عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


مواضيع - هبة هاني

صفحات: [1]
1
أدب / الوطن اكبر من الموصل
« في: 22:02 07/08/2014  »

الوطن أكبر من الموصل


هبة هاني


الاهداء: الى سؤدد والشرفاء أمثالها

(1)
الحزن لم يعد يؤلم يا سؤدد*
ولا وقت لرثاء الموصل
منذ أفترقنا والمدن لم تعد جميلة... الاغاني لم تعد جميلة.. القلوب لم تعد جميلة..
وأنا لم أعد جميلة

(2)
الفقراء يموتون واحداً تلو الاخر
الموت يزورهم كل يوم
ونحن مثلهم نموت وجعاً نموت كل يوم

(3)
هل تذكرين يوم تركت الوطن قلتِ لي "تفائلي ستعودين..."
رغم كل شئ سأتفائل حتى وإن أزاحوني من الخارطة
أه يا مريم قد صار حزنك كثيراً كثيراً

(4)
أفتقدك في غربتي
ليس ثمة أصدقاء حقيقيون
أفتقدك مثلما يفتقد العراق الفرح
أذكرك عند كهرمانة.. ابونؤاس.. زيونة
أحسد الاماكن...
نذهب نحن وهي تبقى

(5)
لا تبكين واعرف انك فعلت
مازلت احب العراق
والوطن أكبر من الموصل
الوطن هو هذا الكلام الجميل

سؤدد الصالحي: صديقتي الغالية ورفيقتي قي مكتب جريدة الحياة في بغداد تشغل اليوم منصب مديرة غرفة الاخبار في صحيفة "نيويورك تايمز والقصيدة هي رد لما كتبت على صفحتها في الفيس بوك ونصه "هبة، ايمان، ماري وكل اصدقائي المسيحيين الذين عرفتهم منذ ان امتلكت ناصية الوعي او اولئك الذين عملت معهم وباتوا اصدقاءا واهل لاحقا، عذرا صديقاتي واصدقائي فلا املك ان ادفع الضر عنكم او حتى عن نفسي وعائلتي، لكنني املك ان اقول ان الاسلام الذين اعتنقته وامنت به وتربيت على تعاليمه السمحاء هو الذي علمني كيف اصون صداقتي بهبة هاني طيلة فترة عملها في صحيفة الحياة اللندنية وحتى اليوم رغم انها غادرت العراق من وهذا الاسلام الذي اعرفه هو نفسه الذي وطد عرى الصداقة بيني وبين ايمان وماري خلال فترة عملي في صحيفة نيويورك تايمز عامي 2008 و 2009 وهو الاسلام نفسه الذي علمني كيف اكون وفية لعلاقتي بهؤلاء وغيرهم كثيرين اكراما للعشرة والود الذي لم يسمح لنا يوما ان نتوقف لنتساءل ان كان هناك فرق بين مسيحي ومسلم. هذا الاسلام هو نفسه الذي يؤكد لي ان ما يحدث للمسيحيين ومن قبلهم الشبك والتركمان، لهو فعل شنيع لا يغتفر . اما اسلامهم الاسود مثل وجوههم والذي يبيح لهم هذا ويشرعنه، لم اعرفه انا يوما ولم اعتنقه كما لم يعتنقه والدي او احد اجدادي وبالتأكيد لن اسمح لابنتي باعتناقه او حتى التعرف عليه. هؤلاء القتلة الظلاميين لا يمتون لنا بصلة ولا علاقة لنا بإسلامهم كما اننا لانعرف الههم او ملتهم وانا شخصيا لا اعترف بإسلامهم دينا ولا بربهم الها يعبد"



2
أدب / في دمشق القديمة
« في: 08:26 25/08/2013  »


في دمشق القديمة..


هبة هاني


(1)
هذه ليست قصيدة إنما حسرات جاء مخاضها
التحديات كثيرة..
أوقاتاً يهز الازرق شلالات من الترقب ويبيع الاعمى زهورا لايعرف الوانها..
أتمشى بين وعود شاخت
وكل لديه ظله
إلا أنا إثنان: أنت وأنت
(2)
محاولة فاشلة لاحتواء المكان ومثلها اخرى لمجاراة الزمن
أيهما أبعد مسافة؟ الشمس ام دفئك
وماهي المعجزة؟ التنزه على سطح القمر أم لقيانا؟
(3)
مرةً قلت  سأجرب طعم الحب
فضاع العمر
ولم يعد لي وسادة
تأكدت أن النسيان أطيب ذكرى ورحت اليه
لكنه رفض ان يمد يديه
(4)
صورتنا الربيعية كانت تجربة حب بريئة
كان ممكناً جداً أن تغدو الارض كلها خضراء
(5)
لما انجبت بنات افكاري
ظننت أني سأوزع الحب ياسمين
وأني ساغير وجه العالم
ووجه التاريخ
ووجه الحب
وأني سأزوجهن الى الكواكب الاثني عشر
وستغدو النجوم أحفادي
كنت أطمح أن أبني مدينة عصرية بلا فقر
بلا حرب
بلا رحيل
لكن ما اتضح
وما اكتشفت
بأني تورطت في الشعر وفيك
وأني أرثوعصافيراً ميتة
(6)
في دمشق القديمة أكاد أسمع صوت قلبك
وإن كنت لا تصدق أضف: ما زلت أشم عطرك
وعلى ذات الطاولة جلس حبيبان
مثلنا تماماً.... لايجيدان الرسم
(7)
أنا مازلت أنت
أراك حين أتنفس وأقدم أيامي للذكريات قرباناً
اقتات لغة العصافير ولا أدع الماضي وشأنه
أرسم حباً فوق الغيوم لكي لا يقلقه المطر
واغلق باب غرفتي لاهرب
أهرب منك إليك
وما للشوق سكون
وطالما إنك حبيبي سأكتب عن الحزن
وأختصر الشعر بحكمة صغيرة
"تمضي السنين ووجهك يبقى"........



3
أدب / مُراهقة
« في: 09:31 01/12/2012  »

مُراهقة



هبة هاني

فجراً
بعدك يوقظني
واُهديني فيروز منك الي
لا ساعة في يدي
القلق هو عنوان الرواية
أتدفأ فاليوم خريف واُمانع الصحو
النوم لامشاعر تقلقه والحلم صار حُلماً منذ زمن بعيد
مابيننا لم يعد ذكرى
نسيت لون عينيك ورقم هاتفك
لِما برأيك هجرونا؟
أ ليس لنكره أوطاننا
السلام يا حبيبي بات أمراً مستحيلاً
لا أثر في الطريق
منذ الهروب
والوطن ظلَ صوتاً ساكناً في قلبي
المسافة هي أم الفراق والعصافير التي نظمت إحتجاحاً بإنتظار الربيع أنهكها الانتظار
يسعدني هدوءك رغم الاعاصير
أحياناً
أحسد برجك... يتكيف مع كل الاصابع
كل البلدان
وكل النساء
وأنا
أعتقد أن الشوك سلب الزهرة انوثتها
أظن أن الحزن ولد منتصف تشرين ولهذا فإن المطر يأتي في موسمه كل عام
أنا منذ الخامسة عشرة لم اتزعزع
مازلت أعشق نزار
لم أتغير
مازلت اواسي القصيدة والندى وأنت
لم أصمت
مازلت أحاكي إشارات المرور
أحمر أصفر أخضر
أشرب القهوة مُرة واُحليها بالفانيلا
وفي أعماق المحيط
كنزٌ مدفون ليس من يريده
فالعاشقون أغنياء
والخارطة مُحيرة
وأنت ركبت القطار وسرت مع السائرين
يا الهي
حتى لم تلتفت
وتركتني مُراهقة أحبك أحياناً
وأيضاً
اُحبك أحياناً اُخرى





4
خارج الزمان

أحبك قبل تغيير الساعة
وحتى بعد إعلان الهدنة
التاريخ كله مزور
والحقيقة التي أؤمن بها هي تلك المعركة بين قلبي وقبضة يدي
وطالما أن الوجود سيبقى مراهقاً يتحجج على الارصفة
سأبوح لك بصبري...
 أقصد بكل أسراري
ربما أنا إمرأة لن ترتدي مثلها ... ربما أنا إمرأة لاتتكرر كثيراً
لاتتكرر
لكني أيها المتروك في جزيرة القلق
لا أجيد سوى الكلام... وما أورثتنا أياه القرية....
ليس بوسعي أن أفتح "المغلقات"...
أنا ينبوعٌ لا يولد منه إلا الدمع
وأبواب الاحزان الكبيرة لا مقابض لها وكل أمجادها قصيدة لم تكتمل...
تحبني؟
لاشك لدي ....
لكن بعد عدة محاولات فاشلة لإجتياز الحلم أدرك جيداً
أن حبك سيخرج من دائرة تفكيري الى مثلث حاد الزوايا
وأن أصابعك التي لم ترتب يوماً على كتفي لاتستطيع أن تعانق سمائي
وأنا طفلة
طفلة ياحبيبي رغم أنف النضوج
وإبتسامة مشلولة تترجى معجزة لم تفز بالبطولة من قبل
الشمس لم يصل أحد اليها إنما التمتع بدفئها أكبر هبة لمن يخشى البرد
ولهذا فإن حكمتك التي أفصحت عنها منذ أن غرق الفرات.. أستوعبها
"حبيبتي البعيدة... هذا الكوكب لا يتسع للقاء صغير"
إنما أماكن كثيرة لم تكتشفها ... أماكن ... أماكن
أماكن أمية لاتعرف غيرك
ليس للفراق خلود في أروقتها
خارج الزمان
سألتقيك يوماً وأعاتبك
أين أنا؟ كيف أنا؟
والمؤكد من دونك .. من أنا؟  
وهناك ... بلا عيب أو حرج ولا حتى خوف أو قلق
سنتلسلق جبلاً لانعرف قيمته وليس معنا خارطة... فنتيه
أجل فرقنا الوله ولكن ستجمعنا لوعته
والى أن يجئ هذا لاشئ سوى كلام ملح
سؤال ينبض فيَ
ترى ما كان سيغدو لون السماء لو بقينا معاً؟

هبة هاني

5
*سان دييغو

أيتها المدينة الودية
كوني حنونة
بنهارك الدافئ
وليلك المضئ الصاخب
نامي قريرة
بعيون اللاجئين الحزينة
دموع تعانق المحيط
أعمق من عمقه حيث الحنين
قلوب تنفست ..... فاختنقت بأوكسجين الغربة
شفاه تسأل برجفة
أبعد من المحيط .. آما زال العراق شريان ينبض أم قطعوه؟
مساكين نحن العراقيين
نجر خيوط حضارتنا أينما رحلنا
شاي مهيل وسمك مسكوف
أو عصير زبيب
حقيبة الاسواق المركزية هويتنا التعريفية
وطوابير الكرين كارت جلً طموحنا
مساكين
نعيش في بلاد العم سام
ونحلم بعصرونية الحديقة
وثرثرة الحي بعيد آذان المساء
مساكين نحن العراقيين
نسرق خبرنا هنا وهناك
لنعود يوماً الى ابو نؤاس
مساكين مساكين
تطفو أحلامنا على بحور النفط
ونصلي
ونصوم
ونصارع
ونصابر
وبلمسة سياسية
نغرق في اليأس
سان دييغو
إدركينا
إعلمي ما فينا
أولاً وقبل كل شئ
أجبرونا على اخذ إجازة مفتوحة من الوطن
لنريح ونستريح
أبلغونا أن كل الابواب تأتي منها الريح
صلبوا أعناق أمالنا كما المسيح
لسنا ندري
الى متى
ربما
حتى المهدي المنتظر
ثانياً
علمونا الحب في الفروض المدرسية
حشروا الصدق كما الرياضيات
اغتالوا افكارنا الصبية
بوحوش بربرية
زوروا التاريخ
ابدلوا الجغرافية
يااااااااااه مرات ومرات
جعلونا نرسم الوطن دبابة وتراب
وشمس خجولة ترتعب خلف الحجاب
لبسوا الدين عباءة
طعنوا لغة الضاد بشعارات غبية
ثالثاً جداً مهمة
هل تعلمين
كل العراقيين فيك
متعلمين
لكنهم في كل السبورات لم يقرأوا كلمة امل
هل تعرفين
أجبروا قيس على خنق ليلى العامرية
ليس موتاً
بل قتلاً على الهوية
فأرحمي عزيز قوم ذل
رابعاً أيضاً مهمة
هل تدركين
كان فطورنا سيارة مفخخة
والغداء كان ضيفا كالصيام
وهالليلويا ان جاء العشاء
ظلاً ثقيلاً لجدران الفقراء
خامساً يا ما ويا ما
لقنونا
لما كنا صغار
انشودة الابطال
عاد ابي عاد ابي
من جبهة القتال
عاد........ لكي يموت في غربته
سادساً ياجميلة
كم بكينا في الصباح وفي المساء
فاعذرينا ان اردنا منك وفيك
و
ط
ن
فهناك ابعد من المحيط
يتهاوى الوطن
فاشعري
كم يعاني المواطن والوطن
سابعاً
هل تعرفين المعتصم
طيب
وهارون الرشيد
ولاحتى حكايات الف انفجار وانفجار
ولا يوما نظرت مندلي
او حلبجة
ولازرت شباك العباس
ولا مر بسمعك شعر الناصرية
ولا احمد مطر
ياه
ولا زرت الرمادي
ولا نينوى
ولاحتى كربلاء
سان دييغو اين انت من بلادي
وفؤادي
اين فيك حاتم الطائي؟
ثامناً الان وقبل فوات الاوان
احفري شيئاً للزمن
عثمان لم تلتقيه
ولكن
اكتبي انه مات غريقاً
حاول ان ينقذ وطن
وعلي
الحارس
حضن بدلاً عن عروسه انتحارياً
حاول ان يحمي وطن
وزياد وزينب وازاد وحنا ومريم وزينة واحمد ونسرين وسمر
وعمر
وكل اسماء الوطن
كل امال الوطن
كل اطفال الوطن
تاسعاً انت لاتفقهين العربية
ولكن
هل سمعت الساهر كيف غنى عن بغداد
لاتقولي لي كلا أو نعم
هذا فنان الوطن
ولا نظرت حرية سليم
هناك.. معلقة كما أفراح الوطن
عاشراً لي رجاء
لاتسخري من قصيدتي
لاتنددي من صمتي أمام سحرك
انا لست عمياء
انا فقط منشغلة بسماع أخبار الوطن
زرتك مرة وبقيت عالقة في فمي خبزة شعير
أ تسمحين لي ان ازورك كلما اشتقت لخبز الوطن  
من حضارة بابل جاء السومريون
 لتكوني وطن
سان دييغو سان دييغو
وطني احلى وطن
وطني
كان
احلى وطن
باكوا افراحه أمس واليوم وغداً

هبة هاني


*سان دييغو احدى مقاطعات ولاية كاليفورنيا الاميركية وشهدت في السنوات الاخيرة هجرة متزايدة للعراقيين
وهناك بنوا محالهم ومطاعهم ومقاهيهم ونواديهم وكنائسهم وجوامعهم

6

موسم الفراولة


هبة هاني

الافق جميل حقاً
 رغم البعد
وأنا أحبك حتى الان
بكل الغموض
هناك, حيثما ولدت ...
إنه الشهر الثالث من العام
زمن الانكسارات الصغيرة والمطر الغزيز
موسم الحصاد
ولكن ...
ليس ثمة معنى عميق لموعد حب في أول ساعة الفجر والنهار يطول
 تمضي الدقائق...
تدق الذكريات باب الحسرة
دقة دقة
أسخر ... لا أبالي بالقاف
أو بالقدر
وجهك لايستكين داخل أوراق الروزنامة
يتراقص لما تغني الجروح
دمعة ... دمعتين
مرة ... في عيد ميلاده .. الحزن
قلت لن أذكرك ولن أشتري هدية
وتخيل حجم الالم ....
نسيت أن أنساك
الفراولة ثمار لذيذة لكنها لاتكفي للصيف
مثلما الطفولة وأحلامها ومابينهما من سنين طردية
حيث نكبر ... نحن
تصغر ... هي
وأنا .. يا لسعادتي
"في الحلم طيبت خاطري بحبة صغيرة"
أتذكر ؟؟
عامك الثلاثون ...
كم كان الحوار رقيقاَ
والزرع ... غطى المروج كل شهور السنة
إنما اليوم أراك بعيداً
الشمس حينما تغفو تقترب من المحيط
فأحاول أن أكتشف أي غيمة تشبهك
أو أقدر كم هو حجم الحنين بيني وبين مخيلتك
وأنت مازلت تعيش في غرفتي
اشياؤك الانيقة ... ساعتك... خاتمك.. نقالك ... ولا صلة ولا موصول
ما تلبث أن تطل عند نومي.. تحدق من خارج القصيدة
 تمرر أصابعك فوق صوري
تراقب تعابير وجهي وتتكهن
ثم تعد ....
تطرح ما مر وتجمع ما تبقى
يا حبيبي لا ربح جنينا
وسط الخيرات أيدينا فارغة
والحب أسطورة عتيقة تتجدد كلما ماتت
لا فائدة ....
نحن ضحية..
ضحية جيل يعشق الرحيل
وبلد أحمر يلفظ أنفس أبنائه ليكتب الشعر



7
همزة حب

-1-
همزة
طرقت بابي قبل قليل
تائهة منذ قرون
طلبت مني ضمة حب
ورفضت
فجلست على الكرسي تترجى الوصل
 
-2-
لما أنجبت بنات أفكاري
تمنيت لو أزوجهن الى الكواكب الاثني عشر
لتغدو النجوم أحفادي
وظننت أني أوزع الحب ياسمين
وأغير وجه العالم
ووجه القمر
لكن بعض الظن حلم...
الاحلام لا تحلق في السماء
هي مثل العصافير الميتة
أوتلك المهاجرة في موسم البرد
قد تعود أو تغترب
سيما لو سرقوا أعشاشها

-3-
رجوت اللغة أن أرمم قلبي وقلوب أخرى
فتعثرت بالف لغم
وظللت متهمة
تطاردني حروف أسمك الاربعة
ونقاطته الاربعة
وأنت تاء ساكنة لاتطلق النار على قلقي ولاتطلق سراحي

-4-
لما تضيق العبارة
ويضيق صبري
أرسمك
وأنا لا أجيد الرسم
لكن أليس ممكناً لو يختزل المطر بنقطة ؟!

-5-
أنا امرأة أقرأ التاريخ كل يوم
ولا أدع الماضي يمر
أود أن استعيد أمجادي
أنا ماكنت أريد الكثير
ماكنت أريد أكثر
مما تريد أي امرأة
من حبيبها
ما تريد من الرجل
إلا ان يكون رجلاً
رجلا

-6-
لست أنشد أي جائزة
كل الجوائز مشكوك فيها
أكتب لتقرأ
يقينك باني أحبك جائزتي الكبرى

-7-
تورطت في الشعر
وفيك
لاتطالبني بقصيدة
أطلب الشعر من أهله
أنا لا أكتب الشعر
هو الذي يكتبني
 

هبة هاني
[/size]

8
أدب / حب يزهو بالنصر
« في: 12:25 21/08/2010  »


حب يزهو بالنصر

هبة هاني


الى الحزن الجميل أهدي هذه المحاولة


أحاول أن أعرف الحب
أتحدث بالنيابة عنه
أكتب أليه بلا لوعة شهيقاً وزفيراً
أنقده يقظة ربيعية برائحة زهر البرتقال
أسعى للاعلان عن رواية جديدة
لايموت فيها قيس
ولاتتزوج ليلى من قصيدة
وأدرك إن مصيرها الركود
فلا قراء للوهم...
أياماً
أخرج مني
لاسيما حين تحتلني عناكب الملل
 أتمشى خارج لقبي
اقرأ جبران
أو
أهرول لاستعيد رشاقة قلبي
أقفز فوق كونكريتات الحرب
ولو تعبت أغلق نقالي
و أغط في النوم
الى أن يهز كتفي جنون جديد
أتحمس له كثيراً
وما ألبث أن أسقط في شريعة الغاب
وتسقط بابل
ويغدو الحب
قميصاً مرمياً في الخزانة
لايلبسه أحد
هكذا ياحبيبي أصبح الحال
هذا مايحدث تماماً لما تغيب اللهفة
وتذاع لحظاتنا في نشرات الاخبار
ترى ماذا سنورث أحفادنا أذا ما أستنزف الكرخ كل دمعنا
تؤرقني تساؤلات عقيمة
"محتمل أن يجد العلماء حلاً"
أجل
عادةً
ما نحمل الحب فوق طاقته
نطلب اليه المستحيل
والممنوع
واللامألوف
دون أن نروضه
وهو ... أي الحب
كائن رقيق لاينتمي لفصيلتنا
ولايريد
هو ورقة بيضاء غارقة في مطر الحضارة
وأنا مثله
طفلة أهرب اليك كلما حل المطر
لحظة ... ستذكرني بالمعطف الازرق
ذلك الذي غزلته قبل الشتاء مؤونةً لو افترقنا مجبرين أو بإرادتنا
بخيوط حنانك
التي تبعثها مرة في الهاتف
وأخرى في الماسنجر
وثالثة في البريد المستعجل جداً جداً
مثل اي عاشق يطارد شوارع عمره باحثاً عن حب منتصر
مؤكد أننا غير منصفين
ولم يمر العدل على مائدتنا
وخير دليل
أننا عبثاً لانعتذر للزهور لو حرمناها من شذاها
قصدنا .... نسعد من نحب
والسعادة وهم
وقلنا قبل قليل
لاقراء للوهم
وأنا ياحبيبي البعيد
قد لا أكون بحجم حبك
أو على قياس أحضانك
ولا بقدر خوفك الصادق
أو
صدقك المخيف
ولا بكم براعتك في الغطس
في الماء العكرة
لكني أحاول أمام عينيك أن لا اتلاشى
على الاقل أني أحاول
ماسمعت عن عاشقات رموا بشرف المحاولة وراء ظهورهن خوفاً من الفضيحة
شرف المحاولة يكفي
وشرف أخر حين يستشهد الحب
وتنتصر المسافة
أو هكذا تظن
أنا وأنت درسنا عروقنا وخطوطنا العريضة
وقرأئا مابين السطور
وفحصنا فصيلتي دمنا
وأستنتجنا مبكراً أن "لانهاية سعيدة"
هذا هو العنوان القديم
لم نغيره
لاتسمح قوانين العشيرة
وليس ممكناً أن تعود الشرايين لو تقطعت بين القارات السبع
ياسيدي
 أترضى لو أتغافل بأن لا اتصال جاءني من الرصافة منذ عامين
ولا حتى رسالة عتب
نحن الذين ما دخلنا المعركة لنحارب
وقعنا في قبضة الاسر
وصرنا للحب ضحية
ولاضير طبعا
ولا أعتراض
ولاشكوى سينظر فيها قاضي نزيه
فلسنا أول القرابين
ولا أخرها
نحن مشاهدين
تفرجنا من فتحة باب
كيف أنه حين يموت الحب يزهو بالنصر




9
بـلاد القمر


 
(الى روح الاستاذ المبدع عامر رمزي وقفة وفاء ولمسة عزاء)


هبة هاني

 
 
-1-

في بلاد القمر

يرحل المبدعون

واحداً تلو الاخر

بهدوء

على عجل

!!!

من فرط الوجع

 

-2-

في بلاد القمر

حيث ينجب الشهيد يومياً

يتيماً وارملة

ليس ثمة متسع للحزن

او عيناً للبكاء

أو حتى شمعة صلاة

هذا من فرط الوجع



-3-

في بلاد القمر

تنتحر القصيدة

والشجر

واحيانا

الارصفة والمقاهي

ولعب الاطفال

ولارثاء

الفقير لايستطيع شراء ملابس الحداد

كله من فرط الوجع



-4-

في بلاد القمر

حين يسقط القمر

ترتعد السماء برقاً

و

تبكيه النجوم

مطر

مطر

مطر

طبعا من فرط الوجع



-5-

في بلاد القمر

لا تذبل الزهور

بل

تقطع اعناقها

بالسيف

والحجر

دائما من فرط الوجع



-6-

وتهاجر الطيور

بحسب المواسم

وتعود

حيث الدفء تعود

الا

في

بلاد القمر

حيث المتعبون بلا شمس

مؤكد من فرط الوجع
  




10
 
موعد غرامي

هبة هاني


تأتي بعدي على موعد الحب مبهماً  
وأنا أجيء قرنفلة مبتهجة تحط على صمتك
 لايغريك عطري...
  فحاسة الشم لديك لاتعمل
  أو تعمل
  في محل آخر
  تدس نظراتك
وبالفراشات تتسلى
 واحدة بفستان أخضر
 ثانية بشعر أسود
 وأخرى بحقيبة وردية
 وأنا غارقة في الجمع والطرح
 أحسب المسافة بين يدك ويدي
 طلبت لي أكثر من عصير
 وأنا كنت عطشى
 طبعاً
 ولكن لإعتراف حفظته جيداً مرأتي
 وأنت ..
كبدوي عتيق ترتشف الشاي بضجيج
بلا سكر
 تماماً كحال اللقاء
 عيناك لاتتحدثان الي وتطلقان رصاصات قد تصيب أو تخيب
وأنا -وكل حواسي وآمالي- وقعت في فخ الكلام
 حاولت أن أتسلق الطبيعة وفشلت
فمحال أن نغطي الشمس بالغربال
 وتحايلت على شرودك ولامفر
 ثمة أسرار عميقة لاتسبر غورها بتأملك
 ولن ترى ببرودك الا الجانب المظلم من القمر
 كنائب الفاعل ترفع ماهو مبني على مستقبل مجهول
وأنا ذلك الفعل الفقير
 لاناقة في الحب له ولاجمل
مرهقة جداً
 أ هكذا هو الملل؟
موعدٌ....
 تقرأ فيه أخر الاخبار الفنية
وأنا
التي
يا ما قرأت شريعة حمورابي
أبحث فيها عنك
أو
عن آي رجل
يعتقد بأن المرأة ليست ملاكاً
ولا شيطاناً
هي ببساطة كائن حي تحركه الرياح فتصير التزوابع
 أو تداعبه الزهور فيجيء الربيع
 رحلت قبلي
 تاركاً
علامة الاستفهام على الطاولة
 وانا أضطررت للذهاب بلا قلبي
 لم اعد بحاجة اليه
ولكني
سأقف على رصيف الحب بإنتظار ما لن يمر صدفة
 لأثبت
 أن الحب يحيا أيضاً في الارض الوعرة
وليس صحيحاً
أنه لابد أن يزهر في مواعيد الغرام

            

11
جغرافية


أعيش في القارة الابعد

حتى أكاد أن أسقط من الكرة الارضية

الوقت هنا دائماً متأخر

أنا أخر إمرأة يصلها الفجر

وأحياناً أعيش ليلتين حتى يأذن القمر للشمس بالفطور

لاوجه للمقارنة

ولاقلب لها كذلك

وحين تتنفس صباحاً دافئاً عبر زجاج النافذة

أجمع أنا بقايا النهار في حقيبة يدي

بيني وبينك ساعات ضائعات

ترى من يتسلى بحزنها حينما أغفو أو أتامل أول حروف أسمك

ومن يداعب النجوم حتى أفيق من الصدمة

ومابين شهور السنة والمسافة

 ثلاث دمعات لا أكثر

واحدة لانك تنسى مع كل صباح وترمي بالليل كطفل يتيم

وأخرى لاني أتذكر أن الخريف البرتقالي سيجئ حتماً بغير ملامح

وثالثة لأن الاماني تتشبث بين التوقيتين الصيفي والشتوي

السنونو أكثر غنى من أصابعي

لانه يعيش حيث الدفء

والجنبد أكثر سعادة من إبتسامتي لان شذاه يعطر كل المروج

أنا لم اعد رسم الخارطة

ولست مؤمنة بأن الارض ستصاب بنيزك مدمر

نحن نصنع تاريخنا

ورغم هذا لست مسؤولة عما يجري

 لم أحدد طريق الرحيل

قبل فوات الاوان

وفوات المكان

مثلما لم أقرر قبلها موعد اللقاء

و لم أخترع عقارب الساعة

وليس لدي علاقة بترسيم كل إنسان حدود حياته

وجهاته الاربع

أنا فقط منذ غيرت تاريخ ميلادي

ومحل إقامتي

وركبت المترو

صار العمر يجري على بساط الريح

ولم تعد لي دهشة

غرقت في الروتين الموسمي

سبات

فحلم

ثم استيقاظ

ووحدة

سافرت كثيراً أبحث عن أمل مرمي هنا وهناك مل منه أصحابه

ولم أجد

وحتى يحين الوقت سأعيش الحلم

غريب هو الوطن حين نحبه عن بعد

ونحنه رغم السنين

ومثله هو الحب

لاقانون يحميه

وليس لديه أرض يسكنها

ولاحتى شهادة ميلاد

يهاجر من قلب لأخر

وهكذا شأنه ابداً

وشأنه شأني



هبة هاني

12
الليل والنهار يمران في قلبي كل يوم

الليل يهديني في الحلم أمنية

والنهار يقتلها حتى إشعار أخر





أنت لم تلتق بحبي بعد

نحن - كلانا - على أمل اللقاء

ولم تلمس قلبي لتدرك كم احبك

تنهي الحديث وتمضي وتتركني لموج البحر

يفعل ما يشاء

كما القدر قديماً شاء

انا وأنت لم نولد في ذات المكان

ولم نسكن في مدينة الحب

بل عشت انا في تموز الخوف يداً تلوح بالوداع

وترعرت انت في بلدة مجنونة بالبرد

يتساقط الحب من الشرفات

وردة

وقبلة

وأحلام بريئة

كل من أبصرني يفطن كم أحبك

رغم اني لم امشِ حاملة صورتك

بيد انهم بلا شك رأوا ملامحك في وجهي

اليوم اهديتك روحي وردة بيضاء قطفتها خفية من بستان عمري

حتى لا اتهم بقتل الفل

والبارحة كتبت اسمك قصيدة وتسلل الفضوليون والمعجبون والمتسكعون

على رصيفها ومزقوها لانهم لايؤمنون بأنثى ماتت يوما وأحياها الحب

وغدا متى سيجئ

متى سالتقيك ويستلقي الزمن الواقف

متى سأقرا الفرح فلقد تعبت من صدى الحنين

ومن هجاء كلمة حبيبي

ومن إستجداء النوم

بين موج البعد ورياح الحب

انا المرهقة التي بكت شوقا حتى ثملت من البكاء

بعدما غرقت في بحرك وصارت موجة

انا التي ماصرت اعلم من اكون

انا السكون قبل هواك

ثم ابصرت عيناك

وصرت الجنون

انا بلبل يدندن لحن الصبر ترقبا لدفئك

ان عاش حتى مجيئك خمد جراحاته

وان مات قبل اللقاء إدفنه بهدوء

انا الثلاثة معا

العشق والقلق والشوق

انا احبك كحب الموج لماء البحر

بوعد ان اعانق الارض

انا اريدك وانت لاتعرف كم اريدك

وكيف ستشعر وانت بعيد

وكيف ساقول انا اذا لم تات

ومتى ستاتي لكي اقول وتعرف

اه

هذا هو موج البحر


هبة هاني

13
أدب / دعوة للمحيط الهادئ
« في: 07:20 06/11/2009  »
   
دعوة للمحيط الهادئ

هبة هاني



كم مرة أخبرتك بأني لا أجيد السباحة

وأكدت مراراً حتى مللت

"لا أحب ان أجيدها"

لا أحبذ خوض معركة خاسرة مع المحيط

وكل اهتمامي ان أعد النجوم وأنا ارقب أفقه وظلك

جلَ هوايتي أن اسمع ضجيج هديره وشهيقك

أكره أنا المحيط فأعذرني

أعذرني

عن قبول دعوتك الساحرة كابتسامتك

والغامضة كلون عينيك

يزعجني الغوص في عمق الماء

وعمق الكلمات

وعمق الحب

يرهبني صوت الغموض

وأخشى من البلل

أصاب بعدوى البرد

وأرتعب من كل ما هو مجهول لتاريخي

ولم أنم طيلة حياتي في غرفة مظلمة

 فلن أجرب حظي

وأسبح وحدك

ودعني على الشاطئ أتنفس شمساً وتراب

ثم أبني قصراً رملياً لكي يبتلعه الماء

أو يهدمه الحب

لست أبالي

هذا أفضل الف مرة من أن أسبح معك

 فأموت غرقاً

أو

 أرقاً

الحب بالنسبة الي تجربة صغيرة

أو قصيدة أكتبها ثم أهم بكتابة أخرى

 أو نزهة قصيرة على شاطئ مكتظ بالأطفال والسمك المشوي

وللشاطئ حدود لا يصح اجتيازها تحسباً لتسونامي أخر

لما لا نصطاد مثلاً سمكة

أو

 أملاً

لما لا نغوص في الحديث كببغاوين عن هذا وذاك كحال البشر

لما لا تكف عن اغرائي بقصيدة سهرت ليلك تحفظها- تصف مفاتني –

أنساها انا بسرعة البرق عند سطوع قوس قزح



لن اسبح معك ضد التيار ولن أقبل بموج يرفعني وأخر يرميني

ومنذ زمان بعيد مضت فرصتي للتعلم

فلا تثرثر عن دروس الانقاذ

مات منقذي أكثر من مرة وهو يحاول أن يشرح لي العوم

لا يغرك "الهادئ"

كم من هدوء سبق العاصفة

وكم من عاصفة

أجهضت بنات أحلام

وزهور عذراء

واساور - وان كانت مزيفة

ووعوداً حمراء

أنت تحتاج مدأ كي تغدو جزراً

وأنا لست تيار أو اعصار بل نسمة منسية في أخبار الطقس

فلاتدعي الامان

وخذ تاجي المخلوع عند أقدام دعوتك

وتفهم اسفي

فقبلك

لبيت كل الدعوات

وغرقت لاني تعلقت بقشة

وتناسيت انها ذات القشة التي قصمت ظهر قلبي

ونجوت في الرمق الاخير بقبلة اصطناعية

وبأنعاش في قلبي

لا أدعي أني امراءة قوية أو أنثى ساحرة

وان كنت لا تستطيع أن تكبح نداء المحيط خذ امرأة أخرى

لن أغار

زمن الغيرة فاتني قطاره

خذ امرأة أخرى

واتركني أتسلى بعزلة أو أدعي اني أقرأ كتاب

أوهكذا ببساطة دعني أجمع الصدفات كطفلة

أنا شاعرة

والشاعر يولد كبيراً ويموت طفلاً

وأما المحيط فيولد من رحم الفؤاد

ويموت دمعة

فدمعة

فدمعة

     

14
من ارشيف الادب - إخترنا لكم / شوق
« في: 20:42 30/09/2009  »
شوق

-1-
خمس وعشرون مرة في اليوم
اخرج صورتك من جيب قلبي
اتعبدها
اقبلها
ادعي لها ومعها
اشعل شمعتين
اذرف دمعتين
واعيدها بسرعة لينبض قلبي
خمس وعشرون مرة امسح عن وجهك الصبر وعن وجهي اللوعة
سرداب اظلم خالي يسكن قلبي
المح نور عينيك
اتنفس لحظة
ثم تغيب شمسك فيغيب ادراكي
البعد ضيف ثقيل
اكرمته ثلاث ليالي فيكفي
متى سيمضي
ومتى ستأتي
لتشبع روحي
فأنا منذ وجدتك وأنت غدوت المن والسلوى
 
-2
حبك في البعد يضربني بسرعة الشوق كبرق
من منتصف الغيمة حتى الارض
ويبدأ المطر والبكاء
اسير انا تحت زخات الشوق منتظرة قوس قزح
اصلي
اصوم
كثيرا
اسيرة انا داخل أسوار الزمن وقيود المسافات وصوت الانتظار
لدي المفتاح وباستطاعتي ان احلق
ولكني
افضل ان اظل حبيسة الشوق حتى تأتي
 لأغوص فيك قليلا
علي اكتشف سر السعادة الدفين
هناك منذ مئات السنين
منذ ان غرقت في حبك
 
-3-  
دموعي والشوق وأنا مثل أطفال صغار
يبحث احدهما عن الاخر
ليلعبوا لعبة القدر
اسمع صوتك تارة
يتوقف دمعي
يأبى الشوق ان يسكت
وأنا أفكر برقة
انقذني قبل ان يتجدد البكاء

-4-
ذات مساء كئيب والصمت مخيف
مررت ببالي سحابة صيف
اذابت ثلوج الجفاء
ازحت الغيوم بوجه لطيف
أتيت لروحي اخضرار الحقول
ململما وريقات الخريف
دخلت كخنجر بابلي في قلبي
نزفت شوقا
وكم راق لي هذا النزيف
وكم بكيت بكيت اليك
تعال سريعا حبيبي
وكن بي رئيف
 
-5-
ليس من عادتي ان اعلن عن شوقي
ولكن
حبك غير عاداتي
اجل انك تملأ المكان وانت غائب
أجل انك تتنفس من شرياني
أجل ان روحك تعانق روحي
ولكن شوقي يكبر
والعمر ياخوفي قصير
 
 
-6-
الشوق ياحبيبي ليس امراً هيناً
الشوق يحيطني بذراعيه
يضجر قليلا
يرميني لللوعة
تضجر
ترميني للهيام فاتدفأ بالحلم
مابين اليقظة والنوم شعرة موت
لولا أنك تستوعبني  بقوة
و
تفهم معاناة انوثتي
و
لغز حرماني
اتكوم بين اشواقي واشواكي
يتكوم قلبي
ينبض لحظة
يجفل اخرى
ينتهد
على نافذة الشتاء رغم المطر انتظر وقع تغريدك ونسمة عطرك لأعلن الربيع

هبة هاني

15
حضارة الحزن

كل ليلة

أتحضر للحزن بطقوسي الروتينية

أجمع مناديل سنيني

ألملم قوارير روحي

أمرر كتاب التاريخ بين جفوني

وأنتظر الدمع ليسقي فؤادي

كل ليلة ومنذ الأزل

أريد أن أفقد ذاكرتي

وأبدأ كوناً أخر

حكمة فرنسية قديمة تدغدغ ذاكرتي...

أسمع كامو ، صديقي منذ أيام الدراسة، يرددها بعبثيته المعهودة

"لا أريد أن أصبح نابغة،
فلا زلت أواجه ما هو كاف من المشاكل
بينما أحاول أن أصبح إنساناً "

الحزن قسم قلبي ثلاثة أقسام وأبقى لي ربعاً خالياً

ربعي الأول حزين وحزنه كحضارة بلادي، فخار سومري أصيل

سرقوه يوم الحرب
 
وباعوه

وباعه من إشتروه

ينتفض ربعي الماً حين يصير الوطن قصيدة أبحث عنها بالغوغل لأجد

وجعاً

تلو

الوجع

حين أشم رائحة الفرات في غرف الدردشة ومقتطفات الفيس بوك

مثل ياسمينة ذبلت

ربعي الثاني أوجعه الحب...

كم مرة أخبرتك بألا تهديني عطراً

فهناك أسطورة عشق عتيقة اؤمن بها تقول "كل من أهدى حبيبته عطراً فارقها"

فشكراً للعطر

تركته هناك، وحده

مفتوحاً كجرحي،، عله يجف

وأنسى..

لم يلمس عنقي منذ رحلت، فشكرا لهذا الحزن المتوغل في صحارى العين بكاء

ربعي الثالث أرقه الجواهري ..

فمنذ أن حيا دجلة الخير عن بعد وما حيته... والغربة داء يفتك بأهلي

فشكرا للجواهري على ملامح الحزن التي ورثها الشعر والشعراء

كل قصائدنا باكية

ويوم أردنا أن نقيم العرس بكينا من الفرح  

هذه هي حضارتنا

ورثناها

دمعة

وعين

وقصيدة


هبة هاني
 

16
أدب / كبرياء
« في: 10:23 11/07/2009  »
كبرياء

17
 
واقع وردي


هبة هاني



-1-
خبر سعيد في قلبي
جعل اعياداً في جسدي
هو اني احبك
وايضاً
هو انك تحبني

 
-2-
حبيبي اود لو اشاركك الحب
اه  
اود لو تاتي تاخذني الى الاماكن المزدحمة بالناس
تحملني كطفلة في دولاب الهواء
تشتري لي قطعة حلوى او حتى بالونة
توقظني من سبات الشوق الى عصر النهضة
اود ان تصحبني حيث نشرب عصير الشمس ونرقص في الليالي المقمرة
اود ان تجمع بقايا القلب غير متناسٍ قطعة وتكمل ديوان الشعر بقصيدة الضحكة
 

-3-
الريح تعادي الغيم
الضباب يقاتل الضياء
الخريف يغار من الربيع
الارض تلعب مع الغيث
اما انت فمتزج يديك المتعبة بامنياتي المتعبة لتخرجا معاً الراحة
 

-4-
باتت قصائدي تبدأ من حدود عينيك وتنتهي ايضا في حدود عينيك
هل يمكن لي بعد اذنك ان ابني وطنا داخل حدودك؟؟
فمنذ خرجت من وطني وانا ابحث عن بغداد
ومنذ خرجت من كورنيش ابو نؤاس وانا ابحث عن العشق
وعن قلبي
 الذي
دفنته
عند جرف دجلة
ومنذ تركت الموصل اخر مرة كانت بدمار فساعدني في اعمار قلبي
 

-5-
رجل مثلك يجب ان يعترف لامرأة مثلي بالحب
اننا ثنائي رائع وسنكون زوجين سعيدين
وسنرزق اولادا اربعة
انت بوسامتك وانا بجاذبيتي
 

-6-
لم التق مثلك ابداً - قبلاً
لم اعرف للياسمين ندى او شذى
فقط شممت رائحة الورد الاصطناعي
لم اعرف رجلاً واثقا حد الرجولة مدركاً حد الحب وطيباً حد التضحية
لم اعرف الا جرحاً هائماً وعيوناً مبللة
لم ارَ يوما شاعرية البدر لم اشهد الا خسوف القمر
لم اضحك الا ضحكة المطر
لم اشرب الا قهوة منتصف الليل ولم انم الا نوم الفجر
 

-7-
انت واقعي الوردي
وانت زهرتي البيضاء التي سأحملها يوم عرسي
وانت قارورة العسل الشهي التي ستحلي ايامي
ارجوك كن حذراً
لا اريد  ان يمسك حتى الهواء
لا اريد ان تحرمني من عينيك
عالمي معتم بدونهما لانهما الحقيقة
وانا ابحث عن الحقيقة منذ سنوات
 

-8-
لا احبك بالخفاء
لا احبك في الصمت
لا احبك بخجل
عصر الحياء انتهى
وعمر العشرين مضى  
انا اليوم امراة لا تخشى بالحب لومة لائم
انا اليوم اعلن عن حبي بعدما تشبعت منه منذ ايام جولييت
ولم اجد حتى القرن
 متنفسا
 الا عينيك


-9-
ياه يا ابا غرامي
احبك
عن قرب جدا
حتى ان عيني تغمضان لما تنام
عن صدق جدا
حتى ان قلمي يتغير لون حبره لو نطق قصيدة حبك
عن فرح جدا
حتى اني نسيت تاريخ البكاء مذ وجدتك ونبض الامل فيَ
انت لم تقرأ تاريخي
ولا تعرف كم بحثت عنك
وكم حدقت في خطوط كفي لأعرف حرف اسمك
 

-10-
دعنا ناكل خبز العشق دون ان نشرب الدموع
دعنا نثبت ان للحب مفتاحا للسعادة كان ضائعا ووجدناه
دعنا نزرع القبلات بدلا من الحرب
عسى ان تنبت حبا يغير وجه الارض اولها بلدي وبلدك  
 

-11-
لا تصدق حين اقول ان كلمة "حبيبتي" تكفي حتى وان اكدت بالدليل القاطع
فانا امراة شرقية تخفي تحت عباءتها السوداء
 شوقاً وحنيناً
وتخفي خلف خمارها الفضي
 نجوى سنين
 وانا امرأة طيبة ما قابلت الا
انتظاراً وأنيناً


-12-
اراك املا مفعما بالود
اراك هروبي من وطن الخيال الى واقعي الوردي
اراك قلباً عراقي الاصل وعراقي الصنع وعراقي الحب
فاسمح لي ان اهدي قلبك وفرحتي الى العراق عل واقعه يغدو وردياً
 

-13-
شكرا لحبك فلقد علم عيني الالوان
الحب
هنا
في قلبي وجع منذ قديم الزمان
قرأته في الشعر ديواناً
رأيته في فيلم رومانسي
لكنه
بالابيض والاسود
..
لم أكن اعرف يوماً ان في عالمنا تسكن الالوان
كنت اسمع عن حلم وردي يدغدغ ذاكرتي أحياناً
كنت ابيع وردا احمر للعشاق وبالمجان
كنت انظر سحر الاخضر لوحة مرسومة على الجدران
كنت اشم لونا اصفر في الليمون
كنت اعيش اللون الازرق في الاشجان
فشكرا لحبك، لقد علم عيني الالوان
وعلم قلبي سر الانسان
وعلم يدي كيف ترسم واقعاً وردياً بلا قضبان
 

-14-
لا ادري متى احببتك
لم اكتشف الا وانا مغرمة
لا اذكر التاريخ
هكذا افضل حبيبي
احب ان يكون حبنا بلا بداية
حتى لا يكون له نهاية
 

 -15-
حبك ثروتي
ولهذا ساكتب في وصيتي
احبك وحبك لن يموت حتى بموتي

    

18
أدب / قصيدة معلقة
« في: 09:26 01/06/2009  »
قصيدة معلقة


19
يوميات عراقية

   
ألبوم وطن*


هبـة هانـي



 
عذراً يا عراق إذا أردت الموت فيك لأستريح
وأنا تركت مرهقاً جريح .........
عذرا يا عراق على خيانتي .. جبني وحماقتي
عذراً لاني اشتريت أرضاً في المنفى - وفيك ولادتي
عذرا لاني بعتك  بلا ثمن
وهربت حاملة معي ...... البوم صور ....... يحكي غربة وطن



الصورة الأولى

عندما نزلت من الطائرة كأني هبطت على كوكب أخر
ملئ بالأضواء
ولكن .........
لا أحياء
وتذكرت على الفور ... السياب .. الشاعر الجريح لبلد جريح
وتذكرت بلدي الذي يموت كما السياب واقفاً ماداً يديه لدول الجوار !!
تذكرت على الفور السياب
"الشمس أجمل من سواها في بلادي حتى الظلام هناك أجمل"
فالشمس هنا باردة والنسمة غير معطرة بالهيل



الصورة الثانية

رحلت إلى تمثال الحرية حاملة حقائب الأحلام المؤجلة وتراب
 وحفنة أمنيات مستحيلة وشموع ورماد .......
رحلت من بغداد الحضارة لا ابحث عن شهرة او ثروة او سعادة
لكنما وطني منذ ربيع 2003 لم يعد يقدم عشاءاً للفقراء سوى الموت
لا كسرة خبز العباس ولا هريسة الحسين باتت توزع في الحي المزروع بالعبوات
الماء مقطوع .... وان جاء فهو غير صالح للشرب
شاي العصرونية وقطعة بقلاوة باتا قهوة مرة فالعزاء مفتوح والجرح مفتوح .....
فنجان قهوة الصباح اشربه فال للعراق فلا أرى الا ظلام
منذ ربيع الحرب وأنا لا اسمع فيروز كل صباح بل استفيق على زقزقة زجاج النافذة
معلنا عن تشييع جديد
اضحك ولكن خلف باب مغلق حتى لا أصاب بالبطر
فاعذرني يا بلدي لاني أصبت بالغربة فيك وتغربت بعيداً
اعذرني ان خرجت منك ابحث عن الوان قوس قزح
فلم تعد عيناي ترى فيك الا لافتات سوداء وشظايا حمراء
لم اعد اسمع "الله اكبر" في أذان فجر الجامع القريب
 فلقد قتل "المجهولون" المؤذن المسكين
حتى المسلمون الطيبون أصبحوا يتشاهدون قبيل صلاة كل جمعة
كنيستي يا عراق لم تعيد الميلاد او الفصح منذ زمن وأبنائها في الصقيع يختفون



الصورة الثالثة

يوم ولادتي قالوا ان جدي من بني تغلب فأصبت بحب العراق وفشل الحكماء في علاجي !!!
انا ولدت في الرصافة ولكن لا احد عاد يصدق هذه الحكاية
فالثور المجنح سرق
وأسد بابل نهب
وتمثال المنصور حطم
وآثاري بيعت بالمزاد العلني ولم يبقى لي اثر !!!
أبي عراقي أصيل وأمي عراقية أصيلة 
وأخي يوم غنى قال: "مشتاك أطير ويا الهوى وأوصل على بلادي وية أذان الفجر شكد حلوة بغدادي"
جدي مات في بغداد ولي قبور أخرى هناك
لكن "المواطنون الجدد" قتلوا عراقيتي وأعلنوا ارضي "للبيع"
وتحايلوا على الطاولة المستديرة لقطع علاقتي بصديقتي
"قالوا لها باني كافرة وقالوا لي بأنها إرهابية"
كبرت وأنا عراقية الوجع إن كنتم تعرفون مالعراق وما وجعه
ان كنتم تعلمون عباءة سوداء لا تفارق جسدا نحيل
ان كنتم حملتم بين أيديكم طفلا فقد ذراعه قبل ان يتعلم القراءة
ان كنتم رأيتم رجلا عراقيا يبكي!!!
في بلدي حيث ترعرعت ........ مات النخيل والكرماء
واعذروني يا من كبرتم بعيدا عن العراق ان كنتم لا تفهمون معنى ان يموت التمر بالكوليرا
وتجهلون كيف يموت عزيز قوم ذل بعين مفتوحة
دجلة أصبحت تسقي جثثا مجهولة وفضلت السكوت عن المجرم فقد شرب يوما منها وارتوى
الفرات التزم الحياد حيال القيل والقال وعناوين الصحف
"فيدرالية البصرة، خارطة الشمال، استقلال كركوك، إقليم الانبار ، صراع بغداد"



الصورة الرابعة

خروجي من وطني يشبه خروجي من بطن أمي
بكيت أولا
فرحت بعدها
وصدمت
ثم توجعت
ومازلت
أنا عراقية الوجع



الصورة الخامسة

في أميركا
ابحث عن وجوه عراقية عن لهجة أهل بغداد عن عكال او شروال
عن اي شخص يسألني "شكو ماكو"
إذا رأيت عيونا تدمع سالت أختي "هذا عراقي؟"
حاولت ان اصنع قيمر الحلة وفشلت وتذوقت كل أنواع التمر فلم يعيد أي منها ذاكرتي التي فقدتها
حاولت مرارا ان أشبه المحيط بدجلة ... اشرب ماءه فأصاب بالقرحة من الكولور
حاولت تكرارا ان اقنع نفسي بان سان فرانسيسكو كبغداد
لكن
ناطحة سحاب واحدة تحسسني باني صغيرة !!
قلبي يسكن بلاد
روحي تسكن بلاد
جسدي هنا يبحث عن هذا وذاك


 
الصورة السادسة

حرت في اصل عشيرتي وتهت في متاهات انتماءاتي
حتى مبادئ تعولمت
قوميتي – حدث ولا حرج – لم اعد اعرف ما قوميتي
"لاجئ بانتظار الهوية"
يوما كنت عربية
وبعد حين قالوا أنني كلدواشورية سريانية
والآن انا في بلاد متعددة الجنسية........  بلاد تسمى امة المهاجرين
ولدت عراقية وسأموت أميركية
بحسب ما يريده السياسيون
او حسب ما يطلبه المستمعون!!!!
وقد افقد الاثنين معا فحسبي الله ونعمة الوكيل كقول الرسول



الصورة السابعة

رحلت يا عراق فاعذرني
وسامح كما سامح المسيح اللص والعشار والزانية
اعذرني لو كتبت في وصيتي  "في العراق ادفن" وتقبل توبتي
اعذرني لو كتبت على شاهد قبري "أنا عراقية الوجع"
 


* القصيدة المشاركة في جائزة شمشا الادبية 2009

     

20
أدب / خروف الفصح
« في: 08:04 10/04/2009  »

الإهداء

لاشك أن الملائكة تسكن السماء لكني التقيت ملاكاً ارضياً باح لي بسر فكرة القصيدة، إليه أقول...... كل عام وأنت بخير وفصح مبارك...... حسبي أني نجحت في إيصال السر، حسبي أني حاولت

خروف الفصح

مازلت أراه هناك يبكي
عاما
تلو
العام
مازال يحزن كل عام
رغم اختلاف الحزن
 بين
عام
و
عام
تارة يبكي العراق
وأخرى يبكي ارض مصر
ومرة يرثي بيت لحم
وثالثة يشكي
لا سلام.....
كان فرحاً يوم جاء
هللت له كل السماء
لكنما الفصح أدركه ان آلمه مقبل فأدركه
فنام
هناك
عند زاوية الجدار
طأطأ قلبه
أذنيه لا تسمعان ضجيج الكلام
نساء ترقصن
أطفال يأكلن
رجال يثرثرن
وهو
يفكر
أنا الخروف المقبل
بعدي لا خروف يقام
إن شئت ان تعبر عني هذه الكأس
ولكن
لا
لتكن مشيئتك رب الأنام
كنت في الهيكل ثلاثة أيام
تشرح
تفسر
تقرأ
تسال
تجيب
ونحن نمر أمام قولك مرور الكرام
لم نفهم أسطورة الثلاث أيام
يا سيدي المخلص
يا ليتني أهديتك المن والسلوى
يا ليتني كنت هناك في حفل موسى السبعة أيام
لما جعلتك خروف الذبيحة
لما نكرت إني أعرفك
في ذلك النهار
لما هربت من موقفك
لما تركت يهوذا يقبلك
في ذالك الزحام
لكنك أدرى بالمقام
لكنك مت
لكنني بحربة طعنتك
يا للحرام ......
يا ليتك تغفر لي
فانا ما علمت ما عملت لك
لكنك
قمت
يا ليتني
 على الأقل
 كنت
 المجدلية

هبة هاني
[/size]

21
أدب / نزهة داخل انسان
« في: 10:29 02/04/2009  »
نزهة داخل إنسان


22
أدب / نشرة الاخبار
« في: 09:01 26/03/2009  »
هبة هاني

23
أدب / عاشقة الوهم
« في: 08:06 16/03/2009  »
عاشقة الوهم
-1

24
أدب / أنثى
« في: 09:40 08/03/2009  »
أنثى

هبة هاني




1

عندما أخبروني بأنك مريض
تركت حياتي في أحدى الأوراق التي كنت اخط عليها قصيدة حبي
وركضت لأمسح عن وجهك الارق بمنديل دمي
فدهشت
وصدمت
لان من اجهلها مسحته قبلي
لعلي مخطئة
وصمت


2

لما خرجت من غرفة العناية المركزة
دست على قلبي بقدم وعلى عقلي بالأخرى
ومسكت روحي المرهقة من فرط الوجع يداً بيد
وجئت أزورك
اشتريت لك باقة ورد احمر
وقبل أن ارتشف قهوتك المرة
شربت سخريتك
"ورد احمر؟!.."
وقهقهت
وأحاطني صدى ضحكتك بسور من حديد
ورميت الورد رميت القهوة رميت الحب
وخرجت
ثم فكرت
لعلي في فهمك أخطأت


3

حين خرجت الى البيت
فرحت
وتماثلت أنت للشفاء
فشفيت  "أنا"
أجبرت جسدي المتعب من علة السهر
واتيت اطمئن عليك
-   احبك
-   طفلة بريئة
-   انا أنثى
-   شاعرة رقيقة
-   دليلي دموعي
-   سأقبل يدك
وركضت
لكنه قبل يدي  ربما أكون مخطئة


4

بعد أيام
اشتقت إليك
حاولت الاتصال
خارج التغطية..........
أنت لا تدرك معنى ان يضرب الموج صخرة
ولا تفقه كيف يموت الشعر واقفا
كررت الاتصال
لا ترد
ربما انك مريض وربما كنت مخطئة


5

قررت
اني لحبي لك انتهيت
وبكيت
بكيت
بكيت
رائحتك ظلت عالقة بين أصابعي فكيف سأكتب الشعر
صليت بأن يجف عطرك !!
ووعدت ذاتي بأنك في قلبي انتهيت


6

عندما قال لي الزملاء بأنك في العمل طرت فرحا
أسدلت شعري كما تحب
وضعت احمر الشفاه
ولم أضع ظلال العيون
دائما كرهت الظل
اخترت بنطلونا اسود كلون عيني
وقميصا اصفر كحال بشرتي
وضعت عطرك
ركضت ابحث عن سيارة أجرة
عن أي شئ يوصلني بسرعة إليك
لما وصلت كنت قد خرجت
أي مفارقة أعيشها !؟
قطعت إجازتي لكي أراك ولست هنا
فكرت بأعذار أقدمها للسيد المدير
كذبت على زميلتي
اضطررت لشرب الشاي بلا حليب فلقد عدت بصحة جيدة
وانتهت ساعات العمل
ولم ينتهي انتظاري
خرجت
"كيف سأنقذ نفسي من أشواقي وأحزاني
ماذا افعل فيك انا في حالة إدمان
من اين أتيت وكيف أتيت وكيف عصفت بوجداني
أغنية كاظم الساهر علقت في أذني في طريق عودتي للبيت


7

نمت
ولم أدرك اتصالك
"تدعوني لحفل ميلادك"
ألهذا اتصلت
رفعت سماعة الهاتف الأرضي
"سأتصل لأسمع صوته فقط فلم اعد أحبه لكني اشتاق له"
!!!!!!
ترددت
كاشف الهاتف
اختراع سخيف
والموبايل خارج التغطية
اشتريت لك هدية


8
 
اه يا رجلاً لو ان قليلا تفكر
معنى ان تهديك امرأة بطاقة حمراء
تعزف موسيقى حبي الأكبر
معنى أن تهديك امرأة قلبا احمر
معنى أن تهديك امرأة لونا احمر
في عيدك فكر دقق انظر
وذهبت
وشموعك أطفأت
وأدركت ....
عرفت .....
وضاع كل ما بنيته باللون الاحمر


9

واكتشفت المسالة الكبرى
وحللت اللغز الخطير
وفهمت السر العسير
هناك إذن امرأة أخرى
لم اكن يوما مخطئة
أجمل مني
لست ادري
الطف مني
لست ادري
أطيب مني
لست ادري
لكنها امرأة أخرى
لكنها تكرهه
جاء يشكي جاء يحكي جاء يبكي
ما من مشكلة
وانا ظننته يحبني
ظننته جاء يصارحني
هدأته
طمأنته
نصحته
قرر تركها
وعدني ولم يوعد نفسه
لقد كنت له امرأة أخرى
هذه هي المشكلة الكبرى


10

احسدها
في أعماق قلبي اكرهها
كل ما قاله لي كان لها
كانت هي تشعل ناره وكان عندي يطفئ نارها
كل شئ كان لها
أنا احبك
وأنت تحبها
هي تكرهك
وأنا اكرهها
لا لست مخطئة
انا أنثى

   

25
 
احتاج اليك أرجو ان تاتي لتغلق الباب...

هبة هاني



دخلت قلبي بلا استئذان
تنزهت ومرحت
اكلت وشربت
وبين نفسي ونفسي فكرت
"ما حاجة الاستئذان بين الاحباب؟"
وتركتك هناك حراً طليقاً
تقرأ اثمن قصائدي
تشرب شايي الاخضر
تشتم اطيب نرجسي
تلبس يوماً يدي ويوماً تستعير عيني
تركتك حراً تدخل الغرفة تلو الاخرى
وقبلك الاف تمنوا ان يروا ما خلف الباب
وعلى غفلة في ليلة غنى بها البدر
 خرجت مسرعاً كسندريلا الساعة الثانية عشر
لكنك !!!
نسيت ان تغلق الباب
وتركته مفتوحاً على مصراعيه
"لكل من هب ودب".....
تعصف فيه الرياح ويعنف به الغيث وتتدافعه أرجل المعجبين
وزرعت الجراحات على جانبيه "الباب"
فنمت صفراء بلا ماء
"يقطف منها من يشاء" ويقتل منها من يشاء
وحفرت أيضاً بئرا للدموع ......... عجاف
يشرب من الجفاف
وأهنت أحلاماً كانت كأحلام العاشقين "وردية" كتبت على الباب
"حب وحياة"
"فباتت سم يقتل ببطء
وقتلت حناناً وهو جنين فبكى على ظلمه حتى الباب
"فدفن هناك في قبر بلا زهور
وأبكيت شوقا رقيقاً - كان لك رفيقاً في رحلتك يوم دخلت-  بلا دموع
بعدما كان كله لعينيك
واحرقت قصائد كنت بطلها
ومشاعراً كتبت لعينيك
وهدمت سنينا بنيتها خلف ذات الباب
وامانا اوهمت نفسي به
خرجت لكنك نسيت ان تغلق الباب
وركضت وراءك اطلب المفتاح
وانت تأسف "لا وقت لدي"
كأنك نسيت الضياع
كأنك تخلصت من الحزن
كأنك رميت الفقر
وصفعت بكفك عشر سنين وصفعت بكفك الاخر الباب
حرام عليك ما كل باب باب
هذا الباب خشبه من لحم ودم
تعال واصنع لله معروفا
اغلق الباب
قلبي كالعصفور يرتعش من البرد لا يدعوك لكي تدخل وتدفئ الجو
 لكنه
يطلب فقط ان تغلق الباب
فلم تعد قدماي تحملني لأغلقه
ما همني لو بقيت وحيدة حزينة
ما همني حتى اذا مت من البرد
ما همني انك لم تغلق الباب
أرجوك تاتي تغلق الباب..........

 

26
أدب / يوميات عراقية "حب سياسي"
« في: 09:50 03/02/2009  »
يوميات عراقية  "حب سياسي "

27
أدب / يوميات عراقية "عشق عراقي"
« في: 18:29 18/01/2009  »
يوميات عراقية


28


هبة هاني [/size]

29
أدب / لا يبقى شيئ للأبد
« في: 06:44 30/12/2008  »

هبة هاني

30
السبت "يبدأ الحلم"
لأول مرة في بغداد أرى البحر الأسود وأتوغل في غابات الامزون
واسمع أصوات الكناري
واشعر ان السماء زرقاء !! وان الحب يدخل قلبي
الأحد "يستمر الحلم"
بدأت حدائقي تخضر وزهوري تنضج
بدأت نجومي تلمع
طيوري تطير
أسماكي تسبح
بدأت أمطاري تتوقف
دخل الشتاء مرحلة السبات .. وبدأ الربيع
الاثنين "أفقت من الحب"
خوف وخوف
من الماضي ومن المستقبل
وصلاة ألا يكون المستقبل كالماضي
فقلبي كتاريخ العراق دامي
الثلاثاء "حقيقة وواقع"
مقبل حبيبك يا قلب
خمس دقائق ... أتسمحين ؟؟
تفضل..
في ... ؟
في ... وأنت ؟؟
وداعاً
الى اللقاء !!
الاربعاء "أشفق عليك"
لماذا الفرح يا قلب
لم يقل حبيبك سوى "أنا معجب"..
الخميس "بيني وبين قلبي في جلسة سرية
أما يكفيك إلام غربة السنين
أما يكفيك الحزن والدمع والأنين
أما أماتك جرحاً واحداً ؟؟؟ أتريد جرحين؟!
وهل يمكن ان تموت مرتين ؟!
وتقتل كبلدي الحزين
وتسامح كقول الرب "سبع مرات سبعين"
أما سافرت مرة – سابقاً – الى مدينة الحب
أما عدت معدما محطما يا قلب
وتريد مرة أخرى ان تحب؟؟؟
هذه شؤونك ولا تعنيني ولن أتدخل فيما لا يعنيني
هذا قرارك
هذا اختيارك
أما اخترت وقررت وندمت وتبت
أما وعدت بالا ترجع وتعشق
أما قلت لك انك لا تعرف العوم في البحر الاسود والاخضر والازرق
أما قلت لك بانك ان تسبح تغرق
فلما لا تكف عن اللحاق بالحب
لماذا يا قلب
يا احزن قلب واسذج قلب
أكذوبة هو الحب
ودواء نتوهم بأنه يشفينا لكنه مسموم
الجمعة "انتحار"
حينما دخلت قلبي وقررت الانتحار
لم أكن اعرف ان انفجار
يمكنه ان يقتل كل الأفكار
ويغتال الأزهار والأطفال الصغار
ولما كان الانفجار
اختبرت الم الأحرار حينما يقتلون وهم أحرار
اختبرت حزن الأبرار حينما يغتالون وهم ليسوا كفار
اختبرت تجربة ستة عشر عام
واختبرت كل قصص الغرام
واختبرت الاختبار
الانتحار
كل ما كنت تريده هو الانتحار
وقتل قلبي ... الجبار
كنت تعرف ان رصاصة في القلب تقتل صاحبه
فكيف بالانتحار
نحن جثتان ممزقتان محروقتان
كحال العراق
لكنني في الجنة
لكنك في النار

هبة هاني

31
هبة هاني

32
أدب / لبنى
« في: 08:36 09/12/2008  »
لبنى

33
اليوم الرابع

احبك بقدر حزن أهل بغداد
احبك بقدر جرح أهل بغداد
احبك بقدر موت أهل بغداد
بقدر حطام الجسور
بقدر ذبول الطيور
بقدر بكاء الطيور
بقدر الحنين بقدر الهموم
بقدر الأنين
بقدر النفور
بقدر الحصار بقدر الدمار
بقدر القنابل صغارا كبار
احبك
بقدر الحروب
سكون القلوب
خريف الدروب
احبك
بقدر المقابر
وحزن العشائر
ذهول المشاعر
احبك
بقدر كرامة نساء الانبار
بقدر أطفال كربلاء الأحرار
بقدر ما في اربيل من ثوار
احبك
بقدر دموع الديوانية
بقدر بابل والملوية
بقدر حلاوة السليمانية
احبك
بقدر أم البرتقال وشط العرب وأم الربيعين
بقدر دهوك وكركوك وصلاح الدين
بقدر السماوة  والكوت وسوق الشيوخ الزين
احبك
بقدر الفراق جراح العشاق صراخ المشتاق
احبك احبك احبك بقدر العراق

هبة هاني

34
أدب / يوميات عراقية اليوم الثالث
« في: 00:53 27/11/2008  »
اليوم الثالث

35
يوميات عراقية
اليوم الثاني

36
أدب / يوميات عراقية
« في: 08:08 16/11/2008  »
يوميات عراقية

هبه هاني




37
انا هو القيامة والحق والحياة يقول الرب من امن بي وان مات فسيحيا
عزيز في عين الرب موت اتقيائه"
بقلوب حزينة وعيون دامعة تسمرنا امام التلفزيون نشاهد خبر موت القس يوسف عادل عبودي مكللا بالشهادة وهي خاتمة الايمان الكبير وسيرة المسيحي الحق، ستشتاق لك بيعتك وابنائك ومحبيك لكن حسبنا انك بالفردوس تسبح المسيح له المجد،، فنم قرير العين وليسترح قلبك الطيب ولتذكرنا بصلواتك اما قاتليك فليس لنا إن نردد قول الرب يسوع على خشبة الصليب "اغفر لهم يا ابتي فانهم لايعلمون مايعملون"
نقدم التعازي لعائلتك الكريمة والكنيسة الارثودكسية بالعالم
الشماس هاني اسحق عزيز والعائلة

صفحات: [1]