ankawa

المنتدى الثقافي => من ارشيف الادب - إخترنا لكم => الموضوع حرر بواسطة: فهد إسـحق في 04:50 16/03/2008

العنوان: بقايا إمرأة
أرسل بواسطة: فهد إسـحق في 04:50 16/03/2008
بقــايا امرأة ....

فهد اسحق



كم كنت ألهث وراء صمتكِ
لأنني شعرت ببقايا ضعفكِ
أنثى من بلّور،
و بقايا من ألهة الثلج ...

رمــالك سبحت عكس الريح
وعنادكِ أبعد عني إدمان التنازل و التيه
وساعة الحساب أبطأت من هرولة عقاربها
لتغفو على أرصفة السمــاح
لحين قدوم زمنٌ وبلســم
كلون الصباح...

على شواطئ الذكرى
تركنا جثتين من ظلال البداية
و بقايا آثار من خطوط النهاية...
و في لحظة الندم
أطفأت مدن الهمس قناديلها
لتنتحر في ساحاتها
قصص غرامنـــــا
معلّقة حبكة الأيام
على جدران من سطور خيــال...

و مع ذلك...!
لا زلت رجلاً شرقياً
أحمـــل في قلبي
بقايا من نبض إلــه
يكفي ليزيل عنكِ ثانية
أثــام أنثى،
ويُحيي فيكِ من جديد
بقــايا امرأة....


     
العنوان: رد: بقايا إمرأة
أرسل بواسطة: simar في 08:42 16/03/2008
و مع ذلك...!
لا زلت رجلاً شرقياً
أحمـــل في قلبي
بقايا من نبض إلــه
يكفي ليزيل عنكِ ثانية
أثــام أنثى،
ويُحيي فيكِ من جديد
بقــايا امرأة....

* ......................

الآثام ..
اذن ليست السبب في زوال الحب ويبقى التواصل وان حصلت
وهذا انجاز من انجازات القلب,ودليل على تجدده ,
ايحاء أن دل يدل على ان الإله قلب
فلسفة مختلفة وراقية
تحيتي
سيمار
العنوان: رد: بقايا إمرأة
أرسل بواسطة: غاده البندك في 15:53 16/03/2008
اخي فهد

تحياتي لشرقية كلماتك ورياحك..!

دمت عاصفاً!!!

غاده
العنوان: رد: بقايا إمرأة
أرسل بواسطة: عامر رمزي في 20:36 16/03/2008
الاخ فهد:
=======
          انت شاعر حقيقي يا فهد ..لأنك تستطيع غفران الخطايا واحياء امرأه.. لو قرأ انسان عادي كلماتك
 لشق ثيايه كما فعل رئيس الكهنه امام كلمات يسوع المسيح..وصاح ..انه يجدف ...فلا يمحي الاثام ولايحيي امرأه سوى اِلله.
    لا..والف لا..الله وهب الشعراء هذه الميزه..وقلب الشاعر مسحه الرب بزيت أبيض رقيق.

                                                              
                                                            عامر رمزي
العنوان: رد: بقايا إمرأة
أرسل بواسطة: فاروق توزو في 00:05 19/03/2008
كم كنت ألهث وراء صمتكِ
لأنني شعرت ببقايا ضعفكِ
أنثى من بلّور،
و بقايا من ألهة الثلج ...

رمــالك سبحت عكس الريح
وعنادكِ أبعد عني إدمان التنازل و التيه
وساعة الحساب أبطأت من هرولة عقاربها
لتغفو على أرصفة السمــاح
لحين قدوم زمنٌ وبلســم
كلون الصباح...
----------------------------------------------------
قرأت القصيدة مرة واحدة فوددت اختيار مقطع
كان هو الأخير
لكن الماوس دلني
هناك من اختاره غيرك
 وكانت سيمار
للشعراء بلا تلفيق حاسة غير السادسة
أبعد كثيراً
لم أنتبه بداية من علق قبلاً
أشبعَ ما أردتُ قوله تعليقُ من أحترِمها
بعدها قرأتُ قصيدتكَ مرة أخرى
وأخترتُ مقطعاً
--------------------------
كيف الرمال تسبح عكس التيار
هل غير الشعراء يتخيلون ذلك
وكي تتنازل عن التيه لأجل الرأي والقناعة
ركنت الساعة على أرصفة من السماح
***
قد قلتَ شعراً

 فاروق


العنوان: رد: بقايا إمرأة
أرسل بواسطة: فهد إسـحق في 05:50 22/03/2008
الأعزاء
سيمار-غادة-عامر-فاروق
مروركم الدائم يضع على صدري وسام الإبداع.
قرات ما بين سطوركم رسائل اساتذة يشرفون بعين ساهرة على حدود الآداب،شكرا لكم لأنكم غيارى على لغة السماء.
احمل في قلبي ياسمينا خابوريا يبتسم لشرفات قلوبكم.
اقدس فيكم شاعريتكم...
دمتم شموعا للروح.


                 فهد إسحق
    مدينة هاملتون /اونتاريو-كندا