عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - تيريزا ايشو

صفحات: [1]
4
أشوريو أليوم في المتحف البريطاني 22. 02. 2019 ألماضي والحاضر... ألى أين ألمصير ج1.
 
ومرة اخرى لايسعني الا ان أثمن كافة جهود ألسورايه المبذولة على الصعيد المحلي البريطاني والاوروبي والعالمي في تنظيم واقامة هذا العمل الفني والتراثي القومي الرائع لبني شعبنا الاشوري في أرجاء العالم وليس فقط في لندن. ولدي التقييم التالي الذي ادرجه بنقاط.
1. على صعيد مسؤولية المتحف البريطاني
أ.  1. الاعلان، 2. برنامج الفعاليات، 3. القاعات، 4. احتواء الضيوف ورفاهيتهم، 5. اوقات العرض، 6. الارشفة والتوثيق.
شأنا أم أبينا، أن يوم 22.03.2019 أصبح يوم تاريخي حضاري جديد مشرق لايتجزأ قيد شعرة عن أرث المقتنيات الاشورية في المتحف البريطاني، الذي تم أحيياءه مجدداً. وحلقة وصل بين الماضي والحاضر. فقد أثبت الاشوريين المتواجدين في هذا اليوم انهم أحفاد هؤلاء الاجداد العظام، من خلال تفانيهم وعطاءاتهم اللامحدودة بكل فرح، محبة، فخر وأعتزاز لامتناهي لهويتهم وأنتماءهم القومي.
أذ ان الفعاليات كانت غنية جداً. وكل واحدة منها كانت باب قائم بحد ذاته. تم زجها وتداخلها وحشرها في يوم واحد. والكثير منها كانت تجري في أن واحد. مثلا في الوقت الذي كان يتم فيه عرض الازياء الاشورية للمصممة نهرين عوديشو، كانت فرقة كلكامش تغني، وفرقة الرقص من المانيا ترقص، ونينب لاماسو يلقي قصائده.
ب. ألرؤية والجمهور المتفرج. كنا وكأننا نقف في طابور مزدحم غير منظم نتصارع لانحنائة رأس بين رؤؤس الاخرين لاجل ان نحصل على شق من الرؤية الجيدة للفعالية. ربم لم يتوقع المتحف هذا العدد الهائل من الاشوريين الضيوف ليس فقط من بريطانيا، وانما من كافة انحاء العالم. أتو خصيصاً للمشاركة في هذا اليوم الحي لاشوريي الحاضر. بالاضافة الى الكم الهائل من الزوار البريطانيين ومن كافة الاجناس والسواح. حيث أن اليومين الاخيرين لجناح أشور بانيبال 23 ـ 24 .02 تم أيقاف بيع تذاكر الدخول لزحمة الزوار، وأمتلاء الصالات بالوافدين. 
2. على صعيد الفرق المشاركة.
أعتقد ان فرقة الموسيقى من مؤسسة كلكامش للفن والثقافة التي حضرت من أمريكا، وقام ألكثير من أبناء شعبنا بالتبرع لهم عبر الفيس بوك ليستطيعوا المجئ، لم تكن بهذا الثقل الذي تم التحشيد له ودعمها مادياً من كافة أبناء شعبنا في حملة التبرعات على الفيس بوك التي وصلت الى 14 الف دولار. كنت أنتظر ان اشاهد امامي فرقة سمفوني اوركسترا بعدد ليس اقل من 15ـ 20 نفر. وهنا من الضروري مطالبتهم بفواتير الصرف لاجل ان نكون شفافين مع ابناء شعبنا المتبرعين ونشرها في نفس كروب المتبرعين في الفيس بوك. وأذا اقيم ثقل الفرق المشاركة حسب الاكثر جماهيرية، شعبية وانجذاب فكانت 1. الازياء الاشورية لنهرين عوديشو. 2. الرقص الشعبي بالخومالا على انغام الزورنا والداولا لاوشانا جابا 3. فرقة الشباب للرقص الشعبي من المانيا 4. فرقة كلكامش للغناء الشعبي الاشوري 5. أزياء سهل نينوى على الدمى لرابيتا يوليا بسبب وضعها في زاوية ربما لم ينتبه لها الكثيرون من زورا المتحف.
 https://www.facebook.com/donate/935458066651264/
3. على صعيد حملات الدعم والتبرعات.
لذا فأنني أقترح ان يتم تخصيص البعض من ماتم تجميعه من حملة التبرعات لفرقة كلكامش لتغطية رمزية للبعض من أجور المصممة نهرين عوديشو وفرقة ألمانيا للرقص الفلكلوري الاشوري، وعازف الزرنا أوشانا جابا، ونينب لاماسو. فمن غير العدل ان تأتي نهرين مع 7 اخرين عارضي أزياء من السويد وبأكثر من 70 ـ 100 كيلو وزن زائدأ كلفة نقل الازياء التراثية لاكثر من 25 بدلة بأكسسواراتها، من ضمنها 7 بدلات جديدة بأكسسواراتها قامت بتصميمها وخياطتها خصيصياً للمعرض ومنها زي ألملك أشور بانيبال ووزيره ومستشاره وحراسه. كل ذلك على نفقتها الخاصة.
4. على الصعيد المحلي الاشوري ، المساهمين، المتبرعين...
حيث ان النادي الاشوري في لندن يملك امكانية مادية جيدة. وشارك في الحفل الختامي في المتحف البريطاني بفرقة رقص الخكا بملابس الخومالا على 3 فترات الساعة الواحدة، ألثانية والثالثة ظهرا، على أنغام الناي لاوشانا جابا القادم من ألسويد على نفقته. وكافة بدلات الخومالا هي ملك لرابيتا يوليا التي تبرعت بأعاراتها للفرقة مجاناً ليرقصوا بها ويظهروا تراث قومهم. النادي الاشوري في لندن كانت مساهمته ودعمه للفرق محدوداً رغم أن له امكانية مادية جيدة. على سبيل المثال كان من الممكن ان يقدم هدايا نقدية رمزية تغطي حتى ولو 10% م كلفة ألمشاركين الاساسيين في الحفل الختامي لمعرض أشور بانيبال. حتى ألحفل الفني الذي نظمه اليوم الثاني في قاعته على أنغام المطرب فراس القادم من السويد التي اكتظت بالحضور من كل مكان، كان ثمن بطاقة الدخول للنفر 20 باوند. ولم يستثني منها أحد. حتى ولا حتى تم تقييم الفنانين والمساهمين الاساسيين في المتحف في هذا الحفل بشكل حضاري.
5. على الصعيد الاعلامي والتوثيق. الارشفة وعمل قاعدة معلومات
كان من الممكن عمل قاعدة معلومات في موقع المتحف البريطاني، او ملئ أستمارة لتسجيل وتوثيق عدد وكافة الوفود والنوادي والجمعيات والزوار اللذين شاركو في العرض، أو في كروب على الفيس بوك. لتكون هناك أحصائية بعدد ومنشا ودول الاشوريين المشاركين في هذا اليوم الخاص يوم 22. 02. 2019. وهذا بحد ذاته أرشيف ومادة دسمة للدراسة والاحصاء ويكشف التوزيع السكاني للاشوريين في العالم. وفي نفس الوقت يعطي صورة ودراسة ممكن ان تنشر على صعيد لندن يكشف المساهمة الاقتصادية للاشوريين في حركة الاقتصاد اللندني ايام العرض من خلال تذاكر سفر، فنادق، وأستخدام العملة والشراء في البلد. بغض النظر عن الكمية الهائلة لشراء التحف الاشورية الخاصة بالعرض، ألتي نفذت من محل البيع في اليوم الاخير. وهذا يدل على محبة الاشوريين الوافدين لتراثهم وأقتناء تحفه وكل مايرتبط به.
6. على الصعيد اللوجستي والوفود المشاركة
مثلما وضحتها في النقطة أعلاه، ولاجل تطوير أستقبال الضيوف مستقبلاً وأيجاد السبل الممكنة لرفاهيتم وراحتهم في المتحف. وخصوصاً الزوار الوافدين من الخارج وحتى المحليين. أذ انه كان يوماً مرهقا ومتعبا للجميع منذ 11 صباحاً وحتى 9 مساءاً للزائر والمتفرج. وحيث ان الفعاليات لم يتم عرضها في قاعة مسرح او مدرجات مثلا. وكان من الممكن عمل مدرجات مؤقتة للجماهير او أستخدام درجات السلم في الصالة البيضاء على الجانبين لجلوس الجماهير، بدل الاكتظاظ الهائل وراء بعضنا البعض وانعدام الرؤية. ربما يقول موظفي المتحف اننا كنا سنسد الطريق لزوار المطعم الاعلى. فأقول كلا، لانه يوجد الرمبة التي يصعد عليها المعاقين بكراسيهم وعربات الاطفال كان ممكن أستخدامها لزوار الطابق الاعلى. فلم يضع المتحف أستراتيجة الرؤية ولم يكن له توقع للحضور ودراسة كافة هذه احتمالات. أذ انني اوجه هنا النقد أيضاً لحراس المتحف من حوالينا. لم يكونو لطيفين، وكانو خشنين بعض الشئ، وينهرون الزوار للنزول من السلالم، لاجل ان لانعيق الوافدين القلة الى الاعلى على المدرجات البيضاء. وكانت ستكون المدرجات موقعا جيدا للزوار للجلوس ومشاهدة الفعاليات في المدخل بدلاً من التحشد حول الفرق الراقصة والخكا. ثم انه كان المفروض ان يعملوا مسرح بسيط او خشبة المسرح ـ  تعلية بسيطة بحدود 20 سم اي درجة اعلى من أرضية القاعة تحت العلم الاشوري حيث كان يتم تقديم الفعاليات، لتقديم العروض عليها، وهنا كانت ستكون الرؤية جيدة. ولرفاهية الوفود كان من الممكن توزيع ـ أعارة كراسي صغيرة طابورية تنطوي مثل كراسي الصيادين خفيفة سهلة الحمل يجلس الزوار عليها حينما يتنقلون من مكان الى مكان أو هم يخصصون  فسحة جلوس للعامة بما لايقل عن 50ـ 100 بالاضافة الى مقاعد الجلوس القليلة التي تم تخصيصها في بعض القاعات وكانت قليلة جداً، لذا تم انتقاء نخبة من الحضور للجلوس عليها. 
7. كادر تقني ومسرح عرض متحرك.
ان حراس المتحف اللذين كانوا يفسحون الطريق امام عارضي الازياء والخكة وفرقة السمفوني بسبب الاكتظاظ، كانو جداً خشنين مع الحضور، كأنما كنا زيادة وناس فضوليين نتكدس امام الفعاليات، وهم يحاولون طول الوقت تفريقنا. لم يكن هناك خطط تجوال ومشي ومسيرة. لم يكن هناك حدود، حواجز أو شرائط تفصل الجماهير عن الفعاليات وتنظم حركة السير، الرؤية، ألجلوس، الاستمتاع، والمتعة، والانتقال من فعالية الى اخرى.
8. الاستراتيجية المستقبلية وأستثمارها في العلاقات لصالح شعبنا وحقوقه.
كيف ممكن أستخدام قاعدة البيانات والمعلومات من يوم العرض، وألمشاركات والمساهمات الفعالة، ألابداعية والانتاجية القومية. ان كانت الملابس، الموسيقى، الغناء، الشعر، او الرقص شعبي ـ هذا الكم التراثي والثقافي والحضاري الهائل الحي لوجه وهوية شعبنا ـ في التأثير السياسي لصالح شعبنا عند الدول صاحبة القرار لاجل أعادة الانتباه الى حقوق شعبنا التي أهملت وتُركت في الزاوية، ومن أن تواجدنا في بلدنا بحقوق وقوة وقرار سنكون مركز ثقل حضاري ونقطة توازن في المنطقة، وببقعة جغرافية مميزة ممكن ان يستندوا عليها ويثقوا بها. هل ممكن عمل قاعدة بيانات الان في الفيس بوك ودعوة كافة المشاركين من يوم 22.02 على صعيد لندن والعالم ليدونوا أسماءهم فيها مع معلومات اخرى عنهم كمثال مدة اقامتهم في لندن ايام العرض، هل اقاموا في فنادق، أو عند اقاربهم ومعارفهم، مجموع ماصرفوه من مبالغ في لندن.... وأسئلة اخرى لاجل ان تنظم الفعاليات المستقبلية بشكل حضاري ورفاهي افضل. أي قاعدة أستبيان.
9. هل كان من الممكن ان يكون جزء من الفعاليات في باحة المتحف خارج المبنى امامه. لكان أعطى صدى واسع. أقترح في المرة القادمة وضع فقرة ضمن البرنامج في منتصفه لاخذ صورة جماعية لكافة الاشوريين ألمشاركين في المعرض كأن تكون الثانية ظهراً لمدة 20 ـ 30 دقيقة يتم فيها اخذ صورة للمشاركين على مدرجات المتحف امام المبنى.
10. من الان أن يتم تخصيص منحة لعمل أشوري تنافسي كمسابقة يتم أرسالها للمتحف، كأن تكون لوحات فنية مستوحات من الاثار ومقتنيات المتحف، أو كتابة قصة مصورة لفنان بخط يدوي، أو أبتكار لعبة أشورية، أو قطعة نحتية، أو فن، أو اي شئ اخر يتم تقييمه يوم العرض مستقبلا والتصويت لاختيار التحفة او العمل الناجح. ويتم وضع شروط المسابقة من الان مع المتحف البريطاني. أي توفير أرضية لاستمرار تطور العطاء والابداع الاشوري الفني والحضاري.
11. أن التحفيات الاشورية كانت غالية جداً. وأقترح ان يعطى تخفيض للوفود من الخارج بعد أبراز جواز سفرهم، لتشجيعهم على الاستمرار في زيارة المتحف كل عام.
12. جنيفا احدى الناشطات والمحبة لتراثها، كان لها دور فعال في أبراز احدى فقرات يوم 22.02 الا وهي عرض الازياء الشعبية لرابيتا يوليا التي اصيبت بوكعة صحية ادخلت على اثرها المستشفى. فلم تشاهد رقصات الخكا بملابس الخومالا التي قامت بتجميعها وخياطتها عبر سنوات، وأعارتها مجاناً للفرقة بدون مقابل ليرقصوا فيها لتظهر تراث شعبها للعالم، ولم تحضر العروض، ولا شاهدت ملابسها التراثية التقليدية التي جسدت فيها تراث سهل نينوى وبلداته برطلة، بغديدا، بعشيقة، بحزاني واخواتهم الاخريات على الدمى، ألتي دفعت جنيفا فاسيلجيفك اجور نقلها 600 باوند من جيبها الخاص، وقامت جنيفا أيضا بتصفيف شعور عارضات الازياء...
13. كان من الضرورة دعوة كافة الاشوريين للبس ملابسهم القومية ذلك اليوم. فكنت أود انارتديها، ولكن خفنا ان لايشوش ذلك على الفعاليات. فتقريباً كل بيت أشوري يملك من 1ـ2 بدلة رجالي ونسائي.
14. نينب لاماسوـ ألباحث الاكاديمي في جامعة كامبردج لندن غني عن التعريف. وممكن قراءة الكثير من المعلومات عنه في كوكل. كان له الدور الاساسي والمحور والتنسيق بين المتحف البريطاني والفرق والوفود ألمشاركة، والقنوات التلفزيونية الاعلامية. ووضع خطط وبرامج اليوم الاشوري الحي، ألذي أستطاع أقناع المتحف الاشوري بأقامة هذا اليوم الاشوري الحي. وسيكون للاشورييين في العالم معه محطات جديدة أخرى مع مقتنياتهم واثارهم في المتحف البريطاني للعام القادم. ومن يدري ربما سيكون 1ـ 20 نيسان 2020 أحتفالات نيسانية على غرار الايام العامرة في الامبراطورية الاشورية
مع مودتي واحترامي
تيريزا أيشو
فيديو عرض للازياء الاشورية في المتحف البريطاني. أشور بانيبال 22. 02. 2019
https://www.facebook.com/AssyriaTv/videos/1176104772546093/UzpfSTEwMDAwNjIxOTUyMTYyNzoyMjQ5OTM4Mzc4NTU2Nzkx/?__tn__=%2CdK-R-R&eid=ARCpIbLu556Un9yZFLYJXbTXnBnF_Bsj3Bsg4b4ONkGJPlqWEdFX7K5l31wh4Pb7Hl9OyHfBd1Jxfqbk&fr ef=mentions
مقابلة اذاعة س ب س مع نينب لاماسو. جديرة بالسماع.
https://www.sbs.com.au/yourlanguage/assyrian/en/audiotrack/are-we-descendants-great-assyrians?fbclid=IwAR3q6oKHakXtrglmKzOQRqOfz2RGm26tszQZu0S9b1WKGBZAT1IJ-eRx4nM
10 ـ 03 ـ 2019

5
الأعزاء أل هوزايا، ورفيقة دربكم وأبناءكم وبناتكم، أحفادكم وجميع محبيكم
يؤسفنا رحيلكم، وأنها لخسارة كبيرة للجميع، لما ألفنا فيكم من مودة، وصدق وأهتمام في كافة قضايا شعبنا ان كانت القومية او الاجتماعية والتاريخية. نم قرير العين، فهذه هي سنة الحياة. ونطلب من الرب الصبر والسلوان لال بيتكم، وأن يكون مثواكم الجنة والنعيم في ملكوت السماوات.

تيريزا أيشو والعائلة

6
ألانتخابات ألعراقية 2018، وكوتا شعبنا السورايه.
مرشحيي المفضلين، أنهم غزوان القس يونان، القاضي رائد متي، النائب جوزيف صليوة، نضال توما، والقانونية منى ياقو.
أنه ليس بالموضوع الشيق في بلد تتصافق فيه الالسنة والالفاظ والنعوت والتسقيطات ألسياسية والدينية المذهبية والطائفية والقومية والانتهازية، خلال أكثر من 14 عاماً من الممارسات ال ـ لاـ ديموقراطية بعد أسقاط ألنظام الدكتاتوري ألبعثي، بعمالة عراقية وقوة أقليمية وأمريكية واوروبية ودولية أمتطت موجة الديموقراطية لتبيع حربها للشعب العراقي وأحزابه المعارضة التي ركبت الموجة معها، حيث تأمل الشعب ألعراقي خيراً، ليدخل من جديد في دوامة كارثية بشعة لاأخلاقية ولا أنسانية، لاتليق بمستوى تقدم وتطور تلك الدول المتقدمة في بلدانها في كافة المجالات، الا ألانسانية العالمية، التي تعني لها مصدر ثروة بترولية، معدنية وبشرية لادارة مصانعهم والاعمال الدنيا فيها. فكرفت مئات الالاف من المهجرين قسراً من بلدانهم أليها بعد ان دمرتها عن بكرة أبيها . فأدخلتهم أسواق العمل عندها ليديروا وظائف البنى التحتية في ماكنة تسحق أحلامهم بالوطن الى الابد.
أن الصراع الشرس في بلدنا بسبب تصارع البلدان الاقليمية والدولية ذوي المطامع الكبرى عليه، شل قدرات المواطنين على التفكير المنطقي السليم والاستمرار في النضال والحفاظ على القيم والاخلاق العراقية العالية. فحولت البعض ممن كانوا خرافاً ألى ذئاباً، وحافظ الكثير الاخر على قيمهم العراقية النهرينية الخالصة، وأهمها أنتماءهم العريق لعراقيتهم بغض النظر عن عرقهم، قوميتهم، دينهم، لغتهم الام، مذهبهم ومسقط رأسهم. وعلى هؤلاء يعول العراق بالشفاء وأستعادة عافيته.
فالانتخابات ممكن أن يكتب لها النجاح أذا لم تمتد ايادي الاخطبوط الكثيرة اليه، لتغير مساره ومحصلته النهائية. ولكن هل معنى ذلك أن نعقف ونعتكف في بيوتنا من أعطاء النجاة فرصة؟
لذا ادعو كافة العراقيين ممن رفع شعار المقاطعة، أن يعود عن رأيه، وليكون صوته وخزة وجكة ابرة للحبربشية، اللذين مؤكد فرحين من مقاطعة هذا العدد الكبير، أذ ان ذلك لربما يفتح الباب واسعاً لهم للتزوير مستغلين أسماء هؤلاء المتغيبين عن الانتخابات، فمن يدري ومن يقرأ ومن سيكتشف اللعبة. لذا يجب غلق هذا الباب. وأذا أردنا التغيير ليس امامنا ألى الاستمرار.
أن الخلاص وضمان حقوق متساوية للجيمع يكمن فقط في انتخاب القوائم المدنية وقوائم الاقليات التي نالت الويل على ايدي الاحزاب الدينية. فقد أن الاوان لان يعود الدين الى صومعته، وفصل الاحزاب عن الدين، والدين عن السياسة، وفصل الدين من أدارة الدولة المدنية. فذلك فقط سيكون الضمان لحقوق الجميع، بما فيها الاحزاب الدينية نفسها.
لقد خسر العراق عقود من أجياله ودرر من أبناءه طحنتهم تناحر الاحزاب الدينية على طول العراق وعرضه. وفقط بوحدة أبناء العراق والتفافهم حول الاحزاب المدنية والعلمانية، وأحزاب الاقليات القومية سيكتب للعراق التغيير الاجود، وستتقلص وتضمحل الاحزاب الدينية وتنتهي، حينما يتم محاصرتها وشل نشاطها.
لقد نجحت الاحزاب الدينية الكبيرة بسبب هيمنتها على كافة الامور في الدولة في أستقطاب بعض احزاب الاقليات تحت أجنحتها وجيرتها لصالحها. وباتت احزاب الاقليات تلك مكشوفة، كمثال بعض احزاب شعبنا السورايه. ولم تحقق شئ، رغم نعيقها البشع وتسقيطاتها السياسية والاجتماعية لنشطاء شعبنا ان كان على صعيد الداخل والخارج. فشكلت تحالفات مبتورة وعقيمة، وزجت بأعضاءها في قوائم لاحزاب دينية لا ناقة لنا فيها ولا جمل، ولم توفر هذه الاحزاب الدينية حتى يومنا هذا لا الامان ولا الضمان لشعبنا، بل العكس صحيح فكانت الكثير من ميليشياتها سبباً في تهجير شعبنا السوراية المسيحي والاقليات والاديان الاخرى من الدورة ومناطق اخرى في بغداد ومحافظات الجنوب والبصرة والاستيلاء على دورهم وأملاكهم، ناهيك عن داعش وما أدراك من يكون داعش ومن يقف خلفه. فشعبنا أستيقط وماعادات شعارات الاومتا لهذه الاحزاب تسكره وتهيج مشاعره.
لذا لننتخب من ترافع عن التراشقات والتسقيطات السياسية، من بنى، من وفر الامان، من جدد، واعطى الفرص لابناءه وبناته والمقتدرين من الجدد في كل دورة أنتخابية للترشيح، وليس مثل بعض الاحزاب التي عقرت بطونهم فلم تنجب الا فراداً وحيدين التصقوا بكراسيهم ويعتلون قوائمهم في كل دورة، بدون ان يسمنوا او يغنوا شعبهم، ولا ان يحققوا حتى ولو بنداً واحداً من برنامجهم القومي السياسي.
واذا نخص بالذكر مقاعد كوتتنا اليتيمة الخمسة فلكل منا الحق ان يكون له مرشحيه المفضلين من قوائم شعبنا السوراية المتنافسه. فبالنسبة لي هي قائمة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري، التي أكتسبت خبرة جماهيرية خلال 10 سنوات من عمرها الفتي، وتقف بالتساوي مع كافة فصائل شعبنا، وتترفع عن المناكفات، وتعمل بما قاله المسيح حينما تعمل لاتجعل يدك اليسرى تعرف ما تفعله يدك اليمنى. فأكتسب المجلس الشعبي خبرة في المعترك الصعب الذي مر به شعبنا في صراع الاحزاب الكبرى.
وبناء على تجربتي في المجلس ألشعبي الكلداني السرياني الاشوري منذ 2007 وحتى 01. 12. 2017، فأنني أضع زميلي السابق غزوان القس يونان على قائمة المرشحين الخمسة لقوائم شعبنا، لعمله المتفاني لبلدته القوش والتصاقه بها وعمله الدؤب من اجل قضايا شعبنا السوراية القومية. ولم يكن لي خبرة عملية مع زميلي السابق القاضي رائد متي، ولكن ارى ان مجال اختصاصه القانوني لو تم أستثماره بشكل ناجح ممكن ان يأتي بثمر. وأكن الاحترام والتقدير لبقية مرشحي قائمة المجلس الشعبي ذوي الكفاءات وللعناصر الشابة والنسائية الجديدة فيها، واتمنى ان يكون لهم حظوظ موفقة فيها جميعاً.   
ولمن له ميول اخرى أقترح التصويت للنائب جوزيف صليوة لجرأته ومواقفه ودفاعه عن قضايا شعبنا القومية. والمرشحة المناضلة نضال توما، التي تعرضت للاعتقال وتحملت شتى صنوف التعذيب والارهاب في 1977 أبان حكم البعث الفاشي. ومازالت تناضل حتى اليوم من أجل حقوق المرأة والطفولة كل يوم في ساحة التحرير تحت نصب الامة،
ولمن له ميول اخرى سيكون من صالح شعبنا ان ينتخب أبنة شعبنا القانونية المقتدرة الجريئة منى ياقو، فشعبنا بحاجة الى دراية ومعرفة بكيفية المطالبة بأقرار حقوقنا كاملة على قدم وساق مع المكونات الكبرى.
فالخيارات كثيرة، ومتروكة لشعبنا ليختار مرشحه الانسب. ولكن لنتذكر ان تكون خياراتنا مبنية عن وعي بالمرشح ومقدراته وليس على اساس الولاءات والانتماء الطائفي او العرقي او العشائري.
نتمنى للجميع انتخابات مثمرة وموفقة لصالح شعبنا العراقي أجمع بكافة الوانه وأطيافه، لخلاصه من نير الظلم والارهاب والتخلف.
تيريزا ايشو
10 05 2018

7
شكراً للاخ كنعان شماس على التنبيه. في المذكرة مكتوب صحيح 41 ولكن اعتقد الارقام قلبت حينما تم النشر في موقع عنكاوة

8
تحية  وطنية صادقة

نحن ابناء الشعب العراقى من الكلدان السريان الآشوريين، المقيمين في الدنمارك، واحفاد بناة الحضارات السومرية والبابلية والأكدية والآشورية، أللذين تركو بصماتهم على كل شبر من ارض العراق المعطاءة، ومازلنا حتى اليوم نتحمل الحيف لمواصلة البقاء والعيش في وطننا بعد ان أصبحنا أقلية، بسبب ما تعرضنا له من احداث مأساوية مؤلمة همجية أرهابية اقصائية ديموغرافية، وابادية، ادت ليس فقط لتهجيرنا، وأنما أيضاً لسلب دورنا، واملاكنا، والاعتداء على شرف الكثير من عوائلنا في الوطن، حيث تم سرقة ابناءهم وبناتهم غصباً وبيعوا في سوق النخاسة والجنس. فتم أبادتنا من أحياءنا ومناطقنا ومدن كاملة، أن كان في بغداد في الدورة، وكراج امانة، الكرادة والبلديات، او في البصرة، وجنوب العراق، واخرها تم اخلاء أحياء ومدن كاملة لنا عن بكرة أبيها في الموصل منذ 2007 وسهل نينوى منذ عام 2014، حيث تم حرق واتلاف كافة عقارات وبيوت ومزارع ومصانع ومراعي ابناء شعبنا في سهل نينوى، ومحيت كل معالم المدنية والحضارة. وهذا ماحدث أيضاً للمكونين الازيدي والشبكي في سنجار وتلعفر.
في الوقت الذي ندين وبشدة هذه الاعمال الارهابية وكافة الجهات والدول التي وقفت وراءها وألقمت النار فيها، نطالب اليوم البرلمان والحكومة الحالية بقيادة ألاستاذ الدكتور حيدر العبادي بمحاسبة أسلافه وهؤلاء الوزراء المرتشين في الدورات الماضية والحالية، وعدم التهاون فيها. حيث انهم المسببين الرئيسيين فيها بسبب الفلتان والفساد والسرقة في فتراتهم. حيث اننا نسمع فقط بهروبهم والتهاون في محاسبتهم، وتبقى فضائحهم وقرارات هيئات النزاهة لامتثالهم امام القضاء حبراً على ورق.
في الوقت الذي نثمن جهود رئيس الوزراء الاستاذ د. حيدر العبادي المحترم في ترسيخ النزاهة واعادة النظام وهيبة الدولة، والدفاع عن المواطنين والاقرار بحقوق متساوية للجميع، نطالب أيضا الاستاذ العبادي باللجوء الى لغة الحوار بدل السلاح مع أشقاءنا الاكراد، اللذين حتى الامس كانت بغداد تحارب في خندق واحد معهم لتحرير مدننا المسلوبة والمنهوكة ألشرف من قبل داعش. 
فقد مل وتعب وشبع شعبنا ان كان العربي بشقيه الشيعي والسني، او الكردي، او نحن ألمسيحيين والمكونات الاخرى، من الحروب ومظاهر الحياة المسلحة. واكدنا مراراً من أن أراضينا ليست ملك لا للعرب ولا للاكراد، وليست مناطق متنازع عليها. وأنما هي مناطقنا نحن ألسكان الاصليين للعراق من الكلدان السريان الاشوريين التي يجب ان نديرها ونحميها بأنفسنا ضمن أطر الدستور العراقي بعد أن عجزت، ان كانت بغداد والحكومة المحلية او قوات البيشمركة في حمايتها بسبب نزاع الطرفين، والقوى الارهابية والاقليمية عليها. لذا يجب على بغداد ألسماح والمبادرة وتمويل تأهيل كادر ذاتي من ابناءها للادارة وألحماية المحلية في ظل ألدستور العراقي. ولايجوز أن يسمح الاستاذ العبادي، والحكومة العراقية ان تبقى مناطقنا متنازع عليها، مهمشة، مهدمة، فارغة من سكانها، ويجب اعادة الحق الى أصحابه، وتشجيع العودة لابناءه، وأعادة الاعمار فورا، ودعمهم لحماية أنفسهم بأنفسهم ضمن الدولة العراقية. وها أن الصراع يصل مرة أخرى الى قرانا الحدودية ومنها فيشخابور، بعد ان هجرت اكثر من 600 قرية كلدانية سريانية أشورية، منذ بداية ستينيات القرن الماضي بسبب هذا الصراع. حيث يجب تحرير شعبنا من الصراع العربي ـ الكردي ومن جره كل الى طرفه. نحن لسنا طرف في النزاع، ولسنا ضمن هذه المعضلة. في الوقت الذي نحترم فيه ايضاً مطاليب الشعب الكردي، وهو أدرى بشعابه، ولكن يجب ان يكون ذلك بالتعاون والتنسيق والتبادل المشترك على أساس الاقرار والسيادة والمساواة للجميع بدون ان يكون هناك تابع اومتبوع ان كان في المناطق داخل الاقليم اكردستاني او خارجه. كافة سكان العراق مساوون امام الدستور والدولة، بغض النظر عن دينهم، عرقهم، أثنيتهم، انتماءاتهم، وجنسهم، ولهم نفس الحقوق والواجبات. ولكن مايحدث الان منافياً للدستور العراقي.
ونستنكر تناول البرلمان العراقي مرة اخرى مناقشة القانون الجعفري للتصويت، الذي يهضم حقوق المرأة والطفولة، وانه يكرس ويشرعن للاستعباد والاستغلال الجنسي علناً للطفولة، ويمنع حق الخيار للنصف الغير المتحول دينياً.  فمن سيزوج أبنته بعمر التاسعة. لذا من الضروري التفريق من أن بعض القوانين كان لها أزمنتها والوضع الاجتماعي السائد حينها، ومن غير الممكن ان تسري تلك القوانين اليوم، حيث ان ألطفل حتى بلوغه الثامنة عشر يعتبر غير بالغ، وفي البلدان الاوروبية، ولايسمح بزواج من هم دون الثامنة عشر لانهم قاصرين. والقانون الجعفري بالضد من الشرائع السماوية السارية للمكونات العراقية الاخرى كالمسيحيين، المندائيين والازيديين. بالاضافة الى ان المادة 41 من القانون العراقي تنص على ان ألعراقيين أحرار في الالتزام بأحوالهم ألشخصية، حسب دياناتهم او مذاهبهم، او معتقداتهم او أختياراتهم، ويجب أن ينظم ذلك بقانون. لذا يجب على البرلمان وممثلي المكونات فيه سن قوانين أحوال شخصية تناسب معتقداتهم وانتماءاتهم الدينية بدون فروضات وأكراه أحداها على الاخرى. فالبرلمان العراقي يجب ان يكون أسمى مؤسسة تدافع عن جميع العراقيين سواسية وبدون تفريق واعلاء شأن أحدها على الاخر. ولكن البرلمان العراقي يعمل فقط لترسيخ حقوق المكون العربي الاسلامي ويوافق على ترسيخ الشرائع الاسلامية الرجعية التي كانت تناسب العصور الجاهلية وماقبل الاسلام واوائله، ألتي كانت الفتيات فيه تؤد.
ويجب ان تلتزم الحكومة العراقية بتطبيق الدستور ألعراقي وتفعيل المادة 125 منه ومواد أخرى، التي تضمن الحقوق الادارية والذاتية والسياسية والثقافية والتعليمية للقوميات المختلفة. وقوانين اخرى تتعلق بتفعيل وتشكيل الفدراليات. ونطالب بتفعيل قرار مجلس النواب في أستحداث محافظة سهل نينوى للمكونات، ليديروا أنفسهم بأنفسهم.
ونطالب بتحديث النظام الاداري لمحافظات العراق من خلال استحداث الفدراليات، المحافظات، الحكم الذاتي والادرات الذاتية حسب ظروف كل منطقة وتواجد مكونات أبناء شعبنا فيها، منذ القدم، والرجوع الى أحصائيات 1975 وليس اعتماد الاوضاع الجديدة وما خلفته من فراغ في مناطقنا، وفسح المجال للعودة من خلال مشاريع طويلة الامد. ومنح التعويضات واعادة الاعمار لتكون ركيزة وقاعدة دعم يستطيع أبناء شعبنا الاستناد والاعتكاز عليها للعودة الى الديار المغتصبة مرة أخرى.
ونطالب بتطبيق المادة 41 من ألدستور العراقي فيما يخص تمثيل المكونات بالتساوي في مفوضية الانتخابات. فالبرلمان العراقي هنا يخالف الدستور ويسرق حقوق ممثلي المكون المسيحي والتركماني في مجلس مفوضية الانتخابات، والمفروض ان يكون المدافع عنها.

ونرى فسح المجال للمشاركة الفعالة الحقيقية لكافة الاحزاب، والكوادر التقنية والمهنية في ادارة دفة الدولة، وتفعيل اجهزتها ومؤسساتها، لتكون نظيفة، نزيهة خالية من ألفساد والرشاوي، المحسوبية والمنسوبية. فذلك سيكون ضمان وكفيل بتقدم العراق ووضعه على السكة المدنية، الحضارية، الوطنية والدولية مرة اخرى.

ونرجو ان يبادر رئيس الوزراء العراقي الاستاذ د. حيدر العبادي الى صلح عراقي حقيقي، ويعاد السلاح الى غمده، وأن لا يشهر الا في وجه اعداءنا وليس أبناء الوطن الواحد، ألذي يجب ان يتسع ليس فقط للشيعة والاكراد، وانما للسنة أيضا ولسكانه الاصليين الكلدان السريان الاشوريين، الارمن، المندائيين، الشبك، الازيديين، التركمان وكافة المكونات الاخرى.
ونرجو ان يكون الاستاذ د. علاء الجوادي رسولنا في أيصال كلمتنا للجهات المعنية أعلاه وللاستاذ د. حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي.


مع جزيل الاحترام والتقدير
تيريزا أيشو ـ موتوا دانمارك
في 03-11-2017 



9
هل تم قبض ثمن تسوية القضية الكردية مجدداً؟ ج1.
هل أنتفت الحاجة اليوم للاكراد مثلما انتفت الحاجة للاشورين بالامس؟
هل باع الحلفاء مجدداً القضية الكردية للعرب، مثلما باعو القضية الاشورية بالامس لهم؟
هل بدء بريق النجم الكردي يخفت؟ هل أنتفت الحاجة الى خدمات الاكراد بعد هزيمة داعش؟ وماعاد لهم حاجة؟
هل أصبحت كردستان كبش الفداء مجدداَ ثمناً لمصالح الحلفاء وللتقارب مع الشيعة؟ ام هي مصيدة للقضاء على حكم الشيعة؟
هل سيضحي الحلفاء بحلفائهم الاستراتيجيين العرب السنة ملوك ومشايخ الخليج؟ هذا ماستظهره الايام ترتيب جديد للاوراق!!
هل الاكراد هم السبب في الى ما أل اليه مصيرهم اليوم؟
الاستفتاء مع وقف التأجيل!! هذا ماصرح به الاكراد، ولم يطالبو بالانفصال!! ولكن هل يعطي الاستفتاء مبرر كافياً، ليكشر الذئب عن أنيابه؟ هل تعطي ممارسة ديمقراطية في التعبير عن الرأي، الحق في قمع الرأي وقمع الشعب، وشن حرب عليه؟ ماذا لو كان الشيعة في محل الاكراد، ماذا كانو عملو وكيف كانت ستكون رد فعلهم؟؟
فأجراءات البرلمان والحكومة العراقية حديثاً ضد الاكراد كشفت الكثير من المستور ضد كافة المكونات العراقية من غير الاصول الشيعية، التي تدار عبر لصوص وميليشيات وعصابات مسلحة، تُستخدم كشماعة تنسب اليها كل الخروقات، وتم جر الجيش العراقي مؤخراً اليها، لتضيف لطخة اخرى الى تاريخه الوطني، كما تم جره اليها في الماضي للقيام بمجازر ضد شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في صوريا وسميل وغيرها. وكانت بغداد جداً سريعة ومنظمة في الاتفاق على تشريع وأتخاذ وتطبيق العقوبات فوراً ضد الاقليم، في الوقت الذي اخفقت لحد اليوم في محاسبة وزرائها الفاسدين والسارقين، ورجالات الدولة من قمه هرمه أبتداءاً بالمالكي والى ادنى موظف فيها، اللذين مارسو ليس فقط السرقة، والرشاوي، والتغيير الديموغرافي، وانما الارهاب أيضاً، وكانوا سبباً في أستيلاء داعش على مناطق واسعة لشعبنا وللمكونات الاخرى. ومازال هؤلاء القادة المذنبين طليقين يتحكمون بمصير ومقدرات الشعب العراقي، من خلف الكواليس دون ان يصدر البرلمان والحكومة بحقهم احكام تتابعها وتنفذها فوراً.
فسخرت بغداد كل امكانياتها، وطاقاتها، الدستورية والتنفيذية والعسكرية وأعلامها المضاد بشكل فاق التصور في التنظيم والاعداد لغربلة الوضع تحت غطاء أعادة الشرعية والنظام. فلنتخيل حجم الانتصار لذي كانت حققته، لو انها واجهت بالمثل احتلال داعش لمدننا، وماكان اليوم نصف العراق مهجر ومسبي ومهدم. فرفضت بغداد كل دعوات الحوار. فمن ماذا كانت تخاف؟ أذ ان الاكراد اكدو انهم لاينوون الانفصال الان، وانما سيكون مستقبلاً وفقط بالحوار والاتفاق مع بغداد. فنسفت بغداد والغت وتخلت عن كل الاتفاقيات التي تمت بينها وبين الكتلتين الكبيرتين السنة والاكراد. وبعد أن تم سحق الكتلة السنية، وفكفكتها، وأضعافها، فكان الدور أتي على الكتلة الكردية المنقسمة اساساً على نفسها. ولكن يا ترى اليس ذلك بفخ جديد هذه المرة لايقاع الشيعة فيه. وهكذا تكون تمت خطة الحلفاء في ان يأكل كل مكون الاضعف منه الى ان يبقى المكون الاخير فتقضي هي عليه بحجج وأدلة واثباتات أكتملت وباتت واضحة وتشكلت في أيديها، وهي ان الشيعة تجاوزوا كافة حدودهم في قمع الاكراد والسنة والمكونات الصغرى، وسرقة مكتسباتهم التي تم الاتفاق عليها مسبقاً وحددت بدستور وافق عليه الجميع وبمواد قانونية اخرى كالمادة 140، التي تنصلت بغداد عن تطبيقها، وتم جر الاكراد الى فخ المادة 140.
لقد أكدت في مقالاتي السابقة قبل الاستفتاء على اخطاء القيادات الكردية في شمول المناطق المتنازع عليها في الاستفتاء، وأستراتيجياتهم الخاطئة. وتوقعي للعواقب الوخيمة. وبذلك أعطوا لبغداد ذريعة للتطاول عليهم. أنظر الروابط اسفل المقالة.
وكان لزاماً على الاكراد لاجل ان يكسبوا دعماً أقوى لقضيتهم في الانفصال في محافظاتهم الثلاثة فقط، أن يكون لهم موقف واضح وصريح ويعترفوا بحقوق الاقليات ويدعموا تشكيل أقاليم سهل نينوى، سنجار وتلعفر. وكان من الممكن ان يعقدو أتفاقيات تعاون مشتركة مستقبلاً مع بعضهم البعض، بدل ان يطالبو بضمها اليهم ويمنحو لهم حقوقهم ضمن دولتهم الحديثة.
أذ انه حينما تحصل انت اولاً (أقليم كردستان) على حقوقك الكاملة، ممكن ان تعطي لي حقوقي فيما بعد. وليس في الطور الذي انت مازلت تطالب بحقوقك. هنا كان من الممكن ان تدعمهم الكثير من الدول الصديقة ومنها روسيا وفرنسا.
فأين هي بغداد من الدستور والديمقراطية في ممارساتها الحالية من التهديدات والملاحقات الجارية لمن مارسو الديمقراطية في حقهم في الادلاء برأيهم وصوتهم مع أعطاء الضمانات على طول الخط من انهم لن يقدموا على اي خطوة في الانفصال دون الاتفاق مع بغداد. أنه أسلوب الترهيب العلني الجديد الذي تمارسه بغداد ضد مواطنيها. فأين هي من الدستور؟
وكان على الاكراد بديلاً للاصرار على اجراء الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها، تحريك الراي العالمي، لاجل دعم حقوق المكونات في المناطق المتنازع عليها، وتبدي حياديتها، ودعمها اللامحدود لجميع مكونات هذه المناطق دفاعاً عن حقوقها كافة، وليس فقط بسبب وجود الاكراد فيها، بدلاً لاعتبارها كردستانية، وصولاً الى الفدرالية المستقلة لهذه المناطق.
فالسؤال يطرح نفسه، لماذا لم تتحرك بغداد بنفس السرعة التي تتحرك فيها الان لتعرية ومعاقبة وادانة ومحاصرة الجهات التي وقفت وراء مجزرة سيدة النجاة، وتهجير المسيحيين من الدورة، ومناطق اخرى في بغداد والبصرة والجنوب والموصل.
فالتغيير الديموغرافي في عموم العراق مؤخراً تم بدرجة كبيرة ضد الجميع عدا الشيعة ، بحيث عاد من الصعب ان يجد المرء منطقة عراقية متجانسة بتنوع مكوناتها كالسابق. فرغم التغيير الديموغرافي بسبب التهجير والنزوح بسبب الارهاب والعنف والتطرف، فتغيرت التركيبة السكانية للبصرة، العمارة، المناطق الغربية، الموصل، سهل نينوى،بغداد، الاقليم. وكركوك حديثاً التي نزح منها 100.000 مواطن كردي، والالاف من التركمان، بعد الاستفتاء. فأن ذلك لن يوصل الى الاهداف المرجوة. فمثلاً بغداد أصبحت غالبيتها شيعية بأمتياز، فسيكون من الممكن ان تفكر بعض الدول ذات الاصول السنية بضرب اجزاء منها المكتظة بالشيعة، لانه ماعاد لها فيها رعايا ومصالح يهمها امرهم، وأنتقاماً منها لتهجير وتهميش وملاحقة ومطاردة واعتقال وسجن وتعذيب السنة فيها. هذه مجرد نظرية وخلاصة مبنية على ما مرت به من احداث حتى الان، وعلى ما تتبعه الكتل الثلاثة الكبيرة من سياسات ضد بعضها البعض.
فمن كان يصدق ان ينفرط عقد الشيعة والاكراد، بعد ان كانوا يشكلون كتلة واحدة في اتخاذ الكثير من القرارات في البرلمان.
ولا أحد يدين شر البلية الغرب وحلفاءهم وعلى رأسهم أمريكا في الدمار الشامل لوطننا، والاعتداء على حقوق الانسان، ان لم يكن في منطقة الشرق الاوسط برمتها ففي سوريا والعراق مؤخراً. فلولا الفساد والسرقة والتطرف والاستحواذ في بغداد لما كانت وصلت الامور على ماهي عليه اليوم. فهل ننسى الملفاة التي مازالت عالقة كسبايكر، والتفجيرات بالجملة في الاسواق والمجمعات والمناطق السكنية، بالاضافة الى ماذكرناه اعلاه في المقالة. فهل أصبح مجرميها أبطال اليوم؟ والاتفاقات السرية في تقاسم النفوذ بين الكتل الكبيرة، ولم نقرأ حتى اليوم ع محاسبة الفاسدين والحكام السيئين اللذين ضاعت مدن بأكملها تحت حكمهم ومنهم المالكي ووزرائه، ووزراء اليوم اللذين نقرأ عن هروبهم وتساهل بغداد وغض النظر عنهم، ولم نقرأ انها لاحقت وحاسبت احد منهم، ولكن تشن بغداد حرب شعواء ضد شعب، لمجرد انه قام بالاستفتاء، مع تأكيده مئات المرات، انه لاينوي الانفصال الان، الا بعد الاتفاق مع بغداد!!!! فأنظروا الى ما حل به!! فماذا سيكون مصيرنا نحن الكلدان السريان الاشوريين حينما نطالب بحقوقنا، اكثر مما مُثل بنا من تهجير وقتل وذبح وأعدامات على الصليب مثلما حدث في بغداد، البصرة، الموصل وسهل نينوى. وكيف السبيل ببغداد لاجل ان تقر بالجميع، وأن تكون فعلاً حكومة شراكة وطنية وليس قولاً.
هل باع الحلفاء مجدداً القضية الكردية بعد أن أنتفت الحاجة الى خدماتهم؟ وربما قبضوا ثمنها من تركيا وأيران، وألسعودية، وبغداد مثلما باعو القضية الاشورية قبل 100 عام الى عرب الجزيرة، اللذين لم يكتفوا بأن نصبوهم ملوك على السعودية وشبه الجزيرة العربية والخليج، وانما نصبو من سلالالتهم ملوك على العراق والاردن.
أنها نفس السيناريوهات تتكرر. وللاسف أخطأ الاكراد خطأً فضيعاً في خسارة مكتسبات كثيرة توفرت لهم بدماء أبناءهم مرة أخرى. ولكن يبقى مع ذلك ألسؤال مطروحاً. هل هذه المطالبات الكردية بالاستفتاء مع وقف التنفيذ مبرر كافي للحملات العسكرية والترهيب، بعد ان كانوا في جبهة واحدة في ألحرب ضد داعش؟ اين هو الحوار؟ وماذا كانت نتائجه؟ وهل يمنع الدستور الاستفتاء؟ 
لماذا أصر ألاستاذ مسعود ألبارزاني رئيس الاقليم على الاستفتاء؟ هل هناك من وز في أذانه؟ وهل هو مغامر سياسي الى هذه الدرجة ليصم أذانه عن رفوضات وتحذيرات رفاق دربه، وأصدقاءه المحليين والدوليين....
فهل سقط الثور الكردي في حلبة الصراع وفي طريقه الى المسلخ؟؟؟؟ التكملة في الجزء الثاني
تيريزا أيشو
22-10-2017 
5. لقاء موتوا دانمارك مع اللجنة الخارجية في ألبرلمان ألدانماركي لقضايا شعبنا الكلداني السرياني الاشوري. 02-10-2017
.http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,855518.msg7548878.html#msg7548878
 
نواقص وثيقة الحقوق ألسياسية للمكونات ألصادرة عن لجنة أستفتاء كردستان، وماهية بدائل بغداد!!4. 
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,854545.msg7547352.html#msg7547352
 
أخطاء القيادات الكردية بين ألاستفتاء وألاستقلال 1991ـ 2017. ألمناطق المتنازع عليها نعمة أم نقمة.3. 
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,854241.msg7546843.html#msg7546843 23.09.2017
 
 خيارات وبدائل الاقليم الكردستاني ومكوناته في الاستفتاء والاستقلال من عدمه...19.09.20172. 

  خلاصة مقالي: ألاستفتاء وقرع الطبول بتاريخ 09.17. 2017 .http://ishtartv.com/viewarticle,77042.html 1.
 فهل سيتم الاستفتاء، أم ستقرع طبول الحرب وتتصاعد وتيرة التهديدات؟ ومن سينزع فتيلها؟ وهل ستوجه الحكومة العراقية فعلاً بنادقها الى سكان الاقليم؟ وهل سيتراجع الاقليم في اللحظات الاخيرة عن الاستفتاء؟ هل هي مسألة لوي اذرع بعضهم البعض. هل ستعرف الجماهير ما هناك من أسرار وخلافات خلف الكواليس بين القيادات الشيعية والكردية بعد القضاء على داعش؟ أذ لماذا أتى طلب الاستفتاء فوراً بعد تحرير الموصل؟ حيث كان ومازال الاقليم في جبهة مع بغداد لمحاربة داعش؟ وهل سيرضى العالم واطراف الصراع بمهاباد ثانية؟
ألمسؤولية جماعية والكل يجب ان يتحمل دوره تجاه الاجيال القادمة. فقط بالحوار والتفاهم والاقرار ممكن ان نبعد شبح الحرب والموت القادم بين المد ألكردي والجزر الشيعي.
0. ما أشبه أليوم بالبارحة، مؤتمر بروكسل 28ـ30. 06/2017ـ تجربة جديدة قديمة لاحزابنا وكنائسنا السوراية
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,845620.msg7533608.html#msg7533608 .

10
لقاء موتوا دانمارك مع اللجنة الخارجية في ألبرلمان ألدانماركي لقضايا شعبنا الكلداني السرياني الاشوري. 02-10-2017.
بعد صراع مرير لآكثر من 14 عاماً، منذ سقوط بغداد، أزاحة صدام والحكم البعثي الفاشي ألذي تم بحلف امريكي أوروبي، الذي وللاسف ومثلما كنا نتوقع، لم يجلب الديمقراطية، الحرية، المساواة والحقوق الموعودة، ألتي توجت قمة نتائجها المأساوية بالتهجير الشامل لشعبنا وللمكونات الاخرى والدمار الكامل في الموصل، سهل نينوى، تلعفر وسنجار في 2014 على يد مايسمى بالدولة الاسلامية داعش. وما افرزته الصراعات الطائفية والقومية بين العرب الشيعة والسنة اولاً، ومع الاكراد ثانياً، التي من ضمن ما افرزت المناطق المتنازع عليها، ومن ضمنها مناطق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري دون رغبة منه، التي ادت ألى افراغها من سكانها الاصليين من قبل داعش بعد تهميشها من حكومة بغداد ألشيعية، والسيطرة عليها من قبل داعش فيما بعد، الى ان تم تحريرها في 2017 من قبل البيشمركة والجيش العراقي. ولكن بدل أن تسلم المدن والاراضي الى سكانها الاصليين ـ الكلدان السريان الاشوريين، الازيديين، ألشبك، التركمان، والمكونات الاخرى تم تقاسم حمايتها بين بغداد وأربيل. فسهل نينوى ألشمالي تحت حماية الفوج المسيحي من قوات حراسات سهل نينوى، ابناء المنطقة المتدربين سابقاً، وحديثاً (تحت أمرة الضباط الامريكيين اللذين يدربون ايضاً الجيش العراقي في بغداد) ضمن قوات البيشمركة. وسهل نينوى الجنوبي تحت حماية الحشد الشعبي التابع للمرجعيات الشيعية ولايران، وضمنهم قوات سهل نينوى التابعة لزوعا وحركة بابليون وفصائل اخرى شيعية. ومقارنة بسيطة لنرى ان سكان سهل نينوى الشمالي يعودون الى مدنهم ودورهم لشعورهم بالامان في حاضرة البيشمركة. أذ انه فقط في تللسقف عاد حتى الان مالايقل عن 600 عائلة، بينما لاتعود العوائل في سهل نينوى الجنوبي، ولانراها ولا حتى في صور وأعلام زيارات ألمسؤوليين لبغديدا وبرطلة وبطنايا وكرمليش. لتقييد عودتهم ولفقدان العوائل الشعور بالامان في حاضرة الحشد ألشعبي رغم وجود قوات مسيحية فيه، التي لاتسمن ولاتقدم.
ولانقسام القرار في مايخص مصير شعبنا الكلداني السرياني الاشوري بين احزاب شعبنا الموالي بعضها لبغداد والاخرى لاربيل، ولتعمق الشرخ في الخلاف والصراع بين العرب والاكراد على الانفصال، وأيضاً على ماهو ملكية صرفة لشعبنا.
وبسبب أهمال بغداد أعادة أعمار مناطقنا ووضع خطط لعودة مهجرينا وتعويضهم، ولانعدام الارادة والتضحية في التنازل عن المصالح الذاتية من قبل احزابنا وكنائسنا السوراية للمصلحة العامة لشعبنا، وللتصعيد والخلافات المتزايدة بين بغداد واربيل ألتي ربما تؤذن بحرب شرسة، أرتأينا اللقاء مجدداً مع اللجنة الخارجية في البرلمان الدانماركي التي ترسم ألسياسة الخارجية للدانمارك، لننقل قلقنا وقلق شعبنا السوراية في الدانمارك من الاوضاع القادمة في وطننا العراق.
 ولتقديم بعض المقترحات عسى ان تؤخذ بنظر الاعتبار ويلعب الدانمارك دوراً وسيطاً للم شمل كافة أحزابنا ال 13 وكنائسنا جميعها تحت خيمة واحدة وبأشراف دولي لضمان حقوق شعبنا في وطنه الام. وقدمنا طلب للبرلمان ليكون الراعي لمؤتمر يضم أحزابنا وكنائسنا بدعم أوروبي أمريكي تكون نتائجه ملزمة التنفيذ وباشراف قوات التحالف التي مازالت اللاعب الاساسي في وطننا أن كان في بغداد أم أربيل.
ومن ضمن ماطرح علينا من أسئلة، أن كنا نتفق مع مطاليب الاقليم الكردستاني في الانفصال الذي ايده 92% من سكانه. فنعم حينما نطالب بالحقوق لشعبنا لانستطيع ان ننكرها للاخرين، أستناداً الى ماكفله الدستور العراقي لهذا الحق. وتحدثنا عن تبني الهيئة العليا للاستفتاء في أقليم كردستان للوثيقة السياسية لمطاليب شعبنا المقدمة من الاحزاب العشرة لها.
فساعدت أمريكا وحلفاءهاـ الشيعة في تسنيمهم مقاليد الحكم في بغداد، ورد أعتبارهم، وضمنوا حقوق الاكراد منذ خط العرض 36 في 1991، ودعموا لاحقاً بأنشاء ألاقليم الكردستاني. فهم مطالبين اليوم بمساعدتنا مع المكونات، لوقف الارهاب، التهجير، ألاقصاء، وتغير مناطقنا، ورد الاعتبار لنا، توفير الحماية الدولية،أعادة الاعمار والتعويض،تسهيل عودة المهجرين الى ديارهم وضمان أستقلالية المنطقة، وأن تكون منطقة محمية، وأنشاء أنظمة حكم ذاتي فدرالي لكافة مكونات سهل نينوى كل في مدنه وأقضيته، كسهل نينوى،سنجار وتلعفر. وقدمنا الوثائق ألسياسية المترجمة ومنها الوثيقة ألسياسية المصادق عليها. وشارك في اللقاء كفاح جميل روفائيل وبسام ألعوسجي.
تيريزا أيشو وموتوا دانمارك. 04-10-2017


11
نواقص وثيقة الحقوق ألسياسية للمكونات ألصادرة عن لجنة أستفتاء كردستان، وماهية بدائل بغداد!!
لن نتنازل عن ألشراكة الحقيقية في أدارة أتحاد فدرالي لكردستان والمكونات
نعم ربما كان موعد ألاستفتاء أتى في غير محله، وفي الوقت ألغير المناسب. حيث كان اخر موعد لتنفيذه 2007. وتأخر بعشرة اعوام. ولكن متى كان الوقت مناسباً له بين المماطلة، التمويه، خلق الفتن، والتغيير الديموغرافي الذي كان على أوجه من قبل شيعة بغداد وأيران في السنين الاخيرة، ومطالبات الاقليم بضم المناطق المتنازع عليها. بعد ان كان سبقهم صدام وسُنته قبلهم. ولذلك اتت المادة 140 لتنهي القلاقل، من خلال تحديد مدة زمينة يتاح للمكونات في هذه المناطق بالاستفتاء على نعم او لا للانضمام الى الاقليم او الى بغداد. ولا أعتقد أن احداً ينسى احداث عيد الميلاد 2009 حينما صادفت مع عاشوراء، ورغم خلو برطلة من الشيعة، الان أن مسيرتهم أبت الا ان تجوب شوارع برطلة الرئيسية، والناس كانوا في طريقهم للكنائس لحضور قداس العيد. فمزق مندسين احدى لافتات عاشوراء وروموها في احدى الكنائس، واعتبروه عذراً لاجل الهجوم على من مزق اللافتة. يومها لزم كل شعبنا السورايه بيوتهم وحبسو انفاسهم، وكانو بأنتظار اللحظة التي سيهجم المتظاهرون عليهم في البيوت، وكانوا خائفين من الخروج من دورهم، ولولا وصول فرقة من بيشمركة فوج دهوك، لما كان فُك الحصار، وكان حصل ما حصل في برطلة ذلك اليوم من سفك للدماء، أنظر الرابطين أدناه. ويجب أن لاننسى الاحداث التي كانت تعصف من كل جهة لايجاد المبررات للاعتداء، العنف والارهاب ضد مكوننا السوراية، ليختار ان يترك المنطقة والهجرة. ولولا حراسات قوات سهل نينوى لكان السهل فرغ قبل 2014 من سكانه. وهكذا كان حال الموصل بعصاباته الارهابية السنية التي سيطرت عليه وخطفت وقتلت المئات من ألمسيحيين والازيديين والشبك، وعلى رأسهم مطراننا بولص فرح رجو، والاب رغيد وشمامسته. وأثيل النجيفي على رأس محافظة الموصل منذ 2006 وحتى السقوط ولم يشبع شعبنا منه سوى ألتصريحات.
وتتابع الاحداث لم تعد خافية على الجميع وبصمات احزاب السلطة عليها. واليوم تقفز أحزاب المكونات والاقليم الى الامام بخطوات واسعة لاتراجع عنها، ولا عودة الى حالة الركود العكسي، وفرض الاوامر، والتصريحات الطنانة والمسكنات لتهدئة الحقوق والامال. وماذا لدى بغداد اليوم من بديل عن المشروع الكردستاني، بديل الاستفتاء، بديل دولة كردستان والمكونات، بديل حقوق المكونات التي وافقت عليها اللجنة العليا للاستفتاء بأقليم كردستان؟ ماذا عندها لنا بديل للوثيقة السياسية، ولوقف سرقة بيوتنا وتزوير ممتلكاتنا في بغداد عقر مدينة حكم الشيعة اليوم؟
نعم أذا كانت بغداد جادة في أيجاد البدائل فنحن نطمح لها، وذلك ليس بالصعب، وممكن التنفيذ وهي ان تقدم لنا مالديها من ضمانات لمكتسبات وحقوق أفضل لمسودة وثيقة سياسية تقر فيها حقوقنا ونقترح ان تكون كالتالي:
1. تخصيص قطع سكنية في وحدات سكنية تستحدث وتفرز وتوزع مجاناً على الكلدان السريان الاشوريين، المندائيين، الازيديين، الشبك، التركمان، الارمن في منطقة متجانسة واحدة. كل في مناطق تواجده التاريخية الاصيلة. مثلا أستحداث بابل جديدة عند الحلة قريبة من مناطق أثارنا، وهكذا للمندائيين في الجنوب والعمارة.. وهلم جراً على هذه الشاكلة في مناطق اخرى من بغداد، البصرة، الموصل. تكون حصراً لمكونات ألسكان الاصليين لهذه المناطق، ليبنوا فيها بيوتهم على طراز بيوت بابل وسومر واكد ونينوى واشور.... ليعيدو بهاءها، تاريخها، التي خلت من سكانها الاصليين، ولهذا الغرض يتم تشكيل هيئة متخصصة لاعادة أعمار تراث حي مأهول للعراق. وسيختبر حينها العراق والعالم، تفاني وأبداع وولاء ألمكونات، بعد ان يصبوا عصارة روحهم في هذه البيوت والاحياء، ويصقلوها من وحيهم، ايمانهم وأنتماءهم الى العتيد، جذور بيت نهرين، ليكونوا واحد متحد فيها، يفنون العمر في ازدارها. حينها ستكون قبلة العالم. أذا ارادت بغداد ان تطلق يدهم فيها وتخصص الميزانية لهذه المشاريع بدلاً من ان يسرقها موظفيها الكبار في حكومتها. هذا ان كانت تريد بغداد ان تنافس الاقليم. بغداد اليوم أمام ألتحدي. أنتهت مرحلة القمع، ألتكميم، التعتيم، تغيير الارادة والطابور الخامس. على بغداد التوقف من زرع بؤرالفتن، الشرور، والاقصاء، ألتطرف، قمع الحريات، الطابور الخامس، والدعايات الاعلامية الرخيصة، المغرضة المستنقصة، والمعيبة ضد من ليسو خصومها بل شركاءها ان كانو عرباً، كرداً، او من المكونات الاخرى.
فهل ستكون بغداد عاصمة لدولة حقيقية تشع منها الحضارة، الاصالة، ألتاريخ والتجديد، وليس مركز للارهاب وحبك المؤامرات. وهكذا بات ضرورياً جداً على أحزاب المكونات والمعارضة اليوم أن تفكر 100 مرة ملياً قبل ان تمد يدها او تقبل المساعدات الاتية من الكتل الكبيرة او دول الجوار، التي تستخدمها ضدهم كحجج للسيطرة عليهم مستقبلاً. فالاحزاب الكردية دفعوا مافيه الكفاية من فواتير ديونهم لايران لسماحها لهم بالتواجد في ايران وفتح مقرات لهم هناك، والطبابة والتزود بالمؤون وغيرها، ايام الكفاح المسلح ضد الحكم البعثي الفاشي. ولكن متى ستتوقف الاحزاب الشيعية العراقية من دفع اضعاف مضاعفة لماقدمته لهم أيران ايام كفاحهم المسلح، ومتى ستعود الاحزاب الشيعية الى الحضيرة العراقية وليس الايرانية.
وماذا عندنا نحن ألشعوب وألاحزاب الكلدانية السريانية الاشورية وأحزاب المكونات الاخرى بقية، بديل للوثيقة السياسية ألكردستانية لمطاليب أحزابنا؟ هل نعود الى مربع الصفر مرة اخرى؟ وبماذا تطمح أن تعطي بغداد لمواطنيها العراقيين؟ حينما لاتستطيع ان تكون الخيمة لهم؟ وماذا كان لديها من بديل للاستفتاء؟
فلنفرض أن الوقت في العراق كان قد أصبح سلمياً بعد سقوط صدام منذ 2003 وحتى يومنا هذا، ولم يكن هناك لا داعش ولا طائفية، ولا مشاكل بين السنة، ألشيعة، ألاكراد ولا المكونات!! وكل شئ يسير تمام ونحو النمو والازدهار. ولكن لكل واحدة من هذه المكونات طبيعة خاصة، نمط، معتقد، أسلوب، حضارة، تراث، ثقافة، تاريخ، لغة، ملبس، شعائر، عادات، تقاليد موروثات وعلاقات أجتماعية، حيث أظهرت الايام أن كل هذه الفروقات تتعارض في ممارساتها لمكون عند المكون الاخر وتسبب مشاكل، لانها بالعكس منها. وبسبب كل هذه الفروقات والمتغيرات التي ليس هناك أفق لتقبلها والانفتاح عليها مستقبلاً، فأرتأى الاكراد الانفصال، ليكونو قادرين في مجتمع متجانس ان يعيشو بكل بداهة، وبدون أن يأخذو بنظر الاعتبار ان المكون الاخر لاتعجبه هذه الممارسات، وهكذا اختارت المكونات لان ليس لها البديل الاخر، بسبب سيطرة الكتل الكبيرة على المشهد العراقي، وأهمال دول الحلفاء للمكونات، فليس امام المكونات الا الدخول ضمن هذه الخيمة الكردستانية، لانها اكثر قرباً وتجانساً، وهناك فضاء اوسع لهم، وأفق مستقبلي للفدرالية، ولكن ماذا للمكونات هناك في بغداد والمدن التابعة لها خارج الاقليم، سوى الاستيلاء على بيوتهم وتزوير ملكياتهم حتى يومنا هذا، فيما عدا القتل والتصفيات الجسدية، بحيث ان بغداد ستخلى قريباً منهم. فهل منع ويمنع حكام العراق الشيعة هذه التجاوزات ويضعون حلولا لها، ويعيدون المال الى أصحابه، أم أنه حلال سرقة غير المسلمين.
وماذا لو ان الحلفاء المنتصرين في الحرب العالمية الاولى كانو أنصفوا الاقليات القومية الاخرى غير العربية، ومنحوهم الحقوق القومية كالاكراد والاشوريين، ووضعوهم أسياد على أراضيهم، ومنعوا هذه الحقوق على المكون العربي العراقي. فهل كان سيصل نضال العرب الى الحد الذي يطالبون فيه بالانفصال والاستقلال؟ فهل كان سيمنعها الاكراد عنهم؟ وماذا لو كانت دول الحلفاء أنصفت الثلاثة جميعا؟ فهل كان سيطالبون العرب اليوم بضم أجزاء من اراضي الكرد والاشوريين اليهم، او طالبت تركيا، أيران، سوريا، او ألعراق بأعادة حقنا في الاراضي التاريخية الموعودة لنا في نوهدرا مثلا والمتفق عليها في ح ع 1؟
فلو كانت بغداد وحكم الشيعة على شئ من الذكاء أكثر مماكانت عليه منذ السقوط وحتى الان؟ لكانت منذ اليوم الاول لحكمها اقترحت ودعت كافة حلفاءها منذ مجلس الحكم للتصويت في البرلمان واقرار منح كافة المكونات أحكاماً ذاتية اينما تقيم في مناطق تواجدها ذات الكثافة السكانية نزولاً حتى الى اخر المكونات قلة في العدد، ولنفترض هنا ان الارمن هم المكون الاصغر!!! فتخيلو سعة العلاقات، والفرح العارم، والشراكة الجماعية. وماكان سيفتح العراق الابواب على مصراعيها له من علاقات سياسية اقتصادية، سياحية، ثقافية، حضارية، تعليمية وطيدة مع كل الدول الاصل التي تمثلها هذه المكونات. وهنا كمثال الارمن، فلنتخيل الازدهار في العلاقات، والدعم اللامحدود الذي كانت ستقدمه دولة أرمينيا لمواطنيها في العراق، وحجم التبادل التجاري، والتعليمي، ألتي كان من الممكن ان تفتح أرمينيا جامعاتها لتخريج كوادر عراقية، ألعراق بأمس الحاجة لها. وحجم السياحة بين البلدين وأنتعاش مواردهم وأقتصادهم. وهكذا لو كانت بغداد منحت الاكراد حقوقهم كاملة وصولاً الى الفدرالية منذ 2000ـ 2010 وبنت علاقة جيدة معهم، ممكن ان نتخيل حجم تبادل العلاقات مع الاكراد في كافة انحاء العالم ومورد ذلك على العراق. وهكذا لو كان مُنح الكلدان السريان الاشوريين حقوقهم الذاتية في مناطق تواجدهم وصولاً الى الفدرالية، فكانت ماتكفي المطارات الحالية لاستقبال حركة ألسفر والسياحة ولنتخيل حجم العملات الصعبة والوراد والاستثمار والبناء والحصول على الكوادر التي كانت ومازالت مستعدة للعودة للوطن، متى ماتهدأ الامور. وكان الجميع سيكونون راضين، ويشيدون بالعراق وحكم ألشيعة، الذي كان فقط سيسير الى الامام!!
أن بغداد على المحك اليوم في مراجعة سياساتها، انها خاضعة للاختبار مرة اخرى، وعليها أصلاح أوضاعها. وفقط بذلك سيكتب لها البقاء والديمومة! ان الوضع في العراق وبغداد أليوم بالذات مثل سوق البورصة تقذفه صعود ونزول ألاسهم، بأتجاه أين يوجد أرباح، كسب ومصالح.
وكردستان أيضا أمام منصات جديدة للانطلاق منها لتبني اقتصادها، الذي يجب ان لايعتمد فقط على النفط !!
مثال بسيط فقط ما يخص مكوننا السوراية ـ فقد تأخر نمو وأزدهار قرانا ومناطقنا قرابة 65ـ 70 عاماً منذ الثورة الكردية والتهجير في اواخر ألخمسينات من القرن الماضي وحتى يومنا هذا !!
فلو نأخذ مثال من ألتجربة الدانماركية وكيف تعاملت ألدانمارك مع الاراضي التي خسرتها بعد الحرب العالمية الثانية لصالح المانيا. أذ انه كان عليها ان تخوض حرب مرة اخرى لتسترجعها من الالمان. ولكنها فكرت أن ذلك لن يكون صحيح وهي خرجت للتو من الحرب. وشعبها مهلك، جائع وقدرات البلد واقتصاده مشلول. فقررت ورفعت شعار انه، على الدانماركيين في الداخل تعويض ماخسروه من اراضي في الخارج. وهكذا بدأو بتجفيف البرك والسمتنقعات التي كان يعلوها البعوض والتجمعات المائية التي لم يكن منها فائدة، للحصول على المزيد من الاراضي اليابسة للبناء، والزراعة والصناعة، بحيث ان الدانمارك اليوم تملك خزين من الاراضي للاجيال القادمة لاكثر من 200 عام قادم، ومازالت لم تستثمر ½ اراضيها رغم البناء العمراني الافقي وزراعة مساحات شاسعة من اراضيها. كل ذلك بسبب الحكمة والعقل.
ولذلك على الاقليم الكردستاني أيضاً ايجاد بدائل للاراضي التي سوف لن تحصل عليها من مناطقنا المتنازع عليها، وبدائل لكل الثروات الخام التي كانت عولت ان تجنيها من هذه الاراضي. فبدل ان تزج بمواطنيها وخيرة شبابها أتوناً لهذه الحرب الغير ضرورية. لان خسارة مواطنيها ثروة أثمن بكثير من خسارة بعض الاراضي. فعليهم يعتمد بناء دولتهم القادمة، وعليها ان لاتفرط بارواحهم.
لقد تذوق الاقليم وعرف معنى أن يُقمعوا ويُهضموا، لذا أتى أقرارهم بالاخرين والمكونات المغايرة لهم صائباً. فألتزام الاقليم مستقبلاً بتنفيذ وعوده للمكونات في ألشراكة، التواجد والقيادة من دعائم قوته ونصره وأزدهاره.
ولنا بعض الملاحظات على وثيقة اقرار المطاليب السياسية الصادرة من لجنة الاستفتاء، نرجو أخذها بنظر الاعتبار والعمل على أصلاحها وأصدار الوثيقة مرة اخرى بكامل شكلها الفني التقني الرسمي.
1. الوثيقة مكتوبة او مطبوعة على ورق ابيض فارغ. وهذا لايدل على الحرفية والمهنية، ولاتعتبر رسمية. فأذا اخذناها الى البرلمان الدانماركي لن يعترف بها، لانه لايوجد فيها اي شعار، أسم، ختم وتوقيع الجهة التي صدرت منها.
فالوثيقة يجب ان تصدر على ورق رسمي لهيئة الاستفتاء، عليها شعار، عنوان ، تاريخ ، تسلسل، رقم تلفونات، أيميلات الجهة الصادرة منها، وهنا اللجنة العليا للاستفتاء مذيلة بأسماء من يمثلون اللجنة وتواقيعهم.
2. أن اللجنة ليست لها صلاحيات البرلمان وليست جهة تشريعية، ولذا موافقة لجنة ألاستفتاء غير كافية.
3. وأن يتم التبليغ شفهياً، وأن تعقد أحزابنا مؤتمراً صحفياً تزف فيه البشرى للمكونات جيد، ولكن لايعوض عن الوثيقة الرسمية. ويخطأ بعض قياديينا السياسيين حينما يدلون بتصريحات انفرادية عن اقرار الوثيقة، وكأن الوثيقة ليست ثمر وعمل أحزابنا القومية مجتمعة.
4. تأخرت صدور الوثيقة يوم قبل الاستفتاء، أخر أبناء المكونات في أتخاذ قرارهم. لان أقرار حقوقهم كان ألضمان لمشاركتهم في الاستفتاء. وكان يجب ان تصدر هذه الوثيقة على الاقل باسبوع قبل موعد الاستفتاء ليعرفوا أين يقفون منه. فرغم أن أبناء المكونات جميعاً يقرون بحق الشعب الكردي في تقرير المصير، ولكن في نفس الوقت يجب ان لايكون على حساب حقوقهم. وليس هناك من خطأ في ذلك. فالعالم كله تسوده اليوم علاقات المصالح ألمشتركة، التي تبنى عليها علاقات الصداقة.
5. ان يتم اقرار الوثيقة فقط من قبل لجنة الاستفتاء غير كافي ويجب ان يصادق البرلمان الكردستاني عليها، وتُقر وتكون باب ثابت في الدستور غير قابل للنقض. 
لذا مازال أمامنا الكثير من الاشواط لنقطعها، لتثبيت حقوقنا في الدستور الدائم للاقليم، وتشكيل لجان من الاكاديميين والقانونيين لصياغة مطاليبنا وأخراجها بشكل أصولي نظامي قانوني وبضمانات دولية.
لذا أننا لن نتنازل عن ألشراكة الحقيقية في أدارة أتحاد فدرالي لكردستان والمكونات.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,374704.msg4369714.html#msg4369714
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,374285.msg4366653.html#msg4366653
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,854423.0.html
تيريزا أيشو
25-09-2017

12
أخطاء القيادات الكردية بين ألاستفتاء وألاستقلال 1991ـ 2017. ألمناطق المتنازع عليها نعمة أم نقمة.
لقد مارست ألقيادات الكردية الكثير من الاخطاء في السابق والحاضر، بسبب تنوع قراراتها، لعدم أتفاق أحزابها، وأتخاذها قرارات شبه فردية أحياناً أخرى، وعدم أشراك حقيقي لكافة الاعضاء الحزبيين والجماهير في الحوار البناء والاخذ برأيهم، لتطوير وأغناء طرق تحقيق الاهداف والقضايا المطروحة التي ناضلت الجماهير الكردستانية بكافة مكوناتها من أجلها، التي تتطلب دعم ومشاركة جماهيرية.
ولن نخوض في تجارب الماضي، وأنما في تجارب اليوم، ومافوتت القيادات الكردية من مكاسب وطنية وقومية وأستقلالية لجماهيرها الكردستانية على مر مفاصل مرحلية في التاريخ الحديث لاقليمها، أذا قلنا فقط منذ خط  العرض 36 والحماية الدولية في 1991 ولحد الان، بسبب ربط قضية أستقلالها بالمناطق المتنازع عليها. ففتحت على نفسها أبواب الجحيم، تناطحت فيه مع العرب السنة والشيعة حتى يومنا هذا ومع الجوار. وكأنه ماكان يكفيها ماخاضته من حروب، نزاعات، تهجير، كيمياوي وانفال الامس وداعش اليوم. فقدت فيها الكثير من مواردها، وشبابها، وأخرت عملية قيام دولتها، وعرضت تجربتها الى الانهيار، بعد الفرصة الذهبية التي توفرت لها بعد الحماية الدولية والمنطقة الامنة. وهي الان مهددة بأعصار ربما بقوة أيرما أو هارفي، يعتمد بقاءها فيه على هدوء الاعصار وعودة الامور الى ماقبل أحتلال داعش، وعدم خلط المناطق المتنازع عليها، بعد ان كان تم غربلتها.
للاسف لو كان للقيادات الكردستانية مستشارين سياسيين وأقتصادين كفوئين لما كانت ألت أليه الامور الى ماهو عليه اليوم. فبرأيي كان يجب ان تكون هناك خطوات، مراحل ومفاصل للاستفتاء والانفصال للاستقلال تدريجياً كالتالي.
1. ان تتم المطالبة بالاستفتاء والاستقلال فقط في محافظات اليوم التابعة للاقليم وهي اربيل، دهوك وألسليمانية ولهذه المرحلة كانت تتطلب الفترة من 1991ـ 2000 وكان من الممكن تحقيق ذلك بسبب وضع العراق وصدام الخاضع للعقوبات الدولية، ودعم العالم اللامحدود للقضية الكردية بعد الانفال. وأذا ماكان الاقليم قد حقق هدفه، كان سيستمر في التعبئة والتحضير له، من خلال العمل البناء الهادف وكسب ثقة الجماهير الكردستانية والمكونات.
2. كان يجب ان يتم طرح موضوع الاستقلال بجدية مرة أخرى بعد السقوط في 2003 ، من اجل استقلال المحافظات الثلاثة التي انتظمت في أقليم كردستان، وعدم القبول بحكومة شراكة ومحاصصة في بغداد، بعد ان أختبرتها منذ 1991ـ 2003.
3. 2003ـ 2009 ـ 2010 حيث أنتهت مهمة ديمستورا في 2009 حول الاراضي المتنازع عليها، فقط بتوصيات وبدون تطبيقات على ارض الواقع. وسبعة سنين كانت جداً كافية لتختبر حكومة الاقليم، أنه كان من غير الممكن الاستمرار في حكومة الشراكة والمناصفة، ألتي يتم فيها تقويض، تخريب، تشويه وتفجير منجزات بعضهم البعض، وماهي التفجيرات التي حدثت في الاقليم ( اقرأ على الرابط ادناه في مقالي الثاني) الا محاولات للقضاء على القيادات الكردستانية، وادوات عملها وحمايه اقليمها ومقرات الاسايش والبيشمركة والاحزاب. في هذا الوقت قدمت حكومة الاقليم الحماية والدعم للمكونات على قدر أستطاعتها. فأستطاعت الميليشيات الاسلامية ألاصولية الارهابية في الموصل بتوطين نفسها والسيطرة عليها، وعلى سهله فيما بعد، وهكذا أستولت على سنجار وتلعفر. بالضبط تلك المناطق المتنازع عليها. حيث خُرقت سابقاً حمايات هذه الاماكن عدة مرات وفجرت مراكز لهم كدور عبادة لالش، والكنائس وباصات طلبة سهل نينوى، وخطف ابناء المسيحيين والازيديين من الموصل، وزرع الفتن الدينية والطائفية، ألذي أضعف وأنهك المكونات والبيشمركة في المنطقة. فأنعدمت المقومات للمكونات لمقاومة هجوم وأحتلال داعش لاراضيهم. وبقي الاقليم في تجهيزه لسلاحه تحت رحمة بغداد. ولم يمتلك من الاسلحة الا الدفاعية الخفيفة، بحسب الاتفاقيات التي سنها الحلفاء مع بغداد لتوفير المنطقة الامنة للاكراد، لحماية أنفسهم من هجمات بغداد.
4. من 2010ـ 2015استمرت بعثات اليونامي والحلفاء في اجراء الحوارات وتقريب وجهات النظر حول المناطق المتنازع عليها بين العرب والاكراد، دون التوصل الى حل. في نفس الوقت تم ايضاً تطمين ممثلي المكونات، ان وضعهم بخير. وزادت الهوة بين بغداد والاقليم لتتمسك ألقيادات الكردية في الاقليم بالمطالبة بضم الاراضي المتنازع عليها الى الاقليم، ولتتمسك بغداد برفض هذا الطلب، وأستمرار الاقليات بالمطالبة في أخراج مناطقهم من الصراع الدائر بين العرب والاكراد عليها. فنسي الاكراد كل شئ عن الاستفتاء والمطالبة بالاستقلال وربطوه فقط بالماد 140 والمناطق المتنازع عليها. وكان المفروض ان لاينقادوا الى هذا الفخ.
5. طرح موضوع الاستفتاء في المناطق خارج الاقليم 2004ـ 2014، الذي كان ممكن تحقيق النصر له، لصالح الانضمام الى الاقليم، لو كان تم. ولان ألعرب بشقيهم الشيعة والسنة ادركو ذلك. فالذي حصل ربما يكون صفقة شيعية سنية بمباركة أيران والسعودية مناصفة. كان ألمالكي عرابها، لاجل ان يحل الشيعة مشاكلهم مع السنة ويتراضون. ولاجل ان يضرب الشيعة، عصفورين بحجر ـ ألسنة والاكراد، ويضعفوهم ان لم يتخلصو منهم. ويتقربوا من ألسعودية التي لديها ثقل عند أمريكا لارضاءها.
أعطى ألمالكي الضوء الاخضر لجيشه بالانسحاب من الموصل، وتركت ألموصل للحركات والاحزاب السنية الاصولية والبعثيين التي كانت أساساً هي التي تحكم الموصل، لتكمل المشوار. وأحسن من أن تذهب المناطق المتنازعة عليها للاكراد لتذهب للسنة، وتنتهي مشكلة السنة والمطالبة بالحكم مناصفة، وليدبروا حالهم في هذه المناطق. ولو كان عرف السنة استخدام لغة العقل والمنطق، وليس التطرف والجهالة والارهاب والتسليب والسبي، التي باغتو الجميع بها، ربما لكان كتب لهم البقاء وكانو بيضة الميزان. لذلك أخُذ البيشمركة على بغتة، وأحسو بالشرك، ولم يكونوا على أستعداد لمواجهة هذه الجموع السنية الداعشية المباغتة.
أذاً المفصل الاول منذ 1991  وحتى 2000 كان وقت زمني كافي ليبني الاقليم ويهيأ نفسه لطلب الاستفتاء فقط في المحافظات الثلاث ـ أربيل، دهوك والسليمانية، وصولاً للاستقلال. فبرأيي تأخر أستقلال الاقليم 17 عاماً
ألمفصل الثاني كان يجب ان يبدأ من 2000ـ 2010 . تبدأ فيه دولة كردستان العدة من خلال البرامج والاعلام والحوار والدعم للاكراد والعرب والمكونات الاخرى في المناطق المتنازع عليها مثل كركوك، ذي قار، تلعفر، سهل نينوى، سنجار... وغيرها. للتهيئة للمطالبة بالاستفتاء فيها للانضمام اليها. هنا كانت ستكون دولة كردستان والمكونات ألتي تأسست في المفصل الاول، هي من يطالب بها ويرفع هذا الشعار وليس الاقليم الكردستاني ضمن العراق. فمناطق سهل نينوى والمتنازع عليها كانت تحت مطارق التعريب، التطبيع، التغيير الديموغرافي والتكريد. فلماذا لم تسلم مناطق ـ سهل نينوى، تلعفر وسنجار بجلدها، رغم الحماية وانهارت في 2014 رغم صمودها على مدى 11 عاماً، بينما ظلت كركوك صامدة رغم التهديدات الاتية من بغداد حتى اليوم؟
لماذا تخاف بغداد من ألاستفتاء وماذا لو قال 90ـ 95ـ 98% نعم للانضمام؟ لماذا ممكن أن يولد ذلك مشكلة؟ لمذا تخاف بغداد في ان يعبر الناس عن مشاعرهم؟ هل تخشى أنه ربما جماهيرها أيضاً تطالب بالانضمام الى الدولة الكردستانية؟ كل الاحتمالات جائزة!! فماذا جنت بغداد وشعوبها من سياسات قادتها الشوفينية؟ هل تعتقد انها كانت قادرة ان تستمر في تكميم الافواه؟ وتقمع ارداة الشعوب في المطالبة بكيان، حقوق، أقرار وسيادة!! فهل سيخذل ألشعب العراقي شقيقه الكردستاني ومكوناته؟؟
لو نعود بعجلة الزمن الى الوراء ونتخيل ان بغداد أنصفت الجميع وتعاملت بسواسية معهم، ان كان مع المحافظات الغربية ام مع الاكراد او الاقليات!! هل كانت كل هذه المحافظات حُرقت ودُمرت وهُجرت؟ ألم يكن بقاءهم افضل، وكان ذلك أفضل لديمومة حكم الشيعة!! أذ انه الى أين يسير حكم ألشيعة اليوم؟ وألى ماذا سيؤول مصيره؟ هل يعتقدون ان ألدور لن يكون بأتي لهم؟؟
واين يقف الاتحاد الوطني الكردستاني اليوم فعلا من الوضع القائم في الاقليم، بعد أنضمامه للاستفتاء؟ هل هو فعلاً تحت الخيمة الكردستانية؟ أم ربما هناك ترضيات للاصدقاء الايرانيين، وهكذا التغيير والاحزاب الاسلامية. أما ان تكونوا معاً، او أن لاتكونوا!! مثلما صرح الاستاذ نيجرفان بارزاني سنرى ان كانت السليمانية ستوصت معاً بنعم!!
أن أصرار الاقليم والقيادات الكردستانية لربط موضوع الاراضي المتنازع عليها مع قضية ألاستفتاء وتقرير المصير للاستقلال مع ضم المناطق المتنازع عليها، ألهاهم عن الهدف الاساسي ـ الاستقلال . أذ انه لربما كان حصل على استقلاله قبل 3ـ 5ـ 7ـ ان لم يكن قبل 10 أعوام.
ان مجرى الاحداث عبر التاريخ الحديث هو لدليل ساطع على ان القياديين الكردستانيين ينقصهم الحنكة، والمعرفة بالخطط السياسية ألانية والستراتيجية. ولا يستندون الى خبراء ومستشارين اقتصاديين كفوئين يرشدوهم الى الصواب في تكتيكاتهم في أتخاذ قراراتهم السياسية. ولانعلم ان كانت القيادات الكردستانية على مدى سنوات نضالها وكفاحها، تواكب على الدراسة، التطور والاطلاع بمهنية وحرفية عالية على أخر المستجدات السياسية والاقتصادية والعسكرية محلياً، منطقياً، أقليمياً، عالمياً وأكاديمياً، والا لما كانو اخقوا في صفقات عقود النفط المبرمة على سبيل المثال، وفي تكتيكهم وأستراتيجهم من اجل الاستقلال على مراحل وجزأوا الهدف النهائي الى عدة أجزاء وهداف مرحلية. لذا على القيادات الكردستانية اليوم الجلوس الى مقاعد الدراسة لدعم تجاربهم النضالية بالجانب النظري الفكري السياسي الاقتصادي والمدني لبناء دولة حضارية قوية ومقتدرة للدفاع عن نفسها وللازدهار. ومراجعة سجل تجاربهم حتى اليوم، ليعرفوا أين أخفقوا، وماذا كان عليهم ان يفعلوا حينها؟ فمرحلة الكفاح ألمسلح قد أنتهت. ونحن بحاجة الى أساليب نضالية حضارية لانتزاع حقوقنا. فكافة قيادات دول العالم المتحضر يخضعون الى كورسات على طول الخط ليكونوا قادرين على مواكبة المتغيرات وتحليلها لاتخذا قرارات لصالحهم.
لنجاح القضية الكردية يجب ان يكون لها أستقلاليتها، وعدم خلطها ومزجها مع المكونات العراقية الاخرى.
يجب ان تبقى قضيهم ـ قضية كردية، صرفة، نقية، صافية، واضحة، أحادية، زلالة، رقراقة، شفافة، لاجل ان لايعطوا المبرر والسبب للجهات العربية وغيرها المحلية، الداخلية، المنطقية، الاقليمية والعالمية لرفضها، والتهديد والوعيد بالتدخل العسكري بأعتباره تمرداً، أو أستعماراً لاراضي ليس لهم الحق فيها، لقمعهه. أن حساسية القضية الكردية وتواجدها في بيئة وجيرة عربية، تركية، أيرانية تجعلها جداً هشة، ولاتتحمل ان تُلصق بها وتُمزج معها بيئات اخرى مجاورة لها غير كردية. وكل ذلك يؤدي الى الافراط في الحساسية ضد القضية الكردية والمطالبين بها. وها نحن نقرأ قرارات الرفض العالمي والاقليمي لقرار استفتاء ألاقليم.
ويجب أيجد حل سلمي لتداخل أراضي المكونات مع أراضي الاكراد في الاقليم الكردستاني أولاً، وحل للمناطق المختلطة بين العرب، ألاكراد، المسيحيين، الشبك، ألازيديين ثانياً.. وغيرهم من المكونات في المناطق المتنازع عليها. والحل يكمن في ان تكون مناطقنا هذه على الحياد، ولا تخضع الا لنظام واحد تحدده الامم المتحدة، وتطالب المكونات به. لايجب ان تكون المكونات بعد اليوم القشة التي يقصم بها العرب والاكراد ظهور بعضهم البعض.
وأمام الاحزاب العلمانية والمدنية والقومية الاخرى، وكافة منظمات المجتمع المدني مهمة وطنية نضالية مقدسة، وهي العمل على أيجاد حل لاخراج ألمكونات من ألصراع العربي الكردي.
أنظرو الى ما حل بنا وبمناطقنا في سهل نينوى، سنجار، تلعفر، الموصل، بغداد، البصرة، في كافة ارجاء العراق. أنه حصاد صراع ثنائي، وثلاثي مختلف للكتل الثلاثة الشيعية، ألسنية والكردية، الذي توجت قمته الان المطالب الكردية، التي ممكن ان تؤدي الى اندلاع شرارة أتعس حرب داخلية أهلية في البيت الواحد، ألتي ستكون أبشع من الحرب على داعش. هل هذه هي الجولة الاخيرة في الحرب والاقتتال الداخلي الذي رتب له اعدائنا بدقة لاجل مسح وطمس ماتبقى من شئ كان أسمه ألعراق؟؟؟
10 سنوات على الاقل ضاعت من عمر الدولة الكردستانية، التي كان من الممكن فيه ان تحصل على استقلالها، لو لم تكن تطالب فيها بضم كركوك، خانقين، مندلي، صلاح الدين، سهل نينوى. وكان يجب ان يكون ضم هذه المناطق مشروعها الاستراتيجي ألثاني بعد الاستقلال الاول، وبعد ألاستفتاء والاختيار الطوعي لمكونات هذه المنطاق المتنازع عليها بالانضمام من عدمه. سياسة الاقليم كان ينقصها الوضوح. وشبكت الامور على نفسها من كل الجوانب.
ليكون الله في عون ألجميع ويحفظهم من أثم وشرور المرحلة ألقادمة ويقدم مافيه الخير للجميع، وينصر الحق وينصف الاقليم.
 تيريزا أيشو
22-09/2017
مقالي الثاني عن الاستفتاء   http://ishtartv.com/viewarticle,77089.html
مغادرة دي مستورا العراق في 2009 http://burathanews.com/arabic/news/68232
https://www.alaraby.co.uk/politics/2016/12/2/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%B2%D8%B9-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%D8%A7-%D9%84%D8%BA%D9%85-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%8A-%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82
http://elaph.com/Web/opinion/2015/3/990831.html
https://www.youtube.com/watch?v=wkGOIt3GuHY
عقود النفط مع الاقليم 2012 http://www.bbc.com/arabic/business/2012/04/120407_iraq_kurds_oil_exxon
http://archive.almanar.com.lb/article.php?id=258169
عقود النفط 2007 http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=144382.0
عقود نفط 2014 http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2014/1/8/%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D9%88%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B7
نفط 2017 http://www.kurdistan24.net/ar/economy/13520488-69eb-4013-b132-476da3ad0621
2016 https://www.alaraby.co.uk/economy/2016/12/14/%D8%A7%D9%86%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8-%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D9%86%D9%81%D8%B7%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-1
رهان شركات النفط على أقليمكردستان 2016 http://www.bayancenter.org/2016/04/2010/


13
خيارات وبدائل الاقليم الكردستاني ومكوناته في الاستفتاء والاستقلال من عدمه...
بعد خضم التجارب المريرة التي مني بها وطننا ألعراق في عدة محافظات، ومنيت بها اجزاء من المنطقة ألشمالية نتيجة سياسات الاحزاب الشيعية الخاطئة تجاه كافة من هم ليسوا شيعة، والتي توج المالكي قمتها، التي ادت الى اتحاد القوى والاحزاب السنية بدعم خارجي الذي ادى الى ولادة داعش ـ الاسلامي السني المتطرف الذي احتل ايضا الموصل وبعدها سهل نينوى. كان يجب ان يكون هناك للاقليم خيارات وبدائل التي كانت ستؤدي أوتوماتيكياً الى الاستفتاء المؤدي الى الاستقلال.
ولكن الصراع والنزاع على مناطقنا في سهل نينوى وتلعفر وسنجار، وعدم جدية بغداد في تعهدها بتحويلها الى محافظات، التي كان من المقترح أجراء الاستفتاء فيها، كان مطروح على طيلة ال14 سنة الاخيرة، ولو انه ليس بمبرر، ولكن كان أحد الاسباب التي ادت الى تهجير المسيحيين والمكونات من الموصل اولاً ثم سهل نينوى وتلعفر وسنجار ثانياً، لافشال عملية التعداد والاستفتاء لخيار الانضمام الى الاقليم او الى المركز، ولاجل ان تنعدم الارضية السكانية لاجراء هاتين الممارستين الديمقراطيتين، لان بغداد كانت تعلم مسبقاً ان التصويت سيكون لصالح الانضمام للاقليم. وبعد صراع مرير دامي بين سنة وشيعة العراق وتفجيراتهم التي عمت كل مدن العراق ضد بعضهم البعض وراح أيضاً اكثر من نصف المكونات ضحية لها.
وبدل صراع الكتل الكبيرة، وبعثة الامم المتحدة وعلى راسها ديمتسورا طيلة عشرة اعوام لفض النزاع والاستفتاء، فلم يتوصلو لحل لهذه المشكلة وانهاء النزاع على عائديتها. وهي في الحقيقة لاتعود الى اي طرف. وانما هي فقط أرض المكونات الغير عربية والغير كردية. وكان يجب ان يكون الحوار جماهيرياً، ولا يبقى فقط أسير الاحزاب في بغداد واربيل والامم المتحدة.
وفي مقدمتها كان يجب ان تتم التعبئة والاعلام لحوار بناء منفتح ديمقراطي مكثف أيضاً مع المكونات خارج الاقليم غير الكردية والكردية غير المسلمة، ليؤدي الى الانفتاح، الحوار، التقبل، التفاهم على ادق التفاصيل، وصولاً الى الاتفاق مع المكونات. وهكذا كان يجب ان يصار الى اغناء هذا الحوار في الاقليم ايضا بين مكوناته، على نطاق الوطن لتعبئة الرأي الجماهيري للاستفتاء، بعد أقرار أحقية شرعيته في داخل الاقليم وخارجه، وطمئنة الجميع له والخيار للمكونات في النهاية.
أذ ان عدم التفاهم وعدم وجود خطوط عريضة للانضمام، كل ذلك يقلق هاجس المكونات، حول الصورة التي سيكون عليها الانتماء، وماهي حقوقهم وكيف سيتم التعامل بها، هل سيتركو لمصيرهم فيما بعد الانضمام، ليكونو كأي محافظة في الاقليم، أو سيتم فرض مرؤوسيها عليها، ام هل سيكون لاحزاب المكونات ومؤسساته الشرعية والدور الاساسي في ادارة مناطقهم لتؤدي الى ازدهار، ديمومة وتواصل مع حضاراتهم وتراثهم، عاداتهم وسلوكهم، دياناتهم ومعتقداتهم ولغتهم الام. ويسموا بأسمائهم وليس بكردستانيين؟ التي يساء فهمها وتفسيرها وتؤسس للانغلاق على العرق، من قبل الكثير من الاكراد أنفسهم. كل ذلك كان ممكن ان يؤدي الى ان تكون أغلبية نتائج الاستفتاء لصالح الانضمام الى الاقليم الكردستاني ومكوناته. وكل هذه الامور يجب ان تنضم بأبواب ثابتة في الدستور الدائم الغير قابل للنقض للاقليم. ويقر الدستور بأحقية اقامة أقاليم المكونات الفدرالية مستقبلاً ضمن الدولة الكردستانية ومكوناتها الفدرالية.
فالتوقيت والخيار وطرح الموضوع مجدداً، لايجب ان يأتي فجأة، ومن باطن الحرب على داعش، وبدون حوار جديد، ليتفاجئ الجميع به. ويكونوا في حيرة بين الاقرار أوالانتظار. ولايجب ان يخرج القرار فقط من رئيس الاقليم الاستاذ مسعود ألبارزاني مع كامل أحترامنا لكافة طروحاته ومواقفه ونضالاته، ثم ينضم اليه حزبه الديمقراطي، وثم الاتحاد الوطني، وأمتنعت عنه بعض الاحزاب الكردية الاسلامية والتغيير. واغلبية احزاب المكونات لاتمانع فيه وتوافق عليه لما اصيب شعوبها من مأسي. فأختبرو بغداد وماعادو يثقون بوعودها ومازالت بيوتهم تسرق فيها والحكومة لاتحرك ساكن. بغداد التي تؤمن مبدئياً بحقوقنا ومطاليبنا المشروعة التي أقرتها، ولكنها فقط حبراً على ورق، ولم ينفذ اي منها، والممارسات اليومية بالعكس من تصريحات وممارسات مسؤولي بغداد وحشودهم. فشتان الامر بيت الحقيقة والواقع، بين النظري والتطبيق في سياسة الاحزاب الشيعية.
ورغم ذلك فقرارالاستفتاء لايتخذه فقط الديمقراطي والوطني ( البارتي والجلالي)، وانما هناك أحزاب أخرى أساسية عاملة في الاقليم ايضا، ناضلت ودعمت وقدمت الشهداء في حركة الكفاح ألمسلح اذا تحدثنا فقط عن الاخيرة منذ 1977ـ 1998، شهداءهم سقطوا قرابيناً للشعب الكردي لنيل حقوقه، مع القوى الكردية الاخرى. فأدارت الاحزاب الكردية الرئيسية  ظهورها لهم، وكانو ومازالو حلفاءها النزيهين، اللذين لم يديروا ظهورهم للشعب الكردي وحقوقه المشروعة، رغم ان الاحزاب الكردية أذارت ظهورها لهم.  فتحالفت بدلاً عنهم مع الاحزاب الاسلامية الشيعية والسنية، فأوصلت الاقليم والعراق الى ماهو عليه اليوم. في الوقت ألذي كان من الممكن ان يكون الاقليم صمام الامان ينزع فتائل كل هذه الحروب والنزاعات بين شركاء الوطن. فهمشت الاحزاب الكردية الرئيسية رفاق الكفاح المسلح ليس فقط من بعد سقوط بغداد في 2003 ، وانما منذ خط العرض 36 وحضر الطيران والمنطقة الامنة تحت الحماية الدولية منذ 1991ـ 1992 وحتى يومنا هذا.
واليوم الاكراد امام خيار واحد وهو رد ألاعتبار لاصدقاءهم الاحزاب العلمانية والمدنية واحزاب المكونات وأشراكهم فعلاً وليس صورياً في ادارة الاقليم. فهم ونحن أيضاً من السكان الاصليين للاقليم، ولسنا بجدد عليه او بمهاجرين له. وما كانت آلت اليه الامور الى ما آالت اليه اليوم، لو كانت الاحزاب الكردية شاركتهم فعلياً في العملية السياسية وقيادة الاقليم، فخنقتها سياسات الاحزاب الدينية ان كانت عربية او كردية. وماهي احداث زاخو ودهوك في 2011 وتأجيج ملالي الجوامع للشباب الاكراد للهجوم على محلات المسيحيين والازيديين والمكونات بعد خطب الجمعة الا دليل على ذلك. وألتفجير المزدوج لمقري البارتي والجلالي في 2004 ومقتل لاكثر من 60 من كوادر وضيوف الحزبين واكثر من 200 جريح، وعلى مقرات البيشمركة في دهوك والاسايش في عقرة واربيل بالاضافة الى التفجيرات الاخيرة بعد داعش وغيرها من اعمال التخريب في الاقليم الغير معلن عنها، لاجل ان لاترتعب الجماهير. هل ننسى كل ذلك التاريخ الدامي!! وهكذا أنضم عدداً ليس بالقليل من الشباب الكردي الى داعش، وقام بتجنديهم بعض الجوامع العاملة في الاقليم. كل ذلك اتى نتيجة السياسات الخاطئة للاقليم تجاه مواطنيه وفي كيفية أدارة الاقليم وبرامجه التوعوية التعليمية للشباب. وأفساح المجال للجوامع وشيوخها للتدخل في الحياة العامة وزرع الفتن بدل سياسة العيش المشترك والاقرار. فخلق ألاقليم لنفسه قنابل موقوتة ممكن ان تنفجر في أي لحظة. فيجب ان تدعم الشباب واحتياجاتهم بقوة، لاجل ان لايكونو لقمة سائغة بيد المتطرفين.
كل ذلك يدل على ان ألقيادات الكردية خذلت شرائح واسعة من الشباب ذوي الارضية الرخوة والدخول المحدودة وأصلاح الامر لن يتم الا بفصل الدين عن الدولة. والحد من تأثير الجوامع على الشباب، والتأسيس لحياة بناءة للشباب تكون عماد وثروة الاقليم توصله الى مصاف الدول المتقدمة عالميا، وليس المتحفظة والاصولية. بالاضافة الى أن ما خسره الاقليم من شهداء في عنفوان الشباب في معارك القضاء على داعش لم يكن بالقليل، وغير معلن له لاجل ان لايصاب جماهيره الهول.
سياسة الاقليم يجب ان تكون شفافة وواضحة، لاجل ان يكون أبناء المكونات ايضا مطمأنين للانضمام أليها. تكون سياسة مدنية علمانية لادينية ولا متعصبة قومياً.
فقرار الاستفتاء اتى أرتجالي، ألقرار الذي يقع عليه مصير شعب بكامله، ليس فقط الكردي وانما كامل شعبنا العراقي بكل مكوناته. فالاستفتاء يعقبه الانفصال، وهذا لن يتم هكذا بدون التهيئة والتحضير، على كافة الاصعدة وليس فقط على الصعيد الحزبي والسياسي والرئاسي القيادي، وليس ان يخرج من خضم الانتصار على داعش، ليكتب له الانتصار، ومازالت مدن المكونات في السهل مهدمة وشبه فارغة. ومن يدري ربما بعد كل موجة الاستفتاء هذه، تعود الامور لتخفت وتعود الى مربع الصفر او البداية، وماذا لو تم تأجيل الاستفتاء، ومن سيتخذ القرار، بعد ان تم أشغال الجميع به، وصرفو الوقت والجهد له، فادى الى تصعيداً وتهديداً بالحرب وبدأت الطبول تقرع خافتة على كافة الجبهات خارج الاقليم ضد الاقليم، وضد من يمشي في خطاهم ويؤيد الاستفتاء. كل هذا سيؤدي مستقبلاً الى فقدان المصداقية والشفافية واللا أبالاة بالقرارات السياسية الكردية.
الشراكة تعني طرح الموضع مسبقاً للتداول مع كافة الاحزاب الكردية وأحزاب المكونات المتأخية في الاقليم، وان يكون القرار جماعي مبني على الجرأة وحرية الاختيار والممارسة الديمقراطية بالاقتراع بعد تغطية وشرح واغناء جوانبه بوقت جيد يقاس بعدة سنوات وليس بعدة أشهر. وهذا ما لايحدث للاسف. وهذا حينما يكون البرلمان فعال وساري وليس مجمد، وقراراته نافذة وملزمة، ومؤسسات الدولة فعالة. حينها سيشعر المواطنين بالامان. وكان يجب ان يتم التحشيد للاستفتاء ضمن خطط وبرامج ليس فقط داخلياً وانما خارجياً ايضاً وعلى مدار ما لايقل عن 1ـ3 سنوات. حينها كان ممكن ان يجري الحديث عن الاستفتاء، وتحديد موعد له. فيجب علينا ان نعمل بلغة العقل وليس بلغة ألغضب، العاطفة ورد الفعل. أذ انه من الخطأ من الحكومة الكردستانية أن تستغل مشاعر الاكراد التواقة للاستقلال، بالبدء بتسليحهم. أذ ان ذلك بحد ذاته يؤسس لبداية الحرب والتصعيد، ولهدر ارواح جماهيرها.
فماهو البديل الغربي وألبدائل الاخرى للاستفتاء. أذ انه من حق الجماهير ان تعرف، لان القضية لاتخص فقط القيادات والاحزاب الكردية. وانما يتعلق بمصيرالاقليم ومكوناته أجمع. وحينما يتم أشراكهم وتحميلهم مسؤولية الاستفتاء، ألتي ان انهار سينهار على رؤوسهم أجميعن، وسيكونوا حطباً له، لذلك يجب ان تعرف المكونات البدائل المطروحة جملة وتفصيلاً، ويكون لها راي. وليس كاف ان يتم ذكر ان هناك بديل غربي ليس بمستوى الطموح دون معرفة تفاصيله وجوهره. 
اننا لم نعد في ايام الكفاح المسلح... وانما نحن في عهد بناء دولة، لذلك يجب ان تتغير الاساليب في بناءها. وذلك سيكون فقط بالاقرار وأشراك الجماهير في كل مفاصلها وقراراتها. انه لمن الجريمة ان يدخل الاقليم في حروب، أي كان سببها ان كانت ضد داعش، او من أجل الاستفتاء للاستقلال، او لضم المناطق المتنازع عليها. كل ذلك يلهي الاقليم من مهماته الاساسية في الحفاظ على شعبه ومنجزاته التي لم يكن ثمنها رخيصاً. فهل ستسمح القيادات الكردية بمهاباد او حلبجة ثانية، او تفجيرات انتحارية جديدة في الاقليم، أم أن يوجه الجيش العراقي بنادقه الى صدور الكردستانيين ومكوناته. هل باتت التجربة الكردستانية على شفير الهاوية، وعلى فراش الاحتضار؟ هل هذا مايريده القياديين الكردستانيين، هل يدركون أنهم ربما سائرون في طريق أنهاء والقضاء على أقليم كردستان وأعادته الى مربع البداية؟ من يقف وراء هذه الحملة المحمومة لزج الاكراد الى الحرب مجدداً، لايجاد مبرراً للهجوم والانقضاض عليهم؟ ستكشفه الايام القادمة. 
تيريزا أيشو
19-09-2017
مقالي الاول عن الاستفتاء: ألاستفتاء وقرع الطبول http://ishtartv.com/viewarticle,77042.html
سهل نينوى والتشريعات الخاصة بالتغيير الديموغرافي http://baretly.net/index.php?topic=14959.0
المناطق المتنازع عليها في كتابات الضباط البريطانيين 2003 https://iasj.net/iasj?func=fulltext&aId=75765
عدة مواضيع عن المناطق المتنازع عليها  https://www.google.dk/search?q=%D8%AF%D9%8A+%D9%85%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1%D8%A7+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B7%D9%82+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%B2%D8%B9+%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%D8%A7+%D9%81%D9%8A+%D8%B3%D9%87%D9%84+%D9%86%D9%8A%D9%86%D9%88%D9%89&rlz=1C1TEUA_enDK587DK587&source=lnms&sa=X&ved=0ahUKEwjZqJzN2rHWAhXJAMAKHYAsBX4Q_AUICSgA&biw=1366&bih=662&dpr=1
احدى تصريحات النجيفي 2008، حول دور الامم المتحدة وديمتسورا http://www.shams-alhorreya.com/wesima_articles/index-20080607-55981.html
احداث دهوك وزاخو
https://www.youtube.com/watch?v=HQmi0paGZIQ
http://baretly.net/index.php?topic=7931.0
https://www.youtube.com/watch?v=ALu-MV47Fsc
http://sheyoz4all.com/vbسهل نينوى والتشريعات /showthread.php?t=12338
تفجير مبنى محافظة أربيل  http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/iraq/2014/12/14/%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%84-9-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D8%AB-%D8%AA%D9%81%D8%AC%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A9-%D8%A3%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%84.html
انفجار في مقر البارتي 2017 http://www.ashnona.net/iraq/303932.html
في 2016 http://www.alchourouk.com/220672/566/1/5-%D9%82%D8%AA%D9%84%D9%89-%D9%886-%D8%AC%D8%B1%D8%AD%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D9%81%D8%AC%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D8%B2%D8%AF%D9%88%D8%AC-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%81-%D9%85%D9%82%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%B4%D8%B1%D9%82-%D8%A3%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%84-(%D8%B5%D9%88%D8%B1).html
محاولة تفجير مقر الاسايش في عقرة..   http://www.adawaanews.net/ArticleShow.aspx?ID=22641
ضبط سيارة مفخخة في دهوك بعد سلسلة تفجيرات اربيل https://www.alghadpress.com/news/Iraq-News/4281/Alghad-Press
أعتداء أربيل المزدوج على مقري البارتي والوطني في اربيل أول يوم العيد 01. 02. 2004 http://www.alwasatnews.com/news/361786.html

14
ألاستفتاء وقرع ألطبول....
على مدى 14 عاماً من العمل المشترك وتقسيم الادوار في أدارة وطنناـ العراق بين بغداد وأربيل، بين العرب بشقيهم الشيعي والسني، والاكراد، وتهميش كامل لباقي المكونات والقوى المدنية والعلمانية. فلم تؤدي شراكتهم الى تفاعل وتجانس وزديادة خبراتهم والاقرار ببعضهم، بل ألعكس، حيث اوصلهم الى الانفصام والنفور، والى تصاعد الخلافات والصراعات مع بعضهم.
فكان الصراع على الاراضي المتنازع عليها واحدة من الخلافات الاساسية. فما هي هذه اللعبة؟ ومن أشعل فتيلها؟ ولمن باقية؟ وهل سيسمحون لبعضهم الاخر بالاستفادة والتهني بها؟ فها هو حال كركوك، واحدة من أغنى مدن العالم، مازالت شوارعها محفورة، ومجاريها مسدومة. وزاد الطين بلة بسهل نينوى، فما كان يكفيه التهميش والتغيير وأستقطاع أراضيه ومخصصاته على مر اكثر من 50 عاماً، فتبعته الموصل، وسنجار وتلعفر، والمحافظات الغربية. في الوقت الذي لايسعنا الا ان نتسائل هل تم أستثمار كافة أراضي العراق خارج الاقليم، وهكذا ضاقت اراضي الاقليم بناسه، لينقص الطرفين الاراضي؟ وهل تم تبليط كافة طرقاتهم، وخصوصاً بين القرى، بحيث ماعاد سكان القرى يقضون ألشتاء في دهوك، من شدة البرد في قراهم، ولانعدام خدمات النقل، التدفئة والحرارة، والوظائف، التي تؤدي الى أستقرار القرى والاقليم. ونترك خارج الاقليم لمقال اخر.
لقد تم تدمير قرى وقصبات ومدن ألاقليم ثلاثة مرات بالقليل في محاولة لكسر شوكة نضال قوى المعارضة العراقية والشعب الكردي في تطلعهم للمساواة، للحرية والشراكة الحقيقية أبان العصور الماضية، وهكذا تم أيضاً جرف وحرق قرى الاقليات في الاقليم ومنهم قرانا الكلدانية السريانية الاشورية. الكل في الاقليم الشمالي الكردستاني بكافة مكوناته دفع ثمن نضال الشعب الكردي التواق للاستقلال. فقضية الاكراد ليست فقط عراقية، وانما هي في نفس الوقت تركية، أيرانية، سورية، وعالمية.     أن هذه الدول ألاربعة التي اكرمتها مواثيق واتفاقيات الحلفاء المنتصرون في الحرب العالمية الاولى بأجزاء من اراضي الاكراد، لم تكن الا وبالاً عليهم. ولو كانو على درجة من الذكاء، لكانوا منذ حينها تنازلو عنها لصالح الكرد وساعدوهم على تأسيس دولتهم الجارة الصديقة بأتفاقيات وبروتوكولات، كانت انهت الوجود ألاستعماري الاجنبي في المنطقة، التي منذ حينها قبل 100 عام، مازالت ذات الدول تلعب شاطي باطي بالمنطقة وبهذه الدول، التي لم تعرف الاستقرار يوماً، وخاضت عدة حروب وتنام بعيون نصف مغمضة. فماذا تستفاد أيران وتركيا وسوريا والعراق من هذا الوضع، حيث أهلكها التسليح العسكري، ومحاربتهم للمعارضة المطالبين بشراكة وطنية، ومحاربتهم للارهابيين اللذين عاثو فساداً، وشُل أقتصادهم وأرتفعت حدة التطرف، والانتقام وتخريب مدن ومنجزات بعضهم البعض، وتراجعت مداخيل المواطنين وانعدم الامن والاستقرار، وتفشى الفساد وسرقة المال العام، ونزعات الحكم الانفرادي، وفرض الامر. والغرب ينعم بالغنى والعلم، والازدهار.
فهل يكتب بعض حكامنا لنهاياتهم قريباً بسبب ازدواجية سياساتهم. ويتم دفعهم لها من قبل قوى خبيثة. فالتعامل بسواسية، والاقرار بالاحزاب والمكونات والاديان الشقيقة، هو البديل لحكم ناجح، وليس فرض الموالين والمنضوين تحت أمرتهم. حتى في ايام الكفاح المسلح التجأت بعض الاحزاب الكبيرة الى خلق بدائل وأجنحة لاحزاب المكونات، وهذه سياسة فاشلة مكتسبة من السياسات المتطرفة لبعض حكام الاتحاد السوفياتي التي ادت الى تفاقم مشكلاته وتناقضاته، ألتي ادت الى انهياره.
فبغداد التي أصبحت تماماً شيعية او الموصل السنية لم يكونو بأحسن من أربيل، فقامت المليشيات ألشيعية بتصفية، قتل وطرد المكونات ومنهم المسيحيين من دورهم وأستولو عليها، في المناطق الخاضعة لهم في الدورة واماكن كثيرة من بغداد، البصرة وغيرها. ومازالت مجزرة كنيسة سيدة النجاة ماثلة للعيان حتى اليوم. ومازالت حتى اللحظة هذه مستمرة سرقة اموال وبيوت المسيحيين في بغداد. في الوقت اللذي وبأشراف من ألكتل السنية البرلمانية، لم تصون المليشيات السنية، في الموصل وسهل نينوى المكونات ومنهم شعبنا الكلداني السرياني الاشوري من مصير اكثر أثماً وارهاباً وأبادة من ضرتهم بغداد.
فمشاركة شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الاستفتاء يجب ان يكون مرهوناً ليس فقط بقبول وتبني لجنة الاستفتاء والاستاذ مسعود البارزاني رئيس الاقليم لورقة مطاليبنا، وانما أقرارها أيضا في البرلمان الكردستاني، والتصويت عليها بالاجماع، واعتبارها مصدراً أساسياً للتشريع ضمن الدستور الكردستاني.
ومن المؤسف ان يقوم بعض قيادي كنائسنا بزج اللوم دائماً في عدم اقرار حقوق شعبنا على احزابنا، وتصفهم بأوصاف غير لائقة، ماكان يجب ان تنطق بها هذه المرجعيات التي بدأت تفقد حضوتها عند رعاياها، فأظهرت تلك المرجعيات انانيتها وغرورها وأستغلت مناصبها لمصالحها، ضد شعبها. وهي بذلك تفقد قدسيتها، وحضوتها في اعين جموعها، وتخلخل هامتها ومصداقيتها بين رعايا كنيستها. ان قراءة هذه التصريحات مقرف ويثير الغثيان، والنفور. ولو كان المسيح اليوم معنا، لانكر ونهر ووبخ اصحاب هذه التصريحات الغير محترمة. على الشعب ان لايسكت عن مثل هذه الاهانات التي تصيب ابناءه. وعلى الكنيسة ان تهتم بقضاياها الجوهرية. ففي الوقت الذي كان رجال الدين هؤلاء محاطين بكل رجال السياسات والدولة الشيعية والسنية، وتربطهم علاقات جيدة بهم، فقاموا بتزكيتهم عالمياً ودعوهم في جولاتهم ومؤتمراتهم لحوار الاديان، فردوا الخير لهذه الحوارات بالفتاوي ضدنا. ولم تبخل الكنائس العالمية ومؤسساتها أجمع، على كنيستنا هذه في دعمهم وتزويدهم بالتبرعات، وهكذا الفاتيكان الذي منحهم امتيازات لاتعد ولاتحصى. فلماذا مع كل هذا الزخم والهبات والواسطات والتقارب والصداقة من مراكز القرار لم تستطيع هذه الكنيسة وقياداتها من حماية شعبنا من التهجير، القتل، الاختطاف، والدفاع عن املاكه.
فالعلة ليست في احزابنا السوراية العزل المنقسمين بين مطرقة بغداد وسندان أربيل، فما هو البديل لهم اذا؟ حين حتى كنائسنا تعاديهم وتقف بالضد منهم، رغم أنهم أبناءها ورعاياها. فهم لايملكون الترسانة التي تملكها هذه الكنيسة. وهم يعرفن جيداً أن العلة ليست فيهم وانما في صراع الكتل الكبيرة وترساناتهم، حيث أستحوذو على كل شئ بشتى طرق السرقة والجريمة المنظمة. فهم الحيتان التي ممكن ان تبلع الاسماك الصغيرة برشفة ماء. والحقيقة ان أحزابنا تعمل كل مابوسعها رغم قصر يدها وقلة مداخيلها المشروعة، التي حتى هذه تطمع كنائسنا بها، ولكن مثل هكذا تصريحات كنسية تصدر هي التي تعرقل عمل هذه الاحزاب، في الوقت الذي كان يجب ان تكون كنائسنا ظهرا لاحزابنا، وتوجه سهامها لاعداء شعبنا الحرباويين المتلونين اللذين يستغلون هذه ألكنائس لتغطية جرائمهم ضدنا.
فبماذا دعمت الحكومة العراقية مناطق النزاع والاقليات والمكونات، لاجل ان يكون لها الاستقلالية، ومكتفية ذاتياً، لها موارد، قوية وقادرة على أدارة وحماية نفسها بنفسها على مر 14 عاماً، لاجل ان تقول لا للانضمام للاقليم الكردستاني. اذ انه لم تتوقف محاولات بغداد والشيعة في فرض التغيير الديموغرافي في سهل نينوى على مر ال 14 سنة الماضية، وهاهي مدرسة الخميني الجديدة في برطلة خير شاهد على ذلك، هل هذا ماينقص برطلة؟؟؟ في الوقت الذي لم تضع بغداد حتى الان خطط اعادة أعمار سهل نينوى. ولم نسمع عن تخصيص ميزانية وبرامج أعمار. وتمارس المليشيات الشيعية في بغديدا وبرطلة كافة محاولات التغيير الديموغرافي، وسكانها الاصليين حتى الان خائفون من العودة تحت طائلة المليشيات الشيعية، ولكنهم ليسوا خائفون من العودة الى المناطق التي يسيطر عليها البيشمركة في تللسقف وتلكيف. فما أل اليه حال مناطقنا في سهل نينوى يدمى له القلب، أنها كما تقاسم وأقترع ألجنود فيما بينهم حتى على رداء المسيح المبلل بدمه وعرقه.
فلذلك ولى الاقليات ظهورهم لبغداد والشيعة.. حيث وللاسف فشل الشيعة في ادارة دولة، وأحترام الانسان وحقوقه كما فشل قبلهم سنة البعث، ولحقهم اليوم أصوليي السنة ومراجعهم ألداعشية في محاولاتهم أسترجاع الحكم من الشيعة.
فهل سيتوقف الاكراد عن الاستفتاء، او المطالبة بالاستقلال؟ اذا لم يشارك الاقليات والمكونات معهم؟ كلا! فهم ماضون في بناء حلمهم! ويجري التشويش علينا بكافة أساليب الدعاية المغرضة والتخويف. ولكن ماهو مصيرنا؟ بين هذا المد والجزر؟ بكنائس منقسمة ومتألبة، ومنتقصة من احزابها المنقسمة ايديولوجياً وأستراتيجياً بين بغداد وأربيل؟؟؟
فأقالات مدراء نواحي القوش وتلكيف لحقتها اقالة محافظ كركوك، الكل يمارس نفس سياسة ألقمع والاقصاء. والحبل على الجرار العين بالعين، والصراع مستمر!! وليس الاقرار بالاخر وبحقوق متساوية للجميع!!
فتصريح محسن السعدون عن ان سهل نينوى منطقة كردية.. بقدر ماهو أستفزازي فهو ايضا غير صحيح! وذلك بحد ذاته كافي لان يفقد الشخص ليس فقط مصداقيته، وانما حتى اصدقاءه المؤيدين للاستفتاء في المناطق المتنازع عليها، ان لم يكن في الاقليم أيضا. ولن ندخل في ضمار اثبات تاريخ وعائدية سهل نينوى في الاصل وعبر التاريخ لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري، فكل حجر في باطنه وخارجه يشهد على ذلك عبر مالايقل عن فقط الا 1000 عام من التاريخ الحديث، سكنته فيما بعد على مر الزمن الاقوام الاخرى بسبب الحروب، والتهجير والقمع، كالشبك، والازيديين، والتركمان.. وغيرهم.
لذلك على القيادات الكردية ان تراقب كوادرها وتضعهم على المحك في توخي الحذر في ما يطلقونه من تصريحات ومطالبات تجاوزيه وأستفزازية ضد المكونات الصغيرة اصحاب الارض الاصليين في تلك المناطق، التي من الخطأ ان يطلق على البعض منها المتنازع عليها ومنها مناطقنا في سهل نينوى. فذلك سيكون له مردوداً سلبياً على المطالبات المشروعة للاكراد.
فالمسيحيين والمكونات خسروا الكثير وكانو ضحية الصراع العربي الكردي، وهجرت قرانا عشرات المرات، وواحدة منهم انا وعائلتي وعشيرتي اللذين هجرنا في الخمسينات من القرن الماضي من قريتنا أرادن نتيجة الحركة والثورة الكردية، وبدلا من ان نولد فيها. ولدنا في بغداد، التي تم تهجير مسيحييها منها مرة اخرى، وهذه المرة تحت حكم القيادات الشيعية.
ولكن بكل صراحة ومصداقية، وبدون خجل، وبعيد عن المجاملات، يجب أن نقر بقضية واحدة وهي ان من حق الشعب الكردي ان يقرر مصيره، ويلم شمله، ومن مصلحتنا كمكونات متعايشة مع الاكراد بحكم تجاورنا في الارض ان يحصل الاكراد على حقوقهم، لاجل ان يعم المنطقة الامن والاستقرار والتطور. ولكن لايجب ان يكون على حساب حقوقنا وحقوق المكونات الاخرى المتعايشة في الاقليم. الكل يبحث عن حقوقه في هذه المعادلة. ويجب ان يكون هناك تبادل مشترك في المصالح. لذا يجب ان يضمن الاقليم الكردستاني حقوق المكونات المؤيدة لاستفتاءه ويضمنها بدستور وقانون وتشريع دائمي غير قابل للنقض.
ولاجل ان يكون هناك فهم واضح وخصوصاً من بعض القيادات الكردية والشعب الكردي بأحقية بديهية في تقاسم العيش المشترك والسلطة وادارة الاقليم بين الاكراد ومكوناته بالمساواة، وليس منة من الاكراد، لاننا السكان والمالكين الاصليين. لذا يجب ان يتم ايجاد تسمية جديدة للاقليم او الدولة الكردستانية الجديدة، كمثال الاقليم الكردستاني ومكوناته، أو دولة كردستان ومكوناتها، يتم شرح هذه المكونات في باب وفقرات ثابتة في الدستور، ويصار الى توعية الجماهير وتثقيفها بتاريخ وحقوق ومنشأ واصالة الاقليات من خلال كراريس ومناهج دراسية، وبرامج تعريفية وأعلام، ومشاركة حقيقية للمكونات في الحياة اليومية. أذ ان للاقليم ومكوناته مهمة مشتركة، لديمومته ونجاحه لاجل ان لايفقدوا مكتسباتهم.
نعم للاستفتاء، ولمشاركة ألمكونات فيه، ولكن بعد ان يقر البرلمان الكردستاني ايضا بالاجماع على وثيقة مطاليب شعبنا ويجعلها باب ثابت من دستور الاقليم الثابت وليس المؤقت، غير قابلة للنقض. وليس بكاف ان تتبنى لجنة الاستفتاء او الاستاذ مسعود البرزاني رئيس الاقليم ورقة مطاليب شعبنا مع كامل أحترامنا وتقديرنا العالي لمواقفهم.
حيث ان مواقفنا معروفة، وكنا دائماً أصدقاء للشعب الكردي ومؤيدين لمطالباته بحقوقه، ولكن لايجب ان تكون على حساب حقوق المكونات الاخرى وعدم ألاقرار بها. حيث أصابهم ليس القليل من ألخسائر والتهجير والنقص السكاني، بسبب صراع الكتل الكبيرة السنية الشيعية الكردية في بغداد واربيل. فأن الاوان لاجل ان ينتهي هذا الصراع.
وعلى القيادات الكردية عدم الخلط في تعاملها في مايخص حقوق الاقليات بين احزاب وكنائس والمرجعيات الدينية لهذه المكونات ووضع خط فاصل بينها. فهل سترضى القيادات الكردية ان تسيرها الجوامع وشيوخهم وملاليهم مثلاً.
فهل سيتم الاستفتاء، أم ستقرع طبول الحرب وتتصاعد وتيرة التهديدات؟ ومن سينزع فتيلها؟ وهل ستوجه الحكومة العراقية فعلاً بنادقها الى سكان الاقليم؟ وهل سيتراجع الاقليم في اللحظات الاخيرة عن الاستفتاء؟ هل هي مسألة لوي اذرع بعضهم البعض. هل ستعرف الجماهير ما هناك من أسرار وخلافات خلف الكواليس بين القيادات الشيعية والكردية بعد القضاء على داعش؟ أذ لماذا أتى طلب الاستفتاء فوراً بعد تحرير الموصل؟ حيث كان ومازال الاقليم في جبهة مع بغداد لمحاربة داعش؟ وهل سيرضى العالم واطراف الصراع بمهاباد ثانية؟
ألمسؤولية جماعية والكل يجب ان يتحمل دوره تجاه الاجيال القادمة. فقط بالحوار والتفاهم والاقرار ممكن ان نبعد شبح الحرب والموت القادم بين المد ألكردي والجزر الشيعي.
تيريزا ايشو
17-09-2017

15
ما أشبه أليوم بالبارحة، مؤتمر بروكسل 28ـ30. 06/2017ـ تجربة جديدة قديمة لاحزابنا وكنائسنا السوراية
نرجو الاطلاع على الروابط والملحقات في الموضوع أدناه..
لمن طالع ولمن لم يطالع تاريخ وفود شعبنا ألسوراية ـ الحزبية والكنسية والعسكرية الكلدانية السريانية الاشورية الى المؤتمرات العالمية ومؤتمرات الصلح وفرساي ولوزان.. لاعادة الحق الى أصحابه، وأنصافنا من خلال تصفية تركات العدوالخاسر في الحرب العالمية الاولى على مر القرن الماضي. كما في تصفية مستعمرات الامبراطورية العثمانية التي أكتسبتها بالغزوات على مدى اكثر من 6 قرون. فتم أستحداث دول وحدود، أنصفت فيها البعض كالعرب وشكلت لهم عدة دول كالسعودية، الاردن، سوريا، العراق، اليمن، لبنان.. ووضعتهم تحت أنتدابها ووصاياتها. وهمشت الشعوب الاخرى كالاكراد والاشوريين رغم أنهم ايضا شاركو في الحرب بشرط أن ينالوا دولهم وأستقلالهم فيما بعد. فالاكراد كانوا ضمن الفريق الخاسر للحرب تركيا وحلفاءها، والاشوريين والعرب حاربوا مع القوات الانكليزية وحلفاءها اللذين ربحوا الحرب.
كل مطلع سيرى ما أشبه اليوم بالبارحة على ماتنشره وفودنا الضالعة وألذاهبة والمنسحبة من مؤتمر بروكسل بمؤتمرات الامس البعيد، التي كان لنا فيها اكثر من وفدي لم يقروا ببعضهم البعض في المؤتمرات الدولية للحلفاء المنتصرين بعد الحرب العالمية الاولى، واختلفت مطاليبهم، بالاضافة الى الوفود التي لم تصل، سيدرك أن مأساة شعبنا تتكرر مرة اخرى، واليوم بات سهل نينوى فارغ ومدمر ومازال أبناءه خارج الديار، مثلما فقد اشقاءهم بالامس ديارهم، ولم يسمح لهم العودة اليها وشتتو في ارجاء مختلفة، بعد ان نفقوا كالقطعان، وأستشهد مئات الالاف منهم على قوارع الطرق والوديان.
اليوم تنسحب البعض من كنائسنا واحزابنا من مؤتمر بروكسل وتتساقط الواحدة تلو الاخرى كتساقط اوراق الخريف، بعد ان كانت سارت مع قافلة شعبنا مجدداً من أجل نيل اهدافه، من اجل عودته الى دياره، تأهيله وحمايته، وضمان عدم تكرار المأسي مرة اخرى.
فنرى أنسحاب متأخر لزوعا بكم يوم قبل بدأ المؤتمر 28.06.2017 في الوقت الذي كانت التحضيرات والمناقشتات والاتفاق على ورقة عمل ومطاليب مشتركة لاحزاب شعبنا قد صيغت ووقعت على مدى الاشهر الاخيرة قبل المؤتمر.
وهكذا كنيستنا الكلدانية هي الاخرى تنسحب، في الوقت الذي كانت ايضا مشاركة فاعلة في النقاشات وصياغة المطاليب على مدى الاشهر الاخيرة. والاسباب غير مقبولة بتاتاً، في الوقت الذي لو أحصينا المؤتمرات واللقاءات والاجتماعات العالمية وعلى صعيد الخارج التي شارك فيها بطريركنا لويس ساكو في الخارج ستكون اكثر من التي شاركت فيها احزاب شعبنا الاخرى . فلماذا فجأة اصبح مؤتمر بروكسل منبوذ؟. ماهي اولويات بطريركنأ؟ أم ان بطريركنا يفكر ان القيادة يجب ان تكون له، في الوقت الذي علمنا المسيح ان يكون كبيركم صغيركم ان لم يكن خادمكم.
في الوقت الذي يتحدث البطريرك لويس ساكو عن ايجاد الحل عراقياً وداخلياً، اود ان أذكر كيف ان الرئاسات الثلاثة رئيس الجمورية فؤاد معصوم، ورئيس البرلمان سليم الجبوري ورئيس الوزراء المالكي تركو القاعة حينما بدأ البطريرك لويس ساكو كلمته، بعد ان أنهو كلماتهم، فعلق البطريرك بنحن سمعناهم وهم لم يسمعونا.
في الوقت الذي يتخد اعضاء زوعا القيادين عدة مواقف وموافقات ويعمدونها بتواقيعهم التي لم تعد لها قيم ووزن، يخرج اعضاءه الاخرين بتريرها وتفنيدها، في الوقت الذي لم نرى رسالة من زوعا موجهة الى مثلا السيد مسعود البرزاني، او البرلمان الكردستاني، او الاتحاد الاوروبي يوضح زوعا فيها رأيه ومقصده من التوقيع، ومن أنه ليس مع الاستفتاء، ومن ان ممثله الذي وقع كان يقصد كيت وكيت وكات .... ألى أخرى.
في الوقت الذي يشارك يونادم كنا مع وفد حكومي في مؤتمر بروكسل قبل اقل من شهر من الان، ويقدم مطاليب اقرب ماتكون الى الحزبية الضيقة، يبررعدم مشاركته في مؤتمر مستقبل سهل نينوى بأسباب اقرب ما تكون الى الهزل، ولاتعبر عن الروح القومية والنضالية، ولاتعكس جريمة تهجير شعوبنا وتحويله الى شعوب فقد كل مقومات وجوده وارثه، بالضبط مثلما طمس تاريخنا وأرثنا على مر القرون الماضية.
كلمة الى بقية احزابنا وكنائسنا الذاهبة والمشاركة في مؤتمر بروكسل، استمروا في المسيرة فقافلتكم لايجب ان تتوقف بسبب اثنين او ثلاثة، أصابهم الشك من اليقين، فتخلفوا عن الركب وغيرو رأيهم. التاريخ لن يرحم. أنتم لاتمثلون أنفسكم واحزابكم فقط، وانما اكثر من 250.000ـ 350.000 كلداني سرياني أشوري هجر من الموصل اولاً ثم سهل نينوى، بالاضافة الى مئات الاف اخرى من الشبك والازيديين وقوميات اخرى. نعم عليكم تقع المسؤولية التاريخية لتكونو صرخة ضمير وتنتزعوا حقوق شعبنا من فكي التنين، ولاتأبهوا باصوات الضباع التي تنبح خلفكم، وتخيفكم، لتردعكم عن التقدم والسير الى الامام. نعم من هم أصدقاءنا في الداخل، الكل يحبنا ومتمسك بنا أعلامياً. وعلى ارض الواقع لم تخلو أي مدينة عراقية من مطاردات لمسيحييها من قبل ميليشيات تدعمها احزاب وحركات واجندات شيعية او سنية داخلية وخارجية، لاقتلاع جذورهم وقتلهم وسرقتهم وتجريدهم من كل حقوقهم واملاكهم وعقاراتهم. ثم يخرج هؤلاء الارهابيين كالشعرة من العجين، وايديهم ملطخة بدماء شعبنا. من قتلنا، هجرنا، وسرق عقاراتنا في بغداد، البصرة، الموصل، سهل نينوى.
وحتى في كردستان مازال يتم التجاوز على أراضينا، والتحريض من قبل بعض الجماعات الاسلامية ضدنا وضد الاقليات الاخرى غير المسلمة.
من أختار أجهاض مشروع سهل نينوى بضغوطات ربما من حكومة بغداد وبرلمانها، او حكومة كردستان وبرلمانها، او بضغط ووعود معسولة من قبل بعض الاحزاب المتنفذة الخاضعة لها والتابعة لقوى أقليمية وخارجية، والانسحاب والتملص من دوره ومسؤوليته التاريخية في أيجاد حل جذري شامل لشعبنا، لحمايته سيكون مسؤول عن خياراته مستقبلاً وضعفه، وعن التنصل التاريخي وتسويف معاناة شعبنا واضاعة الفرصة لحصوله على حقوقه وسيادته الكاملة أسوة بالقوميات الكبيرة الشمولية المتنفذة. وهذا ما يجب ان يتوقف بعد اليوم في العراق الجيديد. ولكن قافلة شعبنا يجب ان تسير هذه المرة وتكف من النظر الى الوراء والوقوف في كل مرة يرمي احد ما حجارة عليه.
الف تحية لكم انتم الباقون والملتحفون بشعوركم القومي ومسؤوليتكم التاريخية تجاه أعادة رد أعتبار شعبنا السوراية المهضوم والمستحق لحقوقه الشرعية، سيروا ونحن معكم، وعلى كافة أبناء وبنات شعبنا ومؤسساته بأحزابه وكنائسه، والاحزاب الصديقة دعم وفود شعبنا الحزبية والكنسية المطالبة بحقوقنا الى مؤتمر بروكسل للمدة بين 28ـ 30. 06. 2017.
وهذه هي نقاط جدول عمل مؤتمر بروكسل للايام 28ـ 30. 06. 2017 ليست بخافية على احد وممكن البحث عنها في أروقة الاتحاد الاوروبي، وهذا ما أتفقت عليه الاحزاب والكنائس ووقعت عليه، فلماذا التراجع؟ هل هناك ضغوطات حكومية من بغداد؟ ام ماذا؟
مؤتمر بروكسل 28ـ 30. 06. 2017 ـ مستقبل المسيحيين في العراق: نحو حل جذري وشامل لسهل نينوى.

1. حلقة الحوار الأولى: "الهيكل السياسي المستقبلي لسهل نينوى" أقليم سهل نينوى المستقل بمحافظات سهل نينوى، سنجار وتلعفر التابع للدولة العراقية
2. حلقة الحوار الثانية: "ضمان الأمن لسهل نينوى"  تشكيل قوات حراسات موحدة من أبناءه من كافة فصائله.
3. حلقة الحوار الثالثة: "إعادة الإعمار والمصالحة والحق في العودة"
4. حلقة الحوار الرابعة: "موقفنا الأخير: إنقاذ المسيحية في العراق
5. حلقة الحوار الخامسة: "عراق للجميع: وجهات نظر من جماعات السكان الأصليين في سهل نينوى / شمال العراق أحزابنا وكنائسنا.
6. حلقة الحوار السادسة: "وجهات نظر الاتحاد الأوروبي بشأن إعادة بناء سهل نينوى والحق في عودة سكانها
7. حلقة الحوار السابعة: "حكومة إقليم كردستان والمسيحيون والمكونات الأخرى، وجهات نظر من أربيل
8. حلقة الحوار الثامنة: "العراق والمسيحيون والقوميات الأخرى: وجهات نظر من بغداد
9. تاسعاً: ملاحظات ممثلي الولايات المتحدة، ملاحظات ختامية من لارس أداكتوسون ـ البرلمان الاوروبي
10. المؤتمر الصحفي النتائج، الاتفاقات التوصيات.
       thereseisho@hotmail.com  تيريزا أيشو 
25- 06- 2017
نوصي بالاطلاع على
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,845391.0.html كامل زومايا لزوعا
الكنيسة الكلدانية تقاطع http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=845332.0
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,845275.0.html كلدو اوغنا
أجتماع بارزاني مع الاحزاب الكردستانية http://www.xendan.org/ar/detailnews.aspx?jimare=8929&babet=70&relat=8030
  يونادم كنا المسيحيون ضد اقامة اقليم خاص بهم؟ ؟؟؟؟؟؟ غير صحيح.http://www.al-monitor.com/pulse/ar/originals/2015/11/iraq-christians-islamic-state-nineveh-plains.html
حملة زوعا الغير منصفة للتحشيد ضد ومقاطعة مؤتمر بروكسل https://www.zowaa.org/index.php?page=com_articles&id=7497#.WU7qF2jyjIU
أنسحاب كيان أبناء النهرين http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=845427.0
أنصح بقراءة دراسة الاشوريون في مؤتمر الصلح لبي شموئيل، لنتعلم منها دروس الماضي، ونكون منصفين مع مطاليبنا فيما يخص حقوق شعبنا، وليس من حق احزابنا اليوم بتاتاً أيقاف أن يتبنى الاتحاد الاوروبي مطاليبه. فالاتحاد الاوروبي شارك بحلف ليس اقل من 65 دولة مع أمريكا ودول العالم الاخرى للقضاء على داعش منذ 2014. وخبراء ومستشارين سياسيين وعسكرين من أمريكا والاتحاد الاوروبي هم من يدربون الجيش العراقي وقوات البيشمركة، فلماذا حلال عليهم وحرام على شعبنا السورية لضمان حقوقهم وحماية انفسهم ومدنهم، وضمان ان لاتتكرر المأسي مرة أخرى. الى متى يجب ان نكون تابعين للاخرين يسحقونا متى ماشاءوا ويستغلونا ويسرقوا حقوقنا بمسميات وقوالب جاهزة ثم يتباكون علينا ويهددونا. http://www.betnahrain.net/Arabic/Books/Rubin/rbsh1.htm الاشوريون في مؤتمر الصلح 
تاريخ الدول العربية في دقيقتين https://www.youtube.com/watch?v=ILNbCFL7Gc0

رابط الثورة العربية الكبرى


أنظر الصورتين المرفقة لتوقيع ومشاركة أثنين من ابناء شعبنا في القراءة الاولى لمشروع دولة كردستان. أنظر المرفقات حول الطلب المقدم والموقع من كافة أحزاب شعبنا الى نائبة رئيس البرلمان الاوروبي فدريكا موغيريني.




16
إطلالة على محطات (وردا البيلاتي) الحياتية
فاروق مصطفى
إن أي كتاب من الكتب التي تتضمن السير الذاتية لأصحابها تأتي عادة متضمنة احلامهم وامالهم ومناشطهم ومطامحهم، فهم يروون كل هذه الذكرايات التي تفرحهم وتحزنهم بعد
أَن بلغوا هذا الحد مِن أعمَارهم فيحاولون القبض على خيوطها قبل أَن تنسلً وتفر من خلل
أصابهم وأن تختنق كحبات المطر السائلة على زجاجات النوافذ والصديق (وردا البيلاتي) في كتابه المعنون ب (محطات في حياتي) بمثابة حكَاء يروي شريط حياته من مدراج الطفولة حتى بلوغه السبعين، ويقع الكتاب في 300 صفحة من القطع الكبير وطبع مطبعة (ازادي) اربيل عام 2017 وقد ضمً ستة وثلاثين فصلا بالاضافة إلى اضمامه من ملاحق اضافها آخر الكتاب وزين صفحات الكتاب بالعديد من الصور الفوتغرافية له ولافراد عائلته وكذلك لبعض من اصحابه مما توثق للفترات الحياتية التي يؤرخ لها.
وأنا بادىء ذي بدء احيي فيه تفانيه في  انجاز هذا المشروع الكتابي الذي واكبته وتأكدت من صدقه واخلاصه في ايصالِ هذا المشروع إلى النور والعلن حتى يضعه بين أَيدي المتلقين.
وجاءت مروياته غنيةً بالأحداث التي عاشها وهو يجتاز معابر حياتهِ من طفولتهِ وشبابه في كركوك ثم الصعود إلى الجبال ليخوض معترك النضال عبر الكفاح المسلح وانتقاله بين العراق وايران وسوريا وتركيا ثمً رحيله إلى جمهورية اليمن الديمقراطية (عدن) إِبان العقد الثمانين واخيرا استقراره في مهجرهِ في بلاد الدنمارك.
الصديق "وردا" روى ذكرياته بسلاسة بعد أَن ألبسها مفرداته الصادقة وكان موفقاً في بدياتِ فصوله عندما يبدؤها بتعابير الأدبية الشفيفة مما يشوق المتلقي واقعاً إياه بأنه يعانق كتابا ادبياً متوحدا ومتناغما مع اجواء الكتاب ومعاناة الكاتب وعذاباتهِ وهو يصعد ويهبط سلالم تجاربه الحياتية.
يتخيل المتلقي الكاتب (وردا) بعد أن بلغ السبعين من عمره وهو جالس في غرفته وبيده منظار يعيد النظر عبره إلى كلً هذه المحطات التي عبرها وعرف مرارتها وحلاوتها وهو ايضا يعيدنا إلى مقولة الشاعر الفرنسي الرمزي( مالارميه): " يبدا العالم لينتهي بكتاب جميل" يبصر مع متلقيه بان نهر حياته الجارف استقر بين  دفتيْ هذا الكتاب وانه سقى سطوره بدمع قلبه  كيْ يحفضها من مخالب التلف والضياع.
يستهل الكاتب كتابَهٌ بفصل عنونه ب (حكاري) وفيه يروي عبر مرويات والده عن اصل العائلة والمكان الاول الذي وفدت منه العائلة إلى العراق، وفيه نتعرف الامور الثقافية والعادات الاجتماعية التي سادت المجتمع الاشوري انذاك ويضيء واقع التعليم وكيف وصلت الارساليات التبشيرية من كنيسة روما الكاثوليكية والكنيسة الانكليزية، ثم ينقلنا الكاتب بعد ذلك إلى مدينة (بعقوبة) وكيفية وصول الاشوريين إلى معسكراتها ويضح لنا بأن كلمة (بعقوبة)  مفردة ارامية وتعني بيت الحارس او بيت العقوبة، ثم يعرج في الحديث على مدينة كركوك مسقط رأسه. حيث جاءَها والده بعد أن سُرِحَ من جيش ( الليفي) لتوفر فرص العمل في شركة نفط العراق، ويستطرق الصديق (وردا) في الاستفاضةِ من ذكريات والده فينقل إلينا عبره بأنه كان دائم التهجم على الانكليز، وكانَ يعدهم بأنهم اصل كل المشاكل والمحن التي حصلت لقومه الاشوريين. ويقدر الكاتب بأنً هذه الفكرة هي اللبنة الاولى في تفكيره السياسي واهتمامه بالمشاكل الاجتماعية للوصول إلى برً الحقيقة والعدالة، وتستوقفنا محطة اخرى من محطات طفولته فيكشف لنا عن مدرسته الابتدائية التي انخرط في سلكها وكان اسم المدرسة ( الامير عبد الاله) ويفيض في هذه الذكرايات وكيف أَن احد المعلمين اعتدى عليه بالضرب من غير جريرة اقترفها واصيب في عينه اليمنى مما حدا به تقديم شكوى إلى مديرية المعارف ( التربية) بواسطة جده وبالفعل تمت معاقبة المعلم حيث نقل إلى مدرسة ابعد، ثم يعرفنا على بدايات وعيهِ السياسي وكيف كانت اذناه تلتقطان بعض المصطلحات السياسية مثل ( الحكم الفردي) و( الدكتاتورية) ومحاولته استيعاب معاني ومدلولات هذه المصطلحات.
ونرسو عند محطة مهمة في حياته ألا وهي افتتاحه محل للحلاقة في منطقة ( الماس) وأنا مازلت اتذكر هذا المحل ومشهده ماثل أمام باصريً ففي مطلع السبعينات من القرن المرتحل كنت قافلا من بلاد الجزائر وكنت في حاجة إلى قص شعر راسي فاقترح عليً احد اشقائي أن اذهب الى محل حلاقة (وردا) مادحا إياه وبالفعل ذهبت إلى المحل الا أنني وجدته مغلقا ولم اكرر محاولة الذهاب إليه ثانية ويخبرنا  الكاتب بأن الأمن بدأ يتحارش به ويروم الايقاع به من أجل تحويله إلى معتمد لديهم وواشي يتجسسٌ على الزبائن الذين يترددون على محلهِ، وبالرغم أَنه شرع العمل في مؤسسة نفط الشمال إلا أنه ابقى على محل الحلاقة واستمر يعمل فيه حتى نهاية عام 1975 حيث قام الأمن بغلقِه ومهره بالشمع  الاحمر لأنه غدا في رأي الجهات الامنية وكراُ يتردد عليه الشيوعيون والمشكوكون في أمرهم.
يفتح الكاتب لنا نوافذ اخرى لنطل منها على محطاته الحياتية فهذه المرة يحدثنا عن التجربة الاولى التي مَرُ منها في الحب والصبابة إلا أن التجربة لم تثمر ولم تعطِ اكلها. فيقع في حب فتاة اخرى التقاها في منزلهم وهي صديقة شقيقته فينال اعجابها ويوفق في كسب ودها وتختتم قصة هواه بالزواج وتغدوا (أم ميسون) شريكة حياته في النضال وتحمل مشاق الكفاح وتمنحه فلذات كبده لينعم بهم ويربيهم في دوائر عَزهِ.
ومع ولوجه معترك النضال من اجل افكاره تبدأ مفارز الأمن بمطاردته ويهرب منهم ليختفي عن انظارهم ببغداد ويمكث هناك طوال سته أشهر ثم يتذكر قول أمهِ بأن يصعد الى الجبال فيقول في ص (166) " نعم في الجبل ساستنشق حريتي هناك لا احد يتبعني وسأكون على طبيعتي بأني يوماً ما سأتنفس عبير النصر على هؤلاءِ القتلة "
وتستوقفنا محطة جديدة في رحلة حياته وهي التحاقه مع رهطٍ من رفاقه على جبال كردستان هربا من جور وغدر قوى الأمن وهناك في وادي( ناوزنك) حيث الجبال الشاهقات التي  تغطيها  اجمات اشجار البلوط، هذا الوادي الذي سينقلب نقطة انطلاق مفارزهم النضالية والقتالية في عمق الاراضي العراقية وتنداح تجاربه الكفاحية وتستمر شهوراُ واعواما ويتنقل بين الاقطار المحيطة بالعراق وهو في كلً هذا يزداد غنىُ في مداركه ويكتسب المزيد من المهارات يعبر الشتاء الى الصيف، يتعود تحمل البرد ومداهمات الثلوج ويضيء لنا جوانب من رحلتهِ التي أمضت به الى (طهران) من اجل شراء مولدة الاذاعة وجلبها الى الجبال من اجل بث اخبارهم ، ثم لقاؤه الاسطوري في قرية (موسكا) بام ميسون غير مصدقٍ يخبرنا
"أصابتني الدهشة حينما وثبت أمامي لم اصدقْ ما تراه عيناي فهل يا ترى ما اراه حقيقة ام خيال حلم أم يقظة" وتنساب هذه الاستذكارات ثم تتدفق وكانها مياه الامطار وهي تنقذف من ميازيب السطوح وهي تكشف عن افراحها واتراحها كاوية لحم الانسان لأنه يتيقن أنها اشاء عاشها الانسان ولن تعود ثانية ولكن ذاكرته تظل متشبثة بها فهو يحاول عبر الكتابة استرجاعها واستنطاقها من جديد، وينطلق قطار (وردا) الى اقطار اوربية عديدة الى قبرص، بلغاريا، جيكوسلوفاكيا ثم يمضي إلى اليمن الجنوبي وبالتحديد على عاصمته (عدن) واخيرا يستقر في بلاد (الدنمارك) وهو في العقد الخمسيني من العمر وهناك يعيد فتح محل حلاقته، وينجح المحل في كسب المزيد من الزبائن مستعيدا ايام كركوك القديمة.
بقي أن اقول بان الكاتب ختم سِفْرَ ذكرياته بأربعة ملاحق الثلاثة الأٌوَل حديث ومحاورات مع بعض رفاقه الذين عرفهم والملحق الرابع يدور حول والدتهِ وقد عنونهٌ ب (أمي) وقد صَبُ فيه كل مشاعرهِ النبيلة إزاء هذا الكائن الملائكي وهي التي صعدت إلى الجبال مرتين من أجل رؤتيه وأَنا احيي ذكرى هذه السيدة الاشورية النبيلة متذكرا قول الكاتب المهجري (جبران خليل جبران) " أمي ..... أمتي "

17
6767 عاماً من شرنقات الامبراطوريات والحضارات البابلية ألاشورية.                                     
6767 عاماً من شرنقات الاعمار، التمدن، الهبوط والانتكاسات للامبراطوريات والحضارات البابلية الاشورية.

ومازالت قياداتنا، سياسيينا، وكنائسنا على الدرب سائرين، في فرض ولاياتهم، مدنهم، ألهتهم، أصحيتهم، فروقاتهم، شرعيتهم على شعوبنا التي هُرست جيداً بين اضراسهم، وأصبحوا لقمة ذائبة، علكت جيداً سهلة البلع والهضم والامتصاص، بعد ان كانت عنيدة، وكالشوك في البلعوم يغص بها أعداءنا، وخصوصاً في الحرب العالمية الاولى، التي حالف الحظ أعداءنا في النهاية ان يكسروا ماتبقى من عزة، كبرياء، قوة وجبروت ذرية اجداد شعوب وملوك وقادة وعباقرة وعظماء وباني اقدم ألامبراطوريات في العالم، تلكم هي ولايات الامبراطوريات البابلية الاشورية القديمة. فهُرست فرقنا العسكرية الميدانية وماتبقى من جيوشها في الحرب العالمية الاولى، وقُضي على قاداتها العظام بالتفرقة والدسائس، هؤلاء اللذين لم يثقوا ببعضهم البعض، ولم يستمعوا جيداً لنصائح الطرف الاخر. وكانوا بعيدين عن التنسيق والاقرار بالاخر. وكان الصراع على قدمه بين من يمثل الشرعية لقيادة هذه الامة.
لسنا بصدد الدخول في مأسينا في هذا اليوم المبارك، ولكن فقط للتذكير فلو كان بطريركنا الشهيد مار بنيامين شمعون أستمع الى نصيحة اغا بطرس القائد العسكري الميداني اللذي كان يقود فصائل من قواتنا العسكرية المشاركة في الحرب العالمية الاولى، المحنك العالم بخطط وغدر الاعداء، بعدم الذهاب للقاء سمكو، لكانت تغيرت مجرى الامور بأتجاه أخر، ولما كان قضي على بطريركنا وأكثر من 100 من رجاله الاشاوس. فلو كان هناك أتحاد وتنسيق مشترك بين قوات مار بنيامين وقوات أغا بطرس، ممكن ان نتخيل النتائج الايجابية التي كانت ستكون عليها مشاركتنا في الحرب العالمية الاولى لصالح شعبنا. فهل ستعي اليوم كنائسنا، أحزابنا، سياسيينا، رجال ديننا وشعبنا انه بات اليوم اكثر ملحاً أن نكون متحدين، وليس انفراديين، لاجل ان نحقق مانصبو اليه، ولكن للاسف بتنا اليوم اكثر مقسمين ونحاول طول الوقت ان نسحق وندمر ونشوه الاطراف الاخرى التي تختلف معنا في الرؤية، التفسير، الاسلوب، واللهجات، الليتورجيا، وحتى الالفاظ.
التاريخ يكرر نفسه، ونعيش الاحداث نفسها، التهجير، التدمير، السلب ونهب الاراضي، بعد ان قراءنا عنها وشاهدنا صورها عبر كتب التاريخ وارشيف الحروب والمعاهدات لاكثر من 100 عام خلت.
فهل سيكون عام 6767ـ 2017 عام تطهير، ولادة، معموذية جديدة لنا، نكون فيها منفتحين ومتقبلين لاحدنا الاخر في طريق نفض، صهر وأذابة ماعلق بنا من رواسب وفروقات مفروضة علينا عبر اكثر من 600 عام. هل ساهم أعتناقنا للمسيحية في ان نكون منفتحين ومتقبلين لاحدنا الاخر. أذ انني أرى اننا مازلنا نخوض حرب الولايات الاشورية مع بعضنا البعض حتى يومنا هذا. هل سيكون عام 6767 عام حقيقي للوحدة والعمل المشترك بين فصائلنا، كنائسنا، أحزابنا، عام الاقرار، والاتفاق على ألهدف، والعمل الجماعي بأتجاهه اينما كان شعبنا في العالم، لان يتبنى نفس الهدف.
لذا أننا نوصي كافة أحزابنا، مؤسساتنا، كنائسنا، سياسيينا وشعبنا بتبني علمنا من الحرب العالمية الاولى، حتى تحقيق الاهداف. علمنا اعلاه ألذي هو معروف على الصعيد العالمي، وصعيد كافة الدول المشاركة في حرب الامس العالمية الاولى، وحرب اليوم. ويكون شعارنا في مطالبتنا لدول الحلفاء الامس واليوم لتنفيذ وعودهم واتفاقياتهم معنا من الحرب العالمية الاولى، واصلاح الوضع، ورد أعتبارنا، وتعويض مالحقنا من اضرار جدية اليوم بسبب حروبهم الجديدة في المنطقة التي توجت شراستها بداعش، المدعوم مه عدة دول في الشرق والغرب. وتخصيص ميزانية من الدولة العراقية وميزانيات الغرب وحلفائهم الشرقيين لاعادة أعمار بلداتنا وقرانا، ودعم النهضة والحضارة وألتأهيل البشري فيها، ودعم الهجرة المعاكسة بمشاريع طويلة الامد، لادارة مناطقنا بأنفسنا مرة أخرى، وهكذا دعم بقية القوميات والاثنيات التي هرست في خضم هذا الصراع الجديد في العراق وسوريا على تقسيم الاراضي والخيرات بين العرب والاكراد، بين أمريكا الغرب وروسيا، بين أيران وتركيا. فكنا الاسماك الصغيرة، التي لم تكن ذات أهمية لمربي ومروضي الاسماك الكبيرة الشرسة.
وهذا علم الاشوريين قبل الحرب العالمية الاولى              وهذا علمنا الحديث منذ مايقارب ال 70 عاماً.
                                                                             
كل عام وأكيتو وشعوبه بالف خير
موتوا دانمارك 6767 ، 01 04 2017

18
أرض ألميعاد ـ سهل نينوى، أرض ميعادنا... وقدس أقداسنا التي سنعيد بهاءها.
تدمع أعيننا وترف قلوبنا وتلهث أنفاسنا، ونحس ان قلوبنا ستتوقف عن النبض، أمام مشاهد الحرب اليومية التي تجري الان في عراقنا الحبيب، وعلى أراضي قدس اقداسنا، نينوى وسهلها دُراتنا ودرة ذلكم الزمان ألسحيق لاعظم أمبراطورية، تلكم هي الامبراطورية العراقية الاشورية العظيمة، ودرة تاجها نينوى، ألتي أبتلعها الحوت الداعشي في جوفه لاكثر من 700 يوم.
وللمرة الاولى ومنذ اكثر من 100 عام و منذ سقوطها الدامي قبل التاريخ الحديث، يقاتل فيها الجيش العراقي جنباً الى جنب مع من كان يقاتل بالامس ضدهم وهم الاشقاء الاكراد، ولاول مرة يقاتل الجيش العراقي لاجل الدفاع وارجاع ماسلب من حقوق وكرامة واملاك أبناءه المكونات العراقية الاصيلة الاخرى غير العربية والكردية بدل من أن يقاتل ضدها ويقمعها.
فمقارنة بين الامس واليوم، انتقل الاكراد من ان كانوا مضطهدين الى ان يكونوا الند لاشقاءهم ألعراقيين العرب.
فهل سنشهد في المرحلة القادمة رد الاعتبار لكافة المكونات العراقية الاصيلة الاخرى كالكلدان السريان الاشوريين، الازيديين، ألمندائيين، الكاكائين، الشبك، التركمان وألارمن لتعلو هي الاخرى وتعود الى مصافها، وتملئ اماكنها الشرعية التي ظلت فارغة طيلة هذه السنوات.
نظرة خاطفة الى هذه الحرب الجديدة والتأمل فيها لندرك جيداً، ومن خلال ما تعلمناه من دروس التاريخ التي حفظناها عن غيب من الصف الاول المتوسط وحتى الثالث المتوسط كبداية اولى ليتعرف التلميذ العراقي على أصوله. حول أصل العرب في العراق، ألذي أتى من هجرة الاقوام العربية الى العراق من شبه الجزيرة العربية، حيث ان تاريخ العراق للمرحلة المتوسطة لفترة ألستينات والسبعينات  كان رائعاً ويعطي للطالب صورة واضحة عن تسلسل تاريخ العراق، الذي يتناوله منذ القدم ومن فترة ماقبل الميلاد.
أليوم حدث نفس الشئ بالضبط، أذ انه حينما أحتل الدواعش المساحات الشاسعة والمدن العامرة في وطننا بالحرب، بالسطو والعنف وطرد السكان الاصليين وجلب عوائلهم والعشرات الالاف من العرب ذو المداخيل المسحوقة من شبه الجزيرة وتوابعها وشتات العالم، أللذين أصبحوا عالة عليهم فيها، واعطوهم الوعود وزودوهم بالمال والسلاح والجاه والسلطة والاملاك والحلال والغنائم والنساء بشرط ان يولون بلا رجعة ويعملوا مايشاؤا في الاراضي الممنوحة لهم. بالطبع سيتركون كل شئ ويركبوا أحصنهم الحديدية هذه المرة، مستغلين جهلهم ويملؤن رؤوسهم بخرافات، وهاهم اليوم ينقلون عوائلهم مرة اخرى، التي كانت اتت لتبقى وتعمر وتضرب موطئأً ولكن هيهات هذه المرة لم تأتي الرياح بما كان يشتهيهي حكام السعودية وتركيا وحلفاءهم. هكذا تم احتلال كافة مدننا وبلداتنا.
أن الاحداث اليوم تكشف للمتابع ما ألم بنا من مصائب وكوارث تُركنا بعدها لمصيرنا، ولكن لم يحدث ذلك اليوم مجدداً. ولضمان عدم تكرار ذلك على الجميع من أبناء شعبنا اليوم في كل مكان وكل من موقعه ان لايدخرو جهداً في الاستنكار، وألاعتراض والكتابة الى مرؤسي وبرلمانات واحزاب دولهم، وينشروا في الصحف، ويقيموا الاحتجاجات ويسيروا الاعتصامات والوقفات في الساحات العامة يتحدثوا فيها الى مواطنيهم عن حقيقية مايجري في الشرق، بسبب ألتجاء الغرب الخاطئ الى أساليب جل ما يقال عنهاغير ديمقراطية لاسقاط الحكومات الشمولية عن طريق ألجماعات الارهابية ألتي تغذيهم بالمال والسلاح وتعطي لهم مطلق الحرية للعبث والتخريب، لتعطي هذه الدول بعد ذلك الضوء الاخضر لنفسها للتدخل وأسقاط دول ومدن وتشرد شعوب بأكملها. فهل نقل الحمد والشكر لان أمريكا وحلفاءها أدركو خطورة ألعابهم النارية هذه.
وعلى مر الالفي سنة الاخيرة منذ سقوط نينوى وبابل بتحالف الكلدانيين  (ارجو ان لايكون كلدان اليوم هم أنفسهم كلدان الامس) مع الميديين الفرس لاسقاط أمبراطوريتهم، اصبحنا ضعفاء وتناقص عددنا وشتتنا، واستشهد قرابة 3 مليون من شعبنا قربانا للديانة المسيحية الجديدة التي أعتنقوها. وحالوا على مر التاريخ الحديث ان يطالبوا بحقوقهم ورد الاعتبار لهم كمواطنين أصليين لاغير، الا انه في كل مرة كانو يفلحون في تنظيم أنفسهم كانت تقمع حركاتهم فيها، ومرت عليهم مجازر كارثية.
 وفي اغلب الاحيان كان الجيش العراقي مساهم لقمع حراكتهم والتنكيل بهم، الا هذه المرة، حيث الجيش العراقي، والبيشمركة، والحشود الشعبية وقواتنا ألسورايه لحمايات سهل نينوى المتمثلة بعدة فصائل تحارب بجهد وتنسيق عالي مع الفصائل العراقية الاخرى كلهم في خندق واحد ضد قوى الشر والظلام والتخلف والارهاب بالتحالف مع الغرب الذي يبدو انه وعي اخيراً من هول الصدمة عندما تجرأت صنيعتهم داعش خليفة ألقاعدة ان تتقدم وتحتل الموصل وسهل نينوى وقبلها تكريت والانبار والرمادي و... بدون الاذن منهم.
جل ما نرجوه ان يكون اشقاءنا العراقيين العرب من السنة والشيعة أستوعبو الدرس جيداً أولاً لانفسهم، ومن ثم لنا الاخرين، من أن أهل الدار اولى من الغريب.
ان شبه الجزيرة العربية التي تتحكم السعودية بمصيرها، وتخلخل أمنها في ما تخوضه من جرائم أبادة بشرية فيها، سيعم عليها قريباً عاجلاً ام أجلاً ولن تسلم من أرهابها هي نفسها، منها وبيها وعليها.
نعم ان أرض ميعادنا هي نينوى وسهلها، هكاري وأخواتها، وكل قرانا وأراضينا المسلوبة، يجب ان تعود لنا نحن أصحابها الشرعيين.
الف تحية لجيشنا العراقي البطل، ألذي أدرك حديثاً ألى من يجب ان يوجه سهامه. ونتمنى من قادته ان يستمروا في زرع وتنمية وتدريب كوادرهم على الثقة والولاء والانتماء الى الوطن والاهداف السامية التي يجب ان يدافع عنها الجيش العراقي في حماية كافة المواطنين العراقيين سواسية بون اي تفرقة بسبب أنتماءهم الديني او العرقي او المذهبي او الطائفي، وان يكون له الرؤية وصنع القرار وان لايتم أستغلاله وتسييره للاهداف الطائفية العنصرية الضيقة. وان يتمتع بحق المشاركة في القرار مع البرلمان والحكومة العراقية.
تيريزا أيشو
21. 10. 2016


19
موتوا دانمارك يحيي قوات البيشمركة والجيش العراقي الابطال في انتصاراتهم لتحرير الموصل وسهل ننيوى.
ننحني اجلالاً وأحتراماً لما تقدمونه من الغالي والنفيس حين تزجون بأرواحكم في أتون النيران، وتقدمون أغلى مايملكه الانسان ـ حياته ويسترخصها في سبيل وطنه.
أن النصر الكامل قادم ومحق لامحالة له في النهاية، لكل الطيبين والخيرين، من أبناء شعبنا العربي والكردي والكلداني السرياني الاشوري والازيدي والمندائي وألشبكي والتركماني والكاكائي والارمني وكافة مكونات الشعب العراقي الاصيلة الجميلة، التي لاتتحمل قوى الحقد والكراهية المتطرفة والاصولية ذو النظرة الضيقة النظر الى هذه الكنوز الغنية لعراقنا، فأبت الا ان تقمعها وتسحقها وتزيلها من الوجود بسبب ضيق رؤيتها وأفقها ألى الانسان الند الخلق والمساوي لهم .
ولكن في هذا الكون يوجد عدالة، ولا بد ان تنتصر في النهاية ألطبيعة وأرادة الخيرين، وبأتحادهم وأقراراهم الواحد بالاخر، لن يستطيع أحد التجاوز علينا. ومؤكد ان سقوط الموصل وسهل نينوى وباقي المدن العراقية هو لدرس للجميع، من أن الاستحواذ والاحتلال، والسطو على ممتلاكات الاخرين وما هو ليس لهم، لن يدوم لهم أبداً. وأن حبل أمتلاكه لها لهو قصير مثل حبل الكذب، وسيعود ألحق الى أهله. وفقط بالمشاركة الجماعية والاقرار بحقوق كافة المكونات صغيرها وكبيرها، سينجو ألعراق من براثن الاعداء وبعض دول الجوار والامبريالية العالمية الطامعة بخيراته.
في الوقت نفسه نثمن كادر قناة عشتار لوجدهم مع البيشمركة والجنود الابطال في ساحات القتال، لتغطية معارك التحرير وربطنا بالحدث.
ان عيوم أبناء شعبنا المهجرين من الموصل وسهل نينوى تتطلع الى ان يعودوا ويطهروا ترابك، ان يغسلوا مقلتيهم بمسقط رأسهم وديارهم وكل قشة فيها، ليبخروها وينقوها من رجس الاعداء.
عيون اكثر من 300.000 الف مهجر قسرياً تتطلع اليك يا الموصل و250 الف من سهل نينوى، وأكثر من 200.000 من سنجار.
محروسين من الرب ومن الشعب والى أنتصارات كاملة
موتوا دانمارك
19 10 2016

20
صحيفة بهرا، ألمؤتمر الاشوري العام والقنصل التركي في الموصل في خندق واحد ضد مذكرة موتوا دانمارك الى البرلمان الدانماركي.
على مر الست سنوات ونصف الماضية، أثبتت الاحداث في كل سنة نطحت الاخرى صواب ما ذهبنا اليه في مذكرتنا الى البرلمان الدانماركي في 25 05 2010 عن الدور التركي في الاحداث التي ألمت شعبنا في الموصل وتفجيرات باصات طلبة سهل نينوى وخطف وقتل أبناء شعبنا، والاستيلاء على مقتنياته واملاكه وأخذ الخاوات منه فيها. حيث تفتحت في حينها بعد أيام من مذكرتنا قريحة صحيفة بهرا ـ ألناطق الرسمي للحركة الديمقراطية الاشورية (زوعا) والمؤتمر الاشوري العام ـ مارتن داود أوشانا، للدفاع عن القنصل التركي وتركيا، وألطعن بمذكرتنا وموتوا دانمارك.
وأثبتت ألايام أن موتوا دانمارك كان محقاً في تشخيصه لدور تركيا، وقنصليتها، القنصلية الوحيدة في الموصل في الاحداث التي ألمت بشعبنا الكلداني السرياني الاشوري، الشبكي والازيدي في الموصل من قتل، خطف وتهجير توجت ذروتها في حينها بخطف أب الشهداء المطران مار بولص فرج رحوـ ألذي حتى يومنا هذا مازال البابا غافلاً عن أعلانه قديساً بحق وحقيقة لاتقبل الدجل، والجدل والنفاق، شهيد المسيحية، ألذي أفنى نفسه لها، بعد أن ذاق أمر الهوان والتعذيب بدرجة أقل مايمكن أن يقال عنها مرادفة لما ذاقه المسيح نفسه. وهكذا سار على خطاه الاب رغيد، وشمامسته، الاب بولص، الاب يوسف، وشهداء كنيسة سيدة النجاة وعلى رأسهم الاباء ثائر عبدال ووسيم القس بطرس....وكافة شهداء شعبنا على مر العشر اعوام الماضية من شماله الى جنوبه، ومن بعض الفصائل الشيعيه والسنيه، وحتى ألاستيلاء على أراضيه من قبل بعض الاكراد الجشعين والضيقي الافق في ألاقليم ألكردستاني رغم تأكيد القيادة ألسياسية على حمايتها لشعبنا السوراية والمكونات الاخرى، ألاقليم الذي هو مظلة حقيقية للجميع، ولاجل أن يكون له ألسيادة ويعترف العالم به دولياً على أبناءه مهما علت مناصبهم  الالتزام بالحقوق المدنية للجميع سواسية. وأبسط ملف هو ملف التجاوزات على أراضينا وقرانا الشرعية لم يتم حله حتى الان. هذا ماهو الا غيض من فيض وليس موضوعنا الرئيسي.
ولكن حين يتم الوشاية بنا، امام عدو تاريخي لدود لم نسلم منه لا في الماضي في مجازره ضد شعبنا ألسوراية في هكاري، ماردين، نصيبين، طور عابدين، ميديات، دياربكر ومناطقنا الاخرى في تركيا ألتي توجها بمذابح السيفو، واليوم وعبر وسطائه ـ البعض من خونة سنة الموصل وعلى رأسهم النجيفين، اللذين باعو الموصل وأستباحوها ببخس الاثمان، ولم يسلموا حتى هم من شرهم، فشُردوا خير شريدة بين ليلة وضحاها، ومازالت مؤامراتهم مستمرة، وأضاقو سكان نينوى وسهلها الذل والهوان وعاثوا الفساد والخراب والتدمير والتهجير والقتل والذبح والمصادرة بالضبط مثلما مارسوه في السابق فتحول شعبنا بين ليلة وضحاها الى قارع طريق مسلوب الارادة والاموال، والعقارات والمدن، ومازال شعبنا يهيم على وجههه في الاقليم وخارجه ودول الجوار والعالم.
كل شئ كان واضح، حول مدى أنغماس تركيا في مستنقع الموصل، وأياديها الخفية فيه، بالتعاون مع السعودية، قطر ومن جاب حجلها. ولكن الانكى من ذلك، ان يكون فصيلين قوميين من فصائل شعبنا، في مقدمة من قاموا ببيعنا للعابثين وغارت نخوتهم بالاتجاه المعاكس على مذكرتنا التي قدمناها للبرلمان الدانماركي، فأنبروا يبرأون ذمة القنصل التركي بسرعة غير معقولة، يدافعون بتوضيحهم ومقابلتهم مع القنصل التركي لابعاد الشبهات عنه وعن دور دولته في ماعاثوه في الموصل من خراب وارهاب ونعيق الغربان. وهذا بحد ذاته كان دليل قاطع لتورطهم، ألسبب في ألاسراع، والتوسط لدى أصدقاءهم للدفاع عنهم، لاجل ان لايفتضح أمرهم، وربما طالبت الدانمارك بالتحقيق في هذا الامر على ضوء مذكرتنا.
لايستطيع زوعا وألنائب يونادم أن ينكر علاقته بالنجيفيين، وصحف ومواقع شعبنا القومية والوطنية العراقية تشهد بذلك من أخبار زياراتهم ونشاطاتهم. وأئتمان بعض فروعه في الخارج للنجيفي على أبناء شعبنا في الموصل. ولكن ماذا كانت محصلة هذا الاندماج الغامض بين ألنائب يونادم كنا والنجيفيين والقنصل التركي، وهكذا بين ألنائب يونادم والمؤتمر الاشوري العام وممثليه مارتن داود أوشانا ورئيس مؤتمره، التي تطابقت رؤاهم والاطراف الاخرى التي تعاضدهم من حركات اشور التي مازالت تملئ الدنيا ضجيجاً وتتناغم مع المؤتمر الاشوري العام. كل هذه الاجندة الغامضة، ماألذي حققته بشرخها لوحدة شعبنا، وألاسقاطات المستمرة التي مارسها زوعا على مر اكثر من 30 عاماً ففرق شعبنا الى ملل، وأينما حل في اوروبا والخارج قسم جماهير شعبنا الى قسمين مواليين لزوعا، والغير موالين أعداءه، قام أعضاءه بمحاربة الانتماءات الاخرى. ومازالت سياسته بين شعبنا في المهجر ماثلة حتى اليوم، وما خربه، لايمكن أصلاحه. فلمصلحة من كان ذلك، وماهو الثمر الذي قطفه من سياسته الرعناء هذه. لم يسلم اي فصيل سياسي، حزبي أو كنسي من المحاربة، وماذا تحقق على ارض الواقع، وماهي المكاسب التي  أستطاع النائب يونادم والمؤتمر الاشوري العام ان يحققوها لشعبنا، وضيع الكثير من الفرص على شعبنا بتخوينه ورفضه لحقوقه، وفي مقدمتها أنكاره لحق شعبنا في الحكم الذاتي لنفسه. فالاستقلالية التي كان ينادي بها، لاوجود لها على ارض الواقع، واولهم هو، أين هي أستقلاليته.
فتم تجيير الحركة لصالح يونادم كنا، وأفرغه من كوادره ومحتواه القومي والوطني الهادف، وأصبح حزب وحركة ولاءات وأنتماءات، وهكذا بعدها غير الزاوية بأتجاه تطرفي اخر مع المالكي، ألذي ليس فقط السنة، المسيحيين، وباقي الاقليات لم تسلم من سياسته الطائفية، لا بل ولا حتى شيعته المعارضين له. ألمالكي الذي هدد دوماً من ان في مكتبه ملفات فساد وأرهاب ضد سنة الموصل والنجيفيين، ولكنه لم يعلنها حتى اليوم. بسبب ان الصراع الذي دخل فيه الفصيلين ألسني والشيعي كان مالانهاية قام الطرفين فيها بخروقات ضد بعضهم البعض. فلماذا كان يجب ان يكون اي فصيل من فصائل شعبنا طرف فيها، ويربط قضيتنا بهم.
ولم نرى اي أستنكار ولا أي موقف واضح لا من زوعا، ولا من النائب يونادم، ولا صحيفة بهرا، ولا المؤتمر الاشوري العام الذي عقد مؤتمره في تركيا بعدعام من مذكرتنا، في الفضائح الجديدة وتمركز القوات التركية في بعشيقة، والدواعش الاتراك في الموصل، وتصريحات أوردوغان المعادية لشعبنا. فهاهي الملفات تخرج لتثبت مجدداً أن رأينا كان صائباً في تشخصينا لدور تركيا عبر قنصلها في احداث الموصل. والا كيف يفسر النشاط المحموم الخارج عن الاعراف الدبلوماسية لقنصل تركيا في الموصل على مر كل هذه الاعوام،
هناك الكثير الذي يجب ان يقال عن امور كثيرة ومن ضمنها حول ماتم غض النظر عنه من قبل هاتين المؤسستين في مايخص اعتراف تركيا بالمجازر بحق شعبنا، سلب اراضينا، قرانا، كنائسنا، وأرثنا في تركيا. بالاضافة الى سلبهم اراضينا مجدداً في سهل نينوى وصفاقتهم في المرابطة في بعشيقة لتحرير دواعشهم اللذين كانوا سبب تهجير شعبنا. فهل ستحتج علي مجدداً صحيفة بهرا والمؤتمر الاشوري العام بسبب مقالي هذا.
أنني أضع هذه الوثائق بين ايدي شعبنا الكلداني السرياني الاشوري أولاً، ثم عموم الشعب العراقي، البرلمان، الحكومة، ألقضاء العراقي ورئيس الوزراء د. حيدر العبادي لمتابعة الموضوع وتقصي الحقائق، وأدانة المغرضين، ومحرفي ألحقائق امام شعبنا اي كان من المكونات، اللذين وقفوا  بالضد من ارادة الكثير من الخيرين من مكونات شعبنا، وأتبعو سياسة الفرقة، ألتخوين ألابعاد والاقصاء. والاحداث التي تعصف بتركيا وضخها لمئات الالاف من اللاجئين الى أوروبا، ومعارضة الوطنيين والعلمانيين الاتراك لسياسة اوردوغان وحزبه ـ العدالة والتنمية، وجره البلاد الى التطرف الديني، وماهو الانقلاب الاخير ضده رغم مايشوبه من تساؤلات خير دليل على ذلك، وأقصاءه للمنتخبين الشعبيين والاضرابات التي تجوب تركيا، حتماً ستكون كارثية على تركيا وشعبها. وبات مفضوح وواضح تورط تركيا وأطماعها في أستعادة الموصل تحت أي غطاء كان. وهذا ماخططت له مع الاخوان النجيفيين على مر كل هذه الاعوام من جهة، ومع النقشبنديين من جهة اخرى، ومع متطرفي الموصل السنة من جهة ثالثة، من خلال توأمة الموصل مرة مع المدن التركية، وممارسة أعمال الارهاب والتهجير من جهة اخرى، وتسليح حشد للنجيفي ومرابطته في بعشيقة لاخراج دواعشه الملثمين اللذين زهقوا ارواح الابرياء في الموصل.
أنني اضع هذه الحقائق بين أيدي الجماهير وسيكون لي تعقيب اخر عليها، وأدعوا الجميع من الخيرين للادلاء برأيهم وتقييمهم لايضاح المؤتمر الاشوري العام ومقابلة مراسل بهرا سامر ألياس سعيد مع القنصل التركي في مايخص مذكرة موتوا دانمارك الى البرلمان الدانماركي في 25 05 2010، على ضوء المستجدات الحديثة على ألساحة الوطنية العراقية والموصلية، ألتي أثبتت صحة قرأتنا للوضع السياسي في حينها. ولو كانت كل فصائل شعبنا الحزبية والكنسية متحدة لما كان أستطاع احد التجاوز على حقوقنا، ولكان لنا اليوم بيت يجمعنا وليس قفص يقيد حركتنا كما أطلق عليه البعض من رجال ديننا. ولو كانت كافة المكونات العراقية العربية ـ السنية والشيعية والكردية والمكونات الصغيرة متحدة، وكاتمة لاسرارها، بدلاً من أن تتراكض جميعها الى دول الجوار والخارج تقدم التنازلات وتوشي ببعضهم البعض، ففتحوا العراق على أعداءه اللذين باتو يعرفون كل صغيرة وكبيرة تحدث فيه.
يتبعه الجزء 2
نرجو الاطلاع على الروابط ادناه.
تيريزا أيشو
16 10 2016
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعقيب أولي من موتوا دانمارك على أيضاح المؤتمر الاشوري العام بشأن مذكرة لجنة المجلس الشعبي الى البرلمان الدانماركي
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=420567.0
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=422587.0 رد لجنة المجلس على أفتراءات المؤتمر ألاشوري العام وزوعا على مذكرتنا الى البرلمان حول التدخل التركي في الموصل
  مذكرة موتوا دانماركالى للبرلمان الدانماركي في 25 05 2010 http://www.ishtartv.com/viewarticle,29373.html
أيضاح المؤتمر الاشوري العام http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,420458.msg4650715.html#msg4650715
توأمة ألموصل  من قبل أثيل النجيفي مع المدن التركية http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=449129.0
https://www.facebook.com/herasat.baghdeda/videos/1597476547220912/ المخابرات: القنصل التركي كان يدير نينوى وله تنسيق مع داعش
 الاعتداء على المسيحيين في الموصل هو الاعتداء على النجيفي بذاته http://www.gilgamish.org/viewarticle.php?id=articles-20100122-23370
   تصريحات النجيفي الموقوته ضد شعبناhttp://www.gilgamish.org/viewarticle.php?id=articles-20100122-23370
   ضباط أتراك يشرفون على معسكر تحرير نينوى ويقودون مؤامرة جديدة http://n.annabaa.org/news427
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ايضاح من المؤتمر الاشوري العام بشأن مذكرة المجلس الشعبي للبرلمان الدانماركي
« في: 01:05 13/06/2010 »
ايضاح من المؤتمر الاشوري العام بشأن مذكرة المجلس الشعبي للبرلمان الدانماركي
عنكاوا كوم – خاص
اصدر المؤتمر الاشوري العام "ايضاح" حول المذكرة التي قامت برفعها لجنة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في الدانمارك، انتقد فيها "التسمية" التي اعتمدها المجلس في مذكرته والتي جاءت بعدة اشكال والاتهامات التي اطلقها المجلس والتي وصفها المؤتمر الاشوري بانها "خارج سياق اية قراءة موضوعية للواقع السياسي والامني والاقليمي".
وحول ذلك قال نائب رئيس الهيئة التنفيذية للمؤتمر مارتن اوشانا داود لموقع "عنكاوا كوم" ان "الايضاح الذي أصدره المؤتمر جاء على خلفية جملة من المغالطات التي وردت في المذكرة التي تم رفعها للبرلمان الدانماركي"، موضحاً ان "الوقت الراهن لا يصلح لإثارة الاتهامات، جزافا، خصوصا فيما يتعلق بالحادث الذي استهدف طلبة بغديدا مطلع ايار الماضي".
واضاف داود ان "المذكرة تهدف لخلط الأوراق وإخفاء الفاعل الذي يقف وراء حوادث الاستهداف التي طالت أبناء شعبنا"، مؤكدا ان سعي الأطراف المسيحية يجب ان يتركز في  إيجاد الحلول الممكنة لغرض حماية هذا الشعب من مغبة الاستهداف والحوادث المتكررة وبالاخص المطالبة بأنشاء جامعة في بغديدا.  وثمنّ داود لمبادرة القنصلية التركية من  خلال المساهمة بنقل الطلبة الجرحى الى المشافي التركية المتطورة من اجل تلقي العلاج اللازم فضلا عن دور الحكومة التركية بوقوفها على مسافة واحدة من جميع المكونات العراقية دون ان تتحدد بالطائفية الضيقة.
نص الأيضاح...
"ان ما تشهده الساحة السياسية لشعبنا الأشوري  بكافة انتماءته من فراغ وهشاشة صار فرصة للغير للتدخل وخلق الابواق لتمرير مشاريعه واجنداته، ومن المؤلم ان نرى البعض يتصيد فرصة الحوادث الدامية التي يقع ضحيتها كل يوم العديد من أبناء شعبنا الجريح، يتصيدون هذه الفرصة  ليروجوا للمشاريع التي دُفعوا للساحة الاشورية من أجلها وهذا تلمسناه في ما سمي بالمذكرة والتي أصدرتها لجنة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في الدنمارك، وفي صدر قرأتنا لهذة المذكرة نود ان نلفت الأنتباه الى النقاط التالية:_                     
1_ يبدو أن التسمية التي حمل لوائها المجلس صارت عبئاً عليه فعمدت " المذكرة "  الى اعتماد الاختصار (ك س أش ) مرة وأعتماد تسمية المسيحيين تارة اخرى وهذا التمييع في أدبيات أي كيان سياسي، هو تعبير عن هشاشة الموقف من مسألة مبدئية هي مسألة الهوية وأعتماد الهوية القومية أو الدينية.                                     
2_ الاتهامات التي أطلقتها المذكرة جاءت خارج سياق أي قراءة موضوعية للواقع السياسي والامني والاقليمي، ففي الوقت الذي نتفق فيه مع " المذكرة " فيما يخص الدور الايراني وتدخلات ايران في الشأن العراقي، فلايمكن لنا كأشوريين عراقيين ولايمكن لأي مراقب للاحداث ان ينكر الدور الايجابي الذي لعبته تركيا وسوريا من خلال أحتضانهما للاجئين من أبناء شعبنا ومن العراقيين عموماً عقب موجات العنف الهمجي الذي أجتاح العراق بعد احتلاله ، كما لا يفوتنا ان نشير بأيجابية الى الموقف التركي الرافض لاستخدام الارضي التركية معبراً لاحتلال العراق، وفي هذا الصدد لابد ان نشيد بالدور التركي الداعم لاقتصاد العراقي والمواقف السياسية الداعمة لوحدة العراق ، أن وجود تركيا قوية في المنطقة هو عامل لخلق التوازن الأقليمي. كذلك فان المذكرة لم يسعها ان تغض النظر عن المبادرة الانسانية التي أطلقتها مشكورة الجارة تركيا لعلاج المصابين من أبناء شعبنا.       
اننا نؤكد على ضرورة ايجاد صيغة لحوار متحضر بين الشعبين الاشوري والتركي لبناء أواصر التجاوز السليم وتجاوز النقاط التي يختلف ازائها الشعبين بطريقة ايجابية عادلة ومعالجة الاحداث التاريخية التي شابت علاقة الجيرة بين الشعبين من خلال الاَطر الحضارية ومن خلال التفاهم القائم على الاحترام المتبادل لهوية كلا الشعبين والابتعاد عن التصعيد الذي يخدم أطراف اخرى لاتريد لشعبينا الخير، لاسيما ان العلاقة تمتد الى عمق التاريخ وستستمر لأعتبارات جغرافية وبشرية وسياسية.                                           
ان القاء التهم على دول الجوار بالشكل الذي جاء في المذكرة لايخفي الحقيقة التي تقول بان الحوادث التي طالت شعبنا منذ تصاعد الهجمات ضده في نينوى والمناطق المحيطه جاءت معظمها ضمن مناطق نفوذ القوى الكردية مايحملها مسؤولية هذة  الحوادث لان معرفة ان الطرف المستفيد من هذة الحوادث هو الطرف الكردي لتعزيز اجنداته في المنطقة يدعم هذا الاحتمال.
3_ اننا نشير بأيجابية الى الدعوة الى تدخل دولي لحماية شعبنا أثر العجز الذي أبدته الحكومات المتعاقبة وتقصيرها في هذا المجال. كما أننا نتفق مع الدعوات الى اسهام أوربي في تعزيز اقتصاد المنطقة ولكن بشكل يدعم استقلالية القرار ولايربط قرار شعبنا بأجندات خارجية او اقليمية.                                                 
أن المؤتمر الاشوري العام يؤكد من جديد على الدعوات والمشاريع المطروحة على الساحة الاَشورية تتكامل ولاتتقاطع طالما كانت نابعة من صميم الأرادة الاشورية وليست املاءات وترويج لاجندات الغير وبالتالي فان استقلالية القرار والكلمة هي المعيار في هذا المجال .                                                                     
المؤتمر الاشوري العام
9 حزيران 2010
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية
ـ
http://www.zowaa.org/nws/ns7/n140610-3.htm  في أول حديث  لصحيفة عراقية..
 القنصل التركي في الموصل لـ "بهرا " الصحيفة الرسمية للحركة الديمقراطية الاشورية
 في أول حديث  لصحيفة عراقية القنصل التركي في الموصل لـ "بهرا "
لتركيا مساهمات كثيرة في دعم الجهود الرامية لتعزيز السلم والاستقرار في العراق
                                                            اجرى الحوار: سامر الياس سعيد
ان ما يجري في العراق اليوم وصل الـى مراحل من التطور وهذا نابع  من إمكانية التعاون بين الجانبين فضلا عن أمور أخرى سببها ان اقتصاد البلدين كبير جدا جدا وتركيا متطورة في مجالات كثيرة أهمها الجانب الصناعي  والزراعي  فضلا عن الجانب السياحي والعراق أيضا يمتلك ثروات طبيعية خصوصا النفط  بالاضافة لكوادره البشرية التي تمتلك الثقافة اللازمة واقتصاد البلدين احدهما متمم للاخر  واذكر ان فترة الثمانينات حيث كان فيها العراق اكبر نظير تجاري لتركيا وهذا الدور اعتقد انه سيعود  من جديد..
ان العراق قد عانى من تصرفات النظام السابق ومن الحصار الدولي الذي فرض عليه نتيجة الحروب وفي تلك الأوقات الصعبة كانت تركيا دوما مع العراق حيث كانت العقلية التركية تتجه لنصرة المظلوم من خلال السياسة التركية وخلال الحصار عانت تركيا كثيرا تماما كما عانى الشعب العراقي وحاولت تركيا كثيراً  لتخفيف المعاناة التي وقعت على هذا الشعب .... ولعبت تركيا دورا ايجابيا من خلال مساهماتها لمنع مشاريع تقسيم العراق فضلا عن مساعيها الرامية ليعم الاستقرار والأمن في البلد من خلال إعادة البعثات الديبلوماسية فقد كانت السفارة التركية في بغداد من أوائل السفارات التي استأنفت عملها في تلك الفترة بالرغم من المخاطر الأمنية.
بداية  تعد القنصلية التركية في الموصل المقر الديبلوماسي الوحيد في المدينة فما هي  الرؤية التي تمتلكونها إزاء العلاقات التي تربط الجارتين العراق وتركيا؟
* في الحقيقة لدينا عدد من القنصليات الموزعة في محافظات دهوك واربيل بالاضافة لقنصليتنا في نينوى كما إننا نمتلك سفارة في العاصمة العراقية بغداد ويراجعنا المواطنون من محافظات أخرى ككركوك وصلاح الدين والانبار ونحن القنصلية الوحيدة الموجودة في المدينة سواء قبل الاحتلال او بعده وهذا نابع من اهتمام تركيا بالمنطقة و قد افتتحت في الأيام الأخيرة قنصلية جديدة في مدينة اربيل حيث باشرت بأعمالها وأود الإشارة الى العلاقات العراقية التركية قد مرت بالكثير من المرحل  في الأوقات الماضية والعوامل الايجابية بهذا الشأن كثيرة ومنها الجيرة والحدود المشتركة التي تربطنا فضلا عن التاريخ المشترك والقرابة الثقافية وبالطبع فان مصلحة المنطقة هي ذاتها ولكل الشعوب والدول من خلال سعيها للتضامن والاستقلال ولاننكر ان العراق عانى من تصرفات النظام السابق ومن الحصار الدولي الذي فرض عليه نتيجة الحروب وفي تلك الأوقات الصعبة كانت تركيا دوما مع العراق حيث كانت العقلية التركية تتجه  لنصرة المظلوم من خلال السياسة التركية وخلال الحصار عانت تركيا كثيرا تماما كما عانى الشعب العراقي وحاولت تركيا كثيراً لتخفيف المعاناة التي وقعت على هذا الشعب فضلا عن موقفنا تجاه الحرب التي وقعت عام 2003 والمعروف للعالم سواء من خلال قرار البرلمان التركي رفض مشاركة الجيش التركي في تلك الحرب او استخدام الأراضي التركية كقاعدة لشن الهجمات على العراق وبعد الاحتلال تأسفنا للعوامل السلبية التي عانى منها الشعب العراقي  حيث لعبت تركيا دورا ايجابيا من خلال مساهماتها لمنع مشاريع تقسيم العراق فضلا عن مساعيها الرامية ليعم الاستقرار والأمن في البلد من خلال إعادة البعثات الديبلوماسية فقد كانت السفارة التركية في بغداد من أوائل السفارات التي استأنفت عملها في تلك الفترة بالرغم من المخاطر الأمنية وهذا نابع من نظرة تركيا  للمساعدة وفي الكثير من المجالات واعتقد ان عملنا في هذا الجانب قد اخذ مراحل متقدمة خصوصا في الجانب الإنساني والاقتصادي كما أننا ساعدنا الكوادر العراقية في التأسيس لثقافة الديمقراطية وحكم القانون من خلال المساهمة في إدخال ملاكات تمثل الأحزاب العراقية في دورات تدريبية للتعرف على النظم الديمقراطية والقانونية كما ساهم الجانب التركي في تأهيل الكثير من الملاكات الطبية والأساتذة الجامعيين من مختلف الاختصاصات لتطوير قابلياتهم وإمكانياتهم في مجالات عملهم بمواكبة التطورات والمستجدات الحديثة وهذا الأمر تم بالتنسيق مع الوزارات المختصة والسفارة التركية في بغداد وخلال أعوام 2005 وماتلاها وهذه الأمور تسرنا كثيرا لان ما يجري في العراق اليوم وصل الى مراحل من التطور وهذا نابع  من إمكانية التعاون  بين الجانبين فضلا عن أمور أخرى سببها ان اقتصاد البلدين كبير جدا جدا وتركيا متطورة في مجالات كثيرة أهمها الجانب الصناعي  والزراعي  فضلا عن الجانب السياحي والعراق أيضا يمتلك ثروات طبيعية خصوصا النفط  بالاضافة لكوادره البشرية التي تمتلك الثقافة اللازمة واقتصاد البلدين احدهما متمم للاخر  واذكر ان فترة الثمانينات حيث كان فيها العراق اكبر نظير تجاري لتركيا وهذا الدور اعتقد انه سيعود  من جديد..
- هل لك ان تمنحنا اضاءات عن آلية العمل في القنصلية ومدى الخدمات التي تقدمها سواء للمواطنين العراقيين او الأتراك من زوار العراق؟
* يتلخص عملنا في القنصلية بمنح تأشيرات السفر للمواطنين العراقيين وقد قمنا خلال العام الماضي بمنح المواطنين العراقيين لأكثر من 60 الف تأشيرة سفر تركزت اغلبها في شهري حزيران وتموز ماعدا التأشيرات التي منحت في المطارات فضلا عن إجراءاتنا الخاصة للزوار الاتراك سواء المرتبطين بعمل او الى غيره  كتسجيل الولادات او الوفيات وحماية حقوقهم في هذا البلد وحل مشاكلهم ان وجدت والتي تواجههم هنا فضلا عن المساهمة بتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية وهنا أود الإشارة لنجاحنا بهذا الأمر خصوصا في المحافظات والمدن الشمالية حيث تغيرت صورة تلك المدن الى مايشبه المدن الأوربية والأثر يعود للشركات التركية  ولكن لسوء الحظ لم نتمكن هنا في الموصل من العمل ولكن الوضع بدا بالتحسن والشركات التركية تسعى للاستثمار والدخول  الى المحافظة للبدء بمشاريعها الرامية للتطوير والاهتمام في اقرب وقت اما عن مساهمتنا في نقل الجرحى الذين تعرضوا للحوادث الأمنية فاذكر اننا  أرسلنا  اكثر من 20 رحلة الى تركيا حيث نقلنا فيها المصابين من مطار الموصل وبالطائرات العسكرية التركية الى العلاج في المشافي التركية فضلا عن إرسال اخرين بالطريق البري وبواسطة سيارات الإسعاف كما أرسلنا الكثير من المرضى ذوي الحالات الخطيرة وعلى حساب الدولة إلاّ ان الكوادر الطبية التركية قامت مؤخرا بزيارات الى عدد من المشافي الموجودة في الموصل وبغداد ورأت ان  تلك المشافي وصلت الى مستوى معين و لاحاجة لإرسال هولاء المرضى الى تركيا لغرض العلاج  بالمقارنة مع المرضى الذين يحتاجون كثيرا للرعاية الطبية وهم في مناطق فقيرة اذكر منها السودان وفلسطين اما في العراق فالمستويات الطبية متقدمة للغاية ولكن يبقى الجانب الطبي للمساعدة متاح للمصابين بحالات خطيرة تحديدا تستدعي علاجهم في المشافي التركية..
- من خلال زيارات الملاكات الطبية التركية للمؤسسات الصحية في المحافظات العراقية، هل هنالك رغبة من الجانب التركي لتطوير كفاءات الملاكات الطبية العراقية ورفد تلك المؤسسات بالأجهزة الطبية الحديثة؟
*حسب رأي الملاكات التركية فان المشكلة ليست بالأجهزة وليست بالخبرات العراقية لكن المشكلة تكمن في تعزيز تلك الخبرات والكفاءات بدورات تطويرية وقد تم توقيع مذكرة تفاهم بين الجانبين بهذا الخصوص حيث ستساهم الوزارة المختصة بإيفاد الملاكات العراقية لتلقي دورات تطويرية وتدريبية للعمل بالأجهزة الحديثة والمتطورة..
- تولون الجانب الاستثماري أهمية كبرى في سبيل تدعيم  العلاقات ما بين الجانبين وهذا مايتعزز من خلال السعي لإقامة معارض مشتركة وملتقيات تجارية، هل لك ان تحدثنا عن هذا الجانب؟
*حجم الاستثمار التركي من خلال الشركات اجده مكثفا في المحافظات الشمالية والجنوب واراه سيتحسن اذا ما استقرت الظروف الأمنية في باقي المحافظات العراقية فضلا عن تشجيع الحكومة التركية لرجال الأعمال والشركات التركية للأخذ بدورها في هذا الجانب من خلال جملة إجراءات تكفل هذا الأمر واذكر زيارة رئيس الوزراء التركي مع عدد كبير من الوزراء الاتراك  للعاصمة العراقية بغداد في وقت سابق لغرض تعزيز حجم التبادل التجاري وتفعيل الجانب الاستثماري وقد تم توقيع اكثر من 40 مذكرة تفاهم  تختص بتطوير العديد من الجوانب الحياتية في العراق ونحن نأمل تحسن الوضع الأمني وكل الأمور من شأنها ان تكون ميسرة وبسيطة  كما اذكر ان وزارة البلديات في تركيا ساهمت مساهمة فعالة بتطوير أداء الكوادر العراقية في هذا الجانب واعتقد ان التجارة العراقية التركية جيدة جدا حيث بلغ حجم المعاملات التجارية بين الطرفين الى مبلغ كبير يتجاوز السبع مليارات دولار.
- صدر مؤخرا عن بعض الأطراف مذكرة موجهة للبرلمان الدانماركي تتهمكم بالوقوف وراء  الاستهدافات التي طالت مسيحيي العراق وخصوصا الاستهداف الذي حدث لطلبة "بغديدا" قرقوش فما هو ردكم على ما ورد بالمذكرة ؟
* المذكرة رفعت من قبل المجلس الشعبي السرياني الكلداني الآشوري في الدانمارك حيث تم توجيهها للبرلمان الدانماركي وقد ورد بالمذكرة اننا وراء المشاكل التي حصلت للمسيحيين في العراق وانا شخصيا احترم المسيحيين واقر بمواجهتهم للكثير من المشاكل والماسي منذ نشوب الحرب العالمية الاولى ولم تتحدد تلك المشاكل بالمسيحيين فحسب بل واجهت العديد من الشعوب ذات المصير ولكن الادعاءات التي وردت في المذكرة مؤسفة فالمذكرة تورد دعم تركيا للشبك في نينوى لغرض دفعهم لشراء بيوت المسيحيين في مناطقهم وهو امر مرفوض تماما  وغير واقعي بالمرة وغير منطقي ويعبر عن انفصام او بعبارة ادق بـ "بارانويا" للجهة التي رفعت المذكرة وتاليا فان الادعاء عجيب جدا فلا يجوز ان تتحمل تركيا لوز الاعتداء على الطلبة  فهو افتراء ولايخفى على احد ان تركيا وقفت دائما مع العراقيين في محنتهم وساهمت بمعالجة المصابين والتكفل بتقديم الخدمات الطبية للمرضى ولم يكن اتهام لتركيا بدعم الإرهاب  وخصوصا في العراق واعتقد ان كل عراقي لديه فكرة عن الجهة التي تقوم بكل تلك الأعمال  واعتقد ان الذي قدم المذكرة لديه سوء نية كما ان أخواننا المسيحيين يمتلكون فكرة عن تركيا  النموذج للدولة العلمانية والسلمية واعتقد ان المسيحيين برمتهم بعيدون تماما عن تلك الافتراءات وارى أنها لاتستحق الرد ولكن تتطلب الإدانة فقط وأود الإشارة الى ان تلك الادعاءات غير واقعية بالمرة ومبالغة بشكل كبير ولاتساعد على فرص المصالحة التي يجب ان تتظافر في هذا الوقت بالذات..
- في بداية القرن الماضي تعرض الكثير من ابناء شعبنا وخصوصا في جنوب تركيا لجملة من الاستهدافات والمظالم التي ادت الى تهجيرهم عن المناطق التي يعيشون فيها فما هي اجراءات الحكومة التركية لرفع تلك المظالم؟
*في نهاية القرن 19 واجهت الكثير من الشعوب العديد من الماسي ومنها أعداد المهجرين من البلقان والقوقاز وهي أعداد اكبر بكثير من أعداد المسيحيين الذين هجروا من المناطق التركية  وهي ظروف أحاقت بالحرب العالمية الاولى وتقسيم الإمبراطورية والاتفاقات التي جرت بهذا الخصوص وادت للكثير من المشاريع المعروفة للجميع لذلك فالحروب هي سبب لماسي الكثيرين وهي التي حصدت ارواح اكثر من 30 مليون مدني قتلوا في تلك الحروب ولذلك ينبغي معرفة التاريخ لتجنب ماسي الماضي والعمل على التعايش كأساس للعمل ما بين كل الاقوام والمذاهب وانا شخصيا اعرف مسيحيين انحدروا من  جنوب تركيا وهاجروا الى اوربا منذ اعوام طويلة واليوم يرغبون بالعودة الى مناطقهم الاصلية التي هجروها في السابق والحكومة التركية تشجع رغبتهم تلك فضلا عن رفع دعاوي قانونية للكثيرين منهم يطالبون فيها باستعادة الأراضي التي اغتصبت منهم في تلك الفترات وهذا اتجاه صحيح وانا كنت على تماس مباشر مع هذه الأمور من خلال زيارتي لماردين التركية ووجدت الكثيرين منهم مسرورين  لهذه التطورات وتطبيع العلاقات التي تجري  في المنطقة وتركيا دولة علمانية منذ اكثر من 100عام  والعلمانية تبنى كأساس للتعايش السلمي بين كل الاقوام والطوائف..
- ماهي معلوماتكم إزاء ما تقدمه الدولة التركية للكثير من العوائل المسيحية التي اضطرها الظرف الأمني للعراق للالتجاء الى تركيا؟
*الكثير من تلك العوائل تعد تركيا محطتها الأولية للانتقال والاستقرار في عدد من الدول الأوربية والكثير منهم يجدون تسهيلات عديدة في الإقامة لغاية الحصول على الفيزا التي تخولهم للانتقال الى الدول الأخرى فضلا عن إقامة الكثيرين منهم كضيوف لدى العوائل التركية  وخصوصا في اسطنبول التي اعتبرها مدينة للجميع ولااحد هناك يسال عن الديانة فضلا على انني لااهتم بهذا الامر كما انني خلال وجودي في الموصل قمت بزيارة العديد من الاماكن الدينية المسيحية كدير مار بهنام ودير مارمتي..
- ماهو  إطار العلاقة التي تربطكم مع السلطة المحلية في محافظة نينوى؟
* اقول ان علاقاتنا جيدة مع الادارات المحلية وقد كنا نعمل قبل عدة اشهر لتفعيل القنصلية  التركية في اربيل واتسمت علاقتنا مع الحكومة المحلية في اربيل بالشي الايجابي للغاية كما ان العمل في تلك القنصلية ذات افاق أوسع بالمقارنة بعملنا هنا في القنصلية التركية في الموصل فهناك في اربيل تواجهنا  مشاكل العاملين في الشركات التركية فضلا عن الزوار الاتراك.. عموما فان علاقاتنا جيدة ونساهم في تطوير العلاقات ما بين الطرفين وتذليل المشاكل باسرع الأوقات وخصوصا ان المحافظات امتلكت وفق القانون الجديد صلاحيات واسعة اما فيما يخص العلاقة بين الجانبين التركي والعراقي فأقول ان تركيا ساهمت بشكل كبير بتشجيع بعض  المكونات السياسية للمشاركة بالعملية السياسية..
- كيف تجدون التفاعل سواء من خلال الموقف الذي اتخذته السلطة المحلية في المحافظة او ممثلي الجهات الأخرى في حادثة الاعتداء على اسطول الحرية من قبل الاسرائيلين؟
* من دواعي السرور ان أجد ان ممثلي السلطات المحلية ورؤساء العشائر يزورونني او يتصلون بي للتعبير عن تعازيهم لاستشهاد 9 أتراك فضلا عن إصابة الكثيرين من خلال ضرب اسطول الحرية من الجانب الإسرائيلي وفي المياه الدولية علما ان الأسطول اتى لغرض مساعدة اهالي غزة وبالطبع فانا اشعر بالحزن لهذا الحادث مثلما شعرت السلطات العراقية والشارع العراقي والعالم باجمع واستنكرت وقوع مثل هذا الامر..
-  ماهو الانطباع الذي تولد لديكم من خلال معايشتكم للعراقيين خلال المهمة الديبلوماسية؟
* خلال ستة اشهر هي المدة التي قضيتها في عملي فضلا عن الزيارة الاولى لي للعراق والتي كانت في تشرين الثاني من عام 2008 وكانت للتشاور فمنذ ذلك التاريخ حظي العراق بتجربتين ديمقراطيتين مهمتين هما انتخابات مجالس المحافظات والانتخابات البرلمانية وهذا نجاح كبير اعده للعراق فضلا عن الممارسة الديمقراطية التي تمثلت بانتخاب القائمة المفتوحة والكوتا  للمكونات وهي امور جيدة للغاية وارى ان الجانب الأمني والاقتصادي يتطوران بشكل تدريجي  فضلا عن الانطباع الذي اتخذته من خلال روابط الصداقة والأخوة التي تجمع الشعب العراقي بنظيره التركي ومن كافة القوميات والطوائف وعلى مختلف مسمياتها وخلال لقاءاتي مع الكثير من العراقيين أجدهم قد اخذوا دروسا من الماضي ومن أخطائه وهذا الامر يجعلنا متفائلين بالمستقبل الذي ينتظر العراق..
- سيادة القنصل، ماهي الدول التي عملت فيها خلال المهام الديبلوماسية التي تكلفت بها؟
* بالاضافة للعراق فقد عملت في ليبيا والولايات المتحدة والمانيا وسوريا والمملكة العربية السعودية..
- وماهي الرؤى التي وجدتها من خلال عملك في تلك الدول؟
* وجدت ان نظرة سكان تلك الدول تجاه تركيا تتلخص بأنها أنموذج الدولة المسلمة والعلمانية  والمنفتحة للتطورات من خلال سياستها السلمية تجاه علاقاتها الخارجية ومع كافة دول العالم  وهو موقف رايته بعيدا عن السياسة واجده ايجابيا للغاية خصوصا وان تركيا لم تساهم او تتدخل بالحروب والصراعات الدائرة حيث ان الشعب التركي وجد ان  الحروب تضر ولاتفيد..
-سيادة القنصل، هل تطلعون على الفضائيات العراقية ووسائل الإعلام الأخرى كالصحف التي تصدر في العراق؟
* بالطبع فانا اتابع الفضائية الموصلية من خلال مساهمتها في عرض زيارات الوفود للقنصلية  فضلا عن متابعتي للفضائية الشرقية والعراقية والتركمانية والحرة وبشكل يومي اما عن الصحف فانا حاليا اقرا جريدتكم "بهرا" وأشكركم على هذا اللقاء..
http://ishtartv.com/viewarticle,70799.html
المخابرات: القنصل التركي كان يدير نينوى وله تنسيق مع داعش
القنصل التركي وعلاج طلبة بغديدا، وأكثرية المصابين تركوا في منتصف العلاج، ولم تهتم تركيا بتكملة علاجهم.  http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,420147.msg4648879.html#msg4648879
سيادة العراق بين أختراق تركياوضعف الاستخبارات العراقية http://www.turkey-post.net/p-94531/
حرب الموصل بين العراق وتركيا بدأت اليوم ام منذ 2003 http://www.nrttv.com/ar/Detail.aspx?Jimare=31157
فردوس العوادي: وجود الجيش التركي بالقرب من الموصل من اجل تخليص اكثر من الفي داعشي تركي
http://ishtartv.com/viewarticle,70845.html
http://ishtartv.com/viewarticle,70838.html تركيا تتسلم مذكرة احتجاج عراقية.. والصدر لأردوغان: أخرج بكرامتك
 بيان جديد من العبادي حول القوات التركية في بعشيقة  http://ishtartv.com/viewarticle,70814.html

21
تقرير موتوا دانمارك عن مسيرة كوبنهاغن في 08 10 2016 لدعم حقوق شعبنا السوراية ومكونات المنطقة ألقومية، ولوقف بيع السلاح والحرب من الغرب الى الشرق
أكثر من 8 كم ولاكثر من 5 ساعات كان مجموع ما جابته مسيرتنا مع البعض من نساءنا في كوبنهاغن حاملين علمه، وعلمنا القومي، وهموم ووطننا وشعبنا على اكتافنا، وزعنا فيها مالايقل عن 300 من المنشور المعد لهذا الغرض، الذي أستعرض مأسات ومعاناة وتهجير شعبنا. أستعرضنا فيه موقف الغرب الخاطئ حيال قضايا الشرق الملتهبة، وعدم أيلاء أهتمامه لمكونات الشعوب الاصيلة في الشرق الاوسط ومنها شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، والازيدي والمندائي، والمكونات الاخرى في وطننا العراق و سوريا، ألتي أصبحت عثرة تحت أقدامه، لايهمهه أنه كان السبب في سحقها جميعاً عبر شركائه وحلفاءه الارهابيين والاصوليين، ومن أسموهم بالاسلام المعتدل اللذين شرعنهم واغدق الغرب ببرلماناته وحكوماته ومعامل أسلحته عليهم المال والسلاح بسخاء، فأستغلوا ثقة الغرب بهم، هؤلاء المتخلفين المتلونيين الحرباويين، فعاثوا فساداً لامثيل له في التاريخ الحديث على مر المائة سنة الاخيرة. وأصبحوا وبالاً حتى على صنيعتهم وأربابهم، الغرب نفسه.
فها هو الغرب الان بصدد أستلام الشرق من وسطاءه الذي جاء دوره ألان، ليغدر بهم، بعد ان فتتو ودمروا اكثر من 70% من مدن كاملة فيه، كانت عامرة بالسكان والخيرات، فأصبحت مدن خرائب وموت تنعق الغربان فيها، كمدن، قرى وبلدات سهل نينوى، سنجار، تلعفر، الفلوجة، الرمادي، الموصل، بعقوبة، بغداد، جنوب كركوك، الكرمة، البغدادي، الانبار، ديالى، حلب، ريف دمشق، حمص، أدلب، درعا، دير الزور، حماة، الرقة، اللاذقية، ألحسكة، دمشق، طرطوس، ألسويداء... وهكذا دمرت كامل المدن السورية العامرة، وأكثر من 60% من المدن العراقية منذ السقوط في 2003 ومازالت الحرب مستمرة، وهي اليوم على مشارف وأبواب الموصل، ويقدر بأن حجم الدمار الذي سيصيبها سيكون كاملاً.
في أحاديثنا على 5 ساعات مع الشارع الدانماركي، توضحت لنا الكثير من الامور، ومنها لامبالات الغرب تجاه قضايانا ألمشروعة بسبب خلط الدين في السياسة. أذ أن أوروبا والدانمارك من ضمنها، عانت سابقاً من هيمنة الدين ومن بعض سماسرة رجال الدين في القرون الوسطى على الدولة، وكان تضامنهم وتفهمهم معنا يختلف عندما كنا نبدأ الحديث معهم حول اضطهاد وتهجير المسيحيين من مناطقهم في سهل نينوى، وكانوا فوراً يجيبون لايهتمون لقضايا الدين، وبين ان نطرح من اجل حقوق الشعوب والمكونات الاصيلة، التي هجرت من مناطقها وسرقت ممتلكاتها وصودرت وثائقها، من أجل الضغط على حكوماتنا في الدانمارك واوروبا لوقف الحرب ووقف بيع السلاح للعراق وسوريا والشرق الاوسط. لذلك ألتجئنا الى الشارع الى الجماهير لاجل ان تتفاعل معنا من خلال أحزابهم، مؤسساتهم المدنية والمجتمعية، من خلال البرلمان والحكومة واماكن العمل، لاجل توعية الجماهير بضرورة ان تشارك في صنع القرارات لتجنب ان تتخذ حكوماتها قرارات خاطئة التي يتخذها سياسيو بلدهم دون الاخذ برأي الجماهير. وسنستمر في لقاءاتنا الجماهيرية على صعيد الشارع الدانماركي مرة كل شهر وفي اماكن مختلفة من المدن ونحث كافة أبناء شعبنا في أماكن تواجدهم في الخارج للقيام بالمثل.
هذا هو منشورنا الذي تم توزيعه وممكن ترجمته الى العربية في كوكل لمن لايعرف الدانماركية، وسنقوم بتطويره وتحديثه وترجمته الى الانكليزية والعربية للمرات القادمة.
مع تحيات موتوا دانمارك،
10 10 2016
 مزارع الموت في سهل نينوى، تصفح الرابط الى النهاية
http://www.alalam.ir/news/1830230
تحقيق ميداني لاستخراج الدواعش من العوائل النازحة في القيارة جنوب الموصل تحديات اعمار المدن العراقية مابعد الحرب على داعش
https://www.youtube.com/watch?v=tGMBTlQxKIA

http://www.rcssmideast.org/Article/3383/%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A5%D8%B9%D9%85%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%B6%D8%AF-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4#.V_q06yR-tjM
منهجية تدمير المدن العراقية...
http://orient-news.net/ar/news_show/100954/0/%D9%85%D9%86%D9%87%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%AF%D9%85%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D8%B1%D8%B6-%D9%85%D8%AD%D8%B1%D9%88%D9%82%D8%A9-%D9%88%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D9%81%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D9%8A%D8%B1-%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%88%D8%BA%D8%B1%D8%A7%D9%81%D9%8A
http://syria.frontline.left.over-blog.com/article-120812636.html
سوريا قبل وبعد الحرب
http://www.almorakib.com/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D9%88%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D9%81%D9%8A-70-%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A9/
صور للاقمار الصناعية تكشف الدمار الكامل للمدن والبنى التحتية لليمن وشلل الاقتصاد الكامل.
http://almashhad-alyemeni.com/news57000.html
http://www.ishtartv.com/viewarticle,70676.html دعوة المظاهرة في كوبنهاغن


22
المنبر الحر / أحزابنا وكنائسنا
« في: 13:03 13/10/2016  »
أحزابنا وكنائسنا، عليكم، ألمطالبة فوراً من قوى التحرير، بأخراج مناطقنا من دائرة ألصراع العربي الكردي ووضعها تحت الحماية الدولية مؤقتاً، وتوفير المنطقة الامنة لها، وضمان عودة أبناءها اليها وأعمارها، وممارستها لحكمها ذاتياً، وضمان حصتها من ميزانية الدولة العراقية..

فماذا كانت نتائج ماحققته الفعاليات الاحادية لكنائسنا، أحزابنا، مؤسساتنا، رموزنا الدينية والسياسية، في ظل حكومة بغداد والاقليم. والجولات العالمية مجدداً. فهل سنرفع قريباً شعار:

أحزابنا وكنائسنا، عليكم، ألمطالبة فوراً من قوى التحرير، بأخراج مناطقنا من دائرة ألصراع العربي الكردي ووضعها تحت الحماية الدولية مؤقتاً، وتوفير المنطقة الامنة لها، وضمان عودة أبناءها اليها وأعمارها، وممارستها لحكمها ذاتياً، وضمان حصتها من ميزانية الدولة العراقية..

أليس واضح للجميع حتى الان. من أن هناك قوة معادية خارجية أستطاعت فقط أن تسيطر على العراق وتستقطع مجدداً أجزاءاً منه، بسبب تشتت مكونات العراق وأقصاءهم لبعضهم البعض، وعدم الاقرار بحقوق بعضهم البعض في تواجد متكافئ. وعدم وحدتهم وأحترامهم، وكرههم ألشديد لبعضهم البعض، كل ذلك مكن من تفكيك وتجزئة العراق وأحتلاله. وها هو العراق بشقيه العربي والكردستاني يحارب داعش منذ 10 أشهر، مع كل الدعم والاسناد الدولي المقدم له، دون أن ينجح حتى الان في طرده وأستعادة أراضيه المغتصبة، رغم أنهم يبلون بلاءاً حسناً، وذلك بسبب أزدواجية ألسياسة ألامريكية المتعددة الاوجه والمعايير.

 فهل ممكن ان يحدث، أن يضع العراقيين انتماءاتهم ألدينية، الطائفية، المذهبية، القومية، الاقلية، الحزبية على جهة، ويتحدوا فقط كعراقيين، ويقروا بأحقية الجميع في التواجد بالمساواة والتكافئ والحقوق الكاملة التي يضمنها الدستور بدون تفرقة بين مكون ودين على حساب الاخر. أي بأيجاد نظام دستوري موحد ينقى من التفضيل الديني والطائفي والمذهبي. أي دستور جديد يكون فقط تحت راية الدستور العراقي المدني، يتم فيه أبعاد الدين عن السياسة. فمكانه دور العبادة وليس دور السياسة.

هناك حقيقتين يجب ان تعتمدها مؤسساتنا ألسوراية، وتعمل تجاهها، أنطلاقاً من ألاوضاع المزرية التي وصل اليها شعبنا، رغم كل اللقاءات على المستويات الدولية الرفيعة والدبلوماسية مع أصحاب القرار والنفوذ، ألا ان الوضع يسير نحو ألاسوأ.

فما هي خطة الانقاذ التي أعتمدها الجميع فراداً ومجتمعين؟ هل نستطيع أن نتذكر منها شئ؟ بحيث كان يجب ان تصبح شعارنا جميعاً من كبيرنا الى صغيرنا. نحفظها عن غيب. ويتبناها جميعاً. وتكمن في برنامجين أساسيين فقط ـ أنساني وسياسي.

تحت شعار: حقوق متكافئة للجميع، حماية ذاتية، منطقة أمنة، وحدة حكم ذاتية، وأخراج مناطقنا من دائرة نطاق ألصراع العربي الكردي. أنظر الروابط أسفل المقال

1 البرنامج الانساني ويكمن في مساعدة شعبنا مادياً ومعنوياً، وتوفير مستلزمات ألحياة المدنية الضروية له في محنته الحالية.

2 البرنامج السياسي النضالي التحرري والعمل مجتمعين من أجل حقوق متكافئة في وطننا أسوة بالمكونات الثلاثة الاساسية ألعرب ألسنة، العرب ألشيعة والاكراد. والمطالبة بأيقاف حمامات الدم في العراق، ومطالبة المجتمع الدولي بجدية العمل للقضاء على صنيعتهم داعش، وأخراج مناطقنا من دائرة الصراع العربي الكردي بعد أسترجاعها، وتوفير الحماية الدولية لها.

وهنا المطلوب من احزابنا وكنائسنا تأسيس هذه المنظمتين الانسانية والسياسية. وأبناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم ان يختاروا تقديم الدعم ضمن أحد المنظمتين ـ البرنامجين. فمن يجد قوته في دعم الجانب الانساني ويبدع فيه، عليه ان لايدخر جهد من أجل دعم شعبنا. ومن يرى أن قوته تكمن في المطالبة والنضال من اجل حقوق شعبنا ألسوراية السياسية القومية والوطنية في أحقية وجوده ككيان له خصوصيته القومية العراقية التي يجب ان تحترمها كافة القوميات العراقية الكبرى. فأن ما اصاب شعبنا من ويلات على مر فقط التاريخ الحديث على يد الحكومات العراقية المتعاقبة لم يكن بالقليل، ونذكر منها فقط مذبحة سميل عام 1933 وتهجير شعبنا مجدداً من سهل نينوى 2014. وأصاب شعبنا وقرانا ما اصاب الاشقاء الاكراد من ظلم، وتهجير وحرق لقرانا وبساتيننا أبان نضال الحركة الكردية. وأرتبط مصير شعبنا بمصير الشعب الكردي الذي تعمدت تلك الرابطة بالدم. فبعد أن أعاد شعبنا المهجر من قراه، في ستينات وسبعينات القرن الماضي، بناء حياته مجدداً في بغداد، والبصرة وباقي المدن خارج الاقليم، تم ترهيبه مجدداً بعد الديمقراطية الجديدة الامريكية بعد الاحتلال لوطننا عام 2003، وتم قتله، وخطفه، وطرده من بيوته، وتهجيره مجدداً الى أقليم كرستان. وأليوم تم تهجير كامل شعبنا السوراية من الموصل وسهل نينوى، بعد صراع دام طويلاً بين بغداد والموصل من جهة وبغداد واربيل من جهة أخرى، منذ السقوط وحتى اليوم حول المناطق المشمولة بالمادة 140 التي وُضِعت مناطقنا ضمنها. وبات الاقليم الكردستاني هو الاخر مهدد.

 فمناطقنا لها خصوصيتها ويجب أحترامها، فهي ليست لاعربية ولا كردية. ورفضت حكومة بغداد الجديدة بعد السقوط وحتى اليوم أزالة أثار التعريب من الموصل وسهل نينوى، وحاولت خرق، أستغلال، وبث المشاكل بين مكوننا السوراية والشبك لاهداف التغيير السكاني في مناطقنا في سهل نينوى، في الوقت الذي كان الاجدر بها أن تمسك بقبضة من حديد العصابات الارهابية في الموصل، فغضت النظر عنها، وتراخت، فأدت الى ما أدت من أحتلال داعش لها، وكانت الموصل رأس الفتنة التي بها فتقت أحشاء العراق للدود الداعشي ينخرها. وانغمست حكومة المالكي في وحل الطائفية، فأنقلب على الجميع، بدل ان كان عليه أعادة اللحمة العراقية ومعالجة أخطاء الماضي وليس اثخانها. لذا حينما نطالب بأخراج مناطقنا من دائرة الصراع العربي الكردي، ليس معناه اننا لانقر بحق الشعب الكردي في أقليمه الكردستاني المستقل تحت المظلة العراقية، وحقه في تقرير مصيره بنفسه مستقبلاً.  وبات الاقليم الكردستاني هو الاخر مهدد، وتم زجه في حرب ليست حربه، وباتت منجزات الاقليم هي الاخرى مهددة. وهذا ما يجب أن يعيه الشعب الكردستاني أولاً وقياداته ثانياً وجوامعه ورجال دينه ثالثاً. وهذا بحد ذاته موضوع أخر. فباع البعض من الاسلاميين المتطرفين الاكراد ذممهم لداعش ضد وطنهم وشعبهم. ولايدركون أنهم مجرد لعبة بيد داعش سيسحقونهم بعد ان ينتهوا من اللعب بها. وسيجترون بعدها فقط الندم، المذلة، الخيانة ويساهمون في ضياع منجزات نضال الشعوب الكردستانية.

 وماعاد وضع شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ـ السوراية يتحمل المزيد من الويلات، تحت ظل الحروب وألصراعات المستمرة على مدى اكثر من نصف قرن فقط في التاريخ العراقي الحديث. ولكن يجب ان نجد طرق وأستراتيجية جديدة نحافظ بها على البقية المتبقية من شعبنا السوراية في الوطن، بحيث يضمن لنا العودة مستقبلاً.

وقد أخطأ الاقليم في أعتماده فقط على أصدقاءه الامريكان، وأخذ مسؤولية الحماية في المنطقة فقط على عاتقه، ولم يرفع مستوى باقي مكونات الاقليم ومناطقهم غير الكردية ألى مستوى شريك متكافئ في الاقليم. ولم ينمي قدرات قواته العسكرية وقدرات شركائه في الاقليم من المكونات الاخرى كشعبنا في سهل نينوى وألاشقاء الازيديين في سنجار، الى مستوى سيادي دفاعي وهجومي متطور. وأخطأ الاقليم في تقييمه وثقته المطلقة بحلفاءه الخارجيين. في ألوقت الذي أهتمت الدول الاعداء بتدريب داعش وأخواتها في سوريا والعراق أحسن تدريب ومدتهم بأكثر أنواع الاسلحة تطوراً، ألتي لايملكها الاقليم نفسه. وتراخى الاقليم مع أعدائه وغرمائه السياسيين. ولو كان أتم الاقليم دعمه الكامل في بناء مؤسساته، وبناء ألانسان الكردستاني العصري، وأتم دعمه لبناء وتطوير وحدات حمايات سهل نينوى وسنجار وكافة المناطق المتنازع عليها، وتدريبها وتزويدها بمنظومات السلاح الدفاعي المتطور، بدل السلاح الخفيف للحراسات. وهكذا كان أخمد أيضاً أرهاصات المتطرفين من بني قومنا في المهجر، بعدم جدية الاقليم الكردستاني في الاقرار بحقوقنا الكاملة في الحكم الذاتي لمناطقنا وتهميشنا، وهذا ما اكد عليه ممثلي شعبنا السوراية الخمسة، أعضاء برلمان أقليم كردستان في بيانهم ، وعدم جدية الاقليم في حل المشاكل القائمة ومنها التجاوزات على أراضينا في بعض القرى. وعدم محاسبة المتسيبين والمتجاوزين في الاقليم من ابناءه الجشعين . أنظر الروابط

لو كانت تعي القيادة الميدانية العسكرية الكردستانية خطورة الوضع وتطوراته، والترسانة العسكرية التي تقف في القتال مع داعش، لكان أدرك أن داعش هو ايضا لعبة سيتم سحقها بعد انتهاء دورها. ولكن ذلك لن يحدث قريباً. فقد تبدلت كافة الخطط ومصالح الدول المسيطرة عالمياً في المنطقة. وأشعلوا فتيلة الانهيار الشرقي، ألذي لن يستطيع أحد أيقافه طالما تقريباً ثلث الشعب الكردستاني من الاقليات ليس مساهم فعال فيه. وأصبح هذا الثلث الان بعد داعش جميعاً ضعفاء ومشتتين ومهمشين وغير مساهمين، فلو كانت القيادة الكردستانية ادركت ذلك، لكانت باشرت فوراً بمنح الحقوق القومية الذاتية لمكونات الاقليم فوراً بعد تطهير كل شبر من الاراضي المحتلة من رجس داعش. وها هو الاقليم منذ أكثر من عشر سنوات يتحدث عن مشروع مسودة دستور أقليم كردستان، فعلق شعبنا السوراية الكثير من الامال عليها، وأولاً ألان تم تشكيل لجنة الدستور، لانضاجه وجعلة جاهزاً للتصويت عليه، عسى أن يتم أعتماده لاحقاً.

في نفس الوقت لم تتوقف محاولات ارهابيي الدولة الاسلامية في الموصل سابقاً وداعش حالياً عن ارسال المفخخات والتفجيرات ألى دهوك، أربيل وسهل نينوى، ألذي لولا حراسات سهل نينوى، لكان شعبنا السورايه فيها أنتهى منذ أن بدأت هجمات المليشيات الارهابية ضد شعبنا في بغداد بعد الهجمة الشرسة عليه ومأساة كنيسة سيدة ألنجاة. ولايفوتنا أن نذكر دعم ألاقليم في أعادة تدريب وتأهيل قوات حمايات سهل نينوى مجدداً والمتطوعين الجدد. وقد تخرجت الدورة الاولى بقوام 600 مقاتل، ويتدرب حالياً 1000 في الدورة الجديدة. ويجب أن يتذكر الاقليم هنا، ان يمنح هذه القوات الكمال والسيادة أسوة ببقية قوات البيشمركة، وأن يكون لها حق التحرك والمشاركة الفعالة في أتخاذ القرارات ألتي تهم مستقبل مصير مناطقها في سهل نينوى المحتل. وأن أفضل خدمة يقدمها الاقليم لشعبه ومكوناته أولاً ولديمومته ثانياً، هي الاقرار فوراً بالحكم الذاتي والشروع بتنفيذه بدأً من المناطق المحررة في سهل نينوى وسنجار، التي ستكون عامل دعم وتعزيز وحماية لحدوده، وتفعيل لكافة الطاقات البشرية في الاقليم، وألاقرار قولاً وفعلاً بشركاء الاقليم على الارض.

ولو كان أستمر الاقليم في تطوير مستوى ادأء الحراسات في سهل نينوى، وأكمل منظومتها وتجهيزاتها، لما كان أستطاع داعش اختراقها، ولما كانت عاجزة عن ألدفاع عن سهل نينوى، لو كانت تمتلك الاليات والترسانات، ألذي ماكان فكر داعش بأختراقها، ولا أضطروا لاجلاء شعبنا، وكان في نفس الوقت بقيت حدود الاقليم بمأمن بعيدة عن داعش. وكان الاقليم بمنأى عن حربه الحالية مع داعش، الذي يريد ليس فقط تدمير وأبادة الاقليات وأنما أنهاء التجربة الكردية والقضاء على الاقليم الكردي في الوسط العربي السائد في العراق والمحيط بجيرانه الاتراك، الايرانيين والسوريين أللذين لايحبذون فكرة الاقليم الكردستاني وحقوق الاكراد ألمصيرية في وسطهم. أنظر الروابط أسف المقال.

فالشعب الكردي المكون من مالايقل عن 30 مليون نسمة موزع بين جيرانه والعراق هو اكبر أقلية عالمية سلبت معاهدة سايكس بيكو وحلفاء الحرب العالمية الاولى أراضيه وحرمته من حقه في تشكيل دولته، ووزعت أراضيه على الدول الاربعة هذه.  وهكذا نكث ألحلفاء أيضاً حقوقنا في حربهم العالمية الاولى. وبقيت مناطقنا على مر التاريخ رخوة في فكي كماشة الحصار والاقصاء والتهميش وسرقة ميزانيته التي فرضتها الحكومات العراقية المتعاقبة وأخرها حكومة المالكي والنجيفيين على سهل نينوى من خلال مجلس محافظة الموصل حينها وعلى رأسها أثيل النجيفي، ألذي تناغم مع المليشيات الارهابية، فسلمهم الموصل لقمة سائغة ولفظوه بعد ذلك لفظ النوى، ألذي كان أول من نادى بتوأمة الموصل مع المدن التركية.   

فلو نعود ونراجع تاريخ أحزابنا منذ تأسيسها ونبدأها بزوعا الذي يناضل منذ 30 عاماً، مرورا بالحزب الوطني الاشوري،... واحزاب بيت النهرين المتعددة، ومنظمة كلدواشور التابعة للحزب الشيوعي العراقي التي لم يولي لها الحزب تلك الرعاية والمحبة لتطويرها الا في انتخابات البرلمان العراقي الاخير في 2014، وأنتهاءاً بالمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري الذي يناضل منذ 8 سنوات وحقق منجزات لابأس بها، في الوقت الذي لم يسلم ومازال، من الهجوم عليه، والمحاربة والتشويه من قبل بعض أحزابنا القومية، ورفضوا شعاره ـ شعار الاجداد، في وحدة شعبنا وبرنامجه من أجل الحكم الذاتي لشعبنا، من قبل أكثر أحزابنا الريادية نضالاً لمدة طويلة. ولو نترك كل ماعاشته هذه الاحزاب من مشاحنات وخلافات وتهميش وأقصاء لبعضها البعض في تاريخها النضالي. ونقف اليوم أمام تجربة تجمع أحزابنا السوراية، التي أكثرية هذه الاحزاب والمؤسسات ممثلة فيه، فهل أستطاع التجمع أن يكون له الوزن والثقل والصدى في مجتمعاتنا العراقية تجاه كافة قضاياه القومية اولاً، العراقية ثانياً، والعربية الاقليمية ثالثاً والدولية رابعاً.

وهكذا حال كنائسنا، فهل أستطاع البطريرك لويس ساكو الاول الجزيل الاحترام والبركة، ومطارنته ومعاونيه، ومرجعيته البابوية العليا، وبقية كنائسنا السريانية والاشورية نيل حقوق شعبنا القومية المشروعة والدينية كمسيحيين، وضمان عودته. وبعد تهميش واضح لمرجعيات سهل نينوى الكنسية السريانية المنكوبة بشقيها الارثوذكسي والكاثوليكي، ألتي كان يجب ان يكون لها أولاً الريادة في لقاءات وزيارات الشخصيات الدولية الى أربيل وفي العالم. ولكن كنائسنا السريانية بشقيها كانت اصبحت لاجئة، معدمة، منزوعة الحقوق، فقيرة، سلب منها كل شئ، حتى أواني تقدمتها الكنسية وبدلات كهنتها وصلبان كنائسها. ففقدت كل تاريخها وتراثها، وكدح ابناءها. حيث نجحت الدول الغربية في تعميق الشرخ بين كنائسنا العراقية الوطنية من خلال تفضيلها الواحدة على الاخرى. فأزدادت تلك الكنائس التي كان لها شرف الضيافة وأستقبال الوفود الاوروبية الرفيعة ككنيستنا الكلدانية زهواً وشعرت أنها عملاقة وتمتلك من القوة والنفوذ وسلطة القرار مالايمتلكه الاخرين. وستحقق ما لم تستطيع أحزابنا أنجازه. ولكن كلنا تابع خيبات أمل بطريركنا الجليل مار لويس الاول ساكو، من خلال تصريحاته في عدة مناسبات بخيبة أمله في مايتم أتخاذه من اجراءات وقرارات، شعبنا مهمش فيها على الصعيد الدولي والوطني ومن أن شعبنا ليس له صديق.

فمازالت مناطقنا محتلة، وبعد 10 أشهر من الاحتلال لم يتم تحريرها، بل أن مناطق عراقية جديدة في ألانبار والرمادي وغيرها، تسقط بأستمرار في أيادي التنظيم الارهابي داعش، رغم ما قدمه الشعب العراقي والكردستاني من شهداء، ومازالت المعارك طاحنة. رغم مشاركة أكثر من 63 دولة عالمية ذات صيت وباع وعلى رأسهم أمريكا، في كافة انواع الخطط العسكرية والحربية، وتمتلك أكبر ترسانات السلاح العالمي، ورغم الطلعات والغارات العسكرية الجوية الامريكية وحلفاءها على مواقع داعش، ألا أنها لا تحقق سوى التقهقر، فهل هذا معقول؟ بالمقابل تشتد شراسة التنظيم الداعشي، ويلتحق به يومياً عشرات الشباب من اوروبا والعالم، ويصله السلاح والمال من كل صوب. فما هو العامل المحرك لها وراء الكواليس الذي يقوم بشحنها بما تحتاجه ليس فقط عسكرياً وأنما أعلامياً وبشرياً. فما هي خطة الدول الكبرى في أبقاء داعش فعال على قيد الحياة، ومتى ستكتب له الموت السريري.

ولم تقم دول الحلفاء ال63 حتى الان بوقف، أدانة، مقاطعة وأتخاذ اجراءات فعلية رادعة ضد الدول الداعمة للارهاب الداعشي حتى الان، وتغض النظر عنها. فماهي الحقائق وراء كواليس داعش؟ ولم تدين أمريكا حتى الان حلفاءها. ومن يدري ماهية الشخصيات والوجوه الداعشية المختفية وراء قناع الرأس الاسود. لا أحد يراها. ولكن من ينظر الى قاماتهم ولياقتهم ألبدنية، سيدرك أنهم ليسوا فقط لملوم من ألسعودية واليمن وقطر قصيري القامة. بل مقاتلين تم أختيارهم بعناية وخضعوا لتدريب مكثف. يالها من خطة جهنمية محكومة!!!!

فالحرب ليست عراقية وانما أختير العراق لتكون مسرحاً له. فألحرب هي:

    أمريكية روسية، أمريكية أيرانية، أمريكية سورية، من أمريكية مع العراق، ألى أمريكية ضد العراق ـ ضد البعض من السنة، ألشيعة، الاكراد وكافة أقلياته، حرب عراقية سنية ـ شيعية ـ كردية.
    أيرانية تركية
    سنية شيعية
    سعودية أيرانية
    قطرية ايرانية
    عربية كردية
    تركية كردية، أيرانية كردية
    أسلامية ... على المسيحية
    أقتصادية نفطية غربية شرقية
    تجارية ربحية
    أستعمارية غربية شرقية
    ربما أجندة يهودية مخفية غير معلومة متورطة فيها، مثلما يتكهن ويفترضه العراقيين حينما لايجدون مذنب مباشر.

فأين نكمن نحن في هذه المعادلات. ولذلك يجب أزاحتنا.. فوجودنا يعيق تنفيذ كل هذه المخططات.

فما ألعمل.. وما هو ألسبيل الى اخراجنا مثل الشعرة من ألعجين. فنحن ليس لنا لاناقة ولا جمل في هذا الصراع. وأنما تم أستغلالنا مثل كافة أقليات العراق الاخرى كالازيديين، ألمندائيين، ألشبك والتركمان، لخلق بؤر صراع وتحقيق مكاسب وألسطو والاستيلاء. فمازال البعض من العرب ذوي الاصول الاسلامية المتشددة حتى اليوم يمارسون سياسة الفتوحات الاسلامية من القرون الوسطى من العهود الدابرة، اللذين لم يستطيعوا مواكبة التطور العالمي، وذلك بسبب تعمد قيادات بلدانهم الرجعية والدينية في ترك مواطنيهم يعيشون في الجهل والفساد ليتسنى لهم ألسيطرة عليهم وليضمنوا بقاء عروشهم. وداعش والقاعدة قبلة حصادهم الغير مثمر الشائك، وهكذا كافة الحركات الاسلامية المتشددة.

فهل مانقوم به من فعاليات ونشاطات كشعب كلداني سرياني اشوري منقسم على نفسه مجزأ لايقر أحده بالاخر، وبالكاد تقر كنائسه وأحزابه ببعضها البعض، تكفي لاجل ضمان حقوقنا عراقياً ودولياً وضمان عودة أبناءنا الى ديارهم. وأن نكون أصحاب الارض الاصليين، وشركاء في الوطن بحقوق متكافئة وبحصة ميزانية من واردات العراق والاقليم كمواطنين كاملي الملكية والحقوق في كافة انحاء العراق من أقصى شماله ألى أقصى جنوبه.

لذلك يتطلب وحدة حقيقة أن لم تكن دائمية وأنما مؤقتة، أن تعلن كافة كنائسنا وحدتها تحت أطار الكنيسة ألعراقية الوطنية الموحدة وأن يكون الحق لكافة المرجعيات الكنسية التمثيل الشامل تحت أطارها، ويتم تداول التسميات الكنسية الحالية فقط داخلياً. وان تستخدم كافة كنائسنا تسمية الكنيسة العراقية الوطنية الموحدة. في كافة مدن وقرى تواجد كنائسنا. كأن تكون في القوش، او في عنكاوة، او بغداد. وتنظم كافة كنائسنا فيها، ويوضع لها برنامج مؤقت أني، يعمل الجميع تجاهه ومن حق كافة الكنائس الدعوة والمطالبة من الحكومة العراقية والكردستانية، والدول الخارجية المتحالفة مع العراق تنفيذ وثيقة مطاليب الكنيسة العراقية الوطنية الموحدة، الا وهي السيادة التامة على مناطقها الكنسية التاريخية في الاقليم وخارج الاقليم، تحرير مناطقها، والمحتلة حديثاً في الموصل وسهل نينوى، واصدار قرار دولي بمحاسبة داعش والدول الداعمة له، مستقبلاً أن لم يحافظ على سلامة ملكية عقاراتنا الكنسية، أعادة ما سلب منها عبر التاريخ، ضمان وجودها وبقاءها من خلال توفير الحماية، الاقرار بها، منحها الصلاحية والميزانية المطلوبة لتسيير امور رعاياها، وكادرها الاكليركي. فهل ستكون كنائسنا مستعدة لان تعمل بشفافية ضمن الاطار العام الموحد في كنيسة واحدة جامعة رسولية عراقية، لاتصل اليها ايادي الطامعين. وأصدار بيانات أستنكار في كل مرة يقوم فيها داعش بهدم وأزالة صلبان كنائسنا ورموزه الدينينة مثلما يحصل في الموصل.

وهل ستكون بالمثل أحزابنا ومؤسساتنا مستعدة للانصهار ولو مؤقتاً في الواحد الكل الجامع تحت مؤسسة واحدة، وتحويل فعالياتها لتصب فيها. وتفعيل تجمع أحزابنا ومنحه الصلاحية، على ضوء برنامج مؤقت أني مشترك يصار الى تشكيل امانة او هيئة عليا له، تعمل على ضوء الاهداف المرسومة المشتركة، يتم مراقبة عمل الهيئة من الاحزاب الاعضاء، وتقوم الامانة او الهيئة بالعمل سياسياً لاجل أيصال مطاليب شعبنا والعمل والاصرار عليها محلياً أولاً من خلال أعضائنا وممثلينا في البرلمانين العراقي والكردستاني وأعلاميا، ودولياً عبر المؤسسات الدولية ودول الحلفاء وتجمعات شعبنا في المهجر.

ولاجل ان يكون هناك قوة وتأثير فعال وناجع لهذه المؤسستين الكنسية والسياسية، فمن الضروري أن يصار الى تشكيل هيئة عليا من الكنيسة العراقية الوطنية الموحدة وممثلية او هيئة تجمع أحزابنا تحت مقترح تسمية :

الممثلية الرسمية للكلدان السريان الاشوريي في العراق. او ألمؤتمر الموحد، أو مجلس الكلدان السريان الاشوريين الرسمي في العراق. او أتحاد الكلدان السريان الاشوريين في العراق.

وكافة الكنائس وأحزابنا السوراية العراقية في الوطن والمهجر، عليها تبني برنامج الممثلية في هذه المرحلة، والعمل لتحقيقه، والدعوة له، ونشره بين جماهير شعبنا وتعبئتهم من اجل الدعاية والتحريض والمطالبة به داخلياً وخارجياُ.

بدون وحدتنا كنسياً وحزبياً وتعبئة الطاقات الغنية التي يمتلكها شعبنا على صعيد الداخل والخارج لن نستطيع ان نقدم خطوة واحدة على طريق تحقيق طموحات شعبنا التي زيد عليها الان مهام اقوى من كل طموحاته الماضية، الا وهي تحرير أراضيه ومناطقه.

 لذا أقترح أن يكون شعار كافة كنائسنا وأحزابنا:

أحزابنا وكنائسنا، عليكم، ألمطالبة فوراً بأخراج مناطقنا من دائرة ألصراع العربي الكردي ووضعها تحت الحماية الدولية وتوفير المنطقة الامنة لها، وضمان عودة أبناءها اليها وأعمارها، وتطبيق الحكم الذاتي فيها، وضمان حصتها من ميزانية الدولة العراقية.

الامر مطروح للنقاش.

24 /05 /2015

أعدت نشره في 12/ 10/ 2016

thereseisho@hotmail.com

روابط مهمة لها صلة بالموضوع

مذكرة برلمانيي شعبنا في الاقليم. http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=780156.0

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,780848.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,780926.0.html

http://ishtartv.com/viewarticle,60611.html

وأنصح لقراء الانكليزية قراءة التقرير على الرابط ادناه: بعنوان من محمد الى داعش، تاريخ العراق الكامل، كتبه تيم أوربن الذي زار حديثاً مناطقنا في أريبل ودهوك بعد التهجير.

http://waitbutwhy.com/2014/09/muhammad-isis-iraqs-full-story.html


23


موتوا دانمارك يدعو كافة نسائنا في كوبنهاغن من العراق وسوريا والشرق الاوسط  للتظاهر، يوم السبت 08 10 2016 ، الساعة 12.30 ـ 14:30، ضد الحرب، ألتهجير، وألابادة للمكونين المسيحي والازيدي والاقوام الاخرى!!
ممكن مشاهدة خط المسيرة على الرابط ادناه، حيث سيكون لنا محطات وقوف وتوزيع مناشير حول أهداف التظاهرة، سيتم رفع بوسترات بالدانماركية والانكليزية موجهة بالدرجة الاولى الى الشباب وعامة الشعب الدانماركي للضغط بدورهم على حكومة بلدهم وحكومات البلدان الغربية الاخرى، للتوقف عن دعم الجماعات الارهابية الاصولية، التي يصنفوها ضمن الجماعات الاسلامية المعتدلة، ويمدوها بالمال والسلاح واللوجستية.
ونطلب من جميع نساءنا المساهمة في طبع بوستراتهم، ومناشيرهم، وجلب الاعلام الدانماركية الصغيرة، وعلمنا القومي المعتمد رسمياً، الذي تتخذ قناة عشتار منه شعاراً، وممكن حمل صلبان خشبية باليد. سننطلق من تقاطع نوريه برو وياكت فاي
نطلب من الجميع الدعم والتحشيد لاجل أسناد شعبنا والمطالبة بحقوقنا وعودة أراضينا المغتصبة، وارجاع اهالينا المهجرين من سهل نينوى والمناطق الاخرى، وتعويضهم واعادة بناء ما هدمه الارهاب ضمن المنطقة الامنة والحماية الدولية.
بعد أن أستنفذ شعبنا كافة الطرق، ليس أمامنا الا تحريك الشارع والشعب الاوروبي ليضغطوا على حكوماتهم من خلال أحزابهم ومنظماتهم الشبابية ومؤسسات الدولة، لوقف بيع السلاح ومده للارهاب على حساب ارواح الابرياء. للضغط على البرلمان الدانماركي والاوروبي للتوصل الى قرار وقف الحرب والجلوس الى طاولة المفاوضات وايجاد حلول منصفة عادلة، بالدرجة الاولى يتم فيها ضمان حقوق المكونات الصغيرة الضيفة، وضمان توزيع عادل للخيرات ولحقوقهم.
فواجب علينا انهاض الشبيبة الاوروبية ليكونو عامل ضغط لدعم شبابانا في بلداننا، وتقوية أواصرهم، والاصرار على دعم المكون الشاب في بلداننا والاهتمام بتعليمهم وتأهيلهم، والتوقف من دعم الارهاب، لان حياة الشباب الاوروبي المترفة أيضا مهددة بالزوال، أذا لم يتفاعلو مع الاحداث ويستخدموا نفوذهم لوقف التدخل الفظ من قبل الغرب والحلفاء المتنافرين امريكا ـ روسيا، تركيا ـ أيران، ألشيعة ـ ألسنة، امريكا ـ ألسنة، روسيا ـ ألشيعة، السعودية ـ أمريكا ـ داعش، الخليج ـ ألسنة ـ ألشيعة ـ داعش، والكل يدعي محاربة الارهاب ومحاربة داعش فمن يقف وراء داعش، ويمده بالنفوذ؟؟؟؟ هذا الداعش الخرافة.
مقترح الهتافات والتحريض في البوسترات باللغة الدانماركية والانكليزية
1. أيها الشباب الاعزاء الدانماركيين، رفاهيتكم مهددة بالزوال، أن لم توقفوا الحرب في الشرق الاوسط.
2. أيها الشباب الدانماركيين، أوقفوا الان فوراً الاحزاب، البرلمان والحكومة من مد المال والسلاح لما يسمى بالاسلام المعتدل في الشرق الاوسط
3. الحرب في العراق، سوريا، أليمن، أفغانستان والمناطق الاخرى يجب ان تتوقف فوراً
4. محاسبة الدول الممولة للارهاب فوراً وعلى رأسهم ألسعودية وتركيا.
5. عودة المسيحيين المهجرين من سهل نينوى الى مناطقهم ضمن المنطقة الامنة والحماية الدولية.
6. على الدانمارك أن تستثمر في الشباب في الشرق الاوسط  وليس في الارهاب
7. ألشباب في الشرق الاوسط حلفاءنا، وهم بحاجة لنا لتعويضهم عن ماسرقته الحرب منهم.
8. لنصدر العلم والرفاهية للشباب والاطفال والنساء في الشرق الاوسط بدل السلاح
9. أيها الشباب الدانماركيين، الحرب قادمة الينا لامحالة، أذا لم نتدخل كل من حزبه، ومؤسسته الشبابية وموقعه، لوقف دعم بلدنا للمتطرفين. 
10. ليس أبداً في صالح الغرب زوال المسيحية واندثار الاقليات في الشرق.
11. ماذا يريد ألغرب من ألشرق؟؟؟؟؟
12. كيف ندعم الشرق ليكون سند لنا بتصدير الحرب والارهاب، أم بتصدير العلم وألتمدن.
13. منطقة أمنه للمسيحيين والازيديين والمكونات الاخرى في سهل نينوى فوراً
14. تحرير الموصل والرقة من داعش فورا
نرجو من جميع النساء المشاركات اختيار واحد او أثنين من هذه الشعارا وكتابته على كارتون حجم ِمتوسط مثل أ2، أ3، أ4 .
وتقبلوا تحيات موتوا دانمارك
06 10 2016
ممكن الكتابة لنا على موقعنا في الفيس بوك او الايميل للمزيد من الاستفسارات والمعرفة حول الفعالية. وسيكون من دواعي سرورنا أن يتم التحدث عن مضمون التظاهرة مع الاصدقاء والمعارف الدانماركيين ودعوتهم للحضور معنا.
Facebook: Motowa Denmark, motowadk@hotmail.com
خارطة المسيرة والتوقف لتوزيع المناشير في كوبنهاغن السبت 08 10 2016 من الساعة 12.30ـ 14.30.
Vi starter at gaa fra
1. krydset Jagtvej og Norrebro mod Norrebro.
2. Vi marchere-gaa mor Norreport st. torvet uden om, ad Norrebrogade. Vi vil holde smaa stand-op og dele flayers-brochurer i A6 papirer storrelsen under vejen.
3. Vi opholder os til siderne i alle krydse, ogsaa på krydset Norrebrogade og Peter Fabers gade i små 5-10 mi for at dele flayers.
4. vi opholder os igen paa Teater krydset ( Norrebrogade og Ravnsborggade).
5. Vi fortsaette ad Norrebrogade og vi opholde s smaa 5 min. paa Dronning Louises bro. 
6. Vi opholder os igen smaa 5 min. paa Frederiksberggade. 
7.vi opholder os paa Torve Hallerne smaa 5-15 min.
8. vi fortsaette til Norreport st. og opholder os fra 15-30 min uden for og dele flayers-brochure.
9. Vi fortsaette bagefter til sidste stop på Orstedparken og opholder os ca. 30 min.
https://www.google.dk/maps/dir/Jagtvej/N%C3%B8rrebrogade,+2200+K%C3%B8benhavn/Peter+Fabers+Gade,+2200+K%C3%B8benhavn+N/Ravnsborggade,+2200+K%C3%B8benhavn+N/Dronning+Louises+Bro,+Dronning+Louises+Bro,+1371+K%C3%B8benhavn/Frederiksberggade/Torvehallerne,+K%C3%B8benhavn/N%C3%B8rreport+Station,+K%C3%B8benhavn/%C3%98rstedsparken,+N%C3%B8rre+Voldgade/@55.6888093,12.5434069,14z/data=!3m1!4b1!4m56!4m55!1m5!1m1!1s0x46525255b6a1d519:0x369d063699189d1c!2m2!1d12.5563967!2d55.7000343!1m5!1m1!1s0x465253aceaa7bf15:0xf6f379d357870e6b!2m2!1d12.549832!2d55.6936787!1m5!1m1!1s0x465253aa4d9cdb9d:0x19d5d22816ca3f95!2m2!1d12.5555004!2d55.6910843!1m5!1m1!1s0x46525300d462c05b:0xa2380f937404c451!2m2!1d12.5623387!2d55.6888857!1m5!1m1!1s0x46525306dfad3ffd:0xe82567bc729618ce!2m2!1d12.5640365!2d55.6866771!1m5!1m1!1s0x46525311efb1d4f1:0xc991fcba5bf110b1!2m2!1d12.5711676!2d55.6772838!1m5!1m1!1s0x465253051285311b:0x7374ede35ce9623b!2m2!1d12.5694645!2d55.6840493!1m5!1m1!1s0x46525305370af27f:0xdef60dfab68cef1a!2m2!1d12.5715059!2d55.6831194!1m5!1m1!1s0x4652530f0b4bbc33:0xffeacbc25e4ca69d!2m2!1d12.5669485!2d55.6810135!3e2?hl=da



24
ألاخت العزيزة شميران مروكل
نثمن عالياً انتخابكم لهذا المنصب الرفيع، الذي لم يتأتى من الفراغ، وانماأستنادا للخزين الوارف من الارث النضالي الذي تضمنته مسيرة حياتكم المضحية من أجل حقوق الاخرين والمعدومين. من اجل الحرية والمساواة.
نشد على أيديك ونتمنى لك الصحة، السلامة، والمزيد من العطاءات
تيريزا أيشو والعائلة

25
ألعزيزة فرنسا.. ماذا بعد أغا بطرس وياسر عرفات.
ليس من شك من أن كافة أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، وكذلك الشعب الكردي، وألازيدي، والعربي والفارسي والتركي والفرنسي والانكليزي والروسي، وشعوب اخرى يعرفون من يكون القائد الاشوري الجنرال أغا بطرس، وماهية الاهداف التي ناضل وضحى وأغتيل من أجلها. ألا وهي حقوق شعبنا السورايةـ الكلداني السرياني الاشوري، وهكذا ألشعب الازيدي الذي كانت تربطه به اواصر حميمة الى درجة أن سمى أبنه خديدا على أسم صديقه الازيدي المقرب منه، وناضل أيضاً من أجل شعوب المنطقة المهضومة. ووصل أعلى المراتب العسكرية وحصل على اعلى النياشين والتثمين وقاد الجيوش والخيالة في الحرب العالمية الاولى جنباً الى جنب مع حلفاء الامس. وأنتصر الحلفاء، وكان القائد ألاشوري أغا بطرس على قاب انتزاع حقوق شعبنا بمعية مع الاحزاب الاشورية القومية الاخرى وكنيستا المشرق، لولا الخيانة العظمى للحلفاء المنتصرين، التي قدمت لشعبنا بوعاء صدأ فاضت الدماء منه انهاراً، بمساعدة أنفسهم حلفاء اليوم الغربيين وأصدقاءهم المحليين العرب، الخليجيين وتركيا المارقة.
فطالت حمامات الدم شعبنا ابتداءاً من رجال ديننا ومرورا بشيوخنا ونساءنا ورجالنا، ولم يسلم منها حتى اطفالنا، فعلقت جثث مقاتلينا الاشوريين الاشاوس على حربات الرماح، بعد وعودهم الكاذبة وتطميناتهم لمقاتلينا لاسباب تجريدهم من سلاحهم، ومات من مات منا على قارعة الطريق، وبقرت أرحام نساءنا بما فيها من أجنة في حمامات دماء جماعية مازالت هكاري، قدشانس، سلامس، أمد، الرها، ماردين، انطاكيا، نصيبين،  وأورمية ونوهدرا ـ دهوك، سميل، صوريا، سهل نينوى والموصل تستصرخ الضمائر الحية في العالم والغرب والعرب الانقياء الاصليين اللذين ان كان بقي لهم وجود فعليهم أن يطلوا برقابهم الى الامام.
رغم كل ماقدمه أغا بطرس لفرنسا والغرب، الا انه نفي في النهاية الى فرنسا ووجد فاقد الوعي وفي غيبوبة على قارعة احدى الطرق، ولفظ أنفاسه الاخيرة في المستشقى بعد أن ألقي نظرة الوداع الاخيرة على زوجته التي أسلم الروح في حضورها، ولم يستطيع ان ينطق بكلماته الاخيرة لها، ألتي كانت مؤكداً ستحل اللغز الذي مازال غامضاً حتى اليوم عن سبب القاءه على قارعة الطريق في فرنسا. وكل المؤشرات تؤدي الى أغتياله وتصفيته في ظروف غامضة. عسى أن يكشف ويكليكس عن هذه الاسرار مستقبلاً.
لمعرفة المزيد عن ألجنرال العسكري أغا بطرس ممكن البحث عنه في محرك كوكل اللعين بالعربي، الفرنسي، الانكليزي، الروسي، الفارسي، ألتركي. ومقارنة بسيطة بالامكانيات وحجم وشراسة قواته بقواتنا باليوم، فهل نحن بمأمن اليوم من بعضنا البعض، أم أننا بالقرب من تلك الايام، ام اننا مازلنا دون تلك القوة بعد اكثر من مائة عام. وهل ستستفاد قوانا الحزبية والعسكرية والدينية اليوم من خلافات الامس، لاجل ان نضمن النصر هذه المرة ولانقع فيها اليوم مرة اخرى. ونكف عن الانقسام والتشرذم والتخوين والخطابات المملوءة ضغينة.
فهل تغيرت سياسة فرنسا بين الامس واليوم. أننا لو نقوم بأحصاء الدول التي أستعمرتها فرنسا في السابق من دول شمال أفريقيا كدول المغرب، وبلاد الشام.... وممكن مشاهدة المستعمرات الفرنسية على الرابط التالي:  فمن أعطى لفرنسا وحلفاءها الحق في احاقة الدمار والهلاك بهذه البلدان وشعوبها وتجويعهم وتفقيرهم وتدمير ثقافاتهم وسرقة خيراتهم. منذ القدم حتى يومنا هذا!!  فهل أختلف شئ من ألامس حتى اليوم؟؟؟؟؟؟؟

http://www.wikiwand.com/ar/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9

http://www.a-olaf.com/forums/viewtopic.php?t=339 
https://en.wikipedia.org/wiki/Agha_Petros
أغا بطرس http://www.ankawa.com/cgi-bin/ikonboard/topic.cgi?forum=32&topic=1079
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ولمن لايعرف ياسر عرفات ممكن ايضا قراءة الكثير عنه بالعربي والفرنسي وكافة اللغات الاخرى، حيث ايضاً كانت ومازالت تعتبر فرنسا صديقة الشعب الفلسطيني وقائد ثورتها ياسرعرفات مسؤول منظمة التحرير الفلسطينية، وهكذا السيدة ميتران كانت صديقة ألشعب الفلسطيني كما الشعب الكردي، كما صرح به كاكة مسعود في فرنسا مؤخراً. ولكن أين ألت اليه القضية الفلسطينية، وهل حصل الشعب الفلسطيني على حقوقه، وهل تم مساعدته لتجاوز محنته، ودعمه في تطوره، وتقبل جيرانه. أين هي وساطات الصداقة، وتثقيف الشعب الفلسطيني للارتقاء به الى مستوى نضالي متحضر، يعرف فيه كيف يخوض نضالاً عادلاً حقوقياً وقانونياً. لقد تم تفقير وتجويع وتجهيل وتشريد وتشويه الشعب الفلسطيني على مر الخمسين سنة الماضية، بحيث يحتاج الى مالايقل عن اضعافاً مضاعفة من الزمن للتخلص من تراكمات التخلف والجهل والامية والتطرف ورغبة الانتقام. مثلما تم تشريد شعبنا الكلداني السرياني الاشوري والقوميات الاخرى المتحضرة من سهل نينوى وسنجار وأصبحت في ليلة وضحاها شعوب نازحة فقدت الهوية، الارض، وألمأوى مثلما كان الشعب الفلسطيني نازحاً يطرق أبوابنا في بغداد التي كنت اعيش فيها، لن أنسى ما حييث وجوه الامهات الفلسطينيات اللواتي كانوا يطرقون أبوابنا وكنا نستقبلهم في بيوتنا. ولاحملات التبرعات التي كنا نقوم بها في مدارسنا للشعب الفلسطيني، بالضبط مثل حملات التبرعات التي نقوم بها اليوم لشعبنا النازح في المخيمات. ومازال اكثر من 150.000 من شعبنا المشرد من الموصل وسهل نينوى يعيش في الهياكل والكرفانات والخيم، غير أكثر من 100 الف غادر الى دول الجوار والبعض منهم وصل الغرب. فما الذي أستطاعت فرنسا وحلفاء اليوم حمايته لنا وهي في اوج حملتها الشرسة التي شارك فيها مالايقل عن 63 دولة أوربية غربية متحضرة غنية بعدتها وعتادها وطيرانها الحربي المتطور، ولم يستطيعوا فيها القضاء على دعدوش ولد للتو.
http://www.france24.com/ar/20141108-%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%B1-%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84-%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86-%D8%AA%D8%B3%D9%85%D9%85-%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%AA
ومازالت قضية وفاة عرفات الغامضة تدور في القضاء الفرنسي، حتى القريب العاجل في 17. 06. 2016. ولكن هل حصلت أرملته ومنظمته على نتيجة طوال اكثر من 12 عاما من البحث والتقصي في القضاء والطب العدلي الفرنسي.
http://www.vetogate.com/2236751 http://akhbaar24.argaam.com/article/detail/288369
  فهل فرنسا حقاً صديقة ألشعب الاكردي والشعب الكردستاني ـ المقصود بهم هنا نحن الكلدان السريان الاشوريين، الشبك، الازيديين، التركمان..... والشعوب المتأخية في كردستان، التي رغم ما ينادي ويصرح به المسؤولين والقيادات الحزبية الكردية من قيم التأخي والتعايش السلمي وحماية المكونات، ألا أنه يحدث عليها بين الحين والاخر ليس القليل من التجاوزات والتحريض ان كانت على الاراضي والممتلكات والحقوق والتهميش من قبل بعض الاغوات والبعض في البرلمان والبعض في حكومة الاقليم وأحزابها الكردية وبعض رجال دينها المتطرفين كأحداث الشغب في دهوك وزاخو على محلات المسيحيين فيها.       
لقد بدأت بكتابة المقال هذا فوراً بعد زيارة الاستاذ رئيس حكومة الاقليم مسعود البارزاني الى فرنسا في 07.09 ولم يرى المقال النور الا 14 09، والاحداث تتسارع وتكشف عن ما كان غير معلناً عنه في هذا الاجتماع، الذي ظهر اننا كنا جزأً منه، رغم أنه لم يكن ضمن الوفد أي تمثيل لنا، وأن كان ذلك غير صحيح فأطلب التوضيح  والمعذرة.
مقابلة مع البارزاني وفرنس 24
http://www.france24.com/ar/20160909-%D8%A3%D9%83%D8%B1%D8%A7%D8%AF-%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%8A-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D9%82%D8%B3%D9%8A%D9%85-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7-%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7?ref=FB_i
  من أحداث سبتمبر الى داعش، ألعالم أكثر رعباً http://www.iraqakhbar.com/iraq-news/56660.html
  المنطقة مقبلة على تغييرات وخرائط جديدة http://burathanews.com/arabic/news/300566
http://www.azzaman.com/?p=177454    البارزاني يبحث الحرب على داعش في باريس
البارزاني يبحث عن تسليح متطور للبيشمركة في فرنسا  http://baretly.net/index.php?topic=60772.0
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=821286.0
عضو بلجنة الامن والدفاع النيابية: فرنسا طالبت قوات البيشمركة بتحرير مناطق في سهل نينوى
http://www.ishtartv.com/viewarticle,70220.html 
ماألذي تطور مجدداً للشعب الكردي على مدى أكثر من 25 عاماً منذ خط العرض 36 بعد الانتفاضة في 1990ـ 1991.
نعم لقد أصبحت القيادات الكردية صديقة وحليفة للغرب، وهكذا أيضاً الاحزاب الشيعية والسنية والتقدمية في وطننا. ولكن ما الذي جلبت تلك الصداقات لهم ولنا. كم من الدراسات والمقاعد والمنح الدراسية والتدريب والتأهيل منحتها هذه الدول الصديقة لشعوبنا، وماذا كانت حصتنا نحن كسوراية ـ مسيحيين، وماذا كانت حصة بقية المكونات المتعايشة في الاقليم. وكم من مؤسسات التعليم العالي والمراكز التدريبية والتأهيلية والصناعية والانتاجية والخدمية ساعدتنا الدول الحليفة والصديقة في تطويرها. لقد ازداد شعبنا في الاقليم وخارج الاقليم في عموم العراق فقراً مدقعاً وأكثر من نصف الشعب العراقي اصبح مقعدا ومفقرا وجاهلا، ودمرت اكثر من نصف البنى التحتية العراقية، وأمتصت اخر دماء ونفط ورحيق العراقيين، وماتبقى لهم حتى ليصرفوا رواتب القوات التي تحارب داعش. أين ذهبت خيرات العراق، وأمواله، لقد تم امتصاصها بطرق رهيبة، في شراء الاسلحة التي أصبحت تستهلك وكأنما بالوعة تبتلعها، وفوهة براكن فتحت ويصهر فيها كل مايصلها من أسلحة.
اليوم كانت ماقرأته في الاخبار كالصاعقة، ليس علي فقط وأنما مؤكد على الكثير من ابناء جلدتي أولاً، ثم شعبنا الكلداني السرياني الاشوري.
الحقيقة الطلب الفرنسي جداً غامض ومبهم، وماذا، اذا كانت لم تطلب فرنسا تحرير أراضينا، فهل ماكان قام البيشمركة بتحريرها. الم تكن هذه هي الخطة منذ البدء؟ الا تقاتل قوات البيشمركة منذ عامين في دحر داعش؟؟ لماذا يتم اتخاذ قرارات تخص شعبنا دون ان يتم مشاركة ممثلينا وأحزابنا في مثل هذه اللقاءات التي تخصنا؟ لماذا لم نرى ممثلينا الشرعيين ضمن الوفد الى فرنسا؟ http://www.ishtartv.com/viewarticle,70220.html
هل تم توزيع الانتداب مرة اخرى بين دول حلفاء الامس ـ اليوم على مناطقنا وبلداننا، ويبدو أن فرنسا سئمت مستعمراتها السابقة في بلاد الشام وشمال أفريقيا، فأرادت التندر في سهل نينوى، لتأمر قوات البيشمركة الكردية بتحريرها... أنه كلام غريب وتصريحات خطيرة، من وراء ظهورنا، وبدون العودة الى مراجعنا الرسمية، التي لها فقط حق البت والتحدث والتعامل معها مباشرة. هل كان الشعب الكردي وافق على ذلك لو كانت فرنسا طلبت من أيران او تركيا او ألعرب ان تحرر مناطق الكرد من صدام بدون ان تتحاور مع الكرد!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل تريد فرنسا ان تحول سهل نينوى الى مستعمرة فرنسية صيفية جديدة لها، تخلق لنا فيها اعداء جدد في المنطقة؟؟؟؟ متى ستنتهي وتتوقف المؤامرات الغربية على شعوبنا التي أعدمها الغرب وأمتص رحيق حياتها؟
أنني أرى انه يتم أستغلال الشعب الكردي والقيادات الكردية مثلما تم أستغلال شعوبنا وقياداتنا في الحربين العالميتين الاولى والثاينة، وممكن من متابعة مسلسل الاحداث ليتصور الجميع كم من مرة تم أستقبال الجنرال أغا بطرس في فرنسا، روسيا ودول اخرى وهكذا ياسر عرفات الذي أستقبلته فرنسا عشرات المرات رسمياً، ولكن في النهاية توفي في مستشفياتها في ظروف غامضة، مازال البحث جاري عنها حتى هذه اللحظة. وهكذا أغتيلت أحلام شعوبنا.
اليوم على القيادات والاحزاب الكردية في  أقليم كردستان، ان تعي الدروس من التاريخ وتجارب الشعوب، وأن تصحح مساراتها، أذ ان الوقت مازال غير متأخر، وأصبحت القضية الكردية على قاب قوسين من أن تكون خاسرة. ألاكراد مازالوا غير متحدين، الاحزاب تتصارع على المناصب، ولحد الامس كان هناك حكومتين، ومازال الخلاف جارياً على ترأس الحكومة، والكل يريد حصة من الكعكة ، ولايهمهم قضية الشعب الكردي التي ناضلوا من أجلها وقدم الشعب الالاف من الشهداء ثمناً لنيل الحرية والحقوق. وكان الشعب الكردي راضياً حتى بالكهف والقليل من الزاد، فما بال القيادات والكوادر الكردية المخضرمة المناضلة المضحية والاغوات والاحزاب الكردية لاتشبع ولا حتى بالملايين.
 وبعض الاغوات تدني أنفسهم على اتفه الامور، وحتى على قطعة أرض يسطون عليها. هل هذه هي الاخلاق الكردواتية، في الوقت الذي يمر الاقليم بوضع أستراتيجي لتقرير مصيره فيه، أن يكون او لا يكون، أن يقوم فيه البعض بما يسمون أغنياء الاستغلال بالتجاوز على حقوق الاخرين. ماذا سيكتب الاغوات من تاريخ في خضم الاوضاع الهائلة التي يمر فيها الاقليم؟؟؟ ماهي بطولاتهم؟؟؟ ماهي مواقفهم؟؟؟ وماهي تبرعاتهم؟؟؟
حتى رواتب البيشمركة لم تدفع، ولا رواتب الموظفين... الحرب على داعش لم تكن حرب الاقليم، لماذا ورط الاقليم نفسه فيها؟؟ الاقليم ليس بحاجة الى أراضي جديدة، في الوقت الذي مازالت اراضيه الاصلية مهملة ولم تدخل لها الحضارة والمدنية، ولم يتم حتى الان تأسيس البنى التحتية للاقليم.
أن الاحزاب تسير على نفس المنوال، فما زال هناك تهميش للقيادات والكوادر الشابة، التي لو كانت وضعت على المحك وفي الواجهة وسلمت لها زمام الامور فما كانت الت اليه الكثير من الاوضاع كما هي عليه اليوم. 
بدل ذلك كان على الاقليم ان يدعم ويقوي جيرانه من الاقليات في المناطق المتاخمة له بجدارة أكثر مما فعل وكان كسب له جيران أقوياء كانوا شريطاً أمناً لحدوده، ألتي فتحها على مصراعيها أمام غرمائه.
أننا وبسبب الصراع الكردي العربي طوال اكثر من 60 عاماً فقدنا مئات القرى بكاملها ونزح شعبنا الى بغداد والوسط والجنوب، ولم تتوفر لشعبنا ظروف النمو والتكاثر والاستمرارية الطبيعية، وهكذا اليوم فقدنا مرة أخرى سهل نينوى بسبب هذا الصراع، وفقدت المكونات الاخرى ايضا مقومات وجودهم كشعب كالازيديين والشبك بسبب الصراع الكردي العربي والاقليمي اللذين وجدوها فرصة للدخول على الخط.
ولكن ليس معنى ذلك أن لايحصل الاكراد على حقوقهم وتحترم رغبتهم في الانفصال. فهو شعب نفوسه ليس اقل من 20 مليون موزعين على اكثر من اربعة دول في المنطقة، ومساحاته ونفوسه أكثر بكثير من العديد من دول المنطقة.
لماذا نوضع مرة أخرى في كماشة العداء لنا، ويبرز أسمنا في مانشيتات الاخبار ونحن لاعلم لنا، ولم ندعى حتى الى الوليمة ولا الى الاجتماع؟؟؟ هل خولت أحزابنا الاستاذ مسعود بارزاني ام فرنسا بالتحدث عنا، لماذا فرنسا، وما هو موقف أمريكا، انكلترا والحلفاء الاخرين من ذلك؟؟؟؟؟
لذا نحن نصر على ان يكون ممثلي شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المتحدثين الاوليين وأصحاب القرار والبت في قضايا التحرير وتقرير مصير حقوق شعبنا، ولن نسمح ان يتحدث شخص اخر بأسمنا بدون علمنا ومشاركتنا حتى لو كان الاخ الاكبر كاك مسعود البارزاني المحترم، الذي تربطنا به وبحزبه وشعبه أواصر النضال والكفاح المسلح، ألذي وهبنا خيرة سنين شبابنا من أجل نصرة قضايا الشعب الكردي أولاً، ثم شعبنا.
هل كان الاقليم بحاجة الى هذه الاراضي ألمتنازع عليها، وهل كان له الحق بضمها الى الاقليم؟؟؟؟ وهل سيتحقق ذلك؟؟؟؟ وماذا عن شعوب هذه المنطقة؟؟؟؟ أخر ما كان مطروح على الساحة السياسية قبل التهجير ان يتم أجراء أستفتاء وشعوب سهل نينوى أنفسهم يقرروا ألى أي جهة ينضموا!!! ولكن لماذا يجب ان ينضموا؟؟؟ أن سهل نينوى يجب ان يتحول الى أقليم تابع للسلطة المركزية، ومناطق الاقليات يجب ان تتحول الى محافظات ضمن الاقليم مهما صغر حجمها، لكل مكون يجب ان يكون له محافظة، ولن تحل الاشكاليات بغير ذلك. ويجب ضمان ذلك حتى لو كان بقي نفر واحد لكل مكون في الوطن ووضع سقف زمني مقتوح وبرامج الاعمار للعودة للمهجرين.
نعم محافظة لنا الكلدان السريان الاشوريين، محافظة للشبك، محافظة للازيدييين، محافظة للتركمان، محافظة للمندائيين... ومحافظة حتى للارمن. للاسف لم يعرف لا العراقيين العرب بشقيهم السني والشيعي، ولا الاكراد من أين يؤكل الكتف. وخسروا ثروات بكاملها بخسارة وتخريب واهدار ارث المكونات وسكانه الذي كان ممكن ان يكون قبلة العالم، وموطأ قدم للملايين من السواح سنوياً.
لقد ضيع الاخوة الاكراد البوصلة، مرة مع أيران، ومرة مع تركيا، ومرة مع سوريا، ومرات عديدة مع دول الخليج الاخرى، والغرب بأجمعه، وضيع البوصلة ايضا تجاه شعوبنا. والان المنطقة مقبلة على كارثة اكبر من داعش، في خضم الصراع الجديد الذي أنفتق مجدداً عن تحرير الموصل وسهل نينوى وتوابعها.
فهل بيتنا كشعب كلداني سرياني أشوري بأفضل حال من البيت الكردي ام البيت العربي، كلا. أحزابنا وكنائسنا مقسمة، وكل يغني ويصرح على ليلاه، ويهمش وينتقص من الاخر، الذي كان سبب لفقداننا الكثير من حقوقنا وشعبنا في الوطن. وما ذهب سيكون من الصعب أرجاعه مرة اخرى كما يبدو.. ولكن ما العمل؟؟؟ هل سنتنازل عن سهل نينوى؟؟؟ هل سيكون مصيره مثل هكاري، وقرانا الاخرى المسلوبة؟؟؟
من سيعوض الشهداء الجدد للشعب الكردي والكلداني السرياني الاشوري والمكونات الاخرى اللذين يتساقطون يوميا في المعركة مع داعش؟؟؟
من سيعوض الشهداء الابرياء أللذين تساقطوا مؤخراً في فرنسا، وتم دهسهم بيد الارهاب الداعشي ونتيجة سياسات فرنسا الخاطئة تجاه دول العالم.؟؟؟؟؟
علينا انهاض شعوب الغرب ليقفوا ضد حكوماتهم وسياسات بلدانهم، علينا أنهاض الشباب في العالم، الذين اينما كانوا في العالم ان كانوا في مصر تونس العراق سوريا اليابان اندنوسيا روسيا ايران تركيا فرنسا امريكا لندن استراليا كندا واي بقعة اخرى في العالم، لايهمهم شئ، سوى ان يعيشوا ويستمتعوا بحياتهم، ولايرون ان هناك فرق بين مطاليبهم ومطاليب اي شباب في العالم في العيش الكريم، التعلم، الحصول على وظيفة جيدة يكسب منها عرق جبينه، أن يكون له حبيبة وعائلة، ويمارس رياضته المفضلة، وأن يتعرف على العالم ويجوبه سياحة، ويتواصل مع شباب العالم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
علينا أستنهاض ضمائر شعوب الغرب للضغط على بلدانهم وحكوماتهم لوقف انتاج وبيع السلاح لارهابي ومتطرفي المنطقة ودول العالم الثالث والخليج وتركيا.
على القيادات الكردية ان لاتحتمي بنا ولا تستخدمنا ككماشة وذريعة في أبداء رغباتها ان لم نقل مطامعها في ضم اراضينا واراضي المكونات الاخرى الى الاقليم. الارض تفقد قيمتها وطعمها وأبهتها وعذريتها وعفافها، أن كان ثمنها أبادة شعوبها وتشريدهم، ستحل اللعنة عليها الى ابد الدهور ولن يقوم عليها قائم، وستكون سبب لدمار ما تحقق في الاقليم حتى اليوم من مكاسب، التي لم تكن فقط ثمرة نضال القيادات، وانما أساساً ثمن نضال وتضحيات شعبها وشعوب المنطقة ونحن منها. مطامع التوسع والفتوحات هو الذي ادى الى زوال امبراطوريات كثيرة في السابق ومنها أمبراطوريتنا الاشورية العريقة، والبابلية الكلدانية التي تلتها. فهل سيستفاد الاقليم وقياداته من ذلك، ويعيدو تقييم خطواتهم قبل فوات الاوان.
على كافة مكونات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في العالم وخصوصاً عناصره الشابة الاتحاد والعمل بيد واحدة لنخرج جميعاً ونصرخ ونقول لا للانتداب الغربي والفرنسي على أراضينا، لا للمقررات الكردية الاحادية الجانب مع الغرب بدون مشاركتنا، نعم للتعاون والتنسيق والتحرير مع البيشمركة والقيادات الكردية بوجودنا وتمثيلنا الكامل. نعم للحماية الدولية المحدودة الامد حتى تدريب وتأهيل كوادرنا ليستلموا بأنفسهم زمام ادارة اموره.
ان قضية الانفصال وتقرير المصير للشعب الكردي قضية تخصه وله مطلق الحق فيها ونحن نؤيد هذا المطلب، ولكنه ليس مطلبنا، ولا هذا مانسعى اليه. كل مايطالب به شعبنا هو العيش بأمان وبحقوق متكافئة مع الجميع في بلد يسودة الامن والاستقراروالحقوق. وحيث أن ذلك غير ممكناً بسبب أملاء كل طرف شروطه على الاخر، لذا لينظم كل مكون أموره الحياتية في محافظة ليكونوا بمعزل عن سطوة الاخوة الاكبر، في ألفة ووفاق مع الاخوة الكبار هؤلاء.
لا.. مرة أخرى للاتفاقات بدون تمثيلنا وبدون ان نكون طرف في اتخاذ مقرراتها، ولا لاتفاقات فرنسا بدون تداول الامر مع ممثلينا الشرعيين.
تيريزا أيشو
15 09 2016
وأترك باب النقاش والاغناء مفتوح لكافة القراء، للادلاء باراءهم البناءة الهادفة، على طريق خلاص وصيانة شعبنا، لما للموضوع والوضع من أهمية تاريخية مصيرية.

26
تقرير عن مشاركة موتوا دانمارك في العشاء الرمضاني بدعوة من ألسفارة ألعراقية وألسفير د. علاء جواد ألموسوي في كوبنهاغن
مع جمع غفير من العراقيين المقيمين في الدانمارك أللذين يمثلون مختلف أطياف العراق القومية والاثنية والحزبية والدينية، شاركنا ومع الزميلة كفاح جميل روفائيل، في العشاء الرمضاني الذي أقامته ألسفارة العراقية.
ونقيم عالياً كلمة الاستاذ د. علاء الموسوي وتأكيده على اللحمة والوحدة الوطنية العراقية التي يجب ان يكون فيها مكان وتمثيل حقيقي لمختلف ألوان العراق القومية التي عبر عنها كرمز في باقة الورد المتنوعة الاشكال والبهاء وألعطر. وثمن ألسفير والجمع ماتقوم به قواتنا العراقية والبيشمركة الباسلة، من تحرير للاراضي المغتصبة، وطرد للقوى الارهابية والداعشية الغاشمة الغريبة عن العراق، ألمدعومة من أعداءه اللذين لايودون الخير له، التي عاثت فساداً وقتلاً وتهجيراً في مناطق واسعة من وطننا العراق في سهل نينوى، الموصل، صلاح الدين ـ تكريت، الانبار وفلوجة التي تجري هذه الايام تحريرها.
وبهذه المناسبة قدمنا للسفير أسوار محفور علية باللون الاحمر أدعم نينوى الذي كانت مجموعة من شبابنا في أورهس أطلقته في حملتهم للتضامن ودعم مهجري شعبنا من نينوى وسهلها. وطلبنا من ألسفير الاستمرار في دعم حقوق شعبنا. وكان لنا النقاط الثلاثة ألتالية التي طلبنا من ألسفير متابعتها وأيصال صوتنا الى زميل دربه الاستاذ د. حيدر العبادي ـ رئيس ألوزراء العراقي، والبرلمان العراقي والجهات المعنية في وطننا اولاً، ثم ألى رفاق دربه والحزب الذي ينتمي اليه ثانياً، الاوهي:
1. أننا والجالية الكلدانية السريانية الاشورية الدانماركية، من أصول عراقية، سورية، أيرانية، لبنانية وشرق أوروبية، مازلنا بأنتظار الجواب من سلطات بلدنا العراق ألام، على مذكرة القلق من الاوضاع في بلدنا، التي قدمناها، عبر السفير العراقي د. علاء الجوادي يوم 26 04 2016، طالبين فيها اخذ الامور محمل الجد.
http://ishtartv.com/viewarticle,67831.html
ولانلمس ان الحكومة العراقية جادة في تلبية مطاليب المتظاهرين في الاصلاحات واجراء التغييرات، وتشكيل حكومة التكنوقراط، التي ممكن ان يصار بها الى البدء بأصلاح الامور وادارة دفة حياة الدولة في وطننا.
وفي العشاء الرمضاني للعام المنصرم 15 07 15 كانت لنا نفس المطاليب، ولم يحدث تحسن وأستقرار في أوضاع شعبنا، ويزداد وضعه سوءاً، في الوقت الذي تقترب فيه قواتنا العراقية من تحرير مناطقنا المحتلة، ولكن لم نلمس تزامن ذلك بتشكيل فرق عمل مع أبناء المكونات للتهيئة لبدء عمليات الاعمار والتأهيل واعادة التسكين ومسك الارض فوراً. على الرابط ادناه تقرير مشاركتنا للعام الماضي
http://www.ishtartv.com/viewarticle,62180.html
2. أن تؤخذ عملية تحرير المناطق التاريخية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري في سهل نينوى محمل الجد. وأن يتم تمهيد وتسهيل ودعم كافة الطرق المؤدية لاعادة السكان المهجرين اليه مجدداً عبر برنامج طويل الامد، متزامناً مع أعادة تأهيله، بناءه، واعماره، وتوفير الحماية الذاتية له من قبل أبناءها، وتخصيص ميزانية يشرف عليها لجنة خاصة من أبناء المنطقة، ودعم حقوق شعبنا في الحكم الذاتي والادارة الذاتية في كافة اماكن تواجده، المرتبطة مباشرة بالدولة العراقية.
3. دعم مقترح الحكومة العراقية في استحداث ثلاث محافظات جديدة من محافظة الموصل الا وهي سنجار تلعفر وسهل نينوى متساوية الحقوق والصلاحيات. وان لاتبقى هذه التصريحات فقط للاستهلاك الاعلامي. وانما يجب الضغط على البرلمان وسياسيي بلدنا، لاجل ان يكونوا بمستوى الانسانية والقيم الاخلاقية، وأحترام حقوق الاخرين الوطنية والقومية والعراقية، بدلاً من تهميشها والدوس عليها، الذي سيضطرنا الى التوجه الى المنظمات الدولية للتدخل في شؤون بلدنا. رغم ان الاتحاد الاوروبي والمؤسسات الدولية ملًت من الاستماع الى مطاليبنا، ونحن ملينا من وعودعم الغير قابلة للتنفيذ، لان مفتاح حل الامور يقع بأيدينا نحن العراقيين أبناء الوطن الواحد، حيث نملك القرار الاخير. وحينما يقوم ألبعض أليوم، بأستخدام ألسلطة الممنوحة في أيديهم ضد المكونات الاصغر منهم، يتناسون انهم حتى الامس القريب كانوا مضطهدين من قبل ألمكون الاقوى الاخر، واليوم يمارسون هم أسلوب مشابه في التهميش والانكار لحقوق المكونات الاصغر. ولم يستفادو من ألتجربة. التي كان يجب ان يستخلصو منها، ضمان الاستقرار وأستمرارية الحقوق المكتسبة للمكون الاساسي الحاكم اليوم منها، لعدم ألتعرض الى  فقدانها مرة اخرى.
 وأستقرار حقوقهم ومكتسباتهم يكمن في الاقرار ودعم ومنح حقوق كافة المكونات الاخرى، من خلال التشريعات والتطبيقات القانونية. والتجاوزعليها يعرض تلك الجهات المعتدية الى عقوبات قانونية، وتفعيل جهاز الرقابة القانونية ومؤسسات الدول التشريعية والتنفيذية، وتدريب كادر اداري شبابي أكثر قدرة على الانفتاح وتقبل الاخر المغاير، وذلك من كافة المكونات ليقوم بالادارة والتشريع والرقابة. أذ ان بدون هذه الاجراءات الفورية، يرزح وطننا العراق تحت حقيقة كارثية، الا وهي الانهيار النهائي لما تبقى من مؤسسات دولة يسودها الفساد والتفكك، بعيدة عن التخصص، المهنية والشفافية، تم فيها تفكيك وتعطيل وأمتصاص كافة طاقات الدولة العراقية وما بنته عبر الالاف من السنين من تاريخها القديم والحديث.
أن تنوع سكان ومتطلبات العراق أكثر من أن يستطيع حزب واحد ذو نوع وطابع معين ان يلبيها ويوفرها. وبدون ان تقر الاحزاب ببعضها البعض وتعمل بيد واحدة في بناء البلد والانسان وفسح حرية الاختيار بلا اكراه لن يكتب لاي مكون من العراقيين البقاء والديمومة.
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=812424.0
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=723849.0
وقد مرت اكثر من سنتين ونصف منذ أتخاذ هذا القرارا في البرلمان العراقي في 21 01 2014. فيبدو واضحاً اليوم أنه كان هناك أيادي ومخططات خفية بالضد من ذلك، ونتائجه ماثلة اليوم امامناً من خلال تطهير هذه الثلاث مناطق من سكانها للتهرب من ألتنفيذ.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,722161.0.html
تيريزا أيشو وموتوا دانمارك
17 06 2016.


27
رسالة قصيرة الى كاك مسعود البارزاني مع المودة وألاحترام.
بقلب مكلوم ومملوء بالحزن والتضامن ليس فقط مع شعبنا الكلداني السرياني الاشوري والازيدي، المهجرين من أراضيهم التاريخية، وليس فقط مع مشردي شعبنا العراقي الجدد من السنة، وليس فقط مع من هجروا من الشيعة. وانما أيضاً مع الامهات الثكالى الكرديات، ألعربيات والازيديات والمسيحيات ومن كافة طوائف وقوميات شعبنا اللذين يعود الكثير من أبناءهم اليوم ملمومين ومعلبين في توابيتهم، التي هي اخر ما أخذوه معهم من هذه الدنيا.
متى ستتوقف المجازر؟ متى سيتم ألتحرير؟ متى ستكون هناك المكاشفة والصراحة؟
متى سيتم ترجمة الكلمات الى أفعال ـ ايها الاخ ألعزيز والمناضل كاك مسعود البرزاني.
أراضينا يتم الاستيلاء عليها من قبل بعض الاغوات، اللذين كان يجب ومهما كان منصبهم ودرجة قرابتهم ودرجاتهم ان كانت الحزبية او السياسية او النضالية، أن يكون تم توقيفهم، وتوبيخهم ومعاقبتهم على الملئ وبالاسماء، لاجل ان يكونوا عبرة لمن أعتبرو، حينما يستغلو وضع الاقليم وأنشغاله بالحرب مع داعش ليستغلوا الوضع للكسب الغير نزيه. ماذا ممكن ان نسمي ذلك!!!
وحينما لانسمع منكم حتى الان اي تصريح حول ذلك، كأن يكون مثلاً سنقطع اليد والرجل التي تتمادى وتتطاول وتخطو شبر واحد في أراضي المسيحيين في الاقليم، وحينما لانسمع تصريح منكم بالطلب من الجهات القانونية الرسمية في الاقليم بأخذ ملف قضايا التجاوزات محمل الجدية ووضع سقف زمني لانهاءه. وحينما لانلمس مشاركة جدية لشعبنا المسيحي في أدارة الاقليم، وحينما يتم التعتيم الاعلامي عن مثل هذه الخروقات، ولايتم المكاشفة بنزاهة وصراحة. وحينما يتم منع شعبنا من التظاهر المشروع. وحينما يتم تسويف مطالباته بوقف التجاوزات على حقوقه وأملاكه. أسمح لي أن أقول وبكل ألم وحزن، من أنه لن يكون لتصريحكم الجديد من ان نعيش معاً او نموت معاً قوة وفعالية، حينما لايترجم على أرض الواقع بالاقوال. 
لم نسمع احتجاجات شعبنا ترجمت على ارض الواقع. مازال دور شعبنا ليس بالمستوى المطلوب في حكومة الاقليم! لاتعطى اليه الاولويات ولا المناصب السيادية وهو يعيش على اراضيه التاريخية. فلم يتم حتى الان تعيين وزير مسيحي بديل للوزير المستقيل، ولم يتم حتى الان شغل منصب مدير الثقافة السريانية ببديل اخر من المكون الكلداني السرياني الاشوري.... ومازال وضع شعبنا المهجر في الاقليم دون المطلوب، رغم كل الدعم الغربي للاقليم لدعم اللاجئين من مكوننا المسيحي ـ الكلداني السرياني الاشوري، وألازيدي.
نجاح الاقليم وأحترام وأستمرار دعم العالم له مستقبلاً، سيكون فقط من خلال ما لديه وماتم انجازه على ارض الواقع من الحياة المشتركة مع كافة مكونات الاقليم بدون تفرقة بينها وبين المكون الكردي. ان يكون هناك مشاركة حقيقة على قدم المساواة في أستلام وتمشية دفة امور الاقليم وتفعيل الطاقات الشبابية لكافة المكونات، وهذا ما لايحدث حتى الان.
فلا يكفي تصريحكم كما هو في الرابط التالي أدناه كاك مسعود، ولكن يجب ان تصدر الاموار منكم الى كافة سلطات الاقليم التشريعية والتنفيذية، بتطبيقها على ارض الواقع وملاحقة المتجاوزين والمخالفين مهما كانت درجتهم وعلاقاتهم بكم، حين لايقوموا هم بأحترامها. ويستغلوا علاقاتهم للاغتناء الغير شرعي.
ففي بلدان الغرب المتقدمة، لا مكان للمحسوبية والمنسوبية والحزبية والقومية والعرقية كالكردواتية. فألى متى سيكون حضور القوانين والدولة في بلداننا صورياً، واللاعب الاساسي ما زال للقبائلية والعشائرية والمذهبية.
 وبدون هذه الاصلاحات فأن الاقليم يكون في طريقه ليغني سمفونيته الكردواتية الاخيرة هذه المرة ايضاً.
مازال وضع شعبنا المهجر غير مقبول بتاتاً رغم الارقام المالية الهائلة التي نسمع بها في الغرب، عن حجم ماقدم من مساعدات للمهجرين، لو كان تم أستثمارها فعلاً لكان تم بناء بيت جديد لكل عائلة مهجرة ومالايقل عن 30 مدرسة و30 مستوصفات بحجم مستشفى متوسط، وكان تم تحرير كافة المناطق المستولى عليها. لو كان تم تفعيل مشاركة ألسكان الاصليين في مسك المناطق المحررة مجدداً.
الرئيس البارزاني: ابلغت الاخوات والاخوة المسيحيين ألا يفكروا بترك ومغادرة بلادهم ، إما الموت معاً او الحرية والعيش بكرامة - See more at: http://ishtartv.com/viewarticle,68377.html#sthash.65iAgYMY.dpuf
http://ishtartv.com/viewarticle,68377.html
لذا قوى وعافية الاقليم تكمن في وضع اليد على كافة الخروقات الغير قانونية التي تحدث فيه فعلاً وليس قولاً أن كانت من القريب او الغريب. لافرق. القانون يجب ان يسري على الجميع.
مع تحياتي الحارة
تيريزا أيشو
07 06 2016

28
لفد تم تسليم المذكرة رسميا الى  سعادة ألسفير العراقي في كوبنهاغن الاستاذ د. علاء الجوادي المحترم،
وذلك يوم 26 04 2016 وأرسلت مرة ثانية للتأكيد 06 05 2016

 ألسادة رئيس الجمهورية العراقية د. فؤاد معصوم المحترم.
رئيس البرلمان العراقي الاستاذ سليم ألجبوري ألمحترم.
رئيس ألوزراء الاستاذ د. حيدر العبادي ألمحترم.
السيد المناضل مسعود ألبارزاني  رئيس اقليم كردستان المحترم.
ألاستاذ رئيس أقليم كردستان يوسف محمد ألمحترم.
ألاستاذ نيجرفان ألبارزاني رئيس حكومة أقليم كردستان ألمحترم.
ألاستاذ سركيس أغاجان ألمحترم.
ألسادة أعضاء البرلمان العراقي والكوردستاني، الوزراء، ألقضاة ومن يهمه الامر في وطننا العراق.

مذكرة أحتجاج من المواطنين العراقيين ـ ألدانماركيين من أصول كلدانية سريانية أشورية 06 05 2016.
نرفع لكم أستنكارنا وأستهجاننا التي هي، ثمرة تظاهراتنا وتجمعاتنا ولقاءاتنا مع جاليتنا في الدانمارك.
لقد شارك ابناء شعبنا في تظاهراتنا في الدانمارك، يحملون في طياتهم هموم وقلق أبناء شعبنا في المهجر على أشقاءهم في الوطن، ليس فقط على مكوننا ألكلداني السرياني الاشوري، وانما على كافة مكونات الوطن ألعراقي، لما وصل اليه حال مواطنينا من الذل والاهانة، والدوس على كرامته، وهويته وحقوقه، والتلاعب بمشاعره ومعتقداته، وعدم أحترامها. حيث مازال حتى اللحظة هذه الصراع قائم بين الكتل الكبيرة التي تستحوذ على كل شئ، وفي الوقت نفسه لاتكتفي بذلك. ولم تنصف حقوق أحد لا مكونها ولا  المكونات الاخرى.

ان الوطن يعيش أزمة، وقررنا ان نرفع صوتنا عالياً من منبر الديمقراطية الحر الذي نتواجد على أرضه هنا في بلدنا الثاني الدانمارك. وقررنا ان نقدم أحتجاجنا ومطالبنا للحكومة الدانماركية والبرلمان الاوروبي والمجتمع الدولي، لجعل أي مساعدات وتعاون تقدمه مستقبلاً لوطننا الام العراق، مشروطاً بموافقات وتأييدات وتقارير من أبناء شعبنا في الوطن والمهجر عن الممارسات والتطبيقات اليومية للبرلمان والحكومة العراقية والسلطات التنفيذية في مايخص الحكم بالعدل وأنصاف جميع مكونات ألشعب العراقي، حول اذا كان هناك فعلاً أجراءات تتخذ وتنفذ على أرض الواقع تخص الاقرار بحقوق المكونات، وحمايتهم وأشراكهم بالمساواة في أداؤة الدولة، وضمان تطبيقاتها، وذلك من خلال أستطلاع للرأي علناً تشارك فيه الجماهير بأبداء أراءها وكتابة مظلوميتها والتجاوزات الحاصلة أن كانت في الاقليم الكردستاني والمناطق خارج الاقليم. وسنرفعها بعد ذلك، الى برلماناتنا في الغرب، لاحلال العدل. أذ ان ماتقدمه هذه الدول من مساعدات تستقطع وتجمع أثمانها من ألشعب، وحينما تستغل وتذهب الى أيادي غير نظيفة، فواجبنا أن نعلم ألشارع الجماهيري في هذه البلدان بالملموس الواقع الحاصل في وطننا الام.

وسنقدم مذكرات استنكار وادانة أخرى للبرلمان والحكومة الدانماركية، للبرلمان الاوروبي، للحلفاء الحاليين في حربهم ضد داعش، للمؤسسات الدولية، وللسفارت الاجنبية في الدانمارك حول ألتجاوزات ألحاصلة على حقوق وكرامة أشقاء وشقيقات لنا في الوطن، وبحقوق المكونات الاخرى، ونلخصها بعدة عدة نقاط وهي.
1. تهميشنا مجدداً في الحكومة الحالية، ومحاولة تجيير وزارة ألمكون المسيحي لممثلين غير شرعيين له تحت حجج واهية.
2. أجبار الاطفال المسيحييين على الاسلمة، في حال أسلام أحد والديه.
3. عدم حل القضايا العالقة في مايخص الاستيلاء على دور وعقارت وأراضي المسيحيين ان كان في بغداد، ام في كردستان. وأبقاء المشاكل عالقة، وفضح تصريحات المسؤولين الرسمية، التي هي فقط للاستهلاك الاعلامي. والتجاوزات الحاصلة ايضاً على قرى وأراضي شعبنا في مناطقنا ألشمالية في الاقليم ومنها منطقة نهلة في الاقليم الكردستاني في شمال العراق. ولحد هذه اللحظة لم يصدر أي قرار من حكومة الاقليم حول تجاوزات اراضي نهلة والتجاوزات السابقة. وهذا ليس في صالح الاقليم. أذ انه يبدو أن مؤسسات الدولة الرقابية والتنفيذية التي يجب ان تحكم بالعدل وتنصف الجميع وتطبق القانون غير فاعلة وفعالة، وتعطي أنطباع من أنه يسود ألاقليم قانون شريعة الغاب. وهل يسمح ألسيد المناضل مسعود ألبارزاني ان يشوه مقربين له تاريخه النضالي. وان يكونوا على هذه الدرجة من الجشع غير مبالين بسمعة قائدهم وأقليمهم.


4. عدم ترشيح وزير مسيحي جديد في أقليم كردستان، بعد ان قدم الوزير السابق جونسن سياويش أستقالته.
5. تهميش المكون المسيحي والاقليات الاخرى في عمليات التحرير الجارية لمناطقهم المحتلة. وعدم جدية وضع خطط لاجل ايلاء مهمة حماية مناطقنا لابناء وسكان المنطقة ألاصليين، بعد التحرير. ووقف عمليات التغيير الديموغرافي والصراع الدائر لعمليات استقطاع الاراضي وضمها كل الى مناطقه. ولاتستفاد الاحزاب الحاكمة من تجارب التغيير الديموغرافي السابقة في عهد الحكومات البائدة وأخرها حكومة البعث وصدام، أذ أن السقوط كان مصيرها، وحينما تنهج الحكومات المحلية هذه السياسة فمصيرها الضعف والاستنزاف ان لم يكن التلاشي. فالوطن والارض للجميع وليس ملك فئة او مكون واحد.

6. فضح ممارسات التطهير العرقي وسحق المواطنين الجارية في عموم البلاد وتدخلات الدول الاقليمية لتغذية القوميات السنية والشيعية ضد بعضها البعض. ووقف التصفيات على ارض العراق.
7. لذا نطالب العراق والدانمارك والدول المذكورة أعلاه بضمان حماية مناطقنا من المحاولات أعلاه، وضمان أنتماءها واصالتها لمكوناتها، وتوفير المنطقة الامنه المحايدة تحت أشرافهم وضمان عودة أبناءها وأعمارها وتأهيلها، اينما تتوافر فيها مناطقنا ان كانت في الاقليم، او بغداد او الجنوب وكافة مناطق العراق الاخرى. ولاجل ذلك تم الاتفاق على تشكيل لوبي عالمي كالتالي
8. سنقوم بحشد وتشكيل تجمعات مستقلة كموتوا ألبورك، موتوا أورهس، موتوا كوبنهاغن، وهكذا تجمعات مستقلة في كافة مدن تواجد شعبنا ألكلداني السرياني الاشوري في دول الاتحاد الاوروبي ودول العالم الاخرى. وسندعو كافة ابناء شعبنا الى تشكيل  تجمع لهم، كموتوا فرنسا، موتوا ايطاليا، موتوا نهلة، موتوا عنكاوة، موتوا بروار، موتوا بغدد، موتوا ستوكهولم، موتوا أورمية، موتوا المانيا، موتوا امريكا.

9. يكون اهداف ونشاط موتوا سورايا وفروعه الضغط على دول تواجدنا الجديدة كمواطنين اصلاء فيها بكامل ألحقوق والصلاحية، لاجل أجبار حكومات الحلفاء لجعل مساعداتهم واتفاقياتهم مستقبلاً مع الدول والاطراف الضالعة في مأساة شعبنا كتركيا، قطر، السعودية، أيران ووطننا العراق مشروطة بألاقرار والاعتراف بحقوق شعبنا والحفاظ عليهم. ملاحقة، محاسبة ومحاكمة المخالفين والجهات والدول التي تقف وراء الارهاب ضد أبناء شعبنا. وسنقوم بالتحشيد بين مؤسساتنا، احزابنا، كنائسنا، اقاربنا، معارفنا وأصدقاءنا المنتشرين في دول العالم والوطن. للمزيد من المعلومات على الرابط المؤقت التالي:
Facebook: Motowa Denmark
 

10. ندعو الجميع الى ترك صغائر الامور والحزبيات والتحريضات التي مورست على مر اكثر من 30 عاماً فقط في التاريخ الحديث، بين مكونات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري والعراقي، ان كانت من كنائسه، جوامعه، حسينياته، ام من أحزابه تركها جانباً، ألتي أدت الى تشرذمنا وانقسامنا، والى ان لانتحد أبداً وننظر بعين الشك والريبة والاستصغار الى بعضنا البعض. وها هي الاجيال الجديدة تشب على نفس الامراض، ألتي ورثوها منا. فبأمكان العراقيين حل كافة مشاكلهم بأنفسهم، لو عدلو فيما بينهم، واقروا بحقوق الجميع سواسية. في هذه الحالة لن يتركو منفذاً لاي من الغرباء الطامعين للتدخل في شؤوننا.

تيريزا ايشو وموتوا دانمارك
26 04 2016




29
عبر كتابات لمسيحين وايزيديين وشبك وارى ان هناك ثمة اختلافات بين كتاب ومثقفي هذه المكونات فمنهم من يعتبرون انفسهم جزءً من الاكراد او كردستان وقسم اخر لا يتقبل ذلك ويؤكد على انتمائهم القومي والديني الخاص المتميز عن العرب والاكراد والتركمان. كما اني قرأت لبعض الكتاب المسيحيين عن وجود تهديد لهويتهم من قبل الاكراد مثل الاستيلاء على اراضيهم وتكريدهم. على اي حال فوجود ألمسيحيين-الكلدان السريان الاشوريين والاقليات الاخرى قضية مهمة جدا في المنظور الفكري والسياسي للطرفين فالمسيحيون في شمال العراق يشكلون كيانا عريقا اقدم في وجوده في العراق من كلا القوميتين العربية والكردية وهم في الوقت نفسه معتزون جدا في فهم تاريخهم واصولهم اللغوية والعرقية والدينية ولا يرضون باي ثمن الغاء هويتهم القومية او اللغوية او الدينية وهم يعيشون باراضيهم التاريخية منذ الاف السنين، لذلك ينبغي على الجميع حساب كل العوامل بدقة بالغة لحساسية الموضوع... ويردد المسيحيون دائما انهم من حيث التصنيف اللغوي والعرقي والثقافي اقرب الى اشقائهم العرب الساميين وان اختلفوا معهم بالدين لكنهم يركزون على خصائصهم حتى مع ابناء عمومتهم العرب الساميين مثلهم ولا يقبلون الغائها بتعريبهم كما حصل مثلا مع طارق عزيز الذي عُرِب وأُسلم قسرا ولكنه عندما مات اكتشفنا انه مسيحي وطلب بدفنه في مقابر المسيحيين!!! وقد ولد في بلدة تلكيف شمالي الموصل لأسرة كلدانية كاثوليكية، وقد ولد باسم ميخائيل يوحنا الذي غيره لاحقاً إلى طارق عزيز.
كما ان ارض شمال العراق مليئة بالرموز والاثار الاشورية التي ترقى الى اقوى امبراطورية في التاريخ الانساني اعني امبراطورية الاشوريين، واثارهم ظاهرة في كل مكان ومنها لوحة النصر للاشوريين على اعدائهم في جبال شمال العراق الشماء، والتي اقتبس الزعيم الخالد عبد الكريم قاسم تصميم شعار الجمهورية العراقية منها وهو النجمة التي تنبثق منها اشعة الشمس هذا في ظاهر الارض ولو نقشط الطبقة الخارجية لهذه الارض لظهرت تحتها الاراضي والاثار الاشورية التي تثبت اشورية هذه المنطقة، فأربيل أشورية ومعناها أربا أيلو. وكركوك أشورية ومعناها كرخ سلوخ، والمصادر التاريخية تشير الى ان ”سردنا بال“ ملك الاشوريين هو الذي انشأها. ولو تم تحليل جينات العراقيين في الجنوب والوسط وعموم العراق فستظهر اصالتها وانتماؤها الى نفس الجين الاشوري الكلداني العراقي الاصيل.

تيريزا ايشو: ما رأيكم في مطالبتنا بأقليم أداري مسيحي كلداني سرياني أشوري، نضمن به حقوقنا القومية والادارية والدينية؟
الدكتور الجوادي
: اقر الدستور العراقي النظام الفدرالي لكل العراق وحسب اليات دستورية محددة، ولكن يجب طرح المطالب دون تحدي الاطراف الاخرى وطرح شعارات غير مناسبة ومثيرة لحساسية الاخرين من اجل الحفاظ على الدم العراقي من اي طرف كان. لقد ظلم المكون المسيحي منذ فترة مبكرة في ناريخ الدولة العراقية الحديثة لذا ينبغي ان نناضل من اجل منع قيام مذابح ضدهم كما حصل في مذبحة سميل التي كانت مذبحة قامت بها الحكومة العراقية بحق أبناء الطائفة الاشورية في شمال العراق في عمليات تصفية منظمة بعهد حكومة رشيد عالي الكيلاني ازدادت حدتها بين 8-11 آب سنة 1933، ووقعت المذبحة في بلدة سميل بالإضافة إلى حوالي 63 قرية آشورية في لواء الموصل آنذاك (محافظتي دهوك ونينوى حاليا)، والتي أدت إلى موت المئات او الالاف من الآشوريين وكان الشعب الأشوري قد خرج لتوه من إحدى أسوأ مراحل تاريخه عندما أبيد أكثر من نصفهم خلال المجازر التي اقترفت بحقهم من قبل الدولة العثمانية أبان الحرب العالمية الاولى. وصورت هذه المجازر على أنها أول انتصار عسكري للجيش العراقي!!
اقول بكل وضوح ان الغاية من تأسيس الفدراليات في العراق هو التعايش السلمي مع بقية العراقيين وليس لجعلها وسيلة تدمير ضد ابناء الوطن الواحد.
وقد وقفنا بقوة مع اخوتنا الاكراد في مطالبتهم باقامة اقليمهم الفدرالي بعدما اتفقوا على ان ذلك هو الضمان لهم في حفظ حقوقهم القومية والثقافية والانسانية... ونحن نرى ان الصراع لن يحل في العراق الا بالاقرار بحقوق الجميع واذا كان السبيل لذلك هو اقامة الأقاليم لكل مكون فما المانع في ذلك أسوة بالاقليم الكردي. على اي حال فبعد ما مر به المسيحيون-الكلدان السريان الاشوريين، والايزيديون، والشيعة في شمال العراق من التركمان وألشبك، اقول من حق هؤلاء الناس ان يفكروا بالاسلوب الذي يضمن استمرار وجودهم وحياتهم ومكونهم بشرط ان يتم وفق اساليب ديمقراطية ودستورية وقانونية وبالتوافق مع الاخرين. والمسيحيون بصوتهم الموحد هم الاقدر على تحديد ما يناسبهم.
أن نظام الاقاليم جيد لحماية خصوصية ألاقليات. فالعرب يشكلون النسبة الكبرى من سكان العراق، ولكن يجب ضمان حقوق المتبقين من سكان العراق أيضا.
تيريزا ايشو: كمفكر عراقي ما هو رأيكم بأسلمة القاصرين؟
الدكتور الجوادي
: موضوع أسلمة القاصرين يرتبط الى حد كبير بالصراعات السياسية واثبات الوجود اكثر من هدفها تطبيق حكم شرعي اسلامي!!! وقد طرحت في الوقت غير المناسب واظهرت بعض الفصائل المحسوبة على الشيعة وكأنهم المكمل الفكري لحركة داعش في اسلمة غير المسلمين في مناطق نفوذها، وكان ينبغي لمن طرحها ان يفكر بشكل اعمق ويفكر بالوضع السياسي والامني المضطرب وان يفكر بالظلم المحدق بالاقليات غير الاسلامية. كان على الجميع ترك هذه المسألة كما هي كانت مسكوت عنها في كل القوانين التي اصدرتها الدولة العراقية منذ تأسيسها وكما هو حال قوانين كل الدول الاسلامية والعربية. وكونها متروكة في القوانين العراقية لم تترتب عليه مشاكل يشار اليها بالاهمية لذا ارى انه من الاجدر عدم الخوض بها، وعندما يكبر الاطفال القاصرون فهم يختارون دينهم. ويعتمد الامر على مهارة وثقافة الوالدين أثناء تنشئتهم للابناء لمعرفة دينهم لكي يختار الطفل عندما يكبر فيما بعد اي دين يقتنع به ومن دون اكراه، فالقاصرين يعتبرون غير مكلفين الى حد بلوغهم الشرعي، فيقرروا فيما بعد خيارهم. والعقيدة في الاسلام هي قناعة الانسان، وهي مسألة تتبع من اجتهاد الشخص وبحثه وليست مسألة تقليد اعمى... على اي حال باثارة هذه القضية، حصلت ضجة في العراق بعد إضافة مادة في قانون هوية الاحوال المدنية تتعلق بالهوية الدينية للقاصرين من ابوين احدهما مسلم واعتبرتها الاقليات الدينية غير الاسلامية تستهدف الأقليات الدينية. وقد زارني عدد من ممثلي الاقليات الدينية مثل المسيحيين والصابئة لانقل صوتهم المعترض الى قيادة الدولة مطالبين حفظ حقوق الأقليات الدينية في العراق بسبب ما أثارته المادة 26 من قانون البطاقة الوطنية الموحدة من إشكالات قانونية واجتماعية تهدد وجود من تبقى من أبناء هذه الأقليات، وقد اعتبر ممثلو هذه الأقليات في البرلمان العراقي أن هذه المادة التي تجبر الأبناء القاصرين من أتباع هذه الديانات على تغيير دينهم إلى الإسلام دون إرادتهم لا يختلف عما يقوم به تنظيم داعش من أساليب تجبر الناس بالسيف على تغيير دياناتهم. وتحرك وفد من ممثلي هذه الأقليات (المسيحية والصابئية المندائية والإيزيدية) ضمن البرلمان العراقي بهدف إيجاد حل مرضٍ لهم. على اي حال الرأي الغالب عند المسؤولين العراقيين إن حقوق الأقليات الدينية وحمايتها في العراق واجب تشريعي يفرض على الجميع الشروع في وضع لوائح قانونية تستند إلى الدستور... لتقريب وجهات النظر بين كل الأطراف السياسية، خاصة في ما يتعلق بقانون البطاقة الموحدة بما يضمن حقوق الجميع... وأهمية عدم التمييز بين المواطنين على أساس الدين أو المذهب أو الطائفة. وتحركت كذلك رئاسة الجمهورية واعدت صيغة معدلة بهدف إعادة التصويت على المادة 26 من قانون البطاقة الموحدة التي أثارت الأقليات الدينية في العراق. والتي تجيز في فقرتها الأولى لغير المسلمين في حال أبدل أحد الوالدين دينه نحو الإسلام أن يتحول الابن القاصر إلى الإسلام تلقائيا دون إرادته. ويذهب المعترضون عليه الى انه هذا هو منطق في غاية الغرابة ولا داعي له لأن البطاقة الموحدة هي بديل لقانون الأحوال الشخصية وبالتالي تعد صيغة جامعة لكل العراقيين على أساس المواطنة دون التدخل في عقائدهم... وقد اثيرت ضد هذه المادة التي صوت عليها البرلمان انتقادات قوية فبينت أن المادة 26 من قانون البطاقة الموحدة تخرق نحو خمس مواد في الدستور العراقي وهي المواد 2 و14 و37 و41 و42 والتي تؤكد على حماية الحريات العامة من حيث العقيدة وحقوق الإنسان وفي مختلف الجوانب المتعلقة بالدين والمعتقد، الأمر الذي أدى إلى حصول مخاوف حقيقية من قبل أبناء الأقليات غير المسلمة في العراق لجهة التعسف في تغيير أديانها نحو الإسلام بشكل خارج عن إرادتها. وتحرك الناشطون من هذه المجاميع الدينية وناشدوا المرجعيات الدينية الشيعية والسنية ورئاسة الجمهورية لكون رئيس الجمهورية هو حامي الدستور، وكذلك رئيس البرلمان. وأسفرت هذه التحركات للناشطين عن اتفاق يتمثل بصياغة قرار يؤدي إلى معالجة الخلل في تلك المادة محل الجدل والنقاش.
ويذهب صديقنا النائب يونادم كنا الى ان "المطلوب من التشريعات أن تحقق مبدأ المساواة بين العراقيين لا أن تنتهك هذه المساواة التي هي في الواقع انتهاك لمبدأ المواطنة... وأن مشكلتنا هي مع الفقهاء الذين كانت فتاواهم بمثابة النار التي تأكل المزيد من الحطب بسبب الاختلافات الفقهية، بينما هناك رجال دين كبار شأن الإمام الخوئي الراحل لديهم رؤى منفتحة على هذا الصعيد... وأن وضع هذه المادة في هذا الظرف الصعب الذي يعيشه العراق والذي يمثل بيئة طاردة للأقليات كأنما يراد بها القول للأقليات غير المسلمة إنه لم يعد لديكم وجود في هذا البلد.
وكانت الكلمة الفصل للامام السيد السيستاني المرجع الديني الاعلى اذ اصدر ردا على سؤال وجه له من قبل مجلس النواب العراقي حول المادة ٢٦ من قانون البطاقة المدنية الموحدة والتي تنص على ان القاصر يتبع بديانته أبويه فإذا اسلم أحدهما أُلحق بالمسلم.
وكان المقترح البديل الذي قدمته لجنة الاوقاف والشؤون الدينية مع ممثلي الاقليات، عن المادة التي تم التصويت عليها، ينص على انه (بعد بلوغ الانسان السن القانوني اي 18 سنة، وكان احد ابويه قد اعتنق الاسلام سواء كان الابوين منفصلين او مستمرين بعلاقتهما، يكون مخير امام القاضي على اختيار الدين المسيحي او الاسلامي)". وقد وافقت جميع الاطراف على المقترح المرسل للمرجعية. وجاء رد السيستاني بالموافقة على المقترح وضرورة العمل به. ورأي سماحة الامام السيستاني نابع من دراسته لكل الظروف الاجتماعية والسياسية والانسانية المحيطة بالقضية وهي فتوى لدفع مفسدة كبيرة قد تمزق المجتمع وكسب منفعة اكبر في تطمين ابناء العراق في ضمان مستقبلهم في بلدهم العراق.

تيريزا ايشو: هناك تهميش للمسيحيين في اجهزة الدولة مثلما حدث مرة اخرى مجدداً في ورقة حكومة العبادي البديلة الاولى التي قدمها بدون مرشح مسيحي ولا من المكونات، وهكذا في التشكيلة ألثانية، تم أختيار كادر غير معروف لجماهيرنا، ولايكفي ان يكون المرشح كادرا أكاديميا، أذا لم يكن على الاحتكاك مع الجماهير ويعرف معاناتهم، وليس له خبرة وارضية جماهيرية، ولا أختبر وتعرف على العمل الجماهيري عن كثب. ما تقولون وانتم الانساني المثقف المنفتح عن تهميش المسيحيين في التمثيل الوزاري الاخير؟؟
الدكتور الجوادي
: وحول تهميش المسيحيين ومحاولة الاستيلاء على المقعد اليتيم لتمثيلهم الوزاري... اقول: ان ألدستور العراقي ضمن حقوقهم، والدستور لم يقر المحاصصة لكنه اهتم بالمكونات وتمثيلها. والحقيقة المكون المسيحي لم يكن مهمش منذ تأسيس الدولة العراقية في 1921 ولحد 2015. فالمكونات كانت موجودة وممثلة بالمسيحيين، أليهود، والمندائيين والازيديين والاكراد الى جانب العرب. واستمروا في كل الحكومات ليس كمحاصصة وانما كمكون أساسي في الدولة.
بقول السفير د. علاء الجوادي: أن العبادي صديق قديم لي واظنه يثق بأفكاري لذا أدعوه الى اشراك عادل للمسيحيين في اي وزارة على أساس الكفاءة والنزاهة والتمثيل.
تيريزا ايشو: في ختام اللقاء والحوار
شكرنا الاستاذ د. علاء الجوادي على اللقاء الغني والثري بمعلومات يحس المرء في حاضرته أنه واحد منا وليس بعيد عنا وعالماً وضليعاً بتاريخنا وثقافنا وتراثنا ويحمل همومنا معه. ويقر ويعترف بمطاليبنا العادلة في حقوقنا غير المنقوصة في وطننا الام.
والى لقاءات اخرى مثمرة على ارض الواقع
صورة تذكارية في نهاية اللقاء الحواري
وحضر اللقاء الاخوة كادر السفارة السيدين ألاخ احمد والاخ نجم ومن طرف موتوا الدنمارك السيدتين كفاح جميل روفائيل وألهام رحيم.
تيريزا أيشو وموتوا دانمارك للكلدان السريان الاشوريين-كوبنهاغن- بتاريخ 22 04 2016


30
حوار حول المكون المسيحي الكلداني السرياني الاشوري في العراق
اجرته الناشطة تيريزا ايشو
مع المفكر العراقي د.علاء الجوادي سفير العراق في الدانمارك



 
كتبت السيدة تيريزا أيشو رسالة جاء فيها: سعادة ألسفير ألعراقي في ألدانمارك ألاستاذ د. علاء حسين موسى الجوادي... تحية عراقية طيبة، بأسمي وبأسم (موتوا دانمارك) والجالية العراقية، والدانماركيين من أصول كلدانية سريانية أشورية عراقية. نتقدم بطلبنا للقائكم وذلك يوم الجمعة المصادف 22/4/2016 في ساعة تحددوها أنتم في وقت العمل للسفارة بين 9-16. حيث اننا نريد أن نعبر عن قلقنا في ما يمر به الوطن من احداث ونزاعات ان كانت على صعيد الارهاب وداعش وتحرير المناطق ألمحتلة، أم في سلب حقوقنا ان كان في مناطق ضمن ألاقليم، ام خارج الاقليم في بغداد، من سطو وتجاوز على بيوت وأراضي المكون ألمسيحي. لذا نرجو ان تخصصوا وقت لنا للاستماع الى قلقنا ورفع شكوتنا واحتجاجنا الى السلطات العراقية. ونحن بأنتظار جوابكم. وتقبلوا تحايات مسؤلة المكتب... تيريزا أيشو... وهي احدى مرشحات الكوتا المسيحية في تشكيلة وزرارة التكنوقراط التي أنتخبت بمبادرة من اللجنة المستقلة التي شكلت من قبل السيد الصدر.
وقد رحب السيد السفير بهذا الطلب واستضاف الوفد واستمع لارائهم، ورفعها للجهات الحكومية التي ارادوا ان تصل اليهم... ومن جهة اخرى فقد اجرت الناشطة الاشورية تيريزا ايشو والسيدتين كفاح جميل روفائيل وألهام رحيم الوفد المرافق لها من لجنة موتوا دنمارك للكلدان السريان الاشوريين حوارا مفصلا مع المفكر العراقي الوطني البروفيسور الدكتور السيد الجوادي وذلك بتاريخ 22 04 2016، وقد اعدت السيدة تريزا تقريرا جاء فيه:

تقول تيريزا ايشو: كان لقاؤنا وحوارنا مع سيادته أيجابياً وتناول هموم الوطن المشتركة التي لم يختلف عليها أي من الحاضرين من الطرفين. وأن أختلفت وتقاطعت وجهات النظر في بعض الاحيان، حول ألحلول والتنظيم والوحدة في العمل. وبعدما طرح موتوا دنمارك مذكرة مطاليبه التي تشكل مطاليب أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الدانمارك والتي عبر عنها في تظاهراته في أورهس، ولقاءاته في البورك وأورهس وكوبنهاغن، كما رفعنا مذكرة بمطاليبنا الى السلطات العراقية عبر السفارة العراقية وسعادة السفير الاستاذ د. علاء الجوادي.
وتضيف تريزا: بعد ذلك، تحول اللقاء الى حوار علمي وتاريخي وثقافي مع الاستاذ العالم والمطلع الدكتور الجوادي ليس بصفته سفيرا انما بصفته مفكر عراقي وطني. لقد فاجأنا هذا الرجل المتبسم الوجه والمتواضع والمؤدب بالخزين الوارف من الاطلاع والمعرفة والتحليل والرؤية والعودة للاصول الذي كان محط استحساننا للسفير العراقي د. علاء الجوادي، في ما يخص تاريخنا، وتاريخ كنائسنا المشرقية، وتاريخ أرض العراق واصالته التي لايختلف عليها أثنان، حيث هي أرضنا نحن أبناء النهرين الاصلاء من ألاشوريين ألكلدان السريان. فقيمناه –للحقيقة- تقيما عالياً، وخرجنا من محضره ممتنين ومرتاحين ومستفيدين من فكره النيير.
تيريزا ايشو: في البدأ طلبنا من سيادته بصفته باحث ومنفتح على الفكر الاخر والفكر الديني العراقي والعالمي عن نظرنه للمكون المسيحي في العراق؟
الدكتور الجوادي:
الوجود التاريخي الحضاري للعراق يرقى الى اكثر من ستة الاف من السنين وقد علّم هذا البلد العالم والبشرية اسس العلوم الانسانية وبنى اول حضارة بشرية وتكاثر السكان في هذا البلد وهاجروا منه الى كل بقاع الارض. العراق مركز العالم ومبتدأه. نقول ذلك لا لاننا عراقيون بل لأن البحوث العلمية الحديثة اثبتت ان للعراق السبق بالكثير من اسس الحضارة.
ألم يذكر التوراة في سفر تكوين الاصحاح  11 الايات 4- 6، ان بابل كانت مركز كل البشرية بعد انتهاء الطوفان، إذ تجمّع البشر كلهم في أرض شنعار اي العراق (وقالوا هلم نبني لأنفسنا مدينة وبرجاً رأسه بالسماء ونصنع لأنفسنا إسماً... فنزل الله لينظر المدينة والبرج اللذين كان بنو أدم يبنوهما. وقال الله: هوذا شعب واحد ولسان واحد لجميعهم، وهذا ابتداؤهم بالعمل، والآن لا يمتنع عليهم ما ينوون أن يعملوه، هلم ننزل و نبلبل ألسنتهم...). وما افهمه من القصة أنهم خافوا من الهلاك بطوفان اّخر، فرأوا أن يصنعوا مدينة ذات أسوار، وبرج عالٍ يصل إلى السماء، ليكونا حماية لهم ضد الطوفان، ويلجأوا إليهما إذا حدث طوفان، ومن بعد ذلك حسب رواية التوراة تفرقوا في الارض لكل لغته ولا يفهم بعضهم البعض. وهكذا تفرق أبناء نسل نوح فعلاً في البلاد والجزر، وبقي في العراق مجموعة من ابناء نوح ليستمروا بحمل مشعل الحضارة ولتكن سومر واور واكد وبابل واشور حواضر لهم وليظهر بينهم بعد اجيال ابو الاباء ابراهيم الارامي العبراني الذي سيكون من نسله اباء الاديان اليهودية والمسيحية والاسلام. ومع كل المتغيرات وتعاقب الدول الا ان ابناء العراق الاصلاء من سومريين واكديين وكلدانيين واشوريين استمروا يتكاثرون ويتناسلون في ارض العراق من شماله لجنوبه ومن شرقه لغربه وعندما جاء العرب المسلمون الى العراق وجدوا امرين مهمين اولهما وجدوا شعبا مؤمنا بالله وبشرائعه واديانه، ووجدوا ثانيا شعبا لغته وجنسه قريبان من لغتهم وجنسهم. فكان التعايش بين سكان العراق القدماء من مسيحيين ويهود وصابئة وبين القادمين الجدد للعراق من عرب مسلمين. وبرز الكثير من ابناء هذه المجاميع العراقية في الدول الاسلامية لما تحولت الكوفة عاصمة للامبراطورية الجديدة والكوفة والنجف كلاهما الامتداد الحضاري للحيرة المركز الاكبر للكنيسة المشرقية يومها. هكذا نظرتي الى المسيحيين في العراق وبقية اخوتهم من ابناء الديانات الاخرى. فهم همزة الوصل بين حضارات العراق القديمة والحضارة العربية الاسلامية من جهة وهم ناقلي حضارة الرومان واليونان والفرس الى الدولة الجديدة. من الطبيعي لو اردنا ان نغطي هذه المساحة لاحتجنا الى مجلدات كبيرة.
ومن الاثباتات ان الكثير من الاسماء الحالية للمدن العراقية ما زالت تزهو بالفاظها العراقية القديمة فلو ننظر في تطورت التسميات عبر التاريخ ولو أعدناها الى أصولها سنجد الاسماء الاشورية النهرينية ما زالت حاضرة حتى اليوم. وكان العرب يطلقون على هذا الخليط العراقي المتماسك الكلداني الاشوري السرياني اسم النبط. ويذكر التاريخ ان خالد بن الوليد عندما عسكر بين الحيرة والنهر وتحصن منه اهل الحيرة في القصر الأبيض وقصر ابن بقيلة. فبعث إلى اهل تلك المنطقة ابعثوا إلي رجلا من عقلائكم أسائله ويخبرني عنكم فبعثوا إليه عبد المسيح الغساني وكان رجلا كبير السن وشهد الكثير من الاحداث وكان مسيحيا، فأقبل يمشي إلى خالد فلما دنا من خالد، قال أخبرني ما أنتم؟ قال: عرب استنطبنا ونبط استعربنا. وقوله عرب استنبطنا، ونبط استعربنا، معناه أنهم عرب ونبط خالط بعضنا بعضاً وجاوره، فأخذ كل فريق منا من خلائق صاحبه وسيرته" ويقال ان النَّبَطُ والنَّبِيطُ: جيلٌ مَعْرُوف كانوا يَنْزِلونه بالبَطائِح بَيْن العِرَاقين. وحديث ابن عباس وهو ابن عم النبي محمد والامام علي: "نحْن مَعاشِرَ قريشٍ من النَّبط مِن أهل كُوثَى" قيل: لأنّ إبراهيم الخليل عليه السلام وُلِدَ بها، وكان النَّبَط سُكَّانَها. ويوصي بهم الامام علي فيقول: أوصيكم بالأنباط خير فأن لنا بهم رحم ماسة. وكوثي هي الكوفة الكبرى.
وكان لمسيحيي العراق دور كبير في نشر ونقل العلم لنأخذ مثلا مدرسة جنديسابور في جنوب الامبراطورية الفارسية في منطقة سوسة التي كان يديرها العلماء السريان وكان قسم منهم من القساوسة ألسريان، ولا أحد ينكر دور اللغة السريانية في ترجمة موروث الحضارات العراقية القديمة مثل الاشورية والسريانية وكذلك اليونانية الى العربية.

تيريزا ايشو: هل يمكن لسيادتكم ان تحدثونا باختصار عن مدرسة جنديسابور التي اشرت اليها في حديثك؟
الدكتور الجوادي
: نعم ان مدرسة جُنْدَيْسَابُور' هي مدرسة قديمة للطب والحكمة في بلاد فارس المجاورة للعراق، أنشئت قبل الإسلام زمن حكم سابور بن أردشير واستمرت حتى العصر العباسي. بعد وفاة سابور الأول بما يقرب من اثنين وأربعين عاماً وكانت المدينة قد أصابها الخراب فجدد بناءها سابور الثاني او سابور ذو الأكتاف وأراد هذا الحاكم أن تكون جنديسابور مركزا للنشاط العقلي فاعتنى بجمع كتب الفلسفة اليونانية وأمر بترجمتها إلى الفارسية، واستقدم للمدينة من ذاعت شهرته من العلماء والحكماء، واستدعى عدداً كبيراً ممن نبغوا في الطب وكانت لهم مؤلفات طبية، وكان منهم الطبيب الشهير تيودورس. وموقع المدرسة في مدينة سوسة وهي قريبة من جنوب العراق. وفى سنة 489 م، أغلق الإمبراطور زينون مدرسة الرها -في شمال بلاد ما بين النهرين- لاعتناق أساتذتها المذهب النسطوري، المخالف لمذهب الإمبراطور البيزنطي، وقد فر عدد كبير من هؤلاء الأساتذة إلى جنديسابور، فرحب بهم أكاسرة بني ساسان، ووفروا لهم الحياة الكريمة، فاتخذها النسطوريون وطنا لهم وأنشأوا بها مستشفاً كبيراً، ورتبوا بها المحاضرات والدروس لتعليم الطب. وكانت اللغة السريانية هي لغة الدراسة في الطب والعلوم الطبيعية في مدرسة جنديسابور، ثم اتسعت دائرة العلم بها في عهد خسرو الأول (531-579 م) الذي كان شديد الإعجاب بالثقافة الإغريقية ورغب في أن يجلب علم الإغريق إلى مملكته، لذلك رحب بالفلاسفة الذين طردوا حين أغلق جستنيان مدارس أثينا، فترجموا كتب المنطق والطب إلى الفارسية. أن العلوم اليونانية والسريانية والهندية والفارسية كانت جميعها تدرس في مدرسة جنديسابور. وقد اتصل العرب بأكاديمية جنديسابور قبل الإسلام، وأتيحت الفرصة لبعض الطلاب أن يواصلوا دراستهم هناك، ولعل أشهرهم الحارث بن كلدة الثقفي، كان من الطائف، وسافر إلى اليمن وفارس، وتعلم الطب في جنديسابور. وكانت مدرسة جنديسابور أحد الروافد التي تلقى منها العرب العلوم اليونانية والسريانية، وكان أطباؤها -بصفة خاصة- يعتزون بعلمهم وبشخصيتهم العلمية المتميزة.مع وجود التحديات للمكون المسيحي ما هو في رأيكم منهج العمل؟
تريزا ايشو: ولكن يبقى هذا ليس مبررا، لعدم اتحاد الاطراف المسيحية فالمكون المسيحي محدود العدد والامكانيات ويتعرض لمشاكل حقيقية قد تؤدي الى زعزعة كيانه التاريخي في العراق، لذا ينبغي ان تكون عند ممثلي ومسؤولي هذا المكون رؤية ستراتيجية وتكتيكية واضحة لابناء المكون ولعموم العراقيين.
تيريزا ايشو: ما هو رأيكم بمنهج العمل الذي ينبغي اتخاذه، امام التحديات الخطيرة التي تواجه المكون المسيحي؟
الدكتور علاء الجوادي:
المكون ألمسيحي-الكلداني السرياني الاشوري مكون صغير ومستهدف. وفي نفس الوقت هناك العشرات من ألاحزاب التي تمثله، وهي غير متفقة مع بعضها وليس لها مطاليب موحدة، ولا تعمل بأتحاد في البرلمان ككتلة.
تريزا ايشو ترد فتقول: أن هذه هي ليست فقط مشكلتنا وأنما هي مشكلة كافة الاحزاب السياسية العراقية، فهي متشظية وليست متحدة حول اهداف وطنية يتفق عليها الجميع او ابناء كل مكون للوصول لتحقيق الحاضر والمستقبل المشرق للعراق ومكوناته كافة. فمثلا لا الاحزاب الشيعية متحدة، ولا الاحزاب السنية، ولا حتى الاحزاب الكردية متفقة. فكافة هذه الاحزاب تتضارب مصالحها مع بعضها. ومع ذلك فمن الايجابيات ان أحزاب المكون المسيحي لا تختلف على بعض الاهداف العامة التي تطالب بها لتحقيقها، وهي الاقرار والاعتراف بالمسيحيين كشريك ومكون اساسي أصيل في الوطن، وعدم قتلهم وابادتهم، وتهجيرهم، وسلب دورهم واراضيهم. وقتل قساوستنا ورجال ديننا، وأغتصاب نسائنا وسلب أموالنا، وتهميشنا في الحكومة وأدارة الدولة.
الدكتور الجوادي: هذا جيد جدا واضيف ان ألانسان المسيحي أنسان متحضر مسالم منظم، ولكنه يدفع ثمن ذلك، يعتدى عليه ويهمش داخل وطنه. فالعراق الغني بكل شئ، حتى بأديانه التي كان يعج بها كاليهود، الصابئة المندائيين، المسيحيين، ألازيديين وغيرها. تم الغاء الوجود اليهودي من العراق بمؤامرة معقدة ساهم به الاستعمار البريطاني والحركة الصهيونية والنظام الحاكم يومها في العراق وقد اقتنع بعض اليهود بالدعايات الصهيونية بارض الميعاد في فلسطين -الوطن القومي لليهود حسب الصهاينة_ وهاجر القسم الاكبر بتأثير من الخوف. وساعد الصهاينة في هذه النقطة مسلمون جهلاء متطرفون ووفرت الحكومة قوانين تسهل وتدفع اليهود لترك وطن استوطنوه قبل اكثر من الفين وخمسمائة سنة ليذهبوا للمجهول!!! والنتيجة هي طرد 120 الف من اليهود بصورة او اخرى. بعد ان تم في احداث الفرهود المعروفة سرقتهم، والاعتداء عليهم وأغتصاب بناتهم. واخشى اننا سنخسر الى الابد الصابئة المندائيين والازيديين والمسيحيين من العراق، أذا أستمرت الامور على ماهي عليه الان.
ما زالت العدوانية تسري في دماء البعض فمثلا حتى اليوم يعلق معارضون للحكومة في ساحة التحرير المشانق من دون تحديد من سيشنق عليها. فهل هذا هو حال الديمقراطية؟! وهذا ما شهدته احدى مظاهرات سنة 2016 واخذ يهدد احدهم بالقضاء على الفساد مازالت الحبال موجودة. وذكرني هذا الصوت النشاز بهتافات بعيد ثورة تموز الخالدة "ماكو مؤامرة اتصير والحبال موجودة"!!!
وعن عمق وتشابك العلاقات في العراق، ذكر السفير على سبيل المثال أربعة من بطاركة سلوقيا وطاق كسرى كانت وصيتهم أن يدفنوا في النجف مما يكشف الصلات العميقة في تاريخ ابناء المنطقة فالنجف بناءً على هذه الروايات التاريخية كانت مقدسة عند أولئك البطاركة رحمهم الله، وممكن قراءة ذلك في مؤلفات أسحاق بن متي في كتابه المعروف "كرسي فطاركة ألمشرق". ومن يذهب الى النجف اليوم سيىرى تلة منحدراتها بأتجاه بحر النجف، وتسمى الطارات، وفيها محاريب عبادة محفورة على التلال الطينة وتسمى القلايات ومفردها قلاية. وهناك مئات القلايات ألتي كانت صوامع للرهبان، ذلك ان تلك الاراضي كانت تعتبر ارض مقدسة. وأسم النجف القديم السرياني أربا نقيا، اي الاربعين نعجة ذلك لان ابونا ابراهيم الخليل اشتراها من اهلها بـ 40 نعجة. وهكذا يفسر علميا مصدر اسم اربيل بطريقتين وهي اولا:اربا ايلو اي الألهة الاربعة، وثانيا: قرب الله بقلب القاف الى الألف فتكون أربا أيلو اي القريبة من الأله،  وهكذا كربلاء المكونة من كرّب ايلو والقاف تلفظ كافا في بعض اللغات السامية فتكون قرب أيلو اي القريبة من الأله. لان الكاف مشتقة او محورة من القاف.
تيريزا ايشو: ما هي في تصوركم اسباب اضطهاد الاقليات الدينية في العراق؟
الدكتور الجوادي
: اود ان اثبت ان الاقليات الدينية عاشت متحابة ومتأخية في العراق بمعظم تاريخها ولكن حصلت في فترات رجّات وهزّات في العراق ادت الى اختلال النظام فيه او وصول قوى غاشمة ودكتاتورية حصلت فيها اضطهادات لعموم المجتمع وبعض الاحيان خص الحاكم ظلمه بطائفة او مجموعة معينة مثلا كان المتوكل العباسي من اشد المضطهدين للمخالفين لعقيدته الدينية من مسلمين مثل الشيعة ومن غير المسلمين مثل المسيحيين واليهود، وهو من الاباء الروحيين والفكريين للتنظيمات الارهابية مثل داعش. أما الخط العام في العراق هو التعايش السلمي الانساني بين مكوناته المتعددة والمتنوعة. وحول ما نراه من اضطهاد وعدم قبول الاخر، فهناك عدة اسباب قد يكون منها:
1- دول لا تريد الاستقرار للعراق
أن من يقف وراء حملة التهجير المبرمجة من مختلف مناطق العراق، لا يريد الديمقراطية وألتعايش السلمي للعراق، هم أعداء يقبعون في دول مجاورة للعراق او دول اخرى في العالم، وهم الذين يحوكون المؤامرات عليه، لان استقرار نظام ديمقراطي فدرالي انساني في العراق يجعلهم خائفين على عروشهم من مطالبات شعوبهم بنظام ديمقراطي انساني فدرالي مثل العراق، فيما اذا لو نجحت تجربة العراق، لذلك فقد سعت معظم الدول في المنطقة لاسقاط النظام العراقي الجديد. ولو نقوم ببحث علمي سياسي ونجمع العوامل، سنرى أنه صراع أقليمي دولي. فالبعض لا يريد أن يكون العراق ديمقراطي فدرالي تعددي مسالم يعيش به الكل ويحكمونه، وينعمون وبأكلون فيه سوية من هذه المائدة العراقية الكريمة المعطاء. اقامة وترسيخ الحياة الكريمة في العراق سيؤدي الى ان تتفكك انظمة وكيانات وسينتشر سلميا نظاما جديدا في الشرق الاوسط.
ولكن هذه الاطراف الخارجية ما كان لها ان تكون قادرة على تحقيق مساعيها التخريبية، لو لم يوجد من يتعاون معها في داخل العراق. التدخل الخارجي فتنة يعتمد عليها اعداؤنا من خلال التأليب البعض على البعض الاخر. وأذا سمحنا له بذلك نحن العراقيين انفسنا فانه سينجح في فتنته. فمثلاً ليس هناك خلاف عقائدي كبير بين السنة والشيعة. ولكن البعض نجح وما زال يسعى في دفع الشقيقين الى ان يقاتل بعضهم البعض بتأليب من عوامل خارجية.
2- موقف تاريخي من مسيحي العراق
هناك موقف متحسس من الاشوريين والكلدانيين العراقيين في اذهان البعض وذلك لان الشعبين العراقيين الساميين في التاريخ القديم كان لهما الدور في هدم دولة اسرائيل القديمة على يد الاشوريين واستجلاب الالاف من بني اسرائيل لشمال العراق وبالذات في منطقة حدياب اولا-حدياب كانت مملكة قديمة شمال بلاد الرافدين كانت عاصمتها في مدينة أربائيلو والتي هي أربيل حاليا-، ثم القضاء على دولة يهوذا واسر الالاف كذلك من اليهود وجلبهم لبابل، وهذا الاحساس قد يولد عقدة تاريخية عند البعض ضد بقايا مكونيالامبراطوريتين العراقيتين الكلداني والأشوري. جاء في متبنيات الفكر العدواني على العراقيين القول: ...إِسْرَائِيلُ غَنَمٌ مُتَبَدِّدَةٌ. قَدْ طَرَدَتْهُ السِّبَاعُ. أَوَّلاً أَكَلَهُ مَلِكُ أَشُّورَ، ثُمَّ هذَا الأَخِيرُ، نَبُوخَذْرَاصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ هَرَسَ عِظَامَهُ... لِذلِكَ هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: هأَنَذَا أُعَاقِبُ مَلِكَ بَابِلَ وَأَرْضَهُ كَمَا عَاقَبْتُ مَلِكَ أَشُّورَ... اُدْعُوا إِلَى بَابِلَ أَصْحَابَ الْقِسِيِّ. لِيَنْزِلْ عَلَيْهَا كُلُّ مَنْ يَنْزِعُ فِي الْقَوْسِ حَوَالَيْهَا. لاَ يَكُنْ نَاجٍ... لِذلِكَ يَسْقُطُ شُبَّانُهَا فِي الشَّوَارِعِ، وَكُلُّ رِجَالِ حَرْبِهَا يَهْلِكُونَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ... هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: إِنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَنِي يَهُوذَا مَعًا مَظْلُومُونَ، وَكُلُّ الَّذِينَ سَبَوْهُمْ أَمْسَكُوهُمْ. أَبَوْا أَنْ يُطْلِقُوهُمْ... وَلِيُّهُمْ قَوِيٌّ، رَبُّ الْجُنُودِ اسْمُهُ. يُقِيمُ دَعْوَاهُمْ لِكَيْ يُرِيحَ الأَرْضَ وَيُزْعِجَ سُكَّانَ بَابِلَ... سَيْفٌ عَلَى الْكَلْدَانِيِّينَ، يَقُولُ الرَّبُّ، وَعَلَى سُكَّانِ بَابِلَ، وَعَلَى رُؤَسَائِهَا، وَعَلَى حُكَمَائِهَا.
هذا كلام منسوب للنبي ارمياء عليه السلام ولو صح فان له تفسيرا ايجابيا بعيدا عن الرؤية الصهيونية العدوانية، فارميا تحدث كذلك عن دمار بني اسرائيل ومعابدهم، لكنه عند البعض يفسر بما يؤدي الى العداء المستحكم لابناء وذراري اشور وبابل... ولكن لنسأل هل ان هذا الكلام نزل للواقع عبر تنظيمات ارهابية على رأسها داعش التي تسعى لتدمير البقية المتبقية من حضارت العراق العريقة؟؟؟ للاسف الجواب: نعم!!!
ان هناك ثمة حساسية من ظهور عراق قوي في العالم على اساس احتمالية قيام العراق مرة اخرى بتكرار ما حدث في الماضي مرة ثالثة!!!
3- التفسير الخاطئ للقران والاحاديث النبوية
وحينما يتم الاستشهاد بالايات القرأنية من قبل البعض، التي ماعادت تناسب عصرنا، وأبراز الفروقات، فيقوم أعداء الوطن بأستغلال هؤلاء المسلمين الجهلة لتنفيذ مؤامراتهم وجرائمهم. فتتعمق الفكرة في رؤوسهم، من أن ألاشوريين الكلدان السريان أعداءهم، وتستغل بعض الدول هؤلاء الجهلاء المتعصبين على حافة المجتمع لتحريضهم على الاخر والاستيلاء على ممتلكاتهم بل ازهاق ارواحهم ووصلت عند داعش الى انتهاك اعراض الايزيديات وبيعهن كسبايا بعدما مارسوا بالاكراه جهاد النكاح مع عراقيات من نفس مذهبهم.
4- اضطهاد الحكومات الدكتاتورية للاسلاميين المعتدلين
احد اهم الاسباب التي ادت الى تولد نزعة التكفير عند الحركات الاسلامية السنية هو الحكومات الدكتاتورية فقد خرج من السجون المصرية في الفترة الناصرية وغيرها من السجون مجاميع من البشر او اشلاء البشر ممن عذبوا تعذيبا رهيبا ادى بهم الى التطرف واعتبار الجميع -عدا افرادهم- كفارا ومهدوري الدماء، وقد تعكزوا على فكر ابن تيمية وابن عبد الوهاب في تكفير الاخرين.
تيريزا ايشو: انت تتعاطف مع غير المسلمين ما خلفية ذلك؟
فوضح الدكتور الجوادي
: أن طفولتي كانت في منطقة قنبرعلي. وكان يعيش فيها الكل متألفين، ألمسيحي والصابئي والمندائي، والتركماني، والعربي والازيدي. كما ان تربيتي العائلية كانت باتجاه محبة الاخرين، وامي مع كونها امرأة مسلمة شيعية الا انها تنذر للسيدة العذراء وتوقد شموعا في الكنيسة وتعشق السيدة العذراء وابنها السيد المسيح عليهما السلام، وعندها الكثير من الصديقات المسيحيات، وكانت تحدثنا كذلك عن صديقاتها اليهوديات، قبل ترك اليهود للعراق وتذكر نظافتهن وعفتهن وجمالهن، كما كانت لها صديقات صابئيات، كما انها كانت تحب كثيرا الشيخ عبد القادر الكيلاني الفقيه المتصوف السني وكانت كثيرة الزيارة لضريحه المبارك، كما كانت تعتقد كثيرا بالسيد احمد الرفاعي المتصوف السني كذلك.
وابي كان متسامحا مع كل الناس وله اصدقاء من كل الطوائف والمذاهب والقوميات والاديان وكان يؤكد دائما على انسانية الانسان ويردد دائما: ان اكرمكم عند الله اتقاكم" ويفسر اتقاكم من يكون صادقا مع الله ومحسنا مع الناس ويكف عن الناس شره...
كما اني بنيت منظومتي العقائدية بدراسة وقراءة الالاف من الكتب حول الانسان والمجتمع والقيم الاخلاقية والاديان وقرأت عشرات المرات الكتب المقدسة للاديان السماوية الابراهيمية وغيرها من الاديان فتوصلت عن قناعة الى احترام الجميع كما منحني الله قابلية البحث عن المشتركات بيني وبين الاخرين...
وانا اتعاطف مع مظلومية كل مظلوم وقد قضينا شطرا من عمرنا ونضالنا في الدفاع عن اشقائنا من ابناء الشعب الكردي المناضل في مظلوميتهم وما حل بهم من محاولات تعريب دموية غادرة وكذلك دافعنا وندافع عن اشقائنا التركمان الذين تعرضوا كذلك لحملات ابادة وتهجير وتعريب منظمة وما زلنا ندافع عنهم في حربهم ضد الارهاب وفي محاولات الغائهم القومي والاجتماعي وكنا وما زلنا ندافع عن كل الاقليات الدينية المظلومة في العراق والتي لا تمتلك القوة في الاحتفاظ بكيانها مما يجعل مسؤوليتنا تجاههم مضاعفة.
الانسان هو انسان قبل ان يكون اي شيء اخر وتأتـي الانتماءات الاخرى في مرحلة ثانية فمن حق كل مكون او انتماء ان يعتز بانتمائه ويحافظ على مكتسبات جماعته بشرط عدم الاعتداء على الاخرين فهذا هو الخط الاحمر، فاذا كنا ندافع لعقود عن حقوق المضطهدين من ابناء العراق الشيعة، فيجب ان نكون في مشروع دفاع جاد ومتحرك للدفاع عن سنة العراق لو نالهم اي مكروه على يد مكون اخر او عدوان مصدّر للعراق من الخارج.
تيريزا ايشو: ما هو موقف الاسلاميين من المسيحيين والمسيحية؟
الدكتور الجوادي
: الاسلام يحترم اهل الكتاب والمسيحيين احد اهم فصائل اهل الكتاب والمسيحية دين سماوي كريم في التصور الاسلامي وفي القرأن دعوة صريحة للتعايش السلمي مع المسيحيين ونصوص الفقه الاسلامي ونصوص القران والحديث النبوي الشريف واحاديث ائمة اهل البيت الكثير من النصوص التي ترفض ظلم المسيحيين او اليهود او ابناء الديانات السماوية الاخرى بل عموم الانسان. ولكن هناك تصورات لا تمت الى الاسلام الحقيقي بصلة ولم تتمكن من فهم المبادئ الاسلامية او انها تستغل ظروف الفوضى العارمة التي تعصف بالبلاد فتقدم اطروحات عدوانية على غير المسلمين وتنسبها للاسلام والاسلام بريء منها لانه دين الرحمة والمحبة. لذا انا ادعو المنتمين للتيارات الدينية ألاسلامية بمراجعة تصوراتها في التعامل مع الاخر وبجرأة وشجاعة وان تقوم بحركة نقد ذاتي لعموم مواقفها واقصد بالاسلامية شقيها ألشيعية وألسنية، ليبلوروا منهجاً أنسانياً في التعامل مع ألمسيحيين والاديان الاخرى بل في التعامل الداخلي فيما بينهم.
فمثلاً الامام علي بن أبي طالب كان يدعو دائما للتعامل بالحسنى مع الناس وبالذات اهل الكتاب فالناس عنده نظير لك في الخلقة او اخ لك في الدين. ولكن ما تقوم به بعض التيارات الاسلامية هو البحث عن مساحات الاختلافات وأيجاد الفوارق وتأويلها لصالح العنف والعدوان، ولاعطاء مبررات لقتل المسيحي وغيرهم.
ولكن جهل بعض المتحدثين باسم الاسلام وألمسلمين وعدم أمكانية بعض اطراف الحركة الاسلامية أن تقدم رؤية أنسانية لآستيعاب ألاخر في العراق والعالم.
تضيف تيريزا ايشو:  فمثلاُ موقف الاستاذ د. علاء الجوادي من أنه مدافع عن اليهود المظلومين في كل انحاء العالم وبشكل خالص اليهود العراقيين ولكنه ضد الصهيونية كحركة استعمارية استيطانية تطرد الاخرين من بلادهم وهو يتعاطف مع اليهود الذين اضطهدتهم النازية لكنه يرفض الصهاينة الذيناحتلوا ارضا عربية ليطردوا سكانها من مسلمين ومسيحيين.
تقول تيريزا ايشو: ويعتقد المفكر السيد الجوادي، من اجل توسيع دائرة المؤمنين الموحدين، ان الله اعطى لكافة البشر شريعة ابتداءً من ادم ونوح ابوي البشرية جمعاء ثم انزل اديانا للناس لتنظيم حياتهم وهدايتهم ولهم انبياء وهؤلاء الانبياء حتى اذا لم يذكرهم التوراة والانجيل والقرأن فانهم أنبياء لشعوبهم. وهكذا للمجوسية، البوذية، والكنفوشية، وديانات اخرى لا نعرفها او لم نسمع بها وهناك انبياء للاوربيين، فسقراط اعتبره نبيا لروما، وأثينا اللتين اانتا مركز ألاشعاع الانساني، هذا ما قاله السيد الجوادي.
ويضيف الجوادي: بل اميل بعض الاحيان للمقارنة بين لقمان المذكور بالقرأن وسقراط للتشابه الكبير في حياتيهما وفكرهما. فكيف لايبعث الله لهم بأنبياء وهو العادل مع جميع عبادة وما الداعي لن يترك من خلقهم من البشر من دون هداة ويركز فقط على منطقتنا العربية ويحصر النبوة ببني اسرائيل وببني اسماعيل انا لا اقتنع ان الله خلق سكان امريكا (الهنود الحمر) ولم يرسل لهم انبياء يهدونهم وكذلك للبشر في افريقيا او استراليا او سهول شمال اسيا ومن سكانها المغول وغيرها من اطراف الارض. انا افكر بنوع من التوسع في فهم رحمة الله لعباده وانها لهم جميعا وجاءهم الخطاب الرباني بلسانهم وعلى يد رجال صالحين منهم!!! وذلك ان ألانسانية هي محور الوجود والانسان كل الانسان هو خليفة الله في الارض. فهل من المعقول ان يكون الله منح الشرق الاوسط بين بلاد الشام والعراق والجزيرة العربية فقط أنبياء ولم يكن مع غيرهم عادلا فيعاملهم مثل ما عامل به انسان الشرق الاوسط!!! فسقراط وفيثاغورس والكثير من عباقرة روما واليونان هم بحق أنبياء ويمكن التعرف على ذلك من خلال فكرهم وممارساتهم واخلاقيتهم.
وفي اعتقادي ان الله عز وجل بعث انبياء لشعوب الدول الاوروبية وتحركوا في مجتمعاتهم كأنبياء ومفكرين وفلاسفة.
من طرف اخر ان هناك العديد من المدارس الانسانية التي ظهرت في اوربا وروادها مسيحيون وهي تنتقد استغلال الدين المسيحي في استعباد الانسان، وهناك أحزاب ديمقراطية تؤمن بالمبادئ الانسانية في الغرب المسيحي، وهناك اتجاهات مهمة بينهم تمدح الاسلام وتنتقد حتى الحروب ألصليبية.
ويتابع السيد الجوادي حول انبثاق فكر الحركة الاسلامية الحديثة فيقول: ففكر الحركة الاسلامية العالمية والعراقية المعاصر فكر تنبع نسبة منه من مرحلة ألصراع بين الدول الاوروبية المحتلة وهي مسيحية وكانوا يخوضون حربا دامية مع الدولتين الاسلاميتين العثمانية التركية والقاجارية الفارسية ومع المسلمين في الهند ومع بقية الدول الاسلامية. وقد اثر ذلك كثيرا على فكر الاسلاميين، فمثلاً حسن البنا أسس حركته الاخوان المسلمين في عام 1928 وكان ذلك في قمة ألصراع مع الدول الاوروبية ومصر تحت الاستعمار البريطاني والبعثات لتبشيرية تقوم بدور ساند للاستعمار وفي الجزائر قتل الاستعمار الفرنسي اكثر من مليون جزائري ثم حصلت مأساة فلسطين وظاهر المعادلة هو تحالف مسيحي يهودي ضد المسلمين. كل ذلك ادى الى تولد خزين من سوء الظن والاحقاد وهي ستجد الوقت المناسب للانفجار.
سبب اخر ادى الى ابتعاد بعض اوساط الحركة ألاسلامية المعاصرة او الحديثة عن العقلانية والتأني في اتخاذ المواقف وهو إنسياق البعض وراء الفوضى والعدوانية الفوضوية بتأثير من جهلاء الناس ورضخت القيادات لضغوطات المتطرفين وهنا لعبت المزايدات دورها فالكل يريد ان يثبت تمسكه الاكبر بالاسلام من خلال شعارات متطرفة وهنا اصبح وكأن الاكثر صراخا والاشد في طرح الشعارات الحادة هو الاكثر التزاما بالاسلام والدين، وساهمت هذه الاجواء في نشوء اجواء غير ناضجة ولم يساعد على ان تبلور بعض تلك الحركات فكراً أنسانياً. وتغلبت على الممارسات اليومية طبائعهم البدوية القاسية وكان من نتائجها اراء وممارسات حادة ضد غير المسلمين او ضد مسلمين لا يتقبلون مناهج متطرفة معينة.
واخذ البعض يسرق بيوت المسيحيين، وهذا يذكرنا بفرهود اليهود في الاربعينيات!! ولكن جميع ألكتب الدينية الاسلامية واقوال النبي والعلماء تحرم الصلاة في الاماكن المغتصبة، ومنها بيوت المسيحيين المغتصبة، ولا تحلل لهم استملاك اراضي وبيوت ناس اخرين غصبا.
ويوصي السيد الجوادي: بضرورة أن تكون احدى أهم ممارساتنا في نضالنا اليومي أيضاً هو ألكشف عن حقيقة ديننا التاريخية الرائعة الغنية الاصيلة في كل شئ ومنها رعاية وحماية غير المسلمين ضمن المجتمع الاسلامي.
تقول تيريزا ايشو: وأظهر الدكتور علاء الجوادي محبة جمة للطائفة النسطورية ولتعاليم نسطورس التي أبيدت كما انه يَكِنّ لها كل الاحترام والوقار والمحبة. فالطائفة النسطورية حسب تصوراته طائفة عراقية اصيلة لكنها مظلومة بصفتها جزء من مظلومية المسيحيين كما انها مظلومة من قبل المسيحيين انفسهم وكانت ضحية للارساليات التبشيرية، ولانها الاضعف فهي ليس لها أعلام، ولا تملك نقوداً أخذ امتدادها التاريخي بالتقلص، وهم الاصلاء العراقيون.
يقول الجوادي: وفلسفة نسطورس ويوحنا فم الذهب من الفلسفات التي اكِن لها عميق الاحترام. وكان ممكن ان يكون نسطورس هو البابا ولكن التأمر والمصالح ودور كنيسة الاسكندرية كل ذلك ادى الى حرم وطرد نسطوروس ويقال انه تم اغتياله لاحقا. ويذكر الجوادي: من أقوال القديس مار نسطورس (ان هدفي في الحياة هو، ان يُمجدوا جميع من على الأرض اسم الله كما هو في السماء، وأما بالنسبة لنسطورس فليكن محروماً)، ما اعظم هذه الكلمة وما اعظم نسطورس. ومع انه كتبت آلاف المقالات ومئات الكتب، عن القديس مار نسطورس، ولكنهم ومع كل الآسف لا يدركون أو يتجاهلون فهم تلك التعاليم الفكرية والأخلاقية السامية لهذا القديس الذي لم يخرج عن تعاليم الكتب المقدسة والآباء القديسين، فان كل من يدرس تعاليم وأقوال هذا القديس ويقارنها بتعاليم الكتب المقدسة وتفاسير الآباء، سيلاحظ عظمة فكره، هذا القديس مار نسطورس فُهمَ خطأً وان تعاليمه لم تكن مخالفة لتعاليم الكتب المقدسة لأنه إستمد تعاليمه من الآباء الرسل.
تيريزا ايشو: لقد سمحت لنفسها المليشيات وعصابات السطو المسلح التابعة لها والاغوات المتنفذة المدعومة، بالاستحواذ على اي بيت وقصر جميل ان كان في المسبح او العرصات او على ابو نؤاس في بغداد، او في منطقة نهلة في كردستان، بدون ان نستطيع ايقافهم، لاننا عزل وهم يملكون السلاح والسلطة، التي يتم استغلالها.
الدكتور الجوادي:
حول المجاميع التي تستهدف وتسطو على بيوت وممتلكات واراضي المسيحيين والاقليات من قبل الكتل الكبيرة، اولا وقبل كل شيء ان ذلك لن يدوم طويلاً. وأنهم بذلك يحفرون قبورهم، حينما سيثور الشعب عليهم ويهدمون بأناملهم كل طابوقة وضعت باطلاً ليس في مكانها الصحيح. وهذا فساد وظلم. وثانيا ان هذه المواقف العدوانية لا يمكن تحميلها دائما على القيادات السياسية والاجتماعية للمكونات حيث اننا نسمع ونقرأ للقيادات العربية السنية والشيعية والقيادات الكردية كل الشجب والنقد لحالات الاعتداء على المسيحيين مما يدعونا الى التأكد عند اطلاق التصريحات لئلا نقع بالظلم الذي نشكو من افاته واضراره... ينبغي ان نكون دقيقين في حديثنا فهناك جرائم تقوم بها الحركات الارهابية التكفيرية وهناك انفلات من بعض القوى الاخرى يؤدي الى وقوع ظلم على المسيحيين وغيرهم، لكن الثانية مدانة من قبل القيادات الشاخصة في المجتمع اما اذا ثبت ضلوع القيادات بالدليل بالجرائم ضد المسيحيين فهذا امر لا يمكن السكوت علية وينبغي فضحة بالادلة وبالاساليب القانونية والحضارية وادانته على كل الاصعدة فلا يوجد شخص اكبر من ان يحاسب او يفضح اذا كان مجرما او مساهما ومشجعا على جريمة كائنا من كان...
واضيف: ولكن بسبب الاحتلال وموازين القوى في المنطقة وتهالك الكثير من البنى الحضارية في العراق وغياب القيم الرشيدة في اوساط واسعة من المجتمع ظهرت مشكلة عراق اليوم من خلال وجود مجاميع ذات هويات قومية ومذهبية ودينية مسلحة وتتعامل مع الاخر بقوة السلاح، وتفرض وجودها السياسي بالقوة والتهديد وتبني مملكتها المالية بواسطة ابتزاز الاخرين ولا تمارس هذه القوى عدوانيتها ضد المسيحيين خاصة بل حتى مع المكون الذي تنتمي اليه!!! وللاسف يتم كل ذلك ضمن نظام يؤكد على هويته الانسانية والمدنية والديمقراطية والفدرالية!!! لنكن صريحين أذ ان ألشيعة مسلحون، السنة مسلحون، الاكراد مسلحون، وألدواعش مسلحون. ولكن هناك سنة وشيعة واكراد غير مسلحين لذا فان اي قرار لهم سيلغى لصالح المسلحين ممن يشتركون معهم بالهوية، وهو ما عبرت عنه الحكومة بالسلاح غير المنضبط وطالبت بحصر السلاح بالحكومة ووصف بعض السياسيين هذه المجاميع بوصف المليشيات الوقحة الخ من الاوصاف!! ومن هنا تبدأ المشكلة لتنتقل بعد ذلك اتوماتيكيا الى الاقليات وهم غير مسلحين وبضمنهم  المسيحيين من الكلدان ألسريان الاشوريين.
تريزا مقاطعة: ولذلك أستطاع الجميع تنفيذ اضطهادهم علينا، وليس لنا خيار الا ان نقاتل مع الحشد الشعبي او مع البيشمركة للدفاع عن انفسنا.
ويستمر الجوادي بالحديث فيقول: من المعيب ان يُظلم الانسان لانه ضعيف، يروي عبد الله بن عباس عن نبينا محمد صلى الله عليه واله وسلم قوله:  كيف تقدس أمة لا يؤخذ لضعيفها من قويها؟ وَالْمُرَادُ بالحديث: أَنَّهَا لا تُطَهَّرُ أُمَّةٌ مِن الذُّنُوبِ لا يُنْتَصَفُ لِضَعِيفِهَا مِنْ قَوِيِّهَا فِيمَا يَلْزَمُ مِن الْحَقِّ لَهُ؛ فَإِنَّهُ يَجِبُ نَصْرُ الضَّعِيفِ حَتَّى يَأْخُذَ حَقَّهُ مِن الْقَوِيّ "وهنا ليس فرق بين مسلم ومسيحي او يهودي او صابئي الضعيف هو الضعيف واذا لا يخذ له حقة فالامة لا تقدس اي لا تطهر وتبقى ملوثة باثامها.
وتتداخل السيدة تريزا فتقول: بسبب تسلط القوي على الضعيف، لذا نشاهد الكثير من امثلة ظلم الضعيف مثلا: الشيعي مضغوط في الموصل لان السنة هم الاكثرية. وألسني مضغوط في بغداد او البصرة لان الشيعة أصبحوا هم الاكثرية. والمسيحيين والشبك والايزيديين والمندائيين والتركمان مضغوطين لانهم هم الاقلية وعزل ووقعوا تحت يد داعش الارهابي وغيرهم من الاقوياء!!!
الجوادي يواصل: سيدتي اقولها بكل صراحة ما زال هناك انسان مظلوم لاي سبب من الاسباب ولا يؤخذ حقه من ظالمة فالامة بمجموعها مسؤولة عن الظلم ألم يثر ويغضب علي بن ابي طالب عندما هجم جيش ارهابي من الشام من اسلاف الدواعش التاريخيين، على عراقيات مسلمات ومسيحيات في الانبار واعتدوا عليهن؟ وفي خطبة له عليه السلام وقد قالها يستنهض بها الناس حين ورد خبر غزو الأنبار بجيش معاوية فلم ينهضوا، فيقول: وَلَقَدْ بَلَغَنِي أَنَّ الرَّجُلَ مِنْهُمْ كَانَ يَدْخُلُ عَلَى الْمَرْأَةِ الْمُسْلِمَةِ وَالْأُخْرَى الْمُعَاهِدَةِ فَيَنْتَزِعُ حِجْلَهَا وَقُلُبَهَا وَقَلَائِدَهَا وَرُعُثَهَا مَا تَمْتَنِعُ مِنْهُ إِلَّا بِالِاسْتِرْجَاعِ وَالِاسْتِرْحَامِ ثُمَّ انْصَرَفُوا وَافِرِينَ مَا نَالَ رَجُلًا مِنْهُمْ كَلْمٌ وَلَا أُرِيقَ لَهُمْ دَمٌ فَلَوْ أَنَّ امْرَأً مُسْلِماً مَاتَ مِنْ بَعْدِ هَذَا أَسَفاً مَا كَانَ بِهِ مَلُوماً بَلْ كَانَ بِهِ عِنْدِي جَدِيراً. بموجب كلام علي بن ابي طالب ان عدم الدفاع عن المظلوم وبضمنهم المسيحيين جريمة كبرى لا يمكن السكوت عنها من قبل المجتمع والدولة والحكومة.
وينبغي الا ننسى ان الكثير من روحية الاجرام قد تفشت في مجتمعنا بعد حكم الدكتاتورية البعثية لعقود من الزمان فهي من مخلفات 40 عاماً من تربية حزب البعث ألعدواني.
واما ما تقوم به بعض الاحزاب التسلطية وان تظاهرت بالاسلامية بادعاء انها تقوم بتطبيق الشريعة الاسلامية وأسلمة المجتمع فان عملها هذا يجانب الحقيقة فالاسلام دين رحمة ونظام وقوانين، ولماذ لا يبرز هؤلاء المتأسلمون الجانب الايجابي الاسلامي. فهم لايأخذون الجانب الجيد فيها وهو أن يعطوا للفقراء ويهتموا بالضعفاء، ولكن فقط يطبقون أجزاءً من الشريعة في غير محلها وعلى يد اشخاص ليسوا اصلا يصلحون للحكم والقضاء فيقتلون مثلا نساء بتهمة الزانية، يذبحون وينهبون.
المجتمع العراقي يحتاج الى ان تكتمل عنده دورة النمو الحضاري لمرحلة بعد الدكتاتورية الصدامية، لا سيما وقد مر بمراحل تأزم وحروب وحصار عبر 40 سنة لحكم نظام دكتاتوري بعثي، نظام يختزل الاغلبية العراقية بشخص دكتاتور واحد... ثم انتقل المجتمع الى ديمقراطية غير واضحة المعالم تفشت بها المحاصصة والفساد والطائفية والانفلات. وما زال تأثير البعث الشوفيني يتحرك تحت السطح فالكثير من المتنفذين في الحكم من اصول بعثية لكنهم ركبوا الموجة الجديدة وتصدروا المشهد السياسي وتمركزوا بالاماكن المؤثرة. فبدل من وضع اليد على الفساد الحقيقي ومعاقبة المفسدين نراهم يطرحوا محاور غير حقيقية وتنسجم كثيرا مع منطلقات البعثيين في قمعها للمعارضة الوطنية.

تريزا: هل من تصورات عملية للحفاظ على المسيحيين؟
أولا أنا أقر بتهميش المسيحيين والاقليات، وأضطهادهم. واعتقد ان قوانيننا التي سنها البرلمان العراقي بعد سنة 2003 حتى الان لم تصل لمستو الطموح الذي كنا نبشر به ونريد ان نراه واقعا ملموسا في مجتمع ديمقراطي ايام نضالنا في ايام المعارضة...
وأُثبّت كذلك انه برزت امامنا بعد سنة 2003 الكثير من الممارسات البعيدة عن قيم الانسانية والوطنية والاسلام والعروبة، بسبب الجهل او مصالح الاطراف السياسية المادية والشخصية والدعم من قوى الاعداء. وانا ادعو معكم من هذا المنبر للحفاظ على جزءٍ غالٍ من مكونات العراق الاصيلة واقول بألغائهم يصبح العراق الذي عرفناه من الماضي. ونحن لسنا بأختيارنا أصبحنا عراقيين، وانما بالولادة والفطرة جئنا الى العراق فوجدنا مجتمعا مزيجا من كل المكونات وتعايشنا بعضنا مع البعض كاخوة ومواطنين وجيران هذه صورة العراق الذي نعرفه واي تغير سيشوه صورة العراق الاصيلة.
تريزا متساءلة: وماذا اذا رفعنا مظلوميتنا الى العالم؟
يجيبها الدكتور الجوادي
: ان من يُضطهد له الحق في ان يدافع عن نفسه وبكل الوسائل المشروعة ومن حقه ان يوصل صوته لكل العالم ويتبع اساليب الحكمة والتدرج ويسلك السبل القانونية في عمله. ويجب ان اقول ان البعض يرفع عصا الارهاب امام المظلومين عندما ينقلوا معاناتهم لمجالات دولية، فيجلدوهم بانهم يلجؤون للعامل الدولي! الانسانية تقول لهؤلاء يجب ان لا نتعكز على هذه الحجة. وكلنا عندما كنا في المعارضة هربنا حينها من وطننا بسبب احكام الاعدام الجائرة التي اصدرها صدم بحقنا، وهربنا حقناً لدماءنا، ورفعنا اصواتنا بمظلوميتنا، ولكن كان كل ذلك مع الحفاظ على انتماءاتنا وقناعاتنا الوطنية. ولانه من الخطر بمكان ان يتحول المظلوم الى جزءٍ من مفردات ألصراع ألسياسي الدولي والاقليمي على العراق.
ايدت تريزا الدكتور الجوادي فقالت: ورغم أنهم يعتدون علينا وعلى اعراضنا وبيوتنا فعلينا ان نبقى على عراقيتنا وندافع عن أنفسنا ونطالب بحقوقنا ونحن ابناء العراق الذين لا يتخلون عنه ابدا.
تيريزا ايشو: هل تحدثونا سيادتكم عن الصراع السني-الشيعي واثره على المسيحيين؟
الدكتور الجوادي
: وحول صراع التيارين الاسلاميين الكبيرين في العراق والعالم، السني والشيعي، اقول: انه أصبحت التيارات الشيعية والسنية متداخلة كثيراً في مواقفها اليوم. صحيح هناك حركات سنية أرهابية تكفر المسيحيين، وحركات شيعية وسنية غير منضبطة أخلاقياً قد تعتدي على المسيحيين ولكنها لا تكفر المسيحي.
إما ما يتعلق بالشيعة في اماكن سكنى المسيحيين فانهم لا يؤمنون بالغاء المسيحيين بل ان مشلكة الطرف الشيعي هي انه توجد مجاميع وعناصر ليس لهم تنظيم وتوجيه منضبط بل هم عصابات من الحرامية تسرق وتخرب كلما تصل له ايديهم لا فرق عندهم بين مسيحي او مسلم شيعي فهم لصوص ومسلحون والمسيحيون ضعفاء ولا يستطيعون الدفاع عن انفسهم فيسقطون لقمة سائغة بأيديهم وتمضغها اسنانهم الملطخة بالدماء ولتتحول الى سحت ونار وسموم في اجوافهم. والشيعة كجماهير وكقيادات وكمرجعية لا يفكرون بالغاء هوية المسيحيين او اليزيديين او الصابئة بل يدافعون عن هذه المجاميع وفتاوى المرجعيات وعلى رأسها المرجعية العليا ممثلة بالسيد السيستاني تحرم بشكل قاطع اي مساس بابناء الاديان الاخرى وتدعو للدفاع عنهم، لذلك اصبح من الواجب علينا تحديد البوصلة فهناك فرق جوهري بين مجاميع لصوص منفلتة وبين مجاميع تكفير والغاء هوية منظمة.
الشيعة والسنة العاديين لا يكفرون اخوانهم المسيحيين فسنة المدن المتحضرة مثل بغداد والبصرة والموصل وغيرها ليست لهم مشكلة مع المسيحيين بل تعايشوا معهم وعلى الاغلب ان من اضطهد المسيحيين هم تكفيريون وافدون للعراق باجندات تكفيرية للمسلمين من سنة وشيعة ومن الطبيعي ان تكفيرهم سيشمل المسيحيين، اضافة للمخربين الوافدين هناك من التحق بهم من العراقيين الطائفيين التكفيريين. ومع هؤلاء التكفيريين العراقيين ينبغي ان تبذل المؤسسات الدينية كل جهدها في اثبات انحراف تفكيرهم وعقيدتهم عن الاسلام المحمدي الاصيل.
والمشكلة الاكبر التي تعانيها الاقليات الدينية هي طردهم من اراضيهم ومناطقهم والغاء هويتهم التي حافظوا عليها في مدنهم وقراهم منذ الاف او مئات السنين، لذا ينبغي لنا جميعا ان نحافظ على الهوية المتميزة  للصابئي والازيدي، وألشبكي والاشوري والكلداني والسرياني والتركماني، كما نحافظ وندافع عن هوية الكردي والعربي. العراق بلد متنوع القوميات والمذاهب والاديان وكل محاولة لفرض دين او مذهب او قومية على الاخر ستبوء بالفشل اولا وستدمر العراق ثانيا. لقد عانى العراق كثيرا من محاولات الشوفينيين العرب في تعريب الاكراد والتركمان وفشلوا فشلا ذريعا ولكن كان الثمن خسارتنا للملاين من الدماء العراقية في حروب مجنونة مدمرة وزرع ارضية لعدم الثقة بين المكونات. فلا يحق للاقوى الغاء الاضعف وتحويل هويته الى هوية اخرى.

تيريزا ايشو: المسيحيون في شمال الوطن في الاقليم الكردستاني يعيشون في اراضي ابائهم واجدادهم، وهناك تهديد لهويتهم من قبل بعض الاكراد  مثل الاستيلاء على اراضيهم وتكريدها ، فما رأيكم؟
الدكتور الجوادي
: انا اثبت لكم بكل اطمئنان ان المسيحيين يعيشون باراضي ابائهم واجدادهم في شمال العراق في كردستان وخارج كردستان وهم يعيشون باراضيهم في بغداد وكركوك وكل مدن العراق وانه حق انساني ووطني علينا عربا واكرادا ان نحافظ على وجودهم وتراثهم وتاريخهم وينبغي عدم المساس باماكن وجودهم وسكناهم وكنائسهم وتراثهم. وفي الحقيقة فانا اتابع الموضوع عبر كتابا

31
تقرير عن لقاء موتوا دانمارك في البورك 10 04 2016
لقد كان حضوراً مميزاً يحمل في طياته هموم وقلق أبناء شعبنا في المهجر على أشقاءهم في الوطن، ليس فقط من مكوننا ألكلداني السرياني الاشوري، وانما على كافة مكونات الوطن ألعراقي، لما وصل اليه حال مواطنينا من الذل والاهانة، والدوس على كرامته، وهويته وحقوقه، والتلاعب بمشاعره ومعتقداته، وعدم أحترامها. حيث مازال حتى اللحظة هذه الصراع قائم بين الكتل الكبيرة التي تستحوذ على كل شئ، وفي الوقت نفسه لاتكتفي بذلك. ولم تنصف حقوق أحد لا مكونها ولا  المكونات الاخرى.
ان الوطن يعيش أزمة، وقررنا ان نرفع صوتنا عالياً من منبر الديمقراطية الحر الذي نتواجد على أرضه هنا في بلدنا الثاني الدانمارك. وقررنا ان نقدم أحتجاجنا ومطالبنا للحكومة الدانماركية والبرلمان الاوروبي، لجعل أي مساعدات وتعاون تقدمه مستقبلاً لوطننا الام العراق، مشروطاً بموافقات وتأييدات وتقارير من أبناء شعبنا في الوطن عن الممارسات والتطبيقات اليومية للبرلمان والحكومة العراقية في مايخص الحكم بالعدل وأنصاف جميع مكونات ألشعب العراقي، حول اذا كان هناك فعلاً أجراءات تتخذ وتنفذ على أرض الواقع تخص الاقرار بحقوق المكونات، وأشراكها بالمساواة في الدولبة، وضمان تطبيقاتها، وذلك من خلال أستطلاع للرأي علناً تشارك فيه الجماهير بأبداء أراءها وكتابة مظلوميتها والتجاوزات الحاصلة أن كانت في الاقليم الكردستاني والمناطق خارج الاقليم. وسنرفعها بعد ذلك، الى برلماناتنا في الغرب،لاحلال العدل. أذ ان ماتقدمه هذه الدول من مساعدات تستقطع وتجمع أثمانها من ألشعب، وحينما تستغل وتذهب الى أيادي غير نظيفة، فواجبنا أن نعلم ألشارع الجماهيري في هذه البلدان بالملموس الواقع في وطننا الام.
ونحن بصدد تقديم مذكرة الاستنكارة والادانه للبرلمان والحكومة الدانماركية، للبرلمان الاوروبي، للحلفاء الحاليين في حربهم ضد داعش، للمؤسسات الدولية، وللسفارت الاجنبية في الدانمارك حول عدة نقاط وهي.
1. ألنية في تهميشنا في الحكومة الحالية، وعدم تخصيص وزارة للمكون المسيحي.
2. أجبار الاطفال المسيحييين على الاسلمة، في حال أسلام أحد والديه.
3. عدم حل القضايا العالقة في مايخص الاستيلاء على دور وعقارت المسيحيين ان كان في بغداد، ام في كردستان. وأبقاء المشاكل عالقة، وفضح تصريحات المسؤولين الرسمية، التي هي فقط للاستهلاك الاعلامي. واخرها التجاوز على أراضي شعبنا في منطقة نهلة. ولحد هذه اللحظة لم يصدر أي قرار من حكومة الاقليم حول تجاوزات اراضي نهلة. وهذا ليس في صالح الاقليم. أذ انه يبدو أن مؤسسات الدولة الرقابية والتنفيذية الت يجب ان تحكم بالعدل وتنصف الجميع وتطبيق القانون غير فعال، وتعطي أنطباع من أنه يسود ألاقليم قانون شريعة الغاب.
4. عدم ترشيح وزير مسيحي جديد في أقليم كردستان، بعد ان قدم الوزير السابق جونسن سياويش أستقالته.
5. تهميش المكون المسيحي والاقليات الاخرى في عمليات التحرير الجارية لمناطقهم المحتلة. وعدم جدية وضع خطط لاجل ايلاء مهمة حماية مناطقنا لابناء وسكان المنطقة ألاصليين، بعد التحرير. ووقف عمليات التغيير الديموغرافي والصراع الدائر لعمليات استقطاع الاراضي وضمها كل الى مناطقه. ولاتستفاد الاحزاب الحاكمة من تجارب التغيير الديموغرافي السابقة في عهد الحكومات البائدة وأخرها حكومة البعث وصدام، أذ ان الموت مصيرها، وحينما تنهج الحكومات المحلية هذه السياسة فمصيرها الضعف والاستنزاف ان لم يكن التلاشي. فالوطن والارض للجميع وليس ملك فئة او مكون واحد.
6. لذا نطالب الدانمارك والدول المذكورة أعلاه بضمان حماية مناطقنا من المحاولات أعلاه، وضمان أنتماءها واصالتها لمكوناتها، وتوفير المنطقة الامنه المحايدة المنزوعة تحت أشرافهم وضمان عودة أبناءها وأعمارها وتأهيلها، اينما تتوافر فيها مناطقنا ان كانت في الاقليم، او بغداد او الجنوب وكافة مناطق العراق الاخرى. ولاجل ذلك تم الاتفاق على تشكيل لوبي عالمي كالتالي
7. يتم تشكيل تجمعات مستقلة كموتوا ألبورك، موتوا أورهس، موتوا كوبنهاغن، وهكذا تجمعات مستقلة في كافة مدن تواجد شعبنا ألكلداني السرياني الاشوري في دول الاتحاد الاوروبي ودول العالم الاخرى، وتم أنشاء صفحة على الفيس بوك بأسم موتوا سورايا، نرجو من كافة التجمعات، الدخول وتسجيل موتوا لهم كأن يكون موتوا فرنسا، موتوا ايطاليا، موتوا نهلة، موتوا عنكاوة، موتوا بروار، موتوا بغدد، موتوا ستوكهولم، موتوا أورمية، موتوا المانيا، موتوا امريكا....
يكون اهداف ونشاط موتوا سورايا وفروعه الضغط على دول تواجدنا الجديدة كمواطنين اصلاء فيها بكامل ألحقوق والصلاحية، لاجل أجبار حكومات الحلفاء لجعل مساعداتهم واتفاقياتهم مستقبلاً مع الدول والاطراف الضالعة في مأساة شعبنا كتركيا، قطر، السعودية، أيران ووطننا العراق مشروطة بألاقرار والاعتراف بحقوق شعبنا والحفاظ عليهم، وملاحقة، محاسبة ومحاكمة المخالفين والجهات والدول التي تقف وراء الارهاب ضد أبناء شعبنا. وعلينا دعوة ونشر الفكرة بين مؤسساتنا، احزابنا، كنائسنا، اقاربنا، معارفنا وأصدقاءنا المنتشرين في دول العالم والوطن. للمزيد من المعلومات على الرابط المؤقت التالي:
http://f01yk10epx.mono.net/?_ga=1.166267774.156323446.1460884871
8. لذا يجب ان تفهم مؤسساتنا وكنائسنا أنها لاتستطيع تجيير نشاطات وجهود شعبنا في العالم لصالح قلة وفئة لاتقوم بشئ، وليس لها القدرة على قيادة شعبنا والدفاع عن مصالحه، رغم ماتلقاه من دعم مادي ومعنوي من شعبنا في المهجر. ويتم أضاعة وبعثرة الجهود المبذولة في مجالات رفع صوت وسقف مطالب شعبنا.
9. على كنائسنا التوقف من ألطعن في، وكيل التهم وأستنقاص مؤسسات وأحزاب شعبنا وتصغيرها. وعكس أخفاقاتها وأنشطاراتها ومحاربتها لبعضها البعض على جموع المؤمنين وذلك ليس لا في صالح شعبنا ولا في صالح ألكنيسة. ألكنيسة بدون شعبها ومؤسساته جسد بلا رأس. ماذا كانت أستطاعت كنائسنا أن تعمل لولا ألتفاف المؤمنين حولها. أن هيبة كنائسنا بجموع شعبنا ومؤمنيه. ان الجماهير هي من تدفع الثمن، وهي التي تنفذ الخطط، وهي التي تتبرع في النهاية. لذا يجب على كنائسنا التوقف من تجيير نجاحاتها لغير جموع مؤمنيها. ألكنيسة هنا لاتلعب دور الراعي الصالح، ولاتبحث عن خرافها التائهة، والتي في القطيع تبعثرها.
10. ندعو الجميع الى ترك صغائر الامور والحزبيات والتحريضات التي مورست على مر اكثر من 30 عاماً فقط في التاريخ الحديث، بين مكونات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، ان كانت من كنائسه ام من أحزابه تركها جانباً، وأدت الى تشرذمنا وانقسامنا، والى ان لانتحد أبداً وننظر بعين الشك والريبة والاستصغار الى بعضنا البعض. وها هي الاجيال الجديدة تشب على نفس الامراض، ألتي ورثوها منا.
شعبنا في الوطن العراقي بكافة مكوناته بحاجة لنا أجمعين. وما عاد هناك مزيد من الوقت لضياعه. ولا احد منا حر من أداء مايقع عليه من واجب ان كان في التضامن والمشاركة في الفعاليات ألاستنكارية وفي حلقات النقاش ووقف التفرقة والتشويه تجاه بعضنا البعض.
تيريزا ايشو وموتوا دانمارك
17 04 2016
 

32
تهميش ألمسيحيين في حكومة ألعبادي لمصلحة من ؟؟؟؟
ألى حزب الدعوة، ومن يقف وراء الفساد، وعرقلة أنسياب الدولة العراقية. تهميش المسيحيين والاقليات هل هو في صالح شيعة العراق؟
منذ أكثر من 12 سنة بعد ألسقوط وحتى اليوم الامور تسير من سئ الى أسوأ في بلدنا. وليس هناك اي طرف رابح في هذه القضية.
فتم تفكيك وزعزعة مؤسسة الدولة، وألنسيج الوطني العراقي، بسبب عدم الاقرار بشقيق المواطنة العراقية الاخر المغاير.
وتم تدمير مدن وقرى عراقية كاملة، سيأخذ وقت طويل لاعادة عمرانها وتأهيلها مجدداً، أن كتب لها ذلك.
وتم تدمير مجتمعات بشرية كاملة، كانت في تجانس في حياتها وممارساتها لثقافاتها اليومية، أن كان المسيحييون من الكلدان السريان الاشوريين، والازيديين، ام ألعرب بشقيهم السنة والشيعة، ام الاكراد وباقي الاقليات من الشبك والتركمان والمندائيين وكافة مكونات وطوائف العراق الاخرى.
فهل هناك واحدة من هذه المكونات العرقية الكبيرة المتصارعة هي المنتصرة، التي هي في المقدمة وتمسك زمام الامور بيدها. كلا الكل ضائع وخاسر وفقد خيرة أبناءه في هذه المطحنة الحربية، ألتي تهرس فيها خيرة أبناء وشباب ألعراق.
هل تهميشنا نحن السورايه (كلدان سريان أشوريين ـ مسيحيين) وباقي المكونات، أن كانت في بغداد أم في الاقليم، التي مازالت عملية أستضعافها مستمرة حتى اللحظة هذه في صالح الحكومة العراقية في بغداد، أم الحكومة الشيعية. أم الاقليم الكردستاني ؟؟؟؟
كلا... أنما هي ورقة رابحة بيد الاعداء، والقوى الامبريالية للطعن بنزاهة وجدية الحكومة الحالية في التعامل بالمساواة بين مكونات شعبها، ودليل واضح على سلب حقوق المكونات وتهميشهم، وغطاء رسمي لكافة ما يمارس ضدهم من نشاطات قلع وشلع، وهذا مؤكد سيستخدم كمبرر للاستمرار والتمادي مستقبلاً من قبل القوى الكبرى والحلفاء للابقاء على تواجدهم في هذه الحالة لضمان حقوق الضعفاء وألاقليات.
بالاضافة ألى اننا لن نسكت على هذا التهميش. وسنقدم أحتجاجاتنا وأمتعاضنا لتهميشنا، وألشراكة المزيفة ألتي تدعي بها الاحزاب المتنفذة في وطننا، وسنقوم بتدويل سلب حقوقنا. وتأخير عودة عشرات الالاف من مواطنينا في المهجر بسبب عدم أستتاب الاوضاع في بلدنا. وأننا الان بصدد تقديم مذكرات احتجاجنا وفضح ممارسات تهميشنا، وعدم تمثيلنا في الحكومة الجديدة.
لم يقدم السيد ألعبادي اي تفسير حول لماذا لم يضمن مرشحيه الجدد من الوزراء أي أسم مسيحي، في الوقت الذي قدم السيد مقتدى الصدر 5 أسماء لمرشحين مسيحيين بمختلف الاختصاصات. هل من المعقول ان ولا واحد منا نحن الخمسة يمتلك المؤهلات التي تضاهي العشرة اللذين أخترتهم. هل هذا هو التمثيل الحق لمكونات العراق، وأين هي الشرعية الانتخابية. أنها للمرة الثانية يقوم ألسيد العبادي بالتجاوز على حقوق المسيحيين والاقليات. ولكننا لن نسكت وسنستمر في نضالنا، ونطالب القوى التي تقدم الدعم للعراق في حربه على داعش، أن تكون مساعداتهم للعراق مشروطة بتمثيل كامل ـ قول وفعل لكافة المكونات الصغيرة أيضاً، وعلى نفس القدم والمساواة مع ألكبيرة ـ ان كان في بغداد او الاقليم.
وعلى الاقليم ايضاً أعطاء الصلاحيات الكاملة لمؤسساته ألرقابية والتنفيذية، لممارسة القانون وتطبيقاته بالمساواة على كافة الخروقات والتجاوزات لمواطنيه بدون التفرقة بين ان كان مسلم او مسيحي، كردي ام عربي، ام ازيدي، مندائي، ام شبكي او تركماني، وتطبيق القانون سواسية على جميع المخالفات.
أنه بغض النظر عن هؤلاء ألمتجاوزين، على سبيل المثال تجاوزات أراضي المكون الكلداني السرياني الاشوري حديثاً في زاخو ، ودهوك، وشقلاوة، وبرواري بالا، أنما يؤسس ذلك ـ لقيام عصابات سطو وأجرام مسلحة واسعة تنتشر مثل القوارض، تحت أشراف بعض اصحاب النفوذ، سيكون من الصعب على الاقليم ألسيطرة عليها مستقبلاً، ألتي ممكن ان تشوش وتضر بأمن الاقليم مثلما هو حاصل الان.
الطريق الوحيد لاستتاب الامن، لغلق باب التدخلات الاجنبية، هو الحكم بالعدل والمساواة بين ألجميع.
فهل سنرى قريباً قيادة صائبة راجحة سليمة للقياديين الشيعة الحاليين اللذين يمسكون بزمام الامور، ولكن الى حين ما، حيث تجاوزاتهم على حقوق الاخرين، سيكون سلاح ضدهم مستقبلاً، وسيضع نهاية لحكم الشيعة في العراق، وأضاعتهم هذه الفرصة، ألتي ربما لن تتكرر في المستقبل القريب، الا بعد عدة قرون.
تيريزا ايشو
08 04 2016

33
من أكيتو الى نوروز مع المودة...كلمة موتوا دانمارك في أورهس 03 04 2016
كلمة موتوا دانمارك في احتفال نوروز وأعياد الربيع للاجئين الاكراد، الايرانيين، الافغان، وشعوب اخرى من الشرق الاوسط بمشاركة ممثلين من البرلمان الدانماركي وممثلي بلدية أورهس.
الحضور الكرام
لانستطيع ان لانتكلم في السياسة حتى في مثل هذا اليوم الربيعي. وذلك لانه هناك أسباب سياسية لوجودنا اليوم هنا في الدانمارك كلاجئين، وليس هناك حيث كان يجب ان نكون في بلداننا التي أتينا منها كالعراق، سوريا، أيران، أفغانستان، باكستان، أثيوبيا، فلسطين والبلدان الاخرى، ألتي تسودها الحروب، الارهاب، التطهير ألعرقي، القتل على الهوية، قطع الاعناق، الحرق أحياء، الاغتصاب وأسر النساء والاطفال، تدمير للمدنية والحضارات، المحو، والتطرف المقيت في بلداننا الام.
ولكنه من الضروري جداً لنا ولكم ان نفرق بين ألسياسة النظيفة الهادفة والسياسة القذرة المدمرة.
أنه من الضروري جداً لكم أنتم اللاجئين الجدد، أن لايتم جركم الى هذه الماكنة السياسية القذرة، التي تحاول فيها دائماً القوى الشريرة، والانظمة الرجعية والعوائل الحاكمة، لان تكونوا طعماً لها  ووقوداً لبقاءهم، من خلال زرع الحقد والكراهية بين شعوبنا، تفرقتنا، وبناء جدران من الخوف والقلق والشك بيننا، بحيث اننا ابدأ لن نلتقي، ونتحاور ونتعرف على بعضنا البعض. وفي النهاية نعتبر بعضنا البعض اعداء، لانعترف بهوية بعضنا البعض، ولا بالحق للتواجد والازدهار جنباً الى جنب مع بعضنا البعض، بدون أن يحاول أحدنا اجبار الاخر على الانصهار في ديانته، عاداته، ثقافته، ونمط حياته. فبدلاً من التعاون للعمران، نقوم بمحاربة بعضنا البعض، حتى هنا أيضاً على هذه الارض المعطاء التقية الديمقراطية الرائعة في الدانمارك، ألتي فسحت المجال وأعطتنا الحرية لاجل ان ننمي ونظهر طاقاتنا وهويتنا وحضارتنا، بدون ان نكون في شجار وخصام مع بعضنا البعض حول من يجب ان يكون في الصف الاول وفي المقدمة، او ان يكون الاعلى والطاغي. نحن جميعاً متساويين ولنا نفس ألاهمية والقيمة.
أنا أنحدر من قرية أرادن في شمال ألعراق ـ أقليم كردستان. ويوجد هناك قريتين بأسم أرادن. أرادن السفلى تعود للارادنيين  ألمسيحيين الكلدان، وارادن ألعليا تعود لاشقائنا الارادنيين ألاكراد المسلمين. لم يكن هناك عندنا مشاكل تذكر مع بعضنا البعض. وكان اجدادنا يساعدون بعضهم البعض في أوقات الحصاد، رعاية الاغنام والابقار، والاهتمام ببعضهم البعض.
وشعلة نوروز كان قد تم اشعالها يوم 21 أذار في قريتي ارادن، وقرى ومدن مسيحية اخرى كعنكاوة بجانب شعلات نوروز في القرى الكردية. حيث كان الجميع في أحضان الطبيعة الخلابة وأحتفلوا بنوروز بالرقص الفلكلوري الشعبي، متمنطقين بملابسهم الفلكلورية الزاهية الجميلة بجانب بعضهم البعض.
ونحن الكلدان ألسريان ألاشوريين ـ ألسوراية، المقيمين هنا في أورهس أحتفلنا أيضاً بأكيتو، ألذي هو عيد رأس السنة البابلية الاشورية في ميسوبوتاميا ـ أرض ما بين النهرين ـ ألعراق اليوم، ألذي يصادف يوم الاول من نيسان في كل عام.
أحتفلنا أمس بمرور 6766 سنة منذ وجود الدولة الاشورية في عراقنا الحالي. وبسقوط هذه الدولة في عام 612 قبل الميلاد، فقد ألعراق أخر حكومة وطنية عراقية أصيلة 100%. وحتى اليوم لم يحالف ابناء العراق الحظ في أن يشكلو حكومة وطنية شاملة، ديمقراطية عراقية خالصة بعد 2628، تعترف فيها بحقوق كافة شعوبها ومكوناتها في التواجد والبقاء، التطور وألمشاركة في الحكم وأدارة الدولة، كالكلدان ألسريان الاشورين، الاكراد، المندائيين، الازيديين، ألشبك، ألارمن، التركمان، اليهود، وبفية المذاهب والطوائف والاديان شعوب بين النهرين ألاصيلين، ماعدا ألعرب القادمين من شبه الجزيرة العربية عبر الزمن.
كل هذه الشعوب أعطت العراق تنوعه، والوانه، وأغنت حضارة العالم ايضا، حيث يعرف العراق في العالم بمهد ألحضارات. هل نسمح ونقبل بأن يتم أبادتهم تماماً من بلدهم العزيز على قلوبهم ميسوبوتاميا ـ بين النهرين.
لقد أنطلقنا نحن ألسوراية أمس في مسيرة الاول من نيسان ـ أكيتو من كنيسة الكاتدرائية في أورهس بمشاركة قسين دانماركيين ليسندوا ظهورنا، مسلحين جيداً للمسيرة بشعاراتنا ولافتاتنا، التي حملت شعارات ضد الارهاب والقتل، وطلبات بالسلام والديمقراطية في بلداننا. ومشينا في شارع المشي، وانهينا مسيرتنا في التجمع امام دار بلدية أورهس، متمنطقين بملابسنا الشعبية، حاملين صلباننا في يد والاعلام الاشورية والدانماركية في الايادي الاخرى، وصرخنا بملئ حناجرنا على مر 3 ساعات، من أن الله محبة، وألله ليس بجلاد. ومن أنه لايوجد فرق بين ألله المسيحيين، والله المسلمين. فمهمتنا جميعاً حماية المسيحيين في ألشرق الاوسط. وأن ألقضاء على ألمسيحيين من ألشرق الاوسط لايفيد وليس أبداً في صالح الاسلام والعالم ألاسلامي. وأننا ندين بشدة العمل الاجرامي الاخير ضد ألمسيحيين العزل في احد منتزهات باكستان. يجب ان يكون هناك أحترام متبادل لديانات بعضنا البعض.
يجب ان نحب بعضنا البعض، ونهتم ونحمي بعضنا البعض. يجب ان نكون سفراء أيجابيين للقيم الانسانية الجيدة في تراثنا القومي، التي يجب ان نغني الدانمارك وبعضنا البعض بها.
نتمنى للجميع حظاً سعيد ومستقبلاً باهر في بلدهم الثاني الدانمارك.
ليعيش الى الابد نضال شعوبنا من أجل الحرية، الديمقراطية، المساواة، الاقرار والاعتراف ببعضنا البعض  وبحقوق الانسانية.
أهتموا وأحفضوا جيداً وطنكم ألجديد ألدانمارك. أنه لنا أجمعين.
ليعيش أبدأ أكيتو ونوروز وكافة أعياد العالم الربيعية المشروعة.
تيريزا ايشو
وموتوا دانمارك للكلدان ألسريان ألاشوريين
03 04 2016


34
تقرير عن مسيرة الاول من نيسان في اورهس ـ ألدانمارك 02 04 2016.
ننحني أجلالاً لجميع من شاركنا في مسيرتنا هذه في الدانمارك، وكانوا حناجر أبناء شعبنا المضطهد والمظلوم والمشرد من دياره في الوطن الام. ليس فقط لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن الام بيت نهرين، وأنما ايضاً لكافة القوميات الاخرى كأشقائنا الازيديين، والمندائيين، والابرياء العزل وأبناء القوميات الاخرى المتصارعة مع بعضها على السلطة ومنهم الكثير من الابرياء من العرب والاسلام أنفسهم، وكذلك الاكراد، والشبك، والتركمان، اللذين تطحنهم هذه الحرب جميعاً. ويطحنون بعضهم البعض.
ليس فقط ذلك وأنما كنا لنصرة ودعم الابرياء المسيحيين اللذين لقوا حتفهم في باكستان ومناطق العالم الاخرى بسبب الدين والله، الذي يتم أستغلال أسمه لتبرير الاجرامز فصدحت حناجرنا بما استطاعت اليه السبيل من أن ألله محبة، الله ليس بجلاد ولا قاطع رؤوس. وملئنا السماء عنيناً ورفعنا صلواتنا وطلباتنا للسماء لوقف داعش والقوى الارهابية، لصحوة ضمائرها، وفضح الدول التي تقوم بدعم الارهاب بعلم الغرب الساكت عن ما يمارسه حلفاءهم ضد الابرياء.
لم تنتهي مهمتنا بأنتهاء المسيرة. وأنما مازال ينتظرنا الكثير من العمل لايصال مطاليب المظاهرة والمضطهدين الى أصحاب القرارات وحلفاء الحرب ضد داعش، لدعم حقوقنا، وأعادة شعبنا المشرد الى دياره بكل وقار وتعويضه، وحمايته وضمان أمن مناطقة والسماح له ليدير شؤونه بنفسه من دون الوصاية والوكالة عليه. واعادة ممتلكاته، وعدم تجريده من وسائل الحماية الذاتية التي بات بأمس الحاجة لها.
مسيرتنا لم تنتهي ومستمرة. وممكن متابعتها والمشاركة فيها من على فعالية أكيتو في الفيس بوك ـ أكيتوحتى يوم 15 04 ، لذا ننتظر اضافاتكم ومقترحاتكم لنرفعها بعد 15 04 الى البرلمان الدانماركي والاوروبي والامريكي، للامم المتحدة، روسيا، ومجلس الامن العالمي، وكل من له صلة بالموضوع.
ونتقدم بجزيل الشكر للقسسة الدانماركيين لارس وكارستن، اللذين شاركونا المظاهرة، ودعمو مطاليبنا.
وبأنتظار مداخلاتكم من خلال فعالية أكيتو في الفيس بوك.
يعيش شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن الام بيت نهرين ـ ألعراق.
ألسوراية في الدانمارك من اصول عراقية، سورية، لبنانية، ايرانية.
تيريزا أيشو
02 04 2016

35
أين التكنوقراط يا العبادي لدرء كارثة أنهيار سد الموصل؟؟؟؟؟
ألى الحكومة العراقية.. عليكم بالتكنوقراط لتقليل مياه سد الموصل، لتخفيف الكارثة أن وقعت ؟؟؟؟؟؟
لقد قرأنا في الخبر على الرابط التالي التعليمات الصادرة من الحكومة العراقية للمواطنين الساكنين ضمن  6ـ 7 كم من سد الموصل، على الاغلب في الموصل وصلاح الدين، بالانتقال الى مناطق ابعد واعلى درئاً للكارثة و مخاطر أصابتهم بالاضرار نتيجة غمرهم او بالاحرى غرقهم أن أنهار ألسد، في حال قيام داعش بتنفيذ تهديدهم بتفجير سد الموصل.
http://ishtartv.com/viewarticle,66453.html
أذ ان البيان والتعليمات لم يذكر فيما اذا كانت الحكومة قد بدأت ببعض الاجراءات التقنية والاحتياطية وشرعت بتنفيذها، ومنها أفراغ بعض الكميات من المياه المخزونة في السد وتوزيعها على الروافد والانهار والقنوات والاراضي الزراعية ونقلها الى الصحارى، وتسخير كل مايمكن أستخدامه لهذا الغرض كسيارات نقل الماء والمجاري ليلاً نهاراً، وحفر البرك، وبعض البحيرات الاصطناعية في الاراضي القاحلة، ونصب أنابيب تسريب للمياه، بالاضافة الى فتح أبواب السد وتوجيه بعض المياه الى القنوات خارج السد المرتبطة به.
ولكن أن تقف الحكومة مكتوفة اليدين، ولاتعمل شئ، وترمي المسؤولية على المواطنين وتطالبهم ان يقوموا بأجلاء أنفسهم في محيط حتى 7 كم من السد، هذا يدل على القصور وعدم ألشعور بالمسؤولية تجاه حيوات الاخرين.
ولم تذكر الى أين يتجهون هؤلاء الناس اللذين يقعون ضمن هذه ال 7 كم. وماهي خطة الطوارئ وألاجلاء الحكومية لتوفير  مأوى لهؤلاء العوائل؟؟ وماهو دور الدفاع المدني العراقي أن كان بات له وجود، في ألاعداد لاجلاء وأحتاء الناس.
هل سينضمون الى أشقاءهم المهجرين عنوة من قبل داعش الارهابي؟؟؟ أو بسبب المليشيات الاصولية والطائفية وعصابات الجريمة المنظمة ألمتسترة برداء الاسلام، مبررة بذلك جرائمها وغنائمها ( سرقاتها) وتجاوزاتها اللاقانونية. 
فالمواطنين الابرياء اللذين الكثير منهم ذاقو الامرين من حكومة بغداد وداعش، لايجب ان يذوقوا امراً ثالثاً، بالموت غرقاً بسبب الفيضان، وعدم أيلاء الجدية من قبل مجلس محافظة الموصل وحكومة بغداد منذ السقوط وحتى الان لترميمه رغم ماتم صرفه من وقت ومال في اللقاءات والاجتماعات وتنقلات وتصريحات المسؤولين دون جدى، وهكذا قوات التحالف أيضاً وعلى راسهم أمريكا..
فهل ستنيط مهمة وضع خطة طوارئ أنسانية وتقنية لتخفيف الخسائر على المواطنين والسد، للتكنوقراط الموعود به، أم أن حكومتنا الرشيدة علامة بكل الامور، وهم خبر اء ويعلمون علم ألغيب، من أنهم سيجدون منفذاً خارقاً يفوق الطبيعة.
حيوات المواطنين أمانه بأعناقكم، فشمروا عن سواعدكم...
تيريزا أيشو
29 02 2016

36
][url]
مواضيع مؤجلة... 3 . ألكنيسة ألسريانية.
كنيسة ألمشرق ـ الاشورية والكلدانية وألسريانية في العهد ألجديد، بين ألاصالة والتجدد، خلاص لشعبنا.
. الكنيسة السريانية، ما أروعك، وما ابدعك، ألاصالة تفوح من ثناياك وفي كل زواياك. من خلال الممارسة الدينية العريقة والتراثية والطقسية لرعاياك في الحياة اليومية، والانسجام والتجاذب بين اكليروسها ورعاياها في هذه المحنة الاصعب على الكنيسة السريانية ألتي أقتلعت جذورها تماماً من مسقط رأسها الام في الموصل وسهل نينوى. وحاول ومازال يحاول الاعداء أقتلاعها أيضاً من سوريا. أن الالم يخز عميقاً في جوانحي وأنا أكتب هذه الكلمات لهول الفاجعة ألتي مؤكد يشعر بها كل من زار سهل نينوى ومدنه العامرة، وتعرف على أهلها وناسها الملتصقين عميقاً بتربة النهرين، المتعلمين والمثقفين، الملافنة، ورجال دينها القديسين، والمتمكنين والمنهمكين في الكد والعمل، ومعيشتهم، وحياتهم وثقافتهم التراثية والدينية، ليلتقيهم اليوم يفترشون الخيم والهياكل. حيث زرت الكثير منهم على مر 8 سنوات أخرها كان في 2014 شهرين قبل أحتلالها. زرتهم في قصورهم وبيوتهم وعقاراتهم ومعاملهم، ومطاحنهم ومعاصرهم ودواجنهم وكنائسهم ألمسلوبة منه.
أنه شعب سهل نينوى، والسريان هنا شعب عظيم، وقع تحت فاشية النظام السابق الذي وضع أسس تغيير ديموغرافيته، وبين مطرقة ماتبقى منهم من العرب ألسنة وأولياء النعمة الجدد ـ شيعة اليوم وسندان الاكراد المتحررين والمستقلين مجدداً بعد السقوط.
أن ألسريان ليس بشعب نازح. حيث تطلق على هذه التسمية على من أضطر النزوح من ألشعوب بسبب الكوارث البيئية. أنه شعب ضحية ألارهاب والتدخلات ألاجنبية السافرة. أنه شعب يتمتع بثقافة وحضارة عالية يمارسها في حياته اليومية ويغذي صغاره بها منذ نعومة أظافرة ويمارسها في جلساته ولقاءاته، ولن يندثر. أذ أنه مثل حبة الحنطة والخردل التي ان سقطت فأنها تورث مئات الالاف منها وبأكثر غنى وكمالاً. فحينما يقوم الاباء الكنسيين والشمامسة واكليروسها بزيارة اي عائلة، فأنه من التقليد المتعارف عليه والمتوارث ان يرتل الجميع الالحان والتراتيل الكنسية في هذا البيت، ويرفعون أبتهالاتهم الى ألسماء، ألتي تستمر لساعات أحياناً، يحس المرء في حاضرتهم، أنه في أحضان ألسماء، تحيط به الملائكة والقديسين من كل جهة بابتهالاتهم والالحان الالهية الربانية التي يساهم الجميع فيها كوحدة وخلية مسيحية نورانية، من غير هذا العالم.
وكمثيلتها الكنيسة الكلدانية، أبى المبشرون الا ان يشقوا هذه الكنيسة أيضاً ويقتطعوا جزءاً منها لتتحول الى الكاثوليكية. ونصفها الاصيل بقى على أرثوذكسيته ومقرها دمشق، التي ينتشر رعاياها في منطقة الشرق الاوسط ومناطق مختلفة من العالم، ومنها ألامريكتين، واوروبا، والجزيرة العربية، وأيران، والهند وتركيا والكويت والعراق، لبنان، سوريا، نيوزيلندا، أستراليا. أذ أن لغة الكنيسة الرسمية هي ألسريانية. وترجع جذور هذه الكنيسة الى بدايات المسيحية. ويقال ان مصطلح مسيحي اطلق لاول مرة عليها.
أما الكنيسة السريانية الكاثوليكية فهي كنيسة شرقية مستقلة مرتبطة بشراكة كاملة مع الكنيسة الكاثوليكية في روما. رغم أنها لم تكن على وفاق تام مع الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في محنة التهجير على مدى عامين تم فيها تهميشها. ولايزال البعض من أبناء هذه الكنيسة يتكلمون السريانية. ويسكنون في شرق سوريا وشمال العراق، لكن اللغة العربية لغالبية أعضاءها أصبحت اللغة المحكية لهم. المركز الرئيسي لهذه الكنيسة هي أنطاكية في تركيا. ولكن لم يقم اي من بطاركتها هناك. أذ انه منذ تأسيس هذه الكنيسة يتنقل بطاركتها بين عدة مدن في سوريا ولبنان. وربما يعود السبب الى الاضطهاد والمجازر التي مورست بحقهم مثل بقية أقرانهم المسيحيين في تركيا. واليوم المقر الرئيسي لها يقع في بيروت. ويحمل بطريركهم على الدوام أسم أغناطيوس كأسم أول ثم الاسم الشخصي للبطريرك.
لم تكن ظروف الكنيسة السريانية بالممتازة ولم تكن بمعزل مما أصابها من ضيم وقهر وأضطهاد مثل الكنائس الاخرى في المنطقة
ألا انه مايميز الكنيسة السريانية الارثوذكسية في هذه الفترة العصيبة بالذات، كون كرسيها يقع في دمشق التي تتصارع كافة القوى الامبريالية في العالم من أجل أسقاطها وتغيير النظام القائم فيها، حيث يحضى المسيحيين في سوريا على علاقة جيدة مع الجميع ومع الحكومة السورية. ولما فشلت القوى الامبريالية المتكالبة على سوريا لاسقاطها، حاولت الدخول من خلال الورقة المسيحية وأستغلالها بحجة الدفاع عن المسيحيين، من خلال ما أغرقت سوريا به من العصابات الارهابية والاصولية والطائفية والجماعات الاسلامية تحت مختلف التسميات التي لم تبخل عليها بالمال والسلاح واججت المذاهب والطوائف والقوميات فيما بينها، وأقامت الدنيا ولم تقعدها في سوريا، من أجل أسقاط النظام والحكومة السورية ونال الكنيسة السريانية مثلها مثل الاشورية، من الظلم والاضطهاد ألكثير على ايدي العصابات والجماعات الاسلامية المتطرفة. فالحكومة ألسورية حصلت على الدعم والاسناد الكامل من روسيا وأيران. وحيث ان الكنيسة السريانية الارثوذكسية ممكن أحتسابها على نفس خط الكنيسة الروسية الارثوئكسية ، وأقرب اليها، لذا لم تتوانى العصابات الارهابية وبدون واعز ضمير من قياداتها الامبريالية ان تسحق هذه الكنيسة االعظيمة، وتقلع جذورها الارثوذكسية لانها طردت سفيريها شر طردة من كنائسها.
فأكتملت ألصورة الان وأصبحت واضحة. فلكل معسكر كنيسته المفضلة. وهكذا كانت كنيسة الفاتيكان تميل وتقف بجانب الحلفاء الغربيين مزدوجي الاخلاق السياسية والانسانية والدينية. حيث انه في الوقت الذي يقدمون الدعم الكامل من المال والسلاح والامدادات اللوجستية للمئات من الجماعات الاسلامية في سوريا والعراق وليبيا ومصر ومنهم داعش والقاعدة قبله وكافة الحركات الاسلامية الجديدة التي تدعي المعارضة لنظام ألاسد، تحت مختلف التسميات كالمعتدلين، فتظهر رسمياً وكأنها ضد داعش. فكانت تلك التشكيلات الارهابية، الادوات التي من خلالها ضرب الغرب أيران وروسيا وحلفاءهم، بدون اي واعز ضمير وأكتراث للكوارث البشرية والمدنية التي خلفوها وراءهم. لاجل تركيع أيران للغرب، وطرد روسيا من المنطقة، فأتبع الغرب سياسة الاستنزاف والافلاس لكافة القوى المتصارعة، فما عاد حتى المحنك السياسي يتعرف على العدو من الصديق. فكان الضحايا ألابرياء من شعوب الدول التي أزاح الغرب حكامهم. ولكن هيهات ان يطال مناه حتى ولو بمجرد لمس أيران، حيث تقف لهروسيا بالمرصاد. وكنا نعتقد ان زمن الحرب الباردة قد ولى.
ولكن حينما رفضت الكنيسة السريانية بشقيها أن تكون عراب المشاريع الامريكية في المنطقة وخصوصاً في سوريا، وحيث ان لكل كنيسة مرجعية واحدة. فما كان هناك المفر الا من أسقاطها ومعاقبتها وأعطاءها القصاص والدرس الذي تستحقه لتتذكره مرة اخرى، ولا تقوم بطرد سفراء وقناصل ممثلي حلفاء ألغرب. حيث ان الكنيسة السريانية الكاثوليكية ليست على وفاق تام مع الكلدانية ولا كنيسة روما في محنتها، التي تُركت فيه مهجرة، نازحة، معدمة، وبدون اي سلطة قرار.
والمتابع للاخبار يتذكر كيف تم طرد السفير الفرنسي والقنصل الامريكي من حمص ومن الكنيسة المريمية ومن معلولا ومن مراسيم تتويج البطريرك ألجديد، في عز أزمة داعش، والخلاف الامريكي السوري، وهكذا قضية خطف المطرانين الارثوذكسيين يوحنا أبراهيم وبولس اليازجي المبهمة وكل الدلائل تشير الى المخابرات الامبريالية الغربية بالاتفاق مع التركية والجماعات الارهابية التي نفذت الخطة للانتقام من الكنيسة السريانية التي رفضت ان تكون جسراً للمخطات الامبريالية. وأصرت ان تكون الكنيسة الوطنية المسيحية الاصيلة الرافضة للارهاب والمخططات الامبريالية ضد دول المنطقة وتغيير انظمتها من خلال تدمير الدولة بالكامل، وسحق المواطنين وتشريدهم في دولهم والعالم. ولكن بماذا كافئهم مواطني بلدانهم الاصلية من العرب الشيعة والسنة. أذ انهم لم يفلتوا من سنة القرأن ونهج الشيعة والجماعات الاسلامية التي أباحت قتلهم، وسبيهم، وتهجيرهم، والاستيلاء على املاكهم، وتهديم كنائسهم ومعالمهم التراثية، وتشريد مدن كاملة لهم وتحويلهم الى شعب مشرد. بكل معنى الكلمة. وامريكا والغرب مازالو حتى اليوم يرفضون اعتبار ما أصاب المسيحيين أبادة جماعية، وهذا الاعتراف مرتهن بما ستتوصل اليه أمريكا من أتفاقات مع روسيا وأيران. ياله من أنتقام فضيع قام به الغرب المسيحي ضد السريان أولاً وباقي الكنائس والمسيحيين في الشرق. فهل هناك أمل من أن الغرب سيصلح اخطاءه، وسيقر بحقوق المكونات في المنطقة. وهل كانت تغيرت اوضاع المسيحيين نحو الاحسن لو أنهم كانوا وافقوا ان يكونو العراب وحصان طروادة للغرب، حيث ان الغرب يعرف مدى التزام مسيحيي الشرق بوصايا الله العشرة ومنها لاتقتل. فلم يكن يرجومن المسيحيين تنفيذ خطط الامبريالية. لذلك أمريكا وحلفاءها ما كانو ليكونوا مستعدين للتنازل عن حليفهم الوفي عبر التاريخ الارهاب الاسلامي الذي هو مستعد دائماً لتنفيذ خطط الغرب بغباء معتقدين ان الغرب فعلاً يهمه مصالحهم، حينما يفرض الاسلام السياسي عنوة على الديمقراطيات الفتية الناهضة في الشرق، ولكن كانت مصر اقوى من ان تنطلي اللعبة عليها، وهكذا تونس، ومازالت سوريا تتصارع بين الموت والحياة.
http://www.ishtartv.com/viewarticle,47768.html
وهكذا أمتدت مخالب الشر والانتقام الى مناطق أوسع لتقلع السريان من مناطقهم الاخرى في سهل نينوى، لاجل ان لاتكون منفذاً وملاذاً أمناً للسريان الهاربين من جحيم الحرب الكارثية في سوريا. ان أقتلاع سهل نينوى وتدمير وشل مدنه كانت بالاساس ضربة قاصمة للمكون السرياني في المنطقة في سوريا، العراق، لبنان وتركيا. ألا ان ألسريان مازالوا متمسكين بأرضهم ويرفضون الخروج. وحتى هذا اليوم قلة هم السريان اللذين وصلوا دول اللجوء، فهم يكادوا يكونوا معدومين، ويتصدر العرب والاكراد المراتب الاولى في أعداد اللاجئين الجدد في اوروبا الغربية.
وللسريان في المواطن الاصلية في ألشرق والغرب أيضاً الكثير من الكنائس، الاحزاب والمؤسسات والجمعيات والنوادي، وخصوصاً في الغرب الاوروبي اولاً وباقي أنحاء العالم، ولهم الكثير من الاعضاء البرلمانيين في دول تواجدهم ومنها السويد وهولندا. ويتمتعون بدرجة عالية من الكفاءة والجاهزية والنشاط السياسي والقومي والعطاء والتبرعات السخية لدعم أشقاءهم في المحن، ولهم دور مميز في الاعلام كقضية دير مار كبريل في تركيا وقضايا التهجير من سهل نينوى. وهناك صراع يدور بينهم هنا وهناك من قبل بعض الجماعات السريانية حول الانتماءات القومية التي تصب في سؤال هو هل قوميتهم الاشورية ام السريانية. وينظر البعض الى انهم الاصل والباقي هم الفروع. ولكن رغم كل الامكانيات الثرية الوفيرة عند السريان، الا ان حركتهم وتجمعاتهم وأحزابهم لم تستطيع الرقي الى مستوى عالمي يحسب له حساب، ولم توظف الاموال الكثيرة التي حصلت عليها وكانت بحيازة الكثير من الحركات السريانية في العالم بشكل فعال ومميز، فتم بعثرتها هنا وهناك ولم يخلق منها أي صرح او معلم او مقاطعة او مركز سرياني عالمي يكون لوبي يجمع فيه كافة القيادات والارشيف واللقاءات والمداولات الرسمية والكونفرنسات العالمية.
وأثبتت التجارب والايام أنه فقط بالوصول الى خلق لوبي موحد ذو صوت واحد وبرنامج وهدف وشعار أعلى جامع يتفق عليه الجميع، سيكون بأمكان السريان أحداث التغيير لصالح كنيستهم ورعاياهم، وأعادة سهل نينوى المحتل، وتقوية اركانهم في العالم القريب والبعيد، ومن خلال العودة جذرياً وكلياً الى الاصل والتراث واللغة وتقوية هذه المقومات بين كافة رعاياها من المهد الى اللحد. وأتخاذ شعار يومي يعمل كافة مواطنيها أنطلاقاً منه في كل لحظة من لحظات حياتهم ان كان في البيت والعمل والمدرسة والمجتمع، والمطالبة به يومياً، الا وهو لن نستكين الا بالعودة الى الديار المسلوبة في سهل نينوى وحمص ومعلولا وصيدنايا، ولا صداقة ولا أقرار بالاخر دون الاقرار بنا أولاً قولاً وفعلاً.
أن لقاء البابا فرنسيس الروماني الكاثوليكي مع البطريرك كبريل الروسي الارثوذوكسي خير دليل على دخول ازمة صراع العلاقات العالمية مرحلة جديدة خطرة، كان لابد من أستخدام أدوات كل طرف الانسانية لنزع فتيل حرب عالمية ثالثة باتت تلوح في الافق.
وممكن الاظلاع على نص البيان الصادر من لقاء هذين الحبرين، وممكن قراءة الكثير في طيات هذا البيان من توجيه الاتهامات المتبادلة للطرفين.
http://www.ishtartv.com/viewarticle,66127.html
فما هو العمل اليوم أمام الكنيسة السريانية المقتلعة والمشردة والمطرودة مع رعاياها من سهل نينوى ومدنها وبلداتها التاريخية؟ لقد كان ربما درس بليغ لها لعدم تعاونها مع الغازين الجدد!! ولكن حتى لو كانت تعاونت هل كان ذلك سينجيها من التهجير، أم كانت ستكون تلك ورقة رابحة لاتقبل الشك بيد كافة القوى الارهابية والظلامية والاسلامية والاصولية لاجل ان تبيد عن بكرة ابيهم كافة رعايا ومواطني هذه الكنيسة مثلما عاملت به الازيديين. لكانت أباحت لاصدقاء وأعداء حلفاء المعسكر الغربي من الحركات الاسلامية والاصولية للتنكيل الاقسى والاعنف بهم  وسبي البنات من رعاياهم بأكثر حدة، وقتل رجالهم وشيوخهم وأبناءهم. فهل خذلت الكنيسة الروسية الارثوذوكسية أشقاءها السريان الارثوذوكس في المذهب، ولماذا لم تتدخل الكنيسة الروسية قبل الان، ولم تتحاور مع الفاتيكان. ولماذا ظلت فقط الكنيسة الفاتيكانية الكاثوليكية كنيسة الحقل العسكري الخلفية للمساعدات والاجلاء والايواء، وأنيط لها ادارة كافة مهام الجبهة الخلفية الانسانية، لانها كنيسة الحلفاء الغربيين. والكنيسة الروسية تمثل كنيسة الفريق المضاد. حتى المساعدات التي وصلت من الاشوريين في روسيا وسلمت في أربيل لم نرى سوى صورة استلام تمت  وأعلام بسيط لصور المساعدات وتوزيعها. أليس هناك غرابة في ذلك؟ من يقف وراء المنع؟ ولماذا لم تنقل أعلاميا؟
ألجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية لأول مرة منذ 100 عام سوف تستأنف التعاون مع الآشوريين- الشعب المسيحي الذي يعاني اليوم في العراق من ظلم وإرهاب تنظيم "الدولة الإسلامية".
http://arabic.sputniknews.com/arabic.ruvr.ru/news/2014_10_22/279013155/
نعم بات اليوم أكثر ملحاً على كنائسنا الثلاثة الكلدانية والسريانية والاشورية أن يدركو مدى المخطط الكبير الذي أحيك ضدهم. واليوم أقراراً وولاءاً وأعترافاً بالالام وأضطهاد ومحنة كنيسة السريان بشقيها أولاً، (ثم الكلدانية والاشورية بأقل حدة منها ثانية)، أن يتم أختيارها لتكون الرائدة والقائدة في مطاليبها بالعودة الى الديار وتحرير مناطقها فورا، وتعويضها، وأقرار الحماية الدولية، والمنطقة الامنة لكافة مناطقها التاريخية في سهل نينوى، ومنحها حقها في حكمها الذاتي وأدارتها الذاتية اينما يتواجد أبناءها، وأيجاد نظام اداري تكافئي لكافة سكان سهل نينوى في أدارة مناطقهم بذاتهم ضمن محافظة سهل نينوى أو أقليم سهل نينوى. وعلى الكنيستين الكلدانية والاشورية ان يقفوا ويعضدوا شقيقتهم الكنيسة السريانية. وعلى المؤسسات السريانية اينما كانت في العالم النزول من برجها العاجي، وان تكون على المحك الجماهيري لخلق خلية عمل واحدة متحدة حقيقية لايتوقف فيها أنتاج الشهد ليل نهاراً لرعاياها.
فهل ستقدم الحكومة العراقية على قفزة نوعية وتقر منذ الان بتحويل سهل نينوى بعد التحرير الى محافظة مستقلة لابناء المكونات من سكانها الاصليين، وتضع بأيديهم زمام أدار أمورهم، تحت خيمة الدستور العراقي، ألذي ضمن حقوقهم، لتكم بذلك كافة الافواه النشاز. أن ذلك سيعكس مصداقية الحكومة الطائفية الحالية، من أنه لايهمها فقط ألشيعة، وانما ايضا كافة مكونات وطنها ألعراق.
1. فرغم كثرة ألمؤسسات السريانية على صعيد تركيا، لبنان، سوريا، العراق والعالم ونفوذها، الا انها لم تستطيع تحقيق شئ ملموس على أرض الواقع، والاباد مازالت مستمرة.
2. ما العمل لارجاع الوضع الى ما كان عليه عند 06 08 2016، في ضل المنطقة الامنة، الحماية الدولية، الحكم الذاتي، والادارات الذاتية للمناطق الاصغر ضمن المحافظة او الاقليم.
3. بعض الاحزاب السريانية ليس لها أستقلالية وتابعة لدول المنشأ ولحركات التحرر النضالية الاخرى.
4. ما المطلوب من الكنائس الثلاثة !. تطهيرها من الفساد المالي والاداري والشيخوخة. !!. أفساح المجال للجيل الجديد من المؤمنين رعاياها لاستلام زمام الامور تحت أشراف المخضرمين فيها. !!!. تدريب وتأهيل أكليروس وشمامسة الذي يكاد يكون معدوماً في اغلبية كنائس المشرق الاشورية، الكلدانية وبعض السريانية، لاستحواذ رجال الدين والشمامسة الحاليين على المناصب، والانانية في العمل، وعدم نقلهم علومهم الكهنوتية المكتسبة من كنائسهم في بلد الام الى الاجيال القادمة، اللذين يقوم الكهنة بلعنهم وتوبيخهم ليل نهار في خطب قداديسهم وكأنهم رأس البلية، مشبهيهم بيهوذا دخلو عنوة الى كنائس هؤلاء القسسة، المحملين بكل خطايا العالم، ويتصرفون مع رعاياهم كالعبيد وليس كالخراف. ورغم ذلك ما أنفك المؤمنون يحضرون ويدعمون كنائسهم. ويتصرف هؤلاء الاكليروس وكأنهم أبديين على هذه الارض وكأن علومهم منزلة عليهم فقط من السماء فتناسوا أن الفضل للاباء قبلهم في تعليمهم. متناسين ان ألمسيح نفسه مات على الصليب وطلب من تلاميذه ان يعملوا ذلك لذكره. ولكن كهنة اليوم أحتكروا تجارة الدين، وحرموا الاخرين منها.
ونرجو الاطلاع على دستور كنيسة أنطاكية السريانية الارثوذكسية بعد الروابط أدناه للاطلاع على أبرشيات الكنيسة في أصقاع العالم.
مواضيع مؤجلة ج1 http://ishtartv.com/viewarticle,65918.html
مواضيع مؤجلة ج 2  http://ishtartv.com/viewarticle,65973.html
نترك لابناء الكنيستين السريانية الكاثوليكية والارثوذكسية لاغناء الموضوع والتعديل والاضافة، وتقديم المقترحات والحلول، فأهل الدار ادرى بشعابها. وارجو المعذرة أذا كان هناك ما لاينطبق على احدى الكنيستين.
تيريزا أيشو
23 02 2016

ألكنيسة السريانية الارثوذكسية
ألكنيسة ألسريانية الارثوذكسية 2   
ألكنيسة ألسريانية الكاثوليكية
المؤسسات السريانية في سوريا نموذج 
ألتنظيم الارامي الديمقراطي ـ السرياني الارثوذكسي
ألاتحاد ألسرياني
 المكون السرياني الاشوري
 إطلاق المجلس السرياني الوطني السوري في اسطنبول
 اغتيال رئيس حركة تجمع السريان في العراق
 لكنيسة السريانية الارثوذكسية تترقب تنصيب بطريركها الجديد موران مور إغناطيوس أفرام الثاني في سوريا
 المواطنون السوريون يطردون السفير الفرنسي من الكنيسة المريمية
 طرد السفير الفرنسي و القنصل الأميركي من معلولا  27 08 2011
الثوار داخل مدينة معلولا الأثرية و يعلنون السيطرة عليها 04-09-2013
 مقابلة مع نيافة المطران يوحنّا إبراهيم
 معارض سوري يرد على أهانات السفير الفرنسي بأشد منها
 تحريض الشبيحة على قناة سوريا لضرب السفير الامريكي
 روبرت فورد السفير الأمريكي السابق في سوريا-رسالة للسوريين عبر تلفزيون أورينت
 ثورة سوريا - السفير الامريكي في حماة 8-7-2011
تظاهرة حاشدة في عنكاوا للمهجرين من ابناء شعبنا امام القنصلية الامريكية يطالبون خلالها بحماية دولية لسهل نينوى  12 08 2014
 http://ishtartv.com/viewarticle,55503.html
 مجلس عشائر السريان / برطلي يزور مقر حركة تجمع السريان في عينكاوة
دستور كنيسة أنطاكية السريانية الأرثوذكسية
ألـمادة 4:
أبرشيات كرسي أنطاكية الرسولي هي:
1 ـ دمشق، بطريركية، مركزها دمشق وتشمل محافظتي دمشق وريفها.
2 ـ حمص وحماة وتوابعهما، مركزها حمص، وتشمل محافظات حمص وحماة وطرطوس.
3 ـ حلب وتوابعها، مركزها حلب، وتشمل محافظات حلب وإدلب والرقة واللاذقية.
4 ـ الجزيرة والفرات، مركزها الحسكة وتشمل محافظتي الحسكة ودير الزور.
5 ـ بيروت، مركزها بيروت، وتشمل محافظة بيروت.
6 ـ جبل لبنان، مركزها البوشرية، وتشمل محافظات جبل لبنان وطرابلس.
7 ـ زحلة والبقاع، نيابة بطريركية، مركزها زحلة.
8 ـ بغداد والبصرة، مركزها بغداد، وتشمل محافظتي بغداد والبصرة.
9 ـ الموصل وتوابعها، مركزها الموصل، وتشمل الموصل وسنجار وقره قوش والمحافظات الشمالية أربيل والتأميم (كركوك) والسليمانية.
10 ـ دير مار متى، مركزها دير مار متى، تشمل قرى برطلة وبعشيقة وبحزاني وعقرة وميركي.
11 ـ ماردين وتوابعها، مركزها ماردين، وتشمل قرى ماردين وقلّث ومحافظات دياربكر (آمد) وملطية وأديمان وآل عزيز (خربوط).
12 ـ طورعبدين، مركزها مديات، وتشمل قرى طورعبدين وبيت زبدى (آزخ) ونصيبين وقراها.
13 ـ استنبول، نيابة بطريركية، مركزها استنبول، وتشمل محافظات استنبول وأنقرة وأزمير.
14 ـ القدس والأردن وسائر الديار المقدسة، نيابة بطريركية، مركزها القدس، وتشمل فلسطين والأردن.
15 ـ الولايات الأميركية الشرقية، نيابة بطريركية، مركزها نيوجرزي، وتشمل الولايات الشرقية من الولايات المتحدة الأميركية.
16ـ الولايات الأميركية الغربية، نيابة بطريركية، مركزها لوس أنجلوس، وتشمل الولايات الغربية من الولايات المتحدة الأميركية.
17 ـ كندا، نيابة بطريركية، مركزها مونتريال، وتشمل كندا.
18ـ أميركا الشمالية للملنكارا، مركزها نيويورك، وتشمل الولايات المتحدة وكندا.
19 ـ البرازيل، نيابة بطريركية، مركزها سان باولو، وتشمل البرازيل.
20 ـ الأرجنتين، نيابة بطريركية، مركزها لابلاطا ـ بونس أيرس، وتشمل الأرجنتين.
21 ـ السويد والدول الاسكندنافية، مركزها سودرتاليا ـ السويد.
22 ـ السويد، نيابة بطريركية، مركزها سودرتاليا ـ السويد.
23 ـ أوربا الوسطى ودول البنلوكس، مركزها دير مار أفرام ـ لوسر، هولندا، وتشمل دول البنلوكس (هولندا ـ بلجيكا ـ لوكسمبورغ) والنمسا وفرنسا وسويسرا.
24 ـ ألمانيا، نيابة بطريركية، مركزها دير مار يعقوب ـ واربورك، وتشمل ألمانيا.
25 ـ استراليا ونيوزيلندا، نيابة بطريركية، مركزها سدني، وتشمل استراليا ونيوزيلندا.
26 ـ الكناعنة، مركزها جنكافنام ـ كيرالا، وتشمل جميع كنائس الكناعنة في الهند وخارجها.
27 ـ مفريانية المشرق، مركزها ولاية كيرالا، وتشمل جميع الأبرشيات السريانية الأرثوذكسية في الهند ما عدا أبرشية الكناعنة وكنائس الكرسي البطريركي وجمعيات الكرازة الإنجيلية في الهند.
 
[/url]

37
مواضيع مؤجلة.. 2
كنيسة ألمشرق ـ الاشورية والكلدانية وألسريانية في العهد ألجديد، بين ألاصالة والتجدد، خلاص لشعبنا.
2. الكنيسة الكلدانية
 على الرغم من ما تحضى به ألكنيسة ألكلدانية من أرتباط عابر للانتماء القومي والوطني، لتضع نفسها في مصاف الكنائس الغربية من خلال أرتباطها بكنيسة الفاتيكان الرومانية الكاثوليكة، ألا أن هذا الارتباط لم يجر على الكنيسة الا ألوهن والتفكك، وضياع الانتماء وفقدان رعاياها بذلك الشعور والانتماء القومي القوي الى كلدانيتهم وتراثهم وطقوسهم اللاهوتية والليثورجية التي لاتختلف بقيد شعرة عن شقيقتها الكنيسة الاشورية. فالشخصية الكلدانية تغيرت وضعفت، وأصبحت قادرة على التكيف والتقبل والاندماج والانصهار في الكنيسة الكاثوليكية الغربية الجديدة كل في مكان تواجدها الغربي. وتوجه لها دائما الشكوك في أصالتها او اصل وجود الكلدان عبر التاريخ من قبل أشقاءها الاشوريين. فاصبح حالياً تعداد الرعايا الكلدان في المهجر يحصى ضمن أعداد رعايا الكنيسة الكاثوليكية في ذلك البلد الاوروبي ويخضع الكهنة الكلدان الى مطران الكنيسة الكاثوليكية في بلده الغربي كما يخضع بطريرك الكنيسة الكلدانية الى بابا الكنيسة الرومانية الكاثوليكية. وتنوعت اللغات في قداديس الكنائس الكلدانية في العالم، فاصبحت مناصفة أي كلداني انكليزي، كلداني فرنسي، كلداني الماني.. وهلم جراً. ولكن مازالت اللغة العربية تقريباً السائدة بجانب الكلدانية في أغلب الكنائس الكلدانية  في العالم، رغم أن الرعايا الشباب والاطفال لايتكلمون العربية، ولا يتعلمون الكلدانية بشكل متجذر أصيل مثل أقرانهم الاشوريين. والفضل للعائلة الكلدانية أولاً، حتى اليوم في تعليم أبناءها لغتهم الام، التي بدأ بريقها يخفت في المهجر. اليوم أصبحت المجتمعات الكدانية في كافة انحاء العالم لكل منها صبغتها الخاصة حسب تأثرها بالاجواء المحيطة بها وثقافة وتقاليد ذلك البلد وأنتماءهم الى الكنيسة الكاثوليكية في البلد المقيم. ألا ان البعض من القرى الكلدانية في الوطن مازالت أمينة لتراثها المشرقي، والقداس يتم بكامله بالكلدانية. وهكذا رغم ماتحضى به الكنيسة الكلدانية وأكليروسها من دعم عالمي كاثوليكي متخصص، ألا أنها لم تستطيع الحفاظ على أستقلاليتها وتراثها وتلاحمها وقوتها وهويتها، واليوم مثلاً المجتمعات الكلدانية الامريكية تختلف عن المجتمعات الكلدانية الفرنسية، او الالمانية، او الكندية، او الاسترالية، أو ألانكليزية. او الكلدانية في الوطن. وقريباً ستنصهر الرعايا الكلدانية في الكنائس الكاثوليكية الغربية. حتى أدارياً، أذ انه تتبعها، وتحتسب عليها، وتحصى معهم، رغم وجود هيئات وجمعيات وأخويات أدارية كلدانية، تدير الشؤون ألداخلية، والمتابع لاخبار هذه الخورنات في الخارج سيلمس دور الكنيسة الكاثوليكية لبلد المهجر على الكنيسة الكلدانية. في الوقت الذي الجماهير الكلدانية غافلة عن ذلك وتؤخذ على غرة. فما عادت تهمها كلدانيتها بقدر مسيحيتها، بينما الفاتيكان لم يتنازل حتى اليوم لا عن رومانيته ولا عن لاتينيته.
ويؤسفنا أن نقول ان الكنيسة الكلدانية لم يحالفها الحظ في ان تكون الجامعة لكافة رعاياها المنتشرون في أرجاء المعمورة، بسبب الصراعات القائمة فيها، وضياع الانتماء والاصالة، فكافة الحلول التي تحاول الكنيسة وضعها تتخبط فيها، وحتى لاتسمح لرعاياها بأن يكون لهم دور مستقل في أدارة شؤونهم غير الكنسية، فتتدخل الكنيسة الكلدانية حتى في جمعيات الكلدان الاجتماعية في المهجر. وأخرها كان تأسيس الرابطة الكلدانية، ألتي لم تكن نابعة من الجماهير، وأنما أتت كمطلب فوقي تم فرضه كنسياً على الجماهير، بينما الكنيسة الاشورية فصلت السياسة عنها، منذ أغتيال ألشهداء مار بنيامين ومار شمعون، فلا تتدخل في عمل الاحزاب الاشورية وليس لها عليهم أي فروضات. وهذا هو احد اسباب ضعف أغلبية الاحزاب الكلدانية، التي لاتؤمن بها جماهيرها. والكنيسة الكلدانية تحاول ان تكون الجامعة والمسيطرة على هذه الاحزاب أيضاً، وكذلك الحاضنة لكافة الكنائس الشقيقة الاخرى غير الكلدانية لتكون الوصية والرائدة عليهم، حيث انها تسير على نفس نهج الكنيسة الكاثوليكية الرومانية.
فواحدة من الكنائس الكلدانية المحلية الحالية ـ التي هي الفرع الاكثر وضوحاً وحفاظاً وعمقاً وتجذراً واصالة وتجدداً، رغم أرتداد راعيها عن أصالته الاشورية في بحثه الموسوم، ورغم وجودها في المهجر، هي 1. كنيسة المطران سرهد جمو، على الرغم من مامرت به من مقاطعة وخلاف مع مرجعيتها الكنسية العليا، وعلى الرغم من أن رعاياها الكلدان أكتسبوا شخصية كلدانية مأمركة جديدة، ألا أنه هنا ممكن رؤية ولمس تلك الهوية القومية الكلدانية القوية الحديثة النشوء. و2. الكنيسة الكلدانية في أستراليا، التي ممكن وبالتعاون مع كنيسة المشرق الاشورية بقيادة مار ميليس الاتين هم في أنسجام جيد مع بعضهم البعض، بسبب اعدادهم الكبيرة، ولدورهما في الحياة السياسية والانتخابات، وبالتعاون مع الكنيسة 1 للمطران سرهد جمو، ممكن لجماهيرهما الضغط على حكومتي أمريكا وأستراليا، لاجل أنصاف شعبنا، والاقرار بحقوقه، وعدم تهميشه، ومده بالامدادات الضرورية ليكون قادر للدفاع عن نفسه وحمايتها، والتوقف عن تسليح الجماعات الارهابية والاصولية التي توجه سلاح الغرب لها، لشعبنا اولاً، ثم لغرمائها من الاحزاب الاسلامية والاصولية الاخرى التي تتقاطع مصالحها معها ومع الغرب. والغرب وحلفاءه، يقفون متفرجين، مستمرين  في ضخ العتاد والمال للجماعات الاسلامية المتحاربة، ولشعبنا ترسل فقط ما يقيه المجاعة والموت.
وممكن ان تصبح الكنيسة 1. الرائدة والسباقة والمبادرة الى لم شمل وحدة كنيسة المشرق وأنقاذ المسيحية في الشرق الاوسط، أذا عادت الى جذورها واصولها الام المتجذرة حالياً في كنيسة المشرق الاشورية، لتعيد وحدة الجسد والروح الواحدة، ولتقوم بعدها بدمج وتفعيل طاقاتها وبنوها وبناتها لهز اركان العالم وعلى رأسهم أمريكا والغرب، للمطالبة ووضع برنامج انقاذ قومي طارئ لشعبنا المهجر في وطنه والضغط عبرهم على حكومتهم الامريكية قائدة ألآر... واللجوء الى الشعب الامريكي لا نصاف شعبنا وكافة مكونات وأقليات العراق، ألتي تهمشها القيادات الامريكية، وفرض تحرير مناطقنا تحت ضغط الجماهير الامريكية وألغربية، التي يجب تفعيلها للضغط على حكومتها لوقف الانتهاكات البشرية التي تقودها، ووضع شعبنا والمكونات العراقية تحت الحماية الدولية والاقرار بحقنا في أدارة شؤوننا في الحكم الذاتي واحياء كافة أتفاقيات الحرب العالمية الاولى والثانية التي قطعها الحلفاء معنا، حيث كان لامريكا وحلفاءها وتخبطاتهم الدور الاساسي فيها، وهم أنفسهم اليوم حلفاء الامس، يركلون شعبنا يميناً ويساراً، ويهمشونه، وحتى لايكلفون أنفسهم عناء ذكره والتطرق اليه، والتنويه عنه في أحاديثهم، وألى ما اصابه من تهجير قسري وقلع من جذوره، وأبادة عرقية شاملة له وتشتيته، وسرقته والاستيلاء على مدنه وعقاراته وممتلكاته، وتدمير أرثه الثقافي والحضاري واللغوي والديني، وتحويله الى شعب مشرد، جائع، فقير، يتسكع لقمته، بعد ان كان في أرقى مستويات التمدن والحضارة ورفاه العيش والتعليم والوفرة الحياتية. جريمة يندى لها جبين أمريكا وألغرب أولاً،  ولاتخجل برلماناتها وسياسييها حينما يطالبون شعبنا بتوثيق مآسيه وتهجيره والجرائم التي الحقها بهم داعش الماثلة للعين التي لم يبقى مسؤول اوروبي ولا أمريكي الا وزارهم منذ ال 24 ساعة الاولى بعد التهجير، وحتى اليوم. تتقاطر وفودهم وتزور مخيمات شعبنا، فيغضون النظر عن تهجير أكثر من 200.000 مواطن من شعبنا، ويتعمدون عدم ذكر المسيحيين، وسهل نينوى، الذي يعادل النمسا بمساحته، في خطاباتهم، الذي هجر عن بكرة أبيه، كأنه لم يكن له وجود، رغم بيوته ومدنه ومعالمه ألشاخصة. اليوم يشكل حلفهم ما لايقل عن 70 دولة المعلن عنها لمكافحة داعش وليدهم الاخطبوطي. والمخفي للسيطرة على المنطقة وتحويلها ارضاً بلا بشر تخضع لنفوذهم للعشرات أن لم تكن ألمئات من السنين القادمة، وقد ظهرت اول بوادرها بدخول القوات التركية ومرابضتها في بعشيقة ورفعها للعلم التركي على أراضينا المغتصبة.
نعم على الكنيسة الكلدانية اينما كانت في العالم أيفاءاً لانتماءها المسيحي المخلص النزيه، ولشعبها المهجر، الانفصال عن كنيسة روما والعودة الى جذورها ورص صفوفها وتفعيل الطاقات والكوادر الكامنة فيها، للضرب بيد وقلب وفكر وأيمان واحد وأفشال مخططات الاحتكارات والرساميل العالمية التي تلتقي مصالحها مع نقيضهم الحضاري داعش. فرغم كل الاختلافات الايديولوجية النقيضة لبعضهم البعض، ألا انه يتم الغض عنها فماهي القواسم المشتركة بين امريكا والسعودية، حيث ليس فقط شعبنا وأنما حتى الاطرش والاعمى بات يعرف دور حلفاء أمريكا كالسعودية وتركيا وقطر في أياديهم الملطخة بدماء شعبنا والاقليات الاخرى، فماذا كان موقف امريكا تجاههم، لماذا لم تشن الحرب عليهم وتدكهم بصواريخها، ودليل أخر على ذلك زيارة روحاني لايطاليا التي قامت بتغطية حضارتها المنفتحة امام ضيفها المنغلق.
نعم أذا كانت قضية الشعب المسيحي المشرد في وطنه تهم الكنيسة الكلدانية ألتي تحولت الى جبهة أعاشة خلفية للحلفاء في هذه الحرب المبهمة الغير عادلة، فيجب ان تكون على رأس مطاليبها امام مرجعيتها العليا الفاتيكان هو رد الاعتبار وأعادة شعبنا الى مسقط رأسه ومنحه حقوقه وحمايته، والا فالانفصال عن روما وفك هذا العقد الغير متكافئ، والعودة الى الام الاصل هو الخلاص. وعلى الكنيسة الكلدانية أن ترفض مايتم به تخدير ودغدغة مشاعرها وتضليلها من مايقدم عبرها من مساعدات عينية هي فتات مايجنيه أيضا ألفاتيكان عبر سماسرة هذه الحرب العاهرة على شعبنا وشعوب المنطقة الابرياء العزل الضعفاء من أجل البترول. فهبوط أسعار بترول الحلفاء خير دليل ماثل على سرقة شعبنا حتى النهاية.
فتم بعثرة جهود الكنيسة الكلدانية والكنائس الاخرى في برامج الاغاثات الانسانية التي تنكرت لها وتقاعست عنها حتى السلطات الرسمية العراقية والكردية وتركت امر تدبير شعوب بأكملها كانت تخدمهم مدن وموظفين ومؤسسات لادارة شؤونه، لتتحمل الكنائس ومؤسسات شعبنا عبئ ذلك في مؤخرة ساحة المعارك. فهذا هو اسلوب الحروب الغربية. أفراغ المدن، وسحب الاهالي الى الخطوط الخلفية التي يسلم أمرها الى الصليب الاحمر والمنظمات الانسانية، وهنا سلمت هذه القضية الى الكنيسة الكلدانية التي بلعت الطعم وأصابها الزهو، وتخيلت أنها المنقذ لشبعنا، في الوقت الذي ذهبت كافة الوعود التي قطعت لها مهب الريح.
فحاولت ان تكون الكنيسة الكلدانية في محنة التهجير على مدى عامين الجامعة والاساسية والرائدة في المقدمة. فهمشت الكنائس السريانية الشقيقة المهجرة والمقتلعة من جذورها في سهل نينوى،حتى الكنيسة السريانية الكاثوليكية لم نلمس أنها كانت في وفاق مع شقيقتها الكلدانية، ولم يكن هناك فعاليات اغاثة مشتركة. وانما كانت من الكنيسة الكلدانية الى السريانية. لقد لمسنا كل ذلك من زياراتنا عبر عامين للكثير من أماكن أقامة شعبنا المهجر في المجمعات والعراء والهياكل. وكتبنا بذلك للكنيسة الكلدانية والتقينا بالبعض من رموزها، نطلب منهم أن يضعوا أنفسهم في محل كنائسنا المهجرة، وسألناهم ماذا كان سيكون عليه مطارنتها وكهنتها وبقية أكليروسها، لو تم معاملتهم بالمثل، وأن يتركو ليأكلو ويشربوا فقط عند مضيفهم، ولايتم اشراكهم في اللقاءات والوفود الزائرة. فأصاب الكنيسة الكلدانية الزهو وتصدرت الواجهة، وكانت تعتقد من أنها هي المنقذ وعلى يدها الخلاص، فلم تسلم كافة الاحزاب والجميعات ومنظمات المجتمع المدني من أنتقادات الكنيسة الكلدانية، ولم تسمح لهم بالمشاركة في لجنة التنسيق لادارة شؤون المهجرين. وأخذت على عاتقها التمثيل الرسمي والمتحدث والناطق بأسم المهجرين أمام حكومة الاقليم وأمام كافة الوفود الزائرة. فاصطدمنا بجدار في الغرب، امام كافة محاولاتنا للقيام بعمل وفعاليات لدعم المهجرين، من أنهم يتعاملون فقط مع الكنيسة الكلدانية ومع بطريركها مار لويس ساكو والمطران بشار وردا في اربيل.
فتم الاغرار بالكنيسة الكلدانية من قبل حلفاءها الغربيين، والكنيسة الكاثوليكية الفاتيكانية الجامعة الام. التي كانت ممكن ان تلعب دور أساسي وقوي وتضغط فيه على حلفاءها وأصدقاءها الغربيين وتفعل كنائسها الكاثوليكية في أنحاء العالم للضغط على الدول الغربية وعلى رأسهم أمريكا، لوقف المهزلة الارهابية العالمية والغربية المتواطئة مع تركيا والسعودية وقطر والاردن ودول اخرى شرق أوسطية، في أنتهاك للبشرية والانساية بأبشع صورها القبيحة الفجة. ولنا الكثير من الامثلة التي سنتطرق اليها بعد نهاية ج 3.
نعم الكنيسة الكلدانية الرسولية الاصيلة عموماً سائرة الى التلاشي والانصهار في بودقة الكنيسة الرومانية اللاتينية. خلاصها في وضع مرؤوسيها على المحك، الخلاص لشعب نينوى أولاً، ثم العودة الى الجذور ألآم، وتبني اعادة وبناء وأحياء طقس ولغة ألكنيسة المشرقية تحدثاً وكتابة.
ثم لقد أن ألاوان للفاتيكان، أن يطلقوا حرية الكنيسة الكلدانية وباقي الكنائس الكاثوليكية التي اجبرت في غابر الزمان على الانتماء لها بأساليب أقل مايمكن تسميتها غير مسيحية، وتترك لهم حق أختيار الشراكة الذاتية بأستقلالية.
فهل سينفذ قداسة بطريركنا مار لويس ساكو الكلي الوقار شعاره في العودة الى الاصالة والجذور، لتتجدد الكنيسة في حلتها الام بفخر وأعتزاز. لتكون فعلاً كنيسة الفقراء والمعوزين والمشردين، الذي فدى يسوع نفسه عنهم. وهم يفدون اليوم أنفسهم عنه.  أذ أنني ارى أن تصريحات قداسته مؤخراً وتحميل احزابنا ومؤسساتنا عدم جدية العمل ليست منصفة. ولكن بطريركنا لايشخص المسبب الاساسي في مانمر به ويمر به العراقيين من مأسي، مارسها به اعداء شعبنا، الذي تم أستنزافه وامتصاصه حتى الرمق الاخير، فأنهك وأهلك وأبتز، ولم يبقى اي عهر لم يمارس به، من قبل اكثر الامم ثقافة وكياسة ولباقة وفهم وتعليم وثروة وجاه ومال. ولكن نرجو ان لانكون محاميين جيدين نبرئ المجرمين الكبار من خطاياهم على الصغار. أذ أن دعوة قداستكم لتشكيل تجمع مسيحي موحد أتى لسحب البساط من تجمع الاحزاب الكلدانية السريانية الاشورية، والغريب ان زوعا أيدها، وتتنافى مع تأسيسكم للرابطة الكلدانية، التي يبدو ورغم مأسي شعبنا الذي مازال مهجر، الا انه بدأت منذ الان تطبخ في الكواليس وتوزع كراسي المرحلة القادمة. فهل قداسته يقترح ذلك من ذاته وبأستقلالية، أم هي أجندات الكنيسة الرومانية الكاثوليكية التي يتم تمريرها عبر الكنيسة الكلدانية. أذ أن تجمع الاحزاب المسيحية موجود وتشكل منذ التهجير، من كافة احزابنا العاملة على الساحة والعلة لاتكمن فيه، وانما في العدو الغربي المتعدد الجنسيات الذي أهلك الوطن وانهك الجميع، والا لماذا لم تنجح الكنيسة الكلدانية في مساعيها لتحرير بلداتنا ان كانت على صعيد الداخل ام الخارج، رغم علاقاتها الواسعة مع الحكومة العراقية الشيعية والفصائل السنية الاخرى، والغرب. وكافة أحزابنا ان كانت كلدانية ام سريانية ام اشورية ام جامعة ممثلة في التجمع. وكان قداسته بالضد منها منذ البدء. فما هو الطعم الذي يجري تمريره هذه المرة أيضاً، بحيث أبتلعته الكنيسة الكلدانية، ليكون لها الريادة والقيادة نيابة عن الفاتيكان حليفة الغرب. حيث الوضع السياسي المسيطرعلى المنطقة أكبر من أن تستطيع أحزابنا لوحدها أحتواءه، حيث ان كافة ألاحزاب العراقية ليست بأحسن حال من أحزابنا. فبدل من أن يوجه قداسته اللوم اليهم ، عليكم بتوجيه اللوم الى الغرب والفاتيكان. فمطلوب من الفاتيكان أكثر من مجرد مساعدات أنسانية. فهل سيلعب الفاتيكان ورقته لصالح رعاياه بالتبني في الشرق، ام سيلعبها لصالح حصصه الرأسمالية مع شركاء الغرب والشرق.
ج 3... الكنيسة السريانية ،،، للموضوع بقية
http://ishtartv.com/viewarticle,65918.html  ج1 
تيريزا أيشو 
 04 0 2016

38
مواضيع مؤجلة... 1
كنيسة ألمشرق ـ الاشورية والكلدانية وألسريانية في العهد ألجديد، بين ألاصالة والتجدد، خلاص لشعبنا.
ليس من شك في أن أي مهتم بقضايا شؤون أمته الكلدانية السريانية الاشورية، يتابع اليوم ما تمر به كنائسنا من مخاض عسير، لولادة صعبة من رحم خرافها المشتتين في البراري واصقاع ألعالم.
كنيسة المشرق ذات التاريخ العظيم، والدامي. كنيسة الشهداء، حيث يمر اليوم شتات أبناءها بعدة أطوار، من مسيرات الشهادة والتضحية والقيامة المستمرة في تجدد، حباً بمخلصها وراعيها وأنتماءها المشرقي، ألى كنيسة الاحبار العظماء المتتلمذين على أيدي رسل يسوع ومنهم شفيعينا مار شمعون الصخرة، مارتوما الرسول، ومار أدي، مار أجي ومار ماري، هؤلاء فقط منذ العام 33 وحتى العام 82 بعد ميلاد المسيح
كنيسة المشرق التي لم يكن أعدائها فقط من اتباع الديانات الاخرى، والغزوات الاسلامية وأنما أيضاً من كنائس شقيقة لها تؤمن بنفس الرب يسوع، ألا وهي كنيسة روما اللاتينية البيزنطينية في بداية تكوينها ومنشأها، التي تقف اليوم بين بين، غير مبالية ولاتحترق ولاتثور ولاتغضب على حلفاءها لما اصاب عنزاتها السوداء في المشرق، اللذين يبدو انهم لم يرتقوا الى جمال وقيمة خرافها الاوروبية البيضاء.   
اليوم تقف كنائسنا الاشورية والكلدانية والسريانية على مفترق ثلاث أنهر، كل منها يمر بمجرى، ظروفه ألذاتية والمحيطة به تختلف نوعاً ما عن الاخرى وباتت تبتعد فيها منابعها ومصباتها النهائية الى مالانهاية.
ولكنني ارى ان :
1. الكنيسة الاشورية على الرغم من ما اصابها من وهن وضعف بسبب مامرت به من ظروف مأساوية وأضطهادات، وبسبب أبتعادها عن التجديد، الذي أدى الى ان يكون بين أكليروسها والمتنفذين فيها كهنة وشمامسة ومسؤولين رغم ولاءهم المطلق لكنيستهم، الا انهم منغلقين ومحدودي العطاء، وأساءوا فهم رسالة التجدد والابداع والاصالة التي وصلت اليهم من احبارهم القدامى، وأيصال الكلمة ورسالة المسيح بالتبشير، والا لما كانت وصلت أخبار وتعاليم كنيسة المشرق الى الصين والهند وقبرص وأصقاع أخرى. أذ أنهم حتى لم يدرسوا أو يطلعوا على أرث كنيستهم ليعرفوا ما كتبه هؤلاء قديسي كنيستهم فكيف يطبقوه، وباتت ذنوب وخطايا البعض من كوادرها أكثر من خطايا رعاياها الملتزمين، اللذين تتعامل مع خطاياهم بقسوة لامثيل لها، لدرجة ان تلفظهم لفظ النوى وغلقت عليهم كافة أبواب الرحمة بالغفران والتسامح.
أذ ان هذا التراث يعد اليوم وبدون أي منازع والتباس عليه تاريخ كنيسة المشرق الاشورية التي حافظت على اصالتها. فليس للبعض من أكليروس الكنيسة بمختلف درجاتهم، القدرة والالمام والمعرفة والانفتاح والتقبل، لاجل تمشية أمور الكنيسة والرعية بشكل متحضر ومدني ذو همة علمية عالية دون المساس بأصالتها في الجانب الديني والطقسي، لاجل خلق وتبني نظام أداري كنسي مؤسساتي متحضر جماعي مأرشف، والابتعاد عن الاجتماعات وأللقاءات الشكلية التي تقمع فيه أراء الرعايا ولايسمح لهم بالنقاش وادلاء أراءهم. وباتت حاجة ملحة لايجاد نظام متجدد يتمتع بدرجة عالية من ألشفافية، والشراكة والديمقراطية والعلنية، ليكون سراجاً، يضطلع فيه كافة رعاية الكنيسة، يتم فيه تفعيل كافة الامكانيات والطاقات الشبابية ألاصيلة الكامنة فيها، التي تخسرها، واللذين مازالو مهمشين ولا يسمح لهم بلعب دور فعال في أدارة كنائسهم المحلية، التي لم تتأثر قيد شعرة ولم تقتبس من كافة المجتمعات الغربية التي يعيشون فيها. ولا تأثرت رعاياها الشابة بمجتمعاتهم الغربية، فأنهم يرضعوا أشوريتهم يومياً في كافة بلدان مهجرهم مع حياتهم الغربية، ألتي هم في تجانس معها، وبولاء وأنسجام وبمشاركة فعالة فيهاعلى الرغم من تهميشهم.  فكنيسة ألمشرق ألاشورية باقية وستصمد ولن تنهار وستتواصل، الفضل بذلك يعود الى شعبها الاشوري المتجذر عمقاً في أصوله وأنتماءه القومي والديني الذي لايختلف عليه أثنين. ألفضل في ذلك يعود أولاً الى الشعب الاشوري وعوائله اللذين ينقلون تراثهم المحكي المحفور في الذاكرة والعروق من جيل الى جيل، بأمانه فمرجعية الكنيسة الاشورية باقية وتتمتع بأستقلاليتها، ولاتساوم عليها، وترفض الانصهار والتبعية الى اي جهة كنسية عالمية، وعلى رأسها الفاتيكان، رغم الحوارات واللقاءات المستمرة على مدى عشرات السنين. وهذا هو عين العقل والصواب. وليس ذلك موضوع حديثنا الان. وسيأتي يوم سيقوم رعاياها الشباب بثورة فيها، لاجل أعلاء شأنها ونفض الغبار العالق بها عبر الازمان، حيث ان رؤوس الكنيسة لايعرفون مايخسرون اليوم بتهميش هذه الشريحة المهمة بين رعاياهم. ألتي تحوي الكثير من الامكانيات والمهارات ألتي لو عرفت كيف توظفها، لاستطاعت خلال مدة قصيرة أن ترتقي وتتجاوز الفاتيكان بعظمتها وشموخها وغناء تراثها الكنسي ولاصبحت قبلة العالم في كل مكان. فهل ستكون القيادات الكنسية على درجة من ألجرأة والشجاعة كما كان للبطريرك مار لويس ساكو (ليس معنى ذلك اننا نتفق كلياً مع خطى البطريرك مار لويس ساكو، وسيكون لنا في ذلك حديث) في هذا الجانب في تشخيص كهنته وشمامسته وأدارييه المتقاعسين علناً مثلما فعل مع أكليروسه، بعد أن اغفلوا نداء ورسائل مرجعياتهم الاصولية عبر التسلسل الكهنوتي. هنا تكمن النزاهة والشفافية والايمان الصادق، والعزوف عن الذات الانا، والاقرار بالشراكة الجامعة.
لذلك لم تستطيع الكنيسة ألاشورية أن تخطو كثيراً الى الامام، ولم تضيف تراثاً جديداً الى تراثها الكنسي، ولا غذته ونمته وفعلته، ولم تقم بنشره، وأظهاره في مجتمعات تواجدها الغربية بالاضافة الى الوطن. رغم الدور الفعال الذي لعبته كنيسة المشرق منذ البدء في وضع أسس اللاهوت والليثورجية الكنسية والطقسية، التي تستند عليها اليوم كافة كنائس العالم. ولم تستفد كثيراً من مامتوفر في الجامعات الاوروبية العملاقة في أقسام اللاهوت والدين لتطوير كوادرها، تلك الاقسام التي مازالت تغرف من تعاليم كنيسة المشرق وبطاركتها ويقوم طلبتها بنيل شهادات الماجستير والدكتوراه لبحوثهم ورسائلهم الموسمة عن عمالقة، وملافنة كنيسة المشرق في اللاهوت ووضع أسس الديانة المسيحية، التي قامت بتنشئة وأحياء الجامعات العلمية، ومعاهد الكهنوت والشمامسة التي وضعت أسسها في غابر الزمان. ولكن رغم المحن الجديدة التي يمر بها الوطن الام في العراق وسوريا من ألضياع والتشرد، الا ان الكنيسة حاضرة مع أبناءها في شتاتهم، ومجدداً كان لها الدور في التفاوض وتحرير ألكثير من رعاياها الاسرى عند داعش. ولكن ما كان ليكون ذلك ممكناً، دون الدعم والالتفاف الصادق والمؤمن لرعايا الكنيسة في كافة أرجاء المعمورة والوطن في دعم أشقاءهم الكنسيين في أسرهم. فقريباً على الكنيسة الاشورية أن تدرك أن قوتها تكمن في رعاياها الملتفين حولها كحبل السرة، المؤمنين بها والصبورين عليها، رغم قساوتها عليهم. ولكن للصبر حدود، ومن يدري ما سيتخذه ابناءها من خطوات مستقبلية تجاه الكثير من مرؤوسيها في بلدان شتاتهم، فالكهنة والشمامسة الحاليين ليسوا ملك أنفسهم، والفضل لكنائسهم الام التي تتلمذوا فيها، فأصبحوا على ماهم عليه اليوم، ولكنهم لايقوموا بنقل الرسالة والتعاليم الى الاجيال الجديدة، فلم يتم تدريب ورسم شمامسة جدد في الكثير من كنائس المشرق الاشورية في العالم، ولا حتى يوجد فيها تدريس لغة الام، أو التعليم المسيحي أوتراتيلها الرائعة. وتقتصر على محاولات تقوم بها جمعيات ثقافية، ترفض الكنيسة أصلاً أن تعترف بها وأن يكون لها دور ومشاركة فيها. ولاتعطي بعض الكنائس حتى المجال لرعاياها المقتدرين ليقوموا بهذه الواجبات، فأبعدتهم عنها وأخرجتهم عن مظلتها الكنسية رغم مايقومون به من نشاط قومي وديني أشوري بتفاني. وحتى الترابط والاتصال بين الدرجات والسلم الاكليروسي لاتتمتع ببرامج ثابتة، والكثير من كهنة كنيسة المشرق الاشورية في بلدان العالم لايعرفون بعضهم البعض جيداً، ولايوجد تواصل مع بعضهم البعض، وكأنه يدخل ضمن الممنوعات، لان كل كاهن يتبع مرجعيته. ولايوجد اي برامج عابرة للقارات، ولايوجد عن الكنيسة أي أرشيف قيد الاطلاع الجماهيري. فممكن القول ان كل كنيسة محلية أشورية تتمتع بشبه أستقلالية، لايتم متابعة عملها وأداءها بشكل جيد ومباشر. ويكاد أن يكون التوثيق والسجلات وألارشيف مفقود لتاريخ الرعيات في كثير من بلدان المهجر. وأن وجد فغير مسموح لرعاياها بالاطلاع عليه. وبالكاد ممكن أن نتصفح اي موقع الكتروني كنسي لنستطيع البحث في أرشيفه عن نشاطاته خلال 5 سنوات الاخيرة، ان لم نقل 10 سنوات، فقط في التاريخ الحديث منذ عصر الانترنيت، ولا حتى الارشيف الكتابي. وبهذا فأنه فقدت حقبة تاريخية مهمة من تاريخ الاشوريين في المهجر، بعد أن شتت وأتلف وطمس تاريخها وفي طريقه للضياع في الوطن الام عمداً من قبل ألاصوليين على مر العصور ومنذ بدأ الغزوات الاسلامية، لان الكنيسة تقوقعت على ذاتها، ورفضت ادخال الحداثة في حفظ تاريخها، ومنعت أبناءها من مشاركتها في القيام به، رغم عجزها وافتقادها للمقومات.
فخلاص الكنيسة يكون في ثورة في داخلها على الفساد الاداري والمؤسساتي، وعلى التقاعس، والخمول، وتنحية الغير كفوئين، وفسح المجال أمام الجيل الشاب المقتدر، لاعادة ترتيب البيت الاشوري الكنسي، والانفتاح على شقيقتيها الكلدانية والسريانية باصالة وتجدد وتقبل وحوار دون التنازل عن ارثها، من اجل خلاص شعبنا وتجذره في موطنه التاريخي.
2. الكنيسة الكلدانية، على الرغم من ما تحضى به من أرتباط عابر للانتماء القومي والوطني، لتضع نفسها في مصاف الكنائس الغربية من خلال أرتباطها بكنيسة الفاتيكان الرومانية الكاثوليكة، ألا أن هذا الارتباط لم يجر على الكنيسة الا ....... للبقية تكملة في ج 2.

3. الكنيسة السريانية، ما أروعك، وما ابدعك، ألاصالة تفوح من ثناياك وفي كل زواياك. من خلال الممارسة الدينية العريقة والتراثية والطقسية لرعاياك في الحياة اليومية، والانسجام والتجاذب بين اكليروسها ورعاياها في هذه المحنة الاصعب على الكنيسة السريانية ألتي أقتلعت جذورها تماماً من مسقط راسها الام في الموصل وسهل نينوى. أن ....... للبقية تكملة في ج 3

39
مشاركة موتوا دانمارك في نشاط كنيسة الروح القدس للصلاة من أجل المسيحيين الملاحقين في العالم ومنهم العراق وسوريا
في قاعة الكنيسة التي حضرها جمع كبير من أعضاء الكنيسة الدانماركية الحرة ومؤمني كنائس اخرى ومنهم اعضاء كنيسة المشرق الاشورية في أورهس، قاد كاهن الرعية الدانماركي توربن القداس والامسية لاجل رفع صلواتنا الى آله المحبة والخير والسلام لاجل ألحفاظ وأنقاذ المسيحيين المضطهدين في كل مكان من براثن الارهاب والاصولية والتطرف.
فكان لنا وقفات وتمثيل للمسيحيين في العراق وسوريا. وأضهار معاناتهم ومأسيهم من خلال الشرح والصور، للزيارات التي قمنا بها لشعبنا المهجر منذ 2014 وحتى الان. وماقدمته العوائل الكلدانية السريانية الاشورية وكذلك مؤسسات دانماركية ليست بالقليلة لشعبنا المهجر، حيث تم أرسال 3 مرات مساعدات انسانية تم توزيعها في الكثير من القرى ومراكز تهجير شعبنا. فبرهنا بالصور المأخوذة من مخيمات واماكن لجوء شعبنا، من أن مكونات الشعب العراقي ليس لها مشكلة مع بعضها البعض، حيث هناك الكثير من العوائل المهجرة ألسنية، الشيعية، التركمانية، ألازيدية ومكونات أخرى تعيش سوية مع مكونات أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المهجر أيضاً في مناطق تواجدهم الجديدة في قرى وتجمعات شعبنا. حيث شاركت في حملاتنا الماضية كافة عوائل شعبنا في عموم الدانمارك، وبعض مراكز الاطباء الدانماركية، محلات الملابس والاحذية، السوبرات الكبيرة، المدارس وبعض المتاجر التابعة للكنائس الدانماركية وقد أطلقنا حملتنا الجديدة للمساعدات الانسانية ابتداءاً من الشهر القادم شباط. وطلبنا من الحضور الدانماركي الضغط عبر أحزابهم ومؤسساتهم وانتماءاتهم وكنائسهم لاستخدام نفوذهم لتغيير سياسة الدانمارك والاتحاد الاوروبي الخارجية تجاه مهجري شعبنا، وأن يتم دعمنا والتعامل المباشر معنا، وليس عبر وسطاء في الظاهر هم مسلمون معتدلون وفي الباطن هم مسلمون متحجرون ومتطرفون ويستخدمون ما يقدم لهم من دعم مادي وعسكري ومدني من الاتحاد الاوروبي بالاتجاه المعاكس، ضد المسيحيين وكافة مكونات العراق العرقية والاثنية من غير المسلمة. وليس ذلك فقط وأنما أنهم حتى ضد بعضهم البعض ، حيث أنه حتى ألشيعة وألسنة في العراق، وسوريا غير متفقين مع بعضهم البعض ويومياً ينفذون العشرات أن لم يكن المئات في بعض الاحيان من جرائم الابادة بحق بعضهم البعض.
وتم عرض صور نشاطات موتوا دانمارك الموجهة في هذا الجانب على صعيد الدانمارك والوطن.
فالصور المعروضة كانت من مناطق يولاند ومدن ألبورك وأورهس، بالاضافة الى صور مهجري ومخيمات شعبنا من كركوك، عنكاوة، أربيل، قرى ومناطق صبنا وزاخو، والقوش وحتى ألحدود الشمالية لقرانا مع تركيا.
فكان لنا شعارات اختصرنا قضيتنا بها وهي
1. المسيحيين في العراق وسوريا بحاجة لكم
2. المجتمع الدانماركي المسيحي المنفتح ممكن ان ينجز الكثير لمسيحيي وأقليات الشرق الاوسط.
3. الكنيسة الدانماركية الحرة، ممكن أن تحقق الكثير في العراق وسوريا
4. الدانمارك والاتحاد الاوروبي، يجب ان يكون لهم خطتهم الخاصة لايقاف داعش وكافة المجموعات الارهابية.
5. على ألدانمارك والاتحاد الاوروبي مباشرة دعم المسيحيين والاقليات الاخرى اللذين تم تشريدهم، وليس عبر وسطاء.
6. البرلمان والحكومة الدانماركية، والاتحاد الاوروبي وشركاء الحرب العالمية ضد داعش ومعه، عليكم فوراً ايقاف دعم هؤلاء ومن يدعون أنهم أسلاميون معتدلون، حيث انه بموارد مالية منكم، تم تشكيل مالايقل عن 500 جماعة أسلامية، فقط بعد أحتلال داعش للرقة والموصل وسهل نينوى ونفس هذه الجماعات تتصارع فيما بينها، وتكفر وتذبح بعضها البعض، وتعود لتضرب بقوة وعنف في دول الاتحاد الاوروبي ودول العالم الاخرى، كما حدث في فرنسا وألمانيا، هولندا، كندا، أستراليا...
7. على الدانمارك وألاتحاد الاوروبي ألضغط على أصدقاءهم من الدول العربية، لوقف دعمهم لداعش ومنهم السعودية وقطر وألاخرين.
8. على الدانمارك والاتحاد الاوروبي أتخاذ موقف واضح وصريح من الدور المزدوج الذي تلعبه تركيا في الحرب ضد داعش.
9. القضاء على داعش، والاصولية، والتطرف وكافة الجماعات الارهابية الاخرى، هذا ليس فقط شأن مسيحيي الشرق الاوسط والاثنيات العرقية الاخرى. وأنما شأن كافة مسيحيي الدانمارك والاتحاد الاوروبي، والشعوب المحبة للسلام والمعتدلة حقاً، والتي تؤمن بالتعايش السلمي للمغاير الاخر. لان ذلك يمسكم أيضاً ويمس قيمكم وما تؤمنون به، وأذا لم نغير سياستنا الخارجية وقوة وأتجاه أفعالنا، فأنه قريباً ربما ستكون المواجهة هنا.
10. في بلدي العراق طلبتنا الجامعيين بحاجة الى أن ينهوا تعليمهم، وهكذا طلبة الاعداديات والثانويات والابتدائية. ألمسنين بحاجة الى رعايا وعناية وأنه ليس بالكثير ان أطمع في أن يكون لهم دار عجزة تحفظ كرامتهم مثل الذي عندنا هنا في الدانمارك
11. كنيسة العمادية في شمال العراق ـ أقليم كردستان، واحدة من الكنائس التي تئن وتنادي وتصرخ وتطلب المساعدة، لتكون قادرة على مساعدة المهجرين عندها. أنها بحاجة لكل شئ. لذا نطلق حملتنا القادمة قريبا، ونرجو من الجميع ان تكون صناديق تبرعاتهم جاهزة لشباط القادم.
ممكن الاطلاع على نشاطاتنا وتفاصيل حملة تجميع المساعدات القادمة من على موقعنا في الفيس بوك: موتوا دانمارك.
شكراً لاصغائكم، ونطمح الى رغبة الكثيرين في العمل المشترك معنا ودعمنا.
موتوا دانمارك وتيريزا أيشو.
12 01 2016

40
دعوة للصلاة من اجل الحد من  ملاحقة واضطهاد المسيحيين في
العالم والعراق
اليوم الثلاثاء 12 01 2016 الساعة الخامسة مساءا في كنيسة الروح القدس في أورهس الدانمارك، مع عرض صور من مخيمات شعبنا المهجر من سهل نينوى والموصل بعد التهجير في 2014، 2015 في اماكن أقاماته الجديدة في الهياكل والخيم والبيوت القديمة في قرانا. والمساعدات التي  وصلت من عوائلنا السوراية  في الدانمارك الى السوراية في الوطن. ودعوة للتأمل من أجل ايجاد طرق جديدة لمساعدة شعبنا السوراية المهجر للعودة الى دياره المسلوبة.
مع تحيات تيريزا ايشو وكنيسة الروح القدس في اورهس


41
تهنئة موتوا دانمارك بمناسبة عيد الميلاد 2015 ورأس السنة الجديدة 2016.
تتسارع الاحداث وتمضي السنين، وها ان عام 2014 المسكين والمثقل بهمومه، وما حملته بطنه من مأسي، الالام وأحزان الشعوب المهضومة، المكتوية بنار الامبريالية العالمية والمنطقية والمحلية، ومنهم شعبنا الذي تم تهجيره قسرا في هذا العام 2014، وسرقت أراضيه وحياته، مازالت مأسي 2014 تنهش في أحشاءه، وتقطع أوصاله، ومازال الكثير من ابناءه وبناته أسرى، واكثر من 200.000 من شعبنا، أخوتنا في ألانتماء والدين والوطن، يفترشون الخيم والمخيمات. فبعد أن كانوا اسياداً، وجدوا أنفسهم بين ليلة وضحاها شعب مهجر بلا هوية، فقد مقومات وجوده، فقد تاريخه الممتد عبر اكثر من 5000 سنة في مناطقه التي أنتزعت منه عنوة، ألتي وضع فيها عصارة روحه وعمله وجهده وكد السنين اعواماً بعد أعواماً لمئات والالاف السنين، فمازال يأن ويخوض المخاض، ولم يستطيع حتى الان أن يلفظ هذا الورم ألسرطاني من أحشاءه، فحوله الى عام 2015، وها هو الان في طريقه الى أن ينقله الى العام 2016. فما العمل، هل ستنتهي الموصل وسهلها كما أنتهت هكاري وأورمية، وكما تمشي في طريقها الى الزوال أخواتها الحسكة وتلتمر، وهكذا بغداد هي الاخرى والشام التي أخليت من خيرة أبناءها وبناتها ومواطنيها.
لمصلحة من كل ذلك، ومن هو الرابح فيها؟ وما المطلوب منا ألعمل؟ وكيف الطريق الى أيجاد أساليب جديدة، نكون فيها مؤثرين، ونحصد نتائج أعمالنا؟ هل سنرضى بالجلوس في الغربة؟ هل غيرت كتاباتنا ولقاءاتنا في كافة انحاء العالم مع صانعي القرار من أوضاع شعبنا؟ لقد أستنزفنا، ومازال يتم أستنزاف قدراتنا، ويتم أستهلاكنا، ويتم تلهيتنا عن ماهو أهم، ولاجل تغيير الواقع، لاجل ان يكون لنا قوة ونكون مصدر القرار في مايخص أدارة شؤون شعنبا، ولكن كيف وما العمل؟
أنها رسالة محبة ميلادية لكافة الاخوة والاخوات أبناء شعبنا في الوطن، الدانمارك والعالم، لاجل التضامن وتشكيل خليلة عمل واحدة حقيقية في كافة أرجاء العالم، للضغط على الامبريالية ألعالمية لوقف دعمها للارهاب العالمي، وبدلاً عنه لتنصر قضايا الشعوب والاقليات العالمية الاصيلة، التي هي في طريقها للزوال، ومنهم شعبنا ألكلداني السرياني الاشوري، والشعوب العراقية الاصيلة الاخرى كالازيديين، والمندائيين، والشبك والارمن، وغيرهم، مثلما أختفى ألشعب اليهودي الاصيل من ألعراق من قبل.
أن ما يحدث في وطننا وأوطاننا في الشرق، شئ مقرف، غير عادل، تجاوز كافة حدود ألانسانية والجشع، فالغرب المترف الغني، لايشبع وأنما يسرق حتى الخبزة المتعفنة بدمائنا، المنتهية الصلاحية من أفواه شعوبنا، ويطمع حتى في قذاراتنا، وبلداننا المتخلفة،الغير نامية، فماذا يريد منا، الغرب النائي الغريب الاطوار والقيم والاخلاق والشرف، وألشرق الداني الفج، المملوء بالمجون والمتناقضات والازدواجية وألسفاهات.
ليكن ميلاد يسوع الجديد عهداً لكافة المقتدرين ذهنياً، وفكرياً، طاقة وأبداع، ويملكون الكلمة والاقدام، لتتحد سواعدنا، في أنتزاع لقمتنا المغمسة مرة أخرى، لتكون خميرة لاجيالنا القادمة.
بوركت سواعد كافة الخيرين من كنائسنا وأحزابنا ومنظماتما ومؤسساتنا، والمتطوعين والمتبرعين الخيرين وكل من قدم جهد في دعم وتخفيف الالام شعبنا ووفر له موطأ قدم ومكان لوسادته يفترشها حتى يوم العودة.
نستقبل مقترحاتكم وأفكاركم للعام الجديد، لتشكيل خلية عمل على كافة الاصعدة لدعم حقوق شعبنا في البقاء في أراضيه التاريخية، وادارة شؤونه بنفسه، بدون اي وصاية عليه، من، من كانت اتت، ان كانت من القريب والبعيد. ليكون ميلاد الطفل يسوع الجديد، مناراً وملهماً لايجاد طريق جديد للخلاص والعمل الجاد.
موتوا دانمارك
25 12 2015
Facebook: Motowa Denmark, mail: motowadk@hotmail.com

42
في رحيل ريس أيو خوشابا اول يوم عيد الميلاد 25 12 في الدانمارك، ومواراته الثرى اليوم 30 12 2015
الاخت العزيزة ماريا زوجة المرحوم ريس أيو.
ألاعزاء أبناء وبنات وأحفاد وعائلة ريس أيو والمقربين له والاصدقاء،
الاعزاء رفاق درب ريس أيو الحاضرين من الحزب الديمقراطي الكردستاني
والاحزاب الاخرى الشقيقة والصديقة. والكنسية، الحضور الكرام المجتمع الاشوري في أورهس.
كلمة منقحة....
لن أدخل في الحديث عن تاريخ ريس أيو المعروف للقاصي والداني على مر أكثر من 50 عاماً منذ نعومة أظافره، وكان للتو قد بدأ ينمو شاربه، حينما أنخرط في حركة النضال والكفاح المسلح، ومارسها وأستمر فيها بأكثر حرفية ومهنية ونضالاً مسلحاً مقدساً ومكرساً منذ بدايات الخمسينات، لخدمة قضيته الوطنية والقومية ليس فقط لشعبه الاشوري الكلداني السرياني، وأنما لشعوب منطقته الشمالية التي توالت عليها الاضطهادات والمجازر من حكومات بغداد الرجعية التي انكرت بأستمرار حقوق ألاكراد والاقليات في تواجدهم وحقوقهم ألمشروعة.. 
فناضل مع جموع الثوار الاخرين من الاكراد والازيديين والمندائيين والارمن وباقي الاقليات حتى العرب المعارضين، وكل سكان مسقط رأسه دهي والمناطق المجاورة لها، وصبنة، وبروار ودهوك، وضواحي الموصل، وكامل شمال العراق والمناطق الكردية، في اقليم كردستان اليوم، منذ بدايات الخمسينات قضاها في النضال المسلح. وكان ريس أيو يشغل واحداً من المناصب الحساسة في الحزب الديمقراطي الكردستاني الشقيق، الذي أختاره ريس أيو ليكون ساحة نضاله ونشاطه، والا وكان مسؤول أرزاق الحزب بما تعنيه الكلمة من معنى، يدل على نزاهة، صدق وأمانة ريس أيو حين يأتمنه الحزب على موارد ومصادررزقه وعيشه وأعالته ، وهكذا توزيع المؤون للمقاتلين والمفارز وللكثير من القرى والارياف..
فولدت من بيته وكان المضياف لمنشأ أولى حركات وألاحزاب القومية لشعبنا في النضال من أجل المطالبة بحقوق شعبنا القومية. ومنها حزب أتور ألديمقراطي، الذي كان أول تنظيم يشارك في الكفاح ألمسلح، وكان سبباً في بدأ الحركة التنظيمية للكفاح ألمسلح في صفوف شعبنا داخل الوطن. ريس أيو التي مرت عبره وألتجأت اليه، وكانت لها عنده محطات، الكثير من قوافل شعبنا المهجرين والمناضلين من الحروب التي أبتلى بها شعبنا العراقي، والاحزاب أيضاً.
ففي 06 06 1982. وبعد ثلاث سنوات من تأسيس حزب أتور، تأسس حزب بيت نهرين الديمقراطي وأتحد حزب أتور معه.
ودخلت احزابنا القومية هذه في النضال أسوة مع الاحزاب النضالية العراقية الاخرى في جبهة نضال وطنية عريضة سوية مع الاحزاب الكردية والعربية، والعلمانية والقومية الاخرى.
وريس أيو كان أختار ان ينظم الى الحزب الديمقراطي الكردستاني منذ بدايات الخمسينات وذلك لان الحزب في نظامه وبرامجه وسياساته، يعترف بحقوق الاقليات القومية والدينية في العراق، ضمن أطار جمهورية عراقية ديمقراطية، وكان للاثوريين مساهمة كبيرة في ثورة أيلول وثورة 26 أيار الوطنية التقدمية.
ومن ضمن اللقاءات والاجتماعات لحركات واحزاب تحرر شعبنا القومية الاشورية كان أجتماع موسع للمسيحيين في زيوة في 28 02 1982 في بيت ريس أيو للوصول الى أليات عمل مشتركة لتنظيماتنا هذه.
أليوم نقف لنشيع ريس أيو عن عمر يناهز ال85 ربما اكثر او اقل
أليوم يقف ريس أيو عاجزاً عن الدفاع عن تاريخه ونضاله ومبادئه التي أمن بها، وكرس أجمل سنوات حياته وشبابه لها، حيث لم يكن له وقت حتى لاسرته، والفضل يعود لزوجته الفاضلة ماريا أم خنزادة، ونابليون، وأبيرون وجانيت وليندا وعذراً من أبناءه وبناته الاخرين اذا كنت نسيت احد منهم، في تربيتهم وأنشاءهم
فهل يحق لنا ألسطو على وتغيير وتعتيم وتمويع وأذابه تاريخ المرء في بودقة غير ألتي أختارها لنفسه ويؤمن بها، لنغير معالم الفرد بشكل نجعلها تنسجم مع ميولنا ورغباتنا. هل بهذا نحترم ريس أيو ونضاله. حينما يعجز المرء ويشيخ ويصبح عاجزاً عن الدفاع عن ارثه، وبسبب موته ومواراته الثرى، لايستطيع الدفاع عن مبادئه وحياته وتاريخه ونضاله، أن يقوم ألبعض ممن يعتبر نفسه صديقاً للريس بالسطو على نضاله، وتجييره لصالحه. .
أين هي مبادي تقبل الاخر والخيارات المتاحة، أننا نعيش في بلد ديمقراطي يؤمن بالشريك المغاير والتقبل، وبالتولورانسه.؟ هل سنتعلم شئ من مبادئ دولنا الجديدة.
لو كان ريس أيو موجود معنا الان يقف معنا هنا ومن على هذه المنصة، ماذا كان خبرنا عن نفسه؟؟؟؟
ألريس أيو كان وسيبقى ولن يستطيع أحد أن ينكر، أنه كان وسيبقى أحد الاعضاء البارزين والقياديين في الحزب الديمقراطي الكردستاني لاكثر من 60 عاماً وكان يهابه الكبير والصغير، ألكردي والاشوري والعربي وكل شعوب مناطقه الشمالية وأقليم كردستان. وناضل من أجل حقوق كامل شعوب المنطقة الكردستانية وبضمنهم شعبه الاشوري.
أن رحيل ريس أيو يجب ان يكون حافزاً ليذكرنا للاهتمام بمن تبقى من مسنينا والقيام بالزيارات لهم، وتوثيق حياتهم، لان برحيلهم الواحد تلو الاخر بدون أن نعرف شئ عن تاريخهم الذي يشكل تاريخ حقبة كاملة لنا، سنبقى بلا جذور وتوثيق في الغربة، ولن يكون لنا مانعطيه لابناءنا والاجيال القادمة ليعرفوا أصولهم وجذورهم وهويتهم القومية.
فهل ستبادر احزابنا ومؤسساتنا القومية لتوثيق هذا الجانب المهم من تاريخنا المهجر معنا في الغربة.
أنها دعوة أيضاً للحزب اليمقراطي الكردستاني لتخليد ذكرى ريس أيو وتاريخه في منطقته او في مناطق أخرى من اقليم كردستان، ربما بنصب تذكاري أو منتزه او شارع يطلق عليه أسم ريس أيو خوشابا..
تيريزا أيشو
وموتوا دانمارك
30 12 2015
في بحثي عن مصادر للتعرف أكثر عن حياة وتاريخ ريس أيو من على محرك البحث كوكل، لم أجد غير هذه المصادر، ألذي تتحدث بأمانة عن دور الافراد في حركة نضال شعبنا، وتم فيها ذكر المناضل الطيب الذكر ريس أيو خوشابا. المقابلة ليست موجه هنا لفرد معين. وانما تتحدث عن حقبة نضالية.وهي مقابلة اجراها الصحفي وسام كاكو مع الاخ رابي سركيس أغاجان. ونعي من مكتب السويد للمجلس ألشعبي الكلداني السرياني الاشوري.
http://www.kaldaya.net/2007/11_DailyNews_Nov2007/Nov15_07_A3.html
http://www.kaldaya.net/OurVillages/sarkis2.html
http://ishtartv.com/viewarticle,65191.html

43
كلمة في رحيل المناضل والسياسي القومي والوطني ألبارز، الاديب والشاعر يونان هوزايا ...
الاخت العزيزة جاندارك هوزايا، الابناء الاعزاء، الاعزاء ماجد هوزايا والاخوة والاخوات والوالدين، وعائلة هوزايا أجمع في الوطن، أستراليا والعالم.
لاتكفي كلمات التصبير مهما كتبنا وعبرنا عنها، لتعوض الخسارة الكبيرة ألتي منيتم بها، ومني بها شعبنا أيضاً برحيل الاخ رابي يونان هوزايا، الذي أغنى واعطى الكثير لقوميته ووطنه ومنطقته. وكان نشاطه ودوره ألسياسي مثار تقدير وأحترام، حيث ان رابي يونان هوزايا كان حكيم، ويعامل الجميع بأحترام ومساواة، لايفرق بين من هو من نفس أنتماءه الحزبي ومن هو خارجه، يكن كامل الاحترام لكافة التيارات والاحزاب والحركات التي تناضل في بودقة واحدة من اجل خير الجميع.
في كل مرة زرنا فيها الوطن كان لنا محطة ولقاء مع رابي يونان هوزايا وقرينته الاخ العزيزة جاندارك، أخرها هذا العام في بداية مرضه، رغم أنه كان متعب، وكان عاد للتو من رحلة علاج، ألا أنه أسنقبلنا، حيث أتينا للاطمئنا عليه.
أولاً بأسمي وبأسم ألى بيتي اقدم التعازي القلبية الحارة،ونتمنى أن يكون المصاب الاليم خاتمة أحزانكم. وأن يلهمكم الرب الصبر وألسلوان.
وهكذا باسم موتوا دانمارك تقبلوا ايضاً تعازينا ألقلبية الحارة.
تيريزا ايشو
وموتوا دانمارك
30 12 2015

44
كلمة في رحيل المناضل والسياسي القومي والوطني ألبارز، الاديب والشاعر يونان هوزايا ...
الاخت العزيزة جاندارك هوزايا، الابناء الاعزاء، الاعزاء ماجد هوزايا والاخوة والاخوات والوالدين، وعائلة هوزايا أجمع في الوطن، أستراليا والعالم.
لاتكفي كلمات التصبير مهما كتبنا وعبرنا عنها، لتعوض الخسارة الكبيرة ألتي منيتم بها، ومني بها شعبنا أيضاً برحيل الاخ رابي يونان هوزايا، الذي أغنى واعطى الكثير لقوميته ووطنه ومنطقته. وكان نشاطه ودوره ألسياسي مثار تقدير وأحترام، حيث ان رابي يونان هوزايا كان حكيم، ويعامل الجميع بأحترام ومساواة، لايفرق بين من هو من نفس أنتماءه الحزبي ومن هو خارجه، يكن كامل الاحترام لكافة التيارات والاحزاب والحركات التي تناضل في بودقة واحدة من اجل خير الجميع.
في كل مرة زرنا فيها الوطن كان لنا محطة ولقاء مع رابي يونان هوزايا وقرينته الاخ العزيزة جاندارك، أخرها هذا العام في بداية مرضه، رغم أنه كان متعب، وكان عاد للتو من رحلة علاج، ألا أنه أسنقبلنا، حيث أتينا للاطمئنا عليه.
أولاً بأسمي وبأسم ألى بيتي اقدم التعازي القلبية الحارة،ونتمنى أن يكون المصاب الاليم خاتمة أحزانكم. وأن يلهمكم الرب الصبر وألسلوان.
وهكذا باسم موتوا دانمارك تقبلوا ايضاً تعازينا ألقلبية الحارة.
تيريزا ايشو
وموتوا دانمارك
30 12 2015

45
ببالغ الاسى والحزن قرأنا خبر رحيلكم الى الاخدار السماوية. وفي كل يوم جديد نقرأ عن رحيل احدى شخصيات ابناء شعبنا لسبب واخر، كأن يكون أما موت طبيعي او تحت سطوة الارهاب والحرب المقرفة.
وفي كل واحدة منها نقف صاغرين، متألمين، حزينين، متذكرين، ماهية حقيقة الانسان ونهايته على الارض، وفي كل مرة يمس الموت شغاف قلوبنا ويغمرنا الماً على رحيل احد أبناء شعبنا، يذكرنا بمحدودية الانسان على هذه الارض. وتتعمد حقيقة تكويننا القومي والايماني العميق، الا وهي أنه مهما كنا مختلفين، ألا ان رحيل احد منا يؤلمنا، ويشعرنا بألم الفقدان.
نم قرير العين أبن ألقوش البار، وشعبنا السوراية.
الصبر والسلوان لاهلك واصدقاءك
تيريزا أيشو ووردا عوديشو وردا
الدانمارك 04 12 2015 

46
ألاخ العزيز بطرس نباتي
تحية ومودة... أتفق تماماً مع ما جاء في تعقيبكم. وهذه هي معضلة ألعصر الجديد الراقي، ألذي وصل قمة الكمال في حضارته. ولكن فقط من جانب. ألا وهو الغرب المتخم،الذي باتت الاهمية فيه فقط للقيم المادية والعلمية، والذي يرتقي عن الشرق المتخلف بما يعادل 100 الف سنة ضوئية أو أكثر. فوصل الغرب قمة تطوره ووصل الشرق قمة تخلفه. في ألغرب اضمحلت كافة القيود والحواجز بين ألاجناس والاثنيات والمعتقدات والاديان، وفي الشرق تعمقت. في الغرب عاد الانسان ـ أنساناًألهياًألصنع، يتصف بالكمال مهما كانت عاهاته الجسدية وضعفه، فله قيمته وحقوقه التي تصونها الدولة. وفي ألشرق عاد الانسان ناقص عقل ودين واخلاق وقيمة. أن المعضلة الحالية هي معضلة كل العالم. وماعاد احد يستطيع ان يقول ان ذلك لايهمني ولايمسني ولن يطرق بابي. أنها مأساة حقيقية عالمية. سببها الغرب المتنور الذي وضع خلاصة علومه وجهده وأبداعاته الجيدة والخبيثة الفتاكة في ايدي جهالة الشرق الغير متنورين. ألعالم أجمعه بات بحاجة الى ثورة حقيقية تقودها جماهير العالم أجمع ضد الاحتكارات والاديان.

47
ألمانيا المهزومة كالمسيح ألمصلوب غلبت العالم.
ليس من شك ان ألكثيرين في العالم لايجهلون المانيا الهتلرية الفاشية والنازية وهكذا النمسا الفاشية حليفة ألمانيا. ألمانيا التي كانت أساساً سبب شن الحرب العالمية الثانية وراح اكثر من 60 ـ 78 مليون من سكان العالم ضحيتها. فخلفت المأسي والدمار أغلبه في أوروبا، وألمانيا نفسها. وكانت خسائر الجيوش بحدود 22 مليون. و60 مليون من المدنيين، أسرى، مفقودين، مهجرين، ضحايا الهولوكوست والجرائم ضد الانسانية.
فالصين ضحت ب 4 مليون عسكري ـ ع و20 مليون مدني ـ م، المانيا  والنمسا 5 مليون ع و5 مليون م، اليابان 2 مليون ع و3 مليون م، الاتحاد السوفياتي سابقاً 14 مليون ع و28 مليون م، بولندا 240 الف ع و 6 مليون م، أيطاليا ومستعمراتها 0.5 مليون ع و0.5 م، أمريكا 0.5 ع و 0.5 م، وبريطانيا ودول الكومنولث ومستعمراتها اقل من مليون ع و3 مليون م غالبيتهم من مستعمراتها، يوغسلافيا 0.5 ع و 1.7 م، فرنسا 0.5 ع و 0.200 م، العراق 0.0005 ع و0.0005 مدني اي 500 نفر.
فدول المحور كانت أيطاليا الفاشية بقيادة بينيتو، والمانيا النازية بقيادة أدولف هتلر، واليابان بعد قصفها لميناء هاربور الامريكي.
فضمت دول الحلفاء مجموعة كبيرة، أهمها بريطانيا، فرنسا، الصين و بولندا، وامريكا لاحقاً. وخالفت ألمانيا اتفاقية عدم الاعتداء مع الاتحاد السوفيتي، فاجتاحتها، فأصبح السوفييت من دول الحلفاء. و انضم لهم (كندا – أستراليا – نيوزلاندا – النرويج – الدانمرك – بلجيكا – هولندا – اليونان - يوغوسلافيا – تشيكوسلوفاكيا – البرازيل – المكسيك – إثيوبيا – جنوب أفريقيا – الهند.
فألمانيا وأيطاليا واليابان كانوا يملكون مايعادل 5% من أحتياط المواد الخام والذهب، بينما كانت امريكا وبريطانيا وفرنسا لوحدهم يملكون 80% من احتياطي المواد والذهب في العالم بسبب مستعمراتهم في انحاء العالم.
وبسبب شروط التعويضات القاسية التي فرضها حلفاء الحرب العالمية الاولى المنتصرين على المانيا والدول الخاسرة. قررت ألمانيا ان تتحرر من هذه القيود وأن تجد لها أسواق ومستعمرات أدت الى أستعمارها للنمسا وشن الحرب العالمية الثانية.
وأنحلت عصبة الامم ام 1919 التي تشكلت بعد الحرب العالمي الاولى في مؤتمر فرساي، وتشكلت بدلاً عنها الامم المتحدة من الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية عام 1949. وهي الاتحاد السوفياتي، امريكا، الصين، بريطانيا وفرنسا كأعضاء دائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، فيما برزت الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي كقوى عظمى على الساحة الدولية، وانحسر نفوذ القوى الأوروبية.
ولضمان أن لاتتبع أوروبا ألاتحاد السوفياتي. وضعت أمريكا، التي لم تكن خسائرها كبيرة وأقتصادها قوي خطة مارشال لاعادة أعمار اوروبا بنهج رأسمالي بعد ان فقدت كل مدنها وصناعاتها بعد الحرب العالمية الثانية. فشكلت منظمة التعاون والاقتصاد الاوروبي للاشراف عل أنفاق 13 مليار دولار التي ساهمت في اعادة أعمار وتشغيل الاقتصاد والمصانع الاوروبية. مثلما قامت به أمريكا في العراق بعد السقوط في 2003، فسلمت ما بين 17 ـ 20 مليار دولار من ألاموال المحجوزة من برنامج الغذاء مقابل النفط الى حكومة الائتلاف المؤقتة لتقوم بصرفها على برنامج اعادة الاعمار، ولكن لاأحد يعرف أين أختفت هذه الاموال. ومازال البحث جاري عنها، ويقال أن حكومة بغداد الشيعية نقلتها الى مناطق خاضعة لحزب الله في لبنان.
فكانت العقوبات التي فرضها الحلفاء على المانيا المهزومة تقليص الجيش الالماني الى أقل من 100.000 جندي ضمنهم 4000 ضابط فقط. الغاء التجنيد الالزامي. منع ألمانيا من أنتاج ألسلاح الثقيل مثل الدبابات، جعل مناطق كثيرة في المانيا مثل غرب الراين منزوعة السلاح، تسليم الاسطول الالماني للحلفاء، فأغرق الالمان بعضها قبل التسليم، منع فتح كليات عسكرية في ألمانيا، يسيطر الحلفاء على غرب الراين واقليم السار الغني بالمعادن ل 15 سنة يستثمره، ثم يجري أستفتاء فيه لتقرير مصيره. وتخسر المانيا كل مستعمراتها ماورء البحار،    
وأقرت لجنة داوز أن تدفع ألمانيا على أقساط على مدى 60 عامًا تعويضات للحلفاء المنتصرين، الحصة الاكبر منها لفرنسا،
وأسباب شن المانيا للحرب العالمية الثانية، كانت معاهدة فرساي سنة 1919 التي أحتوت بنودا عقابية لألمانيا، خسرت ألمانيا بموجبها 12.5% من مساحتها و12% من سكانها، وحوالي 15% من إنتاجها الزراعي و10% من صناعتها و74% من إنتاجها من خام الحديد. بالاضافة الى تعويضات مادية على مدى 60 عاماً، تجاوزت اكثر من 800 مليارات كان لفرنسا منها الحصة الاكبر لان الوضع الاقتصادي الامريكي والانكليزي كان جيد وما كانت خسائرها كبيرة. وهذه العقوبات الصارمة كانت سبباً في ظهور النازية بألمانيا في 1933، والفاشية بإيطاليا في 1922، ألتي أدتا ألى الحرب العالمية ألثانية.
بالضبط مثلما يحدث اليوم. فواحدة من أسباب ظهور داعش الدموي، هو نتيجة التصفيات، العقوبات، الحرمان، الضغط، المطاردة، ألسجون، ألاعتقالات، وقطع الارزاق، التي مارستها حكومة المالكي والمليشيات ألشيعية ضد ألسنة ألذي فاق أضعاف ما مارسهُ ألسنة بالشيعة فترة حكم ألبعثيين وصدام، وهكذا دواليك الواحد بالاخر عبر التاريخ. وهذا ماقامت به ايضاً حكومتي ألاسد العلوية الاب والابن في سوريا، بدعم أقليمي أيراني ألتي أستطاعت التغلغل في لبنان لعشرات الاعوام، وفرض وتقوية ركائز شيعية موالية لايران كحزب الله. وخلقت مليشيات شيعية وغير شيعية اخرى من كل المذاهب والقوميات في العراق وسوريا وكافة دول الجوار عبر ممولين مخفيين وحرضتها على بعضها البعض فراحت الاقوام الاخرى غير المسلمة وغير العربية ضحية هذه النزاعات ومنهم شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، الازيدي، المندائي، الشبكي وكافة المكونات الاخرى.
فتعلمت السعودية وشقيقاتها أيضاً الدرس من حلفاءها المنتصرين، وأبعدت الحرب من بلدانها الى دول الجوار، ما أستطاعت، من خلال دعم المليشيات الاسلامية ألاصولية وتخريج الالاف منهم وتدريبهم على أراضيها ولفظهم على دول الجوار بعد ذلك، ودعمت ألسعودية وشقيقاتها، المليشيات على كافة أصولها الشيعية والسنية ومدتها بالمال وألسلاح لديمومة الفوضى خارج دولها المتفككة وألمنغلقة أصلاً، التي لايربط سكانها أي روابط أجتماعية عريضة، وليس لاحدهم دخل بالاخر، وتسود العلاقات الريبة والشك بأقرب المقربين. ولتصريف أزماتها، وألهاء جماهيرها. ولكن الدور قادم عليها، فالجماهير التي لاتمتلك ولاتعيش مع ثقافة الانسانية المتنوعة وتقبل الاخر وأحترام المغاير، ستكتشف قريباً زيف أنهم كانوا خير امة أخرجت للناس. بل ثبت اليوم ان عكس ذلك هو الصحيح. فالمجرم أبداً لايعترف بجرائمه، ويدافع عن الاسباب التي دعته لارتكابها. وهذا مايقوم به ألاسلام المتطرف وأحزابه التي تبرر القتل والارهاب ضد الاخر، الذي تفرض عليه أن يختارها بالقوة، والا القتل مصيره.
أما تركيا ألتي ظلت تتأرجح في سياستها بين العلمانية والدينية وتلعب على عدة سيناريوهات، محاولة مرة بالكياسة كسب ود الاوروبيين والعرب، ومرة بالضراوة. كما كانت تفعل في كل مرة أختلفت فيه مع حكام العراق فتقطع المياه عنه. فترنحت سياسة تركيا بين المعتدلة،  لتسيطر على الاقتصادي العربي الشرق اوسطي، وزجت بشركاتها العملاقة في كافة المجالات في كامل العراق واقليم كردستان. واختطاف 15 عامل بناء تركي من أحد الملاعب الرياضية في بغداد من قبل المليشيات الشيعية المدعومة من ايران للضغط على العبادي خير دليل على ذلك. حتى المسلسلات التركية المدبلجة الهابطة والمفسدة للذوق العام غزت كافة البلدان العربية والجالية العربية في الخارج. فازدادت أطماع تركيا بالمنطقة ولم تكتفي بذلك. ففسخت علاقتها مع بشار الاسد، وأنقلبت على الاكراد وبغداد، ودخلت في صراع من أجل الاستئثار على المنطقة مع ممثلي أيران على الاراضي العراقية وحلفاءها الاطلسين، ومازالت حتى اليوم تراوغ بين مواقفها السرية والعلنية من داعش والجهة التي تقف معها.
وبعد ان كان الاكراد حلفاء تركيا في الحرب العالمية الاولى، فخسر الاكراد أراضيهم مثلما خسرت تركيا مستعمراتها وبقية الدول الخاسرة معها. وبعد ان تأرجحت مواقف تركيا من القضية الكردية حسب تأرجح مصالحها مع حكومات بغداد. تقف اليوم تركيا بالضد من الاكراد، رغم أن ألاقليم الكردستاني العراقي شرع ابوابه الواسعة امام الشركات التركية التي بلغت بحدود 1500 شركة من مجموع 3000 شركة اجنبية عاملة في الاقليم احصائية 2015. وصلت الى ان يعتمد الاقليم بنوك تركيا في أيداع وسحب وارداته النفطية فيها. ألا أن كل ذلك لم يمنع من أن تتفق تركيا مع السعودية وقطر ودول خليجية أخرى في أن تكون البوابة الرئيسية لدخول داعش الذي انهى تدريبه في قطر عبرها ليهدد الاقليم، وتكون السبب الرئيسي في تقويض منطقة سهل نينوى وضياعها، وتشريد شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ـ السوراية المسيحي منه، والازيدي من سنجار. بعد أن باع النجيفيين الموصل لقمة سائغة لتركيا ألتي باعتها لداعش والعرب المتطرفين ألسنة. وحينما ينقض عرب الموصل على بعضهم البعض وأطهروها من المسيحيين أعداء تركيا اللدودين، ستنقض عليهم تركيا لتعيد الموصل مجدداً لاحضانها. فلم يكن بخاف على أحد نشاط القنصلية التركية في الموصل ومشاريع المحافظ الفاشل أثيل النجيفي المدعوم من أخوه أسامة النجيفي وسنة الموصل ومتطرفيها الاسلاميين الدواعش، في توأمة الموصل مع المدن التركية، ألتي حينما أنتقدناه سابقاً قامت بعض أحزابنا القومية بالشكاية علينا عند القنصل التركي، ولم يأخذ أحد تحذيراتنا محمل الجد. وكل ما كان يهم بعض احزابنا الوشاية باشقاءهم عند أعداءهم وأعداءنا اللذين تحالفوا معهم. وسيكون لنا حديث أخر عن ذلك في مقال اخر.
فحزب العمال الكردستاني الذي تقلصت قواته منذ أعتقال زعيمه عبد الله أوجلان، عدو تركيا اللدود ،المدعوم من سوريا، الذي أخطأ حينما قبل أن ينفذ بعض من سياسات بشار الاسد خارج أطار القضية الكردية. بدأ يقوي مجدداً عندما بدأت سوريا تضعف. فسمحت سوريا للحزب بفتح مكاتب له مجدداً فيها. فكانت كوباني ـ عين العرب الضحية لتشل تركيا مقاومة الاكراد في وجه داعش المدعوم كلياً من تركيا لضرب سوريا والعراق والاكراد وألشيعة وكافة الاقليات القومية الاخرى غير المسلمة، ولوقف المد الايراني. ويبلغ تعداد الاكراد 30 مليون في كردستان ألكبرى التي قسمت في الحرب العالمية الاولى بين تركيا ايران العراق سوريا، فالكرد خسروا الحرب مع تركيا ودفعوا ثمن ذلك تقسيم أراضيهم بين اربع دول. وألكرد ثالث اكبرقومية في المنطقة بعد ألعرب، الاتراك، أو ألايرانيين.
فما كان فوز حزب الشعوب الديمقراطي الكردي في تركيا الا ثمرة سياسة الوساطة التي انتهجها اقليم كردستان بين تركيا واكرادها لسلك طريق اخر غير السلاح، فحصدوا 78 مقعداً برلمانيا، ففقد حزب العدالة والتنمية ان يكون هو الحاكم بأمر الله في شؤون تركيا، الذي جن جنونه وبدأ بأختلاق المشاكل مع الاقليم والاكراد بحجة ضرب حزب العمال الكردستاني في كردستان العراق، فطالت مدفعيته قرى شعبنا في برواري بالا، وكوري كفانه، فأحرقت بساتينها واراضيها وشردت أهلها.   
ودخلت كافة الدول المهددة بالتفسخ والانحلال كالمسعورة على الخط وكل تريد الحفاظ على نفسها على حساب الاخرين، ولايهمها الابرياء اللذين ستدوسهم ببساطيلها. فدعت الدول الرأسمالية وحلفاءوها القدامى بريطانيا وفرنسا ودول اخرى وصل عددها 62 دولة رسمياً ضد سوريا والعراق وتركيا وأيران وروسيا، وضد الخليجيين والاقليميين أللذين يعتقدون أنهم محسوبين على الحلفاء،ولايعرفون أن الحلفاء سيضعهم لاحقاً في مصف الدواعش بعد ان تنتفي الحاجة لهم، ويكشف جواكرهم وادلته المخفية لادانتهم. هؤلاء الخليجيين اللذين ثارت عليهم شعوبهم، وتعبت منهم، فقمعوا أنتفاضاتهم، وتم خداعهم، فأوهموهم بالخطر المحدق بهم، وشكلوا داعش منهم ودعوا دواعش العالم الى وليمة لتصفية الحسابات، المنتصر فيها سيكون له حصة الاسد مع الحوريات في الجنة.
ولايعرفون أن ألخاسر في هذه الحرب الجديدة سيتحمل كامل كلفة الحرب التي شنها داعش ومموليه، وستتقيأ تلك الدول تعويضات الحرب ليس فقط للستين عاما القادمة. ولربما للمائة عام القادم. وليس فقط 800 مليار دولار وانما ستكون الارقام بعدة مئات من الترليونات من الدولارات. وسيكون تعويضاً أبدياً. والا فأن الدول المنتصرة ستحتل كامل الاراضي وتصفيها من سكانها عن كرة أبيها. ولن تتوانى عن أستخدام قنابل ذرية من نوع اخر غير التي أستخدمتها في هيروشيما وناكازاكي. فتركيا، أيران، السعودية، قطر، العراق، سوريا، دول شرق أوسطية أخرى، وكل من قام بدعم وتمويل الفريق الخاسر سيكون مدين للحلفاء المنتصرين، وعليهم تعويض المجتمع الدولي الذي وقف بوجه داعش ودافع عن بقية العالم. سيدفعوا ذلك من اراضيهم، مالهم، نفطهم، معادنهم، محصولهم الزراعي وبشرهم.
وماهي مطالبات اليونان اليوم بتعويضات قيمتها 278.7 مليار دولار من ألمانيا، ألا واحدة من مخلفات الحرب العالمية الثانية. حيث سددت المانيا 115 مليون مارك ألماني لليونان عام 1960.
ولكن المانيا تعلمت الدرس جيداً من تجاربها السابقة. وعرفت معنى ان تعمل لستين عاماً دفعت فيها مالايقل عن 300 مليار دولار لدول الحلفاء والمتضررة. ورفضت أمريكا وبريطانيا حينها مطامع فرنسا بالمطالبة بتعويضات أعلى، لاجل أن تمتص نقمة الغضب التي أجتاحت ألمانيا. أليوم تقف ألمانيا وكافة دول محورها خارج اللعبة الاساسية في الحرب ضد داعش. ولايسمح لها البت فيه. فالدول الخمسة الدائمة العضوية في الامم المتحدة المهدد بالفشل هو الاخر، هي الامر الناهي، ألتي تبدلت ادوارها، والتنسيق في ما بينها مازال خفية، جعلها هي المسيطرة حتى الان على العالم، والدول الثلاثة امريكا بريطانيا فرنسا لاتستطيع ان تتخذ اي خطوة بدون ان تعلم شريكيها الصين وروسيا بذلك وتفرض شروطها عليهم، وهم أيضاً يفرضون شروطهم. ولكن لم تنتهي اللعبة والتصعيد، حتى الان، من اجل زيادة حجم الخسائر لتكبيل الدول المتورطة في دعم داعشن بتحمل كامل كلفة الحرب والخسائر التي تسببتها، وصولاً الى التعويضات لضحايا الحرب وربما عوائلهم مستقبلاً.
فألمانيا الدولة الصناعية الكبرى الغنية المقتدرة، ألتي تكتسح منتوجاتها ليس فقط اوروبا، وأنما امريكا، وحلفاءها وألشرق بكامله، بدأً من سياراتها ومكننتها وزراعتها، ومنتوجاتها الغذئية حتى الابرة والقشة. ألمانيا هذه تعلمت ألدرس من عقوبات الحرب العالمية الثانية المفروضة عليها، كما اليابان، تستطيع، ان تستوعب وتغزو العالم كله مرة اخرى ولكن بطريقة مختلفة هذه المرة. ومازالت عقوبات الحرب العالمية الثانية سارية عليها ولايسمح لها بدخول الحرب الا من جبهته الخلفية، كحقل خدمي علاجي مستودعي، ولايسمح لها حمل السلاح وانتاج الثقيل منه ودخولها الحرب.
ألمانيا انتهجت نهجاً مغايراً لاسلافها النازيين، نهجاً أنسانياً ودعمت نضال ومؤتمرات وحقوق الشعوب المهضومة من أجل حريتها ومنها شعبنا. ألمانيا الجديدة ألتي بنت قوانينها على القيم والمبادئ الانسانية والاشتراكية والمسيحية، التي لاتفرق بين البشر بسبب الدين واللون والبشرة واللغة والانتماء، أستطاعت مرة أخرى رغم كونها منزوعة ألسلاح أن تغلب العالم بأنسانيتها. فليس هناك قوة تردعها وتوقفها وتمنعها وتعاقبها من أجل أن تكون الوعاء الحاوي لكل ما يلفظه الاخرين من مايعتبرونه نفايات بشرية، يحللو قتلهم بحد السيف وحرقهم أحياء، أن لم يسلموا. فتلقفتهم ألمانيا كأغلى مايمكن ان تحصل عليه. وفتحت ابوابها أمامهم، وأمرت الدول التي تحدها جنوباً أن لاتوقف حركة القطارات ولاتمنع المهاجرين من أرتقاءها وصولاً ألى ألمانيا، فحذت حذوها حليفتها بالامس ألنمسا، فضربت ألمانيا أتفاقاتها مع الاتحاد الاوروبي عرض الحايط في مايخص اللاجئين، وعملت عكس الدول الاوروبية الاخرى التي أغلقت حدودها. فأرسلت أساطيلها وبواخرها اليوم ألى سواحل تركيا لنقل اللاجئين بدلاً من رمي أنفسهم في مخاطر البحر الذي أصبح ملاذاً أمناً للكثير من اللاجئين واطفالهم. فلا تستطيع دول الحلفاء ولا الاتحاد الاوروبي ومقرراته التي فقدت بريقها وقوتها، ولاداعش، ولا الخليجيين، ولا تركيا أن توقف أكبر حملة أنقاذ أنسانية في العهد المعاصر قامت بها دولة ما، الا وهي المانيا فقط وتبعتها النمسا. فملئ صراخ أنجيلا ميركل تلك المستشارة الالمانية (السافرة الكافرة) من الحزب الديمقراطي المسيحي الالماني المتحالف مع الحزب الاشتراكي الالماني، التي ينتخبها شعبها للمرة الثالثة، أنجيلا ألمرأة المسيحية الناقصة في أعين علماء وفقهاء الدين الاسلامي، ألتي توجها المسلمون ألشرفاء ضحايا البريرية الاسلامية اللادينية اللاألهية اللا أنسانية، ملكة للكون، وأم حنون وشفيعة كل المنكسرين وألضعفاء. لقد سالت وأنهمرت دموع ملايين من البشر امام شاشات التلفزيون لمأسي غرق الابرياء العزل وقضاءهم في الشاحنات. فلم يهز ويحرك ذلك الضمير الانساني الا ضمير انجيلا ميركل وشعبها الالماني وحلفاءها النمساويين.
فأصبحت كل أسلحة الغرب والخليج وتركيا وأيران وداعش والمليشيات حديد مصدوء تناثر وتحول الى خردة تحت أقدام ميركل. ميركل التي نهرت أبناءها الرعاع، المتطرفين والعنصريين، من أنها لن تسامح مع من يعتدي على اللاجئين ويعرض كرامة الإنسان للخطر".ميركل لن تسمح بنازية جديدة في المانيا.
فهل سيهب شعب الموصل وسنجار والرمادي وتكريت والانبار وبيجي والرقة وكافة مدن سوريا والعراق لشرف الله المهدور، ولشرف أبناءهم وبناتهم المهدور، ولانفسهم. لقد أن الاوان لكسر الطوق ولفظ الدواعش الاوباش الجبناء اللذين ليسوا سوى قوارض موسمية بدون السلاح الذي وضعه الطغاة المجرمين من الامبرياليين وحثالات الخليج وتركيا في أيديهم. وقفة تأمل مع ميركل أيها المهضومين ستمدكم بقوة وعزيمة تعادل ألف داعشي ودباباتهم وقاذفاتهم وراجمتهم. أن ميركل حطمت كل عنجهية داعش واخواتها والامبريالية العالمية والخليجيين وتركيا الفاقدي للانسانية، السباقين للحرب طمعاً في الغنائم على حساب مئات الالاف الابرياء من البشر.
فكل جبروت وطغيان داعش والمليشيات تبخر امام عنفوان ميركل وأنسانيتها، فما على الشعب الا الثورة ضد الطغيان والفساد والارهاب من اصحاب لله أكبر ولا الله الا الله، وفي الواقع كل أعمالهم وكلامهم وحياتهم نفاق ودجل لم يجد له التاريخ مثيل وضد ألله. أن الزمن الحالي هو وقفة تأمل ومراجعة للمسلمين لدينهم، عليهم الخيار بين هجرته، وبين أكتشاف الله المحب.
أن أي واحد من ضحايا الشاحنات والبحر أشرف بالالاف المرات من مئات ألملتحين بأسم الله.
أليوم يجب على اللاجئين الجدد في ألمانيا أن يعرفوا اين يقفوا، وبأي أتجاه يديروا بوصلتهم. أن كانوا مؤمنين بالله، عليهم أيجاده والبحث عنه ليكتشفوه ويتعرفوا عليه مجدداً، ذلك هو اله أنجيلا ميركل ألذي تؤمن به، وأستقت منه تعاليمها، وعلمها كيف تحب وتنقذ البشر وتمد يدها اليهم في وقت الضيق. نعم يجب ان يعرف اللاجئين الجدد والماضي أين يجب ان تكون ولاءاتهم.
 ارجو المعذرة من كافة المسلمين واللاجئين الجدد، ولكن لايوجد أله بالمواصفات التي يصفها ويحورها بعض ألمسلمون الاصوليون في كتبهم. لايوجد اله غدر وخيانة، وتأليب. أليوم على المسلمون الجدد في أوروبا وألشرق مراجعة خياراتهم، نعم، ونبذ دين العبودية والمسخ عنهم ألذي يقدمه هؤلاء المتطرفين اللذين تحولوا ألى أرهابيين، أن كانوا يؤمنون بالله.
وعلى المسلمين أن يختاروا اليوم أيهم أسهل الى محبة ألله؟ عمل الخير ام ألشر؟ مثلما أختارت ميركل وألمانيا طريقاً أخر للغلبة على العالم وتخلت عن نازيتها وفاشيتها. حيث ان الالمان كانوا يعتبرون أيضاً أنفسهم شعب الله المختار ذو الجنس النقي الاري، وكل الاجناس الاخرى كانت ناقصة ومختلة ولاتستحق العيش، وكانوا يقومون بتصفيتها في حروبهم.
وهكذا أكتشف مسيحيي القرون الوسطى في الدول الاوروبية أنه من الخطأ نشر الديانية المسيحية عن طريق القوة والحروب والعنف وأستغلال الاقوام الفقيرة وشراءهم بلقمة خبز زادهم اليومي، وتجزئة شعوبهم. وحتى الامس البعيد 1643 حكم بابوات ومحاكم التفتيش الرومانية على غاليلو بالسجن الذي خفف الى الاقامة الجبرية مدى الحياة، واعتبرو غاليلو هرطوقي وأتهموه  بالتجذيف لانه أصر على ان الارض كروية، ورد الفاتيكان كرامة وبراءة غاليلو رسمياً في 1992 بعد 350 عاماً تقريبا. وتراجعوا عن الحكم الذي أصدروه عليه في عام 1632. هذا بالاضافة الى ما مارسته كنائس القرون الوسطى من عنف متبادل ضد أتباع المذاهب الاخرى المسيحية المختلفة عنها. ومازال الكثير منا ربما يتذكر الحرب الطاحنة التي كنا نسمع عنها في سبعينات وثمانينات القرن الماضي للمقاومة الايرلندية ألتي كان شبابها حتى يضربون عن الطعام حتى الموت احتجاجاً على سياسة بريطانيا، التي كانت سبب في تقسيم أيرلندا الى جنوبية كاثوليكية وشمالية بروتستانتية. ولكن أليوم حل السلام والوئام بين الشطرين، بعد ان توصلوا الى حقيقة ان الحرب لن تصنع السلام والمحبة. وأنما الاقرار بالاخر المغاير وحقه في الخيار.
 تجربة الحرب الدينية الكاثوليكية البروتستانتية بين أنكلترا وأيرلندا يجب ان يقوم أخواننا المسلمين بالتمعن فيها والاستفادة منها.  http://www.alsharq.net.sa/2013/10/25/978958
فهل يوافق ويستحسن فصيل من المسلمون أن يقوم فصيلهم بقتل الفصيل الاخر ألمسلم، لآن احفاد النبي محمد أختلفوا فيما بينهم وكل فصيل يلزم طرف أحد هذه الاطراف. أليس مطلوب من المسلمين ان يتساموا ويتسامحوا على ذلك الخلاف ويحفظوا أرواح المسلمين وخلق الله ؟؟؟؟؟؟ الم يكفي حتى يومنا هذا ماهدرت من دماء بين الفصائل الشيعية والسنية بسببه؟؟؟؟
أيهما أسهل الى الله؟ هل القتل والعنف طريق لمحبة الله، هل هذا مايريده الله أن نقتل من اجله؟؟؟؟ أم الانسانية والمحبة والاهتمام بخلقه أسهل الطرق الى قلبه؟؟؟؟، ألذي لولا هذا الطريق الذي أعتمده الالمان، لما كانو وصلوا الى بر الامان. أن على العرب ان يجدوا اليوم أنسانيتهم التي سلبها نوع من الاسلام منهم ماعاد له وجود ولايناسب عصرنا، وانما اليوم ألتفاهم والاقناع سيد الموقف.  أن على الاسلام تنقية دينهم من هذه الشوائب التي يعلقها به بعض المتطرفين رعاية لمصالحهم ومنافعهم. أن داعش تجربة حية، تعيد للاذهان على أرض الواقع كيف أنتشر الاسلام في الماضي بالقوة والحروب حد السيف. مثملا انتهجته بقية الاديان في حقبة من حقبات تاريخها.
ولكن السيحية والبوذية وكافة الاديان توقفوا عن فرض الدين على الاخرين بالقوة مثلما وضحنا أعلاه. فهل سنجد جيلاً جديداً مسلماً مؤمناً يطور الاسلام وينقيه مما لم يعد يناسب عصرنا الحديث، عصر التكنولوجيا والعلم والتطور، وليس عصر السيف، الذي بات فقط للزينة.
أن تكون مؤمن بالله ذلك هو ألهدف النهائي للايمان به وعبادته. ولكن الوصول اليه لايجب ان يكون بالعنف. فكل المؤشرات التاريخية تدل على ان ألنبي محمد ربما كان من اسرة مسيحية، وبدليل أسماء والده عبد الله بن عبد المطلب والكثير من المقربين اليه، التي لها مدلول مسيحي، لانهم كانوا يعرفون الله بعد مجئ المسيح، الذي كان معروف في شبة الجزيرة العربية. فالمسيحية كانت منتشرة في الجزيرة بجانب الوثنية. ولكنها كانت مازالت لم تكن دين الاغلبية. فتلاميذ المسيح كانوا ينشرون المسيحية بالتبشير وليس بالعنف. ولكن بعض رجالات الكنيسة بعد مئات السنين، التجوأ الى العنف والقوة والفرض في نشر المسيحية. فالنبي محمد ولد من عبد الله، وعبد المطلب واسماء اخرى كانت موجودة قبل ولادة النبي محمد بمئات السنين. وليس بعد ولادة النبي محمد. فالابن يولد من الاب وليس العكس. وهي ليست أسماء وثنية وأنما لها ارتباط بالمسيحية. والا لما كان كني بها ال بيته وأعمامه وخواله. نترك هذا الامر للمؤرخين ليكشفوا لنا ماهو الخلاف الذي حصل بين النبي محمد مع محيطه وأل بيته وعشيرته، الذي أدى الى هذا التغيير. فهل هناك من باحثيين نزهاء يتسمون بالشفافية، يبحثوا في التاريخ بصدق دون تحريفه ليقدموا الحقائق الناصعة لشعبهم المسلط عليه دينهم حد السيف والقتل الى يومنا هذا. ويوقفوا بذلك التفسيرات والتكفيرات الغير صحيحة من قبل بعض مستغلي الدين لمنافعهم الشخصية. أنها دعوة لكل مسلم مؤمن.
أن تاريخنا وتاريخ اجدادنا وتاريخ البشرية أينما كانو، ببشاعته وجرائمه أو بجودته وعنفوانه وأناقته وجماله الراقي، هو حصيلة حياتنا التي عشناها على الارض، لن يستطيع أبناءنا وأحفادنا نكرانه مستقبلاً، ومؤكد أنهم سيعترفون ويعتذرون لبضهم البعض نيابة عنا وعن أجدادنا شأنا أم أبينا.
تيريزا أيشو
05 09 2015

48
هل سينجح الاكراد في الحفاظ على مكتسبات ألاقليم الكردستاني، التي لم تكن فقط حصيلة نضال الشعب الكردي؟؟؟؟؟
فقط منذ 1982 وحتى اليوم، هذا مايعنيني، على الصعيد ألشخصي، ألعائلي والحزبي، ومنذ 1955 هذا ما يعنيني على الصعيد العائلة الاكبر والعشائري، القروي، المسيحي، ألحزبي، من حصتنا في مانالنا من مأسي ومصائب بسبب نضال الشعب الكردي من أجل حقوقه بسبب جيرتنا وتداخل مناطقنا مع المناطق الكردية، واضطرار كافة أبناء المنطقة وهكذا عائلتي والكثير من أبناء عشيرتي وأبناء قريتي والكثير من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ومكونات كردستان الاخرى كالازيديين والارمن والبهائيين والكاكائين في النضال معه، أن كان ضمن الاحزاب الكردية من جهة وبشكل اساسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني ، أوفي النضال جنباً الى جنب في أحزابنا القومية الخاصة بنا، والعلمانية العراقية وما ألت أليه محصلة نضالنا النهائي المشترك ونتائجه، ومحصلة نضالهم القومي المستقل النهائي ونتائجه.
وأنا فقط فرد واحد من ضمن مئات الالاف من أبناء شعبي الكلداني السرياني الاشوري، ندفع ثمن نضال الشعب الكردي من أجل نيل حقوقه ألمشروعة، من الحكام العرب العراقيين في بغداد. فالمجازر التي واكبتنا والتصفيات الاثنية والقومية وحرق قرانا، وتهجيرنا الى بغداد ومدن الجنوب الاخرى، التي تعرضنا لها. فأمتهنت عوائلنا كافة أنواع المهن من أجل لقمة العيش، وضاعت منا فرص كبيرة في التعليم والتنمية لاجيال كاملة ابان الستينات والسبعينات.
 ولكن حينما نال الشعب الكردي حقوقه، أنكرها على القوميات والاحزاب المتأخية معه، والتي ناضلت معه، والتي أستشهد أبناءهم معه، وأحرقت قراهم وبساتينهم ومحاصيلهم من أجله. وشردوا ألمرة تلو المرة، وهجروا وضربوا بالكيماوي، وحمل ابناءهم السلاح معهم في حركة الكفاح المسلح في الجبال والوديان، بعيدين عن زوجاتهم ووالديهم وأهلهم. هذا ماقام به ليس فقط زوجي والكثير من اعمامي، وابنام الاعمام والاغلبية من شباب قرية أرادن ألكلدانية وقرى صبنة، وخوالي وابناءهم والاغلبية في قرية جدي مهمدية وقرى زاخو الاخرى.
بل هذا ماقامت به أيضاً الاحزاب العلمانية العراقية الاخرى ومنهم ألحزب الشيوعي العراقي، ألذي أتخذ شعار حقوق الشعب الكردي منهجاً نضالياً مسلحاً له وتبنى الكفاح المسلح من أجل نيل حقوق شعب كردستان، أبان الكثير من مراحل وعهود نضاله منذ ثلاثينات القرن الماضي وقيام الجمهورية العراقية في عام 1958، مروراً بحركة الكفاح المسلح منذ 1963ـ 1970 وبيان 11 اذار والمرة الثانية 1979 الى 1988 حينما استخدم النظام البعثي والصدامي السابق السلاح الكيمياوي ضد قوى البيشمركة، والقرى الكردية، والكلدانية السريانية الاشورية، الارمنية الازيدية المسالمة. فأفرغت كردستان من سكانها عن بكرة أبيها حينما أستخدام البعث ألسلاح الكيمياوي في 1988 وتقدم الجيش العراقي بعد ذلك نحو كردستان لتمشيطها، فقتل من تبقى ودفن البقية احياء في مقابر جماعية وأحرق البيوت والبساتين وردم عيون الماء واغلقها بالكونكريت. وكانت كافة قرى ومكونات الاقليم ممن هجروا وليس فقط الاكراد. فلم يبقى جنس بشر لا في أرادن ولا في بروار ولا في زاخو، ألا من كان من الجحوش مع نظام البعث والصداميين في دهوك. وأجبرو الكردستانيين العزل على النزوح تجاه الحدود التركية وعاشت شعوب كردستان المأسي لعام كامل في خيم من القماش في العراء في مخيمات اللجوء في تركيا. وأختفت مئات العوائل الكلدانية السريانية الاشورية مع الكردية في مقابر جماعية ابان الكيمياوي والنزوح، ومازال مصيرهم مجهولاً حتى اليوم.
اليوم تتناسى الكثير من ألاحزاب الكردستانية، وخاصة من تدعي بالعلمانية ومنها الاتحاد الوطني الكردستاني ـ أوك، وحركة التغيير، وتلتقي مع ألاحزاب الكردستانية الاسلامية وهذا جداً غريب، وتتناسى نضال كافة شعوب الاقليم ونضال القوميات والاحزاب الاخرى في أقليم كردستان ـ أقليم شمال ألعراق، وماعانته تلك القوميات ومازالت حتى اليوم نتيجة نضال الاحزاب الكردستانية من أجل كردستان. وماعانته القوميات الغير كردية ومنها الكلدان السريان الاشوريين، الازيديين والشبك من مأسي وخسائر ليس فقط في فقدانهم حديثاً في 2014 لكامل مدنهم واراضيهم في سهل نينوى وسنجار، وانما في سبي بناتهم ونسائهم، وتشريدهم وتحويلهم الى لاجئيين في بلدهم وفقدان لما لايقل عن 250 الف مواطن من مكونات سهل نينوى لكل مايملكون بسبب الصراع القائم حول المناطق المتنازع عليها بين الاقليم من جهة ومحافظة نينوى وبغداد من جهة اخرى، طمعاً في توسيع رقعة الاقليم لصالح الاكراد من جهة او توسيع رقعة محافظة نينوى لصالح عرب الموصل من جهة اخرى على حساب المكونات. في محاولة لضم المناطق المتنازع عليها كل ألى جهته، رغم أنه لا الاكراد ولا العرب يشكلون أغلبية فيها، كما كان الحال عليه في سهل نينوى، الذي كانت تسكنه غالبية كلدانية سريانية أشورية، وأقلية شبكية وأزيدية في سنجار. أن مواقف اوك، التغيير الاحزاب الاسلامية الكردية لن تكون لا في صالحهم ولا في صالح الاقليم، لان أبناء وأحزاب مكونات الاقليم غير الكردية لن يقفوا مكتوفي الايدي أمام الرفض وعدم الاقرار هذا بحقوقنا الشرعية، التي هي ليست منة منهم علينا.
فولد أوك من رحم حدك. وهكذا باقي الاحزاب الكردستانية والاسلامية الاخرى، ألتي تتناسى أحقية الشعوب التي أصابها الخراب والدمار في خضم غمار نضال الثورة الكردية. وأليوم يقف فقط الحزب الديمقراطي الكردستاني مع حقوقنا كشعب ومكون اصيل من مكونات شمال العراق وكردستان. أليس ذلك غريب جداً؟
فتتناسى اليوم الاحزاب الاسلامية الكردستانية ومن تدعي العلمانية كالاتحاد الوطني الكردستاني ـ أوك وحركة التغيير لدور شعوب الاقليم الاخرى غير الكردية في النضال والشهادة من أجل نيل الشعب الكردي لحقوقه، ويقف فقط الحزب الديمقراطي الكردستاني مع حقوق أقليات ألاقليم. وهذا سيؤدي الى أن تضطر حتماً أحزاب وحركات تحرر الاقليات القومية غير الكردية في الاقليم للسعي خارج الخيمة الكردية وعلى الصعيد العالمي لايصال صوتها لكسب الدعم العالمي من اجل حصول الضمان لدعم حقوقها، وفضح الممارسات اللاديمقراطية والاقصائية لهذه الاحزاب الكردية الرافضة لحقوق مكونات الاقليم الغير كردية. حيث ان هذه ألاقليات مكونات أصيلة من شعوب اقليم الشمال الكردستاني العراقي، ولها تواجد في المنطقة أقدم بكثير من تواجد الشعب الكردي نفسه فيه.
أن لكافة الشعوب هناك فرد، قبيلة، عشيرة، مجموعة، أمير، ملك، مناضل، عبقري، ثوري، حزبي، يميزها ويطبعها وتعرف به ويعتبر رمزها الوطني، لانهم ساهموا وكان لهم الدور الفعال في تغيير تاريخ شعوبهم. فالهند تعرف بغاندي، وافريقيا بنيلسن مانديلا، والعراق بعبد الكريم قاسم حتى يومنا هذا، والحزب الشيوعي العراقي بفهد، وحركة التحرر وكنيسة المشرق الاشورية بالشهيد مار أدي شير ومار بنيامين بطريرك كنيستها وحركة التحرر الكردية بالبارزاني ، وامريكا بفرانكلين، وفرنسا بشارل ديغول، وروسيا ببوتين، وانكلترا بونستون تشرشل وأيطاليا بدافنشي، والفاتيكان بالبابا، وامريكا الاتينية بجيفارا... ودول اوروبا بملوكها وأمراءها اللذين حافظت شعوبهم عليهم واعتبرتهم رموزهم الوطنية حتى يومنا هذا، كملكة الدانمارك، وملك السويد، النرويج، هولندا، أسبانيا، أنكلترا.
فهل ستتعلم الاحزاب الكردستانية والكردية بالذات اليوم الدرس؟ وهل ستكون نموذجاً في الاقرار والاعتراف بالدور الريادي للعائلة البارزانية وقائدها الخالد الشيخ مصطفى البارزاني في نضاله منذ ثلاثينات القرن الماضي، ألذي لعب دوراً ثورياً لاكثر من نصف قرن في تعزيز الثورة القومية الكردية والكردستانية التي كانت فصائل كثيرة فيها من أبناء شبنا الكلداني السرياني الاشوري ضمن صفوفه؟
وعلى قيادات الاحزاب الكردية أنهاء مرحلة تقسيم كردستان الى مناطق تابعة لنفوذ حدك ومناطق أخرى تابعة لنفوذ اوك واخرى تابعة لنفوذ التغيير واخرى للاسلاميين وأخرى مهمشة تابعة للمسيحيين من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري والارمني. أنما انهم بذلك يمهدون ويعدون العدة لتقسيم كردستان ايضا الى ولايات ومقاطعات ستحكمها اماراتهم وستدخل في صراع وبذلك يعطون الاولوية لمطامعهم الحزبية والذاتية ويفضلونها على مصلحة الاقليم الكردستاني الكامل الموحد. أنكم فقط بتقوية كافة تخوم الاقليم والاقرار بكافة مواطني وقوميات الاقليم كمواطنين أصلاء لهم نفس الحقوق المتكافئة، لا تعلا فيه راية الكردي على الكلداني السرياني الاشوري او الازيدي او الارمني او الشبكي. وأنما جميعاً متكافئين ومتساويين بنفس الحقوق.
حينها ستحل الكثير من مشاكل الاقليم، حينما يتم توجيه الجميع الى الاحترام والاقرار ببعضهم البعض.
وسيكون لنا رأي حول حقوق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في خضم نضال الشعب الكردي من أجل حقوقه في مقالنا القادم.
كافة معاول الهدم تطرق أبوابك ياكردستان، فهل يسمعها أبناءك المتصارعين بينهم من اجل شهوات وطمع وحب الجاه.
الامر متروك لكم أيها الكردستانيين ولاحزابكم، فدعونا نرى وجهكم الكردستاني ألاصيل !!!!!
تيريزا أيشو
21 08 2015
http://www.ishtartv.com/viewarticle,62832.html



49
هل سيُفشل شيعة وسنة العراق خطط الاعداء؟
لقد أستطاعت الاخطبوطات الامبريالية الخبيثة ألسامة القبيحة المفترسة الفتاكة الزانية، أن تزرع حقداً يكفي ليس فقط شيعة وسنة العراق للمئات من الاعوام القادمات للتحارب والنحر وقطع رؤوس بعضهم البعض، وأنما تكفي لالاف من ألسنين القادمات لاجل ان يبقى البغض والضغينة والكراهية الشيعية السنية قائمة في العالم اجمع. بين سنة تركيا وشيعة ايران، بين سنة الاكراد وسنة العرب وشيعته، بين سنة التركمان وشيعتهم وبينهم وبين الاكراد والعرب، بين سنة وشيعة الجمهوريات السوفياتية السابقة، بين سنة وشيعة الاردن، لبنان، سوريا، فلسطين، العراق، ليبيا، الجزائر، تونس، مصر، بين سنة وشيعة جمهوريات أسيا، بين كافة سكان العالم المسلم. هذا بغض النظر عن شرور وممارسات السنة والشيعة ضد الاديان الاخرى.
ولن يحدث خلاص للعالم من ضغينات الاديان والمذاهب هذه الا اذا اختارت الجماعات المتحاربة واحدة من هذه الحلول
1. ان تتنازل كافة الجماعات عن الاديان والمذاهب وتطويها على الرف في هدنة تاريخية، تتفق فيها كافة الاطراف بعدم العودة الى كتب الدين، والتفوه به في حياتهم، في اي شأن كان ومهما كان، فقط للخمسين سنة القادمة. وأستغلال هذه الخمسين سنة في التعارف على بعضهم البعض وأقامة مصالح ومشاريع نفعية مشتركة مع بعضهم البعض، وقبول الاخر، والاهتمام بأطفال بعضهم البعض وتنشئتهم والحفاظ على ديمومتهم ورعايتهم والتعامل معهم بالمحبة.
2. أن تحترم كافة الجماعات الاديان والمذاهب، وتدخل الاديان ورجالها الى الصومعات، في تزهد أبدي، يطبقون مانذروا انفسهم اليه لله في تعبده والزهد له،عن مباهج الحياة، ويجبر كافة رجال الدين عن الابتعاد عن الحياة المدنية والسياسية.
3. لذلك تحول كافة المباني الدينية الى اماكن للتعبد والتأمل والصمت يسودها الهدوء والعفة، وتعمل الدولة على ادارتها وفرض الرقابة عليها، وهي اماكن راحة وتوبة للخاطئين يحصلون فيه على النصح والارشاد الى الصراط المستقيم.
4. أخراج الدولة من سلطة الاديان ورجالاتها، وأعادة بناء الدولة المدنية العلمانية التكنوقراطية. ووضع الوظائف في أيدي الاكاديميين وذوي الكفاءات العلمية، الاقتصادية، الاجتماعية والمهنية في تنفيذ برامج الاحزاب التي تشبه جميعها بعضها البعض الموجهه للجماهير، التي تنتخبهم على ضوء تلك البرامج الواعدة في البناء والاعمار وايجاد فرص العمل والنهضة. حيث ان كافة الاحزاب فشلت في تنفيذ وعودها وبرامجها للجماهير. لذا يجب:
5. حصر سلطة الاحزاب في البرلمان فقط. ويتم انتخاب الوزارات تماماً من كوادر علمية اكاديمية مهنية أقتصادية، يتم اختيارها على ضوء المنافسة الحرة الديمقراطية عن طريق فتح باب تقديم طلبات التعيين للعامة التي يتم تقييمها في البرلمان، ويتم الاعلان والنشر رسمياً وشعبياً من خلال وسائل الاعلام المرئية والمسموعة لكافة الطلبات المقدمة، وتشارك الجماهير في التصويت على المرشحين ويصار الى أيجاد الية في احتساب أصواتهم بالاضافة الى اصوات الكتلة البرلمانية.
6. يتم تشكيل كادر مهني واكاديمي ذو خيرة، مهمته الرقابة الشعبية على عمل الوزراء المنتخبين ونوابهم ومستشاريهم، وهكذا يصار ايضاً لكافة المهن الاخرى، وفتح باب المساواة في التعيينات على ضوء الكفاءة والخبرة، ليوضع الشخص المناسب في المكان المناسب. لاجل القيام بنقلة نوعية للعراق وأنتشاله من الهاوية والمستنقع الحضيضي الذي أوصلته اليه القيادات والاحزاب الشيعية والسنية المتحاربة.
7. أن هذا الشئ ينطبق على الاخوة الاكراد ايضاً، وسيكون لنا في ذلك مقال منفرد بحد ذاته. وهكذا فيما يخص المكونات.
8. فهل سيستغل شيعة وسنة العراق ما يقوم به العبادي من نقلات نوعية، لانقاذ ماتبقى منه من ضمير، ورجولة، وشهامة وأصالة الشيعي والسني، أم هل سيسمح شيعة وسنة العراق الاستمرار في المشي الى الحضيض والمستنقع والنتانة التي جروا اليها العراق ومازالو؟ هل سيصحى ضميرهم؟ وهل سيستشعروا أنسانيتهم؟ وهل بقى هناك ماهو عراقي فيهم؟
ليرونا أذاً عراقيتهم تلك، أن لم يكونوا بصقوها في مستنقعات الوحل التي ذهبوا بأنفسهم أليها، وتنكروا لبعضهم البعض، فما عاد الشيعي اخو السني، رغم ان الاثنين يحكمهم الاسلام!!! فلنضع الاسلام والدين جانباً على الرف للخمسين سنة القادمة، فسنرى ان ضميرنا وحسنا الانساني سيصحى فوراً بعد ركننا للدين على الرف.
تيريزا ايشو
18 08 2015

50
06 ـ 07 أب 2014ـ وصمة عار في جبين الامبريالية وأقزامها.. فهل سنتعلم منها؟
نحن السوراية في العراق والعالم ـ نرفض مخططات أقتلاعنا ونطالب بالعدالة الدولية والحقوق المدنية الكاملة.
لم يمر ولا عام على شعبنا منذ سقوط أمبراطوريتنا ألعظيمة أمبراطورية أشور، بسبب تحالف شقيقتها كلدو مع الفرس، لازاحة أشور. مثلما كان يعمل امراء المقاطعات مع بعضهم في شن حروبهم ضد بعضهم البعض، لاجل الانقضاض على خيرات مدنهم، ألا وأمتلئت مدنهم بجثثهم وجلبوا الاف المأسي على شعوبهم. ولو كانوا أدركو معاني التعايش السلمي، التعاون وتبادل الخبرات والبناء بدل الهدم، لخير مدنهم ومواطنيهم لما كان أل اليه الحال الى ماهو عليه. وما كانت زالت مدننا، تاريخنا، حضراتنا، ولكانت أستمرت في الازدهار والعمران والعلم والتطور، ومن يدري الى ماكان توصلو اليه من أكتشافات بعد اكتشافاتهم للفلك، والانظمة الستينية، والدوران، والبناء والعمران والتكنولوجيا.
واليوم نرى مازال هناك البعض الكثير يغرد خارج سرب أهلهم وهم يعانون التهجير والانقضاض، بدلاً من أن نوجه سهامنا جميعاً ألى عدونا ألمشتركن الذي بات ايضاً عدو الاممية، وألعلمانية.
فهل سيعتذر الاشوريين عن ماسببوه من مأسي والالام للشعوب التي غزوها وسبوها، منذ اكثر من 5000 عاماً، ليحيد هؤلاء ببلاءهم ضدنا. وهل سيعتذر الكلدان عن تحالفهم مع الغريب ضد القريب والاخ. وهل سيستطيع السريان التبحر لاستنباط التاريخ، ليجدو ان السريان هم أنفسهم أبناء بابل واشور وكلدو ونينوى وباقي مدن وقرى بين النهرين ـ ميسوبوتاميا ألعراق.
أن ما ينقصنا اليوم وحدة حقيقية، أن نتحدث بقلب وفكر وقلم واحد. ألا تكفينا من مأسي، لاجل ان نصرخ بحنجرة واحدة في العالم، ونطالب بذات الاهداف، وان تكون زاد وخبز كل كلداني سرياني اشوري، ألا وهي كفى أيها الغرب، الامبريالي ألجشع، وكفى أيها القطب الاخر من العالم ألمتخلف، ألمُستغل من قبل المتطرفين، والوحوش اللاأنسانية.
انكم أنما بأنفسكم تدمرون أنفسكم وستقضون على ماتبقى منكم قريباً، مثلما قضت أشور على نفسها.
فحينما أضطر سكان رواندا للنزوح والهرب من وحشية العصابات الارهابية التي اكتسحت مدنهم والعزل والمدنيين، كنا نرى في ألاعلام قوافل المدنيين من ألنساء والاطفال والشيوخ يحملون صرات صغيرة من أمتعتهم الشخصية على رؤوسهم هاربين وتاركين بيوتهم وكل مايملكون وراءهم، كنا نقول انهم بعيدين عنا، وهذا لن يحصل لنا، وأكتفينا بالتضامن وألتبرع لهم. وعندما كنا نرى المسيحيين يحرقون في نيجريا، وتسرق بنات المسيحيين في باكستان وتحرق كنائسهم، كنا نتاسف ونتألم ولانحرك ساكناً. وبمجرد ربط هذه الاحداث في اجزاء العالم المختلفة تحت نفس الاسباب والعناوين سندرك انه نفس العدو الجشع الذي يحرك هؤلاء الاقزام. ولكن تعلمنا من ذلك الكثير وهو أذا لم يتحرك ضميرنا الانساني لاي ظلم يحدث في أي بقعة في العالم، فأن الدور أتي الينا لامحال.
أن مسؤولية الامن الدولي والعالمي باتت ليس فقط من مسؤولية الدول الكبرى، التي أظهرت التجارب يوماً بعد يوم أنها تخطأ في حساباتها، وعلاقاتها وتعاملها مع الدول الاخرى فهي التي تقود الحرب، وهم تجارها، ولايهمهم ملايين الضحايا، فهم وقود ماكنتها المالية الربحية.
هل هناك من يقرأ التاريخ ليتذكر ماخلفته الحرب العالمية الاولى والثانية، وحرب ايران، والكويت، وأسقاط البعث، و11 سبتمبر، والقاعدة، وأسقاط الانظمة العربية، والمحاولات جارية لاسقاط سوريا، وربما لينان، وباقي المغرب، ومصر، وخلق المزيد من الشغب والغوغاء في بلدان المشرق للسيطرة عليها.والبدعة الجديدة داعش، وهدم الدولة العراقية وتفكيكها.
فمازال الغرب في مؤتمراته يوصي بدعم الاسلام المعتدل ( المتطرف على أرض الواقع)، وليس الضحايا العزل الابرياء، ضحايا الاسلام المعتدل. ولاجل تغيير سياسة الدول الكبرى، نحتاج جميعاً الى العمل والتحشيد الدولي المكثف على كافة الاصعدة، وكسب أصدقاء جدد لنا، لنعيهم بخطورة الوضع الذي وصل اليه دولياً، بسبب مخططات الامبرياليين اصحاب النفوذ الجشعين، اللذين يفكرون فقط بجني الارباح. فهل سنبدأ ذلك نحن الكلدان السريان الاشوريين ـ أبناء أعرق سلالات حباها الرب بكل جميل ومفيد، ووضع فيهم عصارة خلقه، ومنحهم ذهناً صافيا، ألا أنهم أنقلبوا عليه مثلما أنقلب ادم وحواء على الرب. فهل سنتحد دولياً، ونضع خطة وبرنامج عمل، تحت شعار واحد وهدف واحد وهو :
نحن السوراية في العراق والعالم ـ نرفض مخططات أقتلاعنا ونطالب بالعدالة الدولية والحقوق المدنية الكاملة.
علينا ان نعي جميعاً، أنها مسؤولية جماعية وعلينا ومتحدين رفع شعار وهدف واحد، للعمل بفعالية وهمة لاجل ايصال رفضنا، قولاً وفعلا، لنقلً كلمة لا، وكفى، ولن نسكت بقوة الى الرساميل الدولية.
فهل سنكون قوة لدعم عودة شعبنا المهجر هذه المرة من الموصل وسهل نينوى، بعد ان تم اقتلاعه ومحو معالمه واي أثر على وجوده عبر التاريخ من أربيل، الناصرية، النجف، تكريت، كربلاء، البصرة وباقي المدن العراقية، مثلما يمارسه داعش اليوم، فهو خير دليل واضح وتذكير بما مر شعبنا من مأسي عبر التاريخ وطمسلوجوده في المنطقة.
فهل سننسى شهداءنا ونترك أكفاننا، وقبورنا، وبيوتنا وذكرياتنا وكنائسنا وتاريخنا، تدنسها وتنهشها الغربان الداعشية..
أنها دعوة للعمل الجماعي على الصعيد الدولي المنظم للجميع....

تيريزا ايشو
وموتوا دانمارك
07 08 2015
motowadk@hotmail.com
facebook: Motowa Denmark

51
دستور اقليم كردستان ـ شمال العراق، التوأم الغير متماثل العلماني، وألاسلامي من حواضن العروبيين. ج2.
 الجزء الاول. http://ishtartv.com/viewarticle,61759.html
في الدانمارك والعالم المتقدم وحتى بلداننا في العالم الثالث ومنهم العراق، باتت معروفة ألمساعدة الطبية التي يحصل عليها الزوجان أللذان لايستطيعان أنجاب اطفال بشكل طبيعي، لسلسلة عمليات معقدة لاخصاب البويضة البشرية في مختبرات يسودها نفس أجواء رحم الام. وأحياناً تؤدي عملية الاخصاب المكلفة هذه الى أخصاب بويضتين او أكثر تصل احيانا الى عشرة او عدة عشرات، فيتم ازالة المخصب الفائض ويحتفظ فقط ببيضتين مخصبتين ينتج عنها توأمين غير متماثلين اي ليسوا من بيضة مخصبة منشطرة، وأحياناً كثيرة تفشل المحاولات. ونسبة النجاح تكون 1 من كل 9.
ومايجري حالياً في وطننا العراق، وبالذات في الاقليم الكردستاني، حيث تجري الكثير  من المحاولات لاجهاض عملية الاخصاب والنمو الطبيعية لكل ماهو مدني وعلماني متحضر في الاقليم، ومنها دستوره القادم، ألذي بشكله الحالي، سيكون له انعكاس ومردود سلبي على ديمومة وأستمراية الاقليم مستقبلاً وصولاً الى الطموح الاكبر بالانفصال سلمياً. وباتت الكثير من أبواب مسودة ألدستور تحت تأثير تلغيمه، كما لغم دستور العراق قبله.
وتسير كافة الاحزاب والقوى الكردستانية في قوارب يأبى العروبيون وأطنابهم الا ان يقوموا بتجذيفها بأتجاه مصالحهم المدعومة من قبل حلفاءهم الغربيين.
فالقضية الكردية والكردستانية باتت على كف عفريت وستكون محصلتها ان لم يتم تدارك الامر، أن تفقد رويداً كافة الاحزاب الكردية والكردستانية بأكرادها ومكوناتها مكتسباتها على كافة الاصعدة، وهكذا شعوب الاقليم، أذا لم يتداركو الامور عاجلاً، ويختاروا المسار العادل وألمساواة كلياً بين الجميع، والسير سوية متكاتفين فقط تحت مظلة واحدة، الا وهي ارساء أسس الدستور العلماني المدني الحضري المتمدن العادل المنصف والمقر بالجميع وبناء مؤسساته التي تتابع تنفيذه، وبناء مؤسسات الدولة القانونية والقضائية التشريعية والتنفيذية المتينة والصلبة ألتي تناط أليها عملية التشريع وألقانون والتنفيذ والرقابة.
بحيث لاتبقى مقرراته حبر على ورق، وعلى مؤسسات الاقليم متابعة تنفيذ خيارات الاكثرية الشعبية من خلال ارساء أسس الديمقراطية والدولة المدنية والعلمانية، وأرجاع الدين الى مكانه الصحيح، ألا وهي دور العبادة. ومنع الدين ورجاله ومؤسساته من التدخل في السياسة وشؤون الدولة. ومنع تأسيس أي أحزاب ذات طابع ديني، أو تحت تسمية دينية، او يحمل برنامجها طابع ديني. ويمنع منعاً باتاً على رجال الدين بكافة أنواعهم وتياراتهم ومذاهبهم وأنتماءاتهم مزاولة السياسة أو التصريح في القضايا السياسية او مزاولة الدين خارج دور العبادة. لسد الطريق على استغلال الدين من الدول المحيطة والخارجية للتدخل في شؤون الاقليم من خلال دغدغة مشاعر البعض من سكان الاقليم عبر الدين.
كما ويتم منع مظاهر الممارسات الدينية في الحياة العامة. ومزاولة الدين تكون فقط في دور وأماكن العبادة. وأن لايسمح بفرض أي طقوس، ممارسات، شعائر، عادات دين معين على الاديان الاخرى. ويمنع منعاً باتاً على دور العبادة وكافة  الاديان تلقي اي منحة من أي دولة خارجية جارة وغير جارة لبناء معلم ديني. الدولة فقط تمولها ومسؤولة عن الآديان في الدولة. ويمنع منعاً باتاً لاي مؤسسة دينية خارجية غير عراقية مهما على شأنها أن يكون لها أي سلطة أو اي تدخل او فرض او ممارسات في أي تيار كان من التيارات الدينية. ويتم تشريع وتحديد عملية التبشير بالاديان على أسس ديمقراطية وحرية الاختيار، ويمنع منعاً باتاً تأسيس اي تشكيل ديني من ألمواطنين العراقيين بتبعية خارجية. وكل ما يتم تأسيسه من الهيكليات الدينية يجب ان يكون أنتماءها ومرجعيتها عراقياً وكردستانياً صرفاً مائة بالمائة يديره الدستور العلماني المدني حامي الجميع.
ويسمح فقط بالحوار، تبادل الخبرات، اقامة الفعاليات الدينية المشتركة مع ألمؤسسات الدينية الشقيقة، التي لاتؤدي الى أي فرض من اي جهة خارجية على أي مجموعة دينية عراقية، ولاتكون على حساب التجمعات الدينية الاخرى. فكافة التجمعات الدينية العراقية يجب ان يكون لها استقلاليتها وسيادتها العراقية. وليس فقط على الاقليم وانما ايضاً الدولة العراقية عليهم سن قوانين وتشكيل هيئات رقابة من عضوية كافة المرجعيات الدينية لمتابعة عمل هذه التشكيلات الدينية. أذ أن كل شر البلية في العراق أليوم هي هذه المرجعيات الدينية المتناقضة، التي سمح للكثير منها أن تكون في المقدمة وتمارس الارهاب وتسحق باقي المكونات الدينية. فهل سيخطو الاقليم خطوة سباقة في المنطقة تضعه على الصف الاول للدول المتقدمة، التي تنوي بكل شجاعة وقوة وارادة، أن تضع وراء ظهرها تناقضات وصراعات قرون كاملة بسبب محاولات كافة الاديان أثبات أحقيتها وصحتها وبطلان الاديان الاخرى.
أن الاقليم بهذه الخطوة ممكن أن يكسب دعم وأحترام العالم فوراً والاقرار والاعتراف به، وسيخطي خطوات سريعة بأتجاه تشكيل دولته العلمانية المدنية ولملمة أجزاءه المتناثرة. ولكن بمثل مسودة ألاقليم الحالي، أنما هو يرحب بدخول المشاكل اليه، ويشرعن استمرارية ألصراع، وتبقى ارضه رخوة خصبة لتخريب تجربته بكل سهولة من قبل نفسه أولاً وأبناءه ألمتحاربين والمتصارعين ثانياً من أجل مكتسبات حزبية ذاتية مؤقتة، ناسين الهدف الاكبر لاستمرارية تجربتهم والحفاظ على مكتسبات نضال الشعب الكردستاني كافة، بالاضافة الى ألعروبيين والاسلامويين اللذين يحاولن باي طريقة منع نجاح تجربة الاقليم.
في دول الغرب ومنها الدانمارك لايسمح لرجال الدين الكنسي وأي أديان اخرى، ألمشاركة والتصريح والادلاء في الحياة السياسية لا في داخل الكنيسة ولا في خارجها. فهل سمعتم يوماً أن صرح رجال الدين في اي دولة غربية برأي في مايحدث اليوم. وقد تم فصل الدين عن السياسة بعد الحرب العالمية الثانية في الغرب، وفقط الفضل لذلك كتب لهذه البلدان قطع شوط كبير من التقدم والرفاهية لشعوبهم والمساواة ليس فقط بينهم، وأنما حتى الاجانب واللاجئين الوافدين اليهم يمنحوهم نفس الحقوق. فالانسان هو أنسان لافرق فيه ان كان مسلم او مسيحي أسود او ابيض.
ورجال ألاكليروس وألدين يسمحح لهم فقط بالتحدث عن الدين وتعاليمه السمحاء من قيم المحبة والانسانية. ويسمح لهم ان ينشطوا في الجانب الانساني فقط.
أن ألصراع القائم حالياً بين الحزبين الكرديين الكبيرين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير والاحزاب الاسلامية حول المناصب الحكومية في الدولة وتهميشهم لاحزاب وممثلي المكونات ان كانت في الدولة ام في البرلمان، ليست من صالح الاقليم الذي يخوض حرباً هوجاء ضد عدو عروبي متشدد وأسلامي متطرف، مع حلفاء غربيين لايعول عليهم الكثير، يحيدون عن أصدقاءهم الجدد اللذين يكتشفون أن لانفع منهم، وليس لديهم أي مانع وخجل من أن يحولوا بوصلتهم مرة أخرى بأتجاه حلفاءهم الكلاسيكيين العرب. وما داعش الا أكبر برهان على ذلك. فبعد حرب شعواء منذ عام، يغلو الغرب في تضخيم قتاله الفتاك والواسع لداعش من خلال ترسانته الضخمة، ومع ذلك لم يقضي حتى الان على  داعش، في الوقت الذي حرر الكويت بأقل من شهر، وأسقط صدام بأقل من شهر، وأسقط معمر القذافي باسبوعين، وهكذا غير انظمة كاملة بأوقات قياسية وهلم جراً.
لقد مُنحت الفرصة للاقليم الكردستاني على مدى 25 عاماً تقريباً اليوم منذ عام 1991 لآثبات أنهم يختلفون عن العرب، ومن أنهم سيستطيعون خلق دولة كردستانية علمانية مدنية ديمقراطية تعمل بكافة قيم الانسانية وحق الاختيار، بعيدة عن التعصب والشوفينية. أليوم ألكرة مازالت في الملعب الكردستاني. وتحقيق النصر والنجاح متروك لهم، وألا فأن التجربة الكردستانية ستضيع لامحال، أمام صراع القوى والاحزاب الكردستانية، وألسماح للتطرف والدين والاحزاب الاسلامية والاصدقاء الاقليميين، والقوى الخارجية بأن يضعوا بصماتهم بشكل واضح على الحياة في الاقليم.
ولذا أقترح التالي للتغيير في الدستور الذي يجب ان تكون بعض فقراته أنية تنسجم مع الواقع ألان، وممكن أن يتم التعديل على هذه الفقرات لاحقاً، بعد مدة يتفق عليها البرلمان كأن تكون 5 سنوات، بعد أن ينتهي تطبيق فقراته الانية ألمستجدة، وتطبيع الاوضاع في المناطق غير المستقرة فيه، وألانتهاء من تنفيذ الاني منه.
الباب الاول، المادة 1، السطر الثاني أضافة ـ  وألفصل بين ألدين وألسياسة ـ في جملة: مبدأ الفصل بين ألسلطات وألفصل بين ألدين وألسياسة.
المادة 2: أعادة صياغة أولاً وتقسيمها الى شطرين،
أ ـ دائم يتم فيه تعريف كردستان حتى أربيل، ويتم أضافة وتعريف عاصمة الاقليم هنا.
 وب ـ مؤقت تنتهي صلاحيتها حتى يتم الاستفتاء الشعبي عليها، بعد التصويت في المناطق المتنازع عليها بعد أعادة أبناءها اليها بعد تحريرها من داعش، لاختيار الانضمام الى الاقليم ام الى العراق الفدرالي، يتم في الفقرة ب تعريف الوضع القائم حالياً، وتعريفها بالشكل الحالي من أنها تتكون أبتداءاً من أقضية عقرة والشيخان وسنجار وتلكيف وقرقوش ....... وحتى مندلي من محافظة ديالى بحدودها الادارية قبل عام 1968. معنى هذا أن يدخل الاقليم في صراع وحروب ليس فقط مع داعش وأنما مع السنة والشيعة أيضاً، مع تركيا وأيران والخليج العربي ألفارسي. فهل الوضع حالياً في الاقليم يسمح بذلك، وهل هذا ماموجود على ارض الواقع. أم أن هذه الاقضية تخوض صراعاً وحروب طاحنة، فرغت الكثير منها من سكانها بسبب هذا الصراع ومنها قرقوشن زمار بعشيقة ... والبقية،
  فهذه عقرة https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%82%D8%B1%D8%A9
 وهذه ألشيخان http://www.hekar.net/modules.php?name=News&file=article&sid=1699
http://almirbad.com/news/view.aspx?cdate=03082014&id=12736f13-2a52-4406-aae3-4b7f29400caa
أما سنجار فهو غني عن التعريف ومازال لم يحرر بالكامل من قبضة داعش http://www.alsumaria.tv/Entity/133666/%D8%B3%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B1
أما تلكيف http://www.alsumaria.tv/news/108179/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B4%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B7%D8%B1%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%82%D8%B1%D9%89-%D8%A8%D9%82%D8%B6%D8%A7-%D8%AA%D9%84/ar
وهذه هي قرقوش ـ بغديدا الدامية التي مازالت محتلة من  داعش. https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A7
وننصح بقراءة هذا التقرير عن أضطهاد الاقليات بعد الاحتلال، رغم أننا لا نتفق في الكثير من جوانبه، ويخصنا منه الاقليات  http://darbabl.net/all%20page/ath6ehadalaqlyat.html
وهكذا تباعاً لاقضية زمار وبعشيقة وأسكي كلك.... لنرى أن ألغالبية العظمى لسكان هذه الاقضية هي من المكونات الاخرى غير الكردية كاالكلدان السريان الاشوريين، الازيديين، التركمان، ألشبك، المندائيين. ولكن أغفلت المادة 2 اي ذكر لهم ولوجودهم ولعائدية هذه المناطق التي تطالب هذه المادة بضمها الى الاقليم لهم.
 ألتقسيمات الادارية في العهد الجمهوري، ومن من أجيالنا لايتذكر تغيير نظام ألالوية وتشكيل المحافظات عام 1975، حيث هنا أصبحت دهوك محافظة عام 1975 بعد ان كانت تابعة أدارياً للواء الموصل. قراءة للتاريخ ممكن أن توضح للعراقيين أفضل   الصراع القائم اليوم على الاراضي وألاقضية. فعلى الرابط هذا تجدون التقسيمات الادارية للعراق الموحد منذ زمن الملك  سرجون الاكدي قبل 2300 عام حتى اليوم. فاليوم لايستطيع العرب أن يتمسكو بأحقيتهم وأصالتهم في العراق ومناطق الصراع، أذ انه نظرة الى التاريخ سيكتشف الجميع ان ألسكان الاصليين للعراق هم نحن فقط ابناء المكونات الاصيلة، ألتي أصبحت أقليات بفضل الصراع والحروب التي مازالت قائمة للاستيلاء على وطننا واراضينا ومازالت الغزوات الاسلامية مستمرة حتى يومنا هذا الى أراضينا ومدننا، ومن الغرابة ان تكون بمعية وبمساعدة ألغرب المسيحي. أذ انه نظرة سريعة للحروب في العالم لنجد أن الذين يشنون الحروب في العالم هم امريكا بمساعدة البعض من حلفاءها الغربيين والاسلاميين http://www.mesopot.com/old/adad5/3.htm
وفي ثانياً من المادة 2، التي تتحدث عن الحدود السياسية لاقليم كوردستان العراق حسب المادة 140، وهذه الفقرة مبهمة. يجب ان يصار الى توضيحها. وهنا تم تبادل المواقع، ويجب ان تكون الحدود ألجغرافية، أذ ان الحدود السياسية تتناسب لان تكون موجودة في أولاً، التي يجري فيها الحديث سياسياً عن ضم الاقضية الى الاقليم، أذ انها اليوم ليست ذلك على أرض الواقع. ويجب صياغة كامل المادة أولاً وثانياً.
اما في ثالثاً، فهي غير ناضجة وناقصة ولاتعبر عن الروح والنفس الديمقراطي الذي يجري استتابه في الاقليم الذي يسعى الى السيادة والانفصال مستقبلاً وألحصول على حقوقه. هنا يجب أن يحترم ألاقليم نفسه أولاً ليحترمه العالم، وهنا يجعل الاقليم من نفسه سخرية. وعليه ان يحترم حقوق كافة الشعوب والمكونات المتعايشة معه في الاقليم ألتي هي نسيج أصيل تملك ايضاً كامل الحقوق المتكافئة كما للمواطن ألكردي. أن هذا الخيار الدستوري اذا تم التصويت عليه، لن ينظر الغرب الصديق أليه بعين الارتياح للصديق الكردي الذي حضى بكل الدعم والاسناد من الغرب لاجل أن يحصل على حقوقه وحمايته منذ 1990 وحتى اليوم. فيضع الاقليم كل ما وصل اليه اليوم من دعم واقرار دولي وأستراتيجي على كف عفريت. ويخلق مواطنين لن يطمئنوا اليه ولايشعرون بالانتماء اليه، ومن أنهم مهمشين ومواطنين من الدرجة الثانية. وذلك معناه انهم لن يسكتوا وسيستمر نضالهم حتى حصولهم على حقوقهم الكاملة ان كان ضمن الاقليم ام ضمن العراق. وذلك سينعكس سلبياً على سمعة الاقليم دولياً أيضاً، ويقلل مصداقيته ويفقد اصدقاءه تباعاً، ويكون خصومه الكلاسيكيين من العروبيين والاسلامويين ومعادي الكرد قد نجحوا في دق أسفين العداء لهم عالمياً مرة أخرى. لقد تأخر الاقليم كثيراً في أقرار حقوق شعوب الاقليم المتأخية معه. وكان عليه القيام بذلك فوراُ بعد سقوط نظام البعث في 2003.
 وكان على الاقليم تحويل الاقضية المتنازع عليها الى وحدات ادارية بصلاحيات كاملة بمستوى محافظات ووحدات حكم ذاتي تابعة للاقليم. في الوقت الذي وفر لها فقط الحماية التي أخذها على عاتقه وسمح لابناء هذه المناطق من المكونات بمشاركة خفيفية في حماية نفسها، أنهارت امام أولى أرتال داعش. فهل كان اليوم أستطاع داعش السطو والاستيلاء عليها وافراغها من سكانها لو كانت جهزت وزودت بترسانة دفاعية ووحدات وثكنات تتوفر فيها كافة مستلزمات الدفاع وردع العدو. فضيع الاقليم المشيتين. فلا حظت برجيلها ولا خذت سيد علي!! وبات الحلم الكردستاني بضم هذه المناطق المتنازع عليها معقد جداً، وزج الاقليم في مشاكل كان في غنى عنها.
وفقط بضمان دستور الاقليم للحقوق الكاملة والاقرار بالمكونات الاصيلة غير الكردية سيضمن الفوز على داعش وأستعادة ما سلب من مدن واراضي من سكانها الاصليين، اللذين هم أحرار في التصويت لصالح الانضمام الى الاقليم ام الى بغداد. ولكن سيضمن الاقليم حدوده بعد التحرير، وانضمامهم اليه أذا ما حررت أراضيهم، وفتح الاقليم الابواب واسعة لمشاركة حقيقية واقعية للمكونات معهم في حرب التحرير وادارة الاقليم ومناطقهم. وأن يضعوا سياسة ألاقرار والحقوق الكاملة لهم أسوة بالكرد.
لذا أقترح تعديل ثالثاً لتكون يجوز تأسيس أقليم جديد داخل حدود كوردستان ألعراق، في حال حصول أقليم كردستان على استقلاله.
وأقترح أضافة فقرة رابعاً وهي:
يتم تأسيس وحدات الحكم ألذاتي وألادارات الذاتية والمحلية فوراً بعد التصويت الشعبي على الدستور في كافة مناطق المكونات الكردستانية في الاقليم والمناطق المتنازع عليها، ومنها مناطق الكلدان السريان الاشوريين، ألازيديين، الكاكائيين، ألشبك، التركمان، المندائيين. وذكر تلك المناطق هنا تحديداً بالاسم وهي كافة الاقضية المذكورة حالياً في المادة 2 من الدستور، وربط القرى الاخرى في الاقليم التابعة لهذه االمكونات ضمن وحدات أدارية وحكم ذاتي، يشرف عليها وتتابعها المرجعيات السياسية المنتخبة شعبياً وديمقراطياً، هؤلاء ممثليها البرلمانيين.
الدستور يجب ان يكون مرأة للواقع على الارض، ولايجب تهميش وطمس الحقائق، والا لن يكون دستور وسيفقد مصداقيته وقوته وسيكون مجرد حبر على ورق، ليس له قيمة عند الاكراد اولاً، ثم الكردستانيين ـ (لتي يجب ان تبدل هذه التسمية بتسمية المكونات غير الكردية أو الشعوب المتأخية في ألاقليم، او مكونات الاقليم أو مكونات أقليم الشمال).
بذلك فقط سيكون الاقليم ترجم على أرض الواقع أحترامه للمكونات الاصيلة، ورغبته الصادقة في ضمهم اليه ليس فقط حباً وطمعاً في اراضيه، وأنما أحتراماً وأعترافاً لما نالته هذه الشعوب من حيف، ظلم، تهجير، مجازر، تغيير ديموغرافي، هجرة سطو وأستيلاء على قراهم واملاكهم، وخسائر كبيرة لاتقدر بثمن، ومازالو هم الخاسر الاكبر في مسيرة نضال الشعب الكردي من اجل حقوقه المشروعة. ويجب على الاقليم ان يقر اليوم بأختلاط مناطقنا مع بعضنا، وعدم أمكانية فصلها الى أسود وابيض، وزرع قيم واسس التعايش ألسلمي بشكل صحيح على أرض الواقع. وهذا مانلمسه في سياسة بعض الاحزاب الكردية التي تعمل على زرع بذور التأخي هذه، ولكن يقف البعض الاخر بالضد منها ويريد فرض بصماته على الدستور وكافة المناحي
ولكن ان ينكر دستور أقليم كردستان اليوم حقوق هذه ألشعوب دستورياً، ويخوض حرباً لاجل تحرير أراضيهم بعد أن كانت في متناول اليد، ولكن بسبب سياسة الاقليم الخاطئة في التعامل مع المكونات، وربط سياسته مع المكونات بعلاقته مع بغداد التي وصلت الى طريق مسدود، وأنعكست صراعات السنة والشيعة خارج الاقليم على الاقليم، التي توجها المالكي بسماحه لداعش بأحتلالهم الموصل، حينما سحب قواته منها، وبذلك مهد الطريق لاضطرابات جمة على حدود الاقليم، أدى الى أحتلال الموصل وأراضي المكونات في سهل نينوى وسنجار المتنازع عليها، وتشريد سكانها من مناطقهم الاصيلة لاول مرة في التاريخ.
واليوم يخوض الاقليم حرباً كان في غنى عنها لو كان عرف كيف يتصرف في هذا الموضوع، ولكان ضم هذه الاراضي منذ مالايقل عن 5ـ 8 سنوات الى الاقليم بعد أستفتاء شعبي الذي كان كافة سكان هذه المناطق متأكدين في خيارهم  في الانتماء الى الاقليم. لو كان الاقليم عمل بخطوات جادة مثابرة ونفذ وعوده لاصدقاءه وشركاءه الاقليميين. أما الان فتعقد الامر، وعلى ألاقليم أيفاء التزاماته لاصدقاءه في السراء والضراء. ومثلما كان يريد ضم هذه المناطق اليه في ايام الخير والعز، تقع عليه اليوم مهمة أصبحت اكثر تعقيداً ومضاعفة ألا وهي تحرير هذه المناطق، حمايتها، أعمارها وأعادة سكانها اليها. وهذا ما يعد الاقليم له من خلال تدريب ابناء المكونات استعداداً لعمليات التحرير القادمة. ولكن يجب ان يكون لهم مشاركة سيادية.
ويجب ان يتم ويفسح المجال فيها للسكان الاصليين أولاً، وبدعم وأقرار كامل، مثلما ينفذ الغرب ألتزامته ودعمه لحليفهم ألكردي الجديد الذي يتعبرونه المظلة لباقي المكونات. ولكن الغرب لن يتوانى عن سحب البساط من تحت أقدام الاكراد أذا بدأت تتعالى أصوات ألسخط والتذمر وعدم الرضا من أبناء المكونات في الداخل والمهجر والعالم لتهميشهم.
فاصبح الاقليم أمام مهمة معقدة، يجب ان يفسح فيها المجال لابناء المكونات للمشاركة في تحرير اراضيهم لتقليل الاخطاء مرة اخرى. وحينما يلمس ابناء المكونات الصدق في نوايا الاكراد، سيصوتوا حتماً لانضمام اراضيهم الى الاقليم، وبخلافه، فأن هذا ما سوف لن يسكت عنه أبناء هذه المكونات، ولا العالم ألذي سينظر بنظرة عدم أرتياح ألى الاقليم الفتي الذي قدم له كامل الدعم، ولكن على مدى 25 عاماً، لم يستطيع حتى الان تشكيل أقليم علماني مدني متحضر يضمن فيه حقوق مساوية لجميع مكوناته، ومازال ألاقليم يسمح بالتدخلات والاملاءات الخارجية في شؤونه من قبل المحيطين به، أعداءه المتربصين به.
المادة 5 ناقصة، ويجب ان يتم أيلاء اهمية لها من خلال شرح من يكونوا هؤلاء شعب اقليم كردستان ومنشاءهم وانحدارهم وارتباطهم التاريخي بالاقليم. كمثال ألذين تضرب جذورهم عميقاً في الاقليم لاكثر من ستة قرون خلت. أو ألشعوب المتأخية التالية التي خاضت النضال سوية، التي عاشت جنب الى جنب في قرى متجاورة على مر التاريخ لما لايقل من 600 سنة.أو اي شرح قصير شامل يربط المكونات هذه ضمن شعب واحد كردستاني.
في المادة 6 تلغى فقرة الهوية الاسلامية لغالبية شعب كردستان، وتلغى مبادئ ألشريعة الاسلامية مصدر اساس للتشريع، وتغلى أولا منه التي تنص على عدم السماح بسن قانون يتعارض مع ثوابت احكام الاسلام، التي تتعارض مع ثانياً. وبدلاً يصاغ الى:
يقر ويحترم هذا الدستور كافة الهويات الدينية لمكونات شعب كوردستان، ويحترم كامل الحقوق الدينية للاسلام والمسيحيين والازيديين والمندائيين وغيرهم. وان ألانسان ومبادئ المجتمع المدني والقوانين المدنية والحريات الشخصية والمساواة بين الجنسين هي أساس مصدر التشريع ولايجوز سن اي قوانين دينية تتعارض معها.
أن يجرأ التقدميين والاحزاب والبرلمانيين في الاقليم شعبناً وحكومة وبرلمان على وضع دستور حضري متقدم يحفظ فيه حقوق مكتسباته ومواطنيه، وكافة التيارات الدينية وغير الدينية، باتت المهمة الاساسية الملحة الاولى لكافة الاحزاب الكردستانية التقدمية والقومية والدينية التي يجب ان تلعب دوراً هاماً وفعالاً لايقاف بصمات التدخل الخارجي بغطاء ديني، لتخريب الاقليم واعادته الى ما كان عليه ليسهل ضمه مرة اخرى الى الحاضنة العربية، والاسباب ممكن ان تكون عديدة وسيتم أيجادها بسهولة ومنها على سبيل المثال أن الاقليم يضطهد ألاقليات ولم ينصف حقوقهم ويطمع في اراضيهم. ونزاعه على اراضيهم كان سبب في تشريدهم، حيث ان الدستور بعد كل ذلك لم يضمن حقوق واضحة وصريحة وأعتراف وتعريف واضح وصريح بمن تكون هذه المكونات ويتجاهل أنتماءها وحقوقها الشرعية في الاقليم.
ألمادة 7 يجب ان يصار الى اعادة صياغتها، لانه ليست حقيقة ان شعب كردستان أختار بأرادته الحرة أن يكون وليس تكون كردستان العراق أقليماً أتحادياُ ضمن العراق.... فلا يستطيع الاقليم نكر أن بدخول الاكراد الحرب العالمية الاولى الى جانب تركيا العثمانية التي خسرت الحرب امام الحلفاء، كان هذا أحد الاسباب التي لم يسمح الحلفاء بتأسيس الدولة الكردية المترامية الاطراف ذو اكثر من 30 مليون نسمة. فقسمت اراضي وتركة الشعب الكردستاني الخاسر للحرب ضمن اربعة دول هي تركيا، ايران، العراق وسوريا. وأليوم أعاد حلفاء اليوم أللذين هم أنفسهم حلفاء الماضي تقييم جزء من هذا التقسيم، وردوا بعض الاعتبار للقسم الكردي الاصغر في العراق كنموذج وعينة، ان كتب له النجاح والتوفيق، ليستمروا في تطبيق التجربة في الاقسام الثلاثة الاخرى، ضاربين عدة عصافير بحجر، والجزء الكردي السوري سائر على الطريق، ولكن بحيثيات أخرى، اذا نجح ستنتقل عدواه الى تركيا ثالثاً وأيران رابعاً أو بالعكس، يعتمد على نضج العوامل الموضوعية  التي ممكن على الحلفاء أيجاد الارضية الخصبة المختبرية لانضاجها لتؤدي ألى أنشطارات بيضوية مخصبة مختبرياً وبالانابيب تعطي عدة توائم متماثلة ستكون هزيلة غير قادرة على النمو والترعرع بشكل طبيعي كأي وليد يولد من بيضة مخصبة طبيعياً.
في المادة 8 ، ثالثاُ... يصار الى صياغة الفقرة وذكر ماهية الهدف من عقد أتفاقيات مع دول أجنبية أو اقاليم.....التي لاتدخل ضمن ألاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية..... كأن تكون في مجال التعاون الاقتصادي، الطبي، العلمي وغيرها. أذ ان هذه الصياغة ناقصة.. أذ ان القارئ يفهم ان الاقليم ممكن ان يعقد أتفاقيات مع من يكون ليس ضمن اختصاص السلطة الاتحادية وبذلك يفتح الابواب واسعة امام تفسيرات واتفاقيات جمة مهمة وغير مهمة..
المادة 10 مدينة أربيل (هولير) عاصمة اقليم كوردستان.... تنقل الى المادة 1 او 2، فلا يجوز أن يأتي ذكر عاصمة الاقليم بعد كل هذه المواد، وانما يجب ان يكون في المقدمة ضمن مادة تعريف كردستان.
ألماة 11 نقترح أن يتم تصميم علم اخر ثاني لاقليم كوردستان بجانب العلم الكردستاني، يجري تمثيل كافة أثنيات الاقليم فيه. أي أن يكون للاقليم علمين ثنائيين ـ توأمين، وهذه ستكون ولادة طبيعية وحياة جديدة للاقليم، الذي سيكون كافة مواطنيه  سعداء، ومحبين لاقليمهم، ولايمتلكهم هاجس التهميش الابعاد. يرفع ألعلمين من ساقية واحدة سوية على المنصات. علم كوردستان الحالي، وعلم يصار الى تصميمه ضمن مسابقة تصميم العلم الذي تكون كافة أثنيات الاقليم ممثلة فيه، فوراً بعد ألتصويت على الدستور. 
وهكذا يتم اعادة صياغة ثايناً من المادة 11، لتشمل ايضا علم كوردستان ومكوناته.
يتبع....
تيريزا أيشو
12 07 2015


52
صدقت أخي هرمز. ولكن لايجب الرضوخ، ويجب ان تعلو أصواتنا جميعاً، لتصل الاخرين اللذين سيقفون حتماً مع الحق، أذا كانت تهمهم مصلحة الاقليم ومكوناته. أذ انه فقط بالانفتاح والاقرار بالجميع وفصل الدين عن السياسة وأحترام كافة المكونات والشراكة، سيكتب للجميع البقاء والعيش، ونغلق ابواب الاعداء الغزاة من وراء حدود العراق ليحتلو ليس فقط الموصل وسهل نينوى، وأنما كافة الاراضي التي تطولها ايديهم، وليخربوا التجربة الكردستانية الغير عربية.

53

علمانية أقليم كردستان ودستوره القادم ـ شمال ألعراق وتوابعه، محط أنظار العالم. وبات على فوهة بركان. ج1.
مدخل
أن المتتبع للوضع القائم في الاقليم الكردستاني والتغييرات الديموغرافية، الاثنية، الطبقية، والتعريفية الدالة الحادثة فيه على مر المائة عام الاخيرة، بالاضافة ألى التشويهات الجارية والمفروضة في تركيبته، ثقافته، أنتماءه، ولاءاته، سلوكه، نفسيته، أحزابه، وتعايشه ألاثني والديني، وصراعاته بأنفتاحه، تقبله، تساهله، تغاضيه وبدائله أحياناً مع مكوناته الكردية أولاً والاثنيات المتعايشة معه والمحيطة به، وصراعه من أجل البقاء وألاستقلال، وترضية كافة الاطراف والمحيطين به، سيدرك أن الوضع في الاقليم الكردستاني بات على شفير بركان، شارك أحزاب وأبناء الاقليم بأنشاءه أولاً ثم بمشاركة البقية خارج الاقليم، تغلي الحمم فيه، وممكن ان تحرق الجميع أذا أستمر الاقليم في سياسته على نفس النمط الجاري عليه اليوم. وممكن أخماد هذا البركان الهائج، اذا عرف الاقليم كيف يتعامل معها، وكيف يضع دستوره الجديد الدائم القوي القائم على أسس علمية وعلمانية ومدنية، لاحداث تغييرات جذرية جريئة وواقعية، يغلق فيها كافة الابواب والثغرات أولاً على ألبعض من أبناءه المغرر بهم، ثم على أعداءه والمتربصين به، يشارك سواسية في تطبيقه جميع المكونات على قدم وساق وبفعالية وبمسؤولية ادارية جماعية. فهل سيكون الاقليم، مصر الثانية في المنطقة ليضرب بيد من حديد على الانتهازيين، والنفعيين، والاصوليين والمتطرفين والمتحزبين، ويضع محط أنظاره فقط مستقبل الاقليم ومواطنيه. وهل سيستطيع الاقليم أن يكون الصخرة التي تتفتت عليها مؤامرات الاعداء من خلال وحدته والاقرار بأبناءه على السواء. أم سيكون ألساحل الرملي الذي سيشرأب كافة المؤامرات المحاكه ضده لاسقاطه وتجريده من المكتسبات التي حققها بدماء أبناءه.
 وبأتخاذ خطوات جريئة تفعل وتزج فيه كافة الطاقات والامكانيات وأثنيات الاقليم ضمن خطة رباعية أنية فورية تنفذ تباعاً بدون تلكأ وأنتظار، ممكن ضمان أمن وسيادة الاقليم، وضم المناطق المتنازع عليها، حينما يلمس سكانها، الاقرار والاعتراف بحقوقهم ككيانات مستقلة لها تاريخها وأثنيتها، وممكن ان تحكم نفسها ذاتياً ضمن مناطق وووحدات ومحافظات وكالتالي:
1 تحرير  2  مسك  3 أعادة 4 ألاعمار وألاقرار بوحدات الحكم الذاتي فوراً لكل منطقة تحرر من المناطق المتنازع عليها. 
ووضع مصلحة الاقليم وأقوامه وحلفاءه فوق الكل. وهذه الخطوات الرباعية يجب أن تبدأ فوراً الواحدة تلو الاخرى بدون أي أنتظار، وبدون أي تأجيل حتى يتم تحرير كافة المناطق، لان ذلك سيطول، وسيكون على حساب مستقبل الاقليم، وتوابعه وديمومة المنطقة واعادة التوازن والاستقرار اليها. والتأخير وتأجيل العودة والاعمار للمناطق المحررة حالياً تخدم العدو فقط ولاتصب لا في صالح الاقليم ولا سكانه الاصليين، ولا النازحين اليه، ولا المهجرين من المناطق المتنازع عليها ومنها سهل نينوى. أذ انه باتت الكثيرمن المناطق محررة ومنها سنجار، بعض قرى الشبك، زمار، ربيعة، سنونة التابعة لشنكال، تلكيف، تللسقف. القرى المحيطة بدير شيخ متي ومنها مركي، بركة، ألفاف ومغارة، مجمعات ختارة، بطنايا، تل عدس، المنارة وباقوفة وتم تحرير أكثر من 12 وحدة ادارية من مناطق الاقليات. والتأخير في اعادة السكان وبدأ الاعمار والاقرار بشركاء الاقليم من الاقليات ومنحهم الحقوق الادارية الذاتية في القرى والمجمعات الصغرى، والحكم الذاتي في الاكبر منها، لتسهيل ضمها واستحداث المحافظات لاحقاً، حينما تكتمل الوحدات الادارية المصغرة بخدماتها التي لن تتحقق الا بعودة السكان اليها. أن هذا التأخير لايخدم مستقبل ومصير المناطق المتنازع عليها. وأمكانية ضمها الى الاقليم مستقبلاً رهن بهذه الخطة الرباعية ليتسنى لابناء المناطق المتنازع عليها التصويت في الانضمام الى الجهة التي سيختارونها حسب المادة 140. وبقاء هذه الاراضي فارغة، وهجرة الكثير من السكان الاصليين الى الخارج، سيعقد المشكلة أكبر بين بغداد والاقليم، لان كل طرف سيطالب بأحتواء هذه الاراضي التي باتت مهجورة من سكانها الاصليين. وسكانها الاصليين سيطالبون بها لاحقاً من خلال اما تعويضهم او اعمارها.
وعلى احزابنا القومية الكلدانية السريانية الاشورية وأحزاب المكونات الاخرى عدم السكوت في المطالبة بحقوق شعوبنا في ان يكونوا صاحب القرار الاول والاخير في تقرير مستقبل ومصير مناطقنا المتنازع عليها.
أذ ان تحرير الارض وتركها فارغة، لايعطي نتيجة وتفقد عملية التحرير قيمتها، أذأ لم يتم فوراً تحقيق الهدف الثاني المرجو من تحرير هذه البقعة من الارض. وبكل هذه الطاقات والامكانيات الهائلة التي سخرت لهذه الحرب من كافة أنحاء العالم، سيكون من ألسخرية التصديق، من أن طيران التحالف والبيشمركة والجيش وأكثر من 1600 من حراسات سهل نينوى المحلية المتخرجة والمدربة حديثاً لن تكون قادرة على حماية المناطق التي ستحرر تباعاً. وحينما يتم أعادة المهجرين الى ديارهم ستصاحبهم امتعتهم ودورهم المؤقتة والالاف من مؤسسات الاغاثة الدولية التي هي رهن أشارة اعادة الاعمار. ومازالت حتى اليوم تقوم بمشاريع المساعدات لتوفير سكن ومستلزمات الحياة الاخرى للمهجرين في كركوك اربيل دهوك وقرانا في صبنا وبروار وزاخو. وداعش تم حصره وارساله على عقبيه وهو أسير الموصل وبعض الضواحي القريبة منها التي لامحال سيتم تصفيتها من تلك الجرذان الخرافية. وحينما سيتم تأهيل المناطق مرة اخرى وبخطط محكمة هذه المرة وبحمايات ودفاعات مدربة وغطاء جوي من التحالف، فكما يقوم طيران التحالف بطلعات تصل الى 200 طلعة يومية، ممكن ان تكون عدة طلعات كافية لتوفير الغطاء الجوي للمناطق المحررة. ولن تكون الحراسات كالسابق، فيوفر لها الثكنات والمؤسسات والاليات والمعدات والاستمرار في التدريب والتطور لتواكب وتصد الجراد القادم من شبة الحزيرة العربية، وأذنابها في العالم. وهكذا سيتم القضاء على كافة الخطط الداعشية في المنطقة. وعلى حكام بغداد ان يختاروا لهم مكان اخر يجلسون فيه، أذا اختاروا الطائفية لهم منهجاً بدل مواطنتهم العراقية. فنظرة الى شريط الاحداث اليوم كفلم سينمائي تكرر في الماضي من غزو باسم الاسلام هو نفس مايحدث اليوم، من حروب الغزوات ( الفتوحات) ألاسلامية لبلداننا. ومثلما يتم تدمير وتفجير كنائسنا وأثارنا هكذا تم في الماضي، وأزيح شعبنا من مدنه الاصلية، ليسكنها سكان جدد أستقدموا من شبه الجزيرة العربية، مثلما يستقدمون اليوم الى الموصل وافدين من الرقة وشتات العالم التي تأوي هؤلاء الخرافيين الدواعش.وماهي بقايا ألاثار الكنسية والتراثية المكتشفة في النجف وكربلاء خير دليل على ذلك.
وبدستور يسد الثغرات والفجوات امام دول الجوار التي تجد لها خلايا ونفوس ضعيفة وضيقة الافق في بعض مواطني الاقليم التي تفلح في تضليلهم مستغلة الدين لذلك وسيلة، فتنجح تلك الاجندات الخارجية في تأليب أبناء الاقليم ضد نفسه وشعبه واقليمه، في الوقت الذي لايتسائل هؤلاء المغرر بهم، لماذا لاتقوم تلك الجهات بتجنيد هذه الفعاليات في بلدانهم، بدل ان تزج بكل ذلك عندنا.
واعادة المهجرين الى مناطقهم بعد تمشيط المدن وتفكيك العبوات والمفخخات، وبدأ الاعمار ستكون تحت نفس الحماية الدولية المشكلة من اكثر من 63 دولة حليفة بالتنسيق مع الاقليم. وسيضمن الاقليم حدوده الشمالية الجنوبية الغربية، وستشكل المناطق المحررة غطاءاً جوياً وحزام أرضي له. وستبعد ساحة المعركة وتزحف بأتجاه حدود الموصل، أذ ان كل شبر تم تحريره، يجب ان يتم ملئه وأشغاله، وتفعيله. وسيكون هناك ثماراً ملموسة لتحالفهم الدولي الواسع. وستبدأ مشاريع الاعمار وأعادة تسكين السكان الاصليين في مناطقهم، اللذين سيكونوا تلك الركائز والاحداثيات الارضية التي يفتقدها طيران قوات التحالف في ضرب داعش. وحالياً تتوفر هناك كافة العوامل التي ممكن لهذه الخطة ان تبدأ فوراً. ولكن نرى عشوائية الكثير من خطط التحرير،التي لانلمس لها واقع على الارض، رغم ما نسمعه ونقرأه في نشرات ألاخبار الدولية واللقاءات وتصريحات المسؤولين الدوليين العالميين. بحيث يخال للسامع من أحجام التهيئة والتحضيرات وارقام المساعدات العسكرية والطلعات الجوية وحجم العتاد من أنها حرب كونية سيقوم هؤلاء بأسقاط حكومات العالم كله وفناءها بلحظات، وبناءها بأسرع من لحظات، في الوقت الذي لايستطيعون فيه دحر داعش الكتكوت، فهل من يصدق ذلك؟
لنأخذ مثالاً تلسقف التي حررت منذ أكثر من 10 أشهر وسيمر في شهر أب القادم سنة على تحريرها، ومازالت منطقة محضورة. وحرر البعض من تلكيف، وبعشيقة، وقرى جبل الالفاف، ميركي ومغارة والفاف وبركة. والبعض من مناطق سنجار والكثير التي حتى لم يصل اليها داعش ولكنها مازالت مهجورة ومتروكة ولايسمح بعودة سكانها بسبب المعارك. فهل يجوز ايقاف الحياة في كل هذه القرى والقصبات بعد ان كانت تعج بسكانها وفعالياتها. وسمح في تلسقف بعد التحرير في البداية للعوائل أن تدخل لساعتين يومياً لاخذ بعض الامتعة الشخصية من بيوتهم ولكننا لم نسمع حتى الان انه تم تشكيل فريق العودة والاعمار، رغم أن تللسقف باتت بعيدة عن مسرح العمليات العسكرية، وكان لنا قبل التهجير ومازالت قوات حراسات سهل نينوى وباتت مدربة جيداً وتخرج حتى الان أكثر من 1600 منهم، وهؤلاء ممكن ان يدربوا أيضاً ألسكان المحليين على قضايا الامن والدفاع المدني، وحتى التدريب على حمل السلاح، لاستخدامه عند الضرورة. وممكن ان تنتشر الحراسات بكثافة وتمسك الارض بشكل محكم بعد ان تلقت تدريباً حديثاً في هذا الجانب، ولما لطيران التحالف من قدرة لاجل توفير غطاء جوي لحماية تلسقف وحتى أنشاء قاعدة عسكرية ومنظومة حماية وانذار واقية جوية تغطي سماء تللسقف.
وهذه الخطط يجب ان تنطبق على كافة المناطق التي تم ويتم تحريرها، وبذلك يتم أيضا تخفيف الزخم ألسكاني للمهجرين عن المدن الكردستانية الاخرى. وتجري عملية التحرير وأسترجاع الاراضي والقضاء على داعش واعادة السكان الاصليين الى مناطقهم واعادة الاعمار، وكل ذلك سينعكس أيجابياً على جهود الاقليم الكردستاني ومسعاه في تحرير الاراضي واعادة الحق لاصحابة ومساعدة مكونات الاقليم غير الكردية في أسترجاع حقوقهم، أذ ان سكان سهل نينوى وسنجار وثقوا بالاقليم كلياً في حمايتهم، ومازالوا. والاقليم كان واثقاً كلياً من حلفائه. ومن الوعود التي أعطيت لشعبنا في سهل نينوى وسنجار من أنهم هنا لحمايتهم وكل شئ تحت لسيطرة، حتى الى ماقبل ساعات من الانسحاب الجماعي، ومن أجل أن يضمن الاقليم أصدقاء وحلفاء وأبناء يدينون له بالولاء الكامل للاقليم، عليه أظهار ثقته واقراره بهم كابناء كاملي الحقوق وليس كنصف أبناء. حينما يلمس شعبنا الخطوات الصحيحة والواضحة والشراكة والمصارحة والمكاشفة العلنية في تنفيذ برامج التحرير، وطرد داعش واعادة التوطين والتأهيل، حينما يلمس مواطني الاقليم الكردستاني سياسة واضحة معلنة وخطة سياسية، أقتصادية تنموية بشرية سكانية تخص كامل سكان الاقليم، وأن لايكون اي فرد فيها منسي ومهمش.
وبدون ان يعكس الاقليم وقياداته السياسية والحزبية بدأً برئيس الاقليم ورئيس الوزراء والبرلمان والاعضاء الفعالين في هذه المرافق، الجماعية، وتترجم على أرض الواقع التنزهة وألزهد عن القضايا الشخصية والحزبية والعشائريات والطائفية والدينية والتعصب المتطرف تجاه اي فرد في الاقليم مهما كان دينه، قوميته وانتماءه العشائري والمذهبي لن يكتب للاقليم علمانيته ودستور يكون محط أنظار ودعم وأحترام العالم.
دستور علماني يقر العالم به ويعترف به، ويدعم حقوق الاقليم الكردستاني مستقبلاً في حقه في الانفصال وأقامة نوات وبذرة الحق الشرعي في الدولة الكردستانية في تخوم اراضيه ومناطقه التاريخية الممتدة ليس في العراق وسوريا حسب، وأنما حتى في أيران وتركيا، ذلك الحق الذي سلبه منه معاهدة سايكس بيكو، تلك المعاهدة المخزية التي هي وصمة عار في جبين دول الحلفاء الماضي/ الحاضر اللذين يعيدون نفس صفاقة وسفالة الامس ليس فقط ضد شعبنا، وأنما موجه للنيل من ماحققه ايضاً ألشعب الكردستاني بنضاله وشهدائه. فباع الحلفاء الغربيون اليوم مرة اخرى القضية الكردية/ الكردستانية لشركائهم واصدقاءهم ألعرب أولاً مقابل مصالحهم واطماعهم للاستحواذ على منابع الخامات والثروات النفطية والمعدنية والبشرية والجغرافية والمائية والمعابر في الطرف الاخر من العالم الشرقي الممزق المنقلب على بعضه العدو اللدود للغرب المتحد اليوم.
ولكن للاسف بعض الاحزاب والقيادات في الاقليم الكردستاني لايمتلكون رؤية بعيدة وأستراتيجية مستقبلية، ومنشغلون بالمكتسبات الصغيرة الهشة التي لاتشكل اي أهمية على أرض الواقع. ولايعلمون ان أكتساب الحقوق المتكاملة والحفاظ عليها، والاحترام والاقرار الدولي بكردستان، سيأتي ايضاً من خلال ممارسات الاقليم والاقرار بحقوق الشعوب والمكونات الاصغر، وليس بتهميشها، ومحاولة أحتوائها بحجة الدفاع عنها، وعدم مساواتها ومشاركتها بفعالية أسوة بالمكون الكردي. فالكلدان السريان الاشوريين، الكاكائيين، البهائيين، الازيديين، ألشبك، الارمن، التركمان، المندائيين وباقي المكونات هي أرث يجب ان تفتخر كردستان بأحتواءهم ودعمهم في تشكيل وتطوير وحداتهم الادارية وحمايتهم. بذلك فقط سيكسب الاقليم سكان المناطق المتنازع عليها، وأحترام العالم وسيكون محط انظارهم، وقبلة أستقطاب وجذب ينمو ويزدهر فيه أقتصاده. في تعايش سلمي.
أن ما يحدث حالياً من صراع بين قيادات الاقليم واحزابه الكردية أولاً حول المناصب الحكومية الادارية، وتجاهل الاساسيات، وسكوت القيادات العليا في الاقليم، لما يجري فيه من تهميش تغاضي وتجاهل للمكونات ان كان على صعيد ممثليهم في ألبرلمان الكردستاني، الحكومة الكردستانية واروقة الدولة ودوائرها وضعف في توفير فرص عمل متكافئة ومنافسة حرة ترتكز على المؤهلات والكفاءات، كفيل بأن يدعو العالم المتقدم لان يتخذ موقف متحفظ منه، في مرحلة مابعد داعش. أذ انه أذا كانت دول الحلفاء تغض اليوم النظر عن هذه النواقص ولكن ستطالبه مستقبلاً بتنفيذها، مثلما يطالب اليوم بغداد بتشكيل حكومة الشراكة الوطنية، ومشاركة المكون السني معها.
 وعلى أحترام الاقليم لقومياته، سيتوقف مستقبلاً مصير تقديم المزيد من الدعم له. لان أبناء المكونات لن يسكتون بعد اليوم. مثلا بدأت تتعالى اصوات البرلمانيين وأحزابهم ونشطاءهم ممثلي المكونات في الاقليم بعدم عدالة التعامل معهم وتهميشهم هذا ما سوف لايستحبذه العالم الغربي المتطور في الوليد الكردي الجديد. وسينظر له بعين الميزان في تعاملاته ودعمه مستقبلا، وفي ترجيح كفة الميزان الى الجانب الذي سينحازون اليه. في الوقت الذي هناك قضايا وامور كردستانية اهم ان يصرف فيها الاقليم الجهد والطاقات، تلك القضايا الحساسة والاستراتيجية التي بات الاقليم بموجب اهماله لها على شفير الهاوية.
وبدءاً بمقدمة الدستور ألتي ينقصها الكثير واتت كلاسيكية بعيدة عن روح العصر، الانفتاح، التطور المدني والعلماني، وأن تكون شاملة ومعبرة، وان تعكس الجميع وأن تكون مرأة لتنوع أقليم الشمال الكردستاني.
فنرى أن المقدمة أغفلت اي ذكر لاسماء المكونات الاخرى لآقليم الشمال الكردستاني غير الكردية كالكلدان السريان الاشوريين، الازيديين، المندائيين، الشبك، الكاكائيين، البهائيين، الارمن، التركمان، المتواجدين بكميات ليست بالقليلة. لو تم ضم جميع هذه الاقوام سوية الى بعضهم لشكلو نسبة 1/3 سكان الاقليم الشمالي. فهل يجوز ان يتم فقط ذكر المكون الرئيسي الكردي، وان يعرف الاقليم فقط بهذا المكون ويتم ضم باقي المكونات تحت التسمية الكردستانية. وهذا ما كانت تنتهجهه الحكومات ألعربية في بغداد من مسح للهوية الكردية وهوية الاقليات العراقية الاخرى، فهل سكنَ الشعب الكردستاني والشعوب الاخرى الى مقررات بغداد وأستجاب لها. الم نقاوم جميعاً ألتعريب ونرفضه رفضاً قاطعاً. وكان على حكومة اقليم الشمال ان تكون هي السباقة لاجل ان تتبنى تسمية مقبولة شاملة لاقليمها ترضي الجميع ويمثلهم، كأن يكون أقليم كردستان والمكونات. فبدل الحروب وصراعات الماضي، التهميش والهيمنة والاحتواء حالياً، يجب عقد أتفاق مواطنة بين الاقليم والاقرار بحقوق المكونات غير الكردية، مثلما وضحنا في بداية المقال. ويجب أن يكون حقيقي وأفضل بكثير من أتفاقية 11 أذار. لذا يجب على الاخوة الاكراد عدم تكرار أخطاء الماضي التي مارسها أعداء الماضي بحقهم وحقنا، فقد شربنا ألمرارة سوية من نفس الكأس. ولكن شاءت الاقدار ان يقف الغرب بكل قوة معهم ويدعم قضيتهم، رغم أنهم لم يكونوا ضمن الحلفاء في الحرب العالمية الاولى وانما حلفاء تركيا العثمانية، في الوقت الذي كان شعبنا مع الحلفاء ولكن أجهضت حقوقه سابقاً واليوم أيضاً. وربما ذلك هو احد الاسباب الذي أدى الى تجزئة كردستان الكبرى عقاباً لهم. ولكن رغم ذلك دعمت دول الحلفاء اليوم اقليمهم الكردي لنوايا ستظهر مستقبلاً. وأذا تخلف الاكراد عن دعم قضايا المكونات اليوم، فحتماً سيقف الغرب مستقبلاً مع المكونات لدعمها. وحينها لن يكون موقف الاكراد بالحسن عند حلفاء اليوم الجدد أعداء الامس، الذين وفروا لهم كل هذه الارضية للتواجد والاقرار القومي بالضد من أصدقاءهم العرب.
وهكذا أغفل ايضاً الاخوة الاكراد في تعريف أنفسهم منطقياً وأقليمياً ودولياً. وأنتماءهم الى المجتمع الكردي الاكبر المجزء والموزع على اربعة دول هي العراق، سوريا، تركيا، أيران. فلو لم يكن الحلفاء اخطأوا في حساباتهم سابقاً وأخطأوا عن عمد في رسم حدود الدول ـ بقايا الامبراطورية العثمانية، التي منحو العرب فيها حصة الاسد من الدول. ولو أنهم حينها كانوا ضمو الاقاليم الكردستانية في كل من العراق، سوريا، تركيا وأيرن الى دولة ورسمو حدودها، فمن كان سيعترض على ذلك. فكان مر الان 100 عام على تشكييل الدولة الكردستانية. ولكن بسبب أن الاكراد حاربوا في جبهة مع تركيا العثمانية وألمانيا النازية، فهل كان من الممكن تكريم العدو على خسارته الحرب، وأنما العكس هو الصحيح، بل كان يجب معاقبتهم وتجزئتهم الى أربع دول ليناضلوا ويكافحوا مجدداً ويغيروا من مسارهم ومن دقة وصحة أختيار أصدقائهم المرة القادمة. وهذا ما منحهم أياه اليوم أعداء الماضي ـ الحلفاء الجدد من فرصة، حينما دعموا أنشاء منطقة الحظر الجوي أبتداءاً من الخط 36 وتم منحهم بموجبه الحكم الذاتي الذي تطور ال الاقليم، وربما الانفصال قريباً وصولاً الى الدولة الكردستانية.
وكان أسهل ان تقر دول الحلفاء انها أخطأت بتقسيم غنائم الحرب العالمية الاولى، ويجب ان تحقق العدالة ويعاد التوزيع بأنصاف، وتوحد اجزء المكونات المقطوعة ومنها كردستان الدولة الكاملة. وتضع الدول التي خسرت الحرب العالمية الاولى امام خيارين اما الموافقة، والتنازل فوراً عن الاجزاء المقتطعة من الدولة الكردستانية وتشكر الحلفاء لضمها الغير عادل لتلك الاجزاء وأستفادتها منها لمائة عام خلت، أو تشن عليها الحرب لاسترجاعها. وكانت ضمنت حرب لها منطق وواضحة وموجهه. أذ أنها تخوض ذات الحرب اليوم لاعادة ترتيب اوراق سايكس بيكو ولكن بأدوات وبيادق أخطأت ببرمجتها وخرجت من سيطرة مختبراتها. وكانت ضمنت هذه المرة ألاقرار ومنح حقوق كافة قوميات المنطقة. بدل ان تقوم بأصلاح ما سهت عنه في الحرب العالمية الاولى عبر بيادقها الداعشية.
فكان يصار اليوم الى تأسيس أقليم سهل نينوى مكافئة لجهود أبناء هذه المكونات في مشاركتهم مع الحلفاء في حربهم العالمية الاولى، وأقليم سنجار، أقليم طوزخورماتو، أقليم الشبك، وهكذا أقاليم حسب الكثافة السكانية الاثنية للمناطق التي يجب ان يصار الى أعادتها الى أصلها كما كانت عليه قبل التهجير. ويطالب الحلفاء تعديل اتفاقية سايكس بيكو مع الدول التي أستفادت من تقسيم كردستان على مدى ال 100 عام الاخيرة، لتعيد الحق الى اصحابه سلمياً بدون حرب وسفك دماء. وماهي تجربة حزب العمال الكردستاني الا دليلاً على ذلك. أنظر الخارطة. فعلى دول الحلفاء اعادة الحق الى اصحابه والى من يستحقه.
وهنا يجب أن يتم تقييم أنقسام القوميات الاخرى غير الرئيسية التي شاركت في الحرب العالمية الاولى مع احدة الجبهات ضد الاخرى بعدالة، وكانوا ضحية صراع الكتل الكبرى وكانوا في وضع من الصعب فيه اختيار الى جانب اي حليف يجب ان يقفوا. فتركيا العثمانية التي كانت تستعمر كافة المنطقة أختار البعض من مواطنيها ان يحاربوا الى جانبها كالاكراد في هذه الحالة وأختار شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وهكذا العرب ان يدخلو الحرب مع الحلفاء أنكلترا وفرنسا وامريكا وروسيا كانت أيضا من ضمنهم.
فلم تشير مقدمة دستور الاقليم الى سياسة التقسيم الامبريالية والى نتائج الحرب العالمية الاولى التي تم فيها هدر حقوق الشعب الكردي وشتت على اربع دول عانى فيها الاضطهاد والتهميش والمجازر. والديباجة مكررة وفيها السرد الذي ممكن اختصاره وعوضاً عنه يفسح المجال لتعريف القومية الكردية الكبرى الموزعة على اربعة دول، وذكر كافة المكونات المتعايشة في الاقليم بالاسم، وذكر المذابح الاخرى التي مورست بحق المكونات كمجزرة سميل وصوريا، فمثلما تم ذكر الكرد الفيليين والبارزانيين، يجب أن يتم ذكر بقية المكونات وما لاقته من مصير أقصائي واستبدادي اسوة بالاخوة الكورد. ونوصي بأضافة: بكافة مكوناتها ـ في المقطع الثاني، بعد: وتقديرا منا لقادة ورموز الحركة التحررية لكوردستان بكافة مكوناتها... 
ونوصي أيضاً بأستخدام تسمية أقليم الشمال بجانب أقليم كردستان كمرادف له. فمازالت هناك مناطق شمالية متنازع عليها، ليست ضمن الاقليم الكردستاني، لتكون التسمية أوسع وأشمل. أذ انه في العراق الفدرالي لم يتم تشكيل اقاليم أخرى غير اقليم كردستان. ومستقبلاً يجب ان توافق بغداد على تشكيل الاقاليم الاخرى كأقليم الجنوب، الاقليم ألغربي، الاقليم ألشرقي، أقليم الوسط، اقليم سهل نينوى، أقليم سنجار، أقليم تلعفر، أقليم طوزخورماتو. أقليم ألشبك. وبهذا ستحل مشاكل العراق والمكونات الكبيرة والصغيرة. وسيتم مشاركة كافة شرائح المجتمع العراقي في حكم دولتهم بالاتحاد. 
 خارطة كردستان الكبرى بأقاليمها الجغرافية موزعة بين العراق سوريا ايران وتركيا. http://corduene.blogspot.dk/
http://al-nnas.com/ARTICLE/MFarag/5p01.htm
ألمسألة الحدودية بين العراق وأقليم كردستان http://srv4.eulc.edu.eg/eulc_v5/Libraries/Thesis/BrowseThesisPages.aspx?fn=ThesisPicBody&BibID=12175189&TotalNoOfRecord=370&PageNo=1&PageDirection=First
أكراد العراق جزء مكمل للامة الكردية التي تسكن كردستان الموزعة أيضاً بين سوريا، أيران وتركيا بالاضافة الى العراق. https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%83%D8%B1%D8%A7%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82
 أعادة ترسيم الحدود http://www.niqash.org/ar/articles/politics/3250/
 http://www.kdp.info/a/d.aspx?l=14&a=76364 بعض المناطق المحررة مذكورة في هذا التقرير
قرية مغارة في أسقل دير مار متي جيل الالفاف  http://www.ishtartv.com/viewarticle,15177,villages.html
وصف لقرى مركي، بركة، الفاف ومغارة في احد التقارير http://www.ishtartv.com/viewarticle,53101.html
تحرير تللسقف  http://www.ishtartv.com/viewarticle,55646.html
تللسقف بعد التحرير، فمتى ستبدأ عملية أعادة الاعمار والتأهيل http://www.tellskuf.com/index.php/tel-hist/40931-2014-08-20-14-28-05.html
أستعادة مجمعات ختارة باطنايا وتل عدس والمنارة وباقوفة http://www.alsumaria.tv/news/108179/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B4%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B7%D8%B1%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%82%D8%B1%D9%89-%D8%A8%D9%82%D8%B6%D8%A7-%D8%AA%D9%84/ar
 تحرير قضاء تلكيف   http://baretly.net/index.php?topic=38812.0
 تحرير برطلة   http://iraq.shafaqna.com/of-the-day/item/43517-%D8%AA%D8%AD%D8%B1%DB%8C%D8%B1-%D9%82%D8%B1%D9%89-%D9%85%D9%86-%D9%86%D8%A7%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%B7%D9%84%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%A8-%D9%85%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A8%D8%B9%D8%B4%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D9%88%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84-13-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4%DB%8C%D8%A7-%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF.html
 تحرير برطلة  http://www.faceiraq.com/inews.php?id=3036340
تحرير بعشيقة  http://alghadpress.com/ar/news/19096/%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D9%82%D8%B6%D8%A7%D8%A1-%D8%A8%D8%B9%D8%B4%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-56-%D8%AF%D8%A7
http://www.mangish.com/news.php?action=view&id=6154
  أكراد  https://arz.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%83%D8%B1%D8%A7%D8%AF
يتبع....
تيريزا ايشو
25 06 2015 


54
دستور اقليم كردستان ـ شمال العراق، التوأم الغير متماثل العلماني، وألاسلامي من حواضن العروبيين. ج2.
 الجزء الاول. http://ishtartv.com/viewarticle,61759.html
في الدانمارك والعالم المتقدم وحتى بلداننا في العالم الثالث ومنهم العراق، باتت معروفة ألمساعدة الطبية التي يحصل عليها الزوجان أللذان لايستطيعان أنجاب اطفال بشكل طبيعي، لسلسلة عمليات معقدة لاخصاب البويضة البشرية في مختبرات يسودها نفس أجواء رحم الام. وأحياناً تؤدي عملية الاخصاب المكلفة هذه الى أخصاب بويضتين او أكثر تصل احيانا الى عشرة او عدة عشرات، فيتم ازالة المخصب الفائض ويحتفظ فقط ببيضتين مخصبتين ينتج عنها توأمين غير متماثلين اي ليسوا من بيضة مخصبة منشطرة، وأحياناً كثيرة تفشل المحاولات. ونسبة النجاح تكون 1 من كل 9.
ومايجري حالياً في وطننا العراق، وبالذات في الاقليم الكردستاني، حيث تجري الكثير  من المحاولات لاجهاض عملية الاخصاب والنمو الطبيعية لكل ماهو مدني وعلماني متحضر في الاقليم، ومنها دستوره القادم، ألذي بشكله الحالي، سيكون له انعكاس ومردود سلبي على ديمومة وأستمراية الاقليم مستقبلاً وصولاً الى الطموح الاكبر بالانفصال سلمياً. وباتت الكثير من أبواب مسودة ألدستور تحت تأثير تلغيمه، كما لغم دستور العراق قبله.
وتسير كافة الاحزاب والقوى الكردستانية في قوارب يأبى العروبيون وأطنابهم الا ان يقوموا بتجذيفها بأتجاه مصالحهم المدعومة من قبل حلفاءهم الغربيين.
فالقضية الكردية والكردستانية باتت على كف عفريت وستكون محصلتها ان لم يتم تدارك الامر، أن تفقد رويداً كافة الاحزاب الكردية والكردستانية بأكرادها ومكوناتها مكتسباتها على كافة الاصعدة، وهكذا شعوب الاقليم، أذا لم يتداركو الامور عاجلاً، ويختاروا المسار العادل وألمساواة كلياً بين الجميع، والسير سوية متكاتفين فقط تحت مظلة واحدة، الا وهي ارساء أسس الدستور العلماني المدني الحضري المتمدن العادل المنصف والمقر بالجميع وبناء مؤسساته التي تتابع تنفيذه، وبناء مؤسسات الدولة القانونية والقضائية التشريعية والتنفيذية المتينة والصلبة ألتي تناط أليها عملية التشريع وألقانون والتنفيذ والرقابة.
بحيث لاتبقى مقرراته حبر على ورق، وعلى مؤسسات الاقليم متابعة تنفيذ خيارات الاكثرية الشعبية من خلال ارساء أسس الديمقراطية والدولة المدنية والعلمانية، وأرجاع الدين الى مكانه الصحيح، ألا وهي دور العبادة. ومنع الدين ورجاله ومؤسساته من التدخل في السياسة وشؤون الدولة. ومنع تأسيس أي أحزاب ذات طابع ديني، أو تحت تسمية دينية، او يحمل برنامجها طابع ديني. ويمنع منعاً باتاً على رجال الدين بكافة أنواعهم وتياراتهم ومذاهبهم وأنتماءاتهم مزاولة السياسة أو التصريح في القضايا السياسية او مزاولة الدين خارج دور العبادة. لسد الطريق على استغلال الدين من الدول المحيطة والخارجية للتدخل في شؤون الاقليم من خلال دغدغة مشاعر البعض من سكان الاقليم عبر الدين.
كما ويتم منع مظاهر الممارسات الدينية في الحياة العامة. ومزاولة الدين تكون فقط في دور وأماكن العبادة. وأن لايسمح بفرض أي طقوس، ممارسات، شعائر، عادات دين معين على الاديان الاخرى. ويمنع منعاً باتاً على دور العبادة وكافة  الاديان تلقي اي منحة من أي دولة خارجية جارة وغير جارة لبناء معلم ديني. الدولة فقط تمولها ومسؤولة عن الآديان في الدولة. ويمنع منعاً باتاً لاي مؤسسة دينية خارجية غير عراقية مهما على شأنها أن يكون لها أي سلطة أو اي تدخل او فرض او ممارسات في أي تيار كان من التيارات الدينية. ويتم تشريع وتحديد عملية التبشير بالاديان على أسس ديمقراطية وحرية الاختيار، ويمنع منعاً باتاً تأسيس اي تشكيل ديني من ألمواطنين العراقيين بتبعية خارجية. وكل ما يتم تأسيسه من الهيكليات الدينية يجب ان يكون أنتماءها ومرجعيتها عراقياً وكردستانياً صرفاً مائة بالمائة يديره الدستور العلماني المدني حامي الجميع.
ويسمح فقط بالحوار، تبادل الخبرات، اقامة الفعاليات الدينية المشتركة مع ألمؤسسات الدينية الشقيقة، التي لاتؤدي الى أي فرض من اي جهة خارجية على أي مجموعة دينية عراقية، ولاتكون على حساب التجمعات الدينية الاخرى. فكافة التجمعات الدينية العراقية يجب ان يكون لها استقلاليتها وسيادتها العراقية. وليس فقط على الاقليم وانما ايضاً الدولة العراقية عليهم سن قوانين وتشكيل هيئات رقابة من عضوية كافة المرجعيات الدينية لمتابعة عمل هذه التشكيلات الدينية. أذ أن كل شر البلية في العراق أليوم هي هذه المرجعيات الدينية المتناقضة، التي سمح للكثير منها أن تكون في المقدمة وتمارس الارهاب وتسحق باقي المكونات الدينية. فهل سيخطو الاقليم خطوة سباقة في المنطقة تضعه على الصف الاول للدول المتقدمة، التي تنوي بكل شجاعة وقوة وارادة، أن تضع وراء ظهرها تناقضات وصراعات قرون كاملة بسبب محاولات كافة الاديان أثبات أحقيتها وصحتها وبطلان الاديان الاخرى.
أن الاقليم بهذه الخطوة ممكن أن يكسب دعم وأحترام العالم فوراً والاقرار والاعتراف به، وسيخطي خطوات سريعة بأتجاه تشكيل دولته العلمانية المدنية ولملمة أجزاءه المتناثرة. ولكن بمثل مسودة ألاقليم الحالي، أنما هو يرحب بدخول المشاكل اليه، ويشرعن استمرارية ألصراع، وتبقى ارضه رخوة خصبة لتخريب تجربته بكل سهولة من قبل نفسه أولاً وأبناءه ألمتحاربين والمتصارعين ثانياً من أجل مكتسبات حزبية ذاتية مؤقتة، ناسين الهدف الاكبر لاستمرارية تجربتهم والحفاظ على مكتسبات نضال الشعب الكردستاني كافة، بالاضافة الى ألعروبيين والاسلامويين اللذين يحاولن باي طريقة منع نجاح تجربة الاقليم.
في دول الغرب ومنها الدانمارك لايسمح لرجال الدين الكنسي وأي أديان اخرى، ألمشاركة والتصريح والادلاء في الحياة السياسية لا في داخل الكنيسة ولا في خارجها. فهل سمعتم يوماً أن صرح رجال الدين في اي دولة غربية برأي في مايحدث اليوم. وقد تم فصل الدين عن السياسة بعد الحرب العالمية الثانية في الغرب، وفقط الفضل لذلك كتب لهذه البلدان قطع شوط كبير من التقدم والرفاهية لشعوبهم والمساواة ليس فقط بينهم، وأنما حتى الاجانب واللاجئين الوافدين اليهم يمنحوهم نفس الحقوق. فالانسان هو أنسان لافرق فيه ان كان مسلم او مسيحي أسود او ابيض.
ورجال ألاكليروس وألدين يسمحح لهم فقط بالتحدث عن الدين وتعاليمه السمحاء من قيم المحبة والانسانية. ويسمح لهم ان ينشطوا في الجانب الانساني فقط.
أن ألصراع القائم حالياً بين الحزبين الكرديين الكبيرين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير والاحزاب الاسلامية حول المناصب الحكومية في الدولة وتهميشهم لاحزاب وممثلي المكونات ان كانت في الدولة ام في البرلمان، ليست من صالح الاقليم الذي يخوض حرباً هوجاء ضد عدو عروبي متشدد وأسلامي متطرف، مع حلفاء غربيين لايعول عليهم الكثير، يحيدون عن أصدقاءهم الجدد اللذين يكتشفون أن لانفع منهم، وليس لديهم أي مانع وخجل من أن يحولوا بوصلتهم مرة أخرى بأتجاه حلفاءهم الكلاسيكيين العرب. وما داعش الا أكبر برهان على ذلك. فبعد حرب شعواء منذ عام، يغلو الغرب في تضخيم قتاله الفتاك والواسع لداعش من خلال ترسانته الضخمة، ومع ذلك لم يقضي حتى الان على  داعش، في الوقت الذي حرر الكويت بأقل من شهر، وأسقط صدام بأقل من شهر، وأسقط معمر القذافي باسبوعين، وهكذا غير انظمة كاملة بأوقات قياسية وهلم جراً.
لقد مُنحت الفرصة للاقليم الكردستاني على مدى 25 عاماً تقريباً اليوم منذ عام 1991 لآثبات أنهم يختلفون عن العرب، ومن أنهم سيستطيعون خلق دولة كردستانية علمانية مدنية ديمقراطية تعمل بكافة قيم الانسانية وحق الاختيار، بعيدة عن التعصب والشوفينية. أليوم ألكرة مازالت في الملعب الكردستاني. وتحقيق النصر والنجاح متروك لهم، وألا فأن التجربة الكردستانية ستضيع لامحال، أمام صراع القوى والاحزاب الكردستانية، وألسماح للتطرف والدين والاحزاب الاسلامية والاصدقاء الاقليميين، والقوى الخارجية بأن يضعوا بصماتهم بشكل واضح على الحياة في الاقليم.
ولذا أقترح التالي للتغيير في الدستور الذي يجب ان تكون بعض فقراته أنية تنسجم مع الواقع ألان، وممكن أن يتم التعديل على هذه الفقرات لاحقاً، بعد مدة يتفق عليها البرلمان كأن تكون 5 سنوات، بعد أن ينتهي تطبيق فقراته الانية ألمستجدة، وتطبيع الاوضاع في المناطق غير المستقرة فيه، وألانتهاء من تنفيذ الاني منه.
الباب الاول، المادة 1، السطر الثاني أضافة ـ  وألفصل بين ألدين وألسياسة ـ في جملة: مبدأ الفصل بين ألسلطات وألفصل بين ألدين وألسياسة.
المادة 2: أعادة صياغة أولاً وتقسيمها الى شطرين،
أ ـ دائم يتم فيه تعريف كردستان حتى أربيل، ويتم أضافة وتعريف عاصمة الاقليم هنا.
 وب ـ مؤقت تنتهي صلاحيتها حتى يتم الاستفتاء الشعبي عليها، بعد التصويت في المناطق المتنازع عليها بعد أعادة أبناءها اليها بعد تحريرها من داعش، لاختيار الانضمام الى الاقليم ام الى العراق الفدرالي، يتم في الفقرة ب تعريف الوضع القائم حالياً، وتعريفها بالشكل الحالي من أنها تتكون أبتداءاً من أقضية عقرة والشيخان وسنجار وتلكيف وقرقوش ....... وحتى مندلي من محافظة ديالى بحدودها الادارية قبل عام 1968. معنى هذا أن يدخل الاقليم في صراع وحروب ليس فقط مع داعش وأنما مع السنة والشيعة أيضاً، مع تركيا وأيران والخليج العربي ألفارسي. فهل الوضع حالياً في الاقليم يسمح بذلك، وهل هذا ماموجود على ارض الواقع. أم أن هذه الاقضية تخوض صراعاً وحروب طاحنة، فرغت الكثير منها من سكانها بسبب هذا الصراع ومنها قرقوشن زمار بعشيقة ... والبقية،
  فهذه عقرة https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%82%D8%B1%D8%A9
 وهذه ألشيخان http://www.hekar.net/modules.php?name=News&file=article&sid=1699
http://almirbad.com/news/view.aspx?cdate=03082014&id=12736f13-2a52-4406-aae3-4b7f29400caa
أما سنجار فهو غني عن التعريف ومازال لم يحرر بالكامل من قبضة داعش http://www.alsumaria.tv/Entity/133666/%D8%B3%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B1
أما تلكيف http://www.alsumaria.tv/news/108179/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B4%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B7%D8%B1%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%82%D8%B1%D9%89-%D8%A8%D9%82%D8%B6%D8%A7-%D8%AA%D9%84/ar
وهذه هي قرقوش ـ بغديدا الدامية التي مازالت محتلة من  داعش. https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A7
وننصح بقراءة هذا التقرير عن أضطهاد الاقليات بعد الاحتلال، رغم أننا لا نتفق في الكثير من جوانبه، ويخصنا منه الاقليات  http://darbabl.net/all%20page/ath6ehadalaqlyat.html
وهكذا تباعاً لاقضية زمار وبعشيقة وأسكي كلك.... لنرى أن ألغالبية العظمى لسكان هذه الاقضية هي من المكونات الاخرى غير الكردية كاالكلدان السريان الاشوريين، الازيديين، التركمان، ألشبك، المندائيين. ولكن أغفلت المادة 2 اي ذكر لهم ولوجودهم ولعائدية هذه المناطق التي تطالب هذه المادة بضمها الى الاقليم لهم.
 ألتقسيمات الادارية في العهد الجمهوري، ومن من أجيالنا لايتذكر تغيير نظام ألالوية وتشكيل المحافظات عام 1975، حيث هنا أصبحت دهوك محافظة عام 1975 بعد ان كانت تابعة أدارياً للواء الموصل. قراءة للتاريخ ممكن أن توضح للعراقيين أفضل   الصراع القائم اليوم على الاراضي وألاقضية. فعلى الرابط هذا تجدون التقسيمات الادارية للعراق الموحد منذ زمن الملك  سرجون الاكدي قبل 2300 عام حتى اليوم. فاليوم لايستطيع العرب أن يتمسكو بأحقيتهم وأصالتهم في العراق ومناطق الصراع، أذ انه نظرة الى التاريخ سيكتشف الجميع ان ألسكان الاصليين للعراق هم نحن فقط ابناء المكونات الاصيلة، ألتي أصبحت أقليات بفضل الصراع والحروب التي مازالت قائمة للاستيلاء على وطننا واراضينا ومازالت الغزوات الاسلامية مستمرة حتى يومنا هذا الى أراضينا ومدننا، ومن الغرابة ان تكون بمعية وبمساعدة ألغرب المسيحي. أذ انه نظرة سريعة للحروب في العالم لنجد أن الذين يشنون الحروب في العالم هم امريكا بمساعدة البعض من حلفاءها الغربيين والاسلاميين http://www.mesopot.com/old/adad5/3.htm
وفي ثانياً من المادة 2، التي تتحدث عن الحدود السياسية لاقليم كوردستان العراق حسب المادة 140، وهذه الفقرة مبهمة. يجب ان يصار الى توضيحها. وهنا تم تبادل المواقع، ويجب ان تكون الحدود ألجغرافية، أذ ان الحدود السياسية تتناسب لان تكون موجودة في أولاً، التي يجري فيها الحديث سياسياً عن ضم الاقضية الى الاقليم، أذ انها اليوم ليست ذلك على أرض الواقع. ويجب صياغة كامل المادة أولاً وثانياً.
اما في ثالثاً، فهي غير ناضجة وناقصة ولاتعبر عن الروح والنفس الديمقراطي الذي يجري استتابه في الاقليم الذي يسعى الى السيادة والانفصال مستقبلاً وألحصول على حقوقه. هنا يجب أن يحترم ألاقليم نفسه أولاً ليحترمه العالم، وهنا يجعل الاقليم من نفسه سخرية. وعليه ان يحترم حقوق كافة الشعوب والمكونات المتعايشة معه في الاقليم ألتي هي نسيج أصيل تملك ايضاً كامل الحقوق المتكافئة كما للمواطن ألكردي. أن هذا الخيار الدستوري اذا تم التصويت عليه، لن ينظر الغرب الصديق أليه بعين الارتياح للصديق الكردي الذي حضى بكل الدعم والاسناد من الغرب لاجل أن يحصل على حقوقه وحمايته منذ 1990 وحتى اليوم. فيضع الاقليم كل ما وصل اليه اليوم من دعم واقرار دولي وأستراتيجي على كف عفريت. ويخلق مواطنين لن يطمئنوا اليه ولايشعرون بالانتماء اليه، ومن أنهم مهمشين ومواطنين من الدرجة الثانية. وذلك معناه انهم لن يسكتوا وسيستمر نضالهم حتى حصولهم على حقوقهم الكاملة ان كان ضمن الاقليم ام ضمن العراق. وذلك سينعكس سلبياً على سمعة الاقليم دولياً أيضاً، ويقلل مصداقيته ويفقد اصدقاءه تباعاً، ويكون خصومه الكلاسيكيين من العروبيين والاسلامويين ومعادي الكرد قد نجحوا في دق أسفين العداء لهم عالمياً مرة أخرى. لقد تأخر الاقليم كثيراً في أقرار حقوق شعوب الاقليم المتأخية معه. وكان عليه القيام بذلك فوراُ بعد سقوط نظام البعث في 2003.
 وكان على الاقليم تحويل الاقضية المتنازع عليها الى وحدات ادارية بصلاحيات كاملة بمستوى محافظات ووحدات حكم ذاتي تابعة للاقليم. في الوقت الذي وفر لها فقط الحماية التي أخذها على عاتقه وسمح لابناء هذه المناطق من المكونات بمشاركة خفيفية في حماية نفسها، أنهارت امام أولى أرتال داعش. فهل كان اليوم أستطاع داعش السطو والاستيلاء عليها وافراغها من سكانها لو كانت جهزت وزودت بترسانة دفاعية ووحدات وثكنات تتوفر فيها كافة مستلزمات الدفاع وردع العدو. فضيع الاقليم المشيتين. فلا حظت برجيلها ولا خذت سيد علي!! وبات الحلم الكردستاني بضم هذه المناطق المتنازع عليها معقد جداً، وزج الاقليم في مشاكل كان في غنى عنها.
وفقط بضمان دستور الاقليم للحقوق الكاملة والاقرار بالمكونات الاصيلة غير الكردية سيضمن الفوز على داعش وأستعادة ما سلب من مدن واراضي من سكانها الاصليين، اللذين هم أحرار في التصويت لصالح الانضمام الى الاقليم ام الى بغداد. ولكن سيضمن الاقليم حدوده بعد التحرير، وانضمامهم اليه أذا ما حررت أراضيهم، وفتح الاقليم الابواب واسعة لمشاركة حقيقية واقعية للمكونات معهم في حرب التحرير وادارة الاقليم ومناطقهم. وأن يضعوا سياسة ألاقرار والحقوق الكاملة لهم أسوة بالكرد.
لذا أقترح تعديل ثالثاً لتكون يجوز تأسيس أقليم جديد داخل حدود كوردستان ألعراق، في حال حصول أقليم كردستان على استقلاله.
وأقترح أضافة فقرة رابعاً وهي:
يتم تأسيس وحدات الحكم ألذاتي وألادارات الذاتية والمحلية فوراً بعد التصويت الشعبي على الدستور في كافة مناطق المكونات الكردستانية في الاقليم والمناطق المتنازع عليها، ومنها مناطق الكلدان السريان الاشوريين، ألازيديين، الكاكائيين، ألشبك، التركمان، المندائيين. وذكر تلك المناطق هنا تحديداً بالاسم وهي كافة الاقضية المذكورة حالياً في المادة 2 من الدستور، وربط القرى الاخرى في الاقليم التابعة لهذه االمكونات ضمن وحدات أدارية وحكم ذاتي، يشرف عليها وتتابعها المرجعيات السياسية المنتخبة شعبياً وديمقراطياً، هؤلاء ممثليها البرلمانيين.
الدستور يجب ان يكون مرأة للواقع على الارض، ولايجب تهميش وطمس الحقائق، والا لن يكون دستور وسيفقد مصداقيته وقوته وسيكون مجرد حبر على ورق، ليس له قيمة عند الاكراد اولاً، ثم الكردستانيين ـ (لتي يجب ان تبدل هذه التسمية بتسمية المكونات غير الكردية أو الشعوب المتأخية في ألاقليم، او مكونات الاقليم أو مكونات أقليم الشمال).
بذلك فقط سيكون الاقليم ترجم على أرض الواقع أحترامه للمكونات الاصيلة، ورغبته الصادقة في ضمهم اليه ليس فقط حباً وطمعاً في اراضيه، وأنما أحتراماً وأعترافاً لما نالته هذه الشعوب من حيف، ظلم، تهجير، مجازر، تغيير ديموغرافي، هجرة سطو وأستيلاء على قراهم واملاكهم، وخسائر كبيرة لاتقدر بثمن، ومازالو هم الخاسر الاكبر في مسيرة نضال الشعب الكردي من اجل حقوقه المشروعة. ويجب على الاقليم ان يقر اليوم بأختلاط مناطقنا مع بعضنا، وعدم أمكانية فصلها الى أسود وابيض، وزرع قيم واسس التعايش ألسلمي بشكل صحيح على أرض الواقع. وهذا مانلمسه في سياسة بعض الاحزاب الكردية التي تعمل على زرع بذور التأخي هذه، ولكن يقف البعض الاخر بالضد منها ويريد فرض بصماته على الدستور وكافة المناحي
ولكن ان ينكر دستور أقليم كردستان اليوم حقوق هذه ألشعوب دستورياً، ويخوض حرباً لاجل تحرير أراضيهم بعد أن كانت في متناول اليد، ولكن بسبب سياسة الاقليم الخاطئة في التعامل مع المكونات، وربط سياسته مع المكونات بعلاقته مع بغداد التي وصلت الى طريق مسدود، وأنعكست صراعات السنة والشيعة خارج الاقليم على الاقليم، التي توجها المالكي بسماحه لداعش بأحتلالهم الموصل، حينما سحب قواته منها، وبذلك مهد الطريق لاضطرابات جمة على حدود الاقليم، أدى الى أحتلال الموصل وأراضي المكونات في سهل نينوى وسنجار المتنازع عليها، وتشريد سكانها من مناطقهم الاصيلة لاول مرة في التاريخ.
واليوم يخوض الاقليم حرباً كان في غنى عنها لو كان عرف كيف يتصرف في هذا الموضوع، ولكان ضم هذه الاراضي منذ مالايقل عن 5ـ 8 سنوات الى الاقليم بعد أستفتاء شعبي الذي كان كافة سكان هذه المناطق متأكدين في خيارهم  في الانتماء الى الاقليم. لو كان الاقليم عمل بخطوات جادة مثابرة ونفذ وعوده لاصدقاءه وشركاءه الاقليميين. أما الان فتعقد الامر، وعلى ألاقليم أيفاء التزاماته لاصدقاءه في السراء والضراء. ومثلما كان يريد ضم هذه المناطق اليه في ايام الخير والعز، تقع عليه اليوم مهمة أصبحت اكثر تعقيداً ومضاعفة ألا وهي تحرير هذه المناطق، حمايتها، أعمارها وأعادة سكانها اليها. وهذا ما يعد الاقليم له من خلال تدريب ابناء المكونات استعداداً لعمليات التحرير القادمة. ولكن يجب ان يكون لهم مشاركة سيادية.
ويجب ان يتم ويفسح المجال فيها للسكان الاصليين أولاً، وبدعم وأقرار كامل، مثلما ينفذ الغرب ألتزامته ودعمه لحليفهم ألكردي الجديد الذي يتعبرونه المظلة لباقي المكونات. ولكن الغرب لن يتوانى عن سحب البساط من تحت أقدام الاكراد أذا بدأت تتعالى أصوات ألسخط والتذمر وعدم الرضا من أبناء المكونات في الداخل والمهجر والعالم لتهميشهم.
فاصبح الاقليم أمام مهمة معقدة، يجب ان يفسح فيها المجال لابناء المكونات للمشاركة في تحرير اراضيهم لتقليل الاخطاء مرة اخرى. وحينما يلمس ابناء المكونات الصدق في نوايا الاكراد، سيصوتوا حتماً لانضمام اراضيهم الى الاقليم، وبخلافه، فأن هذا ما سوف لن يسكت عنه أبناء هذه المكونات، ولا العالم ألذي سينظر بنظرة عدم أرتياح ألى الاقليم الفتي الذي قدم له كامل الدعم، ولكن على مدى 25 عاماً، لم يستطيع حتى الان تشكيل أقليم علماني مدني متحضر يضمن فيه حقوق مساوية لجميع مكوناته، ومازال ألاقليم يسمح بالتدخلات والاملاءات الخارجية في شؤونه من قبل المحيطين به، أعداءه المتربصين به.
المادة 5 ناقصة، ويجب ان يتم أيلاء اهمية لها من خلال شرح من يكونوا هؤلاء شعب اقليم كردستان ومنشاءهم وانحدارهم وارتباطهم التاريخي بالاقليم. كمثال ألذين تضرب جذورهم عميقاً في الاقليم لاكثر من ستة قرون خلت. أو ألشعوب المتأخية التالية التي خاضت النضال سوية، التي عاشت جنب الى جنب في قرى متجاورة على مر التاريخ لما لايقل من 600 سنة.أو اي شرح قصير شامل يربط المكونات هذه ضمن شعب واحد كردستاني.
في المادة 6 تلغى فقرة الهوية الاسلامية لغالبية شعب كردستان، وتلغى مبادئ ألشريعة الاسلامية مصدر اساس للتشريع، وتغلى أولا منه التي تنص على عدم السماح بسن قانون يتعارض مع ثوابت احكام الاسلام، التي تتعارض مع ثانياً. وبدلاً يصاغ الى:
يقر ويحترم هذا الدستور كافة الهويات الدينية لمكونات شعب كوردستان، ويحترم كامل الحقوق الدينية للاسلام والمسيحيين والازيديين والمندائيين وغيرهم. وان ألانسان ومبادئ المجتمع المدني والقوانين المدنية والحريات الشخصية والمساواة بين الجنسين هي أساس مصدر التشريع ولايجوز سن اي قوانين دينية تتعارض معها.
أن يجرأ التقدميين والاحزاب والبرلمانيين في الاقليم شعبناً وحكومة وبرلمان على وضع دستور حضري متقدم يحفظ فيه حقوق مكتسباته ومواطنيه، وكافة التيارات الدينية وغير الدينية، باتت المهمة الاساسية الملحة الاولى لكافة الاحزاب الكردستانية التقدمية والقومية والدينية التي يجب ان تلعب دوراً هاماً وفعالاً لايقاف بصمات التدخل الخارجي بغطاء ديني، لتخريب الاقليم واعادته الى ما كان عليه ليسهل ضمه مرة اخرى الى الحاضنة العربية، والاسباب ممكن ان تكون عديدة وسيتم أيجادها بسهولة ومنها على سبيل المثال أن الاقليم يضطهد ألاقليات ولم ينصف حقوقهم ويطمع في اراضيهم. ونزاعه على اراضيهم كان سبب في تشريدهم، حيث ان الدستور بعد كل ذلك لم يضمن حقوق واضحة وصريحة وأعتراف وتعريف واضح وصريح بمن تكون هذه المكونات ويتجاهل أنتماءها وحقوقها الشرعية في الاقليم.
ألمادة 7 يجب ان يصار الى اعادة صياغتها، لانه ليست حقيقة ان شعب كردستان أختار بأرادته الحرة أن يكون وليس تكون كردستان العراق أقليماً أتحادياُ ضمن العراق.... فلا يستطيع الاقليم نكر أن بدخول الاكراد الحرب العالمية الاولى الى جانب تركيا العثمانية التي خسرت الحرب امام الحلفاء، كان هذا أحد الاسباب التي لم يسمح الحلفاء بتأسيس الدولة الكردية المترامية الاطراف ذو اكثر من 30 مليون نسمة. فقسمت اراضي وتركة الشعب الكردستاني الخاسر للحرب ضمن اربعة دول هي تركيا، ايران، العراق وسوريا. وأليوم أعاد حلفاء اليوم أللذين هم أنفسهم حلفاء الماضي تقييم جزء من هذا التقسيم، وردوا بعض الاعتبار للقسم الكردي الاصغر في العراق كنموذج وعينة، ان كتب له النجاح والتوفيق، ليستمروا في تطبيق التجربة في الاقسام الثلاثة الاخرى، ضاربين عدة عصافير بحجر، والجزء الكردي السوري سائر على الطريق، ولكن بحيثيات أخرى، اذا نجح ستنتقل عدواه الى تركيا ثالثاً وأيران رابعاً أو بالعكس، يعتمد على نضج العوامل الموضوعية  التي ممكن على الحلفاء أيجاد الارضية الخصبة المختبرية لانضاجها لتؤدي ألى أنشطارات بيضوية مخصبة مختبرياً وبالانابيب تعطي عدة توائم متماثلة ستكون هزيلة غير قادرة على النمو والترعرع بشكل طبيعي كأي وليد يولد من بيضة مخصبة طبيعياً.
في المادة 8 ، ثالثاُ... يصار الى صياغة الفقرة وذكر ماهية الهدف من عقد أتفاقيات مع دول أجنبية أو اقاليم.....التي لاتدخل ضمن ألاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية..... كأن تكون في مجال التعاون الاقتصادي، الطبي، العلمي وغيرها. أذ ان هذه الصياغة ناقصة.. أذ ان القارئ يفهم ان الاقليم ممكن ان يعقد أتفاقيات مع من يكون ليس ضمن اختصاص السلطة الاتحادية وبذلك يفتح الابواب واسعة امام تفسيرات واتفاقيات جمة مهمة وغير مهمة..
المادة 10 مدينة أربيل (هولير) عاصمة اقليم كوردستان.... تنقل الى المادة 1 او 2، فلا يجوز أن يأتي ذكر عاصمة الاقليم بعد كل هذه المواد، وانما يجب ان يكون في المقدمة ضمن مادة تعريف كردستان.
ألماة 11 نقترح أن يتم تصميم علم اخر ثاني لاقليم كوردستان بجانب العلم الكردستاني، يجري تمثيل كافة أثنيات الاقليم فيه. أي أن يكون للاقليم علمين ثنائيين ـ توأمين، وهذه ستكون ولادة طبيعية وحياة جديدة للاقليم، الذي سيكون كافة مواطنيه  سعداء، ومحبين لاقليمهم، ولايمتلكهم هاجس التهميش الابعاد. يرفع ألعلمين من ساقية واحدة سوية على المنصات. علم كوردستان الحالي، وعلم يصار الى تصميمه ضمن مسابقة تصميم العلم الذي تكون كافة أثنيات الاقليم ممثلة فيه، فوراً بعد ألتصويت على الدستور. 
وهكذا يتم اعادة صياغة ثايناً من المادة 11، لتشمل ايضا علم كوردستان ومكوناته.
يتبع....
تيريزا أيشو
12 07 2015

55
علمانية أقليم كردستان ودستوره القادم ـ شمال ألعراق وتوابعه، محط أنظار العالم. وبات على فوهة بركان. ج1.
مدخل
أن المتتبع للوضع القائم في الاقليم الكردستاني والتغييرات الديموغرافية، الاثنية، الطبقية، والتعريفية الدالة الحادثة فيه على مر المائة عام الاخيرة، بالاضافة ألى التشويهات الجارية والمفروضة في تركيبته، ثقافته، أنتماءه، ولاءاته، سلوكه، نفسيته، أحزابه، وتعايشه ألاثني والديني، وصراعاته بأنفتاحه، تقبله، تساهله، تغاضيه وبدائله أحياناً مع مكوناته الكردية أولاً والاثنيات المتعايشة معه والمحيطة به، وصراعه من أجل البقاء وألاستقلال، وترضية كافة الاطراف والمحيطين به، سيدرك أن الوضع في الاقليم الكردستاني بات على شفير بركان، شارك أحزاب وأبناء الاقليم بأنشاءه أولاً ثم بمشاركة البقية خارج الاقليم، تغلي الحمم فيه، وممكن ان تحرق الجميع أذا أستمر الاقليم في سياسته على نفس النمط الجاري عليه اليوم. وممكن أخماد هذا البركان الهائج، اذا عرف الاقليم كيف يتعامل معها، وكيف يضع دستوره الجديد الدائم القوي القائم على أسس علمية وعلمانية ومدنية، لاحداث تغييرات جذرية جريئة وواقعية، يغلق فيها كافة الابواب والثغرات أولاً على ألبعض من أبناءه المغرر بهم، ثم على أعداءه والمتربصين به، يشارك سواسية في تطبيقه جميع المكونات على قدم وساق وبفعالية وبمسؤولية ادارية جماعية. فهل سيكون الاقليم، مصر الثانية في المنطقة ليضرب بيد من حديد على الانتهازيين، والنفعيين، والاصوليين والمتطرفين والمتحزبين، ويضع محط أنظاره فقط مستقبل الاقليم ومواطنيه. وهل سيستطيع الاقليم أن يكون الصخرة التي تتفتت عليها مؤامرات الاعداء من خلال وحدته والاقرار بأبناءه على السواء. أم سيكون ألساحل الرملي الذي سيشرأب كافة المؤامرات المحاكه ضده لاسقاطه وتجريده من المكتسبات التي حققها بدماء أبناءه.
 وبأتخاذ خطوات جريئة تفعل وتزج فيه كافة الطاقات والامكانيات وأثنيات الاقليم ضمن خطة رباعية أنية فورية تنفذ تباعاً بدون تلكأ وأنتظار، ممكن ضمان أمن وسيادة الاقليم، وضم المناطق المتنازع عليها، حينما يلمس سكانها، الاقرار والاعتراف بحقوقهم ككيانات مستقلة لها تاريخها وأثنيتها، وممكن ان تحكم نفسها ذاتياً ضمن مناطق وووحدات ومحافظات وكالتالي:
1 تحرير  2  مسك  3 أعادة 4 ألاعمار وألاقرار بوحدات الحكم الذاتي فوراً لكل منطقة تحرر من المناطق المتنازع عليها. 
ووضع مصلحة الاقليم وأقوامه وحلفاءه فوق الكل. وهذه الخطوات الرباعية يجب أن تبدأ فوراً الواحدة تلو الاخرى بدون أي أنتظار، وبدون أي تأجيل حتى يتم تحرير كافة المناطق، لان ذلك سيطول، وسيكون على حساب مستقبل الاقليم، وتوابعه وديمومة المنطقة واعادة التوازن والاستقرار اليها. والتأخير وتأجيل العودة والاعمار للمناطق المحررة حالياً تخدم العدو فقط ولاتصب لا في صالح الاقليم ولا سكانه الاصليين، ولا النازحين اليه، ولا المهجرين من المناطق المتنازع عليها ومنها سهل نينوى. أذ انه باتت الكثيرمن المناطق محررة ومنها سنجار، بعض قرى الشبك، زمار، ربيعة، سنونة التابعة لشنكال، تلكيف، تللسقف. القرى المحيطة بدير شيخ متي ومنها مركي، بركة، ألفاف ومغارة، مجمعات ختارة، بطنايا، تل عدس، المنارة وباقوفة وتم تحرير أكثر من 12 وحدة ادارية من مناطق الاقليات. والتأخير في اعادة السكان وبدأ الاعمار والاقرار بشركاء الاقليم من الاقليات ومنحهم الحقوق الادارية الذاتية في القرى والمجمعات الصغرى، والحكم الذاتي في الاكبر منها، لتسهيل ضمها واستحداث المحافظات لاحقاً، حينما تكتمل الوحدات الادارية المصغرة بخدماتها التي لن تتحقق الا بعودة السكان اليها. أن هذا التأخير لايخدم مستقبل ومصير المناطق المتنازع عليها. وأمكانية ضمها الى الاقليم مستقبلاً رهن بهذه الخطة الرباعية ليتسنى لابناء المناطق المتنازع عليها التصويت في الانضمام الى الجهة التي سيختارونها حسب المادة 140. وبقاء هذه الاراضي فارغة، وهجرة الكثير من السكان الاصليين الى الخارج، سيعقد المشكلة أكبر بين بغداد والاقليم، لان كل طرف سيطالب بأحتواء هذه الاراضي التي باتت مهجورة من سكانها الاصليين. وسكانها الاصليين سيطالبون بها لاحقاً من خلال اما تعويضهم او اعمارها.
وعلى احزابنا القومية الكلدانية السريانية الاشورية وأحزاب المكونات الاخرى عدم السكوت في المطالبة بحقوق شعوبنا في ان يكونوا صاحب القرار الاول والاخير في تقرير مستقبل ومصير مناطقنا المتنازع عليها.
أذ ان تحرير الارض وتركها فارغة، لايعطي نتيجة وتفقد عملية التحرير قيمتها، أذأ لم يتم فوراً تحقيق الهدف الثاني المرجو من تحرير هذه البقعة من الارض. وبكل هذه الطاقات والامكانيات الهائلة التي سخرت لهذه الحرب من كافة أنحاء العالم، سيكون من ألسخرية التصديق، من أن طيران التحالف والبيشمركة والجيش وأكثر من 1600 من حراسات سهل نينوى المحلية المتخرجة والمدربة حديثاً لن تكون قادرة على حماية المناطق التي ستحرر تباعاً. وحينما يتم أعادة المهجرين الى ديارهم ستصاحبهم امتعتهم ودورهم المؤقتة والالاف من مؤسسات الاغاثة الدولية التي هي رهن أشارة اعادة الاعمار. ومازالت حتى اليوم تقوم بمشاريع المساعدات لتوفير سكن ومستلزمات الحياة الاخرى للمهجرين في كركوك اربيل دهوك وقرانا في صبنا وبروار وزاخو. وداعش تم حصره وارساله على عقبيه وهو أسير الموصل وبعض الضواحي القريبة منها التي لامحال سيتم تصفيتها من تلك الجرذان الخرافية. وحينما سيتم تأهيل المناطق مرة اخرى وبخطط محكمة هذه المرة وبحمايات ودفاعات مدربة وغطاء جوي من التحالف، فكما يقوم طيران التحالف بطلعات تصل الى 200 طلعة يومية، ممكن ان تكون عدة طلعات كافية لتوفير الغطاء الجوي للمناطق المحررة. ولن تكون الحراسات كالسابق، فيوفر لها الثكنات والمؤسسات والاليات والمعدات والاستمرار في التدريب والتطور لتواكب وتصد الجراد القادم من شبة الحزيرة العربية، وأذنابها في العالم. وهكذا سيتم القضاء على كافة الخطط الداعشية في المنطقة. وعلى حكام بغداد ان يختاروا لهم مكان اخر يجلسون فيه، أذا اختاروا الطائفية لهم منهجاً بدل مواطنتهم العراقية. فنظرة الى شريط الاحداث اليوم كفلم سينمائي تكرر في الماضي من غزو باسم الاسلام هو نفس مايحدث اليوم، من حروب الغزوات ( الفتوحات) ألاسلامية لبلداننا. ومثلما يتم تدمير وتفجير كنائسنا وأثارنا هكذا تم في الماضي، وأزيح شعبنا من مدنه الاصلية، ليسكنها سكان جدد أستقدموا من شبه الجزيرة العربية، مثلما يستقدمون اليوم الى الموصل وافدين من الرقة وشتات العالم التي تأوي هؤلاء الخرافيين الدواعش.وماهي بقايا ألاثار الكنسية والتراثية المكتشفة في النجف وكربلاء خير دليل على ذلك.
وبدستور يسد الثغرات والفجوات امام دول الجوار التي تجد لها خلايا ونفوس ضعيفة وضيقة الافق في بعض مواطني الاقليم التي تفلح في تضليلهم مستغلة الدين لذلك وسيلة، فتنجح تلك الاجندات الخارجية في تأليب أبناء الاقليم ضد نفسه وشعبه واقليمه، في الوقت الذي لايتسائل هؤلاء المغرر بهم، لماذا لاتقوم تلك الجهات بتجنيد هذه الفعاليات في بلدانهم، بدل ان تزج بكل ذلك عندنا.
واعادة المهجرين الى مناطقهم بعد تمشيط المدن وتفكيك العبوات والمفخخات، وبدأ الاعمار ستكون تحت نفس الحماية الدولية المشكلة من اكثر من 63 دولة حليفة بالتنسيق مع الاقليم. وسيضمن الاقليم حدوده الشمالية الجنوبية الغربية، وستشكل المناطق المحررة غطاءاً جوياً وحزام أرضي له. وستبعد ساحة المعركة وتزحف بأتجاه حدود الموصل، أذ ان كل شبر تم تحريره، يجب ان يتم ملئه وأشغاله، وتفعيله. وسيكون هناك ثماراً ملموسة لتحالفهم الدولي الواسع. وستبدأ مشاريع الاعمار وأعادة تسكين السكان الاصليين في مناطقهم، اللذين سيكونوا تلك الركائز والاحداثيات الارضية التي يفتقدها طيران قوات التحالف في ضرب داعش. وحالياً تتوفر هناك كافة العوامل التي ممكن لهذه الخطة ان تبدأ فوراً. ولكن نرى عشوائية الكثير من خطط التحرير،التي لانلمس لها واقع على الارض، رغم ما نسمعه ونقرأه في نشرات ألاخبار الدولية واللقاءات وتصريحات المسؤولين الدوليين العالميين. بحيث يخال للسامع من أحجام التهيئة والتحضيرات وارقام المساعدات العسكرية والطلعات الجوية وحجم العتاد من أنها حرب كونية سيقوم هؤلاء بأسقاط حكومات العالم كله وفناءها بلحظات، وبناءها بأسرع من لحظات، في الوقت الذي لايستطيعون فيه دحر داعش الكتكوت، فهل من يصدق ذلك؟
لنأخذ مثالاً تلسقف التي حررت منذ أكثر من 10 أشهر وسيمر في شهر أب القادم سنة على تحريرها، ومازالت منطقة محضورة. وحرر البعض من تلكيف، وبعشيقة، وقرى جبل الالفاف، ميركي ومغارة والفاف وبركة. والبعض من مناطق سنجار والكثير التي حتى لم يصل اليها داعش ولكنها مازالت مهجورة ومتروكة ولايسمح بعودة سكانها بسبب المعارك. فهل يجوز ايقاف الحياة في كل هذه القرى والقصبات بعد ان كانت تعج بسكانها وفعالياتها. وسمح في تلسقف بعد التحرير في البداية للعوائل أن تدخل لساعتين يومياً لاخذ بعض الامتعة الشخصية من بيوتهم ولكننا لم نسمع حتى الان انه تم تشكيل فريق العودة والاعمار، رغم أن تللسقف باتت بعيدة عن مسرح العمليات العسكرية، وكان لنا قبل التهجير ومازالت قوات حراسات سهل نينوى وباتت مدربة جيداً وتخرج حتى الان أكثر من 1600 منهم، وهؤلاء ممكن ان يدربوا أيضاً ألسكان المحليين على قضايا الامن والدفاع المدني، وحتى التدريب على حمل السلاح، لاستخدامه عند الضرورة. وممكن ان تنتشر الحراسات بكثافة وتمسك الارض بشكل محكم بعد ان تلقت تدريباً حديثاً في هذا الجانب، ولما لطيران التحالف من قدرة لاجل توفير غطاء جوي لحماية تلسقف وحتى أنشاء قاعدة عسكرية ومنظومة حماية وانذار واقية جوية تغطي سماء تللسقف.
وهذه الخطط يجب ان تنطبق على كافة المناطق التي تم ويتم تحريرها، وبذلك يتم أيضا تخفيف الزخم ألسكاني للمهجرين عن المدن الكردستانية الاخرى. وتجري عملية التحرير وأسترجاع الاراضي والقضاء على داعش واعادة السكان الاصليين الى مناطقهم واعادة الاعمار، وكل ذلك سينعكس أيجابياً على جهود الاقليم الكردستاني ومسعاه في تحرير الاراضي واعادة الحق لاصحابة ومساعدة مكونات الاقليم غير الكردية في أسترجاع حقوقهم، أذ ان سكان سهل نينوى وسنجار وثقوا بالاقليم كلياً في حمايتهم، ومازالوا. والاقليم كان واثقاً كلياً من حلفائه. ومن الوعود التي أعطيت لشعبنا في سهل نينوى وسنجار من أنهم هنا لحمايتهم وكل شئ تحت لسيطرة، حتى الى ماقبل ساعات من الانسحاب الجماعي، ومن أجل أن يضمن الاقليم أصدقاء وحلفاء وأبناء يدينون له بالولاء الكامل للاقليم، عليه أظهار ثقته واقراره بهم كابناء كاملي الحقوق وليس كنصف أبناء. حينما يلمس شعبنا الخطوات الصحيحة والواضحة والشراكة والمصارحة والمكاشفة العلنية في تنفيذ برامج التحرير، وطرد داعش واعادة التوطين والتأهيل، حينما يلمس مواطني الاقليم الكردستاني سياسة واضحة معلنة وخطة سياسية، أقتصادية تنموية بشرية سكانية تخص كامل سكان الاقليم، وأن لايكون اي فرد فيها منسي ومهمش.
وبدون ان يعكس الاقليم وقياداته السياسية والحزبية بدأً برئيس الاقليم ورئيس الوزراء والبرلمان والاعضاء الفعالين في هذه المرافق، الجماعية، وتترجم على أرض الواقع التنزهة وألزهد عن القضايا الشخصية والحزبية والعشائريات والطائفية والدينية والتعصب المتطرف تجاه اي فرد في الاقليم مهما كان دينه، قوميته وانتماءه العشائري والمذهبي لن يكتب للاقليم علمانيته ودستور يكون محط أنظار ودعم وأحترام العالم.
دستور علماني يقر العالم به ويعترف به، ويدعم حقوق الاقليم الكردستاني مستقبلاً في حقه في الانفصال وأقامة نوات وبذرة الحق الشرعي في الدولة الكردستانية في تخوم اراضيه ومناطقه التاريخية الممتدة ليس في العراق وسوريا حسب، وأنما حتى في أيران وتركيا، ذلك الحق الذي سلبه منه معاهدة سايكس بيكو، تلك المعاهدة المخزية التي هي وصمة عار في جبين دول الحلفاء الماضي/ الحاضر اللذين يعيدون نفس صفاقة وسفالة الامس ليس فقط ضد شعبنا، وأنما موجه للنيل من ماحققه ايضاً ألشعب الكردستاني بنضاله وشهدائه. فباع الحلفاء الغربيون اليوم مرة اخرى القضية الكردية/ الكردستانية لشركائهم واصدقاءهم ألعرب أولاً مقابل مصالحهم واطماعهم للاستحواذ على منابع الخامات والثروات النفطية والمعدنية والبشرية والجغرافية والمائية والمعابر في الطرف الاخر من العالم الشرقي الممزق المنقلب على بعضه العدو اللدود للغرب المتحد اليوم.
ولكن للاسف بعض الاحزاب والقيادات في الاقليم الكردستاني لايمتلكون رؤية بعيدة وأستراتيجية مستقبلية، ومنشغلون بالمكتسبات الصغيرة الهشة التي لاتشكل اي أهمية على أرض الواقع. ولايعلمون ان أكتساب الحقوق المتكاملة والحفاظ عليها، والاحترام والاقرار الدولي بكردستان، سيأتي ايضاً من خلال ممارسات الاقليم والاقرار بحقوق الشعوب والمكونات الاصغر، وليس بتهميشها، ومحاولة أحتوائها بحجة الدفاع عنها، وعدم مساواتها ومشاركتها بفعالية أسوة بالمكون الكردي. فالكلدان السريان الاشوريين، الكاكائيين، البهائيين، الازيديين، ألشبك، الارمن، التركمان، المندائيين وباقي المكونات هي أرث يجب ان تفتخر كردستان بأحتواءهم ودعمهم في تشكيل وتطوير وحداتهم الادارية وحمايتهم. بذلك فقط سيكسب الاقليم سكان المناطق المتنازع عليها، وأحترام العالم وسيكون محط انظارهم، وقبلة أستقطاب وجذب ينمو ويزدهر فيه أقتصاده. في تعايش سلمي.
أن ما يحدث حالياً من صراع بين قيادات الاقليم واحزابه الكردية أولاً حول المناصب الحكومية الادارية، وتجاهل الاساسيات، وسكوت القيادات العليا في الاقليم، لما يجري فيه من تهميش تغاضي وتجاهل للمكونات ان كان على صعيد ممثليهم في ألبرلمان الكردستاني، الحكومة الكردستانية واروقة الدولة ودوائرها وضعف في توفير فرص عمل متكافئة ومنافسة حرة ترتكز على المؤهلات والكفاءات، كفيل بأن يدعو العالم المتقدم لان يتخذ موقف متحفظ منه، في مرحلة مابعد داعش. أذ انه أذا كانت دول الحلفاء تغض اليوم النظر عن هذه النواقص ولكن ستطالبه مستقبلاً بتنفيذها، مثلما يطالب اليوم بغداد بتشكيل حكومة الشراكة الوطنية، ومشاركة المكون السني معها.
 وعلى أحترام الاقليم لقومياته، سيتوقف مستقبلاً مصير تقديم المزيد من الدعم له. لان أبناء المكونات لن يسكتون بعد اليوم. مثلا بدأت تتعالى اصوات البرلمانيين وأحزابهم ونشطاءهم ممثلي المكونات في الاقليم بعدم عدالة التعامل معهم وتهميشهم هذا ما سوف لايستحبذه العالم الغربي المتطور في الوليد الكردي الجديد. وسينظر له بعين الميزان في تعاملاته ودعمه مستقبلا، وفي ترجيح كفة الميزان الى الجانب الذي سينحازون اليه. في الوقت الذي هناك قضايا وامور كردستانية اهم ان يصرف فيها الاقليم الجهد والطاقات، تلك القضايا الحساسة والاستراتيجية التي بات الاقليم بموجب اهماله لها على شفير الهاوية.
وبدءاً بمقدمة الدستور ألتي ينقصها الكثير واتت كلاسيكية بعيدة عن روح العصر، الانفتاح، التطور المدني والعلماني، وأن تكون شاملة ومعبرة، وان تعكس الجميع وأن تكون مرأة لتنوع أقليم الشمال الكردستاني.
فنرى أن المقدمة أغفلت اي ذكر لاسماء المكونات الاخرى لآقليم الشمال الكردستاني غير الكردية كالكلدان السريان الاشوريين، الازيديين، المندائيين، الشبك، الكاكائيين، البهائيين، الارمن، التركمان، المتواجدين بكميات ليست بالقليلة. لو تم ضم جميع هذه الاقوام سوية الى بعضهم لشكلو نسبة 1/3 سكان الاقليم الشمالي. فهل يجوز ان يتم فقط ذكر المكون الرئيسي الكردي، وان يعرف الاقليم فقط بهذا المكون ويتم ضم باقي المكونات تحت التسمية الكردستانية. وهذا ما كانت تنتهجهه الحكومات ألعربية في بغداد من مسح للهوية الكردية وهوية الاقليات العراقية الاخرى، فهل سكنَ الشعب الكردستاني والشعوب الاخرى الى مقررات بغداد وأستجاب لها. الم نقاوم جميعاً ألتعريب ونرفضه رفضاً قاطعاً. وكان على حكومة اقليم الشمال ان تكون هي السباقة لاجل ان تتبنى تسمية مقبولة شاملة لاقليمها ترضي الجميع ويمثلهم، كأن يكون أقليم كردستان والمكونات. فبدل الحروب وصراعات الماضي، التهميش والهيمنة والاحتواء حالياً، يجب عقد أتفاق مواطنة بين الاقليم والاقرار بحقوق المكونات غير الكردية، مثلما وضحنا في بداية المقال. ويجب أن يكون حقيقي وأفضل بكثير من أتفاقية 11 أذار. لذا يجب على الاخوة الاكراد عدم تكرار أخطاء الماضي التي مارسها أعداء الماضي بحقهم وحقنا، فقد شربنا ألمرارة سوية من نفس الكأس. ولكن شاءت الاقدار ان يقف الغرب بكل قوة معهم ويدعم قضيتهم، رغم أنهم لم يكونوا ضمن الحلفاء في الحرب العالمية الاولى وانما حلفاء تركيا العثمانية، في الوقت الذي كان شعبنا مع الحلفاء ولكن أجهضت حقوقه سابقاً واليوم أيضاً. وربما ذلك هو احد الاسباب الذي أدى الى تجزئة كردستان الكبرى عقاباً لهم. ولكن رغم ذلك دعمت دول الحلفاء اليوم اقليمهم الكردي لنوايا ستظهر مستقبلاً. وأذا تخلف الاكراد عن دعم قضايا المكونات اليوم، فحتماً سيقف الغرب مستقبلاً مع المكونات لدعمها. وحينها لن يكون موقف الاكراد بالحسن عند حلفاء اليوم الجدد أعداء الامس، الذين وفروا لهم كل هذه الارضية للتواجد والاقرار القومي بالضد من أصدقاءهم العرب.
وهكذا أغفل ايضاً الاخوة الاكراد في تعريف أنفسهم منطقياً وأقليمياً ودولياً. وأنتماءهم الى المجتمع الكردي الاكبر المجزء والموزع على اربعة دول هي العراق، سوريا، تركيا، أيران. فلو لم يكن الحلفاء اخطأوا في حساباتهم سابقاً وأخطأوا عن عمد في رسم حدود الدول ـ بقايا الامبراطورية العثمانية، التي منحو العرب فيها حصة الاسد من الدول. ولو أنهم حينها كانوا ضمو الاقاليم الكردستانية في كل من العراق، سوريا، تركيا وأيرن الى دولة ورسمو حدودها، فمن كان سيعترض على ذلك. فكان مر الان 100 عام على تشكييل الدولة الكردستانية. ولكن بسبب أن الاكراد حاربوا في جبهة مع تركيا العثمانية وألمانيا النازية، فهل كان من الممكن تكريم العدو على خسارته الحرب، وأنما العكس هو الصحيح، بل كان يجب معاقبتهم وتجزئتهم الى أربع دول ليناضلوا ويكافحوا مجدداً ويغيروا من مسارهم ومن دقة وصحة أختيار أصدقائهم المرة القادمة. وهذا ما منحهم أياه اليوم أعداء الماضي ـ الحلفاء الجدد من فرصة، حينما دعموا أنشاء منطقة الحظر الجوي أبتداءاً من الخط 36 وتم منحهم بموجبه الحكم الذاتي الذي تطور ال الاقليم، وربما الانفصال قريباً وصولاً الى الدولة الكردستانية.
وكان أسهل ان تقر دول الحلفاء انها أخطأت بتقسيم غنائم الحرب العالمية الاولى، ويجب ان تحقق العدالة ويعاد التوزيع بأنصاف، وتوحد اجزء المكونات المقطوعة ومنها كردستان الدولة الكاملة. وتضع الدول التي خسرت الحرب العالمية الاولى امام خيارين اما الموافقة، والتنازل فوراً عن الاجزاء المقتطعة من الدولة الكردستانية وتشكر الحلفاء لضمها الغير عادل لتلك الاجزاء وأستفادتها منها لمائة عام خلت، أو تشن عليها الحرب لاسترجاعها. وكانت ضمنت حرب لها منطق وواضحة وموجهه. أذ أنها تخوض ذات الحرب اليوم لاعادة ترتيب اوراق سايكس بيكو ولكن بأدوات وبيادق أخطأت ببرمجتها وخرجت من سيطرة مختبراتها. وكانت ضمنت هذه المرة ألاقرار ومنح حقوق كافة قوميات المنطقة. بدل ان تقوم بأصلاح ما سهت عنه في الحرب العالمية الاولى عبر بيادقها الداعشية.
فكان يصار اليوم الى تأسيس أقليم سهل نينوى مكافئة لجهود أبناء هذه المكونات في مشاركتهم مع الحلفاء في حربهم العالمية الاولى، وأقليم سنجار، أقليم طوزخورماتو، أقليم الشبك، وهكذا أقاليم حسب الكثافة السكانية الاثنية للمناطق التي يجب ان يصار الى أعادتها الى أصلها كما كانت عليه قبل التهجير. ويطالب الحلفاء تعديل اتفاقية سايكس بيكو مع الدول التي أستفادت من تقسيم كردستان على مدى ال 100 عام الاخيرة، لتعيد الحق الى اصحابه سلمياً بدون حرب وسفك دماء. وماهي تجربة حزب العمال الكردستاني الا دليلاً على ذلك. أنظر الخارطة. فعلى دول الحلفاء اعادة الحق الى اصحابه والى من يستحقه.
وهنا يجب أن يتم تقييم أنقسام القوميات الاخرى غير الرئيسية التي شاركت في الحرب العالمية الاولى مع احدة الجبهات ضد الاخرى بعدالة، وكانوا ضحية صراع الكتل الكبرى وكانوا في وضع من الصعب فيه اختيار الى جانب اي حليف يجب ان يقفوا. فتركيا العثمانية التي كانت تستعمر كافة المنطقة أختار البعض من مواطنيها ان يحاربوا الى جانبها كالاكراد في هذه الحالة وأختار شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وهكذا العرب ان يدخلو الحرب مع الحلفاء أنكلترا وفرنسا وامريكا وروسيا كانت أيضا من ضمنهم.
فلم تشير مقدمة دستور الاقليم الى سياسة التقسيم الامبريالية والى نتائج الحرب العالمية الاولى التي تم فيها هدر حقوق الشعب الكردي وشتت على اربع دول عانى فيها الاضطهاد والتهميش والمجازر. والديباجة مكررة وفيها السرد الذي ممكن اختصاره وعوضاً عنه يفسح المجال لتعريف القومية الكردية الكبرى الموزعة على اربعة دول، وذكر كافة المكونات المتعايشة في الاقليم بالاسم، وذكر المذابح الاخرى التي مورست بحق المكونات كمجزرة سميل وصوريا، فمثلما تم ذكر الكرد الفيليين والبارزانيين، يجب أن يتم ذكر بقية المكونات وما لاقته من مصير أقصائي واستبدادي اسوة بالاخوة الكورد. ونوصي بأضافة: بكافة مكوناتها ـ في المقطع الثاني، بعد: وتقديرا منا لقادة ورموز الحركة التحررية لكوردستان بكافة مكوناتها... 
ونوصي أيضاً بأستخدام تسمية أقليم الشمال بجانب أقليم كردستان كمرادف له. فمازالت هناك مناطق شمالية متنازع عليها، ليست ضمن الاقليم الكردستاني، لتكون التسمية أوسع وأشمل. أذ انه في العراق الفدرالي لم يتم تشكيل اقاليم أخرى غير اقليم كردستان. ومستقبلاً يجب ان توافق بغداد على تشكيل الاقاليم الاخرى كأقليم الجنوب، الاقليم ألغربي، الاقليم ألشرقي، أقليم الوسط، اقليم سهل نينوى، أقليم سنجار، أقليم تلعفر، أقليم طوزخورماتو. أقليم ألشبك. وبهذا ستحل مشاكل العراق والمكونات الكبيرة والصغيرة. وسيتم مشاركة كافة شرائح المجتمع العراقي في حكم دولتهم بالاتحاد. 
 خارطة كردستان الكبرى بأقاليمها الجغرافية موزعة بين العراق سوريا ايران وتركيا. http://corduene.blogspot.dk/
http://al-nnas.com/ARTICLE/MFarag/5p01.htm
ألمسألة الحدودية بين العراق وأقليم كردستان http://srv4.eulc.edu.eg/eulc_v5/Libraries/Thesis/BrowseThesisPages.aspx?fn=ThesisPicBody&BibID=12175189&TotalNoOfRecord=370&PageNo=1&PageDirection=First
أكراد العراق جزء مكمل للامة الكردية التي تسكن كردستان الموزعة أيضاً بين سوريا، أيران وتركيا بالاضافة الى العراق. https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%83%D8%B1%D8%A7%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82
 أعادة ترسيم الحدود http://www.niqash.org/ar/articles/politics/3250/
 http://www.kdp.info/a/d.aspx?l=14&a=76364 بعض المناطق المحررة مذكورة في هذا التقرير
قرية مغارة في أسقل دير مار متي جيل الالفاف  http://www.ishtartv.com/viewarticle,15177,villages.html
وصف لقرى مركي، بركة، الفاف ومغارة في احد التقارير http://www.ishtartv.com/viewarticle,53101.html
تحرير تللسقف  http://www.ishtartv.com/viewarticle,55646.html
تللسقف بعد التحرير، فمتى ستبدأ عملية أعادة الاعمار والتأهيل http://www.tellskuf.com/index.php/tel-hist/40931-2014-08-20-14-28-05.html
أستعادة مجمعات ختارة باطنايا وتل عدس والمنارة وباقوفة http://www.alsumaria.tv/news/108179/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B4%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B7%D8%B1%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%82%D8%B1%D9%89-%D8%A8%D9%82%D8%B6%D8%A7-%D8%AA%D9%84/ar
 تحرير قضاء تلكيف   http://baretly.net/index.php?topic=38812.0
 تحرير برطلة   http://iraq.shafaqna.com/of-the-day/item/43517-%D8%AA%D8%AD%D8%B1%DB%8C%D8%B1-%D9%82%D8%B1%D9%89-%D9%85%D9%86-%D9%86%D8%A7%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D8%B7%D9%84%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%A8-%D9%85%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A8%D8%B9%D8%B4%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D9%88%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84-13-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4%DB%8C%D8%A7-%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF.html
 تحرير برطلة  http://www.faceiraq.com/inews.php?id=3036340
تحرير بعشيقة  http://alghadpress.com/ar/news/19096/%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D9%82%D8%B6%D8%A7%D8%A1-%D8%A8%D8%B9%D8%B4%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-56-%D8%AF%D8%A7
http://www.mangish.com/news.php?action=view&id=6154
  أكراد  https://arz.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%83%D8%B1%D8%A7%D8%AF
يتبع....
تيريزا ايشو
25 06 2015 

56
تقرير عن مشاركة موتوا دانمارك في كونفرس تعريف وتحديد هوية مسيحيي الشرق في الغرب، الاقباط والاشوريين السريان ومسيحيي العراق نموذجاً في جامعة سانت أندرو في سكوتلاندا للفترة بين 26ـ 27. 05. 2015.
لقد حمل الكونفرنس عدة عناوين للمشاركين ذوي الاختصاصات العليا من جامعات ومؤسسات مختلفة من العالم، لتضع مسألة مهمة على جدول أعمال الكونفرس، لسؤال بات مهم جداً من سينقذ مسيحيي الشرق الاوسط من الابادة والتطهير، ومستقبل المجتمات المسيحية الشرق أوسطية في الغرب، وهل سيكتب لها الديمومة.
لقد كان الكونفرنس حلقة ضمن بحث ودراسة متعددة الاطراف وبدعم من الاتحد الاوروبي. وشارك في وضع مشروع البحث أساتذة بدرجات دكتوراه، بروفسور، وباحث من جامعات روزكيلة الدانماركية، جامعة جونب الدانمارك، جامعة سانت أندرو السكوتلاندية ألمضيفة، جامعة ستوكهولم، جامعة لودز البولونية، جامعة بيرزيت، جامعة مشيغان للدولة، جامعة مالبورن، جامعة هيثروب، جامعة أوسلو، جامعة أوكسفورد، جامعة سالزبورك، جامعة كامبردج، جامعة أمستردام، جامعة جورج تاون، جامعة أيدينبورك. بالاضافة الى مؤسسات ومراكز بحوث عالمية واوروبية، وكنسية وبأشراف من مؤسسات أستشارية. بالاضافة الى مؤسسات وأحزاب وكنائس، ومنظمات مجتمعية وأعلامية وخيرية لشعبنا وللشعب القبطي الشقيق اللذين يقيمون في انكلترا، السويد والدانمارك، حيث قام الباحثين المشرفين على البحث في كل دولة بمقابلات ولقاءات مع كم هائل من أبناء الكنائس القبطية، وشعبنا الكلداني السرياني الاشوري في دول النموذج، فألتقوا بكنائسنا، كهنتها ورؤوس دينها، جمعياتها، مؤسساتها، منظماتها، وممثلي الاحزاب. فمن الدانمارك تم أختيار موتوا دانمارك للمشاركة كأحدى المنظمات واللجان الفعالة في ألشأن القومي والمسيحي في دول النموذج.
وشارك في الكونفرنس بالاضافة الى موتوا دانمارك ممثلين من مؤسسات سوراية من دول النموذج الاخرى، وكنائس ومؤسسات قبطية واوروبية، وممثلي بلديات في أمريكا ـ ديترويت، شيكاغو، وسودرتاليا، وانكلترا، التي يشكل فيها مسيحيي الشرق الاوسط نسبة عالية.
فليس فقط مسيحيي الشرق الاوسط في الغرب كانوا عنواناً للكونفرنس، ولكن كان لتجارب مسيحيي العراق، لبنان، سوريا، تركيا، فلسطين ووضعهم، ومامروا به عبر التاريخ حاضراً في بحوث ودراسات كبار أساتذة جامعات ومؤسسات العالم.
وشارك موتوا دانمارك في حلقة الحوار حول النشطاء، العاملين خارج حدود الوطن للسورايه في الوطن، تحت عنوان العلاقات العابرة لحدود الوطن، والتعرف على مسيحيي الشرق الاوسط في أنكلترا، ألدانمارك والسويد.
ومن ضمن عناوين الكونفرنس نخص
1. ألام في القرية او المدينة، ودورها الفعال في التنقل الفعال العابر للقارات لابناءها وعوائلهم من المهجر الى القرية.
2. قبطي، ولكن أولاً وأخيراً مسيحي.
3. هيكلية الايمان، والهوية الشخصية بين الجيل اليافع من أصول الاقباط والاشوريين السريان ومسيحيي العراق في الغرب.
4. القطيعة بين البعض من مسيحيي الشرق الاوسط وكنائسهم في المهجر، ألتناقضات في التطبيق وألانتماء.
5. العلاقات العابرة لحدود الوطن وتحديد هوية مسيحيي الشرق الاوسط في أنكلترا، السويد والدانمارك.
6. ألحضور والادراك الدائم للوطن والانتماء القومي بين ألجيل الاشوري الثاني في أوروبا.
7. السفر بين بغداد، أربيل وأوروبا، الوطن العابر للقارات.
8. ألماضي الحاضر دوماً،  اللقاء مع النصف الآخر من المسيحيين المفقودين في هكاري.
9. ألعودة ـ الهجرة المعاكسة للاشوريين.
10. من سينقذ مسيحيي الشرق الاوسط.
11. ألجهات المحيطة.
12. من تجارب، خبرات والتفاعل في دول الشتات المهجر، لمسيحيي الشرق الاوسط، أمثلة
تعلم كماروني، ليس للكلدان والي في ديترويت، المسيحية العابرة لحدول الوطن، العلمانية وسياسة نوتره دامة دو ليبان في السنغال، من مصر دعيت أبني،
وتوصل المؤتمرين ألى مقترحات، توصيات وحلول سيتم تقديمها قريباً من قبل اللجنة المشرفة على المشروع الى الجهة المانحة والمسؤولة في الاتحاد الاوروبي كتوصية ومقترح لتبنيها في العمل مستقبلاً عند النظر في علاقاتها الدولية مع دول المنشأ لمسيحيي الشرق الاوسط. وسنوافيكم حينها بالتفاصيل.
وقدم موتوا دنمارك هدايا رمزية قومية للجنة المشرفة على المؤتمر، وقدم وسائله الايضاحية من خرائط حول مناطق شعبنا التاريخية في سهل نينوى الذي تم تهجيره منها في 06 08 2014 الى الجامعة المضيفة سانت أندرو في أدنبرك ـ سكوتلاندا.
للاطلاع على المزيد ممكن البحث في كوكل عن مختصر التسمية
DIMECCE وسيحصل المهتم على عدة روابط لتقارير ودراسات اعدت لهذا الشأن
موتوا دانمارك
08 06 2015

57
ألحقائق تكمن في النتائج..
أحزابنا وكنائسنا، عليكم، ألمطالبة فوراً بأخراج مناطقنا من دائرة ألصراع العربي الكردي ووضعها تحت الحماية الدولية مؤقتاً، وتوفير المنطقة الامنة لها، وضمان عودة أبناءها اليها وأعمارها، وممارستها لحكمها ذاتياً، وضمان حصتها من ميزانية الدولة العراقية..
فماذا كانت نتائج ماحققته الفعاليات الاحادية لكنائسنا، أحزابنا، مؤسساتنا، رموزنا الدينية والسياسية، في ظل حكومة بغداد والاقليم. والجولات العالمية مجدداً. فهل سنرفع قريباً شعار:
أحزابنا وكنائسنا، عليكم، ألمطالبة فوراً بأخراج مناطقنا من دائرة ألصراع العربي الكردي ووضعها تحت الحماية الدولية مؤقتاً، وتوفير المنطقة الامنة لها، وضمان عودة أبناءها اليها وأعمارها، وممارستها لحكمها ذاتياً، وضمان حصتها من ميزانية الدولة العراقية.. أنظر الروابط والصور اسفل المقال.
أليس واضح للجميع حتى الان. من أن هناك قوة معادية خارجية أستطاعت فقط أن تسيطر على العراق وتستقطع مجدداً أجزاءاً منه، بسبب تشتت مكونات العراق وأقصاءهم لبعضهم البعض، وعدم الاقرار بحقوق بعضهم البعض في تواجد متكافئ. وعدم وحدتهم وأحترامهم، وكرههم ألشديد لبعضهم البعض، كل ذلك مكن من تفكيك وتجزئة العراق وأحتلاله. وها هو العراق بشقيه العربي والكردستاني يحارب داعش منذ 10 أشهر، مع كل الدعم والاسناد الدولي المقدم له، دون أن ينجح حتى الان في طرده وأستعادة أراضيه المغتصبة، رغم أنهم يبلون بلاءاً حسناً، وذلك بسبب أزدواجية ألسياسة ألامريكية المتعددة الاوجه والمعايير.
 فهل ممكن ان يحدث، أن يضع العراقيين انتماءاتهم ألدينية، الطائفية، المذهبية، القومية، الاقلية، الحزبية على جهة، ويتحدوا فقط كعراقيين، ويقروا بأحقية الجميع في التواجد بالمساواة والتكافئ والحقوق الكاملة التي يضمنها الدستور بدون تفرقة بين مكون ودين على حساب الاخر. أي بأيجاد نظام دستوري موحد ينقى من التفضيل الديني والطائفي والمذهبي. أي دستور جديد يكون فقط تحت راية الدستور العراقي المدني، يتم فيه أبعاد الدين عن السياسة. فمكانه دور العبادة وليس دور السياسة. 
هناك حقيقتين يجب ان تعتمدها مؤسساتنا ألسوراية، وتعمل تجاهها، أنطلاقاً من ألاوضاع المزرية التي وصل اليها شعبنا، رغم كل اللقاءات على المستويات الدولية الرفيعة والدبلوماسية مع أصحاب القرار والنفوذ، ألا ان الوضع يسير نحو ألاسوأ.
فما هي خطة الانقاذ التي أعتمدها الجميع فراداً ومجتمعين؟ هل نستطيع أن نتذكر منها شئ؟ بحيث كان يجب ان تصبح شعارنا جميعاً من كبيرنا الى صغيرنا. نحفظها عن غيب. ويتبناها جميعاً. وتكمن في برنامجين أساسيين فقط ـ أنساني وسياسي.
تحت شعار: حقوق متكافئة للجميع، حماية ذاتية، منطقة أمنة، وحدة حكم ذاتية، وأخراج مناطقنا من دائرة نطاق ألصراع العربي الكردي. أنظر الروابط أسفل المقال
1 البرنامج الانساني ويكمن في مساعدة شعبنا مادياً ومعنوياً، وتوفير مستلزمات ألحياة المدنية الضروية له في محنته الحالية.
2 البرنامج السياسي النضالي التحرري والعمل مجتمعين من أجل حقوق متكافئة في وطننا أسوة بالمكونات الثلاثة الاساسية ألعرب ألسنة، العرب ألشيعة والاكراد. والمطالبة بأيقاف حمامات الدم في العراق، ومطالبة المجتمع الدولي بجدية العمل للقضاء على صنيعتهم داعش، وأخراج مناطقنا من دائرة الصراع العربي الكردي بعد أسترجاعها، وتوفير الحماية الدولية لها.
وهنا المطلوب من احزابنا وكنائسنا تأسيس هذه المنظمتين الانسانية والسياسية. وأبناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم ان يختاروا تقديم الدعم ضمن أحد المنظمتين ـ البرنامجين. فمن يجد قوته في دعم الجانب الانساني ويبدع فيه، عليه ان لايدخر جهد من أجل دعم شعبنا. ومن يرى أن قوته تكمن في المطالبة والنضال من اجل حقوق شعبنا ألسوراية السياسية القومية والوطنية في أحقية وجوده ككيان له خصوصيته القومية العراقية التي يجب ان تحترمها كافة القوميات العراقية الكبرى. فأن ما اصاب شعبنا من ويلات على مر فقط التاريخ الحديث على يد الحكومات العراقية المتعاقبة لم يكن بالقليل، ونذكر منها فقط مذبحة سميل عام 1933 وتهجير شعبنا مجدداً من سهل نينوى 2014. وأصاب شعبنا وقرانا ما اصاب الاشقاء الاكراد من ظلم، وتهجير وحرق لقرانا وبساتيننا أبان نضال الحركة الكردية. وأرتبط مصير شعبنا بمصير الشعب الكردي الذي تعمدت تلك الرابطة بالدم. فبعد أن أعاد شعبنا المهجر من قراه، في ستينات وسبعينات القرن الماضي، بناء حياته مجدداً في بغداد، والبصرة وباقي المدن خارج الاقليم، تم ترهيبه مجدداً بعد الديمقراطية الجديدة الامريكية بعد الاحتلال لوطننا عام 2003، وتم قتله، وخطفه، وطرده من بيوته، وتهجيره مجدداً الى أقليم كرستان. وأليوم تم تهجير كامل شعبنا السوراية من الموصل وسهل نينوى، بعد صراع دام طويلاً بين بغداد والموصل من جهة وبغداد واربيل من جهة أخرى، منذ السقوط وحتى اليوم حول المناطق المشمولة بالمادة 140 التي وُضِعت مناطقنا ضمنها. وبات الاقليم الكردستاني هو الاخر مهدد.
 فمناطقنا لها خصوصيتها ويجب أحترامها، فهي ليست لاعربية ولا كردية. ورفضت حكومة بغداد الجديدة بعد السقوط وحتى اليوم أزالة أثار التعريب من الموصل وسهل نينوى، وحاولت خرق، أستغلال، وبث المشاكل بين مكوننا السوراية والشبك لاهداف التغيير السكاني في مناطقنا في سهل نينوى، في الوقت الذي كان الاجدر بها أن تمسك بقبضة من حديد العصابات الارهابية في الموصل، فغضت النظر عنها، وتراخت، فأدت الى ما أدت من أحتلال داعش لها، وكانت الموصل رأس الفتنة التي بها فتقت أحشاء العراق للدود الداعشي ينخرها. وانغمست حكومة المالكي في وحل الطائفية، فأنقلب على الجميع، بدل ان كان عليه أعادة اللحمة العراقية ومعالجة أخطاء الماضي وليس اثخانها. لذا حينما نطالب بأخراج مناطقنا من دائرة الصراع العربي الكردي، ليس معناه اننا لانقر بحق الشعب الكردي في أقليمه الكردستاني المستقل تحت المظلة العراقية، وحقه في تقرير مصيره بنفسه مستقبلاً.  وبات الاقليم الكردستاني هو الاخر مهدد، وتم زجه في حرب ليست حربه، وباتت منجزات الاقليم هي الاخرى مهددة. وهذا ما يجب أن يعيه الشعب الكردستاني أولاً وقياداته ثانياً وجوامعه ورجال دينه ثالثاً. وهذا بحد ذاته موضوع أخر. فباع البعض من الاسلاميين المتطرفين الاكراد ذممهم لداعش ضد وطنهم وشعبهم. ولايدركون أنهم مجرد لعبة بيد داعش سيسحقونهم بعد ان ينتهوا من اللعب بها. وسيجترون بعدها فقط الندم، المذلة، الخيانة ويساهمون في ضياع منجزات نضال الشعوب الكردستانية.
 وماعاد وضع شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ـ السوراية يتحمل المزيد من الويلات، تحت ظل الحروب وألصراعات المستمرة على مدى اكثر من نصف قرن فقط في التاريخ العراقي الحديث. ولكن يجب ان نجد طرق وأستراتيجية جديدة نحافظ بها على البقية المتبقية من شعبنا السوراية في الوطن، بحيث يضمن لنا العودة مستقبلاً.
وقد أخطأ الاقليم في أعتماده فقط على أصدقاءه الامريكان، وأخذ مسؤولية الحماية في المنطقة فقط على عاتقه، ولم يرفع مستوى باقي مكونات الاقليم ومناطقهم غير الكردية ألى مستوى شريك متكافئ في الاقليم. ولم ينمي قدرات قواته العسكرية وقدرات شركائه في الاقليم من المكونات الاخرى كشعبنا في سهل نينوى وألاشقاء الازيديين في سنجار، الى مستوى سيادي دفاعي وهجومي متطور. وأخطأ الاقليم في تقييمه وثقته المطلقة بحلفاءه الخارجيين. في ألوقت الذي أهتمت الدول الاعداء بتدريب داعش وأخواتها في سوريا والعراق أحسن تدريب ومدتهم بأكثر أنواع الاسلحة تطوراً، ألتي لايملكها الاقليم نفسه. وتراخى الاقليم مع أعدائه وغرمائه السياسيين. ولو كان أتم الاقليم دعمه الكامل في بناء مؤسساته، وبناء ألانسان الكردستاني العصري، وأتم دعمه لبناء وتطوير وحدات حمايات سهل نينوى وسنجار وكافة المناطق المتنازع عليها، وتدريبها وتزويدها بمنظومات السلاح الدفاعي المتطور، بدل السلاح الخفيف للحراسات. وهكذا كان أخمد أيضاً أرهاصات المتطرفين من بني قومنا في المهجر، بعدم جدية الاقليم الكردستاني في الاقرار بحقوقنا الكاملة في الحكم الذاتي لمناطقنا وتهميشنا، وهذا ما اكد عليه ممثلي شعبنا السوراية الخمسة، أعضاء برلمان أقليم كردستان في بيانهم ، وعدم جدية الاقليم في حل المشاكل القائمة ومنها التجاوزات على أراضينا في بعض القرى. وعدم محاسبة المتسيبين والمتجاوزين في الاقليم من ابناءه الجشعين . أنظر الروابط
لو كانت تعي القيادة الميدانية العسكرية الكردستانية خطورة الوضع وتطوراته، والترسانة العسكرية التي تقف في القتال مع داعش، لكان أدرك أن داعش هو ايضا لعبة سيتم سحقها بعد انتهاء دورها. ولكن ذلك لن يحدث قريباً. فقد تبدلت كافة الخطط ومصالح الدول المسيطرة عالمياً في المنطقة. وأشعلوا فتيلة الانهيار الشرقي، ألذي لن يستطيع أحد أيقافه طالما تقريباً ثلث الشعب الكردستاني من الاقليات ليس مساهم فعال فيه. وأصبح هذا الثلث الان بعد داعش جميعاً ضعفاء ومشتتين ومهمشين وغير مساهمين، فلو كانت القيادة الكردستانية ادركت ذلك، لكانت باشرت فوراً بمنح الحقوق القومية الذاتية لمكونات الاقليم فوراً بعد تطهير كل شبر من الاراضي المحتلة من رجس داعش. وها هو الاقليم منذ أكثر من عشر سنوات يتحدث عن مشروع مسودة دستور أقليم كردستان، فعلق شعبنا السوراية الكثير من الامال عليها، وأولاً ألان تم تشكيل لجنة الدستور، لانضاجه وجعلة جاهزاً للتصويت عليه، عسى أن يتم أعتماده لاحقاً.
في نفس الوقت لم تتوقف محاولات ارهابيي الدولة الاسلامية في الموصل سابقاً وداعش حالياً عن ارسال المفخخات والتفجيرات ألى دهوك، أربيل وسهل نينوى، ألذي لولا حراسات سهل نينوى، لكان شعبنا السورايه فيها أنتهى منذ أن بدأت هجمات المليشيات الارهابية ضد شعبنا في بغداد بعد الهجمة الشرسة عليه ومأساة كنيسة سيدة ألنجاة. ولايفوتنا أن نذكر دعم ألاقليم في أعادة تدريب وتأهيل قوات حمايات سهل نينوى مجدداً والمتطوعين الجدد. وقد تخرجت الدورة الاولى بقوام 600 مقاتل، ويتدرب حالياً 1000 في الدورة الجديدة. ويجب أن يتذكر الاقليم هنا، ان يمنح هذه القوات الكمال والسيادة أسوة ببقية قوات البيشمركة، وأن يكون لها حق التحرك والمشاركة الفعالة في أتخاذ القرارات ألتي تهم مستقبل مصير مناطقها في سهل نينوى المحتل. وأن أفضل خدمة يقدمها الاقليم لشعبه ومكوناته أولاً ولديمومته ثانياً، هي الاقرار فوراً بالحكم الذاتي والشروع بتنفيذه بدأً من المناطق المحررة في سهل نينوى وسنجار، التي ستكون عامل دعم وتعزيز وحماية لحدوده، وتفعيل لكافة الطاقات البشرية في الاقليم، وألاقرار قولاً وفعلاً بشركاء الاقليم على الارض.
ولو كان أستمر الاقليم في تطوير مستوى ادأء الحراسات في سهل نينوى، وأكمل منظومتها وتجهيزاتها، لما كان أستطاع داعش اختراقها، ولما كانت عاجزة عن ألدفاع عن سهل نينوى، لو كانت تمتلك الاليات والترسانات، ألذي ماكان فكر داعش بأختراقها، ولا أضطروا لاجلاء شعبنا، وكان في نفس الوقت بقيت حدود الاقليم بمأمن بعيدة عن داعش. وكان الاقليم بمنأى عن حربه الحالية مع داعش، الذي يريد ليس فقط تدمير وأبادة الاقليات وأنما أنهاء التجربة الكردية والقضاء على الاقليم الكردي في الوسط العربي السائد في العراق والمحيط بجيرانه الاتراك، الايرانيين والسوريين أللذين لايحبذون فكرة الاقليم الكردستاني وحقوق الاكراد ألمصيرية في وسطهم. أنظر الروابط أسف المقال.
فالشعب الكردي المكون من مالايقل عن 30 مليون نسمة موزع بين جيرانه والعراق هو اكبر أقلية عالمية سلبت معاهدة سايكس بيكو وحلفاء الحرب العالمية الاولى أراضيه وحرمته من حقه في تشكيل دولته، ووزعت أراضيه على الدول الاربعة هذه.  وهكذا نكث ألحلفاء أيضاً حقوقنا في حربهم العالمية الاولى. وبقيت مناطقنا على مر التاريخ رخوة في فكي كماشة الحصار والاقصاء والتهميش وسرقة ميزانيته التي فرضتها الحكومات العراقية المتعاقبة وأخرها حكومة المالكي والنجيفيين على سهل نينوى من خلال مجلس محافظة الموصل حينها وعلى رأسها أثيل النجيفي، ألذي تناغم مع المليشيات الارهابية، فسلمهم الموصل لقمة سائغة ولفظوه بعد ذلك لفظ النوى، ألذي كان أول من نادى بتوأمة الموصل مع المدن التركية.   
فلو نعود ونراجع تاريخ أحزابنا منذ تأسيسها ونبدأها بزوعا الذي يناضل منذ 30 عاماً، مرورا بالحزب الوطني الاشوري،... واحزاب بيت النهرين المتعددة، ومنظمة كلدواشور التابعة للحزب الشيوعي العراقي التي لم يولي لها الحزب تلك الرعاية والمحبة لتطويرها الا في انتخابات البرلمان العراقي الاخير في 2014، وأنتهاءاً بالمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري الذي يناضل منذ 8 سنوات وحقق منجزات لابأس بها، في الوقت الذي لم يسلم ومازال، من الهجوم عليه، والمحاربة والتشويه من قبل بعض أحزابنا القومية، ورفضوا شعاره ـ شعار الاجداد، في وحدة شعبنا وبرنامجه من أجل الحكم الذاتي لشعبنا، من قبل أكثر أحزابنا الريادية نضالاً لمدة طويلة. ولو نترك كل ماعاشته هذه الاحزاب من مشاحنات وخلافات وتهميش وأقصاء لبعضها البعض في تاريخها النضالي. ونقف اليوم أمام تجربة تجمع أحزابنا السوراية، التي أكثرية هذه الاحزاب والمؤسسات ممثلة فيه، فهل أستطاع التجمع أن يكون له الوزن والثقل والصدى في مجتمعاتنا العراقية تجاه كافة قضاياه القومية اولاً، العراقية ثانياً، والعربية الاقليمية ثالثاً والدولية رابعاً.
وهكذا حال كنائسنا، فهل أستطاع البطريرك لويس ساكو الاول الجزيل الاحترام والبركة، ومطارنته ومعاونيه، ومرجعيته البابوية العليا، وبقية كنائسنا السريانية والاشورية نيل حقوق شعبنا القومية المشروعة والدينية كمسيحيين، وضمان عودته. وبعد تهميش واضح لمرجعيات سهل نينوى الكنسية السريانية المنكوبة بشقيها الارثوذكسي والكاثوليكي، ألتي كان يجب ان يكون لها أولاً الريادة في لقاءات وزيارات الشخصيات الدولية الى أربيل وفي العالم. ولكن كنائسنا السريانية بشقيها كانت اصبحت لاجئة، معدمة، منزوعة الحقوق، فقيرة، سلب منها كل شئ، حتى أواني تقدمتها الكنسية وبدلات كهنتها وصلبان كنائسها. ففقدت كل تاريخها وتراثها، وكدح ابناءها. حيث نجحت الدول الغربية في تعميق الشرخ بين كنائسنا العراقية الوطنية من خلال تفضيلها الواحدة على الاخرى. فأزدادت تلك الكنائس التي كان لها شرف الضيافة وأستقبال الوفود الاوروبية الرفيعة ككنيستنا الكلدانية زهواً وشعرت أنها عملاقة وتمتلك من القوة والنفوذ وسلطة القرار مالايمتلكه الاخرين. وستحقق ما لم تستطيع أحزابنا أنجازه. ولكن كلنا تابع خيبات أمل بطريركنا الجليل مار لويس الاول ساكو، من خلال تصريحاته في عدة مناسبات بخيبة أمله في مايتم أتخاذه من اجراءات وقرارات، شعبنا مهمش فيها على الصعيد الدولي والوطني ومن أن شعبنا ليس له صديق.
فمازالت مناطقنا محتلة، وبعد 10 أشهر من الاحتلال لم يتم تحريرها، بل أن مناطق عراقية جديدة في ألانبار والرمادي وغيرها، تسقط بأستمرار في أيادي التنظيم الارهابي داعش، رغم ما قدمه الشعب العراقي والكردستاني من شهداء، ومازالت المعارك طاحنة. رغم مشاركة أكثر من 63 دولة عالمية ذات صيت وباع وعلى رأسهم أمريكا، في كافة انواع الخطط العسكرية والحربية، وتمتلك أكبر ترسانات السلاح العالمي، ورغم الطلعات والغارات العسكرية الجوية الامريكية وحلفاءها على مواقع داعش، ألا أنها لا تحقق سوى التقهقر، فهل هذا معقول؟ بالمقابل تشتد شراسة التنظيم الداعشي، ويلتحق به يومياً عشرات الشباب من اوروبا والعالم، ويصله السلاح والمال من كل صوب. فما هو العامل المحرك لها وراء الكواليس الذي يقوم بشحنها بما تحتاجه ليس فقط عسكرياً وأنما أعلامياً وبشرياً. فما هي خطة الدول الكبرى في أبقاء داعش فعال على قيد الحياة، ومتى ستكتب له الموت السريري.
ولم تقم دول الحلفاء ال63 حتى الان بوقف، أدانة، مقاطعة وأتخاذ اجراءات فعلية رادعة ضد الدول الداعمة للارهاب الداعشي حتى الان، وتغض النظر عنها. فماهي الحقائق وراء كواليس داعش؟ ولم تدين أمريكا حتى الان حلفاءها. ومن يدري ماهية الشخصيات والوجوه الداعشية المختفية وراء قناع الرأس الاسود. لا أحد يراها. ولكن من ينظر الى قاماتهم ولياقتهم ألبدنية، سيدرك أنهم ليسوا فقط لملوم من ألسعودية واليمن وقطر قصيري القامة. بل مقاتلين تم أختيارهم بعناية وخضعوا لتدريب مكثف. يالها من خطة جهنمية محكومة!!!!
فالحرب ليست عراقية وانما أختير العراق لتكون مسرحاً له. فألحرب هي:
1. أمريكية روسية، أمريكية أيرانية، أمريكية سورية، من أمريكية مع العراق، ألى أمريكية ضد العراق ـ ضد البعض من السنة، ألشيعة، الاكراد وكافة أقلياته، حرب عراقية سنية ـ شيعية ـ كردية.
2. أيرانية تركية
3. سنية شيعية
4. سعودية أيرانية
5. قطرية ايرانية
6. عربية كردية
7. تركية كردية، أيرانية كردية
8. أسلامية ... على المسيحية
9. أقتصادية نفطية غربية شرقية
10. تجارية ربحية
11. أستعمارية غربية شرقية
12. ربما أجندة يهودية مخفية غير معلومة متورطة فيها، مثلما يتكهن ويفترضه العراقيين حينما لايجدون مذنب مباشر.
فأين نكمن نحن في هذه المعادلات. ولذلك يجب أزاحتنا.. فوجودنا يعيق تنفيذ كل هذه المخططات.
فما ألعمل.. وما هو ألسبيل الى اخراجنا مثل الشعرة من ألعجين. فنحن ليس لنا لاناقة ولا جمل في هذا الصراع. وأنما تم أستغلالنا مثل كافة أقليات العراق الاخرى كالازيديين، ألمندائيين، ألشبك والتركمان، لخلق بؤر صراع وتحقيق مكاسب وألسطو والاستيلاء. فمازال البعض من العرب ذوي الاصول الاسلامية المتشددة حتى اليوم يمارسون سياسة الفتوحات الاسلامية من القرون الوسطى من العهود الدابرة، اللذين لم يستطيعوا مواكبة التطور العالمي، وذلك بسبب تعمد قيادات بلدانهم الرجعية والدينية في ترك مواطنيهم يعيشون في الجهل والفساد ليتسنى لهم ألسيطرة عليهم وليضمنوا بقاء عروشهم. وداعش والقاعدة قبلة حصادهم الغير مثمر الشائك، وهكذا كافة الحركات الاسلامية المتشددة.
فهل مانقوم به من فعاليات ونشاطات كشعب كلداني سرياني اشوري منقسم على نفسه مجزأ لايقر أحده بالاخر، وبالكاد تقر كنائسه وأحزابه ببعضها البعض، تكفي لاجل ضمان حقوقنا عراقياً ودولياً وضمان عودة أبناءنا الى ديارهم. وأن نكون أصحاب الارض الاصليين، وشركاء في الوطن بحقوق متكافئة وبحصة ميزانية من واردات العراق والاقليم كمواطنين كاملي الملكية والحقوق في كافة انحاء العراق من أقصى شماله ألى أقصى جنوبه.
لذلك يتطلب وحدة حقيقة أن لم تكن دائمية وأنما مؤقتة، أن تعلن كافة كنائسنا وحدتها تحت أطار الكنيسة ألعراقية الوطنية الموحدة وأن يكون الحق لكافة المرجعيات الكنسية التمثيل الشامل تحت أطارها، ويتم تداول التسميات الكنسية الحالية فقط داخلياً. وان تستخدم كافة كنائسنا تسمية الكنيسة العراقية الوطنية الموحدة. في كافة مدن وقرى تواجد كنائسنا. كأن تكون في القوش، او في عنكاوة، او بغداد. وتنظم كافة كنائسنا فيها، ويوضع لها برنامج مؤقت أني، يعمل الجميع تجاهه ومن حق كافة الكنائس الدعوة والمطالبة من الحكومة العراقية والكردستانية، والدول الخارجية المتحالفة مع العراق تنفيذ وثيقة مطاليب الكنيسة العراقية الوطنية الموحدة، الا وهي السيادة التامة على مناطقها الكنسية التاريخية في الاقليم وخارج الاقليم، تحرير مناطقها، والمحتلة حديثاً في الموصل وسهل نينوى، واصدار قرار دولي بمحاسبة داعش والدول الداعمة له، مستقبلاً أن لم يحافظ على سلامة ملكية عقاراتنا الكنسية، أعادة ما سلب منها عبر التاريخ، ضمان وجودها وبقاءها من خلال توفير الحماية، الاقرار بها، منحها الصلاحية والميزانية المطلوبة لتسيير امور رعاياها، وكادرها الاكليركي. فهل ستكون كنائسنا مستعدة لان تعمل بشفافية ضمن الاطار العام الموحد في كنيسة واحدة جامعة رسولية عراقية، لاتصل اليها ايادي الطامعين. وأصدار بيانات أستنكار في كل مرة يقوم فيها داعش بهدم وأزالة صلبان كنائسنا ورموزه الدينينة مثلما يحصل في الموصل.
وهل ستكون بالمثل أحزابنا ومؤسساتنا مستعدة للانصهار ولو مؤقتاً في الواحد الكل الجامع تحت مؤسسة واحدة، وتحويل فعالياتها لتصب فيها. وتفعيل تجمع أحزابنا ومنحه الصلاحية، على ضوء برنامج مؤقت أني مشترك يصار الى تشكيل امانة او هيئة عليا له، تعمل على ضوء الاهداف المرسومة المشتركة، يتم مراقبة عمل الهيئة من الاحزاب الاعضاء، وتقوم الامانة او الهيئة بالعمل سياسياً لاجل أيصال مطاليب شعبنا والعمل والاصرار عليها محلياً أولاً من خلال أعضائنا وممثلينا في البرلمانين العراقي والكردستاني وأعلاميا، ودولياً عبر المؤسسات الدولية ودول الحلفاء وتجمعات شعبنا في المهجر.
ولاجل ان يكون هناك قوة وتأثير فعال وناجع لهذه المؤسستين الكنسية والسياسية، فمن الضروري أن يصار الى تشكيل هيئة عليا من الكنيسة العراقية الوطنية الموحدة وممثلية او هيئة تجمع أحزابنا تحت مقترح تسمية :
الممثلية الرسمية للكلدان السريان الاشوريي في العراق. او ألمؤتمر الموحد، أو مجلس الكلدان السريان الاشوريين الرسمي في العراق. او أتحاد الكلدان السريان الاشوريين في العراق.
وكافة الكنائس وأحزابنا السوراية العراقية في الوطن والمهجر، عليها تبني برنامج الممثلية في هذه المرحلة، والعمل لتحقيقه، والدعوة له، ونشره بين جماهير شعبنا وتعبئتهم من اجل الدعاية والتحريض والمطالبة به داخلياً وخارجياُ.
بدون وحدتنا كنسياً وحزبياً وتعبئة الطاقات الغنية التي يمتلكها شعبنا على صعيد الداخل والخارج لن نستطيع ان نقدم خطوة واحدة على طريق تحقيق طموحات شعبنا التي زيد عليها الان مهام اقوى من كل طموحاته الماضية، الا وهي تحرير أراضيه ومناطقه.
 لذا أقترح أن يكون شعار كافة كنائسنا وأحزابنا:
أحزابنا وكنائسنا، عليكم، ألمطالبة فوراً بأخراج مناطقنا من دائرة ألصراع العربي الكردي ووضعها تحت الحماية الدولية وتوفير المنطقة الامنة لها، وضمان عودة أبناءها اليها وأعمارها، وتطبيق الحكم الذاتي فيها، وضمان حصتها من ميزانية الدولة العراقية.
الامر مطروح للنقاش.
تيريزا أيشو
21 05 2015
thereseisho@hotmail.com
روابط مهمة لها صلة بالموضوع
مذكرة برلمانيي شعبنا في الاقليم. http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=780156.0
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,780848.0.html
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,780926.0.html
http://ishtartv.com/viewarticle,60611.html
وأنصح لقراء الانكليزية قراءة التقرير على الرابط ادناه: بعنوان من محمد الى داعش، تاريخ العراق الكامل، كتبه تيم أوربن الذي زار حديثاً مناطقنا في أريبل ودهوك بعد التهجير.
http://waitbutwhy.com/2014/09/muhammad-isis-iraqs-full-story.html

58
ببالغ الاسى والحزن تلقينا خبر رحيلك المفاجئ الى الاخدار السماوية، في أحلك الظروف التي يمر بها شعبنا السوراية من تهجير وأبادةوقمع، توجت كافة مجازر شعبنا التي مر بها في التاريخ.
ان تاريخكم الكنسي وانتماءكم القومي، وأصراركم على رضاعة أبناء ورعايا الكنيسة والامة من كأس الانتماء القومي العريق لبت نهرين، سيظل حافزاً لنا يذكرنا أن نكون دوماً مرفوعي الرأس، فخورين بهويتنا القومية كما نحن فخورين بهويتنا المسيحية. نم قرير العين أبتي المبارك قداسة مار دنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الاشورية في العالم. فقد حفظنا الدرس وسننقله بأمانة الى الاجيال القادمة من أبناءنا.فلساننا ولغتنا وتراثنا وديننا، هي هويتنا المشرقية التي مهما تكالب عليها الاعداء والانتهازيين والاصوليين والارهابيين الضالين لن يستطيعوا انتزاعها منا.
الصبر والسلوان لكافة أعضاء كنيسة المشرق الاشورية في الوطن، الدانمارك والعالم
تيريزا أيشو، وردا عوديشو والعائلة.

59
المنبر الحر / رد: رثاء الحفيد
« في: 01:13 23/02/2015  »
ألاب والاخ والزميل الفاضل جميل زيتو المحترم
بقلب مملوء بالالم والاحساس بما تعانونه من مرارة الفقدان، والحسرة، والالم والحزن على فقدانكم لحفيدكم في هذا المصاب الاليم، ألذي حتى اللسان يأبى النطق به، لقساوة الفاجعة التي حلت بكم. 
قلوبنا تبكي معكم، ونشارك احزانكم، ونشد على أيديكم وايدي أم سلوان، ونشوان وأفنان، وبقية الابناء والعائلة الكريمة.
نتمنى ان تكون خاتمة احزانكم. وأن يتحنن الرب على مانويل، ذلك الملاك الطاهر، الذي حتماً كان اصدقاءه الملائكة الجدد بأنتظاره، لينقلوه معهم الى مثواه الجديد. ومؤكد أن مانويل صعد الى الحياة الابدية بفرح ملائكي، حيث انه مؤكد كان بأنتظاره كوكبة من أقرانه اللذين سبقوه الى جنة الرب الموعودة.
نتمنى لكم الصبر والسلوان والعزاء في اجتماع شملكم بمانويل في الابدية.
تيريزا أيشو، ألعائلة، وموتوا دانمارك
23 02 2015

60
الافضل بدل التهرب هو أن توضح ان كنت تملك الحقيقة حول ماجاء من نقد في مقال زميلي أنطوان الصنا. وهذه الاسئلة ألتي طرحتها في ردك مؤكد يمتلك أجاباتها الجهة التي تنتمي اليها وحلفاءهم ان كان المالكي او النجيفيين. وكان عليك أن تكون أكثر معرفة وتحليل ومتابعة لما حدث من تطور للاحداث. وأؤكد مرة اخرى أنني حتى لاأعرف من تكون. تفضل وضع صورتك ,أكشف عن نفسك لنعرف من تكون وحينها سيكون لنا حديث اخر كأشقاء يهمهم أن تتظافر جهودهم ويكملو بعضهم البعض لمساعدة شعبهم المهجر. ثم هذه هي نشاطاتنا نحن في المهجر لدعم شعبنا، وأذا كن لايعجبك مانقوم به في موتوا دانمارك من فعاليات لدعم شعبنا المهجر. فتفضل قص علينا وأنشر على الملئ وبصور ماتقوم به أنت، أن كنت عدنان ادم او خالد اوراها  او غيره. هذا أخر رد لي.

61
يؤسفني ان يقوم البعض بأقحام نشاطات أنسانية لادخل لها بالسياسة، لدعم شعبنا المهجر، قام بها مكتبنا موتوا دانمارك كراعي لتبرعات مئات من عوائلنا السوراية في عموم الدانمارك على مدار عدة أشهر، ومنها عدد لابأس به، اتت من مالايقل عن 10 عوائل محسوبة على زوعا.
وشئ محزن أن يتم زج مثل هذه القضايا في موضوع لاعلاقة لنشاطنا به.
وكان الاجدر بصاحب الرد ان يضع ايضا صور اخرى من الجهة التي أستلمت المساعدات والتي هي عوائلنا المهجرة المقيمة في نادي سنحاريب الرياضي في دهوك، الذي قام مشكوراً بوضع احدى قاعاته لمدة اسبوعين لسوق كوبون نينوى. حيث تم تشكيل لجنة من النساء المهجرات المقيمات في النادي، التي رغبت في العمل وبأشراف موتوا دانمارك ونادي سنحاريب الرياضي، وبمباركة العديد من الاباء، اللذين قاموا بزيارة المركز. وتم توزيع كافة المساعدات بكوبون نينوى لكافة العوائل ال 42 في نادي سنحاريب ومئات العوائل المقيمة في تجمعات المهجرين في دهوك. ووزعت حصص لالقوش، بيبيدية، دهي، داودية، وقرى اخرى، ولعوائل تركمانية، والى مالايقل عن 20 عائلة أزيدية.
وأتى أسم السيد شمس الدين كوركيس فقط كجهة تكون مسؤولة رسمياً لمتابعة دخول التبرعات، أذا عرف القراء فقط ان الشاحنة كانت تنتطر لاكثر من 10 أيام على الحدود ليسمح لها بالدخول، وذلك بسبب الوضع الامني، الذي تطلب ضبط كل مايدخل الى الاقليم. ومعرفة الجهات المرسلة والمستلمة.
وللعلم ستصل قريباً الوجبة الثانية من المساعدات الى دهوك واخترنا هذه المرة مركز مار نرسي، بعد ان أتفق الاباء والكنائس على تأسيس مركز أستلام وتوزيع للمساعدات يكون مركزي. وسترون على الكراتين ايضا اسم الاخ شمس الدين كوركيس بجانب اسم الخورأسقف فيليبوس ممثل لجنة تنسيق الكنائس.
ونحن الان بصدد الانتهاء من الحملة الثالثة لتجميع المساعدات في عموم الدانمارك لابناء شعبنا المهجر، والتي هي ادوية ومعدات طبية خفيفة لدعم صمودهم وتواجدهم وبقاءهم في القرى. ونعم سيكون ايضاً المسؤول عن أستلام هذه المساعدة رئيس المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ملك شمس الدين كوركيس، لمتابعة وصولها وأستلامها وتسليمها الى العيادة المتنقلة للمجلس التي تجوب قرانا بدون أنقطاع اكثر من 3 مرات أسبوعياً منذ بدأ التهجير، ومستمرة في تقديم خدماتها منذ تأسيسها في 2009.
نرجو أن نكون بقدر المسؤولية الملقاة على عاتقنا لمساعدة شعبنا كل حسب جهوده ومقدراته. وان كان احدكم لايستطيع حمل معوله للبناء، فنرجو ان لايستخدمه للهدم في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ شعبنا وأن نكون بقدر المسؤولية، والصراحة والنزاهة.
وممكن الاطلاع على نشاط سوق كوبون نينوى من على الروابط التالية التي كان الاجدر بالسيد المخفي خلف عدنان ادم 1966، أو خالد أوراها أن يشيروا اليها. وأنصح زميلي أنطوان الصنا، أن لا يرد مستقبلاً على اي تعليق يأتي من شخص يتخفى تحت أسم مستعار. أين هي الشجاعة والمصداقية في ما تقولون وانتم متخفون. أليس من العيب ان يتخفى الرجال خلف واجهات.
وممكن الاطلاع على كافة المراحل وماقمنا به من عمل منذ بدأ حملة تجميع المساعدات حتى وصولوها وتوزيعها من على موقعنا في الفيس بوك: موتوا دانمارك.
 المجلس الشعبي وموتوا دانمارك يشكرون السوراية في الدانمارك http://ishtartv.com/viewarticle,57699.html
 أفتتاح سوق كوبون نينوى http://ishtartv.com/viewarticle,57727.html
 أستمرار سوق كوبون نينوى http://ishtartv.com/viewarticle,57786.html
 تهنئة العيد من موتوا دانمارك وسوق كوبون نينوى http://ishtartv.com/viewarticle,57956.html
 أحتفالية ختامية http://ishtartv.com/viewarticle,58340.html
 الوجبة الثانية 2 طن من المساعدات http://ishtartv.com/viewarticle,58808.html
Facebook: Motowa Denmark
https://www.facebook.com/motowa.denmark/photos_stream
اليوم الاول لاستلام المساعدات وتفريغها في نادي سنحاريب https://www.facebook.com/media/set/?set=a.424852497666755.1073741872.399659656852706&type=3
اليوم الثاني من العمل في نادي سنحاريب الرياضي في دهوك بعد أستلام الكراتين يوم قبل من قبل العوائل. https://www.facebook.com/media/set/?set=a.425243160961022.1073741873.399659656852706&type=3
اليوم الثالث من سوق كوبون نينوى  https://www.facebook.com/media/set/?set=a.425605390924799.1073741875.399659656852706&type=3
تيريزا أيشو ـ موتوا دانمارك
15 02 2015 

62
موتوا دانمارك والعوائل السوراية يرسلون الوجبة الثانية، 2 طن من المساعدات الى مركز مار نرسي في دهوك، لشعبنا المهجر المقيم فيها وفي ضواحيها

نشكر جهود وعطاء كافة عوائلنا السوراية المقيمة في الدانمارك، من مدن البورك، أورهس، سيلكبورك، هورسنس وكوبنهاغن، والبعض من العوائل والمحلات الدانماركية لتبرعاتهم بما جادو به من خير ما يملكون لاشقاءهم المهجرين، فتقاسموه مناصفة، وارسلو عطاياهم عملاً بتعاليم المسيح، أعطي رداءك الثاني لشقيقك عندما يكون بحاجة اليه.
وستخرج المساعدات في الثلاثة ايام القادمة من الدانمارك الى المانيا ومن هناك بشاحنة اخرى الى تركيا، ثم العراق.
وأخترنا مركز دهوك هذه المرة أيضاً لنرسل مساعداتنا، لنساهم بتغطية جزء من أحتياجات دهوك والقصبات والقرى المحيطة بها. بعد ان كانت قد حطت الوجبة الاولى المرة الماضية في شهر كانون الاول 2014 في نادي سنحاريب، وقمنا بأنشاء سوق كوبون نينوى، الذي لم يكتب له من العمر الا اسبوعين، بسبب ضيق المكان.
ونستقبل طلبات للمساعدة من المراكز الاخرى في الوطن، التي تدير شؤون أبناء شعبنا المهجر في مدن، قصبات، وقرى تواجدهم رسمياً، وسنعمل على تلبية نداءهم قدر الامكان، اذا كان الامر بوسعنا، وسنكون على تواصل معهم. ونوصل مطاليبهم الى الجهات المعنية، أذا كانت خارج حدود امكانياتنا. وممكن الكتابة لنا ومتابعة نشاطنا من على موقعنا في الفيس بوك موتوا دانمارك
نتمنى التحرير والعودة السريعة لشعبنا الى أراضيه، وبيوته، وأن تكون الدولة العراقية وقياداتها في المركز والاقليم، بقدر المسؤولية التي ألو على أنفسهم تسنمها، وان يكونوا محط ثقة جماهير شعبنا، اللذين أنتخبوهم ومنحوهم اصواتهم، لاجل ان يمثلوهم ويراعو مصالحهم، التي نرى ان البعض منهم خانها، ومازالو طليقي القدمين، يجولون في أروقة الدولة والمناصب.
مهما طال ظلم الجلادين، الطغات، ومصاصي قوت الشعب ودماءه، التي سالت، لابد أن تنجلي شمس الحرية، ويقول الشعب كلمته أزاء هؤلاء المجرمين، ويلفظهم لفظ النوى.
موتوا دانمارك والعوائل السوراية في الدانمارك
Facebook: Motowa Denmark
motowadk@hotmail.com
30 01 2015


63
أحتفالية ختامية وأنهاء العمل مؤقتاً بسوق كوبون نينوى لدعم شعبنا المهجر من الموصل وسهل نينوى في نادي سنحاريب الرياضي في دهوك
مشروعنا القادم ـ صالة تعليم وترفيه للاطفال في دهوك ـ يتوقف على أيجاد مكان له كصف، قاعة، او اي مبنى يحتضنه. فهل من متبرع بالمكان.
في البدء لايسعنا الا ان نشكر عشرات المحلات الدنماركية ومالايقل عن 200 عائلة من عوائلنا السوراية في الدانمارك وعدة مؤسسات في الوطن ومنهم المجلس الشعبي في دهوك واربيل، نادي سنحاريب الرياضي في دهوك ومنظمة كابني في دهوك لدعمهم وأسنادهم لشعبنا المهجر في دعمهم لمشروع سوق كوبون نينوى، الذي كان الهدف منه بالاضافة الى المساعدة وتقديم العون لشعبنا المهجر، وضع ألية توزيع منظمة ومبرمجة للكم الهائل من مئات الاطنان من المساعدات من المنظمات الدولية وغير الدولية، والكنسية والاجتماعية والذاتية التي تصل شعبنا العراقي المهجر بكافة طوائفه ومكوناته في كافة مناطق تهجيره في عموم الوطن، ونخص منها بالذات هنا، التي تصل أقليم كردستان وعبر البعض من كنائسنا، فقط لبعض المدن، في الوقت الذي لاتصل المدن والقصبات الاخرى البعيدة في شمال الوطن وفي اقصى شمال الاقليم حيث تقيم الالاف من عوائلنا المهجرة في القرى النائية التي تفتقر الى الكثير من الاساسيات كالكهرباء والتدفئة وبالكاد تصلها بعض المساعدات او لم تصلها في مناطق كثيرة وتعتمد على ما يجود به الخيرين والمحسنين من نذورهم وقرابينهم التي اختاروا ان يقدموها اليهم على شكل وجبات فطور، غذاء او قرابين توزع عليهم عند نحرها، وهذه لاتحدث يومياً.
وسنوافيكم قريبا بتقارير عن مشاهداتنا من خلال زياراتنا الميدانية للكثير من مناطق اقامة شعبنا المهجر المأساوية في أغلبها، لافتقارها الى ادنى الحقوق الانسانية المدنية.
لقد أفتتح سوق كوبون نينوى في 17 12 2014 في نادي سنحاريب الرياضي في دهوك بعد ان استلمت العوائل المهجرة المقيمة في النادي، طن ونصف من المساعدات التي ارسلتها العوائل السوراية وموتوا دانمارك، بحضور الاب فيليبوس وألبعض من أباء لجنة تنسيق الكنائس في مركز مار نرسي في دهوك في الايام قبل الافتتاح وبعدها، ومنهم الاب فيليبوس، الاب فائز، الاب عمانوئيل، الاب دانيال، رئيس المجلس الشعبي في دهوك ملك شمس الدين كوركيس، رئيس نادي سنحاريب الرياضي د. مارسيل والرئيس الفخري للنادي داود ربو، وأستاذ يوخنا وبقية الهيئة الادارية للنادي والبعض من أعضاءه، وقناة عشتار التي غطت الحدث، وأكثر من 39 من العوائل المهجرة في نادي سنحاريب، ومن خارج النادي التي زارت السوق وتبضعت فيه في اول يوم الافتتاح وبعده بالكوبون الذي تم منح كل مهجر على ضوء البطاقة التموينية، ولادارة العمل تم تشكيل كادر من المتطوعين من سكان نادي سنحاريب. وكان ضمن الكادر المتطوع من اصغر الاعمار 6 سنوات وحتى 55 سنة. أدارو العمل بعد تدريب قصير وشرح حول الية التوزيع بالكوبون، وضرورة التوثيق والتسجيل. وساد العمل في هذا الفريق الصغير انسجاماً واندفاعاً وتفانياً وبهجة في العمل منقطع النظير. وكانوا كخلية النحل يكملوا بعضهم البعض، ويقضون الساعات الطوال يومياً في مشروعهم الجديد اللذين كانوا هم مسؤولين عليه بأنفسهم بعد سفرمسؤولة موتوا دانمارك.
وتم التوزيع بكوبون نينوى الذي كانت قيمته 100 نينوايه وكان لكل مهجر الحق بالحصول على 100 نينوايه شهرياً يدفع بها قيمة ما اختاره من السوق من ملابس، احذية، كهربائيات ولوازم. وتم البيع بكوبون نينوى ثلاثة ايام في الاسبوع للمهجرين، وثلاثة ايام لغير المهجرين من سكان دهوك، والهدف من البيع النقدي لثلاثة ايام لسكان دهوك، كان لاجل ان يتواصل سكان دهوك مع شعبنا المهجر في نادي سنحاريب، ويكونوا عن قرب من محنتهم، ويقدموا أكثر ما هو بأمكانهم من الدعم والاسناد لاشقاءهم في الازمة. فعمل السوق لاسبوعين تقريباً من 17ـ 19. 12 بالكوبون للمهجرين، ومن 20ـ22. 12 بالنقد لغير المهجرين وبكلفة تعادل ماقيمته في كوبون نينوى ، ثم غلق السوق بسبب عطلة عيد الميلاد ورأس السنة، وفتح مرة اخرى بتاريخ 03 01 بعد العام الجديد 2015. وغلقنا السوق مؤقتا يوم 08 01 2015 بأحتفالية صغيرة للمتطوعين، الى ان نجد قاعة اخرى، وذلك لان نادي سنحاريب بحاجة الى القاعة التي كنا قد أستعرناها منه، فكانت حصيلة الايام 12 يوم، تم فيها التوزيع بالكوبون لمئات العوائل المهجرة التي زارت السوق، والوارد النقد من المبيع كان 165 الف دينار والتبرعات 285 الف دينار و20 دولار لكامل الفترة، تم صرف البعض منها لشراء أضوية، وقضايا مكتبية، ونقل ورصيد، ومكافأة وحفل ختام بسيط للمتطوعين الذي كان يوم 08 01 . والمبلغ المتبقي كان 85 الف دينار زائدا 20 دولار سيكون راس مال للمشروع القادم. وسيكون لنا مستقبلاً كُتيب صغير عن سوق كوبون نينوى والشخصيات التي شاركت به ودعمته.
وحالياً نتوجه الى كافة الخيرين والمحسنين ومن له امكانية وفائض من المكان للتبرع به لما لايقل عن ستة اشهر او لحين عودة شعبنا المهجر الى دياره في سهل نينوى والموصل، كأن يكون قاعة، محل، او جزء من مبنى لايستخدمه، او في احدى قاعات المدارس او النوادي التي يشغلها المهجرين، او مبنى قديم تابع للكنيسة لايستخدمه، أو للبلدية في دهوك، ان يعلمنا برغبته لدعم مشروعنا القادم الذي هو غرفة و صالة دراسة ولعب للاطفال من أعمار التمهيدي وحتى الثالث متوسط اللذين لايذهبون الى المدارس في دهوك. ونحن في الدانمارك وكافة العوائل نعد العدة، وحالياً تنتظر مالايقل عن 60 كارتون من المساعدات لشحنها لمشروعنا القادم. أذ تبرع الكثير من أطفالنا بالعابهم الالكترونية والتلفزيونات البلازما واللابتوبات لاشقاءهم في الوطن، بالاضافة الى وسائل دراسية اخرى بالاضافة الى الكهربائيات مثل الوجبة الاولى والملابس والاحذية. وعملية بدء الشحن تتوقف على من سيتبرع لنا بمكان لاحتواء مشروعنا القادم. وتم توزيع ما تبقى من الملابس، اللوزام الاخرى الى الكثير من القرى التي فيها كثافة من عوائلنا المهجرين، وتم ارسال القسم الاخر الى ذوي الاختياجات الخاصة في بعض القرى.
نشكركم مرة اخرى شعبنا السوراية في الداخل والخارج ونتمنى الاستمار في الدعم والاسناد لشعبنا المهجر الى ان تنتهي محنته. وبأنتظار ان نستلم رسائل من متبرعين في دهوك اذا كان لديهم مكان شاغر.
تيريزا ايشو
وموتوا دانمارك
11 01 2015

64
تقرير موتوا دانمارك عن فعالية البرلمان الدانماركي حول حرية الاديان وملاحقة المسيحيين، 12 11 2014.
لقد شارك أكثر من 100 شخصية رسيمة وغير رسمية، تمثل أعضاء من البرلمان، الاحزاب النافذة، معاهد حقوق الانسان، الجامعات المختصة، المؤسسات، الكنائس الرسمية، منظمات المجتمع المدني، الاعلام بكل أشكاله في جلسة اللجنة الخارجية البرلمانية، التي تناولت حرية الاديان وأضطهاد المسيحيين.
وقد كان لشعبنا حضور طفيف تمثل فقط بموتوا دانمارك ولفيف من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري اللذين لبوا الدعوة. وتغيبت كافة كنائسنا وأحزابنا الاخرى ومؤسساتنا في الوقت الذي كانت كافة الكنائس الدانماركية الاخرى حاضرة في هذا اللقاء الذي قدم عدة دراسات علمية، نظرية، ميدانية وواقعية حقيقية لما يحدث في  اماكن مختلفة من العالم، يتم فيها ممارسة الاعتداءات المختلفة فكرياً، جسدياً، أن كانت على صعيد الدولة الرسمي، او على صعيد الميليشيات المدعومة، او العصابات، او التجمعات، او على صعيد الدول، والافراد. وخرج بتوصيات للمشاركين لممارستها على صعيد الدولة والمؤسسات.
وتطرقت الجلسة الى
1. حرية الدين، المواثيق والعهود. قرار الامم المتحدة، والاعلان العالمي لعام 1948 مادة 18. والتي تنص على ان كل فرد له الحق في حرية التفكير وحرية الدين. وهذه الحرية تشمل الحق في أن يغير دينه، وعقيدته، أما لوحده، او جماعياً مع الاخرين، علناً او خصوصاً. وله الحق بالتعبير عن دينه وعقيدته، من خلال دراسته، ممارسته، وعباده الاله، والالتزام بالشرائع الدينية.
2. وهذا يعني ان لكل فرد الحق في التعبير عن دينه، وليس معنى ذلك ان له الحق في عدم تقبل النقد، وليس من حق اي احد تقييد الحق في الاعتقاد والايمان بدين ما.
3. واشكال ممارسة الاضطهاد الديني هي على صعيد الدولة وعلى الصعيد العام، ويتم فرض المنع على بعض الجماعات الدينية، ويتم ممارسة العنف بأسم الدين ضد الاقليات الدينية الاخرى، ممارسة الترهيب والتمييز. حرية التعبير الديني، والعقوبات الممارسة ضدها.
4. حرية الدين للجميع، الدين والحقوق الاخرى، تسليط الضوء على الدولة والمجتمع المدني، الاليات الدولية.
وتنص سياسة الدانمارك الخارجية والتنمية في مجال التعاون والعلاقات على:
ان يتم خلق لغة واضحة، التي تميز بين خرق الحريات، التمييز العنصري الغير عادل، حق المساواة، المضايقات والملاحقات.
ورفع حدة النقد، وتسليط الضوء على كافة ممارسات الملاحقات الدينية. وملاحقة ممارسي الاضطهاد ـ أستناداً الى مبادئ السلام الاساسية لويستفاليا. احتواء المضطهدين ومنحهم حق اللجوء حسب مبادئ 1648. تسليط الضوء على الدين وبالضبط المجاميع الدينية والعرقية المضطهدة والملاحقة في سياسة الدانمارك الخارجية وسياسة التنمية. وتجنب التحيز.
وتم التطرق الى اسباب الملاحقات ومنها
1. على صعيد الدولة، المضطهدين والمطاردين كمثال ( البهائيين، السنة والمسيحيين في أيران، المسلمين والبوذيين، فالون غونغ والكنيسة المسيحية في الصين، المسلمين في مايانمار، التعسفيين والعنيفين للشريعة في باكستان والبلدان الافريقية، العلمانيين في مكسيكو.
2. مجاميع دينية تصفي مجاميع دينية اخرى. كما في يوغسلافيا سابقا، داعش ضد المسلمين المعتدلين والعلمانيين، ضد الازيديين والمندائيين والاشوريين في الشرق الاوسط، والمتحولين والمسيحيين في باكستان، المسيحيين والمسلمين في الهند، بوكو حرام ضد المسيحيين في نيجيريا.
3. الاقليات الدينية في كماشة وحصار الحرب الاهلية بين عدة اطراف. مضايقات؟ ملاحقات؟ ( كالمسيحيين، العلويين، والعلمانيين في سوريا، المسيحيين في العراق وأيران، المسيحيين العرب واليهود في أسرائيل.
4. الدول المتدينة مثل السعودية ، والملحدة او الغير متدينة ككوريا الشمالية، افريقيا الوسطى، التي تمنع ممارسة الافكار المغايرة لها.
  موتوا دانمارك  http://www.ishtartv.com/viewarticle,56946.html 
Facebook: Motowa Denmark, motowadk@hotmail.com , 16 11 2014

65
موتوا دانمارك يدعو أحزابنا، كنائسنا، مؤسساتنا ونشطائنا، للمشاركة في المشاورة المفتوحة حول حرية الدين، والمسيحيين المضطهدين في البرلمان الدانماركي يوم 12 11 2014.
نسترعي أنتباه الجميع للفعالية واهميتها وضرورة المشاركة فيها، (وألتي تقام من قبل أللجنة الخارجية التي تشرف وتقرر كامل سياسة الدانمارك الخارجية في البرلمان الدانماركي) للاستماع الى: مشاورة حول حرية الدين والمسيحيين المطاردين. وستدار الجلسات من قبل شخصيات مختصة ونافذة، وبرئاسة اللجنة بير ستي مولر. وذلك يوم الاربعاء 12 11 2014 من الساعة 14ـ 17. وممكن الاطلاع على برنامج التشاور ادناه. وأقترح أن تشارك كافة منظماتنا وكنائسنا وتشكيلاتنا في الدانمارك بوفد واحد. وأن الاوان لاجل ان نتحد على القضايا المشتركة، ونعمل بيد وقلب واحد، أذا كان يهمنا مصير بقاء ووجود شعبنا في الوطن. وأرجو اعلامنا بمن يرغب بالمشاركة، للاتفاق على ما سنقوم بطرحه فيما يخص شعبنا. واخر موعد للتسجيل يوم الثلاثاء 11 11 2014 الساعة 11 .
وستكون محاور الجلسات.
1. حرية الدين وأوضاع الاقليات الدينية في العالم
2. المسيحيين المضطهدين
وسيشارك في الالقاء والحوار أساتذة، باحثين، مفكرين، كتاب، معاهد حقوق الانسان، مؤسسات كنسية، من الاتحاد الاوروبي، المانيا والنرويج بالاضافة الى الدانمارك.
مع تحيات تيريزا أيشو وموتوا دانمارك
05 11 2014
Hej
Mig og Motowa Denmark ville gerne invitere alle, til deltagelse i den kommende vigtig folketings arrangement som handle om De forfulgte Kristne under titlen:
Åben høring om religionsfrihed og forfulgte kristne
Se programmet neden under.
Det er meget vigtig at så mange kan deltage, hvis vi rigtig brande for at hjælpe og støtte vores folk, så vi skal eksisteres i sådanne vigtig steder og tale til magtens havende politikere i de lande vi befinde os i.
Derfor håber jeg at mange ville få lyst for deltagelse og gøre en indsats.
Være venlig at give mig besked senest d. 11.11.2014 kl. 11.
Det varmeste hilsner
Motowa Denmark og Therese Isho
03 11 2014

 Den 12.november 2014 kl.14-17 i Landstingssalen på Christiansborg.
Programmet er:

Folketingets Udenrigsudvalg
Høring om religionsfrihed og forfulgte kristne
12. november kl. 14-17
Landstingssalen, Christiansborg
Program
14.00   Velkomst
v. Per Stig Møller (KF), formand for Udenrigsudvalget
Session 1 Religionsfrihed og
religiøse minoriteters vilkår i verden
14.05    Religionsfrihed, konventionerne og realiteterne
v. Jonas Christoffersen, direktør for Institut for Menneskerettigheder

14.20   Religiøs forfølgelse - hvad er det, hvad ved vi om det, og hvordan kan vi reagere?
v. Lisbet Christoffersen, professor (mso) i Ret, Religion og Samfund, Institut for Samfund og Globalisering, Roskilde Universitet
 
14.35   Norsk tilgang til trosminoriteter i verden
v. Geir Løkken, underdirektør i afd. for Menneskerettigheder og Demokrati i Norges Udenrigsministerium

14.50   Spørgsmål og debat

15.15   Pause
Session 2 Forfulgte kristne
15.30 Kristenforfølgelse, en øjenvidneberetning
   v. Klaus Wivel, forfatter og debattør
 
15.45   Hvem skal frelse de forfulgte kristne?
v. Mogens Kjær, generalsekretær, Danmission

16.00 Spørgsmål og debat

16.15 Hvad gør man i Tyskland?
v. Heribert Hirte, professor, dr. jur., medlem af Bundestag for CDU/CSU

16.30   Hvad gør EU for religiøse mindretal, herunder kristne?
v. Merete Bilde, policy advisor, EU’s fælles Udenrigstjeneste

16.45 Spørgsmål og debat
   
17.00 Afslutning
 v. Per Stig Møller (KF), formand for Udenrigsudvalget




66
تقرير لقاءات موتوا دانمارك مع اللجنة الخارجية في البرلمان الدانماركي وسفارتي الارجنتين وروسيا، والخطوط الجوية العراقية 23ـ 24. 10. 2014.


لقد كانت لقاءاتنا مثمرة على مدى يومين، وأستطعنا أن نكون فيها صوت ابناء شعبنا في هذه المحافل وقدمنا نيابة عنهم طلباتهم العادلة، التي نلمس الكثير من نتائجها. لقاء اليومين التي اتت نتيجة عمل وجهود مثابرة منذ اكثر من شهرين. وشارك في اللقاءات الاعضاء عدنان بولص نعمو وكفاح جميل روفائيل، مع الكثير من ابناء شعبنا اللذين كانوا على اتصال معنا عبر الهواء في لقاءاتنا الرسمية ومنهم بسام العوسجي وميس وردا. وبطلب من مضيفينا تم تقليص عدد المشاركين في الوفد.
أذ انه في لقاء اللجنة الخارجية في البرلمان الدانماركي، وبعد عدة مراسلات مستمرة حول سوء اوضاع أبناء شعبنا واخفاق العراق، بسبب عدم توفر الامكانية لحكومتي العراق لانهاء مأساة شعبنا. كان لنا هذا اللقاء البرلماني وبحضور رئيس اللجنة الخارجية، عضو البرلمان الدانماركي بير ستي مولر واعضائها، وبعد أن قمنا بأرسال الملفات الذي اعددناها عن أوضاع أبناء شعبنا المهجر من الموصل وسهل نينوى المأساوية قبل الموعد ليتسنى للجنة الاطلاع عليه، ولتكون مدخل للقاء مثمر. وكانت الملفات والوثائق ألتي وضعناها بين أيدي اللجنة. 1. مطاليب أبناء شعبنا التي صغناها بوثيقة 2. ملف صور شعبنا الاخيرة في مخيمات نزوحه، بعد هطول الامطار 3. عرض من شركة دانماركية لانشاء 100 كرفان بكلفة 1.652 مليون يورو، على ضوء الخرائط التي كان ديوان الاوقاف المسيحيين نشرها في مواقع شعبنا. 4. ملف بأسماء ومعلومات كاملة وقصص التهجير ل 550 مهجر، هؤلاء اللذين ملئوا أستمارة المطاليب والتعداد التي أطلقناها في مواقع شعبنا، ولبى نداءها 550 مهجر من دياره قسراً من الموصل وسهل نينوى. ممكن مشاهدة الاستمارة على الرابط في نهاية التقرير.
وشملت وثيقة مطاليب شعبنا 1. الاغاثة الفورية ونحن مقبلين على فصل الشتاء، من سكن ملائم ككرفانات كمرحلة اولى، ووسائل خدمية، اغذية، ماء، ملبس، فراش، طبابة وتعليم. وأي تأخير في تلبية هذه المطاليب هي كارثة أنسانية وبشرية. وطلبنا التحقيق في مصير المساعدات الدانماركية التي تقوم عدة منظمات أنسانية بارسالها الى العراق، والبعض منها مخصوصاً تذهب الى بغداد، ولكن لم نسمع ان أي عائلة من عوائلنا في بغداد على سبيل المثال أستلمت اي مساعدة من أي جهة كانت. فأين تذهب اموال المساعدات. وهذا ما وعدتنا به اللجنة الخارجية بتقصي هذه الحقائق. وندعو كافة مؤسسات ومنظمات شعبنا في دول تواجدهم في المهجر مطالبة دول تواجدهم معرفة مصير المساعدات التي يرسلونها الى بغداد.
2. ادانة الدول الرعاية للارهاب، ومعاقبتها. وأتخاذ تدابير الحصار الاقتصادي لها ومقاطعة منتوجاتها ومشترياتها، ومنع البيع لها. والوقف الفوري للامدادت التي تقوم بارسالها الى داعش في سوريا والعراق. وأتخاذ اجراءات وفرض الرقابة المشددة في تنقلاتهم بين المطارات. وتتبع الجهات الاسلامية الاصولية في الخارج التي تقوم برفد داعش بمقاتلين جدد. والاعلان عن تلك الدول رسمياً، وفرض الحصارعليها من كافة دول العالم. ونخص منها قطر، تركيا، السعودية، الاردن ودول اخرى التي تختلف في ما تقدمه من تسهيلات ودعم وامدادات من واحدة الى اخرى. ولكن ليست تلك الدول بخافية على مجلس الامن العالمي والعالم في سياساتها المزدوجة تجاه داعش والحركات الاسلامية الاصولية، التي بدعمها أوصلت البعض من هذه الاحزاب الاسلامية المتطرفة الى مراكز صنع القرار لتكون دمية بأيديها تحركها كيفما تشاء.
3. القضاء على داعش، وتطهير المدن وكافة أراضي العراق وسوريا من ارهابه واحتلاله، وأن تضع الدول الكبرى احقية السيادة ومصالح الشعوب البريئة العزل ودولهم فوق مصالحها الجشعة، وتكون صديقة وحليفة لهم بدل دعمها للارهاب.
4. اعادة المهجرين فوراً بعد التطهير تحت الحماية الدولية في ظل المنطقة الامنة في سهل نينوى، وبدء اعادة الاعمار فوراً. بحيث ان تتزامن هذه الفعاليات سوية في أن واحد. ويتم أشراك سكان السهل الاصليين في مشاريع أعادة البناء، وتعويض كافة خسائرهم، واعمار مناطقهم.
5. فرض المنطقة الامنة الطويلة الامد، وصولاً للاقرار بحق شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في حكمه الذاتي في سهل نينوى لحماية ذاته ولبناء المؤسسات التي تحميه مستقبلاً، وتوفير الادارة الذاتية في كافة المناطق الاخرى ذو الكثافة السكانية في تواجد شعبنا فيها. 
6. الافراج عن المطرانين المختطفين مار غريغوريوس يوحنا إبراهيم، مار بولس يازجي، گبريال موشه، سعيد ملكي وسمير إبراهيم.
في لقاءنا مع السفير الارجنتيني مارسيلو بوجو أكدنا على نفس المطاليب اعلاه، بعد عدة مراسلات مع السفارة منذ اكثر من شهرين، تزامناً مع أن الارجنتين هي القائد لمجلس الامن العالمي لشهر اكتوبر، التي هي دورية بين الاعضاء الدائميين الخمسة ( روسيا، أمريكا، الصين، فرنسا وانكلترا) والاعضاء العشرة الغير دائميين، التي الارجنتين واحدة منهم. وحيينا الموقف الشجاع والنزيه والصريح لرئيسة دولة الارجيتن كرستينة دي كيرجنر في 28 09 2014 ألتي أتهمت فيه أمريكا وبعض حلفاءها واصدقاءها بسياستها المزدوجة الغير واضحة من التنظيمات الاسلامية المتشددة والارهابية الاصولية ضد الشعوب البريئة والعزل، مثلما حدث ويحدث في أفغانستان، سوريا والعراق وغيرها. وسلمنا للسفير الارجنتيني مارسيلو، ايضا ملفات كاملة مثل التي سلمناها للبرلمان الدانماركي. وبطلب من السفارة كنا قد ارسلنا سابقا ملف ترجمناه للانكليزية لاجل ان يكون ضمن المرفقات التي قدمتها دولة الارجنتين الاثنين في جلسة الاسبوع الماضي حول اوضاع شعبنا المهجر وحقه في العودة الى دياره تحت الحماية الدولية بعد استئصال داعش.
http://www.youtube.com/watch?v=CfaPkw8BDus
في زيارتنا للسفارة الروسية، التي تعذر فيها على السفير الروسي ونائبه بسبب اعمال طارئة من المشاركة في اللقاء، كان تم توكيل المهمة الى ديمتري فغاتين المسؤول عن العلاقات الدولية والاقتصادية والمساعدات للدول التي تحتاجها نتيجة الكوارث التي تمر بها. وتم طرح كافة الملفات اعلاه أيضاً وتسليمها لهم، بالاضافة الى التي كانت ارسلت سابقا الكترونياً. ووضحنا لكافة مضيفينا في لقاءاتنا الثلاثة على مدى اليومين، من أن عليهم ان يتخيلوا ان اليوم ليس نحن فقط من يقف امامهم، وأنما 550 مهجر، يقفون اليوم في هذه القاعة، ويجدون أسماءهم، مواليدهم، عناوينهم سابقاً وحالياً واسماء زوجاتهم واطفالهم ووالديهم وأشقاءهم وقصص تهجيرهم وكافة ارقام هواتفهم وايميلاتهم، في ملف مطاليبهم بين أيديكم، ويطلبون منكم ألمساعدة. 550 حالة من حالات 160 الف مهجر، بقصصهم التي تمثل نفس قصص الهجرة الاخرى لبقية ال 160 الف مهجر، اللذين يضافون الى اكثر من نصف مليون هجرو من كامل سهل نينوى وسنجار وتلعفر، الموصل ومحافظات الانبار والرمادي وصلاح الدين وغيرها.. فوصل مجموع ماهجر من شعبنا منذ السقوط وحتى الان اكثر من 600 الف مهجر شردوا في جهات العالم الاربع وأصبحوا مؤخراً مهجرين في وطنهم. فاين هي العدالة الانسانية التي تنادي بها دول العالم الغربي. وندعو كافة كنائسنا ومؤسساتنا العاملة في مساعدة المهجرين اما ملئ استمارة المطاليب والتعداد التي اطلقناها، لكافة المهجرين اللذين يشرفون عليهم، أو ارسال نسخة من ما بحوزتهم من اسماء المهجرين والمعلومات الكاملة عنهم الى مجلس الامن العالمي، ومنظمات حقوق الانسان، وتسليمها الى ممثل الامين العام للامم المتحدة في أربيل نيكولاي ملادينوف، وارسال نسخ منها الى الدول الاعضاء في مجلس الامن العالمي والبعض من الدول الغير اعضاء فيه، عبر سفاراتهم في العراق للاطلاع على هول وحجم الكارثة.
ومن ضمن الملفات التي طرحناها للسفارة الروسية أيضاً هي 1. ملف الاسرى والمفقودين من حربي الخليج الاولى بين العراق وأيران والثانية بين العراق والكويت، والتي مازالت حتى يومنا هذا تصلنا اسماء الاسرى وأستفسارات عوائلهم عن نتائج بحثنا وتقصينا. وبعد أن فقدنا الامل في الحصول على معلومات أكيدة من ايران، طلبنا المساعدة من السفارة الروسية لما تربط روسيا من علاقات جيدة مع أيران. وسلمنا ملف بأكثر من 1200 أسم اسير ومفقود لشعبنا وللبعض من اشقاءنا العرب والازيديين اللذين كانوا طلبوا أضافة اسماء شهدائهم الى قوائمنا. ووعدونا بأن يبحثوا الامر ويعلمونا بنتائجه لاحقاً.
2. قدمنا أيضا ملف بمناسبة مرور 100 عام على الحرب العالمية الاولى. الذي كنا أطلقنا فعالية في موقعنا بهذه المناسبة ومازالت الفعالية مستمرة، وندعو كافة أبناء شعبنا المشاركة في الانضمام اليها ورفدها. وعلى ضوء النتائج الايجابية للحلفاء المنتصرين في هذه الحرب، التي حاربت وحدات قتالية من شعبنا الى جانبهم وخصوصاً الى جانب روسيا وبريطانيا وفرنسا مقابل ان يحصل شعبنا على حقوقهم في وطنهم الشرعي بعد الاضطهاد الذي مارسته الامبراطورية العثمانية ضدنا على مدى قرون. الا ان مطامع المنتصرين، والمراوسات والخلافات السياسية ورغبة الاستحواذ، أدت الى نكث الوعود والاتفاقيات فيما يخص حقوق شعبنا من قبل حلفاءنا بريطانيا وفرنسا، وبسبب الثورة البلشفية في روسيا وأسقاط قيصر، التي ادت الى ان تنسحب روسيا البلشفية من وعود الامبراطورية الروسية التي لم يعد لها وجود. فمن أجتماع أورمية في 1917، الى مؤتمر الصلح 1918، وسايكس بيكو، الى عصبة الامم المتحدة 1919، مؤتمر باريس 1919، الى محاولة شعبنا في 1920 لاستعادة اراضيه التي فقدها، وأفشلتها بريطانيا، معاهدة فرساي، معاهدة سيفر 1920، مؤتمر لوزان 1922، مؤتمر القسطنطينية 1924، وفي أجتماع عصبة الامم في 1924 تم ترسيم الحدود بين تركيا والعراق، وسمي الخط الفاصل الحدودي بين البلدين بخط بروكسل. فاصبحت البعض من مناطقنا تقع شمال خط بروكسل في تركيا، والقسم الاخر جنوب الخط في شمال العراق. وكان لشعبنا الفضل في بقاء لواء الموصل ضمن الخارطة العراقية، الذي كان سبب ضمه للعراق ليكون موطناً لنا نتمتع به بالادارة الذاتية والحكم الذاتي، وهذا كان شرط الحلفاء وبريطانيا التي كان على تركيا العثمانية التي خسرت الحرب ان توافق عليه، مقابل ان يوافق الحلفاء على بقاء الجزء الاخر من وطننا هكاري شمال خط العرض في تركيا ومقابل عدم السماح لمواطني شعبنا من أصول هكاري بالعودة اليه والبقاء في الجزء الاخر من مناطقنا التاريخية الموصل. وكان لشعبنا الدور في حسم بقاء لواء الموصل ضمن العراق، الذي أنقلبت عليهم بريطانيا ووقفت مع الحكومة العراقية في رفضها تنفيد ماتم الاتفاق عليه في عصبة الامم المتحدة في تسوية الحدود وأسباب ضم الجزء الجنوبي من موطننا الموصل الى العراق، ورفضت حكومة العراق المطاليب العادلة لوثيقة العمادية 1932 بدعم من بريطانيا، رغم الضمانات التي قدمها العراق في عصبة الامم لاختياره عضو فيها. الا انه لم تتوقف معاداة الحكومة العراقية لشعبنا التي توجها بمذبحة سميل في عام 1933، فأحرقت ستون من قرانا، وأستشهد مالايقل عن 3000 سورايا، وانتهت حقوق شعبنا وميعت حين قامت عصبة الامم بأصدار مشروعها السئ الصيت لآسكان الاشوريين كعمل أنساني 1935. فسرقت أحقية شعبنا في لواء الموصل. وما كان تبقى منها هي قرانا في أقليم كردستان وشمال الوطن، وسهل نينوى الذي لم تتوقف مخططات تغييره الديموغرافي من قبل كافة الحكومات العراقية، وصولاً الى التهجير الجديد لما تبقى من شعبنا من سهل نينوى بالكامل وأفراغ السهل من كافة ساكنيه بليلة وضحاها.
وحيث ان روسيا تخلت عن البلشفية منذ 1990، جددنا الطلب مرة اخرى للحليف القديم عبر سفارته ليدعم نضال شعبنا في محنته الكارثية التي بدأها داعش بدعم أقليمي وعالمي وبمساعدة داخلية من سكان الموصل الاصوليين ألسنة، وجهات خائنة في الجيش والحكومة العراقية  بتهجيره في 10.06 2014 من الموصل، واستمرت حتى 06.08.2014 التي أدت الى تطهيره بالكامل عرقياً من مناطقه في سهل نينوى بأكثر شدة وكارثة أنسانية وقومية ووطنية وعالمية، من ماحدث في سميل. ففُرغ كامل سهل نينوى. وأكملت حكومة المالكي العراقية على مدى 8 أعوام ما بدأه أسلافها منذ 1933 من تهجير وأبادة شعبنا، ولم يتخذ اي اجراءات لردعها وعلى الرغم من ذلك، صفقت له البعض من احزابنا بدلاً من أدانته. ومازالت الحروب طاحنة اليوم لاكثر من 60 دولة حليفة غير قادرة لانهاء داعش المدعوم من الدول السنية الاقليمية والعالمية. فلم تتوقف الغزوات الخليجية وتدخلات شبه الجزيرة العربية منذ بدأوا غزواتهم الى المنطقة وبسط نفوذهم وقلب انظمتها وتدخلاتها، بعد ان بدأت تسيل نقود البترول بين أصابعهم. فكان بأمكانهم أستثمارها لخلق صداقة بين الشعوب، ولكنها تطيع سيد نعمتها وتستثمرها في الحروب وتدمير الشعوب، التي بالنهاية ستنعكس عليهم بشكل أكثر مأساوي، وماهي الا مسألة وقت لتثور شعوبهم على ظلم حكامهم الذي وصل أعنان السماء. لذا طلبنا من روسيا ان تدعم مطاليبنا اعلاه في المساعدات الانسانية الفورية وأدانة الدول التي تدعم وتصدر الارهاب بأشكاله المختلفة وداعش مؤخراً، تطهير مناطقنا، أعادة البناء والسكان الاصليين الى مناطقهم تحت الحماية الدولية وضمان المنطقة الامنة طويلة الامد، وصولاً الى الادارة والحكم الذاتي لمناطقنا في شمال العراق جنوب خط بروكسل، وتعويض شعبنا في خسارته لموطنه هكاري. اذ أن ماحدث في هكاري هو عينه ماحدث اليوم في سهل نينوى. فهل سيسكت المجتمع الدولي مرة اخرى عن سلب واستعمار أراضينا ونحن في الالفية الثالثة مع كل هذا التقدم والقيم والحضارة التي وصلت اليها شعوب العالم. فمن هو السبب في أن اكثر من نصف العالم مازال يقبع في التخلف وتسوده قيم بالية في الوقت الذي حلفاءه وأصدقاءه هم امريكا ودول اخرى عظمى تسودها قيم الحرية، الديمقراطية، المساواة، التقدم العلمي والتكنولوجي. وطالبنا بأنهاء صراع مصالح الدول الكبرى على حساب مأسي وفقر الشعوب الصغرى.
وننتظر اجابات الدورة الثالثة لهذه المحادثات واللقاءات. ونلمس ان العالم بدأ يتحرك ويقدم الدعم الانساني والعسكري للقضاء على داعش. ولكن مازال ليس بالمستوى المطلوب، أذ لم يتم حل المشكلة الاساسية. وذلك يتحقق مؤكد بالجهود المتواصلة والمواظبة التي تقوم بها كافة مؤسسات واحزاب شعبنا وكنائسنا في الداخل والخارج. رغم ما نواجهه في نضالنا ونشاطاتنا يومياً من يأس يدب بين صفوف شعبنا والنشطاء منهم، الذي ادى ويؤدي الى استنزاف طاقاتنا وهدر جهود كل مانقوم به، اذا قلنا فقط منذ السقوط في 2004 وحتى اليوم مرت 10 سنوات من نضال أستنزف كافة الطاقات، فدب اليأس في صفوف البعض منا، ونوجه ندائنا لهم وصرخة شعبنا أن لا يتراجعوا فمازال اكثر من  600 الف مهجر من شعبنا بحاجة الى جهودنا جميعاً. ونطلب ان يتحرك العالم المتقدم لايجاد أتفاق يمنع الدول بدعم الفصائل الارهابية الموجه نشاطها ضد سلم الشعوب الاخرى.
وكان لنا عدة لقاءات وزيارات مع أبناء وعوائل شعبنا في كوبنهاغن، وأتصالات هاتفية مع جهات تدعم نضالنا وقدمت المشورة في بعض الامور. وكان لنا زيارة الى مكتب الخطوط الجوية العراقية في كوبنهاغن الذي نحن على اتصال معه منذ اكثر من شهر لتسهيل نقل مساعدات أنسانية جديدة الى أبناء شعبنا اللذين يفترشون الحدائق ويعومون فوق برك الامطار الجديدة. ونطمح أن تكون مواقف الخطوط الجوية العراقية في كافة دول أنطلاقها وتواجد شعبنا فيها وطنية وأنسانية. وتحذو حذو المنظمات العالمية الاخرى في مايخص القضايا الوطنية الانية، والكارثية التي يمر بها شعبنا، وان تتمتع بالمرونة والديالكتيكية، والانصهار في قضايا الوطن والعراقيين. وان يكون لها صواب الرؤيا والتقييم. فهل ستكون السفينة التي ستحمل ماسيجود به عراقيي المهجر الى اشقاءهم المهجرين في الوطن، بدل من وضع العقبات امام هكذا مساعدات أنسانية يجب ان لاتتوقف، الى ان تحل الازمة ويعود المهجرين الى ديارهم. فمساعدات العالم الانسانية لم تتوقف حتى هذه اللحظة والكثير من الدول ارسلت شحنة ثانية وثالثة ورابعة، حينما تعجز الحكومة العراقية عن القيام بواجبها. أذ ان دعم الخطوط العراقية للمساعدات الانسانية هو دعم للحكومة العراقية. ونرفع بطلبنا هذا الى وزير النقل للتدخل لاصدار تعليمات ووضع سياسة تسهيل في مايخص نقل المساعدات الانسانية الى المؤسسات، الجوامع، الحسينيات والكنائس التي تشرف على عملية تقديم المساعدات في الوطن للمهجرين. فأكثر من 500 كيلو من الملابس الشتوية الدافئة والاحذية للاطفال والشباب التي تبرعت بها عدة محلات احذية وملابس في الدانمارك ضمن الحملة التي أطلقناها في موقعنا منذ اكثر من شهرين، بالاضافة الى تبرعات عوائل شعبنا تنتظر موافقة الخطوط الجوية العراقية لنقلها الى مخيمات شعبنا في مارت شموني في عنكاوة، التي تعيش أوضاعاً مأساوية مثل مخيمات شعبنا الاخرى في عنكاوة ودهوك بعد موجة الامطار الغزيرة. ونشكر موقف السفارة العراقية في كوبنهاغن لدعمهم لطلبنا، في الوقت الذي لاتتفهمه الخطوط الجوية العراقية.   
موتوا دانمارك
motowadk@hotmail.com
26 10 2014
رابط أستمارة المطاليب والتعداد.
https://docs.google.com/forms/d/1aXJ1sqLmjqnLg7ikRheEsxe6qWO8zfirBN091P5sFoc/edit#
روابط المراجع
http://www.assyriangc.com/william.html
http://www.ishtartv.com/book,58,books.html
http://www.betnahrain.net/Arabic/Books/Rubin/rbsh1.htm


67
لقاءات موتوا دانمارك في البرلمان الدانماركي، السفارات الارجنتينية، الروسية والعراقية، ومنظمات اخرى من 08 ـ 10. 10. 2014 في كوبنهاغن.

أن زياراتنا هذه كانت خلاصة عمل مثمر منذ بدأ الازمة وحتى الان لاجل المساهمة مع بقية أبناء شعبنا الخيرين في الخارج والداخل، والمساعي الجيدة لما تقوم به كافة الشخصيات، المنظمات الانسانية والكنسية والدولية التي تدافع فعلاً عن حقوق الانسان والشعوب المضطهدة في العالم، ومنهم عراقنا النازف من شماله الى جنوبه. وهكذا شعبنا بكافة فئاته، قومياته، طوائفه وأجناسه، الذي طال الجميع ولم يفلت منه احد. فقلوبنا تبكي الانبار والرمادي، مثلما تبكي بغداد والبصرة، وسهل نينوى والموصل وكل شبر عراقي بات يئن من هول الظلم والمجازر اللاأنسانية، الهمجية والوحشية. فعادت ارواح العراقيين في الداخل والخارج تولول من الظلم الذي وصل أعنان ألسماء. فحملنا أوراقنا، أحتجاجاتنا، ملفاتنا ومطاليب شعبنا، بالاضافة الى 550 مهجر كانوا حاضرين في جولاتنا معنا أينما ذهبنا. وشارك في اللقاءات البعض من أعضاء موتوا دانمارك في كوبنهاغن الاخوة ماهر داود وبسام العوسجي، واصدقاء المجلس ومنهم زينا رسام وسلام زيا منصور. 
والدانمارك واحدة من الدول التي تشارك الان مع الدول الاخرى في الحملة العالمية للقضاء على داعش. وتجري هناك الكثير من الفعاليات على صعيد الدولة، من ارسال طائرات وعتاد وقضايا لوجستية. فكان يجب التذكير بالجانب الاخر الانساني وحفاظ حيوات المدنيين والعزل. فكان لنا عدة لقاءات أولية، ستعقبها لقاءات اخرى قريبة لاكمال ما بدأنا به من مطاليب منذ الازمة.
1. بعد عدة مراسلات ومذكرات للبرلمان منذ الازمة، تم الاتفاق على عدة لقاءات مجدداً وكان أولها يوم 08 10 2014 ،مع احد الاحزاب الدانماركية الشعبية والتي من ضمن أولوياتها الجديدة غلق باب اللجوء بوجه كافة القادمين من الشرق الاوسط وتشديدات اخرى، بسبب اعمال العنف الاخيرة التي اجتاحت بعض الدول الاوروبية لجماعات اسلامية متطرفة. ضمن وفد الاقوام المضطهدة من ألشرق وأفريقيا بسبب الدين، الذي تم تنظيمه بالتعاون والتنسيق مع لجنة تنسيق الكنائس الدانماركية. وتم طرح معاناة الشعب العراقي عموماً في ظل المحاصصة الطائفية والمذهبية، وحملة الارهاب العالمي الموجه ضد العراق، ومعاناة شعبنا ألسوراية خصوصاً، وأن تكون من ضمن أولويات البرلمان الدانماركي التنسيق مع حلفاءها وحكومة بغداد والاقليم، لتحرير مناطقنا في سهل نينوى فوراً، وأعادة ألسكان الاصليين الى مناطقهم في ظل حماية دولية ومنطقة أمنة، وأعادة البناء في حملة عالمية سريعة لانهاء الازمة التي أفتعلت بيوم، ويجب ان لاتأخذ سنين لانهاءها. ولنا لقاء أوسع في البرلمان مع كافة الاحزاب المشاركة فيه نهاية اكتوبر.
2. تم لقاء مع سكرتارية سفارة دولة الارجنتين، التي تترأس حالياً مجلس الامن العالمي لشهر اكتوبر. أذ ان قيادة مجلس الامن دورية بين الاعضاء الدائميين وغير الدائميين، والشهر الماضي كانت قيادتها لامريكا. وهذا الشهر للارجنتين. وقدمنا اسماء 550 مهجر نينوي، ملئوا أستمارة المطاليب والتعداد التي أطلقناها في قناة عشتار ومواقعنا الاخرى. وسيكون هذا الطلب المقدم من 550 مهجر قسراً من سهل نينوى ضمن المرفقات التي ستطرح على طاولة الاجتماع لهذا الاسبوع في مجلس الامن العالمي الذي ستقوده دولة الارجنتين. ونطلب من كافة أبناء شعبنا اينما كانوا ألتحرك على دولة الارجنيتن، وتقديم الطلبات الجماعية، وتقارير الانتهاكات. ونرجو الاستمرار في ملئ استمارة المطاليب والتعداد، لاننا سنقدم لهم كل يوم أحد الاسماء الجديدة التي ستصلنا التي تطالب وتعطي الصلاحية لمجلس الامن العالمي وعلى رأسهم رئيسته الحالية الارجنتين للتحرير، وانهاء الازمات، واعادة السكان بحقوق وسيادة كاملة. وتم الاتفاق على موعد قريب جديد في نهاية أكتوبر مع السفارة لمتابعة نتائج طلبنا المقدم ألى مجلس الامن، ورئيسة دولة الارجنتين كرستينة فيرناندز دي كيرجنر.
3. قمنا بزيارة ألسفارة الروسية والتقينا بمستشار ونائب السفير الروسي، وتم تقديم طلب الى الرئيس فلاديمير بوتين عبر سفيره، بنفس المطاليب اعلاه في فقرة 2، وتم تقديم الطلب الجماعي لسكان نينوى الموقع من 550 مهجر نينوي قسراً. وقلنا للسفارتين أرجو ان تتخيلو ان 550 شخص مهجر يقفون الان بين أيديكم، ويرفعون هذا الطلب اليكم، هذا مايمثله هذا الطلب، وممكن أن تتصلون بأي فرد في الطلب لان كافة المعلومات الشخصية لكل فرد موجودة فيه، من ايميله الشخصي، رقم هاتفه، عنوان اقامته الحالي. ونرجو عدم غض النظر عن حقوقهم ومطاليبهم المشروعة في الطلب. وتم الاتفاق على موعد جديد نهاية الشهر الحالي لمتابعة جواب الطلب الذي قدمه 550 نينوي الى الرئيس فلاديمير بوتين والى دولة روسيا، ألعضوة في مجلس الامن العالمي. وقد تم التباحث في 3 ملفات مع السفارة الروسية، 1. ملف تهجير المسيحيين ـ ألسوراية من الموصل وسهل نينوى، الذي يجري الحديث عنه الان. 2. ملف الاسرى والمفقودين من حربي الخليج الاولى مع أيران والثانية مع الكويت، الذي كنا قدمناه الى عدة جهات في أيران والدانمارك، بدون أن نستلم اجوبة شافية حتى الان، ونطلب من روسيا ألتدخل لدى أيران لمعرفة مصير الاسرى والمفقودين هؤلاء، ويتم تباعاً اضافة كافة الاسماء التي  تصلنا على هذه الاستمارة أيضاً، ورابط الاستمارة تجدونه أسفل التقرير. 3. بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على الحرب العالمية الاولى، طالبنا بأعادة فتح ملف الحرب العالمية الاولى ورد أعتبار حقوقنا، التي هضمت من قبل الحلفاء اللذين حارب شعبنا في صفوفهم، بعد أنتصارهم في هذه الحرب، ولهذا الهدف أطلقنا فعالية وكروب في موقعنا في الفيس بوك تحت اسم 100 عام 1914ـ 2014، لانهاض الحقوق الكلدانية السريانية الاشورية منذ أب 2014. ونرجو من كافة من تتوفر لديهم أمكانية الدعم والمساهمة بوثائق، صور، مواثيق، أدلة، معلومات، رفدنا بها من على موقعنا في الفيس بوك، والتسجيل في الكروب، وأن يقوموا بدورهم بتجميع مالديهم وبتنظيم أنفسهم والمطالبة من دول تواجدهم عبر السفارة الروسية للتدخل لاحلال وتطبيق اتفاقيات الحرب العالمية الاولى فيما يخص حقوق شعبنا.
https://www.facebook.com/events/279508388913342/?ref_dashboard_filter=upcoming
4. تم زيارة عدة منظمات كنسية وأنسانية، تعني بشؤون اللاجئين والمساعدات لدول العالم الثالث، التي وللاسف رغم غنى العراق، ألا انه يصنف ضمنها. ونتحفظ على ذكر أسماء هذه المنظمات حالياً، ولكن سنطالبها مستقبلاً بأن تعلن رسمياً عن أسماء الجهات التي تم ارسال المبالغ والمساعدات اليها. ويكفي أن نشير الى ان كافة هذه المنظمات أكدت أنها ارسلت المساعدات المادية للمهجرين المسيحيين والازيديين عند تهجيرهم من السهل وسنجار، الى بغداد، التي يجب ان تسلم تلك المساعدات الى من يقوم على عملية ألاغاثة لهذه المكونين. ونخص بالذكر أن أحدى المنظمات كانت قد أختارت ان ترسل مساعداتها الى احدى المحافظات، وهي بغداد منذ امد طويل وحتى قبل بدأ أزمة التهجير، ومنذ ان بدأت المليشيات بتهجير ومطاردة مسيحيي بغداد وتفجير كنيسة سيدة النجاة،  ليكون هناك فائدة مرجوة وملحوظة، بدل ان يتم تشتيت المساعدة ولا أحد يستفاد منها بشكل جيد. فأختارت هذه المنظمة ان ترسل حصراً كافة مساعداتها الى المسحيين في بغداد عن طريق الاب أندرو وايت في بغداد. ونترك الامر لشعبنا في بغداد ان كانوا أستلموا اي مساعدات من هذه الجهة.
5. تم زيارة وزارة الخارجية ومكتب الامم المتحدة في كوبنهاغن، بعد عدة رسائل تم ارسالها لهم منذ بدأ التهجير في 10 06 و06 08، حول الاوضاع المزرية. وتم الاتفاق على مواعيد جديدة نهاية اكتوبر لمتابعة المطاليب التي قدمناها لهم.
6. قمنا بزيارة السفارة العراقية، والتقينا بالسفير د. ألبرت عيسى وطلبنا نقل قلقلنا الى الحكومة العراقية الجديدة، من التباطئ حتى الان في عملية أحلال الامن في ربوع العراق، وأنهاء أحتلال داعش للاراضي العراقية، وعدم اكمال التعيينات الوزارية للوزارات الامنية والتي باتت ملحة جداً من أي وقت مضى، أن يتم التوصل الى حل جماعي، وايجاد غرفة عمليات مشتركة تقود التحرير لاعادة السيادة ، وايلاء الثقة ببعضهم البعض، من خلال أيلاء المهمة للاكاديميين العسكريين العراقيين ذوي الخبرة في هذا المجال لوضع خطط التحرير وقيادتها، ونبذ الخلافات جانباً، وأعطاء المصالحة الوطنية فرصة جديدة، لان لا مخرج للازمة غير ذلك. بدل ان يحترق الجميع سوية. والتقينا بنائب السفير الجديد الاستاذ وليم وردا، وتمنينا له أقامة مثمرة في ربوع الدانمارك خدمة للجالية العراقية فيها، ولما فيه الافضل لبلدنا، وتم التعارف والقاء التحية ايضاً بالموظفين الجدد في السفارة.
7. قمنا بزيارة لعدة عوائل من ابناء شعبنا وخصوصاً ممن لديهم أفراد في العائلة من الاقارب المهجرين من الموصل وسهل نينوى، شرحوا لنا فيها معاناة أقاربهم في اماكن تواجدهم، أن كانت في عنكاوة، دهوك، القرى والقصبات الاخرى. حيث انهم يشكون من قلة وصول المساعدات الانسانية، وعدم توزيعها بالعدل في بعض المناطق. ونهيب بكافة القائمين على اعمال الاغاثة وتوزيع المساعدات الاهتمام بهذا الجانب والتوزيع العادل بين الجميع.
8. أستطعنا أن نحصل على موافقة شحن 600 كيلو من المساعدات، التي نطمح ان تزداد في المرات القادمة الى عدة أطنان. وقد اطلقنا من على موقعنا في الفيس بوك حملة لجمع تبرعات الالكترونيات الخفيفية بين ابناء شعبنا في الدانمارك. ونطمح لارسال هذه الشحنة نهاية اكتوبر. وسننشر في حينها جهة استلامها والية التوزيع. ونهيب بكافة أبناء شعبنا في الدانمارك متابعة الاعلان القادم لموعد التجميع الجديد قبل الارسال.
9. يسرنا أن نستلم كافة المقترحات والاستفسارات من كافة أبناء شعبنا على الايميل او من على موقعنا في الفيس بوك، حول برنامجنا أعلاه، الموجه لانقاذ شعبنا من خطر الابادة والاقتلاع ألذي يتعرض له، وينفذ على مراحل من قبل الكثير من الاجندة الداخلية والخارجية. ونهيب مرة اخرى بكافة أبناء شعبنا، أحزابنا، مؤسساتنا وكنائسنا ان يكونوا جميعاً قدر المسؤولية والمحنة، وأن يتكاتفوا ويعملوا بيد وقلب واحد. وأن يتم نبذ الخلافات والتجاوزات. اليوم لم يعد هناك فرق بين زوعا والمجلس والاحزاب الاخرى، ولا بين كنيسة المشرق بشقيها او الكلدانية، ولا بين المؤسسات الاخرى التي تعمل لذات الهدف. أذ أن شعبنا بات بحاجة الى كل جهد خير. ونرجو ان ننتهي من عقدة انه طالما المجلس يقوم بذلك فلن نحضر او نشارك. أن باب موتوا دانمارك مفتوح للجميع، وهكذا كان دائماً رغم الحراب التي وجهها البعض من ابناء شعبنا له، ولكنه سيبقى يعمل حتى اخر رمق ولن يركن لنا جفن حتى عودة شعبنا الى دياره سالماً بحقوق كاملة. ونجدد دعوتنا مرة اخرى لكل من تتوفر فيه الامكانية والقدرة والوقت لان لايدخرها لنصرة قضايا شعبنا الذي هو بأمس الحاجة لهذه الجهود. فبعض الايادي لن تستطيع لوحدها رفع تركة 10000 مهجر فما بالكم ب 120 الف مهجر او 160 الف مهجر. الكل مدعويين للعمل سوية بقلب ويد واحدة.
وسيكون لنا متابعة جديدة نهاية اكتوبر.
موتوا دانمارك
13 10 2014
Facebook: Motowa Denmark
Mail: motowadk@hotmail.com
رابط أستمارة المطاليب والتعداد لمهجري الموصل وسهل نينوى
https://docs.google.com/forms/d/1aXJ1sqLmjqnLg7ikRheEsxe6qWO8zfirBN091P5sFoc/edit#
رابط أستمارة الاسرى والمفقودين من حربي الخليج الاولى مع أيران، والثانية مع الكويت.
https://docs.google.com/forms/d/1hU7xwv1a-0WOu-G4vM3GLdaKanQH8E12E5MDhA2NN48/edit#
رابط فعالية مرور 100 عام على مقررات الحرب العالمية الاولى في موقعنا على الفيس بوك
https://www.facebook.com/events/279508388913342/?ref_dashboard_filter=upcoming
رابط فعالية تجميع الالكترونيات من على موقعنا في الفيس بوك
https://www.facebook.com/groups/300159666854534/


68
توضيح وردود على ج1 من، ملاحظات على حكومة العبادي، التوزير المسيحي، سانت ليفو، المفوضية والقضاء، المالكي وتهجير شعبنا ج1.
يؤسفني ان لايرتقي أبناء شعبنا ومثقفينا الى مستوى المسؤولية والامانة في نقدهم وتقييمهم وتحليلهم لما تمر بشعبنا من اهوال. وبدلاً من ان يدينا بولائهم لشعبنا المهجر وقضاياه المصيرية، يدينون بولاءهم لفرد تجاوز على زملائه، ويباركون الخداع والمكر، أن لم يكن المتجاوز على ألحق العام الاخر. والحواريين يتمسكون بالقشور ويتركون جوهر الموضوع. فيقفز عندهم الولاء القروي، والذكوري، والمذهبي والطائفي والحزبي، على الولاء لقضية شعب بات على قارعة الطريق. ويؤسفني انه لم يمر اي احد على مطاليب المقال الجوهرية وثنى عليها ودعمها وضم صوته الى مطالباتي القومية، وطالب حكومة بغداد والاقليم فوراً بأنهاء الوضع المأساوي لشعبنا الذي نصفه مركون في عنكاوة، مدينة النائب فارس ججو التي ادار له ظهرها في أول جولة، وفضل توظيف جهوده في وزارة العلوم والتكنولوجيا، على العمل سوية مع النواب الاخرين في البرلمان من أجل الضغط على حل عاجل لانقاذ شعبنا من انقراضه في بلده الام.
كنت أطمح لان ارى الاعضاء البرلمانيين المسيحيين الخمسة يجلسون سوية، يعقدون لقاءات يومية، يضعون خطط الطوارئ الفورية، ويشاركون في الانقاذ، وان يتنقلون بين بغداد واربيل، وتملئ اخبارهم مواقعنا، ويجولون العالم ( فما يحصلون من رواتب تكفي لتغطية نفقات السفر وشعبنا سيستضيفهم أينما حلوا في مقلتي عينيهم) ويقولون لاصحاب القرار في العواصم الكبرى، لن نرضى ولن نقبل التباطئ، ولن نعود الا والحلول وخطة الانقاذ في حقائبنا، لن نعود الا ونحن على رأس قافلة من التقنيين وذوي الاختصاصات، والكرفانات، وحلول للسكن المؤقت ل 160 الف مهجر، ليقوموا بأعادة التسكين الطارئ المؤقت على مشارف قرانا من خلال نصب كرفانات، وانشاء مجمعات سكنية ممكن نصبها في غضون عدة أسابيع، وممكن ان تستخدم مستقبلاً كمجمعات سياحية، أو كمخيمات شبابية للشباب ألسوراية عبر القارات من خلال مشروع أخر مستقبلاً ( لتوأمة وأعادة التواصل بين سوراية المهجر والوطن، بعد استقرار البلد، وتوفير المنطقة الامنة والحماية ألدولية، لوضع خطة عقلانية مخطط لها للتواصل بين شعبنا في الداخل والخارج. لضمان عودة سليمة مضمونة لمهجري شعبنا، والمقيمن في المهجر، اللذين لايتطلعون الا الى يوم العودة الى الديار في ظل دولة القانون، والاقرار بالاخر المغاير. وهذا ما يصرف اكثر من 60 % من ابناء شعبنا في المهجر وقتهم له، وهو لدعم وجود وبقاء شعبنا في الوطن) وهذا ليس موضوع حديثاً الان وسيطول الزمن عليه الى ان يرى النور، وألى ان نتطرق أليه مرة أخرى.
ولقد أثبت شعبنا في المهجر ذلك، من خلال ماهب اليه من التظاهرات، الاعتصامات، المذكرات، الشجب، ألاستنكار، اللقاءات، وحملات التبرع التي وصلت الى اكثر من مليونين دولار، فقط المعلن عنها، زائداً اطنان ألمساعدات العينية التي يرسلها شعبنا وكنائسه ومنظماته من المهجر. وأن دل ذلك على شئ فأنما يعني، حينما يأن أحد أبناء شعبنا في الوطن، لايغمض لنا في المهجر جفن. فما بلكم ب 160 الف هجروا ظلماً ليس فقط شعبنا وانما اشقاءنا الازيديين، التركمان، ألشيعة، ألسنة والاكراد.
أعذر البعض من أبناء شعبنا في عدم أستيعاب وفهم ماحدث، ولا يوجد فرق عندهم بين فارس ججو وشميران مروكل لان الاثنين من قائمة الوركاء ومثلما يقول المثل الشعبي العراقي ( حسن كجل، كجل حسن) ولكن ليس هنا ايها الاعزاء. ولذلك أختصر هذه الفقرة بنقاط:
1. أن النائب فارس ججو وزميلته شروق العبايجي من باب كسر المحاصصة في البرلمان قدموا أوراقهم للترشيح لمنصب نائب رئيس البرلمان مع الاخرين ومنهم أحمد الجلبي، رغم الكل يعرف ان ذلك كان فقط للمبارزة السياسية
2. أن ألنائب فارس ججو ظهر أنه كان مرشح عن قائمة التيار الديمقراطي التي تحالفت مع الوركاء بقيادة النائب مثال الالوسي مع مرشحين اخرين لانعرف اسماءهم لمنصب الوزارة التي كانت ستعطيهم ايضا وزارة واحدة. ولكن التيار الديمقراطي اعلن أنسحابه من التقديم للوزراة، لانهم وجدوا وحسب ما صرحوا، ان تقسيم الوزارت لا يتكأ على الكفاءات وانما على المحاصصة. وهذا معناه ان ترشيح النائب فارس ججو تم سحبه من قبل قائمته مع المرشحين الاخرين للتيار الديمقراطي.
http://rudaw.net/arabic/middleeast/iraq/060920142
ويؤسفنا أن نقول ان ألتيار الديمقراطي ضيع البوصلة، والصراحة. ويريد أن يصدق ويمرر كذبة، الا وهي ان النائب فارس ججو كان مرشح الوركاء ضمن الكوتا المسيحية. والحقيقة هي أنه تم فرضه لغاية في نفس يعقوب ونفوس اللذين دعموه للتجاوز على المرشحين الشرعيين في تحالف قائمتي المجلس الشعبي والوركاء. فتحالف المجلس الشعبي والوركاء، وألاسماء التي قدمت للعبادي كانت 1. شميران 2. تيريزا 3. عزيز. ونرجو من الجهات المعنية بالامر التحقيق في الموضوع واخراج الوثائق وورقة الترشيح تحالف كتلة الاكثرية للكوتا المسيحية المقدمة لرئيس الوزراء العبادي.
http://www.tdiraq.com/?p=3906
3. أختار المجلس الشعبي ان يتحالف مع الوركاء، بعد أن رفض زوعا تشكيل قائمة واحدة موحدة للثلاثة كتل لمرشحي الوزارة. ورفض زوعا ايضا الافصاح عن من يكونوا مرشحيه للوزراة، ليتحالف المجلس معه، مثلما كان مرشحي المجلس للوزارة معلن عنهم. وغض المجلس النظر عن كل طعونات وتجريحات زوعا له، متسامياً عليها، أكراماً لشعبنا المهجر. وجماهير زوعا يجب ان يكون حسابها عسير مع قيادتها. وسيكون من الجرم ان يغض شعبنا النظر عنها. وأن زوعا يتحمل مسؤولية كبيرة في انه تم تجيير مقعد الكوتا المسيحية لطرف اخر بسبب محاولاته الانفراد، وشق البيت القومي، والتحالف من خارج كوتته المسيحية. وارجو قراءة تفاصيل هذه النقطة في ج1.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,754613.0.html
4. عقد المجلس والوركاء عدة لقاءات ومشاورات شارك فيها من الوركاء شميران وفارس، وتم وضع الاسماء وتم الاتفاق على التسلسل، الذي كان 1. شمران 2. تيريزا 3. عزيز.
5. قام النائب فارس ججو بالالتفاف على هذا الاتفاق الذي كان هو حاضره، وعلى علم به. وهنا كان فارس نائب برلماني يمارس مهامه. وهنا حدث ماحدث من كلام وجهه فارس الى نائبي المجلس وطعن بكفاءة المرشحين الثلاثة، التي للتو شارك في حضور جلساتها، وعلى راس هؤلاء الثلاثة رئيسة قائمته الوركاء. وظهر انه كان كمن يحضر مسرحية يعرف مسبقاً أن فصولها لن تكتمل.
6. ان اعلان اسم النائب فارس ججو كوزير للعلوم لم يأتي من الهباء والصدفة في الجلسة البرلمانية. وانما كانت تجري هناك مباحثات وترضيات سرية بأيام قبل هذه الجلسة بيومين او ثلاثة، ومنها سمعنا الطعونات الموجهه بحق نائبينا وبحقنا، وكنا مستغربين لماذا يطلق فارس مثل هذا الكلام الذي بدأ يصلنا عن عدم كفاءة، مسيرين وليس مخيرين وماذكرناه في مقالنا الماضي. 
7. لماذا لم يطلب فارس ججو من الجهة المفاوضة التي أتصلت به، وقالت له ان العبادي يريدك انت بالذات لهذا المنصب (ان كان ذلك مايقوله صحيحاً) ان يطلب السماح ليستشير مرجعيته في الامر، بعد ان كان حاضراً تحالف كتلته مع المجلس الشعبي. ويعرف ان ثلاثة زملاء من أبناء شعبه السوراية مرشحين لهذا المنصب. في الوقت الذي نرى الاحزاب الاخرى، وحزب الدعوة وأعضاءه، الذي ينتمي اليه الاستاذ العبادي يلجأوا الى مرجعياتهم ومنها السستاني يستشيرونه في الامور الكبيرة والصغير.
8. ولكن من ماورد الينا، أن النائب فارس ججو هو نفسه من قدم اوراقه لمنصب الوزارة، فعن أي جهة قدمها، وعلى اي كتلة استند، ومن مرر طلبه، ومن أزاح ترشيح تحالفنا الرسمي. ولم يجبره احد على ذلك، وليس صحيح ان العبادي من طلبه. فلماذا لم يصارح رئيسة قائمته برغبته، بدل ان يلتف عليها، ويشارك صورياً في اجراءات تحالف كتلتينا، وهو يطلق التهم يميناً وشمالاً، لانه يبدو انه كان يتحدث من مصدر قوة، وأستلم الضوء الاخضر باختياره، الذي كان يجب ان يبقى طي الكتمان الى ان تعلن النتائج رسمياً. ولكن كان عليه ان يشارك صورياً في التحالف الذي وقع بين قائمتينا. والذي اكدعليه المجلس الشعبي في تهنئته للنائب الالتزام بالعقد الموقع بيننا. ولكن منذ تصويت البرلمان على الوزارة في  08 09 ومنذ اخر مقابلة  في عنكاوة كوم، أختفت تصريحات النائب وأختفى وجوده، ولم نسمع انه ارسل نداء أستغاثة الى زملائه الوزراء يدعوهم الى جلسة طارئة، لوضع حلول لحفظ كرامة 160 الف مهجرن يعثر بالبعض منهم من والى عنكاوة.
9. ونعم ليعلم الجميع أنه هناك تحالف مكتوب وموقع بين قائمة المجلس الشعبي وقائمة الوركاء للعمل ضمن الاهداف المشتركة التي اتفق الطرفين عليها، وممكن الاطلاع عليها في تهنئة المجلس الشعبي في 15 09 2014 على الرابط التالي:
http://www.ishtartv.com/viewarticle,56136.html
وها انه مرت أسبوعين منذ التهنئة و3 اسابيع منذ التوزير، وحتى الان لم نرى ونسمع ان تحققت واحدة من الحلول الطارئة التي كان يجب ان يكون لها الاولوية في جدول اعمال النائب ـ الوزير فارس ججو ونوابنا الخمسة. ومازال شعبنا يفترش الخيم التي بدأت الامطار تزورها. ولابد ان نسأل ويضم شعبنا صوته حول كم من النقاط المذكورة في الاتفاق على الرابط اعلاه، تتطلب موقف وحل أني وفوري. واسبوعين، ليست بالقليلة في جدول عمل الوزير والبرلمانيين، ولا هي بالقليلة في حياة شعب يفترش الخيم وتزوره متقلبات الجو ليلاً نهاراً.
10. نعم يبدو أن العبادي أراد ترضية التيار الديمقراطي، او اطراف فيه كالحزب الشيوعي، او مثال الالوسي بسبب ان العبادي لم يستطيع تنفيذ وعوده بأن تكون الحكومة تكنوقراطية، ولم يريد أن يبقوا خارج ألسرب، بعد أن أدخل كافة الصقور المتحاربة في تشكيلة وزاراته. وحينما أنسحبوا بسبب المحاصصة الوزارية، وحفظأ لماء الوجه، ونقد جماهيرهم، فاقترح عليهم، او اقترحوا عليه، أو أشترطو عليه، شرط أن يكون أختيار فارس ججو الذي مسبقا كان مرشحهم، ليكون هو بديلاً عن أحد المرشحين الثلاثة لتحالف المجلس والوركاء كوزير للكوتا المسيحية، وبشرط ان يلتزم فارس بالنهج الذي سيرسموه لهم. وبهذا يكونوا ضمنوا وزارة تابعة لهم، ترضخ الى معاييرهم وتوصياتهم. حتى ولو كان على حساب رئيسة قائمة الوركاء المرشحة الاولى  في تحالف الكوتا المسيحية، ألتي لم تكن مضمونة ولاءاتها لهم فقط.
11. ليعرف الجميع أنني لست ضد النائب فارس ججو، لو كان تم ترشيحه على قائمة تحالفنا شرعياً، ولو كان اسمه ضمن اسماءنا الثلاثة. ولكن ان يجلس معنا، ويتحالف معنا، ويطلق التهم، والتنقيص، والتشكيك، ويتهمنا بمسيرين وظهر أنه كان ناوي على ضغينة. ويمهد الطريق لها. ومن يخبأ مكيدة في صدره، لايستطيع ان يكتمها كلياً، ألا ان يفضح البعض منها. وهذا يبرر تلفيقاته علينا جزافاً. هذا ما لايجب ان يقبله شعبنا.
لذا وللاسف انني ارى أن
1. ردود أبناء شعبنا لم ترتقي الى مستوى المسؤولية، وجاءت متخبطة، منفعلة، ذكورية، قروية، منطقية، تدين بالولاء الاعمى، مذهبية، حزبية، وبدلاً من أن يتبعوا السياق القانوني، والتحليلي، لمعرفة وادراك حجم ماحدث، يتركون الجاني حر، ويهجمون على المجنيين عليهم.هذا هو حال شعبنا. وبدفاعهم يشرعنون التجاوز على الحقوق والسياق القانوني والتحالفي النزيهة
2. يخطأ من يتصور انني أنتقد لانني لم احصل على الوزارة. أذ ان حظوظي كانت الثلث فقط، وكان ممكن ان تكون شميران من قائمة الوركاء وماكان هناك خلاف على ذلك، لانه ضمن التحالف الذي اتفقنا عليه. وكان ممكن ان يكون زميلي عزيز.
نعم المنصب قوة لمن يمتلكه ويعرف كيف يسخره لشعبه، وللاهداف التي نذر حياته لها، فيعود بالخير على الجميع، أويعود بالكارثة عليه أن سخره لنفسه ولاغراضة الذاتية الانانية، ان كان مسير وليس مخير. في الوقت الذي انتقدنا الوزير سركون لتوقيعه على القانون الجعفري، هل معنى ذلك أن نسكت على تجاوز النائب فارس ججو؟ وهل سيختفي مستقبلاً بعد نهاية دورته، مثلما اختفى الوزير سركون؟ وماهي انجازات الوزير سركون وانجازات زوعا في ظل 8 سنوات تابعة لسياسة المالكي، بعد تبعيته لسياسة النجيفي. جرت البلد الى الخراب، وشعبنا الى العراء. بسبب تناحر هذين الخصمين، الشيعي والسني على السلطة والثروات، ولم يكف عن دق أسفين التفرقة والتخوين بين شعبنا والشعب الكردي، الذي هو من يتحمل اليوم المسؤولية الاكبر فيي تحرير بلداتنا ومدن العراق التي أستباحها المالكي واعداءه ألسنة للدواعش نكاية ببعضهم البعض، ولخلق الازمات للاقليم الذي أراد المالكي لي عنقه تحت أبطه. لماذا لم يستطيع النائب يونادم كنا والوزير سركون تفعيل حقوقنا ودرء الكارثة وتفعيلها أسوة بالعراقيين، والتوسط عند صديقهم المالكي للحفاظ على شعبنا، وسلب منه 8 سنوات من حقوق مسوغة بالكلام المعسول والوعود والحضور التضامني الحربائي بعد كل كارثة تصيبنا دون ان يحدث اي تغيير بعد ذلك في سياسة المليشيات تجاة المكونات العراقية الاصيلة غير المسلمة، وشهداء كنيسة سيدة النجاة تشهد على مانقول، من مشاركات المسؤولين في قداديس التابين، بعد تنفيذ الجريمة.
3. عذراً من العبادي، ولكن الم تكونوا في حكومة المالكي طوال 8 سنوات وفي نفس الحزب؟ لماذا لم تنتقدوا وتشاركو في التعبيرعن الرأي ورسم سياسة البلد، وأيقاف المالكي عند حده في تجاوزاته؟ هل معنى ذلك أنكم كنتم مهمشين طوال 8 سنوات؟ أم سيف ارهاب المالكي كان مسلط عليكم أيضاً؟ فسمحتم له ببناء مملكة من القوارض، ولم تعارضوه وتسدوا الطريق عليه. وألان هل ستسمحون ان يشارككم الوزراء الرأي وينتقدوكم، وتتخذون القرارات بالاجماع، ويشاركون معكم في رسم سياسة البلد، أم أن عليهم ان يوافقو فقط على ماستطرحونه عليهم؟ وهنا ارجو ان يتسائل الجميع معي ماهو الفرق بين عدم رفض الوزير سركون لتوقيع القانون الجعفري، وعدم رفض النائب فارس ججو لطلب العبادي بدون الرجوع الى مرجعيته، لآن في ذلك مخالفة وتجاوز؟ مثلما سمعنا تعليل فارس ججو من أن العبادي هو من أختاره لمنصب الوزراة، ومن أنه كان يبحث عنه، في الوقت الذي نعرف فارس ججو مناضل يساري يعرف ماكان عليه القيام به قبل القبول. فهل بدل فارس ججو مرجعيته فوراً بالعبادي؟ نيابة عن الوركاء