ankawa

الارشيف => منتدى خاص باخبار استشهاد الاب يوسف عادل عبودي => الموضوع حرر بواسطة: Nadin Toma في 02:00 07/04/2008

العنوان: وجاء التالي...
أرسل بواسطة: Nadin Toma في 02:00 07/04/2008
وجاء التالي بوقت اقصر مما كنا نتوقع..... كاهنا برئ اخر ..خدمة الناس عمله ..وارضاء رب الكون همه
يذبح كشاة امام داره وعلى مراى من افراد عائلته.... يودعهم ويتكلم معهم وقد يمازحهم ثم بعد ان يعبر عنهم بخطوتين يسمعون صوتا فيسقط امامهم جثة بلا حراك.... ياترى هل يعتبر المعتدي ان عمله هذا هو عمل بطولي ..ان يقتل شخص مسالم  اعزل من السلاح لو انه يدعي البطولة فليواجه شخص مسلح....فليواجه الامريكان.. الا انه والرب شاهد ليس سوى جرذ قذر مكانه سيضل ثابتا في قعر مزابل التاريخ.....اما الاب الطاهر الشهيد فمكانه سيضل منورا في الفردوس  وسيسطر اسمه باحرف من ذهب في كتب البطولة والتاريخ المشرف.........رحم الله الاب يوسف عبودي واقدم تعزية قلبية لاخوتنا السريان الارثذوكس وانشاء الله تكون اخر الاحزان....
اخر الاحزان ولكن ليس مجرد كلمات بل فعل ايضا وذلك بان يغير رؤساء الكنيسة من خطابهم فيعلون الصوت ويطالبون بحماية لابناءهم وكهنتهم فسابقا كانو يكتفون يالاستنكار بحجة انهم دعاة سلام ولايريدون جلب المشاكل لابناءهم ولاكن المشاكل تاتي والقتل يزداد واباءنا الكهنة الابرياء يدفعون الثمن بحياتهم
اتمنى من كل قلبي ان توحد الدماء المسالة لكهنتنا قلوب ومشاعر وراي جميع اباء الكنيسة لكافة الطوائف فيتوحدو بخطابهم ويدخلو على الحكومة كرجل واحد شجاع مثلما كان المسيح واحد فيطلبون حماية خاصة لابناءهم وكهنتهم واذا لم تسطيع الحكومة توفيرها فليطلبوها من الامريكان واذا لم يستطيعو فليطلبو من العرب واذا لم يستطيعو فليتفاوضو مع الملشيات الموجودة في البلد والتي تحمي كل جماعة ابناءها.....
رجاء كفى سكوت وتستر نحن نحتاج الى رؤساء كهنة اقوياء وشجعان فيهتمون بحقوق ابناءهم ومن لايستطيع تحمل المهمة فليتنحى وليتركها لاخر اشجع ......نحتاج الى رئيس واحد يعبر عن كل الطوائف فيطالب بحقنا الضائع بسبب التفرقة والعنصرية والتخلف والحسد والجهل وقلة العقل......
الخراف تبددت في جميع انحاء الارض حان الان الوقت لكي تغير البطريركيات من تفكيرها القديم فتفكر حديثا وبطريقة عملية كيف اوصل كلمة الرب الى كل ابنائي الذين هم نفسهم في البلد وفي المهجر؟؟؟؟
كيف اتشجع واخرج من الصومعة فاطالب بحقي لا اكثر.....
والى الذين يفكرون في التالي احب ان اقول ان هذه الارض هي لنا مثلما هي لكم وهي تتسع لكلانا ولو زرتم نصب الشهيد في بغداد لقراتم على جدرانه اسماء عشرات الالاف من ابناء شعبنا والذين استشهدو دفاعا عن هذه الارض

نادين توما 
العنوان: رد: وجاء التالي...
أرسل بواسطة: هيثم سارة في 17:56 07/04/2008
الاخت العزيزة نادين نحن لانطلب من احد ان يدافع عنا لاننا ابناء الرب وهذة هي روح المسيحية ان لم نكن شهداء فلسنا مسيحيين وان لم نضطهد فلسنا مسيحين هكذا علمنا يسوع المسيح(لة المجد)في الكتاب .فبالايمان نقوى وبمحبة المسيح نعيش فنحن لسنا بافظل من ابائنا القدسين .طالما محبة اللة في قلوبنا نحن المنتصرين .فكم من جبابرة اخزاهم اللة وكم من ظلام سحقهم .                                                                                                                                                                                                                haitham sara
العنوان: رد: وجاء التالي...
أرسل بواسطة: khobiar في 18:58 07/04/2008
نعم ياختاه لقد جاء التالي ومع كل الاسف سياتي الاخر

الاموال موجوده والفتاوي نفسها التي ذبحت المسيحيين والعقول المتخلفه لم تتغير ولا زالت موجوده
وهذه الاموال والفتاوي تصدر من الخارج الى بشر يحبون الظلام يكرهون النور لانه يكشف جرائمهم يقابلون الخير بالشر والتسامح بالثار والمحبه بالحقد والسلام بالقتل يريدون الشيطان

تعاليمنا من ملك السلام تعاليمهم من شيطان الظلام

كوكبة شهدائنا باستقبالك مع الملائكه القديسين والشهداء الابرار والكهنه المؤمنين ياشهدنا ياشهيد الكنيسه ياشهيد العراق الاب يوسف عادل عبودي يارب امنح الصبر والسلوان لااهله ومحبيه وللمسيحيين

                                                                               المقدم المتقاعد
                                                                             خـيري خـبيـار
                                                                             المانيا كاسا