ankawa

الاخبار و الاحداث => أخبار شعبنا => اخبار فنية ثقافية اجتماعية => الموضوع حرر بواسطة: ankawa admin في 08:18 25/05/2021

العنوان: صحيفة ئاوينه الكردية: موجة قضم وبلع اراضي المسيحيين في اقليم كردستان
أرسل بواسطة: ankawa admin في 08:18 25/05/2021
صحيفة ئاوينه الكردية: موجة قضم وبلع اراضي المسيحيين في اقليم كردستان
/ عنكاوا كوم/ ئاوينه/ ترجمة
نشرت  صحيفة ئاوينه في 23 من آيار الجاري، وبالاعتماد على تقرير لصحيفة "كركوك ناو" موضوعا مطولا ومفصلا عن موجة من التجاوزات واستملاك واستيلاء لأراضي المسيحيين في اقليم كردستان.
وتصدر الموضوع المنشور في الصحيفة صورة لأحد احياء المسيحيين القديم في دهوك، الذي تمنع الحكومة والسلطات المسيحيين من ترميمه وتجديده.
ففي متابعات "كركوك ناو" هناك مقابلات لعدد من المسيحيين من أصحاب الاراضي والمهتمين.
يقول (ايشو انويا ياقو) من قرية خيلان ناحية دينارتا قضاء عقرة، لقد تم احتلال ثلاث دونمات من ارضي من قبل متنفذين من العشائر. ورغم صدور قرار من محكمة عقرة بأعادة هذه الاراضي لنا نحن اصحابها، بقيت هذه الاراضي محتلة ولم يهتم المتنفذين بقرار المحكمة.
وهؤلاء يطالبوننا اليوم بصلح عشائري وتقسيم هذه الاراضي الامر الذي نرفضه كليا. ونحن لن نترك هذه الاراضي مهما يكن، بل نطالب الحكومة في الاقليم ان تنفذ قرار المحكمة وتعيد الحق لأصحابه.
ويؤكد (الاب اندريوس ميخائيل) في عقرة بان هناك تجاوز على اراضي 150 عائلة مسيحية، اذ بالاضافة الى أستثمارها الغير قانوني، فلقد بنى المتنفذين بيوت وعقارات عليها.
وحسب تقرير شامل تم تسليمه للحكومة في الاقليم هناك أستيلاء واستملاك وتجاوز في اراضي 54 قرية، وان نصف هذه المشاكل لم يجري حلها.
وتم التطرق في الموضوع ايضا الى مشكلة اراضي ناحية عنكاوه/اربيل. فقد تم تقديم مطالبات واعتراضات ومذكرات من قبل 223 عائلة الى الحكومة والبرلمان ضد الاستيلاء والاستملاك واستثمار اراضيهم. ولحد الان لم يجري تعويض غير 40 من هذه العوائل.
واشير في الموضوع الذي نشرته ئاوينة الى انه تم تشكيل عدة لجان لمعالجة هذه المشاكل ولكنها لم تحقق أية نتائج.
ومن جانبه، يقول (لينوس عوديشو) عضو مجلس محافظة دهول ل"كركوك ناو": شكلت عام 2018 لجنة كنت عضوا فيه، وبعد متابعات وزيارات ميدانية وجمع المعطيات هيئنا تقريرا شاملا وتفصيليا وقدمته انا الى مجلس الوزراء. وبعد متابعتي للموضوع قيل لي ان التقرير لم يصل الى مجلس الوزراء رغم أنني شخصيا قدمته لهم.
وكان (عبدالستار مجيد) رئيس لجنة الزراعة في برلمان الاقليم قد استلم شكاوي المسيحيين وأثار هذا الموضوع وقدم عدة رسائل واعتراضات، وكان آخرها الاستيلاء على 450 دونم من اراضي زراعية  لمسيحيي ناحية عنكاوه من قبل شركة واحدة.
اما (خالد جمال)، المدير العام لشؤون المسيحيين في الاقليم فإنه يؤكد بأن الحكومة نفسها هي طرف رئيسي في هذه المشاكل والتجاوزات. لأن شخصيات متنفذة في السلطة ووجوه عشائرية هي التي تجاوزت وأستولت على هذه الاراضي، وبالتأكيد لن تتمكن الحكومة من ايقافهم واعادة الاراضي الى اصحابها وتعويضهم. ويضيف، ان الموضوع بات معيبا ومخجلا ومسيئا جدا لسمعة الاقليم، وان الحكومة هي المسؤول الاول عن هذا الملف.
ووفقا ل"كركوك ناو" فإنهم كانوا قد اتصلوا ب (جوتيار عادل) المتحدث بأسم الحكومة وطرحوا عليه الموضوع وكذلك بعض الاسئلة الاخرى، ولكنه لم يرد وما زالوا في انتظار الجواب.
ويشير (سفين اغا) البرلماني من فراكسيون الحزب الديمقراطي الكردستاني/ البارتي "الى ان هذا الموضوع قد أثير مرات عدة، وقد حضر وفد من مسيحيي عنكاوه الى البرلمان وقدموا شكاوي ومعلومات حول الاستيلاء على اراضي جديدة، ولقد أستمعنا اليهم وتفهمنا الموضوع. وبدورنا قدمنا رسالة الى الحكومة نطالبها بأعادة الاراضي لأصحابها". ويضيف، "ان هذا هو رأي الشخصي وليس رأي كتلة البارتي، وانه من الصعب اعادة هذه الاراضي لأن من استولى عليها شخصية متنفذة كبيرة وينفذ مشروعا كبيرا".
اما (آيدن معروف)، وزير شؤون المكونات في حكومة الاقليم وهو عضو لجنة جديدة مشكّلة لمعالجة هذه التجاوزات والاستيلاء والاستملاك، فإنه يقول، "أننا ندعوا الجميع الى تقديم كل المعطيات والمعلومات الينا، وان لجان عدة شكلت على مستوى المحافظة والاقضية والنواحي، وانهم سيعملون على تقديم المعالجات". ويضيف، "ان تشكيل هذه اللجان ومتابعة اعمالها هي الضمانة لحل هذه المشاكل وأعد اخواننا المسيحيين بأننا سنحلها".