ankawa

المنتدى الثقافي => أدب => الموضوع حرر بواسطة: بولص آدم في 18:08 11/04/2020

العنوان: الفيروس
أرسل بواسطة: بولص آدم في 18:08 11/04/2020


الفيروس

بولص ادم

الأهداء الى كلكامش


أنزلني الجوع من الشجرة
أكلتُ الجذور
تسلقتها خائفاً
سَكَنَتِ الشجرة بعد اهتزاز
لفظ المشنوقُ آخر زبد 
نزلتُها في الكوابيس سعفة سعفة
ألتفُّ حولها كُلَّ القرون
أختبئ في ظلها
أنكمشُ في التقليم
قلّبتُ عاليها سافلها
من أغصانها سَيَّجتُ الجبال
بصمغها ألصقت تواريخي
من جوفها أخرجت الورق و كتبت آدم
جُنت في العاصفة ونفشت خضرتها
زمان ظهور التمر كتبتُ حواء
شَقَّت أرض العراق نافورة أشعار
أخرجنا العود من جذعها
تزاوجت الطيور بأغانينا
من رقم الى رقيم
من شارع الى متحف
عدنا نبحث عنها
بدونها الحطاب عطال
والنجارُ انتحر
تدفأ اللصوص حول مواقدها
أصابتها القذائفُ وحمم الحرب   
رأينا الخفاش عند الحفرة
بين عظام شجرةٍ نُمنا
كتب القرد على الرخام
آخر قبور العالم هُنا
 [/size]
11.04.2020
 
العنوان: رد: الفيروس
أرسل بواسطة: ala ablahhad في 22:12 30/04/2020
تحية طيبة للكاتب المبدع بولص ادم...
عندما بدات في المرحلة المتوسطة بقراءة اشعار بدر شاكر السياب ونازك الملائكة شعرت بأن شيء غريباً حدث لهولاء الرواد لاني كنت اقرأ حينها بشغف لشعراء تقليديين مثل ايليا ابو ماضي واحمد شوقي وعبد الرزاق عبد الواحد وغيرهم. وان اقرأ "الفيروس" اليوم احسست بأدم الانسان الرازح تحت ارث ثقيل من الهم والالم -لا الكاتب- وهو يحاول ان يخبرنا عن معاناة وجذور شعب ضاربة في القدم. اجدت واحسنت (كما عودتنا) في اختصار تاريخ عمره اكثر من 5000 عام في سطور.اعتقد ان للحجر الصحي بعض المنافع ومنها القراءة والتعرف اكثر على بعض الاشخاص المميزين من ابناء شعبنا. اعتذر عن اية اخطاء نحوية لان لوحة المفاتيح لا تحتوي على احرف عربية لاني قلما استعملها في الكتابة.
تمنياتي لكم بوافر الصحة والتألق
اخوكم د.علاء 
العنوان: رد: الفيروس
أرسل بواسطة: بولص آدم في 21:32 01/05/2020
اخي العزيز د. علاء عبدالأحد المحترم
تحية طيبة
 ملاحظتك دقيقة فالنص يختصر تاريخ البشرية و كتابته كانت رغم أن موضوعتها مؤلمة، كانت كتابة ممتعة، فانثيال الصور الشعرية لم يكن لضرورات تأثير آنية، الشعر لو لم يجدد نفسه فالشاعر عليه أن يتوقف.
 تحياتي، شكري وتقديري.
 بولص آدم 
العنوان: رد: الفيروس
أرسل بواسطة: Enhaa Yousuf في 19:25 05/05/2020

أقتربتُ اكثر من النص
وشعرتُ برغبة الكلمات بالتحرر من قبضة البياض
تجاوزتُ في بحثي خُضرة الايام ...  وتركتُ اسئلتي على حدود الألم
لم أكتفي .. ومضيتُ أقتفي آثار الشجرة

الاخ بولص ... تحية وابداع

انهاء
العنوان: رد: الفيروس
أرسل بواسطة: بولص آدم في 23:44 05/05/2020

 نذهب الى الشجرة بإقتفاء الأثر، ستلتقينها عزيزتي إنهاء
                                                    الشاعرة بقلب الشجر في تاريخ المنافي

 أستلها لك وأقربها اليك لتكوني معها متكاملة بطبيعتها،
   بمقطعين من نصي القديم ( الف عام في الرماد ) :
   
 في لعبة الأستخباء !
احدهم يبحث معصوب العينين عنك
ياتي دورك ودورها ياتي ..
نبحث عنهم ؟
نسر بلا وجه يبحث عنك
فراغ قلق في خدعة الأختفاء والتماهي
خلف الشجرة انا، خائف ان تحزريني
معصوبة العينين انت
ارجوك ، اسمعي صمتي ،
نسر بلا وجه، يبحث عنك
فراغ من مطر رهام بينك وبينه
طفل يرتعش، خلف الشجرة انا
نسر بلا وجه يبحث عنك..
..
من تعب في اللعب
هُمِّشَ بريئا
وفي عينيه هبطت قطرة الماضي
ومن استمر
تغير،
الى قرد تحول !

  بولص آدم