ankawa

الاخبار و الاحداث => أخبار شعبنا => الموضوع حرر بواسطة: عنكاوا دوت كوم في 19:09 29/06/2020

العنوان: زيباري يعد التوغل التركي خطوة لضم الموصل والتاريخ يحفظ موقف مسيحيي الموصل منه
أرسل بواسطة: عنكاوا دوت كوم في 19:09 29/06/2020
زيباري يعد التوغل التركي خطوة لضم الموصل والتاريخ يحفظ موقف مسيحيي الموصل منه
عنكاوا كوم –الموصل –سامر الياس سعيد
ابرزت وسائل اعلام تغريدة للقيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني هوشيار زيباري بشان  التوغل العسكري التركي الأخير في قضاء زاخو، التابع لمحافظة دهوك في إقليم كوردستان، باعتباره تطوراً جيوسياسياً خطيراً
وحملت تغريدة وزير خارجية العراق الاسبق على تويتر بان التوغل التركي في منطقة زاخو هو تطور جيوسياسي خطير للغاية موضحاً أن "دعوات القادة الأتراك لإحياء المزاعم التاريخية للموصل هي أكثر إثارة للقلق
وكانت لجنة الأمن والدفاع النيابية أكدت الأربعاء الماضي، أن العراق تقدم بشكوى لدى مجلس الأمن الدولي ضد الاعتداءات على أراضيه.
وفي وقت سابق، استدعت وزارة الخارجية سفيري تركيا وإيران لدى بغداد إلى مقرها، وسلمتهما مذكرة احتجاج شديدة اللهجة، على إثر تلك العمليات
وتعود قضية ضم الموصل الى تركيا الى  عام 1925 حيث برزت منها مواقف لمسيحيي المدينةعارضوا تلك القضية مطالبين بالبقاء كعراقيين ومن تلك المواقف ما ترسخ بالذاكرة ازاء ما دونه دكتور ارمني يدعى  كريكور استرجيان  حيث بين انه في عام 1923 خرج العراق من سيطرة الانتداب  البريطاني  لكن على خط الحدود العراقية التركية كانت هنالك منازعات اثر  اثارة مشكلة  الموصل( لواء الموصل ) فيما اذا كان عائدا  للعراق ام تركيا  ولحل هذه المسالة  اتخذت عصبة  الامم قرارا بتشكيل لجنة للاستفتاء  في المنطقة وارسلتها  الى الموصل  حيث ذكر استرجيان بانه على عاتقه وقع واجب الحصول على اصوات القوميات المختلفة  في الاقضية  التابعة للواء وهي كلا من  عقرة والعمادية ودهوك وزاخو حيث ضمن تلك الاصوات لارتباطه بعلاقات حميمة مع سكانها .