ankawa

المنتدى العام => كتابات روحانية ودراسات مسيحية => الموضوع حرر بواسطة: Denkha.Joola في 19:57 12/11/2010

العنوان: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: Denkha.Joola في 19:57 12/11/2010
                               

  دنخا عبدالاحد عبالمسيح
مقدمة
   عندما نقرأ عن المجمع الفاتيكاني الاول علينا بدايةً ان نطلع –ولو قليلاً- عن الظروف المحيطة انذاك، فنزعة الحداثة التي نشأت في الغرب تُعلي من شأن العلم والعقل وتَحط من شأن الأيمان. فالمذاهب الفلسفية والحداثة كانت دائما تنادي بالديانة الطبيعية، اذ كانت تبني كل ديانة على اسس العقل الخالص والمادة. فكان رد فعل المجمع هو ان يثبت عقائد ايمانية، ويحاول ان يعيد العناوين الى موقعها، لذلك نلاحظ ان عناوين المجمع كانت بمثابة تثبيت عنوان "الله الخالق" وامكانية تدخل الله بحكمة في الخليقة، وان الله ليس بعيداً عن خلائقه بوحيه الفائق للطبيعة، والذي هو نفسه موضوعه.

-   الايمان والعقل نظامين للمعرفة:
       وكرد فعل على "العقلانيين" الله الكاشف؛ لا يكشف فقط كل ما يتعلق بالتاريخ وتدبير العالم؛ بل كل مايتعلق بالحقائق التي تتجاوز العقل المخلوق بوحي ونور ينير العقل بالايمان.  لذلك في عنوان الفصل الرابع من المجمع الفاتيكاني الاول نلاحظ، ان المجمع يحاول ان يثبت اسس عنصرين مهمين في تشكيل الحقيقة (الايمان والعقل)، ويبحث في العلاقة لكونهم نظامي معرفة والبحث المعمق في دور العقل وحدوده . "

1-   الله من خلال العقل: لكي تتشكل الحقيقة، التي هي توَق كل واحد منّا. حسب الكنيسة الكاثوليكية هي تتم من خلال عنصري الايمان والعقل. اذ يصف الفصل الرابع هذين النظامين ويميزهما اذ "يمتاز الواحد عن الاخر، لا بمبدئهما بل بموضوعهما ايضا" اذ نرى هذا التمييز هنا هو من مبدأ واحد، وهو ان العقل الطبيعي يصل الى الحقائق بطريقة طبيعية، من خلال الخليقة والاشياء المحسوسة(اذا صح التعبير)، و ويدلل الفصل الرابع 3015  مج فا 1 من القديس بولص الرسول الذي يشهد ان الوثنيين عرفوا الله في مخلوقاته. ولكن رغم ان العقل الطبيعي قادر بطريقة طبيعية ان يصل الى الله؛ الا انه هناك اسرار مخفية في الله والتي يكشفها الله من خلال وحيه ولمن يريد باستنارة الايمان للعقل.

2-   اسرار الله : الاسرار المخفية في الله، لا يمكن معرفتها بدون استنارة الايمان، وحكمة الله السرية والتي اليوم كشفها الله بالروح، من خلال وحيه، "وتمت بنعمة ابنه يسوع المسيح".  ونقتبس من مج فا 1 رقم 3016 "وحين يستنير العقل بالايمان فيبحث بعناية وتقوى واعتدال، فانه يصل، بعطية من الله، الى ادراك الاسرار ادراكا مثمرا، وان محدوداً[…]  فان الاسرار الالهية، بحكم طبيعتها، تفوق العقل المخلوق، حتى انها، وان نقلها الوحي وتقبلها الايمان، لاتزال مغطاة بحجاب الايمان وكانها مغشاة بشيء من الغموض، ما دمنا، في هذه الحياة الزائلة" اذا هناك ادراك لله بخطوة بدأت من الله باتجاه الانسان، وهذه الخطوة هي الوحي التي لا بد للانسان ان يخطو بدوره، كاجابة على خطوة الله ويتقبل هذا الايمان، حتى يدرك حقيقة مثمرة، قد تكون في طياتها غامضة!.

3-    احقية الايمان ونبذ العلم الكاذب:  وباعتبار الايمان فوق العقل واعتبار ان الايمان والعقل نورين من الله، الا ان الله قد احلّ في  "الانسان نور العقل"، اذا لا يمكن ان يختلفا او يتناقضا؛ بل العكس هما يتعاونان، ونقتبس من مج ف 1 – 3019
"العقل الصائب يبرهن عن اسس الايمان" وهنا تلزم الكنيسة ابنائها المسيحيين بالمحافظة على وديعة الايمان والدفاع عن ايمانهم امام ما يقدمه العلم الكاذب من اضاليل كما تسميها الوثيقة "ظواهر الحق الخداعة"(3018)

-   خلاصة : اذاكان الله هو واهب نور العقل وواهب الايمان بوحيه، اذا لا يمكن ان يتناقض هذين النظامين، باعتبار ان الله لا يمكن ان يفيض عنه ما يناقضه او ما يتناقض في ما بينهِ (اذا صح التعبير). وعلى هذا الاساس يجب ان نعتبر ان الايمان يسير مع العقل، ويكمله لتشكيل المعرفة المُتاق اليها من كل "انسان". وعليه فان رسالة البابا يوحنا بولص الثاني الايمان والعقل " Fides et ratio" اتت كاضافة عظيمة لتوضيح هذه المفاهيم في المجمع الفاتيكاني الاول، واعلانٍ لها، اذ يقول في بداية رسالته: "الإيمان والعقل هما بمثابة الجناحين اللذين يمكّنان العقل البشري من الارتقاء إلى تأمل الحقيقة".
العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: N.Matti في 20:21 12/11/2010

  نشكرك  اخ  دنخا  فقد  توضحت  الفكرة  بان  الأيمان  والعقل لا يمكن  ان يكونا  شيئين  متضادين .

 ان   العقل  البشري   هو  من  صنع  الله  ، مثل  الكومبيوتر  من  صنع  البشر ، فالذي  لا يوجد  عنده  فهم  عميق

 لمعرفة  لغة  الكومبيوتر  عليه  ان  يتعمق  بدراسته .

 وشكرا  مرة  اخرى .

 Nahidha
العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: N.Matti في 21:38 12/11/2010
ذكرت  اعلاه  ان  الأنسان  اخترع  او  خلق  الكومبيتر .

 لا يقدر  الكومبيتر  ان  يعرف  كل  ما  نفكر  به  ....

 لهذا  عندما  البشر  لا  يقدرون  ان  يفهموا  كل  الأمور  وجب  عليهم  الأيمان  ، لأن  عقلنا  مهما  حاولنا لا نقدر ان نفهم

 تخطيط  الرب  في  حياتنا .

 
 Nahidha
العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: نادر البغـــدادي في 12:38 14/11/2010
       

              عـــزّيزا خونـــا ***  دنخا عبدالأحـد عبالمســيح  ***

                    موضوع روحاني متميّــــز !

                       ليبارككــــم ربّ الآرباب على نشاطكم المتميّــــــــز ّّّ

                              خالــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــص

                                      ودّنــا وآحترامنـــــــــا ...
العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: Denkha.Joola في 19:59 12/12/2010
الشكر لكم اتمنى ان الموضوع فادكم..
محبتي
العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: ماري ايشوع في 14:29 29/12/2010
  اخي العزيز دنخا سلام ونعمة الرب يسوع معك .
 اسعفنا بهذة المواضيع دائماً نحن حقاً بحاجة الى هذة المعرفة ليبارك الرب جهودك .
 ميلاد مبارك وكل عام وانت بألف خير .
 لك محبتي صلاتي .
العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: الصوت الصارخ في 09:02 15/01/2011




                                         بأسم الآب الهادي 

والأبن الفادي

والروح القدس  عليه اعتمادي

الإلـه  الواحد

آ مــيــن [/color]

 

 موضوع  فلسفي  لا هوتي   عقيدي  غاية في العمق

وجب على الذي يقرأه  ويبغي الأستفادة منه ان   يقرأه   بروح ايمانية  عميقة



الرب يبارك بك وبجهودك المفيدة القيمة  والمتميزة

استاذ  دنخا

سلام ونعمة وبركة الرب  معك




العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: غاده البندك في 22:26 11/05/2011
شكرااا اخ دنخا

من الضروري ان نغذي عقلنا بالفهم والعلم كي يدعم ايماننا و كي نتمكن من ان ننير الدرب لمن فقدوا نور الايمان بالله...

تقديري
غاده
العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: 1kd1 في 00:39 26/03/2012
                               

الغرب تُعلي من شأن العلم والعقل وتَحط من شأن الأيمان.

الايمان والعقل نظامين للمعرفة:
       وكرد فعل على "العقلانيين"
اذا لا يمكن ان يختلفا او يتناقضا
"العقل الصائب يبرهن عن اسس الايمان"
 اذا لا يمكن ان يتناقض هذين النظامين، باعتبار ان الله لا يمكن ان يفيض عنه ما يناقضه او ما يتناقض في ما بينهِ (اذا صح التعبير). وعلى هذا الاساس يجب ان نعتبر ان الايمان يسير مع العقل، ويكمله لتشكيل المعرفة المُتاق اليها من كل "انسان". وعليه فان رسالة البابا يوحنا بولص الثاني الايمان والعقل " Fides et ratio" اتت كاضافة عظيمة لتوضيح هذه المفاهيم في المجمع الفاتيكاني الاول، واعلانٍ لها، اذ يقول في بداية رسالته: "الإيمان والعقل هما بمثابة الجناحين اللذين يمكّنان العقل البشري من الارتقاء إلى تأمل الحقيقة".


بالفعل ان الغرب اساء الى الايمان المسيحي اكثر من اي حضارة اخرى بسبب تحويل كل شيء الى امور عقلانية واذا لم ولن تتفق مع العقل فانه ﻻ يمكن ان تكون من الايمان !! كما حضرتك كتب بان الايمان والعقل ﻻ يمكن ان يتناقضا !!!

انا اؤمن بان الايمان والعقل والمنطق البشري ﻻ بد من ان يتصادما واﻻ ليس هناك ايمان الكتاب المقدس يقول بان الايمان هو الثقة بما يرجى وايقان بامور ﻻ ترى ( رسالة العبرانيين الاصحاح 11 )فكيف نقول باننا نؤمن ما دمنا قد فهمنا الامر بالعقل ؟؟!!

ولكي ﻻ اطيل اذكر فقط مثلين من الكتاب المقدس ايليا النبي واليشع النبي مذكورين في سفري الملوك الاول والملوك الثاني



 وَقَالَ إِيلِيَّا التِّشْبِيُّ مِنْ مُسْتَوْطِنِي جِلْعَادَ لأَخْآبَ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ الَّذِي وَقَفْتُ أَمَامَهُ، إِنَّهُ لاَ يَكُونُ طَلٌّ وَلاَ مَطَرٌ فِي هذِهِ السِّنِينَ إِلاَّ عِنْدَ قَوْلِي».

2 وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ لَهُ قَائِلاً:
3 «انْطَلِقْ مِنْ هُنَا وَاتَّجِهْ نَحْوَ الْمَشْرِقِ، وَاخْتَبِئْ عِنْدَ نَهْرِ كَرِيثَ الَّذِي هُوَ مُقَابِلُ الأُرْدُنِّ،
4 فَتَشْرَبَ مِنَ النَّهْرِ. وَقَدْ أَمَرْتُ الْغِرْبَانَ أَنْ تَعُولَكَ هُنَاكَ».
5 فَانْطَلَقَ وَعَمِلَ حَسَبَ كَلاَمِ الرَّبِّ، وَذَهَبَ فَأَقَامَ عِنْدَ نَهْرِ كَرِيثَ الَّذِي هُوَ مُقَابِلُ الأُرْدُنِّ.
6 وَكَانَتِ الْغِرْبَانُ تَأْتِي إِلَيْهِ بِخُبْزٍ وَلَحْمٍ صَبَاحًا، وَبِخُبْزٍ وَلَحْمٍ مَسَاءً، وَكَانَ يَشْرَبُ مِنَ النَّهْرِ.
7 وَكَانَ بَعْدَ مُدَّةٍ مِنَ الزَّمَانِ أَنَّ النَّهْرَ يَبِسَ، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ مَطَرٌ فِي الأَرْضِ.

8 وَكَانَ لَهُ كَلاَمُ الرَّبِّ قَائِلاً:
9 «قُمِ اذْهَبْ إِلَى صِرْفَةَ الَّتِي لِصِيدُونَ وَأَقِمْ هُنَاكَ. هُوَذَا قَدْ أَمَرْتُ هُنَاكَ أَرْمَلَةً أَنْ تَعُولَكَ».
10 فَقَامَ وَذَهَبَ إِلَى صِرْفَةَ. وَجَاءَ إِلَى بَابِ الْمَدِينَةِ، وَإِذَا بِامْرَأَةٍ أَرْمَلَةٍ هُنَاكَ تَقُشُّ عِيدَانًا، فَنَادَاهَا وَقَالَ: «هَاتِي لِي قَلِيلَ مَاءٍ فِي إِنَاءٍ فَأَشْرَبَ».
11 وَفِيمَا هِيَ ذَاهِبَةٌ لِتَأْتِيَ بِهِ، نَادَاهَا وَقَالَ: «هَاتِي لِي كِسْرَةَ خُبْزٍ فِي يَدِكِ».
12 فَقَالَتْ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلهُكَ، إِنَّهُ لَيْسَتْ عِنْدِي كَعْكَةٌ، وَلكِنْ مِلْءُ كَفّ مِنَ الدَّقِيقِ فِي الْكُوَّارِ، وَقَلِيلٌ مِنَ الزَّيْتِ فِي الْكُوزِ، وَهأَنَذَا أَقُشُّ عُودَيْنِ لآتِيَ وَأَعْمَلَهُ لِي وَلابْنِي لِنَأْكُلَهُ ثُمَّ نَمُوتُ».
13 فَقَالَ لَهَا إِيلِيَّا: «لاَ تَخَافِي. ادْخُلِي وَاعْمَلِي كَقَوْلِكِ، وَلكِنِ اعْمَلِي لِي مِنْهَا كَعْكَةً صَغِيرَةً أَوَّلاً وَاخْرُجِي بِهَا إِلَيَّ، ثُمَّ اعْمَلِي لَكِ وَلابْنِكِ أَخِيرًا.
14 لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: إِنَّ كُوَّارَ الدَّقِيقِ لاَ يَفْرُغُ، وَكُوزَ الزَّيْتِ لاَ يَنْقُصُ، إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي فِيهِ يُعْطِي الرَّبُّ مَطَرًا عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ».
15 فَذَهَبَتْ وَفَعَلَتْ حَسَبَ قَوْلِ إِيلِيَّا، وَأَكَلَتْ هِيَ وَهُوَ وَبَيْتُهَا أَيَّامًا.
16 كُوَّارُ الدَّقِيقِ لَمْ يَفْرُغْ، وَكُوزُ الزَّيْتِ لَمْ يَنْقُصْ، حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ عَنْ يَدِ إِيلِيَّا.


وَقَالَ بَنُو الأَنْبِيَاءِ لأَلِيشَعَ: «هُوَذَا الْمَوْضِعُ الَّذِي نَحْنُ مُقِيمُونَ فِيهِ أَمَامَكَ ضَيِّقٌ عَلَيْنَا.
2 فَلْنَذْهَبْ إِلَى الأُرْدُنِّ وَنَأْخُذْ مِنْ هُنَاكَ كُلُّ وَاحِدٍ خَشَبَةً، وَنَعْمَلْ لأَنْفُسِنَا هُنَاكَ مَوْضِعًا لِنُقِيمَ فِيهِ». فَقَالَ: «اذْهَبُوا».
3 فَقَالَ وَاحِدٌ: «اقْبَلْ وَاذْهَبْ مَعَ عَبِيدِكَ». فَقَالَ: «إِنِّي أَذْهَبُ».
4 فَانْطَلَقَ مَعَهُمْ. وَلَمَّا وَصَلُوا إِلَى الأُرْدُنِّ قَطَعُوا خَشَبًا.
5 وَإِذْ كَانَ وَاحِدٌ يَقْطَعُ خَشَبَةً، وَقَعَ الْحَدِيدُ فِي الْمَاءِ. فَصَرَخَ وَقَالَ: «آهِ يَا سَيِّدِي! لأَنَّهُ عَارِيَةٌ».
6 فَقَالَ رَجُلُ اللهِ: «أَيْنَ سَقَطَ؟» فَأَرَاهُ الْمَوْضِعَ، فَقَطَعَ عُودًا وَأَلْقَاهُ هُنَاكَ، فَطَفَا الْحَدِيدُ.
7 فَقَالَ: «ارْفَعْهُ لِنَفْسِكَ». فَمَدَّ يَدَهُ وَأَخَذَهُ.
-----------
فاي عقل بشري يستطيع ان يؤمن بالن الغربان سوف تعوله ؟؟!!
واي عقل بشري يؤمن بان القليل من الطحين والزيت بانهما لن ينقصى مهما اخذت منهما ؟؟!!
ام اي عقل بشري يؤمن بان الفاس يمكن ان تطفو فوق الماء ؟؟!!

سلام الرب يسوع لكم
العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: farajsaka في 18:49 18/06/2012
سلام المسيح لكم جميعا يا اخوتي --- احب ان اضيف معلومة بسيطة حول موضوع الايمان والعقل -- ان المعنى الحقيقي للايمان هو ان تكون متأكد من شي انت لم تره ولهذا قال السيد المسيح طوبى لمن امن ولم يرى ولو انك رأيت شيئا ثم امنت به فأي اجر لك حتى الملحد عندما يرى معجزة ممكن ان يومن وايضا باستطاعة الله ان يصنع معجزات امام جميع الناس فالكل يؤمن حتى غير المسيحيين ولكن الله خلق للانسان عقل يميزه عن سائر الخلائق وله كامل الارادة وهو بالتاكيد مخير ليختار ويؤمن هو من ذاته ---والله بطبيعة الحال يحب عشرة البشر ولهذا خلقهم ولكن لا يريد الا المؤمنين الحقيقيين به واعني بهذا ان ليس كل المسيحيين سوف يخلصون فقط الذين لبسوا المسيح سوف يخلصون بمعنى اخر فقط الذين يطبقون كل الوصايا بالحرف الواحد والذين يعيشون بلا خطيئة ( استثني منها الخطايا اللاارادية )وهناك ايات كثيرة من الكتاب المقدس تؤكد كلامي من الممكن ذكرها في مناسبة اخرى --- تحياتي لكم جميعا يا اخوتي وشكرا لكاتب الموضوع
العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: 1kd1 في 08:34 25/12/2012
  بمعنى اخر فقط الذين يطبقون كل الوصايا بالحرف الواحد والذين يعيشون بلا خطيئة ( استثني منها الخطايا اللاارادية )
استاذنا الفاضل ردك جميل ما عدى هذه الفقرة فهل لك ان تخبرنا اي او من هو ذلك الانسان الذي يطبق او طبق  كل وصايا الله بالحرف الواحد؟؟!!!
( اعرف اللذين يقولون على انفسهم مؤمنيين لكن ينطبق عليهم كلام الرب يسوع حينما قال في انجيل لوقا 18

10«إِنْسَانَانِ صَعِدَا إِلَى الْهَيْكَلِ لِيُصَلِّيَا، وَاحِدٌ فَرِّيسِيٌّ وَالآخَرُ عَشَّارٌ.  11أَمَّا الْفَرِّيسِيُّ فَوَقَفَ يُصَلِّي فِي نَفْسِهِ هكَذَا: اَللّهُمَّ أَنَا أَشْكُرُكَ أَنِّي لَسْتُ مِثْلَ بَاقِي النَّاسِ الْخَاطِفِينَ الظَّالِمِينَ الزُّنَاةِ، وَلاَ مِثْلَ هذَا الْعَشَّارِ.  12أَصُومُ مَرَّتَيْنِ فِي الأُسْبُوعِ، وَأُعَشِّرُ كُلَّ مَا أَقْتَنِيهِ.

 13وَأَمَّا الْعَشَّارُ فَوَقَفَ مِنْ بَعِيدٍ، لاَ يَشَاءُ أَنْ يَرْفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ، بَلْ قَرَعَ عَلَى صَدْرِهِ قَائِلاً: اللّهُمَّ ارْحَمْنِي، أَنَا الْخَاطِئَ.  14أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ هذَا نَزَلَ إِلَى بَيْتِهِ مُبَرَّرًا دُونَ ذَاكَ، لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَرْفَعُ نَفْسَهُ يَتَّضِعُ، وَمَنْ يَضَعُ نَفْسَهُ يَرْتَفِعُ».


العنوان: رد: الايمان والعقل (قراءة في المجمع الفاتيكاني الاول)
أرسل بواسطة: lucian في 02:55 26/05/2013
[وعليه فان رسالة البابا يوحنا بولص الثاني الايمان والعقل " Fides et ratio" اتت كاضافة عظيمة لتوضيح هذه المفاهيم في المجمع الفاتيكاني الاول، واعلانٍ لها، اذ يقول في بداية رسالته: "الإيمان والعقل هما بمثابة الجناحين اللذين يمكّنان العقل البشري من الارتقاء إلى تأمل الحقيقة".]

مرحبا اخوات واخوان

هذه الفقرة  Fides et ratio هي من اهم ما قراته واللتي جعلتني في ان اصل الى عدة افكار اخرى لتغير من تفكيري كثيرا...

Credo ut intellegam انا اؤمن لكي افهم

Intellego ut credam انا افهم لكي اؤمن

كشخص علمي محب للعلم اعتبر العقل والعلم من الوسائل التي تجعلنا ان نفهم الرب بطريقة افضل وكلما تعمقنا في العلم والمعرفة نفهم الرب وما يريده بشكل اعمق.