عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - محمد علي مزهر شعبان

صفحات: [1]
1
التطبيع ... إفتحوا مغاليق خزائنكم .
محمد علي مزهر شعبان
إختلف الاحتلال هذه المره، وأستبدل من قتال جيوش منذ العام  1948 مرورا بالعام 67 لغاية العام 73 . فانها معارك فاشله واضحة الغلبة فيها، ليس لقصور في القدرة، إنما تكمن الهزيمة في لوح ذات القادة العرب، وللسند والدعم الكبير من امريكا والمعسكر الغربي لاسرائيل. فلتهنا "  عصابة البلماخ والارجون والهاجانا والشتيرن " بما أسسته من رؤى الانتصار، بعد أن قرأت طبيعة النزال . وليس لنا سوى وسيلتنا الوحيدة وهي الدعاء لشهدائنا العراقيين دائما، في إحدى قرى جنين، ولكل من سقط شهيدا من كان يقوده " عبد الحكيم عامر" و"عبد الله بن الحسين" والجنرال " كلوب"
تواصلت الخيانة في سوح القتال لتلازمها الخيانة في سوح فتح دكاكين العلاقات على المستوى الاذل، من دول إنبثقت من الرمال توا، ليس لها في مطاحنها لا حركة ولا مشاركه، فقط رأي سوقها مع خط من كانت قضيتهم المركزية "فلسطين وما يدعوه مقدسهم بيت المقدس" في مؤتمرات المهازل للقمم العربية . لقد كشف الغطاء وان لم يكن مخفيا، حيث بادرة الوقاحة الى الاعلان في التطبيع . والسؤال من وراء ذلك ؟ هل هي حقا مشيئة السلام التي إندرجت الى حدً اليأس، ولابد من ان تضع حرب الاهواء أوزارها ؟ المؤشرات تفصح أن أوراق الضغط واضحة من خلال إدارة " كوشنر" لملف السياسة الخارجية لاسرائيل وأمريكا، وبدعم كامل من مملكة أل سعود، والفتى الذي ظهر على الساحة "إبن زايد " أما البحرين فهي ضيعة سعودية . إنضمام البحرين لا يبدو مستغربا، فهي مرتهنة ومقاده لال سعود، وما طبيعة تطبيعها، إلا قرارا، ارادوا إختباره لما ستؤول إليه الامور، كي يزحف السعوديون الى حيث ما خطط ترامب في اعلانه في الاسبوع الاول بعد انتخابه للمرة الثانيه . يعني أن الرياض تقف خلف البحرين تماماً وتُزكّي ما قامت به وتنتظر الفرصة للكشف عن نفسها. ليست المسألة هذه المرّة مسألة بالون اختبار تلقي به السعودية لمأمور تابع لها والمُتمثّل في آل خليفة، بل هي قاطرة انطلقت بها أبو ظبي وعمان وفي الافق تلوح السودان، والمغرب، بمباركة من محمد بن سلمان، الذي جعل الاجواء مهيأة تماما .
هذا ديدن حفنة تنتمي الى هذه الامة، لكن السؤال ما تبعية ذلك، والى أين ستصل مؤدياته ؟ هل ستتوقف اسرائيل عن مشروعها من الفرات الى النيل؟ هل سيتوقف بناء المستوطنات والزحف الهائل بقوة السلاح على أراضي المواطنين الفلسطينين ؟ ماطبيعة العلاقات هل من التكافل والتكافؤ بين هؤلاء وتلك ؟ متى احترمة اسرائيل 11 قرارا للامم المتحده 
وإسرائيل تضرب بها عرض الحائط . قرار رقم قرار رقم 237 الصادر فى عام 1967. قرار رقم 242 والصادر فى سنة 1967 كنتيجة لاحتلال إسرائيل الضفة الغربية ومرتفعات الجولان وغزة وسيناء، حيث ورد فيه ضرورة انسحاب القوات المحتلة من الأراضى التى احتلتها فى حرب 1967. قرار رقم 271 لعام 1969 بتاريخ 15 سبتمبر يدين إسرائيل لحرق المسجد الأقصى . قرار رقم 468 لعام 1980 يطالب مجلس الأمن فيه إسرائيل بصفتها القوة المحتلة بإلغاء الإجراءات غير القانونية التى اتخذتها ضد مواطني الخليل وحلحول . قرار رقم 469 لعام 1980 . قرار رقم 592 لعام 1986. قرار رقم 605 لعام 1987 وفيه يشجب مجلس الأمن الممارسات الإسرائيلية التى تنتهك حقوق الإنسان للشعب الفلسطينى فى الأراضى المحتلة ويطلب من إسرائيل أن تتقيد فوراً وبدقة باتفاقية جنيف المتعلقة بحماية المدنيين وقت الحرب. قرار رقم 607 لعام 1988 يطلب فيه مجلس الأمن أن تمتنع إسرائيل عن ترحيل مدنيين فلسطينيين عن الأراضى المحتلة.
إذن ما طبيعة التوثيق لكيان لا يحترم قرارات صادره لاكثر من 200 دولة حتى يحترموك كدولة " بعوضه" يراد بها فتح أفاق على خليج عمان وبحر العرب ومضيق هرمز . اذن التطبيع ملاذ الهاربين من وجودهم كأمة تربط ارضا وشعبا ودينا عن قضيتهم، حينما يعدم حتى حديث التسوية، الذي لم يعد ممكنا بل مستحيلا، حينما ستلحقه وليمة " صفقة القرن" اين المرؤة في انصاف شعب مشرد ومقتول ومباد وأشبع تنكيلا وظلما . يبدو ان الرؤى المنسقه بين هؤلاء، اللذين غادروا أي بادرة لضمير، وتموضعوا في هذا القالب وهروبهم عن قضية أمه، تجعل تسابقها في هذ التتابع أمرا مسلم به، يصل حدّ التماهي والتطابق في المضمون والسياق والتوقيت. هكذا اتفاقات هو إظهار لواقع معاش وبشكل ياخذ بعض الخفاء، لكنه ليس مستجد على حين غره . القناة" 12"  تتحدث بان الاتفاق مع البحرين هو من نوع تأثير الدومينو... وهو ما أراده البيت الأبيض، بمعنى أن المسألة ليست مسألة دولة واحدة تعقد سلاماً مع اسرائيل، بل بداية شرق أوسط جديد . نقطة أخيره إفتحوا مغاليق خزائنكم، فالحقيقة وليس سرا أن كوشنروترامب يسعىا لنيل قدرة الوصول لمخزون مليارات الدولارات في السعودية ودول الخليج العربي


2
إبن زايد . للسلام إلتزام .
محمد علي مزهر شعبان
وانت مقبل بحوارك هذا، رغم ما دار وراء الاكمة وخفي، فهذه ميولك وديدنك وانت حري بما سينطق التاريخ في سجلك . ان اول شروط الحوار ايها القادم من دويلة منبثقه من الرمال توا، عليك معرفة الاسس المنطقية في طبيعة فتح الافاق مع عدو او متعاكس، هو توفر الاجواء التي لم يختفي وراءها الشيطان . وهي ان يكون كل من طرفي الحوار أو أطرافه، معترفاً بالآخر وبالآخرين . فالحوار يقتضي قبولاً مبدئياً  على الأقل  بوجود الآخر, وبحقه في هذا الوجود, وبخصوصيته التي لا يجوز لأحد أن يسعى إلى تغيرها, وبمقومات إستمرار بقائه مغايراً ومتميزاً متوافقا, وبحقه في المحافظة على هذه المقومات وتوريثها في أجياله المتعاقبة جيلاً بعد جيل . هل حقا حلت الاشكالية المزمنه، التي ما انفكت نائرتها تفتك بالملايين، وتستبيح الانسان اخوك في انسانيته وحميلك في اثنيته ودينه ؟
 
سيد الامارات لقد سبقتك دول كم إدعت وصرخت واتخذت من ان فلسطين قضيتها المركزيه، فان كان الامر حقن دماء، فلتحقن جميع الاطراف الدماء، وان كان سلام فللسلام إلتزام، وان كانت أوامر فتحسس رجولتك، دون وهنك، واتخذ سنة الحياة " لو دامت لغيرك ... ما وصلت اليك " والسؤال أين الضابط الاخلاقي لك ولمن سبقوك ؟ كيف تنظر الى ناموس العدل، وفرض القسطاط على سلوكنا ومعاملاتنا . انما الامم الاخلاق ما بقيت بقوا هذا المعيار يدخل في كل مجريات الحياة، ولا ينفصل عنها في كل روافدها وان نأت المصالح عن هذا المعيار فما هي الا تجردا وتحللا من ضابط، هو مقياس السياسي وعنوان الرجولة وشرف الالتزام بالعهد . ان الاخلاق هي مجموع القيم والضوابط التي تلزم الفرد في سلوكه وممارسته والتزامه وعهدته ومواثيقه وعقوده من الاجتماعيه الى السياسيه . ولاسئلك .. هل تنفصل الاخلاق عن السياسه ؟ الاجابة لمن يدعي البقاء : ان المصالح هي المحرك الرئيسي للسياسه، وان فن اللعب هو الواصلة والركيزة في الوصول الى المبتغيات مهما حدث بعد ذلك . هذا في فهم من استنجدوا بعمر بن العاص او ميكيافيلي .
يحتاج الانسان لتبيان الخيط الابيض من الاسود،الصالح من الطالح، الصادق من الكاذب، وقد سخر للاثنين طاقات واموال وجهود هائلة . اذن ما هو معيار رقيب الاراء المطروحة أليس الضمير؟ وحكم الضمير ليس وليد اللحظة الراهنة المنفعله في الحكم على الامور، والحوادث جزافا، بل ذلك الضمير الذي يعيش في باحة النقاء والصفاء . الضمير الذي تخلص من الرقيب الردعي والاجراء المرعي لمطرقة الحكومات الطغموية والتعسفية . مجرد تسائل وانت تضع يدك بيد " نتنياهو" هل مر ببالك ... هجوم الصهاينه على (دير ياسين) فقتلوا الرجال والأطفال، وبقروا حتى بطون الحوامل، وهل تذكر مباغتة الصهاينة ليلا على "قرى الفلسطينين  فصبوا صواعق قنابلهم على البيوت وأهاليها نيام ولا زال هذا ديدنهم . نسفوا تلك المساكن على من فيها من رجال ونساء وأطفال ؟ وهل تذكر، ان نسف تلك البيوت ما كان الا بقنابل أمريكية وما قتل أولئك العرب المساكين من المسلمين ؟ زهقت تلك النفوس الزكية وجبلت الأرض بدمائهم تحت سمع وبصر تلك العدالة عدالة العالم الحر، وإنسانية العالم المتمدن، الذي يدعي  المثل العليا  ؟ كل ذلك وما هو أعظم من الجرائم العظام التي يقشعر منها ناموس البشرية، ويعرق من ذكرها جبين الإنسانية. هذا التاريخ الاسود، من الحربين الكونيتين، " لهيروشيما ونكزاكي" لحرب كوريا وفيتنام وامريكا الجنوبية، والاستباحة لكل سيادة او ارض . ومن انت وما هي قدراتك بين اللاعبين،  في ان تنضم الى قافلة الاجرام ؟ إلا خزائن مندلقة في تحريك لاعقي الطمع استجداءا، والخوالج المملؤة حقدا على البشرية ؟ إبن زايد غلبة شهواتكم على عقولكم، وانطمس نور الهدى منكم، تحسبون ان التنعم بالقصور والفجور،  أنكم في نعيم وحبور، وانتم في عين الوقت في شقاء وبلاء. (وانتم  كأولئك المرضى الذين يسلب الأطباء حسهم وشعورهم بالمخدر كي يقطعوا لحومهم وجلودهم فلا يحسون ولا يتألمون) تبا لقدر حسبتم فيه من هذه الامة، التي صدرتم الهلاك واليباب اليها وجعلتموها مسخرة الامم .
 


3
هاشم العقابي .. عربة فارغه .. يملؤها الضجيج .
محمد علي مزهر شعبان
وانت تستمع الى هذا المفوه الذي يصول في بيزنطينية  الحوار، وخلط الاوراق، وخلط المفاهيم، وركل الحقائق، دون شك تصاب بدوار وفي دوامة من الذهول، تريد ان تعرف ماذا يتوخى هذا الرجل من هذه السفسطة ؟  واذ يمتد ويتسع فديو هذا الرجل، ويتناوله المتصيدون، يتخيل نفسه، بأنه الملاك النازل توا من السماء، ليبشر برسالة التنوير ويثلج صدور العالم، وبأن وقت اللصوصية والانتهازية ولى والى الابد، حتى تخيل، تدافع القوم للمبشر الجديد، لكي تبصم له ولغيره ورفيق اللهجة وركوب الموجه" فائق الشيخ علي" على أكتاف مظاهرة شعب خرج بكل براءة، لا يريد سلطة وانما خبزة، وتحقيق العدالة وصون الانسان من متاهة التفريط  بوجوده، واستحقاقه بالجزء البسيط مما احبى الله بلده من خير ونعم .
الناس وهي ترنو لعل القادم الجديد  يخطو خطوة للامام، وينزع عن لسانه لغة ال" الكوال " والغارق حد النخاع في مأمورية القيل والقال . لقادم يتسامى يترفع ، يحفز كل قدراته باتجاه المعقول المقبول المشرعن قانونيا ودستوريا واخلاقيا . ان يتوثب هذا القادم،  كجزء من كلُ في انقاذ بلده من ازمة، وان يتلبس كل الاهلية في ان يكون نموذجا التضحية في مقدمة فيالق الحشود من ناس، جادت بالروح طوعا، وايثارا اكرم من الجود ذاته حين قدمت الروح والجسد في جبهات، اذ ناشدها الوطن داعيا، وحين افتى مرجعها  راعيا . وحين خرجت بعد اليأس تنشد الخلاص واذا بك تسفه من ملئوا مقبرة" وادي السلام، أجداثا طاهرة، وتدعي أنهم ميليشيات منفره، وتشير بالاتهام الى سيد ومرجع أحس أن مسؤوليت الدفاع عن الارض والعرض، فاين انت من هؤلاء ؟ واذ هبت الجماهير حتى ركب المتصيدون، بساط ريحها، وجعلوا أنفسهم قادتها، ولم تمس لهم قدم في ميدانها، ولا حركة في تصادمها، إنما إعتلوا المنبر، ورن من بعيد خطابكم الثوري، بلسان باذع، وخطاب قاذع، بلغة اولاد الشوارع  . لنتوقف قليلا ..
من هو هاشم العقابي ؟
معلم من مدينة الثوره . رجل دخل الى قسم البرامج الريفية "كشويعر" مبتدأ، جاء توا، وقد وقع على القرار ( 20) والذي ينص على البراءة من الحزب الشيوعي، ويتعهد ان يكون بعثيا، يسعى بكل طاقته ان يكون ، ملكيا أكثر من الملكيه، بعثيا أشد غلظة من عتاة البعثيه . فتسلل حتى نال مكرمة الطاغية، لينشد له في معبد أمون، تلك القصائد الرذائل . لكي يصل الى مبتغاه .... العقابي هذا وعذرا للعقابين رجال الاصول والكرم والضيافه، نشز هذا الرجل من ركب القبيلة . هاشم  البعثي الصدامي الذي كانت رسالته في الماجستير بعنوان "القيم السائدة في أحاديث الرئيس القائد صدام حسين" والذي افتتحها باهداء ذليل خنوع متسلق، بقلم وقلب يتقطر منه الوهن والذل حيث يقول : (إليك سيدي القائد.. يا أرق من قنينة العطر وأنضر من وردة الجوري وأدق من حد السيف.. أهدي ثمرة جهدي)
واذ يكافأ، يرتحل الرجل كمبتعث ومستثنى من كل الشروط ، بأمر من صدام، ويرسل الى كارديف في ويلز، في مهمة تدعى إكمال الدراسة، والحقيقه هو عين تجسسيه للحكومة . ومن دبي  لبريطانيا  لكندا، هي ذات العين . نال تحصيله البكالوريوس "في الدراسات المسيحية " من مونتريال . هنا حدث لهاشم تغير لمعتقده، وارتد عن الاسلام ونزع رداءه،ثم كحرباء يتلون، وهي سمة فاقدي الوجود والماهية .... وبعد قرأته  " لدارون"  إتجه للادينيه، وبعدها تحول " للمسخيه" ثم الى الحبيب الاولي الذي انطبع في خوالج نفسه وقرار سجيته " البعثية"
هاشم ... ماهذه ثرثرة العجائز ؟ ماذا تريد من هذه الاسقاطات الدونية ؟ انت مأزوم مهزوم، وكل تسائلاتك تنم عن جهالة وارتزاق ومأجوريه .
حينما أوردت المرجعية في خطبتها... ان المتظاهرين اولادنا، ولا يجوز المساس بهم، بل تلبية مطالبهم، وإرغام الحكومة على حفظ أمنهم، ثم عرجت على سلامة قوات الامن، ومحاسبة من يسيء الى المتظاهرين . واردفت بمعاقبة كل من طرأ على التظاهر.. فوضويا ومخربا وقاتلا وسالخا لاطفال، كما حدث في ساحة الوثبة . ايها الرجل ما معنى ان يقول المرجع، حين تتسائل " هل يذهب القاتل الى النار ؟ هل يحتاج امر مثل هذا الى فتوى، اذا قتل بريء ؟ وما معنى ان توزع القدسيات من خلال اسقاطات لغو وتحليل مرتبك، حيث تشوش الاذهان وتلوث الحقائق، عند الشعب الذي يعيش أزمات متعاقبه ؟
هاشم حين طردك " محمد الطائي" من فضائيته، حينما طردك كان محقا . ولم يألو جهدا حينما جعلك " أياد جمال الدين " في ذيل قائمة المرشحين  فانسحبت، لتنتمي لقائمة الوضاعة . انت عربة فارغة، يملؤها الضجيج .
 


4
ثورة تموز ... ألق مضى، وحاضر يتألم .
محمد علي مزهر شعبان
ميزتنا نحتفل بشواء أحبتنا، ثم ننهال بكاءا وتأسفا واحساسا بالذنب على من قتلناهم . توارثناها، وكأنها الحكمة الابدية، أن الامس أفضل من اليوم . نكيل الاتهامات جزافا، دون أي ثوابت ولا أي مقدمات، فقط نعلق كل اخفاقاتنا على شماعة الاخر . ربما تحدث إخفاقات في مسيرة ثورة دون إدراك طبيعة الضغوطات وعناصرها المضادة . نحلل ونفسر الاحداث على ضوء رؤيتنا وميولنا .
ونحن في ذكرى ثورة تموز، تتلاقفنا الكتابات والتحليلات والاراء، سلبا وإيجابا، نركب الصورة بما تشتهي أقلامنا . يأتيك كاتب او محلل فذ ليستنبط الفكرة الجهنمية : لولا ثورة العسكر التي جرًت لنا الويلات، لكنا نعيش في بحبوحة الديمقراطية وظلالها . ديمقراطية " نوري السعيد" وبرلمان منتخب دون انتخاب، وبرلمانيون بالتعين . وتبعية مذلة مرتبطة بالمستعمر الذي تمطر طائراته أي من خرج عن تلك الذيلية .  ديقراطية " السعيد" أنه حل جميع الاحزاب السياسية، غلق جميع الصحف باستثناء القلة المواليه له ، غلق جميع نقابات العمال باستثناء المحامين والاطباء. إسقاط الجنسية من العراقيين اللذين ينتمون للاحزاب التقدميه. التحالف مع فرنسا وبريطانيا التي كانت تشن حربا على الجزائر ووو.
السجل التاريخي لكل ثوره مرتبط بالمحيط العام إقليميا ودوليا. وان الثورة هي حدث تراكمي لمجمل ما يعانيه الشعب من استلابات وفقر وتهميش . والجو العام لحركة الشعوب مرتبط جيوسياسيا مع الدول المحيطه به وتأتثيراتها، ولتقارب طبيعة كفاحها، كذلك النتائج التي ترتبت بعد الحروب الكونية . لقد إنسحب تأثير الثورات ليشمل انحاء عديده من العالم . لقد ارتج العالم بثورات تتناسل من ايرلندا عام 1916 ومالطا 19 والمكسيك عام 20 واوكرانيا 1918 والعراق 1920 وروسيا . اذن حركة التاريخ كانت بوصلتها حركات شعبية وانتفاضات متواصله . إلا أن في الخمسينات ذات الجاذبيه والتأثيروالضغوطات والاسباب، ولكن باطار يتمثل بثورات الضباط  الاحرار،كالثورة المصريه، وثورة مصدق في ايران وثورة الضباط في العراق . إذن ليس من المنطق ان ترمى ثورة تموز بما أعقبها من مصائب، بقدوم البعثيين. إنها ثورة منتجه من خلال الصراعات بين الملكية والشعب . من منا لم يقرأ او يتذكر انتفاضات الشعب العراقي، خلال الفترة الملكيه، وكم قدمت من قوافل الشهداء، ورجال تسلقت أصلاب المشانق ؟ هل كان الشعب على صفيح ساخن، أم أنه يرغد تحت ظلال الاحتلال وبيادق الملكيه ؟ أين ذهبت دماء الاثوريين الثلاثين ألف من قسوة بكر صدقي ؟ وما تمخض من تدخل أجنبي صارخ في حركة " مايس " كم من الضحايا من خلال قصف العشائر جراء ثورة الرميثه والديوانيه ؟ هل نسى التاريخ او المسلوخة ألبابهم بالضغينه وثبة  1948، هي انتفاضة شعبية قام بها الشعب العراقي وكم سقط على جسر الشهداء، تبعتها إنتفاضة عارمه في ال 52  وأعقبتها إنتفاضة 1956 وصولا الى ثورة تموز .
هذه السلسلة المتعاقبه من الصراع كانت الحبل الممتد في إحداث ثورة تموز . هذه الثوره وهي في مسيرها الحيوي مما  انتجت من مشاريع وقوانين لازالت شاخصه، ولكن كيف لمثل قاسم ان يمضي مع مرتزقة وبيادق من جاؤوا بالقطار الامريكي، إكذوبة كبيره أنهم رحلوا، إنما بدلوا الكاكي بل الافنديه كذباب أزرق .


بتاريخ الجمعة، 10 تموز 2020 05:08:08 م غرينتش+3، محمد علي شعبان <alshabanenagf45@yahoo.com> كتب:


ذكرى تحرير الموصل .. تاريخ الرجال
محمد علي مزهر شعبان
السجل التاريخي للمعارك، يتوقف عند مدينتين، بين مدينة يدافع أهلها في صونها ومنع جيوش جرارة "هتلرية " كمدينة " ستالين غراد " واخرى يهاجم أبناء وطنها لطرد وحوش الغاب اللذين خطفوها، القادمون من شتات شعوب نبذتهم، استوطنوها لتضحى خرابا يبابا، فنهض أبناؤها وجحاجيح رجالها ليحرروها من رجس أذناب مزقوا وحدتها، وسبوا عيالها، وإبتاعت النسوة في أسواق النخاسة . جاؤوا أهل الغيرة والشهامة زحفا من جرف النصر، مرورا لكل بقعة دنسها هؤلاء الاوغاد  إنها " الموصل " تلك المدينة التي لم يشهد تاريخ الحروب مثل معركتها هي ليست أرضا مفتوحة، ولا جبهة ممتدة . إنها أزقة ضيقة، وميادين متداخلة تلفها البيوت . كان في مكنون جيشنا وحشدنا، أن يحموا أهليها من كل مكروه، فما بين الحماية والتحرير، كانت المهمة الشاقة، والاجساد تتخاطف من سطوح البيوت، والمفاوز، وعقد الدروب، ليؤرخوا للبشرية أيات الاقدام والايثار، حتى تحقق النصر، وليعلن إنتهاء الجراثيم والقاذورات، التي حركتها ودعمتها، أيد وأجندات دولا كبرى، وخزائن مندلقه، سلاحا ومالا، قل نظير تدفقه . لقد خاب رجاءهم، وتمزقت أمالهم، وجاء النصر ليمزق أجندة ما خططوا له .
في ذكرى تحرير الموصل، تنحني القامات إجلالا لمن ناخوا في وادي السلام، لمن أثلجوا صدور العذارى، وهن رهن الاختراق، بكل ما أوتي للوحوش من ارتكابات يندى لها جبين البشرية . وسلام سلام على الصناديد اللذين أنعشوا إرادة الخير،وقد  تمرسوا الحرب، وقوة الجأش عند اللقاء في حومة الوغى والى ثبات الجنان عند الالتحام . فما خاضوا معركة الا وشق لهم طريق نحو النصر . ولا صاولوا في موقع ونزال إلا وهم في عصف عزمهم . يقعون على الردى، فيردوه صريعا . وجدوك لا تحفل بالا بما يجترحون ويتعاطون من إعلام ناكث لارادة الحق . دخيلتك تحت شعاع مشرق هاد، هو شرف الرجولة، وايمان المهمة لشرف التوكيل، فكلت المواقع ولم تكل اكتافك، ولم ينقطع بك المسير.
أقرأ تاريخك افتخر مرة وارثيك في اخرى حين تهاوت تلك الاجساد الطاهرة، وتساقط بنوك في ماهية واجب مقدس . نصركم أقباس نور في زمن الانتكاسات، لامة ينهش بعضها ببعض . واذ تترنم أجراس الذكرى، مع تنهيدة وشجى وألم ممض في الخوالج، لاؤلئك الميامين تحت قيادة رجالات، ذوات الغرة البيضاء، لم تسقط نقطة حياءهم ، ولم يسخر للباطل اداءهم . فذهبوا بك ذات حين( الشهيد ابو مهدي المهندس ورفقته) الى حيث سجلت للوقائع والرجولة ملامح الانتصار لقضية وطن ومواطن . فكان اثرك الوحيد العفة والايثار والبياض قصاد خيانات الباقين.
 حتى لا ننسى .. أذكر من تطاول، ولفق وتهكم، وإنجر وراء مهمة "ترامب " ودول الرمال وخزائن المال ومبتغياتهم الان . تذكروا إن نفعت الذكرى، بل اتحداكم  حين كنتم  بالامس القريب ان تقفوا ولو ساعة على بوابات السريع او في منعطفات اللطيفية، وفي مبازل السيافية يوم ذاك، فقط ساعة واحده في احتدام الوغى على بوابات الكرمة والفلوجه وبيجي والحويجة وبوابات النار على حدود الموصل، لتثبتوا فيها رجولتكم والا لتقص السنتكم . هاهو جيشنا وصحبة الحشد الدافع والدافق لاعادة الحياة في شرايين واوصال جيشنا، وكل شريف ناصرهم .ليقرأ من وصفك طائفيا، كيف كنت أسدا عراقيا، وليقرؤا ماذا يقول عنك أصحاب الجيوش الجرارة من وصف، وقفت فيه في الصف الاول لجيش وحشد يقاتل بشرف واباء ونزاهة وصون أعراض


5
ذكرى تحرير الموصل .. تاريخ الرجال
محمد علي مزهر شعبان
السجل التاريخي للمعارك، يتوقف عند مدينتين، بين مدينة يدافع أهلها في صونها ومنع جيوش جرارة "هتلرية " كمدينة " ستالين غراد " واخرى يهاجم أبناء وطنها لطرد وحوش الغاب اللذين خطفوها، القادمون من شتات شعوب نبذتهم، استوطنوها لتضحى خرابا يبابا، فنهض أبناؤها وجحاجيح رجالها ليحرروها من رجس أذناب مزقوا وحدتها، وسبوا عيالها، وإبتاعت النسوة في أسواق النخاسة . جاؤوا أهل الغيرة والشهامة زحفا من جرف النصر، مرورا لكل بقعة دنسها هؤلاء الاوغاد  إنها " الموصل " تلك المدينة التي لم يشهد تاريخ الحروب مثل معركتها هي ليست أرضا مفتوحة، ولا جبهة ممتدة . إنها أزقة ضيقة، وميادين متداخلة تلفها البيوت . كان في مكنون جيشنا وحشدنا، أن يحموا أهليها من كل مكروه، فما بين الحماية والتحرير، كانت المهمة الشاقة، والاجساد تتخاطف من سطوح البيوت، والمفاوز، وعقد الدروب، ليؤرخوا للبشرية أيات الاقدام والايثار، حتى تحقق النصر، وليعلن إنتهاء الجراثيم والقاذورات، التي حركتها ودعمتها، أيد وأجندات دولا كبرى، وخزائن مندلقه، سلاحا ومالا، قل نظير تدفقه . لقد خاب رجاءهم، وتمزقت أمالهم، وجاء النصر ليمزق أجندة ما خططوا له .
في ذكرى تحرير الموصل، تنحني القامات إجلالا لمن ناخوا في وادي السلام، لمن أثلجوا صدور العذارى، وهن رهن الاختراق، بكل ما أوتي للوحوش من ارتكابات يندى لها جبين البشرية . وسلام سلام على الصناديد اللذين أنعشوا إرادة الخير،وقد  تمرسوا الحرب، وقوة الجأش عند اللقاء في حومة الوغى والى ثبات الجنان عند الالتحام . فما خاضوا معركة الا وشق لهم طريق نحو النصر . ولا صاولوا في موقع ونزال إلا وهم في عصف عزمهم . يقعون على الردى، فيردوه صريعا . وجدوك لا تحفل بالا بما يجترحون ويتعاطون من إعلام ناكث لارادة الحق . دخيلتك تحت شعاع مشرق هاد، هو شرف الرجولة، وايمان المهمة لشرف التوكيل، فكلت المواقع ولم تكل اكتافك، ولم ينقطع بك المسير.
أقرأ تاريخك افتخر مرة وارثيك في اخرى حين تهاوت تلك الاجساد الطاهرة، وتساقط بنوك في ماهية واجب مقدس . نصركم أقباس نور في زمن الانتكاسات، لامة ينهش بعضها ببعض . واذ تترنم أجراس الذكرى، مع تنهيدة وشجى وألم ممض في الخوالج، لاؤلئك الميامين تحت قيادة رجالات، ذوات الغرة البيضاء، لم تسقط نقطة حياءهم ، ولم يسخر للباطل اداءهم . فذهبوا بك ذات حين( الشهيد ابو مهدي المهندس ورفقته) الى حيث سجلت للوقائع والرجولة ملامح الانتصار لقضية وطن ومواطن . فكان اثرك الوحيد العفة والايثار والبياض قصاد خيانات الباقين.
 حتى لا ننسى .. أذكر من تطاول، ولفق وتهكم، وإنجر وراء مهمة "ترامب " ودول الرمال وخزائن المال ومبتغياتهم الان . تذكروا إن نفعت الذكرى، بل اتحداكم  حين كنتم  بالامس القريب ان تقفوا ولو ساعة على بوابات السريع او في منعطفات اللطيفية، وفي مبازل السيافية يوم ذاك، فقط ساعة واحده في احتدام الوغى على بوابات الكرمة والفلوجه وبيجي والحويجة وبوابات النار على حدود الموصل، لتثبتوا فيها رجولتكم والا لتقص السنتكم . هاهو جيشنا وصحبة الحشد الدافع والدافق لاعادة الحياة في شرايين واوصال جيشنا، وكل شريف ناصرهم .ليقرأ من وصفك طائفيا، كيف كنت أسدا عراقيا، وليقرؤا ماذا يقول عنك أصحاب الجيوش الجرارة من وصف، وقفت فيه في الصف الاول لجيش وحشد يقاتل بشرف واباء ونزاهة وصون أعراض


6
ادركوا أنكم صغار... وسيقضمكم الكبار
محمد علي مزهر شعبان
زمن في خضم فوضى عارمه، استاسد الفأر، بعد خلو الديار، ولعب المنبثق توا من الرمال لعب الكبار . في تلك البقعة التي لا ترى على الخارطة، تنبري امارة لتدير الصراع بكل اشكاله سواء حرب الطوائف او الاثنيات ومضطرب الغايات، بأجندة لا تعرف ضوابطها وقواعدها، متقلبة حرباء، لمجرد ان تضحى عنوانا بارزا في لعبة الصراع . لو كان هذا الازدهار المبهر من أبراج وقصور وممن عانق سرة السماء من شاهقات البنايات، وما انتج الترف في قمة ما يسر الخاطر ويسر الناظر، لكان الامر ما يؤشر ويوحي ان هناك بلدا صغيرا لا يتجاوز سكانه الاصليين المليون نسمه، أنعم الله عليه بنعمة ما أحبت الارض من خيرات، لكان الامر غاية ما يثير الاعجاب والاشادة .
ان هذه الخزائن المتخمة، في بلدان مثل الامارات والسعوديه وو، سرحت باخيلات قادتها، وتعملقت طموحاتها، الى مديات تجاوزت حدود الترف ونعمة الرب، الى قتل وتشريد عباد الرب . تلك اليد بدلا من ان تمنح الفقراء وتديم الاخاء، جعلت بلادهم خرابا ويباب، وسخرت الاجراء والبيادق ان يقتل الاخ أخيه، واسقطت سقوف الوطن والديار على ذوويه، أختلقت فرقا ورايات، وجمعت شذاذ الغايات، لتفريق أمه، وتمزيق عصمه، وكانت هذه الوفرة سيفا ذا حدين .  بدأت الخزائن تنضب والاكف تشح، مابين قوي يفرض عليها الاتاوات، ومال تسرب وتسربل في عدة اتجاهات، ولا من غاية حققتها تلك الوسائل في موطيء قدم، سوى رمام جثث وخراب، وخابت تلك المتعة في عقليتهم العدوانية، فيما يسمى نصرا في بقاع الارض . خفت كل شيء، ليبيا ممزقه، واليمن لازالت صامدت، بعد ان خطط لها ان تكون في محرقه، وسوريا لم يبق من اراضيها  الا اميال قليلة مغتصبه، والعراق استأصل دولة الغزاة التي دعمتموها، ولعله على أبواب ان يمسك العصى من كل نواحيها . والسؤال ألم يخطر في خوالج أنفسكم ان تنتبهوا، أن بريق الزهو وان هذا الاعمار أضحى اشباحا بعد ان توقفت السياحة والاقتصاد بكل نواحيه، بعد ان احتجز كوكب الارض، بهذه الجائحة التي اوصدت كل شيء وأغلق منافذ الحياة ؟ الى متى تتواصلون مع شيطان افكاركم، في الحروب، واجهتكم الان مجابهة الاسلامين، فالى أي اسلام تنتمون ؟ وانتم قبل كل شيء، واضحوا العداء للديمقراطيه وصندوق الاقتراع، وقاتلتموها في العراق، واختلقتم الفتن في لبنان، وساندتم " حبتر" في ليبيا، ودعمتم السيسي في مصر، وفي اليمن، أنتم شركاء القاعدة، وفي سوريا تدعمون وتمدون النصرة والاخوان وجند الشام وتصالحتم مع عدوهم  بشار ( فهمونا وين البوصلة في هذا البحر المتلاطم )  ادركوا أنكم صغار، وسيقضمكم الكبار. تحياتي لكل من يأمل خيرا بهؤلاء، فاليد التي ذبحتك لازالت تمسح سكاكينها بخرقة " بسر ابن ارطأة "


7
نحن شعب لا نموت .. أيها القتله
.
محمد علي مزهر شعبان
لقد سلمنا الوطن كوكبة اخرى من شهداء الحشد الشعبي، ليصطفوا زحاما ممن سبقوهم . والسؤال من يمسك زمام الموت ؟ قدرنا ان نطحن في قصبات ومفاوز ومدن، استكان أهلوها للدعة، وحملوا في خوالجهم العداء، وتنصبوا وناصبوا، لكل من تشع الغيرة والشرف لمواطن شركاء وطن ؟ غيرة ندر مثيلها عبر انهار الدم، وهي تساق الى الحتوف كعاصفة زعزت امنيات القتلة، وحطمت إسطورة داعش . ومهما تنوعت الاعدادات، وتغيرت المخططات، وتناسل الطغاة كالجراثيم في البالوعات، فانكم لا تثلموا عزيمة رجال تكره الخوف وتجابه النازلات، أمام تلكم الحشرات التي تنهض من جديد، وهي تتهيأ من جديد في قواعدكم، وتتخذ الوسيلة من مراميكم. انهم بعثات جديدة قديمة، صنعتموها ورعيتموها، وأسستم لبقاءها دهورا، واعتمدوا أنها الورقة الرابحة لتنفيذ ما عجزتم، بعد خذلانكم على مر الزمن، باستخدام البيادق المأجورة، والادوات المأموره، لتحركوها من جديد تحت رعاية قاعدة" الظبع" وقاعدة " الخرير، تبا لكم .
كل المؤشرات تمتلك دلالاتها واسانيدها، بأن اللعبة لعبتكم حين أصدر الشعب قراره برحيلكم. ونحن ندرك بأنكم لستم براحلين، وأنكم تعدون العدة لارسال خمسة ألوية الى العراق، وانكم صفرتم القواعد التي أوشكت ان تباد من قبل حشودنا، فجمعتموها  في الارض الرحبة المرحبه، والحاضنة المستعده. ولعبتم لعبة ان داعش لازلت مسيقظه، فهي صناعتكم نائمه في احضانكم، فمتى اردتم ايقاظها، أرسلتم معهم مبعوث الانذار لرجال لا تخاف الموت حتى ترضى بالسخونة . إنثروا ما شئتم في " مكيشفه وحمرين وقصبات ديالى وبيجي، أنسيتم أنهمتوطنوا في ثلث اراضي العراق، حين اعتمدتم أنها اعتى قوة دعمت سلاحا فتاكا، وارضا وسعت كدولة، وسلحت بالحقد حتى منتهاه، ولكن يا لخيبتكم.
مناكم، في ان تضعوا صاحب قرار الفتوى ورموز مقاومتكم، في ان تلزم بانتهاء مهمة الحشد . حينما أعلنتم قرار النصر مسحت من الوجود، حواضن وارض وعقول وخوالج صدور، تنظفت من ادرانها، وتيممت بخرقتها الملطخة بالدماء، وعفٌت من زيجة الحوريات، بزيجة الحياة، ومتعة جز الرقاب بحسن المأب، وانتهى الى الابد الفكر الوهابي، وتصالح الذئاب بوداعة مع الحملان، وان هناك بطاقات ستبرز في الاوقات الحرجة تحت حماية " التحالف الدولي، بطرد اللاعبين اصحاب القمصان السود ان عادوا الى الملعب، بإدارة الحكم الدولي السيده امريكا .
كلنا نعرف " حليمه" حين لا تستطيع ان تفارق اساليبها القديمة . حليمة وفراخها السعوديه والامارات ومن رفض رحيل الامريكان وكل هذا الذباب الملتف حول مستنقع العداء للشعوب وحريتها قاموا بإعادة تجنيد العناصر الفارين من العراق خلال معارك النصرالى داخل الأراضي السورية، ومن اقصتهم ومحقتهم القوات الروسية والسوريه وكتائب حزب اللبناني ومن التحق معهم من شرفاء الاض، وسهلت لهم العودة للبلاد مجددا .
على الامريكان ان يعوا، مرت علينا الدواهي، حروبا بإمرة ألهة الحروب، وداهمنا حصاركم، وسرق أعمار أطفالنا، وحطت طائراتكم أعالي مدننا لا سفلها، وقدمتم جهنم داعش، فاطفأنا اوارها. إعلموا سنمرغ انفوكم تحت بساطيل قواتنا وبالاخص حشدنا، نحن شعب لا نموت تحت ارادة السفله .


8
الكاظمي .. لو خليت قلبت .
محمد علي مزهر شعبان
يبدو ان القرارالذي أوصل الكاظمي والركون اليه، قد ضاقت حلقاته . وان الانتصار على الانانية والنفعية، لازال هو العقلية الثابته الراكدة في عقول ألهة الشعب . ويبدو ان الرجل المكلف الذي جاء على حين غره كرجل مخابرات، وقف متهما يبحث عن الخلاص. والكتلة الثقيله التي اوقفته على ناصية عالية، اقتنع انها ليست إلا تلال هشة، واذا به يغور كينزك هوى وارتطم بغلاف الممانعة . والسؤال اين موطن العلة ؟
هل الرجل الذي وكأنه ادرك ان من سيروه اميرا، قد تخلصوا من جلبابها القديم والبسوا المحنة ستارة بيضاء سمحاء، فراح يتمختر في شرخ الثقة في ان يقدم وجبة خالية من الدسومة للبعض، غنية الفيتامينات للاخر ؟  هل الرجل طافت به أخيلته بأنه في اجواء ادركت ما يمر به البلد، بعيدا عن سطوة امراء الاحزاب والقتل وانعدام القانون، والنفعيين ممن تخيلوا انهم بيضة القبان ومسطر الميزان ؟ هل الرجل وقد ناخت راحلته عند من اعتقد انهم يمتلكون القرار، فنصب وكليهم على بيت المال، ووزع الكعكة دون قسمة حق، على المتسولة قبل كبار المدعوين ؟ ربما هذا جائز ولعله ادعاء، ولكن التصريحات والاجتماعات لم تتمخض عن قناعة بعد الرضا والسخط بعد القبول، حينما قرات العناوين واختلفت الموازيين .
تذكرني هذه الحالة بمقولة لشاعر الماني  ( عندما نفسك المتلهفة، تتخطى زمنك، ستمكث حزينا على شاطيء بارد بين اهلك وانت لاتعرفهم)  نعم سيدي الكاظمي يبدو انك لا تدركهم. وما دمنا في مثل هذه المعمعة، التي لعلها ستذهب بك مع الريح، بل مع عاصفة لم يهدا ضجيجها مهما اضحى زورقنا وسط  فورة وضجيج الموج . فتقف بين قناعتك، وبين قناعات الاخرين .
اخوتنا الاكراد حقا تمادوا، وفي ذمتهم 128 مليار، ويصدرون النفط من فوق الارض بحوالي 650 ألف برميل بل ربما المليون حسب اعترافات " هورامي" وزير الموارد في الاقليم، وتصريح وزير النفط التركي . وقبلنا بقسمة ( ضيزي) ب 250 ألف برميل . اما ما يصدر من تحت الارض فتلك حصة السارق امام راعي البيت الواهن . وبعد خطوة تعد الاولى في جرأتها وهو قرار الامانة العامة لمجلس الوزراء، بوقف صرف أي مستحقات للاقليم، واسترجاع الاموال التي صرفت دون وجه حق، بسبب عدم تسديد الاقليم الواردات الماليه المستحقه من بيعه للنفط خلال الفترة الماضية .
سيدي الكاظمي هذه دلائل غير واهية في اقامة الحجة على الاقليم . ألا يكفي ما أثير حول وزير المالية بتحويل المبالغ الطائلة الى الاقليم، دونك المنافذ الحدوديه والاملاك الحكومية ومنع ديوان الرقابة المالية في اجراء أي تدقيق لاعداد الموظفين اللذين تناسلوا بين ليلة وضحاها من 300000 ال اكثر من 600000 . ألم تستوقفك هذه الامور في إعادة السيد فؤاد حسين الى تلك الوزارة، ولنا تجارب مع " هوشيار في المالية والخارجية . اسئلك بربك هي " وليه، خاوه، سطوة شقاوه"  لعل كثرة الفهم، قد تنجيك من الغم .
اول هزة للنفط، شحبت عيون الموظفين نحو شبابيك صرف الرواتب، الناس تترقب في عالم مجهول، بعد انهيار براميل هي مصدر رزقنا ولقمتنا . دارت دوائر الطروحات: ان تمسك القوى الكردية ببقاء وزير المالية فؤاد حسين سيطيح برئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي . واخر يقول : قائمة الكاظمي تضم من كوادر البعثيين ومن سيًرهم كذا . وكتلة تقول: قائمة الكاظمي مخيبة وصادمة للعديد من الكتل السياسية ووضعه حرج جدا امام تلك الكتل على الرغم من اتفاقها عليه عند التكليف . بعض الجهات التي طالبت باستحقاقها الانتخابي وصلت الى مراحل كبيرة في الخلافات بسبب المناصب والوزارات”، وان “مصطفى الكاظمي سيقدم اعتذاره عن التكليف في نهاية المطاف بسبب تعقيد المشهد السياسي . اذن هل سيكلف غيرك دون شك سيلاقي ذات الانعكاسات والتعاكسات . سيدي العزيز مادام الوقت الحرج، فيه الخروج من عنق الزجاجة، إكسر الزجاجة بل إركلها وكن عادلا، قصاد غابة تطفح ممن يدعون امراء . تنسيقك الان واجب لنقل البلد من هذه المرحلة المزدحمة، الموبؤة " بفايروس كورونا وفايروس اختلاف السياسين" وانطلق الى حيث التوازن والعدل ونظافة اليد والقدرة الفاعلة على الادارة، ومن يعترض الى اقرب صخرة.
 


9

الكاظمي .. إغلق أبواب المزاد

محمد علي مزهر شعبان
 
تناقلت الاخباروتسربت الاشاعات، وسجلت خفايا اللقاءات، بأن إمبراطورية الاقليم،  إشترطت وبمساومة لا تقبل النقاش، ان حصتها وزارة النفط والمالية، وهما غنيمة المساومة حتى تمضي الحكومة . وزارتان سياديتان تندلق منهما ( الخرجية ) دون عناء . الاولى سطوة لسياسة بلد حيث تمضي وفق اجندة عمقها وستراتيجتها معروفة المفاد،  وبوصلتها قذفتنا في المتاهة، وأضحت سفاراتنا لم تقاس بمعيار الديمغرافيه والتحاصصيه في توزيع الادوار، بل سلمت رسما بالملكية لما اشتهى السيد " زيباري" ان يسيرها أو يمتلكها . والمالية قد خلع من خلالها عمرو بن العاص الاصبع والخاتم وسلمها الى عاصمتنا المباركه أربيل، وركل عادل عبد المهدي " الاشعري " خارج الحلبة، وكأنه إرتضى الحلول وحضى بالترحيب والقبول . الى متى هذه الفصول، الى متى هذه المهزلة، الى متى هذا الشروط خوف التفريط ؟ أي دستور ينص على الاسماء ؟ واي تطبيق له حين يتقلب الوزير كالحرباء... ويمارس اللعبفي الوزارة أنى شاء ؟ واي مقعد لا ينفك عن عجيزة ممتلئة، وكأنما خرجتا متلاصقتين من رحم المحاصصة سوية، في ان تكون تلك الوزارة معنونة ابديه ؟ واي حكومة ارتمت في احضاء مشاريع الاقليم والمحتل الصديق الحميم ؟ يا لتعاسة المقبولية وسياسة المحاور الدولية وانفتاح العلاقات الخارجية، ونحن نستقبل الاهانات كمطر السماء . أي دستور وامراءه ممن كتبوه يشحذون السكين على شعب كذبيحة ذلول ناخت طائعة وفق التلاعب بنصوصه .... ملكيات قصور واساطيل والدولارات مليارات . اذن الى أي دستور نحتكم اذا من اختطوا قواعده والزمونا ولم يلزموا انفسهم ببنوده ؟ إن كنتم قد إتخمتم وانفتقت جيوبكم علام لا تكون وزارة التربية والتعليم العالي سياديه، وأي النص الذي يدل سيادة تلك الوزارة على الاخريات ؟ اين غيرتكم حينما لا تتنافسون على وزارة الصناعة وهي في سحيق ؟ لماذا لا ترغبون في وزارة الزراعة وهي لقمة وزاد وتزواد الشعب وهي في يباب ؟ من انتم حتى سلم البلد غنيمة لكم، ونساق كالرعيل وراء الخراف السمينه ؟ أين كنتم من إنتفاضة شعب وأقصد المحقين منهم وليس المندسين، وقفتم إزاءها فرق مستريبه،، منها من وقفت تدعي الحياد، في انتظار ما سيؤول له المفاد ، وهي ليست بلسان حق، بل لب الباطل، وليست حيرة اوغفلة غافل، بل حياد انتهاز الفرص، والبقاء في الوسط لانه اقرب الى اغتنام الحصص .
ألم تتركوا هذا السياق وانتم الكتلة الاكبر، وكأنكم حفنة بقت، تتنظر كفة الميزان وبيضة القبان، فهي الراجحة الرابحة في كل حين واوان، هناك في الاعالي يجلس للنجدة سلطان . تحج اليه الاغنام والرعيان، حسبوها كفة الرجحان، ألفوها ثقل الميزان ، حيث تعقد دعوة الاستغاثات وطلب النجدات، وتقسم الغنيمة .
السيد الكاظمي وانت الخيار الان، فمن النبل ان تسمو بالتضحيات الى ذروة العطاء والايثار، كي تذوي هذه الدوحة الخبيثه التي تسمى المحاصصة، ومن الانصاف ان تمثل الحكومة ألوانها. ولكن لكل أمر تقدير وتدبير، ولكل موقف حسبة بصير خبير. الاكفأ من يتبؤ المنصب بوذيا مسيحيا سنيا شيعيا كرديا، وفق خيارك، أما تكون مقيد او تكون قائد، فالمقيد اسير الاهواء، والقائد من يتسلح بالعزم على ان الامور خرجت من طورها واضحت لعبة واضحوكة وان وصايا واوامر ألهة التوزير والتنصيب أضحى طريقها مغلقا مسدودا لا بارقة امل فيه . وان راودك تخاف منتكس التصويت في جوقات البرلمان فادرك ان الشعب هو الصوت وسيخرج عن بكرة ابيه ليقول تبا لقدركم الخائب . فالشعب على البوابات ليقتحم امبراطوريات اللعبة . ايها السيد ابرز على انك لم تاتي من وراء الاكمة بل من رحم الشعب. الخيار لك وحدك كي تنجح تحدى ممن افشل التجربة، وجعلها مسرحا للتهكم . نعم للكل طائفة واثنية والانعم هو خيارها وكفؤها والايدي النظيفة فيها .


10
الى من يدعوا .... شيعة
محمد علي مزهر شعبان
أضحيتم مسخرة لمن هاب وداب .إضحوكة للاعاجم والاعراب . تتلاقفنا الالسن بأننا لسنا أهل عقل ولا حكم بل سائبة دواب . نقاد كالنعاج نسام كالامعات . افعالكم ضعضعت اي ملمح من قوة، وأورثت وهنا وذلة . لارشدا يجمعكم، ولا إصابة حزم وموقف يلمكم . تتنافرون كاعداء وتجتمعون كأنداد . طالتكم الشبهات بانكم اهل مطامع، طوقكم الانانية بنطاق المنافع . متى يأخذكم الرشد، ومتى ينتهي فيكم التنافر والحقد . الى أين ماضون، ثقوا كثيرا ستندمون، ستسلب منكم الريادة، وتفقدون العمادة، وستتسرب المياه من تحتكم، وستمضون من الرمضاء الى النار، ولات حين ندم . وسيطير باجنحتكم من كان ينتظر أن يحلق بها الى حيث المرام، حينها يتصاعد نقيقكم، ويفح ندمكم، كحمامة واهنة الجناح، تحت سطوة صقور يترقبون الانقضاض عليكم .
الى متى يا كتلة بناء، متهريء بناءها، وياسائرون متعثر طريقها، ويا حكمة أضلت حكمتها، ويا فضيلة أضلت فضيلتها، ويا نصر تجر وراءها هزيمتها، ويا شتات كطحين لا يجمع نثارها ؟ ألم يجمعكم تاريخ تهميشكم، ألم تفجعكم مقابركم، كنت لعقود وقرون، مهمشون معتقلون معدومون مكبلون، حطبا لمعارك ألهة الحرب، وجثثا اتخمت الحوم والكلاب السائبة، اللافتات السوداء تغلف جدارات مدنكم اليباب، والنائحات الثاكلات انشودة تطربكم، وخيم عزاءكم تختم بالمتفجرات . تحيطكم الاجراءات الدوريه، ومذبحكم على عناوين الهوية، متى ترعوون ؟
( ما الوغد " دايان الا فأرة ... شهدت خلو دياركم فاستاسد الفأر)
لا نريد عدنان وفلان لانه أمريكيا، ولا نريد سلمان لانه فارسيا، وكأن هذا البلد منبثق توا من الرمال . ليس فيه رجال، ومن المحال أن يحكمنا عراقيا . الاخرون ضمنوا حصتهم، واحتفظوا بغنيمتهم، وإبقوا انتم الاكثرية بعبثكم أقل من أقليه . بتشرذمكم ماعت المادة 73 من الدستور، واصبح المنصب التشريفي يرفض ويتحجج ويموه مرشحيكم، لو لم تكونوا متفرقين . الفرنسيون يقولون :القانون، احياناً، “حمار ولكن العبرة بمن يقوده" فأضحيتم أنتم الحم... ويتقلد زمام خراطيمكم من إدعى هو القانون . وانتقلت مهام التكليف الى الترشيح والتكليف وهذا من مزق نصوص المادة 76 من دستورنا الذي أصبح وأصبحتم " كالدومنيو المتساقطه حين يتهاوى من هو في المقدمة . حتى تضيق مخارجكم، ويختم فيكم عمى عصبيتكم الفارغه على قلوبكم . علام لا تحتكموا الى الحجة البالغة والموعظة الحسنة الى استخلاص أرجح الاراء واثبتها دليل، واجدرها بالاتباع .
أسئلكم لماذا لا ندع الماضي، وتتركوا فسحة للامل، وتعتسفون الغضب والغل في خوالجكم، وتشعلوا شمعة، دون ان تحصركم كزازة أهواءكم ، ككهف مظلم، لا تنفذ من خلاله شعاع الادراك وبارقة الامل . وكأن راي النفر فيكم هو الايمان، إنه عمى وضلالة ؟ أسئلكم كمواطن ماهذا العداء المستفحل بين المالكي والصدر، ماهذا الغلو في العداء المغرق في العسف في ايذاءنا، وعلام تصطف كتل بين هذه الجهة وتلك، وما وراءها، هل المناصب والمنافع، والشعب في دوامة حتى تذمر من تعاكساتكم . ان كنتم قادرون كحزمة لا يستطيع من يأتي ان يتلاعب بمقدرات بلد ويميل باهواءه حيثما يشاء . تشرذمكم هو قوة من يريد ان يجعلكم شتاتا . أنتم هزمتم داعش وهي أعتى قوة عدوانية، فلم يستطع ان ينال منكم من يريد ان يمتطيها . 


11
المنبر الحر / جيوش حصان طراوده
« في: 11:53 04/04/2020  »
جيوش حصان طراوده
محمد علي مزهر شعبان
تناقلت الاخبار وتلاقفت الانباء ما يجري في الخفاء عن مخطط أمريكي خطير لاسقاط العراق بمأزق كورونا معلومات تكشف عن نشاط أمريكي محموم لزج العراق في مأزق جائحة كورونا على نحو خطير جدا، قد يقود لانهياره خلال الأسابيع القادمة، وذلك من خلال ما يلي :
أولا- أوعزت واشنطن لتنظيمات الجوكر بتحريك مظاهرات رافضة للحظر الصحي في المدن الشيعية حصريا، تحت مسوغات اقتصادية، بغية افشال الجهد الرسمي في محاصرة الوباء، وإلاسهام بتفشيه على نحو يفوق قدرات الدولة، وبما ينذر بحصد أرواح آلاف العراقيين يوميا .
ثانيا- بدأت واشنطن بالتمهيد لنشر الوباء في العراق ببث اشاعات تدعي وجود آلاف حالات الإصابة غير المعلن عنها رسميا،كما أعلنت وكالة " رويترز" ليبدو اي تفشي مفاجيء للوباء بالعراق كحالة طبيعية وليست بفعل فاعل .
ثالثا- بدأت أطراف مدنية ناشطة تعمل للسفارة الامريكية، ببث شائعات ترتبط بالسجون التي تضم آلاف الارهابيين وادعاء وجود اصابات وبث الرعب بين المعتقلين لتحريضهم على التمرد ودفعهم لاعمال شغب مماثلة لما حدث في سوريا التي أسفرت عن هروب اعداد هائلة من اخطر الارهابيين، والذين يعدون جيش الظل الامريكي في الشرق الأوسط .
رابعا- يقوم ناشطون تابعون للسفارة الامريكية بفبركة فيديوات للمواطنين- غالبا نساء- يدعون انهم يموتون جوعا، بغية التحريض على التمرد على الحظر الصحي أولا، وثانيا ضرب جهود الإغاثة الواسعة التي تقودها المرجعية العليا والعتبات المقدسة والحشد الشعبي التي تعزز ثقة العراقيين بالغيرة الوطنية لهذه الجهات، والتي كشفت الوجه القبيح لمجاميع الجوكر الامريكي التي كانت تستهدفها عبر ساحات التظاهر .
خامسا- كثفت الجيوش الالكترونية للسفارة من حملاتها التي تستهدف القطاع الصحي، وتطعن بجهود وخبرات كوادره المجاهدة، بغية نزع الثقة بهم، والتحريض على مهاجمة المستشفيات، كما حدث في عدة مدن جنوبية . كل ذلك النشاط يتركز في المدن الشيعية حصريا، وكأنه استكمال لمسلسل التظاهرات التي مازالت واشنطن والإمم المتحدة تمنع الحكومة العراقية من اغلاق ساحاتها ضمن إجراءات منع التجمعات المعمول بها في كل العالم خوفا من انتشار الوباء . وهو ضمن مخطط افشال الحظر الصحي والاسهام بنشر الوباء في العراق، كإحدى الوسائل القذرة التي تمارسها واشنطن في حفظ وصايتها السياسية والعسكرية على العراق، وتفتيت المجتمع الشيعي واغراقه بالازمات والكوارث التي تعطل دوره الإنساني والتنموي. تابعوا كل الاشاعات ضد الكوادر الطبية والتظاهرات ضد الحظر الصحي، ومايشاع عن ناس تموت جوعا، لن تجدوا اي شي منها يخص كردستان او الاقليم السني.. وحينها ستعرفون من يقف ورائها، ولماذا، وأي كارثة تقود واشنطن العراق نحوها ؟


12
الانقلاب الناعم ... يبدو في الافق .
محمد علي مزهر شعبان
رغم هذا الابتلاء، الذي هز العالم وتلاقفت شعوبه المنايا بوتيرة متصاعده، وهوت البورصات التي تتحكم بامبراطوريتها الامم، وركد الاقتصاد، وانقطعت السبل بخطوط المواصلات، وإختفت الناس في جحور بيوتها، وحمل الموتى بالجرافات، واعلنت كثير من الشركات العملاقة إنتكاستها، ووقف العالم عاجزا  واهنا . انتكست اعلام ورفعت اخرى، واوشك اكبر واعظم اتحاد أوربي ان ينهار حيث انعدمت وسائل العون فيما وثقوا ان يكونوا عماد حلف لا يقهر .
أمام هذه الصورة المرعبه، لازال الوحش الامريكي الذي نخرت جسده فايروسة لا ترى بالعين المجرده، يبعث رسائل الاستفزاز، ويمارس الطغموية، ويحيك الدسائس على شعوب ناخت تحت جبروته، معتقدة ان الانسانية سيتحول مسار اجرامها الى التهدئة، وسوط الضمير، ولكن هي ذات اليد التي انتجت الوحش الفايروسي، لازالت متغولة لم تردع ولم تستكن الى لغة العقل .
هذه المقدمه تقودنا الى التسائل ماذا تريد أمريكا وهي تعيش في مثل هذه الازمة من العراق او ايران وفنزويلا وسوريا واليمن ؟ هل فعلا انها تخطط لانقلاب داخل العراق وبأي نوع سيكون إنقلابها، من على  ظهور الدبابات وقصف الطائرات، وتسخير البيادق من قادة عسكريين واحلاف معروفة الولاء؟ أم من خلال المناورات العسكرية، وما تحمل من رسائل استفزاز لدول المنطقه، وما توميء من تلميح باحداث انقلابات، مثلما اوقفت كل المناورات، باستثناء مناوراتها مع دولة الامارات المحاذية لايران والعراق . المؤشرات توحي ان العراق يعيش فراغ دستوري، بعد لعبة تكالب اسماء من يتبؤ مقام رئاسة الوزراء، وصولا الى حيث دك الركيزة الاولى في بروز الشخصية التي ستؤسس بشكل ناعم الى حيث ما ترنو اليه واشنطن، اضافة الى تدهور الاقتصاد العراقي الريعي المرتبط بسعر البرميل، وتشظي الكتل الشيعية، وانشغال الجيش بفرض حظر التجوال، والسأم الشعبي من الاتفاق على شخصية لتبؤ المنصب رغم كل الاسماء التي قدمت ولكن الغاية في الرفض وراء الاكمة .
السؤال هل بالامكان حدوث انقلاب على غرار تلك الانقلابات في الدول الناميه وامريكا اللاتينية، أم اعتماد مبدأ الاستفزاز لفرض السطوة، كما اكدت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية حين كشفت عن وضع القيادات العسكرية الأميركية خطة للهجوم على فصائل وقوات أمنية،  وبأن وزارة الدفاع “البنتاغون” أمرت قيادات عسكرية بالتخطيط لتصعيد القتال في العراق، وأن قيادات عسكرية أمريكية عليا في العراق حذرت من أن حملة كهذه قد تكون دموية وتهدد بحرب في المنطقه . وفي السياق نفسه، أشارت الصحيفة إلى أن قيادات عسكرية أمريكية رفيعة أكدت : أن هذه الحملة ستحتاج إلى إرسال آلاف الجنود إلى العراق .تنوعت المهمات أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أجاز التخطيط لهذه الحملة بالعراق .
 ومن جانب اخر مانقطع نشاط بومبيو  ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، اللذان يضغطون لاتخاذ إجراءات عدوانية، وهي فرصة لتدمير الحشد الشعبي في العراق . الجواب رغم هذه السينورياهات التي كشفت عنها بداية صحيفة الجريدة الكويتيه، واعقبها تصريحات قائد القوات الامريكيه بانها مناورات استفزازيه، وتعاقبت الاراء والتعليقات، والاتصالات التي يجريها بومبيو مع مصر والاردن والسعوديه، التي توحي بأن هذه التحركات، لا تخلو من أمر مبيت، قد يحدث على حين غرة . إذن هل الانقلاب امر وارد في خضم هذه التداعيات ؟ الامر ليس بهذه السهولة مهما كانت القوة العسكرية واصطفاف من يؤيدها من اطراف داخل العراق وخارجه . بديهيا ان الجهة التي ستقاوم هذا الانقلاب فيها من القدرة العسكرية والديمغرافية وعمقها في صفوف دولة، وقدرتها على التصدي، ربما يخلق توازنا، خاصة ان امريكا تحتاج الى العديد من الاليات والجيوش لتحقيق الاحتلال العسكري، وهذا امر مستعصي على ضوء الظروف الراهنة .
إذن ماهي السبل ليكون انقلابا ناعما ؟ الخطوات الثقيله التي اوحتها المناورات باحتلال مدينة، تشي بالطريقة التي أنجزت بها المناورة وهي نوع من استثمار اللحظة في ظل الضعف الحالي، ولعل هذه الجنبة  محفوفه بالمخاطر . ولكي تمضي مع هذه الخطة، جنبة وفق كل التقديرات أنها رابحة . ترشيح وتكليف رئيس وزراء يتكفل بكسر المجاديف والاجنحة، رويدا رويدا، فهو معروف المقدمات في سلوكه البراغماتي، كاريزما تنتهج الميكافيليه في الوصول الى الغاية بشكل ممنهج 1- تمييع الحشد الشعبي في صفوف متناثره في الجيش 2- كسر شوكة الصف الاول من السياسين الى حد الاعتقالات، وبالتالي تتشكل عملية الانهيارات في صفوف هذه الاحزاب 3- الابتعاد عن ايران بشكل وربما يصل حتى لقطع العلاقات معها، وهذه تحتاج الى تدرجات في السلوك والمسالك في خلق الازمات 4- التوطئة لتكملة المدة الدستوريه لفترة عبد المهدي لحين اجراء الانتخابات غير المبكره . 5- التواصل مع الكتل السنية ودليل ذلك الزيارة غير المفاجئة للفلوجه، ومن ثم التعريج على قاعدة الاسد التي تجمعت فيها كل القوات الامريكية المنسحبه من الحبانية والقائم والقياره 6- تلبية اشتراطات الاكراد في الموازنه وقانون النفط والغاز واشغال الوزارات السياديه . يبدو من هنا اللعبة تكون قد مضت بشكل وان واجهة عقبات فهي اقل ضررا من المواجهة العسكرية .  لعها تمضي في قوادم الايام .


13
الكاظم ع في القلوب . لنتقي كوارث الخطوب .
محمد علي مزهر شعبان
فرعون لم تغمره المياه، بل تجذر، وموسى النبي لم يسجن، فالرب منحه تلكم العصى من إعجاز قدرته،  وكانت جيش نجاته، كبى فرعون وسحق كبرياءه، هي ذي إرادة رب عظيم لم تستنزف من موسى النبي جسدا، مضى الى حيث ما ارسل من أجله . هوذا التاريخ خطان لا يلتقيان، طاغ ومظلوم، قاتل ومقتول سجان وسجين وليس بعد حين بل ألاف السنين وفي عهد اشد ظلامية وأعتى جبروت لا سحر ولا سحرة، إنما الخوف المواطن في أنفس الجبابره، يلقى موسى اخر في دياجير السجون، يحمل رسالة عنوانها خذ التجلد والصبر، لتقدم درسا لمن دخل الرعب في خوالج صدورهم، وانت لم تحمل عصى، ولم تواجه ندك بالسيف، انما الحق في ديدنك، هز العروش، إنها معركة كانت ولازالت، ترتجف لها اوداج واوصال الطغاة، بين أصحاب الفكر النير والطريق الحق ومسار العدل، قصاد من يريدها امتلاك بلا منازع، وقتل وابادة لكل من أيقنوا انه فكر نير متحرك، ولانهم يدركوا أنهم الباطل برمته . كنت اميرا ودفقا ومنهجا لسجناء حرية الرأي يا موسى، حين تبعث موجات من الارادة في التجلد والقدرة الهائلة على تجاوز ما يحيق بالجسد، والتجلد من أجل قضيه .
نعم ايها السجين الملقى في دياجيرها، وكاهل السلاسل الذي ضيق حركتك، من قيود المعصمين واشتباك الساقين، فلا ضجر ولا إنهيار، وإنما التسامي لرسالة القائد لتابعيه، على مواصلة معركة الخير والشر، ليؤسس الى الاتجاه الذي ثبت عقيدة في لبها .
حقا يا أبا الرضا انت تعيش في الانفس مثالا تتداوله تتداوله الالسن وتعتز به الانفس، وتكابر به الاجساد وما يقع عليها باختلاف طبيعة ميولها ونزوعها . الشعوب تحتفي بالعناوين الكبيرة، وهكذا يمجد الامثلة الساميه في نزوع البشرية نحو الخلاص من الطغاة، والامثلة لا تحصر ولا تعد ولا تحصى، إنما هي طريق الارادة .
ابا الرضا، حين إعتقلوك من مدينة جدك، وهم أدرى بأن العلة في ذات المعلول، ولانك تبعث فيهم الرعب، حين يعصف بكرسي الحكم الملتصقين به . أنت لم تطالب بالسلطة سوى الرجوع الى جادة الحق والعدل، ومبعث خوفهم إدراكهم أنك الاحق والافضل والانقى والازكى . أنت لم تصارع للوصول الى دست السلطه، ولكن العرش من تحت هارون يهتز، حين يبقى موسى حيا كحقيقة على الارض، فاعتقلوك ليس على شبهة او حدث، بل هو الحكم وممن مسكه على مر التاريخ . ايها العظيم لقد ودعت الدنيا ولم تودعك . إبن جعفر لا أبكيك بل أحتفي بعظيم الانسانية والرمز التاريخي، الذي رسم خريطة الدرب لمن يعشقوا الحرية . موسى في القلوب وليس في مهلكة الدروب، المنذرة  بالتهلكه . مقامه قائم الى يوم الدين، فاتعظوا أيها الزائرون.


14
كورونا ... يتحدى عابرات القارات .
محمد علي مزهر شعبان
هل الحرب قادمه، أم هي قائمه، ولمن ستكون الخاتمه ؟ أهي المقدمات.. لمن يتحدى عابرات القارات ؟ فايروس لا يرى بالمكروسكوب، جعل العالم في ارتباك مرعب ومريع، تتلاقفه دول تدعي انها السطوة والذخيرة المدمره، وانها القوة التي تنحني البشرية امام سطوتها، وتنبطح أمام رغباتها . هل هذا الفايروس منتج في مختبرات من اراد ان يكسر شوكة الاقوياء الانداء، اللذين اوشكوا ان يعبروا تلك القوة  الفريدة الوحيدة في هذا الكون، واذا به يرتد عليهم وبالا  يحصد مغارب الارض ومشارقها . لتتصدر لافتات ان الوضع خارج السيطرة، وهو الرهان المتاجر بارواح الناس،  وان هذا الوباء هو تهديد لبقاء البشرية ووجودها .
واذا كنا لا نؤمن بفكرة المؤامره والتدبير رغم المؤشرات، من ان هذا الوباء من صناعة امريكية، مثلما أعلن من مصادر عده ممن شخصوا الامر بدقه الممتهنين في هذا المجال . حيث  كشف الخبير البيولوجي الروسي، العضو السابق في اللجنة الدولية الخاصة بالسلاح البيولوجي والكيماوي " ايغور نيكولين" عن وجود 25 مختبرا أمريكيا سريا لإنتاج الاسلحة الجرثومية تحيط بالصين، مؤكدا أن فيروس كورونا "سلاح جرثومي امريكي" يستهدف دولا بعينها .
وإذ نتسائل وبغرابة بأن هذا الوباء من جراء طبيعة ما يتناوله الصينيون من حيوانات برية وبحريه، لكن هل توجه الصنيون على حين غرة في تناول هذه الاصناف، فهي وجباتهم من ألاف السنين. 
 الامر في منتهى الدقة، منذ ان خطت الصين خطوات واسعة في عالم التقنيات والصناعات المتقدمه، ومذ أضحى التنافس على اشده، حتى تبؤات الصين المقام المنافس لامريكا، وكل الدلائل تشير انها في العام 2030 ستكون سيدة الاقتصاديات، حيث معدل النمو في الصين 6% وان مؤشر النمو في امريكا 2% فان هذا بون شاسع في في عملية التسابق . لكن ما يؤكد انها حرب بايلوجيه، هو ما أشرته الدلائل  خلال العشرين سنة الاخيرة، بأن شهدت الصين انتشار رابع فايروس من هذا النوع فهل هي مصادفة، أم انها خطة مؤسسه، لحرب من نوع اخر ؟ ويبقى السؤال اذا كانت دولا معينه ان يشن عليها حرب من هذا النوع، فما طبيعة هذا الانتشار الفايروسي الذي عم الاصدقاء والاعداء ؟ هل من انتجه لم يقدر عواقبه وضبطه، أم أنها نازلة، سمها ما شئت، انذار رباني، عقاب من سوء ادارة البشر، من خلال مختبراته وتجاربه في اختراع ادوات الموت المتنوعه . دون شك ان اليد الطولى في هذا الامر هي من صنع الانسان ذاته .


15
فرس الرهان .. تحت رسم المزاد
محمد علي مزهر شعبان
هل السيد محمد توفيق علاوي فرس الرهان الذي تمخض عن جبل التظاهرات وما أحدثت من قلق وإضطراب، وما أسست من إرتجاف بين صفوفكم، حتى إنهالت تصريحاتكم تباعا، وأنتم تتوددون، بل تزحفون نحو منافذ الخلاص، وبرزت لافتاتكم وهي تعلن الولاء بأن يخرج البلد من أزمة أقلقت وجودكم، حتى تناديتم بأن الشعب في بركان لايهدأ ولا يستقر إلا بإنسحابكم هو الورقة الرابحة لكم قبل غيركم . كان الانتظار لما ستؤول إليه الامور، فاغتصبت الانتفاضة بالمندسين، وعبث بقيمها من أرادها غنيمة لمقاصده، فبدلا من أن يصل الى خط النهاية، تعثرت مأربه وإنكبت قوادمه، وهدأ نقيعه وكشفت نواياه . كنتم بالانتظار واصطفيتم اصطفاف التلاميذ امام مدير حازم، وبعد ان تعددت الاسماء التي قدمت للترشيح وعلى حياء وخفر، رفضت ممن يسمى راعي الدستور الذي تمكن من اقتناص الفرصة وانتم في الموقف الذي منحه فرصة ان يلعب دور الامين، فرتب الاوراق وهو يمد عنقه الى الافق الذي سيملي ما يبغي وما تبتغي قوى لها من رسم الخارطه . على حين غره جيء بالسيد علاوي، ولم تدركوا وندرك ما وراء الاكمه، وكنتم ايها الشركاء في الوطن أكرادا وسنه وبعض شتات الشيعه، تنتظرون لحظة التهدئه، لتكشفوا أوراق هذا القادم ليكون على سدتها . رجعتم الى مراجعكم، وكل بيدق وما يحركه صاحب الكف الغليظه، بأن علاوي ليس هو المطلب والمبتغى، هذا الموقف للسيد الراعي، والامر الناهي، جلالة من سكن اروقة البيت الابيض . فذكرت مجلة" فورين بوليسي الامريكيه، وعلى لسان " جون هانا " وهو المساعد" لديك تشيني وجون بولتون" حيث يقول :  ترشيح محمد توفيق علاوي ليكون القائد القادم للعراق يمثل طريقا مسدودا للعراق والولايات المتحدة على حد سواء ، وانه لايملك اي فرصة لحل الازمتين التي تعاني منها البلاد وهي اولا: ما اطلق تسميته  بـ”انهيار شرعية الطبقة السياسية في العراق بعد عام 2003 ثانيا النفوذ المتزايد لايران، لذا تُنصح الولايات المتحدة بالابتعاد عن ترشيح علاوي ليس من اجل انقاذ العراق، بل ايضا انقاذ العلاقات العراقية الامريكية.
إن المؤلم لما ادخرنا من أمل في الوصول والخلاص، بان هذا الامريكي يكشف اوراقا، أدارت رؤوسنا في الوقوف على حقيقة ما يدور في هذا البلد حين يقول : الخطة الجديدة تقتضي الاستثمار بشكل اقل في الحكومة العراقية واكثر في الاحتجاجات المناهضة للحكومة، واصفا المحتجين بانهم" موالون لامريكا سر" أي لعنة أصابت هذا البلد ؟ ماذا يريد منا الرعاة لاغنام سابلة واهنه؟ أي غيرة وقد مسحت من الجباه ؟ الى أين المفاد تحت هذا الانقياد ؟ إنها حكومة مؤقته ليديرها الشيطان حسب إعتقادكم اذا كان فيه بارقة أمل لتجاوز محنه، وإطفاء نائرة ووضع بوادر لمرحلة جديده . هل هذا الشعب رهن كراسيكم وفرض عضلاتكم، وبقاء عجيزتكم على كراسي النهب والسلب وابتياع الوزارات، وقنص المغانم اولاد ... ؟ لتحكم صناديق الانتخاب في المرة القريبة القادمه، ان كنتم انتم قدرنا، فتبا لهذا القدر، الذي أهلك هذا الشعب بمن ركبوا السلطة، خلافة وامراء مؤمنين وسلاطين واولاد قوارع، وضاربي الكؤوس في الليالي الحمراء، على شعب يعيش على صفيح ساخن بل يتكوا في جهنم حمراء . 


16
من تقدم لحل أزمة .. هو الازمة
محمد علي مزهر شعبان
الوصول الى مسك راس خيط رفيع، كي تبلور استنتاجا ولو على قدر من الضألة لتبني تصورا فيه أمل الخلاص من هذا الاشتباك المريع، لحلقات ضاقت حتى أضحينا نعيش المتاهة، والاصابة بالدوار . ماذا يحدث ؟ تراكمت الازمات حتى تاه السبيل وبات البد والمناص في الخلاص . فوضى عارمه، وجهات متصادمه، وأفكار تعاكس الاخرى حد التصادم بل حتى النقطه . متظاهرون خرجوا لاسترداد حقوق، واذا بالبوصلة يوجهها مندسون وبعثيون وامريكان وممالك وامارات البداوة، فماعت الحقوق وانتهت المطالب وذاب الحق بالباطل، واختلط الزبد العفاء، بالموسوم بالنقاء . إختلطت المفاهيم أين من تؤطره الكثره، وتملكته السورة، في ان تقوده زمر الغدرة . نفوس تلبست بالنهم الى الدم، فلم نعرف من أين تاتي الطعنة، واي خاصرة تستقبلها، بين كل الفرقاء. أين الحكومة بل أين الدولة، ما الذي يحدث في هذا البلد ؟ أهي الفوضى  ورغبة الراغبين في ديمومتها، في ان لا يكون هذا البلد في مستقر ولو لحين ؟ ماذا تريد امريكا، ولاءنا تحت التهديد والوعيد، وان تقبض ارواحنا، وتبيح سطوة " الكابوي" وبأي مشروعية شرعنتها نظم العالم، وما يسمى بهيئة الامم الخانعه  الراكعة لقرار البيت الاسود  ؟ ماذا يستفيد إخوتنا في العروبة من جعلنا حطام ويباب، ولم تدرك ان الاوار تلفحه النار، وسيحرق الاخضر واليابس من داخل وجوار؟  ماذا يريد جوارنا في ان يتقل الحرب الى ديارنا، أليس التهدئة، هي الموطيء للنجاح والاستقرار ؟ هل حقا نسلم لحايانا " الى علي كوكو/ وحسين الوسخ / وحمودي قامه/ وشهاب قلفيصه/ووو" من هذه الضالة والمتسكعه والهوامش في زوايا العهر" والكبسلة" من هؤلاء قصاد الاجلاء والمظلومين من اهل الثقافة والحضور والسلمين من سجلوا في صفحة التاريخ اروع ايات التضحية من اجل وطن ممن تظاهروا قبل ان تركب الموجة هكذا نماذج ؟  (يمعودين صدك جذب، اشو حانه ومانه لعبت بدنيانه ) هل ضربت بنا عواصف الميول والاتجاهات، ننحرق وطننا ونغلق مدارسنا، ونسد منافذ ميناءنا، ونجعل من صروحنا رماما؟ فأي وطن تدعون إليه ؟ الناس تنتظر اليوم المأمول من رجالها ان تغير المعادلات التي ألبسها جلباب المحاصصه، فأفسد العباد والبلاد، أبهذه النماذج المستوحشه، نحصد ثمار ما يتمنى الخيرون، وفي كنفها سنحظى بالطمأنيه وتمضي الحياة بسيد البلدان الى مدارك العلى ؟ رجال سياسة مالت بهم انفسهم عن الواجب وعصفت بهم رغبة الوجود القسري . رئيس لعب لعبة الاستقالة، وسرح بخياله، ان تلك الفرصة تجعل البلاد في فراغ دستوري" ليلعب بها الواقف على التل، منتظرا متى سيتمزق هذا الشعب، فهو الثورة والانتفاضة والمقاومة والمقتول برصاص وسكاكين تعددت جهاتها وتنوعت ميولها . رئيس وزراء استقال، فشرع أصحاب القيل والقال ان ينفذوا الى المأل، وتقدمت اللوائح، ولم يستخلص لانقاذ الازمة، إلا من هو أزمة . ماذا تريد ايها الشعب المتطاحن والمقتول؟  يبدو أن نموذجنا الصومال بل أضل سبيلا .


17
المهندس شهادتك . لم تلبسنا ثوب العزاء
محمد علي مزهر شعبان
حينما قدم سقراط ليتجرع السم، عرف ان الحقيقة لا يحجبها غربال . وحين بشر المسيح ع بسماحة رسالته إكتسحت الباطل، ورغم الواشي، استبشرت البشرية فيما بعد عناقها . وحين غلب محمد ص في بدر وهو يقابل الالوف، لا ملائكة حاربت معه، إنما العقيدة التى وقعت على الموت فاردته قتيلا فانتصر. وعندما قدم سبط النبوة لمحاربة امبراطورية أميه، يعرف انه يخسر معركة، وأدرك انه رابح للحرب فخلد . وحارب " هوشي منه" الامريكان مع رفقته من الفلاحين، لم يكن بصحبته خائن، فانتصر . وإذ يستشهد " ابو مهدي المهندس" فالقضية لم تغلق، والمهمة لم تتوقف، لان من يرضع لبان الحق من ضروع الحرات، تجري في عروقه دماء نقية صفية لم تلوثها أدران العهر واختلاط ماء الرجال .
الموت أول سطر في لائحة الموت أول سطر في لائحة مسيرة المناضلين، وليس أخر الاحتمالات . الحياة رهن في حسبة النضال ربما إطلاقة عابره، وليس في الحسبان قذيفة غادره، لان ساحة الوغى هي الرهان ومعترك الرجال . الرجال الحقيقيون عندما يتسلقوا أصلاب المشانق، او يصطفوا في المتقدم من الخنادق، ينشدون الاغنية الطروب " موطني" فأي رضاب تبتلعه زراديم القاتل، وأي يد تمسح عنها الدماء، إلا تلك الخرقة في بنطال مرتزق، التي طمثت فيها مسوح الاعراق، السوداء والصفراء والحمراء، من شتى خلق الله . 
صهر المهندس جدثا، وماذا بعد ؟ الاجساد أيلة الى الفناء، وتبقى بصمتها على تلك الرمال في العرصات والوحش من البيد، والدروب الوعثه التي طبعت على أديمها وثبة اقدام غير مرتجفه، بل ارتجفت قيعانها لاسود حفروا في صلبها، لافتة من هنا مر المغامرون بارواحهم ايثارا، في ان يفك أسرها من زناة الليل . ذهب المهندس، ولنا ألوف من مهندسي الفكر الحر . تبا امريكا لم تدركي، وسجلك لم يقرأ جيدا نوع وتاريخ الشعوب، فنحن لسنا امارة انبثقت من الرمال . فان اصبنا في وهن سياسينا، فانه ليس مرض مزمن وان توطن، فان دماءنا المتجدده عصية على تقبل المكروبات الواهنة . وان فورانها ربما يقلى بوغدة طاغيه، ولات حين مناص . ثق ايها المعتوه ترامب، نحن نتنفس الصبر، ليتراكم جبلا من إنفجار حليم، وحينها ستوضع النقاط على الحروف، لتبدو الرسالة واضحة غير مشوشه . السحب الثقيلة تسري وئيدة، وستمطرا غضبا يلتحف بالسواد والدماء ولكنه على لافتة بيضاء تتزين بوطن حر مهلا ايها  الكابوي الصهيوني، ستاتيك الاخبار .. من لم تزود . وداعا جيفارا العراق " ابو مهدي المهندس،


18
لا حوت برجيلها .. ولا خذت سيد علي .
محمد علي مزهر شعبان
بعد اخذتنا الافكار ورهنا لواقع لم يتبين فيه لون مشع إلا الرمادي، وفي زمن مرهون بالتجاذبات المدركه للاعيبها، والماضية المموهة لبعض قارئيها . زمن رهين تغطيه غيوم ثقيله، لا نعرف هل تمطر علينا دماء، ام توحي الى خضار ونماء ؟ الارض الموعودة التي تنتظر السماء أرضك، والشعب الساكن على أديمها أهلك، والمطالب فيها إبنك، والمطلوب فيها كان امل خلاصك، فكنص ووهن . لعبت به الاجندات، وأدارت بوصلة تاريخه قوى هي تدرك ما تريد، وضاع القادم الجديد، في متاهة المنفعة والعيش الرغيد، دون ان يدرك عواقبها الى أن ألت ما ألت عليه الان، وكأن لسان حاله يقول : ( لا حوت برجليه... ولا خذت سيد علي ) يراودني كما هو عليه تسائل الناس الان . من هو رجيلها ؟ الامريكان وبأي عقد قران عقدنا معهم ؟ هل هو زواج وثقت عقوده بشرعية وأسست له كل وسائل الروابط المتينه في ديمومة الشراكة ؟ نعم لقد عقدنا معهم إتفاقية ان نكون في حماية هذا الزوج من كل طاريء، وان يسخر كل قواه لحماية هذا البيت وعياله . لقد تهدمت أركان البيت، حين أكتشف ان هذا البعل ما إنفك عن سجله التاريخي الدموي، فزرع " العوسج والخرنوب والشوك" في علاقته الزوجيه . الطائفية لعبة راجحه في ديدنه، فأثارها ولعب على وترها . التحاصصيه وهي الجمرة الخبييثه في تمزيق جلباب الوطن، حتى أضحى كل من هب ودب من رعاع ويتامى الامس، ان يمسك دستها . الفوضى الخلاقة، وهي الوسيلة الغالبه لتمزيق شعب ووحدة وطن.  دون شك هذه التي تسمى خلاقه، تحتاج الى أدوات لا تمت للاخلاق بصلة أو صفة، فكانت داعش .
دعونا نذهب الى سيد علي . هذا السيد حينما وجد النفور التام بل المطلق لهذه الزوجة من أخوتها وأهلها العربان، وما فعلوه من تمزيق بيتها، متفجرات ومطايا بالالوف تدرعت بالمفخخات، وما حاكوا من مؤمرات، وجندوا من بيادق من داخل البيت . دخل السيد علي وقد وجد الفرصة حانت، والثمر نضج قطوفه، واذا به يقدم نفسه، ويتحزم بعمته، ويشمر عن ساعده، ويقدم نفسه شريكا وداعما، عدة وعددا ونفسا، ويحوز على أهواء وأنفس من ضاع ثلث وطنه، والزحف قادم الى حيث أخر نقطة وجود في حدودهم . وكأني به يقول : انا ابن جلا وطلاع الثنايا .... متى أضع العمامة تعرفوني .
الزيجة هذه، وضعتنا في مسار شائك، زرعت بين ثناياها، ألاف القنابل الموقوته . وكأنها زيجة غير شرعية وباطله، حين بات عدائهم المبطن لهذ القادم بعمق، ان يكون ميدان حربه هذا البيت، الذي افتقد المشيئة، وحاول ان يمسك العصى من أوسطها، وأن ينأى، دون ان يفتقد ثوابت الاخلاق ورد الجميل، مهما كانت دوافع هذا الحميل، من منافع ومقاصد، إلا أن امرا اهون من أمر، وما اؤسس في النفوس من ميول وتواصل، شكل عمقا في الدولة سياسة وتجارة وتعاون في شتى المجالات . المشكلة أن الاثنان أقوى من ارادة الانفكاك من التبعية، حينما وقعت علينا النائرة، وهددنا ولا زلنا رهن التمزق والقتل والتهديد من جديد الاثنان يعلنان حماية هذا الدار من داعش . إذن الحشد وحين تنسب موالاته الى " السيد" هو من حمى حياضنا، ورد لنا كرامتنا، والامريكان بقواعدهم تحت حجة مقاتلة داعش، إذن لماذا يضرب الامريكان ابناؤنا من الحشد ؟ أليس منطق الحق، أن عدو عدوي صديقي، أم أضحت الاية .. عدو صديقي عدوي . واذا كانت عداوتك لايران، فتلك ايران، علام تحاربها في بيتي ؟ وانت تدرك ان لهذا البيت المنشطر في موالاتك ومولاة الاخر، فلماذا لا تذهب انت والاخر الى تصفية حساباتكم في عقور دياركم ؟ 
 


19
المنبر الحر / لا فاض .. ولا تبدًه
« في: 16:54 01/12/2019  »
لا فاض .. ولا تبدًه
محمد علي مزهر شعبان
هل انتهت المشكلة، وأطفئت النائرة، ومضى بنا القطار الى المحطة المأموله ؟ هل ذهاب الرجل الذي ولد من أرحام من وضعوه على سدتها، ستزال الازمة، وتنتهي الغمة والطريق سالكه الى الخلاص، وما أنتجه نهر الدماء السخية من منعطف غير مجرى التوجهات ؟ هل قدمت لنا قائمة انتجتها تلك الجموع، وما ألت إليه من تضحيات وأماني ثمنها الدماء، أم سيركب الموجة من أنبرى وقد نهضت وسائل إعلامه تضرب على الوتر المنغم المناشد المتباكي مع المتظاهرين، وكأن الازمة المستديمه، ظهرت على حين غره . أولئك هم ذاتهم من عضوا عليها بنواجذهم، ملكا صرفا منذ 16 عاما، يهجمون في تلاحم صوب الهدف، الا اللحظة التي فوجئوا بها، فتلبسوا فيها موقع الدفاع، وخط التراجع ؟
كنا نسئل أمهاتنا ونحن جياع، ما أخبار " كدر الفوح " فتقول : لا فاض ولا تبده . إذن الى ماذا تؤشر البوصلة، هل سيرجع من إلتحف بجلباب الانتفاضة، ليكون قاضيا، وهم اركان الجناة ؟ بدأت حركات توميء باسماء، وكأنها بعثت من منازل الرحمة، يترشحون لادارة رأس الوزاره، وقد جهزوا أنفسهم، وكأن السدة ستمسك، من خلال ما أرادت الاجندة الامريكية ان تلعب، فبدلت الادوار من موالاة ايران الى الركون في حضن " ام الانسانية " امريكا، تحت سقف الفوضى الخلاقة . عجبي أي فوضى تمتلك مناهج وسبل الاخلاق ومؤدياتها ترسي على شواطيء الامان والاستقرار ؟ إنساقت قنوات إعلامية، بالامس القريب تبعث لنا زرافات من الجحوش المفخخه، وتحرق سمائنا بافتراءتها، وتشعل الاجواء بفبركتها وهي معروفة المفاد والتوجه، حتى إلتحقت بها قنوات قرأت المقدمات، وعرفت النتائج فذهبت في سياق التصعيد والتباكي .
السؤال هل نحن مجربون، أم حكماء ؟ الحكمة في متاهة التخمين، ضرب من الخيال، والتجربة تمتلك ثوابتها في التعيين . وكما قيل في الامس القريب ( المجرب لا يجرب )
نعم مسالك انتاج حكومة جديده، تحتاج الى بنود دستوريه في عملية إنتقال الحكم،ولكن من يضع هذه البنود، ولمن توكل في تأسيسها ؟ هل توكل عملية تبادل الادوار الى ذات اللاعبين، ممن جندوا لهذا الغرض؟ إذن اين المتظاهرون وأصحاب التضحيات من هذا الامر؟ فتغيير الدستور عملية تحتاج الى وقت وأشواط إضافية، تتميع فيها المطالب . فالاحرى البحث عن ثغرات الدستور التي ولج في تأويلها أصحاب مقود العملية السياسيه، اللذين إنقلبوا ليس على أهوائهم، إنما لشدة عصف الجمهور،  والا كيف تبرم وثيقة التغيير، والجناة جميعا لا زالوا في خضمها . فأين أهل الحق اللذين يدركون التقاضي، والادراك الى درجة التثبت اليقيني، ويرقى في ان يضع النقاط على الحروف، لا تشوبها ظلال التأويل . فالامس ليس ببعيد، والحقائق تغني عن وثائق الوعيد وما جبلوا عليه من ولوج ناعمة الملمس . ولكي تهتك الوقائع وما أسست وما جرى في ميادينها من عماية الاباطيل فعليكم الادراك ان لا تذهب تضحياتكم سدى .


20
أي نازلة تلبست هذا الوطن ؟
محمد علي مزهر شعبان
بعد مشقة استنزفت كل الصبر، كي نتخلص من تداخل وتشابك العجلات، كي نمرق الى منفذ ممكن العبور فيه الى المستشفى، استوقفنا شباب وصبية بان نرجع من حيث أتينا . التفتنا الى الوراء واذا بها اسطول من السيارات تراص وتشابك . مرت ما يقرب الساعة، والحال على هذا المأل . ترجلت لأكلم جمع من الشباب وهم في فوضى وضع المعوقات لعرقلة السير . بادرتهم بالتحية وسئلتهم : شبابنا الاعزة هل هذا الطريق يؤدي الى المنطقة الخضراء ؟ هل من هنا يمرق رئيس الوزراء او النواب، أم أنه الطريق الى المستشفى ؟ جهودكم واستنزاف طاقتكم، وسهركم وشهدائكم، من الضروري أن يصب في رصيدكم، وأمل الشعب بأنكم مقدمته في وضع التغيير، حينما كانت الناس تستوقف لمرور موكب المسؤولين . أسئلكم أي فائدة تجنى من قطع الطرق، أو ما يحدث من حرق للمباني، وغلق المدارس ؟ فقط إنتبهوا أن ما يخرب، هو ما يزيد على كاهلكم من أتعاب لترميمه، حينما تكونوا أصحاب القرار. وما يهدم ليس ملك السلطة، وما يحرق هو ملك اخوتكم، ورضى الناس حينما تسمون في الارقى من مسالك السلوك والانضباط .
نظروا إليه بين مستريب وساخط، وبين من ولجت كلماتي خوالج صدره بالرضى والقبول . لا أعرف ماهي ردود أفعالهم، دون شك خالجني الخوف، وبذات الوقت أحسست أني أستحق أي ردة فعل . فمثلما إمتلكوا هم الشجاعة في هذا المشوار المضني قصاد الحكومة، فلابد من كلمة حق، حتى وسط الترقب في ان تكون العواقب وخيمة . فتحوا لنا مجال فرعي وسمعت بعض القذع والسب، وبعض المدح والتسهيل، إلا ان ردود الفعل من الكثرة ممن ترجلوا من عجلاتهم علامة الرضى والاستئناس، هي ذي مشكلتنا نحتاج الى كبش فداء، يقول او ينبري لكلمة حق، يمتلك الخوف والشجاعة في أن واحد .
تسائلت مع نفسي أي نازلة تلبستنا لقرون ؟ ماذا يريد العالم من هذا البلد الجريح ؟ من ألبسنا ثوب الديمقراطيه، مزق جلبابها علينا شتاتا . حروب أمراء المسلمين، وفخامة السلاطين، ومن تناول السلطة من المستعمريين، وإنقلابات من يدعون قوميين ثوريين، وصولا لمن إدعو كمحررين، ممن نقلونا من الرمضاء الى نار التمزق والتشتت . زرعت داعش وقضي عليها بوفود شبابنا اللذين ناخوا تحت الارض . الان رجعت داعش وهي تجمع شتاتها ممن أرسلوها كبعثات ارهاب واروراق جاهزة من سوريا تحت وصاية الاتراك والامريكان . ما مفاد زيارة نائب الرئيس الامريكي" بنس" الى من وقف على التل في أربيل وقاعدة الاسد، ممن يشاهد المعركة التي لا مناص وبد منها إلا الهلاك، في الوسط والجنوب . هل داعش وتمزيق البلد قادم ؟
هذا ما يذكرني، قبل خمسين عاما حين صرح مستشار الامن القومي " بريجنسكي " حيث قال : سأضع لكم عدوا مفيد يحكم باسم الله،  ويحارب باسم الدين، وينهب باسم الزكاة، ويقتل باسم الجهاد . يغير على قومه بسنانه، ويغير علينا بلسانه . يجمع لنا الذهب، ويجمل لنا المفرق . نرسل لهم نهاية الموسم، قارب النجاة في جزيرة أخرى، تنتظر من يدوس على ورودها، ويجعلها قاعا صعصا، واللاعبون موجودون دوما والمخرج " السي أي سي" .
هذا ليس دفعا للمخاوف، ولا منعا للدفق والسيل الجارف للمتظاهرين . إنما هو الالتفات الى الوراء، فهو من يصنع المقدمات، بانتظار النتائج، فكونوا صناع الوطن المتحصنين . هذا خطاب كأنه "منلوج " داخل نفس عراقيه تنتظر منكم ان تقفوا على ارجل ثابته


21
القادسية الثالثه ... تلوح في الافق .
محمد علي مزهر شعبان
يلوح في الافق المحصور، في زوايا، كانت الاصوات، التي تريد إحياء العهد المقبور، تبوح على حياء وخفر، تلمح بايحاءات وان لبست معطف الوطنية، والبكاء على الزمن الماضي، ولعن الحاضر . أساليب أدركوا فن لعبتها، ولهم سطوة من خلال إعلام ممول أتسع لعشرات القنوات، ومئات الاقلام، قصاد إعلام محلي لم يرتق الى مهمة مواجهة الاعلام المضاد، وليس له من القدرة في ملاحقته . اليوم يبعث المدُ، وتمتد الايدي الملطخة بالدماء، يتامى الامس القريب، كي تذبح إنتفاضة الابرياء، البسطاء، ليًحرفوا توجهها النبيل، نحو إرادات ما انفكت، تتباكى على الزمن اللعين .
هل عن هداية عادوا أم هي بدوة من بدوات ماكنة الاموال، الممنوحة بسخاء، لتجرف طريق الحق الى جادة الباطل ؟ أهي فسحة الامل في ركوب الموجة على ظهور المطالبين بحقوقهم، إندسوا كملتحقين ملثمين، تحت خيمة حق يؤازرونها . لقد مضت الايام وسيوف حربهم في قربها، وأكفهم تعطلت في سياطها على ظهر الشعب، وبقت ألسنتهم تدير المعركة من على منابر القنوات والاجتماعات المعلنة والسريه . يمتد الصوت من الجوار، ليمزق حصانة وأحقية الجدار.
( ثوري يا بغداد  ثوري .. خل يجي عزت الدوري ) هذا صوت البعث والمرابطين له من الاردنيين كي يستلم السلطة " رومل العراق  " وليركب القيادة مرة أخرى قتلة الشعب الذي إنتقل من النار الى الرمضاء . يتقدم الاسطورة الوطنيه " سعد البزاز " لخطبة " هوازن" إبنة عزت الدوري، مقابل 45% من ملكية الشرقيه، مع القبول بأي شرط مقابل الموافقة . يمنح متنبي الشعراء" عباس جيجان " الذي لم يبق ملكا او أميرا الا مسح قدميه قبل أكتافه، ويطلق عليه " الصادق الامين" من قبل من اراد ان يتزوج بالحكومة القادمه صاحب الشرقيه .
واذ تمتد أيدي السخاء المغلف بالدوافع الخفية التي خرجت بهذه العصابة من مكامنها الى العلن، في نشر كل وسخ ورديء، على ذبابة لسان ناطقيهم . لا ريب إنهم يريدونها دماء، ويضربون الجهة بالجهة، ويشوهوا مطالب شعب بريء خرج يطالب بالعدالة والوجود بين صفوف من احتجزوها، رافضا التحاصص واللصوصية، راغبا ان يعيش بسلام، في بلد مصادرهم من القدرة ان تجعلهم في مقدمة الناس .
كل مقدمات التشويه، وغرس النبتة الخبيثه، حتى لتتفرع جذورها وتمتد الى حيث ان يرهن الزمن لخطاب الماضي، الذي مهد للقادسية الثانية . بالامس كان "رامسفيلد" اليد الخفية، وملوك السعودية أعلنوها جهارا " منا المال ومنك الرجال " ولازالت الامورعلى ذات الايقاع سلوكا وممارسه، لخلق العداء بين ايران والعراق، وتتلاحق وتيرة خلق الازمة، بإفتعالات وإدعات، كي تسخن الارادات وكأنها على موشك من التصادم، من أقاصيص ملفقه وأحاسيس محمومه . مباراة رياضية بين العراق وإيران، تنتقل من كونها فرحة جمهور لفوز بلده الى متغير حمل معاه كل  مفاد التصاد والعداء، وأغتنمت كل وسائل الاعلام الكاره والقاتل لهذا الشعب، في ان تنقلها من فرحة فوز، ليس طاريء على كل ما يدور في دوريات الامم، وكأنه إعلان نصر في الكونية الثانيه للحلفاء . هذه التمهيدات يدركونها، ان لا دولة من هذا اللفيف يقاتل إيران، إلا العراقيين . من القادسية الاولى والثانية، ليجلسوا قدرها على الثالثة حتى حولوا المطالب الحقه، الى شعارات توحي بأننا على وشك إعلان الحرب على إيران . مطالب شعبنا معروفة، وسبلنا في التظاهر سلمية، واعتصامنا الجماهيري، لقصور في سلسلة الحكومات المتعاقبه . فنحن نريد وطن، وموطن أمن لسكن . نحن نريد ان تعم العدالة في توزيع الثروات، وان شعب بقراتنا الحلوب وقد نجزت ضروعا بالعطاء، دون أن يأخذ شربة ماء صالحه . نحن شعب أنهكته الحروب والفتن، وساقته المنايا الى المحن، مالنا وعداءكم مع قصادكم . لا نريد ان نكون حطبا لحروب بالوكالة، لقد ضجت مقابرانا بشبابنا . المتظاهر إبننا ورجل الامن من دافع عن حياضنا، والخيار خيار شعب عرف حقيقتكم، وأدرك أن لا طائل من هذا الجلباب المتهريء الذي، فصله " بريمر" ليس لدينا بعد من قدرة ان نكون بيادق لحرب الاخرين بالنيابة . أخرجوا جميعا من هذا الوطن .
 


22
لا .. مساومة في حب الوطن .
محمد علي مزهر شعبان
الحق يحتاج في تطبيقه الى إرادة، والصوت الخافت لا يسمع، والنداء لمن ركب غلواءه لا يستجاب. هذه تجربة الشعوب وسجلها التاريخي، إلًا أن تعلن النزوع الى الخلاص . المشروعية في ما إنفجر من غضب بات يتراكم في الصدور . مشروع ان تتوقف عجلة ركبها جنرالات الاغتنام، يدفعها من أنهكهم الاصطبار على أمل أن تشبع غريزة النهم . الغليان بات يفور كبركان، فأضحى الانفجار، والبوصلة تشير أن لا تتوقف إلَا بالتغيير، ولكن بأي خطو ومنهج تسير ؟
أليس من الضرورة أن تحتسب ما هو أسمى من حيث ما ألت إليه الامور ؟ ليست الفوضى هي الحل، بل الارقى سلوكا وممارسة حتى تجني الثمار . ليست الحرائق في ديارك، وما يتركها من رماد هو موطن السكن الامن الذي تريد، لمستقبل حياضك وسورها  فالارض أرضك وملكك . ليس قطع الجسور، هو المعبر الى المبتغى، بل الى قطيعة التواصل الى الضفة الاخرى.
ليس إغلاق الدوائر، هو الرهان الى النجاح، بل التعطيل لحياة انت جزء من ملفاتها اليومية . ليس إغلاق مدرسة، من يتوج إعتصامك، فأولاد الشعب، سيفقدون الاندفاع الى مواصلة المعرفة التي تشير الى تبيان انك شعب متعلم متنور .
لا شائبة بكل إندفاعك وتظاهرك، لكن الخراب الذي يوحي بالحطام، الذي يبرر ردة الفعل للحكومة في ان تقابله بذات القوة، حينما تضرب الفوضى أطنابها ببلدك، والدلالة مما أنتج لنا من شهداء وجرحى . أنت لست السبب فيما تؤول فيه التعاكسات والتصادمات، ولكن هناك من يديرها خفية ويدس السم بالعسل، ليقتل شهداء العسل في مذاقه المر .
إدركوا ايها الابطال أن الحلول لمثل مطالبكم لا تنجز على عجالة، بعد تراكم الازمات، بل لزوم التوقف في محطة التوثيق، والعهدة بالايفاء لكل ما أثرت الحكومة في أن تنجزه . الحكومة أيقنت أنكم شعب متحرك، وشكلت لهم الصدمة التي قد تأتي بموجات أثقل تاثيرا عليها، وهذا ما لم يدر في حسبانها مما مضى من سوابق الايام، فبادرت ترمم زمنها بقرارات في صيغ العجالة، والعجالة ليست بناءا محكما، إلا أنها اليوم على موقد التنفيذ .
إذن كيف السبيل لتحقيق المطالب ؟ دون شك أنتم لا ترضون بهذه الاحزاب، ولكن إعلموا كشعب، أن هذه الاحزاب لا تسلم غنائمها بسهولة، وأن بناها من صلب شعبكم، فكيف لكم ان تكونوا الاكثرية الغالبة، في تغيير المعادلة ؟ لابد أن ينهض من بين صفوفكم المتقدم دراية، وذوي الرؤى المدركة ليقود الجهة، قصاد الحكومة .
لابد ان نمهل حكومة السيد عادل عبد المهدي، لترتيب الاوراق، تحت مراقبتكم، وان تنجز كل المطالب التي تحتاج الى التطبيق، تحت رؤى ان التظاهرة لازالت تقلى على نار وفوران، منجزة للانفجار في أي لحظة . مطالبكم لا تنجز على العهود، بل على توثيقها كمشروع واجب التحقيق وليس كدية على الاوراق، وصكوك بدون رصيد . أديتم وأوفيتم رغم ما يؤلمنا من نتائج، ولكن المنطق يقول : أوفوا ما عهدتم أيها الحكومة المؤقته من عهود، للانتقال الى مرحلة جني الثمار في انتخابات نزيهة، ومفوضية غير متحاصصه، وصندوق مفتوح للاكثر صوتا، ولاناس نزعوا من رئاتهم حصاد المغنم . لست بصدد الوهن من إندفاعكم، ولكن لا يساومني أحد على وطنيتي، ولا أساوم احد، عبرتي هي التاريخ، والاهم هي قراءة النتائج .


23
ربما سأكون قيد الاعتقال ... أو الاغتيال

محمد علي مزهر شعبان
هل تغيرت الانفس، وتبدلت الاحوال من حال الى حال ؟ هل أبت خوالج الطمع الى حيث أن تذهب الى المعارضة ؟ غريب عجيب أمر الناس في هذا البلد . بلأمس كنت تتزاحم وتتراكل على قضم الكعكة، وتوزيع الحقائب والتحاصص الى مستوى تعيين أدنى الدرجات الوظيفية . اليوم مالت الموجه، وانحدرت مع " الروجه " لتكون في المعارضه . يبدو أنكم ستكونوا أغلبيه، لتركبوا السدة من جديد، بذات الوجوه، وعلى نغمة التوزيع وفق خريطة هذا لك وتلك لي . أين كنتم مذ أكثر من 16 عام ؟ أما إستوقفتكم سياط الضمير لوهلة بأنكم تماديتم حدً نزع تلك النقطة من الجباه ؟
الناس بعد أن تراكم الغيظ في صدورها، وإنفجر اصطبارها، بعد أن طال الانتظار، واشتعل الاوار، انتقلتم الى حيث الاياب مرة ثانيه بذات الاشكال، وعلى قدر مقياس توزيع الجلباب، فإنبريتم مطالبون بالاصلاح، وكأن مستعمر من اقاصي الارض، كان يتوزعها مناصب ومراتب، غنيمة ومغنم . القاتل عراقي، لكنه بيدق ومأمور، والمقتول عراقي بالرصاص او منحور .
ليدرك الشعب أنه ليس جائع، لكنه فاقد لوجوده، محتجزة أمانيه، مستعمرة حياته بيد حاكميه.
حكامنا لم تعرفوا توظيف الدولة، وفن إدارتها، وتصريف أعمالها، برمتكم سنة وشيعة وكرد . الشيعي فيكم وكأنها جاءته على حين غره، وستذهب بذات القدر الطاريء الذي ألبسه الامريكي ثوب الديمقراطية، فأنحى بجبن منقطع النظير مع من أفرزهم القدر كقادة لهذا البلد . أما السنة فلنكن صريحين مع أنفسنا دون جبن، والتاريخ لازال تختط سطوره بالدماء، من أيام الذبح على الهوية الطائفية، لحين ظهور رجال الامس القريب من أيتام النظام، والحاضنة لداعش التي إمتدت لتشمل لثلث الوطن، حتى تبرعتم ياشيعتنا بمن ناخ تحت القبور من شبابكم وبعض الثلل من الاشراف السنه، اللذين وقفوا الى جنبكم،  لتحرروا أرض وعرض إخوتنا في الوطن .
الاكراد دولة فوق دولة منبطحة إفتقدت عدالة التوزيع، بين من يمتص ضروع البصرةالتي تفتقد لشربة ماء صالح، ويحتضن قاتلي الشعب في " فلل " أربيل . مساوما متغنجا بأنه بيضة القبان.
إذن أي قبان يوزع بالقسطاط حقوق كل رعاياه . المذبوح شيعي والمقاتل المحرر والمتظاهر شيعي، ورجل الامن والمطالب بحقه من ذات الطائفه .
الى أين تريدوا الوصول ؟ علام لا تخرج الغربية وشمال هذا الوطن الذبيح بالتظاهر، ألغاية أختزلت وباتت تترقب ما ستؤول الامور من نهايتكم كي تتباكوا على زمن لم يقبض بيد حديدية عادلة، ولم يقرأ خريطة ما تخططه دول الاقليم ومخابراتها، ودول فوق تلكم سطوة .
أخوتي المتظاهرون، لقد صعقتم الحكومة بكل تركيباتها، وأحدثتم الصدمة، فسيأكل إقدامكم  ثمارها . مطالبكم حق، ولكن يحتاج الى تأسيس وقيادة، تتمخض من صلب إرادتكم وتوجهكم، دون اؤلئك المندسين، أصحاب الغايات والرايات . إن المتراكم من الحقوق، لا يجنى بين ليلة وضحاها، وأدركوا ان ركوب الموجة للمترصدين، داخل البلاد وخارجها، يعمل بكل وسائل الانحراف بتظاهركم . وأعلموا أن المبنى ومؤسسات الدولة ملككم، وان رجل الامن هو من دافع بالامس القريب عن حرماتكم ووجودكم . وان دولة البرلمان والتكتلات هي مصدرغزو أموالكم. لنعتصم نعم، ونتعانق مع حماة الوطن ليكونوا جنبكم وليس قصادكم . وإلا حصادها الهشيم، في خراب واحتراب خطط له، فاحرقوا أوراق من يريد لهذا البلد الحرب الاهلية .


24
لنؤسس حزب الشعب .. دون الفوضى .
محمد علي مزهر شعبان
أليس الاغلب الاعم موشك على التظاهر في 25 القادم ؟ أطرح فكرة قد تثير السخرية او التندر، لعلها تبرد ساخنكم، الذي يسلخ الجلود، أو يجمد في ثلاجة الوعود . رأي شيخ إتعض من تجارب التاريخ، وأدرك نتائج أعتى التظاهرات في التاريخ، منذ التظاهرات الفرنسية الاوربية عام 1968 وكم أسست من رعب في جمهورية " ديغول" وكم أقلقت أوربا حينها، فأنتجت ظواهر، ما كانت نتائجها إلا عكس ما نادى به المتظاهرون . استجابة حكومة  فرنسا لها، وحلت الجمعية الوطنية، وأجريت انتخابات جديده واذا "بديغول" يرجع أقوى مما كان قبل التظاهرات . أذكركم بما ألت إليه إنتفاضة أذار في 1991 فبقدر ما حققت نجاحا على الارض حملت معاها ظواهر نكوصها لانها إفتقدت القيادة ومقومات البقاء .
إذن ما العمل ؟ ما أطرحه لا يعني بأني استلب عزيمتكم، واحبط سعيكم، وأشل من إندفاعكم، إنما كيف السبيل الى النجاح، دون خسائر، لا نقبض فيها سوى العزاء، او قبضة كف من الهواء .
سادتي الكرام .. اذا لم تكن تظاهرتكم، تشكيلتها من شتى مقامات المجتمع، مفكريها وأداباءها وعمالها وطلابها، حيث تمتلك القيادة بالعناوين التي لم يوميء عليها بغبار التلبس والانتهاز لغايات وأجندات، ولم يركبها طواريء توشك ان تنتهي صلاحية وجودهم، ام اؤلئك اللذين يريدون ان يلبسوا جلباب التعاطف معكم، ممن كانوا يظنون أنكم دُمى معزولة وعاجزة، يتحكمون باللعبة وانحراف توجهها . تعالونا الى فكرة قد يعتقد الاخر أنها مستحيلا، وركوب المستحيل، هو الطاقة الناجزة والمنجزة فيكم . إن الاحباط الحقيقي لخفوت الاندفاع والسقوط في مخالب الاقناع، هو القبول بالترقيعات الانية لتتحول الحركة الى سكون يلملم جراحه من جديد .
تعالوا الى حيث الفكرة لعلها قاصرة ومجنونة في أعين من لم يعرف ركوب الخيل ويدعي أنه فارسا ... هي أن نؤسس حزبا بأسم ( الشعب ) بقائمة مفتوحة في جميع المدن المنتفضه، وليس من باب العفوية، وإنما من خلال قيادات المنتفضين اللذين يولدون من رحمها، والقادرين على فن إدارة الحراك وجمع شمله . له أجندة واضحة المعالم، مسندة بالدعائم، لها قواعدها ومعالم توجهها، في بنود تلبي رؤاكم في بناء وطن، وتنهض بأعباء المواطن، واول أبجديتها .
1-     تغير بعض مواد الدستور الذي أسس على رغبات وميول معروفة، فدستورنا في اغلب مفاصله يرتقي الى القبول، ولكن حشرت فيه مواد هي عثرات كئداء، تصيدها من أدرك مغانمها .
2-      أن يكون النظام جمهوريا، ينتخب فيه الرئيس من الشعب مباشرة، وكل محافظة تبرز مرشحيها، ويصوت على الاصلح والانجع والاكثر فاعلية، من بين المرشحين في المحافظة . وهكذا التطبيق يعمم على كل محافظة على حده . ثم تطرح أسماء المرشحين على الشعب، ليكون الخيار له فيمن يرتضيه ان يكون رئيسا بالاكثرية .
3-     ان توزع الثروات بشكل عادل، حسب ديمغرافية واحصاء النفوس في كل محافظة، فليس هناك حصص مستقطعه، ولا مجاملة في ان تتساوى كل محافظة أنى كانت إثنيتها وطائفتها .
4-     العراق بلد الجميع، تعيش الناس تحت مظلته وخدمته والدفاع عنه، ولا يرتبط أي نوع من جيوشه تحت مظلة حكومته المحلية، وانما إرتباطه بوزارة الدفاع، وكل بقعة من أرضه، هي موطن ابناءه، بتداخل وحداته وتنقلاتها، حتى تنصهر الدماء، ولا تنقلب الاهواء، إلا تحت قيادته .
5-     تقديم كل مختلس لاموال الشعب الى محاكم عادله وفورا، واسترجاع الاموال، مهما كانت الجهة المهربة إليها . وتقديم القانون الاسمى ( من أين لك هذا )
6-     إلغاء او تقليص مجالس المحافظات الى 8 أشخاص من النزهاء وبالاختيار الشعبي وليس الحزبي، يكونوا محورا أساسيا مع سلطة المحافظ الذي ينتخب حصرا من اهل المحافظة، وهو المسؤول على ادارتها، وتقع عملية تنفيذ المشاريع باتفاق الاغلبية .
7-     توزيع قطع الاراضي لكل من لا يملك عقارا بمساحة 100 م، وتقوم الحكومة ببناء البنى التحتية، وتسليف المواطنين، دون ارباح، يسددها المواطن وفق قدراته، او تتكفل الشركات والمستثمرون، ببناء المجمعات الحكومية مسنودة بالدعم الحكومي، وتسديد المواطن، بما يتلائم مع قدرته المالية .
8-      إنهاء البيروقراطية في الدوائر الحكومية، وإستثمار الطاقات في المشاريع الاستثماريه، الحكومية والاجنبية، من بنى تحتية ومعامل انتاجية، والاستعانة بالاستثمار الاجنبي، وتوفير الامن، لمن يدعي ان رأس المال جبان .
9-     إحياء جميع المصانع التي دثرت لاسباب مقصوده، وإعادة انتاجها السلمي والعسكري، والاستعانة بالخبرات المحلية والاجنبيه في إعادة منتوجها المنافس للبضائع الاجنبية .
10- إحياء الانتاج الزراعي، وتمليك الاراضي للمزراعين، المشروطة بالانتاج، والمراقبه من قبل مختصين، بعد تهيئة الوسائل التي يحتاجها المزارع، ويكون حينها تحت المراقبه، التي تحفظ التسيب والاهمال .
11- الاهتمام والمراقبه، لعملية التربية والتعليم، وتعزيز دور المشرفين، ومنح المعلم والمدرس والاستاذ مما يكفيه من وسيلة عيش تغنيه عن مأرب الدرس الخصوصي، والمدارس والكليات الاهلية .
12- فتح منافذ عمل من خلال ايجاد ورش ومعاهد صناعية وزراعية، لخريجي المتوسطات والاعداديات، لخلق طبقة منتجة متوسطة المستوى، في شتى مسالك البنى المختلفه، التي تتساوق مع القدرات المتخصصه، دون متاهة ألوف المتخرجين دون عمل .
13- العراق بلد محايد، دون مأرب هذا الاتجاه او ذاك . فمن أجزى لنا عملا ووقف مع شدتنا، نقدم له الثناء والامتنان، ولكن الحياد دون السكوت عن الظالم ضد المظلوم، والقاتل ضد المقتول، فنحن مع سياق الانسانية في العدل، وضمن منظومة حقوق الانسان . بلد له من الخيرات والخبرات والارض المعطاء وما احباه الله من نعم، نستطيع ان نحيا، دون أن نكون أجيرين للغير. ونحتاج الى دعم ما يسعد شعبنا من تقنية متقدمه، في كل المجالات التي سبقنا العالم إليها، بقدراتنا المالية والتطوير المعرفي لشبابنا .
14- الثروة الطبيعية ما فوق وتحت الارض ملك الدولة، فأي قطرة بترول تنضح من باطن الارض هي ملك الحكومة المركزيه والشعب . وكل ما يسرب دون علم الحكومة لصوصية، يعاقب عليها ويقتص من موازنتها على حد الدينار.
15- تقوم حكومة تصريف أعمال ممن لم تلطخ أيديهم بالدماء والمال الحرام، لحين إقامة انتخابات رئاسية .
16- تسترد جميع البنايات والاراضي والقصور، ممن استحوذ عليها دون وجه حق الى عقارات الدولة والتي تشكل قيمها اكثر من موازنة العراق .
17- الحشد الشعبي ومن تبعه من التسميات، هو الجيش الاحتياطي للوطن، له مؤسسته التي يجب ان تكون دستوريه، ويشذب من كل عنصر خارج حدود ضوابط العسكرية المنضبطه، وتحت قيادة رئيس الجمهورية . يكرم شهداءه تكريم البواسل، وتحفظ أيتامه وايتام جيشنا برعاية حكومية أبويه .
18- إحالة ممن خدموا البلد وهم في سن الستين الى التقاعد، دون الاقتصاص من رواتبهم، وتكريمهم، لان من عاش على وضع معاشي معين، وأضحى واهنا، فلا نجعله مستجديا على بوابات التقاعد او البحث عن وسيلة تعينه على سد رمقه، فالشعوب تكرم شيوخها . وان إضطرتنا الحالة في الاستعانة من بعضهم، لا ضير ان يكون مشرفا في مجال عمله، حتى نفسح المجال لشبابنا في يشغلوا وظائف الحذف .
19- ان الهدف هو ليس إلغاء الاحزاب المتواجده، إنما لتعيد تلك الاحزاب حساباتها، وتشذب ما ألت إليه من نفور الشعب منها، لتصطف مع شعبها، وتقدم مرشحيها في منافسة شريفه مع حزب الشعب، ولعل كثير مما استجد من كتل واحزاب، خرجت على حين غره، ان تنسق اجندتها مع روح الخلاص من هذه التعاكسات والتناحر والمأجورية لهذه الجهة او تلك .
20- الانصاف في الرواتب وسلخ الموازنه، للسلطات الثلاث، تحت أي عنوان، واي وزارة اخرى، فليس من المعقول ان يذهب رئيس الوزراء بموكب الى الصين، ولا فريق عمل رياضي او غيره في المساهمات الخارجية من نفرين ، يذهب معاه عشرون اداريا، ولا يتمختر نائب او وزير او رئيس جمهورية في رحلة تعقبها رحلة، دون برتوكول منتج او تبادل قبل . 
هذا ما حفزني إليه، خوفي على وطني والابرياء من شعبه . هذا ما أل إليه جنون الفكرة التي ألهبها سياط الجلد على ظهور هذا الشعب الرائع . هذا مشروع من رأس قدمت ما لديها، بإنتظار ما سيقدمه الاخرون، إلا الموت والدماء، ثقوا ان عواقبها بهذه الطريقه، مؤدياتها عدم الخروج من عنق الزجاجة
 


25
إدركوا ... أن البلد على وشك الانهيار

محمد علي مزهر شعبان
 
إن تعمير النفس يبدأ من الذات اولا، وهو الخطوة المجاز التي تنقلنا الى إصلاح ذات البين . نترقب بقلق، اليوم الموعود كي تخرج التجمعات في شوارع الوطن في 25 تشرين الاول، بعد أن خلف أول أيامه، موتى وجرحى بالالاف . ولا يعلم إلا الله ما ستؤول إليه الاعداد لما يقال إنها الاوسع والأشرس .
لنتذاكر، منذ الحملات الاسلامية الاولى، كان العراقيون وقود وحطب هذه الحروب والفتوحات، وأعتاد هذا البلد ان يتأبطه أمراء، وحوش كواسر أمعنت قتلا بألوف مؤلفه من أبناءه، أمثال عبيد الله ابن زياد والحجاج في دولة أل أميه، وهياج الثورات في دولة" بني العباس، وتناولتنا أشكال وألوان من همج ووحوش مغول وأتراك حتى أل مصيرنا لامبراطورية، لم تغب الشمس عنها . حيث أسست الموت المبرمج، وشعبت مواطنه، ووسعت مسالكه وسلمتنا فيما بعد، لثورة مقتوله بارادتها، يتعقبها انقلابات، حيث سلمنا بيد الجلاد الذي لم تنجب البشرية له ندا، بل إصطف " ميكيافيلي، في السطر الاخير من دمويته .
أصبحنا في ليلة وضحاها تحت وطأة بساطيل ثقيله، إدعوا أنهم جاوؤا ليقدموا لنا هدية دموية، إسمها "الديمقراطية"  ويا ويلها، كم نثرتنا أشلاءا، وطحنتنا أجسادا، ثم زرعت البذرة الخبيثه التي إمتد تورقها وتشعبت جذورها، قاعدة وألوية ورايات إصطفت لتنتج لنا داعش تحت رعاية وصناعة دعاة الحرية .
مرت علينا الدواهي، وكان الخلاص منها، ملايين ناخت في مقبرة السلام وغيرها، حتى ضجت وانتفخت وتوسعت، ولم تعد الارض ان تتحمل ما ناخ في طياتها . إنبرى على حين غرة، من افرزتهم لنا الاقدار كحكام، وكنا نأمل اننا سنودع السلاح، واذا بها إئتلافات وتكتلات وأحزاب، إنبرى لتصدرها من يملك تاريخا نضاليا وقد نأى بعيدا في أصقاع الارض، دون أن تمسه لوعة المرارة والتهميش والموت والاعدام والحروب والاعتقالات الدوريه، وأخرون كانوا الجلادون في الامس القريب، أفرزتهم الطائفية والاثنية، وأرتدوا جلباب الوطنية . واذا بها تشتعل نارا في معترك التحاصصيه واللصوصية واختلاف المرجعيه، لهذا البلد او نده .
من قرأ التاريخ جيدا، يدرك ان العفوية في الانتفاض والتظاهر، هي خزين متراكم مما لاقوا من الاهمال والفقر وانعدام العدالة والبطالة، وعدم الاكتراث، وانتفاخ امبراطوريات الخزائن لجهات محدودة، وأقلية مرصوده من العناوين والاسماء . فلابد ان يطفح الكيل، ويتغول الغضب، ولا ندرك ردود الافعال، مما لا تحمد عقباها .
إن العفوية في مسار إنطلاقها هي عبث اذا لم تأطر بمنظومة ومرجعية، واضحة الرؤى، تحت قيادة لا شائبة عليها، تتمخض من رحم الناهضين المنطلقين نحو الخلاص . يدركون فن القيادة، دون اي حبال للشك والريب لجهات الا الوطن والمواطن، وإلا ستسوف مطالبها بالترقيعات، وستذهب مع الريح جلُ التضحيات، تحت حبكة الوعود المرقعه، كي يهدأ الالم، بعد جرعة مورفين لبعد حين . تذكروا انتفاضة شعبان 1991 حين ادى نجاحها الى نكوصها لافتقادها القيادة ولانها عفوية دون قيادة موحده .
إذن لنقرأ المشهد جيدا، ونتسلح بالقدرة التي تضع العصى الغليظه في دولايب من يريد ان تفتر العجلة على ذات المنوال . لقد أسستم الصدمه، في حسابات الحكومة، سواء الابرياء منكم او المغرضين، فتحولتم الى شعلة تحمل هموم وطن، تحمل غصن الزيتون في يد، والارادة الصلبه المنسقه في الاخرى .
اما اللذين ناخت عجائزهم على كرسي الحكم، واستوطنوا الى الدعة،وبات "قارون" يحسدكم على ما غنتم وعبثتم بها عبث الاطفال، وتصيدتم في غاب دون وحوش، وأصابت مصيدتكم الطيور والحمائم، إدركوا أن لكل شيء نهاية، وان لكل لص يد عداله سماوية او شعبية . أوبوا الى رشدكم، وأحقنوا نزيف الدماء، وراعوا خلق رب السماء . ان القادم سيفقدكم ويفقدنا التوازن، حينما تنتهي الدولة، وحين نعيش في فراغ مؤسسات تحفظ القانون العادل، سوف يترك للاخرين من بيادق مأجوره ان يعبثوا في وطننا ومالنا وعرضنا، ويضحى الشارع ملك الاشقياء، من دواعش ومن امتلكوا أدوات القتل . إعلموا سنكون أمارات وحارات، أتعس من أيام الطائفية.
عالجوا مطالب المتظاهرين وأقيموا الحجة، من خلال المعالجات البنوية في حياة المجتمع . من يطالب بالوظيفة، وظفه في المشاريع التنمويه . ومن يطالب بقطعة ارض فارضنا واسعه . في معسكر التاجي والرشيد وابو غريب، لا تحتاج الا طابوقات وابواب، فبناه التحتية مكتمله . وساحات بلدنا واسعه، سلمه صك عقار وسانده في أن يسعى ليبني مأوى. امتلكتم قصورا على منعرجات دجلة من الجادرية الى مشارف معسكر الرشيد، اغتنمتم الاراضي والقصور، غصبا وعنوة ولم تتخذوا لكم قدوة، من اشارف علماءنا ومفكرينا بيوت سكنوها لا تصلح الا كنٌ طيور . إعدلوا بين اهل البصرة وضروعها راس مال خزينتكم، والناصرية وو مع نصب نفسه أميرا فياتمر في شمال الوطن . امريكا وايران على ابواب التصالح، فلنصلح يباب بلدنا . إدركوا اغلب ما حوالينا من دول مبغض له قصد ومنفعه في دمارنا، فعلام لا ننهض ليقتربوا إلينا، بقوتنا ووحدتنا، ولنا من الرجال تندر البشرية ان تنجب مثل ايثارهم .       


26
من نحن .. حكومة وشعب ؟
اليوم الاول للاحداث ولكن النت
محمد علي مزهر شعبان
عندما تسوق معادلة الخلاص، لابد ان تكون نتائجك منتجه، فأن تداخلت عناصر دخيله في طرفيها، خارجة عن حدود توازنها، قد يؤدي الامر الى إنهيارها، ونرجع الى المربع الاول ونستجدي الشفاء ونقضم الاطراف . هذا ما تبعثه الصور اليوم التي تجعل المرء في غثيان، فتعمى البصيرة الى حيث المؤديات، ويغشى البصر حين تغلفها حرائق، تحسها تنقلك من الرمضاء الى النار، هذه مقدمات ما يحدث الان . هل هو الرهان الذي سينقلنا الى الخطوة القادمه المشوشة المعالم ؟ دون شك إن الهفوات التي سقطت فيها الحكومات المتلاحقة، وكأنها محطات العبث في صناعة الصيرورة، وعدم إدراك المعالجه. فكانت الخطوات المضاده تنشيء موجة من ردة الفعل غير محسوبة الخطوات، ولم تحمل عنوان إلا الايلام الذي يداخلك في ان ترى الحرائق تشعل في ديارك .
نبحث عن العنوان واللافته والاجنده والقيادة، فلم نجد اثرا للنقلة المجاز التي توصلنا الى السبيل الواضح . كل شيء مشوش إلا الفوضى، وبالمقابل كان الرد من الحكومة هو بقاء الامر عما هو عليه وحلوله الترقيعية . فضاع تحديد صالحها من طالحها، فتختزل اللوعة في خوالجك، في دوامة ماذا يجري ؟
نحن لسنا في هجوم على الباستيل والقضاء على لويس السادس عشر، ولسنا بصاحب المعزة العاري المحرر بعقلية غاندي . والسؤال هل تختلط الامور  ليبدل "روبسبير" بجان جاك روسو؟ أم نحن امام شباب تبحث عن لقمة عيش، وخريجين مطالبين وظيفه، وفلاح تنكر لمزرعته ليكون موظف حاسبة إلكترونية، ونجار ليكون وزيرا، ومن ترك وطنا ليبعث لنا إرساليات ودروس الاخلاص للوطن .
من نحن حكومة وشعب، وماذا نريد سواء أكانوا أؤلئك القابعين في المواقع المتقدمه، وسرحوا في متاهة الاهمال ؟ أم إشكالية في دوامة من لم يفهم عملية الانتقال المفاجئة، من مرحلة النكوص والوهن وإنعدامها، وصعود الاخر لمن جاء على حين غرة . عملية انتقال تشوبها إقتناص الفرصة من خلال إغواءات وتجمعات، وتسريب افكار، كتسريح مجاميع الامعة التي تلعب دور بطل مفاجيء من هذا الزمان، وتخلق من الافكار والميول ما يثير العجب، مخالفة ضوابط وأصول الفكر بكل اتجاهاته الدينية والاثنية والطائفية .
إني أجدها لعبة الفراع السياسي في البلد، ومناوشات الاطراق، وخذ مغنمك قبل فوات الاوان والثغرات في ضبط ايقاع ادارة الدولة . وبذات الوقت فمن منا لا يحدد عملية الفارق المعيشي بين ما بعد السقوط وقبله . اين كانت هذاه الناس حينما كانت تقرض عرانيص الحطنه المخلوطة بالفئران والكلاب والوحل، والجوع والتهميش والمقابر؟ واتسائل ما فعلوا ممن قدموا وقبضوا السلطة، في زمن الخلاص من أزمة الموت المجاني وركبوا الموجه ؟ هنا الاشكالية ممن عاشوا تلكم الفترة من عذابات واستلابات وأمل الاطلالة على شواطيء الصيرورة، وبين فتية عاشت العولمه وزمن الانفتاح، وتركت للسالفين تلك العذابات كذكريات مؤلمه . لست بصدد الاشارة الى المفترقات او الادانة، ولكن هل حرق محافطة او مبني هو السبيل، اوقتل شرطي ام مواطن هو حلال ازمة وفكاك نائرة . ورغم إدراكي ان هناك هوامش وبيادق ماجورة، تسطوا على السلمية وملثمين لتغيير البوصلة ممن يخترق نواميس التظاهر السلمي . أي إفتخار ان تحرق، وأنت مكلف بانجاز وسيلتك في ان تنجو من الاحتراق؟ يبدو انه القصور في الحكومة والشعب، فالاثنان لا يعرفا وسيلة المعالجة، والاثنان الى المجهول، هذا ما يرغب به الاخرون، والاخرون هم الجحيم وما يجري يبرد غيظهم بما يجري ويطفأ غلهم وغيلتهم .

27
بأي أجنحة ... حلقوا رفقة الحسين ؟
محمد علي مزهر شعبان
علام يرحل الثوار عبر وعثاء الطريق، وركوب الصعب والعسير، الى ميادين القتال، وهم يدركون قدرة من أعدً العدة، عديد وحديد ؟ ما شعور من يحتسب المنية قدر نازل ولا مناص منه وبد، وأن مخالب الوحوش ستنشب في رقابهم ؟ هل هو الايثار بالروح طوعا لاجل قضية بادية الرجحان في سياق الاحقية، وبينة اليسر وواضحة الاسانيد، في جدال ارادة الحق ضد الباطل ؟  اؤلئك الثلل الذاهبة ألم تستشعر الرهبة، وهي تسير نحو مرابض الوحوش؟
نعم لابد ان تستشعر الوجل، وتدرك الى أي ميدان تتشابك فيه الاسنة، وتتقاطع السيوف ولكن دفق الارادة والرأي المستنير بالحق، هو الريح التي حلقت باجنحتهم نحو الشهادة . فالشهادة ميلاد فجر للمظلومين ينير الدروب، ويمحق الكروب . اؤلئك على مر عصور البشرية، من "سبارتكوس، من سقراط النبيل للحسين القتيل، لزيد بن علي للحلاج لكل ثورات الشعوب المتقدمة والمتأخره، هو البند العريض في لائحة الاباء .
هي تلك الاسئلة التي قد تعجز ألسن الناكصين الواهنين الاجابة عنها، من تخبطتهم الغايات وتنازعتهم المطامع، وأعتلج في صدورهم الحقد، بل ثبت فيهم الجبن رسوخا، فأضحوا يبررونه بمنطق، الربح والخسارة، وقراءة النتائج الانية، دون ان يمتد نظرهم القاصر الى حيث ما سيتمخض فيما بعد من نتائج تسجل للانسانية، عنوانا كبيرا وعظيما، ولافتة يرفعها ركاب التحرر، وناشدوا الخلاص من ربقة الطغموية والفاسدين .
(يقول معلم البشرية وفارسها علي بن أبي طالب ع : ألا وإني أقاتل رجلين... رجل إدعى ما ليس له، وأخر منع الذي عليه) . إذن ليدرك اؤلئك الدعاة الذين يغتصبونها على ظهور الخيول او متون الدبابات، تعسفا وظلما دون أي لمحة من مشروعية . بل مهدت لصيرورتها بيادق، إندلق لسان طمعها ففائت الى حيث تلك الحياة المنعمة الذليله، وعقابهم ان تحرق اوراقهم، ويقذفون في مزابل التاريخ . اما الاخر الذي يهن عن أداء وظيفته كانسان حر، ويمضي جنب الجدارات أمعة خانعا تابعا، يساق كالنعامة، وينتهي كأمعة، بل زائدة في عداد سيد المخلوقات الانسان . بين من ركب السلطة غيلة ومنحت له وراثة، وبين من افتقد ماهية وجوده مخذولا. ينهض من بين هذين الركاميين الاحرار اللذين يبلغون الهدف السامي . ولو تفكرنا حال من نصر الحسين، ألم تمر خاطرة الخوف والوجل في رؤوسهم، وهم مدركون أنهم ذاهبون الى الحتوف ؟ هل هي عواطف ام مواقف استمالة هؤلاء الرفقة الى حيث ما أدركت المقدمات ونتائجها ؟ إنهم النموذج الذي أندر الحياة بأن تمضي نحو الحرية، ومصدر الاقباس النورانية في دروب، أطفأ بها أهل التيجان أي لمحة ضوء او بارق أمل في أن يحيا فيها البشر حرا .
هي ذي الرفقة وما شابهها في مختلف الازمان، ممن تسلقوا أصلاب المشانق منذ يسوع لكل من نشدها في العرصات الوعر، وخنادق القتال . إنها العقيدة الاقوى قدرة، والامنع صلابة، من جيوش تدرعت بالسيوف او البارجات . العقيدة ليست بعنوانها الضيق، بل حين ينشدها الاحرار من مختلف الافكار والاديان لاقامة دولة العدل والمساواة .


28
التطبير .... غصة في حلوقنا .. ج1
محمد علي مزهر شعبان
لكل شعوب الارض طقوس وشعائر، وهي وسيلة ترفع الذكرى الى المقام السامي، وترتقي بها الى حيث المسير على خطاها ومبادئها . ونحن على مقربة من ذكرى عاشوراء ومسير سيد الشهداء، الى حيث الموقعة التي أحيت مواقف الاباء، فاتخذها المناضلون في مشارق الارض ومغاربها، لافتة تدعم وتدفع وتثور الايثار ضد قوى الظلالة والطغموية، مهما كانت مظاهر القوة، وتجيش الجيوش .
تلك اللافتة اتسمت بسمة فاق مفعولها، كل ما أنجزت قوى الشر، من سليل السيوف، ونثار الخيول، وشراء الذمم، وصولا لما تغطي السماء بالطائرات، وتملأ البحر بالبواخر والاساطيل والبوارج .... انها العقيدة والثبات على المواقف النبيله في خلاص الانسانية من عهر الديكتاتوريات واستلاب حقوق الانسان وسطوة الاشقياء . السؤال لاهل مدينة هي مرجع أمًه، ودافق إرسالياتها الى العالم، وموطن سادن من ضحوا، وأرسوا المباديء التي تضعنا على درب الاقتداء سلوكا وديدنا وعملا، لان تلك الرسائل التي بعثوها ليس لفئة ما فقط وانما للانسانية جمعاء . علي ع والحسين ع ليس مقتصرا ومحجوزا في مدينة النجف او كربلاء، ولكن من أحقية تلك المدن ان تكون نبراسا وأقباسا مشعة كونها الحاضره الناطقه، من أرض أؤلئك اللذين رسموا الخط الذي تتحد به قيم السماء مع سيد مخلوقاتها في الارض .
إذن كيف نحيَ تلك المناسبة، وكيف نبقي على ديموتها كمنار للتضحية والفداء ؟ هل نحييها بضرب الرؤوس، وإيذاء البدن، وتشويه المذهب، بوسائل أثارت السخرية والاستهجان من قبل متصدين ناصبيين، يبحثون عن كل نأمة او حركة تثير مثار الجدل ؟ ما مفهومك لطروحة ( رحم الله من أحيى شعائرنا ) وكيف فسرتها بسلوكية لم تفقه روح العقيدة بمعطياتها الجهادية والفكرية، بل وضعت الغشاوة على أعين من إتخذها سبيلا في النضال والتحرر ؟ إن إحياء الشعائر مؤسسة من ديدن وسلوك وعمل صاحب الذكرى . منهجه ثيمة فكره، وقوفه بثلة أباة أحرار، أمام إمبراطورية الجيوش والظلم .
ماهذا التظاهر، والسلوكيات التي تبعث على الاسى باعمالكم، وكأنكم تقتلون الحسين، وتمرغون ذلك الموقف البطولي الذي ذهب اليه، الحسين كان مدركا عارفا بنتيجة خسارة المعركة، ولكن لم يخسر الحرب التي استمرت ليومنا هذا بين إرادتين، الحق والباطل ، المقتول والقاتل ، المظلوم والظالم . أينكم من هذا الطريق، حينما إتخذتم مسالك التهلكة ومظاهر الحب الذي لا ولم يتزاوج مع مسلك من ضحى من أجله ذلك الكريم . لقد استبحتم المباديء المثلى لتك الثورة ومناسبتها، وتعظمت وتنوعت ممارساتكم بالاستمرار بالهدم، حتى اختنقت كلمة منعكم من هكذا مسالك، وتاهت كلمة حكامكم والاجلاء من علمائكم في دوي العناد والرفض، ولم يوقظ جرس إنذارها عقول السذج . من افتى لكم بهذا، إلا من إندس وروض عقول البسطاء، لينحو بتلك الثورة عن مسارها الحقيقي . لقد افتى اعمدة علماءكم وما جف مدادهم في تحريم هذه الظاهرة . لقد اوجب أن نذكرهم بما قالته المراجع في الجزء الثاني اذا كنتم تتبعون الحسين ع كمرجع لحبكم .....       
 
 
 
التطبير .. غصة في حلوقنا .... ج 2
محمد علي مزهر شعبان
هل لازلتم مستمرون ومصرون، مما تمارسون من شواذ الافعال، التي تهتك الجسد، وتشوه المذهب ؟ أليس من المفروض أن نقيم الندوات والمؤتمرات والمسارح، وتابينا سنويا، يجتمع فيه الشعراء والادباء، ممن إتخذ من الحسين قدوة ومنار في موطن أبيه، ومقام حضرة الشهيد . للنقل للعالم هذه اللوحة النادره للفداء في سبيل إقامة العدل في أرض الله بطرق ترتقي الى ما يقترب من روح المناسبة . أليس من المفروض ان نعطي هذه الدماء الى من يحتاجها، ونبي مصرف دماء باسم الحسين ؟ أليس من المفروض نتظاهر بشكل راق في إحياء هذه الذكرى، دون ان نكون مسخرة للاخرين ؟ أليس من المفروض اذا شئتم الاصرار في ان تسلخوا الرؤوس، أن تجتمعوا في موقع مستور ليس فيه أي بادرة للتصوير والاعلان ، طلبا للاجر كما تتخيلون ؟ اذن تعالوا نقرأ ما قاله أجلاء علمائنا حول سلوككم هذا .
السيد السستاني .. يجب الاجتناب عن الاعمال التي تخدش مظاهر العزاء الحسيني . ان التطبير اذا كان يوهن المذهب فلا يجوز .
الشيخ محمد تقي بهجت ... يقول لا يجوز لعمل اذا كان يؤدي الى توهين المقدسات . السيد الخامنئي .. التطبير بما انه لا يعد من مظاهرالعزاء لم يكن له اثر في عصر الائمة ولم ينص عليه تاييد منهم بشكل عام او خاص فلا يجوز اطلاقا .
اية الله الشيخ ناصرمكارم الشيرازي ... على المؤمن السعي اقامة مراسم العزاء  باخلاص واجتناب ممارسات مثل التطبير وما شابه ذلك .
العلامة شيخ محمد جواد مغنية .. ان هذه العادات السيئة بدعة في الدين والمذهب وقد اتخذها اهل الجهالة لانفسهم دون ان يأذن لهم فيها امام او عالم كبير ويسكت عنها من يسكت خوف الاهانة والضرر .
السيد اية الله محسن الحكيم ... ان هذه الممارسات ليست من الدين وليست من الامور المستحبه بل هي مضره في الاسلام الاصيل ولم ارى اي من العلماء عندما راجعت مجمل النصوص والفتاوى يقول بان هذا العمل مستحب ولا يمكن التقرب به الى الله ان قضية التطبير هي غصة في حلوقنا .
اية الله شيخ جوادي أملي ... لا يجوز القيام بامور تؤدي الى انتهاك حرمة الاسلام المطلوب اجتناب التطبير وما شابه ذلك .
الشهيد مطهري : التطبير والطبل عادات جاءت من ارض الكفار .
العلامة  السيد موسى الصدر... عادة ضرب الجباه بالمدى والسيوف هي هندية الاساس وصورة تمثيلية قاصره .
السيد محمد باقر الصدر: ان ما نراه من ضرب الاجسام واسالة الدماء هو من فعل العوام  وجهالهم ولا يفعل ذلك احد العلماء بل هم دائمون على تحريمه .
الشيخ مهدي شمس الدين : التطبير سمعة مضره بالشيعة ويجب محاربته لانه سبب الاذى الى سمعة الشيعة .
السيد الخوئي لم يرد نص بشرعيته فلا طريق للحكم باستحبابه  .
السيد اية الله ابو الحسن الاصفهاني : ان استعمال السيوف والسلاسل والطبول باسم الحزن على الحسين ع هو محرم وغير شرعي .
السيد كاظم الحائري : ان التطبير يوهن التشيع واصطباغه بالخرافات .
اية الاصفهاني ... الشهرودي .. محمد باقر الناصري . اية الله اليعقوبي . الدكتور احمد الوائلي الذي يقول انتم ترقصون على دماء الحسين .
 
أيها الناس ... انها بدعة المفلسين، من فهم ما ضحى من اجله عمداء الفداء في رسم الطريق . طريقكم هذا بحب التقرب الىالحسين، بدع ساذجة حولتموها في منعرجات تثير السخرية وايماءة التندر والاستهجان . يغرى البسطاء وهم يتبعون هذه القافلة كالبهائم، مفتوتون وكانهم في ساحة القتال المقدس الذي سار اليه ابي الاحرار. العشق الحسيني هو تمثل الارادة في طريق الحق ومحاربة سراق الحياة وخزينة الشعب ... لعلكم تتعضون .
 


29
لو دامت لغيرك ... ما وصلت إليك

محمد علي مزهر شعبان
 
هل التهدأة أفضل من التغريدات الناريه وخلق المواقف المتوتره ؟ الجو المعتم بغيمة البارود، يفتته الصمت، إلا قال وقيل وتفسيرات وتأويل، ورجع صدى للتائهين ليس له من بديل . الجيوش لازالت في الخنادق، وخراطيم الصواريخ على الاهبة، ينتظرون الاشارة من شياطين الدفع والتحريك لنقطة التصادم .
في أمريكا بدأت الاصوات ان تنزع رجال الحرب جلاليبها الحمراء، وان يستبدل من يريد خرق كل النواميس الاخلاقية، بمن يريد ان يحفظ لامريكا وقارها . حيث اشار الكاتب الأميركي باتريك بوكانان، الذي عمل مستشاراً لعدد من الرؤساء الأميركيين السابقين في مذكرة تلقاها الرئيس الأميركي دونالد ترامب تدعوه إلى استبدال مستشاره للأمن القومي الحالي جون بولتون بالمرشحة الديمقراطية للرئاسة الأميركية تولسي غابارد التي كشفت حقائق الوضع المزري للسياسة الامريكية .
لقد برر هذا الرجل الحصيف عدة أسباب، غاية في الرؤى المدركة للعقل الجمعي الامريكي وما ستؤول بل ما ألت إليه الامور . حيث الاستنكار للسياسات التدخلية التي يحبذها بولتون وفريقه، رافضت سياسة ترامب على خلفية التصعيد الحاصل مع إيران . لقد خالف ترامب بعدم الايفاء بوعوده الإنتخابية باخراج القوات أميركية في دول مثل سوريا والعراق وأفغانستان وحفظ دماء الجيش الامريكي . بل انه أسس لسياسة تحارب بكل الاتجاهات دون وعي يقرا النتائج. فان ما قام به بفرض العقوبات على روسيا وتسليح اوكرانيا وما خلق من أجواء ملتهبه توحي بانها ورقة ربما تثير القلاقل او الحرب في أي لحظة .
هذه السياسيه ذات الصبغة التسلطيه، خلقت تجاذبا وتيارا معاكسا لم يشهد له مثيل، لذوات القدرات الاقتصادية والعسكرية في ان تكون بمحور، جذب اليه اطراف ذات شأن وتأثيرات إقليمية وعالميه، مثل تركيا والهند وايران . فالازمة مع تركيا في شمال شرقي سوريا، وقضية صواريخ اس 400 التي ستدفع بها روسيا الى تركيا وتصاعدها في فرض الضرائب والعقوبات . الازمات التي بدأت تتصاعد بين الصين وقضية فرض الضرائب المتبادلة بين الطرفين . الهند فرضت ضرائب مشدده على ما يستورد من امريكا . ايران والاضوية الحمراء التي توشك على الانارة لتشتعل الارض وما عليها . ورشة البحرين وقد فشلت ولاحقتها التبريرات، بانها مجرد استثمارات لخارطة فلسطين الجديده . صفقة القرن التي بانت معارضتها وقد اتسعت رقعتها حتى لبعض الدول الصديقه لامريكا . فوضى عارمه خلقتها هذه الدولة، وقد دفع مسبقا ثمنها أمراء ودول، أدركوا وان لم يفصحوا بأنها هلاك الجميع، رغم التراجع الواضح في البيان الاخير في زيارة بومبيو للامارات والسعودية والذي تمخض في مناشدة دول العالم ان يقنعوا ايران بالرجوع الى طاولة المباحثات . اذن علام جعجعة السلاح هذه ؟ السؤال ومن خضم تلك المؤاخذات كحقائق على الارض، هل هو الهدوء الذي يسبق العاصفه، أم أن العاصفه أنذرت ان من عليها سيكون ضمن دوارها، وأنها من السعة لم تبق الا الرميم والخراب واليباب ؟ ما يخفى لم يعد مخفيا، وما وراء الاكمة كشفت عورته، وبقى الامر بين من حسب النتائج وقدر الخسائر، وبين التهور الذي ينتج الهلاك . الكبرياء في تبقى كبيرا، هو شرف وعدل وناموس اخلاقي وانساني، وليس ان تكون، ولكن في أي كينونة ؟ كينونة المجرم الطغموي سارق الارواح والاوطان ؟ ألم تقرأ لو دامت لغيرك ما وصلت اليك . 


30
الحرب أم اللاحرب ... رهن القراءة
محمد علي مزهر شعبان
الايام تمر علينا ونحن في حيص بيص مرة، يتفقه البعض ليس هناك حرب ماخوذا بلسان حال، المدججين بالاساطيل والبوارج والغواصات وهي تبحر صوب الموقعه . وعلى الركن الساخن يصرح قيادات ايران ان الحرب أخر السبل . يا ترى هل همد النقع وخمدت النار ؟ اذن الجمرة التي زيتها من أرادوها حربا وأورها واوشكت ان تكون جحيما، عادت لسيرتها الاولى سوداء جامده، سوى القال والقيل، وقد قرأت الاحداث وما سيعقبها ان رماد الهزيمة سينثر على ارض من أوقد تلك النار واججها، وقد خمدت فورة الحماس، ورغم ان خوالجها لا تسكن تحت ظلال السكينة . النفوس وما امتلكت من ضغينه، والواقعة بين تهور القوي وسذاجة التفكير عند صبية حكام الخليج . هل أبوا الى حيث الادراك وجنبوا الاحقاد في ظل قراءة وان لم يستجب لها هوى النفس، بأن الحريق من الاتساع لا يطفأ أواره وان شرارته توميء  الى مرارة الهزيمة للجميع ؟
أما من قرأها حربا متخذا ان للقوي سطوه، فهاهو القوي، يعلن اللاحرب مع تقديمه كل أدوات الحرب، ولكن بعد قراءة ربما تختفي وراء الاكمة الغايات والقرارات، حيث اللحظة المناسبة . والاخر يمتلك البراغماتيه والمراوغة وفن إدارة اللعبة وقراءة ما يدور في الكواليس . الاثنان يسيران على حبلين متوازين . صقور أمريكا بومبيو وجون بولتون وبعض اعضاء الكونكرس من الجمهوريين، وبريطانيا التي غطت شموس إمبراطوريتها الغيوم، وأضحت ذيلا تابعا مرة وتلاقي المصالح في اخرى، وضباع صبية الخليج يريدونها حربا . الا أن الرأي العام الامريكي يجدها تحطيما لامبراطورية العهد الحالي . حيث أن " دون كينشوتهم" بدأ يضرب بكل الاتجاهات مع روسيا حيث صرح بوتين : ان العلاقات وصلت مع واشنطن الى ادنى مستوياتها، والحرب الضرائبيه مع الصين وموقفها الصارم من انفراد امريكا دون الشرعية الدولية، اوشكت تنجز الانتقال من الاقتصاد الى التصادم، والهند فرضت ضرائب باضعاف المرات على الواردات الامريكية، وكوريا لازالت تتمختر بانتاج عابرات القارات النوويه مما يرجف الجارتين اليابان وكوريا الجنوبية، وايران يقول رئيس هيئة اركانها العامة اللواء محمد باقري إن بلاده قادرة على إغلاق مضيق هرمز، ولو أرادت فعل ذلك لأعلنت عنه صراحة، مشيراً إلى أنها لو أغلقته عندها لا يمكن إخراج قطرة نفط واحدة منه . فنزويلا التي اخمدت الانقلاب خلال ساعتين، والمكسيك سترد بالمثل على قرارات ترامب . اذن طواحين الهواء تعمل وترامب ربما تكسر عصاه .
إذن ماذا وراء هذه المقدمات من ضرب السفن في " الفجيرة" والناقلتين في بحر عمان وتوجيه الاتهام الى ايران ؟ ايران تعلن ان سفن إنقاذها من نجدت44 من البحارة في السفينتين، ومادامت على التماس لابد انها وجدت لغم غير منفجر فرفعته. ومن فراغ الادلة والعقول اتخذت امريكا رفع اللغم من قبل المنقذين الايرانيين ذريعة بانها هي من فجرت. في حين فنّد مالك السفينة اليابانية المتضررة جراء الهجوم الذي طال ناقلتين للنفط في خليج عمان، الرواية الأميركية حول الهجمات التي طالت السفينتين . ضابط كبير في استخبارات " دبي " يؤكد ان من فجرالناقلتين هم الاماراتيين . والسؤال علام رفض طلب ايران بتحقيق دولي لكشف الحقائق، لكن التحالف السعودي وبريطانيا وأميركا رفضوا طلب إيران بشده ؟  المدرك لعقلية ايران التعامل في مثل هذه الظروف، هي ان لا تكن من " الدبق " ان تلم عليها عش الدبابير.  وليس لها أي منفعة في ان تصعد امثال هذه المقدمات لان مصلحتها أن تكسب حولها تاييد الدول في مواجهة امريكا .   


31
عريان عذرا .. لا رثاء بعد الشقاء

محمد علي مزهر شعبان
 
جرت طبيعتنا أن نترحم على موتانا المنسين كأحياء . سياق اعتدناه بعد تاهت علينا مدارك العناوين البارزه، التي ناضلت وتقدمت مسيرة المطالبة بالعدل، ورفقة بالشعب وألامه ومظلوميته . نحن ابناء اللحظة الراهنة، سواء تعاكسنا أم إتفاقنا، فالامر، وكأنه يسوغ من عجينة إختلطت فيها المفاهيم والمشاعر تحت لافتة تمرق، لابد منها ولا مناص . ذاكرتنا تتوهج في اللحظة التي ستموع مع قوادم الايام . نسينا ما قدمه اليسار من مشاريع موت، وما قدمه الدعوة من اضحيات، حتى أمسوا سجل قابل للقذع والشتم والادانة والايماءة من قبل ناس بلغوا الحلم توا، وتبؤوا مقام الاجلال وان كانوا جزئية من ذلك التاريخ، سخرتها المصالح في الوصول الى حيث المغنم . كثيرمن تسلق أصلاب المشانق لم يراودهم منصب ودست حكم، انما الخلاص من العبودية والتهميش والموت ممن قتلوا سواء على الانتماء الحزبي او مرجعية الاهداف والعناوين التي تروم الخلاص من تبعية زمر اولاد الشوارع ممن ساروا بخط الشوفينية والتفرقة، وبين هذين المرتكزين الانتمائين اليساري والاسلامي اأبيد في العرصات النائيات والقرى المنسيات من الابرياء، بنيران حكام البلد المارقين وصواريخ امريكا ومن حالفها .
عريان عذرا لا أبكيك فهذه المقدمة هي بمثابة سياق إشارة الى العراقيين، وانا اقرأ الرثاء الذي طفح على صفحات المواقع والصحف لرحيل عريان سيد خلف وكاظم اسماعيل كاطع الذي كان بيته " محل بقالة " في مدينة ملح ويباب . وكثير من شهداءنا الذين لفتهم طيات الارض وغلفتهم رمال وادي السلام . السؤال اين هؤلاء من اهتمامنا دون السطور والاشادة التي سترحل برحيلهم ؟ اين اكتراث الاحياء ممن يدعون انهم قادة وسادة وساسة لهذا البلد ؟ اين الضمير الذي يجعل من سجل شعراءنا وأدباءنا وشهداءنا الابرار مقام الرعاية والاهتمام بعوائلهم وعدم تشرد ذوويهم ؟ ايها السياسي الجديد، نعم أنت أتيت الى السلطه على حين غره، فمن الضروي ان تنظر الى سجل بلدك ومن جعلك ان تفرش عجيزتك على كرسيها، أمرا ناهيا شارطا فارضا، أتعرف انك خاويا فارغا دون أؤلئك اللذين قدموا ارواحهم على أكفهم، حتى لتقدم نفسك مسؤولا وسيدا ولافتة ؟ أتعرف ان الاوطان هي مجمل تلك العطاءات المتراكمه، سواء اكانت قصيدة وبندقية ومشنقة، هي من سوغتك اميرا لوطن ؟ والا أي وطن بلا تاريخ تكون فيه جنابك عنوانا، الا خربة او انبثاقا من رمال ؟ تعاركوا على المناصب بالقوة او النصب، ام دكاكين بيع الوزرات في أروقة عمان وطهران وانقره والدوحة والرياض واوامر الامريكان . قليلا من الحياء، أدعى أدعياكم وانتم أحياء والكثير منكم بلا حياء، لا يستحق الا ان يكون شسع نعل لمن ماتوا أبرياء أوفياء أمناء شموخ وكبرياء .
عريان عذرا لا أبكيك هذه السطور، وكأنها هي فحوى قصيدك وقصيدتك، فالنبيل لا يريد ثمنا ولا اشادة عابرة بعد الممات، وهو يتخندق سنينا في الزوايا المغلقات . موتك كان موقع ولكن البريد أخطأ السبيل اليك، حين كانت تجمعنا ليالي الخفاء خوفا من زائر الليل . هو ذا ديدننا نرثي على عجالة وننسى أعجل منها، كما لف النسيان من هو أفضل منك ربما، انت حاربت بالقصيدة فقبضتك المنية باختيارها ولكن هناك من ذهب الى المنية باختياره . أنبئك أبا خلدون سيأتي الزمن والوطن، من يقدمكم كقدسين ولبنة الاطلال في مشروع التضحيات وبناء الاوطان الحره، رغم أنكم ذاكرتنا التي لا تنسى .

32
مزاد التكنوقراط .. الدخول للعوائل فقط
محمد علي مزهر شعبان
حين تسرح الاخيلة في الاحتمالات، بأن الامل يطرق اسماعنا، واذا به مجرد أضغاث احلام . فقرأ نا الفاتحة على روح البلد المغتصب، وشهيد القبضات الحديديه . بعد جملة من الملفات تحتاج الى حكومة تتساوق والقدرة على حلولها . حكومة استشعرت انها أمام المهمة الصعبة وليست المستحيله يكلف في قيادة دفتها رجل لم يخرج من معطف المحاصصة، وتوزيع الادوار على ممثلين يدركون صنعتهم ويتماهون مع إختصاصهم ونظافة سجلهم وتفاني مواقفهم في الوظيفة التي ستوكل إليهم . ننتظر مهدي هذا المخاض العسير . فلابد ان الرجل فتش في محاضر الملفات في إعمار المدن، وخدمات الماء والكهرباء، واعادة البنى التحية اذا قدر لنا ان نقول هناك بنى . وازمة تواجد قوات ثلاثة عشر دولة اجنبيه، ووو . جاء الرجل وانت تحسه يقف على اقدام مرتجفه ليقرأ سورة جديده اسمها " المنقذون، تتحدث عن المنهاج الحكومي وكأنها خاتمة الحطام ومزيلة الظلم والظلام والمتخمة بالاحلام . ونحن نستمع اليه، تصرخ دواخلنا " يا للعظمة " كل هذا ستفعله هذه الكابينة ؟ قبل تشريف هؤلاء العظماء رفعت لافتات بالبند العريض : رئيس الوزراء يفرض شروطه ولا إلزام عليه ... الرئيس يحتضر يختمر يختبر يعتكف، من أي سطوة كتلة لا يهاب ولا يرتجف .
وفي مختبر السادة النواب وهو يطرح نظرية الانقاذ ، يصقع ويقاطع من هذا وذاك واكثرهم تقاطعا من جعل نفسه متفوها عالما نقيا تقيا (وكأنه نسى يوم ذاك كيف كان يسرق نفط البصرة).... الرئيس الهمام قصاد ذلك يرتعب يرتجف، وعلى خفر يلبي نداء الشيخ رئيس مجلس النواب ان ينهي ويقف . ويأمره ان يقدم ربابنة وزراءه . كانت هناك ايدي ترفع حتى يخلع ابطها بالموافقة والرضى والقبول والابتسام على بعض المرشحين . رئيس المجلس يلمح زاوية من اركان المجلس فيعلن تمت الموافقه، دون حسبة لا بالايدي ولا بما يملا البصر قناعة . ومن لتمس أمر التأمير والمؤامرة السيد سعدون الدليمي حيث يقول :  أن جلسة منح الثقة اثبتت ان الحكومة المقبلة مسلوبة الإرادة من قبل الكتل السياسية، مضیفا إن “الحكومة العراقية الجديدة تبدأ ب 14 وزيرا فقط، لان بعض الكتل السياسية دفعت بوزرائها الجدد في بداية التصويت ثم انسحبت وتم الإخلال بالنصاب "  السؤال الذي يراود أخيلة البعض .. هل تريد أمريكا إرجاع البعث ؟ فينتفض البعض الاخر هذا المستحيل بعينه . لنقرا اولا طبيعة الاعتراض على اي إشكالية بنيت وبمختصر العناوين ...  سعد المطلبي ان “تحالف سائرون وزعيمهم مقتدى الصدر كانوا مؤثرين على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في اختيار الكابينة الوزارية بشكل كبير”، مضیفا ان “عبد المهدي لا يستطيع الخروج عن ارادة سائرون وقائدهم”، مبينا ان “تحالفهم يسير باتجاه اقصاء الاخرين ولفت الى ان “دولة القانون قدم خمسة مرشحين لوزارة التعليم العالي بامكان عبد المهدي الاختيار من الاسماء الاخرى بعد رفض السهيل”. والسؤال لم رفض السهيل أليس تكنوقراطا والرجل الاول في الموكب المعترض يوما ما ؟ النائبة عن ائتلاف النصر هدى سجاد، إن الحكومة التي قدمها رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي حزبية بامتياز، فيما بينت ان دفاع الكتل عن عدد من الوزراء اكبر الادلة، مضیفتا ان “التشكيلة الحكومية التي عُرضت ليست بمستوى الطموح لان رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، لم يقدم كامل كابينته الوزارية”.
اذن لنمضي سوية على اسماء النخب التي قدمها هذا الرجل المبجل . وزير الرياضه رجل كان يقف على رقبة جسر اللطيفية وهو يجيد مهنة الذبح بشهادة اهل اللطيفية وقد مسح كل التغريدات مع " طه الديلمي وقراءنا بعضها وهللنا ما شاء الله، هذا الذي سيقود رياضينا الى الحور العين والعشاء مع النبي ص ... وزير التخطيط  اياد السامرائي، والرجل نائب الحبيب طارق الهاشمي وابدا ما جرب الرجل . السيد محمد الحكيم ... اخذ من هيئة الامم جائزة افضل رجل صامت حينما تطرح قضايا شعبه المذبوح حينما كان ممثلا للامم المتحده . كل هذا قد يهون الا الوزارة التي تقف البلد على قدميه وتنهض بتطبيق قوانينه، وان ميزت دولة ما .. قيل بقضاءها . فتمخض لنا عمود من اعمدة القضاء العراقي . امراءة خريجة عام 2005 موظفة في الدرجة السابعة في النفط . وحين نقدم لوزارة تصنع الاجيال وتضع الوطن على بوابات الامل الطامح لجيل يتوثب المعرفة وتصاغ في دماغه رؤى الوطنية، فنأتي بسيدة كانت مديرة مكتب خميس الخنجر، وزوجها مدير في جهاز المخابرات السابقه واشترك في اعدامات عشيرة الجبور غرب العراق وقمع الانتفاضة 91 وكان جلاد عدي الخاص . ولابد ان يقدم لنا السيد قائد الكابينه من يثير الاعجاز فينا حين قدم لنا وزيرا انهى دراسته الجامعية  من كليتين واحده في بغداد والاخرى في الموصل، وكان تخرجه منهما بنفس العام، حيث كان ينتقل بطائرته " البوينغ " الخاصة بين حصة واخرى بين بغداد والموصل . " هل اتى الخلاص .. أم أنه البد والمناص "
 
 

33
متى تنجزوها ... أسوياء وسوية ؟

محمد علي مزهر شعبان
 
علامة الايمان ان تؤثر الصدق حيث يضرك على الكذب حيث ينفعك) عليك السلام ابا الحسن) 
كيف لنا ان نمضي بمصداقية في ان نؤثر الصدق فيما ندعي ،أليس هذا معيار التقاة الثقاة، أليس هو ناموس الحياة ؟ أليس هو فضيلة الشرعة السماويه، والراقي من القوانين الوضعيه ؟ أليس هو الاسمى لبناء دولة دون تلك الارتجافات والمراوغات واللقاءات التي تبيت في الصدور غل الغايات ؟ أليس هو الفيصل بين ان تقف صلبا راسخا، وبين مرتجف خانعا ؟ ما بنيت حكومة باكذوبة وفقدان مصداقية حكامها، الا واطاحها كشف الغطاء . وما بني على المصداقية الا سمى وارتقى . تدعون ان عليا ع ينبوع فكركم ونموذجكم، قولا وعملا ولنتسائل اين اقترابنا من ضئيل المصداقية في الاقتراب من سلوكه ؟ اين الازمة في ان نشد وثاق علاقتنا حينما نتحالف على الحق، فعلام نمزق حبال وصالنا ؟ اي مغنم سنغنم  واي فصيل منكم سيسلم ؟ أتظنونها فن لعبة، انتم لم تدركوا اشواط لعبها ولا فن اتقانها . لقاء يتبعه لقاء، وافواه تصرح بأن الكتلة الكبرى هي نصيبنا، وان الثلة الفلانية والكتلة العلانية، تحت مظلة الاتفاق، يا للنفاق . الشعب ينتظر ممن تبؤ تلك الحصة البائسة من   من غنيمة الصناديق، التي احشيتموها زورا، ولعبا ما انزل للشيطان من سلطان . ثم حرقتموها حين حيكت عملية العد والفرز . فلا العدً أعدً عدلا، ولا الفرز افرز حقا، ولا أدان باطلا .
الشعب اراد الخلاص فتعلق باذيال من وجدهم أمامه، وحكامه . ساحة لعب أوجدكم فيها اولاد العم سام وأتباعهم، فلم تجيدوا أي منفذ للربح سوى خصامكم وتزاحمكم وتراكلكم . طرحوكم كنموذج للحكم، وبها ارادوا ان يحرقوا اوراقكم بايدي شعبكم . إنها الغاية بوسائلها الخبيثة الخبيئة، أجندتها في عواصم القرار . من منكم، من يجيد فن القياده ويوقف نزيف الدم ويشرع بالخطوة الشجاعة في ان يكون عراقيا يمتص غضب المختلفين ونوايا الحقد وحسد المؤتلفين ؟ من منكم ينبري ان يضع الامور، بين رمضاء عدله وحسمه وقوة شكيمته ؟ متى ينتهي خيار تحقيق مأرب، وحصد مناصب ؟ هي ذي التشاركيه، مرة ترفعون لافتة العابرة للطائفية، وحكومة الاغلبية الوطنية، والاغلبية السياسيه. يوميا يطل علينا فلان وعلان وقد اجتمعت حواليه جوقات كأنما اجتماع الحشرات على مواطن " الدبق"   
ان من العصي ان نجزأ السلوك والطباع والاخلاق بين خطين . بين من يختار الطريق الى امام  دون ميل او لف او دوران كمنهج ام تكتيكا ومناوره  .  متى تذهبون أسوياء وسويه، رغم العثرات واعتراض شذاذ الانفس والمنافقين من يبيتون نار الحقد الخبيئة في انفس تتصيد الثغرة بل الهاوية، فتظاهروا انهم في محطة مؤقته، على مضض كما تظاهر اخوة يوسف، دون ان يتذكروا الامس القريب، الامس الشاكي الدامي . تذكروا أؤلئك القادمون، بربكم هل حقا ان يكون الخنجر بديلا من عبد الرحمن اللويزي؟ الاكراد تغنجتم وجفختم ونفختم إشترطتم، فكثرة المطالب، وقطعتم اثداء المحالب  .فتركتموها لشارق وغارب . فإرتضيتم وعثاء المطالب ؟ قلتم نريدها حكومة شراكة وطنيه، قالت كتلة انها جلباب اخر للتحاصصيه، انبرى احدكم لحكومة أغلبية سياسيه، قلتم إنها خارجة من معطف الطائفية .  سؤال فقط لو حكمتم امريكا او الصين كم تحتاجون من التداول والتفاهمات لتشكيلها ؟ مالكم رماح مؤتلفه ومختلفه من كل حدب وصوب، وحمًتها من ارجلنا، بعد ان عرفنا نارها ولهيبها ممن يتنفسون من شتات الرئات . الله اكبر عليكم  يا لخيبة رجائنا، وليوم خلاصنا. اردنا ان نمسح خجلنا، طوال فترة انقيادنا وسومنا . يا لألم صدورنا من اللطم والبكاء، يبدو كنا نلطم على خيبتنا وجبننا ورجولتنا، في أن نحيا اصحاب اراده .

34
إدرك ماذا تريد ... أيها المنتفض
محمد علي مزهر شعبان
تدحرجت كرة الثلج، واضحت مخيفة لما ستؤول إليه من حجم ، ودارة الكتلة الممغنطه ليلتصق بها الصلب من الخلب في شارع مفتوح، ينجذب اليه المعدن الحقيقي ومزابل مرمية عند الجادة . ضاقت على الكل حلقاتها، بين المشروع، وبين من دفن حقده للشروع . الحكومة تاهت بين الارجل لمنظر قد يبدو لها ليس مخيفا، لكن الغول يكمن في الاسطر . حلول غبية من الحكومة وكأن رئيسها يشتكي لصديق عما ألت اليه الامور . ومنح كانها في ديوان عشيرة لحل ازمة يحلها اهل الفرض والسطوة من المشايخ .
بلد يعيش في ازمة مطالب، وليس لها حل لازمة، ولا انتهاء نائرة، لان المأزوم هو حلالها، ولان الخصم هو الحكم . المحكوم لا يعرف هل يحمل هراوة ، او يحرق مكتب، ام يكسر زجاج، ام يصرخ بصوت، لا يمتلك في مؤدياته الجملة المفيده، صراخ في علبة، يحسه نغما ولكن اي اذن تسمع نشاز اللامفاد .
ماذا تريد ايها السيد ؟ الكهرباء الماء العدل الانصاف في توزيع الثروات التوظيف، انهاء الحرب والقتل على الهوية، قطع ايدي اللصوصية، إحياء البنى التحتيه، الانتخابات المزوره، والتحالفات الدائرة المتغيره، العلاقات الامره، الاجندات المفروضه، التدخلات الملزمة .
جميل... هل استطعت ان تؤسس مطالبك تلك في منظومة منسقه ؟ هل لديك قيادة معارضه تفاوض حين صعدت غضبك ازاءه ؟ أم فوضى وشتيمه وقذع وسب وحرق ونهب . انت لست في مجال التحرر من استعمار، انت مستعمر في حضرة حكام مستعمرين . أنسيتم انتفاضة ال 91 كيف نجحت ثم انتكست، لماذا ؟ الشعوب تقرأ السجل التاريخي لاسباب نكوصها، وتضع الاسس الكفيلة لتلافي تلك الانتكاسات . قراءة المشهد تحتاج الى رؤى مدركة، وقيادة حكيمة، وسلسلة مراجع تنقاد لها في كل خطوة تتقدم الى الامام . ماهذه الهرولة " والرعبلة " وماذا من نتائج ستنتج ؟ الضرورة تحكم ان تلزموهم من أيديهم التي ستهوى من قبضاتكم . خمسة عشر عام ولم تنهض فيكم معارضة منتظمه . حتى من يدعي انه معارض يتحالف مع من يدعيه شيطان الامس، لينال من الغلة مغنما . الكرسي هو الاية والغاية التي تنجيك من الافلاس .
من يمنع عليك حقك في التظاهر، ولكن بأي نوع تسلك لانجاز ما تبتغي ؟ اتحرق مكاتب الفتح، ومتى الفتح استلمت سلطه، سلطتها الوحيده منعت داعش هي ورفيقاتها من الرايات ان تدخل داعش بيتك ؟ وماذا بعد أتحرق مكاتب حزب الدعوه، من أنشد شبابه انشودة النضال وانت في حضن امك ؟ نعم ربما انتجت الدعوة رجالات سكنت في خواصرها السكاكين، فذهبت الى ردود الفعل التي اختلط فيها حابلها بنابلها . للاسف انت تجهل ماذا تريد . الكهرباء مسئلة سياسيه وليست فنيه، واسئل السيده امريكا وحلولها مرتهن بافساد داخل تلك المنظومة ووزيرها . الماء اسئل تركيا ماذا تريد وقبل سؤالك لتركيا اسئل قادتك كيف تحل ازمة الدول المتشاطئه . العدل في توزيع الثروات اسئل السيد مسعود ماذا يريد ؟ القتل على الهوية اسئل اخيك السني لماذا تقتلني على الهوية الطائفية واشاع الكثير منكم هذا الشعور؟ قطع ايدي اللصوص، ماداموا لصوص فيجب عليهم القصاص وهم في حومة النهب لانهم مدركون انهم في بلد بلا قانون . البنى التحتيه اسئل صدام ماذا ابقى، واسئل نفسك هل تسمح بالمستثمر ان يعيش بامان . الانتخابات المزوره، اولئك هم خياركم . حرق الصناديق وماذا يفعل من جاء على مركبة الغش والوعيد والتهديد . التحالفات المعانقه والمفارقه اتضحت حقيقة غورها بحرق مكاتبهم . ادرك ماذا تريد ايها السيد المنتفض، وابدا مشوارك ان استطعت للتغير. لينبري منكم متحدثون مقتدرين على الاقناع، ومطالب مكتوبة شرط التنفيذ . وليس نفرات من العشيرة الفلانية وافاعي نائمة صرخيه مهدويه سماوية، انها قضية شعب مظلوم مقتول نحرا وحرا، فلا تعطلوا مسارها السلمي نحو الاصلاح .

35
أيها المتظاهرون ... إتعضوا بالاوكرانيين

محمد علي مزهر شعبان
 
حدث ما كان متوقع، سواء لمن خطط لهذا العبث، وصمم خريطة لطريق مغلق، لا مخرج من عنق زجاجته، ولا سبيل لادراج التفاهم لحل عقدته . عشتم كساسه مقادين لهذا البرنامج، انتم تدركون انكم بيادق تلعب بها خفايا اروقة السفارة الامريكيه، وانتم رهان لعبتها في عقدة مستعصية، مفادها ان تكون فوضى ليس لها الحل الا ما ألت وستؤول اليه .
اما القلة من الشعب التي دحرجتكم مرة اخرى الى الوجود، فهي اما مأموره، او مأجوره، رغم ضألتها، وقع عليها الامر كصاعفة، مثلما وقع على عموم الشعب كنيزك . واصطف الاثنان لما وقع عليهم من أزمة تعددت وتنوعت، من كهرباء وماء وبنى تحية خربه وسرقة المليارات، لانفس لم تشبع، ولدناءة تمضي للمزيد من مطمع . لم يستوحشكم أمر أوجع الشعب، ولم يدر في بالكم فقراء رعيتكم، ولم تتحسوا كرعاة جوع وفقر وحر رعيتكم . أخذتكم اللامبالاة مأخذ الصم، حين لم تبالوا لاصوات نادت وطالبت وشتمت وقذعت، وكأن السبًة في أسماعكم انشودة طروب،وكما يقال " ان لم تستحي افعل ما تشاء"
لقد ورثتم من الطاغية شعب قتيل جريح مهشم من حروب دكتاتور، وبنى تحتية يباب وخراب، ولكن هل ضربكم سوط الضمير في ان تتحدوا، ليس ككتل طائفية واثنيه، بل كضمير يحيا وهو يطل على هذا الخراب، اطلالة المعمر. واذا بكم كما يقول الشاعر ( والله ما فعلت أمية فيهم ... معشار ما فعلوا بنو العباس )
قليل حياء من  يجافي الحق، أننا عشنا في خطوة متقدمه سواء من خلال العملية السياسية، التي نقلتنا الى متنفس، حين كنا نظن اننا ماضون الى حيث الرقي، فافرز الانتخاب صوتا ولكنه تميع بين رشى وحرق وايدي عابثه، وتحسن المورد المالي للفرد، الا ان هذا ليس بفضلكم، وانما ما أدرت تلك البقرة الحلوب، البصرة الثائرة اليوم، وارتفاع اسعار البرميل، جعل تلك البحبوحة، عشر عشرها للشعب، والباقي أتخم جيوب سادة اليوم وفخامات السياسه، بما تمتعوا من اساطيل العربات، وفيالق من الحمايات، وقصور تعانق السماء .
جميعكم من اصوات ناعقة داعيه، الى خلجات صدور مسمومة علنية وخافيه، اطحتم ببارق الامل في ان نحيا، وفي ان تصحو، وتشبعوا من اكتناز انفجرت خزائنه، وتنوعت موادعه . والان أن أوانها، وانفجر مودع صبرها ومصابرتها، وأشعل فتيلها، وانتقلت من رمضاءها، لتسري نارها في هياج وتظاهر، اختلط فيه الحابل بالنابل، والحقيقي بالمدسوس، ونهضت الخلايا من قماقمها، لتشوه الصرخة الحق والنهضة بعد الصمت .
التظاهر حق والمطالبة أحق، ولا غشاوة على المطالب، ولكن لنكن بمستوى النهوض الشرعي، كسلوك سلمي، واعتصام يرعى مال الشعب وبنى دولته والحفاظ على ممتلكاته . لنمحق تلك الوسيلة الدنيئة في "حوسمة" اموالنا وارثنا وملكنا . إتعضوا " بالاوكرانيين والرومانيين" حين اتجهوا الى مصدر الخراب واللصوصية، حيث اركبوهم عربات القمامه . هي تلك وجهتكم أصحاب القرار، وليس المنشات ولا المحطات ولا الممتلكات . كل التمنيات ان  تلووا أعناق من تسبب فيما وصلتم اليه . الجيش اخوتكم وحاميكم، ودفع مع الحشد، الالوف من شبابه، من اجل ان لا تدنسكم داعش، فرفقا باولادنا، وعلى الجيش ان يقف على الحياد الا تلك الايدي والاصوات التي تنتظر لحظة الاقتناص .
 

36
المنبر الحر / أسئلة .. من مهجة حرى
« في: 17:08 14/03/2018  »
أسئلة .. من مهجة حرى
محمد علي مزهر شعبان
ماهذا اللهاث المحموم والتسقيط الذي ينفث سموم، بتكاثف الزيارات، قبيل موعد موسم الانتخابات ؟
علام هذا الخطاب النابع من عدائية، وكأن كل جوقة تعلن الحرب على الاخرى ؟ لم العداء المستحكم من خوالج الانفس وكانكم في ميدان معركة قادتها ملائكة وشياطين، اندادا اضدادا، والشعب في دوامة من الذهول، حين تحرثون في ارض، نتاجها خرانيب واشواك وشجر يباب، وإفلاس مزري، وسلوك مخزي ؟
ما الذي تغير فيكم، سوى انكم تشظيتم تسيركم اجندات لرايات، ومحكومين بخفايا الغايات، ما انزل فيها قدر شعب مقهور تتلاعب به البيادق ؟ مرة تدعون داعش إرسالية أمريكيه، وان أمريكا إرسالية نفعية جهنمية، وايران اطماع فارسية، والسعودية ملائكة ورسل الاهداف السامية، فعلى أي ضفة وشاطيء سترسون، أين وطنكم سيد الحضارات من هذا ؟
هل تغير برزاني وجوقة الديمقراطي الكردستاني، عن مطالبهم حين تبوؤا بيضة القبان، وجعلتم منهم الهة القرار ؟ هل أبوا شيوخ الفتنة والمنصات، من أن بغداد ملك هاروني، مرسمل صرفا لحضراتهم؟ كيف سمحتم لمن خرج من الشبابيك مدانين بقرار من القضاء، بأعتى الجرائم، ليعود من أوسع الابواب، مكللين معززين من المفوضية بأن يفتحوا دكاكين الترشيح ؟   امثال... وضاح الصديد المدعوم سعوديا . عامر عبدالمجيد السعدون جناح يونس الأحمد....كامل نواف عبيد الغريري واجهة القيادي البعثي المنشق من عزت الدوري عبدالصمد الغريري ... يحيى الكبيسي / واجهة القيادي البعثي غزوان الكبيسي جناح عزت الدوري -ليث مصطفى الدليمي / واجهة فصائل البعث المسلحة -هاشم الجماس جناح يونس الأحمد -خميس الخنجر مدعوم من قطر و حزب البعث المنحل.  -ابراهيم نامس الجبوري من واجهات المكتب العسكري لحزب البعث المنحل-  جمال الضاري / من واجهات جناح يونس الأحمد...اكرم عبد مخلف العساف ممثل المكتب العشائري لحزب البعث المنحل... هذه نماذج دونك اؤلئك اللذين توسدوا مجلس النواب لدورات، حكوميون في النهار، وفي المساء الاغلب الاعم دواعش . هذه الجوقة تلفها مليكة الرحمة السعوديه، فهي صاحبة المقدمات لمشاريع لعبت فلكا في تنوعها، والغاية واحده، لا محيد ولا مناص عن اسقاط تجربتكم السياسيه . ألم يسمع صاحب خطوة التقارب، رئيس الوزراء المبتهج لهذا التقارب، ماذا فعلت به قناة العربية والحدث، من أوصاف دنيئه، حينما أقر مشروع الحشد الشعبي قبل ثلاثة ايام، وكيف جيشت الافواه الحاقده على الحشد وعلى شخصه ؟ أيغركم بساط احمر، وملعب أخضر، أن نمسح بردائها المدمى جباه الثكالى، ونخمد أنين الفاقدات، وحيرة اليتامى من قتلى جحوش السعودية ؟
وانتم شيعة القدر المكهرب، بعد تلك المظلومية عبر الاحقاب الزمنية، وانتم تلطمون حسينا ع ، مالكم حين اتتكم الفرصة، تحولتم من يدعي حسينيا، والاخر يتبختر شمرا، واخر يدعي التوفيقيه، ينتهز الفرص، ما بين حكم الري، والدخول مجانا الى الجنة ؟
سياسيوا هذا البلد، تدعون انكم خضتم غمار النضال، والان تجنون الثمار.. والسؤال هل يتوج النضال ان تكون لصا ؟؟؟؟


37
السير عكس إتجاه السطوة "والعفتره"

محمد علي مزهر شعبان
 
مفاجئة وكأنها اعصار ضرب خراطيمه، وأوقف حركة الفكر في ان يتواصل مع الاحداث . لم يستوعب الصدمة ولم تكن في حسبانه، واستيعابه لطبيعة ما تحرك وسط هذا الجمع الاممي.  فلم يتمالك الرجل كرئيس دولة بدى له انها تحكم العالم، اذ أصيب بذعر ردة الفعل، فلم يتمالك نفسه ويؤب الى حيث يتبين الحقيقة من الوهم، واذا به وممثلته بالامم المتحده، تضرب بهم وتيرة الغضب مضربا وكأنه يعلن الحرب على العالم .
قالها المغرور المتعفتر: الدول التي صوتت مع قرار الامم المتحده مجرد دمى، لا تشكل اي تأثير على قرار امريكا .
والسؤال ضمن أي شرعة يتمرجل هذا الرجل ؟ أربعة دول من الدائمة العضوية من مجموع الخمسة مع القرار. أربعة عشر من خمسة عشر من مجلس الامن مع القرار، 128 من كبريات الدول مع القرار. فأي شريعة بعد يحتاجها السيد الامريكي اذا كان بلد ديمقراطيا، ويوميء اليه موطن الحريات ؟ من كان ضد القرار بصحبة اسرائيل وام الديمقراطيات امريكا ؟ من منا قرا على خارطة العالم الدول التي صاحبة امريكا، توغو – هندوراس –– غواتيمالا – جزر المارشال – ميكرونيزيا – ناورو – بالاو .. مكرونيزيا كنت اظنها احد الامراض او من مشتقات البلهارزيا . ناورو اين تقع ؟ بالاو.. صينيه هنديه من امريكا اللاتينيه ؟ ولكنه يصف فرنسا والمانيا وبريطانيا وروسيا والصين بالدمى، اي رعونة هذه ؟
تهديد ترامب لتلك الدول دون شك هو مساس بشرعية هذه المنظمه، ثم اي دعم يوصف بهذا الاذلال لامم وشعوب، اذا لم تدعم قرارات امريكا ؟
والسؤال الاهم ماهو الخطر على المنظمة الدولية ومستقبلها وتقويضها كحاضنة اممية ؟ هل بدأ عصر جديد سينشب صراعا بين الشرعية الدولية من جهة وبين القوة العسكرية والمالية التي تريد تصادر هذه الشرعية بهذا الاسلوب الوقح .
النتائج التي أعلنت دون شك شكلت هزيمة لمبدأ القوة والتهديد والمال . ومتى كانت هذه القوة الا خيبة في مضمارات حروبها ؟ وأي انتصار سجلته امريكا العظمى على الارض، وماهي مخرجاته ونتائجه، من الحرب الكورية للفيتنامية، لحروب النيابه وعملاء السخرة ؟ من اسقاط مصدق، وعلي بوتو، ل- اللندي في شيلي ؟ اي انتصار يشار اليه، سوى فعالية مخابراتيه لنصرة الجنرالات الطغاة من باتيستا لضياء الحق لبنوشيه وانقلابات سوداء ضد الشرعيات ؟ سجل اسود وقصف ابرياء وطائرات تجوب الاجواء لقتل العزل وتترك صنائعها من وحوش غاب وذوات انياب، دحرت ومضت كادوات الى مزابل التاريخ . 
ماذا يطرح ترامب في تغريداته لتلك الدول التي تنحني لكل ما تقول امريكا وهي تعارضها الان، والتي كانت تحسبها في معطفها حتى لو حاربت السماء . لم لم تلزم الحياد مثل السعودية والامارات والبحرين، ألم تأخذها رعشة الخوف لما اوعد وزبد به ترامب ؟ هل أدركت الامم الواقعه في بركة امريكا ان الشرعية قوة اعتى وأقوى من الهراوة ولسان المنفعة والطمع ؟
هناك أراء تقول ان هذه الاغلبية بقرارها، هو حبر على ورق، فالقدس تحت سطوة اسرائيل، وقرارات الامم المتحده مأجورة تابعة لامريكا، ولم تنفذ اسرائيل قرارا من 242 و338 وكل مشاريع الوسطاء وحواضن الملتقيات من مدريد لاوسلو لشرم الشيخ، كلها ذهبت مع الريح .
والجواب هذه المره جميع المؤشرات تدل على ان خلاقات واسعه، بين تلك الدول صاحبة الاساطيل والتحالفات وصولا للدول البيادق والتوابع . وكنتيجة مهما وصفت فان هذا القرار هو منتج جديد امام مرأى العالم، رغم كل تاريخ دول الاستعماريات الاسود فانها لابد ان تتماشى مع رغبة العالم لضمان تواجدها ومواطيء اقدامها، امام قرارات رئيس لم يتوانى عن مهاتراته، وتمزيق نسيج الاتفاق المبيت في اروقة الخفايا والسير بخطوط الاتفاقات السرية . انها اوضحت للعلن على انها هزيمة مدوية لامريكا، وان الانهيار يبدا من الارض الرخوة التي يقف عليها الصلف الامريكي السابق، حين كان يؤشر فينبطح الاغلب الاعم لهذا الفحل الذي بدى كارتوني هش رغم قياسات القوة والسطوه، هوذا العالم خطى بالاتجاه المعاكس، اذن فلتحضر امريكا اساطيلها لحربه .
 
 
 


38
اليوم ذكرى استشهاد البطل الاسطوري والمناضل الحقيقي  Che Guevara


محمد علي مزهر شعبان

( هلبت مات جيفارا ...... وهلبت هوشي منه انكطعت أخباره )
سيد عريان ..... بقى بس العراق التشع انواره ...... بجحاجيح الفخر زلم ثواره
جيفارا
العراق انجب عشرات الالاف جيفارا .. شرفا وقوة وجودا بالروح في قصبات ومفاوز وجبهات .. أنهوا فيها اسطورة الخرافة، ولازال الخونة من بعض ابناء هذا الوطن يبتاعون ويشترون، يتأمرون، يمزوقوا خريطته، عملاء الامس القريب، وقادة الانفصال المريب . فكم أودع وادي السلام من جيفارات في زهوة وريعان الشباب، ولحى اغتضب بياض شيب الطاهر بدماء عزها وزهوها . كانوا ولا زالوا وقد زرعوا طريق الحرية اباءا وشموخا ،يتشرف سجل تاريخ البطولات ان يكتب ايات انتصارهم بمداد الذهب .. نعم جيفارا لقد تعلمت انت وهوشي منه وغاليباردي وغاندي من بطل الاحرار... الحسين بن علي الكرار.
نبذه عن حياة الاسطوره
:
ولد أرنستو تشي جيفارا عام 19288 من عائلة برجوازية أرجنتينية وكان عمره لم يتجاوز العامين عندما اكتشف اهله انه مصاب بمرض الربو . تلقى تعليمه الاساسي بالبيت على يد والدته ( سيرينا لاسيليا دي )، كان جيفارا منذ صغره قارئا لماركس ، انجلز وفرويد حيث توافرت الكتب في مكتبة ابيه بالمنزل . التحق بصفوف مدرسة ( كوليجيو ناسيونال) الثانوية عام 1941 وتفوق في الادب والرياضيات. عاش في تلك الفترة مأساة لاجئي الحرب الاسبانية الاهلية والازمات السياسية المتتابعة في الارجنتين خلال عهد الديكتاتورالفاشي لجوان بيرون. غرست هذه الاحداث في ذهن جيفارا الصغير الاحتقار للمسرحية الديموقراطية البرلمانية وكره السياسين وحكم الاقلية الرأسمالية وقبل ذلك كله حكم واستعباد دولار الولايات المتحدة الامبريالية .
 خلال ذلك التحق بحركات طلابية لكنه لم يظهر اهتماما ملحوظا بالسياسة التحق بالجامعة حيث درس الطب لفهم مرضه الخاص, لكنه فيما بعد اصبح أكثر اهتمام بمرض الجذام. خرج عام 49 في رحلة يستكشف الأرجنتين الشّماليّة على درّاجة , و للمرّة الأولى يقابل فيها الطبقة الكادحة الفقيرة وقرر الخروج مرة اخرى عام 1951 في رحلة طويلة وطاف قبيل تخرجه من كلية الطب مع صديقه (ألبرتو غراندو) معظم دول أمريكا الجنوبية على الدراجة النارية, فزار إضافة لبلده الأرجنتين , التشيلي وبوليفيا وكولومبيا والإكوادور وبيرو وبنما وعايش معاناة الفلاحين والطبقة الكادحة من العمال وفهم طبيعة الاستغلال الذي يعانيه شعوب الدول المضطهدة وكيف يستغل الرأسمالي حاجة الفقراء ويخضعهم تحت تصرفهم عاد إلى البيت لامتحاناته النّهائيّة متأكّد من شيء واحد فقط, أنه لم يرد أن يصبح ممارس عامّ منتمي للطّبقة الوسطى وكرس نفسه منذ ذلك الحين ثائراً أو محرضاً على الثورة أو شريكاً فيها حيثما أمكن ذلك. فسافر عام 1953 الى المكسيك وهي البلد الأمريكي اللاتيني الأكثر ديموقراطية والتي كانت ملجأ للثوار الأمريكان اللاجئين من كل مكان. تعرف على (هيلدا جادي) التي كان لها مخزون ماركسي جيد مما عزّز تعليمه السّياسي, اعتنت به و قدّمته لـ (نيكو لوبيزا) احد زملازء (فيديل كاسترو) الذي كان في ذلك الوقت يقوم بالهجوم على قلعة موناكو حيث فشل هجومه واعتقل وحوكم وفي اثناء محاكمته اصدر بيانا سياسيا كان بمثابة برنامج سياسي يبين اهداف الحركة الثورية
اعجب ارنستو بشخصية فيديل وتمنى مقابلته وهذا ما كان بعد خروج فيديل عام19555 من المعتقل . ادرك جيفارا قي ذلك الحين انه وجد شخصية القائد الذي كان يبحث عنه. قويت علاقة الرفيقين ببعضهما وقاما بالتخطيط لتحرير كوبا من حكم الدكتاتور باتيستا. انطلق الثائرين ومعهم 80 ثائرا اخر على متن سفينة قاصدين شواطئ كوبا . اثناء ذلك اطلق على جيفارا لقب تشي ( الصديق او الرفيق ).
 سرعان ما اكتشفتهم قوات ( باتيستا) وهاجمتهم ولم يسلم منهم سوى عشرون ثائراً صعدوا جبال ( السيرامايسترا) واعادوا ترتيب صفوفهم. نجحوا في اقناع الفلاحين والفقراء بضرورة الثورة فأمن ذلك لهم الحماية وان كانت محدودة وسرعان ما اثبتوا جديتهم وتلاحقت انتصاراتهم على جيش باتيستا الى ان وصلوا هافانا واعلنوا نجاح الثورة والقضاء على حكم باتيستا وبعد نجاح الثورة عين جيفارا وزيراً للثورة وقام بزيارة العديد من البلدان والتقى العديد من القادة امثال (جمال عبد الناصر) و(نهرو) و(تيتو) و(سوكارلو) ومن ثم عين وزيراً للصناعة وبعد ذلك وزيراً ورئيسا للمصرف المركزي . وكان بمثابة الرجل الثاني في الدولة بعد فيديل كاستروا . امن منذ البدء بضرورة اعادة هيكلية النظام الاقتصادي لكوبا وفتح المصانع وذلك لسد احتياجات كوبا وعدم لجوئها وخضوعها تحت الهيمنة الامبريالية
وضحت معالم شخصية تشي الماركسية اللينينية وتوجهه نحو سياسة (ماو-تسي يونج) وامن بان الثورة تحضَر في الريف ومن ثم تنطلق الى المدن وخالف بذلك سياسة رفيقه فيديل الذي كان يميل للسياسة الشيوعية الروسية في تلك الفترة .
بعد نجاح الثورة في كوبا اثر تشي ان يكمل حلمه في تحرير شعوب العالم النامي ومساعدتهم بالتخلص من الحكم الاستعماري والهيمنة الامبريالية فغادر كوبا تاركاً مناصبه وعائلته متجها الى الكونجو في افريقيا وبعد محاولته لتكوين الجيش الثائر فشل بعد رفض الشعب الافريقي للتعاون معه لاعتباره غريب ولم يقتنعوا باهدافه فكانت تجربة قاسية له ولكنه اثر الا ان يكمل مسيرته فانطلق متجها الى بوليفيا واستطاع هناك ان يكون فرقا ثورية من الفلاحين والعمال والبدء بالثورة الا انه لم يستطع مواجهة الجيش البوليفي الذي كان اقوى ومجهز واحدث من جيش باتيستا وغير ذلك مساعدة النظام الامبريالي الامريكي للحكومة البوليفية فكان الامر شاقاً عليه ومع ذلك استمر الى ان قتل بعد ان القي القبض عليه

 اتسم تشي بشخصية سياسية لها منطلقاتها ووجهة نظرها الخاصة فكانت له مواقفه الرافضة للهيمنة السوفيتية على الثورة والتي كانت تميل الى مهادنة النظام الامبريالي فكان يؤكد مرار على ضرورة الثورة ضد الهيمنة والاستغلال فردد باستمرار عبارته الشهيرة( لاحياة خارج الثورة ولتوجد فيتنام ثانية وثالثة واكثر ).
 نعم فقد كان لتشي اعداء كثر ولعل ذلك يكمن في اسلوبه الصريح في النقد ومهاجمة المخطئ مهما كان.على اية حال فان تشي انتهت حياته علي يد جندي من جنود الجيش البوليفي وكما يقال بتعاون مع وكالة المخابرات المركزية الامريكية. ولعل سر سحر شخصية تشي يرجع الى تلك المواقف واسلوبه القوي وعناده ورفضه للهيمنة حتى لو كانت من مؤسسة شيوعية كالاتحاد السوفيتي. مهما كان فقد كان تشي الشخصية الاكثر اثارة ومحبة في قلوب الشعوب المضطهدة حول العالم وستظل صوره في قلوبنا وعلى صدورنا فاحلامه واحلامنا لاتعرف حدود
.
سقوطه قتيلاً

التقطوه وحملوه ووضعوه على طاولة عالية ،ثم قالوا للصحافيين والمصورين والعالم أجمع :
" هذا هو تشي غيفارا... لقد انتصرنا عليه ."
 بدأت المرحلة الاخيرة من المطاردة الني استمرت أكثر من سنتين ،واستعملت الولايات المتحدة مختلف الوسائل للقضاءعلى موجة حرب العصابات التي يقودها "تشي" غيفارا ، في نيسان 1967 ، بعد ان القت السلطات البوليفية القبض على المفكر الفرنسي الماركسي ريجيس دوبريه ، واتهمته بالتعاون مع غيفارا وأنصاره ، وسجنته وعذبته لتنتزع منه اعترافا بمكان غيفارا . وبعد ذلك بفترة قصيرة ، أعلن رئيس الجمهورية البوليفية الجنرال رونيه بارينتوس بأنه واثق هذه المرة من القبض على غيفارا حيا أو ميتا. ولم يكن بارينتوس يعتمد في عملية مطاردة واصطياد غيفارا على رجاله وحدهم ، ولا على بعض رجال العصابات الذين تخلوا عن غيفارا وحاولوا الكشف عن مكانه ، بل كان يعتمد على قوات متخصصة في حرب العصابات والتصدي للثوار بوسائل علمية مدروسة دقيقة
ففي باناما، أنشأت وزارة الدفاع الاميركية سنة 19499 مدرسة حربية وسلمتها للجنرال بورتر . وفي هذه المدرسة يتدرب جنود أميركيون من مختلف أنحاء اميركا الجنوبية والشمالية ، على يد ضباط يمتازون بكفاءة علمية عالية ، ويتخرجون متخصصين بالحرب في مناطق أميركا اللاتينية الصعبة الشائكة . لكن هذه المدرسة ادخلت في السنوات الاخيرة بابا جديدا على منهاجها ، وهو على تدريب الجنود على اصول واساليب حرب العصابات ، لمواجهة موجات الثوار في اميركا اللاتينية . ويستمر التدريب اربعين اسبوعا" ، يخضع خلالها الجنود لاشد وأقصى أنواع التدريب العسكري ، ويضع في الظروف نفسها التي سيتعرض لها حين يواجه رجال العصابات في الجبال والغابات .
 كان هؤلاء الجنود ، المدربون على ايدي القبعات الخضر - وهو اللقب الذي يطلق على مدرسة باناما - هم الذين يطاردون غيفارا، وينصبون له الفخ تلو الفخ ، لايقاعه والقضاء عليه. واستمرت هذه العملية شهورا، حتى جاء الخريف ، واطل شهر تشرين الاول ، فإذا بالجنرال بارينتوس يعلن للصحافيين ان القوات المسلحة ، وهو يقصد فيها القوات التي تدربت في مدرسة باناما ، تحاصر جماعة من رجال العصابات وعلى رأسها القائد رامون وهو احد اسماء غيفارا المستعارة. وقال بارينتوس هذه المرة سوف نقبض على "تشي" ولن يستطيع ان يهرب منا ". لكن القوات لم تستطع ان تقبض الا على ثائرين من رجال " رامون " اعترفا بأن تشي هو فعلا قائدهما وأنه موجود في مكان ما بالقرب من منطقة ( فاليغراندي) .وقال الرجلان بأن مرض الربو قد اشتد على غيفارا ، ولم يعد يستطيع التنفس الا بصعوبة ، وانه لا يتحرك الا على ظهر بغل ، وهو لا يهتم بشيء ، ويظهر احتقارا بالغا لحياته. وبعد ايام من القبض على الرجلين ، وفي مساء بوم الاحد 8 تشرين الاول ، دارت معركة طاحنة بين القوات المسلحة وبين رجال العصابات في منطقة (هيغوبراس) بالقرب من فالنغراندي واستبسل الثوار ، وفي النهاية سقط ستة من رجالهم ، وبينهم تشي غيفارا.
 وتقول بعض الروايات البوليفية عن موت غيفارا ، ومنها رواية القائد الاعلى للقوات البوليفية الجنرال الفريدو اوفاندو ، ان غيفارا قال قبل وفاته ، وهو في ساعات احتضاره الاخيرة: " انا تشي غيفارا. لقد فشلت ". لكن الكولونيل سانديكو ، وهو الذي قاد الحملة المسلحة ضد غيفارا وثواره ، ذكر أن تشي ظل فاقدا وعيه حتى مات. وهناك رواية اخرى ، نسبتها احدى الصحف البوليفية الى بعض الضباط الذين طاردوا تشي غيفارا ، وتقول ان غيفارا اسر حياً ، وحاول الطبيب معالجته من الجروح التي اصيب بها لكن الالم كان شديدا عليه ، ومرض الربو كان يمنعه من التنفس الا بصعوبة. وقضى ليلة الاحد في حالة نزاع شديد ، يئن من الاوجاع والزفير ، يطلب من الطبيب أن يعالجه ، حتى قضى عليه الألم في صباح الاثنين بعد ان خارت قواه تماما وعجز الطب عن اسعافه. ورواية أخرى تقول ان غيفارا تعرض للتعذيب بعد القاء القبض عليه ، لكنه لم يعترف بشيء فقتله احد الضباط برصاصة سددت الى قلبه. وكما تعددت الروايات حول مقتله ، تعددت الروايات حول طريقة تعقبه والقاء القبض عليه. ومن هذه الروايات ولعلها الاقرب الى الصحة ، ان احد رجال العصابات ، من رفاق " تشي " القدامى ، وشى به الى السلطات البوليفية بعد ان أغرته الجائزة التي خصصتها هذه السلطات للقبض على عليه ، وهي في حدود خمسة الاف دولار

 وكان مؤلما حقا أن تشي الذي امن طوال حياته بالاخوة الحقيقية والصداقة والاخلاص والتضحية بين البشرية ، وعاش وعاش على هذه الاخوة والصداقة والاخلاص والتضحية ان تنتهي حياته بان يبيعه رفيق سلاح قديم ، لان المال كان اقوى من القيم والمبادئ التي يمثلها غيفارا او يدعو اليها .
 ولم تصدق عائلة تشي انه مات . لا الاب ، ولا الشقيق ، ولا أي فرد من افراد العائلة . وما زالوا ينتظرون بين اللحظة والاخرى ان يحمل اليهم البريد ، او صديق من الاصدقاء ، رسالة من الابن المشرد ، يعلن فيها للعالم انه ما زال حياً ، ويسخر ، كعادته من الموت . منذ اختفائه قتلوا تشي عدة مرات . وفي كل مرة مات ينفض الموت عنه ، ويبدو انه اقوى واصمد
هذه المرة ، يبدو ان تشي اقتنع انه مات . وان جثته احرقت فعلا ، كما قالت السلطات البوليفية . ولعله استراح لله لم يعد يضايقه زفير الربو ، ولا المطاردة القاسية
 
مساء الاحد 155 تشرين الاول ، يقف فيديل كاسترو ، رفيق تشي في النضال ، ويعلن في خطاب دام ساعتين ، وبلهجة حزينة جدا : اننا متأكدون تماما من موت غيفارا . لقد درسنا جميع الوثائق التي تتعلق بموته : الصور ، فقرات يومياته التي نشرت ، الظروف التي رافقت لحظاته الاخيرة وتأكدنا للاسف أن تشي مات فعلا. وانا لا اعتقد بان للحكومة البوليفية مصلحة في اختراع كذبة كبيرة كهذه ، قد تنكشف بعد ايام قلائل . كان يطارد غيفارا في الاسابيع الاخيرة اكثر من 1500 جندي ، مدربين احسن تدريب ، واستطاع هؤلاء ان يقضوا في النهاية عليه . ثم حاولت السلطات البوليفية القضاء ايضا على اسطورته
 


39
العدل أساس الملك ... فلا تزايدوا
محمد علي مزهر شعبان
الى وزارة التعليم العالي مع التحية
مهما بلغ رد الجميل وتنوعت وسائله، مهما أعطينا من غال ونفيس، الى شهدائنا. فأيننا من رجولة حين سئلهم الموت دفاعا عن وطن، فجادوا له بالروح اخوة الندى. أي عطاء يسدد ما في أعناقنا من دين لفتية بلغوا المدراج التي نلمحها ولا نتاولها ولا ندراكها. مواقف أختزنتها رؤوس مليئة بالرجولة والايثار، فعجزت الابدان ان تلاحق هذا الاقدام . أي فخر نفتخر، وبأي سجل ناصع ننتصر، إلا باؤلئك الميامين . أي أية ناصعة نتلوا لدرء المخاطر، سوى تلك البينات التي سطروها مجدا وعزا للوطن والمواطن، إلا ذلك السجل العظيم لشهدائنا .
اذن لنقدم ما استطعنا لابنائهم واباءهم وامهاتهم وزوجاتهم، السكن الامن، والعيش الضامن، والرعاية بكل مفرادتها، والتواصل بكل طواعية والتواصل المنقطع النظير بكل ممنونية، دون جفخ ونفخ، بل انحناءة امام ابناء الاطواد الشامخة، واللافتات الناصعة . تواصلا ومراجعة وديمومة واهتماما من الرضيع الميتم الى الشيخ الفاقد والام الثكلى والزوجة الحيرى . حضانة ودراسة ومسكنا ووظيفة . لنمضي معهم خدمة لا سادة او وقادة، دائمين مواصلين الوفادة، لكل ما يستحقه مواطن قدم روحه لرفعة وطن، ومقاتلة وحش وهابي داعشي، حتى كنسه من ارض بلد الحضارة، بلد غني بكل شيء، بما احباه الله من موارد طبيعية وارض سواد خصب، وخزينة لعل اللصوص قضموا منها، ولكنها عامرة بعمارة قلوب الخيرين .
سأطرح ياوزارتنا أمرا، ربما يثير حفيظة البعض، ممن يستغلون العواطف دون ادراك العواقب، ويساومون ويزايدون بالعواطف المجانية، دون ادراك التسائل ... علام استشهد هؤلاء الرجال ؟ انهم لبنة بناء وطن على الاسس الصحيحه ليرسو على شواطي التقدم، واحقاق الحق، ورفض كل مجاملة ليس لها في بناء الاوطان موطن، وان صاحب الحق في المقدمة على حساب من تاخر عنه، سواء ما أملته الظروف القاسية، لان ابناء الوطن جميعا يعيشون تحت سقف تلك المشاكل.. حرب وأزمة كهرباء، وجو حارق والكثير في فقر مدقع .
سادتي ونحن نعيش ايام امتحانات البكلوريا، في هذا العصف الحراري، وسهر الليالي، وانهيار الاجساد تحت عذابات الاجواء، والغايات المثوره الساميه في التفوق، وكسب الدرجات العالية، التي تؤهلها العقليات التي تروم الوصول الى الكليات المتقدمة . فلابد من المنافسة الشفافه، واعطاء كل ذي حق حقه في مقعده الدراسي، بما كسب رهينة، فلا نرهن المنافسة بالمزايده .
ان البلدان نهضت بتعليمها وقضاءها، ونزاهة تلكما المفصلين، فمن أتى بالدرجة المتقدمه ان يكون في المقدمه، فلا نقدم عليه ممن لم يلاحقه في هذا المجال. أخذين بنظر الاعتبار رعاية اولاد الشهداء، في القبول المناسب، دون درجة ال.. 90% في افضلية القبول، ووفق حصيلة الدرجات المقبولة وفق سقف المنافسة، مع افضلية اولاد شهدائنا الابرار بنسب .
سادتي نحن خدم اؤلئك الفتية في كل مورد، الا التعليم فهو استحقاق وحق لا يجوز التلاعب به . هذه رغبة شهدائنا، وكعبة مرادهم، في ان يسود العدل وهو اساس الملك، و ثاني أصول ديننا بعد التوحيد .

40
العبادي... نزوة وجود ... في المحور الخطأ
             
محمد علي مزهر شعبان
أي خطل ركب الرجل الطامع في المثوبة على إثم ؟ أي احسان حملته سجاياك لدولة الضلالة والوزر؟ أي مركب ركبت، وجعبتك فارغة من مؤثر يؤثر، وكلام يوقع الاثر في النفوس ؟ هل سيتسقبلك امراء ال سعود في الاحضان، كما استقبلوا رئيس جمهوريتك في مؤتمر الرياض حين بعث لمرافقته شخص من الدرجة العاشرة، فلا حضور في مقدمه، ولا وسعة لحركه، ولا كلمة توميء الى وجود بلد لم تدركه ممالك وامارات الرمال في حضارته وكينونته ؟
رئيس الوزراء ينوي السفر الى سعودية المواقف النبيله، والشقيق الداعم، والحضور القائم في دعم بلدك، وكأنه نسى ما جنت وأجنت نفوس كراهيتها لهذا البلد، والحصاد الذي حصدته بمنجل البغضاء في اجساد شعبك . وكانك نسيت ثمار فعلتها في المدن والقصبات ومئات الالوف من ضحايا اجرامها.
ايها الذاهب الى ديار الوهابية، اين ادراكك بلعبة التوازنات والمحاور ؟ اين منك فن ادارة الازمة، ووضع بلدك في المحور الصحيح ؟ ان المتخاصمين ولدوا من رحم واحد، هو رحم البغضاء والقتل وادارة الفتن والازمات، والتبعية الثقيلة لدمار وخراب الشعوب . فان تضاربت مصالحهم، فاين غنيمتك من تلك الازمة ؟ وهل قرات الاصطفاف جيدا، وشخصت اعماق المحاور، والارتباطات الخفية والمعلنه ؟ ماذا تشكل جزر القمر قصاد بكستان، وجزر المالديف امام تركيا، وموريتانيا ازاء اسرائيل، والبحرين مع ايران ؟ هي ذي الاصطفافات بين المحوريين، حتى امريكا منقسم داخلها ازاء الازمة، فالبنتاغون وجنرالات " قاعدتي العديد والسيلية، والخارجية الامريكية  في واد، وترامب في تغريداته في اخر . هل نسيت ايها السيد القانون الذي اقره الكونكرس الامريكي" العدالة ضد راعي الارهاب" جاستا" ضد السعودية، او لم تدرك ان ال 400 مليار هي رشى لعدم موافقة البيت الابيض على تطبيقه .
انتم كالخرساء البلهاء تنتظرون الاشارة لشد الرحال بالاتجاه الخطأ، وليس لديكم القدرة في الوقوف على شواطيء التاثير. ألم تقرؤا طبيعة العداء بين الدول المسانده لقطر، حين اصطفت لنصرتها، حين عرفوا أين تكمن مصالح شعوبها بتكتيكات من ادرك فن اللعب. ايران لها عمق مؤثر في الساحة العراقية، وامريكا الاغلبية المؤثره ضد مواقف رئيسها، واسرائيل وتركيا وباكستان في محور،واذا بك ترحل صوب الموطن الخطأ .
الحصاد الاخير لمنفعة البلد، وتوسيع الازمة وتعميقها لبلدين طالما لعبت في ساحتك موتا ودمارا هذه جنبة . وقص جناح احد الطرفين الاقوى تاثيرا في دمارك، والاوهن في تاثير المحاور، والاصطفاف مع جنبة هي اقل شرا عليك، واقرب اليك في ان تلعب على اوتار استغاثتها . فانت ذاهب الى بلد، لو زرعت له الدرب وردا ورياحين، وقدمت لهم الجنة مسكنا ومرتعا، لرفضوا جنتك، انهم يبغضونك حد الوهدة السحيقه . فلا اذن تستجيب، ولا فكر يلتقي، ولا قلب يجافي الكره، ولا موقف ممكن ان يمنحك حظوة، وليس لديك سلطان او سطوة .   


41
ما الجديد في سقيفة الرياض ؟
رؤوس غبية تعلقت بالنشوة العابره
               
محمد علي مزهر شعبان
 
ازدحمت اصحاب الاجندة والميول الواحده، وكأنهم استقرؤا مستقبل السطوة والتدبير، وغمرتهم النشوة، وكأن النصر لاح في الافق او أوشك على أقل تقدير. فأطلقوا أجنحتهم صوب القادم الجديد، وكأنهم ضربوا بسطوة مال الاغنياء، معاقل الفقراء، وزحفوا لمدن أحرار أصرت على البقاء .
غنيمتهم هذه المره دسمة للغاية مغرية، خلبت ألبابهم، رغبة عطشى ان تدفع من أجلها مئات المليارات، فسرح خيالهم الكذوب، بأن من يرقص " العرضة" ويهز الاكتاف ويرفع السيوف، بأنه رب الهيام، الذي سيقود خراف الانام، الى مقدمة القرار والسطوة، وان معادلة الترقب والخوف، قد إنثلمت موازينها وإنكسرت اوتاد وجودها .
رؤوس غبية تعلقت بالنشوة العابره بحضورها الكبير، وتحت مقام من يقرر المصير. وكأن الغد رهين من خطط له، وأعلن ما خفي في أروقته، حين نزعت الكفوف، وخلعت الاقنعة، بعد أن غطت غاشية المواقف المتذبذبه بتعددها وتبريراتها، وأعلن بيان الطواريء، وأن الحرب مزقت أوزارها، وحان وقت أوارها .
ان العاهل السعودي تطاير فرحا، يسترشد بالكواكب والنجوم، يستقريء الغيب، حلم العواجيز في همة الفحول، وتعثر النعاج الواهينين قصاد صولة الخيول، لمنفعة يقتنصها، وانتصار بات منذ عهدة ابي سفيان " يوم الاحزاب" وقد احتبست الفرحة في صدره، وأدلق ميزانية أمة، وحملت المليارات لمن جاء أمرا فارضا " خاويا" يتطاير فرحا. وحشا كالقابض على الفريسة، وهي في شباك الصياد . وصدق البلهاء أن أمر انتصارهم قد حسم، أمريكا تصنع الطواغيت ثم تسحقهم، لا ترسانة قصاد اسرائيل، حتى وان أضحى الملف السعودي، ذيلا هامشيا في سطور " نتياهو" واصطفت النوايا في مسار واحد، تتبعها ذيول معروفة العماله والمرجعية، أردنية خليجية . القصد معروف والهدف منشود، للقضاء على ما سمي بالهلال الشيعي، ليكتمل قمر بني أمية، قدا وقالبا وصلبا .
السؤال ما الجديد في سقيفة الرياض ؟ قد يبدو الامر مستريب، لكنه ليس بالغريب. ان تلاحق صنع الازمات، تحت مظلة التبريرات،فحين ضرب الامريكان وادعوه سهو في حماة، وضرب مطار " الشعيرات" تحت حجة لم يقدموا دليلا واحدا لمصداقيتها، ضرب الجيش السوري في " السبع بيار" وحصار الحشد الشعبي بكل الوسائل، المناورات في شمال الاردن، بقواتها ومدرعاتها الامريكية والطائرات البريطانيه، والمنطقة المنزوعة السلاح، من داخل حدود درعا للطبعات للتنف وصولا الى " ضمير" السورية. انها المحمية التي سيمد خرطومها من حلب لادلب للموصل للمنطقة الغربية، لترضع من اثداء الوهابية عند الحاضنة الام ال سعود .
اذن ما الغرابة منذ جلس "ايزنهاور" مع صنيعة الانجليز عبد العزيز، ف أل سعود قرارهم وخزائنهم في حاضنة البيت الابيض ؟ وما الجديد في ان تكون امارات الخليج ضيعة من ضياع امريكا . مالجديد في عدائهم لحركات التحرر ومقاومة المحتل وصناعة الدكتاتوريات . مالجديد منذ الحرب الكورية والفتناميه، وتنصيب الجنرالات، واغتيال الاصوات الحره، منذ "مصدق" وسلفادور ألندي" وذي الفقار علي بوتو" ما الجديد ان تدفع الخراف للضباع الجزية لاصحاب الاساطيل ؟
هناك من يبرر تبريرا أتعس من الفعل ذاته حيث يفلسف الامر بالقول : ان هذه الممالك والامارات تحتمي في ظل الوحش، في سبيل رفاهية شعوبها . ولكن اي رفاهية ايها السيد، اذ تزدحم الترسانات بالصواريخ والطائرات والمدرعات ؟ أليس هذا إعلان حرب، وما وراء الحروب الا دمار الشعوب والبلدان، مهما خزنت وعظمت خزائنها ؟
هذا المارد الكبير الذي استلبك اموال شعبك، ألم تتذكر كيف خرج خائبا خاسرا، أمام الشيخ " هوشي منه، في فيتنام ؟ ألم تسعفك الذاكرة ما حدث له في افقر بلد في العالم الصومال ؟ ماذا جنى في أفغانستان وهو يحث الخطى للصلح مع طالبان وحكمت يار ؟ اما تتذكر كيف أذلت شابة لبنانيه اسطول الابهة السادس في سواحل لبنان، وكم كان حصاد جنود المارينز ؟
وانت ايها الملك الزاحف على عكازة الموت، ماذا جنت مملكتك من حرب اليمن الاولى لحرب لبنان لسوريا للعراق لليمن الان، ماذا قدمت ترسانتك الامريكية البريطانية الفرنسية، من موطيء قدم، او أثر يشار اليه ؟ ان الوقائع على الارض، غير تلك الاوهام في الاخيلة الخرفه .

42
عادل مراد ..... فريسة الدكتاتوريه

محمد علي مزهر شعبان



انما الامم الاخلاق ما بقيت .... وان ذهبت اخلاقهم ذهبوا .
 
يبدو ان الشيخ الطالباني، بدى يفقد دعائمه، وماتبقى من رفقة الامس، ممن حملوا لواء النضال، بشرف وأمانه ونزاهة موقف، وبياض كف . انك في دولة "علي بابا" حيث بقى شرف الرفقة مجرد تاريخ، ليقبض على الحاضر ذو القبضات الحديديه، والضمائر النفعية . لم للرئيس الطالباني، الا عينين تتحرك كانهما جامدتان . لقد القوا التهم الجاهزة على اخر رجال الضمائر الحية، والمواقف المعتدلة، والرؤى المدركة، والتاريخ الناصع البياض، " انها ليلة القبض على الحقيقه"
وكما تقول الكاتبة الكردية " دانا جلال" التهمة الموجهة لعادل مراد ليست متعلقة بانه من اصحاب الملفات المتعاونين مع البعث المقبور كما هو الحال مع أحد قادة الحزب، وليست متعلقة بنزاهته وثرواته على خلاف اغلب قادة الحزب وما يملكون ما ظهر منه وما لم يظهر بعد.
عادل مراد متهم لأنه عشق قنديل المقاومة، وكتب للعمال الكردستاني، وكاتب صديقه الزعيم والمفكر اوجلان، فغضبت انقرة واتباعها الصاغرين من كرد العاصمة اربيل. متهم لأنه طالب بطرد قواعد الاحتلال التركي لأجزاء من اراضي جنوب كردستان، متهم لأنه قال بان بغداد أقرب الى اربيل من انقرة وطهران، وطالب بحوار معها لحل المشاكل. متهم لأنه فضح اكذوبة متواليات هرج الحديث عن اعلان الدولة بعد اعطاب البرلمان وخلافات واختناقات داحس وغبراء الأكراد بين احزاب جنوبهم الكردستاني التي تشهد خبرها العاجل بدفع نصف راتب من قبل نصف حكومة. متهم لأنه طالب قادة حزبه ان يتركوا التجارة أو السياسة ليفسحوا المجال للجيل الجديد. متهم لأنه كان يتحدث عن ثورة الكرد في غربي كردستان كأي مقاتل من قوات حماية الشعب الكردية، متهم لأنه طالب بإنهاء تبعية بعض قادة حزبه لحزب السلطة وعقلية زعيم القبيلة. متهم ووفق رسالة المكتب السياسي المرقمة 165 بتاريخ 4-5-2017 والتي طالبت بتشكيل لجنة تحقيق بحق المناضل عادل مراد لان تحدث عن تأثير الديمقراطي الكردستاني على بعض قادة الاتحاد الوطني في لقائهما الأخير والذي كان خارج سياق خارطة الطريق التي رسمت من قبل المجلس المركزي بعد حوارات معمقة مع كوادر وقواعد الاتحاد الوطني.
رجل قدر لي ان اشاهده في لقاء تلفازي، اذ في وقتها كان سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني، ولم يمنحنا القدر الرحيم، ان نحضر مؤتمرا عالميا للكتاب ورؤوس المعرفة العربية، اذ منع بارزاني، ذلك المؤتمر.
 
في ذلك اللقاء، اطل عليك رجل في هيبة ووقار، ايقاع نغم، وحديث دون تاتاة او تردد، اريحية ومصداقيه، سرعة بديهية، لا تغليف ولا دوران، لاالتفاف على الحقائق> عربيتة فصيحة واضحه، من لسان كردي غير شوفوني . يطلب ما له من حقوق بشفافية مشروعة بلا صراخ اوممارسة لصوصية . يقرٌ بما عليه من واجبات، يؤكد القصور في ادائها كأقليم للحكومةالاتحاديه، هادئا رزينا ليس كأولئك الديكه، مثيري الازمات حين تكون الازمه برعما فيجعلوا منها كرة ثلج من خلال إلباسها جلباب المظلومية، فيبتعلوا المايكرفونات صراخا . واذا بالبرعم يضحى ديناصورا او تنينا، ذا انياب ومخالب .
كنت استمع الى صوت يتحدث معللا ومبررا، مفصلا واضعا الاصبع على موطن الداء . لم يتحرج حين يجيب عن القصور في البيت الكردي، ولم يخرج عن التشخيص الدقيق في اهمال الحكومة ومعالجتها في جوانب تسمى ازمه، وفي تفسيره وتعليله وتحليله، انها ليست ازمة وانما سوء فهم لدى الطرفيين حكومة اتحاديه وحكومة اقليم .
كم رائع صوت العقل، حين يضع الحلول الناجعه ، وهي بمتناول اليد، دون تلك الجعجعه ؟ رجل يطالب باصلاح البيت الكردي اولا ثم التوجه لتلك المختلقات من المشاكل مع الاخرين ، فيطالب حكومة الاقليم ضرورة اعتماد الشفافية في ادارةالملفات والتعينات والادارةالمشتركه ، التي حجزت دون انصاف للمحسوبية لاشخاص دون اخرين، والجمارك ومكتب العلاقات الخارجيه في اربيل، ومكاتب حكومة الاقليم في الخارج، والنفط والغاز الذي احتجز لافراد ، والغنى الفاحش الذي يتمتعون به، دون اصدار قانون ( من اين لك هذا ) لتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة في الاقليم ، وان لا يمنح الاقليم فرصة للاخرين لاتهامه بعدم الشفافيه .
 
طرح جميل، وفكر نبيل، وسدادة راي في تفصيل وتحليل . يبدأ من اصلاح الذات، وبناء الكيان الجدير بالاحترام والتقدير ليكون الحجة الدامغه حين تتناول الازمات بتقديم الدعائم، والدفوعات الموثقه لكل اتهام يؤشر على خلاف او اختلاف او خروج عن مشروعية او دستوريه . واذ اقرأ مقدمات الرجل وتحليلاته ، استذكر تلك القرارات التي جعلت بلدنا في دوامة، انها ازمة رؤى غير مدركة للواقع العراقي، مبتدئة بقرارات بريمر العشوائيه ، حين شكل مجلس الحكم وحين تشكلت الحكومة المؤقته ، اتى بشيخ عشيرة ليكون رئيسا للعراق ، وعدد من البعثيين القدماء ليكونوا في مناصب متقدمه في السلطه .بهذا الصدد يقول الرجل : وللاسف ترك الامريكيون منذ ذلك الوقت العراق ليواجه مصيرا مجهولا، وعد متابعتهم للخمسة وخمسين مطلوبا من رموز النظام المباد. لقد تركوا بقية البعثيين ليعيثوا بالبلاد خرابا بالتعاون مع الجماعات الارهابية. وفتحوا مخازن السلاح في العراق امام السلب والنهب دون اي رادع، وكانهم يحظرون لحرب اهلية واسعة في العراق، وها نحن نعيش لحد اليوم فوضى ديمقراطيتهم الخلاقة.
يرد الرجل على كل الاسئله ، ولكن ما طبيعة الاجوبة ؟ هل انها تتلائم مع اهوائنا بحق ودونه ام انها الحقائق التي ندركها ؟ نكتب عنها نقرأها نسمعها، ولكن من ألسن ويراعات ذات انتماء وقعت عليه كل المظلوميه وهو يرجو الانصاف من الاخر ، سواء من احتضن خفافيش الموت، اومن تلخطت يده بالدماء، ام من بقى صامتا بعيدا عن اشلاء اغلبية فازت بالانتخابات وحين اتت الى السلطه قامت جهنم وقعورها على رؤوسهم . وكان رد الاخرين ليس سوى الاستنكار المبطن بالاحتفال وحين يطرق اسماعك ، تحليلا وكأنه انشودة طروب ليس بعيدا عن الواقع ولكنه جاء من جهة من لاذوا بالصمت، ربما اننا لم نلج الى ذات المواطن البعيد عن الواجهة الاعلاميه :واذا على حين غرة...... يأتيك بالاخبار من لم تزود.
ولا ينبغي على القيادة الكوردية ان تعتمد اطراف متشددة تجاه القضية الكوردية ولا تريد الخير للكورد كحلفاء، امثال صالح المطلك وعبد الستار الجميلي وطارق الهاشمي وحامد المطلك وظافر العاني وغيرهم.
 
السؤال هل خرج هذا السياسي من السرب ليغرد خارجه؟ الجواب لا ، ان السرب الذي قصادنا كقيادات سواء الممتده الى عمق العلاقة بين الشيعة والاكراد ، او اللذين اوجدتهم الصدفه وهم جاهلين تلك الجذور التاريخيه والاواصر الممتده بتاريخ نضال الشعبين . فمنهم من وقع تحت شراك المصالح الانيه تاركا التاريخ وما له من تاثير حين الوقوع في شرك اجندات دفعت بعدائها الى الشيعة والاكراد على حد سواء، ليس الان وانما من تاريخ تاسيس الدولة العراقيه الحديثه . وعلى هكذا اشكالية يعلق عادل مراد بالقول : لقدا سبق البريطانيون بريمر في خلق المشاكل في العراق. حينها كان الكورد والشيعة منهمكون في عشرينات القرن الماضي بالقتال ضد البريطانيين الذين دخلو البصرة لاحتلال العراق، في معركة الشعيبة عام 1920 وكان للشيخ محمود الحفيد دور بارز عندما شارك مع المئات من الفرسان الكورد في تلك المعارك الى جانب الشيعة في العراق. وكانت الاهازيج الشعبية تهتف بالوقفة الكوردية وتقول ( ثلثين الجنة لهادينا، وثلثة لكاكة احمد واكرادة)،. لذا انا دائما اسجل واعبر عن فخري واعتزازي بتلك العلاقة التأريخية بين الشيعة والكورد، اللذان كانا في خندق واحد ضد الدكتاتورية والاستعمار وهي علاقة اشدد على ضرورة الحفاظ عليها والتمسك بها.
مرة اخرى تتاسس في داخلي فكرة كم يوهم المرء حين تكون ردة فعله ازاء الاخرين منفعلا جامعا شاملا، دون روية، ربما له الحق لان الاعلام لم يوصل اراء المعتدلين ، او لم يسمح لهؤلاء المنصفين ان يدلوا بافكارهم ، فيأخذ الجزء بالكل.
 لقد كان عادل مراد معلمي لابجدية مسحتها مواقف الاعلان وصراخ العربات الفارغه ، وانه وضعني على سكة النظام التي مؤداها قف في منتصف الجبل ، ولا تنظر الى نصف الكأس الخاليه . فحين يسئل مادام الشيعة حلفائنا فلماذا لا يخطو لحل المشاكل بين اربيل وبغداد ولم يقدموا على اعادة الحقوق المسلوبه للاكراد ؟ لوكان هذا السؤال لنيجرفان او لمسعود او للاتروشي ، ماذا سيكون الرد ؟ ولكن عادل مراد يجيب : هذه الطروحات تمثل وجهة النظر الكوردية، ولكنهم اي القوى الشيعية لا تفكر بهذه الطريقة. وهم لديهم ماخذ كثيرة علينا ابتداء بمسألة تصدير النفط من حقول الاقليم والعقود مع الشركات العالمية وبيع النفط الى تركيا دون العودة الى الحكومة الاتحادية، منها التواجد التركي غير المعلن في بعض المناطق في اقليم كوردستان وهو امر مستفز بطبيعة الحال للحكومة الاتحادية، لان العراق دولة مستقلة وله سيادته. ويقولون، كذلك بانه وعلى الرغم من العلاقة الكوردية الجيدة مع ايران الا انها لم تصل الى الحد الذي يسمح به لاي جندي ايراني بالتواجد داخل الى الاراضي العراقية في اقليم كوردستان، لذا فانهم مستاؤون من العلاقة الكوردية التركية . لعل احدا يقول اطلت في الكتابة ايها المكتشف لهذه الجنجلوتيه مدحا في رجل ربما يغتالوه ولعله عابر او له موقف مع الديمقراطي الكردستاني ، وان ما يقوله اليوم قد يتغير غدا بتغير المصالح . اقول له نعم كل شيء وارد ، ولكن دعني اورد من نبع زكي ما انهل منه ،انها حقيقة فجرها الرجل امام التزامات واوقات حرجه تلزم مسؤولا مثله ان يمشي مع التيار، لكن الرجل ترك العربة، ونزل عند المحطة التي لابد ان تنطلق منها الجماهير وليس السياسين العابرين
أما ما يدركه عادل هو تشكيل تحالف قوي من القوى البارزة من الكورد والشيعة والقوى الديمقراطية والقومية العربية الديمقراطية المنفتحة على الكورد تضم (الاتحاد الوطني الكوردستاني والديمقراطي الكوردستاني وحركة التغيير والتيارات الاسلامية في اقليم كوردستان والاحزاب الاخرى في الاقليم، الى جانب حزب الدعوة الاسلامية والمجلس الاعلى وتيار الاصلاح الوطني والحزب الشيوعي العراقي والحركة الاشتراكية العربية والتنظيمات الوطنية التركمانية والمسيحية)، للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، والتي استطيع ان اجزم بانها ستحقق فوزا كبيرا فيها، وبالتالي سيتم عزل البعثيين والموالين لهم والذين لن يتمكنوا من منافسة هذه الجبهة العريضة. هذا الى جانب وجود العديد من القضايا المحيرة في شكل الحكم في العراق، لانه لايوجد في اي بلد متمدن اشتراك قوى المعارضة مع المؤيدة والموالية سوية في الحكم، وان يسعى زعماء المعارضة لسحب الثقة عن الحكومة التي هم شركاء فيها، لذا فأن هذه الخلطة التي جاء بها بريمر يجب ان تنتهي، وان تعمل احزاب السلطة والمعارضة بمعزل عن بعضها، الاولى تدير شؤون البلاد والثانية تمثل دور الرقيب على اداءها.............لقد عزل عادل، وألقوا عليه تهم الطائفية لانه كوردي فيلي، ويريدون سوقه الى محكمة، الحاكم فيه الخصام، ومتهم بالانفصام، والغلواء، وبطش من ينير الدرب، ليمنع الشمس بغربال ممزق .   
 


43
مؤتمر لحزب فتي .... ينشد الخلاص

محمد علي مزهر شعبان
 
مؤتمر لحزب فتي، حضوره من الشباب، جنبا الى جنب مع كهول اخبرتها الحياة، دون إلتواء وانما فصاحة الموقف، في مدلهم الاجندات وظلامية المواقف، واختلاط الاوراق . والسؤال هل سينجح هؤلاء الشباب في هذا الاندفاع في ان يمتد مسعاهم الى حيث ان يحرك نحو " ارادة" الخلاص ؟
يقول كونفوشيوس : ان الطريقة الوحيده للبدايه، هو رجال اخيار حكماء ان توضع في مراكز السلطة .
اذن هل تغلغلت الحكمة في تفكير ورؤى هؤلاء الناهضين، اللذين قادتهم أمراءة بمواقف وشجاعة، كانت تحت وطأة الانتحار، فتجاوزته، وربما سحقته في ايهاب البواسل، بسجية  نقيه، وصفاء نيه، رغم انها لاتمتلك من الانغماس عمق، الا في قلوب محبيها، ولا تملك من الاذرع والقبضات ما يقدر على مواجهة من استعدوا للنزال باصطفافات مدرعه بكل وسائل الردع، الا باؤلئك اللذين وجدوا فرصة التغير، بلسان حق جاهد، ولمظلوم دعم وساند. ولهذا تجد المئات تلاحقها المئون من المظلومين والمهمشين، يقفون على ابواب مكاتبها، ناشدين حلول تحت مظلة من ناشدت، وطالبين حقا لمن طالبت، وسائلين لاشباع مسبغه، ولارجاع مظلمه، تحت شعارات اصطبغت ماعت وموعت .
اذن لندع الميول جانبا، حتى لا نتهم بالمحاباة، مجرد ان نستقرا الاحداث وهي مجريات يومية في حياتنا . هل استطاعت تلك المراءة ان تؤسس لرؤيا مستقبلية، تكون فيها المقدمات كافعال واحتدام نقاش لمصداقية أقوال ؟
دون شك مصداقية المواقف هي من تمنحنا الثقه، حين تكون ديدن وسلوك .  حيث وقفت المراءة امام تجربة عسيرة لم يشهد لها التاريخ في مكان ما، هكذا نوع من السلوكيات، وكانها في مختبر يمطر بالحوامض الحارقه ، وساحة يتحرك فيها فرقاء، ساخنة مدججة بالافكار، منها ذات اللافته المصبوغة بالدماء .
فرق وتكتلات الوية ورايات ، تضارب بالاجندات ،متعددت الولاءات . هذا النوع من الاشكال التي تتحرك على الساحة العراقيه، منحت هذه المراءةن حسا عاليا في ما تضمر الانفس من نوايا . عرفت ان من يدعي ويرفع لافتة المسميات التي اضحت من السماجة ذكرها، انما هي غواية للبسطاء الذين ذهب الملايين منهم حين دعى مدعيها " براغماتيا " وتلون كتلون الحرباء ليمني النفس في الجلوس على دست السلطه وعلى صدور الناس، والشعب الى المحرقة، والنتيجة هي الافلاس على كل المستويات لا شعاراته تحققت على الارض ، ولا رجال سلطتها اللذين بدؤا يتساقطون، وقد نفذ خراج اكاذيبها في الاصلاح . الناس باصطفاف مهيب يمضون وئيدا نحو حركة هذه الامراءة ، وقد أثقلت الارض وما عليها من ظالم ومظلوم، وقاتل ومقتول، ولص ومسروق، ودعي واهم وموهوم . الناس تنشد الخلاص، وهاهي تمد يدها لاؤلئك، وهي تدرك انها ماضية الى اليوم المنشود .
ملاحظة
مؤتمر حركة اراده / الذي سبنعقد في 1/5/ 2017 على قاعة الحقوقين . العاشرة صباحا


44
ايها القائد المقيد .... إمتلك الشجاعة

محمد علي مزهر شعبان
 
كيف نقرأ نتائج النصر في الحرب التي تتهاوى في حقلها الرؤوس، وتتطاوح فيها الاجساد صرعى، لشباب وشيوخ هم قبلة وجودنا كوطن ومواطنين ؟ ما معيار ان تختبيء غايتك السامية، وعواطفك النبيلة، تحت مظلة الانسان أولا ؟  نعم انها غاية النبلاء، ولكن قصاد ذلك أليس من يتساقط من جيشنا وحشدنا بشر، لهم حظوة في الوجود، أم انهم أكباش وأضحيات من أجل الحفاظ على حواضن، مهدوا كل شيء ليقوم خليفتهم المبجل، ليعلن من جامع النوري، انه مبعوث إله الموت الى البشرية ؟ ليدرك القائد العام للقوات ان النصر لا يقاس بمقدار الارض التي يحتلها قتلة وحوش ينزون بين عوائل توفرت لهم السبل للخروج ولم يخرجوا، بل الاوجب اذا كانت النوايا صادقه، ان يثوروا اذا ارادوا الخلاص.
ما الحصيلة وما المغنم حين يكون التقدم نحوهم امتارا، حيث تكون قوافل شبابنا تحت طائلة المفخخات ومطايا التفجيرات، فأن نصرا مثل هذا مثل ثمرة فاسده، فيها من مرارة المذاق، وذاكرة فقدان الاحبة والاباء لم تنسى او تمسح على رؤساها ألطافك ورقتك وشفافيتك وخطابك بأرجو.
نعم انها حرب غايتها الانتصار على النفوس الضالة، والقلوب التي ضرب على خوالجها " أكنة" وانها من النبل ان تسمو بالتضحيات الى ذروة العطاء والايثار، كي تذوي هذه الدوحة الخبيثه . ولكن لكل أمر تقدير وتدبير، ولكل موقف حسبة بصير خبير. لقد طال امدها، وضاعت الحجج، واختلفت الغايات، بين ان يقول قائد جيشنا وهو في زهو وكبرياء، وكأن من رحل الى وادي السلام اخوته وبنوه :: لا تسئلوني متى تنتهي الحرب . ما الامر ايها الرجل، أهي مفتوحة الى يوم الدين ؟ ام ان الامر برمته بحركته بزمنه بخارطته.... بيد ماما امريكا ؟
اضرب ايها السيد ضربتك الموجعة، لقد ولى زمن الحيطة، واللطف غطى الارض بجثث ابناءنا، لقد اخفيتم الارقام، لكن لا يمكن الغاء رسومها في المقابر. أرتال من قواتنا تتحرك على ارض مياده لا يثبت عليها شيء، تقاطعاتها قناص ومفخخ، وميدانها سيارات مفخخه، وشبابنا كقاطع غاب يدلج بليل تتخبطه مرابض الوحوش .
ايها المقيد والقائد، امتلك الشجاعة وهدم سقوف السقيفة في جامع النوري ومرابض الاوغاد، على رؤوسهم، واستخدم ما امتلكة لحسم المعركة، فقد طال المدى، وبلغ السيل الزبى، نسئلك متى تنتهي وعليك ان تجب وتستجيب اذا كان الامر تحت ارادتك، والا نسئل راعية السلام ومقاتلة الارهاب وداعمه، ابونا ترامب، وعمنا سلمان، وقزم الغلمان، وابن موزه، ام السلطان اوردغان.         


45
وداعا ... بغداد الحبيبه

محمد علي مزهر شعبان
 
بغداد ما اشتبكت عليك الأعصرُ.......... إلاّ ذوت ووريق عمرك أخضرُ
مرّت بك الدنيا وصبحك مشمس ........ ودجت عليك ووجه ليلك مقمر
وقست عليك الحادثات فراعها .........      أن احتمالك في أذاها أكبــر
 
لملمت ذكراي، منذ أربعين عاما، وأنا اجوب شوارعك مكاتبك مشاربك، سجونك، مقاهيك، رفقة احبة ما انفكوا يسكنوا القلب، فيلتهب شوقا لمجالسهم، كم كان لشرخ الشباب فيك تمختر، وليال غناء، نجوب ميادينك، وفي زواياها، جمع يذوب الزمن في انغماس، وتنساب الطروحات، رفوف كتب تركن تتراكم في حافظة الفكر، لينمو ليثمر ليسمو على ايقاع سمفوني، وكانك مع بجعات " جايكوفسكي"
هل الرحيل عنك فرض واجب؟ هل الخوف من الطواريء؟ هل الافلاس من ان تجد لك مكان في قلب حبيبتك؟ هل ضاقت السبل وأحكمت الحلقات ؟ هل ازدحمت الطرقات بالدخلاء والغرباء والقتلة ولصوص الارواح والاموال ؟ هل الرعب من بانوروما الاشلاء والاعضاء ؟ هل اجترحتك سكاكين الاعداءوتناحر الاشقاء ؟ هل سطو عليك وتمكنوا الغرباء ؟ هل تحولت جداراتك الى لافتات سوداء يا فيحاء ؟ 
 
 وداعا ..عروس المدن ، وحاضرة الدنيا ، وعاصمة امبراطورية يتساوق مجدها الممتد جغرافيا في ارض الله ، مع ذياك التقدم الفكري والعلمي المتشعب والمتواصل مع الامم، حتى وكأن التكامل في انضاج حضارة منتجه هي العلامة التي ميزة هذا العصر في إطلاق الفكر والعلوم الى الدنيا . تواصلوا مع المنتج الحضاري، تبصروا فيه جليا ولم يماحكوه بل حاكموه في معمل الفكر الذي اخذ الفرضية واعطى النتائج .
علام يحدث فيك كل هذا، أهو الحقد يا عاصمة المجد التليد ؟ لم ينتج عصر ما فردا يكون فيلسوفا واديبا وموسيقيا، واخر طبيا وفيلسوفا وشاعرا وجراحا وواضع للاسس العلمية في الطب والجراحة، واخر رياضيا تجاوز فيثاغروس مكملا واختصاصيا في خمسة علوم اخرى. كم من عشرات المئات يسع الاعلان عن أعلام، الفارابي ابن سينا الخوارزمي ابن النفيس جابر بن حيان ابن الهيثم ابن ابن....  خلايا نحل تئز تحت تلك الفوانيس لتؤسس للبشرية قواعد متينه،  في العلوم والاداب، لامة ردت اليك بالموت والمفخخات .
بغداد عصمة العقيده وعاصمة الافكار، مجد تليد وتصد عنيد، وريق عمرها اخضر، ووجها مقمر، واحتمالها اكبر، رغم كل ما اشتبكت عليها الاعصر . هي تلك المدن التي تستحق ان تكون الحاضرة والخاصرة، وليس مدنا اينعها البترو دولار، إنبثقة من الرمال، وما ال اليه المأل .
رجالك فعالية عقل وكأني بهم يقولون للاخرين : لازال الجاحظ حيا، وابو نؤاس على ضفاف دجلة يتلو قصيدته، ولازال حارسها عبد الامير الحصيري في نشوة ان يغفو على ضفافك . المتنبي ولهان طربان وهو يستمع الى انشودة الروعة ليشنف سمعه ويعبق رئته على ضفاف دجلة ، عشيقة الجواهري ،
حيّيتُ سفحَكِ عن بُعــــدٍ فحيـِّيني.................... يا دجلةَ الخيرِ يا امَّ البســــــاتينِ
وهاهو نزارقباني يتدفأ بشمسها:
عيناك يا بغداد منذ طفولتي ........ شمسان نائمتان في اهدابي
حتى رأيتك قطعة من جوهر ....... ترتاح بين النخل والاعناب
 
وداعا ايتها الحبيبه، لم اتركك وحيدة يوم نفر الناس ، لم افارقك يوم اراد "الرجاج" صنو الحجاج ان يقتل ويطرد اهلوك، وقفت حتى لا اخل بالموازنة الديمغرافية، التي ارادوها عنوة، بالتشريد والتهديد، لان رئتي تعشق هواك .  وانا اشد الرحال، خاوي الوفاض، منهك الجسد، اخذ مني العمر، فرض لازم السنين، الى مدينتي حيث يزدحم فيها التقافز العشوائي ؟ اذ تحولت الى كاتدرائية، بل مجلس عزاء، رغم انها موئل العلماء والادباء والشعراء، فهي الاخرى، تعرضت لقبضات الاقوياء الاشقياء .
 


46
السعودية ... في انتظار فرصة الانقضاض

محمد علي مزهر شعبان
 
أرسلت شقيقتنا السعودية مطالبها بكل شفافية برسولها الملائكي، واستقبل في فردوس الاحلام في صالة العطاشى للتقبيل، وعناق الاحبة الكرام، بصفحتهم البيضاء وتاريخهم الناصع وسريرة لا تحمل الا المودة في القربى من حملوا هوية العروبة، وحملوا عدالة السماء السمحاء، ونبل الرسالة في شراكة البشرية في الدين والخلقه . اذن من جاء رسولا بهذه المواصفات، لابد ان يحكم الفرض الواجب، ان ترد له هذه البادرة العظيمه، انها النقلة التي ستقلب معظم الموازين السائدة، ونوايا من سيلوي الاذرع، يحمل معه نص وثيقة صلح الحديبية، وثيقة كتبت بصفحات مدادها احمر تبرع به الفضلاء من تفجيرات مدينة الصدر في سوق ( مريدي) "ومسطر المعزين المذبوحين في المقدادية واشلاء نقطة تفتيش الحلة . وربما يكون من الصعوبة قراءتها، لما تساقط عليها من نثار الكلور والخردل من نفحات وانفاس الاجساد المحروقه من اهل مدينة تازه، والحلة والشعلة والحرية . مصحوبة بلافتات ضحايا الكراده، وسيلحقونها فيما بعد بتواقيع، اهل اليمن والشام واخر مباركات صرعى العراقيين الزوار في سوريا، ورهائن الموت القادمه ومشاريع التصفية المنتظرين .
هل قرأت ام سمعت بلدا يخوض حربا اشد الحروب ضراوه واقساها وحشية، قصاد مجاميع حشدتها الشقيقه، تحمل كل الكراهية للانسان للاوطان، تحرق كل متحرك وساكن، ويقتل على الهوية كل مواطن، وبتجاوزها على كل ساكن وامن ؟؟
تصريح لمسؤرل العلاقات الخارجية في مجلس النواب عبدالباري زيباري بان " وفد وزارة الخارجية العراقي سيبحث في السعودية معالجة الامور اللوجستية المتعلقة بالنقاط والمعابر الحدودية بين البلدين" الله الله لقد انتهت الازمة وانطفأت النائره، حضرة النائب المبجل، بحل الامور المتعلقه بالحدود والتبادل التجاري بين البلدين، هذا ما عطل علاقاتنا مع الشقيقه، وذاته من سيفتح الافاق امام العناق الحار بين الشقيقتين .
ما هذه المهزلة، اطلعونا على ما جاء به الجبير من شروط وما فرضت علينا من اتاوات، على مستوى علاقتنا مع الجوار وبالاخص الطريقة التي يمليها الجبير، في قطع علاقاتنا مع ايران و مساعدة العراق في التحرر من الهيمنة الإيرانية عليه ؟ كلنا يدرك ما وراء الاكمة، ورقة التحالف الاسرائيلي الامريكي السعودي التركي، في هذا المفاد معروفة . لا ضير ان نتخلص من كل هيمنه ولكن لو قدر لنا الانسياق وراء تلك الفروضات، ماذا سيجري على الساحة العراقية من تشابك مريع من حيث الميولات والمرجعيات ؟
لنقرأ الواقع جيدا بكل امتدادته وما يمشي على الارض، من دعم لوجستي واداة حرب ومجاميع تقاتل، مدعومة بكل لوازم العدة والعدد من ايران... السؤال كيف هي لغة فك الارتباط، مع هذه الفصائل المقاتله بشراسة، والتي سجلت سبقا في التصدر لمواجهة عدوان وحشي، دعمه وجحوشه ورعايته من الدولة السعوديه ؟ هل انتهى هوى السعودية ومالت البوصله، وتغير نهجها الرعووي العدواني، وتكفيرها الشيطاني، ونعتها لحشدنا ولجيشنا باوسخ النعوت ؟ لا بأس سنقول لايران وكل دعمها وامدادتها مع السلامه . لكن ادركوا حقيقة واحده، ان أل سعود ينتظرون القتال الشيعي الشيعي على احر من الجمر.   
متى تمضون سوية، متى يتوقف نهمكم وانبطاحكم ، ادركوا ان خرابها على رؤوسكم، ينتظر هذا الحصاد الخراب فيما بينكم، اخر في الظل ينتظر القفز على اي غفلة او وهن او تعاكس في صفوف من تدرعوا بالموت في ان يحققوا امل الوصول في كسب الجولة ويرقن النصر لكم ولهم ايها المتنعمون .
انتظروا هؤلاء المتصيدون في دروب ما تنتج زحمة المنافسة واذ تتمزق وحدتها، هناك في الانتظار من يجدها وصلت اليه على طبق من ذهب . دخيلتهم كانما ضلت في منعرجاتها الملتوية تحمل مصلحة الذات للذات في غشها المستور الكامن في اغوارها لتتحين فرصة المساومة او الاقتناص، وهي في انتظار مسك فرصة الانقضاض


47
قادتنا المحترمون... استقبلوا الخنجر بالأحضان

محمد علي مزهر شعبان
 
انتقلوا من جنيف الى تركيا، تحت عنوان المشروعية والتمثيل لطائفة من العراقيين، ، وكأن مفردة مشروعة ، خيمة السلامه، وجلباب العافيه، وانهاء فتنه، واطفاء نائره . السؤال هل يمتلكون هؤلاء حقا المشروعية، سؤال يوجه الى السنة ذاتهم ؟ اذن من يمثل اؤلئك اللذين قاتلوا من البو فهد ومجموعة الهايس والبو نمر وحديثه وو ؟ هل من حضروا الى ذلك المؤتمر وفق المادة 4 ارهاب، هذه المادة تتعامل مع من ويلزم تطبيقها مع من،  أليس مع قتلة ذباحين مفجرين مموني ارهاب ؟
في دولة نحن وباي أمة نعيش، وأي مشتركات نشترك، وماهي الرؤى التي نحتكم اليها في عملية التسوية ؟ انها سخرية اقولها لمن ينهضون الان بمقام ايجاد الحلول، ويتزاحمون في انجاز المطالب . انه هزال فكري ، حين تعتقدون ان هذه الجوقة ستؤوب. لعل من السخرية او من الحكمة ان اقتبس قولا: ليس من الممكن .. ان من يشعل فتيل النار .. ان يكون اطفائيا .
أخبار مؤكده تنبئنا بأن خميس الخنجر سيكون في بغداد خلال قوادم الايام القريبه . من هو خميس الخنجر، سبق وان اقبتست مقالا للدكتور فواز الفواز، ومهما يكن توجه هذا الرجل، المهم المعلومة الموثقه، ولندع عما كتب ولكن لنكشف ماعشناه وما سلكه هذا الرجل، من ديادن ومسالك وتوجهات ودعومات لاقامة هكذا مؤتمرات ومن هم حضورها، من يمثلوا وممن يدعموا، وعلى اي أرض تقام مؤتمراتهم، ومن ظهيرهم ؟  ماهي مطالبهم ماذا يريدون وانت تدفع بابنائك ألوية وتستقبل جثامينهم افواجا، لتحرير مناطقهم، اين مشكلتهم ومحاورها ؟ هل مابعد داعش وهل قاتل الخنجر والهاشمي والعيساوي اولئك الوحوش ؟ هل الازمة فيما وراء انتهاء داعش وسحقهم من قبل قوات حملت ارواحها على السواتر؟ ما علاقة جيش وقوات سانده من شرطة وحشد، وعلى مدى السنة الثانية، ملئوا القبور ونازلوا القتله اللذين عجزت عن قتالهم ممن ادعوا انهم قادت ألة الحرب في العالم، في ان تكون حصة التقسيم في دهاليز البيت الابيض واروقة الظلام في انقره والدوحة والرياض ؟
انها اسئلة تحرق الصدور، ايها الأمر ان لا تضحى مأمور، ايها المنتصر بقواته وليس بامعاته ساكني القصور، بل من يحارب في القصبات والفيافي والثغور. متى ترتفع ليس بقامتك بل بمقامك والموقع الذي انت فيه . هل حقا ستستقبل الخنجر ؟ لو ادرك انك تقرأ، فان ما يجوب في صدري ألاف الاسئلة، احترم ناسك، ليس ممن تجتمع معهم تحت السقيفه، بل من هم مع ابي ذر قصاد معاوية . اول مطالبهم التي سوف لا تنتهي، هي انهاء الاجتثاث والمسائلة، ولكن اسئلهم ماهي ارتباطاتهم بذلك ؟ والسؤال من هم المجتثون ، ماذا عملوا، كم من الاضحيات اعدمت من خلالهم ، من كان يدفع الناس الى الموت، من هم فرق الاعدام ، من هم فدائيوا صدام، من قطع الالسن، من بتر الاذن، من هشم الايدي بالهراوات، من كان يقذف السجناء من فوق البنايات ؟ من هم من نسقوا وانسجموا واندمجوا بعد السقوط مع القاعده ؟ مجرد اسئلة في ذاكرة لا تختفي وراء الانبطاح
 


48
ارادة ... ارادة شعب في الحقوق والثروات والتنمية

محمد علي مزهر شعبان
 
بين ان تطرح برنامجا مليئا بزخ الامال، والمتخم بالوعود والاحلام الوردية، وانت تستعد للانتخابات، بهذا الدفق الهائل من السطور، وبين ما تفصح عنه المواقف والتطبيقات العملية لتكم الطروحات . لقد قبض المواطن على الهواء بعد ان سرحت به احلام الاطلالة على الوجود من عهود ذهبت به كومضة نيزك في السماء، حين مسك الواعدون دست السلطة وقبضوا على خزائنها وعلى الانفاس، وجعلوا الناس بين مطرقة المورد الريعي وتقلباته ورهاناته، وسوء الادارة من خلال التضخم الوظيفي، مما جعل المواطن خانعا باحثا عن وسيلة العيش، فلم يجد امامه الا التسول في البحث عن وظيفه، اذ انتهت فعالية البنى التحتيه، وهرب المستثمر، وغادرت الكوادر، وضياع الامن .
اذن كيف السبيل الى أيما اطلالة على الوجود وفق هذه العتمة والافق المغلق، وضعف حكومه، وتعاكس صنع القرارعلى المستويين الداخلي والخارجي، وتجاوزت الهويات الطائفية والاثنية، وانعدام الثقة بين الحكومة الاتحادية والاقليم وانعدام اي واصلة لعدم التقاطع بينهما، في رؤية تشد اواصر التواصل، وتدخلات الجوار السافره. جعلتنا في مفترق بعيد المدى في توثيق وحدة القرار السياسي والامني ؟
ان  تواجد احزاب جديده من موجبات المرحلة القادمة، لها من ثبات الموقف ازاء الازمات، ومن مشاريع ممكن النهوض بها الى معالجات سريعة وملبية لمطالب الناس، من خلال مصداقية الرؤى والافكار في رسم ستراتيجية لا تحتاج الى فلسفة " كنفوشيوسيه التنظير، بل الى علاجات وفق سياق الممكن من التدبير . لقد انبئتنا مواضي السنين بكهولة هذه الاحزاب، رغم شبابية من لبس جلبابها، فلم يدرك هذا اليانع مفاد ما سطر من تنظيرات، وليس له معالجة الا البقاء على سدة رئاستها تحت معالجات اقل ما يقال عنها هي ديمومة البقاء.
السؤال علام ان نختار من بين هذا الركام المتهريء، من بديل ينشد ارادة التغيير ؟ لم لا نجرب غير المجرب، ونفسح الطريق امام طاقات تثويرية، تؤمن بالمشاركة الايجابية في العملية الديمقراطية، وترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطه، بعد ان مسكته المحاصصة، ووزعته على من هب ودب ؟ علام لا نفتح الطريق لمن يسعى في حفظ حقوق جميع مكونات الشعب، والتوزيع العادل للثروات، وصولا للتنمية المستدامه، بدل ان توكل الى شخوص، أدركوا انهم علة وعالة على الشعب، وانهم مرفوضون، لسجيتهم التي لا تفقه الا القضم، بعد ان نهش من المواطن العظم واللحم ؟
ان حقوق المواطن هو الهدف الاسمى ولا اعذار وتبرير في اهماله، تحت اي حجة وتبرير، انت في حرب ... نعم ... ولكن من هو المحارب والمقاتل الذي تلفع الفيافي والقصبات وجهنم الصيف، ولوعة البرد في العراء .. أليس المواطن ؟ اذن دع الامر لمن يحافظ على حقوق الاغلبية وفق كل الوصفات القانونية والديمغرافية والجغرافية، وبذات الوقت هو الكفيل الاول بمراعاة حقوق الاقلية في تعايش سلمي وتمثيل عادل للجميع، تحت مظلة وطن، لا يقبل القسمة حسب الاهواء، ولا بغلبة الباطل الدعي الشقي، على المسالم الوطني النقي .
انها ارادة ... حين تطرح اهدافها.. حقوق وهي انشودة الشعب حين ادى الواجب بصبره وتضحياته وتهميشه وفقره، الحقوق الفردية والمجتمعية والوطنيه ....... انها اراده ... حين تناشد بهدفها الثاني .. الثروات ... وهل الثروات هي ما يسلخ من البقرة الحلوب البصرة وجوارها من مدن اليباب ؟ وهل يبقى الشعب تحت طائل المضاربات في الاسواق النفطيه، حتى ليعتصر حكامنا قوت الشعب ولقمة عيشه تحت حجة سقف الاسعار؟ ان الثروة الاهم هم شبابنا وكيفية استثمار طاقاتها وعقولها نحو الابداع والانتاج . انها البنى التحتية وتشيدها لتدعم اقتصادنا . انها عقولنا المهاجرة من مهندسين واطباء وعلماء والمبدع من الحرفيين . فالثروات في هذا البلد الخصب ارضا وما احبانا الله من ثروات طبيعية ومزارات واثار تتدفق ذهبا في خزانة بلد حوى وحظي بهذه النعم .
اراده .. التنمية . اذ تتوفر الثروه فلازمتها التنمية المستديمه في الاعتماد على التخطيط وتنمية الفرد من خلال  بناء مواطن صالح يدرك المعنى السامي للهوية الوطنيه، متسلحا بالعلم والرؤى والتسابق مع شعوب وضعت قدمها في سلم الحضارة بابناءها . من هنا يتماسك المجتمع في عملية البناء والصيرورة ويضحى كتلة متراصة . عندئذ نمتلك دولة تخضع لمعايير ارادة شعب . 


49
السليمانية على صفيح ساخن

محمد علي مزهر شعبان
السادسة صباحا ... 19/ 11
أيقظني مرغما فرض الاستجابة لمرض السكري على حين غره، وطار سلطان النوم . فما بين ان أخرج لأرى الحشود التي تواصل المسير الى كربلاء، حيث اتحدت الارض بالسماء، بملايين ترنحت الارض تحت اقدامهم، قلوب ولهى ونوايا مثلى، لا تبتغي جنة في طمع، ولا تأبه نار في جزع، انما هناك رقد من يحرك الكوامن، ويفجر الطاقة، في ان لا يعيش المرء مع الظالمين برما .
بين تلك السائره، وبين ما يترقب ان تخرج الالوف في السليمانية اليوم من تظاهره . دون شك لا يخفى بين التظاهرتين من ملتقيات . أهل الاقليم باتوا على رمضاء، اكتوت من طول الانتظار سيقانهم، ونفذت في الاعالة قدرتهم، واستنزف صبرهم، وانتفخ الضجر ولربما اوشك الانفجار، في ظل هذا التخبط الذي وصل اليه حال الاقليم، بلغ حد المأساة فيما يريده السيد المنتهية ولايته، والفاقد أهليته .
الشعب أدرك ان الرجل خرج من كل الاطر القانونية والشرعية و" الاخلاقية اذا جاز لنا ان نضعها جنب المعايير" اضافة الى ما عقدت عليه النواميس بين المسؤول والوظيفة في ظل اي نوع من انواع الحكم سواء الدكتاتوريات الطغمويه وصولا الى دولة المؤسسات التي ألغيت مؤسساتها التشريعية، وشرعنت الدكتاتورية بنود تمريغ الانوف، لساسة خرجت مما هو معروف ومألوف، في عالم وكأنه " علي بابا " ينهب قوت أهله وذوويه، ولبلد يعيش تحت سقفه ليقضم أراضيه .
السليمانية وما امتدت لتشمل شعبا يعاني برمته، او اذرعا جغرافية واسعة على أرومته، تتظاهر وتتسائل: ماذا يريد هذا النوع، وبأي صنف من السياسيين يصنف؟  يصولون ويجولون ليس كفرسان بل فرس رهان للمخالفه والمعارضه والمناكفة، وما يحدث من اختراقات يندى لها الجبين ومعيبة يستعيب منها أي متفرد في اوحش الازمان انتهاكا للنواميس وضوابط مسك الاتجاه والميول والغايات.  يشهد القاصي والداني انها مخالفات وتخبطات تمس شرف المواطنه وهيبة الوطن . خطاب ديماغوجي يحرك الامل، ويدغدغ المشاعر، دون دفوعات معقوله وثوابت مسنده، وردات فعل تحركها امواج الميول، وتتربص لها اهواء اقتناص الفرص . تبريرات واهية، دون ضبط قيمي، واحساس بالهوية الوطنيه او القومية التي ترفع بالمرء وتضعه في ميزان المسؤولية سواء ان التقيت معاه في اجندته او اختلفت، دون اكتراث للعواقب والمحاسبة، ودون الاهتمام لابسط ما يسجل في تاريخ المسؤول، بأن هناك قواعد تضبط افعالنا وردودها في كل مدلهم او شائك اوما يشكل خطورة ام مساسا في شرفية الانتماء لهذه البقعة التي يتحرك عليها .
الاقليم ... لم يخرج فقط لما أضناه في لقمة عيش، انما ساسة هائجون في سباق محموم، يريد الاستقلال ويركب بعربة " السلطان اوردغان" الذي يضرب امته المشتته في البلدان، بطائراته على طول سفوح جباله من قنديل لدهوك العراق او مئات القتلى في جرابلس حين دخلت الدبابات التركيه ومدرعاتها وقصف طائراتها، لكل الاجنحة الكردية ، سواء حزب العمال الكردستاني، وحزب الاتحاد الديمقراطي السوري، وامعانه في ضرب العوائل الكردية الهاربة من القتال .
السليمانية وملحقاتها لا تريد التقسيم للاقليم، انما بالون الصبر اوشك على الانفجار، اذ كل التوقعات توحي ان اليوم لم يمر، دون ان تلاحقه مظاهرات ستعم الاقليم، لقد ادركوا وسائل اللعب على الحبال، او انشودة الاستقلال، وعبثا ما يلهج به رئيس الاقليم النافذ الصلاحية، اذ يرفع عقيرة المظلومية، وانه بيضة القبان، او يقف كما يقول البعض انه حاجز للطوفان . لقد ادركوا كما الشعب العراقي في تحالفات هذا الرجل، ومن يحرضه من دول الاقليم ان يضع العصي في العجلة . ففي الوقت الذي ابدت حكومة المركز، ان يكون العدل والانصاف، حكما في الازمة على ضوء معادلة قانونية اخلاقية، حقوق وواجبات" خذ وهات"
شعب الاقليم ادرك في الوقت الذي اختلطت دماء " البيش مركه" والقوات الامنية من جيش وحشد، اوقف الرجل رهان الاخوة والمواطنه، حين أعلن بأن ما يقضم من الاراضي في الموصل، هو غنيمة للاقليم، وكأنها تتمثل ما فعله الصهاينة في 1967 وما بعدها. ولم نعرف اهي اسرائيل جديده تتاخم تركيا وارادتها، والعراق رغم انفه ؟ انها صورة المشوشه، لابد للمدرك ان يعي من وضع الخطوط المتشابكه لها ومن جعل الصورة في هذه الظلامية ؟ الشعب في الاقليم والعراقييون انفجر بهم الصبر، اذ عرفوا بوصلة الغايات اتجهت نحو مأربها ، ولم تعد تأنف ركوب المحظور. لقد بث الرعب هذا الرجل في اوصال العراقيين بكل اطيافهم حيث يتسائلون : هل حقا هناك حرب كردية مع القوات المركزيه ؟ ماذا بعد الانتهاء من حرب داعش، والحرب لم تنتهي بعد ؟ واذ بالغايات تدفع الى تشتيت الهمم وتمزيق العزائم، بأن هناك من يوقف طوفان هذا الايثار الجارف لمسح داعش عن وجه الارض، حين مسك معول التامر لهد سدته وهدم سواتره .


50
الموصل .... في المزاد

محمد على مزهر شعبان
على ابوابها سيقف المزايدون، وسيشرع أصحاب الثقل العسكري على الارض بتحريك خراطيم  الدبابات والمدافع ، وستغطي سماءها بذوات الاجنحة المعبئة بالصواريخ هذا ما تؤكده مصادر وصول الطائرات من دول خليجية الى قاعدة انجرليك والى قاعدة عسكرية في الاردن.
امريكا تخطط وفرنسا تجهز وتركيا معاها صك غفران في الرجوع الى ما قبل معاهدة سايكس بيكو حيث كانت الموصل من تبعاتها وحين رجعت الى موطنها ارتضت تركيا بمغنم ان تكون لها حصة من نفط الموصل وكركوك لمدة 25 عاما في اتفاق لوزان  1926 ولم ينفصم هذا العقد الا في   1954 وقد الغاه نهائيا عبد الكريم قاسم .
تركيا الان تلوح بتلك الورقه تحت عناوين وحجج مهما برقعتها بادعاءات، محاربة الارهاب ، ضمان حدودها، مناطق أمنه، تدريب مقاتلين، تبقى الغاية الحقيقيه هي تتراوح بين خطين ذاهب وأيب. اولهما هو دعي وادعاء مفاده : البحث عن حل للخروج من الازمه، هذا المعلن تحت لافتة النوايا الحسنة . وثانيهما من يتحرك على الارض ومفاده : البحث عن أزمة للخروج من الحل، حيث يختلط حابلها بنابلها لتنفيذ تفتيت المنطقه ولايات وامارات وتبعات حيث الطائفة والعرق وما انزل من سلطان التنوع والتعدد .
هذا الامر انتاج لمن له القدرة اللعب على حباله وحبائله، من الحلف المبجل الناتو وامريكا وتركيا التي رجعت بعد الانقلاب منقلبة من داعم وممول وبوابة للارهاب لداعش واخواتها الى محاربتها . البوصلة تغيرت بعد المتغيرات على الارض، واندفاع القوات العسكرية والحشد الشعبي العراقي في دحر داعش وتقلصها واوشك تصفيرها، بمجمل التضحيات وما حققته من انتصارات . خارطة التمدد تمزقت ومن فتح الابواب لداعش قلعت ابوابه وتصوراته، حيث يواصل الجيش السوري بدك اوكار الصنيع التركي السعودي ومن انضوى تحت معطفهما. اذن لابد من مبررات للبقاء على الارض، وهذه المره لعله ابتلاعها بلعبة جديده .
امريكا فصلت الارض بمقاسات قد بيتت منذ سنوات في تقسيم هذه المدينة وحواشيها الى ملحقات تحت حجة حماية الاقليات وكأنها تعيد ذات اللعبة التي لعبها الانكليز  حين وقعت قضية الاقليات ضحية المساومات واللعبة السياسية الدولية وصراع الاقطاب، قبيل الحرب الاولى وبعدها، والوعود الكاذبة التي تعهدوا بها . حيث بدا الانكليز بالمراوغة تارة واختلاق المبررات تارة اخرى الى ان تنصلوا من الوعود التي قطعوها لهم من اجل حرية وكرامة هذه الاقليات. وكأن امريكا هي الاخرى لم تشاهد كيف دارت الدوائر على تلك الاقليات من تهجير وسبي وانتهاك تحت اعين المبرمج لاحداث هذه الفوضى، وادخال داعش حيز التنفيذ وما ألت اليه الاحداث من افعال واجرام بحقهم فيما بعد .
دون شك كل ما يجري هو مخطط له بشكل دقيق حيث توضع له التصورات المستقبليه، فتبديل الوجوه والحكام واستبدال الانظمه وصناعة الازمات من اولويات الامن القومي الامريكي، او الحلم التركي الذي لم يفارق الاخيلة عند ساسة الاتراك واعلامهم . الموصل آخر ولاية خسرها العثمانيون في العراق، حين عيّن مجلس عصبة الأمم لجنة تحقيق أوصت بأن تعود ملكية الموصل إلى العراق، فأُجبرت تركيا على قبول القرار من خلال التوقيع على معاهدة الحدود مع الحكومة العراقية في عام 1926، وقام بريطانيا بتقديم تلك الرشوة على حساب قوت العراقيين حيث تم بموجبها منح أنقرة 10% من الودائع النفطية في الموصل لمدة 25 عاماً. وذيلت تلك الاتفاقيه : الحق للحكومة التركية في حالة اضطهاد الاقلية التركمانية، في ان تعود للحماية التركيه . وفق هذا الرؤية، اوردغان ينوي الدخول في حرب الموصل مهما كلفته نتائجها بناء على تذيلة تلك المعاهده او المؤامرة .
وها هي تركيا تستعد للقيام بعملية عسكرية في الموصل قريبا بالاتفاق مع حجيج الوفود ومادار في المؤتمرات بحيث أتفق الأميركان مع الأتراك" أن تتدخل تركيا ايضا في "الرقة" السورية، مبررين للاتراك حقهم في اقتحام الموصل كحق قانوني، ولا أدري ومن اين منحة هذه المشروعية للتدخل ؟ هل هي على ضوء بنود تلك الاتفاقيه التي مضى عليها 90 عام .
وعلى ضوء ذلك وبكل صلف يعلن " وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو: رفض الأنسحاب من "بعشيقة" والمناطق المجاورة لها وأكد أنهم أبلغوا الجانب الأميركي بهذا  وأعلن تعهد أنقرة بأستقبال قوى إقليمية وعربية. اذن نحن امام غزو محقق الى الموصل بزعامة  تركية ودعم خليجي وموافقة الناتو، برأسيهما فرنسا وامريكا.
المشروع الجديد وضحت معالمه (تقسيم نينوى) مثلما وضحت أطرافه (الولايات المتحدة, تركيا, وآل النجيفي واطراف اخرى ان الموصل ستمزق الى 6 محافظات على اقل تقدير . حيث يذكر النائب الموصلي " الاستاذ عبد الرحمن اللويزي :  سيتم تسويقه من خلال شعارٍ إنساني ستنسى تحت وطأة تأثيره, الغرض الخبيث الذي يستبطنه, إنه مشروع تقسيم محافظة نينوى, تحت شعار "حماية ألأقليات ..... عليّ والقول للنائب : هنا أن أنبه الى أنني لا أقلل بأي حال من الأحوال من الجرائم المروعة التي تعرض لها أبناء تلك الأقليات, لكن من سخرية القدر أن يرفع لواء الدفاع عن الأقليات من كان مسئولاً عن حمايتهم بالأمس القريب .
اذن الموصل في رسم التقسيم والمزاد لمن يملك قوة القرار في منع الحشد الشعبي وجعل تحرير الحويجة والشرقاط كسد مانع من عبور قوات الحشد لمساندة قوات التدخل السريع بذرائع تقيح القلوب بطائفيتها وعنصريتها، حين تحجز ارادة وطن... في حكومة لا ارادة لها في مثل هذه المحن .
 


51
قيل للحرامي إحلف ... قال جاء الفرج

محمد علي مزهر شعبان
 
في ظل هذا التخبط الذي وصل اليه حال البلد، بلغ حد المأساة فيما يريده الساسة في العراق . الشعب يدرك والساسة بان مايفعلونه خرج من كل الاطر القانونية والشرعية و" الاخلاقية اذا جاز لنا ان نضعها جنب المعايير" اضافة الى ما عقدت عليه النواميس بين المسؤول والوظيفة في ظل اي نوع من انواع الحكم سواء الدكتاتوريات الطغمويه وصولا الى دولة المؤسسات. تبين انكم ساسة خرجت مما هو مألوف في عالم " علي بابا " الى حارة " كلمن ايدو الو"
التسائل القائم ماذا يريد هذا النوع ، وبأي صنف من السياسيين يصنف ؟ يصولون ويجولون ليس كفرسان بل فرس رهان للمخالفه والمعارضه والمناكفة واللصوصية وما يحدث من اختراقات يندى لها الجبين ومعيبة يستعيب منها ارذل لص في اوحش الازمان انتهاكا للحرمات، وفي اشد الاماكن اباحة للجرائم.
يشهد القاصي والداني انها مخالفات تمس شرف المواطن وهيبة الوطن . الاسود ابيض، والابيض اسود في سلوكهم واساليبهم . ثرثرة وادعاء دون دفوعات معقوله وثوابت مسنده، وردات فعل تحركها امواج الميول، وتتربص لها اهواء اقتناص الفرص . تبريرات واهية، دون ضبط قيمي، واحساس بالهوية الوطنيه التي ترفع بالمرء وتضعه في ميزان المسؤولية سواء ان التقيت معاه في اجندته او اختلفت، دون اكتراثكم للعواقب والمحاسبة، ودون الاهتمام لابسط ما يسجل في تاريخ المسؤول، بأن هناك قواعد تضبط افعالنا وردودها في كل مدلهم او شائك اوما يشكل خطورة ام مساسا في شرفية الانتماء لهذه البقعة التي اسمها وطن
ساسة هائجون في سباق محموم وكانك امام تلك اللعبة القذرة التي يمارسها الاسبان مع الثيران . اصطدام وهرولة وهياج دون ان تعرف مفاد ماذا يريد الثور وما يبغي المهرولون ؟ فان وقع مالا يحمد عقباه فهو ضمن سياق اللعبة مهما كانت نتائجها ؟ وكأني اجد الصورة تتطابق بشكلها الحركي لما يحدث الان على الساحة العراقيه   تكتلات وصراخ واعتصامات.
انفتقت الديمقراطية في هذا البلد، فتسربل منها جيوش من اللصوص يمارسونها بحرفية لاحياء لاقل الاعتبارات، ورصدوا لها جاهز الدفوعات، وجهزوا لها القانوني المزيف من التبريرات. تمخضت جعبة ما يسمى بالديمقراطيه، فانجبت مولودا مشوها لا ملامح فيه للانتماء الى صلبها ومفادها وقواعدها، وحقيقة من ادعاها ومن لعب على حبالها، والساحة المستوحشة اليها لاعبين وملعب. دون معرفتكم فن لعبتها الجميل وشواطيء الامل على من انتظر ان يرسو على شواطئها من شعب حكموه بالحديد والنار والاعتقال، وساقوه الى الحروب لا حيز له فيها ولا مأل. ديمقراطية ولدت من تحت جلباب يدرك عواقب ما ستؤول اليه الاحوال فشوهت كمخلوق غريب المعالم يغلفه لعاب مزيج، بين لون الاوراق النقديه الخضراء، ورائحة لوليد عفنه، تمزقت الانوف من رائحته الاسنة .ولا ادري،  هل المخالفة عنوان الحضور حتى لو كان نشازا ومخالفة لما هو معروف في ان يحفظ السياسي توازنه ؟
كلنا يعلم ان هذه الدولة فتحت ساقيها لكل من هب ودب ، ليدخل عليها زناة الليل، والملغومون بالف حيلة ووسيلة للعب على حبال ازمتها، واستغلال سياسيها  كادوات لتنفيذ مأربهم وما جندوا من اجل خرابها . حتى الثلة التي يشار لها بالامانة والاخلاص ممن تواجد وسط هذه الفوضى من كارتلات ام ائتلافات او كيانات، توجه لها شتى وسائل الاتهامات المبتذلة الرخيصة التي يمارسها ابناء الشوارع، سواء من السياسين انفسهم او الاقلام وضمائرها التي اشتروها بابخس الاثمان في خيانة الحرفة والمهنية والحيادية، سواء مواقع اوصحف التي انتشرت بوباء سمي حرية الرأي .
ماهذه الفوضى ايها الجائعون الى النهم والرشى وعقود الجلسات الليلية ؟ من انتم وما حكم تسلطكم على رقابنا وتحكمكم في مصائرنا ؟ ماهذه الجعجعة والصراخ بعد جلسة لمتهم نشر غسيل رفقته، حتى اصبتم بالدهشة والصدمة، وثار نقاع خيولكم في صولة فرسان على باطل انتم غارقون فيه حد النخاع، وارعبكم الموقف وبانت نقط الحياء البيضاء على تلك الجباه السوداء التي اكويتموها  بباذنجاة ساخنة لتدعوا انها من اثر السجود ؟
انتم اهل شراكة في اللصوصية في كل نأمة وحركة وديدن في مسالك وجودكم كسياسين .
( قيل للحرامي إحلف ... قال جاء الفرج ) وبعث المتهم فيكم للقضاء قال : ساستلم صك البراءة . فقط سؤال، ألم تشبعوا، ألم تؤبوا الى جادة الحياء والاكتفاء ؟ ألم تاخذكم لحظة يسوطها ضمير نقي، ما مصير قواتنا التي تقاتل وحوشا ودولا، وتنزف دماءا، وتمزقت اجسادا، وتطايرت ابدانها نثارا، احرقتها فوهات النيران، وغضب لهيب الاجواء والسماء، تاكل من الطعام ما شح، ومن اللباس ما خشن ومن المنام على شظايا القنابل، وهي تدافع عن وطن تربعتم على شواطئه قصورا ومنتجعات، وسرتم في خضراءه "جكسارات" وحمايات . واجتمعتم واعلنتم على انكم لم تتفقوا، واذعتم كابينات وتشكيلات وبان الموعود حكومة تقنو .. قراط ... اجدها تكنو ... ضراط . اصحوا .

 

52
إستوت الكعكه.. واللحلوك مفتوحه
محمد علي مزهر شعبان
 
علقوا حول عنق المناضل الكبير، وبطل المرحلة ( العلك ً الاخضر ) بعد زيارته للامام الكاظم الذي لم يعرف في عمره حتى الشوارع المؤدية اليه ، على انغام الترتيلة القديمه ( علي وياك علي ) وكأن الجماعة " ماخذين الامام كباله ومتبرعين به لكل من هب ودب" ومن يولج بوابة هذه العواطف المجانية، لرسم خارطة جديده، اول ما يلج  في الضحك على ذقون الامعات حين يداعب رغابتهم أليس هي ذي غاية الوصوليين والديماغوجين، كما ظهر صدام لاول وهلة وهو يمد بوزه في " قدور المطابخ " ويبحوش في الثلاجات.
كنا نظنها حرب طائفية وان سجلت بهذا العنوان كثير من المقاتل والمذابح على مستوى سلوك العوام من الناس ، ولكن تبين ان المسئلة هي بورصة بقاء هكذا اشكال وديمومة بقاءهم فيه ممن اشعلوا الدنيا بخطاباتهم الطائفية.  بعد القنبلة الصوتيه التي اطلقها وزير الدفاع في المجلس . تبين ان الامر تكتلات اختلط فيها اعداء الامس كما بدى لنا، كفرق اتخذت جنبتين مع الوزير وما حمل من اجندة رسمت باتقان في اروقة البنتاغون ومن التحق به من بعض الاحزاب الشيعية حد الاستماته، مع بطل هذا الزمان المفاجيء بصحبة ألد أعداء الشيعة شحنا ووجودا ونعتا بابشع ما وصف به عدو وليس ند. كما التحق في فريق الاخوان والخلان وممن اصطف معه . وماعت حكاية ( ماكو ولي الا علي ونريد قائد جعفري) منذ السقيفه لحين استلام الجعفري، واذا بها تصادم وضياع بوصلة ومتاهة للشواطيء، وتياه وسط امواج التصادم والمصالح ، دون ادراك اين سترسو سفينة هذه الاحزاب .
السيد عمار الحكيم يقول في خطاب منفعل : استغرب بشدة هذا الاصرار على استجواب وزير الدفاع . السيد رئيس الوزراء كأنما نقل الازمة الى حيث المتأزمين، لا كابينة وزارية والبحث في القش عن تكنو قراط، ولا تنفيس في مغنمة البعض ينفس من تخمتها بالضرا...
اهل المظاهرات سيطول تاجيلهم لها اذ اختلط حابلها بنابلها وكما يقال ( ضرط وزانها وتاه الحساب ) يناصروا وزيرا وقف في قفص الاتهام، فساندوه وخرج كمواطن صالح بل كانه الامام .
رئيس كتلة التحالف المدني مثال الالوسي ينادي : يطالب، بضرورة حل مجلس النواب العراقي والدعوة الى انتخابات مبكرة، فيما دعا الى ضرورة تجميد عمل الوزير وابعاده عن مسرح عمليات تحرير الموصل .
هنا التسائل الذي ما انفك يلهج به السيد بايدن واشتون كارتر ومكلن وسفيرهم ... ماذا بعد تحرير الموصل ؟ وعلام يطالب الالوسي بابعاده عن هذه المعركة ؟ هما اثنان اما الاقلمه بل الكونفدرالية او انقلاب ابيض احمر يصل به البعثيون برداء، فيه من المقدمات كتلك التي طرحها البعثيون بعد عام 1968 .
فائق الشيخ علي يحاجج الوزير ( ما دام عندك هلكد ادلة ما قدمتها للنزاهة مو صارلك سنتين وزير، بس من حصرك الاستجواب وما وجد من فساد ورشى في وزارتك، التفيت على كل الاستفسارات والاتهامات التي وجهت لك . نعم انته بطل ما نطيت العقود للجبوري والكربولي، بس السؤال العقود المن اعطيتها ثلاثة مليارات واربع مائة مليون )
صدك سيادة الوزير هل بات الجيش بلا اطعام بعد رفضك هذا . رغم ادراكنا ان كثير من الكتائب تسمى اهل العدس، وباعيننا شاهدنا عشاء الجنود " بتيته محموسه على الجوله وصمونه يابسه ؟
جوقة من شعبنا وقد سرحت بها الاحلام التي لم تجد مفسر لها، انه ( سيسي العراق ) هيباه اتعرفون من هو السيسي، ومن سخره وعلام تاخر عن الطائرة التي ابيدت عن أخرها وكل القيادات المهمة في المحيط الهادي حين قلعت من امريكا، وكيف منحت جزيرتي " صنافير وتيران" ومقابل ماذا ؟ كل شيء بثمن ولكن أي نوع من البيع واي ثمن ؟ أن ذلك معتمد في وثيقة تسلمتها إسرائيل، وتضمن الوثيقة التزام المملكة العربية السعودية، على الاستمرار في المبادئ التي توصلت إليها إسرائيل ومصر في حرية مرور كل شيء لاسرائيل في المنطقه.
سؤال من مخاض الاجوبة حين اتهمت عالية بانها قدمت لك اسماء من ناخبيها كي يكونوا جنودا من اجل وطن ام لقمة عيش، فرفضت ثم تقول قدمت قائمه الى وزير التربيه وبوساطة فلان ومقابل ثمن ، فقبلها الوزير . ما هذا التخبط ومن انتم حتى تتلاعبوا بمقدرات هذا الشعب؟ ليكن الحكم للنزاهة في التحقيق، رغم ان السيد حسن الياسري مسؤول النزاهة، يتسائل بيا صخرة الطم رأسي ؟ وليكن الحكم الى القضاء وليس التحقيقات في الدوائر ذات الشأن وذات المرتشين .
ماذا وراء هذه التحزبات والانقسامات، وهل طروحة الكتلة العابره للقارات ستمد خرطومها في الازمة ؟ (اغاتي  هل الطبخ جهز، والسفره منو راح  يلفط  بيها)

53
زيارة المالكي للسليمانية .... اهداف محتمله وليست محاله

محمد علي مزهر شعبان
 
نيجرفان بارزاني يقول نحن لا نعلم نية المالكي في زيارته للسليمانية، ولكن لو كانت نيته خيرا  لزار اربيل. . ما يثار حول الزيارة من غايات لا يحتاج الى معرفة نيتها ومبتغاها للقاصي والداني، للمدرك ما يدور وما سيدار على ضوء الاحتمال وليس المحال، وما انتجته مجريات الامور والاحداث الاخيرة، سواء على ضوء اتفاقية الاتحاد الوطني وكوران كمنتج لما ألت اليه الاحداث في الاقليم، او ما يبتغيه المالكي سواء على حسن النوايا او محتملات الخفايا، وان بررت الزيارة على انها ليست مفاجئه على لسان السيد نيجرفان في معرض قوله : ان زيارة رئيس حزب الدعوة جاءت بدعوة من الاتحاد الوطني الكردستاني .
العنوان الرئيسي للزيارة  لمباركة الاتفاق بين الاتحاد والتغيير، على اتفاق له ابعاد افرزتها وقائع واحداث، وتعاكسات في الرؤى ادت الى ان تكون كمثل قنبلة موقوته عواقبها دون شك لا تحمد عقباها . الزيارة دون شك هي في مسار الاحداث عما يجري في الاقليم والعاصمة مما سيؤدي بمتغيرات يجري التحضير لها في فن اللعب السياسيه. وخفايا ادارة الازمات، وقراءات من السهولة لا تحتاج الى تهجئة .
المالكي رئيس اكبر كتلة عدديه في مجلس النواب، ولابد ان يبحث عن الاستقواء بحلفاء جدد خارج مدار التحالف الوطني المنقسم والمنثلم لتكون في رهان وجود كتلة عابرة للطائفية وكما كان يدعو الى حكومة اغلبية لتكون في نصاب مسار قد يلتحق به الكثير سواء من اسوار الاقليم او ممن ينظرون الى المشهد بمنظر القوي في قوادم الايام . كذلك السليمانية تبحث عن دور يمثل حجمها الطبيعي بعد ان تهشم التحالف الثنائي مع الديمقراطي الكردستاني . ان الاحداث وما يجري على الارض، تفرض حقيقة الاحداث ان ناخذها من طروحات وتصريحات دعائم هذا الجانب او ذاك، والغور في اعماق ما تحمل من مؤشرات . فرئيس كتلة التغير في مجلس النواب " كاوه محمد يقول :  السليمانية تبحث لها منذ بروز الخلافات في الإقليم للعلن بين الاحزاب الكبيرة وهي تفتش لنفسها عن دور محوري .
المالكي هو الاخر على شاكلة الدور ولكن بابعاد تتحرك في نطاق اسوار بغداد وخصومات القوى السياسية والتحالف الوطني وعقدة العزل والتوافق . فهل سينجح المالكي بعقد صفقات تترجمه الى لاعب قوي وهل ستنجح السليمانية بالاستقواء برجل عرف بخصوماته مع اربيل ؟ اذن لنمضي مع الغايات التي هي ابعد غورا من البروتوكولات . الاثنان يبحثان عن دور متحرك فاعل يتجاوز اسوار العاصمة والاقليم بعد العزل الذي مورس ضد الاثنين، فلابد من متحرك جديد، يأتي بالماضي وما حمل من رؤى مشتركه، ويتناسى خلافات تعددت فيها التفسيرات، فيما يتعلق ما علق على شمعة المالكي من ايذاء للشعب الكردي، والسر هو ليس خلاف بين رئيس وزراء وشعب وانما مع رئيس اقليم، مهما فسرت غايات الاثنين، فان الامر انسحب على الارض بضرر على الشعب وهي فرضية دائمة الحضور، هي ان يكون الناس كيس ملاكمه لقبضات الاقوياء .
من جهة اخرى يفجر السيد مثنى امين  رئيس كتلة الاتحاد الاسلامي في مجلس النواب، حقيقة لا غبار عليها، وانما القراءة التي تكشف ورقة التوت، ليس من باب التعري والتهكم وانما الرؤى المدركة التي تضع التفسير في نصاب المعقولية حيث يقول : زيارة المالكي ليست بروتوكولية ولا هي تأتي في إطار تمتين العلاقات او الاستجمام الصيفي مثلا ؛ بل وبحسب المعطيات والتسريبات والتحرك الاخير لقوى فاعلة في السليمانية باتجاه بغداد الاتحاد الوطني + التغيير + حزب مستقبل كردستان واخرى في لحاق ركب التحالفات سوف تضع هذه الزيارة لمسات أخيرة ومعلنه لعلاقة جديدة بقادة السليمانية .
اذن ما طبيعة المعادلة الجديده، وهل ستشكل قوة فاعلة داخل البرلمان ؟ مما يجعل بعض الاطراف التي لها ذات الرؤى والاهداف، ان تلتحق بهذا التحالف ربما ليس من الضرورة ان يكون المالكي رئيسا للوزراء فيه، او فيما يرغب الرجل ان يرجع الى سدة الحكم من خلال مقاعد دولة القانون والاتحاد 21 مقعد والتغير تسعة ومما سيلتحق، وما ثقل الملتحقين ؟ حتى لو اثقلنا كفة الميزان ان مما تبقى من جبهة المعتصمين سيكونوا بذات العربة . اضافة الى الضغوطات الاقليمية والجبهة التي اوشكت مفاتيح صراعها ان تنفتح بين طهران واربيل وما الت اليه الاحداث من فتح مكاتب لمجاهدي خلق وبناء قواعد عسكرية في الاقليم وما تفعله القنصلية السعودية .
اضافة لما تشهده الاطراف السياسية في الاقليم من صراع حول رئاسة الاقليم، وطرد رئيس البرلمان وتعطيل البرلمان، وما ألت اليه احوال الاقليم الاقتصادية من انهيارات اقتصادية، ادى ان يكون الفراغ كبيرا بين الاطراف، ولسد هذا الفراغ لابد من بوصلة لاتجاهات جديده وتحالفات فمضى الاتحاد وحلفاءه الى القادم القديم الجديد وذهب الديمقراطي لينضوي تحت معطف دولة قوية مثل امريكا .
هذه الحقيقة وان غلفتها بعض التصريحات ببرقع الاستحياء من تعظيم الخلافات بين الاحزاب الكردية، وهي تبريرات كمن اختفى الوجل في خوالج البعض، عما سيفصح المستقبل من متغيرات، ويوسع الهوة وما سيتهاوى فيها . فمثلا ومن باب التمويه يقول السيد : محمود محمد المتحدث الرسمي باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني يقول : ان زيارة المالكي طبيعية" كعلاقة بين الأحزاب العراقية ولكنه يرى انه يجب ان لا تستخدم هذه الزيارة والتقارب ضد طرف او أطراف أخرى، ويضيف: "ربما تكون الزيارة جزءا من محاولات المالكي للعودة الى السلطة حيث لم يخف هذه الرغبة في السابق .
الافتراض هنا فيه جنبه من المعقولية ولكن السيد نيجرفان يقول : لو زار المالكي اربيل لاستقبلناه بالترحاب . السادة في اربيل يدركون ان الزيارة تحمل معها ثقل الارض من بغداد الى السليمانية من غايات واهداف، فاي صفة تحمل الترحاب ؟
يقول السيد كاوا محمد رئيس كتلة التغيير في البرلمان العراقي ان تقاربهم مع المالكي كان "مهما"  الا انه رفض ان يكون ورقة ضغط ضد الحزب الديمقراطي . لنتوقف ان تقاربهم كان مهما ولكن حتى لا تتوسع الهوة . تجمل الحكاية وتبروز، ان لا يكون ورقة ضغط . ياسيدي الضغط بينكم واربيل هو من طار بالمالكي اليكم،" وند ندي صديقي " وانت القائل ياسيد كاوه : إن ملاحظات الحزب الديمقراطي على الزيارة تتعلق بكون الحزب الديمقراطي واقعاً في وضع نفسي سيئ ولاسيما بعد توقيع الاتفاق بين حركة التغيير والاتحاد الوطني.
انها معادلات سياسية انتجتها طبيعة الصراعات لعلها تغير ما على الارض كثيرا سواء في المركز وتحالفاته الهشه لكل القوى المنضوية تحت لافتات اثنية او طائفية، ولعها تعيد الى الاذهان الى تشكيل حكومة اغلبية سياسيه، وتغير ميزان القوى في البرلمان . احد القيادين في الدعوه متفائلا للغاية حيث يقول : نحن "سنعتمد على الاتحاد الوطني وحركة التغيير في البرلمان العراقي لتنفيذ فكرة تشكيل حكومة الأغلبية التي ندعو اليها وفي الوقت نفسه سيكون لذلك تأثير في الضغط على الحزب الديمقراطي للاستغناء عن التفرد الذي يمارسه وسيكون الضغط باتجاه حل مشكلات الاقليم الداخلية.
يبدو ان الصورة ترججها رياح الاحتمالات وان اخذت بمأل النجاح والنكوص الا ان المؤشرات توحي، بأن التقارب بين الجبهتين سيشكل تغييرا في معادلة القوة . رغم ان المالكي وضع هالة الموده على اللقاء حيث صرح باقتضاب :  إن اتفاق الاتحاد مع حركة التغيير امر جيد جدا وآمل أن تعملوا معنا لتحسين العلاقات بين الإقليم والحكومة المركزية لان مشكلاتهما تؤثر على بعضهما البعض . ولبلورة هذا الاتفاق نحو اتفاق أوسع يضم بقية القوى السياسية في الإقليم .


54
رسالة مثال الالوسي الى السيد مقتدى ..... خطاب قاسي لقائد سياسي
نقلها محمد علي مزهر
   بغداد/ سكاي برس:
 وجه رئيس كتلة التيار المدني مثال الآلوسي، الجمعة، رسالة شديدة اللهجة إلى زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، عادا إياه "جزءا من الفساد" المستشري في مفاصل الدولة العراقية، وفيما حذره من "نفق مظلم" قد يخرج منه "خاسرا وخائبا ومنكسرا"، خاطبه قائلا: "يؤسفني أن أنعاك سياسيا".

وقال الآلوسي في الرسالة، "لست منزعجاً مما تقوم به بل فيه ايجابيات لم تستثمرها فتمددت السلبيات وأخذت وهج حركتك وتصرفاتك، ربما تعرف جيدا ما تقوم به هو اسمه العمل السياسي وتريد ان توجد لك موطئ قدم في الزعامة والتأثير دون مثاليات وشعارات، موضوعة رفع شعار الاصلاح ماهو الا غطاء أصبح واضحا حتى لمن يسكنون الريف ولا يفقهون في السياسة شيء، أنت طامح وطامع بشيء كبير ورأيت ثمة فراغ تحاول استغلاله".

وأضاف الآلوسي "أنت جزء من السلطة لديك وزراء ومحافظين ونواب واعضاء مجالس محافظات وسفراء ووكلاء ومدراء وضباط وووو الكثير من مواقع الدولة المهمة بيد رجالاتك، فإذا ثمة فساد فأنت جزء منه وأن كنت ضد المحاصصة فأنت برهان واضح عليها، وأنت تعرف كيف تتدخل شخصياً وتدافع عن ادنى موقع يؤخذ من حزبك حتى لو كان مسوؤلاً لقسم صغير، ربطت مصالح جمهورك بك اقتصادياً من يريد ان يتجاوز على اراضي ومؤسسات الدولة وعلى القانون يضع صورتك فهي تكفي لتهديد الاخرين فأصبحت لهؤلاء زعيماً لمصلحة وليس لعقيدة".

وتابع قائلا "لقد كشفت ظهرك وأظهرت كل قوتك وعرفت إعداد جمهورك في تظاهرات استعراضية لم تنتج شيء، وخسرت وتخسر ملايين الدولارات ولم تستطع اخراج الا كم ألف معدود انا وانت نعرف العدد جيداً، لا تراهن على الملايين فستبقى تخسرك الملايين حتى وان كان هناك دفع مسبق، لأن حجمك معروف ففي ذروة شعبيتك لم تصل في الانتخابات بقوائمك المتعددة إلى مليون صوت وستأتي الانتخابات وسيتراجع العدد طرديا".

وزاد الآلوسي "كشفت ظهرك بخسارتك لحلفائك شيعياً ووطنياً وإقليميا فعلى من تراهن يا مقتدى على حاكم الزاملي وانت تعرف فساده واجرامه ام على بهاء الاعرجي الذي اشترى تيارك بمال السحت ام بعلي التميمي صقر الفساد والفوضى ام بالدراجي الذي سرق كل شيء على من ومن وقائمة رجالك تطول وواضحة، اعرف جيداً يا مقتدى انك تعيش خيبة امل من رجالك الذين استغلوك ويستغلونك ويستنزفونك، واعرف ايضا انك ادخلت نفسك في نفق ستخرج منه خاسراً وخائباً ومنكسراً، فإذا كنت تراهن على جمهورك فستبقى وحيداً وللسلطة ملذاتها في ظل المغريات والعروض، يؤسفني أن أنعاك سياسياً ويعز على ويعز على فقدان الاحبة".

55
إبن قاسم خرج... بأعظم الوفاض

محمد علي مزهر شعبان
 
خرج من الدنيا بكل الوفاض ، حصيل الابدية والذكرى التي لازمة القلوب، وحديث الاشادة الذي يبلغ حد الاساطير . حديث المشاعر وهي تتغنى بمجد قائد عابد، بسلوك عفيف زاهد. ملك الافئدة فانشدت الألم وهو يكهرب الاوداج ويملك زمام العواطف، يحكوه رجال عاصروه واخرون توارثوا السمع أخذا سبيله في النفوس، بالغا منها أعمق اغوارها وان كان حديث عن شخص مضى في 9 اذار ذبيحا على يد شرذمة من اولاد الشوارع واهل الغدر والغيلة والغل . كانوا قد عفى عنهم مرارا تحت طائلة المشاعر الربانية النبيلة ، ينتظرون التوقيع على تجريمهم بالجرم المشهود، فيبصم توقيعه في ذيل القرار المنتظر ( عفى الله عما سلف)
سجله ... اعماله أفعاله انجازه، فأوى الفقراء الى سكن بلغ المئات من المدن، كل يوم ثورة انجاز في عهده. قرارات جعلت عصب الاستغلال والاستعمار في هوس رهيب، وتأمر الغريب والقريب من بيادق تحركت بالمشبوه تحركها اصابع ماهرة ولعبت على اعصابهم واطماعهم وقادتهم الى الجموح . دمى مشيئتها المؤامره التي تمسك خيوطها بريطانيا وامريكا ودعي عروبة وديماغوجي شعارات، ليمدوا لهم يد ملطخة بالدماء، وسلاح تسلمته انفس حاقده .
قتلوه البعثية والقومجية الدعاة، اعدموا رجل بعث للعراقيين الامل في الاطلالة على الحياة، فاعطى الفلاح ارضا يسقيها بعرق الجبين ولقمة الحلال، وداوى الجراح والندوب حين جلد ظهورهم الاقطاع. ومنح العامل الامان والضمان في ان يحيا بشرف الكينونة . وضمن للشعب في ان يملك ارثه وارضه ومورده ونفطه . وشرع يؤسس اللبنات مستشفيات ومتنزهات وطرق وجسور في اربع سنوات ونيف اكثر من 57 عاما ملكيه واوسع مما توارثه فيما بعده ليومنا هذا حكام الدكتاتوريه واهل الديمقراطية وجوقة المقبولية .
كان منطلق النظرةالى البعيد الى وطن حر وفقراءه تنعم بالسعاده، تخترق كل الحواجز الى المستقبل، وترسم تاريخ بلد في السمو والعلو، بضمير النقي التقي الزكي . قاد نفسه الى حين جعل العاطفة السامية هي قاعدة الحكم والسلوك، وحين جعل العفو سجية الحكام والملوك.
لم يملك من حطام الدنيا الا دراهم، ومن القصور والمنتجعات والصالات الا بيتا استاجره، ومن حياة الترف والشهوات الا ان مات عازبا، ومن الملذات والدعوات والولائم الا ( سفر طاس) يبعث من زاد وتزواد اخيه . انه ليس خال الوفاض بل مليء من المجد حين يقارن" قارون" بزهد " ابو ذر" وحين يستفزك اهل اساطيل" الجكسارات" والحمايات وابهة السلاح والبلطجية في اقتحام الشوارع والساحات ، وبين من يهرب من حمايته بعجلة واحده وهي رهينة العطل وحماية شرطي واحد يبحث عن المحمي، قاسم يفضل ان يكون وحيدا ولكن جل تفكيره انه بحماية الشعب جله .
لا زالت حكمة السماء، تظهر عقابها لمن اودوا بحياة ابن قاسم، حيث تتعاقب النازلات فيهم باشد انواع الهلاك فبين من يحترق في الاجواء واخر يخرجوه كجرذ بمنظر المعتوهين والبلهاء وبين هذا وذاك كان العقاب من جنس العمل . نعم ذهب قاسم دون اثر او قبر، لكن رمسه في القلوب وذكره شذى عطر وطيوب       

56
من غدر بمقاتلينا... في الزنكوره ؟ لا جواب

محمد علي مزهر شعبان
 
نحر- غيَب - غدر- خان- أباح – شكًل -  استشهد .... أفعال ماض ذهبت مع ريح وقائعها.
نحر... تبريرها هوذا ديدن داعش واقرب فضيلة ووسيلة توصلهم الى الجنة وحورياتها التي تتعطر برائحة الدم .
غيًب ... الصمت اولى من ركوب العار، والبوح جريمة نكراء والافصاح والاعلان فضيحة وشنار. فلا واردة ولا شارده اذن طرشاء وعين عمياء وألسن خرساء.
غدر... فالغدر من شيم بعض الرجال ، بعض ام الاغلب ؟ هذه الحسبة لم ترقن، فالتاريخ سجلها في ناظم الثرثار التي لا اثر لها . والصقلاوية  الجريمة التي غُيبت بإرادة حكومية .نكرت اثناء وقوعها، وميعت عن حدوثها. جنود عشرة ايام محاصرين ولا من معين ولا من مغيث ، تهشمت اجنحة الطائرات، وتعطلت وسائل النجدة تحت عذر لم يعتذر به حتى الجبناء. بحجة كيف تحلق الطائرات لنجدتهم خوفا من ارعاب المدنيين . يا للعطف والاحساس النبيل يراعى القاتل وتبا للقتيل
مجزرة ناظم الثرثار، لعلها اكذوبة لم تحصل البته الا في خيم العزاء لذوي الشهداء ولطم النساء اؤلئك فقط يعلنون شهادة الاباء والابناء.
خان... ومالعمل حين تبات الخيانة في خوالج الصدور، ويحبو اليها من بيًتها بكل الوسائل . ابطالها قيادة ومناصب، رؤوس ومراتب . مثل المحروس بالله قائد الفرقة الثانيه جيش عراقي ومن كان اعلى واقل رتبة، لم نعرف له اثر، واين استقر. تحت حجة واهية، هي ذي المحاصصة ومعطفها الذي يختفي فيه القمل والبعوض . ولنا في( إخوتنا ) شرطة الموصل، حماة الديار، الباقون اللذين لم يلجأؤا الى الفرار، بل التزموا بالمبيَت من القرار. هم رغم كثرتهم التي تجاوزت الثلاثين الفا لكنهم معذرون اذ لبوا أوامر السيد المحافظ بان يلتحقوا مع القادمين من الاخوة الجدد من دواعش المحافظة المزروعين كبعثية نقشبنديه، وقادة الفرق حين محقوا المدن في الانتفاضة الشعبانية، ورجال الاوسمة في القادسية
أباح.... مصدر رفيع توسط شاشات التلفاز، بكتفيه المتخمه بالنجوم والتيجان للقنوات المعروفة الاتجاه كالعربية والبغدادية والرافدين والحدث والاتجاه، منساب باريحية من يتحدث عن تغير الفصول، يكشف الاسرار بعنفوان القائد الهمام. يتحدث عن هجوم القيارة، يمنح التفاصيل بالكمال والتمام، واسماء الفرق والالوية والمحاور والوسائل والعدة والعدد، وهو مغرم هيمان الى انوثة المذيعة وهي تستجوبه( وخرط ) لها كل شيء وأوشك ان يخرط ما تحت الحزام باغواء قناة ومذيعة ماجوره تمنح الشياطين مجانا وسائل صد الهجوم ومفاجئة لم تحتسب . وحين سئلته عن التوقيت قال لها انه رهن اشارة القائد العام ..
ايها المغوار انت فعلا .. حما....
شكَل.... السيد القائد، لجنة تحقيقية في المذبحة الفلانية، وسقوط المدن بكل ما دججت بقوات عسكرية، والخيانة العلانية في اواخر مسلسل اللجان ومصائب ونوائر ومذابح قواتنا وأخرها في ال ( الزنكوره )..... ماذا حصل؟ من تراجع وخان وانفصل؟ كم هم الشهداء والجرحى، ومن ادخل عليهم سراق الارواح من المفخخين ؟ علام غيبت القضية كسابقاتها، هل حقا من اندس من قوات العشائر، لم السكوت؟ هل الائتمان الى مقاتلين يسيرون جنبك وفي خبايهم مثل هذه المصائد والمصائب؟ من الامين من اؤلئك ومن الخؤون، وهل تسلم الارض الى الاغلب من بات الغل والغيلة في صدورهم ؟ اذن فابشروا بالف عنوان من بعد داعش . اسماء ولافتات ... أهل النخوة... فيلق الصحوة... قادمون يابغداد... راجعون يارفاق، حزب العودة ، اقتلوا اهل الردة .
استشهد ... امهات تنتظر رجوع الجثامين، زوجات تحتضن يتامى قاصرين، ارساليات من الجثث اتخمت جيوب الدفانين . يمرق عليهم بعض المسؤولين من الدجالين، ينثروا عليهم كلمات الاسى ودموع التماسيح، تزكى اموال اللصوص الشمولين . متاهة عيش وجوع وحاجة تضرب عوائل المغدوريين . ضريبة يدفعها شباب وشيبة البلد لاؤلي الامر المتصدرين .
أهو ذا قدرنا بأن ثمن نقاتل وباي ثمن نقتل ونغدر؟ ذباحنا السياسي بين ظهرانينا تستجاب له الاوامر، حيث تميل اهوائه  متقلبا حرباء شتيما سبابا قاذعا مستنكرا يتمختر بشرخ الصبا ، والدنيا بين يديه يتلاقفها حيث يميل في ان يثلج صدره في تحقيق مأربه ينتظر فرصة الاقتناص .


57
أشدّ القلوب غِلّاً القلب الحقود

محمد علي مزهر شعبان
 
لنخرج من الصمت والتملق والتقوقع في رهبة سبية وخفر صبية، ولنتسائل ما طبيعة الصراع الذي حرق الارض وما عليها، وهدم البنى على ساكينيها، وشرد العيال، وايتم الاطفال ؟ هل هي حرب طائفية، سياسيه،ام فرض سيادة اقليمية، ام هذه جميعا ؟ ماذا يجري والدماء انهار والاشلاء امطارا والنفقات مدرار، على ماذا ولماذا ؟
من البديهي ان تكون في الرؤى والافكار تعاكسات، ومن الطبيعي ان تكون المصالح مضمار التنافسات، ولكل من تينيك العاملين فهم اصول اللعبة وقدرة ادارتها، وعواقب مفادها، وقراءة النتائج وما ستؤول اليه . هل وضع رؤوس الفتنة ومن يدير دفة هذه الحروب، قراءة المستقبل وماذا سيكتب التاريخ عمن سلموا الفتية مقاليد الامور؟
هل فقهوا ملوك النفط وامراء الدويلات هذا الضخ الهائل لخزائن الحرب، وماذا بعد ؟ هل بادر عقلاءهم " ان وجدوا" ان يؤسسوا تاريخا نظيفا لكيانهم ، حين تتصفح الاوراق فيما بعد؟ هل النتائج هي قبض الهواء ودمار سيقض مضاجعهم، مهما كان ديدنهم واتجاههم؟ حين يكون الفيصل نظافة الاوراق، وعدم الابتعاد عن مسالك الاخلاق  .
نعم السياسة، فن وسائل، بين الحقائق والحبائل، الا انه لا تسمو الا الوسيلة السليمه التي توصلك الى حيث ما تروم ، بحكم ما يوميء اليه قاريء التاريخ الذي سيضع علامته بأنك مجرم مثير فتنه، تلاحقك اللعنة او رجل مرحلة خالد  .
لست كيسنجر او سوسولوف، لاضع مباديء النظافة ام الوساخة في العمل السياسي ، ولكني مواطن بسيط، اقرأ الميدان، ويحثني ضمير ووجدان، ان اسوق تعليل ومفهوم السياسي المتزن، قصاد هذا المحارب الذي يدعي انه خليفة المسلمين وخادم الحرمين ليبلغ رسالتة بانزال غضب من السماء وما حملت من جهنم الطائرات على الاطفال والرياض والنساء ومدن اليباب في اليمن، ليس له من القدرة على تبرير حروبه الا لما بات من غل في صدره، وتوكيل مشوشا من سادته، متفككا غير متجمع ، مشتتا غير منتظم، متلعثما في طرحه، متحدثا غير مقنع ،بليغ في ( عالم الاستخراء ) وكانك تسوق مبتدأ في جدل كينونه .
ويثار التسائل قيامك هذا الذي لا هدأت فيه، سواء اكان طائفيا فها هي ايران عدوك امامك، علام تحاربها بقتل البلد الفقيرفي اليمن، وعلام تهدم وتشرد شعب بلد جميل في سوريا، وتدعم جحوشا وجيوشا لبلد مدمى كالعراق، وتنزل قوات درعك وتنزل غضبك على شعب يتظاهر سلميا لما وقع من قهر ومظلومية وتحجيم وتهميشك كشعب البحرين ؟
من انتم ومن جعلكم اوصياء على الشعوب، ومن منحكم هذه الوكالة في تدمير امة جعلتموها تشردا وتشتتا لم تقوم لها قائمة ؟ اين الضمير ممن يدعون رعاة حقوق الانسان من بلدان ترعى حقوق الحيوان. تحمي الكلب والقط والفقمة، وتنزل على سيد المخلوقات النقمه ؟ من انتم يا جهلة العصور تسحبون الجنسية من مواطن هو اصل الارض وساكنها قبل ان تهبوا كبدو غزاة تنتقلون من الرمال الى الحواضر والمتحضرين ؟ وحين تنبري اصوات اهل الحق تحتج او ترفض هذا الظلم والطغيان، تطل علينا الافواه العفنة، من نطيحة ومترديه : انهم حكام البلد واؤلي الامر ووكلاء الرب والمندوبون السماويون، نزلت فيهم اشارات القبول من الابوة الحميده للسيده امريكا، والوالده المجيدة بريطانيا، ووصايا المبجل حاييم وايزمان مان  والمقدس ليبرمان .
مجرد ان ترفض الظلم وتشجب الطغيان، سواء في ملهى الجامعة العربية،على لسان الجعفري وهي الحسنة ربما الوحيده حين وقف بوجه جامعة تساق كالنعاج اولمقاتل شامخ مثل حسن نصر الله الذي يصارع امم واقاليم، ام لفتى يعربي اصيل اكتحلت عيناه بتراب المعارك واصطبغت جلاليب وبدلات مقاتليه بدماءها مثل قيس الخزعلي، او لحزب تعلق شبابه اصلاب المشانق. تقوم الدنيا، ويبرر قادتنا وساساتنا ان هذه المواقف ليست لسان حال الحكومة . تبا لمن لا يحمل موقف، تفا على من غار ضميره في وحل الرجيف والخوف .
ممن تخافون يا زعانف وممن تترجون الامان أليس هم انفسهم من بعث الموت اليكم ؟ أليس انفسهم من دمروا بلدانكم وتجربتكم ؟ يا من تدعون الرجولة علام قتل علي ع وابناءه أليس لنصرة مظلوم على الظالم. قال وعز من قال فحل الرجال وامام التقوى
( رحم الله امرءاً أحيى حقّاً وأمات باطلاً ودحض الجور وأقام العدل)
( أشدّ القلوب غِلّاً القلب الحقود )
( دول الفجار مذلّة الأبرار)
(من نصرَ الحقّ أفلح)
(أشبه النّاس بأنبياء الله أقولهم للحقّ وأصبرهم على العمل)
أليس لكم في هذا عبرة لتقيموا الدنيا على من احتجوا على الظلم، تبريركم نحن دولة تخوض حربا ونريد ان نفتح صفحة مع الاخرين . صفحتكم سوداء بغضاء في نظرهم وحسهم وديدنهم . ممن تخافون هاهم يحاربونكم في كل حدب وصوب؟
ذاك هو ( هوشي منه ) يقهر دولة الارض والسماء امريكا حيث يقول : يمكنكم قتل عشرة منا مقابل كل واحد منكم لكن مع ذلك سنهزمكم وننتصر.
هوذا جيفارا يتدرع بالحق قولا وفعلا : أنني احس على وجهي بألم كل صفعة توجه الى مظلوم في هذه الدنيا .
(لا يهمني متى واين سأموت لكن يهمني ان يبقى الثوار منتصبين ، يملأون الارض ضجيجا، كي لا ينام العالم بكل ثقله فوق اجساد البائسين والفقراء والمظلومين .
اما انا اقول ( جروا صلوات رحم على مرضعكم ) قادتنا البواسل واحد راح لقطر يقبض العيديه ... واحد يكول الحشد اجرم من داعش .. واحد يكول ساعمر الفلوجه وبعد جيوب داعش هنا وهناك وماكوشي فقط بين المتسربين 600 داعشي .. هسه كول لزوجة الشهيد سيصلك راتب يتاماك قبل العيد ... ووو .. ومهما طالت التداعيات امتنعت القراءات ... لك يابه حرب طائفية ما تخلص الا ان تتغير العقول العفنة .
 


58
القائد العام للقوات .... ما هذا الخطاب الباهت ؟؟
محمد علي مزهر شعبان
رغم غياب سحرة الخطاب، من يثوٌروا الرؤوس ويسرقوا الألباب، اولئك اللذين يفجروا الفرائص مع الارادة، فيكون الجسد واوداجه كتلة من الاحساس، فتسري الكلمة كنيزك يخترق الظلمة . فيسلب الانظار. يدفع بالايثار، ويثور الاحاسيس بالانفجار. الخطاب الذي يرسل الى العالم الإشعار، بأن ما حدث أمر من العظمة بمكان مالم تستطعه الجيوش المدعمة بالأساطيل، المصحوبة بجحافل العدة والعدد، حين تغطي السماء الطائرات والارض بالمدرعات والدبابات، وتنوع الكتائب بالمعدات . جيوش موازنتها المليارات، ومصانعها ما احدثت من دمار الابتكارات . جيوش جراره واستخبارات تتحد فيها السماء اقمار ورادارات وضعت في كبد السماء والارض قدرة مسمكنه ووافية من المعلومة، تتصيد كل نأمة وحركة، جامد ومتحرك . وتحالفات يجتمع الكون تحت خيمتها، وتقف هيئة الامم مملوكة تسند لقرار حربها، وتصطف الحكومات تؤدي فروض الطاعة لمتطلباتها، الا ان كل هذه الكوكبة وما حملت من الابهة، عجزت ان تلج بما يسمى ب( الفلوجة ) ليس الامر بغياهب الذاكرة، ولا لاحاديث متواتره، بل انها بالامس القريب أمام الاعين حاضره. 
بالامس عجزت بما يسمى سيدة العالم" أمريكا " عسكرة وقدرة ان تدخل معقل الارهاب، بهذه الامكانية التي دخلها جيشك... قوات مكافحة الارهاب تحت قيادة الباسل "الفريق عبد الوهاب الساعدي" والشرطة الاتحادية البطلة بقيادة صنديدها الفريق رائد شاكر" والحشد الذي قادته المرؤة ودعمته النخوة، وساقته المواطنه، وضمته خيمة وطن، وحرمة عرض، ونداء اخ شريف للمناصره، حين تكاتف معه الشرفاء من ابناء العشائر.
جيش وقوات وقعواعلى الموت، ووضعوا القلوب على الاكف، وتنادوا شعلة ملتهبة من الاحاسيس، تمضي مع الردى دون خيفة وتوجس، تنظف الارض من من زمر القتله، وتكنس الوطن من رجس الاوغاد السفلة . بعدته البسيطة، ورغبته المنفجرة العنيفة، بجوع مقاتليه وعطشها، لا داعم ولا معين، تجوب صبخائها ومفاوزها ووعرة اراضيها، وكمائن اعدائها، ومكر حواضنها، وعقدة دروبها ومساربها، وتحصن مواقعها، ودعم حكومات واستخبارات من ساندها .
جيش يهرول نحو النصر، يحتفظ بالغيرة على من احتضن الوحوش التي قطعة بأنيابها اجسادهم وهتكت عرضهم وسلبت رجولتهم . جيش ينقل الهاربين من النار الى جنة السلامة على ظهور جندك، واحضان حشدك، جعلوا من ظهورهم سلالم حين انطلقت العربات فارة من جحيم قنص رفقة الامس. ينحني ابن العراق منكبا على الارض سلما لتنزل حرة عراقية من فوق عربه، هي كانت بالامس تطلق الهلاهل والزغاريد لنحر جندي جنوبي، او يعلق من فوق الجسر سيد علوي.
اين خطابك حيث  تشتعل فيه وسائل الاعلام اخبارا وتقاريرا وندوات لتبث الرهبة والرعب والاعجاب والايهاب، وتنقل الصور ما يبعث الرجيف والوجل لما سطره جندك من ايات النصر .
يا قائد القوات..... اي خطاب باهت بارد، خطبت بالامس لهذا الجيش بانتصاره؟؟ اي برود وكأنك في مقهى انجليزي تتحدث عن الجو غيما ام صحوا ؟؟ اي استكانة ورهبة امتلكت اوداجك ومشاعرك، وكأنك تستجدي اللطف والعطف ، ممن قالوا قادمون يا بغداد ؟ لا ضير في ان تنوه ان الفلوجة ستعمر وتعاد بك ام بغيرك، ممن سخروا كل امكاناتهم وخزائنهم ان تمون هذه المدينة اذ هي موطن انطلاقهم للتفجير والتفخيخ والعصيان .
نعم انها مدينة عراقية ولكن كم البون شاسع بين مدن تقدم ابنائها قرابين واضحيات لتبقى انت ومن اصطف في دست الحكم وكأنكم المنتصرون . الكثير ممن معك خوالج انفسهم ازدحمت بالحسرة ، واعينهم كادت البكاء لولا كشف الغطاء، رغم ان الغطاء مكشوف، والميول معروف، لمن ابكاهم هذا النصر، فبدوا بين مرحب والغل والغيلة في أمره، وبين متألم وقد احتبس الغيض في صدره .
أي خطاب يا قائد الجيش المدمى، لتنهض بعزيمة جيشك للاشواط الاخرى؟ فلا زالت هناك ارض يراهن عليها (اخوتك) من العرب وبعض رفقتك في الحكم .
اي دفق بعثت، واي عزيمة عززت ؟ واي شكيمة أثرت، في نفوس هؤلاء البواسل؟ وأي رسالة أرسلت الى العالم ودول الاقليم، بأن داعش التي أرهبت عظميات دولكم باسلحتكم واستخباراتكم وادعاءتكم، قد مرغنا موضع تجمعها، ومصدر قوتها بالتراب ؟ أي خطاب وكأنك المستجير الواهن؟ اينك من خطاب لتثبت للعالم وان مرضنا بعض حين فان اصلابنا وشيمة رجالنا لا تستكين ؟ هل ارسلت الى الطامعين اشعارا... كيدوا كيدكم، وحشدوا ما استطعتم من جحوشكم، فانهم سيسحقون في بلد نهض به سيف الاسلام ابن ابي طالب، ومشى على ارضه سيد الشهداء وقائد الاحرار الحسين ابن علي ع .
ايها القائد اخرج بخطاب رسمي تصعد به الكلمة وتسمو بها شكرا واشادة وممنونية لقواتك . ارفع رأسك شموخا بانتصارتهم، بمفردة تهتز لها الاوداج وتتصاعد بها الانفاس وتثور بها الارادات، وتتفاعل بها الهمم . خطاب المنتصرين حين تهتز به اركان العالم، وتراجع حساباتها انها امام بلد عظيم بشعب صلب ارادته، فخور بتاريخه. ليس خطاب وكانك في اجتماع حزبي، او حديث مقهى ليلي.


59
من منكم بلا خطيئة .. فليهرش وجوه الاخرين
محمد علي مزهر شعبان
من منكم بلا خطيئة، فليهرش وجوه الاخرين . برزت هذه الايام ثلة تلبس جلباب الوعظ والارشاد، ليس من ابواب الحكمة والطروحة المنتجه ودعوة الاصلاح، انما وكأنهم ارتدوا لبوس الملائكة متناسين تاريخهم في الامس القريب، قاذفين تاريخهم في مرمى النسيان وكأن الناس امعات فقدت الذاكرة، يستمعون الى مفوهين وكأنهم امتلكوا زمام الثبات على المباديء، والموقف الصلب الذي لم يتزعزع .
في أي عالم نعيش واي نفاق استحكم في العقول لينشروه غسيلا عفنا دون ان يدركوا ان رطوبة واسونة تلك الايام الماضيه لم تجفف مواقفهم عبر أثير القنوات.  يطل علينا احدهم واعظا منكلا قاذعا شاتما يتطاير رذاذ الشتيمة، من فاه طالما وقف يمجد الطاغية . ويبعث في بعثات للخارج على حساب مكرمة القائد، فيرد الجميل لقائده الضرورة في رسالته المعنونة ( المثل العليا في خطابات القائد الهمام ) ليدرج اليوم انه في قائمة اليسار الذي باعه يوما بابخس الاثمان . متناسيا ان  تلك الربوة التي وقف عليها شباب كانهم اصلاب شامخه ، تكاد ان تناطح صفحة السماء، وهم في ايمان ان درب نضالهم لم يذهب سدى ولم تغب شموس افكارها على ارض الواقع ورجاءهم فيما اعتقدوا انهم ذاهبون ليس لمجد سياسي في مسك صولجانها والجلوس على دستها، فزرعت تحت اعواد المشانق جثثهم، وتدلت اجسادهم وهم يتدافعون افواجا تتبعها قوافل، مدركين ان المصير في منزع قوس الطغاة الى صدورهم .
هؤلاء ليس في حلم ليل اذ تنفرها وتسلخها سرايا امناء الموت في يقظة نهار .. ألم يسئل هؤلاء اين هم ذاهبون ولأي عقيدة ينتمون ؟؟ نعم هم يدركوا ما هم فاعلون فمضوا بمسيرة أملها هي نصرة للفقير والعامل الاجير وتحقيق العدالة ووطن سعيد . فكان جني افكارهم داني القطوف ، قريب من الانفس النقية لولا تلك الايدي التي امتدت عبر التاريخ من دولة أمية البعثية حد النخاع الى امية عفلق وازلامه .
يراودني سؤال وانا بين لحظة واخرى اعاين الموت واشارف الفوت واصارع خبث مرض، هل قرأتم التاريخ جيدا ؟ هل ادركتم، ان الانتماء لعقيدة ما مسئلة شخصية ؟ وان حدثت بعض التعاكسات السلوكية ، فان المواطنة الصادقة تبرد هذه التشنجات برؤى تدرك ان الحياة مزرعة لمن اراد ثمارها في الدنيا او في الاخرة . وان درب الجنة في نواحييه الدنوية والاخروية لسالكيها هو ما نزرع وما نرتقي اليه من سلوك رغم مشقة التحمل، ومد اليد دون الرقبه ، والدعوة الى الصلاح دون الجفوة ، وترميم التشقق دون توسيع الفجوة .
أي خطاب نسمع علام تلعن الدين بمن لبس جلبابه واساء اليه ؟ اذن ما الفرق سوى التسميات واللافتات بين يساري واسلامي نبيل لا ينتمي الى سكنة الغاب ، اولئك ذوات المعادن الخبيثه والانفس الخبيئه بالحقد والكره، وبين جواهر نقية الصفاء، تقدم للاهداف النبيلة الارواح طوعا لتحقيقها ؟ اليست اصلاب المشانق وفوهات البنادق ، نالت الاعناق ومزقت الصدور ، لفتية اليسار وحزب الدعوة وكل الحركات التحررية اسلامية ام علمانية مهما اختلفت التسميات.. بذات الايدي وبنفس النوع من جرذان البعثية ؟ أليست ذات المدية التي ذبحت حسينا ع وزيد بن علي ومحمد بن النفس الزكية وسلام عادل وحسن عوينه والالاف من الطرفيين، ولازالت تذبح لنا جنودا عزل الان في جبهات القتال وتدحرج الرؤوس بالاقدام ؟ ما المانع ان تكون مسلما محمديا علويا دعوويا او يساريا ... كف نظيفه  وانفس زكية، وارواحا مضحية، كي يكون الفرد في خدمة المجتمع وجزء من المخدومين فيه ؟
 لم يبق امامنا اليوم الا ضياع هوية تباعد عنها اهل السياسة ... هي هوية وطن ، يلتقي فيها بقايا اهل اليسار اللذين لم يقبضوا في اكفهم الا الهواء ، بعد عشرات الالوف من الشهداء والمغيبين ، ولم يبق من اولئك اللذين تعلقوا بحزب اعدم ناسه للدرجة الرابعه من حزب الدعوة وكل شهيد من اجل قضية . نعم لقد تلاقفها المنعمون ، وصبية وفتية نزلت الى ساحة الرقص على اجداث الموتى واولئك ليسوا في حقيقة النضال من صلب . اذن عمن تتحدثون عن مواطن من يسار الانتماء انتماءا الى من رفع سلاحه للدفاع عن دين حنيف ورفع يداه لرب السموات حسا وعمقا واملا في اليوم المامول للخلاص . ما هذه المزايدات مثلما اتيتم بهم من خلال الصناديق ابعدوهم عنها في المرة القادمة ؟ ما هذا العبث شتما وقذعا وتحركا عبثيا اعدم كل أمل في الاصطفاف الشعبي مع التغير؟ علام تسرق التظاهرات والمطالبات والارادات الحقه والمشروعه من خلال بعض اللذين وجدوا فرصة التواجد فوضعوا خارطة التحرك المشبوهة ؟

60
الرطبة .. تسترجعها دماء ساخنة

محمد علي مزهر شعبان
 
هناك معركتان تدوران في رحى وطن . واحدة تحمل مفهوم صراع سياسي فقد كل شيء من نكران الذات، فهو من الهوان وقلة الحياء لبعض من تصدر مفهوم سياسي قائد وممثل لهذا البلد، وصراع يفتقد الى ابسط الاخلاقيات ونماذج ادعت وتدعي انها تمثل هذا الوطن . صراع الارادات التي لا توحي انها تمت بقيد انملة الى حيثيات المساوقة والدعم والمد المعنوي والمادي لمعركة تجري في تلك القصبات النائيات والمفاوز المتعرجة والصحراء المكشوفة القاحلة . معركة تسير وئيدا مرة وفي اخرى تفاجئك بانها على بوابات معاقل داعش .
الرطبة – طربيل .... الرطبة – الوليد .... الرطبة القائم . ماذا تشكل الرطبة من محور واهمية ستراتيجية في حالة ان تكون في حضن وطن ؟ ان الخط السالك والتنقل الداعم للارهابيين يمر عبر تلك الخطوط بين الدول الثلاث، فلا زال الارهاربيون يمتلكون قدرة الحركة والدعم من الاردن ومن خلال منظمات او حكومة ليست خافية على احد. فاموال داعش ودعمها مستمر من المملكة ليس عبر الانفاق ولا الخفاء وانما بما حملت الطبقة السياسية من روح العداء على تجربة بلد، ولهذا فان ما يمر من درعا عبر منافذ ومسالك المملكة هو داعم اساسي لهذه الفرقة الضالة . وعليه فان السيطرة على الرطبة ومن ثم الطريق المؤدية الى منفذ طربيل الذي يبعد عنها 150 كم ستعد تحت سيطرة الجيش والقوات المسانده.
اما السيطرة على الرطبة واهميته من الداعم الرئيسي وهو منفذ الوليد والتنف السوري يعد من اهم طرق المواصلة والحركة في درب مفتوحة وتواصل مستمر لدولة العدوان وامتداداتها في ارض على امتدادها ووسعت اراضيها داعم كبير لنقل العدد والعدة . ان السيطرة على الرطبة تحبس انفاسهم لانها المقر الذي تتمركز فيه قيادتهم ومصادر توجاهتهم . ومابين النافذتين المتفرعتين على الطريق الرئيسي الدولي، وبهذا تكون وسائل التواصل لداعش قد انقطعت وبذات الوقت فان طرق التجارة قد انفتحت للعراق على اطلالات العقبة .
الخط الثالث وهو من الاهمية الستراتيجية ان التواصل بين هيت والرطبة نحو القائم وهي من مصادر التمويل بين دير الزور والحسكة وصولا الى مقر الرؤس من العقبان في الرقة فانه يشكل الحبل الذي التف على رقبة الدواعش سواء في عانه وحديثه وامتدادات الرمادي النائية .
اليوم جيشنا الباسل وبقواته المتمثله بالفرقة الخامسة عشر والشرطة الاتحادية وقوات العشائر من ابطال البو نمر وممن التحق بهم اوشكوا ان يبثوا البشرى في ان تكون الرطبة قد عتقت من قبضة الدواعش . ان الاهمية التي تشكلها الرطبة انها وسط هذا المحور الدائري ومركز الثقل في ادارة حركة الدواعش قد انهت اسطورة هؤلاء الاوباش سواء المستوردين ام الحواضن الخائبين .
وانت تنظر الى حركة القوات المتقدمه  والهمة التي لا يدانيها عزم واصرار وشجاعة منقطعة النظير وكأنهم في بلد برمته وراءهم داعما ساندا ، وليس تلك العاصمة ومركز حكمها في صراع لم تمر تجربته في بلد على مر التاريخ كهذا الصراع، جيش دولة يقاتل عدوا شرسا قذرا وحشيا يقتل دون عناوين الا لمن ناخ تحت سطوته ، وعاصمة ذلك الجيش وقادته في معركة التحاصص والتخاصم ( والتعاضض والتهامش والترافس) تاكل في ابناء واباء ونساء مقاتليه حطبا ونثار واشلاءا للمفخخات التي يرعاها بعض قادته ويحتضنها بعض سياسيه .
جيش ينظر الى الامام فيقاتل عدوا شرسا متمرسا مدعوما من دول فقدت ابسط مقومات الحياء تحت لافتتة الاجندات، وبداوة جاهلية عدائية مغنمها سلب ارواح الاخرين وقتل الحياة . وحين ينظر الجيش الى الوراء يجد عاصمة احترقت اوراق سياسيها في ان تتحرك نقطة الحياء في جبينها لتتوقف عند محطة التسائل ... ماذا يدور واين سيكون المصير ؟ بغداد تحترق والدولة سقطت هيبتها، ولازال غنج الساسة ومزايداتهم ونزاعاتهم تدور في اروقة اهل الصالات الكبيره والقاعات الفخمه والقصور على الانهر متاخمه .
اليوم اوشكت الرطبة ان تكون محررة كاملة ، ولربما لسويعات قادمات تحمل البشائر وتزف تباشير الانتصار بانها في حضن الوطن ، وتعلن ان الخطو القادم هي الموصل حيث تجمع في زرائبها وخرائبها ومواطن الغدر من الحواضن  يجرون اذيال الخيبة، وستمنح هذه الانتصارات جرعات هائلة من المعنويات العاليه للتقدم حثيثا نحو الشرقاط وحويجه ولعل المحطة القادمه هي مخابيء اهل منصات الذل في الفلوجه .
اننا ننحني اجلالا وعشقا لاؤلئك اللذين وقعوا على الردى موقع العزم ، المدمون على ساحات الوغى ، الى تلكم الارواح السامية في افاق التحدي والبطولة لحشدنا لجيشنا لشرطتنا بكل مفاصلهم عربا وكردا ، شيعة وسنة مسيح وطوائف وقفت بشموخ تدافع عن ارض حبى الله اهليها بالغيرة واكرام الروح فداءا لوطنهم، الى الضمائر الحية النقية ممن اصطف من عشائرنا مع قواتهم. انتم الجبين الناصع البياض في سجل تاريخ وطن . وانتم الدرع الحصين والاشارة الى كل الامم بان لا خوف علينا حين تداهمنا الازمات .   


61
فرقة... ركلة التنانين... ومزقت العناوين

محمد علي مزهر شعبان
 
ما لم تنقله من داحل البرلمان الاخبار ، سارت به وساوس الشاعات، وما لم يدركه الاعلام من  حقائق ادركه خيال الوهم فتنتشر الاماني الكذوب، والادعاء المثقوب ليوازن كفة الميزان، واضحى القال والقيل ،والتعليل والتأويل يتصدر اللافتات ويخفت بعض لهيب الانفاس الحرى.. ولاية اوشكت على الضياع، ووصاية مزمنه راحت ادراج الرياح.
الجانبان ينتظران لعلهما يلجأ الى ما يصرح به " ابو موسى"  وقد بيًت ان يقطع "عمرو" الخاتم والاصبع . هل يحسم الامر سيد التحكيم ، بعد ان لبس السادة امريكا وايران ودول الاقليم وحفنة المتأزمين ويتامى الحكم الابدي، جلابيب العفة وقلنسوات  القضاة، الى الاحتكام في تفسير الاحلام وليس الاحكام . هل ننشد ما قاله " الرصافي" علم ودستور ومجلس امة...كل عن المعنى الصحيح محرف .
أي دستور ينص على الاسماء ؟ واي تطبيق له حين يتقلب الوزير كالحرباء ويمارس التوزير أنى يشاء ؟ واي مقعد لا ينفك عن عجيزة ممتلئة، وكأنما خرجا من رحم المحاصصة سوية ؟ واي حكومة ارتمت في احضاء مشاريع الاقليم والمحتل الصديق الحميم ؟ يا لتعاسة المقبولية وسياسة المحاور الدولية وانفتاح العلاقات الخارجية، ونحن نستقبل الاهانات كمطر السماء، في غضبة غيمة سوداء.  يشتمنا الامارتي على المنابر الدوليه ، وتتهم حشدنا السعودية بالارهاب ، فيطير ممثل شعبنا ومجلسنا مطببا على الاكتاف، مقبلا خدود الاجلاف ، يطلب العفو عما اخطأ فيه وزير خارجيتنا من زلل اللسان حين قال : نحن لسنا ارهابين ، هذا الراي يا سادتي ال سعود رأي الحاكمين  وليس ابناؤكم المهمشين ؟
أي دستور وامراءه ممن كتبوه يشحذون السكين على شعب كذبيحة ذلول ناخت طائعة .... ملكيات  قصور واساطيل والدولارات ملايين . اذن الى أي دستور نحتكم اذا من اختطوا قواعده والزمونا ولم يلزموا انفسهم ببنوده ؟
تصحو فرقة عالية الجرس ثابتة رغم اختلاف الاطياف والالوان، منتفضة تعبر بالكلمة والواقعة، نافضة ذلة النفاق، وخسة المحاصصه، وغدر المؤمرات السرية، وجمعة التحالفات حينما يتمخترون على  بساط الابهة الاحمر.
فرقة يرفضون ما وطًنه ممن جعلوا انفسهم سادة الوطن، وملكية استبدادية اتاحها لهم على حين غرة ظرف زمن . لافتتها واضحة وان جاءت متأخرة ، ومكنون دعوتها صادقة، صارخة بلوعة من ساط على ضميره التانيب ، وما تراكم على مجلسهم من هواجس وريب، ففتحوا داخل انفسهم بوابات الاجابة لمطالب شعب، نفذت حيلته وخابت اماله ، فشد العزم، واقام الحجة واللزم، فانبثقت مجموعة تناغمت مع ارادة شعبها فركبوا موجة الانتفاضة، وقدموا انفسهم اضحية لكل الاحتمالات الا النكوص والاختباء تحت سطوة من يدعي انه امير كتله وامبراطور ائتلاف، فركلوا التنانين ومزقوا العناوين وذابوا مع ارادة المظلومين ، دون الالتفات الى القومية والاثنية من صنمية المعايير والموازين .
اما فرقة المستريبين، فمنها من وقفت في الساحة تدعوا الحياد، في انتظار ما سيؤول له المفاد ، وهي ليست بلسان حق بل لب الباطل، وليست حيرة اوغفلة غافل، بل حياد انتهاز الفرص، والبقاء في الوسط لانه اقرب الى اغتنام الحصص .
وثلة جاش بها الهوس، ولجأت الى الاسطوانة المشروخة القديمه...... التي ألفت قلوبا للتجييش ، يا للتهميش ، وعلى هذا الايقاع ضربت الطبول، وعلى هذه النغمة انشدت دول الجوار، وتلاقفت القنوات المغرضة الحوار ، وتمنطق المتفهون وعلق المتباكون : انه التفاف ومؤامره ، علام دارت على ممثلنا النائره ؟
حفنة بقت وكأنها بيضة قبان، فهي الراجحة الرابحة في كل حين واوان، هناك في الاعالي يجلس للنجدة سلطان، من ال برزان . تحج اليه الاغنام والرعيان، حسبوها كفة الرجحان، ألفوها ثقل الميزان ، حيث تعقد دعوة الاستغاثات وطلب النجدات، وتقسم الغنيمة .
هناك في مجلس النواب انتفضت اغلبية تزايدة او تناقصت .. تتزايد حين يضرب سوط الضمير على اجنحة الطمع، وتتناقص حين يقف المرء ليبيع اخرته بدنياه . هناك وقف جموع التحفت الارض وانسلخت من انانية الطمع، وتناغمت مع صوت الشعب، لا تزحزح عن ثوابتهم قدم، ولا ترنو عين ولا خاطر الى الوراء، مدارهم قلعة حصينة، ولانهم شاطيء صخري تتكسر عليه عواصف الامواج .
 

62
العبادي ... عقلية التكييف .. في قراءة الموقف
محمد علي مزهر شعبان
تعددت الاحتمالات، أشدها وطأة هو ان الموقف داهم ولعله عائم . الناس مأخذوة بالخوف من يوم دام . تضاربت الاراء وضرب الاعلام على طبول الحرب، حرب بين فصائل بدت وشائجها ونسيجها تعصف به رياح الاحتمالات وتمزقت عراه وانهارت مسانده، وتساقطت دعائمه . هكذا بدت الصورة مشوشة، توطنت فيها كل الاحتمالات . قلة من ادركت ان رئيس الوزراء فهم البديهيات بعقلية من يمسك اللحظة الراهنة ويفاجئك بالحلول . الذكاء حين يمارس بعقلية التكيف في قراءة الموقف لانفاسه الاخيرة . الرجل حبس الانفاس كي يأخذ المساحة الاكبر لتحليل المشكلة وفي اشواطها الاخيرة يأتيك بالحلول .
كانوا ينتظرون انهياره في الخميس الموعود، فبيتت خوالج الانفس مساوماتها مع الضحية التاليه، المشهد يوحي بين السلة ام الذلة . استلال السيوف مشهد لم يفارق الاذهان وهو على الاسوار ولعله يذهب بعيدا في رمضاء وطن، والذلة في استلاب السلطة عنوة من اقطاب تناولها من حزب شكل بائتلافاته الاكثرية، حين رفعت اللافتات بالممانعة محتجة بالدستور الشراكة المحاصصه المقاعد التمثيل. فرمى الرجل الكرة من ملعبه الى احضانهم واحتضانهم لما اشكلوا واعلنوا على كابينة تكنوقراط بقرار منه، وتفرده باالتشكلية الوزارية سواء اكانت جزئية او شمولية.
في مشهد قل نظيره الملايين ترقب ما ستؤول اليه الامور، ضبابية الى حد اعدام الرؤيا، عيون الشعب وممثليه لم تسعها حدقاتها، وافكار تتلاطم في معاقلها وحضور يسجل لاول مرة هكذا امتلاء للمقاعد، تنتظر القادم نحو المنصة . لم يمر في خلدها ان مظروفا سيطفأ النائرة ويحل المشكلة ويبرد الساخن ويسخن من كان قد وضع افلاس الحلول في مبرد ذهنه . ما كان محتملا وقائما لمن سرح باخيلته ان القادم يحمل ذكاءا،ولعله دهاءا في ان يتقصى كل عقد الاشكالية . فخرج منتصرا حين لبى مطالب شعب غاضب،فهدأت الثائرة ووضعت عاصفة الغضب اوزارها، ولم يمس مؤسسة التشريع في مسار حل الازمة .
البعض يقول هل هذا حل للازمة أم تنفيس لها ؟ سمها ما شئت هي في مفاد الاثنين الحلول والتنفيس . لقد قدم الحلول ونفس عن منطاد اوشك ان ينفجر، وهنا واحدة تلاحق الاخرى وهي صفاء النية ونقاء السجية . قدم الرجل ما اؤكل اليه بعد مخاض اولد لكم اسماء ، وجرى التصويت عليها وهو حجة قانونيه . وبقى السؤال انه قدم كابينته، وسلمها لقراءتكم ففيها راعى الامة بكل اطيافها، وهي خطوة ستعقبها خطوات ستفتح الافاق لعلها تكون بادرة الانسجام حيث تقترب الكتل وتتضح صورة المشهد السياسي لوطن مزقته الاهواء والميول والطوائف والمنافع الذاتيه . ايها السادة انتم لم تخلقوا لتكونوا امراء وسلاطين حكم الى الابد . هذه الهزة الرختريه في درجات ربما القادمة ستهدم سقف الوطن على ساكنيه .   


63
وثيقة الاحلام ... خبز باب الاغا

محمد علي مزهر شعبان
 
انها النقلة التي ستقلب معظم الموازين السائدة، الاصلاح الذي سيلوي الاذرع ويطأطأ هامات المستكبرين وعتاولة الفساد المتنفذين، وخلال فترة تلاهث المطالبين، وثيقة كتبت بمئة وستة صفحات مدادها احمر تبرع به الفضلاء من تفجيرات مدينة الصدر في سوق الفقراء ( مريدي) "ومسطر المعزين المذبوحين في المقدادية واشلاء نقطة تفتيش الحلة . وثيقة كان صعب قراءتها لما تساقط عليها من نثار الكلور والخردل من نفحات اهل مدينة تازه، المصابون ليس بذلك العدد الذي يؤشر عليه هم فقط 670 صريعا اين صراخ متحيني الفرص اين الابواق اين الامم المتحده وحقوق الانسان انها في سياق " تبا" في معشر رهائن الموت ومشاريع التصفية .
 انها وثيقة الاحلام ، سرحت فيها اخيلة منشئها بطيب النية ام نقاوة السجية ام تحت سطوة كتلة سياسيه . وثيقة تتضمن عناوين مرت باصلاحها الامم قرونا حتى اينع ثمارها واتت أكولها، اما نحن في العراق نخبز الاستجابة على الورق لتلبي مالم تحلم به امم الله . ( خبز باب الاغا .. حار ومكسب وتازه ) حيث مسك ثور الفساد والافساد من عنقه، فهناك محاور الإصلاح المنتظر في المجالات الأمنية والإقتصادية والرقابية والتشريعية ومعايير اختيار وزراء التكنوقراط ومكافحة الفساد . انها خارطة طريق"كن فيكن "فيها ادق التفاصيل للمرحلة المقبلة في جميع جوانب العمل التنفيذي والأمني والاداري والاقتصادي والرقابي والتشريعي وملفات معايير اختيار مجلس وزراء تكنوقراط وتقييم أداء الوزارات ومكافحة الفساد وتبسيط الاجراءات والبرنامج الحكومي وحزم الإصلاحات في مختلف القطاعات وغيرها.
السؤال أليس هذا ما نريد ؟ الاصول في الرؤية المدركه تقول: ان تحقيقه في حيازة الزمان القريب والبعيد أليس كذلك ؟ . قبل اصدار الوثيقة وبعدها.... كتلة تقول ندرسها واول شرط في الموافقه عليها تنفيذ قانون المسائلة والعدالة، والحرس الوطني.... تحالف اخر يطالب بنسبة ال 20% من الوزراء ومفاصل الدولة ، وجماعة تقول ان يخضع رئيس الوزراء لمعيار الاداء ومن هو الفاشل ومن هو الفاعل وان يذهب ولدينا البديل  منذ احم احم..... اخرى تقول بدائلنا منا والا، واخرون في هياج لا تدرك مفاداته ولا يمسك عنانه.
 ما يجعلك في دوامة الذهول، هل قرأت ام سمعت بلدا يخوض حربا اشد الحروب ضراوه واقساها وحشية، مجاميع جاءت تحمل كل الكراهية للانسان للاوطان، تحرق كل متحرك وساكن، ويقتل على الهوية كل مواطن، ويتجاوزها على اهل ملته كل ساكن وامن، ينحر كل من هو غير موال. بلد لم يتفق سياسيوه في درء الخطر، ولم يتوحدوا ولو لبعد حين ؟ هل قرأتم المعادلة على لسان اسامة النجيفي وثامر السبهان وجامعة عربية ابتضعت رئيسا لها المقرب من سيفي ليفني، لتعلن هذه الجوقة ان حزب الله والحشد الشعبي ارهابيون . السعودية تحشد تحت دعوى قتال داعش والنجيفي يمتطي عربات تركيه لذات مما يدعى من القصد والجامعة العربية برسم البيع الى اسرائيل . فقط الحشد الشعبي خارج المعادلة ... يا اولاد الكذا ... شباب وشيب تتطاوح في الجبهات دفاعا عن اعراضكم واصطفت على دكة غسل الموتى الالاف منهم وينعتون بالارهاب . حزب الله وقف وحيدا يدافع عما سميتموه قضيتكم المركزية وكانت لافتتكم ودعامة جلوس عجيزاتكم على سدة الحكم.
متى تمضون سوية ، متى يتوقف نهمكم ، ادركوا ان خرابها على رؤوسكم، ينتظر هذا الحصاد الخراب فيما بينكم ، اخر في الظل ينتظر القفز على اي غفلة او وهن او تعاكس في صفوف من تدرعوا بالموت في ان يحققوا امل الوصول في كسب الجولة ويرقن النصر لكم ايها المتنعمون .
انتظروا هؤلاء المتصيدون في دروب ما تنتج زحمة المنافسة واذ  تتمزق وحدتها ، هناك في الانتظار من يجدها وصلت اليه على طبق من ذهب . دخيلتهم كانما ضلت في منعرجاتها الملتوية تحمل مصلحة الذات للذات في غشها المستور الكامن في اغوارها لتتحين فرصة المساومة  او الاقتناص، وهي في انتظار مسك فرصة الانقضاض.


64
وداعا عام الافراح والاتراح
محمد علي مزهر شعبان
 
سويعات وعام يختم سجل ايامه ، سطور مدماة انتصارات اصطبغت بالدماء واجواء اللازورد اكتحلت بالسواد والدخان . عام مر على بلدنا حيث امتلأت الجدران باللافتات تعلن ولادة ارادة بأستشهاد فتية كأنهم العقد وسط القلادة . مر عام  فأي ايات بينات انارت ايامه ؟ واي حدث يسجل ألمع سطوره ؟ عام مضى وقد احتشدت فيه الاحداث ، تحالفات  أغلقت افاق السماء بالدخان ،  وسالت على رمضاء وطن لملم الهمة وحشد العزيمه دماء ، وتهشمت اجساد وكانه يوم الحساب بل الانفجار الكوني .
اي واقعة اجتازت كل الاحداث بريقا وعنفوانا وموقفا وسجلا بطوليا ؟  هنا عبور هناك نكوص ،هنا صولة تعقبها للنصر جولة . كل الاحداث ترفع الاعناق الى شموخ الافذاذ التي تنحني لها القامات والهامات الى رجال الحشد الشعبي ،اولئك الشيب والشباب من رجالاته وهم يواصلوا الذاكرة الى يوم بدر والخندق ويوم اذ تكالبت الاحزاب بكل حقدها وصفوفها ، فقتل عتبة وشيبة كما حررت جرف النصر  وسقط عمرو بن ود كما سقطت سواتر اختفى وراءها لصوص الارواح في ديالى ، وقلعت بوابات خيبر كما ازيحت سواتر الاوباش في حمرين ، هوى رجال هبل حين مسكوا اهل امرلي الارض المقدسة ، وسقط جبروت التحالفات حين وقفوا الكرد ليحيوا تاريخ نضالهم في كوباني وسنجار ، وصرع مرحب كما صرعت حشود البغي والظلالة في بيجي ، واكتمل بدر هذا العام بهالة المجد بدخول الرمادي بعزيمة شموخ وتاريخ المجد العسكري العراقي .
عام اعتدت امة حين تحالفت على قتل فقراءها في اليمن ، وتلونت الاهواء بلون انتماءها وميولها ، منها على ثوابت ومنها هرجت أفواه حاقده  ليقتلوا الفرحة المتقدمة للتواصل في سجل الانتصارات القادمة . واخر عناقيد التفسير المسموم حين قال قائلها : ان دخول الانبار كان نظيفا وهو يهمز بغباء من اعميت بصيرته واسود بصره دون ان يدرك ان من في الحشد له شقيق وعم وابن ، في صنوف قواتنا العسكرية .
فليسئل من تغابى ممن تتكون الفرقة الذهبية ومكافحة الارهاب واي رجال فيها ؟؟ هم هم ذات الصلب عراقيون اولا ثم ثانيا وثالثا  ، شيعة وكردا وسنة ومسيحين وايزديين وتركمان . هم هم بفسيفسائهم والوانهم وقومياتهم وطوائفهم . رجال وقعوا على الردى فهابهم  فدحروه . شيب وشباب وفتية ضمتها مقبرة النجف واخريات  وازدهت تلك البوادي بصور ترقد على الاجداث ، تنطق بلسان الاحياء واصلوا المسير في درب الحرية ، لا تهنوا ولا تفرقوا فلم ينتهي الا الاجساد ، لكن الارواح اسئتذنة من بارئها في ان تحوم عند السواتر الامامية لتواصل المسير ولتغذي الانفس بالجلد والايثار .
عام سيأتي وستختلط فيه الاوراق ، وتتداخل هويات بهويات ، تحالفات تكتلات الا انها خارج حدود خارطة ما عقدنا العزم عليه ، هو ان نخرج داعش واخواتها وادواتها سياسين امعات ام مقاتلين جحوش وادوات . سيكون العام القادم هو تصفية الحساب وابداء الصارم من العقاب ، حتى تطفأ النائرة ونسير سوية في وطن لانهاب جوع فيه ولا قلة مورد ولا شحة مال ، مهما كان المأل ، شرط ان نعيش الواقع سوية ، مواطنين وساسه ، من ادنى المراتب حد قمة الرئاسة . نحيا معا فلا لصوص ولا قصور ولا يجفخ علينا السياسي فلان ولا ينفخ علينا من ادعى الوطنية علان . هذه امنيات الشعب وفي الافق غضب عارم يختلج في صدره فان احتبس صبرا ومكابرة فعليكم احتساب ثورة الحليم . عام نتمنى فيه ان نمسح ما ركد في الانفس من حقد ونفس طائفي وتفرقة اثنية ، لنطل على الوجود كما اطلت الامم بعد حروب واحقاد واحتقانات مفلسه .

65
المنبر الحر / خاله ميركل
« في: 23:54 13/09/2015  »
خاله ميركل

محمد علي مزهر شعبان

ابتسم .. ابكي .. تأمل كم لنا القدرة ان نحول الاسى الى اهزوجة .. اهزوجة هزت ابدان المقاتلين تدبلج الى انشودة الضائعين الهاربين . المقطع قد يلون الابتسام بالدموع ، حين انشدت هذه المقطوعة التي تهتز لها الابدان في مسار الرجولة والايثار على ساحات الوغى .... الى انشودة الفرار حيث مجهول الغربة الى الاخير من القرار. اهزوجة الابدان التي اهلكها الانهيار . ربما وراء الاكمة ما خفي اعظم ؟؟؟ لعل من اشعل الحروب فينا والاوار...  اراد ان يسلب من بقايانا قدرة الاصطبار .. خاله كانت خالي . والمعرض في الجبهة اعرض في الفيافي . ايها الساسة التفتوا الى اعظم مصيبة كالطاعون حين يفتك موطن . كل الاحترام ميركل اذا كانت النوايا طيبه ومن ضمير نقي . كل الامتنان ميركل اذا منحتي هؤلاء النازعين جلد وطن ، الفارين من القتل والفتك والاحن ، احترامهم كبشر... وليس اسرى  ولا سبايا  يراكضهم للموت قدر . ميركل تمعني فيهم لازالت الاشواك والاسلاك الشائكة زرعت مخالبها في اجسادهم . ميركل هؤلاء لا يستحقون ان يسكنوا في زرائب خرائبكم . انهم ينشدون الخلاص وان كان لابد ومناص من الهروب ليكن مأواهم ضمائركم وليس العطف المجاني لاعزة قوم تخيلوا انهم ذلوا . ميركل هؤلاء اهل الابجدية الاولى وليس من امارات انبثقت من رمال البداوة . هؤلاء اهل الشواطيء الدافئة ومحيطات البترول . ميركل اسئلي من صنع داعش ومن دعمها وامدها وجعلها لعبة الادوار في المنطقة . فبقدر ان تستقبلي الهاربين من النار من مواطنهم فلا تجعليهم يسلخون في رمضاء اوطانكم . فبقدر صدر بدى رؤوما ليكن قراركم القادم في ضرب مكامن الاسباب التي جعلت بلادنا في يباب .
 
ارجو متابعة الفديو المضحك المبكي
https://www.youtube.com/watch?v=Yid0jSy_vrg&spfreload=10

66
أمر دبر في ليل .. أشتعل ابو لهب

محمد علي مزهر شعبان
 
اتحفنا رجل قانون من الطراز الاول ، بأن من تظاهر من موظفي السكك الحديد ، يجب ان يعاقبوا وفق المادة الفلانية على ضوء الفقرة العلانية . ربما يحسبها القانوني ان هؤلاء خرجوا دون طلب استئذان ، او انهم شكلوا ايذاءا لعامة الناس . لا بأس بهذه التخريجة الفقهية القانونية ، ولكن هل سئلت ايها المفكر القانوني المستنير علام خرج هؤلاء ؟ هل توقفت ولو لبرهة واحده وتسائلت اين تكمن العلة ، ما الدافع القوي الذي تصاعدت وتيرة االانفعال الى سحب قاطرات لقطع الشوارع ؟ انه الجوع والحاجة القاهرة ، ونفاذ وسيلة المطالبة ، واستحماق واستحمار الوزير لمطالب سائليه ، والفوقية في السلوك لمن انقطعت فيهم سبل المناشدة . فلات حين مناص من الخروج من جلباب الصمت والروية ، وعز من قال ع ( لو كان الجوع رجلا لقتلته ) قتل مع سبق الاصرار ، يصدر من سيد التأني وامام الصبر وفيلسوف القرار. انه الجوع والصبر بعد أن جزعت النفس من الانتظار .
وقبل ان يدرك الوزير هوة ما وقع على موظفين هو وزيرهم ، وان يعي انه لم يصرف من مال ابيه ولا شركة طيرانه الخاصة بكتلته . فبدلا من ان يعتذر فبادر الى ان يتهم ، ومن غلواء نفخه وجفخه ، وكأنه في مجلس الارستقراطية القرشية في محفل ابي سفيان ، يعلن انها ( انه أمر دبر بليل ) ... هيباه اشتعل ابو لهب ... حين فرخ ملتهبي الاحاسيس اللذين يؤمنون ان كل شيء وراءه دوافع تأمريه . ولنفترض وراءه دوافع سياسية ، هل هؤلاء الموظفين دفعت لهم رواتب وتظاهروا لغايات؟ اذن علام اعتذرت لهم بعد اتهامك اياهم بالتأمر ؟ السؤال الذي يلهب الاحاسيس والضمائر ، من انتم ماهو حجمكم ؟ نعم لكم الطموح وصراعكم من اجل فرض سياداتكم على المشهد الواهن واخرها مشيخة التحالف الوطني وكأننا لا نحيا الا تحت خيمة الاختلاف والخلاف ؟
ماذاتريدون والى ماذا تخططون ومتى تتوقفون ؟ اي اجندة تسمو بكم من الابسطة الحمر التي فرشت ومتاهة الاحلام  الى انشودة انبارنا الصامده  الى الصفقات فيما وراء الاكمه ؟ اتريدون ان تكونوا  امامة جديده وباي عنوان ؟ ماهي اجندتكم جوقة تحمل العشائرية نزوعا كي تقود بلد ، ام ميلشيات من الكسبة العاطله عن العمل يدفع لها ما يلقم افواهها سلة معاشها لتحارب  ليس على الجبهات وانما في مواطن خلق الازمات ؟ يمنح لها تسميات ازكى وانقى ما حملت سرايا في يوم مقاومة عند غبراء كربلاء وفي يوم ارزى على البشرية ، يوم عاشوراء ، وانقى ما حمل من فكر للايثار والفداء ؟  سموا ما شئتم  فلا عزاء  أفلديكم مثل عابس وحبيب من امناء ؟  ام انكم تحتبسوا وتحتجزوا محافظة قتلتم شبابها كما حدث في البصرة ، بحجة ان هؤلاء يطالبون بكأس ماء او ساعة كهرباء لغايات ورائها امر دبر بليل ؟
امتدوا وتوسعوا ايها الساده  اذا كانت لكم المؤهلات وليس الادعات . كلكم لا تشكلوا قيد انمله مع مناضل تعلق على المشانق ، او غدر بطلقة وهو ينشد بناء وطن وحرية شعب، دون ان ينشد سلطه ، ودست حكم ، وموارد وزاره ، وقصور تطل على منعرجات دجله .
ايها الساده  قسوا وزنكم على ضوء وامكانية فعلكم . الصلاة والقيام والقعود والسجود وحب الحسين ع والخرطات التسع والحيض والاستحاضه ، والخوط في ( قدور القيمة .. والزردة .. والاش ) نعرفها ندركها منذ عشرات المئات من السنين . هاتني ايها السيد ما لديك كيف ان اتصاعد بفكري برؤيتي المدركه ان اخاطب واحاكي الشعوب .
وانا اسئلك هل تستطيع وضمن اختصاصك ان تقول للاخرين " ان التطبير عادة سيئة " واذ تتواجد في التطبير كوسيلة حضور واعلام ، وتبعث مراسمه في الاثير .. اريني راسك هل حدث لها يوما لدغة بقرصة بعوضه  ؟ ليس لكم فخرا على الناس ايها السادة ، انتم تريدون السلطة فدفعتم افواجا لتسنمها ، فان تساقط البعض منكم ، فهم ثمنا لصولجانها . ولكن ماذا اقول للشيوعيين اللذين تسلقوا اعوادها وقبضوا الهواء بعد طول نضال وعناء ؟ ماذا اقول للدعويين حين تناوشتهم مخالب سلطانها الجائر الى حد ابادتهم ؟ ماذا اقول للغافلين وقد تناوشتهم يد الموت " ماذا اقول لاهل حلبجة حين تحجروا ولنساء الانفال حين تجمدوا ولاهل المقابر الجماعية حين تهيكلوا ؟ أأقول لهم.. الكم الله " ؟ ماذا اقول لمن احتدم في انفسهم قتال المستعمر والاجنبي بكل انواعه وهو نزوع وطني وسجية شريفه ، من بسطاء وصدريين ولحية بيضاء وقفت في زمن احتوى الطاغية وطن في قبضة كفه ومواطن زنازينه  ؟
هل نسلم بعد هذا التاريخ الشرس العنيف ، تعالو سلموها لمن يرفع الراية الصفراء في القاعات الفخمة وقد طحنت في المعارك رايات اصطبغت بدماء حامليها حمراء فلا اثر ولا حضور؟
لقد علمنا ابائنا حينما تفور بنا الغلواء ، وبقدرة واهنه ، وندعي بعنترية الخيلاء ، ونروم ما نشاء يأتينا هاتف من خبر الدنيا ( اكرص صفحتك بويه ) وسؤالي الاخير الى اين تريد ان تصل يمعود فلان علان ؟ شو شويه اقرأها زين . والله لو نعرف وراك شيء مرجو لاندفعنا باتجاهك . شغلتك حصاد ، وحصادك هشيم . روح مولانا اتفق مع فلان وعلان ، (وهو فلان لو بيه حض ينظم وضعه) ، مو صايره بالمدس اجلكم الله ؟ روح صير رئيس كتله ، بس غير تكللنا انته شتريد ؟ روح صير ربنا الجديد ، بيك زود تحل ازمة الكهرباء ... الماء اللي صار امنية ان تتشطف من .. ؟ روح صير مثل ما تريد، بس تكدر تهدأ فورة شعب من لصوص الارواح والمال ؟ عفوا كلت لصوص ، انما القصد ، مثلا واحد من وزارءك حمل من الذهب لزوجة ابنه في مراسيم عقدها ... حتى احتاجوا الى سيارة بيكب كي يسيرها . عمي صير بس عندك تدابير ، في ان تشبع انفسكم وتؤول الى تقلص طمعها الى التقتير ؟ يا للفقير وفي ضيق عيش حقير .. يا النذير ما سيؤول اليه المصير ؟


صفحات: [1]