عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - John Homeh

صفحات: [1]
1
أدب / حوار بين الانسان والحياة
« في: 16:17 30/05/2013  »

حوار بين الانسان والحياة


جان هومه


جلس الانسان خلف مغارة مهجورة , ثم نظر الى الأفق وتمتم يسأل الحياة ما في داخله من اسئلة تحيّره ليل نهار . ايتها الحياة , جئتك وأنا لا اعلم من اين ؟ فهل لي ان اعرف منك حقيقة وجودي ؟
لمست يد الحياة كتف الانسان واجابت ... يا بني سؤالك هذا قديم كقدم وجودك على الأرض .لو اجبتك سأخون عهدي مع القوة الخالقة . كذلك قد يضرك اكثر فتهتز اركان كيانك وفكرك ومشاعرك .
تنهد الانسان والتفت الى يمينه وقال : نعم لقد حاولت مزج فكري بتأملاتي حتى ايقنت ان فلسفة وجودي لن تمنحني غير الألم . مع هذا اشعر ان رياحك تقذفني نحو شواطىء الألغاز الكونية .
اقتربت الحياة من الانسان وضمته الى صدرها وهمست في اذنه ... الألغاز الكونية لا تحصى يا ولدي . حتى السنين الضوئية او السنين التي تجري بسرعة الأفكار لا تكفي لك لتدرك حقيقة ما في الأكوان من الغاز او معرفة اسرارها .
هزّ الانسان رأسه وبكى على صدر الحياة ثم رفع رأسه وسألها بمرارة : اماه ... احلّفك بقدسية القوة الخالقة قولي لي ماذا تريدين مني  ؟
نظرت الحياة في عيونه وتمعّنت ما يخفيه وراء هذا السؤال حتى حملت راحته وتحدثت باسلوب اكثر شفافية ... ما اريده يا ولدي هو ليس اكثر من أن ترفع من شأني امام القوة الخالقة .
اتكأ على خاصرة الحياة واجابها بسؤال : كيف ؟؟؟
لنسير معا في كرمة هذا الكون حتى اجيبك كيف . اسمعني باصغاء شديد حتى تفهمني جيدا . اولا العطاء بدون قيود او حدود .
اوقفها تحت شجرة الزيزفون وحمل يدها ووضعها على خده الأيسر ثم سألها : لمن اعطي ؟
داعبت خصلات شعره والابتسامة تغرّد فوق شفتيها واجابت ... للغريب قبل القريب , ولكل محتاج دون أن يسالك العطاء .
داعب الانسان شفته السفلى بلسانه وبعد تفكير وتأمل نظر في عيونها ليسألها باستغراب : اي نوع من العطاء تقصدين ؟
سؤال مفيد ... ان من وهبك نعمة المواهب , يريد منك أن تعمل بها من كل فكرك وروحك وقلبك . فكن عاشقا لها بكل صدق واخلاص وتضحية. لأنك بهذا ترفع من شأني انا وترتقي بأخلاقك انت .فلا تنسى ان من خلال موهبتك يكون عطاؤك رسالتك . وكل رسالة تكتبها بحروف المحبة , ستتحوّل الى شهادة سمو وقداسة امام عرش القوة الخالقة . ولأن كل رسالة محبة  تخطّها ستنقص من بشريتك لتزيد من انسانيتك .
صمت الانسان لبعض الوقت ثم جلس في حضن الحياة وقال: اذن ما تقصدينه يعني انني كبشري لن احصل على سمو الأخلاق والمبادىء والمحبة الا اذا توصلت الى مرتبة الانسانية .
لقد نطقت الحقيقة يا ولدي ... اجابت الحياة .
ثم ماذا يا اماه ؟
ثانيا ... القوة الخالقة يا بني هي من ارسلت ابنها البار لينقذك من المفاهيم الخاطئة المتوارثة من خلال الأديان .
لم افهم , ماذا تعنين ؟
الأديان هي مصدر الخوف والرعب والقتل والدمار والأنانية وصانعة السياسة وكل ما يسىء الى غاية القوة الخالقة من خلقك .
احتار وهزها بعفوية وسألها ... لقد قلت يا اماه أن القوة الخالقة هي التي ارسلت ابنها البار لخلاص الانسان من المفاهيم الدينية الخاطئة . اوليس هذا الابن البار قد جاء بديانة جديدة ؟؟؟
ابتسمت الحياة واجابت . لا يا ولدي ابن الانسان لم يأت بدين بل بسلام ومحبة وتسامح. فالسلام لا يحتاج الى دين والمحبة هي ذاتها القوة الخالقة والتسامح يلغي العداء.
ابن الانسان ؟؟؟ تعنين يسوع الذي صلب على خشبة الخلاص .
بالتأكيد ... جاء من اجل خلاصك فكان لك المعلم والطبيب والمهندس والمحامي وعالم النفس وكل ما تحتاجه . لأنه هو الحق والطريق والنور .
هل تعلمين اماه انني منذ وعي وانا اؤمن بهذا ايمانا من كل فكري وروحي وقلبي ؟
كيف لا اعرف وانت ولدي الحبيب ؟...
اكملي ارجوك , ماذا بعد ؟
احب حماسك هذا لأنه دليل عشقك لكل ما هو جميل .
هيا يا امي ما هو الثالث ؟
ثالثا يا بني ... ولادتك في وجودي هي دراسة وعمل وامتحان .احفظ دروسي جيدا . اعمل بأخلاق ومحبة واخلاص, فلو فعلت هذا حينها ستدخل في تجربة الامتحان الصعب . ان نجحت يعني انك حصلت على شهادة الانسانية بامتياز . وهذه الشهادة هي طريقك من خلال جسر الموت الجسدي لينتقل العقل من خلاله الى منزلة السمو والروح الى مرتبة القداسة . بهذا ستكون مستحقا في التمتع بحياة اخرى اسمى مني بمراتب ارقى ... هي حياة القوة الخالقة .
بكى الانسان لسببين الأول فيه الفرح لأنه اطمأن ان هناك حياة ارقى واسمى واقدس , والثاني فيه البكاء , لأنه يرى ان هذه التجربة لها بوابة ضيقة تحتاج الى تحمل اعظم الآلام واقساها .
اراك تهت يا ولدي , الى اين اخذك الفكر ؟
اماه ... ارجوك قبل أن ننهي حوارنا , هل لي أن اسألك للمرة الأخيرة ؟
كم أنت فضولي يا ولدي ؟ اسأل حبيبي تفضل .
من هو الاله ؟
مجرد انك قلت هو , يعني انك شخّصته بالذكر وهذا تصور بشري خاطىء ومفهوم ساذج . لكن مع هذا سأجيبك من خلال الآتي اوليس الابن البار هو البداية والنهاية ؟
نعم انه هو .
اذن لا تبتعد اكثر في طرح الأسئلة لأن ما في هذا الكون من الغاز لا تعد ولا تحصى , قف هنا وتأمل وجودك في اعماقي وتمتع بجمالي , يكفي أن البداية والنهاية تعني بلغة القوة الخالقة والتي يسمونها البشر ( الله ) هي لغة آشور . وآشور يعني البداية .

    
  
      
  

2
فنانة الحرف  وشاعرة اللون ... جوانـــــــــا

قراءة نصوصك رحلة متعة برفقة كائنات تشبه الفراشات .
طوبى لمن يقرأ لحظات مخاض حروفك .

جان هومه

3
ايها الأحبة
محبة وسلام
موضوع اطرحه على مائدة المحبة وكلي امل ان يصل من القلب الى القلب بمودة اخوية وروح ديمقراطية , لأنني بدأت اشعربألم شديد مثل اي آشوري صادق في غيرته على ثقافة امتنا التي بدأت تنحدر نحو الحضيض بسبب غزو بعض المتطفلين ساحات اغنيتنا الآشورية التي تربط الكلمة باللحن والصوت والتوزيع الموسيقي . فنجد من يكتب كلمات لأغنية بقلم رخيص محشو بأسماء شخصيات او طوائف او عشائر . همه الوحيد هو الدولار او الشهرة . والغريب في الأمر انه يسرق الحانا غريبة كالتركية والعربية والفارسية وغيرها وينسبها الى نفسه . ثم نجد الذين اقحموا اصواتهم عنوة من اجل الدولار او الشهرة دون وعي ودون اكتراث يتلقفون تلك الكلمات المصطنعة وتلك الألحان المسروقة لدسها في آذان شعبنا الذي تعود على مثل هكذا مفرقعات فيستبدل اذنه بقدمه التي تهتز لها القاعات او الساحات . اين الأغنية التي تشد القلب قبل الأذن يوم كانت الكلمة سيدة السمع واللحن من روح موسيقانا والصوت الجميل والأداء الرائع . تعودنا مثل ابناء الشرق نفرض الألقاب على كل من هب ودب . اذا ظهر مطرب جديد فلن يمر اليوم الثالث الا وقد البسوه اصحاب الآذان المريضة التاج الملكي فهل يتجرأ عرفاء المناسبات على عدم ذكر لقب الملك ؟؟؟
في الأونه الأخيرة ظهرت موضة جديدة في الأسواق الرخيصة للأغنية الآشورية بكل لهجاتها . فقد بدأ البعض يبتكر لنفسه دعاية ولا يهم ان كانت لصالحه او ضده المهم ان يتحدث الناس عنه . طبعا هذا تقليد مسروق من مشاهير الأغنية العالمية . وان اكثر ما يؤلمني هوان البعض يصفق ويهلل دون تفكير للذين باعوا صنعتهم واشتروا الميكرفون بعد أن تأكد من امه وجدته والأسرة الملكية ان له ما ليس لغيره من صوت حنون لأن حيطان الحمام هي البرهان.
الفن ايها الأحبة هو مرآة الشعب . هو الصورة الحقيقية لأية امة . لنقف جميعا من المثقفين والفنانين الصادقين والادباء وكل من له غيرة على هذه الأمة التي كانت منارة الثقافات والفنون واالعلوم . لنقف في وجه كل من تسوله نفسه بكسر ذراع الحرف الآشوري اوسرقة الألحان الغريبة او الأصوات التي تفقع احاسيسنا قبل طبول اذاننا .
نداء الى كل الأدباء والموسيقين من اجل ان يعملوا جاهدين في سبيل رفع الأغنية الآشورية الى المستوى الذي نفتخر بها امام انفسنا وامام الآخرين . ان تأسيس رابطة الأدباء والفنانين ضرورية جدا . حتى لو كانت رابطة مركزها الفيس بوك . كذلك ارجو من الأحبة المشاركة في هذا الموضوع الحساس ونشره في كل مكان .
بطاقات شكر وتقدير لكل الفنانين والفنانات الذين اعطوا لهذه الأمة رسائل تحتوي على روح القومية والمحبة والكلمة الصادقة واللحن الأصيل فهي مفخرة لنا ولأجيالنا .
ميلاد مجيد وراس سنة جديدة مباركة وكل عام وانتم وامتنا بألف خير .

جان هومه
سدني استراليا 4/12/2012    

4
كل الرحمة لفقيدة الأمة الآشورية شميرام
ستظلين فنانتنا الممتلئة بنعمة الفن الأصيل والمحبة التي كانت تملأ قلبك وتنير روحك الطاهرة .
نصلي من الأعماق لأجل ان يسكنك الرب في احضان السماء .
كل العزاء لكل ابناء وبنات شعبنا عامة ولذويها خاصة .
GOD BLESS HER SOUL

John Homeh

5
عشتار الحرف ... جوانا

( أساور آثرَتْ وَخز المَجاز )

كلمات تسابق رياح صرخة المشاعر
آهات تحوّلت الى سحاب بلون الأساور
انفاس تخلق من ذاتها البرق والرعد
تمطر فوق الأماكن المخفية
تملأ ينابيع العشق
ليولد نيسان جديد
ليًصلب على جسد ريحانة فتية
كي تخلّص من الخطيئة الأصلية
ابناء وبنات الورود والأزهار

بورك حرفك يا سيدة اليراع جوانا
وتباركت ذاتك العشتارية يا نور ونار النهرين

خلق , ابداع , وخلود .

جان هومه

6
الشاعرة الجميلة انهاء
كأني اشتم نكهة عصارة حروفك النيسانية .
لكلماتك عطر عمره من عمر الأحلام .
اجل ايتها الأخت العزيزة على قلوبنا جميعا . انه الحلم الذي ينهض من سبات الدهر بحلم ٍ جديد .
انت تتقنين السباحة في عمق اعماق الحلم .
محبة من القلب لذاك القلب الذي ينبض على ايقاع الكون .
قبلة القيامة على جبينك الطاهر .
كل نبضة قلب وانت المحبة كلها

جان هومه

7


عندما يتحوّل الحرف الى حلم


جان هومه

على ضفاف نهر عمره من عمر نيسان
تأملت القادم من الأيام
بعد طول شوق وآه وحنان
 احلم
يداي تزحف بهدوء على خدها الأحمر
 ترحل بنشوة ولذّة الى جمرتين بلون الفجر
احلم
بين نبضة قلب واخرى
ان اناملي تلامس ظلمات شعرها
فتختنق عشقا تحت امواج خصلاتها
احلم
اننا نعانق السماء والسحاب وقطرات المطر
ونرسم الحب على الصخر والحجر والشجر
ثم
نقترب
ونقترب
ونقترب
الى أن
   يسكت الكون في احضانها
ويتلاشى الزمن في فضاء كيانها
فأموت حرقا بين البركانين
وبين الآه وبين الأنين
وحين يصمت عالمها على صدري
أحيّا من جديد
في عشق شديد
شديد
شديـــــــــــــــــــــــــــــــــــد




8
يمكن لقلمك يا شيرين ان يُسكت صراخ الصمت . كما يمكن لحرفك ان يشعل بركانا في عمق اعماق المياه .

محبة ...

جان هومه

9
هل هي حكمة الخالق ...!!!؟؟؟
لماذا في هذا الوقت بالذات !!!؟؟؟
يد السماء تقطف من كرمة هذه الأمة اولائك الذين كانت روائحهم العطرة تفوح في كل بيت آشوري .

التقيتك يا آشوريتنا المبدعة لينا . تحدثنا عن اوجاعنا ومآسينا , وتحاورنا في الفن والأدب والسينما . فكنت جميلة بأفكارك وتصوراتك وفلسفتك .
كلنا سنصلي لتسكن روحك احضان السماء بقرب ابناء المجد .
الألم يعصر حروفي ويبعثرها في حزني الذي مازال يئن على من ستلتقينه في ذاك العالم السرمدي .

ليمنح الرب امتنا وكل محبيك واهلك الصبروالسلوان .
ستظل اعمالك خالدة كخلود تاريخنا .

جان هومه

10

   
لا خلاص الا بالحب

   

جان هومه    


كنت في رحلة كونية , حين احسست بيد نورانية تلمس كتفي الأيمن . ثم سمعت همسة تخترق الفكر والروح والقلب , كأنها همسة ريحانة نيسانية .
كلماته لم تكن كلمات حروف بشرية . لكني ادركت معانيها كما ادرك معاني لغتنا الآشورية .
سألته  : لمستك احسستها يوم ولدتُ , وهمسك سمعته يوم احببت , ووجودك حاضر قي ذاكرتي منذ البشارة . اذن انت هو المعلم . هل انا على حق ؟
اجاب ... انا هو يا ابن امي .
انتظرتك قبل الصلب , بل منذ ان كنت ابي وابني . انتظرتك  فوق جبال آشور وعلى ضفاف النهرين والخابور .
ابتسم حتى صار الليل فجرا واجاب  ... وها انا جئتك يا صديقي .
كنت اريد ان اسألك لا اكثر من ثلاث مرّات . في الأولى ’ لماذا انكرت انك ابن داود ؟ في الثانية , لماذا لم تنكر انك سامري ؟ وقلت لهم  اباكم ابليس الذي كان قتالا للناس منذ البدء . وفي الثالثة , ماذا كنت تعني بقولك لهم . ابناء نينوى سيقومون ويدينونكم ؟؟؟
حضنني وشدني بلمس السماء , وبقي صامتا حتى الفجر الثالث . فنظرت الى قرص الشمس لأجده يرسم على خيوطها بنور حروفه اجوبة لن تزول الا بزوال الحياة والكون والكائنات .
(( في الأولى ... لأني انا ربّ داود , فكيف اكون ابنه . وفي الثانية ... لأني لست يهوديا , بل انا الذي تكلمت لغة ابي السماوي , اللغة التي اعطاها ابي لأبناء الجبابرة في بلاد اولى الحضارات .
والثالثة ... لأن ابناء نينوى هم اول من آمن وبشّر وضحىّ من اجلي . فلهم اعطيت كلمتي . لأنهم ابناء الحب ... فلا خلاص الا بالحب .
اردت ان اقبّل يده , لكنه اخذني وضمني الى نوره ورحلنا معا نرسم على النجوم والكواكب والأقمار صلاة جديدة تنقذ ابناء وبنات الأرض من الصلب على الدولار .  
+ +

11
سمفونية الولادة

حين دخلت بوابة الحياة
سمعت صوتا كله آهات وأنّات
يومها ...علمت اني ولدت ثانية في زمن جديد
فتذكرت يوم كنت ملكا على عرش مجيد
حتى بكيت وانا ارضع المرّ بدل الحليب
لأني  قرأت تاريخي على صدر امي
لأني حزين على شعبي المصلوب
على جبال وسهول وطني المسلوب 
ولأني  تذكرت ابن الانسان
حين قال للشيطان
ابناء نينوى سيدينونك
ذاك كان الهي وابي وصديقي
في زمن بابل وآشور
يوم عمّدني بالخمر والخبز والنور
........................
جان هومه

12
كافي ... كافي ... كافي

هذه كانت صلاة آدم , طفل الرب يسوع
لكن ابناء الأبالسة ذبحوا في عيونه الحروف والآهات والدموع
رددها مرّات ومرّات
اتعلمون ماذا تعني تلك الكلمات ؟

انها وصيته لك ولي
رسالة ملاك من امتنا الطاهرة الى مؤسساتنا الدينية والسياسية والاجتماعية
رسالة مقدسة من طفل بار الى ضمير كل ايناء وبنات آشور وحمورابي وعشتار

رسالة طاهرة من قلب بريء الى ضمير كل انسان مخلص وصادق وشريف
+ + +

جان هومه

13
المنبر الحر / سيميلى 2010
« في: 16:13 05/11/2010  »
علمنا معلمنا وربنا يسوع المسيح ان نحب اعداءنا . ففعلنا .
علمنا ان نبارك لاعنينا , فعملنا .
وعلمنا ان ندير خدنا الآخر لمن يضربنا على خدنا الأيمن . فأطعنا .
 
لكنه قال ايضا لأعداء المحبة والسلام ( انتم من اب هو ابليس , وشهوات ابيكم تريدون ان تعملوا , ذاك كان قتالا للناس من البدء ... ) .
اجل انهم ابناء ابليس . اوليس قتل الأبرياء من الكهنة والأطفال والنساء والرجال في بيوت الله من افعال الابليس ؟

انهم يحملون السيف ليدافعوا عن الله . اي اله ضعيف هذا الذي تدافع عنه عصابات شيطانية . اوليس الله من خلق الحياة وكل ما في الأكوان ؟ كيف يدافعون عن اله قادر بكلمة منه ان يحي الموتى ويميت الأحياء ؟ من الذي له القدرة على قول  ( كن فيكون ) غير الله ؟
هم يقولون ( الأعمار بيد الله ) لكنهم يفعلون ما لا يرضي الله . كي تكون اعمار الأبرياء بأياديهم  .

انتم لستم من هذا العالم , انتم برهنتم بأفعالكم الاجرامية انكم ابناء الشيطان . من يعرف الله , يعرف المحبة , ومن لا يعرف الله هو من الشرير .

طوبى لكم يا شهداء كنيسة النجاة . لأنكم في بيت الله نلتم الأبدية .
لتنعم ارواحكم في احضان السماء . ولتمتد يد الرب وتشفي جراح من جًرح , وتلمس قلوب اهلنا في العراق . وطن الأباء والأجداد . ( بيت نهرين ) .

جان هومه

14
أدب / رد: سيميل
« في: 08:49 19/10/2010  »
الأحبة اسيريان و هارون
شكرا لكم . هو فخر لي ان اقرأ كلماتكم على صفحتي . نعم نحن امة واحدة وسنظل هكذا الى ان يتم قول الرب ( ابناء نينوى سيقومون ويدينونكم ) اكرر شكري مع كل المحبة

جان

15
أدب / رد: اعصريني في دمك ودموعك
« في: 08:43 19/10/2010  »
اخي العزيز نديم
اعجابك يشرفني وانا فخور بك ايها الصديق والأخ الغالي .
لذاتك الجميلة عصارة محبتي

جان

16
أدب / رد: نيوءة
« في: 08:41 19/10/2010  »
الأخوة الأحبة موعوود , نديم , واسعد
اشكركم من القلب واتمنى ان اكون دائما عند حسن ظنكم .
لكم محبتي

جان

17
أدب / نيوءة
« في: 09:49 18/09/2010  »

نبوءة
جان هومه


صوت ايقظني من سباتي
هزٍِّّّ بصراخه روحي وذاتي

قم يا ولدي
انهض ولملم الغيوم والسحاب
قبل ان يبلع الغول الأصفر
تلك الجبال والسهول والهضاب
فيمضغ الحجارة ويمتص حبّات التراب

قم يا ولدي
قبل ان يأكل ماضيك المحفور
على بوابات وجدران القصور

انهض حبيبي
خلصني من مرارة عذاباتي
فهذا الوحش البري ... يخيفني
كابوسه ... يرعبني
أسنانه تطحنني
لسانه يعجنني

قم يا ولدي
خلصني من اوجاع عذاباتي
فالويل لأبنائي وبناتي
ان قرأ الغول فاتحته على النهرين ... دجلة والفرات


18
أدب / اعصريني في دمك ودموعك
« في: 10:35 12/09/2010  »

اعصريني في دمك ودموعك

جان هومه

حبيبتي ...

هوذا القلب قد اضناه الحنين
زمان يفصلنا
مسافات تبعدنا
الم وآه وانين
فالى متى ...
 الى متى يا ابنة النهرين ؟

ظلام الشوق برد وثلج وصقيع
فهل اغتصب الشتاء فصل الربيع ؟

سبعة الاف سنة وحبك تاريخي وعنواني
سبعة الاف سنة وابجديتك مذهبي وعقيدتي وايماني

انهضي حبيبتي
قومي يا ابنة النهرين
هيا افتحي بوابة حضنك
دعيني ارسم ملامح نيسان على الجمرتين

شديني اليك
اعصريني في دمك ودموعك
اشعلي حروفي بلهيب شموعك

هيا يا عشتار
هيا يا نبض الفكر والروح والقلب
هيا ... قبل ان اتلاشى في ظلام الشوق والصبر والانتظار

  + + +


11/ 09 / 2010 سدني استراليا

19
أدب / رد: 7 آب
« في: 14:22 14/08/2010  »
ما هذا يا انهاء ... !!!؟ ما هذا ايتها الأخت العزيزة ...!!!؟؟؟
لقد شممت من كرمة كلماتك رائحة بخور نينوى وبابل .
من عمق اعماق حروفك , سمعت صدى تنهدات شهداء سيفو وسميل .
فمادمت يا انهاء شاهدة على هذه الوثيقة , فان ذاتي قد امتلأت من نعمة تضرعات الأم الكبرى .

جان


20
أدب / رد: سيميل
« في: 13:46 14/08/2010  »
الأخت الغالية انهاء ...

انها الحقيقة يا عزيزتي . لاشيء يمكن ان يحكم الكلمة , لأن الذي هو نور , هو وحده من يبدد الظلمات .
لذاتك الرقيقة كل المحبة .

جان

21
أدب / رد: سيميل
« في: 05:38 11/08/2010  »
وبذات واحدة
وقلب واحد
وروح واحدة

لشهدائنا الملكوت و على ذكراهم السلام ...

كم انت طاهرة يا ابنة النهرين ... اعشق فيك هذا السمو يا حبيبة آشور وحمورابي وشميرام , واحب فيك جوانا المطر والوطن والصليب .

ثالوثي ...وجوانا / جان


22
أدب / رد: 7 آب
« في: 05:17 11/08/2010  »
آشوريتي ... جوانا

اقولها بكل الصدق , ومن عمق اعماق القلب , أني قد قرأت الكثير الكثير , لكني ما قرأت كلمات او جمل او تعابير , ارق واعذب واعظم من هذه التي يعزفها قلمك على اوتار قيثارة الحرف .

تجولت مرارا في جنائن كتاباتك , جلست تحت ظلال معانيك , وتأمّلت الساكن في كل حرف من حروفك .
نور ونار انت يا جوانا الشمس . شعاع ذاتك يضيء الروح . وروحك دفء لهذا القلب .
 
( والصمتُ في حرم معموذيات الدم تأمل ... )....................... نبض قلب يملأ الكون من صراخ الصمت .

محبتي وجوانا / جان

23
أدب / رد: 7 آب
« في: 09:48 10/08/2010  »
احبائي ... نديم والبغديدي

لكما عصارة محبتي والف شكر لكلماتكما النابعة من صدق مشاعركما .


24
أدب / رد: سيميل
« في: 09:44 10/08/2010  »
اخي نديم ...
كلما قرأت ردودك تنتابني مشاعر رقيقة مثل رقة ايمانك وقلبك . لك مني كل المحبة .


25
أدب / رد: سيميل
« في: 09:41 10/08/2010  »
ولدت انا وولدت انت .. فإن كنت انت اشوري واخوك كلداني .. فمن أنا؟؟؟!!!

انت انا وانا انت ...

لروحك النبيلة وقلبك النقي كل المحبة ايها البغديدي الطيب .


26
أدب / 7 آب
« في: 14:10 09/08/2010  »

اليوم : السبت
التاريخ : 7 آب
المكان : سدني - فيرفيلد
المناسبة : ازاحة الستار عن النصب التذكاري للشهيد الآشوري
...
حوار دار بين العقل والروح والقلب .
التفت العقل الى الروح ثم سألها 
- اعرف انك الطاقة التي تفجّر مشاعري , من اجل ان ترتقي العين الى ذروة السمو , وتنتشي الأذن من اعذب الألحان . كما اعرف انك القوة التي تمنحني العظمة , حين يرتقي فكري الى اعلى درجات الابداع , لكن ماذا لو اسقطت من ذاكرتي افراحي وآلامي ؟
ابتسمت الروح واحتضنت يدها يد العقل واجابت : سأترك الجواب للعين يا عزيزي .
نظرت العين الى العقل وبكت بحرقة وحسرة والم , ثم سقطت من مآقيها ثلاث دمعات ثم تمتمت : لقد مرّت امام بصري مشاهد القتل والذبح والاغتصاب منذ سقوط نينوى العظيمة الى عراق اليوم .
ارتجف القلب حين غزته احاسيس سوداء , ثم اتكأ على خاصرة الروح وقال : سأظل حيّا مادامت شرايني يتدفق منها دم آشور .

جان هومه   

27
أدب / سيميل
« في: 18:11 06/08/2010  »

انا طفلة من بيث نهرين
اسمي سيميل
اسم ابي آشور
اسم امي آتور
عمري سبعة الاف سنة
حصلت على شهادة الأمة في السابع من آب 1933
...

اني اتحدث اليكم من عالم الخلود
اسمعوني احبائي في كل مكان من ذاك الوجود
اذا اردتم ان تكتمل شهادتي ...
اشهدوا لي في كل مكان ... أني آشورية
فاذا كانت الحجارة تشهد بهذا
اوليس الانسان افضل من الحجارة !!!؟
اسم واحد , شعب واحد , راية واحدة
آشورية ... آشورية ... آشورية

جان هومه
7/آب / 2010

28
البغديدي ... ايها الأخ الصديق

اعشق في كلماتك هذه , الحروف النورانية والنارية .

في ظروف هذا العصر المراهق , لا بد ان نجد بعض الذين جرفتهم المراهقة السياسية .
صحيح انهم بممارسة طيشهم , يسحقون تحت اقدامهم القيم والمبادىء , لكن الأمة التي استطاعت ان تحمي ذاتها الاف السنين لا بد ان تدفع روح التفاؤل والعمل في ذوات الصالحين .
اعجابك نابع من اخلاقك وحرصك ومحبتك لهذه الأمة المقدسة

كل الشكر والتقدير لشخصك القريب الى الفكر والروح والقلب

جان

29
وشكرا لك اخي نارمسين ...

نعم يا صديقي , التاريخ كتاب حروفه من ذهب . مهما حاولوا صهرها , فستظل تلمع امام عيونهم . املنا يكبر يوما بعد يوم لأنني ارى في هذه الأمة ابناء وبنات يحملون صلبان المحبة والعمل والتضحية من اجل القادم من الأيام .

تحية الى روحك النبيلة

جان

30
الأخت والصديقة الغالية سيمار

الأمة التي استطاعت ان تحمي ذاتها قرابة سبعة الاف سنة , لن تمحى او تموت , رغم الاغتصاب والقهر والألم . لأنها الأم التي لا تزال تحتفظ ببريقها وعطرها وطهارة روحها . ولا تنسين يا سيمار انها ما ولدتك الا لتكوني انت وردتها العطرة و نفس حياتها ونبض قلبها .

اشتقت الى تلك الأيام التي جمعت اقلامنا وزادت فينا محبة الأخوة .

لك من القلب محبتي

جان

31
امي وانا

عصرت شفاهي على نهدها الأيسر
ابتسمت وهي تدغدغ خدي الأحمر
حاولت ان ارد لها الابتسامة
فجأة منعتني قطرات حليبها الأطهر

كان حضنها ليس كحضن كل الامهات
برد ... ثلج ... وصقيع
اردت ان اسألها من خلال الأنّات والآهات
لكن لغتي كانت حروف كلماتها اللمسات

سنوات مضت وايام توالت
كنت كلما امضي في رحلة الحياة
كان السؤال يلاحقني ليل نهار
حاولت مرارا ان اعرف من امي الجواب
لكنها ماتت لتغلق خلف سؤالي كل الأبواب
فقط ... عندما كنت مراهقا كانت تصلي
ابتاه ... هوذا ولدي في الشتات
ابن الثالوث الآشوري ... دجلة والخابور والفرات
يسألني عن امي ... مهد الحب والحرف والحضارات
تذكر انك وعدته حين قلت ( ابناء نينوى سيقومون ويديننكم )
باركه واجمع شمله , لعلي استريح فيرتاح
رحلت امي الانسان
لتحمل في زوادة الموت دمع وقهر واحزان
وظلّ السؤال يلد من رحم الآلام الف سؤال وسؤال
فمن لديه الجواب ... ليرحم امي ويرحمني وانا على قيد الحياة

جان هومه

32
اخي امير...

قول جميل ( نعم لقد اصبح النسيان ممحاة لكل الظروف )

تحية وشكر وتقدير من القلب

33
عزيزي الغالي الفراتي
اشكرك من القلب على رقة كلماتك . لتباركك محبة الرب .
لك كل المحبة

جان

34
رقص على حروف مسمارية


كانت عارية الا من ثوبها الآشوري
تعصر بشفتيها قطرات خمر بابلي

تتمايل على ذراع الليل
تنشد له بلغة النهرين
قصائد تموز والحان عشتار

تبكي على ماضيها
تضحك على حاضرها
وحين تغازل الفجر ... يصفعها النهار

تصرخ
تلعن
تتمتم
ثم تصعد بجنون فوق مسرح الأمم والأمنيات
تنزف بدل الدم حنين وشوق وآهات

تحاول الرقص على حروف مسمارية
من اجل آشور... خالق الأوطان
لكن فجأة تجد روحها في احضان النسيان
فيغتصب جسدها على طاولة ابناء الشيطان

جان هومه

35
الى الأحبة في سدني استراليا ...

احتراما لروح فقيد كنيستنا الشرقية الآشورية المثلث الرحمات المطران مار نرساي مطران لبنان وسوريا وأوروبا فقد تم تغير موعد حفل الفنانة نغم ادور موسى من يوم السبت 20 شباط 2010 الى يوم الجمعة 26 شباط 2010 . في قاعة النادي الآشوري ...
Assyrian Sports & Cultural Club
52-54 Stanbrook St Fairfield Hts
Ticket price : $ 25
للحجز يرجى الاتصال برقم النادي : 9755334 او 0425206725 جان هومه
أحر التعازي إلى أسرة المثلث الرحمات سيادة المطران الراحل مار نرساي دي باز، وإلى كل أبناء شعبنا الآشوري في كل مكان كما نتقدم بأسمى التعازي الى قداسة البطريرك مار دنخا الرابع رئيس الكنيسة الشرقية الآشورية في العالم .

جان هومه و نغم ادور موسى

36
تحية محبة واحترام للاعلامية الجميلة سلام...
هو فخر لنا أن نرى اعلامية من بنات امتنا قد تسلقت الدرجات العليا في عالم الاعلام .
العزيزة سلام ... من خلال اجوبتك قرأت ذاتك وما بين ثناياها من قوة وعذوبة وشفافية . ومن خلال ملامحك قرأت الروح الساكن في جسدك الطاهر .
امنياتي لك بالنجاح الدائم والاستمرارية .
كنت اتمنى لو تجمعنا الأيام لنعمل سويا في مجال السينما الآشورية . فأنت بحق تمتلكين ملامح آشورية اصيلة يمكن توظيفها في فيلم للملكة العظيمة شميرام .
اذا اردت أن تتعرفي على اعمالي يمكنك زيارة موقعي الخاص
www.johnhomeh.com
كما يمكنك مراسلتي على العنوان الالكتروني التالي
johnhomeh@msn.com
لك من القلب كل المحبة والف شكر لعنكاوا كوم على هذا اللقاء الأكثر من رائع مع تحياتي الى الأخ العزيز ريمون .

جان هومه
سدني استراليا

37
تحية محبة واحترام للاعلامية الجميلة سلام...
هو فخر لنا أن نرى اعلامية من بنات امتنا قد تسلقت الدرجات العليا في عالم الاعلام .
العزيزة سلام ... من خلال اجوبتك قرأت ذاتك وما بين ثناياها من قوة وعذوبة وشفافية . ومن خلال ملامحك قرأت الروح الساكن في جسدك الطاهر .
امنياتي لك بالنجاح الدائم والاستمرارية .
كنت اتمنى لو تجمعنا الأيام لنعمل سويا في مجال السينما الآشورية . فأنت بحق تمتلكين ملامح آشورية اصيلة يمكن توظيفها في فيلم للملكة العظيمة شميرام .
اذا اردت أن تتعرفي على اعمالي يمكنك زيارة موقعي الخاص
www.johnhomeh.com
كما يمكنك مراسلتي على العنوان الالكتروني التالي
johnhomeh@msn.com
لك من القلب كل المحبة والف شكر لعنكاوا كوم على هذا اللقاء الأكثر من رائع مع تحياتي الى الأخ العزيز ريمون .

جان هومه
سدني استراليا

38
تحية ومحبة الى فنانتنا العزيزة سوسن ...
الف مبروك على البومك الذي يحمل رقة صوتك وعذوبة الألحان والكلمات .
اتمنى لك النجاح والتوفيق والاستمرارية

جان هومه
سدني استراليا

39
شعلة الشعر ... ليلى
بنور ونار حروفك امتزجت كل الألوان بلون الفجر
كلماتك وحدها من تحرق الألم لتحوّله الى طاقة توّلد نور الشعر
كلما قرأت لك , تنتابني حالات الوجع الخلاّق
اي قلب هذا الذي يسكن جسدك البرتقالي
اي روح ذاك الذي يدفع احساسك الى ذروة الفكر
وأي كيان هذا الذي يجعلك تحتضنين الربيع في قطرات المطر

جان هومه

40
تهت بين قراءة الكلمات وبين قراءة الأنّات والآهات .......... سامحيني

ليلى ...

عندي أن المرأة هي قلب الله على الأرض
فأن استطاع الرجل الذي لا يعرف الله أن يصلب هذا القلب
فلا تيأسي , لأن المحبة ان هي الا التضحية .

المرأة محبة , والمحبة ... جمال وحب وحنان

جان هومه 

41
اخي العزيز س تي دي

بداية ... في الفن لا يوجد ما يسمى ابن البلد أو الأخ او الصديق . الفن هو لغة الله يا عزيزي , فمن يجامل في الفن هو منافق وليس له فيه غير الكذب والدجل .
تأمل قليلا منذ متى قدمنا انا وهو معرضا للتصوير في الحسكة وتأمل عمرنا حين ذاك . وقتها ستعرف ان كان يوسف يمارس التصوير من السن المبكرة أم لا . ثم لمعلواتك ايها الأخ الغالي , يوسف لم يكن مطربا يوم قدمنا المعرض سويا .
اما بالنسبة اذا كان ينتمي الى المدارس التصويرية أم لا . فمدرسة التصوير في الدرجة الأولى هي الحياة , الحياة التي تعلمنا كل مافي وجودنا . واريدك أن تتأمل جيدا زوايا يوصف في التصوير والايطار الدقيق , ثم اهم ما في لقطاته روح يوسف وهو يقف خلف الكاميرا والمشهد الذي يعبر عن مكنونات نفسه الطيبة . ثم الا تسأل نفسك يا عزيزي كيف لكل اصحاب الصالات والصحف والمحافل أن يقبلوا بيوسف مصورا ناجحا ويمنحوه الجوائز والشهادات ان لم يكن كذلك . لا يا اخي لنكن منصفين في احكامنا . ولتكن المحبة قائدة نفوسنا لنرى لأمور بصدق واخلاص .

اليك من القلب كل المحبة واتمنى لك الصحة والخير والنجاح

اخوك

جان هومه
john@johnhomeh.com
www.johnhomeh.com

42
ايها الأخ والصديق العزيز يوسف ...
قد لا تدري ماذا فعلت الفرحة في عمق اعماق قلبي وأنا اقرأ عنك وعن اعمالك الجميلة مثل جمال روحك الطيبة يا لها من ذكريات وتواريخ حلوة . سنوات مضت وكأنها لحظات يا يوسف . ولكن كانت من اجمل ايام العمر .
عرفتك انسانا يحمل في كيانه المحبة وفي روحه الطهارة . كنت مخلصا لكل شيء . لعملك , لفنك ,للصورة وللناس . كنت يا صديقي نشيطا ومجتهدا ,كما كنت خدوما لكل من يسألك .

قرأت مشاركاتك التي ملأت من خلالها الصالات من اعمالك الناجحة والصحف من اخبارك . وهذا شرف كبير لكل آشوري وسوري هناك وهنا في المغتربات .

من القلب اتمنى لك النجاح المستمر , فالفن يا يوسف هو لغة الله على كوكبنا الأرض .

ملاحظة للأخ س تي دي ... الذي يقول أنه صديقك ويزيد ليقول أنك العملاق . اي تناقض هذا يا س تي دي وقد ضربت بعرض الحائط الفنان واعماله كلها وتناسيت تاريخ هذا الفنان الذي حمل الكاميرا منذ الطفولة ونال العديد من الجوائز وشهادات الفخر . كيف يكون صديقك عملاقا لكنه في نفس الوقت عندك هو قزم اصغر من الذبابة . اهكذا هو النقد ايها الأخ العزيز . أم ان لديك عقدة النقص لأن صديقك قد وصل بجهده وعشقه لكل ما وصل وأنت بقيت ترواح مكانك . هل ازعجك كلامي؟؟؟ . ان كان كلامي يزعجك فتأمل كلامك الأكثر من جارح لصديقك العملاق .

يوسف ... لك عنواني البريدي اتمنى أن نتواصل .
john@johnhomeh.com
واليك عنوان موقعي الخاص
www.johnhomeh.com

اخوك
جان هومه
سيدني استراليا

43
العزيزة سوسو
اشكرك على كل ما قلتيه من خلال كلمة واحدة ( يسلمووووووووووووووووووو )

لك محبتي
جان

44
أدب / رد: وطـارت مـن الـعش تـالا
« في: 10:38 11/09/2008  »
هناء ...

ماذا تريدين !!!؟
عزاء أم تهنئة ؟؟؟
اذا كان موت طفلة ملاك قد خلق فيك هذا الألم فثقي تماما أن ذاك الألم هو الرحم الذي حمل رائعتك هذه لتتم الولادة الجديدة ( وطارت من العش تالا ) .

محبتي لك ولقلمك ايتها الشاعرة الشفافة

جان هومه 

45
مانيا ...
اذا كان الرب قد قرر أن يستقيل , فأني اشك بتقديم استقالته بعد أن قرأ صلاتك وتأمّل لوحتك وانتشى من كأس كلماتك .
في هذه الرائعة الأدبية المطعّمة بنفحات فلسفتك السريالية , اراك تمتطين صهوة الحرف وأنت تسابقين الريح , وتمزقين بقلمك اوصال الفرح لأجل أن يحيا الألم ... صانع المعجزات .

اليك من القلب محبتي

جان هومه 

46
كما ( من بيروت الى نينوى )
كذلك مني اليك , كلمتي المتواضعة , ايتها الشاعرة الرقيقة والأخت الصديقة . 

عرفتك امرأة تحمل ذاتها في قلبها , وتتحمّل قلبها من آلام روحها
عرفتك انسانة قلبها لبنان , وروحها كل هذا الكون
وعرفتك شاعرة ... فكرها لايحدّه لا المكان ولا الزمان

من بيروت الى نينوى ... مسافة تمتد من الوريد الى النبض , وزمان يطوي الحاضر في ثنايا تاريخه .
هذا ما الهمتني به مشاعري تجاه ديوانك الأول . وان كنت انتظر بشوق ولهفة شديدين لقراءة مشاعرك قبل افكارك , ليتسنى لي القيام برحلة شعرية الى عالمك الأدبي .

من القلب اقول لك ... هنيئا لنا ولك بهذا المولود العزيز على قلوب كل القراء الأحبة , والف الف ... الف مبروك .

لك محبتي محمّلة بالتمنيات والتوفيق والنجاح

جان هومه

47
أدب / رد: شتيمة في عهر الزمن ..
« في: 16:57 09/06/2008  »
مانيا ... ايتها الشاعرة الرقيقة

كالبرق لمعت حروفك , كالرعد دوت كلماتك , والى قطرات المطر تحوّلت انفاسك.

سرياليتك يا مانيا تدفعني الى البحث عن السر الذي تتكون في رحمه افكارك ومشاعرك وعن تلك الروح التي تمنحني التأمل .

كلما قرأت لك , كلما قرأتك أنت .

محبة وتقدير وامنية

جان هومه



48
ريتا ... يا رعشة الوتر

وأخيرا , وبعد ثلاث سنوات من الانتظار ... ها انت كالفجر تلونين سماء فننا الآشوري .

صوتك يا ريتا تتدفق من ينابيعه قطرات الحنان والرقة والجمال .

كلما كنت اسمعك , كانت ذاتي تنتشي من دندنات صوتك ورناته الدافئة .

كلي ثقة أن البومك هذا سيأخذك الى مدائن آمالك وطموحاتك . واني من القلب اتمنى لك كل النجاح والتوفيق والاستمرارية .

بقدر ما هو صوتك جميل , كذلك هو جمالك الذي يشع بنور المحبة والبراءة والطهارة .

لك محبتي

الف مبروك يا اجمل صديقة

جان هومه

49
اكنس ... فنانتنا الرقيقة

بخطوطك والوانك وانفاسك , تجلّت ملامح الابداع لتثير في النفس مشاعر الفخر بك وبآشوريتك وانسانيتك .

تخيلتك تداعبين الريشة في ليلة قمرية وتغزلين من خيوط الضوء لوحاتك , ثم تلامسين الألوان لتتحول بين اناملك الى نوطة موسيقية لنسمع بعدها تراتيل عشتار من بين جدران آهاتك وأنّاتك .

لن يمضي وقت طويل حتى نرى في القادم من الأيام ... اسمك يلمع في سماء الفن الأصيل لأنك قد كتبت من خلال لوحاتك قصيدة حروفها تبعث نكهة رائحة النهرين .

لك كل المحبة بالتوفيق والاستمرارية

جان هومه

john@johnhomeh.com
www.johnhomeh.com


50
اخي وعزيزي الياس

بداية ارجو منك أن تعذرني على تأخير الرد على كلماتك النابعة من قلب كبير ونفس كلها محبة .

كلنا نحتاج بعضنا بعضا . فلكل انسان موهبة انعمه الله بها من اجل أن يعطي من خلالها للآخر .
فالذي لايعترف بقدرات الآخر ومواهبه وخبراته . فذاك الانسان اما أن يكون مبتليا بمرض الأنانية والغيرة والحسد . واما أن يكون جاهلا . اما من يعترف بالحق بما يملك الآخر من قدرات من خلال اختصاصه وخبراته فذاك يعترف بفضيلته ويحترم اخلاقه ويطور ذاته .

اشكر مداخلتك القيمة ولك من القلب كل المحبة

اخوك
جان هومه 

51
انهاء ...

رحلة الحروف هذه الى بلاد ( السريالية )  ان هي الا مغامرة تدخلنا في غياهب الوجدان .

اعشق هذا النوع من المخاطر , لأن المجهول دائما هو بطل الخيال .

اسلوبك له نغمة تنتشي لسماعه الروح . وكلماتك اشبه بقطرات المطر في ليلة نصفها مضيئة بمرآة القمر ونصفها رمادية بلون الغيم والسحاب .

جميل أن نعيش الرومنسية حين تتناغم الأرواح . وأنت يا انهاء تحملين قلما مصنوعا من شفافية ذاتك النقية .

احب كتاباتك ويرتاح لها فكري وخيالي وشعوري .

محبة واخوة وتقدير


جان هومه



52
أدب / رد: ﺪﻡ ﺍﻟﻗﻟﻢ
« في: 09:18 15/05/2008  »
جان ...

الأخت الغالية  ( وتر الحب ) و (أنا ) قد تبادلنا عملية التخاطر صدقني , فما قالته هو الذي كان في ذاكرتي
لك وللعزيزة الغالية وتر الحب كل الحب

اكمل مشوارك ايها الغالي ...

جان هومه

53
أدب / رد: صدى الخطى
« في: 09:03 15/05/2008  »
ماذا يا هناء ... !!! ؟؟؟

لقد اصبت القلب بطلقة الم من فوهة حزنك
وها هو القلب ينزف الدمع بدل الدم .
ماذا يا هناء ... !!!
ماذا ايتها الأخت القريبة من الفكر والروح والقلب ؟؟؟

هل تعرف عزيزتي انها لم تكتب شعرا ولا نثرا ولا خاطرة
انما حفرت بأناملها الشمعية تمثالا للوجع ...

ما ادهشني يا هناء , انك البست كلماتك اجمل الألوان , فكان الجمال اكثر عظمة من الألم .

ذاتك صلاة يتمنى كل من يحمل ايمانا مثل حبة الخردل أن يصلّيها .

جان هومه

54
أدب / رد: باقة ورد ... لثلاث امهات
« في: 08:38 15/05/2008  »
اخي وصديقي ... جان ياقو

اشكرك من القلب ,
فرحي عظيم لأنك انتسبت الى عائلتك ( عنكاوا )
مرحبا بك ايها الغالي ,
نتمنى أن نرى منك الكثير مما في قلبك الكبير .

جان هومه


55
أدب / رد: باقة ورد ... لثلاث امهات
« في: 08:30 15/05/2008  »
رمز الأخوة ... غادة

غالية الذات أنت
اميرة الحرف أنت
دنيا المحبة أنت
هبة العطاء أنت

ذاتك مثل الذي علّق عليه ابن الانسان
حرفك اشبه بذاك القول فوق الجلجلة  ( ايلي ايلي لمن شبقتني )
دنياك لوحة مرسومة على كل القلوب
وهبتك... محبة الله والحياة والانسان .

عطر تحياتك تعطّرت به انفاسي . الف شكر

جان هومه

56
أدب / رد: باقة ورد ... لثلاث امهات
« في: 08:00 15/05/2008  »
Etoile

وأنا اقرأ ردك تحوّلت كلماتك الى قيثارة , لهذا يا مانيا , لتكن كلماتي لك ذاك الوتر الذي سيذكّرك دائما أنك قادرة على العزف في اي مكان وأي زمان .

على اية حال , أنت لست بحاجة الى من يذكرك, لأنك أنت القيثارة ذاتها .

جان هومه




57
أدب / رد: باقة ورد ... لثلاث امهات
« في: 07:48 15/05/2008  »
Hano
هنادي العزيزة

اشكر  مرورك المرفق بتلك الصورة الجميلة التي قرأت من خلالها مشاعرك النبيلة .

نعم الأم  هي وحدها ينبوع الحب والحنان والعطاء . انها يا هانو ... صورة محبة الله على الأرض .

لك محبتي ايتها الأخت الغالية

جان هومه 

58
أدب / رد: باقة ورد ... لثلاث امهات
« في: 02:32 14/05/2008  »
سيمار ... صباح المحبة ومساء نورها

اتكأت على كتف الأزمان , احاور المسافات , ارسم على جدران الأيام , واعزف على قيثارة الليالي .
بين هذا وذاك , سرقتني الأحلام , لأرى أنك أنت وأنا, كنا في اللازمان واللامكان توأم في رحم أم الحياة . وهوذا نحن وان لم ير احدنا الآخر . الا اننا اخ واخت نعيش معا عصارة عصارات المحبة .

في كل قراءة جديدة لكتاباتك , اقترب اكثر الى دنياك .

كل الشكر لأطلالة حروفك على حديقة كتاباتي

اخوك
جان هومه 

59
أدب / رد: باقة ورد ... لثلاث امهات
« في: 01:51 14/05/2008  »
انهاء ...

ما أقدس الروح الساكن في قلبك الطاهر

حين ارفع رأسي الى السماء , تنتابني مشاعر الحب لكل الناس
اعيش في قلب الله . اداعب بروحي طفولة المحبة , وبفكري الاعب شبابها , وحين ابحث عن شيخوختها,اسمع صوت من السماء يقول.الكل يشيخ ويموت , وتبقى المحبة سرمدية الوجود .

وأنت يا انهاء ...
 
في روحك ... شفافية الحياة
 في فكرك ... عذوبة الكلمات
وفي قلبك ... طهر النبضات

حين أتأمل حروفك , اعيش مع تأملاتك

فهات راحة يدك وخذي محبتي

اخوك
جان هومه

60
أدب / رد: عـــــــش ّ المطر ..
« في: 17:33 13/05/2008  »
مانيا ...

هنا يتملكني الكون كله

قلمك قد طال ذروة الشعور

الحب في قلوب ابطالك يساوي حبك لهم

العظمة تلمع كالبرق في سماء قكرك

لك تقديري ومحبتي

جان هومه


61
أدب / رد: ثلاث اخوات
« في: 17:18 13/05/2008  »
اخي العزيز علي
يبدو أنك انزلت ردك هذا في المكان الغير مناسب
فهو يصلح لقصيدتي ( باقة ورد ... لثلاث امهات )

مع هذا اشكرك من القلب

جان هومه

62
سيمار ... يا رعشة المحبة

في كلماتك المبعثرة فوق قطرات المطر
سمعت دندنات السحاب والطير والشجر

لوحة كلما تعمق فيها البصر
كلما تلاشت حدود الفكر

المعنى الذي اخفيتيه في طيّات الذات
هو رؤية سبقته الآهات والأنّات
فلوكانت الجرأة بطلة الكلمات
لكنت يا سيمار قد اشعلت بأنفاسك
قناديل كل الأمنيات

قبلة على الجبين ...


جان هومه

63
أدب / رد: في العالم المهجور
« في: 15:54 13/05/2008  »
غادة ... يا نجمة فجر المحبة

اختي العزيزة ... ماذا اقول لك عن الف مشهد ومشهد رسمته اناملك ...
لقد ابدعت في تكوين سيناريو ابطاله ( اله , انسان , وهذه الدنيا ) .

لملمت ذاتي ووضعتها بين سطورك , فاذ بحروفك وقد تحوّلت الى اجنحة لفكري وروحي وقلبي ...
حين تأملت جسدك الروحاني وهو يلاحق رحلتي الى دنيا كلماتك الخمرية , احسست
بالسماء ترضّعنا من زوادة الشمس .

ما اروعك يا غادة !!!

جان هومه

64
أدب / رد: باقة ورد ... لثلاث امهات
« في: 15:33 13/05/2008  »
وتر الحب ...

كلما قرأت لك , احسّ بأنني اقرؤك أنت . قوة غريبة تشدني الى طبيعة ذاتك . تجذبني الى سكون عالمك العتيق .

شممت نكهة رائحة الوردة الرابعة والمعطّرة بمحبتك وصدق مشاعرك وأنت تهديها اليّ . وأنا اليك اختي الغالية جدا , اقدم ريحانة من كرمة محبتي , املا أن تلمسها يديك الطاهرتين .

احببت فيك هذا النقاء المتدفق من روحك الطيبة .

قصيدتك ايتها العزيزة , صورة عنك . جميلة مثل جمال ذاتك , ومؤلمة مثل الم فراق الروح عن الجسد . لهذا كل ما يخرج من الألم يتحوّل الى الابداع .

وقلبي ايضا معك يا قلب المحبة

اخوك
جان هومه

65
أدب / رد: باقة ورد ... لثلاث امهات
« في: 17:50 12/05/2008  »
اورنينا ...

هوذا قد اكتملت بدمعتك الرابعة نجمة المحبة

قبلة عذراء على جبينك الطاهر

محبتي لروحك النقية

جان هومه   

66
هناء ...
من يقرأ رائعتك هذه !!! تتجسد الحروف امام ذاته , ليعيشها ويعيشك .
ان اروع ما زادني اعجابا في قصصك . هو أنك حوّلت المضامين الى مسارح تلونها انفاس الفجر , وتزخرفها خيوط  الشمس , ويرتديها بعد الغروب اطفال الألم .

ادهشني اسلوبك يا هناء ,

جان هومه

67
أدب / باقة ورد ... لثلاث امهات
« في: 20:19 10/05/2008  »
تركت بيتي متوجها الى قلب المدينة ( فيرفلد – سدني ) لشراء هدية عيد الأم .
لست من الذين يؤمنون بالأعياد . لسبب في غاية البساطة , فان كان عيد ميلاد المخلص يسوع
فأنا كلي ايمان بأنه ولد قبل ولادة الزمن . لأنه هو الأزل والأبد . اضافة الى أنه في القلب ليل نهار , ومتى كان في القلب فهو في كل لحظة عيد للفكر والروح والقلب .
وان كان عيد الأم . فالأم هي العيد ذاته منذ اول قطرة حليب من صدرها , الى آخر نبضة في قلوبنا . ولكن شيء ما حاصرني من كل جانب وشدّني بقوة الى سماع صوته القادم من وراء عالمنا . حتى تجمّد كل شيء من حولي . الى أن امتزج صوت سقوط دمعة من عيني اليسرى فوق صدري , مع ذاك الصوت الطاهر مثل طهارة الحان كنيستنا . وكان السؤال الصعب ...
لمن تشتري الهدية ؟!!!
رفعت رأسي الى السماء , تأمّلت ذاتي الحزينة , وتأملت يميني وشمالي . وفجأة لمحت طفلة تتأملني وبيدها باقة ورد , كأنها مثلي تعيش لحظات الصمت . فأخذني شعوري الى ابعد من طفولتها . لأحس ان امي قد تجسدت في شخص هذا الملاك .
تركت سيارتي واسرعت اليها . لكنها هي الأخرى اسرعت نحوي ومدت يدها وقالت : هذه آخر باقة ورد , ارجوك خذها , منذ الفجر وأنا هنا , تعبت كثيرا .
وهنا سقطت دمعتي الثانية . لأن الموقف كان اكبر حجما من كل ما في داخلي من مشاعر .
تركتها وتركت آهاتي فوق ذاك الرصيف الذي استأجرته تلك الطفلة من سيد القدر .
اردت العودة الى سيارتي . ولكن فجأة لمحت مسكن الساكنة في السماء . دون ارادتي وجدت نفسي اقف فوق مدرج مسكنها امام بابها المغلق .
 على اقل من مهل وضعت باقة الزهور بقرب الباب . ورفعت رأسي وبدأت اصلّي هكذا ...
 
امّنا التي في السموات
ليتقدس اسمك في كل زمان
كما في الأعالي كذلك في كل مكان
مبارك هو عيدك يا ام الأمهات والآباء
مبارك هو عيدك يا مر_يم ... العذراء

ودعت دمعتي الثالثة امام باب كنيستنا , ورفعت ثانية رأسي الى السماء , فرأيت العذراء
تحمل بيمينها يد عشتار وفي يسارها يد امي التي ودعتني قبل خمس سنوات .

جان هومه

www.johnhomeh.com
john@johnhomeh.com

68
أدب / رد: يا حبي الأول
« في: 18:05 07/05/2008  »
وتر الحب ... يا قيثارة الأخوة

اي قلب هذا الذي يسكن حضنك يا لحن الطهر أنت !!!
قرأت كلماتك مرارا الى أن احسست بنكهة رائحة السماء
ولم تشبع ذاتي من انفاس حروفك المقدسة

اواه... كم كان وقع كلامك وتوقيعك دافئا

(قلبي معك

اختك وتر الحب )

سأحتفظ بشعورك هذا في قلب قلبي


لروحك الأنقى من النقاء ... محبتي
 

اخوك
جان هومه

69
عامر ... اخي الغالي

في ردك على ردي , سلمتني كأس المحبة , فتحول ردك في صفحات كتاباتي الى ( ملحمة الرود ) .

لن ازيد غير هذا القول الآتي
لقد تدمعت عيوني الى أن تلاشت الحروف امامي .

اعاهدك الى نهاية زماني أن اكون لك صديقا يحمل محبتك زادا لكل كلمة يخطها قلمي...

الشكر لا يكفي يا صاحب القلب الطاهر , فاليك محبتي وتقديري واخلاصي

اخوك
جان هومه

70
مانيا ... يا كأس المحبة

دخولك مغارة الألم , هو دخول صعب ومرير , وحواراتك مع الذات والذوات , هي اشبه بحوارات الصمت مع الصراخ .

في قولك المؤثر جدا قلت : (توسلني ايمانه باصبع ِ ِ امتصـّه ُ صهد الفقر ..)

لقد فجرت في فكري وروحي وقلبي الف آه ورعشة وأنّة .
اجل ايتها المتألمة حتى الوجع الأعظم . اني قد شربت من كأس مرارتك , فعلمت أن الحوار مع الألم هو انزه الحوارات .
اهديك ما كتبته في ليلة عشت فيها ذروة اوجاعي من كتابي (  نحن الانسان ) .


هل سأدخل الجنة لأني صائم رغم عني..؟



طفل يئن تحت شجرة عارية
يرسم عالمه الثالث على جبين البشرية
ينظر إلى نفسه فيبكي بغصة.. بألم.. بحرقة
على نفسه وعلى الإنسانية
يصلي في هيكل عظمه
من أجل جلده و لحمه
هو طفل أباه جوع و أمه عطش
يتمنى لهما، مع كل أنة الموت، ليعيش
و يحلم بيوم في بلاد "دزني"
لا ليلعب و يمرح
و لا ليأكل في مطاعم الميم الأصفر
و أنما ليتأكد فقط، إن كان طفل العالم الأول يعرفه
بعد أن امتلأت شاشات التلفزة من صوره
لقد سمع المسكين أنه صار بطل الدعايات الدولية
فنسي أنه طفل من افريقيا
و نسي أباه و أمه. حتى نسيً روحه في قبره.

جان هومه

71
أدب / رد: يا حبي الأول
« في: 17:50 06/05/2008  »
 ( مازلت أراها حية في روح حرفك النقي الصافي. )
                                          غادة

نعم يا غادة ... نعم يا انبل اخت , انها كذلك , وستبقى الى يوم اللقاء .

ردودك بلسم على الجرح , هي لا تختلف عن قصائدك وخواطرك ودندنات مشاعرك .
حين تبعث لي السماء هدية جميلة . افرح من عمق اعماق قلبي , وتمتلىء ذاتي بمحبة الله .
لأن هدية السماء هي أنت ومن هم انقياء مثلك .

سأظل احمل محبتك الى حيث الوداع

جان هومه

72
أدب / رد: ثلاث اخوات
« في: 17:28 06/05/2008  »
 ( اتمنى ان اكون شجرة صغيرة لصليب كبير! )
                                      غادة

البساطة في هذا القول الرقيق . هي الطاقة النقية التي تدفع المحبة الى ذروة السمو .

غادة ... اختي الغالية

من خلال امنيتك هذه , احسست برعشة عميقة تتجول في ثنايا تأملاتي , احسست بهذا الكم الهائل من الايمان , الذي يتدفق في كل اوردة قلبك النقي كنقاء آهاتك .
كبيرة أنت يا غادة , لأنك ممتلئة من أنفاس المحبة .

الى روحك الجميلة عصارة محبتي

جان هومه

73
أدب / يا حبي الأول
« في: 18:36 05/05/2008  »
امي...
يا حبي الأول
هوذا قد مرّ على رحيلك خمس سنوات
وأنا ما زلت الملم دموعي من السواقي
ومازال قلمي يدمع فوق اوراقي

اواه يا امي
 لقد رحلت معك كل الكلمات
فلم يبق لي غير الآهات والأنات

بالأمس يا امي
 كتبت لعيدك قصيدة
فقلت لي :
في هذه الحياة يا ولدي
انت قصيدتي وأنت شعري
اوصيك في الغد
 أن تكتب على قبري
-اذكرني يا ولدي
فان كنت كبدي قبل موتي
فأنت اليوم روحي وصمتي-

اماه ... اتوسل اليك ... اعذريني
لقد تحطم قلمي
 لقد نضب حبري
وبرحيلك  تيتم قلبي ... فانتظريني
اني قادم اليك
لأنك أنت حبي وشوقي وحنيني
 ................................

جان هومه

74
انها الرؤية التي تجلّت من وراء افق الفكر !!!
تأملات تدير عدسة الخيال , لتتوضح صورة القادم من الأيام !!!
نبضات قلب تتحوّل الى حروف مسمارية , وتنقش على صخرة المحبة

عامر ... ايها الأخ العزيز
لملم دموع فرحك . لأنها هي... عصارة ابداعاتك

كل المحبة لك

جان هومه

75
ريمون ... ايها الأخ العزيز

تحية ومحبة ...

رائع كل ما كتبته والأروع هذه الغيرة التي تسكن مشاعرك النبيلة تجاه امتنا ووحدة شعبنا
غيرتك على قناتنا الغالية عشتار ان هي الا عشقك الوفي لكل من يحمل في فكره وروحه وقلبه الحب لأمتنا العريقة , ولكل من يتحدث بلغة الآباء والأمهات , لغة السماء , ولغة ربنا يسوع المخلص .

يكفينا أن نبث لغتنا لكل العالم , يكفينا أن نعرّف ذاتنا للآخر , ويكفينا الكثير من البرامج التي لها اعظم الفائدة لنا جميعا , وفي ذات الوقت للآخر .
كل شيء ينبىء عن مستقبل باهر لقناتنا ولعلو اسم عشتار في كل مكان وزمان . وهذا في حد ذاته انجاز مهم ومفخرة للكل . ولكن هناك شيء يؤلمني اولا كآشوري , وثانيا كفرد له خبرة في مجال الفن والاعلام والكتابة . فقد كنت اول من صنع اول فيلم يتحدث بلغة شعبنا يعرض على شاشات السينما العالمية ( وردة ديشة ) 1991 استراليا . واول من صنع فيلم بلغتنا للأطفال ( بيبلت آتور ) 1993 استراليا .
واول من اسس ستوديو لبث برامجنا على الفضاء ( قناة اسيريا تيفي ) في المانيا عام   2000
واول من بث برامج آشورية في استراليا ( جنال 31 )   1995
ومن خلال تاريخي السينمائي  , حصلت في مهرجان باثرست السينمائي في استراليا على جائزة الاخراج السينمائي بين 320 مشترك من جميع انحاء العالم . للفيلم القصير .
بالاضافة الى انتاج فيلم وثائقي عن المذابح التي نفذت بحق شعبنا ( انتولد هولي كوست  )
وفي مجال الفيديو كليب . عندي العدد الذي لا يحصى من مطربين ومطربات من شعبنا ومن غير شعبنا . وحين صنعت اول فيديو كليب عام 1980 عند اول ظهور الفيديو في العالم اجمع . حينها حتى التلفزيون السوري لم يكن يعرف ما هو الفيديو كليب الا من خلال اغاني الأفلام . كانت كل اغاني التلفزيون اما على المسرح او في حفلة او في فيلم .

كل هذا ذكرته لك من اجل التوضيح وان كنت قد اطلت فالمعذرة منك ومن القارىء العزيز . والأن سؤالي هو او بالأحرى هو مجرد نقد بسيط , ولست ادري ان كان السبب شخصي او هو ما لا يعلمه الا الله علما انني وبكل صدق ايها الأخ الغالي . في كل عمري لم احاول ركوب فرس هو لغيري , وكم من الشباب وضعتهم على الطريق الصحيح في عالم الفن والاعلام والكتابة .اما لماذا هذا الموقف الذي حان وقت عرضه لتجيبني أنت عزيزي ريمون !!!؟

انتقادي هو الآتي

منذ اقل من سنه ارسلت بعض اعمالي كهدية لقناتنا العزيزة عشتار على قرص ال دي في دي
مع الأخ المطرب جوني طاليا , ولم اتلق من الادارين حتى رسالة تطمئنني انهم استلموا الهدية  علما أن الأخ جوني حين عاد قال سلمت الامانه .
ثانيا كنت قد تحدثت مع مندوب عشتار في السويد وما زالت رسائلنا موجودة , حتى أن الأخ المندوب كتب لي وهو ممتلىء بالفرح ما لا استطيع كتابته هنا لأنه مديح وتقدير بشكل اخجلني لتواضع نفسه وروحه , وقال بما معناه ( لقد اتصلت بالمسؤلين ورحبوا بك كثيرا وقريبا سيصلك منهم ايمايل للتعاون ) ومنذ ذلك الحين وحتى الساعة لم اتلق اي خبر ,,, لماذا ايها الأخ العزيز!!!؟
اشكر الله انني لست بحاجة الى شيء ولكن حاجتي الوحيدة كانت أن اقف بخبرتي ومحبتي لشعبي موقف المتعاون والمشارك في تطوير هذه الشعلة التي تنير بيوتنا باسمها ونجمتها وحروفها . لا لشيء الا لأنني احب من الأعماق امتي بكل الصدق والاخلاص .

تمنياتي لحبيبتنا عشتار كل التوفيق والنجاح والاستمرارية , والف شكر لكل العاملين فيها
واشكرك من القلب على مقالتك هذه .
قد لا تعرفني لذا اتمنى زيارة موقعي الخاص لتتعرف علي وعلى اعمالي
www.johnhomeh.com

لك من القلب كل المحبة

اخوك
جان هومه
سدني استراليا

76
الأستاذ والأخ العزيز جدا ...صباح ميخائيل

يكفيني أنك صنعت قلمك من معدن المحبة . ويكفيني اكثر انك اوليت كل هذا الاهتمام بقصيدتي , وهذا دليل على روحك الشعرية والأدبية , ومحبتك لي . اقول محبتك لي لأن القصيدة او اي موضوع لا تنقده اقلام كبيرة فذاك الموضوع او تلك القصيدة سيذهبان مع الريح . والناقد الأصيل لا يعني نقده البناء الا المحبة للكاتب اوللغة التي هي مثل حبة الخردل .

اخي صباح .. ذكرت في ردك قولي واعقبته بكلمة منك ...
 
 ( تقول ( نحن في الشعر ليس لدينا نظام ولا قوانين الا نظام الحال وقوانين الاحساس . فهذا شعر وليس نظرية او تطبيق . تعلقك بالماضي لا يعني أن تقف ضد الحاضر ) هنا للأسف أرتكبت خطيئه بحق الشعر )

بداية وهذا رأي الخاص قد اكون على خطأ وليس خطيئة . حين قلت – نحن في الشعر ليس لنا نظام ولا قوانين . كنت اقصد ما هو ردة الفعل في داخلي تجاه كل ما يعيق الفكر والشعور والذات . اذ انني سئمت الدكتاتورية في حياة البشر . فما القوانين والشرائع والأنظمة الا نتيجة وجود الناموس في عقولنا المسيّرة بعقول شياطين العصر . انها مسألة تحتاج الى دراسات وحوارات وحلول . فأنا مهما عرفت الواقع البشري والاجتماعي , سأظل متشبثا بحرية الفكر والروح والقلب . انطلاقا من قول معلمنا وربنا الذي اختصر رسالته كلها في كلمة واحدة هي المحبة . وهذا بالنسبة لي يعني الكثير . لو احببتك من كل فكري وروحي وقلبي , حينها لن اعوز كل انظمة وقوانين العالم .
اعذرني وليعذرني الكل على الاطالة وربما الخروج عن الموضوع , ولكن بالنسبة لي هذا هو محور حياتي وفلسفتي في كل اعمالي الأدبية والفنية وحتى الاجتماعية .

لهذا ايها الغالي صباح ... ما اكتبه هو خارج دائرة الحدود والأنظمة والقوانين . واني بكل رحابة صدر اتقبل نقدك البناء وارى فيه الصدق والاخلاص وان كنت لا اتفق معك في بعض ما جاء فيه . وأنا على ثقة تامة ان نقدك هو من الناحية الأدبية نقدا رائعا . وفي داخلي صوت يدعوني الى الاستماع الى كل كلمة تصدر من قلمك الرائع . وبالمناسبة, اريد أن تعلم انني لست اديبا , وتعليمي المدرسي هو التاسع . اي الثالث الاعدادي . ومطالعاتي ككاتب لا تساوي ربع ربع مطالعاتك وربما اقل . وقد يكون هذا السبب الأكبر في هروبي من القوانين .وتشبثي بحرية القلم .  وربما يكون كما قلت ردة فعلي من كل ما هو قيد وسجن لحرية الانسان ,بكل ما فيه من فكر واحساس ورغبة .

الف شكر للأخت الغالية ليلى لروحها الطيبة ولافساح المجال لنا لكتابة الردود المطولة مع اعتذاري الشديد.

وتحية الى ابنتي العزيزة مانيا .. . على تعليقها الذي ينم عن فكر ناضج في الأدب والشعر . وعلى كلماتها الجميلة مثل جمال روحها الطاهرة .

وتحية وشكر اليك اخي بطرس وعلى مداخلتك القيمة . وكلي فخر واعتزاز بقلمك الذهبي .

صباح ... اتمنى صداقتك من الأعماق

قبلة على  جبين كل منكم

جان هومه

77
الأخ العزيز صباح ميخائيل ..

بداية , اشكرك من القلب على اهتمامك الواضح بقصديتي ( رحلة الى جسدك ) .
بالنسبة لملاحظاتك ونقدك لبعض ما جاء فيها , فانني وبقلب ملؤه المحبة اقول لك
أنت استاذ في الأدب , فكيف لا اتقبل ملاحظاتك بكل رحابة صدر ؟ واحترم رأيك وأنا كلي فخر واعتزاز .
لكن دعني اناقشك في موضوع الكتابة , لعلنا نفيد ونستفيد .

تقول في ردك...

( قصيدتك رحله إلى جسدك كفكره ممتازه ، ولكنكَ للأسف لم توفق في تجسيد ألفكره من خلال القصيده )

عندي ايها الأخ الغالي , ان الشاعر متى قيدت مشاعره بأي شكل كان , تحوّل شعره الى نوع من العبودية . وأنت وأنا والكل يعرف جيدا أن لكل عصر ملامح جديدة , بالأمس كان الشعر العامودي هو سيد الموقف . اما اليوم , فقد صار الشعر الحر سيد كل المواقف والحالات . لذا لا يمكنك أن تقيدني بأنظمة بالية , والتي هي نوع من دكتاتورية الشرط  ومشتشاريه وحراسه .
اني على يقين أنك شاهدت لوحة ( سيلفادور دالي ) الساعة .
تحت أي نوع من الاستعارات يمكن أن نصنفها ؟ 
انها السريالية التي انطلقت من اعماق اللاشعور لترفع الشعور الى اسمى مراتب الفن والأدب .

يقال ان المعنى في قلب الشاعر ,
 ساشرح معنى ... قلمي قنبلة .
حين اخترع نوبل الديناميت , كان هدفه خدمة الانسان . من اجل تسهيل عملية الحفر في الأماكن الجبلية , اوالأماكن المراد منها انشاء وبناء الجسور او فتح الينابيع وغيرها .
 اذن الغاية من الديناميت هي الخير . اما اذا حوّلها انسان آخر الى شر فهذا يعود الى نية الانسان وغايته في طرق استعمالها .
والقنبلة عندي هي لتفجير وفتح ينابيع جديدة بدون حدود . لست ادري عزيزي صباح ان كنت قد فهمتني ام لا ؟ .
باختصار , قلمي هو مشاعري ... ومشاعري قنبلة تتفجر في كل مكان صلب . ليحل مكانه نبع جديد . وصفحتي هي البذرة أي الكتاب الذي تتناوله ايادي القراء . وحبري هو الثمرة التي  اعطيها بكل المحبة الانسانية وبالأخص لجائع الفكر .
ثم تكمل ...

 (على جسدك سأشعل الأنوار وأطفىء الظلال )
( لم توفق بهذا التعيير أيضاً ، كيف تستطيع أن تطفئ ألظلال ، كيف تتخيل قامه بشريه أو أي من المحسوسات بدون ظل )

لو عرفت من تكون عشتار , لتأكدت انها الوحيدة التي لا ظل لها . لأنها هي القائلة
( أنا أم ابي ) , هل يعقل هذا .؟ نعم يعقل حين نتحدث عن اللامادة , وعن ما تحسه النفس .
وأنا يا استاذ صباح ... احب الظلال في الواقع , ولا احبها في الخيال , والخيال عندي هو الحقيقة . لأنه سبب الواقع في كل شيء .

ثم تتابع ...

 

( ثم يا أخ جان هل أستشاط بك الغضب أن (وسأ مسح حدود الينابيع والسواقي والأنهار ) وهذه مصدر الحياة والحضاره والجمال ، وحتى لو أستسلمنا لغضبك ألأ ترى إنك تناقض نفسك بين أن تشعل ألأنوار ثم تمسح حدود الينابيع والسواقي والأنهار ، هل تشعل ألأنوار كي ترى كيف تمسحها ؟؟ )

اخي الكريم . لماذا تتشبث بالماديات ؟ !!! وبقوانين الفيزياء والكيمياء ؟ !!! نحن في الشعر ليس لدينا نظام ولا قوانين الا نظام الحال وقوانين الاحساس . فهذا شعر وليس نظرية او تطبيق . تعلقك بالماضي لا يعني أن تقف ضد الحاضر .

وايضا تسألني ...

( الى اسمى من في الد ... نيا )
لا أدري لما شطرتَ الدنيا ، وهل تصح هذه ؟؟

لو كنت تقرأ النقاط ... لعلمت لماذا شطرت الدنيا .  ولكن سأقول لك لماذا يا عزيزي صباح
لاحظ عدد النقاط   , هل وجدث الثالوث ؟  انه سرمدية الدنيا . والدنيا هنا هي هيكل الثالوث .
لست ادري ان كنت من عشاق السريالية ام لا . هنا تكمن سرياليتي .

واخيرا تقول ...

( ثم العنوان أخ جان ، أرى إنه لا ينسجم مع ماهية القصيده )

العنوان دائما هو نوع من الدعاية والتشويق للموضوع ... علما ان هذا العنوان يرتبط بكل حرف من القصيدة . ومع هذا سأسألك ...
عبد الحليم حافظ كان برأي يملك احساسا فنيا وادبيا خارقا . اليس هذا صحيحا ؟
ولكن هل تتذكر اسم او عنوان فيلمه ؟  ( ابي فوق الشجرة )
لو شاهدت الفيلم لتعجبت من العنوان .الذي لا علاقة له بكل مضمون الفيلم . الا في فكر واحساس الكاتب وذاك العملاق الكبير .

ارجوك أن تبادلني رحابة الصدر
اليك من الأعماق كل المحبة والتقدير والشكر ... ايها الأخ العزيز صباح

جان هومه

78
أدب / رد: لقمة شهية
« في: 06:34 07/04/2008  »
قوس قزح المحبة ... غادة

الى اين ذهبت ذاتك!
الى اي مشهد سافرت عيونك !!
والى من تبعثين رسالة المحبة !!!

بين الأم واولادها ...
وطن يركع امام مذبح ترابه
يصلي من اجل لقمة شهية ... مثل مذاق الألم والغصّة والقهر !!!

اناملك مسامير مباركة يا غادة , لأنها على اوجاع الصليب تموت وتحيا .
محبتك طبق نيساني , من يتذوقه , يتألم ... ليبدع .

اهديك فرحي , من على جلجلة الخلاص .

جان هومه   

79
إذا الناي ُ أيقظ َ
شفتيه
فلأنه
احتسى من حروف
مرارتي
======
شفافية ملحّنة بأوردة القلب

 
وإن رأيتني على الشاشة
الصغيرة ذبيحة
فاعلم إنك القاتل
وإني القتيلة

فلا تعاقب بعدها
صوت بكاك
=======
امنية للقادم من الأيام ...


أغركَ التبرج
بمدٍ و جزر ٍ
أفما
كنت َ تدري
لو تاه
جنوبك
أكون ُ شمالك َ ؟
======= 
حوار بين الفجر والغروب


أنا يا بحر
قلبي من صلبك َ
فلم َ تستغلق ُ
علي ؟
ثم
تجيد سلخي
تحقن وريدي
بشحنة سالبة
فأبدو
كفصل ٍ ذابل ٍ
لا ينبض ُ
بالمطر
=======
دندنة بين البرق والرعد


كيف أحرث ُ طريق
معبد اللات
الذي
تنحر القرابين به
تشعل النار
هناك
وأبقى
أدور في جنوني
أنزلُ الى
 دمي
كحزمة ِ ريح مختلة
تبحث ُ عن أبسط
حق ٍ
فلنقل :
جملة شوق تختبئ
في طي حرفها
تنفثُ ملامحَ  الشوق
لعينيك
أكنت تدري
=========
غصّة الروح , وآهات النفس , وسؤال جريح


إني أحتزم المساء
حول خصري
غضباً
من معبد لاتك
وكان عليك أن
ترخي الحبل حول
جيدي النزيه
=========
بداية بركان فوق الماء  , أو تحت المسامات


انا يا بحر
========
ماذا يا سيمار ... تناجين البحر وقد تجمّد في ظلمات الكون  !!!


سهمك الذي نهش َ
دريئتي
سهمك الخائن
الذي أطلقته
فتاه
حتى زحف ابليس علي
وعقم   حولي
كل نهر ٍ
كل خصب ٍ
ثم
شيد َ  بي معبداً
أثلج ُ به
رموز حيرتي !
كلي جراح
كلني جملة عشق ٍ
 تختبئ بين ضلوعي
وتسأل شفتاي
التي تعقد صفقة
صمت ٍ 
حتى أكاد أقضمه
لو فاح
فأنسى ما علمني
الموج
كيف يكون مده

وتقول لي ذابلة
==========
ذابلة ...!!! يا له من مقنع اسود !


بأبي ظلمتني
ما كنت ُ يوماً
سوى جفناً 
لعينيك
ولم أكن
سوى ريشاً لجناحيك
وسواحلي سيفين
تنفرج بقدومك
وما أجودني وانا
من صلبك يا بحر
لو كنت تجيد سمع
النبض
لو كنت َ تقرأ رسم نهايتي
كيف تكون
أنا الذبيحة ادناه
لجئت من بعدي إلى
 قبلي
وصرخت  اواااااه
أنا حارقُ المطر
انا قاتل الشجر
=========

واخيرا يا سيمار رسمت بسيفيك لوحة عناق المطر والشجر .
الغريب في قصيدتك , أنك حوّلت لحن الحب الى صلاة .
عندك قدرة على  نقر مسمار الحرف , على صفحات من مرمر

جان هومه

80
مانيا ...

كيف وصلت بقاربك الى بر الأمان ., وموج البحر كان في العلالي ؟!!!
الم ترعبك العواصف ؟ !!!
الم يخيفك مشهد الصراع بين السماء والأرض ؟!!!

راقبتك وأنت تراقبين الشموس والكواكب والأقمار
تابعتك وأنت تراقصين الظلمات والأنوار
وتأملتك وأنت بين احضان ام الأمهات ... عشتار

كتاباتك مرآة ذاتك يا مانيا . وذاتك اكثر من جميلة ...

جان هومه

81
(  لقد جذبتني إليها..احببتها و شعرت باندفاع روحك اشتياقا إليها.. )

اختي ... غادة

كيف لا ... وحبها يلف ضميري وشعوري ووجداني , في ثنايا التاريخ .
كيف لا ... وهي من ارضعتني انسانيتي وآشوريتي ومسيحيتي .
وكيف لا ... وهي الحب والجمال والعطاء .

انها عشتار يا غادة ... عشتار التي قالت عن نفسها ( أنا أم ابي )
ومن تكون ام لأب , غير العذراء ...

كلماتك دائما رقيقة , وفي تلك الرقة , تكمن المحبة كلها . وحيث تواجدت المحبة , تواجد الصدق والقوة والعظمة .

جان هومه

82
أدب / رد: أفياء للروح
« في: 03:04 05/04/2008  »
هوذا لوح سومري , من الزمن السرمدي

 أختي انهاء ...

وأنت تحفرين الحرف , كانت هناك يد خفية , تلامس وتحتضن وتبارك روحك .

في سمفونية اللغة ,  عزفت على قيثارة  كونية , الى أن تمايل اللحن فوق اوتار الفجر , ليصنع من رذاذ صدقك , تلك الأقواس القزحية ... .................................. في سماء ذاتك السامية

طوبى لمن يخفق قلبه بالمحبة ...

جان هومه

83
رحلة الى جسدك

جان هومه




اليك اكتب من مغارة تحت الأطلال

قلمي قنبلة

صفحتي بذرة

وحبري سنبلة


+   +   +


على جسدك سأشعل الأنوار وأطفىء الظلال

وسأ مسح حدود الينابيع والسواقي والأنهار

سأرسم مشاهد السهول والوديان والتلال

على قطرات مياه وأمواج البحا ر


+   +   +


في المهد كان صدرك ارجوحتي

وكان نهدك الأيمن  هو خبزي

واليوم يا حبيبتي

ما زال حضنك  وسادتي

ونهدك الأيسر ... خمرتي


+   +   +


حبيبتي ...

ماض أنا الى صحراء الكون

بيميني احمل فأ سي  االأحمر , الأصفر , الأزرق

ماض أنا ... لا محا ل

لأحرث في تربة السماء

لأزرع بذاري في كل قطرة ماء

كي اسقي عطشي من انفاس الفضاء
 

+   +   +


راحل أنا الى جنائن الوجود

ماض الى مكان   ... ......  ما

الى اسمى من في الد ... نيا

حاملا بيساري زوادة الخلود

لكني ...

 اليك يا عشتار

سأعود . سأعود ...سأعود





john@johnhomeh.com


   

84
أدب / رد: ابن الانسان
« في: 10:30 02/04/2008  »
عامر ... ايها الأخ الغالي


يبدو انني  أخطأت طرق الباب . وضاع منزلي , وتهت في مكان هو ليس بمكاني .

ما اتمناه منك عزيزي عامر أن تعود وتقرأ ردي ثلاث مرّات , لعل الصورة ستتوضح اكثر . وتمعّن  بدقة ان كنت قد اسأت الى الرسل او القديسين , وكن على يقين ان مسيحي فهمته جيدا وهو مصدر كل عمل اقوم به وهو معلمي الأول والأخير , اتعرف لماذا ... لأنه نفسه الاله آشور . اتعرف كيف... ؟ اقرأ ملاحمنا وسترى أن الاله آشور في احد ايام رأس السنة الآشورية كان يصلب ويطعن في الخصر ويموت ومن ثم يقوم . ولأنه احد الأقانيم الثلاثة ( انو انليل ايّا ) .
قلتها لسيمار ليتنا كنا وجها لوجه , ولكن يبدو أنك اخي عامر اردت أن تأخذ صورة معنا , ولكن مع كل الأسف لقد احترق الفيلم بقدرة اله التوراة .

لك ولسيمار ولانهاء ... كل المحبة

جان هومه

85
أدب / رد: ابن الانسان
« في: 07:07 02/04/2008  »
سيمار ...

اختي العزيزة , كنت اتمنى لو نناقش الموضوع في مكان يجمعنا , غير هذا المنبر الأدبي .لأن ماجاء في ردك قد يتطلب الكثير من الوقت , كما يحتاج الى توضيح بعض النقاط التي لا بد من شرحها ان كانت من وجهة نظري او من وجهة نظرك .
عزيزتي سيمار ,التوراة هي نسخة مزورة من ملاحم واساطير ما بين النهرين ولا ننسى أن التحريف قد طالها لمرّات ومرّات .وكلما كان اصحابها يواجهون خطر زوالها , كانوا اما أن يزيدوا عليها او أن يحذفوا منها ليتلائم مع سياساتهم العنصرية . وليس في التوراة فقط , بل حتى في الأناجيل امتدت اياديهم . كما لا ننسى في بروتوكولاتهم قالوها حرفيا .( من اجل اسرائيل , علينا أن نشوه كل ثقافات الأمم ودياناتهم وبالأخص المسيحية عدوتنا الرئيسية .) ولعلك ترين ماذا جرى للمسيحية من انشقاقات وموضة الأغاني التي يكثر فيها استعمال الشتيمة والألحان التي تسير على ايقاع يثير اعصاب المراهقين لأجل بناء شخصية قلقة نهايتها الالتجاء الى المخدرات كما أن الاعلام والأفلام التي تسيء الى المفاهيم والثقافات .

سيمار ...  قال المسيح ما جئت لأنقض بل لأكمل . اتعرفين ماذا يعني هذا . انه يا عزيزتي يعني ( ليس لي أن اتحدث عن الذي كتب , بل جئت لأجل أن ارفع الانسان الى الكمال . ) والدليل هو لو تمعنا بما قاله الرب في هذا الخصوص (  لقد قيل العين بالعين والسن بالسن اما أنا فأقول لكم من ضربك على خدك الأيمن فحول له الآخر ) اشك أن هذا القول مدسوس في الأناجيل مثله مثل الكثير الذي نسبوه على لسان يسوع . ولنفترض انه قال هذا . اوليس التناقض ظاهرا كالشمس .ثم تعرفين قصة يوم السبت وغيرها وغيرها . واخيرا الدليل الأهم والأكبر هو صلب اليهود ليسوع , لأن ما قيل على لسان الأنبياء غير ما ادعى به يسوع . وما تقرأينه من نبوءات عن ولادة العذراء لعمانوئيل و و و . هذه كلها اضافات جديدة ليلصقوا التوراة بالأناجيل. وبهذا الخصوص كان صراع حاد بين بطرس وبولص حول التوراة . بطرس اصّر على ربطها بالأناجيل , وبولص رفض وقال . جاء الكمال فانتهى الناقص .لكن رجال الدين انذاك تمكنوا من دفع المجتمعين الى التصويت مع بطرس لينجحوا في خطتهم . علما ان بولص في اول اجتماع او بالأصح في اول مؤتمر نجح بتحرير الاناجيل من التوراة .
اما ما قرأتيه عن سقوط نينوى . ارجوك وارجوك وارجوك أن تعلمي جيدا ان اليهود حينها كانوا يتمتعون بالجنسية الآشورية وكانت لهم وظائف في اعلى المراتب . فخطط اليهود لتدمير اعظم حضارة ظهرت لتنير البشرية بعلومها . اتفق اليهود  مع الفرس على أن الجنود الذين يحرسون بوابات المدينة هم جميعا من اليهود . بينما الملك وحاشيته وجنوده وشعبه كانوا يحتفلون بمناسبة قومية . وكان أن دخل الفرس واستلموا زمام السلطة .

هناك الكثير يا سيمار يحتاج الى ايام وايام للخوض في هكذا مواضيع . ومع كل هذا اني من القلب احترم رأيك وارجو أن لا اكون في ردي قد اسأت الى مشاعرك او مشاعر الاخوة والأخوات القراء .

ان ما زادني فرحا في ردك ايتها الأخت الغالية , هو اسلوبك الجميل , الممتع , القوي .وهذا ما يزيد من تشوقي ليوم نلتقي فيه ونتحدث عن قضايانا الانسانية والقومية والدينية . أنت ومانيا وأنا .لأنني ارى فيكما وعيّا يطمئن الذات والروح والنفس. ولأنني افكر بزيارة الوطن قريبا .

لك محبتي

جان هومه


86
أدب / رد: ابن الانسان
« في: 18:26 01/04/2008  »
انهاء...

اي يونان يا عزيزتي ؟!!! اتصدقين خرافة رجل اناني وحقود ,, وتصدقين أن اهل نينوى الذين اعطوا البشرية كل العلوم الانسانية أن يكونوا كفارا . وهم من اكتشفوا أن الكون مخلوق من اله لا يرى . وهل اهل نينوى بكل عظمتهم يسمعون لمخبول جاسوس . لا يا انهاء . كفانا من هذه الخرافة التي اسمها التوراة . والتي كل قصصها مسروقة من تراثنا الأدبي مثل ملحمة التكوين وملحمة كلكامش . وقوانين حمورابي والاف القصص التي زوّرها اليهود ونسبوها الى الههم الذي وصفه الرب يسوع بآب ابليس حين قال لهم ( اباكم ابليس وانبياءكم كذبة ولصوص ) اما قرأت قول يسوع لليهود ( ابناء نينوى سيقومون ويدينونكم ) من له سلطة الدينونة غير الاله ومع هذا قال قوله العظيم لأبناء نينوى . نحن يا انهاء ذقنا مرارة القتل والتعذيب والتشرد , لا لأننا خطاة بل لأن البعض باسم دينهم وباسم الههم حاولوا قتلنا لكوننا كنا اوفياء للرب المخلص . ارجو منك ومن كل من يشعر بانتمائه الى حضارتنا الانسانية أن يعرف انها مهد الحضارات ونورها . وانها اول امة بشرت بالمخلص وقدمت الكثير من الشهداء و من التضحيات من اجل صليبه .
اسف لأنني اطلت الموضوع , واعذريني ارجوك يا اختي العزيزة انهاء ,
عبارتك هذه ملأتني فخرا واعتزازا وسعادة (اما ابن الانسان ... ففي داخلنا نحن الانسان )

لك كل المحبة

جان هومه

87
 ليلى ...

تقولين :

 (  ينساب نصكَ، أخ جان، مثل رقرقة قطرات مطر عاشق لزجاج نافذة تطل على العالم.. )

منذ طفولتي وأنا ارسم هذا المشهد السينمائي , اما العصفور الذي كنت اتخيله يداعب قطرات المطر ويلاعب الزجاج , ليكتب عشقه بمنقاره على صفحات الشتاء ... فكان الآتي !

(  هي عملية دخول الى قلب القلب ونفس النفس وروح الروح. )

وتحتارين في تصنيف نصي اذ تقولين :

 (  هو نص ، احترتُ في البداية كيف أصنفهُ  )

أوليست الحيرة يا ليلى ما تخشاه النفس , حين يرتقي الفكر , وتسمو الروح ,  ويتعظم القلب ؟!!!
يكفيني انك ... شاعرة تبني كلماتها على صخرة لن تزعزعها العواصف والزوابع والرياح .

جان هومه

88
مانيا ...

تخيلتك  من خلف ضباب التاريخ, احسستك في آلام المسيح , وعشتك في البرق والرعد والريح

كل كلمة يلفظها قلمك , هي خارج دائرة الزمن . انها الكلمة التي تعصر السر , وتفتته الى حروف مسمارية سرمدية .

جان هومه

89
علي ...
اهلا بك ضيفا ايها البشري ...

جان هومه

90
سيمار ...

ذات ليلة , حلمت وأنا في اليقظة , اني نائم في قرص الشمس . واذ بانفجار عظيم يبتلعني ويقذف بي الى رحم كوكب ذو أبعاد لامحدودة , وهناك عشت سبعة ازمان حتى ولدت من جديد .   
لكلماتك رائحة عطر نيساني . وما تكتبه اناملك , يبشر بيقظة قريبة .

جان هومه   

91
مانيا ...

صدقك ... صليب
حرفك ... دم
كلماتك ... كأس خلاص


في الحاضر السرمدي ... دخلت ملكوت الحب


جان هومه

92
أدب / ابن الانسان
« في: 09:45 01/04/2008  »

انا القادم من خلف الدهور

ملك الأزمان في كل العصور

جئت ابحث عن جسدي المبتور

وعن اسمي السرمدي ... آشور



على ضفاف ثالوثي المقدس

دجلة والفرات والخابور

جئت الملم بقايا ذاتي

من تحت انقاض التلال والصخور

ومن بين الهياكل والمتاحف والقصور



جئتكم يااحفاد النسور

لأمزّق كل شهادة زور

بحق مجدي وتاريخي

يا ابناء نينوى وبابل واور



انا كلكامش وانا آشور

انا النار وانا النور

انا شعلة كل الأيام

انا حبيب عشتار وشميرام



انا البدء وأنا الكلمة

وانا من صلب عل خشبة الأحزان

انا يا ابناء نينوى

انا هو... ابن الانسان



يا قوة وعصا يدي

جئت اتمم لكم وعدي

لتدينون الشرير

كي ينهض من السبات شعبي



+ + +



جان هومه


93
مثل البهلوان ..
تسيرُ بحذر ٍ
تقفزُ بخفةٍ
تتلفـَّتُ كالعصفور
تخشى الوقوع في مصيدةِ عَينَيها
تتلعثمُ ..  ترتبكُ .. تتبعثرُ
تصيرُ جثة ً ماضية ً إلى ماضيها
وروحا ً تائهة ً في مثالـِبـِها تسبحُ
==========
قلمك اصطاده منذ بداية اللعبة ... اكملي يا ليلى .
 
مثل البهلوان ..
تكرُّ تفرُّ
ترتدي في كل يوم ثوبَكَ إياه
ترسمُ الدمعَ على خديك
تدَّعي البكاء على الأطلال
وانت تتوق الى الطيران
كـَنِسرٍ هزمتهُ المدينة
واحتضنته ُ الصحراء
وأي صحراء ؟!
===========
هوذا فوق مسرح قفصك , يمثل دور البطل الجريح .... يا لك من مخرجة ذكية .
تابعي يا عزيزتي  .

من أنتَ  .. يا أنتَ ؟
أتكون إنسانا ً من ورق
مزَّقتهُ المنافي والمحطات؟
أم انك من بلور ٍ متشققٍ
يخدشه الفجر كلما صاح
و يرتجفُ حنينا ً من أنين المسافات
وصفير القطارات؟
============
بداية التحقيق , سريالية في نمط الأسئلة , مشبّعة بفلسفة علم النفس .
رائع ايتها المحققة البارعة , اليه ثانية , اسلوبك يعجبني  .

من أنتَ .. يا أنتَ ؟
يا رسما ً  تقنـَّعَ بسحنة إنسان
لم تمح آلاف السنين نقشَهُ ولا طينـَهُ
وما غرقـَت مُدُنـُهُ في فيضانٍ أو طوفانٍ
============
يبدو أنه اشبه بوطن , خارطته مرسومة بألسنة من نار , لكنه يحمل جوازات سفر مختومه بتأشيرات مؤقتة , قد تكون مزوّرة .
لنرى !!!

لامسَ الموتُ جفنيكَ ولم يطبقهما
أتكون َ سفرا ً لمراكبِ العشقِ
في قلوب العذارى والغانيات
أم أنك غابةٌ تلبدت بالغضبِ
فابتلعت أطفالـَها قبل أن تلدَهم الحياة ؟
================
ما بك يا ليلى ؟ ... لقد حوّلت نظرك الى السماء , وتهت في تأمل عميق...
اتسألين ذاتك الحزينة ؟ اي قلب هذا الذي يسكن صدرك ؟!!!
اكملي يا عزيزتي , اكملي يا ليلى .


إحتار بأمركَ الهوى مرارا
================
هنا تاهت نفسك بين نور الحب , وظلمة القلب . يا عاشقة الحق .
لننتظر القادم من الأسئلة .
ً
يا ناحتا ً للوقت
تمهَّـل قبل العصيان
على سور وهمٍ نزقٍ أراكَ متدليا
=============
خوفك عليه من الوقوع , قد ينفعه , حاولي ثانية .


حاذر الرياحَ لو هبَّت
لن ترحمَكَ ..
لن ترفق بهيكلِ ذكراكَ
 لن تـُمهـِلـَكَ ..
يا وجها ً بلا ملامحٍ يرتسمُ
كمارد ٍ على هاوية العشق يتضور
=================
هذا ما اراده منك منذ البداية . فلتكن خاتمتك هي لبداية .

لن تشفقَ عليكَ أميراتُ غدركَ
لا الجواري ..
ولا آلهتك َ ..
كلهن على شفير الحبِ منتظرات
أن تستغيث َ..
أن تقعَ ..
أن تركبَ البحرَ مغادرا ً
فيبتلعكَ موجُهُ نـَهما ً
في قارورة أغلـَقـَت جيدَها عنوة ً
على رسالةٍ من رحيقِ الفشلِ تقتاتُ
وفي طيات نزوةٍ آثمةٍ
تغتربُ ..
تنتحرُ ..
============================
سينهض من جديد يا ليلى , لكنه يحتاج الى وقت , لربما يكون اطول من الوقت الضائع .

رسالتك لن تمحى في هذا الطوفان , مادام قلمك يعيش في سفينة اوتانابشتم ...

جان هومه

94
عربة حروف نارية تبحر في كون لامتناهي , تبحث عن ميناء على ضفاف الوجود .

سيمار ...

 الاحظ دائما أنك تبحثين عن ذاتك , وذاتك تبحث عنك .
 احيانا تقتحمين البرق وحينا تسافرين مع الرعد .
 يعجبني في غالبية قصائدك . خبز نينوى وخمر بابل .
 واعشق اخلاصك للصداقة .

 ليتك تهجرين آدم وحواء, لأنهما من صنع اله التوراة .تأملي التاريخ , تجدين فكرك وروحك وقلبك هناك .

ما كتبتيه في هذه القصيدة ... ادهشني .

جان هومه

95
عودة النبي

جان هومه



يا اهل اور , بالأمس كنت قد ودّعتكم بوعد أن اعود . يوم تركت لكم سلامي في كأس خمرتكم
ووزعت محبتي في خميرة خبزكم , وغزلنا سويا من ومضات الألوان وايقاعات الكلمات ثوب الحكمة السرمدية .
بين ذاك الوداع وهذا اللقاء . كنتم لا تفارقون ذاتي الكبرى , مثلما لا تفارق الأرض السماء .

بالأمس يا اهل اور , نصبت حديقتي على ضفاف نفوسكم النقية , وكنت قد حرثتها بمعول حفار القبور , وزرعت فيها بذور بدائعي , كما سيجتها بأجنحتي المتكسرة .وسقيتها بدموعي وابتساماتي وعواصفي , وتركت مواكبي تتنزه على ارصفة سواقيها  لتلتقي بعرائس المروج , حيث يستلقي المجنون تحت ظلال الأرواح المتمردة في كل مكان . بينما يسوع ابن الانسان مثلما كان يحرث الى جانبي ويزرع بقربي ويسقي معي , هكذا كان ايضا يبارك كل ثمرة اقتطفتموها  , الى أن اقترب زمن الرحيل ., ليخبركم السابق عن لقاء الوداع بينكم وبيني .

بالأمس يا اهل اور , كنتم سؤالا , واليوم جئتكم لأكون أنا السؤال . غير أننا , انتم وأنا ومن كان في البدء فينا لسنا الا الثالوث الأزلي الأبدي الذي يتكوّن منه كل ثالوث كوني , الثالوث الذي تنبعث من خلاله اوتار الحياة والأكوان والأزمان .
 نحن ما كنّا لنكون سؤالا لو لم نكن في البدء قد تكوّنا من الجواب .

بين ذاك الوداع وهذا اللقاء , كنت مع الذي كان معي قبل الرحيل . الذي عشنا معا في الجسد سبع مرّات , وتقدسنا بالروح كل المرّات . وتألهنا في الفكر قبل أن تكون المرّات .
كنّا هو وأنا نتجول في رحاب الحياة , نعبر الأزمان ونتأمّل اللاازمان على ايقاعات النجوم ودندنات الفضاء ونغمات السماء .
في غمرة نشوتنا التفت اليّ ونظر في عمق اعماق ذاتي ليشعرني أنني امتطي صهوة الكون فتذكرت في تلك اللحظة الالهية يوم كان ينظر في وجه العذراء ويتأمل ملامح المجدلية , ثم ابتسم لدمعتي ومسحها بنور عينيه , ونطق بلغة ارتعشت لموسيقاها كل الكائنات السماوية والأرضية , لتنشد ترتيلة الحب ولتشارك الاله الآب سمو محبته اللامتناهية .
لقد سحرني صوته واعادني الى تلك الليالي التي كان يتحدث فيها الى حبيب قلبه يوحنا وصخرة كنيسته بطرس واله مناجاته ايل , الآب الذي تركه على خشبة الامه , ليصنع بنفسه كماله ويدخل الباب الضيق الى الآبدية بقوة الايمان وعظمة العطاء وسمو التضحية .
قال ... ان كل ما تراه وما تسمعه وما تشعر به هنا لن يكون اكثر من الذي رأيته وسمعته وشعرت به هناك , يوم كنت بينكم . لكنك هنا أنت امام الحقيقة المجردة من المعوقات , والحقيقة لا تحتاج الى بصر وسمع واحساس . وان كل ما هو هنا هو هناك . فأنتم لستم سوى مرآة للحقيقة , أنتم تحملون في داخلكم هذه الحقيقة . وبأمكانكم معرفتها اذا استطعتم تعرية ذواتكم من بشريتكم على أن تروّضوا ثالوثكم بالحب والعطاء والتضحية .

تأمّل تأملاتي وتابع حديثه دون أن يتكلم,الى أن امتلأت نفسي من الكل . حينها عدت اليكم لأقول

ها أنذا يا اهل اور احمل اليكم عصارة تلك اللحظة , فخذوها لعلها تعرّفكم على ذاتي . فلم يبق الكثير لتشهدوا نينوى تنهض من بين الأنقاض .




www.johnhomeh.com
john@johnhomeh.com

96
كيف اتبخر في ناري

وانا حمما  اسيل ...؟

................

وانا منذ ولدت ..

عشتار انليل ؟؟

+   +   +

عشتار ...

 آتية أنت من خلف آفاق الدهور
بجناحي اله من نار ونور

أنليل هبط من السماء
ينتظرك على ضفاف ثالوث كل العصور
دجلة والفرات والخابور

عشتار ... عشتار ... عشتار
في الفكر بدء
في الروح سر
في القلب ... نبض وايقاع  وقيثار


+   +   +

مانيا ...

 تأمّلي غادة ... النجم الصاطع في الأعالي  , انها لا تسأل نفسها  بل تسألك : ( و لن اسأل نفسي ما هي القطرة و ما صنعته القطرة وكيف ارتداها الصدى لأني ساترك لك ان تفسرين لي سر ابداعكِ )

تمعني سيمار ... ريحانة المحبة , لقد ابحرت بأنفاسها انفاسك وهي تحكم عليك بمطرقة الحب , لكنها خائفة على اله الخلق والتكوين والابداع . اسمعيها بحروفك ...
  قالت : (وبراءة لا حكم عليك سوى انك زدت الجمال جمالاً والحب حباً والتضحية اضاحي
فيا  ويل انليل
ذاك المحير عن عمد ) ثم زادت لتخلّد انليل  باصدار حكم الخلود (  ماني اكتبيها على لوح سومري )

 محبتي لك ايها الثالوث (  مانيا , غادة , سيمار ) .

جان هومه

97
اذار 2008

ايها الشهر المجيد
يا من سجلت في ذاكرة التاريخ
عيد امي وميلاد حبيبتي وميلادي
وختمته بقدس اقداس الأعياد
عيد ابن الانسان
لتودعنا مصافحا يد الأول من نيسان
عيد امتي ......... قديسة كل الأزمان

لكل آشوري وآشورية
لكل أخ واخت في الآنسانية
اهدي باقة حب مرفقة بأجمل التمنيات
وكلي امل أن يزول الجوع وتتلاشى الحروب ويعم السلام على وجه ارضنا الجميلة
ولك يا وطني ( آشور ) دعائي وصلاتي أن يسكت صوت النار لتعود لنا وطنا سالما يعيد لأهلنا واخوتنا بسمة الفرح والمحبة والأمان .
وكل عام والعالم بخير وحب وسلام

جان هومه

98
أدب / رد: طليثا ..... قومي
« في: 16:47 21/03/2008  »
شذى ...

نور من السماء قد اشعل روحك وأنت تخطّين هذه الأنشودة الرائعة .
 اسلوب يشد القارىء الى آهات وأنّات .
تعبير ومفردات وكلمات تتمازج في هارموني سلس , يريح الذات والروح والقلب .
اصفق لك بحرارة . واشد على يدك بكل فخر واعتزاز , لأقول لك من كل قلبي ... أنت في كل عمل ادبي تتسلقين جبلا جديدا من النجاح والتفوق .

لك اجمل باقة رياحين , وكل عام وأنت بخير والعالم كله بسلام ومحبة
 
  اخوك
جان هومه

99
غادة ...

كتّابنا في ردودهم , وقصيدتك هذه ... وأنت يا عذوبة الكلمة . قد استطعتم التعبير عن اقسى الم نعانيه في هذا الزمن المراهق .
لكني ومع هذا كله , على يقين أن الألم وحده من يبعث الفرح في نهاية المطاف . وما آلام ابن الانسان الا الرمز المقدس للخلاص   .
مهما طال الزمن , فلا بد للحقيقة أن تفرش نورها على الصالحين .

هناك بين جوف الكلمات , عصارة حزنك يا غادة , وهذا هو الذي اشعل فتيلة الابداع في حروفك . فطوبى لهذه النفس التي تبعث بأنفاسها الى ارواحنا لتدفىء ذواتنا .

محبتي لك ولقلمك الصادق

جان هومه

100
أدب / رد: عصر العميان والمطران
« في: 14:40 21/03/2008  »
سيمار ...

حين يضطرب القلب , تتيه الروح في هيكلها, حينها , تهتز اعمدة الهيكل , ولا يبقى غير الشموع . وحدها من تنير طريق المجد .

الذي يجمع بقايا الآلام ويرحل . قديس يدعى. فلا تحزني لأن الموتي سيدفنون موتاهم .

لك كل المحبة

جان هومه


101
أدب / رد: ثلاث اخوات
« في: 16:05 19/03/2008  »
عامر ... ايها الأخ العزيز

نعم لن استغرب حتى لو سقطت دموعك , لأن الحب الكامن في كيانك هو الايمان . والايمان هو نبع الألم , والألم ايها الغالي هو القوة الكونية الوحيدة التي ترفع الروح الى مراتب السمو ,كما هي الطاقة التي تنشّط فكرنا وتحوّله الى مصدر للخلق والابداع والعطاء .
الحزن فيك يا عامر هو مرآة ذاتك النبيلة . فلو تأملت من خلالها روحك بعين الحب لوجدت انها جزء طاهر من عطاء الله .
الأمانة شهادة سلوك مقدسة . وسرقة الآخر مرض يشوه الذات .
من القلب اشكرك على مشاعرك النبيلة .
 
اخوك
جان هومه

 


102
أدب / ثلاث اخوات
« في: 05:47 19/03/2008  »
                                                          ثلاث اخوات


مساء الأحد 16 – 3 - 2008 , كنا جان ياقو ودافيد روئيل  وأنا ,  نشرب القهوة كعادتنا عند نهاية الاسبوع في مطعم وحلويات (  Heart to Heart ) . في ميريلاندس – سدني .
في جلساتنا دائما نتحدث ونتحاور ونناقش المسائل التي تتعلق احيانا بقضايانا الآشورية , وحينا عن موضوع الايمان والحياة والكون . تمر علينا ساعات وكأنها لحظات , من خلالها تتكون لدينا نتائج من شأنها أن تساعدنا على تطوير قدراتنا الفكرية والروحية والنفسية .
موضوعنا في هذه المرّة كان يدور حول ( الحكمة ) وعلاقتها في حياتنا , كونها عبر ودروس تفيدنا في اغناء معرفتنا وثقافتنا ووعينا . وحكمة هذه الأمسية كانت قصة يتعلق موضوعها بموضعنا الاساسي الذي كنّا نتحاور فيه حول وجود الله والحياة وهذا الكون اللامتناهي .
كنت اتحدث عن معلمي الأول والأخير في الحياة , يسوع ابن الانسان . وعن عظمة كل كلمة نطق بها للبشر . وللعالم .
 انا استمد فلسفتي وايماني ومحبتي من روح كلماته التي لو فرشنا الأرض والسماء, فلن تكفي لتفسير علاقة كل قول نطق به بعلاقة الأحياء والأشياء , لكونها تتناسب مع كل صغيرة وكبيرة في حياتنا . وهنا اريد أن اوضح أنني على يقين تام أن رسالة المسيح ليست ديانة . بل هي ثالوث مقدس ( حب . ايمان . عمل ) وغير هذا هو تلفيق وتضليل من اجل غايات دنيوية لا تمت بصلة الى المفاهيم المقدسة التي وضعها لنا كقانون واحد , الا وهو قانون الحب لكل ما في الوجود . والحب هو البحر الذي تتألف قطراته من الايمان والصدق والعمل الصالح . وبعبارة اخرى أنا ليس لي دين بل لي ايمان , وايماني هو فقط لاغير كل كلمة من كلمات يسوع الآب والأبن والروح القدس ( انو انليل ايّا ) .
وهنا تدخل صديقي جان ياقو ليروي لنا قصة فيها من حكمة تدخل البهجة الى النفس, وتحرض الدمعة في العيون . وتمسح القلب بأنفاس المحبة . طبعا هذه عادة جان ياقو , كلما اعجبه موضوع ما , يأتينا بقصة لها علاقة بموضوعنا  . احيانا يكون قد سمعها من والده او امه او من صديق . فيرويها لنا بلغتنا الآشورية المقدسة , اسأله عن كاتب القصة فيجيبني . غالبية القصص تعود الى ازمنة بعيدة ولا يعرف صاحبها , ولأنني اجد في مثل هكذا قصص الكثير من العبر والمعاني . اعود الى غرفتي لأترجمها للقراء الأحبة . كونها تحمل في طياتها حكمة تنفعنا في تأملاتنا و افكارنا واعمالنا .
 قبل فترة كنت قد ترجمت  اول قصة رواها اخي جان ياقو   بعنوان ( لا تحكم على الآخر قبل أن تختبره ) وهي موجودة في موقعنا الغالي خابوركوم , في منتدى ( القصة والنثر والخاطرة ) .
اليكم الحكمة من القصة التي رواها اليوم صديقي واخي جان ياقو , املي أن تنال اعجابكم ورضاكم , مع كل المحبة .
 

                                                             
في احدى الغابات كانت هناك ثلاث شجرات قريبة من بعضها , اقتربت الشجرة الكبرى من صديقتها الوسطى وسألتها :  مارأيك لو كل منّا تمنّت شيئا لنفسها .
اجابت الشجرة الوسطى , اقتراح جميل , دعينا نسأل صديقتنا الصغرى .
التفتت الشجرة الصغرى وقالت : سمعتك يا عزيزتي , هيا , البداية لك .
تنهدت الشجرة الكبرى , وتمتمت بصوت حالم . اتمنى لو يأتيني احد الحطّابين ليأخذني ويقطعني ويصنع مني الصندوق الذي يحفظ  المجوهرات وكل ما هو ثمين , ومن ثم يهديني لجلالة الملك .

ابتسمت الشجرة الوسطى ونظرت الى صديقتها الكبرى وبروح مرحة بدأت حديثها .
 انا ايتها العزيزة , اتمنى لو يأتيني حطّاب ويصنع مني سفينة تليق بمقام الملوك والأمراء والرؤساء . هذه امنيتي وارجو من رب السموات أن يحققها لي . الأن ماذا عنك يا صغيرتنا ؟.

رفعت الشجرة الصغرى رأسها الى السماء , وراحت تصلي لرب الحياة وتطلب منه أن يحميها ويطيل عمرها لتكبر وتكبر حتى تصل السماء ليمد الرب يده على رأسها ويباركها .

مرت الأيام وهي تجرخلفها عربة الليالي لتعبر من خلالها  بوابة الزمن , وتدخل الى اولى محطات التجربة البشرية , التي غيرت ملامح الظلام , كما غيرت وجهة ووجه التاريخ .
 صرخت الشجرة الأولى لشدة الآلام التي نتجت عن قساوة ضربات فأس الحطاب وهو يقطع اوصالها , لكنها في ذات الوقت امتلأت نفسها من الفرح , لشعورها ان امنيتها قد اقترب موعد تحقيقها . لكنها سرعان ما احسّت بالاحباط حين وجدت حطابها يصنع منها مزود ا صغيرا , بدلا من صندوق لكل ما هوثمين .

في هذه الأثناء , كانت هناك فتاة حسناء تحمل في ملامحها براءة السماء وجمال النفس ونقاء الايمان , وكانت تبحث بقلق عن مكان تحمي فيه طفلها الذي ولد مع ولادة فجر جديد .
تأمّل حطاب الشجرة الأولى مشهد الطفل وامه , ثم انحنى مرحبا وقال : ليس لي غير هذه الزاوية المتواضعة . يمكنك استعمال هذا المزود لطفلك .
 شكرته الأم من الأعماق وطلبت له المحبة الخير والبركات .

انتقلت الأيام الى المحطة الثانية وهي ما تزال تجر خلفها عربة الليالي.
 كبر الطفل وصار شابا يافعا يحب الناس ويخدم الصغير والكبير . وكان يهوى تأمّل البحر والصيادين , حتى كوّن معهم صداقة حميمة .
وفي يوم هادىء وجو ساحر , ذهب الشاب مع رفاقه الى صيد السمك في قارب صغير , فجأة هبّت عاصفة هوجاء انزلت الخوف والرعب الشديدين في نفوس الصيادين . بينما الشاب اخذته غفوة فنام في الزاوية اليمنى من القارب . الكل يحاول انقاذ نفسه من الغرق , الا أن احدهم اسرع الى الشاب ليوقظه قبل أن يلقى حتفه .
وقف الشاب وتأملهم جميعا وابتسم  ثم نظر الى البحر ومد يده وبلهجة الآمر نطق : اسكتي ايتها العاصفة  وأخفض رأسك ايها البحر, وضم امواجك في صدرك . ..
سكتت العاصفة وسكن البحر.
 وكان ذاك القارب قلب تلك الشجرة الوسطى التي احتوت على ما هواثمن من كل كنوز الدنيا .

كان حطاب الشجرة الصغرى قد ملّ من شجرته وهو يحاول أن يصنع منها ما يفيد اعماله اليومية , ولكنه  كان في كل مرّة يخفق في الوصول الى مبتغاه , واخيرا رماها في مكان مهجور .

ثلاث سنوات مرّت على حادثة البحر والقارب , والشاب الذي انقذ رفاقه من موت محتم , القي القبض عليه بتهمة تحريض الناس على عقيدة رجال الدين وعلى محاولة تضليل ايمانهم .
الكل راح يبحث عن شجرة ليصنعوا منها صليبا يعلق عليه الشاب ويعدم صلبا حتى الموت .
سمع حطاب الشجرة الصغرى أن من لديه شجرة تصلح لصناعة الصليب , عليه أن يحضرها الى ساحة الاعدام مقابل مبلغ جيد .
تذكر الحطاب شجرته فأسرع واحضرها وقبض ثمنها الذي يساوي ما يعادل ثمن الخائن الذي اسلم معلمه .
وصلب مخلص العالم على تلك الشجرة التي تمنت أن تباركها يد الله .


             نحن نتمتى الكثير , لكن الله يحقق لنا ما هو اعظم . بشرط أن نحب بعضنا بعضا .


     جان هومه

سدني 19- 3 - 2008

103
أدب / رد: وافاقت .... عشتار
« في: 14:48 18/03/2008  »
مانيا ... يا روح عشتار ويا قلب أنليل

في البدء كان الحب . والحب صار أنت .

لم اجد ما يريح فكري وروحي وقلبي , غير هذا الرد .  .


انليل ... ايها الاله الجليل
افق من سباتك الطويل
الهة الحب والجمال
سيدة البحر ... عشتار
اشرقت من خلف آفاق الظلمة والنور والنار

يمينها برق
يسارها رعد
وعيونها ... حضارة وتاريخ وانتصار

فجر ينابيعك ايها الاله
في موطن اللذّة والأنين والآه
واسقي من رحيقك جنائن تلك الشفاه

خذها ايها الاله الجليل
خذ عشتارك يا انليل

خذها الى اور

الى بابل

الى آشور

بعد أن تعمّدها في مياه نهر الخابور


جان هومه
 


104
لا تحكم على الآخر قبل أن تختبره

جان هومه


اراد ملاك عمره من عمر السماء أن يأخذ معه ملاكا ً حديث الخبرة في رحلة الى الأرض .
بين اللازمن والزمن شاهد الملاك الصغير كرة تلمع في كبد الفضاء , فاستدار نحو رفيقه وقال : انها اية في الروعة والجمال , يبدو ان اهلها ممن احبهم سيد الحياة والأكوان .
ابتسم الملاك الكبير واجاب : صدقت في شعورك وتفكيرك اخي الصغير , ولكن تريث قليلا لترى اهلها وتختبر ما في صدورهم .
امام قصر أهم واكبر اثرياء المدينة وقف الملاك الكبير الى مقربة من الباب الذهبي بينما الملاك الصغير راح يتأمل روعة ما صنعه الانسان .
بعد عدة نغمات لجرس القصر , اطلت حسناء ذو قوام رشيق وجمال ساحر .
تأملت شكلهما الدال على الفقر لتخبىء ابتسامتها وهي تسمع الملاك الكبير يسألها بود ومحبة : بعد السلام ايتها الحسناء نتمنى لو كان بالامكان قبولنا كضيفين لليلة واحدة بعد ان ارهقنا السير والجوع والعطش, ثم عند الفجر سنترككم بمحبة الآب مشكورين .
التفتت صاحبة القصر يمينا ويسارا, ثم اجابت بتكبر : لا بأس ادخلا .
استقبلهما صاحب القصر ببرودة حين همست زوجته في اذنه بعض الكلمات التي قرأها الملاك الكبير .
نادى سيد القصر الخادمة وامرها أن تأخذهما الى القبو المخصص للمواد الغذائية والمشروبات الروحية .

وضع الملاك الصغير وسادة قاسية تحت رأسه وغطى جسده بقطعة تفوح منها رائحة ازعجته , نظر الى الملاك الكبير ليراه يتأمل فوهة صغيرة في وسط الجدار . فسأله : ماذا تفعل ايها الملاك الطاهر ؟
التفت الكبير وقال: هذه الفوهة تشوه مشهد القصر, علي أن اسدها .
خبأ الملاك الصغير رأسه في صدره ونام , بينما الآخر بقدرته السماوية ملأ الفوهة ليسد ذلك الفراغ وينام .

في الصباح الباكر اكملا رحلتهما بعد أن شكرا سيد القصر وزوجته.
بعد مسيرة يوم كامل وصلا الى مشارف المدينة الثانية . لكن الملاك الكبير فجأة توجه نحو قرية قريبة ليتبعه رفيقه .
ابتسم صاحب بيت من الطين والقش وهو يستقبل ضيفيه بحرارة ومحبة ,كما امرأته التي ملأت ثغرها بابتسامات ملؤها الفرح والترحيب .
جلس الملاك الكبير بقرب صاحب البيت بينما الملاك الصغير امتلأت نفسه من السعادة وهو يستلقي على بساط من الفرو . وأحس أنه في بيته السماوي .
اسرعت صاحبة البيت المتواضع لتجلب زوادة زوجها المحشوة بقطعة من الخبز الناشف الى جانب قارورة الماء وصحن فيه بعض اللبن .
- المعذرة ان كان هذا لايكفي لسد جوعكما.
ابتسم الملاك الكبير وقال بصوت فيه نقاء السماء : بل يكفي ويزيد ايتها المرأة الكريمة , ان حسن استقبالكما لنا قد جعل نفسنا تشبع من كرم محبتكما .
التفت رب البيت الى ربة البيت وسألها أن ترتب سريرهما الوحيد للضيفين .
حين تأكد صاحب وصاحبة البيت أن ضيفيهما قد ناما , تركا البيت بهدوء وخرجا يحملان ثياب العمل ليصنعان منها وسادة ولحاف وينامان في حظيرة البقر.
عند الفجر استيقظ الملاك الكبير على صوت بكاء المرأة فأسرع يلحقه رفيقه ليجدان تلك المسكينة تبكي بمرارة على موت بقرتها الوحيدة . بينما زوجها قد عصره الحزن وهو يتكىْ على ركبته مسندا رأسه على راحة يده .
اقترب الملاك العظيم منهما وقال : يؤسفنا أن نرى الحزن قد ملأ قلبيكما . وكل ما نتمناه هو أن يهبكما الآب اضعاف ما خسرتم . والأن نترككم بمحبة الآب وكلنا شكر وامتنان لكرم ضيافتكم .
على الطريق توقف الملاك الصغير ونظر الى رفيقه وسأله بدهشة واستغراب وفي عينيه قطرة دمعة يتيمة : ايها الملاك العظيم كان بامكانك أن تمنع موت البقرة التي كانت رزق هذين المسكينين . لماذا لم تفعل هذا احسانا لكل ما فعلاه من اجل راحتنا ؟ بينما في ذلك القصر قد قمت بسد تلك الفوهة . بالرغم من استقبال اهله لنا بتلك القساوة ,
وبتلك القلوب الفارغة من المحبة .
ابتسم الملاك الكبير ووضع يده على كتف رفيقه واجاب بحكمة اراد من خلالها أن يكبر الملاك الصغير بحكمه على الانسان ورؤيته للأمور.
اسمع يا صغيري ... ان الفوهة التي اغلقتها كانت تخفي خلفها خزائن من الذهب والثروات الطائلة . اما بالنسبة لذاك الفقير المسكين وزوجته الطيبة , فان الآب قد ارسل ملاك آخر اذ أن ساعة صاحب البيت قد حانت ليسلم الروح . فرجوت اخي الملاك أن لايفعل هذا بعد أن رويت له قصة استقبالنا . لكنه قال جئت بمهمة وعلي أن انفذها لأنها ارادة الآب . ثم قال لي اذهب واطلب من الآب أن يلبي طلبك . وطبعا هذا ليس حسن ,فقلت له عندي فكرة لعلها تصلح . ما رأيك لو تستبدل روح صاحب البيت بفدية تكون البقرة . اجابني بعد تفكير . فكرة لا بأس بها واعتقد أن الآب سيسامحنا في هذا .
تأمل الملاك الصغير كل كلمة قالها رفيقه ثم ابتسم وتمتم ... يا رب ما اعظم حكمتك وما اعظم سرك .



105
ليلى ... ايتها الأخت الغالية...

الأخ فاروق حاول الولوج الى اعماق النص , لكنه اخفق , وقد قال هذا بكل صراحة , وان كان في كلامه بعض التصنع , لأجل غاية في نفس يعقوب .
هو لم ينتقص من قصيدتك فقط , بل حاول أن يظهر صورته امام اصحاب الردود ,  وانا واحد منهم  . انها نقية نقاء الشمس , ولكنه نسي أن لعبته هذه اظهرت العكس امامنا جميعا , لنشاهد صورة تشوهها المبالغة , ويغلب عليها طابع الغرور والتعالي .
ارجو من الأخ فاروق أن يفهمني جيدا , لأنني اولا واخيرا أنا لا اعرفه , ثانيا اتمنى أن لا يأخذ كلامي على أنه نقد او تحليل , بل ( بالكيل الذي تكيلون به يكال لكم )  لأن للنقد اصول ومنطق ومصداقية .
يتهمك يا عزيزتي ليلى بالتعالي  !!!
 ما كنت لأرد عليك يا اخ فاروق لولا هذا التجريح العظيم  بحق من تحمل لنا جميعا  قلب الأم والابنة والأخت  دون تفريق . وليس هذا فقط بل هي المثقفة والأديبة والناقدة التي لا تعرف حين تكتب الا ما ينبع من الصدق والاخلاص للكلمة . فكن حذرا ولا تقترب من  التي ينبض قلبها ليل نهار بمحبتك ومحبتي ومحبة الكل  . والا ستكون أنت الخاسر كما في هذه المرة .
فاروق ... تمعن جيدا , اذا كنت أنت لم تفهم ما جاء عن الموت في قصيدة ليلى . فهذا أنت ولن ازيد عن هذا . اما نحن اللذين طعنتنا كما طعنت اختنا ليلى, لم نر غير لوحة مرسومة بألوان مشاعر الكاتبة  وكانت واضحة وضوح امواج البحر عند الشروق , (أتمنى أن تفهم ما اقصد )
كذلك الطرح كان في غاية الوضوح , فاذا كنت أنت ترى فيه كل هذا التعقيد فلأن العقدة هي فيك وليست في القصيدة ولا فينا .

لا اعتذر من الصراحة , ولكنني فقط اريد ان اقول لك يا فاروق ان كل ما كتبته لك هو من صميم الصدق والاخلاص لموقعنا عنكاوا كوم وللأخت الشاعرة النبيلة وللقراء . وأنت واحد منهم .

لكما محبتي

جان هومه 

106
يا مشعل المحبة والسلام ... مار بولص فرج رحو
الى روحك الطاهرة نقول ... كلنا نبكيك وكلنا نفرح لك
نبكيك لأنك كنت في حياة الدنيا رمزا للحب والأخوة ولأخلاق
نفرح لك لأننا على يقين أن روحك الأن تسكن في احضان السماء بين الملائكة والقديسين .

العالم كله حزين يا حبيبنا , وابناء الشر وحدهم يهلّلون لرحيلك . وهذه شهادة امام مخلصنا يسوع المسيح , انك اجتزت امتحان الايمان لتدخل ملكوت السموات. وانك كنت تلميذا صادقا ومخلصا له.
رحمك الله يا شهيد المحبة والسلام.

جان هومه
سدني - استراليا

107
( كيف تنقرضُ الشفاه
 ويصمتُ الصمت
 فأغلق بابَ الكون ِ
 وأطبق السماء على رأسي
 كي يموتَ الموتُ بالموت ِ
 في عمق ِ الموت ِ
 حتى الموت )
================

فخور بك يا ليلى

هذه سمفونية النثر... موسيقاها مبعثرة في اعماق النفس
قيثارتها معلقة على باب الكون
اوتارها من خيوط السماء
واناملك وحدها , تعيد معزوفة الموت على مسامع الموت ... ليحيا بايمانها الموت

الموت عندك يا عروس الحرف ...قيامة وولادة وبشارة

جان هومه

108
أدب / رد: حنين (قصة قصيرة )
« في: 07:53 08/03/2008  »
اختي الغالية...

ما اجملك يا شذى وأنت تبحثين عن جواز سفر بدون صفحات . مختوم بمحبة الله للانسان الواحد, وللوطن الواحد, الذي هو هذا,الكون اللامتناهي .
احداث القصة ان هي الا تعبير حقيقي وصادق للألم الساكن في اعماقك الوردية .وما الرحيل الذي يختاره الانسان في نتاجاتك الا السفر على اجنحة المحبة الى العالم الذي لا خارطة له ولا عنوان . حيث القارب يرمز الى فلسفة الحياة والموت .لكنه في ذات الوقت صرخة صامتة  يفرزها وجدانك الذي يعيش بين الخوف من مخاطر الفكر الفردي , وبين الرعب من الغوص في بحر الأنا .
نعم يا شذى ... بطلك هو القلب الذي يبحث عن الحب خارج الحدود , وبطلتك من تبحث عن الكمال داخل ذاك القلب .

اختيارك لهكذا موضوع هو صورة رسمتها طفولتك على دفاتر احلامك البريئة . كلي ثقة بأنه في القادم من الأيام , سترسمين الكلمة على صدر السماء .

لك عصارة محبتي ...

جان هومه


   


109
أدب / رد: كوكب
« في: 17:50 07/03/2008  »
طاهرة الحب ... شذى

هي رحلة الفكر الى فضاءات الحب...
هي صلاة الروح في كل درب  ...   
هي معمودية الجسد في رعشة القلب

ثالوثك هذا يا شذى , قد جعل قلمك يخفق لكل البشر
ليرسم ملامح الحب بألوان الفجر
على  خيوط الليل وعلى  وجه القمر

قلمك يا شذى , هو خميرة الحرف , وخمرة الكلمة
يجعل من ذاتك الخبز المقدس لفقراء الحب
كما يجعل من كيانك الكأس الطاهرة لكل روح عطشة

اكملي رحلتك الى مابعد خارطة الكوكب , انها رحلة تأخذني الى جنائن شذى المحبة .


من اخ الى اخته ... كل الحب

جان هومه

110
أدب / رد: شغب التراب
« في: 16:15 03/03/2008  »
ميلادها بدون تاريخ
آتية على صهوة الريح
نارية كأنفاس الألم
يرتعش بين يديها
الضوء واللون والقلم

مانيا ... وأنا اقرأ انشودتك هذه

سمعت صوتا يلهث بين البرق والرعد
ولمحت صورة عذراء تنبثق من شعلة الفجر
تحمل بيمينها ريشة الأمس والغد
لترسم لوحة الحب على قطرات المطر

جان هومه


 



111

 ( على شرفة الابد

اشتعل ..

بغصن بعد الطوفان )


لوحة تختصر الأزل في مشهد ابدي يا مانيا

قصيدة سريالية تعبر عن فلسفة النفس حين ترحل الى ما وراء الأزمان

أنت فنانة بارعة في رسم الحروف وتلوين الكلمات  ...
سأعلق لوحتك هذه على جدار ( نحن الانسان ) .

لك محبتي وتقديري

جان هومه

112
انها جلطة قلب العراق
سببها كولسترول ابليس كل العصور , الذي تغلل في دم الوطن...
وها هي سيمار تضع امامنا صورة القلب الموجوع .وتصلي من قلب قلبها لأجل وطن أم الحضارات .

ابانا الذي في كل مكان
ليتقدس العراق باسمك
ليأتي ابن الانسان
 مخلص الأحزان
لتكن مشيئتك
كما في السماء كذلك في العراق
من الأن والى نهاية الزمان

سيمار ...
لروحك الطاهرة ... كل المحبة ولعراقنا الحبيب كل السلام

جان هومه

113
الغالي ... ابو عشتار
ايها الأخ العزيز , لمشاعرك الرقيقة كل المحبة والاحترام .

صدقني ان فضل الأمة عليّ وعلى كل ابناء وبنات آشور وبابل ونينوى اكبر واعظم واسمى من كل ما في الحياة . لأنها صانعة العظمة والمحبة والانسانية .

لك عميق تمنياتي بالخير والتوفيق

    اخوك
 جان هومه

114
أدب / رد: على الطريق
« في: 03:46 22/02/2008  »
شذى ... ايتها الأخت القريبة من الفكر والروح والقلب
جاء دوري ليتجمد قلمي امام مشاعرك الصادقة المطوية في ثنايا المحبة , وأمام كلماتك الرقيقة كرقة قطرات النهرين .
اعجابك ب ( اصنع سيفك من معدن المحبة , تنتصر أنت وعدوك ) هو دليل للحب الذي يغمر ذاتك الطيبة .
قلت هذا القول في كتابي ( نحن الانسان ) يمكنك مشاهدته في موقعي الخاص www.johnhomeh.com
اتمنى أن تزورينه وتقرأين كتابي لأن فيه ما يتفق مع فكرك وروحك ومشاعرك . 
ليتني اقتني كل ما خطته أناملك الحريرية . لأن ما لمسته في كتاباتك ... يجعلني في حالة غير مألوفة .حالة تأخذني الى حيث اللحظات التي عاشتها روحك حين كانت تلمس مشاعرك لتزيدها نعومة وشفافية وفي ذات الوقت قوة ونشاط .
امنيتي أن تكوني ابدا في تألق

جان هومه

115
انهاء ...
يا من تلمس المشاعر بدفء روحها المخملية , وتعزف بقيثارة الحب موسيقاها, لترافق ترتيلةالقلوب النقية .
أنت يا انهاء بكلماتك هذه قد اختصرت المشوار , فتلاشى المكان وتبعه الزمان . لأنك أنت من بعثت نقطة الضوء لتنير الحروف .
من القلب اقولها لك ...
اعشق كتاباتك يا انهاء ...
اليك محبتي يا كل المحبة

جان هومه



116
ليلى ...

تعمقك في فلسفة تكنولوجيا العصر , دليل لرؤية واضحة وسليمة .
وما خطّته اناملك , قد تحوّل الى بصمة تاريخية في كتاب حياتي .
لست ادري ان كنت قرأت في كتابي ( نحن الانسان ) رأي وكل ما اعيشه من خوف ورعب شديدين تجاه تكنولوجية الحاضر . في قصيدة نثرية بعنوان ( يا دنيا ) . تجدينه في موقعي الخاص
www.johnhomeh.com
نعم يا ليلى قد نكون نحن جيل هذا الزمان نعيش مراهقة عصر التكنولوجيا .ولكني على ثقة بأنه في القادم من الأيام سيتغير وجه الحياة وتتحوّل المراهقة الى عالم جديد من الحكمة , والا سيكون مصير الانسان وخيما ومرعبا الى درجة الفناء .
اشكرك على ردك الجميل ايتها الرائعة ليلى .

جان هومه
john@johnhomeh.com

117
انهاء ...

مثلك من يصنع من القلم شمعة في  ظلمة الآهات , لتنير الحرف وتضيء الكلمات .
مشاعرك الصادقة , اشبه براية في سماء وطن المحبة .
اشكرك من  القلب يا انهاء .

جان هومه

118
سيمار ...

وأنا اقرأ ردك , شعرت بعشق يضمني في صدر المحبة , الى أن أخذتني كلماتك في رحلة الى قلب الله .
نعم ... المحبة  تريد منّا أن نريدها فقط . لأنها السيف الوحيد الذي يجرح الأنانية ويداوي الفكر والروح والقلب ولأن المحبة وحدها هي جواز سفرنا الى كل القلوب .
في ثنايا ردك يغرّد بلبل السلام انشودة الحياة والكون والانسان .
سعادتك بما قرأتيه عني , منحت شعوري بركة من روحك السامية .
شكرا يا سيمار .

حان هومه

119
Dear Dr. Mathematics

الابداع ايها الأخ العزيز هو وليد المحبة . فكلما كان الفكر حرا في دائرة المحبة , كلما ارتقت الروح وتسامت لتبعث الدفء في كل نبضة من نبضات القلب .
دعوتك لي لزيارة منتدى الكتب والمكتبات . هدية رائعة .
 لك كل الشكر والتقدير .

جان هومه

120
غادة ...
قرأتك , قرأت قلمك , وقرأت كلماتك .ثم عدت ثانية من جديد فقرأتك وقرأت فكرك وروحك وقلبك . وبعد رحلة الى جنائن ذاتك النيسانية . تأملتك وأنت ترسمين على كل حرف من حروفي لوحة ناطقة بلون لم يستعمله كائن الا أنت .
طوبى لمن يقرأك ويقرأ دنياك .

جان هومه




121
اخي العزيز ... ابو عشتار
الحب الحقيقي هو النور الذي يضيء الفكر والروح والقلب , ولأنك ممتلىء بالمحبة ,فقد تمكنت بكلمتين من لمس عصارة الحب .

جان هومه

122
غادة ...

مثل الأمس , مثل الحاضر , ومثل القادم من الأيام ... أنت الرعشة بين الوتر والألحان .
فارسة تمتطي صهوة الألم وتسابق الروح والريح . لتعلن لأبناء الكلمة انتصارها على كوكب الأحزان .
ولتصلب ذاتها على خشبة محبة الله والحياة والانسان .

جان هومه



123
سيمار ...

ان اطيب كأس تلك التي تكون دافئة في الصقيع , وباردة في القيظ .
كأني في هيكل اسمع ترانيم تمتزج انغامها بروائح السماء .
كأني امام امرأة تحمل بيمينها كأس بابلية مغتّقة , وبيسارها قيثارة سومرية .
وكأني اقف خلف قضبان التاريخ , اتأمل شميرام تسقي الجنائن المعلقة .

جان هومه

124
انهاء ...

سرياليتك حوّلت قلمك الى ريشة , وكلماتك الى الوان . لنرى لوحة معلقة بخيوط مشاعرك النبيلة بين الروح والقلب .

جان هومه

125
أدب / رد: على الطريق
« في: 23:34 06/02/2008  »
شذى ...

فكرك , روحك , وقلبك , ثالوث متكامل في وحدة خلاّقة .
ذروة الصدق , عاطفة ملتهبة , حب لامتناهي .
شدني اسلوبك الرقيق ولفتني كلماتك في طيّات قدس اقداس المحبة .

جان هومه

126
لعبة الحب في الانترنيت

جان هومه


بعد أن أكمل آشور قراءة مقالته المنشورة في موقع إلكتروني ، أراد أن يمضي بعض الوقت في إحدى الغرف الآشورية .
تنقل من غرفة إلى أخرى إلى أن اختار إحدى الغرف الخاصة بالقضايا الوطنية والاجتماعية.
أدمن ... الشخص الذي يدير الغرفة يتحدث عن العادات والتقاليد.
صوت فيه رقة وحنان لامرأة استأذنت الأدمن لتأخذ المايكروفون وتبدأ الحديث
وفي كلامها مفردات للغة أدبية سلسة .
- بداية أود أن أحيّ كل فرد في هذه الغرفة ، ثانيا أتمنى لو نطرح معا مسألة العلاقات التي تبنى من خلال الانترنيت ، وخصوصا العلاقات العاطفية التي تؤدي أحيانا إلى الارتباط الزوجي ، وفي أحيان أخرى إلى علاقات مشبوهة يكون غالبا تأثيرها سلبيا وقد يؤدي إلى هدم الحياة الزوجية أو إلى مأساة عاطفية .
أرجو ممن له الرغبة في تناول هكذا موضوع أن يتفضل بعد إذن الأدمن ليأخذ المايكروفون ويتحفنا برأيه مشكورا .
تنهد آشور من عمق أعماقه وهو يتأمل كل كلمة خرجت من فم تلك المرأة ، وتمتم لذاته ... رباه ما هذا الصوت الموسيقي ؟! أي أسلوب هذا الذي تحدثت به هذه المرأة الغنية بفكرها وإحساسها ولغتها الأدبية المميزة .
طلب الإذن من الأدمن ليبدأ حديثه مبديا إعجابه وتأثيره الشديدين بتلك المرأة .
- في البدء أشكر صاحبة الصوت الملائكي ، الصوت الذي تحوّلت نبراته في مسمعي إلى قطرات أمطرتها السماء لتسقي عطش أرواحنا في هذا المساء . واليك من القلب أقول : كلماتك حملتني إلى عالم ممتلئ بدفء المحبة ورعشة الحنين . نعم أيتها العزيزة عشتار ، طرحك لمثل هذا الموضوع مثير ومشوق . أوليس الحب هو الشعلة الأبدية التي تنير طريق العقل والروح والقلب ؟ أوليس هو الذي يصنع المعجزات ؟ أجل إنه هو الكل والكل هو الله .
فلتبدأ ابنة النهرين رحلتنا هذه لنرحل معها إلى آفاق الحب .
ابتسمت عشتار بعد أن اغرورقت عيناها بدموع ساخنة من حرارة حديث آشور، فحملت المايكروفون وأجابت بصوت تحتضنه البحّة ويعزف الحنان على أوتاره أنشودة الآهات والأنين .
- أيها الشاعر الروحي . .. إن كانت كلماتي قطرات أمطرتها السماء ، فماذا أقول عنك وأنت
من يصنع الغيم والسحاب ؟ في قولك إن الحب هو الكل والكل هو الله نفحة قدسية ، بهذا القول اختصرت كل المفاهيم الأزلية الأبدية . سؤالي لك أستاذي القدير: إذا كان الحب هو الله ، فمن يكون الإنسان ؟
تدخل الأدمن ووجه كلامه إلى الحضور ...
- أحبائي يبدو أن أستاذنا وشاعرنا القدير آشور سيملأ غرفتنا من عطر أفكاره ، كما أن أختنا العزيزة عشتار ستنعش قلوبنا بنسيم روحها الطاهرة .
أخي آشور لك المايكروفون .
شكر آشور الأدمن ثم سأله :
- أيها الأخ العزيز سركون ... أشكرك على المداخلة، لكني أتمنى لو يدور الحوار بين عشتار وبيني لبعض الوقت، ثم نفسح المجال للإخوة والأخوات ليشاركونا الحديث .
- بكل سرور ، لك ما تريد عزيزي آشور .
- سؤالك يا عزيزتي ( من يكون الإنسان ؟) جوابي لك: هو الحب يا عشتار ... الحب يا إلهة الحب والجمال ... اجل هو الحب يا أم الحياة.
مسحت عشتار دموعها بأناملها الناعمة ورسمت على ثغرها ابتسامة رقيقة لتسأله :
- أتقصدني انا بالذات ؟
- نعم أنت . وهذا جواب آخر على أن الإنسان هو الحب
- فهمتك، ولكن ما لم افهمه هو قولك في أن الحب هو الله وقي الوقت ذاته هو الإنسان ؟
- حسنا يا عشتار ، ماذا يعني لك تجسد الله في شخص يسوع ؟ وما تفسيرك لقوله ( انتم فيّ وأنا في الآب )
وفي مكان آخر يقول: ( ما فعلته أنا ستفعلون أعظم منه )
- وان كنت مقتنعة بكل ما تقول، غير أنني أشعر ...
يقاطعها
- تشعرين بالخوف أليس كذلك ؟
- أكيد ، ولكن ليس الخوف هو المهم ، المهم هو هذا الشك القابع في أفكارنا ونفوسنا من خلال العادات والتقاليد .
- جميل ، وأنا على يقين بأنك تدركين تماما سبب خوفك .
أريدك أن تعلم أنني أهوى المغامرة في كل شيء وخصوصا في مجالات الفكر والروح والقلب . وأحب الدخول في نقاشات عن العوالم المجهولة ، لأنني أعيشها في أحلامي ولا استطيع مواجهتها في الواقع .
سؤالي لك هو : ما هو الشعور الذي تعيشه وأنت في حالة الحب ؟
- حين اشعر أن العالم كله يعيش في ذاتي ،وأنا في ذاته .
- افهم من كلامك انك حين تحب تتلاشى الحدود في ذاتك لتتوحد في كل الذوات .
- وأيضا تذوب القوانين والشرائع لأعيش في الله .
- ألا تستطيع أن تعيش في الله بوجود القوانين والشرائع ؟
- لا شيء يبعدنا عن الله إلا القوانين والشرائع
- كلام غريب !!! ؟
- غريب للذي لا يفهم ذاته
- ...
- في صمتك صراخ يا عشتار
- ...
- وفي صراخك صمت رهيب
- من أنت ؟
- أنا هو أنت
- تعرفني ؟؟؟
- وهل المعرفة تساوي ما هو أعظم من الشعور الأزلي
- أنت تزرع الشك في داخلي
- ما ازرعه اليوم يا عشتار ، سينبت غدا ما يضيف إلى كرمة أفكارك رياحين اليقين .
- هل لي أن اعرف من أين تتحدث ؟
- من عمق أعماقك
سكتت عشتار وراحت تتأمل جوابه ثم ابتسمت وقالت :
- وان كان جوابك يداعب فكري وشعوري ، إلا أنني ارغب في معرفة مكان وجودك
- وهل أجمل من المكان الذي لا مكان له ولا زمان ؟
- هل تحاول جذب عالمي إلى عالمك الغريب
- أحاول ! ؟ لا يا عشتار . في الحب تزول كل المحاولات ، ولا يبقى غير الحقيقة
- أية حقيقة ؟
- الحقيقة التي هي أنت
- أرجوك ... كن أكثر وضوحا
- وهل هنالك أوضح من وجودك ؟
- أرجوك ...
- أنا على يقين بأنك تفهمين جيدا كل ما أقول ، ومع هذا سأكون أكثر وضوحا
- رائع . هيا يا آشور تكلم
- الآن جاء دوري لأسألك ، هل لك أن تكوني جريئة وصريحة في ردودك ؟؟؟
- ولا شيء غير الصراحة. لأنني لا أخاف من قول الحق
- ألا تخشين الحضور الكثيف في هذه الغرفة ؟
- وهل أخشى ما يتمناه كل واحد منهم
- تعجبني هذه الجرأة
- وأنا يعجبني صدقك
- اسمعيني ايتها الغالية عشتار ، وليسمع كل من في هذه الغرفة . منذ أولى اللحظات التي سمعت صوتك ملكني إحساس غير عادي ، إحساس بكل نبرة من نبرات صوتك ، بكل نفس من أنفاسك . وبكل حرف وكلمة وجملة . إنها المرة الأولى التي ينتابني إحساس كالعاصفة، كالبركان، وكالمطر. ولكي اختصر حديثي ، أقولها بكل الصدق والإخلاص . لقد عشت في هذا الوقت حالة مدهشة ، سيطرت على كياني وكل ذاتي . حالة طالما انتظرتها خلال مسيرة عمري. وكأني منذ الولادة وحتى الساعة كنت على موعد مع هذا الحدث الإلهي . الذي أكد لي الآن أنني كنت ابحث عن الذي كان لي منذ البدء .
- مهلا ... مهلا يا عزيزي . أوتفصد انك في لحظة أحببتني ؟
- نعم يا عشتار . وأضيف إلى هذا بأنني الآن اقتربت من الله أكثر . واكتشفت سر الوجود في حبك ، وعلمت لماذا خلق الإنسان.
- هل أنت متأكد من مشاعرك هذه ؟؟؟
- هي أكثر من مشاعر يا عشتار ... إنها غاية الكون وإرادة من يقف خلف أسرار الحياة .
- ماذا لو صارحتك بالحقيقة ؟ ألن يتزعزع فكرك وتيأس نفسك و تنفر نبضات قلبك ؟
- ماذا يا عشتار ، يا ربة الحب والخصب والجمال ؟؟؟
- بكل أسف أقول لك باني لست امرأة . أنا شاب اخترت عشتار لقبي وعن طريق برنامج صوتي موسيقي غيرت صوتي . من اجل أن اكتشف حقيقة المشاعر عند رواد الانترنيت . وها أنذا قد خدعتك بكلماتي الشفافة ونبرات صوتي الرنانة . والآن قل لي ما هي ردة الفعل عندك أيها الشاعر العظيم ؟؟؟
ابتسم آشور وأجاب بكل ثقة
- إن كنت تعتقد انك صدمتني بلعبتك هذه فأنت على خطأ يا عزيزي . ولكن اسمعني أنت وكل الحضور . بداية أنا حين ملكتني مشاعر الحب والإعجاب ، لم تكن تلك المشاعر ولا ذلك الإعجاب لشخصك إن كنت امرأة أو رجل . مشاعري كانت تلتهب محبة للذي يسكن في أعماقك . والذي هو الحب . وعشقي لصوتك كان لنبرات صوت المحبة في روحك . وعندي أيها العشتاري أن الإله ليس بذكر أو أنثى ، لست ادري إن كنت تعي كلامي أم لا ؟؟؟
- إذن أنت لا يهمك إن كنت امرأة أو رجل .
- بل الذي يهمني هو ما قلته في بداية نقاشنا، من أن الحب هو الله. والذي أحببته وعشقته وفاضت له أحاسيسي هو الله .
- تقصد أنك مازلت تحبني رغم معرفتك للحقيقة ؟
- اسأل أو اسألي الحقيقة ...
- إني في غاية الأسف يا آشور ... ولكن هل ستسامحني وتعذرني لو كشفت لك المزيد من هذه اللعبة ؟؟؟
- أولا أنا آشوري والآشورية تعني الحكمة ، ثانيا أنا إنساني والإنسانية أخوة ومحبة وثالثا أنا مسيحي والمسيحية تعني الصدق والإخلاص والتسامح . لك كامل الحرية في كل ما ترغبه في القول .
- أشكرك من القلب يا آشور ، لقد جعلتني أقول الصدق دون خوف أو تردد . والآن... ما رأيك لو تركت مكتبتك واتيت إلى غرفة نومنا لنحتفل معا بعيد زواجنا.
أسند آشور ظهره على كرسيه وأغمض عيونه بعد أن صفع جبينه براحة يده وتمتم لذاته ... أيتها المجنونة .
امتلأت صفحة الغرفة الآشورية بعلامات الضحك من كل الحضور والكل راح يكتب عبارات التهنئة لآشور وزوجته الملقبة بـ عشتار .

+ + +


5 / 8 / 2007 سدني

   

127
ليلى ...
بورك قلمك الذي تعمّد في نهر المحبة . المحبة التي تقطر عشقا وجمالا من طهارة عمق اعماقك , ومن قدسية روحك السامية .
قصيدتك هذه , هي اشبه بنبع في صحراء , هي ريحانة في منتصف الخريف . وهي شعلة في ليل دامس.
لست ادري يا عزيزتي ... وأنا اقرأ كلماتك ,  شيء ما كان يقود ذاتي الى ازمنة بعيدة . قد تكون تلك الأزمنة التي عشت فيها ما بين كوكب عشتار و كوكبنا .
من القلب يا ليلى اقول لك ... أنت قطعة من قلب الله , انت المحبة كلها .وأنت امرأة من نور ونار .

جان هومه

128

تحية ملؤها المحبة الى فنانتنا الجميلة ...نادية

من القلب اقولها لك ... الف مبروك على عملك الفني الجديد.

اتمنى أن نراك دائما متألقة .

لك محبتي ..

جان هومه


129
اعزائي الأحبة ..
اتمنى من القلب أن اقتني مجلتنا الغالية ديانا , ولكن كيف ؟ فأنا اعيش في سدني استراليا .
 ارجو أن اتلقى منكم جوابا مفصلا, عن كيفية الحصول عليها. وثمن الاشتراك السنوي بالدولار الاسترالي .
تمنياتي لكم بدوام التوفيق والنجاح والاستمرارية .
لكم محبتي

جان هومه

john@johnhomeh.com

www.johnhomeh.com

130
تحفة ادبية , بين شاعر اديب , وبين شاعرة اعلامية . لوحة اشورية , تضيء الفكر , وتلمس الروح , وتدفء القلب .
من يعرف هذا المتواضع الكبير ... يعرف أن الذي يرفعك الى اسمى مراتب الانسان هو التواضع الكامن في قلب الحرفين ( حب ) .
ميخائيل ... ايها الأديب القريب الى النفس . لك كل المحبة , لوقوفك ابدا, مع ابناء وبنات هذه الأمة السماوية , من اجل أن تزرع في كيانهم بذور العشق لكل ما هو جميل , ولتحتضن بقلمك الاشوري , كل عمل ينبع من الثالوث الانساني .
 
وأنت يا سلام ...
ايتها الشاعرة التي تبعث الدفء في روح الحرف , كلماتك , تأخذ الذات في رحلة الى الساكن في الأعالي . 
لك يا نجمة عشتار , عصارة اشوريتي .
 
جان هومه

131
كنار ... ايتها السمفونية العذراء
تأملتك وأنت مستلقية على كتف المساء
تحولين النجوم والكواكب الى حروف في كبد السماء
تأملت صراخ صمتك القادم من خلف جلجلة الآلام
وتأملت راحتيك تضم قلب القمر النابض في جسد الفضاء

رغبتك يا كنار ... غيمة قطراتها امتزجت بحبات تراب الألوان
لتبعث من اعماقها نكهة رائحة التشارين وتموز ونيسان

ارسمي يا كنار ... ارسمي على جدران سكوني ضجيج صمتك
فأنت من يصنع من القنبلة ....... سنبلة

من القلب اشكر حبيبتنا عنكاوا التي جمعتنا في هيكلها المقدس لنصلي معا ابانا الذي في كل مكان وكل زمان .
كما اشكر الشاعرة الرقيقة ليلى كيفركيس في اشرافها على هذه " الزاوية الثقافية والشعرية "
وكل المحبة الى كل من يغمل ويساهم في سبيل الوصول بعنكاوا الى مراتب الفخر .

كنار... ليتني احصل على كل كتاباتك ...كلي شوق للغوص في اعماق فلسفتك وافكارك وشارات الأستفهام والفواصل والتعجب حتى النقاط ...
اواه يا كنار ما اجمل صدقك وما الذ طعم اخلاصك لذاتك ولنا نحن الانسان .

                                                                                  جان هومه
                                                                                2006-02-21

132
الى من يبحث عن ذاته في طيات الحروف
الى من تتوق روحه الى جسد جبل من حبات تراب نينوى وبابل وآشور
الى النفس التي سرقت من بئرها قطرات النهرين
الي ابناء وبنات أمتي اهدي بعض من من كتاباتي المنشورة في كتابي ( نحن الانسان )


                                 ----------------------------------------------------------------

                                                           تأملات

عندما اتأمل السماء
تحملني الريح الى اعماق الفضاء
رحلة فوق النجوم والكواكب... بلا مراكب
لا الزمن هناك صباح ولا مساء
هناك
رفاقي بشر من الماضي
ارواح بلا اجساد
بناة الأمجاد

عندما اتأمل السماء
يذوب الصباح ويتلاشى المساء
واعبش انا مع الاله
في كل مكان ... في كل زمان
اعيش مع الاله الذي سيعود ويولد ثانية من الانسان
ليمسح هذه المرة خطيئة الشيطان
 
عندما اتأمل السماء
يهبني الاله ... كل الفضاء

                                         ---------------------------------

                                                        احبك

احبك يا رفيقة الحياة
احبك لأنني اخسسست بحب خالق الحب في حبك
اني اراك كلما تأملت الاله في لحظات الخلق
اواه ... اواه حين يتأمل الاله
الكون يتقلص, الحياة تتمدد , الزمن يصمت
وتأتين انت ... عمالقة السماء تحملك لتودعك بين احضان الحياة
والحياة تصلبك على جسدي . تتألمين ، تبكين ، وتصرخين من فرط المحبة
حتى تحبلين المحبة . ثم تنتظرين يوم الولادة ، ولكن هيهات يا امرأة، اني قد اقسمت أن اظل جنينا
لأنني انا هو ... المخبة

                                                          . . .

                                                          اقوال

من حضارتي ...
تعلمت آشوريتي
ومن آشوريتي تغلمت انسانيتي

                                                 -----------------------

اطيب كأس
تلك التي تظل باردة ...في الدفء
ودافئة ... في البرد

                                                 ------------------------

اصنع سيفك من معدن المحبة
تنتصر انت وعدوك

                                                  -----------------------

                                              العملية الجنسية قوة مقدسة

العملية الجنسية هي نفسها العملية التي منها خلق الكون
والهيجان الجنسي هو نفسه هيجان المحبة عند الاله
وما ذروة اللذة الجنسية الا ذلك الانفجار الكوني الذي منه تكون كل الكون ، من خلال نظام هو ذاته النظام
الموجود في داخلنا ... نحن الانسان

                                              -------------------------------
كل عملية جنسية لا يكللها الحب تفقد لذتها وعظمتها وقانونها لتحول صاحبها الى مادة جامدة مبتذلة

                                              ------------------------------

ان اطهر عضو في جسد المرأة هو عضوها الجنسي
لأنه موطن خلق انسان ومنبع حبه
وان اقدس ما في جسمها ... ثدييها
لأنهما ...................................... خبز وماء الطفولة
و ............................................نشوة ولذة الشباب
و ............................................ وسادة وراحة الشيخوخة
                                      
                                             ................................

ليس القلب مركز الحب ، انما عضو الانسان الجنسي
الذي يستمد الحياة من عظمة وقدسية الوعي

                                              --------------------------------

عندما احب تتلخص كل الكلمات في ثلاثة احرف ... ا ... ي ... ل
 
                                              --------------------------------

                                                                              جان هومه
                                                                            2006- 2 - 20
                                                                           سيدني اوستراليا
                                                                      johnhomeh@msn.com    

133
 كنار ...
1... اللازمن. وايضا كالمسافة بين الزمان واللازمان
2... حين يسمعك الديك عند فجر االظلام
3... اوليس الضياع هو ذاته المعنى السماوي للحياة ؟
4... كيف اعلن عن مكاني وزماني وانا الذي هو اللامكان واللازمان
5... من يخلع نفسه ابن الملكوت يدعى... ومن يتوحش قبل ان يعبر ذاته يصلب على اوراق السرمدية
6... وهل اعظم من الفراغ ؟ اوليس هو ثالوث الأكوان؟ ارسمي بفرشاة من خيوط الليل على صدر النور
7... انت الفراغ الذي يرتدي اللازمن في سقوف التاريخ
8... الحرية يا كنار حكمة  في كتاب بلا عنوان . والالغاء هيكل تفوح من مذبحه روائح البخور البابلية
9... حين تبعثرك الرياح مثل قطرات المطر يتسامى العشق ويتحول الى خبز جديد وخمر عتيق
10... كلما طال الغيب كلما كبر الكون
11... ستجدين نفسك في انفاس القادم من الأيام
12... وماذا لو كان الذي في عمق اعماقك هو النور الذي تتولد من عظمته النيران ؟
13... فهل ستدعين يديك تحرق تلك النيران؟
14... التوأم
15... من اللا الوان انبثقت كل الألوان
16... من لا يولد من الموت لن يرتدي ثوب الله
----------------------------------------------------------------------
كنار .. كلماتك عصارة الم تكمن في ثناياه رعشات امرأة تحمل في كل نفس من انفاسها رعشة من آهات
الصدق والاخلاص والنقاء لقلم سيكون له  شأن مؤثر وعظيم.

                                                                               جان هومه
                                                                   20- 2 - 2006 سدني اوستراليا

134
 الأخ العزيز مهومنا
من القلب اشكرك على رقة مشاعرك النبيلة النابعة من قلب صادق كله محبة واخوة
لمست في اسلوبك هدوء نيسان وعنفوان تموز
كلماتك تحتضن في طياتها فرح الألم
ثق ايها الأخ القريب ان لا شىء يصل الى البداية ان لم يبدأ من النهاية
وحروفك رسمت النهاية بألوان الفجر ... فجر تعزف موسيقاه قيثارة سومرية
سمفونية ينتشي الله من عذوبة صدق ما فيها من مشاعر واحاسيس
فهات يدك معا نشد على انامل السومرية التي جمعتنا انت وانا والله

                                                                         جان هومه
                                                                        20-2-2006

135
حروف سومرية تبحث عن الله
كلمات ثملت من قطرات الانين الاه

ايتها السومرية القادمة من خلف افاق الجراح
قلمك قيثارة شميرام
حبرك قطرات النهرين
اوراقك لوحات سركون وحمورابي واشور

اراك تمتطين صهوة القهر
لكني احس فيك جرأة عشتار
انطلقي لأن المستقبل قد صار من خلفك

----------------------------------
سومرية
كتاباتك تعيدني الى زمن كنت فيه انا الحرف والكلمة
كما كنت فيه طفل المفردات والمرادفات

                                                                    جان هومه
                                                        18ظ2ظ2006 سدني اوستراليا

136
اخي عبد الاحد فتوح المحترم
 كلماتك المعبرة والمؤثرة زادتني  املا ودفعت  بنبضات قلبي الى حيث الشعور الاخوي الذي يربطنا بخيوطه االازلية .
ليت الكل يعي من يكون ايها الأخ العزيز ... ولكن املنا كبير لأن الذي انقذ هذه الأمة من اشرس الأعداء على مر العصور لا بد أن يجمع شملنا من اجل كلمته الآبدية واني ارى المستقبل مثل صيحة ديك في فجر ربيعي
ليعلن عن يوم جديد وعالم تسوده المحبة والأخوة بين ابناء وبنات السماء.
اخي عبد الأحد اني فخور بفكرك وشعورك وحتى بآلامك, فخور بصدقك لنفسك اولا ومن ثم للأخر.
كلمة اخيرة اقولها من عمق اعماق الفكر والروح والقلب... عندما اسمع احدهم يتحدث بلهجة من لهجات لغتنا المقدسة اشعر وكأن حروفها ان هي الا قطرات تمطر من لدن السماء فكيف لي وانا اعيش حالة تحيطها هالة من نور ان لا اشعر انني اشوري كلداني سرياني .
ختاما ايها الأخ الغالي كلي امل أن يأتي اليوم الذي نحارب الجهل لنفسح الطريق امام الوعي لأن في الجهل يكمن الضعف وفي الوعي تكمن القوة.
مرة اخرة اقدم احر التهاني الى امتنا بفوز الأخ الأستاذ عبد الآحد افرام ساوا الموقر
                                                                       
                                                                        جان هومه
                                                                      سدني اوستراليا
                                                                       13/02/2006

137
من القلب ابعث باحر التهاني الي الاستاذ عبد الاحد ساوا بفوزه هذا كما اهنئ بهذا الفوز كل ابناء وبنات نينوى وبابل وكلي امل ان يتمكن اخي عبد الاحد ان يعمل بكل اخلاص من اجل توحيد ما فرقه الزمان بين احفاد امة قدسها الله حين تحدث بلغتها ووعد على فم ابنه ان ابناء نينوى سيقومون ويدينون الاشرار
وبهذه المناسبة اتوجه الى كل فرد من  افراد امتنا الواحدة بكل اطيافها لاقول وفي القلب الم ممزوج بالامل ان نتامل ذواتنا ونسمع الصوت الصارخ في برية ضعفنا وتشتتنا لعلنا نقق دقيقة صمت على جسد المخلص الاتي من خلف افاق التاريخ .
قل ما تشاء يا ابن النهرين قل انك اشوري كلداني سريايني ولكن حذاري ان تنسى ان هذا الثالوث هو من اب واحد . آشور  نبوخذنصر  سنحاريب
يكفينا يا ابناء امتي ما الت اليه حالنا منذ ان فرقنا عدو الله والانسان. وهل من امة عانت الويلات مثلما عانته امتنا ؟ لنعمل سويا كل في مجاله من اجل عراق هو عراقتنا وحضارتنا من اجل ان نشفي جراح بعضنا بعضا لعل الام المسكينة تحبل من جديد ليولد من رحمها الكلمـــــــــــــــــة . . .

                                                                    جان هومـه
                                                         سدني اوستراليا 13-02- 2006


صفحات: [1]