ankawa

المنتدى الثقافي => أدب => الموضوع حرر بواسطة: ناصر الثعالبي في 10:19 01/01/2020

العنوان: يوسف سلمان ينهض ثانية مِن مثواه ألأخيرْ
أرسل بواسطة: ناصر الثعالبي في 10:19 01/01/2020
يوسف سلمان ينهض ثانية
مِن مثواه ألأخيرْ

ناصر الثعالبي
ينهض يوسفُ سلمانْ

نافضًاً غبارَ زمنِ الخوفْ

جاراً حبلَ مشنقتهِ باتجاهِ ساحةِ التحريرْ

وفي رايتهِ الحمراءَ

يضمد جراحَ جواد سليمْ

يمسح الدمَ عن الحريهْ

موزعاً ما بقي من حلمِ ألفقراءِ خبزاً للشبابْ

يعدٌ ألرصاصَ ألمستقرَ في زوايا ألمكانْ

ألباشا ألجديدُ تعلمَ درسَ ألقتلْ

تقطرُ من ذاكرتهِ نقاطُ الدم ِألأولى

كاور باغي وكل أضرابات ألعمالْ

معركةُ( ألجسرِ) وثبةُ كانونْ

قطرةٌ فقطره

لمْ يحسبْ ما فَعله ُفاشيو رمضان)!) وما بعدهمْ

الذاكرةُ لن تتسعَ لهذا المحيط ِمن الدمْ
تتوافدُ الحناجرُ مشياً

تصطدمُ باعقابِ البنادقِ

هنا سقطَت ورقُة ُالتوتْ

يوسفُ سلمانْ

ينشر رايتَهُ ثانية ً في مطرِ الدمْ

يصافح أكفَ ألعمال

ثم يتنحى جانبا هامسا لرفاقه

نحن هنا...!

يغادر المكانَ دونَ حبلِ مشنقهْ
 

31 اذار2011 فنراي