عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - شوكت توســـا

صفحات: [1] 2 3 4
1
الصديق الاستاذ ياقو بلو المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم على عناء تطرقكّم الى موضوع  وإن كانت قد سبقتكم  فيه أقلامٌ لا تقل اهتمامات اصحابها عن اهتمامكم , إلا أن الفارق الذي تمكنت من فرزه يتجلى  في تأكيدكم و تركيزكم على تحميل الكنيسه ومسؤوليها مهام تبدو الكنيسه  في عصرنا الحالي( اقصد الكنيسه الكاثوليكيه الكلدانيه في العراق وبلدان المنافي) عاجزه عن تأدية حتى القليل منها  لاسباب متعدده لا يمكن حصرها كلها في قيادة الكنيسه .
 لو كان مطلوب مني ان اضيف مما عندي على موضوعة مقالكم , ليس عندي من جديد اضيفه اكثر من  تذكير القارئ بما جاء في اكثر من مقاله ومناسبه أكدتُ فيها( بالادله المرئيه والسموعه) على مخاطر ونتائج تدخل الكنيسه في شؤون خارج اختصاصها لاي مبرر كان من قبيل التحث في شؤون السياسه وحث الناس على انتخاب قائمه دون اخرى او الاشاده بالحزب الفلاني  وذم غيره او وترشيح الشخوص للمناصب وكثرة الظهور الاعلامي وتكرار اطلاق التصريحات والنداءات  التي رغم كثرتها وتكرارها الا انها مع الاسف  لم تلقى اذانا صاغيه  عند مسؤولي الدوله والحكومه واحزابها الكبيره ولا حتى عند ناشطينا السياسيين  الكلدواشوريين السريان المسيحيين.
إختصرت مداخلتي بهذا القدر  لأعود وأسالك أين مكمن الخلل,اقصد خلل ضعف الكنيسه في تأدية ما ترونه من ضمن مهماتها الاختصاصيه ازاء شعبها ومؤمنيها؟
 إترك الاجابه لكم لو شئتم ان تجيبوا.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي 

2
ابن العم  العزيز ابو فادي المحترم
تمنياتي لكم دائما بدوام الصحه والعطاء.
أعجبتني كثيرا التفاتتكم والتي جاءت في محلها نظرا لما لكتابات الاستاذ لويس  المتسلسله من قيمه  وابعاد تستحق اتخاذها مصدرا معرفياً  لكل من يشاء البحث عن سبل بناء الذات الوطنيه الصحيحه.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

3

الاستاذ يونس  بولص متي المحترم
تحيه طيبه
 معذرة عن تأخيري في التعليق  لابتعادي وقتيا ً عن  تصفح الانترنيت .
الاستاذ يونس , كونكم مسؤول موقع الناس , وهو موقع متميز بوطنيته ورصانته,كان لموقعكم السبق في نشر حلقات من اوراق المرحوم توما توماس,وفي مقالكم هذا إنما أنتم تؤدون واجبكم بمهنيه  تلبيةً لطلب السيد ايشايا ,لذا  مطلوبٌ منه الآن اما الاعتذاروسحب مقاله,أو كتابة مقاله يجيب فيها على تساؤلات القراء .
  في المناسبات التي تكتسب اهميه خاصه من قبيل المناسبه التي نحن بصددها ,الامانه تحتّم على المرء الإدلاء بما يتوافر لديه من ايضاحات تفيد القارئ بقدرتعلقها بالمناسبه , لذا توّجب علي هنا ان اضيف باني في نهايات اوكتوبرعام 1996 اي بعد رحيل المرحوم ابو جوزيف باسبوعين على ما اتذكر, واثناء وجودي في الاردن توفرت لي بالصدفه فرصة الإطلاع بعجاله على النسخه الاصليه لاوراق المرحوم ابو جوزيف والمكتوبه بخط يده, حصل ذلك خلال لقاء جمعني  بالصديق المرحوم خالد لازكين جركو اثناء قدومه من سوريا الى الاردن متوجها لأميركا , حيث تزامن وجوده في سوريا مع  رحيل المرحوم ابو جوزيف في السادس عشر من اوكتوبر, وصل المرحوم خالد الى عمان ظهرا , فجاءنا للبيت وقضينا فترة الغداء سويه ,كان عليه ان يسافر في اليوم الثاني عائدا الى اميركا , طلبت منه المكوث عندنا  لكنه إعتذر وفضّل المبيت في الفندق الذي حجز فيه غرفه بسبب قربه من المطار مضيفا انه يريد ان يطلعني على الكتب التي  اشتراها من سوريا , فكان الاتفاق ان نمضي الساعات المتبقيه  في فندقه,اثناء تواجدي معه في الفندق, فتح المرحوم حقيبة سفره الكبيره كي يطلعني على الكتب , وبينما كنت أتصفح عناوين وفهارس تلك الكتب ,لفت انتباهي  وجود دفاتر بحجم كبير من النوع القديم ذي الغلاف الازرق,فدفعني فضولي للسؤال عن فحوى  تلك الدفاتر,أجابني بانها مذكرات المرحوم ابو جوزيف وهو بصدد أخذها الى اميركا  لدراسة فكرة نشرها لانها تحوي  معلومات يُستحسن عدم اعلانها الان اوترويجها الا بعد دراسة امكانية ذلك  من باب أن صدق صاحب المذكرات ودقته في تسجيلها ربما سيسبب بعض الاشكالات هنا او هناك , عند سماعي هذا الكلام  احسست  بأني  غير قادر على قراءتها , لكن ثقة المرحوم خالد بي كانت السبب في تلبية طلب السماح لي بتصفح الدفاترمشترطا علي  ان لا أستخدم قلم وورقه وأن لا أتحدث عما قرأته اطلاقا, وعدته بالالتزام بذلك ثم رحت أتصفح الدفاتر بعجاله نظرا لضيق الوقت ,وعندما بادر موقع الناس في السنين اللاحقه  بنشر قسم من المذكرات بشكل حلقات , وجدت ان اهميتها تتطلب  تعميم فائدتها على قراء ابناء شعبنا  ,فطلبت في حينها من مسؤول اعلام الحركه الديمقراطيه الاشوريه نقل الحلقات ونشرها في موقع  زهريرا  .
 احتراما وتقديرا  للثقه التي منحني اياها الصديق المرحوم خالد لازكين , أهديته  كتابا  سبق و اخبرني بانه بحث عنه ولم يجده في سوريا ,عنوانه " احجار فوق رقعة الشطرنج" للكاتب الكندي وليم جاي كار, كان احد الاصدقاء في القوش قد أهداه لي.
الذكر الطيب  للمرحومين توما توماس  و خالد لازكين جركو.
والشكر لكم
تقبلوا تحياتي

4
 السيد ايشايا ايشوالمحترم
   كأي قارئ ينجذب احيانا ببريق العنوان,قرأت في مقالكم(التحفه)عدم ترابط اسطر الكلام وضبابيته  التي لم تدعني افهم إن كنتَ بصدد تكذيب صحةالمذكرات المكتوبه بقلم المرحوم ابو جوزيف,ام انك تقصد توجيه تهمة التزوير للذي اخرج المذكرات !وفي حال صح احد الاحتمالين او كلاهما, فإن تماديكم والحاحكم في النيل من أحد كبار رموز ابناء شعبنا كان واضحا , جازما أعتقد بان الكثيرين سيشاركوني هذا الرأي  وهو سبب عدم تعليقهم كي لا يعطوا اية  قيمه لثرثرتكم, لذا سوف لن أدخر وسعا بالاهتمام بحاجتك الى مراعاة اسباب تخبطاتك  التي  بلاشك  لها علاقه بأمور نفسيه , ولأنك أول فطحل تجرء التشهير بشخصيه  بمقام المرحوم توما توماس, فأنت تستحق الترشيح  لموسوعة غينيتس .
  لقداجهدت نفسك  لكن في فضحها عبر اسلوب تطاولك على قامه عراقيه مشهود لها وطنيتها وتضحياتها ,وأنت كما يفترض  واحد ٌمن العارفين بالمكانه التي يتمتع بها هذا البطل سواء في حياته ام بعد رحيله , تأكد يا ايشايا  بان صغيرنا  قبل كبيرنا وضعيفنا قبل اقوانا سيقول لك : مهما قوَت حجتك يا ايشايا ومهماعلا شأنك وشأن أسيادك , فانت  ومن تواليهم  أصغر من ان تنالوا من  شخصيه  قلما  أنجب العراق مثيلا لها, قامه تاريخيه كقامة هذا البطل الكاريزمي ,نعم توسدّت الثرى بعد مشوار نضالي  عسير,  لكنها ما تزال تحظى باحترام منقطع النظيرحتى لدى خصومها , كان الأجدر بك ان تستشير  صخره تحذرك من ممارسة اللعب بالنار  .
  لقد ورطتك مهمتك المكلّف بهافي تلعثمك  وانت تخاطب شخصا متوفى قبل عقدين ونصف  في قولك:"هل نسي ابو جوزيف ما ذا فعل  في جبل مريبا  وغيرها من المناطق عندما كان رجل أنصار" ؟ حقيقة ً توجيهك السؤال لشخص متوفى هوبحد ذاته امر يستدعي الشفقه, والا كان لزاما عليك ان تضيف من  اكاذيب زوادتك حبه اخرى في شرح الذي  حصل في  جبل مريبا والمناطق الاخرى حسب قولك,كي يطلع الناس اكثر على حقيقة  هدف مقالكم !  ثم قل لي بربك , لخدمة من كلفت نفسك في توجيه هذا السؤال؟ واضح جدا اضطرابك النفسي الذي افقدك صوابك  ولم يدعك تخجل قليلا من  عدم ذكر كلمة المرحوم التي تقال لكل من يتوفاه الاجل, لكنك استكثرتها بحق بطل اقيم له نصب تمثال شامخ في مربض بلدته القوش كونه بجدارته تبوأ مكانته المميزه في عقول و قلوب كل الاحرار والشرفاء , وهو المعروف عنه خوضه الرجولي والنزيه  لأشرس النزالات بروح أبيّه تُحنى لها الرؤوس , طيب الذكر توما توماس ليس بحاجه الى من يدافع عن تاريخه , لان بياض صفحات تاريخه أنصع من  أن تلوّث مداساته ذيول الضعفاء والفاشلين .
 ختاما اقول, إن كانت كلماتك هذه من زوادة سمعتك ,الافضل لك ان تحافظ على الهزيل المتبقي منها

5
الاستاذ والصديق العزيز جان يلدا المحترم
تحيه طيبه
تهانيناالقلبيه لكم بمناسبة تحقيقكم هذه النقله النوعيه المتجسده في إصدار كتابكم  الموسوم بعنوان " ليلى والبقيه تأتي" , فقد سبق و تسنى لنا التعرف على شخصية ليلاكم و على  البعض من شجونها وآلامها وآمالها منذ أن قرأنا لكم اول منشورعلى صفحات الانترنيت , على أمل أن نتعرف على المزيد حول ليلى حين يتسنى لنا قراءة خواطركم مجتمعة, تمنياتي لكم بالموفقيه, ولكتابكم الظهور والرواج الذي تستحقه ليلى  وقيسها.
تقبلوا تحيات
أخوكم شوكت توسا

6
رابي سامي خوشابا ميوقرا
شلاما اللوخ
حسنا فعلتم  في إثارة موضوعه بات اهمالها وعدم اخذها  على محمل الجد يثير القلق والشكوك و يشغل بال الكثيرين من مثقفينا المهتمين  بهموم شعبنا , وإثارتكم النقديه هذه جاءت بأسلوب  يضم بين  ثناياه دلالات الحرص والغيره على مستقبل ومصير شعبنا الكلدواشوري السرياني من خلال توجيه نقدكم  الى واحده من اهم  فعاليات  ابناء شعبنا السياسيه القوميه والوطنيه ممثلة ً بالحركه "زوعا" .
 نتمنى لرسالتكم النقديه ان تجد أذانا صاغيه وعقولا تتفاعل بتجرد مع النيّات التي تحترم حجم مأساة  ابناء شعبنا, هذا الشعب الذي لم يبخل يوما  في دعمه ومؤازرته للحركه الوطنيه العراقيه بشكل عام وللحركه الديمقراطيه الاشوريه بشكل خاص.
 تضامنا مع مبادركتم  اخي سامي,اود الاشاره الى ان يقيني من قدرات كوادرالحركه الديمقراطيه الاشوريه التي (مع الاسف) بعثرتها الهزات المزاجيه داخل هيكلها التنظيمي, يقيني هذا دفعني اكثر من مره الى المطالبه  بما  تفضلتم به في مقالكم هذا انطلاقا من الحتميه التاريخيه والاخلاقيه  التي  تفرض نفسها على الطرفين وتطالبهما بوجوب اجراء مراجعه ودراسه شامله للمشاكل والازمات التي مر بها شعبنا اولاً, ومن ثم تقييم منطقي جريئ لتقييس أداء الادوار التي كانت مناطه للحركه  قبل وما بعد تشكيل الكيان, المؤسف بان مطالباتنا باعادة اللحمه السياسيه لم تلقى  الاستجابه التي تستحقها لاسباب يتحملها الطرفان , يجب ان تتم المراجعه من خلال الحوار , نعم يجب ان تتم, لان المتراكم السلبي لم يعد يتحمل السكوت عليه وعلى توابعه التي لا تنذر بخير.
 هناك نقطه سبق لي واشرت اليها في مناسبه اخرى ,و هي من الاهمية  التي يمكننا من خلالها التمييز بين مصادر التاثيرات السلبيه على عمل ونشاط الناطقين باسمنا , إذليس من المنطق الخلط  بين السلبيات التي  يمكن تبريرها او القاء مسبباتها على اوضاع العراق السياسيه العامه,وبين تلك السلبيات الحاصله داخليا ولها تماس مباشر مع تعاطي رموز وقيادات التنظيم او بالاحرى التنظيمين,ربما يصح  في الحاله الاولى ان نقول بان التنظيم لا حول له ولا قوه في تغيير واقع العراق السياسي , لكن الأمر في الحاله الثانيه  يختلف و تاثيرها السلبي اقوى بكثير بحيث لايمكن  تجاوز مسبباتها  . 
  ولكي أكمل فكرة مداخلتي ,أختم باقتباس فقره من احدى مقالاتي التي دعوت فيها الطرفين  الى الارتقاء  لمستوى تحمل المسؤوليه من دون مواربات او تبريرات حيث قلت:
"أنتم طليعه سياسيه تدعوكم الاوضاع التي يمر بها شعبنا الى مراجعة المواقف ضميريا ومبدئيا والتفكير جدياً في كيفية اصلاح اوضاع البيت لتواصلوا تحمل المسؤوليه الاخلاقيه الملقاة على عاتقكم تجاه شعبكم الذي احترم نضالكم ولا يود لنضالكم هذا فقدان هيبته ومعانيه, شعبكم يناشدكم بمغادرة كل ما من شأنه ان يجعل النضال حاضنة لتفقيس الانقسامات وحالات الوهن ,الشعب نفسه يدرك كما جنابكم مدرك بانه ليس من شرف يناله الانسان انبل من شرف اتخاذ التنازل شعارا مقدسا إن كان فيه ما يساعد شعبه في تجاوز ازماته, بادروا في هذا الاتجاه, والا فترك الحبل على الغارب ,هو تفريط بالدماءالزكيه ومزيد من الخيبات التي نسمع عنها من خلال تذمر ابناء شعبنا و من تشكياتكم اليوميه المستمره " . انتهى المقتبس
التصحيح والتقوييم ضروره تتطلب  دراسة مدى الحاجه اليها وليس التهرب منها.
شكرا لكم رابي سامي
تقبلوا خالص تحياتي

7
أخي وليد...
فقدان احد الأبوين خاصة الأم, ما بعده خساره موجعه , لايودالإبن تصديق رحيلها مهماعلا نحيب الباكين في مسامعه,الصبر ثم الصبر والسلوان لك ولشقيقاتك ولكافة محبيها,,, وللفقيدة الرحمة والذكر الطيب, راجين ان تكون مصيبتكم هذه خاتمة الاحزان.
اخوكم شوكت توسا

8
المنبر الحر / رد: صفحات من كتابي
« في: 03:32 12/06/2020  »
شاعرنا المبدع افسر شير المحترم
تمنياتنا لكتابكم ان يظهر للقراء كما مكتوب ومقسوم له.
 ثم دعني اخي أفسر  اقول :ليس بإمكان أحد أن يسدل بجرة قلم  غير مسؤوله على  بيوتات المناضلين بأطيان القيل وسفسطات الكلام, انت بشهادتي المتواضعه من بيت رضع  محبة الوطن  والتضحيه مع الحليب الذي ارضعته سيدات البيوتات, فلا خوف عليكم ولا ظن في مواصلة تأديتكم للرساله النبيله.
تحياتي

9
الاستاذ وحيد كوريال المحترم
ومن خلالكم الى ذوي ومحبي الفقيد الدكتور افرام
تعازينا الحاره لعائلة وذوي الدكتور افرام , المرحوم  كما عرفناه كان ابناً لعائله مكافحه ساعيه لكسب العلم والمعرفه , وهذا ما تأكد من خلال التحصيل الذي حققه افرادها في ظروف لم تكن عاديه بل عصيبه .
الرحمه والذكر الطيب للدكتور افرام الذي  أبدع ايما ابداع في  تادية واجباته للابعدين قبل الاقربين  كونه طبيب ناجح .
شكرا لكم على نشر الخبر رغم انه خبر مؤسف, راجين الخير والصحه للاحياء.

10
شلاما اللوخ رابي اخيقار ميوقرا
ظاهرة إصرار الانسان على الكفاح  هي  واحده من السمات الراقيه التي  يتحلى بها الانسان المؤمن المعطاء عندما يكون بكامل  وعيه ونضجه , والشخص الذي جئتم به كمثال( شفاه الله من مرضه ), انا من وجهة نظري ارى فيه مثالا  ناطقا ومن دون تصنّع للمكافح الذي يحترم خطة سيرة حياته  ويعتز بها حتى عندما تبلغ به  السنين  مبلغ النكد  والخيبة التي لا يتمناها  , فهو بسبب استحقاقات العمر وليس غيرها , تراه  يستسلم مكرها وليس  اختيارا منه في مواجة واقع مزري ومتعب لا حول له ولاقوة  في مقارعته , نحن الاصحاء عزيزي اخيقار ,ليس لنا  في هكذا موقف تذكاري  سوى ان نرفع له القبعه وهو حيٌ يرزق حين يعبر عن التزامه ورغبته في مواصلة المسيره ,  ثم لِمَ  لانبحث عن من يضيف اسمه الى اسفار الذين  تحدوا الصعاب وتحملوا الضيم  واستمروا في عطاءاتهم من اجل الانسانيه. دائما ما نسمع  مقولة الدعاء بالخير للاحباب في القول والتمني لا غريق ولا حريق ولا موت في الطريق, امنية  يتمناها الانسان لنفسه اولا ثم لكل عزيز عليه, لابل من شدة معزة الانسان  لنفسه  ولهفة تفادي العذاب الذي لا يستحقه  , هناك من يطلب لنفسه ان يموت واقفا كي لا يكون عالة على  اقرب الناس اليه ,  هذا ما وددت ان ابديه في رأيي بموضوعة مقالك المهمه وهي من دون مجامله موضوعه تستحق الاهتمام والتقييم.
شكرا
وتقبلوا تحياتي

11
Happy Birthday To you Dr. Sabah.
متمنيا لكم دوام الصحه وطيلة العمر.
المقالب من هذا النوع كثيره وعديده, وفي مقلبكم هذا لا يسعنا سوى ان نقول الحمد لله على سلامتكم بهاي ولا بغيرها رابي صباح مع اسفنا  الشديد على رحيل الدكتور صباح ميخائيل طالبين له الرحمه والذكر الطيب!
مقلب  فكاهي: في الخمسينات من القرن الماضي, كان الوالد يعمل خياطاً في شارع نينوى /الموصل, تحت لوحة العنوان, الخياط يوسف جبرائيل. يومها اراد أحد اقرباء الوالده الساكنين حينئذ في قرية الداوديه ارسال رساله لوالدي لتكليفه بشراء حاجيات له كي تكون جاهزه حين يأتي للموصل, فارسل رساله مختومه بطابع بريدي و مكتوب على ظرفها: الى يوسف بالجاده, إحتارت دائرة بريد الموصل الى اي يوسف تتوجه من دون التأكد  من صحة المقصود ,فتم الاتفاق في دائرة البريد على فتحها من قبل شخص واحد للبحث عن مفتاح يدللهم الى عنوان المرسل اليه, فوجدوا في داخل الرساله حديث عن الداوديه و عن غلاء الشاي والسكر واسماء الاشخاص الذين يبلغون التحيات للوالد والوالده, فعرفوا ان المرسل اليه مسيحي وله اقرباء في الداوديه, وبعد ان جمعوا بعض المعلومات من هنا وهناك تمكنوا من الوصول الى محل الوالد   .
مقلب جاد: في ستينات نفس القرن,استطاع زوج خالتي المرحوم يوسف حنا سابيوس , مدرس ثانوية الزراعه في بكرهجوه سليمانيه,ان يحصل على بعثة دراسيه الى اميركا  لدراسة الدكتوراه في العلوم الزراعيه, وعندما ذهب الى مديرية الجوازات , تم حجزه على خلفية أن اسمه مطلوب من قبل السلطات أنذاك فاصبح متهما ايضا بمحاولة الهروب, بعد القيل والقال تبين ان هناك التباس بتشابه الاسماء, حيث كان المطلوب المقصود هو المرحوم يوسف حنا القس عضو اللجنه المركزيه للحزب الشيوعي العراقي,   المهم سافر الاستاذ يوسف سابيوس الى اميركا وحصل على الدكتوراه ليعود استاذا في كلية الزراعه جامعة الموصل .
الذكر الطيب والرحمه للمرحوم صباح ميخائيل  وللدكتور صباح قيا طيلة العمر.
تقبلوا خالص تحياتي

12
الصديق العزيز الاستاذ عبد الاحد سليمان المحترم
تحيه طيبه
متمنيا لك وللعائله وافر الصحة والسلامه.كما اشكركم جزيل الشكر على  عناء مشاركتكم وجهدكم في ابداء رايكم  الذي من خلال احترامنا ومحبتنا لشخصكم ,نحترمه حتى لو كنا نختلف معكم فيه من منطلق ان كل انسان يمتلك حق التعبير عن رايه بالطريقة التي  تمليها عليه اهتماماته  وتحددها مداركه ,لذا ليس غريبا حين تاتي الاراء متباينه طبقا لتباين الاهتمامات والمدارك كما اسلفت,  وعليه,  فإن أهمية مواصلة عملية تبادل الراي  ستبقى خاضعه لقناعة الانسان في  مدى الفائده الممكن تحقيقها من استدامةالتواصل . 
شكرا لكم
تقبلوا تحياتي

13
مقتبس " ما دخلهم بالشأن الكلداني وهم ليسوا كلدانا كنسيا وقوميا؟قوميا أنت اشوري ... وليون  عربي اسلامي .كنسيا تميلون للكنيسه الاشوريه ....والى أخره" انتهى الاقتباس
في الحقيقه  يا استاذ زيد ,اقحامك لاسم الدكتور ليون في موضوعة صفحتي يكفي كسبب ادبي لاهمال  مداخلتك ,اذ كان الافضل لك ثم للاصول العام ان تحصر مداخلتك مع الكاتب نفسه, لاني أصلا لم أتطرق لاسمه في مقالتي لا بالخير ولا بالشر علاوة على اعتزازي بصداقته حتى لو اختلفت معه اكثر من اختلافك معه, والذي يمتلك ملكة الفهم لما يقرأ, بامكانه ان يميز بين حجتي في نقد تدخلات البطريرك السياسيه ( لا علاقة لها باللاهوت) وبين نقد الاستاذ ليون  وحججه.مع ذلك سأردعلى مداخلتك بما يمكنني الرب ولكن ليس بالاسلوب الذي يجرجرني الى نسيان المهم والتخبط بالقشور.
 لا اعتقد باني ساخطئ لو قلت انك مسيحي مؤمن جدا,والامر من وجهة نظري هو جزء بسيط من حريتك الشخصيه التي لا يحق لي او لغيري تحجيمها اطلاقا, في حين انت منحت لنفسك ما لا تمتلك اي حق فيه.وعليه جمل مداخلتك القليله هذه جعلتني أشك في مدى تطابق درجة ايمانك مع  ما تتطلبه من وسع معرفي حول قومية كنيستك ومؤمنيها, فما بالي لو كثرت الجمل واسطرها .
 اتذكركان يوم السبت من احد اسابيع ايارعام 2005, حللتُ فيه ضيفا على بيت صديق في موديستو/ كاليفورنيا,علمت ُمن خلال حديث العائله انهم بصدد الذهاب صباح الأحد الى مدينة تورللوك لحضور قداس الكنيسة الكاثوليكيه التابعه للبطريركيه الكلدانيه ,فحضرت القداس معهم ,حقيقة اثار دهشتي حشد الحاضرين , وحين سألت الوافقين بقربنا حول ظاهرة هذا الحشد . جاءني الرد بنبرة فكاهيه : نحن الاشوريون اكثر منكم ايمانابالله !بصراحه لم اكن اعلم بان سواد مؤمني هذه الكنيسه الكاثوليكيه او ربما كلهم  اشوريين منتمين الى كنيسه كاثوليكيه تابعه  للبطريركيه الكلدانيه .
 رباط الكلام يا زيد, مادمتَ فرحا وسعيدا بوجود حشوداشوريه مؤمنه تنتمي لكنيسة من كنائس البطريركيه الكاثوليكيه الكلدانيه , تساهل قليلا ولا تبخل على كنيسة الاشوريين ميلان كلداني اليها لتستحرمه ثم تتهمه بالتأشور؟
 اختم بتعليق خفيف على تساؤلك (( ما دخلهم بالشأن الكلداني وهم ليسوا كلدانا كنسيا وقوميا)) . انت هنا وفي كلا طرفي تساؤلك المتعلق بالقوميه والكنيسه ابتعدت كثيرا , لو كنت سألتني  كم يهمني شأن الكنيسه والقوميه ,لاجبتك بما يغنينا عن كل هذا الصداع وسيسهل علينا التعرف على اي الاجندات هي الوقحه في منظور عصرنا.   

14
ميوقرا رابي وليد بيداويذ
شلاما اللوخ
ممنون جدامن مشاركتكم , متمنيا من أحدالساده الرابطيين الأفاضل تلبية طلبك للاجابة على سؤالك, وسنكون له شاكرين.
شكرا لكم رابي
وتقبلوا خالص تحياتي

15
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم
شلاما اللوخ
أشكركم جزيل الشكر على منح مقالنا جزءً من وقتكم لإغناء نقاط  موضوعته النقديه والتي ارى  كما يرى فيها جنابكم ما يستوجب على المحب لشعبه بصدق وايمان احترام اهميتها  بعيدا عن الشخصنه وعن الانشغال بصناعة التبريرات التي تنسف اهمية مراعاة الحقيقه وقيمة جديه العمل عليها بالتعمد في تسويفها, فوسائل الإطلاع وايصال المعلومه  في عالمنا المعاصر باتت من السهولة والسرعه التي يصعب  فيها إخفاء الحقائق على المهتمين في البحث عنها.
اثناء ما كنت اكتب  مقالي, ذكّرتني ظاهرة تفاقم الصغائر وتراكمها في مسيرة وممارسات الرابطه الكلدانيه , بقصة الأب الشيخ الذي قال لابنائه المترفين,الأفضل لكم ان تتركوا البحث حاليا عن السارق الذي طالت يده سرق الماعز والبقر والجمل بما حمل, عودوا وصححوا خطأ اهمالكم في البحث عن سارق الديك , لانكم باستهتاركم واهمالكم البحث عن الديك سلمتم مفاتيح القصر وممتلكاتي للطامعين بمشيختنا.
 من ناحيتي , ومثلما أكدتم في مداخلتكم, لا أرى اي منطق او ذكاء عقلي  في اختزال الماده النقديه المرفقه بالدلائل والوثائق بطريقة متعمده لالغاء قيمة وصحة الادله والاكتفاء بوصف الشخص الناقد واتهامه بالوقوف بالضد لاي سبب كان ,حتى لو افترضنا جدلا صحة هذا الوصف بحقي او بحقكم حاشاكم , تبقى اهمية الدلائل الموثقه التي يقدمها الناقد بمثابة دافع ومحفز للانسان الصادق كي يثابرفي اصلاح ما يمكن اصلاحه من اجل فائدته  وفائدة من يدعي محبته وخدمته .
نعم اخي دكتور صباح, هناك الكثير مما يمكن قوله بخصوص  الموضوع, نحن بانتظار مقالكم  .
تقبلوا خالص تحياتي

16
الاستاذ منير بيرو المحترم
تحيه طيبه
شكرا جزيلا لكم ميوقرا رابي منير على مداخلتكم .
" خير الكلام ما قل ودل ".
تقبلوا خالص تحياتي

17
  هنا زوبعه وهناك زخّه ,  بنات ذات الغيمه
 شوكت توسا
 "الـ ما يعرف تدابيرو حنطتو تاكل شعيرو",ارددها متأسفاً,لامتشفيا,على العارفين بمكمن العلة, يراوغون ذواتهم باللف والدوران هرباً من مناطحة ادمانهم على الاعتقاد بأن في العلة مقدسٌ مدستر بعصمةٍ تستحرم المساس باشباله.
 قبل إعلان فكرة الرابطه الكلدانيه وقبل مؤتمرات النهضه الكلدانيه,كنت فيما اكتبه دائم النقد لبؤس فكرة التعويل على دوررجل الدين في السياسه مستشهداً بمرارة واقع العراق وبتجارب شعوب بعضها استيقظ من غطّته فأبدع مُحلّقا في سماء بناء ذاته والبعض ظل مستغرقا في سباته بانتظارالإله كودوت لينيرعتمة صومعته .
استبشرشعبنا  المسكين خيرا في فكرة تشكيل الرابطه الكلدانيه وانا منهم على امل الامساك بقشة أخرى تساعدنا في صد لكمات الزمن الأهوج ,لاقت الفكره ما يلاقيه اي تنظيم  حديث العهد كان ام مخضرما,ما بين مؤيد ومتحفظ, وبين ناقد  والكلام مخصص حول احتمالات نجاح تنظيم سياسي (قومي) يتم تشكيله بقيادة مؤسسه دينيه مذهبيه ونحن في القرن الحادي والعشرين.
 لو يُنظر الى مشروع الرابطه من وجهة نظرعلمانيه قوميه فقد تبين انه تكرار لتجربه سبقته بالفشل,وحين نقول بان المشروع كسيح فكريامنذ بداية تشكيله ,لنا ما يثبت ذلك من خلال  معاناة ناشطيه اثناء تطبيق نظامه وبرنامجه المرتبط بكاثوليكية مذهب كنيسه اسمها كلدانيه  تضم هويات اخرى,اي ان الذي يترجي نهضه قوميه من الرابطه حتما سيواجه سواعدالدين والمذهب الاقوى على استخدام التسميه القوميه من اجل فرض سلطة التدين ومذهبيته,هذه المعادله بالضبط حصلت في مؤتمرات النهضه الكلدانيه التي ادارتها قيادة كنيسة المطران جمو علاوة على اسباب اخرى لا أظنها صعبة الكشف على من يهمه أمر نجاح وفشل الرابطه.
    ليس هذا فقط, فالمتابع  لتناقض ممارسات ومضامين طروحات و رددود العديد من الاخوه الرابطيين ,سيكتشف ان ظاهرة الانكفاء على الاكتفاء بشكلية ذكرالاسم الكلداني هي السبب وراء عدم الاهتمام بما يجري بباطن الامور,لا اقول ذلك من فراغ,فقد جئت في حينها بأمثله عديده للمآخذ المسجله بحق الرابطه ,الغريب ولاسباب متفاوته, لم يكلف الرابطيون انفسهم  في تقصي صحة المآخذ لايجاد الحلول كي لا تتفاقم الصغائر ويفلت الخيط والعصفور.
 مالذي يمكن قوله عن رابطة قوميه كلدانيه لم يكلف احدا فيها نفسه لرصد سبب السكوت والطمطمه على ظاهرة انتماء اعضاء مكاتبها لحزب قومي كردي؟لم أقرأ ولم أسمع  تطرق احدهم الى خطورة هذا السكوت, كيف اذن سنشهد معالجة المشكله ؟ ولو تقصينا سبب هذه اللامبالاة , سيتبين بان التعريب أو التكريد ,لا يهم المتدين قيد شعره ما دامت صلاته ممكنه ,والخشية ان يكون سكوت الداعيه القومي الكلداني معناه  إكتفاءه بذكرالتسميه الكلدانيه حتى وان رفرف فوقهاالعلم الكردي .
سألتُ ذات مرةً احد الإخوه الكتاب المؤيدين للرابطه ولقيادتها الدينيه إن كان يعلم بأن هناك مكاتب  للرابطه ينتمي أعضاءها الى حزب قومي كردي , وسالته إن كان قد تابع تفاصيل تنصيب السيده لارا زرا كمديرة ناحية القوش,اعتذر الاخ  بالقول انه لا يعلم عن ذلك شيئا لانه ليس بسياسي !! تصوروا حال مشروع سياسي امام مدافع عنه لا يعرف كيف تدار نشاطاته !
 هكذا تراكمت الاخطاء والمثالب, ولما انتقدناها بالادله والوقائع ,اُتهمنا بتحميل الرابطه الفتيه اكثر من طاقتها وهي في بداية عهدها,طيب سؤالي الان موجه للاخوه الذين انزعجوا من عنوان مقال الكاتب صباح قيا " الرابطه الكلدانيه العالميه الى أين" ,تفضلوا يا اخوان واجيبوا :ما بالكم  عندما يصرّح غبطته اليوم بان نصيبنا  في الكوتا مسلوب من قبل الاحزاب الكبيره !!!هل حقاً نسينا ظهورغبطته باصبعه البنفسجي يوم صوّت وروّج لقائمة زوعا؟ ام اننا بهذه السهولة نسينا تشجيعه لابناء شعبنا على التصويت لقائمه  انتخابيه(الائتلاف القومي) اعضاءها منتمون لاحزاب كرديه باعتراف وتاكيد مسؤولين اكراد !
  فيما يخص قميصنا المبتلّ في ويندزر,نتمنى تبديله وطي الصفحه ,ولكن ماذا عن الزخه وهي من بنات ذات الغيمه الحائمه فوق رؤوسنا ,سوف لن تغادرسماءنا ما لم نقر ونعمل على اساس ان النهوض بشعبنا لا يكون بنفش الريش عند عتبات دورالمعابد المذهبيه ,إذ سرعان ما سيُنتف الريش والجلد معا,ستظل هذه الغيمه تلاحقنا اينما حللنا ما لم تزاح من عقلياتنا ملوثات الاتكاليه القاتله والتعامل بفوقية المغرور.عليكم بمعالجة أس المشكله  الذي يكمن في ارادة النخبه المهزوزه وقلة الثقة المتبادله  فيما بينها, ودلائل قولي هذا بائنه في افراط النخبه بالاتكال و التعويل على جهه دينيه مذهبيه اثبتت محدودية قدرتها وخبرتها في شؤون السياسه,الا انها ما زالت تتصدر فعاليات مثقفينا العلمانيين, والسبب هو عجزناالفكري وسكوتنا .
الوطن والشعب من وراء القصد   

18
الاستاذ الدكتور صباح قيا المحترم
والصديق الاستاذ كوركيس اوراه المحترم
تحيه طيبه خاصه لكما.
 و تحيه أخويه لبقية اصحاب المداخلات
  سأتحدث  عن نفسي كقارئ ,احسست من خلال قراءة المقاله ورد العزيز كوركيس , ان هناك سوء فهم شكّل سببا لاثارة ما لا يرجوه الاستاذين لهما ولنا, هكذا سوء فهم ممكن الحصول بين ما يريده الكاتب وبين ما تم ايصاله للقارئ,لذاارجو منكمااخويا قراءة ما سأسرده حول قصه حصلت معي  مشابهه جدا للقصه الحاصله في ويندزر, ومن ثم لكماان تضعا النقاط على الحروف لتصحيح سوء الفهم الحاصل.
 مع وصولي وعائلتي الى هولنده تم إستقبالنا في معكسر  يحوي قرابة 1300لاجيئ و اكثر من 23 جنسيه, تم اسكاننا في احدى غرف بنايات المعسكر. كانت غرفتنا تطل على مبنى صغير جدا مخصص كجامع لصلاة المسلمين, مع مرور الايام من الطبيعي ان تنشأ لي علاقه طيبه مع العديد من اللاجئين خاصة العراقيين منهم, فيهم المسيحي والمسلم والصابئي والايزيدي, في احدى الايام, طرق باب غرفتي ثلاثةاشخاص  مسلمين,عراقيان وثالثهما يمني الجنسيه, طلب الاخوه التحدث معي لوحدنا, فهيأت المجال لذلك , بعد مقدمه حول علاقتنا الجيده التي يسودها الاحترام ,بادر كاكا مولود الذي كان يحمل بيده قلما واوراق كبيره (فول سكاب) بالسؤال: هل المصلّى هذا (مشيرا بيده الى الشباك المطل على الجامع) يزعجك او يزعج العائله؟ اجبته كلا بالنسبة لنا المساله طبيعيه  خاصة ونحن في بلد يضمن لكل انسان ممارسة حقه بموجب ما تنص عليه قوانين البلد, ولكن ما مناسبة هذا السؤال؟ عاد وسألني , هل ستصدق لو قلت بان عراقيون مسيحيون قد قدموا شكوى لمسؤولة الكامب  من اجل نقل المصلى من مكانه او إلغاءه لانه يزعجهم؟  قلت كل واحد يعبر عما يفكر به.
اتضح لي من سياق الحديث بان مسؤولة الكامب قد ابلغتهم بوجود شكاوى وهي بصدد ايجاد مكان اخر لنقل الجامع من مكانه او ربما الغاءه بالمره,الغريب الذي سمعته  في امر الشكوى هو ان احد المشتكين والاغلب انه هو الذي قاد حملة الشكاوى  ضد الجامع , كان عراقيا مسيحيا يحمل شهادة دكتوراه علميه ,ومسكنه في الكامب يبعد قرابة المئة متر من الجامع, في حين مسكني لا يبعد اكثر من عشرة امتار, من جانبي نصحت الاخوه بان الحل الأفضل هو في مناقشة الامر مع مسؤولي الكامب وليس مع اي شخص اخر.هنا اجابني كاكه مولود قائلا: نحن جئناك كي تساعدنا في كتابة طلب بعريضه باللغه الانكليزيه  للسيده المسؤوله , اجبته ليس لي اي مانع , قل ما تريد وسأكتبه بكل ممنونيه,انهيت كتابه ما ارادوا واعطيتههم الورقه,عاد مولود وقال : حبذا لو تخطط لنا الصفحتين على شكل حقول لاننا بصدد جمع تواقيع الذين لا يرون اي ازعاج من وجود الجامع هنا, اكملت ما اراد  ومن دون ان ابلغه, كتبت اسمي واسم زوجتي  ووقعنا على تاييد طلبهم , لم يصدق اليمني ما سمعه ورآه,من ناحيتي اعطيته العذركي يندهش لانه من المتشددين .
بعد يومين جاءني مساعد المسؤوله( شاب يهودي الأصول), سألني : هل ممكن ان اعرف ما هي ديانتك؟ لم استغرب من سؤاله, فاجبته انا مسيحي من العراق,ولكن لماذ السؤال؟ اجابني : حضرتك من الموقعين المؤيدين لابقاء الجامع في مكانه بينماهناك مسيحييون مثلك يطلبون الغاء الجامع؟ اجبته,,, كل انسان مسؤول عن نفسه وعن تصرفه, نحن هربنا من بلداننا بحثا عن نظام يضمن حقوقنا كأفراد , لا احد هنا يستطيع تمثيلي هنا سوى الملتزم بتطبيق  سريان قوانين البلد ونظامها, تركني وذهب, ثم جاءني العتاب فيما  بعد من مقدمي الشكوى باني كنت منحازا للمسلمين ضد المسيحيين !!!!
لن اطيل اكثر في تكملة المتبقي لان القصه اخذت ابعاد  اخرى لكن  مفاعيلها انتهت مع نقلنا الى مساكن اخرى,اختم بالطلب من الاستاذين صباح قيا وكوركيس اوراها, تقدير وضع الانسان في هكذا مواقف وصولا الى ما يبسط المساله وليس الى ما يزيد تعقيداتها.
تقبلوا خالص تحياتي

19
الاستاذ وليد حنا المحترم
تحيه طيبه
 في الحقيقه أخي وليد ,هناك أكثر من خلاصه مفيده يمكن  للقارئ ان يستنبطها من مقالك ,سأعلق مكتفيا بواحده سبق وعلقت على ما يشبهها في احدى مقالاتكم.
 شهد عالمنا الثالث ايديولوجيات متعدده جاءتنا من هنا او هناك,وعلى اساسها ظهرت تيارات سياسيه متنوعه, نعم اغلبها ان لم تكن كلها اتخذت من الوطنيه شعارا براقاً, لكن دون ان تمنهج مفاهيمها ونشاطاتها بمنهجيه تفرض عليها تنسيق للعمل المشترك والجاد فيما بينها تحت مظلة الوطنيه المزعومه,انما الذي حصل هوان كل تيار أدلج مفهوم الوطنيه وأطّرّها بمزيج من مقاساته الفكريه والنفعيه , فاصبحت ملك طابو باسم تياره  .
مع الضربات الاولى لاسقاط نظام صدام,دعت بلديتنا هنا في هولنده الى لقاء مع بعض العراقيين المتواجدين في المدينه للاستماع الى ارائهم ومطالبهم ازاء ما يدور في العراق لينقلها رئيس البلديه الى البرلمان الهولندي .
 حضرناالدعوه مرحبا بنا,فطلب رئيس البلديه فتح مجال ابداء الاراء والمطالب ,بدأها شخص كردي وقف متحمسا وقال نحن نريد كركوك لنا,ثم تبعه مندائيا يتساءل هل هناك ديمقراطيه قادمه؟ وتلاه تركمانيا مطالبا بتركمانية كركوك , ثم نهض اخرمطالبا بمنح الاقامات لطالبي اللجوء, وتبعه شيعيا  يطالب بحرية ممارسة شعائرهم ليس  في العراق فقط انماهنا ايضا,والمسكين رئيس البلديه يسجل النقاط في مذكرته,باعتباري كلدواشوري مسيحي غمزني احد موظفي البلديه كي اتحدث , فرفعت يدي, وعندما استجيب لطلبي, طلبت قطعة طباشير كي ارسم شيئا على السبوره ومن ثم ساتحدث,رسمت خارطة العراق على السبوره ,ثم التفت الى رئيس البلديه وقلت,انا ضد اسقاط النظام الديكتاتوري بالطريقه التي يراد تنفيذها عسكريا واجنبيا,لاني اريد خارطة العراق هذه (مشيرا الى السبوره) كلها لي ولاهلي وناسي العراقيين كي يعيشوا بسلام,هل سيتحقق ذلك؟ فجأة نهض من بين المدعويين فنانا عراقيا متقدما بالعمر اسمه نور الدين فارس ( توفى رحمه الله), ليته اكتفى بالاحتجاج على رفضي لطريقة التغيير, لكنه اضاف بانفعال : طرحك لا يختلف عن طرح البعثيين وعملاء صدام!! شكرته كي اكمل حديثي ثم غادرنا المكان . بعد عامين  التقيته بالصدفه وسألته بالجلفي: ابو فارس الله يساعدك , شخبار العراق؟ابتسم وعيناه بين رجليه قائلا:اعرف شتريد اتكول. فقلت له يا استاذ الوطنيه لا تحددها ايديولوجيات الاحزاب !!
أخي وليد , مما يؤسف له, هو ان مفهوم الوطنيه  ظل يعاني التهميش مقتصرا على مظاهر استخدام بريقه من اجل  فرض ارادات مهزوزه  دون الانتقال به الى  حيث يمكن تحقيق بناء مفهوم  وجداني وفلسفي لكلمة الوطنيه.
تقبلوا تحياتي

20
الاستاتذ وحيــد كور يال المحترم
تحيه طيبه
 شخصياإستمتعت بأناقة بنات قلمكم , سرد جميل لقصه أجمل وعبره أسمى .
تقبلوا تحياتي

21
الاستاذ بولص آدم المحترم
تحيه طيبه
جزيل الشكر على هذا التوضيح .
تقبلوا تحياتي

22
تحيه ومحبه صديقنا العزيز استاذ افسر
قصيدتكم بحبكة كلماتها وطريقة توجيهها, هي رساله ناطقه باصوات حناجر ملايين العراقيين, عساها تجد طريقها الى مسامع الرئيس الجديد والمحيطين الجدد به.
تقبلوا تحياتي

23
رابي  بولص آدم  ميوقرا
شلاما اللوخ
  ان أسمح لكم في قول رأيكم ! سوف لن أختلف عن ذلك العطشان الذي يمّن على البئر في ملئ دلوه,جنابكم مشكورعلى مشاركتكم المثريه وهي في نفس الوقت ملفته على الاقل بالنسبة  لي ان لم تكن لغيري كذلك , لذا سوف لن اقول عن مسعى نقلكم للقارئ الى نوع  آخر من الدغدغه بانك فاجأتني  لعدم  توافق جهدكم مع نص العنوان او مع مضمون ما تحته ,انما شاكرا سأعتبرها محاوله نوعيه موفقه أضفتم فيها صنفا من الدغدغه التي يمكنها الاتيان بما لا يمكن  للدغدغه الفكريه الاتيان به.
 ثم دعني لو سمحت ان اضيف بأن هناك فرقاً بين الصنفين تتحدد من خلاله نوعية وقيمة الثمره, دغدغة الافكار بالأفكاريمكن ان تشكّل  بحد ذاتها منهجا واقعيا وفعالا ًواجب الاستخدام لتنظيم  جديّة وسائل أخرى  يمكن  ان تساهم في صناعة وتحديث سمات الفكر الخلاق والمبدع في البناء بخلاف الثمارالتي تأتّى من دغدغة الافكار بالعواطف , فيصعب على العقل استساغة مذاقها ,ان كان في ذلك ما تراه خطأ او مبعث اختلاف في نظركم , سيسعدني تعليقكم على سؤالي المركب  التالي: اي الصنفين  من الدغدغة هو الاجدر والاكثر نفعا لدى الناقد  في نقده للمظاهر والفعاليات الحياتيه , هل يرى جنابكم  بان  في مصطلح المغالطات المنطقيه ما يشفع  ظاهرة دغدغة العواطف ؟ ام لكم في ذلك كلام آخر  .
شكرا لكم مرة اخرى على تحريك المياه.
تقبلوا خالص تحياتي

24
الاستاذ وليد حنا المحترم
تحيه طيبه
اشكركم جزيل الشكرعلى مشاركتكم .
 أخي العزيز وليد, جنابكم اثرتم نقطه سلبيه جديرة بالتعليق عليها ونقدها , كونهاتفعل فعلها التخريبي الجسيم في مجتمعاتنا المتعثره, ساحاول التفاعل معها رغم تواضع مادتي .
من ضمن الآفات المربكه لافكار مجتمعاتنا المتعثره او المسماة بالشعوب  الناميه ,هي ظاهرة التقاعس او التراجع الطوعي للشعوب كلمااستبانت  اشارات  تدل على انها بصدد الطرق على ابواب  الانتقال باتجاه النهوض ورفض واقعها,الذي يزيد من زخم خطورة هذا التراجع هو تعاظم تاثير الافه عندما تجد لها حواضن في عقول النخب  ذاتها ,لن ابالغ لو قلت باننا نشهد هذه الايام امثله(نخبويه انتهازيه متقلبه) حيه نذرت نفسها لتكون حواضن طوعيه لتغذية عناصر هذه الآفه ,هذا يؤكد صواب اختياركم لنموذج اهتزاز وازدواجية العقليه الشيوعيه لدى البعض, اما ما يخص عناصر هذه الآفه اخي وليد, فهي موجوده في تراكمات الثقافه التي خلفتها النزعتان الدينيه والقوميه لتحل محل ما كان سائدا قبلها اولتقاوم ما يستجد ضدها, فلو خمدت الآن واحده من هاتين النزعتين لفترة ما انتعشت الاخرى لترد بقوه على  كل ظهور لفكر يدعو للحريه والديمقراطيه, الغريب في  استدامة عملية الكر والفر هذه, هو ان مناشئ تغذية محركات  النزعتين ليست فقط من داخل المجتمع انما هناك مجتمعات وجدت في تطورها وتقدمها دوافع اقتصاديه وسياسيه  وعسكريه  للذهاب الى شعوب اخرى بمقاصد لم تعد مؤتمنه , لهذا السبب نتحسس احيانا بوجود قوه غريبه تمتلك عناصر اتقان عملية  تدوير وتفعيل مزدوج للنزعتين في المجتمع و  في ظرف زمني واحد.
هذا ما وددت اضافته  شاكرا اياك على مساهتمك
تقبلوا خالص تحياتي 

25
 لا تنتعش حرية النقد وفائدته الا في دغدغة الافكار /شوكت توسا
 من منطلق حرية ابداء الرأي,يمنح المرء نفسه احيانا حق محاججة لاهوتيات الديانه لمجرد انه مؤمن,بينما محاججه من هذا القبيل , تتطلب مؤهلات شأنها شأن بقية الاختصاصات التي لها نظرياتها ونواميسها ومصادرها العلميه والعمليه, اذ لولا تباينات رؤى الفقهاء والكهان وتضارب دوافعهم,ما شهدت اديان الإله الواحد انشطارات بهذا الكم الهائل من مرجعيات وتسميات  .
 ان يدعّي أحدنا انه مؤمن, لا يكفي ذلك للخوض والتعمق في اللاهوتيات  وما يتبعها من تفاصيل روحيه وغيبيه وفتاوى تحديد علاقات البشر بربهم وفيما بينهم , مطلوبٌ في اقل تقدير درجه متقدمه من الالمام الذي قلما نجده عند المؤمن,هذا الكلام ينطبق (ايضا)على اللاهوتي الذي يصنع لنفسه او تصادفه اسبابا للاجتهاد في امورخارج واجباته المنصوص عليها بأحرف الدين والايمان, كأن يفتي بامور السياسه التي هي الاخرى تحتاج الى تخصص و المام ,و لو غاب احدهما  فهوبلا شك سيعرض نفسه للنقد.
  اليكم مثالين عساهما يقربان الفكرة أكثر:
 في زياره لصديق مسلم  صادف وجود قريب له ملتحي يرتدي دشداشه سلفيه ,اثناء ما كنا نتنقل في حديثنا من موضوع لاخر, لم ينفك الملتحي من محاولة فرض الشأن الديني على احاديثنا تعبيرا عن شدة تديّنه التي أغرقته في فوبيا امتلاك الانسان حرية و حق التعبيرعن رايه, فما كان منه الا قوله: (يؤسفني وانت بعمر المتعلمين بقاءك على دينك المسيحي).قالها بعد ان كنا للتو قد اتفقنا باننا لم نختار ديانتنا بأنفسنا انما ورثناها. فرديت عليه : أنت محسود اخي, محسود لان الرب انحاز لك فأغدق عليك بعقل كفّاك لاختيارالاسلام ! بينما انا لم احظى الا بالقليل الذي كفّأني لاختيار المسيحيه , فما هو ذنبي ؟.هنيئا لك حظك ,أما حظي فأرجو ان يكون في غلق الموضوع .
في الثامن من ايار الجاري,قرأت تصريحا لغبطة البطريرك ساكو ضمن حديث له لموقع فاتيكان نيوز,أقتبس منه " شدد البطريرك ساكو على أن ما نحتاجه الآن هو وحدة بلدنا..... فنحن بامس الحاجة الى دعم هذه الحكومه الجديده حتى تتمكن من تنفيذ خططها". انتهى الاقتباس.
 نعم حاجة العراقيين لوحدة البلاد, كلام مقبول لا يختلف اثنان على مقبوليته الا الذين احترفوا الهتك بالوطن من اجل منافعهم ,ثم يكمل غبطته بالقول ان حاجتنا الماسه هي  دعم الحكومه الجديده,من وجهة نظري هكذا تصريح يتطلب  توضيح لمسوغاته السياسيه ومن ثم لدواعيه الدينيه, كأي قارئ يجد نفسه  مشمولا بضمير "نحن" الوارد في المقتبس  أعلاه,ساتحدث ولكن ليس بقصد التشكيك بنوايا غبطته اطلاقا,ولامن اجل التكهن  بفشل الحكومه مسبقا لا قدر الله ,إنما لي كلمه وددت قولها بحق متانة التصريح السياسي عندما يصدرمن رجل دين .
 من السهل جدا التحدث عن نوعية الحكومه التي يمكن التعويل عليها في تحقيق  وحدة البلاد واحترام تطلعات الشعب ,ولكن كم هوسهل ٌومقبول اعتماد بريق  الخطه المكتوبه كتبرير لشحذ دعم شعب  شبع هواء من بريق الخطط الورقيه والوعود والعقود الوهميه الكاذبه, حاجة الشعب الى حكومه نزيهه  ليست وليدة مجئ حكومة السيد الكاظمي الجديده,انماقائمه طيلة فترات حكومات ما بعد 2003 الفاشله التي سمعنا جعجعاتها  وأبواق مطبيلها لكننا لم نتلقى منها سوى الحرمان وقتل الانسان. اذن كيف ستقنع الملدوغ كذا مره بالجلوس قرب ذات الجحرمرة اخرى ؟
  العراقيون سيتحفظون على الحكومه الجديده  ما دامت المحاصصه الفئويه والحزبيه ركنا من اركان تشكيلها وهذا من حقهم خاصة وحال البلد قاب قوسين من اعلان شلل الحياة . , سيدعمون الحكومه الجديده من دون حث عندما يتلمسون المصداقيه على الارض, اما مطالبة الجائع بالقاء سنارته مرة اخرى في  نفس البركه الموحله عساه يصطاد هذه المره شبوطاً او لؤلؤه ! تلك مزحه عندما يكون مطلب الشعب  تفكيك المفاقس التي فرخت لنا فاسدين لم يتركوا فايروسا الا واستجلبوه  لقتل العراقيين .
 الدعوه التي يمكن الجزم على صحة وفائدة التشديد عليها, فهي تلك التي يُفترض توجيهها لساسة الكتل كي يثبتوا حسن سلوكهم اولا حتى نتأكد بانهم عندما يرفعون اياديهم  للتأييد, يرفعونها دعماً لحكومه نزيهه وشريفه خدمة ً للشعب وليس لرغباتهم المريضه,هكذا تحضى الحكومه بدعم الشعب .
الوطن والشعب من وراء القصد

26
شكرا للاستاذ ليني نيسان المحترم .
 فقد خص اقصوصتنا بمشاركه لم يتسنى له  نشرها في الموقع لعدم امتلاكه حساب تسجيل في الموقع, لذا قمنا بنقلها. يقول فيها:
"قصه رائعه خاصة بالنسبة لي كجندي قضى ست سنوات في قاطع الفاو, كتيبة دبابات,اعتقد كل من عاش وشارك في الجبهات سوف يكون له شعور حقيقي بالاحداث,بخلاف الذي لم يعيش هذه الاحداث, عاش قلمك وامد الله في عمرك لتغنينا باعمالك الادبيه".
 تحياتي الاخويه
leni Nissan

27
الصديق والاستاذ العزيز جان يلدا المحترم
تحيه طيبه
سعادتي في عودة قلمكم الى حيث  إعتدنا قراءة زخاته, هي اكثر بكثير من سعادة مشاركتكم رغم جماليتها وصدقها لذا, اتمناها عوده ميمونه بدوامها,فقد إفتقدناكم مُحباً للادب وكتابة الخواطر والقصص القصيره  مثلما افتقدناكم  صوتا ًجهوريا تحتاج الى دقاته نداءات معاناة الحقيقه وتألمها.
عزيزي جان, أمضينا أحلى سنوات ريع شبابنا وحيوتنا , قضيناها  في  ربوع وطن ثري بعراقته وبكثرة خيراته على امل ان يتعض حاكميه ويتعلموا كيف يعاملوا اهله بسواء, لكننا لم نتمتع حتى بفتات وهوامش الحريات الشخصيه , سوى هموم الحروب و مآسي القمع  , هكذا هو حال بلد حين يكتب قدره وقدرنا البائس ايادي سقيمه وعقول عائله او طائفه مريضه  تناوبت على حكمه بعنجهيه سفّهت كل قيم المواطنه والانسانيه من اجل مآرب جنون  العظمه  و تحقيق حب التسلط  , رغم كل هذا كانت ومازالت شدة محبتنا لوطننا تغلب دائما على تشظيات وفعائل الظلم,والا ما تمنياه  دائما وطنا يتسع لكل ساكنيه .   
العزيز جان: إطمئن , تحيتكم  الدافئه للعزيز بولص آدم ستصله,عساهُ يكسبني أجرَ تسببّي في اشتياقك الى متابعة رقي واناقة اسلوبه.
شكرا لكم على مشاركتكم
بانتظار البقيه  الأتيه
تقبلوا تحياتي

28
 شكرا للاستاذ والصديق العزيز نجيب إسطيفانا على مشاركته, نقلتها هنا من الهاتف بعد موافقته, متمنيا له ولعائلته دوام الصحه .
"عزيزي الاستاذ شوكت,قرأت ما أفرزته ذاكرتك  طرحته بطريقه جذابه ومثيره, حقا هذا أرغمني على نبش طيات الماضي  واستشراف ظلالها وضياءها وحلوها ومرها, ولمساتها الساحريه ولطماتها  ولسعاتها, أشكر مبادرتك".
نجيب اسطيفان

29
الاستاذ العزيز بولص آدم المحترم
تحيه طيبه
 إمتناني وتقديري للطافتكم المتجسده في ايجابية تقييمكم لمضمون وشكل عرض مادة اقصوصتي التي  اعتبرها متواضعه بحكم تواضع امكانيات كاتبها مقارنة بثقافة وقدرات اختصاصيي أداب الحروب  ومبدعيها , ولكن تكرمكم هذا فيه بلاشك المزيد مما يسعدني ويشجعني  كونه يتدفق من مثابرضليع يليق القول فيه " لو حضر الماء بطل التيمن".
 بمناسبة اشارتكم الى فنون الاداب المختصه في التعامل  مع  الحروب ومخلفاتها بهدف صناعة ثقافه مناصره لقيمة الانسان ,باعتقادي المتواضع,ان لم اكن مخطئأ, هناك شرخ ناتج عما  يمكن وصفه بفراغ ثقافي عراقي في هذا المجال لابد من ملئه,اذ على المثقفين والادباء العراقيين  ان يعطوا لهذا الميدان الاهميه التي  تستحقها  خرائب ومخلفات الحروب ,وحال العراقي معروف  عنه عبر قرون طويله بانه لم يعش من السلم  سوى تفاهة الهدنات المشترطه  او نتفا وقتيه متقطعه لا تكفي  لتضميد جراح ومخلفات الحروب , فكيف بنسيان مآسيها .
  لهذا اقول بان جنابكم ابدعتم في اقصوصة لحم العنزه بذهابكم  مباشرة الى حيث الجرح  النازف , قرأتها وقرأت كل مااحتواه الرابط بكل ممنونيه وسرور ,فوجدت ان كلمات رسالة اسخريا التي وصلت لحبيبته  يونيا بعد فوات الأوان, هي بمثابة رساله أمميه  شاجبه ورافضه لدعاة كبسلة العقول  وصناعة الحروب  .
شكرا لكم رابي بولص
وتقبلوا خالص تحياتي 

30
 نــَكَدُ السَوْق للعسكرية سهواً, وإطلالة الموصللّي الأشقر صدفــةً /شوكت توسا
لم يكذب صدام حسين حين قال: يجب ان تكون لكل عراقي قصة في القادسيه , وقصة الاستاذ بولص آدم "شاي اسود ثقيل" حفزتني على وعد مشاركته بقصة ستطول بعض الشئ , لذا ارجو المعذره  .
   في ايلول 1982,تم سوقي لخدمه الاحتياط سهواً, شُرّعَ في حينها نظاما يلزم كل ّعسكري بقضاء شهر في جبهات القتال ,فتم في نيسان 1984 سوقي من بغداد الى البصره حيث مقر الفيلق الثالث ,أمضيت رحلة البصره مع بنفسجيات ياس خضر و ابوذيات حسين نعمه , بينما كُتبَ عليّ قضاء الساعات التاليات بين الترجل من عجلة ايفا و الانبطاح  ارضا تحت دوي شتى  مصادر وأصناف القصف, وبين الرواح والاياب متنقلا مابين جوال( قوات المهلب) وبين مقر فرقتهاالرئيسي,الى ان حلّ الفرج بتحرير كتاب تنسيبي للفوج 48 / السريه الثالثه الرابضه في حجابات يفصلها عن الايرانيين مسطح مائي مصطنع  لا يتجاوز عرضه ال 150 مترا.
وصلت ليلا مواضع خاويه الامن نائب ضابط احتياط خريج ,إسمه مهدي,سلمني له المأمور واقفل راجعا, لم استطع رؤية وجه مهدي ,لكن نبرة صوته و اسلوبه اوحيا لي عن طيبه,إصطحبني الرجل لنيل قسط من الراحه في ملجأ اشبه بقبر ينيره فانوس دلني ضياؤه الى وداعة وجه مهدي والى عقارب ساعتي المشيره الى منتصف الليل ,فسألته:اين هي السريه؟علت وجهه ابتسامه وديعه ثم أجابني,نحن حاليا في احد مواضعها ,ومراتبها على وشك الوصول فهوآخرايام تدريبات التهيؤ للقيام بصولة خطف اسير ايراني , بطريقه ذكيه حاول تخفيف القلق الباديه ملامحه في وجهي, واعدااياي  بتدبرأمري مع أمر السريه  .
 على وقع بساطيل جنود السريه العائدين, نهض مهدي ونهضت معه ثم خرجنا من الملجا سوية للاستطلاع.في هذه الاثناء توقفت امتارا قليله عنا عجله  نزل سائقها يتمشى ,سلّم عليه مهدي بعبارة (هلو كوركيس شلونك؟), فتبعته انا ايضا بذات العباره ,اجابنا كوركيس هلا بيكم احبابي,"انه العريف احتياط  كوركيس سائق امر اللواء" قال ن.ض مهدي . دناني فضولي قليلا من كوركيس  وسألته بالسورث, من اين انت كوركيس؟ اجابني  وي بشينا من الدوره .عاد وسالني نفس السؤال فأجبته من القوش جئت اليوم من بغداد معايشه  في السريه الثالثه لا ادري مالذي ينتظرني, هنا علّق مهدي بطريقه ظريفه قائلا : لا ربطت , طلعتوا كرايب؟ رد كوركيس : عيوني مهدي ,عينكم على الخال الظاهر حظه ماراهم جاي بهاي الليله السوده لسريتكم ! رد عليه مهدي  شنو اللي بيدي كوركيس؟ التفت كوركيس لناحيتي وقال لي: ابقى هنا ساعود حالا,عاد كوركيس ليخبرني بانه شرح امري لامر السريه وسوف يراعى وضعي,ثم همس باذني عينك على امر السريه عساها تشفعك في قضاء بقية ايامك, جمله مفيده تطلبت مني سرعة الاستجابه, فسألته كيف ؟ امسك بيدي وسحبني معه مشيا ً باتجاه مكان امر السريه ,اثناء مشيتنا همس ثانية : هل بامكانك ان تضع اي مبلغ بكفك اليمين اثناء مصافحته؟ اجبته نعم رغم خوفي  من السالفه ,لكنه طمأنني وشجعني ففعلتها شاكرا اياه ووعدني بلقاء اخر .
مع اقتراب الثالثه والنصف فجرا, تجمع افراد السريه ال 62 وانا معهم بسلاحي الذي ما زال قطعة حديد وخشب كما اتيت به من بغداد دون عتاد , اقترب ن.ض مهدي وتمتم مع امر السريه, فوصلني التبليغ باني ساقوم بحراسة مدخل الشق بعد تزويدي بالعتاد .انطلقت السريه راجلة عبر الشق المؤدي الى حقل الغام يمتد الى موقع العدو المراد اقتحامه, لم تستغرق عملية الكر والفر اكثر من ساعه ونصف تم فيها جلب عريف ايراني مكتوفا بالحبال,مقابل ثلاثة شهداء و27 اصابه معظمها بالاطراف والاقدام جراء انفجارالالغام اثناء الانسحاب  .
بعد 6 او 7 ايام ,تفاجأنا عند مغيب الشمس بارتال دبابات عراقيه تتراصف في مواضع تم حفرها خلف موقعنا بمسافه مئات قليله من الامتار,إذن هناك هجوما يتم الاعداد له لاستعادة مواقع سيطرعليها الايرانيون في معارك سابقه ,(هكذا كان حديث الجنود),مكثت الدبابات رابضه في متاريسها خمسة ايام ,وفي صباح يوم  بغيض ,عجّت سماءنا بمقاتلات جويه معاديه بطيران منخفض  جدا  تناوبت  12 مقاتله على تدمير معظم الدبابات وتوجيه ضربات مؤذيه على بقية المواقع دون ان تؤدي المقاومات الارضيه 57 ملم واجبها عدا اطلاقات منفرده ثم سرعان ما خرست , لتقصي حقيقة هذا الخلل جيئ فيما بعد  بنائب ضابط  خبير مدافع من اهالي بغديدي , أفتى  البغديدي بعد اجراء الفحص بان العطل الجماعي في مدفعيات البطريه كان نتيجة حشو منظومة اغلاق المدافع بكميات  كريس اكثر من المطلوب .
    بعد نصف ساعه من انجلاء الموقف, راح كل موقع يلملم خسائره, فنادى امر سريتي :جيبولي جندي المعايشه( طبعا ماكو غيري), اصابني الخوف اول وهله, ولكن حين بُلغت باصطحاب ثمانية شهداء و اثنا عشر جريحا لتسليمهم لوحدة الطبابه العاشره الكائنه في استراحة قوات محمد القاسم على الطريق المؤدي الى جسر الخالد,ادركت لحظتها بان كف المصافحه ما زال محتفظا بدفئه, تم نقلنا انا والشهداء والمجاريح  بعجلة ايفا,في اقل من الساعه بدقائق وصلنا الطبابه , وبعد ان سلمنا الامانه أبلغني السائق بان العوده ستكون بعد ساعتين او ثلاثه , فوجدتها فرصه لاسكات حوصلتي الخاويه بتناول شيئ في مطعم صغير ظننت ان فيه مأكلا  شهيا, لكني لم احظى سوى بسوب معجون طماطه بارد(بايت) وقطعة خبز يابسه أحتاج منشار لتقطيعها , تدبرت أمر حوصلتي على مضض,ثم توجهت الى احد التلفونات العموميه الموجوده لطمأنة شقيقتي في بغداد لتنقل بدورها اخباري المفرحه لاهلي في القوش ,كذبت عليها حين سالتني كيف حالك ,اذ اجبتها  اطمئنوا انا بخير ومكاني امين جداكلها ايام قليله واعود ثم ودعتها. ولكن هل سأكذب على نفسي و أكذّب شغل فكري الشاغل بمارأته عيناي في ايام قلائل؟هل لدي الشجاعه التي ستعيدني الى محطة انتظارالموت؟ اسئله عديده  حامت حول افكاري واربكتني, لكن فكرة الهروب الى القوش ظلت هي المتصدره ,والاما انساقت قدماي باتجاه حافة الشارع المؤدي الى البصره علّني احظى بواسطه تنقلني الى البصره,مرت دقائق قليله وانا ازفردخاخين جكارتي كالمجنون بانتظار الواسطه, واذا بجندي عشريني اشقر اللون  يتراصف على يساري بعد ان القى التحيه ب سلام عليكم عمي ممكن  جكاره بلازحمه؟ رديت تحيته و قدمت له واحده, شكرني وحاول مجاملتي بالسؤال,عمي وين رايح ؟ أجبته  للبصره.وسألته انت وين رايح ؟ اجابني  رايح مجاز للموصل! للحظات خطفتني صفنه لعينه تخيلت فيها الويل الذي يلحق باهل العسكري لو هرب,مع ازدياد حدة اضطرابي عاد الشاب الموصللي وسألني:عمي انت بصراوي؟ اجبته كلا,من القوش شمال الموصل, جئت هنا معايشه,وبعد الذي شاهدته عيناي منحت لنفسي اجازه مفتوحه ,راح يتمتم مع نفسه, الاخ يريد يدخل هروب وما عندو نموذج ! عمي انت عندك نموذج؟ اجبته  طبعا لا, لكني  لا اريدالعوده الى مكان جلبت منه للتو شهداء ومجاريح,بدت ملامحه تترنح بين الشفقه و الاستغراب لدرجه جعلتني اشعر و كأني اغرد مع سرب المسّفهين لأسراب الاكرمين منا جميعا. ثم سالني: كم يوم قضيت ؟ اجبته  13 يوما والباقي 17.ثم راح مسترسلا بابتهاج في الحديث عن عشيرته( سيد توحي) التي تشفي المرضى وتجبر الكسور وتقرا الكف وتفتح الفال وتفكك العُقد, فجأة علت نبرة صوته قائلا: دحّق بي زين عمي: احساسي يقوللي بانك ستموت بالطريق,اقسم بالله سأتكفل بايصال جثمانك لاهلك وابلغهم بان المرحوم وليس الشهيد رفض نصيحتي! نصيحتي  لك ان تبقى لان حدسي ذاته يقوللي بانك ستقضي ايامك  بحيطه وحذر وتعود سالما الى اطفالك, كنت استمع اليه بينما عيناي ساهيه بعيدا في امتداد الشارع واذا بتكسي تباطأت سرعتها حال اقترابها , نظر الشاب اليّ  محتار بين ان يمد يده لتوديعي ام اننا سنسافر سويه!! إندهش عندما مددتُ يداي كي احضنه على صدري لأودعه, ودعني الموصللي الاشقر بعبارة سادعو لك بالسلامه , هكذا تحركت قدماي من حافة شارع الهروب باتجاه حافة انتظار سائق الايفا للعوده الى السريه, قضيت المتبقي من ايام معايشتي مع كل ما تخللها من مخاطر وخوف يومي ,الى ان حانت ساعة فرج التهيؤ للعوده !
هناك تفاصيل أخرى كثيره في ذلك الشهر , لكني  فضلت  تأجيل سردها.


تقبلوا تحياتي

31
المنبر الحر / رد: شاي أسود ثقيل
« في: 15:28 30/04/2020  »
خورا عزيزا بولص ميوقرا
شلاما اللوخ
لا تؤاخذني اخي  المبدع بولص, لم يعد سهلا علي ملاحقة عربات قطاركم السريع, اثناء قراءة مقالكم  الجميل هذا, تنوعت امامي خيارات الاتجاهات  وكثرت افرعها, ايها اختار كي اقرّب  ماعندي بما يوالم عربتكم هذه , فكان لي ان التقط قصه من اخوات قصتكم و بنات مناسبتها , لكنها طالت معي اسطرها فارتايت تاجيل نشرهافي مناسبة اخرى
تحياتي وتمنياتي لكم بدوام الصحه والعطاء.

32
ميوقرا بولص ادم
شلاما اللوخ
اهنئك على هذا الغور المبرمج والمحبوك في اسفار معارف شعبنا , متمنيا لكم دوام الصحه  والى مزيد من هذه النبشات التنويريه.
شكرا لكم رابي
وتقبلوا مني خالص تحياتي وتمنياتي لكم بالسلامه والاستقرار

33
بشينا  دئيروخ ميوقرا اخيقار .
إحترامي  كان لحجة غيبتكم , وهكذا لسبب عودتكم التي أتمناها مصحوبه برفقه تتلاءم و عقلية العصر المتجدده كي تـُكسبها مزيدا من المناعه المعرفيه في مقاومة الفايروسات المتوطنه.
 الآن بعد الاذن رابي اخيقار, يطيب لي أن القي التحيه على  الدكتور صباح قيا واشكره على لطافة إلتفاته  في سؤاله عنا , لاقول له : نحن  بخير متمنين لكم ولمحبيكم كل الخير والعافيه ثم دعني أنتهز مناسبة الرد على لطافتكم  لعرض بعض ممايلاقينا في هذا الظرف الفايروسي اللعين , فجنابكم بلاشك خير العارفين بان الجسد السبعيني الذي تحمّلَ ما خلّفته العقود, بحاجه الى الحفاظ على الشحيح  المتبقي من مناعة مقاومة الطارئات التي تداهمه,فما بالكم يا دكتورنا الطيب عندما يكون النيكوتين و لاكثر من خمسة عقود دون توقف قد فعل فعله  علاوة على مؤثرات اخرى خلّفتها السنين .
خلال العقدين المنصرمين,تولد عندي إحساس ربما غيري يستهجنه,فهو من النوع الذي جعلني افعل كل ما في استطاعتي من اجل ان لا اهجر السيكاره التي كان يتغنى بها  معلمي وصديقي الاستاذ بطرس بولص قاشا (اطال الله في عمره)لكنه هجرها, كان من شدة عشقه لها  يوّد التهام التبغ وليس حرقه ثم تدخينه , نعم يبدو الأمر غريب وتفسيره بالتأكيد سلبي  في اراء الاطباء الفسلجيه والنفسيه , لكني احببته , اذ كلما يسألني  الطبيب المختص : هل ما زلت غارقا في عشقها ؟ أجيبه نعم  دكتور ارجو المعذره فأنا اعرف بأن اللعبه ( الخاسره) هذه لن تلقى من يناصرها, ولكن ليتك ترشدني الى المزيد مما يمكنني عمله لتقليل  تاثيراتها السلبيه, فينصحني  مشكورابالاستمرار على الرياضه والسباحه وركب الدراجه الهوائيه والتغذيه الجيده و شرب الماء المغلي مع  الليمون بقشرهِ وساعات كافيه من النوم  .
الآن  المواجهه التي أمامنا , فهي مع ضراوة حرب عالميه فايروسيه ضروس, يقول الاختصاصيون بان المتقدمين بالعمرهم  الفريسه الاسهل من غيرهم  لهذا الوحش الغير المنظور مع غياب العقار المطلوب, وتقوية المناعه لدى هذه الطبقه العمريه او على الاقل الحفاظ على ما هو موجود امرضروري جدا لصد ما يمكن صده عند مداهمة الفايروس, ثم يضيف الأطباء بان الانفعال  بغض النظر عن درجته يشكل احد اسباب إضعاف مناعة الجسم وتقليل مقاومته للفايروس ,في حين  خرج علينا مؤخرا طبيبا فرنسيا( جون بير جونجريه) يعمل في مستشفى لا بيتيت سالبيترييه بتقرير ليته صحيح, مفاده ان للنيكوتين تاثيره الايجابي في الوقايه من اصابة الفايروس., ارسلت فيديو التقرير لعدة أطباء اقرباء واصدقاء  ناشدا منهم الحقيقه, اجابوني ب لا تصدق ذلك !! رابي صباح العزيز أنا برأيي سواء صح مضمون التقرير الفرنسي او لم يصح, تبقى تقوية المناعه او الحفاظ على ما موجود امرا ضروريا  ولتحقيق ذلك لابد من  اتباع نصائح الاختصاصيين  إن كان في الخروج ساعات كافيه الى اوكسيجين  الطبيعه مراعيا شروط الوقايه , اوفي الابتعاد الطوعي عن كل انفعال يسبب  تقليل مناعة الجسم  ومقاومته.
تقبلوا خالص تحياتي  وتمنياتي لكم  بوافر الصحه

34
الاخ الشماس عوديشو المحترم
وبواسطتكم بعد الأذن
تمنياتنا القلبيه بالشفاء العاجل للصديق الطيب قشو نيروايا كي يعود سالما معافى الى عائلته واصدقائه والى هذاالمنبر الذي له فيه بصماته الممّيزه.
والى الاساتذه الإخوه والاصدقاء في هذا المنبر, تمنياتي القلبيه لكم ولعوائلكم ولكافة محبيكم بالسلامه ووافر الصحه.
تقبلوا تحيات اخوكم شوكت توسا

35

الاستاذ بولص ادم المحترم 
تحيه طيبه
   دعني وبكل ممنونيه, ابدي أعجابي بما تطرحوه متمنياً الصحه والسلامه للبشريه جمعاء , ثم اقول بان المحظوظ الذي سيفلت من لعنة كورونا بسلام سيُكتب له بلا شك الاستمرار في الحياة , لكن الاهم من هذا هو من سيضمن له حياةً أهنأ من تلك التي عاشها الراحلون بسبب كورونا وأخواتها  التي ساقت الاسلاف صاغرين الى اوهام التفاؤل بمستقبل علاقات بشريه زاهيه فرضتها  افكار ومنافع الأقطاب الخارجه للتو من حروب صراعاتها ,بكلام  آخر,ان ادمان عقلية الانسان(خاصة انساننا الشرقي) على حالةالاتكال والخمول الفكري روّضته على التصرف كمن رضيَ بحال مسلوب الاراده لا حول ولاقوة له تحت ظل ما تحدده تفاصيل وخواتم  صراعات الاسياد في لعبة الامم , هكذا وفي كل مره كانت تخيب آمال وجهودالنخبه التي ما إنفكت تطالب بعقلنة وأنسنة العلاقات  بُعيد كل  كارثه او ظاهره  تحوي ما تحويه طياتها من مسلّمٍ بصحة وسلامة نواياه وما اندرها , ومن مشكوك في أمره من قبيل ما يمكن تسميته اليوم بالمقلب الكوروني وما اكثرها.
    نحن نحكي عن ازمات (مفتعله)تطلّ بهجماتها على البشريه بين فينة وأخرى,تحار النخبه الواعيه في كيفية انقاذ بني جلدتها وصنع حياة افضل لها , اذ ما ان تلج النخبه في اروقة محاكاة  الانسانيه لتحقيق  أمانيها, تصطدم بجدار رتابة علاقة مزيفه متوارثه  أدمَنَ العامة ُ على قبولها محكومه بتطلعات واهداف الممسكين بشرايين وصمامات قلب الكره الارضيه , فتصبح  المحاكاة هواء في شبك  سرعان ما يتم  تمييع هذه الثوره الفكريه  بتبرير الاشاده الزائفه بقدرة البشريه على الـتأقلم مع  التطور الذي هو اصلا مرفوض انسانيا , تلك  فضيحه تتكشف عند عتبتها اسباب شحة نبوغ المبدعين من داخل بلاطات ومدارس  المتسلطين  والمتحكمين في  امور البشريه, والا ما أنحصر انطلاق  الثورات والتظاهرات الاحتجاجيه ضد الحاكمين  من داخل بيوتات عامة الناس وسوادها المعذب.
  ميوقرا رابي بولص: كنّا الى حينٍ قريب سبق ظهور كورونا,نفرّق في دردشاتنا بين زهو العيش  في الغرب الديمقراطي وبين بؤس حال بقية شعوب مشارقنا المنهكه , واذا بقنبلة كورونا تقلب عالي الكره الارضيه سافلها , فتساوى البشر جميعا  في تلقي تشظيات الفايروس, والذي سيصحو منعما بالبقاء من المؤكد انه سيصحو على دنيا مختلفه,الأحباب مشتتون كلٌ في طريق لا إتحاد اوربي ولا مجلس تعاون ولا مجلس أممي أمني , اذن على ماذا نعتمد كي نستطيع الجزم بان الاختلاف سيكون نحو الافضل؟؟.
  شعوب اليوم في حيرة من امرها أزاء ما سيتمخض  عن هول هذه الماكنه التي تنهش بالبشريه وتفكك كيانات صانعيها في ذات الوقت , نسمعهم يحكون عن ملامح البحث عن نظام عالمي مغاير وليكن متطور , لكن خشيتنا  مرة اخرى من ان تفاصيل التطور المزعوم  سوف لن تخرج عن سيطرة عقول ومصالح القوى الخارجه منتصره من هذه الحرب البيولوجيه اللعينه , إذن اخي بولص كم تعتقد  سيكون حجم  العقلنه والأنسنه  الذي ستحظى به البشريه في القادم من الايام , وهل فعلا ستغير فلسفة القادمين الجدد  من رث جلبابنا وبؤس حالنا؟
شكرا لكم رابي بولص والمعذره عن الاطاله.
تقبلوا خالص تحياتي

36
الاخ الاستاذ وليد حنا بيدوايذ المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم على تعازيكم الأخويه.
حقيقة أخي وليد,عند قراءتي المتأخره لأنباءرحيل المرحوم عمكم سامي يلدا ومن ثم نبا رحيل زوجته المرحومه نجاة شكوانا( جارتنا قرب كنيسة مسكنته في الموصل), تغمدهما الرب برحمته, فالمرحوم سامي وهكذا المرحوم جميل كانا من اقرب اصدقاء ورفاق ابن عمي سعيد في اواسط ونهايات خمسينات القرن الماضي, شخصيا اتذكر جيدا عمكم المناضل جميل يلدا  الذي كنت  وانا صبيا صغيرا اراه يرتاد احيانا في محل والدي بشارع نينوى(الخياط يوسف جبرائيل) ,وهكذا عمكم المرحوم سامي  كانوا ومعهم ابن عمي سعيد  في ريعان شبابهم وبدايات نضالهم السياسي  الوطني من خلال نشاطاتهم في الحزب الشيوعي,و بعد احداث مؤامرة الشواف في اذار 1959 , حصل ما حصل  في الموصل من قتل وتهديد لكل من كان يؤازر الوطنيين ,افترق الاصدقاء والاحباب  وتشتتوا منهم من غادر الموصل الى بغداد ومنهم من عاد الى بلدات سهل نينوى ,,,في الذاكره اخي وليد كلام كثير لامجال لذكره, فقط وددت ان انتهز فرصة مشاركتكم بالتذكير ببعض الاواصر التي هتكتها الايام مع الاسف.
تقبلو خالص تحياتي وشكري

37
غادرنا العزيز سعيد توسا وألتحق بحبيبته جانيت
أبى إبن عمي وأخي الكبير سعيد يلدا توسا الا ان يحتفل مع زوجته الراحله جانيت بيومها  العالمي في الثامن من اذار, فتوسد الثرى بجانبها في لقائهما الابدي .
فقيدنا الحبيب سعيد من مواليد السابع من اب 1933 , توفاه الأجل في عينكاوه مساء الثامن من آذار 2020 , ملتحقا بزوجته التي احبها  تاركا وراءه عيونا تدمع وقلوبا تخفق شوقا له ولخصاله التي أحبها فيه الغرباء قبل الاقرباء والاصدقاء.
نم يا عزيزنا سعيد قرير العين , لقد أديت الأمانه  التي ألحّت عليك بالرحيل فلم تدعك  تطيل الاقامه بيننا بعد رحيل زوجتك جانيت التي فارقتك  قبل ستة اشهر , أرقد مع نصفك الثاني هانئا مطمئنا, فقد تركت لنا في كل مكان ولحظه ماثرة وحكايه سنتذكرك  بها دائما ونحكي منها للاولاد والاحفاد.
الى عزيزاتنا وأعزائنا نائله وولاء, ونائل ووائل وموئل , بنات وابناء المرحوم سعيد , عزاؤنا في محبتكم  ومواساتنا فيما قمتم به تجاه والديكما العزيزين,الذكر الطيب والرحمه الوافره لفقيدنا الغالي سعيد , متذرعين أن يكون هذا المصاب خاتمة الاحزان .
 
اولاد المرحوم  يوسف توسا وعوائلهم
عنهم
شوكت توسا

38
العزيز أفسر شير المحترم
ومن خلالكم ,لأبناء وبنات الفقيده ومحبيها كافه
 نقول معزّين ,مهما قلنا عن أم حكمت  فهو قليل بحق نموذج الإمرأه المضحيّه ,و الزوجه الملتزمه والأم المدبره .
 نشاطركم أحزان رحيلهاوالذكر الطيب للفقيده  ولكم نتمنى الصبر والسلوان , راجين ان يكون هذا المصاب خاتمة الأحزان.
اخوكم
شوكت توسا وعائلته

39
الاخ وليد بيداويذ المحترم
تحيه طيبه
 أنا ممتن جدا منكم اخي وليد على مشاركتكم وابداء رأيكم الذي تهمنا معرفته دائما.
وددت فقط بعد الشكر والاذن منكم, أن أوضح القصد من سرد قصة منشا صناعة الهديه , اذلم يكن القصد تلبيس  نظام اسرائيل  العنصري واحدا من رداءات العفه والملائكيه كي أفضله على عنصريةانظمة الدول العربيه المتخلفه, وحين اقول اني اجد بشاعةالعنصريه في ديمقراطيه اسرائيل المدّعاة, هذالا يعني انني اجامل الانظمه العربيه الديكتاتوريه او اتغاضى  عن ثقافة التخلف المستشريه في شعوبها , نحن نتحدث كما اشرتم اخي وليد, وهكذا الاستاذ بولص, عن الاساليب المخادعه التي اصبحت نمطا مميزا في اروقة العمل السياسي الدولي والمناطقي فاصبح الانسان هو الوسيله وليس الغايه.
شكرا لكم مرة اخرى
وتقبلوا خالص تحياتي

40
الأستاذ بولص آدم المحترم
تحيه طيبه
رابي ميوقرا بولص , شكرا جزيلا على تشريف خاطرتنا بمادة مداخلتكم الغنيه , ثم دعني اركن المجامله جانبا لاقول بأني لااجداي وجوب لإعتذاركم عما ترونه إطاله في مداخلتكم  سوى  كونه لطافة اسلوبكم, لا بل انا من ناحيتي في غاية الممنونيه  منكم  حين  تاتون  لنا  باثراء نوعي مقنن كونه مستخلص من تراكم  معرفي  يحتاجه الكاتب والقارئ على حد سواء.
  أخي بولص محبتنا لوطننا,انما هي من الغزاره التي تستحق أن تشكّل دافعا مهما لتركيز نقدنا
حتى على التيارات السياسيه الفكريه التي احتلت  وما زالت الصداره في تأييدنا لها.
تمنياتي لكم بالموفقيه لاستدامة الرفد البنّاء .
تقبلوا خالص تحياتي

41
الهديّــه  البلـّيــه /شوكت توسا
   باندحارالنازيه على يد السوفييت وحلفائهم, وضعت الحرب الكونيه الثانيه اوزارها في مايوعام 1945, فإنفتحت على شعوب  شرقنا الاوسطي (النامي) قنوات ونوافذ  فكريه  استهوت عشاق الحريه في العراق فوجدوا فيها سبيل ومادة نهضتهم ,كنا  آنئذ بعمر الصغار لا نمتلك من الوعي سوى الانبهار بقصص وبطولات المناضلين الماركيسيين, ثم بمرورالسنين تحولت هذه العفويه  الى  مجاراة الفكر ومن خلاله دعم كل ما له علاقه بالتحرر والانعتاق .
  بوقوع نكسة حزيران 1967 ,انكسرت الجيوش العربيه,فجاء دور تنشيط العمل الفدائي الفلسطيني  الذي حظي بدعم الحكومات والشعوب  له,كطالب جامعي , كنت اتبرع  بدرهم من مصروفي الشهري  دعما للعمل الفدائي  ودرهما اخراً  أخصصه للتنظيم الطلابي الذي انتمي اليه, وحين اصبحتُ في العام 1973 موظفا حكوميا, تحول دعمي الطوعي للعمل الفدائي الى واجب رسمي  باستقطاع دينار واحد  من راتبي الشهري  كواجب فكري أو انساني سمه ما شئت المهم علينا تأديته, كيف لاوقد شبناعلى ايقاعات أغاني ام كلثوم الثوريه و صدح  مغازلة فيروز لعروبة القدس, ناهيك عن  اهازيج حاراتنا الامميه التي  كانت تعج بعبارات نصرة حق الشعوب المضطهده في اصقاع العالم تارة , وتارة اخرى  بمطالب تحقيق السلم  للذين  يهددون اليوم بالانفصال عن العراق  !!غرائب  لو وُضعت متناقضاتها في ميزان ادبيات الكراريس حمراء كانت ام خضراء ام صفراء, سيحار المرء في تفكيك طلاسمها , يا ترى هل حقا ان في الحياة اشياء ارقى  تجيز تبديل الأقنعه واللعب على المبادئ التي كانت تناطح المقدسات احيانا, فغدا التلّون  نتيجه طبيعيه تستدعي اعادة ترتيب الأفكار,  والا كيف وفي غفلة  من الزمن اضحينا على مناضلين يضعون  بيضاتهم في سلة الغرباء و تحت حاضنات المعمّمين و الشاطر من يعبئ  بالسكّله؟.
وفي العام 1980, فرحت عائلتنا بمولودتنا الجديده , فشاركتنا الفرحه شقيقتي الكبرى  من لندن  بارسال هديه عباره عن طقم ثوب ولادي مع قبعه, فتحنا  الهديه  واذا بها مكتوب عليها صنع اسرائيل !! يا للكارثه ما هذا النكد وانا الداعم الوفي لنضال الشعب الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني !! ,كيف فات شقيقتي ان تتأكد من هوية منشأ صناعة الهديه وهي المعتاده كما اعتدنا على معرفة منشأ صناعة الحاجه قبل شرائها  للتأكد من جودتها , اقول هذا وانا الآن في حال المسترخي  بخلاف ذلك الرعب الذي أخذني الى ضرب الاخماس بالاسداس بين محتار يتساءل ماذا لو كانت السلطات  قد كشفت امر منشأ هذه الهديه,وبين شك يساورني بأن السلطات  تقصدت للايقاع بنا ! هل نزيل القطعه المكتوب عليها مصنوع في اسرائيل  وينتهي كل شئ؟ ؟ام نحرق الهديه باكملها ؟ لا هذا ولاذاك يا هذا !, أعد الهديه  كما كانت في الكيس وانتظر ! , مرت الايام دون ان يطرق بابنا احدا , فأعدنا فتح الكيس ورفعنا القطعه المكتوب عليها مصنوع في اسرائيل ولبست طفلتي الثوب وهي لا تعلم بما جرى.
 هكذا كان حال العراقيين ! لا الدعم للعمل الفدائي الفلسطيني وفر لهم الطمأنينه, ولا التغني بميلاد القائد شفع أزلامه,اما لفيروزنا التي كانت تغني لنا اجراس العودة فلتقرع, نقول لها عذرا يا فيروز, لا البيت بات لنا ولا القدس  عادت لنا,ولا الاجراس ستقرع يوما, فالاجراس تريد لها مدفع ,والمدفع يحتاج لمصنع, وزناد المدفع يحتاج أصبع, والاصبع  في ط... الشعب يركع ( عذرا للشعب).
الوطن والشعب من وراء القصد

42
الاستاذ بولص ادم المحترم
تحيه أطيب من سابقتها
جميلٌ منك حين تتحفنا باضافات تفصيليه قيّمه لتؤكد معنا على ان حرية شعوب منطقتنا واوطاننالا ذكر لها في ادبيات الاجنبي سوى باسلوب المخادعات, و لن يتحقق منها في اجندات لعبة الامم افضل من تفقيس طغاة لممارسةالظلم والاستسلام للواقع المفروض ,وخذلان الشعب العراقي خير المثال الذي كان سبب الهاب الشارع الشبابي  الذي مازال يقدم  الشهداء والجرحى كوكبة تلو أخرى من اجل الحريه .
اخي العزيز بولص, مع تصاعد شراسة وطيس الحرب العراقيه الايرانيه  في اشهر اندلاعها الاولى , كانت الناس الخائفه تتساءل مستغربه يا ترى  لماذا السكوت الاممي وغياب اي مسعى  جاد لايقافها !!! سمعت يومها تقريرا في اذاعة مونت كارلو يتحدث  محرره مندهشا  ومستهزئا بعقول المطالبين بوضع حد لحرب مطلوب منها ان تحل الكثير من المشاكل التي تواجهها  الامم (الديمقراطيه), في الغرب يقول التقرير, الالاف خرجوا يزغردون في شوارع المدن يتظاهرون مطالبين باستمرار هذه  الحرب  كي يتم فتح  المزيد من مئات المصانع الانتاجيه المغلقه  التي من شأنها ان تخفف من وطأة البطاله المتزايده وتحسن حال دافعي الضرائب,,,مع الاسف  هذه هي حقيقة السياسه لدى العالم الغربي  وليس كما تفهمها شعوب منطقتنا!
شكرا لكم مرة اخرى
وتقبلوا خالص تحياتي

43
الاستاذ بولص آدم المحترم
تحيه طيبه
شكري وتقديري  لكم على اهتمامكم  ومتابعتكم.
عزيزي بولص, الاستشعارالمبكر بخطورة ما كان بانتظارالعراقيين ,فهو نتيجه طبيعيه يمكن استخلاصها بسهوله من  تلاقحات اجندات الاجنبي التي اقتضت صناعة فوضى  بحجة تخليصنا من الطاغيه,  ليس مهما حتى لو دمرت العراق وشعبه, المهم  ان مخططها  يسير  حسب ما  مرسوم له والى جهنم بالشعب والوطن ,فكان لابناء شعبنا الحصه الكبيره من هذا الدمار والتشتت. 
تخيل اخي بولص , اني في لقائي مع احد اللجان المهتمه بشؤون  الاقليات  في البرلمان الاوربي عام 2004,سألتهم عن سبب دعمهم وتعاملهم مع الاحزاب العراقيه الكبيره التي تمتلك ميليشيات مسلحه بينما اهملوا المكونات الصغيره وأبقوها فريسه سهله , كان جوابهم لي  بكل بساطه: عليك ان توجه هذا السؤال لأميركا!!.
شكرا لكم مرة اخرى
وتقبلوا تحياتي

44
الاستاذ والاخ العزيز شمعون كوسا المحترم
تحيه طيبه.
دائما ياابا كميل العزيز, أجد في كتاباتك الزبده التي تعيدني لا راديا الى حيث  مشوار تشريفّي بمعرفتكم عن كثب خلال الأماسي الجميله التي كنا نقضي ساعاتها مشيا او جلوسا في دوار لويبده الاردني,لم نترك بابا من ابواب الحياة ومناحيها الا وطرقناه, تلك العلاقه وما تبعها في اللاحق بعد افتراقنا, وضعتني في موضع المدرك باني امام طيبه تأبى  وصف عجينتهاالا بالمجبوله بمياه وخميرة الانسانيه , وقد مر على الحكايه ربع قرن وانت تضيف مما عندك على صحة ادراكي .
 اسمحلي ان اشاركك والساده المحاورين بالاشاره الى واحده من القوجمات(الطرائف)الألقوشيه التي اعتاد الكبار المتزوجين توجيهها للعزاب, قولهم: آث ستوا يقووريلي,بمعنى برد هذا الشتاء ثقيل, عليكم بالزواج,ولكن في الحقيقه قلما تزوج احدهم في الشتاء,اذغالبية الزيجات كانت تتم في حر الصيف القاسي مع انعدام وسائل التبريد في وقتها, اي بخلاف يومنا هذا حيث القاعات وكافة الخدمات, باعتقادي السبب كان  في صعوبة اختيار او ضمان يوم شتائي مشمس لاقامة الحفله الكبيره التي اعتاد اهالي القوش إقامتها في الهواءالطلق بعد ان يكون المنادي قد اكمل تجواله في ازقة البلده داعيا الجميع لحضور حفلة العرس, ناهيك عن تاثير العطله الصيفيه على حضور الشباب في الحفله.
أتذكر في 22 اب من العام 1974 وانا اعزب , كنت  مدعواً الى حفلتين, احداهما في شقلاوه ( زواج  الصديق اكرم صليوا شير) والاخرى في القوش (زواج الصديق الاستاذ سفر الياس صفار), كانت لي الرغبه في حضور حفلة الاخ اكرم لكني تراجعت  فقررت الذهاب الى حفلة الصديق سفرالتي اقيمت في داخل بيتهم  فكانت القنفات والطاولات المخصصه للمدعوييين موزعه فوق السطوح , لم نكن قد اعتدنا حفلات العرس ورقص الدبكات داخل مساحه مسوره بالجدران, المهم جلسنا  وامامنا الترتيبات المعروفه من عرق مستكي  الى شراب خمر وبيره و المزات من اللحم المسلوق والباقلاء واللبلبي والخيار والطماطه والطرشي, ولمابدأنا بالكاس الثاني, دب القليل من دبيبها الى مواطن الاسرار فقلت لاصدقائي, هل تعلمون انني اليوم كنت مدعوا ايضا الى حفلة عرس في شقلاوه ولم اذهب؟, نظر الصديق سعيد جتو الى ساعته, ثم قال بحماس, شتوا دقيمخ,اي اشربوا حتى نقوم , فسألته الى اين والساعه الان هي التاسعه ليلا؟ قال الى حفلة  شقلاوه ,بدا الاخ سعيد في اصراره وكانه كالبقيه لا يحبذونها محاطه بالاسوار وفناء الرقص المحدود بعكس  مساحة البيدر المفتوحه, فذهبنا بسيارته و وصلنا بعد ساعتين  حيث الناس موشكه على مغادرة البستان الذي اقيمت فيه الحفله ,المهم اكملنا نخبنا الذي اوقفناه في القوش .
شكرا لكم
تحياتي لكم وللعائله الكريمه

45
السيد شابا ايوب المحترم
تحيه طيبه
من خلال ما تضمنه منشوركم , يطيب لي أن أهنئ الاستاذ وليد حنا بيداويذ حصوله على هذه الشهاده متمنيا له التوفيق في مواصلة مشواره لرفد شعبنا بمزيد من الأفكار والعطاءات.
شكرا لكم
تقبلوا خالص تحياتي

46
الاستاذ بولص آدم المحترم
تحيه طيبه
كتاباتكم الشيقه بأناقة اسلوبها وعمق مضامينها, تشد القارئ ايما شد !
متمنين لكم الموفقيه, ومتمنين منكم المزيد .
شكرا لكم
شوكت توسا

47
الصديق والاستاذ العزيز لطيف نعمان سياوش المحترم
تحيه طيبه
 رابي  لطيف ميوقرا , كثيرة ٌ هي الغرائب في بلد  يحفل تاريخه الحديث بما يُشعل الشيب بالراس قبل أوانه, ولشدة إيلام قصتكم اخترت لكم  بيتا شعريا  قاله المتنبي,فهو ينطبق عليكم :
إن حظي كدقيق بين شوك نثروه    ثم قالوا لحفاة يوم ريح اجمعوه.
ثم ارجو ان تسمح لي بمشاركه اختصرها في سرد واحده من الغرائب  المشابهه لحالتكم  .
 في العام 1980 , قبل اندلاع القادسيه  باسابيع  قلائل, شاء الحظ ان تتهيأ لي فرصة سفرالى الجزائر كمصاحب لزوجتي الموفده رسميا,لم يكن في بالي حينئذ التفكير بالسفر او الهجره اطلاقا ,لكني وجدت  في سنوات المصاحبه الاربعه  فرصه عسانا نعود  منها وقد حققنا شيئا ما, فذهبنا سوية الى دائرة جوازات نينوى لاستحصال جوازات السفر, وحين علمت من المفوض باني ممنوع من السفر منذ عام 1977, استغربت لاني لم اكن اعلم بالخبر, سخر المفوض من استغرابي وقال غاضبا :لا تغشم روحك روح ارفع منع السفر عنك  بعدين تعال! رغم الواسطات والمراجعات التي سببت لي مشاكل ووجع راس, لم اتمكن من فعل شئ, فإضطررناالعدول عن السفر والعوده الى عملنا .
في العام 1982 تم استدعاء مواليد 1953 والمساقين معهم لخدمة الاحتياط, ولأني كنت من ضمن المساقين معهم للخدمه بعد تخرجي من الجامعه عام 1971_ 1972 , سوقت لخدمة الاحتياط لأقضي قرابة اربع اعوام  مليئه بالمشاكل التي اوصلتني للعمل كجندي في فصيل الشغل ,وفي العام 1985 سمعت من احد المعارف  بوجود قرار( سري) لم يتم ترويجه في الوحدات العسكريه صادر من الشعبه الشعبه القانونيه في مديرية التجنيد العامه ببغداد,يقضي بتسريح فوري للذين مثل حالتي لاننا مساقين بالغلط !!!دهشت من هذاالخبر المفرح, واثناء مراجعتي لاكمال معاملة تسريحي,  دفعني  فضولي الى التأكد من صحة  سبب تسريحي ,فسألت  نائب عريف يعمل في مديرية التجنيد العامه عن سبب  تسريحي , اجابني اشكر ربك انك تسرحت سالمالانك طيلة هذه الفتره كنت مساق بالغلط  لخدمة الاحتياط اي سهوا ً! رحم الله الشهداء جميعا ومن ضمنهم اقراني المساقين سهواً !!!
شكرا لكم رابي
وتقبلوا خالص تحياتي

48
الاستاذ اسكندر بيقاشا المحترم
تحيه طيبه
احسنتم يا استاذ اذ جئتم بدلائل تؤكد بما لايقبل التشكيك في تأدية مقتدى الصدر لذات المهمه التي كان يؤديها الضابط المتلاطف مع صديقكم صادق, وهو بالمناسبه اسلوب مخابراتي بوليسي إعتادت الانظمه الشموليه والفاشيه على اتباعه في محاربه معارضيهم , حيث  أن نظام الملالي في طهران اجاداستخدام  ورقة مقتدى بمناسبات  عديده  من اجل منع اي محاوله  سياسيه او شعبيه لتخفيف قبضة ايران وتدخلاتها في الشأن العراقي, ولكن الى متى ؟.
  اخي اسكندرالعراقيون  لن ينسوا بان مقتدى مطلوب قضائيا بتهمة قتل الخوئي  تحقيقا لرغبه ايرانيه؟, كما ان العراقيون على اطلاع  تام بجرائم  القتل والتهجير والترويع  التي ارتكبها جيشه المهدي  خاصة في البصرة وبغداد  واماكن اخرى, جرائم لا يمكن ان تغتفر, كل ما كنا نسمعه  من قائد هذا الجيش مقتدى , هوانه مبترئ من القاتل دون المطالبه بملاحقته ومحاسبته.
أما قصة نائب ريس الوزراءالسابق, الصدري بهاء الاعرجي ,  حكى لي صديق لي في لندن بانه كان يشفق على بهاء ويعطيه كارتات تلفونات يتجول بها في شوارع لندن لبيعها ويعيش من ورائها , والصديق نفسه اخذني الى شارع  لندني مشهور ليريني العقارات التي اشتراهاالاعرجي  بملايين الباونات , من اين جاء بهذاالمال و مالذي فعل به قائد التيار الصدري؟
مشكلة الناس التي تتبع مقتدى , تتبعه مشيا على خطى الذين اتبعواابيه ليس الا.
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي

49
الأستاذ بولص آدم المحترم
تحيه طيبه
اشكركم على  كلماتكم  وإن جاءت قليله , لكنها  فتحت آفاقا  تستدعي  الخوض فيها من دون رتوش  إحقاقا ً لقدسية قيمة الحقيقه التي  يصر الطغاة  والمفلسون  انسانيا على إخفائها بشتى الأساليب الملتويه, نعم نتيجة وعي الشباب العراقي   ودرايتهم  بحقيقة ما يدور, ابت دماؤهم إلا  ان  تخرج عن المألوف العقيم وتكشف المستور بصدورها العاريه , انها بحق طلائع  انفجار  بركان الحقيقه التي  حكى عنها أميل زولا.
شكرا لكم مرة اخرى
وتقبلوا خالص تحياتي

50
     كفاكم  هراء , فقد ضاقت بعماماتكم  حلبة الكبار  / شوكت توسا

  كان تشابك الاجندات وتعدد اطرافها المتصارعه في العراق , سببا حيويا جعل  من الوطن حلبه لاوباش غرباء غربيون و شرقيون, شماليون و جنوبيون, إلتموا بمعية ذيولهم على العراق كما تلتم الضباع على غزال سمين تعثروسقط ارضاً.
  الجاره ايران ,ولاسباب فاقت تلك التي يمتلكها غيرها, امتلكت فرصا مجانيه مفتوحه  لغرس مخالبها في عمق الجسدالعراقي (مذهبيا,اجتماعيا, سياسيا ,عسكريا, اقتصاديا), ظنا منها ان الربيع ربيعها, تلك حقيقه لا يمكن  إقصاءهاعن بال كل متابع نبيه او حتى عن بال الامعات الضالعين في المشروع الايراني انفسهم ,فهم اي الضالعون  يدركون ذلك ايضا لكنهم يتلعثمون خجلا من الافصاح عن ان هذا التغلغل سينقلب عاجلا ام اجلا وبالا على اصحابه, فالذي  فعلته ايران في تغلغلها  سواء كان عن وعي او من دونه , جاء بمثابة هديه من ملالي طهران لامريكا التي ينعتوها بالشيطان  الاكبر وهي الباحثه عن  من يدفع الاوضاع  باتجاه تحقيق الفوضى الخلاقه التي طالما تغنى بها الامريكي  كونها تختصر طرق تحقيق السيطره الضامنه لمصالحه فكانت ايران خير من يحقق لامريكا مرادها.
   مع ذلك, هناك من يمتدح سياسة ايران ويمنحها ما لا تستحقه, نعم ربما يصح  هذا المديح  لو كانت المقارنه بينها وبين انظمة المنطقه ,لكن سرعان ما يسقط هذا المديح أمام تقييم سلوكية ايران و تعاطيها العشوائي مع دهاء ترخية الحبل الامريكي ,فقد كانت ايران السباقه  في استغلال الانفلات  بتشكيل أذرعها الميليشياويه باسم الشيعه  لزرعها في الجغرافيات التي تتلاءم  وفكرة صناعة الاقتتال الطائفي كالذي حصل في العراق خاصة في قسمه السني الذي أجبرته ممارسات هذه الميليشيات على البحث عن منقذ وليكن شيطانا لتنفذ بجلدها, وهذا بالضبط ما ارادته اميركا , حيث كانت شياطين قاعدة بن لادن جاهزة  لترسيخ وتعميق الفوضى الكونداليزيه , ثم تلاها استقدام  داعش ليكحلها بزيادة حبتين منحت ملالي ايران  وميليشياتهم مزيدا من فرص  بسط النفوذ , ومع صحوة العراقيين المتصاعده تضاعفت كراهيتهم  لهذه الاذرع  المشبوهه وللمساندين لها, هكذا ضربت امريكا اكثر من عصفور بحجره واحده  والفضل يعود لجهد ايران وتماديها العشوائي .
  عندما يتوهم الفقيه الايراني خامنائي بان لديه من الاوراق التي  يمكن استخدامها لاستدامة ممارسة الكر والفر مع الكبار, فهويتخيل متمنيا ذلك بلا تغطيه منطقيه لأوهامه  سوى   بمنطقية المستهين بقدرات امريكا, سذاجة لا تختلف عن سذاجة الاعتقاد بان ايران  ستكون  طرفا مشاركا في تقاسم المكاسب مع الكبار.
جاء مقتل الشخصيه الرامبويه قاسم سليماني متزامنا مع تعاظم زخم المتظاهرين الشباب وشعبيتهم ليزيد من خيبة خامنائي الذي وجد ضالته في اللعب بورقة مقتدى  الخاسره , لست مـتأكدا ان كان  سعيا  جادا منه للتعويض عن اوراق ميليشياته المحترقه, ام انه استخدم ورقة الصدر لتسقيط التيار ايضا .
   أما حكومة السيد عادل الفاشله , فهي من النوع الذي لا يمتلك ادنى اخلاقيات الحكومات( المدعاة بالديمقراطيه) التي تستدعي في اقل تقدير الاستماع الى مطالب المتظاهرين ومن ثم بحث كيفية وامكانية تلبيتها ,لا أن تدير ظهرها المتروس و تطنش حواسها عما تلقته جماجم الشباب وصدورهم العاريه من رصاصات القتل على ايادي شبيحة الميليشيات التابعه للحرس الثوري الايراني , سقط  بسببها مئات الشهداء وعشرات الألوف من المصابين والمختطفين  لينكشف مدى فاشية وكذب  الحكومه التي يدعي  رأسها بانه يتعامل مع المتظاهرين ابويا , يا لخزي وعار هكذا  أبويه اوكلت الواجب لميليشيات احزابهاالارهابيه  التي  بنحيبها على مقتل سيدها سليماني كشفت اوراقها بالكامل وفضحت نوايا التظاهره المليونيه التي قادها معممّ احتار العراقيون  بخطبه الرنانه, تارة يطلع علينا بشعار مقاومة الامريكي المحتل ,وتارة أخرى يدعو للتظاهر ضد فساد الحكومه التي  له فيها وزراء وعشرات البرلمانيين,ثم يتحفنا بأمرطهراني مضحك  يقضي بالتوقف الوقتي عن مقاومة الامريكي المحتل والدخول في هدنة التفاوض حول اخراج عساكره من العراق , مهزله لا تختلف عن مهزلة التظاهر ضد التواجد الامريكي؟ حدث العاقل بما لا يعقل, إن صدّق فلا عقل له, واضح جدا بان تظاهرات الشباب بسلميتها دكت وارعبت اركان الحكام الفاسدين من عملاء خامنائي  خاصة بعد مقتل سليماني , حتى المساكين من انصار التيار الصدري  صدموا عندما أقدم قائدهم  على سحب اتباعه من تظاهرات  قدمت المئات من الشهداء والالاف من الجرحى والمعوقين والمختطفين  من اجل الوطن والخبز والعدل وليس من اجل السلطه والجاه.
ختاما انا اتساءل , هل نصدق القائل  بان السيد مقتدى  امر بسحب اتباعه  كردة فعل على المتجاسرين على شخصه المقدس ؟ ام نكذّب من يقول بان مشاركة الذباح ابو درع في مقدمة التظاهره المليونيه  كانت إهانه مقصوده  لدماء الشهداء  لطمأنة خامنائي على خلو الساحة لميليشياته؟ يكفي الذي كابده العراقيون بسبب عمامات البعض من أدعياء الدين , أتركوا الشعب وشأنه كي يعيد بناء ما خربته اياديكم.
الوطن والشعب من وراء القصد

51
الاستاذ ابراهيم برخو المحترم
تحيه طيبه .
شكرا لكم على  تذكير القراء  ببطله  من بنات شعبنا  اللواتي  منحن حياتهن وضحين بالغالي والنفيس لمواصلة  النضال  ضد ظلم الطغاة من اجل الحرية والمساواة .
إن كان هناك من يستحق  تخليد ذكراه , فللبطله الراحله نهرين ترفع القبعات و تحنى الرؤوس  وعلى قبرها الشامخ توضع باقات  الزهور  وتقرأ اسمى كلمات الحبور.
الخلود والذكر الطيب للمناضله نهرين برخو, ولذويها ومحبيها الصبر والسلوان.
تقبلوا تحياتي

52
أخي وابن عمي العزيز لطيف بولا المحترم
تحيه طيبه
 الى روح ابنة عمنا الشهيده حليمه  بولا اسمى كلمات الذكر والخلود , فهي مفخره عراقيه شأنها شأن اية مناضله عراقيه احبت العراق و نذرت حياتها وقاست العذابات من اجل مواصلة التزامها بفكرها ورسالتها التي لم تتخلى عنها الافي رحيلها.
اما اعتزازنا بها كألقوشيه, فهي تنتمي الى عشيرة آل بولا التي لم يبخل ابناؤها وبناتها  في تقديم الغالي والنفيس من أجل رفعة العراق  وصيانة الانتماء.
الراحه والخلود للشهيده الشيوعيه حليمه بولا.
والشكر لكم يا لطيف ولكل من شارك في توثيق سفر هذه المناضله الشجاعه.
تقبلوا خالص تحياتي

53
شكرا للبطريركيه  على ردها التوضيحي و نعم لمقترح تشكيل خلية أزمه / شوكت توسا
  في السابع من كانون الثاني 2020  نشرنا مقالا بعنوان ( دعوة غبطته لتشكيل تجمع مسيحي سياسي ومدى ملاءمتها مع الواقع القائم), فيه  ابديت رأيي الشخصي حصراً حول مدى ملاءمة اطلاق الدعوه في الظرف العراقي الحالي ولم اكن مهتمافي مقالي بمسألة تدخل رجل الدين في السياسه , ولا بمن سيقود التحالف المسيحي المزعوم لان ذلك لم  يكن موضوع مقالي.
وفي  العاشر من الشهر ذاته, ردت البطريركيه  مشكوره , مضيفة ًفي توضيحاتها    تصحيح  مفاده مقترح تشكيل خلية أزمه , مقترح جدا مقبول و  خير ما يمكن ان  تتبناه نخب شعبنا  المثقفه والسياسيه  في مثل هذه الايام  التي تحتم على  الجميع ترك الخلافات  جانبا  والاسراع  في تبني  المقترح  الذي  لو تم تنفيذه  بتجرد والتزام , فإن مردوداته حتما ستكون  ايجابيه  ويا حبذا لو تتم دراسة الموضوع  بعجاله للخروج بآلية تكفل نجاح الفكره بالاستفاده ممن يمتلكون  استعدادية الاستجابه الطوعيه للعمل مجانا من  اجل شعبنا, ومن اجل إنجاح المقترح , يُفضّل ان  تمنح الفرصه الاكبر لكفاءات مثقفينا المدنيين المستقلين , والبطريركيه  بحكم سهولة  تواصلها مع الرعيه ستكون مشكوره  لو بادرت بالتعاون مع بقية المؤسسات التابعه لشعبنا  في تسهيل عملية نشر الفكره  من اجل بلورة إجماع  شعبي بنسبه مقبوله على اختيار اشخاص مؤهلين للعمل في  هذه الخليه كمتطوعين  يحددون واجباتهم ومهماتهم بأنفسهم ويوزعونها فيما بينهم اثناء  لقاءهم الأولي  .
 أختم كلامي بتذكير الاخوه الذين يعتقدون واهمين باننا نكتب فقط من اجل النقد او من اجل فرض مقاصد خارج سياق مصلحة شعبنا,والآن ارجو منهم التأمل قليلا في نتيجة النقد  الهادف رغم تواضعه  لكنه من اجل الأصلح.
تحياتي

54
 السيد ابو أفرام المحترم
 
شكراعلى إعلامكم ايانا بوجود حركه ديمقراطيه مسيحيه مستقله إسوة لما هو موجود في الغرب .   

55
الأخ الاستاذ فاروق كوركيس المحترم
تحيه طيبه
أشكركم جزيل الشكر  على تأييدكم لما تضمنه مقالنا , متمنيا لكم ولكل محبيكم عاما سعيدا.
تقبلوا خالص تحياتي
اخوكم شوكت توسا

56
الاستاذ اوراها سياوش المحترم
تحيه طيبه
 من خلال مضمون مداخلتكم و بعدالاجابه على تساؤلكم, يمكن لكل محايد حليم تقييم صلاحية الدعوه من عدمها.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

57
الاستاذ عبد الاحد سليمان بولص المحترم
تحيه طيبه
واسعد الله ايامكم  مع الجميع.
صديقنا العزيز عبدالاحد:
  الذي يستشفه القارئ من  مداخلة جنابكم الكريم ,هو قناعتكم بامكانية إستبدال عنوان العمل السياسي القومي  بالعنوان الديني و اسباغه على فعاليات شعبنا السياسيه بهدف تلافي المشاكل الناتجه عن تعدد التسميات القوميه, جنابكم حر في رايكم وهو محترم, لكني ارى في ذلك إضاعه وجهة البوصله الصحيحه لاننا سنصحح الخطأ بخطأ آخر اكثر جسامه ,ربما ستسألني لماذا؟
 قبل الاجابة على السؤال المفترض, اود ان اصحح لحضرتكم باني في مقالي لم اكن معنيا بمسالة تدخل غبطته في السياسه من عدمها , ولو اعدتم قراءة المقال مرة اخرى ستجدون بان مسالة مدى ملاءمة فكرة الدعوه  في هذا الوقت  هي محور كلامنا  وهذا مايؤكده نص العنوان .
  ولكي اجيب على السؤال المفترض, سوف لن  أذهب الى اسباب تطور وتمدن المجتمعات  التي استطاعت  بانظمتها العلمانيه وقوانينها المدنيه أن تساوي بين الابيض والاسود والمؤمن والملحد في حقوقهم وواجباتهم على حد سواء. لكننا عندما نفكر باتخاذ التسميه الدينيه بديلا لتفادي تعقيدات تعدد التسميات القوميه , فالامر سيان سوف لن يتغير شيئا (حسن كجل كجل حسن) لماذا؟
 لأننا نعيش مسيحيه شرذمتها فلسفة اصلحية وافضلية مذهب على اخر, فاصبح لدينا كنائس مذهبيه يديرها بطاركه ومطارنه  صنعت منا مللا ً ونحل , من اجل ماذا؟ واليوم كلهم  فرادا او مجتمعين عاجزون عن  توحيد أنفسهم داخل كنيسه كانت في السابق واحده واليوم حدّث عن تعدادها ولا حرج.
  لقد  فشل  جميع ساسة العراق, فشلوا بدرجات متفاوته طبقا لحجمهم وامكانياتهم, لكني حين انبش ذاكرتي بحثا عن اشاره  مفادها أن مسؤولا دينيا نادى  من اجل انقاذ المسيحيين  بروح مسيحيه  تستدعي توحيد الكنائس المنقسمه  وتلقى الرد المسيحي النزيه والمناسب من بقية البطاركه والمطارنه!!  مع الاسف لم اجد  شيئا من هذا القبيل ,فكيف يراد منا اليوم أن نعوّل على خطاب ذات الذين اخفقوا  و يخفقون  في انجاز ابسط واجباتهم ؟ اذن دعوة تغيير صبغة العمل السياسي من القوميه  الى الدينيه  تنقصها المصداقيه التي  لن تتحقق الا في توحيد الكنائس قولا وفعلا .
  أن يدعي أحدنا أفضلية خيارالقوميه على الدين  او العكس من اجل بناء وطن للجميع ,فهو ادعاء غير مسنود اذ نادرا ما نجد ناشطا قوميا  يعمل للوطن  او يتكلم  بالمواطنه بالشكل الذي يرضي عموم الشعب,الا اللهم  ذلك المظلوم و المغبون حقه  فيطالب بمساواته مع الاخرين , أما اشتراط ان يكون الوطني الصريح والواضح والنزيه والشجاع متدينا او عاملا تحت اي مسمى ديني , فإن السائد اليوم من فساد في الحاله العراقيه يثبت ما هو عكس ذلك , نعم  ليس بامكان احد نكران خلافات احزابنا القوميه من اجل المناصب ,ولكن بماذا يا ترى  يمكن ان نصف ظهور رمز ديني رفيع  رافعا اصبعه المصبوغ بالبنفسجي  دعما لاحدى هذه الاحزاب القوميه المتقاتله؟ انا شخصيا  لم اكن مع عشوائية هذا الأصطفاف الاعلامي ولا مع مكاييل مديحه لطرف سياسي  و ذمه طرف اخر,  الا تكفي هذه الملاحظلات السلبيه وغيرها العديد  للقول بان الجهد الديني  ايضا قد ساهم سلبيا .
شكرا لكم وارجوالمعذره عن الاطاله.
تقبلوا تحياتي

58
الأعزاء الأفاضل
الاستاذ متي آسو, والاستاذ بيثنهرينايا, والاستاذ قيصر شهباز المحترمين
تحيه طيبه  متمنيا لكم ولعوائلكم دوام الصحه والسعاده في العام الجديد.
 بالنظر لتقارب مضمون مداخلاتكم الجميله وقلةالاختلاف في وجهات النظر,  سأختصر التعليق  برد واحد , لذا ارجو المعذره  .
إخواني الأعزاء ,  ما جاء في مقالي يؤكد تضامني مع تحفظاتكم على اسباغ اي صبغه دينيه لدعوة تشكيل اي تجمع سياسي للاسباب التي ذكرتها في مقالي ولتلك التي تفضلتم بإضافتها مشكورين.
ولأني لم أتأكد بالضبط من المراد في الدعوه, إستخدمت  عبارة " أغلب الظن"  و لم اجزم في وصفها إن كانت لتشكيل تجمع سياسي  مسيحي ام هي دعوه مفتوحه لتشكيل تجمع سياسي يجمعنا تحت مسمى يتم اختياره  بمشورة الجميع.
الامر المهم, وقد تمت الاشاره اليه في مداخلاتكم , هو أننا خضنا مع العراقيين  تجربه جمعتنا معهم في فشلها وما على الحليم الا الاستفادة منهامع الاخذ بنظر الاعتبار اننا لسنا استثناءعن بقية  السياسين الفاشلين  كي نحصر سبب فشلنا فينا فقط .
  المشهد في العراق يشهد ازديادا في غموضه  مع ازدياد مسببات الفشل و تعقيداتها كنتيجه لغياب ارادة الشعب  وتسلط  المافيات العامله لصالح أجندات الاجنبي الطامعه ,  في مثل هذا الظرف المعقد, ارى من وجهة نظري أن كل ما على الواعين فعله هو صحوة ادراك  مكمن المصلحه العامه , شرذمة الجهود وبعثرتها بين ضيق شعارات الانتماءات والمعتقدات  كانت وما تزال هي القشه التي استخدمها الاجنبي الطامع في قصم ظهر العراقيين والحاق الغبن  بكافة مكوناته , ومشكلتنا نحن الكلدواشورين السريان ( المسيحيين) في العراق والمنطقه لن تنتهي في اختيار المسميات المناسبه, و لان حالنا ليس بحال القادر على برمجة او تنفيذ خطه لحل الازمه العراقيه , اقصى ما يمكن للشاطر فعله الان هو النأي بشعبنا عن اي مسبب  لعزلنا واستهدافنا وعن كل ما من شأنه زجنا في  صراعات نحن في غنى عنها , مشكلة العراقيين ونحن جزء منهم, تكبر وستكبر مع  غياب القوه التي من شأنها الحد من تكالب مصالح الطامعين  وصراعاتهم  التي أتخذت من العراق إحدى ساحات تمرير الاجندات وتنفيذها , كل ما علينا فعله  هو الحفاظ على المتبقي منا وسلامته.
شكرا  جزيلا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

 

59
 دعوة غبطة بطريركنا لتشكيل تجمع سياسي  مسيحي ومدى ملاءمتها مع الواقع القائم /شوكت توسا
 بسبب فوضى أوضاع العراق وتشابك صراعاته ما بين دينيه مذهبيه وقومية  ضيقه وبين اصوات علمانيه نابذه للتفريق لاي سبب كان,حتماً ستطفو على تصريحات غبطته سمة الاحتكاك بشكل او بآخر بالشؤون السياسيه ومتعلقاتها,لا يهم ان كان ذلك مقصود او غير مقصود,المهم هناك سببا ًيعرّض العناوين للنقد والتعليق, فعندما تبدوالدعوه صحيحه ومفيده في نظرغبطته,هناك من سينظراليها بمنظار مغاير, كلٌّ له اسبابه وقناعاته, هكذا تصبح مهمةالنقد ممارسه لابد منها ,وإلا كيف سنثبت اعترافنا بأن الراي الناقد يمكن ان يكون إغناءً للفكره وليس بالضرورة إلغاءها.
 فيما يتعلق بالغاية من دعوة غبطته,أغلب الظن ان القصدهو تشكيل تجمع تحت عنوان المسيحيه بحسب المبررات الوارده في نص الدعوه, وفي حال صحّ هذا الظن,أقول يا ليته وفرّ إعلانهاالى أجل آخر والسبب من وجهة نظري هوان بدعة العمل السياسي باسم الدين وبدعوات رموزه لم تعد من الخيارات المقبوله في خضم تعاظم  تعقيدات الصراعات الدينيه ومخاطرها خصوصا في بلداننا الاسلامويه, من هذاالباب اقول بان الدعوه  تنقصها تغطيه فكريه يراعى فيهاالواقع القائم كي تؤهلها للإنسجام مع ما إستجد في ساحات التظاهرات التي زارها غبطته  بنفسه,اذ بامكان القاصي والداني ان يخمن حجم تضارب الدعوه مع شعار "باسم الدين باكونا الحراميه",اي يجب ان لا ننسى باننا بصدد مخاطبة فكر نهضوي حظى بتشجيعنا( وغبطته أحدنا) مما يحتم علينا التزام تشجيعه فكريا وعمليا  من خلال دقة التعاطي  مع فلسفة التحديث التي ليس من السهل مراوغتها او مغازلتها بنعومة مفردات الخطاب الديني (أرجو الانتباه الى ان تبرير صحة الدعوه بواقع وجود احزاب  مسيحيه في الغرب لا تتماشى مع الحاله العراقيه القائمه ).
   سأجامل المؤيدين للدعوه وأفترض جدلا صلاحيتها,يا ترى هل سنشهد مثلا إعلان حل الرابطه الكلدانيه او دمج مكاتبها في التجمع المسيحي المزعوم ؟ إن كان الجواب بنعم ,علام  كان تأسيس الرابطه التي لم تتضح لحد هذه اللحظه هويتها واهدافها ؟ اما لو تحدثنا عن مسألة توحيد جهود بطاركة كنائسناالعراقيه كشرط منطقي واساسي لإنجاح دعوة غبطته , فهو حديث ذو شجون  فيه ما يثير  الشكوك  حول تصريحات رجالات  الدين  .
نعم السياسة عالمٌ مفتوح للذي يستهويه, لكن خطورته كبيره عندما تحل العاطفه والمنفعه محل متلازمة التمرس والالتزام , فيغدو تصحيح الخطأ بارتكاب خطأ  اكثر جسامة, هذا الكلام  ليس موجها لرجال ديننا حصرا , إنما  يشمل ساسة وممثلي شعبنا الذين أخفقوا كغيرهم  لانهم لم يحسنوا التعاطي مع ابسط بديهيات اللعبه السياسيه فلم يتمكنوا من ان يُجمعوا على كلمة  تخدم شعبنا تحت خيمة ما سمّي في وقتها  بتجمع  تنظيمات احزابنا القوميه الذي تاسس بعد مذبحة كنيسة سيدة النجاة , واسباب الاخفاق  بائنه لكل من تابع عن كثب نشاطات  التجمع وهكذا نشاطات كافة الاحزاب العراقيه التي تتقاسم الفشل فيما بينها .
لقد ذاق العراقيون الأمرّين جراء تسلط  احزاب الدين  وفساد المتسترين تحت يافطات المذهب والطائفه, ثم صحى الشباب واستيقظوا ليملؤاساحات التظاهرات  بشعاراتهم المدنيه الرافضه لاي شكل من اشكال زج الدين  في السياسة او لتدخل رجالاته في ادارة شؤون الدوله , بعد كل هذه التجربه المريره وما لاقته من شجب ورفض ,  كيف يُعقل أن نكون (نحن الضحيه)  من دعاة تشكيل تياراو تجمع سياسي ديني مسيحي؟
أتمنى ليس فقط من رجال ديننا انما من سياسيينا ومثقفينا  ان تكون عملية البحث  عن الخيار البديل اكثر وضوحا ومنطقيه  كي لا نبدو في نظر الاخرين  عاجزين عن ايجاد  حل لازمتنا  يتناسب مع تضحيات الشباب ويواكب مطالب سائق التك التك وركابه.
تحياتي

60
الصديق العزيز أستاذ ميخائيل ممو المحترم
تحيه طيبه
شكري الجزيل لكم على  تأييدكم  لمضمون المقال.
شهاده أعتز بها عندما تأتي من  جنابكم الكريم.
تمنياتي لكم بدوام الصحه والعافيه .
تقبلوا خالص تحياتي

61
إبن عمي العزيز  نافع توسا المحترم /شوكت توسا
طابت أوقاتكم
 أسعدتني طلّتكم  بمقالكم الموسوم  " دروس في الشجاعه مستنتجه من زيارة غبطة البطريرك لويس ساكو للمتظاهرين في ساحات التحرير", متمنياً  لكم دوام الصحة وليراعكم  مزيدا من  العطاء.
 قرأت مقالكم بكل ممنونيه ولو متأخرا بعض الشيئ , فوجدت  ما حفزني على   تبادل افكاري  مع قناعتكم التي هي محط  احترامي وتقديري ,ويقيني الذي لا يشوبه اي شك  هو انك  تكتب تعبيرا عن محبتك لشعبك ,وهناك بالتأكيد من يقاسمك هذه المحبه  لكنه يختلف في الطريقه, وعندما ترون في زيارة غبطته لساحة التظاهردروسا في الشجاعه  التي وصفتموها بالغريبه بقصد مديحها,يرى الغيران بلاغة الدرس  في يقظة المتظاهرين من كافة الأعمار ومن  كلا الجنسين  مشوا تحت يافطة " باسم الدين باكونا الحراميه " جاعلين أجسادهم بساطا بلون دمائهم من اجل غد خالٍ من المفسدين والطائفيين ومن كل اشكال التدخل الديني في حياتهم,إنتفضوا بعد ان ضاقت بهم سبل الحياة وملأ القيح صدورهم جراء تستر رجال الدين على  الفاسدين .لذا لا غرابة حين يتوزع القراء بين مؤيد ومعترض على وصفكم لزيارة غبطته بالشجاعه الغريبه! , حتما كلّ سيدلو مما يتوافر في ذهنه من تجربه وذاكره,و تجربتي المتواضعه مقارنة بثراء تجاربكم الجم, فهي تلزمني التحفظ على  توظيف كلمة "غريبه" لمديحٍ يؤسفني ان اقول بانه في غير محله, ناهيك عن المقارنه الغيرموفقه للزيارة  بشواهد انجيليه اجد صعوبة  التطابق  بين الإثنين لاسباب  أنت ادرى مني بها, سأشير اليها في معرض كلامي.
عزيزي ابو فادي :
   الملايين شاركوا في التظاهرات  ,فيهم  واضح القصد  وفيهم من ستكشف الايام عن نياته , اما بلاغة المشاركه فهي لا تتجسد في  مبالغة وصفها من قبيل توظيف كلمة "غريبه" في  مديح لا أجد الحجه الكافيه لتبريره لأن المنطق كعادته يحاججنا دائما باعتماد الواقعيه  والمهنيه للنأي بتقييمنا للأشياء عن فعل وتأثير العاطفه .
 شخصيا أكن الاحترام لشخص ودرجة غبطته دون منيه , والا ما كتبت مشيدا وناقدا له بنفس الروحيه, أشدت ببريق بعض خاطاباته في بداية تسنمه منصب البطريركيه  وبذات الروح  انتقدت بعض تصريحاته حاله كحال أي مسؤول يعتلي منابر السياسه ,مارست  هذا الحق بحياديه وحريه ساعدتاني في كشف الغرابه التي  وجدتها  في ضبابية زحمة تَدافع رجال الدين  ودوافع تدخلهم في شؤون  حساسه خارج اختصاصاتهم وقدراتهم  تتطلب الدرايه الوافيه  لتحمل مسؤولية  تبعاتها كي لا يظطر الى  التبرير الواهي  فيزداد الوبال وبالا لو وقع الفاس بالراس لا قدر الله , فقد سبق لي  وعبرت  مثلا عن استغرابي في مقالات ناقده لطريقة اقالة مدير ناحية القوش رغما عن ارادة الاهالي الذين تظاهروا ضدها, وانتقدت موقف غبطته حين إنحبس دوره  في  تمرير الأقاله و تعيين بديله عضوه  في حزب قومي كردي كونها مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش, إنتقدت هذا التدخل لإعتقادي الجازم بأن المسؤول الشجاع  الشجاع (خاصة رجل الدين),هو من يتربع فوق ناصية المصداقيه لا يخاف في الحق لومة لائم انما يعزز درعه الايماني بقوة الحجه  للدفاع عما يقوم به في حال تعرض للنقد اوحتى في فشل مسعاه , هكذا تعلّمنا وتعرّفنا على سمات الشجاعه  الحقيقيه ,وهذاما لم نتلمسه  في موقفه تجاه متظاهري القوش ضد الظلم ,انما تلمسنا الغرابه في عقد ندوته في القوش مصطحبا معه مديرة الناحيه الجديده  لإسكات صوت المتظاهرين, بلله عليك يا ابن عمي العزيز , قل لي  لنصرة من كان هذا التدخل ؟ اليس شتان بين شجاعة موقفه من تظاهرات اهالي القوش  وبين غرابة شجاعة زيارته لتظاهرات  بغداد.
الشئ بالشئ يذكرعزيزي ابو فادي,فبالاضافه الى ما جاء اعلاه , هناك  فيض من التساؤلات التي  تحتاج الى اجابات  جريئه , ساطرح بعد الاذن منك  ثلاثة منها فقط راجيا ان  تنال اهتمامكم وتتكرموا بالاجابة عليها :
أولا : ماذا سنقول عن الشجاعه التي برءت الاتراك  من ارتكاب المذابح الجماعيه ( سيفو)  بحق الارمن والكلدواشوريين السريان  ؟ 
 ثانيا: كيف سنصف مثلا ظهورغبطته في الاعلام  الانتخابي  باصبعه المصبوغ باللون البنفسجي  معلنا تصويته لقائمة الرافدين ؟ هل هي شجاعه طبيعيه ام غريبه أم هناك توصيف آخر لها؟.
ثالثاً :بماذا يمكننا ان نصف مديح غبطته واشادته باستقلالية الحركه الديمقراطيه الاشوريه حين ميزها عن بقية تنظيمات ابناء شعبنا ثم عاد واوصى بدعم قائمة اخرى مستكرده ؟  وحين تأتي الاجابات دقيقه مرفقا معها السبب سيبطل العجب.
حين التحدث عن الجانب الشكلي للزياره,لا شك عندي في جماليتها وغبطته راكبا التك تك مع الشباب , بينما التقييم السليم لهكذا لوحه  يتطلب  في اقل تقدير استقراء منطقي لجدوى ارتجالية سابقاتها من قبيل التساؤلات  المشار اليها اعلاه مضافا اليها كل  مناشداته ولقاءاته التي كانت هواء في شبك  لم يجني منها شعبنا شيئا لانها لم تلق اذانا صاغيه لدى من اثبتوا بانهم سقط متاع استخدمتهم ماكنة السياسه الدوليه الخبيثه  لتدمير العراق وذبح وتجويع شعبه وتشريده,وها وقد سمعنا عن اجتماع 12 حزب وكتله من زبانية الفساد الذين  سبق والتقى غبطته  بالبعض  منهم  وطالب منهم لكن دون جدوى, اجتمعوا تحت سقيفة المعمم عمار الحكيم  وليس تحت قبة البرلمان ليصدروا بيانا تآمرياً مخادعا للالتفاف على  مطالب المتظاهرين حفاظا على البنيه السياسيه الفاسده  ودفاعا عن حكومتها الطائشه , اذن مالذي جناه الشعب  من  مناشدات وتدخلات غبطته؟ .
 ختاما أقول,علينا ان نطالب رجل الدين مهما كان لون غطاء رأسه وحجمه, ان يتقي ربه الذي يعبده أولا  ثم يقر بان تدخله في غير اختصاصه هو سبب فشله  الايماني امام ربه وخيبة شعبه  المؤمن , أما علاج الفاسدين  والقتله  في العراق , لا أعتقد بان له وجود في كثرة المجاملات او في فلسفة  اعطاء الخد الايسر ولا في الظهور الاعلامي , انما العلاج الشافي موجود في عدالة مقولة  " بالكيل الذي تكيلون يكال لكم ويزاد",وهل لدى غبطة بطريركنا ما يقدمه للكيل لهم بنفس المكيال عدا الصلوات والدعاء؟
شكري الجزيل لكم مرة أخرى
وتقبلوا خالص محبة واحترام ابن عمكم
شوكت توسا

62
الاستاذ والصديق ليون برخو المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم على ردكم , لا باس في تخصيصكم مقاله لذلك,علماً عزيزي ليون,أن قسما كبيرا من أسطر المقاله هو بالنسبة لي مكرر بالشكل والمضمون,فقد سبق لي و قرأته ضمن تعليقكم على مقالي  وأديت  في وقتها وبكل ممنونيه ما كان يتوجب علي , مهما يكن لا أعتقد بان ذلك يقلل كثيرا من قيمة مقالتكم بل يعكس  مدى عنايتكم باهمية الاعتذار وهي نقطه تسجل لصالحكم .
فقط بودي توضيح نقطه فرضت نفسها علي الا وهي  توريد مشهد انهيار جدار برلين في عنوان مقالتكم,وكأني القائل بان المعاول بدأت في هدم الجدار البرليني العراقي!!,لا أعتقد باني أشرت في مقالي الى  شيئ من هذا القبيل  او شبيه له, و لم أشر  باي شكل  من الاشكال الى  ان الشباب المتظاهرين هم على وشك الاقتراب من الجدار البرليني في العراق , فبين المتظاهرين  والجدارالكبير الواجب هدمه, هناك جدرانا كثيره أقامتها وشيدتها ثقافات باليه وحصنتها انظمه قبليه فاشيه  مدعومه من قبل انظمه ومصالح خارجيه عديده,ومن اجل تهديم هذه الجدران وصولا الى جدار برلين العراقي يحتاج الشباب المتظاهر الى الدعم بكل انواعه ولسنين  نتمنى ان تكون اقل من تلك التي استغرقتها الشعوب الاوربيه للتخلص من فترتها المظلمه .
شكرا لكم مرة أخرى
وتقبلوا خالص تحياتي

63
 الدكتور  صباح  قيا المحترم
تحيه طيبه
  طريقةعرضكم لموضوع لم يتسنى لي تناوله في مقالي الاخيرالموجه للاستاذ ليون برخو, حفزتني  طريقتكم  المقبوله على المشاركه,ساٌقتبس  بعد اذنكم فقره من مقالكم ثم  من خلالها سأوضح رأيي:
((خلاصة القول أن جواب فردية اتخاذ قرار المشاركة من عدمه يكمن عند غبطته لا غيره. ومهما كان فإن الذي يتحمل مسؤولية تبعات المشاركة مستقبلاً سواء بالصالح أو الطالح على أبناء الرعية المساكين هو غبطته حصراً))  انتهى الاقتباس
عن المشوره  والاستشاره  :
في عام 1963 ,ضمن حملات الاعتقالات والملاحقات التي كانت تشنها ميليشيات  ما يسمى بالحرس القومي ضد الشيوعيين ,داهمت مجموعة من الحرس القومي   بسياراتها  بلدة القوش  واعتقلت المرحوم  الطالب الشيوعي بطرس اسخريا , فهب الشباب  المتحمسين الى قطع الشارع  بالحجاره  وقطع اسلاك التلفونات  وقسم منهم  تمترسوا باسلحتهم  في مواقع  محدده لرصد خروج السيارات  ورميها بالرصاص  ظنا منهم انهم بعمليتهم سينقذون رفيقهم بطرس,اتذكر جيدا ذلك المشهد  المخيف الذي لم يفضه وينهيه بسلام الا الوجهاء والعقلاء حين تدخلوا و نزلوا الى الشارع و تحدثوا بعقلانيه مع الشباب قائلين لهم" ستنقذون رفيقكم لكنكم كيف ستنقذون بلدتكم واهاليكم من وحشية النظام الذي لا يتوانى عن استخدام الطائرات لقصف البلده  وتدميرها بالكامل". رضخ الشباب لصوت العقل وانتهى المشهد بسلام.
من ناحيتي, و انطلاقا ً من حجم المسؤوليه التي تقع  على عاتق غبطة بطريركنا في مثل هذه الظروف الحساسه , تمنيت صادقا , لابل دعني  اقول باني  سلّمت أمري لحسن نية هذه الزياره  وتجردها عن اي دافع نفعي شخصي , لكني  ومع الاسف متيقن  بان النيات الحسنه  في عراق اليوم  وبنظر حاكميه لا تكفي لضمان سلامة نتائج الزياره وخلوها من اية  تبعات سلبيه , لذا كان من الأفضل لغبطة بطريركنا  (او لمستشاريه إن وجدوا)  التحسب  بدقه لانعكاسات هذا الظهور في اوضاع بلد  تتحكم فيه قوى ميليشيات لا طاقة لشعبنا ولا لغبطته في مواجهة  جرائمهم وطائفيتهم التي خابت بسببها كل امنيات العراقيين , لا سفان  شريف  تهتز شواربه  ولا قائد يؤتمن به ولا شراع يقاوم رياحه العاتيه ولا قانون  يحاسب المجرمين ,لذا  انا متأكد لو كان غبطة بطريركنا قد استعان بأحد الخوار دقنا( ذوي اللحايا البيضاء من اصحاب الخبرة والتجربه) وطلب الاستشاره حول  فكرة زيارة التظاهرات ,لا أعتقد بأن  فكرة الزياره  كانت ستنال التأييد  وسط تعقيدات الوضع في العراق , انما ربما المشوره الانجع في مثل هكذا اوضاع  كانت مثلا  تقديم المساعدات كالاغذيه والادويه  او الصلاة  والدعاء من اجل سلامة الشباب المتظاهرين و هدايةالحكومه  الى التعقل و تلبية مطالب الشباب , نعم  الصلاة بالنسبة لرمز روحي كبير بدرجة البطريرك هي افضل بكثير من ركوب عباب بحرهائج  لا احد يعرف عمقه  وقوة امواجه .
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي

64
الصديق والاستاذ العزيز كوركيس اوراها المحترم
تحيه طيبه
 شكري  الجزيل  لكم على مشاركتكم , وفي نفس الوقت  يعز علي  عدم  تلبية طلبك  الذي تضمنته الفقره الاخيره من مداخلتك , علماً  انني في مقالي اعتذرت  مسبقامن الاخ ليون عن الخوض  في  مسألة زيارة غبطة البطريرك ساكو للتظاهرات  لاسباب  اشرت الى واحد منها, لم اعتذر تهربا عن الادلاء برأيي الذي سبق لي وعبرت عنه في اكثر من مناسبه, انما وجدت الاهم  بالنسبة لي في اختيارالكتابه حصريا حول الشق الذي تهمني فيه حقيقة نهضة الشباب العراقيين  فصغت عنوانا خاصا يناسب الغايه من كتابة مقالي .
 بالنسبة لي عزيزي كوركيس, بعيدا عن المجاملات او ارضاء طرف دون اخر, قناعتي او بالاحرى هناك حقائق فكريه ونفسيه علمتني بان قوة الحجه في عملية النقد البناء هي الاساس الذي  يمنح الناقد المزيد من المصداقيه ويبعد عنه شكوك تداخل العامل الشخصي وتاثيراته السلبيه على قيمة النقد وفائدته ,أما عندما تحتل المفردات الداله على التجاوز  حيزا ملحوظا من اجتهادات الناقد, بلاشك ستهبط قيمة ومصداقية النقد.

شكرا لكم رابي كوركيس
وتقبلوا مني خالص تحياتي

65
الاستاذ العزيز وليد حنا بيداويذ المحترم
تحيه طيبه
 اشكركم اخي وليد على كلامكم الإطرائي , وهو عدا اني اعتبره بمثابة تشجيع  لي ,الا اني اتمنى ان استحقه.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

66
الاستاذ ليون برخو المحترم
تحيه طيبه
والشكر الجزيل لكم ايضا صديقي ليون على ردّكم  وروحكم الرياضيه المتمثله بالاعتذار عندما يكون للذين يسترخصون دماءهم ثمنا لحياة أفضل  لشعبهم بغض النظر عما سيحققونه,يبقى الحديث عن مديات الانجازات التي يمكن للشباب العراقيين  تحقيقها في هبتهم العراقيه هذه مرهون بصحوة الضمائر الميته والفاسده  سواء  تلك الحاكمه في العراق  او المسيطرون  دوليا على  صناعة القرارات  ,  اما نحن  فلا نمتلك سوى كلمة الدعم  بحق صمودهم  وترتيب فعاليات تظاهراتهم سلميا كي تنال رضى وتأييد الراي العراقي وهكذا الخارجي , شخصيا ارى بان  هذه التضحيات وبالصمود امام اشرس  ماكنات القتل  الوحشي  سوف لن  تذهب هباء وهي بحاجة للدعم المعنوي  وبقية أشكاله , وكما اسلفت  اكرر واقول نحن  اصحاب الاقلام ليس لدينا سوى كلمة الدعم وهي أضعف الايمان , والا ما فائدة اقلامنا حين تنادي  بالحريه والديمقراطيه  ثم فجأة  نرى انفسنا  من المشاركين  في طمس حق الشعب  في ممارسة  حقه وحرية المطالبه بالعيش الكريم.
مرة اخرى شكرا لكم . 
وتقبلوا خالص تحياتي

67
  دكتورنا العزيز ليون برخو , لندع الشباب الأخلاف يُصْلِحوا ما أفسده الاسلاف/ شوكت توسا
تحيه طيبه
 يقينا جنابكم يعلم بأني وبكل ممنونيه استمتع لابل اتعلم  واستفاد من قراءة  ما أصادفه من  مقالاتك سواء كنت متفقا معك ام لا , وكما هو سائد ومعتاد بين الكاتب والقارئ , اكتفي احيانا بقراءة الماده التي لا امتلك ما يمكّنني  من التعاطي معها  وابداء رأيي فيها خصوصا تلك التي أجهل  جوهر تفاصيلها ومتعلقاتها,أقصد تحديدا ما يتعلق بالكهنوتيات وملحقاتها المتشعبه فاتحاشى التعليق خشية  خيبتي من محدودية معلوماتي.
 في مقالك المعنون (( البطريرك ساكو يقحم  نفسه في ....ويتدخل فيما لايعنيه ويلجأ الى الغش والخداع....)),وجدت نفسي  ليس فقط مستغربا انما معاتبا و مختلفا معك  في جانب مقالك المتعلق بتقييمك ووصفك الغير الدقيق  للتظاهرات التي حتى  وأن تم قمعها لا سامح الله فهي من وجهة نظر المفهوم العلمي للتطور الفكري الاجتماعي بمثابة  نقطة انطلاقه لنهضه ما اكثر أن تغنينا بها وتمنيناها فهي تستحق مناالدعم والترشيد وليس العكس , اين الخطأعزيزي ليون لو توفرت للشباب الغير مؤدلج فرصة الامساك براس حبل هذه الامنيه التي من المؤكد يتطلب  تحقيقهامشوار من التضحيات وصولا الى النقطه التي ستجني فيها الاجيال العراقيه ذات الثمار التي جنتها اجيال العالم المتحضر من نهضاته الشبابيه الرافضه لخمول وكلاسيكية العقليه المؤدلجه على الغيبيات .
 ارجو المعذره عن عدم تناول  شق مقالكم المتعلق برأيك في زيارة غبطة البطريرك  لساحة المتظاهرين, ليس لسبب سوى انني لا اود التقليل  من قيمة و اهمية هذه النهضه الشبابيه بخلط الامور او بجريرة  مشاركة  طرف او عدم مشاركة طرف أخر , اذ من الوارد جدا ان يئمها ويشارك فيها كل من يجد فيها متنفسا لنفسه وهو شأن ستفرز الايام  صالحه من طالحه, ما يهمني في مقالكم هو الشق الذي تعيبون فيه التظاهرات الشبابيه بوصفها واعتبارها شيعيه شيعيه , فلو أخذنا بنظر الاعتبار مدى نجاح  المريدين لهذه الانتفاضه ان تكون حصرا شيعيه شيعيه كما تفضلتم, نعم  بلاشك , ربما أريدَ لهذه الانتفاضه او رُوّج لها كي تكون شيعيه شيعيه, لكن وعي وحلم الشباب سرعان  ما خلع عنها هذا الرداء وألبسها رداء مغايرا  التف حوله الشباب العراقي فلم تعد كما توهم حضرتك  والأدله على ذلك  تزداد يوما بعد يوم والا ما تكالبت اطرافا عديده( محليه واقليميه ودوليه) من اجل قمعها واسكاتها  في مهدها, واقع التظاهرات عزيزي ليون  كما هو بائن للعيان , جعلني أحني راسي اعتزازا بوطنية هؤلاء الشباب العراقي وليكن كلهم شيعه هذا لا يهمني ابدا, المهم أن التفاصيل والمعلومات المتوافره عن واقع فعاليات هؤلاء الشباب تؤكد بان الغيارى استحرموااستخدام التسميات التقسيميه التي فرضتها منافع الاجندات الخارجيه وشرورها من اجل تفتيت المجتمع العراقي , لا ادري اخي ليون كيف فاتتك غيرة وحماسة الشابات و الشباب  في ساحات المدن العراقيه وهم يقتسمون بينهم الخبزة  والشاي  ويوزعون الأدوار لفضح الفاسدين  ومحاربة كل ما يقسم العراقيين وكل من سلب  حقهم وقوتهم , أليس هذا ما كنا ننشده و يناشده كل عراقي غيور على وطنه ؟ لذا كن على ثقه يا استاذ  ليون باني  لن اتردد في مساندة  كل شيعي عراقي يرفع صوته ضد التدخل الايراني في العراق , وسوف لن اثق بالسني  الا عندما يرفض التدخل السعودي والتركي أواي نظام اخر في شؤون العراقيين ,وما يحصل في ساحات التظاهر والاعتصام  هو تزايد وتيرة هذه الهبه  الراقيه التي طال انتظارنا للحظة اطلاقها بغض النظر عن صبغة اصحابها والمنادين بها , الا تلاحظ معي اخي ليون  تزايد  وتعاظم  رقي ظاهرة توحيد مواقف العراقيين بمختلف انتماءاتهم ومعتقداتهم من اجل نبذ ومطاردة اوبئة وامراض مصطلحات ومسميات تقسيم العراقيين ,نعم الشيعي او السني  الذي يعاني من التدخل الايراني والسعودي او التركي , فمعاناته هي معاناة كل العراقييين دون استثناء  واهلي واهلك من ضمنهم , لذا ارجو منك ان تدقق جيدا في المبررات التي إستعنت بها لتسقيط التظاهره التي تتكالب على افشالها كل القوى الظلاميه ومعهم حتى دعاة الديمقراطيات وحقوق الانسان لان مصالحهم اغلى من دماء وحريات العراقيين , لذا اتمنى ان لا يكون سبب تقييمك للمظاهرات بهذا الشكل كنتيجة  او بجريرة اعتراضك على  شأن زيارة غبطة البطريرك ساكو , نعم  هناك ما يمكن قوله بخصوص تدخل رجل الدين في  غير شؤونه الدينيه البحته , لكننا لسنا مظطرون للقبول طواعية او مبادرين في عزل انفسنا ككلدواشوريين سريان او كمسيحيين عن بقية ابناء العراق المشاركين في هذه التظاهرات التي نتمنى لها الموفقيه في انقاذ العراقيين  من سفاهات التدخلات الخارجيه ومن ظلم الصراعات الداخليه الطائفيه.
كلي امل ان تكون فكرتي قد وصلتكم   
المجد والخلود لشهداء انتفاضة تشرين
تقبلوا خالص تحياتي

68
عزيزي الاستاذ وليد بيداويذ
تحيه طيبه
شكرا لكم على هذه الاضافه المعلوماتيه المفيده عبر الرابطين,,, ثم أسمح لي اقول
  بان وضوح  هدف مقالي لا يحتمل التأويل والتفسير, وقد أضفت في ردي على مداخلة الاستاذ متي مزيدا من التوضيح كي لا نسّلم ذقوننا لاجتهادات التكهن والتشكيك بما في دواخل افكارنا, لنستغل فسحة ابداء الراي في ممارسة حقنا الطبيعي في ابداء الراي  وتقبل الراي الناقد الاخر كل كما يناسب افكاره.
شكرا لكم اخي العزيز وليد
وتقبلوا خالص تحياتي

69
الأستاذ متي أسو المحترم
تحيه ثانيه اطيب من سابقتها
اشكركم  اخي متي جزيل الشكر على التوضيح , ولا داعي للتأسف , كما ارجوان تطمئنوا بان ردي الاول لم يكن بسبب اساءة الظن بشخصكم ابدا, لاني افهم جيدا هناك دائما احتمال  حصول سوء فهم عند الآخر.
شكرا لكم وتقبلوا خالص تحياتي

70
الاستاذ متي أسو المحترم
تحيه طيبه
((ارجو المعذره عن التاخير في الرد, لاني اواجه مشكله فنيه في تسجيل الدخول وارسال الردود)).
شكرا جزيلا لكم اخي متي على عناء مشاركتكم, ثم ارجو المعذره وإتساع الصدر لو قلت باني بعد قراءة مداخلتكم لم افهم بالضبط على ماذا هو اعتراضكم, فلو كان اعتراضكم لمجرد ان الحقيقه جاءت على لسان رمز بعثي؟ فأنا شخصيا لا يهمني ذلك ولا يهمني الهدف وراء تصريح البعثي المتوفى طارق عزيز بل صحة ما قاله هي التي تهمني لانها صدرت من شخص غير مرغوب فيه , وهذا ما كان واضحا في مقالي  لا بأس  لو عدتم وتأكدتم من ذلك.لذا لا يعنيني  شان كونها عثره بدفره, لكن خشيتي من ان يكون سبب اعتراضك هو انك قد فاتك فهم  قصدي الواضح من عنوان مقالي وحصل سوء فهم, ربما كنت  ستوافقني وتبعد عني تهمة تلميع صورة البعث  لو كان نص عنوان المقال مثلا ً: حتى البعثي الفاشي طارق عزيز كان صادقا لابل سباقا  في وصف هؤلاء الفاسدين والحراميه,و ربما بالصيغه هذه كنتَ وفرت قولك لي:
 "" صدقني ان ثقافة البعث لا تختلف كثيرا عن ثقافة الحكومات التي اتت ‏من بعده"" .
  وكأني بجملتك اعلاه يا صديقنا, تحاول ترويض بعثيااو متعاطفا مع البعث  وتنصحه بالعدول والتخلي عن فكره الفاشي!!لا يا عزيزي متي انت واهم في ذلك , والا هل قرات يوما او سمعت مني كلمة ألمّع فيها ثقافة البعث وجرائمهم الفاشيه بسبب طائفية وجرائم الذين حكموا العراق بعد نظام البعث ؟ 
   عندما سئل النازي السفاح هتلرعن اكره الناس في نظره, اجابهم اكره الناس عندي هم اؤلئك الذين ساعدوني في احتلال بلدهم, تلك حقيقه لا يختلف عليها اثنان, اذن اخي متي, هل  تعتقد باننا سنغير نظرتنا حول عملاء المحتلين لان النازي هتلر احتقرهم ؟بالتاكيد كلا!انا اعتقد بوجوب احترام الحقيقه  بغض النظر عن  من قالها ولا ضير مهما كان الهدف من قولها أنما الضير في إحراج شخص مثلي يجد نفسه  في موقف المدافع عن تهمة التعاطف مع البعث وثقافته وهو براء منها, فأظطر الى القول  باني على الاقل  كنت ممنوع من السفر خارج  العراق  منذ 1978  لاني لم اكن بعثيا ومن المحسوبين ضد البعث.
تقبلوا تحياتي

71
الصديق  العزيز رابي كوركيس اوراها المحترم
تحيه طيبه
متمنيا ان تكونوا  وأحبابكم بكامل الصحه والعافيه
نعم عزيزي كوركيس, كل ما تفضلتم به  هو صحيح لا حاجة لمناقشته , و حجم الكارثة التي حلت بالعراق والعراقيين هي خير دليل ,  لا النظام  البعثي الصدامي كان وفيا وعادلا مع العراقيين سوى اللهم في توزيع الظلم والقهر بالتساوي على الشعب , ولا الذين  جاؤونا حاملين اجندة ازاحة النظام  من اجل بناء الديمقراطيه  كانوا صادقين, ومصيبتنا الاكبر هي مع هؤلاء الكذابين من دعاة  كتابة الدستور الوطني  وبناء النظام الديمقراطي  لكنهم وبكل صلافه ووحشيه إختاروا لبناء الديمقراطيه المدعاة أدوات وآليات استشراء الجريمه والفساد وانتشار البطاله والاميه  وانعدام الخدمات طيلة السنوات الستة عشر الماضيه.
انا اؤيدقولك بان لا خلاص للعراقيين من هذه المصيبه سوى بثوره شعبيه تطيح بهذه الرؤوس الفاسده  وتلاحقها حتى خارج الحدود .بانتظار ما ستضفي اليه تظاهرات يوم 25 تشرين الحالي , متمنين للمتظاهرين الموفقيه والسلامه في هبتهم.
شكرا لكم رابي
وتقبلوا خالص تحياتي   

72
الاخ الاستاذ وليد حنا بيداويذ المحترم
تحيه طيبه
 جزيل شكري لجنابكم الكريم على إغناء المقال بإضافتكم للمعلومات التي تضمنها الرابطين, وقد لفت انتباهي في الرابط الثاني جرأة وصراحة الشيخ اللبناني  في فضح  فساد وأكاذيب دعاةمذهبه ودينه في العراق.
تقبلوا خالص تحياتي


73
الصديق الاستاذ نيسان  المحترم
تحيه طيبه
 تقول ساخرا بأن " الحل بسيط وبسيط جدا ً وهو: ان يكون للعراق حكومه يحكمها رئيس(محترم), وان يكون له برلمان(نزيه) ووزراء(شرفاء) كباقي الدول النظيفه"!
خلليها سكته لا يسمعوك جماعة بيت الحسبه ,بلله عليك  وين  سامع  من عراقي  يطالب بهذا الحل  البسيط  والبسيط جدا ؟  بالمناسبه شعبنا يتحسس من  نظام يوتوبيا على مقاسات افلاطون وارسطو,الناس تريد تشبع خبز وتنام متأمنه على حياتها. ثم لا تنسى عزيزي نيسان الدول التي  تصفها بالنظيفه,نظفواعقولهم ونحن ما زلنا بعقولنا نطالب وباصرار بإعادة الحكم الديكتاتوري لتمشية امورنا الحياتيه!!
شكرا  وتقبلوا تحياتي

74
 العزيز الدكتور صباح قيا المحترم
بشينا وبشلاما
شكرا لكم على كرم مداخلتكم وهي واحده من المشاركات اللواتي تعودنا على عمق معانيها ومنطقية طرحها , خاصة قسمها الشعري الذي أعجبتني فيه طريقة تعبيركم عن قلق العراقي  المحب لوطنه من مسالك التيه التي اُدخل فيها عراق الحضارات, عزيزي دكتور صباح, على ماذا سيبالي الغرب بما يجري في مشارقنا , وقد وجد فيهاوفينا الادوات الفكريه والفنيه السهله  لتحقيق طموحاته وأطماعه.
طالما اخترنا مخاتير الحي من الرعاع   سيبقى الوطن بضاعه تنشرى وتنباع
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

75
بشينا وبشلاما رابي أخيقار
ﻳحكى ﺃﻥ قروياً حلّ ضيفا على قوم من الحضر، فصادفته أمرأة تتصرف كمراهقه، ﺗﺘﺰﻳَّﻦ ﻭﺗﺘﺠﻤَّـﻞ، ﻭﺗﺒﺬﻝ ﻛﻞَّ ﻏﺎﻝٍ ﻹﺧﻔﺎﺀﺁﺛﺎﺭ ﺍﻟﺸﻴﺨﻮﻳﺨﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺪﺏ ﻓﻲ ﺃﻭﺻﺎل جسدها وشكلها. ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺁﻫﺎ الضيف المسكين ﺍﻧﺨﺪﻉ  بمظهرها، ﻓﺘﻘﺪﻡ ﻟﺨﻄﺒﺘﻬﺎ ثم ﺗﺰﻭﺟﻬﺎ،وحين ﺯُﻓَّﺖ ﺇﻟﻴﻪ، إنكشفت ﻟﻪ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ  ليرى ان التي في أحضانه ﺷﻤﻄﺎﺀمتنكره بملابس ﻓﺘﺎﺓٍ ﺷﺎﺑﺔ؛ ﻓﺄﻧﺸﺄ ﻳﻘﻮﻝ
ﻋﺠــﻮﺯٌ ﺗُـﺮﺟِّـﻲ ﺃﻥ ﺗﻜـﻮﻥ ﻓﺘـﻴـَّﺔً ﻭﻗﺪ ﻧﺤﻞَ ﺍﻟﺠﻨﺒﺎﻥِ ﻭﺍﺣﺪﻭﺩﺏَ ﺍﻟﻈﻬْـر ﺗﺪﺱُّ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻄَّﺎﺭ ﺳﻠﻌـﺔَ ﺃﻫﻠِﻬﺎ , ﻭﻫﻞ ﻳﺼﻠﺢُ ﺍﻟﻌﻄـَّﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻓﺴﺪَ ﺍﻟﺪَّﻫْﺮ؟ُ
 وفي  سنوات الكفاح الفلسطيني  المسلح(ستينات وسبعينات القرن الماضي), اشتهرت اغنية ثوريه للمطربه فيروز, تنشد فيها : البيت لنا  والقدس لنا  , اجراس العودة فلتقرع . فظهر شاب  عراقي  ورد عليها قائلا :  لا يا فيروز, أجراس العودة لن تقرع, الاجراس تريد لها مدفع وزناد المدفع يحتاج الى اصبع,, والأصبع  في ط... الشعب يركع. عذرا للشعب.
عزيزي أخيقار, اصلاح وضع العراق لن تحققه الماكنه الاجنبيه بل عندنا ما يثبت بان هذه الماكنه الوحشيه تزيد من تعقيداته , الاصلاح الحقيقي يحتاج الى ثقافة عصريه تزيح الحشوات الفاسده المزدحمه في العقول  ورميها في القمامات والا سوف لن تقوم للعراق قائمه.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

76
كلا ....... لم يكذب طــارق عزيـــز /شوكت توسا
  في مناسبات سابقه لا تقل أسىً عن جرائم أحداث تشرين التي رافقت تظاهرات الشباب العراقي الثائر,كان لسان حال العراقي المحب لوطنه ينادي بأن لا خير يرتجى في بلد شاءت ارادة قوى الشرأن يحكمه أمعات لبسوا قناع معارضة الحاكم الديكتاتوري لاسباب وأهداف إنكشفت حقيقتها عندما إقتضت أجندةاللعبه الامميه إزاحة النظام و الإتيان بفاشلين تعكزوا في زيف ديمقراطيةانتخاباتهم المزيفه ووعودهم الكاذبه على خطابات المشاريع العنصريه الشوفينيه وعلى الفتاوى الدينيه الطائفيه التي تسترت على عورات  مواليها الفاسدين,وها نحن اليوم نشهد بام أعيننا بشاعة وهيستيرية ردود أفعالهم  تجاه المتظاهرين الذين لم يطالبوا سوى بلقمة عيش شريفه في بلد يعتبر من أغنى بلدان المنطقه ,أي أنناأزاء رواد فاسدين ومجرمين من الدرجة الاولى .
   إن مقارنة سيئات صدام بسوءاحوال العراقيين بعد زوال نظامه, لن تجدينا هذه المقارنه في إنقاذ العراق,فذاكرتنا ما زالت مثقله بما يكفيها لرفض اية محاوله  لتلميع فترة حكم صدام  عبر مقارنتها بالحاكمين الفاشلين الذي استلموا من بعده,لكن الحقيقه التي لا يمكن تجاوزها اي كان مصدرها ومهما كان هدفها , هي تلك التي حكاها وزير خارجية العراق  طارق عزيز في نيسان 1993 ضمن لقاء صحفي اجرته معه صحيفه بريطانيه, لم يكن الوزيرالمتوفى مخطئا حين وصف  معارضي النظام " بمجاميع من اللصوص لو تسنى لهم حكم العراق سينهبوه ويبيعون أرضه" , نعم كان محقا في وصفهم  (باستثناء القله التي لا حول ولا قوة لها), فقد تبيّن أنهم حراميه فاسدون لا رابط انساني يربطهم بمعاناة المواطن العراقي,ولا وازع اخلاقي يردعهم عن فعائلهم المشينه, كل ما حصده الشعب منهم هو فوضى القتل والتجويع والتهجير وافراغ العراق من عقوله, فوضى عارمه صنعتها ميليشيات احزابهم ومشاريعهم الطائفيه والعنصريه الشوفينيه منهم التابع لولاية الفقيه الايراني  ومنهم من علق آماله على أحلام التوراتيين,كلهم يتحملون مسؤولية الدماء التي أريقت بسبب الاعمال الارهابيه المرتكبه بحق اهل العراق من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه , واهم من يعطي لهؤلاء حق التكلم باسم الشعب,لا بل على الشعب ان يستعجل في اعلان براءته منهم , ومخطئ كل من يعطي هؤلاء الفاشلين حق التحدث عن تنفيذ وعودالاصلاح الذي ينشده الشعب لانهم عاجزون كعجز العبد امام سيده ,ومصيبتنا تكبرعندما يكون القضاء قداصيب  بعدوى تسييسه وتسخيره ليصبح أداة لا تقوى على محاسبة مجرم,اذن مطالبةالفاسدين والطائفيين بالاصلاح كلام بلا معنى.
 نعم لقد توهّم العراقيون في غفلة,او لنقل تورطوا على مضض في القبول باحتلال بلدهم على أمل أن يشهد العراق تغييرا يحقق طموحات الشعب , تغييرٌ تخططه وتنفذه عقول سياسيه عراقيه  تعيد ترتيب اوضاع البلاد بالتفاوض مع قوات الاحتلال بناء على  ضوابط  تراعى فيها ارادة العراقيين  وامنهم  واستقرارهم , لكن الذي شهدناه منذ يوم استلامهم زمام البلد, هو طغيان مصالح العقليه اللاوطنيه المنفلته  والتي أوكلت اليها عن قصد مهام ادارة البلاد  للفتك بها وبمحبيها فكانت الخيبة و الخذلان  نصيب العراقيين ,اعيد واكرر لا جدوى من مطالبة الفاشلين والفاسدين بتحقيق الاصلاح , الاصلاح الحقيقي لن يتحقق سوى بهبة الشباب الثوري مدعومة من المثقفين  والعسكريين الوطنيين الذين  سئموا تفاهات الوعود  بينما بطون الأوغاد تنتفخ  باموال الشعب.
بخصوص وعود حكومة عادل عبد المهدي الكاذبه باجراءالتحقيقات بجرائم قتل المتظاهرين , على الشعب وعقلائه الانتباه جيدا ًالى ان السرّاق والكذابين حين يطلقون الوعود, فهي  ليست سوى حقن تخديريه يستعملها الحكام العاجزون والعملاءالتابعون لتخفيف نقمة الشارع وهبط عزائم المنتفضين, فلو إفترضنا تم اجراءالتحقيقات بنزاهه وعداله وهو أمر صعب التحقيق, حتما ستنكشف جرائم كثيره ارتكبتها حكومات سبقت حكومة عادل عبد المهدي, وهوالذي  لم نسمع منه حول دماء الشهداء سوى كلاما تافها لا يتعدى توجيه الاتهامات لمندسين مجهولين قاموا بقتل المتظاهرين , كذبه سخيفه لا يمكن التصديق بها أمام بشاعة الفيديوهات المنشوره معززه بشهادة العشرات من الاعلاميين المراقبين و المتظاهرين , الكل بات يعلم بان الذي  تجرء على قتل الشباب المتظاهرين هم من قوات ما تسمى بشرطة  مكافحة الشغب  تحت أمرة رئيس الوزراء ,بالاضافه الى قناصين مأجورين من اتباع الاحزاب الحاكمه ومن منتسبي ميليشيات الاحزاب الدينيه المواليه لايران , كعصائب الحق  وسرايا الخراساني وعناصر منظمة بدر و الحرس الثوري الايراني,كما يقال ان هناك تسجيلات صوتيه يجب على لجان التحقيق التحري عنها لكشف الجهه التي اصدرت اوامر قمع وقتل المتظاهرين والتأكد من عائدية الاشخاص الضالعين في ارتكاب جرائم قتل الشباب المتظاهر, ليس هذا فقط, حيث هناك قائمه باسماءالمجرمين القتله وعناوين الجهات التي ينتمي اليها هؤلاء المجرمين, وفي مقدمتهم حسبما نشر في الاعلام , صهر رئيس الوزراء وهومسؤول لواء حمايته الساكن في المنطقه الخضراء  .
في الختام  نقول:  لو كان للقضاء مطرقة  تفلق , ولحب العراق قلب يخفق , لكانت مكانس تنظيف الشوارع  من الاوغاد هي التي تنطق !!
الوطن والشعب من وراء القصد

77
بعد نصف قرن من الغربة .. ابو جوزيف يتوسّد صدر مُرضتعه ويتدّثر تراب مولده

شوكت توســا
في 16 اوكتوبر من كل عام , تمر علينا  ذكرى رحيل المناضل الشيوعي توما توماس.
  في  أواخراوكتوبر  1996, اي بعد وفاته باقل من اسبوعين , توفرت لي في الاردن فرصة  قراءة  مذكراته المكتوبة بخط يده , أقتبس من مقدمتها  قوله: (( انا من مواليدعام 1924في بلدة القوش العريقه  في بلاد  بيث نهرين من بلاد آشور, تبعد 40 كم عن نينوى آخر عاصمه للاشوريين ,تميزت بلدة القوش بمواقفها القوميه الشجاعه بمساندة ابناء قوميتها اثناء المحن,أتذكر جيدا ( فرمان الاشوريين)أحداث سميل, وكيف احتضنت  القوش العوائل الاثوريه التي هجرت قراها
.... )). انتهى الاقتباس.
وبحسب مذكراته ,كان طيب الذكر قد تعرّف على الفكر الشيوعي بواسطة المرحومين شماشا ابريم عما  والمحامي عبد الرحيم قللو في كركوك, ثم انضم الى صفوف الحزب في نهايات خمسينات القرن  الماضي  قبيل ثورة 14 تموزعام 1958, والتحق بعد ذلك كمقاتل  أنصاري في صفوف الحزب الشيوعي  ضمن الحركه الكرديه في شمال العراق , ونظرا لبسالته واخلاصه في عمله العسكري والحزبي, أصبح مسؤولا قياديا في حركة الانصار الشيوعيين في منطقة بهدينان ثم تدرج  في تحمل مسؤولياته الحزبيه والعسكريه.
إحتراما ًلتاريخه النضالي ولذكرى رحيله , أعيد بكل فخر واعتزاز نشر مقالتي التي كـتبتها بمناسبة  نقل جثمانه من دهوك الى مقبرة القوش  بتاريخ 22 اوكتوبر 2010.
                         
إنه مشوارنصف قرن أوما يزيد من النضال المتواصل, إنها رحلة عقود طويله بعناقيد مثقله بالظلم والقهر والتشرد , فقد خلالها فلذة كبده منير ورفيقة دربه ألماس, وفرهدت السلطات الغاشمة ممتلكاته, وتشردت كامل عائلته, ولكن رغم هذا كله, لم يحنِ توما توماس قامته  العراقيه الشيوعيه الشامخه لأي من هذه النوائب التي تهز الجبال العاليه , ولم تنل منه مغريات الحياة الفانيه اي منال , ظل حتى آخر لحظه من حياته التي ودعها في سوريا وفيا لقضية شعب يسومه الحاكم الظالم كل انواع الضيم, ومن قامشلي كان قد نقل جثمانه الى مقبرة  دهوك, ظل هناك ينتظر بالصبر الذي عرف عنه حتى نقل  جثمانه الى القوش التي وهبها ما لم يهبها إنسان قبله, ليعود الى الصدرالذي رضع منه أولا, وليتوسد تراب مولده في رقدته الأبديه الى جانب رفيقة عمره وشريكة عواديه التي رغم إشتداد النوائب ابت إلا ان تكون توأمه دائما.
إذن إجتمع الخالد الذكربرفيقته وحبيبته أم أولاده ليكون اللقاء الابدي رمزا للحب المتجدد والتضحية والفداء, إجتمعا تحت شاخصة قبر لابد أن تشكل في ضمير الانسان العراقي عموما والألقوشي خصوصا وعلى مدى الدهر, مثابة محطة تستريح عند ظلالها بعض خطى المناضلين المتعبه لكي تستلهم من ذكرى تاريخ من يرقد تحتها: العزيمة والثبات.
حين نريد التحدث بحياديه وتجرد عن رجل بقامة وفكر توما توماس, فأنا ارى من الظلم أن ننسب تاريخ نضال الرجل و نختزله بجرة قلم غير مسؤوله  بطائفه  او كتله بشريه قوميه, وإن فعلنا ذلك على طريقة النافخين في قربة مثقوبه من خلف البحار البعيده, طريقة من غيّروا الوان جلودهم مرات ومرات كما الحرباء , فإننافي فعلنا هذا سنتجنى  على تاريخ مناضل بطل وعلى رسالته التي تعني وطنا وشعبا برمته, على هذا الأساس  لم يتردد في دعم ونضال الحركه الكرديه , كما لم يألو جهدا في دعم  ومساندة مؤسسي الحركة الديمقراطيه الأشوريه في بدايات الثمانينات , إذن رسالته هي  أشمل  واقدس من رسالة راهب متنسك عزل حياته من اجل قضية تنحصر بين اربعة جدران عاليه رطبه في دير عتيق.
 
 
 الرجل توما توماس لا يليقه مطلقا أن ننسب نضاله سوى الى ما يستحقه, فقد حمل على كتفيه مدى ما يزيد على نصف قرن من رداءة الزمان, قضية شعب ووطن,هذه القضيه كما نعرف جميعا تتجاوز  سقف القومية والدين  وتتسع مساحتها لتضم كل القوميات العراقيه, فالشعب العراقي يظل رغم كل الدعوات الطائفية والقومية الضيقة, بعضه شريك لبعضه في السراء والضراء.
وبقدر إعتزازنا وفخرنا بعودة جثمانه الى حضن أمه القوش التي ولدته وارضعته حليب الشهامة والشموخ ,إلا أننا نثق ان اي بقعه على ثرى العراق من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ليست اقل طهرا ومعزة من الارض التي توسدها, ناهيكم عن ان الفكر(الشيوعي) الذي كان يتبناه الرجل يرفض بالمطلق بدعة النقاء العرقي ويتعامل مع الدين كقضية إيمان فردية محضه تخص صاحبها ليس إلا.
 حاشا ان يكون توما توماس قد مارس النضال مجرد هواية كمخاض لعقده نفسيه او ترف فكري يستجدي منه تحقيق مكسب شخصي على طريقة من صاروا يتخبطون كما المصاب بحمى الهذيان وسط شوارع المدن التي تسترعريهم الفكري وتخبئ عوراتهم  وراء مسميات وتشكيلات وهميه خلقوها للتلاعب بعواطف البسطاء, إنما  مارس نضاله كناموس إنساني إستمد بنوده من أنين المحرومين نتيجة السياسات الظالمه التي مارستها الانظمه المتسلطه على رقاب الشعوب بقوة الحديد والنار, ويوم بدل المطبلون لون جلودهم,إزداد إيمان الرجل ضراوة بتمسكه بلون جلده الموبوء بجراحات التشرد ونتوءات الصخور التي تعود ان يتوسدها واصبعه على الزناد دفاعا عن قضايا الشرفاء المظطهدين والمسلوبي الحقوق, ويوم ساوم  المطبلون على شرف انتمائهم القومي والفكري الذي يتشدقون به اليوم, أصرالرجل على أنه إنسان عراقي كلدواشوري وهب نفسه للعراق كله, وهذا ما تحكيه لنا وثائق مؤتمرات الحزب الوطنيه وعن لسان رفيق دربه دنخا البازي.
ل
لملم يكن توما توماس يوما عضوا في منظمه وهميه تضم مجموعة من الجهلة والأميين جعلت لها من صفحات الانترنيت مقرا يدار بفارة الحاسوب,أنما كان قائدا في تنظيم سياسي قدمّ الالاف من أعضائه أرواحهم رخيصة من أجل قضية الفقراء والمسحوقين والوطنيين الشرفاء, إذن لتسكت اصوات  النشاز ولترتفع أصوات المنشدين بالمجد الذي يستحقه توما توماس ورفاقه الشهداء الأبطال.

بوركت سواعد الذين إستقبلوا نسر بلدتهم  العائد, وبوركت تلك البلده التي أنجبته إبنا بارا, ولكي يقوى عود القوم أمام العاتيات لابد من التحسّب والانتباه دائما من خلال  إستذكار مواقف هذا الرجل  الذي لم يفرط يوما بأهله ولم يألو جهدا في دعم  ما يوحدهم  ويحفظ بقاءهم كرماء أعزاء ,رحل عنا الرجل بجسده  لكنه عاد  بروحه المبتهجه الى مثواه  بعد ان ترك  لنا إرثا متميزا من عطاء الأشداء المحنكين, إرثا لا يقبل الحكر  ولا التقسيم  البتة ً,انه ارث أممي ووطني ثم قومي , فيه من الثراء بما لا يقبل التفريط   به بأي شكل من الاشكال ,والذي  يصون هذا الورث ويأتمنه بصدق,  له الحق ان يتباهى  به  وبأسم صانعه ,شريطة العمل على تحقيق تلك الرساله التي توالى وستتوالى على حملها الأجيال مثلما حملها المرحوم بدمه وعقله وتضحياته.

المجد والخلود للمناضل  توما توماس (ابو جوزيف) .












78
صديقنا العزيز الاستاذ افسر شيـــر  المحترم
تحيه طيب
اشكركم اخي العزيز افسر جزيل الشكر على مشاركتكم , ليس لي ما اضيف سوى تأييد  تأكيدكم على خطورةالجهاله والعناد فمؤداهاالتفرق والانقسام , على اهل البيت المستهدف  ان يتبنواالحوار والتفاهم في حل المشاكل , والا فمصير ذلك البيت التفكك والاندثارلا محال, نعم كلنا أمل بغيرة وثقافة الخيرين ان يعيدوا التفكير برويه من اجل سلامة ومكانة شعبهم.
تقبلوا تحياتي

79
الصديق العزيز استاذ شمعون كوسا المحترم
تحيه طيبه
قبل يومين  قرأت مقالكم  المعبّر, فأرجعتني تفاصيله الى شريط الذكريات ابحث فيه عن كم "حميد" قبل رحيله حمد َ الذين كفنوه .
طرقتْ ذاكرتي قصه  كنت أسمعها بين الحين والحين , لا ادري كم هي صحتها, يحكى فيها عن الزوجه التي كانت تجمع اولادها لتخبرهم بان أبيهم قد بلغ من العمر عتيا فلم يعد عقله ومقامه البيتي والزوجي بذي فائده, فتأمرهم بحمله على اكتافهم الى قمة الجبل لوضعه في قفه ثم إلقائه من ذلك الأرتفاع....اكرر لا ادري كم صحة هذه القصه ...
قبل أسبوعين, في عنكاوه رحلت زوجة ابن عمي عن عمر ناهز ال 82 , بعد ان اصيبت قبل عام  بنزيف دماغي من النوع الشديد شل جسمها بأكمله  فاصبحت طريحة الفراش مقعده لا تقوى على  تحريك اي جزء من جسمها  سوى التنفس بصعوبه وبقلب ينبض ببطئ, زرتها في كانون الثاني المنصرم وهي في وضع يبعث الحزن  واليأس, البركه في اولادها الذين لم يتركوا باب اخصائي الا و طرقوه عساه يفعل شيئا يمنح اولادها الشعور بانها تراهم بعينيها المفتوحتين او ترد على مناداتهم بماما ولكن دون جدوى, وبالرغم من تاكيدات الاخصائيين بان حالها هوحال الميت  , لم يتجرأ احدا بتقديم النصيحه التي توفرعليها وعليهم الكثير من العذاب والاتعاب , فتحملوا وعوائلهم التعب والسهر والمصاريف الكثيره لمدة سنه كامله الى ان توقف قلبها . 
واليوم بالذات يا صديقي ابا كميل ..
صادفني صديق هولندي قارب عمره الستين , رأيته فسألته عن حاله, أجاب بانه ليس على ما يرام والسبب حسب قوله, هو ان والدته البالغه  83 عاما, شعرت قبل ثلاث اسابيع بألم مزعج  في بطنها فتبين بانها مصابه بالمرض الملعون وقد انتشر في احشائها ويتطلب اجراء عمليات جراحه ومعالجات , فقررت  وهي بكامل  وعيها تقديم طلب تحريري موقع بيدها الى المؤسسه الصحيه المسؤوله عن رعايتها, طلبت فيه زرقها بابره لتموت وهي تحب الجميع مثلما أحبوها,,,فتم لها ما ارادت بعد مصادقة الطلب قانونيا وطبيا  ثم تم تحديد يوم الاول من اوكتوبر موعدا لرحيلها.......
ارجو ان لا اكون قد قسيت  في هذا السرد على الذين يحبون الحياة ويتشبثون بها  حتى لو كانت عذابا لهم وللمحيطين بهم.
شكرا لكم  دائما  صديقنا الطيب  ابا كميل على مقالاتكم التي لا تخلو من الجديد الذي يزيد من التشوّق اليها.
اجمل امنيه اتمناها لنفسي ولمن احبه هي الصحه والعافيه
تقبلوا خالص تحياتنا الاخويه

80
بشينا وبشلاما رابي اخيقار
تحيه طيبه
شكرا لكم اخي العزيز أخيقارعلى اضافاتكم المتعلقه اولا بمسألة إستحقاقات العمر, تلك برأيي  يمكن طبقا لظروف العمل , إحتسابها أحيانا وليس دائما احدى الممارسات  التي يمكن  بواسطتها تحقيق جزء من التغيير,لكني  أؤيد قولكم  بضرورة وأهمية  تطعيم التنظيم السياسي  بدماء شابه مسلحه بالتأهيلات المعرفيه والعلميه المطلوبه  في أداء العمل السياسي.. نعم تلك حاجه ضروريه جدا لابد من إعتمادها من اجل تطوير العمل ومواكبة  متغيرات الحياة.
شكرا لك  رابي
وتقبلوا خالص تحياتي

81
العزيزالاستاذ  جان خوشابا المحترم
تحيه طيبه
 أشكركم على مشاركتكم المعبره رغم إقتضاب  كلماتها,أما طلّتكم المنيره هذه, فقد أسعدتني كثيرا بعد غياب عن المنبرالحر نتمنى ان لا يطول .
 عزيزي جان , بعيدا عن المجاملات ,ارجو ان لا تبخل على قرائك ,فالمنبر بكتّابه وقرائه يفتقد مشاركاتك لما لها من طعم خاص  .
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

82

 دعوه لقيادة الحركه الديمقراطيه الاشوريه ولرفاقها في كيان ابناء النهرين المحترمين /شوكت توسا
سواء تحدثنا بالسلب ام بالايجاب عن الحركه( زوعا), فهي تنظيم سياسي تأسس على قاعدة ثقافةالحاجه الى احترام حقوق الانسان ومساواته مع غيره,فتميّزت ولادته بشرعية  جسّدتها تضحيات طليعة رواده وتعززت مكانته بنشاطاته و بيقظة شعور ابناء شعبنا بالشأن القومي ,بالتأكيدلا تكتمل حقيقة الصوره فيما لو اقتصر الكلام على ما هو ايجابي في حين هناك ما يمكن إعتباره سلبي .
هدف المقال لا يتطلب الخوض في تفاصيل السنين, ففي مسيرة كل تنظيم سياسي مواقف تستحق الاشاده مثلما هناك ماهو العكس, وعليه فإن الريبة ليس في المنطق  حين يعتبرالفوضى العراقيه تبريرا ممكنا لبعض اخفاقات الحركه وليس كلها,انما الريبة في استخدام ذات التبرير لتسويف سلبيات لها محرّكات وعوامل من داخل التنظيم  اي هناك علاقه بين مسببات المشكله وبين العلاقات داخل التنظيم .
 مثالنا لما نحن بصدده نجده في ظاهرة انسلاخ وتجميد كوادرالحركه الذي نتج عنه تشكيل كيان ابناء النهرين ,ورغم ان لهذه الممارسه ما يشفعها في مفهوم حرية الرأي,الا ان ضبابية دوافعها وتوقيتات حدوثها خلّفت شرخا كانت نتيجته التفريط بتلاحم الجماهيرعلاوة على تشتيت طاقات نحن بأمس الحاجه الى تكاتفها.
بالنسبة للأخوه في كيان ابناء النهرين المحترمين, هم من النضوج بحيث يمكنني ان احسبهم أول الداركين لما حصده شعبنا من مسعاهم الانقسامي الذي افترضناه تصحيحا سياسيا, لكنني ,معذرة ً لم أجد فيه تحقيق ما يبتغيه المنطق السياسي سوى تسجيل موقف المعارض ,وعليه تبقى العوده مع فرقائهم الى طاولة الحوار  هي التي من شانها أن تسعف الجميع في ترميم مطبات المسار بتغليب المصلحه العامه على النزعات الاخرى احتراما لشعبهم وتحاشيا من زيادة مسببات الترهل الذي تضرب اطنابه مفاصل وجودنا باكمله .
 و لكي لا يُفهم من كلامنا تحميل كيان ابناء النهرين وزر كل ما حصل, فالساده الأعزاء في قيادة الحركه ,مع اعتزازي بصداقتهم وبمؤازرتهم فيما يقدموه لمصلحة شعبنا, فإن الواجب يحتم علي ان اقول بان هناك اسبابا وراء التصدع تنتظراعادة دراستها بتجرد بين الاخوه الفرقاء , تراعى فيها تبعات عدم أعطاء الاهميه الواجب إعطاءها لمناشدات اصحاب الراي بضرورة تقديم المصلحه العامه في معالجة المشاكل التنظيميه للحد من ظاهرة انشقاق وتسرب الكوادرالتي وصل حال البعض فيها الى فرض شرط تغييرالسكرتيرالعام السيد يونادم كنا كشرط من شروط  بقائهم ضمن صفوف الحركه اوضمانا لعودتهم  بعد تشكيل الكيان, هذه النقطه  بالذات هي من الغرابة بحيث تجدر بنا ان نلفت انتباه الاخوه الفرقاء بعد ان أخفقوا ولأكثر من مره في ايجاد حل لها ولمعضلات أخرى .
  إذ كان الاجدر بالفرقاء التدرج في معالجة مسائل اخرى  يمكن من خلالها التوصل الى مدى منطقية إشتراط  تغييرالسكرتيرالعام ومن ثم ايجاد حل تراعى فيه مصلحة شعبنا فهي انبل بكثيرمن التشديد على اشكالية المنصب,لكنهم تعثروا حتى في تحجيم وطأة عنادهم وانعكاساته السلبيه التي برزت تأثيراته على أداء الطرفين وعلى أوضاع شعبنا في اكثر من مجال:كان اولها ضعف الحضور في الساحه  وتسليم مفاتيحها لأمزجة تدخلات رجال الدين في تفاصيل شؤون السياسه, ثانيا التحالف الغير المدروس مع الحزب الوطني الاشوري في قائمة الرافدين الانتخابيه ,اما  موضوع الاسناد القومي المرتجى من المجلس الشعبي, فسنؤجل تناوله الى حين آخر ,ثم ثالثا التلكؤ في متابعة ملفات اعمار البلدات المدمرّه واعادة إسكان اهاليها المشردين  وهكذا ملفات التجاوز على الاراضي والممتلكات في عموم العراق  و رابعا ضعف متابعه ملف إبعاد مناطقنا عن صراعات لا ناقة لشعبنا فيها ولا جمل كما هو حال بلدات سهل نينوى التي اصبحت حلبة صراع مستباحه بين الحشد الشيعي والبيشمركه الكردي , ثم خامسا تسهيل ظاهرة تمادي الاحزاب الشيعيه والكرديه  في اختراق استحقاقاتنا  بصلافه متناهيه,هذا غيض من فيض نتائج  كانت متوقعه وهي بمثابةاشارات انذار كان لابد لناشطينا من التحسب لها والانتباه لحجم المسؤوليه الملقاة على عاتقهم  التي تحتاج لتقوية أدوات المواجهة  وليس العكس .
  لقد مرت سنوات على هذا التصدع والاخوه في كيان ابناء النهرين ما زالوا يفتخرون بنظام الحركه الداخلي  ويعتبرونه نهجا في عملهم , لكنهم لم يستطيعوا  تقويم وضع الحركه الداخلي اثناء وجودهم  داخل الحركه وخارجها ,هنا بودي ان اهمس بأذن اخواننا في الكيان سؤالا يا ترى كم سيشفع الاهتمام بفكرة تاسيس البرلمان الاشوري في ارمينيا مع تمنياتنا للمشروع بالنجاح, بينما ساحة شعبنا الحقيقيه في العراق  تناديكم وهي الميدان الحقيقي  للعمل مع اخوانهم ورفاقهم .
اذن اين هو الخلل؟
 نحن من وجهة نظرنا اشرنا الى البعض من مؤشراته التي تؤكد ان مكامن دوافع التشظي يمينا وشمالا وسبل معالجتها لم تلامس اهمية مصلحة شعبنا المنكوب الذي ما زال ينتظر بلهف مبادرة البحث الجادعن  خياراعادة اللحمه السياسيه  بتجريد الخطاب من تاثيرالدوافع الشخصيه التي شغلت حيزا مقلقا في الخطابات المتبادله.
 في الختام , للساده والإخوه المحترمين في الحركه وكيان ابناء النهرين اقول :
أنتم طليعه سياسيه تدعوكم الاوضاع التي يمر بها شعبنا الى مراجعة المواقف ضميريا ومبدئيا والتفكير جدياً في كيفية اصلاح اوضاع البيت لتواصلوا تحمل المسؤوليه الاخلاقيه الملقاة على عاتقكم تجاه شعبكم الذي احترم نضالكم ولا يود لنضالكم هذا فقدان هيبته ومعانيه, شعبكم يناشدكم بمغادرة كل ما من شأنه ان يجعل النضال حاضنة لتفقيس الانقسامات وحالات الوهن ,الشعب نفسه يدرك كما جنابكم مدرك بانه ليس من شرف يناله الانسان انبل من شرف اتخاذ التنازل شعارا مقدسا إن كان فيه ما يساعد شعبه في تجاوز ازماته, بادروا في هذا الاتجاه, والا فترك الحبل على الغارب ,هو تفريط بالدماءالزكيه ومزيد من الخيبات التي نسمع عنها من خلال تذمر ابناء شعبنا و من تشكياتكم اليوميه المستمره .
الشعب والوطن من وراء القصد

83
جانيت بللو, أمي الثانيه تغادرنا
العزيزه جانيت قيا بللو من مواليد  7 كانون الثاني  1937, زوجة ابن عمي وأخي الكبير سعيد توسا, وهي أم نائله ونائل ووائل وموئل وولاء,غادرتنا الحبيبه جانيت  ظهر يوم الاربعاء المصادف  11 ايلول 2019في عنكاوه , في رحيلها خطف القدرمنا انسانة كان لحضورها معاني يعجز المرء عن  وصف وقعها في قلب وعقل زوجها سعيد, اما محبتها لاولادها واهلها واقربائها , فلم تكن للمحبة حدود في تفاصيل علاقاتها , بالنسبة لي كانت ام نائل بمثابة امي الثانيه سواء في حياة والدتي المرحومه او بعد مماتها .
بقلوب حزينه انا وأشقائي وشقيقاتي اولاد المرحوم يوسف توسا  , نعزي ابن عمنا واخينا الكبير سعيد في رحيلها راجين له ولابنائه وبناته ولكافة محبي الفقيده السلوان والصبر في مصابنا الاليم هذا , وكلنا تذرع ودعاء كي تكون مكانها في العلليين حيث الراحة الابديه , وتمنياتنا ان يكون المصاب هذا آخر الاحزان.
الرحمه والغفران لك يا عزيزتنا جانيت.
ابناء وبنات المرحوم يوسف توسا
عنهم شوكت توسا

84
الاستاذ ابريم نرسي المحترم
تحيه طيبه
أحسنتم عملاً في نشر هذا الخبر كي يطلع على تفاصيله كل منافق حاول ويحاول طمس الحقيقه  وإضفاء الكذبه التي  تقول بان الدواعش ترحموا على المسيحيين ( اهل الكتاب)و لم يذبحوا سوى الذين قاوموهم , كذبه لن تنطلي ولابد من كشفها ,اتمنى من اعلامنا ووسائله المختلفه التركيز على هكذا خبر  وكشف الحقيقه التي سيكون مؤداها الاعتراف بوجود جرائم حرب  متقصده ضد الكلدواشوريين السريان ( المسيحيين).
شكرا لكم اخي ابريم
وتقبلوا تحياتي

85
شلاما خورزاي جان ميوقرا
قصه بليغه وقصيده رائعه
عاشت ايدك عزيزي جان
تحياتي

86
الصديق العزيز رابي لطيف سياوش المحترم
تحيه طيبه
لقد عانى العراقيون ما عانوه جراء تسلط الحكم الفردي ,فعرفوا عن كثب  سمات الديكتاتوريه وحماقةالحاكم من خلال فترة حكم صدام حسين ,بامكاننا ان نختصر تفاصيل احدى  هذه السمات في مقولة ( لا تبوك لا تخاف من السلطان), أي لا تقترب من التخوم التي تزعج الحاكم  وتهدد كرسيه والا فمصيرك مجهول ,وعليه  فان عوائل المناضلين العنكاويين  الذين كافحوا وضحوا من اجل الحريه وبناء نظام ديمقراطي ,دفعوا الثمن غاليا  نتيجة مبادئهم ومواقفهم.
في  2003عام اسقاط نظام الديكتاتور,اتهمني بعض المعارف والاصدقاء  بتهمة الدفاع عن النظام والبعث لمجرد اني ابديت رأيي كبقية الرافضين  لطريقة الاطاحه  بالنظام  ليس حبا بالنظام الذي حمته المصالح الدوليه  طيلة فترة حكمه , انما  تشكيكا بنوايا طريقة الاطاحه به وخشية ً من  تعقيدات صراعات التدخلات الدوليه  ومصالحها التي  تتضارب مع أماني محبي الديمقراطيه والحريه , وهذا بالضبط ما حصل .
 يعلم جنابكم اخي لطيف , بان  عقليةالديكتاتور لا تتقبل بل تحارب  اي  محاولة تغيير من شأنها زعزعة حكمه وتقليص سلطاته, وهو مستعد لفعل كل شئ من اجل الحفاظ على  نظامه وادامة كرسيه, يقمع شعبه تحت شماعة خيانة الوطن , لابل يقتل اقرب المقربين اليه لو شكل خطرا عليه ,يخوض الحروب العبثيه بحجة رفعة القوميه وقدسية الدين, ومن اجل ذلك يعقدالصفقات والاتفاقات السريه لإعلان  ولائه  لانظمه اجنبيه خارج حدود بلده , فيصبح  مصيره مرتبط بما تقتضيه مصالح تلك الدوائر  وليس بما تقتضيه مصلحة شعبه .
 المصالح الدوليه هي التي أتت بصدام حاكما على العراق ,والمصالح ذاتها هي التي إقتضت تسليم زمام حكم البلادمن بعده  لعقول ونماذج  متأثره بالمدرسه الصداميه  التي لم يكن تاثيرها مقتصرا على منتسبي حزب البعث وحاشية الحاكم , اذ ان غالبية العقول السياسيه التي  تحكم عراق اليوم , رغم انها اتخذت من معارضة النظام شعارا لها , لكنها لم تمتلك من النهج و الفكر سوى  تقليد القائد الضروره في التشبث بالسلطه والتحكم بمصائر الشعب.
 شخصيا  لست من المستغربين من استعانة الاجنبي(الديمقراطي)بهؤلاء الفاشلين  في حكم العراق حاليا, فهي مسأله طبيعيه حين تقتضيها مصلحة الاجنبي , لكن الاستغراب هو من العقليات الفاسده التي وجدت مصلحتها  في ركب الدبابه الاجنبيه والزغرده لطواقمها دون ان تهتم بالكوارث التي ستترتب على ذلك ,والمصيبه الاكبر هي في تكرار ظاهرة انتخاب غالبية الشعب( عرب واكراد) لهذه العقليات التي تعمدت في تغييب القانون كي تمارس  انواع الفساد الذي لم يشهده العراقيون سابقا, بحيث اصبح من الطبيعي ان يترحم المواطن العراقي على قسوة النظام الديكتاتوري ,عذرا عزيزي لطيف وهكذا القارئ الكريم, هكذا هو مصير العقلية المدمنه على الاتكاليه والخمول الفكري , من الصعب عليها تجاوز عتبات التقوقع والتخلف , لذا كتب عليها عبر مراحل  ان تواجه ثلاث خيارات كالتي عاشها العراقييون, اما القبول بحكم الاجنبي المحتل, او السماح بتنصيب حاكم يدير مصالح الاجنبي, وثالثا وهو الاهم, اللعبه الامميه القذره التي مورست تحت غطاء التغيير الديمقراطي , تم فيها فرض الوترالطائفي والقومي معززا بدور القاعده والدواعش, والوعودكما سمعناها كانت  ببناء الديمقراطيه التي  راح العراقيون فيها  يذبحون بعضهم بعضا .... 
الخلود والذكر الطيب للشهداء الذين قدموا ارواحهم قرابين للوطنيه  والحريه
تقبل تحياتي

87
الصديق  العزيز والاستاذ نجيب اسطيفانا المحترم
تحيه طيبه
 شكرا لكم على منحكم لنا متعة قراءة هذه التحفه الوصفيه الرائعه لأروع مكان , اذ بينما كانت كلماتكم الجميله تتنقل  بين اخاديد وضواحي جبلنا الاشم  لتضفي جمالا على جمالية تضاريسه,رحت بذكرياتي الاحق  حركة كلماتكم ثم تهت  فلم اعد قادرا على الرجوع.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

88
اخي العزيز أفسر  شير
تحيه طيبه
الدراهم والمناصب والولائم تعمي عيون من لا فكرولا مبدأ له في حياته,  اخي افسر ,سبق لي في احدى مقالاتي ووصفت هذه النماذج الخسيسه بـ "الدرناويين" نسبةالى قصة قراتها حول جندي فرنسي اسمه جوج دورنوييه, شذ هذاالجندي  عن الاصول الوطنيه فباع نفسه ليصبح دليلا بخسالضباط  وجنودالقوات النازيه الغازيه لباريس ,يدلهم الى بيوتات العوائل الباريسيه المسكينه كي يتسلى ببناتها الغزاة , فكانت نهايته ان تخلى عنه الغزاة عندما تم تحرير باريس  وتم تعليقه حيا على عامود كهرباء خشبي لينال جزاءه.
شكرا لكم وتقبلوا خالص تحياتي

89
الاخ الدكتور صباح قيا المحترم
تحيه طيبه
بسبب ميول الافكار ومنافع الحياة ,يذهب البعض فيما يصفه بالنقد,الى ارباك القارئ بمحاولة وضع عنق الحقيقه تحت مقصلة أهواءوامزجة من لا فكر يشغلهم سوى اعتلاء المنابر والمنصات .
   شخصيا عدا كوني  من  رافضي ظاهرة مديح الشخص او هجائه بحجة التعبير عن رأيي ,فإن يقيني بعدم حاجتك الى المديح هوالذي شجعني على كتابة هذه الاسطر بعيدا عن اية مجامله,فبالرغم من كونك احد ابناء بلدتي ألقوش,الا أنني لم اتشرف بمعرفتك سوى الذي بيننا اعلاميا وهو محصور فيما نقرأه وننشره في صفحات هذا المنبر حصريا ,فسحةٌ طيبه  تولدت لدي من خلالها القناعة بإمكانية أعتباركم واحدا من  شهود العيان على مجريات عصر كثرت فيه اسباب الفساد فتعددت الامراض واستشرت العيوب الفكريه والنفسيه مع شحه قاتله لحناجر الاصلاح و غياب مقرف لارادة التقويم خصوصا في اروقة مقدسات الايمان والتعبد وفي عقول البعض من دعاة الايمان والثقافه ,ويقيني الاكثر هو انك  تعتمد ثقافتك  في بناء مواقفك وليس ما يملى عليك , ذلك  غالبا ما يظطرني الى اختصار الجمل والكلمات حين التحدث معك بينما اكثر الكلام الواجب قوله ,هو لغيرك الذي  لا يعرف ماذا يريد و كيف يتسنى له تحقيق ما ينسبه لنفسه.
 شاهد العيان كما يعلم جنابكم اخي صباح , لا تتخلّد شهادته ولا تأخذ بها الاجيال الا عندما ينساب النقل والتعبير بتجرد وبلا مداهنات , دون ذلك لا يمكن لمصداقية الشهاده ان تفرض حالها كي تبرئ ذمة الشاهد أمام نفسه اولا ثم امام الآخرين, بينما الذي تتلاعب بقلمه الأهواء والمنافع,فهو شاهد زائغ ,تترسخ في عشوائية دفاعاته وصراخاته الزائفه ادلة صحة شهادة معارضيه.
 لذا أطلب منكم ان تستمروا دون اعارة الاهمية لمن يستكثر على نفسه حجة اكتساب كلمة الاشاده بحقه وبحق آرائه المهزوزه .
تقبلوا تحياتي

90
شكرا لكم اخ لوسيان على مداخلتكم .
انا اتفق معكم في خصوص ظاهرة اعتمادالعلماني على ما تقدمه له الكنيسه في مشاريعه القوميه او الوطنيه.
تحياتي

91
الاستاذ الفاضل حسام سامي المحترم
تحيه أخويه طيبه
بكل ممنونيه قرأت مشاركتكم وهي في الغالب تكون ممتعه, وذكركم للسلبيات الوارده حول دور الجانب الكنسي هو الآخرامر صحيح لا اختلاف عليه,انماالذي وجدت نفسي فيه مختلفا معك, هو كأني بكم  تقللون من أهمية تأثير شريحة المثقفين المؤمنين (العلمانيين), بالتالي تحاشيتم  تحميلها مسؤولية الحد من دور رجال الدين السلبي , عذرااخي حسام , هذا ما استنتجته من خلال حصر جوابكم على مقالي  في استعانتكم بالحكمه القائله : (( إن تركتهم فلن يتركوك...فأين المفر وهل سبق ان تركوك عندما تركتهم,,)). باعتقادي  وحسبي ان جنابكم سيؤيد إدعائي بان أحد اسباب القوه والسيطره التي امتلكتها الكنيسه في سابق الازمنه على عقول الاغلبيه المؤمنه كان جهل هذه الجموع, وعندما وعت الشعوب كما في النهضات الاوربيه الفكريه والصناعيه  تقلص الدور الكنسي  الى ادنى درجاته , بينما ما زالت قوة وسلطة المؤسسه الدينيه تنعم في مشارقنا اسلاميه كانت ام مسيحيه بسبب تعثر النهضات وتذبذب مواقف العلمانيين  في كيفية التعامل مع المؤسسات الدينيه ما بين شكل وضرورة فكرة التغيير وبين عدم ضرورتها , هذا معناه ان الخلل الذي يحول دون تحقيق ما يجب تحقيقه للصالح العام  هوليس حصرا في سلطة  المؤسسه الدينيه اي كانت عقيدتها.
هذا ما وددت ان  أعقب فيه على مداخلتكم مع شكري الجزيل.
راجيا لكم دوام الصحه
  ثم تقبلواتحياتي

92
الاستاذ الفاضل عبد الاحد سليمان المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم على مشاركتكم وعلى اتفاقكم الجزئي معي,فالاتفاق والاختلاف جزئيا كان ام كليا  هو حاله طبيعيه وانسانيه, وأنا بدوري ايضاارجو السماح لي بالتعقيب قليلا على نقطه ربما بسببها جاءاتفاقكم معي جزئيا.حيث انني ومن خلال ما ورد في خاتمة مداخلتكم فهمت انكم ساويتم بين انتماءالكلدواشوري الى الحركه الديمقراطيه الاشوريه (زوعا)وبين الذي ينتمي الى حزب قومي كردي,ثم اشرتم الى اعتبار الانتماء لزوعا هي تهمه لا تختلف عن تهمة المنتمي الى حزب قومي كردي, حقيقة ً تمنيت ان يكون سهوا قد حصل في طريقة صياغتكم لهذه الجمله او يحتمل ان يكون سبب الالتباس هو في سوءفهمي لكلامكم, والا فأنااختلف معكم في تساوي الحالتين ,بغض النظرعن التأثيرات السلبيه التي تتركها ممارسات ساستنا وخطاباتهم التي غالبا ما تربك مسامعنا وافكارنا وتضعنا في موقف غير محسود, لكن يبقى الفرق شاسعا بين الحالتين وهناك موانع كثيره لا تسمح أن تتساوى,خلاصه كهذه عزيزي عبد الاحد ,لا اعتقد انها تنسجم  مع خلاصات القراءات الدقيقه لواقع وتاريخ شعبنا الذي نتحدث عنه .
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي

93
الأخ الاستاذ  صباح قيا المحترم
شلاما اللّوخ
شكرا جزيلا لكم على مشاركتكم التي أضفتم فيها تحميل المؤسسه الكنسيه جانبا  مهما  من  مسؤولية ومسببات الخيبات التي تواجه ابناء شعبنا , كلامكم لا شائبة فيه, و مقامكم الفكري هو من المستوى الذي يوفر علينا القول بان تغيير عنوان مقالنا الى ما تفضلتم به هو إجراء جائز عندما يكون المقصود المباشر في النقد هي المؤسسه الكنسيه , نعم  المقصود المباشر في مقالتي النقديه  لم يكن فلسفة الكنيسه ومواقفها التي باتت واضحه للقاصي والداني , إنما النخبه المدنيه او سمها العلمانيه التي  تراهن في التعويل على رجالات الكنيسه لبناء كيان قومي او وطني , اي انها في اصرارها تبدو وكانها تريد دحض حقيقة أن فاقد الشئ لا يعطيه.
بانتظار قراءة ماستجود به رشاقة قلمكم .
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

94
استاذ مايكل المحترم
حقيقة لم افهم ما هو المطلوب مني, هل ننتظر من الموقع نشر الصور التي سترسلها لهم عبر الايميل مثلا , ام تريديني مساعدتك في نشرها؟
تحياتي

95
أفضَل لكم ترك رجال الكنيسه بحالهم ,فكروا بتاسيس حزب مستقل لحالكم  /شوكت توسا
   وجهة نظر او هي بالاحرى دعوه اخويه, لها من التجارب والوقائع بما يؤكد صوابها,لا باس من اعادةالتذكير بهاعسانا نحقق حسنه .
مع تفتّح نبتة الرابطه الكلدانيه,عادت بنا الذاكره الى بؤس حصاد مؤتمرات المطران المتقاعد سرهد جمو تحت عنوان النهضه الكلدانيه ,مع ذلك تمهلنا ولم نتسرع في قول كلمتنا بحق النبته هذه وهي الثانيه, ظنّا ًمنا بأن بذرة من بذور مدرسة الفلسفه اللوثريه  قد تجد  في عقول رواد الرابطه من يسقيها , او عساهم إكتسبوا عبرةً من  فشل مؤتمرات المطران جمو التي انبرت لها اصواتا متخذة ً من عنوان النهضه الكلدانيه ذريعة  لعقد الامال القومية عليها, لكن سرعان ما تلاشى ظننّا حين تبين ان بين الاصوات التي تغنت بمؤتمرات النهضه و رجعت بخفي حنين , يوجد من عاود الاسراف ثانية  لكن في التعويل على الرابطه الكنسيه هذه المره متناسين باننا خارجين للتو  من مولدية النهضه بلا حمص , نعم عادوا ثانية او بالاحرى ثقافتهم هي التي اعادتهم الى الانبهار فيما ترسمه العقليه الكنسيه دون تمحيص حقيقة اهداف الكنيسه المذهبيه حين تطلق عناوين مؤتمرات او رابطات يراد منها ان تكون قوميه او وطنيه, هكذاعناد ليس له من تفسير أصح  من ان بنات الافكار المتشنجه وإتكاليتها لا تقوى على فعل شيئ اصلح من تسليم اللحايا تارة بيد الغرباء وتارة اخرى تحت رحمة رجال دين المذهب,تلك لعمري تجارب فاشله تستدعي العلماني الى دراستها  قبل القاء اللوم على هذا وذاك.
   من الجائز ان يُلدغ المثقف في غفلة وهو معذور شريطة ان يعيد صقل أفكاره بما يتناسب وشعاراته المزعومه ,ولكن أن تتكرراللدغة ومن نفس الجحرويبقى الشعار كما هو,هذا معناه ان هناك خلل لا يمكن في الطمطمه عليه ايجاد الحلول ,وإلا فإن الإصرارعلى امكانية بناء مشروع  قومي ناجح او حتى وطني  يقاد دينيا او مذهبيا  فهوهراء ما بعده هراء.
 رب قارئ يجد في تكرار كلامنا ضالته للتهرب من مواجهة نفسه , نعم كلامنا هو ذاته الذي قلناه في نقد مؤتمرات نهضة  المطران جمو ,والان نعيد التأكيد على عدمية  جدوى  ايهام أنفسنا بوجود اي علاقة لتلك المؤتمرات او للرابطه بشيئ اسمه عمل سياسي قومي كلداني, كل ما في الامر هوإستذكاء ولا أقول استغباء بقصد استقطاب وتحشيد يصب في خانة توسيع رقعة وقاعدة سلطة الكنيسه المذهبيه او للشهره الاعلاميه, لذلك يحزنني القول بان الرابطه وهي بهذا الحال ستذوب كفص الملح كما ذابت مؤتمرات النهضه المزعومه خاصة حين تشعر الكنيسه بانتفاء حاجتها او باختلال توازن سيطرتها على الرابطه .
 نحن بكل صراحه ,حين ننتقد لا شأن لنا بالشخوص ومراتبهم , انما نسعى  بإعتماد معيار مصلحة  شعبنا وسمعته في كل ما نقوله, وعندما نستعين بتجربة حصادنا البائس من مؤتمرات النهضه الكلدانيه كي نكشف الحقيقه, فحصادنا خير من يفضح المهزلة التي اثمرت لنا نجم البطل الكلداني المتشيّع ريان المتهم بالارهابي بحسب التقارير الامريكيه.
 بخصوص الرابطه الكلدانيه التي تمنينا لها النجاح في بداية تشكيلها , فالحديث سيطول بسبب كثرة مثالبها وغياب التصحيحات. فلو كان المطران جمو قد تفضلّ على الكلدان بوضع نياشين نهضتهم على صدر المتأسلم المتشيّع الشيخ الكلداني ريان, فإن قيادة الرابطه في سكوتها تبدو مستأنسه  لمثلبة التكريد التي انتقدناها اكثرمن مره دون ان تحرك ساكنا ,قلنا يا إخوان رجاء انتبهوا حين التحدث عن كلدانية الرابطه لان مكاتبها تعج بالمنتمين لحزب قومي كردي , فالسيده لارا زرا  لم تكن فقط مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش انما كانت قبل ذلك وما زالت عضو رسمي  في ح د ك , والا ما كانت فُرضت قسريا على اهالي القوش كبديل  للسيد فائز مدير الناحيه  ولا كان الاساييش اعتدى عليه بالخطف والضرب والتهديد من اجل إبقائها في منصبها الاداري  الجديد .هذا مثال حي لنتائج تدخل الكنيسه في غير اختصاصها .
نعم جاء ذكراسم الرابطه  في بيان السنهادوس, ولكن بشكل  يتناسب ونظرة الاكليريوس الى الرابطه وليس كما يتمناه مريدو الكلدانيه , اي ذكر خجول لم نقرأ فيه جمله مفيده عن كيفية الحفاظ على استقلالية الرابطه وكلدانيتها في وقت الكل يعلم بالتجاوزات  المتكرره على نظامها الداخلي الذي يحذر في فقراته من ازدواجية انتماء الرابطي لاكثر من تيار سياسي , هل هو انفلات  سببه عدم النضج فكريا, ام ان التكريد لا يتعارض مع كلدانية الرابطه واولوياتها .
 ختاما نقول: لزاما على كل مثقف  يزعم  البحث عن النهضه القوميه ,أن يراعي مفاهيم العصر في العمل السياسي  بالاستفاده من التجارب وما أكثرها.
الوطن والشعب من وراء القصد

96
لستُ من المتأملين خيرا في دور مؤسستنا الدينيه ولكن !! شوكت توسا
   الحديث عن حاضر دور كنيستنا في حفظ موروثنا وتراثنا, فهو في حال المتراجع فيما لو قورن بالسطوه التي كانت تمتلكهاكنيستنا على مختلف مناحي حياة الانسان سابقا , وهو أمرٌ عداانه يذكرنا بمراحل تراجع دور الكنيسه الاوربيه , فهو يدعوناالى الاخذ بنظرالاعتبار اسباب قوة ماضي هذاالدور والتي لا تعزى او تنّسب حصراالى قوة الايمان بقدر ما هي نتاج تفاعلات سمات البحث عن فرض السلطه وثقافة انسانه المتدنيه, قوه كان ممكنا استثمارها  لبناء مجتمع متكاتف ومتكافئ ضامن لحقوق  الانسان ونابذ للظلم  والاستبداد جريا على ما جاء في رسالة المسيح , لكن الذي حصل يظطر اي متابع الى مقارنة تفاصيل صورة ذلك الماضي  ووضع الانسان فيه  بواقعنا الحافل بالمستجدات والحريات, شخصيا أول ماسيخطر على بالي في عصرنا هذا هو حاجة  الكنيسه الى تحديث طرائق تفكير مدبريها من اجل تاسيس علاقه تتلاءم مع ثقافات عصرنا التي تفرز اصنافا لا تحصى من دعاة الايمان والعلمانيه واللادينيه , نعم السواد منهم يتحدثون بين صادق ومتشدق بأهمية الاصلاح , ولكن بعملية فرز وتقييم بسيطه  نجد ان قسما  ناشطا من هذا السواد, اما بتاثيردوافع ذاتيه او بحجة  قدسية المؤسسه يصنع لنفسه ولمواجهة الحقيقه  كابحا او تبريرا لمجاملة  شخوص القائمين على هذه المؤسسه  تحت ذريعة القدسيه والدرغا,غير آبها ً لخطورة التسترعلى ظاهرة تخوّف رجال الدين من ان  يكون الاصلاح   بمثابة ولوج نفق  لا ينفرج الا في فقدان مقومات وادوات فرض سلطتهم , تلك السلطه التي كان مؤدى سوء استخدامها التفريط  بالكثير مما يشكل مصدر اعتزاز وفخرليس فقط للمؤمن , انما للعلماني  الذي نطالبه ونحملّه مسؤولية  تأدية الدور الذي لا تستطيع الكنيسه تأديته اوبالاحرى لا تود .
 لابد والبعض منا قد عايش او ربما سمع عن ندية ردات فعل رجالات الدين  أزاء من يسدي رأيه بالاصلاح الجذري, لنأخذ اقرب ما لدينا من امثله  تخبرنا عن ردة فعل رجالات كنيستنا اليوم حين يطرح العلماني رايه حول كيفية اشراكه  في بناء الجسر الحقيقي بين الكنيسه ومؤمنيها المدنيين, او حين ينتقد ظاهرة التستر على الفاسدين والمنحرفين داخل المؤسسه الدينيه, أويطالب عن حرص وحسن نيه بتحاشي زج الكنيسه  في دهاليز يصعب على رجالاتها  ضبط اصول التعاطي  فيها,لن أبالغ لو قلت  بان هذا الناقد المسكين  يكون قد ابتلى بفكره وقلمه  ليصبح  بمثابة المنافس اللدود  والساعي الى سلب الكنيسه قدسيتها  وليس العكس !
 من المفروض ان يكون توجيه النقد لمواقف وممارسات رجالات الكنيسه من اجل الاصلاح هو شأن طبيعي ومقبول في عصرنا هذا , لان القصد  بالتاكيد لن يكون تحميلهم أوزار وتبعات كل ما حصل لشعبنا , و لكن من منطلق الإدعاء برفعة الكنيسه وحجم تأثيرها وتشعبات تدخلّها  فهي تكفي لتكون حافزا لنقدها,ناهيك عن  عدم منطقية انكار وجود عوامل قويه اخرى فرضت نفسها  وفعلت فعلها الهدام  ويبقى نقدها ايضا واجبا يؤديه كل مؤمن  بحق الانسان, أنا مع القائل بأن أختزال صفة  العجاف في سنوات حقبة  بطريرك دون غيره تفتقر الى الانصاف والمنطقيه ,لانها بالاساس  ليست ست او ستين سنه ولا هي مقتصره علينا ( كمسيحيين) فقط انما عراقيه شامله شاءت أقدارنا كحال اي اقليه ان نكون( ككلدواشوريين سريان  او كمسيحيين) الطرف الضعيف المستديم عقود وقرون  نعاني فيها رغما عنا سواء عوّلنا ام لم نعول على دور الكنيسه في  جغرافيه تحكمها العقليات القبليه و الطائفيه المتخلفه والقوميه الشوفينيه .
  نعم تخوف رجالات مؤسسة الكنيسه وعزوفهم عن مراعاة متطلبات الحداثه  واجراء الاصلاحات هو بمثابة المساهمه ربما عن دون قصد  في خلق العديد من المشاكل مع غياب  وتهميش متعمد للعقليه المتمدنه التي تعتقد بحاجة الشعوب  الى ثورة فكريه  تفرضها متطلبات دورة الحياة, ثوره إصلاحيه كهذه لا يمكن ان يقودها او يناصرها جوقة المستفيدين والمتملقين , أنما تصنعها رغبة الذات البشريه المؤمنه بحق العيش بحريه في جنة هذه الارض , اما استخدام سلاح إشغالنا  بتهيئة الذات للفوز بالجنه الموعوده , فانا اقول بان الذي لا يعرف كيف يصنع الجنه( يوتوبيا) لشعبه المؤمن على هذه الارض فهوغير مؤهل ايمانيا وفكريا للتحدث عن جنة الآخره , وهنا يثار السؤال ,هل كنيستنا اليوم بعقلية رجالاتها  قادره على  بث ثقافة بناء الجنه على الارض ام ان الحديث ينتهي عند ذكر جنة وجحيم الاخره كروادع ليس الا؟
  مع جل أحترامنا للكنيسه ولرجالاتها ولمؤمنيها,فهي في حال  العاجز عن القيام  بدور يضاهي ما كانت تقوم به الكنيسة قبل قرون , خاصة ونحن نتحدث في زمن مختلف عن تلك الازمنه  التي لم يكن  فيها من يعرف القراءه والكتابه الا ابناء الاكابر والاقطاع المقربين من الكنيسه,بينما اليوم طفلنا وهو دون السنه  يحبو ماسكا الموبايل بيده والآي باد في حضنه .
الشعب والوطن من وراء القصد

97
الاخ مايكل سيبي المحترم
كلامــك  صحيح

98
الاخ الفاضل ,,الاستاذ حسام سامي المحترم
تحيه طيبه وشكري الجزيل  لك على الإضافه التي أكدتم فيها على حجم الدور الواجب ان يقوم به الانسان المؤمن في كشف ونقد مخلّفات  نعرة تقديس المؤسسه على حساب قيمة وقدسية الانسان ,بالمناسبه هذه الظاهره لا تقتصر على المؤسسه الدينيه فقط , انما تشمل العديد من الاحزاب والجمعيات  التي تنص انظمتها الداخليه شيئا بينما ممارساتها  تختلف كليا .لذا اخي حسام, ما أنشدته في كلامي  هو تضامنا واضحا  معك في تحميل المؤمن جزء كبيرا من  مهمة الاصلاح الذي من شأنه أن يعيد  وضع الانسان وقيمته في المكان الذي  وضعته رسالة المسيح  الانسانيه وليس كما ترغبه النفس  المجتهده في تبرير الاستحواذات اللاشرعيه واللاقانونيه على حساب حرية وقيمة الانسان, اي ان السكوت على ظاهره سلبيه كهذه لا يمكن  قبوله خصوصا من قبل المؤمن المتحضر.
شكرا لكم اخي الفاضل حسام
وتقبلوا خالص تحياتي

99
بشينا وبشلاما ميوقرا منير بيرو
تحيه طيبه وشكرا لكم على مداخلتكم
اخي منير,بين وصفك لطابوقة جدار الكنيسه وللداعيه العلماني الذي يستخدم المجذاف الكنسي في توجيه مركبته, هناك اوهام وفرضيات ما زال مريدوها ينشطون من اجل ابقاء انساننا محتارابين  ان ينصت للمتحدثين عن الفردوس الموعود أم ان يتحداهم من اجل  تجسيد صناعة الفردوس في هذه الحياة الدنيا , وبسبب تخبطات ادعياء العلمانيه المنقوصه  ما زالت  الغلبه للاولياء التقليديين و مؤسساتهم  المنتفعه من استشراء ثقافة الادمان الفكري الرافض للتغيير من اجل تطوير الحياة على هذه الارض.
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي

100
    وجهة نظر قارئ حول سحب  مقالة الاستاذ عبدالله رابي / شوكت توسا
 بتاريخ 3/07/2019 نشرالاستاذ عبدالله رابي مقالة عنوانها "سيادة المطران باوي حاجة الكنيسه أهم من سلطة القرار", عبّر فيها عن اعتراضه على آلية ترشيح العلمانيين للمشاركه في السنهادوس الكلداني المزمع عقده, و بعد قراءة المقاله , فكرت  أن اكتب تعقيبا في صفحتها, لكني فوجئت برفع المقاله  من الموقع  ففضلت ان اجعل من التعقيب المختصر مقالي هذا .
  كأي قارئ , إستغربت  من سحب المقاله ومن اسبابه التي حالفتني الصدفة لمعرفتها,ولأننا نكتب لإطلاع الرأي العام على آرائنا وتقريب افكارنا الى القارئ ,وهذا ماتطرق اليه الاستاذ رابي في مقالته , لم اجد  مبررا شافيا  لسحبها ولا لعدولي عن نشرمقالتي ,إذ كان الاجدر بالجهه المقصوده في الاعتراض  إثبات حسن نوايا الترويج  لمشاركة العلماني  في السنهادوس من خلال مناقشة الاعتراض بالحجه وليس  باللجوء الى الاسلوب الذي  يوحي بأن المطلوب منا إما ان  نكون وعاظا  للسلاطين كما وصفهم علي الوردي , نطرح آراءنا  إرضاء ً للارادات العليا  اوعلينا التحسب لمواجهة قدسية سياط الارادات الدينيه التي نحن بصدد مطالبتها بإصلاح ممارساتها وليس تسفيه رأي الناقد ! ممارسه كهذه تُحسب  تخديشا لحرية ابداء الراي التي نتغنى باحترامها.
 بخصوص ترشيح العلماني من قبل رجال الدين لمهمه يراد فيها تحقيق اصلاح حقيقي,شخصيا أشك في ايفاء أغلب حالاتها  لشروط تلبية طموحات  العلماني كرفضه لظاهرة زج الدين  وتدخل رجالاته في صياغة علاقة المواطن بالدوله, بالتالي فإن جدوى الترشيح  بالشكل المُعترض عليه  شبه معدومه مهما حاول البعض عن حسن  نيه او بدوافع أخرى مراوغة افكارهم  وتلوينها من اجل اقناعنا بامكانية تحقيق الافضل بمجرد إدعاءات اشراك العلماني في مؤتمرات مذهبيه بذريعة الاصلاح أو النهضه  تخفي  بين طياتها نزعة غير معلنه  لتجريد العلمانيين الحقيقيين من دورهم  ثم توريطهم في مباركة فعاليه شكليه يشوبها الكثير مما يتطلب تعريته.
 أقول ذلك لان حال ذريعة الاصلاح الدعائيه المشار اليها, يذكّرنا بحال ذرائع ونتائج مؤتمرات سبق ان نظمتها ارادة  قيادة كنيسة سندياغو الكلدانيه و تقصدّت في وصفها بالنهضويه الكلدانيه القوميه  كي تستغلها في جذب ما يمكن جذبه من المحسوبين على العلمانيه  للتغطيه على  هدفها المذهبي, فأنجبت لنا شيخا كلدانيا مسيحيا من الطراز الذي رفع باسم المسيحيه الكلدانيه رايات اسلاميه شيعيه لمحاربة السنه بعد ان نصّب نفسه واعظا ً وبطلا قوميا كلدانيا وحاميا للمسيحيين , هذا مثال واحد لا يتسع المجال لذكرالمزيد .
 على رجال ديننا,الزاعمين منهم اشراك العلمانيين في مؤتمراتهم الكنسيه بحجة الاصلاح, ان ينتبهوا جيدا باننا نعيش عصرا من الصعب فيه  تهميش الفكر المبني على الماديات والمنطق لصالح ترسيخ مفاهيم  وتوريث فروض واملاءات  لا تنسجم  مع تطلعات انسانناالمتجدده ومتطلباته التي لم تعد تتقبل النهج التقليدي الذي كان يُتبّع لتجميدالعقول والتحكم فيها,ولان احترام الكنيسه ما زال  يشغل حيزاً في عقول الكثيرين من ابناء شعبنا,اذن قبل كل شئ يجب اجراء الاصلاح داخل المؤسسه الدينيه لصيانة قدسيتها,فهي تعج بحالات تفكك وفساد مسجله صوره وصوت,دون ذلك ستبقى ابواب الاصلاح موصده امام العلماني الحقيقي الرافض للمساومات ولمحاولات التسترعلى الزلات والفواحش ,نعم يبدو تحقيق هذا المطلب صعب,لكن بدونه يصعب تسخيرطاقات العلماني الكفوء واستثمارها في تصحيح اجندات يستحيل انسجام الموجود منها مع الفكر العلماني  الذي لم ينتعش ولم ينتشرلولا شعورالانسان المؤمن  بأنه من فصيل المضحوك عليهم باسم المقدسات  لمدى قرون قلّما تخللتها محاوله اصلاحيه  تتناسب وحاجة العصر .
  أعتذرعن تأخير نشرمقالي لاسباب خارج إرادتي, كما أشكر وخزة الاستاذ  رابي  وإن جاءت بالريش .
العلمانيه الغير المجتزءه  من وراء القصد

101
الصديق والاستاذ العزيز  بطرس نباتي المحترم
تحيه اخويه طيبه
ارجو المعذره مقدما عن طول مداخلتي .
في البدايه تمنياتي لكم بوافر الصحة. ثم دعني انا ايضا أشارككم  اخي بطرس واشارك  كل من  هنّأ  ويهنئ الأستاذ آنو جوهر متمنيا له الموفقيه والنجاح في تأدية  مهمته بما يخدم العراق  ويرفع شأن شعبنا وطنيا ً وقوميا.لكن  مشاركتي هذه لا تعني بالضروره انني متفق مع كل ما ورد في مقالكم  مع احترامي وتقديري لشخصكم,بالتأكيد هناك ما يمكن ان نختلف عليه ومن اجله كتبت, خاصة حول ما يتعلق  بتفسير موقف الساسه وسلوكهم فيما بينهم وطريقة تعريف المناضل ما بين الوطني والقومي .
صديقي الطيب الاستاذ  بطرس, عند ابداء الرأي في  موضوع سياسي محاط  بوضع متشابك من قبيل موضوع مقالتكم, يّفضّل التعامل معه  بدقه تمليها القناعات الفكريه التي لا تدع  فسحه للعاطفه ولا للمواقف المسبقه  للتأثيروالخلط بين المنطق و بين ما يفرضه واقع الحال, وعليه سأبدأ تعليقي  بالاشاره الى حقيقه مُره انا على يقين  من انها لن تسر احزابنا  وتنظيماتنا العامله في الساحه العراقيه, أختصرها في  مقولة " اللي ما يعرف تدابيرو حنطتو تاكل شعيرو".
  لستُ بكاشف لسر حين اقول بان حالنا السياسي ( ككلدواشوريين سريان)   ينبؤنا باننا ان لم نكن بعد قد تم سحبنا باتجاه التعاطي ايجابيا مع من يريد ان يفرض نفسه وصيا علينا , فإن المؤسف قوله هو أن طريقة حديثنا عن ميكانيكية توزيرالاستاذ آنوجوهر, توحي  وكأننا قد أضحينا من فصيلة (الوطنيين او القوميين او المتدينيين) المروجين بين راضخ وقانع لخيار تقبّل فرض الوصايات السياسيه  الحزبيه  من خارج  مكوننا القومي والديني ,وهذا في كل المقاييس امر مرفوض, لا اقول ذلك من فراغ ولا تجريحا او دفاعا عن هذا وذاك , إنما هذا ما يحكيه  واقعنا السياسي وعلى اساسه انا اتحدث , والمصيبة تكبر مع توافر الادله  التي تشير الى أن وطنيتنا التي كنا نتغنى بها قبل التحدث بالعمل القومي  او الديني, باتت هي الاخرى  تئن  اليوم تحت وطأة فوضى انفلات ضوابط العمل السياسي  في عموم العراق  و نتيجة لسوء تدبير أوليائنا السياسيين منهم والدينيين؟.
أما مسالة ذكر الاشياء بمسمياتها والمعايير التي نستخدمها اليوم في تقييم ابعاد وتأثيرات المصطلحات السياسيه وعلاقتها  بالتسميات الانتمائيه , اجد ان معايير اليوم قد اكتسبت الوانا  مغايره لللون الذي كان سائدا في الظروف الطبيعيه التي عشنا حقبا منها,ولكن رغم هذا التلّون , ليس من  الانصاف المنطقي الخلط بين الشيوعي  الكلدواشوري الذي شارك في نضاله الوطني فعاليات الحركه الكرديه القوميه المسلحه, وبين الكلدواشوري المنتمي الى حزب قومي  كردي وناضل في صفوف الحركه الحركه الكرديه من اجل  تحقيق بنود النظام الداخلي لذلك الحزب الكردي. والفرق هنا واضح  فكريا  ومبدئيا  فيما لو اتخذنا القائد الشيوعي الكلدواشوري المرحوم توما توماس ورفاقه مثالا  نقارنه  بنضال اي كلدواشوري  انتمى لحزب كردي  وشارك في النضال القومي الكردي , هذا من جانب, من جانب آخر , علينا في هذا السياق  مراعاة  خصوصية الناشط القومي الكلدواشوري الذي يناضل داخل حزب قومي اشوري او كلداني او سرياني تأسس على يد أبنائه, فهو يمثل حاله تختلف عن الحالتين الاخريين .
على اساس ما أوردته أعلاه,  أود الان  بعد الاذن منكم, أن أعلق على  ظاهرة عدم تصويت ممثل الحركه  لتوزير الاستاذ آنو بينما صوت للوزراء الأكراد, في هذا الصدد اقول: اولا انا لستُ ملزما للدفاع عن الحركه ولا عن غيرها على حساب الحقيقه التي أعرفها و يعرفها الجميع , وثانيا لا أعتقد بان تفسير ظاهره عدم  تصويت ممثلينا يتطلب الكثيرمن الشرح والتأويل , فهي من المنظور الحزبي السياسي للحركه او لاي تنظيم آخر, ممارسه سياسيه لا أعتقد ان لها  علاقه بشخص الاستاذ انو جوهربقدر ما هي ردة فعل سياسيه  ناتجه عن سياسة  الاحزاب الكرديه في  ادارة شؤون ديمقراطيتهم , و جناب الاستاذ آنو على علم واف  بتفاصيل  واسباب هذا الصراع السياسي  وخلفياته التي لم تعد خافيه على احد , كما اننا و جناب الوزير الجديد في مقدمتنا نعلم جيدا لماذا لم يصوّت ممثلوا حزب الاستاذ جوهر لصالح تنصيب السياسي الكردي السيد  برهم صالح  لرئاسة الجمهوريه, هل يمكننا ان نقول بان لهذا الموقف علاقه  بشخص برهم صالح ؟ام انه شأن سياسي بحت !! ثم بماذا  يمكن ان نفسر تصريحات  قادة الاحزاب الشيعيه  والكرديه  حين صرحوا  بعظمة لسانهم  بانهم استحوذوا على غالبية مقاعد الكوته المسيحيه وكان بامكانهم الاستحواذ على الخمسة مقاعد, هل فعلوا ذلك لانهم يكرهوننا ام خدمة لصراعاتهم السياسيه ؟
 بقي لي ان ازيد من الشعر بيتا عزيزي بطرس, رغم عدم تصويت ممثلي شعبنا للاستاذ آنو , انا على يقين بأنهم سيكونوا قريبين منه والايام كفيله ,فالمساله كانت  تثبيت موقف سياسي  بحت وليست  شخصيه او عشائريه  بحيث  تتطلب فصل وفديه وصلح عشائري .
هذا ماوددت توضيحه  متمنيا للسيد آنو جوهر  الموفقيه في وزارته.
شكرا مقدما لسعة صدركم اخي بطرس
وتقبلوا خالص تحياتي

102
الاستاذ والصديق العزيز حنا شمعون المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم على هذه التغطيه الثريه لواحده من الفعاليات الثقافيه التقييميه , راجين منكم الاستمرار فيما بدأتموه متمنين لكم وللشاعر المبدع نينوس نيراري  الموفقيه والنجاح.
تقبلوا تحياتي

103
الاستاذ والصديق الطيب لطيف سياوش المحترم
تحيه طيبه لكم
ومن خلالكم  أتوجه  باجمل تحيه لأهالي عينكاوه  الأعزاء
أوّد  في البدايه أن أعلن عن  تضامني مع جرأة قلمكم   ونظافة  مغزى تشديدكم على  معاناة أهالي عينكاوه , كما إني  أبدي  بالغ إحترامي  لكل عينكاوي أصيل  ينشد لبلدته العز والكرامه,  فمعاناة عينكاوه العزيزه وبقية بلداتنا هي معاناة كل وطني شريف يرفض  الذل لاي عراقي أينما كان يعتمر .
جنابكم اخي لطيف  يعرف جيدا باننا أصبحنا أجلّكم الله, نشم رائحة جيفة وفساد السمكه من رأسها حتى حراشف ذيلها من دون الدخول بتفاصيل مسببات  هذا التفسخ , فقد بلغ السيل زباه لدرجه لم نعد نجد في هذا الجسد المتفسخ  ما يمكن إسترجاءالخير منه او التفكير بإصلاح  فساده مهما فعلت ومهما إشتكيت, الا أللهم بمعجزه  تاريخيه تقلب الرؤوس على أعقابها كتلك التي حصلت  مع الإبن الضال  بعد وفاة والده الثري الذي نصحه قبل ان يتوفى قائلا له "لقد أسمعت لو ناديت حيا لكن لا حياة لمن تنادي" , تلك معجزه  هي الأخرى اقرب الى حلم العصافير من ان تتحقق في العراق , إذن اخي  لطيف في وضع كوضع العراق, ارادة الجماهير هي الأقدر على انجاز التغيير الذي يضمن مستقبلها وكرامتها  .
أما مقترح  تقديم ورقه  تتضمن معاناة ومطالب البلده للبابا في حال زار العراق, فهو بالتأكيد  خيارفاقدي  الامل والرجاء من فساد مسؤوليهم فلم يبقى لهم سوى التشبث مرغمين  بأية قشه عساها تحقق شيئا , ولكن هل باعتقادك ان قداسة البابا غير مطلع على سوء أحوال  اتباع كنيسته  واتباع بقية الكنائس الموجودين في العراق؟ إن كان  قداسته غير مطلّع , معنى ذلك هناك  خلل فاتيكاني  اوربما تعتيم  متقصد , يا ترى هل هو تقصير من قبل بطاركتنا ومطارينهم  في ابلاغ قداسته بحقيقة تفاصيل ما يجري بحق مسيحيي العراق طيلة هذه السنوات العجاف؟ذلك ما لست متأكدا منه بل أستبعده لاني لا أتمناه  .
 اما بخصوص دعوة رئيس الجمهوريه  العراقيه لقداسة البابا  لزيارة العراق , ففي ذلك ما يجعل المرء في حيرة من أمره مع ساسة العراق الجدد,  يا ترى هل دعاه  ليقدم له إحصائية بعدد المسيحيين الذين تم قتلهم وسلبهم ثم طردهم من بلداتهم وقراهم الآمنه؟ ام ليقول له باننا في ديمقراطيتنا العرجاء استطعنا تخفيض تعداد المسيحيين  من مليون ونصف الى ربع مليون؟ ألم يكن المطلوب من  رئيس الجمهوريه وهو قيادي بارز في احد الاحزاب الكرديه  الكبيره أن يكون اول الواقفين المتصدين فعليا وليس خطابيا  لاي تجاوز او إعتداء على حقوق المتبقين من اتباع البابا  في بغداد او اربيل ودهوك او الموصل وبقية المحافظات,  اين نحن من هذه  الازدواجيات المقرفه؟كل الذي تلقيناه  لم  يتعدى  الجعجعات  والعشى  خباز لا غير.
أبناء عينكاوه الغيارى هم الأولى ببلدتهم  وهم الاقدر في حال تكافت الايادي ونادت الحناجر والأقلام بصوت واحد أن لا للظلم, لا للإستهتار بقيم هذه البلدة العريقه وتاريخها الناصع لا للتسلط والوصايات, نعم للديمقراطيه  وللتأخي الحقيقي.
 
مع تمنياتي لاهالي عينكاوه وبقية بلداتنا بتوحيد الصف والكلمه  من اجل  فضح الظلم ومجابهة الاستهتار سلميا واعلاميا اي كان مصدره.
شكرا لكم

104
الأستاذ رعد الحافظ المحترم
تحيه طيبه
  بالنسبة لي أعتبر مقالكم هذا من المقالات المفيده والمثمره ,  مع ذلك , انا متيقن  بانه سوف يلاقي الرفض وهناك من سيضعه في متاهة خانة الدعوه الى  نبذ الاديان او الازدراء بها ثم  الالحاد .
بإعتقادي الشخصي , وهو مبني على رفضي لفكرة ان اكون مؤمنا مغفلا يستحرم استخدام  هبة العقل والتفكير خوفا من  ارتكاب  خطيئة بحق رب السماوات, وهو اعتقاد سائد لدى الكثير من دعاة الايمان , في حين الرب نفسه  قد منح هذه الهبه , منحها له كي يستخدم اقصى درجاتها  دون ان يشترط عليه الابتعاد عن التشكيك  والا كيف له التيقن؟
 أعتقد  بأن الذي يدعو الى استخدام العقل  في دراسة وتقييم مظاهر الحياة في مختلف مجالاتها  وفي مقدمتها ظاهرة المعتقد الديني والايماني,فهو قلّما يفعل ذلك من اجل ان يفوز بوصف الاخرين  له بالملحد لا بل هناك من يرفضها , انما يفعل ذلك  بحثا عن امكانية الانسان ببناء  فردوس في الارض ينعم فيه الجميع بخلاف  الفردوس الآخر  الذي تتحدث عن شروط دخوله الاديان والمعتقدات كل بحسب مقاساته وقدسية نصوصه ,فعند إشادتي مثلا بمقالكم هذا, سوف لن يسعدني وصف الاخر لي باني أصبحت أروّج للألحاد , أنما أعتبره تهرب من مواجهة  عقلنة الحوار  من  اجل تجسيد ما يفيد  حياة الانسان في العيش مع الاخر المختلف عنه عقائديا, لماذا ذلك؟ لاني مسبقا اشعر بعجز امكانيتي  في الوصول الى الحقيقه  العلميه  التي تلغي او تنفي وجود الله  ووجود الانبياء .  والأمر ذاته ينطبق على العقليه الدينيه خاصة تلك المتطرفه التي تتشبث  وتتبجح بقدسية النص الديني  من اجل اثبات وفرض شؤون  غيبيه هي في نظر العلم  الحديث خارج التغطيه العقليه والمنطقيه.
 اذن لو كان هناك من سيحقق أمنيتي , فأنا بإنتظار منقذ جديد للبشريه  بمواصفات   تستطيع من خلالها  ان تخلص البشر  من مسببات العداءات  والحروب  التي كان لتعدد الانبياء والرسل  واختلاف الاديان  والمذاهب دورا كبيرا في صناعة هذه الحواجز والعداءات,  هل ننتظر مثلا ً   نبياً  او رسولا جديدا بكتاب مقدس جديد  يلغي و يصحح  ما تم إفساده ؟   
هذا ما وددت ان أقوله باختصار كتعقيب ورأي شخصي
تقبلوا تحياتي

105
الاستاذ حسام سامي المحترم
تحيه طيبه
 أرجو أن لا تستغرب لو قلت بأني لست معك  ولا مع الاستاذ رابي فيما ذهب كلاكما اليه حول اشراك العلمانيين بمؤتمرات رجال الدين وحول أفضلية الصنف العلماني الذي سيتسنى له او سيسمح له بالمشاركه, إثارتي لهذا الاعتراض  يا عزيزي حسام  لا علاقة لها  بالشخصنه, اذ كلاكما محترم بالنسبة لي, ولكليكما وجهات نظر مختلفه لها ما يحركها  ويثيرها وهو أمريمكن مناقشته في مناسبه أخرى, اما ان أدعّي بان  مهمتي هنا هي الجمع بين الرؤيتين للخروج بشئ مفيد, او التمييزبينهما على اساس المقصد لتأيد هذه ورفض تلك  , فالمهمة ستكون صعبه بالنسبة لي حاليا.
الذي أختلف فيه معكما استاذنا الطيب حسام,  مبني على قاعدة  ونظريه عمليه تم تطبيقها ونجاحها  لتثبت ان الامم التي غادرت التخلف وبنت مجتمعاتها المتطوره  اقصد بها الأمه الاوربيه المسيحيه , فهي  لم تفلح في بناء أنظمتها الاجتماعيه  والسياسيه الناجحه  الا في عزل تام لاي جهد ديني عن تفاصيل إدارة الدوله , وجنابكم مشكور أشرتم  الى ذلك بوضوح في متن مقالكم وهناك المئات من الوثائق والاحداث التي  تثبت قولكم ورأينا.
إذن علام  ترانا  نتحدث  ونتقصى محاسن اشراك العلمانيين الكفوئين في  السينهودسات الكنسيه , ثم علام  نوجه النقدلو اشترك علمانيون تابعون لاجندات الاكليريوس ؟ الامر بالنسبة لي سيان , ورأيي الشخصي اخي حسام اقوله باختصار, وهو أن  عملية سحب العلماني الى اروقة البرنامج الديني   كان مسيحيا او مسلماهي انعكاس ناطق لتسلط الثقل الديني المرتبك على عقول المؤمنين وهو في نفس الوقت دليل واضح لعجز العلماني في معرفة جوهر دوره في البناء وطريقة حفاظه واحترامه  للمقدس الديني , اعيد واؤكد, تجارب الامم اثبتت عكس ما نحن مهتمون به اليوم.
شكرا لكم  اخي حسام, راجيا لرايي هو الآخر ان يكون له تسلسله واهميته.
تقبلوا خالص تحياتي

106
الاستاذ والصديق العزيز هرمز كوهاري المحترم
تحيه طيبه  مرفقة ً بتمنياتي الأخويه لكم بدوام الصحه والعافيه.
 شكرا لكم على عنائكم في كتابة هذه المقاله المفيده , وجنابكم الكريم قد عوّدتنا  دائما على مثلها والأجمل منها .
استاذدنا الطيب هرمز : أرجو منكم ان تسمحوا لي بتوضيح نقطه ربما حصل فيها التباس بحيث شكلت سبب إستغرابكم , نعم جنابكم محق في استغرابكم  لو كان في  كلامي  فعلا اي اشاره  الى  ان الكلام صادر من السيد الحلبوسي نفسه, اذ في مقدمة مقالتكم تقولون والكلام موجه لي: " إستغربت  من إستغرابكم  من قول السيد الحلبوسي  حول الفساد الذي قال بما معناه بأن مكافحة الفساد يؤثر على العمليه السياسيه" أنتهى الاقتباس.
الذي قلته أنا هو : " سيادة الرئيس, الناس تتساءل وأنا أحدهم: هل صحيح بأن مطاردة رؤوس الفساد وملاحقتهم قانونيا ستؤدي الى انتكاس مشروع العمليه السياسيه وسقوط رجالاتها؟ " انتهى الاقتباس.
عذراعزيزي استاذ هرمز, انا لم أنسب القول هذاالى الحلبوسي على الاقل لأني لم اسمع منه هكذا كلام, اي لا امتلك  الدليل لذلك,  كما اني لست متأكدا ان كان جنابكم الكريم قد سمعتم  هكذا كلام عن لسان السيد الحلبوسي , انما الذي قصدته بكلامي  هو ان هناك كلام يتداوله المتابعون  وتفسير تتبادله الناس مفاده ان قادة العمليه السياسيه  والقضاء والرئاسات  لايمكن ان يحاربوا الفساد  لانهم اصلا لا يتجرؤون على ملاحقة الفساد  جديا , والسبب هو لانهم  يعرفون حق المعرفه بان جلبابهم ملوث بالفساد  اكثر من جلباب الصغار.
هذا ما وددت توضيحه  مع تقديري الشديد لكم , شاكرا لكم إهتمامكم .
تقبلوا خالص تحياتي واحترامي لكم.

107
الاستاذ العزيز نيسان المحترم
تحيه طيبه
  ليس لي اية مشكله  في التواصل معك  اخي نيسان ,بامكاننا( برأيي أفضل) ان نكمل ذلك عبر اثير آخر كي لا نؤثرسلبا على ذوق القراء.
لقد أحسنت العمل يا استاذ نيسان  في اختتام ردك الاخير بابتسامه عريضه, لاني بمجرد  قراءة الاسطر الاولى  ارتديت درع الحمايه  للتهيؤ .
 ولكن رابي العزيز نيسان , ماتشوف نفسك انك استعجلت  حبتين  بإخراجنا من المبلط  لتدخل عربتنا بالترابي , رجائي الاخوي منك اولا ان تعيدنا الى المبلط  بعد  ان تعيد و بتركيز قراءة ردي الاول على طلبك  بتبديل عنوان المرسل اليه, مااعتقد كان في ردي الغاز ولا حزورات ,  ما ادري ليش وكيف فاتك جوهر ردي.بعدين ليش دتتعامل معي وكأني حايط نصيص تريد ان تلقي براسي ما سببه لك غيري  من تعكير المزاج!!
  اخي نيسان انا اللي قاريه عنك انك لا تهتم للسياسه ولا تحب التحدث بيها , لكنك تستخدم الالغاز معي في التكلم  بها,وأنا بصراحه  ضعيف في فك  الالغاز وقد اشتعل الراس شيبا ً, لذا تحمل شيباتي شويه لو تطلب الامر تكرار العسى ولعل تسع مرات اخرى!! , قل لي بربك  من المقصود بالضمير (هم) في قولك((ظروفهم وتصرفاتهم الغير الواعية أوقعتكم......))
 ثم من المقصود بالضمير(كم) في قولك
(( وضعتم نفسكم بين حائطية هشين أيهما سينقلب عليكم ستفطسون ))
بصراحه  يا رابي نيسان  , سامحني لو قلت بان عربتنا بدت  تضرب بطناش  بالترابي , رجاء عد بنا  للمبلط قبل ان نحفر لها ولنا حفره عميقه والدنيا ليل ونحن في طريق خارجي ماكو لا سقف ولا حايط ننتجي عليه .
 للعلم  اخي نيسان , قبل فتره كنتَ مشكورا قد كتبت لي رساله  خاصه وأجبتكم  في وقتها, واليوم الحقتها برساله أخرى, ارجو التأكد من قراءة الرسالتين .
 شكرا لكم على تواصلكم  وسخريتكم
تقبلوا خالص تحياتي

108
الاخ نيسان المحترم
تحيه طيبه
 الذي اعرفه عنك هو ان ميلك واضح يا اما مع الاسود او مع الابيض, شمعنى انقلبت علينا بديت تبحث عن المساحه الرماديه , لذا  اسف جدا ان اقول  لك بان  طلبك الثاني ايضا صعب التحقيق,  بقي لديك خيار المشي جنب الحيط,لو فرضنا جدلا انك وجدت  في خيار المشي جنب الحيط  الوسطيه التي تناسبك وهي مشابهه للوسطيه التي تطالبها , أي الحائطين ستختار للمشي جنبه؟ الورقي ام الكونكريتي؟
تقبل تحياتي

109
الصديق الطيب نيسان الهوزي المحترم
تحيه طيبه
   شخصيااستمتع بسخريتك و بقوجماتك  حين تكون سببا في تبدد المزاج المُعَكّروإعادته الى حالته الطبيعيه, في سؤالك السخري  هنا, كأني بك لا تميّز بين لذة طعم العسل  المستخلص  من النحل ,وبين ذلك المستخلص من لعاب الذبابه أجللكم الله , ما تشوفها ما راهمه !
قبل سنوات , كنت استمع الى جدال بين شيعي وسني  حول ضوابط الحوار والنقد البناء ,و بسبب حب الشيعي المفرط للامام علي بن ابي طالب و تباهيه بما يحفظه من حكم و اقوال الامام,كان  في حديثه  يكرر استخدامه لمقولة :جادلت العاقل فغلبته  وجادلت الارعن  فغلبني.
الان سؤالي لك اخي نيسان : ايهما الاخطر:  لما  تندك  بحائط كونكريتي متماسك ام بحائط ورقي  ؟  .
تقبل تحياتي

110
السيد لوسيان المحترم
شكرا لكم على اشارتكم المتعلقه بكيفية زيادة حجم وزخم تاثير اية فعاليه احتجاجيه يراد منها تحقيق  خدمه لابناء شعبنا , وهي في نفس الوقت تشكل احدى الخطوات  المهمه والمطلوب اتباعها وانجازها في حال يصبح خيار المطالبه بالحمايه الدوليه مطلبا شعبيا  يتفق عليه اوليائنا وممثلينا السياسيين والدينيين.
تحياتي

111
الاستاذ أخيقار سنحاريب المحترم
تحيه طيبه
لو كنت تنشد رأيي في مقترح المطالبه بالحمايه الدوليه, فاوضاع ابناء شعبنا هي من التعاسة التي تستدعي البحث عن اي حل يضمن أمن وجودهم وحماية كرامتهم وحقوقهم, ولكن اخي اخيقار , المنظومه الدوليه التي ستناشدها وتخاطب لوائحها القانونيه هي محكومه بقوانين مطاطيه تتمدد وتتقلص بتاثيرات السياسه الدوليه التي ترسمها مجموعه دوليه محدده من قبيل منظومة او هيئة مجلس الأمن, ثم لا تنسى أخي اخيقار ,هناك مستلزمات واجراءات تحضيريه مطلوبه لتوليف ملف  يوثق  دواعي واسباب  المطالبه بهذه الحمايه  معززا بتواقيع وشهادات  مصوره , دون ذلك  لا اعتقد هناك امكانية حث الامم المتحده او منظومة مجلس الأمن  للبت في الامر.
شكرا لكم رابي اخيقار
وتقبلوا خالص تحياتي.

112
شاعرنا العزيز الاستاذ أفسر شيــــر المحترم
تحيه طيبه
لا يختلف إثنان على  حجم الماساة التي  حلّت  فوق رؤوس العراقيين  منذ أن شرعت ماكنة المصالح الدوليه تشهر مخالبها وأنيابها و  تبذل ما في وسعها  من اجل تحقيق منافعها  وأطماعها  في المنطقه , وقد أفلحت في تسخير سماسرتها الموزعون في  مختلف الانظمة الاقليميه لاتمام انجاز مخططها , بمناسبة وصفكم الفاسدين  بانهم لا يصغون الى صوت الله  لذا لا خير يرتجى  منهم ومن مخاطبتهم , مؤكد انكم اخي أفسر تتذكرون تصريح الرئيس الامريكي  بوش الابن يومها حين قال بان صوتا من السماء دعاه للذهاب باساطيله الى المنطقه  فهي حسب ادعائه اوامر سماويه يجب تنفيذها , لكن احدا في معمورتنا المستهدفه  ظلماً وعدوانا , لم يأتيه نداء  سماوي من قبيل النداء  الذي تلقاه بوش, اذن  هل يجوز لنا القول  ان إله بوش يبدو أقدر  من الإله الذي لم يصغي لصوته ومواعظه  الفاسدون  في العراق؟
قبل فتره بينما كنت اتصفح  مواقع الانترنيت, صادفني عنوان كتاب " اليأس مقبرة الإنسان" لكاتب سعودي اسمه معجب الشمري,  وبسبب ما قرأته في  تعليقات بعض الاخوه والاصدقاء وما تلمسته  حتى في  ثنايا  ابيات قصيدتك الجميله, عدت ابحث عن الكتاب ليس إلحاحا مني لفرض ما نفسرها احيانا  بالمثاليات أنما اعتقادا مني بان هوامشها تكاد تسعفنا في اثبات وجودنا  في اسوء حالاتنا, فإقتطفت شيئا مما قاله الشمري في كتابه  حيث  يقول فيه :"" لم أختر الحياة ,وليس هذا كافيا ليُختار لي الموت, كلنا في الارض سواسيه ماذا يعني أن تفرقنا المناصب والالوان ! ماذا يعني أن تشتري قصرا بينما أشتري انا قبراً,؟ماذا يعني ان تفكر في مستقبل عائلتك بينما أنا أطارد الماضي لوحدي ؟ ان تبحث عن تعريف لمعنى المجاعه بينما انا هارب  عنها, أن تتمدد على الحرير بينما أظل واقفا مدّمى القدمين’ ان تتنهد من حرية الشبع بينما أئن من سجن الجوع, ماذا يعني ان نتقسّم ونزرع الكراهية , نمزق الوطن, نفرّق الشمال ونقصي الجنوب, ماذا يعني أن تملك كل هذا الحق  من جسد الحياة بينما ترفض أن أنال منها سوى نتانة رائحة الموت!!ماذا يعني كل ذلك  وانت لم تُخلق عنصريا, لكنك كبرت وأخترت ان تكون كذلك"". انتهى المقتطف .
وأنت بالذات عزيزي أفسر في قصائدك واشعارك الجميله لم تنفك فيها يوما  من الطرق على الرؤوس والعقول التي تبذل كل ما في وسعها من اجل بث روح اليأس والاحباط في عقول ونفوس اهلك واحبابك المظلومين , لماذا تفعل ذلك؟
شكرا جزيلا لكم اخي وصديقي العزيز أفسر
وتقبلوا خالص محبتي واحترامي

113
الاستاذ والصديق الطيب كوركيس اوراها المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم  استاذنا العزيز على مشاركتكم التي تضمنت نقاطا لابد لي من التعليق عليها ولو بشكل مختصر, لكن قبل ذلك ارجو ان تسمح لي من خلال مخاطبتكم, بمخاطبة إخوه واصدقاء اخرين راسلوني عبر وسائل تواصل اخرى واختصروا تعليقاتهم بالقول بان لا فائده من هكذا رسائل .
 لكم عزيزي كوركيس ولبقية الاخوه والاصدقاء المحترمين اقول:أنا أيضا لست  في حال المتأكد  والمتفائل من أن المسؤول المعني في رسالتنا سيتفاعل مع مضمونها او سيرد بما يشفي غليلنا وغليل المظلومين , لكني متأكد بان ذلك لا يشكل سببا  كافيا لمنعنا  من تنبيه الرؤوس التي تتحدث بالشعارات  والوعود الفضفاضه  وهي تعلم جيدا ان كرامة العراقيين مهدوره بسبب  ممارساتها الفاسده , أما لو كان في الرساله  ما يسبب الأذيه لاهلنا , بلا شك ستكون الرساله فاقدة الفائده  لا بل مضره.
تسألونني يا صديقي : " كيف تريدون من رئيس مجلس النواب ان يستمع الى صوت الحق وهو الذي له مصالح مع جميع الكتل المتشكله حزبيا وطائفيا ومصالحيا ؟" انتهى الاقتباس.
وأنا وبكل بساطه اتساءل, هل معنى ذلك ان حالة اليأس قد أوصلتنا  الى مطالبة مسؤولينا السياسيين وهكذا الدينيين  بالكف عن  مواجهة الاولياء والمسؤولين الكبار لانهم  لا يسمعون ولا تهمهم معاناة ابناء شعبنا؟ !!
أما قولكم عزيزي كوركيس : " يبقى لأبناء شعبنا "المسيحي" مكانه خاصه لدى الحكومات المتعاقبه بعد العام 2003 ولدى البرلمانات التي تشكلت بعد هذا التاريخ". انتهى الاقتباس.
ارجو ان تسمح لي بالقول أنهم حاشى من أخاطبه, كذابون حين يدعون ان لنا خصوصيه ومكانه خاصه في عقولهم او اجنداتهم  والا كان عليهم فعل القليل  من  كثرة هذا الاهتمام الذي يدّعونه  ويتحدثون فيه عنا زيفا وكذبا .
نعم انا مع قولكم:  " عندما تحل نكبه بابناء شعبنا يضطرون للإدلاء بهذه التصاريح الفارغه التي تعودنا عليها ".  لان  الذي تفضلتم به , هو برهان واضح يكشف  لنا كذب هؤلاء الساسه   ويوضح حقيقة ونوعية مكانتنا في عقولهم المريضه.
 شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

114
الاستاذ متي اسو المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم على مشاركتكم.
أخي متي, أرجو التمييز بين  عفوية علاقات عامة الناس فيما بينها  وبين شعارات وممارسات الاحزاب والكتل التي تدعي تمثيل الشرائح المختلفه  وتتحدث باسمها .  في الوضع العراقي القائم,  لو إتخذنا من  ممارسات ومواقف التيارات السياسيه وكتلها نماذجا لتقييم علاقات عامة العراقيين فيما بينهم , سيكون الكل اعداء للكل  وليس فقط  لنا , لا بل سيكون الشبكي عدو الشبكي والشيعي عدو الشيعي وهكذا الكردي عدو الكردي وهلم جرا.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي 

115
الــى السيد  رئيس البرلمان العراقي الاستاذ محمد الحلبوسي المحترم
بواســطة  الاستاذ عماد يوخنا مستشار رئيس البرلمان المحترم
 تحيه طيبه
   سيادة الرئيس, الناس تتساءل وانا احدهم :هل صحيح بأن مطاردة رؤوس الفساد وملاحقتهم  قانونيا ستؤدي الى أنتكاس مشروع العمليه  السياسيه وسقوط رجالاتها ؟ السؤال بحاجه الى إجابه صريحه.
 في رسالتي المتواضعه هذه, سأخاطبكم كرئيس أعلى سلطه تشريعيه في بلد تشهد الامم والاسفار لعراقة قوانينه التاريخيه وصرامتها, لكن بمشيئة الاقدار ولسوء طالع حظ شعبه  يعاني  اليوم من استشراء فيروسات وهن التشريعات وهزالة أجهزة التنفيذ  وقضاء سيّسهُ ساسه فاشلون وشعب  أخطأ اكثر من مره في انتخاب ممثليه  ,كلها مجتمعة جعلت من هذا البلد مرتعا خصبا  وحلبة مستباحه لعارضي عضلات الهيمنه  بعد ان تمكنوا من مخادعة الشعب  بالثقافه التقسيميه العدائيه  بلونيها الطائفي والقومي  مُعزَزّا ً بتغييب مبرمج لكل صوت من شأنه حماية سيادة الوطن وسلامة امنه وشعبه .
 بحكم موقعكم , مؤكد ان جنابكم مطلّع على ما أفرزته ماكنة التغييرمن عصارات سامه قاتله وما خلّفته من جرائم وحشيه يندى لها جبين الانسانيه , لذا, عذرا سيادة الرئيس , نحن لسنا هنا بمعرض الخوض في تكرار تفاصيل جنابكم على علم بها , انما الواجب يقتضي  التذكير بحالة البؤوس والتعاسه  التي كان سياسييونا هم  السبب  فيها وفي تفاقمها طيلة سنوات  ما بعد  العام 2003 ,بدليل أننا لم نشهد  طيلة هذه الفتره  إقرار اي برنامج اصلاحي  صارم تُراعى فيه اهمية الأولويات  التي  من شأن  انجازها  تحقيق ما يحتاجه المواطن  انما تركيز السلطات المتعاقبه  وقادة كتلها البرلمانيه كان على ابتكار سبل تحقيق ما تتطلبه ماكنة الفاسدين العابثين بمقدرات الشعب , وجنابكم يعلم جيدا بأن اُس المعضله لم يعد في تحديد أشكال الفساد ولا في تشخيص ابطاله لانهم معروفون جيدا ً, انما المشكله في شحة وغياب العقليه  التي تتفهم ضرورة محاسبة  الفاسدين من اجل ايجاد الحلول  الناجعه لهذه المصيبه, يا ترى هل حقا لا يوجد في عراق الحضارات من قبيل هكذا جهه سياسيه تؤمن بالاصلاح؟ .
 لك ان تتخيل سيادة الرئيس باننا مع كل تشكيله برلمانيه وحكوميه جديده, إعتدنا ان نتمنى والأمل يحذونا بتحقيق  تغيير حتى ولو نسبيا لتصحيح الخراب  الذي يضرب  بأطنابه جلّ مناحي  وجوانب حياة العراقيين , لكن تمنياتنا وآمالنا  في كل مره كانت كهواء في شبك تذهب أدراج الرياح  و تتلاشى  حال تثبيت الحاكمين اقدامهم, نعم لم تحظى  نداءات الشعب  بآذان صاغيه وعقول ناضجه و قلوب صافيه  تحسن التعامل مع الواقع بحزم  وشفافيه  وبقوة  قضائيه  نزيهه تضع في مقدمة واجباتها  ملاحقة حيتان الفساد الذين اثبتوا بعظمة لسانهم ناهيك عن ملفاتهم التحقيقيه التي أكدت ضلوعهم الفعلي إن كان في خيانتهم و نقضهم  لعهد قسم اليمين  بصيانة وحدة اراضي العراق وحماية حدوده , او في سرقة اموال الشعب  والتلاعب بمقدراته ,  وبالرغم من كل ما اقترفه هؤلاء الفاسدون المعروفون , نراهم اليوم كما في الامس  ينعمون بالحصانه وامن الحمايه التي تتسترعلى  فسادهم  بشتى الحجج  والتبريرات السقيمه , ونتيجة  لتكرار هذه الظاهره المشينه  وكثرة الجعجعات والوعود الكاذبه مع كل دوره برلمانيه جديده , تدهورت علاقة الشعب  بمرؤوسيه  وتفاقم اليأس مع ازدياد مسببات بؤس حال المواطن, بالتالي ضاعت ندرة الصدق  إن وجدت  في زحمة التبريرات الباطله وما اكثرها , لقد اصبحنا بعد كل دوره انتخابيه برلمانيه وتشكيل حكومه جديده ,وكأننا على موعد محتوم ومرسوم لملاقاة  ذات الرؤوس الفاسده  التي اعتدناها في بقية الدورات و المدعومه من قبل  كتلها( الشيعيه والكرديه والسنيه)  وهي تسرح وتمرح  وتعقد الصفقات عيني عينك  تحت شماعة التوافقات والمحاصصات  كي تتبادل مواقع المسؤوليه  والمناصب الحكوميه ليتسنى من خلالها تمريرالعقود الغير قانونية و الصفقات المشبوهه  دون سلطة رقابيه نزيهه تحاسبها او قانون صارم  يردعها ليوقفها عند حدها ,هل من وصف يليق الحال سوى القول بان الفساد قد اصاب الخارطه السياسيه  في العراق من راسها  حتى اخمص قدميها فلم  يعد يجدي اسلوب العيني وأغاتي في اصلاح المسؤول الذي أعمت بصيرته سرقة اموال  الشعب  لا شأن له بما حوله مادامت كتلته السياسيه  تنعم بخيرات اموال السحت , يؤلمنا ويؤسفنا ان نقول يا سيادة الرئيس , بأن هذه الظاهره المشينه واللاحضاريه  شئنا أم ابينا باتت هي الرائجه في رؤوس الكبار نزولا الى الصغار وهي بحاجه الى جرأة  بترها لان ترقيع شق هنا او هناك لم يعد مجديا خاصة وقد إستشرى المرض  بشكل مفزع  في  طبقات وشرائح  لم يعتادها العراقيون .
 سيادة الرئيس المحترم:
 أن يتحدث المسؤول عن الديمقراطيه او حتى عن هوامشها , عليه قبل ذلك  ان يثبت مدى اهتمامه  وجدارته  في متابعة هموم كافة العراقيين وفي مقدمتهم الحلقات التي لا حول لها ولا قوه ازاء جبروت ميليشيات الاحزاب الدينيه والقوميه المتنفذه , كل الذي تترجاه  الضحيه المسالمه ( ايزديون وكلدواشوريون سريان   وشبك ) هو إعتماد عدالة القوانين وسريان سلطاتها بالتساوي, وهذان الامران  بالذات غائبان بشكل فاضح  للحد الذي تنبؤنا المؤشرات بما لايقبل الشك  الى ان العراق مهدد بإفراغه من  ابنائه التاريخيين  والمسألة مجرد وقت ما لم تتخذ قرارات وقوانين صارمه تضمن لهذه المكونات حقوقها الوطنيه بعيدا عن فرض الوصايات  او تحميل منية العيش في وطنهم الام, هل هناك من سيفكر في هذه المحنه الوطنيه؟.
تأكيدا لما قلناه في الفقرة أعلاه, بودي ان ألفت انتباه جنابكم  الى ماساوية الأوضاع التي يمربها اهالي بلدات وقرى سهل نينوى  وأهمال معاناتهم  قبل وما بعد  هجمات الدواعش ,الكثيرون منهم غادروا البلاد بعد يأسهم  المحبط, و هناك الالاف منهم ما زالوا  عالقون في المخيمات يفكرون في المغادره خوفا من متاعب العوده الى مساكنهم المدمره ومن  الفوضى  الامنيه في مناطقهم نتيجة لصراعات التشيّع والتسنن من جهه والتكريد والتعريب من جهة اخرى , صراعات تافهه يدفع ثمنها أناس  ليس لهم لا ناقة ولا جمل فيها !!  يا ترى الى متى سينتظر هؤلاء المساكين كي تحس الرئاسات باوضاعهم وتشفق عليهم بحلول منطقيه المقبوله!!, هل من المعقول  أن تنشغل الحكومات في تصديع  رؤوس الناس بمشكلة عائدات النفط وخلافاتها مع الاقليم حول سرقات النفط وعوائده وعدم دفع الرواتب  , في حين لم نسمع  بقرار حاسم تم إتخاذه وتطبيقه  لتعمير البلدات المدمره وتعويض المتضررين , ولم نتلمس اي اجراء يحد  من  زج مناطق سهل نينوى  في أتون الصراعات  الطائفيه والقوميه ممثلة بتدخلات الميليشيات الشيعيه  من جهه وقوات البيشمركه والاساييش  من جهة اخرى في شؤون هذه الناس الآمنه التي دفعت الثمن غاليا بسبب استقدام الدواعش الى مناطقهم !! كان الله في عون هذا الشعب المبتلى !!
شكرا لكم  سيادة رئيس البرلمان العراقي 
والشكر موصول  للسيد عماد يوخنا على ايصال رسالتنا
تقبلوا تحياتي

116

السيّده سندس  النجار المحترمه
تحيه طيبه
   بإعتبارك كاتبه يزيديه , وهو مبعث احترام واعتزاز , لك كل الحريه  في وصف نفسك  بالكرديه الايزديه كما هو ملاحظ في  عنوان  مقال سابق لك " دعوه الى إنصاف المكون الكردي الايزيدي في الحكومه الكردستانيه الجديده" , أما  وصف الشهيده مارغريت بالثائره الكرديه الاشوريه , يؤسفني ان اقول بانه خلط  وارباك للقارئ لا يصدر من كاتب متمرس ومطلع .
 الشهيده  مارغريت جورج, اشورية  معروفه شاركت الاكراد  في كفاحهم المسلح  كما الكثيرون من الكلدواشورييين السريان والعديد من الاحزاب الوطنيه والقوميه الاخرى , كان الشباب يتغنون منبهرين بثوريتها على طريقة الذين كانوا يتغنون بثورية جميله الجزائريه , شاركت  في الحركه الكرديه المسلحه متأثرة بابيها  ودعمه للحركه  في بداياتها ,وقد سبق ورأيناها  في القوش في بدايات الستينات  برفقة زوجها المرحوم  موسى خمو , ومرة اخرى حسبما اتذكر كانت برفقة الشهيد المرحوم هرمز ملك جكو,  نعم من المؤسف  جدا انها نالت ما نالته جزاء  كفاحها بالطريقه  الاجراميه التي تمت.
   للاستاذ متي أسوالمحترم اقول : انا معك في استغرابك  من وصف الشهيده بالكرديه الاشوريه , سالفه غريبه فعلا ً ما ينلبس عليها ثوب, هنا بودّي ان اضيف ما عساه يفيدنا من خلال  قصص  عديده سمعنا بها   دون التأكد من مدى صحتها , ستعجبك  لان زبد فكرتها يصب  في جدول علينا  ان ننهل منه ما يفيدنا اليوم في تخفيف تعقيدات بعض الاختلافات في نقاشاتنا  ,قصص  مرويه بالاعتماد على مصادر محدده او من وكالات كمري ( اي وكالة يقولون), فتتناقلها الاجيال بعفويه , كمثال الحكايه التي مفادها بأن العائله البرزانيه كانت اشوريه قبل ان تعتنق الاسلام  , شخصيا لا استغرب من هذا الكلام  رغم عدم امتلاكي مصدرا موثقاً يؤكده او ينفيه سوى الحكايات المتناقله , لكني لا أظن بان السيده الكاتبه سندس  قد جازفت واعتمدت على هذه الحكايه من اجل اشورة الاكراد في التعبير الذي استخدمته  ( الكرديه الاشوريه) بنفس قصد قولها الكردي اليزيدي.
 جنابكم اخي متي بلا شك وربما السيده سندس ايضا,  تعرف كيف نسي الالاف  من الارمن المسيحيين لغتهم ودينهم بعد نجاتهم من سيف  المذابح التي ارتكبت بحقهم اثناء الحرب العالميه الاولى ( مذابح سيفو) واصبحوا اليوم مسلمون  يتكلمون الكردية او التركية فقط .
 و هناك  ايضا  قصص  تبدو من الطرافة احيانا  لشدة غرابتها لكنها تعزز استحالة جزمنا بان مجموعه عرقيه او دينيه  صمدت قرونا طويله  في حفاظها على نقاء اثنيتها  او معتقدها  : فمثلا وفي احدى مقالاته , يقول الصديق الكاتب الاستاذ نبيل دمان :
""يرجع اصل عائلة دمان الى" اشيثا " وان كان المطران يوسف بابانا ينسبهم الى مزوري فالمنطقتان قريبتان وتقعان داخل حدود تركيا اليوم. قد لا يصدق البعض باني امضيت اكثر من ثلاثين عاما حتى توصلت الى جذور وفروع عائلتي الالقوشية. كان ذلك عام 1967 عندما دونت معلومات نقلا عن المرحوم عبد المسيح دمان( 1900- 1993) في كراس لازلت محتفظا به ومما قاله ان جدنا الاول كان قسيسا نسطوريا من منطقة" اشيثا" جنوب شرق تركيا، جاء الى القوش ولحقه اخيه القسيس شمسو الذي بقي فترة في بلدة كاني ماسي قبل ان ينتقل ولده زورا حيدو الى القوش ايضا، ولذلك نحن بيت دمان ندعو بيت حيدو اولاد العم وتوارثنا تلك العادة من الاباء والاجداد، لقد قال لي المرحوم عبدالمسيح بان هذين الاخوين كان لهم اخ ثالث وهو " القس هورو" الذي تحول الى الديانة الاسلامية وانبثقت منه عشائر كردية لا تنكر انتسابها الى القس هورو( اورو) كما يسميه ابن اشيثا الكاتب عوديشو ملكو كوركيس، بتعاقب الزمن لفظت تلك القبيلة المتحولة الى الاسلام ب( قشور- قشورا- قشوري) وهي قبيلة ذات بأس وشكيمة متميزة من باقي قبائل الاكراد في تلك المنطقة.....".
 و في نفس الصدد يقول الاستاذ نبيل في مقاله :
اما عن قصة بيت الجليلي الموصليين المسلمين حاليا  وابناء عمومتهم  المسيحيين في القوش, يقول الباحث نبيل دمّأن :
بيت الجليلي المعروف جيدا في الموصل، تروى قصة تحولهم الى الاسلام بان جدهم عبد الجليل وشقيقه مكسب كانا تاجري اغنام بين ديار بكر والموصل، في حدود 1650- 1700 وفي احد الايام باعوا غنمهم وقبضوا اثمانها، يقال ان عبد الجليل رام حلاقة لحيته، فدخل دكانا لهذا الغرض، وشرع الحلاق في اداء عمله، حتى وصل الى حلاقة نصف اللحية، عند ذلك دخل احد الاخوة المسلمين، استقبله الحلاق بالحفاوة، ثم التفت الى عبدالجليل آمراً: اترك كرسيك للقادم ايها الذمّي( من اهل الذمة) ، فامتعض عبد الجليل ولكنه بعد تفكير قرر ما يلي: ايها الحلاق! لن انهض من مكاني، واصل عملك، اكمل حلاقة لحيتي، وانا مسلم منذ الساعة، فاغتبط الحلاق ومعه زبونه من تك الخطوة المفاجئة، هكذا كان وان لم يكن تصرفاً حكيما، ولكنه اصبح واقع الحال، وبعد مدة من الزمن صار له سبعة ابناء اسماءهم ذاعت في ارجاء المنطقة وهم: ابراهيم اغا، عبد الرحمن اغا، صالح اغا، اسماعيل باشا، يونس اغا، زبير أغا، خليل أغا. ، ثم غدا عبد الجليل جد الجليليين الذين انقذوا الموصل فيما بعد ايام غزو نادر شاه( طهماسب) الايراني لها عام 1743 في عهد الحاج حسين اسماعيل الجليلي. اما اخيه مكسب فقطع علاقته باخيه عبد الجليل وصعد لوحده شمالا حتى استقر في بلدة القوش التي اضيف بيت جديد اليها باسم مكسابو الذي يتفرع منه بيت عربو وجيقا وتولا.
 
 اذن  اخي متي   , هناك قصص تاريخيه   نبدو أمامها في حيرة من امرنا , كيف نصف  انفسنا  وكيف يصفنا ابناء عمومتنا , وبين تلك وهذه هناك  جار  وصديق  يريد فرض ما تستهويه  النفس وتتطلبه الاجنده.
شكرا للسيده سندس
  والشكر موصول للاخ متي أسو
 

117
الاستاذ اثرا كادو المحترم
تحيه طيبه
الذكر الطيب للعلامه المرحوم الخوري يوسف كادو, والشكر لكم رابي اثرا على هذه المقاله التعريفيه القيّمه لاحد الرموز الالقوشيه  المعروفه.
تمنياتنا لكم بدوام الموفقيه ومزيدا من هكذا مقالات مفيده.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

118
الاستاذ  افسر  شير المحترم
تحيه طيبه
انه وفاء ٌ ما بعده وفاء حين يستذكر النجل محاسن أبويه ومحبتهما اللامحدوده له,   والمرحوم والدكم  كان من الطراز الذي انتم بلا شك خير خلف له وأجمل وريث لهمومه واهتماماته التي تجاوزت نطاق بيته وعشيرته وبلدته , فقد كان لي الشرف وانا في العشرينات من عمري, ان اشاركه بعض احاديثه الشيقه واستمع اليه اثناء عمله  على ماكنة الخياطه .
الذكر الطيب للمرحوم والدكم وطيلة العمر لوالدتكم  , وتمنياتنا لك وللاهل جميعا بوافر الصحة والسعاده. 

119
الاستاذ باسل شامايا المحترم
ومن خلالكم أحيّي دكتورنا العزيز عامر ابشاره المحترم

شكرا لك  اخي باسل على هذا اللقاء  الجميل , اذ من خلاله قدمتم لنا واحدا من الكوادرالطبيه المتميزه التي تزيدنا و القوش معنا فخرا واعتزازا بما أنجبته هذه البلده الصغيره بجغرافيتها , وهي أكبر بكثير حينما يأتي الكلام عن ابداعات ابنائها الذين لم يتركوا مجالا حياتيا الا وخاضوه بعطاءاتهم المبدعه والجديره تاركين فيها بصمات بكلمات واحرف بارزه .
الدكتورعامر عبدالله ابشاره ,إبن عائله القوشيه عرفتها وانا صبي صغير  جذبتني  هيبة العلاقه والصداقه الحميمه التي كانت تربط المرحوم والدي  بالمرحوم  أبا عامر, هذا عدا آصرة القرابه  التي كانت تربط  المرحومه والدتي  به , فهو ابن خالتها  حبي  رئيس  جدة الدكتور عامر (من ابيه).
دكتورنا العزيزعامر, يطيب  لي  بعد إذنكم و اذن السيد باسل, أن أتحدث  بشكل مقتضب عن  ذكرياتي وعما سمعته حول  جانب  من شخصية والدكم الكفاحيه وعن طموحاته  التي حقق منها ما حققه من خلال التحصيلات العلميه التي حققها أولاده  , فقد تيتمّ طيب الذكر مبكرا ً بعد وفاة والده لتحل  المرحومه والدته الخاله حَبي محل الاب المعين له  في تربيته وتشجيعه على اكمال دراسته , فاستطاعت  بجدارتها  وبحلمها  وهو المليئ بالطموح والتطلّع, ان تصنع منه رجلا مسؤولا سواء في حياته الدراسيه الشبابيه او فيما تبع ذلك من تفاصيل ,لم يكن حال المرحوم ابا عامر استثناء عن حماس غالبية الشباب في ذلك الوقت انما كان في مقدمة  النشطاء السياسين الشباب خاصة في الاربعينات من القرن الماضي( من زملائه ورفاقه آنذاك كان  جميل يلدا بيداويذ و سعيد يلدا توسا وسامي يلدا بيداويذ) , ففي وثبة كانون 1948,كان المرحوم والدكم طالبا شابا في ثانوية الشرقيه  بالموصل , ورغم صغر عمره حينئذ , الا انه كان احد المناضلين الشيوعيين المشاركين  وبنشاط في مظاهرات الوثبه في الموصل , تم  على اثرها اعتقاله  ثم اطلق سراحه لعدم اكتماله الثامنة عشر, استمر في  مسيرته السياسيه دون ان تؤثرمشاكلها واعباءها  على اهتمامه بدراسته التي كان يـتأمل  انهائها والتخرج بسرعه كي يحصل على فرصة عمل يعين بواسطتها والدته وشقيقته ودي اطال الله في عمرها , تخرج المرحوم  وتعين  في مجال الحسابات والتدقيق متنقلا في اكثر من شركه  نظرا لذكائه  واخلاصه, فقد  تم اعتقاله بعد انقلاب شباط 1963 الاسود بتهمة الشيوعيه ,نال ما ناله رفاقه الشيوعيون من تعذيب في سجون الطغاة , ثم اطلق سراحه بعد قضائه فتره غير قليله في السجون  ليواصل تأدية واجباته التي اثمرت في زواجه وتربيتكم الصالحه وموفقيتكم في دراساتكم وتحصيلاتكم العلميه.
تمنياتنا لكم اخي دكتورعامر بالموفقيه في مواصلة عملكم تلبية لطموحاتكم وتحقيقا لحلم الوالد رحمه الله.
شكر لكم اخي باسل
وتحياتي للعزيز دكتور عامر

120
الأخ أخيقار المحترم
الاخوه المحاورين المحترمين
تحيه طيبه
بالمناسبه, ليست برطله لوحدها وهي ليست الاولى ولن تكون المناديه الاخيره والمستنجده بشعبنا لانقاذها , هناك العديد لا بل جميع بلداتنااليوم باتت مهدده بافراغها من اهلها فهي مجرد مسالة وقت في حال سارت الامور على ما هي حاليا , فكلما جاء ذكر معاناة بلداتنا هذه, تطفر الى ذاكرتي المقاله التي كتبتها قبل اكثر من عشر سنوات حول مروري وزيارتي لاكثر من مره لمدينة ماردين اثناء سفري للعراق,تمنيت ورجوت فيها ان لا يصبح حال القوش او باطنايا او برطله او جمكي وكندكوسا كحال البلده السريانيه المنكوبه ماردين التي يصيبني الالم والقهر وانا ارى الاغراب قد حلوا محل اهلها الاصليين ,لكن ما كل ما يتمناه المرء مدركه ما لم تكن له القدرة والفرصة الكافيه  على صناعة الاجواء والادوات  المطلوبهلمعالجة الحدث.
أخواني الاعزاء القوه الحقيقيه التي نحتاجها في الدفاع والحفاظ على بلداتنا لايمكن تحقيقها اطلاقا بفرض السمه القوميه او الدينيه او المذهبيه كغطاء لكلامنا عن المأساة  وكيفية التعاطي معها, ذلك ضرب من الخيال في مثل هكذا ظرف عصيب, المطلوب من رجال ديننا اولا ازاحة هذه الافكار  الضيقه عن أذهانهم خاصة وقد سبق وفي اكثر من مناسبه  ان تلمّسنا وأحسسنا بفعل العامل المذهبي وتاثيره السقيم في تصريحات درجات دينية عليا, اما سياسيينا, وسفه عليهم عندما  يبخلوا علينا ولو بشحه من استعدادية تبني مطالب ابناء بلداتنا مجتمعة من دون تعكيرها بتبايناتهم وخلافاتهم الســـ (اذجه, خيفه, سمجه)  فيما بينهم,,,
اما نحن الذين نكتب بحرقه والم على ما آل اليه حال اهلنا, كما كنا فيما سبق مطالبون  بكتابتها صريحه وبالتزام  , فنحن اليوم  مطالبون اكثر  بأن نلقي جانبا كل ما  من شأنه ان يضعف دورنا في تحشيد الاصوات  لتحقيق وقفه تضامنيه( مكتوبه) ضد كل من يمس بكرامة وحرية ابناء شعبنا سمهم ما شئت اخي اخيقار , وليسمهم ما يشاء استاذ  أسو, ما دام الهدف واحد , كلهم اهلنا واحبابنا حين نتكلم عنهم نتكلم بقلق وخوف عليهم لانهم  بحسب تفكيرنا وتوقعاتنا  هممسجلون ضمن الخسائر لا سماح الله , ابناء عمومه وخوال واقرباء وجيران و نسابات  من قريب او بعيد مولودون في هذه الارض  لمئات والاف السنين كي يعيشوا كرماء وليس دخلاء .

تقبلوا خالص تحياتي

121
صديقي الطيب الاستاذ عبد الاحد سليمان المحترم
تحيه طيبه
 أشكركم مرة أخرى على مشاركتكم الثانيه هذه, اذ فيها  تشيرون الى جواز تدخل رجل الدين  بأمور خارج اختصاصه  على اعتبار  ان الوضع الفوضوي القائم في العراق  يتطلب ذلك او يسمح بذلك ( حسب قولكم), وانا سأفترض  نسبية صحة هذا التبرير في الحالات الاستثنائيه  التي يكون الكلام  فيها عن اوضاع مضطربه  يرى المسؤول الديني المسيحي  في صعوبتها وتعقيداتها سببا( دينيا او وطنيا او انسانيا) لا يسمح له بالسكوت ويحثه على  التدخل والتحدث دفاعا عن المسيحيين كلهم وليس عن طائفه دون اخرى ( نقطه ارجو ان لا تفوتنا تبعات ترويجها) .
 بالنسبة لي اخي عبد الاحد, لم يأت نقدي واستبياني لخطورة تدخل رجل الدين من فراغ , انما هناك اسباب لا اجد لاستثنائها من النقد اي مبرر سواء بسبب كون المقصد منها سياسيا او طائفيا او شخصيا,اذ بإمكان القارئ الحليم  تحديد وتمييز المقصد في حال شكلّ اهميه في تقييمه .
  من خلال الفقره التي اختتمتم فيها مداخلتكم, ارى في  مضمونها توافقا لحد ما بين رأيي ورأيكم في حق ممارسة النقد وليس العكس , وقد جاء ذلك  واضحا في قولكم : (( يبقى رجل الدين إنسانا غير معصوم يمكن ان يصدر منه ما لا يرضي الجميع ويتصرف بحسب الظروف الصعبه التي يعيشها  في مجتمع غير ملتزم بالكثير من  حقوق الانسان مستندا على مفاهيمه الشخصيه واراء وكلائه ومستشاريه  ولا يصح ان نتوقع منه الكمال وأرضاء الجميع  من المستحيلات )) انتهى الاقتباس.
  بناء على مضمون المقتبس اعلاه , ألا نبدو متفقان على ان  ممارسة حقنا في نقد آراء غبطته  و تدخلاته هو ذات الحق الذي نمارسه  في نقد اي سياسي مدني آخر شريطه عدم التجريح او القذف كما اسلفنا , اليس كذلك؟ ام ان هناك أمرٌ آخر لا أعرفه  يمنعني من هذا النقد ؟
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

122
الأستاذ الفاضل حسام سامي المحترم
تحيه طيبه
  مشكور اخي حسام على مشاركتك ,اذ فيها زادت وترسخت قناعتي بأن الكتابه الهادفه ليست بمهمه سهله خاصة عندما تكون موجهه لقراء متابعين ومهتمين  بالشأن, نعم يستمتع أحدنا بممارستها وينتشي بالزعم انه الأحق غير آبها لماعند الآخر , ثم يكتشف , ولا بأس   لو فعلها متأخرا, بأنه في واد ٍ لا مناص له فيه  سوى بالعوده الى التعاطي مع القضيه بالقدر الفكري والادبي والاخلاقي الذي تستحقه أثناء مخاطبة الناس او التحدث باسمهم ,  وعليه فإن  مسؤولية الكتابه  هي أكبر من ان نمارسها لقتل الفراغ  او لترفيه القارئ او لترضية هذا المسؤول او ذاك .
   عندما يراد للكتابة النقديه أن تجد طريقها الى مقبولية عقول القراء , يستحيل ذلك من دون إسنادها وتعزيزها بأدله يتلمسها القارئ  من دون مخادعه  باللف والدوران او بالتخفّي وراء  الشعارات او بالتبريرات الركيكه , نعم اخي حسام قد تكون بنات أفكار الكاتب  كافيه احيانا لكتابة تقرير او قصه  او قطعة نثر يجد في توليفها او سردها وسيلة لتمرير افكاره وجذب القارئ اليها , لكن الامر يختلف  كلياّ لو كان ينشد ممارسة  النقد فيما يكتبه , اذ يتوجب عليه ان يعتمد اكثرعلى  قراءاته وإطلاعاته وتجاربه التي من خلالها  تتكون لديه  نقاط واشارات يرى فيها اسبابا لنقد ظاهره ما او استبيان حقيقتها  بأدله كالتي أجدها غالبا في كتاباتك , بخلاف ما يصوغه البعض وكما يروق لهم  من اجل فرضها عنوة ً ,لذا ترى الناقد الجاد  يكثر من اثارة التساؤلات   كشفاً للخلل واسنادا الحقيقه وليس قاصدا احراج الاخر او التغلب عليه  , وعندما لا يلقى الاجابات  التي  تدحض ادلته , فعند القارئ  الذي نزعم اننا نكتب له, تكون  كلمة الفصل.
شكرا لكم اخي حسام , وقد اسعدتني مداخلتكم  لاني وجدت في الرد عليها خير ما يمكن ان اختتم  الكلام ,,,, شاكرا اياكم وهكذا الساده والاخوه المحترمين الذين  لم يبخلوا علينا في بنات أفكارهم  من اجل تنويرنا   
وتقبلوا خالص تحياتي

123
الاستاذ متي أسو المحترم
تحيه طيبه
رغبة ّ مني, بالاطلاع على رأيكم الذي تهمني معرفته, كان بودي أن اقرا  شيئا عنه وليس عن الموانع التي منعتك من الادلاء به, مهما يكن مشكور  على مشاركتكم وان جاءت محدده  في تناول الراي المتعلق حول  تضارب تصريحات غبطته  واختلافها  بحسب المكان والمناسبه.
أخي متي, لو كان يهمكم رأيي في هذه المسأله , فانا اختصرها  وبعجاله  لو سمحتم, ليس هناك نظاما مهتما بحقوق الانسان او يستخدم اللائحه  في تحقيق منافعه أو  ضالعا   في الشأن العراقي, يجهل ما يدور في الشارع العراقي طيلة فترة حكم صدام  وحتى فيما بعد سقوطه , هذا جانب , من جانب آخر, جنابكم يعلم بان اهتمام اي نظام او منظمه عالميه في مشاكل الاخرين  كمشكلتنا في العراق  , لايُبنى هذا الاهتمام او التدخل  حصريا على معلومات ذلك النظام الدولي او تلك المنظمه  من طرف واحد  الا في حالات نادره, اذ في المعتاد يجب ان يسبق طلب هذا التدخل او الاهتمام الفعلي   تحشيد  اعلامي سياسي  مرفق معه وثائق اخباريه ومستمسكات عادة ما يجمعها تشكيل يطلق عليه لوبي , يمكن من هذه المستمسكات  توليف ملف يجد طريقه الى قنوات النظام او المنظمه,بمعنى ان بامكان المسؤول وليكن غبطته مثلا, ان ينقل واقع حال ابناء شعبه بعيدا عن المجاملات وبعيدا ايضا عن الضجيج الاعلامي عبر تلميحات تبرر اسباب هذا الإبعاد,اتمنى ان يكون قد فعلها بهذا الشكل لكني اشك بذلك لاسباب لا اعتقدها خافيه عليكم, , والا فإن تبريراتنا لخطابه المتحفظ  سوف لن تفيدنا لا في كسب عطف الحكومه العراقيه ولا في تحصيل اي دعم من الانظمه الدوليه    .
 شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

124
الاخ يوحنا بيداويذ
تحيه
  كمنتسب للرابطه الكلدانيه, من حقك ان تقلق عندما تعتقد بان أحدهم أغمض عينه او عيناه عما تستنسخه وتنشره من روابط ولأكثر مره , لذااطمئنك باني سبق وقرأت  فحوى الروابط التي تكرراستنساخها ونشرها, ولأني قرأتها كما أقرأ اي بيان او تصريح على افتراض انه مهم , اكتب  باحثا عن  مدى  صحة المكتوب  بعد مقارنته بواقع الموجود ,  لحد اللحظه لم  احظى باي إجابه على تساؤلاتي , وقد  ورد احدها بشكل مفصل وموثق  في مداخلة الدكتور صباح قيا مشكورا,اذن عليك ان تنورنا وتخبرنا مثلا عن سبب مطالبة الرابطه من المسؤول العراقي  الالتزام بنصوص الدستور العراقي بينما ليس لك اجابه  على السؤال المهم , سأسهّل عليك تقديم الاجابه باقتباس تساؤل الدكتور:
(( عند مناقشة المسوّده في مشيكن بإدارة  المطران المتقاعد ابراهيم ابراهيم  بوجود الدكتور عبد الله رابي اجمع الحاضرون عن عدم قبول من يوظب الرابطه  لخدمة اجنده سياسيه او حزبيه معينه وما معناه ان العضو قد يطون له راي سياسي معين ولكن لا يجوز  ان يوظب في الرابطه لخدمة ذلك الراي, اين موقع مديرة الناحيه  من هذا الشرط ؟ على الرابطه ان تجيب على هذا السؤال اولا!!  انتهى الاقتباس.
اما موضوعة  تمنياتك من شوكت توسا بان يعيد النظر في خدمته الطويله ويفكر براحته قليلا ويترك كتابة مثل هذه المقالات والرسائل التي تقولون بان لا اهميه بما يحصل للعراق والمنطقه كلها, هل تعلم يا استاذ ماذا تعني هذه الفقره ؟, يا ليتك تفكر  انت ايضا قليلا وتجيب  على :.
أولا ً عن اية خدمه طويله وفي اي مجال تقصد في كلامك , ثانيا  ما علاقة نقدي للرابطه اولتدخل رجل الدين المسيحي في السياسه  باحوال المنطقه كلها؟ وثالثا , هل تستطيع اخي يوحنا  ان توفر تمنياتك  هذه  الى حين آخر  بعد  ان  تشرح  للقراء  وتشخّص نصا من نصوص النظام الداخلي للرابطه  يسمح باختيار عضو منتمي رسمي لحزب قومي كردي  وتعيينه بمنصب  مسؤول  لمكتب الرابطه الكلدانيه الذي  بقية أعضاءه ايضا منتمون الى نفس الحزب الكردي.باجابتك ربما ستكتسب امنيتك مقبولية التوقيت وشرعيتها , دون ذلك  سوف لن  يتخطى حوارنا هذاعتبة الثرثره والسفسطه .
تحياتي   

125
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم
بشينا وبشلاما
في مداخلتكم يا دكتورنا العزيز, إختصرتم علينا الطريق  بــ "خير الكلام ما قلّ ودل" , وانا بدوري ايضا  سوف اختصر ردي على مداخلتكم  بعبارة اعتدنا استخدامها وسماعها  في مناسبات شبيهه بالتي نحن فيها " دشلوخ  لدنواح",نحن معكم بانتظار الاجابات على اسئلتكم
 تقبلوا تحياتي

126
الصديق والاستاذ عبد الاحد سليمان المحترم
تحيه وتقدير
حقيقة ً انا ممتن جدا من إدراجكم  للروابط  في مداخلتكم ,فلو كان القصد منها تأكيد صحة  جانب من تعليقكم المقتضب, فهي بالنسبة لي علاوة على صلاحيتها  لايفاء غرضكم, صالحه ايضا لتأكيد اعتقادي بعدم منطقية الاعتماد على  كل الذي  يصدر من تصريحات سواء كان مصدرها سياسي متحزب , او ديني حتى وان ( كما سبق لي وذكرت) كانت النوايا حسنه  لاسباب ذكرت بعضها في  ابداء رأيي  بعيدا عن خصوصيات الشخوص ودرجاتهم  ,  نحن نتكلم عن حال شعبنا  في  زمن ووضع  قطع العالم  فيه شوطا  لا يمكننا تجاهل عوائده الايجابيه على البشريه  او تسويف اهمية الاسباب التي تهيأت لقطعه , من هذا المفهوم , أنا لا أكتب لإقتناص الاخطاء وتوجيه الاتهامات كما يتصور البعض, انما في غالب ما اكتبه  اسعى للبحث عن الحقيقه  وفضح كل مخطط يحاك ضد اهلنا المحاصرين بالداخل معتمدا على نتائج   تتطلب تحشيدا ً واعيا لا تتحكم فيه القيود والتبعيات المألوفه التي لاتمتلك سوى فطنة  ايجاد شمعات  لتعليق تبريرات الاتكال على الدور الديني في اصلاح وضع فوضوي اصبح واضحا دور الدين السلبي  في صناعته , اقصد الاسلامويين منهم والطائفيين المذهبيين الذين فشلوا في كل شيئ الا في رسم خارطة الارهاب التي احرقت الاخضر واليابس, هنا جدير بنا نحن ايضا عدم التغافل عن الماساة التي خلفتها  سلطة الكنيسه الاوربيه لمدى قارب الالف عام , فهي كونها  تجربه مأساويه يفترض بنا كمسيحيين شرقيين  الاقتداء بمن أصلحوا حال الكنيسه الاوربيه  ثم اصلحوا اوضاع شعوبها و تقديم التجربه كنموذج يمكن لغير المسيحيين الاستفادة منها في بناء ذاتهم ومعالجة حالات التشدد الحاصله  .
انا معكم اخي عبد الاحد, نعم  الارادات التي نود ان نتمتع بها  من خلال تمثيلنا السياسي والديني هي مسلوبه بشكل فاضح , اذنمن اجل الحفاظ على المتبقي , لننتقد الخلل كلٌ حسب رؤيته  ونبيّنه كي نعرف ما هو المفيد لنا, دون التحفظ او الضجر من نقد رجل الدين  بنفس الروح التي  نؤيد فيها ونحث على نقد السياسيين  على كل زله تبدر منهم.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

127
السيد  لوسيان المحترم
تحيه 
أنا ايضا بدوري  سوف لن أعلق   سوى بكلمات مقتضبه على منشوركم رغم احتواء الرابط المرفق في مداخلتكم على شهاده  قويه اخرى مضافه لتأكيد  مشروعية مطالباتي المتكرره بوقفه واضحه ازاء تدخلات رجل الدين , سأترك للقارئ الكريم  حرية التعليق على خلاصة مقارنة تصريح غبطته  الاول  مع مضمون تصريحاته في بلجيكا  الوارده في الرابط المنشور  .
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي

128
الصديق الطيب شمعون كوسا المحترم
تحيه طيبه
 واناأقرأ سردكم القوس قزحي حول زيارتكم لبلدتي الثانيه شقلاوه,أبت نفسي الا ان ترافقكم وجدانيا اثناء جولتكم وطريقة وصفكم للمتغيرات المتعدده( مع الاسف على غلبة المظاهر السلبيه في أنحائها)التي اصابت شقلاوه مثلما باتت تصيب العديد من مساقط رؤوسنا كما تفضل الاخ سام واشار.
أما عنوان مقالكم اخي ابا كميل, فقد إستفزني  بشكل  وآخر ,وما زلت حائرا الى حين معرفة السبب الحقيقي لاختياركم العنوان, هل هو بسبب اشتعال الرأس شيبا,ام بسبب الضجر مما هو سائدفي شقلاوه ؟
تبقى تمنياتي لكم بالصحه والعافيه هي الاهم, اما الامر الاخر , فلا اود الخوض فيه لاني اعرف كم تتحاشاه .
محبتي  واشواقي لكم

129
شماسنا الطيب  الاستاذ سام ديشو المحترم
تحيه طيبه
أشكركم على مشاركتكم الاخويه,معتذرا منكم  في نفس الوقت عن الازعاج الذي سببته  لكم  ظاهرة الاعاده والصقل كما راق لكم وصف مضمون مقالي بها, ذلك بلا شك  حقكم  المشروع  في ابداء رايكم  مثلما يحق لي التذكير بالاسباب التي تجبرني  احياناعلى هذه الاعاده  والمطالبه بصقل التجاعيد والخدوش التي تؤلم اقدامنااثناء المشي بينما نتنكر لهذه الحقيقه ونتظاهر وكأن مداسات اقدامنا مفروشة بالورود و مبلطه بالكاشي المرمر.
 نعم الاعاده والصقل ظاهره يستهجنها العقل المتنور بعد أجتيازه مرحله هيأته كي يصبح متلهفا لمعرفة الجديد الذي يساهم  في تطوير حياته  ويبدع في توفير المزيد من اسباب السعادة والرفاه.
اخي سام, في خاتمة ردي على  مداخلة الاستاذ عبدالله رابي, قلت علينا البحث أولا عن سارق الديك الذي لم نتحسب  لقيمته  ولتبعات اهماله لاننا كنا نحس كوننا اثرياء نمتلك قطعان المواشي والابقار والاراضي الخصبه والبيوتات المبنيه من الجص والحجر فلا داعي للبحث  عن سارق الديك  ,هكذا وبسبب  تماطلنا بقضية الديك المسكين طالت ايادي الشر والطمع في المزيد من السرقات بحيث بتنا عاجزون عن معرفة وكشف  هوية سراق قطعاننا واملاكنا .
الغرب المتحضر الذي نعيش فيه اليوم انا وأنت, لم يهمل قضية سرقة الديك  أنما جعلها نقطة انطلاق من خلال عمليات اعاده وصقل استمرت قرون  حتى اخرجته   من الفتره المظلمه التي استغرقت الف عام , الصقل والإعاده هما اللتان صنعتا للبشريه  جمعاء ملاذات امنه وحريات مضمونه  يلجأ اليها المظلومون المعذبون من مختلف انحاء المعموره  بسبب الاضطهادات الدينيه والعرقيه وانا وحضرتك منهم  .
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

130
الاخ  القدير الدكتور عبدالله رابي المحترم
تحيه طيبه
 مشكور على  ما  تفضلتم به , سأحاول ان اختصر خلاصة ما تلقيته  من خلال ردكم  بناء على قدر فهمي  للاجابات  الوارده على بعض اسئلتي المهمه ,  تاركا للقارئ الكريم حرية التقييم  سواء في تصويب هفواتها وعشوائيتها او تاييد صحيحها وصالحها .
بداية أود تكرار تأكيدي  باني  أميّز بين ما يصدر من بلاغات حزبيه او سياسيه , وبين الذي أستقصيه من عامة الناس المظلومين, لذلك سبق لي وقلت  بان الحقيقه تجدها عند اصحابها المظلومين وليس من افواه المتاجرين بها , لذا ارجو ان يكون واضحا لكم باني لست من الذين يعتمدون في ابداء رايهم على ما يصدر من بلاغات وتصريحات من مصادر حزبيه او سياسيه, والحال ذاتها تنطبق على تصريحات وبيانات رجال الدين التي تناقض نفسها بنفسها في اغلب الاحيان ليتبين  للمتابع كم هو وضعنا مرتبك . 
  الذي إستخلصته من مجمل مداخلتكم مع احترامي لرايكم ,  سواء  مما جاء ضمنا اوشكلا, فهو  تركيزكم على نظرية جواز مرقس من الناس  لنقد السياسي المدني الموصوف بالفاشل  وهو في نظري واجب وحق مضمون لكل من يجد المستوجبات له , بينما حرام على  حنون  ممارسة هذا الحق والواجب  تجاه جهه  ورثنا ثقافة تقديسها رغم  كل المآسي والانقسامات التي سببّهالنا رجالاتها عبر التاريخ وهكذا في حاضرنا, اما دوافع هذا التحريم والتحليل , بإمكان المتابع الجاد كشفها ومعرفتها من خلال التلميحات الى جوازية  نقدنا للسياسي  بسبب سياسته الفاشله  وهو كما قلنا حق وواجب , في حين يجب ان نتحفظ  ونتحسب في نقد رجل الدين عندما تطغى على نشاطاته واحاديثه  نزعه التدخل الجامحه في السياسه  وما ينتج عنها من خيبات, فتصبح  المنطقيه والواقعيه  التي نتحدث عن تبنيّها من اجل  النهوض بشعبنا بين مطرقة  التبرير وسندانة  التفنيد ؟ ودليلي هنا هو اننا في جوانب من نقدنا , نتعمد احيانا تناسي وتغافل حقيقة كون هذا السياسي الموصوف بالفاشل مع احترامنا لشخصه ومقامه, هو الاخر يرفع الشعارات ويلتقي الوفود والمنظمات  ونتذوق حلاوة تصريحاته  مثلما يتذوقها الغير في تصريحات رجل الدين كأن تكون تصريحات غبطته في السياسه , أنا شخصيا لا أجد اي إنصاف او منطق  عندما نقيم الدنيا ولا نقعدها في نقد هذا السياسي  المدني الذي يصل بنا النقد احيانا لحدود  تسقيطه شخصيا لمجرد صدور كلمه او جمله من فمه  من شأنها بث وزرع الفرقه بين ابناء شعبنا , بينما نبتكر المعايير ونرسم الخطوط الحمراء لخلق تبريرات للطمطمه على  سلبيات تدّخل رجل الدين في غير شؤونه لمجرد كونه رجل دين  الى ان  اصبحنا شهود عصرنا على  توالي خيبات هذا التدخل ونتائجه السلبيه  التي لنا فيهاامثله ووقائع كافيه  لكشف مدى سلبية هذا التدخل ونتائجه المخيبه . هذه المعادله المختلّه لكثرة  تناقضاتها تذكرني  بفلم مصري شاهدته في نهايات الستينات ربما جنابكم قد شاهده ايضا, اعتقد اسمه  الارض ان لم اكن مخطئا, بطله كان الممثل المرحوم عماد حمدي اذ يقول في نقده للواقع السائد حينئذ, حرام عليك شرب الماء وحلال على غيرك تعاطي الحشيشه .
أختم واقول لكم عزيزي رابي , ايمانا مني بان لطعم الاختلاف في الراي  مذاق اطيب من طعم الاتفاق  شريطة أن  تغلب حسنات النوايا وسلطة المنطق على مغريات طاولات الحوار,  لذا لابد لنا ان نبحث اولا عن سارق الديك  كي نستطيع  التعرف على  سراق قطعان المواشي والابقار والاملاك .
شكرا لكم اخي عبدالله رابي
وتقبلوا خالص تحياتي   

131
الاستاذ جلال برنو المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم  رابي جلال على مشاركتكم واضافتكم التي عززت الهدف النقدي الذي من اجله كتبنا مقالنا , كمااني في نفس الوقت  اقدر عتابكم لي على ما وصفتموه بالمجامله المسرفه, علماانا لا اعتقد أن هناك ما يضطرني الى الاسراف في ذلك سواء مع الاستاذ عبد الله او مع غيره , انما من وجهة نظري  يكاد يكون تغليب هذا النفس  في حواراتنا  حتى وان اختلفت الرؤى ,افضل  بكثير  من اي ايحاء لحاجتنا الى شد الحزام ( الرخت) فيما بيننا  في التعبير عن ارائنا, انما نحن بحاجه ماسه جدا الى ما هو ابعد واعمق من خلال تبادل الاراء التي يتوجب علينا توفير مقومات استمرار تبادلها وليس العكس.
شكرا لكم صديقي العزيز جلال
وتقبلوا خالص تحياتي

132
 الى حضرة  الكاتب  الاستاذ عبدالله رابي  المحترم/ شوكت توسا
تحيه طيبه
 لم أكن بصدد نشر كلامي هذا على شكل مقال,أنما كان المفترض نشره كمداخله في صفحة مقالكم المعنون "تصريحات البطريرك الكاردينال ساكو وردود المتابعين العشوائيه ", ولكن لطول المداخله وأهمية الجانب الذي أخترت التعليق عليه,إرتايت  جعلها مقاله  اتناول فيها جانب من مضمون مقالتكم.
 اخي د.رابي, بداية أقول  بأن الجهد الذي تبذله في ايصال ما تمتلكه بالاسلوب الذي تراه يرضي ضميرك ويفيد القارئ , فهو  محط تقدير مع يقيني بإدراككم  لفائدة  النقد وأهمية تقبّله التي تضاهي قيمةالصراحه مع الذات ومع الاخر  في  ذكر الاشياء بمسمياتها , خاصة وحديثنا حول شأن كلانا يهتم به  مع تنوع  طرق تناول بحثه  طبقا لاختلاف الاختصاصات  و الدوافع  التي من طبعها ان تصنع التباين في طرائق التفكير وهو أمر يكاد يكون طبيعيا اثناء الحوار .
 في مجال القراءه , بعيدا عن المزايده على احد , أجد نفسي قارئا جيدا بخلاف الكتابه التي أقر باني ما زلت اعتبرها هوايه أمارسها بتحفظ وتردد كلما أقدمت على مسك القلم اعتقادا مني باني  لم اكتسب من مقوماتها بعد  ما يؤهلني لتأدية مهماتهاالصعبه, إذ كثيرا ما تتعثر رغبتي في التعبير عن افكاري  بعائق انتقاء الاسلوب المنطقي التعبيري المناسب لتمتين مضامين الشكل  وربطها بطريقة تسّهل إنجاز رغبتي الجامحه , لذا تراني أتحاشى الخوض  في موضوع لا اضمن استكمال تقديمه بجودة المضمون والشكل فأضطر بسببها الى التصحيح والاعتذار  .
  دكتورنا الطيب, في مقالكم ,هناك الكثير مما إستأنستني  قراءته رغم  بعض حالات عدم الانسجام التي لاحظتها  ما بين فكرتي المتبلوره عنك  من خلال كتاباتك السابقه وبين ما تضمنته مقالتكم هذه, مما اضطرني اثناء استرسالي في قراءة المقال للعودة اكثر من مره الى اعادة  قراءة اسطر  قولكم: (( ولما كان الخطاب  نصا موجها  في مجال فكري معين, فالقائمون على تحليله لابد من المامهم في قواعد التحليل ,فالمطلوب  البحث في العلاقه بين بناء النص لغويا والتفاعلات, وربطه بالبيئه المحيطه  بكاتبه ومهنته وموقعه  او مكانته في المجتمع ومسؤولياته  لكي يتسنى كشف الدوافع المؤثره في تفكير الكاتب والهدف من الخطاب او الرساله الموجهه, وعليه نستشف وجود الفرق  بين تصريحات السياسي او النقابي  او الرجل الديني او الاكاديمي  المختص  او الانسان العادي  ....الخ )) .انتهى الاقتباس الاول.
  من ضمن الملاحظات التي إضطرتني كما اسلفت الى إعادة  قراءة مضمون المقتبس المشار  اليه اعلاه, هي ملاحظتي  عند قراءة  الفقره  التاليه :" مالذي يستوجب ان يتضمن خطابه او تصريحه( غبطته) ؟  أجبتم  بانه يبحث عن العداله والتضامن ومنح حقوق الافراد بغض النظر عن دينهم...ويطالب  بوضع  الانسان المناسب في المكان المناسب عمليا  إعتمادا على الكفاءه والقدره وليس على اساس الانتماء السياسي والاثني والديني ثم  لفتم انتباه القارئ  الى ان ما اشرتم اليه ليس تدخلا بالسياسه كما يفهمها  البعض بحسب مقاساتهم ,هذه من صلب واجبات  رجل الدين ...الخ." انتهى الاقتباس الثاني .
أما عند مقارنتي بين مضموني المقتبسين اعلاه,فقد إختلطت في ذهني التفاسير الصحيحه  مع الغير صحيحه  لمدلولات المنطقيه و العشوائيه  في ممارسة حق النقد , فلم أعد اعرف مع من سأضع نفسي واية خانة ستحويني , هل مع المحسوبين  ضمن  الذين ينتقدون عشوائيا  بحسب مقاسات افكارهم , أم مع الناقدين المدّاحين  لكسب الشهرة على حساب كرامة اهلهم وكبريائهم!
 علماً أن قراءاتي رغم تواضعها فهي كافيه لتنبيهي بمخاطرو تبعات تدخل رجل الدين في غير اختصاصه , وهي في مقاساتي الخاصه  تشكل حافزا اساسيا  لنقد كل ظاهره غير محسوبة النتائج , من وجهة نظركم تعتبرونها مطلوبه و من صلب واجبات غبطته كما تفضلتم, في حين ارى فيها الخطوره  ليس فقط بسبب كونها خارج صلب واجباته فحسب, أنما و بسبب كونها ليست من إختصاصه فتأتي النتائج حتماً مخيبه حتى في حال حسنت النوايا ,بدليل ان توقعاتي كانت صائبه  ومطابقه مع ما نتج عن  تدخل غبطته في اكثر من مكان و مناسبه  من قبيل تدخله الغير المدروس في تمرير محاولة سلب ارادة اهالي القوش بإقالة مدير الناحيه السابق من اجل فرض ما رفضه المتظاهرون في مظاهراتهم ووقفاتهم الاحتجاجيه ,وقد تأكدت سلبية هذا التدخل  في التصريحات الاخيره لمديرة الناحيه ومطالبتها  بضم القوش وتوابعها الى دهوك ضاربة عرض الحائط حدود صلاحياتها كاداريه و حق الاهالي في تحديد اختيارهم, ومن اجل تنبيه المعنيين للمره الكذا بما يدور, كتبت مقالا قلت فيه بان مديرة ناحية القوش التي رشحها و زكاها غبطته هي اول المستجيبين لدعوة غبطته بتشكيل لوبي ضاغط للحفاظ على هوية تلكيف(نقد بصيغة المديح) , لم انتقد ظاهرة تكريد مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش على اساس ان غبطته  كسياسي راض من هذه الظاهره لكن نقدي كان تنبيها للذين لا يعيرون اية اهميه لتبعات ظاهرة تكريد الرابطه, كما اني لم أنتقد على اساس أنه ايد او سيؤيد مطلب مديرة الناحيه من السيد نيجرفان برزاني بضم القوش الى دهوك, انما انتظرنا اعلان موقف الرابطه وغبطته من تصريحات المديره كي تتبين المواقف , لكننا مع الاسف لم نقرأ لا شجب ولا عتاب ولا تبرير او تصحيح , نعم انتقدت  تدخل غبطته و مطالبته اهالي القوش المحتجين  بقبول البديله  على افتراض انه  يعلم او لابد ان يعلم  بان هناك  مخطط  مبرمج  لسلب ارادة اهالي القوش يقتضى تنصيب  عضوه  رسميه  في حزب قومي كردي نالت رضى مؤسس الرابطه الكلدانيه  كونها مسؤولة مكتب الرابطه في القوش, هنا اخي رابي تكمن غرابة  مطالبة  غبطته بدوله علمانيه تضع الشخص المناسب في المكان المناسب,في حين يعطي لمنصبه الديني حق تقييم كفاءة الشخص واهليته الاختصاصيه  في  إدارة الناحيه أو إدارة الشؤون الماليه في وزارة او مجلس الوزراء! 
أزاء هكذا حاله مرتبكه كيف تتصور سيكون موقف المتابع المهتم؟ هل يتوجب عليه مثلا رفع الرايه البيضاء مستسلما للذين يستثمرون فوضى الاوضاع ويستغلون طيبة الناس كي لا نتهمه بعشوائية نقده لقلة خبرة المسؤول الديني في الشؤون السياسيه والاقتصاديه مثلا ً؟.
  أكتفي بهذا القدر معتذرا عن الاطاله وأختم كلامي لو سمحت اخي رابي بتوجيه سؤالي لكم : هل ترى جنابكم اي انسجام او توافق منطقي بين طريقة تدخل غبطته وبين قولكم الوارد في المقتبس الثاني اعلاه :(( .. يطالب بوضع الانسان المناسب عمليا ً اعتمادا على الكفاءه والقدره وليس على الانتماء السياسي...الخ)), نعم هو يطالب ولكن مالذي أقدم عليه ؟ أرجو ان لا تكون الاجابه بانكم لستم على إطلاع حول تفاصيل ما جرى في عملية اقالة السيد فائز وتعيين بديلا له,لاني من خلال إجابتكم الصريحه سيمكنني معرفة رأيكم في  مشروعية نقدي لتدخل غبطته من عدمها .
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي

133
السيد يوحنا بيداويذ المحترم
  حقيقة ً اخي يوحنا  لم اكن اتمنى لجدية الموضوعه  ان تواجه اسلوبا اشبه بملئ الفراغات والحزورات  او سرد النكات , بينما المسأله واضحة المعالم والحيثيات و هناك وثائق  وصور وخطابات تثبت صحة ما قلناه لا شأن لي بمن يجهلها او يحاول طمسها .
كن على ثقه,لو إمتلكتْ امكانيه وادله  اكثر للمزيد من فضح المتلاعبين والمستهترين بحق وارادة ابناء شعبنا في بلداتنا , لفعلتها بلا تردد ولا مستحى من اجل نصرة ناسنا و حشد التأييد للواقفين بالضد من محاولات سلب ارادتهم وحريتهم  حتى وان  خرج أحدهم وقال كما فعلتم  , باني اخلط الاوراق  لصالح الجهه التي أميل اليها  .
 وهل هناك ما هو معيب  حينما اتشرف  بميلي الى الجهه التي قادت  تظاهرات اهلي الاحتجاجيه  في قضية اقالة السيد فائز وقضايا أخرى؟ بالنسبة لي يكفيني شرفاً عندما تكون منظمة الحزب الشيوعي في القوش ومعها منظمة زوعا هما الجهتان السياسيتان اللتان نظمتا وقادتا التظاهرات الاحتجاجيه ومعهما المستقلين المحبين لبلدتهم القوش , اما ألمعيب بالنسبة لي فهو الميل  والتطبيل لاي سبب كان للجهه  التي باركت او طمطمت على محاولة سلب ارادة اهلي  ثم استثمرتها  لتعيين بديل لمدير الناحيه  من منتسبيها ! مثل هكذا جهه سياسيه لا أعتقد انها تصلح لقيادة شعب ولا حتى  لتلبية طلب الباحث عن الحقيقه اطلاقا ...الحقيقة تجدها فقط عند أصحابها المظلومين.
شكرا لكم
تحياتي

134
السيد يوحنا بيداويدالمحترم
تحيه
يـُقال, بان الانسان عرف  خالقه بالعقل وليس بحاسة النظر او الشم او اللمس ,ونحن بدورنا منحنا الاذن لانفسنا باستخدام هذه المقوله  للتعليق على مداخلتكم ,وكأني بكم لم تقرأوا بعينكم  كلامنا الواضح  وموضوعته , فجاءت مداخلتكم مع احترامي لكم, فاقده للقيمه المرجوّه,,,
اخي يوحنا, حضرتك طرحت روابط وكتبت فقره لتخبرني بمناشدات الرابطه ومطالبتها حكومة بغداد واربيل بكذا وكيت كما في قولكم:" لهذا نناشد كل الجهات وكل المسؤولين من حكومتي المركز والاقليم ان ينصفوا هذه المكونات ويحترموا ارادتهم في اختيار مدراء ومسؤولي .....والا لن تكون هناك مصداقيه للدستور  , كما تطالب الرابطه الكلدانيه في العراق والعالم ,,,,ان يلتزموا ببنود الدستور العراقي  وتطبيق الماده 125....وان يحترموا خيارات سكان المنطقه بالاخص مناطق الكثافه السكانيه.....الخ"انتهى المقتبس.
دعني اوضح لكم وللقراءالكرام حجم التهرب ( لا ادري عن عمد ام لا) من مواجهة الحقيقه  في مداخلتكم ومدى ضعفها امام موضوعة مقالنا, مهما يكن , لنفترض أنني  أحد مسؤولي حكومة بغداداو حكومة اربيل لا قدّرالله ,و تلقيت منكم و من رابطتكم العالميه المناشده  والمطالبه الوارده في المقتبس اعلاه اوفي الروابط المذكوره,بحكم مسؤولياتي ,حتما سيكون من واجبي البحث عن  خلفية هذه المناشده وعن هوية الجهه التي قدمتها لي ,وبعد تقصي الحقيقه ومعرفة ما يجب على مسؤول مثلي  معرفته, كتبت رسالةرد لك او للرابطه الكلدانيه  في العراق وفي العالم على شكل نقاط تساؤليه,ارجو منك مقارنة علاقتها بموضوع مقالي اولا, ومن ثم مقارنتها بمضمون مداخلتك, حينها ستعرف سبب تقييمي للمداخله مع احترامي لك. اليكم رسالتي :
1_ هل انتم  كمسؤولين  في الرابطه مطلّعون أم لا على ظاهرة التكريد في مكاتب الرابطه الكلدانيه في القوش وتللسقف وأماكن اخرى؟
2_ اليس غبطةالبطريرك ساكو وهو قائد ومؤسس الرابطه وبصحبته لارا زرا عقد ندوه في القوش وطلب من الاهالي بقبول لارا زرا كبديل للسيد فائز؟
3_ علام َ تطالب الرابطه  إذن وتناشد بكذا وكيت في حين انتم على علم وافي  بأن المرشحه لمنصب مدير الناحيه هي مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش و تم  ترشيحها بمباركة قائد ومؤسس الرابطه نفسه  واتفاقه مع المسؤول الحزبي الكردي!!اي ان غبطته على علم بان لارا زرا عضوه رسميه في الحزب الديمقراطي الكردستاني !!
4_ رابطتكم تطالب الحكومه باحترام الدستور العراقي , وهو بلاشك مطلب نظيف وفي غاية النزاهه, ولكن ماذا عن عدم التزامكم  بالدستور والنظام الداخلي للرابطه الكلدانيه؟  أم ان هناك نص  في نظام الرابطه يسمح لعضو منتمي لحزب كردي وقبوله كمسؤول مكتب للرابطه الكلدانيه  ثم ترشيحه وقبوله كمدير ناحيه في القوش ( الكلدانيه) !!!!
5_ نحن في حكومتنا الجديده في بغداد (برئاسة عادل عبد المهدي), نبذل ما بوسعنا  لتبني نظام علماني يعزل الجهد الديني ودوره عن اروقة السياسه, وانتم ايضا تطالبون بذلك , لكنكم  تمارسون العكس بالضبط كما تفعل بعض الجهات السياسيه الاسلاميه, لماذا هذا التناقض؟
6_ تؤسفنا ظاهرة تناقص تعدادكم كمسيحيين كلدان سريان اشورييين, لكن الا يحق لنا ان  نستغرب عدم استطاعة رجال الدين المسيحيين توحيد جهدهم  وخطابهم على اعتبار ان في ذلك في قوه اضافيه لفرضه والزام السلطات بتحقيقه؟
  سأكتفي بهذه الاسئله المهمه مع يقيني  بوجود اخرى عديده على الرابطه ان تجيب عليها , اما اقتصار مداخلتكم  بذكر المناشده فهي في الحقيقه مجرد هواء في شبك من وجهة نظر مقالنا . 
تحياتي

135
الاستاذ أفسر بابكه المحترم
تحيه طيبه
شكرا لك اخي افسر على مشاركتكم ,
نعم اخي افسر , ما تفضلت به هو احد الاسباب  التي جعلتنا كشعوب وأنظمه, مجرد بيادق تحركها اصابع الدول التي اصبحت ايديها متغلغله في تفاصيل حياتنا .
شكرا لكم وتقبلوا خالص تحياتي

136
الاستاذ نيسان المحترم
شلاما
أخي نيسان, ليس القصد مما ساقوله فرض فكره و رفض أخرى أو إلغائها  ,اذ هناك في كل الاحوال مشترك معين يجمعنا مع وجودالفرق بين نظرتك حول تأسيس الرابطه الكلدانيه, وبين نظرة الأخرين ومنهم نظرتي التي شكلّت  سببا لتشجيعي لها رغم التحفظ الذي اشرت اليه في ردي للاستاذ قيّا, لذا لا غرابة لو حظي تأسيس الرابطه في بداياته باهتمام وتشجيع  اهلنا اعتمادا على الشعارات والوعود التي لم تحظى بمن يلتزمها ويتبنى تحقيقها  ,لذا اعرف مسبقا انك ستقول بان  سلوك  طريق دعمها وتشجيعها  لم يكن الاختيار الصح  الذي من خلاله يمكننا التوجه الى حيث نتطلّع او تتطلبه عملية البحث عن نقطة الصفر,,,,
في السطر الثالث من مداخلتكم طلبتم رأيي حول تشبيهكم حال الرابطه بحال وثيقةالتآخي بين البابا وشيخ الأزهر, من وجهة نظري المتواضعه متمنيا أن لا أكون مخطئا , هناك فرق  بين حديثنا عن دور رئيس  طائفه دينيه مسيحيه في بلد مسلم, إختار لمهمته الدينيه  طرق ابواب  السياسه   وسيلة يعتقدها مفيده  لنصرة  سلطته من خلال خدمة اتباع دينه وطائفته , وبين  الفاتيكان كدوله مسيحيه كاثوليكيه  لها رئيسها ونظامها الخاص بها , نعم الفاتيكان يتعامل على اساس الادعاء  بعدم تبعيته لاي محور سياسي دولي  ويدعي شعار  التمسك بتعاليم المسيح , لكن الحقيقه تقول بان هذه الدوله المسيحيه قد سمحت لنفسها ان تمارس سياسه معينه ( ناعمه)لحماية نفوذها الديني في الدرجه الاساس  ,بما معناه ان مصلحتها تظطرها احيانا او بالاحرى قد إظطرتها وشجعتها  في اكثر من مناسبه على الخوض في  تأدية مهام غالبا ما ينكشف وجهيها المتضاربين  , احدهما  تحت شعار  بث رسالة الدين ظاهريا, وثانيهما التورط في اجندات سياسيه  إرضاءً للاقوياء  وحفاظا على مصلحتها  , ولمن يريد التأكد من ذلك , هناك تفاصيل  اخرى كثيره  لو تعمق المتابع في بحثها سيعرف حجم واسباب ازدواجية  تعامل الفاتيكان مع مصائر الملايين من اتباعها  الكاثوليك  من اجل تحقيق المصالح حالها كحال اية دوله مدنيه  تسعى  لتحقيق مصالحها,  ومن خلال هكذا بحث, سيكون من السهل ايضا التوصل الى أشكال واهداف علاقات الفاتيكان الدينيه والسياسيه   وهكذا مدى تأثيرها دينيا ومذهبيا على  مسيرة وممارسات بطريرك كنيستنا .
شكرا لكم وتقبلوا خالص تحياتنا

137
بشينا وبشلاما ميوقرا دكتور صباح قيّا
بلاشك, كما تفضلتم ,وقد قرأناالمزيد حول تجربتكم  مع الرابطه في  نطاق مدينتكم,  مما كوّن عندكم هاجس الخشية هذا على مصيرها ومستقبلها, ولكن ما بالك يا دكتورنا العزيز لواستجمعنا كل ما تم تسجيله من ملاحظات حول هيكليتها ونظامها الداخلي وفعالياتها في أماكن أخرى سواء في داخل العراق وخارجه, بالتأكيدالصوره التي يمكن للمتابع ان يستخلصها عن الرابطه سوف لن تــُسر سوى المريدين سوء ً بشعبنا , تلك  حقيقه مؤسفه لم نشهد ما يثبت دحضها  وتبديلها,علماً أن الفتره التي مرت على تاسيسها يفترض ان يكون قد تخللتها محاولات جاده لتصحيح ومعالجة نسبه لا بأس بها  من الهفوات والأخطاء التي تم التاشير عليها من قبل اكثر من متابع ومهتم, إذن السؤال هواين الخلل ؟
بالرغم من تحفظنا الدائم على تدخل رجل الدين في غير اختصاصه , إلا اننا  شجعنا  فكرة  تشكيل الرابطه على مضض بسبب حاجتنا الماسه الى  تشكيل او تنظيم  أخفق  مثقفونا المدنيون  في تأسيسه  كخطوه اولى نحو توحيد العمل الجماعي الذي ما زال  في خبر كان وسين التمني , نعم قبلنا بفكرة تشكيل الرابطه واستبشرنا خيرا فيها فادلى كل منا بما رآه مفيدا لإنجاحها من اجل تحقيق خطوه باتجاه لملمة تبعثرالجهود الذي سببته الاوضاع والاختلافات الداخليه, لكن شيئا من  الذي تمنياه لم يظهر للعيان والواقع .
 أنا على يقين بأن جنابكم مطلّع على عدد المرات والمناسبات التي حذرنا فيها على سبيل المثال  من إزدواجية الانتماء السياسي لبعض منتسبي الرابطه, وأكدنا بأن إهمال معالجة  هذه الظاهره  معناه تشويه متعمّد لعنوان الرابطه وتقليل من قيمة ومصداقية تحدثها باسم الكلدان , واعطينا امثله على ذلك في مكاتب مناطق سهل نينوى بالذات ,لكن الغريب في الامر, ان لا احد من مسؤولي الرابطه اعار لهذه الظاهرة اية اهميه , وكأن  لسان حالهم  يقول ليس لدينا اية مشكله  من انتماء العضو الرابطي الى حزب قومي كردي او عربي او تركماني ,بما معناه ان العربي والتركماني والكردي سيحق له ايضا ان يكون عضوا في الرابطه! , بينما ممنوع على الاشوري او السرياني  الانتماء الى الرابطه, كيف يمكن موازنة مثل هكذا معادله سياسيه؟
أما مسألة الندم من عدمها, لا اعتقد ان فيها ما يفيدنا ما دامت ثقافة العناد وعدم الاعتراف بالخطأ كما تفضلتم, هي ديدن اولياؤنا ومثقفينا السياسيين منهم والدينيين.
شكرا لكم.
وتقبلوا تحياتي

138
الاستاذ منير بيرو المحترم
تحيه طيبه
لأسباب عديده  لسنا  معنيون هنا بإدراجها وتحليلها , يحصل ان تسود الفوضى في اروقة  الحياة ومناحيها الكثيره, فينجرف وراءها من ينجرف من المتحمسين  الذين تغلبهم العاطفه  وجيشان النخوه او احيانا  يتصرفون من منطلق استغلال الظرف لصالح منافعهم الخاصه , بينما هناك  تجارب ومشاهد عشنا قسما من تفاصيلها وأخرى قرأنا وسمعنا عنها وعن شخصوها ,تخبرنا هذه التجارب بان العقلاء والمتمرسين كانت لهم دائما مواقف عقلانيه متميزه  ينفردون بها عن غيرهم   يجسدونها في سعي البحث عما  يخفف من وطأة الفوضى  بتوجيه الناس بضرورة التلاحم والرويه  والابتعاد عن كل ما هو عشوائي لان الظرف يتطلب ذلك وليس العكس.
 مع الأسف,وانا اقولها  بألم  وحسره ازاء  اوضاع ابناء شعبنا المتدهوره , لم يتوفق أولياؤنا وعقلاؤنا في التفكير بكيفية تحمل مسؤولياتهم كما يتوجّب, ليس عيبا عندما يشعر المسؤول بضعف امكاناته في مواجهة الأزمه, لكن العيب يكون كبيرا حينما يشعر بعجزه لكنه يصر على الانفراد من دون ان يصغي الى كلام الرعيه  وابناءها حتى وان تواضع مستوى تفكيرهم, تجاربنا اخي منير, تقول بان التفاعل مع اراء الناس واحترام ارادتهم يشكل امرا مهما جدا  لتوحيد الجهد المطلوب في تجاوز الازمات ,دون ذلك لا يمكن حلحلة مشاكلنا  انما تعقيدها .
شكرا لكم وتقبلوا خالص تحياتي

139
  تذكيــر للرابطه الكلدانيه و لمؤسسها غبطة البطريرك ساكو / شوكت توسا
( مديرة  ناحية القوش اول من يستجيب  لدعوة الكاردنال في الحفاظ على هوية بلدة  تلكيف)
رابط الخبر مدرج ادناه  لمن يود الاطلاع  او تقديم الشكر للمديره, وبسبب كونها مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش , يرجح ان تكون اول ردة فعل  صادره من الرابطه الكلدانيه ومؤسسها, سننتظر لنرى شكل ردة الفعل هذه,إذ على اساس كون مديرة ناحية القوش  مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش و عضوه رسميه  في الحزب الديمقراطي الكردستاني , كان الاتفاق في حينها قد تم بين غبطته  وبين مسؤولي  الاكراد على اختيارها بديله لمدير الناحيه السابق السيد فائز  . اليكم رابط تصريحات مديرة ناحية القوش :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=934875.0
  إنتقدنا في حينها الرابطه الكلدانيه وقيادتها المتمثله بغبطة البطريرك ساكو  وحذرنا من مغبة تمادي الكنيسه بدخلاتها  في امور هي ليس من اختصاصها اطلاقا , وبسبب  تصريح  المديره كما مذكور في الرابط أعلاه, لم يعد بوسعنا سوى تحميل غبطة البطريرك ساكو مسؤولية اسراف مديرة ناحية القوش  و استخفافها بحرية  سكان بلدة القوش في ابداءرايها ,نعم غبطته هوالذي رشح لارا يوسف لمنصب ادارة الناحيه بالاتفاق مع المسؤولين الاكراد ,وغبطته بنفسه طلب من الاهالي خلال ندوة عقدت يومها  في القوش قبول ترشيحها لمجرد كونها القوشيه, لكنه تغافل و لم يتطرق الى كونها مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش و في نفس الوقت عضوه رسميه في الحزب الديمقراطي الكردستاني ,  لست متأكدا من انه لم ينتبه او لم تهمه مخاطر ازدواجية انتماء المديره , لكني أكاد اكون متأكدا من  اطلاعه على مثالب الرابطه الكلدانيه  التي تجسدت احداها  في موقفها الهزيل من اقالة مدير ناحية القوش السابق وتعيين السيده لارا يوسف بتبريرات لا تقل  هزاله.
  أما لو كان هنالك ما يهمنا  في تقييم مطلب المديره من السيد نيجرفان برزاني  بإعادة ضم ناحية القوش باكملها الى دهوك  , فهوبموجب كل المعايير والاعتبارات, لا يتعدى كونه مطلب مضحك  لاكثر من سبب ,اذ عليها قبل تسويق هكذا كلام غير مسؤول, ان تتذكّر بان تعيينها كمديره وبقاءها  في منصبها لحد اليوم لم يكن بارادة الاهالي اطلاقا, وهو بمثابة تحدي صارخ وسلب واضح لارادة اهالي القوش في ظرف  سياسي فوضوي  يحتم على المسؤول الواعي التأني في اطلاق هكذا مطالب ,والا تحت اي مسّوغ  قانوني وديمقراطي يسمح المسؤول الاداري لنفسه بالتجاوز على رأي الجماهير وعدم اعطاء اية  قيمة للممارسه الديمقراطيه في ابداء الراي , الكل بات يفهم بأن حلحلة مشاكل  بلداتنا وقرانا في سهل نينوى لن تتم  بفرض ضمها الى احد الاطراف المتصارعه ( شيعيه كرديه سنيه)انما هذا الضم سيزيد من مشاكلها,  لذا فان كلام المديره هو من الركاكه التي تم فيها شطب كل اسباب المعاناة التي لحقت بابناء بلدات سهل نينوى  , علما أنني على يقين بان السيد نيجرفان برزاني هو خير العارفين باصول ومراحل تحقيق مثل هذا الطلب,وهو بلاشك  على علم  بمقولة هتلر الشهيره بحق الذين ساعدوه في احتلال مدنهم ,نعم من حق المديره لا بل  من صلب واجبها كإداريه  ان  تطلب من من كافة مصادر القرارات خصوصاالجهه التي تستلم منها راتبها الشهري  لتحثهم على تقديم الخدمات لأهالي البلده, اما طلب إعادة البلده الى اصولها وهويتها بالحاقها بدهوك فهو كلام ساذج والاكثر سذاجه هو استخدام حجة  نقص الخدمات , انا لا ادري باي حق  كاداريه تتحدث في مثل هكذا شأن سياسي مهما كانت التبريرات كونه شأن  يخضع لاستفتاءات وقوانين دستوريه تبدو مديرتنا غير مطلعه عليها او لا تهمها معرفتها .
 شخصيا لست بصدد التباهي  بتحقيق  سبق اعلامي لو قلت باني  كنت من اوائل  الناقدين للموقف الضعيف الذي اتخذته الكنيسه والرابطه الكلدانيه  من اقالة السيد فائز من منصب ادارة الناحيه , ليس هذا فقط انما كحّلته بتدخلها  في اختيار بديل لمدير ناحية القوش بعد ان ثبت  حتى لصغار العقول بان عملية ازاحة السيد فائز حصلت رغما عن أنف اهالي القوش وهي تخفي وراءها اهداف سياسيه  مبيّته  كما اسلفنا, ساهمت الرابطه الكلدانيه وقائدها( غبطة البطريرك) بشكل واضح وموثّق في تمرير عملية استلاب الحق والاراده ,بدليل ان الرابطه الكلدانيه كانت الجهه الوحيده التي أبت الا ان تنافس المرشح الذي قدمته مطرانية القوش ( مطران ميخا مقدسي) ,وقد كان نقدي يومها موجها ً الى البطريركيه والمطرانيه,لانهما إستغلّا المنصب الديني و مكانته الاجتماعيه  واستخدماه في قمع وتهميش ارادة الاهالي , واليوم بات كل شيئ واضح وما على الاهالي الا ان يطالبوا سلمياً باحترام رايهم وارادتهم.
عندما  دعا الكاردنال ساكو قبل ايام  الى تشكيل  لوبي ضاغط للحفاظ على هوية تلكيف , تمنينا  المصداقيه والنجاح  لدعوته , إلا ان هذه المصداقيه ستبقى موضع شك ما لم  يصدر عن البطريركيه موقفارافضا وشاجبا   للطلب الذي قدمته المديره. لم يعد مهما ً بالنسبة لي تذكير القارئ الكريم بالردود الغير مسؤوله التي كنت اتلقاها  بسبب انتقادي لتدخلات الكنيسه ,الذي يهمني الان هو  هل  سنقرأ او نسمع  تصريح او بيان من الرابطه يشجب  ويرفض تصريحات مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه في القوش, ام ان ما قامت به المديره يصب في خانة تشكيل اللوبي الضاغط الذي دعا اليه الكاردنال .

الوطن والشعب من وراء القصد   

140
الساده المشاركون المحترمون...
تحيه طيبه
يطيب لي اولا,ان اهنئكم ومن خلالكم ابناء شعبنا بمناسبة عيد القيامه  متمنيا للجميع اياما كلها اعياد ومسره . كما اشكركم جزيل الشكر على مشاركة منشورنا بملاحظاتكم التي تستحق الاهتمام  والمتابعه من  قبل كل ناشط معنيّ بشؤون شعبنا وقضاياه .
تقبلوا خالص تحياتي

141
الاستاذ عبد الاحد سليمان المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم على تعليقكم الذي فيه ما ينسجم  مع ما جاء في مقالنا, عدا بعض الغموض الذي  حال دون تأكدي من قصد  قولكم: (( أنا ارى ان كل دعوة خيره تستحق التشجيع  من دون ربطها بالاطار الجمعي للحالات الاخرى التي يستحيل حلها)) .
لذا  حبذا لو أوضحتم المقصود بالاطار الجمعي و بالحالات التي يستحيل حلها واسباب هذه الاستحاله.
كما اشكركم  على الرابط المرفق مع مداخلتكم ,فقد لفت نظري محتويات الصوره رقم 5 , والمتضمنه شعارات كتائب بابليون المكتوبه على جدار كنيسة تلكيف, كشعار لبيك يا مريم  ولبيك يا علي, والسؤال هنا يفرض نفسه اخي عبد الاحد, من الذي  روّج  لكتائب بابليون وجعل قائدها بطلا قوميا كلدانيا ً واستقبله استقبال الابطال في سندياغو؟  ألا ترى بان  تزيين جدران كنيسة تلكيف  بهذه الشعارات  هو نتاج طبيعي من تدخل رجل الدين في السياسه ؟
شكرا لكم وتقبلوا خالص تحياتي

142
 تعليقي  على دعوة الكاردنال ساكو لتشكيل لوبي ضغط من أجل الحفاظ على خصوصية مدينة تلكيف / شوكت توسا
أزاء دعوة كهذه  تحمل ما تحمله من معانٍ حميده , ليس بوسع المرء سوى تمنّي جديتها و حظوتها بآذان صاغيه من لدن ابناء تلكيف الغيارى اولا, ومن قبل كافة المسيحيين العراقيين اينما تواجدوا.
 نعم عندما كان العراقي يقول هذا تلكيفي  فالمقصود فيها المسيحي العراقي بشكل عام.هذايعني من ضمن ما يعنيه ان اعادة بهجة تلكيف الى سابق عهدها و رونق هويتها ,هو واجب كل مسيحي عراقي  من دون إستثناء وفي مقدمتهم ابنائها الميسورين كما تفضل سيادة الكاردينال.
ولانها دعوه مهمه, فقد سبق ووُجهت من قبل العديدين  وفي مناسبات معينه, وكاتب هذه السطور كان أحد الذين طلب يوما ما من نيافة المطران سرهد جمو ( مطران سندياغو السابق وهو تلكيفي الاصل) ,بتحشيد حمله ولتقتصر على اميركا من اجل شحذ الهمم ورصد الاموال لتحقيق جانب من هذاالانجاز الجبار بدلا من إضاعةالجهود و هدر تبرعات مؤمني الكنيسه من ابناء تلكيف وبقية البلدات وصرفها في مشاريع كان ظاهرها وعنوانها سياسي قومي بينماالمرادمنها توسيع سلطةالمذهبيه الكنسيه ليس الا,فكان الفشل نصيب المشيتين كما يقول المثل الشعبي  ,لا حظت برجيلها ولا خذت سيد علي.
بخصوص تركيزغبطته على دعوة الميسورين لشراء الاراضي وتعمير البيوت التي تحيط بكنيسة تلكيف, بلا شك فهي فكره محفزه  من شأنها توفير الفرص والحوافز للميسورين  من اجل استثمار اموالهم في بلدتهم الأم تلكيف ,لكني لا أعتقد بأن خيار تسجيلها باسم الوقف المسيحي سيلاقي مقبوليه  لدى العقليه التجاريه,اللهم الا الذي يدعوه ايمانه للتبرع للكنيسه ! 
   الشئ بالشئ يُذكر,لا يهم كم هي كبيره او صغيره حسنة هذا الذكر ,المهم تذكير أولياءنا بانعكاسات تناقض الخطاب  وسرعة تقلبه ما بين ساعات الصبح و حلول المساء, فحين يقول غبطته في دعوته الحميده:
( ولكثرة أعداد أهالي تلكيف في المدن العراقيه بسبب عملهم في التجاره والمطاعم والنوادي , غدت كلمة تلكيفي ترادف كلمة المسيحي). 
 كلام صحيح عشنا حقيقته في اكثر من مناسبه,إذن ما دمنا كلنا تلكيفيون  في نظر الاخرين وهو شرف وفخر لنا,علينا ان نقر بأن تلكيف ملكنا جميعا, وهي تستحق منا كمسيحيين عراقيين موقفا موحدا ً لدعم مشروع إعادتها الى سابق عهدها ,على هذا الاساس حريٌ بكل مسؤول ان يبني خطابه ويحبكه بالطريقه التي لا تقبل تأويله سلبيا .
  لنطوي مرحلة ما قبل الدواعش , كي نتحدث عن الاهم فيما بعد تحرير بلدات سهل نينوى المدمره من قبل الدواعش, حاجتنا الماسه كانت وهي ما زالت قائمه الى خطاب جماعي متكاتف, لا ضير حتى وان كان للجهد الديني دورا في تعزيز ترتيبه على فرضية  عدم تحقيق المطلوب قوميا او وطنيا,المهم  أن حاجتنا الملحه هي الاسراع في إعادة اعمار البلدات المسيحيه المدمره وتسهيل عملية اعادة اهاليها المهجرين والمطالبه بتطوير وزيادة فرص العمل والاستقرار الآمن.
شاء المتابع أم ابى,فإن دعوة غبطة البطريرك لنصرة مصيربلدتنا العزيزه تلكيف تذكّرنا بردات الفعل الغير مسؤوله التي تتبادلها دائما رئاسات طوائفنا الكنسيه فيما بينها حتى عندما يتعلق الامر بحلحلة مآسي المسيحيين ومصيرهم المستقبلي ,فقد تناست كنائسنا  في واحده من مواقفها الغير المسؤوله وأنستنا في نفس الوقت  باننا كلنا مسيحيون سواء كنا تلكفيون او برطليون او كرمليسيون أو أو. إذ كان حريّا ً باوليائنا الروحيين المطالبه والمشاركه في تشكيل مجلس  موّحد  من مختلف الاختصاصات يتولى مهام متابعة تعمير كافة البلدات المسيحيه ومن ضمنها تلكيف , وتسهيل عودة اهاليها اليها دون تمييزبلده عن اخرى بسبب المذهب  او التسميات القوميه  , ذلك لم يحصل مع الاسف لابل ما حصل كان الانفراد والتباعد وهناك ما يثبت كلامنا, وكأن أوجاع المناسبه و آمال حلحلتها  لم تكن كافيه كي يفكر الاولياء الروحيين  في  كيفية مواساة ابناء رعياتهم على الاقل بتصريح مسيحي  يخفف عن المسيحيين  وطأة محنتهم وليس تثخينها كما يريد الغرباء الطامعين   , وخير ما يمكنني ان استشهد به في هذا الخصوص هو الدور الذي قامت به تشكيلة وحدات حماية سهل نينوى ان بي يو التي تضم مقاتلين من مختلف ابناء شعبنا وأطيافه, حيث بتصميمها وجهدها في مسك الارض في بغديده وبرطله بعد تحريرها  شكلت العامل المؤثر في استقرار البلدات وعودة نسبه عاليه من النازحين,هذا مثال بسيط علينا دعم تجربته وتطبيقها  في كافة بلداتنا خدمة لابناء شعبنا بالعمل والفعل وليس فقط بتوجيه الدعوات  .
 ارجو ان لا يؤخذ تعليقي هذا على محمل الساعي الى إنكاء جروح  انقسامات شعبنا التي كان للتمذهب الديني  دورا سلبيا في تعميقها , وهي على ما يبدو ومن خلال تفاصيل خطابات  اوليائنا الروحيين, فهي ما زالت تسير باتجاه تفريخ  المزيد من التعقيدات , الذي  وددنا إيصاله للقارئ الكريم  هو ان  مهام رجل الدين المسيحي  وأهدافه موصوفه بالمقدسه , بينما الذي يطالها من خطابات مسؤوليها هو تشويه وتدنيس لما نصفه بالمقدس. ادناه رابط دعوة الكاردينال:
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,933679.0.html
الوطن والشعب من وراء القصد

143
السيد ايشو جورج المحترم
معذرة ً استاذ إيشو,كان بودي ان تبدأ بألقاء التحيه قبل طرح الحل الوحيد والمطلق, لان أطرافه المعنيه هي الأخرى لم تعد تمتلك من المسّوغات الايمانيه والانسانيه التي تضعها امام مسؤولياتها, وطنيه كانت ام قوميه ام انسانيه, وهي أصلا  كما هو حاصل  قد جردّت نفسها من الكثير من الفضائل الدينيه (الحميده).
تقبلوا تحياتي

144
الاستاذ وليد بيداويذ المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم اخي وليد على أضافاتكم التي أغنت مادة المقال , ثم يطيب لي أن اتناول  تساؤلكم المنطقي الذي بدأتم به مداخلتكم المفيده:من يحمينا فالغرب أول المظطهدين لنا !!
اخي العزيز وليد, انساننا الشرق اوسطي بشكل عام, عليه اليوم ان  يبني الآمال على قاعدة التفكير والتخطيط  والتنفيذ على اساس ان فلسفة سياسات هذا العصر مهما كانت افكارها او ديانتها ,لم تعد تسمح هذه الفلسفه بتقديم الدعم والحمايه للضعفاء لوجه الله !! إذ ما لم يكن للآخر مصلحه حتى في قول الكلمه الطيبه , صدقني لن تسمعها منه إطلاقا, فكيف بنا ان نطالب الآخرين بالدعم والمساعده في محنتنا , بينما علينا بالذات ينطبق  المثل القائل:اللي ما يعرف تدابيرو حنطتو تاكل شعيرو, مع الاسف هناك البعض فينا والكثيرون من المسلمين يعتقدون بان اميركا و اوربا تدعمنا او ستدعمنا لاننا من دينهم, تلك اصبحت كذبه لا يروجها الا الجهلاء.   
 ومن اجل  تقديم المزيد مما يشفي غليل تساؤلكم , أسمح لي بالعوده  قليلا  الى  شباط من عام 2015 , يومها  كتبت مقالا عنوانه( لقد آن الأوان أن تبدأ الكنيسه بصناعة الأسود..) كتبته  بمناسبة زيارة المطران مار يوحنا بطرس موشي الى معسكر تدريبات  مقاتلي قوة حماية سهل نينوى  إن/بي/يو,,ادناه الرابط لو شئتم الاطلاع عليه :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=773701.0
كما أني وفي  ايار من عام 2017 , كتبت مقالا آخر بعنوان((إذا ضربك على خدك الايسر, أعط له  ما أعطاه موسيس لآل حنون)), أدناه الرابط لو أحببتم الإطلاع:
http://www.tellskuf.com/index.php/joomla-extensions/extensions/modules/display-modules/67499-my294.html
لو توفرت لكم  فرصة الاطلاع على المقالين ألمشار اليهما اعلاه, ستجد اخي وليد ما يشفي غليل الكثير من التساؤلات التي تشغلنا
 شكرا   لكم, وتقبلوا خالص تحياتي

145
اخي وصديقي الطيب افســر شير المحترم
تحيه طيبه
نعم قولكم بان التاريخ يعيد نفسه فيه ما يخيف حتما, وانا اقول   من سوء  حظ البشريه بان التاريخ و ومعظم تفاصيله التي نرجع اليها دائما , تكتبه المصالح التي تضع الشعوب جسورا تمشي من فوقها عربات  وهوادج الحاكمين....
إن كنت ترى بان نشر القصيده فيها محاذير,انا شخصيا اريد ان اقرأها لو سمحت,لا بأس ان ترسلها بالخاص,((عساني اجد فيها ما يجعلكم رفيق درب للاخ نيسان يخفف عنه عتمة ورطوبة الزنزانه)).
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

146
الصديق نيسان الهوزي المحترم
تحيه طيبه
 اولا شكراعلى تعليقكم وتأكيداتكم لما قلناه , وثانيا رفقا بقرنيات عيوننا يا رجل,( شمعنى استخدامك اللون الاحمر !!)  حتى جعب الكلاص ما ديفيد مع لونك الدموي, لك ان تتصور يا نيسان ,اذا ما شفنا بكلامك ما يكفي لإتهامك,فاستخدامك لهذا اللون ممكن أن يدخلك  في الماده المجاوره للماده 4 ارهاب.
حول سؤالك عن زيجة المسيحي بالمسلمه والعكس, اتصور سيكون ذلك منجز انساني  ومناسبه للاحتفال لا تقل اهمية عن مناسبة الفالانتيان!!! ,لكنك لم تتحدث عن  المصيبه الحميده التي ستحل لو افتى البابا بجواز الزواج بأكثر من واحده !!!
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

147
أخي العزيز أفسر
ليس لي سوى  بعض الكلمات  البسيطه أشاطرك من خلالها ثقل الهـّم الذي بات همّنا جميعا بعد  ان غزت جحافله كل جميل وأنيق أعتدناه ايام كان للكلمة وقعها وتأثيرها.
كيف أنسى  أنشودة عقلي ومهجتي
في رياضها الخلاق زهت مخيلتي
وبوعورة  تلالها  قوى عود بنيتي
كلما ضاقت بليالي دجاها  محنتي
 أزاحت أقمارها  كل ظلم  وظلمة
كيف أنسى التي أعطيتها كل محبتي
 يوم فتحت ابواب عزّها وكأني مع أبتي
شقــــلاوا
ما بك وقد أنحسرت دمعتك يا جميلتي
تبّا للذي وعد وفي الصباح خان الامانةِ 
كلا لم تكن الفاتيكان يوما نصيرتي
ولن تكون البديل الحقيقي لقبلتي
تقبلوا خالص تحياتي


148
الصديق الطيب رابي لطيف سياوش المحترم
تحيه طيبه
الرحمه والذكر الطيب للمرحوم والدكم , فهو من خلال قصتكم كان خيرُ المربّي  المحب لاولاده والرافض في زهده  لفلسفة  ذلك النظام وقائده الذي  أوصلته عنجهيته الى اصراره على ان يكون لكل عراقي قصةً  ماسويه في تلك الحرب الهوجاء  ليرويها  للاجيال, نعم أخي لطيف, لقد عانى آباؤنا كما أمهاتنا, ويلات وشجون  عشق حكامّنا لإدارة حروب  طحنت رحاها  وهتكت نتائجها الملايين من الارواح البريئه بين شهيد ومعوق, واسير ومفقود, ويتيم وأرمل, وثكلى وارمله,كلها من اجل عيون القائد وشنباته الثخينه.
أما متى  سينعم العراقيون بحاكم عاقل يسعى بعقله الى رفعة ابناء شعبه ويحرص عليهم كما بدى حرص والدكم رحمه الله, فتلك قصة أخرى سيطول سرد فصولها  ومشاهدها,تبقى ارادة الشعب حين تنضج عقليتها هي الفيصل الذي  يرسم النقطه الفاصله , من دونها ستبقى  الأمال  أحلاماً تتبادل الاجيال سردها فيما بينها.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

149
اخي نيسان, قسمك وحلفانك على راسي  ولكن !! /شوكت توسا .
كان من المفروض أن أنشر هذاالكلام  في صفحة مقال الأخ وليد بيداويذ حول تصريحات البابا في دولة المغرب,كتعليق على مداخلة الاخ نيسان , لكن بسبب أطالته قليلا, فضلت و بعد الاذن من الاستاذ وليد جعله مقالا..
يقول الصديق نيسان في مداخلته الموجهه للسيد وليد بيداويذ:
" ساقولها لك ولغيرك وبوضوح, سيأتي اليوم الذي سيطلب منك البابا أن تتحوّل الى مسلم وأقسم لك ولغيرك بأن هذه ستكون الحقيقه ولكن ليس في زمنك"انتهى المقتبس
أخي نيسان, الذي ساقوله  تعقيبا على ما تفضلتم به, هو ليس إكتشاف جديد  يستوجب منحه وسام سَبـْق الزمن والحدث , ولا جنابك بحاجة للقسم والحلفان كي يتأكد الآخر من كلامك, لأننا وبكل بساطه نعيش اليوم وباشكال مختلفه  تفاصيل الحقيقه  التي تقول عنها بانها ستحصل في زمن قادم غير زمننا, و تحديدكم الزمني هذا لمعرفة وكشف الحقيقه سببه بلاشك التردد والتحسّس من مجابهةمرارة الحقيقه او على الاقل التحدث عنها لاننا نرى فيها الخيبه وضياع  الآمال ,لذلك لا تطاوعنا ألسنتنا وأقلامنا  للإعتراف والاقرار بها .
 إحصائيه بسيطه لظاهرة تكاثر تعقيدات مشاكل مسيحيي الشرق الاوسط و تناقص اعدادهم  في العراق بالذات ,ستدلّنا نتائجهاالمخيفه الى وجود  كارثه مستديمه ليس حصرا على حرية الاديان انما على حقوق الانسان وأنسانيته ,إذن لابد للانسان  سواء كان مسلما او يهوديا او مسيحياً ان يسأل أين دور الفاتيكان وما حجمه إن وجد مقارنةً بحجم الكوارث التي حلت وما تزال تحل بالمسيحيين في العراق ؟ طيّب دعنا نضع جانبا ً الجرائم التي اُرتكبت و  تـُرتكب بحق مسيحيي العراق  من قبل القاعده والدواعش و الميليشيات المسلحه ومعها السلطات السياسيه الحاكمه التي أمعنت في تهميشنا وترّويج سوق بيع وشراء أصوات ابناء شعبنا من أجل تنفيذ أجنداتها.
أقول  لندع هذه الجرائم جانبا ونقر ونعترف بعدم قدرة الفاتيكان ورجال ديننا وشعبنا على الكيل بذات الكيل الذي يكال لنا!ولكن  ماذا لو ذهبنا الى شكل وظاهر ردة فعل الدور الديني الذي  تمارسه أعلى سلطات كنيستنا التابعه للفاتيكان ,فلو اجرينا مقارنه بين  شكل  دعوات تشكيل  مجلس الكنائس التي ثبت انها للاستهلاك الاعلامي ليس اكثر , وبين  جوهر دوافع تصريحات وممارسات غبطة البطريرك  ساكو الفئويه التي تفرّق  بين  ابناء كنيسة المسيح  وتقسمّهم  على اساس المذهب او على اساس  هذا اشوري وذاك كلداني والاخر سرياني, هل تعتقد اخي نيسان بان سبب هذا التناقض  الواضح هو جهلٌ  وقصور في المعرفه ؟ شخصيا لا أعتقد بانه جهل وقصور معرفي  مادمنا  نتحدث عن تصريحات رجل دين مسيحي علاوه على كونه بدرجة البطريرك والكاردينال فهو حاصل على شهادة  الدكتوراه في فقه الاسلام الذي يعتمد في تعامله مع  المسلمين على مقولة " لا فرق بين عربي او اعجمي الا بالتقوى", ليس مهم التزام  قادة الاسلام بهذه المقوله  او عدم التزامهم , فرجالات  مسيحيتنا هم الأخرون  أهملوا  عن عمد مقولة" بالكيل الذي تكيلون يكال لكم ويزاد"  وتمسكوا  بمقولة " اذا ضربك على خدك الايسر فدر له الايمن", ناهيك عن أن مسيحيتنا وعلى ألسن قادتنا الروحيين  أصبحت  تنادي مؤكدةً  على ان هناك فرق بين مسيحي وآخرعلى اساس المذهب والعـِرق والجغرافيه  !!!!. الا يكفي هذا اخي نيسان كي نقول باننا عائشون اليوم لنسمع ونبلع ونحن ساكتون  راضون  !! 
الوطن والشعب من وراء القصد

150
الاستاذ ميخائيل ديشو المحترم
تحيه طيبه
شكرا لك  اخي ميخائيل على هذا التقديم وإن كان فيه شيئا من المراره التي  لابد من مجابهتها, نعم الخشية كل الخشية على مصير شعبنا من نتائج الانفلات لو استمر لا سامح الله  في أوضاع العراق,  نعم كلانا لا يتمنى لبلدة باطنايا العزيزه وأخواتها في مختلف أنحاء العراق  أن يحصل لأهاليها التاريخيين ما حصل لقبائل الموهيكانز , إلا انكم أستخدمتم التشبيه انطلاقا من متابعتكم  لتطورات أحداث العراق والتي تتسارع  باتجاه  السيئ  بشكل  ملفت للنظر , في حين  نجد ان اي محاوله  لإستعادة الامور الى ما كانت عليه  تلاقي  من التلكؤات  والعراقيل الكثير مما  يعكس التخوّف من القادم , وهذا بالضبط ما يحصل في عراق اليوم,  إذ لم تبقى امه اجنبيه او اقليميه  الا و حشرت أنفها بالصغيره والكبيره سعيا منها لتحقيق مصالحها  على حساب شعب بأكمله ,  واهم من يعتقد بأن كارثتا سنجار و عملية تهجير  مئات الالوف  من مناطق سهل نينوى  هي عمليه عفويه  وعشوائيه  تمت من فراغ  ,إنما مخطط لها ونتمنى ان يفشل المخطط .
  كان بودّي أن تزيدوا قليلا من التفصيل حول قصة سلالة الموهيكانز التي كتب عنها اكثر من روائي وسياسي , ومنهم جيمس كوبر , ونظرا  لكون روايته قد  جمعت بين  المغامرات  الغراميه  الرومانسيه وبين مخلفات الحروب  العرقيه والدينيه (الداخليه) التي كان سببها الصراع الانكليزي والفرنسي  على مطامعهم في امريكا ,  تم اعتبارالروايه واحده من  المواد الدراسيه  في الأدب الانكليزي  التي تدرّس في الجامعات والمعاهد  العالميه. أتذكر في العام 1970 كان أحد الاساتذه في كلية الآداب /جامعة الموصل  قد رشح هذه الروايه  كماده دراسيه في قسم اللغات الاوربيه, لكن تم استبدالها برواية الكاتب الانكليزي جوناثان سويفت ( رحلات غاليفر)التي شاهدنا قصتها في فلم تم عرضه في احدى دور السينما في الموصل,اذ بين الروايتين هناك ما يكشف نوايا الرحلات  والرحالّه  آنذاك,حيث لم تكن في حقيقتها هوايه او تسليه  استجماميه, انماموجهه لاستكشاف مواطئ قدم  يثبّت فيها الأقوياء وجودهم  على اراضيها  تحقيقا لمصالحهم المستقبليه التي  بسببها تنهال المطارق والمعاول على رؤوس المساكين . يبقى التمني  زائدا الحذر  هو الملاذ الذي يمكن  من خلاله تقليل حجم الخسائر  او على الاقل تاخير انجاز المخطط الاجرامي بحق ابناء الارض.
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي

151
الاستاذ حنا شمعون المحترم
تحيه طيبه
وأكيــتو  مجيد وزاهر  نتمناه  لشعبنا الكلدواشوري السرياني  حيثما يعتمر, ولكم أخي حنا الشكر الجزيل على  نقل جانب من فعاليات ناسنا الطيبين في شيكاغو واحتفالاتهم الجميله في هذه المناسبه التاريخيه الميمونه , حيث ظهورهم بهذا الشكل  الحضاري والبهّي يثلج  الصدور ويغرس شتلات الأمل في العقول والقلوب, تمنياتنا لهذا الشعب الحي  بمعاودة أنفاسه, خاصة أهلنا المتواجدين في ارض الآباء , ليمارس دوره ويتمتع بكامل حقوقه  المشروعه على اراضيه التاريخيه.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي   

152
أخي العزيز أفسر
تحيه طيبه
أحسنتم في وصف الحال وتقديمها لنا, امادعاؤكم ومطالبكم فهي  بلاأدنى  شك جميله بجمالية وأناقة طارحها,  لذا لا أود أن أعكر عليكم مزاجكم المندمج مع اهوال مصايب العراقيين , لكن مناداتكم بالسلم الاهلي في غابة يحكمها الكواسر سحبتني الى  بعض ابيات  قصيدة سلو قلبي  كتبها ( أمير الشعراء)احمد شوقي  في مديح  نبي الاسلام وغنتها ام كلثوم ,, حيث تقول::
وعلّمنا بناء المجد حتى  ....أخذنا إمرة الأرض إغتصابا
وما نيل المطالب بالتمني .....   ولكن تؤخذ الدنيا غلابــــا
اخي افسر تمعن  جيدا في  هذين البيتين  وقد كتبهما امير الشعراءوليس شخص بسيط مثلي, تصور اذن نحن في اي عالم نتكلم واي شعب نخاطب !!!
شكرا لكم وللاخ نيسان على تضامنه
تقبلوا تحياتي

153
خورزايي  العزيز جان خوشابا المحترم
تحيه ومحبه
أخي  جان , أرجو المعذره عن تأخير تأدية واجبي في الرد على تحيتكم النبيله.
 كما يزيدني فخراانضمامكم لركب مشاركتناالعراقيين في محنهم التي اوصلتهم مظالمها حدود اليأس وفقدان بصيص الامل الذي يرتجيه كل انسان من حاكميه ومرؤوسيه, حقا لقد ابتلى مساكين العراق بشلّة لا ضمير يحاسبها ولا قوة توقفها عند حدها, لست ابالغ  لو قلت بان قيمة الانسان العراقي في ظل حكم الفاسدين الفاشلين قد هبطت الى اقل من قيمة الحيوان في بلدان الغرب ( بعد المعذره) وهي حقيقه مؤسفه ومُرّه في نفس الوقت .
نعم اخي جان,هناك لقطات نشهدها يوميا نحن المعتمرون في بلدان الغرب, مشاهد فيها من الاناقة والريازه بما يجعلك تحس بالمستحى و الخجل  من نفسك   وانت القادم من بلاد الرافدين بلد الحضارات ومسلات القوانين  والثروات الهائله  ومصادر القوه المتعدده.
  في احد العصاري ,كنا و جيراننا جالسون في حدائق بيوتنا الاماميه نتبادل الاحاديث العامه كل ٌ يدلو بما يريد , وفجأة هوى امامنا  طائر اسود صغير بحجم الزرزور, تصورنا  في بادئ الامر بانه  إنقضّ على فريسه  كما يفعل الباشق او البوم, لكنه تبسمر في محله ولم يتحرك,  حاول الصغار استفزازه وحثه على الطيران لكنه لم يتحرك , فنهضت جارتنا واقتربت منه , وعندما وجدته  فاقد القوى لا يستطيع الحراك, صرخت وهي تطلب من ابني الصغير كي يتصل بالاسعاف الحيواني , خلال دقائق لم تتعدى الدقائق التي استغرقها ابني في البحث عن رقم تلفون الاسعاف الحيواني , وصلت الاسعاف ونزل منها اثنان يحملان اجهزة الفحص , وبعد الفحص وجدا بان المصاب  في حاله تتطلب نقله الى المستشفى, فأخرجا من سيارة الاسعاف قفصا صغيرا  ومنديل لحمل الطير ووضعاه في القفص  , وقبل مغادرتهما  شكرا ابني المتصل وذهبا بالطيـــــــــــــر.
  الان تعال معي اخي جان  الى خاتمة كلامنا:  نحن نعلم جيدا  بان نسبه كبيره من حكام العراق الديمقراطي اليوم ومعارضي ديكتاتورية صدام بالامس , قضوا سنوات ليس بقليله في بلدان الغرب الديقراطيه  وعاشوا دلال  الرفاهيه والخدمات الجليله التي قدمتها لهم تلك البلدان , السؤال اخي جان,  اين يكمن سر عدم تعلّم هؤلاء  الساسه  من أخلاقيات والتزامات  تلك الحكومات  وشعوبها! سؤال يبدو ثقيلا  على صدور الفاسدين,انما الثقل الأكبر هو على عقولنا التي  احتارت في تفسير ظاهرة انجرار الشعب وراء  الفاشل  وانتخابه لاكثر من مرّه.
شكرا لمشاركتكم
وتقبلوا خالص تحياتي

154
 الأستاذ  عبدالله رابي المحترم
تحيه طيبه
   قرأت مقالكم التعقيبي على مقال السيد أنطوان حول  ظاهرة انفراد غبطة البطريرك ساكو, واضح  في مقالكم اهتمامكم وتركيزكم على الجانب النفسي والاجتماعي  وهو محسوب لكم لانه من ضمن إختصاصكم وفائدته بلا شك تكمن  في كونه صادرمن مختص في هذا الشأن.
  الآن  وبعد قراءة مقالكم, ارجوالسماح لي بالذهاب الى نقطه هي السبب الذي وددت من خلاله تبيان عدم موفقيتكم في تبرير انفراد غبطته. إذ تقولون وكلامكم  موجه للسيد انطوان :
     .((فكم مرة وحضرتك متابع جيد جدا، حاول المجلس الشعبي الكلداني الاشوري السرياني لم شمل أحزابنا ولكن دون جدوى ،وان تشكلت هنا وهناك تضامنات....... )) . انتهى الاقتباس.
  أخي العزيز رابي, شاءالقارئ المتابع ام أبى, فإن إدراكه واهتمامه سيقودانه هو الآخر الى قراءة  جاده لا بأس لو أدت  به الى اكتشاف مغالطه (سياسيه )ربما جنابكم لم ينتبه اليهااو تكاد لا تشكل عندكم تلك الاهميه التي تشكلها لدى غيركم,فيظطرالمتابع الى التساؤل إن كان لجنابكم إطلاع على الملاحظات السياسيه المسجله بحق حزب المجلس الشعبي وعلى عدد محاولاته في لم شمل التنظيمات!!إن كان الجواب بنعم, معنى ذلك ان لديكم ملاحظات تسمح ايجابياتها بتشبيه  حالة المجلس الشعبي بحالة انفرادالبطريرك في دعواته في توحيد جهد الكنائسالتي اخفق فيها ,او في اعلان الصلاة في الكنائس الكلدانيه.
 أما لو كان الجواب بكلا, فان اهمية موضوع مقالكم لا اعتقد بانها تسمح بزج مثل هذا التشبيه الذي لا امتلك  تفسير واف للسبب الذي دعاكم اليه, إذ فيه بالذات برزت امامي ظاهرة إفرادكم لجهه سياسيه ممثلة بالمجلس الشعبي  دون غيرها في القيام  بعمل هي لم تقم به اصلا ,بحيث ظلمنا بذلك حقيقه سياسيه لا ادري  ان كان ذلك عن عمد ام بدونه, يكفي ان جهات سياسيه كرديه اعترفت بماهية حقيقة تاسيس وعمل المجلس الشعبي , ففي هذا التشبيه  اخي رابي , حمـّلتم البطريركيه ثقلا وضعتم من خلاله غبطة البطريرك  في موقف لا نتمناه له ربما سيتطلب منه الاجابه على تساؤلات  مشابهه  لطابع  ذات التساؤلات السياسيه  التي سبق ووجهت للمجلس الشعبي في اكثر من مناسبه ولم نحصل على توضيح  طريقة  نشأته و الجهه  التي تموله  وما زالت تدعمه كما  في اكثر من دوره انتخابيه.
هذا ما كان بودي الاشاره , اذ لم يكن بودي التطرق الى  تقييم جانب من  تنظيماتناالحزبيه لكنني فعلتها مظطراً لتوضيح مغزى نقطتي, شكرا لجهدكم البحثي  في نفسية وثقافة المجتمع  طالما يساهم في حلحلة جانب من مشاكلنا.
تقبلوا تحياتي

155
اخي افسر ها هم الفاسدون ينسون الكارثه وضحاياها ويشرعون في عقد الصفقات وكأن شيئا لم يكن ,,, .....استقال العاكوب ولابد ان ياتي اخر اسوء منه  لان الاختيار لن يكون لمن يحترم مسؤولية المنصب انما  الذي يدفع اكثر:
كشف النائب عن محافظة نينوى عبد الرحيم الشمري، الأحد، عن اجتماعات شهدتها محافظة اربيل باقليم كردستان خلال الساعات الماضية بشأن بيع منصب محافظ نينوى الجديد عقب اقالة المحافظ الحالي نوفل العاكوب المتوقعة اليوم، مشيرا إلى أن السعر وصل إلى 10 ملايين دولار.
وقال الشمري في تصريح صحفي، إن “جهات سياسية معروفة اجتمعت في اربيل، امس، لعقد صفقة بيع منصب المحافظ الجديد، متجاهلين فاجعة العبارة الذي راح ضحيتها العشرات من اهالي الموصل نتيجة فسادهم وسرقاتهم”.
واضاف، أن “الاجتماعات ناقشت موضوع بيع وشراء منصب المحافظ الجديد”, مؤكدا ان “المعلومات التي وردت لنا بشأن سعر المنصب بأنه وصل الى اكثرة من 10 ملايين دولار مقابل السكوت على فتح ملفات الفساد في المحافظة”.
وكان عضو مجلس محافظة نينوى حسام العبار كشف في تصريح سابق لـ/المعلومة/، عن رفض العاكوب تقديم استقالته من منصبه على خلفية فاجعة العبارة، مشيرا إلى أنه ابلغ المجلس بانتظار قرار مجلس النواب خلال جلسته اليوم.

156
كعادتكم اخي  العزيز أفسر,,,
  اعطيتم حق الفاسد  في  حفنة كلمات  قليله , كشّفتم فيها  عن سواد وجهه.
تقبل تحياتي

157
شلاما خونا جان ميوقرا
 عزيزي جان, انا متأكد بانك تحن الى  دفئ  حضن امك  والى خبز أمك والى تنورها والى الشاي وقدر الأكل الذي كانت تقدمه بقلب واسع وكرم جياش  للضيف مثلما تقدمه لك ولبقية افراد العائله, اذن شتان بين الثرى والثريا , عذرا عزيزي جان ,وجها المقارنه ليس فيهما ما يسمح بذكرهما سوية,الفاسد الذي فقد كل شيئ  من الاخلاقيات  والانسانيات لا يستحق ذكر اسمه الا مع اقرانه الفاسدين .
أما امك فهي رمز المحبة والايثار حتى وان ضاقت بها السبل,, تحيه و ورحمه لها ولكافة امهاتنا النجيبات .
تقبلوا خالص تحياتي

158
   الاستاذ Gabriel  Gabriel 
المحتـــــرم
تحيه طيبه
معذرة ً عن تأخري  قليلا في الرد.
استاذنا الطيب جابرييل, نعم حال  عراقنا هو بالضبط كما في وصفكم له " شليله وضايع راسها" , وطن  يتسابق مسؤوليــه في ركب خيل الفساد والكذب,فهو وطن  بلا رعاة , وطن بلا قانون ونظام , كثيرة ٌ بحقه كلمة بوطن  بدوله  وشعب , انما غابه يستحيل  العيش فيها  مالم ينسى او يجرد المرء  ذاته  من كل سمات الانسانيه  وفضائلها الحميده, فعندما لا تشعر دائرة السيطره بوجود مسؤول اكبر يحاسبها على تقصيرها بناء على ما تنص عليه قوانين العمل والعقوبات,  فان الخدمات بكل اشكالها  ستكون عرضه لكوارث كالتي حصلت بالعباره,وجنابكم عندما تقولون بان" واجب المسؤولين توسيع مداركهم في السيطره على اختراقات تؤدي الى كوارث", وهل نسيتم عزيزي جابرييل بان  مدارك المسؤول الصغير  واهتماماته  منشغله بحرصها على عدم الشــّذ  عن ضيق  دائرة  مدارك المسؤول الاكبر  وهو ذلك الفاسد الذي لم يوافق على تعيين الأصغر منه الا  بدفع ملايين الدولارات كرشوه يمكنه بعد تبوء المنصب  استعادتها  بالعقود المزيفه والمشاريع الوهميه, ولنا في هذا الخصوص عشرات بل مئات الامثله الحيه ...ومنها  قصة العباره التي  لابد وأن تظهر  اسباب السماح باستخدامها  كعباره , لانها هي اصلا كما اخبرني احد الاصدقاء من مدينة الموصل, مصممه كي تكون مطعما عائما لا يتحمل  تحميله اكثر من خمسة اطنان اي بما  لا يزيد عن خمسين او ستين شخصا . وليس كي يستخدم عباره يتم  تحميلها اربعة اضعاف حمولتها , نعم مصيبتنا هي في فساد العقول التي جيئ بها في ادارة مرافق البلاد بعد ان تم اقصاء كل نظيف وشريف محب لوطنه وشعبه. 
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي 

159
الاستاذ حامد الحمداني المحترم
تحيه طيبه
كتاباتكم التحليليه والسرديه فيهاطعم خاص يستعيد المرء فيه ذكريات السنوات الخوالي مثلما فيها فائده معلوماتيه تتضح من خلالها الكثير من الحقائق التي يحاول البعض طمسها لاغراض معينه.
شخصيا استمتع قراءة  كل ما تكتبوه عن تاريخ العراق السياسي , لكن الذي يجذبني اكثر  هو المتعلق منه بأحداث الموصل فيما قبل مؤامرة الشواف  1959وما بعدها , يومها كنت تلميذا صبيا في مدرسة شمعون الصفا المشهوره, كان بيتنا مجاور لبيت الضابط المقدم اسماعيل هرمز الذي تم اعدامه بتهمة التواطؤ مع مدبري مؤامرة الشواف, وجارناالثاني كان بيت المرحوم محمد عبداللطيف ( وهو حماكم حسبماعرفت منكم من خلال مهاتفتكم لي قبل عدة سنوات)...
نعم اتذكر كان صباح يوم الخميس ( كنا لابسين كشافه)سمعنا فيه من معلمنا الاستاذ نعوم  بمقتل قوزي قزاز وحازم ابنه ,حيث دخل الصف حزينا ونادى صديقي نزار حازم قوزي الجالس بجانبي , ليأخذه الى بيتهم لانه لم يكن يعرف بمقتل ابيه بسبب مبيته في بيت جده.
وأتذكر جيدا ما آل اليه حال الموصل بشكل عام بعد فشل مؤامرة الشواف, خاصة ما كان يجري في شارع نينوى من ملاحقات واعتداءات على الشيوعيين وانصارهم امام انظار الجميع  والسلطه لا تحرك ساكنا, اما عمليات الاغتيالات فحدث ولا حرج, فالشهيد المهندس واصف ميرزا كان هو الاخر جيراننا قرب كنيسة المسكنته ,  رجل في غاية الطيبه تم قتله وترك جثته مرميه بالشارع الى ان  القي عليها القبض كما تفضلتم من قبل الشرطه بيحملّوها بعربانة دفع ويلقونها امام بيته, هكذا كان ديدنهم دائما,, كما اتذكر اللحظه التي شاهدت فيها مشهد اقتياد الشهيد كامل قزانجي من بيت اخته ( بيت يوسف المختار) وتم تصفيته على يد الضابط محمود عزيز, اما مشهد اغتيال الشهيد جيل الياس خوشو ( عذرا لم يكن طالبا انما كان موظفا في شركة النفط),  كان له شقيقان شيوعيان  هما سعيد  ووديع ,ولانه من اقاربنا الالقوشيين كان دائم التردد الى محل المرحوم والدي  الذي يكان يعمل خياط في شارع نينوى مقابل مقهى عبد برايا سابقا ثم محلات دجله وباتا لاحقا,اي بجوار معرض سنجر التابع للارمني صمصوم وابنه بدري. تم اغتيال المرحوم جميل في وسط النهار وامام انظار الشرطه المحليه وكأن واجبها كان  مقتصرا فقط  على حماية قتلة الوطنيين والشيوعيين ,كما اتذكر جيدا وانا صبي صغير, مشاهداتي للمظاهره التي نظمها شيوعيو الموصل وضواحيها احتجاجا على اغتيال حميد القصاب الذي كان اول ضحيه على يد المجرمين القتله, كانت بداية المظاهره في السرجخانه ونهايتها في شارع ابي تمام القريب من المستشفى الجمهوري... الحديث سيطول استاذنا الطيب حامد,,, اذ هناك قصص وقصص فيها الكثير مما يكشف الحقائق, فهي  تحتاج  كما يفعل جنابكم الكريم الى توثيق وارشفه وطنيه لانها تجسد حقائق مغايره لما هو سائد احيانا... ساكتفي بهذا القدر لاشكركم
متمنيا لكم وللعائله الكريمه دوام الصحه
تقبلوا خالص تحياتي

160
الاستاذ نيسان المحترم
تحيه طيبه
اخي نيسان, من ناحيتي لا إعتراض لي اطلاقا على ما تفضلتم به في الفقره الاولى من مداخلتكم,لا بل انا من المؤمنين  بان السلوك الفردي المسؤول لا يقل اهمية عن عدالة  وصرامة تطبيق القوانين بل يساهم مساهمه فعاله في بسط النظام والأمن .
تصور اخي نيسان لو ان موظف التذاكر غض الطرف لاي سبب كان, وباع لك تذكره لابنك , كنت بالتأكيد ستشكره على المعروف الذي قدمه لك !!فيصبح كلاكما مشارك في صنع الفوضى ,لكن صرامة قوانين الدوله ردعت الموظف عن فعل ذلك , بينما انت كان هناك سببا لم يجعلك تكترث بتبعات تجاوز قوانين الدوله.
اذن عزيزي نيسان القوانين وسبل تطبيقها تشكل العامل الاساسي في ضبط تنظيم الحياة, ثم ياتي دور الفرد الذي تهمه سلامة الجميع لانه يؤمن بان سلامته  هي جزء من سلامة الكل,في البلدان الاوربيه على سبيل المثال, نعم هناك اجهزة امن وشرطه رسميه  واجبها ملاحقةالمخالفه والجريمه, لكن لا بد وقد لاحظت بان المواطن  وهو في بيته اوفي مقر عمله اوفي الشارع هو شرطي متطوع في الحفاظ على الامن , حيث لا يتكاسل في ابلاغ الشرطه عن اية ظاهره ملفته للنظر او مخالفه او جريمه , وعندما تقع جريمة سرقة بيت مثلا, تجد الشرطه تستعين بالاستفسار من  سكنة  المنطقه للحصول على اية معلومه او ملاحظه ممكن ان تساعد في كشف الجريمه. 
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي

161
العزيز أفسر شير المحترم
تحيه طيبه
تصور اخي أفسر كم هو وقع هكذا جريمه  بشعه حتى على الذي قلبه من صخر , ثم قارن ذلك بسواد وجه المسؤول الفاسد وهويدفع عن جلبابه تهمة  قتل الابرياء بسبب تقصيره ومعه السماسره المنتفعين , ثم لاحظ موقف وسلوك محافظ نينوى الذي لم يهمه في كل ما حصل سوى دفاعه  عن بقائه في منصبه ,  بالمناسبه  لم تعد عنجهية هؤلاء ظاهرة جديده , لأنهم طيلة العقد ونصف العقد لم  يتعاملوا مع الشعب وحقوقه  الا بذات الأخلاقيه التي  أعمت بصائرها الطائفيه وكسب المال الحرام تحت مظلة التديّن والتمذهب  المزيّف,والذي زاد من خيبة ويأس الشعب هو دور المرجعيه الدينيه ( المقدسه) الذي لم يكن كما يستوجب, فهي كونها جهه دينيه  يُفترض  بها قبل غيرها التحلّي  بالصرامه والحديه  عندما يخص الامر مصالح الشعب  التي  لا يخاف فيها المؤمن  لومة لائم, لكنها مع الاسف  لم تكن كذلك, لذلك فهي  تتحمل جانبا  كبيرا من مسؤولية ما حصل من كوارث خلال العقد والنصف نتمنى ان تكون حادثة العباره آخرها , نحن لا نحمل المرجعيه هذه  المسؤوليه  من اجل تبرئة اطراف اخرى ضالعه حد انوفها بالفساد , انما ابتعاد اية مرجعيه دينيه عن ممارسة دور السياسي يعطيها المكانه والقدسيه التي لا تدع كلمتها تلامس مداسات الناس , فهي رغم كل  تشديد إدعاءاتها بوطنيّة وانسانية تصريحاتها , الا انها اخفقت بدليل انها لو كانت فعلا ملتزمة كما تدّعي بالخط الوطني في تعاملها مع مصالح العراقيين  وأزماتهم المتفاقمه, كان عليها  إصدار فتوة محاربة الفساد بنفس القوه  التي أصدرتها في محاربة الدواعش , والا ما فائدة  تصريحاتها  بان  خطورة الفساد  لا تقل عن الجرائم  التي ارتكبها الدواعش!!
خلاصة الكلام اخي افسر,هكذا  يكون حال الأوطان والشعوب التي ترزخ  تحت ظل  رؤى واجتهادات العقليات الدينيه المذهبيه الضيقه  في رسم سياسة البلد , لا وطن  لا قوانين لا حقوق لا حريه  لا أمان  لا حياة   .
  شكرا لكم وتقبلوا خالص تحياتي

162
عذرا يا مرجعيه , سبب عطل ماكنة العبّاره في  تقية تصريحاتكم / شوكت توسا
نقتبس من خطبة الجمعه في كربلاء جانبا مما ورد فيها:
"“نواسي الأسر العزيزة المنكوبة من ذوي الضحايا في الحادث المأساوي حادثة العبارة، وفي نفس الوقت نطالب بالكشف عن ملابسات ما حدث ومحاسبة المسؤولين عن ههذ الحادثة المأساوية”.وأضاف “هنا نود ان نشير الى موضعين مهمين، الأول، انه لابد من تحمل المسؤولية في مثل هذه الحوادث الكبيرة من قبل من وقعت الحادثة في نطاق الدائرة المرتبطة بوزارته او دائرته لكي يقدم إستقالته وأشار الى ان الأمر الآخر ان “هذه الحادثة المؤلمة تشير الى خلل كبير في النظام الإداري للدولة...""انتهى الاقتباس.
بداية ً, تعازينا لذوي ضحايا العباره  بهذا المصاب الاجرامي الذي راح ضحيته اكثر من مئة نفس بريئه سلّمّت قدرها بايادي عابثه لا تشكل قيمة الانسان عندهم اكثرمن الدينار الذي دخل في جيوب المسؤولين عن متانة العباره وعن ضمان سلامة الناس.
 إن حال هذه العبّاره اللعينه التي القت بأجساد أطفال ونساء نينوى جاعلة منهم وجبة طعام للكائنات النهريه,لا يختلف حالها و إن صغر حجمها عن حال العباره التي ألقت  بمئات الألوف و ما زالت تلقي بهم في انهار العراق ويابسته ,والسبب  في الحالتين هوالفساد و ذات الفاشلين الفاسدين الذين لولا تقية تصريحات المرجعيه  الدينيه في تدخلاتها, ما تورط غالبية الشعب  في انتخاب الفاسدين لأكثر من دوره.
واضح وضوح الشمس  بانه  لا  محافظ نينوى الحالي ولا الذي سبقه ,  ولا مجلس المحافظه الحالي ولا الذي سبقه هم أهلا لإدارة شؤون البلده ورعاية سلامة وامن أهلها , لانهم  نتاج  طبيعي من رحم فساد وطائفية الممارسه السياسيه برمتها من راسها المتمثل بالرئاسات الثلاث  حتى اخامص اقدامها واصابعها الموزعه  ليس في بغداد العاصمه لوحدها انما في كافة محافظات العراق .
 نعم ستتم  معاقبة مالك المنتزه و هكذا الشخص المسؤول عن متانة عمل العباره  باعتباره المقصر المباشر في وقوع هذه الكارثه , وربما  سيستقيل المحافظ  ومجلسه محافظته  لو كانت الكارثه قد هزت ضمائرهم  قليلا اوستتم اقالتهم ؟ ولكن ماذا عن  فساد عقليات كبار قادة العمليه؟ أو ليس بسبب فساد وعفونة رؤوس الحيتان اصبحت رائحة ذيولها تخنق انفاس العراقييين؟؟
لا ندري متى ستتجه المرجعيه الدينيه الى تصحيح التواءات  وتذبذبات اساليب تدخلاتها في شؤون العراق السياسيه !!! ألم تحن ساعة اعتذارها عن تدخلاتها الكثيره و ما سببته تصريحاتها المتذبذبه من كوارث  وأزمات نتيجة فتح الابواب  مشرعة باسم الدين والمذهب امام الفاسدين كي يتلاعبوا بمقدرات العراقين ؟
اماالسيد عادل عبد المهدي  وقد حضر بنفسه في موقع الكارثه, هل سيفكر قليلا  ويسأل نفسه إن كان  في حال المسؤول القادر, ليس على تشخيص مكامن الخلل فهي مهمه جدا سهله يستطيع فعلها ابسط مواطن, ولكن متى سيسأل نفسه عن مدى قدرته على تحمل مسؤولية  ايجاد الحلول الصارمه لظاهرة الفسادالتي برزت بوضوح في طريقة تشكيله لكابينته الوزاريه العرجاء , والتي سيستمر بسببها مسلسل التسيب والانفلات  وستتكرر الكوارث التي ليس في الحسبان لا سامح الله,,,,
لو كان السيد العادل يشك بقدر حبة في قدرته على تحمل مسؤولية ضمان امن وسلامة المواطن, عليه اعلان استقالته من موقع كارثة العباره  كما يفعل المسؤولون العادلون في البلدان الاخرى.
الوطن والشعب من وراء القصد

163
يا له من خبر مؤلم ومحزن....
في رحيله خساره كبيره لعائلته  لا تعوّض, وخسرناه نحن صوتا جهوريا ً لا يكل وقلماً  صادحا في صراحته لا يمل.
 عزاؤنا لعائلته المنكوبه و الصبر لكافة محبيه في هذا المصاب الأليم.
ندعو من الله ان  يتغمده برحمته  الواسعه  ويسكنه فسيح جناته الابديه.

164
الأخ نيسان الهوزي  المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم على تعقيبكم الذي من خلاله تبين  باني نجحت ولو نسبيا في فتح وتنشيط بعض صمامات قريحتك , ذلك لا يعني باني متفق مع كل  ما ورد في ردكم على أمل ان يتلاشى سبب بعض الحشرجات مع توافر المواد المطلوبه لطبخة الباجــه.. لذا دعني اهنئك على شم ريحة الدولمه ثم ارجو اعفائي من الخوض في كل ما ورد في اسطر مداخلتك  خوفا من ان يتيه مشحوفنا ويطمس في جرف  يصعب اخراجه منه , ولكي يستمر المشحوف في طريقه, لا بأس من التذكير  بمفارقه اضيف  بسردها سببا اخر الى سبب انتظار الجياع الذي شجعني على تطوعي في لف الدولمه, قصة المفارقه  اخي نيسان ,اكتملت في موعدين متباعدين بين 1969 و 2019, اي بفارق زمني أمده نصف قرن , سأحاول اختصار سرد المهم فيها .
في العام 1969 كان لنا استاذ دكتوراه في اللغه العربيه خريج  كلية الشريعه /جامعة الازهر في مصر, اسمه دكتور حازم عبدالله ,سمعت  فيما بعد بخبر ابعاده في نهايات السبعينات من التدريس في جامعه الموصل بتهمةانتمائه لتنظيم الاخوان المسلمين , سألنا الدكتور  حازم ذات مرة في احد محاضراته : منو بيكم يؤمن بهبوط كفّار السوفييت والامريكان فوق القمر؟ رفعت يدي لاقول له أنا, من دون ان يسمعني رد باستهزاء: انت نصراني وشهادة عبدة الصور والتماثيل غير مقبوله, لنرى ما ذا يقول المؤمنون !! فخفضت يدي خائبا من اسلوب رده وكأني في حضرة نيتشه زماننا , الجالس بجانبي كانت طالبه راهبه من بغديده ( الله يذكرها بالخير), تمتمت الاخت بصوت خافت لم يسمعه غيري قائلة:وييي هذا اشبينو ما يستحي على نفسو !! فاجبتها: انا ايضا سوف اسأله و من دون مستحى, وحين توفر لي المجال للكلام  قلت : استاذ انا سمعت وشاهدت نزول الفضائي على سطح القمر وحضرتك لا تريدني ان أصدق, كيف تريد من الآخر  التصديق  بالجنة والجحيم؟  ثارت ثائرة الدكتور.... !ليس مهم نقل تفاصيل ما جرى لاحقا,المهم تتمة المفارقه  في بداية 2019 ,  فقد صادف ان التقيت في احدى المناسبات , بحامل شهادة ماجستير في احد علوم الفقه السماوي ., ابدى الأخ استغرابه من بقائي على مسيحيتي! وعندما عرف باني  من المصدقيّن باسطورة هبوط الانسان فوق سطح القمر زادها حبتين قائلا يؤسفني سماع ذلك من  شخص متعلم!. فاجبته: خوفي يااستاذ من ان تكون روح استاذنا الدكتور قد انتقلت اليك!! ,لم يتركني الا بعد سماعه القصه فطار فرحاً.
أخي نيسان,  بسبب خشية المرء من تلبيسه وزر تهمة الكفر او الالحاد ,يتحاشى استخدام المصطلحات والافكار التي يساء فهمها وفهم القصد منها فتحتسب  عليه واحده من ضروب الكفرالتي يلعنهاغلاةالتديّن (المغفلون) مثلما يلعنون  عن جهل وتخلف كل من يشكك في مصداقية وصحة النص الديني المتعلق بالكفر والايمان , في حين هناك مفكرون من شتى الملل والنحل ومنهم رجال دين  كــ بابا الفاتيكان الحالي وآخرون من غير الاديان , يعتبرون الكفر او الالحاد حاله فكريه وانسانيه يتطلب التعامل معها مناقشة ومعرفة مسبباتها  قبل لعن هذا وذاك , بينما المنتفعون من تعطيل العقل البشري يتبجحون بإصرارهم على ان كل من يخالف طريقة فهمهم للعقيده فهوكافر وعدو لدود يجب الاقتصاص منه ,  والسبب هو ذات السبب الذي يرعب غيرهم  من ذكر اسم نقطة الصفر او التعاطي معها حضاريا ,كلاهما ورث  ذات الخوف  من خوض اي حوار انساني يلامس أفكارهم الايمانيه كي لا يسحبهم  كما يدعون  الى مصاف الضالين والمغضوب عليهم الذين يزعجون  رب السماء ويثيرون غضبه  عليهم, تلك أفكار اقل ما يمكن القول عنها هو انها تجافي  المنطق  وتتعارض على الاقل مع  بعض ما منصوص عليه في الكتب المقدسه , علماً , انت عندما تطلب منهم مناقشتها بروح رياضيه منطقيه , تفعل ذلك ليس من اجل ان تبتهج  وتفتخر  بنعت الناس لك بالكافر او الملحد ,انما تفعلها لانك لا تقبل على نفسك ان تكون مؤمنا مغفلا ً على الاقل  في نظر خالق الكون الذي أكد في اكثر من نص على ان الناس سواسيه كاسنان المشط ! اما كيف يمكن تصفيط  اسنان هذا المشط  ؟ الاجابه متروكه لمن يود  تجربة طعم الدولمه .
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي 

165
الأستاذ العزيز
Gabriel Gabriel
 المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم  اخي جابرييل  على هذه المداخله  التي اكثر ما أسعدني فيها هو إغناء فكرة موضوعتنا وتعزيز كلامكم بالاستعانة  بأحد مؤلفات الكاتب البريطاني المعروف  أندرو وايتكروفت , وهو من العقول البريطانيه الأكاديميه المحسوبه على خط الاعتدال الرافض  للراديكاليزم  والتشدد بكل اشكاله, ومن منطلقه هذافهو دائم التركيز والتشديد على اتباع منطق الحاجه الى بناء العلاقات المنتظمه بين الشعوب التي تختلف عن غيرها سواء كان الاختلاف باللون او المعتقد او الفكر, لذا يرى من الضروري تصحيح الاخطاء التي توارثتها الشعوب  تحت تاثيرات مختلفه وما زالت تعتمدها في رسم  الصياغات الهوجاء لعلاقاتها فيما بينها والتي  تؤدي في اغلب حالاتها الى الصدام والصراع , يقصد في ذلك  العلاقه المظطربه بين الشرق المسلم و الغرب المسيحي , حيث يرى ان بقاء الشعوب في حالها المتأثر بمسلسل العداءات والحرويب التاريخيه  سوف لن يدعها تعيش باستقرار.
 لذا  اخي جابرييل , بالنسبة لنقطة الصفر التي سحبنا الاخ نيسان مشكورا الى تناول حيثياتها , فهي نقطه عدا كونها جديره  بالاهتمام فإن  تحقيق لحظة الانطلاق منها  يتطلب منا نحن الشرقيين بالذات,البحث  عن وسيله مقبوله  وناجحه تقنع شعوبنا  بان عليها الاعتراف  بالتنوع كواقع وحق مضمون لكل انسان , هذا الاعتراف سيكون مؤداه الحتمي في ثمرة اعترافنا  واقرارنا بنسبية  تلك الحقيقه الانسانيه  التي ما زال بعضنا  يدعي بانه الوحيد الذي يمتلكها وهي مطلقه في نظره, بينما فلسفة كهذه  كانت هي السبب في خلق الكثير من الصراعات والحروب المدمره,
اذن  مواجهة تفاصيل ارهاصات الماضي وتعاساته  التي تفرخ لنا مزيدا من المشاكل والمتاعب , ممكنه جدا في حال توفرت  الرغبه , وفي نفس الوقت لن تكون ممكنه  من دون الشروع بايجاد سبل للحوار من دون لف ودوران .
شكرا لكم .. وتقبلوا خالص تحياتي 

166
بشينا وبشلاما خورا لطيف ميوقرا
نعم صديقي  العينكاوي الطيب  لطيف, اجمل ما في  خصائل الانسان العاقل, اي الذي  يستطيع او يحاول  تصفير  ما يعيقه عن العيش سعيدا مع الآخر , هو احترام مشاعر الاخر مهما تضاددت المفاهيم وتعددت منابعها,تبقى رغبة العيش والبقاء بكرم هي رغبة كل مخلوق  يتطلع الى حياة افضل, ربما من المبكر التحدث اليوم عن  تجسيد هذه الجماليه بسهوله وعجاله , ولكن  مجرد التفكير في كيفية تحقيقها على اساس قناعه راسخه وعن رغبه العيش معا تحت ظل قوانين عادله  من دون  تعالٍ أو تكلــّف, بمجرد تفكيرنا بهذا الاتجاه  معناه  هناك  امكانية عقد شراكه مقبوله ومشاركه وجدانيه وعمليه في بناء اسس الجنينه التي يودها كل منا لنفسه, وفي حال اعترفنا وأعتبرنا هذه البدايه نموذجا ممكن الاقتداء به ,بالتأكيد  ستسهل عملية  تذليل  العقبات  التي تعترض  سبل تحقيق بناء هذه الجنينه .
بقي لي ان أشكر جنابكم على النموذج الذي جئتم به من بعشيقه وبحزاني اثناء زيارتكم لها ,حيث الاستعداديه الاخلاقيه  في احترام مشاعر الاخر , تلك  التي لا تتوافر الا عندما نتخطى حدود المنطق الافلج الذي يسمح للانسان جرح مشاعر المؤمن  حتى بالصخره او البقره...
شكرا لكم  رابي لطيف العزيز على مداخلتكم التي ساهمت في تسريع دورات عجلات  عربتنا في رحلتها التي يبدو انها ستطول.
تقبلوا خالص تحياتي

167
الأستاذ والصديق العزيز كوركيس اوراها المحترم
تحيه طيبه
 معرفتي بالشهيد المرحوم المطران رحو كانت فقط من خلال متابعة فعالياته ومواقفه عن بعد, تلك التي  كانت تحكي لنا عن شخصية تجسدت  مجتمعة ً فيها اكثر من سمه فاضله , و احياء ذكرى استشهاد هكذا قامه  شامخه  هو اقل ما يمكن تقديمه تثمينا لمواقفه  وإستعادة ً للقليل من حقه واستحقاقاته الثمينه التي بناها بنفسه لنفسه خدمة لشعبه ,  وعليه يكون التذكير بمآثر اقواله الصلبه والصامده هو واجب كل من يدرك ويقدر معانيها  يوم لم يكن لمثيلها أسماء تتجرء القيام بها .
 ثم اسمحوا لي صديقي الكريم كوركيس بكلمه اقولها تعليقا على ردكم الموجه للاخ نيسان,  نعم ليكن محور مقالكم هو عتاب وليس نقد كما إرتايتم,  لكن يا عزيزي الا تشاركني رؤيتي وقولي  بان محصلة استخدام التعبيرين هي سيان لا تختلف سواء قلنا عنه عتاب او نقد,  من المؤكد ان هناك سبب  حال دون قيام الكنيسه بواجبها تجاه الشهيد رحو, وانا على يقين من خلال ما كتبته في مقالك,بانك تعتبره واجبا مقدسا, إن كنا لا  نعرف سبب التقصير الان, حتما سنعرفه عاجلا او آجلا ,  في كلاالحالتين سواء صغر  سبب  التقصير او كبر, يبقى النقد شأنا  انسانيا و فكريا و اخلاقياثم  واجبا دينيا  لا أجد اي ضير في ممارسته  تجاه كل حالة تقصير في اداء الواجب خاصة ونحن  بصدد  تأديةواجب وضعناه في مصاف المقدس .
شكرا لكم على إتاحتي هذه الفرصه , متمنيا لكم دوام الصحه والتقدم 
تقبلوا خالص تحياتي

168
الاستاذ العزيز اوراها سياوش المحترم
تحيه طيبه
أسعدتني  طللّتكم  بخفتها المعهوده  وفائدتها المنشوده.
ليس لي ما اضيفه على تغريدتكم الرائعه , سوى القول لا فض فاك  يا رابي اوراها , اما  فاه الامام علي ,فهو  بحسب ما تتناقله  المصادر, الوحيد  من بين اقرانه   الذي اشترط ان تكون بيعته بالانتخاب العلني  (ديمقراطيه) !
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

169
   اخي نيسان , لقد أطلتها على الجياع  / شوكت توسا
تحيه طيبه
      أصل  مقالنا  هذا  كان  مجرد فقره مقتضبه  كتبتها للتعليق على مقال نشره الصديق  نيسان الهوزي" شنو نقطة الصفر" , وعندما لم اجد في  اقتضاب الفقره  ما يكفي لتغطية وتسهيل ايصال  فكرتي  حول الاختيار الصحي لنقطة انطلاق رحلة الاصلاح , وهي النقطه التي يصفها  الاخ نيسان بالصفريه , لذا إرتأيت  إفراد هذا المقال  إحتراما لأهمية النقطه  ولانشغال صاحبها  الذي لولا ولعه بسحرها  ما راح قلمه  متشبثا بذكر اسمها  صبحا ومساء  يحوم حولها  كحال تلك الزوجه المرعوبه من تهديد زوجها لها بالطلاق كلما تحدثت حول طبخ الدولمه لان الباشا لا يطيق حتى السماع بإسمها , والمسكينه  من شدة عشقها  لدولمة والدتها الراحله, كانت تسعى الى تخفيف حدة حسرتها من خلال متعة التحدث  مع صغارها  ( أثناء غفوة الباشا) عن مذاق البيذنجان الاسود والاحمر وعن ورقة العنب والبصل والقرعه  ومن ثم تنتقل الى وصف  التمن  واللحم المثروم والسماق  بأوصاف يسيل لها اللعاب  , في كل مره كان الباشا يفاجئها منتفضا من غفوته صارخا  بوجهها وبوجوه الصغار, ساذبح من يلفها !!!
  ولأن صبر الجائعين أوشك على النفاذ يا نيسان,قررت مع نفسي ان اتطوع بلف الدولمه  بعد إضافة ملفوف اللهانه اليها , شريطة عدم السماح للاخ نيسان  بالاكل منها ,سوى شم رائحتها  التي لا استطيع حجبها عنه,ولو شاء وسال عن السبب , يكفي انه ترك حواصل  الجياع زغبٌ بلا ماء ولا شجر  بانتظار باجته !!! .قبل تحضير  مواد الدولمه, عزَّعلي ان يكون في كلامي ما سيخدش مشاعر الاخوه الايزديين بسبب ذكر كلمة الشيطان فيما سأحكيه , لذا اقدم اعتذاري  لهم وفي مقدمتهم الاصدقاء الذين أعتز بصداقتهم  واقدر محبتهم واحترامهم لألقوش وأهاليها.
 حين كنا نجلس القرفصاء ونحن صغارا حول منقل شواء البلوط  وتخدير الشاي, كنا  نسمع من ضمن ما يقصه علينا الاباء والامهات في بيوتاتنا الالقوشيه , قصصا  متنوعه بما فيها  الاساطير والبطولات التي كانت تنسينا البلوط وقد غدا فحما ,ومن تلك الاقصوصات ما يتعلق بتقاليد وعقيدة الايزديين كونهم  اقرب الجيران  لنا تاريخيا  و اكثرهم احتكاكا  بنا انسانيا عدا كونهم  يعبدون ويوحدون الله مثلنا, فهم يسمون اولادهم بحسين وعمر وخديده وحيدر وشمدين , وبسبب نفورهم من الشيطان وليس العكس كما يتصور البعض , كانوا يتحاشون الذهاب الى الموصل خوفا من ان يصادف وجودهم في المدينه وقت آذان المؤذن وهو يقرأ جهارا عبارة اعوذ بالله من الشيطان الرجيم , كان ذلك قبل اكثر من ستين عاما  ايام كان فتح المدرسه في اي قريه يزيديه  أمرا شبه حرام , مثلما كان اكل الخس واللهانه و استخدام الشخاطه ممنوع , ومن ضمن ما عايشته بنفسي , هناك احداث وصلت فيها ظاهرة كره سماعهم لكلمة شيطان الى معادات الاخرين التي تبدأ شدتها بالمشاجره  ثم تتطور احيانا  الى القتل  انتقاما من الذي ينطق امامهم كلمة شيطان, هذه كانت في حقيقتها  موروثات تناقلتها الاجيال  في بيئة كان للسلطة الروحيه  الدور الفعال في غرسها وغرس الكثير من التقاليد والفتوات المظطربه في نفوس وعقول البسطاء  . وما اكثر المناسبات التي كنت اسمع فيهاالاخ الايزيدي وهو يستخدم  عبارة  ( خبر  نا  بيجه)  اي لا تشتم ,يستعملها في نهر الاخر وتحذيره من نطق كلمة شيطان او اي كلمه في الشين والطاء ,وان لم يلتزم  يحصل ما لم يكن في الحسبان  وما لا  يتمناه الاثنان , ولنا في ذلك مشهد مشهور حصل عام 1969   هجم فيه المئات من الايزديين  المسلحين على القوش , راح فيه ضحايا من كلا الطرفين والسبب هو  اعتراض الطلاب اليزيديين  في احد صفوف ثانوية القوش على مدرس نطق كلمة شيطان اثناء التدريس ليس بقصد التجريح  ,لكن الامر تطور من التجاوزات الكلاميه المتبادله  الى العراك بالايادي والعصي  بين الطلبه الايزديين والألقوشيين داخل المدرسه  ثم  إتضح فيما بعد بأن جهاتا خبيثه  نجحت في استغلال الحادثه  هذه و توريط  الجانبين بمعركه مؤلمه ومؤسفه .
الذي ذكرناه اعلاه وهناك المزيد مما يشابهه , مر عليه عقود  تحققت خلالها  تغيرات في تفكير وثقافة  هذا المكون الجميل  خاصة في وسط المتعلمين والمثقفين الذين دعتهم ثقافتهم الى  تحقيق حضور متميز  في  الحركات النضاليه التي قدموا فيها الشهداء والتضحيات,  وبناء عليه , فإن مشاهداتنا للوقائع الحاليه فيها من المتغيّرات التي توحي  الى ان  الكثير من ايزيديي اليوم  يؤدون التحيه لبعضهم البعض وهم  يغادرون نقطة الصفر و ملامح  عزمهم واضحه  على التحرك للامام  مادامت الثقافه والتفاعل مع الحركات الفكريه المتجدده هي ديدنهم , إذ ان الجيل او الجيلين  الحديثين بعد ادراكهم كنه الكثير من البدع والفرائض الافتراضيه, لم يعد  يهمهم سماع كلمة الشيطان ولا الفتاوى التي حرمتهم من مزات خضار الخس واللهانه المكبوسه , وربما لهم يعود فضل  استخدام الخس واللهانه بلف الدولــــــــــــــــــــــــــــــمه.

من هذا المنبر , اقدم  تحية  حب واحترام   لكافة اخواننا واخواتنا الايزديين واليزيديات اينما اعتمروا.
   تقبلوا تحياتي

170
الاستاذ وليد حنا بيداويذ المحترم
تحيه طيبه
شكرا لكم على مشاركتكم. راجيا لكم دوام الصحه
تقبلوا تحياتي

171
الاستاذ نيسان المحترم
تحيه طيبه
 اخي نيسان  مصيبتنا مصيبه,والأكبر منها  هو أن  حلّها ما زال في قبضةالمسبب !! لاحظ اخي  نيسان, في كل ما نكتبه حول الاوضاع الحاليه في وطننا الام , نادرا ما تجد في أسطره ومضه مشرقه او احساس امين باعث للتفاؤل والابتسامه !!
لذلك سأهرب الى التعليق على السطر الاخير المتعلق بنقطة الصفر, كي اعبر  عن شكري لك لاني لم اكن في حال يجعلني اضحك الا عندذكرنقطتك الصفريه المُدلـّلــّه!! فضحكت  قليلا لانك أقسمت  لي وقسَمك طبعا على العين والراس,لكنك لم تكن بحاجه اليه , اعتبرها حزوره ألك...
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي

172
صديقنا الطيب
Gabriel Gabriel
تحيه طيبه
شكري  لكم على مشاركتكم  الكريمه التي  أيدتم  فيها الكثير مما قلناه , سوى اختلاف     طفيف وجدته في الكلام  الذي تلا  حرف " لكن" .  ساقتبس الجمله كاملة بعد أذنكم من اجل تسهيل الأمر على القارئ : " أتفق معك على ان للإداره الامريكيه دور كبير في ما آل اليه العراق من فوضى , لكن مسألة الفساد اعتقد انها تطورت في ظل الحصار". انتهى الاقتباس. وأنا اتساءل بدوري  هل كانت الهند او بنغلادش فارضة الحصار على العراق؟.
  أنا على يقين صديقي العزيز كابرييل من اتفاق جنابكم مع القائل  بان وقائع هذه الايام والسنين القليله الماضيه لم تسجل لنا حاله واحده  خلا فيها نظام من انظمة الدول من ظاهرة الفساد , أما حجمه  ومدى خطورته  , نعم على اساسه يكون التمييز بين الانظمه الناجحه عن غيرها ,لذلك  فإن حديثناالناقد لظاهرة الفساد الحاليه في  العراق ليس المقصود فيه خلو العراق من الفساد في سابق عهوده ,  بل قصدنالا يختلف عن الذي  تفضلتم به ,سوى  ان ظاهرة  الفساد برزت  اكثر بعد فرض الحصار الامريكي ماقبل 2003  ثم تفاقمت وتنوعت حالاتها فيما بعد  نتيجة  لحاجة المخطط الامريكي الى جعلها ظاهره تشمل كل ما يهب ويدب في ارض العراق ليشمل حتى عقول ساكنيه  وحاكميه  .
بقي لي  اخي كابرييل ان  اشارككم الضحكه التي اختتمتم بها مداخلتكم , كي اقول وبكل صراحه : عجل الله فرجنا بغلبة الملحدين على الدعاة المؤمنين  الذين يسمح  لهم ايمانهم  تدمير اوطانا  باكملها.( هاي راح يطكلها صباعه  اخ نيسان) .
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي 

173
العزيز أفسر  شير المحترم
تحيه طيبه
 أخي أفسر, ما دمنا وحديثنا عن معالجة الفساد الذي خلفته ماكنة صنّاع الفوضى, قال أحد الأصدقاء من باب النكته " لم تبقى في العالم دوله الا و أصبح لها جهد مخابراتي في العراق , حتى زيمبابوي حجزت لها ركنا " . اذن الامر جدا عادي حين يصبح العراق غرفة  يتفاوض فيهاالامريكي  حول مصالحه مع انظمة الدول من خلال اجهزتها المخابراتيه ,  تخيل حال الشعب في وطن تهاوت وتفككت كافة منظوماته الاداريه والاخلاقيه , هل سيختلف حاله عن حال الثورعندما يقع على الأرض !  .
  بالمناسبه, انا لست مع الجازمين  بان نظرية المؤامره  هي دائما بمثابة شماعه يستخدمها الفاشلون في  تبريرعجزهم, اذ هناك حالات ليس  من المنطق تجاوزها  والتغطيه عليها خشية من اتهامنا  بجريرة هذه النظريه, بإمكاني القول جازما بان أغلب الفاشلين هم  من كانوا يوما ما دعاة تحرير الشعب من سطوة  نظام صدام  الاجرامي , لكنّ طائفيتهم  وفئويتهم الضيقه لم تدعهم يبصروافي عملية تغيير النظام الديكتاتوري سوى فرصتهم لتحقيق احلاما  ثبت انها  لا تختلف عن خطورة  احلام الديكتاتور, فانفتحت  بالفعل أبوابا  شتى امامهم لفرض اجنداتهم الفئويه الضيقه و لاخراج  الجمال  محملّه  بما لذ وطاب , السؤال المكرر دائما ً هو لماذا وافق المحرر الامريكي  على تفكيك الجيش العراقي وانهاء اي دور له ان كان الامريكي  عاجزا  عن توفير الحماية لحدود العراق من تسلل الغرباء بينما سخر امكاناته لحماية  المنشآت النفطيه  ووزارتها تاركا  بقية الوزارات  والمؤسسات  للنهب والتدمير , أما استباحة بوابات المتاحف والاثار أمام جشع السماسره وتجار الحروب فحدث ولا حرج....نعم اخي افسر ليس من السهل على العطار اصلاح ما  افسده  الامريكان بأذرعهم المتمثله بالفاسدين ومعهم القاعدة والدواعش, فأمر إصلاحها يتطلب  طواقم  مغايره  كليا  للطواقم الحاليه الفاسده  , والا كما تفضلتم سنظل سنينا نجتر العواقب دون تحقيق اي اصلاح حقيقي. شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

174
اخي العزيز اخيقار
بشينا وبشلاما
 شخصيا ليس لي اية  مشكله  فيما  يكتبه  او يحكيه  غيري عندما يكون اسداء الراي مسالة مشروعه ومفتوحه بقدر سعة نوافذ وابواب الحريه في ابداء الرأي.
لذا  لم اجد اي مشكله في اعتراضكم لاكثر من مره  على تحميلي السياسه الامريكيه تبعات ومسببات دمار العراق  وهجولة اوضاعه, انما المشكله هي عندما يفهم الاخر ويتصور بان قصدي من تحميل الساسه الامريكان مسؤولية  ما يجري في العراق  , هو محاولةساذجه مني لتلميع  وتبييض سواد وجوه عملائها  وسماسرتها  الذين  لولا كلح سواد وجوههم وعقلياتهم المريضه والمتخلفه ما كان  اختارهم السياسي الامريكي أداة سهله وطيعه لمشروع سياسته التخريبيه في مناطقنا .
اذن عزيزي  اخيقار ارجو ان يكتسب حديثنا سواء في الاتفاق او الاختلاف   مكسبا راقيا في مدى منطقية معاييره وحيثياته العلميه  بعيدا عن  اي تاثيرات اخرى , ومن اجل تقريب الصوره  بوضوح اكثر , دعني  احكي لك  حاله جدا بسيطه من الحالات  التي كنا نعيش  ونتعامل مع بساطتها في القوش, فعندما كان قطيع بقر او نعاج  لبيت سين من الناس, يتيه القطيع  بسبب  وكاحة وبطر  بعض الحيوانات  فيضيع في الجبال والوديان , او يدخل في مزارع الناس ليعلف منها او يتسبب في تلف محصوله, هل تعتقد بان  مالك القطيع كان يشتكي على بقراته  ام على الراعي الذي يتحمل مسؤولية الرعايه؟  وهكذا الحال بالنسبة  لصاحب الزرع  التالف , هل كان يقدم شكواه ضد  البقر والنعاج ام ضد راعي البقر او صاحبه؟
اتمنى ان تكون الصوره اوضح الان.
تقبل تحياتي

175
ايها الحُكّام  الفاسدون ,العظْمة ُ في صفرتكم  /شوكت توسا
 تصادف أحيانا حالات يتحاشى المرء فيها التحدث عن مرض او عاهة معينه او صفه غير محبذه احتراما لمشاعر شخص حاضر يعاني من إحداها وتقديرا لوضعه النفسي والصحي, في هذه الحاله  أعتاد الناس استخدام  مقولة انتبه رجاء  يوجد عظمة في الصفره .
 جئنا بهذه المقدمه المقتضبه, كي نتحدث  قليلا عن حال العراقيين تحت ظل حكّام   لنا الحق كل الحق  في مخاطبتهم من دون الرجوع الى مقولة العظمه والصفره  .
لم تتولّد  ظاهرة احتلال الاحزاب الدينيه والقوميه لناصية التحكم في عاطفة و عقول سواد العراقيين من فراغ أو كصدفه وفرتها لهم تغييرات ما بعد 2003 , هناك من الوثائق والتصريحات  الكثيره التي تؤكد وجود تهيئات لهذه الولاده  بتدبيرات أمريكانيه سبقت موعد  الإنقضاض على النظام  ,وهي  الداركه جيدا استعداديه  هذه التيارات الفئويه لبيع وتفتيت الاوطان, لذلك ومنذ لحظة اسقاط النظام الصدامي, لم نشهد اشارة اهتمام جديه او موقف  حقيقي من لدن الامريكان ازاء  العبث والفساد الذي مارسته وتمارسه هذه الاحزاب مع استلامها للسلطه , لابل الامريكان انفسهم وعلى لسان وزيرة خارجيتهم كونداليزا رايس اعلنوا بصراحه وبكل سفاهه  اعتمادهم  صناعة الفوضى الخلاقه  كمفتاح سحري  لهتك النسيج العراقي  وتدمير كل بناه التحتيه ثم  فرض كل ما هو لا مشروع ولا انساني  على الواقع الجديد.  هكذا وبسبب هذا المفتاح اللعين عانى العراقيون  شتى انواع الويلات  منذ تشكيل مجلس الحكم  ومرورا بسنوات حكومة المالكي  الطائفيه التي جاهدت وزمرت لمجيئها الاحزاب الكرديه قبل الشيعيه , كانت محصلة العراقين في السنوات المذكوره استشراء الفساد والاف التفجيرات وعشرات الالوف من الضحايا ثم الخاتمه  بهجمات اسراب جرذان الدواعش التي  حرقت الاخضر واليابس .
وبتسلّم السيد العبادي لرئاسة الوزاره ,2015_ 2018  تأمل الناس رغم  يأسهم المزمن, تاملوا خيرا في  تحرير البلدات من مخالب  الدواعش , والذي زاد من تفاؤلهم  كثرة  تحدث السيد الريس عن  الفساد وادراج مكافحته كواحد ه من اولويات مهام حكومته  بعد ان ضرب أطنابه  مفاصل الدوله  دون استثناء ومن دون رحمه , ساد في حينها اعتقادا لدى الشعب  بان الدعم  الشعبي والدولي  الذي حظيت به وعود العبادي  كاف كي يمسك بكفشات  حيتان الفساد  ويلقيهم في زنزانات التحقيق  بعد ان يقلب  صفرة العشاء بوجههم ويدع العظمات  وليس عظمة واحده  تفقأ عيون وكرش كل فاسد اعتاد على مشاركة  مساءات الرئيس في العشاءات الدسمه, إلا أن السيد الريس كما ثبت لنا كان يحكي لنا قصصا تنويميه , فرغم تيقنه من ان العراقيين  الذين  أعلنوا عن دعمهم المطلق له  متلهفون  للحظة الاعلان  عن نتيجة تحقيق قضيه واحده  تذكر فيها هيئئتنا الموسومة بالنزاهه  اسما او اسمين  من حيتان الفساد السراق ومن الخونه الذين تسببوا في تسليم  المناطق والبلدات للدواعش, لكنه لم يفعلها كما لم يفعلها من سبقه خوفا من ان تصيبه عظمة ٌ طائشه ! فإنقضت سنوات رئاسته الاربعه وحيتان الفساد وخونة الضمائر يتغدون و يسهرون معه يوميا على ذات الصفره المليئة بالعظمات  !
 زبدة الكلام  في كلمتين نوجهها للوزير الاول العادل ولرئيس الجمهوريه الصالح ولبرلمان الحلبوسي , إن كان فيكم يا ساده يا كرام , مناضلا فاز بالمنصب كي يعمل باخلاص من دون جعجعات وثرثرات ملّ منها الشعب والعالم , فإن  جديّة محاربة الفساد كما عرفناها في العديد من الانظمه العالميه لا تتجسد بالكلام الفضفاض والوعود الخاويه, بل تبدأباصلاح فعلي لفساد قضائنا المسيّس أولا بعد ان ثبت انه الاخطر والمسبب  الرئيسي  لخيبات العراقيين لانه لم يبدو نزيها  بما يؤهله للتعامل بأمانه مع ملفات فساد كثيره ما زالت مركونه على رفوف هيئات الادعاء العام ومحاكم القضاء . بتحقيق هذه الخطوه الجباره  فقط  يمكن استرداد كرامة الشعب المستلبه من قبل حيتان الفساد  بعد اقتيادهم الى محاكمات علنيه , دون ذلك سيكذب كل من يعطي الوعود  بتحسين أوضاع الشعب من دون نتائج فنعود بخفي حنين خائبين.
الوطن والشعب من وراء القصد

176
الصديق العزيز افسر المحترم
يطيب لي اولا ان اشكركم على  ردكم الاطرائي  وقد قبلته بكل ممنونيه وان كان فيه ما يزيد على استحقاقي  مقدراً  في ذلك تعبيركم الصادق عن مودتكم  ومحبتكم الاخويه .
ثم اسمح لي اخي افسر ومن خلال صفحتكم  أن أحيييّ  صديقنا  الشقلاوي العزيز  أبا كميل ,  كي اشكره على طلّته الخفيفه هذه  راجين له ولعائلته الكريمه دوام الصحة والعمر المديد .
اخي ابو كميل,,نظرا لعدم امتلاكي وسيلة اخرى للتواصل معكم سوى وسيلة المنبر هذا, سأكتب لك رساله خاصه  عبر هذا الموقع عساني استطيع فيها تسهيل امر تواصلنا  بوسيله الهاتف  وسبله التكنولوجيه المتوافره كالفايبر والواتس اب ...
تقبلوا خالص تحياتي

177
الاستاذ  اخيقار المحترم
تحيه طيبه
 أخي  اخيقار, بالـتأكيد الكلام عن ناكري الجمائل لا يحتاج  عناء البحث عن مفردات  تليق بأوصافهم لانهم في سلوكهم  هذا يبتعدون عن السمات الانسانيه  و عن اخلاقها النبيله,  لذا سيكذب على نفسه حاشى من أكلمّه, ان كان يبحث عن  تبرير او سيله لشفاعتهم وتحسين صورتهم.
  ولكي لا تختلط علينا الامور  ما بين احتساب الجرم  فضلا على الضحيه او العكس,فمن وجهة نظري التي  أسعى دائما الى اعتمادها  في دفاعي عن حقوق شعبنا العراقي  بعامته او شعبنا الكلدواشوري السرياني المسيحي الذي  ذاق الويل من السياسه الامريكيه ,ارى  بان  الساسه الامريكان هم اول الناكرين  للجمائل التي قدمها لهم صدام حسين ونظامه طيلة فترة حكمه , والجمائل التي نتكلم عنها كانت بحق وحقيقه جرائم بحق العراقيين , لانهم هم (اي الامريكان)  وليس غيرهم سكتوا  دهرا على جرائمه الفضيعه التي ارتكبها  بحق الشعب ( طبعا بدوافع مقتضيات مصالحهم)  ثم نطقوا كفرا عندما دفعتهم مصلحتهم فقط الى انهاء خدماته وبالخطه التي كانوا يعرفون  جيدا بانها ستدخل العراقيين في نفق مظلم  وستشرذم بقايا شعبنا, اي ان مصلحة شعبنا العراقي لم تكن لها  اي حصة في مخططها اللا انساني, بدليل ان مصلحة ساسة الامريكان هي التي اتت لنا  بهؤلاء السياسيين  الفاشلين وهي ما زالت ساكته على فسادهم وجرائمهم.
اذن اخي اخيقار لا اعتقد بان هناك اي مسوّغ لشكر ساسة امريكا  , ولسنا بحال ان نعاتب او نلوم اذيالهم  العابثين بمقدرات الشعب.......
 تقبلوا تحياتي

178
الصديق الاستاذ افسر شير المحترم
تحيه طيبه
ما أكرهها من حياة, حين تتغلب في سويعاتها تعقيدات الجد فتسلب منا اشياء لا نود خسران متعتها.
وانت يا افسر بقتالك على الجَنبين , كأن لسان حالك يردد : أمام العشق والشهامة تركع السنين بارقامها مادام في القلب  نبض ٌ وفي العقل ومضُ.

يا أفسرنا  العاشق
بين عيناها وعقلك معانٍ نال منها الأراذل
وعلى كأس عشقك المتيّم  تتذابح  القبائل
يا صاحبي...
أي ً وصل ستُحقق وحالُ خمرة عشقك حال
سوى مشية الهوينا على جسده المتمايل
يا أفسرنا
لا تنتظر, انتش ِ بنخب كأس عشقك حد الثمال
على انغام سنواتك وايقاعات القيل والقال
يا عاشقنا المتبول
أطفيئ جمرها بنيرانك التي قلبت الشوك خِمال
وبجنون عشقك كل ما فيها يصبح سهل المنال
يا صديــــــقي الأفسر
خدعوها بالوعود , سلبوها اوصاف الخصال
فسواك لن يزين روضتها بما فيك من جمال
تقبلوا تحياتي

179
رابي العزيز اوراها سياوش
 اخي اوراها, ما زلتم في طريقة تواصلكم مع المقال, تثبتون بان طروحاتكم الجديه  ومناقشتها فيها طعم منطقي يحث المرء على الاستمرار معها,فقد استوقفتني في تعقيبكم الثاني   الخلاصه التي بدأتم فيها مقدمة التعقيب , لذا ارجو ان تسمح لي بالتعليق عليها راجيا عدم اخذ حجتي  على مأخذ الرافض لمقترحكم ,  العكس هو صحيح لكن رؤيتي للامور تبدو مغايره بعض الشئ . تقول في مقدمة التعقيب((( هناك فرق كبير بين الارهاب وما بين النضال, فالنضال المسلح الفلسطيني لا يقع في خانة الارهاب , ونضال الشعوب التي حررت بلداتها وحصلت على حقوقها المشروعه ليس إرهاب( ونضالّ) الكرد المسلح بمشاركة ابناء شعبنا الكلدواشوري السرياني ,والذين حصلوا على جمهوريه داخل جمهوريه لم يكن ارهابا , فلماذا نضالنا ان اصبح مسلحا يدخل في خانة الارهاب  ))   انتهى الاقتباس.
نعم لماذا  نضالنا ان اصبح مسلحا يدخل في خانة الارهاب؟؟؟ اي لماذا حلال لهم وحرام علينا؟
تعال معي اخي اوراها نعيد شريط احداث سنوات خلت  عسانا نعثر فيها على اشارات   تقودنا الى طرح الاجابه المناسبه لهذا السؤال , وهوبالمناسبه سؤال يخفي في طياته الكثير مما يجب علينا دراسته للخروج منه بخيارات قد تكون افضل من الحديث عن رد الحديد بالحديد.
في العام 2001 تلقت اميركا ضربة قويه من بن لادن في الحادي عشر من سيبتمبر, ليس المهم  أن نعرف بانها كانت بن لادنيه قاعديه  صرفه ام مبرمجه! المهم ان بوش الابن قرر تجييش جيوشه واساطيله  للانتقام من قاعدة بن لادن  في أفغانستان ,ولانه ذاهب بقواته الى جوار الدب الابيض ( روسيا), كان عليه التنسيق مع الروس  وإقناعهم بمساعدته  لتسهيل ضرب ما اسماه بالارهاب اللادني, فرك الدب الابيض عينيه  ورفع رجليه المخلبيه بوجه بوش تعبيرا عن سعادته لما سيتحقق لروسيا من  عمل بوش. ارجو ان تلاحظ كم هي قذارة السياسه الدوليه:
كان في حينها الشيشانيون ينفذون عمليات في روسيا  معظمها كانت  قتل وتفجيرات الا انها كانت بنظر إدارة سياسة بوش الابن  و بنظر السعوديه الاسلاميه  ثورة  مواطنين روس مسلمين  مظلومين من حقهم ان يناضلوا من اجل نيل حقوقهم وعلى الاميركان والغرب مساعدتهم في نيل حقوقهم , بينما في نظر الروس وربما في  نظرنا ايضا, هي اعمال ارهابيه  واضحه.  ولان المكسب الذي ستحققه امريكا  بعد تربعها في افغانستان هو اهم  بكثير من  حق الشياشاني و وقمع البهبهاني  و ديانة السعودي , جرت مفاوضات بين الروس والامريكان , خرج الاثنان فيها بقرار صريح وواضح وهو اعتبار الحركه الشيشانيه حركه ارهابيه  اجراميه  من حق الروس وبمساعدة الامريكان  ضربها بكل ما تمتلكه من انواع الاسلحه , اي ان الروس والامريكان  لوحدهم انتصروا في ضرب كل من يقف عائقا امام مصالحهم , واترك لكم رابي سياوش بقية التعليق.
ولكي تتضح الصوره اكثر , دعني اضيف  الى  ما ذكرته  نقطه اخرى اكثر وضوحا وقربا منا, لاحظ جيدا  موقف الاداره الامريكيه  تجاه حزب الــ  بككه الكردي  في تركيا  ( وقائده الكردي اوجلان ما زال في الاعتقال), فهو  ما يزال يختلف كليا عن  موقفها  تجاه الحزبين الكرديين في العراق ( حزبا الطالباني والبرزاني) , ولا ندري متى سيتغير , ساترك  تفسير وتعليل ازدواجية هذه المواقف الدوليه  لكم.
اما الشأن الفلسطيني ,,,نعم هم يناضلون ويضحون من اجل وطن لهم  , لكن انظر الى  اتجاه الخط البياني في مراحل هذا النضال الذي  اصرت اسرائيل  وداعميها على تجريده من سمات النضال الوطني الحقيقيه بتغييب الثقل السياسي العلماني وتهميشه  مقابل تسليمه لقيادات الحركات الاسلاميه  وفي مقدمية من اعني حزب الله الايراني.
اذن الدار غير مأمونه لانها  مسكونه!!
مرة اخرى شكرا لكم ستاذ اوراها
وتقبلوا خالص تحياتي 

180
الاستاذ وليد بيداويذ المحترم
تحيه طيبه
 شكرا لكم  على هذه التغطيه وهي مطلوبه دائما , و التي من جانبي اتضامن  معكم فيما تضمنته ومع كل  خيّر وغيور يسخر  كلمته  وقلمه اليوم للتركيز  على فضح المتجاوزين  على حقوق شعبنا  و  وكشف مخاطر السكوت  عنها على مستقبل حقوق شعبنا  في العراق. نعم للتظاهرات السلميه حتى وان لم تاتي بثمارها, يكفي انها ستفضح المتجاوزين  وتثبت ان هناك شعبا حيا يرفض الوصايات والتجاوزات على حقوقه.
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي

181
الصديق الاستاذ اوراها سياوش المحترم
تحيه طيبه...... 
 عزيزي سياوش, بعد الشكر على مشاركتكم , والتي اخترت منها لتعليقي بعد الاذن منكم, قسمها المتعلق  بمقترح مجابهة الحديد بالحديد . وا حسرتاه اخي سياوش ! مع الاسف  حتى التفكير بمقترحك  بات من الامور الغير مالوفه  والمحذوره  دوليا  وهي مشموله  بمواد لا نتمناها اليوم لأهلنا , والسبب هو المتغيرات التي تطرأ على ميكانيكية تدوير ماكنة لعبة الامم , وهي اليوم مالكة ناصية الراي الاول والاخير في تحديد الممنوع والمتبوع, خصوصا في مناطقنا الشرق اوسطيه.
 وأنااقرا اسطر مقترحكم( الغير مالوف) !!, تلملمت في ذهني نكتة ًأضحكتني كثيرا , لا بأس ان اختصرسردها للفكاهه  قبل الخوض في الجد.اذ قلت مع نفسي يا ترى الى اين يريد بي اوراها سياوش؟ هل نسي باني متهم باستخدام اسمه في الكتابه والتعليق؟ الم يحسب  بان ما يكتبه ممكن ان يحسب علي ّ فتكون الماده 4 ارهاب من حصتي؟
الآن تفضل معي استاذ اوراها لمناقشة مقترحكم بجديه عسانا نصل الى اتفاق على تحقيق  المبتغى, ثم دعنا نتخيل انفسنا جالسين في احدى قلايات الدير ربان هرمز الخاليه سوى من الحيطان التي يقال بان لها هي الاخرى آذان( كودا اتتي نثياثا).
لقد مر على تاسيس بعض احزابنا العراقيه ما يزيد على ثمان او تسعة عقود , وأخرى تأسست لاحقا, معظمها  ان لم يكن كلها ,أعلنت  تشكيلها على اسس نضاليه لتحقيق كل  ما هو في صالح  سعادة وحرية الشعب, بالطبع بعد تحريره من القيود بما فيهاالاقطاعيه  الطبقيه والعشائريه القبليه وهكذا القيود الدينيه الجامده وما شابهها, فوضع كل حزب لنفسه نظامه الداخلي الذي تبنى فيه اتباع مسارين في نضاله,  مسار العمل السياسي السلمي  و مسار العمل المسلح  في حال تطلب الوضع ,ورغم كل ما قدمته الاحزاب من تضحيات في نضالها العنيد ,لا اعتقد بان حزبا معينا وفي مقدمتهم الحزب الشيوعي العراقي قد نجح  في  تحقيق هدف تحرير الشعب من القيد الديني تحديدا, ذلك  يشير من ضمن  مؤشرات أخرى لا يتسع المجال للخوض فيها, الى ان قدسية الدين وسطوة كلمة رجالاته قد احتلت مكانه ورقعه كبيره في مساحة تفكير وعقلية غالبية العراقيين , بحيث ليس من السهل على اي نسخه او صيغه فكريه مغايره الاحلال محل ما هو موجود , والدليل سنجده جلياً في الاستجابه العجيبه التي حظت بها فتوة المرجع الشيعي السيستاني في مقاتلة الدواعش في 2014 .الآن و بغض النظر عن العده والتعداد لان المساله لها علاقه بالايمان الديني,  دعنا نطرح السؤال التالي : لماذا يصح ويحق لمرجعية السيد السيستاني (المسلم الشيعي) فعل ذلك  بينما لا يصح ان يفعله مراجع الديانات الاخرى , شخصيا لا استطيع التكهن  بحجم الاستجابه  التي ستحظى بها اي دعوه من مراجعنا الدينيه المسيحيه بهذا الخصوص,نعم القارئ  لانجيلنا المقدس,سيجد  فيه  تاكيدات عده على التسامح والسلميه كمقولة السيد المسيح ( اذا ضربك على خدك الأ....) والتي تحاك منها احيانا مواقفا لا تشرّف اصحابها  , ولكن  في نفس الوقت هناك نصوص  ومقولات انجيليه اخرى  تدعو بوضوح الى رفض الظلم ومقاومته بذات الاسلوب الذي يستخدمه الظالم,  كقول سيدنا المسيح  بالكيل الذي تكيلون يزاد لكم....ومضمون معاني القول لا تحتمل التأويلات  , أما الذي  فعله السيد المسيح بالمتاجرين السماسره داخل الهيكل, فهو دليل اخر على مجابهة الظالمين  والمنحرفين.
 الآن أخي سياوش , بقي لنا سؤالا اخيرا علنا في الاجابة عليه سنصل الى الزبده  : في حال سلمنا جدلا ً بحقيقة تخوّف احزابنا السياسيه  ورضوخها مظطرة لتحاشي تجاوز الخطوط الحمر التي ترسمها  قوانين  قادة لعبة الامم  ,مالذي يمنع مراجعنا الدينيه من اتباع وتطبيق مواعظ السيد المسيح في مجابهة المعتدين على حقوقنا ومعتقداتنا ؟ولتكن البدايه في تحريض تنظيم المظاهرات ثم يتبعها ما يجب فعله.
ظني أني أديت  ما عندي  تاركا البقيه لذوي الشأن.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

182
 الاستاذ منذر كلله المحترم
 تحيه طيبه
لا شك  فيما تفضلت به بل  جنابكم مشكور على تذكيرنا بها, قرون طويله إنقضت, قلما شهد العراق فيها حاكما أدار ظهره  على اثارة النعرات الداخليه وإلتفت الى  أداء واجباته  تجاه الشعب, والديكتاتور صدام في فترة حكمه زادها حبتين بسبب ولعه وحبه المفرط للعظمه والتسلط المطلق على شعبه, فلم يرى  ما يمنعه من مسح مدن وبلدات عن بكرة ابيها و ترحيل اهلها  لمجرد شعوره بان فيها ما يهدد او يقلق عرشه وسلطانه الذي انهار خلال سويعات قليله  دون ان يلقى من يسانده حتى من منتسبي حزبه.
 زال  نظام صدام بعد ان تصدعت ابراجه وتهدمت قلاعه, الا ان نهجه الفردي وسلوكه المتعالي  ترك بصماته و احتل مساحة في عقلية وسلوكيات من عاصروه  , حتى الذين كانوا يعارضون سياسته  تبين لنا اليوم  بأنهم لا يمتلكون من ثقافة  قيادة المجتمع  وادارة البلد الا ما تعلموه من المدرسه الصداميه ,  حيث في ديمقراطيتهم المزعومه زادو حبتين على جور وظلم السلف , فلم  يعد هناك بيتا عراقيا الا واصابه القهر والظلم  جراء  شتى انواع الفساد  الذي دمر البلاد وهتك كرامة العباد ,  وكما هو معتاد في انظمتنا ومجتمعاتنا , فعندما تكون حصة الشرائح التي لا حول لها ولا قوه من هذه الفوضى العارمه  هي سيوف القتل والاغتصاب والتهجيرعلى ايدي مختلف الميلشيات وتحت صراخات  الله واكبر ولبيك يا فلان وفداك يا علان  , من الطبيعي  ان تصبح ممارسات التغيير الديموغرافي بموجب مفهاميهم التسلطيه مسألة بسيطه وعاديه ما دام فيها ما يمنح مشاريعهم  الحزبيه الفئويه الضيقه المزيد من فسح التطبيق . من المؤسف  ان يعج  بلد حضاري عريق  كالعراق بمدارس تضخ  لشعبنا مثل هذه العقليات السقيمه.
شكرا لكم اخي منذر
وتقبلوا خالص التحيات

183
صديقنا الطيب الاستاذ كابرييل المحترم
تحيه طيبه
 اخي كابرييل,  يقينا  جنابكم على علم بتطلعات السياسيين الكبارمنهم خاصة في بلدان شرقنا الاوسطي , فعندما يتربعوا فوق الكراسي ويمسكوا بقبضة  تحرير واصدار القرارات لا تتحدد مناسيب سقوف احلامهم (مطامعهم ) بنزاهةالضمائر ولا بالمناشدات الوطنيه والانسانيه ولا حتى الرسائل السماويه , لانهم ما زالوا يحكمون ويتحكمون في مناطق  وتجمعات  خارج تغطيةالمصطلحات الراقيه , انما تزداد شهواتهم واطماعهم  طرديا كما رايناها في الامس  وقد تزايدت اليوم  مع تزايد وفرة ادوات  رفع  سقوفهم  في اجندات  الغرباء  وبرامج المحتلين التي  هي الاخرى  تزخر بالاطماع  المجرده من اية نزعه انسلنيه, ولنا في تاريخ المنطقه العديد من الشواهد .
الصراع الذي بنت عليه اميركا اسس إنجاح برنامجها في تحقيق وضمان مصالحها في العراق على الاقل, فهو صراع همجي فاقد لكل مقومات ومتطلبات الانسانيه , لا تحده  نزعه انسانيه, يكفي انه  ناجح وفعال في نظر الامريكان , أما ايقاف مسلسل جرائمه فذلك  لن يتحقق الا بانتفاضة شعبيه  تشمل مدن العراق جميعها وهو ما زال صعب التحقيق , او بقرار من  اليد التي تعمدت في صنع  فوضى  بغض النظر عن ما ستسببه من حرق للاخضر واليابس   ما دامت تحقق له مأربه.
بلدة القوش  اخي كابرييل كتاريخ وواقع فهي معروفه , ومسلسل معاناتها يمتد  الى ما مضى من قرون  وليس عقدين او خمسه , ربمافيها ما يميزها عن  اخواتها بمميزات تجد اسبابها في طبيعة موقعها وتاريخ ما قاسته في حين  لا تجدها في اماكن اخرى وهو امر طبيعي جدا والعكس صحيح  دون اي شك, حيث هناك بلدات اخرى تتميز بامور لا نجدها في القوش وهكذا دواليك , لكن  يبقى حال البلده مهما تميّز فهو  في منظور أصحاب الاجندات التوسعيه  لا يختلف عن منظورها تجاه  برطله وبغديده وباطنايا وبقية قرانا , بالتالي القوش  ليست مستثناة من  اطماع الساعين في توسيع مقاطعاتهم المذهبيه  والعرقيه, يبقى السؤال المهم  اخي كابرييل هو الى متى سيصمد الناس ازاء هذا الحال التعيس ؟ وكيف يمكن مساعدتهم في مواصلة الصمود , لذا  من الطبيعي ان تحوم الشكوك التي تفضلتم بذكرها  حول كل ما يحصل او سيحصل من فعاليات اداريه او خدميه في المنطقه  ومسألة توزيع الاراضي كانت وما زالت  من المسائل التي يتردد منها الناس خوفا من استغلالها واستخدام الحق الديمقراطي الوطني  ( المتقلب) في  تمرير ظاهرة التغيير الديموغرافي  , لذلك   كانتاشارتي في مقالي الى  الماده 140 وتفاهة المراد منها كانت مقصوده, كون هذه الماده  تشكل  دقة ناقوس تحذر من ان تصل الامور بشعبنا الى حالة  الخانع المظطر  بقبول  تقسيم اراداتنا بين  خيارالوصايه الشيعيه او الوصايه الكرديه او الاراده السنيه . تلك مع احترامنا لكل التسميات, ظاهره ترفضها الشعوب  الحره وهي ملفوظه بالمطلق   في ديمقراطيات الانظمه المتحضره.
شكرا لكم اخي كابرييل
وتقبلوا خالص تحياتي

184
الاستاذ نيسان المحترم
تحيه طيبه
   عهدي الشخصي بك ولا اقول عهدنا كي لا أعمم, بنيته يا صديقي نيسان على جمال اسلوبك الساخر الهادف وفائدته التي فاقت( أحيانا وليس دائما) فوائد  قسم  من الكتابات الجاده, خاصة وانت تركز  فيما تكتبه وبتكرارعلى  ضرورة وحتمية الشروع المنتظم من نقطة الصفر, لكني اراك اليوم  تقدم لنا خلطه غير متجانسه  ربما بسبب اختلاف مقادير التوابل المستخدمه( اكيد  الشغله غير مقصوده) , ظلمت فيها سخريتك التي عرفناها هادفه ومفيده  تاركا مؤيديك ومحبي  صحبة رحلة البحث عن نقطة الصفر في حال حيص بيص يا ابن العم, حرام عليك وصلتونا بنص البير وكطعتوا الحبل بينا.
تقبلوا خالص تحياتي

185
شاعرنا العزيز أفســــر شيـــــر   المحترم
تحيه ومحبه
عندما  يحاول  كاتب بسيط مثلي ويجهد نفسه للعزف على أمل ان يطرب الافكار وينشطها   , تتقيد حريته في رسم نوطة اللحن , لا يملك سوى الضرب باصبعه على الاحرف التي هي بمثابة اوتار , فياتي اللحن جامدا بجمود  شكل نثريه  الكلمات , طليقه  لا قافيه تجملّها  ولا وزن يقيدهاولا سجع او كنايه يقوّيها , اما عندما يأتي الرد عليها بالشطر والعجز  وما بينهما الوزن والقافيه  والمكنى والسجع, ففي تلك لعمري أنفاسا  تبعث الحياة  وتحيي الروح  في  سقم الصدور وضيق انفاسها.
  شكرا لكم عزيزنا افسر
وتقبلوا خالص تحياتنا

186
الاستاذ متي اسو المحترم
تحيه طيبه
شكرا لمشاركتكم ولمقترحاتك التي نتمنى ان تجد طريقها الى عقول المحبين والحريصين على مصير ومستقبل ابناء شعبنا ( الكلدواشوري السرياني) اي المسيحيين كما تفضلتم.
وهل من حاله انبل وارقى  من  حالة توحيد الموقف في لحظات الأزمات والمحن, بالتاكيد ذلك مطلوب دائما وليس فقط عندما يظطر اليه الانسان .
اخي متي , من وجهة نظري  الشخصيه, ارى  بان محددات نجاح توحيدالمواقف كي تأتي بثمارها,  فهي تتجسد عندما تسودالرغبة بهذا التوحيد عناصر المحبه والمشاركه الوجدانيه, اما الاشتراطات على كيفية شكله وصنفه  فتلك لا اهمية لها من منظوري الخاص,ربما لهذه الاهميه اسبابها الخاصه  لدى غيري وفي حالات  غالبا  ما تكون استثنائيه وهي قليله  .
شكرا لكم
وتقبلوا تحياتي 

187
الاخ نيسان  الهوزي  المحترم
تحيه طيبه
أخي نيسان, سواء صحّ استخدامي  للتسميه التي تعتبرها تافهه ام لم يصـّح ,لا أعتقد بان استخدامها له علاقه بهدف المقال, اما اعتبارها سبب المصايب فتلك يصعب علي ايجاد مبرر منطقي لها, بامكانك  وبامكان غيرك اختيار التسميه التي تريحك, على الاقل لاني اعرف نفسي جيدا باني  لم  أكن يوما من المهتمين كما غيري بشأن التسميات ولا من المعارضين لاستخدام اية تسميه تشير الى شعبنا وتحقق له ما يمكن من  حقوقه الانسانيه الدنيا,علما استخدامي لتسمية كلدواشور سبق المصايب التي حلت بنا  بسنين ان لم يكن بعقود.
نعم لكي  اتضامن مع مقولتك  " لنكن اكثر صريحين " الوارده في مداخلتكم ,  لم أجدك موفقا في ردك  بالوكالة عن الشبك واليزيديه,وربما  حتى الشبكي واليزيدي لن يكون سعيدا بهذا التوكيل , لان الحديث عن بناء نظام علماني  كطموح انساني من اجل معالجة تراكمات الكثير من مشاكلنا الحياتيه  هو غير التحدث عن سوء الواقع القائم  الذي لا يتحمل المزيد من  مخاطر المجازفه في زيادة تعقيداته , فعندما يتحدث الناس عن  ضرورة بناء النظام العلماني, انما يتحدثون  فيه عن أمنيه  ورغبه  كبديل  للانظمه التي انتجت لنا كل هذه المصايب , وتحقيق  الوصول الى هذا النظام الراقي كما تعلم, لابد ان يمر بمراحل عديده شريطة ان تكون انطلاقته  الاولى من نقطة الصفر التي ما برحت تغيب عن كلامكم ,,,!!! وهنا تذكرت احدى تصريحاتك التي نالت احترامي,  عندما قلت  بما معناه  بانك لست سياسي ولا ترغب الخوض في تفاصيلها  لانك تكرهها , لذا سأعتبر تصريحك تاشيرة صالحه  لمرورك  سالما ً من دون التحقيق معك في السيطرات, عدا انك ستسمع  منهم  جمله تحذيريه نصها( لا تلعب بالنار تحرق اصابيعك) .
شكرا لكم صديقنا الطيب نيسان
 وتقبلوا خالص تحياتي

188
العزيز جان يلدا المحترم
تحيه طيبه
شخصيا أكنّ الاحترام  لكل صاحب قلم متزن يطرح أفكاره عن قناعه وموضوعيه, وهو بلاشك  محط تقديرنا  دائما حتى في حال إختلفت الرؤى , وقلمكم اخي جان  من وجهة نظري ومن دون اية مجامله , أحسبه من الاقلام النظيفه التي جاء ذكرها في مقالي.
كما اشكر تأييدكم وتضامنكم الذي جسدتموه بوضوح  في تذكيرنا بمقالكم المدروج  ضمن مداخلتكم الكريمه وهو بمثابة صرخه من صرخات بلداتنا وابناء شعبنا,  نعم اخي جان, لقد كثرت شواهد وأدلة التجاوزات الحاصله بحق شعبنا و التي لا تقبل التشكيك بها انما حجمها وشكلها في تزايد مستمر , ذلك يعني فيما يعنيه , بان على النواطير ايّ كانت جهة انتمائهم  كما تفضلتم, أن  يعيدوا حساباتهم  ويحترموا المسؤوليه الملقاة على عاتقهم , وظني بأن الشعب الذي يتحدثون باسمه ويتبؤون المناصب من اجل إعلاء شأنه , فهو اي الشعب  قد إكتسب من مآسيه وإخفاقاته  ما يكفيه من تجربه لتحديد الصالح من الطالح , لذلك  أضم صوتي الى صرخة مقالكم  في مطالبة تنظيماتنا ومسؤولينا الدنيويين والدينيين بتبني برنامج لانقاذ ما تبقى , برنامج حقيقي  يتناسب مع  حجم الاستهتار والتهميش الذي يُمارَس  بحق شعبنا.
شكرا لكم اخي جان
وتقبلوا خالص تحياتي

189
 هل أضحت صرخات  برطله و كندكوسا  واخواتهما  هواء في شبك ؟ / شوكت توسا
 والخشية من ان  تغدو  كتاباتنا  ماء في غربال !!!
لا اعتقد بان كلمة الحيره  كافيه لوصف  حال المرء جراء ما يدور حوله في العراق , هل  الخلل في شذّ أفكاره عنما يسود ويتجدد  فيظطر الى  تكذيب عينيه واذنيه  وما عليه سوى تصديق خواء  تبريرات بؤس الحال الذي آل اليه العراقيون بشكل عام والكلدواشوريون السريان  منهم على وجه الخصوص , كثيرون كتبوا ناصحين  و آخرون صرخوا محذرين من غفلات  تتصيّدها  ماكنة العنصريه والطائفيه  لتقوية قبضتها وضمّنا الى أدواتها الاخرى  فكان لها  وبقدراتها الاغرائيه  تسخير نماذجا  يؤسفني ويؤلمني تشبيه حالها بحال   المجند الفرنسي ( درناوي) الذي اختار  مهنة الدليل للمحتل الالماني النازي  الى بيوتات  الباريسيات  من اجل تحقيق رغباته , فكبرت مصيبتنا  وبالذات نحن الكلدواشوريين السريان  (المسيحيين) وصارت اكبر مع  الترهل الذي ادى بافكار البعض  الى  التهرب من تخوم  الصعاب والانهماك في مشاغلة الناس بامور تركوا من اجلها  الساحة الحقيقيه  لمن يتقصد قمع صرخات المعذبين  وتمييع تمثيلهم  وجعله  بوقا لها ,وعليه سأكذب ليس على القارئ , انما على نفسي لو قلت انني بصدد استنهاض همم العقول المعطله  واتباعها  من الاتكاليين  وفي مقدمتهم المتباهين بمكرمة أصوات  الشيعة والاكراد .
 لقد سبق وقلنا مرارا ً للذين كثرت جعجعاتهم دون الإتيان بما هو أفضل, بأن الذي  كان يخطط لهذا النصر الانتخابي المبين,قد نجح رغما عنا  في إعداد العدة اللازمه  لفرض ما تعثر  تمريره  في سابق الايام  سواء كان  في تشّيع  برطله وبغديده  وكرمليش, او في تكريد  بقايانا في تلكيف مرورا بباطنايا ووصولا الى القوش, تلك حقيقه لا يجدي التزاغل عليها ولا البحث عن ادله وبراهين لكشف حقيقتها , يكفي أن رحى وطيس الصراع الشيعي الكردي على مناطقنا  ما زالت  تدور حيثما  وكلما توفرت  ادوات تدويره.
 نعم , بسبب مسيحيتنا ( المسالمه!) وبكائنا على الفردوس الضائعه,و بسبب رخاوة وترهل قرارات نشطائنا السياسيين,إختلط في عقول الطامعين حابل  فضائل  التسامح  والمحبه بنابل عناصر التزلف والانتهازيه , لكن قرائح الوثوب على استحقاقاتنا  ظلت كما هي  تتحيّن الفرصه التي تحققت في تشرذمنا وفي غياب سلطة قانونيه  قادره على حماية  ساكني جغرافية اراضينا التاريخيه  مما جعل مناطقنا ساحة كر و فر لصراعات الغرباء  التافهه مسنودة بتفاهة  الماده  140  التي جعلت من اراضينا واملاكنا التاريخيه  في سهل نينوى  مناطق يتنازع عليها  الشيعي الحالم بولاية الفقيه والكردي الراغب في توسيع كيانه العرقي المقدس, غير آبهين بقدسية الحق التاريخي لسكنة هذه المناطق ,ناهيك عن  أن الكردي قبل الشيعي يعلم بان  سكنة مناطق سهل نينوى  موجودون فيها قبل ظهور نبي الاسلام , وقبل ان يتواجد العربي والكردي في المنطقه , اذن نحن لا نتكلم عن وطن يحترم أبناءه المسالمين المخلصين , أنما عن غابة لا يطيق العيش فيها الا المتوحش المفترس والفريسه الوديعه التي تنتظر لحظة  نحرها وافتراسها .
     لحد الان  لم يجرؤ شريفٌ  عراقي على الاعلان  عن نتائج   التحقيق الحقيقيه في ملف قضية نينوى  المنكوبه  وكيف تم  تسليمها وضواحيها  السهليه  للمجرمين الدواعش ,وعندما نعرف السبب سيبطل العجب, وهل بالامكان تبرئة  أحد الحاكمين الفاسدين من هذه الجريمه النكراء؟  وهل فينا من يشك  بان قبضة الفاسد  ما زالت تمسك بميزان  القضاء وعدالته !!  انا اقول  لولا فساد القضاء  ما كان الفاسدون الحراميه يسرحون  ويتناوبون  في تبوء ارقى المناصب, كم من العذارى تم اغتصابهم وبيعهم في اسواق النخاسه , وكم من الدور السكنيه   دُمرت  في برطله وبغديده  وبقية بلدات سهل نينوى , وكم نفس آمنه أقتلعت من جذرها؟ و كم نسبة العائدين منهم  الى بيوتهم الممسوحة مع الارض ؟  وهل  اعيد اعمار دار من هذه الدور المدمره  باموال الدوله اوباموال المرجعيه او بمنح من حكومة اربيل؟ اسئله كثيره  لن نجد لدى الفاسد اجابة  تشفينا , اما لو سألنا  محاكم دهوك واربيل وسلطاتها التنفيذيه عن عدد الامتار المسترجعه الى مالكيها التاريخيين و الشرعيين , فقد مرت عقود  وشكاوى المواطنين تطالب باستعادة  حقوقهم ومتلكاتهم المسلوبه عنوة , لكننا لم نشهد  قرارا قضائيا نزيها او اجراء تنفيذيا صارما اعاد مترين الى أصحابه   عدا  تطمينات لا تغني ولا تسمن .
    الشيئ بالشئ  يذكر, فبالرغم من غلبة لون التشاؤم على مشاهد اوضاعنا , ما زالت هناك  حناجر  واقلام نظيفه  تستصرخ  البقايا المتبقيه من الضمائر الحيه  لمواجهة  التجاوزات  من قبيل ما يحصل في  بلداتنا في طول العراق وعرضه ,نعم  نظيفه لانها  تعترض وهي تتحدى إملاءات  منافع الفئويين المتصارعين  , أما الحديث حول الاعتراض على المشروع السكني  المخصص للشبك الشيعه بحسب ما تتناقله الاخبار,  وخطورته كما يرى البعض تكمن في فرض ولاية الفقيه على المنطقه , فإن المشروع  تمت المباشره به منذ 2012  من قبل مقاول كردي  معروف بقربه من  ناصية صناع القرارفي اربيل, حاله كحال المدعو كمال أغا  الذي ورد اسمه  في قصة اغتصاب ارض السيد بويا كوركيس في عينكاوه , علما ً ان  مجلس بلدية برطله  وافق في العام 2012 على بناء المشروع  والاسباب  يعرفها اعضاء المجلس انفسهم , اما سبب توقف العمل في المشروع  لفترة معينه  فهو هجمات الدواعش اواسط العام 2014 , لم يعترض البعض من رجال الدين  في حينها لاسباب  سنتحاشى البت فيها  الآن تجنبا للفضائح  , بينما اعترض منهم من اعترض  فقط على بناء الحسينيه الشيعيه, والحليم سيفهم اين مكمن المثلبه, حيث بمساعدة احد ممثلينا البرلمانيين  التقوا  ببهاء الاعرجي الذي كان نائب رئيس الوزراء في حينها  وتم ايقاف مشروع  الحسينيه , جدير بنا هنا ان نشيد مرة اخرى  بالراي الشعبي  الذي  على طول الخط و في خضم كل هذه  الصراعات والتجاوزات , كان هو المعترض الأنظف والانزه و نتمنى استمرار سيره  على نفس الخط  بغض النظر عن  هوية المتجاوز , بينما  الشكوك تحوم حول  مصداقية  اعتراض البعض ومنهم رجال الدين  الذين سكتوا على المشروع  في 2012 ثم عادوا ليحتجوا  بعد ان عرفوا  بتكليف او توكيل اتمام المشروع  لشخص شبكي (شيعي)  في 2015 !! هذا ما سمعناه من اكثر من مصدر  ولو صحّ ذلك  فهي طامه  أخرى تضاف الى طامات  تدخلات رجل الدين خارج اختصاصاتهم .
   لمن يهمه شأن البحث عن سبل  المواجهه الممكنه, هناك حقيقه حبذا لو تفاعل معها المريدين إقناعنا بامكانية ضمان حقوق شعبنا  في  كذبة ديمقراطية النظام القائم وفساد حاكميه  , اذ عليهم ان يدركوا  بان كلاما كهذا هو اقرب الى حلم العصافيرمن ان نعتمده , لذلك على الرافضين  للمطالبه بحمايه دوليه للمتبقين من ابناء شعبنا , مراجعة انفسهم لمعرفة حجم قدراتهم البائسه  التي لم يعد يُحسب لها حساب  نظرا لتقلبات مواقفها ,والا فإن  السكوت على المشروع  في بداياته  ثم العوده بعد سبع سنوات للاحتجاج  يشير الى خلل  فاضح, نعم هكذا ستأكل حنطتنا شعيرنا  ما دامت لحانا بايادي  الذين إعتادوا الوقوف على عتبة مكتب الدفتردار لاستلام الهدايا والبرطلات .   
 خلاصة الكلام,بعد ان تبينت هزالة تبرير تمادي الحاكمين على حقوق شعبنا ,  فإن تنظيم  حملة رفض  امر مطلوب  ولتكن أعلاميا وهي اضعف الايمان , لان الرد المعتاد والمتعارف عليه  في مثل هكذا مواقف هو  تنظيم تظاهرات ثم اعتصامات  في الكنائس والمدارس  والنوادي والشوارع  حيثما يتواجد ابناء شعبنا  لمواجهة وفضح  اشكال هذه التجاوزات او الوصايات ,  وإلا ستنطبق علينا صفة عشاق العيش في انفاق الوصايات المظلمه.
الوطن والشعب وراء القصد   

190
العزيز  جان يلدا المحترم
تحيه طيبه
وأنا أقرا قصتك المحزنه, امتزجت بحزنها ضحكه خفيفه رسمتها على وجهي ذاكرتي  التي راحت تتنقل بافكاري بين مناسبات واجراءات قسم منها حصل في زمن حكم صدام ومنها التي صادفتني  في زياراتي للعراق بعد سقوط نظامه.
في العام 1991 قررت السفر خارج العراق , كنت أعلم مسبقا بان حصولي على الجواز لن يكون سهلا , لاني سبق وطلبته  في عام 1980 لكن طلبي تم رفضه مع اهانه خفيفه  بسبب وجود قرار بمنعي من السفر في العام 1977 لم يكن لي علم به  , الاخيار من ذوي الخبره , هم اخبروني بوجود اختصاصين  مهنتهم تنظيم  جوازت  ولكن باسماء اخرى شريطة ان ترضيهم  بالدفع  وان تنتبه لعدم اشاعة خبر سفرك .وهذا ما تم فعلا اخي جان .
قبل سبع سنوات , اثناء وجودي  في العراق  إحتجت الى شهادة جنسيه  جديده  وهوية احوال مدنيه جديده  ( امهات الفسفور) زائدابطاقة سكن  لاكمال معامله , تصور كم كانت سهولة انجازها وانت جالس في بيتك بعد ان اتعبني الرواح والاياب الى دوائر متعدده والواسطات دون جدوى الى  ان قادني احدهم الى الدرب المبلط السالك الذي يمكن فيه انجاز طلباتي فدفعت وانا الممنون  ما طلبوه مني  وحصلت على وثائقي,,,والحديث سيطول اخي جان  لذا ساختصر ها لك  واقول  بعد  جهد  وصرف اموال  راحت هدر دون فائده, انا بانتظار رحمة  رشوجي  شريف ومضبوط  لاستعادة حقوق زوجتي التقاعديه ,,,, 
عزيزي جان هذا هو حال العراق الديمقراطي  اليوم,حال تعيس اشد  تعاسةمما كان عليه في زمن الطاغيه ,لا اعتقد بان عراقيا عاديا مثلنا قد نجا بالامس او سينجو اليوم من طائلة الفساد الذي ضربت اطنابه اروقة البلاد كافه ومن دون استثناء .
بقي لي ان أتمنى لك الموفقيه  في ايجاد رشوجي مضبوط يعني سمسار أمين وشريف لينجز لك ما تريده  بكلفه مقبوله.
تقبلوا خالص تحياتي

191
الأخ حبيب الشابي المحترم
تحيه طيبه
 اخي حبيب , من حق أهالي برطله الطيبين  لا بل من واجبهم الوطني والقومي ان يطالبوا  بعدم تكرار تعكير اجواء حياتهم  بممارسات  لا تختلف عما مارسته المجاميع الداعشيه الاجراميه بحق بلداتنا وقرانا ,  مطلبكم  اخي الشابي فيه كل الشرعيه والانسانيه  والوطنيه التي  لا يمكن ان يرفضها الا الذي في عقله فايروسات  كانت هي السبب  في إكتواء اهالي برطله  وأخواتها الاخريات  بنار  أطماع الطائفيين المتطرفين والقوميين الشوفيين.
 تأكد اخي الشابي , ليس من صوت أشرف او أعلى من صوت الشعب الذي ينادي بالحريه والعيش الآمن فوق ارضه التاريخيه التي رعاها  الاباء والاجداد  بصمودهم ورووا عطشها بعرق جباههم وانهار دمائهم , وماعلى الاحفاد الا ان يواصلوا تأدية الرساله  ولا يتخلوا عن هذا الحق التاريخي المشروع.
حقيقة ً كنت أتمنى ان يحظى مقالكم  هذا اهتمام ومتابعة  اقلام  القوميين  وهكذاالوطنيين الذين سبق وأعلنوا عن تاسيس رابطة( اصدقاء برطله)  صدعوا رؤوسنا  بها زاعمين فيها مناصرة أهلها  ضد المريدين سوء ً ببرطله  , بينما الذي استبان  من خلال مواقفها  مع الاسف  اثبت انها كانت جعجعات  مسيّسه ومدفوعة الثمن  لا تشرّف  الوطني الغيور على حقوق شعبه واحترام تاريخه.
اخي الشابي, لا يؤلم الجرح الا من فيه الم, على ابناء برطله بمثقفيها ورجال دينها  وعامة ناسها ان يوحدوا مواقفهم مع بلدة بغديده وكرمليش وبقية بلدات سهل نينوى من اجل تفويت الفرص على الطامعين في جغرافيتنا التاريخيه التي هي بمثابة امانه في اعناق الاجيال ,  وحبذا لو وجد صوتكم وصوت كل المطالبين باحترام ارادة الشعوب , طريقه الى مسامع البرلمانيين الذين يتحدثون باسم شعبنا وسكان بلداتنا  كي ينظموا حمله تكاتفيه مع اهلنا في برطله لمواجهة هذه الفعاليات الشوفينيه المتطرفه , ومن هذا المنبر اناشد معكم السيد عماد يوخنا مستشار البرلمان  ,, اناشده باتخاذ موقف عملي وجاد من اجل مواجهة  مثل هذه المشاريع التخريبيه .
 تقبلوا تحياتي 

192
الاستاذ  العزيز افسر المحترم
تحيه طيبه

 مبدئيا  اخي افسر, دستورنا العراقي الحالي لا يستحق الوصف  بافضل من كلمة افلج  ,    اي بما معناه ان العقليه التي صاغته  وحررت بنوده اما انها  تعمدت صياغته  بهذا الشكل  من اجل تدمير العراق وتخريب نسيجه الاجتماعي, او انها مختصه بإدراج  سبل ووسائل تحقيق المكاسب الحزبيه والفئويه , اي غير مختصه اطلاقا بوضع الدساتير .
   نعم انت محق في إشارتك  الى ان دستورنا العراقي الجديد قد تطرق في  بنوده الى  بعض حقوقنا( كواحده من الشرائح  المتواضعه في تعدادها مقارنة بتعداد العرب والاكراد) اليتيمه,  لكن لا اعتقد بان ذلك يكفي لتزكيته  وأعتباره دستورا  صالحا , نعم  سـُجِلت َ  في وقتها (2005)  نقاط  ايجابيه قليله  من قبيل النقطه المتعلقه  بذكر اسمنا فيه كظاهره جديدة العهد علينا  اضافة الى بعض الحقوق  كما تفضلتم وأعتبرها البعض مكاسب  يمكن  التأمل منها خيراً, لكن  على الارض  تبين بان الامر ليس  كذلك  بدليل الخيبات المتتاليه  التي اصابت عموم الشعب وفي مقدمته الشرائح ذات التعداد القليل ( الكلدواشور السريان  واليزيديين والشبك والصابئه والارمن ), والسبب هو ان ساسة الاغلبيه  الفئويه الحاكمه  تناسوا النصوص التي تحمي حقوق المساكين المهمشين , لا بل استغلوها سياسيا ( كما جرى للكوته) لصالحهم وتشبثوا بالنصوص التي يمكنهم من خلالها تمرير وتطبيق  ما هو في صالحهم , وما اكثر هذه النصوص  التي اصبحت بمثابة  قنابل وعورات  لا يمكن التغطيه عليها  او تكحيل بشاعتها  بنص ايجابي يتيم  هنا او هناك .
انا متيقن بانك على اطلاع ومعرفه بعدم امتلاك بريطانيا دستور ثابت ودائمي , انما هناك قوانين  صارمه بنصوص تتجدد كلما اقتضت الحاجه , اي ان القانون وتطبيقه هو الاساس سواء  كان هناك دستور او بدونه.
 نحن دستورنا العراقي الفريد  في نوعية ديمقراطيته  حقق سابقه غريبه في تشبثه بفكرة اثارة المشاكل واستدامتها, اليس غريبا ومضحكا مثلااحتوائه على نص يؤكد على حرية الراي وديمقراطيه النظام  لكنه يرفض كل ما يتعارض مع دين الدوله الرسمي؟ !!!  ليس هذا فقط , اليس مبعث استغراب حين تحوي  وثيقه وطنيه او عقد اجتماعي متحضر( اي الدستور) على  مصطلحات تثير النزاعات والكراهيات بين ابناء الوطن الواحد  التي  لها بدايه  لكن ليس لها نهايه الا بتقسيم البلاد على اسس طائفيه وعرقيه ؟  او يا ترى مالذي يراد مثلا  من ذكر مصطلح اجتثاث في دستور وطني متحضر  او من تسويق ماده  يستوجب تطبيقها التنازع والاقتتال بين العراقيين على مناطق جغرافيه ( متنازع عليها) ؟  ثم مالمقصود من تنكئة جراح العراقيين وايقاظهم كل يوم على وقع تذكريهم بالمقابر الجماعيه او بحادثه حلبجه ؟ انا شخصيا اعتبر ايراد هكذا مصطلحات في دستور وطني هو ممارسه ارهابيه منظمه.
  هذه العيوب  الدستوريه وهناك الكثير من هذه الشاكله النصيه, لا يمكن ان تكون مبعث تفاؤل  في نفسية العراقي ,  ولك ان تتصور عزيزي  أفسر,  حينما  يكون نص الدستور بهذه الضحاله  الفكريه  واللاوطنيه الواضحه , اي صنف من القوانين  سيتوفر  وكيف سيتم تطبيقها , بالتاكيد سوف لن تتوفر القوانين السليمه لحماية المساكين , انما المتوفر دائما هو حماية الفاسدين والساسه المتسلطين .
اكتفي بهذا القدر اخي افسر طالبا منكم المعذره  لاني أطلت  في مشاركتي .
تقبلوا خالص تحياتي

193
الأخ الكاتب نيسان المحترم
تحيه طيبه
نقطة الثرثره  وما ادراك اين هي من الصفر!
استاذنا الطيب نيسان , بعجاله سأختصر  مبديا رأيي  فيما تفضلتم به .
يعجبني اهتمامكم  بالبحث عن نقطة الصفر  وتحديد مكانها للانطلاق منها نحو القادم, ولأني من رواد هذا النهج  , فقد سبق لي  وكتبت في اكثر من مكان ومناسبه  معززا فيها رأيي بنماذج  من مفكري الغرب , واحيانا  نقلا عن العلامه علي الوردي الذي  ابدع  في تحليل الشخصيه  العراقيه  بالذات ضمن شعوب الشرق الاوسط , وقد أكد  في معظم ما كتبه  على ثقافة  الفوران الحماسي  التي سرعان ما تصطدم بطبيعة المراوحه المستديمه المتأصله في انساننا  والتي جعلته على طول الخط راضيا بما يتناسب مع حالة ادمانه على الخمول الفكري  التي  ترافقها ظاهرة الاتكال ( الايماني)على الاولياء و هي بالتأكيد  واحده  من مسببات إنعدام الابداع , كقولنا مثلا في مناسبه او بدونها, إن شاءالله / هذا جزاء الله/ وذلك غضب الله/ وتلك ارادة الله/ والحمدلله على كل شئ واعوذ بلله /لامفر من مشيئة الله/ لا تخف لها مدبّر,,,وما الى ذلك من عبارات  نصيه  أخذناها  كما هي  وأكتفينا بها لإرضاء انفسنا وعقولنا المعطلّه  , وفي ذات الوقت ترانا عاجزين عن اتخاذ مقولة منكم حركه ومني بركه في تعاملنا مع الحياة ومتطلباتها !!
 اقتبس من مقالكم  باذن الله "هذه الاقلية كانت تعيش بهدوء وسلام عندما كان سيف صدام على رقابهم وكان التآخي يسري بكل يُسر بينهم الى أن زال خطر السيف فعادوا بسرعة الضوء الى التخلف والجهل الذي ورثوه ، فقاموا بين ليلة وضحاها بإنعاش ذلك الوهم العفن من العنصرية والحقد على بعضهم البعض......" انتهى الاقتباس بعونه تعالى .
نعم  اخي نيسان, لاننا ما زلنا من صنف المجاميع التي  اعتادت ان تستقبل الأطباق  الجاهزه على علاتها وكما هي  من مطابخ الغير, فإن الغرب الذي  اجتاز بفكره ونهضاته  تلك المراحل العصيبه التي كان فيها مستعبداً مثلنا, توجّه فورا ً نحونا فكريا وسياسيا واقتصاديا  من اجل تعزيز أدواته ووسائله  في تطوير مراحل ما بعد الفتره المظلمه  التي استغرقت الف عام , فأصبحنا بمثابة أسرى  نتلقى صاغرين ما تمليه عليه مقتضيات تحقيق مصالحه.
من الوسائل التي ابتدأ الغرب  في استخدامها بشكل ذكي بعد ان اصبحت سهلة التطبيق هي الاحتلال الفعلي لجغرافيتنا  لفترة معينه ,,,ثم تلتها مرحلة  توكيل من ينوب عنهم في استمرار تنفيذها (تنصيب الديكتاتوريات) لفترة اخرى, اما اليوم فنحن نشهد مرحلة يكشف فيها الغرب لنا مدى عجزنا وعدم قدرتنا على  ادارة انفسنا ديمقراطيا, اي اانا لا نصلح للعيش من دون اوصياء , بدليل اننا بالديمقراطيه التي جيئ بها لنا  استطعنا فقط ان نمارس فواحش الفساد المالي والاداري ثم الذبح والقمع والتهجير على الهويات والانتماءات العقائديه التي اصبحت لدى الغرب من مخلفات التخلف الماضي.  لذا عزيزي نيسان,, نقطة الصفر او الثرثره كما حلا لكم تسميتها , ما زالت مغطاة بقمامات  تحتاج الى ازاحه وكنس.
شكرا لكم وتقبلوا تحياتي

194
الاخ عمانوئيل يعقوب المحترم
تحيه طيبه
مشكور على نقل  هذه البانوراما الاشوريه الجميله .
كنتُ قد علقت بكلمات قليله على مقالة للاستاذ شبيرا  بخصوص هذا الكرنفال الجميل ذاته,  وتمنيت في تعليقي  نشر فيديوهات  للعروض الفنيه كي نستمتع  بمشاهدة ما يقدمه ابناء شعبنا في منافيهم  , وها نحن ممتنون وممنونون  من الذي منح لنا فرصة التمتع هذه , حقيقة ً لا  استطيع  وصف متعتي وأنا أشاهد ابناء شعبنا بزيهم التراثي التاريخي الجميل وهم يؤدون أحلى الدبكات والرقصات  الشعبيه المعروفه في اصرح واماكن عالميه , كل ما يمكنني استخلاصه من هذا العمل الجماعي  الذي اتمنى تكرار تأديته بين فترة وأخرى وفي مختلف المحافل الدوليه , هو ان الشعب  الذي يقدم  التضحيات  ويعمل بمثابره  فهو شعب  حي لا يموت و لابد ان يأتي اليوم الذي فيه تتحقق طموحاته وتسترد اعتباراته الانسانيه والوطنيه والقوميه  , نعم  مثل هكذا شعب  بحضارته وحاضرته الثقافيه  واصرار كفاحه  يستحق الكثير من لدن الانظمه والحكومات  ,لكن المؤسف  له هو ان ماكنة العنصريه والشوفينيه  كانت و ما زالت  تجد في إزالة هذا الشعب وتدمير أصرحه التاريخيه   نصرا ( مزيفا) لدناءة مشاريعها الضيقه .
شكرا لكم وتقبلوا خالص تحياتي

195
الاستاذ شبيرا المحترم
تحيه طيبه
شكرا على نشر هذا النشاط الفني الجميل , ونحن بانتظاراستكمال المتعه بنشر فيدوهات الفعاليه على صفحات موقع عينكاوه الاغر.
تقبلوا تحياتي

196
  الشماس mansornaya المحترم
مشكورون على إعتذاركم , فهو محل تقديرنا ما دامت هناك مسببات وقتيه ينسى المرء فيها  نفسه.
أما مطالبتي بالاعتذار من الكاهن  مع احترامنا له, فان اعتذاري سيكون عن تلبية طلبك  ,لاني  بكل بساطه لا اجد مسوّغا  منطقيا   لتلبيته  , لذا ارجو المعذره .
تحياتي

197
شاعرنا العزيز أفسر شير المحترم
تحيه طيبه
كلمّا قرأتُ  منك وما اشد حزن وقع كلماتك , أو من غيرك في وصف ما  آلت اليه حال شقلاوه  أو عينكاوه و بقية أخواتهما المنكوبات في مختلف اماكن تواجد ابناء شعبنا  , تخطفني الذاكره  لا اراديا  الى خمس عقود  ونصف  يوم كنا وشقيقي الاصغر   نقضي عطلتنا الصيفيه  في ربوع شقلاوه  ضيوفا على بيت ابن عمي الذي  فضل العمل  فيها لسنوات عده,ثم أنتقل في السبعينات وعائلته الى اربيل ثم عينكاوه.
وأنا شخصيا عزيزي أفسر  أخترتها ( شقلاوه) كأول محطة عمل لي في وظيفتي التدريسيه بدايات سبعينات القرن الماضي, قضيت فيها وفي كنف اهلي المحبين  مثلما فعل ابن عمي  سنوات ما زلت احسبها حلما ً ابحث اليوم  وقد اشتعل الشيب في الراس, عن استعادة بعض مشاهد ذلك الحلم  في كل زياره اقوم بها للعراق,,,,ولكن  مع الاسف , تزداد الحسره  ويزداد الالم عندما ارى تلك البيوت التي كانت عامره بأهلها  خاويه الا من صدى صوت يردد في أذني  إياك  ان تعتب او تبكي على ذكرى أحباء  اجبرتهم مآسي  الدنيا ومظالم البشر على ترك بيتهم وموطنهم , فنحن في مكان وزمان ناسه وأولياؤه منشغلون  بغير ما تترجاه منهم  بعد ان أنستهم  مشاغلهم  العابثه عشرة الاخيار  وطيبتهم  المعطاء.
نعم عزيزي افسر اقولها وبكل اسف والم  , الأفق يوحي بمستقبل لا يتمنى المرء  العيش كي لا يرى تفاصيله المؤلمه ,,, فقد كتبت قبل اكثر من عشر سنوات مقالة  من وحي زياراتي المكرره لمدينة ماردين  شرق تركيا  اعتدت في سفري للعراق  أن أختارها  كمحطة  للاستراحه كلما كنت في طريقي الى القوش, وجدت في ماردين  بيوتات بهيئة قلاع مترابطه بناها ابناؤها بسواعدهم وعرق جبينهم ,واليوم خاليه من أهلها  يسكنها الأغراب  الا من كاهن عجوز وبعض العوائل المسيحيه, هذه الصوره المؤلمه  وما تعكسه  من رؤى وتخمينات, لم تفارقني كلما جاء الحديث عن جرائم القاعده والدواعش وما خلفته ماكنة الصراعات الوطنيه والمحليه  من قتل وهجره ونزوح وتغييرات ديموغرافيه  نال ابناء شعبنا منها الحصه الأكبر. أحقا ً نحن وبلداتنا  بانتظار ما حصل في ماردين لا قدر اللله , أم  نتوقع معجزه تعيد المياه الى مجاريها !!! أم  يا ترى ان القدر المكتوب  على الجبين لازم تشوفو العين؟
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

198
بعد الاستئذان من كاتب المقاله الاستاذ رابي المحترم
mansoraya     رد مختصر للشماس
مقدماً, المعذره من الاستاذ كاتب المقاله  ومن الساده القراء عن تعاملي  المظطر مع  مداخلة احد الفاشلين , اذ ان تعقيبي هذ ليس  حصرا للردعلى بؤس اسلوب الشماس , انما هناك حقائق  يحاول البعض التغطيه عليها بالتكذيب والطعن .
 هكذا كلام رخيصحين يصدر من شخص يدعي انه شماس ومقررب جدا من الكاهن, فهو  يعكس خسه وتفاهة كاتبه التي تحسس المرء بعدم جدوى الرد عليها, لكني  مظطرا سأرد , فبالرغم من عدم معرفتي من يكون هذا الشماس  ومدى صحة ادعائه بانه شماس  ومقرب الى الاب الكاهن فراس. الا أنه  فاته ان يكون مؤدبا ً ومهذبا في كلامه  الذي مهما تمادى في وصف سمعتي فهي انظف وانزه  من ان يلوثها امثاله  .
واضح يا شماس من كلامك  الذي لا رابط يربطه بما قصدناه في تعقيبنا على مقالة الاستاذ رابي, بأنك  تطوعت بنفسك  في فضح مدى جهلك  لابسط اخلاق و بديهيات الحياة  وبذلك   تثبت صلاحية حالتك  النفسيه والاخلاقيه  كي تكون مثالا  لسوء الدور الذي يلعبه امثالك في  تشويه سمعة حملة رسالة المسيح الحقيقين ,فلو كنت تمتلك من تلك البديهيات واخلاقياتها قليلها, كنت ادركت ضرورة أتباع طريقة التعامل  ما قلته على الاقل معتمدا  على عدم وصفي  الكاهن بما يجرح وعدم تلبيسه اية تهمه , إنما نقلت ما دار بيني  وبين اعضاء اللجنه المركزيه  لخورنة الكنيسه في العام 2014 حول موضوعة زيجة ابني, والذي دار معهم  ومع الاب فراس حصل بكل أدب واحترام  لكني إختلفت معهم  بسبب بيروقراطيه  التعامل مع ابناء الرعيه  وبسبب قوانين فرض التسعيرات  التي ذكرتها في تعقيبي  مما إظطرني للذهاب الى كنيسه هولنديه ومن ثم قارنت بين تعامل الكنيستين , اذن لماذا حمى حمامك  بحيث تعجلت في كشف ضحالة ايمانك واسلوبك الواطئ في  كيل  كلام  غير مؤدب بحقي  بينما انت تجهل الحقيقه بدليل انك بلسانك تقول لو ثبتت صحة كلامي سوف تتخلى عن الكنيسه وعن كاهنها؟ كان الاجدر بك يا شماس التأكد اولا من صحة كلامي باسلوب اخلاقي وادبي ومن ثم تتخذ قراراتك السائبه.
لذا عليك انت ان تعتذر  ان كنت بحق شماس ومؤمن  على  دناءة  اسلوبك ووضاعته ,اما مسألة التكلم معك  تلفونيا فهي سوف  لن تفيد  في حلحلحة معاناتك , الا اللهم  في حال كنت فعلا جادا في البحث عن الحقيقه , فبإمكاني  اسداء نصيحه مجانيه لك  ولكل من يشكك بما نقلته  من دون التأكد  من صحة كلامي  من أعضاء اللجنه المركزيه  لخورنة الكنيسه عام 2014, نصيحتي لك  بان لا تتردد  بالذهاب الى اقرب مركز للشرطه  لاقامة الدعوه  ففيها السبيل الرحب  لكشف المزيد مما تجهله انت وغيرك , وعندها ستعرف اي الوجوه هي السوداء ومن هم المؤمنون الحقيقيون برسالة المسيح.
اللجنه المركزيه  وبحسب قول الاب فراس هم كانوا يومها المقررون لقائمة تحديد اسعار العماذ والتناول والبراخ  والدفن   طبعا بموافقة الكاهن,  ولا اعتقد بانه من الصعب عليك  يا شماس ان تسأل  الاب فراس عن سبب  إظطرارنا للذهاب الى الكنيسه الهولنديه , اما  قولك بان القس ليس له سائق, فحديثنا قد مر عليه خمس سنوات ,ولا ادري ان كان الامر قد تغير اليوم.
لذا , وفر مفرداتك الرخيصه  لنفسك , اما تهديداتك  فعليك باقرب سوق للصفافير لانك في ضجيجه ستشعر براحه اكثر.
...............................................
السيد ثائر الصفارالمحترم
  شكرا لكم على اسلوب اعتراضكم  على ما نقلته, فانا اميز وباحترام كل اسلوب متوازن كما هو اسلوبك ,عن اسلوب  امثال الشماس الذي اتمنى من الكاهن والخورنه  ان يطلّعوا باهتمام على كلامه الواطئ  ويتحسبوا لتبعات هكذا نموذج  يتباهى بخزعبلات اسلوبه المتخلف ويدعي في نفس الوقت بقربه من كاهن الكنيسه ففي ذلك ما يثير المزيد من الشكوك .
 لذا اعو د واؤكد  بان لا مشكلة لي مع  شخص الاب الكاهن فراس ولا مع شخوص اللجنه المركزيه  للخورنه , كل ما في الأمر  انا شخصيا ومعي عائلتي  ومعارفي , بعد الذي شهدناه وبشكل مكرر , تولدت لدينا قناعه  بامكانية  وحرية اختيار المؤمن  لطريقة تواصله الايماني مع ربه  سواء  في بيته ا و في المعبد الذي يراعي مشاعر رواده بتواضع ومحبه حقيقيه , وما ذكرته في كلامي  اخي ثائر كان تاييدا لجانب اساسي  مما  قصده الدكتور رابي في مقالته , اذ هو عكس ما تراه  انت نظرا لعلاقته الصميميه بظاهرة البيروقراطيه  التي بسببها عزف ويعزف  الكثيرون عن التردد للكنيسه , وهي ظاهره موجوده شئنا ام ابينا والا ما  كانت  أخذت  مأخذا من المؤمنين المسيحيين ولا احتلت محلها وحقها واضحا في الكثير من الكتابات كما في عنوان ومضمون مقالة الدكتور رابي, لذلك  أعتقد  بأن ما تفضلت به  من شرح وتبرير اتمنى ان يكون صحيحا , لكن صحته لا يمكن  أن  تلغي صحة رأيي  وموقفي الذي بنيته على ما سمعته في حينها من اكثر من طرف معني , وهو سبب مضاف الى اسباب اخرى اظطرتني للذهاب  و الكثيرين غيري الى  كنائس اخرى لاتمام مراسيمنا وطقوسنا .
شكرا وتحياتي لك
 













199
الاستاذ  عبدالله رابي المحترم
تحيه طيبه
خلاصة ما جاء في مقالكم اخي دكتور رابي , و المتعلق منه بكنائسنا  الشرقيه , فهي من وجهة نظري دعوه مفيده سبق ووُجهت للكنيسه ولمؤمنيها العلمانيين لاكثر من مره وبصياغات مختلفه ومن اكثر من مصدر , المهم نتمنى لدعوتكم  هذه أن تلقى الآذان الصاغيه والعقول المتنوره من لدن الاكليريوس اولا ( وهذا ما اجده صعبا ً في حال كنائسنا مع الاسف ) , وثانيا من لدن البعض وليس كل العلمانيين  لإعادة ترتيب علاقتهم على أسس رافضه لفلسفة الطاعه والفوقيه التي تعتمد  كل ما يربك  مفاهيم الايمان وشكل علاقة الانسان بدينه وخالقه.
نحن كما يعلم جنابكم  العزيز ,عشنا في  بلدنا الأم العراق وتعايشنا (صاغرين)  تحت ظل سلطتين اولهما كانت متمثله بالسلطات المدنيه الحاكمه التي كان  يتغير  أقطابها وتتغير مناهجها مع ما تقتضيه المتغيرات السياسيه ومنافعها الضيقه, والثانيه سلطة الكنيسه  التي بقيت  ضوابطها ثابته دون ان يطرأ عليها ما تحتمه المتغيرات الشامله, علما ً أن بين السلطتين كان هناك دائما  شرائح  متباينه المستويات  في افكارها وطبقاتها ترى في اعتراضها ووقوفها بالضد مما يصدر عن هاتين السلطتين وسيلتها الممكنه و المتوافره في تحقيق التغيير الحياتي, اي ان هناك صراع رغم حقيقة صغر حجمه  وتواضع قوته , اي لم يكن متكافئا كي يتحقق المصبو اليه (بخصوص العلاقه الكنسيه بمؤمنيها) ,إلا أنه أعطى اشارات ودلائل بإمكانها أن تزرع في عقول الاجيال رغبة التصحيح متى ما توفرت الفرصه من اجل حياة أكثر حرية ً وانتماء أكثر وجداني.
الان ارجو ان تسمح لي  بطرح واحده من التجارب  التي صادفتني هنا في بلدان الإغتراب وهي بالمناسبه كثيره ومتعددة الاشكال, ففي العام 2014  وبعد استكمالنا مراسيم خطوبة  ابني  , حاولت  ان أتصل بالكاهن المسؤول ( الكاثوليكي الكلداني), الاب فراس,  كي نتفق على مكان وموعد اجراء مراسيم الزفاف كنسيا, إتصلت باحد المعارف باعتباره عضو  مجلس خورنة الكنيسه( عضور في اللجنه المركزيه), كي يعطيني رقم تلفون الكاهن , الرجل مشكورا اعطاني الرقم لكنه مقدما ابلغني بان الكاهن سوف لن يرد على مهاتفتي  اذ يتوجب علي التحدث مع شخص آخر وهو بدوره سينقل طلبك للكاهن(بيروقراطيه واضحه)!! ,بالفعل  اتصلت بالكاهن اكثر من مره ولم يرد, مما اظطرني للرجوع الى ابي حبيب لايجاد  طريقة التحدث مع الكاهن,لن اطيل  استغرقت المحاوله اربعة ايام  بين الاخذ والرد مع اكثر من عضو خورنه ,الى ان اسعفني واسعدني حظي بالتكلم مع الكاهن,الرجل ابلغني فيما ابلغني , بان هناك مبلغ يجب دفعه لايجار الكنيسه, ومبلغ اخر للشمامسه, ومبلغ اخر لسائقه  وكلفة بانزين سيارته  ومعها كلفة حضور الكاهن, اي ان القائمه ستتجاوز 1100  ايرو,  ابلغته بان هناك كنيسه  للسريان الكاثوليك قريبه منا اخبرنا كاهنها بامكانية استخدامها مجانا, أجابني بان ذلك يتطلب موافقة رسميه من كاهن هذه الكنيسه ( ظهر بان بين الكاهنين خلاف  ) , ثم عدت وقلت له ابونا ما تشوف الكلفه شويه ثقيله على كاهل العروسين وهي منافيه لتعليمات نظام البطريركيه؟ , اجابني نحن هنا  لنا قوانين وضعتها اللجنه المركزيه في خورنة الكنيسه  !!! واضاف انه اي الكاهن على علم باننا  لسنا فقراء لاننا عملنا حفلة نيشان !
اخيرا بعد اعتراضي على اصراره واسلوبه ,  نصحني بوجوب التفاهم مع اللجنه المركزيه حول المبلغ الواجب دفعه , طبعا شكرته ثم شكرت اللجنه المركزيه , ثم توجهت ( بعد الاتفاق مع ابني وخطيبته)  الى مهاتفة  كاهن  وهو صديق  لي يعمل في كنيسة سانت أنطوني, وهي كنيسه هولنديه كاثوليكيه , شرحت للكاهن  هانس  سبب اتصالي به , رحب الرجل بطلبي واستدعاني مع ابني وخطيبته لمقابلته في مساء نفس اليوم,, وحسب الاتفاق  ذهبنا  اليه في كنيسته , حكيت له القصه مرة اخرى , ابتسم وقال لي ,  انه أمر مؤسف  حصول هكذا مسائل لا نتمناها لكم مع كنيستكم,المهم بعد ترحيبه وموافقته , طلب من ابني وخطيبته  ترتيب لقائين  او ثلاثه معه  للتحدث معهما  حول معنى الزيجه  في حياتهم الجديده , وطلب منا السماح له بأعلان هذا الخبر في كرازاته ايام الاحاد  بعد ان  وعدنا بتزيين الكنيسه وتهيئة عازف بيانو للعرف اثناء الصلوات , وفرش بساط احمر تحت اقدام العريسين , واضاف لو كنتم بحاجه الى تقديم قهوه ومعها حلوى للحاضرين  فذلك جدا ممكن !! وحين ساله ابني  كم يجب علينا الدفع؟ ابتسم مرة اخرى و قال نحن نقدم ذلك مجانا اما اذا ارتايتم التبرع بمبلغ معين, عليكم تحديد الجهه التي يمكننا تخصيص المبلغ لها  لاني ومجلس خورنتي لسنا مخولين  للتصرف بها. وهذا بالفعل ما حصل  , للعلم استغرب القس  حين تبرعنا  ب 250 ايرو معتبرا اياه ملبغا كبيرا.
اخي دكتور رابي, بعد المعذره عن هذه الاطاله التي اظطررت اليها  كي أوجّه  سؤالي  , ما الذي يستشفه  المرء من مقارنة الحالتين ؟
شكرا لكم وتقبلوا تحياتي

200
الاخ نيسان المحترم
تحيه طيبه
مقتبس
""كل التجارب التاريخية ومعها تجارب الأديان علمتنا بأن المذهب او الدين لا يصنع التآخي بل القيم الإنسانية والعدالة الإجتماعية هي التي تصنع ذلك الحدث المهم . ونفس التاريخ علمنا بأن المناطق التي تواجدت وتتواجد فيها الإنسانية في وقتنا الحاضر ناتجة عن العدالة الإجتماعية وليست وليدة اليدين او المذهب ( يعني شنو راح نلغيها ) ""!  انتهى الاقتباس .
اخترت  من مقالتك (الجاده والجميله)هذا المقتبس  لاني من مرددي معانيه  والمؤمنين به قلبا وقالبا, لذا  تضامنا معك ,يطيب  لي أن ابلغك بأن الذي ينوي العثور على نقطة الصفر كي ينطلق للأمام الصحيح  والمعافى ,عليه النبش في هذه الفقره  المقتبسه  والبحث عن المافيات والعصابات التي إرتدت  مختلف الوان الجبب الجذابه وأثقلت كاهل مساكين الشعوب بزعم توكيلها وامتلاكها لكل الحقيقه  , فلو كانت نقطة الصفر ضائعه  عن اعين وعقول  المريدين  معرفتها , فهي  مــُختطفه ومغطاة عن اعين الكثير من المساكين , نعم مازال خاطفوها يصرّون على امكانية  أستعباد الشعوب ظنا منهم بان الجهل ما زال يعشعش في عقول المؤمنين .
تقبلوا خالص تحياتي

201
الاخ  اخيقار المحترم
تحيه طيبه لكم وللساده المحترمين
لتحقيق حوار مثمر ومفيد, وخدمةً للحقيقه ,لابد من ذكر معلومه وهي من الذاكره الشخصيه والمعايشه , عساها تفيد الباحث عن  معرفة الحقيقه بحياديه ومن دون تعصب او انحياز.
في العام 1968  اي في زمن حكم البعث, وفي كنيسة أم المعونه في الموصل, كان المرحوم الدكتور يوسف حبي, والقس ( حاليا مطران) جاك أسحق, ومعهم الاب  بطرس (نسيت لقبه ) وهم  معروفون  كونهم كهنة الكنيسه الكاثوليكيه الكلدانيه , كانوا يديرون ندوه اسبوعيه  إسمها ( ندوة الايمان), حيث  في مساء كل يوم خميس او جمعه  يحضر الندوه طلبه جامعيون  يتكلمون السورث , كان أغلبهم أشوريون من مختلف مدن وبلدات العراق , ويحضر معهم  طلبه القوشيون و القوشيات  يتراوح عددهم بين العشرين والخمسه وعشرين طالبا , اي اقل  من تعداد الطلبه الاشوريين  وطالبين او ثلاثه حسبما اتذكر , من كرمليس وقرقوش وعينكاوه , كان  عنوان  الندوه يوحي بانها كانت دينيه  تبعد عنها  الشبهات والاتهامات التي كانت متوقعه من سلطات البعث واجهزته الامنيه , مع ذلك لم تسلم  من التهم , نعم كان احد الكهنه يفتتح الندوه بقراءة من الانجيل  ثم تتم مناقشتها بشكل سريع. بينما النقاشات  الاخرى  كانت  خاضعه وتدار بحسب  التركيبه الفكريه للطلبه الموّزعه بين تيارين, تيار يتكلم كثيرا عن موضوعة القوميه الاشوريه  (ممثلا بالطلبه الاشوريين) ويؤيدهم بعض الطلبه القوشيون , والتيار الثاني كان شيوعيا  يتكلم به الطلبه الالقوشيون في مناقشة الشؤون الفكريه المختلفه ومنها الشأن القومي , على هذا الاساس كانت تدور النقاشات  بين المتحدثين بالاشوريه والمتحدثين بالشيوعيه , أما الامر الجميل في تلك النقاشات, فقد كان طابع الاخوه والاحترام  هو سيد الاجواء على طول الخط , حقيقة ً لم اسمع يوما  طيلة اربع سنوات تواجدي في الندوه ان دار حديثا حول الشأن القومي الكلداني, لا من قبل الكهنه ولا من الطلبه , هذه كانت ظاهره واضحه  علينا ان نقولها كما هي  كي لا نقفز على الحقيقه , اما اسبابها, فهي بالتأكيد مهمه لمن يعنيه امر المساله القوميه  وهي ذاتها  معنيه في البحث عنها  كي تكتمل منطقية النقاش بعيدا عن المزايدات و توجيه الإتهامات .
هذا ما كان بودي ان اذكره للمنفعه العامه , وهناك  اخوه اخرين  كانو يحضرون هذه الندوه, كالاخوه  الاصدقاء  المهندس  نبيل دمان,  والمهندس سامي ياقو بللو, والدكتور صباح ديشا  والدكتور (الخور اسقف  خوشابا ملكو)  والدكتور امير عبو وأخرون بامكانهم   أن يدلو برايهم ويزيدوا مما عندهم حول هذه المعلومه  .
تقبلوا خالص تحياتي

202
الأستاذ  ألبرت ناصر المحترم
شلاما  وايقارا

تحيه اخرى اطيب من سابقتها
 أخي العزيز البرت , لا بأس أن نقرأ منكم ايضا  رايكم حول  تعقيبي الذي كان على ما جاء  به الأخ العزيز اوراها سياوش, ففي تعدد الاراء  وإختلاف الأهداف منها إغناء للأفكار التي نحن بحاجه ماسه الى تعدديتها.
عزيزي ألبرت, سأختصر واقول  بان الكثير مما ورد في تعقيبكم الموجه لي, وجدته صحيحا  عندما يكون التطلّع الفكري  قومي بحت  لا أتمنى  له تسلق سلّم التعصب, لكن هذا لا ينفي  بأن هناك من يجد في التعصب/الميل المتطرف بمختلف درجاته  ضروره مطلوبه احيانا  تفرضها  عنجهية المقابل وسلوكه التهميشي  ضد الأخر , ضد الاشوري  على سبيل المثال  .
هنا بودي ان اشير الى ان ازمات  وليس  ازمه  واحده  كأن تكون فكريه مستديمه  عشناها وما زلنا نتعايش  معها جميعا , اي ليس  اليسار الشيوعي  يعيشها لوحده, انما كل مواطن شرق اوسطي  حاليا يعاني من هذه الازمه  بغض النظر عن انتمائه الى هذا التيار او تلك الشريحه , الكل  يعيش  الازمه وتشظياتها التاريخيه , نعم  أنا اؤيد  القائل بان اليسار الشرق الاوسطي  لم يعتمد في نشأته ومسيرته  البناء الذاتي لعقليه ماركيسيه مستقله مستوحاة من واقع التناقضات السائده في مجتمعاته, هذا يعني ان فشل الناشط لا يعني بالضرورة فشل النظريه, وعليه يصح لنا القول بان اليسار في بلدان وشعوب شرقنا الاوسطي اصبح شبه تابع فكريا للاتحاد السوفيتي واهمل ضرورة مراعاة المجتمعات المحليه  والصغيرة منها على وجه الخصوص, لذلك راينا  كيف تبعثر الحشد اليساري  وإظطربت أفكاره بمجرد انهيار الاتحاد السوفيتي.
 الآن ارجو  منكم ان تعيدوا قراءة تعقيبي للاخ اوراها لتجدوا باني جئت بمثالين , اولهما اشوري يتعلق بدور  الشهيد هرمز ملك جكو والشهيده مارغريت جورج , والثاني شيوعي  متمثلا بالمرحوم ابو جوزيف  وبمواقفه التي يجب قراءتها بعمق كي نتفهم حقيقة مغزى انتمائه للفكر الماركسي الذي لم يمنعه من دعم ابناء شعبه وتطلعاتهم القوميه بكل السبل هذا جانب.
 ومن جانب آخر ,جنابكم اخي البرت في تعقيبكم  قمتم بخلط  الشيوعيه والبعثيه في نفس الوعاء وهذا لا اجد فيه   العداله الفكريه التي  تعتمد الفكر كمعيار في التقييم وليس شخوص حملة الفكر,  خاصة  وقد  تمسكتم فقط  بتفسيخ شيوعية الذي دعم نهضة اهله قوميا, لكنك لم تتطرق  الى وصف نضال  الشهيد هرمز ملك جكو والشهيده مارغريت  هل كان اشوريا  بمفهومه وتطبيقه  أم كردوي بجداره!, اذن  اخي البرت , المحصله بالتالي هي كما قلت, الازمه ليست في اليسار لوحده انما في مجمل العقليه الجمعيه التي نتعامل معها .
شكرا لكم اخي البرت , مع اعتذاري عن الاطاله , راجيا ان اكون قد اديت ولو القليل مما يتوجب متمنيا لكم التوفيق الدائم.
تقبلوا خالص تحياتي

203
ألأستاذ  العزيز لطيف سياوش المحترم
تحيه  طيبه لكم و أطيب منها لأهالي عينكاوه الكـــرام
حال  بلدة عينكاوه العزيزه  كما نقرأ وكما تتناقله وسائل الميديا على مدى سنين , فهو حال العذراء المبتلاة  بمجون شهوات السلطان وحاشيته ووعّاظه  , حال مؤلم يحتاج الى رادود متمرس  كي يصفط له  تراويح النعي والمرثيات , اما حال  أخواتها  الاخريات اللواتي  تمّ تسوية بعضهن مع الارض فهوبلا شك اكثر ايلاما  وقرفا ً  , لا  أذان تصغي  ولا عين مسؤول  تنظر  الي الذي جرى فيها  , ولا  مسؤول  شريف يفكر باستعادة ألقها  وحيويتها,  والاسباب وإن تعددّت فمؤداها واحد , على النصارى ان يقبلوا بهذا الضيم المركب  ما دام  هناك مؤمنين أفرض من اهل الذمة والكتاب , هذا  هو الواقع عزيزي لطيف, فرضته أجندات  لا تغيره الا ارادة الشعب الذي سئم الكلام المائع والوعود الكاذبه.
جنابكم الكريم اخي لطيف يتساءل,,  من يتمكن إنقاذ عنكاوا من ضريبة الجزيه (*) المجحفة؟.
 يؤسفني ان أجزم  واقول  بأن مناشدتك  هواء في شبك  لن تلقى  من لدن المسؤولين المتنفذين ما يرضيك ويشفي  غليل الناس,  فهم  ينعمون  في هوادج عاليه تحملها أكتاف ابناء جلدتنا!!!, لا تهمهم مناشداتك  وصرخات المهمومين , لذا بنظري, يبقى الخلاص  من هذا القانون الضريبي( السخيف)  باجراء (اشد سخافة  منه ), بعد طلب السماح من حضرتك  ومن اهالي عينكاوه الكرام , وهو كما يلي  :
 ما دام الساسة منشغلون كل فيما يهمّه, و المسؤول الاداري عاجز عن رفع هذا الغبن مثلما عجز عن انجاز الكثير من مطالب اهالي الناحيه  , و  القائد  الروحي الذي نال بركات البيت الابيض  هو الاخر عاجز عن  فعل شيئ بخصوص مطالب رعيته المسيحيه ,  إذن كي تكون حقوق عينكاوه المسيحيه  مصونه  مثل حقوق ناحية بحركي المسلمه ,  فليبادرالأولياء الأكارم باختيار الحل الديمقراطي  بتنظيم تظاهرة شعبيه سلميه  للمطالبه  بتحويل الكنائس الى جوامع وفتح ابواب الجوامع لملئ استمارات طلب  انتساب المظلومين  للاسلام  ( كاكه ئيمه بوينه اسلام) حينها سوف لن ترى في عينكاوه   محلات المسّاج  والنهايات الناعمه , ولا المايخانات والملاهي الليليه   ولا حتى جباة الضرائب  !
وابوك الله يرحمه
تقبلوا خالص تحياتي

204
السيد البرت ناصر المحترم
تحيه طيبه
مداخلتي بعد الإستئذان , هي لتأكيد   جانب  مهم مما  تفضل به الأخ اوراها سياوش مشكور....
منذ اندلاع الحركه الكرديه المسلحه في ايلول  1961, وبالرغم من دور الحزب الشيوعي العراقي الواضح في دعم هذه الحركه عسكريا وسياسيا واعلاميا !! ( دون الدخول بتفاصيل ودوافع هذا الدور) , الا ان مواقف الاحزاب الكرديه تجاه الحزب الشيوعي  مقارنة بتضحياته  ومواقفه  لم تكن كما هو مطلوب ومفروض , وهذا ما تؤكده مذكرات القائد الشيوعي المرحوم توما توماس( ابو جوزيف)  .
أما بخصوص  الحضور السياسي والعسكري الاشوري في صفوف الحركه الكرديه منذ بدايتها ,نعم  كان  للمقاتل الاشوري  المرحوم هرمز ملك جكو وهكذا المقاتله المرحومه مارغريت جورج  وآخرون مثلهم  الدور المشهود عسكريا في صفوف الحركه ,  لكنه لم يكن مـُسجلا ً باسم الاشوريين, والذي يقرأ مذكرات السيد مسعود برزاني , سيتعرف  عن كثب على  دور الشهيد هرمز ملك جكو في معركة بيرز عام 1963  حيث استطاع (بتكليف شخصي  من قبل المرحوم ملا مصطفى) ان يقلب موازين المعركه  لصالح الاكراد بعد ان أوشك المرحوم الملا مصطفى  ان ينسحب من ساحة المعركه جراء الخسائر التي الحقتها بمقاتليه عساكر الحكومه العراقيه مدعومة بقوات الجحوش , والنصر بالتأكيد كان مسجلا بأسم الحركه الكرديه ليس غير.
 نقلا عن الأنصاري الشيوعي  دنخا البازي الملقب ب  ابو باز (اطال الله في عمره) وهو الذي لم يفارق رفيقه ابو جوزيف طيلة فترة النضال  , يقول ابو باز: في بدايات الستينات  كان الانصار الشيوعيون  في منطقة بهدينان / جبل القوش, يعانون كثيرا من سلوكيات المجاميع الكرديه المسلحه ,  وقد حصل ان زار الملا مصطفى منطقة باكرمان ,وبحكم العلاقه الحميمه التي كانت تربط الشهيد هرمز بالمناضل أبو جوزيف, , استغل المرحوم ابو جوزيف هذه الفرصه واقنع  المرحوم هرمز بالذهاب الى باكرمان وعرض طلب تشكيل قوه اشوريه بقيادة هرمز ملك جكو, كان هدف المرحوم ابو جوزيف من هذه الفكره (حسب ما  يقول ابو باز)  , هو ان هذا التشكيل  سيكون نواة ناجحه لجذب  المزيد من ابناء شعبنا الكلدواشوريين للالتحاق بصفوف الحركه  كخطوه  ناجحه  لتثبيت الشخصيه (الكلدواشوريه ) عسكريا وسياسيا  في جغرافية العمل المسلح , وثانيا   وبحسب قول ابو باز,  كان سيشكل دعما معنويا وعسكريا  للفصيل الشيوعي في المنطقه,,,,المهم ذهب المرحوم هرمز والتقى بالمرحوم الملامصطفى وعرض الفكره لكنه عاد بخفي حنين اذ لم تلقى فكرته اي ترحيب, وبعدها بأشهر قليله استشهد هرمز ملك جكو في معركة آلوكا  على طريق موصل/دهوك .
اخي اوراها , الذي أردت ُ تاكيده  في مداخلتي , وارجو ان اكون قد وفقت , هو اننا في الحركات القوميه ذات الكثره البشريه  , سواء اخذنا تجربة فترة حكم صدام حسين كمثال  او الحركه الكرديه  , من الصعب  ان تلقى  مجاميع القوميات الصغيره متنفسا ديمقراطيا حقيقيا   للتعبير عن نفسها وعن حقوقها اللهم الا بدعم جهات دوليه بدافع مصالحها  وهي هكذا على الاغلب لذلك لا يمكن ضمانها , او دعم جهات  يهمها الشان الانساني وحقوق الشعوب وهي نادره , اما  المبادرات الثوريه, نعم في وقتها كان ممكن ان تاتي بنتيجه’ لكن ليس من السهل البناء عليها في هذا العصر وقوانينه المتقلبه.
شكرا لكم وارجو المعذره عن الاطاله.
تقبلوا خالص تحياتي

205
الاستاذ العزيز أفسر بابكه شيـــــر المحترم
تحيه طيبه
تشكر على هذا الايضاح, مع ان كلمات قصيدتكم كانت واضحة المعاني والمقاصد  اللهم الا للذي له اسبابه في السير عكس الاتجاه .
عزيزي أفســر,  أنا  شخصيا  مع القائل قلبا وقالبا : لا تقل أصلي وفصلي ابدا انما اصل الفتى ما قد حصل , لذا وبعد الاستئذان  منكم, يطيب لي هنا أن أخاطبك  بأفسر شيـــر متعمدا ً لانك  تثبت بأنك أهلا ً  لتحمّل مسؤولية انتسابك الى عشيره قدمت مما كان عندها ماضيا وحاضرا دون تحديد جهه وحرمان اخرى من عطائها .
وفي تعليقي على قصيدتكم الرائعه, قلت : فاقد بصيرة العقل لا يرتجى منه خيرا ً, إذ هناك من العقد التي  يتوارثها المرء احيانا  فيجعله عجزه  عن التخلص منها  فاقدا لبصيرة العقل والتعقل في  تعاطيه مع مناحي الحياة وتفاصيلها.
إطمئن استاذنا العزيز أفســر, تبقى إنسانية  قصد مناصرتكم لإبنتنا مينا هي ذاتها  سواء وصفتها بإبنة آشور  أو بابل  أو بلاد النهرين او العراق , لأنها تبقى ضحية  العنصريه والتطرف  وما اكثر أوجهها الكريهه ومنابعها .
  شكرا لكم    وتقبلوا خالص تحياتي

206
شاعرنا الجميل الاستاذ افسر المحترم
تحيه طيبه
 ابدعتم في  كلماتكم القليله والثريه في ابعاد معانيها.
فاقد بصيرة العقل لايُرتجى منه خيراً
تقبلوا خالص تحياتي

207
الاخ العزيز جان المحترم
تحيه طيبه  لكم وللاخوه المشاركين
من المؤسف ان هذه الحاله المعيبه قد تجسدت أكثر في شعوبنا وما تزال  تساهم في صناعة الديك  تاتور بعد ان غُرست في عقولها وكياناتها فكرة أرجحية وصحة خطاب القائدالذكوري الذي حاز على اقوى فتاوى صلاحياته من النص الديني الذي لا يمكن لعامة الناس ان يعترضوا عليه مهما كلف الامر , وان فعلوا  فالسيف والجحيم مصيرهم .
تقبلوا شكري وتحياتي

208
الأخ نيسان المحترم
تعازينا الحاره لكم ولذوي الفقيده بهذاالمصاب الأليم.
نعم اخي نيسان, فراق الأحبه أمرٌ صعب وحزنٌ ما بعد حزن, لكنها الحياة هكذا كانت  فلسفتها مذ بدأت والى يومنا هذا هناك نهاية لها هنا في ارضنا , واقع علينا استقباله باقل ما يمكن من تألم وتحسّر كي تستمر حياة الباقين بصورتها المقبوله, تلك معناها بأن ارقى حالات رقي الانسان  هي عندما يبني سلوكه وتعامله مع الاخرين على اساس اننا كلنا راحلون في يوم ما وما علينا سوى ان نعطي للباقين من بعدنا روحا انسانيه ومحبه غزيره من اجل العيش بهناء وتآلف مهما  كثرت الاختلافات وتعددت مصاعب الحياة.
تقبلوا خالص تحياتي

209
  الاستاذ  يعقوب كوركيس المحترم .
 تحيه طيبه
مقاله جميله غطيتم فيها معاناة ابناء شعبنا  جراء ممارسات المتنفذين الهوجاء والفوضى التي انجبتها حماقاتهم بتكليف وتخطيط متقن وإصرار من قبل دوائر خارجيه لا رابط يربطها  بمعاناة الشعب ولا بقيم المواطنه  واخلاقياتها, هذا يعني أننا حينما  نشكو  من تجاوزات وظلم الحاكمين  ونطالبهم بفعل كذا وتقديم كذا, فنحن  في واقع الحقيقه نخاطب فاقدي الشئ لانهم هم أصلا وفي كل ما يقومون به  يسعون  الى كسب رضا الامريكي من اجل الحفاظ على مكاسبهم ومواقعهم  التي  اصبحت بمثابة كوابيس جاثمة على صدور العراقيين بشكل عام...لذا انا ارى  من وجهة نظري  ,بان مخاطبة الامريكي  ومن يشاركه  في صنع القرارات,وباللغه التي يفهموها ولا داعي للسياسي العربي او الكردي  او السني والشيعي كي يفهمها بعد ان ثبت  بان ذلك لم يعد يغني ولا يسمن ,,انما الذي يغني ويسمن هو مدى قدرتنا على اقناع  الامريكي  باتجاه اصدار اوامره للحاكمين الذين ينفذون دون مناقشه  ما ياتيهم من اوامر...هذه ومن سوء طالعنا اصبحت حقيقه لا تحتاج المناقشه والبراهين .لذا باعتقادي يجب العمل على اساسها  دون ذلك  نكون كمن يدق الماء في الهاون ...تقبل شكري وامتناني

210
السيد زيد ميشو
 الجواب تلقاه بكل سهوله في الحِكمه المرفقه مع كل مشاركه تنشروها
"مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية".
بادر من جانبك في تبديل الحكمه بغيرها كي ابحث عن اجابه أخرى.

211
الاستاذ الفاضل حسام سامي المحترم
تحيه  طيبه
شكرا لكم اخي حسام على عناء مشاركتكم التي تناولتم فيها امرين اولهما المتعلق بجانب التزام الرابطه ومسؤوليها بالعامل الديني وقدسياته , ( جنابكم الكريم محق  لم اتناول هذا الجانب لاسباب خاصه بي),وثانيهما وهو الذي يهمني ,الا وهو البحث عن مدى سلامة علمانية الرابطه وكفاءة ومصداقية قيادتها كي يكون بمستطاعنا وصفها بالسياسيه القوميه أو نتوخى  منها تحقيق منجزات سياسيه قوميه لا تشكل اي حيز او اهتمام  في اذهان واهتمامات رجل الدين, ذلك ما اثبتته العديد من تجارب الشعوب وليس ماادعيه, وعليه نتساءل اين المنطق في  اصرار تعويلناعلى مشروع مجتمعي كان ام سياسي يتم تاسيسه وقيادته كنسيا في ظروفنا الحاليه , من الطبيعي أن يـُنظر اليه والى المروجين له بعين الشك والريبه , والاسباب عديده ربما الخوض فيها سيفتح علينا نوافذا من الصعب إغلاقها  .
شكرا لكم  اخي حسام
وتقبلوا خالص تحياتي

212
الأخ الدكتور صباح قيا المحترم
بشينا وبشلاما ,من داخا وهـْلْ تاما, غدايوخ كاما , وعشايوخ نونتا د ياما, وطلبتوخ  شمـّامه.
دكتورنا العزيز , التفسير الطبي الذي تفضلت به في شرح وتوضيح  حالة شعبنا مع الرابطه و هكذا مع النهضه التي اشرت اليها في متن مقالي,تفسيركم هذا هو خير ما ينطبق  على حالنا مع ظاهرة تدخل رجل الدين في غير اختصاصه ونتيجته  كانت متوقعه نعم  وبالشكل الذي جاء في قولكم : " ما حصل على أرض الواقع , يشير الى إخفاقها ليس في المعالجه وحسب وانما أزادت عللا جديده لما كان من علل,من ينكر ذلك, فهو مع جل احترامي لرأيه, ينظر ولا يبصر" انتهى الاقتباس.
 حتى اكون  واضحا  , الذي حفزني  على كتابة المقال هو ملاحظاتي التي التقطتها من فيديو زيارة غبطته الاخير الى القوش وبصحبته عدد من المطارنه, لم تكن مراسيم الاستقبال كتلك التي   تعودتها القوش في استقبال   بطاركتنا السابقين , حتى اثناء اقامة القداس في الكنيسه لم يكن الحضور بالشكل الذي تستوجبه  صفة الزياره  ومناسبتها  سوى حضور نسائي  ورجال القوشيون بعدد اصابع اليد , اغلب الظن وعساني اكون مخطئا, بان المواقف التي اتخذتها الرابطه ممثلة بشخص مسؤولها  في تعاملها مع ازمات البلده تركت اثرا سلبيا في صفوف الرعيه, لذا  اتمنى ان تؤخذ مثل هذه الظاهره بنظر الاعتبار لان الشعب لم يعد كما كان تفكيره في سابق العهود فهو يبحث عن الجديه والتطبيق لكل ما  يقال و يوعد به. 
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

213
الاستاذ Gabriel المحترم
تحيه طيبه
شكرا جزيلا لكم على مروركم وتذكيركم إيانا وهكذا القراء الكرام بالثالوث الذي اُسعـِدنا بسماعه من غبطته  وتوخينا فيه الكثير لكننا مع الأسف لم نتلمس على الارض ما يشير الى  الجديه في تطبيقه خاصة ما يتعلق منه بالوحده والمقصود  بها بالتأكيد وحدة الكنائس , لان شعبنا موحد بالفطره وسيبقى رغم الضجيج الذي يصنعه أنفار معدودون هنا وهناك.
شكرا لكم اخي كابرييل
وتقبلوا منا خالص التحيات

214
  نبارك غبطته ذكرى رسامته  ونذكّره  ففي التذكير حسنه / شوكت توسا
يقول الشاعر طرفه بن العبد :وظلم ذوي القربى أشد مضاضة  على المرء من وقع السيف المهند, بمعنى ان الطعنه التي تاتيك  من قريب لك هي اشد ايلاما من طعنة الغريب, وفي السياق ذاته, لنا في اقوال الحكيم الاشوري اخيقار قوله ( لا كرشت ايذا مناشوخ) اي لا تسحب يدك من اهلك .
نعم  رضا الناس غاية لا تدرك , حتى النفس تشكو احيانا من تلعثم صاحبها  في ذكر الحقائق كما هي , و لكن هل يصح انفصال الاثنين عن بعضهما , ما دام لمناسبة هذه  الذكرى الميمونه صله  متعددة الاشكال  بحال  انساننا الكلدواشوري السرياني , فهو, اي انساننا  بفضل مخزون خبرته المزعومه,يفترض بنخبته استثمار قدراتها على الاقل في تحاشي المزيد من التعقيد وهو اضعف الايمان  لكنه افضل  من الانغماس بضجيج الموصوفين بضعاف النفوس , وعليه لو إفترضنا أن القائد الروحي يحتل رقما في قائمة النخبه , فهوبحكم انسانية رسالته أول المُطالـَبين  بعدم الاصغاء  الى الشلّه التي تختلف على التسميات والمذهبيات واستخدام ضجيجها في تاسيس  مشروع  سياسي , ذلك  في كل الحالات يحسب تنصل جلي عن تحمل المسؤوليه إن لم نقل عنه تأجيج مشاكل سواء كان عن قصد ومعرفه اوالعكس ,فهو في الحالتين  يخدم  الطابور الذي يرى في تاجيجها تحقيقا لمآربه على حساب  شعب يتم استخدامه  حطبا ً في مواقد الغرباء,  بصراحه ,ليس بمقدوري الحكم  على قصور في معرفة رجل الدين  بان شعبه المسيحي  الذي يحمل اكثر من تسميه قوميه ومذهبيه, لا ذنب له سوى  توارث ما تناقلته اجياله  من تعددية التسميات والمذاهب التي تعددت حسب  مقتضيات مصالح السلطات المتنفذه, علما ً ان الكنيسة كانت واحده من تلك السلطات  المتنفذه, لذا تزداد خيبة المرء عندما يرى بان ظاهرة  فتاكه كهذه قد شقت طريقها الى عقول ومتناول الناذرين انفسهم وحياتهم من اجل خدمة شعبهم غير آبهين لخطورة انتشار حمم الآفة هذه وروائحها  في بيوتات  المؤمنين .
   إن كان  فينا  من لا يدرك  مدى عدم صلاحية زج رجل الدين بكنيسته في غير اختصاصها ,عليه بكل بساطه  بما يجري في الشارع العراقي,ان لم يكن ذلك كافيا , حتما سيدركها حين يتعرف على اسباب  ظهور مصطلح  الفتره المظلمه في تاريخ اوربا وكيفية ازاحة ذلك الظلام , عجبي يزداد ممن يدعي العلمانيه في مكان  ثم يعود في مكان آخر ليبني آماله  على تحميل الدور الديني مهمة صناعة السياسه  دون ان يتفحص قليلا مخلفات مناهج وممارسات الاحزاب المذهبيه الاسلاميه  التي يعود الفضل لها في استشراء الفساد  وبسببها انفتحت نوافذ وابواب لم يكن مطلوب من رجال ديننا الولوج في دهاليزها حتى وان صح تبرير ضعف اداء ممثلينا  وتياراتهم السياسيه .
 وهنا تقتضي الضروره أن نذكـّر بمشروع  المطران سرهد جمو الذي بدأه باطلاق خطاباته القوميه المتناقضه ابتداء من ديترويت ثم ختمها في سندياغو, رحّب البعض (من مثقفينا)  بهذه التناقضات التي  أقرت بواسطتها مشروعية قيادة رجل الكنيسه لنهضه ظاهرها سياسي قومي لكن جوهرها  استبان في حفل استقبال المطران جمو  لأحد  مجاهدي مرجعية ولاية الفقيه الشيخ ريان الكلداني وتقديمه كقائد قومي كلداني امام الجماعه الذين ذهبوا و حضروا مؤتمراته النهضويه ,كان واضحا حجم تخبط  هذه الدعوة  رافقه قصور دراية مؤيديها في كشف عدم مصداقية عنوانها القومي  فنتج عنها خيبه  كبيره للكثيرين  ومن ضمنهم المؤمنين بأهمية تحريك المياه الكلدانيه الراكده من اجل تقوية  وتعضيد العمل السياسي القومي  خدمة لشعبنا   .
وعندما تقاعد قائد النهضه المطران جمو, اُسدِل الستار و تفرق النهضويون كل الى بيته , وإذا بغبطة بطريركنا يعلن عن تشكيل الرابطه الكلدانيه,لا ندري  هل فعل ذلك  للتصحيح  أم  لخدمة  المذهب, وكالعاده إنقسمت الرعيه بين متأمل ً الخير في قدرات الكنيسه ,و بين متحفظ  بحذر من خطورة  قيادة الكنيسه لمشروع سياسي قومي ,في كل الاحوال تبيّن ان  الغالبيه العظمى من شعبنا ليست مع تزكية الكنيسه في قيادة  مشروع سياسي قومي تحتاج قيادته وادارته  الى عقول  علمانيه متحرره من عقد التسميات  وبعيده عن ارهاصات  المذهبيه  .
 اما لو ذهبنا الى تقييم عمل الرابطه مدى سنين عملها  تحت قيادة غبطته, فأخطاؤها  بحق ابناء شعبنا لم تكن قليله بل ازدادت  وهناك دلائل على ما نقول ,نعم انا  لستُ متأكدا ً, لكني أتمنى ان تكون قلة خبرة  مؤسس الرابطه الكلدانيه ( غبطته) هي السبب وراء سكوته  مثلا ً على ظاهرة  انتساب اعضاء مكاتب الرابطه الى حزب قومي كردي , وهذا يقودنا الى التساؤل عن سبب غياب دور وراي المثقفين المنتمين للرابطه؟ ولو تحدثنا عن موقف الرابطه  أزاء قمع وسلب ارادة اهالي القوش واقالة  مدير ناحيتها( بتخطيط واضح من قبل حزب قومي كردي ), لا أعتقد بان موقفها ممثلا بمؤسسها ومنتسبيها كان ايجابيا  مع  رغبة اهالي القوش  انما العكس حصل بالضبط حين انكشف وجود تنسيق مع ساسه اكراد لتعيين رئيسة مكتب الرابطه الكلدانيه السيده لارا مدير للناحيه وهي عضوه في حزب قومي كردي وليس كلداني ؟ثم ماذا عن  وقوع الرابطه في فخ تأييد الائتلاف الكلداني التابع لحزب قومي كردي, هل فيه ما يختلف عن ورطة التطبيل لقائمة بابليون التابعه لخط ولاية الفقيه الايراني ؟ .
   إن عجز الرابطه عن تحمل مسؤولياتها  في الكثير من الامور كان واضحا  خاصة فيما يتعلق باوضاع القوش , مع ذلك  اثبت اهالي القوش بان ثقافتهم  ونضالات المحبين منهم لبلدتهم التاريخيه  كانت وراء تفهمّهم  لما تنتجه الفوضى على امل انجلاء ليلها, لذا إكتفوا بالتظاهر سلميا للتعبير عن رفضهم للاساليب اللاديمقراطيه التي اتبعها المجلس المحلي والحزب الكردي الذي يدعمه, لكن ذلك ليس معناه   أنهم سينسون  القهر و السلب المتقصد والمتعمد لارادتهم فالذاكره ستسجل والاجيال ستقرأ, كما لا اعتقد بانهم سيغفروا مثلبة الذين ساوموا  الغرباء في قمع اصوات الاحرار الذين تظاهروا  مطالبين باحترام ارادتهم وعدم المساس بحريتهم.
ختاما ابارك لغبطته هذه المناسبه الميمونه ثم اقول, كان الأجدر بمقام سيدنا البطريرك التزام الموقف الداعم لارادة اهالي القوش الذين تظاهروا ضد هاضمي حقهم وسالبي ارادتهم ؟!!, وهو موقف يستحق التسجيل في اسفار التاريخ كما سُجلت الكثير من المآثر في اسفار الاقدمين الطيبين ,فهو موقف ينسجم فكريا واخلاقيا مع شعارات النهوض بالكلدان وبرابطتهم , ناهيك عن انسجامه مع فلسفة رسالة المسيح التي تبجل كلمة الحق ولا تشفع الساكتين عنها , تلك حقيقه مرّه لا اعتقد هناك من سيصدق أعذارا واهيه لها .

الوطن والشعب من وراء القصد                                                                                 













215
صديقي العزيز الاستاذ ميخائيل ممو المحترم
تحيه طيبه
يسعدني أن اراكم ولله الحمد, أنكم قد تعافيتم صحياً وعدتم كما كنتم لا بل أنشط  وهذا ما تمنياه لكم( عين الحسود فيها عود),كما أبهرني خوضكم المبحر في ثنايا وصفحات احد الأعلام الالقوشيين المشهود لهم في سخاء عطاءاتهم ووافر معرفتهم.
في العام 1970, وكماأوردتم في متن  كلامكم حول زيارة الفقيد جورج جبوري لبلدته القوش, إلتقيته في دار الاستاذ المرحوم ميخا صنا والد الصديقين  الاستاذين فرنسيس ومسعود,وحين عرفت بانه قادما من اميركا,دفعني فضولي ومعي الصديق مسعود للجلوس والاستماع الى ما كان يتحدث به عن الحياة في اميركا والطريقه الشيقه التي كان يعقد  بواسطتهاالمقارنات بين الحياة هناك في ديترويت  وبين التي نعيشها كعراقيين في بغداد والقوش  حيث قال ضاحكا ونبرة الحيره والازعاج واضحه في كلامه: عجيب امر العراقيين , اينما اذهب الاقي التحدث في السياسه وكأنه إختصاص المجتمع بكامله بخلاف دول الغرب التي قلما يتحدث الناس في السياسه سوى اولئك المختصين في شؤونها, اما هنا فلو ذهبت للجايخانه ستسمعهم يتحدثون في السياسه حتى اثناء لعب الدومينه والورق, ولو ذهبت الى متجر او سوق خضار تسمع الناس منشغله بالتحدث في السياسه, حتى في المايخانات والملاهي الكل يتحدث في السياسه , والحال هذه تراها حتى في الكنيسة ومناسبات التعازي والافراح , الكل يتحدث في السياسه  ثم ختمها قائلا , هكذا حال لا يشير الى بوادر خير... عموما كان لقاء لم يسبق لي ان استمتعت بمثله من قبل.
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته
ولكم الشكر والعرفان رابي ميخائيل  العزيز, متمنين لكم دوام الصحه والعافيه والى المزيد من هذا الكشف عن مجوهرات ثمينه نحن اليوم بامس الحاجة الى تلقي الدروس من تفاصيل حياتها وعطاءاتها.
تقبلوا خالص تحياتي

216
الاستاذ باسل شامايا المحترم
تحيه طيبه
ومن خلالكم  اخي باسل ,اتقدم بالتحيه والتقدير لمعلمي الاستاذ بطرس قاشا.
 انا اعرف نفسي  جيدا باني لست من الذين يكيلون المدائح والاطراءات في غير محلها , وانا على يقين ايضا بان ابو صفاء ليس ممن يحبون المدح والاطراء لكن واجبي ان لم يكن  هو حقي ان اقول شيئا قليلا مما اعرفه عنه, كان للاستاذ بطرس قاشا من بين عشرات المعلمين والمدرسين الذين تناوبوا في تعليمي  مختلف الموادفي بدايات الستينات, كانت  له بصماته الشخصية والفكريه المتميزه التي  غرسها في  عقول طلابه و رسمها في محيطه التعليمي وهكذا الاجتماعي , لم يخطئ المهندس الاستاذ عماد رمو حينما قال في احد كتاباته موجها كلامه لي بان بطرس قاشا هو بمثابة الشفيع الروحي والفكري لي, نعم ابا صفاء إنسان معروف بشخصيته العصاميه واراءه التي كان  وما يزال يبنيها ويتبناها  عن ثقه ودرايه  بعيدا عن تاثيرات  الاحزاب السياسيه  او اية جهه اخرى , كل ذلك من اجل رفعة القوش  التي احبها وما يزال يحبها  والا ما نقش اسمها وحفره بلغته الام  في صخور  سفح جبلها الاشم, لذا لست مبالغا  لو قلت بان الاستاذ بطرس هو مثال الانسان  الألقوشي  الذي ألتزم  لنفسه خطه الخاص  به في حب  اهله  وبلدته  التي ولد وتترعرع فيها ,أما بخصوص عطاءاته وابداعاته المتنوعه  في مختلف المهن التي احترفها , فهو في غنى عن التعريف  بجديّته وإهتمامه في تطوير قابلياته التي من المؤسف انها لم تلقى الرعايه الكافيه من مسؤولي الجهات التعليميه الفنيه في محافظة نينوى بسبب التحزبات والعقد العنصريه الباليه , لكنه رغم ذلك واصل بذل جهوده في ممارسة التعاطي  المهني  والفني الانيق مع الحجر والخشب والخط السرياني الذي صنع منه وريثا حقيقيا لوالده الشماس والخطاط المشهور المرحوم بولص قاشا.
من هذا المنبر , وانا من المطلعين على مساعي الاستاذ بطرس في رغبته بعرض ونشر وتطوير عطاءاته المتعلقه بالخط السرياني وبقية اهتمامامته الزخرفيه والنقوش, اطالب الجمعيات والمؤسسات المهتمه بمثل هذه الامور ان تلتفت قليلا الى رعاية وتشجيع هكذا طاقات  اصبحت  في عصرنا هذا من النوادر المعرضه للانقراض لا سامح الله.
اختم كلامي بشكري لكم استاذ شامايا على هذا التقديم الشيق  متمنين  منكم التواصل  مع ابي صفاء  من اجل تقديم المزيد لأهلنا في العراق وخارجه, كما اشكر معلمي وصديقي الطيب الاستاذ ابو صفاء على هذا الظهور المفيد متمنيا له دوام الصحه ولاولاده المزيد من التقدم والموفقيه.
تقبلوا خالص تحياتي

217
شكرا لكم اخي فاروق واعتذاركم على العين والراس  لاني اعتبره برهان و تأكيد  على مصداقيتكم.
 خالص تحياتي تقبلوا

218
 أطلب الإذن مرة أخرى من كاتب الصفحة الاستاذ حنا شمعون , كي أحيي الاخ الدكتور رابي على رده الذي اسعدتني صراحته واشكره كثيرا على اعتذاره الذي اعتبره بكل صدق محط احترام وتقدير لشخصه الكريم.
ثم دعني اخي حنا اتوجه بالشكر للاستاذ فاروق كوركيس اذ جاء كلامه موجها لي بالذات , نعم اخي فاروق   التجارب والنكسات  هي اقرب برهان  الينا لإثبات  كون التهرب من الواقع  المعاش حين العمل في الحقل السياسي هو ليس سوى ضرب من الجهل في السياسه عندما  يرافقه عناد  مبني على اللامنطق انما على العاطفه التي قلما تصمد امام الواقع وحقيقته , ليس تنظيرا حين نقول  من الاستحالة البناء على التهرب  من مواجهة الواقع  أو من اختيار ما يفيد المرحله كمثال التي نعيش تفاصيلها المتشابكه , دون ذلك  سوف لن نحصد سوى هروب مكرر في شتى ميادين العمل السياسي. ربما في هذه النقطه كلانا يتفق عليها وذلك أمر لا باس به .
 لكن اخي فاروق  دعني اعترض  مستغربا ومعاتبا اياك  على زج اسمي مع اسماءالذين وصفتهم بناكري اشوريتهم , علماّ بالنسبة لي تصريحاتهم كرجال دين لم تشكل عندي اية قيمه علميه ولن تعنيني شيئا كما سبق واكدت ذلك في كل كتاباتي كما في مداخلتي الاولى في هذه الصفحه,((( بالمناسبه البطريرك بيداويذ لم ينكرها  بل اكدهاوالمطران سرهد انكر على الكلدان كلدانيتهم في يوم ماقائلا بانهم اثورنايي , ثم عاد ليقود نهضه قوميه كلدانيه ))),لذا عزيزي  فاروق ارجو التصحيح لأني على الاقل  لم ادعي يوما باني قومي تحت اي مسمى قومي ولا منتمي الى اي حزب سياسي قومي مع احترامي لهم جميعا, لكني  وجنابكم مشكور حين تؤيد اعتقادي  بان الواقع  المهترئ الذي نمر به اليوم  يحتم علي اولا (ثم على الأخرين )ان اكون مؤمن  وبكل احترام بان اشوريتي  لو طلب احدا مني التكلم  حولها فعليهاان تتقبل بكل عقلانيه وادراك سياسي كلدانيتي والتعامل معها بموجب المنطق الحافظ لوجودنا جميعا, والعكس صحيح ويمكن لا بل يجب (سياسيا) ان ينطبق الكلام على  كل من يدعي القوميه الكلدانيه او السريانيه , دون تخوين حامل اسم الكلدانيه حين يرى ذاته في اشوريته او الاشوري الذي يراها في سريانيته او كلدانيته ... نحن كلنا لو صح لي التعميم , بحاجه الى كلمه  معتمده  ومدروسه كما اشرت في مداخلاتي صادره من ذوي الاختصاص , مؤرخين وعلماء الاجتماع والمختصين في العلوم السياسيه ...
شكرا  جزيلا
وتقبلوا خالص تحياتي

219
الأستاذ حنا شمعون المحترم
تحيه وشكر على ردكم وأخوية مشاعركم, كما اشكرالاخ الدكتور رابي على رده واهتمامه في متابعة ما يتعلق بكتابه, يبقى لي ان اطلب الاذن منكم اخي حنا كي اعلق قليلا على ملاحظه وجدت من الضرورة ان اوضحها للاخ د.رابي  والتي فيها يعبر عن اسفه تجاهي في قوله "" أسفي وارى احد مفكري شعبنا مثل الاستاذ شوكت توسا يعتمد على ما قيل من قبل رجال الدين عن هذه المسالة كمؤشر ايجابي نعتمد عليه "".واضعا ً إياي في مصاف المؤيدين او المعتمدين ايجابيا على ما يصدره رجال الدين او حتى بعض السياسيين بخصوص اصولنا وتاريخنا الشائك .
اخي دكتور رابي, اسمح لي ان اقول لجنابكم بانكم في هذه الجزئيه المشار عنها اعلاه ضمن المقتبس من كلامكم ,ليس فقط  لم تصيبوا الحقيقه التي أؤمن بها انما ظلمتموها وظلمتم أحد المؤمنين بهاوالمدافعين عنها , بصراحه لا ادري كيف فاتك قراءة جملتي الوارده في  خاتمة تعليقي الاول والتي نصها ((  لان الذي عشناه ولا اقول الذي سمعناه نقلا عن هذا وذاك , كله يثبت لنا بان الطرح العلماني عندما ياتينا من مؤسسه دينيه او من رجالاتها المذهبيين خاصةفهو فاقد للمصداقيه مع احترامنا لهم ولكنائسهم , وقد يختلف معي في ذلك من يرى  العكس من ذلك, لكن تبقى التجارب  والعبرهي احد المناهل  التي يجب على الاكاديمي اعتمادها دائما )) انتهى المقتبس.اين هو اعتمادي الايجابي على  خطاب رجل الدين المتدخّل في السياسه؟
أعتقد بأن كلامي المقتبس واضحاوقد أرفقته متعمداً بأمثله متباينه ثم وجهت تساؤلي للاخ حنا ولكم  للتعليق على ظاهرة تباين وجهات نظر رجال الدين وممارساتهم ومدى امكانية اعتمادها علميا في البحث عن خصوصيات شعبنا وتحديد ما يمكن رسمه له, وقد ارضيتني  مشكورا في ابداء وجهة نظرك حول هذه النقطه في معرض ردكم, ذلك ما كنت اتوقعه  فعلا ,شخصيامذ سمحت لنفسي التكلم  في شأن شعبنا سياسيا وأستخدمت القلم للكتابة والتعبير عن راي بخصوص واقع وماضي ومستقبل شعبنا , كنت من المؤمنين والمطالبين  بأمرين , اولها برفض اي محاولة حشر الدين او تدخل رجاله في امور السياسه , وثانيا  تجنب حشر فكرة الاختلاف  حول التسميات في هذه المرحله على الاقل  وتركه لذوي الاختصاص, وجنابكم مشكور حين اشرتم الى بعض اسباب ذلك, وقد أكدت من ناحيتي بوضوح في خاتمة مداخلتي الاولى على حاجتنا الماسه الى ذوي الاختصاص مجتمعين لقول كلمتهم, وقولي ذوي الاختصاص مجتمعين بلاشك اعني منهم بالدرجه الاساس المختصين بالتاريخ  البشري وعلم الاجتماع والعلوم السياسيه.
هذا ما وددت توضيحه شاكرا لكما اهتمامكما.
تقبلوا تحياتي 

220
الاستاذ والصديق الطيب حنا شمعون المحترم
تحيه طيبه لك ولكاتب الكتاب الاستاذ عبدالله رابي .
 بداية اقول ,شخصيا لست من رواد البحث عن افضلية تسميه على اخرى لاننا كلنا محسوبون من عداد اهل الذمه في نظر الغير, ولكليكما أقول دون مجامله , انني على يقين تام وهذا ما تلمسته من خلال قراءةالنقاش الدائر بينكما, بأنكما حسب تقديراتي في الموقع والمستوى اللذين يؤهلانكما للتعاطي مع موضوع كهذاالذي بين ايديكمابشفافيه واحترام , وهذا ما يسعد القارئ الذي يهمه معرفة الحقيقه  لو كان غيره يمتلكها ويمتلك جرأة الإفصاح عنها.
ارجو المعذره يا إخوان لاني لم أقرأ الكتاب , لذلك ستأتي مشاركتي حصريا حول جزئيه وردت خلال نقدكم  لمضمون الكتاب ,لكني لا ادري كم كان اهتمام الاستاذ المؤلف وافيا بهذه الجزئيه في صفحات كتابه,في كل الاحوال الجزئيه التي وددت التعليق عليهامتمنيا ً ان اصيب فيما سأذهب اليه وفي نفس الوقت ساتقبل بكل ممنونيه تصحيح الخطأ من قبلكما.
 أعزائي استاذ حنا والاستاذ رابي , عندما نقول باننا عرفنا باننا كلدان من خلال ما توارثناه سماعيا من ابائنا وفي بيوتاتنا ومنابر كنائسنا على ألسن أوليائنا وأولياء كنائسنا, تلك حقيقه لا نحتاج الى  مساعي إنكارهااو برهنة تثبيتها ,لكن السؤال  هنا هو عن القيمه العلميه التي تشكلها مثل هكذا حقيقه, نعم كلنا سمعنامن آبائنا وما زلناونسمع ايضا ما يناقضها ويخالفها من العديد من أوليائنا .
 مثلا :لست وحدي الذي سمع من البطريرك المرحوم روفائيل بيداويذ بانه او اننا اشوريون واسم كنيستنا الكاثوليكيه كلدانيه, وسمعت ايضا من بطريرك سرياني وهو يقول باننا عربا , كما اني سمعت  وشاهدت المطران سرهد جمو وهو ينعت القائلين باننا كلدانا بصفةالبهليي اي الجهله , ثم عايشت فيما بعد ذلك قيادته للنهضه القوميه الكلدانيه التي فشلت , لكني لم اشهد او أسمع  اية دعوه او نداء من البطريرك بيداويذ لنهضه اشوريه داخل كنيسته الكاثوليكيه.بينما اليوم  غبطة بطريركنا الحالي ساكو يدعو الى النهضه الكلدانيه عندما قام بتاسيس الرابطه الكلدانيه.اما لو كان البطريرك بيداويذ قد دعا الى تشكيل رابطه اشوريه ضمن رعية كنيسته على سبيل الافتراض,  كنت  وربما الكثيرين معي من المعارضين له ولفكرته , لان ذلك ليس من إختصاصه بغض النظر عن قصده وهدفه من ذلك , والأمر ذاته ينطبق على دعوة المطران سرهد جمو وهكذا البطريركالحالي  ساكو بعدان ثبت فشلهما فيما ذهبا اليه وقد خرجا عن نطاق المهام الكنسيه الحقيقيه.
 إذن سؤالي الان هو, نصدّق مَن مِن هؤلاء الاولياء مع احترامنا لهم , وهم بالتأكيد سواء حاليا او سابقا  كانوا احد المصادر التي اعتمدتها مسامع اباءنا وأجدادنا تارة في الكشف باننا كلدان وتارة اخرى باننا اشورييون واخرى باننا عربا.
انا لست مختصا لا بالتاريخ ولا بعلم الاجتماع لكني افرح عندما يبادر احد الاختصاصيين  الامناء في الدلو بدلوه لتنويرنا وتفكيك الطلاسم التي يريد البعض منا ان نتغافل عنها  لاكثر من سبب وغرض, لان الذي عشناه ولا اقول الذي سمعناه نقلا عن هذا وذاك , كله يثبت لنا بان الطرح العلماني عندما ياتينا من مؤسسه دينيه او من رجالاتها ( المذهبيين خاصة)فهو فاقد للمصداقيه مع احترامنا لهم ولكنائسهم , وقد يختلف معي في ذلك من يرى  العكس من ذلك, لكن تبقى التجارب  والعبرهي احد المناهل  التي يجب على الاكاديمي اعتمادها دائما .
نحن اليوم  من وجهة نظري ونظر الكثيرين كما في الامس, لسنا بحاجه الى  تكرار ظاهرةوضع الماء في الهاون  والدق  فيه لاننا لن نحصل سوى على ذات الماء, انما نحن بحاجه الى ذوي الاختصاص  في تاريخنا لقول كلمتهم مجتمعين دون اية مجامله او انحياز , والا  ستبقى الفسح المطاطيه  مباحه  لامزجة الذين  يبحثون عن منافعهم على حساب الحقيقه سواء كانوا سياسيين او رجال دين او مجتهدين من هنا او هناك.
 شكرا لكم , هذا ما وددت ان اقوله باختصار حول الجزئيه المتعلقه بتاثيرات التقليد الموروث السائد سماعيا متمنيا لكم  ولكاتب الكتاب الموفقيه دائما في تقريب وجهات النظر بما يخدم شعبنا وليس العكس.
تقبلوا تحياتي

221
العزيز جان يلدا المحترم
تحيه طيبه
بعد قراءة كلماتكم المؤثره , يطيب لي أولا ًأن أعبر عن امنياتي لكم  وللاخ جابرييل بعام جديد ملؤه الصحة والسعاده. ثم ثانيا اخي جان, أشد على يدكم الماسكه بقلم قول الحق والحقيقه ومطاردة الباطل الذي كثر أبطاله في ايامنا هذه سواء من  شاهري سيوفهم المسمومه بأوجهنا أو من قائلي كلمةحق لكن المراد منها باطل.
بلد بحال العراق وشعبه المبتلى بالأوباش , من الصعب  ان تلقى فيه آذانا تصغي لمنادات العقل والرويه , بلد تتحكم بمصير سكانه ارادات الدين ورجالات العشائر والمشيخات  المتخلفه لا يمكن لهكذا بلد ان ينهض ويتقدم , فقد سبق وقلناها مرارا وتكرارا بان قدر الشعوب المحكومة بسياط رجال الدين و عنجهيات ارباب العشيره لن يكون افضل مما هو حال العراق هذه الايام . من الجهالة ان يبني الانسان آماله ويعقدها على تسليم اموره بايدي المتخلفين فكريا وانسانيا والذين لا يهمهم سوى مصالحهم ومراكزهم السلطويه التي تشكل همهم الاول والاخير.
شكرا اخي جان
وتقبلوا  مني خالص تحياتي وتمنياتي الطيبه في العام الجديد.

222
الاستاذ أوراها سياوش المحترم
تحيه طيبه
نعم استاذنا الطيب اوراها, لا غرابة في إطلاق صفة الغباء على الذين يلصقون مؤخراتهم على كراسي الحكم بمسامير ومطرقات أقوى من قدرات عقولهم المعطلّه وأدرى في كيفية ترويضها وتوريطها وهي صاغره لا تميز بين الهضبة والوادي  وبين  الاسود وألأبيض .
  بخصوص حديث اغتيال الخاشجقجي وابن سلمان  والغباء, ذلك  يذكرنا, وجنابكم سيد العارفين بحادثة توريط القائد الفذ في غزو الكويت لاعادة الفرع الى الاصل , لا بل  هنالك ما يثيرالمواجع ويقض المضاجع حين التحدث عن مسلسل توريطه في حربه مع ايران التي احرقت الاخضر واليابس في كلا البلدين النفطييّن,اخي اوراها ,هل من غباء اشد من ذاك الذي أغرق َ قادة اغنى بلدين  في حرب ضروس  وحقيره دامت ثمان سنوات ؟
عزيزي أوراها ,اميركا المتسلطه دوليا حاليا, لم تتسلط سياسيا وعسكريا واقتصاديانتيجة التزامها الأخلاقي  والانساني  تجاه حقوق الشعوب المظطهده والمظلومه في قارتنا وبقية قارات الشعوب الناميه , إنما في استغلال معاناتها ومصائبها التي افرزتها وعززتها كراسي العملاء العلنيين والسريين , هذاجانب ولو ذهبنا الى جانب  تقييس  وتقييم  مدى ذكاء اوليائنا السياسيين الحاليين, فإننا كعادتنا  سننبهر ونتعجب من كيفية توريط الامريكان للسيد مسعود برزاني في اجراء الاستفتاء الذي كان سببا في تحريك قوات بغداد الى كركوك الاقداس كما كان يسميها ساسة الاحزاب الكرديه,, هذه اللقطه بعينها تذكّرنا بما حصل في العام  1975  حين عقدت معاهدة الجزائر التي  أجبرت المرحوم ملا مصطفى  على الهرب الى اميركا و انهيار 120 الف  مسلح كردي  سلموا انفسهم  واسلحتهم لقوات حكومة بغداد ..
العتب كل العتب إذن اخي اوراها موجه لكل عاقل سوي و دارك ناضج اذ عليه عندما يكون في سدة القياده , ان لا تغره ظاهرة بروز انياب الاسد,(( لو رايت انياب الليث بارزة لا يغرنك ان الليث مبتسم)).
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

223
الاستاذ ابريم شبيرا المحترم..........
تحيه طيبه
 لست ُ بصدد تحميلكم اية منيه لو قلت باني اقرأ مقالاتكم  بجديه وشغف لما فيها من فائده خصوصا عندما تلامس بشكل مقبول ومنطقي العصب الحيوي  المؤثربشكل مباشر في أغلب فعاليات ابناء شعبنا السياسيه والذي نادرا ما تلامسه اقلامنا مقارنة بأهميته ومدى تأثيره على حال ومستقبل شعبنا الكلدواشوري السرياني. .
  نعم  بلاشك هناك من يتشكى او يتضجر مما تكتبوه لاسباب لا اود الخوض بها فهي متعدده, لكن الذي يعجبني فيما تكتبه هو اني اتحسس حرصكم  وغيرتكم على سمعة شعبنا  واعتدال مسيرة طلائعه السياسيه , تلك  كلمه لابد لي ان اسجلها  بحق كتاباتك .
 الآن وفي مقالكم التفصيلي هذا,عدتم بي مشكورين الى مقالات سابقه لكم  كنت أختلف معكم في بعض ما تطرحونه , وفي نفس الوقت  أؤيد الكثير من افكاركم  من خلال ما اكتبه في بعض مقالاتي المتواضعه.
نعم اخي العزيز ابريم, كل عاقل  وسوي  في تفكيره, سيقر بان الحركه الديمقراطيه الاشوريه لم تحقق الانجاز الذي تستحقه مسيرتها ونضالها ومؤازريها في مقعدها الاخير في انتخابات اربيل ولا في المقعد الذي حققته في بغداد, لكني في نفس الوقت يمكنني ان اقول بان فوزها في هذين المقعدين الموزعين بين اربيل وبغداد, له أكثر من مدلول وتفسير ما بين ايجابي وسلبي, فعندما نقول انا وجنابكم بأن هناك تراجعات  في اداء وتعامل الحركه ( ومعها ابناء النهرين), نعم هذا امر مفروغ منه وهو تحصيل حاصل  لو اخذنا بنظر الاعتبار اخفاق الطرفين رغم الحاحنا ومطالبتنا  في لملمة ما يمكن لملمته للتصدي لمحاولات تهميش شعبنا وسلب ارادته, لكن ذلك رغم ما سببه من أذيه,فهو لا ينسينا  هراء سفسطات واكاذيب العاملين الكبار في العمليه  السياسيه العراقيه وتحدثهم الممل عن الديمقراطيه العرجاء, تلك التي افرزت للمتحزب الشيعي امكانية حياكة وفبركة  تمثيل كلداني مزيف باسم شيخ افرزته الطائفيه الشيعيه, وهي حاله شاذه بكل معنى الكلمه لو كنا نتحدث عن الديمقراطيه الحقيقيه التي اصبح تطبيقها واتباعها ضرب من الخيال تحت ظل  وفلسفات الاحزاب الدينيه  الطائفيه التي  اختارت لتنفيذ مشاريعها الضيقه على  صراعها مع بقية المكونات  ومن ضمنهاالجانب الحزبي الكردي  الذي بدوره هو الاخر لم ينفك يوما عن امعانه وباعتراف قادته  في سلب ارادة شعبنا  من خلال السطو على المسماة بالكوته وتسخيره لادوات سياسيه كارتونيه  تدعي الاشوريه والكلدانيه زيفا وكذبا ,,, اي ان لعبة جر الحبل  هي في كل المقاييس  غير متكافئه لو اردنا المشاركه فيها ,عذرا لا اقول ذلك دفاعا عن اخطاء الحركه  ومعها كيان ابناء النهرين  خاصة وقد فشل الاثنان في تلبية رغبة ابناء شعبنا  من اجل خلق اجواء نفسيه وفكريه مشجعه على المشاركه في الانتخابات, نعم  ما فعله مشكورون ابناء النهرين في  مقاطعة انتخابات اربيل كانت خطوه  مقبوله وخيار لا بأس فيه رغم اني اعتبره اضعف الايمان  انطلاقا من رؤيتي انه كان من الممكن جدا فعل افضل من ذلك  من خلال التنسيق  والتفاهم( المبني على بعض التنازلات نزولا لرغبة ابناء شعبنا ) كي يخوض الاثنان معا تنافسا  مدعوم  بمشاركات اكبر لابناء  شعبنا في الانتخابات, انما الذي حصل كان ترك الحبل على الغارب وتحت رحمة الغرباء .
  بخصوص ما افرزته الانتخابات الاخيره في بغداد واربيل, شخصيا لا أمتلك  الطاقه التي تدعني أجامل  او احترم تمثيل لم يحظى باصوات ابناء شعبنا , هكذا احترام  احسبه خلط  واعتراف  علني بتساوي  الزؤان والحنطه , وهو في نفس الوقت اعلان القبول بفرض وصايات الاخرين علينا, علينا ان نرفض ونحارب  كافة انواع التجاوزات  على حقوقنا اي كان مصدرها على الاقل في اقلامنا , فزمن المخادعات والتحايلات قد ولى, والا كيف  ستشعر وتحس الاداة الطيّعه لسالبي حقوقنا بانها ليس اهلا للمهمه  ولا يمكن الوثوق بها لانها اصلا صناعه كارتونيه غريبه محسوبه على شعبنا, اذ لولا فوضى الديمقراطيه المدعاة لما استبيحت اروقتنا امام الاحزاب الكبيره التي استغلتهافي منح نفسها حق استخدام  آليات مرفوضه حضاريا وديمقراطيا  لاختراقنا وسلب ارادتنا  بحيث اصبحت  نهجا  مستديما اتبعته وسوف تتبعه الاحزاب الكبيره ما لم تكن هناك وقفه جديه من قبل زوعا وابناء النهرين, هذا كان ولا يزال هو صوت المحبين لشعبهم عزيزا كريما وليس عبدا يقاد من قبل اوصياء هم اصلا فاشلون في ادارة دفة امور شعبهم .
شكرا لكم رابي ابريم
وتقبلوا خالص تحياتي   

224
بعد نصف قرن من الغربة .. ابو جوزيف يتوسّد صدر مُرضعته ويتدّثر تراب مولده

شوكت توســا
تمر علينا  اليوم 16 اوكتوبر 2018,الذكرى ال 22لرحيل المناضل الشيوعي توما توماس.
من دفاتر مذكراته التي توفرت لي  في  أواخراوكتوبر  1996فرصة  لقراءة  القليل منها, اي بعد وفاته باقل من اسبوعين , نقتبس مما كتبه المرحوم ابو جوزيف في مقدمة اوراقه قوله: (( انا من مواليدعام 1924في بلدة القوش العريقه  في بلاد  بيث نهرين من بلاد آشور, تبعد 40 كم عن نينوى آخر عاصمه للاشوريين ,تميزت بلدة القوش بمواقفها القوميه الشجاعه بمساندة ابناء قوميتها اثناء المحن,أتذكر جيدا ( فرمان الاشوريين)أحداث سميل, وكيف احتضنت  القوش العوائل الاثوريه التي هجرت قراها.... )).
بحسب مذكراته ,كان طيب الذكر قد تعرّف على الفكر الشيوعي بواسطة المرحومين شماشا ابريم عما  والمحامي عبد الرحيم قللو في كركوك, ثم انضم الى صفوف الحزب في نهايات خمسينات القرن  الماضي  قبيل ثورة 14 تموز المجيده عام 1958, والتحق بعد ذلك كمقاتل  أنصاري في صفوف الحزب الشيوعي  ضمن الحركه الكرديه في شمال العراق , ونظرا لبسالته واخلاصه في عمله الحزبي والعسكري, أصبح مسؤولا قياديا في حركة الانصار الشيوعيين في منطقة بهدينان ثم تدرج  في تحمل مسؤولياته الحزبيه والعسكريه.
إحتراما ًلتاريخه النضالي ولذكرى رحيله , نعيد اليوم  بكل فخر واعتزاز نشر مقالتنا التي كـُتبت  بمناسبة  نقل جثمانه من دهوك الى مقبرة القوش  بتاريخ 22 اوكتوبر 2010.

                         
إنه مشوارنصف قرن أوما يزيد من النضال المتواصل, إنها رحلة عقود طويله بعناقيد مثقله بالظلم والقهر والتشرد , فقد خلالها فلذة كبده منير ورفيقة دربه ألماس, وفرهدت السلطات الغاشمة ممتلكاته, وتشردت كامل عائلته, ولكن رغم هذا كله, لم يحنِ توما توماس قامته  العراقيه الشيوعيه الشامخه لأي من هذه النوائب التي تهز الجبال العاليه , ولم تنل منه مغريات الحياة الفانيه اي منال , ظل حتى آخر لحظه من حياته التي ودعها في سوريا وفيا لقضية شعب يسومه الحاكم الظالم كل انواع الضيم, ومن قامشلي كان قد نقل جثمانه الى مقبرة  دهوك, ظل هناك ينتظر بالصبر الذي عرف عنه حتى نقل الى القوش التي وهبها ما لم يهبها إنسان قبله, ليعود الى الصدر الذي رضع منه أولا, وليتوسد تراب مولده في رقدته الأبديه الى جانب رفيقة عمره وشريكة عواديه التي رغم إشتداد النوائب ابت إلا ان تكون توأمه دائما.
إذن إجتمع الخالد الذكربرفيقته وحبيبته أم أولاده ليكون اللقاء الابدي رمزا للحب المتجدد والتضحية والفداء, إجتمعا تحت شاخصة قبر لابد أن تشكل في ضمير الانسان العراقي عموما والألقوشي خصوصا وعلى مدى الدهر, مثابة محطة تستريح عند ظلالها بعض خطى المناضلين المتعبه لكي تستلهم من ذكرى تاريخ من يرقد تحتها: العزيمة والثبات.
حين نريد التحدث بحياديه وتجرد عن رجل بقامة وفكر توما توماس, فأنا ارى من الظلم أن ننسب تاريخ نضال الرجل و نختزله بجرة قلم غير مسؤوله  بطائفه  او كتله بشريه قوميه, وإن فعلنا ذلك على طريقة النافخين في قربة مثقوبه من خلف البحار البعيده, طريقة من بدلوا الوان جلودهم مرات ومرات كما الحرباء , فإننافي فعلنا هذا سنتجنى  على تاريخ مناضل بطل وعلى رسالته التي تعني وطنا وشعبا برمته, على هذا الأساس  لم يتردد في دعم ونضال الحركه الكرديه , كما لم يألو جهدا في دعم  ومساندة مؤسسي الحركة الديمقراطيه الأشوريه في بدايات الثمانينات , إذن رسالته هي  أشمل وأوسع  واقدس من رسالة راهب متنسك عزل حياته من اجل قضية تنحصر بين اربعة جدران عاليه رطبه في دير عتيق.
 
 
 الرجل توما توماس لا يليقه مطلقا أن ننسب نضاله سوى الى ما يستحقه, فالرجل حمل على كتفيه مدى ما يزيد على نصف قرن من رداءة الزمان, قضية شعب ووطن,هذه القضيه كما نعرف جميعا تتجاوز  سقف القومية والدين  وتتسع مساحتها لتضم كل القوميات العراقيه, فالشعب العراقي يظل رغم كل الدعوات الطائفية والقومية الضيقة, بعضه شريك لبعضه في السراء والضراء.
بقدر إعتزازنا وفخرنا بعودة جثمان طيب الذكر ابو جوزيف الى حضن أمه القوش التي ولدته وارضعته حليب الشهامة والشموخ ,إلا أننا نثق ان اي بقعه على ثرى العراق من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ليست اقل طهرا ومعزة من الارض التي توسدها, ناهيكم عن ان الفكر(الشيوعي) الذي كان يتبناه الرجل يرفض بالمطلق بدعة النقاء العرقي ويتعامل مع الدين كقضية إيمان فردية محضه تخص صاحبها ليس إلا.
إن توما توماس لم يمارس النضال مجرد هواية كمخاض لعقده نفسيه حاشاه او ترف فكري يستجدي منه تحقيق مكسب شخصي على طريقة من صاروا يتخبطون كما المصاب بحمى الهذيان وسط شوارع المدن التي تستر عريهم الفكري وتخبئ عوراتهم  وراء مسميات وتشكيلات وهميه خلقوها للتلاعب بعواطف البسطاء, إنما  مارس نضاله كناموس إنساني إستمد بنوده من أنين المحرومين نتيجة السياسات الظالمه التي مارستها الانظمه المسلطه على رقاب الشعوب بقوة الحديد والنار, ويوم بدل المطبلون والمزمرون لون جلودهم,إزداد إيمان الرجل ضراوة بتمسكه بلون جلده الموبوء بجراحات التشرد ونتوءات الصخور التي تعود ان يتوسدها واصبعه على الزناد دفاعا عن قضايا الشرفاء المظطهدين والمسلوبي الحقوق, ويوم ساوم  المطبلون على شرف انتمائهم القومي والفكري الذي يتشدقون به اليوم , أصر الرجل  على أنه إنسان عراقي كلدواشوري وهب نفسه للعراق كله, وهذا ما تحكيه لنا وثائق مؤتمرات الحزب الوطنيه وعن لسان رفيق دربه دنخا البازي.
ل
لملم يكن توما توماس يوما عضوا في منظمه وهميه تضم مجموعة من الجهلة والأميين جعلت لها من صفحات الانترنيت مقرا يدار بفارة الحاسوب,أنما كان قائدا في تنظيم سياسي قدمّ الالاف من أعضائه أرواحهم رخيصة من أجل قضية الفقراء والمسحوقين والوطنيين الشرفاء, إذن لتسكت الأصوات الفاهيه ولترتفع أصوات المنشدين بالمجد الذي يستحقه توما توماس ورفاقه الشهداء الأبطال.

بوركت سواعد الذين إستقبلوا نسر بلدتهم  العائد, وبوركت تلك البلده التي أنجبته إبنا بارا, ولكي يقوى عود القوم أمام العاتيات لابد من التحسّب والانتباه دائما من خلال  إستذكار مواقف هذا الرجل  الذي لم يفرط يوما بأهله ولم يألو جهدا في دعم  ما يوحدهم  ويحفظ بقاءهم كرماء أعزاء ,رحل عنا الرجل بجسده  لكنه عاد  بروحه المبتهجه الى مثواه  بعد ان ترك  لنا إرثا متميزا من عطاء الأشداء المحنكين, ورث ٌ لا يقبل الحكر  ولا التقسيم  البتة ً, ورثٌ أممي ووطني ثم قومي , فيه من الثراء بما لا يقبل التفريط   به بأي شكل من الاشكال ,والذي  يصون هذا الورث ويأتمنه بصدق,  له الحق ان يتباهى  به  وبأسم صانعه ,شريطة العمل على تحقيق تلك الرساله التي توالى وستتوالى على حملها الأجيال مثلما حملها المرحوم بدمه وعقله وتضحياته.

المجد والخلود للمناضل  توما توماس (ابو جوزيف) .



225
الاستاذ Gabriel Gabriel المحترم
تحيه طيبه
شكري وتقديري لكم استاذنا الطيب على مشاركتكم التي اتفق مع مجمل ما تضمنتها وهي تؤكد بأن الكنيسه في ذهابها الى حيث يخدش قدسية وطوباويه مكانتها في عقول وقلوب المؤمنين ,تؤذي نفسها وتبعد عنها المؤمنين . بلاشك اخي كابرييل, كلنا يتلمس  حجم تأثير زج رجال الدين انفسهم في السياسه على الدرجة الايمانيه لدى الناس,  مهما حاول البعض  تنعيم  وتبرير هذا التدخل ,يبقى تاثيره السلبي واضحا على المجموع و ليس على طرف دون آخر, والا كما تفضلتم, ما كان الاوربيون ليختاروا عزل الكنيسه والديانه عن  معظم تفاصيل حياتهم , وما كانوا لينعموا بالديمقراطيات التي قصدنا العيش تحت ظلها هربا من عنجهيات الانظمه التي جعلت من النص الديني  مصدرا لسن قوانينها وكتابة دستورها.
شكرا جزيلا لكم
وتقبلوا تحياتي

226
 الأخ سام ديشو المحترم
تحيه طيبه
شماسنا الطيب استاذ سام,ارجوان تتيقن من انني ارتاح مع الذي يوافقني الراي واحيانا اكتفي بشكره  لكني استانس وارتاح اكثر في مناقشةالمختلف معي عندما يحسن اسلوب ايصال وادارة اختلافه, وحضرتكم من دون مجامله , اضعكم في خانة الاخ المختلف مع اخيه لكنه باسلوبه المتوازن يحافظ على الاخوه رغم وجود الاختلاف, فيصبح الاختلاف مادة موضوعيه يجب التعاطي معها وليس مع شخص صاحبها.
لذا رجائي الاخوي منك هوان تخفف من عجبك قليلا, لاني وبكل صراحه لست ممن يجوز وصفهم بالمتبحرين بالسياسه ولا حتى المتخصصين بها , انما نحن نطرح رؤى نعتقد احيانا مثلما يفعل ويعتقد  غيرنا بانها اصح او اكثر ملاءمه مع ما هو موجود.
نعم اخي سام من حقك ان تقول وانا اؤيدك بوجود فرق بين ان نتكلم انطلاقا من المحيط الذي  نحن اليوم فيه وبين الذي  تركناه هربا من مشاكله  واجوائه التي تربينا فيها وعشنا القسم الاكبر من حياتنا معها خائفين خائبين .نعم وافقت على كلامك, لكني استغربت عندما قرأت ُ  تبريرك  لوجوب قبول ما يجري في اروقة شعبنا ( تدخلات الكنيسه في السياسه) بقولك اننا يجب ان نعمل راضخين  للواقع الديني المسيس  وعلى الاسس المنصوص عليها في الدستور العراقي  والذي اعطى للجانب الديني دورا كبيرا في التغييراكثر مما يستحق , انا سوف لن اذهب في تعليقي الى صلاحية او عدم صلاحية الدستور الذي يتحدث عنه جنابك, اتمنى ان تركز وتبحث معي عن اليات ووسائل النهوض بالمجتمعات والاوطان كي اسألك  لو سمحت: هل هناك من سيحسدني ويحسدك عندما نقول مثلاً, مادام هناك رخاوه في نص دستور وقانون محاسبةالمخالفين  ومرتكبي الجرائم في دولة كالعراق او حتى في بريطانيا, اذن لا ضرر علينا لو قمنا بنفس ما ترتكبه الاكثريه لانها  تمارس المخالفات دون رقيب او محاسب . عزيزي سام إن كنا نتحدث عن انفسنا كمسيحيين يؤمنون بالامانه والصدق والتسامح,سنخسر الكثير من هذه السمات الرفيعه اكثر من غيرنا في حال سماحنا لانفسنا بتقليد الاكثريه المتخلفه التي  سيسّت الدين من اجل منافعها الخاصه,  نعم  هناك طرق واساليب بإمكان الكنيسه كما اشرت في ردي على الاخ حسام,ان تسلكها الكنيسه في قول كلمتها بالاسلوب الذي يحفظ مكانتها وقدسيتها ويبعدها عن ارهاصات تشابكات الخطاب الديني مع الخطابات السياسيه التي لا يمكن للاحتكاك بها ان يضيف للكنيسه قدرا قليلا من الرفعة التي تتمناها ويتمناها مثلي لها..
بخصوص تمنياتك من السيد النائب عمانوئيل,انا معك فيما تفضلت به وربما عندي المزيد مما يمكنني اضافته, لكني سأؤجل ذلك لغير مناسبه لان موضوع مقالتي لا علاقة بمواقف النائب وافكاره بقدر ما كان مخصص لظاهرة تدخل الكنيسه  في السياسه وتشظيات ذلك  دينيا على مستوى الوطن ومذهبيا في اروقة ابناء شعبنا.
اخي سام انت ترى بانه من واجب الكنيسه القيام بما تقوم به وتبرر تدخلاتها التي ربما في البعض منها شيئ من الصحه المحدوده لكنك لم تستشهد لنا باي مثال لنجاحها في تدخلها هذا, وانا اقول  بان الكنيسه وفي اكثر من مناسبه اثبتت فشلها وعدم قدرتها على اداره تدخلاتها خاصة فيما يتعلق بشؤون السياسه, وقد ادرجت في مقالي اكثر من مثال يؤكد فشلها.
شكرا لكم اخي سام
وتقبلوا خالص تحياتي

227
العزيز, استاذ افسر شير المحترم
تحيه طيبه, وشكري وتقديري على مساهمتكم معنا في المزيد من توضيح الغرض مما كتبناه في مقالنا, كما انني معكم  أنتظر بلهف وشوق الى لحظة الصحوه التي تليق بنا كشعب خاض اباؤنا واجدادنا ونحن من بعدهم شتى التجارب العصيبه التي لا بد ان تفرز لنا فكرا ً وسلوكا اكثر انسانية.
مرة اخرى اشكركم  اخي افسر
وتقبلوا مني خالص تحياتي

228
 الاخ الاستاذ حسام سامي المحترم
تحيه طيبه
متمنيا ً لكم ولمحبيكم دوام الصحه ,كما اشكركم اخي العزيز على تشريفنا بمداخلتكم  التي أغنت واثرت هدف مقالتنا المتواضعه. نعم صديقي الطيب ,اؤيدك القول بان خياطة شقوق الرداءباتت اصعب  مع تفاقم عركات الديكه على بيضة الدجاجه المتوفيه,لابل اضيف واقول  من عندي لو سمحتم, حتى ترقيعها بات من المهمات المتعثره لان الحال بات كقول المثل المصلاوي( الشق كبيغ والغقعه زغيغه)اترك تفسيرالمثل وتعليل مناسبةاستخدامه لحضرتكم وللقارئ الكريم.
شكرا لكم مرة اخرى اخي حسام
وتقبلوا خالص تحياتي
 

229
 الصديق العزيز رابي كيوركيس اوراها المحترم
تحيه طيبه
متمنيا لكم وللعائله الكريمه دوام الامان والصحة, ثم اسمح لي بالاعتذار عن عدم تمكني الاتصال بكم هذه المره لترتيب لقائناالذي اعتدناه بصحبة استاذنا الطيب عبد الاحد كلما تواجدت في مدينتكم,لاسباب بالامكان توضيحها في مجال اخر .
كما اشكركم على مداخلتكم الاخويه التي تضمنت اتفاقكم وتأييدكم لما جاء في مقالتنا التي  كتبتها لهدف  بعيد كل البعد عن الدفاع عن النائب أوالنيل من شخص و درجة البطريرك, ذلك لم اهتم به اطلاقا, حيث إنصب اهتمامي في كل ما قلته على  كشف  نتائج  تدخل  الكنيسه في غير اختصاصها ونقد ظاهرة تسرّع اقلام  بعض الاخوه في ابداء أرائهم حول مسالة لا تستحق كل هذه الضجه الاعلاميه.
عزيزي رابي كيوركيس, لاباس ان أعلق بكلمتين على النقطه الثانيه من اقتباسكم والتي تفضلتم فيها قائلاً: (وثانيا: ربما أعتقد السيد القصراني أن من الأولى به كنائب جديد، وفي أول نشاط رسمي له عليه أن يجتمع بمرجعيته الدينية، وأقصد هنا غبطة البطريرك مار كيوركيس صليوا الجزيل الأحترام طالما لا يوجد مجلس كنائس مشترك أو موحد يعمل في العراق، لكون السيد النائب ينتمي الى الكنيسة الاشورية وليس الكلدانية) . انتهى الاقتباس
 بالنسبة لي,  بغض النظر عن وجود او عدم وجود مجلس كنائسي يجمع رؤوس المذاهب , لو افترضناوجود هكذا تفكير لدى النائب , فانا من ناحيتي اجزم بعدم وجوداي مبرر منطقي لهكذا تفكير انعزالي وانقسامي لا ينسجم مع تطلعات ابناء شعبنا بمختلف مذاهبه وتسمياته,  نحن لسنا بحاجه الى هكذا افكار  عزيزي رابي كيوركيس انما حاجتنا الدائمه هي الى مظله واحده تجمعنا على اية تسميه او عقيده, بعكسه سنكون اشبه بتلك الام التي تخادع اطفالها الجياع بدق الماء في الهاون لتحضير عجينة البيتزا او الكبه لاطفالها المساكين.
شكرا لكم رابي كيوركيس
وتقبلوا خالص تحياتي

230
بشينا وبشلاما أخونا أخيقار
 شكرا على مشاركتكم التي تضمنت مطالبتكم باجتماع واتفاق رجالات كنائسنا الروحانيين على  تحديد مهامهم الدينيه وعدم التدخل في الامور السياسيه , انا بحسب  متابعاتي  في كل  ورقة ختاميه لاي سنهادوس اواجتماع كليركي  هناك اشارة وتأكيد بخصوص مطلبكم المنوه عنه, ولكن هل تعلم بان اكثر رجال الدين تدخلا في السياسه وفي غير اختصاصهم الديني هم الذين يبالغون في تكرار مقولة عدم وجوب تدخل رجل الدين في السياسه لكنهم يضعون بعض الاستثناءات  لتدخلاتهم  في الحالات الاظطراريه التي  تطول فترتهااحيانااو تزداد تعقيداتها اي بمعنى توفير المزيد من فرص  التصرف كواعظ ديني للعاملين في السياسه !!!
في كل الاحوال, من شاء منهم ان يتدخل كالاب الواعظ او رسول  ومعلم لاصلاح ذات البين , فهناك دروب  وأساليب متعدده لتادية هذه المهمه بنجاح يحافظ  فيها بنفس الوقت على مكانة رجل الدين وقدسية مهمته. وحديث مقالنا  تطرق بالتأكيد حول الذي لا يستطيع ان يضع  حدا او لا يقتنع بالالتزام  بالحدودالتي تحفظ له مكانته وتبعده عن ممارسة ما يضعه في موقف المحرَج.
شكرا لكم رابي اخيقار
وتقبلوا تحياتي

231
دعوة عشاء محبه أم مائدة سياسه مفككه/ شوكت توسا
كتبنا عن قوائم الكوته المسماة بالمسيحيه  قبل الانتخابات و بعدها, كان الامل يحذونا بتحالف قائمة الرافدين( زوعا) مع ابناء النهرين لكسب مقبولية اكثر لدى ابناء شعبنا  ثم تعزيزها بالتحالف مع الحزب الوطني الاشوري  لكن ذلك لم يتحقق, شخصيا ليس من اي علاقه  تربطني بشخص النائب المثارحول موقفه كل هذا الضجيج, ولا انا بصدد الدفاع عن شخصه  مع احترامي له ,إنما كلمة حق يجب ان تقال من منطلق فهمي البسيط للمنطق الذي لا يشفع التحدث بوجهين على حساب حقيقه شاء حظها ان يكون المتعاطي الثاني فيها إنسان عبرعن موقفه السياسي الصريح  كاسرا فيه روتين حشر الكنيسه في امور لا تليق بها  وهي خارج اختصاصها ,كماان المنطق ذاته يقول بأن الذي تتوفرله فرصة اعتلاء منبر النقد والوعظ  بين الناس,عليه مراعاةعقولهم بالابتعادعن تسويق الاحكام الناريه والنعوت في أمور تبدو خارج اختصاصه اقصدالمجال السياسي .
 لذا عتبي الاخوي, مُرفقا ً بشكري للنائب عمانوئيل خوشابا, اوجهه الى الاخوه الذين ساقتهم اقلامهم ومواقفهم الضبابيه الى إستخدام النعوت واطلاق الاحكام الناريه الباطله بحق موقف سياسي اتخذه النائب عن قناعه كاسرا فيه روتين  حشر الديانه في شؤون السياسه, وهي برأيي خطوة مطلوبه لا بد منها ليس المقصود فيها اننا سنتفضل او نمنّ على احد عندما نبدي احترامنا لكنائسنا ولمقام  درجات رجالاتها , انما الذي حصل كما هو ملاحظ كثرة تدخلات الكنيسه وبؤس قدرتها في التعاطي مع ضوابط العمل في السياسه الذي لابد ان يولد موقفا  ليس  له علاقه  باحترام أوعدم احترام البطريركيه, كلنا يدرك بان مؤسسه كالبطريركيه حينما تزج نفسها في الشأن السياسي ,المفروض بها ان تتحلى بثقافة التعامل مع ظاهرة الاختلاف في الراي  كحاله طبيعيه لا يجوز إخضاعها لمقياس باروميترالمقدسات وسبل فرض سلطاتها ,وعليه كان الأولى  بمن استهوته الدردشه في السياسه الاخذ بالحسبان بان فوز النائب خوشابا كان باصوات ابناء جلدته من الكلدواشوريين السريان  بخلاف اقرانه الذين اصبحت قصة فوزهم  معروفه لدى القاصي والداني,هنا يستوقفني سؤال محير,  يا ترى على ماذا  تسابقنا كلّنا وفي مقدمتنا غبطة البطريرك ساكو الى شجب واستنكار ظاهرة السطو الانتخابي التي انجبت لنا البرلمانيين الاربعه المدعويين للعشاء؟اليس الاجدر بنا ان نستفسر أولا على الاقل عن دواعي و مدى صلاحية بيان البطريركيه المرقم 39 في اذار 2016 الذي الغي فيه تخويل الشيخ الكلداني ريان بالتحدث باسمنا,ومن ثم  اي ثانيا  سيتسنى  لنامعرفة سبب تراجع البطريركيه واعترافها بتمثيل الشيخ ريان أواخيه سلوان  للتكلم باسم المسيحيين !
 نعم من سوء طالع الحقيقه ان يطالها الظلم  من فسحة الحريه التي تترك ابواب العمل في السياسه والتحدث فيها مشرعه امام كل من هب ودب, فيصبح بالنتيجه من حق المسيحي  كما هو حاصل,التغني والاشاده بتمثيله(الديني والقومي) من قبل الفائز باصوات الشيعه والأكراد  ! هل هكذا تورد الابل !! وليكن طالما ثقافته تسمح له بذلك , ولكن ان يتعدى  حدوده  متجاوزا على حق الآخر في ابداء موقفه السياسي الرافض لظاهرة السطو على الكوته وجعلها كوته كارتونيه مشيّعه او مستكرده او مؤسلمه تحت يافطة المسيحيه , معنى ذلك أن الموقف السياسي الملتزم قد اصبح  كابوسا  يقض مضجع المتراصف مع الطامع بوجودنا وحقوقنا؟ نعم " لقــــد هزُلــــــــــــــت" بحق اللات ولم يبقى في الجعبة الا مخرجات عشاء او وليمة قادمه نتنطرّها لاستكمال عناصر الورطه التي حذرنا منها وكتبنا عنها لكشف مثالب تدخلات الكنيسه ومخاطر انجراف العقول  المتعلمه مع  فصيل المهلهلين لهذا التدخل الفوضوي ,دعونا نبتعد قليلا عن تبريرات اخفاقات تياراتنا السياسيه وملاحظاتنا السلبيه المسجله بحقها وبحق العمليه السياسيه العراقيه برمتها, ثم لنسال أنفسنا هل ما قدمته لنا تدخلات الكنيسه سياسيا يمكن وصفها بافضل من مباركة تمثيل ولاية الفقيه الايرانيه لمسيحيتنا واسباغ لون التكريد على  فعاليات الرابطه  الكلدانيه الذي اتضح في ضلوعها المعيب  بقضية اقالة مدير ناحية القوش و تعيين البديل دون احترام لارادة الاهالي, ناهيك عن ورطة  دعمها لائتلاف كلداني تأكدَ بان المراد منه لم يكن أكحل من طامة أسلمتنا على  يد الشيخ الكلداني .
 كنت في احدى مقالاتي السابقه قد وجهت سؤالا: هل سيتراجع البطريرك عن قرارالغائه لتخويل الشيخ الكلداني ريان للتحدث باسمنا؟مع الاسف ها قد اتانا الجواب على أطباق عشاء المحبه لممثلّي كوتة التشيع والاستكراد, ولأن الجود من الموجود سوف لن استغرب  صدور بيان بطريركي لاحق يحل محل قرار الغاء تخويل  الشيخ المتشيّع  في التحدث باسم المسيحيين  !!
ختاما ً, لو حسبناها حساب الزرع والحصاد و البيدر, ما الذي  تبــّقى لنا سياسيا للتحدث به حول حقوق شعبنا وقيادتناالجديده  تقر راضية بالسطو وترحب بادواته  التي استخدمتها الاحزاب الشيعيه والكرديه لسرقة تمثيلنا البرلماني ؟ اسئله لو كان من الصعب الاجابه عليها قبل اجراء الانتخابات, فالأمر اصبح فيما بعد مفهوما حتى لدى ابسط عقول عامة الناس.اذن اين هي عقولنا الرائده والمدبرهّ ؟
الوطن والشعب من وراء القصد

232
ألسيد منذر كلله المحتــــرم
تحيه طيبه /ومن خلالكم احيّي الصديق العزيز الدكتور جرجيس ختي المحترم
كما ارجو المعذره عن تأخري في  الاطلاع على هذا اللقاء بسبب ظروف خاصه,  وهي بلاشك سبب تاخر مشاركتي في هذه الاسطر المتواضعه .
حقيقة ً عبارة الشكر والتقدير  قليله في تقييم عرض مثمر كهذا يتعلق بشخص الاخ  د.ختي وبمحطات حياته  الدراسيه والاجتماعيه والسياسيه  التي فاق فيها المؤلم على ما يتمناه  المرء لنفسه ولأهله .
 كنت شخصيا ولا زلت أعتز بصداقتي المتواصله  مع الدكتور جرجيس منذ ايام الدراسه المتوسطه في بدايات ستينات القرن الماضي  ولحد هذا اليوم,خاصة وقد تطورت عفوية  تلك الصداقه مع الزمن الى وشائج عائليه زاد من آصرتها الملح والزاد والاحترام المتبادل التي جعلتني  في وقتها إبنا وأخا في عائلة بيت المرحوم يونس ختي  .
نعم اصاب علاقتنا الاخويه أنقطاعات فرضتها الظروف بعد تخرجنا من الثانويه, حيث توجه  كل منا الى الدراسه في محافظه معينه وبسبب ذلك تقلصت لقاءاتنا  وأقتصرت على لقاءات شحيحه  او على تناقل الاخبار  عبر  افراد العائله, فكنت من ناحيتي والكلام ما بعد 1970, اتابع اخباره  التي كان معظمها حول رغبته الدراسيه التي استقر فيها بالنهايه  على السفر الى الخارج , وقد تم له ذلك في  رومانيا بزماله عن  طريق الحزب الشيوعي فإنقطعت عني اخباره  بسبب الظروف الامنيه السائده حينها..
نعم, كان زوال نظام صدام حسين في 2003 ,بمثابة أمنيه تمناها  المحبون للحرية على امل اشراقة اليوم الذي يستطيع فيه  الدكتور جرجيس  والمئات بل الالاف من الكفاءات العراقيه المهجرّه قسريا والمهاجره  العوده الى الوطن الام وتعويض ما فاتهم من حرمان  المشاركه في  بناء  وطن حر يليق بمعانات نضالات  ابنائه وتطلعاتهم المشروعه في حياة حره وكريمه  افتقدوها طيلة عقود حكم الانظمه الديكتاتوريه , فكان للدكتور جرجيس  ان جرّب حظه في  قرار عودته  بعد 2003  بحثا  عن الفرصه  التي افتقدها طوال سنين لا بل عقود,وقد جاء تحقيق رغبته متأخرا كما تفضل بسبب العراقيل  والموانع التي وضعت امامه وامام الكثيرمن الذين فضلوا العودة الى الوطن من اجل خدمته ورفع شأنه, وكما هو معلوم عن صنف العقليات التي تولّت ادارة حكم  العراق ما بعد صدام , فقد جعلتني  وجعلت الكثيرين يعتقدون ويتيقنون  بان امثال الدكتور جرجيس وهم كثر سوف يلاقوا الكثير من المتاعب في عملهم سواء في مؤسسات  جامعات بغداد او اربيل ودهوك ,وقد تحدثت قبل اربعة اعوام  مع الدكتور في احدى لقاءاتي به في القوش بخصوص هذا الموضوع , واتفق كلانا على أن الطائفيه المتطرفه والعنصريه القوميه تشكلان متلازمه  مقيته اشهرها المحتل في خطة احتلاله  مشددا ً على استخدامها في تقييس واختيار نوع الحاكمين ما بعد صدام , فكان الفساد بكل انواعه هو المحصله القاتله التي صدعت رؤوس وعقول كل النجباء المحبين لوطنهم والساعين باخلاص  لخدمة شعبهم, فلا تقهر يا صديقي الطيب ( ججو) , لأن حالك لا يختلف عن حال المئات الذين عادوا للعراق ثم تركوه  ثانية ً بعد الصدمات النفسيه التي لاقوها جراء قوانين نظام حكم العشيره و الطائفه والمحاصصه الفاسده,,,
 بلا شك اخي وصديقي العزيز جرجيس, كونكم ابن عائله عرفناها من خلال حزم تعاملها  الانساني الصادق مع الارض في  أجواء المواسم ومناخاتها  المتقلبه , لا استغرب إهتمامكم وقلقكم الجلّي على مستقبل ومصير ابناء شعبنا ( الكلدواشوري السرياني) في العراق خاصة المتبقين منهم في بلداتنا , فبسبب الويلات التي خلفتها عنجهية الانظمه الفئويه الفاسده  واذرع صراعاتها المتمثله حاليا بالميليشيات والقاعده والدواعش, نتكلم  اليوم عن عراق خلت فيه محافظات عديده من ابناء شعبنا بسبب  مشاريع رجالات المشايخ من قوميين شوفينيين ومتدينين طائفيين التقت مصالحهم  مع فوضى التخريب الذي صنعه الدواعش,حيث بفوضتها وعنجهيتها سعت الى قلع المتبقين من ابناء شعبنا  في بلداتنا التاريخيه.
أخي د. جرجيس ,جنابكم الأدرى باننا نحن اليوم نواجه واقع حتمي لمصائر الشعوب التي  تبني امالها واحلامها الوهميه  على ثنائية البدع الفكريه الغيبيه اللا ماديه  التي لا تغني ولا تسمن  وعلى التطبيل لشوفينية مشاريع التوسع القومية , مما يجعل كل ما يدب على الارض  لقمه سائغه في افواه  الطامعين.نعم وحديثنا عن شعب موجود منذ الاف السنين في هذه الأرض المتمثله في سهل نينوى على سبيل المثال, قاسى شتى الويلات والنكبات التي  شهدنا  قسما من تفاصيلها في الستينات والسبعينات والثمانينات, كان  المؤمل من نخبه وطلائعه السياسيه المثقفه الحاليه, أن تتسلح باكتساب ادنى ما يمكن من خبره  تسعفها في مجابهة  جدائد المظالم المستحدثه, لكننا مع الاسف  لم نحضى ولو بالقليل مما نتمناه , ولم نتلمس  اي اقتداء او استرشاد حقيقي من ماساة الاسلاف و تجاربهم ومنهم طيب الذكر ابو جوزيف  صاحب التجربه النضاليه القاسيه  في دفاعه عن شعبه بالدرجه الاساس, وهو المعروف عن مدى حبه لشعبه الذي احتضنه في نضاله السلبي خاصة اهل بلدته العزيزه القوش, هكذا ومع الاسف اخي جرجيس  تكون ملامح الخيبه شاخصه  وماثله دائما امام الشعوب المصابه   بالخدر والخمول الفكري المدمن على التزامط والثرثره حول الموائد وفتاتها ,كيف لنا اذن  عزيزي ججو ان نتأمل الخير واصوات رجال الدين المذهبيين باتت هي الصادحه في منابر النضال  السياسي, وهي التي تحكي عن انفراد تمثيلها لشعبنا وطنيا وقوميا؟ هل هناك خيبه  اقرف من هذه؟
ختاما  شكرا لكم استاذ منذر, وشكري ومحبتي للصديق  العزيز دكتور جرجيس ختي , والمعذره عن اطالة مداخلتي حيث هناك الكثير الذي يتوجب قوله لكن المقام يفرض علينا الاكتفاء  بهذا القدر متمنين لكم الصحة والعافيه ,,,
تقبلوا خالص شكري وتحياتي

233
.....وما زالت المياه الآسنه  تمشي من تحتنا  !!
/ شوكت توسا

 بفضل فساد الفاسدين وزيف ديمقراطية اربابها الدوليين,اُدخِل العراق  في نفق له مدخل ولا احد يعرف متى  واين هو مخرج الافلات من  بشاعة فوضته التي فاقت توقعات وتصورات المراقبين. الذي يعنينا ويؤرقنا في هذا النفق هوحال شعبنا الكلداشور السريان المزري, حيث كلما وصل الحديث بنا الى سلوك عقليات ذات ساسته ورجال دينه  هناك تكرار وسرد ممل  لا مفر منه ما دام استمرار هذا السلوك  يشكل سببا مهما في ازدياد بريق عنوان المتاجره الذي فرّخ عناوينا نضاليه لمن لا عنوان له,عناوين عاجزه  حتى عن احترام أبسط بديهيات الدفاع عن كرامة شعبهم ,نعم  هناك ندرا مخجلا قد تحقق فيما لو اعتبرناه منجز ,لكن الغزاره كانت في تسليم اقدار الشعب وتمثيله  للغرباء الذين تمكنوا من استغلال صفنا المتشرذم .

 يقول احد رواد مشروع ولاية الفقيه الايراني: رأفة بالمسيحيين لم نستحوذ(نسطو) على  مقاعد الكوته كلها! قالها متباهيا باستعماله الشيخ المتشيع ريان الذي سطع نجمه في حضرة نهضة مطران سندياغو ومؤتمراته جاعلا  منه جيفارا كلداني لانقاذ المسيحيين, وعندما يأتي ذكر قضية مدير ناحية القوش المقال, فقد اصبح معلوما بان الاقاله وتعيين البديل ما كانا ليتحققا لولا دور رجال كنيستناالذين اصبحت هياكل التعبد ومنابر الموعظه  في عهدهم نسخه من الهيكل الذي قلب السيد المسيح طاولاته على رؤوس المتاجرين والمرابين في باحته,أما كيف يحصل هذا كله والكل يتحدث بالديمقراطيه والتعبد الديني , بلا شك فوضى غياب القانون ورواج سوق ضعفاء النفوس وفرت البيئه الصالحه لإطعام المفلس الفاشل و تحريكه  عند الحاجه,مثله كمثل قرقوز السيرك, لن يلذ طعامه ولن يتجدد عقد عمله الا عندما يتفنن بتحريك أعضاء جسمه لرسم الضحكة على اوجه المشاهدين وبعكسه يرمى كما ترمى المناديل, هكذا يتم تقطيع شجرتنا بفاس قبضته من ذات الجذع.
 في 12 تموز 2018  وجّه مجلس بلدية القوش كتابا الى مجلس محافظة نينوى يخطره  فيه بعدم تنفيذ ناحية القوش المقال( فائزعبد) قرار محكمة القضاء الاداريه الذي  اقتضى اعادته الى وظيفته, لا يتسع المجال هنا للتعريج على تركيبة المجلس البلدي في القوش وشرعيته, فهوغني ٌعن التعريف سواء بالمهمات المناط بها أو باهتماماته التي لا رابط يربطها بمصلحة وحقوق أهل البلده,المهم جاء رد مجلس المحافظه في 29 من نفس الشهر بتوقيع رئيسه السيد بشاركيكي يوصي بتنسيب مديراخر! الملاحظ في كلا المخاطبتين  توجيه تهمه التهرب للسيد فائز من تنفيذ اوامر القضاء,لكن الاكثر وضوحا هو تضليل الناس بعدم معرفة المجلسين بالتحاق السيد فائز في صباح 15 تموز بدائرته و بكيفية إقتياده من قبل الاساييش من بناية ادارة الناحيه الى مكان مجهول تم فيه ضربه وتهديده بحسب المعلومات المتسربه. سوف لن نستبق الأمور في التعليق ,نكتفي بمطالبة إدارة موقع عينكاوه الموقره  باجراء مقابله مع السيد بشار كيكي كي يعرف القارئ حقيقة الامر .

همسة ٌ لا بد منها في آذان من نحبهم :
في مقال عنوانه( بعد نصف قرن من الغربه ,ابو جوزيف يتوسد صدر مرضعته ..) كتبته قبل اكثر من عشرة اعوام  وأعيد نشره في اوكتوبرمن كل عام استذكارا لرحيل طيب الذكرالقائدالشيوعي توما توماس,اقتبس منه جملة مخاطبا فيها احفاده بالنضال:(..شاخصة قبر,,بمثابة محطه تستريح عند ظلالها بعض خطى المناضلين المتعبه لكي تستلهم من ذكرى تاريخ من يرقد تحتها : العزيمه والثبات).
من الامورالتي لم نعتادها في ماضي ايامنا,و التي تلفظها قواميس الفكروترفضها  مفاهيم الثقافه,هي استهانة المرء بتكرارحالات فشله و ذهابه للمساومه  من اجل تبريرها وتمريرها,نعم التأني لدقه الحكم على الاشياء والتخطيط  هي امورعلى الضحيه مراعاتها لاستعادة اعتبارها,أما ذهابهابارجلها الى بيت الجلاد اوالى الراس الديني الذي مهد وشارك في صناعة المشكله, فتلك ظاهره أعتبرها استجدائيه ليس من تفسير لها سوى استشراء ثقافة غيرمعنيه بالف باء الكرامه التي يكتسبها المرء بالرضاعه ومن  تربية بيته,اذ بدونها يتكحل النضال  بألوان الشحذ والارتزاق  وينقلب التعبد والتديّن الى كذب ونفاق, حقيقة ً كلمة تباً قليله بحق السياسه والتديّن عندما تصبح عناوينها وسائل مبتذله لتحقيق جموح اعتلاء المنابر وملئ البطون.

 نحن لا ننتقد من اجل الترقيات والبرطلات,ولا تعاليا او تماديا على احد لاننا كلنا في مركب مهدد بالغرق ,ولكن بمقارنة نصوص الاراشيف مع فعائل اصحابها, تزدحم في الذهن  تساؤلات لا تلقى ما يشفيها, يا ترى ما الذي جنته القوش حينما تتطوع مطرانها بدعم المجلس البلدي في اقالة مدير الناحيه ؟وهل فعلا نحن بالجهاله التي تمنعنا من ادراك ما وراء الائتلاف الذي حمل اسمنا الكلداني زوراً, ام ان إعجابنا بالمجلس الشعبي واشباهه شجعنا على تقليده  بسكوتنا على ظاهرة تكريد مكتب الرابطه في القوش , أليس هذا ذات الخطأ الذي ارتكبته كنيسة سندياغو حين أحاطت الشيخ الكلداني بهالة الملائكيه  والانكى من هذا وذاك , لماذا لم تفكرالرابطه في  منافسة استقلالية زوعا التي اشاد بها غبطته بدلا ًمن وضع البيضات كلها في سلة ائتلاف معروفة هويته,أسئله علينا ان نجد لها اجابات شافيه قبل صب غضبنا على زوعا والقاء اسباب فشلنا عليها اوعلى الغرباء,لان المصداقيه وحدها هي التي تعطي للنقد قيمته وأحقيته أما الذي اغتاظ من نقدنا للمجلس الشعبي وانزعج من كشفنا المبكر لمثالب الرابطه الكلدانيه,من المؤكد سوف يغضب إن قلنا بانه ابتلع الطعم الشيعي والكردي ولن تشفعه ملامة الاخر, ولانه ابتلعه فسوف لن نطالبه بما تحقق قوميا ودينيا,لأنه صفروسيهبط بعد انتخابات اربيل لو أجريت  .
 اختم واقول ليس من حق النائم ان يطالب غيره باليقظه,عليه اولا أن يستيقظ   ويعترف باننا ورغم كل ما سجلته اقلامنا من نقد لزوعا وهي ظاهره طبيعيه, اثبتت الايام عجزنا عن إنجاب منافس لاستقلاليتها,تلك خيبه حقيقيه لمن يدرك اهمية حاجتنا الى منافس دؤوب.انا أطالب  أؤلئك الذين ساقتهم  ثقافتهم وعواطفهم الى تسليم تمثيلنا لماكنة الغرباء,ان يراجعوا انفسهم, إن عجزوا عن ذلك ,عليهم الاهتمام بالتمثيل الجديد و ترك زوعا لحالها فهي  لها ما يكفيها في خضم هذه الفوضى .
معذرةً مسبقه من القراءعن تأخير ردي على التعليقات إن وردت, ربما ستطول ثلاث اسابيع....مع الشكر.
الوطن والشعب من وراء القصد

234
الاستاذه نوميديا المحترمه
تحيه طيبه
 إبداع..
تقبلوا تحياتي

235
العزيز أفسر بابكه المحترم
تحيه طيبه
مع زحمةالشعارات الثوريه وكثرة الهتافات الوطنيه, تبقى الثوريةالوطنيه منقوصه ما لم يشكل فيها العمل  والتطبيق الدعامه والدليل الملموس في أرض الواقع.
يقول العلامه العراقي علي الوردي : "طيلة مكوثي في اميركا, لم اسمع أحدا يتكلم عن حب الوطن والتضحيه في سبيله,ينسون الوطن في اقوالهم ويخدموه في أعمالهم" .
لا تستغرب اخي افسر, في واقع بلداننا الشرق اوسطيه حاليا ً, بات النضال عملا وظيفيا يقدمه الانسان لقاء مكسب  ولك ان تتخيل من يضع حدود سقف هذا المكسب في بلد مثل عراقنا الحالي, أما لو نظرت الى خواتم مراحل نضالات الالاف من العراقيين ومن مختلف التيارات والاطياف, ستجد بان الراتب التقاعدي اصبح المفصل الثقافي الأهم في حياةالعديد من المناضلين وليس كللهم كي لا نظلم الملتزم بمبادئه , والامثله على ذلك كثيره, بحيث فعلا يشعر المرء بالاهانه والخجل, نعم الشعب العراقي انجب الالاف من نماذج المناضلين الأقوياء , نتباهى  اليوم بهم وبنضالاتهم  العنيده , ولكن من الذي يستطيع الاقتداء بهم. مع الاسف راح زمان هوشي منه  وناظم حكمت وجيفارا وتوما توماس والمرحوم عمك ابو حكمت ,,,اليوم نحن بلد محتل من قبل كل من هدب ودب وما من احد يجرؤ ان يقول للمحتل اخرج كفى !!! والكل يبحث عن كرصة خبز او قطعة كيك,,,,
تقبلوا خالص تحياتي

236
الاستاذ العزيز يعقوب كوركيس المحترم
تحيه طيبه
سابدأ مداخلتي  التي  ربما ستطول لو سمحتم , بربط لابد منه بين كلامنا المفعم في تعويله على الديمقراطيه, وبين وصفي الشخصي لهذه الديمقراطيه بالمظلة الشبيهه بالمنخل المليئ بالثقوب والثغرات.
في وضع سياسي وطني كالذي نحن فيه, لا أعتقد وجود ما يمكن البناء عليه ديمقراطيا  لأنها كذبه  وخدعه كبيره مارسها الامريكان مع كافة العراقيين منذ ان اعلن عنها بعد سقوط النظام ولحد هذه اللحظه, لابل  حصل ذلك قبل سقوطه اقصد منذ عام 1991 وإعلان المنطقه الامنه في شمال العراق.
وحينما نقول بان شماعة الديمقراطيه هي كذبه واضحه, اذن علينا ( ساستنا الحقيقيين كما تفضلتم بوصفهم) البناء على حقيقة هذه الديمقراطيه  وليس التوهم في استخدام هوامشها التي كلما تعثر الامريكان في تحقيق ما في اجندتهم غابت عن الساحه حتى تلك الهوامش فيصبح الاقوياء والمتنفذين سياسيا وعسكريا واقتصاديا هم من يقرر سقف هوامش هذه الديمقراطيه العرجاء , ولدينا في هذا الصدد الكثير من الامثله والشواهد  وبكشل متكرر, بحيث يطغى التساؤل عن شكل هذه الديمقراطيه على تفكير ومشاغل كل مهتم ومتابع.
أنا شخصيا اتحفظ على خيار العنف الذي تفضل به الاخ اوراها سياوش , لانه عدا كونه سيعطي الحجة القانونيه للكثير من الاطراف باستخدام ما لم يتم استخدامه ضدنا بشكل علني وفي مقدمتهم الامريكان أنفسهم, فهو اي هذا الخيار ليس له ما يكفيه من عناصر ومستلزمات  كي تجعله خيارا قابلا للتبني.. ارجو من الاخ اوراها ان يتقبل ذلك مني ما دمت اوافقه على رايه في ضرورة تغيير الفلسفه السياسيه لكن دون سحبها الى ما لا طاقة لشعبنا في القيام به.
 من ناحيتي , اجد ان البناء الفكري والعملي بعد كثرة وتكرار الاخفاقات التي حصلت  ونحن  قبل غيرنانعلم جيدا اسبابها ,لكننا ما زلنا غير قادرين على معالجتها , والاسباب ايضا غير خافيه , يجب ان ينطلق هذا البناء من نقطة احترامنا لحقيقة وجود طاقات يمتلكها شعبنا ليست محصوره في تنظيم معين دون آخر, الذي نحتاجه او يحتاجه السياسي المؤمن  والمنتمي لشعبه هو تنظيم  هذه الطاقات  التي تؤمن بحقها الشرعي  على ارضها التاريخيه , وتؤمن بأهمية الاستقلاليه السياسيه التي تحترم تطلعات الاخرين  وفي نفس الوقت تفرض أحترامها في المقابل. نعم نحن شهدنا ما قدمه لنا تجمع تنظيمات احزابنا الذي اجتمعت فيه مختلف الارادات لكنها لم تجتمع يوما على موقف صادق يخدم ويحفظ حق وسمعة شعبنا امام الذين استغلوا شماعة الديمقراطيه في استغلال ضعفاء النفوس , تلك  كانت تجربه فاشله لابد من الانتباه اليها كي لا تكون ردات فعل الاخفاق سببا في اعادة ممارستها من اجل تحقيق مكسب انتخابي , المكسب الذي يجب التفكير به هو اثبات وجود عمل سياسي مستقل على الارض رافض للهتافات والشعارات التي تفرزها ظاهرة الاخفاقات.
نعم شعبنا يتابع ومطلع على الاختراقات التي تمارسها الاحزاب الشيعيه والكرديه,واعترافات الساسه الشيعه والاكراد كانت جدا صريحه وواضحه,,اذن ماذا ننتظر من الانتهازيين؟ وهل من هزالة اتعس  من اصدار البيانات والدعوات  المكرره للاجتماعات  من  اجل اعلان وحدة الصف , انا لا أعتقد بان الهدف من ذلك هو ترميم وتصحيح صادق  لتبعات اسلوب تعاطيهم المزدوج, انما لا زال شغلهم الشاغل هو تسليم المتبقي من حيائنا وكرامتنا السياسيه للغيرمقابل منصب او مكسب.
 عزيزي  استاذ جوني, المطلوب من الحركه الديمقراطيه الاشوريه , وهي صاحبة التجربه في هذا المجال, ان تشخص  بالادله والاثباتات مكامن الخلل الذاتيه منهابالدرجه الاساس ثم المحيطة بها من اصدقاء وخصوم على حد سواء, وبناء عليه ستكون الحركه قادره على اختيار المفيد لشعبنا ومستقبله , وليس لاجل اي شيئ اخر.
نهضات الشعوب معروف عنها انها تلاقي الاخفاقات  والتراجعات , لكن الآمال تبقى معلقه على ابنائها الذي يؤمنون بحقهم في العيش الكريم, اما الذين يرون في التكلم باسم شعبهم كمصدر ارتزاق , باعتقادي  هؤلاء عاجلا ام اجلا ستلفظهم اللحظه التي يرون فيها الحرج  لو طلب منهم التضحيه.
سأكتفي بهذا القدر لاني أطلت كثيرا
شاكرا لكم  على هذه الطله في مقالكم.
تقبلوا خالص تحياتي       

237
الاستاذ العزيز اوراها سياوش المحترم
تحيه طيبه
ما تفضلتم به مشكورون , حول سلبيات المسماة بالكوته المسيحيه , لا خلاف عليه اطلاقا , خاصة ونحن نتحدث عن عمليه سياسيه  ممكن اختصار وصفها بالجريمه الامميه  التي أرتكبت  بحق العراق ,ليس للعراقي  منذ سقوط نظام صدام حسين ولحد هذه اللحظه اي دور نظري اوإرادي في رسم خارطتها ولا  حتى في تصحيح مسارات الممارسات الفاسده والقاتله التي تخللتها طيلة ال 15 عام ,بدليل أننا لم نشهد فيها سوى المستهجن والمرفوض وطنيا وانسانيا وسياسيا وعلى كافة  الاصعده  الحياتيه ,اي ان كل ما حدث في العراق كان تدمير وتحطيم  مخطط له وليس عفويا أو أرتكب خطأ ً.
اذن عزيزي اوراها , عن اي حل لمشكلة الكوتا  المسيحيه يمكننا ان نتحدث في خضم مشاكل العراق الكبيره والمعقده, نحن كل ما بوسعنا المطالبه به في مثل هذه الاوضاع التعبانه وهو أضعف الايمان, ان لا تكون سلوكياتنا السياسيه  متهيئه للانجراف نحو مستنقع الكبار  الذين في اكثر من مناسبه أثبتوا انهم يستغلوننا ,نعم من ضمن افرازات الفوضى المستشريه هي عدم وجود اي ضابط او نص قانوني يحمي هذه الكوته المنتهكه, ولا اعتقد سوف يكون لدى ساسة العراق الحاليين اية رغبه او استعداديه مستقبلا للتفكير بحماية مصالح المكونات الصغيره , خاصة والراي الدولي المتمثل بامريكا وربيباتها لم يبدي اي اهتمام في هذا الصدد, انا على علم بالجهود التي بذلها الاستاذ عماد يوخنا في هذا الخصوص خلال وجوده في البرلمان, لكن المؤسف ان مسعاه لم يلقى اي استجابه من المتنفذين الكبار , لابل الغريب والمخيب انه حتى ممثلينا البرلمانيين لم يهتموا ولم يتفاعلوا مع هذا الشأن رغم اهميته .
اذن اخي اوراهاعندما تكون  مشكلتنا على سبيل الافتراض هي في حماية حقنا بالكوته , كيف لهذا الحق ان يتحقق  وممثلينا البرلمانيين  يشكلون جزء ً من ظاهرة التقاعس في متابعة شؤوننا , شخصيا ليس تشاؤما مني  لو شككت مسبقا بما سيقدمه البرلمانيون الجدد, لان ارادتهم مسلوبه مقدما..
اضعف ما يمكننا التفكير بعمله الان  بعد السطو الذي حصل على ابسط حقوقنا الوطنيه والقوميه والدينيه ,وكلامي موجه تحديدا للاخوه في زوعا وابناء النهرين , هوالكف عن  ارسال الرسائل المفتوحه في الاثير , يا حبذا لو كانت مغلقه ومختومه بظرف مكتوب عليه سري للغايه , والحليم يمكنه ان يفهم القصد من كلامنا هذا ...
شكرا لكم اخي اوراها
وتقبلوا خالص تحياتي

238
الأخ والاستاذ العزيز نذار عناي المحترم
تحيه طيبه
مشكور صديقنا الطيب نذار على مشاركتكم معنا في مناقشة مضمون مقالنا .وقد جذب انتباهي كلام الوالد الموجه اليك وقوله((... اسمع نذار, هنالك شيء لا تستطيع مهما كنت ذكيا ان تفهمه وهو انني كلما حاولت ان اتقبل فكرة ان التغيير سوف يأتي بنتائج ايجابيه, هنالك قوه في داخلي نمت مع السنين ترفض هذه الفكره وتعيدنى الى ما انا عليه ابراهيم ال...... (روحوا الله يوفقكم). انتهى المقتبس.
بالتأكيد , بحكم سنين العمر والمهنه وربما ممارسة العمل السياسي , أكسبت الحياة والد صديقكم ( المتقاعد)الخبره التي تمكنه من هذا الطرح المختصر والدال, بالنسبة لي أؤيد ما جاء في كلامه الذي يدل على انه متاثر بأفكار علي الوردي الذي أبدع في تفسير وتحليل شخصية ونفسية العراقي. ففي احدى طروحاته يشير الوردي الى ما يثبت كلام الوالد المتقاعد,حيث يتطرق الى غياب ظاهرة الابداع الفكري( التقوقع) بسبب إدمان العقليه على الخمول الفكري الناتج عن متراكم ثقافي واجتماعي .
ولكن اخي العزيز نذار, انا لا أعتقد بامكانية اعتبار كل جديد هو ابداع , بغض النظر عن تاييدي لفكرة التجديد سواء بالوجوه ام بالأفكار, لأن الجديد الذي حصل في هذه الانتخابات في نظري وبحسب اكثر من مقياس هو تراجع على الاقل فيما يتعلق بحالة شعبنا السياسيه قوميا ووطنيا ودينيا , اي بمعنى اننا لو كنا انا وانت نعتبر تغيير الوجوه هو خروج من قوقعه معينه و ذلك ممكن ان يكون صحيحا, لكن المطب الذي دخلنا فيه بعد السطو الحاصل على تمثيلنا الديني والقومي هو دخولنا الاختياري في قوقعه  اتعس لا يمكن اعتبارها تجديد او تحديث.. لا بأس  عزيزي نذار ان تقف  حضرتك او اقف انا على مسافه واحده من كافة الاطراف , ولكن ماذا عن هيئة وشكل الوقفه المطلوبه تجاه شعبنا بعيدا عن اي تحيز او ميل لهذه الجهه السياسيه او تلك؟
خلاصة كلامي استاذنا العزيز, لقد احسنتم في تقديم مثال كلام الوالد المتقاعد  الذي فيه العبره التي يجب التعامل معها في حلحلة مشاكل العراق الثقافيه والاجتماعيه التي انتجتها القبيله والدين والسياسه.
اتمنى ان اكون قد اتيت بما يناسب مداخلتكم المثمره.
شكرا لكم كثيرا اخي نذار
وتقبلوا خالص تحياتي

239
الأخ العزيز سامي هاويل المحترم
تحيه طيبه
بداية ً, شكري الجزيل لكم على تعليقكم, لكن شكري الاكثر وتقديري لكم هو بسبب استمتاعي بقراءة مايتكرّم به علينا قلمكم في مقالاتكم التي ربما نادرا مااشارككم فيها بالتعقيب والتعليق, لكنني أقرأها وأجد فيها الكثير مما لا اجده في غيرها, ومقالكم المشار اليه في تعليقكم , قرأته الآن مرة أخرى  مع الممنونيه.
صديقي العزيز,الكوتا حتى وان كان فيها حبه صغيره من الحسنات , الا انها هي واحده من تفريخات صناعة الفوضى الشامله في العراق.
بالنسبة لتساؤلكم(( كيف يمكننا اليوم ان نلقي باللائمه على الجهات التي قنصت المقاعد.....الخ)),انا اراه تساؤلا  مشروعا  وقد اجبت عليه  بوضوح عندما إبتدأت مقالتي بقولي ((تعوّدنا على سفاهته ولم يعد صّم آذانه على اصوات الضحيه بالامر الغريب , خاصة عندما يصل استخفافه بنا الى اعترافه العلني بسطوته السافره على المسماة ..الخ). نحن اليوم  اخي العزيز سامي , نحن نعاني من ازمه إضطراب الذات وتشتت قدرتنا على استخدام مقومات قوتها وانا على يقين بان جنابكم لاحظتكم تركيزي على هذه النقطه في مقالي من بدايته لنهايته , إذ ليس من المنطق غض الطرف عن عيوبنا الداخليه والذهاب الى  تحميل   كل شيئ  على سفاهة الجلاد والاعيبه التي باتت معروفه, ساستنا يتحملون جزء كبيرا من المسؤوليه  كونهم يعرفون طبيعةالجلاد جيدا لكنهم لم يتحصنوا في التفكير بكيفية تخفيف وطأة تاثيره وتفويت  الفرصة على الدخلاءالطارئين كي يتلاعبوا ويعبثوا بمقدراتنا.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

240
 
هلاهل الضحيه في عرس جلادها وصلوات الشامتين ....الى اين ؟ 
شوكت توسا
 من كثرة مظالم الجلاد , تعوّدنا على سفاهته ولم يعد صّم آذانه على اصوات الضحيه بالامر الغريب , خاصة عندما يصل استخفافه بنا الى اعترافه العلني بسطوته السافره على المسماة بالكوته المسيحيه كاشفا أسماء المسيحيين الفائزين بشرف ولائهم  لحزبه,  وهل هناك  أتعس  من هلهلة  الضحيه  في عرس جلادها  وهي تطالبنا بتصديق الكذبه التي تتقاطع مع كل ما هوفكري واخلاقي إلا مع ما في العقول والصدور من جهل وكبت فهي موازيه  له  بحيث جعلت من تشيّع تمثيل مسيحيتنا وكردنة تمثيلنا القومي انتصارا بينماهوسطو انتخابي وفكري  سيسجله التاريخ بحق الذين لم يتعظوا من مآسيه .
 لم يكن لهذا السطو السافر ان يتحقق لولا  ثقافة القبول بالانكسار الناتجه عن غياب ثقافة استثمار مقومات قوتنا في مواجهة المحن, أضعنا من ورائها ما أضعناه الى ان ارستنا بوصلتنافي مهابط اعتبار الخذلان مكسبا,لا اود هنا التذكير بإجابة هتلرحين سئل من هم اكره الناس الذين قابلتهم,فهي تبدو الأقبح  لكنها الأفصح مع اعتذاري للقارئ الكريم  .
 ليبارك من يشاء المقاعد المسيحيه التي فازت بدعم  الاحزاب الشيعيه والكرديه ,ولكن  كيف سيبارك السيد المسيح مقعدا بإسم شعبه المعذب يفوز باصوات مظطهديه؟ الا اللهم إن كنا متفقون على توكيل حماية اناجيلنا لداعمي مرشحينا ؟ليس المهم حصول ذلك عن قصد او عن قلة وعي , المهم ان ورطات كهذه او كتلك التي يشهر فيها رجل الدين بنانه مصبوغا او باصما بالعشره تاييدا لاستفتاء كردي او لقائمه مشكوك في امرها , ادوار فوضويه كهذه هي اهزل من ان تواجه  القادم الذي يتطلب التضحيه , علما ان الكنيسة هي اصلا ليس بحال القادرعلى تسوية مشاكلها فكيف لها أن تطفئ حريقا لوشب جراء تسييس اختلافات الأديان , لا اقول ذلك  معاداةً لأحد اطلاقا, ولا من اجل تبريرإخفاق الذين دفعوا ثمن أخطائهم في عملية السطو ,بل امعان المؤسسه الدينيه في تدخلها بغير مهامهايتتطلب الكشف عنه مثلما هو مطلوب منا  نقد المعنيين من ساستنا القوميين وفي مقدمتهم الساده في زوعا وكيان ابناء النهرين مع احترامنا لهم, فهم شاء من شاء وابى من ابى مشمولون بنقدنا لأنهم لم يتواضعوا فيما بينهم أمام  مصلحة شعبهم لوضعها في مكانها المطلوب , والا ما أخفقوا في اعتماد المتوافر من المشتركات وما اكثرها من اجل حماية بيتنا وتفويت الفرصة على اطماع الكبار ودخلائهم الانتهازيين .
 عن ظاهرة تشيّيع الكوتا المسيحيه لو تحدثنا , فهي لم تكن سرا عصي الكشف عنه  كي نصرخ الآن : لقد وجدنا سارق العجول السمان ! الكل على علم بان اسلامويين موالين لولاية الفقيه  امثال كريم النوري ومهدي المهندس وهادي العامري ومن يدور في فلك مشروعهم الايراني هم من خطط لهذا السطو, والمتابع لمحطات بروز الشيخ الكلداني ريان يعرف يقينا دورالمطران  جمو في سطوع  نجم الشيخ بسماء الكلدان , حيث ان الفضل  يعود لنيافة قائد النهضه الكلدانيه في أصدارالمرحوم البطريرك دللي بيان تخويل الكلداني المتشيّع للتحدث باسم المسيحيين الكلدان, حاول النهضويون الذين أدوا قسم اليمين وتعهدوا بدعم قائمة بابليون,حاولوا جاهدين وصف هذه الممارسه تارة بمثابة درعَ حماية المسيحيين وتارة أخرى  بالكاسحه التي ستشق الطريق امام تحقيق النهضويين الكلدان,لو كان لهذا التبريرالركيك اية صحه صحه, ارجو منهم ان يسألوا ويجيبوا , لماذا الغى غبطة البطرك ساكوذلك التخويل؟ وهل يا ترى سيستمر سريان مفعول الالغاء أم سيتم تناسيه بعدفوز الائتلاف الكلداني بمقعد وفوز الشيخ الكلداني بمقعدين !.
اما ما يتعلق بتكريد الكوتا المسيحيه ,ففي أكثر من مناسبه كتبنا واشرنا مع ذكر الشواهد بأن الرابطه الكلدانيه في طريقة تشكيلها وممارساتها المتعثره سوف لن تستطيع في افضل حالاتها ان تزيل آثار التشّيع التي خلفها مشروع المطران جمو مع الشيخ ريان,ويا ليتها إكتفت بتحقيق نتفة ً من هذا القبيل ,إنما في ربط نشاطها السياسي بمصلحة حزب قومي كردي  ناقضت نفسها عندما لم تحترم تقييم قائدها لتنظيماتنا ولم تلتزم قيد شعره بالاستقلاليه المشاد بها ,اذ سرعان ما ابتلعت طعم التكريد مقلدة بشكل او بآخر المجلس الشعبي ومن على شاكلته سواء في دعمها قائمة الائتلاف الكلداني او في لاقانونية  تعيين السيده لارا كبديل لمديرناحية القوش المقال كونها مسؤولة مكتب الرابطه في القوش وهي في نفس الوقت عضوة  في حدك .
 اما مهاترات المتبجحين  في اعتبار خسارة زوعا لمقعد برلماني سقوطا سياسيا, فهم في الحقيقه يتمنون ذلك عن عدم  ادراك ومتابعه لتجارب الشعوب ونضالاتها التي تحكي ولست انا من يقول, بان الإخفاق وليكن في خسارة كل المقاعد فهو لا يعني السقوط  اطلاقا انما درس يمكن الاستفادة من تفاصيله , معذورذلك الذي يكون كبته وجهله في السياسه سببا في عجزه عن التمييز بين السقوط السياسي  وبين مستحقات الالتزام بالاستقلاليه التي تكلف صاحبها عبئا في مثل اوضاع العراق السياسيه, لذا نصيحتي للذي يود التعرف على ابطال السقوط السياسي,عليه أن يركز بعقله قليلا و ينظربتمعن الى معروضات الدكاكين السياسيه الكارتونيه الواضحة كوضوح الشمس في رابعة النهار,تلك التي لو نطقت  إنفضح ارتمائها في احضان غاصبي حقها .
حينما نقول بان السطوعلى الكوته نتيجه متوقعه,نقولها ليس بسبب جبروت الخصم  فحسب,انما عندنا من نقاط الضعف الكثير مما يتطلب النقد ,لكن الاولويات  تحتم اسبقية نقد الذين مع الاسف لم يحتاطوا لمواجهة ما يتمخض عن الفوضى  في بلد اللاقانون واللا منطق, نعم كان الأجدر بزوعا و كيان ابناء النهرين, ابداء المزيد من التفاعل مع تطلعات ابناء شعبنا لتحقيق تسويه  ترص الصف  بأوساط الحلول وليس بالقطيعة التي عزف بسببها الالاف من ابناء شعبنا عن التصويت مما زاد من  تاثيرهذا السطو ,واناعلى يقين  في حال توفرت ارادة التصحيح, أقولها جازما بان تصحيح الخطأ يقع بالدرجه الاساس على عاتق زوعا واشقائها في كيان ابناء النهرين من دون الدخول بتفاصيل قدرات الآخرين و مواقفهم المترنحه .
 ولمن يصر على طمس رأسه في الرمال تهربا من تهمة تسليم مقبض السوط بيد الجلاد ,عليه اعادة حساباته  بعد ان  تأكد باليقين بان اصوات الشيعه  كانت وراء فوزالشيخ الكلداني الذي شرحنا طريقة سطوع نجمه في سماء الكلدان, اما تصريح المسؤول الكردي هورماني  بان حزبه البارتي انتزع مقعدين من اصل خمسة  مخصصه للكوته المسيحيه قاصدا المرشح هوشيار قرداغ مرشح قائمة الائتلاف الكلداني  والمرشحه ريحان حنا من قائمة المجلس الشعبي , هذا ما سبق و أكده العميد الكردي سرمد قادر قبل الانتخابات قائلا بان لدى الحزب الديمقراطي الكردستاني  ثلاثة مرشحين  في قوائم الكوته المسيحيه وذكرهم بالاسماء ( اوشانا, ريحان, هوشيار).هذه حقائق  تفيد الذي يود معرفة شكل السقوط السياسي الحقيقي وكيف تم تشييع  وتكريد تمثيلنا الديني والقومي في غياب قانون يحمي المسماة بالكوته من تلاعبات الكبار , ولنتذكر دائما  بأن الشعوب لاتموت بسبب الجوع والحرب او بخسارة مقعد برلماني , انما تموت الشعوب حينما يخونها أبناؤها, لنوفر اذن على شعبنا الشماتة به ونذهب الى حيث يمكننا معالجة  اسباب هذا الإخفاق  بعد تشخيص الجهات التي راهنت على  يد الغريب.
الشعب والوطن من وراء القصد
 

241
  هلاهل الضحيه في عرس جلادها وصلوات الشامتين ....الى اين ؟  / شوكت توسا
 من كثرة مظالم الجلاد , تعوّدنا على سفاهته ولم يعد صّم آذانه على اصوات الضحيه بالامر الغريب , خاصة عندما يصل استخفافه بنا الى اعترافه العلني بسطوته السافره على المسماة بالكوته المسيحيه كاشفا أسماء المسيحيين الفائزين بشرف ولائهم  لحزبه,  وهل هناك  أتعس  من هلهلة  الضحيه  في عرس جلادها  وهي تطالبنا بتصديق الكذبه التي تتقاطع مع كل ما هوفكري واخلاقي إلا مع ما في العقول والصدور من جهل وكبت فهي موازيه  له  بحيث جعلت من تشيّع تمثيل مسيحيتنا وكردنة تمثيلنا القومي انتصارا بينماهوسطو انتخابي وفكري  سيسجله التاريخ بحق الذين لم يتعظوا من مآسيه .
 لم يكن لهذا السطو السافر ان يتحقق لولا  ثقافة القبول بالانكسار الناتجه عن غياب ثقافة استثمار مقومات قوتنا في مواجهة المحن, أضعنا من ورائها ما أضعناه الى ان ارستنا بوصلتنافي مهابط اعتبار الخذلان مكسبا,لا اود هنا التذكير بإجابة هتلرحين سئل من هم اكره الناس الذين قابلتهم,فهي تبدو الأقبح  لكنها الأفصح مع اعتذاري للقارئ الكريم  .
 ليبارك من يشاء المقاعد المسيحيه التي فازت بدعم  الاحزاب الشيعيه والكرديه ,ولكن  كيف سيبارك السيد المسيح مقعدا بإسم شعبه المعذب يفوز باصوات مظطهديه؟ الا اللهم إن كنا متفقون على توكيل حماية اناجيلنا لداعمي مرشحينا ؟ليس المهم حصول ذلك عن قصد او عن قلة وعي , المهم ان ورطات كهذه او كتلك التي يشهر فيها رجل الدين بنانه مصبوغا او باصما بالعشره تاييدا لاستفتاء كردي او لقائمه مشكوك في امرها , ادوار فوضويه كهذه هي اهزل من ان تواجه  القادم الذي يتطلب التضحيه , علما ان الكنيسة هي اصلا ليس بحال القادرعلى تسوية مشاكلها فكيف لها أن تطفئ حريقا لوشب جراء تسييس اختلافات الأديان , لا اقول ذلك  معاداةً لأحد اطلاقا, ولا من اجل تبريرإخفاق الذين دفعوا ثمن أخطائهم في عملية السطو ,بل امعان المؤسسه الدينيه في تدخلها بغير مهامهايتتطلب الكشف عنه مثلما هو مطلوب منا  نقد المعنيين من ساستنا القوميين وفي مقدمتهم الساده في زوعا وكيان ابناء النهرين مع احترامنا لهم, فهم شاء من شاء وابى من ابى مشمولون بنقدنا لأنهم لم يتواضعوا فيما بينهم أمام  مصلحة شعبهم لوضعها في مكانها المطلوب , والا ما أخفقوا في اعتماد المتوافر من المشتركات وما اكثرها من اجل حماية بيتنا وتفويت الفرصة على اطماع الكبار ودخلائهم الانتهازيين .
 عن ظاهرة تشيّيع الكوتا المسيحيه لو تحدثنا , فهي لم تكن سرا عصي الكشف عنه  كي نصرخ الآن : لقد وجدنا سارق العجول السمان ! الكل على علم بان اسلامويين موالين لولاية الفقيه  امثال كريم النوري ومهدي المهندس وهادي العامري ومن يدور في فلك مشروعهم الايراني هم من خطط لهذا السطو, والمتابع لمحطات بروز الشيخ الكلداني ريان يعرف يقينا دورالمطران  جمو في سطوع  نجم الشيخ بسماء الكلدان , حيث ان الفضل  يعود لنيافة قائد النهضه الكلدانيه في أصدارالمرحوم البطريرك دللي بيان تخويل الكلداني المتشيّع للتحدث باسم المسيحيين الكلدان, حاول النهضويون الذين أدوا قسم اليمين وتعهدوا بدعم قائمة بابليون,حاولوا جاهدين وصف هذه الممارسه تارة بمثابة درعَ حماية المسيحيين وتارة أخرى  بالكاسحه التي ستشق الطريق امام تحقيق النهضويين الكلدان,لو كان لهذا التبريرالركيك اية صحه, ارجو منهم ان يسألوا ويجيبوا , لماذا الغى غبطة البطرك ساكوذلك التخويل؟ وهل يا ترى سيستمر سريان مفعول الالغاء أم سيتم تناسيه بعدفوز الائتلاف الكلداني بمقعد وفوز الشيخ الكلداني بمقعدين !.
اما ما يتعلق بتكريد الكوتا المسيحيه ,ففي أكثر من مناسبه كتبنا واشرنا مع ذكر الشواهد بأن الرابطه الكلدانيه في طريقة تشكيلها وممارساتها المتعثره سوف لن تستطيع في افضل حالاتها ان تزيل آثار التشّيع التي خلفها مشروع المطران جمو مع الشيخ ريان,ويا ليتها إكتفت بتحقيق نتفة ً من هذا القبيل ,إنما في ربط نشاطها السياسي بمصلحة حزب قومي كردي  ناقضت نفسها عندما لم تحترم تقييم قائدها لتنظيماتنا ولم تلتزم قيد شعره بالاستقلاليه المشاد بها ,اذ سرعان ما ابتلعت طعم التكريد مقلدة بشكل او بآخر المجلس الشعبي ومن على شاكلته سواء في دعمها قائمة الائتلاف الكلداني او في لاقانونية  تعيين السيده لارا كبديل لمديرناحية القوش المقال كونها مسؤولة مكتب الرابطه في القوش وهي في نفس الوقت عضوة  في حدك .
 اما مهاترات المتبجحين  في اعتبار خسارة زوعا لمقعد برلماني سقوطا سياسيا, فهم في الحقيقه يتمنون ذلك عن عدم  ادراك ومتابعه لتجارب الشعوب ونضالاتها التي تحكي ولست انا من يقول, بان الإخفاق وليكن في خسارة كل المقاعد فهو لا يعني السقوط  اطلاقا انما درس يمكن الاستفادة من تفاصيله , معذورذلك الذي يكون كبته وجهله في السياسه سببا في عجزه عن التمييز بين السقوط السياسي  وبين مستحقات الالتزام بالاستقلاليه التي تكلف صاحبها عبئا في مثل اوضاع العراق السياسيه, لذا نصيحتي للذي يود التعرف على ابطال السقوط السياسي,عليه أن يركز بعقله قليلا و ينظربتمعن الى معروضات الدكاكين السياسيه الكارتونيه الواضحة كوضوح الشمس في رابعة النهار,تلك التي لو نطقت  إنفضح ارتمائها في احضان غاصبي حقها .
حينما نقول بان السطوعلى الكوته نتيجه متوقعه,نقولها ليس بسبب جبروت الخصم  فحسب,انما عندنا من نقاط الضعف الكثير مما يتطلب النقد ,لكن الاولويات  تحتم اسبقية نقد الذين مع الاسف لم يحتاطوا لمواجهة ما يتمخض عن الفوضى  في بلد اللاقانون واللا منطق, نعم كان الأجدر بزوعا و كيان ابناء النهرين, ابداء المزيد من التفاعل مع تطلعات ابناء شعبنا لتحقيق تسويه  ترص الصف  بأوساط الحلول وليس بالقطيعة التي عزف بسببها الالاف من ابناء شعبنا عن التصويت مما زاد من  تاثيرهذا السطو ,واناعلى يقين  في حال توفرت ارادة التصحيح, أقولها جازما بان تصحيح الخطأ يقع بالدرجه الاساس على عاتق زوعا واشقائها في كيان ابناء النهرين من دون الدخول بتفاصيل قدرات الآخرين و مواقفهم المترنحه .
 ولمن يصر على طمس رأسه في الرمال تهربا من تهمة تسليم مقبض السوط بيد الجلاد ,عليه اعادة حساباته  بعد ان  تأكد باليقين بان اصوات الشيعه  كانت وراء فوزالشيخ الكلداني الذي شرحنا طريقة سطوع نجمه في سماء الكلدان, اما تصريح المسؤول الكردي هورماني  بان حزبه البارتي انتزع مقعدين من اصل خمسة  مخصصه للكوته المسيحيه قاصدا المرشح هوشيار قرداغ مرشح قائمة الائتلاف الكلداني  والمرشحه ريحان حنا من قائمة المجلس الشعبي , هذا ما سبق و أكده العميد الكردي سرمد قادر قبل الانتخابات قائلا بان لدى الحزب الديمقراطي الكردستاني  ثلاثة مرشحين  في قوائم الكوته المسيحيه وذكرهم بالاسماء ( اوشانا, ريحان, هوشيار).هذه حقائق  تفيد الذي يود معرفة شكل السقوط السياسي الحقيقي وكيف تم تشييع  وتكريد تمثيلنا الديني والقومي في غياب قانون يحمي المسماة بالكوته من تلاعبات الكبار , ولنتذكر دائما  بأن الشعوب لاتموت بسبب الجوع والحرب او بخسارة مقعد برلماني , انما تموت الشعوب حينما يخونها أبناؤها, لنوفر اذن على شعبنا الشماتة به ونذهب الى حيث يمكننا معالجة  اسباب هذا الإخفاق  بعد تشخيص الجهات التي راهنت على  يد الغريب.
الشعب والوطن من وراء القصد

242
شلاما اللوخ خورا اوراها ميوقرا
تحيه طيبه
أنا على يقين بعد اعلان نتائج الانتخابات , هناك من سيعض اصبعه, وهناك من سيعاتب ابن جلدته الذي لم يستطع استباق الخيبه في تحقيق خطوه مشتركه تفوّت  على الغريب محاولة استغلاله, وهناك ايضا من سيقول اللي ما يعرف تدابيرو حنطتو تاكل شعيرو, وآخر من سيردد المثل الشعبي القائل ,, اللي يمشي وره الدابه يتحمل ضرا.... حاشاكم.
والأتعس من كل  هذا وذاك صديقي العزيز اوراها,, هو ان يلدغ المؤمن من نفس الجحر لأكثر من مره....خاصة في العمل السياسي  الذي يتطلب  مراعاة المتغيّرات بتغيير حقيقي في طريقة الرسم والتكتيك,,
نحن سبق وقلنا عبر اكثر من وسيله ومجال  بان الكوته ستضفي بنا الى هذا الحال فيما لو بقيت غير مؤطره بما يحميها من جشع المكونات السياسيه الكبيره علاوة على عدم قدرة تنظيماتنا  تهيئة انفسهم لمجابهة هكذا حاله, وقلنا ايضا بان ظاهرة اياد الاشوري التأسلميه الشيعيه في الدوره رغم عدم نجاحها بسبب صبغة صاحبهاالمتأسلم, الا انها انجبت ظاهرة المجلس الشعبي  في الشمال, والتي بدورها انجبت ظاهرة ريان الكلداني  المتشيعه والمدعومه من قبل روادالتشيع الايراني وليس العراقي ,وشبهناهذا التفريخ  باغنية ( من تهب انسام عذبه من الشمال على اطراف الهور تتفتح قلوب ....ولو عزف علناي راعي من الشمال علربابه يجاوبه راعي الجنوب ,, هر بجي كرد وعرب رمز النضال....)) .
عزيزي اوراها, علينا مواجهة محصلةأخطاءنا بصدور واسعه , ليس من المنطق القاء اللوم على طرف دون اخر, كلنا كشعب وكتيارات سياسيه وكمثقفين , بحاجه الى مراجعة الذات  بمصداقيه وتجرد ليس لمعرفةاسباب هذه الاختراقات التي تستهدفنا جميعا, لانها معلومه وواضحه, لكن المطلوب هو ايجاد الحلول لها , لاننا مقبلون في القادم من الايام بتقاسم الكوته مع السني ايضا  ,, اي اننا سنكون( عذرا) مسجلين رسميا من الصنف المعاق سياسيا والذي يحتاج الى اوصياء...هكذا هو حال العراق  والذي يعمل في ساحته يجب ان يواجه الحقيقه ويجيد التعامل معها..
المعذره عن الاطاله
اشكركم  وتقبلوا خالص تحياتي
 

243
شكرا جزيلا للاخوه المشاركين المحترمين
وتمنياتنا للفائزين في الانتخابات بالموفقيه والمثابره باستقلاليه سياسيه تحفظ لنا مكانا وطنيا مشرفا للانطلاق منه نحو ضمان وصون حقوق ابناء شعبناالقوميه والوطنيه بكل تسمياته.
تقبلوا تحياتي

244
إلساده المتداخلين المحترميــــن
تحيه طيبه
 ارجو مراعاة  كون المنشور هنا هو خبر منقول ومصدره واضح . ليس بإمكاني نفي صحة مضمونه او تأكيدها, المعني في هذا الأمر هم الساده المرشحين الثلاثه , نتمنى ان  يخرجوا في الاعلام ويعلنوا تكذيب معلومةأنتمائهم للحزب البارتي.ودحض ما جاء في تصريح العميد الذي صرح بهذه المعلومات.
لو افترضناجدلا صحة معلومات العميد التي قال فيها بان هناك اسماء من ابناء شعبنا منتميه لحزب قومي كردي  تم ترشيحها  ضمن قوائم الكوته, في هذه الحاله تكون مقارنتها بظاهرة ذهاب السيد سرجون الى  قائمه  شيعيه بغض النظر عن الاسباب التي يمكن ان نتفق او نختلف عليها , تلك مقارنه غير متجانسه بل ربما تبرر اختراق قوائم الكوته,كنت اتمنى ان يكون لنا عشرة اضعاف الثلاثه المرشحين( اقصد الثلاثه المذكوره اسماءهم في هذا المنشور) في قوائم الشيعه والسنه والاكراد والتركمان , ذلك مكسب لنا في كل الاحوال ومهما كانت الدوافع , بينما الحاصل  الذي نتمنى عدم صحته هو استحواذ حزبي من خارج مكوننا لمقاعد الكوته.
تقبلوا تحياتي

245
إلى ناخبي أبناء شعبنا المحترمين , الرجاء الإطلاع على هذه الشهاده التي أدلى بها  شاهد ٌ من أهلها ....
العميد سرحد قادر: لدى البارتي ثلاثة مرشحين مسيحيين من الكوتا في مدينة كركوك
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,874766.msg7577849.html#msg7577849

صرح العميد سرحد قادر، المدير السابق لشرطة الأقضية والنواحي في كركوك، لموقع "ئاوينه" الكردي بأنه هناك لدى الحزب الديمقراطي الكردستاني - البارتي في كركوك ثلاثة مرشحين في قائمة كوتا المسيحيين، ولا احد بينهم من الاكراد".

وبين العميد سرحد قادر ان المرشحين الثلاثة هم، كل من: "ريحان حنا ايوب، من قائمة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري، واوشانا حزيران نيسان، من قائمة اتحاد بيت نهرين الوطني، و قرداغ هوشيار يلدا، من قائمة ائتلاف الكلدان".

وحسب اقوال العميد سرحد، فقد دعا البارتي منظماته وفروعه في كركوك الى العمل لفوز هؤلاء المرشحين الثلاثة.

يجدر الاشارة الى ان العميد سرحد قادر كان مديرا لشرطة الأقضية والنواحي في كركوك، على حصة الحزب الديمقراطي الكردستاني، وبعد احداث 16 اكتوبر ابعدته بغداد عن مركزه، ومنذ ذلك الحين يسكن مدينة السليمانية....(( منقول من صفحة عينكاوه الرئيسيه)).
....................
لهذا السبب قلنا علينا منح صوتنا للقائمه التي تمتلك الاستقلاليه  ,,,,وهي قائمة ائتلاف الرافدين 144 بإعتراف الجميع  وفي مقدمتهم غبطة البطريرك ساكو .
الحقيقه والشعب من وراء القصد

246
السيد بيثنهرينايا المحترم
تحيه طيبه
وشكرا على مداخلتكم , كمااشكر تأكيدكم على ما جاء في مقالنا الذي قلتُ فيه:
 ((ورغم تحفظنا على زج رجل الدين نفسه في شؤون السياسه لكن الواقع يؤكد بان التقييم كان مصيبا))لذا لا ادري اين يكمن الكيل بمكيالين, بالنسبة لي ليس مهما سواءجاءالتقييم سلبي او ايجابي,يكفي كونه من مصدر ديني يسعى لتسييس مهمته اذن هو  مرفوض  في كل الاحوال ,وهذا ما قلته لاكثر من صديق زوعاوي ومنهم الاستاذ عماد يوخنا,, حيث قلت له بالنص , الحركة زوعا ليست بحاجه الى ان يشيد بها رجل الدين الذي بدأ فكره يتجه نحو تسييس مهماته الدينيه لتمرير فعاليه سياسيه . والرجل أيدني  مشكوراوشرح اسباب تأييده.
ارجو ان أكون قد اوضحت الالتباس.
تقبلوا تحياتي

247
خورا ميوقرا رابي حنا شمعون

شلاما اللوخ
 مشكور استاذنا الطيب على مشاركتكم رغم اقتضابها, وقد أختصرتم زبدتها المفيده باختياركم المقتبس الذي هو زبدة مقالنا.
تقبلوا خالص تحياتي

248
الصديق والاستاذ العزيز يوسف شكوانا المحترم
تحيه طيبه
شكرا جزيلا لكم على مشاركتكم التأييديه لمضمون مقالنا.
تقبلوا خالص تحياتي

249
الأستاذ  حكمت كاكوز المحترم
تحيه طيبه
مقتبس((حتى اكون صريحا معك استاذنا العزيز، كنت سعيداً جدا عند تسنم غبطة البطريرك لويس ساكو منصب البطريرك، لأنه في حينها قد جاء بشعارات تتناسب وتطلعات شريحة واسعة جدا من ابناء شعبنا، والتي كانت تأمل انتهاء معاناتنا بتسنمه هذا المنصب)). انتهى الاقتباس.
كلامكم جدا صحيح ,وانا على يقين بأنك قد قرأت ما سبق لي وكتبته مشيدا بخاطابات غبطته الجامعه والموحده التي افتتح فيها مشوار مهامه الكنسيه, وقد وصفته في احدى مقالاتي بالكاريزمه الدينيه التي يحتاجها شعبنا في ظرفه الحالي, شخصيا لست معنيا بالتدخل فيما يراه مناسبا في شؤون الكنيسه و مراسيم طقوسها الدينيه , ذلك من ضمن اختصاصه الذي لا امتلك فيه ما يسمح لي بالتدخل,ولكن عندما بدأ خطابه ينحو باتجاه التعاطي مع السياسه التي  تتطلب الخبره الكافيه التي لا يمتلكهاولا يمتلك طاقةتحمل النقد الذي لا بد منه في حال التنافس  على فرض الرؤى والمشاريع السياسيه. في كل الاحوال, نحن نكن لدرجته الدينيه كل التقدير والاحترام, وحين ننتقد , ننتقد ما يتعلق بخطاباته السياسيه التي لم يتوفق في اي منها لحد الان, .
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتنا

250
الاستاذ اوراها سياوش المحترم
تحيه طيبه
كما أشكركم على مشاركتكم .
   
 في مقالنا هذا يا صديقي العزيز اوراها, كما في مقالاتنا السابقه المتعلقه بحشر الدين بالسياسه,أكدناعلى تداعيات الانجراف الفكري وراء قسرية او نعومة اسلوب فرض سلطة الفكرالديني التقليدي الذي يقيدإبداعات العقل ويحارب فلسفته الحداثويه والعلمانيه التي تضمن حرية المعتقد وحق الانسان في ممارسته تحت مظلة دستوريه وقانويه تحمي خيارات المؤمن والملحد واللاديني على حد سواء, اي نحن لسنا هنادعاةالالحاداو الايمان او محاربة تسميه دون اخرى, بقدر تركيزنا على التخلص من مسببات ادمان الفكر على الخمول الذي يقيد الابداع العقلي,اي مسببات الاسترخاءالمريح مع الموروث دون تمحيصه والتأكد من مدى موالمته مع تطورات الحياة التي تتطلب ابتكار افكار توفيقيه تتناسب وتطلعات المجتمع.
نتمنى على مثقفينا وقيادات كنائسنا مراعاة فكرةاستنهاض طاقات الشعب ومساعدته في تجاوز نقاط ضعفه وليس استغلالهااوالقفز عليها بحجة ضعف اداء ساستنا, وإلا فمربع الضحيه والفريسه السهله هو مصيرنا المحتوم.
شكرا لكم على مداخلتكم
وتقبلوا خالص تحياتنا

251
الاستاذ حكمت كاكوز المحترم
تحيه طيبه
أحسنتم عملا ً استاذ حكمت , شخصياأفضل استخدام مفردة ناكري على  مفردة المشككين, لاني لا امتلك اي حجه للتشكيك فيما قدمته الحركه , وفي نفس الوقت لا يمكنني ولا يوجد من يستطيع  إنكار وجود أخطاء ارتكبتها الحركه,هنا ايضا لا يمكن استخدام مفردة التشكيك بوجود أخطاء, لان طبيعة العمل في السياسه توفر نقاطا منها ما يسجل لصالح التيارالسياسي ومنها ما تسجل كمآخذ ضده,المهم ان تكون الارجحيه لكفة الايجابيه التي توحي بالتزام الاستقلاليه والخطاب الواضح ,لذلك يجب ان يكون الانصاف المنطقي نهجا واضحا للذي يود توجيه النقد البناء, دون ذلك لا مصداقيه ولا نزاهه في نقده.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتنا

252
نظرا للصعوبةالتي يلاقيها  في استخدام تقنية الموقع للمشاركه , أرسل الاستاذ  العزيز الكاتب جلال حنونا مشاركته عبر هاتفي, لذا من واجبي ان انشرها بعد شكري وتقديري لجاري الطيب .
_______________
نص المداخله :
شلاما وايقاراأشواوي عزيزا
أنا شخصيا, وبغض النظر عن التقاؤنا أو إختلافنا في بعض وجهات النظر, الا انني أقول وبملئ الفم, أن الديمقراطيه المهيمنه عليها القوى الدينيه, تصنع من الانسان عبدا تابعا لا يتجرأ التحرر من سلطان قدسيتها وتحكمها في الحياة, وما بعدها , فيما القوى السياسيه مهما كانت ديكتاتوريه, الا ان تاثيراتها تزول بزوال السلطه, والتحرر منها اسهل مثلما حصل مع الثوره الفرنسيه  التي تحررت من الملكيه والسلطه الدينيه,وعندما اعاد نابليون النظام الملكي بصيغة الامبراطوريه, تمكنت القوى الثوريه من وضع نهاية لها بعكس عالمنا الشرقي الذي يدعي الديمقراطيه وهو غارق في التظرف الديني.
آسف للإطاله.

253
   
   
هل رفضُنا لفكرة حشر الدين في السياسه يلغي صحة تقييم غبطته لتنظيماتنا !

شوكت توسا
 نتيجة المكائد ونكد أقدار الزمن, أصبحنا ككلدواشوريين سريان  من الفرائس السهله لأجندات لـُعبة الأمم التي جاءتنا هذه المره باكذوبة الديمقراطيه,والذي زاد من تاثير فوضى هذه الكذبه على شعبنا هو تلكؤ أوليائنا المدنيين والدينيين,فبدلا من رص الصف أمام الكبائر أديرت الاشرعه والبوصلات باتجاه صغائر اشغلتنا في صراعات لا تتسق  مع مزاعم الحرص والادراك لحجم الماساة .
  بخلاف العقليه المبرمجه على الانقياد وراء من يفكر ويقرر بدلا منها, معروف عن العقل الحر عدم استكانته الا بعد التأكد من كل شاردة او وارده تخص اهتماماته,بما معناه ان الادمان على الخمول الفكري المريح هو بمثابة العامل الطارد للابداع والحاضن للإتكاليه التي تتحول بمرور الزمن الى تبعيه ذيليه يصعب ولا اقول يستحيل التعافي منها, فهناك شعوب تعافت بفضل ايمانهاو تمسكها بما يعيد بناء حضورها,الا التي ترتضي بتقاسم فتات الخمول الفكري مع نخبتها المفترضه,فمآلها حتماً التشتت والانصياع  .
في إحدى تصريحاته السياسيه,أكدغبطةالبطريرك ساكو مشكورا على عدم استقلالية تنظيماتنا الحزبيه كلها مستثنيا ً الحركه (زوعا) لوحدها, ورغم تحفظنا على زج رجل الدين نفسه في شؤون السياسه لكن الواقع يؤكد بان التقييم كان مصيبا ,انما الريبة إن وجدت فهي في الاستفاده من استقلالية الجهه المستثناة في تأسيس وعمل الرابطه التي تحمل غبطته عبئ تشكيلها, مع الاسف لم نشهدشيئا من قبيل هذه الاستفاده في اكثر من مناسبه اخرها اعلان دعمها لإئتلاف حزبين لم يشملهما استثناء غبطته.
 كلّنا يتذكرربيع النهضه الكلدانيه الذي بشّر به نيافة المطران جمّو من سندياغو ,قلنا في حينها بأن تعويل المثقف القومي على اي مؤسسه دينيه في تحقيق نهضه وطنيه أو قوميه ضرب من الخيال,لم يكن سهلا الغاء هذه الحقيقه رغم عقد المؤامرات ومراسيم أداء قسم اليمين اواحتفالية  استقبال الشيخ ريان الكلداني في سندياغو ليصبح بطلا في النهضه ورئيسا لقائمة بابليون ,مما دفع بالمرحوم البطريرك دللي الى إصداربيان بطريركي رسمي يخول الشيخ الكلداني المتشيع للتكلم باسم المسيحيين الكلدان,إذسرعان ما تم إلغاء هذا التخويل وسحب الثقة من الشيخ المتشيّع  ببيان رسمي من قبل غبطة البطريرك ساكو بعد تسنمه سدة البطريركيه, فتخلصنا من ورطة التشيّع السياسي لكن قصورنا السياسي لم يسعفنا في تحاشي الفخ السياسي التكريدي الذي سبق وشرحنا تفاصيله  من خلال ما كتبناه حول اقالة مدير ناحية القوش واختيار عضوة منتميه لحزب كردي وهي مسؤولة مكتب الرابطه الكلدانيه كبديل عنه,هذا القصور السياسي  بدا اكثر وضوحا في اعلان الرابطة  دعمها لأئتلاف معروفة نشأته الحزبيه والجهه الكرديه التي تمولّه , أما لوعدنا بالذاكره قليلا الى قرار تراجع رجال ديننا عن قبولهم بالتسميه التي تم الاتفاق عليها في مؤتمر بغداد اوكتوبر 2003 فهوتناقض اخر يضاف الى قائمة تناقضات وتقصيرات اخرى لتنكشف لنا بوضوح تداعيات ومخاطر تدخل رجل الدين في غير اختصاصه . مع كل ذلك ورغم يقيننا بأن انتعاش الامم وتقدم شعوبها لم يتحقق الا بعدعزل الدين عن السياسه,الا اننا بعد اعتذاري عن التشبيه, نبدو وكأننا من نيّام اهل الكهف إستيقظنا للتو وخرجنا بعقول مازالت تعقد آمالها على دورالكنيسه كسابق ايامها ,كلا يا أخوان مع احترامنا وتقديرنا لكنسيتنا ورموزها,علينا ان لا ننسى باننا في زمن لم يعد المعبد الديني مكانا مناسبا  لأنطلاق النهضات القوميه او الوطنيه ولا لتاسيس احزاب سياسيه تلبي تطلعات الشعوب,ولوحصل  فالمساله واضحه لدى العارف باسباب مآسينا ومآسي العراقيين .
  ولو تفحصنا عوامل نجاح نهضات الشعوب ,لوجدنا  انها نجحت  لأنها تبنت نظريات وفلسفات علمانيه متحضره يمكننا بواسطتها على سبيل المثال ان نبررللرابطه عجزها عن طرح قائمه انتخابيه مستقله لاسباب  فنيه وهو امر مقبول. ولكــــــــن :
1 _بماذا  سنبرر إعلان دعم الرابطه لإئتلاف وليحمل الاسم الكلداني, لكن  تأسيس الحزبين اللذين يضمهما الإئتلاف معروف كونه كان  بإيعاز حزبي قومي كردي وبتمويل منه.
2_ اي فكر سياسي قومي  او وطني هذا  الذي يسمح لنا التغني بتأييد نص النقطه 4 من برنامج الئتلاف الانتخابي التي يطالب فيها الائتلاف نيابة عن الاحزاب الكرديه  بتطبيق الماده 140 المراد منها سلخ وتقسيم بلداتنافي سهل نينوى بين اطراف عربيه /كرديه/ شيعيه تتنازع على اراضينا,هل فعلا نحن نجهل هوية بلداتنا وقرانا لذا علينا ان ننفرد دون غيرنا في المطالبه بتطبيق ماده  منتهية الصلاحيه و معروف هدفها وسبب وصف مناطقنا بالمتنازع عليها.
3_ لماذا ننتقد المجلس الشعبي  من جهه  ثم نستثني زوعا عن البقيه ؟واضح اننا ننتقد ونشيد على اساس الاستقلاليه , لكن اين استقلاليتنا عندما ننفرد في دعم المطالبين بتطبيق ماده فرضتها مصلحة الاحزاب الكرديه في الدستور و من شأنها تقسيم و سلب تاريخ وهوية ارضنا وشعبنا ؟
4_  الآن  باعتقادي اتضح وتاكد ما قلناه  حول اقالة مدير ناحية القوش وسبب تعيين بديله عضوه منتميه رسميا لحزب كردي وهي مسؤولة مكتب الرابطه في القوش .

  شخصيا لا تشرّفني الديمقراطيه ولا الوطنيه ولاالقوميه ولا حتى الديانه التي تلزمني سياستها بعرض هويتي وتاريخ ارضي في مزادات الاحزاب المتنازعه على ارض اجدادي , الذي يعتز بصون هذه الهويه ,عليه إستنهاض ذاته وتحصينها معرفيا وسياسيا لمواجهة المفرّطين بوطنيته وهويته ,وإلا فإن قلة المعرفه وما تسببه من سلوك متشنج وعجول تبدو كافيه لخدمة خصومنا,أما الأستذكاء في التبرير فذلك لن يشفعنا سياسيا اطلاقا .
   في الختام , كنتُ دائما ضد الترويج لزج الدين في السياسه , واعتراضاتي على مواقف الرابطه لا تمنعني من تاييد صحة تقييم غبطته لتنظيماتنا,فهو تأكيد لسابق قولنا بأن اس علتنا يكمن في خمول العقليه التي تجد راحتها  في كارتونية حضورها الفاقدلاي استقلاليه ,فبالرغم من أخطاء زوعا وتواضع امكانياتها كما تكرم غبطته, الا ان استقلاليتها ميزتها عن غيرها ,حيث بدون استقلالية القرار يكون التحدث عن حقوق قوميه او وطنيه او حتى دينيه مجرد هراء, والأيام كفيلة لتؤكد المزيد من صحة كلامنا و صحة ما قلناه بحق الرابطه متمنيا من قيادتها تصحيح أخطاءها والاستفادة منها في إنجاح تاسيس حزب حويادا كلدايا الذي دعا اليه غبطته .
 وعليه , لو تسنى لي ان اشارك في هذه الانتخاب ,سوف لن امنح صوتي للقائمه المشكوك في استقلاليتها , بل سامنحه  للقائمة  144 لانها رغم أخطاءها ما زالت تتمتع باستقلاليتها,ذلك ما أوصى به مشكورا ًقائد الرابطه الكلدانيه غبطة البطريرك ساكو.
الوطن والشعب من وراء القصد

 

 

254
الاستاذ والصديق العزيز اوراها سياوش المحترم
تحيه طيبه
استاذنا الطيب سياوش, مثلما كان الدين يوما ًبمثابة قوانين تم إسناد أدبياته  لإرادة الخالق ومشيئاته , حتما كان فيها ماأفاد البشريه نسبيا,اقول نسبيا لأن ظاهرة تعدد الاديان وكتبها المقدسه صنعت اسبابا للاجتهاد ثم الاختلاف  ثم الصراعات  والانشقاقات المذهبيه  التي كان ضحيتها الانسان  وعلاقاته مع اخيه الانسان , دون اي فعل سماوي رادع  لهذه الانحرافات التي كانت تحصل باسم الدين والمقدس , مما فسح المجال للانسان ان يتدخل ويضع نواميس وقوانين  فيها ما يكفي من روادع عاجله تعاقب المسيئ وترد الحق لصاحبه, اي ان القوانين الوضعيه نظمت الحياة بشكل ملموس ومحسوس.
من ضمن ما اعجبني من التعليقات على مقالتي, تعليق الاستاذ والصديق العزيز جلال حنونه حيث يقول: المدرسه الروحانيه هي اضافه وتنوير للفكر الانساني  وليس تحوير للمفاهيم والقيم التي  جاءت في الرسالات السماويه لفئه من البشر للسيطره وغسل عقول الناس بما يتناسب مع غايات لا صلة لها بالايمان الحقيقي, بل تشويه للمبادئ  التي تصقل السلوكيات وتضيئ طريق الفكر في الاغرتقاء الى المحبه والتسامح  ومحبة الاخر والتصالح مع النفس.( تحياتي وتقديري).
نعم اخي اوراها,نحن في عصر اصبحنا فيه نخشى من اي شيئ اسمه دين ومذهب لانه مصدر قلق وتحسب غير محمود,  اذن لا بأس ان نتوخى دينا سماويا جديدا للبشريه يلغي الفوارق والصراعات التي صنعتها الاديان والمذاهب,الأوربيون فعلوهاوعرفوا كيف يصنعوا لأنفسهم دينا جديداتنص قوانينه على احترام الانسان كإنسان اولا ثم صيانة حرية معتقده.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

255
الاستاذ العزيز Gabriel Gabriel المحترم
تحيه طيبه
أرجو في البدايه المعذره عن تأخير ردي  ..
كما اشكركم على مشاركتكم في التعليق على ما ورد في مقالنا,ربما هنالك نقاط  يجب علي  اضافتها بعد أن قرأت مداخلتكم مشكورين.
نعم لا فرق عندي مثلما تفضلتم, بين جهد الكنيسه او الجامع, واختياري للكنيسه كمثال وليس للجامع  له سببه ( حيث  اني استخدمت  كلمة (مثلا)  في قولي : .....تجارب شعوب نجحت  مثلا في اسدال الستار عل اعتى قرون ...الخ) .اختياري للكنيسه في اوربا كان بسبب ان الاوربي المسيحي استطاع ان يتخلص من الدور الكنسي في السياسه مقارنة بالطرف الاخر ( الاسلامي) الذي ما زال يتخبط منهمكا في اسلمة اوربا , بينما اهتمامات النظام السياسي الاوربي  هي اقتصاديه  سياسيه اكثر منها دينيه.
أما مسألة منح الفضل للكنيسه الكاثوليكيه في استرداد اسبانيا, ففضل احتلالها كان ايضا لعجلةالروح الاسلاميه,إذن كلاالعجلتان كانتا سببا في تفريخ الازمات والمشاكل للشعوب , المهم ان الحل لم يتحقق بايدي المرجعيتين المسيحيه والاسلاميه,,انمابيد الطرف السياسي  العلماني الذي تبنى فصل الدين عن الدوله عمليا  فأصبحت بلدانه تستقبل كل من هب ودب بغض النظر عما يكتنف هذه الفعاليه من تفاسير واهداف ليس لها اية علاقه بالديانه.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتي

256
" لو نسيَ البذّار مكان البذور التي بذرها يوما ًسيدله المطر الى مكانها "


شوكت توسا
وإذ حديث مقالنا حول حاجة مجتمعاتنا الى الاصلاح,ليس من  سبب او تفسير لتلكؤ ثقافة المعالجه سوى أن الإبداع  يشكل مصدرخوف وإحراج لدى الكسول الذي اعتاد الرتابة والروتين في زمن نحن فيه شهودعيان على شعوب تجاوزت عوامل تخلفها فتطورت وبنت ذاتها ,بينما المسماة بالثوابت المبجلّه جعلت منا حملانا وديعه بل نعاجا طائعه لمن يود حلبها,لافكر نهضوي يحرّك الإرث الراكد ولا إراده تعطّل تناسل الاختلافات تاركين الحبل على غارب من يفكر بدلامنا ويعمل بإسمنا ,فيصبح شحذ المجد من سالبيه نهجا للشاطب على نفسه بعد شطبه على نهضات  الغير.
"من خلال دراسه قام بها الباحث جوردان غرافمان من جامعة نورث ويست الامريكيه, ظهرأن زيادة نسبة الأصوليه والتعصب الديني  سببها خلل عضوي في المنطقه الدماغيه التي تتحكم بزيادة ونقصان نسبة المرونه المعرفيه لدى الانسان , لذا نجد ان البعض غير قادرعلى تحديث وتطوير وضعه الايماني  في ضوء معطيات وأدله جديده,أي تقل عنده نسبة الانفتاح و تقبل الرأي الأخر".
  بغض النظر سواء كان المنادي بنهضة شعبه,علمانيّا ام متدينا ,فهو ملزم منطقيا في تسوية خلافاته من اجل بقاء ٍيتسق مع متطلبات العصرمراعيا في ذلك مقولة رضا البشرغاية لا تدرك,تسويه منطقيه من هذا القبيل قلّما يتقبلها العقل المدمن على التكابر والاستخفاف بتجارب شعوب نجحت في إسدال الستارمثلاعلى أعتى قرون أغرقت أوربا المسيحيه بظلام دامس بسطته أحكام رجالات الكنيسة (الفتره المظلمه) يوم كان المؤمن يقاسي الجهل والفقربينما السماسره يفترشون موائدهم  داخل الكنيسه في ظل حكمها الثيوقراطي (حكم الله) المفروض على الشعب   .
بحكم تشّعب أجندات المؤسسات الدينيه,لم تتوانى الكنيسه في مباركة ورعايةالمناسبات التي تجد فيها تعزيزا لثيوقراطيتها  وترسيخا لشعوذة توهيم البسطاء بإمكانية مغفرة ذنوبهم لقاءمبلغ يدفعه المذنب للكنيسه ولسان حال الكاهن الواعظ يقول "حالَما ترنّ النقود في الصندوق تتحررالروح من العذاب وتطيرالى الجنة",أزاءهذا اللغو والإيغال المفرط في حياة الناس ,لم تقف النخبه مكتوفة,بل راحت تنادي بكسرالمُسَـلـّمات والبدع الباليه التي ارسيت بإسم الله فكانت النتيجه ولادة مشروع إصلاحي أضفى الى مسار بُنيت في اقتفائه أنظمة حياتيه متطوره يحلم المسلم والملحد قبل المسيحي للعيش فيها هرباً من تخلّف أنظمة وثقافة بلدانهم.
 بعد معاناة قرون من الظلم والاستغلال, صحا النائمون الاوربيون من سباتهم على تحذيرات عقلائهم من مخاطركاترلات رجال  الكنيسة بإسم المقدس الديني, مُطالبين بإنهاء ما مؤداه هتك الناموس الديني وتخريب المجتمع  بأكمله, ليس لجما ً لحق المتعبد ,انما فعلوا ذلك كبحاً لفساد كارتلات الكنيسه والنبلاء التي بلغت سطوتها حدود الأمر والنهي  في اختيار الملوك وتتويجهم ,بالمناسبه  مشاكل السيد المسيح  لم تكن مع عامة المؤمنين,انما مع اللاهوتيين, في النهايه أثبتت العقول الحره بأنها الاصدق في احترام حرية الانسان والأقدر على تجريد المسيئ لمفاهيم الدين من حصانته ,هكذا انقلب  سحر المُحصَّن لاهوتيا دون وجه حق , الى رضوخ صاغر لمشيئة العامه .
هذا الاصلاح الذي نتحدث عنه ونتمناه لمجتمعاتنا ذات التنوّع الديني والعرقي ,لم يتحقق بالصلاة والزكاة , ولا بالسفسطه والعناد,انما تباينات طرائق تفكيرالمهتمين بأزمات شعبهم أنضجت إتفاقاً بينهم على التوقف عند كل ظاهره سلبية ليتدارسوا طريقة ردمها تحت صخرة التحررمن التفاسير التي رسخت الفوارق الطبقيه وزادت من حدة صراعاتها.اي لولا الاستجابة لدعوات ترك التصورالديني التقليدي والتوجه نحو فصله عن تفاصيل فعاليات الدوله,لَما تحقق التجدد الحياتي في بلدان اوربا ولاسُنت قوانين تحفظ للمؤمن ولغير المؤمن حقه و تنظم علاقاته,جلّ الحكماء نادوا بمخاطبة العقل,فالمصلح مارتن لوثرعلى سبيل المثال رغم ايمانه وورعه وقف ضد تدخلات رجال الكنيسه الهوجاء,ومثله فعل الفيلسوف الانكليزي برتراند رسل وآخرون نذروا حياتهم لمجابهة ظلم دعاة التدين على عامة الناس, ورغم شراسةالهجمات السفسطائيه ,واصل الحكماء بزق شذرات معرفتهم حيثما حلّوا كي تنعم الأجيال بزرعهم وإلاما فازبرتراند رسل بلقب شيخ الفلاسفه.
اماالقول باننا ورثناالمعتقد الديني كتقليد بيتي او بحد السيف,فتلك حقيقه تقال ليس نيلاً من المعتقد  فحسب ,ولاهي إدعاء باكتشاف جديد لعلّةٍ هي اصلا موجوده تناقلها الآباء وورثناها منهم على علاتها بفطره اقرب الى العفويه الطارده للعقلنه بل أكثرها شَبهاً برجفات الراكعين خوفامن عقاب الله وضياع الفردوس المفقود. يقول الفيلسوف الهولندي باروخ سبينوزا "إذا كنت تريد من حاضرك ان يكون أفضل من ماضيك عليك بدراسة الماضي جيدا "إذ نادراماتجرء مؤمن وتحدث حول إثم الإنتفاع باسم الدين والمبالغه في تقديس خطابات دون تمحيصها او مقارنتها بصدق إلتزام الخطيب نفسه بها,في هذا الصدد يقول الفيلسوف الفرنسي البير كامو: "من تنقصهم الشجاعه يجدون دائما فلسفه لتبريرها "وهل هناك أتعس من ان يكون الخوف سببا لابداء الاحترام والطمطمه  على ماهوغيرمنطقي  وغير انساني في عصرساوت قوانينه بين حق المؤمن وغيرالمؤمن في المطالبه بتطبيق مقولة ما لقيصر لقيصر وما لله لله,أومناقشة نتائج الالتزام الأعمى  بمقولة "أسمعوا أقوالهم ولا تفعلوا أفعالهم"  في زمن ليس من شيئ يقين من دون التشكيك بكل شئ, ولو فعل أحدهم وخاضهذا المضمار , فهو ملحد وهرطيقي,اي ممنوع حتى على المؤمن الورع انتقاد افعالهم على اعتبار أن درجاتهم الروحيه التي يوزعوها فيما بينهم قدأعطتهم توكيلا إلهيا جعل من الانسان والارض والجنة والكلمه مقاطعاتا مملوكه حكرا لهم يوزعون منها لمن يشاؤوا وكيفما شاؤوا.
  بالنسبة لقارئنا الذي لا يهمه شأن الذم والمديح بقدرإهتمامه بقراءة المفيد لتطلعاته ازاء نفسه ومجتمعه ,يعود القهقري خائبا بعد كل فينة ٍ يقرأ فيها دفاعات عشوائيه متخبطه منشؤها عُقد يحاول البعض الافلات منها تحت يافطات الدفاع عماهو أعقد وأسمى من ان تتناوله عقلية متأزمه.نحن معشـرالمنتسبين للمعتقد بالوراثه كما أسلفت,مهما كانت ديانتنا ,علّمتنا بيئتنا رغم بساطتها,علمتنا كيف لرجل الدين ان يتحصن في مجتمع متعدد الطبقات والمعتقدات,فعندما أدرك الانسان الاوربي بان المنطق والعقل لا يعولان على فلسفة الحصانه الطاؤوسيه في احقاق المساوات بين البشر,خرج المؤمن قبل اللامؤمن ليقول بملئ فمه بان حصانة رجل الدين ليست وصايه مفروضه إلهياً ,انما مشروطه طرديابمقداراحترامه لدرجته الروحيه و إلتزامه في تطبيق التعاليم التي تستحرم تدخلّه في امورتظطره الى التحايل على رسالة الدين باعتماد القوه والغنى  والاثنيه والمحسوبيات الأخركمعايير لتقييس درجة الولاء والايمان   .
 اختم بعد الاعتذارعن الاطاله بالتساؤل حول منطقية ولاهوتية التبريرات التي يتشبث بها البعض لإستثناء رجل الدين من النقد عندما يتعمد ظلم الذين حواليه في شذّه عما نذر له نفسه ,وهو يقينا يدرك بأنه في تشعب تدخلاته خارج مهامه الدينيه ,إنما يشطب بنفسه على ما يحصّنه دينيا واجتماعيا. أما المؤمن الذي يصنع من إيمانه حائلا أمام زلزلة الثوابت الباليه التي تتضارب مع تعاليم ديانته,فهو يضحك على نفسه ولا اقول على معتقده  .
الوطن والشعب من وراء القصد


257
الى السيد خوشابا سولاقا..
بواسطة السيد هنري سركيس مشكورا
نشارككم مصابكم في رحيل الوالده راجين لها الرحمه  في العليين.
شوكت توسا

258
الإخوه الساده المشاركين المحترمين
شكرا لكم على مشاركاتكم في ابداء أرائكم , سواء أختلفت او انسجمت فيما بينها,  يبقى الأختلاف المطروح بموده واحترام مسأله جدا طبيعيه  وهي مطلوبه وعلينا أن نتقبلها برحابة صدر.
تقبلوا تحياتي

259
الاستاذ العزيز حكمت كاكوز المحترم
تحيه ومحبه ومعذرة عن التأخير في الرد
أحسنتم التحليل والتمني صديقنا الطيب حكمت , كل ما ننشده حين نكتب بهذا الصددهو  الإستفاده وفي مقدمتناأوليائنا الدينيين وممثلينا السياسيين من تجارب الشعوب واسباب تقدمها, لا أن  ننكفئ على تقليد القريبين منا ممن حشروا عماماتهم في شؤون السياسه فاصبحوا في كل تنظيراتهم الفقهيه وممارساتهم اليوميه سبب خراب العراق ومشاكله المتفاقمه.
شكرا لكم
وتقبلوا خالص تحياتنا

260
الأستاذ العزيز أوراها سياوش المحترم
تحيه ومحبه
معذرة لكم عن تأخير الرد.
أنا معك  فيما تفضلت به,فبقدر ما لتسليم لحانا بايدي الآخرين من خطوره وتشويه متعمد لنا كشعب يمتلك كل مقومات الافتخار , لكن الأخطر من ذلك هو تفريخ هكذا محاولات الإستعداديه الغير المدروسه لدى البعض في ترويج وتبرير هذا الإختراق دو سند أو حجه سياسيه او دينيه مقبوله, ولو بحثت عن العله  مع الاسف ستجدها فينا وليس في الغرباء.
 أما المثل الذي ألمحت اليه في تعليقك نعم ينطبق على حال الذين ينكرون الحقيقه, وفي القوش يقال( ئززي لغزيلن, بووري كمخازخلي), اي المعز لم نراه لكننا رأينا بعروره. مع الإعتذار عن استخدام كلمة البعرور.
تقبلوا تحياتي   

261
 ادناه مقتبسان من رد السيد زيد ميشو
1_((لكل من ينتقد الباطريركية والباطريرك بالطريقة التسقيطية التي ينتهجها البعض وبينهم حضرتك، هناك قصة شخصية أتمنى أن أعرفها)) انتهى.
2_ (الباطريرك ساكو اعطى رأيه الصريح في كثير من الأمور الخطرة، لكنك لن تسجلها له ولسبب شخصي بحت). إنتهى
 سيد زيد,كلامك المُكال بشكله العشوائي في المقتبسين أعلاه لا يفرق عن كلام سبق وتضمنه ردكم لي في مقالتي السابقه حول اتخاذكم حجة عدم تعيين مرشح المجلس الشعبي كي تشكك في انتقادي لانتخاب الرابطيه لارا وقد إعتذرتم بسبب النكته, اي من المفروض أن لا اعيد تكرار صيغة ذات الرد على نكته مشابهه لسابقتها, مهما يكن القارئ الذي يقرأ بإدراك  وتجرد وبشكل متتابع لما ينشر في موقع عينكاوه حول قضايا وشؤون شعبنا ,لا أعتقد بأنه سيستغرب من قراءة مقالاتي الأخيره حول الرابطه ولا أظنه سيجازف في وصفها بالتسقيطيه لانه كلام سطحي لا يكيله الاالذي لا علم مسبق له ومن دون متابعه حثيثه لمايدور من حوله ,وقد قلتها لك في حينها أنت معذور في تسويق نكته انزعاجي من عدم تعيين مرشح المجلس الشعبي لمنصب مدير الناحيه, وهنا تظطرني مرةأخرى للقول بانك معذور في استنتاجك لانك تكتب من دون متابعه تكفيك و تؤهلك لقول الكلام المنصف والمنطقي .
 شخصيا لست بصدد مطالبتك ان تعتذرعن تسويقك الغيرالمسؤول لكلمةالتسقيط, ذلك شأنك , ولكن لان الذي يهمني دائما هوإطلاع القارئ الكريم على مكان الحقيقه,لذا سأعرض ادناه من اجل تعميم الفائده , مقالين سبق لي وكتبتهما في 2013 و 2015 بخصوص  غبطة البطريرك ورابطته. ولك الحريه كي تصوغ من جديد ما تستخلصه من طريقة قراءتك,,لكني سأعتذر مقدما للجميع عن الرد مرة أخرى.  ادناه رابطي المقالين:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,655903.msg5972244.html#msg5972244

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,786942.msg7407133.html#msg7407133
 ارجو ان يكون مسعاي في محله هذه المرة ايضاوان جاء بشكل مكرر ومعاد ,لكني أكرر اعتذاري عن عدم الرد مرة اخرى.


262
مقتبس من ردالسيد زيد ميشو
((سيد شوكت ... دعك من المثالب وحاول ان تفكر بالسؤال بعمق مع عرق عالحل والمقبلات بقوليات)).انتهى.
 مقدماً اقول بان الإجابه على تساؤلك لا تحتاج الى تفكير عميق لانها موجوده بوضوح في الفقرتين الاولى والثانيه من المقدمه المكتوبه باللون الأحمر .لذااطلب منك ان تتمعن جيدا هذه المره في قراءة المقتبسين التاليين علك تخرج بنتيجه اوفر مما إستنتجته:
المقتبس الأول من الفقره الأولى كتبتُ فيه وباللون الأحمر ما يلي :((( نشرنا مقالا تطرقنا فيه الى اجنده سياسيه كرديه أخفقت كذا مره في إقالة السيد فائز مدير ناحية القوش , ثم أفلحت بعد تلّقي مجلس الناحيه  كلمة السر من الكنيسه ,فأحسن المجلس استغلال خلافات راعيها مع ادارة الناحيه وتدخلاته بتوظيف درجته الدينيه في أمورخارج صلاحياته الكنسيه,بالنتيجه ظهر المجلس والأجنده التي خلفه وكأنهما براء من موضوع الاقاله ))) . انتهى الاقتباس.
 ثم  قلت  في الفقره الثانيه:
 مقتبس من كلامي  وباللون الاحمر ايضا :((,,, كتبنا مقالاإعترضنا فيه على تسهيلات الرابطه الكلدانيه لتمريرأجنده سياسيه أمعنت في تهميش وسلب إرادة شعبنا والتقليل من هيبته, و ناشدناها  بوجوب انتباهها ....)))) إنتهى الإقتباس.
الآن أطلب منك أن تلاحظ جيدا ماذا كان سبب الإخفاق في الاقاله,ثم  متى ولماذا أفلح مجلس الناحيه في إقالته.
 ثم دعني الآن اجيب على سؤالك بمزيد من التفصيل عساه يفيد, بالمناسبه يمكنني اعتبار  سؤالك مركب فيما لو أخذنا بالاعتبار اعتمادك على مقارنة حالتين: حالة موقف اهالي القوش  من اقالةالسيد فائز وعدم تلبية السلطات الكرديه لمطالبهم , وحالة موقف اهالي القوش  من قضية بناءالجامع وامكانية صدام من ضرب ارادةالاهالي عرض الحائط وبناء ما يشاء. نعم  الكل يعلم  بان صدام لم يبني الجامع خوفا من الأهالي ,انما السبب كان دور رجال الدين المحليين في إقناع سلسلة مراجع السلطه ابتداء من الموصل وانتهاءببغداد ثم تتويج ذلك بالدور الريادي الذي قامت به البطريركيه آنذاك مشكوره .بالمناسبه الحاله ذاتها انطبقت على قرار تدريس القرآن.
الآن  ولكي نصل الى المربط باسرع ما يمكن, لا بأس من مقارنه بسيطه بين تأثير ما قامت به البطريركيه آنذاك  في زمن صدام الديكتاتور ,وبين ما تقوم او قامت به بطريركتنااليوم  سواء في قضية الإقاله اوفيما يتعلق بمواقف الرابطه مع وجود هامش من الديمقراطيه وإمكانية ترتيب المصالح.

263
الأستاذ Gabriel Gabriel المحترم
تحيه ومحبه
 شكرا لكم رابي على المشاركه,إن كان لي أن أعلق على ما تفضلتم به, فإني لم أجد فيها سوى الكثير مما ينسجم والهدف الذي من أجله كتبنا مقالنا,وهو لا يخرج عن مدى حاجتنا الى  الأليه المتعارف عليها لتوحيدالجهدالجماعي وليس تشتيته بتبرير الرضوخ لتأثير فرض إرادات خارجيه ليتم تمريرهاعبر تسهيلات طوعيه من داخلنا.
تقبلوا خالص تحياتي

264
الأخ سامي ديشو المحترم
تحيه ومحبه
شكرا جزيلا ًعلى نصيحتكم.
ولكـــن أرجو أن لا يكون القصد من النصيحه بانه لا بأس لو ( أنا وأنت) أهملنا دعوة فلاح معروف على اكلة برغل  في بيته وفضّل كلاناالجائعان تلبيةدعوة وليمه على أكلة لذيذه كأن تكون أكلةالباجه الشهيره,وكلانا على علم مسبق بأن صاحب الدار لا يمتلك من مواد تحضيرها سوى القدر والنار والقليل من الماء,فنصبح مثل ذلك الفقير الجائع الذي كان يقف مئة متر بعيدا عن صاحب الدكان ماسكا بيده قطعة خبز يابسه وهو يردد من بعيد خبزي بدبسك يا بقال,,, ثم يعود ليحكي للناس  بان فطوره كان قيمر ودبس وقشطه.
شكرا لكم اخي سامي ديشو
وتقبلوا خالص تحياتي