ankawa

المنتدى العام => كتابات روحانية ودراسات مسيحية => مناقشات واسئلة ايمانية => الموضوع حرر بواسطة: AdamSinner في 05:24 01/07/2011

العنوان: موضوع حبيت نتشارك بيه
أرسل بواسطة: AdamSinner في 05:24 01/07/2011
مرحبا اخوان

اني عضو جديد بالمنتدى

و كان عندي فد رغبة نتشارك بخبراتنا حول موضوع حبيت اطرحة عليكم

هو موضوع الوصول الى حالة فيها تتملكك الخطيئة تماما كانه شيء يسيطر على الانسان فيه يشعر انه مسير و ليس مخير و كانه مقيد بسلاسل و اصفاد يعرف هو خاطي حتى بلحظة ارتكاب الخطيئة و و يكون في قمة تأنيب الضمير عندها لكن ما يتمكن الا ان يرتكب الخطيئة و هذا الانسان فاقد لاي قدرة على الصلاة .....هو يكره نفسه و كل افكاره و تصرفاته لكن ما هو العمل؟؟؟؟و هل اكو احد مر بهذا الشي و شلون تغلب عليه و شنو افكاركم حول هذا الموضوع

تحياتي
العنوان: رد: موضوع حبيت نتشارك بيه
أرسل بواسطة: ماري ايشوع في 14:08 01/07/2011
اهلاً بك اخاً عزيزاً في الرب يسوع ،

من دخل الرب يسوع حياته ليس هناك مجال للخطيئة في حياته ،

ربما يقوم باخطاء بسيطة بين حين وآخر ربما يمر بجفاف بين حين وآخر ولكن

دائماً كل هذا لينمو في الروح ، الاستمرار بالصلاة حتى لو كانت باردة وقصيرة وفيها شرود

مهمة جداً ، اصلي الى الرب من اجل كل ابناءه كي يكونوا دائماً في الارتفاع لا الانخفاض .

لك محبتي صلاتي .
العنوان: رد: موضوع حبيت نتشارك بيه
أرسل بواسطة: نادر البغـــدادي في 22:03 11/08/2011


    الأخ والصّديق الجديد العــزيز
          " آدم "
    نرحّبُ بكم اجمل ترحيب اخاً وصديقاً !
    الربّ يسـوع يســدّد خطاكم آميـــن ...
العنوان: رد: موضوع حبيت نتشارك بيه
أرسل بواسطة: انهار الحياة في 01:06 12/08/2011
ان اعترفنا بخطايانا فهو امين و عادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل اثم .رسالة يوحنا الاولى 1: 9
العنوان: رد: موضوع حبيت نتشارك بيه
أرسل بواسطة: فريد عبد الاحد منصور في 14:09 12/08/2011
اهلا بك اخي العزيز في بيتك  الثاني  الرب يبارك حياتك ودمت لنا لخدمة جسده السري اي كنيسته المقدسه.
 ان ربنا يسوه المسيح له المجد ترك عرشه السماوي و واتى الينا متجسدا فينا كإنسان وعاش معنا  وعلمنا الكثير ومات من اجلنا على الصليب  وولدت الكنيسة من جرح جنبه من جراء طعنه بالحربه ، ذوهب لمثوى الاموات في الجحيم  وبشرهم وقام واقامنا معه ا يانه بعمله هذا هدم اساس  بالخطيئة ابليس من الأساس وكان هذا من أجل ان يؤلهنا ،  مثل ابناية المتصدعه من الاساس فلابد من ان تهدم وتبنى من جديد .
هكذا  علينا ان نبني حياتنا  بتخلينا عن شهواتنا شيئا فشيئا وبقوة الروح القدس نحول حواسنا من جسديه الى روحيه واكيد هذا  يتم من خلال تغذيتنا الروحيه من رحم امنا  العذراء ( الافائقةالقداسة)الإلهي  المتمثل بالكنيسه و بإسرارها المقدسه السبعه . فالقربان الذي نتناوله والحاوي على جسد ودم الرب يسوع الاقدسين يُلبسنا يوما بيوم جسدة ابديتنا لاننا به نتحول الى الرب يسوع.