عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - نبيل قرياقوس

صفحات: [1]
1
رسالتي الى منظمة الصحة العالمية
[/size]
مقترح تغيير تسميات
[/color][/size]
رسالتي هذه توضح أحد الامور المهمة ذات التأثير النفسي على صحة وعمر الانسان.
سأحاول تبسيط الفكرة بذكر الامثلة الواقعية المباشرة من اجل تجنب إطالة التحدث بأمور نظرية.
بداية، أحترم جدا كل مجتمعات العالم لانها تسمي الوزارة التي تهتم بصحة الانسان بـ (وزارة الصحة) وليس (وزارة الأمراض)!
لكن ما هو مؤسف فعلا ان كل مجتمعات العالم ما تزال تعتبر شفويا وتحريريا  اي انسان يراجع طبيبا او مستشفى بانه  (مريض) حتى لو كان ذلك الانسان لا يعاني من اي مشكلة صحية ويرغب فقط في الحصول على إستشارة صحية أو اجراء فحص وقائي.
أرى أن منظمة الصحة العالمية معنية بتقديم النصيحة  لوزارات الصحة في كل مجتمعات العالم لغرض التوقف شفويا وتحريريا عن استخدام صفة الـ (مريض) في التعامل اليومي مع كل انسان يراجع مستشفى او مركز طبي حتى لو كان ذلك الانسان يعاني من مشكلة صحية فعلا.
أرى انه من الأفضل دائما اطلاق تسمية (ضيف) على كل انسان يراجع مركزا طبيا سواءا أكان ذلك الانسان يعاني فعلا من مشكلة صحية او انه يرغب في الاستشارة او الفحص الوقائي.
كذلك أرى أن منظمة الصحة العالمية معنية بتقديم النصيحة الى وزارات الصحة في كل مجتمعات العالم لغرض التوقف شفويا وتحريريا عن استخدام كلمتي  (مرض ) و (مريض) في التعاملات الصحية العامة مع الضيوف، والاقتصار على استخدام هاتين الكلمتين في الجامعات ومراكز البحوث والدراسات الطبية حصرا.
فكما يمكن شفويا وتحريريا تسمية الانسان الذي يراجع مركزا طبيا بـ (ضيف)، فانه بالامكان ايضا تسمية اي شيء يتعلق بوصف صحة الانسان  بـ (الحالة الصحية) بدلا من تسمية (الحالة المرضية)، كأن يكتب في التقرير الطبي بأن الحالة الصحية لشخص ما هي : انه لديه قصور في القلب او سرطان في المعدة مثلا.
ان ما يدعوني الى اقتراح التسميات اعلاه هو وجود حالة نفسية طبيعية لدى كل إنسان تخلق لديه الخوف والقلق من وجود الـ (مرض) الذي قد يعني الكثير من المعاناة العضوية والنفسية المؤلمة وربما الموت ناهيك عن الصعوبات الناتجة عن تقييد القدرة على العمل إضافة الى مصاعب كلفة العلاج  في بعض المجتمعات.
ان (المرض) هو حالة وجود عطل في احد اجزاء جسم الانسان لذا فبامكاننا دائما استخدام مصطلح (الحالة الصحية) لتوضيح ذلك العطل بدلا من استخدام كلمة الـ (مرض).
استخدام مصطلح الحالة الصحية يعطي انطباعا نفسيا ايجابيا لكل انسان حتى لو كان ذلك الانسان يعاني من مشكلة صحية.
استخدام مصطلح الحالة الصحية تجعل الانسان يحس نفسيا بانه قريب الى جانب الصحة والتعافي اكثر مما هو قريب الى جانب المرض.
ارى انه من الضروري ان يكون ضمن واجبات كل وزارة الصحة مهمة تأمين التسميات الصحية (الشفوية والتحريرية) المناسبة التي تجعل كل انسان يشعر نفسيا بالأمل في المزيد من ايام البقاء حيا دون معاناة.
وزارة الصحة مسوؤلة عن جعل الانسان يشعر نفسيا بأن الصحة هي الحالة الطبيعية العامة الدائمة له بينما ان اي مشكلة صحية هي حالة طارئة لابد من زوالها.
هكذا يستمر الانسان في حالة أمل حتى لحظة موته، وهذا ما نطمح اليه لأن شعور الانسان بالقلق من وجود المرض قد يساهم في تفاقم ذلك المرض وربما قد يؤدي ذلك الى الوفاة المبكرة للمريض بدلا من الشفاء.
بالمناسبة، لقد اكتشفتُ ان بعض المجتمعات كالالمانية والعبرية واليابانية والهولندية والسويدية وغيرها تطلق تسمية تعني (دار المرضى) على المستشفى، وتسمية تعني (سيارة المرضى) على سيارة الاسعاف، وتسمية تعني (تأمين المرضى) على (التأمين الصحي)!
مثل هذه التسميات للمستشفى وسيارة الاسعاف والتأمين الصحي يعارض فكرة التوجه الى جعل الانسان الذي يعاني من مشكلة صحية يشعر  بانه اقرب الى الصحة منها الى المرض.
مثل هذه التسميات قد تجعل حتى الانسان الكامل الصحة يشعر نفسيا بانه مريض فعلا حتى لو انه ذهب الى المستشفى لاغراض الاستشارة او لغرض الفحص الوقائي.
ايضا، انا لا افضل تغيير تسمية المستشفى الى التسمية التي تعني (دار الشفاء) لان الشفاء يعني وجود مرض فعلا.
أرى أن المستشفى يجب ان تسمى (دار الصحة)، بينما تسمى سيارة الاسعاف بـ (سيارة الصحة)، ويسمى التأمين الخاص بالجانب الصحي للانسان بـ (التأمين الصحي).
من جهة اخرى، أدرك جيدا ان العديد من الاطباء والعاملين في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية قد يعانون من اوضاع نفسية صعبة نتيجة تماسهم اليومي المباشر مع حالات المرض والموت، لذا فأن تغيير التسميات المتعلقة بجوانب صحة الانسان بالشكل الذي اقترحناه في سطورنا اعلاه قد يكون مفيدا ايضا لكل العاملين في المستشفيات والمراكز الطبية.
من الناحية النفسية، قد يكون ذهاب الاطباء والممرضين يوميا الى موقع عملهم في (دار الصحة) لتقديم الفحص او العلاج لـ (الضيوف) هو أفضل من الذهاب اليومي الى (دار المرضى) .
تغيير التسميات بالشكل الذي اقترحناه قد يعني التصدي بأحد الأساليب النفسية البسيطة لعقدة خوف الانسان من (المرض) مثلما قد يعني هذا التغيير في التسميات أحد الاساليب النفسية البسيطة لمساعدة الاطباء في اداء مهمتهم الانسانية مع (المرضى).
هذا التغيير المقترح في التسميات هو تغيير منطقي طالما ان هناك امامنا حرية الاختيار بين التسمية التي تجعل الانسان متفائلا باسترداد صحته وبين التسمية التي لا توحي  بذلك التفاؤل.
هذا التغيير المقترح في التسميات هو تغيير منطقي طالما ان هناك حرية الاختيار بين التسمية التي تريح الاطباء والممرضين وبين تلك التسمية التي قد ترهقهم نفسيا.
أخيرا، ان هذا التغيير المقترح في التسميات لا يحتاج الى الأموال طالما ان استبدال التسميات في الاوراق الرسمية سيكون بعد انتهاء الاوراق القديمة.
دعونا دائما نعيش حياتنا بتفاءل حتى وأن كان أحد اجزاء جسمنا عاطلا !!
نبيل قرياقوس – مؤلف عراقي

ملاحظة :
قمت بإرسال نص هذه الرسالة باللغة الانكليزية الى منظمة الصحة العالمية في شهر نوفمبر 2022



2

أيها المقاتلون الروس والأوكران !

 

بعد دراستي الجدية لحالات وابعاد ونتائج كل الحروب التي حصلت على مدى التاريخ البشري، توصلتُ الى ان كل الحروب التي حدثت طيلة التاريخ البشري لم تكن حروبا بين الشعوب وانما كانت حروبا بين مصالح قادة تلك الشعوب.

الشعوب لا تحارب بعضها الآخر ابدا، لأن الطبيعة البشرية تميل دائما للعيش بسلام، بينما يشذ عن هذه الطبيعة البشرية القليل من الافراد الذين يتميزون بأرادتهم السلطوية التي تسعى للمزيد من التملك على حساب حياة وحقوق الآخرين.

اول الحروب النظامية في التاريخ البشري ابتدأت حال ظهور (المال) في (عصر المعادن) قبل ما يقارب الخمسة الاف عام حينما تمكن العقل البشري من اختراع وتصنيع العملة المالية بعد اكتشاف المعادن.

اول الحروب بين المجتمعات البشرية ابتدأت بين اول الانظمة السياسية في التاريخ الانساني والمتمثلة بالانظمة الدينية في بلاد ما بين النهرين ، وبعدها تطورت تلك الانظمة السياسية وصولا الى الانظمة المختلفة الحالية في العالم.

الـ (إنسان) كان هو الضحية دائما في جميع حروب التاريخ البشري دون استثناء ايّ من تلك الحروب،  بينما كان المستفيد الوحيد من تلك الحروب هو (قادة) المجتمعات المتحاربة، رغم ما قد يتصوره البعض من انتصار شعوب على شعوب اخرى، أو ديانة ضد أخرى ، أو ايدولوجية ضد أخرى أو حضارة ضد أخرى.

 

آن الأوان لجميعنا ان نستذكر أن الانسان يتشابه وراثيا في كثير من الصفات مع بقية الكائنات الحية ولاسيما الحيوانات منها، الا انه يختلف عنها بتملكه دماغا متطورا يستطيع التفاهم به بدقة بالغة مع بقية الافراد من جنسه.

ان توجّه الانسان الى استخدام وسيلة القوة والحرب مع إنسان الآخر هو محاولة بدائية بائسة تحاول الغاء الفارق الكبير جدا بين دماغ  الانسان وادمغة بقية الكائنات الحية.

ان قيام القادة السياسيين بافتعال الحروب بين الشعوب لا يخدم الانسان في تلك الشعوب ابدا بل ان الحروب تستهلك حياة وثروات وكرامة وحرية تلك الشعوب.

آن الأوان لجميعنا أن ندرك ان الحروب لم ولن تكون حلا مناسبا لأي اختلاف، لاسيما ان الاختلاف المؤدي للحروب ينشأ دائما بين القادة السياسيين وليس بين الشعوب.

شعوب الارض تدرك الآن جيدا ان كل مشكلة يمكن حلها بالتفاهم والأختيار الحر.

الانسان بطبيعته البشرية الاعتيادية لا يهتم بأسم وانتماء من يقوده سياسيا بل يريد ان ينعم بالمساواة والسلام مع حرية التفكير والتعبير.

المستفيد الوحيد من كل حروب التاريخ البشري دائما هم القادة السياسيون، سواءا اكانوا دينيين او قوميين أو ذوي ايدولوجيات اخرى بينما تكون الضحية هي (حياة الانسان) وحريته في العيش بسلام وكرامة تحت ظل المساواة وحرية التفكير والتعبير السلمي.

قد يكون هناك قائد سياسي أحمق يحاول بدء حرب مع قائد شعب آخر لكن بمجرد بدء تلك الحرب فعلا فأن كلا القائدين سيصبحان أحمقين ، كما ان كِلا الشعبين سيصبحان ضحية بغض النظر عن انتصار احدهما على الآخر ظاهرياً، فليس هناك مستفيد من الحرب سوى القادة السياسيين.

آن الأوان في عصرنا هذا لئلا تنشأ الحروب بين الشعوب لاسيما بعد توفر وسائل التواصل الاجتماعي بين كل سكان الارض.

آن الأوان لكي يقول الانسان بصوت شجاع بأنه يرفض الحروب وانه يريد السلام مع الآخرين.

حينما يقوم القادة السياسيون بمحاولة بدء حرب بينهم فان جيوشهم مُطالبة بالقاء سلاحها ومد ايادي التصافح والسلام.

آن الأوان لئن تُلغى الجيوش في كل انحاء العالم.

ما يؤسف له فعلا في القرن الحادي والعشرين ان تحصل الان حرب بين نظامين سياسيين في اوربا ولتؤدي هذه الحرب الى موت الالاف من البشر والى خسارة الكثير من المال والوقت مقابل حصول القادة السياسيين على منافع لا يمكن تبريرها بالحروب مطلقا!

نعم، في شهر فبراير 2022 اندلعت حرب مؤسفة في اوكرانيا بين الجيش الروسي والجيش الاوكراني، وما تزال هذه الحرب مستمرة لغاية يومنا هذا ونحن في نهاية شهر اكتوبر 2022.

هذه الحرب المؤسفة هي فعلا جريمة بحق الانسانية نظرا لانها تلغي تماما حقوق الانسان في السلام وحرية الاختيار.

الحرب في اوكرانيا هي تماما مثل جميع الحروب التي حدثت في التاريخ البشري.

ندائي الى كل افراد الجيشين الروسي والاوكراني ان يلقوا باسلحتهم جانبا لكي يتوقفوا عن قتل احدهم الآخر، لكي ينتصر الجميع وتتوقف اطماع القادة السياسيين .

بالسلام  الشجاع سينتصر كلا الشعبين الروسي والاوكراني !

بالسلام ستنتصر جميع شعوب الارض!

نبيل قرياقوس

مؤلف عراقي
17.10.2022

3
 مجلس الوزراء العراقي: صحة صدور بـ (24) ساعة !

بعد موجات التزوير والفساد الاداري التي استفحلت في العراق في السنوات العشر الاخيرة، لجأت الادارات العراقية في مختلف الوزارات الى إتباع أسلوب (صحة صدور) الوثائق!
لست هنا بصدد مناقشة مدى صحة وكفاءة مثل هذا الاسلوب الاداري البدائي بين الاساليب والمعالجات الحديثة الخاصة بمعالجة اخطبوط (التزوير والفساد الاداري)، مثلما لست بصدد التحجج بأن المزور الفاسد قد يكون متمكنا بوسائل عديدة اخرى من تزوير صحة الصدور ايضا، ولكني بصدد مناقشة موضوع ساخن ومهم جدا يهدف لئن لا نجعل من ممارسة (صحة الصدور) لتصبح هي بحد ذاتها عملية فساد يدفع ثمنها المواطن العراقي البسيط سواءا بتأخير انجاز معاملته أو بأجباره على دفع الرشى من أجل عدم تأخير انجاز عملية (صحة الصدور) !
يتداول العراقيون في مجالسهم همومهم في تأخير أنجاز معاملاتهم لاشهر عديدة وربما لأكثر من ذلك لا لشيء سوى لإجراءات (صحة الصدور)، مثلما يتداول العراقيون مديات المبالغ التي يضطرون لدفعها لبعض الموظفين المعتمدين في دوائر الدولة تحت غطاء (أجور التنقل) لأولئك المعتمدين أو تحت غطاء تسريع اجراءات عملية صحة الصدور!
بهذا الصدد أقترح هنا امام مجلس الوزراء العراقي ما يلي لطفا:
اولا :
التعميم على جميع وزارات الدولة بالعمل الجدي للاستغناء قدر الامكان عن اسلوب (صحة الصدور) واحلال اساليب جديدة بشرط ان لا تتضمن تلك الاساليب مطلقا اي شروط او معاملات او اجراءات اضافية بما في ذلك مسألة (الوقت ) يتم تحميل اثقالها وتعقيداتها على المواطن العراقي.
ثانيا:
فيما يخص الوثائق التي لا تتمكن الوزارات حاليا من ايجاد وسيلة اخرى للتأكد من سلامتها سوى الاسلوب البدائي المعروف بـ (صحة الصدور) فيكون الانجاز بالشكل التالي:
أ. يتم البت في صحة صدور اي وثيقة رسمية خلال مدة لا تتجاوز الـ (24) ساعة عدا ساعات ايام العطل الرسمية، وذلك عن طريق ارسالها واستلام الرد حولها بالبريد الالكتروني الحكومي لكل دائرة حكومية عراقية.
ب. يكون (تاريخ) و(ساعة) استلام الوثيقة من المواطن هي ساعة وتاريخ بدء معاملة صحة الصدور.
ج. يخصص مدير كل دائرة حكومية موظفين كفوئين لادارة ارسال واستلام مراسلات صحة الصدور.
د. إصدار التعليمات الخاصة بالعقوبات الادارية والقانونية الفورية الخاصة بتأخير ارسال او استلام اي معاملة (صحة صدور)، مع إجراءات تضمن محاسبة مدير الدائرة المقصرة دون حاجة المواطن المتضرر لتقديم شكوى.
أعتقد أن كل العراقيين ينتظرون الاجابة!
نبيل قرياقوس
كاتب وصحفي عراقي

4

تمّ في عام 2021 نشر الكتب الثلاثة التالية باللغة العربية من تأليف الكاتب والصحفي العراقي المُغترب والمُستقل سياسياً وفكرياً نبيل قرياقوس، كما تم في نفس العام نشر النسخة الانكليزية مِن كتابين منها، علما إن دُور النشر التابعة الى شركة (اومنيسكربتم) الالمانية هي التي قامت بنشر هذه الكتب التي تتصف بتميّزها في تناول قضايا متميزة في الجوانب الفكرية والاجتماعية والسياسية المهمة للمجتمعات الشرقية.

اسماء الكتب المنشورة باللغة العربية:
برلين وبغداد
عيد حب الماني
أحترمُ جداً هذا الدين!

اسماء الكتب المنشورة باللغة الانكليزية والتي قام المؤلف بترجمتها من كتبه العربية:
German Valentine’s Day
I highly respect this Religion!


5
                                     الله يُحبْ الاعدامات !   
كشَفَ تقريرٌ لمنظمة العفو الدولية صَدَر في شهر ابريل 2020 الى إن مُعْظم عَمليات الاعدام التي نُفّذَتْ خلال عام 2019 كانت بالترتيب في البلدان التالية : الصين ، ايران ، المملكة العربية السعودية ، العراق ثم مصر ، حيث إحتلت الصين المرتبة الاولى  بِعَدَد الاعدامات المُعلنة رسميا ، أما اذا إستثنينا الصين ، فان 86 % من مُجْمل الاعدامات التي نُفذَت خلال عام 2019 كانت في أربعة بلدان فقط وهي بالترتيب :
 ايران ، السعودية ، العراق ، مصر  .
وكشَف التقرير أعلاه إنه في نهاية عام 2019  كانت أكثر من ثُلثي دول العالم قد الغَتْ أو إنها لمْ تَعدْ تُطَبِق عُقوبة الاعدام في قوانينها ، كما قامتْ عِدة ولايات امريكيةْ بالغاء عقوبة الاعدام من قوانينها . 
الانسانية بشكل عام وصَلتْ الى قناعة كاملة بأن ( الاعدام ) لم يَعُدْ عقوبة مَشْروعة ضِدَ كل مَن يقوم بأي جريمة مهما كانت بَشِعة أومُؤسفة ، بل ان الانسانية باتتْ ترى في ( الاعدام ) جريمة كبرى يُخَطِطُ لها ويُنَفذها كلٌ مِنْ : الحاكم ورَجُل قانونه .
إحصائيات سابقة لمنظمات مُختصة بمراقبة حقوق الانسان تَوصلتْ الى ان نسبة تتجاوز معدلاتها الـ  97 % من الضحايا المَعْدومين في العالم على مدى عموم التاريخ البشري أعْدِموا بالحقيقة لاسباب ( سياسية وفكرية ) ولكن تحت أغطية وعناوين وادانات جنائية مُزَوّرة أو مُفْتَعَلة  ، كما أن هناك أعدادا  ضمن هذه النسبة من الضحايا المَعدومين كانوا مِمَنْ ثَبُتتْ عليهم فعلا ممارسة جرائم مُحددة  لكنهم اعْدموا استثناءا مِن كثيرين آخرين قاموا بنفس الجرائم .
 إن وجود هذه النسبة الكبيرة من السياسيين والمُفكّرين بين الضحايا المَعْدومين تؤشر لنا عدم صِحة رأي من يَتذرع لبقاء عقوبة الاعدام بأعتبارها رادعاً فعالا لمَن يُهدد أمن الآخرين من أفراد المجتمع ، بل إن هذه النسبة المُرعبة تَدلنا الى العكس تماما ، حيث إن بقاء عقوبة الاعدام مُشرعةً قانونيا ودستوريا يؤدي الى تهديد حقيقي وواسع لأمن وكرامة جميع افراد المجتمع ، فأغلب الحُكام الشرقيين مثلا يُعارضون الغاء عقوبة الاعدام ليس حرصا على الدِين أو على أمن مجتمعاتهم كما يَدّعون وانما ليبقى سَيّف هذه العقوبة بـ ( أيَدِيهِم )  جاهزا لتصفية وقَطْع روؤس المُعارضين من السياسيين او المُفكّرين ، كما نَود الاستدراك فيما يَخُص نسبة الـ 3% الباقية من الضحايا المَعدومين بالقول بأن اعدادا كبيرة جدا منهم تَبَيّنَ فيما بَعْدْ أما براءتهم بسبب كَوْن العَمل الذي قاموا به لم يَكُن ليُعَد جريمةً  اصلاً ، او تَبين انهم لا يَستحقون عقوبة الاعدام نظرا لثبوت عدم  دقة او نزاهة المُحاكمة بأجراءاتها وشهودها وأدلتها .
إن الغاء عقوبة ( الاعدام ) في دساتير وقوانين مجتمعاتنا الشرقية سوف لن يؤدي الى الحَدْ مِن جرائم التصفية الجسدية ( ورُبما المُتبادلة ) بين الحاكم وبعض من مُعارضيه حَسْب وانما سَيَعْني وِلادة ( رادِع ) تَرْبَوي  ضِد أي عَمَل يؤدي لانهاء حياة إنسان مهما كانت المُبرِرات ، وهذا سيؤدي بالنتيجة الى إشاعة ( تقليد مُجتمعي ) يُقَدِسْ ( حياة ) كل انسان بريئا كان أم مُجرما ، فهناك العَديد من أساليب الرَدع والمُحاسبة والعِقاب والتقويم المُناسِب لكل انواع  ومستويات الجرائم ، لكن جميع هذه الأساليب يجب أن لا تتضمن ابدا مُعاقبة الانسان بانهاء حياته  قَتْلا .
إن سَواد الرَفْض المجتعي لعقوبة ( القَتْل ) أو ( الاعدام ) قد يُساعد بصورة فَعّالة جدا في تَمَكّن قادة ومفكرين كَفُوئين ونَزيهين من إدارة بلدهم وتوفير أسس أقتصادية تُؤمن حياة كريمة لجميع أفراد المجتمع وبالنتيجة يتقلص حجم جرائم القتْل الاعتيادية ، ناهيك عن أن إتساع الرفض الانساني لعقوبة ( القَتْل ) أو ( الاعدام ) سيساهم بشكل كبير جدا في توفير مُقَوِمات وأسس صحية لحَلِ النِزاعات والخِلافات بين المجتمعات البشرية بطُرق سِلمية بعيدة عن العنف .
إصرار الحاكِم والمُشَرّع الشرقي على مُواصلة السَيّر في طريق ( الاعدامات ) قد يَعني لنا وكأنه يُريد أن يُمَوّهُنا بأن ( الله ) يُبارك تَصْفية حياة المُعارِضين بـ ( مِطرقة قاضي ) ، وذلك ما لا  يَقْبَله أو يَرْضاه أيّ عاقِل مُؤمناً بـ ( الله ) كان أو غير مُؤمِن !

نبيل قرياقوس
كاتب وصحفي عراقي
22-7-2020
 
 


6
                      أختراق فيسبوك مسوؤل حكومي عراقي !

ثورة الاتساع المُتواصل والمُتنامي لقدرة ومواصفات وسائل التواصل الاجتماعي والتي ابتدأت منذ ما يقارب من عقد ونصف كان وسيكون له في الغالب أثرا ايجابيا لا متناهيا في الحياة  البشرية وفي مجالات وتخصصات لا حدود ولا سقف  لها مطلقا . 
الفيسبوك هو أحد أكثر الوسائل المستخدمة حاليا في التواصل بين البشر ، وقام جميع المسوؤلين الحكوميين وكذا مسوؤلي الكيانات الاجتماعية المختلفة في جميع انحاء العالم بفتح صفحات فيسبوك خاصة بهم سواءا بصفتهم الشخصية الرسمية أو بأسم كياناتهم المعنوعية الحكومية أو الاجتماعية .
في العراق ، ابتدأ استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ، بعد سقوط النظام الدكتاتوري عام 2003 على يد القوات الدولية ، وقام المسوؤلون العراقيون بفتح صفحات الفيسبوك الخاصة بهم ، الا ان المؤسف جدا ، هو أن الغالبية العظمى من هؤلاء المسوؤلين لم يفتحوا صفحات التواصل الاجتماعي سوى لجعلها وسيلة دعاية شخصية لهم دون أن يعيرون أي أهمية للتجاوب مع الطرف الآخر في وسيلة التواصل الاجتماعي الا وهو المواطنون العراقيون، حيث التجاهل التام لمَطالب أو آراء أو استفسارات أو مناشدات العراقيين المتفاعلين مع صفحات المسوؤلين العراقيين وكأن المسوؤل العراقي غير مَعْني بكل ما يُطالب به العراقيون سوى أن يقوم المسوؤل العراقي في بعض الاحيان بأجراءات المُقاضاة للبعض من العراقيين مِمَن يضطرون تحت ظروف اليأس والاحباط بالتهجم على المسوؤل الحكومي سواءا بصفته الشخصية او المعنوية الحكومية ، في حين لا يهتم أغلب المسوؤلين الآخرين بكل ما يُكتب على صفحاتهم بشكل تام غير آبهين بشَيْنه أو زَيْنه وكأن الفيسبوك هو مُجرد أجراء شكلي يجب عَمَله حَسْب !!
السبب الرئيسي الكامن وراء سوء استخدام الفيسبوك من قِبل أغلب المسوؤلين العراقيين يكمن اولا وأخيرا في أن هؤلاء المسوؤلين غير كفوئين وغير نزيهين وليس في نيتهم القيام بمهمتم الرسمية سوى الحصول على مَغانم التسلط اللاشرعي على رقاب العراقيين ، ولذا تراهم ينيطون مهمة ادارة صفحات الفيسبوك الخاصة بهم بموظفين بسطاء انتهازيين لا يَملكون مؤهلات  سوى ولاءهم الانتهازي الاعمى للمسوؤل الحكومي في وقت تزداد اعداد المواطنين المتفاعلين والمتابعين لصفحات الفيسبوك للمسوؤل الحكومي بحكم الفساد الاداري الشامل الذي يعيشه العراقيون والذين لا يجدون لهم منفذا لحل متاعبهم سوى ايصال صوتهم الى المسوؤل الحكومي عن طريق وسيلة التواصل الاجتماعي بأعتبار أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت جزءا مهما من المنظومة الاعلامية التي تمثل سلطة قوية ومهمة جدا في كل مجتمعات العالم . 
اذا كان السوؤل العراقي ابتداءا من رئيس الجمهورية وانتهاءا بأصغر مسوؤل مُهتما فعلا بأداء وظيفته الحكومية بشكل صحيح فهو مُلزم بحكم منصبه الحكومي بأجابة جميع المواطنين يوميا ، وهو غير حر مُطْلقا بعدم اجابة أياً منهم لأن المواطنين لا يُتابعون صفحته بصفته الشخصية وانما بصفته يُمَثل الدولة العراقية .
نُتابع دوما معظم صفحات التواصل الحكومية العراقية ، ويؤسفنا أن نقول أن استمرار المسوؤلين العراقيين بتجاهل مطالب أو آراء أو شكاوي أو استفسارات المواطنين العراقيين لا يمكن تفسيره دبلوماسيا سوى بِكَون حسابات او صفحات هؤلاء المسوؤلين العراقيين هي صفحات مُخْترقة من قبل الفاسدين وأعتقد أن الشعب العراقي قادر على اتخاذ موقفه الحازم معهم !
نبيل قرياقوس
كاتب وصحفي عراقي
18-7-2020




7
                                  وِسادة قاضي بغداد !

 الراحلة أمّي عاشتْ قرابة قرن من الزمن ، واذْكر انها كانت كثيرا ما تُحَدثنا في طفولتنا عن حكمة مُلخصها أن معرفة الانسان الحقيقية تكمن في اختباره اثناء مرافقته في رحلة سفر ، فالسفر قبل قرن من الزمن كان للعامة مِن الناس يعني تَحَمل مَخاطر الطريق أمنيا اضافة الى تَوقّع احتمالات شحّة الماء او الطعام او المال وكذا احتمال فقدان المأوى ، فالانسان الذي يُرافقك ويقاسمك بأخلاص وود وسلام في رحلة سفر مثل هذه يستحقُ ان تَثق به كامل الثقة فيما بعد طالما انه نَجحَ في اختبار قاسٍ وصعب ، فمثل هذا الاختبار يُعَدُ فعلا مقياسا ناجحا لمدى مَنْ يَطمعُ في اموال او حقوق او حياة الآخرين .
في ايامنا هذه ، يتحدثُ العقلاء مِن العراقيين عن حكمةٍ مُلخصها أن الموظف أو المسوؤل في الدولة العراقية بعد 2003 والذي لم يَغتني من الرشى او السرقة بأموال العراقيين فهو أنسان يَستحقُ كل الاحترام مثلما يَستحقُ أن يتولى أفضل المناصب في الدولة ، وأمثال هؤلاء الآن قليلون وقد يكون عددهم قرابة الصفر على مستوى المدراء العاميين فما فوق .
أكتب مقالي هذا ، وفي بالي قضيةٌ مهمة جدا لقاضٍ عراقي ، كان من أوائل الطلبة في العراق في دراسته الاعدادية ، ومن أوائل الطلبة في دراسته الجامعية ، بل أنه أستاذ في المعاهد والجامعات العراقية ، ولا غرابة في ذلك فهو كان وما يزال مُؤلفاً للعديد من البحوث والكتب التخصصية النادرة في مجال العدل وحقوق الانسان .
نعم ، هذا الرجل يَدْرك جيدا ما هو ( العَدْل ) في زمنٍ باتَ فيه ( العدل ) و ( حقوق الانسان ) عملة مفقودة لا يَجدُها العراقيون في أغلب مَنْ تَوالوا على حكم العراق بعد ازاحة الدكتاتور صدام عام 2003 سوى بصورة كلمات دون تطبيق  ( في أفضل الأحوال ) .
هذا القاضي تولّى لسنواتٍ مسوؤلية دائرة ( هيئة النزاهة ) الحكومية العراقية عام 2008 ، لكنه ما أن أدركَ بأنهُ سوف يُخْفق في مُطاولة ومصارعة الفساد الاداري والمالي بسبب الظروف السياسية حينها حتى بادرَ عام 2011 مُتطوعا بتركِ مُغريات مَنْصبِه مُستقيلا بدلا من أن يصبح جزءا من  الفساد المستشري في الدولة العراقية ، رغم أن الكثيرين راهنوا حينها على أن  المُغريات ( الدولارية المليارية ) لمنصب هذا الرجل ستكون كافية لأزاحته عن زُهْدهِ وعن فِكرهِ وعدلهِ ونزاهته لاسيما انه من ذوي الدخل المحدود جدا رغم عَمله كقاضي لسنوات طويلة سابقة .
 استقالة هذا القاضي العراقي الزاهد هو ( وسام ) شرف نادر  يُسَجَلَ له مثلما يَتفاخر بهذا الوسام نسبة كبيرة جدا من العراقيين حاليا وربما جميعهم في اجيال قادمة .
لا أزعُم مُطْلقا بأن هذا الرجل ربما لم يُخطأ في هذا الأجراء أو ذاك ، أو مع زيْد أم عَمْر من الناس  ، فالكمال هو لخالق البشر ، سيما وأن هذا الرجل تولّى منصبا رقابيا مُهما وحساسا  في أوج تعقيدات البناء الجديد لموؤسسات دولة منهارة بالكامل بعد احداث ازالة الدكتاتور عام 2003 ، لكن مُجْمل انجازات هذا الرجل في ( هيئة النزاهة ) كانت صحيحة ومبنية على أسس منطقية وعدلية وأدارية متطورة .
هذا القاضي المُستقيل أضطر مُكْرها لتَحمُل خسارة شخصية كبيرة وذلك ببيع ( وسادة نومه ) في بغداد  والمتمثلة ببيته الوحيد الذي يمتلكه ( وعائلته مِن زوجة واطفال ) لتغطية تكاليف ما أجْبِروا عليه من العَيْش مُغْتربين ومُعَذبين خارج وطنهم لمدة زادت عن الثلاث سنوات .
العراقيون جميعا أختبروا القاضي الزاهد والنزيه رحيم العكيلي في سَفْرة شاقة وطويلة امتدت منذ ايام عمله في القضاء بعد تخرجه من الجامعة ولغاية يومنا هذا ، ولذا فأن نسبة كبيرة جدا منهم يَثقون به جدا وربما يَرون أن ( تَهجيره ) ومن ثُم (  أعادته ) الى بلده كان لأوضاعٍ سياسية وأن تَمّ كلا الفعلين تحت أسم القانون .
أعتقد أن أغلبية العراقيين يَرون الآن وُجوبَ أعادة وسادة مناسبة في بغداد  لهذا القاضي الخَمْسيني المَظلوم لأن ذلك  سوف لن يعني اعادةً لجزء من حقوقه المَسلوبة حَسْب ، بل ان ذلك سيعطي الامل بأنصاف الكثير من العراقيين ممن فقدوا وساداتهم وحقوقهم الانسانية في بلدهم ، وتلك هي النتيجة الأعظم .
   
نبيل قرياقوس
كاتب وصحفي عراقي
30-4-2020

8
                                  بَعْدَ كورونا .. لا سُجون للبَشَر ! 
في نهاية عام 2019 اجتاح بشر الارض فايروس قاتل وسريع الانتشار اودى بحياة مئات الالوف من سكان مختلف مناطق الارض دون تمييز ، وما زال هذا الفايروس يحصد أرواح البَشَر يوميا حتى ساعة كتابة هذا المقال .
استطاع هذا الفايروس من شل معظم تفاصيل نشاط الحياة البشرية وذلك حينما اضطر سكان الارض الى سَجْن انفسهم  في بيوتهم لاسابيع وأشهر تفاديا للمخالطة التي تؤدي الى توسع انتشار الداء القاتل لهذا الفايروس .
 الخوف  الهائل والمرعب من تواصل انتشار هذه الجائحة لم يستطع منع بشر الارض من الشعور بالآثار القاسية والمتعبة جدا للسجن المحدود والشبه طوعي الذي تَعَرضوا له في بيوتهم رغم ان الكثير منهم لاسيما سُكان الدول الغربية كانوا لا يعانون من مشكلة الحصول على تكاليف معيشتهم او علاجهم خلال فترة انعزالهم داخل بيوتهم بحُكْم الانظمة الادارية المتطورة في هذه الدول الغربية . 
 احدى ايجابيات هذه الجائحة المؤلمة هي انها تَمكنت مِن مَدّ جسور التأييد لبعض الاصوات المثقفة المحدودة من سكان العالم ممن أقترحوا منذ سنوات قريبة بضرورة الغاء عقوبة ( السجن ) من حياة البشر ، مُطالبين بأيجاد طرق انسانية بديلة للتعامل مع الحالات المُعْتدية من الافراد ، مُنبهين بدراساتهم الميدانية والاحصائية الى حَجْم العذاب والألم والاذى القاسي الذي يتعرض له الانسان نتيجة لـ ( سجنه ) ، ومُشيرين ايضا الى ان تلك الدراسات وصلت الى نتيجة ان ( سَجْن ) الانسان المُجْرم جنائيا لا يَمنعهُ غالبا من مواصلة اجرامه بعد خروجه من السجن ، وبالمقابل فأن نسبة كبيرة من الابرياء ممن سُجِنوا تَحولوا الى مُجْرمين بشكل او  آخر بعد خروجهم من السجن .
سابقا ، كان بَشَر الارض يُعاقِب بعضهم البعض بطرق التهجير او القتل او الاعاقة ، ومثلهم في هذا كمثل الكائنات الحيوانية على سطح الارض ، ثم ما ان ازداد عدد المجتمعات البشرية وبدأت المصالح المادية بالتوسع حتى تَمّ التوجُه الى حَصْر مجموعات من ضعفاء البشر ليكونوا بصفة مساجين مؤقتين في قلاع او سراديب طبيعية وليتم معاقبتهم بعد ذلك  بقتلهم او اعاقتهم او تشغليهم كعبيد او جنود في مناطق قريبة او بعيدة ، وأخيرا وبعد ازدياد الاعداد البشرية وتشابك المصالح المادية البشرية ظهَر بعض القادة او الحكماء مِمَن وضعوا اصولا تَحْكم تفاصيل الحياة بين البشر ، وأضطر بعض اولئك القادة للادعاء بكونهم  قادة اديان سماوية وانهم انبياء او رُسُل وانهم يمثلون خالق الكون ( الله )، ولم تتعدى احكام تلك الاديان اوضاع ومستوى تلك المرحلة  البشرية سواءا  بالامكانيات البنيوية او بمستوى تَفَهُم عموم البشر لحقوق الانسان حيث تَمّ دينيا شَرْعَنة مُصادرة حقوق الانسان في حياته الخاصة ومُعاقبة الانسان بقتله او قطع جزء من جسمه او جلده او ضربه  .
حديثا ، اي في القرن الثامن عشر تَوجّه المجتمع البشري الغربي الى البِدْء ببناء سجون نظامية لتقوم بمهمة اصلاح وتهذيب الانسان المُجرم او ( المُخطأ ) ، اي ان البشرية بدأت التوجه الى عدم اعتبار السجن  اجراءا  لأجل العقوبة او الانتقام وانما لأجل الاصلاح ، الا ان عقوبة القتل او ما يسمى ( الاعدام ) ظلت سارية التنفيذ لحد يومنا في الكثير من المجتمعات ولاسيما الشرقية منها .
اود الاشارة هنا الى نسبة تصل الى خمسة وتسعون بالمائة من البشر المَعْدومين والمَسجونين في المجتمعات الشرقية الآن هم ضحايا ( رأي ) سواء فكريا او سياسيا او دينيا او اجتماعيا ، ويعاني المسجونين منهم شتى صنوف الاهمال والتقصير من قبل السلطات الحكومية ناهيك عن عذاب السجن نفسه ، في حين يتم صَرْف مبالغ حكومية كبيرة جدا بدواعي ادارة هذه السجون ، بينما يتمتع افراد سلطة مجتمعات هؤلاء المساجين  بشتى اوضاع الرفاه رغم كون أغلبهم  مُجْرِمين ومُعْتدين على حقوق مجتمعاتهم قولا وفعلا .
ان جائحة ( كورونا – كوفيد 19 ) التي تُهَدد بقتل كل البشر في ايامنا هذه ، لابد ان تُنَبهنا الى الرجوع الى عقلنا البشري للارتقاء الى مرحلة الوحدة الانسانية في التصدي لمهام كبيرة جدا اولها تَبَني كامل حقوق الانسان في حريته الخاصة ، وفي المساواة وفي السِلْم البشري والتعاضد البشري من اجل دوام الحياة والرفاة لكل البشر دون تمييز ، وكل ذلك في جهود وطريق البحث المُضْني والطويل  في اسرار الحياة والكون ، ودون ان يكون لكل هذا النشاط مَدعاة لفَرْضِ فكرة وجود الخالق من عَدَمِه على الآخرين . 
ان جائحة كورنا تفتح الباب واسعا للبدء فورا باجراءات ايجاد البدائل الانسانية المناسبة للتعامل مع مَنْ يُؤذي غيره مِنْ البشر بدلا من ( السجون ) .
 هذه الجائحة ربما تفتح الباب ايضا لضرورة أنسانية مُعَقدة وصعبة جدا وذات علاقة ، وتتمثل تلك الضرورة الانسانية في بِدْء التفكير والتخطيط والعمل جديا لانهاء التعامل المادي بين البَشَر ، فـ ( المادة ) هي  ( المُحَرك الاساسي ) الظاهر واحيانا الخَفي لكل دواعي تَجْريم الانسان لاخيه الانسان .
ان الاستغناء عن التعامل المادي بين بَشَر الارض قد يبدو الآن ضربا من ضروب الحلم والخيال لكنه ربما قد يصبح واقعا لاسيما اذا ما استذكرنا كيف تحقق قبل حوالي خمس عقود حلم وصول الانسان الى القمر ..
ان بَشَرا بلا سجون هو الخطوة الاولى في الطريق الشاق الطويل لبناء بَشَر بلا تعامل مادي .
نبيل قرياقوس
5-4-2020


 



9
                              أعْمِدة مَشانِقْ !!
قبْل أيام معدودة التقيتُ بوالِد أحد الشهداء الشباب المتظاهرين السلميين ممن تم قتلهم ببندقية قنّاص تابع لميليشيات الحكومة العراقية في بغداد يوم الاول من اكتوبر 2019 ، وشاءت الصدف ان نستمع سَويّة لأحد السياسيين العراقيين المُعارضين وهو يتحدث في احدى المحطات الفضائية عن أوضاع السرقات الهائلة جدا التي يَتعَرض لها العراق والعراقيين طيلة اكثر من عقد ونصف من السنوات الاخيرة وما يَتْبعها في هذه الايام من جرائم تهديد وأغتيال واعتقال وتعذيب  مُمَنهجة من قبل عصابات الحكومة للشباب المُتظاهرين السلميين المُطالبين بتغيير الحكومة لما فيه الاستقلال والحرية والكرامة للشعب العراقي . 
 نعم ، استَعْمنا سوية الى هذا السياسي وهو يتوعّدَ بنَصْب أعمدة المَشانق لأعدام كل مَنْ أعتدى على المتظاهرين او سرق ثروات العراق او تعامل مع الاجنبي والى الدرجة التي رَدّتْ فيها عليه المُذيعة التي تُجري المقابلة التلفازية قائلة :
 رجاء كُفّوا عن موضوع أعمدة المشانق !!
صاحبي ، والد الشاب الشهيد ، قال لي مُقاطعا استِماعنا الى السياسي العراقي :
كنتُ أتمنى ان لا يكون هذا السياسي في موقع استلام مثل هذه النصيحة !
ثم صمِتَ لثوانٍ عديدة مثنّي الرأس ، وليواصل بعدها الكلام حال بَدأت عيناه تقذفان ملايينا من رسائل الألم والحزن والعَتَب مَحمولة على دموع نقية تَغلي مِنْ مَرارة الجَرْح في دواخل والدِ شاب مُسالم ذي تسعة عشر ربيعا قَتَلتْه اطلاقة مجرم جبان :
أدركُ جيدا المُصيبة والحزن الهائل التي تُصيب أب أو أم أو أخ أو أخت مَنْ يُقْتَل أو يُغْتال  أو يُعتَقل أو يُعَذب أو يُعتدى عليه جسديا ظُلما وعُدوانا ، مثلما أدركُ جيدا حُزْن ومَآسي مَنْ يُهَجّر أو يُسْجن أو يُهان أو مَنْ يُحْرم من ماله أو املاكه أو حقوقه الانسانية ، لكني ورغم المُصاب الجَلل أعارضَ مُعاقبة أي مُجْرم بعُقوبة ( الاعدام ) ، وذلك ليس بسبب معرفتي بدُولٍ مَنَعت هذه العقوبة في دساتيرها ، وليس لكوني وُلِدْتُ في بلدٍ نشأتْ فيه أقدم حضارات العالم ، وأنما لأني أرى  بأن قناعتنا بعقوبة ( الاعدام ) سيَضَعنا نحنُ ايضاً في مَوْقع المُجرم القاتل ، فهذا القاتل هو الآخر كان هو الآخر مُقْتنعا بقَتْل أو أعدام ضَحيته .
أن أهم ما يُمَيّز الانسان العادل عن الانسان المجرم هو أن الانسان العادل يؤمن بحق كل أنسان آخر في الحياة حتى لو كان الانسان مُجرما ، حيث تتم المحاسبة  وفق قانون يَفْرض العقوبات المُناسبة لكل خطأ او تقصير او جريمة عدا عقوبة الاعدام أو التعذيب الجسدي أو النفسي .
والد الشهيد واصل الحديث مُصرا  التَكابر على مُصيبته وعلى مشاعرالأسى والالم التي تُحاصر دواخله قائلا :
مُعاقبة المُجرم بنفس الجُرْم الذي أرتَكَبه يَعني أننا نمارس ( نفس الجُرْم ) الذي أرتَكَبه ذلك المُدان ، هذا بأفتراض ان ذلك المُدان قد أرتكَبَ ما تم أدانته به فعلا ، وايضا بأفتراض ان ما تمّ به ادانة ذلك المُدان يُعَدّ ( جريمة ) فعلا مثلما يحصل غالباً في المُدانين في القضايا السياسية وقضايا التعبير عن الرأي او حرية الفكر او المعتقد أو في القضايا المرتبطة بشكل مباشر بالحرية الشخصية .
أن بقاء (عقوبة الاعدام ) نافذة في القانون العراقي يُساعد كثيرا في توفير كُرة سَهْلة المَنال بيد سياسيّ السلطة ومعارضيها وليقوم أحدهم بالانتقام من الآخر مُستخدما تلك العقوبة كوَسيلة ، كما أن  بَقاء مِثل هذه العقوبة يَعْني وضْع سيفٍ قاتل بيَد كل القوى الدينية للنيل من كل ذي رأي مُضاد .
والد الشهيد الشاب واصل القول :
 جرائم القتل العَمْد الشخصية منها أو السياسية لا يقوم بها مُجْرِمون الا وَهُم تحت ضغوط مختلفة كضغوط الدفاع عن المصالح او الانتقام أو لظروف سياسية او مادية او اجتماعية أخرى وكل هذه الضغوط تَصْنع من القائم بجريمة القتل شخصا ناقصا عن ابعاده الانسانية ، ومِثل هذا الشخص يُعاقب بعقوبة قاسية مناسبة ولكنها عقوبة تَحترم بكل الاحوال حقوق بقاء ذلك المجرم على قيد الحياة ، فالأصل في أي عقوبة هو التأديب وليس الانتقام .
الاستاذ الجامعي اختتم حديثه معي قائلا :
 أعمدة المناشنق سهلة التركيب وسريعة التكاثر وهي خَطِرة جدا وسريعة الاشتعال ، وحرائقها قادرة على تدمير مجتمعٍ بأكمله ، لذا فان المجتمعات المتحضرة تُحاول تفكيك كل أعمدة المشانق وازالتها من أراضيها ، ولتُقيم بَدلا عنها أعمدة تُخلّد فيها الحكماء والعلماء والشُجْعان والمُبدعين والنَزيهين ، فهلا اتْعضّنا قبل ان يَحترق حاضرنا ومستقبلنا بـ ( أعمدة مَشانق )  !!
نبيل قرياقوس
29-12-2019


10
لا لـ ( رحيم العكيلي ) رئيساً للوزراء !

ي
شهد العراق ونحن في الايام الاخيرة من سنة 2019 أستمرار التظاهرات والاحتجاجات الشعبية في معظم مدن العراق للمطالبة بحكومة وبرلمان جديدين خاليين من كل الاحزاب التي قادت العراق طيلة ستة عشر عاما متواصلة بأسوء الصور والى الدرجة التي اوصلت بها الى العراق الى اسوء دول العالم فسادا واحتقارا لكرامة وحياة مُواطنيه .

الغريب والمؤسف جدا  ان هذه الاحزاب الحاكمة ما تزال ويوميا ولحد اللحظة تقاوم هذه الارادات المليونية للشعب العراقي بوسائل التجاهل والتهديد والقتل والاغتيال والاعتقال ، كما ان هذه الاحزاب ما تزال غير مقتنعة بتركها اعمال سرقة المليارات من اموال الشعب العراقي يوميا مثلما انها لا تستوعب ان الشعب العراقي يجب ان يعيش حرا كريما وبلا قيود تفرضها عليه شلة من السراق والقتلة .

هذه العصابات الحاكمة في العراق طيلة ستة عشر عاما ما تزال ترى في نفسها انها ( احزاب  سياسية ) فعلا خلافا للواقع وخلافا لارادة وادراك عشرات الملايين من الثائرين من ابناء الشعب العراقي ورغم أفتضاح امر تلك العصابات لدى كل المجتمعات والمنظمات الانسانية والحقوقية .

اسمع وأقرأ حاليا وبين ساعة وآخرى عن مطالبة الكثير من الناشطين والشخصيات العراقية الوطنية المستقلة لتوّلية القاضي العراقي ( رحيم العكيلي ) مهمة منصب رئيس الوزراء للفترة الانتقالية لحين اجراء انتخابات مبكرة لرئيس وزراء جديد ،  لكني ومع احتراي وتقديري لكل هؤلاء  ارى ان اناطة مهمة رئيس الوزراء للقاضي رحيم العكيلي ليس بمصلحة العراق حاليا ليس لكون هذا الانسان غير جدير للقيام بمهمات هذا المنصب الرفيع في الدولة العراقية الحديثة وانما لان هذا الانسان أرفع وأنبل وأرقى للقيام بمهمات كبيرة اخرى للشعب العراقي نظرا لكون هذا الانسان من القانونيين والحقوقيين النادرين ليس على مستوى العراق حسب وانما هو من الحقوقيين النادرين على مستوى شعوب الشرق المتخلفة حضاريا .

ارى ان رحيم العكيلي يمكن ان تُناط به اعلى المناصب الفعالة في المجال القانوني والحقوقي في الدولة العراقية كونه مَرْجعاً نادرا وطاقة تحمل ذهنية انسانية متميزة في استحداث وصياغة الدستور وكل القوانين والحقوق التي يجب ان تسود في المجتمع العراقي وبالشكل الذي سيضع العراقيين في مصاف كل الشعوب المتحضرة من ناحية الحقوق والواجبات لكل من السلطة والمواطن .

ان اناطة مُهمة رئيس الوزراء الانتقالي الى هذا القاضي النزيه والشريف في هذا الظرف العصيب من تَمَسك عصابات القَتْل والسرقة بالسلطة لا يعني عدم قدرة هذا القاضي على النجاح المتميز في ادارة هذه المهمة مطلقا ولكن ذلك برأي المتواضع سيعني الجَنْي على هذا الانسان من ناحية اشْغاله بمهمةٍ مُؤقتة  كان بالامكان اعفاءه منها وليتفرغ بشكل وافي للمهمة الاصعب والأنبل والاطول مدة الا وهي تَولي اعلى المناصب الفعالة في المجال القانوني والحقوقي في العراق ، ففي ذلك انصاف لحق العراقيين في هذا الانسان وانصاف لحق هذا القاضي في وطنه .  

نبيل قرياقوس

27-12-2019

 


11
نعزي بوفاة خالتنا العزيزة ( زلفة ججو عربو ) التي انتقلت الى الراحة الابدية يوم 1-9-2016 في مدينة سدني الاسترالية ، متقدمين بخالص المشاركة بالاحزان لزوجها السيد اوغسطين اليشاع وكافة اولادها وبناتها ..
الراحة الابدية اعطها يارب .. والصبر والسلوان لكافة افراد عائلتها الكريمة .

جبرائيل قرياقوس بولص
صديق قرياقوس بولص

اسعد قرياقوس بولص
نبيل قرياقوس بولص
[/b]

12
الاخ الاستاذ نزار ملاخا المحترم
يسرنا جدا تهنئتكم بمناسبة حصولكم على الدكتورا وبامتياز من الجامعة الهولندية رغم الظروف الصحية الصعبة للغاية  والتي مرت بها عائلتكم الفاضلة  ..
الاماني لكم بالصحة والخير وبالمزيد من النجاح والتوفيق دوما ...
مع اطيب تحياتنا ...
نبيل قرياقوس

13
                      الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية
                                 ( استبيان آراء بلا حدود )

يوما بعد آخر تحاول الانسانية ان تخطو خطوات واسعة في أفق يلم شمل الانسان في الطريق الشاق والطويل لمواجهة متطلبات الحياة و مقاومة الطبيعة وكشف اسرار الكون ، تلك الاسرار التي ما تزال تتطلب الكثير من عمل الانسان للكشف عنها وتوظيفها من اجل خدمته وسعادنه  .
ان تزايد سبل وسهولة التواصل  بين كل بشر الارض من اجل تبادل العلوم والاراء والافكار في شتى الميادين يعتبر انجازا كبيرا يحسب لصالح الانسانية ، ونحن ندين لجميع العلماء الغربيين الذين ساهموا في هذا الانجاز ، كل في اختصاصه ، بالكثير من الشكر والعرفان ، حيث ان هذا التواصل بين كل سكان الارض يطور واقع البشر في كل النواحي كما انه يُضيّق السبل على اصحاب الافكار السوداء من الذين يحاولون خنق شعوبهم بحبال الانغلاق ورفض الآخر من اجل اخضاع تلك الشعوب ومصادرة مواردها وثرواتها وحقوقها في الحياة الكريمة حارمين اياها من اداء دورها المُعاضد لبقية سكان الارض من اجل حياة أفضل للجميع .
 هذا الاستبيان مطروح امام جميع مثقفي العالم بكافة اختصاصاتهم وانتماءاتهم دون استثناء آملين منهم المشاركة بأبداء آراءهم وافكارهم بالصورة المعهودة من المنطقية والجدلية بعيدا عن اسلوب الاساءة المقصودة لشخص أي انسان في العالم  ، منوهين الى ان عدم الايمان بفكر او معتقد ديني (لا يعني ابدا ومطلقا ) معاداة الانسان الذي يحمل تلك الفكرة او المعتقد الديني لان الانسان حر في اعتناق الفكر او المعتقد الذي يناسبه ، وان كل البشر هم أخوة سواسية بغض النظر عن انتماءاتهم القومية او الدينية او الطائفية او الفكرية .
 ان حرية التفكير والتعبير دون حدود هي حق اساسي لكل انسان ، وان وضع أية حدود لحرية الفكر والتعبير كان وما يزال جرما ، ويعد هذا الجرم من اخطر الامراض التي تحاول ان تشل المسيرة الانسانية نحو واقع ومستقبل أفضل ، مذكرين بان الكثير  من الآراء والافكار الحرة الغير مقيدة بحدود سيكون مصيرها كحال ذرة تراب وسط عاصفة وانها لن تعني شيئا سوى كونها آراء من يطلقها ، ولكنه بنفس الوقت  قد تصبح بعض  تلك الافكار او الآراء واقعا ومنهجا جديدا يتبعه المليارات من البشر فيما لو اقتنعوا بها طوعا .
ان حرية الفكر والتعبير دون حدود هي دلالة رئيسية تقود لطريق الحياة الافضل للانسانية مثلما هي بالنتيجة دلالة رئيسية لطريق محاولة حل رموز واسرار الكون ، حيث ان حرية الفكر والتعبير بلا حدود هي المسرح الكبير الذي تلتقي فيه كل البشرية بتحضر ومحبة وسلام من اجل العلوم والحوار الحر دون الحاجة الى اللجوء الى العنف او اجبار الاخرين . 
اننا نتمنى ان يساهم المثقفون والاعلاميون الذين يتقنون عدة لغات بترجمة هذا الاستبيان الى  لغات أخرى وذلك لزيادة عدد المشاركين فيه ، كما نتمنى من المواقع الثقافية والفكرية والدينية والاجتماعية المساهمة في نشر تفاصيل هذا الاستبيان ، فكلما ازدادت واختلفت وتضاربت وتنوعت الاراء المشاركة ازادت الفائدة المرجوة من هذا الاستبيان .
هذا الاستبيان يتضمن عشرة اسئلة عامة تطرح على فرض وجود واقع جدلي فنتازي ، اساسه ان يتم بين ليلة وضحاها تصور ان جميع سكان الولايات المتحدة الامريكية ( او دول اوربا ) افرغوا من اراضيهم ومن واقعهم وامكانياتهم الاقتصادية والعلمية والعسكرية وحَلَ محلهم في تلك الاراضي  معظم مسلمي العالم وليرثوا كل الامكانيات الاقتصادية والعلمية والعسكرية الامريكية ، بينما حَلَ الامريكيون بقومياتهم واصولهم المختلفة محل المسلمين في ارضي معظم الدول العربية والاسلامية بما فيها اراضي تركيا والباكستان وافغانستان وايران مثلا، حيث تتساءل اسئلة الاستبيان العام كما يلي  :
السؤال الاول :
بعد ان اصبحت الغالبية العظمي من سكان الولايات المتحدة الامريكية هم من المسلمين باختلاف قومياتهم من عرب وفرس وباكستانيين واتراك وصينيين وهنود وماليزيين وغيرهم ، سنة وشيعة باختلاف طوائفهم ومذاهبهم ولكنهم مجتمعين بآصرة الدين الواحد وتجمعهم جميعا ارض الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية والتي هي اقوى  دولة في العالم اقتصادا وعلما وقوة ، فماهي توقعاتك  :
هل سيرجع شعب الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية بدايةً سبب نجاحه وقوته الى :
 أ . العلم والعمل وحرية الانسان ؟ لماذا ؟
 ب. الشريعة الاسلامية ؟ لماذا ؟
 ج . اخرى ؟ ما هي  ولماذا ؟
السؤال الثاني :
هل سيبرر شعب الولايات المتحدة الاسلامية سبب تطوره العلمي وتمكنه من ( النفاذ من الارض ) ووصوله برحلة جديدة الى سطح القمر الى :
 أ . تطورالعلم وحقوق الانسان ؟ لماذا ؟
 ب . ( سلطان ) خاص منحه الله لهم تحديدا ؟ لماذا ؟
 ج . اسباب اخرى ؟ ما هي و لماذا ؟

السؤال الثالث :
ما هو المستوى المتوقع لتطور مدى حقوق الانسان ، وكذا ما مدى تطور نسبة الجريمة في الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية خصوصا بعد بناء مئات الالوف من الجوامع والحسينيات الجديدة داخل الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية اضافة الى تواجد وانتشار جميع معاهد ومدارس ومقرات وموؤسسات المراجع الدينية الاسلامية الرئيسية  :
 أ . هل ستزداد مديات حقوق الانسان بشكل كبير وتنخفض نسبة الجريمة بشكل كبير ؟ لماذا ؟
 ب . هل ستتدنى حقوق الانسان بشكل كبير وتزداد الجريمة ؟ لماذا ؟
 ج . احتمالات اخرى ؟ ما هي ولماذا ؟
السؤال الرابع :
هل ستختار أغلبية شعب الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية الشريعة الاسلامية والسنة النبوية اساسا لدستور بلادهم الجديدة :
 أ . كلا ! لماذا ؟
ب . نعم ستكون الشريعة الاسلامية هي اساس الدستور ! لماذا ؟ 
 ج . احتمالات اخرى ! ماهي ولماذا ؟
السؤال الخامس :
ما هي نسبة تطور السلام والوئام والتعايش الاجتماعي المتوقعة في الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية :
 أ . هل ستزداد نسبة السلام والوئام والتعايش الاجتماعي بين الولايات الامريكية الاسلامية ؟ لماذا ؟
 ب . هل ستنخفض نسبة السلام والوئام والتعايش الاجتماعي بين الولايات الامريكية الاسلامية ؟ لماذا ؟
 ج . احتمالات اخرى ؟ ما هي ولماذا ؟
السؤال السادس :
ما شكل وميزة الاوضاع المقبلة لانتخابات الرئاسة للولايات المتحدة الاسلامية الامريكية :
 أ . افضل اوضاع على صعيد الانتخابات في العالم ؟ لماذا ؟
 ب . أسوء اوضاع على صعيد الانتخابات في العالم ؟ لماذا ؟
 ج . احتمالات اخرى ؟ ما هي ولماذا ؟

السؤال السابع  :
بعد ان ورث  معظم مسلمو الارض المجتمعين في الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية كل الامكانيات والواقع العلمي والاقتصادي والعسكري المتطور ممن سبقوهم ، كيف تتوقع ان يستمر ذلك التطور العلمي والاقتصادي والعسكري لديهم خلال السنوات المقبلة :
  أ . هل سيستمر ذلك التطور ولكن يشكل افضل وبدرجة اسرع ؟ لماذا ؟
 ب . هل سيتدهور التطور بدرجة كبيرة ؟ لماذا ؟
 ج . احتمالات اخرى ؟ ما هي ولماذا ؟
السؤال الثامن :
 كيف سيتصرف معظم رجال الدين الاسلامي في الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية  :
 أ . لا يتدخلون في أمور السياسة او الاقتصاد او العلوم وانما فقط يكتفوف بتوجيه المسلمين نحو الشريعة الاسلامية  ؟ لماذا ؟
 ب . يتدخلون ويفرضون آراءهم ومعتقداتهم في كافة جوانب السياسة والعلوم والاقتصاد ؟ لماذا ؟
 ج . احتمالات اخرى ؟ ماهي ولماذا ؟
السؤال التاسع  :
كيف تتوقع ان تتعامل اقوى دولة في العالم كالولايات المتحدة الاسلامية الامريكية مع بقية دول العالم ذات المجتمعات الملحدة والكافرة والمشركة مثل الصين واليابان ومجتمعات الشرق الاوسط  :
 أ . هل تتوقع ان لا تتدخل الولايات المتحدة الاسلامية بموضوع اديان تلك الدول الكافرة والمشركة وانما تقيم علاقات سلمية ومتكافئة معها ؟  لماذا ؟
 ب . هل تتوقع ان تكتفي الولايات المتحدة الاسلامية بمطالبة تلك الدول سلميا باعتناق الاسلام وترك الشرك والكفر والالحاد ؟ لماذا ؟
 ج . هل تتوقع ان تقوم الولايات المتحدة الاسلامية بغزو تلك الدول وفرض الاسلام عليها بالقوة فيما لو رفضت اعتناق الاسلام سلميا ؟ لماذا ؟
 د . هل تتوقع ان تقوم الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية بغزو تلك البلدان ولكن دون فرض الاسلام ، وانما فقط من اجل احتلال مواردهم وسبي نساءهم لكونهم كفرة ومشركين ؟
 ه .  احتمالات اخرى ، ما هي ولماذا ؟

السؤال العاشر :
بعد ان حل الامريكيون بكل انتماءاتهم القومية والدينية والطائفية المختلفة  في اراضي الدول العربية والاسلامية وورثوا كل الواقع السيء والامكانيات العلمية والاقتصادية والعسكرية الضعيفة ، كيف تتوقع ان يصبح واقع ومستقبل الحياة الاقتصادية والعلمية والاجتماعية وأوضاع الحريات والتعايش المشترك خلال السنين القليلة المقبلة في السعودية وايران والعراق والشام والاردن والخليج ومصر وشمال افريقيا والباكستان وافغانستان ، هل :
 أ .  سيزداد الوضع سوءا بشكل كبير بسبب ترك المسلمين لهذه الاراضي وستبدأ موجة لجوء وهجرة كبيرة من هذه الدول الى الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية ؟ لماذا ؟
  ب . سيتحسن الوضع بشكل كبير وتصبح هذه الدول الشرقية اقوى وافضل دول العالم  في وقت قصير جدا وستبدأ موجات لجوء وهجرة معاكسة من الولايات المتحدة الاسلامية الامريكية الى الشرق ؟ لماذا؟
  ج . احتمالات اخرى ؟ ما هي ولماذا ؟

نبيل قرياقوس
17-5-2016





14
موضوع يستحق ان  يقراءه اكبر عدد من المسلمين ليتعرفوا على ماساة الحكم على امور انسانية حياتية معاصرة بمفاهيم عفى عليها الزمن واصبحت خارج نطاق الفكر الانساني المعاصر
واعتقد  ان الصراع بين الفكرتين الدينية السابقة والانسانية المعاصرة سوف يشتد في العقود القادمة وسوف يكتب النصر  للفكر الانساني المعاصر .

الاستاذ الفاضل أخيقر يوخنا
شكرا لمساهمتكم الكريمة اثناء المرور على مقالنا ..

تحياتي لحضرتكم .

15
[/size
                          انتحار قاضيان مصريان والهند افضل دولة في العالم !

تداولت مجموعة واسعة من المثقفين العرب ضمن شبكة الانترنيت للتواصل الاجتماعي  قبل ايام معدودة موضوعا تحت عنوان ( انتحار قاضيان مصريان )  انباء مسربة عن حدوث موجة انتحارات جماعية لعدد من القضاة في عدة دول عربية واسلامية خلال شهر نيسان عام 2016 .
فقد تداول المثقفون انباءا غامضة عن انتحار قاضيان مصريان بعد قيام كل منهما على حدة خلال الاشهر الماضية باصدار احكام بسجن عدد من المفكرين والكتّاب المصريين بتهمة قيامهم بالافصاح عن ارائهم في القضايا التي تخص الدين او السياسة ، واوضحت تلك الانباء بان اقدام كل من القاضيين المصريين باعدام نفسيهما بفارق ساعات معدودة جاء بسبب تأنيب ضميرهما واحساسهما بمدى الجرم الذي اقترفاه بحق الضحايا من المثقفين المصريين لاسيما بعد موجة الانتقاد الواسعة التي وجهت للقاضيين من قبل شريحة واسعة من المثقفين الاجانب والعرب باعتبار ان حرية الافصاح السلمي والحضاري عن الفكر اوالرأي أوالمعتقد في كل المجالات  هو حق اساسي من حقوق الانسان وان مجابهة او مخالفة اي فكر او رأي او معتقد لا يكون بمعاقبة او سجن صاحب الفكر وانما محاججته سلميا وحضاريا .
وبينما لم تُجمع احاديث مشتركي شبكات التواصل الاجتماعي على اسمي القاضيين  المنتحرين ، فان الكثيربن اعتقدوا بان احدهما هو القاضي الذي اصدر في العام الماضي حكما بسجن المفكر والاعلامي المصري  ( اسلام بحيري )، في حين تضاربت التوقعات في تحديد القاضي المنتحر الثاني رغم ان البعض توقعه ان يكون هو القاضي الذي اصدر قبل اسابيع محدودة حكما بسجن الكاتبة والشاعرة المصرية المسلمة الديانة ( فاطمة ناعوت )  لمجرد جملة كتبتها في صفحتها الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي ( الفيسبوك ) انتقدت فيها اسلوب تنفيذ احدى طقوس عيد الاضحى مما أعتبره  القاضي اساءة للدين الاسلامي !
ومعروف ان المفكر والاعلامي المصري ( اسلام بحيري ) يرقد حاليا سجينا في مصر بعد ان انتقد في اكثر من برنامج تلفزيوني تدريس كتب السيرة النبوية في المدارس المصرية باعتبار ان تلك الكتب تسيء للاسلام ولرسول الاسلام ، فهي غيرمنطقية المحتوى وتتعارض كليا مع مفهوم حقوق الانسان ناهيك عن انها تحث ضمنيا على تقديس الارهاب وفق مقاييس العصر الحالي حسب اعتقاده ، مذكرا بان معظم كتب السيرة النبوية ( كمؤلفات البخاري وغيره ) كتبت  بعد مرور اكثر من قرن ونصف من وفاة الرسول اعتمادا على ما تم تناقله بين الاجيال وفقا للظروف والمصالح والثقافة السائدة انذاك  .   
مشتركون آخرون توقعوا ان يكون القاضي الثاني المنتحر هو قاضي سعودي قام بجلد وسجن مفكر سعودي لانتقاده بعض احكام الدين ، بينما شكك مشتركون كثر اخرون في صحة انباء انتحار القضاة متساءلين عن سر هكذا وعي مفاجيء لدى اولئك القضاة العرب .
احد اقطاب مشتركي شبكة التواصل الاجتماعي وهو القانوني الموريتاني ( احمد نجم الدين ) كتب في صفحته الشخصية قائلا :
( الى متى تبقى حرية وفكرالانسان في البلدان العربية والاسلامية سجينة بين قضبان احكام رجال الدين ومن يمثلهم من السياسيين ..
نطالب بالغاء كافة القوانين التي تعاقب الانسان بسبب ارائه المعلنة في الدين باعتبارذلك حرية شخصية ليس لاحد حق التدخل فيها ..
هناك المئات من الاديان والمذاهب في مختلف دول العالم فلماذا لا نسمع عن سجن اناس تُعارض او تنتقد تلك الاديان والمذاهب عدا ما يحصل يوميا في البلدان العربية والاسلامية ، أو ليس  من الغباء ان نقتنع بان الله والانبياء والاولياء بحاجة الى جيش من المؤمنين ليدافعوا عنهم ! ).
مشترك آخر ( سلام بو حميدة ) من الجزائر كتب في صفحته الشخصية قائلا :
( ستبقى بلداننا العربية والاسلامية متخلفة عن حضارة العالم طالما نحن لا نؤمن بحق اساسي من حقوق الانسان الا وهو حرية الفكر وحرية التعبير . ان تفاعل الافكار والاراء المتناقضة هو الذي يقود الى مسارات جديدة تخدم الجميع .
لا حدود للفكر ولا حدود للاراء طالما انها تُعلن بشكل سلمي ..
الفكر يقابل بالفكر والرأي بالرأي . ان من يقابل الفكر بالسجن هو انسان متخلف وضعيف يحاول ان يعرقل مسيرة الانسانية نحو الافضل ).
مشترك آخر من السودان ( آدم محمد بشير ) وهو استاذ جامعي كتب قائلا :
السياسي الذي يدعي الحرص على بلده وشعبه ليقوم بسجن من يعارضه هو كرجل الدين الذي يدعي الحرص على الدين والمجتمع ليقوم بتكميم افواه منتقدي دينه او مذهبه ، فكلاهما يسرق حق الانسان في الفكر والتعبير ، ولكليهما مصالح مادية وسلطوية مخفية وغير مشروعة تُغلف امام الناس بثوب الحرص على الله والوطن والشعب  . لقد ولى الزمن الذي تستطيع به القوة ان تفرض السلطة اوالفكر او المعتقد على الانسان ).
القاضي ( مدحت محمد ) من احدى الدول العربية كتب في صفحته الشخصية :
( درست القانون في فرنسا ، واستقلت من وظيفتي كقاضي في بلدي بعد قضية واجهتني واحسست بها باني ووفقا للقانون سأحكم  بما سيخالف مباديء مهنتي المبنية على اساس الفهم الحديث لحقوق الانسان الاساسية في حرية الفكر والتعبير السلمي ، حيث كنت في وضع يحتم عليّ اصدار حكم بسجن  انسان بسبب افكاره المعارضة لاحكام الدين واصوله  وذلك وفقا لقانون بلدي الذي يستند على اساس الشريعة الاسلامية كما يُظَن ، لكني وجدت نفسي في موقف سأظلم فيه انسانا لم يقم بأي جرم ، انسانا مارس حقه الاساسي في الفكر والتعبير ، فاضطررت لاعلان استقالتي كموقف مني في اضعف الايمان .
القضاء مهمة انسانية سامية توجب على القاضي ان يكون انسانا قبل ان يكون تابعا لاي دين او مذهب او حزب عدا دين واخلاق الانسان المتحضر ، واهم ركن في دين واخلاق الانسان المتحضر هو الايمان بحق كل انسان في التفكير والتعبير كحق اساسي لا مساومة ولا التفاف عليه .
انني ادعو المثقفين والسياسين الى المطالبة بدستور وقانون يستند الى التجربة والعقل الانساني الذي منحه الله لنا لندير به انفسنا بعيدا عن تحديد الشريعة الدينية التي يستند عليها الدستور او القانون لان مجرد ذكر اسم شريعة دين معين سيعنى شل الدستور وقوانينه او على الاقل ادخالها في متاهة لا تنتهي حتى بعد موت المتهم قبل الحكم عليه ، حيث ستستمر المناقشة  لمعرفة حكم  اية آية دون اخرى او اي تفسير دون آخر او اي حديث دون آخر  في هذا المذهب او ذاك ، والى ما لا نهاية ، حتى انك لتجد ان القاضي قد يحكم باعدام متهما ما في نفس القضية التي كان سيحكم بها قاض آخر ببراءة ذلك المتهم ، رغم عدم وجود اي التباس لدى القاضيين بشكل ونوع وتفاصيل قضية المتهم . ان ما يضع كل من القاضيين على سكتي طريق متضادتين  هو الاستناد الى شريعة تحتاج الى ما لا نهاية من الوقت لمناقشة اي من الايات او الاحكام او احاديث السيرة التي يجب الاستناد على تفاسير احكامها ، وكل ذلك في ظل تضاد التفاسير والاجتهادات حتى ضمن المذهب الواحد وليس ضمن الدين الواحد حسب ، ويبقى الانسان المسلم هو الضحية الاولى والاخيرة تحت طائلة هكذا دستور وقانون ، وكان الله في عون من هو غير مسلم وسط هذه المعمعة !!
انا كرجل قانون درست القانون في فرنسا وهي دولة قانون متطورة في معظم نواحي الحياة ، ولكني ادرك باني انسان ايضا وانا معرض للخطأ في اية لحظة ، لكني يصراحة ، ورغم كوني مسلما ، فاني اتمنى ان احاكم في اية دولة لا ينص دستورها على احتكامه على الشريعة الاسلامية  ، فحين ذلك سأكون مطمئنا الى نسبة كبيرة من صحة الحكم الذي سأناله ، لاني سأحاكم على اسس قانون متحضر يتفهم حقوق الانسان وفقا للعقل الذي منحه له الله وليس وفق اصول واسس ذات ما لا نهاية من الاحكام والتأويلات والتفسيرات المكتوبة قبل مئات السنين ).
( رضا حسن ) ايراني يحمل شهادة الماجستير في الفيزياء الذرية ، يتقن اللغتين العربية والفارسية شارك هو الآخر في موضوع انتحار القضاة ، قائلا :
( حكم علي بالسجن لمدة عشرين عاما عام 2006 في ايران بسبب مقالة صحفية كتبتها في احدى الصحف الاسبوعية ، وعبرت فيها عن رأيَ بعدم صحة الجمع بين ( الجمهورية ) و ( الاسلامية ) فالكلمة الاولى ارى فيها انها تعبر عن حكم الجمهور وما يختاره ، بينما ارى في الكلمة الثانية انها تعبر عن حكم اناس محددين من الله سلفا وفي ذلك تناقض واضح بين مدلولي الكلمتين ، وعلى كل حال فذاك كان مجرد فكرة او رأي لا يوجب سجني عشرين عاما بل كان بالامكان الرد عليَ بمقال مضاد قد اقتنع به او لا اقتنع .. هربت من السجن بعد معاناة ثمان سنوات وانا الان لاجيء في احدى الدول الاوربية ، سأحزن جدا على القاضي الذي ظلمني لو عرفتُ بان ضميره استفاق ليجبره على الانتحار ، لاني كأنسان اولا وكمسلم ثانيا  اشفق على من ظلمني رغم كل ما اصابني من عذاب وسجن وغربة ) .
(محمد طاهر سلمان ) طبيب عراقي ، قال على صفحته الاجتماعية في الانترنيت :
( كنت قبل ايام موفدا بدورة تدريب صحية في احدى الدول الاوربية ، وشاءت الصدف ان التقي بطبيب هندي شاركني الدورة ، وفي احدى احاديثنا  قال لي وقد بدا مرتاحا لافكاري وطريقة تعاملي الانساني معه طيلة ايام الدورة  :
دكتور محمد ، انا معجب جدا بافكارك وخلقك ، هل كل المسلمين في بلدك مثلك  ؟
فاجبته بابتسامة : نعم اعتقد ذلك .. لماذا تسأل ؟
فاجاب :  اننا في الهند لدينا عشرات من الاديان والمذاهب الرئيسية  ، ونحن ورغم اختلافاتنا في امور العبادة فنحن متعايشون كهنود لا نفرق بين احدنا الآخر، لكننا جميعا لدينا مشكلة كبيرة مع ابناء جلدتنا من المسلمين ، فرغم اني هندوسي لا اميز بين انسان وآخر في بلدي الا اني اعاني من هذا التمييزمن قبل المسلمين علينا ، ويكفي ان اذكر لك مثلا باني احببت فتاة هندية وهي احبتني جدا واتفقنا على الزواج الا ان اهلها منعونا من الزواج  لكوني لست مسلما فكان ان انتحرت وخسرت نفسها مثلما خسرناها ، وانا حين اذكر لك هذا فقط لتتصور حجم المشاكل التي تواجهها بلدنا في اقرار القوانين والنظم في ظل معارضة اسلامية لا تستند الى ما يتطلبه العصر من قوانين وانظمة وانما فقط على ما يتمسكون به من اصول واحكام لا تناسب العقل والمنطق في هذا العصر.
تأكد دكتور محمد ، ان الهند بتاريخها وامكاناتها وطاقاتها البشرية المتنوعة كانت لتكون افضل دولة في العالم حاليا لو ان ابناءنا الهنود من المسلمين يحاولون التخلي عن الاصرار يوميا
على اعادتنا يوميا خمسة عشر قرنا الى الوراء  ..).
قائمة واحاديث المشتركين في شبكة التواصل الاجتماعي كثيرة ، وكل يعبر عن ما يحمله من افكار وآراء مختلفة ، قديمة كانت ام جديدة ، صحيحة ام خاطئة ، تتنافس في ملعب رياضي  من اجل اهداف سامية لصالح كل البشر ، ترى كم هو عدد الاسماء الحقيقية لاولئك المشاركين ؟ اظن ان الكثير منهم قد يكون خائفا من ان يرتبط اسمه بقائمة القضاة الذين قد ينتحرون بسببه مستقبلا !

نبيل قرياقوس
24-4-2016





 



16
السادة ذوي الاستاذ حبيب تومي
بألم وأسف بالغ تلقينا خبر رحيل الاخ الفاضل الاستاذ حبيب تومي.
نشاطركم الحزن لرحيل انسان يحمل علما عاليا في المحبة والسلام.
الصبر والسلوان لكم ولنا جميعا.
نبيل قرياقوس

17
الاستاذ الفاضل احسان جواد كاظم
تحية احترام وتقدير :
نتابع دوما مقالاتكم الجريئة ذات الطابع التنويري ، وهي تدل على مدى وعيكم وثقافتكم وانسانيتكم ..
سيدي الكريم :
اذا سمحتم لطفا ، لدي اضافة صغيرة واحدة على مقالكم المنصف هذا ، الا وهي التذكير بان الاستعمار الاوربي للامريكيتين قبل ما يقارب خمسة قرون لا يمكن مقارنته بالاحتلال العربي الاسلامي للعراق وبلاد الشام وشمال افريقيا ، فالاستعمار او الهجرة الاوربية للامريكيتين ورغم ما تفضلتم به من ما رافقه من ظروف بربرية مؤقتة اساءت تحت اغطية دينية او عنصرية لسكان الامريكيتين الا ان النتيجة آلت في النهاية الى ان تكون بلدان الامريكيتين بلدانا متقدمة ومتطورة ، لا بل ان منها الان اكبر دولة بالعالم علما واقتصادا وتحضرا ، كما ان بقية الدول ككندا وغيرها بلغت مستوى تحسد عليه من ناحية حقوق الانسان ، لكن ما حصل للمجتمعات والدول التي احتلها العرب المسلمون منذ اكثر من الف واربعمائة سنة ( وليس خمسمائة سنة ) ، ان هذه الدول وبعد مضي اكثر من الف واربعمائة سنة من الاحتلال العربي الاسلامي تزداد تخلفا ومعاناة يوما بعد آخر عن كل سكان الارض ، الى درجة صار فيها العرب والمسلمون ( مع بالغ الاسف ) عموما مثالا معروفا ومتداولا لكل ما يرمز للانغلاق العقلي والتخلف  والعنصرية واللاعدل لدى كل افراد شعوب كل بلدان العالم ..
وبعد ، فليتنا نلنا ما ناله الهنود الحمر من  علم وانسانية وحضارة وحقوق وتطور !!
اقول :
ليتنا كنا هنودا حمر !!
تحياتي لكم سيدي ، متمنيا لحضرتكم دوام الابداع ...

اخوك نبيل قرياقوس

18
                        أسلمة أطفال  العراق بالاكراه .. ثقافة بدوية متوارثة 
منذ عقود عديدة أضحت المجتمعات البشرية المنتجة عمليا وعلميا تتجه طرديا الى تفهم واقرار المزيد من الحقوق الاساسية للانسان باعتبار ذلك ضرورة لا يمكن تحاشيها من أجل الانسان اولا ومن اجل تحضر أفضل ومن أجل تقدم أكبر في شتى ميادين الحياة ، نظرا لكون الانسان هو القيمة الاعلى في هذا الكون والعنصر الفاعل على الارض ، وان تأمين الحقوق الاساسية المتساوية لكل انسان دون تمييز ديني او عرقي او فكري او مذهبي هو حق ومطلب واقعي ومنطقي ، وان منح الانسان كامل حقوقه الشخصية في الفكر والممارسة دون ايذاء او اجبار الاخرين هو السر الذي يضمن استمرار الحياة البشرية باتجاه الرفاهية والتطور والسلام ، الى ان اقرت تلك المجتمعات بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1948  وتحت خيمة الامم المتحدة وثيقة الاعلان العالمي لحقوق الانسان والذي تضمن ثلاثين مادة تخص الحقوق الاساسية لكل انسان على وحه الارض ، وتتضمن المادة 18 من هذا الاعلان حرية الانسان في الفكر والدين أوتغيير الدين او المعتقد ، وتشكل وثيقة الاعلان العالمي لحقوق الانسان مع وثيقتي (العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية)  ، ووثيقة (العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ) سنة 1966، ما يسمى بـ ( لائحة الحقوق الدولية ) التي ترتقي الى مرتبة القانون الدولي في منظمة الامم المتحدة حاليا .
تشير الوقائع على الارض بان هناك ترابطا منطقيا وثيقا بين مستويات التطور المتلازمة في الجوانب الاقتصادية والفكرية والعلمية في اي مجتمع وبين مدى حصول الانسان في تلك المجتمعات على حقوقه الانسانية الاساسية ، فكلما حصل الانسان على حقوقه الانسانية الاساسية في مجتمعه تطور ذلك مجتمع نحو آفاق تطور اقتصادي ومعيشي لجميع افراده مقرونا بتطور واسع في مجال العلوم والاختراعات في ظل ظروف المساواة وقبول الآخر بين افراده بعيدا عن التسلط او اجبار الآخرين .
 تتوفر في المجتمعات التي يتمتع انسانها بحقوقه الاساسية المذكورة في الاعلان العالمي لحقوق الانسان عوامل اساسية  للعمل والابداع طالما يحصل الانسان فيها على حاجاته الانسانية الاساسية سواءا على المستوى المعيشي  او على مستوى حريتة  في ممارساته الجسدية او على مستوى حرية الفكر والرأي  والمعتقد ، وكل ذلك دون ايذاء او اجبار الآخرين ، بينما يحصل العكس تماما في المجتمعات التي تقيد فيها حقوق الانسان بدوافع او تبريرات سياسية كانت او دينية بالضد من المباديء المنصوص عليها في الاعلان العالمي لحقوق الانسان ، حيث التمييز بين انسان وآخر على اسس سياسية كما في الانظمة السياسية الدكتاتورية ، او التمييز على اسس دينية او طائفية في الانظمة ذات التوجه الديني ، مما يشل حال العمل والابداع بسبب اقصاء الآخرين او اجبارهم على اعتناق ما لا يؤمنون به ، مستدركين ان الهدف الرئيسي المشترك لدى اصحاب النظم الدكتاتورية من السياسيين والدينيين هو السلطة وما تدره عليهم من الجاه او المال الذي يقومون بالستحواذ عليه ثراءا وتمييزا كثمن لعزل الاخرين ، وهذا ما يفسر لنا تركز او زيادة اعتناق الفكر الماركسي  وكذا الفكر الالحادي  في افقر مناطق المجتمع الذي يخضع لسيطرة الدكتاتوريات السياسية منها او الدينية .
 الدوافع والتبريرات الدينية هي الاسوء تأثيرا في مجتمعاتها ، وذلك لان الانظمة السياسية الدكتاتورية يمكن اسقاطها بفعل المعارضة ، لكن الدوافع والتبريرات الدينية تستند على ثقافة غيبية متوارثة اجتماعيا في عقول وعادات افراد المجتمع عموما ، ولا يمكن تخطي الكثير من سلبياتها بسهولة ، وتلك هي مشكلة المجتمعات الاسلامية عموما والعربية منها بشكل خاص ، حيث تحتل الدول الاسلامية  مراكز متقدمة في قائمة اسوء دول العالم من ناحية تأمين الحقوق الاساسية للانسان فيها ، مثلما تحتل عموما مراتب متقدمة في تدني مستوياتها الاقتصادية والمعيشية بينما تحتل جميع الدول الاسلامية وبلا استثناء مراكز متقدمة في مجال انعدام التطور العلمي الذاتي على صعيد الاختراع والابتكار الحقيقي .
أحد العوامل الرئيسية في استمرار توارث الكثير من سلبيات الثقافة الدينية دون ايجابياتها في المجتمعات الاسلامية والعربية منها تحديدا هو النقل الجامد للتجربة الدينية التي حدثت في صحراء الجزيرة العربية قبل ما يقارب من اربعة عشر قرنا ، دون مراعاة تطور الفكر الانساني في مجالات علم الاجتماع وتفهم حقوق الانسان وكذا الادارة والاقتصاد والعلوم الانسانية عموما وايضا تطور الاختراعات والعلوم التطبيقية عموما وما انتجه ذلك من قدرة تفهم واسعة ووسائل مادية عديدة تتيح لكل انسان الاطلاع على كامل تفاصيل وافكار ومعتقدات الاخرين ، وبالتالي فلا ذريعة منطقية لاملاء الايمان الديني اوالطائفي قسرا على اي انسان ، مثلما لا يحق لاي انسان ان يدعي انه وكيل ( الله ) ليسلط نفسه على الاخرين ليحاسبهم او ينال منهم او من حقوقهم الاساسية في تبني الديانات او المذاهب او الافكار التي تناسبهم .
 منذ قرون مضت والمجتمعات الاسلامية  مستمرة في اوضاع انتقاص حقوق الانسان فيها في ظل تخلف اقتصادي وحضاري وعلمي اضافة الى استمرار التناقص الحاد في اعداد غير المسلمين فيها الى حد باتت فيه بعض المجتمعات الاسلامية  تخلو نهائيا من افرادها من غير المسلمين كما حصل في جزيرة العرب قبل 1400 عاما ،  وكما يستمر لحد اليوم خلو بقية المجتمعات الاسلامية من مواطنيها من غير المسلمين ، وهنا يتذرع الاسلاميون بسوء تطبيق مباديء وأحكام الدين في جميع تجارب الدول العربية والاسلامية طيلة  القرون والعقود الماضية ولحد يومنا هذا ، دون ان يدرك هؤلاء الاسلاميون حقيقة ان العلم والمنطق يحكم عليهم اعادة  تغيير النظرية في حالة استمرار تكرار فشل تطبيقها ، فان من غير الحكمة الاستمرار قرونا وعقودا على نفس النظرية رغم نتائج تطبيقاتها المتتالية سلبا ، فاستمرار فشل تطبيق نظرية او فكرة ما لمرة او مرتين او مئة مرة خلال سنة وسنتين ومئات السنين يوجب التفكير في عدم صحة النظرية اصلا وليس استمرار الاعتقاد بعدم صحة التطبيق  !!
اغلبية افراد المجتمع العراقي ( حاله كحال جميع المجتمعات الشرقية ) مصابون بداء ازدواج الشخصية حيث ان اغلبية افراده يتطلعون للتمتع بكرامتهم الانسانية وذلك بان ينالوا حقوقهم كبشر من ناحية حرية الفكر والمعتقد والحرية الشخصية وكذا العيش في مجتمع يوفر لهم العمل والسكن المناسب والرعاية الصحية كما في بقية معظم المجتمعات اللاسلامية ، لكنهم بنفس الوقت لا يستطيعون التنازل عن اعتقادهم بصحة كل ما املته عليهم ثقافتهم الموروثة اجتماعيا عن ضرورة استمرار التقييد بالنظم والتعليمات التي توجب عليهم اعدام حقوقهم الانسانية الاساسية واولها حرية اعتناق الدين الذي يريدونه دون اكراه او قيود من اي جهة كانت ، ولعل تنصل اغلب رجال الدين من دورهم في الافتاء بحرية الانسان في اعتناق اي دين او فكر او مذهب هو السبب الرئيس في استمرار توارث هذه الثقافة الاجتماعية على اسس دينية ، ولتوؤل النتيجة الى مجتمع اغلب افراده   مسلوبو الحقوق الاساسية كبشر ، ووفقا لهذا الواقع بالامكان تفهم أحد الاسباب المهمة في استمرار تدهور الاوضاع على مختلف المستويات في المجتمعات الاسلامية .
نهاية شهر اكتوبر 2015 اقرت الحكومة والبرلمان العراقي قانون البطاقة الوطنية الموحدة والذي تضمن اقرار الاسلمة الاجبارية لاطفال العائلة العراقية الغير مسلمة في حال اسلام احد الوالدين ، ولم يستجب البرلمان العراقي لمناشدات المسيحيين العراقيين الذين طالبوا بعدم قيام الدولة  بتغيير ديانة الاطفال المسيحيين بالأكراه  لان ذلك لا يتناسب مع المنطق ومع مباديء حقوق الانسان ومع مضامين الاعلان العالمي لحقوق الانسان ، كما ان مثل هذا الاجراء يلغي حرية الانسان في اختيار دينه حيث بامكان اولئك الاطفال الغير مسلمين تغيير ديانتهم ( اذا شاءوا ) عند بلوغهم سن النضج حسب القانون النافذ في العراق وجميع الدول الاسلامية ، ومن المفارقات الغريبة على العقل والمنطق ان نفس القانون النافذ لا يسمح  للاطفال المسلمين تغيير ديانتهم الى ديانة اخرى عند بلوغهم سن النضج ( اذا شاءوا ) مما يعني اضطهادا بحق المسلمين انفسهم اضافة الى كون  مثل هذه القانون يمثل تدخلا سافرا في الحقوق الاساسية للانسان ، حيث لا يحق  لاي جهة فرض او اكراه اي انسان على اعتناق دين او مذهب معين ، كما ان تدخل الدولة في فرض مسألة تغيير الدين في الزواج يمثل تمييزا دينيا بين مواطني المجتمع الواحد ، حيث انه من المعروف ان القانون العراقي وقوانين المجتمعات الاسلامية ما تزال تمنع زواج اي انسان غير مسلم بعشيقته المسلمة ما لم يغيير دينه بالاكراه !! وبالامكان تصور مدى التمييز والاستهانة بالديانات الاخرى في مثل هكذا قانون ، ناهيك عن تناقض هذا القانون مع احدى اهم الحقوق الاساسية للانسان والمتمثلة بحق الارتباط بالانسان الذي يبادله نفس الشعور دون قيود اكراهه على اعتناق اي دين او اي مذهب او اي فكرة.
هناك عدد محدود من رجال الدين الاسلامي في العراق وعدد من الدول الاسلامية الاخرى ممن يدعون بشجاعة الى تطبيق كافة بنود الاعلان العالمي لحقوق الانسان في القوانين العراقية وقوانين بقية المجتمعات الاسلامية مستندين على رؤيا حديثة للتجربة الدينية التي حصلت في صحراء بدو جزيرة العرب قبل 1400 عاما ، لكن هؤلاء يعانون من استمرار محاربتهم بقوة من قبل بقية رجالات الدين نظرا للخطورة التي تشكلها تلك الرؤيا الجديدة على مصالح اغلبية رجال الدين ، فمنح الانسان المسلم كامل حقوقه الانسانية والواردة ضمنا في الاعلان العالمي لحقوق الانسان سيعني اطلاق العناق لمسيرة التحضر والمساواة والاخاء والانتاج والرفاهية وذلك ما لا يبتغيه الكثيرون ممن يتمتعون بالجاه والمال والمتعة والسلطة على حساب الاخرين .
بقاء ثقافة مصادرة حقوق الانسان تحت راية ( أوامر الله ) تشل حركة وتحضر اي مجتمع وتمنعه من اقرار حقوق الاخرين ايضا ، ففاقد الشيء لا يعطيه !!

نبيل قرياقوس
29-10-2015
   


19
                          نحن موحدون مذ خلقنا وغزوات بدو الصحراء دمرتنا !!

أوضح الشاعر والصحفي المصري أشرف ضمر ما يعني ان على المصريين ان يعتزوا بمصريتهم التي هي جوهر وجودهم لكونهم ليسوا عربا وانما هم ابناء قومية ذات لغة خاصة وحضارة عريقة في التاريخ البشري وهم يرفضون ثقافة وحياة وافكار البدو التي تهدف في الاصل الى تحقيق اطماع سلطوية ومادية وشهوات جنسية لا متناهية على حساب الآخرين ، تلك الثقافة الوليدة من بطن وواقع الصحراء ، ثقافة ارضاخ وأهانة الآخرين بأساليب العنف والغزو والنهب وسبي النساء وفرض الافكار والمعتقدات بقوة السيف ، ولعله يقصد تلك الثقافة التي غزت مصر قبل ما يقارب اربعة عشر قرنا تحت شعار نشر الايمان بالله .
 وأوضح الصحفي والشاعر المصري أشرف ضمر في مقاله المنشور بتاريخ 6 أكتوبر 2015  على صفحة تواصله الاجتماعي في الفيس بوك ، ما يفيد بان المصريين موحدون ومؤمنون بـ ( الله ) مذ خلقوا ، وان الغزو البدوي الذي احتل مصر قام بالغاء لغة وحضارة الشعب المصري وأحل محلها لغة التخلف والقتل والعنف واهانة المرأة وتقديس الموت ، قائلا ما نصه
:

( نحن المصريون أبناء ثقافة الماء، أبناء حضارة النهر، جيناتنا ترفض ثقافة الرمل وهمجية البدو والصحراء، نحن عشنا على الزراعة بينما عاشوا هم على رعي الحيوانات ونحرها، نحن أقمنا حضارتنا بـ "أنا وأنت" شعارا للبناء والتعاون والسلام، وهم عاشوا حياتهم بـ"أنا أو انت" شعارا للقتل والاحتلال والنهب والغزو، نحن الإنسان الحكيم حينما يتحكم فى غرائزه الحيوانية، وهم الغريزة الشهوانية الكاسحة التى ترتدى ملامح بشرية، أحزاننا لها أسباب غير أسباب أتراحهم، وأفراحنا تختلف عن أفراحهم،ما يضحكنا لا يفهمون له سببا، وما يسعدنا يتعجبون منه، أزياؤنا تصرخ بالبهجة والحب والسعادة وتقديس الحياة وأزياؤهم تقدس العدم والموت وتهين المرأة إيما إهانة.
نحن المصريون مصريون فقط لا عرب، وهذا جوهر وجودنا، نعم.. نحن ثم نحن ثم نحن وهذه حقيقة، فمن مظاهر احتلال بداوتهم لحضارتنا أن محوا لغتنا وأبدلونا بها لغتهم الركيكة القاسية البدوية، وأن نزعوا ثيابنا وأزياءنا وألبسونا جلابيبهم المعممة البيضاء العدمية، وألبسوا نساءنا الحجاب والخمار والنقاب وامتهنوهن واختصروهن فى السبي للمتعة ونعتوهن بأحط الصفات بما يخدم ثقافتهم الشهوانية الحيوانية القائمة على الذكر -لا الرجل- الذكر فقط ) انتهى
.
ودعى الصحفي والشاعر أشرف ضمر صاحب ديوان ( مأوى أخير لكائناتي الحزينة ) في مقاله الذي    تناقلته العديد من المواقع الاعلامية العربية وكذا وسائل التواصل الاجتماعي المصريين الى نبذ ما توارثوه من آثار الغزاة المتمثل بثقافة البداوة والهمجية والقساوة الصحراوية ، مؤكدا ما يعني ان جوهر جميع الاديان القديمة منها وكذا الحديثة منها هو الخير والحب والسلام والاخاء والمساواة بين بني البشر ، قائلا ما نصه :
( لست هنا فى معرض ازدراء الدين الذى ندين به كمصريين منذ فجر التاريخ وقبل نزول الديانات السماوية فى صورتها الإبراهيمية ، فجوهر كل الديانات هو: "افعل البر والخير ولا تقترف الإثم والشر، فهناك يوم للحساب فيه جنة للصالحين وجحيم للمخطئين الذين ماتوا ولم يتوبوا ، وهذا ما تجذر فى جيناتنا المصرية منذ آلاف السنين، ومنذ وطأت قدما أول مصري على تراب كيميت المقدسة وعرف الله واطلق عليه أسماء مقدسة مثل آمون ورع وبتاح وآتون... إلخ .. هى أسماء لله وليست آلهة متعددة، فنحن مسلمون بالفطرة نعبد الله خالق الكون مؤمنين وموحدين بوجوده ، لكننى أتحدث عن ضرورة ازدراء تلك البداوة والهمجية والقسوة الصحراوية بثقافتها وميلها للقتل والعنف وإراقة الدماء واحتلال الآخرين وفرض الرأي او المعتقد بقوة السلاح والعتاد ) . انتهى
وأنهى الصحفي والشاعر أشرف ضمر مقاله بدعوة المصريين بالعودة الى جذورهم الحضارية بالقول :
(عودوا لمصريتكم واحتقروا البداوة وازدروا الهمجية  ). انتهى
ومعروف ان الشارع المصري يشهد اضطرابات واعمال عنف عسكرية ارهابية خلال السنوات الثلاث الاخيرة  تقوم بها الاحزاب الدينية بهدف تولي السلطة بادعاء الرغبة في تطبيق الشريعة الاسلامية على صعيد الدولة والمجتع المصري ، في حين تشير بعض المصادر الى احتمال توجه الحكومة المصرية الحالية الى الغاء تدريس المادة الدينية للاطفال في المدارس الحكومية وتدريس مباديء المواطنة وحقوق الانسان بدلا عنها ، في وقت يتعرض فيه أغلب المصريين من المفكريين والكتاب والصحفيين الناشطين في مجال الحرية وحقوق الانسان الى هجمات من القوى والاحزاب والمنظمات الدينية المصرية تتمثل باغتيالهم او تهديدهم او تقديم الشكاوى القضائية الكيدية ضدهم تحت غطاء ازدراء الدين .
 على صعيد آخر تشير الاحصائيات الدولية الى تناقص حاد ومستمر في اعداد المواطنين الغير مسلمين في جميع الدول العربية والاسلامية حتى ان بعض الدول منها أفرغت تماما من جميع مواطنيها من غير المسلمين حيث اجبروا على الجوء الى دول العالم الاخرى بسبب التمييز بينهم وبين بقية ابناء بلادهم على اساس ديني ، حيث ان المواطنين غير المسلمين في الدول العربية والاسلامية علاوة على  ادراكهم باستحالة  حدوث تطور في مجتمعاتهم تحت ظل المذاهب الدينية الاسلامية يعاملون ( عمليا  في افضل الاحوال ) على انهم مواطنون من الدرجة الثانية بتسميتهم ( أهل الذمة ) بما يعنى فعليا قصرهم وكونهم تحت رعاية قوم افضل منهم ، تلك التسمية التي تنعكس بواقعها على الكثير من مواقع العمل لتكرس التمييز والتفرقة الدينية ضد المواطنين الاصليين في تلك البلدان .
وبهذا الصدد ايضا ، تستمر اعمال العنف والصراع بين القوى والمذاهب والاحزاب الدينية الاسلامية  في معظم  الدول الاسلامية طمعا في غنائم السلطة تحت غطاء المذهب الاصح او الافضل ، كما تستمر اعمال العنف ايضا في الدول الاسلامية ذات المذهب الاسلامي الواحد ( الصومال مثلا ) من اجل الغنيمة الاكبر في السلطة ، تاركين شعوبهم تعاني من تزايد معدلات الحروب والجهل والفقر والمرض والتخلف في مجال حقوق الانسان دون بقية شعوب الارض .

نبيل قرياقوس
14-10-2015


20
الاخ الاستاذ نزار ملاخا
مبارك لكم الـ ( الامتياز )  في شهادة الماجستير الجامعية ونتمنى لكم ( الدكتوراه ) قريبا بعون الله..
 قد تكون الصدفة هي من صنعت الاحداث المتعبة التي رافقتكم في رحلة العودة الى مكان اقامتكم  لكن هذه الصدفة رسمت صورة مصغرة عن معاناة مؤلمة كبرى  في رحلة البحث عن ( وطن ) بنيناه وافتقدناه   ..
تحياتنا والاماني لكم بالتوفيق .

21
                                      الشرقيون يذبحون أنفسهم
في بداية مقالنا هذا نود التنبيه الى أننا لا نتقصد الاساءة أو الانتقاص من أي أنسان صاحب مهنة أو تخصص كأن يكون مفكرا أو سياسيا أو رجل دين مثلا طالما أن ذلك الأنسان يعتقد انه يؤدي دوره بالشكل الذي يراه صحيحا وذاك هو حق من حقوقه الانسانية ولا خلاف في ذلك مطلقا ، لكننا نحصر الحديث عن عادة  الخوف من ( الأنسان ) المتسلط  والتي نعتقد انها متغلغلة في فكر وثقافة وسلوك أغلب أفراد المجتمعات الشرقية الى الحد الذي يمكننا تشخيص هذه العادة المتوارثة اجتماعيا كحالة مرضية تمثل داءا نفسيا خطيرا له تأثيراته السلبية الحاسمة في واقع ومستقل حياة وحضارة  تلك المجتمعات ، فالفرد الشرقي مثلا ومذ طفولته يتربى في البيت بوسائل اخافته من قبل أبوين يخاف أحدهما الآخر ، ويتعلم هذا الطفل في مدرسة يضرب فيها على يد معلمين يخافون من مديرهم ، كما ان هذا الطفل  يثقف دينيا وأجتماعيا لئن يطيع الحكام أو رجال الدين خوفا منهم ، حتى اذا ما شب ذلك الطفل وليجد نفسه فردا في مجتمع تخاف فيه الأغلبية من مجموعة أناس يحملون عناوينا شتى  في المال او السلطة او الدين ، بينما يفتقد هو للكثير من حقوقه المادية مثلما يفتقد لحرية الفكر والتعبير وهو مقيد في كل تفاصيل حياته الشخصية بقوانين دولة او بأحكام  وأصول دينية واجتماعية ، ويكون مصيرذلك الشاب التعذيب والسجن والموت  اذا ما حاول المطالبة بحقوقه المادية أو بحريته الشخصية كأنسان ، أو ان يرضخ للواقع ويساير ركب مجتمعه خاضعا راكعا صامتا وربما قد يطمح ويعمل بشتى الوسائل ليصبح هو أيضا أحد أفراد النخبة التي يخاف منها الآخرون .
في ظل أستمرار معاناة مجتمعات الشرق من سواد ثقافة أو عادة الـ ( خوف ) من الانسان المتسلط فيها لا يمكننا  توقع حدوث تطور حقيقي وملموس في المستوى الانساني والحضاري والاقتصادي والعلمي فيها بل ان هذه المجتمعات تشكل  وبحكم تطور تكنولوجيا الاتصالات عبئا خطيرا على بقية المجتمعات البشرية ممن هي في مرحلة متقدمة من الازدهار والتطور العلمي والحضاري ، فالمجتمعات الشرقية عموما هي  مجتمعات استهلاكية تقودها حكومات فاسدة أو دكتاتورية تقدس ثقافة الـ ( خوف ) منها  بينما هي تمارس السرقة والكذب وتنشر الفقر والمرض والتمييز والاقتتال ولتجعل من هذه المجتمعات محرقة لحقوق انسانها . لا خيار منطقي وعلمي وأنساني بديل عن أن الأنسان خلق لئن لا يخاف من أنسان آخر أيا كان ، فلكل أنسان حريته الشخصية الكاملة طالما أنه لا يتجاوز على حرية الآخرين ، كما له كامل الحرية غير المقيدة في الافصاح عن أفكاره ومعتقداته طالما انه لا يجبر الآخرين على اعتناقها ، وعليه فأن تهديد الانسان الشرقي وأخافته من أجل أن يتخلى عن نيل حقوقه وأشهار أفكاره  مقابل ان يضمن له بقاؤه حيا سيعني تحويله الى انسان مشلول الحقوق والارادة وذلك ما يحول المجتمع الشرقي بالنتيجة الى مجتمع استهلاكي مريض بخلوه من الحرية والتطور والابداع .
ان الـ ( خوف ) من الأنسان الذي يمثل السلطة عند المجتمعات الشرقية ناتج طبيعي لظروف مادية أساسها رغبة نخب مادية أو سياسية او دينية  في التسلط على أغلبية المجتمع لاغتنام وسرقة الأموال والثروات باسلوب القوة والتهديد الذي ترسم ابعاده قوانين ودساتير حكومية أو عن طريق سيف تهديد وقصاص يرفعه رجال دين يتحدثون بأسم  ( الله ) من أجل اخضاع  رقاب المجتمع لأحكام غير قابلة للتغيير حتى وأن كانت غير عادلة وغير منطقية .
يخلو تاريخ كل الدول والامبراطوريات السياسية والدينية في المجتمعات الشرقية طيلة الألفي عام الماضية من اي أنظمة حكم أقرت العدل والمساواة وحقوق الانسان قولا وتطبيقا بالشكل والدرجة التي أستطاع الأنسان فهمها واقرارها  في ايامنا الحاضرة ، وبذا يتبين لنا حجم الضرر الذي تحمله الفرد الشرقي طيلة هذه الفترة التاريخية الطويلة نتيجة ما غرز فيه اجباريا من ثقافة أو عادة الـ ( خوف ) من الانسان المتسلط  بأعتبار ان هذا الخوف هو حقيقة ثابتة وممارسة أجتماعية صحيحة لابد منها بل يجب التقيد بها دوما .
 لقد نجح ( أغلب ) رجال جميع الاديان وبوسائل شتى في جعل معظم أفراد المجتمعات الشرقية يتوارثون عادة وثقافة  مفادها ان الطاعة الكاملة لرجال الدين والتخلي عن الحقوق الانسانية والحريات الشخصية هو أمر الاهي غير قابل للنقاش او للتغيير ، وكأن الله يرتضي منع الانسان من التفكير أو التعبير كما يرتضي حرمان الانسان من حرياته الشخصية سيما تلك التي تتطلبها احتياجاته الجسدية أوالعضوية ، أو ان الله يأمر الانسان أن يقاتل أخاه الانسان  دفاعا عنه !
سجل تاريخ الشرق القديم والحديث وما يزال صراعات دموية للغالبية العظمى من ذوي الأموال والسياسيين ورجال الدين وهم يتنافسون من أجل الظفر بأطول فترة حكم  أو بأكثر عدد من بشر يتم التسلط عليهم ، وكل ذلك تحت حجج أو شعارات الرغبة في تطبيق سنن وتشريعات الله بصورة صحيحة أو تحت شعارات وطنية او قومية أو شعارات الرغبة في تطبيق العدالة وأنصاف المظلومين فكريا أو طبقيا ، لكن الهدف الباطن لأغلب الرأسماليين والسياسيين ورجال الدين كان وما يزال يتمثل في امتلاك مواقع وأدوات القوة والعنف لاخافة أغلبية أفراد المجتمع وليتم سرقة اموالهم وأنتقاص حقوقهم الانسانية في حين تتمتع فيه تلك النخب المالية أوالسياسية او الدينية بكل ما تحتاجه سرا وعلانية في مجال التعبير او ممارسة الافعال التي تحرم على أغلبية أفراد المجتمع ، ونشير الى ان الزعيم الروسي ( ستالين ) مثلا والذي كان يفترض به انه يحكم شعبه وفق نظرية فكرية واقتصادية وسياسية اساسها الحرية والمساواة دون تمييز طبقي أو قومي أو ديني ورغم انه ساهم ببناء امبراطورية استطاعت ان تنتج وترفد الانسانية بالكثير من ابداعاتها في المجالات العلمية والاقتصادية الا انه أختار طريق العنف والقوة لتطبيق نظريته فكان ان أصبح مثالا يسيء الى أفكاره ، ووقع في نفس الخطأ الكثير من أتباع هذه النظرية في شعوب الشرق حين أختاروا طريق الدم والعنف لفرض أفكارهم ، ورغم ذلك فاننا  نعتقد ان عادة خوف الفرد الشرقي من  سلطة الانسان السياسي هي أهون بسلبياتها من عادة تخوف الفرد الشرقي من انسان يدعي سلطة تمثيله لشريعة الله نظرا لأن تأثير رجل السياسة أو رجل الدولة محدود الوقت حيث ينتهي تأثيره سواءا بموته او بانتهاء مدة حكمه او بظهور أنسان جديد يمتلك من المال أو الفكر ما يجعل منه منافسا لتولي الحكم او السلطة تحت اسم سياسي او حزبي آخر ، لكن الانسان الذي يدعي تمثيله لسلطة شريعة دينية فتأثيره طويل الأمد نظرا لأن رجل الدين هذا يستند بقوته على عوامل مادية كبيرة تتمثل بالموارد الضخمة المتنامية والتي تدرها عليه دور العبادة والموؤسسات الدينية بتسمياتها ونشاطاتها المختلفة والتي هي تحت تصرفه وتصرف من يليه ، ناهيك عن ان السياسي قد يستطيع العمل في مجال آخر في حال ترك منصبه الحكومي بينما يتعذر ذلك على رجل الدين حيث لابد له أن يستقتل من أجل دوام بقاء  مهنته التي تجد لها مرتعا خصبا بين أفراد متعبين لا أمل لهم في حماية أنفسهم ونيل حقوقهم  الا عن طريق الايمان بالغيب الذي قد يسعفهم بعد أن يرضى رجل الدين عنهم كما يعتقدون .
المجتمعات الغربية كانت هي الاخرى عانت من ظاهرة وجود أثرياء وحكام ورجال دين عملوا على نشر عادة او ثقافة الـ ( خوف ) منهم بأساليب العنف أوتوارث السلطة أو بأساليب أدعائهم تطبيق شريعة الدين ، الا انه  ومنذ قرابة خمسة قرون بدأت الأغلبية الغربية محاولاتها الأولى للوقوف بالضد من ثقافة تسلط الأنسان على الأنسان وليبدء الغربيون حياتهم الجديدة التي تدرجت صعودا في مستوى اقرار الحقوق المادية وحرية التعبير والحرية الشخصية للانسان بمرور السنين ورافق هذا الصعود حصول طفرة كبيرة غير مسبوقة في التاريخ البشري في القرن العشرين من حيث مستوى التطور العلمي والفكري والحضاري بشكل تناسب طرديا مع مستوى تراجع عدد الافراد الذين يعانون من عادة الـ ( خوف ) من الانسان الذي يمتلك سلطة الحكم او الدين وكذا طرديا مع مستوى تنامي حرية التعبير والحريات الشخصية المكتسبة لافراد تلك الشعوب الغربية ، فكان ان أعتمدت ( الديمقراطية ) التي تنصب حاكما ينتخب لمدة محددة ثم تطور الامر ولتعتمد ( الليبرالية ) التي تقر حقوق الأقلية مهما صغرت تماما كما تقر حقوق الاغلبية ، وليكون الاتجاه نحو مجتمع لا مكان للعنف فيه مطلقا ، مجتمع لا ينتقص من رأي وحرية وحقوق أي فرد فيه ، مجتمع لا يشترط ايمان او اقتناع الكل بأي فكرة او رأي أو معتقد أو تصرف وأنما يعمل الجميع على ان يتقبل ويتعايش كل واحد منهم  مع الآخر سواءا اقتنع به أم لم يقتنع ، وهنا نشير الى اننا لا نعني بكلامنا هذا ان أفراد  المجتمعات الغربية قد وصلوا الآن لمرحلة الكمال في علاقاتهم الانسانية فلربما ما زال الطريق طويلا الى الوصول الى درجة قد تلغى أو تختصر فيها الكثير من موؤسسات الدولة الى أدنى حال مثلا وذلك حينما تصل درجة التحضر الانساني الى الحد الذي لا يحتاج فيه أفراد هذه المجتمعات الى من يحاسبهم أو يراقبهم أو يحكم بينهم ، تلك الدرجة التي فيها يعمل ويبدع طوعيا كل فرد من أفراد المجتمع بصفات الدقة والنزاهة والعدل والعفو والرحمة والسلام بعيدا عن صفات العنف والحقد والكذب والسرقة وايذاء الآخرين برغبة منه ودون خوف من أحد من البشر ، وكذا دون خوف من الله ، ليس لكون ذلك الفرد بالضرورة يؤمن أو لا يؤمن بوجود الله وأنما ادركا منه وأقتناعا بعقله ومشاعره بوجوب التحلي بهذه الصفات والافعال ما دام هو أنسانا ، فالأنسان يستحق صفته الكاملة كأنسان حينما يتبع الخير وينبذ الشر بقناعته وأرادته دون خوف أو تهديد تماما مثلما يتمنى هو أن يتصف بذلك الآخرون .
تشير المؤشرات الاحصائية الى ظاهرة تنامي أعتقاد نسب متزايدة من أفراد المجتمعات الغربية بكون جميع الأديان الموجودة على ساحة الكرة الارضية ما كانت ليصدق بها أحد من البشر لو أنها ظهرت في أيامنا هذه ، على أن هذا الاعتقاد لا علاقة له بمسألة تحديد وجود ( الله ) من عدمه ، حيث أن مسألة وجود خالق  للكون هي مسألة كبيرة أخرى قابلة لأستمرار الاعتقاد بها والبحث المتواصل عن أسرارها ، وأن الاعتقاد بعدم صحة الأديان لا يعني بالضرورة دليلا عقليا على عدم وجود الخالق وأنما قد تشير ظاهرة الأديان الى أسهل الحلول وأقصر الطرق التي أختارها وابتدعها عقل الانسان البسيط  قبل آلاف السنين لكي يثبت بها وجود الخالق ، وعموما فأن أصحاب كل الديانات المعروفة في العالم ، سماوية كانت أم غير سماوية ، يمارسون كامل حرياتهم الدينية داخل  المجتمعات الغربية بأعتبار أن العبادة وممارسة الطقوس الدينية هي من حقوق كل انسان يرغب بممارستها .
 عودة الى المجتمعات الشرقية نقول : هناك الكثيرون ممن لا يعتقدون بأن قلة الثروات الطبيعية لبعض دول الشرق كالباكستان وافغانستان والشيشان وكذا لبعض الدول التي انفصلت عن المعسكر الشيوعي نهاية القرن العشرين هي السبب الاساس في تدهور حقوق الانسان المادية والانسانية فيها والى الدرجة التي اوصلت بعض أفرادها لئن يصبحوا أنتحاريين ينشرون ثقافة الخوف من الآخر ، فالانتحاريون يحاولون تقليد معلميهم وذلك بمحاولة اخافة البشرلاخضاعهم وأركاعهم  حتى وان كان ثمن ذلك الموت وقتل الابرياء ، فهؤلاء الانتحاريون تربوا على الـ ( خوف ) من رجل الدين الذي يدعي لهم انه يخاف أيضا من ( الله ) . الأنتحاريون محرومون بالتهديد والوعيد من حق التفكير أو التعبير وكذا من حقوقهم الشخصية في التمتع بالحياة ، وهم بحاجة ملحة للتعبير بصوت عال عن مدى معاناتهم من هذا الـ ( خوف ) الذي يحملونه في دواخلهم  وعن ما يعانوه من كبت وحرمان فكري وجنسي لكنهم لا يجدون أمامهم منفذا سوى منفذ قتل أنفسهم وقتل وأرهاب أكبر عدد ممكن من البشر لترتاح أنفسهم وهي تلاقي الله الذي سيمنحهم الحرية الكاملة ويحقق ويبارك أحلامهم الجنسية وليمارسوا تلك الأحلام  بلا ( خوف ) منذ اللحظة الأولى لموتهم مع موت أكبر عدد من الناس ، كما يظن الأنتحاريون أن اعمالهم الأرهابية ستمكنهم من نيل شرف المساهمة في تثبيت ثقافة الـ ( خوف ) من رجل الدين الذي يمثل أوامر الله  ، وهنا نضيف القول بأن ملايينا من الشرقيين ممن يقيمون الآن  في دول الغرب المتحضرة ما زالوا غير قادرين على التخلص بسهولة من عادة وتبعات ثقافة الـ ( خوف ) من الآخر التي كانوا اصيبوا بها نتيجة  توارثها اجتماعيا في شعوبهم الشرقية ، فهؤلاء الشرقيون هربوا  من ظلم بلدانهم ليحصلوا على كامل حقوقهم الانسانية في بلدان الغرب المتحضرة الا ان ( أغلبهم ) يحسون دوما بدواخلهم بالفرحة المطلقة حال تعرض أي بلد غربي متحضر لأي نكسة أو عملية أرهابية نظرا لأن عقلهم الباطن يريد أن يثبت لهم أن داء أو عادة الـ ( خوف ) من سلطة رجل الدين أنما هي حالة صحية مطلوبة يريدها الله ويأمر بها ، كما ان شدة وبشاعة اي عملية ارهابية تحصل في اي بلد غربي متحضر تجعل أغلب هؤلاء المقيمين الشرقيين يتناسون فجأة كيف انهم هربوا من ظلم بلدانهم ومجتمعاتهم وكيف ان البلدان الغربية لم تقصر في حمايتهم وأحتضانهم ومنحهم معظم حقوقهم المادية والأنسانية التي حرموا منها في بلدهم الأم . هؤلاء الشرقيين يجدون صعوبة بالغة في التخلص من موروثهم الاجتماعي الكامن سرا في دواخل شخصياتهم والمتمثل بداء او عادة الـ ( خوف ) من رجل السلطة  ، فهم يحسون في بواطن عقولهم وأنفسهم بلحظات أنتعاش ونصر حال تعرض أي بلد الغربي الى حادث ارهاب لأن ذلك يعطيهم أملا  بقرب قدوم اليوم الذي ستخضع فيه كل المجتمعات الغربية مذلولة راكعة لارادة الله الذي يظنون أنه يأمر جميع البشر بالـ ( خوف ) من رجل الدين الذي يمثله على الأرض !
 أثبتت الاحداث  الاخيرة ان متطوعين من الجيل الثالث لمغتربين شرقيين ممن يقيمون في عدة بلدان غربية متحضرة شاركوا في القتال والاعمال الارهابية التي جرت في كل من سوريا والعراق عامي 2014 و 2015  كما ان عددا من هؤلاء المقيمين الشرقيين قاموا بأعمال ارهابية ضد أفراد ومؤسسات نفس المجتمع الغربي المتحضرالذي يعيشون فيه حاليا  .
هناك دول شرقية عديدة ممن تمتلك حاليا موارد ثروات طبيعية هائلة لكنها  تعاني من هدر في الثروات أو من عدم الاستقرار الداخلي أو من التخلف المستمر في اقرار الحقوق الانسانية لمواطنيها اضافة الى انخفاض معدل مستوى الدخل السنوي للفرد فيها قياسا الى امكانياتها ، وذلك بسبب جهل وفساد حكامها الذين يتم انتخابهم بحرية تامة ولعدة مرات من قبل ( أغلبية ) أفراد شعوب هذه الدول ولكن وفق مرامي عادة الـ ( خوف من سلطة رجل الدين ) وذلك ما يحصل الآن في ايران والعراق مثلا ، كما نذكر بدول شرقية أخرى غنية بموارد ثرواتها الطبيعية وتتمتع الان باستقرار نسبي وبارتفاع مستوى دخل الفرد فيها الى مستويات قد تزيد على دخل الكثير من المواطنين في مجتمعات غربية لكن هذه الدول ليست بمنأى مستقبلي عن موضوع حديثنا طالما أن معظم أفرادها يعيشون في شخصية مزدوجة تجعلهم يمارسون ما يمنعون منه من حرياتهم الشخصية سرا أو خارج بلادهم بينما هم يعيشون ويقدسون عادة ( الخوف ) من انسانهم الذي يحكمهم في مناصب الدولة او في مذاهبهم الدينية ، فمثل هذه المجتمعات الغنية الموارد غالبا ما تبقى في فترة استقرار واستهلاك مؤقتة نهايتها ستكون بأنتهاء او توقف موارد ثرواتها الطبيعية حيث ستصاب حينها بنفس اعراض ما تعانيه بقية  المجتمعات الشرقية من نتائج تفشي ثقافة الـ ( خوف ) من انسان السلطة  فيها ، وكذا الامر ينطبق على دول شرقية أخرى مثل تركيا وماليزيا واندونسيا التي يعاني جزء كبير من مواطنيها من تجذر ثقافة الخوف من سلطة الانسان فيها ولكن بشكل كامن وقابل  للظهور أو الانفجار المدمر الفجائي حال ما تسمح له ظروف عديدة .
هناك دول شرقية أخرى مثل وليبيا وتونس واليمن ومصر وسوريا تعاني داخليا الكثير من الاضطرابات والاعمال الارهابية بعد أحداث الربيع العربي والذي سقطت فيه أنظمة سياسية دكتاتورية ، وكان من الطبيعي ( لولا تفشي  داء  الخوف من انسان السلطة بين أغلب أفراد شعوب هذه الدول ) توقع ان يرتب مواطني تلك الدول امورهم بسلام من اجل انتخاب قيادات سياسية وادارية كفوءة ونزيهة لادارة مجتمعاتهم الا ان الذي حدث هو ان هذه الشعوب بدأت تتقاتل مع نفسها في حروبا أهلية  دامية يقودها مرضى استفحل عندهم داء الـ ( خوف ) وليصبحوا يقاتلون أحدهم الآخر من أجل ان يظفروا بسلطة المذهب او الحزب الديني الذي يجب ان يخافه ويركع له الجميع وليوؤل الوضع في هذه الدول الى اعادة تسلط حكام  فاسدين جدد ، حكام يساندون شرعية ثقافة  تقديس الـ ( خوف ) من الآخر داخل مجتمع أغلبيته ترحب بمثل هكذا ثقافة ، مجتمع يسير بنفسه وبارادته نحو الانتحار الحضاري .
ازاء هذه الأوضاع المعقدة والمؤلمة التي تعاني منها معظم المجتمعات الشرقية طيلة أكثر من العشرين قرنا الماضية ولحد اليوم كان من المنطقي ان تعمل المجتمعات الغربية ومنذ بدء قفزات التطور الهائل والغير مسبوق في المجال العلمي والتكنولوجي في القرن الماضي  كل ما تراه مناسبا وفعالا حسب وقته ومرحلته لحماية نفسها والانسانية عموما من مخاطر ما قد ينوبها من اعتداء او ارهاب  ناتج من تنامي تفاعلات وصراعات وآثار تفشي داء الـ ( خوف من انسان السلطة ) عند أغلب أفراد الشرق، الأمر الذي يكلف هذه المجتمعات الغربية الكثيرمن الخسائر والتضحيات  وكذا اضاعة الكثير من الجهد والوقت والاموال والتي كان من الأجدر الاستفادة منها لخدمة البشرية في مجال العلوم والصحة والبحوث لولا وجود داء الشرقيين ، ورغم كل هذا فان معظم سياسي ومتديني الشرق يطلقون على التحوطات الغربية تسمية ( مؤمرات وتدخلات الغرب ) مثلما يقوم معظم الشرقيون بتبرير المآسي الانسانية التي عاشتها وتعيشها شعوبهم متكئين على عذر وجود تلك ( التدخلات والمؤمرات الغربية ) في اشارة  تؤكد عدم قرب موعد الشفاء من داء خطير يصنعونه أهله ليفتك بهم قبل أن يرهب الآخرين . 

نبيل قرياقوس
1-4-2015




22
في عراق 2014  : كل متظاهر ارهابي
قال لي أحد العراقيين والعهدة عليه :
المتتبع لوسائل الاعلام المختلفة والتي تمول او توجه بشكل او آخر من قبل الافراد او الاحزاب او القوى الدينية او السياسية المتنفذة في حكم العراق خلال العامين الماضيين يلاحظ بشكل لا يقبل اللبس توجها لايهام العامة من العراقيين بان أي تظاهرة ناقدة للحكومة تنطلق في الساحة العراقية ( وبالاخص في العاصمة بغداد ) انما هي تظاهرة لافراد ارهابيين سنة او بعثيين ليس الا.
ففي عام 2012 انطلقت في ساحة التحرير في قلب العاصمة العراقية بغداد ومدن عراقية عديدة تظاهرات سلمية كانت تحمل احلام وارادات شباب عراقيين ذوي قلوب وادمغة لم تلوثها امراض الطائفية والتمييز والفساد واعراض البحث عن السلطة وانما كانوا يمثلون نبض الضمير الانساني لشعب ابتلي على مدى تاريخه الطويل بقادة ( في شتى ميادين حياته ) انتقصوا حرية وحقوق الانسان العراقي تحت ذرائع مختلفة ، منها الطائفية الدينية او المذهبية او القومية .
لم أكن احد المشاركين في تلك التظاهرات لكني كمواطن مستقل حزبيا وسياسيا كنت اشعر بان أولئك الشباب باختلاف اديانهم ومذاهبهم وانتماءاتهم الفكرية او السياسية كانوا ينطقون بما في قلبي ، فهم يدعون الى نبذ الطائفية وتنصيب مسوؤلين تكنوقراط غير منحازين في عملهم الوظيفي الا لقانون يساوي بين الجميع وذلك لانهاء مهزلة الحياة اليومية التعيسة والمؤلمة والبائسة التي يعيشها اغلبية افراد احد أغنى دول العالم دون ان تلوح في الافق اي بوادر لانهاء المهزلة ودون وجود اي بوادر لانشاء بنى تحتية مماثلة لما موجود في دول العالم المتحضرة ، بل بلا وجود بوادر ثقافة تنحو بالمجتمع العراقي لضفاف تفهم وتقبل المساواة بين جميع المواطنين في ايام يتواصل فيها حرق واردات وثروات العراق واذكاء الروح الطائفية في اقصى ذروتها.
شكلت هذه التظاهرات السلمية والتي كانت تقام في يوم الجمعة من كل اسبوع مصدر صداع شديد جدا لاجهزة الحكم في العراق لانها تمس صميم الفساد المتفشي بين المنصبين او المنتخبين كمسوؤلين في الحكومة ، وبدلا من الاستماع لمطالب تلك التظاهرات الشبابية الواعية فقد توالت شائعات اجهزة الاحزاب الحاكمة لغرض تشويه هذه التظاهرات بوسائل عديدة شتى ، كان احدها ، مثلا ، اتهام هذه التظاهرات بانها مسيسة ، ولا ادري ما الضرر في ان تكون جهة سياسية تقف وراء تلك التظاهرات ، فالمسألة ليست في كون هذه التظاهرات مسيسة ام غير مسيسة ، بل ان المسألة تكمن في هل ان مطالب تلك التظاهرات مشروعة ام لا ، علما اني لاحظت ان عددا من شباب التظاهرة يبدون وكأنهم يساريون في زمن اصبح كل من يتحدث عن المنطق والديمقراطية وحقوق الانسان ويبعد عن الفكر القومي الشوفيني والفكر الديني السياسي فانه يحسب يساريا او شيوعيا ذا تنظيم حزبي وذلك ليس كامل الحقيقة ، رغم ان العديد من المثقفين العراقيين يتمنون وجود زخم قوي وفعال لليسار العراقي وخاصة في المعارضة .
وجه آخر من اوجه محاربة تلك التظاهرات الشبابية المستقلة تمثل بقيام القوى الدينية السياسية المتنفذة بزج عناصرها الجاهلة ثقافيا وحضاريا ضمن تلك التظاهرات ولتقوم تلك القوى الدينية بعدها بايام بالمطالبة بايقاف تلك التظاهرات بحجة اعطاء فترة شهور كمهلة للحكومة لتعديل مسارها وهكذا تمت المساهمة بفعالية في خنق تلك التظاهرات لابقاء الوضع في العراق على ما هو عليه بل نحو الاسوء .
الضربة الاخرى التي وجهت لتلك التظاهرات الشبابية تمثلت باعدام احد المشاركين السنة فيها بعد القاء القبض عليه وتثبيت تهمة قيامه باعمال ارهابية متمثلة بقتل اعداد من الشيعة ، علما ان ذلك الشخص ( وحسبما اعلن لنا فيما بعد ) كان من العناصر الناشطة مع العديد من الشخصيات السياسية البارزة على الساحة العراقية ، والسؤال هنا : لماذا تمت محاسبة ذلك الشخص تحديدا على افعاله تلك ( بافتراض صحة التهم المنسوبة اليه ) بعد اشتراكه في تلك التظاهرات ! ولتكتب الحكومة بعدها في ساحة التحرير عن طريق عناصر احزابها لافتات مكتوب بها نصا :
يتظاهرون وهم ارهابيون !
ومثل هذه اللاقتات او الشعارات اضافة لما تهدف اليه من اشعال لحرب طائفية فانها تهدف الى تشويه عام وشامل لكل من يشارك بتظاهرة تطالب بالاصلاح في العراق كما انها تحمل رسالة تهديد لكل مواطن بانه اذا تظاهر فانه سيكون تحت مجهر اعتباره ارهابيا .
الضربة النهائية القاتلة لتلك التظاهرات تمثلت باعتقال عدد من المشاركين بها واعدام احد ابرز قادتها من الشباب الشيعة نهاية عام 2012 وذلك تحت عنوان ( اغتيال ) من قبل جان مجهول ، فيما بثت في نفس الساعة العديد من الشائعات التي تسيء لشخص الضحية من قبل كتاب وسياسيين محسوبين على المتنفذين في الحكومة .
الحكومة العراقية صريحة جدا في الاعتراف بتفشي الفساد والطائفية في جميع اركان المجتمع واجهزة الدولة لكنها صريحة ايضا في اعتبار كل متظاهر يطالب بالاصلاح ارهابيا يجب تصفيته .
نبيل قرياقوس
15-06-2014


23
                        وأشياء أخرى في تل أبيب

(( في شهر إيار عام 2014 هبطت طائرتنا التابعة للخطوط الجوية التركية في مطار تل أبيب بعد رحلة ساعات معدودة قادمة بنا كسائحين من عدة دول اوربية لزيارة الاماكن الدينية والتاريخية في عدة مدن إسرائيلية.
كان أغلب من يدير اعمال هذا المطار هم فتيات ، فهن يشكلن أغلبية الموظفين بما فيهم عناصر الأمن والشرطة.
بدت لنا الفتاة المسوؤلة عن فحص وثيقة جواز السفر حال دخولنا مطار تل أبيب وكأنها تتبع المزاجية في السماح لبعض من السياح بالدخول ومغادرة المطار أو إحالة آخرين الى صالة الحجز لأنتظار نتيجة التحقق من شخصياتهم بعد نظرة ثوان على وثيقة جواز سفرهم ، ومثل هذا الانتظار الذي يمتد لساعات طويلة كان مملا ومتعبا ومزعجا جدا سيما لسائحين قادمين برحلة جوية بهدف الترفيه عن انفسهم بما ينفقون من اموالهم الخاصة.
مرافقنا السياحي العامل في مكتب السياحة المنظم لرحلتنا أحتجز معنا أيضا رغم انه كان قدم الى إسرائيل بصحبة عدة مجاميع سياحية سابقا . أحتجزت أنا وزوجتي وابني البالغ من العمر عشر سنوات لأكثر من أربع ساعات في صالة الحجز . إحدى السائحات المحتجزات معنا كان قد سمح لأختها التي ترافقها بمغادرة المطار بينما احتجزت هي وقد بدى عليها الخوف والقلق ، فهي لم تكن تعرف شيئا عن مصير أختها . سائحة محتجزة اخرى لجأت الى الشكوى والتحدث مع أحدى عناصر الامن من المتواجدات داخل صالة الحجز وشاءت الصدف ان تكون تلك الشرطية ذات اصول تونسية أو مغربية تنتمي لنفس اصول السائحة المحتجزة فما كان من الشرطية الا أجرت اتصالا هاتفيا وليتم إثره وخلال دقائق الافراج عن تلك السائحة لتلتحق ببقية افراد عائلتها ممن كان سمح لهم بمغادرة المطار.
الأمر كان بنفس الدرجة من القلق والازعاج بالنسبة للسائحين الذين وافقت موظفة المطار على دخولهم الاراضي الاسرائيلية دون اصطحاب بقية مرافقيهم من افراد عوائلهم .
المثير للتعب والألم كان عدم معرفتنا سبب إحتجازنا من قبل فتيات المطار الجميلات ذوات الملابس القصيرة والاحذية ذات الكعوب العالية ، أولئك الفتيات اللاتي بدين وكأنهن لا يعترفن بـ ( إبتسامة ) يقابلن بها أي سائح ، لكنهن رغم ذاك كن يتجاوبن مع السائحين ذوي الاصول العربية ممن كانوا يترجونهن عدم تأشير وثيقة جواز سفرهم بأي ختم دخول او خروج من اسرائيل تحوطا من أي مشاكل او اعتراضات قد تواجههم عند زيارتهم لبلدانهم العربية.
خلال زيارتنا السياحية هذه رافقنا مرشد سياحي من عرب 1948 حيث تنقل بنا في عدة مدن وأماكن أثرية ذات قيمة دينية وسياحية، لكننا لم يحالفنا الحظ طيلة ايام الزيارة والبالغة أكثر من عشرة أيام بالعثور على أي ابتسامة حتى عند البائعات الاسرائليات اللائي كنا نشتري منهن بعض الاحتياجات ، بينما كنا نقابل بالفاظ بذيئة وبمسبة احيانا في حالة عدم تبضعنا من بعض الاطفال العرب ممن كانوا يجوبون الاسواق السياحية لعرض وبيع ما يحملون من مواد سياحية ، كما تعرض ابني للأذى المؤلم نتيجة ضربه بحجارة قذفت من قبل أحد الاطفال العرب اثناء جولة مجموعتنا السياحية في زيارة إحدى الأماكن الأثرية .
كان عرب 1948 يرحبون بنا ويحسنون ملاقاتنا أينما حللنا كما ان اليهود ذوي الاصول العربية كانوا أيضا يحسنون لقاءنا في محلاتهم التجارية او مطاعمهم او اسواقهم ، رغم اننا فوجئنا مرة بقصاب في أحد اسواق اليهود العرب وهو يقفز من محله مانعا ايانا بعصبية من إلتقاط أية صورة !!
أخيرا ، لم نكن نتوقع أن يتم استجواب كل سائح منا من قبل موظفات مطار تل أبيب أثناء مغادرتنا لأسرائيل ، فالاسئلة كانت كثيرة ومثيرة للازعاج ، ومنها مثلا : اين ذهبت في اليوم الفلاني ، واين لم تذهب ؟ ومن الذي قابلته ، ومن هو من لم تقابله ؟ وممن تلقيت هدية ؟ وغيرها الكثير من الاسئلة التي لا تدلل مطلقا على تعامل مع سائحين يغادرون بلد ، كما تعرض عدد منا الى فحص محتويات هواتفهم وكاميراتهم ناهيك عن الفحص الدقيق لمحتويات جميع حقائبنا بما فيها محتويات تلك الحقائب التي لا تحمل باليد والتي من المفترض ان يكون فحصها كافيا بالاجهزة المعتادة بالمطارات . )) انتهى.
كانت تلك بعض سطور من نص رسالة مطولة وردتني من أحد الأوربيين ذوي الأصول العربية ممن كان في سفرة سياحية لزيارة الاماكن التاريخية والدينية في إسرائيل ، وأنا هنا لا اؤكد او أنفي تفاصيل ما ورد فيها ، لاني أدرك ان نقل صور الوقائع او الاحداث يعتمد بصورة كبيرة على ظروف وواقعية ومهنية وكفاءة وعلمية وحيادية عدسة الانسان الذي عايش تلك الاحداث ميدانيا.
صاحب الرسالة اختتمها بقناعته الخاصة ، مصرحا لنا بما لي والعهدة عليه :
ما زالت البشرية تأن من تفاعلات عوامل مادية قوية تتسلط وتتزين بلباس أفكار وأديان لتسيء الى حاضر ومستقبل الأخوّة و الحب والسلام والرفاه لبني البشر ، فها هي آثار آلت واقعيا لئن تسلب الاطفال حقوقهم وبراءتهم والنساء رقتهم وابتسامتهم وقودا لنيران أوقدت قبل قرون لتحرق شباب وطاقات أجيال من البشر وربما ما تزال !.

نبيل قرياقوس
صحفي وكاتب عراقي
1-6-2014


24
وأشياء أخرى في تل أبيب

(( في شهر إيار عام 2014 هبطت طائرتنا التابعة للخطوط الجوية التركية في مطار تل أبيب بعد رحلة ساعات معدودة قادمة بنا كسائحين من عدة دول اوربية لزيارة الاماكن الدينية والتاريخية في عدة مدن إسرائيلية.
كان أغلب من يدير اعمال هذا المطار هم فتيات ، فهن يشكلن أغلبية الموظفين بما فيهم عناصر الأمن والشرطة.
بدت لنا الفتاة المسوؤلة عن فحص وثيقة جواز السفر حال دخولنا مطار تل أبيب وكأنها تتبع المزاجية في السماح لبعض من السياح بالدخول ومغادرة المطار أو إحالة آخرين الى صالة الحجز لأنتظار نتيجة التحقق من شخصياتهم بعد نظرة ثوان على وثيقة جواز سفرهم ، ومثل هذا الانتظار الذي يمتد لساعات طويلة كان مملا ومتعبا ومزعجا جدا سيما لسائحين قادمين برحلة جوية بهدف الترفيه عن انفسهم بما ينفقون من اموالهم الخاصة.
مرافقنا السياحي العامل في مكتب السياحة المنظم لرحلتنا أحتجز معنا أيضا رغم انه كان قدم الى إسرائيل بصحبة عدة مجاميع سياحية سابقا . أحتجزت أنا وزوجتي وابني البالغ من العمر عشر سنوات لأكثر من أربع ساعات في صالة الحجز . إحدى السائحات المحتجزات معنا كان قد سمح لأختها التي ترافقها بمغادرة المطار بينما احتجزت هي وقد بدى عليها الخوف والقلق ، فهي لم تكن تعرف شيئا عن مصير أختها . سائحة محتجزة اخرى لجأت الى الشكوى والتحدث مع أحدى عناصر الامن من المتواجدات داخل صالة الحجز وشاءت الصدف ان تكون تلك الشرطية ذات اصول تونسية أو مغربية تنتمي لنفس اصول السائحة المحتجزة فما كان من الشرطية الا أجرت اتصالا هاتفيا وليتم إثره وخلال دقائق الافراج عن تلك السائحة لتلتحق ببقية افراد عائلتها ممن كان سمح لهم بمغادرة المطار.
الأمر كان بنفس الدرجة من القلق والازعاج بالنسبة للسائحين الذين وافقت موظفة المطار على دخولهم الاراضي الاسرائيلية دون اصطحاب بقية مرافقيهم من افراد عوائلهم .
المثير للتعب والألم كان عدم معرفتنا سبب إحتجازنا من قبل فتيات المطار الجميلات ذوات الملابس القصيرة والاحذية ذات الكعوب العالية ، أولئك الفتيات اللاتي بدين وكأنهن لا يعترفن بـ ( إبتسامة ) يقابلن بها أي سائح ، لكنهن رغم ذاك كن يتجاوبن مع السائحين ذوي الاصول العربية ممن كانوا يترجونهن عدم تأشير وثيقة جواز سفرهم بأي ختم دخول او خروج من اسرائيل تحوطا من أي مشاكل او اعتراضات قد تواجههم عند زيارتهم لبلدانهم العربية.
خلال زيارتنا السياحية هذه رافقنا مرشد سياحي من عرب 1948 حيث تنقل بنا في عدة مدن وأماكن أثرية ذات قيمة دينية وسياحية، لكننا لم يحالفنا الحظ طيلة ايام الزيارة والبالغة أكثر من عشرة أيام بالعثور على أي ابتسامة حتى عند البائعات الاسرائليات اللائي كنا نشتري منهن بعض الاحتياجات ، بينما كنا نقابل بالفاظ بذيئة وبمسبة احيانا في حالة عدم تبضعنا من بعض الاطفال العرب ممن كانوا يجوبون الاسواق السياحية لعرض وبيع ما يحملون من مواد سياحية ، كما تعرض ابني للأذى المؤلم نتيجة ضربه بحجارة قذفت من قبل أحد الاطفال العرب اثناء جولة مجموعتنا السياحية في زيارة إحدى الأماكن الأثرية .
كان عرب 1948 يرحبون بنا ويحسنون ملاقاتنا أينما حللنا كما ان اليهود ذوي الاصول العربية كانوا أيضا يحسنون لقاءنا في محلاتهم التجارية او مطاعمهم او اسواقهم ، رغم اننا فوجئنا مرة بقصاب في أحد اسواق اليهود العرب وهو يقفز من محله مانعا ايانا بعصبية من إلتقاط أية صورة !!
أخيرا ، لم نكن نتوقع أن يتم استجواب كل سائح منا من قبل موظفات مطار تل أبيب أثناء مغادرتنا لأسرائيل ، فالاسئلة كانت كثيرة ومثيرة للازعاج ، ومنها مثلا : اين ذهبت في اليوم الفلاني ، واين لم تذهب ؟ ومن الذي قابلته ، ومن هو من لم تقابله ؟ وممن تلقيت هدية ؟ وغيرها الكثير من الاسئلة التي لا تدلل مطلقا على تعامل مع سائحين يغادرون بلد ، كما تعرض عدد منا الى فحص محتويات هواتفهم وكاميراتهم ناهيك عن الفحص الدقيق لمحتويات جميع حقائبنا بما فيها محتويات تلك الحقائب التي لا تحمل باليد والتي من المفترض ان يكون فحصها كافيا بالاجهزة المعتادة بالمطارات . )) انتهى.
كانت تلك بعض سطور من نص رسالة مطولة وردتني من أحد الأوربيين ذوي الأصول العربية ممن كان في سفرة سياحية لزيارة الاماكن التاريخية والدينية في إسرائيل ، وأنا هنا لا اؤكد او أنفي تفاصيل ما ورد فيها ، لاني أدرك ان نقل صور الوقائع او الاحداث يعتمد بصورة كبيرة على ظروف وواقعية ومهنية وكفاءة وعلمية وحيادية عدسة الانسان الذي عايش تلك الاحداث ميدانيا.
صاحب الرسالة اختتمها بقناعته الخاصة ، مصرحا لنا بما لي والعهدة عليه :
ما زالت البشرية تأن من تفاعلات عوامل مادية قوية تتسلط وتتزين بلباس أفكار وأديان لتسيء الى حاضر ومستقبل الأخوّة و الحب والسلام والرفاه لبني البشر ، فها هي آثار آلت واقعيا لئن تسلب الاطفال حقوقهم وبراءتهم والنساء رقتهم وابتسامتهم وقودا لنيران أوقدت قبل قرون لتحرق شباب وطاقات أجيال من البشر وربما ما تزال !.
 
نبيل قرياقوس
1-6-2014
 


25
الاستاذ الفاضل ابو سنحاريب
تحية احترام وتقدير :

كلامك الكريم معروف ومتداول وكانه أمر مسلم به  واقعيا ، ولذا تضمنت رسالتي مضامين هذا الكلام ولتجيب عليه ضمنا ايضا.
الرسالة ماضية في مجالات واسعة وعميقة ونرى انها تتطلب المزيد من التأمل والتعمق.
اشكر لكم كرم اطلاعكم على رسالتنا.
شكرا لمشاركتنا الاراء وممنون منك .

نبيل قرياقوس

26
          نص  رسالتي الى الامم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي من اجل الحوار والتنمية

السيد الامين العام للامم المتحدة
السيد ممثل الامم المتحدة في العراق
السيد مدير منظمة اليونسكو في العراق
السيد ممثل الفريق القطري للامم المتحدة
السادة سفراء السلك الدبلوماسي في العراق
السادة ممثلي المنظمات الحكومية وغير الحكومية في العراق
السادة ممثلي منظمات المجمع المدني في العراق
السيد وزير الثقافة في العراق

الموضوع / مقترح بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي من اجل الحوار والتنمية

سادتي :
في هذا اليوم المصادف 21 من شهر ايار عام 2014 يسرني ان اشكركم  لدعودتنا لحضور هذه الاحتفالية الكبيرة التي تقام في العاصمة العراقية بغداد في اليوم العالمي للتنوع الثقافي من اجل الحوار والتنمية  للمناقشة  والحوار حول موضوع : ( احتضان التنوع وتعزيز الحوار الثقافي في العراق ).
 شكرا لكل الذين ساهموا في الاعداد لهذه الاحتفالية التي تؤكد احد اوجه نشاطات الامم المتحدة في العراق ، كما ان مثل هذا اللقاء للمناقشة والحوار المتمدن يؤكد حاجة الانسانية للسلام والتطور والتنمية .
سادتي الافاضل :
أسمحوا لي ان اساهم في هذا اللقاء  بارسال  رأي او مقترح  قد اراه متناسقا مع اسس واهداف هذه المناسبة الانسانية  ، حيث اني ادرك بان اللغة هي احد الوسائل المهمة جدا في حياة الانسان من اجل تواصله مع بقية اخوته من البشر .
لقد اشرتم سيادتكم في تفاصيل الدعوة الموجهة لنا لحضور هذه الاحتفالية الى ان اللغة هي احد اهم وسائل تواصل ثقافات مجتمعات العالم في طريق الحاجة الماسة  للتنوع وتعزيز حوار الثقافات من اجل التنمية والسلام وحياة افضل واسعد لكل انسان على وجه الارض ، وذلك صحيح جدا فاللغة هي وسيلة حية لتبادل الحب والسلام والعلوم وشتى انواع التواصل بين عقول ومشاعر كل البشر.
انا متأكد بان الكثير من المختصين والمشاركين سيغنون احتفالكم هذا بالعديد من الافكار والدراسات التي تخدم حاجة المجتمعات البشرية لاحتضان التنوع وتعزيز الحوار وتبادل الثقافات المتنوعة بشتى الوسائل الكثيرة المذكورة في رسالة  دعوتكم الكريمة .
انني انتهز فرصة انعقاد احتفالكم الاممي هذا في بلدي العراق ولاتطرق باختصار شديد جدا الى مقترحي هذا ، والذي اراه يخص ( البنى التحتية) لاحدى اهم وسائل احتضان التنوع وتعزيز الحوار  وتبادل الثقافات سواءا في العراق او بين مجتمعات العالم.
قد يكون مقترحي هذا ، تم الحديث عنه هنا او هناك  بين مثقفي بعض المجتمعات ، لكني حقيقة لست على اطلاع باي مقترح مماثل  قدم رسميا الى الامم المتحدة  ، لكني هنا اود طرح مقترحي هذا امام حضراتكم  بصورة  رسمية ، املا اهتمامكم بدراسته ومناقشته من اجل مستقبل افضل للانسانية جمعاء ، راجيا من الجهات المنظمة لهذه الاحتفالية ايصال نص رسالتي هذه الى جميع المشاركين في هذه الاحتفالية مع وافر شكري واحترامي ، علما اني ساقوم بنشر نص الرسالة في الصحافة وفي العديد من المواقع الالكترونية المعروفة لدى الاوساط الاجتماعية المثقفة.
سادتي :
مقترحي يستند الى اساس علمي ومنطقي اعتقده قويا وواضحا الا هو ان اي لغة في العالم هي ( وسيلة ) يستخدمها الانسان للتعبير بها لغرض ايصال ما يجول بعقله الى غيره من البشر ، وعليه  ومع تطور الانسان في مجال العلوم والتكنولوجيا بالشكل الذي ادى ويؤدي الى اختراع او تطوير جميع ( الوسائل ) التي يحتاجها البشر في الحياة اليومية ، فان الوقت حال ايضا لتطوير ( وسيلة ) اللغة  او وضع او اختراع لغه جديدة للانسان على وجه الارض .
نعم ، ارى انه حان الوقت لاعداد خطة طويلة الامد ( قد تمتد لقرن من السنوات او اكثر ) من اجل العمل لتصميم وتنفيذ وتسويق ( لغة ) جديدة مستحدثة لتكون مستقبلا هي ( لغة) التحدث والمراسلة بين كل شعوب الارض دون استثناء.
ان اللغة الواحدة تعني فتحا مثاليا لا متناهيا لاحتضان التنوع وتعزيز الحوار لتفاعل الثقافات والحضارات والعقول البشرية . هذه اللغة الواحدة ستكون في خدمة  تقارب وتوحد جهود الانسان من اجل التنمية ومن اجل واقع ومستقبل افضل لبني البشر .
الامر لا يبدو سهلا في البداية  ، لكني اراه ضروريا  طالما ان اللغة هي ( أداة ) او ( وسيلة ) ، فكما ان السيارة او الطائرة مثلا هي وسيلة  لنقل ما يحتاج الانسان لنقله ، ف ( اللغة ) عبارة عن ( وسيلة ) مكونة من مجموعة حروف او اصوات لنقل ما يحتاج الانسان لنقله من عقله الى بقية عقول بقية البشر ، لذا فان تطوير هذه ( الاداة او الوسيلة ) او اختراع جديد لابجدياتها واصولها وقواعدها هو ضرورة يوجبها التطور البشري ، آخذين بنظر الاعتبار ضرورة الادامة المستمرة لكل لغة ، حالها في ذلك كحال اي اداة او وسيلة يستخدمها الانسان .
ان عدم وجود لغة  واحدة يحسن استخدامها جميع سكان الارض يدل على كوننا نعيش الان مرحلة متخلفة في احد الجوانب الاجتماعية المهمة والضرورية لتواصل وتفاعل  الثقافات البشرية المتعددة بشكل افضل وادق  .
ان استمرار وجود اكثر من لغة في العراق وكذا وجود عشرات او اكثر من اللغات الحالية المختلفة لشعوب الارض يضيق الطريق امام حرية الحوار وتعزيز تبادل الثقافات بما تمثله هذه اللغات بقواعدها واصولها المعقدة على مستخدميها اولا وعلى متعلميها من الاجانب ايضا ، اضافة الى ان الترجمة وبغض النظر عما تتطلبه من كلفة ووقت وجهد نوعي فانها ليست في كثير من الاحيان قادرة الى الوصول الكامل او الدقيق  لكل ما يريد العقل البشري  ايصاله الى بقية العقول البشرية. لقد وصل التعقيد في صناعة (وسيلة او اداة اللغة ) في العراق وكذا معظم لغا ت العالم الى درجة ان لغويي نفس اللغة احدهم يخطأ الاخر ، فهنالك مثلا تعقيدات في اصول وقواعد المؤنث والمذكر والمفرد والمثنى والجمع والضمائر واسماء الاشارة الخاصة بها وبمواقعها الاعرابية  ، اضافة الى تعقيدات ازمنة الافعال  ناهيك عن وجود احرف صامتة واصوات لمجموعة احرف وتعقيدات في ادوات التعريف في لغات اخرى، كما تجد ان الكلمة الواحدة لها عدة معاني هذا اضافة الى تعقيدات كثيرة  اخرى في جميع لغات مجتمعات العالم حاليا .
ان الكثير من لغويي العالم يجدون في تعقيد لغتهم مجالا للتفاخر بها ( تحت عناوين مختلفة ) بينما ان الحقيقة تكمن في رغبتهم في البقاء في عمل يختصون به  ليجعلهم الوحيدين القادرين على حل تللك التعقيات ، وقد يتذرع بعض اللغويين  بدواعي الاعتزاز بلغة وثقافة مجتمعهم وقد يظنون ان لغتهم هي الافضل بين لغات العالم من ناحية تلبية حاجة الفرد في مجتمعهم ، في حين ان اعتزازهم بمجتمعهم  يفرض عليهم تطوير وسيلة اللغة لذلك المجتمع لئلا تكون قواعد اللغة واصولها عبئا على افراد نفس المجتمع ناهيك عن الاعباء الثقيلة التي ستشكلها تلك اللغة على متعلميها من الاجانب.
نعتقد ان بدء العمل باتجاه اختراع او وضع  لغة جديدة  موحدة لكل بشر الارض يحتاج اولا وكخطوة اولية الى قيام لغويي كل مجتمع معين بتطوير لغتهم  في نواحي القواعد واسس وتفاصيل الابجدية والقراءة والكتابة وغير ذلك مما يخص اللغة وبالشكل الذي يجعل تلك اللغة سهلة التعلم والاستخدام والنطق من قبل افراد ذلك المجتمع وكذا من قبل الاجانب الذين يرغوبون تعلمها ، ولتحقيق هذا فان الحاجة  تتطلب ضرورة قيام تفاعل وحوار جدي بين  لغويي كل مجتمعات العالم من اجل ان يستفاد كل منهم من الايجابيات والتسهيلات الموجودة في قواعد واصول لغات الآخرين.
 إنتا  حينما نطالب بذلك فلاننا ندرك ان لا لغة في العالم الا وفيها تعقيدات بالامكان الاستغناء عنها تسهيلا لمتعلميها من قبل افراد نفس المجتمع الذي يتحدث بتلك اللغة اضافة للاجانب الذين يرغبون بتعلم تلك اللغة .
من حق كل مجتمع ان يعتز بلغته ، وسوف يزداد اعتزاز ذلك المجتمع بلغته لو قام لغوييه بتطوير تلك اللغة لتصبح سهلة التعلم وبنفس الوقت دقيقة وفعالة  بقدرتها في اداء مهمتها في ايصال ما في اعماق الانسان الى اخيه الانسان الاخر ، وهنا يبرز دور قدرة وذكاء علماء اللغة في تطوير سلعتهم التي يحتاجها  كل فرد من افراد مجتمعهم يوميا ، بل ربما يحتاجها الكثيرون من افراد المجتمعات الاخرى في العالم ممن يتحدثون بلغات اخرى .
ان احدى قمم الكمال في لغة الانسان هي في صناعتها من قبل الانسان نفسه لتكون في وضع يسهل قيادتها من قبل جميع البشر ، حيث يتمكن كل فرد في أي مجتمع تعلم استخدامها بسهولة لايصال ما في دماغه الى ادمغة بقية اخوته البشر ،وساعتها ستتذكر كل المجتمعات بعض تراثها القديم المتمثل باللغات الصعبة والمعقدة  العديدة  المستخدمة حاليا  ، كما ستتذكر هذه المجتمعات البشرية الجهود والاموال والوقت التي كانت تصرفها الانسانية في  تعلم اللغات الاخرى اضافة الى جهود واموال الترجمة ناهيك عن مدى الدقة او الصحة في تلك الترجمة.
نعم ستتذكر الاجيال القادمة ذلك ، كما نحن نتذكر الان مثلا : كيف كان افراد مجتمعاتنا والمجتمعات الاخرى يتبادلون التجارة بنقل البضائع على أظهر الحيوانات من دولة الى اخرى ، او كيف كانت السفن البحرية قديما تقودها رياح الاجواء بينما تمكن الفكر البشري من اختراع المحركات التي تقود  السفن بالسرعة والكفاءة والقدرة المطلوبة لنقل ما تحتاجه البشرية بحرا ، وكذا تطور الانسان في وسائل النقل البري بل وابتكر العقل البشري وسيلة النقل الجوي وهو يعمل حاليا لابتكار وسائل اخرى للنقل وربما عن طريق الذرة .
ما اقترحه الان هو قيام لجنة من العلماء المتمكنين بامور اللغات في العالم بوضع جدول زمني طويل المدى ابتداءا بتطوير لغات العالم الحالية ومرورا باختراع لغة جديدة ذات احرف جديدة تدرس جنبا الى جنب اللغة الام في كل مجتمع ، وصولا الى مرحلة بعيدة المدى يختار الانسان فيها التحدث بلغة واحدة سهلة اينما كان على الكرة الارضية .
لغة العالم الجديدة والتي يقوم المختصيين اللغويين من كل ارجاء العالم باختراعها ستكون :
سهلة التعلم من قبل الجميع لانها ستجمع او ستستفاد من كل الاسس والجوانب السهلة لجميع اللغات الموجودة في العالم حاليا مضافا اليها اختراعات جديدة  ، وربما ستكون كل جملة في اللغة الجديدة  مفهومة تماما بمجرد ترجمة كل كلمة في الجملة على حدة دون وجود اي عراقيل او اشكالات، وربما سيفاجأنا علماء اللغة بتصاميم مخترعة لهذه الأداة او الوسيلة التي تسمى ( اللغة ) تماما كما فاجأنا المهندسون باختراع وسائل النقل الجوي !
الامم المتحدة ومنظماتها المختصة قد تكون الاكثر حظا في قدرتها لاطلاق العنان لعملية بناء تحتاني قوية من اجل المساهمة الفاعلة والجدية في احتضان التنوع وتعزيز حوار الثقافات من اجل التنمية سواءا في العراق او في كل مجتمعات العالم.
شكرا لكم

نبيل قرياقوس
كاتب وصحفي عراقي  
21- 5 - 2014

27
المنبر الحر / صحافتنا ليست حرة
« في: 19:57 04/05/2014  »
font=Verdana]           صحافتنا ليست حرة
[/font]
تضمنت المادة 19 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان لعام 1948 حق كل انسان في التعبير واعتناق الافكار واستقاء الاخبار واذاعتها بشتى الوسائل دون التقيد بالحدود الجغرافية ، بينما أقرت الامم المتحدة عام  1993 تاريخ 3 أيار ليكون يوما عالميا للتذكير والتأكيد سنويا على اهمية العمل على الوصول الى صحافة حرة باعتبارها حقا اساسيا من حقوق الانسان ، لذا فان المنظمات الدولية المختصة بشوؤن حرية الصحافة تحتفل سنويا بهذه المناسبة وذلك باعلان نتائج رصد اوضاع حرية الفكر و التعبير والعمل الصحفي اضافة الى بيان احصائيات لاعداد الصحفيين والاعلاميين الذين يتعرضون  للتهديد والقتل او الاعتقال والتعذيب في شتى ارجاء العالم ، يساعدها في ذلك توسع وتطور الصحافة الالكترونية اضافة الى تطور وسائل الاتصالات .   
 منظمة ( مراسلون بلا حدود ) ومقرها الرئيس في فرنسا اعلنت بتاريخ 3 ايار عام 2014  إن ثلث سكان العالم يفتقدون لحرية العمل الصحفي ، بينما اعلنت في الوقت نفسه منظمة فريدم هاوس ( ومقرها فرنسا ايضا )  إن 14 بالمائة فقط من سكان الارض يتمتعون بصحافة حرة ، كما اشارت هاتان المنظمتان اضافة الى منظمات اخرى  الى ان العراق وسوريا والباكستان يتقدمان دول العالم في الاوضاع الدموية للعمل الصحفي والاعلامي فيها، هذا اضافة الى الدول العربية التي شملها ما يسمى ب ( الربيع العربي ) .
 ان البشرية ممثلة ( حصرا ) بمعظم شعوب اوربا وبعدها شعوب امريكا واستراليا انجزت  خلال المائتي عاما الماضية من التاريخ البشري والممتد لملايين من الاعوام  انجازات حضارية وعلمية تعد طفرة نوعية عظمى في التاريخ الانساني ، وكان الاعلان العالمي لحقوق الانسان وكذا اليوم العالمي لحرية الصحافة  هو احد نتاجات الفكر البشري المتحضر .
 لقد دفعت شعوب اوربا اثمانا باهضة من الفكر والجهد والضحايا البشرية من اجل ايقاف مد التسلط السياسي للكنائس والقوى المادية وصولا الى تهذيبها بالشكل الذي اجبرها لئن تعمل ضمن نطاق خدمة المجتمع وتطويره حصرا ، وبالتالي حدث ان قدمت هذه الشعوب نهضة علمية وتكنولوجية هائلة لصالح الانسانية جمعاء وما تزال .
ان المصالح المادية السلطوية والضخمة لفئات محدودة من افراد كل مجتمع بشري هي السبب الاساس في انتقاص حقوق انسان تلك المجتعات ، وما تقييد حرية الوصول الى المعلومة ونشرها بحرية الا وجه مهم من اوجه انتقاص حقوق انسان هذه المجتمعات ، علما ان تلك المصالح المادية الضخمة كانت وما تزال تارة مكشوفة ومتمثلة بمالكي روؤس الاموال  ممن يخوضون مجال السلطة والعمل الحزبي والسياسي ، وتارة  اخرى كانت وما تزال تلك  المصالح السلطوية تتغطى بالوان اخرى أهمها الغطاء الديني الذي يمثل مصالح ذات مردودات سلطوية ومادية ضخمة للقائمين به .
نغالي الان ان قلنا بوجود صحافة مثالية حرة ونزيهة وكاملة المواصفات  في جميع المجتمعات الغربية  لاسيما اذا ما استذكرنا ما تشكله التباسات الظروف الامنية  الناجمة من التخلف الثقافي والحضاري للشرق وخطر إرهاب المتطرفين الدينيين فيه ، اضافة الى استمرار بعض من انواع صراعات القوى الاقتصادية والسياسية  لتلك المجتمعات الغربية فيما بينها ، الا ان حرية الصحافة في هذه المجتمعات  تبقى في وضع متحضر ومتقدم جدا نسبة الى وضع حرية الصحافة في المجتمعات الشرقية ، الاسلامية منها تحديدا ، والتي تعاني الغالبية العظمى من افرادها من تفشي تخلف ثقافي وحضاري يمنعها ( بصورة لا إرادية )  من تقبل حقوقها الانسانية في ظل غرقها بضغوطات وتهديدات وافكار وارهاب القوى الدينية والعشائرية ونتاجاتها السياسية المتسلطة على عجلة الحياة في تلك المجتمعات .
ليست احداث ( الربيع العربي ) التي اجتاحت بعض الدول العربية منذ العام 2011 ولحد اليوم هي السبب في تردي اوضاع الحريات الصحفية في مجتمعات تلك الدول ، فليس حال حرية الصحافة في الدول الشرق ممن لم يحن وقت ( الربيع ) فيها بافضل ، بل ان الربيع كان السبب وراء كشف الغبار عن الصورة الحقيقية للتخلف الحضاري لاغلبية افراد تلك المجتمعات.
الاختراعات والتطور العلمي والتكنولوجي في اي مجتمع هو ( أحد ) دلائل وجود صحافة يميل واقعها للحرية ، فالصحافة الحرة هي عامل مؤثر في التنمية الاقتصادية وفي التطور الفكري والحضاري والعلمي ، الصحافة الحرة تساهم بالنتيجة في خلق ظروف انسان حر معافى يطلق العنان لطاقاته ومواهبه للمزيد من التطور للمجتمع عموما في ظل ما يتمتع به من رعاية وحقوق ومساواة  امام القانون.
في جانب آخر ، نرى ان الانتماء او التحزب السياسي والمصلحي للعاملين في اعلام وصحافة مجتمعات الشرق ( بحكم الحاجة للمعيشة  ) يساهم في اضعاف الأمل المعقود على استقلالية وأهداف الصحافة وحريتها ، فلا صحافة حرة متوقعة من صحفي منحاز او منتم سياسيا الى حزب او قومية او دين او طائفة.
اختيار الصحافة مسوؤلية تلزم صاحبها الاستقلالية ابتداءا بالنفس.
من حق كل الصحفيين المستقلين وكذا كل اصحاب الفكر والعقل المطالبة بحرية الصحافة  في كل ارجاء المعمورة  من اجل ان تقوم بواجبها الانساني المتمثل في نقل الصورة والخبر والمعلومة من والى كل انحاء العالم .
أساس الصحافة الحرة انها تعمل بحيادية من اجل كل انسان ، لانها  تؤمن بانه لا انسانية معافاة  بغياب  حقوق الانسان بالعدل والمساواة وكذا بالحرية الفردية الغير مقيدة باي حدود لكل انسان  أينما كان على وجه الارض .

نبيل قرياقوس
صحفي وكاتب عراقي
4-5-2014

28
C
                                 صايرة ودايرة بالعراق

كنت في عام  2009 أحرص على متابعة مقالات قصيرة شبه يومية لكاتب عراقي مبدع  في احدى صحفنا المحلية، لاني كنت اجد فيها قدرة ذهن متفتح وحرف متمكن من رسم ومعالجة صور من زوايا الحياة اليومية بشكل ومضمون علمي وعقلاني يجذب كل من يمر من امامها ، انها مقالات أغبط انامل ودماغ صاحبها .
مقالات كاتبنا هذا تنسج من الحدث اليومي لحياة العراقيين مفتاحا لفكرة او هدف يسعى الكاتب لارساله بخفة بيد ساع ذي فكر متحضر يتسع لمحبة وخير العراقيين والانسانية جمعاء .
حاولت مرة الالتقاء بذلك الكاتب شخصيا ، مستغلا تواجدي في بغداد قرب مبنى اصدار الصحيفة التي ينشر مقالاته بها ، لكني فشلت ، فقد علمت ان الكاتب يراسل الصحيفة من خارج الوطن ، واستدركت لحظتها احد اسرار قوته في اقتحام اركان معينة ومهمة من حياتنا الاجتماعية والسياسية والفكرية في حين يتجنبها الكثيرون من ابناء الداخل نظرا لانعدام  حرية الكلمة في العراق في ظل هيمنة سلاح وثقافات  قوى إقتصادية لأقطاب دينية وعشائرية ناهبة ومدمرة للانسان وثروات العراق وازمانه ، تلك الاوضاع والثقافات التي توارثها المجتمع العراقي منذ اكثر من اربعة عشر قرنا ولتبقى ملاصقة للحياة اليومية لاغلب أفراده  ولأمد قد لا يبدو قصيرا، جاعلة اياهم وكأنهم يختارون  بايديهم استمرار معاناتهم وتخلفهم عن نيل حقوقهم الانسانية ، وحال العراقيين في هذا كحال كل المجتمعات العربية .
 قبل ايام كتب هذا الكاتب مقالا بعنوان ( لنسابق الزمن ) تطرق فيه الى بعض التفاصيل الانسانية المؤلمة لآثار تفجير ارهابي حدث في شارع قرب منطقتهم السكنية ببغداد حيث اصيب احد اقاربه من الشباب بجروح خطيرة ، وخضع لثلاث عمليات جراحية معقدة لمعالجة كسور قدميه ويديه بينما هو مبتلى بداء السكري ، وقد كلفته تلك العمليات مبلغا لا يقل عن سبعة ملايين دينار وذلك ما أجهد جدا اهله الذين هم  من ذوي الدخل المحدود .
كان أبرز الاهداف الرئيسية للمقال المنسوج في خيال الكاتب من واقع المعايشة الوجدانية وربما الواقعية لابناء وطنه  يتمحور حول ضرورة الاسراع في اقرارالقوانين والنظم التي تكفل قيام الدولة برعاية كل عراقي صحيا منذ لحظة ولادته حتى وفاته وفق النظم المتبعة في المجتمعات المتحضرة ، فما بالكم بالفقراء من مصابي التفجيرات واعمال العنف الارهابية !
يقول كاتبنا في مطلع مقاله هذا واصفا حالته وهو يتوجه فزعا لانقاذ الشاب الجريح لحظة وقوع الانفجار :
(( طرت بين الطرقات والبيوت والمحلات والعجلات لأصل ( كريم ) ولاحمله بدمائه على اجنحة تسابق سرعة الضوء ولأحط به في اقرب مستشفى حكومي ، حتى اني نسيت دفع اجور سائق سيارة الاجرة بينما لم يطالبني هو بها)) - إنتهى- .
المضحك  حد البكاء ان أحد الكتاب العراقيين من ( الاذكياء) ومن الذين يحرصون على اداء ركعة صلاة كل ربع ساعة حمدا وشكرا لله ، كتب في صحيفة ( نجوم الظهر) المحلية  مقالا ( قويا ) تناول فيه نقد مقال ( لنسابق الزمن ) متهما صاحبه بارتكاب جرائم ضد العراق والانسانية حيث لم يجد في المقال سوى قول ما نصه :
(( أعترف الكاتب بلسانه انه ( طار ) بين البيوت والطرقات والمحلات والعجلات ، و ( حط ) في مستشفى وهو يسابق سرعة الضوء ، وهذا يدل ان الاضرار الكبيرة التي شهدتها تلك المنطقة السكنية بعد الانفجار الارهابي قد تكون بسبب الطائرة التي استقلها الكاتب المتهور بين البيوت  دون رحمة وانسانية ، فهو قتل وجرح العشرات من العراقيين  ودمر العشرات من البيوت والابنية  بكل انانية من اجل جريح واحد ، علما انه ولغرض التمويه على جريمته  إدعى انه نسي دفع اجور سائق سيارة الاجرة !! وقد فاته انه اعترف في نفس المقال المعنون صراحة ( لنسابق الزمن ) بنقله الجريح على اجنحة طائرة حديثة سريعة  ، علما انه ما كان يعترف بجرمه الكبير هذا لولا انه اراد افهامنا انه بطل زمانه في قيادة الطائرات الحديثة ، وان شهامته أجبرته على المخاطرة بسلامته وسلامة طائرته وان كان ذلك سيؤدي الى مصرع وجرح العشرات من الابرياء إضافة الى تدمير ابنية يغداد.))
وأكمل هذا الناقد الذكي قائلا ما نصه :
((اننا ندعو دوائر وزارة العدل لاتخاذ ما يلزم بحق ما اقترفه واعترف به كاتب مقال ( لنسابق الزمن ) من جرائم ضد العراقيين ، في حين ندعو وزارة البيئة للتحقيق لمعرفة اسباب العواصف الترابية التي يشهدها العراق مؤخرا ، فقد تكون الطائرة التي انتقلت بسرعة الضوء داخل البلد هي التي سببت تلك العواصف ، كما اننا على استعداد للتعاون مع الرئيس الامريكي اوباما وكافة اجهزة المخابرات في دول العالم لاعادة التحقيق في ملابسات تفجيرات الابراج الامريكية التي دمرت وقتلت الالاف من الابرياء ، فقد يكون لهذا الكاتب العراقي ضلعا فيها لكونه يستخدم طائرة غير موجودة في كل انحاء العالم عداه ، ومن يدري فقد نجد صلة بين هذا الكاتب  وشاعر اصولي هندي ، إسمه يدعى ( كاتلة الهبري) ، يسكن في ثلاث اماكن في اليوم الواحد ، فهو  ليلا في الكونغو برازافيل بينما يعمل ظهرا في محل لبيع الطرشي  في الموزنبيق ، ويطير طائرات اطفال علامة ( فيالة ) المشهورة في الغينيا بيساو  صباحا وذلك حسب معلومات مؤكدة .)) - إنتهى-
اخيرا ، سمعت ان أحد اقارب الشاب المصاب اثر الانفجار ، وهو معلم عراقي متقاعد طاعن في السن ، لا يصلي ولا يصوم ، خاطب كاتبنا المغترب بعد ان  اطلع على أمرالمقالين اعلاه قائلا والعهدة عليه :
يشتعل ابوك بقبرة الف مرة لو فكرت فد يوم ترجع للعراق !.

نبيل قرياقوس
صحفي وكاتب عراقي
24 - 4 - 2014

29
الاستاذ يوسف ابو يوسف

تحية احترام وتقدير

شكرا لمروركم على مقالنا .

مع الاماني لكم بالتوفيق.

نبيل قرياقوس

30

                المالكي يوافق والعيساوي يرفض

لسوء حظ العراقيين ، ان ليس لديهم منفذ لبيان شكواهم سوى الاعلام ، بينما معروف للبعض وجود ( دائرة شوؤن المواطنين ) المرتبطة بالامانة العامة لمجلس الوزراء والتي هي اعلى سلطة تنفذية في العراق ،  الا العديد من المواطنين ( ممن لا يملكون وساطة او معارف ) ابدوا لنا مرارا استياءهم من عمل هذه الدائرة نظرا لروتينها المتمثل باحالة شكوى المواطن الى الوزارة صاحبة الشأن وبالتالي قيام دائرة شوؤن المواطنين بتبليغ المواطن بفحوى اجابة تلك الوزارة حسب ، مذكرين بمدى قدرة الكادر المتحكم في كل وزارة في الابداع السلبي في اجابة معظم ما يحال اليهم من شكاوى والى حدود ابتداع الكذب.
ولغرض اثبات هذا فاننا نعرض حالة واحدة كونها واضحة لا غبار عليها ، ففي عام 2008 قدم مواطن موظف  في احدى الوزارات طلبا للنقل الى وزارة اخرى ، وفي صدفة نادرة بعدم التوسط وافقت تلك الوزارة على قبول نقله اليها نظرا لكفاءته المتميزة بتخصصه بعداختباره على ايد مختصين وبعد الاطلاع على سيرته الوظيفية النزيهة والمشرفة ، وتم تزويده بكتاب استفسار وعدم ممانعة الى الوزارة التي يعمل فيها ، الا ان الذي حصل ان وزارة هذا الموظف رفضت حتى مجرد الاجابة على كتاب الوزارة الاخرى عندا بذلك الموظف رغم ان وزارته تعاني من زيادة عدد الموظفين فيها عن العدد المقرر ورغم ان ذلك الموظف لا يعمل بتخصصه فيها . توجه ذلك الموظف بشكواه الى دائرة شوؤن المواطنين بديوان مجلس الوزراء ، واستمر لاشهر بالذهاب والاياب ( ولكن دون وساطة )  وما زال لليوم يعمل موظفا عاديا في وزارته الاولى ، علما اننا نتحفظ على اسم ووزارة هذا المواطن بناء على طلبه ، وانه ابرز لنا كل الوثائق التي تؤيد كلامه ، وبامكان دائرة شوؤن المواطنين الرجوع الى اوليات شكاوى 2008 للتأكد من ادعائه. 
عموما ، نقول اليوم بان مجلس الوزراء العراقي اصدر تعميما اداريا قبل حوالي ثلاث سنوات الى كل وزارات الدولة قضى فيه عدم جواز استقطاع فروقات الرواتب من الموظف الذي يتم احتساب درجته الوظيفية خطأ من قبل وزارته ، وجاء ذلك بعد  عرض الموضوع من قبل احد الوزراء في اجتماع لمجلس الوزراء.
الذي حصل انه وبعد حوث اعمال تزوير في وثائق ومعاملات الموظفين المعادين للخدمة بصفة ( مفصولين سياسيين ) وتشكيل ( لجنة تحقق) في الامانة العامة لمجلس الوزراء ، فان العديد من الموظفين المعادين لم توافق  لجنة التحقق على اعتبارهم ( مفصولين سياسيين ) رغم انهم لم يزوروا اي من ادلتهم او وثائقهم او اولياتهم ورغم صدور اوامر وزارية بقبول اعداتهم للوظيفة بصفة ( مفصولين سياسيين ) ، وبذا تم تنزيل رواتبهم ودرجاتهم الوظيفية بعد سنوات من عملهم وتحملهم لمسوؤليات تلك الدرجات الوظيفية ، ونحن هنا لسنا بصدد مناقشة مدى صحة قرارات لجنة ( التحقق ) هذه ،  خاصة ان الموظف الذي لا وساطة لديه لم يكن بامكانه الوصول اليها او مراستلها لبيان تفاصيل او ملابسات  وضعه ، رغم ان عمل تلك اللجنة كان يمس مصير عوائل كبيرة غالبا ما يكون لهم معيل واحد وهو موظف بعمر متقدم ، فهذه اللجنة كانت تفتي بقبول او رفض عشرات من سنين الموظف الذي ترك وظيفته لظروف قاهرة وليستمر غالبا بعدها في معاناة شظف العيش وقت الحصار او الحروب.
نعم ، رفضت ( لجنة التحقق ) هذه قبول احتساب سنوات انقطاع مئات وربما اكثر من الموظفين المعادين بصفة ( مفصولين سياسيين ) رغم صدور اوامر وزارية سابقة باحتساب سنوات انقطاعهم عن الخدمة لاغراض الدرجة الوظيفة والتقاعد ، ورغم تحمل اولئك الموظفين لمسوؤلية عملهم في تلك الدرجات الرظيفية لسنوات ، وبذا الغيت الاوامر الوزارية السابقة وتم تنزيل درجاتهم الوظيفية ورواتبهم ،
ما زاد بالطين  بلة ، قيام وزارة المالية ( وقت ادارتها من قبل الوزير السيد العيساوي ) بتعميم كتاب الى الوزارات كافة يقضي بتحميل الموظف المعاد الى الخدمة والذي لم توافق لجنة ( التحقق) على قبوله ضمن المفصولين السياسيين كافة فروقات الرواتب ، وبذا صار على ذلك الموظف المتقدم بالعمر استلام راتب قليل لا يتناسب مع عمره اضافة الى تغريمه عشرات الملايين من الدنانيركفروقات للدرجة  الوظيفية التي عمل بها وتحمل مسوؤليتها لسنوات رغم انه رفع اليها من قبل لجنة مختصة و بامر وزاري وانه لم يقدم اي وثيقة مزورة .
تغريم الموظف فروقات رواتب درجة وظيفية احتسبت له بامر وزاري جاء مناقضا تماما للمنطق وللتعميم الاداري الصادر سابقا من مجلس الوزراء والذي لا يجيز تحميل الموظف فروقات رواتب لا دخل له بخطأ احتسابها ، مفترضين هذا صحة قررات لجنة ( التحقق ).
بين موافقة السيد المالكي ورفض السيد العيساوي ، تبقى الضحية عوائل تبحث عن لقمة عيش تحصل عليها بشرف بعيد عن طريق السرقة والارتشاء ، ذلك الطريق الذي قد يبدو قريبا جدا من بعض الموظفين الذين تجبرهم تعميمات خاطئة على سلوكه .
نرى ان الامر بحاجة الى تأكيد اداري من مجلس الوزراء.

نبيل قرياقوس
صحفى وكاتب اجتماعي
24-3-2014

31
الاستاذ الفاضل كنعان شماس المحترم

تحية طيبة.

شكرا لمروركم ومقترحكم الصحيح.

تحياتي.

نبيل قرياقوس

32
الاستاذ الفاضل يوسف ابو يوسف
شكرا لكم.
سنبقى معهم حتى يصلح السبب.

تحياتي.

نبيل قرياقوس

33
الاستاذ الفاضل برديصان

تحية تقدير واحترام

ممنون لكم لمروركم على مقالنا ومشاركتكم الاراء.

ارجو تقبل شكري وامنياتي لكم بالتوفيق والسلامة. 

نبيل قرياقوس

34
الاستاذ الفاضل اشور اشور

تحية احنرام وتقدير

شكرا لكم لكرم مروركم على مقالنا والمشاركة بارائكم.

ارجو تقبل الاماني لكم بالتوفيق والخير.

نبيل قرياقوس


35
الاستاذ الفاضل كنعان شماس ايرميا

تحية تقدير واحترام

ممنون لكم لمروركم على مقالنا ومشاركتكم الكريمة.

ارجو تقبل امنياتي لكم بالتوفيق.

نبيل قرياقوس

36
اخي الفاضل الاستاذ ناصر عجمايا

جزيل الشكر والممنونية لاهتمامكم المتواصل بكل ما يخص بلدنا وشعبنا.

ارجو تقبل امنياتي لكم والاهل جميعا بالتوفيق والخير.

ممنون جدا.

تحياتنا للاهل جميعا في كل بلدان الغربة. 
نبيل قرياقوس

37
الاستاذ الفاضل يوسف ابو يوسف

تحية احترام وتقدير

شكرا لملاحظاتك المهمة والواقعية وشكرا لمشاركتكم.

انا ممنون منك.

نبيل قرياقوس

38
الاستاذ الفاضل ابو فادي 1
تحية احترام وتقدير

ممنون انا منك لمروركم الكريم ومشاركتنا الاراء.

ارجو تقبل شكري.

نبيل قرياقوس

39
الاستاذ يوحنا بيداويد المحترم
تحية احترام وتقدير

اشكر لكم كرم مروركم على مقالنا.
انا ممنون منكم ومن جميع الاخوة الاساتذة الذين اطلعوا او شاركوا بملاحظاتهم القيمة حيث ساكتب كلمات شكري لهم خلال الساعات القادمة.
الاماني بالتوفيق للجميع.

نبيل قرياقوس

40
                  خلل فني في وزارة الخارجية العراقية

نشرنا اعلاميا من خلال موقع ( عين كاوة ) قبل ستة اسابيع مقالا تضمن استفسارا موجها الى وزارة الخارجية العراقية بشأن اجراء اداري إستجد في معاملات الوف من العراقيين المقيمين خارج العراق وكان استفسارنا تحت عنوان ( الخارجية العراقية : هل هذا صحيح ؟ ) .
كان عهدنا باجابة سريعة من الدائرة الاعلامية التابعة للخارجية العراقية ، الا انه لم تردنا للان اية اجابة .
كبادرة حسن نية ، نتوقع ان يكون عطل شبكة الاتصالات الالكترونية ( الانترنيت ) الخاصة بالمكتب الاعلامي لوزارة الخارجية هو السبب وراء تأخر اجابة الخارجية العراقية عن تساؤل المواطنين العراقيين.
ادناه نص مقالنا السابق ، املين ان يتمكن المكتب الاعلامي لوزارة الخارجية العراقية من الاطلاع عليه والتفضل باجابتنا بعد اصلاح الخلل الفني المتوقع في منظومة الانترنيت لطفا :


       الخارجية العراقية : هل هذا صحيح ؟
للامانة نقول في بداية مقالنا القصير هذا ان دوائر وزارة الخارجية العراقية ولاسيما تللك التي تتعامل مع العراقيين في داخل العراق وخارجه مؤشر عليها وبحكم تعامل العراقيين معها بانها قد تكون افضل من العديد من دوائر الدولة العراقية ، وهذا ما جعلنا نكتب مقالنا هذا بعد ان اتصلت بنا موظفة عراقية متقاعدة تقيم في احدى الدول الغربية مخبرة ايانا بانه راجعت السفارة العراقية لغرض تثبيت حالة كونها على قيد الحياة وتغيير وكيلتها السابقة وهي ابنتها بسبب مغادرة الاخيرة العراق ايضا. وذلك لغرض استلام الراتب التقاعدي ، لكنها فوجئت بالسفارة وهي تخبرها بوجود تعليمات ادارية جديدة تقضي بوجوب حضور الوكيلة السابقة امام كاتب العدل في العراق او امام قنصل السفارة لغرض تبليغها ب ( انذار عزل ) !!
منطقيا من حق كل انسان ان يعزل او يغيير وكيله ، فما الحكمة من زيادة تعقيد حصول المغترب العراقي على حقوقه وخصوصا الراتب التقاعدي ؟!
نرجو ان يطلع السيد وزير الخارجية على هذه التعليمات والتي لا يمكن تبريرها منطقيا ، هذا ان صح وجودها ، ونحن بالانتظار. 

نبيل قرياقوس
صحفي وكاتب اجتماعي
21-2-2014

41
          العراق يقر رسميا قانون اضطهاد المسيحيين

وافقت الحكومة العراقية رسميا مطلع عام 2014 على مشروع قانون الاحوال الشخصية الجعفري ، وتمت احالة مشروع القانون للبرلمان العراقي لغرض المضي قدما في اجراءات اقراره وتنفيذه.
يرى الكثير من المثقفين العراقيين اضافة الى العديد من منظمات المجتمع المدني ومنظمات دولية وعالمية مختصة باوضاع حقوق الانسان وحقوق المرأة تحديدا بان هذا القانون يسيء الى حقوق المرأة العراقية بشكل مؤسف و خطير لا يتناسب وما تتضمنه القوانين الرديفة في مجتمعات العالم المتحضرة.
على الصعيد نفسه ، يرى البعض الاخر ان مشروع هذا القانون يمثل شرعنة رسمية للاستمرار في  محاربة واضطهاد العراقيين من غير المسلمين ، حيث ان القانون يعكس الحال الحقيقي لمعاناة يهود العراق سابقا وما تبقى من مسيحيي وصابئة وايزيديي العراق حاليا .
 وردتني رسائل عديدة من افراد ركزوا فيها بملاحظاتهم وارائهم على وسائل التمييز والاضطهاد الديني التي تضمنها مشروع هذا القانون للتعامل مع كافة ما تبقى من سكان العراق الاصليين من المسيحيين  والصابئة والايزيديين.
ادرج ادناه بعض من نصوص الملاحظات الواردة الينا والعهدة على اصحابها :
- كنا نأمل صدور قانون موحد للاحوال الشخصية يكرس ما وقع عليه العراق من اتفاقيات والتزامات دولية توجب عليه الاعتراف بحقوق الانسان في اختيار الدين الذي يناسبه ، بمعنى ان المسلم او غير المسلم له كامل الحق في اختيار الدين او المذهب او المعتقد الذي يخصه ، وان لا قانون يمنع المسلم او غير المسلم في هذا الاختيار ، كما كنا نأمل صدور قانون الزواج المدني الذي لا تتدخل فيه الدولة بدين او مذهب او معتقد او فكر اي من الراغبين بحالة بزواج ، لكي يكون الجميع متساوين في حقوق اختيار شركائهم وفي امور الارث وغيرها دون تمييز او تفضيل لاحد على آخر بسبب دينه او فكره او معتقده.
الا ان الذي حصل هو ان وزارة ما يسمى ( العدل ) العراقي اضافت للطين بلة بمشروع قانون جديد للاحوال الشخصية في العراق ، فقد تضمن مشروع القانون الجديد وسائل تمييز واضطهاد ديني لكافة ما تبقى من سكان العراق الاصليين.
فالمادة ( 177) من مشروع هذا القانون تمنع غير المسلم من ارث المسلم ، بمعنى لو كان هناك شقيقين احدهما مسلم والاخر مسيحي فان الشقيق المسيحي لا يرث شقيقه المسلم ، كما نصت المادة ( 178 ) على ان : لا يرث غير المسلم مطلقا من المسلم حتى وان كان هو الاقرب للميت ، فلو اسلم مسيحي ( لظرف ما ) ثم مات فلا يرثه ابواه المسيحيان.
بينما تحدد المادة ( 179) بان المسلم يرث من غير المسلمين .
هذا القانون لم يكتف بهذا القدر من التمييز الديني  بمنع غير المسلمين من ارث المسلمين بل تجاوز كل ذلك وليحجب غير المسلمين بالمسلم ، حيث نصت المادة ( 179 ) :
ويمنع غير المسلم من إرث غير المسلم من المسلم !
أي انه اذا مات مسيحي مثلا ، وكان من بين ورثته ابن مسلم فان هذا الابن يمنع كل اشقائه المسيحيين من إرث ابيهم ، اي ان الابن المسلم يأخذ كل الارث لوحده ويحرم اشقائه من نصيبهم في ذلك الارث بسبب كونه مسلما، وخلاصة ما ورد في القانون ان المسلمين يرثون كل من هو غير مسلم بينما لا يرث الكل من المسلمين.
- ان اجبار الانسان على اعتناق اي دين هو جريمة بحق ذلك الانسان  في حين ان المادة ( 180) من القانون الجديد تعتبر كل طفل مسلما بمجرد اسلام أحد ابويه ، بينما  يتيح القانون النافذ حاليا الفرصه لذلك الطفل ( لفترة محدودة ) لتغيير دينه عند بلوغه سن ( 18 ) عاما.
- تضمنت المادة ( 121 ) منع المسيحي من حضانة ابنه المسلم ، فمثلا لو كان هناك رجل مسيحي ترك زوجته نظرا لاسلامه فان زوجته المسيحية يسقط حقها في حضانة ابنها !
كما منعت المادة ( 63 ) من مشروع هذا القانون سيء الصيت من زواج المسلم بغير المسلمات كما منعت هذه المادة المسلم من الزواج باي مسلمة ارتدت عن دينها ( اي اعتقدت بدين آخر ) كما منعت هذه المادة زواج المسلم باي كتابية ( مسيحية او يهودية او صابئية ) الا بزواج متعة ( مؤقت ) ، كما منعت هذه المادة زواج المسلم باي إمرأة ايزيدية باي شكل من الاشكال.
- في تمييز واضطهاد ديني واضح نصت المادة ( 50 ) من هذا القانون :
لا ولاية لغير المسلم على المسلم.
كما منعت المادة ( 33 ) غير المسلم من ان يوصي وصية عهدية لغير المسلم.
- في انتقاص سافر للعدل وحقوق الانسان بالمساواة تضمن القانون رفضا لشهادة غير المسلم بصورة مطلقة ، وتقبل استثناءا شهادة ( الذمي ) في حالة عدم وجود شهود مسلمين ، ولا قيمة لشهادة غير المسلمين في مواجهة شهادات الشهود المسلمين ، بل وتسقط شهادة غير المسلم اذا ما حلف ( المدعى عليه ) المسلم لنفيها ! أي ان يمين ( المدعى عليه ) المسلم يعتبر أقوى من شهادة غير المسلم .
أما النساء غير المسلمات فلا تقبل شهادتهم نهائيا  الا في حالات محدودة جدا.
- لوزارة ما يسمى ( العدل) العراقي نقول :
ان كنتم ترون في هذا التمييز والانتقاص من حقوق الاخرين واضطهادهم عدلا الاهيا ، فما حكمكم في إخاء ومساواة بين اولاد ادم وحواء !!
سكان العراق الذين بنوا واحدة من اعرق حضارات العالم عانوا من هذا الاضطهاد منذ ما يقارب 1400 عاما ولحد اللحظة ، اولا يكفي ذاك !
- نقول ل ( العدل ) العراقي :
واحد زائدا واحد  لا يساوي ولن يساوي 1400 او اكثر منها.
واحد زائدا واحد يساوي اثنين ، وذلك علم ، تماما كما هي حقوق الانسان ، فهي علم لا يتعدى عليه اي كان وباسم اي دين كان. 

نبيل قرياقوس
صحفي وكاتب عراقي
20-3-2014

42
الاستاذ الفاضل بابل 2010
الاستاذ الفاضل يوسف ابو يوسف

تحية ود واحترام

شكرا لحضرتكم ، وشكرا لملاحظاتكم القيمة.

شكرا لمروركم الكريم.

ارجو تقبل فائق تقديري   

نبيل قرياقوس

43
الاستاذ الفاضل منصور عجمايا المحترم

اشكر لحضرتكم كرم مروركم على مقالنا.
شكرا لارائك البناءة.
تقبل مني فائق الشكر والامتنان.
تحياتي الى كل اهالينا في بلدان الاغتراب.

نبيل قرياقوس

44
اشكروا وزير النقل العراقي
كشفت جريمة منع طائرة مدنية لبنانية من الهبوط في مطار بغداد مطلع شهر اذار عام 2014 للعالم اجمع وبتجربة حية واضحة لا تقبل المراوغة او الالتفاف حجم الدمار الذي حل ويحل بالعراقيين منذ ازمنة طويلة ولحد اللحظة والى الحد الذي طفح ليصبح العراقيون فيه مصدر اذى على غيرهم من الشعوب المتطلعة للعلم والعمل والتقدم لخير مواطنيها والانسانية.
فقد تناقلت وكالات الانباء العالمية انباء جريمة منع هبوط طائرة لبنانية في مطار بغداد دون اي سبب باستهجان واستغراب وتعجب وبتحليلات لاذعة وساخرة.
المثقفون العراقيون المستقلون والممنوعون منعا باتا من الهبوط في اي مجال في العراق كان ملعبهم الوحيد في خيال شبكات التواصل الاجتماعي ، حيث توالت وما تزال تعليقاتهم الساخرة على تلك الجريمة باعتبارها القشة التي قصمت ظهر البعير وباعتبارها جريمة مستهم جميعا كونها نفذت باسمهم كعراقيين .
ادرج ادناه القليل من تلك التعليقات دون اضافة او تحرير والعهدة على قائليها ، معتذرا عن عدم ادراج البعض القليل منها كونها تحمل عبارات قد تكون انفعالية حرصا منا عليها من سوء الفهم.
- لا تلوموا وزير النقل ، لا تطالبوا باستقالته بل اشكروه شكرا جزيلا لانه استطاع ان يوصل وضع العراقيين للعالم اجمع ، العلة ليست فيه ، العلة فينا ، نحن شعب متخلف وجاهل يرتضي لنفسه ان تكون وزراؤه اشخاص اقل ما يقال عنهم انهم افراد لا يحملون اي كفاءة علمية او ادارية او اي تحصيل علمي وتخصصي يؤهلهم ليصبحوا وزراء.
- العلة في شعب يرتضي بقادة جلهم سراق من الدرجة الممتازة.
- للضحك على ذقوق البسطاء ، رئيس الحكومة عاقب الموظفين الذين نفذوا امر منع هبوط الطائرة المدنية اللبنانية ولم يحاسب المسوؤل الكبير الذي افتى بأمر المنع !!
- الامر ليس غريبا ابدا فجميع وزرائنا وبرلمانيينا ، فردا فردا  وبدون استثناء هم ( وزير نقل ) ، لانهم ينقلون من اموال الشعب الى انفسهم وذويهم دون اي نصيب لحاضر البلد واهله عكس ما يعلنون تماما .
- مشكلتنا اننا شعب فقير على ارض وتاريخ غني لكننا ومنذ مئات من السنن وقعنا تحت تأثير تخدير قوي اصحابه يدعون العدل والدين لكنهم واقعا وفعلا يبعدوننا عن العدل والتقدم والخير وليتمكنون هم من ادامة ترسانة مملكتهم الخاصة والغنية بمصالحها المادية والسلطوية معاهدين ايانا بدخولنا جنة فيها انهار من الخمور وحور عين وغلمان.
- الملايين من سكان العراق الاصليين بناة اقدم حضارات التاريخ هجرت العراق وعشرات الوف من الكفاءات هجرت العراق في ( حلبجة ) تمييز كبرى ، ملايين من اهل البصرة والنجف وكربلاء والناصرية وبغداد وديالى وغيرها يذبحون بسكاكين الفقر والجوع والمرض في ( حلبجة ) سرقة كبرى ، وملايين في الموصل والرمادى يذبحون في ( حلبجة ) ارهاب كبرى ، وما زلنا نصفق لمن يخدرنا بلباس اسود وماعون ( شوربة ) بالمناسبات ! العلة فينا وليست في وزير النقل. .
- اشكروا وزير النقل ولا تطالبوا باستقالته ، لانه سمح لنا بان نعرف انفسنا باننا نحن من جعلنا العراق وشعبه ( مهزلة ) تسخر منها الامم !

نبيل قرياقوس
كاتب وصحفي عراقي
6-3-2014

45
الاخ الاستاذ حبيب تومي المحترم
سلامات ، والحمد لله على سلامتك. وان شاء الله الشفاء التام.
ارجو تقبل خالص امنياتي لكم بالصحة والعافية.

اخوك نبيل قرياقوس

46
الاخ الاستاذ الفاضل منصور عجمايا المحترم
تحية الود والاخوة

اشكر لحضرتكم كرم مروركم على مقالنا.
اشكر لكم طيب اطرائكم النابع من سمو نفسكم الكريم.
أطيب التحايا لشخصكم الفاضل وللعائلة الفاضلة ولكل اخوتنا في الغربة اينما كانوا.

نبيل قرياقوس

47
                             رقص شرقي في اليابان
لم تكن الاسابيع المعدودة التي قضيتها في اوساكا عام 1986 كافية لتعرفني ميدانيا على طبيعة الحياة الاجتماعية اليابانية خاصة اني كنت في مهمة تدريبية علمية تستنفذ معظم نهاراتي ولا تبقي لي سوى الاماسي ، كما أعاقني جدا عدم قدرة الشارع الياباني التحدث بلغة اخرى غير لغته ، حتى اني في صيدلياتهم كنت اضطر لاستخدام الاشارة او ذكر الاسم العلمي للدواء الذي احتاج شراءه ، فقليل منهم يتحدث الانكليزية وحتى الكلمات البسيطة منها.

كنت اود لو اني أعثر على عراقي او عربي من المقيمين لفترة طويلة هناك ليفيدني معرفة فلم افلح عدا اني في احد الايام وفي شارع مزدحم بمئات المارة وقعت عيناي على شاب بعمري حينها ، ليس ياباني الشكل ، احسست بانه لن يكون الا عراقيا ، تقابلنا وكان هو الاخر منتبها علي ، بادرته بالسلام بلكنتي العراقية الواضحة ، اجابني : ( وعليكم السلام .. هلة عيني ) ، عراقيا كان ابن عراقي ، عرفته بنفسي ، عرفني بنفسه حتى عرفت احد اقاربه في بغداد ، مغترب هو في اوساكا ، هجر بلده هربا من نار حرب بين اسياد تدفع ثمنها شعوب جاهلة ومقهورة ، ولكونه انسانا مثقفا ومبدعا يحب الحياة والسلام استطاع ان يستقر في بلاد العمل والابداع ، بلاد الـ ( لا ) سلاح سوى الحب والعمل والسلام ، بلاد اليابان ، ومكنه الله ان ينال لقمة عيشه بشرف حاصلا عليها من فم الاسد ، أشر بيده الى مكتبه القريب والمختص بتصنيع الاعلانات واستأذن لانشغاله بعمله . لقاء دقائق قصير انتهى لكنه كان اطول بكثير من لقائي الاخر بعراقي صادفته مساء احد الايام وانا عابر على خطوط المشاة في احد الشوارع ، راّني وحاول الفرار بنظره عني ، لا ادري لماذا كنت واثقا ان الاخ عراقي ، بادرته بالسلام ، اجابني وقد بدى عليه الخوف والتردد : ( هلة يابة ) وما ان نطق الحرف الاخير من ( يابة ) حتى غير اتجاه سيره عائدا الى الضفة الاولى من الشارع فارا مني بسرعة فائقة اخفته عن انظاري كعصفور فر من حجر ، لا ادري ما ظن بي او ما كانت مشكلته ! كم اتمنى ان يكون من القارئين لقصتي هذه بعد مرور ثلاثين عاما .

في محور اخر ، كانت اوقات تناولي العشاء في مطاعم المدينة الاكثر مناسبة للتحدث او التعرف على الفتيات اليابانيات ، فالمطاعم مليئة ليلا ونهارا بزبائن من مختلف الاعمار ، ذكورا واناثا ، ولمعظم تلك المطاعم كراجات خاصة لدراجات روادها تسع كل منها لمئات الدراجات الهوائية . احدى الامسيات وبينما جلسن مجموعة من الشابات اليابانيات الانيقات والجميلات على طاولة طعام مجاورة لطاولتي ، ضحكت احداهن بوجهي ورفعت سبابة يدها اليمنى واضعة اياها اسفل انفها سائلة اياي :
 ( ما هذه ؟ لم تضعونها ؟ ) وتقصد الشوارب ، ابتسمت دون اجابتها ، زميلتها الاخرى سألتني بلغة انكليزية ركيكة جدا : ( من اين انت ؟ ) ،
اجبتها : ( عراق ) ، استغربت للاسم وكأنها لم تسمع به او بحربه المستمرة حينها مع ايران لاكثر من ستة اعوام ، استدركت اجابتي مكملا : ( عرب ) ، ردت الشابة اليابانية علي مبتسمة ثم ضاحكة رافعة يديها مرفرفة بهما حول صدر مهتز بتليه الجميلين الحاملين لبركاني عسل مكبلين بخيمتي حرير وكأنها ترقص رقصا شرقيا : ( ها .. عرب .. رقص ) ، صدقوني لم افهم ما عنته بتلك الكلمتين ، هل كانت تعني انها معجبة بالرقص الشرقي  ؟ ام انها كانت تعني ان الرقص هو الشيء الوحيد الذي تعرفه عن العرب ؟
ما استبعده هو ان تكون قصدت الاستهزاء بشعوب شرقية وعربية ترقص  جهلا او نفاقا  للحصول على رغيف خبز من حكام اثرياء بارعين في الشعوذة بأسم الدين لخنق الرقاب وقص الالسن .
نبيل قرياقوس
صحفي وكاتب عراقي

48
الاستاذ الفاضل ( مهاجر ) المحترم
تحية احترام وتقدير

اشكر لكم كرم اطلاعكم على ( الرسالة ) التي وردت ضمن مقالنا هذا.
ارجو تقبل وافر التحايا.

نبيل قرياقوس
16-2-2014

49


            قانون اجتثاث الاحزاب الدينية العراقية 
( أقر البرلمان العراقي في جلسته المنعقدة في شهر اذار عام 2014 بالاجماع مشروع قانون اجتثاث قادة الاحزاب الدينية العاملة في العراق. 
وجاء في الاسباب الموجبة لتشريع القانون :
ان ما شهده العراق في الفترة من تاريخ سقوط الدكتاتور عام 2003 ولغاية عام 2014 يؤكد حقيقة مسوؤلية الاحزاب العراقية ذات الاسس والمنهاج الديني في ما عاناه ويعانيه العراقيون من مآس وحروب اهلية وهجرة وتهجير وتمييز طائفي ومذهبي وديني  اضافة الى استمرار معاناة نسبة عالية من العراقيين من ظروف التخلف والفقر والبطالة وفقدان حقوقهم الانسانية في العدل والامن والامان والرعاية والتأمين الصحي اضافة الى فقدانهم السكن والموارد المالية المناسبة التي تؤمن لهم عيشا معقولا بسبب وزراء وبرلمانيين ومسوؤلين جهله في عملهم منصبين من قبل تلك الاحزاب السياسية الدينية ناهيك عن نزاهة وعدل اغلبيتهم. 
وجاء في الاسباب الموجبة ايضا :
ان ادارة المجتمع والدولة العراقية  بذهنية وعقلية عشرات قرون ماضية ادى الى استمرار ظروف الانحدار الخطير في الاوضاع الانسانية والديمقراطية واستمرار اساليب كبت الحريات لاغلبية افراد المجتمع العراقي رغم مرور اكثر من عشرة اعوام على ازاحة النظام الفردي الدكتاتوري ودون وجود اي دلائل لاحتمال فسح المجال للشخصيات والكفاءات والقوى الوطنية النزيهة  ذات التوجه اللامذهبي او اللا طائفي مما حتم علينا اتخاذ قرار جريء بحضر عمل جميع الاحزاب السياسية الدينية واجتثاث قادة تلك الاحزاب من موؤسسات الدولة العراقية ومساءلتهم عن مصدر اموالهم الضخمة مع ضمان منحهم الراتب التقاعدي الذي يتيح لهم العيش بالشكل الانساني الكريم.   
كما نص هذا القانون على الضمان الكامل لحرية الفرد العراقي في اعتناقه الديني والمذهبي وممارسة طقوسه الدينية دون ان يؤثر على الاخرين.)
نص الرسالة اعلاه ، دون اضافة او تحرير ،  وردني من شخص يدعي انه عراقي ، حيث ترجى نشرها في وسائل الاعلام كاحلام يتمناها العراقيون ، كما ادعى صاحب الرسالة بانه عراقي معوق نتيجة بتر يده اليمنى في منطقة بغداد الجديدة داخل أحد مراكز الاستفتاء حول منصب الرئاسة العراقية بتسعينيات القرن الماضي بعد ان رصد من قبل الحزبيين البعثيين  وهو يكتب في ورقة الاستفتاء جملة (لا نريد صدام ) . 

نبيل قرياقوس
صحفي وكاتب عراقي
16-2-2014

50
الخارجية العراقية : هل هذا صحيح ؟

للامانة نقول في بداية مقالنا القصير هذا ان دوائر وزارة الخارجية العراقية ولاسيما تللك التي تتعامل مع العراقيين في داخل العراق وخارجه مؤشر عليها وبحكم تعامل العراقيين معها بانها قد تكون افضل من العديد من دوائر الدولة العراقية ، وهذا ما جعلنا نكتب مقالنا هذا بعد ان اتصلت بنا موظفة عراقية متقاعدة تقيم في احدى الدول الغربية مخبرة ايانا بانه راجعت السفارة العراقية لغرض تثبيت حالة كونها على قيد الحياة وتغيير وكيلتها السابقة وهي ابنتها بسبب مغادرة الاخيرة العراق ايضا. وذلك لغرض استلام الراتب التقاعدي ، لكنها فوجئت بالسفارة وهي تخبرها بوجود تعليمات ادارية جديدة تقضي بوجوب حضور الوكيلة السابقة امام كاتب العدل في العراق او امام قنصل السفارة لغرض تبليغها ب ( انذار عزل ) !!
منطقيا من حق كل انسان ان يعزل او يغيير وكيله ، فما الحكمة من زيادة تعقيد حصول المغترب العراقي على حقوقه ؟!
نرجو ان يطلع السيد وزير الخارجية على هذه التعليمات والتي لا يمكن تبريرها منطقيا ، هذا ان صح وجودها ، ونحن بالانتظار. 

نبيل قرياقوس
صحفي وكاتب اجتماعي



51
لا نريد دستور اسلامي

حدثني احد العراقيين وهو رجل مثقف مسلم الديانة خمسيني العمر ، راجيا عدم كشف اسمه ، قائلا والعهدة عليه :
منذ عقود عديدة اصبحت اغلب المجتمعات البشرية وخصوصا المتحضرة منها تدرك ان القوانين التي تحكم وتنظم العلاقات بين افرادها انما هي احد اهم العلوم ذات الجوانب الادارية والانسانية والتي تخص كل انسان في الكون ، لذا فان اي تطور او تغيير فيها وفي اي مجتمع كان انما ينعكس وليحدث اثاره الايجابية في تغيير قوانين المجتمعات الاخرى.

المجتمعات المتحضرة تدرك ان القوانين المسنة فيها لها قبلة مقدسة  واحدة هي الانسان ، وهذا الانسان لا يميز بدين او لون . القوانين المسنة حاليا في هذه المجتمعات هي حصيلة الفكر البشري اضافة لكونها ثمرة عمل ونضال وتضحيات العديد من الناشطين في المجال الانساني وحقوق الانسان.
لا تجد في دستور اي مجتمع متحضر اشارة الى ان القوانين يجب ان تسن وفق الدين الفلاني او الشريعة الفلانية مع ان حق التدين باي ديانة مكفول ضمنا ، فدين اومذهب او معتقد اي انسان أمر خاص به ولكل انسان مطلق الحرية  فيها الى الحد الذي لا ينتقص فيه من حرية الاخرين. 
في المجتمعات المتحضرة يتم تغييرالقوانين المنظمة لعلاقة الفرد بالدولة أو بقية الافراد بين فترة وأخرى وفق التطور الذي يتزايد طرديا بازدياد الفهم البشري لحقوق الانسان ، فحكم الأغلبية لم يعد مجديا فيما يخص الكثير من حقوق الانسان في مجال حياته  الشخصية كما في مسألة ايمانه بالله او في شكل ونوع حياته الجنسية مثلا ، فالانسان حر في كل شيء طالما انه لا يؤذي غيره. ان حصول الانسان على كامل حقوقه الانسانية بما فيها حقوق العدل والمساواة والعمل والتأمين المعيشي والصحي يساهم مساهمة لا متناهية في اطلاق العنان لمزيد من الابداع والتطور العلمي من اجل حياة افضل لكل انسان في الكون.
المجتمعات الشرقية عموما والعربية منها تحديدا ما تزال  تشكل عبئا على انفسها اضافة الى عبئها على المجتمعات المتحضرة ، فافراد المجتمعات العربية ذات الغالبية المسلمة يعانون من ازدواج كبير في شخصيتهم الاجتماعية ،  فهم مثلا يقرون بان حقوق الانسان في اي مجتمع غربي هي افضل من حقوق العربي في بلده ، كما ان العربي يتمتع باغلب الحقوق الدينية والانسانية حينما يقيم في بلد غربي ، بينما يكون فاقدا لتلك الحقوق في بلده ذي القوانين والانظمة الاسلامية ، ورغم كل ذلك ترى ان اغلبية افراد المجتمع العربي  تستفتي لصالح دستور اسلامي ! بل  وما يزيد الطين بله هو ان الغالبية المطلقة من هؤلاء العرب يمارسون سرا او علنا الكثير مما يعاقبون عليه وفق الشريعة الدينية بينما قد تكون اعمالهم تلك هي حق من حقوقهم الانسانية في شرائع وقوانين المجتمعات المتحضرة.
ان سبب هذه الازدواجية يرجع الى سيطرة بعض القوى الدينية على منابع ثروة مادية ومعنوية ضخمة تتمثل بالاماكن الدينية في مجتمعات متخلفة حضاريا واقتصاديا بحيث يضطر الفرد فيها الى التمسك بقوة الغيب لتنتشله من واقع الضعف والعوز وفقدان العدل والامان ، كما ان هذه الازدواجية مستفحلة في المجتمعات العربية اكثر من اي مجتمعات اخرى ذات غالبية مسلمة بسبب كون اللغة العربية هي لغة الدين  مما يوفر ويجعل الطريق سهلا لبعض القوى السياسية والدينية  للف والدوران لاقفال عقل العربي بحجة اوامر الله ومن ثم تهديد ذلك الفرد بالجهنم الموعد فيما لم يضحي بحقوقه الانسانية بينما تتمتع تلك القوى بتلك الحقوق سرا.
تقر قلة من المثقفين العراقيين سرا بان بعض القوى الدينية كانت صاحبة الحظ الاوفر في ان يفقدالعراق فرصتين ذهبيتين في تاريخه الحديث لمحاولة الالتحاق بركب الحضارة وتوفير حياة كريمة لمواطنيه وتتمثل الاولى بالاحتلال البريطاني والثانية بالاحتلال الامريكي ، فبدلا من التحضر اوالتعقل والاستفادة من حضارة متقدمة  كما حصل لشعوب اخرى مرت بنفس ظروف الاحتلال ، حصل اننا جابهنا تلك الجهتين بطريقة ما دون ان نحصل على اي فائدة سوى المزيد من اضاعة الحقوق الانسانية لمواطنينا ، مذكرين باقرارنا المنطقي بوجود اهداف خاصة لاي محتل. 
عيبا ، فقد العراق مواطنيه اليهود والصابئة والمسيحيين والايزيديين ، وعيبا يفقد كل العراقيين حقوقهم الانسانية يوم بعد آخر ، ،فالى متى يستطيع العراقيون اقرار دستور لا يميز بينهم كبشر !

نبيل قرياقوس
24-1-2014
 


52
المنبر الحر / رد: أنا الله
« في: 20:49 03/01/2014  »


الاخ الاستاذ lucian المحترم

تحية احترام وتقدير

شكرا لكم لكرم مروركم .

الرجل الخمسيني تحدث ، وحضرتك تحدثت مشكورا واضفت ما هو قيم ومفيد حقا ..
ومن حق الجميع التحدث مثلما لهم حق الظن او الايمان بما يروق لهم فتلكم حرية الجميع ..

شكرا مرة اخرى لاهتمامك وآرائك القيمة .

ارجو تقبل احترامي وتقديري

نبيل قرياقوس

53
المنبر الحر / رد: أنا الله
« في: 19:41 03/01/2014  »


السادة الكرام :

soraita  - catholic

كل عام وانتم بخير وعافية

شكرا والف شكر على كرم مروركم على مقالنا

ارجو تقبل احترامي وتقديري لكم


نبيل قرياقوس

54
المنبر الحر / رد: أنا الله
« في: 19:36 03/01/2014  »

الاستاذ زيد ميشو المحترم

كل عام وانتم والاهل بخير وعافية .

شكرا جزيلا لكرم مروركم على مقالتا

ارجو تقبل تحياتي

نبيل قرياقوس

55


الاستاذ ابو سنحاريب المحترم

تحية احترام وتقدير

شكرا لكم والف شكر على كرم مروركم على مقالنا علما ان المقال نشر في جريدة الزمان العراقية الصادرة في العراق ولندن وعدة دول اخرى

كل عام وانتم بخير وعافية

نبيل قرياقوس

56

الاستاذ الفريد يوشيا زكريا المحترم

تحية احترام وتقدير

شكرا لكم والف شكر على كرم مروركم على مقالنا  

وكل عام وانت والاهل بالف خير وعافية

نبيل قرياقوس

57

الاستاذ مرقس اسكندر المحترم

تحية احترام وتقدير

كل عام وانتم بخير وعافية اولا .

شكرا لكم كرم مروركم على مقالنا .

نبيل قرياقوس

58

الاخ الفاضل منصور صادق عجمايا المحترم

تحية احترام وتقدير

كل عام وانت والاهل بالف خير وبركة .

شكرا لكلماتك الرقيقة ولامانيك الطيبة ,

شكرا لكرم مروركم على مقالنا .

نبيل قرياقوس

59
المنبر الحر / كل متظاهر ارهابي
« في: 10:21 02/01/2014  »
كل متظاهر ارهابي 

قال لي أحد العراقيين والعهدة عليه :

المتتبع لوسائل الاعلام المختلفة والتي تمول او توجه بشكل او آخر من قبل  الافراد او الاحزاب او القوى الدينية او السياسية المتنفذة في حكم العراق خلال العامين الماضيين يلاحظ بشكل لا يقبل اللبس توجها لايهام العامة من العراقيين بان أي تظاهرة ناقدة للحكومة تنطلق في الساحة العراقية ( وبالاخص في العاصمة بغداد ) انما هي تظاهرة لافراد ارهابيين ليس الا.

ففي عام 2012 انطلقت في ساحة التحرير في قلب العاصمة العراقية بغداد ومدن عراقية عديدة تظاهرات سلمية كانت تحمل احلام وارادات شباب عراقيين ذوي قلوب وادمغة لم تلوثها امراض الطائفية والتمييز والفساد واعراض البحث عن السلطة وانما كانوا يمثلون نبض الضمير الانساني لشعب  ابتلي على مدى تاريخه الطويل بقادة ( في شتى ميادين حياته ) انتقصوا حرية وحقوق الانسان العراقي  تحت ذرائع مختلفة ، منها الدينية او المذهبية او القومية .

لم أكن احد المشاركين في تلك التظاهرات لكني كمواطن مستقل حزبيا وسياسيا كنت اشعر بان أولئك الشباب باختلاف اديانهم ومذاهبهم وانتماءاتهم الفكرية او السياسية كانوا ينطقون بما في قلبي ، فهم يدعون الى نبذ الطائفية وتنصيب مسوؤلين تكنوقراط غير منحازين في عملهم الوظيفي الا لقانون  يساوي بين الجميع وذلك لانهاء مهزلة الحياة اليومية التعيسة والمؤلمة والبائسة التي يعيشها اغلبية افراد احد أغنى دول العالم دون ان تلوح في الافق اي بوادر لانهاء المهزلة ودون وجود اي بوادر لانشاء بنى تحتية مماثلة لما موجود في دول العالم المتحضرة ، بل بلا وجود بوادر ثقافة تنحو بالمجتمع العراقي لضفاف تفهم وتقبل المساواة بين جميع المواطنين في ايام  يتواصل فيها حرق واردات وثروات العراق واذكاء الروح الطائفية في اقصى ذروتها.

شكلت هذه التظاهرات السلمية  والتي كانت تقام في يوم الجمعة من كل اسبوع مصدر صداع شديد جدا لاجهزة الحكم في العراق  لانها تمس صميم الفساد المتفشي بين المنصبين او المنتخبين كمسوؤلين في الحكومة ، وبدلا من الاستماع لمطالب تلك التظاهرات الشبابية الواعية فقد توالت شائعات اجهزة الاحزاب الحاكمة لغرض تشويه هذه التظاهرات بوسائل عديدة شتى ، كان احدها ، مثلا ، اتهام هذه التظاهرات بانها مسيسة ، ولا ادري ما الضرر في ان تكون جهة سياسية تقف وراء تلك التظاهرات ، فالمسألة ليست في كون هذه التظاهرات مسيسة ام غير مسيسة ، بل ان المسألة تكمن في هل ان مطالب تلك التظاهرات مشروعة ام لا ، علما اني لاحظت ان  عددا من شباب التظاهرة يبدون وكأنهم  يساريون في زمن اصبح كل من يتحدث عن المنطق والديمقراطية وحقوق الانسان ويبعد عن الفكر القومي الشوفيني والفكر الديني السياسي فانه يحسب يساريا او شيوعيا ذا تنظيم حزبي  وذلك ليس كامل الحقيقة ، رغم ان العديد من المثقفين العراقيين يتمنون وجود زخم قوي وفعال لليسار العراقي  وخاصة في المعارضة  .

وجه آخر من اوجه محاربة تلك التظاهرات الشبابية المستقلة تمثل بقيام القوى الدينية السياسية المتنفذة بزج عناصرها الجاهلة ثقافيا وحضاريا ضمن تلك التظاهرات ولتقوم  تلك القوى الدينية بعدها بايام بالمطالبة بايقاف تلك التظاهرات بحجة اعطاء فترة شهور كمهلة للحكومة لتعديل مسارها وهكذا تمت المساهمة بفعالية في خنق تلك التظاهرات لابقاء الوضع في العراق على ما هو عليه بل نحو الاسوء .
الضربة الاخرى التي وجهت لتلك التظاهرات الشبابية تمثلت باعدام احد المشاركين السنة فيها بعد القاء القبض عليه وتثبيت تهمة قيامه باعمال ارهابية متمثلة بقتل اعداد من الشيعة ، علما ان ذلك الشخص ( وحسبما اعلن لنا فيما بعد ) كان من العناصر الناشطة  مع العديد من الشخصيات السياسية البارزة على الساحة العراقية ، والسؤال هنا : لماذا تمت محاسبة ذلك الشخص تحديدا على افعاله تلك ( بافتراض صحة التهم المنسوبة اليه ) بعد اشتراكه في تلك التظاهرات ! ولتكتب الحكومة بعدها في ساحة التحرير عن طريق عناصر احزابها لافتات مكتوب بها نصا :
يتظاهرون وهم ارهابيون !

 ومثل هذه اللاقتات او الشعارات اضافة لما تهدف اليه من اشعال  لحرب طائفية فانها تهدف الى تشويه عام وشامل لكل من يشارك بتظاهرة تطالب بالاصلاح في العراق كما انها تحمل رسالة تهديد لكل مواطن بانه اذا تظاهر فانه سيكون تحت مجهر اعتباره ارهابيا .
الضربة النهائية القاتلة لتلك التظاهرات تمثلت باعتقال عدد من المشاركين بها واعدام احد ابرز قادتها من الشباب الشيعة نهاية عام 2012 وذلك تحت عنوان ( اغتيال ) من قبل جان مجهول ، فيما بثت في نفس الساعة العديد من الشائعات التي تسيء لشخص الضحية من قبل كتاب وسياسيين محسوبين على المتنفذين في الحكومة .

الحكومة العراقية صريحة جدا في الاعتراف بتفشي الفساد والطائفية  في جميع اركان المجتمع واجهزة الدولة  لكنها صريحة ايضا في اعتبار كل متظاهر يطالب بالاصلاح ارهابيا يجب تصفيته .

نبيل قرياقوس
 

60
تحريم التظاهر في بغداد

افشاني احدهم بالشروط السرية الحقيقية للتظاهر في بغداد ، أنشرها والعهدة عليه :
لكل مواطن عراقي حق تنظيم تظاهرة بكل سهولة بشرط ان تكون تظاهرته مؤيدة للحكومة بشكل مباشر او مبطن ، وبعكسه سوف يلاقي الامرين في استحصال الموافقة الرسمية لاقامة التظاهرة وفي حال اصراره على تنظيم التظاهرة فان قوى الامن ستتخفى بين المتظاهرين للقيام بالمهام التالية :
اولا : كشف القادة الرئيسيين للتظاهرة للتعامل معهم وتصفيتهم بوليسيا فيما بعد. 
ثانيا : إحباط معنويات من يمكن إحباط معنوياته من المتظاهرين.
ثالثا : إخافة من يمكن إخافته وذلك باسلوب اجبار المتظاهر على تثبيت عنوانه وعنوان عمله.
رابعا : منع سيارات الاسعاف من انقاذ اي مصاب من المتظاهرين .
أما القوى الامنية العلنية من جيش وشرطة والتي ستحيط المتظاهرين فستكون مهمتها الحقيقية ، وتحت عنوان تأمين سلامة المتظاهرين ، تكمن في حضور أقل عدد من المتظاهرين وذلك بسد الطرق المؤدية الى موقع التظاهر وأهانة وضرب  وإعاقة الراغبين بالتظاهر ، كما ان مهمة تلك القوات هي إعتقال او الاعتداء على أي صحفي او إعلامي يحاول تغطية تلك التظاهرة ، وهذا كله إضافة الى واجب تلك القوات في التعامل بقوة لانهاء تلك التظاهرة في أي لحظة تشاءهاالحكومة.
وعند إستفساري من هذا المخبر عن ما يعنيه بالتظاهرات المؤيدة للحكومة بشكل مبطن أوضح لي صاحبنا ما يلي :
بين حين وآخر تنظم  تظاهرات شبه مصطنعة في بغداد يقوم بها اتباع طائفة معينة يطالبون وبشعارات براقة بايقاف الفساد علما ان ممثلي أولئك المتظاهرين  في البرلمان او في وزارات الحكومة  هم من الذين يشار اليهم بالبنان كونهم ضمن مقدمة قافلة الفاسدين ، وبذا تكون مثل هذه التظاهرة  تمويها يهدف كذبا الى تصوير وجود حرية للتظاهر والتعبير في العراق ، بينما تكون مثل هذه التظاهرات  تخديرا بالافيون لاغلبية من الشعب جاهلة بحقوقها ووضعها  ، وليستمر بهذا الحال  مسلسل التخلف والفساد ومصادرة حقوق وثروات وحريات الانسان لأجل غير مسمى. 
وأختتم صاحبنا حديثه بالقول :
كلمة القلة المستقلة المثقفة النزيهة الواعية والغير منحازة دينيا وطائفيا  مغيبة ومحكوم عليها بالاعدام فيما لو سلمت نفسها لمسرح العلانية.
 قبل  عام ٢٠٠٣ كانت حرية التعبير محرمة فعلا وعلنا بأسم ( القائد الضرورة ) ، اما بعد عام  ٢٠٠٣ فحرية التعبير محرمة فعلا ومسموح بها كذبا  ولكن بأسم ( الله ).

نبيل قرياقوس


61
حصانة قاتلي صحفيي الشرق

زرته في بيته القديم الصغير المؤجر وسط العاصمة العراقية بغداد وإذا بوجه زميلي الصحفي العراقي شاحب مغمور بين ضفتي شعرات بيض معدودات تقاوم البقاء على رأسه ولحية كيئبة لم تحصد منذ ايام.
كانت سكارته رفيقنا الثالث طيلة ساعتي الزيارة ، قابلني بفرح وكأنه وجد ضالته في من يستمع اليه وهو يتحدث بحرية وصراحة ( السكران ) بعيدا عن الرصاصات التي تغتال الكلمة ، تلك الكلمة التي يراها هو  تسجد لكل انسان إلاها تخدمه وتقدسه ، تلك الكلمة التي تعادي العنف وقتل الانسان لأي سبب كان ، تلك الكلمة التي تنشر صور نزيهة حية عن آفاق حرية البشر وحقوقه وكرامته بعيدا عن تهديدات وضغوطات المحتالين وسارقي قوت وحرية البشر.
لم يكن صاحبي متزنا في مشيته بعد أن اثقلته كوؤس الخمر ، وهو الذي يسكن وحيدا في بيت متعب تغطي اثاثه القديم أتربة أجواء العراق وما جاوره من دول الشرق في مطلع القرن الحادي والعشرين.
قال لي : هل سمعت آخر الأخبار ؟
أجبته : كثيرة هي الأخبار ، ايهم تقصد !
قال : أتفق صحفيو العراق على الاعتصام والاضراب عن العمل لمدة يوم كامل إحتجاجا على قتل إثنين من الصحفيين العراقيين خلال أقل من اسبوع !
ثم أطلق صاحبي ضحكة إستهزاء عالية وطويلة النفس ولتنطلق على انغامها مسيرة من المياه الصافية اللون من يناييع عينيه الساخنة وليواصل القول :
السياسيون هم الذين يفخخون الاسواق والشوارع ويقتلون مئات العراقيين يوميا ، السياسيون هم الذين يغتالون اصحاب القلم ، السياسيون هم من يكرهون الحضارة و السلام ، السياسيون هم من يخدرون الناس لسرقة ثرواتهم وكرامتهم ، القلم والكامرات تكسر ، و( هادي المهدي ) يعدم ، وصحيفة ( الشعب ) تحرق كل يوم بساحة التحرير في قلب العراق ، أما من يسمون ب ( الصحفيين) فأغلبهم يقتاتون على وظائفهم في صحف ووسائل إعلام الاحزاب السياسية. 
أثناء مغادرتي بيت زميلي اوقفني وليخطب أمامي كلاماته الأخيرة التي ربما أراد بها إختصار ما في دواخله قائلا:
الطفل الرضيع حينما يبكي من جوع او من ألم فذلك هو عمل إعلامي صادق ونزيه ينقل صورة صحيحة لواقعه ، أما أغلب صحفيينا وإعلاميينا فهم أناس يبحثون عن لقمة عيش في أي صحيفة او وسيلة إعلام تأويهم كما ينتظرون بشوق مكافأة ( الحكومة ) وايفاداتها ومآدبها وهداياها وأراضيها أما الملايين المغفلة من الناس فلهم مناسكهم وصلواتهم لرب على حالهم يبقيهم ، ولأهل ( الكلمة ) العفيفة الناطقة بصور الواقع إطلاقات نارية تعدمهم وتفنيهم ، ولقاتلي صحفيي العراق قانون يحصنهم ويحميهم.
نبيل قرياقوس
١-١٢-٢٠١٣


62
خمسة ملايين أوربي في بغداد

أعلنت الحكومة العراقية حاجتها لاستقبال خمسة ملايين مهاجر من دول أوربا الغربية والصين خلال العامين المقبلين ، جاء ذلك في بيان للحكومة العراقية نقلت تفاصيله احدى القنوات الفضائية العراقية صباح هذا اليوم واوضح البيان استعداد الحكومة العراقية لاستقبال خمسة ملايين مهاجر من اوربا الغربية والصين وذلك ضمن خطة جذرية للحد من تفشي الفساد في معظم تفاصيل الحياة اليومية للعراقيين ، ونقلت القناة الفضائية العراقية تصريحا منسوبا الى الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية السيد ( لابس خمسة خواتم باليد اليمنى واربعة باليد اليسرى )  قوله ان العراق اغنى دولة بالعالم بينما شعبه يعاني من سوء الخدمات المعيشية اضافة الى فقدان الامن وانعدام  المساواة والحياة الديمقراطية ، وان الحاجة ملحة لقبول هجرة خمسة ملايين انسان اغلبهم من دول اوربا الغربية بمساعدة  المنظمات المختصة في منظمة الهجرة العالمية ليتسنى للعراق توكيل مهمة ادارة الوزارات العراقية وكل المناصب الاخرى لغاية درجة مدير عام الى الطاقات المتميزة من المهاجرين  ، وليحاول العراق بهذه الخطوة الجبارة اللحاق بركب التطور الحضاري والانساني ، كما ان الايدي العاملة الصينية ستلعب دورا مهما في الحياة الاقتصادية العراقية ناهيك عن نية الحكومة العراقية إستبدال جميع القضاة والشرطة ومنتسبي وزارات العدل والداخلية والصحية والمالية بمهاجري اوربا الغربية .
انباء القرار المفاجيء للحكومة العراقية اثار موجة من ردود الفعل السريعة على الصعيدين  المحلي والدولي ، فقد رحب عدد من المثقفين  العراقيين من المستقلين بقرار الحكومة هذا وعدوه انجازا تاريخيا رائدا ينتشل العراق من بركة الطائفية والتخلف والفساد والاقتتال وليصبح العراق الجديد نموذجا تقتدي به كل الدول والمجتمعات الشرقية العربية والاسلامية منها تحديدا ، وقال باحث عراقي ناشط في مجال حقوق الانسان بان مساحة العراق اكبر من مساحة عدة دول اوربية ، فالعراق مثلا اكبر مساحة من المانيا بينما نفوس العراق هي ثلث نفوس المانيا حاليا.
من جهتها حذرت العديد من المنظمات الانسانية الحكومة العراقية بضرورة التزام العراق بما اعلنه من توفير الظروف المعيشية والانسانية اللائقة للمهاجرين الاجانب في العراق ومنحهم الجنسية العراقية خلال مدة لا تتجاوز عشرين يوما ، واوضح مسوؤل في الامم المتحدة بانه يأمل بان يكون الدستور العراقي الجديد رديفا للدساتير النافذة في دول العالم المتحضرة والتي يعيش بظلها المسلمون بكامل حقوقهم الانسانية ، واعرب المسوؤل الاممي عن قناعته بان دستور اي دولة في العالم يجب ان لا يستند الى أية شريعة دينية.
 وفي تطور لاحق اوردت نفس القناة الفضائية العراقية نبأ افادت به مباشرة اربعة شركات المانية ويابانية عملاقة ببناء مجمعات سكنية راقية في جميع المحافظات العراقية لاستيعاب عشرة ملايين مواطن عراقي بضمنهم خمسة ملايين مهاجر من دول اوربا الغربية والصين على ان يتم انجاز هذه المجمعات في مدة اقصاها اربعة اشهر.
مصادر مطلعة بالشأن العراقي توقعت بدء موجة هائلة من اعمال تهريب الاموال الضخمة والتي تقدر بمليارات الدولارات عائدة لكبار وصغار الشخصيات والمسوؤلين السياسين والرسميين العراقيين وبضمنهم عدد كبير من المتدينين بعد ورود انباء موثقة عن قرب موعد مساءلتهم عن مصدر اموالهم عند تطبيق القانون والعدالة بينما اعرب صحفيون عراقيون مستقلون ممتنعون عن العمل الصحفي داخل العراق عن املهم بانتهاء أوضاع غياب الامن والقانون  ليتسنى لهم ممارسة عملهم الصحفي بحرية ونزاهة تحت ظل حماية القانون بعيدا عن ارهاب القوى السياسية والدينية المتنفذة.
على صعيد متصل أعلنت منظمتا الهجرة العالمية  
ومراسلون بلا حدود شكوكهما بقدرة العراق في تنفيذ مثل هذا القرار في ظل تفاقم الفساد والبيروقراطية والارهاب في جميع مفاصل النظم العراقية.
العديد من المنظمات الانسانية العراقية العاملة في الولايات المتحدة وكندا واوربا اوضحت من جانبها ان تنفيذ قرار الحكومة العراقية سيمكن اكثر من اربعة ملايين لاجيء عراقي من العودة الى بلدهم الام علما ان عدد العراقيين اللاجئين خارج بلدهم يقدر حاليا باكثر من عدد اللاجئين الفلسطنيين في كل انحاء العالم.
هذا ولم يتسنى لمصادر اخبارية مستقلة معرفة صحة الانباء التي اوردتها القناة الفضائية العراقية بينما تتوارد انباء عاجلة من مصادر يعتقد انها مقربة من شخصيات متنفذة في الحكومة العراقية تفند كل ما ورد في القناة الفضائية العراقية.
نبيل قرياقوس


63
المنبر الحر / أنا الله
« في: 22:58 04/11/2013  »
أنا الله

حدثني رجل خمسيني العمر ، رجاني عدم كشف إسمه ، قائلا والعهدة عليه :
منذ الاف السنين وجد الانسان نفسه على الارض ضعيفا تحت شمس وقمر ونجوم معلقة في سماء مخيفة بابعادها واسرارها.
الارض التي ولد عليها الانسان تحوي الانهار والبحار والجبال والتلال والسهول وفيها البراكين والزلازل والحر والبرد والاعاصير والمطر والليل والنهار والخسوف والكسوف والنيازك وكائنات حية مختلفة كثيرة العدد من حيوانات ونباتات.
الانسان وبحكم ال ( أنا ) التي تقوده كان وما يزال  يظن ويتمنى ويحلم بوجود قوة عظيمة خارقة تتحكم بالكون والارض والانسان كي يتمكن من التقرب والتودد والتوسل اليها كي تساعده في الحصول على حياة اطول على الارض، حياة يتمتع فيها بالمزيد من الامان والراحة النفسية والمتعة الجسدية ، حياة تكون بعيدة عن المرض والعوز والحوادث او الكوارث الموءسفة.
الانسان كان وما يزال يحلم بوجود ( الله ) كقوة صنعت او خلقت الكون والارض وما عليها من ظواهر وكائنات ، الانسان يحلم بقوة  يلجأ اليها ويستعين بها ليحمي نفسه من شر او اعتداءات بقية زملائه من البشر .
الانسان عموما يخاف جدا من مصيره المجهول في ( الموت ) ويتمنى ويحلم ان يقوم ( الله ) باعادة الحياة اليه بعد الموت.
نحن الان في مطلع القرن الحادي والعشرين وما زال الانسان لا يملك نظرية اخرى سوى نظرية وجود صانع او خالق لأي شيء موجود ، لذا فان العديد من البشر يظنون بوجود خالق ( الله ) للكون لكنهم يقرون بنفس الوقت بأنهم لا يعرفون عن ( الخالق ) شيئا ،سوى انه قوة خيالية مجهولة التفاصيل، كما ان الانسان ما زال يجهل تماما اسباب خلقه ، هذا بافتراض صحة الظن بوجود خالق ، وربما يتمكن العلماء والباحثين من التوصل خلال المئات من السنين القادمة الى معلومات او حقائق علمية في هذا الصدد.
في المقابل لا يملك بعض المفكرين من البشر ممن لا يؤمنون بوجود ( الله ) أي أسس علمية كاملة وواضحة لاثبات صحة معتقدهم.
هذه الاوضاع الواقعية والمنطقية من ناحية جهل حقيقة اصل الكون وحاجة الانسان لفكرة وجود ( خالق ) للكون والحياة كانت هي السبب الرئيسي في إدعاء بعض الاشخاص بانهم ( أنبياء ) أو ( رسل ) أو أناس مقدسين  اختارهم ( الله ) لأيصال الأوامر والشريعة التي تنظم حياة البشر على الارض ولمحاسبة المقصرين أثناء الحياة على الارض او بعدها وكذا مكافأة الملتزمين بشرائع الدين بحياة ابدية سعيدة وربما مليئة بالجنس والخمور . ظهور مثل هؤلاء الشخاص والذين يسمون انفسهم عموما ب ( رجال الدين ) كان وما يزال علامة سوداء في مسيرة حصول الانسان على كامل حقوقه الانسانية .
رجال الدين ( في عشرات او مئات الاديان والمذاهب على الارض) يوهمون انفسهم وتابعيهم بانهم يعرفون الكثير عن ( الله ) ويستغربون من عدم قدرة بقية البشر على ذلك ، كما ان كل رجل دين او مذهب يظن نفسه هو الأصح او الافضل كما يظن كل صاحب دين او مذهب بأنه يمتلك كامل اثباتات الدعم لشرعية وأفضلية دينه أو مذهبه.
رجال الدين في عموم الارض إمتلكوا وسائل الخدعة المناسبة ، كل في وقتها ومكانها وظرفها، للادعاء بانهم يمثلون ( الله ) بدين او عقيدة او مذهب او فكر معين ، وليفرضوا الشرائع والالتزامات على المجتمعات البشرية عن طريق السلطة الدينية ، بينما كانت وما تزال المهمة الواقعية لتلك السلطات الدينية هي : تقييد وانتقاص حقوق الانسان وجعل الانسان يكره وربما يحارب او يقتل  اخاه الانسان المنتسب لدين او مذهب آخر مقابل ان يحصل رجال الدين ( سرا أو علنا ) على امتيازاتهم السلطوية وفي مقدمتها المال والمتعة الجسدية اضافة للامتيازات المعنوية ، رغم ان هناك البعض القليل جدا من رجال الدين من هم بدرجة عالية من روح المحبة والتسامح وتفهم الآخرين لكن ذلك لا يبعدهم ( شاؤا ام أبوا ) عن خط خدمة المسيرة العامة للسلطة الدينية ، كما ان البعض من رجال الدين فقد حياته سجنا او تعذيبا او قتلا في صراع مع اديان او مذاهب أخرى او خلال الصراع مع سلطات الحكم في مجتمع معين.
العقل البشري نجح في ادراك ان حقوق الانسان لا حدود لها طالما ان الانسان لا يؤذي أخاه الانسان وهكذا تتسع الهوة يوما بعد يوم بين العقل الانساني والعقل السلطوي الديني الذي يدعي انه يمتلك تشريعات وحدود الله في حقوق الانسان.
رجال الدين عموما كانوا وما زالوا الان  عقبة اساسية تستنزف حقوق وحريات وموارد وثروات وزمن العديد من المجتمعات الشرقية اضافة الى تأثر بقية انحاء العالم بهذه الاوضاع السلبية ، كما ان الحركات السياسية او الدينية التي تؤمن بالعنف تمثل الان السرطان الخبيث الذي ينهش بالجسم والحضارة البشرية بلا رحمة.
قاطعت حديث الرجل ولأسأله عن كيفية تمكن رجال الدين من نشر دينهم او مذهبهم او معتقدهم وكيفية توارث تلك المعتقدات من جيل لآخر فأجابني بالقول :
سأجيبك باختصار شديد وبمثال حي وعليك إستنتاج الاجابة الكاملة ، فرغم وجود العشرات وربما المئات من الديانات والمذاهب في المجتمعات البشرية حاليا ، الا انني أستطيع الآن تأسيس دين جديد يتبعني فيه ملايين وربما مليارات من البشر ، وبامكاني جعل الآلاف من الشيوخ والكهنة و رجال الدين والمفكرين والفلاسفة والعلماء يؤمنون بي ويدعون الى ديني الجديد ، لا بل سأجعلهم يشهدون للعالم أجمع باني ولدت امامهم من بطن ( ديك أسود ) الساعة الخامسة عصرا واني كبرت امامهم ولاصبح رجلا كاملا في ستة ايام واني رحلت عن الارض الى السماء السابعة بعد ان أبلغت رسالتي السماوية الي البشرية.
 نعم انا قادر على جعل الاجيال الحاضرة والمقبلة تؤمن بي وبديني ًوستتناقل الاجيال قصص معجزاتي وآياتي النادرة التي أدعو فيها كل المؤمنين بي الي نبذ العنف نهائيا ومهما كانت مبرراته ،  كما أدعو الى ترك الصيام والصلاة وكل المناسك الدينية من اجلي واحلال بديلها من الحب والمساواة مع كل انسان لا يؤمن بي أو بديني الجديد.
قبل أن أغادر ذلك الرجل سألت إياه سؤالا أخيرا عن  كيفية قدرته على تأسيس دين جديد كالذي يدعيه ونحن في القرن الحادي والعشرين وما يحمله من تطور عالمي في مجالات شتى ، فأجابني ذلك الرجل بسرعة وثقة عالية :
أعطني مالا وفيرا ونساءا وغلمانا وسأجعلك تستمع لمجتمع واسع من البشر وهو يشهد أني ( أنا الله) !.

نبيل قرياقوس
٤-١١-٢٠١٣



64

                                صخب وكباب في طبعة كتاب
                                         ( كاريكاتير )

أهداني احد الزملاء نسخة من طبعة ثالثة لكتاب ألفه أحد الكتاب العراقيين عام 2011 وقد طبع ونشر هذا الكتاب في احدى المحافظات العراقية ..
حاولت قراءة الكتاب بصفحاته التي تجاوزت مئات الصفحات  الا اني كنت أجابه في كل مرة بعوامل قاسية تجبرني على تأجيل تكملة القرأءة ، وهكذا دواليك الى ان استطاعت عيوني بمرافقة دماغي المستنفر اجباريا من تغطية معظم كلمات وحروف الكتاب .
ولكي لا يعاني من لم يقرأ ذلك الكتاب ما عانيت ، فاني اتبرع للجميع بتلخيص ما ورد فيه انطلاقا من عدة جوانب مهمة تناولها الكاتب ، فقد بين الكاتب  :
في مسعى بعد الجبال والكواكب ومحطات القطارات التي لم تستق اطوالها فقد تكون انواع الاقمشة المرسومة في غير قطع الخشب التي لا تربط بالمسامير في حين تكون الاعمال الراديكالية وفق المعايير الانسانية التي لا تتحمل وضع انواع البصل او الثوم في مرق المرضى الذين قد تكون اندفاعات المحركات ذات الدفع الرباعي قياسا الى بعد كوكبنا الى ما ذلك من احترام القيم والموروث الحضاري ، اما المحال التي تم نصبها ففي اثارنا الكثير مما يكون عاملا مهما في انواع التخلص من الانهاروالمحيطات  او الوزن الزائد اما عند النساء فتلك ازمة تصب بالجانب النفسي الذي يقر انواع استخراج المعادن الثقيلة خصوصا النوايا في اداء الاعمال .
ويلخص المؤلف الجوانب أعلاه بقول ما نصه :
( تبقى انواع الحضارات والاثار او الموسيقى التصويرية الصاخبة ذات علاقة وطيدة في تحديد أطر الافكار او الاحزاب او الدورة الدموية الصغرى التي تفتح ما قيمته اربع قطع من الكباب المشوي والمستخرج من مناجم ذات تاريخ موحد فيما يخص انواع الحلي التي تلبسها النساء ، فيما ترتبط الاثار الجانبية  لتغير الاجواء في فصول الجامعات  او المناقشات او النظريات ذات البعد الالحادي او الاشتراكي في اوربا او شرق الهند  كما ان انواع تسريحات الشعر في الحفلات عدا  ناطحات السحاب التي هي بحاجة الطفل الى رعاية حين جلوسة الساعة السادسة صباحا لغرض الذهاب الى المدرسة ..) .
شكرا لمؤلف الكتاب وشكرا للجان الاشراف والتعضيد ..
شكرا لزميلي الذي جعلني أطلع على كتاب قد يعكس بعض من صور حياة العراقيين  في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين ..

نبيل قرياقوس


65
                                                 جرائم ادارية مؤسفة 
 
كنت اشرت في بحوث ومقالات سابقة الى انحسار لغة المنطق في كثير من المفاصل والتعليمات والقوانين الادارية النافذة في الدولة العراقية الى درجة لا تفشي الفساد الاداري حسب وانما تنحدر  بالادارة الى درجة الجرم بحق الانسان العراقي ، واوعزت ذلك الى جملة عوامل منها عدم تواصلنا تقنيا مع العالم المتحضر في المجال الاداري وفي مجال تفهم حقوق الانسان ، وعدم كفاءة الغالبية العظمى من اداريينا الذين انهوا دراستهم الجامعية في كليات تستقبل الطلبة ذوي المعدلات الواطئة والذين لا تستقبلهم الكليات الاخرى التي تشترط مستوا معينا من المعدلات العالية يؤشر جانبا من  قدرتهم على تفهم العلوم والمنطق ، والكلام هنا يخص نظامنا التعليمي المتخلف عن النظم العالمية اصلا .
قبل ايام سمعت في جلسة عامة ان عالما عراقيا ( دكتورا ) غادر العراق في اجازة رسمية وعندما وجد فرصته في الاقامة في بلد اجنبي ارسل بطلب الى دائرته في بغداد يرجو احالته على التقاعد ، لكن الذي حصل ان ( العبقري ) المدير العام الاداري ،  انهى خدمات العالم العراقي رافضا طلب الاحالة على التقاعد لسبب لا يمكننا تسميته الا كونه ( سخيفا ) ، وبذا حرم الانسان العراقي من حقوقه الانسانية في حصوله على التقاعد بعد سنين تجاوزت الخمس وعشرين عاما رغم انه من المفترض انسانيا ان المواطن يستحق التقاعد حتى لو لم يكن يعمل في الدولة !! نعم انهيت خدمات  العالم العراقي الذي لا اعرف اسمه اصلا ،  على منطق : لو ( صدام ) لو ( ماكو ) عراق ، ولو ( تحضر ) لو ( انهي ) كل ما تبقى من حقوقك ومستقبلك !! والمؤسف ان المدير العام الاداري هو من احد الاحزاب التي تتبنى حقوق العمال  ( كما سمعت ) والله اعلم !!
بفرح بالغ سمعت اليوم  ان الحكومة العراقية اصدرت مشكورة تعليمات ادارية بقبول طلب الاحالة على التقاعد من العراقي المؤهل للتقديم للتقاعد حتى لو كان مقيما في دولة اخرى ، واتمنى ان يكون الخبر صحيحا ، في حين ما زالت ( وزارة التربية ) تمتنع باصرار من تزويد وثيقة تخرج الاعدادية الا بعد ترقين قيد الطالب من جامعته بدعوى الحرص على عدم قيام الطالب بالتقديم لجامعة اخرى ، ولا ادري هل من الصعوبة ( اختراع ) جملة تكتب على الوثيقة الثانية تؤكد : لا يمكن استخدام هذه الوثيقة لاغراض التقديم لجامعة عراقية !! فهناك من الطلبة من يحاول التقديم في جامعات اوربية رغم كونه حاليا في جامعة عراقية . واشير هنا الى تعليمات صدررت هذا العام قرأتها بأم عيني تؤكد على ان الطالب الذي يطلب وثيقة التخرح عليه ان يقدم نفس الصورة التي في ( باج ) امتحان البكلوريا  ( لغرض ضبط الامور جديا ) والمفروض ان تستكمل تلك التعليمات باجبار الطالب بلبس نوع ماركة القميص وحجم معين من اللباس والجواريب رغم انها لن تظهر في الصورة !! واستحلفكم بالله ما الغرض من طلب نفس الصورة فالذي يزور الباج هو لديه الصورة الموجودة في الباج اصلا ام ان في ذلك عبقرية لا ندركها !!
في الوقت نفسه ما زالت وزارة التعليم العالي ترفض وباصرار  تزويد الطالب الجامعي بوثيقة درجاته بناء على طلبه الا بعد تخرجه او ترقين قيده ، ولا ادري ما هو المنطق في ذلك فمن المحتمل ان يرغب الطالب التقدم في جامعة اوربية والانتقال اليها وهو لا يستطيع  اثبات مرحلته الا بعد تقديم درجاته الى تلك الجامعة الاجنبية ، وان حرمان الطالب من حقه هو ممارسة  فارغة من اي منطق وتسئ للحقوق الانسانية للطالب .
اعلاه هي نماذج لمئات من التفاصيل والتعليمات الادارية التي تمس بحقوق الانسان العراقي والتي تشجع على الفساد والطرق الملتوية ، وهنا نعاتب اداريينا من العاملين في المفاصل الوسطى والعليا في الدولة فهم بحاجة الى استيعاب مضامين المنطق وحقوق الانسان بعيدا عن دكتاتورية المكتب مع وافر احترامنا واعتزازنا بالاداريين الذين كانوا طرفا اساسيا في ايصال صوت المواطن الى مقررات الحكومة .
 
 
نبيل قرياقوس 
 


66


الفصل في لجنة التحقق                                   
ضمن التركة الثقيلة التي برزت بعد سقوط النظام عام 2003 كانت مشكلة الاعداد الضخمة من موظفي الدولة الذين اجبروا على ترك العمل بسبب الوضع السياسي في البلد انذاك ، فمن اؤلئك ما فصل او استقال اواحيل على التقاعد او ترك العمل بصورة او اخرى بسبب انتمائه السياسي او الفكري او القومي او بسبب قرابته بمفكرين معارضين او بسياسيين كالشيوعيين او متدينين معارضين ومستقلين وطنيين وغيرهم كثير ، ومنهم ما ترك العمل بعد ان اجبرته سياسة النظام في ادارة امور الدولة الى وضع اصبح فيه الموظف لا يستطيع الاستمرار بالخدمة الا في حالة توفر احد او كلا شرطين :
الاول : ان يخون الموظف شرف امانته الوظيفية وان يمد يده على المال العام او يبتز اخوته المواطنين لكي يتمكن من العيش في ظل راتب لا يكفي اطعامه ليوم واحد في الشهر ( والكل يتذكر كيف وصل الوضع بالمعلم ، مثلا ، ليستجدي خبزته من طلبته ) .
 والثاني : ان يمارس الموظف عملا اخر مع وظيفته او خلالها ، وامثال هذا قلة بسبب عدم توفر فرص العمل وارتفاع نسبة البطالة اصلا .
اصدرت الدولة الحديثة عام 2005 قانونا خاصا بهؤلاء الشريحة الكبيرة من ابناء البلد ، وكانت تلك خطوة ايجابية ضرورية جدا في ظل استمرار ظروف ارتفاع نسبة البطالة وعدم وجود قانون يضمن للعراقي راتبا يكفيه المعيشة وعائلته خلال فترة عدم حصوله على عمل يناسبه ، اضافة الى ان هذا القانون اعاد حقوق هؤلاء الموظفين الذين عانوا ( اغلبيتهم ) من ظروف قاسية خلال تركهم للعمل الوظيفي ، الا ان هذا القانون جوبه بمعوقات تطبيق في بعض الدوائر والوزارات ، ندرج اهمها ادناه ، املين من الجهات الادارية المختصة في الدولة بما فيها لجنة التحقق معالجتها بالشكل الذي يخدم القانون وفحوى ما سنشرحه بصراحة ومنطق اصولي بعيدا عن المزايدات واللامنطقية :
1 . اجتهاد بعض مسؤولي الدوائر والوزارات بابعاد قبول عودة الموظفين الذين تركوا العمل بسبب واقع الدولة السياسي الذي خلق ( وبشكل لم يسبق له مثيل في تاريخ العراق الحديث ) الظروف الاقتصادية القاسية والمهينة لتجبر الموظف الشريف على ترك العمل تخلصا من راتب شهري لا يسد رمقه ليوم واحد ، وتبين لنا ان اغلب اؤلئك المجتهدين الذين يقومون بعرقلة  طلبات المتضررين السابقين هم من الموظفين المستمرين بالخدمة طيلة عهد النظام السابق ، ومن الذين لا يخلو التاريخ الوظيفي لكثير منهم مما يسيء الى نزاهتهم . بينما قامت وزارات اخرى بقبول اعادة امثال هؤلاء المتضررين حارمين اياهم من امتيازات القانون وذلك بعدم احتساب سنين ترك الوظيفة لاغراض الخدمة والترفيع والتقاعد .
ان امثال هذه الاجتهادات الغير صحيحة والتي اجبرت الكثير من ( المفصولين ) لئن يتحايلوا بالتوسط اوافتعال ظروف واحداث سياسية مباشرة لكي يحصلوا على حقهم الشرعي في العودة الى وظائفهم وحصولهم على كامل حقوقهم في مساواتهم مع زملائهم المستمرين في الخدمة كأقل تقدير وذلك بالادعاء مثلا انهم فصلوا لاعدام فلان من اقاربهم  ، ومنهم من لم يستطع ذلك  لحد الان !
2 . اضطر قسم من الموظفين ، وبسبب عدم قبول عودهم الى دوائرهم ، الى التوسط والتوظف في وزارات اخرى ( سواء قبل صدور قانون المفصولين عام 2005 او بعده ) وحرموا من حقوق احتساب سنين الترك الوظيفي واصبح الان راتبهم الشهري لا يتناسب مع اعمارهم وحجم عوائلهم .
3  . يجابه الموظفون المعادون ما اقره القانون اعلاه ظلما باستقطاع مبالغ ضريبية عن رواتب مفترضة في الفترة التي احتسبت لاغراض الخدمة والتقاعد عند احالة المفصول السياسي على التقاعد ، بينما يقضي المنطق احقية استقطاع تلك القطوعات التقاعدية في حال تعويض المفصول السياسي ماديا بكافة مبالغ رواتب الفترة التي حرم فيها من العمل  .
4 .  بعض الوزرات والهيئات التي اعادت موظفيها الى الخدمة ومنحتهم حقوقهم ، لازالت للان لم تصرف لهم فروقات رواتبهم بعد احتساب الرواتب الجديدة نسبة لسنين خدمتهم .
5 . يعاني الكثير من المعادين الى الخدمة من وجود فروقات بين رواتبهم ورواتب زملائهم المستمرين بالخدمة من اقرانهم بسبب ان الموظفين المعادين تركوا الخدمة بدرجات وظيفية لم تكن معدلة لهم اداريا حسب استحقاقهم الفعلي ، الامر الذي لا دخل لهم فيه ، وعليه يكون من الصحيح اصدار تعليمات باحتساب رواتب هؤلاء المعادين حسب سنين الخدمة والشهادة ليتوازى جميع الاقران .
6 .  نود اعادة التذكير باهمية هذا القانون لشموله لالاف العوائل العراقية ، ومن الطبيعي ان تظهر بعض المعيقات في تطبيقه ، لكن الاهم ان نسعى لمعالجة هذه المعيقات ليستفاد منه جميع من كان موظفا واضطر لترك العمل لسبب او اخر بسبب اوضاع نظام حكم سياسي ساد البلد ، بينما لا ننكر تسلل البعض القليل جدا من الموظفين ، خلال هذا القانون ، من الذين فصلوا بسبب اساءتهم بشكل لا لبس فيه لامانة وظيفتهم ، وقد يكونون انفارا معدودين في كل وزارة وغالبا ما يكونون معروفين لزملائهم .



نبيل قرياقوس

67
وزير السياحة والآثار
كثيرا ما نطلع في شبكة الانترنت على تفاصيل اعضاء حكومات دول متطورة ونجد فيها صور واسماء معظم الوزراء او المسؤولين الحكوميين وغير الحكوميين مع تفاصيل حياتهم وعناوين بريدهم العادي وبريد الفاكس والبريد الالكتروني وهواتفهم المباشرة ، وكل ذلك منشور وبلغتين في الاقل ليطلع عليه من يحتاجه من ابناء البلد او من البشر في عموم الدنيا ، وهم يرون في ذلك حق من حقوق الانسان على حاكمه .

اتوقع ان المسؤول او الوزير في معظم تلك الدول لا يتلقى يوميا كما هائلا من رسائل التظلم والتشكي من موظفيه او مواطنيه بسبب كون ماكنة النظم الدستورية والسياسية والادارية والمالية هي بالعلمية والعملية التي تسمح باقل مجال لنشوء تلك التظلمات اساسا عدا استثناءات تخضع هي الاخرى لمعالجة دائمة وباستمرار تطور الشعوب في مناحي الحياة نحو الافضل يوما بعد آخر .
يتمنى المثقفون العراقيون الان ( لحين اكتمال انشاء منظومة الحكومة الالكترونية ) ان يجدوا على مواقع الحكومة العراقية عناوين الاتصال المباشر بكل مسؤولي الدولة ، ويرون بانه لا يكفي ابدا ما نجده الان من عناوين مراسلة المواقع الالكترونية التابعة لبعض دوائر الدولة وهيئاتها ووزاراتها ، فهناك شك مشروع ببعض القائمين على تشغيل تلك المواقع من ناحية الكفاءة اوالمهنية او النزاهة او القدرة على تقبل  الرأي الآخر ، هذا بافتراض حسن الظن المبدئي بامانة ونزاهة وكفاءة المسؤولين او الوزراء انفسهم ، وقد سبقني زملاء كثر في الكتابة بصحفنا المحلية عن عدم اكتراث بعض المواقع الالكترونية الرسمية للدولة باجابة المواطنين عموما ، وشاهدي القريب هو قيامي قبل ايام معدودة بمراسلة السيد وزير التربية على عنوان الايميل المحدد في الموقع الرسمي لوزارة التربية لمتابعة  مقترح لي نشر في جريدة الزمان بعنوان ( اداريات وقوانين مؤسفة ) ولم تتم اجابتي لحد الان رغم اعادة ارسال الرسالة لاكثر من مرتين ، نرجو ان يكون المانع خيرا فقد يكون خللا في منظومة الشبكة الالكترونية  التابعة لوزارة التربية ، والله اعلم !
عموما ، يرى البعض ان الاتصال اليومي المباشر للمسؤول الحكومي بموظفيه ومواطنيه وربما باناس مهنيين أخر من خارج الحدود هو أحد منافذ النور الرئيسة للحد من داء البيروقراطية والمساهمة في انارة الطريق لعمل المسؤول ومساعدته في تفهم  واقع ادارته وعمله والاسترشاد بآراء شرائح واسعة من الناس ، ويرى هذا البعض ايضا ان قاطع ذلك النور هو جاهل او متجاهل لسلامة وكفاءة ونزاهة اداء العمل .
في سابقة لم نألفها ، عمم السيد وزير السياحة والاثار ايميله الى جميع دوائره وموظفيه ، وافاد لي شهود عيان قيامهم بمخاطبة الوزير وتبادل الافكار والآراء المهنية معه حيث يقوم بالرد عليهم شخصيا في نفس اليوم وكذا في ايام العطل الرسمية .
نأمل من الحكومة ان تعمم هذه الظاهرة الحضارية الصحية ولتشمل اشهار العناوين المباشرة لكل المسؤولين في المواقع الالكترونية التي تخص دوائرهم اضافة الى عناوين المواقع نفسها فذلك ما يصب في صالح العمل الصحيح والقريب من الناس وكذا في صالح المسؤول نفسه حيث ان الانفتاح المباشر على الشعب هو بمثابة جهاز اعلام مجاني واسع محايد يساهم برفد المسؤول بتفاصيل قد تكون مهمة في اكتشاف احد اسباب اعاقة العمل او الحصول على مقترحات منطقية للتطوير في الخدمة العامة .
 تمهيد الطريق للتواصل الجدي المباشر بين اولي الامر وابناء العراق يعني بدء مرحلة جدية جديدة قد لا تكون سهلة ابدا لانها ستوثق دور المواطن في تحديد أطر حقوقه وواجباته مثلما ستوثق مدى وكفاءة وجدية ونزاهة تعامل المسؤول مع الحدث .
 ختاما  ، افادني احدهم بالقول : ان تبليط هذا الطريق هو احد الاهداف المبتغاة لاية ساحة تحرير تقع بين البصرة وزاخو .

نبيل قرياقوس 



68
أدب / رد: قصة من ألف ليلة وليلة
« في: 22:40 30/03/2011  »
آه  لو أستطيع الوصول اليك
لتقاسمت الروح معك
لأستطعت ملامسة عينيك
لرسمت قبلة على شفتيك
لعلها تشفي غليلي وغليلك
وبعد كل هذا تصفعني الحقيقة
لأكتشف أني بطلة من ألف ليلة وليلة

الشاعرة المبدعة ثائرة شمعون البازي

تحية طيبة لك يا سيدتي ..

ابدعت شعرا  ورسمت لوحة حب ما احلاها ..

دمت مبدعة ..

نبيل قرياقوس - بغداد

69
  اداريات وقوانين مؤسفة

                 
 

في كل دولة وفي اي مجتمع يحتاج  الفرد الى كتب تأييد تخص بيان  حالته الدراسية او الاجتماعية او المادية او الثقافية وما الى ذلك مما يحتاج اليه لتوضيح واقع حال نفسه امام المجتمع او دوائر الدولة الاخرى  او امام  دوائر دول او مجتمعات اخرى ..

( الى من يهمه الامر ) هو عنوان الجهة التي ترسل اليها تلك التأييدات ، وهو عنوان درج على العمل به في كل دول المعمورة  ومجتمعاتها ، كما كان مستخدما في العراق لغاية منتصف تسعينات القرن الماضي حيث اوقف العمل به بتعميم اداري وكان ذلك الاجراء متناسبا مع استفحال  الفساد الاداري والمالي و اساليب قمع الحقوق و الحريات الشخصية للانسان هادفين بذلك  الى مراقبة  العراقي في طلب التأييد الذي يحتاجه لمعرفة الجهة التي سيستفاد منها لغرض اجهاض ذلك حينما يريده النظام ..

توقعت ، بعد 2003 ، ان ترتفع صيحات الاداريين في بلدنا مطالبة باعادة العمل في تسهيل مهمة المواطن في حصوله على تأييد يخص وضع من اوضاعه الخاصة وليستخدمه اينما يريد  طالما كانت المعلومات الواردة فيه صحيحة ، هذا الامر الذي لم  نجده لحد اليوم مع كل الاسف .

ارى ان تقوم الجهات المسؤولة في الدولة باصدار  تعميم الى الوزارات والدوائر الحكومية يوجب عليها منح اي تأييد يخص وضع  او واقع  اي مواطن يقدم طلبا للحصول عليه  وان لا تمانع في ان يعنون التأييد الى اي جهة   حتى وان كان ( الى من يهمه الامر ) ، كما نرجو ان يلزم هذا التعميم  بقية الوزارات والدوائر الحكومية  الاخذ بذلك التأييد  طالما انه صادر من جهة  حكومية اخرى .

ان اعادة العمل بهذا الاسلوب  الاداري  المستخدم عالميا لا يحافظ على حقوق الانسان  في الحصول  على واقع وضعه في دولته  حسب  وانما يقضي على الكثير من اساليب الفساد والروتين الاداري المتمثل بوجود خطأ في عناوين الجهة المرسل اليها اضافة الى تعقيدات بعض الادارات التي تمتنع عن اعطاء المواطن تأييدا الا برغبتها بعنونته للجهة الفلانية فقط ولا ندري ما العلة العبقرية في ذلك !! وفي هذا الصدد اذكر ان وزارة التربية مثلا ما زالت  تفصل الطالب الجامعي  من جامعته العراقية اذا قدم طلبا لحصوله على تأييد  صحيح غير مزور  معنون الى اي جهة اخرى !! وتمتنع  منعا باتا   عن منح هذا التأييد  معنونا الى من يهمه الامر !!

في جانب آخر ، نص قانون المفصولين السياسيين  الصادر عام 2005 على استقطاع التوقيفات التقاعدية لسنوات  الانقطاع عن العمل  من المفصول السياسي الذي تمت اعادته للعمل بموجب هذا القانون ، والسؤال المنطقي هو : كيف يتم تغريم هذا المتضرر بالزامه دفع توقيفات تقاعدية  لرواتب لم يستلمها ؟! حيث كان بالامكان قبول هذا الحكم  لو ان القانون كان يتضمن  تزويد المفصول المعاد بكافة الرواتب التي كان من المفترض ان يتقاضها لو انه لم يفصل من وظيفته ، اليس كذلك ؟!

نأمل الغاء  فقرة تغريم المفصول المعاد للخدمة لمبالغ توقيفات تقاعدية لرواتب غير مستلمة اصلا .

 

نبيل قرياقوس

 

70
المنبر الحر / رئيس العالم
« في: 10:28 17/03/2011  »
رئيس العالم

من منا فكر يوما باحتمال وجود رئيس واحد لكل العالم ؟!
هل فكر احدنا بالانتخابات التي ستولي رئيسا على كل الارض ؟
هل فكر احدنا بابعاد انسانية وعدل رئيس العالم ؟
هل فكر احدنا كيف سيضمن رئيس العالم المساواة والعيش والحياة الكريمة وحرية الكلمة والفكر والمعتقد لكل انسان على الارض ؟
هل فكر احدنا كيف سيعمل رئيس العالم على تأمين العمل والسكن والرعاية الاجتماعية والصحية والنفسية بالحدود المعقولة اللائقة لكل انسان ثم التمييز على اساس افضلية العمل والابداع ومدى خدمة بقية البشر ؟
هل فكر احدنا بمدى شجاعة وتضحيات رئيس العالم ليكون قادرا على انهاء كل عنف وكل فرض للمعتقدات والافكار على الانسان تحت اي حجج كانت حتى لو ادعى البعض انها سماوية ؟
هل فكر احدنا بمدى سعة افق رئيس العالم ليعمل ويقنع البشر بان غريزتهم في التملك والسلطة يجب ان تكون وسيلة لمزيد من الخير والسعادة للاخرين وليس العكس ؟
هل فكر احدنا بسعة افق رئيس العالم في اقناع سكان الارض بالغاء عقوبة الاعدام ؟
هل فكر احدنا بمدى حكمة رئيس العالم ليضمن الرحمة على كل مخلوق على الارض ؟

ان كان هناك بيننا من يفكر او يحلم بذلك فهو يستحق ان يرشح نفسه ليكون رئيسا للعالم شرط ان يوضح قبل الانتخاب كيف سيكون قادرا على تحقيق افكاره واحلامه بنجاح ونزاهة ..
حين ذاك قد يكون هناك امل لئن ينتخب رئيسا للعالم ..
وحينما يفلح في فترة حكمه كرئيس للعالم فانه سيقترب من امل تسميته صحفيا ناجحا ..

نبيل قرياقوس

71
                                              نفي انباء ملفقة عن وزير عراقي   

 
   

نفى مصدر مسؤول في احدى الوزارات العراقية انباء صحفية تسربت من بعض موظفي الوزارة ذاتها تفيد ان السيد الوزير اقدم على سابقة تعد الاولى في مستواها ونوعيتها على صعيد منطقة الشرق الاوسط في مجال محاربة الفساد الاداري ، وقال مدير مكتب السيد الوزير في تصريح له لوكالات الانباء ومندوبي عدد كبير من الصحف المحلية والقنوات الفضائية :
( ان تلفيق هذه الانباء المفبركة ما هو الا للنيل من الاداء الكفؤ للوزارة والذي يشهد عليه الكثيرون من الاصدقاء والاقارب) واسترسل مضيفا :
(ان ما اشيع عن قيام السيد الوزير بمبادرة التواجد في كل من مؤسسات وهيئات ومديريات واقسام الوزارة وعلى مدى الثلاثة اشهر الماضية لاستطلاع اراء الموظفين خطيا في استمارات معدة لهذا الغرض وزعت عليهم ( دون درج الاسماء ) لغرض الاستئناس السري المباشر برأي كل موظف في مدى صلاحية مديره من عدمه باستخدام كلمة نعم او كلا ، يعتبر اشاعة خطيرة هدفها التأثير على العناصر الكفؤة المرشحة من الاحزاب والكتل السياسية لقيادة مفاصل عمل الوزارة .
بينما كانت انباء صحفية اكدت ونقلا عن شهود عيان قيام هكذا ممارسة في الوزارة فعلا ، وافادت تلك الانباء ان السيد الوزير وعد باعادة الممارسة مطلع كل عام ، فيما اشرف بنفسه على عمليات فرز الاراء في كل مؤسسة وهيئة ومديرية وقسم على حدة وان سيادته اصدر اثر تلك العمليات اوامر باعفاء عدد من المسؤولين من مناصبهم ، واضافت تلك الانباء المـسربة من داخل الوزارة ان مسؤولين رفيعي المستوى وممن يعدون مقربين جدا للسيد الوزير تصدروا قائمة المزاحين عن مناصبهم ، وتحدث موظفون من الوزارة عن اجواء الفرح التي غمرتهم وهم يرون مسؤولا بمستوى وزير يتمتع بهذه الروح العالية من العمل والثقة بالجميع انطلاقا من كونه عراقيا ، وان ذلك حفزهم لبيان رأيهم بجدية ونزاهة مهنية بعيدا عن اي اجواء اخرى ،عادين هذا الحدث انقلابا ديموقراطيا سلميا على صعيد الدولة العراقية لا يقوم به الا الشجعان المؤمنون بان لا ادارة ناجحة دون رضى وقناعة الاغلبية من كوادرها وان الصالح يفرض نفسه سلميا .
من جهته ، حث المصدر المسؤول في الوزارة الصحفيين والاعلاميين العراقيين توخي الدقة وعدم التسرع والانجرار وراء اراء الشارع العراقي الدائم التشكي من الوزارة وادائها مذكرا ان العراقي يجب ان يتعلم كيف يدفع كي يأخذ ، واختتم المصدر المسؤول تصريحه معاتبا الصحافة في اشارة غير مباشرة بالقول:
( ان بث مثل هذة الاشاعات من شأنه عرقلة مسيرة الوزارة الحافلة بالعمل والابداع والنزاهة ) .
قرب وسادتي ، الساعة السادسة صباحا ،غردت البلبلة فيروز لتوقضني من حلم ازعج ما فيه كيف سأستطيع اقناع دوائر اعلام وزارتنا اطلاع السادة الوزراء على حلم قد يخصهم جميعا

نبيل قرياقوس
.

72
المنبر الحر / كتاب وشعراء للبيع
« في: 13:36 23/11/2010  »
                        كتاب وشعراء للبيع

التقيت قبل سنوات برجل كبير له قدرة عالية على ترتيب كلمات لغة عربية فصحى بثوان وليصنع منها قصيدة موزونة ومقفاة ، وتلك موهبة انسانية رائعة لولا انها تصنع على يد  هذا الرجل حال طلبها منه مقابل ثمن ما !! وانا اراه هنا اقرب الى كونه طباخا للاحرف عن كونه شاعرا..
قرأت لكتاب ومفكرين وصحفيين ما هو روعة في الاسلوب لولا ان احرفهم تميل بين يوم وآخر مع هوى من يفيدهم شخصيا دون المبالاة ببقية البشر ، فبعضهم يتقلب نفاقا باحرفه يوميا وربما بالساعات شمالا وجنوبا ، شرقا وغربا !!
مهنة صناعة الكلمات النظيفة صعبة جدا على مقتدرها ومحبها حيث تحتم عليه وعيا وثقافة وربما عوامل بيئية واخرى وراثية في دماغه وبقية اعضاء جسمه تؤمن له قدرة الانطلاق من اقل نسبة انحياز للـ ( أنا ) الذاتية ومحاولة معايشة ( أنا ) الآخرين وليؤلف بعدها البحث او الدراسة او العامود الصحفي او المقال او القصة او الشعر ، والـ ( أنا ) المقصودة هنا هي تلك التي تجسد بعدي الحاجة الى المال والسلطة والحاجة الجسدية للانسان ..
البعض من صانعي الكلمة متخلف ثقافيا وحضاريا وحاله هنا كحال اي انسان جاهل لا يعرف اهمية النظافة مثلا ، فهو لا يحس بانحيازه لـ ( أناه ) تساعده في ذلك اوضاع مصالحه ومضامين بعض القيم والاصول التي تربى عليها وورثها اجتماعيا ، والبعض الآخر من صانعي الكلمة يدرك ما هو صحيح لكنه مدمن على النفاق والانتهازية وحاله هنا كحال المدمن على مأكل او مشرب رغم معرفته بضرر ذلك المأكل او المشرب ، اما البعض الآخر فهو مزدوج الشخصية كأن يتمنى ويمارس سرا او علانية ( حينما يتمكن ) ما ينتقده عند الغير !! او ان يتمنى المساواة بينه وبين غيره او بين عشيرته وغيرها او بين قوميته او ملته وغيرها ، الا انه في مواقف اخرى يفترض تميزا لشخصه او عشيرته او قوميته على غيرها وبمبررات شتى !!
من يصنع الكلمة او الحرف الانساني النظيف صناعة متقنة يكون اقرب الى العدل النسبي في بيان رأيه في المواضيع المختلفة مما يتعامل به ، ويكون اقرب الى الحب الفاضل مع بقية البشر وبضمنهم احبائه ..
التاريخ الانساني يحمل اسماء كثر لم تكن صناعة احرفهم نظيفة ..
وايامنا الحاضرة في مجتماعاتنا الشرقية تصفق لكثر ممن ليست صناعة احرفهم نظيفة ..
ذوو صناعة الاحرف النظيفة كثر ومنهم من عانى ومات فقيرا لانه ما فكر الا ان يهدي صناعته لبني الانسان دون ان يبيعها ..
ما زالت سوق مبيعات صناعة الاحرف او الكلمة في مجتماعاتنا تسجل اسعارا لكتاب وصحفيين وشعراء وربما مفكرين لا يستحقون هذه التسميات ..
صناع الحرف والكلمة المبدعون لم ولن تدخل اسماؤهم في اي سوق للمبيعات ..
الكلمة ارقى ما في الانسان ..
الكلمة اسمى من ان تدخل سوقا  للمبيعات ..
الكلمة مساواة وحب بين كل البشر ..
الكلمة اقدس من ان يكون لها ثمن ..

نبيل قرياقوس   

73
المنبر الحر / البخلاء اجتماعيا
« في: 15:28 17/11/2010  »


البخلاء اجتماعيا

نبيل قرياقوس


لا تتوفر لديّ معلومات تفصيلية وأكيدة عن صلة صفة (البخل) بعلم الوراثة ، الا اني لا اتوقع أن تكون هذه الصفة مكتسبة من المجتمع المحيط بالفرد بشكل كلي ، و أري ان الظروف المحيطة بالانسان هي عوامل مساعدة لتفعيل صفة (البخل) أو (الكرم) المتوارثة لدي الفرد .
دعوني أعرض علي حضراتكم نماذج من صور بخلاء حقيقية ، حصلت عليها من مواقع مختلفة من ثنايا مجتمعنا خلال خمس عقود عمر:
عسكري مطوع ذو راتب شهري عال عام 1980 كان يوميا يقطع مشيا مسافة لا تقل عن عشرين كيلو مترا ذهابا ومثلها ايابا من بيته الي وحدته العسكرية في مدينة البصرة ايام تموز وآب لئلا يدفع اجرة نقل قدرها (25) فلسا لكل مرة . تزوج وطلق زوجته بعد أقل من عام وشكي حينها لنا من ثقل ما يتحمله الانسان عندما يتكفل بمعيشة انسان آخر!!
 صورة اخري لرجل تعرفت عليه مطلع التسعينات موظفا متقاعدا حالته المادية ممتازة ، له بيت واسع وقطعة أرض سكنية وآخري زراعية وذهب وأموال ، وهو يصر علي مليء معدته حد التخمة المفرطة عندما يدعي لأية مأدبة طعام ، بل لا تتواني زوجته عن ملء حقيبتها اليدوية الواسعة ببقايا طعام تلك المأدبة كي ترحلها للبيت لتكون ذخيرة لليوم التالي!

صورة ملونة لامرأة في عقد عمرها الخامس ، غير متزوجة ، تملك بيتا ورصيد مال ومورد عمل شهري ، لازالت للحظة ترتدي ملابس كانت تلبسها منذ ان كانت طالبة جامعية قبل نحو ثلاثين عاما ! من طرائفها انها تتألم وتعيد كثيراً من حساباتها عندما تنفذ قنينة غاز الطبخ لديها قبل مدة اربعة أشهر ! وعندما تأتي الايام التي يرتفع فيها سعر الغاز فانها تصطاد ساعات الليل المتأخرة لتنهض كي تغلي ماء لصنع الشاي علي المخسن الكهربائي ، ثم تقوم بعزل (القوري) بالاقمشة ليحافظ علي درجة حرارته حتي الصباح حيث تنهض لتفطر وتشرب الشاي الدافيء دون الاستعانة بالغاز!!
صورة آخري لرجل في عقده الخامس ، له أملاك كثيرة تجارية ، لكنه يثير الشجار يوميا مع زوجته (ربة بيت) كما كان يخبرنا ، فهو دائم العتاب عليها ، فهي تسبح مرتين في اليوم صيفا ، وذاك ما يعده تبذيرا وصرفا غير معقول لـ (الصابون).
لم أرصد في حياتي حالة بخل لدي شخص فقير الحالة ماديا ، وارجع سبب ذلك الي عدم كفاية الاضواء التي تكشف لنا حقيقة بخل الشخص من ضعف قدرته المالية فعلا ، ويمكن ان نتصور ان اعدادا من الفقراء هم بخلاء فعلا اذا ما اتجهت الظروف لامتلاكهم ثروة.
لما كان البخل يشمل فلسفة التصرف والانفاق في التعاملات المادية للمجالات التي لا تحكمها او تحددها الانظمة والقوانين ، كمدي الصرف علي الذات او العائلة ومدي مساعدة الاشخاص المحتاجين المتروك لتقدير الانسان وطبيعة سلوكه ، لذا فان البخلاء تجمعهم عوامل اجتماعية مشتركة اهمها: انهم يشعرون بدواخلهم بمتعة الكسب و (الشطارة) حينما يمارسون البخل يوميا لغرض المزيد من ادخار المال ، بينما هم يكرهون علنا صفة (البخل) وينتقدون اي بخيل يصادفهم ، فالبخيل لا يحب التعامل مع بخيل آخر لانه يدرك في دواخله صعوبة الحصول علي ما يبتغيه من الطرف الآخر. البخيل عموما يحاول ملاصقة من هو أفضل منه ماديا طمعا في الوصول الي اسباب وسبل الرقي الي مستوي مالي أعلي باقصر الطرق وان كان البخل احدها.! يتقرب البخيل الي شخص فقير اذا طمع في حاجة لديه او جهد له وليحاول الحصول علي مراده بازهد وابخس الاثمان استغلالا لظرف من هو في عوز ..
رحم الله عالمنا المبدع علي الوردي، الباقي معنا دوما، فهو كريم علينا ليعيرنا ريشته كي نتمكن مواصلة رسم صورة البخل والبخلاء .



74
قصة مسؤول عراقي بعد 2003

في نيسان /2003 ( هو ) مع ابناء الشعب الغاضب في ساحة الفردوس ..
بعد اشهر ، ( هو ) على كرسي وزير ابوابه مشرعة دون سكرتير ..
بعد اشهر ، تقابله بعد افهام السكرتير ذو الاخلاق الرفيعة المستوى ..
بعد اشهر ، سكرتير جديد لا يرحب الا بـ ( العرف) ..
بعد اشهر ، مقابلات الوزير اسبوعية ..
بعد اشهر ، مقابلات الوزير شهرية ..
بعد اشهر ، يمنع دخول طابق الوزير ..
بعد اشهر ، يمنع دخول الوزارة ..
بعد اشهر ، يمنع دخول شارع بناية الوزارة ..
بعد اشهر : اهجر بلدك يا عراقي او طخ رأسك بالحائط  !


نبيل قرياقوس

75
المنبر الحر / رئيس العالم
« في: 16:50 31/10/2010  »
                                  رئيس العالم

من منا فكر يوما باحتمال وجود رئيس واحد لكل العالم ؟!
هل فكر احدنا بالانتخابات التي  ستولي رئيسا على كل الارض ؟
هل فكر احدنا بابعاد انسانية وعدل رئيس العالم ؟
هل فكر احدنا كيف سيضمن رئيس العالم المساواة والعيش والحياة الكريمة وحرية الكلمة والفكر والمعتقد لكل انسان على الارض ؟
هل فكر احدنا كيف سيعمل رئيس العالم على تأمين العمل والسكن والرعاية الاجتماعية والصحية والنفسية بالحدود المعقولة اللائقة لكل انسان ثم التمييز على اساس افضلية العمل والابداع ومدى خدمة بقية البشر ؟
هل فكر احدنا بمدى شجاعة وتضحيات رئيس العالم ليكون قادرا على انهاء كل عنف وكل فرض للمعتقدات والافكار على الانسان تحت اي حجج كانت حتى لو ادعى البعض انها سماوية ؟
هل فكر احدنا بمدى سعة افق رئيس العالم ليعمل ويقنع البشر بان غريزتهم في التملك والسلطة يجب ان تكون وسيلة لمزيد من الخير والسعادة للاخرين وليس العكس ؟
هل فكر احدنا بسعة افق رئيس العالم في اقناع سكان الارض بالغاء عقوبة الاعدام ؟
هل فكر احدنا بمدى السمو الانساني لرئيس العالم ليكون مؤهلا لنشر مباديء العفو والتسامح والحب وقبول الآخر بين البشر والامم ؟
هل فكر احدنا بمدى حكمة رئيس العالم ليضمن الرحمة على كل مخلوق على الارض ؟
ان كان هناك بيننا من يفكر او يحلم بذلك فهو يستحق ان يرشح نفسه ليكون رئيسا للعالم شرط ان يوضح قبل الانتخاب كيف سيكون قادرا على تحقيق افكاره واحلامه بنجاح ونزاهة ..
حين ذاك قد يكون هناك امل لئن ينتخب رئيسا للعالم ..
وحينما يفلح في فترة حكمه كرئيس للعالم فانه سيقترب من امل تسميته صحفيا ناجحا ..

نبيل قرياقوس





76
المنبر الحر / تي تي .. تي تي
« في: 17:41 26/10/2010  »

 

تي تي .. تي تي

سمعت احدهم قال عن آخر حدثه عن تفاصيل حوار جري بينه وبين رئيس تحرير صحيفة يكتب فيها :
- أكتب في صحيفتي وفق الاصول والمسؤولية الصحفية بكل المواضيع التي تشوفها مناسبة، كن حرا فيما تري من أجل المصلحة العامة .
- تمام .. شكرا .
- ملاحظة صغيرة فقط : تجنب هذه الايام الكتابة عن ما يخص المسؤول الفلاني والمسؤول الفلاني .
- ماشي .
- اكتب براحتك ومثل ما تريد لأننا في زمن الديموقراطية ، لكن تحاشي الان الكتابة عن الحزب والكتلة الفلانية .
- !!
- فكر واكتب من اجل المصلحة العامة وبنظرة غير ضيقة ، نظرة منفتحة مستوعبة لكامل وضع الساحة العراقية ، لكن رجاء حاول عدم التحرش بالوزارة الفلانية او مؤسساتها .
- نعم !!
- لا تتقيد بأي معوقات تراها تضر بصميم عمل الصحفي ، امتلك كل الحرية لكن رجاء انتبه ان الشركة الفلانية هي صاحبة اكبر عدد اعلانات عندنا .
- ها .. ها .
- أكتب براحتك وبحرية تامة ، وحاول أن تبتعد هذه الايام عن الاوضاع الفلانية في المحافظة الفلانية او الدولة الفلانية .
- نعم .. مفهوم !!
- أكتب بكامل حريتك .
- نعم سأكتب بحرية عن مضار التدخين والتأثيرات الفكرية والسياسية والاقتصادية المستقبلية للسياحة علي سطح المريخ ! أم أن هذا ممنوع ايضا ؟!
- كلا ابدا .. أكتب براحتك .. أنت حر بس لا تربط الموضوع باحداث الساعة !!
- شكرا جزيلا ..
نبيل قرياقوس



77
المنبر الحر / قصة شرقية
« في: 20:21 14/10/2010  »
 
           مقال : قصة شرقية
 تلقيت اليوم في بريدي الالكتروني رسالة من صديق دائم التواصل معي تحمل مقالا نسب الى ( فيصل الياسري )  وقد يقصد به النجم الاعلامي الاستاذ فيصل الياسري ، وبدوري اطلع  القراء الكرام  على نص المقال الذي ارى فيه قصة شرقية قد يكون نمطها متداولا في حياة معظم الشرقيين وعلى اصعدة شتى :
 
كان لي صاحب ، شاعر ، واستاذ جامعي ، افكاره عصرية ، متحضر هو وعائلته ، زوجته وابنه وابنته يحملون شهادات جامعية ، لا احد فيهم متزمت دينيا ، كانوا في بيتهم ببغداد يقيمون بين حين وآخر سهرات اسرية لبعض الاصدقاء ، عامرة بالطعام والشراب والطرب !!
صاحبي هذا ترك العراق عام 2004 لانه لا يطيق رؤية الامريكان ، ولا يحتمل وجودهم ، هاجر مع اسرته – التي تشاطره المشاعر السياسية - الى اول محطة متاحة لهم : عمان ... حيث استقر استقرارا مريحا ، منزل مناسب ووظيفة في احدى الجامعات الاردنية ، وعمل استشاري لزوجته ، ووظيفة لابنه في مؤسسة تجارية ووظيفة لابنته في مركز للكمبيوتر ، بل ان هذه الابنة حصلت على زوج مناسب جدا ومهذب ...
كنت ازور صاحبي هذا بين حين واخر ، في منزله في عمان ، ونجلس في الصالون ، تضللنا صور كبيرة معلقة لصدام حسين ، خمسة من تلك الصور معلقة جنب بعضها البعض ، كل منها في زي مختلف وموقف مختلف ، وعلى شاشة كمبيوترهم صورة  " للريس " يتحدث بالتلفون ، وعلى باب الثلاجة ملصقة ثلاث صور صغيره " للريس " واولاده " المرحومين " ...
وكان يتخلل جلستنا بين حين وآخر ان تأتينا من الحجرة المجاورة اغنية "منصورة يا بغداد .."  او " .. يا كاع .." ... المهم كان المكان مفعما بجو من "الوطنية الخاصة جدا " .. والاخلاص لما مضى ، والادانة لكل ما هو قائم تحت شعار " الاحتلال باطل وكل ما بني على باطل فهو باطل .. ! " وكان يرافق كل ذلك اجترار لجمل جاهزة ، لا يملون من تكرارها برفض العدو الغازي ، ولن يهدأ بالهم الا بتحرير الوطن من العدو " القبيح " .. حيث كانت الزوجة بالذات تصر بمناسبة وغير مناسبة على استعمال هذا الوصف : القبيح !!
عظيم ، هذه قناعاتهم ، ومن حقهم جدا ، وليأخذوا راحتهم ، فنحن في بيتهم ، ولكننا بصراحة مللنا من هذه " الاسطوانة " وكلما حاولنا تغيرها في احاديث عامة وطريفة ، وذكريات عن بغداد والعراق ، كانوا يعودون الى موضوعهم المفضل ، التحسر على الماضي الجميل والادانة والرفض المطلق للعدو القبيح ... الذي لا يستطيعون رؤوته .. ولا يطيقون سماع صوته ... ولا يريدون سماع اخباره .. ولا مشاهدة افلامه .. ومسلسلاته ... ويتفاخرون بهذا الموقف ... عظيم ... موقف صلب .. وصامد ...!!
وهكذا اصبحت زيارتنا لهم مملة ، فتباعد الزمن بين زيارة واخرى , الى ان جاء عيد رمضان ، فوجدنا من الواجب الاجتماعي ان نزورهم ، فاخذنا علبة حلويات وتوجهنا الى منزلهم القريب منا ... قرعنا الجرس ، فلم يجب احد ، ثانية .. وثالثة ... لا احد .! وفتح باب الجيران واطل شخص ليخبرنا ان الجماعة تركوا هذه الشقة منذ ثلاثة اشهر وليست لديه معلومات الى اين ، ولكن يعتقد انهم هاجروا .. جميعا ؟ ... جميعا !
في السيارة ، اقترحت علي زوجتي ان نتصل بصديق مشترك ربما يعرف عن الجماعة شيئا ، وهذا ما حدث ... فما ان سألته عنهم ، حتى استغرب اننا لا نعرف شيئا ، ونجهل انهم منذ سنة يسعون الى الهجرة ، الى اين ؟ الى بلاد العدو بالذات ..امريكا العدو القبيح الذي يكرهونه ... وهم الان في نبراسكا بالذات !! في احضان العدو .. يعيشون حياته ، ويسمعون اخباره ، ويشاهدون افلامه ومسلسلاته ، ويسعون لاتقان لغته ، ويطيعون قوانينه وتحذيراته ، ويستمعون الى توجيهات بوليسه ، ويراجعون دوائره للحصول على اوراقهم الثبوتية واقامتهم ، وينتظرون معونته المالية ، ويقفون بالطوابير للحصول على فرصة عمل ، وسيدفعون الضرائب ‘ فيساهمون في تمويل العدو القبيح الذي هربوا منه في بغداد ... وربما سيصبح يوما ما احد ابنائهم اواحفادهم عسكريا "  قبيحا " يؤسس "الديمقراطية" في بلد ما !! .
نبيل قرياقوس
 



78
المنبر الحر / لم تعلن حالة الحب
« في: 19:44 13/09/2010  »
                           لم تعلن حالة الحب
 
سمعت احدهم في مكان عام يتحدث عن مسلسل ( اعلان حالة حب ) وهو عمل فني عراقي ضخم  بذلت به جهود جبارة واشترك في تمثيله ممثلون عراقيون رائعون ، انتج عام 2010 وهو من كتابة وسيناريو الكاتب الرائع احمد هاتف الذي اكن له شخصيا افضل التقدير والاحترام ، انقل ما قاله ذاك المتحدث ( المشاهد ) رغم اني قد اتطابق مع بعض مما قاله واختلف معه في نواح اخرى ..قال والعهدة عليه :
كنت قد قطعت عهدا على نفسي ان لا اشاهد اي عمل فني عراقي لاسباب عدة اهمها توقعي الدائم لضعف بعض عناصر خلق المسلسل او العمل الفني من فكرة او قصة او سيناريو او تمثيل او اخراج وكذا ما يلم ذلك من امور ادارية او مالية او تسويقية او دعائية ، وفي افضل الاحوال فان الفقر الشديد في احد هذه العناصر يهوي بالعمل الفني كاملا الى ما يتناسب وذاك الفقر ..
ولكي لا اطيل الحديث اقول حاولت متابعة المسلسل العراقي ( اعلان حالة حب ) على شاشة الفضائية الشرقية وقد اغراني هذا العنوان الكبير الذي تمنيت وحلمت بمحتوى من المضمون على قدره ، فوجدت نفسي نادما على نقض عهدي مبينا ما يلي :
1 . ابتدأ المسلسل وانتهى ولم اجد فيه اي اعلان لحالة  حب جديدة واضحة بكبرها عدا عشق بين شابة وشاب عاندا اهليهما لغرض ارتباطهما بزواج الى ان قتل كلاهما بينما كان بالامكان صياغة السناريو والقصة بشكل يوضح جليا وعلى لسان وتصرفات العاشقين واقاربهما حالة الحب الجديد المطلوب في شعب يعيش اوضاع تقاليد اجتماعية غير متحضرة تتنافى مع حقوق الانسان ، وهنا ارجو ان لا يفهم كلامي  اني اريد اقحام مباديء او مواقف او جمل في العمل الفني الذي ينقل واقع مجتمعنا بقدر ما اطالب بتثبيت وجود حالات من يريد فعلا ارساء حالات حب واسس اجتماعية انسانية جديدة متحضرة في مجتمعنا ..
2 . ابتدأ المسلسل وانتهى وارى ان الآثار النفسية التي تركها هي استمرار قبول الخضوع للمسلمة الشرقية القاضية بكون جسد المرأة ، حسب ، هو شرفها وشرف عائلتها ، فوالد الشابة العاشقة في المسلسل يحكي عن ابنته بانها ( شرفه ) الذي انتهك ، بينما والد الشاب يلوم ابنه على العصيان فقط !!
كان المجال فسيحا لصاحب العمل الفني ان يرسل احدى رسائل اعلان الحب لتقول بشكل واضح ان شرف الانسان هو في مدى عمله واخلاصه فيه وفي مدى خدمته لمجتمعه والانسانية ، تلك الرسالة التي يعمل من اجلها خيرة افراد مجتمعنا ، وارى ان المسلسل لم يبرز هذه الرسالة بشكل يتناسب واهميتها لمجتمعنا بحيث بات مكان الرسالة واسعا خاليا في المسلسل ، ومن ناحية اخرى انتهى المسلسل بمقتل كل امل في استمرار اي حب، هذا اذا كان حب الشابين  وتحدياته هو المقصود في الاعلان عنه  ، حيث قتلت ( الانثى ) بيد ابيها وكأن المسلسل يؤكد استمرار اقرار ان ذلك هو الوضع الطبيعي لـ ( انثى ) تطالب بحقها الانساني في اختيار شريك حياتها ، وارى انه كان بالامكان صياغة نهاية تساهم في اعلان وزرع وارساء  قيم حب جديدة تربي الناس على تحاشي احتمالات القتل ، وذلك بجعل والد الشابة يتراجع عن ( الانتقام )  من ابنته ، وكذا والد الشاب ، ولتكون هذه هي الرسالة المهمة الثانية التي يرسلها العمل الفني للاعلان عن حالة حب ..
3 . اثني على طاقات فنية منفردة ممتازة اشتركت في تمثيل هذا العمل الفني ، الا اني استدرك القول ولاعلن انه لو اشرك ممثل مصري متميز ( مثل نور الشريف او يحيى الفخراني ) لاداء دور في هذا العمل الفني فاني اتوقع انه كان سيفرض الكثير مما المحت اليه في النقاط اعلاه  على كاتب القصة والسيناريو وبممرات واسعة من المعالجة في افق التأليف والسيناريو لاعلان حالات الحب بشكل واضح حتى لو اصر الكاتب على انهاء القصة بمقتل الشابين ، ويمكن ملاحظة ذلك في كثير من الاعمال الفنية لهذين الممثلين الجليلين فرغم صورة الواقع الاجتماعي المتخلف لشرائح واسعة من المجتمع المصري والتي يقوم  هذين الممثلين بنقلها الا انهما يقومان وبطريقة فنية رائعة ومبررة ومقنعة ، وبعيدا عن وضع الاقحام بالاعلان عن حالة صورة جديدة من العلاقات والحب لتكون بديلة صورة التخلف الاجتماعي الانساني ..
4 . الطفل اليتيم ، فاقد الاب والام ، وليد الحب  بين الشابين يبقى في نهاية المسلسل مشردا تحت رحمة الاطلاقات النارية والضحايا المحبة التي تتساقط صريعة من حوله ، فهل ذاك هو الاعلان عن حالة الحب ..
أرى وكأن المسلسل بشكل عام اعلن بصورة غير مقصودة ، شاء المؤلف ام ابى ، عن حالة موت حتى وان كان ضمنها جيفارا او كل الاخيار المتطلعين للديمقراطية ولحرية الانسان ..
معذرة ..سادتي فذاك هو رأي وانا لست الا بمشاهد بسيط وحسب ، وبالتأكيد هناك الكثير ممن لديهم اراء معاكسة ..
نبيل قرياقوس
 



79
                        مقال:    اعتداءات هواتف نقالة

تقدم مواطن عراقي باول شكوى قضائية في المحاكم العراقية ضد احدى شركات الهواتف النقالة العاملة في العراق ، وتضمنت شكواه المطالبة بتعويضات مالية قدرها خمسين مليون دولار عن المضايقات التي تعرض لها نتيجة قيام الشركة بالاعتداء والتجاوز على خطه الهاتفي وذلك بارسال رسائل دعائية اجبارية واخرى وهمية وفي اوقات مختلفة من كل يوم .
واوضح المواطن انه اتصل بالشركة لمرات عديدة منبها اياها بضرورة ايقاف اعتداءات المضايقات والتجاوز على خطه الهاتفي وطالب بالكف عن ارسال الرسائل الاجبارية اليه ، وقدم المواطن للقضاء العراقي تسجيلات صوتية للمكالمات الهاتفية التي جرت بينه وبين موظفي الشركة مطالبا اياهم بايقاف مضايقاتهم له والتوقف عن التجاوز على حرمة خطه الهاتفي بالرسائل الدعائية التي تخدم الشركة او عملها او جهات اخرى وكذا رسائل الاحتيال والنصب لاغراض سرقة رصيد المشترك ، وتبين من المكالمات الهاتفية  قيام المواطن بتنبيه الشركة بانه واعتبارا من تاريخ محدد سيقوم بالمطالبة بتعويضات مالية قدرها مليون دولار عن كل رسالة مضايقة  يتم ارسالها اجباريا على خطه الهاتفي .
تأتي مطالبة المواطن بتعويضات مالية  قدرها خمسين مليون دولار عن خمسين رسالة اجبارية قامت الشركة باقحامها في  خط هاتفه الخاص  خلال شهر واحد رغم عدم رغبة المواطن بذلك ، متحدية الحقوق الانسانية ، وضاربة عرض الحائط  كل اصول العمل المعروفة لدى شركات الهواتف النقالة عالميا .
على الصعيد نفسه اثار تقديم المواطن لهذه الدعوى القضائية ردود افعال كثيرة حيث يرغب الان الالاف من العراقيين تقديم دعاوى مرادفة  لدى القضاء العراقي لمطالبة بتعويضات مماثلة ، بينما طالب الاف اخرون بضرورة قيام الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني و هيئة النزاهة بالتحقق في مصير ملايين الدولارات التي تمت سرقتها من العراقيين المشتركين في خدمات شركة الهواتف النقالة عن طريق رسائل احتيال وهمية ارسلت من الشركة الى مشتركيها .
مصدر مخول في الحكومة العراقية اعرب عن امله في قيام القضاء العراقي باداء دوره العادل في الدعوى القضائية المقامة من قبل المواطن على شركة الهاتف النقال فيما دعا بقية المواطنين المتضررين الى تقديم شكاوى مماثلة مدعمة بادلة مادية تثبت تجاوز الشركة على حقوق المشترك .
 هذا واعتبر المسؤول الحكومي هذه الدعوى القضائية الاولى من نوعها على صعيد القضاء والدولة العراقية .
سادتي : الخبر اعلاه سمعته من احد المواطنين وانا اتناول قدح شاي في مقهى شعبي في احدى المدن العراقية  ، ولا ادري مدى صحة الخبر !!

نبيل قرياقوس
ملاحظة : نشر المقال اعلاه في جريدة الزمان بنسختيها المحلية والدولية يوم 4/9/2010




80
  اعتداءات هواتف نقالة
 
تقدم مواطن عراقي باول شكوى قضائية في المحاكم العراقية ضد احدى شركات الهواتف النقالة العاملة في العراق ، وتضمنت شكواه المطالبة بتعويضات مالية قدرها خمسين مليون دولار عن المضايقات التي تعرض لها نتيجة قيام الشركة بالاعتداء والتجاوز على خطه الهاتفي وذلك بارسال رسائل دعائية اجبارية واخرى وهمية وفي اوقات مختلفة من كل يوم .
واوضح المواطن انه اتصل بالشركة لمرات عديدة منبها اياها بضرورة ايقاف اعتداءات المضايقات والتجاوز على خطه الهاتفي وطالب بالكف عن ارسال الرسائل الاجبارية اليه ، وقدم المواطن للقضاء العراقي تسجيلات صوتية للمكالمات الهاتفية التي جرت بينه وبين موظفي الشركة مطالبا اياهم بايقاف مضايقاتهم له والتوقف عن التجاوز على حرمة خطه الهاتفي بالرسائل الدعائية التي تخدم الشركة او عملها او جهات اخرى وكذا رسائل الاحتيال والنصب لاغراض سرقة رصيد المشترك ، وتبين من المكالمات الهاتفية  قيام المواطن بتنبيه الشركة بانه واعتبارا من تاريخ محدد سيقوم بالمطالبة بتعويضات مالية قدرها مليون دولار عن كل رسالة مضايقة  يتم ارسالها اجباريا على خطه الهاتفي .
تأتي مطالبة المواطن بتعويضات مالية  قدرها خمسين مليون دولار عن خمسين رسالة اجبارية قامت الشركة باقحامها في  خط هاتفه الخاص  خلال شهر واحد رغم عدم رغبة المواطن بذلك ، متحدية الحقوق الانسانية ، وضاربة عرض الحائط  كل اصول العمل المعروفة لدى شركات الهواتف النقالة عالميا .
على الصعيد نفسه اثار تقديم المواطن لهذه الدعوى القضائية ردود افعال كثيرة حيث يرغب الان الالاف من العراقيين تقديم دعاوى مرادفة  لدى القضاء العراقي لمطالبة بتعويضات مماثلة ، بينما طالب الاف اخرون بضرورة قيام الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني و هيئة النزاهة بالتحقق في مصير ملايين الدولارات التي تمت سرقتها من العراقيين المشتركين في خدمات شركة الهواتف النقالة عن طريق رسائل احتيال وهمية ارسلت من الشركة الى مشتركيها .
مصدر مخول في الحكومة العراقية اعرب عن امله في قيام القضاء العراقي باداء دوره العادل في الدعوى القضائية المقامة من قبل المواطن على شركة الهاتف النقال فيما دعا بقية المواطنين المتضررين الى تقديم شكاوى مماثلة مدعمة بادلة مادية تثبت تجاوز الشركة على حقوق المشترك .
 هذا واعتبر المسؤول الحكومي هذه الدعوى القضائية الاولى من نوعها على صعيد القضاء والدولة العراقية .
سادتي : الخبر اعلاه سمعته من احد المواطنين وانا اتناول قدح شاي في مقهى شعبي في احدى المدن العراقية، ولا ادري مدى صحة الخبر !!
 
نبيل قرياقوس

81
المنبر الحر / طاح حظه
« في: 12:54 31/08/2010  »
                                   طاح حظه

قال من لا اعرفه في مكان عام والعهدة عليه :

قبل عام 2003 شاهدت اول برنامج عراقي يحاول افتعال مواقف نادرة وغريبة مع افراد من عامة الناس ، لغرض تسجيلها بعدسة كاميرة خفية لتبث في التلفاز كمادة درامية لتسلية المشاهدين بمواقف وردود اولئك الناس الذين يتم اصطياهم من الاماكن العامة ، وذلك تقليدا لبرامج اجنبية وعربية مماثلة لكن دون ان تؤثر بشكل سلبي كبير على وضع او نفسية الفرد الذي يقع فريسة عدسة الكاميرا الخفية بل ان اغلب المواقف المفتعلة هي مواقف تثير اندهاش وربما فرح الفرد المصطاد ، بينما اتذكر ان لعبة البرنامج العراقي اعتمدت على فكرة مباغتة عريس وعروسته  لحظة دخولهما فندق سياحي لقضاء ليلة ليست كباقي ليالي العمر حيث انها ليلة دخول البعل ببعلته لاول مرة  ، ويقوم احد افراد  الكاميرا الخفية بالترحاب الحار بالزوجة مناديا اياها باسم ( تدليع ) معاتبا اياها على زواجها من غيره بينما يدعي انها كانت حتى ليلة الامس قد التقت به في لقاء غرامي حميم ، ويقوم  هذا الممثل الشاطر ايضا بمخاطبة الزوج وبقية الناس المتجمعة لحظتها قائلا : ان هذه العروسة هي حبيبتي التي لا يمكنني الاستغناء عنها !!
تطورنا الى الامام عام 2010 وجاء برنامج عراقي مماثل بث في احدى القنوات الفضائية العراقية حاملا فكرة مباغتة شخصيات فنية وذلك بالقاء القبض عليهم وتوجيه تهمة الارهاب اليهم  من قبل رجال امن  متعاونين مع معدي برنامج الكاميرا الخفية بعد تمرير لعبة العثور على ( عبوة بارود ناسفة ) في العجلة التي تقل تلك الشخصيات الفنية  !!
ارى في العام 2011 ومن اجل برامج مماثلة أكثر تشويقا تنفيذ فكرة الالتقاء بشخصيات عامة او شخصيات معروفة ومباغتتها بخبر استشهاد جميع افراد عوائلهم بسبب انفجار سيارة مفخخة  لغرض اغناء الكاميرا الخفية بمواقف وردود افعال مسلية فعلا لمشاهدينا الاعزاء !!
اما في  العام 2012 فسيكون المشاهدون قد ملوا هذه الافكار الروتينية لذا اهيب بمعدي برامج الكاميرا العراقية الخفية ان ينفذوا فكرة قتل طفل برصاصة مسدس حقيقي يحمله احد ممثلي الكاميرا الخفية وليصر هذا الممثل امام والدة الطفل على ان مسدسه هو مسدس العاب رغم الدم الذي يسيل من ابنها .. موقف غريب ويستحق تصوير ردود افعال الام عليه حتى لو فقد الطفل الحياة فالمهم تسلية غريبة للمشاهد .. وطاح حظ الطفل الف مرة !!


نبيل قرياقوس



82
المنبر الحر / بيض فاسد ونعل
« في: 18:41 22/07/2010  »
بيض فاسد ونعل
 
 


اكتب كلماتي هذه وانا طريح الفراش بعد ان سقطت قبل دقائق على ظهري متزحلقا بسبب  ( نعال ابو الاصبع ) ارتديه في البيت ، فرغم كونه نعالا جميل المظهر زاهي الالوان الا انه مجرم الى درجة انه يستحرم ان لا يزحلق لابسه ودون رحمة  كما تزحلق السياسة اغلب ركابها ..

كتبت قبل عامين مقالا  بعنوان ( تجارة نعل ) شرحت فيه مطولا اهمية النعل والقنادر كملبوسات في حياة الانسان اليومية ، حيث لا يمكن الاستغناء عنها لانها تقي القدمين من شر طمع الارض بجلد الانسان ، ورجوت اجهزة الدولة المختصة فرض شروط  ورقابة على نوعية ومواصفات النعل والقنادر المستوردة مذكرا حينها انه لو كان لوزارة الصحة احصائيات بعدد اصابات الكسور بسبب زحلقات النعل والقنادر فلربما كان العراق صاحب مركز متقدم في ذلك على صعيد دول العالم كما هو في مجال سوء الادارة الان .

النعل والقنادر المزحلقة هذه ابتدأ استيرادها في مطلع التسعينيات ضمن حصار العالم على العراقيين والظاهر ان المتاجرين بها استهواهم ما تفعله تلك الملبوسات بالعراقيين فاستمروا على نمط استيراد تلك النعل والقنادر المزحلقة !!

ما زاد من الام ظهري بعد تزحلقي هو ( لعبان النفس ) والرغبة في التقيوء بسبب بيضة حاولت تناولها صباحا لكنني فشلت بسبب كونها منتهية الصلاحية كما يبدو من رائحتها الكريهة وطعمها الزنخ ، ولا اخفي عليكم سادتي وتاج رأسي ، اني وخلال عام كامل ، صيفا وشتاءا ، لم افلح في التمتع بطعم بيضة طازجة الا مرة واحدة قبل اشهر ، رغم اني حاولت شراء البيض من كل مناطق بغداد واسواقها ، ورغم اني جربت شراء البيض الابيض والاسمر ، الاصفر والاحمر ، الاسود والازرق .

 نعم جربت شراء بيض ايراني وسوري ومدغشقري وفلبيني وسعودي وفرنسي وتركي  وغيره ، جربت شراء بيض محتشم او غير محتشم  ، لابس بنطلون او تنورة  ، منيجوب او طويلة ، بيض يستحي اوما يستحي ، بيض عنده جواز او ما عنده جواز ،  الا اني وجدته دائما  بيضا فاسدا !!

مشكلة البيض الفاسد ، والنعل والقنادر المزحلقة التي تدخل العراق بعملته الصعبة  بحاجة الى معالجة جادة لئلا تؤذي العراقيين .

 اليس كذلك ، ام ان ذلك هو المطلوب !!

 

نبيل قرياقوس
 

83
المنبر الحر / العلة بك وبوزيرك
« في: 22:44 13/07/2010  »
                         العلة بك وبوزيرك
في تحقيق صحفي نشرته احدى الصحف العراقية قبل ايام ، تحدث احد المدراء العامين العراقيين عن اسباب وجود زحامات وقصور في اداء الدوائر التابعة له قائلا بما يعني ان مديريته حققت ايراداتا قدرها كذا مليار دينار للدولة خلال عام واحد وان هذه المبالغ سددت ايرادا بالكامل لدى وزارة المالية ، رغم الحاجة الى مبالغ كثيرة لادامة وتحسين نمط عمل وانتاجية تلك الدوائر،  وكأن هذا المدير العام  يعني بل يتذرع بانه لم يستطع صرف ما يحتاج من اموال لاغراض تحسين اداء دائرته سواءا بشراء او بناء ابنية جديدة او اجهزة ومعدات او اجراء اعمال الصيانة والادامة او زيادة عدد موظفي الدائرة ، او تطوير انظمتها .
ما استغربه من هكذا اجابة ان هذا المدير العام اما انه يتقصد الضحك على نفسه بالتمويه عن قصور مقصود في اداء عمله او انه لا يعرف فعلا مباديء واوليات العمل في دولة غنية بمواردها وتلك مصيبة اعظم !!
سيدي المدير العام  وامثالك كثيرون :
الكل يعلم ان الايرادات تؤخذ وتسدد للدولة ممثلة بوزارة المالية ، لكنه من الواجب خلال اعداد الخطة السنوية لاي دائرة في اي وزارة المطالبة بتخصيصات مالية لاغراض التوسع او الشراء او نصب الاجهزة او التطوير الفني والاداري وليتم الموافقة على تلك التخصيصات في مجلس الوزراء او وزارة المالية وحسب الحالة ، ترى هل طالبتم يا سيدي بتلك التخصيصات ام انكم ما زلتم تعتمدون  اعتمادا كاملا على احتمال صدور ( مكرمة من السيد الرئيس القائد و القيادة الحكيمة ) لتحسين اداء مديريتكم كما كان يحصل قبل 2003 !!
كنا قد سنتقبل اجابتك ببعض التفهم لو انك اجبت واوضحت بصوت عال بان مجلس الوزراء او وزارة المالية لم يوافقا على مطاليبكم وخططكم  الخاصة بكذا وكذا من متطلبات تحسين عملكم ، رغم اننا كنا سنحترمك اكثر لو انك تنحيت عن منصبك عند عدم اقرار ما تحتاجه لخدمة الناس بصورة مشرفة  !

نبيل قرياقوس





84

                       أغبى الادارات العراقية

يعتبر عدم ادخال المكننة المعلوماتية أحد الاسباب الرئيسة في تفشي الفساد الاداري الذي يلقي بثقله على المواطن البسيط ، وافترض ان العراق حاليا هو في مرحلة التوجه الى ادخال المكننة المعلوماتية في الدوائر الحكومية وخصوصا تلك الدوائر التي هي في تماس مباشر بمتطلبات المواطن من مستندات او اوراق ثبوتية حيث سيتمكن المواطن مستقبلا من ارسال معاملته بالبريد او الانترنيت وليحصل عليها منجزة عن طريق البريد كما هو الحال في دول العالم المتحضرة منذ عقود.
 أسلط الضوء الان على نموذج من الغباء الاداري اللامع في بعض دوائرنا الرسمية والذي يصطنع ، في محاولة فاشلة للتمويه او التستر على قصور او تخلف  او فساد اداري ، يموله في ذاك سرا وخبرة بعض من الموظفين المخضرمين ، حيث يحصل حاليا عندما يراجع المواطن العراقي دائرة رسمية  ان يسأل وهو في مدخل الدائرة بالسؤال التالي :
هل هذه المعاملة تخصك شخصيا ؟
فان اجاب المواطن بكلمة ( لا ) منع من دخول الدائرة الرسمية لانجاز المعاملة !!
العذر المعلن لهذا ( الابداع الاداري ) و( العبقرية الادارية ) هو منع الزحامات التي يحدثها المعقبون الذين يمتهنون انجاز معاملات المواطنين ، وهذا الابداع الاداري يتغاضى بغباء عن الحقائق التالية :
ليس واقعا ان يكون كل المواطنين معقبين ممتهنين ، وان عدم رغبة المواطن متابعة معاملته بنفسه في الدوائر الحكومية يكون لاحد السببين التاليين :
الاول ان المواطن قد يكون غير متفرغ او يكون غير قادر على ذلك لسبب صحي او نفسي او لظرف طارىء ، وذاك حق انساني مشروع ولا يتطلب اي توكيل رسمي طالما ان المعاملة لا تقتضي حضور صاحب العلاقة  لاخذ  بصمته او توقيعه ..
الثاني وهو ما يرجح بنسبة عالية ، هو ان المواطن العراقي بصورة عامة يتحاشى التماس مع موظفي الدولة ، ليس لكونه يريد التقصير في واجباته وانما ليتحاشى استفزاز الموظفين ومطاليبهم التعجيزية اللامنطقية او الزحامات الكثيفة التي تصطنع (والتي لا يتم معالجتها بصورة مقصودة  ) لتجبر المواطن على دفع الرشا بشكل او اخر لانجاز معاملته ، بينما يكون المعقبون قادرين على مليء افواه المفسدين المرتشين بشكل يظنون فيه انهم غير مكشوفين وهكذا يتخلص المواطن من حقارة الموقف المباشر للرشا ، حتى لو تطلب منه الامر التضحية بلقمة اولاده لتسديد مبالغ الرشا عن طريق المعقبين اضافة الى تسديد الاجور الاعتيادية للمعقبين انفسهم ، واحيانا كثيرة تدفع مبالغ الرشا من يد الموطن المراجع نفسه وبصورة مباشرة بعد ان تطلب منه بصلافة علنية من الموظفة او الموظف المرتشي بصيغة الاكرامية .
كان بالامكان ، مؤقتا ، قبول فكرة هذا ( الابداع الاداري ) لو ان تلك الدوائر تمنع المراجع او المعقب الذي يحمل اكثر من معاملة شخص او عائلة واحدة ، ولتكون فكرة قبول هذا المقترح هو تحاشي الزخم على كادر موظفي الدولة لحين تهيئة العدد اللازم من الموظفين بالسرعة الممكنة ، الا ان  الذي يحصل الان بتطبيق هذا الابداع الاداري هو اعلان واقع واضح وصريح على اقرار زيادة عمولة الرشا على المواطن الذي قد لا يكون ( معقبا ) اصلا وانما هو من اقارب او اصدقاء صاحب المعاملة ،  وفعلا  ازداد مبلغ انجاز بعض المعاملات البسيطة ، مثلا  ، في دائرة معروفة  وسط بغداد ( منذ ان بدأت فكرة منع المعقبين ) من عشرة الاف دينارا الى خمسين الف دينارا واحيانا مائة الف دينارا !! وكل هذا مقابل مردود عكسي تمثل بازدياد الزحامات في تلك الدائرة ، لا بل اصبحت المعاملة التي كانت تنجز بساعة واحدة تنجز بثمان ساعات ، والمعاملة التي كانت تنجز باسبوع أصبحت تنجز بشهر !!
أود التنبيه اني سـألت مرة في مدخل دائرة حكومية اثناء مراجعتي لها عما اذا كنت الصاحب الشخصي للمعاملة بينما لم يكن في الدائرة بعد دخولي اليها أكثر من مراجعين أثنين فقط !!
انها دعوة مخلصة للادارات العراقية لتكون بتماس واقعي مع ابناء الشارع العراقي ، مثلما انها دعوة مخلصة للسادة الوزراء لتعميم نص او خلاصة مضمون مقالنا هذا على المديريات والدوائر التابعة لوزاراتهم  وليرحموا العراقي من ( ابداعات غبية ) كان بعض الاداريين يستخدمونها قبل 2003  بناء على توجيهات خاصة لمراقبة وتضييق الخناق على معارضي النظام  ، بينما قام نفس الاداريون بتعميم نفس ( الابداع ) وليشمل الان كل العراقيين ، وليدفعوا !!
ملاحظة : سنكون شاكرين لاي معالي وزير يفرحنا  بخلو وزارته من هكذا ابداع اداري بينما سيشير السكوت الى علامة الرضى !!

نبيل قرياقوس

85
              
                  العدل تنفي حظر تبول المواطنين

نفت بشدة وزارة العدل في دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية انباء صحفية اوردتها احدى وكالات الانباء والتي افادت فيها بحظر تبول المواطنين في الدوائر الرسمية التابعة لوزارة العدل في دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية ، حيث صرح الناطق الرسمي باسم الدائرة الاعلامية بوزارة العدل قائلا :
ما تناقلته وكالة انباء ( صريحون ) عار عن الصحة وفيه الكثير من المغالاة ، فليس من المعقول ان تقوم وزارة العدل بتشغيل احدى دوائرها العريقة والمهمة جدا والتي تتضمن بنايتها اكثر من اربعة طوابق واسعة جدا وبسلالم عديدة متعبة  دون تشغيل المصاعد العاطلة ودون وجود المرافق الصحية لتبول المواطنين على الاقل حيث يمضون ساعات طويلة لانجاز معاملاتهم في ظل تزايد الروتين المتعب جدا بحجة مكافحة حالات التزوير في معاملات الاملاك  ..
هذا وكانت وكالة ( صريحون ) الاخبارية الواسعة الانتشار عالميا والتي تهتم بغرائب الانباء التي تمس حقوق الانسان ، قد افادت عن شهود عيان من قلب عاصمة دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية قولهم ان وزارة العدل  حظرت عليهم التبول في دوائرها الرسمية  اثناء مراجعاتهم لساعات طويلة فيها ، وفي مقدمة تلك الدوائر دائرة التسجيل العقاري في العاصمة ، حيث افاد احد المواطنين :
رغم ان دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية فقيرة بمواردها فان وزارة العدل بامكانها الصرف على اجور كادر عمال تشغيل وصيانة المرافق الصحية في طوابق دائرة التسجيل العقاري باضافة مبلغ بسيط على مبالغ الملايين التي تجبى من المواطنين كضريبة بيع وشراء العقارات ، وبامكان الوزارة تشغيل ملاك كبير من العمال لاغراض تنظيف وتشغيل وصيانة هذه المرافق الصحية التي تعتبر ركنا مهما في اية بناية حضارية فما بالك لو كانت هذه البناية تدر الملايين يوميا للدولة وهي تعج بالمراجعين الذين معظمهم باعمار مسنة اضافة الى الحوامل والاطفال علما ان الانتظار في طوابير الزحامات والتنقل بين الموظفين في طوابق البناية يتطلب ساعات ..
من جانبه افاد احد موظفي  دائرة التسجيل العقاري التابعة الى وزارة العدل في دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية والذي رجى عدم الكشف عن اسمه بانه يستغرب من عدم اهتمام اي مسؤول في وزارة العدل او اي مسؤول اخر في دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية بالاوضاع الانسانية للمواطنين الذين يراجعون هذه الدائرة المهمة فيما قال  مواطن اخر :
طبعا لا احد من المسؤولين يهتم بهذه الناحية الانسانية لان المسؤولين ومقربيهم تنجز معاملاتهم بسرعة ودون ان يقضوا وقتا طويلا في الدائرة ، هذا اذا لم تنجز معاملاتهم في بيوتهم !!
على الصعيد نفسه اعلن مدير مكتب معالي وزير العدل في دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية بانه سيتأكد بنفسه شخصيا من صحة الانباء التي اوردتها وكالة انباء ( صريحون ) ، وشدد على ان الوزارة ستهتم في ايجاد حلول سريعة جدا لو صحت تلك الانباء وستقوم ايضا بمحاسبة الاداريين والمهندسين المسؤولين عن تلك الاوضاع ، واستدرك السيد مدير مكتب معالي الوزير قائلا :
( اننا نستبعد صحة تلك الانباء حيث كان بالامكان توقع صحتها في اية وزارة اخرى عدا وزارة العدل ) .
سادتي .. سنوافي حضراتكم في نشراتنا القادمة بتداعيات الخبر واخر مستجداته وسنوافيكم بتحقيق صحفي نشرته للتو وكالة ( صريحون ) الاخبارية عن اسباب الزحامات الحالية في دائرة التسجيل العقاري في قلب عاصمة دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية .. كونوا معنا .

نبيل قرياقوس

ملاحظة : نشر الكاريكتير اعلاه في الزمان بنسختيها المحلية والدولية يوم 26/6/2010


86
في بلاد القمر

لا تذبل الزهور

بل

تقطع اعناقها

بالسيف

والحجر

دائما من فرط الوجع

الشابة المبدعة هبة هاني
تحية عراقية ..
وما ادراك كم هي حزينة تلك التحية وهي تحمل جروج فقدان انسان بمعنى الكلمة من ارض العراق ..
شكرا على قصيدتك الرائعة ..
دمت شمعة عراقية تضيء بالمحبة ..
دمت يا احلى هبة عراقية

اخوك دائما نبيل قرياقوس
بغداد

87
                       امنعوا التظاهرات بقوة

حينما يبلغ العراقي ابن البلد الاغنى في العالم عقد عمره الثالث او الرابع وهو لا يستطيع الزواج لانه لا يملك بيتا او عملا ..
او حينما لا يجد هذا العراقي اية دائرة حكومية يراجعها دون ان تطلب منه الرشى ..
او حينما لا يستطيع العراقي العيش بسبب عدم وجود كهرباء لاكثر من عقدي زمن ..
او حينما لا يملك العراقي تكاليف دواء سرطان حل بجسمه ..
او حينما لا يستطيع العراقي سماع كلمة حق من مسؤول في الدولة ..
او حينما يبقى العراقي يفضل الغربة عن العودة لوطنه ..
عند ذاك امنعوا تظاهر العراقي .. امنعوه بالقوة.. لانه  اصبح كائنا ميتا ..فليس من حق الميت التظاهر  ..
اجل امنعوه بالقوة من التظاهر شرط ان توقفوا المهزلة !!

نبيل قرياقوس


88
المنبر الحر / نكسر أكبر راس
« في: 05:59 21/06/2010  »

                              نكسر أكبر راس

تحت شعار ( نكسر أكبر راس ) عقدت شركتا ( شين ) و ( القطب الشمالي ) لاتصالات الهواتف النقالة مؤتمرها الاعلامي الاول والاخير  على قاعة ( فالتون للمؤتمرات الاستهتارية ) في  عاصمة دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية  ، واعلن الناطق المشترك لكلا الشركتين تحقيق أعلى نسبة ارباح بين جميع شركات الاتصالات العالمية معزيا ذلك الى قوة الشركتين في املاء واقعيهما على حكومة دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية اضافة الى الاستهانة اللامتناهية براحة وحقوق جميع ابناء هذه الدولة وذلك باتباع اساليب مختلفة للالتفاف على ارصدة المشتركين ، وردا على سؤال مراسلنا عن نوع تلك الاساليب اوضح المسؤول الفني المشترك قائلا :
نفتخر ونقول لدينا اساليب عديدة للالتفاف على ارصدة المشتركين ، ومنها مثلا ، الاكثار من ارسال رسائل ازعاج اجبارية يومية على خطوط هواتف المشتركين لغرض اقناعهم او حثهم للاشتراك بعروض او خدمات او مسابقات وهمية مغرية ولنقوم بعدها بسحب نسبة عالية من ارصدة ( الغشمة ) او ( الزواج ) الذين تغريهم عروض رسائلنا ، وعندما يعترض اي مشترك هاتفيا ( لا سمح الله ) فاننا نبلغه بكل امانة ان تلك الرسائل ليست مرسلة من قبلنا وانما هي من اختراقات الانترنيت ..
من جانبه أكد أحد المواطنين الذين منعوا من دخول قاعة ( فالتون للمؤتمرات الاستهتارية ) انه يستلم يوميا وبأوقات مختلفة رسائل ازعاج اعلانية كانت ام لغرض الحث على الاشتراك بخدمات او مسابقات وهمية ، واضاف ان ابنته خسرت أكثر من خمسين دولارا خلال دقائق بعد استلامها رسالة من الشركة على خط هاتفها النقال تطالبها بارسال الاسم والعنوان نظرا لفوزها بنصف مليون دولار ابو النعلجة !!
مواطن آخر منع من دخول قاعة المؤتمر أعرب عن استيائه وغضبه لعدم قدرة وزارات وهيئات ومؤوسسات ومنظمات واجهزة حكومة وشعب دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية من ايقاف اعتداءات وتجاوزات شركتي الهواتف النقالة على المشتركين من مواطني الدولة حيث الاختراق اليومي لخطوط هواتف المشتركين وبث الرسائل الاعلانية الاجبارية او رسائل النصب لغرض الالتفاف على  ارصدة المشتركين وبشكل يبدو وكانه اصولي .
من ناحية اخرى اكد مسؤول صحافي نقابي ان هواتف شكاوى الشركتين تمتنع عن السماح له للتحدث مع اي من مسؤولي الشركتين !!
وعلى الصعيد نفسه حضر المؤتمر جمع غفير من الحرامية الذين ابدوا تأيدهم وفرحهم بعمل الشركتين وانتهاكهما المستمر لحقوق الانسان في دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية وذلك لـ ( الصلافة ) المتميزة في اختراق الخطوط الهاتفية للمشتركين وبث الرسائل الاجبارية اليومية وبالاوقات التي تعجبهما، فيما أكد لنا مسؤول في جمعية الحرامية المتحدة القول : مشتركي دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية ما يفيد بهم الا هذا التعامل والا لخسرت الشركتين !! واضاف موضحا على حد قوله :
اتوقع والعلم عند الله الواحد الأحد العلي القهار ، والذي لا شريك له ، ان الشركتين لا تكونان قادرتين على التمادي بهذه الاعتداءات والتجاوزات لولا وجود مساندة من جهات ذات تأثير في حكومة دولة الشعب المسكين الحرة الديمقراطية مقابل التزامات معينة !!
استغرق المؤتمر ثلاثة دقائق وربع واختتم ببيان يؤكد اصرار الشركتين على عدم المبالاة بخصوصية وحرمة خطوط هواتف مشتركيها ، والاصرار على المضي قدما وباقصى درجات الكفاءة في ارسال رسائل الازعاج اليومية الاجبارية على خطوط هواتف المشتركين ، والما يعجبه يبطل ويطبه عشرة آلاف طوب عدا ونقدا  ، والشكوى لغير الله مذلة !!

نبيل قرياقوس

ملاحظة : نشر الكاريكتير اعلاه في جريدة الزمان بتاريخ 21/6/2010 وبنسختيها المحلية والدولية ..

89

فقد العراق يوم الجمعة 11/6/2010 أحدى ورود كلمة السلام والمحبة ، فقد  وافى الاجل الاعلامي والقاص والكاتب والمهندس عامر رمزي على غفلة لم تكن على بال أحد ..
( عامر رمزي الشماس ) عراقي كلداني من مواليد البصرة الفيحاء عام 1963 متزوج واب للاطفال: مريم وفادي ونور التي تبلغ من العمر بضعة اشهر ، وقد تعرفت عليه عام 2008 في احدى اللقاءات الاعلامية ببغداد ، وعمل بعدها معي محررا في احدى صحفنا المحلية ، وهو معروف باستخدامه كلمة ( حبيبو ) للترحيب باي انسان يتعرف عليه وهو يرمز بذلك الى ان كل الناس هم احبته واصدقائه ..
عامر رمزي انسان ذو شخصية اجتماعية تجمع بين الجد والعلمية والفكاهة والصدق والحرص واحترام آراء الاخرين ، شخصية متميزة جدا لها سمو جذب كل الناس المتعاملة معه ، فرغم حداثة عمل عامر رمزي في المجال الاعلامي الا انه استطاع بحضوره وشخصه وقدراته ان يكسب معرفة وود وصداقة ومحبة واحترام عدد كبير جدا من الاخوة الاعلاميين العراقيين والعرب .
عمل الزميل الراحل في مجال الاعلام بعد 2003 كمحرر  في عدة صحف محلية ، وكتب العديد من القصص والقصائد والمقالات والاعمدة في الصحف ومنها جريدة ( الزمان ) والمواقع الالكترونية ، وكان لحد يوم رحيله يدير مكتب موقع النور الالكتروني في بغداد .
كان الراحل ناشطا في مجال حرية الصحافة والاعلام وعمل من اجل يوم ينال فيه اصحاب الكلمة المسالمة كامل حريتهم في العراق اسوة بزملائهم في دول العالم المتحضرة .
عامر رمزي رغم كل الظروف الصعبة التي يمر بها العراق لم يقرر يوما هجر وطنه  وما ادراه ان القدر سيجبره على ذلك وليرحل مبكرا ، مجبرا ، عن حبيبته  بغداد ، عن والدته ، عن اخوته واخواته ، عن زوجته ، عن اطفاله الذين اضحوا يتامى يعيشون في بلد اجدادهم ، هذا البلد الذي أصر ابوهم بود ومحبة ان يحلم به جنة للارض ..
وداعا  ( حبيبو ) ، وداعا ايها الانسان الشاب ، وعذرنا في تأخر توديعنا لك اننا لا نعلم بمواعيد القدر ..
بكيت عليك في سري وفي علني .. فرحيلك المفاجيء اوجعنا يا سيدي ..
نبيل قرياقوس
 

90
المنبر الحر / رئيس وزرائنا يساري
« في: 03:43 08/06/2010  »

 

 

                            رئيس وزرائنا  يساري

 

أفادت الانباء الوادرة من عاصمة دولة جزيرة الطاك طاك ان البلاد تشهد احتفالات شعبية واسعة لليوم الحادي والعشرين على التوالي بمناسبة انتهاء الانتخابات العامة في البلاد واختيار رئيس الوزراء الجديد .

هذا وتعم مدن وقرى الجزيرة رقصات شعبية واعراس لم تتوقف طيلة الليل والنهار رغم الامطار الغزيرة وموجات البرد فيما يقوم البعض من المواطنين بتوزيع الاطعمة من لحوم وسمك وفواكه وخضروات وبضمنها باقات الكرفس والرشاد اضافة الى المشروبات الغازية والكحولية والمكسرات من فستق عبيد وجوز وسسي وحب ابيض وحب احمر ولوز بنوعيه الماسخ والمالح على ابناء الشعب الذين خلت بيوتهم منهم للاسبوع الثالث على التوالي حيث يفترشون الارصفة للخلود الى النوم وليتابعوا الاحتفال بعد هوينة راحة ، بينما لم تعلن الشرطة المحلية عن اي حادث سطو او سرقة بسبب خلو المساكن والمحلات من اصحابها عدا عن حادث واحد شمل ضرب جيب احد المواطنين حيث كان به محفظة تحوي ما يعادل 300 دولار وتوعدت الشرطة بالعثور على السارق .

ويقول مراسلنا من عاصمة الجزيرة ان آلافا من مندوبي وكالات الانباء والقنوات الفضائية يقومون بتغطية هذه الاحتفالات التي يرى فيها البعض انها ستدخل موسوعة كنز للارقام القياسية كاطول احتفالات جرت على وجه المعمورة منذ خلق البشرية ولحد اليوم .

مصادر اخرى من داخل العاصمة افادت بانقطاع الكهرباء والماء وتوقف الخدمات الضرورية الاخرى بسبب ترك جميع عمال الدولة لعملهم لاغراض المشاركة في الاحتفالات مما اثار قلق العديد من مظمات الصحة والاغاثة الانسانية في العالم ورؤا في ذلك تهديدا خطيرا لسلامة سكان الجزيرة اذا ما استمرت الاحتفالات لفترة 48 ساعة اخرى .

من ناحيته اعلن الناطق الرسمي باسم رئيس الوزراء المنتخب ان ما حققه الاخير من اصوات انتخابية اكتسحت صناديق الاقتراع على الاحزاب ذات الطابع الديني او العلماني يعد نصرا لليسار الذي يمثله المسؤول المنتخب .

على الصعيد نفسه يرى المراقبون السياسيون ان النجاح الذي حققه المسؤول الجديد جاء بسبب السياسة التي اتبعها اثناء توليه مسؤولية احدى الوزارات في الحكومة المنتهية ولايتها ، حيث اعتمد اسلوب اجراء انتخابات مبسطة وهادفة سنويا داخل وزارته لتسمية المسؤولين فيها ابتداء من وكيل الوزير ونزولا الى درجة مدير القسم ، متحملا بذلك لوم وعتاب وعدم رضى العديد من الاحزاب التى كانت  تلتزم بعض الشخصيات الوظيفية داخل وزارته ، الامر الذي حقق للوزير واقعا وسمعة طيبة انتشرت في كل البلاد ، كما حققت وزارته عملا نوعيا شهدت له كل الوزارات الاخرى ، اضافة الى تميز ذلك الوزير في العرض الاسبوعي لمجوعة مطالب لتعديل الانظمة والقوانين الخاصة بالخدمة في وزارته واستمراره اليومي في  مطالبة مجلس الوزراء والبرلمان باقرار النظم الجديدة التي اقترحها من اجل  حقوق الانسان العامل والموظف في دولة الجزيرة اسوة بدول العالم المتحضرة ، وكان من آثار ذلك سن العديد من القوانين والانظمة التي حسب اقرارها لصالح جهوده ، كما انه كان يحرص يوميا على تناول كوب شاي او سندويج غداء بين منتسبي احد اقسام وزارته وهو الوزير الوحيد ممن دأب يوميا على استقبال اي موظف يحتاج مقابلته بعد الدوام الرسمي دون اي شروط ، كما كان حريصا على متابعة كل وسائل الاعلام المحلي والتعاون الجاد معها ، ما ادى الى حصول كتلة الوزير على اعلى نسبة اصوات في الانتخابات العامة الاخيرة .

من جانبها اعلنت مصادر سياسية مطلعة ومنظمات لحقوق الانسان في الجزيرة عن املها في استمرار المسؤول الجديد على نهجه الذي اهله للنجاح في الانتخابات بينما شكك قادة احزاب المعارضة في ذلك .

كونوا معنا في نشرات اخبارية قادمة لتغطية مراسيم تولي رئيس الوزراء الجديد لمسؤولياته  ..

 

                                                                      نبيل قرياقوس

نشر الكاريكتير اعلاه في جريدة الزمان يوم 9/6/2010

 

91
المنبر الحر / هبة هاني عشق عراقي
« في: 18:13 06/06/2010  »
هبة هاني عشق عراقي



بالامس وجهت دعوة بالبريد الالكتروني الي الشاعرة الشابة العراقية المبدعة هبة هاني لحضور أمسية ادبية وفكرية في بغداد تجمع عدداً من صانعي المحبة والخير والعدل والسلام من احرف لا تصدأ ومشاعر لا تكذب ، وجاءني الرد اليوم لتعتذر فيه هبة هاني لـ (بغداد) لكونها غادرتها منذ اكثر من ثلاثة اعوام .
كنت لا اعرف هبة هاني ولا علي السوداني ولا حسن النواب ، معرفة شخصية فقد كنت منشغلا بدراسة علوم الهندسة التي وأدت أحلي كلماتي ، وحروب ايران والكويت والحصار التي قبرت شبابي ، لكني أعرف الان جيدا هبة هاني وعلي السوداني وحسن النواب ، وغيرهم كثيرون ، من مكاتيبهم ورسائلهم ومن عشقهم العراقي الذي لا بداية له ولا نهاية ..
( حتي انت يا هبة ؟) اجبتها ، مكملا القول :
والله ما عاد في المآقي ما يكفي من الدموع لنودع به المزيد من ورود العراق ، وما باليد حيلة ، ساعدنا الله وساعدكم !
نعم ، ان كانت مآقي بن زيدون تكفي لئلا تجف وهو ينأي عن حبيبته ولادة ، فلا عجب ان تجف مآقينا حزنا وبغداد تودع باليوم الف وردة ولادة !

                                                                           
 نبيل قرياقوس

92
المنبر الحر / بلاع الموس
« في: 17:40 31/05/2010  »
                                   بلاع الموس

اثار مقالنا المنشور في جريدة الزمان الغراء بتاريخ 25 / 5/ 2010  والمعنون بـ ( اعلام الوزارات والهيئات ) موجة من ردو الفعل لدى عدد من المواقع الالكترونية المعروفة والتي قامت بعضها بنشره كمقال افتتاحي لها ، اضافة الى ردود عديدة من اعلاميين اجهل اسماءهم واماكن عملهم ، حيث قال لي احدهم :
يا اخي انت لو كنت مكاني فما كنت ستفعل ؟
انا اعمل موظفا في قسم الاعلام بوزارة او هيئة حكومية ، واعرف جيدا ، بل انا اول المشتكين من اوضاع دائرتي ، وارى ان هناك الكثير من الحلول التي قد تساهم في تحسين ادائها ، لكني على يقين ان افصاحي ذلك سيعني اولا محاربتي بشتى الوسائل الوسخة وثانيا عدم الاخذ بكل ما ساقول ..
بينما اوضح اعلامي آخر :
انا موظف ودائرتي معروف عنها لدى كل عراقي دون استثناء انها دائرة رشى او دائرة زحامات منذ وقت صدام ولحد اللحظة ، والوزير والمدير يعرف هذا جيدا ، بل ويعرفان كل سبل انهاء هذه الاوضاع المريبة لكنهم لا يريدون لان هكذا اوضاع هي مصدر غناهم !! فتصور ما سيحصل لي لو نشرت انا شكوى او بينت ما اراه للصالح العام !!
صحفي ثالث حمل الوزير او رئيس الهيئة مسؤولية عدم المطالبة او احقاق سكن مناسب وراتب او مخصصات اضافية مناسبة وتعليم وتأمين صحي مجاني فعلي لمنتسبي وزارته او هيئته ، حيث ان هذه المستحقات هي الاساس المادي لتمكين المسؤول من بناء موؤسسة تنجو الى برد النزاهة قدر الامكان ..
مضيفا القول :
عمي انت شتحجي ، وزيرنا ملتهي بشغله وايفاداته ، هو يوم بالوزارة وعشرة بالخارج ، اما المواطن والدائرة فلهم رب يحميهم !!
اعلامي آخر ،عامل في احدى دوائرالاعلام الرسمي  ، رفض الكشف عنها ، اعلمني ان لا احد في دائرته اطلع على مضمون مقال ( اعلام الوزارات والهيئات ) كما هو الحال الذي يحصل مع عشرات  الكتابات الهادفة التي تنشر في الاعلام المحلي يوميا !!
احد الاعلاميين اخبرني انه نقل نفسه من قسم الاعلام الحكومي وليعمل موظفا اداريا عاديا في وزارته او هيئته لينفذ بجلده وشرف مهنته من الخضوع لمدلولات المثل الشعبي العراقي ( بلاع الموس ) ، وهو الان يكتب في الصحف المحلية والمواقع الالكترونية باسماء مستعارة !!
ومعروف ان ( الموس ) كلمة محلية يستخدمها العراقيون للاشارة الى قطعة معدنية رقيقة حادة تستخدم كشفرة لحلاقة الشعر ، اما المثل الشعبي ( بلاع الموس ) فيطلق على اوضاع الانسان الذي يحتار مجبرا بين نطق ما يراه صحيحا او السكوت عنه ، حيث يرمز الموس للسر او للحقيقة المرة التي تدين اوضاعا غير صحيحة ، ويصبح عارفها محتارا بين الكشف عن تلك الحقيقة وتعريض نفسه للأذى ، او بلع تلك الحقيقة في كواتم اسرارالجوف معرضا  نفسة لجروح وآلام  قد لا يتحملها كل ذو قيم يحترم قدسية مهنته وانسانيته .
المتحدث الاخير اخبرني ، والعهدة عليه ، انه يعرف من الاعلاميين سواء من العاملين في القطاع الرسمي او القطاع الحر ، من يستطيع بل يتمنى بلع آلاف ( الامواس ) وكأنها ( حلاوة ) اذا ما غمست بزيوت المناصب و الدنانير !!
وللموضوع بقية ..

نبيل قرياقوس
نشر المقال اعلاه في جريدة الزمان بنسختيها المحلية والدولية يوم 31/5/2010


93
                                                 

   

اعلام الوزارات والهيئات العراقية

ليست مديريات او مكاتب أو اقسام الاعلام في الوزارات والهيئات الحكومية العراقية بمنأى عن الفساد الاداري الذي يشل الان عمل اغلب دوائر الدولة ، فمن النادر ان ينسب المسؤول الغير كفوء او الفاسد اداريا شخصا نزهيا ، مقتدرا مهنيا لادارة مرفق مهم كمديرية او قسم او مكتب اعلام في المؤوسسة الحكومية  التي يتولى حكمها ، وبذا يمكن توقع  تدني درجات النزاهة ومستوى مؤهلات وتخصصات الرؤوس المدبرة  ، الظاهرة والخفية ، في اقسام او مكاتب الاعلام في كثير من  دوائر الدولة ، أما الاعلامي او الصحفي الذي  يعمل في تلك المكاتب فانه يكون في وضع لا يحسد عليه بسبب الضغوط التي تمنعه من ان يمارس مهنته بشرف ونزاهة ، فهو مرغم دائما على تبني ما يريده المسؤول من دعاية او اعلام  رغم عدم صحته ،  حيث يعيش الاعلامي وسط فساد واضح ومشخص لدى الموظفين الاشراف ولدى عامة العراقيين نتيجة معاناتهم اليومية مع تلك الدائرة مثلا  ، بينما يطبل هو في الاعلام لحسن اداء وزارته او هيئته وبذا يغدو هذا الاعلامي وكأنه احد عجلات عربة الفساد التي تجر تلك الوزارة او الهيئة .
هناك في بعض اقسام الاعلام  من يتقصد اهمال ما يكتب في الصحافة المحلية او ما يعلن في القنوات الفضائية او المواقع الالكترونية ، ومن اولئك  الاعلاميين ما يقوم بالرد باجابات لا تستند الى الصحة والواقعية ليوهم الناس وربما المسؤول ايضا ، هذا اذا افترضنا حسن نوايا المسؤول وعدم رغبته في هكذا اجابة كاذبة .
هناك اقسام اعلام ليست لها علاقة ابدا بمعظم ما يكتب عن وزاراتها او هيئاتها سلبا او ايجابا ، وربما هم من حاملي شعار : لا ارى ولا اسمع ولا اتكلم ، والظاهر انهم مشغولون باشياء يرونها اهم كثيرا من الكلام في الاعلام رغم كون هذا هو  كل واجبهم ، وسنتناول امثال هؤلاء ودوائرهم  في مقال خاص .
ما رأيت ، ما سمعت ، ما قرأت  يوما تصريحا او توجيها لوزير او رئيس هيئة يلوم او يعاتب فيه موظفي مكتبه الاعلامي على تقصيرهم في متابعة الاعلام المحلي ، او يدعوهم الى ممارسة دورهم الاعلامي في رصد عمل مؤوسسته الحكومية دون التقييد او التخوف كونهم يعملون بصفة موظفي دولة في نفس الموسسة ، بل قرأت لبعض اقلام صحفية ( ومنه ما قرأته في الزمان نفسها ) تمتدح عمل ومدير دائرة خدمية  ما وتصفها بشكل  يعني انها دائرة بلا زحام ولا رشى  طالما قام موظف من قسم اعلام تلك الدائرة بتسهيل امر صاحب ذاك القلم الصحفي (النزيه فعلا !! ) وليستمر بقية الناس مخنوقين في ظل زحام وفساد مصطنع من قبل الدائرة الحكومية نفسها .
سادتي : ننحني احتراما لقلة من اقسام الاعلام في بعض دوائرنا ممن يستحقون ذلك فعلا ، فهم يأدون دورهم بشكل مشرف وصحيح قدر الامكان ، لكن المعضلة الكبرى تكمن في توقعنا ان  جميع من سيقرأ هذا المقال سيظن انه هو من يستحق الانحناء له ، وهذا غير صحيح ابدا !.
وللموضوع بقية ..
نبيل قرياقوس
ملاحظة : نشر المقال في جريدة الزمان بنسختيها المحلية والدولية

94
المنبر الحر / تحـ........قيق
« في: 17:54 23/05/2010  »
     

                              تحـ....قيق 

التحقيقات الصحفية مادة اعلامية لها اساليبها الخاصة بالعمل اضافة الى نوعية ومؤهلات الصحفي القائم بها ، فهي ذات نكهة متميزة كونها لقاءات مباشرة مع اناس لهم علاقة بامر ميدان او قضية تخص المجتمع .
المفترض بالمحقق الصحفي قيامه بتزويد القاريء بما لا يبخل به من وجهات النظر والآراء من واقع الميدان او القضية التي يخوض  ساحتها الى الدرجة التي يشهر فيها انباء جديدة او اسرار او خفايا او نتائج يتوقف على علميتها او جديتها وتماسها مع حياة الناس  تحديد درجة نجاح وكفاءة هذه المادة الصحفية كونها ( تحقيقا ) .
يترتب على الاعلامي القائم بمهمة التحقيق الصحفي ان يكون ذا قدرة ذهنية وثقافية لاستيعاب موضوع او قضية التحقيق تؤهله لانجاز مادة اعلامية تفيد الجمهور بنتائجها .
غالبية التحقيقات الصحفية ، مع مسؤولي الدولة تحديدا ، كأن تكون مع وزير او رئيس هيئة او مفتش عام ، والتي تنشر في صحفنا المحلية ، يقوم بها صحفيون ليست لهم دراية كافية بتفاصيل المفاصل المهمة التي يتمنى الجمهور معرفتها او الاشهار عن خفاياها مما يتعلق بمهام عمل المسوؤل الذي يتم التحقيق معه ، ومثل هؤلاء الصحفيون سيكونون عاجزين عن استخراج بواطن الامور من لسان وعقل المسؤول الحكومي ، ويصبح التحقيق المنجز اقرب الى صفة الخبر المعروف والمعاد التصريح به من قبل مسؤول الدولة دون وجود اي دور فاعل لـ ( المحقق ) ، الامر الذي سوف لن يعني شيئا للقاريء سوى وجود مساحة فارغة في الصحيفة التي يقرأها ، وربما سيكون وجود صورة جميلة لمنظر طبيعي او لممثلة او ممثل افضل من وجود مادة التحقيق تلك ،  فهكذا تحقيق مثل تأثيره كمثل تأثير ( قيق ) دجاجة في سوق الصفافير !!.

نبيل قرياقوس

95
                       العمال في وزارة العلوم والتكنولوجيا

سمعت اليوم صدفة حوارا بين اثنين لا اعرفهما ، قالا  فيه والعهدة عليهما :
-   اصدر مجلس الوزراء قبل حوالي الشهرين أمرا الى كافة الوزارات العراقية يوجب بمضمونه على الجميع التوقف عن استقطاع مبالغ الفروقات في رواتب اي موظف او عامل عن الفترة التي اوكلت اليه درجة وظيفية اعلى مما يستحقه فعلا .
-   الامر منطقي جدا وصحيح لسببين الاول هو ان الموظف او العامل لا يتحمل خطأ الادارة التي تقتنع باستحقاق الموظف للدرجة التي يرفع اليها ، والثاني هو ان الموظف شغل الدرجة الوظيفية التي رفع اليها وليس من العدل اعادة استقطاع اجور منصب او درجة  قام صاحبها بشغلها وتحمل مسؤوليتها فعلا .
-   ورغم هذا ما زالت وزارة العلوم والتكنولوجيا لحد اليوم تستقطع مبالغ فروقات الدرجة الوظيفية لعدد من المفصولين السياسيين من الذين احتسبت لهم درجة وظيفية جديدة بعد احتساب مدة الفصل السياسي ومن الذين اعادت لجنة التحقق في مجلس الوزراء معاملاتهم موخرا لاكمال نواقصها .
-   نشر قبل ايام تعميما جديدا لمجلس الوزراء يقضي بتمديد الفترة المفسوحة للموظفين العائدين للخدمة كمفصولين سياسيين لاكمال نواقص معاملاتهم .
-   هذا يعني التأني في تقليل درجة او راتب المفصول السياسي الذي تعيد لجنة التحقق معاملاته لغرض اكمال نواقصها .
-   بالضبط ..
-   تعرف يا صديقي انا لا اصدق ما اسمعه عن اوضاع العاملين في وزارة العلوم والتكنولوجيا ، فانا اتوقع ان تكون هذه الوزارة سباقة في اقرار حقوق منتسبيها من العاملين وحسب الاوامر الادارية والمنطق!!
-   وانا مثلك يا اخي ، ولكن ما نتحدث به هو الواقع فعلا ، وليس شعارات !

صحفيا أقول : لو كان ادعاء هذين المتحدثين صحيحا فذلك قد يسعف المحللين السياسيين باحد الاقطاب المهمة التي تستحق ان تكون مؤثرة في دراسة وفهم عموم نتائج الانتخابات البرلمانية الاخيرة ..
نتمنى ان يكون ادعاء الرجلين غير صحيح ، بينما سنواصل سماع احاديث جديدة عن وزارات وهيئات عراقية اخرى في مقالات مقبلة ..

نبيل قرياقوس
نشر العامود اعلاه في جريدة الزمان بتاريخ 4/5/2010 

96
افتتاح المهرجان العلمي السنوي لثانوية المتميزين ببغداد ..
ومسؤول في التربية يفضل فصل الطلبة عن الطالبات منذ الابتدائية

بغداد – نبيل قرياقوس

افتتح يوم الاثنين 26/4/2010 المهرجان العلمي السنوي الثاني لثانوية المتميزين الرصافة الثانية – بغداد بحضور عدد من مسؤولي وزارة التربية ونقابة المعلمين وحشد من الاختصاصيين والاعلاميين ، وأكد نعمان الحسن مدير الثانوية حرص ادارته على اقامة هذا المهرجان سنويا نظرا لاهميته في عكس نشاطات المدرسة وطلبتها .
مسؤول نقابة المعلمين / الرصافة مهدي علي الموسوي أكد اهتمام النقابة بمثل هذه الانشطة المدرسية مؤكدا دعم النقابة لها ، فيما أكد فاروق بابان عضو الهيئة الادارية لنقابة المعلمين عضو لجنة الاعلام على دور نقابة المعلمين في دعم النشاطات المدرسية مشيدا بدور النقابة في المطالبة بحقوق منتسبيها وموظفي الدولة عموما .
من جانبه أوضح سمير محمد علي معاون مدير عام تربية الرصافة الثانية قيام اغلبية المدارس بمهرجانات سنوية اضافة الى مهرجانات تخصصية كالتي يقيمها قسم الحاسوب في التربية او مهرجان اسبوع المكتبات وغيرها ، نديم خليل مدير الشؤون الفنية في تربية الرصافة ذكرنا ببعض تلك المهرجانات ومنها مهرجان ذوي الاحتياجات الخاصة والتي تقيمه التربية سنويا .
معاونة مدير الثانوية  تورس منو زيا ومدرس اللغة الانكليزية مهدي جابر ومدرس اللغة العربية بشار جرجيس ومدرسا الرياضيات كليان كوركيس وغسان البياتي  وجدوا في مثل هذا المهرجان متنفسا للطلبة خارج مناهجهم التقليدية في ظل اوضاع امنية حرمت الطلبة من السفرات الترفيهية ونشاطات اجتماعية اخرى متفرقة اضافة الى الفائدة العلمية المتوخاة من المهرجان والتي تعكس التفاعل بين الطلبة والهيئة التدريسية في الثانوية .
رعد محمد حسين الموسوي أحد مدرسي مادة الفيزياء في الثانوية اشاد بانجاز طلبته النوعية في المشاركات العلمية المتميزة في جناح الفيزياء والذي اقيم تحت عنوان ( جمهورية الفيزياء الديمقراطية ) اما مدرس الفيزياء هادي نصير فقد عرض لنا بفخر جهازا ابتكره الطلبة يقوم باصدار اصوات تنبيه والتقاط صورة فوتوغرافية فور تعرضه للسرقة .
جميع مدرسي مواد الفيزياء والكيمياء والرياضايات في ثانوية المتميزيين دعوا الى تبني مناهج واساليب تعليم جديدة تواكب التطور الحاصل في هذا المضمار في دول العالم المتطورة .
أسعد شوال عيسى المشرف الاختصاصي في مديرية تربية الرصافة الثانية عرض علينا نشر مقترحه لاعادة العمل بنظام ترحيل المادة التي يرسب بها طالب المرحلة المنتهية في الدراسة الثانوية ولتكون هي المادة الوحيدة التي يمتحن بها الطالب في العام التالي دون ان يعيد الامتحان في بقية المواد التي نجح بها ، ولتكون تلك فرصة للطالب ليركز على المادة التي اخفق في النجاح بها ، علما ان مثل هذا النظام معمول به في عدة دول مجاورة ومنها الاردن مثلا .
مدرسو مادة الاحياء : ماجدة حسن كاظم وحميد شهاب وليث نايف ومرتضى جميل قاموا بتحويل مناهج مادة الاحياء للمرحلة الدراسية الثانية والثالثة والرابعة والخامسة الى برامج تعليمية سلسة الفهم على اقراص مدمجة لغرض عرضها في مختبرات دراسة علوم الاحياء في ثانوية المتميزين وتم تزويد مديرية الشؤون الفنية في التربية بنسخة من هذه الاقراص المدمجة لغرض تعميم الفائدة .
مدرسا الكيمياء كامل التميمي وقتيبة فليح أكدا ان مثل هذه المهرجانات تنمي قدرات الطلبة في جميع الاختصاصات العلمية منها والادبية مضيفي القول : ان مهرجان هذا العام افضل من سابقه بسبب تراكم الخبرة والتجربة .
مسؤول في التربية : لكل جنس خصوصية ولا داعي للاختلاط في الابتدائية
هذا وقد افتتح المهرجان من قبل  وكيل وزير التربية علي مسعد الابراهيمي الذي أكد حرص الوزارة على رعاية مثل هذه المهرجانات العلمية في جميع المدارس العراقية اضافة الى تواصل التعايش الفعلي والقريب مع ادارات المدارس جميعا ، فيما أوضح لنا رأيه في مسألة الفصل بين الذكور والاناث في المدارس الابتدائية مشيرا الى ان الامر متروك لمديريات التربية لتقدير ذلك ، بينما رأى علي حسين ناهي معاون مدير عام تربية الرصافة الاولى والذي حضر المهرجان ايضا ، ان لا داعي للمدارس الابتدائية المختلطة في حال وجود ابنية كافية لعزل الذكور عن الاناث مضيفا القول : لكل جنس خصوصية معينة ، وحتى لو اختلط الجنسان في الابتدائية فانهما سيفترقان في المتوسطة والثانوية !
أحد الحاضرين افادنا بوجود متوسطة وثانوية مختلطة في بغداد في ستينيات القرن الماضي وكانت تدار من قبل جهات اهلية ..
وكان سمير محمد علي معاون مدير عام تربية الرصافة الثانية اوضح لنا بوجود توجه لبقاء الاختلاط  بين اطفال المرحلة الابتدائية لغاية الصف الرابع في حين يستمر الاختلاط  لغاية السادس الابتدائي في حال عدم توفر الابنية الكافية لعزل الذكور عن الاناث .
نقابة المعلمين : فصل الذكور عن الاناث قرار يرجع بالعملية التربوية قرونا الى الوراء
من جهته عد مسؤول نقابة المعلمين / الرصافة مهدي علي الموسوي قرار فصل الذكور عن الاناث عملا غير متحضر يرجع بالعملية التربوية قرونا الى الوراء ، وعن رأيه بضرورة تغيير المناهج في جميع المراحل الدراسية بالشكل الذي يواكب التطور العلمي الحاصل في العالم قال الموسوي : نتمنى ان يكون الاشخاص الذين يوفدون من قبل الدولة الى دول العالم المتحضرة من ذوي الاختصاص والقدرة على استيعاب الواقع الجديد بدل كونهم موفدين لاسباب محاباة خاصة !
حضر المهرجان جمع من الاختصاصيين التربويين واسعدتنا ابيات شعر مقدم الحفل ، مدرس العربية ابراهيم حسن علوان ، ولم يسعفنا الوقت  في اجراء لقاءات مع  جميع طلبة ومدرسي الثانوية ومعاونيها وكذا مع كثير من الحاضرين الذين  شاركوا ادارة ومدرسي وطلبة ثانوية المتميزين في حسن بناء مملكة نيوتن وجمهورية الفيزياء الديمقراطية رغم كل ظروف العراق الصعبة وليبقى الصراع محتدما بينهم وبين من يصر على ان يفصل الذكور عن الاناث مذ طفولتهم ونحن في القرن الواحد والعشرين !






97
                                         لا أكتب ما يتمكنه آخرون


الندوة الموسعة التي اقيمت في بغداد بتاريخ 25/3/2010 لباقة من كتاب جريدة الزمان الغراء ، كانت بادرة رائعة يشار اليها بالبنان بين الصحف الصادرة في العراق وكل دول المنطقة ،  وتحسب تلك البادرة لصالح اولئك الكتاب ولادارة الزمان المتمثلة بالدكتور أحمد عبد المجيد الذي ارى فيه طاقة تصلح ان تكون بما لا يقل عن رئاسة تحرير جريدة كـ ( الزمان ) لصفات عدة لست بصددها .
كم كنت اتمنى حضور كتاب كثر آخرين شاءت الظروف ان تعيق حضورهم ، فقد كانت الندوة مجالا رحبا لتعارف الحاضرين وتبادل الآراء بينهم ، فيما طرح البعض افكارا يجدر مناقشتها سمت بالندوة الى آفاق العلمية والجدية والواقعية .
باقة الورود من الكتاب الحاضرين ضمت اشكالا والوانا واتجاهات مختلفة متفقة ومتعارضة يجمعها عبق شرف الكلمة الصادقة المسالمة التي تبتغي خدمة الانسان .
الاكاديمي كاظم المقدادي اشار في مداخلته الى ظهور انماط جديدة من العامود الصحفي من خلال الزمان ، حيث ظهر ما أسماه بـ ( المقال الافتتاحي العامود ) حسب رأيه ، فيما عقب الدكتور احمد عبد المجيد بالقول ان تسمية انماط واساليب العامود الصحفي جاءت بعد ابداع الكتاب في اثبات وجود وجدارة نمطهم في كتابة العامود الصحفي ، وكنت اتمنى لو ان الدكتور كاظم المقدادي امتلك الوقت للاستدراك في الحديث وليشير الى ( الكاريكتير العامود ) الذي بناه نبيل قرياقوس في ( الزمان ) باسس تستحق الاستناد عليها كنمط متخصص .
في احدى مداخلاتي ضمن نقاشات الندوة اوضحت اني لا أميل للكتابة باعتبارها هدفا بل باعتبارها وسيلة لايصال ما اريد الافصاح عنه ، أوضحت اني قليل الكتابة لسببين ، احدهما تأجيلي الكتابة عن مواضيع لا يشجع الوضع الامني في البلد الولوج فيها ، والثاني هو عدم رغبتي كتابة ما يتمكن غيري من كتابته وهو كثير .
اما اذا سألت عن كيفية معرفتي بما سيتمكن غيري من كتابته ، فذلك قد تجيب عليه اعمدتي الصحفية التي كتبتها في جريدة ( المزمار ) مطلع سبعينيات القرن الماضي حينما كنت احمل عمر خمسة عشر ربيعا .

نبيل قرياقوس
ملاحظة : نشر المقال اعلاه بجريدة الزمان يوم 10/4/2010
 

98
المنبر الحر / لا للمعارضة
« في: 23:35 04/04/2010  »
                                                لا للمعارضة

لست مختصا في دراسة تاريخ المصطلحات المستخدمة في حقل السياسة ، لكنني ارجوكم السماح لي بالوقوف امام مصطلح ( المعارضة ) المستخدم عالميا في حالة مجموعة الاشخاص الذين يكونون اعضاء في برلمان ما ، وهم ممن لم يحالفهم الحظ في كسب اغلبية الاصوات في انتخابات حرة ديموقراطية ، وافهم دور هؤلاء في المساهمة الجادة في العملية التشريعية والسياسية في البلد الديمقراطي وذلك بابداء الرأي والموقف ( ضد ) او( مع )  أي خطوة او اتجاه او قرار يخص البرلمان او الحكومة ، ولذلك فان دور هذه ( المعارضة ) يعتبر مهما جدا ولا يمكن الاستغناء عنه لضمان حسن سير العملية التشريعية والسياسية .
استخدام مصطلح ( المعارضة ) أو (  ( opposition قد يعني الوقوف بالضد دائما وهذا ما ليس صحيحا وليس واقعيا ، فمن الممكن ان يؤيد ( المعارضون ) ويصوتوا لصالح خطوة ما تتخذها الاغلبية في البرلمان بسبب تطابق اراء الطرفين عليها ، لذا فاني اقترح استخدام مصطلح ( المساندة ) او ( ( supporter يدلا من مصطلح ( المعارضة ) ، وبذلك نعطي التفسير الصحيح لعمل ما يسمى ( المعارضة ) حاليا حيث ان مصطلح ( المساندة ) يوجب على الطرف المساند ( معارضة ) ما يراه خطأ و ( تأييد ) ما يراه  صحيحا .
مصطلح ( المساندة ) يوحى نفسيا باجواء التكاتف والانسجام والعمل المشترك بين كل الاطراف للوصول الى الافضل .
اتوقع قرأة آراء اخرى ( تؤيد ) او ( تخالف ) مقترحي  مساندة لاقرار المصطلح الاقرب الى الواقعية .

نبيل قرياقوس


99
ومثله هو الحب

لاقانون يحميه

وليس لديه أرض يسكنها

ولاحتى شهادة ميلاد

يهاجر من قلب لأخر

وهكذا شأنه ابداً

وشأنه شأني

المبدعة هبة هاني

ما اروع ما كتبت ..
شكرا لمشاعرك الرقيقة ..

نبيل قرياقوس - بغداد

100

                                              أزمة العراق مع المريخ

أفادت الانباء الواردة من العاصمة العراقية بغداد باستفحال الازمة الدبلوماسية الناشبة بين الحكومتين العراقية والمريخية اثر اعلان سفارة دولة المريخ في بغداد عن وجود وظيفة شاغرة ذات مواصفات خبيثة وغريبة جدا في احدى الوزارات المريخية ، فقد سخر اليوم الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية من المؤهلات المطلوبة في الوظيفة الشاغرة وتسأل عن سبب تخصيص احد الموظفين العراقيين لغرض ملئها فيما نفى بشدة وجود هكذا شخصيات وظيفية في مؤسسات الدولة العراقية حاليا ، وجاء تصريح الناطق العراقي بعد المؤتمر الصحفي الذي عقده سفير دولة المريخ في بغداد السيد ( طالعة روحة من البشرية ) المنسوب الى عشيرة ( لغف ) المريخية ، والذي أكد فيه وجود معلومات أكيدة بتوفر مؤهلات الوظيفة المطلوبة في بعض مؤسسات الدولة العراقية الجارة في الكون الشمسي ، واضح السفير المريخي ان الحكومة المريخية ستسهل الامر على المتقدم لشغل هذه الوظيفة وذلك بجعله يعمل مع الوزير المناسب اضافة الى اغراءات راتب شهري ضخم وتأمين سكن مناسب .
وكانت وكالات الانباء العالمية تناقلت تفاصيل اعلان سفارة دولة المريخ في بغداد عن وجود وظيفة شاغرة في احدى الوزارات المريخية مؤكدة عجز المريخيين عن تأمينها الا عن طريق احدى الكفاءات العراقية ، وفيما يلي تفاصيل المؤهلات المطلوبة في بيان السفارة :
1. ان يكون المتقدم روحا بجسد يتكون من صدر وبطن وقدمين ويدين ورأس يحوي عينين واذنين وانف وفم .
2. ذو قدرة فائقة على شل وتدمير الوزارة التي يعمل بها مهنيا .
3. ذو قدرة متميزة في الايحاء بكونه اداريا ناجحا ومخضرما .
4. ماهر في الخداع والمراوغة بحيث يقنع الوزير بالموافقة على كل شيء.
5. دائما يختار الحل الذي يؤذي العمل والناس حتى لو  كان ذاك الحل هو واحد من الف حل ايجابي ومناسب في صالح العمل والناس .
6. ذو امكانية رهيبة وماكرة في تصغير الامور وتكبيرها حسب مصالحه الذاتية لتمرير ما يريد اقراره باسم الوزير .
7. حاقد على كل ما هو نقي وجميل في الحياة .
على الصعيد ذاته وفي تطور مفاجيء كشفت حكومة دولة كوكب البلوتو الديمقراطية عن عدم تأييدها لقيام الحكومة العراقية بالموافقة على اقرار عمل الموظف العراقي المطلوب لدى حكومة دولة المريخ مشيرة الى ان ذلك سيؤدي الى تزايد هجرة المريخيين لبلدهم وليلجؤا الى كوكب البلوتو تماما كما يحصل الان في هجرة العراقيين لبلدهم .
مصادر مطلعة في الامم المتحدة توقعت تدخل الامين العام للامم المتحدة في مسعى لتخفيف حدة التوتر بين الحكومتين العراقية والمريخية حيث سيقوم ممثله بجولة مكوكية بين عاصمتيهما مطلع الشهر القادم لبحث الازمة المحتدة بينهما .
المصادر ذاتها افادت باعتراف عراقيين باراء ومزاعم الحكومة المريخية ، حيث اقر بعض المثقفين العراقيين من المستقلين والتكنوقراط  بوجود مؤهلات الوظيفة المطلوبة في مؤسسات الدولة العراقية الحالية وخصوصا في الكوادر المعينة من بعض الوزراء والمسؤولين المنصبين قسرا على رؤوس الشعب بنظام المحاصصة الطائفي .

نبيل قرياقوس

101
                                     العام 7310 لسكان العراق الاصليين

  

تحل في مطلع نيسان اعياد ( أكيتو ) لتحيي الذكرى 7310 لرأس السنة البابلية الكلدانية  فيما يتشتت اغلبية ما تبقى من الشعب البابلي من كلدان وسريان وآشوريون في مشارق الارض ومغاربها بعيدا عن وطنهم الاصلي العراق والذي خلقوا فيه وشيدوا عليه احدى ارقى حضارات العالم قياسا لزمنها .

بنى الكلدانيون والسريان والآشوريون ارضهم العراقية بيوتا وسكنوها من شمالها الى جنوبها ومن شرقها الى غربها وتعرضوا خلال جميع الالفيات والقرون الماضية الى اعتداءات مستمرة من قبل القوميات المجاورة للعراق ناهيك عن موجات نزوح بعض القوميات المجاورة واستيطانها في الارض العراقية .

كان من نتائج تلك الهجمات والاستيطانات تعرض سكان العراق الاصليين الى نكبات اكراه او تهجير اوابادة جماعية  لقوميتهم العرقية العراقية ، وانتقلت فيما بعد نوعية تلك الاعتداءات الى اسلوب الاضطهادالحضاري بصوره المختلفة ليكون الاداة الجديدة لتمرير اعمال الاكراه والتهجير والابادة الجماعية لتلك القومية العراقية الاصيلة ، ولعل ما اقره البرلمان السويدي يوم 11/3/2010 باعتبار الاعتداءات التي حصلت على سكان العراق الاصليين المسالمين من كلدانيين وسريان وآشوريين اضافة الى الارمن البونتينيين ( اليونان ) عام 1915 م  من قبل الدولة العثمانية جرائم ابادة جماعية ، حسب ما اورده موقع عينكاوة في الانترنيت ، لهو احد الادلة القريبة العهد بين الوف الادلة التاريخية التي تثبت ذلك والتي تفسر سبب استمرار خلو العراق من سكانه الاصليين الفية بعد اخرى وقرن بعد آخر وعقد بعد آخر ، خلافا للمنطق ، حيث ان  العراق ارض خير وبركة تتمناها كل شعوب الارض .

اننا الان كعراقيين من جميع القوميات ، عرب وكرد وتركمان وغيرها اضافة الى السكان الاصليين من مختلف القوميات والاديان مطالبون قبل البرلمان السويدي وقبل البرلمانات العالمية الاخرى باقرار حدوث جرائم التهجير والاكراه والابادة الجماعية لسكان العراق الاصليين خلال العصور الماضية وان اختلفت حدة واشكال واساليب وطرق وحجج تنفيذ اساليب تلك الاعتداءات ، تمهيدا لاقرار كل القوانين الجديدة التي تكفل الحماية والمساواة بين كل ابناء العراق دون التمييز بينهم لاسباب قومية او دينية او عقائدية وتكافلا مع القوانين المقرة عالميا لضمان حقوق الانسان .

اننا اذ نهنأ كل العراقيين بعيدهم الذي يفتخر به كل انسان على وجه المعمورة ، نتمنى ان يكون العام الجديد عام خير وتقدم ومحبة ، في حال ما زالت قوانين العراق ودساتيره للحظة متخلفة عن اقرار حقوق الانسان في كثير من مفاصلها المهمة ، فما زال العراقي من سكان البلد الاصليين للحظة - للمثل حسب - محضور عليه ممارسة وظيفة القاضي في المحاكم الحكومية فيما تمنع جميع النساء العراقيات من ممارسة القضاء ايضا ، بينما معروف ان اقامة العدل في مؤوسسات العدل الحكومية هو البداية الصحيحة في اقرار بناء العدل في كل البلاد .

 
 

نبيل قرياقوس

102
أدب / رد: شيء اكبر من الحب
« في: 13:48 14/03/2010  »
الاخ او الاخت همسات عراقية

تحية عراقية

شكرا لك عبير كلماتك الرقيقة ..
شكرا لك  مشاعرك الطيبة ..
شكرا لك احاسيسك الانسانية ..

دمت مبدعة ..

نبيل قرياقوس - بغداد

103
أدب / رد: أنا عراقــــــي !
« في: 18:08 11/03/2010  »
الاستاذ دجلة نديم الفراتي

تحية عراقية ..

قصيدتك فيها من المعاني الصادقة ..
ومن الحب العراقي ما يجعل كل انسان يقف لها منحيا ..
دمت مبدعا ..

نبيل قرياقوس - صحفي _ مهندس

104
أدب / رد: شيء اكبر من الحب
« في: 10:46 08/03/2010  »
الست وفاء
تحية عراقية ما اطيب منها في الدنيا

شكرا لكلماتك الرقيقة ...
شكرا لاحاسيسك الرائعة ..
لقد اغنيت السنفونية طربا وحبا انسانيا ..
ممنون منك جدا ..
اتمنى تواصلك دائما ..
لك كل التوفيق سيدتي

نبيل قرياقوس - بغداد

105
أدب / رد: شيء اكبر من الحب
« في: 18:44 07/03/2010  »
الاستاذ كا كا سيروان المحترم

تحية طيبة

شكرا لكرم مرورك ولخلقك العالي ..
ممنون انا منك سيدي الكريم ..
ارجو تواصلك معي ودمتم مبدعا ..

نبيل قرياقوس -صحفي

106
أدب / رد: شيء اكبر من الحب
« في: 08:29 07/03/2010  »
الاستاذ المتألق دجلة نديم الفراتي
تحية طيبة .

شكرا لملاحظتكم .. واتمنى تواصلك معي ..
شكرا لمرورك الكريم ..
دمتم مبدعا ..
نبيل قرياقوس


107
أدب / رد: شيء اكبر من الحب
« في: 08:29 06/03/2010  »
الاستاذة الشقلاوية
تحية طيبة ..
شكرا لمرورك الكريم ..
شكرا لروعتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك ..

اتمنى تواصلك معي ..

نبيل قرياقوس - صحفي - بغداد

108
أدب / رد: شيء اكبر من الحب
« في: 09:15 05/03/2010  »
الاستاذة المبدعة دجلة نديم الفراتي
تحية عراقية طيبة

شكرا لمرورك الكريم ..
اتمنى تواصلك ..
دمت مبدعة ..
نبيل قرياقوس - بغداد

109
أدب / رد: شيء اكبر من الحب
« في: 15:00 04/03/2010  »
الست الاديبة جوانا احسان ابلحد

تحية الطيب والمودة

شكرا لمرورك الكريم .. شكرا لمشاركتك الرائعة ..
دمت مبدعة ..

نبيل قرياقوس - صحفي وكاتب - بغداد

110
أدب / رد: شيء اكبر من الحب
« في: 14:56 04/03/2010  »
الاستاذ الاديب امير بولص بهنام

تحية احترام وتقدير ..
شكرا لمرورك الكريم .. وشكرا لتقييمكم الاكرم ..
دمت طيبا ومبدعا ..
نبيل قرياقوس - بغداد

111
أدب / شيء اكبر من الحب
« في: 10:59 02/03/2010  »
                      شيء أكبر من الحب
لقاء صدفة كان معك ..
لقاء اقره القدر ..
لم أكن اعرف ابدا
ما به من آت ..
وجدتك فتاة
شجاعة ..
طيبة ..
ذكية ..
وفية ..
صادقة ..
امينة ..
تحب كل الناس ..
اصطدتيني ..
بحبك ..
أو هكذا ادعيت ..
لما أكتب من كلمات ..

مضت الايام بسرعة ..
وتكررت اللقاءات ..
اصبحت انت اول من اقابل ..
اول من اصافح ..
اول من اهديه كل حروفي المستجدات ..
اصبحت انت قدري .
شعاع ..
نادر ..
غريب  ..
هل علي من سماء ..
حاملا ..
احلى ..
أمر ..
المفاجآت ..

اعترف انك فزت بي ..
اسقطتيني أرضا ..
راكعا
متوسلا
راجيا ودك
حاملا
قربانا مقدسا ..
كلفني كثيرا ..
اجهدني جدا ..
صنعته وصنعني
من ..
وجداني
امانتي
صدقي
شجاعتي
سنيني
انسانيتي
عدلي
وفائي
ثقافتي
تضحيتي
ابتسامتي وفرحي
دموعي وآلامي
قربانا ..
خلقني من والى الازل ..
طفلا رضيعا ..
يود امه كل لحظة ..
او ..
يضيع ..
يجهش بالبكاء ..
قربانا ..
اراده الله لي ..
احلى ..
ارقى ..
اعظم ..
من الحب ..

أقر واعترف لك ..
اتفاخر واعلن للدنيا ..
ان لا احد هزم مثلي ..
ان لا احد ظفر مثلي ..
انا من قلائل البشر ..
انا من قلائل تاريخ ..
الماضي والحاضر والمستقبل ..
احمل ..
اعيش ..
اقدس ..
شيئا ..
اكبر من الحب ..
فهلا فهمتيني ..

نبيل قرياقوس



112
            نفي انباء منع الحاسوب في الجامعات
نبيل قرياقوس
     
كاريكتير
فند مسؤول ثخين المستوى في دولة اللوزنبيق الديمقراطية المتطورة جدا الواقعة تحت المحيط الهندي قرب شجرة نبكة بيها خوش نبك الانباء التي سربتها وكالة ( عكس العالم دائما ) الاخبارية من العاصمة اللوزنبيقية والتي تفيد بقيام بعض جامعات العاصمة بمنع اساتذتها وطلبتها من اصطحاب واستخدام حاسباتهم الشخصية المحمولة داخل الجامعة ، واوضح المسؤول الحكومي اللوزنبيقي امام جمع غفير من مراسلي وكالات الانباء المحلية والدولية بعد تناوله وجبة فطور سريعة على الهواء شملت ( 2 ) نفر كباب و ( 2 ) نفر تكة لحم عراقي و ( 2 ) نفر تكة لحم هندي وماعون باجة بالكرشة والكراعين ونصف كيلو قيمر عرب مع المقبلات وقوري شاي على الفحم ، قائلا :
رغم كون وجبة فطوري خفيفة وسريعة الا اني استطيع توضيح ان الانباء التي اوردتها ( عكس العالم دائما ) عارية عن الصحة وذات اهداف انتخابية بحتة ، فليس من المنطقي قيام جامعة علمية بمنع اساتذتها وطلبتها من استخدام حاسباتهم داخل الجامعة ، ولا يمكن منع الاساتذة والطلبة من ادخال حاسباتهم الى الجامعة سيما ان الطلبة والاساتذة في الاقسام العلمية بحاجة يومية لاستخدام الحاسوب .
من جهة اخرى ، اكدت وكالات اخبارية محلية من داخل العاصمة اللوزنبيقية عن شهود عيان صحة الانباء التي اوردتها ( عكس العالم دائما ) فقد نقلت وكالة ( خربطة بخربطة ) عن قيام احدى الجامعات في العاصمة اللوزنبيقية بمنع طلبتها واساتذتها من ادخال حاسباتهم الى الجامعة كما قامت بمنع الطلبة من ادخال اجهزة الهواتف التي تحمل الكاميرا !!
على الصعيد نفسه ، اوضحت صحيفة ( مبدعون بلا اصول ) اليومية اللوزنبيقية في مقالها الافتتاحي بهذا الصدد صباح اليوم ، ان الهدف الاساس في منع استخدام الحاسوب والهاتف المتطور في الجامعة العلمية اللوزنبيقية هو الحصول على سابقة في موسوعة ( كنز ) للارقام القياسية حيث ستحتل الجامعة اللوزنبيقية المركز الاول في العالم بمنع منتسبيها من استخدام الحاسبات واجهزة الهواتف المتطورة داخل الجامعة ، واضافت الصحيفة القول : ان تحقيق هكذا انجاز فعلي واعلامي يعد نصرا للعملية العلمية في اللوزنبيق !!
من جانبه اوضح مسؤول في احدى الجامعات اللوزنبيقية طلب عدم الكشف عن ملابسه بعد تناوله بطل بيبسي حجم عائلي انه يؤيد الغاء استخدام الحاسبات واجهزة الهواتف المحمولة في الجامعات لا بل الغاء استخدامها في اللوزنبيق بشكل كامل لانها السبب في افساد اخلاق الشباب اللوزنبيقي والتي نحرص على بقاءهم اطفالا ابرياء لا يحملون اي من خطايا البني آدم وخصوصا الخطيئة التي ادخلتهم جهنم اللوزنبيق ، واضاف المسؤول الجامعي قائلا :
اؤيد تعميم قرار منع تداول الحاسبات والموبايلات داخل كل الجامعات اللوزنبيقية وابارك قرار منع اختلاط الطلبة الذكور والاناث في المدارس الابتدائية واطالب بقوة بالعزل الفوري بين الطلبة والطالبات في الجامعات ايضا ، ونحن لهم بالمرصاد ، وخلي تفيدهم الحاسبات والموبايلات !!


113
منع الجنس في عيد الحب

 




افادت الانباء الواردة من دولة اللوزنبيق الواقعة شمال جنوب المريخ والتي تستهلك الكثير من الرقي والبطيخ بصدور عدة قرارات جديدة من الوزارات المختصة في تلك الدولة استعدادا للمشاركة  في احتفالات عيد الحب ، فقد صدرت الاوامر بالعزل الفوري بين الذكور والاناث في المدارس الابتدائية ، فيما يتوقع المراقبون صدور  خطوات مماثلة بشأن عزل الطلبة عن الطالبات في الجامعات اللوزنبيقية ، بينما طالبت احدى الصحف المحلية الرائجة في مقال افتتاحي لها صباح هذا اليوم بايجاد دوائر رسمية وشوارع ومدن خاصة بالنساء واخرى للرجال .
على صعيد متصل افادت شبكة ( الى الوراء عكس العالم دائما ) الاخبارية من العاصمة الوزنبيقية ان الشباب والشابات في تلك الدولة محرومون من فرص التمتع باحلى فرص حياتهم الاجتماعية والجنسية لتعذر الزواج عليهم بسبب عدم قدرتهم على تأمين السكن او مورد العيش الذي تتطلبه الاسرة بينما تشكو من البطالة نسبة عالية من اولئك الشباب وتقف الدولة عاجزة عن تأمين اي شيء لهم ،عدا منح الرجل الموظف الذي يعمل على ملاك الدولة اللوزنبيقية مبلغا ماليا مقطوعا قدره ( 8 ) دولار لكل طفل من اولاده  ويعاد قطع المبلغ حال بلوغ الابن عمر ( 18 ) عاما ولم يلتحق بالدراسة الجامعية ، وتفيد المصادر الاقتصادية من العاصمة اللوزنبيقية  ان مبلغ ( 8 ) دولار قد لا  يكفي لسد كلفة وجبة غداء واحدة متوسطة القيمة للشاب او الشابة في اللوزنبيق !!
من جهة اخرى ، افاد مراسل احدى الوكالات الاخبارية الاجنبية العاملة في العاصمة ان الشباب اللوزنبيقي يطارد من قبل شرطة خاصة في العاصمة اللوزنبيقية حالما يضبط متلبسا بجريمة  ممارسة ( القبلة ) مع شابة اخرى في الاماكن السياحية ، وفي اجراءات اخرى متناقضة  يمنع الشباب الذكور من دخول الاماكن السياحية كما تمنع مجاميع النساء من دخولها !!
سادتي الكرام :
بهذا الصدد وردنا توا نبأ عاجل غير مسبوق انسانيا وعالميا ، حيث صرح قبل قليل مسؤول في الحكومة اللوزنبيقية عن استعدادات تجري من قبل الجهات المختصة لغرض عزل الزوج عن زوجته  بعد دقائق من اكمال اجراءات الزواج الرسمية حفاظا على طهارتهما حسبما ذكر المصدر ، وردا على سؤال احد الصحفيين عن كيفية تأمين الانجاب اجاب المسؤول اللوزنبيقي قائلا :
( سنوظف التطور العالمي في مجال الانترنيت وسنمكن الرجل أي الزوج  والمرأة  أي الزوجة  من ارسال  الحيمن والبويضة  كل على حدة الى مراكز خاصة تأمنها الدولة اللوزنبيقية مجانا لغرض  التخصيب ، وستتولى الدولة بمستشفياتها المتطورة زرع البيضة المخصبة في رحم الام بجدارة علمية  ) .
 وبرر المسؤول اللوزنبيقي سبب هذه الاجراءات بالقول :
( وردتنا معلومات عن اوضاع   جماع جنسية  غير اوصولية وربما غير صحية بين بعض الازواج ، وحفاظا على ادامة علاقة الحب بابهى صورها الروحية بين الزوج والزوجة قرررنا التدخل لحل هذا الاشكال بالشكل الذي يخدم الزوجين وذكرى عيد الحب المثالي ) .
وفي اجابة على سؤال احد الصحفيين الذي تساءل عن الاستثناءات المتوقعة في تنفيذ هذه الاجراءات قال المسؤول اللوزنبيقي :
( المسؤولون جميعا مستثنون من اجراءات عزل الزوج عن الزوجة نظرا لان كثير منهم قد يكون متزوجا باكثر من زوجة واحدة الامر الذي لم يبرمج بحاسبة التخصيب الالكترونية ، كما ان اولاد المسؤولين من ذكور واناث يستطيعون الزواج بعمر ( 15 ) سنة لكونهم متمكنين ماديا ، علما ان ابواب الاماكن السياحية في ارقى دول العالم مفتوحة لهم في اي لحظة وهم ليسوا بحاجة لاستخدام الاماكن السياحية اللوزنبيقية ) .
واختتم المسؤول اللوزنبيقي حديثه بتوجيه التهنئة الى الشعب اللوزنبيقي بمناسبة الانجازات التي تحققها حكومته في مناسبة عيد الحب قائلا :
( انتهز الفرصة  لاقول للشعب والشباب والشابات  اللوزنبيقيين :  عيد حب سعيد يا اهل اللوزنبيق . ) !!
 
نبيل قرياقوس


114
المنبر الحر / يبيعون عوراتهم
« في: 13:49 19/01/2010  »
                         يبيعون عوراتهم

في مقهى شعبي تسلل الى مسامعي حوار جرى بين اثنين :
   من هو بحالتي لا يستطيع تغطية عورته او الحفاظ عليها .. -
-   كيف ؟ 
-   اضطر لبيعها ..  -
 لم ؟ -
   قد يكون لدي مريض لا أملك تكاليف علاجه ..
-   هذا حسب ؟ -
أو قد لا املك تكاليف ايجار بيت اسكنه ..
   وبعد .. -
 وهل امثالي قليلون ؟
  حدثني عن حالك وانت تبيع عورتك ..
احس بالألم وأنا افقد شرفي ..
في أي لحظة تحديدا ؟
-   لحظة أحتال او أسرق او ارتشي لأحصل على تكاليف علاجي او ايجار سكني !
-   ما رأيك باناس يبيعون عوراتهم وهم يملكون سكنا وليسوا بحاجة الى تكاليف علاج ؟
-   فرق فعلهم عن فعلي كالفرق بين حادث قتل غير مقصود بين جريمة قتل عمد مع سبق الاصرار والترصد ..
-   تعني انك تبيع شرفك وكأن ذاك حادث قتل غير مقصود ؟
   نعم ، ولو كنت مكاني لاضطررت لذلك !
 من المسؤول عن توريطك ؟
  الدولة ..
 ومن المسؤول عن توريط الاناس غير المحتاجين ؟
 انفسهم ، وعوامل مساعدة من النظم الاجتماعية السائدة ..

وجهة نظر قابلة للمناقشة ..

لم استطع اكمال سماع بقية الحوار بينما طرت في مخيلتي اراقب اناسا يبحثون عن لقمة عيشهم صباح كل يوم في اكوام الازبال مصرين على رفضهم بيع شرفهم الذي يعتزون به أول وآخر وأغلى جوهرة يملكونها ..

نبيل قرياقوس


115
المنبر السياسي / يبيعون عوراتهم
« في: 13:46 19/01/2010  »
                         يبيعون عوراتهم

في مقهى شعبي تسلل الى مسامعي حوار جرى بين اثنين :
   من هو بحالتي لا يستطيع تغطية عورته او الحفاظ عليها .. -
-   كيف ؟ 
-   اضطر لبيعها ..  -
 لم ؟ -
   قد يكون لدي مريض لا أملك تكاليف علاجه ..
-   هذا حسب ؟ -
أو قد لا املك تكاليف ايجار بيت اسكنه ..
   وبعد .. -
 وهل امثالي قليلون ؟
  حدثني عن حالك وانت تبيع عورتك ..
احس بالألم وأنا افقد شرفي ..
في أي لحظة تحديدا ؟
-   لحظة أحتال او أسرق او ارتشي لأحصل على تكاليف علاجي او ايجار سكني !
-   ما رأيك باناس يبيعون عوراتهم وهم يملكون سكنا وليسوا بحاجة الى تكاليف علاج ؟
-   فرق فعلهم عن فعلي كالفرق بين حادث قتل غير مقصود بين جريمة قتل عمد مع سبق الاصرار والترصد ..
-   تعني انك تبيع شرفك وكأن ذاك حادث قتل غير مقصود ؟
   نعم ، ولو كنت مكاني لاضطررت لذلك !
 من المسؤول عن توريطك ؟
  الدولة ..
 ومن المسؤول عن توريط الاناس غير المحتاجين ؟
 انفسهم ، وعوامل مساعدة من النظم الاجتماعية السائدة ..

وجهة نظر قابلة للمناقشة ..

لم استطع اكمال سماع بقية الحوار بينما طرت في مخيلتي اراقب اناسا يبحثون عن لقمة عيشهم صباح كل يوم في اكوام الازبال مصرين على رفضهم بيع شرفهم الذي يعتزون به أول وآخر وأغلى جوهرة يملكونها ..

نبيل قرياقوس


116
يتساقط الحب من الشرفات

وردة

وقبلة

وأحلام بريئة

كل من أبصرني يفطن كم أحبك

رغم اني لم امشِ حاملة صورتك

بيد انهم بلا شك رأوا ملامحك في وجهي

اليوم اهديتك روحي وردة بيضاء قطفتها خفية من بستان عمري

شاعرة الحب هبة ..
احترت ما اختار من ورود احرفك ، فواحدة اروع من اخرى ، واحدة انقى من اخرى ، واحدة اكثر انسانية من اخرى ، واحدة ابيض من اخرى ..وذاك هو الانسانية ..
دمت انسانة ..
يا لفخر حبيبك بك ..
ويا فخرنا بحاملة مشاعر الانسان ..

نبيل قرياقوس - بغداد

117
المنبر الحر / علم العراق
« في: 20:50 17/11/2009  »
                             علم العراق

مهندس عراقي أمين مخلص نبيل ، بدا وكأنه في بداية خريف عمره ، جالس مجموعة مهندسين باعمار مختلفة ينوون البدء بتنفيذ مشاريع لاحدى دوائر الدولة ، خاطبهم امامي ، دون ان يعرف بتواجدي ، قائلا:
عملنا هذا هو المحك النهائي لما نتحدث به من شعارات ، لنبدأ من جديد ، واهم ما نعتمده هو محاولة التقرب من الدقة في عملنا ، والامانة في صرف المبالغ .
حان الوقت لئلا ندع احدا يتهم موظف الدولة بعدم الحرص على المال العام ، لا نريد منكم ان تصرفوا فلسا واحدا من جيوبكم على الدولة ، في وقت ليس من حقكم اخذ فلس من المال العام .
 اجمعوا مصاريف مكالماتكم الهاتفية التي تجرونها بهواتفكم الخاصة واجمعوا كل مصاريف تنقلاتكم او حتى مصاريف جانبية اخرى تتطلبها ظروف العمل ولنجد لها مخرجا نظاميا لغرض صرفها لكم ، ولنكن حرصين على صرف كل دينار في مكانه الصحيح .
ستجدون الكثير ممن سيعق عملكم بهذا الاتجاه وقد يبدو ظاهريا من الاناس الذين لا يحيا العراق دونه ، بينما سيضايقكم لاهداف ومصالح  دفينة غير مشروعة .
 اعلموا ان البناء هو اصعب مهمة توكل للعراقي الان ، والذي لا يخطأ هو الذي لا يعمل ، وذاك هو كل الانحدار بعينه ، لنبدء بالعمل وبنية امينة مخلصة ، لنحاول تنفيذ افضل ما نتمكنه هندسيا وعلميا ، لنحاول جهدنا تقليل مساحات الخطأ .
حان الوقت لاداري الدولة ومسؤوليها ليفسحوا المجال امام الذين يستطيعون العمل والانتاج ، حان الوقت لتعلن الدولة بصوت عال ومسموع انتهاء عصر زرع  ( عبوات  ) التشكيك بوطنية العاملين او اتهامهم بشتى انواع التهم حال ظهور اي خلل او فشل غير مقصود سواءا في جانبي التصميم او التنفيذ الهندسي وكذا في امور الادارة .
حان الوقت للدوائر الرقابية ودوائر النزاهة العراقية كي تثقف كوادرها وموظفي الدولة عموما بمسانتدها الكلية لجهود البناء دون محاربة الموظف في حال خطئه او فشله لظروف خارج نطاق رغبته او ارادته ، ولتتم الاستفادة من الاخطاء في الاعمال المقبلة .
آن الاوان للقضاء على ظاهرة خوف الكثير من العناصر الكفوءة والامينة  من خدمة الدولة بشكل صحيح تحاشيا من التصادم مع العناصر السيئة المسيطرة على زمام الاعمال والادارة في معظم  دوائر الدولة .
حان الوقت للعمل والتلاحم مع الخبرات الاجنبية في كل المجالات لبناء العراق بشكل علمي حديث .
بدا الارتياح على الحاضرين عدا نفرين منهم ، تبين لي فيما بعد ، انهما ممن يتشوقون للجنة تنفيذ اي مشروع معتبرين اياها ( باب رزق ) لمورد دسم يسندون به امورهم المادية الخاصة .
انهى المهندس النبيل حديثه وقبل ان يلتفت لملاقاتي ، تمنيت لو اني استطعت حمله ووضعه على رأسي اكراما وليكون العلم الذي يطعمنا انسانية وخبزا ، ليكون علم العراق الجديد  الذي سوف لن يختلف عليه العراقيون ، فهو رمز تنحني تحت قديمه كل اشكال والوان الاعلام .

نبيل قرياقوس

118
كاركتير
 
                                            وزارتي التعليم العالي والناصي
 
في نبأ عاجل ،اعلنت قبل قليل وزارة التعليم العالي في جمهورية الخس نبيق الديموقراطية الشعبية الشمولية الجماهيرية الطبيعية التقدمية الطليعية العلمية العملية الاتحادية المتحدة عن قيامها بتعميم كتاب رسمي الى كافة الوزارات الخس نبيقية يعلم بوجود مواقع على شبكة الانترنيت لكافة الجامعات والمعاهد المحلية الخس نبيقية يحوي اسماء  جميع خريجي تلك الجامعات والمعاهد على امتداد تاريخها ، ورجى التعميم الصادر من وزارة التعليم العالي من بقية دوائر الدولة الخس نبيقية مخاطبة تلك المواقع الالكترونية وذلك حين الرغبة في التأكد من صحة تخرج اي موظف حكومي من تلك المعاهد والجامعات .
الناطق الاعلامي الرسمي باسم وزارة التعليم العالي الخس نبيقية برر هذا الاجراء في تصريح خص به وكالة ( أكو . شي . اسمه . نت . جا . اشمالكم . ) الاخبارية اليابانية ، كونه يحد من زخم المكاتبات الخاصة بطلبات صحة صدور شهادات الموظفين المعينين على ملاك الدولة الخس نبيقية اضافة الى كونه اسلوبا متطورا يوفر الجهد والوقت والمال االى جانب الدقة .
على الصعيد نفسه ، وفي تطورات سريعة متلاحقة ، اعلنت وزارة التربية والتعليم الخس نبيقية قبل دقائق عن نيتها هي الاخرى توفير مثل هذه الخدمة لدوائر الدولة الخس نبيقية فيما يخص شهادات خريجيها من الدراسات الثانوية والمتوسطة والابتدائية .
جدير بالذكر ان وزارة التعليم العالي الخس نبيقية كانت قد اعلنت قبل اكثر من شهرين عن بدء العمل بخدمة تزويد الخس نبيقيين المقمين خارج بلدهم  بنسخ من شهادات تخرجهم من الجامعات الخس نبيقية عن طريق شبكة النت كما تم التنسيق مع وزارة الخارجية الخس نبيقية لتزويد الجهات الاجنبية في كل دول العالم بنسخ من شهادات تخرج المواطنين الخس نبيقيين في حالة طلبها لغرض تشغيل الموطن الخس بيقي المقيم في تلك الدول .
مصادر مطلعة من داخل ( خس بيساو ) العاصمة الخس نبيقية أكدت ان هذه الاجراءات الجديدة لا تلغي امكانية مكاتبات طلبات صحة صدور شهادة اي خريج  في حال وجود مبررات التباس او شك ، معتبرا ذلك امرا يخص قناعات الجهة المستفيدة .
 
                                                                                            نبيل قرياقوس


119
المنبر الحر / سودة مسخمة
« في: 21:25 03/11/2009  »
                               سودة مسخمة

قال احدهم والعهدة عليه :
 حينما تجد في بلد شرقي ، وزيرا لا يعيش في بناية وزارته اكثر مما يعيش خارج بلده ، أو موطنا واحدا ،  الواحد هنا للتنويه العكسي ،  لا يملك تكاليف علاج صحي ، أو شرطيا واحدا يعمل حراميا ، أو موظفا او متقاعدا واحدا مصاريفه الدنيا اكثر من راتبه بثلاث مرات ، أو كاسبا واحدا لا مورد ولا عمل له ، أو موطنا واحدا لا سكن له ، أو اغبياء كثر متنفذين يفسرون التعليمات والقوانين دون حساب ، أو اناسا متنفذين يفرقون بين المواطنين لاسباب قومية او عقائدية ، او اناسا تتكلم ولا تسمح للاخرين بالكلام ، أو اقلاما كثر تحركها انامل الدنانير ، فاعرف ان لا احد سيقرأ حروف شعرك في ذاك البلد ، ولا تستغرب ان ينتهي كل حب فيه بدمعة ..
لا تستغرب ان يظل كل مغتربو ذاك البلد متمسكين  بكماشة غربتهم ..
لا تستغرب ان يتمنى الكثيرون الغربة ..
لا تستغرب ان توصف الحياة في ذاك البلد  بانها ما زالت : سودة مسخمة !


                                                                                 نبيل قرياقوس

120
كاريكتير ما يضحك

                            شاف الكرسي واخترع

قال احدهم والعهدة عليه ، عن واحد ما يعرفه ، قال عن شخص بصري فقير الحال ما يملك بيتا يسكن به وعنده اربعة اولاد وما عنده شغل ، قال عن شاب من الانبار عمره ثلاثين سنة ، ما متزوج ، ما يملك مالا ولا دارا ، والشبعانين من كل شيء يأمرونه بالصبر على حياته الاجتماعية والجنسية ، قال عن شخص من بغداد لا يملك تكاليف عمليات جراحية يحتاجها جسمه بعد اصابته بانفجار سواه واحد ( كلش خوش آدمي ) ، نقل عن رجل من كركوك يخاف يفتح حلقه لئلا يقتل ، قال عن مواطن من السليمانية ما عنده تكاليف دراسة ابنه بالجامعة الحكومية ، نقل عن لاجيء عراقي يشكو الغربة والفقر وقد ضاع اولاده السبعة في سبع دول رافعين شعار سبع حصوات بعين الحسود ، قال عن فاهم من اهل العراق ، صرح قبل نصف ساعة على شاشة قناة ( جذب في جذب )  الفضائية ما نصه :
ونحن نمر بمخاضات عالم الديموقراطية ، وفي ضوء التحسن الامني النسبي ، فقد نشط  بعض المسؤولين والوزراء ، وخصوصا ممن يعرفون شغلهم و يفتهمون كل شيء ، مؤخرا في ابتداع ( فيكات بيروقراطية ) تدربوا عليها على يد خبراء ذوي نوايا حسنة وخدمة سابقة تزيد عى الثلاثين عاما الاخيرة من عمر الدولة العراقية ، ومن تلك الفيكات ، انهم يضعون العلم العراقي على ميزهم ( كشخة ) ويزيلون الكرسي المعد لجلوس الضيف عند مقابلتهم للمواطن او الموظف الذي لا يعرفونه بصورة شخصية في يوم المقابلات ليضطر المواطن على الوقوف متوتر الاعصاب قدام معاليهم ، ولكي يشعر المسؤول بهيبته وبنكهة السلطة المطعمة بالموز والخيار والطماطة والأنا ( بلا ) ناس ، وهواية راح يفتي هذا المسؤول بالعدل !!
ملعون هو الكرسي الاعوج ، وملعون ابو الذي صنعه ..
وهنا نقصد كرسي المسؤول الشاطر المبدع وليس كرسي المواطن  والخطأ أوالسهو مرجوع للطرفين !

                                                                   نبيل قرياقوس




121
كاريكتير ..                       

                     يا موظفات العالم  لا تتزوجوا

كان يا ما كان .. في بلد يقع شمال امريكا الجنوبية جنوب اليابان على الشرق من استراليا ، بعد القطب الشمالي  غرب اوز باكستان ، بالقرب من علاوي الحلة تحديدا ، يدعى الموزنبيق ، طفلان ولدا في يوم واحد ، كل من ابوين وامين موزنبيقيين  ، برجهما الميزان ، يلبسان نعال قياس 40 ، الاول منهما  كان بنتا ذكية جدا نشأت وترعرعت في أسرة حرصت على الانفاق عليها لتكمل دراستها الابتدائية والمتوسطة بتفوق ، وبعدها لتبذل البنت جهودا متميزة في استغلال ذكائها بالجد والتعب وسهر اليالي ولتحصل على معدل في الثانوية العامة يؤهلها لدراسة الهندسة ، ولتبدأ مشوارا اصعب من كل المشاوير السابقة في تشغيل الذهن والخوض في أعقد علوم العالم ولتكمل مسيرة الجد وسهر الليالي بمسؤولية أكبر اضافة لما تطلبه الدراسة الهندسية الجامعية من انفاقات مالية شهرية تعادل راتب موظف كامل!
بالمقابل نشأ الموزنبيقي الثاني ، وكان ولدا ذو قدرة ذهنية محدودة ، في عائلة لم تأبه بعدم حرصه على بذل الجهود الكبيرة في الدراستين الابتدائية والمتوسطة ، وكذا في الدراسة الثانوية ، وليحصل على معدل متواضع لا يؤهله الا دراسة احدى الكليات التي يدخلها خريجوا الفرعين الادبي والعلمي على السواء كالادارة او القانون ..
مرت السنون ، توظف كل من الشابين بوظيفتين حكوميتين ، وتزوج كل  منهما ، حيث اقترنت الشابة بزوج محدود الحالة ماديا ولا يعمل موظفا في الحكومة ، بينما اقترن الشاب بربة بيت ايضا ..
الحكومة الموزنبيقية اصدرت مؤخرا تعليمات توقف فيها صرف مخصصات الزوجية والاطفال الى الشابة المتزوجة في كل الاحوال  سواءا اكان زوجها موظفا او غير موظف !!
الشاب المتزوج اعرب عن سعادته لقرار الحكومة العادل ضد زميلته الشابة، مضيفا القول : هذا التفسير هو من صميم ما درسناه في دراستنا الادارية والقانونية  العميقة جدا بالجامعة ، فزميلتي لا تستحق اي مخصصات زوجية او مخصصات اطفال ، ولابد من التمييز بين المرأة والرجل حتى لو كان قياس نعال كليهما 40 ! بينما دعى موظفات العالم الى الراحة وعدم الزواج !!
أنتهت الحتوتة !

                                                                   نبيل قرياقوس







122
المنبر الحر / اسس اسناد النزاهة
« في: 17:34 10/10/2009  »
                          أسس اسناد  النزاهة

قبل ايام من موعد لقائي مع رئيس هيئة النزاهة لصالح جريدة الزمان ، استشرت جاري عن شخص رئيسها القاضي رحيم العكيلي ، حيث ان جاري قاض طويل الخدمة في وزارة العدل ومحاكمها وهو انسان أثق به واحترم اراءه اضافة لكونه لا يمت باي صلة قربى الى العكيلي عدا كونه عراقيا ، قال جاري نصا باللهجة العراقية:
-   زين كلش ، وخوش ولد ، راح تشوفه ، انا اكول لك هو خوش ولد .
كان لتزكية جاري تلك وقعا ايجابيا اضافيا في نفسي للتحضير بالمزيد من الجدية والواقعية للقاء صحفي حرصت فيه بتميز وكفاءة واضحة على جعله وكأنه حوار متبادل بين شخصيتين عراقيتين يحمل اراء الطرفين أكثر من كونه اسئلة واجوبة ، فاسحا المجال للشخص الذي اقابله بيان ما يريد ايضاحه واعلامه للناس ، في وقت احصل فيه على اجوبة كل ما يجول بخاطري من اسئلة مقابل ايصال وجهة نظري ايضا ..
حققت اللقاء الصحفي مع رئيس النزاهة في مكتبه الذي جمعنا بجو عمل ، وكرم خلق ، وحسن ضيافة  زهاء ساعتين ، ونشرت معظم تفاصيل اللقاء في جريدة الزمان الصادرة بتاريخ 25/11/2008 ، وما لم انشره بسبب طول اللقاء هو نقاط كثيرة ومهمة تحاورنا حولها ، منها دور الظروف الاقتصادية والاجتماعية العامة للبلد في التهيئة لعملية بناء أسس النزاهة في المجتمع ، فتأمين السكن والعمل والمعيشة الكريمة للمواطن اضافة الى التأمين الصحي والتعليم المجاني الفعلي بكل تفاصيله وحلقاته مع وجود انظمة دولة تحمي المواطن من تجاوز الاخرين عليه ، يساهم بشكل منقطع النظير في ارساء أسس اسناد عملية نزاهة التعامل بين الافراد على صعيدي القطاع الخاص والعام وما بينهما ، واظن ان وجهات نظرنا تطابقت في ذلك .
يتبين لنا من هذا ، صعوبة وتعقد عمل هيئة النزاهة في هذا الوقت من حياة مجتمعنا ، حيث ما زالت موارد الدولة لم تستغل بعد في تأمين أسس اسناد عملية النزاهة ، فهناك نسبة عالية من افراد مجتمعنا من العاملين في القطاع العام وكذا بقية افراد المجتمع وهم دون سكن مناسب مع نسبة عالية من العاطلين عن العمل ، وما زال قطاع الصحة يعمل وكأنه يخنق من يبليه الدهر بمصيبة المرض وما زالت قوى اجتماعية وعشائرية وطائفية تحكم زمام التدخل والحكم بين الافراد بشكل او آخر .
عمل هيئة النزاهة العراقية فيه من الآليات والاحداثيات الشائكة حاليا ما يفوق باهميته وصعوبته وخطورته عمل اي هيئة او وزارة في الدولة العراقية الحديثة ، الامر الذي يتطلب تفهم ومؤازرة كل اركان الدولة لهذه الهيئة الفتية ، وكذا تفهم ومؤازرة كل العقول والقوى والشخصيات الوطنية .
على صعيد آخر ، اتوقع شخصيا ، ان يسحق الان بعجلة النزاهة الناهضة بالتقدم بعض من موظفي القطاع العام ممن يميلون عن خط  نزاهتهم ( خصوصا من هم بدرجات وظيفية دنيا ) ، وقد يدفع اولئك ثمنا ، بحكم القانون ، هو اقسى مما يستحقونه فعلا اذا ما وضعنا في الاعتبار العوامل الظرفية والاسس الموضوعية التي تحدثنا عنها في مطلع مقالنا ، وهنا نقول: لنا ثقة كاملة في ان حكمة وعدل وذكاء القاضي الفاضل رحيم العكيلي قادرة على التصرف مع هذه الحالات بشكل يساهم في تقوية وترصين عجلة النزاهة في وقت يعامل اولئك المائلون بيد ضاربة لكنها يد مربية ورحيمة ،الامر ليس سهلا ولكنه كذلك لدى القاضي والانسان رحيم العكيلي .
لنا عودة للحديث في  محاور اخرى ..

                                                                      نبيل قرياقوس
 

123
الست هبة المحترمة
حروف ومشاعر ما استطيع الا ان اصفها انها عشق عراقي ما احلى واروع منه في الدنيا وقد كنبت ( هبة هاني .. عشق عراقي ) مقالا عنك في الامس ونشرته في عين كاوة وعشتار والحوار المتمدن والكلدان ومركز النور وجريدة الزمان ..
لك احلى التحيات
نبيل قرياقوس - بغداد

124
المنبر الحر / هبة هاني عشق عراقي
« في: 14:30 08/10/2009  »
                          هبة هاني عشق عراقي

بالامس وجهت دعوة بالبريد الالكتروني الى هبة هاني  لحضور أمسية ادبية وفكرية في بغداد تجمع عدد من صانعي المحبة والخير والعدل والسلام من احرف لا تصدأ ومشاعر لا تكذب ، وجاءني الرد اليوم لتعتذر فيه هبة هاني لـ ( بغداد ) لكونها غادرتها منذ اكثر من ثلاثة اعوام .
كنت لا اعرف هبة هاني ولا علي السوداني ولا حسن النواب ، معرفة شخصية فقد كنت منشغلا بدراسة علوم الهندسة التي وأدت أحلى كلماتي ، وحروب ايران والكويت والحصار التي قبرت شبابي ، لكني أعرف الان جيدا هبة هاني وعلي السوداني وحسن النواب ، وغيرهم كثيرون ، من مكاتيبهم ورسائلهم ومن عشقهم العراقي الذي لا بداية له ولا نهاية ..
( حتي انت يا هبة ؟) اجبتها ، مكملا القول :
والله ما عاد في المآقي ما يكفي من الدموع لنودع به المزيد من ورود العراق ، وما باليد حيلة ، ساعدنا الله وساعدكم !
نعم ، ان كانت مآقي ابن زيدون تكفي لئلا تجف وهو ينأى عن حبيبته ولادة ، فلا عجب ان تجف مآقينا حزنا وبغداد تودع باليوم الف وردة ولادة !

                                                                                نبيل قرياقوس

                                                                     

125
ببالغ الحزن والالم نودع علم من اعلام عراق الحضارة ، انسان يمثل عراق التاريخ والانسانية ، انسان يمثل الكلمة في الارض ..
الرحمة كل الرحمة للفقيد .. وكل العزاء لاهله وذويه ولكل العراقيين وكل الانسانية ..


المفكر والصحفي العراقي
نبيل قرياقوس العم بولص
بغداد في 2/10/2009

126
                                 قولي أحبك

سياسيين كانا ام مثقفين ، لا ادري ، لكني شددت لحديثهما الطويل الذي تبادلاه بالامس امامي في سيارة اجرة في احد شوارع بغداد ، ادرج لكم بعضه والعهدة عليهما:

-          عراقيون كثر خارج بلدهم .

-         وكثرعراقيون يتمنون هجرة بلدهم .

-         صراع ، مرير ، من اجل البقاء .

-         في العراق ، كما في كل دول الشرق ، تخلف حضاري وفكري واجتماعي ، يقود الى تهميش حرية جزء كبير من البشر والى دمار حياتهم الاقتصادية والمعيشية ، فيحاصر الانسان فيها وليجد في عالم الغرب ملجأه .

-         كثيرون يدعون بالثقافة ويصرون على دساتير تميز بين العراقيين .

-         بل كثيرون يدعون الثقافة وينتقدون تصرف شخص في الغرب ولا ينتقدون قوانين رسمية ودساتير نافذة  في بلدهم ، وكذا اعرافا اساسية مطبقة على طول مجتمعهم وعرضه تسيء لحقوق البشر وتميز بينهم .

-         ما زلنا متخلفين جدا .

-         نحن نميز حتى بين الذكر والانثى في كل شيء !

-         حتى في الحب نمييز ، بين هذا وذاك !!

-         مثقفونا الحقيقيون بحاجة الى ان يقيموا مدارس يعلمون فيها المساواة بين البشر .

-         نريد مدارس تضع قوانينا وسننا تعدل بين البشر .

-         مدارس تعلمنا الامانة وتقدس العمل فعلا لا قولا .

-         مدارسا تتواصل مع ما انجزه العقل الانساني المتحضر من قوانين.

-         مدارس تعلمنا اصول الاحترام والتودد والحب دون تمييز بين البشر .

-         مدارس تقدس حرية الانسان وتنهى عن التدخل في اموره الشخصية .

-         مدارس تبريء الاديان من انتهاكات ترتكب باسمها .

-         مدارس تثبت اهم قيم السماء في المساواة بين البشر.

-         مدارس تتسع لحرية الانسان الى الحد الذي تبتدأ به حرية الآخر دون تمييز ودون تفضيل أحد على آخر تحت أي مسمى .

-         لا نحتاج الى كلام كثير ، لا نحتاج الى تعصب وتكبر .

-         كفى لازدواج الشخصية ودعونا ننظر الى الامور دون تصنع .

-         نحتاج الى احساس وصدق بالانسانية دون شروط .

-          ( قولي أحبك .. كي تزيد وسامتي  ) خمس كلمات من معلقة الراحل ، شاعر الحب  نزار قباني ، لكنها تزن في قيمتها الانسانية ومعانيها واحاسيسها آلاف قصائد قيلت في الحب !

-         اراك تريد تغيير الموضوع !!

-  بل ان هذا هو  كل الموضوع ، انه ليس أكثر من ان نخلق الحب بيننا !!

                                                      نبيل قرياقوس   

127
                                     عراقهم
 
نشرت في موقع عين كاوة قبل ايام معدودة كاريكتيرا مرسوما بالاحرف معنونا بـ ( نداء عاجل الى الحكومة العراقية ) وكان يتضمن دعوة صريحة الى ذوي الشأن في الدولة العراقية للتدخل العاجل لايقاف ما تمارسه شركات الهواتف النقالة من اعتداءات مزعجة مستمرة ضد مشتركيها من المواطنين عن طريق اختراق خطوطهم الخاصة يوميا لبث رسائل عديدة يوميا صباحا ومساء وليلا ، داعية اياهم الى الاشتراك بمسابقات وهمية او اخبار المشتركين بفوزهم بآلاف الدولارات الزائدة عن الحاجة لقاء قيامهم بارسال رسالة جوابية يفقدون بها نسبة كبيرة من ارصدتهم حسبما اورد الينا البعض ، علما ان كثير  من المواطنين حاولوا الاتصال بهواتف شكاوى تلك الشركات لايقاف موجة رسائل الازعاج والاحتيال دون جدوى ، بينما  تمت اجابة بعضهم باصرار شركة الهاتف النقال بالمضي قدما في ارسال تلك الرسائل دون هوادة !!
 قبل ايام  وامام انظاري اضطر أحد الزملاء الصحفيين لقذف هاتفه بقوة على الارض مهشما اياه ، في لحظات كان ينتظر فيها اخبارا سيئة متوقعة عن حالة ابيه المريض المسن بينما وردت اليه للمرة الثالثة رسالة تطلب منه بلا خجل الاشتراك في مسابقة الحصول على مليون دولار فائضة لدى شركة الهاتف النقال !!
توفى  والد الصحفي ، ولاحقته رسائل شركة الهاتف النقال ساعة دفن ابيه وكذا في ايام الفاتحة لمرات عديدة ولتدعوه الى كتابة رسالة اليها لكونه ( فاز) بسيارة حديثة جدا لا تحتاجها الشركة !!
انتهت الفاتحة ، واستطاع زميلنا وبعد جهد ووقت طويل من الاتصال بهاتف شكاوى شركة الهاتف النقال ، وبين لهم حقه في عدم تقبل اي رسال احتيال او مسابقات مزعجة تخترق هاتفه يوميا دون استحياء ، بينما استمر خاضعا لحد لحظة كتابة احرفي هذه  في تلقي ضربات الازعاج من شركة الهاتف النقال على خط هاتفه الخاص !
ترى من هي الجهة المسؤولة في الدولة العراقية والقادرة على ايقاف استفزازات شركات الهواتف النقالة ضد الموطنين ؟
نأمل ان يحل الموضوع سريعا وبالشكل الذي يحترم ابسط حقوق الانسان العراقي بدل ان تكون رسالتنا القادمة ، جماعية ، مكتوبة باللغة الانكليزية ، معونة الى جهات عالمية مختصة بحقوق الانسان ، اضافة الى اروقة  وعناوين ومواقع خاصة تابعة للامم المتحدة .
                                                                                   
                                                                                      نبيل قرياقوس

128
الاخت دينا سركيس المحترمة
تحية عراقية لا اطيب منها في الدنيا
تأبى العيون الا وان تمتليء دمعا وهي تبعث التحيات العراقية بين العراقيين  ، مثلما تهتز المشاعر في نفوسنا ، دم محبة يجري في عروقنا ونحن نسمع كلمة عراق اينما كنا في الدنيا ..
لم اكن اود المشاركة في الخطابات التي جرت بين اخوة عراقيين حول نقطة ما ، الا ان جمال وبراعة وقدسية كلماتك التي غزت المكاتبات شجعتني لأن استسمح الجميع ولاقول لك ولهم :
عاشت كلماتك الانسانية الرائعة يا سيدتي .. انا لست مع فلان ضد فلان صدقيني ، لكني مع الكلمة التي تزرع المودة والخير .. وكذا كانت ورودك التي زرعتيها في رسالتك ..
عاش الانسان حرا ..
عاشت الحرية
عاش العراق ..
وعلى الارض المسرة والسلام .
نبيل قرياقوس
كاتب ومفكر عراقي  - مواليد 1956- بغداد

129
تصدى الأستاذ لؤي فرنسيس لإلقاء كلمة ائتلاف العمل والإنقاذ الوطني في مؤتمره التأسيسي الذي انعقد في بغداد صباح السبت الخامس من شهر أيلول لعام 2009 للميلاد إليكم نصها :

بسم الله الرحمن الرحيم
يا أبناء شعبنا العراقي الأبي
رجالا ونساءا .....
كهولا وشبابا .....
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يواجه أبناء العراق في هذه الحقبة الحاسمة من تأريخ البلاد امتحانا صعبا يتوقف عليه تحديد هويتهم الوطنية ورسم مستقبلهم السياسي والاقتصادي والاجتماعي . بل أصبحت أحد أبرز العوامل التي تهدد اندماج المجموعات الوطنية المختلفة وتضع نهاية للكيان الوطني العراقي ولهويته .
لقد خلق أعداء العراق أجواء من الفتن والاضطرابات أدت إلى نمو بيئة اجتماعية مضطربة نفذ من خلالها أصحاب المصالح الضيقة فراحوا يطرحون المشاريع والبرامج التي لا تخدم سوى مصالحهم السياسية مستغلين معاناة الناس وآلامهم الناتجة بفعل سياساتهم ،و برامج مختلفة توحدها الرغبة في الهيمنة والتسلط على مقدرات العراق وثرواته تحت شعارات و مسميات زائفة ستفتح المجال في حال استحكامها أمام تشرذم العراق وانقسامه مادامت المبررات المطروحة قابلة للانطباق على مختلف المجموعات القومية والمذهبية والمناطقية.
لقد مرت السنوات الست الماضية على أبناء شعبنا محملة بالويلات والمأسي , سنوات عجاف فقدنا فيها الكثير من الاحبة , وانتهكت فيها حرمات ومقدسات , وكل تلك المأسي والويلات انما كان من اسبابها البارزة التناحرات السياسية بين بعض الجهات والاحزاب في الساحة العراقية. في كل عام نسمع عن وجود ميزانية انفجارية يقرها مجلس النواب العراقي ,, وبالفعل فان مجلس النواب يقر كل سنة عشرات مليارات الدولارات , حتى وصل الامر فا صبحت ميزانية العراق تعادل ميزانية خمس دول مجتمعة , ولكن اين هذه الميزانية على ارض الواقع ؟ فالواقع الخدمي اصبح في حالة يرثى لها والواقع الصحي ليس بافضل منه وكذلك بقية الجوانب الاخرى كالتعمير والبناء والزراعة والصناعة , لذلك فان التساؤلات من الشعب حول الخلل واسبابه مشروعة, ومن حقه ان يسال وعلى المسؤول ان يجيب .
اخوتي الحضور
من خلال ما ذكرته لكم فان بلدنا اصبح وضعه في خضم هذه المأسي اشبه ما يكون بالغريق الذي يحتاج الى انقاذ وعلى هذا الاساس انبثق من رحم هذه المعاناة ( ائتلاف العمل والانقاذ الوطني ) الذي يضم مجموعة المستقلين والاكادميين والاطباء والمهندسين واساتذة جامعيين واعلاميين وتجمع عراقيات النسوي سعيا في انقاذ ما يمكن انقاذه واعادة البسمة الى شفاه اليتامى والارامل .
أيها العراقيون الشرفاء في كل مدن العراق ...
لقد شرع إخوانكم وأبناؤكم في (إئتلاف العمل والانقاذ الوطني) بإعداد الخطط والبرامج اللازمة للنهوض بواقع العراق وفي مختلف المجالات اخذين بنظر الاعتبار تغيير الواقع العام في العراق ولكل جوانبه ( السياسية – والاقتصادية – والخدمية – والصحية – والتعليمية – وغيرها )وجعلها أساسا في تحقيق الاصلاح المنشود في بلدنا الحبيب .
ايها الاخوة ...
اننا نسعى الى خلاص وبناء وانقاذ العراق,,, باذلين الجهد من اجل ان يتعافى بلدنا السقيم وان يأخذ مكانه الطبيعي بين دول العالم ... نريده ان يكون في المقدمة لانه يمتلك جميع المقومات التي تجعله في مصاف الدول المتقدمة .. نريد ان نبني عراقا واحدا موحدا من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ,, بلدا واحدا وشعبا واحدا يدين بدين الوطنية بعيدا كل البعد عن الاثنية والطائفية .
عاش العراق وأبناء العراق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


المؤتمر التاسيسي لتشكيل ائتلاف العمل والانقاذ الوطني

05/09/2009 م
المؤتمر التاسيسي لتشكيل ائتلاف العمل والانقاذ الوطني تحت شعار ارادة وطنية من اجل العمل والصلاح والانقاذ انعقد المؤتمر التاسيسي لائتلاف العمل والانقاذ الوطني وبحضور العشرات من النخب والعناصر الوطنية والنساء الوطنيات للاعلان عن تشكيل ائتلاف العمل والانقاذ الوطني إبتدأ المؤتمر بقراءة سورة الفاتحة وقوفا على ارواح شهداء العراق عموما وبالخصوص شهداء الاربعاء الدامية بعد ذلك كانت كلمة ائتلاف العمل والانقاذ الوطني تلاها على مسامع الحاضرين الاستاذ لؤي فرنسيس .....تلتها كلمة لمستقلو ائتلاف العمل والانقاذ الوطني ألقاها الاستاذ فريد الحسني بعد ذلك كانت كلمة لتجمع عراقيات النسوي القتها على مسامع الحاضرين الاستاذة فاطمة محمد بعد ذلك كانت كلمات وطنية معبرة قرئها على مسامع الحاضرين عريف الحفل فاثارت شجونهم ووقفوا وقد تشابكت اياديهم بالدعاء لعراقنا الحر الأبي الصابر مرددين باعلى اصواتهم لبيك لبيك ياعراق لبيك لبيك يا عراق نعم نعم للوحدة نعم نعم للوحدة تلا ذلك أهزوجة شعرية ألقاها احد الحاضرين خل تسمع الإرهاب أحنا لا سنة ولا شيعة عراقين احنا وهذا الوطن ما نبيعه عراق يضل العالي هو التاج على البلدان بعد ذلك ألقى الأستاذ قاسم الزاملي البيان التأسيسي على مسامع الحاضرين
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان تأسيسي
لقد آمنت الشخصيات الوطنية العراقية بضرورة وأهمية العمل المشترك بشكل جاد ودؤوب من أجل نشر قيم العدالة والمساواة بين ابناء الشعب العراقي من خلال المساهمة بشكل فاعل فيما بينها , لتشكيل أئتلاف عراقي التأسيس والهوية , لما تحمله هذه الشخصيات من توجهات ورؤى كفيلة بالنهوض والأرتقاء بواقع الأنسان العراقي عبرت ومعبرة عن طموحات ابناء الشعب من خلال برامجها ... تلك البرامج التي تمتلك القدرة على أثراء المفاهيم الداعمة للوحدة الوطنية والانتماء الاصيل للعراق الحبيب و تسهم في خلق مناخات طبيعة تحقق الوحدة وتثري مفهوم الانتماء الوطني وتصلب العلاقة بين ابناء الشعب ..... لقد شكلت هذه المحاور المرتكزات الاساسية التي تمحورت حولها أنشطة تلك الشخصيات العراقية الساعية للتأسيس لوقائع أجتماعية وسياسية وثقافية وأقتصادية جديدة تكفل أيجاد بيئة صالحة قادرة على تغيير ملامح المرحلة السابقة تغييرا جوهريا , وتصحيح عملية البناء السياسي والاجتماعي الذي أكنفه الكثير من التردي والانحدار نتيجة لعبث الكثيرين ممن يحاولون أعادة انتاج انفسهم بعناوين ومسميات وشعارات جديدة .... أن هذه الشخصيات الوطنية أذ يدفعها هاجس ألأنقاذ والعمل من أجل العراق الحبيب ,تجد نفسها أمام مسؤولية كبيرة وهي تلغي كل الاعتبارات الجانبية المنبثقة عن أنتمائاتها الفكرية و الثقافية المتعددة لتندك في ممارسة التكليف الوطني ولترتبط مع ابناء الشعب بروابط مقدسة تأخذ مكانتها وقدسيتها من طبيعة العقد الوطني والمضامين السياسية والثقافية و التأريخية التي يتضمنها ويحتضنها .... كل ذلك من أجل تحقيق الاصلاح وتقويم عملية البناء ودحر الفساد والمفسدين في عملية يشترك فيها جميع الشرفاء من أبناء العراق ومن هذا كله جاء تاسيس ( ائتلاف العمل والانقاذ الوطني ) من اجل بناء البلد على اسس سليمة اساسها المواطنة بعيدا عن التخندق الطائفي او القومي . ان ائتلافنا يضم اعضاء من مختلف الطوائف الدينية والقومية وان .. اساس الانضمام في صفوف هذا الائتلاف هو الاساس الوطني الذي يهدف الى توحيد الشعب العراقي بعيدا عن المحاصصات المقيته .


ائتلاف العمل والانقاذ الوطني
5 9 2009

130
كاريكتير هواتف نقالة

 

                           نداء عاجل الى الحكومة العراقية

 

في بادرة تعد الاولى من نوعها على الصعيد العالمي ، وجه جمع من موظفي احدى شركات الهواتف النقالة العاملة في العراق نداء استغاثة الى الحكومة العراقية عبر وسائل الاعلام مطالبين بكل سبل الاسعاف الممكنة لغرض انقاذ العراقيين من عمليات الاعتداء التي تقوم بها شركتهم على المشتركين العراقيين حيث الارسال اليومي الكثيف والمتواصل لرسائل تخترق اجهزة هواتف المشتركين يوميا ، مساء ونهارا ، ولمرات عديدة تقلق المشتركين بشكل جدي ، داعية اياهم الى الفوز بآلاف الدولارات  والجوائز المغرية الاخرى شرط  ارسال رسائل من جانبهم ، ووصف اولئك الموظفون ممارسات شركتهم بانها منافية لكل اشكال الذوق ، بينما وصفوا الاتصال المتكرر يوميا ، مساء ونهارا ، بهواتف المشتركين بانه شكل من اشكال الازعاج والاعتداء على الممتلكات الخاصة للمواطنين العراقيين ، وابدى الموظفون استغرابهم لصمت العراقيين والحكومة العراقية المتمثلة بالوزارات المختصة والجهات المسؤولة عن اداء شركات الهواتف النقالة اضافة الى بقية المنظمات الشعبية والمدنية في العراق .

على الصعيد نفسه ، ابدى عديد من المواطنين اشمئزازهم من استخفاف شركات الهواتف النقالة بالمواطن العراقي الى درجة وصلت ببعضها الى ممارسة ازعاج يومي  منظم ومكثف ضد مشتركيها من العراقيين وذلك بارسال رسائل عديدة مزعجة ليلا ونهارا لغرض حث المشتركين للاشتراك بمسابقات او مسميات مختلفة يعتقد فيها الكثير من المواطنين  بانها نوع من انواع الاحتيال لاغراض امتصاص الرصيد المالي للمشترك بشكل غير اصولي ، بينما ادعى بعض المواطنين وجود حالات سرقة كاملة لرصيد الشخص المشترك حال اتصاله باي من الارقام التي ترده في رسائل شركة الهاتف النقال ، ولم يتسنى لمراسلنا التأكد بصورة موثقة من الادعاءات هذه ، حيث تعذر عليه الاتصال بهاتف الشكاوي لشركة الهاتف النقال ، فيما افاد مواطنون اخرون توقف عمل هواتف الشكاوي لجميع الشركات التي يتعاملون معها .

ووفقا لما اعلنته وكالة ( تايهة ) الاخبارية ، فقد دعت منظمة ( بعد وكت ) وهي احدى المنظمات الناشطة في مجال المجتمع المدني وحقوق الانسان الى تظاهرة للعراقيين يوم غد الساعة العاشرة صباحا امام  مبنى الحكومة العراقية للمطالبة باجراءات فورية وصارمة لوضع حد لاعتداءات شركات الهواتف النقالة على المواطنين العراقيين ، فيما دعت مراسلي جميع وكالات الانباء والقنوات الفضائية المتواجدين في العراق لتغطية وقائع التظاهرة .

                                                                                   نبيل قرياقوس

131
المنبر الحر / انقلاب ضريبي
« في: 17:58 27/08/2009  »
   
انقلاب ضريبي
[/color][/size] [/size]

 

أوضحنا في مقالين سابقين تحمل الدولة ممثلة بدوائرها الضريبية وموظفيها وقوانينها وضوابطها لمسؤولية معظم حالات التنافر الموجودة بين المواطن والواجب الضريبي قبل العام 2003 مضيفين اليوم مثالا مبسطا آخرا :

المحال الموجودة في شارع أومنطقة التجارية ، القديم منها تحديدا ، قام مؤجروها بتصديق عقود ايجاراتهم لدى الكاتب العدل ومن خلاله اجبروا على تسجيل اسمائهم في دائرة الضريبة ، وحددت عليهم مبالغ ضريبية سنوية قدرت على اساس كون محالهم في منطقة تجارية ، اضافة الى مبالغ الضريبة التي ستفرض عليهم بعد كل ( قائمة ) بيع لدائرة رسمية وحسب مبلغ القائمة ، ومن محال هذه المطقة التجارية ما يقع في  أفرع ميتة من ناحية الحركة التجارية ، ومنها ما يكون ضمن عمارة او قيصرية ، والذي يحصل ان بعض مخمني الضرائب يساومون المواطن بتهديد فرض اعلى قيم الضرائب على جميع المحال دون تمييز لغرض اجبار الموطن على نيل حقه المنطقي بطريقة الرشا ، هذا من جهة ، من جهة اخرى نتساءل ترى لم يستوفى مبلغ سنوي من كل صاحب محل بينما يستمر فرض الضرائب الاضافية على كل مادة يقوم ببيعها وخاصة للدوائر الحكومية ؟

هناك الكثير الكثير من الامثلة الاخرى ، فمنها ما  يتعلق بالمكاتب والمعامل والشركات التجارية والهندسية والعيادات الطبية والمستشفيات والصيدليات وغيرها من المهن ، والتي تحمل اراء المواطنين المكلفين بدفع الضرائب ولكل منهم همومهم الموضوعية .

القوانين والنظم الضريبية لها اصولها واركانها العلمية والعملية عالميا وانسانيا وهي في تطور مستمر وهدفها النهائي هو انعاش الاقتصاد ورعاية الانسان بشكل افضل ،   فهي تصاغ بشكل يغري المواطن على المساهمة فيها ، فمرورا بتأمين قيم العدالة والنزاهة والحفاظ على المواطن ومساعدته من خلال انظمة خاصة عند خسارته او توقف عمله لسبب او آخر ، الى تقليل الضريبة في حالة تشغيل اكبر عمالة ممكنة ، الى تقليل الضريبة في حالة تصدير المنتج او زيادته لتغطية الحاجة المحلية ، الى ايقاف استيفاء الضريبة في حالة توقف المواطن عن العمل وانتهاء بما تؤمنه المؤسسات الاخرى في المجتمع ممن توفر مسكنا مناسبا لكل فرد في المجتمع اضافة الى تأمين العلاج الصحي له مع متطلبات الدراسة المجانية فعلا وليس تظاهرا ، فاين نحن من تلك القوانين والنظم ؟ اليس من الاصول ان كان يتم في الاعوام قبل 2003 الاستعانة بعلوم القوانين الضريبية في العالم المتطور ، لنستفاد منها في اعتماد انقلاب ضريبي قد كان سيبدأ التطبيق والوعي الضريبي الحقيقي في بلدنا .

ما تحقق بعد 2003 سنتعرف عليه من  دوائرنا الضريبية الجديدة  ، ونحن نعول عليها بالكثير، وبالقدر الذي نعول على آراء اغلبية العراقيين  .

نحن بالانتظار .


 

                                                                         نبيل قرياقوس

132
;)ضربات مالية حتى الموت
  

تحدثنا في مقالنا السابق الموسوم ( ليس الوعي الضريبي حسب ) عن دور تخلف القوانين والضوابط والتعليمات الضريبية في اجبار العراقي ، بصورة مباشرة وغير مباشرة ، على نفوره من الضريبة وموظيفها حتى عام 2003 .

نود في مقال اليوم عرض صور صغيرة عايشناها عقد التسعينيات لعراقيين تعاملوا مع دائرة الضرائب العراقية : أولها لانسان عراقي شريف ترك وظيفته الحكومية بعد ان بلغ الفساد فيها أوجه وبشكل أصبح فيه هذا المواطن امام خيارين لا ثالث لهما ، فاما انخراطه في موجة الفساد والسرقة والرشا او التضحية بوظيفته وخدمته وليضحى تحت سيف البطالة في اعوام البؤس والحصار ، وفضل صاحبنا الخيار الثاني ، وحصل ما حصل ومرت الايام والاشهر واستنفذ كل ماله ، ما تقدم منه وما تأخر ، الى ان استطاع تأجير محل صغير ( دون سرقفلية ) ليبتدأ فيه مهنة خدمية بسيطة أصر ان لا يباشرها ما لم يسجل اسمه في دائرة الضريبة العراقية تماشيا مع الوعي الضريبي المثالى والعالي المستوى الذي تبتغيه دائرة الضرائب العراقية ، وفوجيء صاحبنا بمطالبته التسديد المقدم  لمبلغ الضريبة السنوي المقر على مهنته ! هل هذا منطقي ؟ وعموما دفع صاحبنا ما طلب منه على خلاف المنطق ، ومرت أشهر لم يفلح خلالها صاحبنا في كسب رزقه في محله البسيط الواقع في مكان لا يشجع على حركة العمل ، فما كاد يحصل ما يكفيه تسديد كلفة ايجاره ، فاضطر الى اخلاء المحل ، واللجوء الى العمل كعامل ساحة ، حيث يوم عمل مقابل عشرة بطالة .

لم يخبر صاحبنا دائرة الضريبة بأمر تركه المحل ، وبعد اكثر من خمسة اعوام ، سمع صاحبنا من اناس آخرين ان عليه اخبار الضرائب بتركه المحل والا فان الضرائب ستستمر بالتراكم عليه ، وسؤالنا هنا : الم يكن الاجدر بدائرة الضرائب ان تقدم لصاحبنا الذي دخل متطوعا لتسجيل اسمه في قائمة المكلفين بالضريبة كراسا يوضح له ما له وما عليه مع دائرة الضرائب ، او ان تضع هذه الملاحظة المهمة على قائمة تسديد الضريبة التي استحصلت مقدما من العراقي صاحب ( اللاعمل ساعتها ) ، وكل هذا بعد استضافته بمشروب ضيافة مناسب مثلا !

راجع صاحبنا دائرة الضرائب مخبرا قصته بامانة ، لكن من سيصدق دعواه ، وابتدأت مسيرة روح وتعال ، أجلب تأييد هذه الجهة وتلك الهيئة ، هذه المديرية وتلك النقابة ، مع مستلزمات ( الدفع ) فيها ، الى ان وصل الى مرحلة ( لجنة الكشف ) المشكلة في دائرة الضريبة للتأكد من ادعاء ابن الخايبة ، و لان دائرة الضرائب فقيرة ولا وسائط نقل لديها ، فقد كان عليه ايجاد او استئجار واسطة لنقل هذه اللجنة الى ( محل ) عمله المشؤوم ، كي يتم الاطلاع عليه موقعيا ولغرض الاستفسار من الجيران حول صحة ادعاء صاحبنا الذي قام بنقل اللجنة بينما أستلم خلال الطريق رسالة تفيد بان عليه في كل الاحوال ( الدفع ) للجنة لتقوم بمهامها بالشكل المرضي له ! وتم كل شيء كما اراد وارادوا ! لكن المسألة لم تنتهي الى هنا ، فبعد ان كان صاحبنا الخائب يتوقع وفق افقه ووعيه الضريبي المثالي ان تقوم دائرة الضرائب بتزويده بكتاب ما معنون الى دائرة اخرى مختصة تتولى صرف راتب مجز له لحين حصوله على عمل جديد ، فوجيء بابلاغه باستمرار بقاء التحاسب الضريبي عليه سنويا على اساس اعتباره ( عامل ساحة ) او ( كاسب ) ما حيا !! وان لا أحد يستطيع قلع اسمه من المحاسبة الضريبية سنويا سوى شهادة وفاته !!

قال لي صاحبنا حينها : دفعت ضرائب السنين التي كنت لا احصل فيها على ما يسد رمقي ، وبقيت كل عام اراجع الضريبة لادفع ضريبة ( الكاسب ) التي يبحث عن لقمته بين ازبال المهن والامر من ذلك ان الموظفين  كانوا لا يسهلون عملية دفعي للضريبة الا بعد ان يحصلوا مني على ( رشا ) اضافية تحت ذرائع شتى ابتداء من اخراج اضبارتي مرورا بالمخن وانتهاءا بالمحاسب !!

احلف كل ذي منطق في الدنيا ، أوبعد هذه القوالنين والنظم والتصرفات  من الضريبة يلام عراقي على نفوره من دائرة الضرائب العراقية ؟

الصورة الاخرى هي لمجموعة عراقيين اشتروا او باعوا املاكهم ، فقد نقل لي احدهم القول : ما سمعت وما رأيت لجنة لتخمين كلفة العقار ( ذكورا كانوا او اناثا ) الا وتأخذ ( حصتها ) الحلال المزكى من قبلها !

ترى لم لا يتم الغاء هذه الجان والاعتماد في احتساب النسبة الضريبية على ثمن العقار المتفق عليه بين البائع والمشتري حتى لو توقعنا انهما سيسجلان ثمنا اقل من الثمن الحقيقي المتداول بينهما ؟  فبذلك نكسب ثقة المكلف بالضريبة الى ان نصل به بعد حين الى مرحلة تثبيت السعر الحقيقي للعقار المتداول ،  لان في ذلك ضمانا لحقوق جميع الاطراف دون استثناء .

سنواصل الكتابة في مقالنا القادم عن عينات صغيرة من واقع الضريبة في العراق حتى 2003 كاشفين بها عن عورات كبيرة ، آملين ان تكون الاوضاع قد اصبحت في شكل آخر بعد ذاك .

نتوقع متابعاتكم ومشاركاتكم بعد قراءة مقالنا المقبل رجاء .

  

                                                                        نبيل قرياقوس

133
                   ليس الوعي الضريبي حسب
ملاحظة : نشر المقال في جريدة الزمان الصحفة 3 مقالا رئيسيا يوم 19/8/2009

قرأت في  الصحف والمواقع الالكنرونية تصريحا لمسؤول في الدوائر الضريبية يؤكد فيه على ضرورة بث الوعي الضريبي بين المواطنين العراقيين كي يتفهموا ان ما يدفعه المواطن تستخدمه الدولة في رفد رواتب الرعاية الاجتماعية وغيرها من الخدمات المهمة .
اجتماعيا ، العراقي كائن معروف عنه ، مذ نشأة الدولة العراقية مطلع القرن العشرين ولحد اللحظة  ، كونه يتجنب عموما التهرب من المستحقات المالية المترتبة عليه من الدولة لجملة عوامل لسنا بصددها الآن ، بغض النظر عما اذا كانت الدولة ستضع تلك المستحقات في جيوب الحاكمين او تصرفها في تأجيج الحروب او تستخدمها فعلا من أجل ابناء الشعب .
كان ( العراقي ) وطيلة تاريخ الدولة العراقية ، غير راض عن دولته وعن حكامها ، لكنه لا يرفض دفع أي مستحقات تثبت عليه بشكل واضح ، غير مراوغ فيه ، كأن تكون أجور ماء أو كهرباء او هاتف أو رسوم اخرى عديدة تفرض عند انجاز معاملات كثيرة في الدولة .
أما ( ضريبة ) المهنة او العقار وغيرها من الضرائب والرسوم المختلفة ،  داخل العراق او عند حدوده ، فلها خصوصية بين المستحقات التي تقرها الدولة على المواطن ، فهي اولا لا تستوفى عن خدمة مادية واضحة ومنظورة تحت المراقبة ، بل عن ما يفترض انه يساعد بقية العراقيين ممن ليس لديهم مورد عيش او رعاية ، وثانيا وهو الاهم ان طرق ومعادلات اخضاع العراقي للضريبة فيها مجالات واسعة للمرونة وضعت اساسا لتمرير العملية ولسهولة حصول ما يمكن حصوله من العراقي من مبالغ ضريبية دون ان يكون لذلك اضرارا تذكر عليه .
 الذي حصل في العراق حتى عام 2003 ، وكذا ما نتوقعه يحصل في كل الدول المتخلفة في نظمها الاجتماعية والادارية والحضارية ، ان استخدمت هذه المرونة في النظم الضريبية بشكل معاكس لهدف وضعها  ، فكان ان شدد الخناق على حركة العمل والتطور في البلاد ، مما ساهم مع مجموعة عوامل رئيسية اخرى في  نفور اصحاب المال من بلدهم بحثا عن بلد يستثمرون فيه رأسمالهم مقابل دفع ضريبة محددة باساليب منطقية ، بينما شدد الخناق على من تبقى في الساحة من ذوي الدخل المحدود ، وانفلت بجلده من الضريبة بطريقة او اخرى بعض ممن باستطاعتهم مساعدة الدولة لتوفير رعاية لبقية اخوتهم من المواطنين ، وكل ذلك بسبب سوء استخدام التعليمات الضريبة من قبل موظفي الضرائب واحيانا كثيرة بسبب خطأ تلك التعليمات وقوانينها اصلا .
وكمثل مبسط جدا عن سوء استخدام التعليمات الضريبية في العراق ، نقول ان موظفي الضرائب يتعاملون مع اي مكلف بالضريبة بطريقة ( صدمه ) اولا بارقام مبالغ عالية غير صحيحة  يجب ان يدفعها معتمدين على اقرار أعلى المديات المقرة لحالاته  ، والتي قد لا يكون خاضعا لها اصلا ، ثم يبدي اولئك الموظفين استعدادهم لتقليل تلك الضريبة الى الربع او العشر لكن مقابل ( رشوة ) يساومون المواطن عليها مباشرة او عن طريق وسيط ، بينما يكون موقف اولئك الموظفين بمنأى عن احتمالات المسألة في دائرتهم كونهم يفرضون على المواطن ضريبة قد تكون اكثر من المبلغ المقر رسميا حتى بعد تخفيضها من قبلهم .
الشخصية العراقية تتشابهه مع كل شخصيات بني المعمورة في ناحية نفورها من التعامل مع اي  جهة ، اهلية كانت او حكومية ،  تنتهج اسلوب المراوغة والابتزاز ، ولتقريب الصورة عراقيا نقول : ان وجد امام العراقي متجرين أولهما يعرض سلعه دون تسعيرة محاولا تمرير اسعار عالية بينما يخفضها حين مجادلته من قبل الزبون ، والثاني يعرض سلعه مسعرة باسعار معقولة لا مجال في التفوض عليها ، فالاستبيانات بينت لنا ميل العراقي للتعامل مع المتجر الثاني لوضوحه في التعامل دون مراوغة ، وهكذا نصل الى واقع مفاده ان نفور العراقي من الضريبة تتحمل جزء كبيرا منه دائرة الضرائب نفسها بقوانينها وتعليماتها واداراتها واساليب تعامل موظفيها وليصبح العراقي في موقف الخلاف مع طبيعته المائلة نحو الالتزام بمستحقات الدولة كما اوضحنا في مقدمة حديثنا .
سنواصل في مقالين مقبلين تسليط الضوء على زوايا من  واقع الضريبة في العراق حتى 2003 وسنرحب بعدها  بكل ما سيوضح لنا واقع ومستجدات الضريبة في العراق بعد ذلك ، ولنعمل سوية من أجل وعي ضريبي لدى الجميع .

                                                                                     نبيل قرياقوس

                                                                

134
المنبر الحر / لا للتكييف المركزي
« في: 12:56 06/08/2009  »
                    لا للتكييف المركزي
العراق بلد ذو جو حار على مدار معظم اشهر السنة ، وتكييف الابنية فيه ، سكنية كانت ام سياحية ، مستشفيات ام دوائر حكومية ، موضوع هام جدا ويحتاج الى وقفة علمية وعملية .
مصطلح ( التكييف المركزي ) طغى استعماله عند تكييف بناية باجهزة رئيسية كبيرة تدعى ( جلرات ) تكون ذات طاقة تبريد مساوية لحاجة البناية كاملة ، وهذه الاجهزة تعمل بمنظومات داخلية بانواع غازات تبريد خاصة ، وتنتقل البرودة الى اجزاء البناية بواسطة الماء المبرد الذي تنتجه هذه الجلرات علما ان الاجهزة تبرد نفسها بماء آخر يأتيها من ابراج تبريد خاصة .
لقد اثبتت العقود الثلاثة الماضية فشل استخدام هذه الاجهزة في العراق حيث انها ذات كلفة اولية عالية اضافة الى ارتفاع تكاليف النصب والتشغيل والصيانة والتصليح وكذا استهلاكا للطاقة الكهربائية ، ناهيك عن الاوقات الطويلة التي تتطلبها اعمال النصب والتصليح ، كما ان الاشغال النسبي للبناية لا يقلل من قدر استهلاك التيار الكهربائي الخاص بالتشغيل الاولي لتلك الاجهزة .
لا توجد بناية في العراق فيها ( تكييف مركزي ) الا عانت وتعاني من مشاكله المستعصية ، وتم في كثير منها الاستعاضة عنه بمنظومات متعددة صغيرة موزعة على اجزاء البناية ، ولا تحتاج هذه المنظمات الى الماء في عملها ، كما ان عطل اي منها لا يوقف عمل بقية المنظومات ، وصيانة هذه المنظمات هي بسهولة صيانه اي ثلاجة منزلية ، وحصل ان تمت الاستعانة في بعض الاماكن من الابنية بـ ( جلرات ) مبردة بوسيلة الهواء وهي ذات طاقة لا تتدعى ( 100 ) طن تبريد ، ولا بأس بذلك .
الغاء التوجه لتصميم ابنية يتم تكييفها باجهزة تكييف مركزي رئيسية ، ضرورة ملحة تفاديا لما اوقعتنا به شركات البناء والمعمار المحلية والاجنبية سابقا ، وهو أمر  يتطلب توعية القطاعين الخاص والعام  به .

المهندس نبيل قرياقوس

135
المنبر الحر / خيمتــي
« في: 08:10 31/07/2009  »
                                     خيمتي 

ــ .. لسنا نتوقع ان يكون ( نبيل قرياقوس) وهذا هو اسمه ، سيكون تشيخوف آخر او سمرست موم آخر ، ولكن من يدري لعله يكون يوسف ادريس او عبد السلام العجيلي ، لو لم نتصرف في ما يكتب ولو ننشره له بأسمه لا بأسم الانسة فلانة !..
( من رسالة مطولة للدكتور قصي سالم علوان ، مدرس العربية في ثانوية العشار عام 1972 ورئيس قسم اللغة العربية في جامعة بغداد فيما بعد ، الى محرري احدى الصحف العراقية ببغداد- نشرت في جريدة الثغر البصرية العدد 9145 في 21/12/1972 ).
اجابة :  سيدي واستاذي الدكتور قصي سالم علوان ، فرحت كثيراً لانك اقتنعت ان ما كنت اكتبه في دفتر ( الانشاء) حينما كنت طالب بعمر الخمسة عشر ربيعاً كان من صناعتي ، واشكرك جداً لانك حينها كلفت نفسك مخاطباً  محرر صحيفة صادرة في بغداد تنبهه الى ذنب نشر ونسب احدى قصصي القصيرة الىاسم فتاة .
خجل جداً ان اقف امامك بسطوري المتواضعة هذه بعد اكثر من ثلاثة عقود ونصف وانا ما بنيت شيئا من شواهق انطوان تشيخوف او يوسف ادريس او غيرهم من الادباء العالميين  ، فمازال نبيل  قرياقوس حاملا خيمته  راحلاً بها بين افراح وآهات الانسان . سيدي الكريم : شردتني عن الأدب سنوات دراسة الهندسة وبعدها حروب حمراء استمرت لاكثر من عقدي زمن ،  بينما سرقت مني سني جني لقمة العيش المر أحلى ساعاتي ، وأجلت عقود الكبت اعلان كل افكاري ، افراحي واحزاني  ، لكني وكما عهدتني بقيت احمل كلمة النضج والمنطق والعدل والطموح لكل ما يكفل قدسية الانسان ، ومن يدري سيدي ، فلربما كان ذلك وراء عدم تمكني الا من هذه الخيمة التي هي كل ما املك لصد الرياح والامطار والشمس الحارقة عن كل بشر على ارض وطننا ، خيمةً حرصت ان أزينها ما حييت بقطع بيضاء تحمل عناوين محطاتي ، معلقات اتشرف بها في حياتي وبعد مماتي ، فعذرا لفقري يا سيدي  ، وعزائي عفوك ، ودموع تتساقط  ممتزجة  باحرف اخاطبك بها  مذنبا ، خجلا .  كل الاجلال  لك يا معلمي .
                                        **********
ــ حكم ( اللوتو) لصالحكم اليوم في الصفحة الثانية من جريدة الزمان الصادرة اليوم 29/7/2009 حيث مقالكم ( صايرة ودايرة) ، أعلى الله مقامكم يا ( نبيل ) .
(رسالة بالهاتف الجوال من الكاتب والطبيب صباح الخزرجي يوم 29/7/2009 الساعة الثامنة صباحاً ).
اجابة : أعلاكم بخلقكم واخلاقكم  وطيبتكم ، بارك الله بك اخاً وكاتباً وطبيباً.
                                      **********
ــ عاش قلمك على هذا المقال الظريف( صايرة ودايرة )  الذي يذكرني بكاتب مصري كبير اسمه محمود السعدني وهو مشهور جداً اكثر من اخيه الفنان صلاح السعدني ، مع اعتزازي .
 (رسالة بالهاتف الجوال من الكاتب والسياحي مؤيد الصالحي يوم 29/7/2009 الساعة الثامنة وعشر دقائق صباحاً ) .
اجابة :  ادام الله قلمكم لخدمة الانسان  ، بارك الله بك اخاً وكاتباً وسياحياً .
                                 **********
ـــ  الاخ الاستاذ نبيل قرياقوس
شكرا على عواطفك النبيلة تجاه  احزان غربتي عن عراقنا الحافل بحلوه و مره . ان في اعماقك شوقا انسانيا يجعلنا نتواء م ونتشارك في المشاعر المضطربة الابعاد في المنفى والالتقاء في حب الوطن . حفظك الله اديبا ومثقفا واكتب في الزمان لكي اقرأ لك دوما ، الى القاء .
فؤاد يوسف قزانجي – المانيا في 27/7/2009
( رسالة على البريد الالكتروني  بتاريخ 27/7/2009 )
اجابة : العالم الجليل فؤاد يوسف قزانجي ، شكرا لكم سيدي ، ما كتبته عنكم كان اقل ما يجب قوله ، امدكم الله بالصحة والعافية .
                                   **********
ــ .. ولشد ما حزنت ومن فرطه بكيت من مرثية صديقنا (نبيل قرياقوس) لوطن تركه محبوه وابناؤه البررة نهبأ للخوف والفجيعة وهو يقدح ذاكرتنا ببعض من اوجاع راح يقتطعها من وجدان مؤرخنا الاستاذ فؤاد يوسف قزانجي ..
( صوت من الاغلبية الصامتة لجريدة الزمان الصادرة بتاريخ 1/6/2009 بقلم الاستاذ منذر المفرجي )
اجابة : شكرا لك يا ابا سيف ، فقد كشفت عن خلق سام بمشاعرك الانسانية النبيلة .

                                                                                        نبيل قرياقوس


136
كاريكتير ما يضحك
 
                          صايرة ودايرة
 
مقالات قصيرة يومية لكاتب عراقي مبدع اتابعها في احدى صحفنا المحلية، اجد فيها قدرة ذهن وحرف على رسم ومعالجة صورة من زوايا حياتنا اليومية بشكل ومضمون يجذب كل من يمر من امامها ، ليضطر لمعرفة تفاصيلها ، انها مقالات أغبط انامل ودماغ صاحبها .
مقالات كاتبنا تنسج من الحدث اليومي لحياة العراقيين مفتاحا لفكرة او هدف يسعى الكاتب ارساله بخفة وزن وظل ، بيد ساع ذي فكر ذكي ، مستقل حزبيا ، يتسع لآراء ومحبة العراقيين جميعا .
حاولت مرة التشرف بلقاء الكاتب شخصيا ، مستغلا تواجدي قرب مبنى اصدار الصحيفة ، لكني فشلت ، فقد اعلمت ان الكاتب يراسل الصحيفة من خارج الوطن ، واستدركت لحظتها احد اسرار شجاعته في اقتحام اركان معينة ومهمة من حياتنا الاجتماعية والسياسية والفكرية في حين يتجنبها الكثيرون من ابناء الداخل تخوفا من ظروف البلد الامنية  التي  تؤدي دورا في خنق حرية الكلمة والتعبير ، رغم اني لا اخفي سرا اذا قلت اني اقرأ احيانا لكتاب يرسلون ما يريدون ارساله بثنايا خفية بين سطور مقالاتهم .
قبل ايام كتب هذا الكاتب مقالا بعنوان ( لنسابق الزمن ) تطرق فيه الى تفاصيل تفجير ارهابي حدث في شارع قرب منطقتهم السكنية ببغداد واصيب فيه شاب ضعيف الحالة ماديا يعرفه الكاتب ،  وخضع لحد الان لثلاث عمليات جراحية معقدة  لمعالجة كسور قدمه بينما هو من المصابين ببلايا داء السكري ، وقد كلفته تلك العمليات للان مبلغا لا يقل عن سبعة ملايين دينار ، وهو يتحضر هذه الايام للخضوع لعملية اخرى بينما اهله اناس من ذوي الدخل المحدود جدا .  الهدف الرئيسي للمقال المنسوج في خيال الكاتب من واقع المعايشة الوجدانية وربما الواقعية مع ابناء وطنه  تمحور حول ضرورة الاسراع في اقرارالقوانين والنظم التي تكفل قيام الدولة برعاية صحة كل عراقي منذ لحظة ولادته حتى وفاته  وفق النظم المتبعة في المجتمعات المتحضرة ، فكيف الحال بالفقراء من مصابي التفجيرات واعمال العنف الارهابية ؟
قال الكاتب في مطلع مقاله يصف حالته وهو يتوجه فزعا لانقاذ الشاب الجريح لحظة وقوع الانفجار : طرت بين البيوت والطرقات والمحلات والعجلات  لأصل ( صهيبا ) ولاحمله بدمائه على اجنحة تسابق الضوء ولأحط به في اقرب مستشفى حكومي  ، حتى اني نسيت دفع اجور سائق سيارة الاجرة بينما لم يطالبني هو بها  .
أحد الشباب من العاملين في صحيفة ( النجوم  السبعة ) ، كتب مقالا ( قويا )  في صحيفته تناول فيه نقد مقال ( لنسابق الزمن ) لصاحبنا الكاتب ، حيث لم يجد فيه الا قول ما نصه :
 (( أعترف الكاتب بلسانه انه ( طار ) بين البيوت والطرقات والمحلات والعجلات ، و ( حط ) في مستشفى وهو يسابق الزمن ،  وهذا يدل ان الاضرار الكبيرة التي شهدتها تلك المنطقة قد تكون بسبب الطائرة التي استقلها الكاتب المتهور دون رحمة وانسانية ، فهو قتل وجرح ودمر بكل انانية من اجل صاحبه ، الفرد ، حسب ، وبعد ذلك ولغرض التمويه يدعي الكاتب ،  انه  نسي دفع اجور سائق سيارة الاجرة !! وقد فاته انه اعترف في نفس المقال بنقله الجريح على اجنحة طائرة حديثة سريعة ، وأدرج لكم نص ما قاله هذا الكاتب النكرة : ( ولأحمله بدمائه على اجنحة تسابق الضوء ولاحط به في اقرب مستشفى...) ، علما انه ما كان يعترف بجرمه لولا انه اراد افهامنا انه بطل زمانه في قيادة الطائرات الحديثة ، وان شهامته جرته الى المخاطرة بسلامته وسلامة طائرته مقابل ان يصرع ويجرح العشرات من الابرياء ويدمر ما يدمر من ابنية يغداد.
اننا ندعو الوزارات المختصة لاتخاذ ما يلزم بحق ما اقترفه واعترف به هذا الكاتب ، في حين ندعو وزارة البيئة للتحقيق لمعرفة اسباب العواصف الترابية التي شهدها العراق مؤخرا ، فقد تكون الطائرة التي انتقلت بسرعة الضوء داخل البلد هي التي سببت تلك العواصف ، كما اننا على استعداد للتعاون مع الرئيس الامريكي اوباما وكافة اجهزة المخابرات في دول العالم لاعادة التحقيق في ملابسات  تفجيرات الابراج في ايلول التي دمرت وقتلت الالاف من الامريكان الابرياء ،  فقد يكون لهذا الكاتب العراقي ضلعا فيها لكونه يستخدم طائرة غير موجودة في كل انحاء العالم عداه ، ومن يدري فقد نجد صلة بين هذا الكاتب وشاعر اصولي هندي ، يدعى كاتلة الهبري ، يسكن ليلا الكونغو برازافيل بينما يعمل صباحا في محل لبيع طرشي الركي والبطيخ في الموزنبيق ، ويطير طائرات اطفال علامة ( فيالة ) المشهورة في الغينيا بيساو مساء .))
يقال ان معلما عراقيا متقاعدا طاعنا في السن اطلع على أمرالمقالين اعلاه ، فنادى كاتبنا العراقي المغترب بالقول ، والعهدة على نقالي الخبر :
يشتعل ابوك  بقبرة الف مرة لو فكرت فد يوم ترجع للعراق !.
 
                                                   نبيل قرياقوس
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 


137
المنبر الحر / صحيح هكذا يا نزاهة
« في: 09:20 16/07/2009  »
صحيح هكذا يا نزاهة
   
نبيل قرياقوس 
 
قابلت بالامس  صدفة ، في لقاء اجتماعي ، شخص ادعى انه اشترك في منافسة التقديم لغرض شغل منصب ( مفتش عام ) في الوزارات العراقية وقد فهمت منه ، على حد ما ادعى ، انه نجح في امتحان فحص الكذب الذي اجري له بداية على ثلاث مراحل وجرى تشغيل الجهاز الفاحص بوجود خبير أجنبي مختص ، الى جانب الخبراء العراقيين ، وادعى ذلك الشخص انه خضع لاختبار المقابلة المباشرة مع السيد رئيس هيئة النزاهة القاضي الفاضل رحيم العكيلي .
قال صاحبي انه سئل السوءال التالي :
ـ لوكنت مسؤولا كبيرا فهل سترفع طاقة وظيفية تجد فيها تميزا مهنيا وحرصا ونزاهة بدرجة ممتازة ؟
. - كلا لن ارفعها ، فالقانون قانون
   - نحن نسألك عن التعامل مع حالات محددة وخاصة ذات تميز منفرد في مؤهلاتها الفكرية والمهنية اضافة الى نزاهتها البيضاء .
   - اهتم بتطبيق القانون فقط .   
    - الا يمكن ايجاد طريقة للتعامل مع مثل الحالة التي نحن بصددها ؟ 
    - كلا
     - شكرا   
ادعى صاحبي ان نتيجة المقابلة له ، كانت رفض قبوله ، وكعادة معظم افراد مجتمعنا راح هذا الشخص يتصور مبررات من مخيلته ليسند اليها نتيجة فشله ، وربما فهمت ان من تلك المبررات انه شخص مستقل غير مسند من جهة او حزب سياسي .
لم اتمالك نفسي الا وخرجت عن طوق المجاملة ولاقول له :
ابو فلان ، صدقني لو كان  قاضي النزاهة انجحك لكنت انا اول من يندب حظ النزاهة في العراق . قد تكون انت موظفا عادلا ونزهيا لكنك لا تصلح لموقع أعلى مما انت فيه ، لقد كان سؤال القاضي ذكيا ورائعا اراد فيه معرفة قدرتك في معايشة موقع الشخص المسؤول في الدولة من ممبر ( النزاهة ) وبأداة ( التفتيش ) التي من اول مهامها البحث عن الطاقات المحدودة المبدعة  المغمورة  في اتربة الفساد الاداري  قبل ان تكون أداة لرصد وايقاف الحالة السلبية الكثيرة والرائجة .
فكيف نتصور اننا سنطور نظمنا الادارية ومؤسساتنا الحكومية اذا بقي القادة الفاشلون في محالهم ؟
نعم علينا جميعا احترام القانون ، لكن المسؤول الذي يتبؤ منصب ( المفتش العام ) يتوجب فيه ان يمتلك المؤهلات التي ترشحه لحسن التعامل مع
الحالات المبدعة والشريفة وليجد لها مخرجا منطقيا واداريا واصوليا ليضعها في الموقع المناسب حتى لو تطلب ذلك مفاتحة الحكومة والبرلمان .
ان صح ما فهمت من صاحبي ، فاني اتوقع انه كان سيواجه السؤال الثاني التالي من قاضي النزاهة ، لو انه كان اجاب اجابة معقولة على السؤال الاول :
ما هي المعايير التي تستند عليها في اقرار ورصد الحالات المتميزة اداريا ومهنيا  اضافة الى النزاهة ؟
لكن السيد رئيس النزاهة كان أذكى من ان يضيع وقته مع انسان لا يهمه التعامل مع نماذج قد نكون الان احوج اليها من ثروة النفط !
شكرا  لرئيس وقاضي النزاهة فقد عمل ما يطمح اليه كل عراقي يطمح لغد افضل   وذاك املنا بالجميع .


138
المنبر الحر / البخلاء اجتماعيا
« في: 11:51 09/07/2009  »
البخلاء اجتماعيا
 
لا تتوفر لديّ معلومات تفصيلية وأكيدة عن صلة صفة (  البخل ) بعلم الوراثة ، الا اني لا اتوقع أن تكون هذه الصفة مكتسبة من المجتمع المحيط بالفرد بشكل كلي ، و أرى ان الظروف المحيطة بالانسان هي عوامل مساعدة لتفعيل صفة ( البخل ) أو( الكرم ) المتوارثة  لدى الفرد .
دعوني أعرض على حضراتكم نماذج من صور بخلاء حقيقية ، حصلت عليها من مواقع مختلفة من ثنايا مجتمعنا خلال خمس عقود عمر :
عسكري مطوع ذو راتب شهري عال عام 1980 ، كان يوميا يقطع مشيا مسافة  لا تقل عن عشرين كيلو مترا ذهابا ومثلها ايابا من بيته الى وحدته العسكرية في مدينة البصرة ايام تموز وآب لئلا يدفع اجرة نقل قدرها ( 25 ) فلسا لكل مرة . تزوج وطلق زوجته بعد أقل من عام وشكى حينها لنا من ثقل ما يتحمله الانسان عندما يتكفل بمعيشة انسان آخر !!
صورة اخرى لرجل تعرفت عليه مطلع التسعينات موظفا متقاعدا حالته المادية ممتازة ، له بيت واسع وقطعة أرض سكنية وآخرى زراعية وذهب وأموال ، وهو  يصر على مليء معدته حد التخمة المفرطة عندما يدعى لأية مأدبة طعام  ، بل لا تتوانى زوجته عن مليء حقيبتها اليدوية الواسعة ببقايا طعام تلك المأدبة كي ترحلها للبيت لتكون ذخيرة لليوم التالي !
صورة ملونة لامرأة في عقد عمرها الخامس ، غير متزوجة ، تملك بيتا ورصيد مال ومورد عمل شهري ، لازالت للحظة ترتدي ملابس كانت تلبسها منذ ان كانت طالبة جامعية قبل حواي ثلاثين عاما ! من طرائفها انها تتألم وتعيد كثير من حساباتها عندما تنفذ قنينة غاز الطبخ لديها قبل مدة اربعة أشهر ! وعندما تأتي الايام التي يرتفع فيها سعر الغاز فانها تصطاد ساعات الليل المتأخرة لتنهض كي تغلي ماء لصنع الشاي على المخسن الكهربائي ، ثم تقوم بعزل ( القوري ) بالاقمشة ليحافظ على درجة  حرارته  حتى الصباح حيث تنهض لتفطر وتشرب الشاي الدافيء دون الاستعانة بالغاز!!
صورة آخرى لرجل في عقده الخامس ، له أملاك كثيرة ومحلات تجارية ، لكنه يثير الشجار يوميا مع زوجته ( ربة بيت )  كما كان يخبرنا ، فهو دائم العتاب عليها ، فهي تسبح مرتين في اليوم صيفا ، وذاك ما يعده تبذيرا وصرفا غير معقول لـ ( الصابون )  .   
لم أرصد في حياتي حالة بخل لدي شخص فقير الحالة ماديا ، وارجع سبب ذلك الى عدم كفاية الاضواء التي تكشف لنا حقيقة بخل الشخص من ضعف قدرته المالية فعلا  ، ويمكن ان نتصور ان اعدادا من الفقراء هم بخلاء فعلا اذا ما اتجهت الظروف لامتلاكهم اي ثروة .
 لما كان البخل يشمل فلسفة التصرف والانفاق في التعاملات المادية للمجالات التي لا تحكمها او تحددها الانظمة والقوانين ، كمدى الصرف على الذات او العائلة ومدى مساعدة الاشخاص المحتاجين المتروك لتقدير الانسان وطبيعة سلوكه ، لذا فان البخلاء تجمعهم عوامل اجتماعية مشتركة اهمها :
انهم يشعرون بدواخلهم بمتعة الكسب و ( الشطارة ) حينما يمارسون البخل يوميا لغرض المزيد من ادخار المال ، بينما هم يكرهون علنا صفة ( البخل ) وينتقدون اي بخيل يصادفهم ، فالبخيل لا يحب التعامل مع بخيل آخر لانه يدرك في دواخله صعوبة الحصول على ما يبتغيه من الطرف الآخر.
البخيل ، عموما ، يحاول ملاصقة من هو أفضل منه ماديا ، طمعا في الوصول الى اسباب وسبل الرقي الى مستوى مالي أعلى باقصر الطرق وان كان البخل احدها .!
يتقرب البخيل الى شخص فقير اذا طمع في حاجة لديه او جهد له وليحاول الحصول على مراده بازهد وابخس الاثمان استغلالا لظرف من هو في عوز .
رحم الله عالمنا المبدع علي الوردي ، الباقي معنا دوما ، فهو كريم علينا ليعيرنا ريشته كي نتمكن مواصلة رسم صورة البخل والبخلاء .
 
                                                                  نبيل قرياقوس
 


139
المنبر الحر / البخيل
« في: 10:48 04/07/2009  »

                                    البخيل        
  
(البخل) صفة اجتماعية تطلق على افراد او جماعات، تعبر عن انخفاض مدى صرف اولئك الافراد او الجماعات لامكانيات مادية متاحة في مجالات معينة الى حد يبدو غير مألوف.
قد يكون لقسوة ظروف البيئة من جهة او لوضع الاحوال الاقتصادية وتنظيماتها في مجتمع ما السبب في تحديد مديات واشكال التعامل المادي بين افراد المتجمع في ما يخص ظاهرتي الكرم او البخل، وقد يبدو لنا ، كعراقيين ، وكأن ( البخل) يطغي في مجتمع ما  ، في حين تكون الحقيقة ان تلك التعاملات المادية بين افراد ذلك المجتمع متوازنة ومألوفة في اطار التنظيم الخاص به .
دعونا مثلا نتحدث عن ظاهرة التظاهر بـ (الكرم أوأداء الواجب ) الذي يسود في مجتمعنا العراقي ، اذ انه ما أجتمع عراقيان يعرف احدها الاخر في سيارة أجرة الا وتباريا  في سباق دفع اجور نقل أحدهما الآخر  ، وكذا يحصل اذا التقيا في مقهى او مطعم ، في حين لاترصد هذه  الظاهرة في مجتمعات متطورة حضاريا .
تحليل هذه الظاهرة ، تحديدا ، لا يعكس بدقة (كرم) فرد مجتمعنا او( بخله ) في حين لا يعني انتفاء وجود هذه الظاهرة في المجتمعات المتحضرة عدم كرم أو بخل الفرد فيها . قد يدفع عنك صديق عراقي كلفة قدح شاي او وجبة طعام او أجرة نقل مستجيبا بأكراه للتقاليد الاجتماعية في حين يكون هو من نمط (البخلاء) ممن ينصبون مآتم البكاء على رغيف خبز تناوله في بطنه لادراكه ان ذلك الرغيف سيتحول الى مواد اخرى تخرج من جسمه الى المرافق الصحية حتى يقال عنه شعبيا : انه لا يفرغ كي لا يأكل ! و قد يكون ضمن من لا يبخل على نفسه بل على أهله واولاده ، او يكون لا يبخل على أهله و أولاده لكنه يبخل ويبخس حق الناس عليه، وهناك من يبخل على أهله لكنه يبذخ بدواع غير معقولة على رفاق محدودين لغرض الحصول على منافع شخصية او مادية بينما يبذخ البعض من هذا النموذج على رفاق متعه الجسدية او العاطفية ، وكل هذه الصور من تصرفات الانسان في البخل ، أوتصنع الكرم في نواحي اخرى ، تجعله اكثر قربا من صورة شكل الحيوانات وغرائزها .
تنتفي مثل هذه الظاهرة في المجتمعات التي نظمت الحياة المعيشية لافرادها بشكل يؤمن للجميع موارد او مجالات عمل ، مما يحد او يلغي  استبداد فئة أو فرد على الآخرين ، فعندهم التظاهر بـ ( الكرم) المصطنع لا وجود له ، والافراد ليسوا بحاجة لاقامة علاقات ( ود) مصطنعة ، هدف القائمين بها هو التوسط  أو الاستناد عليها في ظرف تغيب فيه النظم والقوانين التي تؤمن العدل .
ان علاقات المودة وتبادل الضيافة بين الافراد او العوائل أو المجاميع سواء في مجتمعنا العراقي او في مجتمعات اخرى لا تندرج جميعها تحت عنوان ما تحدثنا به من ظاهرة ، حيث ان كثير منها يلبي حاجة الانسان الاجتماعية في التعايش والحياة والتواصل مع بقية ابناء جلدته خاصة في ساعات الراحة وأيام العطل والمناسبات المختلفة.
سأتشرف بأستدانة ريشة عالمنا الوردي لأكمل في مقالات مقبلة رسم صورة ( البخيل) عارضا بعض لمحات البخل المضحكة او المؤلمة ، لدى بعض افراد مجتمعنا .
  
  
                                          نبيل قرياقوس
 


140
 كاريكاتير                               

                         تي تي .. تي تي

سمعت احدهم قال عن آخر حدثه عن تفاصيل حوار جرى بينه وبين رئيس تحرير صحيفة يكتب فيها :
-   أكتب في صحيفتي وفق الاصول والمسؤولية الصحفية بكل المواضيع التي تشوفها مناسبة، كن حرا فيما ترى من أجل المصلحة العامة .
-   تمام .. شكرا .
-   ملاحظة صغيرة فقط : تجنب هذه الايام الكتابة عن ما يخص المسؤول الفلاني والمسؤول الفلاني .
-   ماشي .
-   اكتب براحتك ومثل ما تريد لأننا في زمن الديموقراطية ، لكن تحاشى الان الكتابة عن الحزب والكتلة الفلانية .
-   !!
-   فكر واكتب من اجل المصلحة العامة وبنظرة غير ضيقة ، نظرة منفتحة مستوعبة لكامل وضع الساحة العراقية ، لكن رجاء حاول عدم التحرش بالوزارة الفلانية او مؤسساتها .
-   نعم !!
-   لا تتقيد بأي معوقات ترها تضر بصميم عمل الصحفي ، امتلك كل الحرية لكن رجاء انتبه ان الشركة الفلانية هي صاحبة اكبر عدد اعلانات عندنا .
-   ها .. ها .
-   أكتب براحتك وبحرية تامة ، وحاول تبتعد هذه الايام عن الاوضاع الفلانية في المحافظة الفلانية او الدولة الفلانية .
-   نعم ..  مفهوم !!
-   أكتب بكامل حريتك .
-   نعم سأكتب بحرية عن مضار التدخين والتأثيرات الفكرية والسياسية والاقتصادية المستقبلية للسياحة على سطح المريخ ! أم أن هذا ممنوع ايضا ؟!
-   كلا ابدا .. أكتب براحتك .. أنت حر  بس لا تربط الموضوع باحداث الساعة !!
-   شكرا جزيلا..
                                                             نبيل قرياقوس


141
                      من بلايا جواز السفر

يعاني العراقيون من مشكلة كتابة اسمائهم واسماء ابائهم وامهاتهم  والقابهم باللغة الانكليزية في وثيقة جواز السفر بحروف قد تؤدي بالعربية الى نفس اللفظ لكنها تبدو مختلفة بحروفها الانكليزية ، فترى ، مثلا ، الأبن يحمل اسم أبيه باللغة الانكليزية باحرف تختلف عن تلك التي ثبتت في جواز سفر أبيه.
مثل هذا الوضع خلق ويخلق مشاكل كبيرة جدا بل و(عويصة) للعوائل العراقية التي سافرت او لجأت الى دول العالم ، فاختلاف حروف الاسم بالانكليزية يلغي صلة القربى التي قد يدعيها اي عراقيين امام سفارة او جهة اجنبية ، في حين  ان المواطن اذا اكتشف هذا الخطأ وهو مايزال في العراق فذلك سيعني اعادة معاملة الجواز للحصول على جواز جديد على أمل ان تكتب فيه الاسماء بالانكليزية بشكل يتطابق مع بقية أسماء افراد العائلة الواحدة ، وهذا يؤدي الى زخم يضاف على دوائر الجوازات اضافة الى العبء والكلفة والوقت الذي سيتحمله المواطن .
لذا نرى ضرورة بل اهمية فسح المجال للمواطنين الراغبين بكتابة اسمائهم بالانكليزية بشكل الحروف التي يرونها مناسبة ، تماما كما فعلت مديرية الجوازات العامة مشكورة مع الصحفيين حيث منحتهم فرصة كتابة حروف اسمائهم باللغة الانكليزية .
ميدانيا ، وجدنا مواطنين حصلت اخطاء في اسمائهم المثبتة باللغة العربية في جوازات سفرهم ، ونرى في هذه الحالة ان تستبدل جوازاتهم دون اي معرقلات ادارية او مالية وخلال فترة ساعات مناسبة .
الملاحظتان المهمتان اعلاه نضعها امام السادة المسؤولين في وزارة الداخلية ومديرية الجوازات آملين اهتمامهم بمعالجتها واعلان ذلك على الملىء في اعلامنا الوطني .

                                                                  نبيل قرياقوس


142
                           هوية الاحوال المدنية 
 
قال احدهم في سيارة ( كيا) سائرة بأحد شوارع بغداد  مخاطبا الركاب والعهدة عليه :
-         اردت استبدال هوية الاحوال المدنية الخاصة بابني والصادرة من دائرة نفوس البصرة ، سافرت اليها ، ولأقيم في فندق ريثما انهي معاملتي . أخبرت في دائرة نفوس البصرة بان تسلسل هوية ولدي يقع ضمن تسلسل السجلات التالفة منذ سنوات وعليه زودت بكتاب الى مديرية الجنسية والاحوال المدنية في بغداد لغرض تزويد دائرة نفوس البصرة بصورة من صورة قيد نفوس ابني ، وهكذا عدت الى بغداد لأراجع مديرية النفوس التي اجرت اللازم حيث زودتني بكتاب معنون الى نفوس البصرة فيه تفاصيل المراد . رجعت بعدها الى البصرة ولانزل في الفندق ثانية لاكمال معاملة نفوس ابني ، وها أنا اليوم اراجع الاطباء من آثار تعب الذهاب الى البصرة والاياب منها برا ولعدة مرات ، ولا أدري لماذا لم تتم تكملة السجلات التالفة في نفوس البصرة طيلة سنوات طويلة !!
أجاب راكب آخر :
-         انا كنت اعرف بهذه التفاصيل ، لذلك ( صرت شاطر ) وراجعت مديرية الجنسية والنفوس بشارع الرشيد ولاختصر الطريق على معاملة تبديل هوية والدتي الصادرة من نفوس البصرة مطالبا بكتاب معنون الى دائرة نفوس البصرة يدون فيه تفاصيل ما يخص هوية نفوس والدتي ، الا ان موظف الاستعلامات اخبرني بان لا طريق لتلافي الاصول والنظام  ، فعلي دفع ضريبة السفر الى البصرة وجلب كتاب الى بغداد لكي تقوم بغداد باجابة البصرة ، الاصول اصول !!
راكب فضولي آخر دخل على خط الحديث قائلا ما نصه :
-         اتظل كلوبنة مشلوعة  ، اتعجب شلون صار سنين ما يكملون نواقص سجلات نفوس البصرة !!
جا ندري انترنيت ماكو .. كومبيوتر ماكو .. سيارات ماكو .. بس المشحوف يكدر يوصلها من بغداد للبصرة !
 
                                                          نبيل قرياقوس

143
[b]اؤيد زيادة رواتب البرلمان والحكومة بشرط [/b] [/color]
كارثة هجرة العراقيين لبلدهم وأستمرار رغبة نسبة مخيفة من المواطنين  لهجرة العراق ، كما هي الحال في معظم الدول الشرقية التي عانت من الدكتاتوريات أو النظم الشمولية التي تسير وفق خطوط المعادلة التي مؤداها سحق حقوق أغلبية المواطنين تحت ذرائع شتى حسب ظروف وأوان كل بلد ، موضوع يستحق لأن يحتل مرتبة الاولوية في ورقات عمل البرلمان والحكومة العراقية  ، فبعد سقوط  نظام دكتاتوري شامل امتد في عروق كل مفاصل الحياة العراقية وتفاصيلها   ، برزت مهام بناء دولة حديثة من خطوط  تحت الصفر ، وما زاد من صعوبة المهمة وجود اذناب مؤثرة وعلى اختصاصات ومستويات وتسميات مختلفة ممن ضربت مصالحهم الكبيرة ، اضافة الى واقع السمات الخاصة لمجتمع شرقي معروف  بازدواج شخصية اغلبية مواطنيه  وما يؤدي ذلك الى استفحال طفيلي للبعض ممن يستفاد من هذه الازدواجية محاولا خلق ظروف جديدة لا تختلف في كثير من نتائجها عن نتائج الدكتاتورية .
هجرة العراقيين لبلدهم بحاجة الى ورقة عمل تناقش وتنفذ خلال أمد زمني لا يتجاوز 3 – 5 سنوات بمعية الخبرات والتكنولوجيا الغربية وفق الخطوط الرئيسية التالية ، مع مراعاة تأمين حرية المعتقد والفكر والكلمة لكل مواطن دون قيد أو شرط :
1.    اقرار راتب مجز لكل عراقي منذ لحظة حمله في بطن أمه لغاية لحظة تأمين العمل الخياري له ولحد عمر الستين عاما ، فيما يتم تأمين راتب تقاعدي مشرف وكاف لبقية سنين عمره .
2.    تأمين سكن مناسب ومؤثث لكل عراقي يرغب بالزواج وقد تجاوز عمر 18 عاما.
3.    تأمين أفضل الرعاية والعلاج الصحي لكل عراقي مجانا منذ لحظة حمله في بطن امه الى لحظة وفاته حسب النظم المعمول بها في الدول المتطورة مع مراعاة  استقدام أفضل المستشفيات والاطباء والكوادر الصحية من الاجانب لتغطية كامل الساحة العراقية الى حين .
4.    تأمين الدراسة المجانية لكل المراحل الدراسية مع تأمين النفقات الخاصة الاضافية للطالب .
ان هذه المتطلبات ليست مستحيلة التنفيذ ، بل على العكس ، فعدم اقرارها و تنفيذها يعد سببا رئيسا لاستمرار رغبة العراقيين هجرة بلدهم ، كما ان اقرارها وتنفيذها يؤشر انتقالنا لمستوى النظم الديموقراطية من عدمه .
أويد بشدة الرواتب الشهرية الحالية لاعضاء البرلمان والحكومة العراقية لا بل  زيادتها بشرط أن يتم أقرار وتنفيذ متطلبات الشعب العراقي أعلاه فورا.
 
                      نبيل قرياقوس


144
                                     سفرات ترفيهية للطلبة
اصدرت وزارة التربية والتعليم الجدول الزمني للسفرات الترفيهية الصيفية لطلبة وطالبات المدارس الابتدائية المتفوقين متضمنا توقيتات زيارة مدن الالعاب والمسارح والمتاحف والمراقص والاماكن السياحية في ثلاثة دول اوربية , وتتحمل الدولة كلف جميع هذه السفرات من اجور النقل الجوي و كلفة الاقامة  وغيرها , وقالت مديرة احدى المدارس في حديث خاص مع ولي أمر احدى الطالبات العراقيات ان الدرسة أمنت للطلبة مشرفين تربويين لمرافقتهم , عادة هذه السفرات بالمهمة جدا ضمن العملية التربوية والعلمية لطلبة متميزين عانوا من جهد خلال العام الدراسي رغم انه لم يخلو من السفرات الترفيهية القصيرة داخل البلد وخارجه لجميع الطلبة دون استثناء اضافة الى المشاركات والنشاطات الفكرية والعلمية والرياضية والفنية مع محفزاتها المادية والمعنوية .
المديرة اضافت القول : هناك طبيب يرافق الوفود المدرسية لتأمين الصحة النفسية للطلبة .
وفيما يخص النفقات اليومية للمتطلبات الخاصة بكل طفل قالت المديرة : تصرف لكل طالب  مصاريف يومية كافية لتلبية الحاجات والرغبات الخاصة , علما انه غير ملزم بانفاقها . المديرة اكدت ان هؤلاء الطلبة هم علماء المستقبل , ومثلما اخترع سابقيهم الكهرباء مثلا, وكذا النظم والقوانين التي اوصلتنا الى ما نحن فيه من تطور , فانها تأمل من الجيل الجديد اختراعات اخرى من اجل الانسان , وقد تكون ضمنها ايجاد سبل لسفرات سياحية الى الكواكب البعيدة في الكون ..
الخبر اعلاه افادني به عراقي يقيم لاجئا في ( المانيا ) وابنتاه ضمن اؤلئك الطلبة المتفوقين المشمولين بالسفرة المدرسية الترفيهية .
أجنبي أسر صديقنا العراقي برغبته طلب الجوء في العراق ( الدولة الاولى في نفط العالم ) توقعا منه بحصول ابنه الطفل على امتيازات وسفرات ترفيهية أكثر !
يا لغبائه !!

                                                                                     نبيل قرياقوس


ملاحظة : نشر الموضوع على صحيفة الزمان بنسختيها المحلية والدولية


145
المنبر الحر / والله عيب
« في: 10:44 07/06/2009  »
ولله عيب                           

لم يحالفي الحظ  يوما في الاطلاع على شكوى قام بها مسؤول في دولة متطورة على أحد موطنيه من الكتاب او الصحفيين  رغم ما نسمعه بين الحين والآخر عن مقالات تشهير او اساءة شخصية من بعض المواطنين على مسؤولين على مستويات مختلفة في بلدانهم .
الكتابات التي تنتقد السياسة او الادارة في تلك الدول تأخذ حصتها في الاجابة في التكذيب او التصديق والتوضيح او التبرير و الاصلاح او التعديل ، اما الكتابات التي تسيء الى الجانب الخاص من حياة المسؤول فانها اما تهمل او تقود صاحبها المسؤول الى الاستقالة حينما يحس ان تصرفه الشخصي ذاك سيعيب استمراره في العمل .
ما اعتقده ان المسؤولين في تلك الدول هم في مرحلة من الثقافة تضعهم في مستوى أكبر من مجرد التفكير في لجم كاتب او صحفي عن ما يريد قوله حتى لو كان كذبا أو هذيانا ، أنهم يطمعون بايجابيات ما قد تتمخض عنه حرية الكتابة غير المقيدة بالشروط  ، هم على يقين أن افعالهم  هي التي تزكيهم وليس ما قد يكتب عنهم .
رغم كل ذلك فاني أرى الافعال التي نشاهدها احيانا في شاشات الفضائيات من تجاوز المواطنين على مسؤوليهم من القادة برجمهم بالبيض او الطماطة او غيرها اضافة الى التجاوز والتشهير بالحياة الشخصية الخاصة لأولئك المسؤولين عيبا لا اتقبله .. يا جماعة والله عيب .

                                                                                     نبيل قرياقوس


146
مقترح مهم للتسمية القومية
اساتذتي الافاضل واخوتي الاعزاء
ذكرت في احدى مقالاتي المنشورة في عدة صحف ومواقع بعنوان ( بريشة العالم الوردي : لوحة حادثة ) ما يفيد انه رغم تطور الثقافة والاعلام والاتصالات بين البشر في هذه الايام فانك لو اصطنعت حادثة امام عشرة عراقيين فان كل واحد منهم سيعطيك قصة ما رآه في تلك الحادثة بشكل قد يختلف تماما عما يراه الاخرون ، وارجعت ذلك الى مجموعة عوامل اجتماعية وتاريخية تتميز بها الشعوب الشرقية ، فما بالنا اذا كنا نتناقش حول حوادث واصول تاريخية تخص قوميات ومجموعات بشرية تواجدت او زحفت في اماكن من العراق وبكل  تعقيدات وظروف نشوء الدول وظروف ظهور الاديان قبل الاف السنين !! ترى ماهي الحقيقة وكيف تم انتقالها من جيل لاخر ، اذا كنا نحن نغير تفاصيل الحادثة بعد دقائق ونحن في زمن علوم الدقة والذرة !!.
لست مؤرخاً ، لكني قرأت الكثير من كتابات الاساتذة واستمعت الى اراء مختصي تاريخ ، وطبيعي ان لا اجد تطابقاً في الاراء فيما يخص التسميات القومية للبشر الذي سكن ارض ما بين النهرين كحال اي ارض اخرى في الكون ، لكني وجدت بصورة واضحة ان كل طرف ( نتيجة ظروف لست بصددها ) في وضع يؤمن فيه بأن كل ما يملكه من معلومات او تسميات هو الشيء الصحيح والذي لا يمكن التنازل عنه ، وان من يخالفه هو من يريد تغيير حقائق التاريخ .
بألم شديد اراقب خلافات اهل العراق الاصليين وهم يتشاددون حول تسميتهم القومية تاركين دمهم ينزف بكثافة سيولاً يقلع  كل ابنائنا من الوطن قاذفاً بهم على ارصفة دول العالم .
سادتي الاعزاء :
شعبنا على وشك الانقراض ونحن نتصارع على اسمنا القومي ، أورأيتم 
انساناً يعاني ذبحة قلبية وهو بحاجة الى الاوكسجين بينما يتنازع اهله على لون القميص الذي يجب ان يلبسه تاركين اياه يختنق ضيقاً وقرباً من الموت!
اورأيتم ثلاثة ابناء يتشاجرون فيما بينهم حول ابيهم ، حيث ان كل منهم يفرض اسماً لابيه وليكون له حسب ؟! وليتركوا اخيراً دارهم وابيهم وليتسكعوا يتامى في الشوارع !
سادتي وتاج رأسي جميعاً :
القومية بلا وطن جسد بلا روح ، تحت التراب مكانه .
نحن في محنه تاريخيه فيها مصير وجودنا من عدمه ، دعونا نتخذ قراراً شجاعاً ذكياً جريئاً ، قراراً ستذكره الاجيال الى ما شاء الله ، قراراً نتفق فيه على ان يكون اسم قوميتنا اسماً لا تحمله اي قومية اخرى تعيش على ارض بلاد الرافدين ، اسماً يبين للعالم اننا اهل العراق الاصليين ، اسماً يوحدنا باقة وردٍ تزهو بالوانها ، الا وهو اسم (قومية عراقيون ) ، ولتضم هذه القومية السريان والاشوريين والكلدان محتفظين باسمائهم ورموزهم وتاريخهم وخصوصياتهم كما هناك في العرب من هم من عشائر العمارة او الرمادي او كركوك .
ليعلم العالم كله منذ الان ان (قومية عراقيون ) هم اهل العراق الاصليون  وان اهل هذه القومية بنوا اقدم حضارات العالم ، وليتفاخر السريان والكلدان والاشوريون بأسمائهم حاملين علم قوميتهم (عراقيون ) ببيان يبرز خطي دجلة والفرات وبينهما عبارة ( احبوا اصدقاءكم واعداءكم ) لتشير الى اعتناق اهل العراق الاصليين لاصول المحبة والسلام والحضارة .
سادتي :-
امامنا مسؤولية انتشال شعبنا من غرق في الوحل بات وشيكاً ، امامنا مسؤولية العمل بقوة من اجل حقوق قوميتنا في العمل والعيش والسكن في وطنها وفق حقوق الانسان الكاملة والمقرة في النظم الدولية ، فهلا بدأنا بذلك منذ اللحظة ؟!

                                                نبيل قرياقوس - بغداد
                                           
                     

147
                         ثكلناك حيا يا ( فؤاد )

قرأت في ( الزمان ) الصادرة بتاريخ 23/5/2009 رسالة الاستاذ فؤاد يوسف قزانجي , وكأني وجدت فيها رسالة وداع للعراق وأهل العراق , رسالة كتبت في لحظات توهجت فيها نيران الغربة الحارقة في قلب ابن العراق , وليبكي بحرقة شاكيا همه , نادبا مصيره بالقول : أهلا بالغربة .. مرحبا بالاحزان !
( فؤاد يوسف قزانجي ) هذا العالم العراقي ابتدأ دراسته متخصصا بعلوم ( المكتبات ) وسرعان ما جذبته كتبها وليصادقها ويعشقها وليسبح في مجاريها متمكنا , باحثا عن تاريخ أفضل حضارات الكون : الارامية , السومرية , الاكدية , البابلية , الاشورية , ليصبح فؤاد يوسف موسوعة يضمها , ولتضحى تفاصيل هذه الحضارات الحانا ذات نكهات خاصة  يشدوها القزانجي وليطرب بها كل ذي ذوق وانسانية حتى وان كان يكره علوم التاريخ !
لم يستطع القزانجي ان ينسى الحانه حتى في رسالة الوداع , وكيف ينساها وقد اصبحت تلك الالحان حروفا أبجدية للسان ذي قراءة خاصة ورؤية مميزة لتاريخ العراق !
فؤاد يوسف هذا الرجل الستيني البسيط , السهل المعشر , يكفيك لأن تستفسر منه عن تفاصيل اي مرحلة  في تاريخ العراق لتغدو صديقا له !  فؤاد يوسف الذي يؤمن بـ ( العين بالعفو والسن بالمغفرة والاخاء والسلام ) يقول في رسالته الاخيرة :
هل يمكن للعندليب المغرد ان يهجر عشه الدافيء الامين لولا رياح البغضاء السود التي عصفت بعشه وفرقت صغاره !
هنيئا لرياح البغضاء وغربانها , هنيئا لسارقي لقمة وصحة وحرية وأمن العراقيين متنكرين بازياء العفة والمثالية , برحيل العالم الجليل فؤاد يوسف قزانجي عن ارض العراق , والعزاء كل العزاء للعندليب الاب , العراق , لرحيل ابنه البار ..
ليت القدر ضمد جرح عزيز قوم ليجعل كل دمعة تذرفها عين القزانجي في غربته المرة بخارا تعود به رياح الدنيا ولتقطرها مطرا , شهدا , في دجلة والفرات , ليرتوي بها من بقي من طيور حب العراق ..
 
نبيل قرياقوس
ملاحظة : نشر المقال في جريدة الزمان يوم 26/5/2009 وبنسختيها المحلية والدولية


148
المنبر الحر / زحامات بأمر الوزير
« في: 18:46 20/05/2009  »
                                     زحامات بأمر الوزير

دعيت يوم أمس لحضور مناقشة رسالة ماجستير في الليزر وعلوم الحياة لأحد الشباب من معارفي , حملت باقة ورود زاهية بالوانها ولأحط بها في معهد الليزر بجامعة بغداد ولأرى أمامي مشهدا رائعا أقل ما يقال فيه انه يسمو بالانسان مراتب لا تحصى عن غيره من الكائنات , فالاساتذة لامعون بجلباباتهم المشرفة يقابلهم الطالب مدافعا عن رسالته العلمية , متعلما منهم المزيد مما يجب ان يضمنها .
قبلت الرسالة , وتعالت أصوات الفرح تصفيقا وزغاريدا , أنعشتها دموع الوالدين وهما يريان ابنها ( سيف الدين ) يعتلي منصة علم يخدم الانسان .
أما أنا فلم استطع مغادرة المكان الا وقد أرويت بعض عطشي مما رأيت , لحقت الدكتور المشرف ولجنة الاساتذة وهم في طريق خروجهم ولأستوقفهم معرفا اياهم بنفسي , وليرحبوا بي ( مشكورين )  أجمل ترحيب , عرفت ان اثنين منهم استاذان في كلية الطب بجامعة بغداد , حاورتهم خلال دقائق قليلة بينما التمت كاميرات التصوير علينا دون ان اعرف كيف ومتى حضرت ولتصور دائرة محيطها علماء اجلاء اتوسط مركزها ! كنت اقفز على الثواني لألحق بافكاري وانا احادثهم , وبصراحة شعرت وللحظة بنشوة الفخر عندما وجدت حرصا وأهتماما من أولئك العلماء على سماع كل ما أقول بدقة بينما كنت متمكنا من التعامل بسهولة مع ما يردني من اجابات او اسئلة , ولم لا ؟ وأنا رجل أرقام وحروف تحملها خمسة عقود زمن !.
ضمن محاور شتى , أفادني رئيس اللجنة , الاستاذ في كلية الطب والحاصل على شهادتي الماجستير والدكتورا  من لندن عام 1986 قائلا :
تقدم رسائل الماجستير والدكتورا في جامعات لندن بناء على حاجات المؤسسات المختلفة وبضمنها الشركات الخاصة , وذلك بهدف معالجة معضلة او رغبة في تطوير جانب من جوانب العمل الصحي او الصناعي او الاداري او العلمي وغيرها من المجالات المختلفة , وتقوم تلك المؤسسات او الشركات بتأمين احتياجات الطالب ماديا لحين انجاز رسالته , أما في العراق فقد تم تطبيق هذا النهج لحوالي العامين نهاية القرن الماضي , لكننا صدمنا بتراجع المؤسسات الحكومية عن التزاماتها تجاه الطالب الذي يعد رسالته في الموضوع او الاختصاص الذي يخصها , ولذلك سرعان ما تم التوقف عن تطبيق هذا النهج مذ حينها ولحد اللحظة .
استاذ آخر أكد على أهمية هذا المحور لانه يخص المعادلة الرابطة بين الواقع العملي والاصول الاكاديمية .
اليوم , نبذت فكرة قيام الوزارات التي تعاني من زحامات في دوائرها بتأمين احتياجات رسائل طلبة دكتورا في علوم الادارة لغرض أنهاء تلك الزحامات  , لئلا ينشغل الطلبة بأدارة املاكهم الجديدة  بعدما يستثرون في موقع مشروعهم ! حيث وجدت ان كثير من العراقيين  يرى ان (  لا ) زحامات  حقيقية في اي دائرة في العراق , ولجميع الزحامات موافقة ضمنية مغلفة بأعذار ( وهمية ومفتعلة ) من رؤوس متنفذة في الوزارة , ويرى بعض العراقيين ممن استطلعت آراءهم صباح اليوم  :
ان الزحامات ( لا ) تحتاج الى رسائل ( دكتورا ) لأنهائها وانما الى ( موافقة ) قلبية من السيد الوزير أو حاشيته المقربة !
أحد المستطرقين شارك الاستطلاع قائلا : سيدفع كل مسؤول على طاولة الصحافة قبل البرلمان ثمن استمرار الزحامات في دوائره , فان ادعى جهله بها  فتلك مصيبة أعظم !
موطن آخر وعد بأن ينشر في ( عين كاوة ) اسماء الدوائر التي ما زالت تصر على التمسك بزحاماتها بأعذار ما يقبلها حتى الاعمى !

                                                                  نبيل قرياقوس

149
كاريكتير : أبرة بالـ

( أبو فاهم ) جار أمي مسن يعيش في منطقة سكنية , تعقد منذ طفولته من زرقة أبرة في ( لية ) مؤخرته حيث ورم وأزرق مكان زرقها , ومنذ ذلك الحين امتنع من زرق اي ابرة في مؤخرته , بل وأخذ يتندر على زارقي الابر الحديثي المهنة , ويظن ابو فاهم أن ( الدكتور ) وحده هو الذي يعرف زرق الأبر دون خطأ ! رغم ما يقال له من أن مهنيّ الصحة المتمرسين أفضل خبرة من الاطباء في ( خفة ) زرق الأبرة , وعلى كل حال فأمر المفاضلة لم يعد يخصه طالما أنه لم يعد يقبل ان يزرق بابرة في ( ليته ) .
أثرت ( زرقة الأبرة ) في أحاديث ابي فاهم ايضا , فهو كلما يقال له أن فلان ( دكتور ) فانه يبادر بالسؤال قائلا : يعرف يضرب أبرة بـ ( اللية ) ؟ فاذا قيل له : كلا أنه دكتورا في السياسة أو الادارة أو اللغة أو التاريخ أو الفلسفة وغيرها من العلوم , يجيب بمزحة : ما يفيد !
ابو فاهم ( الأمي ) يتندر على كثير من حاملي لقب ( دكتور ) من غير الاطباء ويصر على القول والعهدة عليه : كلهم درسوا اختصاصهم بلا رغبة حقيقية , ولذلك أغلبهم فاشلون , ولو كانوا بغير شكل لكان بلدنا بوضع آخر !
اليوم التقيت ابا فاهم وقد بدى عليه التعب وربما المرض وبادرني بالسؤال : تعرف دكتور باطنية وقلبية ( بي خير ) بمنطقتنا ؟ أجبته بصراحة : كلا , فلقد كان في منطقتنا ثلاثة اطباء , اثنان منهم هجرا البلد والثالث هجر الدنيا !
وجدت ابا فاهم في وضع تعب وقد راجع عدة اطباء اختلفوا في تشخيص علته , لا بل انه افادني بان حفيدته البالغة من العمر ستة أشهر مريضة جدا وقد تناقلها بين ستة أطباء ولحد الان لم يتفق طبيبان منهم على حالتها المرضية او دواء علاجها !
أبو فاهم صرح لي اليوم تصريحا خطيرا , قال : صدقني حتى الاطباء صاروا يدرسون الطب لغرض الفلوس فقط دون رغبة حقيقية .
ابو فاهم ( الأمي ) اليوم وفي حالة يأس تعدى متندرا على بعض الاطباء قائلا : كثير منهم يحتاج لأن يضرب أبرة بـ ( اللية ) !
نبيل قرياقوس
ملاحظة : نشر المقال في جريدة الزمان الصادرة بتاريخ 13/5/2009

150
                          دستورنا وحقوق الانسان
 
في ندوة ثقافية عرضتها ( الحرة ) الفضائية قبل ايام معدودة ، جذب اهتمامي ما فهمته من أحد متحدثيها وهو خبير قضاء عراقي ، من ان الدستور العراقي القديم والحديث ، وكذا جميع القوانين العراقية خالية من وجود أي مادة تخص حقوق الانسان المعدوم الذي يثبت فيما بعد براءته من التهمة التي أعدم بسببها أو أثبت الزمن فيما بعد عدم استحقاق الفعل الذي اعدم بسببه لعقوبة كالاعدام ، وان صح ما فهمته ، فان ذلك يشكل ثلمة كبيرة تعيب العدل العراقي ، بل يؤشر نقصا خطيرا في الابعاد الذهنية والمهنية لجميع الذين شاركوا في صياغة القوانين والدساتير العراقية ، ويقودنا الى ضرورة مراجعة كل القوانين الاخرى بعقلية وذهنية اخرى تعتمد منطق الجدل العلمي بمرونة الواقع واحتمالاته دون اي انحياز الى ( المكتبية ) او اي جهة اخرى سوى الحفاظ على القيم العليا المتمثلة بالعدالة وصيانة حقوق الانسان التي لا يعلو عليها شيء آخر .
يرى الكثير من المثقفين ان حركة افراد اي مجتمع على وجه المعمورة لها من العوامل العظمى المشتركة بحيث تجعلنا ملزمين ( منطقيا ) للاستفادة من مجموعة القوانين والنظم المسنة والمطبقة في الامم المتطورة حضاريا والتي نشهد فيها بأم اعيننا حدودا شبه متكاملة لمساحة الحقوق والحرية التي منحت للانسان فيها ليتمتع بأنسانيته دون انتقاص ، فلقد توصلت الامم الى تلك القوانين والنظم بعد قرون وعقود من المعاناة والضحايا ، ومن البحث والتعديل والتطبيق ، وأصبح لهذه النظم والقوانين خبراؤها وعلماؤها ، فهي علوم لها اصولها ونظرياتها ومعادلاتها الصعبة كحال نظريات علوم الفيزياء والكيمياء والطب والهندسة والفلك ، ولازالت هذه النظم والقوانين في تطور مستمر وبتناسب طردي مع انحسار ضغط الانظمة السياسية والاقتصادية وخلفياتها المختلفة المكبلة لحقوق الانسان وفكره ، وربما يفسر لنا ذلك ، الاختلاف النسبي والبسيط بين قوانين ودساتير نفس الامم المتطورة ، رغم ان نسبة العوامل المشتركة بين تلك القوانين يكاد يلغي ذلك الاختلاف البسيط ، وعلى كل حال فان نجاح تلك القوانين يجعلنا ، انسانيا ، ننحني احتراما وتقديرا لها ولجهود العلماء الذين اقروها ، في حين يجد مثقفونا من بينهم ( كحال كل المجتمعات الشرقية ) من تراه تمنى ويحلم ان يعيش تحت خيمة قوانين ونظم الامم المتطورة لكنه يمتنع عن قبول تأمين تلك النظم والقوانين في بلده بدعوى تعارضها مع معتقداته (حسبما يظن ) ، وتلك ازدواجية صعبة العلاج حقا !
دستورنا وقوانينا بحاجة الى اعادة نظر بمستوى من المعالجة والادراك يضع احتمالا لأن يكون  حكم اعدام اي انسان ليس هو نهاية مطاف الحقيقة ! فقد تظهر مستقبلا دلائل اخرى غير متوقعة تقلب مجرى الاحداث رأسا على عقب ، هذا من جهة ، بينما قد يقر النظام المجتمعي او النظام السياسي الغاء العقوبة نهائيا على عمل او تصرف ما يقوم به شخص او مجموعة اشخاص بينما كان نفس العمل او  التصرف يعد سابقا عملا يستحق الاعدام قانونيا ! ودليلنا ما كان يحدث بالامس القريب حتى 2003 حيث كان تشكيل اي حزب او الايمان باي فكر او معتقد او مجرد تأييد اي تصرف يعارض الحكومة وبالاحرى ( شخص ) واحد يخضع بشكل او آخر لعقوبة الاعدام رسميا! وهكذا يمكن الان القياس على صعد اخرى مختلفة بضمنها ما يخص الحرية الشخصية في التصرف او المعتقد .
الآن ، اظن ان كثيرين قد لا يرون الوقت مناسبا لالغاء عقوبة الاعدام عن جرائم القتل العمد تحديدا ، لكنهم يؤيدون الغاءها عن الجرائم الباقية مع ضرورة سن التشريعات الضرورية التي تعيد الحقوق المادية والاعتبارية لجميع المدانين الذين يثبت الواقع او الزمن عدم احقية ادانتهم ، وانا متأكد من ان للمختصين آراء اقرب الى الصحة !.
                                                               نبيل قرياقوس
 


151

كاريكتير :( 25 ) كيلو مشمش وهاتف أرضي
 
كشف مسؤول في نقابة بقالي علوة الفواكه والخضار  في بغداد والمحافظات عن صفقة تجارية كبيرة لتزويد دائرة الهواتف الارضية التابعة لوزارة الاتصالات بصناديق ( مشمش ) ذات وزن ( 25 ) كيلوغرام لكل منها وباعداد تساوي عدد مشتركي الهواتف الارضية في العراق ، فيما أكد الخبر مسؤول في دائرة الهواتف التابعة لوزارة الاتصالات معلنا لعدد من وكالات الانباء المحلية عن عزم دائرته تقديم ( هدية ) لكل  مشتركي الهواتف الارضية متمثلة بـ ( 25 ) كيلو مشمش موزنبيقي المنشأ ذو نواتين مع  جهاز هاتف أرضي حديث   يعمل باللمس اضافة الى راس خس و( 3 ) خيارات و ( 7 ) باذنجانات وباقة كرفس  للمشتركين المقيمين خارج العراق حاليا ، اعتذارا عن توقف خدمات الهواتف الارضية لفترات تجاوزت اعواما في بعض المناطق ، في حين ماتزال مناطق عديدة من العاصمة تشكو من عطل خدمات الهواتف الارضية رغم استمرار جباية الوزارة لاجور الاشتراك السنوي ، ونبه المسؤول الحكومي المشتركين على ضرورة التأكد من سلامة وزن صندوق المشمش حال استلامهم اياه ، قائلا :  في حال حصول اي نقص في وزن المشمش فان موظفي البدالات غير مسؤولين عن ذلك ومن حق المواطن تقديم شكوى رسمية لوزارة الاتصالات كي تقوم بدورها باحالتها الى الجهات الامنية في الدولة لمحاسبة ومقاضاة صاحب علوة الفواكه وحسب الاصول ، حيث ان موازين البقالين قد لا تكون مضبوطة كالحاسبات الالكترونية التابعة لوزارة الاتصالات والتي ابدعت في كشف اعطال الخطوط الهاتفية للمشتركين طوعيا ومعالجتها خلال  5 دقائق  ومعالجة اعطال الكيبلات المدفونة في وقت لا يتجاوز 24 ساعة  مضيفا القول :
ستوزع هدية الاعتذار في خطة منسقة يتم تنفيذها خلال سبعة ايام فقط وفي كل انحاء العراق وسيساهم في تنفيذها جميع منتسبي الوزارة ابتداء من السيد الوزير الى ادنى المستويات الوظيفية في الوزارة ، حيث سيتم زيارة كل مشترك حسب عنوانه لتهنئته بعودة عمل هاتفه الارضي وتقديم هدية الاعتذار له .
 وحول الاعطال المستقبلية لخطوط الهواتف الارضية صرح المسؤول قائلا : تم اقرار خطة لاستقطاع نسبة من مخصصات موظفي  الوزارة والبدالات عن عطل اي هاتف ارضي لاكثر من مرة واحدة خلال العام الواحد ، بينما نبحث الان في كيفية تعويض المشترك عن ( العطل الواحد ) والذي لا نتمنى حصوله بأذن الله !
واجابة لسؤال أحد الصحفيين عن كيفية التعامل مع المشتركين ممن قد لا يكونون متواجدين في بيوتهم او محلاتهم وقت توزيع ( الهدية ) قال المسؤول : نخطط لكل شيء بدقة متناهية ، وربما يكون ذلك هو احد اسباب تأخرنا في انجاز تصليح الخطوط الهاتفية ، فنحن نجري اتصالات مدروسة مع وزارة الهجرة والمهجرين والمجالس البلدية ومراكز الشرطة ومجالس المحافظات والامين العام للامم المتحدة لغرض معرفة الاماكن الحالية لتواجد المشتركين لغرض ايصال ( المشمش ) اليهم وهو طري بنكهته مع بشرى عودة الحياة لخطوط هواتفهم الارضية ، كما ان الوزارة وبالتعاون مع وزارة الخارجية ستتكفل بارسال ( الهدية ) وملحقاتها الاضافية من الخضار الى المشتركين المقيمين خارج العراق والذين ( طكت روحهم  وهجروا بلدهم من ورة التلفونات وامثالها من الخدمات ) ، حسب قوله .
المسؤول ( الاتصالاتي ) استخف بتوقعات بعض المواطنين ( السذّج ) حسب وصفه، ممن يسيئون الظن في توسع نشاط خطوط الهواتف النقالة مقابل استمرار عطل خطوط الهواتف الارضية الحكومية !
وأجابة  عن سؤال مراسلنا حول التاريخ المحدد لبدء توزيع ( هدية الاعتذار ) اجاب المسؤول متضايقا :
-  بالمشمش !
 
                                                                       نبيل قرياقوس


152
كاريكتير ما يضحّك ..

                         استعلامات حزب

في خبر عاجل بثته قناة ( احلام ) الاخبارية الفضائية قبل قليل  ، أصدر حزب عراقي بيانا مقتضبا موجها للعراقيين اعلن فيه تنازل أحد المسؤولين المحسوبين عليه من مسؤولياته فاسحا المجال لغيره لأداء المهمة ، ولم تتضح للحظة الدوافع الحقيقية لهذا الاجراء ، بينما اوعز البيان تنازل المسؤول عن منصبه لعدم تلبية مطالبه في تشريعات وقوانين وصلاحيات عجزت الحكومة والبرلمان عن تأمينها له ، وكالة ( سراب ) الاخبارية اعادت هي الاخرى بث الخبر بعد دقائق قليلة ، معتبرة الحدث اعترافا ضمنيا من الحزب المذكور بفشل مرشحه في اداء مهامه ، لكن الوكالة الاخبارية رحبت بهذه المبادرة الغير مسبوقة والتي ( تدل على انقلاب جديد على مستوى ممارسات الحزب تماشيا مع متطلبات الارادة الرسمية والشعبية للبدء بشجاعة في عمليات الاصلاح الاداري في العراق ) ، حسبما اوردت  ، وتمنت ( سراب ) من بقية الاحزاب العراقية مراجعة اوضاع الدوائر الحكومية التي يتولى ممثليهم مناصبها وليحتذوا بمبادرة الحزب المذكور وبالشكل الذي تتطلبه الامانة السياسية والتاريخية تجاه الشعب العراقي . وكانت  ( احلام ) قد كشفت في بيانها المفاجيء عن طلب عاجل تقدم به المسؤول المتنحي لقبول عمله كموظف استعلامات اعتيادي .
على الصعيد نفسة وفي تطورات متلاحقة ، اعلنت ( جمعية الدفاع عن حقوق موظفي الاستعلامات ) وبسرعة غير متوقعة رفضها قبول انضمام ( المسؤول المتنحي ) للعمل كموظف استعلامات نظرا لكون الجمعية مثقلة بالطاقات البيروقراطية اضافة الى معاناتها من جهل التصرف مع المواطنين ، واوضحت الجمعية : لا يمكننا قبول من يزيد الزحامات والفساد الاداري والوظيفي في مداخل دوائرنا !.
الناطق الرسمي باسم ( رابطة بعض المكاتب الاعلامية الرسمية ) من جهته ، استهجن خبر ( احلام ) و ( سراب ) داعيا الحزب المذكور  الى التريث والغاء البيان ، في وقت عاتب فيه دائرة أعلام المسؤول المتنحي لاخفاقها في اخفاء اراء الشارع العراقي عنه !
وفي انباء متضاربة ومستجدة وردنا للتو تصريح لأحد كوادر الحزب المتنفذة بثته وكالات ( باقون ) الواسعة الصيت والتي تحمل شعار ( لا للانتخابات ، لا للكفاءات ، نعم للمحاصصة ، باقون للابد ) ، كذب فبه انباء ( احلام ) الفضائية ، مضيفا القول : ان المسؤول المذكور افضل من مسؤولين  اخرين مرشحين من احزاب اخرى ! بينما صرح  قيادي آخر في الحزب نفسة لوكالة ( دعايات ) الاخبارية بان اخبار تنحي المسؤول الطوعية صحيحة ولا رجعة عنها !
على الصعيد الشعبي ،  استقبلت منظمات مدنية عديدة واخرى مهتمة بحقوق الانسان ، اضافة الى منظمتي ( نزاهة ) و ( تقدم ) انباء تنحي المسؤول المذكور بترحيب كبير مشيدة بمبادرة المسؤول المتنحي وحزبه داعية الجميع للأقتداء بها خدمة لكل العراقيين .
مراسلونا في بغداد والمحافظات العراقية من زاخو الى البصرة افادونا للتو بانطلاق مسيرات طوعية جماهيرية تأيدا وفرحا بالأجراءات الشجاعة للحزب المذكور باعتبارها بوادر بدء الاصلاح الاداري الحقيقي في العراق ، ومن ابرز الشعارات التي ترفع الان في تلك المسيرات : ( النا الله ) !.

                                                                    نبيل قرياقوس

153
                    مسؤول  حريص على ( المودة )
ملاحظة : نشر هذا المقال في جريدة ( الزمان ) بنسختيها المحلية والدولية بتاريخ 20/4/2009
 
طيلة الخمسة عقود من عمري لم اغادر العراق سوى مرة واحدة كانت قبل اكثر من عشرين عاما ، حيث حالفني الحظ بزيارة مملكة تقديس الوقت والعمل ، اليابان ، ولازلت للحظة اتذكر قطارات الانفاق المتغلغلة بين الجبال وتحت البحار لتوصل مئات الوف اليابانيين الى  اماكنهم بالدقائق والثواني المحددة مسبقا ، ولا ادري هل اصبحت لتلك القطارات الان منافذ للمرور في مدن القمر  او احياء الكواكب ام ان المشروع لازال تحت التنفيذ ، لكني اتذكر جيدا ان تلك القطارات لا تحوي الا اعدادا قليلة من المقاعد مخصصة للحوامل وكبار السن والمعوقين بينما ينتصب الالوف الباقين على ارض عربة القطار وبينهم من يقرأ  كتابا صغيرا يحمله بيد بينما يسند قامته باليد الاخرى ، لم ارى او أسمع يابانيا يتحدث مع آخر في هذه القطارات السريعة ، بينما تجد في مجتمعنا وربما في كل المجتمعات الشرقية ظاهرة انطلاق الحوارات والمناقشات بين راكبي وسائط النقل الشعبية ، وحتى الخرسان منهم تراهم ينشغلون بالتحدث باشارتهم طالما تواجدوا ، وكم كنت اتمنى لو ان القدر اسعفني لأتبادل الآراء حول هذه الظاهرة الاجتماعية مع الراحل العالم علي الوردي ، اذ قد تكون هذه الظاهرة انعكاسا لوضع عدم قدرة ابناء الشعوب الشرقية ايصال اصواتهم الى اداراتهم الحكومية ما يضطرهم الى اطلاق العنان لهمومهم لتعلو كلماتا وجملا وآراء تناطح احدها الآخرى في تجمع لا احد فيه يعرف  الآخر ولتصبح بعد لحظات هباء منثورا ، او قد تكون هذه الظاهرة انعكاسا ينبأ بالشعوب التي تتكلم اكثر مما تعمل ، وربما لاسباب اخرى  ، لا أدري !
 بالأمس ، تحدث احدهم في سيارة ( كيا ) قائلا ، والعهدة عليه :
( انقضى اليوم علي دون ان احصل على شي ، صباحا تواجدت وجموعة مواطنين وموظفين في مبنى وزارة ........  حيث موعد مقابلة مسؤول رفيع المستوى ، وكانت مشكلتي بخصوص اخطاء في احتساب درجتي الوظيفية ، وبعد انتظار دام أكثر من ساعتين ، تم اخبارنا بان المسؤول لديه اجتماع في دائرة اخرى تابعة للوزارة في  بغداد ، وأنه يتوجب علينا الذهاب الى تلك الدائرة حيث سيقابلنا ، وهكذا توجه الجميع بسياراتهم الخاصة او بسيارات ( التاكسي ) الى الدائرة الاخرى لمقابلة السيد المسؤول ( حلال المشاكل ) ، وصلنا وانتظرنا فترة اخرى حيث اخبرنا احد الموظفين هناك بان السيد المسؤول لديه ( بريد ) ، ومعروف للجميع سرعة البريد الرسمي في العراق ، لذا فان المسؤول اختار تمشية البريد قبل المقابلات المتأخرة حرصا على دقة مواعيد البريد !
بعدها شاهدنا السيد المسؤول يخرج من مكتبه داخل الدائرة برفقة الحماية وظننا انه سيتوجه الينا باعتذار عن تأخره ، لكنه توجه برفقة ( الحماية ) الى المرافق الصحية ، حيث عرفنا فيما بعد ان السيد المسؤول يستعد  لأداء الصلاة ، وبعدها بدأت اشكال ( صواني ) المأكولات تدخل مكتب السيد المسؤول ، وكل هذا ونحن ننتظر ، وبتنا في شك فيما اذا كان المتبقي من وقت الدوام الرسمي سيكفي لمقابلتنا ، لكن احد موظفي الدائرة طمأننا بالقول : لا ديرون بال ، كلكم يقابلكم وينفضكم بربع ساعة ! )
لا اطيل عليكم سادتي القراء ، فحديث هذا المواطن طويل وتعليقات بقية الراكبين اطول ، لكني اختصر كلام المتحدث بجملته الاخيرة التي قال فيها  :  ( طلع هذا المسؤول كلشي ما يفتهم ! ) والتي اجابه عليها راكب آخر بالقول : من هالمال حمل جبال !
ونحن نقول الله اعلم !.
                                                                                      نبيل قرياقوس - بغداد


154
كاريكتير :   قصة مسؤول بعد 2003

في نيسان /2003 ( هو ) مع ابناء الشعب الغاضب في ساحة الفردوس ..
بعد اشهر ، ( هو ) على كرسي وزير ابوابه مشرعة دون سكرتير ..
بعد اشهر ،  تقابله بعد افهام السكرتير ذو الاخلاق الرفيعة المستوى ..
بعد اشهر ، سكرتير جديد لا يرحب الا بـ ( العرف ) ..
بعد اشهر ، مقابلات الوزير اسبوعية ..
بعد اشهر ، مقابلات  الوزير شهرية ..
بعد اشهر ، يمنع دخول طابق الوزير ..
بعد اشهر ، يمنع دخول الوزارة ..
بعد اشهر ، يمنع دخول شارع بناية الوزارة ..
بعد اشهر : اهجر بلدك يا عراقي او طخ رأسك بالحائط !

                                                         
                                                            نبيل قرياقوس

155
غليان اداري في العراق




بعيدا عن السياسة ، يرى المراقب الاجتماعي في وضع الدوائر الحكومية العراقية عند الساعات الاولى لانهيار النظام عام 2003 حالات من الانتفاضة الطوعية الواعية ، الواسعة ضد مسؤولين اداريين طغى الكثير منهم في واحدة او اكثر من الممارسات السلبية المتمثلة في عدة اوجه اهمها :
1.الاساءة للمال العام ، والعمل بالمحسوبية والمنسوبية .
2.البيروقراطية وضعف الكفاءة الادارية او المهنية او كلاهما .
3.اقحام الحزب السياسي في العمل الاداري .
4.الغلو في محاربة ابسط الحريات من قبل الاجهزة الامنية والعسكرية .
ففي ساعة الصفر ، انهزم من انهزم ، وتنازل من تنازل ، تاركا المسؤولية ، في حين اجمع منتسبو بعض الدوائر على اختيار مسؤوليهم الجدد في شبه انتخابات غير منظمة ، سادتها المصداقية والعفوية والتطلع الى اختيار العراقي الكفوء والنزيه بعيدا عن اي نظرة قاصرة ، الا ان الرياح السياسية سرعان ما اقتادت السفينة الادارية الى بحر من الاوحال افرز تنصيب ( بعض ) من المسؤولين الاداريين ممن لا يفرقون في تصرفاهم عن سابقيهم ، فمنهم من قلد او استند على ذات النماذج السابقة من المتمرسين في الفساد في عهد مضى ، فاصبح العراقي عموما ، والموظف الحكومي النزيه او الكفوء خصوصا في حيرة من أمره في كيفية ايصال صوته الى من يستطيع التعامل مع الوجوه الجديدة لما يسمى بـ ( الفساد الاداري ) ، في وقت غابت فيه سلطة ( الحاكم ) الفرد .
وهكذا مرت أكثر من خمس سنوات من المخاض المتعب والدامي ، الذي قد يراه البعض طبيعيا لشعب شرقي بعيد عن الحياة الديمقراطية بدرجات متفاوتة طيلة قرون حسب النظم السياسية التي توالت عليه ، اضافة الى انه محاط بشعوب اغلبها ما زالت تقبع تحت ظلال نظم بعيدة عن الاتجاه الديمقراطي ، وما يفرز ذلك من تأثيرات .
أما الان ، وفي وضع شبه مستقر عام 2009 ، يرى المراقب الاجتماعي عودة علو وتزايد الاصوات الداعية الى البناء والى عدم التمييز بين اي عراقي وآخر سوى على اسس الكفاءة والنزاهة كما جرى في الساعات الاولى لسقوط النظام ، ويمكن تلمس ذلك بوضوح في ما يقرأ ويكتب في اجهزة الاعلام وفي نبضات الشارع ، فالعراقي بات يتمنى ويحلم في دوائر دولة مثالية تخدمه وتخدم الجميع حسب .
نسمع ونقرأ هذه الايام ، في اجهزة الاعلام والصحف والمواقع الالكترونية اصواتا وشكاوي موظفين في أشبه ما يكون باصوات غليان صحوة أدارية ، وقد لا تكون كل الشكاوي والأدعاءات صحيحة ، لكن الوضع الحالي من الفساد الاداري ، المشخص وجوده رسميا وشعبيا ، يرشح لئن تكون نسبة لا يستهان بها من تلك الشكاوي صحيحة .
الجميع يعرف ، ان موظفي بعض الدوائر الان في وضع لا يستطيعون فيه البوح بأسمائهم في شكاويهم ( رغم ان بعضها لا يشكي من حالات خاصة بقدر ما يطمح لاوضاع افضل للدائرة الحكومية ) ، فهم يفضلون الاسماء المستعارة او الرسائل الجماعية التي لا تحمل اسما محددا ، وان البعض الآخر يلجأ الى اساليب وممارسات اخرى لأثارة الرأي العام والتعريف بالاوضاع السلبية التي تعيشها دوائرهم ، وكل ذلك ليكونوا بعيدا عن انتقام مسؤوليهم الاداريين الذين اصبح البعض منهم في وضع يضحي فيه بكل قيم شرف العمل لقاء بقائه في منصبه!.
نقول : أما آن الأوان لتفعيل دور النقابات في العراق ؟
أما آن الأوان لأقرار صيغة لأنتخابات في الدوائر العراقية ؟
وبعد ، هلا بادر مسؤول اداري بدرجة مدير عام فما فوق بأقامة انتخابات في دائرته امام انظار السلطة الرابعة ليكون قدوة للجميع !
العراقيون بالانتظار .

نبيل قرياقوس


156
ادناه نص لقائنا مع السيد وزير الدولة لشؤون السياحة والآثار العراقي لصالح جريدة الزمان في  3 / 2009 .
                                                                      نبيل قرياقوس                         



                         العراق يعني سياحة
           

              حوار مع السيد وزير الدولة لشؤون السياحة والآثار
 
 
يرى الكثير من العراقيين ان (السياحة ) في العراق لها القدرة على ان تصبح احدى الاركان الرئيسية للاقتصاد العراقي حالها كثروة النفط ، طالما ان العراق يمتلك الاماكن السياحية المتمثلة بالمواقع التاريخية الاثرية والعتبات المقدسة اضافة الى الاماكن السياحية ذات الطبيعة الفريدة بسحرها وجمالها ، الا ان تلك الاماكن يبقى حالها كحال ( النفط الخام ) المدفون تحت سطح الارض لولا توافر الخبرة ورأسمال لتصنيع (سياحة ) منها ، والخبرة تشمل الاصول العلمية للتخطيط والتنفيذ والادارة بما تتطلبه من تواصل مع التطور العالمي في مجالاتها ، بينما يشهد واقع السياحة الحالي تدن واضح ومستمر في مستوى الخبرة  بشتى انواعها بسبب الظروف العامة التي مرت بالبلد وهجرة العديد من العقول السياحية . وانكماش حركة السياحة في القطاع الخاص ابتداء من سنين الحصار الدولي على العراق وانتهاء بالظروف الامنية بعد عام 2003، وما تبع ذلك من هجرة اصحاب رؤوس الاموال العراقيين ، اضافة الى توقف تواصل كوادر السياحة العاملة في العراق مع تطورات السياحة في العالم مذكرين بعملية ( وأد ) السياحة التي حصلت عام 1989 والتي تم بموجبها تسريح العشرات من رؤوس الكفاءات المتميزة من العمل بينما غادرت البقية الباقية منهم العمل لاسباب منطقية منها ما تمثل بعدم القدرة على مواصلة العمل مع رؤوس سياحة غير كفوءين ناهيك عن ظروف سياسية واقتصادية كان اخرها الظرف الامني في البلد ، اضافة الى غياب تشريعات قانوية وادارية  تؤمن استمرار الحماية لعملية السياحة في العراق .
ازاء هذه الاوضاع تصبح الان مهمة ادارة دفة السياحة العراقية في اعقد واصعب مراحلها لما تستوجبه من معالجات خاصة ، بينما اقرت الدولة حديثا وبحكم المرحلة المؤقتة ( وزارة الدولة لشؤون السياحة والآثار ) وهي وزارة لا ميزانية لها  ، لتدير كل من ( هيئة السياحة ) و ( هيئة الآثار ) بنظام التمويل الذاتي ، بينما تتولى وزارة الثقافة الاحتياجات المالية للهيئتين .
لمناقشة هذا كله ، ولأهميته القصوى ، التقينا معالي وزير الدولة لشؤون السياحة والآثار الذي استقبلنا بترحاب جدير بنا شكره عليه ، وللأمانة الصحفية ، اننا بدء ، رجونا معاليه فسح المجال لنا للتحاور معه عن هموم وآمال السياحة في العراق بعيدا عن كونه ( وزيرا ) او كوننا ( صحفيا ) ، ليكون حورا بين مثقفين يحرصان للوصول بالسياحة العراقية الى المدى الذي يتمناه كل عراقي غيور ، ولم نكن نتوقع الا ان يقبل معاليه ذلك وهو الانسان الحليم خلقا ، الانسان العالم في مجال الطبيعة والفيزياء وما تحتمه من علم بان المجهول في المعادلة الصعبة للنجاح الحقيقي يكمن في التواصل عن قرب مع كل الناس ، وفعلا تبادلنا حديثا لدقائق طويلة باحترام متبادل ، ووالله لولا اثاث المكتب الرسمي لما احس احدا بأن الحوار يجري بين وزير وصحفي بقدر ما يحسن بوجود هدف كبير مشترك بين عراقيين يتحدثان بصدق وشفافية عن (  حرص ) و ( تطلع وجدان ) و ( منطق ) لأحياء وبناء ( سياحة ) حقيقية فعالة في العراق .
( الزمان ) التقت السيد وزير الدولة لشؤون السياحة والآثار الدكتور قحطان عباس الجبوري ، الحاصل على شهادة البكلوريوس في الفيزياء من جامعة بغداد وشهادة الماجستير من جامعة بابل وشهادة الدكتوراه من الجامعة المستنصرية ، له اكثر من ( 25 ) بحثا علميا منشورا ، وهو استاذ مساعد في جامعة بابل ومحاضر في جامعة الكوفة ، مشترك بعدة مؤتمرات تخصصية واخرى عامة ، ولتحاوره حول موضوع السياحة في العراق :
-         معالي الوزير ، لماذا ( وزارة دولة )  وليس ( وزارة سياحة ) ؟   
-         حاليا هيكل وزارتنا يتمثل في وجود هيئتين هما هيئة السياحة باربع مديريات عامة  وهيئة الآثار بسبع مديريات عامة ، ولنا موظفون لهاتين الهيئتين في كل المحافظات العراقية ، نعمل الان باتجاه التطلع لتصبح وزارة سياحة وآثار  ، حيث انجزت الحكومة ( قانون وزارة السياحة ) وأحيل الى البرلمان العراقي وتمت القراءة الاولى للقانون ونحن بانتظار القراءة الثانية له واجراء التعديلات عليه التي يراها  اعضاء البرلمان ، وليقر القانون ولتصبح وزارتنا مسؤولة بالكامل عن قطاعي السياحة والآثار ، هذين القطاعين المتلازمين والمهمين جدا باعتبارهما ثروة وطنية ، تعتمدهما  بعض الدول عنصرين اساسيين في اقتصادها ، اضافة الى ان اداء السياحة في اي بلد يعد مؤشرا واضحا لاداء كل المكونات الاخرى فيه ، فالسياحة تؤشر مدى تطور اي بلد . اننا ننتهز الفرصة لدعوة الاخوة في البرلمان العراقي لسرعة النظر في تبني قانون السياحة .
-         العراق يعني سياحة ، ما رأيكم ؟
-         العراق بلد التاريخ ، بلد الآثار والمدن التاريخية ، بلد الاماكن والعتبات المقدسة لكل الاديان السماوية ، بلد اعرق حضارات العالم ، فيه ما يقارب من ( 21 ) الف موقع اثري لم يكتشف منها لحد الان سوى ( 12 ) الف موقع ، اضافة الى ما يتمتع به العراق من مواقع سياحية ترفيهية ذات جمال طبيعة خلابة.
حاليا ، السياحة الدينية هي العمود الفقري للسياحة العراقية ، ونسعى جادين وبخطط وتوجهات مدروسة لتوسيع وتطوير هذه السياحة لتشمل زيارة الاماكن الآثرية والترفيهية ، اننا نسعى لمواكبة الاصول العالمية في هذا المجال وواحدة من السبل هي الانفتاح على دول العالم بمنافذ التبادل السياحي بعد عقود من الانغلاق والانطواء .
-         السياحة علم متسارع التطور ، اين كوادرنا الوطنية من التواصل مع متطلبات التطور السياحي ؟
-         مستوى الادارة السياحية الحالي متواضع بسبب ما اوضحته لكم من ظروف عزلة العراق لفترة طويلة عن العالم ، لكننا في عمل دؤوب لاحياء وخلق طاقات سياحية وطنية تتولى اعمال التخطيط  والبناء والادارة للسياحة الجديدة ، وبدءنا فعلا بايفاد مجاميع من كوادرنا لعدة دول في العالم للاطلاع والاحتكاك بما يجري في مجال السياحة عالميا ، لكني لا اخفيك ان كل هذه الايفادات والدورات نحصل عليها الان بمنح ومعونات واستضافات مجانية على حساب الدول التي تقام فيها تلك الدورات بسبب عدم وجود ميزانية لوزارتنا .
التواصل مع العالم سياحيا يتطلب منا ايفادات مبرمجة ومدروسة لاغراض الدراسة والتطوير في المعاهد العالمية المتخصصة بالسياحة اضافة الى الحضور الموسع عالميا في كل مجالات التبادل المعلوماتي للسياحة وما يتطلبه ذلك من عمل داخل العراق وخارجه .
-         تحدثتم عن ( سياحة الآثار ) وهي سياحة هامة جدا ، لم يجري الاهتمام بها سابقا ..
-         الآثار والمدن التاريخية ذات العمق الحضاري لآلاف السنين قبل الميلاد ، عنصر جذب سياحي لا يتوفر عند اغلب دول العالم ، ويتحتم علينا تنمية وبناء كل المقومات التي تجعل منه اساسا رصينا لقيام سياحة تجذب السائحين من كل ارجاء العالم ، وذلك يتطلب :
ا . تحديد وصيانة وتأهيل وحماية جميع الاماكن التاريخية والآثرية والتراثية .
         ب. تخطيط وبناء وادارة وصيانة المجمعات والمرافق السياحية المناسبة قرب الاماكن التاريخية والتراثية مع ما يتطلبه ذلك من تخطيط وبناء طرق المواصلات السياحية المناسبة ووسائط نقل برية وجوية ومائية مناسبة .
       ج. فتح جسور التعامل والتبادل السياحي والتواصل بكل انواعه مع السياحة في كل دول العالم ،
       د. تطوير المؤوسسات التعلمية المختصة بالسياحة وادامة تواصلها العلمي مع مؤوسسات التعليم السياحي في العالم .
لقد بدأنا بجهود حثيثة للعمل بهذه الاتجاهات ، وكمثل بسيط اقول اننا زرنا ( 14 ) محافظة عراقية ونسقنا عملنا مع مجالس المحافظات  فيما يخص الاماكن الاثرية والتراثية ، وقد ساهمت بعض المحافظات بدعمنا ماليا لمساعدتنا  في انجاز بعض المهام ، حيث خصصت محافظة الديوانية مبلغ ( 500 ) مليون دينار لاغراض صيانة وتأهيل قصر الملك غازي ، بينما ساهمت محافظة الحلة بمبلغ مليار دينار لتمكيننا من استملاك بيوت تراثية فيها ، وكذا الحال في بقية المحافظات العراقية الاخرى كميسان والنجف وكربلاء والسماوة ، كما اولينا جانب احياء عمل المتاحف الموجودة في المحافظات اهتماما خاصا . جهودنا مستمرة في التعاون مع كل الوزارات العراقية الاخرى ذات العلاقة في تمكين وزارتنا من القيام بدورها الفعال والجدي في النهضة السياحية وبطموح ينافس كل نماذج السياحة في العالم ، فهنالك مخاطبات مع كل من وزارة المالية ووزارة البلديات لتخصيص المواقع السياحية التي نحددها لغرض قيامنا ببناء المجمعات السياحية المناسبة فيها وفقا للمواصفات العالمية المتطورة وما تحتاجه تلك المجمعات والمرافق السياحية من طرق المواصلات المناسبة . بينما انجزت وزارتنا اعمال التأهيل للمتحف الوطني العراقي في بغداد ، وخلال مدة لم تتجاوز الثلاثة اشهر وبكلفة لم تتجاوز الثلاثين مليون دينار عراقي ، في حين كان هناك مشروع امريكي لتقديم منحة تقدر بـ ( 14 ) مليون دولار امريكي للغرض نفسه . اما على الصعيد الدولي ، وللمثل فقط ، تم الاتفاق مع ايطاليا على تفعيل التعاون معها في مجال سياحة الآثار بما في ذلك تأهيل مدينتي ( بابل ) و ( أور ) الاثريتين ، اضافة الى مواقع اثرية كثيرة وفقا لمنح بعيدة المدى .
-         يجمع المختصون على ضرورة رسم خارطة كل الاماكن السياحية قبل وضع خطة عمل توسيع السياحة العراقية ، ونحن نعتقد ان الملاكات الحالية في السياحة غير قادرة على انجاز خطة تتماشى ومستوى التخطيط السياحي عالميا ..
-         عملنا ممتع لكنه ليس سهلا ، والمهمة لا تخلو من الصعوبة ، فعندما نريد ان يكون للسياحة دورا مهما يدعم الاقتصاد العراقي بمستوى مردودات النفط فلابد من مستوى دراسة وتخطيط  يرتقى الى ما نبتغيه ، فالدراسة والتخطيط الصحيح يؤمن الطريق العلمي لمسيرة بناء ( صناعة ) السياحة سواء البناء المادي المتمثل بالمجمعات و الفنادق والاماكن الاثرية و السياحية ، أو بناء وتهيئة التخصصات  العراقية المؤهلة لتشغيل وادارة وادامة وتطوير ماكنة السياحة وحتى ( التخطيط ) مستقبلا ، وكل هذا لا يمكننا تحقيقه بصورة جيدة اذا لم نحتك فعلا بذوي الخبرة بعلوم السياحة من الاجانب في العالم ، لذا فاننا عازمون في حال تحولنا الى وزارة سياحة ، على استحداث مكتب استشاري بمقر الوزارة ، يحتضن كل الطاقات والخبرات العراقية المتميزة في جانب التخطيط والادارة سواء من العاملين في القطاع العام او الخاص اضافة الى خبراء اجانب سنختارهم بعناية فائقة واهتمام بالغ .
-         اؤيد كثيرا كلامك معالي الوزير ، بل اني ارى ان تحول منذ الان ( مديرية التفتيش ) في هيئة السياحة الى ( مديرية تخطيط ) ويكون قسم التفتيش ملحقا بها ، كما ارى ضرورة استحداث مديرية للهندسة في السياحة .. لكن ماذا عن الرأسمال ؟
-         من اولويات خطتنا حاليا ، استقطاب وتشجيع الاستثمار الخارجي من كل دول العالم ذات السمعة الممتازة في مجال العمل السياحي لغرض الاستثمار داخل العراق ، وبدأنا بالعمل فعلا وحصلنا على ملفات وعروض ونتوقع تزايدها نظرا لكون قانون الاستثمار المقر حديثا من الهيئة الوطنية  يحوي على الكثير مما يشجع على الاستثمار في بلدنا ، حيث ينص ، مثلا ، على اعفاء المستثمر لمدة عشر سنوات من الضرائب ، وغيرها من البنود التي تتماشى ومعالم الاستثمار في دول العالم الاخرى . كما اننا بصدد توقيع  مذكرات تفاهيم في الجانب السياحي مع عدد من الدول وهذا بدوره سيساهم في احياء السياحة بمختلف انواعها وبالشكل الذي يرفد الموارد لكلا القطاعين الخاص والعام في العراق ، فلدينا مذكرة تفاهم مع ايران اضافة الى ان كل من اذربيجان وتركيا وكوريا وايطاليا والباكستان والبحرين ودول اخرى ابدت استعدادها لتوقيع مذكرات تفاهم معنا ، واتمام ذلك يفتح امامنا آفاق جديدة لتنشيط دخول السائحين والزوار الاجانب ، اضافة الى ان تحول وزارتنا الى ( وزارة سياحة ) سيعني رصد ميزانية خاصة لها لاغراض الاستثمار في مختلف مجالات العمل السياحي .
-         ماذا عن المستثمرين العراقيين ؟
-         نعمل بحرص على استقطاب المستثمرين العراقيين لكونهم اهل العراق اولا ، اضافة الى ان ذلك يشجع الاجانب على الاستثمار في بلدنا ، وزارتنا تتجه للتواصل مع كل انشطة القطاع الخاص في المجال السياحي ، فلا يمكننا انجاز نهضة صناعية حقيقية ما لم نقر التزاوج الدائمي بين نشاطي السياحة في كل من القطاع الخاص والعام ، وتطور اي منهما يعني تطورا للاخر ويحسب في النهاية لصالح السياحة العراقية .
نحن نحرص على التفاعل مع القطاع السياحي الخاص ومساندته بكل السبل المتاحة بما في ذلك قيامنا بالمطالبة باقرار قوانين خاصة تخدم عمله سواء كانت تلك القوانين في المجال السياحي البحت او في المجالات الاخرى كالامور الضريبية تسهيلا لقيام نشاط سياحي استثماري ناجح .
-         معالي الوزير ، يتساءل البعض عن الواردات السنوية لوزارة السياحة حاليا من نشاط السياحة الدينية في البلد ؟
-         قد تستغرب اذا قلت لك ان واردات الوزارة من السياحة الدينية شبه معدومة خصوصا
في العام الاخير بسبب ان الوزارة لا حصة لها في استيفاء اي اجور من الزائر الاجنبي بينما تستفيد الفنادق السياحية التابعة للقطاع الخاص من كلفة اقامة هؤلاء الزوار عدا الزوار الذين يدخلون العراق بصورة انفردية او خلال مذكرة التفاهم ، وقد تشكلت في الاونة الاخيرة لجنة مؤلفة من ممثلي ثلاث وزارات هي السياحة والمالية والنقل لتدارس الموضوع وايجاد حلول منصفة .
-         الكثير من الطاقات السياحية هجرت البلد لظرف او اخر ، وخريجو معاهد وكليات السياحة  عاطلون عن العمل ، كيف تنظرون لذلك ؟
الكل يعلم بظروف العراق الامنية لحد فترة قريبة ، حيث كانت عنصرا مؤثرا في اعاقة حركة السياحة العراقية سواء على الصعيد الداخلي او صعيد السائحين الاجانب ، اما وقد اتجهت الامور الان للاستقرار بجهود حكومة الوحدة الوطنية ورئاسة دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي  ، فذلك يعني لنا البدء الجدي لنهضة شاملة جذرية في الجانب السياحي للبلد ، كما ان بدء عمل  ( وزارة سياحة ) بميزانيتها وصلاحيتها سيعني القدرة على الحركة والاستثمار في السياحة وذلك يعني الحاجة الى الايدي العاملة العراقية ، وستكون لنا القدرة على ايفاد الكوادر الشابة لمواصلة الدراسة والتدريب خارج العراق ،  في الوقت الذي سيشهد القطاع الخاص نشاطا هو الآخر ، ليمتص بدوره نسبة كبيرة من العمالة المحلية ، اما الحديث عن اللحظة التي نحن فيها ، فكن على ثقة اني الان كوزير غير قادر على تلبية متطلبات مكتبي الرسمي ! فهيئتا السياحة والآثار مرتبطتان ماليا بوزارة الثقافة واداريا بوزارة الدولة لشؤون السياحة والآثار وهكذا وضع يشكل ارباكا اداريا لا متناهيا لعمل السياحة ، ويكفي ان اوضح لكم الصورة بالقول اننا في العام الماضي لم نحصل سوى نسبة ضئيلة جدا من المبالغ المخصصة لنا في وزارة الثقافة ، الى درجة نحن محتارون في كيفية صرف فروقات زيادة الرواتب لموظفينا لثلاثة اشهر لم يتم دفعها لهم لحد اليوم !.
-         معالي الوزير ، هناك شرطة حراسات في مدخل كل مرفق سياحي وهناك ( أمن   سياحي  ) داخل كل مرفق ، ومنتسبو هذين الجهازين الساندين غير مرتبطين بالسياحة اداريا وماليا ، الا ترى من الضروري ادخال هؤلاء في دورات قصيرة مركزة لتأهيلهم لكيفية التعامل سياحيا مع الزائر العراقي او الاجنبي ؟
-         كلام صحيح جدا ، وقد وردتنا شكاوي سواء من المواطنين او من كوادرنا الوظيفية توضح لنا جهل بعض منتسبي الجهازين اعلاه بمباديء واسس التعامل السياحي مع من يرتاد الاماكن السياحية ، ونحن نأمل التنسيق مع الوزارات ذات الشأن للاتفاق معها على اشراك منتسبي شرطة الحراسات والامن السياحي  بدورات مركزة أمد كل واحدة عشرة ايام ، يتلقون فيها مباديء عامة عن السياحة وكيفية التعامل مع السائح ايا كان ، باعتبار ان عملهم الامني يكمل صورة السياحة التي نبتغيها للعراق الجديد .
-         الحديث ذو شجون معالي  الوزير ، وعملكم كثير ، شكرا لكم ونتطلع للقاءات اخرى ..
-         شكرا لكم ، وتحياتي لادارة ومنتسبي جريدة الزمان ، اقول اخيرا  ، اننا نطمح لنهضة رائدة في السياحة العراقية ، وكلي امل ان يتواصل الاخوة في الاعلام العراقي بجهودهم في مؤازرتنا ، وابوابنا مفتوحة لكل كلمة بناءة تساعدنا  لئن نعمل سوية لنعكس صورة العراقيين باعتبارهم اصحاب اقدم حضارات العالم ولما يسهم ذلك في تعزيز حركة العمل والتقدم والبناء في مجتمعنا عموما . 
بحر من العمل ، يقع بين واقع تدني السياحة العراقية وبين طموح الارتقاء بها صناعة ذات موارد لا تنضب ، فهلا نجح وزيرنا في تحدي الصعاب بأدوات وعدد جديدة منقذا احلام العراقيين في سياحة تناطح بقدراتها ثروة النفط الزائلة ؟
نحن بالانتظار .
نبيل قرياقوس


157
شكرا استاذ اوديشو ، هذا من ذوقك

158
المنبر الحر / انتخابات جامعية
« في: 08:04 24/03/2009  »
                                 انتخابات جامعية
 
سمعت بعد اشهر من سقوط النظام عام 2003  اخبار عن قيام انتخابات في جامعة عراقية ببغداد لاختيار رئيس لها ، كما سمعت عن قيام ممارسات مماثلة في بعض مدارس بغداد لاختيار مديريها ، وكان وقع تلك الاخبار علينا كوقع كأس ماء زلال بارد في فم عراقي ظهر شهر آب  ، وكم تمنينا ان يمتد فيض تلك الممارسات الى كل دوائرنا ، الا اننا ومنذ تلك الساعات ولحد الحظة لم يسعفنا الحظ  الا بسماع ما يحرق السنتنا صيفا وما يصقع قلوبنا شتاء في وزاراتنا ودوائرها ، حيث نسمع بـتعيين ( المحاصصة ) ، تلك التي لا علاقة بها بأمور الكفاءة والنزاهة بقدر ما تشفي غليل من يحسبون انفسهم ( كبارا ) ، وليصبح العراقي الضحية الاولى والاخيرة فدا لهم !
بالامس قرأت مقالا للزميل الاستاذ مؤيد الصالحي نشر في ( الزمان ) الغراء ، وهو يحاول فيه الدعوة الى مناخ الانتخابات الديموقراطية في الدوائر الحكومية العراقية ، واذ اضم صوتي الى صوته راجيا الاخوة الكتاب مساندة الاهداف العامة لتلك الدعوة ، اود الافادة باني قرأت في احد المواقع الالكترونية والخاص بجامعات العالم ، ان الجامعات الالمانية تستأنس بآراء جيع الطلبة سنويا بأسفتاء سري يخص رأي الطالب برئيس الجامعة وبكل استاذ يدرسه ، واذا افرز الاستفتاء آراء لا  تستميل  بالاغلبية استاذا ما ، تقوم الجامعة بالاستغناء عن خدماته فورا  !
عام 1985 كنت مدير قسم يضم قرابة 30 منتسب في احدى مؤوسسات الدولة ، واستطعت منذ ذلك الوقت ولحد اليوم اقرار فقرة في محضر كل اجتماع شهري ، تحتم علي خلال الدقائق العشر الأخيرة من الاجتماع اجراء ممارسة اقتراع خطي سري لأفضل منتج في القسم خلال الشهر على ان اكون الوحيد الذي لا يحق له التصويت ، وحرصت على  ان اصمم وثيقة تؤيد الحدث يرفق بها صورة المنتج الفائز ولتعلق الوثيقة في لوحة اعلانات الدائرة مع تحديد مكافأة رمزية حصلت على موافقة صرفها من مرجعي الاداري ، واني اذ اذكر هذه الممارسة بمناسبة موضوع مقالنا ، فلأني  لم اسمع  بشبيهتها .
الانتخاباب ، قوة ، شجاعة ، اخلاق ، سلاح كل قوي ، الانتخابات دواء ساحر ، دواء يهذب النفس ، دواء ضد الفساد والتخلف ، دواء يقينا من امراض اغراءات المسؤولية ، دواء يحفز قيم حب العمل والاخلاص فيه ، دواء يحفز قيم النزاهة والتعاون مع العاملين ، دواء يحفز خدمة الجميع ، فهلا سمعنا بمسؤول بدرجة مدير عام او رئيس جامعة فما فوق ينبؤنا بعزمه اجراء استفتاء سنوي في دائرته بحضور وسائل الاعلام ليؤكد ان اغلبية زملائه يجدون فيه أو في أحد غيره من يستحق ان يتحمل ثقل المسؤولية !
دعونا نتفاءل ونقول : نعم هناك الكثير ونحن بالانتظار .
 
                                                                            نبيل قرياقوس
 

159
نداء هام من مغترب عراقي الى دولة رئيس الوزراء  : دستور أوربي ووزراء أجانب

 
قبل ايام معدودة لفت انتباهي حوار بثته احدى القنوات الفضائية لمجموعة مغتربين وطالبي لجؤ عراقيين ، وهم يناقشون اسباب  استمرار رغبة العراقيين هجرة بلدهم ، حالهم كحال كثير من دول المنطقة ،  اضافة الى مناقشة سبل عودة المغتربين العراقيين الى بلدهم ، حيث وجه احدهم نداء هاما عاجلا الى دولة رئيس الوزراء العراقي والمسؤولين في الامم المتحدة يحمل فيه مقترحا يعد الاول من نوعه في العالم على مستوى ادارة الدول ( على ما اظن ) ، ورجى المغترب دولة رئيس الوزراء ، بعد التهنئة بفوز قائمته في انتخابات مجالس المحافظات الاخيرة ،  دراسة المقترح جديا وعرضه على الاستفتاء الشعبي لاقراره باسرع وقت ممكن ،  داعيا الامم المتحدة لاخذ دورها في تسهيل مهمة العراقيين لتطبيق المقترح .
مقترح المغترب العراقي يتضمن شطرين اساسيين اولهما استبدال الدستور العراقي الحالي بدستور احدى الدول الاوربية دون اي اضافة او تحوير او انتقاص ، اما الشطر الثاني فيخص موافقة العراقيين على مشروع اشغال بعض المناصب الوظيفية في الدولة العراقية ، ولمدة عشرين عاما ، من قبل مهنيين اجانب من عدة دول متقدمة حصرا ، يعينون بعقود لمدة اربع سنوات قابلة للتجديد ، وقابلة  للانهاء باسباب منطقية موجبة في اي وقت يقره البرلمان العراقي او دولة رئيس الوزراء ،على ان يكون اولئك الاجانب من الذين تقلدوا مناصب مماثلة بشكل متميز في بلدانهم .
المناصب الثلاثة المقترح تشغيل المختصين الاجانب فيها هي : وزير ، رئيس هيئة ، مدير عام  ، في كل الوزارات العراقية عدا وزارة الخارجية التى ستكون هي الجهة العراقية التى ستتولى اعمال اختيار وابرار العقود مع اولئك العاملين . المغترب العراقي اوضح ان العراق ، بعد رسو نهج الانتخابات الديموقراطية فيه ، يحمل كل المقومات الاساسية التي تسهل ولادة دولة يتمتع فيها المواطن بكل حقوقه المادية والمعنوية  كانسان ، الا ان العراقيين تنقصهم الخبرة الادارية والتنظيمية لتحقيق ذلك  ، فالادارة علم صعب ، معقد الابعاد ، متسارع التطور كحال علوم الذرة والطب ، فان لم يتم  الاستعانة باهلها فسيبقى العراقيون لقرن او قرنين اخرين يحاولون الارتقاء الى الحياة التي يعيشها الان مغتربوهم في الدول الغربية . صاحب المقترح تمنى ان تقوم  الاحزاب والمنظمات العراقية بدورها في تبني المقترح والقيام بحملة توعية تؤكد حلول الساعة التي تحتم على العراقيين نزع ثوب التناقض في الشخصية ، فالبعض تراه سرا او علنا يحلم في العيش والتنعم في ظل البلد الاوربي ودستوره الا انه يدعي التردد في قبول تطبيق ذاك الدستور في بلده ، ذلك الدستور الذي هو نتاج مخاض الفكر الانساني في مجال تنظيم الحياة ليحصل الجميع على حريتهم ، وحقهم في حياة كريمة . المغترب العراقي استرسل قائلا : ( ان تشغيل الاجانب في هذه المناصب سيعني منذ اللحظة الاولى بدء ارتقاء العراق الى مرتبة الدول المتقدمة عن طريق الادارة والنظم والقوانين التي سيضعها مهنيون ميدانيون - كل في وزارته - وفق مباديء الدستور المتطور الجديد ، ولتقر تلك النظم والقوانين فيما بعد في البرلمان العراقي ، ولتصبح العشرون سنة القادمة مرحلة البناء الحقيقي للعراق مع تأهيل الكوادر العراقية لتولي زمام الامور مستقبلا بتوفر قاعدة اساسية من النظم والقوانين والخبرة الادارية والاقتصادية لمواكبة التطور المستمر في النظم العالمية لادارة الدولة ) ،  واضاف : ( تطبيق وتنفيذ هذا المقترح لن يعني ولادة عراق جديد بامكانات جبارة حسب ، ولن يعني فقط عودة كل اللاجئين والمغتربين العراقيين ، انما سيعني ولادة بلد سيحلم الكثير من ابناء العمورة بالجؤ اليه !.
في اليوم التالي لمشاهدتي الحوار ، اثرت مقترح المغترب العراقي  بين عدد من الزملاء المثقفين ، فابدى الجميع ترحيبهم بالمقترح ، احدهم قال : اؤيد المقترح لكونه افضل واقصر الطرق لتقدمنا ، واذا كنا نحلم بقفزة تجعلنا نحيا ونعيش  كحال بقية البشر المتمدنين علينا ان نقفز بمستوى تفكيرنا  اولا ، لكنه شكك بقبول المقترح من قبل كثير من ( الحرامية ) !
لم احظى بعراقي خالف المقترح ، الا ان احدهم خاطبني معبرا عن يأسه بسبب استفحال ظاهرة ازدواج الشخصية في المجتمعات الشرقية عموما  ، قال : ( اذا نشرت موضوعا حول المقترح ، فسينعتك البعض بـالمجنون  ، اترك الموضوع فالعراقيون خلقوا ليبقوا متخلفين ! ) .
كل الاقلام العراقية مدعوة لاسناد نداء ومقترح اخينا المغترب ، فقد بات من المستحيل علينا قبول تحميل دولة السيد رئيس الوزراء ما لا ذنب له فيه ، فتلك هي طاقاتنا الوزارية والمهنية وعلينا ايجاد البديل المنطقي الذي ينقذ العراقيين من وضع تمني هجرة اغنى واعز بلد في العالم ، نعم بات من المستحيل علينا تكرار الخضوع لافكار تدعي المثالية ، تمنع علينا علوم الادارة الحديثة لتصر على بقائنا نحبوا ببطء النملة  في مجال الحياة الحضارية لانساننا في عصر يتمتع فيه انسان بقية الشعوب بنعم التقدم بسرعة الضوء ، انها دعوة لتشغيل افضل خبرات العالم خدما لكل عراقي في سبيل اوضاع وحياة لنا تضاهي اوضاع اكثر دول العالم تقدما ، فان كان في ذلك جنونا ، فانا اتشرف ان اكون  اول مجانين العراق ! 


160
المنبر الحر / سياحة مغيبة
« في: 11:48 06/03/2009  »
                                    سياحة مغيبة

كان ذلك في منتصف آذار عام 1991 ، حيث كان الشارع العراقي ، من شماله الى جنوبه ، يغلي من شدة طغيان وكبت سنين سيف قطع الالسن والحروب والدمار والخسارة والانفراد الأعمى ، الاهوج بمقدرات شعب بكامله ، حينما اقدمت ( مندفعا بظروف ذاك الغليان ) على مطالبة رئيس الشركة السياحية المختلطة التي كنت عضوا في مجلس ادارتها ممثلا للعاملين فيها ، بطرد العناصر الامنية والمخابراتية خارج الشركة السياحية ، الامر الذي افقد رئيس الشركة رشده ، لكون تلك العناصر معينة وملتزمة من قبله شخصيا ، ولتشتد الازمة خلال دقائق من النقاش الحاد ولتنتهي بشتائم متبادلة ابتدأها رئيس الشركة المتنفذ ، ولأخرج مستقيلا من مقعد اول عضو مجلس ادارة شركة سياحية مختلطة منتخب في تاريخ السياحة العراقية ، بعد ان رشحني وانتخبني حوالي مائتي زميل سياحي من بين خمسة مرشحين تمت المنافسة بيننا امام قاض بأقتراع سري مباشر . استقلت فاقدا خدمة ومنصبا مرموقا وراتبا ومخصصات عالية جدا كانت هي موردي الوحيد ، ولأضيع عاطلا خارج الدولة في ظرف قاس ، سمي حينها بـ ( الغوغاء ) حيث الانتفاضة الشعبية ، وظرف خسارة الحرب وشلل العمل تماما ، ناهيك عن اوضاع المسآلة المتوقعة عن دواعي الاستقالة في تلك الساعة .
مرت الايام والسنون المؤلمة بذكرياتها وانا امارس اعمال عامل بسيط يخفي شهادته ، من اجل كسب لقمة عيش عائلتي التي اخفيت عنها خبر استقالتي لأشهر عدة لئلا افجعها ، خاصة اني كنت عوقبت من ديوان الرئاسة عام 1989 بغرامة ، غبية دنيئة سافلة ، قدرها ( 2245 ) دينار ، عن مجموع المكافآت التي صرفتها للعمال الذين عملوا معي ببسالة وحرص متناه ( طيلة خمسة اشهر وبمعدل  16  ساعة يوميا لكل منهم )  في  تنفيذ أول مشروع ناجح في تاريخ الدولة العراقية ، اعتذر عن تنفيذه رسميا كل المقاولين العراقيين حينها وكذا المديريات والدوائر الهندسية في مؤسسة السياحة العراقية ، واضطررت حينها لبيع خاتمي زواجي واثاث بيتي المؤجر واستدانة بقية المبلغ لتسديد الغرامة . في وقت كنت ادرجت  في محاضر التحقيق المطالبة بتكريمي وطاقم العاملين معي ، ولا ادري كيف جازفت اصابعي ولتكتب بشجاعة نادرة النص التالي امام محققي الرئاسة حينها : ( ان التقصير في تقدير عملنا او معاقبة اي منا سيعني اعلانا واضحا من الدولة بمحاربة كل الطاقات الكفؤة والنزيهة والمبدعة) .
مرت السنون ، وانقلب من انقلب ، وعدت مرفوع الرأس الى سياحتي عام 2005 متأخرا لكوني لست منظويا تحت لواء حزب سوى حزب السياحة والشجاعة والتضحية ، عدت وادمعت عيناي حين وجدت صورتي ملصقة طيلة  14  عاما  على دواليب العاملين الذين رافقوني في مسيرتي السابقة ، اعتزازا منهم بشخصي ، وما كنت اتوقع منهم محبة وتقديرا لتلك الدرجة ، انضويت يومها في احد اركان المشروع الذي نفذته ، ولاطلق العنان لشهقات البكاء لتتطاير من صدر افرحه استمرار عمل المشروع لحد اليوم .
يحق لي ان اتفاخر بالقول اني سياحي ذو دماغ يعمل ، حققت اثناء عملي عضوا فعالا في ادارة احد المرافق السياحية الكبرى عامي 1986 و 1987 ارباحا فاقت ارباح ( 5 ) شركات سياحية اجنبية عاملة حينها في بغداد بعد ان تعلمت منهم  ، كما اني بنيت ما عجز غيري عن بنائه عام 1987 ، واني قدست مهنتي ، فما بخلت بطاقتي يوما وما خنت امانتي ، احببت كل زملائي اخوة وابناء وما عاقبت احدهم يوما وما ميزت بينهم الا لتحفيز المزيد من الحب والابداع في العمل ، فكسبتهم جميعا وكسبت نتاجهم ، فرشحوني وانتخبوني سرا امام القاضي لاكون وليهم سياحيا ، فاحسنت اداء المسؤولية ، وضحيت بحاضري ومستقبلي ولقمة عيش اولادي في اصعب الظروف حينما وجدت نفسي غير قادر على تهيئة ظروف عمل صحيحة لهم  ، يحق  لي ان اتفاخر اني كاتب وصحفي مبدع لسياحتي اكتب في ( الزمان ) .
يحق لسياحتنا ان تفوق من سباتها ولتتقوى بنا !
                                                                                         
                                                                                                                        نبيل قرياقوس
بغداد


 

161
المنبر الحر / اصداء ( باعة جنس )
« في: 22:05 28/02/2009  »
                                      اصداء ( باعة جنس )

في اليوم التالي لنشر مقال ( باعة جنس ) في الصفحة الثانية من جريدة الزمان الغراء –  طبعة العراق الصادرة بتاريخ 17/1/2009  وفي موقع عين كاوة، توالت على ايملي الالكتروني وهاتفي الجوال وما تزال ، رسائل عديدة من زملاء واصدقاء مثقفين لم تثنهم ظروف العراقي الحالية وظروف مضايقة الكهرباء لتشغيل الانترنيت او كلفة الرسائل الهاتفية ، عن مراسلتي للاثناء على المقال اسلوبا ومضمونا وهدفا ، باعتباره يتعرض بواقعية ووشجاعة غير مسبوقة لأحد أهم مكامن ازدواج شخصية في المجتمعات الشرقية المعروفة بتبنيها الفعلي لاعمال مخالفة تماما للشعارات  والمباديء المعلنة .
بعد ( الزمان ) ، مواقع الكترونية عراقية نشرت المقال بعد مراسلتي لها ، بينما نشرت المقال مواقع الكترونية عربية ودولية اخرى دون مراسلتها ، وما كنت لاعرف ذلك لولا اني اجريت ( بحثا ) في انتريت موقع الياهو والكوكل .
مدير تحرير احدى صحفنا المحلية ، أتصل بي مهنئا ، مثنيا على ( الزمان ) لنشرها المقال ، مسؤول صحفي في جريدة عراقية اخرى، ذات ميول يسارية ، قال لي : مقالك رائع جدا ، لكني ما كنت لأتجرأ  على نشره في صحيفتي ! .
كاتب ، طبيب ، قال لي في رسالة هاتفية : أراك يا نبيل تنتقل في كتاباتك بين القمم ، ومسكها ( باعة جنس ) .
مثقف اّخر قال ( والعهدة عليه ) : اتوقع ان المقال كان الاكثر قراءة في الزمان الصادرة بتاريخ 17 /1 ، بسبب عنوان المقال الذي نجح في اصطياد القراء وليصل بهم الى مضمون ( وربما معالجة ) قضية اوفت العنوان حقه .
زميل اخر قال :
 ليس في العراق ، ولا في اي بلد ينطق ( العربية ) جريدة كـ ( الزمان ) مستقلة تؤمن بحرية الرأي وتطبق فعلا  نشر الاراء المختلفة دون قيود فكرية .
مجموعة مثقفين جالستهم اثر المقال ، توصلوا الى :
 ان ( الزمان ) نجحت بجدارة لئلا  تكون جريدة الاعلاميين المبدعين سعد البزاز او احمد عبد المجيد او فاتح عبد السلام حسب ، وانما لتكون مسرح الكلمة المسالمة لكل انسان .
ما لم نستغربه جميعا ، ان يمتنع البعض عن قراءة المقال لتشبعهم بما يجنون يوميا من السحت الحرام بافعال يشمئز منها ( باعة الجنس ) .

                                                                        نبيل قرياقوس



162
  مهزلة كوليرا ادارية

 

سرحان ، عراقي ضعيف الحالة ماديا ، في عقد عمره الثالث ، عامل حكومي ضمن الذين اعادتهم الدولة مشكورة الى الخدمة بعد ان ترك وظيفته التي استحقر فيها براتب شهري قدره دولار واحد شهريا ، ولازالت اجراءات احتساب خدمته غير كاملة لدى الجهات المختصة كي تتبين استحقاقاته ضمن المفصولين السياسيين ، بينما ارى سرحان ، ولعمري ، هو السياسة بعينها ، بل هو  السياسي الوحيد في العراق الذي لا اشك يوما في صدق وانسانية وواقعية  شعاراته ، فقد طبقها على نفسه اولا ، ولو كان لسرحان حزب سياسي لكنت اول من ينتمي اليه ، لكن امثال سرحان لم ولن يستطيعوا ان يشكلوا احزابا .

لاحظت سرحان خلال الشهرين الماضيين يعيد ديونأ الى عدة زملاء في مقر عمله حال استلام راتبه الشهري ، لم يكن في الموضوع ما يثير اهتمامي كثيرا الى ان قادني الحديث معه ( ونحن حاملين لراتبينا الشهريين في طريق خروجنا من دائرتنا ) الى وضع ازدياد عدد المحتالين والنشالة في شوارعنا هذه الايام بعد ان ضاقت عليهم ارزاق الاعمال الارهابية ، فاخبرني سرحان ان ما تبقى من راتبه ما عاد يستحق مجازفة النشال لسرقته ، بعد ان سدد مبلغ 150 الف دينار لزملائه الموظفين . علمت من سرحان انه ما زال مطلوبا مبلغ 400 الف دينار من مجموع ( مليون ) دينار كان استدانه قبل حوالي العام لصرفه كأكراميات اجبارية دفعها بمعدل 40 الف دينار يوميا لعمال مستشفى مدينة الطب الحكومي والذين اصطدوا ومرض الكوليرا ابنه الطفل ( علي ) لمدة شهر ، بينما انفق بقية المبلغ في شراء حبوب الفيتامينات والادوية الاخرى من الصيدليات الاهلية لعدم توفرها في المستشفى الحكومي ، قال لي سرحان : كنت اعطي الممرضة التي تزرق الابرة لابني مبلغ الفي دينار فترفض استلامها لقلتها ، كنت اترجاها استلام المبلغ لحين ما استدين مبلغا اخر في اليوم التالي !

اقول ، اما اّن الاوان لاتخاذ اجراءات ادارية ومالية تقر من اناس يعرفون معنى علم الادارة ، هذا العلم الذي اوصل الانسان على تراب القمر قبل اكثر من نصف قرن ، كي يتم وضع حد لظاهرة تقزز حتى الذي لا ضمير له ، فالحل ليس بالامر المستحيل اذا ما عولج بادمغة ادارية ذات خبرة وقدرة على استخدام كل العدد التنظيمية والمالية وبشكل لا يزيد الطين بلة ، في مقابل ان تبذل جهود مماثلة في دوائر الوزارات الاخرى ذات التماس اليومي مع حياة المواطنين والتي يمارس موظفوها اعمال ابتزاز  المواطن في وضح النهار سواء بافتعال ازمات الزحامات او بدعوى الالتفاف على القوانين وتسهيل امر المواطن في حين يكون ذلك عكس الواقع تماما .

 معالجة هذه الظاهرة جذريا  يتطلب تعاملا مناظرا لاوضاع كل دوائر الدولة الاخرى .

شجاعة هي ، مسؤولية هي ، ان يفتي اداريونا صراحة بعدم معرفتهم اصول الادارة الحديثة ، وعليهم طلب شراء علم وعدة وخبرة اجنبية تعلمنا كيف لا يسرق احدنا الاخر ، ودون تلك الشجاعة سيكون اداريونا هم من يصدر الكوليرا الى مستشفياتنا !.

 

                                                                                                      نبيل قرياقوس

 

163
المنبر الحر / وزراء احزابنا
« في: 12:48 16/02/2009  »
                                      وزراء أحزابنا

ظاهرة صحية ان تتعدد الاحزاب في اي مجتمع ، وصحية ظاهرة تباريها لغرض الاستيلاء على المناصب الوزارية والمواقع المهمة في هيكل الدولة الاداري ، لكن ذلك يتحول الى مرض سرطاني حقير عندما ينتهي الى جعل تولي المناصب غاية في حد ذاتها وليس وسيلة لممارسة برنامج معين اقل ما فيه ، بالنسبة لظرف مجتمعنا العراقي ، تبني وتنفيذ اجراءات انية ومستقبلية للحد من قيود الروتين والتخلف الاداري وما ينتجه من فساد يضر مواطننا المغلوب على امره ، ويدخل في اولويات تلك الاجراءات تنسيب الكوادر القيادية والوسطى التي يؤمل منها الوقوف بحزم ضد اخطبوط  شبكات الابتزاز والفساد الاداري وذلك باتباع انماط ادارة حديثة كفيلة بتأمين وسائط تفكيك هذه الشبكات ورجالها.
العراقي دفع الكثير من ارواحه ودمائه وامواله عقودا لقاء حريته في كلمة و لقمة عيش وسكن امن ودوائر حكومية تخدمه دون ان تبتز كرامته او جيبه او جهده ، لذا فالعراقي يقيس الان واكثر من اي وقت مضى ، وبتحسس عال ، مدى جدية برنامج اي حزب في اشخاصه المسؤولين ممن يتولون فعلا تنفيذ ما يريده الشارع العراقي  في مجال محاربة الفساد الاداري وتطوير عمل دوائر الدولة عموما  ، فالذي يجب ان يعرفه الجميع ان الشارع هو المرجع الصحيح والوحيد الذي يقرر مدى صحة ما تعلنه الاحزاب .
المؤسف اننا لم يحالفنا الحظ في العثور او الاطلاع على بيان لاحد الاحزاب العراقية يضع اليد على الملموس من معاناة ابناء شعبنا ، بيان يتم فيه تناول واقع الوزرات والمؤوسسات العراقية واحدة فواحدة وليؤشر بشجاعة ونزاهة مواطن القوة والضعف فيها ، طارحا كل السبل التفصلية المقترحة لمعالجتها ، مبرهنا على سلامة النية بالاستدلال بنمط ما ينفذه ويطوره فعلا الوزير او المسؤول الفلاني المنتظم تحت لواء الحزب صاحب البيان .
نشرنا في جريدة الزمان الغراء بعدديها الصادرين في العام الماضي بتاريخي 21/2 و 27/3 على التوالي رسالتين موجهتين الى السادة الوزراء العراقيين حصرا ، ولا نريد ان نكرر ما تطرقنا اليه فيهما من تفهمنا الموضوعي لصعوبة وثقل المسؤولية في الظرف الراهن من تاريخ مجتمعنا ، لكننا نعيد التذكير اننا كتبنا ان : ( الحكومة هيئأت كل مستلزمات العمل للسادة الوزراء ابتداء من الحماية الامنية الكافية التي تؤمن حرية الرأي والقرار وانتهاء بالامتيازات والصلاحيات والقدرات المالية والايدي العاملة ..) واضفنا القول : ( اليوم وليس غدا لم يعد اي وجود لمبررات عدم القدرة على انهاء اي زحام او اختناق او منافذ رشا في اي من مرافق الدولة ذات الصلة بحياة الانسان العراقي ..) .
بعد مضي حوالي العام على رسالتينا اعلاه ، وما زالت معظم تلك الدوائر ، المعروفة للعراقيين بممارستها ابتزاز المواطن بشتى الطرق ، وهي على نفس وضعها ، وكأن مسؤوليها وموظفيها في وضع يوحون لنا فيه احد احتمالين كلاهما اسوء من الاخر : اما ان الوزير راض عن ما يجري ، او انه لا يعلم ما يجري في مديريات ومؤوسسات وزارته !.
الاحزاب العراقية مطالبة الان ، بكشف اوراق خدمتها للعراقيين ، مطالبة ان تعلن بشجاعة وجرأة  كفاءة او عدم كفاءة كل وزير او مسؤول عراقي ، وبالاخص من رشحته ليكون مسؤولا اداريا في الدولة معللة ذلك بالتفاصيل التي تهم الانسان العراقي ، هذا الانسان الذي ما عاد يتحمل المزيد من الضحك على ذقونه .
للحديث بقية ..
                                                                            نبيل قرياقوس                                                                                     

164
المنبر الحر / اطلقوا سراح الحب
« في: 22:00 12/02/2009  »
    اطلقوا سراح الحب

 

في عيد الحب ..

من نهاية الكون .. خلف البحار

بعيدا عن ارض الجنة .. ارض العراق

ارسل لك .. حبيبتي

احلى اشعار

 

-         - - -

اليوم ..

ثار قلبي محاولا  كسر اضلعي ..

فاتحا كل الاسوار ..

يخاطبك .. يناجيك ..

مهنئا .. صارخا :

لازلت احبك اقوى من اي زمان

حبي لك .. نشوة انتصار

 

-         - - - -

 

بالامس ..

حرموا علينا اللقاء ..

فرقونا ..

حكموا على قلبينا بالسجن مدى الحياة ..

ابعدونا في شرق وغرب ..

وعذرهم :

خلافات انبياء !

تغابوا او كذبوا

فما محبة اكبر من وصايا السماء

فما اوصت يوما بقتل الحب

وما وضعت شروطا توجب للطاهرين جفاء ..

 

-         - - - - -

 

بالامس ..

ابعدونا وما ادراهم ..

انا سنبقى دوما نقاوم النوى

نعشق حياة التداني والصفاء ..

ابعدونا وما ادركوا ..

ان حبنا لا يميز بين كل الانبياء ..

بين كل الحكماء ..

فهم لنا جميعا عنوان ايمان ونقاء ..

حبنا اكبر من ان يتوه في تفاضل اسماء ..

حبنا فعل عشق .. صدق ..

فعل اخلاص ..

فعل عمل وبناء ..

-         - - - - -

 

 

خسر الحكام وان كبلوا قلوبنا مدى الحياة ..

فلازال حبنا  يكبر طاهرا ..

لازال يصنع اروع وانبل لقاء ..

 

 

 

                                                                              نبيل قرياقوس

165
المنبر الحر / عيد حب الماني
« في: 11:25 08/02/2009  »
                                     عيد حب الماني

حادثة حقيقية تلك التي سأرويها لكم في سطوري هذه ، حدثت في نهاية تسعينيات القرن الماضي ، فـ ( ابو وسن ) رجل كان في نهاية عقد عمره الرابع حينها ، وهو عراقي من اهل ديالى ، سكن بغداد وتزوج فيها من عراقية وانجب منا ثلاثة ابناء وبنتين .
ابو وسن كان قد اوفد الى المانيا في السبعينيات بدورة تدريب فنية عندما كان موظفا فنيا على ملاك السياحة العراقية ، وكان تعرف خلال فترة ايفاده على شابة المانية ، وتبادلا الحب طيلة عام كامل هو مدة الدورة .
فقد ابو وسن زوجته اثر وفاتها صريعة مرض عضال عام 1998 ، الامر الذي زاد في تعاسة ابي وسن الذي كان يعيش حياة حصار قاسية كبقية العراقيين الذي دفعوا غاليا اجور لعبة بين دكتاتور واطراف دولية لم يحسبا لبشر العراق حسابا سوى اعتبار انهم ليسوا بشرا .
ابو وسن ، في محنته تلك اتجه باحاسيسه وانظاره الى حبيبته الاولى ، الحبيبة الالمانية ، وليقامر بمراسلتها على عنوانها المثبت لديه قبل حوالي عشرين عاما ، وشاءت الصدف ان تجيبه حبيبته بانها هي الاخرى فقدت نصفها الاخر ، باعثة اياه صورتها الجديدة ، كاشفة له بصراحة منظر جمالها الجديد بعد عقدي زمن .
اجابها ابو وسن بانه ما زال يحبها ، وانه مستعد للاقتران بها كزوجة شرط ان تنتشله من العراق .
ما هي الا اشهر واذا برسالة عاجلة من الحبيبة الالمانية تطالب حبيبها العراقي بالسفر الى ليبيا لمقابلة السفير الالماني هناك لغرض منحه وثيقة الدخول الى المانيا .
وصل ابو وسن سماء المانيا واستقبل على ارضها في المطار استقبالا لا يحصل الا في الافلام الهندية ، فقد كان في استقباله كادر بهي كبير من قناة تلفاز المانية مختصة ببث الحوادث النادرة بثا مباشرا ، رتبت القناة لقاءا مع ابي وسن وهوعلى مدرجات النزول من الطائرة للتعرف على المزيد من روابط الحب بينه وبين حبيبته الالمانية ، الامر الذي اثار استغراب ابي وسن بينما  تصور نفسه في لحظات اخرى انه اصبح شخصا مهما يستحق كل ذلك الاهتمام .
فريق اخر من نفس القناة التلفازية كان يرافق الحبيبة الالمانية في بيتها ليصور ردود أفعالها وهي تتفاجأ بظهور حبيبها العراقي على شاشة التلفاز ، حيث اخفي على الحبيبة موعد وصول ابي وسن الى المانيا ، برنامج القناة كان تحت عنوان ( حب يتجدد بعد عشرين عاما ) .
القناة اقامت حفل زفاف الحبيبين على حسابها الخاص لتنقله نقلا مباشرا ايضا ، بعد ان عمدت الى تدريب ابا وسن على ( اتيكات ) الرقص والاحتفال .
عاش ابو وسن  ( الاجنبي ) في المانيا ولم يحتار في ايجاد بيت يأويه ، او في ثقافة يريد تعلمها او في معيشة يقتات منها او في علاج طبي يحتاج اليه ، اختار ابو وسن حبيبته وتزوجها دون ان يجد واياها  أحدا يسألهما عن دينهما وملتهما ، فلم يعد اعتناق الدين سوى امرا شخصيا لا اكراه فيه على الزوج او الزوجة ، لاي سبب كان ، في عالم فتحت امام الانسان كل سبل التعرف والاطلاع .
انها قصة حب عراقية المانية رائعة حدثت في المانيا ، ترى متى سيعيش العراقيون قصص حب في بغداد ، قصصا لا تعيقها هموم السكن والصحة والمعيشة ، قصصا لا يفسدها اكراه انسان على رأي او دين او معتقد ؟
يليق بالالمان الاحتفال بعيد الحب كل يوم ..
يحق للالمان ان يفخروا انهم بشر ..
يحلم العراقي بيوم يعامل فيه مثل البشر .

                                                                                    نبيل قرياقوس

 

166
المنبر الحر / شهادتي مزورة
« في: 12:41 25/01/2009  »

                                   شهادتي مزورة

أحد زملائي في العمل ترجى مساعدتي اياه في الحصول على شهادة ماجستير في التاريخ العربي ، وهو يعرف اني رجل اعلام وهندسة ، لكنه يعرف جيدا ان قلمي يملك قدرة متميزة في التعامل مع الاحداث ليفصلها نماذج حية تحكي صورة الواقع بمشاهد تختصر كل الحكايات ولتبرز اقرب حقيقة اراها .
لا ادري ما الذي دعاني للموافقة ، وانا ادرك جيدا ان التاريخ الذي قرأته ولازال اولادنا يقرأونه في مختلف مراحلهم الدراسية ، قد كتب برؤى وتحليلات اناس منحازين ، في حين تشترط كتابة التاريخ وقفة على منصة لا تسندها سوى مباديء انسانية معتدلة ، واقصد بها تلك التي تقرها اغلبية البشر بمختلف قومياتها واتجاهاتها في عصر ما ، هذه المباديء التي يتطور فهم البشر لها قرن بعد قرن بل عام بعد عام ، فهنالك من الاحداث التاريخية ما كانت تعتبر في فترة ما عملا بطوليا ، فهمت بعد سنين من التحضر الانساني ، عملا جبانا متخلفا يسيء للانسان والانسانية .
كتابة التاريخ وتحليل احداثه ، ليست مهمة سردية حسب ، بقدر ما تتطلبه من رقي في عقلية المؤرخ ليكون مستقلا بانسانيته غير منحاز الا  لها ، ليقوم بنقل الوقائع المتوفرة لديه بأمانة ، وليفسرها ويضعها في محلها الصحيح في صنيع تاريخ الانسانية ومبادئها ، لتكون ارثا يحكي تاريخ الاجداد سلبا او ايجابا ، وليتعض بها الابناء .
وافقت على مساعدة زميلي ، في لحظة كابرت فيها بقدراتي على دراسة وفهم العلوم الانسانية ، وافقت ، وما كنت ادري ان زميلي سيجلب لي ثلاثة مصادر تاريخية لا يقل عدد صفحات كل منها عن 500 صفحة ، واربعة رسائل لطلبة سابقين نالوا شهادة الماجستير ، وليطلب مني دراسة كل تلك ، وكتابة رسالة جديدة كاملة تحمل عنوانا يتوسط مضامين عدة رسائل سابقة ، لنيل شهادة الماجستير .
ادركت ، وقد اكون خاطأ ، ان تراجعي عن قبول المساعدة كان سيعني عدم قدرتي على انجاز العمل ، الامر الذي وجدته معيبا ، لذا فقد طلبت منحي مدة اسبوعين للانجاز .
بدأت العمل ، وسهرت اليالي ، وانجزت رسالتي لتقدم للدكتور المشرف وليغذيها بملاحظاته ، ولتطبع وتقدم باسم زميلي للجنة المناقشة ، وليمنح شهدة الماجستير في التاريخ بتقدير ( جيد جدا ) ولو كنت حضرت محله لحصلت على تقدير الامتياز .
أقر وأعترف اني شهدت زورا في فهم وتحليل احداث التاريخ  ، حالي  كحال معظم المؤرخين والمحللين المعروفين جدا ، اقر واعترف اني كتبت ووثققت ما لست مقتنعا به ، بل تفننت في تعظيم وتمجيد ما انا واثق انه يسيء للانسان والانسانية ، ابدعت في تصغير ما اعرفه حقا انه من حقوق الانسان الاساسية ، وعذري في ذلك اني لست مؤرخا ممتهنا ، واني لو أكتب ما اراه صحيحا فأن زميلي سيحرم من شهادة ( ماجستير) في التاريخ العربي ، من قبل اساتذة قد  يعرف البعض منهم  في سره ما اعرفه ، لكنهم ما ان يصل الامر الى التوثيق فان ازدواجيتهم تفوق قدرتهم على نطق ما بدواخلهم ، انهم فاقدو شجاعة التخلص من قول شيء وعمل شيء اخر مخالف للقول تماما ، انهم فاقدو شجاعة ذم عمل سيء يقومون به بينما يرون فيه كل السوء حينما يقوم به اخرون ، انهم يصرون بغباء ان تبقى شهاداتهم مزورة .


                                                                                     نبيل قرياقوس

167
المنبر الحر / صابونة
« في: 12:24 21/01/2009  »
كاريكتير

                                صابونة

عقد اليوم في مقر احدى الوزارات العراقية مؤتمر علمي موسع ،  نادر في تخصصه واهدافه ، اثر انقطاع توزيع الصابون ضمن الحصة التموينة للفرد العراقي لاشهر معدودة .
 حضر المؤتمر عدد كبير من اساتذة اللغات والعلوم والطب والعلوم الانسانية اضافة الى عدد من الشخصيات الرسمية والشعبية ، بغية الوصول الى فهم مشترك لمدلولات الـ ( الصابونة ) في النواحي الانسانية والعلمية واللغوية .
افتتح المؤتمر الذي حضره جمع غفير من العراقيين المعوقين والعاطلين عن العمل بمعية عوائلهم ، بكلمة القاها السيد رئيس المؤتمر اكد فيها عزمه على متابعة كل البحوث والدراسات المتعلقة بـ ( الصابونة ) للخروج بمحصلة فهم مشترك تساعد الحكومة العراقية على تبيان مسار واضح تجاهها .
القى بعهدها عدد من اساتذة اللغات دراساتهم عن ماهية الـ ( الصابونة ) وظهر تباين واختلاف واضح في دراساتهم حيث اعتبر احدهم مصطلح الـ ( الصابونة ) دخيل على اللغة العربية وطالب بالتوقف عن استخدامه فورا ، بينما أوضح عدد من اساتذة الطب عدم صحة هذا الالغاء كون الـ ( الصابونة )  جزء مهم من جسم الانسان يقع بين عظمي الساق والفخذ ، وتطرق استاذة طب العلاج الرياضي الى اساليب علاج امراض الـ ( الصابونة ) خاصة عند النساء اللاتي يعانين من متاعب غسل الملابس بالايدي بسبب عدم توفر الكهرباء لتشغيل الغسالات .
وافاد استاذ في العلوم الاجتماعية بان مصطلح الـ ( الصابونة ) يستخدم اجتماعيا من قبل مسؤولين في الدولة في مجالات ( زحلقة ) شكاوي المواطنين والاعلاميين ، بينما اثار برلماني حضر المؤتمر رغبته الجامحة لمطالبة رئاسة البرلمان العراقي تخصيص طن واحد من ( الصابون ) لكل عضو برلمان شهريا في حال اثبت المؤتمر ان الـ ( الصابونة ) حاجة مهمة للانسان .
مجموعة من اصحاب المطاعم السياحية انتهزوا الفرصة لطرح مطاليبهم على وزارة الداخلية لحملها على متابعة عصابات سرقة الصابون الذي يضعونه في دورات مياه مطاعمهم .
في نهاية الجلسة الاولى للمؤتمر اعلن مسؤول في دائرة تجهيز العراقيين بمواد البطاقة التموينية دعوته للمواطنين الى انتظار رد الوزارة في أول جمعة من اول سنة كبيسة قادمة ، الساعة الثامنة الا اربع دقائق مساء ، نظرا لاحتمال اقرار توزيع  ( صابونة ) واحدة لكل عائلة شهريا في حال اتفاق المؤتمر على كون الـ ( الصابونة ) ضرورية للانسان العراقي .
هذا ، وقد اثار المؤتمر ردود فعل عالمية واسعة ، فقد اعلن ناطق باسم الامين العام للامم المتحدة بان المنظمة الدولية على تواصل مع اعمال وبحوث هذا المؤتمر وانه سيطالب بتخصيص ميزانية ( باجت ) بمقدار ثلاثين مليار دولار امريكي من وردات النفط العراقي تحول لحساب منظمة ( ما يستحون بلا حدود ) الانسانية  لغرض عقد مؤتمرات وبحوث مماثلة خارج العراق على مدى عامين ، يحضرها موفدون من مختلف الوزارات العراقية للاطلاع على اخر المستجدات على مصطلح الـ ( الصابونة ) ، في حين اثار هذا التصريح تحفظ الناطق الرسمي باسم صندوق النقد الدولي ، حيث ابدى عدم ممانعته تخصيص هذه الميزانية بشرط ان لا يعقبها استيراد لاي ( صابونة ) للعراق نظرا لكونه دولة مديونة ماليا ، مضيفا بانه شخصيا يطلب العراق مبلغ ملياري دولار عن اجور محاضرتين القاهما في ورش عمل في بغداد العام الماضي وكانتا بعنوان ( اهمية الصابونة في حياة الانسان ) و ( احذروا صابونة ازالة القشرة ) على التوالي ، مضيفا القول : على العراقيين مراعاة ان صناعة الصابون تشكل احد مصادر التأثير على البيئة وعليهم المساهمة في تحسينها .
الناطق بأسم البيت الابيض الامريكي اعتبر ان الـ ( الصابونة ) شأن داخلي يخص العراقيين ، وان الرئيس الامريكي الجديد لا ينوي وضع هذا الحدث ضمن استراتيجيات اعماله للعام 2009 .

                                                                نبيل قرياقوس



168
المنبر الحر / باعة جنس
« في: 08:18 14/01/2009  »

                                     باعة جنس

حدثني عراقي مغترب عاد الى الوطن لانجاز معاملات رسمية تخصه ، عن موظفة راجعها في احدى الدوائر العراقية ، قال :
وجدت مكتبها كاملاً عداها ، فهي قليلة التواجد ، وعليك انتظارها اكثر من ساعة ، وما ان تحضر بملبسها المحتشم باقصى درجات الاحتشام وتجلس على مقعدها حتى تغادره بعد ثوان غير ابهة بمن يراجعها ، ولتنتظرها ساعة اخرى وربما ايام اخر ، ولتجيبك اخيراً بالقول : حاسبتي عاطلة ..تعال بعد شهر!
بيت القصيد في هذه الرحلة ، هو ان تجد طريقاً لتلك الموظفة الشابة لتعبر فيها عن ركوعك لها على بساط اخضر من فئة عشرة الاف ديناراً لتمنحها لها بعد انتهاء ركوعك ، ولتبدأ هي بانجاز معاملتك .
هناك من قال لي ان ثمن هذا البساط قليل نسبياً عن اثمان بساطات اخرى يشترطها موظفون وموظفات ومسؤولين في دوائر اخرى ، لكني اوضحت ان معاملتي لدى تلك الموظفة بسيطة جداً والا ما كانت بخلت بطلب بساطات كثيرة حمراء اللون وربما بساطات دولارية .
علمت ان راتب تلك الموظفة هو ضعف راتب مثيلاتها في معظم دوائر الدولة الاخرى كما ان راتبها يزيد باربعمائة مره عن الراتب الذي كانت تتقاضاه قبل 2003 ، ومع ذلك فهي تصر على فرش البساط الاخضر امام قدميها قبل ان تقدم أي خدمة هي من صميم واجبها .
طال الحديث مع هذا المغترب حول مسؤولية مدراء الدوائر والمسؤولين عن تلك الاوضاع ، الى ان قال :
في المجتمعات الغربية ، تجد مكاتب وشركات لبيع الجنس بشتى اشكاله والوانه للنساء والرجال ، وتسعى تلك ،  الى المنافسة وتقديم افضل الخدمات ، وسبق لي ان تبضعت منهم ، فوجدت اني حصلت على الخدمة التي اريدها من اناس يحترمون اصول مهنتهم رغم قساوتها ، حتى عرفت من احداهن يوما انها كانت في ضائقة مالية اجبرتها على العمل في هذا المجال لمردوده الاعلى عن مهنتها الوظيفية السابقة والتي كانت ستدر موارد اعلى لو انها فكرت في سؤ استخدامها .
الفرق الواسع ، الشاسع ، الكبير ، الذي وجدته بين (قوادين ) وباعة جنس وبين موظفين و (مسؤولين ) يبتزون الناس والمال العام ، ان الأوائل يعتبرون ان شرفهم هو في مدى اخلاصهم والتزامهم باصول مهنة الخدمة الانسانية التي يقدمونها مهما كان نوعها ، بينما اجد الاخرين فاقدين لهذا الشرف ، الذي يرى الكثيرون انه شرف قلما ينافسه شرف أخر .

 نبيل قرياقوس

169
الاخ الدكتور سعد متي بطرس
الاماني لك بالفوز ، صوتا يمثل امال شعبنا

اخوكم المهندس والصحفي نبيل قرياقوس - بغداد

172
رسالة  حب عراقي الى الرعيل الاول من الكتاب والمثقفين والسياسيين من الكلدان .
                                                                                                   
 في جلسة بسيطة جمعتني مع عدد من الاساتذة والمربين من الرواد  الذين عاشوا  فترة الحكم الملكي والحكومات الجمهورية التي تعاقبت على حكم العراق ، شدني اليهم الشوق لكلامهم الذي ماانفك الا وكان به قصيدة شعرية  او استذكار لحادثة ادبية او فنية وهم كانوا في الدراسة الابتدائية او الثانوية كما شدني الحب اليهم   في تصرفاتهم وكيفية تخاطبهم واستذكارهم لعلماء ومفكري العراق منهم على سبيل المثال ( الدكتور مصطفى جواد والعلامة كوركيس عواد والسياسي روفائيل بطي ، ومن اللحظات الرائعة التي عشتها تلك  التي كنت جالسا معهم عندما انشدوا بحب العراق انشودة كانوا يرددونها اثناء مراسيم رفع العلم انذاك كما شدتني الترنيمة وطريقة الالقاء ، في الحقيقة حسدتهم على وقتهم وكيف كانوا يعيشون انذاك ، كان احد الرواد والذي يبلغ من العمر الثمانين عاما وكان معافى في طروحاته وافكاره النيرة اضافة الى انه متحمس لعراقيته وكلدانيته حتى انه اراد ان يبكي على ماآلت اليه الاوضاع الحالية من تغير نحو الادنى ، فبدأت اسالهم عن شخصيات مثل (عبدالرحمن النقيب وساره خاتون وكوركيس عواد ويوسف يعقوب مسكوني والشاعر حافظ جميل ومحمد حديد وشخصيات اخرى ) وكيف كانت تصرفات الحكام في المتصرفيات  ( اللواء ) الان تسمى بالمحافظات ، وخلال مشاركتي معهم في الحديث تغنى احد الرواد بأبيات شعرية عامية ( الدارمي ) والذي لم ينظمه أي عراقي من الاخوة المسيحييين وهذا ان دل على شيء فانما يدل على حبهم لعراقيتهم ولوطنهم حتى اننا صفقنا له لابداعه ، من هنا شعرت انني مازلت اعيش وسط اناس يريدون الخير ويعشقون العراق ويتمنون الحب والسلام لابنائه وكنت اقول قبل الجلسة أن العراق فرغ من احبائه ، ولكن غيرت رأيي وقلت اننا نعيش على دعوات وحب هؤلاء الخيرين وهم في هذا الوقت بدأوا يظهرون على الساحة العراقية سواء كانوا في داخل الاسرة او المحلة او المدينة او العشيرة .
هنا اقول هنيئا لك ياعراق الحب الذي انجبت هؤلاء الرجال الذين هم اصبحوا مثلنا  الاعلى في كل شيء يخدم العراقي المحروم والذي اضطهد سابقا وحاليا .. هنيئا لنا لحبهم لشعبهم وعلمهم وثقافتهم وهم يمدون يد العون والانقاذ ، لنكن نحن جميعا على شاكلة هؤلاء الرواد ننشد القصائد ونكتب كما كتبوا نضالهم المرير ولنتعلم منهم اخلاق النقاش والهدوء والسكينة والاحترام بكل صغيرة وكبيرة انا لااريد ان اكون ثقيلا في موضوعي هذا وانما هي دعوة حب عراقي الى الاخوة من العراقيين الذين هم ابناء نبوخذ نصر وحمورابي ، هنيئآ لك يانبوخذنصر ويامن سميت بأسمه مسلة (حمورابي ) على احفادك مثل الذين جلست معهم .
كما وادعوا الاخوة في الحزب الديمقراطي الكلداني الى ان يستفيدوا من خبرات وطاقات هؤلاء الرواد بتشكيل اتحاد الادباء والكتاب وامنيتي  ان ارى هذا وانا على قيد الحياة .. بكل الحب ياابناء العراق لكم ولماضيكم العريق والمشرف .. لكم مني ان اكون خادما صغيرا لما قدمتوه لنا ياابائي في ثقافتكم وعطائكم لي وللاخوة الحضور عهدا مني ان اسير على حبكم ورسالتكم النجيبة كما يقول المثل ( الذي خلف ما مات ).


                                                                                الاعلامي فائــق ناظــــم الطائـــي







 


173
اداريات ..

                  الى الوراء در .. كبول البعير
.
في معظم دوائرنا الخدمية تتفنن كوادر منظومات الفساد والارتشاء في ايصال صوتها مغلفا بعبير الحرص على عمل دوائر الدولة ، مولدة تعليمات بعيدة عن كل اوجه المنطق لتصفق وجه المواطن ، ولتضطره للاستسلام لجبروت الفساد والروتين وليصبح ذاك المواطن ( ممنونا ) لشغل طرف في معادلة الراشي والمرتشي .
قبل اكثر من عقد من الزمن كان المواطن الذي يشكو من عطل هاتفه الارضي ، يراجع دائرة الهواتف ويصدم بتعليمات ( عبقرية ) يمتنع فيها شباك الشكاوي في دائرة الهواتف من استلام الشكوى حيث يقال للمواطن: ( ارجع وخابرنا من جيرانك على هاتف الشكاوى ) ، وهكذا يبقى المواطن يوما ويومين وشهرا وشهرين يتصل بالشكاوى ، وبعد ان يمل منه اقاربه او جيرانه او اصدقاؤه الذين يستخدم هاتفهم الارضي للاتصال بالشكاوى ، يضطر لكشف طريقة للتعارف بأحد ( الخيرين ) من العاملين في دائرة الهواتف او ربما شرطي حراسة الدائرة ، ليتفق معه على مبلغ تصليح الهاتف الارضي العاطل دون شكوى ودون اتصال ودون اي شيء غير الرشوة !
تطورت الامور الادارية والفنية بعد فترة ، حيث وافق شباك دائرة الهواتف على استلام شكاوى المواطنين ذوي الهواتف العاطلة ، فحصل ازدياد عدد المراجعين مع كثرة الاعطال بسبب رداءة انجاز التصليحات وخاصة في امور التوصيلات تحت الارض التي تعطل بعد كل عطسة رطوبة من السماء مثلا ، وازاء تلك الزحامات ابتدعت ( العبقريات ) العاملة في الدائرة سبلا عديدة لاشغال واعاقة وصول الموطن الى شباك الشكوى دون منافذ التوسط والرشى ، ومن امثلة تلك السبل اعادة المواطن الى بيته وعدم استلام شكواه الا بعد ان يجلب اّخر قائمة استيفاء اجور هاتف !
بربكم ، ما دخل هذه القائمة في امور تصليحه ؟ فان كان يقصد بها معرفة اذا كان الهاتف قد اوقف عن الخدمة بسبب عدم تسديد ديونه فذلك سيتبين باول لحظة فحص حالة خط الهاتف على الحاسوب ، وان كان يقصد معرفة عائدية الهاتف فهنالك الف طريقة بديلة ، وهكذا كان المواطن يعود ادراجه الى البيت ولـ ( يتمالخ ) مع زوجته باحثا عن قائمة الهاتف المسددة قبل اشهر او ربما  سنة ، لكنه ما ان يهدأ حتى يقرر الاستعانة بصديق من ( الخيرين ) ، لثقته ، ومن تجارب سابقة ، بان هاتفه سوف لن يصلح حتى لو اصطحب معه ( 100) قائمة هاتف لشباك الشكاوى في دائرة الهواتف !!
في الهواتف النقالة بعد 2003 وجد العراقيون ضالتهم المنشودة للهروب من معاناة تفاقم سؤ خدمات الهواتف الارضية  يوما بعد اّخر ، وهكذا سبت الهواتف الارضية لفترات طويلة  في معظم المناطق ، بل ورفعت اجهزة الهواتف الارضية في كثير من البيوت ، بينما اجور الاشتراك في الخدمة ما زالت تحسب على المواطن .
هذه الايام ، سمعت بوجود حملة لاعادة تشغيل الهواتف الارضية المتوقفة ، فحلمت ان افاجأ بصوت الهاتف يرن بعد ان اعيد ربط اسلاكه التي فارقها سنين ، خاب رجائي ، ومع ذلك فلم اتعظ ، اذ حلمت بعدها بطرقة باب مقبلة مع عامل دائرة هواتف يستفسر عن حالة هاتفي ، تكررت خيبتي ، وما اتعظت ! اذ حاولت الاتصال بهاتف الشكاوى، فتثلثت خيبتي ، وما اتعظت ايضا ! حيث تركت عملي متجها الى دائرة الهواتف الارضية حالما بقباحة الذي لا يتعظ ابدا ، ان اجد اعتذارا من الدائرة وموظفيها للمشتركين عن التقصير في اداء الخدمة للظروف المعينة ، لكني اول ما وصلت ، انصت الى تفاصيل مشادة بين احد المواطنين المشتركين وموظف شباك الشكاوى ، فقد اشتكى المواطن من عطل هاتفه بعد ساعة من اعادة عمله بعد سنتي انقطاع ، المواطن اجهر امامنا انه منح ( الاكرامية ) الاجبارية لعامل الهواتف ، والظاهر انها لم تكن ضمن مستويات التسعيرة ، ما ادى الى انقطاع عمل الخط الهاتفي مرة اخرى حسب زعمه .
جاء دوري للتحدث مع موظف الشكاوى ، اخبرته بعطل هاتفي منذ اكثر من عامين ، اجابني : ارجع ، اجلب اّخر قائمة تسديد اجور الهاتف !! واضاف : هذه توجيهات ادارة عليا !!
قبل اربعين عاما كنت طالب دراسة متوسطة ، كان معي زميل لا يجيد فهم موضوع الصوت والهواتف في درس الفيزياء ، وكلما كان مدرس المادة يمنحه فرصة للنجاح باعادة الامتحان ، كان زميلنا يحصل على درجة ادنى ، الى ان قال له المدرس مقولته التي لازلت اتذكرها للان : انت درجاتك مثل بول البعير !
مرت الايام والسنون ، سمعت بعدها ان زميلي عين موظفا محترما في دائرة الهواتف !!
من يدري ، قد يكون صاحبي هو السبب في استمرار عمل بعض الدوائر بشكل يتناسب مع الدرجات التي كان يحصل عليها في موضوع فيزياء الصوت والهواتف الارضية .
اخيرا ، اود المساهمة باقتراح وسيلة لتسهيل قبول شكوى الهواتف العاطلة ، فهناك احتمال ان يكون المواطن قد عثر على قائمة هاتف ، عليه يجب مطالبته جلب الوثائق التالية معه ايضا حين تقديم الشكوى :
1.   تعهد امام كاتب عدل يقر فيه بعطل الهاتف .
2.   تأييد موقع من سبعة اشخاص ( خمسة نساء ورجلين ) يؤيدون فيه عطل الهاتف مع رفق النسخ الاصلية من شهادة الجنسية العراقية للتأكد من كونهم بالغين .
3.   كتاب من المجلس البلدي يؤيد فيه انتهاء خضوع العراق لوصاية البند السابع من قرارات الامم المتحدة .
4.   نسخة من شهادة جنسية القابلة المأذونة التي ولدت صاحب الشكوى يدرج عليها وبخط اليد دعواه لها بعدم التوفيق لتوليده اياه في دولة شرق اوسطية .


                                                              نبيل قرياقوس

174
السياحة في العراق حتى 2003

تطرقنا في مقالنا المنشور سابقا بعنوان (بريشة الوردي ..السياحة في العراق ) الى الاوضاع الاجتماعية وبداية ظهور السياحة كـ ( مهنة ) في القطاع العام العراقي، ونضيف القول ان هيكل الدولة الاداري المختص بمهنة السياحة ظهر في العهد الملكي حيث عين ( احمد شوقي الحسيني ) اول عراقي يدير دائرة سياحة عراقية وتبعه لغاية 2003 قرابة اربعة عشر مسؤولا .
العامل المشترك بين كل اولئك المسؤولين الذين ولوا على السياحة كان عدم حمل اي منهم لتخصص اكاديمي في علوم السياحة ومبادئها ، وجميعهم عينوا بتكليف لكونهم مقربين من السلطة الحاكمة ، فمنهم من كان قانونيا او عسكريا او مهندسا . كانت الفترة من 1958 لغاية 1978 حافلة بالمتغيرات السياسية المتلاحقة في العراق وذلك ادى الى عدم نمو نشاط للدولة في المجال السياحي الذي اقتصر معظمه على تقديم الخدمة البسيطة للعراقيين الذين يصطافون في مدن شمال العراق من دور سكن ومطاعم صغيرة شيدت هناك ، اضافة الى خدمة المأكولات والمشروبات في القطارات السائرة بين بغداد وكل من البصرة والموصل .
كانت امكانيات الدولة المادية في تلك الفترة في وضع لا يشجع على الاستثمار في السياحة مع ظروف انكماش العراق على نفسه بسبب ازمات السياسة الداخلية والمشاكل المستمرة مع معظم دول المنطقة ، ورغم كل ذلك فاننا نعتبر تلك الفترة ، من ناحية الاهداف ، هي فترة السياحة الحقيقية الوحيدة التي ظهرت في تاريخ العراق حتى العام 2003 لانها كانت سياحة تهدف بالدرجة الاساس خدمة جميع العراقيين الفارين من ( حر ) وسط وجنوب العراق الى شماله صيفا ، بينما كانت البصرة هي الوحيدة تنعم بخدمة فندق مطار البصرة بكوادر خدمية تتلمذت عمليا على ايدي الاجانب .
بدء تخرج السياحيين من معهد بغداد للسياحة والجامعة المستنصرية مطلع السبعينات لم يسعف السياحة العراقية بعناصر مهنية لها قدرة استيعاب واقعنا السياحي والانطلاق به نحو افق التطور على نحو جدي ، فافضلهم وافضل من تولى مسؤولية السياحة في العراق هو من اكمل سنين عمله باقل صدامات مع بقية الكوادر الوظيفية بسبب مهنة جديدة وسط عراقيين لهم ازدواج شخصية في حياتهم الاجتماعية عموما ( كبقية الشعوب الشرقية ) فكيف في مهنة اكثر ما تحويه هو المتعة والطعام والجنس بحكم وجود اماكن المنام ؟
هكذا بقيت اّبار السياحة العراقية مدفونة تحت الارض بخزائنها الطبيعية والاثرية والدينية لاسباب اهمها :
 أ . عدم تولي شخص مهني ،غير مسيس ، ادارة دفة السياحة في العراق .
ب .معظم الطلبة المقبولين في معهد السياحة والجامعة المستنصرية هم من الذين لم يستطيعوا الحصول على معدل جيد في الاعدادية لضعف قدراتهم الدراسية وربما الذهنية ، اضافة لكونهم لم يختاروا هذا النوع من التخصص بناءا على رغبة مهنية .
ج . العناصر المعدودة على الاصابع من التي اظهرت تميزا في ادائها السياحي من
خريجي المعهد والجامعة اعلاه ، لجموا من قبل مسؤولين رفيعي المستوى في السياحة وفي الدولة ، وظهر ذلك بشكل واضح وخطير اواخر السبعينات حينما اصبح الهدف الاساسي والمعلن لدائرة السياحة في العراق هو انشاء الاماكن السياحية التي تأوي وتقدم الخدمة للوفود الرسمية والسياسية ومسؤولي الدولة وعوائلهم حسب ، وليكون العراقيون المستفيدون العرضيون من تلك الاماكن السياحية ، فلم يكن هدف استقطاب السواح العراقيين والاجانب وخلق المردود الاقتصادي من ذلك يشغل جانبا مهما في تخطيط القائمين على السياحة العراقية  حينها ، وهكذا جاء بناء كل من ( جزيرة الاعراس ) في بغداد و ( مجمع الحبانية ) في الانبار من قبل شركات اجنبية ، اضافة الى بعض المصايف والفنادق الصغيرة في شمال العراق تلبية لحاجة افراد الحكم السياسي بالدرجة الاولى ، بينما وضعت الدولة عام 1978 على محك عدم امتلاك امكانية ايواء الرؤوساء العرب ومرافقيهم المشاركين في مؤتمر القمة العربي المنعقد في بغداد ، قامت الحكومة على اثره  باستملاك فندق بغداد من مالكيه اجباريا مقابل مبلغ غير مرض حدد من قبلها فقط ، وتم ربط ادارة الفندق جوهريا بدائرة المخابرات العراقية ، كما قامت دائرة السياحة باستئجار بيوت الاهالي في منطقة المنصور – شارع الاميرات واعادة تأثيثها استعدادا لمؤتمر القمة العربية ، في وقت كان فندق المنصور في جانب الكرخ قيد الانشاء ، كما ان اّمال انعقاد قمة دول عدم الانحياز في مطلع الثمانينات ببغداد جعل الدولة تتجه لأقامة ( 5 ) فنادق رئيسية كبيرة في بغداد وفندقين في كل من البصرة والموصل عن طريق شركات اجنبية ، بينما ظلت كل مدن العراق الاخرى وخاصة تلك التي تحوي اماكن اماكن أثرية او دينية مهمة ومشهورة ، بفنادقها القديمة والمحدودة العدد والسعة .
اكتمل بناء الفنادق الحديثة منتصف الثمانينات وهي منتصف فترة الحرب مع ايران ، وزجت الدولة عناصرها الأمنية والمخابراتية بشكل واسع في اماكن العمل السياحي عموما كما عمدت الى نقل او تعيين عناصرها الحزبية في دائرة السياحة لمساندة عمل العناصر الأمنية .
الذي حصل حينها وعند افتتاح فندق الرشيد وقصر المؤتمرات ، ان مقربين من رأس الحكومة حينها نقلوا صورة سوء الادارة والخدمة في ذلك الفندق المتطور والحديث ، وذاك ما حدا الى احالة ادارة جميع الفنادق المبنية حديثا الى شركات سياحية اجنبية معروفة ، كما قامت السياحة بأيفاد موظفيها من خريجي معهد السياحة والجامعة بدورات تدريبية سياحية في عدة دول اوربية ، وكان لتلك الخطوتين اثرهما في نقلة نوعية كبيرة جدا في تاريخ السياحة العراقية حيث برزت عناصر سياحية عراقية ذات مستوا لا بأس به في مجال العمل السياحي بعد ان تفهمت بعض الاصول السياحية في خارج العراق ، الا ان تلك العناصر لم ترتقي الى درجة القدرة على ادارة دفة حركة السياحة في العراق طموحا او تخطيطا .
كان تأثير كوادر الشركات الاجنبية التي ادارت عمل الفنادق الرئيسية في العراق كبيرا على الكوادر السياحية الدنيا والوسطى من العراقيين العاملين معهم ، لكن الادارة والتخطيط في مقر دائرة السياحة بقيتا بعيدتين عن كل تقدم بل كانتا عناصري اعاقة لعمل الشركات الاجنبية العاملة في مواقع الفنادق .
د . عدم تقبل العراقيين لأمر ( خدمة الزبون ) نتيجة اوضاع شخصيتهم الاجتماعية التي تطرقنا اليها في مطلع مقالنا المنشور سابقا ، فالخادم العراقي في مجال السياحة يتقبل العمل على مضض وليتصرف وكأنه صاحب الفضل على الزبون ، بينما يتنافى ذلك مع ابسط المباديء السياحية التي تفترض في الزبون كل الفضل الى درجة يقال فيها : الزبون على حق دائما وأن كان على خطأ .
في هذا المجال ، اضطر حينها كثير من العراقيين للتأقلم مع نمط سلوك الاجانب العاملين معهم في الخدمة السياحية ، لانهم كانوا مهددين باعادة الحاقهم بجبهات الحرب مع ايران في حالة عدم رضى المسؤول السياحي الاجنبي عنهم ، ثم ما لبث ان عاد معظمهم الى السلوك القديم بعد انتهاء الحرب مع ايران عام 1988 ، وخروج الشركات السياحية الاجنبية مطلع التسعينات من العراق .
هـ . عدم وجود قدرة رأسمالية للقطاع الخاص للنهوض بحركة سياحية متميزة في العراق اضافة الى انتفاء الخبرة ، عدا ما بني من فنادق ومطاعم مقبولة المستوى في العاصمة وبعض المدن العراقية في السبعينات والثمانينات  ، كما ان البعض من القادرين على انشاء مرافق سياحة خاصة ( على نمط فندق بغداد ) لم يقتحم هذا المجال تخلصا من مشاكل الجهات الامنية للدولة التي كانت تتغلغل في كل نمط سياحة ليكون لها رافدا اساسيا للمعلوماتية ، وكذا تخلصا من الجهات الضريبية والسياحية في الدولة والمعروفتين حينها بتخبط قراراتهما وبالاتجاه الذي يضر السياحة وطموحها .
في العام 1989 اتخذت الدولة العراقية قرارا بـ ( وأد ) السياحة في العراق ، فبدلا من توسيع دائرة السياحة وتطويرها الى وزارة فعالة بعد توقف الحرب مع ايران ، بيعت الفنادق الكبرى ( عدا فندق الرشيد  الذي ربط بأمانة العاصمة ! ) وتم تحويلها الى شركات مختلطة بقانون خاص ثبتت فيه فقرة تؤكد عدم تدخل الدولة في شؤون اداراتها ، وقامت السياحة اثرها بتسريح المئات من موظفيها ونقل البعض الاخر منهم الى دوائر وزارات اخرى ، وتم تقليص هيئة السياحة الى ( مديرية ) حيث ابقي فيها القليل من الكوادر الوسطى التي كانت تضم عدد محدود جدا من العناصر الجيدة وبوضع لا حول لها ولا قوة ، بينما كانت الاغلبية الباقية مزكاة باستسلامها باندفاع لكل قرارات واجراءات رأس الدولة ومن يمثله على رأس دائرة السياحة ، وكأنها فرمان الهي ، اضافة الى عناصر اخرى معروفة بابداعها في اتقان فنون ( الروتين ) ، اما الموظفين الذين تم تسريحهم ، فمنهم من امتهن مهنة اخرى ومنهم من التحق بالعمل مع الشركات المختلطة في الفنادق الكبرى حينها .
بعد حرب الخليج العام 1991 انفصلت سياحة كردستان عن ادارة الدولة المركزية ( سنأتي بتفاصيلها في مقال لاحق ) ، فيما انتكس عمل الشركات السياحية المختلطة في بغداد والبصرة والموصل وهجر معظم الكوادر التي سرحوا من السياحة عملهم في تلك الشركات ايضا بعد تدني اجورهم وسوء تعامل ادارات تلك الشركات معهم في ظل ظروف الحصار التي خنقت معظم شروط  ومتطلبات السياحة ، اضافة الى اسباب اخرى منها :
1 . عدم وجود خطوط واضحة تفصل بين صلاحيات ومسؤوليات كل من المساهمين كطرف وادارة السياحة كطرف اخر ، ففي حين اعلنت الدولة في قانونها انها لن تتدخل في ادارات تلك الشركات فانها سارعت بعد مرور اقل من عامين الى تعيين موظف عضوا في مجلس ادارة كل شركة مختلطة بل واحيانا ينسب ذلك الموظف رئيسا لمجلس ادارة تلك الشركة !! وحال كذا اقرب تشبيهه بمن يدل على اذنه اليسرى  بيده اليمنى الملفوفة خلف رأسه !
2 . ضعف اداء دائرة السياحة في موقعها كطرف مساهم رئيسي مفترض به ان يكون صاحب قدرة وخبرة ، في وقت كانت السياحة قد فرغت من معظم كوادرها النشطة نسبيا ، وبذا صارت السياحة عبئا ثقيلا على الشركات المختلطة .
3 . الرؤوس الكبيرة في مجالس ادارة الشركات المختلطة من المساهمين معظمهم اناس غير سياحيين ، واغلبهم ( تجار شورجة ) اتصل بالكثير منهم شخصيا ( عبد التواب الملا حويش ) مهندس التصنيع العسكري الذي تولى تصفية مديرية السياحة عام 1989 عارضا عليهم الاشتراك بصفقة تجارية الا وهي شركات السياحة المختلطة .
4 . الاوضاع الهندسية :
أ . اهمال ادارة السياحة وكذا الشركات المختلطة للعمر الافتراضي لاجهزة التبريد تحديدا والتكييف عموما ، فالجميع يريد وضع اجهزة تبريد مركزي ليراها تعمل الى الابد ، بينما تستدعي الضرورة السياحية والهندسية تبديلها بعد انتهاء عمرها التشغيلي حتى وان كانت تعمل بصورة جيدة ، وذلك تحاشيا لاعطال توقفها ، فالتبريد هو اهم ما يحتاجة السائح في المنطقتين الوسطى والجنوبية من العراق في معظم اشهر السنة ، اي باختصار لا سياحة بلا تبريد ، وكذا الحديث عن اجهزة المصاعد وغيرها من المنظومات .
ب . اجهزة التكييف المركزي اثبتت فشلها في العراق الذي يعاني من ( 7 ) اشهر حر ، فالخبرة المحلية في تصليح هذه الاجهزة تكاد تكون معدومة وكلفة المواد الاحتياطية عالية جدا اضافة الى عدم توفرها في العراق ، والفترة الطويلة المطلوبة لاستيراد هذه المواد وتركيبها ، كما ان عسرة الماء في العراق عامل رئيسي اخر يؤكد فشل هذه الاجهزة التي تعمل على مبدئي التبادل الحراري بين غاز الفريون والماء ، وهكذا ترى ان المبنى او الفندق الحديث الفلاني يكون مكيفا بشكل جيد لاول اربع او خمس سنوات ، لكنه يبقى متعلعلا بعدها لمدد تزيد على عشر سنوات لحين يتم استبدال الاجهزة ومنظومات وانابيب تدوير الماء فيها .
ج . نظام التأسيسات الكهربائية والصحية ( المدفونة ) سبب مهم ايضا ادى الى سوء  تقديم الخدمة لصعوبة اجراء الصيانة وتكاليفها العالية .
د . سوء تفهم ادارة السياحة والشركات المختلطة للطبقة الوحيدة العاملة في السياحة والتي تقدم كلا الجهدين العضلي والفكري في اّن واحد في عملها ، وتتمثل بعمال ومنتسبي اقسام الصيانة ومهندسيها ، فعمل هؤلاء البشر يحوي كل المخاطر التي يتضمنها الجهد العضلي والفني ، بنفس الوقت الذي يبذلون فيه الجهد العلمي والفكري وهم ليسوا بمحك مع الزبون او السائح في الاجواء البهيجة للصالات والمطاعم والحفلات واكرامياتها لأنهم يعملون في السراديب وخلف الكواليس ، في الكهرباء والدهون والمحركات  ورواتبهم مماثلة او ربما اقل من بقية المنتسبين الذين يمارسون اعمالا كتابية فقط او خدمية حسب .
ختاما نقول ، مهنة السياحة في العراق ظهرت متأخرة قياسا الى المجتمعات المتقدمة الاخرى ، وعانت السياحة حتى  عام 2003 من تقييد الحكومات العراقية التي لم يكن فيها من يفهم اهمية الثروة السياحية واقعا ، هذه الثروة الموجودة في اساسها بالامكانيات المادية من مواقع اثرية ودينية وطبيعية ، وبالامكانيات الرأسمالية المتمثلة بالنفط  وهي تحتاج فقط الى ادارة قادرة على الاستثمار  بشتى طرقه بافق يمتلك الاسس العلمية لكامل العملية السياحية ، وهذا ما كان مفقودا ، ويكفي ان نذكر بان دائرة السياحة في العراق بمختلف تسمياتها الرسمية على مدى الخمسة عقود من التي مضت ، ربطت مرة بوزارة المواصلات ، ومرة بمجلس الوزراء ، ومرة اخرى بوزارة الثقافة ، واخرى بالمالية ، ومرة اخرى بامانة العاصمة ، واخرى جعلت مستقلة ، ثم اعيد ربطها بالثقافة وهكذا .. ترى كم يدل ذلك على ضعف او انتفاء العلم بـ ( السياحة ) التي يتفق الجميع بالقول ( ليس الا ) انها ثروة تعادل ثروة النفط !
بريشة استاذي العالم الوردي ، ساتطرق الى تفاصيل دقيقة تثبت حقائق الامور التي تحدثت عنها ، ولكن ليس قبل ان أتناول واقع السياحة العراقي بعد 2003 ولغاية ساعتنا هذه في مقالي المقبل ..

                                                                   نبيل قرياقوس
 
 

175
الى المثقفين والحكومة العراقية
 
                     جامعة الوردي للعلوم الانسانية

حان الوقت متأخرا  لنقترح على الحكومة العراقية متمثلة بوزارتها ومؤوسساتها المختصة  وكل المثقفين والاكاديمين العراقيين داخل الوطن وخارجه ، اتخاذ ما يرونه مناسبا لاعلان تأسيس ( جامعة الوردي للعلوم الانسانية ) وبالابعاد التالية :
1 . تكون مركزا عالميا لاستيعاب الطلبة والاساتذة والباحثين العراقيين وغير العراقيين المهتمين  بدراسة وبحث وتطوير وتحليل النظريات الخاصة بعلم الاجتماع وعلم النفس  وعلوم التربية والتعليم والتاريخ واللغة والسياسة والقانون والاعلام وما الى ذلك من العلوم المرتبطة بالسلوك والحضارة الانسانية .
2 . رسم منهج متفق عليه لتصبح هذه الجامعة ضمن اكبر وأكفأ مقر ومرجع عالمي للثقافة والنظريات المتميزة في مجالات العلوم الانسانية  وتطبيقاتها ، ومحاولة الجامعة ايجاد لغة مشتركة بين حضارات بني البشر سلوكا ومنطقا وربما كتابة ولفظا .
3 . حجر اساس هذه الجامعة هو افكار ونظريات ومنطق واساليب تفكير العالم العراقي الراحل ( علي الوردي ) ، حيث تدرس مناهجه ومؤلفاته على مدى سنوات الدراسة الجامعية لمختلف الاختصاصات الانسانية للجامعة ، ويتم التعمق فيها لاستنباط المزيد من ثروات فكر الوردي المتحرر من معظم القيود التي فرضتها وتفرضها القوى التي تتسلط على الكثير من شعوب العالم بعناوين شتى لاخفاء الدوافع الحقيقية لكل انماط السلوك البشري لغرض الانتقاص من حقوق الانسان المشروعة .
4 . تبدأ الجامعة العمل بكلية واحدة هي كلية علم الاجتماع ولتتوسع تباعا بعد تراكم الخبرة في كيفية الاستعداد بالمناهج اللازمة والمختبرات والاساتذة المتخصصين من عراقيين واجانب وذلك بالتواصل مع المراكز والجامعات العالمية والمنظمات الانسانية ذات المكانة والخبرة في اعمال الادارة الجامعية واساليبها المتطورة .
5 . تبدأ الجامعة بقبول الطلبة العراقيين فقط  ولحين تبلور شخصية متميزة ومعروفة للجامعة كي تتمكن بعدها من قبول الطلبة الاجانب وفق ضوابط القبول في جامعات عالمية مماثلة .
6 . يشترط  في الطلبة العراقيين المتقدمين للدراسة في الجامعة حصولهم على معدل ادنى هو 80 بالمائة من خريجي الفرع العلمي للدراسة الاعدادية و 85 بالمائة لخريجي الفرع الادبي ، وتتعهد الدولة تعيين الخريجين في المواقع الاستشارية والتربوية في كل مفاصل الدولة .
7 . تمنح الجامعة شهادات البكلوريوس والماجستير والدكتوراه .
8 . يعد المختصون في الدولة ورقة عمل لمشروع وتفاصيل انشاء هذه الجامعة وبصلاحيات خاصة ولتعرض على عموم الاكاديمين والمثقفين العراقيين ومنظماتهم لغرض مناقشتها وتقديم التوصيات بصددها .
اذ نعرض اقتراحنا هذا ، نأمل ان تساندنا الاقلام العراقية في كل انحاء العالم برفع راية المساندة والتأييد بالاراء البناءة  ، كما نامل هذا من وسائل اعلامنا جميعا وفي المقدمة صحفنا المحلية والقنوات الفضائية لجني افضل المقترحات ذات الصلة ، في نفس الوقت الذي نأمل فيه تفهم وتبني الحكومة لاقترحنا .


                                                                                نبيل قرياقوس بولص 

176
نظرية ( نبيل ) في النزاهة
2008/11/11
 

 



منذ مدة قريبة حضرت صدفة ندوة عن (النزاهة) قام بها مشكورا كادر اعلامي متقدم في هيئة النزاهة في مقر الاتحاد العام للادباء والكتاب العراقيين ، استمعت فيه لرأي السادة المحاضرين وكذا اراء بعض السادة الحضور من الادباء والكتاب ، لم اجد شيئا جديدا عن ما يقرأ او يكتب عن النزاهة ، فالكل يبحث عن الفساد وهو كثير ولا احد يبحث عن النزاهة ونحن نفتقدها واهلها قلة وعلي ايدي هذه القلة يمكن محاربة الفساد اذا ساندناها.
في ختام الندوة ومن اخر كرسي في القاعة امتدت يدي اليمني مرفوعة طالبة المشاركة، رجوت من مدير الندوة السماح لي بابداء رأي من مكاني بين الحضور دون ان اتربع علي (كرسي) قرب المايكرفون في صدر القاعة لئلا اصاب بما ينسني ما اريد قوله ، الامر الذي لفت انتباه الحاضرين والزمهم صمتا تاما اخافني لاول وهلة، بينما انشغلت في دواخلي ، لاجزاء لحظة، باحثا عن اقصر الكلمات لاعبر عن ما يجول في فكري ولتكون باعلي صوت، صوت يصل الجميع وينال رضاهم... بدءاً تمنيت امام الحاضرين لو كان المفكر الواقعي، المبدع الراحل علي الوردي بيننا ليشاركنا بحكمته البحث في موضوع له كامل الصلة بعلم الاجتماع ، فارتفعت اصوات التمني والترحيب من بعض الحضور مهشمة صمتا اسودا، وذاك ما اعاد الثقة لي بنفسي لاتكلم بصراحة وجرأة استاذي ومعلمي الوردي. استندت في حديثي القصير جدا علي تجربة مادية علمية ، تتلخص في اننا لو كان لدينا عشر كرات ذهب مفقودة وسط تسعين كرة حجر، فايهما افضل واقصر طريقة للحصول علي الذهب، التقاط كرات الذهب العشر اولا ام التقاط التسعين حجرا؟ ولاقرب الصورة، قلت للحاضرين، ماذا لو كان لدينا مجتمع في مكان ما عدد افراده مئة وقد انتشر بينهم وباء معد اسقط تسعين منهم ارضا (لعلي هنا اعني وباء الفساد)، أوليس الاجدر اولا وقبل كل شيء اخلاء العشرة غير المصابين والواقفين علي ارجلهم قبل بدء معالجة المرضي؟ ازاء وضع الفساد الاداري والوظيفي الذي استفحل تضخما منذ ايام الحصار الدولي علي العراق وانتشر بهمجية وكالسرطان بعد 2003 (بسبب ظروف وعوامل عديدة قد نتطرق لها في مقالات مقبلة) يهيأ لي ان هيئة النزاهة العراقية مطالبة باستراتيجية عمل جديدة تستند علي محورين، اولهما واهمهما واكبرهما صعوبة هو كشف الطاقات المتميزة النزيهة واعلاء علمها، لأن هذه الطاقات هي العملة النادرة التي نبحث عنها لاستثمارها في خلق وتنمية نظم ادارية وجيل اداري ووظيفي معافي قدر الامكان من الافات المفسدة . اما المحور الروتيني الثاني والذي اراه مهما ايضا لكنه لا يقارن بنسبة اهمية المحور الاول فهو كشف حالات الفساد، وتلك ما اكثرها فهي كحال التسعين حجرا. نري ان هيئة النزاهة مطالبة حاليا بالبدء بالعمل والتركيز علي المحور الاهم والاصعب والمتمثل في رصد وحماية ورعاية واعلاء شأن الحالات المتميزة النزيهة والتي يسعي طاغوت الفساد لحصرها واخفائها او خنقها او هزمها بوسائل خبيثة شتي. ان استمرار حالة اعلان رصد مئات (حالات فساد) من قبل هيئة النزاهة اصبح لا يعني للشارع العراقي شيئا جديدا، فهو علي يقين ان سرطان الفساد في توسع لا تؤثر فيه كشف هذه الحالة او تلك ما لم يتم الكشف اولا عن حالات التميز القليلة، وتبنيها وفق صلاحيات وافاق مقرة ومدروسة وبنفس العلانية التي تتم في حالات الفساد ، ليتم بذلك تحفيز الجميع بوجود من يتبني ويسند ويرعي ويحمي وينمي الحالات النزيهة الشريفة قبل ان تقتل او تخنق او تنحرف هي الاخري باصابتها بوباء مغر شبيه بالادمان علي المخدرات ، وحين ذاك سيتحمل الجميع دون استثناء مسؤولية استمرار تفشي هذا المرض. اخيرا ، نقول ، مع ادراكنا الكامل لصعوبة مهمة البدء بتبني ستراتيجية عمل جديدة ، الا اننا نأمل ان تحظي اراؤنا المستنبطة من معايشة واقع وظيفي وبملامح فكر عالمنا الوردي بالاهتمام المناسب فعلا.
انتظروني في متابعات مقبلة رجاء .
نبيل قرياقوس



177
                         عراقي في مربع نزاهة
                       ( حوار مع رئيس هيئة النزاهة )
   -اجراءات استلام مزاعم الفساد في الهيئة لم يوضع لها اي اّلية الا من قبلي

-   كان هناك جفاء بل قطيعة بين هيئتنا وديوان الرقابة المالية قبل فترة تولي      مسؤولية الهيئة وكذا لحال بالنسبة لدوائر المفتشين العامين .
-   المجلس المشترك لمكافحة الفساد الاداري ليست له اي صلاحيات تنفيذية
-   صادفتنا بلاغات عن حالات فساد تبدو ضخمة ، وعند التحقيق بها ظهر عدم وجود ما يدل على اي فساد
-   لدينا الان كوادر تنتحل صفة المواطن المراجع العادي لغرض ضبط الموظف المرتشي متلبسا
-   قانون مكافحة الفساد مشروع نستجيب به الى الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد لغرض ترجمة ذلك الى القانون العراقي
-   الاعلام مطالب بمساعدتنا باشاعة وبث روح النزاهة والعمل مع استمرار دعوتنا للدولة بتأمين اجور مجزية لادنى موظف ليتمكن من العيش بدرجة مقبولة مع تأمين الظروف المعيشية الاخرى كمستلزمات السكن والتأمين الصحي ، جنبا الى جنب مقومات الردع
-   هناك جرائم كثيرة لم يرد ذكرها في القانون العراقي الحالي مثل جريمة المتجارة بالنفوذ ( قد يخص ذاك تدخل الاحزاب في امور الدولة )
-   اتمنى من الاعلام استمرار التوضيح والتثقيف بأن ليس كل تحقيق او اتهام يعني اساءة للمواطن الموظف ، فاي موظف خدمة عام معرض في اي لحظة لاحتمال الاتهام او التحقيق وهو بريء حتى تثبت ادانته
-    انا واحد من الناس هناك من لفق طاعنا بشهادتي !! الامر مؤسف حقا ، لكني اجابهه بشجاعة واثبت العكس


نبيل قرياقوس بولص
 
رن هاتفي برقم غير معروف لدي ، كان ذاك السيد مدير عام العلاقات والاعلام في هيئة النزاهة ، عرفني بنفسه ليخبرني باطلاع السيد رئيس الهيئة على مقالي المنشور في جريدة الزمان الغراء بنفس اليوم 12/11/2008 ، نقل لي ارتياح السيد رئيس هيئة النزاهة لعلمية التوجه في المقال وان ذلك يتطابق كثيرا مع توجهات سيادته  ، وانطلاقا من اهمية الاهتمام بالاعلام والكتاب الذين يبدون حرصا حقيقا على المصلحة العامة فقد نقل السيد مدير علاقات واعلام  الهيئة رغبة السيد رئيس الهيئة لقائي فيما لو وددت ، ابديت ترحيبا ، وتم الاتفاق على تحديد موعد اللقاء ليكون الساعة العاشرة صباح يوم الخميس 20/11/2008 .
شددت رحالي باحثا عن كل ما يخص هيئة النزاهة في العراق ولاحملها على ظهرى وانا اخطو ساعاتي للقاء النزاهة في وكرها ، فهنالك قاض ولي عليها ، قاض يتحمل الان ما لا يحسد عليه من مسؤولية ثقيلة في ظروف صعبة نادرة في تاريخ بلدنا ، انها ظروف بدء تحول شعب كامل الى حياة الديموقراطية ، شعب يحمل كل الامراض الاجتماعية التي خلقتها البيئة فيه مع عوامل الدكتاتوريات التي لبست اثوابا مختلفة على مدى قرون كانت نهايتها ثلاثة عقود لعينة في الدكتاتورية ، ما جعل كثيرا من العراقيين يفقدون توازنهم لينقلبون رأسا على عقب من هول بدء العمل حقا باهداف كانوا يتمنونها في الاحلام وكانوا يغبطون الشعوب المتطورة عليها ، وهكذا بدء المخاض القاسي فاجيال عراق اليوم تدفع ضريبة هذا التحول فسادا ودماءا تضخمت وازدادت بسبب شمولها لتكاليف ضرائب تغيرات مستقبلية مماثلة لشعوب كل المنطقة حسبما ارى واتوقع ، فقدرنا ان يكون أزدهار العراق هو ساعة الصفر لانهيار جبال ثلج سود تحيط بالعراق تحكم الان تجميد شعوبها عن الحياة الحرة  وتحاول تجميد حياة انساننا العراقي ايضا بنفوذ ما تبقى من اثواب الدكتاتوريات .
لم احمل معي كاميرتي ولا جهاز تسجيلي ، فما عدت اتحمل المزيد ثقلا وقد حملت اراء وهموم عراقيين ، موظفين وغير موظفين ، وهم يشتكون من بعض موظفين صغار ومن مسؤولين ومدراء ورؤوساء هيئات ومن بعض وزراء ليسوا بالكفاءة الدنيا لابسط موظف استعلامات ، وهموما تشكو من ندرة وجود مكتب مفتش عام في وزارة عراقية ادى دوره الواضح في سلامة الاداء الوظيفي ومحاسبة المسيئين ومكافأة المتميزن حرصا ، في وقت رفعت كل صناديق الاقتراحات والشكاوي من معظم الدوائر ان لم يكن في جميعها !
حملت معي اراء ناس تملأ شكاويهم واراؤهم الصحف المحلية وكأنه لا منصف يتولاها دون وخزة الاعلام ( هذا اذا قبلت تلك الصحف نشر اراءهم او شكواهم ) ، حملت معي اراء ناس يحبون الخير للكل ويريدون ابداء رأيهم في كشف الزين والشين وهم لا يعرفون كيف واين ومتى وعند من يدلون بدلوهم بمأمن واغلبهم ليس مستعدا لكشف اسمه ورقم هاتفه في هاتف شكاوى معلن لبعض الدوائر ( هذا اذا كانت هواتف الشكاوي تعمل فعلا ! ) لئلا يتحولوا الى مذنبين من قبل مسؤولين قد يكونون هم رأس الفساد .
حملت كل ذاك بجواز سفري وقد كبر اتساعا بعد ان وقع عليه رئيس الحكومة المنتخب مؤيدا اياي بالمطالبة ببدء العمل للقضاء على هذه  الظواهر والانتقال بواقعنا الى سفر جيد يليق بالحياة الحرة الكريمة لكل عراقي .
بدأت السير الى لقاء لا اعرف كيف سيكون ، استعنت بكراس الامر ( 55 )  الخاص بتشكيل هيئة النزاهة في العراق والصادر عام 2004 ، كما قرأت كراسا اخرا صادر من دائرة العلاقات والاعلام في الهيئة ، ففهمت ان هيئة النزاهة هي اهم مرتكز في المثلث السؤول عن ادامة وتطوير المجرى الرقابي لمنظومة الدولة العراقية ، المثلث هذا يشمل اضافة الى هيئة النزاهة كل من ديوان الرقابة المالية ودوائر المفتشين العامين في الوزارات العراقية .
اطلعت على حوار منشور عن موقع ايلاف في احدى الصحف العراقية يوم 17/11/2008 مع السيد رئيس هيئة النزاهة  وعرفت بوجود ( المجلس المشترك لمكافحة الفساد ) و( هيئة نزاهة  في البرلمان العراقي ) .
حان وقت اللقاء ، حللت اهلا ونزلت سهلا في ضيافة رئيس هيئة النزاهة القاضي رحيم العكيلي ، وصدقوا من اخبروني باني ساقابل انسانا بسيطا ، عاقلا ، ذكيا ، كبيرا بخلقه وحسن ضيافته .
رحيم العكيلي ، حسبما عرفت ، قاض خريج كلية القانون بعد ان حصل على ترتيب الناجح الثالث على العراق بالدراسة الثانوية القسم الادبي وترتيب الثاني على بغداد ، وحصل على المرتبة الاولى في دورته في المعهد القضائي وبتفوق 57 درجة على المجموع عن المرتبة الثانية ، وهو حاليا استاذ في المعهد القضائي وعضو شرف في بيت الحكمة وعضو اللجنة القانونية فيه ، له خمسة مؤلفات في القانون .
ابتدأ القاضي حديثه معي بالترحيب الواسع برسالة الاعلام كونها ذات اهمية متميزة في مجال عمل هيئة النزاهة ، وتمنى ان يساهم الاعلام بكافة وسائله بمهام الكشف والتوعية والتثقيف والتطوير في مجال النزاهة ومحاربة الفساد الاداري والمالي .
على مدى دقيقتين عرفت نفسي للسيد القاضي ، شاكرا اياه اهتمامه بما يكتب في صحيفة ( الزمان ) المستقلة ، ثم استرسلت واياه حورا دام اكثر من ساعة ونصف ، غلبت عليه الموضوعية والرغبة للوصول الى اقرب صور الحقيقة ، اوضحت للسيد القاضي انني من الذين يؤيدون ضرورة دعم الاعلاميين لكل عراقي يتولى مسؤولية في القطاع العام لمساعدته في اداء واجباته اولا ، ومن ثم يتم متابعة عمله وعلى ضوء ذلك يتم التعامل معه فيما بعد ، وفي ما يلي تفاصيل حوارنا :
س : ورد في القسم ( 4 ) الخاص بصلاحيات وواجبات هيئة النزاهة في الامر ( 55 ) ما نصه في الفقرة ( 3 ) :
 ( تضع مفوضية النزاهة اجراءات لاستلام مزاعم الفساد بما فيها المزاعم المغفلة ) .
كما ورد في تعريف ( الشفافية ) في كراس رئيسي صادر من هيئتكم الموقرة :
( تعني وجود قنوات مفتوحة بين اصحاب المصلحة من المواطنين والمسؤولين في الدولة ) .
ترى كيف تنفذ هذه الفقرات الهامة ، في وقت اختفت فيه حتى صناديق الاقتراحات والشكاوي من دوائر الدولة ، او اني لا اراها ، واصبح العراقي موظفا كان ام غير موظف في حيرة من امره في كيفية ايصال اقتراحه او شكواه ؟
ج : اجراءات استلام مزاعم الفساد في الهيئة لم يوضع لها اي اّلية الا من قبلي وكان ذاك قبل ثلاثة اشهر وبدءنا العمل بها اعتبارا من 1/10/2008 في كل انحاء العراق ، واهم ما في تلك الاّلية هو اعتبار شتى وسائل الاعلام من صحافة واذاعة وتلفزيون ومواقع انترنيت وغيرها ذات اهمية خاصة كمصدر لمزاعم الفساد اضافة الى عمل المفتشين العامين كرقيب في الوزارات ، واضافة الى المخبرين واساليب الرصد ، اتمنى ان تزداد خبرتنا بحكم ممارسة العمل للوصول الى افضل الوسائل لتسهيل وصول المعلومة الصحيحة الينا ، في وقت لا تخفى عليكم حداثة عمل هكذا نمط من الدوائر في الدولة العراقية .
        س : سيادة القاضي ، حاولت الاتصال بالنزاهة على الايميل فلم افلح ،                                     كحال مواقع وايميلات عدد من وزارات وهيئات الدولة العراقية ممن اراها لا تبدي اهتماما بذلك.
       ج : ربما دخلت على الموقع القديم اما الان فلدينا موقع جديد ، وانا اتابع شخصيا اجراءات اتمام عمله بشكل ممتاز ، يسهل ويشجع الجميع على التواصل مع هيئة النزاهة .
س : سيادة القاضي ، هلا اطلعتنا على اّلية العمل بين هيئتكم ودوائر المفتشين العامين وديوان الرقابة المالية ؟
ج : هناك تعامل وتعاون بيننا ،علما كان هناك جفاء بل قطيعة بين هيئتنا وديوان الرقابة المالية قبل فترة تولي لمسؤولية الهيئة وكذا لحال بالنسبة لدوائر المفتشين العامين .
س : ماهي ابرز البنود القانونية التي تنظم هذا التعامل والتعاون ؟
ج : لا توجد تفاصيل قانونية حاليا ، لكن التعامل والتعاون موجود واحيان كثيرة ترانا ننسق هاتفيا انا والدكتور عبد الباسط تركي رئيس ديوان الرقابة المالية حول امور شتى تخص عملنا وهو متعاون معنا الى ابعد الحدود وكذلك هم المفتشون العامون .
س : ورد في الحوار المنشور لسيادتكم بتاريخ 17/11/2008 في احدى صحفنا المحلية عن موقع ايلاف الالكتروني  ذكر ( المجلس المشترك لمكافحة الفساد ) و( هيئة النزاهة في البرلمان ) ، ماهو عمل كل منهما ؟
ج : المجلس المشترك لمكافحة الفساد الاداري ، مجلس ليست له اي صلاحيات تنفيذية لمكافحة الفساد يرأسه الامين العام لمجلس الوزراء ويضم في عضويته كل من رئيس هيئة النزاهة ورئيس ديوان الرقابة المالية وممثل عن القضاء ، مهمة المجلس التنسيق بين عمل اعضائه ، ويعكف هذا المجلس حاليا على اتمام ستراتيجية لمكافحة الفساد الاداري للفترة من 2009 لغاية 2011 ، ومن المؤمل ان ينجز المجلس هذه المهمة كاملة بداية العام المقبل نظرا لعدم وجود ستراتيجية عمل موثقة حاليا حول اساليب مكافحة الفساد الاداري والمالي وفق فترة مدروسة ومحددة .
س : هل هناك حالات ابلاغ تم التحقيق بها وثبت بطلان مزاعمها؟
ج : نعم ، كثيرة هي تلك الحالات ، فقد صادفتنا بلاغات عن حالات فساد تبدو ضخمة ، وعند التحقيق بها ظهر عدم وجود ما يدل على اي فساد ، وللمثل اذكر لكم ما حصل فعلا مع مسؤول سابق معروف ، حاليا هو خارج العراق  حيث اتهم باختلاس 23 مليون دولار ، وبعد التحقيق الدقيق بالتعاون مع ديوان الرقابة المالية ذو الخبرة الطويلة في هذا المجال ثبت عدم صحة البلاغ رغم انه ورد الينا من جهة مالية حكومية !
س : ماهي مصادر او طرق حصولكم على المعلومات والمزاعم ؟
ج : مصادرنا هي المواطنون والصحافة ووسائل الاعلام عموما ، وديوان الرقابة المالية والمفتشون العامون اضافة الى كوادرنا المخبرة والراصدة لظواهر الفساد الاداري والمالي ، فمثلا لدينا الان كوادر تنتحل صفة المواطن المراجع العادي لغرض ضبط الموظف المرتشي متلبسا بالجرم  بوسائل مادية عديدة بضمنها كاميرات التصوير .
    س : وماذا عن نشاطاتكم الوقائية من اجل منع وقوع حالات الفساد ؟
ج : ما يخص حالات الفساد الصغيرة المتعلقة بسلوك موظفين من هم بدرجات عادية فالاعلام مطالب بمساعدتنا باشاعة وبث روح النزاهة والعمل مع استمرار دعوتنا للدولة بتأمين اجور مجزية لادنى موظف ليتمكن من العيش بدرجة مقبولة مع تأمين الظروف المعيشية الاخرى كمستلزمات السكن والتأمين الصحي جنبا الى جنب مقومات الردع .
هناك وسائل غير تقليدية اتبعتها بعض الدول ، كاليابان مثلا ، حيث ابتدعت صيغا ادارية لمنع احتكاك الموظف بالمواطن اضافة الى استخدام كاميرات المراقبة المنتشرة في كل زوايا الدوائر لغرض متابعة العمل ونوعيته .
س : هناك قانون يعد لهيئة النزاهة ، ما الجديد فيه ؟
ج : قانون مكافحة الفساد مشروع نستجيب به الى الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد لغرض ترجمة ذلك الى القانون العراقي ، حيث ان هناك جرائم كثيرة لم يرد ذكرها في القانون العراقي الحالي مثل جريمة المتجارة بالنفوذ ( قد يخص ذاك تدخل الاحزاب في امور الدولة ) ، وكذا جريمة اختلاس الاموال في القطاع الخاص ، كما نعكف على اضافة بنود قانونية تخفف الحكم بشكل كبير جدا على المجرمين الذين يعودون لرشدهم قبل اتهامهم حيث يبدون تعاونهم مع هيئة النزاهة بالابلاغ والكشف عن حالات فساد كانوا ضمن المساهمين فيها .
 س : ورد في الامر ( 55 ) ان من واجب هيئة النزاهة : ( اتخاذ اجراءات         اخرى حسب الظروف والحاجة الى اجتثاث الفساد ) الا يبرر  هذا التشريع صلاحية المساهمة بتبني واقتراح اسماء الكوادر الوظيفية المتميزة بعملها ونزاهتها وكفاءتها لتولي مسؤولية في دوائرهم ؟
ج : اظن ان الحل يكمن في ما سيعالجه مجلس الخدمة العام والذي مهمته تطوير الوظيفة العامة وهو غير منشأ حاليا وكان ورد ذكره في المادة 107 من الدستور القديم والغيت تلك المادة عام 1979 من قبل رئيس النظام السابق ليسهل عليه التلاعب في تنسيب مسؤولين في الدولة على اساس القرابة والموالاة .
س : والى ان ينشأ هذا المجلس ، هذا ان انشأ فعلا ، الا يمكن المساهمة والتفكير بطريقة لتبني المتميزين ممن هم في الخدمة العامة ولتدمج هذه الطريقة مع مهمة رصد الفساد التي تقومون بها  ما دام طريق العمل واحدا ؟
ج : وكيف لي ان اعرف صحة ما يقال عن جودة وتميز فلان في دائرة ما ؟
س : بنفس الطريقة التي ستتأكد من فساد فلان في نفس الدائرة ، اضافة الى انكم سوف لن تستندون على مجرد رأي او تزكية واحدة .
ج : احكي لك قصة عن الاعلام حدثت في فترة قريبة ، فقد نشرت احدى صحفنا المحلية تلفيقا يفيد ان رئيس الحكومة نحى عدد من المفتشين العامين من مناصبهم بسبب توجههم لمحاربة الفساد !! بينما الصحيح ان المفتش العام لا ينصب او ينحى الا من خلال لجنة وزارية اعضاؤها رئيس هيئة النزاهة ورئيس ديوان الرقابة المالية ورئيس المجلس المشترك لمكافحة الفساد ، مهمة هذه اللجنة تقديم مقترح رسمي بذلك الى هيئة النزاهة التي بدورها تقترح المناسب على دولة رئيس الوزراء وليصدر الامر بذلك ، علما ان معظم الذين تمت تنحيتهم هم من الذين بلغوا السن القانوني للخدمة .
س :  بصراحة ، سيادة القاضي ، انقل لك انطباعا مقتبسا من تماسي اليومي مع موظفي الدوائر المختلفة ، ومع وافر احترامي وتقديري للمفتشين العامين القائمين بواجبهم بشكل جيد والذين لم اسمع عنهم بكل اسف ، فانا لم اصادف من يفرحني بوجود مفتش عام في دائرة ما له دور متميز في ضمان سير الوظيفة العامة من حيث نزاهتها ،  وليكون الملاذ الامن للمتضررين من المواطنين او الموظفين لتسلم شكاويهم والتعامل معها بجدية ، بينما صادفني سماع اخبار تصارع بين المفتش العام والوزير في كذا وزارة ويتبين لي فيما بعد ان سبب الصراع يرجع لتضارب المذاهب الطائفية او الحزبية والتي تخفي تحتها مصالح اخرى طبعا !هذا ما نسمعه ونكاد نصدقه لعدم وجود اي بديل يفرض وجوده ، بينما الصراع الصحيح ( هذا ان صح لنا استخدام هذا المصطلح والذي استخدمه نظريا العالم الراحل المبدع علي الوردي ) يجب ان يكون في مجال عرض ومناقشة الاراء المختلفة والمتضاربة للوصول الى الهدف اوالحل الصحيح والذي تتفق عليه الاغلبية لضمان سلامة سير الوظيفة العامة وكوادرها .
ج : ....
س : سيادة القاضي ، عقدتم قبل ايام مؤتمرا صحفيا في قصر المؤتمرات عرضتم فيه حالات اثبات مادي لعمليات فساد في دائرة الجوازات ، الا ترون ان هذا الكشف جاء متأخرا جدا .
ج : عملنا في تطور مستمر ، وارجع لاذكر باهمية الاعلام في مساعدتنا بالكلمة الواعية والثقافة الواقية من الفساد ، واعيد القول ان من ضمن الية عملنا الجديد هو دس عناصر صديقة لكبس الموظفين الذين تسول لهم نفسهم الحياد عن امانتهم الوظيفية او ابتزاز المواطنين .
س :  في مجال الاعلام ، العراقي عموما ،  في ظرفنا هذا لا يميل الى قراءة الكراريس والكتب الثقافية ، لكن هناك وسيلة اعلام فعالة تذهب للعراقي دون ان يأتي اليها ، انها التلفزيون ، فماذا لو قمتم بانتاج اعلانات (ممثلة ) امدها ثوان على غرار اعلانات مكافحة الارهاب للتثقيف بـ ( عار ) الرشى والتلكوء في انجاز الوظيفة العامة ؟ اعتقد ان لمثل هذا الاعلام ذو الدور الاجتماعي والنفسي ، القدرة على المساهمة في عدول الكثير من الموظفين عن تقاعسهم او الانحراف عن نزاهتهم .
البارحة كنت اراجع احد مكاتب التسجيل  في احدى الجامعات العراقية ببغداد للحصول على وثيقة تخرج احد اقاربي  . موظفة شابة لها راتب شهري يفوق الضعف راتب مثيلاتها في الوزارات الاخرى ، اشتكى منها كل الحاضرين لانها الوحيدة التي تماطل في انجاز معاملة المراجعين ، فتارة تدعي عطل الحاسبة وتارة لا تجدها في محلها لساعات وتارة اخرى تعطي مواعيدا بالاشهر لانجاز المعاملة ، ويفهم الجميع القصد من هذه الافعال  ، وامثال هؤلاء الموظفات كثير قد تجدهن في دوائر كالضريبة او الصحة او التربية وفي كل مفاصل الدولة التي فيها مجال خدمة او تعامل مباشر مع المواطن ، فامثال هؤلاء قد يؤثر فيهن اعلان يتكرر يمثل الحالة ويعلن ان ( شرف ) هذه الموظفة هو سلامة انجاز عملها . كل هذا نموذج سيادة القاضي ، وبالتأكيد هناك مختصون بعلم الاجتماع وعلم النفس ستستعينون بهم لانجاز مثل هذا النمط من الاعلانات ، ارى ان الانجاز المتوالي لهذه الاعلانات وغيرها بطرق علمية ومدروسة والاستمرار بها هو استثمار مربح جدا على صعيد بناء ثقافة النزاهة ومحاربة الفساد ، واقصد هنا الفساد من النوع المسمى في كراساتكم بـ ( الفساد الادنى ) وهو ذو تأثير يومي مباشر على حياة العراقي .
ج : اركز على الاعلام دائما وادعو الى مساعدتنا في بث الثقافة الوقائية من الفساد ، كما اتمنى من الاعلام استمرار التوضيح والتثقيف بأن ليس كل تحقيق او اتهام يعني اساءة للمواطن الموظف ، فاي موظف خدمة عام معرض في اي لحظة لاحتمال الاتهام او التحقيق وهو بريء حتى تثبت ادانته ، ونحن لا نشهر بالمتهم ابدا حفاظا على حقوقه الانسانية والتزاما بالقانون المحلي والمواثيق الدولية في هذا المجال ، انا واحد من الناس هناك من لفق طاعنا بشهادتي !! الامر مؤسف حقا ، لكني اجابهه بشجاعة واثبت العكس بتصديق شهادتي .
س :  عودة لموضوع ندوة الامس والتي عرضتم فيها تسجيلا مصورا لحالة رشى في دائرة الجوازات ، ذكرتم ان ضمن حالتها انجاز جواز سفر مزور لقاء مبلغ 1000 دولار اضافة الى حالات بيع استمارات التقديم للحصول على معاملة الجواز ، البعض تساءل عن فائدة الجواز المزور .
ج : الجواز وثيقة مهمة جدا وهي تمثل صاحبها رسميا داخل البلد وخارجه ، بامكان اي ارهابي وقد يكون غير عراقي ، وضع صورته والاسم الذي يريده وليكون مصدر حقيقي على امن البلد باعتبار انه حصل على جواز فيه صحة صدور ، هذا من ناحية ، كما يمكن ان يسهل هذا الجواز عملية الاحتيال والتجاوز على املاك الغير في دوائر الطابو .
س : هناك شكل من اشكال الفساد اراه في كوادر دولة غير قادرة على التحرك والصرف على متطلبات تحتاجها مرافق الدولة المختلفة في معظم وزاراتها ، فاجهزة مستهلكة بحاجة الى استبدال مثلا ، او نقص في الاجهزة او المعدات او نقص في عدد واجهزة ومواد طبية وغيرها الكثير الكثير ، هناك ( نفس ) للتعامل مع هذه الاحتياجات وكأننا في زمن الحصار حيث كان الحديث دائما عن عدم وجود العملة الصعبة ووجود منع دولي علينا من ان نعيش كباقي مواطني الدول النفطية ، انا وجدت بالمعايشة ان موظفين بدرجات عادية كأن يكون مهندسا  او ربما مدير عام لا يفاتح الوزير  بضرورة  وجود الحاجة لاستيراد الجهاز الفلاني او المادة الفلانية رغم الحاجة اليها وكلفتها مقرة ضمن الميزانية المقرة لتلك الدائرة ، هناك ( نفس ) للابقاء على حالات ( الترقيع ) في دوائرنا بحجة الحفاظ على اموال الدولة ، وبذلك سنجني العكس . انا اتطلع لأن نصبح كدول الخليج بل وافضل في تقديم الخدمات لمواطننا وذلك لا يأتي باجهزة ومنظومات قديمة مستهلكة بل باجهزة ومنظمات جديدة تستبدل فور انتهاء عمرها التصنيعي حتى وان كانت تبدو عاملة ولتباع للقطاع الخاص ، احد هؤلاء الموظفين قال لى انا احتاج لقرار من الدولة لهذا التوجه ، وارى السبب في ذلك ان ذلك الموظف هو من المستمرين بالخمة طيلة 30 عاما وفي ظل نظام كانت الدولة فيه عبارة عن شخص ، فاعتيادي ان لايعرف هذا الموظف كيف يتصرف طالما كان مقادا بالعصا في ظل ظروف الحروب والحصار .
ج : اطلعك على حدثت معي في هيئة النزاهة ، حيث قررنا شراء ( 4 ) اجهزة للكشف عن الكذب ، فاتحنا ثلاث شركات اجنبية غربية منتجة وكان العرض الكندي انسبها سعرا حيث بلغ تقريبا 20 الف دولار للجهاز الواحد ، الشركة طالبت بمبالغ الاجهزة قبل ارسالها وهي حالة تخوفت منها لئلا افسح المجال لأي تلفيق باطل ، وبعد عدة مخاطبات توصلنا الى اتفاق يضع شركة عراقية كطرف ثالث لتضمن لنا امكانية استعادة اموالنا في حالة عدم مطابقة الاجهزة للمواصفات المتفق عليها ، ولو كان الوضع يسمح لما ترددت في دفع تكاليف الاجهزة من جيبي الخاص لحين التأكد من سلامة الاجهزة ، فنحن مرتبطون بموعد مع خبير اجنبي يتولى تدريب كوادرنا على الاجهزة .
س :  وسيضاف للطرف الثالث اجور ايضا  ؟
ج : نعم اربعة الاف دولار .
س :  انا اميل للتعامل المباشر بين دوائر الدولة ممثلة بلجان من الدوائر التجارية والهندسية من جهة  والشركات الغربية المعروفة حصرا من جهة اخرى دون اللجؤ الى المقاولين العراقيين في امور الاستيراد الخاصة بمتطلبات الدولة حيث  كانت مثل هذه الممارسة ناجحة جدا في السبعينات  ، وارى ان يتم توجيه وزاراتنا على هذا النمط من التعامل واعادة الثوابت التي تساعد على اعادة العمل به بشكل واسع . سيادة القاضي ، هل من كلمات اخيرة ننهي بها لقاءنا ؟
ج : جادون نحن في تطوير فعالية عملنا بامانة وتميز بالشكل الذي يخدم نظام دولة العراقيين ويجعل ( النزاهة ) صديقة لكل مواطن غيور ، فنحن نظام جديد ودائرة مستحدثة وجهود الجميع مطلوبة لتعضيد عملنا ، ودائرتنا كغيرها من الدوائر العراقية ، قد يحصل فيها نوع من اشكال الفساد الاداري .
لقد رصدنا حالات تلاعب بالدرجات الوظيفية لبعض موظفي الهيئة وكذا شهادات مزورة ، اضافة الى ممارسات خاطئة لمسؤولين سابقين لكننا لا نشهر بالغير ، وندرك ان من لا يخطأ هو الذي لا يعمل ، ولكل حالة حدودها التي يمكن فهمها بمسؤولية ووعي رقابي مهني متقدم .
س : سيادة القاضي ، انا لم اسجل الحوار متقصدا لاطغي اجواء غير رسمية على لقاءنا ، وقلمي ثبت نقاط مختصرة من الحوار الذي سأعتمد على ذاكرتي في كتابته ، اتودون الاطلاع على محتوى اجاباتكم قبل نشرها ؟
ج : كلا ، لك الحق في كتابة ما فهمت مني .
شكرا جزيلا للقاضي رحيم العكيلي ، رئيس هيئة النزاهة في العراق   لوسع صدره وكرم خلقه  .
اخيرا ، غادرت مكتبا مربع الابعاد ، يشغله رئيس دائرة نزاهة ، بعد اجراء حوار جاد صريح شمل لمحات عن مثلث رقابة ، ولا ادري ما الذي جعلني ارتاح في دواخلي وقد انتابني فجأة احساس  بان هناك بشرا غير عراقيين في العالم يملكون اشكالا ومساحات اكبر من الحضارة ، يساعدوننا الان في ارساء علوم قانون وادارة ورقابة في دولتنا ، تسألت في دواخلي : ترى هل سنتعلم الدروس ونجيد التطبيق ؟ اجبت : لن يحصل هذا الا عندما يسقط السيف من علمنا وليغدو ابيضا يقدس الحوار والسلام والانسان ، كل انسان .. وذاك هو امل بدء نزاهتنا .. 
                                                          نبيل قرياقوس بولص
                                               
















178
بريشة الوردي ..
                                      السياحة في العراق

ترك لنا العالم المبدع ، الراحل عن الارض والحاضر ابدا بيننا ، الفيلسوف ( علي الوردي ) ثروة هائلة من مفاتيح الثقافة وطرق التفكير التي يستطيع مفكرونا استخدامها في حل رموز كثير من المعاضل التي تجابههم في اختصاصاتهم وبالاخص منها ما يدخل في حقل التنظير الذي يبتغى منه الادارة فالتطبيق .
كان نمط كتابات الفيلسوف الوردي واقعيا  يسلط اشعة اختبارية على العصب الاجتماعي في حياتنا وليرى فيه بوضوح وشجاعة صورة احداث الماضي والحاضر والمستقبل بلا رتوش او تزوير، وكما قلنا في كتابات سابقة فان شجاعة وقدرات الوردي في طرح معظم افكاره ونظرياته المنطقية والواقعية ( والتي لم يسبقه بها أي من المفكرين العرب كما لم يليه احد لحد الان) اجهضت محاولات بعض ممن قد اسميهم بـ ( غير المفكرين ) الذين هزتهم علمية نظريات واّراء الوردي حيث قاموا ( فاشلين ) بالتصدي لها ، فكان ان خدموا الوردي بالقدر الذي خدم ثقافتنا حيث امتدت وانتشرت اراء الوردي ونظرياته لتدرس ولحد اللحظة في ارقى الجامعات العالمية وبأكثر من عشرين لغة حية .
ارى الوردي وكأنه اشترط  ضمنا على مفكرينا الذكاء وسعة الافق والواقعية في دراسة الظاهرة الاجتماعية اينما كانت سواءا في حياتنا الشخصية او المنزلية او في العمل بشتى انماطه واختصاصاته ومستوياته ، وكذا الشجاعة في تحليل الظاهرة الاجتماعية وتبيان اسسها المادية او الجنسية من ظاهر ما تتلون به تلك الظاهرة وكأنها تتحرك وفق افكار خيالية مثالية او روحية مستقلة .
كم كنت اتمنى ان يتهافت مفكرونا في كل الاختصاصات للاستفادة من طريق شقه العالم الوردي ليكون للكل بداية صحيحة للوصول بأقصر الطرق الى قمم وصلتها امم اخرى ، قمم تصب في مجرى حياة حرة كريمة وسعيدة لبني الانسان .
سأحاول في سلسلة مقالات مختصة ان ارسم صورة للسياحة في العراق بريشة العالم الوردي ، وابتدأ التذكير بما تحدث به الوردي تاريخيا عن واقع مجتمعنا العراقي وقد مر بمراحل البداوة والريف والمدينة وما تولد من انماط سلوك واحداث في كل مرحلة او خلال فترات تداخل التحول من مرحلة الى اخرى ، مستدركين ايضا ان اثار هذه التداخلات لازالت قائمة اجتماعيا لحد الان .
كان مفهوم العمل في حياة عموم البدو يعتمد بصورة رئيسية على قدرة افراد الجماعة او القبيلة على الكسب من الغير بأعمال الغزو والسطو ، في حين كانوا يكرمون الضيف او المستجير بهم باقصى درجات الكرم ، فهم ( النهاب الوهاب ) ، وقد تكون تلك الضيافة هي اولى صور السياحة في تاريخ مجتمعنا وتتميز بأنها كانت تؤدى بلا مقابل مادي مباشر .
نشؤ القرى والمدن اوجب ظهور بيوت وفنادق ومطاعم بسيطة لاستضافة رواد الريف او المتنقلين بين المدن ، وخصوصا العاصمة بغداد والمحافظات التي يزورها العراقيون لاداء المناسك الدينية ، فلم يكن هناك مجال للغالبية العظمى من العراقيين للانتقال لاغراض السياحة فعلا ، فالفقر والعوز والحروب وتوالي دكتاتوريات الحكم كان يكبح أي تطلع للراحة والسياحة ، بعدها نشأت مصايف في المطقة الشمالية للعراق نشطت خلال توقف فترات الحروب ، ومنها حروب الحكومات مع الاخوة الاكراد .
كان العاملون في اماكن الاستضافة اعلاه لا يحملون اي صفة تليق بالعمل السياحي من تنظيم وجودة خدمة وادارة ، بينما لم تنشأ في العراق اي مدرسة  لتعليم علوم السياحة الا في نهاية الستينات حيث انشأ معهد للسياحة في الجامعة المستنصرية بناء على مقترح موظف كلداني عراقي كان يعمل في تلك الجامعة  .
كان اغلب العراقيين يستثقلون اداء الخدمة بشتى انواعها وخصوصا الخدمة السياحية ، فهم يعتبرون الخدمة امرا مشينا ، ولا نستغرب ذلك حينما نتذكر ان كثير من ابناء الريف ( حين انتقلوا للمدينة ) فضلوا الجلوس في المقاهي وارسال نساءهم للعمل على اعتبار ان العمل شيء مهين لا يليق الا بالانثى ! فما بالكم ان يقوم ابن الريف هذا بخدمة من هب ودب بتقديم الطعام له وغسل ملابسه !.
بمضي الوقت وبسبب الحياة الاقتصادية الصعبة تأقلم الرجل على الخدمة في المدينة ، لا بل انقلبت الاية فأخذ الرجل يمنع زوجته من العمل خوفا عليها من بقية الرجال الذين قد تعمل معهم ، فيما ظل هو يحمل عقدته الخاصة بـ ( الخدمة ) فاصبح مستوى اداء كل العاملين العراقيين دون المستوى وساعد في ذلك النظم الادارية المتخلفة التي تسمح بفساد العامل ، فيما  تبخس تلك النظم حقوق العاملين .
بعد فندق ( شط العرب ) الذي بناه الانكليز في مطار البصرة كأول فندق سياحي حكومي عام متطور في العراق يدار من قبل وزارة المواصلات على حد ظني ، ظهر  ( فندق بغداد )  الاهلي كأول مرفق سياحي في تاريخ العراق الحديث يبنيه ويديره الاهالي العراقيون ويحمل مواصفات تتماشى مع مستوى السياحة في العالم حينها ، حيث افتتح في 1958 بعد ان صمم وبني على ايد امهر المهندسين الكلدان من العراقيين ، ولقي نجاحا محليا وعالميا بسبب مالكيه ومديريه وعامليه من السياحيين الكلدان والاشوريين العراقيين الذين لم يمروا بحياة البداوة في المنطقة الشمالية من العراق حيث كانوا يعيشون حياة ريف مستقرة نوعا ما ويقدسون كل انواع العمل ، كما يحملون نظرة المساواة بين الرجل والمرأة في مجال الحقوق والعمل مثلما يحمل المثقفون منهم نظرة الرقيب على مستوى التطور الانساني في شعوب العالم الاخرى ويسعون دون اي معوقات فكرية او عقائدية اللحاق بالمتميز من حضارة العالم بقفزات تتواصل وما بلغت اليه تلك الحضارات بشتى انتماءاتها .
بعد مؤتمر القمة العربية عام 1979 وفي ثمانينات القرن الماضي انشأت الدولة ( وبدوافع سنشرحها في مقالات لاحقة ) مرافق سياحية حديثة محدودة العدد معظمها في بغداد والمنطقة الشمالية على ايدي شركات اجنبية بناء وادارة بينما كانت معاهد السياحة ومدارسها تخرج شبابا احتكوا بالخبرة الاجنبية عن طريق الايفادات او العمل فكان ذلك اول ظهور لبريق سياحة حقيقية في العراق ما برح  يتوهج لسنوات معدودة على الاصابع حتى انطفأ بنيران الحروب الطويلة والحصار الذي دام لغاية 2003 .
في مقالنا القادم سنتعمق وبريشة عالمنا الوردي بشجاعة وتخصص علمي في تفاصيل واقع السياحة العراقية  قبل 2003 وبشكل لم يسبق طرحه من اي سياحي او مهتم في السياحة العراقية وصولا لفترة ما بعد  ذلك في مقالات لاحقة .
كونوا معي لطفا .


                                                                                   نبيل قرياقوس بولص






 


 


179
يوميات عراقي
                                 نفي انباء ملفقة عن وزير

نفى مصدر مسؤول في احدى الوزارات العراقية انباء صحفية تسربت من بعض موظفي الوزارة ذاتها تفيد ان السيد الوزير اقدم على سابقة تعد الاولى في مستواها ونوعيتها على صعيد منطقة ال