ankawa

المنتدى الثقافي => أدب => الموضوع حرر بواسطة: سلام الراوي في 00:06 11/10/2019

العنوان: زخات مطر .. لبستان تصحر
أرسل بواسطة: سلام الراوي في 00:06 11/10/2019


زخات مطرْ.. على قلب تصحّرْ..

سلام الراوي

سأتخفّى عند المغيب منتظرا لأُمسك بالقمر..
وآتي به لكِ اسيرا، هلالا أم نصفا .. أم بدر ..
ساصوم عصرا ولا اتقيد بقوانين صيام الفجر..
فالاماني لاتحدها نجوم الصبح ولا غيوم اشباه سمر..
لك مرارا اكتب، الى جفاف الدواة من اسوَد حبر..
رغبتي، ليست مزاجا، كسمك يلعب بمياه النهر..
بل حبا، بمن تقطر عييناه دموعا لحبيب هجر..
لن استسلم للصقيع والبَرَدِ، مهما طال السهر..
وساغرد لك شعرا الى أن يلين القلب الحجر..
وان أبى ساغرقه بزخات دموعي كغزير مطر..
اعلم ان دموعي لا تتجاوز موج من امواج البحر..
وسأئن من نسيانك، ولا مبالاتك التي كطعنات خنجر..
لن اعيد المواويل مبتذلا، كي لا تغنين لحنا مرا وامرَ..
فالعصافير لا تحطّ على غصن هش للحظة قد يتكسّر..
بل تبحث عن اوكار آمنة، تحمي اجيالها لتتكاثر..
وانا لست عبدا يهاب السياط والجوع مهما تكرر.
وصرختي باقية، الى ان يضحى الدجى الى النهار والنُّهَر..
 ويستفيق على مماتي كل عزيز من حي وبشر :..