ankawa

الارشيف => تضامنا مع الاباء المخطوفين، الاب بيوس عفاص و الاب مازن ايشوع => الموضوع حرر بواسطة: عنكاوا دوت كوم في 15:22 18/10/2007

العنوان: المطران مار جرجيس القس موسى لعنكاوا كوم: "الحكومة لم تحرك ساكناً، ولم يتصل بنا أحدٌ من رجالاتها، حتى
أرسل بواسطة: عنكاوا دوت كوم في 15:22 18/10/2007
المطران مار جرجيس القس موسى لعنكاوا كوم
"    الحكومة لم تحرك ساكناً، ولم يتصل بنا أحدٌ من رجالاتها، حتى للاطمئنان أو لتقديم المواساة،  .."


عنكاوا كوم / مكتب سهل نينوى   

شهد العامان الأخيران عمليات قتل واختطاف وترهيب للمسيحيين في الكثير من مدن ومناطق العراق، وطال هذا الاعتداء ليشمل رجال الدين هؤلاء الذين يحاولون زرع السلام وتطبيع الوئام في عراقنا العزيز، إلا أن بعضاً من الحاقدين وعصابات الشر طالما يحاولون بشتى السبل إقصاء أبناء الرافدين بمختلف طوائفهم وتمزيق العراق لتحقيق مآرب شخصية ضيقة أو تبعاً لإيديولوجياتٍ عقيمة، وها هم اليوم يخطفون اثنان من آبائنا الأفاضل من قساوسة الموصل السريان الأب بيوس عفاص والأب مازن يشوع، اختطفوا وهم يؤدون واجبهم الرعوي، لقد أسروا يمامتين من سرب السلام، بربكم أيها الخاطفون ماذا فعلوا الذين ينطقون بكلام الرب..؟ فلا حولَ ولا قوة لديهم غير الصلاة..

لمعرفة المزيد من تفاصيل هذا الحدث الأليم أتصلنا هاتفياً بسيادة المطران مار جرجيس القس موسى، فكان صوته الشجي يدل على الألم والحزن الشديدين، وأخبرنا عن مستجدات القضية قائلاً: "أن الأبوين بيوس عفاص ومازن يشوع مازالا مختطفين من قبل جماعة مجهولة الهوية، وقد اتصلوا بنا (الخاطفون) مساء يوم أمس الأربعاء في حدود الساعة التاسعة أو التاسعة والنصف، وأبلغونا أن القسين مازالا على قيد الحياة، وطلبوا منا فدية عنهما (لم يحددها سيادته) ، ورغم مطالبتنا بالحديث مع القسين إلا أنهم لم يسمحوا لنا بذلك.."،

أما عن تحرك الحكومة والجهات الرسمية في هذه القضية فذكر سيادتهِ: "الحكومة لم يبدي عنها أي شيء في ما يخص هذه القضية البتة ولم تحرك ساكناً، ولم يتصل بنا أحدٌ من رجالاتها، حتى للاطمئنان أو لتقديم المواساة، ولكن عن أية حكومة نتحدث..!! لكننا سنضل نرفع صلواتنا ونطلب من الباري عزّ وجل أن يحفظ العراق والعراقيين، فنحن بحاجة إلى السلام وسندعو لتحقيق السلام، وسنظل أمناء على بلدنا وغيورين عليه ولن يجد الحقد مكانناً بيننا مهما حصل، فنحن المسيحيون نكن احتراماً شديداً للجميع، وما نرجوه بالمقابل هو ضمانٌ لحقوق الآخرين، ونحن كلنا أملٌ بأن يعود السلام والحب إلى ربوع العراق العظيم، وأن يفكر الجميع ببناء العراق.."

   عسى وأن يفرج الخاطفون عن القسين اللذين نعلم أنهما لم يسيئا يوماً لأحد.
العنوان: What's Crackin
أرسل بواسطة: alaaldin mirza في 05:12 19/10/2007
I just found this forum and I must say that I'm glad I did. I hope to bring something to the community as I have already found some interesting topics.

Hailing from the Dirty South (United States for those that don' know).
العنوان: رد: المطران مار جرجيس القس موسى لعنكاوا كوم: "الحكومة لم تحرك ساكناً، ولم يتصل بنا أحدٌ من رجالاتها،
أرسل بواسطة: مؤمن من أبناء الكنيسة في 08:36 19/10/2007
سيادة المطران جرجيس القس موسى الجزيل الأحترام
لاذهب نملك ولا فضة لكن بإسم يسوع الناصري لك اقول قم.بهذه الكلمات المدوية قام المقعد بالسير واقفا شامخا ليكمل مشوار حياته مسلما نفسه للمسيح وممجدا أسمه. وها نحن اليوم بنفس الصرخة لنا الرجاء بعودة الحمامتين المخطوفتين إلى عشهما بشفاعة ام النور وحامية الكهنة وشفيعتهم فستكللهم وتضللهم بإزارها لتبعد عنهم كل وجع وكل حزن ماسحة دموعنا التي ماآنفكت من الهطول من مآقينا وثقتنا وإيماننا بكلام الرب يسوع (أنا معكم إلى إنقضاء الدهر وأبواب الجحيم لن تقوى عليها أبدا ) .آمين.
العنوان: رد: المطران مار جرجيس القس موسى لعنكاوا كوم: "الحكومة لم تحرك ساكناً، ولم يتصل بنا أحدٌ من رجالاتها،
أرسل بواسطة: سلام العراق في 00:04 20/10/2007
الى سيادة المطران جرجيس القس موسى كان الله بعونكم ويصبركم على هذه المصيبه وحقا كان الاب بيوس كاهن من كهنة الكنيسه الكاثوليكيه واخ ورفيق درب لك لسنين عديده سيدي المطران نحن كلنا معكم  الى الابد ونبقى بعراقنا
ولاندع الاشرار يستغلون وياخذون علينا نقطة الضعف
والله معك وانت معنا  ياسيدي الغالي
العنوان: رد: المطران مار جرجيس القس موسى لعنكاوا كوم: "الحكومة لم تحرك ساكناً، ولم يتصل بنا أحدٌ من رجالاتها،
أرسل بواسطة: banno في 12:14 20/10/2007
سيادة المطران جرجس القس موسى الجزيل الاحترام
قلبي وفكري وصلاتي معكم. نتحد كلنا بالصلاة الى الرب يسوع وأمه العذراء مريم ليرفعا عنا هذه الغمامة ويعيدا الينا بسلام الآباء بيوس عفاص ومازن ايشوع. صلاة الرب معكم دائما
بان سعيد اسطيفان /دمشق 3
العنوان: رد: المطران مار جرجيس القس موسى لعنكاوا كوم: "الحكومة لم تحرك ساكناً، ولم يتصل بنا أحدٌ من رجالاتها،
أرسل بواسطة: سلام العراق في 13:13 20/10/2007
 
 
يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟
(يوحنا 6: 68)     
 
 في كنيسة الروم الملكيّين الكاثوليك اليوم : تذكار القدّيس العظيم في الشهداء ارتاميوس


 انجيل اليوم 20-10-2007
   
   قراءات النهار بكاملها   
إنجيل القدّيس لوقا .10-1:7

ولَمَّا أَتَمَّ جَميعَ كَلامِه بِمَسمَعٍ مِنَ الشَّعْب، دَخَلَ كَفَرناحوم.
وكانَ لِقائِدِ مِائةٍ خادِمٌ مَريضٌ قد أَشرَفَ على المَوت، وكانَ عَزيزاً علَيه.
فلمَّا سَمِعَ بِيَسوع، أَوفَدَ إِلَيه بعضَ أَعيانِ اليَهود يَسأَلُه أَن يَأَتِيَ فيُنقِذَ خادِمَه.
ولَمَّا وصَلوا إِلى يسوع، سأَلوه بِإِلحاحٍ قالوا: «إِنَّهُ يَستَحِقُّ أَن تَمنَحَه ذلك،
لِأَنَّه يُحِبُّ أُمَّتَنا، وهوَ الَّذي بَنى لَنا المَجمَع».
فمَضى يسوعُ معَهم. وما إِن صارَ غَيرَ بَعيدٍ مِنَ البَيت، حتَّى أَرسلَ إِلَيه قائدُ المِائَةِ بَعضَ أَصدِقائِه يَقولُ له: «يا ربّ، لا تُزعِجْ نَفسَكَ، فَإِنِّي لَستُ أَهلاً لِأَن تَدخُلَ تَحتَ سَقْفي،
ولِذلِكَ لم أَرَني أَهلاً لِأَن أَجيءَ إِلَيك، ولكِن قُلْ كَلِمَةً يُشْفَ خادِمي.
فأَنا مَرؤوسٌ ولي جُندٌ بِإِمرَتي، أَقولُ لهذا: اِذهَبْ! فَيَذهَب، وَلِلآخَر: تَعالَ! فيَأتي، ولِخادِمي: اِفعَلْ هذا! فَيَفعَلُه».
فلَمَّا سَمِعَ يسوعُ ذلك، أُعجِبَ بِه والتَفَتَ إِلى الجَمعِ الَّذي يَتبَعُه فقال: «أَقولُ لَكم: لم أَجِدْ مِثلَ هذا الإيمانِ حتَّى في إسرائيل».
ورَجَعَ المُرسَلون إِلى البَيت، فوَجَدوا الخادِمَ قد رُدَّت إِليهِ العافِيَة.

 
 
العنوان: رد: المطران مار جرجيس القس موسى لعنكاوا كوم: "الحكومة لم تحرك ساكناً، ولم يتصل بنا أحدٌ من رجالاتها،
أرسل بواسطة: janeet-60 في 22:40 25/10/2007
لست الوحيد في هذه الظروف لست وحدك في التجربة.لست وحدك في الالام في البلوى,بل ليس لك وحدك هذا الامتياز.قول الرسول بطرس.ايها الاحباء لاتستغربوا البلوى المحرقة التي بينكم حادثة لاجل امتحانكم كانه اصابكم امر غريب بل كما اشتركتم في الام المسيح افرحوا لكي تفرحوا في استعلان مجده ايضا مبتهجين وهناك ما هو اعظم واعجب.الفتيان الثلاثة رموا وحدهم في اتون النار المحمى سبعة اضعاف وهكذا ظن الملك نبوخذنصر ومشيره ولكن سرعان ما اكتشف الملك ان رابعا قد انضم الى الثلاثة وكان منظره شبيها بابن الالهة وقد حول النار بردا وخرجوا منها سالمين معززين مكرمين.الشماسة جانيت لانزن يونان