدولية غير العادل قياسا الى مساهمات بقية الدول (مثلا مساهمة أمريكا في دعم منظمة الصحة العالمية هو 450 مليون دولار سنويا، فيما الصين - التنين الأقتصادي - تساهم ب 40 مليون فقط اي أقل من 10% مما تدفعه أمريكا، وهكذا في بقية المنظمات)ـ وعندما أوقف الرئيس ترمب الهجرة من الدول التي ترعى الأرهاب، وأوقف المساعدات التي تعد بالمليارات للدول التي تكره أمريكا وتسبها ليل نهار، وعندما شرع الرئيس بتقوية أقتصاد البلد وخفض الضرائب عن المواطن الأمريكي وعن الشركات الأمريكية التي تركت البلد وفتحت مصانعها في الصين وغيرها بسبب هذه الضرائب الضخمة لتعود وتخدم أمريكا وتقلل نسبة البطالة الى رقم قياسي تاريخي، وعندما شرع بوضع قوانين هجرة جديدة وغيرها من الأجراءات التي تخدم أمريكا وأقتصادها وشعوبها دون تفرقة.

عندما عمل كل هذا جن جنون أعداء أمريكا من الذين في الداخل الديمقراطيين وفي الخارج (الصين وروسيا والدول التي ترعى الأرهاب كأيران مثلا) وبدأوا بمحاربته تحت ذرائع سخيفة مثل التمييز العنصري وخلقوا له العديد من الملفات الملفقة كالتدخل الروسي في الأنتخابات لصالحه وفيه دخل البلد في دوامة التحقيقات لمدة سنتان وفي النهاية بين كذب الديمقراطيين وبرىء الرئيس واخرها محاولات عزلة بحجة سوء أستخدام السلطة وفشلوا والحرب الأعلامية الرهيبة ضده وفشلوا وغيرها كثيرة ومستمرة وسيفشلون أيضا.

أن حادثة مقتل الأمريكي الأسود ( جورج فلويد ) التي أدانها الرئيس وحكومته بشدة كانت مادة دسمة لهؤلاء الأعداء وأتهموا الرئيس بتأجيجه للعنصرية في البلد، علما بانه في زمن الرئيس ترمب أزدهرت حياة السود وحصلوا على الحقوق والوظائف أكثر من زمن الأسود أوباما الذي عاث في البلد فسادا وفي زمنه صرف التريليونات على مشاريع غير أساسية وأطلق يد أيران في الأرهاب من خلال رفع العقوبات الأقتصادية عنها ودفعه مئات المليارات من الدولارات نقدا بحجة أنها كانت أموال محجوزة وموافقته على أبرام الأتفاق النووي مع أيران التي لم تراعي أبدا في حياتها أي أتفاقية ولم تلتزم ببنودها، في زمن أوباما سرق الديمقراطيون مقدرات البلد وكبلوا الشركات الكبرى بضرائبهم الضخمة حتى أجبروها لترك البلد والأستثمار لدى الصين التي سرقت الملكية العلمية والصناعية من أمريكا أيضا.

أخي الكريم متي: حادثة مقتل جورج فلويد هي القشة التي يتمسك بها الديمقراطيين والذين يدعموهم من الخارج ( الصين وقطر وأيران واخرين ) لكي يكسروا ظهر الرئيس ترمب الذي أزدادت شعبيته كثيرا وتبين بوضوح بانه سيفوز بالأنتخابات القادمة وهؤلاء الأعداء مستعدين لعمل كل شيء لكي يزيحوا الرئيس ترمب ولكنهم سيفشلوا في النهاية كما فشلوا في جميع محاولاتهم هم وأعلامهم المزيف للحقائق، والسبب بسيط كون الشعب الأمريكي مع الرئيس ترمب وهو أنسان جاء ليخدم البلد بكل أمانه وهو الذي تبرع حتى براتبه (400 ألف دولار بالسنة ) لمنظمات خيرية وهذا دليل أنه أنسان مخلص وشريف وهو أيضا مؤمن وهذه الصفة هي سبب رئيسي في محاربته من الديمقراطيين والذين لا يهتمون للدين لا بل يروجون للكفر والزندقة وغيرها من السيئات وهم الذين أقروا زواج المثليين ومنحوهم كامل الحقوق وتحت مسمى حقوق وحريات الأنسان شرعوا كل ماهو غير أخلاقي أيضا.

اسف على الأطالة وتأكد بان الرئيس والبلد عموما سيخرجون من هذه الأزمة بسلام أيضا كما خرج من الكثير غيرها وسينجح في الأنتخابات القادمة.

تقبل تحياتي

136
الأخ الفاضل الدكتور رابي المحترم

ألتفاتة جيدة من قبلكم للأخوة في قيادة الرابطة في ذكرى تاسيسها الرابعة، ليراجعوا نظام الرابطة الداخي ومواده وفقراته وهل تم الألتزام بهذا النظام أو حققت البعض من بنوده، وتقييم العمل الذي أنجزته خلال سنوات عملها، وكذلك دراسة وتحليل المعوقات أو الأنتقادات التي واجهتها وهل كانت أنتقادات منصفة الغرض منها الخدمة والتطوير أو أنها كانت للتسقيط أو للتقليل من أسباب قيامها.

شخصيا: أرى أنه من الواجب الأخلاقي تشجيع القائمين على الرابطة ودعمهم، وأن كان هناك نقد ضد شخص فيها أو عمل من غير أختصاصها أو عند وجود تقصير قي تنفيذ أي هدف من أهداف قيامها، علينا جميعا تنبيههم لأي تقصير فيها أو أذا كان هناك مقترح لتطوير عملها يجب عدم البخل في أعلامهم به أن كنا فعلا محبين لأبناء شعبنا ونريد خدمتهم من خلال الرابطة أو أية مؤسسة أخرى علينا تشجيعها وأن يكون نقدها أن وجد للبناء والتطوير.

مع الأسف فان الكثيرين وقفوا بالضد من الرابطة منذ أن كانت في مراحل  تأسيسها وحتى قيامها وتوسعها، وهدف هؤلاء هو النيل منها ومن قيادتها ومن أهدافها، وبدلا من أن يكونوا منصفين بحقها، أو مستعدين لتأسيس مؤسسة أحسن منها، راحت معاولهم الهدامة تنبش الأسس التي قامت عليها الرابطة كي يسقطوها، ومعظم منتقديها لم يستطيعوا تقديم شيء لأبناء شعبهم غير النقد والكلام الفارغ عبر الأنترنيت ومواقع التواصل الأجتماعي، أو تهميش أعمالها وهذه صفة الفاشلين مع الأسف.

ما أود قوله للأخوة العاملين في الرابطة الكلدانية وفروعها في كل دول العالم هو الأستمرار في العمل وتطويره وأستخلاص العبر من مسيرة السنوات الأربعة الماضية وتقديم المزيد من البرامج التي يحتاجها أبناء شعبنا سواءا الذين في الداخل من خلال دعمهم معنويا وتقديم برامج وأعمال تشجعهم للبقاء في الوطن وأقامة فعاليات فنية وأجتماعية وثقافية وأخرى غيرها وحسب ظروفهم الصعبة.

وأما في الخارج ففروع الرابطة نحتاج الى ضم الشباب والطاقات الخلاقة والنخب المثقفة من كتاب وأعلاميين ولغويين أن وجدوا الى صفوفها وأقامة برامج مثل دورات تعليم لغتنا كي لا تنسى الأجيال لغة ابائهم وأجدادهم، وأقامة برامج ونشاطات رياضية وفنية كي تجمع الشباب وتعرفهم ببعضهم البعض، ومن المهم جدا هو تشكيل لوبي - مجموعة ضغط - عن طريقه يتم تعريف الجالية وثقافتها بالحكومة ومؤسساتها، وأقامة نشاطات على مستوى البلدية عندما يتعلق الأمر بتعريف الحكومات في بلدان الأنتشار عن الذي يحدث لأبناء شعبنا في الوطن من ظلم وتهميش، ففي ساندييكو عندنا فرع الرابطة لهم أذاعة وبرنامج مرئي على شكل لقاءات مع شخصيات وزيارة عوائل ويقدم في صفحة عالفيسبوك خاص بالرابطة عدا الراديو الذي يقدم الأغاني ويجري اللقاءات مع الشخصيات، هذا عدا نشاطات أخرى في المناسبات تقيمها الرابطة في قاعات الجالية وغيرها. 

نتمنى للرابطة الكلدانية النجاح والمزيد من البرامج والنشاطات الهادفة ولمؤتمرها الأنتخابي الجديد أن أقيم الموفقية والنجاح، وشكرا لسيادتكم عزيزي الدكتور رابي لأثارتكم للموضوع عسى ولعل أن ينتبه أليه منتقدوا الرابطة ويراجعوا ذواتهم وينخرطوا في خدمتها أو تشجيعها على أقل تقدير لا نقدها والتقليل من شأنها وشكرأ.

أخوكم/ كوركيس

137
اقتباس
الاخ الأستاذ كوركيس أوراها منصور
سلام المحبة
شكراً على ما جاء في مداخلتك من كلام صائب حول الإعلام في هذا الزمان والذي في الكثير من الاحيان يصعب غربلته لتبيان الحقيقة.
شكر خاص لدخولك على صفحتي بإسلوبك البليغ المتحضر. قد تصدق او لا تصدق بأني توقعت ان تعلّق على الحدث بهذا الإسلوب الشفاف, والذي يعكس عمق شخصيتك المهذبة كما أعرفها عنك من مداخلاتك معي خصوصاً ومع الكتاب الكرام عموماً
أرجو أن تتقبل أسفي عن ما حصل وإعتذاري إن سببت لك كلماتي اية مشاعر مسيئة
تمنياتي لك بوافر الصحة وطول العمر
تحياتي

أخي الفاضل الدكتور صباح قيا

شكرا لردكم الكريم وكلماتك الجميلة بحقي، تأكد بانه لا يوجد في قلبي شيء اسمه البغض تجاه حضرتكم ولا تجاه اي من أخوتنا في المنبر الحر الذي ألتقينا فيه كأخوة ونخبة غايتها خدمة ثقافتنا وتراثنا وأبناء شعبنا،

لا داعي للأعتذار ورد فعلكم على مداخلتي كان منطقي، وكما أن أبداء الرأي والرأي المقابل هي سمة منبرنا الحر هذا، أملي أن نبقي جميعنا أخوة في الأنسانية ومتعاطفين معا عندما يتطلب الأمر منا أن نتوحد لصالح أخوتنا وأبناء شعبنا وجالياتنا التي لها مكانتها في دول المهجر.

وكما أأمل أن تكونوا انتم نخبة ونزرد مثالا لنا جميعا من خلال أتحادكم وعملكم معا لتكونوا ونكون معكم جميعنا مثالا للأخوة المتحابين متمسكين بمبادئنا الجميلة التي تفرزنا عن الاخرين أينما ذهبنا وتواجدنا، ولي ثقة كبيرة بكم وبالأخ العزيز زيد ميشو في تحقيق هذا الأمل الجميل.
تقبلوا سلامنا وأحترامنا ونتمنى لكم أمسية يوم أحد مبارك وشكرا.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور

138
محمد الجاسم

اكعد اعوج واحجي عدل ... اولا شنو عندك كاعد في (( دورتموند - المانيا )) وانت تدافع عن قتلة المتظاهرين الشباب في التحرير والخلاني ؟؟ لو حضرتك صاير محامي تدافع عن المجرمين اللي باعوا العراق لايران واستلموا الثمن البخس عن خيانتهم للوطن ؟؟
اذا انت شريف ووطني ارجع لبلدك واذا انت مو جبان افتح حلكك وانتقد العصابة المجرمة اللي باكوا خزينة العراق وماكو بيها فلس يدفعون رواتب الموظفين والمتقاعدين ؟؟

اما عن امريكا فانت اخر واحد مسموح له يحجي عن الارهاب والارهابيين وانت اللي جاي تدافع عن الارهابيين الميليشياويين وغيرهم اللي دمروا العراق وقتلوا وشردوا الشعب وغيبوا الملايين من الشباب؟ مو مثل اللي قتل واحد اسود له سوابق في امريكا والشرطي اللي قتله القت الحكومة الامريكية القبض عليه ووجهت تهمة القتل ضده وراح ياخذ جزاءه ؟؟

منو بالعراق يكدر يلقي القبض على حيتان الفساد وقتلة الشباب المتظاهرين يا محمد يا الجاسم ؟؟

139
الاخ الدكتور صباح قيا المحترم

تحية وتقدير  ... بدءا نتمى لكم الصحة والسلامة والعمر المديد ... ان لوسائل التواصل الاجتماعي، محاسن ومساوىء ولسرعة نشرها للاخبار التاثير الكبير على النفوس وفي عالم اصبح كالقرية الصغيرة التي يعرف ساكنيها كل شيء عن كل واحد فيها،  فمثلما تنقل لنا اخبار مفرحة من اركان المعمورة الاربعة تطرب لها القلوب،  كذلك تنقل لنا ماهو محزن وغير متوقع.في زمن اصبح فيه كل شيء متوقع.

نصلي من اجل راحة روح الدكتور الصيدلي الراحل الذي خدم العلم والطب والبشرية والوطن، ونصلي من اجل الذين اخذ كورونا ارواحهم البريئة في الاشهر الثلاثة الاخيرة ..  ونصلي من اجل جميع الاحياء كي يبعد عنهم الله الاب والابن المخلص ماسي هذا الزمن العجيب، زمن الحروبب والكوارث الطبيعية والاوبئة الغريبة، لتهدىء النفوس وترتاح القلوب وتشكر نعم باريها.

تقبلوا وجميع قراء هذا المنبر تحياتنا واحترامنا وشكرا.

140
عزيزي نيسان ... تحية هوزية

أن تبقى تائها وتجوب الشوارع بكل حرية هو أفضل بكثير من أن ترتبط بهذا القومي وذلك الطائفي وهؤلاء المتشددين وأولئك المتطفلين ؟؟
حيث لا شد نفسي ولا تصلب عصبي ( شنو تصلب عصبي المفروض تكون تصلب عضلي ههههه)، ولا هرولة نحو الكومبيوتر لترد على ثعلب الصحراء الذي أفقدك أعصابك من خلال تكرار قوانة ( لغتنا وتراثنا وألحاننا وريازتنا في خطر - وهو يعلم لا هي في خطر ولا أحد يمها أصلا - هذا مثال وليس الثعلب هو المقصود ).

وعندما تكون حرا وتجوب الشوارع لن ترى الأفكار وهي تتراقص في مخيلتك بماذا سترد على زيد أو بولص أو صباح أو كوركيس أو أبو سنحاريب أو موميكا الذين ملئوا قريحتك قيحا عن رابطة ونزرد والفيلسوف الفرنسي صاحب الأمة، أو عن جماعة الفرقان، والكلدان والاشوريين، والسريان .

كن حرا وعود بذاكرتك الى بغداد ايام الشباب وأستمتع بذكرياتها وهنا لا أقصد أيام العسكرية ؟؟ أو عد بذاكرتك الى ( شكفدلي - هاي محد يعرف شنو هي عداي أني وأنت والأخ جاك الهوزي) كي تسمع روايات عن بطولات الاباء والأجداد، أو عد الى هوز عشيرتك وعسلها الأصلي الشهير والداوي لجميع الأمراض، وتذكر رجالها الشجعان الذين وقفوا ضد الطغاة في القرن الثامن عشر والمذكورة قصة بطولتهم في ملحمة - بولص ويونان المسجلة لحنا وصوتا - الشجعان.

كن حرا وطليقا لبعض الوقت، وفكر أين تكمن راحة نفسك ( لا اقصد هنا ما معناه عن راحة نفس المرحوم ... لا أبدا ههههه)، وركز أين تكمن مصادر قوتك وصحتك وأستغلها وتسلح بها لتصبح قويا وجبارا كشمشون الجبار، وبعدها ستجد نفسك مستعدا للهرولة نحو المنبر الحر مجددا لتصدم بثعلب الصحراء وجماعة كتاب المنبر الحر لتبدأ نظريتك الصفرية ومشاكساتك مرة أخرى ... وشكرا.

تقبل تحياتي


141
أخي الفاضل عبدالأحد المحترم

أرى في موضوعكم الكثير من الموضوعية والحكمة بخصوص ما حصل لأخوتنا الكلدان في ونزرد ... وأفتهمت بانكم أستعملتم مصطلح زوبعة وينزر نقلا عن توصيفات سابقة وعلقتم عليها وهذه نقطة لا شائبة عليها.
،
أن الموضوع المثار (( الاذان في الغرب )) أراه ضروريا أن ندرسه من جميع جوانبه وخاصة في جانبين الأول: - تأثيره النفسي علينا نحن مسيحيي الشرق الذين هربنا من تبعات الاذان - ومن حقنا أن نعلم السلطات في بلدان الغرب بان هذا تعدي على مشاعرنا وتذكير بالماسي التي لحقت بنا والعمل على كيفية تلافيه وأيقافه نهائيا في المستقبل، والثاني أتباع السبل القانونية والدستورية لمعالجته لنعطي أنطباع للغرب باننا أناس محبين لأخوتنا في الأنسانية ولا نكن الكراهية لأحد ولا نضمرها في قلوبنا ضد الاخرين - الأسلام أو غيرهم - ونحن نعيش في بلد الحقوق والحريات.

طريقة معالجة الموضوع من قبل الأخوة الكلدان في وينزر كان كل حسب قناعته وشدة ردة فعله .. من شدة الفعل غير المتوقع أبدا .. والكل لهم تبريراتهم ولا مجال للتنازل عما قام به الأخوة - جماعتنا الذين أنقسموا الى قسمين- حتى وأن أختلفت السبل في طريقة هذه المعالجة، وأعتقد يجب عليهم وعلينا التحلي بالصبر والحكمة والعمل على عدم تكرار ما حدث وأن لا يتجرأ الاخرون ويدوسوا على مشاعر المسيحيين ويذكروهم باوجاعهم الكبيرة عندما كانوا في الوطن والتي بسببها هربوا من وطنهم، وأن لا يفرض الاخرون ارائهم ولا ممارساتهم وبمثل هذه الطرق المتخلفة والتي لا مكان لها للتطبيق الفعلي في الغرب كونها هي بالضد من الدساتير المتحضرة ومن القوانين السارية بهذا الخصوص.

أامل أن تكون حادثة وينزر سببا يدعونا للوحدة والتاخي والعمل معا لخدمة جالياتنا وأجيالنا القادمة وخدمة البلدان التي أحتضتنا وأن يحترم الجميع القوانين السارية، شكرا لكم مرة أخرى لأثارتكم لهذه النقاط الموضوعية، وتقبل والأخوة المحاورين أحترامي.

ملاحظة مهمة: وشهد شاهد من أهلها - شكرا للأخ مراد ادم على هذا الفيديو - يرجى مشاهدته
https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=619287122130276&id=166301227428870

142
شكرا اخي العزيز بولص ادم على اعلامنا بصدور الكتاب وهذه من صفات الاديب والكاتب بولص ان ينشر في منبرنا الحر كل ما هو مفيد او جديد ونبارك للدكتور ليون برخو اصداره الجديد متمنيا له الموفقية والنجاح في اختصاصه هذا.

شخصيا كنت اتمنى ان يكون عنوان الاصدار الجديد للدكتور ليون برخو هو (( كيف نحافظ على لغتنا وطقسنا والحانا وريازة كنيستنا وكيف نوصلها للاجيال الجديدة  وبطرق تتماشى مع العولمة .. وماهي السبل العلمية الكفيلة للنهوض بكل هذا، ليستفيد منه الكلدان وكنيستهم واكليروسها ربما ايضا، لا ان نسمع الدكتور يلقي باللوم على رؤساء كنيستنا من الاحبار في موضوع اللغة والطقس والالحان والريازة وووو .. ويصب كل جهوده وامكانياته في خدمة الثقافة العربية واعلامها ونقد الخطاب الاعلامي في زمن العولمة ..   والعرب بالتاكيد ليسوا بحاجة لمولفاتنا وهم قد ابحروا في هذا الجانب كثيرا واشبعوا الموضوع في البحث والتمحيص والتطوير ))

شكرا لكم ولجميع محاوريك الكرام ونحترم كل الاراء التي تتفق مع الدكتور او التي تتقاطع معه.

تقبلوا احترامي.

143
الأخ الفاضل سلام مرقس المحترم

شكرا لأثارتكم لهذا الموضوع المهم، حيث أعتاد غبطة بطركنا الجليل مار لويس ساكو الجزيل الأحترام أن يذكر الحكومات المتعاقبة بواجباتها التي قصرت بها تجاه مسيحيي العراق وأقلياته، والرجل لم يسكت طيلة السنوات السبع الماضية في هذا الخصوص وهو المعروف بمبادراته الوطنية، ولكن مع الأسف لا توجد اذانا صاغية لتسمع وتناقش ولا مسؤولين مخلصين لينفذوا هذه المطالب التي هي أبسط الحقوق من عيش بحرية وكرامة دون تهميش.

العراق الان يرزح تحت خط الفقر رغم كونه من البلدان الغنية بالثروات نسبة الى سكانه - تصور لا توجد أموال في خزينة الدولة لرواتب شهر حزيران القادم - بالرغم من ما يملك من كم هائل من هذه الثروات ومنها النفط التي يعد العراق الثاني عالميا من بعد السعودية في الخزين، أن الشعب الذي يرزح تحت خط الفقر لا يصلح معه تطبيق النظام الديمقراطي البرلماني، والدليل هو فشل هذا النظام في توفير الحياة الحرة الكريمة للشعب العراقي طيلة 17 سنة الأخيرة وبدلا من أن يكون خزينة الدولة ممتلئة والأقتصاد متين فانها اليوم خاوية.

من يؤمن بالديمقراطية وبحقوق الأنسان ومن يصل للحكم بالأنتخابات الديمقراطية لا يسرق قوت شعبه ولا يصادر أرادة بلده ولا يقتل أبناء شعبه على أساس الدين والمذهب والقومية، من يكون وطنيا لا يكون ولائه لغير العراق ومن يريد خدمة أبناء شعبه لا يفضل مصالح أبناء دينه أو مذهبه أو قوميته أو عشيرته أو حزبه أو عائلته على مصالح الوطن وأبنائه، ومن يؤمن بانه عراقي حر لا ييدين بالولاء لدولة غير العراق بسبب المذهب والمصالح.

كل هذه دلائل ومؤشرات تؤكد بأننا بعيدين جدا عن الديمقراطية وحكم مؤسساتها وأننا لا زلنا أسرى لمبادىء لا تمت للوطنية بشيء، لذلك فان النظام الرئاسي هو الأقرب الى ثقافتنا وأن الديمقراطية هي حكم الشعب الذي نفتقد أليه ولا نمثله بالشكل الصحيح.

وبخصوص وضعنا نحن المسيحيين في وطننا العراق وكما قال غبطة البطرك الجليل مار لويس ساكو في مقاله المقتضب المكون المسيحي يفتقد التمثيل الحقيقي: 

اقتباس
المسيحيون العراقيون ينتمون وجدانياً الى هذه الارض المباركة، أرض ألحضارات والأمجاد، أرضِ ابينا ابراهيم. ويفتخرون  بعراقة تاريخهم  وتراثهم، ويتشبثون  بقيم إيمانهم المسيحي، ويُحبّون وطنَهم،  ويؤمنون بالعيش المشترك. من المؤسف القول ان نصيبَهم   كل هذه  السنوات، كان سيئاً جداً بسبب الازمات التي لاحقتهم وهجرتهم امام غياب مواد دستورية تضمن حقوقهم  كمواطنين متساويين، وليس كأقلية مهمَّشة. وهذا  كان ايضا حظّ الصابئة المندائين والايزيديين والكاكائين!
http://saint-adday.com/?p=37746

والكوتا التي أخترعوها لتمثلنا ما هي ألا فتات الاخرين ومنية أوجدوها أصلا لخدمة حيتان الفساد من خلال أختيار أشخاص وأحزاب خططوا معها مسبقا بان تعمل تحت مظلتهم، الكوتا ومنذ ان أختلقوها هي مخطوفة ومن مثلها هو جزء لا يتجزأ من الذين سرقوا الوطن وثرواته ورموا الشعب المسكين على قارعة الطريق ليلفظ أنفاسه الأخيرة.

أن تشريع الدستور العلماني وقيام النظام الرئاسي هما الكفيلان بخدمة الشعب العراقي عموما والمسيحيين وبقية الأقليات كاليزيديين والصابئة المندائيين والأرمن على وجه الخصوص، وهما الطريق الوحيد والأمثل للتخلص من كذبة الديمقراطية والنظام البرلماني ومن الذين سرقوا ترليونات وثروات الشعب وأنتهكوا سيادة الوطن وهجروا ربع سكانه ليكونوا نازحين داخل وطنهم وليدفعوا الاخرين للهجرة خارجه.

144
 نيسان سمو الهوزي
عضو مميز جدا
*****

اقتباس
مشاركة: 2578
مشاهدة الملف الشخصي

رد: زوبعة وندرز .... وصباح قيا
« رد #4 في: اليوم في 22:16 »
الاستاذ سلام مرقس المحترم : قرأت كلمتك هذه او بالأحرى تعليق على الأحداث الاخيرة ومنها راودني السؤال التالي ،
سيدي الكريم: هل حضرتك شقيق الاستاذ جورج مرقس وهل انت فعلاً سكرتير الرابطة الكلدانية في العالم ! اذا كان جوابك بنعم فلا تجيب رجاءاً لأن كل شيء توضح عندي ( هاي راح اتكون شوية صعبه عليك وحتى على الاخرين لإدراكها او إستيعابها )، اما اذا كان جوابك بالنفي فحينها يمكن النقاش اكثر، تحية وتقدير.

الأخ نيسان سمو الهوزي المحترم

سأجاوبك وبدلا من الأخ سلام على سؤالك الشخصي له والسبب هو لكون الأخ العزيز (( سلام مرقس )) صديقي منذ أكثر من أربعة عقود من الزمن، ولكوننا عملنا معا مع مجموعة طيبة من النخب الثقافية في خدمة ثقافتنا وتراثنا الثر وتاريخنا وفي نشر لغتنا بتعليمها في الجمعيات والكنائس وتحت ظل " الجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية في بغداد " منذ أواخر سبعينييات القرن الماضي ولغاية نهاية تسعينييات نفس القرن، مضحين بالوقت والجهد والصحة دون مقابل ولا ضجيج أعلامي ولا فخفخة كما يحدث الان، وحينها كانت سلطات النظام السابق تراقبنا ليل نهار وترسل لنا رسائل تحذير وتهديد أحيانا يطلبون منا تمجيد النظام ورموزه وكنا نرفض بحجة أننا لا علاقة لنا بالعمل السياسي وانما نعمل في خدمة حقوقنا الثقافية التي أقرها النظام السابق نفسه رسميا في شهر نيسان من العام 1972 ولم نعطي لهم حجة في أيقافنا او أعتقالنا عدا حالات أستجواب كانت الغاية منها الترهيب وليقولوا لنا أنكم تحت المجهر ونراقبكم ليل نهار والذي كان يراقبنا ويكتب التقارير عن نشاطاتنا التي كانت علنية كانوا نفرا من (( جماعتنا من الذين كانوا يخدمون النظام وسياسته مقابل ثمن ومناصب ونحن نعمل للخدمة دون مقابل)).

قد تقول لي ما الداعي لهذا الكلام الذي يختلف عن فكرة المقال ؟؟ والجواب هو: لكوني أعرف الأخ سلام معرفة جيدة وأعرف مدى تفانيه وتضحيته من أجل أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وكم خدم ثقافتنا ولا يزال من خلال الرابطة الكلدانية العالمية التي هو الان سكرتيرها العام بعد أجراء أنتخابات الرابطة الثانية، حيث كان قبلها مسؤول الرابطة في فرنسا، وكما أن الأخ سلام مرقس ليس ( شقيق الأخ الدكتور جورج مرقس الجزيل الأحترام والذي أتمنى التعرف عليه عن قرب في المستقبل، وقد علمت مؤخرا من اناس ونخب ثقافية بان الدكتور جورج مرقس مسؤول الرابطة الكلدانية في كندا/ ونزرد، هو من عائلة مثقفة وجميع أفراد عائلته قد عملوا ودرسوا ونالوا درجات عالية في العلم وهم دكاترة وأطباء وصيادلة وهو أيضا معروف على صعيد مدينته مانكيش التي أنجبت أبناء برزوا في مجالات العلم والأدب والهندسة والطب والدين منهم الدكتور عبدالله رابي والكاتب واللغوي والشماس سامي ديشو والكاتب والأديب حنا شمعون والمهندس الكاتب عبدالأحد قلو، والفنان التشكيلي والكاتب المتميز وردة أسحاق قلو والدكتور بطرس مرخو أبو أوميد وهو طبيب بيطري وكان يعد من أهم خبراء الدواجن في العراق وهو الان هنا عندنا في ساندييكو، والدكتور المهندس عمانوئيل حنا بكو، وفي المجال الكنسي كل من المثلث الرحمات المطران مار حنا قلو الذي كان مطراننا في زاخو، ومثلث الرحمات المطران مار حنا مرخو، والأب الفاضل داود بفرو - أمده الرب بالصحة والعمر المديد - واخرون كثيرون، وجميعهم مصدر فخرنا كما هم أبناء تلكيف وألقوش الحبيبة وغيرها من مدن أبناء شعبنا).

كما أود أن أهمس في أذنك يا عزيزي نيسان بان الأخ سلام مرقس هو (تقريبا هوزي مثلي ومثلك ومثل الأخ جاك الهوزي - هههههه) كونه كان قريبا جدا من الشباب الهوزيين أبناء زاخو أذكر منهم ألكسان حنا أسكندر، وأدور أيشو يونان وهما حاليا في كندا، وقريبا جدا مني ومن المرحوم يونان هوزايا - الهوزي - وكان قريبا من المرحوم بهنام توما زلفو الذي أستشهد في أحداث العام 1991 واخرون كثيرون ).

والان بعد أن عرفت من هو (( الأخ سلام مرقس )) لنبدأ بالنقاش الذي تريد أثارته كما قلت في تعليقك أعلاه، طبعا النقاش لن يكون معي وأنما سيكون مع الأخ سلام مرقس صاحب هذا الموضوع، والذي أطلب منه الأذن والسماح لنشري قسما من سيرة حياته الخاصة دون الأذن منه، وشكرا.

تقبل سلامي 

كوركيس أوراها منصور (الهوزي)

145
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم

تحية وتقدير  ... في مقالكم هذا أثرتم الكثير من النقاط .. أتفق مع بعضها ولكني أخالفك الرأي في الأخرى.

لماذا نحن المسيحيين الشرقيين تركنا أوطاننا التي كنا نحن أبنائها الأصلاء، وهاجرنا الى كندا أو أمريكا أو أستراليا أو نيوزلندا أو أوروبا، وما الذي أجبرنا ومرغمين لترك موطن ابائنا وأجدادنا والهرب نحو المجهول.

السبب هو للبحث عن حياة فيها الأستقرار النهائي والحرية والكرامة، في أوطان تحكمها دساتير ديمقراطية لا تفرق بين أنسان واخر على أسس الدين والعرق واللون والمعتقد، وهي الأسس التي بسببها أجبرنا على ترك بلادنا وأقصد هنا تحديدا أسس الدين والمذهب والطائفية ؟؟

السبب من هروبنا وكما تعرفه حضرتك وأعرفه أنا ويعرف العالم كله وتعرفه البلدان التي أستقبلتنا هو (( الأسلام وقرانه المليء بالايات التي تدعوا الى الكراهية والقتل والتفرقة ضد كل من ليس مسلما، وهي كثيرة منها:

(( قاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِيهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِين ))، وهذا تهييج وتحريض وإغراء على قتال المشركين ويقصدنا نحن المسيحيين.

واية ((وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ))، وهذه دعوة وتهديد لغير المسلمين الى دخول الأسلام.

الكراهية بين الكفار والمسلمين: قالوا لكفار قومهم  "وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده؟؟ وهنا يقصدون أن نترك أيماننا بالمسيح له المجد كوننا نؤمن بانه أبن الله وكوننا نؤمن بالثلوث الأقدس.


أخي الفاضل الدكتور صباح: وكما بينتم بان لكم أصدقاء مسلمون تعتزون بهم، كذلك لنا أصدقاء مسلمين وصداقتنا ممتدة لعشرات السنوات ومبنية على الأحترام ويعرفون حقيقتنا الناصعة وأخلاقياتنا وأنسانيتنا، ليست المشكلة مع هؤلاء .. هؤلاء يقرون بأننا أفضل منهم عندما يتعلق الأمر بالدين والمذهب ويعرفون باننا نتخذ من الدين مبادئه السمحاء مثل محبة الاخرين وأحترامهم ومسامحة الذي أخطأ بحقنا، ويعرفون بان دينهم يدعو الى العكس تماما وكما مبين في الايات أعلاه وغيرها كثيرة.

أخي الدكتور صباح: الأخوة المسلمون يعرفون حقيقة دينهم وعندما تصارحهم بحقيقتهم فانت لست على خطأ وهم يعرفون ذلك، ولا يجب السكوت على تجاوزاتهم على الدستور والقوانين المتبعة في البلدان المتقدمة، الكل يعلم بان الدستور لا يفرق بين شخص واخر على حساب حرية وحقوق الشعب، وكما أنه – الدستور وقوانينه - لا يتساهل مع الذين يخرقون القوانين ويتعدون على مشاعر الناس الذين لهم ردات فعل قوية من تصرفات المتشددين.

كما ليس صحيحا أن نجامل هؤلاء لمجرد أن هذا جار أو صديق أو شخص معتدل الفكر، المجاملة ستكون لها تداعيات خطيرة لا تحمد عقباها، ونحن هنا لسنا في موقف الأنتقام لا أبدا؟؟ وكما بينت أعلاه بأننا المسيحيين قابلنا كره الأسلام لنا بالمحبة والتسامح ولكنهم ومع الأسف لم يحترموننا، والسبب هو لأن شريعتهم لا تسمح لهم بان يحترموننا، وكما رأيتم كيف حولوا حياتنا في الشرق الى جحيم كونهم كانوا ملتزمين بتطبيق شريعتهم دون أن يكترثوا للقوانين المدنية التي كانت سائدة.

نعم أنا أتفق معكم نحن كجالية نعيش في بلدان الأغتراب علينا أن نحترم بقية الشعوب والأمم التي تعيش بين ظهرانينا ومنهم المسلمين حتى وأن كانوا قد الحقوا الأذى الفادح بنا في أوطاننا، وأحترامنا سيكون على أساس التعايش وفق الدستور والقوانين المرعية ولا يجب التجاوز عليها، وأن الذي حدث عندكم في ونزرد عندما سمح عمدة مدينتكم باطلاق الاذان للمسلمين في رمضان بحجة جائحة كورونا؟؟ فهو خطأ فادح وتجاوز كبير على الدستور وأنتهاك خطير  لمشاعر الناس وأزعاج غير مقبول، ويجب مسائلة العمدة الذي سمح بذلك، ومن يبرر هذه الفعلة فهو على خطأ وأنه يجامل على حساب مشاعر الاخرين وينتهك القوانين السارية.

أخي الدكتور صباح: في الخاتمة أرجو منك أن يتسع صدرك لما سأقوله وهو أن تصب جام غضبك على الرابطة الكلدانية ورئيسها والوفد الذي قابل العمدة وناقش ما ناقش فانت على خطأ وأعذرني لهذا القول، السبب أولا: الرابطة والأخ الفاضل الدكتور جورج قاموا بواجبهم القانوني والمجتمعي بعد أن وصلتهم شكاوي كثيرة بموضوع رفع الاذان، ولماذا لم يتحرك أحدا ويبلغ السلطات بتداعيات هذه المشكلة المزعجة، وما قاموا به الأخوة في الرابطة يشكرون عليه وقد رفع شانهم في عيون الكثيرون ولعلمكم بان المئات وربما الالاف قد فرحوا لما قامت به الرابطة وأقصد نقل شكاوي الناس والجالية الى السلطات التي هي الأخرى قد تجاوزت على القانون ويجب محاسبة الذي أنتهك القانون ومهما يكن منصبه.

وثانيا: ليس خافيا على أحد وأنه خلال السنوات القليلة الماضية أن حضرتكم تتهجمون على الرابطة الكلدانية وعلى شخص رئيسها الأخ الدكتور جورج مرقس ومن خلاله على سيادة البطرك بصورة مباشرة وغير مباشرة أحيانا، وكلنا نعرف بان الأمور الشخصية وتدهور علاقتكم بالرابطة الكلدانية ومع رئيسها الدكتور جورج هي السبب في أستمرار تهجمكم وهذا شيء مؤسف بأن تصدر هذه الأمور من أنسان مثقف وشخصية أكاديمية وأنسان مسؤول وعسكري وذو رتبة كبيرة خدم طويلا ويعرف أصول التعامل مع الاخرين، ويؤسفني التطرق الى هذه النقطة وأثارتها اليوم بعد أن وصل الأمر بكم للقول بان غبطة البطرك مار لويس قد ندم على تاسيس الرابطة الكلدانية ؟؟

لماذا يا دكتور صباح تنشر الغسيل الكلداني على الملأ .. فبدلا من حفظ أسرار الجالية ومؤسساتها .. وبدلا من العمل المشترك والتعاون والعمل على رأب الصدع والتوجه للعمل وخدمة الجالية، ولكن حدث العكس وهذا شيء مؤسف جدا ولا تعتقد بأننا الذين نقرأ هنا نرتاح لما يحدث بينكم ولا حتى أن نوافق على طريقة معالجتكم للموضوع، وأرجو أن تفكر بالموضوع جليا وتبادر وتكون حضرتكم الشخص المقتدر الذي يبادر الى التسامح، والعمل معا كأخوة كي تحفظوا سمعة الجالية المسيحية الكلدانية في مدينتكم وتكسبوا أحترام المسؤولين والشعوب المتعايشة معكم، وشكرا.

اسف على الأطالة وتقبل أحترامي.
     

146
الاخ العزيز زيد

تحية وتقدير 
وجدت ان تعليقك على مداخلتي غريب ولا علاقة له بما طرحته، ارجو ان تعيد قراءة ما كتبته وان تعلق على النقاط التي اثرتها والتي اراها مهمة .. وكما اتمنى ان لا يكون تاييدي لما كتبه الاخ جورج مرقس الذي اثار هذا الموضوع الخطير مشكورا قد سبب لكم الازعاج بسبب خلافاتكم معه على موضوع الرابطة الكلدانية في ونزرد والتي اتمناها ان تزول وتصبحوا اخوة واصدقاء وتخدموا الكلدان في ونزرد معا .. ؟؟

ان موضوع رفع الاذان الذي طرحتموه بعناوين عديدة (( رفع الاذان ومقاطعة الكلدان وبيان شديد اللهجة من جماعة الفرقان ))  ..هو موضوع مهم وخطير جدا ..  وشخصيا ارى بان هولاء الذين رفعوا الاذان هو تحديا لمشاعركم ومشاعر جميع الكلدان الذين هربوا من وطنهم العراق بسبب جماعة الاذان هولاء .. وبمجرد ان عارضهم احد من الكلدان حتى كشروا عن انيابهم السامة .. فدعوا الى مقاطعة الكلدان ووهددوكم ببيان الفرقان والاستمرار بالاذان؟؟؟

وكما ارجوك يا اخ زيد ان تسال السيد (( اشرف حلمي )) وهو الذي اتى باية من الانجيل (( للتملق وكسب عطفكم ولكي تغلق الموضوع مستغلا معرفته بكم )) وهو الذي تذرع بوصية ابيه وجده الذين اوصوه لكي يهتم بالمسيحيين ( وهل المسيحيين هم يتامى ام لانهم اهل الذمة )،  وقل له ماذا فعل جماعتكم بلبنان (( منذ سبعينيات القرن الماضي والى الان ))، لبنان الذي  حولوه من دولة التنوع والحرية والمساواة والسياحة العالمية، الى دولة الميليشيات المسلحة وتابعة لولاية الفقيه في ايران، وكيف اجبروا المسيحيين اللبنانيين على الهرب من بلدهم بعد اختلاقهم هم والفلسطينيين للحرب والعداوات على اساس الطائفيه، وحتى من بقي من المسيحيين لا يستطيع التعبير عما يدور في خلده، ولا النطق بكلمة ضد حزب الشيطان وميليشياته، هذه الميليشيات الخارجة عن القانون قد استولت على لبنان وحكومته بقوة سلاحهم المنفلت وصادرت ارادة البلد وحولوا لبنان اللي كان اجمل بلد بالشرق الى بلد الفقراء والبائسين.

ان ما قامت به هذه المجموعة في اقناع السلطات المحلية في (( رفع الاذان )) هي الخطوة الاولى من مطاليبهم غير القانونية وان سكتم عليهم وسكتت الحكومة الكندية فان مطاليبهم ستستمر وستزيد،  والسلطات الكندية ستستجيب لهم  بحجة حرية ممارسة العبادات والحقوق وعدم التفرقة وسيحولون مناطقكم الى امارات اسلامية، ولا اعتقد ان رئيس حكومتكم ( الذي وكما يقال ان امه متزوجة من مسلم ) سيعارض هولاء ؟ اوا ليس هو ( السيد جستن ) هو الذي لبس ملابس المسلمين ودخل الجامع وصلى معهم؟؟  لا اعرف هل هي مجاملة منه للمسلمين ؟؟ او ايمانا منه او ربما بتاثير من رجل امه المسلم (( يروح فدوة للرئيس ترمب الذي يعمل العكس تماما بحق هولاء ومرشدهم وحكومة الملالي )) ؟؟

شكرا وتقبل احترامي.

147
الأخ الدكتور ليون برخو المحترم

شكرا لكم لأطلاعنا على حالة سيادة المطران " سعد سيروب الجزيل الأحترام " ونأسف لأصابته بالفايروس اللعين، وسيادته هو الذي خدم الرعية مضحيا بالوقت لأداء واجبه الديني المقدس لكل من طلبه في هذه الأيام العصيبة غير مكترثا لأحتمالية أصابته بهذا الفايروس اللعين نتيجة التواصل مع الذين طلبوا مساعدته ... وأننا على أيمان وثقة بانه سيتجاوز هذا الظرف الصعب الذي هو أمتحان حقيقي للأيمان ودليل ثابت للخدمة التي قدمها لكل من طلبه للخدمة والصلاة، نصلي لأجله كي يعود الى كنيسته مسالم ومعافى وبصحة أحسن من الأول.

ونشكر سيادة البطرك الجليل " مار لويس ساكو " رئيس كنيستنا الذي أتصل بسيادة " المطران مار سعد سيروب " ليطمأن على صحته ويشاركه في صلاته من أجل شفائه، ونصلي من أجل جميع أبناء شعبنا ومؤمني كنيستنا وأحبارها وجميع البشرية ليكونوا بخير وصحة وأمان.

تقبلوا أحترامنا.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور

148
الأخ العزيز زيد ميشو المحترم

كما تفضلتم بان الكلدان ومعهم جميع مسيحيي العراق لم يكونوا يوما عنوانا لبث الكراهية بين أبناء الشعب الواحد بل كانوا عنوانا للتسامح والمحبة، ولكن يمكن القول العكس بان أخوتنا المسلمين - أخوتنا في الوطن - زرعوا ثقافة الكراهية ضد كل من ليس مسلما وخاصة ضدنا نحن المسيحيين ووصفونا بابشع الصفات كالكفار والأنجاس وهي كلمات أستقوها من أأمة وعلماء دينهم الأسلامي، وكانت هذه الثقافة المغرضة هي التي أججت الصراع ضد المسيحيين ودفعتهم للهرب من وطنهم واللجوء الى بلدان ككندا وأستراليا وأمريكا ودول أوروبا للعيش بأمان وسلام وحرية ولكي يحسوا بانسانيتهم وينعموا بحقوقهم كبشر.

أن هؤلاء المسلمين (المتشددين) هم أنفسهم حتى وأن لحقوا بنا وتواجدوا في بلدان المهجر التي لجأنا أليها وهربنا من وطننا بسببهم، وهؤلاء وحال وصولهم هذه البلدان المتحضرة يلعبوا دور الضحية ويلفقوا الأكاذيب بانهم هربوا من الظلم والأرهاب (علما بانهم العناوين البارزة للظلم والأرهاب)، وسيحاولون كسب ود المسؤولين في كندا ومقاطعاتها من خلال التملق والرشاوي والأدعاء بانهم ودينهم مسالمين، والمشكلة بان الكنديين ومعهم الأمريكان والأستراليين والأوربيين سيصدقونهم وسيقولون لهم باننا لا نفرق بين أنسان واخر على أساس الدين أو العرق أو اللون، وسيقولون لهم أيضا لكم كامل الحقوق ومطلق الحريات للعيش هنا؟ وهنا المسلمين سيستغلون التسامح والحرية الممنوحة للمواطنين لصالحهم وسيطالبون ما يريدون بحجة الحقوق والحريات؟ وهذا ما حدث وطلبوا السماح لهم باطلاق الاذان من مساجدهم بحجة كورونا وهذا أول الغيث وعليكم عدم السكوت على فعلتهم هذه، ولا تلوموا السيد جورج مرقس الذي أطلق صرخة الأستغاثة قبل أن يستفحل الأمر ويطلبوا أن يستمر السماح بالاذان بعد رمضان وسيقولون نريد الاذان أيام الجمع فقط ؟؟ والمتسامحين (الأغبياء ) سيسمحون لهم وبعدها سينتشر الأسلام بحجة أنه مدعوم من الدولة وسيقلبون حياة المسيحيين هناك الى جحيم وهم الذين هربوا من أوطانهم بسبب جحيم الاذان وكراهية المتشددين لنا.

عزيزي زيد وكما قال الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص عليكم اللجوء الى القضاء والمحاكم وطرح الموضوع هناك وبالتأكيد ستجده الحكومة بانه خارج القانون وخارج الدستور وان الدولة الكندية لا تحابي دين على حساب دين كي لا تظهر التفرقة بين المواطنين أسلاما كانوا أم مسيحيين، أو يهودا أو بوذيين  أو غيرهم.

ملاحظة مهمة جدا: أذا كان مسلمي وندزر او مسلمي كندا عموما يريدون فقط سماع الاذان وقت الصلاة او الصوم ولا يريدون غير ذلك، فأن الأمر سهل جدا ونحن نعيش زمن التكنولوجيا وتقتيات التواصل الأجتماعي ويمكنهم تحميل وتطبيق خاصية سماع الاذان على تلفوناتهم وفي الأوقات المحددة لصلاتهم ويشتركوا بها عبر تلفوناتهم الذكية ويسمعونها ليلا كان أو نهارا أو حتى وأن كانوا غارقين في النوم ليصحوا على صوت الاذان وهو يدق اذانهم دون أن يزعجوا الاخرين .. وأبوك الله يرحمه .. ويمكن أقتراح هذا التطبيق عند الشكوى لدى المحاكم الكندية وهي التي ستسمح للذهاب الى تطبيق هذه الخاصية وننتهي من شرهم .. وشكرا.

149
الاخ والصديق العزيز وحيد كوريال المحترم

تحية واحترام .. بالرغم من قلة كتاباتكم في هذا المنبر .. الا ان ما تكتبونه يعد متميزا في الفكرة وطريقة التقديم، وموضوعكم هذا وكما قال الاخ الاديب بولص ادم يربط بين زمنين بينهما اكثر من نصف قرن من الزمان ( وهي بدايات ستينيات الماضي ونهاية العقد الثاني من القرن ٢١)، ومكانين مختلفين تماما يفصل بينهما عشرات الالاف من الكيلومترات ( شمال العراق وشرق الولايات المتحدة )، ولكن البطل هو واحد وهو صديقكم القديم الجديد الذي غلب الشيطان وكسب المناعة ضد جميع الامراض ومنها وباء كورونا المتفشي في كل المعمورة.

اخذتني قصتكم المنقولة عن لسان صديقكم الى الزمن البعيد وتحديدا في بدايات ستينيات القرن الماضي حيث كنت طفلا ولم اكن قد دخلت المدرسة بعد، حيث عشنا نفس الظروف تماما، والتي سببها المتمردون الاكراد الذين كانوا يتهجمون على ربايا الجيش المنتشرة على سفوح ((كلي زاخو)) وكانوا أيضا يزرعون الالغام في طرق قوافل الجيش ومن ثم يختباون في جحورهم، وكنا نحن ابناء القرى المتاخمة لزاخو والقريبة منها ضحايا لحرب الأستنزاف هذه، وكان الأكراد يعرفون بمدى تأثير تصرفاتهم هذه على أبناء قرى شعبنا، وكما أن الجيش والحكومة يعرفون سلميتنا وأن زجنا في الوسط هو لخلق الأوراق وجلب أنتباه الرأي المحلي والعالمي بان الجيش يصرب قرى المسيحيين بين الفترة والأخرى حتى يكسبوا هم عطف المجتمع الدولي.

وحدث في ذلك الزمان وشن الجيش هجوما على قرانا، اضطررنا بسببه لترك بيوتنا في ليلة هوجاء والهرب نحو القرى المتاخمة للحدود التركية ومنها قرية (( اومرا القريبة من قرية سناط ))، وفي  طريق الهروب وعندما حل الليل بتنا في كهف حتى الصباح، وفي النهار واثناء أستكمال هروبنا كانت الطائرات تجوب المنطقة وتقصف اهدافها بشدة، كانت الطرق وعرة وضيقة ولا يوجد طرق للسيارات وكانت الحيوانات كالبغال والحصن هي وسيلة النقل الوحيدة لنقل المؤن والأفرشة والنساء والأطفال والشيوخ، وقضينا النهار كله ونحن نمشي لساعات طويلة حتى وصلنا (( اومرا وهي قرية الاخ الاديب والكاتب الياس متي منصور)) ، وتم استقبالنا بترحاب من قبل اهل اومرا الكرام وكان يرافقنا في هذه الرحلة المتعبة كاهن قريتنا (( الخوري اوراها يوسف الهوزي - رحمه الله )) وفرح اهل القرية لرؤيتهم للخوري اوراها معنا لانهم كانوا بلا كاهن، وبعد وصولنا بدأ الخوري اوراها الهوزي يقدس في كنيسة القرية صباحا ويصلي صلاة الرمش كل مساء.

كانت بيوت قرية اومرا مبنية على سفح الجبل و مبنية من الحجر وتصميم البيوت كانت على شكل مدرجات وكانت البيوت تتكون من طابقين، يستخدم الطابق الاعلى للسكن والطابق الارضي كمخزن لحفظ الحبوب واخشاب المدافئ والتنور وعلف الحيوانات والاغذية المحفوظة والميبسة ودبات القليا والجبن والثوم وغيرها، ونحن كنا قد سكننا الطابق السفلي من بيت العم المرحوم ( متيكا د منصر  - اي متي منصور، وهو والد الصديق الكاتب الياس )، كان هذا الطابق على شكل غرفة واحدة مستطيلة الشكل ولكنها كانت كبيرة واتسعت لجميعنا ولاغراضنا.

كان الفصل شتاءا، وكان قارص البرودة والثلوج تسقط لساعات دون توقف، وحدث في احد الايام ان الثلوج استمرت بالسقوط من المساء مرورا بالليل كله وحتى الصباح، وعندما استيقظنا من النوم واردنا فتح الباب للخروج لم نتمكن لان الثلوج كانت قد غطت الباب والشباك من الخارج ووصل ارتفاعها لعلو بلغ أكثر من نصف أرتفاع الباب، فطلبنا النجدة من خلال الطرق القوي على سقف غرفتنا حتى سمع بيت العم ( متي منصور) الذين جاءوا لنجدتنا ومعهم المعاول فازاحوا الثلج من امام الباب والشباك، حتى تمكنا من الخروج الى  الضياء وكان هذا الموقف فريدا، كان ذلك الشتاء شديد البرودة ولكننا في النهاية تنفسنا الصعداء عندما حل الربيع الذي بدا مدهشا وجميلا بطبيعته الخلابة وفواكهه وكرومه اللذيذة ومناظر الجبال الرائعة وهي مكسوة بالثلوج وكأنها لوحة تشكيلية.

سردت قصتي هذه لتشابهها مع قصة صديقكم في جوانب عديدة منها المعاناة والترحال في وطن من المفترض هو وطننا وكان وطن ابائنا واجدادنا لالاف السنوات، ولكن التاريخ لم ينصفنا ولم ننعم لا بخيراته ولا بحقوقنا المشروعة، وكما لم نشعر يوما بانه وطننا ولا نحن سكانه الاصليين كما بسموننا في الكتب والأعلام، ذقنا الامرين في وطننا ( معاناة، ترحال، تهميش، وقود للحروب )، ولكننا شعرنا بقيمتنا الحقيقية كبشر عندما تركنا وطننا هذا ووصلنا دول المهجر فتم احتضاننا من قبل أناس لا نعرفهم ولم نخدمهم من قبل وربما في ظنهم نحن كشرقيين نكرههم، ولكنهم رحبوا بنا ومنحونا الامان والاستقرار والحقوق والحريات، ولأول مرة في حياتنا شعرنا بانسانيتنا وبأن لنا الحقوق الكاملة كما هي لهم دون نقص ولا تفرقة، واصبحنا ابناء لهولاء الاوطان ومواطنين من الدرجة الاولى ولنا مثل حقوقهم وعلينا مثل واجباتهم.

اسف على الاطالة وشكرا لكم.

كوركيس اوراها منصور

150
اقتباس
الى من يهمه الامر

بدأ فريق من الباحثين والمؤرخين في معهد الدراسات الشرقية في شيكاغو عام 1921  بمشروع قراءة اللوحات الاشورية وجمعها وطبعها في مجلد شيق بعنوان "  The Assyrian Dictionary " اترك ترجمة الاسم لمن يرغب ترجمته . بعدها بتسعة عقود ختم المشروع في 21 مجلد بهذا الاسم .

نرى  في الصورة بعض الباحثين في شيكاغو في ذلك المشروع عام  1932  كذلك صور اخرى للقاموس في عدة مجلدات .
اذا كانت اللغة آنذاك تسمى اللغة الاكدية فلمذا سمي القاموس The Assyrian Dictionary  ؟ وشكرا .

على مر التاريخ نرى العنصريين والمتطرفين والطائفيين يعملون على تهديم عناصر الوحدة بين أبناء الأمة الواحدة ( الكلدان والسريان والاشوريين )...هؤلاء تفكيرهم محدد بالتطرف ومعاولهم هي للهدم لا للبناء .. وهم في الحقيقة مجموعة فاشلين.

شيكاغو هي أكبر مركز لتجمع أخوتنا الاثوريين ( الاشوريين )، وبالتأكيد يوجد بينهم الكثير من المتطرفين وقصيري النظر الذين لا يؤمنون بغير الاشورية .. أنا أؤمن بوجود القومية الاشورية كما أؤمن بوجود الكلدان والسريان.. ولكن لا أؤمن بوجود لغة أسمها الاشورية، التاريخ لم يخبرنا يوما بوجود لغة أسمها الاشورية أبدا .. لغتنا كانت تاريخيا تسمى بالأكدية والتاريخ يقول يؤكد هذه الحقيقة .. وتطورت فيما بعد وسميت بالارامية قبل أكثر من الفي سنة، وحديثا تسمى بالسريانية وهذا أجماع من قبل المؤرخين واللغويين والمختصين.

لغتنا اليوم تدرس تحت تسمية اللغة السريانية ؟؟ ولماذا المناهج وضعت تحت هذه التسمية .. وحتى الجامعات والكليات بدءا من قسم اللغة السريانية في جامعة بغداد الذي مضى على تأسيسه أكثر من أربعة عقود من الزمن تدرس تحت تسمية اللغة السريانية، ونفس التسمية أطلقت على الأقسام التي تدرس في جامعات دهوك وأربيل وحتى اللحظة .. وفي العام 1972 تاسس " مجمع اللغة السريانية " في بغداد ولا يزال وغير الان تحت تسمية (( هيئة اللغة السريانية التابع للمجمع العلمي العراقي )). 

ملاحظة للسيد أدي: مصادرك غير مؤكدة وغير موثوقة رسميا وعندما تقول قال المرحوم والدي (الله يرحمه) أو أمتلك الكراس الفلاني أو قالت المجموعة الفلانية .. هذه كلها ليست بالمصادر الأكاديمية ولا الموثوقة رسميا ولا المعترف بها .. وأنما هي صادرة من أشخاص ومجاميع لها أفكار محددة ومحصورة بقومية أو تسمية محددة الغرض منها ألغاء وتهميش الاخرين.

151
الأخ الفاضل أخيقر يوخنا

تحية وأحترام
وأقول لكم عودة ميمونة للموقع والمنبر الحر، وكما تفضل بها وقالها الأخوة المعلقين على موضوعكم هذا مرحبين بعودتكم للكتابة والتعليق والمشاركات.

الذي أرجوه منكم هو الأبتعاد عن أثارة المواضيع التي فيها نبرة أو أشارة عنصرية حتى لا يتحول النقاش الى مهاترات وتسقيط ويخرج عن فكرته.
وبخصوص موضوعكم هذا والذي لا أعتراض لي على محتواه كقاموس ولغة مقارنة ومفردات ومعانيها وما يقابلها من الجانب الاخر والمعنون (( قاموس جديد أكثر من 1500  مفردة اكدية - آشورية، متطابقة لفظا ومعنى مع  نظيراتها فيالآرامية الحديثة لقره قوش ))، أولا يجب الأعتراف بانه لا يوجد لغة أسمها - الاشورية - كما تفضلتم انت ومؤلف القاموس بذكرها في أعلاه ؟؟

لغتنا القديمة التي أستخدمت أيام الأمبراطوريات ( الأكدية - الاشورية - البابلية - الكلدانية ) هي اللغة الأكدية التي تطورت عبر الزمن وحاليا نحن نستخدم تلك اللغة في البيت والكنيسة وبين أبناء الجالية أينما تواجدوا وفي مدارس الوطن وكلياتها التي تدرس هذه اللغة، فسميت لاحقا ((بالارامية )) وهي اللغة التي كانت سائدة قبل وابان ظهور المسيحية، واليوم يسميها اللغويون وخبراء اللغة (( بالسريانية )) والكل متمسك بهذه التسمية التي هي عنوانا لوحدتنا القومية أيضا.

من الخطأ أن تسمى اللغة التي نستخدمها نحن (الكلدان - السريان - الاشوريين)، بالاشورية أو الكلدانية وتسميتها الصحيحة هي (( اللغة السريانية - أو لشانا السورث )) والدليل القاطع لهذه التسمية أنها نفسها التي تستخدم في الدراسة والتعليم في الوطن الام وهذه التسمية - السريانية - مطبوعة على جميع المناهج والكتب الدراسية ولكل المراحل من - أبتدائية ومتوسطة وأعدادية وكليات - هي تحت هذه التسمية.

شكرا وتقبلوا أنتم والأخوة المحاورين كل التقدير والأحترام.

152
الاخ العزيز نيسان سمو الهوزي

تحية هوزية ( شلامالوخون)

حقيقة مبادرتك اراها اكثر اهمية من مبادرة الاخ بولص ادم .. ولكن مبادرتكم انتم الاثنين تستحق الشكر والثناء ( يعني كورونا بدا يعطي ثماره واولها العفو او الصفح والمغفرة).

لماذا مبادرتك اكثر اهمية ؟؟ السبب لانك طلبت من غبطة البطرك الجليل مار لويس ساكو ان يغفر لكل من اساء اليه وتجاوز بالكتابة هنا وهناك وبدات بذكر اسم الاخ مايكل سيبي ( ارجو ان يكون بالف خير وصحة وامان) .. بينما الاخ بولص ادم طلب من غبطة البطرك ان يسامح الاخ الدكتور ليون برخو ( اتمنى ان يكون بالف خير وصحة وامان) فقط وهذه فيها ( انا - بكسر الالف )؟

ثانيا: تجاوزات الاخ مايكل او نقده لغبطة البطرك شان داخلي كنسي كلداني ونقد ظواهر وحالات يعتقد الاخ مايكل انه محق بها ويطلب من كل لا يروقه هذا النقد ان يقول للاخ مايكل انت على خطا لكي يعتذر؟ ولكني هنا لا اقول للاخ مايكل استمر في هذا المنوال وانما اقول له اخويا ما الفائدة من الاستمرار بها ومن المستفاد.

بينما نقد الاخ الدكتور ليون برخو لسيادة البطرك الجليل هو ابعد من ذلك بكثير وهو يستهدف مؤسستنا الكنسية وعقيدتنا الكاثوليكية والارتباط الايماني والقانوني بالكرسي الرسولي ولكنه اي الدكتور ليون يبطن نقده بالجملة التالية: (( اللغة والتراث والريازة والطقس والالحان وووو )) علما بان كل هذه التي يذكرها هي بخير والكلدان متمسكين بتراثهم القومي والكنسي وبلغتهم وطقوسهم وعاداتهم من رقص وغناء وتذكارات القديسين ووو وهو مميزين بهذه التقاليد اينما ذهبوا واستقروا ؟ وهنا يحق لنا القول بان نقد الاخ ليون برخو هدفه مريب ؟؟

ولكن نرجوا ان تكون ساعة الندم قد حانت ويتوب كل من كان او لا يزال يستهدف الكنيسة واكليروسها،  وانني هنا لا اعني عدم توجيه النقد لغرض الاصلاح والتقويم والتطور، وان كان هكذا نقد مطلوب وضروري  فيجب ان يكون ذلك خلال منابر غير التي تشهر وتقلل من هيبة وكرامة كنيستنا والتي يفرح لها المتربصين للكنيسة.كما الذين يكتبون في الفيسبوك مثلا.

اشكرك اخي العزيز نيسان ( ولو انت احد الذين ينتقدون ما ذكرناه في اعلاه - ولكني ارى هناك تبدل في موقفك وافكارك بهذا الخصوص ويحسب لصالحك) وكما اشكر الاخ بولص ادم الذي فتح شهيتك وكتبت رسالتك المهمة جدا جدا، والشكر موصول للاخوين مايكل سيبي وليون برخو ونامل منهما ان يستمرا في الكتابة ولكن في مجالات اخرى اي ان نرى كتابات ما بعد كورونا هي غير التي قبل كورونا..

ليحفظ الرب كنيستنا المشرقية واحبارها واكليروسها وجميع مومنيها ويحفظكم جميعا .. وتقبل تحياتي.

اخوكم / كوركيس

153
الأستاذ والباحث الأقتصادي الأخ نذار عناي المحترم

تحية وأحترام ..
 أرى في موضوعكم القيم والمهم " الأصلاح، وأزمة تشكيل الحكومة في العراق " هذا أهمية قصوى، ويمكن أن نعتبره خلاصة بحث أو دراسة متكاملة،  من أن نسميه مقالا أو موضوعا، كونكم قد أتبعتم منهج كتابة البحوث والدراسات وحضرتك باحث ومختص في الشأن الأقتصادي، ووفقتكم كثيرا في ربطكم بين المصطلحات الأساسية الثلاثة " السياسية والأجتماعية والأقتصادية " والتي هي المحاور البارزة في تكوين الدول المتحضرة التي تعتمد الدستور في أقامة أنظمتها السياسية، ومن التشريعات النافذة أساسا في بناء مؤسساتها الديمقراطية، ومن الأقتصاد الركيزة الأقوى في أنجاح برامجها التنموية، ومن مواردها البشرية الكفوءة والمدربة والمخلصة الأداة الفعالة لخدمة وتنفيذ برامج المؤسسات الدستورية القائمة وهي نفسها – الموارد البشرية – مصدر التطوير المستمر الذي يضع البلد على مسار التقدم والنجاح الدائم.

أن ما حدث ويحدث في العراق ومنذ العام 2003 هو بعيد جدا عن كل الذي ذكرناه في أعلاه، والأسباب كثيرة منها أن الدستور العراقي وبنوده ومواده يشوبه الكثير من النواقص القانونية، وشرع على أساس طائفي وديني لا وطني، والنظام السياسي العراقي الحالي بعيدا جدا عن النظام الديمقراطي الذي يتخذ منه ساسة الصدفة عنوانا فقط دون التطبيق، ويتشدقون باسم الديمقراطية ولكن في فترة الأنتخابات فقط (وهي أنتخابات مزورة، وقانون المفوضية شرع هو الاخر ليخدم الأحزاب ومصالح أفرادها، ولهذا السبب فان هذه الأحزاب هي التي تتناوب على سدة الحكم، والأقتصاد منهار كون هذه الطغمة قد أعتبرت ثروات الشعب ملكا لها ولأحزابها الشوفينية والقومية والدينية والطائفية، وقسمت هذه الثروات فيما بينها بطرق ملتوية، لا بل تصارعت فيما بينها على حجم ونوعية ومصادر هذه الثروات، بينما الشعب – القوى الأجتماعية - الذي هو مصدر كل السلطات وصاحب الثروات يعيش على الهامش، حيث لا حياة امنة له ولا كرامة ولا أمان ولا حقوق ولا حريات لأبنائه.

العراق يحتاج الى أدامة الثورة الشعبية التي بدأت في تشرين أكتوبر من العام الماضي، وعلى أبناء الشعب العراقي كله والقوى الخيرة والمجتمع الدولي أن يقفوا مع هذه الثورة الشبابية المباركة كي يزيحوا هذه العصابة التي جثمت على صدور العراقيين كل هذه السنوات الطوال من سدة الحكم، حيث أستطاعت ثورة أكتوبر الشبابية أن تحدد مساراتها وأهدافها الوطنية، وطالبت وبكل شجاعة من الطغمة الحاكمة المجرمة الرحيل، لا بل توعدت بمحاسبتهم اجلا أم عاجلا اذا لم تستمع الى مطالبهم المشروعة، ولهذا السبب تم أستهداف شباب هذه الثورة من خلال سلاح الميليشيات الغير خاضع للحكومة، وهي ميليشيات تتبع الأحزاب الدينية الشيعية وتنفذ أجندة قذرة وخطرة، وهي التي وراء قتل وخطف وجرح الالاف من شباب هذه الثورة المسالمة، ولازال مسلسل القتل مستمر والحكومة - التي هي بالفعل تتكون من هذه الطغمة الفاسدة والمجرمة - تتفرج على هذا المسلسل المؤلم وكأن الذين يخطفون أو يقتلون بدم بارد ليسوا أبناء الشعب العراقي.

تقبل شكري.

كوركيس أوراها منصور


154
" قَالَ لها الرب يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا " (يوحنا 11: 25)

الأخ الفاضل الدكتور صباح ميخائيل قيا المحترم

ننتهز ذكرى الام وموت سيدنا يسوع المسيح على الصليب وذكرى قيامته المجيدة والتي نعيشها في هذه الأيام المباركة، لنرفع لكم تعازينا القلبية بوفاة المرحومة شقيقتكم " جنان ميخائيل قيا " ومن خلالكم نعزي جميع أفراد أسرة المرحومة رحمها الله.

نصلي ونتضرع الى الله الاب، والرب المخلص يسوع المسيح، وأمه العذراء مريم، كي يمنحوا المرحومة الراحة والحياة الأبدية في ملكوت الرب.
ولكم الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل .. الرب أعطى والرب أخذ .. امين يا رب.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا

155
الاخ العزيز اشور سمسون

تحية محبة واحترام

ان حجم الكارثة التي حلت بالعالم اجمع  من خلال تفشي هذا الفايروس وبهذه السرعة والخطورة،  وعجز القدرة البشرية التي تملك الامكانيات الطبية الكبيرة عن ايقاف انتشاره السريع !! يدعونا جميعا للتوقف والتامل والتعاون مع السلطات المختصة من خلال الاستماع الى الارشادات الصحية والالتزام بها حرفيا.

بالتاكيد بان رجال الدين عموما ومنهم رجال كنائسنا بمختلف تسمياتهم مشمولين بالدرجة الاولى للالتزام بهذه الارشادات وكما تقع عليهم مسؤولية توعية المومنين وحثهم على الالتزام الكامل بها وعدم المساومة على ايماننا الذي هو ايمان بعقل متطور لا بعاطفة منقادة، ان رجل الدين الذي يستهين بهذه الارشادات ويدعو الناس الى اتباع طرق اخرى غير التي يتبعها العالم اجمع هو بالتاكيد غير واع لحجم وخطورة الوباء وهو ايضا بدعواته غير المنطقية يستهين بحياة الناس والمومنين الذين يدعي بانه يخدمهم.

لا يوجد من طريق او وسيلة للتجنب من شر هذا الوباء غير اتباع ارشادات الاطباء وعلماء الاوبئة والالتزام بما يصدر من الحكومات وهذا كله ناتج عن حرصهم الشديد على حياة الناس، وكل من يدعو الى اتباع طرق اخرى يعتبر تصرف فردي غير مسؤول ويفترض ان يحاسب عليه.

شكرا وتقبل سلامي ايها الصديق العزيز.

كوركيس اوراها منصور

156
الاخ العزيز ادي بيث بنيامين
الاخوة المتحاورين الكرام

تحية وتقدير ..
اعتقد ان كلمة (( ܟܘܪܙܐ )) التي وردت في قاموس مار توما اودو تعني هنا (( كورهانا ܟܘܼܪܗܵܢܵܐ اي الوباء )) حيث كان اباؤنا الاوائل يسمون الاوبئة التي كانت تفتك بالبشر وتحصد ارواح الكثيرين كالملاريا والحصبة يسمونها (( كورهانا - ܟܘܼܪܗܵܢܵܐ ))،  كونها كانت اوبئة فتاكة، اما المرض فهو ( ܡܪܥܐ ( مرءا -  او ܟܐܒܐ - كيوا).

 شكرا وتقبل احترامي.

كوركيس اوراها منصور

157
"قَالَ الرب يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا،" (يوحنا 11: 25)

الصديق والأخ الفاضل شوكت توسا المحترم
نعزيكم ومن خلالكم جميع أبناء وبنات وأحفاد وأفراد أسرة المرحوم " سعيد توسا " أبن عمكم رحمه الله.
نصلي ونتضرع الى الله الاب، والرب المخلص يسوع المسيح، وأمه العذراء مريم، كي يعطوا المرحوم " سعيد " والمرحومة زوجته الراحة الدائمة، والحياة الأبدية في ملكوت الرب.
ولكم الصبر والعزاء في هذا المصاب الجلل .. الرب أعطى والرب أخذ .. امين يا رب.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا

158
"قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا،" (يوحنا 11: 25)

الأخ الفاضل سرتيب عيسى عودة المحترم
نعزيكم ومن خلالكم جميع أفراد أسرتكم برحيل المرحومة والدتكم " تريزا صليوا " رحمها الله.
نصلي ونتضرع الى الله الاب والرب يسوع وأمه العذراء مريم كي يعطوها الراحة والحياة الأبدية في ملكوت الرب.
ولكم الصبر والعزاء في هذا المصاب الجلل .. الرب أعطى والرب أخذ .. امين يا رب.

كوركيس أوراها منصور

159
الدكتور ليون برخو المحترم

كيف يجوز لقس قد تجاوز السبعين من عمره ( امده الله بالصحة والعمر المديد)، ولا يملك شهادة عليا في اللاهوت وغيرها من العلوم الدينية يطلب من الباطريارك ان يرقيه الى رتبة الاسقفية ؟؟

هذا أولا: وثانيا لماذا لم يطلب ترقيته عندما كان في العراق وهو في الاربعينيات من عمره، او عندما وصل امريكا التي بقي فيها قرابة العشرين سنة، او لماذا لم يطلبها في زمن قريبه المثلث الرحمات البطريرك مار روفاييل بيداويد ؟؟ ولكن يبدو ان مثلث الرحمات لم يكن مقتنعا بقريبه هذا، او ربما راى بانه غير مؤهل لهذه الدرجة؟؟

اسالك يا دكتور .. هل الكتاب الذي ألفه القس كمال بيداويد، والذي انت قراته ؟؟ هل ذكر فيه خاتمة مسيرته الكهنوتية في أستراليا ( وهو في سن الحكماء) وكيف كانت خدمته في كنيسته حافظة الزروع في ملبورن الاسترالية ؟؟

هل ذكر في كتابه ان المؤمنين هناك وعامة الكلدان في ملبورن قد ضاقوا ذرعا في فترته تلك، بسبب جفاء أسلوبه، وتكبره وقيامه على تسليط أبناء اخيه على جميع امور الكنيسة المالية والرعوية حتى وصل الامر الى مواجهات واتهامات بين رواد الكنيسة ومجموعته، وأضطر المؤمنين في ملبورن الطلب من سيادة المطران مار اميل مطران استراليا، وقبله سيادة المطران مار جبرائيل كساب ( امده الله بالصحة والعمر المديد)، ان يجدوا لهم حلا وينهوا تسلط هذا القس الدكتاتور، ويوقفوا تجاوزات ابناء اخيه الذين اعتبروا كنيسة ملبورن ملكا عائليا يحق لهم التصرف في كل امورها ؟؟


حضرتك قد لا تعرف هذه التفاصيل، ولكن بمجرد التفكير بها تقودنا للقول بان هكذا رجل دين غير مؤهل ليصبح مطرانا، وكما أنه بمجرد قراءة الكتاب والوصول الى الخلاصة والسبب من تأليفه هو لتوجيه النقد لرئاسة كنيستنا (لأسباب شخصية) والأنتقاص من أحترامها الذي هو اجب على الكاهن أولا قبل غيره وهو أن يحترم مرؤوسيه، وان لا ينشر لا أسرار ولا مواقف تنتقص من هيبة الكنيسة وتعرضها للنقد من الغرباء، وأن حجة مبدأ حرية النشر لا تبرر هكذا منشورات، لأن حرية النشر هي للبناء لا للتسقيط والهدم، وشكرا. 

160
اقتباس
الدولة المدنية هي الحل لأزمات العراق

الكاردينال لويس روفائيل ساكو

يتكون العراق من جماعات متنوعة (مكوّنات)، تشكل فسيفساء حضارات وثقافات وقوميات، ولغات وديانات متعددة الوجوه والالوان، لكن كلها تحمل تراثاً انسانياً ووطنياً واحداً هو العراق، وله صدى في عمق حياتنا كما يعبّر عنه حالياً، المتظاهرون السلميون في ساحات الاعتصام.
هذا التنوع والتعدّد لم يتم اندماجه حتى اليوم، بشكل صحيح، وعلى قاعدة الأرض والمواطنة والقانون، فتصان وحدته وتنوع مكوّناته وتعددهم.
ومن المؤسف القول ان الأحزاب السياسية معظمها عقَّدَت الأمور وعمَّقت الطائفية والتشظّيات لأنها تفتقر الى برنامج نهضوي ومشروع إصلاحي يجلب الخير للبلاد والعباد.

ان الدولة المدنية هي الحل لاندماج هذه المكوّنات، لاسيما ان هدفها خدمة المواطنين، من دون النظر الى هويتهم، وتسعى لخلق ظروف مناسبة لحياة آمنة، وحرة وكريمة لهم.
ليس صحيحاً ان ثمة تعارضاً جوهرياً بين الدولة المدنية والديانة لان رسالة المؤسستين تتكامل في خدمة الانسان.

الدولة المدنية تبنى على المدينة التي فيها المجتمع مدني، وليس على الكنيسة والجامع (الدين لا يَبني دولة)، المدينة تحتضن الكل كاخوة على اسس بشرية ووطنية واجتماعية وثقافية وجغرافية.
والدولة المدنية تحترم القيم الروحية والأخلاقية وحرية عمل الديانات ضمن معابدها ونشاطاتها الدينية من دون التدخل في السياسة، على عكس العلمانية الغربية التي غالباً ما تتنكر للقيم الدينية.

الدولة المدنية تعزز العدالة والمساواة لجميع المواطنين، وتحترم الحرية الشخصية المسؤولة، وترسخ الديمقراطية.
الدولة المدنية تؤسَّس وتقوم على الاخوَّة الانسانية، والعدالة في الحقوق والواجبات امام القانون، والمواطنة والتاريخ، والعيش المشترك مما يُسهِّل الاندماج، وينشر روح التسامح وثقافة قبول الآخر، ويساهم في التكامل والتواصل والتجدد والتقدم.
http://saint-adday.com/?p=36242

أخي الكريم د. نوري بركة

ما سطره يراع غبطة البطرك مار لويس ساكو في أعلاه .. هي أفكار متنورة تصلح أن تكون خارطة طريق ناجحة يمكن أن تخرج العراق من النفق المظلم الذي وضع به أبناء الشعب العراقي.

وهي أفكار دستورية وحضارية وأنسانية، وقلما نجد رجل دين يفكر بهذا المستوى الواعي والمسؤول، ليطرح أفكارا ويقترح حلولا ويطرق أبوابا من أجل خير العراق وأبناء شعبه، وكما قال سيادته أن تأسيس الدولة المدنية هو الحل الأوحد لجميع أزمات البلد المستمرة طيلة كل هذه السنوات.

أن الذين شقوا هذا النفق المظلم ووضعوا أبناء العراق في داخله ليعيشوا الظلم والماسي، هم بالتأكيد أشرار لا يؤمنون بالدساتير المتحضرة ولا بحقوق الأنسان، بل أنهم يريدون تدمير عزيمة أبناء الوطن وخلق حالة اليأس بين صفوفهم ليعيش الشعب على الهامش الذي صنعه هؤلاء الأشرار.

أن الخروج من كل هذه الماسي هو بالوقوف وراء الجماهير المنتفضة وتشجيعهم بكل الوسائل كي تنجح ثورتهم المباركة وليؤسسوا بعدها الدولة المدنية المنشودة.

وغبطة البطرك مار لويس ساكو وكنيستنا كانت لهم وقفة مشرفة في ساحة الشرف - في ساحة التحرير وساحة الأنتفاضة والثورة - عندما وقف سيادته وبعض من مطارنة كنيستنا الأجلاء وسط الشعب المنتفض لمساندتهم معنويا وماديا، وأن سيادته وأخوته المطارنة قد أنفردوا لوحدهم في هذا الموقف الأنساني والوطني الشجاع والرائع والضروري جدا، لذا فلا غرابة من أن يطرح غبطته هكذا أفكار متحررة ومتنورة ودستورية وحضارية لأنقاذ أبنائه من الشعب العراقي والشباب المنتفض الثائر الذين قدروا هذه الوقفة بصورة عالية، وكلنا يعرف بان غبطته وطيلة السنوات السبع المنصرمة قد طرح الكثير من المبادرات لخدمة البلد وأبنائه.

أننا نفتخر بأن يكون لنا هكذا رجال دين مسئولين يفكرون بأبناء شعبهم ويعملون ويتحركون ويقترحون ويكتبون من أجل الوطن وحريته وكرامة أبنائه.

أنتهز هذه الفرصة لأبارك غبطة الباطريارك مار لويس ساكو الجزيل الأحترام، بمناسبة حلول الذكرى السابعة لجلوس غبطته على كرسي بابل للكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، متمنيا لغبطته دوام الموفقية والصحة والقوة والعمر المديد ليقود كنيستنا ويخدم أبناء شعبنا والعراق عموما.

تقبل أخي الكريم تحياتي

كوركيس أوراها منصور 

161
السيد محمد علي مزهر

مقال انشائي وعاطفي وافكار متناقضة وامثلة بعيدة جدا لابل متعاكسة عن فكرة موضوعك؟
لا ادري كيف ترثي من امر بقتل وجرح وخطف وتعذيب واعتقال حوالي خمسة وعشرين الف شاب وشابة عراقية في ثلاثة اشهر الاخيرة من السنة فقط ..  لمجرد انهم خرجوا يطالبون بحقهم المسلوب وبكرامتهم المهانة  وبوطنهم المغتصب من قبل الغرباء كي يعود لهم ويعيشوا فيه بامان وكرامة كما بقية شعوب العالم .. ويطالبون اين ذهبت ثروات بلدهم الغني التي تعد بالتريليونات ؟؟ وقد سرقتها العصابة في وضح النهار .. ويطالبون بدولة ذات سيادة ... لا دولة محتلة من ايران واذنابها.

وبدلا من ترثي الاف الامهات الثكالى على فقدانهم لفلذات اكبادهم .. رحت تمجد من له سجل اجرامي حافل وتمجد شخصا له عشرات الاسماء المزورة وتجنس بجنسية من قتلوا وعوقوا  مليون شاب عراقي في حرب ايران وارملوا مئات الالاف من النسوة العراقيات ويتموا ملايين الاطفال واحرقوا قلوب ملايين الاباء والامهات؟؟

التخلف والمذهبية والطائفية قد اعمت بصيرتكم واقفلت عقولكم؟؟ والانسانية غابت عن ضمائركم في وقت يعمل الكل في العالم على صيانة حقوق الانسان وكرامته وحريته دون التفريق بين البشر على اساس اللون او العرق او الجنس او الدين او المذهب او القومية ؟؟

واخيرا بقي ان اقول لك .. ان قتل من ترثيه اليوم كان ردة فعل طبيعية بسبب الاعمال العدائية والتخريبية من قتل وهجوم وتحرش بدول كبيرة كان لها الفضل في تحريركم وانتم والذي ترثيه نكرتموها .. هذه الاعمال التي امر هذا الشخص اتباعه للقيام بها كانت السبب في الرد والانتقام منه ومن اتباعه، نحن لن نرضى ان تجعلوا من وطننا العراق مرتعا لهولاء او ساحة لتصفية صراعاتكم الاقليمية التي لن تنتهي والشعب العراقي سيقاومكم وسينتصر قريبا باذن الله.

162
الأخ العزيز سالم يوخنا

نهنئكم والأخوة القائمين على هذا العمل الفني (الموسيقي والأيماني) الرائع، ونهنأ معكم كل الأخوة والأخوات من قراء ومتابعي موقع عنكاوا كوم والمنبر الحر بمناسبة أعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة "عشرين عشرين"، وكل عام والجميع بمليون خير، وشعبنا العراقي ومسيحييه بخير وسلام وأمان، وأن تتوج ثورتهم المباركة بالنصر القريب.

كانت ترتيلة عذبة صوتا ولحنا وكلماتا .. ألف شكر للأعزاء (( سمير زوري .. عادل وسلوى يوخنا .. كاترينا كاكوز ... وهدير عيسى .. فريق عمل هذا المنجز الكبير الذي جاء في وقته المناسب كهدية لولادة الرب الفادي يسوع المسيح )).

وشكرا خاص للأخ والصديق العزيز عادل يوخنا ملحن الترتيلة والمشارك في أدائها متمنيا له المزيد من الأبداع، والشكر موصول لكم عزيزي سالم لنشركم الترتيلة الرائعة .. ودمتم بالف خير وأمان.

تقبل أحترامي

كوركيس أوراها منصور

163
اقتباس
قرر برهم صالح العودة الى بغداد بعد أن هدده البرلمان بأنه سيعده مستقيلا في حال لم يتراجع عن الإستقالة، وربما تكون جهات سياسية وقوى خارجية أسهمت في حمله على التراجع عن موقفه بعد أن عاش دور البطل لساعات معدودة، وعد سوبرمان السياسية العراقية المنحاز الى شعبه، الرافض للإملاءات، بل إن عودته الى بغداد بهذه الطريقة تشير الى حجم تلك الضغوط التي مورست عليه، ولكن يبقى أن نقول للرئيس: لو أنك بقيت في بغداد، ولم تلوح، ولم تصرح بالإستقالة لكان أفضل لك من الآن وأنت تعود وقد خسرت الشارع، وظهرت مكسورا في مواجهة القوى السياسية التي طلبت منك البقاء، ولم تبق، ثم هاأنت تعود.

السيد هادي جلو مرعي المحترم
مع الأسف قد أخفقت في تحليلك لموقف السيد برهم صالح وذهبت لتؤيد موقف الطبقة السياسية وان كانت بصورة غير مباشرة ولكنها واضحة جدا .. كما أن وصفك له بالسوبرمان (أستخفاف واضح)، وأتهامك له بانه خضع لأجندة خارجية (تهمة كبيرة) أقنعته للعدول عن قراره بالأستقالة ؟؟؟؟ وكما أن قولك أنه قد خسر تأييد الشارع (بالعكس أنه وقف مع الشعب برفضه تكليف مرشح الكتل الفاسدة والشعب قدر عاليا هذا الموقف التكتيكي)، وقولك انه خضع لتهديد البرلمان وقرر العودة الى بغداد (يبدو بانك لم تكن تريده العودة حتى يتصرف رئيس البرلمان الخاضع لأرادة قاسم سليماني والخونة من أزلامه السياسيين الفاسدين كي يمرروا مرشحهم غصبا عن أرادة الشعب الثائر ؟؟) وأنك تعرف جيدا بان البرلمان لا يتجرأ على أتخاذ القرار الصائب لصالح الشعب الثائر.

وفي المقابل لم تتطرق الى الحقائق المرة التي أرغمت الرئيس برهم صالح لكتابة رسالته التي كانت كلها لصالح الشعب من خلال رفضه ترشيح فاسد اخر رشحه قاسم سليماني هذا أولا؟ وثانيا لم تتطرق بان عصابة سليماني قد هددت الرئيس برهم صالح بالتصفية الجسدية وكانت قريبة من تنفيذ تهديدها أن لم يكلف مرشحهم العيداني الذي رفضه الشعب بالصوت والصورة؟؟

وكما أن حضرتك لم تتطرق الى سكوت رئاسة البرلمان (الحلبوسي) الذي تغيب عن الموقف بحجج واهية وأستخف بتضحيات الشعب ودماء الشهداء الشباب، ووضع نائبه (بشير الحداد) في المشهد، لا بل بان الحلبوسي (الذي وضعته أيران ليكون رئيسا للبرلمان كي ينفذ أجندتها) لم يعترض لا على ترشيح العيداني ولا السهيل ولا حتى السوداني مرشحي أيران لرئاسة حكومة العراق، والذي يعني بان الحلبوسي كان يسير بالتوازي مع خطط الكتلة الفاسدة الكبرى التي هي الأخرى قد تشكلت ببدعة بالضد من بنود الدستور كي يستمروا في حكم البلد الذي أوصلوه خلال ال 17 سنة الماضية الى بوابات الجحيم الحقيقي؟؟ هذا الوضع الذي كان السبب في أنتفاضة وثورة الشعب المباركة التي لا رجعة عنها ألا والشعب قد أعاد الوطن (المختطف المغتصب) الى أبنائه البحقيقيين.

شكرا وتقبل تحياتي
 

164
أخي العزيز جان يلدا خوشابا المحترم
هنيئا لك بزيارتكك لموقع ورمز ثورة الشباب وثورة الكرامة ثورة تشرين المجيدة وثورة العراقيين جميعا  ..
مبروك لك لقائك الثوار الشباب ... صانعي كرامة الوطن المختطف ...!!!
الثوار الذين لا يهابون الموت ... الثوار الذين أرعبوا الفاسدين وخونة الوطن ..
الثوار الذين قرروا أما أن يعيشوا بكرامة أو يموتوا بكرامة ..!!!
هنيئا لك وأنت تقف أمام رائعة " جواد سليم " نصب الحرية الذي أصبح اليوم رمزا وشعارا لثورة تشرين المباركة ..
المجد والخلود لشهدائنا الشباب والشفاء العاجل للجرحى الذين رسموا تباشير النصر بدمائهم الزكية .. والفرج والسلامة للمختطفين
والنصر للشعب العراقي الصابر الصامد ... والخزي والعار لخونة الشعب وسارقي ثروات الوطن والذين سيكون مصيرهم في مزبلة التاريخ ..
تقبل سلامي وأحترامي

165
"قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا،" (يو 11: 25)

ألى أبناء وذوي وأقارب المرحوم ماجد عزيزة ... رحمه الرب يسوع له المجد
نعزيكم وأنفسنا بهذا المصاب الجلل بخسارة " الأخ الكاتب والشاعر والأعلامي ماجد عزيزة " متذرعين الى الله الاب والرب يسوع أن يعطوه الحياة الأبدية في ملكوت الرب .. وليلتحق برفيقة دربه زوجته وأم أبنائه المرحومة كاترين التي كانت توأمه في جميع مراحل مسيرة حياته والتي كانت قد سبقته الى ديار الخلد قبل سنوات قليلة .. وبرحيلها المبكر تركت فراغا كبيرا وقاتلا في حياة ماجد، ليفضل بعدها حياة الأنعزال والتقوى ومن ثم اللحاق بها وكانت هذه مشيئة الرب .. الرحمة والفردوس السماوي لكما أيها العزيزين ماجد وكاترين .. والعزاء والصبر لأبنائكما والأهل ولنا جميعا .. امين يا رب

كوركيس أوراها منصور والعائلة

166
الاخ الفاضل غانم كني المحترم

تحية واحترام  ....  مقالكم هذا في غاية الاهمية حيث وضعتم النقاط على الحروف من خلال اشارتكم المهمة الى افتقار ابناء شعبنا الى فعاليات سياسية تقودها نخب مثقفة من العلمانيين من مفكرين وكتاب وادباء وباحثين واكاديميين في مجالات علوم الاجتماع والسياسة والاعلام والاقتصاد لينتظموا معا في مؤسسة لها نظامها الداخلي المتكامل االذي يحدد طبيعة هيئات ولجان عمل ومسؤوليات هذه المؤسسة من خلال القيام بتمثيل ابناء شعبنا في المحافل الوطنية والدولية لتدافع عنهم كمكون اصيل في البلد له كامل الحقوق كمواطنين درجة اولى واصحاب الارض الحقيقيين وابناء واحفاد الذين بنوا حضارة وادي الرافدين.

ان غياب هكذا مؤسسة مهمة وفشل الاحزاب القومية المشكلة تحت مسميات ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في تمثيل ابناء شعبنا محليا ووطنيا ودوليا في ظل الهجمة الشرسة علىهم وتهديدهم وتهجيرهم ومنذ العام 2003 بتفجير وحرق مصالحهم وبيوتهم وكنائسهم والتي اشتدت بدخول برابرة ما يسمى بدولة الخلافة الاسلامية داعش الذين غزوا مناطق وقصبات وقرى ونواحي واقضية ابناء شعبنا في سهل نينوى في العام 2014 وهو الامر الذي دفع كنيستنا الكلدانية ورئاستها المتمثلة بغبطة البطرك الجليل مار لويس ساكو الى التدخل لانقاذ من تبقى من ابناء شعبنا من خلال مساعدتهم والدفاع عنهم في المحافل الوطنية والدولية وايصال معاناتهم الى الجهات ذات العلاقة.

وبدلا من ان تقوم النخب المثقفة من ابناء شعبنا في الدفاع عن كنيستنا ورئاستها راح البعض منهم ينتقدون غبطة البطرك ليتعتبروا الدور الانساني الكبير لغبطته بانه تدخل في السياسة دون ان يقدموا البديل الذي يحفظ كرامة ابناء شعبنا ويسترد حقوقهم واراضيهم المسلوبة.

ان مجموعة الكتاب الذين ذكرهم حضرتكم من الذين اختصوا في نقد غبطة البطرك مار لويس ساكو في كل عمل او تحرك او تصريح او مقال يكتبه هم بالحقيقة كتاب مفلسين فكريا لا موضوع لديهم غير النقد والتهجم واكثريتهم عاطلين عن العمل يرفهون عن دواخلهم المريضة والقسم الاخر موجهين من جهات لا تريد الخير لكنيستنا والاخر الذي ذكره حضرتكم بالاسم هو موجه من اعداء المسيحية وهو لا يكتفي فقط بالتهجم على غبطة البطرك مار لويس ساكو وانما ايضا على قداسة البابا فرنسيس والفاتيكان ويستلم (الفضة) ثمنا عن مقالاته.

اخي العزيز غانم: وكما تفضلتم في متن مقالكم المهم هذا بان كنيستنا الكلدانية قوية بقوة الروح القدس وهي عامرة بابنائها الكلدان المنتشرين في كل ارجاء العالم وكما ان غبطة البطرك مار لويس الجالس سعيدا على كرسي بطريكية بابل هو موضع احترام الجميع ونتمنى ان ياتي اليوم وفيه يتحقق مقترحكم وتكون لنا مؤسسة كالتي ذكرتها في اعلاه لتكون بمثابة الجمعية العمومية للكلدان في العالم  لتخدم ابناء شعبنا اينما تواجدوا.

شكرا وتقبل احترامي

 

167
بعد الأذن من الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص المحترم

اقتباس
والأن ظهر ان البابا فرنسيس والفاتيكان ذاته هم اول المصفقين وأول المساندين لهذا العالم الملحد والبابا يستقبله بالأحضان ويلقي محاضراته الملحدة في حاضرة الفاتيكان وجامعتها وهو عضو في المجمع العلمي البابوي وهو مجلس ذو صيت والمنتسبين اليه يتقاضون رواتب خيالية من الفاتيكان. وظهر أن موقفه في هذا غريب وعجيب ولا علاقة له بالمسيحية والإنجيل، أورده لأنه تصور أنه سيشوه سمعتي كمسيحي مشرقي يتعامل مع ملحد. وهذا دليل دامغ اخر على بطلان وهشاشة موقفه في هذه القضية. أنطر كيف تعامل قادة الكنيسة وقادة المؤسسة الكنسية بالذات مع هذا الملح، ولكن إن صفق له ليون برخو في مؤتمر فهو كافر، كما هو الأن في نظرهم.
ليون برخو
وتتوالى أخفاقات السيد ليون برخو .. تعليقه أعلاه هو تهرب جديد من الأجابة على تساؤلات الأخ الفاضل عبدالأحد ... وخروج كبير من فكرة المقالة وموضوع النقاش؟

ما علاقة العالم الفيزياوي البريطاني " ستيفن هاوكنك " بهذا المقال، أم أن الغاية من ذكره هو أولا للهروب من الرد، وثانيا لتقول ((لقرائك الكرام)) أنظروا كيف أنني شاركت في التصفيق لهذا العالم الفيزياوي الملحد ... "موقف مشرف جديد يسجل لك ولكننا نريد أثبات بالصوت – التصفيق – والصورة نراك واقف بجانب علماء الكون وهم يصفقون".

البابا فرنسيس قد قام بغسل أرجل أناس مجرمين، وقام بتقبيل أرجل من كانوا السبب في حروب وماسي السودان، وتريده أن لا يصفق لهذا العالم المسكين والمقعد والمشلول والذي خدم الأنسانية، وهاوكنك بنظر قداسة البابا يعد نموذجا فريدا من صنيعة الله خلقه وله حكمة في خلقه بهذه الصورة، (كي تنظر أنت أليه وتشكر الله على الصورة التي أنت فيها).

الى متى تتهرب من الأجابة على الأسئلة المنطقية ولتدفع عنك الأتهامات التي هي رد فعل منتقديك على كتاباتك العديدة هنا وهناك والمواقف المشرفة التي تسطرها بخط يدك يوميا (مثل دورك المشرف في أيقاف الحرب الضروس بين الفاتيكان وأتحاد علماء المسلمين)، لولا كتاباتك المثيرة للجدل لما كان أحدا ليسألك شيئا البتة ؟؟ ولو لم تكن أنت من تكتب وتتجاوز يوما على الفاتيكان كمؤسسة وقداسة البابا فرنسيس، ويوما اخر على البطرك مار لويس ساكو لتتهمه بتدمير تراث الكلدان الكنسي، ومرة ثالثة تكفر وتقول أن الكتاب المقدس فيه ايات تحرض على كره المسلمين؟؟؟.

168
الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص الجزيل الأحترام
أن التحول النوعي في تعليقات " الظاهرة ليون برخو " وأستخدامه للكلمات النابية والمعيبة بحقكم وخاصة في ردوده الأخيرة، الغاية منها الأنتقاص من شخصية وكرامة أنسان محترم (كشخصكم الكريم الذي يعد من القلائل في زماننا هذا لما يحمل من صفات راقية كالخلق الرفيع والمصداقية والمعرفة والأسلوب الراقي في التخاطب – أن وصفي هذا لشخص الأخ الفاضل عبدالأحد هو عن معرفة شخصية وقرب وعن لقاءات كثيرة ومواقف أنسانية بدرت منه وغيرها كثيرة).

أعتبر هذا التحول في كتابات وتعقيبات السيد برخو بانه أفلاس وافتقار شديد للمنطق والحكمة وعدم أحترام للمقابل، وأعزو السبب الى ما يقوم به من تجاوز كونه قد تم تعريته تماما من صحة البطولات التي يدعي أنه بطلها ومخرجها وكاتب سيناريوهتها، وعندما تم محاصرته وأكتشاف تقلباته الكلامية التجأ الى الخطة باء التي هي " الهجوم بالأسلحة المحرمة هو خير وسيلة للدفاع " علما بانه هو الذي كان يردد العبارة التالية: (أن كل يسيء الي وينتقص من شخصيتي بعبارات فسوف ترجع أليهم ؟؟ ) يعني وبناء على عبارته هذه فان كل أساءة أو أنتقاص أو لعب بالألفاظ سترجع أليه وسيتقبلها بكل رحابة صدر كونها مقولته.


والنقطة الأخرى التي أود أثارتها في تعقيبي هذا هو التعليق ثانية على البطولة التي قال أنه يتشرف بأنه من قام بالترتيب لها، ولكنه تنصل من هذه البطولة على مرحلتين:

االمرحلة لأولى: كانت البارحة عندما رد على شخصكم الكريم بقوله أنه ليس هو من رتب اللقاء مع الفاتيكان وأنما  الكاردينال السويدي هو من كان قد رتب اللقاء مع الفاتيكان ... علما بانه لا توجد ادلة تبين صحة هذا الكلام كون الأسم لوحده لا يعني شيئا.

المرحلة الثانية كانت اليوم عندما عقب عليكم ثانية بالقول: لست أنا من رتب اللقاء مع أتحاد علماء مسلمي القرضاوي العالمي وأنما الذي رتبها كانوا مجموعة من " الأصدقاء المسيحيين " الذين يعملون في قناة الجزيرة؟؟  وهم من رتبوا اللقاء مع الأتحاد المذكور ؟؟؟ وهذا الاخر أيضا يتطلب أدلة معقولة يصدقها العقلاء.
 
الخلاصة من هذه النقطة المثيرة للجدل هي: طيب أذا أنت لست ممثلا لا من الفاتيكان ولم ترتب اللقاء ولا ممثلا عن أتحاد القرضاوي العالمي ولم تكن حلقة الوصل معهم أيضا، أذا كيف تنسب هذه البطولة المشرفة لنفسك من خلال قولك:
 
((ويشرفني أنني في عهد البابا بندكتس عندما كانت علاقات الفاتيكان مع العالم الإسلامي في أزمة شديدة، تمكنت من تنظيم لقاء مهم للغاية له كممثل للفاتيكان مع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومن ثم ترتيب لقاء مهم له مع قناة الجزيرة استغرق ساعة وأجاب فيه بحكمة ورصانة وروح مسيحانية نابعة من المسرة والبشارة لأسئلة محاوريه )).

نا قلت في تعليق سابق بان السيد ليون برخو قد أنكشفت أوراقه وأنكشفت علاقته مع جهات أسلامية مشبوهة من العالم كله (وأولهم العالم الأسلامي) وهذه الجهات تدعم الأرهاب (مثل أمراء أمارة قطر أصحاب المليارات ومعهم المسخ القرضاوي وقناة الجزيرة التي تروج للجماعات الأرهابية)، هذا بالأضافة الى المقالات التي تعد بالمئات والتي هي مثار جدال وغرابة.

أما الغرابة في هذا الأمر فهي في أنسان مسيحي يدعي أنه أكاديمي ومتعلم وشماس، يقوم بكتابة المقالات يمدح فيها أعداء المسيحية ويهاجم أوروبا التي اوته، لا بل ذهب الى أبعد من كل هذا عندما قال (الشماس ليون برخو) بان الكتاب المقدس يحتوي على ايات تدعو للعنف وعلى أساسها يحارب المتطرفون المسيحيون الأسلام والمسلمين في أوروبا ونيوزلندا وغيرها، وقد كان الأخ الفاضل والكاتب المتمكن متي أسو المحترم قد فضح السيد ليون برخو بهذا الخصوص وتحداه أن استطاع أن يأتي باية من الأنجيل تدعو للكراهية والعنف أو القتل كما هي غزيرة هذه الايات في القران، ولكن الأخير ألتزم الصمت كعادته على كل الأتهامات والتساؤلات المثيرة للجدل والتي وجهت اليه ؟؟

في النهاية أطالب السيد ليون برخو أن يعتذر للأخ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص المحترم، والذي لم يكتب ويناقش غير كتابات السيد برخو وتعقيباته، وشكرا.
 

169
ويشرفني أنني في عهد البابا بندكتس عندما كانت علاقات الفاتيكان مع العالم الإسلامي في أزمة شديدة، تمكنت من تنظيم لقاء مهم للغاية له كممثل للفاتيكان مع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومن ثم ترتيب لقاء مهم له مع قناة الجزيرة استغرق ساعة وأجاب فيه بحكمة ورصانة وروح مسيحانية نابعة من المسرة والبشارة لأسئلة محاوريه.


لمقتطف (الخطير) أعلاه صدر من (الظاهرة – ليون برخو)، وكتبه بيده على صفحات المنبر الحر في هذا الموقع تجدونه على الرابط أدناه:

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=959302.0

أخي العزيز الفاضل عبدالأحد سليمان بولص المحترم
المقتطف أعلاه هو أشد الأدلة على تورط ((الظاهرة ليون برخو )) في التعاون الوثيق سرا مع المتشددين الأسلام، ومع قطر التي يسكنها القرضاوي (أكبر داعية أسلامي متشدد، والقرضاوي هو الأب الروحي للتنظيمات الأرهابية الأشد فتكا في العالم مثل القاعدة وداعش وفروعهما التي تعد بالمئات، والقرضاوي هو الشيطان الذي يحرض المسلمين المتشددين على تهديد قتل ومحاربة المسيحيين واليهود الذين يسميهم بالكفار وأبناء القردة والخنازير).

أخي العزيز الفاضل عبدالأحد بولص المحترم .. أن تعقيب السيد ليون على موضوعك المهم هذا وقيامه بذكر أسم الكاردينال السويدي – الكاردينال أربوريليوس - لن ينفعه بشيء، فهو من ناحية قد كذب نفسه بنفسه بالقول- تمكنت من تنظيم لقاء مهم للغاية كممثل للفاتيكان مع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - وبعد أحراجه قال بان الكاردينال أربوريليوس قد رتب هذا اللقاء ومثل جانب الفاتيكان؟؟ وهذا من الكاردينال رسميا كونه من ضمن طاقم كاردينالات الفاتيكان ووجه من قبل البابا؟

ولكن من مثل الطرف الاخر المتمثل في القرضاوي وأتحاده الأسلامي العالمي (الذي لا يعترف به جميع المسلمين المعتدلين في العالم) ومعه قطر الداعمة للأرهاب في كل العالم والتي تستظيف أتحاد القرضاوي العالمي، ومعهم قناة الخنزيرة القطرية المروجة للأرهاب ونشاطات وأخبار الأرهابين، فيبدو أن الظاهرة ليون برخو قد مثلهم في موضوع الترتيب لهذا اللقاء بحكم معرفته لهذا الكاردينال منذ أن كان أسقفا في السويد، وربما قام السيد ليون التوسل بالكاردينال المذكور ليرتب لهذا اللقاء حتى يسجل سابقة تاريخية لنفسه وتخدم من يخدمهم بالكلمة؟

والسؤال الكبير جدا والمحير أيضا: ماهو دخلك أنت في ترتيب هكذا لقاء أو بالأحرى ماهو سر تدخلك وأستقتالك في هذا الأمر برمته، والذي ليس له علاقة لا بوظيفتك كمدرس جامعي؟؟ ولا بكونك أعلامي؟؟ ولا بكونك شماس مسيحي كما تدعي؟؟ ولست لا كاردينالا ولا شيخا من شيوخ الأسلام حتى تتدخل في ترتيب هكذا لقاء وفيه تورط البابا في هذا الشان، البابا الذي يعمل لخير العالم أجمع، ولكن يجب أن لا يكون مع هؤلاء .. ؟؟

أخي الفاضل عبدالأحد المحترم: لم نكن نتمنى أبدا أن يكون شخصية من بني قومنا بهذه الأمكانيات أن يتورط أو يورطه الاخرون في هكذا أدوار الهدف منها تلميع صورة دعاة التطرف والتشدد .. وبما أننا على أبواب أعياد الميلاد المجيدة ورأس السنة الميلادية الجديدة وأنطلاقا من أيماننا المسيحي نقول ليسامحه الرب على كل ما فعله عن قصد أو عن توجيه وأن يعود الى رشده وأيمان أبائه وأجداده، وهو الذي كان أهله قد سجلوه ليدخل الدير ويدرس ويتعلم كي يرسم كاهنا مسيحيا .. وشكرا.     



170
اقتباس
shlama30الاخ
ان الحقائق التي ذكرتها جعلت المدعو ليون برخو يفقد صوابه ...هان عليه وصف احبائه على هذا النحو المقرف الذي صوّرته في ردك ....
 وهو الذي لا ينفك يقول ان منتقديه يكتبون خارج الموضوع ، ركض 180 درجة خارج الموضوع لبث سمومه من التفرقة العنصرية بين الوسط المسيحي " ليغطي " على الخطر الداهم من احبابه المتطرفين الاسلاميين نحو مسيحيي الشرق ...ا
ما انا فأقول : " في بيتنا خائن " ....
ان دعواه المبطّنه من اجل " كنيسة مشرقية " هي محاولة خائبة لشق الصف المسيحي وجعله معزولا عن الغرب ( كما كان دائما ) ليستمر لقمة سائغة مهددة بالانقراض..
هناك كاثوليك في المشرق ، فهل عليهم التحسس او اشهار العداء للكاثوليك في ايطاليا وامريكا ؟ يا لبؤس المحاولة .. وهذا ينطبق على الارثودوكس والانجيليين ايضا .
هذا الرجل يحتار كيف يرضي اسياده ... والان حان دور بث سموم التفرقة ، تفرقة بين الطوائف المسيحية ، وتفرقة بين الطائفة الواحدة بمحاولة خائبة لجعلها " مشرقية ضد غربية " !!! والخاسر الاكبر هم اهلنا هناك .
السيد ليون .... بيننا وبينك المسيح له كل المجد....

متي اسو

[/size]الأخ الفاضل متي أسو المحترم

السيد ليون برخو " الظاهرة، ظاهرة الأكاديمي المتعلم الأستاذ الجامعي الذي يدرس في أرقى جامعات السويد بلد الحرية والديمقراطية وحقوق الأنسان، هذه الظاهرة يدافع عن دعاة الفكر المتشدد الذين يصفون جماعة "ليون برخو" بالنصارى والكفار وأهل الذمة " .

هذه الظاهرة - الفلتة - أصبح مكشوفا من قبل الجميع، وهو الان في وضع لا يحسد عليه، يضرب الأخماس بالأسداس ويفكر في كيفية الخروج من هذه الورطة الكبيرة، وبدلا من أن يدافع عن نفسه من الأتهامات الدامغة، فكعادته يأتينا بكتابات وجمل وعبارات تدعو للعطف على بؤسه الشديد؟؟

فمثلا يقول بان الفيلسوف الفلاني الذي تدرس أفكاره وكتبه في أرقى جامعات العالم وفي الكواكب الأخرى، ولولا كتاباته الفلسفية الرصينة والخوارزمية، لكانت البشرية قد أنقرضت من على وجه الأرض، ولكانت المخلوقات الفضائية المتشددة قد غزت الكون باجمعه، ولكانت الديناصورات الصديقة قد عادت الى سابق عهدها؟ ولكانت الزواحف قد أكتسبت الأجنحة المصنوعة من التيتانيوم الغير القابل للطي والكسر، لتنطلق وتزاحم الطائرات المدنية والعسكرية ومركبات الفضاء، ولكانت قد أزاحت درب التبانة من مساره بعيدا بمليارات الأميال والسنوات الضوئية والدهور الخوارزمية ؟؟

طبعا: الهدف من كل هذا وذاك هو كي يتهرب من الحقيقة التي هي مرة وصادمة؟؟ فان أعترف بها فهنا ستكون نهايته ككاتب وكأستاذ جامعي وأكاديمي مرموق، ومرتل وموسيقي وحافظ للتراث ومطور لللغة ومحدث للريازة ومعتق للطقس ومزمر لللحن؟؟

أنا شخصيا وصلت الى قناعة يمكن من خلالها القول بان ظاهرة "ليون برخو" قد وصلت الى حالة يرثى لها بعد أن تم محاصرته من كل الأتجاهات. 

171
اخي الفاضل الكاتب الوطني جمعة عبدالله
تحية واحترام .. اتابع كتاباتكم التي تفوح منها روح الوطنية الحقة، والغيرة على الوطن المغتصب، والحسرة والاهات على ازهاق ارواح شبابنا الثائر ضد الظلم والفساد والطائفية والحكومة العميلة التي باعت الوطن للمحتل الايراني بابخس الاثمان.

نعم كما تفضلتم قد اضحت هذه الحكومة حكومة تصريف الارواح البريئة لا حكومة تصريف الاعمال، وتصر على الاستمرار في السكوت على الجرائم الارهابية البشعة ضد شبابنا الثائر والمنتفض.. ومن العار على هذه الحكومة ان تسكت وتتفرج على قتل ابناء الوطن بايدي برابرة الفرس من الخامنئين والسليمانيين الذين يحكمون العراق بينما حكومة تصريف الارواح وسفك الدماء تعمل على تنفيذ اوامر هؤلاء الاوباش القتلة.

ان ثورة شعبنا وشبابنا الثائر ثورة تشرين المجيدة مستمرة ولهيبها في تصاعد وهيجان بفعل زخم جماهير الوطن وقوة الشباب الثائر وتضحياتهم الجبارة، وبعد تصاعد اصوات الشرفاء هنا وهناك وادانة واستنكار المجتمع الدولي الذي بدا واضحا بعد مجزرة ساحتي الخلاني والسنك، وانه فقط مسالة وقت لينجز هولاء الابطال النصر النهائي ويلقنوا هولاء الارهابيين البرابرة الدواعش دروسا في الصمود والبطولة والشهادة، ونهاية هذه العصابة المجرمة قد اقتربت ومصيرها مزبلة التاريخ ونار الجهنم التي يدعون بانهم يؤمنون بوجودها دون ان يعلموا بانها وجدت لهم ولامثالهم..

المجد والخلود والفردوس السماوي لشهدائنا الابرار والشفاء التام لجرحى ثورة تشرين المباركة والنصر النهائي لشعبنا الصابر الصامد، ولكم الشكر.

172
اقتباس
مواجهة ومقارعة التطرف .. دروس من نيوزيلندا
ليون برخو
 الجمعة 22 مارس 2019

يمكن قراءة كامل المقال المنشور في مجلة الأقتصادية السعوية الألكترونية وعلى الرابط أدناه:
http://www.aleqt.com/2019/03/22/article_1565271.html

ونقتطف منه ما يلي:
في نيوزيلندا حدث العكس تماما. بدلا من الخطاب الفيروسي، لجأ المسلمون إلى خطاب التسامح وإيواء الآخر، وإن كان يقع في خانة المتطرفين من البيض العنصريين. مسلم مقعد فقد زوجته في المذبحة المروعة يقول إنه يغفر للإرهابي المجرم، ويطلب من الله أن يهديه إلى الصلاح. ناطور الجامع يستقبل الإرهابي بواحدة من أروع الأطر الخطابية في كل لغات البشر ألا وهي: "مرحبا يا أخي"، ولم يدر في خلده أن الإرهابي هذا هو نتاج ثقافة الكراهية التي تستند إلى الخطاب الفيروسي في مواجهة الآخر.

وتحولت الجوامع في نيوزيلندا إلى مزارات تحيطها باقات الزهور والورود. الألوان المختلفة من البشر تهرع إلى معانقة أي مسلم تعرفه وتعزيه وتبكي معع.

وبسرعة مذهلة، دخل الكل على خط الخطاب الحميد والكلمة الطيبة بينهم الفنانون والموسيقيون. لقد شاهدت رسوما انتشرت مثل النار في الهشيم على الشبكة العنكبوتية منها امرأة بيضاء تعانق امرأة مسلمة سمراء ومحجبة عناق المحبة ومشاركة الألم. هذه الصورة طغت على كثير من الشوارع في نيوزيلندا. محاربة التطرف لا تكون من خلال تبني خطاب فيروسي، كما تفعل المجموعات والحكومات التي تميل صوب التفوق العنصري.

محاربة التطرف تكون من خلال معايشة وقبول وإيواء الآخر من خلال عدم الخوف والخشية من المشاركة في خطابه وطقوسه وتلاواته وممارساته.

وهذا ما فعلته رئيسة وزراء نيوزيلندا عندما اتشحت بالسواد حزنا وتحجبت عند زيارتها للعائلات المسلمة التي فجعتها العملية الإرهابية المرعبة.

وعند افتتاحها أول جلسة للبرلمان بعد الحادث، خاطبت المشرعين ومن خلالهم الشعب النيوزيلندي بالتحية الإسلامية: "السلام عليكم"
ولم تكتف بهذا، بل سمحت لإمام أن يستهل الجلسة بآيات من الذكر الحكيم والكل واقف بإجلال احتراما للتلاوة وحزنا على الضحايا.
وذهبت نيوزيلندا أبعد من هذا عندما صدح صوت الآذان لأول مرة في تاريخها من قنوات الإذاعة والتلفزيون النيوزيلندية تزامنا مع مراسم الدفن لمجموعة من المسلمين من ضحايا الإرهاب.

سؤلي المشروع لك أخي الدكتور ليون برخو المحترم .. ما هو هدفك من كتابة هكذا مقال تضع فية المسلمين في خانة الضحايا وتصفهم بدعاة التسامح وقبول الاخر؟؟ هل هم فعلا كذلك ؟؟ وهل لا يوجد في أخوتنا المسلمين من الكتاب والمفكرين والأكاديميين من له القدرة على كتابة هكذا مقالات ليدافعوا عن أنفسهم؟؟

هذا أولا، وثانيا: لماذا لم تحلل الأسباب والدوافع التي أجبرت بالشخص النيوزلندي صاحب الأرض النيوزلندية للقيام بهذا العمل؟؟

وهل برأيك بان نيوزلندا أصبحت بلادا أسلامية، بحيث في مدينة صغيرة واحدة مثل التي حدث فيها هذا العمل (المرفوض من الجميع) وفيها يوجد مسجدين وعلى مقربة أحدهما من الاخر ؟؟ لماذا لم تحلل هذه الظاهرة وتذكر بالتحليل والمنطق والشواهد والأدلة والأفرازات التي نتجت من غزو المسلمين لهذا البلد ولهذه المدينة بالذات، بحيث كان رد فعل هذا النيوزلندي لأن يقوم بفعلته تلك؟؟

لا تقل لي أن تعقيبي هذا هو شخصنة وتهجم على شخصيتك وأكاديميتك ... لا أنه فقط عرض لأحدى مقالاتك التي تعد بالمئات ويستفيد منها فقط قرائك من المسلمين .. دع قرائك من غير المسلمين يستفيدون أيضا من أفكارك وطروحاتك وتحليلاتك وأنبهارك بالاخر المختلف عسى نستفيد نها نحن أيضا ؟؟

مقالك أعلاه الذي كتبته ضد الأخ الفاضل " متي أسو " الذي يعد من نخبة ومثقفي وكتاب هذا المنبر هو مقال تحريضي وطعن بافكار وتطلعات وأيمان وتمنيات الأخ متي أسو والتي كلها هي من أجل خدمة أبناء قومه ودينه ووطنه دون أن يطعن بالمختلف في الدين والمذهب والقومية أن كان هذا المختلف معتدلا وأنسانيا ولا يفرق بين البشر بموجب الأسس المذكورة.

شخصا أراك في فترة الشهرين الأخيرة تتخبط يمينا وشمالا في مقالاتك وتعقيباتك، بالأمس كتب تعقيبا على ما كتبه الأخ الكاتب رابي شوكت توسا وفتحت موضوعا ونقاشا أدى الى مزيد من التطاحن والتلاسن الكتابي بين الأخوة في هذا الموقع، واليوم تكتب موضوعا تعقب فيها على ما يكتبه الأخ الفاضل " متي أسو " وسيؤدي الى المزيد من المشاكل بين الأخوة، وقبل فترة دعيت الأخ العزيز الكاتب الرصين " جاك يوسف الهوزي " للعودة الى الكتابة وفتحت نقاشا ولكن دون أن تحلل سبب أحجام الأخ جاك الهوزي عن الكتابة في هذا المنبر اذا كنت انت سيد الموقف في مقالات كلها أنتقاد للمؤسسة الكنسية بدءا من الفاتيكان ونزولا للبطريركية الكلدانية والتهجم على رؤساء كنيستنا وأنتقادكتاب الموقع ومقالك أعلاه اخر المستجدات في هذا الشأن المزعج، وأنا متأكد تماما بان الأخ جاك يعارض خطابك هذا، نني أعتقد بان المزيد من الكتاب سيتركون الموقع للأسباب المذكورة.

السؤال المحير الاخر والأخير لحضرتك من أين لك كل هذا الوقت لتكتب كل هذه المواضيع وتتواصل بعشرات الساعات أمام الكومبيتر لتقرأ وتفكر وتكتب وتنشر، وأنت القائل أنك الأستاذ والباحث والأكاديمي والمشرف على أطروحات طلبة الدراسات العليا، بربك من أين لك كل هذا الوقت لتقوم باعمالك الرسمية والأكاديمية المذكورة في الجامعة السويدية المرموقة، والتي من المفترض منطقيا أن لا تقل ساعات عملك فيها عن عشر ساعات باليوم (هذا اذا أعتبرنا الدوام الرسمي اليومي 8 ساعات، وساعتين للذهاب والرجوع للجامعة والى البيت، وبالتأكيد من المفروض أن تكون لك ألتزامات أخرى الوقت أعلاه لتخصيصه لمسؤولياتك الرسمية كمتابعة موضوع دراسة الرسائل والأطروحات التي يقدمها طلبة الدراسات العليا مثلا وحضرتك مطالب بدراستها وتقييمها؟  والكتابة في المواقع التي بالتأكيد ليست فقط موقع عنكاوا، فمثلا تكتب عمود أسبوعي في الأقتصادية وربما تنشر في مواقع أخرى ضمن واجباتك الأكاديمية، ولك أيضا واجبات أخرى بحكم عملك وهي دراسة الكتب والأطلاع على مواقع وأخبار الجامعات العالمية وووووو  ... أنا برأي حتى سوزوكي والسوبرمان لا يستطيعان القيام بكل هذه الأعمال والواجبات؟؟).

شكرا وتقبل سلامي
 

173
الاخ العزيز بولص ادم
تحية واحترام .. شكرا على التعقيب والتوضيح وما ذكرته حضرتكم وما نقلته انا من الويكيبيديا عن “ حنة ارندت “ هو صحيح وربما هي ناقضت نفسها في موضوع العنف ومدى علاقته بالسياسة؟
ولكن تبقى هذه النقطة ليست الهدف من هذا الحوار وانما الغريب هو قيام الكاتب ليون برخو بالاتيان بمقتطفات اخرى غيرها سماها خيار الشر، والغاية منه اللف على الفكرة والانتقاص من حجة منتقديه والهروب الى الامام او التهرب من الاتهامات الموجهة اليه، وقد شرحت كل ذلك في تعقيبي اعلاه، شكرا وتقبل احترامي.

174
اقتباس
لقد عثرت صدفة ( اعتقد في عام 2011) على مقالات السيد ليون في ‏المجلة السعودية يهاجم فيها المسيحية...انطبع اسمه في ذهني بعد أن فشلت كل ‏محاولاتي للاتصال به فقط لكي اعرف لماذا ... قلتُ ربما اثنيه عما يفعله ‏بينما كان الارهاب الاسلامي يشحذ سكاكينه لذبحنا ...‏
اني اتعجّب كيف كيف يتغاضى البعض عن فعلته ، وكيف يعتبرون المسألة ‏شخصية !! .... ‏
تحياتي العطرة ‏
متي أسو
أخي العزيز متي أسو المحترم
أن السيد ليون برخو يكتب في المجلة منذ زمن طويل، وهو موجه بعناية كيف يطعن بالمسيحية كديانة من خلال أستغلال أحداث سياسية حدثت في أوروبا وربطها برجال الكنيسة متناسيا بان المسيحية كمعتقد وديانة تدعو للمحبة والسلام ونشر الخير والتسامح ولا علاقة للمسيحية كديانة بذلك وأنما الأنظمة السياسية والملوك أستغلوا رجال الدين ليبلركوا سلطاتهم.

كما أن السيد المذكور يتناسى مجازر ومعاصي وأنتهاكات المسلمين على مر العصور وزمن العثمانيين خير مثال على الوحشية وفيه قتلوا الملايين من المسيحيين من أرمن وكلدان وسريان واشوريين والتي أعتبرها العالم مجازر وأبادة جماعية، وهذا الكاتب التابع لم نراه يوما يكتب مقالا عن وحشية السلاطين العثمانيين من المسلمين.

أن السيد الأكاديمي " برخو " بارع في التهجم على المسيحية من خلال التهجم على الكنيسة والفاتيكان والكاثوليكية وحتى على كنيستنا المشرقية التي يدعي بانه ينتمي اليها، وفي المقابل يبادر مرة في السنة لنشر ترتيلة هنا وهناك ويحللها ويفسخها طقسيا ولحنيا وريازة وطرازة، الغرض منها ليس لأيمانه بها لا أبدا وأنما ليقول أن البطرك مار ساكو قد ضيع تراثنا وريازتنا ومريميتنا ومشرقيتنا وطقسنا وووو .. وله العشرات من المقالات والتعقيبات في هذا الجانب، هذا أولا، وثانيا حتى يبعد عن نفسه الشبهات التي تقول بانه موجه من قوى خارجية للأنتقاص من المسيحية ويختار حالات مدروسة ومناسبات محددة بدقة ليتهجم فيها، وليقول القراء عنه أن السيد برخو هذا شماس ومسيحي ..

وبالعودة الى موضوعه هذا الذي هو بنفسه خرج عن محتواه بسبب أشارة من الأخ المعقب بولص ادم الذي قال ما يلي:

اقتباس
((لو عدنا الى (هانا ارندت) فهي تعتقد في ( في الثورة ) بأن الحرب والثورة كضاهرتين سياسيتين تفترقان عن باقي الظواهر السياسية كونهما مترافقتين مع العنف )).
بولص ادم


ولكن الحقيقة بان الفيلسوفة الألمانية المولد واليهودية الأصل (والتي كانت ترفض أن ينادونها بالفيلسوفة وكانت تقول عن نفسها أنها منظرة سياسية لا فيلسوفة) فقد قالت العكس تماما عما جاء به الأخ بولص ادم، عندما قالت عن العنف ما يلي:
العنف:

اقتباس
ترى حنا أرنت عند تحليلها للنظم الشمولية أن العنف يتعارض جوهريا مع السياسة بل يقصيها ويغيبها تماما. إن العنف يرتبط بأفعال غير سياسية في عمقها: التحايل الضبط أو التطويع الاجتماعي, التخدير الإيديولوجي. فتذهب في كتابها في العنف إلى القول: "إن السلطة والعنف يتعارضان: فحين يحكم أحدهما حكما مطلقا يكون الآخر غائبا.
واليكم الرابط عن هذا التعريف المنقول من الويكيبيديا
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%86%D8%A9_%D8%A2%D8%B1%D9%86%D8%AA

وياتينا السيد الأكاديمي "برخو" ليضع كل مقاله عن التظاهرات جانبا وينبهر بهذه المقولة التي فهمها بالعكس تماما؟؟
كما هي عادته في كل الأمور المماثلة، وليدعي بان هذه الفيلسوفة قد فسرت ((خيار الشر)) بكذا وكذا وغيرها من التفاهات التي يضخمها حتى يبعد القراء عن سبب قيامنا أنا وبعض الأخوة الكتاب الكرام بنقده مطالبين أياه بالأجابة عن أستفساراتنا المشروعة التي هي أستفسارات غالبية قراء هذا الموقع، وهو يعتقد بان قراء الموقع الكرام لا يفقهون شيئا وسيجعلهم يتيهون في شروحاته وخياراته الشرانية، ولكن الجميع قد أكتشفوه وعرفوا بانه ((في الهزيمة كالغزال))؟؟

شكرا أخي العزيز متي أسو المحترم في أستمرارك بكشف خبايا وأسرار ((الشر المخفي وتفاهته وكتابه الأكاديميين))، وهو كشف جاء بكل ذكاء ومهنية وأدبية.
وشكرا لجميع قراء هذا الموقع الكرام الذين أصبحوا اليوم أكثر من السابق حذرين جدا من تفاهات الشر وخفاياه ومروجيه في المواقع الألكترونية الغريبة.

175
اقتباس
فكيف تحشر ما تدعي انه اصابك مع ما قالته او اصابها ؟
مرة اخرى ، هل توجد استاذية في " علم التمويه " ؟
متي اسو

أخي العزيز متي أسو
السيد برخو ملأ الدنيا صراخا، وأتهامنا له بالأزدواجية في الكتابة وتضخيم الأشياء يعتبرها شخصنة، وهو المتخصص في الطعن والتهجم المتكرر على كنيستنا وديننا والفاتيكان والباباوات والكلدان وكنيستهم وبطريكهم الجليل والذي لم يجرىء على فعله أعتى المتشددين من أسياده والذين يوجهونه بنوع كتاباته.

فعلا أنه لأمر محير ومثير للجدل، وتساؤلاتنا المكررة له بهذا الموضوع، وهروبه من الأجابة يعتبرها تهجمات شخصية أو شخصنة ؟؟ أذن ماذا يعتبر هو أهانته المستمرة لمشاعر الملايين من خلال هذا التجاوز المهين، وماذا يعتبر تهربه من الأجابة على عشرات التساؤلات، ومحاولاته اللف والدوران كي يتيه القارىء، ويبقى يقول أنها شخصنة، وهو بهذا يريد أستعطاء مشاعر القراء كي يسامحوه من الأجابة على تساءلاتنا وطبيعة توجهاته وسبب تهجماته على الكنيسة؟؟

أخي الكريم متي أسو
أستطيع القول بأنكم من الكتاب القلائل في هذا الموقع من الذين كشفوا حقيقة السيد ليون برخو ومواقفه وارائه المثيرة والمحيرة، واكتشفتم كيف يلعب بالمفردات ويضخمها ويعطيها أبعادا وحجوما في الفضاء الواسع والفارغ، وفعلا بانكم قد عريتموه وكشفتم أزدواجيته في الكتابة والردود من خلال كشف تناقضاته في تعقيباتكم التي تضرب في الصميم، وهو كما تفضلتم فهو خبير في التمويه وفكذلك في مسح الأكتاف والتملق لمن يؤيده، ومدح من يسايره في أفكاره.

أن حقيقة هذا الشخص مثيرة للجدل؟؟ حيث له عمود صحفي أسبوعي في مجلة الأقتصادية الألكترونية العربية، وهوخبير بلغة الضاد ويقدس مصطلح الخوارزمية (التي يطلقها على ثورة الأتصالات الحديثة من فيسبوك وتويتر وأنستغرام وغيرها – تصور هذه الثورة المعلوماتية ينسبها للخوارزمي)؟؟.

وهو بالتأكيد يتقاضى الكثير عن كل هذا وذاك وعن كل عمود يكتبه، والذي فيه يكيل المديح والثناء لدين غير دينه ولثقافة غير التي تربى في كنفها ولمجتمع وشعب ليس مجتمعه ولا شعبه، وفي عملية المدح والثناء وعملية التلاعب بالكلمات لا يبلغه فيها أحد، ولا حتى أعتى متديني الدين المذكور، ولهذا السبب نعزو سبب تهجمه على ديننا ومرجعيتنا وكنيستنا الى أيادي توجهه  ودولارات تعمي بصيرته، فهو الذي كتب عشرات المقالات في نقد الفاتيكان وباباواتها وتاريخها وتاريخهم (وموقع عنكاوا خير مثال)، وله في المقابل مئات المقالات في مديح الذين يحاربون ديانتنا والذين يعملون ليل نهار جاهدين لتحويل كل كنيسة الى مسجد أو جامع في أوروبا العجوزة والعاجزة عن كبح الجرائم المنظمة لهذه الجماعة.

للسيد برخو العديد من المقالات (في الأقتصادية وربما في غيرها من المواقع) ينتقد فيها الحكومات الأوربية ومنها حكومة السويد التي يسكن ويعيش وبدرس فيها، ونقده لهذه الحكومات يكمن في تعاملها (غير العادل) مع المهاجرين المسلمين الأفغان والسوريين منهم على وجه الخصوص، متناسيا بان هؤلاء المهاجرين قد أنتهكوا ليس فقط اراضي اوروبا من خلال الدخول اليها بصورة غير شرعية، وأنما أنتهكوا جميع قوانين وحرمات ومقدسات هذه البلدان العريقة والمتقدمة، حيث أغتصبوا وقتلوا العشرات من بنات ونساء أوروبا، وأقترفوا مئات العمليلت الأرهابية (في فرنسا وبلجيكا وألمانيا وهولندا وبريطانيا ووووو).

وفي المانيا على سبيل المثال أستغل هؤلاء الهمج أحتفالات راس السنة الميلادية 2015 - 2016 عندما شاركوا فيها كالمجانين فاقترفوا جرائم التحرش بالنساء وأغتصبوا وحتى قتلوا منهن، والسيد المدافع عن هؤلاء الهمج والأوباش ينتقد حكومات أوروبا بسبب عدم سماحهم للسوريين والأفغان بالتمتع بحريتهم (همجيتهم) والأستمرار في هذه الأنتهاكات البشعة (وهناك مقالات عديدة في هذا الخصوص، لا بل بانه ذهب الى أبعد من ذلك عندما قال بان المهاجرين السوريين قد ساهموا بصورة كبيرة في النهضة العلمية في السويد وله مقال بهذا الخصوص ؟؟؟).
 
بربكم أي نوع من البشر هذا الذي يدعي بانه مسيحي ويعمل على حفظ وصيانة طقوس وألحان وريازة كنيسة المشرق، وفي الجانب الاخر يعمل العكس تماما، لست أنا القائل وأنما هو وبيده يكتب المتناقضات، ويمكن تحميل العديد من هذه المقالات مع روابطها ليطلع الأخوة القراء عليها و (من لسانكم – مقالاتكم - ندينكم) ؟؟

176
وهذا موضوع اخر من روائع الاكاديمي  ليون برخو في مدح الاسلام.
في هذا المقال المنشور في جريدة الاقتصادية الالكترونية التي هي المرتع المفضل للاكاديمي المسلمحي (المسلم المسيحي - طبعا السيد برخو هو الوحيد على وجه المعمورة يدين بديانتين هي الاسلامحية ..).
في هذا المقال يهدف الاكاديمي المسلمحي الرائع الى اقناع القارىء ( الغير البصير طبعا) الى ان الاسلام هو دين المحبة والتسامح والنسك واتباعه لا يستحقون غير الاحترام وان المجزرة التي ارتكبت بحق مسلمي سريلانكا لا يستحقونها وهو بهذا المقال يقول لحكومة سريلانكا والعالم بانكم ظلمتم هؤلاء النساك المساكين .. ؟؟) علما بان لا احد منا يريد ان يتعرض اي شعب مهما كانت ديانته الى ظلم وقتل  وحتى وان كانت هناك اسباب موجبة لذلك؟؟
ولكن السؤال المهم الذي يطرح نفسه هو (( ما دخلك انت يا سيد برخو بمسلمي سريلانكا، وهل هم بحاجة لمدحك لهم ولصفاتهم ومزاياهم وتسامحهم وتنسكهم.. . بينما مسيحيي وطنك وبني شعبك والذين يتعرضون للابادة منذ العام ٢٠٠٣ من قبل الاسلام المتطرف من القاعدة وانصار الاسلام وداعش والحكومات المتعاقبة الساكتة على المشهد كله، ولم تكتب يوما للدفاع عن بني وطنك وقومك ودينك )).

والسيد برخو كل سنة او اكثر ياتينا بمقال ( الترتيلة  المريمية المشرقية الرائعة وووووو وذلك لذر الرماد في العيون وكي يبعد عن نفسه الشبهات - وعن المقالات الاسبوعية المثيرة للجدل في الاقتصادية - مدعيا بانه يدافع عن التراث والريازة وعن الالحان والطقوس وعن اللغة ( طبعا هنا يقصد لغة الضاد التي يبدع فيها كتابة وقواعدا وريازة وموسيقا وطقوسا)؟؟

يرجى النقر على الرابط ادناه لتكتشفوا بانفسكم حقيقة وكذب وهراء هذا الشخص وادعاءاته المزيفة ؟؟


http://www.aleqt.com/2019/04/26/article_1588141.html

واليكم ما جاء في متن المقال المذكور وركزوا على وصف كاتب المقال وخاصة التي أشرتها بالألوان:
مذبحة جزيرة سرنديب
ليون برخو| الجمعة 26 أبريل 2019

قد لا يعلم بعض القراء الكرام أن "سرنديب" هي التسمية التي كان العرب يطلقونها على جزيرة سريلانكا. وهل أتاك حديث سرنديب؟

وسرنديب واحد من الأسماء الكثيرة لسريلانكا، وهو الدارج لدى الرحالة العرب الذين وصلوا إلى هذه الجزيرة النائية، وكذلك في الكتابات العربية القديمة. لن أدخل في أصل مفردة "سرنديب"، ولكن أقول إنها الجذر الذي اشتقت منه كلمة serendipity بالإنجليزية، التي تعني السعادة التي تنتاب المرء عند اكتشافه موهبة أو شيئا مصادفة، (كلمة serendipity بالإنجليزية تعني الصدفة ولا تعني السعادة التي تنتاب المرء عند اكتشافه موهبة أو شيئا مصادفة)
ويسبغ أدب الرحالة لدى العرب مفهوم السعادة والبهجة على هذه الجزيرة وأهلها.

ويبدع العرب القدامى في وصف سرنديب وسكانها ودياناتها وثقافاتها وملوكها وجغرافيتها. وأي قارئ لهذه النصوص (أية نصوص هاتنا بالأدلة أن وجدت) لا بد أن تسحره؛ لروعة الأسلوب وسلاسة اللغة ومن ثم مزج الواقع بالأسطورة والخيال.

وشخصيا قرأت صفحات كثيرة عن سرنديب والهند في "نزهة المشتاق في اختراق الآفاق" للشريف الإدريسي و"معجم البلدان" لياقوت الحموي والمخطوط غير المعنون لسليمان السيرافي و"المسالك والممالك" لابن خرداذبة و"آثار البلاد وأخبار العباد" للقزويني وغيرها.
وقبل الشروع في طرح بعض الأفكار وتقديم بعض المواقف أقول إن ما حدث من مذبحة مروعة في هذه الجزيرة الجميلة الساحرة مدان، ومقترفوها مجرمون ووحوش.

والأفكار والمواقف التي سأعرضها هنا هي جزء من دراسة وبحث شرعت فيه قبل عدة سنين لجمع المعلومات عن الخطاب الديني خارج نطاق الدول الشرق أوسطية المسلمة والدول الغربية "المسيحية". ماهو الغرض من هذه الدراسة البعيدة بالالف الأميال عن جغرافيتك وبعيدة عن أختصاصك وبعيدة عن المادة التي تدرسها؟؟ هل الجامعة السويدية طلبت منك بحث عن مسلمي سريلانكا؟؟
فزرت سرنديب والهند. رحلتي إلى الهند كانت قبل خمس سنوات وإلى سرنديب في العام الماضي. كل رحلة كانت تستغرق نحو شهر، أنتقل فيها من مسجد إلى كنيسة إلى معبد، وأتحدث مع الناس وأقابل رجال الدين وأحضر حلقات الذكر والصلوات وطقوس التعبد لدى أتباع الديانات المختلفة من هندوس وبوذيين والسيخ والمسلمين والمسيحيين والبهائيين. "البهائيون لهم وجود ملحوظ في نيودلهي".

وفي دفاتر ملاحظاتي وتسجيلاتي الرقمية كثير من الملاحظات، بيد أنني سأركز على عدد محدد منها، وبما تسمح به المساحة المخصصة لهذا "المقال".
وهذه الملاحظات ليست ملاحظات عابرة، بل إنها راسخة ومتجذرة في الدولتين، وذلك لتكرارها ومن ثم توافرها في أكثر من منطقة.
وأنا سأركز على المسلمين لأن الأغلبية الساحقة من قرائي من المسلمين، ومن ثم فإن المسلمين في الهند وسرنديب وبنجلادش وجنوب شرق آسيا عامة لهم خصوصية ثقافية ربما لا مثيل لها في العالم.
وقد ينسى البعض أن المسلمين في جنوب شرق آسيا يشكلون الأغلبية العظمى من العدد الإجمالي للمسلمين في العالم.

وأغلب هؤلاء دخلوا الإسلام والفتوحات الإسلامية لم تصل ديارهم (أكيد الأنترنيت وثورة الأتصالات هي التي أقنعتهم بهذا الدين وساعدتهم في الدخول الى الأسلام عن بعد)؟؟؟. انجذبوا إلى الدين الجديد تيمنا بالزهد والنسك والأمانة والتصوف والخشوع والتسامح ومحبة الآخر لدى أتباع الإسلام بين ظهرانيهم.

وهذه الصفات الحميدة كانت أهم ملاحظة لي عند جمعي للخطاب وأطره وسياقاته لدى المسلمين، وما يحمله أغلب أتباع الديانات الأخرى من موقف عن المسلمين هناك. والدين ثقافة، وبروز دين جديد، أي دين، لا بد أن يتأقلم مع كثير من الممارسات الثقافية السائدة في محيطه.

وهذه ظاهرة أو ملاحظة بارزة لأي دارس للأديان وأطرها وسياقاتها الخطابية في جنوب شرق آسيا بصورة عامة والهند وسرنديب بصورة خاصة. كثير من الممارسات الثقافية، إن كانت رموزا أو مواقع محددة يحتفظ بها المتحولون إلى ديانة جديدة، مع إضفاء مسحات كي توائم الظاهرة المقبلة. في طريقي إلى مدينة كاندي في سرنديب،
وهي من أجمل وأسحر المناطق التي زرتها في حياتي، توقفنا عند جبل كي نلقي نظرة على أثر قدم يقال إنها تعود لآدم عند هبوطه من السماء. (يعني ادم سريلانكي وهذه أخطر الأكتشافات) وقد أطلق الرحالة العنان لخيالهم عند وصفهم هذا الأثر.

ولكن ما يهمني هو أن الأثر هذا مقدس لدى المسلمين في سرنديب ومعهم الهندوس والبوذيين وأتباع الديانات الأخرى أيضا.
وما لاحظته أيضا في الدولتين هو الحب الجم الذي يظهره ليس المسلمون فحسب بل الهندوس والبوذيون أيضا لحلقات الذكر والتصوف وأشعار وأناشيد ونصوص الزهد والنسك لدى المسلمين.(صدق من قال نحن المسيحيون كفرة .. كيف لا نحب هذه الروائع وأقصد حلقات الذكر والتصوف وأشعار وأناشيد ونصوص الزهد والنسك لدى المسلمين .... سامحونا يا جماعة والسبب هو لعدم زيارتنا لجنة سرنديب)
يحصد منشدو هذه الأشعار من المسلمين وباللغات المحلية أعلى المراتب في سلم السباقات والمشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي.

لن أنسى موقفا أثر فيّ أيما تأثير، وأنا واقف مع مجموعة كبيرة من الهندوس في أحد معابدهم في ضواحي نيودلهي، وهم يصفقون بحرارة ويرددون خلف منشد كث اللحية، وهو يتغنى بأشعار على آلة تشبه البزق.
وما استرعى انتباهي أنه كان يرددو كلمة "الله" مرارا في أناشيده وأحيانا "محمد". سألت مرافقي: "من يكون هذا". قال: "منشد مسلم يحبه الناس هنا كثيرا". التقيته وبادرني بتحية "السلام عليكم" وبالعربية. اندهشت، ليس لموقف التسامح والقلب الكبير الذي يملكه - لأن هذا ليس بغريب على مسلمي جنوب شرق آسيا بصورة عامة - بل لأنه كان ملما بقصائد أبي العتاهية وغيره من شعراء النسك والزهد والتصوف في الإسلام.


قلت له هل يبادلك الآخرون هذا الموقف، قال: "نعم. ألم تر عشقهم وحبهم لهذه الأناشيد؟ نحن في إمكاننا أن ندخل بيوتهم وقلوبهم وهم في إمكانهم أن يدخلوا بيوتنا وقلوبنا".
لذا، لم أتصور ولو للحظة ولن أصدق أن تكون الجريمة الشنيعة ومقترفوها في سرنديب جزءا من إرهاب منظم ذي جذور محلية (لا يا أخي ليس كذلك؟؟ أنه الأرهاب المسيحي وأعلامه المنافق). ويبدو أن التحقيقات حتى الآن تؤيد ما ذهبت إليه.


177
اقتباس
كتب الأخ الدكتور لبيب سلطان مقالة على شكل رسالة موجهة لي بعنوان: رد على مقالة الدكتور عبد الخالق حسين، حول عنف المتظاهرين لتخريب النظام الديمقراطي في العراق، يؤكد فيها أن جميع الأعمال العنفية التي رافقت التظاهرات هي ليست من قبل المتظاهرين، بل من قبل الأجهزة الأمنية ومليشيات الأحزاب الإسلامية، وينفي بشكل مطلق دور قوى خارجية فيه، ويرى أن العنف اللاانساني  الهمجي – ويقصد به الطريقة البربرية والهمجية والوحشية التي تمارسها ميليشيات الأحزاب الأسلامية (الشيعية فقط) العميلة لأيران - في التعامل مع الشباب الأبرياء هو الذي مارسه ضباط كبار في الداخلية وعصابات من السلطة بملابس مختلفة...الخ (شنو ألخ .. ولماذا لم تكمل نشر ما كتبه الدكتور والأنسان الوطني لبيب سلطان، حيث كتب الكثير من الحقائق وحضرتك أخترت القليل منها؟؟).

كل ما كتبه الدكتور الفاضل لبيب سلطان صحيح مائة بالمائة وهذا ما يقوله الشعب العراقي الأبي كله والعرب الشرفاء كلهم، والمجتمع الدولي، ما عدا العملاء والخونة أعضاء عصابة عادل عبدالمهدي الأيراني الفرنساوي، وهم كل من رؤساء عصابات الفتح والأحتلال هادي العامري الخامنئاني، والدعوجي نوري محيبس المالكي القرجخستاني،  والجبناء أحمد الثعلبي الروحاني، وقيس الخشعلي القزرقرطاني، وكل من يؤازرهم ويكتب مستميتا ليل نهار في الدفاع عن الخونة والعملاء.

سيد عبدالخالق ... ما هو سر دفاعك المستميت عن هذه العصابة التي لم تتوقف لحظة من أعمال قتل الشعب العراقي ؟؟؟
أنه من العار عليك أن تدافع عن هذه العصابات التي قتلت وخطفت وجرحت وأعتقلت الالاف المؤلفة من بني جلدتك ومذهبك وطائفتك ودينك ووطنك -عراقستان - (أين دين هؤلاء الذين يمثلون الأحزاب الأسلامية من خطف النساء المسعفات كل صبا المهداوي وماري محمد المسلمتان، حيث تعرضتا للترهيب والتعذيب وقد صوروهم وهن عراة وبطرق ولقطات مخزية وهددوهم بنشر هذه الفيديوات ان نطقوا أو صرحوا أو خرجوا ثانية للتظاهر، وربما قد مارسوا ماهو الأبشع لا سامح الله بحقهما، وهن كنا قد تطوعن كمسعفات لأخوتهم الجرحى من الشباب المضحي (يعني هن ملائكة الرحمة يا دكتور يا فقيه).

لقد بان معدنك يا سيد عبدالخالق، وكشفت عن نواياك وجهة أنتمائك وسيأتي اليوم الذي ستندم فيه وحينها لن تجد من يواسيك، فقط الضمير أن صحى فهو الوحيد سيكون دوائك الشافي.

178
السيد برخو المحترم
اولا: لا تخاطب قراء الموقع بعبارة (( قرائي الكرام )) لانه منطق استعلائي والقراء الذين دخلوا موضوعك جميعهم ضدك والردود المعارضة لطروحاتك هي الدليل.
ثانيا: البارحة او ربما كان قبل ساعات كنت قد تهجمت على قداسة البابا فرنسيس واتهمته بتسلم مبالغ طائلة من شيوخ التطرف المسلمين لصيانة مباني الفاتيكان !!!!!!!
بينما اليوم تتخذ من اقوال البابا نفسه منطلقا لتدافع بها عن نفسك وعن مقالك الذي فيه تهجمت على المسيحية والمكتوب بتاريخ ٢٩ يوليو في العام ٢٠١١، حيث لم يكن الكاردينال فرنسيس حينها بابا الفاتيكان بعد ؟؟؟ هذا تناقض في المواقف وتخبط ووووو؟؟ 
ثالثا: من المعيب عليك، لا بل انه من العار ان تعمل مقارنات بين ايات من الكتاب المقدس التي جميعها هي لخير ولكرامة الانسان، وبين ايات من القران التي تدعو الى القتل والكراهية ومحاربة المختلف عنهم،؟؟ واما السبب فهو لتدافع عن نفسك وورطتك الكبيرة وعن شيوخ الاسلام المتطرف الذين يحتقرهم كل العالم وبضمنهم الاخوة المسلمين المعتدلين الذين ذاقوا ذرعا بهولاء، وما هروبهم من اوطانهم الا بسبب هولاء؟؟
رابعا: انصحك بان تقفل صفحتك في هذا الموقع وقبلها ان تعتذر لكل من اسات اليهم، والا فان الاتهامات بالاساءات والتجاوزات المستمرة بحق المسيحية ورموزها ستلاحقك الى الابد؟
خامسا: لقد بدا جليا عليك خلال الايام الماضية وخاصة بعد كتابة مقالك السيء الصيت الذي فيه تجاوزت على رئيس الكنيسة الكلدانية بعنوان تهجمي مخزي ينم عن حقد دفين، ومنذ ذلك اليوم يبدو واضحا بانك تعيش اياما صعبة جدا، حيث نراك متواجدا في هذا الموقع ٢٤ ساعة وتعقيباتك التي نقراها ليلا نهارا وفي الفجر والمساء هي الدليل ؟؟  ولو تم احتساب الساعات التي قضيتها في قراءة التعقيبات التي جاءت كلها ضدك والتي عقبت عليها بمئات الاسطر تثبت انك تقضي ٩٠٪؜ من وقتك امام الحاسوب في البيت والجامعة وربما حتى وانت في الطريق لتكتب وتقرا وترد على معارضيك الذين اشبعوك ضربا في الردود الرصينة، بينما انت تتخبط يمينا وشمالا في ردودك التي باتت تفتقر الى المصداقية والتي فضحت زيف والهدف من ترتيلاتك ومريماتك التي كانت فقط لذر الرماد في العيون ولتغطي التجاوزات الكبيرة المتمثلة في مقالاتك الاقتصادية التكفيرية ؟؟

179
كالعادة تهرب السيد برخو من الأجابة على التهم الموجهة أليه والمتمثلة في الكيل بمكيالين وحسب مصلحته الشخصية وربما هناك ما هو أكثر من المصلحة الشخصية وهي "أن هذا الشخص موجه بعناية للتهجم على ديننا المسيحي بصورة عامة وكنيستنا الكاثوليكية بصورة خاصة - كونها الأكبر والأكثر ثقلا ويدين بها مليارات من البشر، وهو موجه أيضا للتهجم والأنتقاص من رجال وقادة ورموز الدين والكنيسة، وهو يأمل بانه سيصيب هدفه التدميري المرسوم له من قبل أعداء المسيحية والأنسانية عموما" وبسبب تهربه من الأجابة على تساؤلاتنا وتساؤلات الكثير من الأخوة الكتاب والمعلقين وبسبب أتباعه سياسة اللف والدوران للتملص من قول الحقيقة بات لزاما علينا فضحه وبالدليل الملموس من خلال ما كتبه بيديه وما نطقه بفمه وما نثره فكره الظلامي، وسنقوم بنشر سلسلة من مقالاته التي يتهجم فيها على المسيحية كديانة من خلال دفاعه عن الأرهاب والأرهابيين، وهذا نموذج من أحدى مقالاته المنشورة في الأقتصادية السعودية في 29 يوليو من العام 2011 والمقال بعنوان: (( ومن ينقذنا من الإرهاب المسيحي المتطرف وإعلامه المنافق؟ )).

ومن ينقذنا من الإرهاب المسيحي المتطرف وإعلامه المنافق؟
ليون برخو
 الجمعة 29 يوليو 2011
المقال أدناه تجدونه على الرابط: http://www.aleqt.com/2011/07/29/article_563734.html

شن الغرب المسيحي على الشرق العربي والإسلامي حربا شعواء وأنزل في أمصار العرب والمسلمين الجيوش الغازية المدججة بأفتك الأسلحة واقترف أعمالا إرهابية أفظع بكثير مما اقترفته وتقترفه المنظمات الإرهابية التي يدعي محاربتها.
واشتعلت هذه الحرب المدمرة قبل أكثر من عقد وما زالت أوزارها مستمرة لحد اليوم. والحرب هذه التي دمرت ثلاثة بلدان إسلامية حتى الآن هي العراق وأفغانستان وفلسطين كان لها من يؤيدها من الكتاب والصحفيين في الغرب والشرق وصار فيها العربي والمسلم مثار شبهة.
 
ودخل الإعلام في ساحة المعركة غير المتكافئة هذه مناصرو الغرب المسيحي الظالم، وأخذ الكتاب والصحفيون ينسجون قصصا خرافية عن الإسلام والعروبة درجة أن أي تصريح معاد للإسلام حتى من محلل مغمور يأخذ حيزا بارزا على الصفحات الأولى في أمهات الجرائد الغربية.
والحرب العسكرية والإعلامية هذه، التي هدفها الرئيس الإسلام والعروبة، لم يقتصر وقود ماكينتها على الغرب فقط. وهنا المأساة.

دخل فيها العرب وإعلامهم من أوسع الأبواب وساهموا مساهمة جادة في إعلاء شأن الظالمين من أعدائهم وانتقاص لا بل محاصرة ومقاتلة إخوانهم المظلومين. ولأن النظم العربية والإسلامية غارقة في الحفاظ على وجودها وحسب، ترنحت هي الأخرى ومعها شعوبها أمام ضربات الغرب المسيحي درجة أن بعض الأنظمة لا بل أغلبها سمح للغربيين التدخل حتى في كتابة المناهج الدراسية كي توائم التوجهات الغربية.

وصار العالم ومعه الكثير من أصحاب الشأن من العرب والمسلمين يروجون لأسطوانة مشروخة مفادها أن العنف والإرهاب متأصل في العروبة والإسلام ولا بد من إدخال تغييرات جذرية على الثقافة والتربية المتعلقة بهما.
لأكثر من عقد يعيش العالم على أنغام هذه الأسطوانة ويصفق لها ويرقص معها. ولم يكن بإمكان أي كاتب أو مثقف إيقاف تشغيلها أو حتى التخفيف من صداها.

وهكذا عندما اقترف الإرهابي المسيحي، النرويجي أندرس بريفيك، عمله الشنيع بقتل العشرات من المدنيين، سارع المحللون الغربيون وإعلامهم ومعهم الكثير من العرب ومحطاتهم الإذاعية والتلفزيونية ومن دون وجود أي دليل مادي لتوجيه أصبع الاتهام صوب العرب والمسلمين لا بل انتظر بعضهم، وبلهفة شديدة، الحصول على السبق الصحفي المتمثل في تسجيل صوتي أو شريط فيديو يظهر مسلما ملتحيا، أسود العينين وأسمر الجبهة يحمل المصحف بيد والرشاشة بيد أخرى وقد شد وسطه بمواد متفجرة. وبعض هؤلاء لم ينتظر انقشاع الغيوم الكثيفة عن الحادث حتى صار ينقل عن محللين أن أصابع الإرهاب الإسلامي واضحة في الهجوم الرهيب هذا.

لا أعلم ماذا كانت ردة فعل هؤلاء عندما ظهر المحققون النرويجيون، المشهود لهم بالنزاهة، وهم يمطون اللثام عن الأصابع الخفية التي كانت وراء الحادث؟ لا أعلم مقدار الإحباط الذي أصابهم عندما شاهدوا صورة الرجل ذي العينين الزرقاوين والشعر الأشقر والوجه الأملس، وهو يحمل سلاحه الفتاك بيده وشارة الصليب الحمراء بجانبه. وما إن انتشر الخبر حتى بدأ الإعلام وأصحاب الشأن في الغرب في تغيير بوصلة الحادث ونغمة الأسطوانة.

إن كان المجرم عربيا أو مسلما لكانوا حتى اليوم يكتبون عن عنف الإسلام وإرهابية أتباعه. ولكن لأنه مسيحي غربي لم نر حتى الآن أي إدانة لقومه أو دينه أو منظمته والمنظمات التي عمل لمصلحتها، ولم نلحظ أي إجراء مثل العقوبات الاقتصادية وغيرها لتجفيف منابع المنظمات الإرهابية التي ينتمي إليها، ولم نسمع أنه سيعاد النظر في المناهج التعليمية الغربية، وفي الآيات العنيفة التي تحتويها الكتب المسيحية.

 الإرهابي المسيحي النرويجي جزء من التطرف المسيحي في الغرب، ولا سيما في الولايات المتحدة. وهو جزء لا يتجزأ من المنظمات المسيحية الإرهابية التي تفسر الكتب المسيحية بعهديها القديم والجديد تفسيرا حرفيا خارج نطاق الزمان والمكان وخارج سياق النص وبيئته الاجتماعية.

وقد أمضيت نهارا ثقيلا وأنا أتصفح الكتاب (لا بل الكتب) التي ألفها الإرهابي هذا ووضعها على الشبكة العنقودية قبل اقترافه جريمته الكبرى. الكتاب يقع في أكثر من 1.500 صفحة تحتوي على أكثر من 770.000 كلمة. الإرهابي هذا متشبع بأفكار اليمين المسيحي المتطرف الذي يؤيد إسرائيل والأعمال الشنيعة التي تقترفها ضد الفلسطينيين. في كتابه، الذي ممكن اعتباره منيفستو (إعلان) يتضمن أدبيات اليمين المسيحي المتطرف، يغدق هذا الإرهابي المديح على إسرائيل والصهيونية ويذكرهما مئات المرات بينما يهاجم بلد الحرمين بأقسى العبارات.
ماذا كان سيحدث لو كان الإرهابي هذا عربيا ومسلما وذكر بلدا عربيا أو مسلما هكذا مرات وخصه بهكذا مديح؟ ربما سيحولونه إلى مجنون في المحاكمة، لأن محاكمته ستكون محاكمة لليمين المسيحي المتطرف وإرهابيته، ولا أعتقد أن اليمين المسيحي بما يمتلكه من سطوة وسلطة مالية وإعلامية سيقبل تشويه سمعة كهذه.

هذا الرجل المسيحي الإرهابي ليس رجلا عاديا، إنه يعرف ما يكتب وما يعمل فكتابه يشير إلى شخص متضلع في التاريخ والفلسفة وعلوم الاجتماع وعلم النفس والأديان. يضع خطة جهنمية لأتباعه ويحثهم على تنفيذها ويضع تفاصيل كثيرة في كيفية تطبيقها ولها سقف زمني.
يقتبس من القرآن والحديث بكثرة ويكتب عن التاريخ الإسلامي رغم أن ما ينقله غير أمين، ويشير إلى وجهة نظره القاصرة وهي ذات وجهة النظر التي يتبناها اليمين المسيحي المتطرف.

يوسم كتاب المسلمين ونبيهم وتاريخهم بالعنف والإرهاب درجة أنه يدعو إلى الخلاص منهم، ولكن كما هو شأن كل المتطرفين والإرهابيين من أي دين أو مذهب أو ملة كانوا، يقع في الفخ الخطابي الذي نصبه لغيره. خطته الجهنمية المبنية على القضاء على المسلمين تستند إلى آيات واقتباسات عنيفة وغير إنسانية من الكتب المسيحية بعهديها القديم والجديد. وإلى اللقاء


180
وفيما يخص الكذب والتناقض وأدعاء العلم والمعلوماتية أقتبس الجملة أدناه من رد برخو الضليع (الفقيه) والأكاديمي ليس على مستوى أوربا فقط وأنما العالم كله:

اقتباس
نعم أنا فقيه ومتضلع على مستوى ليس الدول الإسكندنافية بل العالم في اللغة الإنكيزية وتحليل الخطاب لا سيما الشق الإعلامي منه وعلوم الصحافة والإعلام، بيد أن لا علاقة لي باللغة العربية في السويد والجامعة التي أدرس فيها ليس فيها قسم او صف واحد لتدريس اللغة العربية. وكذلك لا علاقة لي بقسم العلوم الخوارزمية (الإعلام الإلكتروني) ولا أعرف شيء عن برمجة الحواسيب والكمبيوترات، بالعكس فإن معلوماتي في استخدام الكمبيوتر والبرمجة وغيرها تكاد تكون معدومة لأنني حتى هذه اللحظة لا أعرف كيف أقوم بتحميل صور في ملف لي في عنكاوة.كوم.

يفتخر بتسمية نفسه بالفقيه وهي كلمة أسلامية صرفة يكثر استخدامها من قبل فقهاء الشريعة الأسلامية.
يسمي الأعلام الألكتروني بعلوم الخوارزمية ؟؟ كم أنت معجب بالخوارزمي بحيث تنسب الثورة التقنية الألكترونية الى الخوارزمي؟؟
يدعي بانه استاذ ضليع وفقيه على مستوى العالم ؟؟ من مدح نفسه فقد ذمها، ولكن هذا ديدن السيد برخو.
يعترف بان أكاديميته هي في الأعلام والصحافة فقط وليس في العلوم الأنسانية ولا العلوم الصرفة؟؟ يعني أستاذ في الكذب والحرب النفسية (هذا هو الجانب المظلم من مهنة الصحافة الأعلام) ؟؟
ويعترف أيضا بانه جاهل في أحد أهم الجوانب التي يمتاز بها أساتذة الجامعات وهو جانب أتقان أستخدام الأنترنيت الذي أضحى السبيل والبديل لكل ما سبق من ثورة في هذا المجال، ويعترف هنا بانه لا يعرف كيف يجمل الصور والفايلات على هذا الموقع ؟؟ لا هواية مبين أنت فقيه وضليع وأستاذ (مشارك) ليس فقط على مستوى الجامعات الأسكندنافية بل على مستوى العالم كله؟؟؟؟

أخوتي قراء ومتابعي المنبر الحر .. ماهو حكمكم على شخص مجبول من التناقضات الفكرية وشكرا.

181
السيد برخو معروف بتهربه من تساؤلات المعلقين على مقالاته التشهيرية وهو كالثعلب الماكر في الألتفاف على الحقائق الدامغة التي تؤكد أنه يحارب أيماننا المسيحي وكنيستنا الكاثوليكية عموما ومرجعياتنا الدينية بدءا من الفاتيكان التي نالت الكثير من الظلم والنقد والتهجم يفوق بكثير قوة تهجم ونقد المتطرفين الأسلام لديننا وعقيدتنا، وانتهاءا برئاسة كنيستنا الكلدانية التي تعيش في أسوأ الظروف وبين أعتى عتاة التطرف الأسلامي.

كما أن السيد برخو يتهرب من تهمة الدفاع عن الأسلام وشيوخ التطرف في مواقع أسلامية والتي فيها يكيل لهم المديح وللغتهم الضاد القداسة ويتهرب من الأجابة على التهم الموجهة اليه بهذا الخصوص ليدخل في دروب ودهاليز الغاية منها أتاهة القارىء والمتابع.

أنك يا سيد برخو مطالب بالأجابة وفورا وبدون لف ودوران على المقتبس أدناه والوارد في تعليقي أعلاه وألا فانك تعتبر أحد الموجهين بعناية لمحاربة أيماننا المسيحي عموما والكاثوليكية خصوصا وكنيستنا الكلدانية على وجه التحديد كونها تمثل كنيسة المشرق الأصيلة التي ولدت من رحم المسيحية الحقة ونمت وتوسعت وثبتت بقوة مؤمنيها ورسلها الأطهار وشهداؤها على مر العصور والأزمان:

اقتباس
والسيد برخو يطلع على قراء المنبر كل فترة بعنوان متعال مخاطبا اياهم “ قرائي الكرام “ بمناسبة الالفية الخامسة الجديدة؟؟؟ ومتباهيا بان عدد قراء مقاله وصل الرقم الفلاني والغاية من طلته هو “ مراء الكتروني، وضحك على عقول الذين لا يعرفون حقيقة هذا الشخص الذي يطعن في ايمان بني شعبه وكنيستهم ومذهبهم ومرجعيتهم العليا، بينما يرفع من شان دين اخر مخالف ويمدح تطرفهم وشيوخهم القذرين الذين ملئوا الدنيا تطرفا وارهابا؟؟؟  هل من تناقض فكري اكبر من هذا؟؟ ام انه  موضوع الولاء المطلق والمنفعة الشخصية لطرف كان ولا يزال مصدرا لكل الشرور التي لحقت بمسيحيي العراق والشرق عموما.

182
الاخ العزيز سالم يوحنا المحترم

تشخيصكم الدقيق لافتقار المقال “ المريمي “ الى الاستماع للترتيلة المرفقة للمقال والتي هي جوهر الموضوع، هي فعلا اشارة واضحة ودليل ان حجم القراء الداخلين للمقال ليس كما تظهره الارقام اعلاه والتي يسميها السيد كاتب المقال ب “ الالفية الخمسية البرخوية “، وان حساب بسيط لعدد القراء الذين استمعوا للقصيدة الذي هو “1327” مقسما على عدد القراء المفترض الذي هو حوالي  61000، هذا يعني ان كل 46 قارىء للمقال يدخل واحد منهم فقط للترتيلة ليسمعها؟ هذا امر غير منطقي ومحير ايضا؟؟ وهنا يظهر جليًا يوجد تحايل مقصود في عملية احتساب ارقام القراء الداخلين للمقال، ويمكن التلاعب بهذه الأرقام بسهولة وهي تبدو انها مضروبة في العدد عشرة او اكثر وهذا يعني ان عدد القراء الكلي للمقال هو ستة الاف وليس ستون الفا والسيد برخو يعرف هذا الامر جيدا،  كونه خبير في الفن الالكتروني الرقمي وهو مسؤول الاعلام الالكتروني - القسم العربي في الجامعة السويدية التي يعمل بها ( وليس استاذا تدريسيا كما يشاع) وهذا مجال اختصاصه وهي مسالة برمجة الكترونية ليس الا؟؟

والسيد برخو يطلع على قراء المنبر كل فترة بعنوان متعال مخاطبا اياهم “ قرائي الكرام “ بمناسبة الالفية الخامسة الجديدة؟؟؟ ومتباهيا بان عدد قراء مقاله وصل الرقم الفلاني والغاية من طلته هو “ مراء الكتروني، وضحك على عقول الذين لا يعرفون حقيقة هذا الشخص الذي يطعن في ايمان بني شعبه وكنيستهم ومذهبهم ومرجعيتهم العليا، بينما يرفع من شان دين اخر مخالف ويمدح تطرفهم وشيوخهم القذرين الذين ملئوا الدنيا تطرفا وارهابا؟؟؟  هل من تناقض فكري اكبر من هذا؟؟ ام انه  موضوع الولاء المطلق والمنفعة الشخصية لطرف كان ولا يزال مصدرا لكل الشرور التي لحقت بمسيحيي العراق والشرق عموما.

183
يقول الأكاديمي الطائفي والمذهبي عبدالخالق حسين ما يلي:

اقتباس
فهذا التآمر الخبيث الذي يواجهه العراق اليوم خُطِطَ له بمنتهى الخبث والذكاء والدهاء والعبقرية، بدليل أن في المؤامرات السابقة، كان هناك خط واضح يفصل بين الأشرار المؤيدين لها، والأخيار المناهضين لها، خط واضح بين الحق والباطل، بين الخير والشر، بين الأخيار والأشرار. أما مؤامرة اليوم، فقد التبس فيها الأمر على أغلب الناس، حيث استخدموا ضحايا من فقراء الشيعة، وفي المحافظات  الشيعية فقط ، إلى جانب بغداد العاصمة التي هي الأخرى معظم سكانها شيعة، كأدوات تنفيذ لتدمير أنفسهم، وتدمير العراق باسمهم. كما استخدموا مشاكل مزمنة، ونقاط ضعف واضحة تعاني منها الحكومة مثل (الفساد، وتردي الخدمات، والبطالة)، لتبرير إثارة الاضطرابات وإسقاط الدولة بدلاً من إصلاحها. فباسم هذه المطالب المشروعة أثاروا الشارع العراقي الشيعي فقط، وادعوا أن غايتهم التخلص من حكم الإسلاميين الفاسدين، والمحاصصة والطائفية، وإقامة نظام علماني ديمقراطي رشيد يستجيب لاحتياجات الشعب. لذلك نجح المتآمرون في جذب العديد من التقدميين العلمانيين وغيرهم من الذين لا يشك بوطنيتهم، بينما الحقيقة يريدون إعادة العراق إلى حكم ما قبل 2003، فهم يسيرون نحو الهاوية وهم نيام.

هنا الأكاديمي الطائفي لا يزال ينكر وجود فقر مدقع في جميع أنحاء العراق وتفشي أمراض خطيرة وأنتشار مريب للمخدرات - التي تعد أهم تجارة للنظام الأيراني - من زراعة وترويج وتجارة ليكون العراق مستقبل لها وممر لهذه التجارة القذرة، والأكاديمي الطائفي ينكر أيضا بان الوطن دمر وخطف من قبل أيران والحكومة الفاسدة الموالية لها، ولميليشياتها القذرة التي أنشأتها في البلد بحجة محاربة داعش (وكأن العراق لا يملك جيشا ولا قوات أمنية ولا قوات مكافحة الأرهاب المدربة على أقوى أنواع الأسلحة مقبل أمريكا، وهي التي دمرت داعش وليس الميليشيات التي كان واجبها فقط قمع شعوب المناطق المحررة من داعش وقتل وأعتقال شبابهم وتهجير العوائل وسرقة ممتلكاتهم ).

بمساعدة هذه الميليشيات المسلحة المجرمة الخائنة لوطنها الأم - العراق - صادروا أرادة الحكومة وأنتهكوا سيادة البلد وجعلوا من سفير أيران في بغداد هو حاكم العراق الفعلي للبلد، والمجرم قاسم سليماني هو القائد الفعلي للقوات المسلحة العراقية، والدليل هو مشاركته الأخيرة (سليماني) في الأجتماع الأمني لقادة العراق عندما دخل عليهم وهم مجتمعين في المنطقة الخضراء وأستلم قيادة الأجتماع من الجبان عادل عبدالمهدي وفرض قراراته المتمثلة أولا بقمع ثورة الشباب وتظاهرات الشعب، وثانيا الأبقاء على عادل عبدالمهدي – خادم أيران المطيع – على رأس السلطة، بعد أن كان رئيس الجمهورية الكردي برهم صالح قد أعلن بان عبدالمهدي وافق على تقديم استقالته نزولا عند طلب الشارع المنتفض، ولكن أملاءات أيران وتهديدات قاسم سليماني للحكومة وللمجتمعين جعل من برهم صالح ان يتراجع هو الاخر عن قرار أستقالة عبدالمهدي بحجة ان ذلك سيولد فراغ حكومي (وكأنه من المستحيل تشكيل حكومة أنقاذ وطني أو أن البلد لا يوجد فيه شرفاء ونزيهين وكفاءات ووطنيين).

وأما موضوع تخدير الشعب بوضع قانون أنتخابات جديد ومفوضية أنتخابات جديدة وتشكيل لجنة لتعديل الدستور، ولكن كل أعضائها هم من نفس الحكومة الفاسدة فهذا لا ينطلي على أحد ومرفوض جملة وتفصيلا، ما دامت الحكومة وبعضا من سلطاتها الأمنية مستمرة بقمع الشعب وخطف الناشطين وأعتقال الالف منهم وقتل الشعب المنتفض وبمساعدة الميلشيات الأيرانية القاسمية السليمانية العميلة.

والجديد والمرعب في هذا الشأن هو عندما قررت هذه الحكومة الجبانة الأمتثال لأوامر أيران وسليماني والأنتقال الى مرحلة أستخدام سلاح أخطر من القتل بالبندقية والقانبل الغازية أو المسيلة للدموع (والتي أعترف وزير الدفاع بالأمس بان الحكومة العراقية والوزارات الأمنية كلها لم تستورد هذه الأنواع من القنابل المحرمة وقال أن طرف ثالث يستخدمها في أشارة الى أيران وميليشياتها العقائدية الباطلة في العراق)، الى الأنتقال لأستخدام سلاح التفجيرات بالمفخخات والعبوات الناسفة وهو تطور خطير يدل بان الحكومة قد تحولت فعلا الى عدوا للشعب من خلال زيادة ادوات قمع وقتل الشعب والثوار والمتظاهرين السلميين.

ولكي يعطي الأكاديمي الطائفي مصداقية لمقاله الأصفر الداعم لأعداء الشعب العراقي، فيقول أيضا:

اقتباس
فالإنتفاضة الحقيقية يجب أن يشارك فيها كل مكونات الشعب، سنة وشيعة وكرد وغيرهم، وليس مكون واحد منه فقط، والتركيز على السياسيين الشيعة، وإيران وحدها برة برة... إضافة إلى تغيير الأهداف وهلاميتها وبقاء القيادات في الخفاء.

وبخصوص المقتبس أعلاه، فانك تعمل جاهدا لأضافة مصداقية غير مشروعة على كلامك المتهرىء المعادي للشعب العراقي الذي أنتفض كله ضد الطغمة الحاكمة ( بغداد التي انتفضت تضم السنة والشيعة والكورد والكلدان والسريان والاشوريين والأرمن والصابئة المندائيين والأيزيدين) وجميعهم متواجدين في ساحات الثورة من ساحة التحرير الى ساحة الخلاني وساحة الطيران وساحة النسور في الكرخ وشوارع الرشيد وغيرها وانت تقول هم من الأخوة الشيعة فقط، الشيعة هم الأكثرية وهم المتضررين رقم واحد سواء في بغداد او بابل وواسط والعمارة والناصرية والبصرة والديوانية وكل الجنوب الذي انتفض وصاح بصوت واحد قائلا (بأسم الدين باقونا الحرامية وهو هتاف ضد أحزاب الأسلام السياسي الموالي لأيران .. وهتاف أيران برة برة .. وهتاف بالروح بالدم نفديك يا عراق.

أما أسباب عدم مشاركة المحافظات السنية (صلاح الدين والأنبار ونينوى وديالي) فهو للأسباب التالية:
أولا: حكام هذه المحافظات هم من الفاسدسن الداعمين للحكومة.
ثانيا: ميلشيات الحشد الشعبي هي التي تسيطر عليها بحجة كونها محافظات حررت من داعش.
ثالثا: مئات الالاف من رجال وشباب هذه المحافظات معتقلين في سجون الميليشيات.
رابعا: أبناء هذه المحاافظات يعيشون في المخيمات بعيدين عن بيوتهم ويعيشون حياة البؤس.

وأما موضوع الأكراد وعدم مشاركتهم في هذه الثورة فالسبب أن قادة الكورد غير موافقين على ما يجري في العراق ويؤيدون حكومة عبدالمهدي وهم أصلا أي الأكراد متفقين مع أيران في تقاسم النفوذ والموارد وهم أثبتوا أنتهازيتهم ولكن الشعب الكوردي غير موافق على سياسة قادتهم الفاسدين، كون القادة الكورد ومنذ 2003 قد شاركوا الحكومة الفاسدة في سرقة ثروات الشعب العراقي، فمثلما يمتلك نوري المالكي أكثر من 50 مليار دولار سرقها أبان سيطرته للحكومة من 2006 حتى 2014 فكذلك تملك عائلة البرزاني نفس الكمية من الأموال المسروقة من الشعب الكوردي ومن ثروات عراق النفطية ويسيطرون على الحكم منذ العام 1991 اي منذ اكثر من 28 سنة وهم كحكومة بغداد أن لم يكونوا الأسوأ.

وبهذه المناسبة أدعوك لقراء المقال التالي المنشور اليوم في موقع عنكاوا كوم في صفحته الأولى – أخبار العراق – والذ هو بعنوان (( للشعب العراقي مشكلتان .. أيران وكوردستان ))، على الرابط التالي يكشف حقيقة الأكراد وكيف دمروا العراق منذ تأسيسه وحتى اليوم.
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=957249.0

أنصحك أيها الأكاديمي الطائفي المذهبي أن تكف عن نشر مقالات العداء والكراهية ضد الشعب العراقي في هذا الموقع وأن تذهب لتنشرها في مواقع ألكترونية يمتلكها المالكي والجعفري والعامري والحكيم والبارزاني حتى يصفقون لجهلك وغبائك وبهلك؟؟

184
الأخ الفاضل نافع توسا المحترم

حقا أنها الشجاعة أولا، والمساندة والدعم المعنوي ثانيا، والمباركة والصلاة من أجل السلام للوطن وأبنائه ثالثا، ومن ثم الأستعداد للتضحية من أجل الأيمان والرسالة رابعا، هكذا توصف معاني ودلالات زيارة غبطة البطرك مار لويس ساكو وأخوته المطارنة الأجلاء لساحة التظاهر الأكثر سخونة في مشهد ثورة الشباب " ساحة التحرير .. رمز الحرية والكرامة "، ومن يختلف مع هذا الوصف أما أنه لا يفهم مدى أهمية ورمزية هذه الزيارة وله قصر نظر شديد في قراءة الواقع الحالي، أو أنه يفتقر  للشجاعة التي تمثلت في أتخاذ قرار هذه الزيارة، ومعانيها الرمزية الكبيرة، أو هو حاقد ويؤدي دوره السلبي المعتاد والمطلوب منه دوما في نقد أعمال وأقوال السيد البطرك الجليل.

أخي الفاضل نافع توسا:
مقارنتكم لشكل ورمزية زيارة السيد البطرك الجليل، بزيارة سيدنا الفادي يسوع المسيح لأورشليم القدس هي مقارنة موفقة في الكثير من جوانبها: كجانب الشجاعة (قرار الزيارة دون خوف)، وتطهير بيت الرب (الوطن) من تجار الهيكل (حيتان السياسة القذرة والفساد والمافيات)، ورفع الجموع السعانين التي ترمز للسلام (التظاهرات السلمية) وهم ينشدون أوشعنا في الأعالي مبارك الاتي باسم الرب ( ورحب الجموع بغبطته وأخوته المطارنة كونهم يعرفون بأن من يزورهم الان هو نفسه من كان ولا يزال ينشد السلام للوطن وشعبه، وهو الذي كتب ونشر عشرات الرسائل الموجهة للحكومة يدعوها للعمل من اجل السلام)، ويمكن بكل بساطة القول بان السيد البطرك الجليل يقتدي (باقوال وأفعال سيده وسيدنا وسيد العالم أجمع يسوع المسيح له المجد)، وما زيارته للشعب في ساحة التظاهر ألا المثال الأسمى لهذا الأيمان المسيحي القويم.

المجد والخلود والفردوس السماوي لشهداء ثورة شباب العراق، والعزة والرفعة لأبطال هذه الثورة المستمرة دون خمود، والخزي والعار ومزبلة التاريخ لحيتان الفساد من الساسة الذين سرقوا قوت الشعب وخيرات الوطن وشردوا وقتلوا أبنائه وكل من يساندهم.

شكرا وتقبل أحترامي   

185
أخي العزيز د. صباح قيا المحترم

تطرقتم في موضوعكم الى المثلث المتوازي الأضلاع وتقسيماته الأيمانية المقدسة، وفيه تتلخص فلسفة أيماننا المتمثل بقيامة سيدنا يسوع المسيح وحلول الروح القدس على الرسل يوم العنصرة، وثمار الروح القدس المتمثلة بنشر وأنتشار المسيحية على أيدي الرسل ومن ثم وضع وصايا الله العشرة التي هي دستور المؤمنين.

أنني أتساءل ما علاقة هذا المثلث الأيماني بمشاركة غبطة البطرك في تظاهرات الشعب في ساحة التحرير، والتي جاءت لدعم المتظاهرين ولرفع معنوياتهم، ولأرسال رسالة للحكومة الفاسدة تقول باننا نحن المسيحيين جزء من هذا الشعب، وتضررنا كثيرا لا بل كنا أكثر المتضررين بعد العام 2003 وعلى طول سنين حكمكم الجائر للسنوات 16 والنصف الماضية.

وقد شاركه أخوته المطارنة والمشهد كله صحيح ولا غبار عليه، وأعتقد جازما لو أن غبطته لم يشارك ولم يبدي رأيه بالتظاهرات لكانت الصيحات تتعالى من بيننا، والأتهامات تأتي من كل حدب وصوب، وكانوا قد أتهموه بالسكوت والوقوف الى جانب الحكومة؟؟؟
فعلا أنه لأمر محير من الذين شغلهم الشاغل هو رصد تحركات السيد البطرك وأنتقاد كل تصريحاته بمناسبة وبغيرها.

وأما موضوع المشورة فلا أحد منا يعرف أن كان سيادته قد أخذها من أحد، أو كانت فكرته وطرحها على أخوته المطارنة الذين قبلوها وشاركوه التظاهر، وبرأي لو كان السادة المطارنة ترددوا أو تخوفوا من هذه المشاركة فبالتأكيد كان سيادته قد أخذ برأيهم وألغى الفكرة من أصلها، أو لكان قد شارك التظاهرة لوحده لو كان مصرا عليها، وكذلك أرى بانه لا داعي ليأخذ رأي رجالات بقية الكنائس لأنه بالتأكيد يعرف رأيهم مسبقا من خلال تجارب سابقة.

شكرا وتقبل أحترامي.
 

186
السيد عبدالخالق حسين .. بداية أن الاجابة الشافية لعنوان مقالك الجديد “ العراق .. اين الخلل؟؟ “ هو:
أن الخلل هو فيك وفي امثالك من الذين يطبلون ويزمرون لنظام المحاصصة الطائفي ( الشيعي) والمذهبي البغيض، والترويج لسياسة الطغمة الحاكمة الاقصائية والدفاع عن الكتل الفاسدة والمجرمة اصحاب دكاكين احزاب الاسلام السياسي الذين حولوا هذا البلد الحضاري ذو الفسيفساء الجميلة الى بلد متخلف متشح بالسواد ويعبد طقوس مضى عليها اكثر من الف واربعمائة سنة الغاية منها الهاء الشعب بهذه الثقافة، وليستمروا هم في جرائمهم وسرقاتهم وقتلهم لكل من يعارضهم من أبناء الشعب العراقي، الشعب الذي أضحى اليوم ثلثه مشرد حيث يوجد اليوم الملايين منهم مشردة من ديارهم بحجة البعبع داعش الذي تم القضاء عليه قبل أكثر من سنتين بفضل التحالف الدولي.

وانت في مقالك المهترىء الجديد هذا تتشدق بنظرية المؤامرة والبعث وكأن الشعب يعيش في أمان وأستقرار وقد حصل على جميع حقوقه، انني اسالك اوا ليس البعثيين ابناء الشعب العراقي ويريدون العيش في وطنهم العراق بكرامة حالهم حال الجميع، ولكن مع الاسف لا يوجد اليوم لا بعثي ولا غير بعثي من العراقيين يعيش بكرامة وأمان أو أستقرار في ظل تسلط هذه الزمرة الحاكمة التي فصلت الحكم ودستوره وقوانينه ومؤسساته وثرواته على مقاساتهم الكريهة كي يسرقوا كل خيرات الشعب وليذهب الشعب الى الجحيم.

من المعيب عليك ان تدافع عن هولاء القتلة والسراق بحجة طائفية ومذهبية وانت صاحب شهادة اكاديمية .. فيا لبأس تفكيرك ومنطقك ونفسك الطائفي ، حيث نراك تقاتل من خلال مقالاتك للدفاع عن الذين صنعتهم ايران وفرضتهم على الشعب العراقي ليحكموا البلد وبيسرقوه ويخدموا ملالي طهران بدلا من خدمة شعبهم.

اليوم باتت الميليشيات الموالية لايران والتي تأسست بحجة محاربة داعش تسيطر على جميع المنافذ الحدودية العراقية سواءا التي مع حدود سوريا او الاردن او العشرات منها مع الجانب الأيراني لتفرض الاتاوات على شاحنات النقل ولتهرب الممنوعات من النفط الى خارج البلد وأن تدخل السموم والمخدرات الى داخل البلد لتقتل شبابنا، والشيء نفسه يحدث في المطارات والموانيء التي باتت تسيطر عليها سلطات احزاب الاسلام السياسي والكتل الفاسدة، والشيء نفسه يسري على جميع وزارات ودوائر وموسسات الدولة.

وحضرتك تاتي وتفلسف بكلام انشائي، لتقول قال فلان وسمعت من فلتان وكتب الدكتور الفلاني وغيرها من الحجج التي تريد من خلالها ان تعطي مصداقية لارائك البائسة التي لا تنطلي على أحد والتي فيها تدافع فيها عن السلطة الفاسدة وعن ايران التي احتلت العراق وسلبت سيادته بفعل ميليشياتها المسلحة.

انصحكم بان ترجع الى منطق الحق والعدل والانسانية، ولا تساوم على ثورة الشعب وتضحيات الشباب الثائر وكل ما يحصل هو رد فعل عنيف للافعال المسيئة للسلطة الحاكمة الغاشمة التي اذلت الشعب عن قصد وهتكت كرامته وسلبت الوطن الذي أصبح بحكم المختطف.

187
اخي العزيز رابي شوكت توسا الجزيل الاحترام

حسنا فعلتم في مقالكم التوضيحي هذا حول حقيقة ما يجري في بلدنا “ العراق العزيز “ من ثورة حقيقية يشارك فيها الشعب العراقي بجميع مكوناته، وعندما اقول جميع مكوناته فهذا ما سمعته من عشرات المنتفضين في لقاءات حية معهم عبر قناة الشرقية وغيرها وجميعهم يرددون عبارة “ نحن هنا نمثل جميع مكونات الشعب العراقي ومن سنة وشيعة ومسيح وكورد وصبة ويزيديين “ واخرون رددوا هذه ثورة الشعب العراقي كله من “ عرب وكورد وكلدان واشوريين “ وهذه العبارات هي عابرة للطائفية المقيتة التي اسس لها سياسيي الصدفة ومافيات الفساد والسرقات وعصابات القتل والخطف وايديولوجيات التفرقة بين مكونات واطياف واديان ومذاهب الشعب العراقي، وهذه السياسة المقيتة رفضها الشعب ورفض مروجيها والعصابات التي روجت لها وكرستها كثقافة طيلة السنوات الستة عشرة والنصف الماضية.

اما ان ياتي احدهم ويقول بانها ليست انتفاضة الشعب العراقي وانها مسالة شيعية - شيعية هو كمن يروج للطائفية المقيتة ويستهزا بارواح الشباب التي زهقت ويصطف مع الذين يضحكون على الشعب العراقي ويستهزئون بثورته التي سمتها الطبقة الحاكمة المجرمة “ بان القائمين عليها هم شحاذون وسواق تك تك ومكبسلين” عار والف عار على كل من يستهزا بالشعب ومعاناته ..وقد تناست الطبقة الحاكمة المجرمة بانها هي من اوصلت الشعب العراقي ليتحول ابنائه الى شحاذين وسواق تك تك كي يحصلوا على قوت عيشهم والطبقة الحاكمة المجرمة تسرق وتعيش على المال الحرام بعد ان باعت الوطن لايران الملالي القذرين.

حسنا فعل محاورك ان اعتذر للشعب العراقي في رده على حضرتكم وكنت قد طالبته بتقديم اعتذاره مرتين في مقاله المسيء وان اعتذاره غير كامل بدون الاعتذار لرجال كنيستنا لان تجاوزه كان كبيرا عليهم .. لا بل ان عنوان مقاله السيء الصيت كان بمجمله اهانة لرجال كنيستنا ومضمون مقاله كان اهانة ثانية ضد الشعب العراقي.

عزيزي رابي شوكت .. ان مقالكم وان لم تكونوا قد تطرقتم بالتفصيل لتجاوز السيد برخو على رجال كنيستنا .. الا انني اطلب من جنابكم ان تفسر لنا وللقراء الكرام عنوان مقاله المسيء الذي كان برمته تجاوز غير مبرر حتى يكتمل الغاية والغرض من مقالكم .. كون السيد برخو قد اعتبر منتقدي مقاله المسيء تابعين لرجال الكنيسة دون ان يعي ان احترام رموز كنيسته واجب على من يعتبر نفسه مسيحي وعراقي .. وان الوقوف معهم في هذه الظروف العصيبة واجب من خلال الدعم المعنوي الكتابي على اقل تقدير وكما وضحته حضرتكم.

شكرا وتقبل سلامي واحترامي.

188
اخي العزيز نيسان سمو الهوزي
تحية واحترام .. نعم كما تفضلتم لقد مر على بدء هذه الانتفاضة المباركة ( ثورة الشباب العراقي) حوالي اربعين يوما وفيها تم هدر دماء المئات من الشباب وتم قتلهم بدم بارد وامام مراى الجميع حيث قتلوا حتى الاطباء والمسعفين لجرحى هذه الثورة، وكما جرح اكثر من عشرة الاف انسان بريء واعتقلوا الاف اخرى كي يسكتوا هدير هذه الجموع الثائرة ..

كل هذا حدث والسيد الاكاديمي برخو لم يحرك ساكنا، ولكن بمجرد ان شارك غبطة البطرك مار لويس ساكو والمطارنة الاجلاء في هذه الثورة المباركة ليعطوا زخما معنويا للشعب العراقي عموما وثوار الساحات المنتفضة.. حتى ثار ثائرة الثائر الانترنيتي وبدا هجومه غير المبرر وغير الاخلاقي ضد رجال دين كنيستنا المشاركين في هذه الثورة؟

السوال هو لماذا يا سيد برخو تزامن توقيت كشكولك المتهرى ( مقالك الاصفر التخريبي التهجمي الحقودي) مع مشاركة رجال دين كنيستنا الاجلاء .. ( لماذا نتلتك هذه المشاركة ولماذا صعقتك خبر وصور المشاركة) ؟؟ السبب واضح وكما قال احد الاخوة المعلقين بان قلم برخو موجه لتشويه سمعة كنيستنا الكاثوليكية ( ومقالاته الكريهة ضد الفاتيكان خير مثال) ولانه اصبح ( برخو) موجه وبعناية للكتابة ضد هذا الصرح الايماني الكبير والتوجيه من مالكي الجريد الاقتصادية الذين يغدقون على برخو الالاف من الدولارات عن عموده الاسبوعي في هذه الجريدة التي يديرها المتشددين ؟؟

السيد برخو نواياه مكشوفة منذ زمن بعيد وموضوع استهدافه للسيد البطرك هو الاخر موجه من قبل قائد النكسة ومساعديه الاشاوس والذين يريدون تبرير فشلهم الذريع بمحاربة رموز كنيستنا الصامدين في موطن الاباء والاجداد.

شكرا لمقالكم الذي فيه فضحتم نوايا هذا الشخص الذي تهجم ايضا على الشعب العراقي بقوله ان هذه التظاهرات ليست للشعب العراقي وهي شيعية - شيعية ؟؟ اوا ليس الشيعة يمثلون نسبة ثلاثة ارباع الشعب العراقي، هل تريدهم ان يسكتوا لمجرد ان من يحكمهم هم من الشيعة ايضا؟ علما ان هذه الثورة وكما عبر عنها جميع المنتفضين هي عابرة للطائفية والمذهبية وهي عراقية صرفة وهي ثورة الكرامة واسترداد الوطن المختطف وثورة الحق ( نازل اخذ حقي) وثورة ضد الفساد والطبقة الحاكمة المجرمة بكل مسمياتها وسلطاتها غير الشرعية.

النصر قريب غصبا عن كل حاقد وخائن وفاسد ومجرم.

شكرا وتقبل احترامي

189
اقتباس
ما هو الغش والخداع
قرائي الكرام،
"الغش" معناه خلط الأشياء، و"الخداع" معناه التغيير من حال الى حال


((الغش ليس معناه خلط الأشياء يا فهيمة .. الغش معناه الحصول على شيء أو أنتاج شيء بطرق ملتوية وشيطانية، كأن يقوم طالب بالغش في الأمتحان من خلال سرقة الأجوبة، أوأن يقوم التاجر بتغيير مواصفات المنتج على أساس أن مواده جيدة وصحية والحقيقة هي رديئة، أو الصحفي يقوم بالتملق لمن يغدق عليه كشعراء البلاط والحقيقة هو يغش ضميره ؟؟)).

((وأما الخداع ليس معناه التغيير من حال الى حال يا أكاديمي، الخداع هو الضحك على الذقون مثلما تفعل أنت وتكتب روائع مريمية لتخدع القراء السذج بانك مؤمن ومحب لتراثك الديني ، والحقيقة أنك تحتقره من خلال تمجيد التراث الديني للمختلف عن تراثنا، وبمعنى أشمل أنك تذر الرماد في العيون حتى تغطي على الجانب المظلم من كتاباتك؟؟))

تعليقي كله كان من صلب الموضوع وأقتبست حرفيا كل الكلمات من مقالك الأصفر والمقتبسات هي:

اقتباس
البطريرك ساكو يقحم نفسه في مزاريب الدهاء والنفاق السياسي في العراق ويتدخل فيما لا يعنيه ويلجأ الى الغش والخداع لتبرير سقوطه وفشله كسياسي ورجل دين أيضا.

والمقتبس الثاني كان:

اقتباس
تقول أن هذه المظاهرات ليست أنتفاضة عراقية شعبية شاملة، وأنما هي في الأساس مسألة شيعية - شيعية ؟؟

وأكرر عليك أن تعتذر الى الذين أسأت اليهم بطريقة غير مؤدبة باستخدام مفردات غير أخلاقية سواءا التي أطلقتها بحق رئيس كنيستنا (غبطة البطرك) الذي يحترمه الملايين من أبناء شعبنا والعراقيين عموما والغرباء، وانت هنا أسأت الى هذه الملاييين؟؟

أو أنتقاصك من ثورة العراق وشبابه بقولك أنها مسألة شيعية – شيعية، بينما كل الشعب العراقي ثار ولا يزال ثائر وهو في عنفوان ثورته، وأنك أسأت للشعب العراق بقولك (( هذه ليست انتفاضة عراقية شاملة، أنها في الأساس مسألة شيعية-شيعية )).

كعادتك تتهرب من تعليقي الذي جاءا ردا على أقتباساتك المهينة ضد ثورة الشعب العراقي وضد رئاسة الكنيسة الكلدانية، أما بقية ما جاء في كشكولك الأصفر فلا يستحق القراءة أصلا، عليك الأعتذار وسحب مقالك المسيء فورا؟؟

190
الأخ العزيز والفاضل عبدالأحد سليمان بولص المحترم

لقد أصبتم كبد الحقيقة في وصفكم لشخصية وفكر "ليون برخو"، وما مقاله التحريضي التسقيطي المذكور في الرابط الذي وضعتموه في نهاية مقالكم ألا الدليل الدامغ لنوايا هذا الكاتب المثير للجدل والشفقة معا، مثير للجدل لأنه يكتب في جريدة ألكترونية سعودية " الأقتصادية " فيها يكيل المديح للقائمين على هذه الجريدة ويبجلهم ويبجل لغتهم "العربية" ودينهم "الأسلام" وهذا لا خلاف عليه، ولكن المثير للشفقة والغريب هو أنه في الجانب الأخر يفعل العكس حيث ينتقص من رموز دينه وكنيسته ورجالاتها ومقاله المذكور هنا خير مثال في هذا المجال.

وكما نوهتم في مقالكم هذا فان السيد برخو يتصرف كالثعلب الماكر عندما يتعرض للنقد في مقالاته ويتهرب من الأجابة المباشرة ويريد أن يتيه الاخرين بقيامه بكتابة متاهات وفرعيات لا علاقة لها بنقاط الخلاف معه.

لقد كتبت تعقيبا على مقاله المسيء وفيه أنتقدت وبشدة ما ذكره بحق غبطة البطرك والسادة المطارنة وبحق الشعب العراقي الثائر الذي قال عن أنتفاضتهم (ثورتهم) بأن هذه المظاهرات ليست أنتفاضة عراقية شعبية شاملة وأنما هي مسالة شيعية - شيعية، وهذا جزء من تعقيبي عليه أعيد كتابته هنا ثانية:

كل الشعب أنتفض وشارك في الأنتفاضة (أوا ليست بغداد التي أنتفضت وأرعبت القائمين على الحكم هم من السنة والشيعة وبقية أبناء القوميات الأخرى (كلدان سريان واشوريين وتركمان وصابئة وأرمن وكورد ويزيديين)، لقد قالوها مجتمعين وبشجاعة ((لا للفاسدسين ولا للطبقة الحاكمة المجرمة ولا لأيران التي أحتلت العراق وأغتصبت الوطن وصادرت أرادته وأنتهكت سيادته ونشرت الفساد والرذيلة والمخدرات في جميع محافظاته وخاصة الجنوبية ؟

الشعب كله قالها ومعهم (غبطة البطرك والسادة المطارنة)، لا لهذا الأحتلال وأثبتوا قولهم هذا للعالم كله بالصوت والصورة من خلال مشاركتهم مع الشعب في محنته ومؤيدين لجميع مطاليبه، وسيبقون معه رغما عن الجبناء القابعين في اوربا والغرب وأمريكا وأستراليا وكندا من الذين أنتقدوا ظهور قادة كنيستنا وسط المتظاهرين ومتضامنين مع الشعب العراقي الثائر في هذه الثورة المباركة، وأن كل هؤلاء الجبناء كانوا يتمنون أن يكونوا هم في هذا المشهد ووسط الجموع الثائرة في ساحة التحرير بدلا من غبطته والسادة المطارنة.

شكرا وتقبل أحترامي

191
اقتباس
البطريرك ساكو يقحم نفسه في مزاريب الدهاء والنفاق السياسي في العراق ويتدخل فيما لا يعنيه ويلجأ الى الغش والخداع لتبرير سقوطه وفشله كسياسي ورجل دين أيضا.

العنوان أعلاه يمثل قمة الحقد والكراهية ضد رمز ديني يتطلب من المسيحي (الحقيقي ؟؟) أحترامه .. وكما أن الكلمات المنحطة التي تشكل عنوان المقال هذا، لا يكتبها ولا ينطق بها ألا من يفتقر الى أبسط أدبيات المخاطبة وأخلاقيات النشر؟؟

أنه بمجرد التفكير والتطرق الى المفردات الشاذة عن القاعدة الأخلاقية أعلاه مثل : مزاريب، النفاق، الغش، الخداع، السقوط، الفشل وغيرها من المفردات الحقيرة تمثل السقوط الحقيقي لمطلقها، وأن يتم توجيهها بدون وازع ضمير لتخاطب بها، وتلصقها باسم غبطة بطرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم والذي هو رجل دين كبير ويحظى باحترام الملايين، وهو الان يعيش بين الذئاب المفترسة، أن هذا التعدي يعد عملا حقيرا وجبانا، أن هذا (المريض نفسيا) قد نطق وقال ما عجز عن قوله الاخرين من أعداء أبناء شعبنا وكنيستنا ومسيحييها.

اقتباس
تقول أن هذه المظاهرات ليست أنتفاضة عراقية شعبية شاملة، وأنما هي في الأساس مسألة شيعية - شيعية ؟؟

كيف تقول أن هذه المظاهرات ليست أنتفاضة عراقية شعبية شاملة، وأنما هي في الأساس مسألة شيعية - شيعية، هل سبب قولك هذا هو ( بسبب مشاركة رجال دين كنيستنا المقدسة فيها ) وتريد القول أنها شيعية - شيعية، يا لرخص وسذاجة هذا التفكير؟؟

كل الشعب أنتفض وشارك في الأنتفاضة (أوا ليس أبناء بغداد التي أنتفضت وأرعبت القائمين على الحكم هم من السنة والشيعة وبقية أبناء القوميات الأخرى من (كلدان سريان واشوريين وتركمان وصابئة وأرمن وكورد ويزيديين)، لقد قالوها مجتمعين وبشجاعة ((لا للفاسدسين ولا للطبقة الحاكمة المجرمة ولا لأيران التي أحتلت العراق وأغتصبت الوطن وصادرت أرادته وأنتهكت سيادته ونشرت الفساد والرذيلة والمخدرات في جميع محافظاته وخاصة الجنوبية ؟)).

الشعب كله قالها ومعهم (غبطة البطرك والسادة المطارنة) لا لهذا الأحتلال البغيض لا للفاسدين ولا لقتلة الشعب، وأثبتوا قولهم هذا للعالم كله بالصوت والصورة من خلال مشاركتهم الشعب أنتفاضته (ثورته)، ومؤيدين لجميع مطاليبه، وسيبقون معه رغما عن أنف الجبناء القابعين في اوربا وأمريكا وأستراليا وكندا من الذين أنتقدوا ظهور قادة كنيستنا وسط المتظاهرين في هذه الثورة المباركة، وكل هؤلاء الجبناء كانوا يتمنون أن يكونوا هم في هذا المشهد ووسط الجموع الثائرة في ساحة التحرير بدلا من غبطته والسادة المطارنة.

على كاتب هذا المقال الأصفر أن يعتذر عن كل أساءة قالها بحق رموز كنيستنا ويمسح مقاله المسيء هذا، أم أنه بارع فقط في مدح أعداء أبناء شعبنا في مجلته المسماة بالأقتصادية (وهي مجلة ألكترونية سعودية)، والتي منها يسترزق الكثير من خلال كتابة عموده الأسبوعي وفيه يكيل المديح لمن أباد أبناء شعبنا والمسيحية في الشرق؟

192
اقتباس
فالأسباب المعلنة للتظاهرات هي الفساد، وتردي الخدمات، وتفشي البطالة بين الشباب، وخاصة الخريجين منهم. نعم هذه المشاكل موجودة وبشكل حاد، تحتاج إلى علاج جذري وسريع، ولكن ما يجري على الساحة هو ليس لحل هذه المشاكل، بل لتفاقمها، ولإسقاط النظام الديمقراطي، والانتقام من الحشد الشعبي، والتخلص من النفوذ الإيراني، و تصفية كل من له ميول لإيران، وإغراق العراق في فوضى عارمة يستفيد منها أعداء الديمقراطية الوليدة، من دول الجوار، وليعود البعثيون للسلطة وتحت اسم آخر، بمثل ما جاؤوا عام 2014 إلى المحافظات السنية باسم داعش، وبحجة العزل الطائفي. واليوم أعلنوها حرباً طاحنة بين الشيعة أنفسهم، وبالتأكيد للتيار الصدري الدور الأكبر في هذا التخريب، والكل يعرف أن جماهير هذا التيار هم بعثيون شيعة وجدوا في التيار الصدري ملاذاً آمناً لهم لمواصلة تخريبهم، وإلا لماذا يحرقون مقرات كل الأحزاب السياسية في محافظات الوسط والجنوب ما عدى مقرات التيار الصدري؟

السيد عبدالخالق حسين ... المقتبس أعلاه من موضوعكم قد فضح موقفكم (المعروف مسبقا)، حيث منذ مجيء هذه الشلة الى الحكم وأنت تؤيدهم في جميع مقالاتك من منطلق ديني ومذهبي وطائفي ؟؟
غريب أمركم يا صاحب الدكتوراه وأنت الذي تسكن وتعيش في الدول الديمقراطية، كيف تسكت على أراقة دماء أبناء العراق (وطنكم) المساكين وتسمي ثورتهم أنها الحرب بالنيابة؟؟

هل انت راض عن هذا النظام الطائفي الفاشي الذي تسبب بهجرة وتهجير أبناء العراق (البلد الأغنى في الشرق المنطقة)، والملايين من أبنائه يعيشون تحت خط الفقر وفي المخيمات بحجة محاربة داعش، داعش الذي صنعته أيران وسمحت بدخوله العراق من خلال وكيلهم (المالكي) الى المحافظات السنية فقط (الموصل وصلاح الدين وديالى والأنبار؟؟)، وجعل من (داعش) البعبع الذي بحجته شرد وقتل وسجن مئات الالاف وربما الملايين من أبناء الشعب، وكذلك بحجة محاربته أنشأووا الميليشيات الموالية لأيران ليسيطروا بقوة السلاح على البلد وليصادروا من خلالها القرار السياسي، وليهددوا بها كل من ينتقدهم وينتقد الحكومة الفاشية الطائفية المقيتة؟؟

نظرية المؤامرة جاهزة دوما في أتهاماتكم، وهي حجتكم في تخوين أبناء الشعب العراقي الذين يقودون ثورة الكرامة؟ ثورة يريدون فيها حقهم ووطنهم المغتصب أن يعود لأبنائه، وكرامتهم أن تصان، وأن يعيشوا بأمان كباقي شعوب العالم؟؟ وحضرتك تقول أنها حرب بالنيابة؟

أيران هي من تقود الحملة الشرسة ضد الشعب العراقي والمتظاهرين المسالمين، والحكومة ومعها أيران زجوا ببعض المندسين حتى يصادروا ثورتهم وتتهموهم بانهم يحاربون بالنيابة؟؟ أن من يحارب بالنيابة عن أيران هي الميليشيات الموالية لها وهي التي قنصت وقتلت المتظاهرين؟ وجنابك تقول حرب بالنيابة عن أيران وأمريكا؟؟ أنها ثورة ضد أيران وليس حرب بالنيابة عنها يا سيد؟؟

لايوجد من يقاتل بالنيابة عن أمريكا ؟؟ والدليل ليس لأمريكا لا مجاميع ولا كتل حزبية ولا ميليشيات تقاتل باسمها، لا بل أن الكل تهاجم أمريكا وتهدد مصالحها وتطالب برحيل قواتها من البلد؟ أنت تريد خلط الأوراق وتأتي باسم أمريكا لتزجه مع أسم أيران حتى تخلق موازنة ؟؟

أيران لم تدمر العراق فقط؟؟ بل أنها دمرت دول المنطقة بدءا من سوريا ولبنان فاليمن، وبدلا من أن تخدم شعبها راحت تصدر الأرهاب للعالم وتنتج الأسلحة المدمرة ( بربك هل ملالي أيران الذين يدعون أنهم رجال دين واجبهم هو تصدير الأرهاب وقمع شعوب المنطقة والشعب الأيراني أولهم؟؟ هل الدين يعلمهم بان يقوموا بما يقومون به، لا يوجد في العالم كله نظام ثيوقراطي فاشي يحكمه رجال الدين ويريد أحتلال الدول المجاورة بالقوة وباسم الدين والمذهب غير نظام ولاية الفقيه ؟؟ ).

أنصحك أيها الدكتور بان ترجع لعقلك الأكاديمي لا المذهبي الطائفي، وأن تكتب الحقائق في مقالاتك التي فيها دوما تدافع عن الظالمين ضد المظلومين، وأن تحتكم للمنطق والعقل وللأنسانية ولمبادىء حقوق الأنسان وللديمقراطية الحقة وليست المزيفة التي يستخدمونها فقط وقت الأنتخابات والتي يعتريها التزوير دوما.

تقبل أحترامي 

193
اقتباس
(( لكن الحقيقه التي لا يمكن تجاوزها اي كان مصدرها ومهما كان هدفها، هي تلك التي حكاها وزير خارجية العراق طارق عزيز في نيسان 1993 ضمن لقاء صحفي اجرته معه صحيفه بريطانية، لم يكن الوزيرالمتوفى مخطئا حين وصف  معارضي النظام " بمجاميع من اللصوص لو تسنى لهم حكم العراق سينهبوه ويبيعون أرضه "، نعم كان محقا في وصفهم  (باستثناء القله التي لا حول ولا قوة لها، فقد تبيّن أنهم حراميه فاسدون لا رابط انساني يربطهم بمعاناة المواطن العراقي، ولا وازع اخلاقي يردعهم عن فعائلهم المشينه )).

أخي وصديقي العزيز رابي شوكت توسا المحترم

من المقتبس أعلاه نقول لقد ربطتم وضع العراق والقائمين عليه منذ سقوط النظام السابق ( قبل 16 سنة ونصف )، بمقولة صحيحة قالها " المرحوم طارق عزيز " قبل 26 سنة ونصف، عندما وصف المعارضة العراقية في الخارج ب (مجموعة لصوص ) وأضيف ومجرمين، حيث لم يكتفوا بسرقة العراق وثرواته وتقسيمها بينهم كأشخاص وأحزاب وتكتلات طائفية، بل قاموا أيضا بتدمير البنية التحتية للبلد وتشريد وقتل الشعب العراقي وتصفية النخب المثقفة العلمية والطبية بمختلف أختصاصاتها، ودفعت بالمتبقين منهم للهرب بحثا عن الكرامة والامان بعد أستمرار عمليات الخطف والقتل والترهيب بحقهم، وعلى أثر هذه السياسة العدوانية هجرت الملايين من بيوتهم، منهم من فضل الهجرة الى الخارج لعدم وجود أمان ولا خدمات للعيش كأنسان له كرامة وحقوق "وكان نصيب المسيحيين الأكبر حيث هاجر اكثر من 50% منهم الى الخارج والبقية هجروا قسرا داخل البلد وخاصة بعد أتاحة الحكومة الطائفية لظهور داعش الذي قضى على امال وأماكن تواجد المسيحيين في سهل نينوى تحديدا " وكذلك في المحافظات السنية (نينوى وكركوك وصلاح الدين وديالى والأنبار).

بالأضافة الى الماسي أعلاه فان هذه الزمرة المجرمة قد زرعت ثقافة الكراهية والطائفية بين أبناء الشعب الواحد طوال سنوات حكمها المستمر والمأساوي، وأوجدت الأسباب التي من شأنها أن تستمر هذه الثقافة كي يستمروا هم في السيطرة والسرقة والنهب ويستمر الشعب في المعاناة.

أن الحل الوحيد لأعادة الحياة الى العراق والعراقيين هو القضاء على الزمر المجرمة التي أتت من وراء الحدود وعلى دبابات المحتل، من خلال قيام ثورة شعبية عارمة ودعمها من كل الشعب العراقي الذي في الداخل والخارج والمجتمع الدولي، وفور حدوث هذا الأمر فان هذه الزمر المجرمة ستهرب وهي دوما مستعدة للهرب كونها قد جاءت للسرقة وتدمير البلد، لأن أبن العراق الحقيقي لن يقبل أن يلعب دور المجرم والسارق لخيرات بلده التي هي خيراته، ولكن الذي خان بلده وباعه للأجنبي بحجة الدين والمذهب والطائفية وجاء من وراء الحدود يعرف جيدا أنه مكشوف ومرصود من الجميع وجرائمه بحق الشعب تجبره على الهرب حال شعوره باقتراب الخطر.

شكرا لكم مرة أخرى، وتقبلوا فائق الأحترام

194
اقتباس
مقتبس من ما جاء في مقال الأخ بدر اليعقوبي

لكن ما نراه اليوم في المؤسسة الكنسية قد فاق الخيال الانساني من حب السلطة والسعي وراءها باستخدام شتى انواع الحيل الدبلوماسية والمحسوبية والسياسية، والضغط على المرشحين المحتملين للانسحاب من السباق الانتخابي من خلال طرق ملتوية، بغض النظر عن المؤهلات الدراسية والاجتماعية والتكوينية والصحية، التي يحملها المرشحون للمناصب الادراية فيها.

حيث نرى أن دستور الكنيسة مخالفٌ تماما لجميع دساتير العالم المعمول بها، وخاصة فيما يتعلق بمدة الرئاسة الكنسية كـ ( منصب البطريرك أو الباباوية أو المطرنية ) وحتى المناصب الاخرى الخدمية التي من المستحيل تغييرها لسنوات عديدة كـ ( المسؤول المالي .. الخ )، حيث إن دستور المؤسسة الكنسية تنقصه المواد الخاصة بمدة الرئاسة الكنسية، وفق ما ذكر اعلاه.

وعليه يجب على الشعب الذي هو " نواة هذه المؤسسة " أن يعيد النظر بمواد الدستور الكنسي ويقوم بتعديلات بشأن هذه المواد الخاصة بالرئاسة ، لكي نضمن نظاما دستوريا صحيا على المجتمع الكنسي.

الأخ بدر اليعقوبي

أن ما جاء في المقتبس أعلاه من مقالكم، وكما قال الأخ الفاضل "عبدالأحد سليمان" في تعليقه أعلاه ((هو بمثابة دعوة للفوضى وفكرة غير مدروسة تشبه المطالبة بتغيير رجال السلك العسكري وقيادات الجيش كل أربع سنوات بأشخاص تنقصهم الخبرة في حماية بلدهم)).

 وكما أن حضرتك أخفقت كثيرا في تعريف الكنسية التي شبهتها دون وجه حق بالمؤسسة كما هي المؤسسات المدنية أو العسكرية التي يغلب عليها الطابع السياسي، بينما الكنسية هي " هي جسد السيد المسيح " وكما وصفها الأخ الأستاذ الباحث " نذار عناي " وقد شرح هذه النقطة بأسهاب وبمنطق يمكن أن تتمعن في الأمثلة والمقارنات المهمة التي أتى بها حضرته في معرض تعليقه أعلاه .

أذن: الكنيسة ليست محط دراسات - علمية - ولا هي عرضة للمقارنات السياسية لكي يتلاعب بها الاخرون، الكنيسة التي بناها السيد المسيح على الصخرة، لا يمكن لا للرياح الصفراء ولا للعواصف البشرية أن تهزها، ومن الخطأ تسميتها بالمؤسسة التي هي من وضع البشر، بينما الكنيسة تأسست ووضعت بوحي الاهي وأرسى أسسها القويمة الرسل الأطهار والروح القدوس.

وأذا كنت حضرتك في مقالك هذا تقصد – الأكليروس الذين هم من البشر مثلي ومثلك – وتشير الى أخطاء البعض منهم في مسيرة خدمتهم، فهذا أمر طبيعي، حيث وعلى مر الأزمان كان دائما هناك أخطاء يسببها البعض من الأكليروس، ولمعالجة هذه الأخطاء أو الأنحرافات، يوجد لدى الكنيسة محاكم وتحكمها قوانين كنسية - تنظم العلاقة بين الأكليروس وتحدد واجباتهم وصلاحياتهم وحدودها - ويمكن الأحتكام أليها عند الضرورة، ومن خلالها يتم محاسبة المقصرين وكل من يسيء الى الكنيسة أو الى رسالتها الأيمانية السامية، وخير مثال حي الان هي المحاكمات التي تجري في الكنيسة الكاثوليكية، والتي طالت أعلى المراتب وفي مختلف البلدان بالرغم من أن وقت حدوث البعض منها كان قبل عشرات السنين، ولكن القانون ياخذ مجراه ولا يحدده زمان أو مكان معينين.

شكرا وتقبل أحترامي

كوركيس أوراها منصور

195
الأخ العزيز الباحث الأقتصادي نذار عناي المحترم

تحية وتقدير  ..

أطلعت على بحثكم الموسوم "  الهجرة والتغيير الديموغرافي ... بين السياسة والأقتصاد " بأجزاءه الثلاثة، وهو بحث مبسط ومتكامل يبين مكامن الخطر في مستقبل تواجد أبناء شعبنا في الوطن الأم ( وفي سهل نينوى على وجه التحديد حيث الكثافة السكانية لأبناء شعبنا)، بعد تصاعد وتيرة الهجرة، وبحثكم (دراستكم) يقترح حلولا للتخفيف من حدة هذه المخاطر، لمساعدة أبناء شعبنا التشبث بأرضهم (أرض الأباء والأجداد)، وذلك من خلال وضع أسس سليمة وثابتة في توفير مستلزمات البقاء التي تتطلبها الحياة اليومية للأنسان في المنطقة.

أن تشخيصكم لأسباب تزايد وتيرة هجرة أبناء شعبنا كانت في محلها، ولعل التغيير الديموغرافي الذي يصاحبه دوامة غياب الأمن والسلم المجتمعي في المنطقة، قد زرع المزيد من اليأس والمخاوف من المستقبل في نفوس أبناء شعبنا، والذين وجدوا أنفسهم وحيدين يصارعون ظروف وقوى هي أقوى منهم بكثير ولا طاقة لهم بمواجهتها.

أن غياب سلطة القانون والأمن وصعوبة أيجاد منفذ امن ودائم للموارد هي الأسباب الحقيقية لهذه المخاوف المشروعة، ولكون أبناء شعبنا الحلقة الأضعف في معادلة الحياة المعقدة في المنطقة، فان هذا قد رسخ عملية أستمرار هذه المخاوف، خاصة وأن (منطقة أبناء شعبنا – في سهل نينوى) قد دخلت في منعطف خطير وأصبحت منطقة صراع بين قوى كبرى تريد السيطرة عليها، وقد بات واضحا أن هذه القوى لا تأبه للحكومة ولا تخاف من القوى الأمنية الحكومية.

أن سيادة القانون وفرض الأمن من قبل الدولة المركزية هو الحل الوحيد الذي سيجلب متطلبات العيش الامن بين أقليات المنطقة، وأن هذا الأمر غائب مع الأسف وغير منظور حتى في المستقبل القريب، كون الدولة مشغولة في معالجة مشاكلها الضخمة، و يمكن القول بانها دولة شبه محتلة من قبل قوى دولية أتخذت من العراق ليكون ساحة تتصارع فيما بينها، وأضحى الشعب هو الضحية.

وبالعودة الى مقترحاتكم في بحثكم المتكامل، ففيه تكمن بعض الحلول التي قد تؤدي الى تقليل وتيرة الهجرة فيما أذا وجدت مشاريع أقتصادية في منطقة تواجد أبناء شعبنا يسترزقون منها ويطمأون الى مستقبلهم، ولكن مرة أخرى فان هذه المشاريع تتطلب تدخل الدولة وأجهزتها المحلية، واذا ما وجدت الأرادة الوطنية فان تنفيذها بسيط ويحتاج فقط الى تخطيط ومصادر للتنفيذ خاصة أن القوى العاملة متوفرة وتنتظر توفر هكذا فرص تجلب لهم الأستقرار ومصادر العيش.

يالتأكيد أن الجانب الأقتصادي هو جزء مهم ومترابط بالجانب الأمني، وأن توفر فرص العمل لأهل سهل نينوى (على سبيل المثال) سيوفر بالنتيجة الطمأنينة بين أهل المنطقة وسيخلق الأمل لهم، وسيتوجه تفكيرهم لكيفية تنظيم حياتهم وتطويرها، وهذا جزء مهم من عوامل الأستقرار لدى عامة الناس.

أن مقترحاتكم بتشكيل لجان أدارية وأقتصادية هي بالتأكيد مقترحات بناءة وفي مكانها الصحيح، ولكني أعتقد أنه من الضروري توجيه هكذا مقترحات مباشرة للجهات التي في يدها القرار كي تدرسها وتنشأ عوامل نجاحها، فمثلا أن يطلب من أحزابنا العاملة في المنطقة ومعهم الكنيسة (التي أصبحت جزء من المعادلة في هذا الزمن)، بأن يتبنوا هذه المقترحات ويتوجهوا بها ويقدمونها من خلال ممثليهم في الدولة أو التي في السلطات المحلية المختصة لتترجم الى الواقع من خلال الموافقة عليها والبدء بتنفيذها والتي هي لخير جميع أبناء المنطقة.

في النهاية أود القول بانكم من القلائل الذين يعملون جاهدين من خلال كتاباتهم الرصينة على مساعدة أبناء شعبنا في الوطن من خلال طرح مقترحاتكم البناءة والواقعية، وسلسلة مقالاتكم هذه خير مثال، وأيضا لكم فكر مستقل وقلم محترم ينشد خير الجميع، أتمنى أن يكون لنا كتاب اخرون يسيرون على نهجكم في الكتابة والردود والهدف منهما.

شكرا وتقبل أحترامي
كوركيس أوراها منصور

196
اقتباس
وأود التذكير بانه من ضمن العائلات التي استقبلناها ٢٠ شخص من أقارب
 1: الشهيد مثلث الرحمات المطران فرج رحو  بما فيهم شقيقه الذي انتقل الى الإخدار السماوية 
2: عائلتي الشهيدين الآباء ثائر ووسيم الذين استشهدوا في كاتدرائية سيدة النجاة.
3: والعديد من عوائل شهداء سيدة النجاة وهذا اكبر وسام نفتخر به )انتهى الاقتباس.
أليش ياقو

وبالإضافة الى هؤلاء، ايضاً
4: عائلة الاب المرحوم ليون نيسان الانشي والد الاب فادي راعي خورنة مار افرام الكلدانية.
5: كذلك عائلة المرحوم الاب بطرس يوسف راعي كنيسة كلدو الكلدانية - باريس فرنسا (ملاحظة: الأب المرحوم بطرس يوسف كان يعيش في فرنسا منذ أكثر من ثلاثين سنة يخدم كنائس الكلدان هناك).
سالم كندا


اقتباس
شكرا لهذا النص الرائع و الكلام الواضح الذي يثبت صحه كلامنا عندما نقول من كان له قس او مطران ينتقل مباشره من بغداد الى باريس وغيرها من البلدان ومن كان دون ذالك ينام في بلدان الانتظار لخمس سنوات ويزيد وسط الهموم والتيهان بصايه الكنيسه الكاثوليكيه!!!         
وما خفي كان اعظم
ظافر شنو
                               
ظافر شنو ... لو أفترضنا (فرضية) أنك كنت أيضا قسا أو مطرانا وقتلك الأرهابيين أو الدواعش .. ولو كنت أنت (أفتراضا طبعا) قد خطفت وعذبت وقتلوك بطريقة بشعة كما حدث لمثلث الرحمات مار بولص فرج رحو، أو قتلت بدم بارد كما تم قتل الأب الشهيد رغيد كني ورفاقه الشمامسة الثلاثة رحمهم الله بعد خروجهم من الكنيسة في الموصل، أو قتلت وأنت تقدس في الكنيسة كما حدث مع الأبوين الشهيدين ثائر ووسيم، أو قتلت كما تم قتل العشرات من الأبرياء في مجزرة كنيسة سيدة النجاة..  ((لو أفترضنا أنه قد حدث لك مثل ما حدث مع الشهداء المذكورين .. أنا متأكد تماما أن فرنسا قد وفرت الملاذ الامن لعائلتك أيضا )).

يقول ظافر شنو في مكان اخر في رده على تعقيب الأخ الفاضل غانم كني على موضوع شنو الفاهي "أزاحة الستار وليس أسداله يا أعلام البطريركية" ما يلي :

اقتباس

((عندما يُنشر خبر في الموقع الاعلامي الرسمي للبطريركيه الكلدانيه فهذا الخبر يهمني لانه صادر من اعلام كنيستي الكلدانيه وعليه لانني مسيحي كلداني لهذا اريد ان تكون دائما هذه الاخبار على مستوى عالي من الدقه )) .. ؟؟

سيد شنو لا هواية تهمك أخبار ((كنيستك))، أنت ما أحترمت أروراح شهداء ((كنيستك)) .. أنظر كيف أستهزأت طريقة وصول البعض من أهالي  وذوو شهداء الكنيسة الأبرار الى بر الأمان، وذلك عندما قامت باستقبالهم بعد النكبات والمجازر التي لحقت بهم، وبدلا من أن تشكر فرنسا وتفرح بوصول أهالي هؤلاء الشهداء الى بر الأمان رحت تستهزأ بهم يا ......؟؟؟ )).
(( أكعد أعوج .. وأحجي عدل )).

197
اقتباس
أرسلت بواسطة: Salem Canada
« في: الأمس في 23:37 »
الاخ موفق السناطي المحترم
بعد التحية
سيد موفق السناطي، الرب يوفقك في خدمة مسيحي العراق و الشعوب الأصيلة ، وبالرغم  ان الوقت متأخر  ولكن خير ما فعلت بنشر هذه الوثيقة المهمة .

أخي العزيز سالم كندا ... تحية وتقدير
هل أنت جاد بقولك للسيد موفق السناطي " الرب يوفقك في خدمة مسيحيي العراق والشعوب الأصيلة " ؟؟
أخي سالم أن أمثال السيد موفق السناطي هم الذين دمروا مسيحيي العراق وتاجروا بماسيهم من أجل الجاه وحفنة من المال الحرام ؟؟ ألم تقرأ تهديد السيد موفق للأخ أليش ياقو من فرنسا وهو يقول:

اقتباس
" اما بالعودة الى سيدة النجاة فأقول للاخ من فرنسا انا لست بالضد من اي شخص، انا اعلن الحقيقة فقط واقول له ان يلزم الصمت والا سيضطرني بالطلب من الشعبة القانونية لمنظمة الشعوب الاصيلة بطلب تحقيق من خلال الخارجية الامريكية ومفاتحة الرقابة المالية الفرنسية للكشف عن حجم المبالغ التي تم جمعها والتي خرجت من فرنسا سواء الى الاردن او دبي او حسابات اخرى. أكرر ان يلزم الصمت علما ان هذا جزأ من عملي كسكرتير عام منظمة الدفاع عن الشعوب الاصيلة. "

يعني السيد موفق يهدد الأخ من فرنسا بان يلزم الصمت والأ سيبدأ التحقيق الدولي بدءا من الخارجية الأمريكية وأنتهاءا بالرقابة المالية الفرنسية لكشف المبالغ التي حولت الى الأردن ودبي ؟؟؟ ههههههههه

بعدين تعال نناقش الموضوع يا سيد موفق السناطي: هذه الأمور (اذا هي صحيحة) حدثت قبل تسع سنوات - مجزرة كنيسة سيدة النجاة -؟ و 13 سنة تاريخ الوثيقة أعلاه .. يابه وين جنت كل هاي السنين الطويلة وليش ساكت لحد اليوم ؟
وهاي نقطة أخرى تتطلب التوضيح ؟؟
أذا لم تقم بواجبك وكما جاء في تهديدك أعلاه فأن أتهاماتك للاخرين كلها باطلة (أم أنك تريد تطبق مقولة الهجوم هو أفضل وسيلة للدفاع) ؟؟

عزيزي سالم كندا المحترم:
أما بخصوص الوثيقة التي نشرها السيد موفق هي " رسالة من الشهيد المثلث الرحمات مار بولص فرج رحو موجهة الى منظمة سانتا أجيدو الأيطالية يطلب فيها مساعدة مسيحيي العراق من ظلم التنظيمات الجهادية الأسلامية والرسالة هذه مؤرخة في تموز من العام 2006 اي قبل أكثر من 13 سنة وشهرين، وهي معنونة للمنظمة المذكورة وليس للسيد موفق السناطي كما يقول في كلامه أعلاه ويبدو أنه حتى الأنكليزي لا يفهمها، ويعتقد البقية هم ما يفتهموها ؟؟؟

سيد موفق: "أكعد أعوج وأحجي عدل"  ولا " تطير – بتشديد الطاء – الفيالة برؤوسنا " لو " شفتنا سود .. عبالك هنود "

شكرا وتقبل أحترامي

198
مقتبس من المنجزات العظيمة التي تحققت على يد سكرتير منظمة الدفاع عن الشعوب الأصيلة السيد موفق السناطي، وفيه يقول:

اقتباس
أرسلت بواسطة: موفق السناطي
« في: الأمس في 20:30 »
صدى مقالة مذبحة سيدة النجاة
((عليه ارجو من الاخوة القراء ومن الاخوة اللذين خرجوا عن اللياقة الادبية الصبر قليلا فأنا بصدد نشر العديد من المقالات لشرح عملنا في الدفاع عن مسيحي العراق وشعوبه الاصيلة مرفقة بالوثائق الرسمية ومخاطباتي الشخصية مع الرئيس الامريكي بوش الاب والرئيس كلنتون والرئيس بوش الابن والرئيس أوباما والرئيس الحالي ترمب ووزير الدفاع رامز فيلد ووزير الامن القومي ووزراء الخارجية كافة والامم المتحدة وعملي المباشر مع وزارة الخارجية الامريكية على مدى الثلاثين عاما الماضية )).

السيد موفق السناطي بناءا على ما تقدم: فان أتصالاتك ومخاطباتك لرؤساء أمريكا بدءا من الرئيس جورج بوش الأب الذي كان الرئيس رقم (41) للولايات المتحدة وحكم البلاد في العام 1989، ومرورا بالرئيس بيل كلنتون وبعده جورج بوش الأبن ومن ثم باراك أوباما وأخيرا الرئيس الحالي دونالد ترامب وهو في سنته الثالثة من الحكم، وأتصالك أو لقائك بوزراء الخارجية والدفاع والأمن وووو ..والأمم المتحدة .. ومنظمات الهجرة الدولية ومختلف المسؤولين كان من المفروض بجهودك الجبارة هذه أن تكون قد تكللت بالنجاحات الباهرة للشعوب الأصيلة (مسيحيي العراق) الذين من المفترض بانكم تمثلهم في هذه الأجتماعات النشاطات والأتصالات، وكان من المفروض أن تكون الشعوب الأصيلة قد وصلت القمم في نيل حقوق أبنائها سواءا الذين في الوطن أو الذين كانوا يجاهدون للوصول الى بر الأمان من خلال الهجرة والأستيطان في بلدان الهجرة كأمريكا وأستراليا وكندا وغيرها.

ولكن مع الأسف في فترتك ال (30) سنة هذه قد حدث العكس لأبناء الشعوب الأصيلة (مسيحيي العراق) فقد تشتت هذه الشعوب في جهات العالم الأربع، وجعلت من أفراد العائلة الواحدة أن تتفرق دون رغبتها في بقاع العالم، وبدلا من أن يلتقوا ويتوحدوا ويعيشوا بامان وأستقرار في بلد معين؟ فانهم قد تشتتوا والى الأبد، وذاقوا الأمرين خلال فترات هروبهم من بلدهم، وخسروا كل شيء وقضوا سنوات وسنوات في بلدان المحطة قبل الوصول الى بلد الأستقرار؟ ومات المئات منهم في الطرق وفي دول الأنتظار، وخسروا كل مدخراتهم دون أن يساعدهم أحدا؟؟ أين أنت ومنظمتك العتيدة منهم ؟؟

لدي سؤال مشروع وبسيط جدا لحضرتك يا سيد موفق السناطي ومن الواجب عليك الأجابة بسرعة ودون تهرب ولا تسويف: هل تستطيع أن تقول لنا ولقراء هذا الموقع الكرام ولأبناء شعبنا المسيحي ماهي الأنجازات الواقعية التي تحققت على الأرض بفضلك وبفضل منظمتك الأصيلة خلال (30) سنة الماضية ((التي فيها ألتقيت كل مسؤولي العالم)) وحتى هذه اللحظة من جراء النشاطات التي ذكرتها في أعلاه وخلال سنوات (30) سنة الماضية؟؟

أذكر لنا أنجازاتكم الجبارة والأنسانية، وماهي حجمها، ومكان وزمان تحقيقها، ومن المستفيد منها، وماهي مصادر تمويلها وحجم المبالغ التي حصلت عليها باسماء الشعوب المضطهدة ؟ وألا فان مصداقية كلامك كله وأدعاءاتك هذه ستكون كلها ستكون في محل شك ؟؟؟؟ وفي مهب الريح؟؟

وكذلك يحق للضحايا من أبناء الشعوب الأصيلة والذين تدعي تمثيلهم في المحافل الدولية، وتتكلم باسمهم مع الرؤساء والمسؤولين والحكومات والمنظمات الأنسانية والأمم المتحدةا، يحق لهؤلاء الضحايا مقاضاتك أنت ومنظمتك ومن يعمل معك، وأنت الذي قد تلقيت الكثير والكثير من الأموال من المانحين الدوليين ومن المنظمات الأنسانية والحكومية والأشخاص من أجل تحقيق أهداف منظمتك الأنسانية كما تقول، وانك مطالب بالكشف عنها ومصادرها وأماكن صرفها، وكذلك المصاريف التي تعد بعشرات وربما بمئات (الالاف) من الدولارات التي أستخدمتها في التنقل والسفر بين الدول والمدن، لأنني أعرف بانك ومجموعتك قد قمتم بتنظيم أستمارات باسماء المئات وربما الالاف من أسماء أفراد وعوائل لغرض جلبهم من العراق الى أمريكا ولغيرها من الدول، وأنك بالتأكيد قد أستخدمت معلوماتهم وأسمائهم وأعدادهم لغرض جمع الأموال باسائهم لمساعدتهم وجلبهم الى أمريكا وغيرها من الدول.

ننتظر منك الأجابة والشفافية في الرد مع الوثائق الثبوتية وشكرا.


199
اخي العزيز سالم كندا

تحية وتقدير .. من خلالكم نقدم الشكر والاحترام للاخ الفاضل ايليش ياقو الجزيل الاحترام لجهوده ومنظمته في مساعدة مسيحيي العراق وخاصة جرحى مجزرة كنيسة سيدة النجاة، وشخصيا على علم بعمل ودور هذه المنظمة  ومكانتها المحترمة لدى السلطات الفرنسية.

اما بخصوص الاخ موفق السناطي ومنظمته فكان لهم ايضا دور عظيم، حيث اتذكر قبل عدة سنوات قام الاخ بحملة وبالتعاون مع السيد المطران السابق لابرشيتنا “ حفظه الله “ واحد كهنة الابرشية بحملة لجلب الالاف من مسيحيي العراق الى الولايات المتحدة الامريكية وطلبوا من ابناء الجالية بتسجيل اسماء اقاربهم ومعارفهم من الذين لازالوا في العراق ونظموا قوائم كثيرة باسمائهم،  وكانت للجماعة جولات مكوكية بين ساندييكو وواشنطن ولقاءات على مستويات عالية، حتىً اسفرت في النهاية بجلب عشرات الالاف من اللاجئين ولكن مع الاسف بان جميعهم كانوا من الافغان والسوريين وليس مسيحيي العراق؟؟

وعليه فانه من الواجب على الجميع ان يشكروا الاخ موفق السناطي ومجموعته التي تدافع عن الشعوب الاصيلة على هذا العمل الكبير ؟؟؟

شكرا وتقبل سلامي

200
أخي العزيز أنطوان الصنا المحترم

أؤيد مقترحكم الموجه لغبطة سيدنا "مار لويس ساكو" الجزيل الأحترام في تدويل قضيتنا ونقلها الى المحافل الدولية، بعد أن عجزت الحكومات المتعاقبة "وعن قصد ولا مبالاة" عن حماية أبناء شعبنا وعلى الأقل في مناطق تواجدهم التاريخية " سهل نينوى.

أن الخطر الجديد المتمثل " بالشبك " وحشدهم الشعبي الطائفي الشيعي الأيراني، وعجز الحكومة المركزية أن لم نقل تغاضيها عن أيقاف هذا الحشد عن الأنتهاكات الجسيمة التي يقوم بها ضد أبناء شعبنا المسالمين، أن هذا "الحشد" يمثل أخطر الحلقات في حياة أبناء شعبنا في سهل نينوى وهو يوازي خطر داعش البربري ويمارس نفس سياسة وأخلاقيات داعش من خلال تنفيذ سياسة الترهيب والأبتزاز وخلق أجواء غير طبيعية بحجج مختلفة، الغاية منها هو لدفع من تبقى من أبناء شعبنا للهرب ثانية أو الهجرة كي يستولي الغزاة الجدد على ما تبقى من قرى وبلدات وقصبات أبناء شعبنا هناك.

لنقف معا خلف سيادة البطرك كي يمضي في الدفاع عن أبناء شعبنا، ولنشجع منظماتنا وقوانا السياسية وخاصة التي في خارج الوطن للتضامن مع أبناء شعبنا في الوطن ( من خلال الضغط على الحكومات المؤثرة والقيام بفعاليات وتظاهرات نوصل فيها صوت أبناء شعبنا الى المنظمات التي بيدها قرار الحماية الدولية، وذلك لأستحداث ليس فقط محافظة في سهل نينوى وأنما لأقامة أقليم يحكمه أبناء المنطقة ويحوي الأقليات المتاخية، خاصة وأن دستور العراق هو فدرالي ويسمح باقامة الأقاليم، وغير هذا التوجه فأن مصيرنا هو الزوال لا محالة.

شكرا مرة أخرى لمقترجكم الذي أصبح الان حاجة ضرورية وشكرا لوقوفكم الى جانب سيادة البطرك مار لويس والذي يبدو أن سيادته هو الوحيد في الساحة العراقية يطلق الصرخات والنداءات الوطنية التي تتطلب الأنتباه والتعاون معها بايجابية .. وتقبل خالص أحترامي.

كوركيس أوراها منصور 

201
في تعليقي اعلاه .. لقد ايدت ما جاء به سيادة البطرك من كلام وافكار في مقاله المنشور في موقع البطريركية بخصوص تجاوز بعض الكتاب وتطاولهم غير المبرر على الاكليروس بمناسبة وبدونها .. وكان مشاكلنا وماسي ابناء شعبنا سببها سيادته، او ان نقده ستحل جميع مشاكلنا ..

وكما انني لم احدد في تعليقي المذكور اسم كاتب معين من الذين يقصدهم سيادته ولم اتهم شخص بعينه .. ولكن المعنيين بالتجاوز قد عرفوا انفسهم بانفسهم، وزادوا من الطين بلة بتكرار تهجمهم غير المبرر علي بسبب تاييدي لما جاء به سيادته ..

وكما ان كلام سيادته المنطقي كاب ينصح ابنائه من الذين يقفون معه او الذين يتجاوزون عليه بوجه الخصوص ودعوته الصادقة لجميع الكتاب لتغيير هذا الخطاب .. تتطلب منا حميعا التعاون والعمل في خدمة ابناء شعبنا ومؤمني كنيستنا ومعهم الاكليروس الذي يتحمل الكثير من المسوولية.

ام ان كاتب المقال حضرته واجبه هو او انه مختص في نقد كل ما يكتبه او يقوله السيد البطرك لغرض توجيه النقد الهدام والانتقاص من حجم الاعمال التي يقوم بها سيادته.

انني اتسائل مالذي تجنيه من هذا الفعل غير المبرر وغير المنطقي  والذي يسر اعداء كنيستنا، في وقت  يتحتم على كل كاتب مسيحي غيور  ومحب لكنيستنا ولابناء شعبنا عموما، ان يحترم هذا الرمز وكل العاملين معه في هذا الحقل وفي هذا الزمن التعيس.

انصح كل من يشعر بانه المعني في كلام ودعوة السيد البطرك ان يبادر ويعتذر  من سيادته ليس من خلال تقديم اعتذار رسمي من على هذا المنبر او غيره، وانما من خلال تغيير بوصلة مقالاتهم ومحتوياتها لتكون مقالات دعم ونقد بناء وتشجيع معنوي وتشخيص الاخطاء من اجل التصحيح، وتوجيه البوصلة باتجاهها الصحيح، وبقلب مومن ونية صافية، واني على يقين سيلقى هولاء الاحترام من الجميع واولهم السيد البطرك وحينها فان سيادته لن يزعل من النقد اذا كان للبناء ولخير الكنيسة وابنائها .. وشكرا.

202
يبدأ غبطته الموضوع بقوله: هناك كتَّابٌ أصبحوا معروفين بانتقاداهم المستمرة. انهم ينشرونَ باستمرار على مواقع التواصل الاجتماعي، كتابات غير معقولة. ويرفضون كل ما يرَونه مناقضاً لارائهم، وكأنهم يجدون راحتهم في ترويج كذا أفكار للاثارة والتشويش والتشهير من أجل التسقيط! معظم هؤلاء يعيشون خارج البلاد، وينظرون الى العراق والكنيسة بطريقة غير موضوعية وأحياناً منافية للواقع. يفكرون أن الحقيقة هي ما يشعرون به، ويطالبون بإعادة النظر في الامور وجعلها على مقياسِ رؤيتهم. هؤلاء الكتاب يعدّون أنفسهم معلمين للآخرين، ويحاسبونهم وينتقدونهم بعيداً عن إطار الاحترام، ويريدون أن يتفاعل الاخرون معهم، عوضاً عن محاسبة أنفسهم واحترام حق الآخرين في التفاعل مع واقعهم وظروفهم. أعتقد أن التواصل “الحضاري” مع الآخرين أفضل من التقاطع.

سيادة مار لويس ساكو الجزيل الأحترام: لكم الحق وكل الحق في قول ما قلتموه في أعلاه عن الكتاب وأشباه الكتاب والمتصيدين في المياه العكرة والعاطلين عن العمل والذين يعيشون على أعانات الضمان الأجتماعي في بلدان الأغتراب، وأصبح شغلهم الشاغل أنتقاد كنيستهم ورئاستها الذين يعيشون في موطن الاباء والأجداد - العراق - (الكنيسة ورجالاتها الذين يعيشون بين الذئاب المفترسة في بلد أصبح فيه أصحابه الأصليين غرباء ومواطنين من الدرجة الأخيرة).

فبدلا من أن يقوم هؤلاء المشار اليهم في أعلاه بالوقوف خلف كنيستهم ورئاستها ودعمها معنويا على أقل تقدير وهم البعيدين عنها بعشرات الالاف من الكيلومترات ويعيشون عبر البحار والمحيطات، راحوا يوجهون سهام النقد والتهجم غير المبرر والتجاوز غير الأخلاقي على رئاسة كنيستنا وهم بذلك يؤكدون للجميع بانهم أعداء لكنيستهم وعملهم هذا يوازي عمل الأرهابيين الذين كانوا قد فجروا واحرقوا كنائسنا وقتلوا وشردوا مؤمنيها وأستولوا على ممتلكاتهم وبيوتهم.

أن هذه الشرذمة من الكتاب وأشباه الكتاب وضعاف النفوس ينطلقون من خلفيات ثقافية متخلفة معظمهم عاشوا في بيئة كان يسودها التخلف والعشائرية وأستمدوا منها صفات الغدر والخيانة والتطاول، ليكشفوا عن حقدهم المتأصل في النفوس وهذا هو مؤشر اخر عن أنهم فاشلين حتى في الحياة، وهنا يبرزوا عضلاتهم الفاشوشية ضد بني جلدتهم فقط ويعرفون جيدا لن يحاسبهم أحدا (ولكن الذي يملك ذرة من الأخلاق سيكون له ضمير يحاسبه على تجاوزاته الرعناء هذه)، وهم أيضا جبناء بكل معنى الكلمة وعاجزين تماما في توجيه النقد لرجال الدين المسلمين الذين يفتون باستباحة دماء وممتلكلت المسيحيين وهي الفتاوي التي كانت السبب في تهجير ومعاناة أبناء شعبنا (وأن بعض من أشباه الكتاب كانوا ضحايا لهذه الفتاوى وبدلا من أن يفضحوا مطلقي هذه الفتاوي، فراحوا وعملوا العكس فشجعوا مطلقي هذه الفتاوى من خلال نقد رجال كنيستنا والتهجم عليهم ليل نهار).

وكما أن هذه الشرذمة قد عجزت تماما وعن جبن وخوف عن نقد السياسيين الذين كانو السبب في كل الماسي التي حلت بأبناء شعبنا في العراق من قتل وتهجير وسلب الممتلكات والبيوت والأراضي سواءا التي في مدن مثل بغداد والبصرة والموصل، أو التي في سهل نينوى وقراها التي أصبحت اليوم مرتعا للميليشيات الشيعية المدعومة من أيران يستلون على الأراضي ويرعبون السكان ويبتزونهم بابشع وأخس الطرق.

فليخسأ كل من يوجه سهام نقده لكنيستنا ورجالاتها، وتبا لأشباه الرجال القابعين في دول الأغتراب ويحاربون (من غرفهم المظلمة باستخدام الماوس والكومبيوتر) الرجال الشرفاء الذين يخدمون من تبقى من أبناء شعبنا ... بالمناسبة هؤلاء لا يتعدون أصابع اليد الواحدة ومعروفين للجميع ومكروهين من كتاب هذا المنبر الكرام، وأهمال هؤلاء أهم من الرد عليهم يا غبطة بطركنا الجليل، كونهم يعيشون على الردود والتحرشات وفيها يقضون فراغهم الممتد لفراغ أدمغتهم المتحجرة.

203
« أنا هو القيامة والحياة، من آمن بي ولو مات فسيحيا، وكل من كان حيًَا وآمن بي فلن يموت إلى الأبد »
(يو 11: 25 ، 26)

الأخ العزيز نيسان سمو الهوزي
عائلة الفقيدين يونان سمو الهوزي، وناجية سمو الهوزي


نصلي ونتضرع الى الله الاب والأبن المخلص الفادي يسوع المسيح، أن يعطوا الراحة الأبدية للفقيدين الراحلين (أخوتكم) ويسكنوهم الفردوس السماوي المعد للأبرار والقديسيين والمؤمنين وطيبي القلوب .. امين يا رب.

ونطلب لكم أيها الأخ العزيز ولعوائل وأبناء وبنات وأحفاد الفقيدين الصبر والسوان والصحة والعمر المديد .. الرب أعطى والرب أخذ.

المشاركين في أحزانكم
كوركيس أوراها منصور الهوزي والعائلة
ساندييكو - كاليفورنيا

204
الاخ لوسيان  .. تحية واحترام

ما تطرقتم اليه بخصوص الكياسة السياسية التي تمارسها بعض الحركات السياسية المنتفعة من غزو الاسلام للغرب هو مخطط مدعوم ويهدف الى تدمير القيم الحضارية والانسانية التي ترسخت في حياة شعوب اوروبا بعد الحربين العالميتين المدمرتين الاولى والثانية.

ان تضحيات الاوربيين ومن ثم ابداعاتهم  في بناء مجتمع متحضر، قد قدمتها احزاب اليسار الديمقراطي كقرابين للغزاة “ الجدد’ وهذا بحد ذاته هو نفاق وجبن من هذه الحركات والاحزاب والتي يبدو ان الغزاة الذين اتخذوا من المبادىء الانسانية والحريات التي يومن بها الغرب طريقا للدخول الى اوروبا بحجة انهم مضطهدين في بلدانهم، ويبحثون عن الحرية والامان وحالما يستقر هولاء في بلدانهم الجديدة حتى يبداوا بخططهم المرسومة سلفا وذلك بخلق المشاكل لسكان البلد.

ان الرئيس دونالد ترمب لا يعترف بسياسة الكياسة التي ينتهجها الديمقراطيين في الولايات المتحدة، الديمقراطيين الذين يجاملون الاسلام السياسي ويؤمنون بفتح كل حدود امريكا لكل ارهابي وقاتل وتاجر مخدرات كون الديمقراطيون في امريكا كما الحركات واحزاب اليسار الديمقراطي في اوروبا منتفعين من تواجد هذه المجاميع المتخلفة ليكون لهم عذرا وسببا للاستمرار  في سياستهم العرجاء.

وتوجد الان قضية خطيرة في امريكا وهي قيام قطر وتنظيم الاخوان المسلمين العالمي بتمويل ستة جامعات امريكية كبيرة بالمال السياسي القطري بحجة انه منح وهدايا وتبين انه وخلال السنوات العشرة الاخيرة بدءا من فترة حكم اوباما، ان قطر قدمت ما مجموعه مليار وثلاثمائة مليون دولار لهذه الجامعة من اجل ان يؤسسوا للوبي ساسي وجماعة ضغط تغض النظر عن تحركات الاسلاميين وعن مشاريعهم المشبوهة وكي يتم تصويرهم بانهم اسلام معتدل ويجب قبولهم ليندمجوا في المجتمع ويحترموا شعائرهم الخاصة، وليبنوا الجوامع ومراكز وجمعيات اسلامية تحت مسميات خيرية وثقافية وتعليمية  .. وكذلك اشترت قطر ذمم اعلاميين وصحفيين كبار في شبكات مثل السي ان ان وغيرها ليروجوا لافكارهم المتطرفة وكانها حقوق مكفولة بموجب القانون.

ان الرئيس ترامب وادارته ماضون في تعرية سياسة الديمقراطيين الذين يريدون تدمير قيم الحضارة الامريكية، والرئيس ترامب صريح ولا يعرف النفاق السياسي وماض في تنظيف البلد من هولاء الحثالة وسينجح.

وهناك حقيقة قد لا يعرفها الكثيرون وهي ان شعبية الرئيس ترامب قوية وفي تصاعد مستمر والامريكان الحقيقيين يدعمونه بقوة  وسيفوز بالولاية الثانية حتما بالرغم من الحرب الشعواء التي يشنها الديمقراطيين ضده ولكنهم في النهاية سيفشلون ويقرون بهزيمتهم كونهم لا يستندون على الحق ويلهثون وراء مصالحهم الخاصة ومبادئهم الهدامة.

اسف على الاطالة وشكرا. 

205
أخي العزيز نيسان سمو الهوزي المحترم

تحية وتقدير لك ولمحاوريك بالرغم من أن بعضهم قد أبتعد عن فكرة الموضوع.
للرئيس الأمريكي السيد دونالد ترمب كل الحق بانتقاد معارضيه طالما أنهم ليسوا على حق ويروجون لثقافات بعيدة عن ثقافة الشعب الأمريكي الخليط والمتكون من مئات الجنسيات والملل والأثنيات والديانات، الدستور الأمريكي يحمي حقوق الجميع ويضمن لهم الحريات في العيش والتعليم وتوفير فرص العمل، وفي المقابل على الجميع أن يحترم الدستور، وان لا يفسر الحريات على هواه بحيث يؤذي الاخرين.

بخصوص عضوات الكونكرس الأربعة اللاتي استلمن مناصبهن في بداية هذه السنة، وينتمون الى خلفيات ثقافية أفريقة وعربية وأسبانية، حيث ومنذ اليوم الأول لأدائهن القسم بخدمة أمريكا والامريكان، قاموا بنصب العداء للحكومة وثقافة هذا البلد من خلال محاربة رئيس البلد السيد ترامب المنتخب من قبل مئات الملايين من الشعب الأمريكي، وبدلا من أن يخدموا الكونكرس من خلال عملهن التشريعي قاموا بأداء أدوار رسمها لهن الديمقراطيون المعروفين بتساهلهم مع اعداء الشعب الامريكي ومع المنظمات الأسلامية في أمريكا.

وفي أول يوم من عملها في الكونكرس صرحت النائبة رشيدة طالب الفلسطينية الأصل أمام الصحافة بالقول " يجب أن نعزل أبن العاهرة هذا من منصبه وتقصد الرئيس ترامب “ فيما هاجمت الصومالية ألهان عمر أسرائيل واليهود وحرضت على كراهيتهم، وهاجمت الرئيس نرامب ووصفته بالعنصري وعلقت على أحداث الحادي عشر من سبتمبر بالقول لماذا كل هذا التهويل عن هذه الاحداث والتي وصفتها بانها مجرد "قيام بعض الأشخاص بعمل شيء ما" حيث وصفت الأرهابيين الذين هم من سلالتها وأبناء عمومتها ببعض الأشخاص دون ان تدين عملهم الارهابي ،ووصفت تدمير أعلى وأغلى برجين في العالم وقتل أكثر من ثلاثة ألاف شخص كانوا يعملون في البرجين وقت تفجيرهما وصفت هذه الكارثة بانه شيء ما ؟؟؟ وأستهانت بارواح الضحايا" وعلى أثر تصريحاتها الغبية  أنقلب الشعب الأمريكي عليها بالنقد ووصلتها تهديدات بسبب أستهانتها بارواح الضحايا وعدم أحترامها لارواحهم و لذويهم الذين لا يزالون يعيشون الألم لرحيلهم بهذه الطريقة المأساوية، وغيرها من التصريحات المهينة.

هل برأيكم أن هؤلاء جئن لخدمة أمريكا كما أقسموا يوم باشروا عملهم أم أنهم جاؤوا لتدميرها و لأثارة ثقافة الكراهية والتحريض ضد الرئيس وحكومته، الرئيس الذي يعد أروع وأشجع وانزه رئيس أمريكي جاء لخدمة أمريكا والأمريكان من خلال تنفيذ وعوده الأنتخابية وحماية حدود بلاده المفتوحة على مصراعيها للأرهابيين والقتلة وتجار المخدرات، حيث كل الحق ليدافع عن بلده ويصدر المراسيم والقرارات لحماية امن البلد، ويغلق الحدود بوجه الذين يريدون الدخول عنوة الى البلد.

 الرئيس ترمب ومنذ مجيئه لحكم البلاد أنعش الأقتصاد وقلل من نسبة البطالة لمستويات تاريخية وشجع الشركات الأمريكية التي غادرت البلد بسبب ثقل الضرائب للعودة، وخلق لحد اليوم حوالي  سبعة ملايين فرصة عمل، وخفف الضرائب الفدرالية عن فئات الشعب العاملة بدرجة كبيرة وأنتعش السوق وزادت رفاهية الشعب وقلل من دخول الأرهابيين والقتلة الى البلد، ويريد أخراج كل من دخل البلد بصورة غير شرعية ومن الذين لهم سجل أجرامي حيث يوجد اليوم أكثر من أحد عشر مليون شخص دخل أمريكا بصورة غير شرعية؟؟ أنه رقم مهول وخطر؟ وهل كل هذه الخدمات التي يقدمها الرئيس الى بلده تستحق العكس من هؤلاء المعتوهات الأربعة.

بالمناسبة الان تحركت قضية ضد الصومالية ألهان عمر حيث تبين أنها تحايلت على القانون وأدخلت شخصا لأمريكا عن طريق معاملة الزواج وبعد دخوله بفترة طلقته وتزوجت من اخر وتبين بانه كان شقيقها وأنتهكت القانون الامريكي حتى تسحبه من الصومال وغير هو أسمه قبل الدخول ولكن أكتشف أمره فيما بعد،  والقضية ستصل المحاكم، هل هذه المعتوهة تستحق أن تصل الى هذا المنصب التشريعي المهم والخطير، وكما يقول المثل " بيتها من حجر ولكنها ترمي الناس بالحجارة، يعني بدلا من أن تسكت وتكون مؤدبة كونها غريبة وكما قال الأخ سردار الكردي، راحت ترمي الرئيس "رئيس أكبر دولة بالعالم بالحجارة" ؟؟

واما المعتوهة الثانية الفلسطينية رشيدة طالب تبين أنها عضوة في الكونكرس الفلسطيني العالمي المشكل ألكترونيا عبر الأنترنيت، وهذا الكونكرس من ادبياته واهدافه هو العمل ضد الولايات المتحدة الأمريكية، وهي تسانده وتدعمه وفي الوقت نفسه تدعي أنها تخدم أمريكا، ولكن الحقيقة هي انها والصومالية يحاربون أمريكا وحكومتها، وأتوقع بان نهايتهن سياسيا كعضوات في الكونكرس الأمريكي ستنتهي وستصاحبها مسائلات قانونية وربما محاكمة وعقوبات أيضا.

اسف على الأطالة وتقبلوا أحترامنا.

206
اقتباس
ولكننا نندهش عندما  نجد ان شيء  من تلك الممارسات غير الصحيحة يمارسها اعضاء من ممثلي شعبنا ضد بعضهم البعض

ومتى كانوا ممثلي أبناء شعبك من سياسيي الصدفة قد أتفقوا يوما على ربع نقطة تحفظ كرامتهم وماء وجههم، ومتى أحترموا أبناء شعبك وعملوا يوما لصيانة كرامة وحقوق الكلدان والسريان والاشوريين والأرمن (مسيحيي العراق) ؟؟؟

هل حضرتك غشيم، وانت الذي ملأت هذا الموقع ضجيجا وطيلة 16 سنة الماضية بمقالات صفراء تنبعث منها رياح الكراهية والعنصرية والغباء، لتدافع عن هذه الفئة التي خانت أبناء شعبنا من أجل مصالحهم الضيقة .. هذه الفئة التي وضعت يدها في أيدي الذين قتلوا وهجروا أبناء شعبنا من أجل أن يستمروا هم في تربعهم على كرسي السحت الحرام ... الكرسي الملطخ بدماء أبناء شعبنا .. الكرسي الذي من خلاله أزدادت الام ومعانات أبناء شعبنا وهجرتهم الى المستقبل المجهول ؟؟

هذه الفئة التي أصطفت الى جانب المجرمين وأندمجت في كتلتلهم الطائفية من أمثال المالكي الذي سرق أكثر من (55 مليار دولار) خلال فترة تربعه على هرم مؤسسة الفساد والقتل والتهجير، هذا ما عدا كونه هو وحكومته خلال السنوات الثمانية التي حكمها السبب في قتل وتهجير وأحتلال أكثر من ثلث البلد مساحة، وملايين البشر نفوسا والذين لا يزال أكثرهم حتى اليوم يعيشون المأساة في المخيمات.

وبخصوص موضوعك وعتابك للسيد عمانوئيل خوشابا، ورجوع سيدك ثانية الى كرسي الرذيلة والخيانة، فالحقيقة أنا فرح لرجوعه ثانية للعمل مع قتلة الشعب العراقي وسراق مالهم كونه كان وسيبقى جزءا مهما منهم وعضوا أساسيا في عصابتهم كونه كان ممثل الكلدان والسريان والاشوريين وحتى الأرمن والمسؤول الأول والأخير عن معاناتهم وقتلهم وتهجيرهم وأغتصاب نسائهم والأستيلاء على ممتلكاتهم وتغيير جغرافية أرضهم التاريخية في نينوى؟؟ والشريف والنزيه لن يقبل أن يعمل مع هذه المافيات حتى وأن كان ذلك مقابل الملايين، حيث سيأتي يوما وسيحاسبهم الشعب على جرائمهم البشعة وسيلعنهم التاريخ.

أطلب من الأخ عمانوئيل خوشابا أن يتقبل الأمر ويشكر ربه، لأنه لم يلحق بركب هؤلاء الفاسدين، وواجبه الأهم من عضوية مجلس النواب هو كشف وتعرية هؤلاء، وليكون شاهدا للتاريخ على الجرائم البشعة التي أرتكبت بحق الشعب العراقي عموما، وبحق أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري والأرمن والأيزيديين خصوصا، خاصة وأن النائب العائد الى عرينه الدائمي كان معرضا للمسائلة والمحاسبة والمحاكمة بسبب كونه عضوا في مافية الحكومة الفاسدة لأكثر من 15 سنة، وأسمه كان مطروحا وبقوة مع بقية أسماء هذه العصابة لغرض المحاسبة، وعودته أو بالأحرى أقتتاله للعودة الى كرسيه العتيد هو لتجنب محاكمته كونه سيكون مصانا حسب القانون، حيث أن القانون الذي شرعوه وجد ليحميهم أولا، وثانيا ليعطيهم المشروعية في الأستمرار بواجباتهم المرسومة لهم (السرقات، الوعود الكاذبة، السكوت عن الحق، الأصطفاف سرا خلف الكتل التي جاءت بهم، محاربة أخوتهم في الدين والقومية، طرد الشرفاء من رفاقهم في التنظيم الحزبي من الذين يعارضوهم، بسبب قوتهم المستمدة من القوة القانونية لكرسي الرذيلة، واخرى كثيرة غيرها).

أنصحك بان تحترم نفسك ولا تدافع عن الفاسدين والمجرمين، لكي لا تحسب بانك ضمن فريقهم الغير المعلن ؟؟

207
الأخ والصديق العزيز د. رياض السندي

تحية وتقدير

شكرا لتسليطكم الضوء على هذا القرار الذي أعتبره وكأنه مراجعة دورية لحال العراق حكومة وشعبا .. الحال الذي لم يتغير نحو الأفضل منذ العام 2003، القرار هو تذكير من الأمم المتحدة ومجلس الأمن لحكومات العراق المتعاقبة للقول بانكم تخاذلتم في خدمة شعبكم وساهمتم في أفقاره وتشريده، وأن سياساتكم العرجاء كرست الأنقسامات المتتالية وشجعت الفساد ليزيد أضعافا والقول أيضا بانكم سياسيي الصدفة وقد تسلقتم على السلطة وخنتم الأمانة وأحتقرتم الشعب الذي صوت لكم وصدق أكاذيبكم، وقبلتم الرذيلة والسرقة والمال الحرام وقتل الشعب المسكين، وخدمتم أعداء العراق، فبعتم لهم الأرض والعرض وهذه صفة الغير الشرفاء.

مثلما خانت الحكومات المتعاقبة الشعب العراقي المسكين، فان المجتمع الدولي أيضا ومنظمته الدولية ومجلس الأمن (عدا المنظمات الأنسانية)، قد تقاعسوا هم الاخر في أداء واجباتهم تجاه العراق وشعبه المغلوب على أمره، وبدلا من أن يعاقبوا هذه الحكومات المتخاذلة راحوا يسكتون عن أنتهاكاتهم وفسادهم وأختلاقهم للأزمات والحروب حتى يستمرون هم في حكمهم غير الشريف للبلد.

كان من المفروض أن يكون قرار مجلس الأمن الدولي الانف الذكر (بعد 16 عاما من الأخفاقات المقصودة) أن يكون قرارا حازما هذه المرة، وليضع كل من سرق أموال الشعب العراقي ولا يزال يسرق وكل من قتل أبناء الشعب العراقي ولا يزال يقتل وكل من شرد ولا يزال يشرد الشعب العراقي في القائمة السوداء تمهيدا لمعاقبتهم ومحاكمتهم في المحاكم الدولية، والمفروض أيضا أن يتدخل مجلس الأمن الدولي في مسألة الأنتخابات وكيفية الأعداد لها وتحت أشرافهم، وأن يضعوا خيرات العراق ووارداته التي تعد بالمليارات شهريا في صندوق يشرف عليه هذا المجلس الى أن تولد حكومة مخلصة وشريفة ووطنية ومدنية، لا حكومة سراق وفاسدين وخونة وقتلة وملالي وأنتهازيين.

شكرا وتقبلوا أحترامي

208
الأخ والصديق العزيز شوكت توسا المحترم
تحية وتقدير
لم تتغير الدورات البرلمانية الواحدة عن الأخرى منذ أن أنطلقت هذه الممارسة غير الديمقراطية في العراق بعد العام 2003  وكما لم تتغير أدوار النواب الفائزين والمتمثلة في تشكيل تكتلات ومحاور طائفية ومصالحية تخدم أحداها الأخرى وتنفذ أجندة الغرباء مقابل الأبقاء عليهم وعلى مكاسب كراسيهم اللعينة، حتى وأن وجد نائبا ما ويريد أن يخدم الاخرين قبل أن يفكر بنفسه من خلال أقتراح تشريع يخدم الشعب أولا قبل أن يخدم النواب، فيجد هذا النائب نفسه شاذا ومحاربا من زملاء المهنة ولا أحد يعير لمقترحاته البتة شيئا وربما يتعرض الى تهديد بصورة غير مباشرة وفي النهاية يرى نفسه مضطرا اللحاق بالركب الفاسد حتى يعيش بأمان ويكسب الملايين ويضطر للقول حالي كما الاخرين، أذن كيف تريدون من رئيس مجلس النواب أن يستمع الى صوت الحق وهو الذي له مصالح مع جميع الكتل المتشكلة حزبيا وطائفيا ومصالحيا؟

ولهذا السبب لم يرى الشعب المسكين من نوابه تشريعا يخدمهم لا بل رأى ويرى المزيد من الفقر والقهر والجوع، وليعيش مرغما في بيئة غير امنة وخالية من أبسط الخدمات الأنسانية ولا تصلح ليعيش فيها الأنسان لا بكرامة ولا بأمان، وهذا حال أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري واليزيدي أيضا لا بل حالهم أكثر تعاسة ومستقبلهم أكثر ظلاما.

ولكن يبقى لأبنا