ankawa

المنتدى الثقافي => أدب => الموضوع حرر بواسطة: Enhaa Yousuf في 07:29 30/11/2016

العنوان: بغديدا ... تسبحة الأمان
أرسل بواسطة: Enhaa Yousuf في 07:29 30/11/2016


بغديدا ... تسبحة الأمان


إنهاء الياس سيفو

ليتهُ يعلو سقف السماء
فقد ضاقتْ بصراخ شعبي الامكنة ...
أشرقتْ الشمسُ على بغديدا
وبكتْ بمرارة
وغسلتْ بنورها آثار السخام ...
لكن من يمحو من قلوبنا آثار الدمار
نبشتُ بين الركامِ
أبحث عن أحلام العمر
ما تبقى ؟!!
تئنُّ الحجارة
أرى فيها ملامح الصبر
لا ترفعوا هذا الركام
فهو مقدسٌ
ففيه ضاع تعب السنين
وإنطمرتْ ذكريات العمر
 لا تمسّوه ... لا
فوسط هذا الخرابِ
طفولتنا ... أمنياتنا ... ضحكاتنا ... جلسات سَمرِنا
تعالو معي
نضع أكاليل الورد
فهنا يرقد مستقبلنا !!
يجثم الظلم على فجر أيامنا
كما الحجر على صدور الراقدين
ما أبشعَ مَن مرَّ من هنا
ما أبشع الموت
حين مرَّ من بغديدا
أكانَ الموت مّن مرَّ من هنا ؟
أم الشر ؟!!
أين تُراها كانت يد الرب ؟!
حين وضع الشر يدهِ على بغديدا ؟؟
نعم بغديدا العروسة
مَن أباحَ للشر
أن يقتحم أسوار البياض في ثوب العروسة
أن يدنّس محرابها
ينزع عنها تيجان برائتها
ويسرق لالئ أيمانها
نعم بغديدا العروسة
من أباح للشر أن يقتل عريسها؟!
طوباكِ أيّتها الأرض
طوباكِ أيّتها الأرض
وأنت تشربين من دم العريس !؟
طوباك أيتها النار
وأنت تلتهمين مجلدات ومخطوطات
طوباكِ وأنت تكبرين بإرث العريس !!
ما بالهُ هوائك يا بغديدا
حائرٌ ... تائه
لعلّه أشتاق لنواقيسك الثملة بالمحبة
ما يبقى لبغديدا حين يسود الشر
آه .. آه
ليته يعلو سقف السماء
فقد ضاقت بصراخ شعبي الأمكنة ...
آه ... لهذا الشعب
علّه يجد تسبحة الأمان
الى وليمة الأسى
يدعونه
ليأكل .. ليشرب
ويدفع وحده ثمن الأسى
شكرا ...
لمن يدسُّ لنا السم ... ويدعونا لنأكل
أليس ذاك الذي يغمس يديه .. يسلّمني !!
أنه زمن أسود
كالطير يفتح للسماء جناحيه
هكذا فتحنا للآخر قلوبنا
لكن الآخر ... قلبه أسود ، عقله أسود ،
إنه زمن أسود
زمن الظلمة ...
ونحن باقون فيه النور
العنوان: رد: بغديدا ... تسبحة الأمان
أرسل بواسطة: جان يلدا خوشابا في 01:27 06/12/2016
اختي  إنهاء
لا ادري ان كنت من بغديدا ام لا  .
لكن صدقيني أينما عاش اهلينا أزهرت وأثمرت بهم  الارض تحت اقدام اَهلها  الشرفاء
 وكل من اتي بعدنا جلب  الحزن والخراب والحشرات  فتباً  لكل  الدخلاء  الحاقدين الغرباء

شكراً على ما كتبتي  واعذريني على قسوة كلماتي
جاني
العنوان: رد: بغديدا ... تسبحة الأمان
أرسل بواسطة: Enhaa Yousuf في 02:19 07/12/2016


نعم انا من بغديدا
نعم .. اتفق معك ...اننا اينما نذهب .. تورد الارض محبة وسلام
هكذا نكون ونبقى ...
وهذا ما يميّزنا عن الاخر ... الذي طالما يرفضنا لانه لا يفهم لغتنا ... لغة المحبة والسلام ...
اشكرك جزيل الشكر الاخ العزيز جان ... في ردك الكثير
تقديري

انهاء