ankawa

المنوعات => التعارف والترحيب بالاعضاء الجدد => الموضوع حرر بواسطة: عبير الحب في 12:24 31/03/2008

العنوان: رحمة
أرسل بواسطة: عبير الحب في 12:24 31/03/2008
رافقتني صديقتي (رحمة)منذ صغري ،ومعها قضيت اسعد ايام عمري صديقة حميمة غمرتني بالراحة والايمان .واحاطتني بمحبة لا احد لها ولا نهاية .بعثت في نفسي الامان والسعادة وكانت لا تفارقني ابدا .رفيقتي عندما اغفر واسامح وعندما احب واحنو وفي كل خطوة خير وعطاء كانت معي .
مع (رحمة)لم اعرف الكذب والرياء ولا الحقد والجفاء وكنت اكره الغرور والكبرياء .نقية طاهرة جميلة والكل يقف امام عذوبة حديثي وطلاقة افكاري فجاة تغلغلت (قسوة )في نفسي حتى اصبحت صديقتي .تركت (رحمة)واغلقت بابي بوجهها .طردتها من حياتي وغادرتني (رحمة) باكية متالمة ،فاصبحت (انا)و(قسوة)واحدا بلا انفصال :في ضياع والفشل في الذل والتعاسة ومعها ابتعدت عن تعاليم يسوع وحرمتني من نعم الكنيسة وفضائلها .غدوت مرذولة منفية ،يائسة .حياتي معها في ظلام الكل يكرهني .يبتعد عني لكن (رحمة )ظلت تطرق بابي وانا ابعدها واطردها بعنف
وفي يوم كنت جالسة مع احزاني .اعاني الوحدة والقلق سمعت طرقا خفيفا على بابي .فانتفضت مذعورة وبيدين مرتعشتين فتحت واذا بي امام شيخ احنت التعاسة ظهره واثقله اليأس وعذاب الضمير .نظر الي وفي عينه رايت حزنا عميقا ،وقال بصوت يجرح القلب :  (انا الندم) واحنى راسه باكيا دنوت منه واخذت يده بيدي وشعرت بيقظة في نفسي وسمعت صوتا صارخا في اعماقي : رحمة ..اين انتي يارحمة ؟؟؟
وجاءتني مبتسمة رايت نورا عجيبا يخرق قلبي قيملؤه بهجة وسرورا .وفجرا جديدا يزيخ ظلام حياتي احتنضنتني (رحمة) برحمتها واعادت الي الفرح والحب من جديد طهرتني . قدستني .وقادتني الى الكنيسة وهناك امام سيد النور وقفت اصلي بخشوع وسكينة طالبة متضرعة ارحت راسي عنده فأحاطتني حقول غناء بأخضرارها وخيراتها