عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - لطيف ﭘولا

صفحات: [1]
1

أوپريت كورونا
              .   
الى المحجورين في البيوت والذين يتحملون وزر هذا الفايروس اللعين .. اقدم اغنيتي عزاءً لكم في محنتكم مع الملعون كورونا . جنبنا الله شره وشر كل فايروس تراه العين أو الذي لا يُرى بالعين المجردة .
ونزولا عند رغبة اصدقائي الاعزاء مُحبي  الفن والأدب ,رغم انشغالي , من اجلهم اجلت بعض  كتابتي وانشغلت بكتابة قصيدتي ( كورونا ) ووضعت لها لحنا . الا ان سمر التي تشاركني في اداء الاوبريت اقترحت ان نؤديه على لحن من التراث اللبناني الخالد . . فوافقت , على امل ان اسجله لحني الجديد في المستقبل القريب .
سجلتُ الاغنية على العود في البيت تسجيلاً عاديا ً( خام ) وفي نفس الوقت استعنت بأرشيفي لتوليف الاغنية مع بعض
الصور المناسبة . آملا ان تطرب اغنيتما هذه  اصدقائنا الاعزاء وهم في هذه المحنة محجورين في بيتوهم . لنتسلى ونصبر على هذا البلاء راجياً ان تنتهي هذه المصيبة باسرع وقت معتمدين على الله وعلى وعينا وتعاوننا وبجهود كل الرجال الخيرين وفي مقدمتهم رجال الصحة الابطال. اليكم الفيديو والقصيدة بالسريانية والگرشوني ومترجمة الى العربية والى الانكليزية          .  .
مع تحياتي.                  .
صديقكم,
لطيف پولا
نيسان 2020
          https://youtu.be/gbw4OshMR9s      رابط اوبريت : كورونا
              أوپريت :     آخ يا كورونا
                                                              لطيف پولا

          كبن دهاوتوا فيروس كورونا      قاطولًا دبيشي  ولطاوى عونًا
        لا كراشت بمَرءا دعمَّن مسكٍينا    وو ووخْ  أخ  يَـونن  بگو كاسا دنونا
                              ـــــــــــــــــــــــــــــــ
         پـيشلن دَليلى  كود خا  بخا بارا    بحشا وشوعباذا  يومَن بئوارا
          ما طما ايبي خَيٍي بجونجارا       دلًا يِمّا وبابا  وخاثا واخونا
                                       ـــــــــــــــــــــــــــــ
           ما ثيله بريشن بث خرثا دزونا ...موثا وطعيوثا ويوقرا دپرشونا
        لا پيش خوشيي دنيخخ خا بينا ... كپلطخ مطاليي دأورخ بنسيونا
                                  ــــــــــــــــــــ
      نورا  دكورونا  كدايخ بدَرمانا ...نورَن مبربورى خنورا دگيهانا
       لا كدايخ بتلگا ومطرا وطوپانا ...وببيرا  دبي خوشو ولا دبي شمونا (1)
                                     ـــــــــــــ
     قاي رحقلوخ مني ولوشلوخ كمامة ...لا كمحكت اْمّي ولا كدارت شلاما
        او دلاكبه دوشا شد آخل  ساما ...أخ كيپى پشيرن بنورا داْتونا 
                                  ــــــــــــــــ
          محولق نچوكخ ولوشلَخ كماما... لا پيش جيالا آخا وتاما
       محكي بصوباثخ يان بگو قلاما ...من قورما دناثن بد اخلخ تونا
                               ــــــــــــــــ
       أن بائتوالي لا كرحقت منّي ...مكرختله پموخ مكسيَنله كمّي
           مسَپينوخ لمريا وآلها بعاينّي ...موذن كبنّوخ ولا تّي  أجبونا
                                ــــــــــــــــــــ 
       كزدن عززتي اللخ مكورونا ...خ روحا بيشتايله لا كمدال بأينا
           إن قرولِه اللَّن بآوِذلن عولا...  بيوشخ بگو قورمن خوردا وبيبونا
                                   ـــــــــــــــــــــ 
     ووخ بسبارا ليوما دخلولا ... دشاريله قطرن دأورخ لبيث گنونا 
       آلها قاطلوخ فايروس كورونا....دكپارشت يما وبابا من برونا
                                  ـــــــــــــــــــ 
      إروم  قلولا دماخِخ  لطپايا ....لوشلَخ پـوشيا وميزَر وقبايا
       دمترخله لبِـَّن من گوپا دمايا ...وو وخ بسبارا تروَن من زونا
                                 ــــــــــــــــــــــــــ
            قو دأرقخ ترون وزالن لگليا .... امد ققوانا وزرخا ونيريا
       درحقح مكل مرأي وكورونا سريا ...دمشارخ خاي دلا يبي چـو موما
                                    ــــــــــــــــــــــ 
          بيَـتوخ بگو قنن وبزمرخ لأيلانا ...لا ثوابه دماطه الن كورهانا
           حوبا مپارقلن من دث عوقانا ...ديخ  بد پارشلن آقر ميشوما

ترجمتها :
                 أوپريت : كورونا
                                                لطيف پـــولا
       ليتك  يا  فايروس  كورونا ....  قاتلَ  الاشرارِ وللأخيار ِ عونا
         ليتك  تشعر بحال شعبنا المسكين ...فحالنا كحال يونس في بطن الحوت
                                    ـــــــــــــــــــــ
          تبعثرنا في أصقاع الاْرض ِ ... وايامنا كلها عذاب واحزان
          واي طعم لحياة في المآسي ... دون اْبٍ واْم واْخت واْخ
                               ـــــــــــــــــــــــــ
      ما الذي يجرى لنا في آخر الايام .... موتٌ وضياعٌ وثقلُ الفراق
     لم تعد ثمة سعادة تمنحنا الفرحَ ..... ننجو من محنة لندخل في مصيبة !
                             ــــــــــــــــــــــــــــ
    اذا كان نارُ الوباءِ يطفئها الدواء ُ.....تبقى نارنا ملتهبة كنار الجحيم
    لن تطفئها الثلوج ولا الاْمطار ....ولا مياه بئر بيت خوشو ولا البيت شمونا(1 
                                    ــــــــــــــــــــــــ 
         لماذا ابتعدتَ مني وارتديتَ الكمّامة ..... ولا تتكلم معي أوتحييني 
       والذي لا يحب العسل فاليأكل السُم !....  اصبحنا أحجارا نذوب في الاتون
                                      ـــــــــــــــــــــ
        ارمي النقابَ وارتدي الكمامة .... اصبح التجوال هنا وهناك حراما
       تكلمي بالإشارات او بالكتابة .....  قد نُجبر يوما على أكلِ التبن
                               ـــــــــــــــــــــــــــــــ
      اذا كنتَ تُحبني هيهات ان تبتعد عني .... وتغطي فمك واُغطي فمي
     منك لله !هو  اليصبرني على بلواي ...  حبك قدري وبيدك  أمري
                                        ـــــــــــــــــــــــــ
    اخشى عليك حبيبتي من الكورونا .. فهو كالروح الشريرة لا تراه العين
    واذا اقترب منّا سيقضي علينا.... ويحرقنا  كما يحترق  الورد والبيبون
                                          ــــــــــــــــــــــــ
   اننا ننتظر يوم عرسنا  الموعود ...  لنبتعد عن الهموم وندخل مخدعنا
         قتل الله فايروس كورونا .... الذي يبعد الوالدين عن ابنائهم
                              ـــــــــــــــــــــــــــــ
     انهضي فورا لنتوجه الى الجبل ... وارتدي البوشيَّة والإيزار والزبون   
          لنبلل فؤادنا من نبع المغارة ....  فقد تعبنا كلانا من الانتظار
                                       ـــــــــــــــــــــــ
      هيا لنهرب كلانا  الى الوهاد .... هنالك مع القبج والحجل والأيائل
  بعيداً عن  فايروس كورونا الخبيث ... لنبدأ حياةً لا يعكر صفوها كورونا
                                    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    نفترش عشنا ونغني فوق الاشجار ....هيهات أن يصل الينا وبــــاء
   والحب سينقذنا من كلِ  مصيبة .... أنّى له أن  يفرقنا كورونا  المشؤوم ؟!
                                ـــــــــــــــــــــــــــــ
1ـ بيرا دبي خوشو ودبي شمونا = بئران كبيرتان كانتا في القوش  .بئر بيت خوشوا كان  وسط الاستدارة الموجودة حاليا جنوب حديقة السلام .وكانت واسعة وعميقة .وبئر بيت شمونا كان على غربها في بداية الوادي الذي يمر غرب متنزه توما توماس ,كانت بئرا ارتوازية  غزيرة المياه تصب ماءها بواسطة مضخة في خزان  مكعب اسود  ذي زنابير ( حنفيات )على كل جانب . وضع الخزان على  مرتفع شمال البئر. كان البئر يزود ابناء القوش بالماء بالاضافة الى عدة ابار  وعيون اخرى في معظم أحياء القوش  لم يبق منها بئر واحد .

Opera:  Virus Corona
By : Latif Pola

I want you Virus Corona to be ,
The killer of devils, assistant to the wronged,
Don't you feel the condition of our poor people ?,
We are as Jonah in the belly of the Huge Whale.
ــــــــــــــــــــــ
We are destroyed scattered in the world ,
Spending our days in sadness and torture,
What is the use of woeful , gloomy life ?,
Without parents, Sons, brothers and sisters!.
ــــــــــــــــــــ
What a bad misfortune we are facing nowadays ?!,
Daith, loss, and the heaviness of a separation ,
No happiness to make us rest for a moment ,
We get out of misery to fall into afflictions.
ـــــــــــــــــــــ
The fire of Corona may be put out with medicine ,
But our fire is immortal as the hell's ,
That can neither be smothered with snow or heavy rains,
Nor with water of Bet Koushoo or Bet Shumoona's Wells.(1)
ـــــــــــــــــــــ
Why do you wear Muzzle and move a way ?
You  start not to salute or speak with me ?!,
Anybody doesn't like honey let him eat poison !,
We are melting as the stones in the Forge .
ـــــــــــــــــــ
Put off your veil and wear the  muzzle,
There is no more wandering here and there ! ,
You can speak using your fingers or by writing ,
We may be forced to eat hay .
ـــــــــــــــــــــــ
 If you loved me you would never move away ,
And covered with muzzle my mouth and  yours,
I deliver my case to the God, He will help me ,
What can I do? Your love is my destiny.
ـــــــــــــــــ
My dear, I want to protect you from  Corona,
It is a devil spirit unable to be seen ,
If it comes near us it will be so dangerous ,
And we will wither as the flower and the rose .
ـــــــــــــــــــــ
We are waiting for the day of our wedding,
To untie our complex problem and enter a dream's room,
May our God kill you  virus corona !,
You have separated parents from their sons.
ـــــــــــــــــــ
   Come on dear  to ascend uphill ! ,
           Wear you poshia " maizar and " Qabaia"'
To wet our heart from Goppa d"maia) (2)
We are Both waiting for a long time .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Harry up let us go the valley !.,
With the sparrows, partridge , and the deer,
To be far away from all the pains as dreadful corona,
And start our life without disturbance.
ــــــــــــــــــــــ
We 'll rest in our nest and sing on the tree,
It will never be able to reach us any epidemic ,
Love will be able to save us from this distress,
How can it be able to separate us ugly ceature ?!.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1  )Two large wells were in Alqosh among many other wells and springs .
1-   2- Poshia:kind of women turban worn by Assyrian women  in the towns and villages of Neniva plain.Maizar  :  Women apron covered the breast and belly . Qabaia:  a long overcoat reached till the feet.
2-    Gopa D'maya :   A lage  cave with sweet water in the mountain of Alqosh

https://youtu.be/gbw4OshMR9s   Opera : Corona

2
من جولاتنا في جبل القوش
رحلة   الى  بـــــيــسقــــيــن

لطيف پولا

 قصرا دبيسقين ( برج بيسقين )
تعددت رحلاتنا الى بيسقين حتى غدت قبلتنا .. وكما يقول المثل: كل الطرق تؤدي الى روما ,كذلك كل الوهاد المطلة على القوش تؤدي الى بيسقين . مرة نتخذ نٍاربًادجوفًا دميًا وهدة گوپا دمايا سبيلا للوصول الى بيسقين أو  نٍاربًا دسيًرك وهدة سيارك على غربها او  نٍاربًا دقَفللًا وهدة قپلا على شرقها .وفي هذه  المرة بدأنا رحلتنا  من وهدة ربان هرمز ,اذ إاتجهنا غربا عبر نٍاربًا دبرسملٍا وهدة برسملي متخذين مسالك لحف الجبل ,مررنا امام جوفًا أكومًا  ﯖـوﭙـا كوما ( الكهف الاسود ) و جوفًا ديًوْنةًٌا ﯖـوبا ديوناثا ( كهف الحمام )ثم صعدنا متخذين مسارا محاذي الى رجٌولًا دبيزلًنٍا وادي ( بيــزلان ِ) .بعدها وصلنا الى مكان يـُعتقد انه كان ديرا لليعاقبة ,اذ لا زالت الصهاريج موجودة واثار القبور ,اما أسيجة الدير مع الاسف جعلت حضائر للحيوانات ...الدير المذكور يقع على قمة جبل بيسقين  ومن عنده انحدرنا الى مكان قريب من ينابيع بيسقين وبرجها الشامخ الذي شيده بندق قس ميخائيل يوحانا البازي، والد جدي لأمي ، بحدود 1860م فوق القمة ولعدة اغراض منها:  للمراقبة وللسكن فيه ولتجفيف العنب والتبغ على سطحه ,كما ذكرت لي والدتي: أنو جبو بندق قس ميخائيل يوحانا البازي , اذ قالت  ان جدها بندق مات قبل ان يسقف البرج الذي يُسمى قصرا دبيسقين ,والذي لازال قائما كما يُشاهد  في الصورة . وقد  شُيد من حجارة كبيرة منتظمة مع الجص الذي كان يُنقل من آتون كانت بقاياه موجودة في الوادي الذي يطل عليه البرج  الى قبل عدة سنوات وقبل ان يُشق الطريق الذي يمر عبر وهدة برسمل ,وقد شاهدت بقايا ذلك الاتون بام عيني قبل اثنتا عشر سنة من كتابة هذه المقالة   ِ أما بيسقين فكانت جُنينة ذات ينابيع عذبة ..تقع خلف جبل القوش بعد واد (خاتونية ) بقليل , تعود ملكية جنينة بيسقين وبرجها الشامخ الى بيت يوحانا اجدادي لأمي ,وبيت دمّان . وقد ذكر لي المرحوم الراهب مقاريس ان رئيس الدير كان يجمعهم في بداية قرن العشرين ,يوم كان راهبا مبتدءا مع زملائه المبتدئين ,ياخذهم الى بيسقين .ويقول المرحوم الراهب مقاريس :؛كنا نجلس مع العم جبو ( جدي ) في بيسقين ,كنا نتسلى معه إذ كان  حلو الكلام كريم النفس نقضي نهارنا هنالك وكأننا في الفردوس . وذكر لي ايضا المرحوم سليمان لاسو أن امه كانت تحمله يوم كان صغيرا الى بستان بيسقين ولم أرَ في بيسقين الا عمّا جبو وزوجته  رملى( جدتي )  واولاده . وقال لي  ايضا المرحوم العم سليمان لاسو :( المرحوم جدك  جبو هو الذي علمني التجوال في الجبل) . واشاد به كثيراً .
 كانت بيسقين بستان للفاكهة والخضراوات الى سنة  1933م , ناهيك عن الأشجار الطبيعية مثل شجرة البلوط والبطم واللوز والصلم ,الخ . وبقربها كانت عدة  قرى عامرة بكرومها وبساتينها لازالت آثارها موجودة هنا وهناك .هُجرت بعد مذابح  سميل  آب 1933م . وعلى قمة جبل بيسقين  كما قلنا بقايا دير  لليعاقبة ,وصهارج الدير المذكور لازالت تثير العجب في  طريقة حفرها .ثمة اسطورة تخبرنا عن فاجعة  انهت وجود  هذا الدير وبطريقة مأساوية , اذ تناقل رهبان دير ربان هرمز حكاية مفادها ان رهبان دير بيسقين اليعاقيبة  لفقوا  تهمة امام والي الموصل اتهموا فيها الربان هرمز بارتكاب الفحشاء مع حلابة كانت تحلب نعاج دير بيسقين وانجبت منه طفلاً!  ،ولما قدم الوالي ومعه مفرزة  لأعتقال ربان هرمز  استطاع ربان هرمز عمل اعجوبة, حسب الرواية ,ليثبت براءته , اذ جعل الطفل اللقيط الميت ينطق ويشير الى ان اباه  الحقيقي كان احد رهبان دير بيسقين ! , وليس ربان هرمز الذي ارتكب الفحشاء . وبعد تبرأة  ربان هرمز من تلك  التهمة  طلب رئيس القوش انذاك المدعو( كوريال ...؟)  من  ربان هرمز والذي كان نسطوريا ان يسمح له بحرق دير بيسقين انتقاما لمحاولتهم تشويه سمعة ربان هرمز والايقاع  به  . الا ان ربان هرمز، والكلام لرهبان دير ربان هرمزد ، منع گوريال رئيس القوش انذاك  من القيام بذلك وخول امره لله. وحسب القصة التي يرويها رهبان دير ربان هرمز اذ  يدعون ان  الله لبى دعاء ربان هرمز  وانتقم من دير بيسقين اذ  احرقه بمن فيه !! . ولكن لي تحليلي الخاص لِما جرى لهذا الدير . اذ كانت القوش والمنطقة باسرها تتبع المذهب النسطوري  , لكن في عهد القيصر يوليانوس المرتد عن المسحية شن  حملة على المسيحيين  وهدم الكنائس والاديرة  من بينها دير( زقنين ) في آمد عام  (  361م ) .وكان ذلك الدير  لليعاقبة المسيحيين . إضطر رهبانه الى الهروب الى جبل مقلوب في نينوى  يقودهم الشيخ متي الراهب المعروف ,ربما استقر المقام ببعض من اولئك الرهبان في المنطقة التي تسمى اليوم ( بيسقين ) خلف جبل القوش وأسسوا ديرا على اسم ديرهم في امد والذي كان اسمه دير (زقنين ) ثم حور الاسم كما يسمى اليوم في لهجة القوش بيسقين  ولازالت بقايا الدير موجودة في قمة جبل بيسقين , كما ذكرتُ اعلاه  وقد زرتها وصورتها اكثر من مرة . ولما كان الرهبان القادمون من آمد يتبعون المذهب اليعقوبي اصبح وجودهم في منطقة( القوش ) يوم ذاك  كانت تعتبر قلب النسطورية ,مزاحما لهم .  لذلك وجدوا طريقة ، وان كانت مأساوية، لإزالة وجود الرهبان اليعاقبة من منطقة كانت تتبع المذهب النسطوري !. .  الا ان بقايا الدير من الاسيجة والقبور والصهاريج كما ذكرت  لا زالت  موجودة تنتظر من يزيل التراب عنها ويكشف هذا الغموض .
اما معنى كلمة ( بيسقين ) في اعتقادي هي تصحيف ل(بية شقيا  بيث شِقيا ) أي الأرض المسقية بالماء . وفي بيسقين يوجد ينابيع ماء  كان جدي( جبو ) جبرائيل, يسقي منها بستانه . وذكرت اُمي( وقد ترعرعت في ذلك البستان ( بيسقين ) ان في  بيسقين كانت توجد خمس بُرك  طافحة بالماء, كانوا يسقون منها مزروعاتهم من اشجار وخضراوات  وتبغ .ولازالت اشجار التوت وحبة الخضراء واللوز والصلم  والبلوط  وغيرها موجودة بكثرة في بيسقين رغم الحرق الذي طالها عشرات المرات ورغم قساوة  فؤوس الحطابين ..لتصبح بيسقين اليوم مهجورة والى الابد ..واحتراما لذكرى والدتي التي نشأت في بيسقين  ولذكرى اجدادي الذين زرعوا تلك الاشجار وشيدوا ذلك البرج الذي لازال شامخا, من اجل كل ذلك,لازلت أزور بيسقين باستمرار واكتب عنها قصائد والتقط لها صورا.
وفي اللغة اللاتينية (بوشكين)  ايضا تعني بركة ماء .وكلها في تقديري مُصحفة من بية شِقيًا بيث شقيا = الأرض المسقية .
ومن الجدير بالذكر  ان بيسقين كانت ملجأ للثوار عبر الأزمان  وفي وقت الضيق بالذات  . كان الثائر الشهيد يوسف بندق , اخو جدي , وابنه الشهيد الياس يوسف بندق  وثوار اخرين يقاومون الغزاة في بداية قرن العشرين واستشهدوا على يد الجاندرمة وعملائهم في الفترة التى كان الجاويش احمد الصقلي( سقلي ) ومعه الجاندرمة   يشنون حملات الاعتقال في القوش  والمنطقة باسرها  لأجبار الشباب لزجهم في الحرب العالمية الاولى عام 1914م  .


حكايات عن  بيسقين
عن والدتي :
1ـ حول الذهاب كل يوم للعمل في جنينة بيسقين :
ذكرت والدتي انها كانت كل يوم, فجرا ً,تذهب مع والديها وإخوتها ميخا , هرمز ورحيم الى بيسقين, وكانت الشمس تشرق عليهم وهم ( ܪܫ ܪܝܫܐ  ܕܛܘܪܐ رش ريشا دطورا ) على قمة جبل القوش  ثم ينحدرون الى وادي خاتونيات ,ومن هنالك الى البستان (بيسقين) .ولصغر سنها كان خالي هرمز يحملها على اكتافه من القوش الى بيسقين.
2ـ حكاية  الحيّة  في بيسقين :
 قالت  والدتي : في ايام طفولتي كنتُ في احد الايام نائمة عند البركة بجانب النبع  في بيسقين  فشعرتُ بشيء ثقيل على صدري ولما فتحت عيني رأيت حَيَّة كبيرة قد التفت على نفسها على شكل قرص كبير جاثمة على صدري . فامتلكني الرعب وصرختُ  منادية أبي وانا جامدة في مكاني ككي ! ككي ! )  أبي ! أبي ! . جاء جواب ابي فورا : لا تخافي ابنتي لا تخافي !  انها اليفة (شَينًيًةٌا يلًُىُ شنيثايلا ) وما ان قدم ابي حتى نشرت الحية نفسها بهدوء وتركتني واختفت بين الاشجار .وصل ابي  وهو يبتسم ليهدئني قائلا:  ابنتي هذه حَيتنا في بستاننا منذ عهد ابي وجدي وقد كانت معي هنا منذ طفولتي .
3ـ حول الرجال المسلحين  الثلاثة :
قالت والدتي كنتُ مع ابي مرة في بيسقين   واذا بثلاثة رجال مسلحين   كل واحد منهم متسلح بالبندقية ومسدس وعلبة معلقة على الصدر!. رحب بهم والدي وما ان شاهدوني صرخوا : آآ  زرد ِ  هذه انت !( زردِ اسم دلع لوالدتي في طفولتها ) . فقال والدي لي : تعالي عند عَمَّكِ ميخا ! . فحملني المرحوم عما ميخا  وتناول العلبة المتدلية على صدره ووضعها على عيني قائلا:  انظري يا زردِ  بالدَربين !  ها ماذا ترين ؟! . فقلت متعجبة : وي عمي ميخا ارى تلك الاشجار البعيدة امام عيني !!. ضحك الجميع .فقال عمي ميخا : زردِ هذا دربين يقرب كل الاشياء البعيدة .
جلس الرجال الثلاثة مع والدي وبعد ان تناولوا الغداء وبعض الفاكهة ودعونا ورحلوا. فقلت لأبي من هؤلاء يا ابي ؟ .قال والدي : هؤلاء هم ميخا زراگا  , الياس شللى , وسليمان كتو. يزورونني هنا بين حين وآخر . ثم اوصاني ابي حذرا إياي  ان لا اخبر احداً لانهم مطلوبون للحكومة والشرطة تبحث عنهم في كل مكان !.
4ـ   اخر  زيارة لبيسقين المهجورة :
ذكرت والدتي : بعد مذابح سميل 1933م اصبح الهجوم على القرى الاشورية وقتل ابنائها مُباحاً  حسب قرار الحكومة انذاك بإبادة الاشوريين !! كما فعلت الدولة العثمانية بالارمن والاشوريين واليونانيين في مذابح سيفو . لذلك اصبح  الذهاب الى  بيسقين والعمل فيها مستحيلا . وفي سنة 1935 م قال أبي لأخي هرمز,( والكلام لاُمي ), لماذا لا تذهبون الى بيسقين وتجلبون بعض الخضراوات والفاكهة؟. مرت سنتان ولم نزرها ولا نعرف ماذا حصل لها ؟.   قالت والدتي : ذهب  اخي هرمز واخذ معه موسى ابن المرحوم شمعون دمان ( طعان ) وتسلقا الجبل  وذهبا الى بيسقين ولم تمض الا عدة ساعات واذا بموسى  دمان يصرخ في ازقة محلة اودو في القوش  : هاوار ! هاوار !  هرمز ابن جبو  قـُـتل ! . هبَّ شباب  محلة اودو ومعهم ابي وامي واخواني وتوجهو نحو بيسقين . واذا باخي هرمز جالسا على صخرة تطل على جنينة بيسقين, هرعوا  اليه مستفسرين منه : ماذا جرى يا هرمز ؟! لماذا عاد موسى دمان وهو يصرخ في الأزقة ويقول: هرمز قـُـتل !! ؟. فأجاب اخي هرمز ( والكلام لوالدتي ) : عندما وصلنا الى بيسقين قلت لموسى: اجلس على هذه الصخرة المشرفة على بيسقين وراقب المنطقة وانا ساذهب واقطف  بعض الفاكهة  فاذا رأيت شخصا غريبا قادما اعطني اشارة . ولما بدأتُ بجني بعض الفواكه من الاشجار رأيت رجالا مسلحين بالبنادق يتسلقون سور البستان .بدأتُ اُراقبهم  وبعد قليل رايتهم يتجولون في البستان   فالقيتُ بنفسي في الوادي القريب متخفية بين الاشجار  وتمكنت من الوصول الى الصخرة التي يجلس عليها موسى واذا بموسى قد هرب وتركني ! . ولما سألوا موسى لماذا تركته وجئت تصرخ في الأزقة؟.  قال : لما رأيتُ الرجال الغرباء  المسلحين  دخلوا البستان صرختُ : هرمز! هرمز! ولما لم يجبني ظننتهم قد قتلوه فهربت بجلدي لطلب النجدة .
 بعد هذه الحادثة قال والدي :( والكلام لأمي )   اجلسوا في البيت ولا احد يتقرب الى بيسقين . ومن يومها اصبحت بيسقين مهجورة .
5ـ في سنة 1969م كان  المرحوم خالي  ميخا قد سافر من بغداد الى القوش وبعد عودته قالت لي المرحومة  والدتي: غدا جمعة و خالك ميخا قدم من القوش   لنذهب نزوره ولنسمع منه اخبار القوش . كان بيت المرحوم خالي ميخا في الدورة .وما ان وصلنا نادى خالي على والدتي اُبشركِ اختي ذهبت الى بيسقين  !. قالت والدتي متعجبة : صحيح ؟ كيف ؟
قال المرحوم خالي ميخا : اخذتُ معي هرمز خبير وسلكنا نفس الطريق الذي كنا نسلكه قبل 36 عاما ً, لأنني لم ارها منذ احداث سميل  1933م . 
قالت والدتي : وكيف وجدتها ؟ . قال المرحوم  خالي لوالدتي :  ماذا اقول لك يا أنو ؟! قد اصبحت غابة متشابكة الاشجار, سورها لازال قائما تغطيه الأشجار الشائكة ܣܢܝܬܼܐ  سوَنياثا , وحتى الباب المصنوعي من خشب الجوز والمدخل مُغطيان بالاشجار الشائكة . وبصعوبة بالغة تمكنا انا وهرمز خبير من فتح طريق بين الاشجار الشائكة  والمتشابكة ودخلنا الى البستان . وجدتها مليئة بالاْحراش واشجار متشابكة  مع بعضها فتذكرت ابي كيف كان يزرعها وينظفها وينظم  اشجارها  وسواقيها وبرك الماء . ولما كان  المرحوم خالي ميخا يتحدث عن بيسقين كانت عيون اُمي الزرقاء تغرورق بالدموع وقالت وقد غلب على صوتها النشيج : ليتني أزور بيسقين  مرة ً ثم أموت من بعدها ! .
6 ـ بيسقين قِبلة الزوار :
ذكرتُ في متن المقالة اْعلاه اْن  الراهب المحبوب مقاريس قال لي مرةً, لما عرف ان جبو ( جبرائيل ) بندق يوحانا هو جدي , ان رئيس الدير كان يأخذهم الى بيسقين. ثم  راح الراهب المحبوب مقاريس  يحدثني عن جدي الذي كان يستقبلهم بحفاوة في بستانه . ولما اخبرتُ المرحومة والدتي بحكاية الراهب مقاريس قالت:  كان الكثيرون ياتون لزيارة أبي في بيسقين واستطردت قائلة : كنتُ طفلة صغيرة مع اُمّي في زيارة لدير ربان هرمز واذا بعدة عوائل قادمين من الموصل ومعهم الاستاذ بطرس نعامة واخوه الاستاذ صبيح نعامة,كان يسال الرهبان عن شخص يرافقهم الى بيسقين  .فقال احد الرهبان هذه خالة رملى زوجة  عما جبو وابنتها  انو !. فقلت لهم بحماس طفلة نشطة  ( والكلام لوالدتي ): هل تريدون ان اخذكم الى بيسقين ؟ . فقال الاستاذ پطرس نعامة متعجبا : وهل تستطيعين  يا حلوة ؟ .فقلت بثقة نعم استطيع . فقال: هيا بنا ! . سرتُ امامهم بسرعة في المسالك الجبلية وهم من خلفي يصرخون : على كفكي يَمعودة قتلتينا !! اشون عَجية هاي ؟!. وما ان اشرفنا على البستان وانا في المقدمة  قد سبقتهم بمسافة طويلة  رآني والدي من بعيد وضع يده على عينيه يحجب بها اشعة الشمس ليرى من هذه الطفلة القادمة اليه ؟!! . وما ان عرفني حتى صرخ : (زَردِ آيت ايوات ؟! ) زردِ هل هذه انتِ ؟!!.   من اتى بك الى هنا ؟ وحدك  أتيت ؟ ولماذا  جئت من هذا الطريق ؟! . قالت والدتي : ككي ! أبي !  انظر من يأتي معي  اليك من دير ربان هرمز ؟!! . رفع والدي رأسه .وبعد  قليل اقترب اليه استاذ پطرس واستاذ صبيح  نعامة ومن معه  ورحب بهم والدي  كل الترحيب وفرش لهم بساطا في الظل  تحت الأشجار . وعند المساء عدنا جميعا سوية الى القوش .
ودار الزمان , وبعد اكثر من  ستين عاماً  من هذه الحكاية ,كنتُ مدرساً في بغداد ـ الغديرـ في متوسطة المعتصم كانت معنا في نفس المدرسة مدرسة رسم اسمها اُميمة  صبيح نعامة ذكرت لي بان عمها پطرس نعامة كان معلما في القوش , فتذكرت ما قالته والدتي من حكاية زيارتهم الى جدي في بسقين . وما كان مني الا ان اسرد لزميلتي اميمة تلك الحكاية وكيف  ان والدتي في طفولتها اخذت عمها وابيها ومعهم عوائلهم من دير ربان هرمز وقادتهم الى بستانهم ( بيسقين) حيث استقبلهم جدي .واليوم ازور بيسقين ولم اجد فيها أثراً لهم ..                       
وهذه  بعض الصور التي التقطتها اثناء زياراتي الى بيسقين   .. وقد كتبت قصيدة من وحي ( بيسقين ) ايضا , مستذكرا فيها المرحومة والدتي العزيزة  التي ترعرت في هذه الجنينة ولطالما لهجت بذكرها !, ومن وحي ابطالنا الثوار الذين اتخذوها قاعدة للمقاومة الشعبية ضد الغزاة والانظمة الدكتاتورية  عبر التاريخ . واليكم القصيدة  ايضا أدناه :
           عــش النســور
                           لطيف پولا
حملتُ فوق القِمَمِ قلباً وحباً وعودا
وبدا الماضي حاضراً حين وطأتُ الجلمودا
بقايـا كروم فيها صهاريج ودوالي                   
         وشجيـرات تميــس مع النسيـم قـدودا
وسمـاء كأنهـا زرقة بحر المحيط       
     وطبيعـة قد فـاق سحر جمالهـا الخـودا(1)
وبتُّ مفتونـاً بهـا لتنسيني كل هَمّي
         وخيــال الشعــراء لا يتخـذ حــدودا
فعشقتُ ربيعهـا حَرَّهــا وبردهـا
        وعشــاقُ الحريـة يحطمـون القيــودا
وتهاديـتُ فـي وادِ كطير حُرّ طليق
    وكتيـسِ جبليٍّ حيـن واجهـهُ الصعـودا(4)
وهفوتُ الـى ((بيسقين)) وبقايا جنينة
    وسمعـتُ لفؤادي من الأعمـاقِ رعــودا
((بيسقين)) يا أم الثوارِ! وكم أرضعتِ الأسودا
    وقد أَجرمَ بنوكِ حين قطعــوا النُهــودا
كنــتِ ملاذاً للنجـاةِ، فمنحـوك الجحـودا
    ولا أحسبه حراً من يتناســى الجــدودا
أطلالُ أين أهلها؟ لمـن بذلـوا الجهــودا؟
 والبرج الشامخ يبكي مع الصخور شهـودا
لا زال النبعُ يسيل، والشحــرورُ مغــردا
         كدمـعِ يتيمِ يجـري ليستـدَّر النشيــدا
ــــــــــــــــــــــــ
ومن  القصائد التي  غنيتها من وحي بيسقين
هذا مطلع احدى قصائدي باللغة السريانية وترجمته بالعربية والسريانية وهو موال لأحدى اغنياتي
ܟܼܒܪܟܐ ܕܒܝܣܩܝܢ  ܒܨܦܪܐ ܕܟܢܘܢ
ܡܥܝܢܟܝ ܨܦܝܝܐ ܒܫܬܢ ܘܒܪܘܢ
ܙܡܝܪܝ  ܒܚܘܒܟܝ ܒܠܝܠܐ ܘܝܘܡܐ
ܐܝܡܢ ܕܡܝܬܢ ܒܥܘܦܪܟܝ ܒܗܘܢ
خ بركي دبيسقين مخوشكا دكانون
 مأينَخ صِپيي بشاتن وبراون
زميري بحوبخ بليلى ويوما
ايمن دميثن باوپبرخ بهاون
ــــــــــــــ
ترجمتها :
كنبع بيسقين في صباح كانون
من عينيك العذبة اشرب لأرتوي
وقد غنيت بحبك ليل نهار
ويوم أموت أحيا فيك من جديد
As the sprigs of Bisqin,
From your charming eyes I'll drink,
As I sang in your love day and night ,
When I die I'll be alive in you again.
By : Latif Pola


https://youtu.be/8ntqh3AIPg4    رابط اغنية شلاما اللوخ أثري في اليوتيوب

3
اخواني الاعزاء
بعد التحية
ادناه فيديو لقراءة قصيدتي  باللغة العربية في الحفل التابيني للشهيد الخالد المطران فرج رحو , مع قصيدة باللغة السريانية تحت عنوان ( سَورا ربَّـا ) ايضا كتبتها على روح المرحوم الشهيد المطران فرج رحو .
مع تحياتي
اخوكم
لطيف بولا 

https://youtu.be/ukDMzfKnUB4

4
تعقيب على رد الاستاذ وليد حنا بيداويذ
شكرا لملاحظاتك رابي وليد . عوامل الهجرة والاخلاء والفناء كانت ولا زالت مستفحلة وقد اكدت على ذلك في مقالتي من خلال ارقام وبيانات الاحصاء . ثمة عشرات المدن والقرى قد خلت من اهلها ولم يبق منها الا اسمها فحسب يشير الى هويتها .انه مجرد وقت كل شيء سينتهي ويصبح ذكرى كما نقرأ ونكتب عن اجدادنا .. انها الحقيقة المرة مع الاسف .
مع تحياتي
لطيف پولا


5
عن أي مستقبل تسألني يا زميلي ؟؟!
هذه تلكيف نموذجٌ صارخ ٌ !.
                                       
لطيف پولا

 
قرات ما كُتبَ على لوحة البيانات لسكان تلكيف  وتذكرتُ بيتا من قصيدتي المُغناة : برقًلًا دةَشعيةًٌا بَرقلا دتشعيثا ( صدى للتاريخ ) غنيت بقرانا ومددنا وقلت في تلكيف ةلكاٍفٍا:
شلًمًا  علكي  ةلكٍايفٍا   ...   أكيليىي يًلدكيْ يليفٍْا؟
دشَمعيْ سْوجٌيًةًٌا داومةًٌا ...  عينيْ بجو دمْعيٍا طيفٍْا
شــلامــا  أللـَّـخ ـ تـلكـيــپــى ! ...  كيـلــي أيــالــخ إلـيــپـى ؟
دشـمأي  ســوغياثا  دأومـثـا ...   أيـنـي  بگو  دمأي  طيپى
https://youtu.be/8nEl8Iy6-JI  رابط اغنيتي : بَرقالا دتشعيثا في اليوتيوب
ــــــــــــــــــــــــــــــ
انها الكارثة التي حلَّت على معظم قرانا وبلداتنا في وطننا وعبر قرون عديدة بسبب المذابح والاضطهاد والبطالة والهجرة  والتهجير القسري بكل انواعه مما ادى الى تناقص اعداد نفوس بل الى إفراغ عدد كبير من قرانا وبلداتنا من أهلها وسكانها الاصليين .وكان هذا ولا يزال  نوعا آخر من انواع الابادة الجماعية وما نسميه في القوش قطًلًا بخَشوًا قطالا بحَشوا ( الموت البطيء ) . وهنا يتجسد مثالٌ اخر وصارخ لما حصل لبلدة تلكيف ةلكٍفٍا في سهل نينوى ,التي كان عدد سكانها الاصليين حسب بيانات الاحصاء  في سنة 1933 م ( 14,300 ) نسمة , في حين تناقص هذا العدد ليصل في سنة 2020 م الى( 232 ) مائتين واثنين وثلاثين   نسمة   فقط .وهذه فاجعة كبرى . وبمقارنة بسيطة ,حسب قاعدة بيانات الاحصاء نتوصل الى هذه الحقيقة المُرَّة :
ـ اذا كان عدد سكان العراق حسب احصاء 1933 م اقل من( 3  ثلاثة ) ملايين نسمة , واليوم نفوس العراق زهاء (40 ) أربعين مليوناً . فكم يا هل ترى يجب ان يكون عدد نفوس ةلكٍفٍا تلكيف اذا كان في 1933 م ( 14,300) اربعة عشر الف وثلثمائة نسمة   ؟.
ـ نفوس العراق, رغم الحروب والاعدامات  والاضطهادات والتهجير القسري ,تضاعف اكثر من (13)  ثلاثة عشر مرة  خلال تسعة عقود . في حين كان يجب ان يتضاعف عدد نفوس تلكيف وسائر قرانا وبلداتنا اكثر من 13 مرة  في الفترة نفسها .لأن ابناء الريف اكثر انجابا للأطفال وفي سهل نينوى بالذات المعروف بخصوبته تربته وغزارة امطاره وشهرة ابنائه بنشاطهم في الزراعة والحرفة المتوارثة منذ الاف السنين . وقد أشاد  هيرودوتس المؤرخ اليوناني بهذا النشاط لشعب الرافدين  الدؤوب قبل اكثر من 2500 عام , يوم زار بلادنا واشاد بكميات الغلة وجودتها في بلادنا .وابناء تلكيف هم احفاد هؤلاء العظماء وابناء هذه البلاد التي ادهشت هيرودوتس المؤرخ  الاغريقي .وعليه  اذا اخذنا نفس نسبة زيادة سكان في العراق ,والتي بلغت ثلاثة عشر ضعفا منذ 1933م العراق بنظر الاعتبار, وطبقناها على ابناء تلكيف ,يجب ان يكون عدد نفوس السكان الاصليين في تلكيف  اليوم اكثر من  (186,000) مائة وستة وثمانين تلكيفيا في تلكيف. وهذا ما كان يجب ان يحصل لكل قرانا ومُددنا .الا ان اسباب الموت والفناء والتهجير وإخلاء القرى والبلدات كان ولايزال قائما حتى تنقاص عدد نفوس ابناء شعبنا من مليون ونصف قبل 2003 م الى 200,000  مائتي الف فقط . قرى وبلدات ذبح اهلها او اجبروا على اخلائها ولكن الكثير منها لا يزال يحتف بالبصمة الاصلية لمعالمها اذ لازالت كثير من اسماء الاماكن والمعالم كالطرقات والتلال والوديات تسمى باسمائها السريانية الاصلية رغم تشويهها وتصحيفها وتفيرها عمدا او جهلا . وفي تلكيف ةلكٍفٍا نفسها على سبيل المثال لا الحصر لازالت كثير من الاماكن تحتفظ اسمائها السريانية الاصلية مثل : تل يمثا ةل  يَمةًٌا  وتعني ( تل البحيرة ) , (تلا دديوانا ةلًا دديوًنًا  وتعني ( تل الجني او المجنون ), اورخا دبيث حنا حكيم اورخًا دبية خَنًا خَكيم  وتعني ( طريق آل حنا حكيم ,(  رأولا عموقا رًجٌولًا عَموقًا وتعني ( الوادي العميق)  ,روما سموقا,رًومًا سموقًا ,وتعني الهضبة الحمراء ,( مارت شموني مرةي شمونيٌ  و تعني (السيدة (القديسة) شموني ). بالتاكيد , ثمة عشرات الاسماء السريانية الاخرى التي تعود الى عصر نينوى الذهبي مُسحت من الذاكرة وابناء تلكيف المشتتون في العالم نسوها او تناسوها . وهذا حو حال عشرات بل مئات من قرانا وبلداتنا خاصة التي خلت من اهلها . وهذه صفحة واحدة من الاف الصفحات في سفر مأساتنا المكتوب بمِدادٍ من الدمع والمخضب بدماء الملايين  من الشهداء.
خلاصة القول :
 وفي مقابلة  مُـطوَّلة ,كان قد أجراها معي الصحفي الألماني( ايرل دِكّـا ) مراسل احدى القنوات الالمانية, سألني عن مستقبل المسيحيين في العراق ؟
 فقلتُ له مما قلت : يا زميلي فقط اُخبرك هذا الشيء المرعب لتستنج انت  بنفسك عن مستقبل أُمَّةِ  ذبحت عن بكرة ابيها. واليك الحقيقة :   قبل 1400 عام  كان عدد نفوس المسيحيين في بلاد الرافدين ( العراق حاليا ) (7,000,000) سبعة ملايين مسيحي . وبعد الف واربعمائة عام كان يجب ان يكون عدد نفوسنا اليوم اكثر من مليار انسان,  حسب قاعدة بيانات الاحصاء .أجل  مليار انسان من ابناء شعبنا احفاد الحضارات ذبحوا وهُجّروا او اُجبروا على صهرهم وترك دينهم ولغتهم وقوميتهم ولم يبق منهم اليوم في موطنهم اكثر من( 200,000 ) مائتي الف فقط !!! . ترى اي مستقبل بقي لهذا الشعب الذي بعد( 1400 ) سنة تناقص من سبعة ملايين ليصبح عدد نفوسه مائتي الف فقط ؟؟!!  وقد تعرض ولايزال يتعرض للإبادة الجماعية  ,وبطرق عصرية حديثة! ,  رغم انهم ابادوا منه وبشتى الطرق اكثر من مليار خلال( 1400 )عام ,لكنهم  لازالوا مصممين على قلع جذوره  ومحو تاريخه وذاكرته وحرق هويته , لأنهم يخشون ان تزدهر  بين اطلال  جدوده  زهرة حضارية تغدو ثانية دوحة في تلك الفردوس  التي حولوها اليوم الى مقبرة لأبنائها  ..
عن أي مستقبل تسألني يا زميلي ؟؟؟؟!!!.


6





https://youtu.be/IY2y80GpcCY  رابط أوپريت:هل تذكرين حقولنا
أحلام شاعرية  من ايام الطفولة
                    هــــل  تــذكـــريـــن ؟
 شعر, لحن , تسجيل , توليف ,عزف على العود وغناء,:  لطيف پولا

هــل تذكرين حقولنا وشقائق النعمان .... زاهية  كالمروج  الخضراء ؟
وشـمس  الصباح  تنشر  اشعتها  .... وصوت العصفور بين ورود  الحندقوق
هل تذكرن عندما اختبئنا تحت سنابل القمح ... وحشرة الزيز تتمرجح فوق رأسينا ؟
حينما  قلتِ  له  ايها  الفضولي !  ....  ما لك تتبحلق بنا بعيونك  القبيحة ؟!
قلتِ  لي اطرده انني  خجلانة ...  اخشى ان ينقل خبرنا ويفضحنا في الاسواق !
هل تذكرين حينما استفقنا وتدحرجنا على الارض 
                                لما سمعنا صوت اُناس من بعيد ؟
هل تذكرين لما انتشيتِ على صوت غنائي ...  واحلامي تتفتح في اعماق عيونك ؟
هل تذكرن لما صحونا من حلمنا الجميل ... وابتسامة الحب تشرق على محياك ؟
هل تذكرين لما مالت الشمس الى الغروب ....  ونعاجك  تثغوا  وتتفرس  بنا ؟
هل تذكرين لما قلت متى نكبر .....   لنبني لنا  عشا  جميلاً زاهيا ؟
لما كنا صغارا كل أعمالنا كانت في الخفية ....نخشى الناس والغربان والجوارح !
لما كتبنا إسمينا على الحائط بالطباشير....   وسهمين مغروسين في قلبينا !
أمست اغنية لزمن في الماضي البعيد ....  لتغنيها من بعدنا العصافير والحمام
هل تذكرين لما قلتُ لك  دعينا كالطيور ....  لا تخشي شيئا ولا  تتضايقي !
تلك الأحلام تلاشت  مع أيام طفولتنا  ....    لتُـمسي ذكرى في بيوتنا المهجورة !
ها قد اصابنا الكِبَرُ وشتتنا الدهرُ  ....    نبكي  ونغني  لنطفيء  نـيـرانـنـا  ..
https://youtu.be/IY2y80GpcCY  رابط أوپريت:هل تذكرين حقولنا دكرةي خَقْلًةن
Romantic dreams from our childhood ..
Do you remember ?
Do you remember our fields and the red flowers,
Bloomy as a green Pastures ? ,
The morning's sun was  spreading its rays,
And a sparrow chirping on the melillotus flower,
Do you remember when we hided among the wheat ears?,
And a locust was swinging over us ?,
When you cry:" you curious insect  !,
Why are you looking with your ugly eyes !?",
You said:" drive it away I am ashamed  ! ,
Else it will expose our secret among the people ", 
                 Do you remember when we rolled on the ground, 
When we heard the sound of faraway  people ?,
Do you remember when you slumbered as I was singing ,
My dreams were blooming in the depth of your eyes,
Do you remember when we woke up from our dream?,
And the love's smile was glaring over you face?,
Do you remember when the sun was about to set ,
And your sheep were bleating and  gazing at us ?,
When you asked me :" when shall we grow up ,
To built us a colorful  brilliant nest "?, 
When we were children all our deeds where in secret ,
We  were afraid of era , crows and hawks,
We wrote our names on the wall with a chalk ,
And two arrows penetrated our hearts ,
They remain there a song of an old times ,
To be sung by doves and sparrows,
Do you remember when I said:" let us as the birds ,
Why are you afraid and annoyed "?, 
Our dreams vanished with our childhood ,
To be memories in the deserted houses ,
Now ,we became dispersed  aged people ,
Sing and crying to extinguish our fire.

Poet  melody and song  by : Latif Pola


7
بحث : كيف تتحول اللغات الى لهجات واللهجات الى لغات ؟
                                                   
لطيف پولا
سألني احد الاصدقاء عن سبب اختلاف لهجاتنا وعدم تعلمنا الفصحى التي تجمعنا ؟
ومن اجل الاجابة على هذا السؤال يجب ان نتناول الموضوع بعلمية ونتعمق ببحثنا لنصل الى تلك الاسباب التاريخية التي جعلت من لغة واحدة عدة لهجات ومن ثم قد ياتي زمان على تلك  اللهجات لتصبح هي الاخرى لغات معترف بها .وبناء على التقرير الذي نشرته منظمة اليونسكو ثمة 7000 لغة في العالم .
كل اللغات في العالم يطرأ عليها تغير وتتبدل وتتغير حسب الظروف السياسية والجيوغرافية وقد تصبح لهجات بمرور الازمان ومن ثم  هذه اللهجات قد يطرأ عليها تغيير  لتصبح  لغات مستقلة منها من يحافظ على اسمها القديم ومنها من تجد لها اسما جديدا او تفرض عليها اسماء من الاخرين كما حصل للغتنا الاكدية بعد ان اصبحت بابلية واشورية وكلدانية وسريانية وفليحي وفلا  ووو .. والسبب هو عدم وجود نظام سياسي يقر رسميا باسم اللغة  ليتمسك به الشعب وليعترف به الجميع  . وقد حصل في التاريخ هذا التنوع  والتعدد في اسماء  كثير من اللغات كما حصل للغتنا .على سبيل المثال اللغة اللاتينية  : اللاتينية كانت لغة  الامبراطورية الرومانية التي ضمت اورپا وشمال افريقيا وتركيا الحالية واجزاء كبيرة من الشرق الاوسط ولمدة تزيد على 1800 عام. حينما سقطت الامبراطورية وانتهت سلطتها السياسية على الشعوب التي حكمتها وظهرت دول مستقله لها كياناتها السياسية المستقلة انقسمت اللغة اللاتينية الى لهجات.وبسبب دخول شعوب كثيرة ضمن تلك  الامبراطورية المترامية كان للغة تلك الشعوب  المنضوية تحت لواء الامبراطورية الرومانية تأثيراً كبيرا على اللغة الرسمية ( اللاتينية ) ومن بعد ذلك اصبحت هذه اللهجات المنبثقة من لغة الأم  لغات مستقلة ! . كاللغة الفرنسية والبرتغالية والاسبانية والايطالية وغيرها والتي كانت تشكل سابقا لهجات محلية  في اللغة اللاتينية المحكية كما هو الحال في معظم اللغات ومنها لغاتنا في العراق  كالاكدية والعربية والكوردية والتوركمانية وغيرها. بعد سقوط الامبراطورية الرومانية وظهور انظمة سياسية مستقلة اصبحت لكل دولة من هذه الدول لغتها المستقلة  سميت باسمها الرسمي لتصبح اللغة اللاتينية في القواميس فقط . وهذا يشمل معظم لغات العالم  .
فيما يخص لغتنا الاكدية : عندما سقطت الامبراطورية الاكدية اصبحت بابل فيما بعد دولة, واشور ايضا دولة مستقلة .بمرور الزمن اصبحت لبابل لهجتها الاكدية تختلف قليلا عن اللهجة الاشورية الاكدية ,والسبب هو اختلاف الاقوام الداخلين ضمن الدولة البابلية والاشورية .وبسبب التنوع العرقي الكبير في الدولة الاشورية بعد توسعها الكبير حيث وصلت الى القوقاز شمالا والى مصر جنوبا وبلاد فارس شرقا والى قبرص غربا ,وبسبب اعداد الآسرى الهائل الساكنين  في القرى والمدن وفي  بيوتات الاشوريين نفسها , حيث يذكر المؤرخ الانكليزي الشهير( هـ .ج .ويلز ) ان في كل بيت اشوري كان يوجد ثمانية من الأسرى, وكان الآراميون يشكلون النسبة العالية خاصة بعد معركة  قرقر في سوريا التي دحر فيها الملك  الاشوري شلمنصر الثالث تحالفاً من اثني عشر ملكا من الاراميين والسامريين كانت تدعمهم مصر وعيلام .وتعد معركة قرقر من المعارك الكبيرة  في تاريخ العالم القديم.  وهذه هي اعداد الجيوش التي اشتركت فيها واعداد الاسرى الكبيرة التي نقلت الى اشور لتشكل النسبة العالية والكبيرة في المجتمع الاشوري والتي اصبح للغتها فيما بعد تاثيرا كبيرا  على اللغة الاشورية ـ الاكدية . وهذه هي واحدة من تلك المعارك الكثيرة التي كان من نتائجها جلب اعدادا كبيرة من الاسرى الى بابل واشور :
تصف لنا حوليات  شلمنصر الثالث( 859 و 824) قبل الميلاد اعداد  قوات المتمرد  حداد زير وحلفائه في معركة قرقر   كالتالي:
 1ـ كان المتمرد على الامبراطورية الاشورية  حداد زير نفسه يقود:  1200 عربة حربية ، و1200 فارس ، و20,000الف  جندي.
•    2 ـ إروليني  ملك حماة، ومعه 700 عربة حربية، و700 فارس و 10,000الاف  جندي  .
•     3ـ أرسل  أحاب، ملك إسرائيل 2000 عربة حربية و 10,000جندي
•   جندي  500 4 ـ ارسلت مدينة قيليقية
•   5ـ أرسلت مدينة موسورة وهي مدينة قريبة من قيليقية  1000 جندي.
•   6ـ أرسلت مدينة أركانتا (تل أركا) 10 عربات حربية، و10,000 جندي.
•   7ـ أرسلت مدينة  أرواد 200 جندي
•   جندي . 200 8ـ  ارسلت بجبل ( لبنان)
•   أرسلت مدينة شياتو بجبال الساحل السوري  ( العدد مجهول ) 9 ـ
•   ملك العرب 1000 جمل ( جَمّال ـ فارس ) 10ـ أرسل جنبو   
•   11ـ ارسل الملك بعشا بن روحوبي مئات العمونيين لدعم التحالف ضد شلمنصر الثالث .
•   تمكن شلمنصر من دحر كل هذه الجيوش.وة كانت الدولة الاشورية وطوال 2000عام من عمرها في حروب مستمرة وفي كل معركة تنتصر فيها كان عدد الاسرى يزداد  ونتيجة ذلك اصبح  عاد الاسرى كبير جدا. مثلما جلب نبخذنصر الثاني آلاف الاسرى من اورشليم واسكنهم في بابل. وعليه ونتيجة لكل ذلك اصبح للغة هؤلاء الاسرى تأثيرا كبيرا على لغة الأم , سيما وان الاسرى كانوا من اقوام متعددة جلبوا من بلدان كثيرة ولكل قوم لغته اثرت بشكل وباخر على لغة الام.ولهذا تجد في لغتنا وفي لهجاتها مفردات دخيلة كثيرة يقول المؤرخ الانكليزي ( ويلز ) ان الارامية اصبحت اللغة الثانية في الامبراطورية الاشورية ,  وبعد سقوط الامبراطورية الاشورية اصبحت اللغة الارامية هي اللغة السائدة في البلاد ثم اصبحت اللغة السائدة  في الشرق الاوسط لتحل محل اللغة الاكدية حتى اتخذها الفرس اللغة الدبلوماسية لآمبراطوريتهم. وبسبب تاثير لغات الاقوام الكثيرة التي احتلت البلاد كالفارسية ,العربية,المغولية ,اليونانية ,التركية ,الانكليزية ولغات كثيرة اخرى ابتعدنا عن اللغة الفصحى لتحل محلها لهجات مليئة بالدخيل. والسبب الاخر هو اننا هجرنا دراسة لغتنا الفصحى منذ قيام الدولة العراقية الحديثة وجعل اللغة العربية اللغة الرسمية ولغة المدارس والثقافة والعلوم . وقبل دخول الانكليز الى العراق في الحرب العالمية الاولى كانت الدراسة في القرى والمدن الاشورية هي اللغة السريانية الفصحى . ولكن بعد تحول الدراسة الى العربية عمل رجال الدين الى ترجمة  كثير من الطقوس والتراث الكنسي السرياني برمته الى اللهجة العامية المليئة بالدخيل والى العربية ,وبعد عدة اجيال اصبحت اللغة السريانية منسية على الرفوف العالية يعلوها الغبار حتى بات الكثير من رجال الدين والشمامسة يشمأزون من سماعها !!.  ولهذا حينما نكتب قصيدة نحاول بقدر المستطاع ان نبعد هذا الدخيل ونتقرب الى الفصحى احترما للأدب ولمكانة لغتنا الدينية والتاريخية . لكن عامة الناس لا تفهم الكلمات الاصلية الفصيحة  بسبب تعود آذانهم على الدخيل .وكثيرا ما يسألوننا عن معنى  كلمات في قصائدنا والتي اصبحت غريبة عنهم  .هكذا اصبح حال لغتنا المهملة من قبل ابنائها هذه اللغة التي لم تضاهيها لغة اخرى في انتشارها العالمي ما عدا اللغة الانكليزية   حتى في زمن الاسكندر المقدوني الذي كون امبراطورية مترامية ,ورغم قوة اللغة الاغريقية , وانتشارها الكبير , الا ان اللغة الارامية بقيت لغة شعوب منطقة الشرق الاوسط ولم تستطع الاغريقية من ازاحتها فكانت لغة المسيح ورسله الذين نشروا المسيحية بهذه اللغة لتصبح فيما بعد  لغة طقوس كنيسة المشرق مثلما كانت اللاتينية لغة كنيسة الغرب .وبهذا تكون المسيحية قد ساعدت على انتشارها في اماكن بعيدة في قارة اسيا كالهند والصين اضافة الى انتشارها في الشرق الاوسط وبروز  اعداد لا تُحصى من العلماء والخطاطين والشعراء والكتاب والمؤلفين  اغنوا الحضارة العباسية بل كانوا اعمدتها وهم من وضعوا اللبنات الاولى لتلك الحضارة.       
•   وبعد تعرض بلادنا والمنطقة بشكل عام  الى غزو واحتلال الفرس والرومانيين  والمغول والمقدونيين والعثمانيين ومن ثم العرب والانكليز والفرنسيين وغيرهم  تركت لغات هذه الشعوب بصماتها على اللغة الارامية وبدأت تظهر عدة لهجات ليس في الارامية فحسب بل حتى في اللغة العربية التي حلت محل كل هذه اللغات التي سبقتها  لانها لغة القران والاسلام والدولة  . فتجد اليوم اعدادا كبيرة من اللهجات في اللغة العربية نفسها كلهجة العراق وسوريا ومصر والمغرب العربي . وفي الوطن الواحد ايضا ثمة عدة لهجات كلهجة الموصل وبغداد والرمادي والعمارة وهكذا .
•   هذا ما حصل لكثير من اللغات في العالم كاللغة الانكليزية مثلا ونتيجة لتوسع الامبراطورية البريطانية في الشرق والغرب الهائل وانتشار لغتهم في العالم واليوم ترى  اختلاف في اللغة الانكليزية  المحكية في الجزر البريطانية مقارنة مع اللهجة  الامريكية والاسترالية والكندية نتيجة تاثير الانكليزية باللغات المحلية. كذلك نتيجة تأثير  التطور الحاصل في العالم اذ اندثرت كثير من الكلمات والمفردات والمصطلحات  لتحل محلها كلمات ومفردات ومصطلحات علمية وفلسفية وجيوغرافية ورياضية وجيولوجية جديدة .وهذا هو قانون ديالكتيك  الحياة يشمل اللغة ايضا لآنها متعلقة بحياة الانسان الذي خلقها وتتغير وتبدل وتتطور بتغير وتطور حياته .
بناء على ما ورد , فان عملية التغير والتجدد مستمرة ولن تتوقف ابدا ,عليه قد يأتي يوم لتصبح هذه اللهجات يوما ما  لغات مستقلة اذا تعمقت واتسعت فيها عوامل التباعد والتغير نتيجة للأسباب التي ذكرناها ..
هذا ما حصل للغة الاشورية الاكدية إذ ان  لهجة القرى الجبلية  اليوم تختلف عن لهجة السهول ,ثمة اختلاف ايضا عن لهجة اهل طور عابدين وسوريا واورميّا .وهذا يشمل كل اللغات واللهجات المنتشرة في العالم .فالأيام دولٌ والدهرُ غيّرٌ ,واللغات تصبح لهجات ومن ثم هذه اللهجات تصبح لغات اخرى . ونتيجة لكل ما ورد تجد كلمات  كردية وفارسية في اللغة الانكليزية والفرنسية والجرمانية . بل وتجد ايضا كلمات اكدية وسومرية وآرامية وعربية في الانكليزية والفرنسية والجرمانية لها المعنى نفسه او قريب منه .سبق وان كتبت بحثا فيه مائتي كلمة ارامية وعربية لها نفس المعنى او قريب منه في  الانكليزية : منها على سبيل المثال  :
•   ذلك :That = 
•   مرآة: Mirror = 
•   عين : =eye   (أينا ) في السريانية المحكية
•   أيث ( سرياني )  :=  1s .
•    ليث : =less   ( ليس ) في العربية
•   بيت , بيتا :  =Bed   سرير
•   كهف , كوپا ( سرياني )  = : Cave
•   يد ,ايدا( سرياني ) : =Hand
•   لوح ( شريعة , قانون ) law =
•   ساطانا شيطان,  : = Satan
•   ويل : = Wail
•   أرض ,اْرعا ( سرياني ) : =Earth
•   رجل , رگلا(سرياني  ): =leg
•   هنا , هركا(سريانية )  :   = Here
•   هو ( عربي ـ سرياني  : = He(في الانكليزية القديمة   ( Heo
•   حوش , حَويش( سرياني ) : = House( في الانكليزية القديمة =Housh )
•   قم ( سرياني ـ عربي ) := Come  يأتي
•   قطيع , قطيعا ( سريانية ): =Cattle  الماشية
•   قطة :  = Cat
•   قطع : =  Cut
•   قتل : Kill =
•   قطن : =  Cotton
•   عصفور. صِپرا( سرياني ) : Sparrow =
•   طويل :  = Tall
•   مَرَح :  = Merry
•   أيَّد ( دم , ساعد ) :  = Aid
•   أمَّ ( قصدَ) : Aim
•   كفن : = Cofin
•   جرة : Jar =
•   غربال :Garble = 
•   مطرح( دوشك , فراش )  : =Mattress 
•   قدح , قدحا : cup =
•   وهذا غيض من فيض , ثمة  كلمات كثيرة اخرى متشابهة بين العربية والسريانية مع الانكليزية لفظا ومعنى .هذا دليل قاطع على ان  لغات البشر متداخلة  وان شعوب الارض كانت اكثر تقاربا قبل مئات من السنين قبل ان تبعدها الاحداث والكوارث الطبيعية والنزاعات والاطماع والحروب  والصراعات التناحرية وحب السيطرة . بل اجزم ان شعوب  العالم كلها كانت شعبا واحدا وقبيلة واحدة قبل ان تخرج مُجبرة بسبب ظروف ومخاطر جسيمة واجهتها البشرية الاولى في  القارة الاُم , قارة افريقيا, قبل زهاء مائتين ونيف من السنين ولتنتشر هائمة على وجهها في العالم تبحث عن ارض وحياة جديدة ولتصبح شعوبا وقبائلا وممالك وامبراطوريات تتقاتل وتتحارب وتتنازع السلطان والارض والثروات كما هو حالها اليوم . رغم كل ذلك  لازالت الانسانية تجمعنا ولا زالت بقايا من الخميرة الاولى للغتنا الاصلية موزعة على  كل لغة ولهجة منتشرة في العالم رغم الاختلاف الحاصل عبر عشرات الالاف من السنين .                                                   .             
أن الأختلافات الشكلية التي نلاحظها اليوم على السلالات البشرية هو أنعكاس للتغيرات الوراثية المتزامنة مع التأثيرات البيئية والأجتماعية ، المصحوبة بالعادات الغذائية وطبيعة النشاط اليومي، وقد أصبح العديد من هذه الإختلافات متوارثاً، .سياتي يوم تتوحد فيه هذه اللهجات لتصبح لغة عالمية واحدة تجمع البشر اذا غلب العقل على العاطفة ,والعلم والثقافة على الجهل والهمجية, واذا قُـدر لنا ان نبقى على هذا الكوكب كبشر لا يفرطون بكوكبهم  الجميل بسبب الانانية المدمرة ليصبح كوكبا ميتا خاليا من الكائنات الحية كما هو الحال في بقية الكواكب الجرداء الميتة في مجموعتنا الشمسية . علينا ان نكون انسانيين في تفكيرنا وسلوكنا وان نؤمن اننا كلنا بشر نعمل على ترسيخ العوامل والمشاعر التي تجمعنا كبشر ننتمي الى جنس واحد عليه تقع مسؤولية حماية هذا الكوكب الجميل ومن فيه من كائنات حية متنوعة جميلة من حيوانات وطيور ونباتات وحشرات  ,ونحارب كل الافكار الشوفينية والعنصرية والتطرف التي هي اصلا من انتاج العقول المتحجرة والتي تعود بثقافتها الى عصر الغاب .




8
حــول كلمة شــــروگــي , سروجي وشروگاي
                                     
لطيف پولا
 سبق وان تناولنا هذا الموضوع في بحث تناولنا فيه تصحيح لفظ كثير من الكلمات .مرة ثانية نقول ان كلمة شروكَي كلمةٌ ساميةٌ وتعني: اتباع شَروكين ,وشَروكين تعني  الملك الصالح  او الملك العادل , صُحفت الى (سرجون او سرگون) كانت فترة حكمه  (2334 ـ 2279 ق. م.) ,ولازال الكثير من ابناء شعبنا يسمون بهذا الاسم المقدس عند ابناء الرافدين الاْصلاء .وشَروكين شخصية عظيمة وخالدة في تاريخ الرافدين .ولعظمة هذا الامبراطور الرافديني الأكدي مؤسس اول امبراطورية في التاريخ واحتراما وتخليدا لمقامه  سمّى شلمنصر الخامس ملك اشور( 726 ـ 722 ق م ) ابنه شَروكين الثاني ( سرجون الثاني ) على اسم شيروكين الاول الاكدي .وكان شيروكين الثاني ملكا عظيما كما كان  من قبله  سرجون الاكدي . شيد سرجون الثاني مدينة شرق نينوى سماها على اسمه دور شيروكين, اي قلعة  او حصن شَروكين ,حكم (721ـ 705 ق م), اي بعد شروكين الاول ب( 1619) سنة .وهذا يدل على اعتزاز ابناء الرافدين شعبا وملوكا بذلك الملك العظيم شَروكين الاكدي . واسم بغداد مُصحف من( بيث أگاد ـ بگدادا ) وهي اكد عاصمة شَروكين ( سرجون الاول ) ,كانت قريبة من بغداد الحالية .وسرجون او سرگون هو تصحيف ل شًروكين . جاء في الكتاب المقدس سفر ايشعيا 20 / 1) فِي سَنَةِ مَجِيءِ تَرْتَانَ إِلَى أَشْدُودَ، حِينَ أَرْسَلَهُ سَرْجُونُ مَلِكُ أَشُّورَ فَحَارَبَ أَشْدُودَ وَأَخَذَهَا،) وترتان هو ترتانو قائد الجيوش الاشورية .
•   ما علاقة سريجكا و سروج بشروكين ؟
  ومن الجدير بالذكر ان ثمة قرية يسكنها  الاخوة الايزيدية في سهل نينوى  اسمها سريجكا , نسمي اهلها  باللغة السريانية  شروگايي اي نسبة الى شَروكيين . وأثناء قيامي بعمل فني في قريتهم ( سريجكا ) سنة 2002 م  ساعدوني مشكورين كثيرا في تحضير البيدر والحصيد والدواب,وشارك ايضا عدد كبير منهم معي في التمثيل لانجاز مشاهد تراثية للحقل والحصاد والبيدر . ولما انتهينا من العمل جلستُ معهم واثناء نقاشنا وتبادل الآراء والأفكار . سألتهم عن معنى ( سريجكا ) قريتهم؟.  قال احدهم : ربما يعني رأس عصفور !. لم اقتنع  بجوابه . قلت لهم ارجو  ان تسمعوا رأي : قريتكم هذه قريبة من اثار مدينة  دور شَروكين عاصمة سرجون الثاني الاشوري على بعد 15 كيلومتر شرق نينوى . ولما دمرها الفرس وحلفائهم الكلدان هرب من نجى من الابادة وانتم احفاد اولئك الذين نجو من تلك المذابح . اسم قريتكم مُحرف من شَروكين  الى شروك وسروج ثم سريجكا .كما حرفها الفرس الى خورساباد فهي تسمى خرائب خورساباد ,فاصبحت , مثلما حرفوا عشرات الاسماء ,لكن اخوانكم في قرى وبلدات سهل نينوى يدعونكم ( شروگاي ) وبالعربية تعني (شروكيين ) أي ابناء دور شيروكين التي لازالت انقاضها غير بعيدة عنكم .وكانت ثمة معابد لاله نابو  في كلخو ( نمرود ) القريبة من هنا ايضا وفي نينوى واربيل تسمى ايزيدا واظن معتقداتكم تعود الى  تلك المعابد والى ذلك الاله ( نابو ) الذي كان يسمى معبده ايزيدا . كما وضحتُ لهم ان ابناء عمومتنا في المحافظات الجنوبية ايضا يُطلق عليم ايضا شروكَ او شروكيين نسبة الى الملك العظيم شَروكين ( سرجون الاكدي ) .
•   سروج شروك  شروكين  شروكاي ( شيروكيين )
ثمة  مدينة اخرى في تركيا تسمى ايضا ( سروج ) مُصحفة ايضا من شروك وشروكين .وهذا هو الدليل :
وقد جاء في ويكيبديا أن مدينة سروج  من ضمن اقاليم سورية  الشمالية والتي اُقتطعت حسب اتفاقية لوزان( 1923 م ) وضمت الى تركية مع لواء الاسكندرونة .يعود تاريخ مدينة سروج  ,حسب ما ورد في ويكيبيديا, إلى عهد نمرود . ونمرود كما هو معروف هي كلخو او كالح المدينة الاشورية  المعروفة .وجاء في الويكيبيديا: ان مدينة سروج  كانت تتألف من 600 قصبة، حيث تسير مسافات طويلة بين الأشجار دون أن ترى الشمس من كثافة أشجارها وتشابكها. دُمرت قلعتها وهدم سورها في حروب الروم مع السلاجقة ( 1077 ـ 1307م )، تسمى في تركيا سوروك  ومشتقة من السريانية شيروك. تقع غرب حران وقريبة منها تابعة لمحافظة  محافظة اورفا ( الرها ) . وتقول ويكيبيديا ان مدينة سروج  بناها السومريون في قديم الزمان !!. ( اظن ان الصواب هو الأكديون او الأشوريون الذين شيدوها لأنها كانت من ضمن امبراطورية سرجون الاكدي ومن ضمن الامبراطورية الاشورية واسمها يدل على انها  من اللغة الاكدية ( البابلية ـ الاشورية ) وهي مصحفة ايضا  من  شَروكين ( سرجون ) ايضاً لأن هذه المناطق كانت جزءا من مدن حضارة بلاد الرافدين وكانت عبر التاريخ تابعة للرها عاصمة الدولة  الاشورية بعد سقوط نينوى .ومن اشهر ابناء السروج  الشاعر اللاهوتي الشهير يعقوب السروجي اسقف بطنان التابعة للرها ( 451 ـ 521 م) . يسمى بالسريانية يعقوب سروگايا أي السروجي ( ولفظها مصحف من شروكايا , بالعربية تعني شروكي نسبة الى  سروج وسروك وشروك وشروكين .وتذكر  ويكيبيديا ايضا  ان الامبراطور الروماني جوليان ( 361 ـ 363 م) كان قد مر بسروج اثناء عبوره  من انطاكية  نهر الفرات .  في سنة 639 م استلسمت مدينة سروج للقوات العربية المسلمة .في سنة 1098 م سيطر الصليبيون على المدينة . ثم سيطر عليها المسلمون عام 1127م  . دمرها المغول أثر غزواتهم البربرية .في سنة 1517م ضمها سليم الاول الى الامبراطورية العثمانية , ثم  احتلها الانكليز عام 1918م وفي 1919 م احتلها الفرنسيون .
ومما جاء في الويكيبيديا ان المغول قد دمروا السروج كذلك فعل مَن جاء بعدهم لمسح معالمها . ولكن قبل تدميرها كان على أبوابها  أسود منحوتة من حجر البازلت. وبعد فترة زمنية طويلة وجدت هياكل لتلك الأسود في قرية داش والتي كان اسمها  القديم (سيران ) ) اظنها صُحفت من سريان الى سيران       (Seran) تبعد سيران حوالي 15كم جنوب سروج.وجاء في الويكيبيديا أن: سروج نسبة إلى جد إبراهيم الخليل عليه السلام !! ( حسب الويكيبديا ). ومن أسمائها الحديثة مدينة الحرير.
واستنتج من كل ما جاء في الويكيبيديا :
1ـ ان هذا الجد الذي اسمه سروج ليس جد النبي ابراهيم بل  هو سرجون مُصحف ( شيروكين ).سواءً كان سرجون الاكدي او الاشوري .
     2ـ ذكر  في الويكيبيديا ما يلي :(وتعرف سروج ايضا بأسماء اخرى مثل:  نمرود ) .نمرود كما هو معروف هي كلخو ـ كالح المدينة الاشورية المعروفة .
تقع مدينة كلخو ( نمرود) على نهر دجلة على بعد 30 كم جنوب نينوى . يعود تاريخ تأسيسها إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد. إذ كان قد بناها الملك الاشوري  شلمنصر الاول( 1263 ـ 1234 ق . م) . اختارها الملك الاشوري  آشور ناصربال الثاني  (٨٨٣-٨٥٩  ق . م ( لتصبح عاصمته الجديدة .3 ـ يبدو لي  ثمة خلط بين كلخو ( نمرود ) ودور شروكين ان سروج مصحف من شروكين اما نمرود الجبار فهو اسم ورد في التوراة ربما يقصد به شلمنصر الثالث  او ناصر بال الثاني  اللذان اشتهرا في معاركهما في سوريا وفينيقية  والاناضول وتمثال شلمنصر الثالث( 859 و 824 قبل الميلاد( . الموجود بين الصور ادناه وجد في تركية وصف فيه معركته الشهيرة التي دحر فيها اثني عشر ملكا متحالفا في معركة قرقر في سوريا . 4 ـ ذكر في الويكيبيديا  ان قبل تدمير المدينة كان على أبوابها  أسود منحوتة من حجر البازلت . وهذا يعني ان المدينة قديمة وكانت بمثابة قلعة عسكرية اشورية او اكدية  وما اسمائها  نمرود  او سروج الا دليل واضح انها مصحفة من شيروك  وشيروكين .
•   اثار التصحيف والتشويه في كل مكان :
لنا الشرف ان تكون لغتنا التي نتحدث بها اليوم لغة شيروكين اكدية ,وان كان لها اليوم عدة اسماء مختلقة خلقتها ظروف القهر والاستعمار والاستعباد والابادة والصهر .فلم تعد تسمى لا اكدية ولا بابلية ولا اشورية في عملية  مسخ  وصهر وقطع الجذور وتمزيق الهوية الوطنية فاليوم اللغة الاكدية لغة اكد وبابل واشور من يسميها كلدانية ,سريانية ,اشورية ,سورث ,لغة النصارى, مسيحي , فليحي , فـَلا , گاور ..ربما ثمة تسميات اخرى لا اعرفها. لكن الحقيقة تبقى كالشمس لا يمكن حجبها بالغربال وهذا قبس من نورها الساطع :
لما كنتُ مدرسا في المحافظات الجنوبية كنا باستمرار نناقش موضوع لهجة الجنوب واللهجات العراقية بشكل عام مع زملائي المدرسين , لأن اللهجات العراقية وخاصة الجنوبية منها  غنية بمفردات اكدية ـ سومرية ,لازالوا يستعملون مفردات سريانية ـ اكدية فصيحة افصح من الذين يتكلمون اليوم اللغة السريانية .على سبيل المثال كلمة : رَگّـي(  Raggi )  تستعمل في الوسط والجنوب, أما في مناطق اخرى من العراق يسمى (شمزي )وفي مصر ( بطيخ )  . جذر الفعل لكلمة ( رگي )  في السريانية هو ( رگا, او رغا  ) وتعني = لانَ, طريَ , ترطبَ . ورَگّي صفة تعني = لَيِّنٌ ,رطيبٌ, طري , غض او كثير المياه , اسم على مسمى !.لان الرگي تنطبق عليه هذه الصفات. كان للبابليين اله المطر يُسمى ( هرمز رگَيا  او هرمز رغيا ) . ثمة اسماء اعلام كثيرة في الجنوب اصلها اكدي او سرياني او سومري مثلا: شمخة ( اسم علم مؤنث ) ورد هذا الاسم لإمرأة حسناء اسمها ( شمخات ) بعثتها الالهة لإغراء انكيدو  في ملحمة گلگامش .ولازالت تستعمل لحد هذا اليوم ( شمخة ) كأسم علم مؤنث , وشمخي : اسم علم مذكر  للرجال . شناوا : تعني في السريانية = شوق , لازال يستعمل في المحافظات الجنوبية .اسم علم  شندي : تعني بالسريانية = عذاب .  مَريوش : تعني  مار يوشا او مار يوسف ( مار تعني سيد). شغاتي : تعني بالسريانية = ثعلب . كذلك  مناتي : تعني نصيب او حظ . وليس لها معنى في اللغة العربية . من اسماء النساء :  زهرا , بهرا , جرموزة ,  زهرا بالسريانية = شعاع . بَهرا = ضياء . جَرموزة = مجعدة . كلمات اخرى مثل : أغبر: تعني باللغة السريانية = فأرة  , مؤنثها = أغبرتا . واسماء كثيرة اخرى . من اسماء المدن : كربلاء لفظها الصحيح هو (كار باب الها ),وفي الاكدية (كار باب ايلو )موضع باب الاله .لأن  كار: تعني  موضع او مكان, باب الها او باب ايلو = باب الاله . مثلما كانت تسمى (بابل)  باب ايلو وتعني باب الإله . بعد ان هدمها الفرس بعد  عدة ثورات قام بها البابليون ضدهم وكانت اخر ثورة قادها نابوخذنصر الثالث ابن نبونائيد اخر ملوك الكلدان الذي سلم بابل للأخمينين ومات اسيرا في السجن . بعد فشل الثورة دمرت بابل لتصبح خرائبا وانقاضاً . هاجر من نجى بجلده واظن قبيلة قريش كانت قد هاجرت من بابل  الى الجزيرة العربية بعد سقوط بابل . حينما سئل على ابن ابي طالب عن اصل قريش؟, ( لأنها من العرب المستعربة ) ,اجاب:  ان قريش قدمت من  كوثا في بلاد بابل . ولما استتب الأمر بدأ الناجون من المذابح بتشييد بيوتا لهم في الموضع الجديد القريب من بابل القديمة سمي ( كار باب ايلو) ثم صُحف سريانيا الى( كارباب الها) ثم  صُحف عربيا الى كربلاء  ثم الى  كر وبلاء !! .مثلما  صُحفت المدينة الاشورية :( سامرمريتا ) لتصبح ( سامراء ) ثم سميت:( سرَّ من رأي) ثم ( ساء من رأى ).هكذا تطمس الحقائق التاريخية حسب الأهواء والأمزجة . كذلك اسم مدينة : (حيرة)  لفظها الصحيح سريانيا ( حيرتا : وتعني معسكر او دير . كوفة: وتعني : شوك . لفظها الصحيح سريانيا( كوبا ). ولازالت فيها منطقة تسمى عاقولاء ( كثيرة العاقول )والعاقول  نبات شائك معروف. براثا : تعني = البنت ( براتا ) .طارمية : لفظها الصحيح سريانيا : ترعا دميّا . وتعني باب الماء او مدخل الماء وللرسول محمد حديث يقول فيه ( ربي اجعل منبري على ترعا من ترع الجنة ).  لازالت كثير من العُدد والاْدوات تستعمل واصلها سومري مثل : تالا , فالا , تبلية  , وغيرها .
ثمة افعال وجُمل كثيرة مثلا فعل أمر : ( طِب ) يستعمل في الوسط والجنوب ويعني عربيا : أدخل . وليست كلمة عربية بل هي من السريانية ( توب ) وتعني :اجلس , استريح, ادخل .كذلك فعل امر :( تعال ): مركبة من (تا ) وهو فعل امر بالسريانية معناه ( أقدم , هيا ) .لان الفعل الماضي في العربية هو ( أتى ) والمضارع ( يأتي ) ولكن فعل الامر مفقود بالعربية لكنه لايزال يستعمل في السريانية : تا أو هَي . لما تقول:( تا عل ). تعني: هيا ادخل لأن الفعل السرياني( عَل) يعني ادخل . وفي صلاة الآذان يقول المؤذن : حَي على الصلاة . وتعني اقدم على الصلاة .وفي السريانية لازالت تستعمل كلمة :هَي , (حي) بمعنى أقدم أو (تا ) ولها نفس المعنى . فلما نقول : تعال جَـوّا . في العربية يجب ان نقول : هيّا الى الداخل .ولكن في السريانية نقول: تا  عل گوا  او گاواي . إذًا هي سريانية .وهذا غيض من فيض .وان دل هذا على شيء فانما يدل على اصالة شعب الرافدين الذي حافظ على اصالته رغم كل الظروف والمذابح والغزاوات  التي عملت على ابادته ومسح هويته الوطنية العريقة  لكنه استطاع ان يحافظ عليها لانها متوغلة في اعماقه وفي اعماق الارض التي لازال يقدسها ويستشهد في سبيلها . اجل شروگي كلمة سامية ومقدسة لأنها مستمدة من اعظم قائد انجبته ارض الرافدين ,ومثلما نقول محمدي نسبة الى الرسول محمد ,ومسيحي نسبة الى يسوع المسيح , وعلوي نسبة الى الامام علي ,وبوذي نسبة الى  النبي  بوذا ,وموسوي نسبة الى نبي موسى كذلك نقول  شروگي نسبة الى شيروكين ( سرگون ) الملك الصالح 2334 ـ 2297 ق . م الذي لا يزال خالدأ  بشعبه رغم مرور اكثر من   4000 عام على رحيله .
 
 
   
   





9
تعقيب على رد الاستاذ بولص ادم على مقالتي ( بعض مما كتب بحق المناضلة حليمة پولا )
شكرا جزيلا رابي پولص ,لا يسعني الا ان اقول  لك :( السجنُ ليس لكم انتم الأباة ... السجن للمجرمين الطغاة )
ويبقى لكل انسان تاريخه الذي هو جزء من تاريخ شعبه  ووطنه ,فمنهم من يعطيهما كل ما عنده ويبني بدمه وبدموعه , ومنهم من يسلب ويخرب ويلـوّث .. (لكل امرؤ من دهره ما تعوَّدا...).شكرا جزيلا مع تحياتي لشخصكم الكريم .
لطيف پولا



10
شكرا جزيلا ابن عمنا العزيز شوكت توسا على مشاعرك الأخوية والوطنية النبيلة  اجل كانت اختي حليمة شمعة من تلك الشموع الكثيرة التي احترقت  الليل المعتم الذي لا يزال جاثما ولازالت معاناة شعبنا تثقل كاهله رغم التضحيات الجسام والعذابات المريرة . تقبل مني تحياتي القلبي

11
بعض مما كُتب
 بحق  المناضلة حليمة پـولا
حليمة  تصارع المرض العضال وهي تبتسم بمرارة
1ـ            كلمات  قليلة  وفاء  لأنسانة  كبيرة
                                       جميل روفائيل

         تعـرفتُ  على ( المرحومة )  حليمـة  للمرة  الأولـى ،  عـام  1957  وأنـا  طالـب  ،  حيث  كنت  ضيفـا  في  بيت  أبـن  عـمي ( المرحـوم  )   أوراها  رفـو  مرقس   في  بغـداد ، كنـا  جالسـين  ودخلـت  شـابة  بشـوشـة  مملـوءة  حيـويـة  ونشـاطا،  ورحب  بـها الموجـودون  ( أهلا  أهلا  حليمة  ) سـلمت  على  الموجودين  ،  وحيـن  وصلت  عـندي  وهي  تصافحـني  (  وكنت  أصغـر  الموجوديـن  عـمرا  )  نظـرت الـى (  الـمرحـومة )  ماريـة  (  زوجـة المرحـوم أوراهـا  ) فـقـالت ( المرحومة ) ماريـة : عـزيزنـا جميل أبـن أخونـا روفائيـل  . .
جلسـت  حليـمة  بجانب  ماريـة  ،  وزادت  الجـو مـرحا  وضحكا  وأمـورا  مثمـرة  ، كان  الحديث  متشـعـبا ، سـؤال  عـن  أشـخاص ،  نشاطات  المناضلين  الشيوعـيين  وأحـوال  من  هم  منهـم  في  السـجون  . كنت  معـجبا  بأسـلوبها  الرائع  في  الكـلام  والأمور الوطنيـة التي  تـتناولـها (  لـم  أكـن  منتـميا  الـى  الحزب الشيوعـي  ولكنـني كنت  متعـاطفا  معـه  بشـكل  كامـل  )  . .
بعـد  أكثـر  من  سـاعـتين  من  أروع  الأحاديث  ،  أخرجت  من حقـيـبتها رزمـة  مـن  الأوراق  وسـلمتها  الـى  ماريـة  . وودعـتـنا بأبتسـامات  عـذبـة  . . وذهـبت  . .
صـادف  أن  حضـرت  مرات  عـدة  أ خـرى  الـى بيـت  أبن  عمـي أوراها ،  خلال  عـام  1957  والنصف  الأول من  1958  . . وبأجـواء  رائعـة  مـماثلـة  ورزم  آخـر  منشـورات  الحزب  الشـيوعـي  . .
      والمـرة  الأخيـرة  التـي  رأيت  فيـها ( المرحومـة ) حليـمة  كانت   ، إمـا في  النصف  الثـاني  من  1958  أو في 1959  لا أتذكـر  جيـدا   ،  حيـث  كانت  في  سـيارة  مع  عـدد  من  أقاربـها  (  أعـتقـد  أن  شـقـيقـيها   :  فاضـل  ولطيف  كانـا  معـها  )  في  طريقـها  الـى  ألقـوش  ،  وتوقـفـت  بعـض  الوقـت في  تللسـقـف  للسـلام  على  عـمي  (  المرحـوم  )  ألطون  نعـمو  ،  الـذي  كان  مناضلا  شـيوعـيا  جليـلا وتعـرفـه  من  بغـداد  ،  وكان  ألطـون  أحـد  أبـرز  شـخصـيات  تللسـقف  طيـبة  وخلقـا  وشـهرة  ،  وكان  مختـارا  لتللسـقف  بعـدما   أنتـخبـه  أهـالي  القـرية    بـما  يشـبه   الأجمـاع  . . وسـلمت  عـليـها  وعـلى  من  معـها  . .  وكانت  بالروعـة  نفسها  التي  عـرفتها  في  بغـداد  مرحـا  ونشـاطا  . .
        ومـرت  سـنوات  ،  وبالتحـديد في  1973 إذ تعـرفت  في  بغـداد على  فاضـل  شقـيق  حليمة  ،  بعـد  تأسـيس  الجمعـية  الثقـافية  للناطقيـن  بالسـريانية  ،  حيث  توطـدت  صداقـتـنا  ولقـاءاتـنا  المتـواصلة وأنسـجامنـا  في  أفكارنـا  ، من  خلال  عملنا معـا لأكثـر  من  سـبع  سـنوات في  هيـئة  تحـرير  مجلـة  الجمعـية  (  قـالا سـريـايـا  ـ  الصـوت  السـرياني  )  . وقـد  ألتقـيت  الأخ  فاضـل  لآخـر  مـرة  فـي  بلغـراد  عـام  1992  عـندما  حـل  مـع  عـائلتـه ضـيفا  كريـما  عـزيـزا عـندي  لأيـام  عـدة  وهـو  في  طريقـه  الـى  ديـار  الغـربـة  الولايات  المتحـدة ، الديـار التـي  لـم  يخطـر في  بالـه  أن  يرحـل  أليـها  يومـا ، فـقـد  كـان  في  أشـد  الألـم  والمـرارة  على  فـراق  العـراق  حيث  وطنـه وتاريـخ  آبائـه  وأجـداده  ونضـاله  وأقاربـه  وأصـدقاؤه  وآمـالـه  .  أمـا  لطيـف  شـقيق  حليمـة  ،  فقـد  تعـرفت  عليـه   أيضا  في  بغـداد  خلال  عـملي  الصحفي  ،  وأن  لـم  تكـن  عـلاقـتي  معـه  قويـة  كـما  كانت  مع  شـقـيقـه  فاضـل  ،  إلاّ  أنـني  وجـدته  كامـل  المواهـب  نقـي  الخصـال ،  إضـافـة  الـى  الأخـلاق  الحميـدة  وطيـبة  المعـشر  ،  فـهو  شـاعـر وأديـب  وصحـفي  ومحلـل  سـياسي  وأجتـماعـي وفنـان  قـديـر  . وهـي  صـفات  ،  حقـا  ،  قـلّـما  تـتجمـع  في  إنسـان  واحـد  . ولطيـف  پـولا  هـو  أحـد  هـذه  القـلة  النـادرة . .
       أمـا  حليـمة  . . فسـتبقـى  خالـدة  فـي  سـجلات  حـزبـها  الخـالد  ،  لأنـها  فـي  الصـف  الأول  بيـن  مناضليـه  . . وسـتبقـى  زهـرة  بهيـة  زكيـة  فـي  ذهـن  كـل  مـن  عـرفـها  .  وهـي  جديـرة  بكـل  ذلـك  ،  لأنـها  كانت  أكثـر  مـن  أنسـانـة  فـي  التضحيـة  مـن  أجـل  حريـة  وطنـها  وسـعـادة  شـعـبها  . . وفـي  الجـلال  والكرامـة  والصـمود  والشـموخ  وتـرك  الأثـر  الطيـب  فـي  كـل  مكـان  حلـت  بـه   .   هنيـئا  للعـائلة  التـي  أنجبـتها  وللأسـرة  التـي  سـعـدت  بـها  ولكـل  قريـب  لـها  . . بلقـب  إنـه  مـن  عـائلة  حليمـة  پـولا . 
وهنـيـئا  لـي شـخصـيا مـن  ذكـرى . .  لأنـني  عـرفت  الأنسـانة  الأنسـانـة  حليـمة .

        2ـ     المناضلة حليمة موسى پولا
                                                      نبيل دمان
                                                 11 آذار 2005
تفتحت عيون حليمة قبل حوالي ستين عاما في بيئة ريفية تفرض تقاليدها الصارمة وربما قيودها على  المراة , ولكن عائلتها الصغيرة منحتها بعض الحرية النسبية فتلمست وتحسست معاناة بني جنسها وهن يتعرضن الى الضغوطات المنزلية والحرمان في غالب الأحيان من فرصة اختيار شريك ,الحياة وبعض الاُسر كانت لا تشجع بناتها للذهاب الى المؤسسات التعليمية بل تفكر بالإسراع بدفعها الى الزواج , لذلك كانت الفتاة  تتزوج احيانا اذا بلغت  الرابعة عشر  من عمرها ,واذا بلغت الخامسة والعشرين فان فرصة  زواجها تقل  كثيرا . عندما تركت حليمة بلدتها وذهبت الى العاصمة  بغداد قبيل  ثورة الرابع عشر من تموز الخالدة انطلقت في نضالها لتدافع عن بني جنسها والانسان , ولتعمل بهمة ونشاط في رابطة المراة العراقية , ولتلتقي فيما بعد برفيق دربها . في عام 1963 م اثر الانقلاب الدموي تعرضت حليمة للمطاردة والاعتقال وكانت تخرج في كل مرة من تلك المأسي مرفوعة الراس واكثر قوة وتمسك بمبادئها التي بقيت وفية لها طوال عمرها .شاءت الصدف ان التقي بها عام 1980 في بغداد وفي ظرف صعب يقدره من عاشه حيث كانت تسرح قطعان الدكتاتورية وأجهزتها لإقتناص المناضلين وسومهم العذاب والموت .كانت حليمة قوية في ايمانها وفي دفاعها عن مباديء الحرية والديمقراطية , وفي تعريتها للدكتاتورية الفاشية وهي في أوج قوتها , تكلمت بحماس وصبت جام غضبها على النظام الحاكم في ذلك الوقت وفي تلك الظروف كانت حليمة مثالا نادرا .اعتقل زوجها حسب تقديري عام 1979 م  وظل مسجونا عشرات من السنين ,نعم عشرات السنين واسرة حليمة محرومة من رب البيت ,قضت تلك السنين الطويلة في العمل والكدح المضني  ولم تتوانى  ابدا في زيارة زوجها في سجنه الرهيب وباستمرار.كانت توفر لقمة العيش لأولادها وأحسنت في تربيتهم وساعدت زوجها في تحمل ضيمه وعذاباته الى ان اُفرج عنه في نهاية التسعينات من القرن العشرين بعد ان قضى محكومية طويلة. فرحت حليمة بإطلاق سراح زوجها , لكن الالام والقهر والظلم  المديد تحول عندها الى مرض عضال تحملت وطأته ايضاً .وعندما سقط النظام الفاشي في 9 نيسان عام 2003م  كانت حليمة تعاني من مشاكل صحية كبيرة ولكن عبرت عن فرحتها بسقوط ذلك الوحش الذي سام الشعب الذل والهوان . ربما تحسرت كثيرا لأنها لم تتمكن من حضور مظاهرة ساحة الفردوس, لتفاقم مرضها الخبيث , للدفاع عن مكاسب المرأة ضد الغاء قانون الأحوال الشخصية الى جانب الوزيرة نسرين برواري وصديقتها زكية خليفة .
الى عائلة وأصدقاء ورفيقات ورفاق المناضلة حليمة موسى پولا التي رحلت في العام الماضي التعازي الحارة . سيبقى اسمها يذكر على الدوام وهي في عداد النساء الخالدات . وليعذرني اخوانها ان كان في سردي نقص في المعلومات وبانتظار ان يكتبوا سيرة حياتها بتفصيل ودقة اكثر ليطلع عليها القراء وابناء بلدتها القوش المناضلين .
3ـ تعقيب على ماجاء في مقالة الاستاذ الفاضل نبيل دمان 
حول اختي المناضلة حليمة موسى پولا
                                                لطيف پـولا

•   شكرا صديقينا العزيز استاذ نبيل دمان على هذا السرد الصادق والأمين بحق اختنا المناضلة حليمة .. لي بعض الإضافات لم ترد قي مقالتك ولا في مقالة  الصديق العزيز الاستاذ المرحوم جميل روفائيل . منها :
تعرضت اختي حليمة في عام 1961م الى ضربة هراوة  رجل الأمن قاتلة على رأسها  اثناء مظاهرة سلمية  احتجاجية في شارع الرشيد كان قد دعى اليها الحزب الشيوعي للوقوف ضد الحرب في شمال العراق. كانت الطائرات تقصف القرى وكان المتظاهرون يهتفون ( السلم في كردستان والديمقراطية للشعب ) .كانت اختي حليمة في مقدمة المظاهرة حاملة لافتة بكلتا يديها .مكتوب عليها  :  ( لا للحرب نعم للديمقراطية والسلام ) سقطت المناضلة حليمة  على الأرض مضرجة بدمائها اثر ضربة هراوة رجل أمن  على رأسها . وبدأ هجوم قوات الأمن على المتظاهرين وتمكن احد المتظاهرين ألا وهو المناضل الشجاع عبد المسيح  دنخا دخوكا ( كهربائي سيارات ,من اهل عينكاوة ,كان له محل في كمب سارة ـ بغداد ). حملها المناضل الشهم عبد المسيح الى مستشفى الطواريء اُدخلت غرفة العمليات وأوقف النزيف بخياطة الشدخ الكبير في رأسها ورجال الأمن ينتظرون صحوتها من الضربة ليعتقلونها . دخلت سجن النساء في الباب المعظم وكنتُ أزورها بين فترة واخرى وكان معها مناضلات اُخريات ومن تلك المناضلات المحامية مادلين ....  ثم اُفرج عنها بكفالة واُحيلت اوراقها الى المحكمة العرفية التي كان يرأسها القاضي  شمس الدين عبدالله . تبنى قضيتها محامي وطني اسمه أحد الدليمى ( مؤلف احد الاناشيد الوطنية انشدته مائدة نزهت  بعد ثورة 14 تموز 1958 الى قائد الثورة عبد الكريم قاسم ). كنت اذهب معها الى المحكمة العرفية في معكسر الرشيد وكانت تؤجل الجلسة في كل مرة الى حين قيام انقلاب 8 شباط 1963 م  تعرضنا انا وهي واخي فاضل الى الإعتقال والفصل من المدرسة والعمل .
وبعد زواجها وتعرض زوجها  الى الاعتقال وصدور الحكم المؤبد بحقه ثم  خفض الى 30 عاما ,لتصبح حياة حليمة جحيما  بين حين واخر تُستدعى الى مديرية الامن والمخابرات للتحقيق  او يأتوها بشكل مباغت متنكرين بأسماء زائفة وبحجج واهية .كان لها محل للخياطة وكانت تكرس كل وقتها في المحل وفي تربية اولادها قصي وتغريد دخل ابوهما السجن وهما طفلان صغيران ولما خرج من السجن كانا قصي قد تخرج من الجامعة وتزوج وكذلك اخته تغريد .وبسبب هذه المعانات والحياة القاسية اصبحت حليمة فريسة لمرض عضال ظل ينهش فيها وهي تقاومه ببسالة لمدة ست سنوات الى ان جعل تلك البطلة التي لم تعرف الراحة ظلا مشوها لحليمة التي لم تفارقها الابتسامة حتى اخر لحظة من حياتها :
فيا حليمة َ انني احمل ُ          الدموع َ في ذهابي وإيابي
من مُهـَج ٍ ضنيت لفقدك ِ        وبلـَّغـت ُ الجبل َ والروابي
ومكثت ُحينا حيث جلسنا       سوية على السفح ِ الخلاب ِ
كأني بالصخور ِ تسألني         والحمام ُ  يندبُ  جوابي
من قصيدتي ( حليمة ) كتبتها وانا في القوش عند سماعي خبر وفاتها والقصيدة من ضمن مجموعتي الشعرية ( زقزقات في الغسق 2007م )
هذه قصيدتي لمن يحب ان يقرأها والتي كتبتها بمِدادٍ من الدموع عندما سمعتُ بخبر وفاتها, بعد معاناة طويلة ,وانا في القوش وهي في بغداد :
              حـــلــيـــمـــة
                          لطيف پولا
بِتْنـا  لحـالِ  ثابـت  الاطنـــابِ      فأَرانـا الدَهـرُ عَجـَبَ العُجـابِ
أحـالَ  بـيـن عــيــنِ  واهــدابِ     وألقانــي  مُقَطَــعَ  الأعصــابِ
خَطـَفَ المـوتُ اخـرَ الاحبــابِ      فمــن بعـدَ اليـومِ يطـرقُ  بابي
حَطّــمَ كـأسَ صبــري ورجائي     مَزجَ اليـأس بالحــزنِ شرابــي
مـا للـمـصــائــبِ  تهفــو الينــا      تأتــي  سافــرات بلا  حســاب؟
والأفــراحُ  خــافــرتُ  كــــأُمِّ      لقيطٍ ترنـو مِنْ خَلْـفَ الحجــابِ (1)
نَـزْرَعُ الآمـالَ علـى الصــخورِ     فيأتينا الجــرادُ فــي السحــــابِ
لِــحلـيـمـــةَ رفـيـقــــة  دَربــي       وأخـتــي انـــوحُ علـى الربــابِ
حَمَلــتِ همـومَ الشعـبِ  كلـــهُ       مُفعَمَــةً والسيـفُ على الرقابِ (2)
والوطــنُ الجريــحُ في قلبــكِ        ظَـلّ يخفـقُ  حبـاً فـي العــذابِ
أيـن أَحُـطُّ رَكْبـي مِـن بعــدكِ؟      يا واحةَ الحَنَــانِ فـي أغترابــي
يا  بحـــرَ ودَّ وشّـلَــهُ  قـيـــظُ       وفـردوسَ الرحمــةَ للأحبــابِ (3)
مـنـذورةُ  للحــبِ  ضحيـــــةً       وقد نلـتِ  ظلمـاً أقسـى العِقــابِ
أعتَلــت صليـبَ الآلام دَهْــراً      ولـم  تركـع  للسـوطِ  للأتـعــابِ
دَهَــمَ الخبيـثُ دونَ موعـــدٍ        فأستنجدنـا عَـبـثــاً  بالســرابِ (4)
تواسيهـا عينـي وقلبـي يبكــي      فَتَعَلـمُ ما  يجيـشُ فـي  كتابــي(5)
فـتبتسـمُ  لـي علـى مَضـــضٍ      ووجههــا يَمورُ تحتَ الضبـابِ(6)
ومـرةً أجهشـت فـي البكـــاء ِ      حليمـةُ تبكـي؟!  يا للأعجابـي! (7)
إيـهٍ   يالبــؤةً فـي الأجبـــابِ !     هل طفح كيلُ الحـبِ الغــلابِ؟(8)
قالـت بَلّـغْ سلامـي الـى القوش      مَــوئــل  طفولتــي  وشبابــي(9)
قــالــت والدمــوعُ تـخـنقُـهـــا :    مَن لي يا لطيف بتلك الرِحـاب؟!(10)
فـيــا حَــليمــةَ  أنـني أحـمـــلُ     الدمــوعَ َ فــي ذهــابي  وأيابـي(11)
مِـن مُهــَـجِ  ضَنـَيَـت لفقـــدكِ      وبَــلّغــتُ الجـَـبَــلَ والـروابــي(12)
ومــكثْـتُ حينـاً حيـثُ جلَسَنــا       ســويـةً عـلـى السفـحِ  الخــلابِ
كأنـي بالصــخــور تـسألـنــي       والحَـمــَامُ  يـَـنـدُبُ  جـــوابــي (13)
فألتمسـتُ رحمةً مـن  مُرابــي     وعونـاً  لغــزالٍ  مِــن قـصّـــابِ
يـا حليمـــةُ أمسيـتُ وحيـداً َ!      ومُــصــابـُــكِ  كـان لـمُـصابـــــي
يا دوحــةً  بكـتهــا طـيورُهــا     حيــنَ جاءها  الموتُ  كالغـــرابِ
أيـن ظــلـك الظليـل؟ وسحــرُ      لزقــزقــاتِ  خالبــات الالبــابِ؟
أيــن مِنـّا الاعــيادُ يا حليمـــة؟     كنـتِ هَلالهَـا  ضـاعَ كالشهـــابِ
قد خَتَمْـتِ مسيــرةَ النضــالِ      بالمـوتِ البطـئ علــى الحــرابِ
يا قدّيســة الـروحِ والأعمــالِ     ومـا الأفذاذ  تسمــو بالألقــــابِ
وداعاً اُختـاه وقـد كنــتُ أدري    قــلـبــُـكِ  يــضــيــقُ بالعتـــــابِ
ســــتُ ســنــوات والسرطــان    يــَنهــــشُ نَــهـــشَ الــذئـــــــابِ
لا آسـي لا مُــعـيــــنُ لا رادعُ     حَقْــلُ  للتجــارب للـطــــــلابِ(14)
هـذا جـزاءُ حُــبــكِ الــمفُــرطِ     صَــيًّركِ شمعةً فـي المحــــرابِ
هيهــات أنْ يَسْلَم مِـن السهــامِ    مَن يحيَا حراً في ظـلّ الإرهــــابِ
وكــــانَ  خِــيارنـُـا يا حليمــةُ     نتحـدى  القــروشَ فـي العُبـابِ (15)
كنــتِ  مـجــداً ويــمَّ  الوفــاءِ     ســأكتــبُ وأحكــي لاترابــــــي(16)
قصــــةَ  بنــتٍ واُمَّ  واُخــتٍ       كــرمــةُ  مــليئـــةُ  بالأعنــــــابِ
مَنَحـــتْ ثمارَهــا  لغــيرهــا      ورَقَــدَت، قســراً، تحت التُـــرابِ
هَــلمُـــي الـى أخيــكِ أسـعـد      قـد أضنـاهُ الشـوقُ الى الأحبــــابِ(17)
لـكَـم تركَ فيــك مِــن شَجــنٍ؟!   كـان بــذرة الموتِ فـي الأرجــابِ(18)
بوُحـي  بمـا  اصابنــا بَعْــدَهُ      كيـف تَصَحَـرّتْ  نضــرةُ الغـــابِ
أســعــدٌ يــا  نشيـدَ البلابــــلِ     حُــلُـمُ العـذارى ســـمــوَّ العُـقـــــابِ
دونـكَ اُخـتــكَ قــد فَـجَعْتَهــا     أتتـــك  بــدلاً  مــن  الـخـطــــابِ(19)
وذكـرى حـليمــةِ  كلّ يـــومٍ     أجــرَعُهــا  كالسُــمَّ  بالــرضــــــابِ
ولِحليمةِ  فـي قلبــي  سِـفْـــرُ      يُنْشَـدُ  فـي  نواحــي وانخابــــــي(20)
وقد سقاني الدهـرُ ما سقاهـــا     زُعافــاً  مـن  خليــلٍ  بأنيــــــابِ(21)
حـمـلتُ مثلها هـمــومَ الدنيـــا      ثــائــــراً  ومــا  أنــــا بــِتـــــوّابِ
سَقــْيــاً  لِثــرى أمَّ  قــصـــيّ       قِــبلتـــي فــي خطأي وصوابـــــي
ومِـن بعدِكِ ما طـابَ منــــزلٌ     أننــي هــائــمُ  بيــنَ الـهــضــــــابِ
مهما طالَ هيامي في الشِعـــاب    سأأتيـــكِ  مُقَطَّـــعَ الأربـــــــابِ(22)
وكــلُّ أجــلِ فـي الاقــتــــرابِ     لــنُــمسـي غـداً  بقايــا الهَبـــــابِ(23)
غَدَت الدُنيا، عُذراً يا صِحابـــي !   مَــهجــورةً  خــرابــاً  فــي خَــرابِ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
الله يرحمك ايتها الأخت المناضلة المكافحة .
 والذكر الطيب والرحمة الى الصديق العزيز الاستاذ الصحفي جميل روفائيل الذي عبر عن احترامه  وتقيمة الكبيرين  للمناضلة حليمة پولا بتلك المقالة الرائعة اعلاه . والشكر الجزيل  موصول ثانية الى الاستاذ نبيل دمان على مقالته التي عبر من خلالها عن احترامه وتقديره الى اختي المناضلة حليمة پولا .وتلك هي شيمة المناضلين الأوفياء لإخوانهم  المناضلين واخواتهم المناضلات .
لطيف پولا

13
أســــئـــلة  أثـــقـلـت رأسي صـــغيرا ؟ 
شكرا المرحومة جدتي  مِــلــّــى  قــس  يــوحـنـــــــان  أبـــــــــونــــــا

                                                                   
لطيف پولا
                                             
الثلاثاء 24 / 12 / 2019
 في طفولتي كانت تشغلني كثير من الأسئلة ولطالما التمست الجواب لها من جدتي واُمي . كانت مسبحة جدتي طويلة تسبح ليل نهار حتى منتصف الليل .وكنت اظن لقربها من الله لا يصعب عليها سؤال ولما كان رأسي مثقل بالاسئلة ليل نهار كنت ابحث عن جواب لها حتى ساعات متاخرة من الليل واخوتي واخواتي غارقين في النوم . ولما سألت جدتي  مرة 1ـ :هل الله يسمع صلاتك في هذه الساعات المتأخرة من الليل ؟ الا ينام ؟؟؟ .
كانت تقول :الصلاة بعد منتصف الليل أو في الفجر مقبولة اكثر .
 ولم تبين جدتي سبب ذلك. وأنا بدوري  لم أسالها عن السبب , حسبتها بديهية ان صلاة الفجر مقبولة اكثر من غيرها !. وكنتُ اسمع منها ايضاً عبارة ( بابا أزلي ), اي ان الله ازلي.رغم انني لم استوعب معنى ( أزلي ) الا انني كنت احسب ان كلمة (ازلي) مقترنة بكلمة ( بابا ) أي ( بابا أزلي ) وبابا هو الله .
وسألتها مرة : من هو والد الله ؟ .قالت : لا تكفر ! وكررتْ عبارة ( بابا أزلي ) . فقلتُ لها : دادي, ( ياجدتي ) : انت ابنة قس حنا أبونا ,وانا ابن موسى پولا, اليس كذلك ؟ عرفت قصدي ! . فقاطعتني قائلة : لا تكفر يا لطيف!  أعرف ماذا يجول في رأسك. الله ازلي ليس له أب ...
وعدت مرة وكانت جالسة في الإيوان وكانت ركبتي ومفصلي واصابع قدمي مجروحة من اللعب الخشن اذ كانت لـُعبنا كلها بالحجارة او نجري في ارض حجرية وعرة ونرمي الحجارة ونطفر الحجارة وهذه طبيعة ارض القوش الوعرة وجبلها الوعر فتعودنا على الكسور والجروح والخشونة حتى الطفل حينما يحبو يحبو على ارض وعرة . وعليه كانت ايادينا وارجلنا قد تعودت على الجروح والكسور وكانت المرحومة  الخالة صارة( هكذ تلفظ في القوش )  كنَّة بيت يقوندا منهمكة ليلة نهار في معالجة الكسور .اما الجروح فكنا نحن نداويها بالتراب ! فتعودت اجسامنا على الجراثيم والبكتريا او اصبحت بينهما صداقة او لم تستطع الجراثيم اختراقها رغم نزيف الدم الذي كان يلازم جروحنا اياما وشهورا انها ما يسمى في علم الطب المقاومة .اجل انها المقاومة الطبيعية المكتسبة التي كانت ولازالت خير سلاح لمن اكتسبها في طفولته مثلما اكتسبناها ولازلنا ..واعود واقول لما عدت من اللعب في ملاعبنا الحجرية في البيادر الى البيت جلست بجانب جدتي وجروح اصابعي وركبتي تنضح دما والذباب يتزاحم عليها وكنت في كل ضربة عليها بيدي اقتل عددا منها . ولما ضقت بها ذرعا قلت لجدتي : كم هي هذه الذبابة عنيدة اقتل بها ويتزاحم غيرها على رجلي لماذا خلقها الله طالما هي مؤذية ومكروهة ؟! . قالت كالعادة : لا تكفر يا لطيف ! . قلت لماذا اليس الله هو الذي خلق الذباب ؟ . قالت بلى . قلت اذن لماذا خلقها ؟ قالت : فرعون مصر كان كافراً ,وكان يوما جالساً يتناول طعاما شهياً  فرفع رأسه الى السماء وقال : يا ربي اريد منك ان تخلق لي طيورا تحوم حول مائدتي . ولما كان فرعون كافراً لا يؤمن بالله لذلك خلق له الذباب . فقلت لجدتي غاضبا ولكن انا ما ذنبي ؟. قالت هذه ارادته . ثم قالت خذ قنينة فارغة واذهب الى بيت شمو گردي  سمعت ان القس الذي يطيب المرضى سيأتي من قرية ديريفون الى بيت شمو لأن ابنه عابد سيجلبه لأمه صلحة ليصلي عليها ويشفيها وسيضعون امامه اناء فيه ماء يصلي عليه وبعد ان ينتهي من صلاته املأ القنينة بالماء وهاتها . وكان لجدتي صداع قد لازمها منذ ان استشهد عمي في ثورة رشيد عالي الگيلاني سنة 1941 م . حملتُ القنينة وذهبتُ الى بيت عما شمو گردي ووجدت حشداً من الناس تجمهروا في بيت عما شمو گردي وحاولت الوصول الى الصف الامامي متلهفا لمشاهدة ذلك القس الذي يصنع المعجرات وما ان لمحت عيني القس وهو جالس على القنبة وهو يدخن سيگارة غازي حتى تبددت تلك القدسية وسالت احدهم هل هذا هو القس ... الذي يدخن ؟! قال بلى . فكنت اظن ان القس لا يمكن ان يدخن او يتبول او يدخل المرافق الصحية واشياء كثيرة اخرى  !!   ولما صلى على الماء الموجود امامه في الإناء الكبير ( طشت , لگن  ) اندفعت مع الكثيرين وغمست القنينة وملأتها  بالماء المقدس ! واتيت بها الى جدتي . وما ان شاهدتني جدتي راكضا قالت : ها أبشر ! . فلوحت لها( بالبُطُل) القنينة المملوءة بالماء المقدس ! . فمدت يدها وباُخرى ترسم علامة الصليب  . وما ان مسكت بالقنينة رفعت الفلينة من فوهتها فورا وراحت تشرب منها جرعة بعد جرعة ثم تنفست الصعداء وقالت وهي تنظر الى السماء : اووووي الحمد لله طبتُ الان ولم يبق في جسمي وجع . فاندهشت مما سمعت من جدتي . احقا هذا القس الذي يدخن سگائر   يطيب بالماء مالا يقدر عليه الحكيم ؟!. ولكن بعد يوم واحد فقط رأيت جدتي تشكو من صداعها الذي لازمها حتى اليوم الاخير من حياتها ربما كان بسبب ضغط الدم !!.
سألتها مرة في مثل هذه الايام الشتائية والضباب يغطي جبل القوش ولطالما سألت نفسي : من اين ياتي هذا الضباب ؟  وكنت يوما واقفا بجانبها في الإيوان وانا انظر الى الجبل المغطى بالضباب .فسألتها : دادي ( جدتي ) ما هذا الضباب الذي يغطي الجبل ومن اين ياتي ؟ .فقالت : هذا دخان . الدُب يستحم الآن في الجبل ولما يسخن ماءه بخشب مبلل من المطر يخرج هذا الدخان حتى يغطي الجبل . وعليه اقنعتني جدتي  بهذه المعلومة التي لم تخطر ببالي ورحت انقلها الى اصدقائي وكنت احذرهم ان لا نتسلق الجبل في الشتاء خاصة عندما يكون الضباب قد غطى الجبل لآن الدب ساعتها يكون في الحمام !!!.
ولما كانت الغيوم الماطرة عندنا تاتي من الجهة الشرقية وتتجه نحو الغرب .وفي يوم ماطر والريح قوية تدفع الغيوم باتجاه الغرب وانا انظر الى السماء سألت جدتي : دادي ( جدتي ) الى اين تذهب هذه الغيوم : فقالت جدتي فورا : انها تذهب الى البحر لتشرب الماء ثم تأتي لتسكبه علينا مطراُ.فتعجبتُ من جواب جدتي ورحت ايضا انقل هذه المعلومة الى اصدقائي الذين طالما حكيت لهم حكايات وامثال سمعتها من جدتي وابي وعمي وامي .
سؤال واحد لم اجد له جواب وهو .عندما كنت اسبق اصدقائي في الخروج الى البيادر والملاعب فكنت انتظرهم وحدي وانا في وحدتي كانت تراودني كثير من الاسئلة ولطالما تمددت استلقيت على ظهري على الأرض ونظرت الى السماء فكنت اسأل نفسي : اذا انقلبت الارض ستصبح السماء العالية أسفلنا وسنسقط باتجاه السماء ننزل وننزل ونزل وووو ثم اسأل نفسي الى اين سنصل يا هل ترى ؟! هذا السؤال حير جدتي وكل من سألته في طفولتي , الى ان درسنا قوانين الفيزياء وقانون اسحق نيوتن حول الجاذبية وعرفنا ان الارض ليست مقابل السماء اي ان الكون ليست السماء والارض فحسب بل ان الارض كوكب صغير في مجموعتنا الشمسية وهذه المجموعة الشمسية هي جزء صغير من مجرة درب التبانة وهذه المجرة هي جزء صغير من اعداد هائلة من المجرات وهذه المجرات هي جزء من الكون الذي هو جزء من اكوان اخرى .. الله يرحمك جدتي كانت كل خرزة في مسبحتك تمثل عندك كوناً ولطالما خففت عني الحاح تلك الأسئلة التي اثقلت رأسي منذ طفولتي المبكرة

14
رد من  لطيف بولا
الى الاستاذ  الفاضل   أقسر بابكة حنا
أشكرك  جزيل الشكر  استاذنا الفاضل  أقسر بابكة  على مروركم الكريم  وعلى إعجابكم بالقصيدة  وهذا من حسن ذوقكم واهتمامكم  بالشعر . تقبل مني خالص تحياتي .

15
                شـــهـــيـدُ  الــوطـــــنِ
 
     

                                                             لطيف پــولا
على الهاماتِ  ينيخُ عرشُكَ الجَـليلُ 
                           من  ثـُـقـلِ  أرطابـها  فالجذوعُ  تميلُ
ليس مثلُ  نفسِك  تُـسَجّى  بالنعوشِ 
                               مِــن  كِـبرِها  قــد  مَـلَّ جسدُك النحيلُ
سيُـبلي ويفـتُّ  هذا  الحبلُ السَـحـيلُ 
                              قد سقيَ الصحارى وهو الدلو السَجيلُ
حـليـمٌ  كـريم ٌ لا  يَـسـعـهُ  الكــفــنُ   
                             ولا  وَهْــجُ  الشـمـوع ِ  يطفئه  عويلُ
واكـبـتــوا  بـراكينَ  الصدورِ مَهابةً   
                              فالـقـلـبُ  بــدلَ  الدمـعِ  بالــدمِّ  بَليـلُ
أغــاثَ  جـفافَـها   وهـذا  التـصـحُّـرَ 
                               فــكــلُّ  مُـزْنةٍ  دونَ الـمُـدامِ  قــلـيـلُ
مشاعـلٌ  في الليلِ  تـهتـكُ  ظـلامَهُ   
                             وللأصائــلِ  رغـم  اللــجـامِ  صـهيلُ
هذا  المُسجّى هنا في العلاء  روحُه 
                              انـتـصر  بالمــوتِ  والمـنـونُ  ذلـيـلُ
رحابٌ  ساحاتُه  فـي  الـمُهَـجِ  خالد   
                              ضاقــت به  اللحودُ  وعَـفْـرُها الثقـيلُ
حُـرٌ  وقــد  جـعـلَ   الـمنايا  عَـبيدَهُ 
                              ســـما  بالـشـهادةِ   والـبـَدَنُ   قــتـيـلُ
حملَ  حبَّ الناسِ قَـبْـلَ أن  يحملوهُ   
                            ليـتـرك  حِلْـمَـهُ  فـي الشـريانِ  يسـيـلُ
صوبَ الحُـتوفِ  سارَ , حُـراً, غيرَ
                            آبهٍ  وإذا  كبا  فـهـوَ المطهم ُ  الأصيل ُ
يباري سرب َالقطا تهفو نحو عُشِـها   
                              مَـلـهـوفـاً  يـقـودُه  شــوقٌ ذاكٍ ,غـليلُ
فـما  كـلُ  كبيرٍ بـين  النـاسِ  نـبيلُ   
                             كـم  راقدٍ  قــد  ذابَ وكالـنـهـر يَـسيلُ ؟
وكــلُ  مُـتعافٍ  بــلا  عِـز عَـلـيـلُ   
                             فكم  دوحةٍ هوت وهي السقفُ الظليلُ ؟!
فـما  النجمُ  الساطعُ  يـطـفـئه الهباءُ
                             بصيصُه  يَـخـشـاهُ  هـذا  الليلُ  الطويل ُ
ولــكــلِّ  أجــلٍ  إن  طــالَ  آخــرةٌ   
                               رؤوسُ  السـنـابــلِ  للمـنـجــل ِ تـمـيـلُ
ما  كلُ  جعجعة ٍ  تجلبُ  لك النصرَ
                                 صمتُ  اليراعِ ِ يُخشى, للسيوفِ صليلُ
ربَّ  سُــمٍ  يُجرعُ  في مـوتِه  بلسمُ   
                                  فــراقــُـكَ  زؤامٌ  واحــتـفــالٌ  جــمـيلُ
فــلا  تـودعــوهُ  قـد  سكن  القلوب َ
                                 رُقــاد ُهُ  خــلــودٌ   فـمـا  هــذا  رحـيـلُ
ما  كل  مُــوَدِّعٍ ٍ   بــفـاقـدٍ  أهــلِـه 
                                 مــلكــتَ  قـلـوبَــنا  خَـرَّ المــوتُ  كـليلُ
هنيئا لأرضِنا  قد عطـَّـرتَ عـَفرَها 
                                 ليُـمـســي  وســامَها  مــقــامــُك  الجـليلُ

16
  من اجل ان تذكره الأجيال
الموسيقارالخالد:حـنـا بـطـرس  شـاچـا ملحن نشيد ( موطني )
                     
                                             
لطيف پولا
لازال الكثيرون يسالون عن ملحن النشيد الخالد ( موطني )؟!. لا ادري لماذا عمدت كثير من الجهات المعنية اخفاء اسم هذا الموسيقار العراقي العملاق ملحن نشيد (موطني) و(النشيد القومي الملكي ) واناشيد كثيرة اخرى مما حدا بالبعض, عن جهل أوعن قصد , الى تنسيب هذا اللحن ظلماً الى  موسيقيين اخرين لا علاقة لهم بهذا النشيد لا من قريب ولا من بعيد .ولم اسمع احدا يذكر الموسيقار حنا بطرس شاجا الالقوشي الملحن الحقيقي لهذا النشيد !. فمن هو الموسيقار حنا پطرس شاجا ؟
الموسيقار: حنا پطرس شاچا العراقي الألقوشي ملحن   النشيد الخالد :  (موطني) ذكرته في كتابي ܡܒܘܥܐ ܕܢܥܡܬܐ  مَبوعِ دنِعماثا ( ينابيع الأنغام ) الذي صدر عام 2016 م ,وأثناء تناولي موضوع (فن الغناء والترتيل والموسيقى ـ مكانة الموسيقى في حضارة وادي الرافدين), وفي باب ـ (القوش والموسيقى )صفحة( 517) كان لا بد أن اذكر بإجلال الموسيقار الكبير أبن القوش البار ملحن النشيد الخالد (موطني )الأستاذ المرحوم حنا پـَطرس شاچا. وكذلك خصصتُ له مقالة في كتابي( مقالات من خلف القضبان 2019م ) تحت عنوان (الموسيقار حنا پطرس شاجا  ص 507 ).
•   من حياة الموسيقار حنا پطرس شاجا :
ولد الموسيقار المرحوم حنا پـَطرس شاچا عام 1895م وتخرج من المدرسة الإعدادية عام 1914 م في الموصل , وبدأ بدراسة الموسيقى على يد ضابط تركي لمدة اربع سنوات .وفي عام 1918 م دخل قسم موسيقى الجيش العثماني ,ثم رفع الى رتبة رئيس عرفاء لنبوغه في الموسيقى . وفي 11 تشرين الثاني 1918م سُرح من  الجيش .تزوج سنة 1929م مِن (مريم داود مرتا – من الموصل). حصل على دبلوم من المدرسة الأميركية للبنات في الموصل – American School for Girls تربية الأطفال)، ورُزق في بغداد بأربعة أولاد هم:1ــ   پطرس (1930 توفي في لندن عام 1997) بكالوريوس تجارة واقتصاد، دبلوم موسيقى (ترمبيت) عالٍ من معهد الفنون الجميلة.التقيت به في بغداد بعد عودته من مؤتمر الموسيقى الذي عقد في تونس وكان مهتما بنشاطاتي الفنية . 2 ـــ صباح (1931، مقيم منذ سنوات في كندا) طبيب إختصاص في الأشعة، دبلوم موسيقى (كلارنيت) عالٍ من معهد الفنون الجميلة. 3 ــ باسم (1934، مقيم في نيوزيلندا منذ عام 2000) خريج أعدادية التجارة فرع اللغة الإنكليزية، دبلوم موسيقى (تشيللو) عالٍ من معهد الفنون الجميلة، شهادات عليا فخرية في علوم الموسيقى .4ــ سمير (1938، توفي في بغداد عام 1989) خريج الدراسة الإعدادية، دراسة أربع سنوات موسيقى (بيانو) في معهد الفنون الجميلة.   
 في عام1923م أصبح الموسيقار حنا پطرس شاجا مديرا للموسيقى والنشيد في قيادة الكشافة وحصل علـــى أرفع الأوسمة من مؤسس الحركة الكشفية في العالم الاستاذ سربادن ﭙاول . لحن الاستاذ حنا نشيد ( موطني ) من نظم الشاعر الأردني أبراهيم طوقان,والذي اصبح نشيدا وطنيا مشهورا تردده الحناجر ليس في العراق فحسب بل في اكثر بلدان المنطقة, والى يومنا هذا. ومن ثم اصبح الموسيقار حنا پطرس مشرفا للموسيقى والنشيد في اذاعة بغداد في قصر الزهور منذ تأسيسها مـــن قبل الملك غازي في عام 1936م ,ونال تكريمه.ويعتبر الاستاذ حنا ﭙطرس مؤسس/ معهد الموسيقى/ معهد الفنون الجميلة حـــاليا في بغداد . وفي عام1947م أسس الموسيقار حنا ﭙطرس الفرقة السمفونية الوطنية. في عام 1958 م رحل الفقيد الى الدار الابدية تاركا وراءه كنزا من الألحان والتراتيل والأعمال الموسيقية وله اناشيد وطنية اخرى في اللغة العربية والسريانية وتراتيل كنسية مسجلة في الاسطوانات ( گرامافون ).ستبقى الاجيال القادمة والمهتمة بالموسيقى تتذكر الموسيقار العراقي الألقوشي حنا ﭙطرس شاچا ..
ولقد وردتني اكثر من رسالة من نجله الاستاذ باسم  حنا بطرس المقيم في نيوزلندا واليكم الرسالتين التي نشرها احداها في موقعي ( موقع لطيف پولا ) سنة 2005 م والاخرى نشرها في موقع بغديدا . تحياتي واحترامي له .
        جائزة لمن يعرف ملحن النشيد الوطني (موطني )
   نالها الكاتب والباحث يعقوب يوسف كورية مؤلف كتاب ( يهود العراق ) من إذاعة دمشق .
يوم كانت لي نشاطات أدبية وفنية في نادي بابل وبعد ان انتهيتُ من تدريب الفرقة على نشيدي ( يا ابناء الرافدين ) , من كلماتي والحاني , لمهرجان نادي بابل الثالث 1997م .جلسنا في حديقة نادي بابل في بغداد وكان قد حضر الى النادي,  اثناء التدريب  على نشيدي, الملحن والموسيقي المعروف المرحوم  جميل جرجيس,عبَّرعن اعجابه بالنشيد كلماتاً ولحنا.ولما لم يجد شيئا في النشيد ينتقدني عليه ليشفي غليل البعض! سألني لماذا لم تذكر اسم الرئيس في نشيدك ؟! .عرفتُ ان سؤاله كان بحتريض من ذلك (البعض) ,الذين كانوا دائما يبحثون عن حجج لتخريب أعمالي أو السعي بكل الوسائل الى منع عرضها بحجة انها خطرة جدأ! ولم يكن لهم مانع من الإيقاع بي او تعرض حياتي للخطر ! . فقلت له:  يا ستاذ جميل كتبتُ النشيد ولحنته  للشعب وليس للرئيس !. ثم حضنني وقبلني وجلسنا في حديقة النادي.ثم  جاء الكاتب والباحث يعقوب يوسف كورية , من كتبه الأكثر شهرة 1ـ  (يهود العراق ـ تاريخهم احوالهم هجرتهم ـ) الصادر عن دار النشر الاهلية . 2ـ ( الأنكليز في حياة فيصل الأول) 1997م عن دار النشر الأهلية . جلس استاذ يعقوب معنا. راح كلاهما يمدحان بنشاطاتي الفنية والادبية .وكنتُ حينها قد قدمت عدة  اوبريتات واناشيد على مسرح  نادي بابل  وكنت قد انجزتُ اوبريت سنابل الآمل. عبَّرا  كلا الأستاذين عن اعجابهما الشديد بالبومي الجديد ( سنابل الامل ).واثناء حديثنا حول الموسيقى واللحن والتراتيل وتاريخ الموسيقى في وادي الرافدين ذكرت في حديثي  الموسيقار حنا پطرس  شاجا الألقوشي ,لأنني كنت قد سمعت له تراتيل رائعة .إذ  كان شماساً معروفا في الكنيسة . سبق وان التقيت بإبنه المرحوم پطرس في بغداد بعد عودته من مؤتمر عقد  في  تونس حول الموسيقى . وقلتُ اثناء حديثي  مع الاستاذ جميل جرجيس والاستاذ يعقوب أن الموسيقار حنا بطرس هو  ملحن نشيد ( موطني ) . فقال الكاتب يعقوب يوسف كورية معقباً : تأكيدا على كلامك استاذ لطيف ساحكي لك كيف نلتُ جائزة باسم الموسيقار حنا بطرس .واستطرد قائلاً: كنتُ في دمشق مستأجراً تكسي وانا في السيارة كنتُ اسمع المذيع في الراديو وهو يقول في برنامج معين : كل من يعرف ملحن نشيد (موطني)  له جائزة ثمينة ! . فقلت لصاحب التاكسي الى الاذاعة فورا !. اندهش صاحب التكسي وقال : وهل تعرف ملحن نشيد موطني  ؟ قلتُ : أجل . وحالما وصلنا الى اذاعة دمشق طلبت ُالدخول الى حيث  البرنامج .أذنوا لي بالدخول . ولما دخلت ُ سألني المذيع : هل تعرف ملحن نشيد موطني؟ قلت : نعم . قال: من هو؟ .قلت الموسيقار حنا پطرس شاجا من القوش العراق شمال الموصل .فقال المذيع للحاضرين صفقوا !. والتفت اليَّ  قائلاً : أحسنتَ يا استاذ إنه الموسيقار حنا پطرس من الموصل العراق . وتستحق الجائزة .
في سوريا يعرفوه ,وأما أهله أدخلوه غياهب النسيان !!. وهل يُخفى القمرُ ؟؟؟!!. مع الأسف .ومن الجدير بالذكر أن (النشيد القومي الملكي  )هو الآخر من الحان الموسيقار حنا پطرس شاجا  ومن نظم محمد ابقر الشبيبي وادناه صورة من (النشيد  القومي الملكي ).

 رسالتان من استاذ باسم حنا بطرس نجل المرحوم الموسيقار حنا بطرس الى لطيف پولا :

الرسالة الاولى :

الاٍسم :          Bassim PETROS
البريد         الاٍلكتروني   bassimpe@ihug.co.nz
التعليق  أخي الأستاذ لطيف              :
تشاء الصدف، عند لحظة الصفاء، أن تمنحنا بعداً غير منظور في حالٍ من التأمل بكل ما يحيط الحياة من إشراقات المحبة والود  والإحترام. فتقودنا ومن حيث لا نعلم إلى عوالم الإشراقات الثقافية والحضارية، بل الإنسانية.
هكذا كان دخولي بوابة موقعكم: لم أطرق عليه للإستئذان، لكني وجدتُه مشرَعاً لاستقبالي وغيري من الناس.
أهنؤكَ في إبداع هذا الموقع " اللطيف ".
سنتواصل حتماً في مشاريع توثيقية عن الحياة الموسيقية للألقوش (أعنيها بأل التعريف) ومبدعيها من الموسيقيين - وبخاصة من الرواد الذين - قد - يكونوا دخلوا غياهب النسيان.
تحياتي ثانية.

      باسم حنا پطرس

أوكلند في 23 آب 2005. 8/23/2005      5:25:00 AM
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ     



الرسالة(2): من الاستاذ باسم حنا پطرس شاجا الى لطيف پولا
 

 
 
لأعزائنا الصغار
رسامات
عيون بخديدا
Museum
متحف
أرشيف الاخبار
فنانونا السريان
أعلام
أرشيف الموضوعات


 
لطيف بولا  ..  فنّان الأدب والشعر والموسيقى
 
 
قد يتأمل أحدُنا هذه الصورة من جانب معرفته بالشخوص أو المكان، فيستذكر بعضاً من فواصل الحياة التي قضّاها زائراً أو مقيماً في ذات المكان.ولئن أخذنا المنظور العام للصورة، وتساءلنا: ماذا يتراءى أمام ناظرينا؟ سنجد - دون شك أو مبالغة - أننا أمام مشهدٍ كرنفالي إختلطت تفاصيله وتجانست في بوتقةٍ ملوَّنة تتراقص بين ثناياها أزهار الطبيعة الجميلة، وتموُّجات الأرض بجبالها ووِهادها، والنبتات البريَّة المزيِّنة لها وكأنها سجَّادة من أرقى أنواع السجاد الإيراني المصنوع باليد.لتبرز من كل هذه الخلفيَّة المزركشة كوكبة الناس الطيبين، أبناء ألقوش، في أزيائهم الملوَّنة، المحيطين بحامل العود، فنستمزج موالات الأنغام التي تنطلق من جوف هذه الآلة الموسيقية الأصيلة في التراث، وعلى يد فنان ألقوش لطيف پولا، وهو يفاخر بإعتداد حمله للآلة.إني لواثق، كما أنتم، أن جمهرة الكوكبة المحيطة بفناننا، قد قطعت أنفاسَها مؤقَّتاً، وأوقفت دفق حركات أطرافها في الرقص المتموِّج على إيقاع اللحن المؤدّى على العود، لحين إطلاق زناد الكاميرا لأخذ الصورة.إنه كرنفال الطبيعة والجمال والإنتماء.تحية لكم جميعاً.
 
تذكر بطاقته الشخصية
إنه إبن ألقوش التي رأى النور فيها عام 1945. تدرَّج بالدراسة في كل مراحلها، لينال في التالي درجة البكالوريوس في اللغة الإنكليزية من كلية الآداب، الجامعة المستنصرية للعام 1971.كتب الشعر فأبدع فيه قصائد ضمَّنها في أربعة دواوين،هي:رثاء على الحياة، مطلع العام 2000. رنين وصدى، في العام 2000، أيضاً.صراخ بلا صدى، مسجَّلاً على أشرطة كاسيت.ملحمة الشهداء.    لم يكتفِ بالكتابة الشعرية، بل عمل في الصحافة والإعلام، فكتب ونشر مقالات بمواضيع مختلفة، وقدَّم نشاطات فنيَّة للمسرح: فصار فيها كاتباً ومؤلِّفاً ومخرجا. وفي الغناء والموسيقى عازفاً للعود والكمان، ملحناً، إذ إستمع الناس إلى صوتِه النقي منشداً ومرتلاً ومغنياً.
أعتقد أنَّ قلمي ساحَ قليلاً في فناءات خيال الواقع؛ وللآن لا أدري سبباً دفعني للغوص ما أمكن في بحر هذا الرجل؛ فإني عرفته على صفحات موقع (ألقوش).
 
فشكراً لكِ ألقوش.
لندخل سويةً إلى هذا الموقع ونتابع نتاجاته الفنية
http://www.alqosh.net/latifpola.htm
 الاستاذ باسم حنا بطرس     2005 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــ 
وللعلم أذكِّر بأنني كتبتُ قصيدة النشيد موطني ܝܐ ܐܬܪܝ ( يا أثري !  ) باللغة السريانية وسجلتها بصوتي وبنفس اللحن لصاحبه الخالد حنا بطرس شاجا  وهي من ضمن البومي  الواحد والثلاثين ـ لطيف پولا ـ .

17
 
   sabah JOLAKHمن 
رد: الــحــضـارة بـيــن أنـيـاب الـهـمـجــيـة
« رد #1 في: 15:19 23/11/2019 »
شكرا جزيلا رابي لطيف على هذه المعلومات القيمة والنادرة في نفس الوقت . ما احوجنا الى تطبيقها في بلدنا الذي تفترسه الذئاب والكلاب معا !!!
 
رد
 من لطيف پولا
شكرا جزيلا اخي العزيز استاذ صباح جولاخ على مرورك الكريم وعلى ملاحظتك القيمة اما تطيبق مثل هذه القوانين وتنفيذها لا يتم في ظل حكم لا يعترف بالقانون ولا يحترم شعبه ولا يفكر في بناء وطنه بقدر ما يفكر في السلب والنهب والتخريب والاستحواذ على السلطة الى اجل غير مسمى باسم الديمقراطية . تحياتي
 
 
من
 نذار عناي
•         
رد: الــحــضـارة بـيــن أنـيـاب الـهـمـجــيـة
« رد #2 في: 23:05 23/11/2019 »
الاخ القدير لطيف ﭘولا, تحية واحترام
سرد رائع اتمنى من القائمين على موقع عنكاوة.كوم دعمه برفعه الى الاعلى من الصفحة الرئيسية, وايضا اذا كان هنالك امكانية ارساله الى المواقع الصديقة لأهمية ما جاء فيه في هذه الظروف التي تمر بها المنطقة.
مع الشكر. نذار عناي
 
رد
شكرا جزيلا استاذ نذار عناي على ملاحظاتك الكريمة وعلى مروركم الكريم .اضم صوتي الى صوتك وارفعه الى الأخوة في موقع عينكاوة الموقر .نشرتُ المقالة في موقع تلسقف وموقع نينوى بالاضافة الى موقع عينكاوة  كذلك نشرته في صفحتي ( الفيسبوك )  LatifPola1945@yahoo.com     ولا مانع لي ممن يحب نشرها في اي موقع
مع تحياتي
 
 


18
الــحــضـارة  بـيــن  أنـيـاب الـهـمـجــيـة

                                                           
لطيف پـولا
 يسأل احد الأصدقاء الأفاضل: هل الفساد متأصل في الطبقات الحاكمة منذ الأزل ؟!
في المشاعية البدائية لم تكن هكذا لأن لم يكن للإنسان ملكية خاصة .. بعد تكون المجتمعات الكبيرة ونشوب الصراع والتناحر على الملكية وبدأ نزوع الانسان الى السيطرة والاستحواذ والظلم والقهر والإستعباد الاستغلال لأخيه الإنسان .هكذا يكون حال أي شعب خاضع لنظام يحكم بعقلية شريعة الغاب لا يعير للنظم والقوانين والنواميس اهمية يعود بالمجتمع , في هذه حالة, الى  عصر العبودية والاقطاع والانظمة البطريركية المستبدة .ونتيجة هذا الظلم والعوز والفقر والجوع كانت دائما تنشا انفجارات وثورات عارمة مثل ثورة سپارتاكوس (  73 - 71 )ق.م. إذ قاد سپارتاكوس  العبيد المتمردين على الامبرطورية الرومانية, بسبب القهر والحرمان والعذاب والجوع والإضطهاد, واستمر في ثورته العارمة لمدة سنتين وكاد ان  يحتل روما ,حينما كانت عاصمة اكبر امبراطورية في العالم الا وهي الغمبرطورية الرومانية . وفي العراق في زمن العباسيين ثار العبيد في ارض السواد والبصرة بقيادة الثائر علي صاحب الزنج سنة (  869 - 883م) واستمرت الثورة (14) عاما كلفت العباسيين والخليفة العباسي المعتمد بالله جهودا واموالا وضحايا كثيرة ليتمكنوا من القضاء عليها وأدت الى خراب البصرة وتدميرها لأنها كانت معقل ثورتهم ,ومن هنا جاء المثل الشعبي الشائع: ( عگب خراب البصرة  ). وثورة بابك الخرمي الذي دوخ الخلافة  العباسية إذ مات المأمون سنة 840م  وفي نفسه حسرة بعد ان قاتله بابك الخرمي سبعة عشرة ,ثم جاء بعده المعتصم بالله ليواصل الحرب ضد بابك الخرمي وارسل اليه عدة جيوش حتى تمكن اجد قادته المدعو (أفشين ) من اسر بابك  عام 843 م .وجلبه الى سامراء ليصلبه المعتصم في سامراء مع افراد عائلته . لم تمض الا ثلاث سنوات حتى لقى أفشين نفسه نفس المصير  اذ صلبه المعتصم الخليفة العباسي في سامراء في نفس المكان الذي صلب فيه  بابك الخرمي . وهذا ما يبين لنا جانيا من الصراع والتمردات والثورات الدموية التي سببها كما قلنا هو عدم وجود العدالة وقوانين تحمي حقوق الافراد والجماعات والشعوب الرازحة تحت نير  سلطان جائر ,ليصبح سلاح الافراد والشعوب هو الثورة من اجل خلاصهم ونيل الحرية .وحصلت مثل هذه الثورات العارمة التي هزت العالم في العصر الحديث ايضا منل الثورة الفرنسية  الشهيرة عام 1789م والتي هزت عروش أوربا بأسرها . والثورة الروسية عام 1917م التي دشنت نظاما سياسيا جديدا لأول مرة في التاريخ البشري الا وهو النظام الاشتراكي .
بالنسبة لوطننا بلاد الرافدين ,ونتيجة للنضوج الحضاري في بلادنا عبر الاف من السنين, ظهر في سومر واكد وبابل واشور ملوك قاموا باصلاحات سياسية واجتماعية تلائم وضعهم الحضاري . من اجل ذلك سنوا القوانين وحرصوا على تعليمها للشعب وتنفيذها بدقة وبإشراف الملك نفسه لردع الكهنة والمستغلين واصحاب السلطة والفاسدين من موظفي الدولة وكبار القواد .فكانت قوانين اشنونا واورنمو وقوانين حمورابي, التي  نظمت المجتمع بشكل دقيق ومتطور. كانت  تلك القوانين تُطبق بدقة على طول البلاد وعرضها. سبق وان نشرت مقالة في هذا الخصوص مدعومة بامثلة رسمية صادرة عن الملوك ومكتوبة بالخط المسماري على رقم تمكن العلماء من قراءتها وترجمتها لتوضح لنا كيف كانت تنظم حياة مجتمع يعيش في امبراطورية مترامية وعلى ضوء هذه القوانين وتطبق ايضاً بحق المجرمين والمخالفين للنظام والشرعية .كان المجتمع باسره يحترم القانون والنظام  وقد تطبع عليه. النظام نفسه كان يهتم بالفرد والمجتمع كما جاء في هذه الرسائل والعقود التي سأضع قسما منها بين اياديكم . لكن بعد سقوط الحضارة التي استمرت الاف من السنين في بلاد الرافدين وبمجيء قبائل همجية وسيطرتها على مقدرات بلادنا  وتوالي الهجمات والغزوات عليها منذ سقوط نينوى وبابل أعادت الوطن الى نقطة البداية , إذ رجعت بلادنا الى عصر البداوة والقبلية وسلطة الكهنة لينتشر فيها الظلم والقهر والجهل والفساد . مثل هذه الاوضاع الشاذة ولدت انفجارات وتمردات والثورات من جديد ..وهذا ما نشاهده اليوم في اكثر من مكان انتشر فيه الظلم والقهر والفقر والفساد . ووطننا ,وطن الحضارات والمواهب والثروات والغِـنى مع الاسف يشهد اليوم مثل هذا الصراع والانتفاضة والثورة .وننتظر بفارغ الصبر ان يصبح هذا الغضب الجماهيري وهذه الثورة السلمية العارمة درسا ينبه من يحكم شعبا كي لا يظلم ويستهين بقوة الشعب ويصادر حقوقه  وحريته ويسرق قوته لأن الجوع والضيم لا يرحمان .وعليه  ننتظر اليوم وبفارغ الصبر ولادة جديدة ا يظهر يظهر معها أورنمو أوحمورابي أو أوتوحيكال أو اشوربانيبال جديد يعيد للقوانين صلاحيتها وللوطن هيبته وللشعب حقوقه .
هذه امثلة من تلك القوانين التي سنها وطبقها الملوك العظام قبل الاف من السنين في بلادنا وكيفية ترجمتها الى واقع متحضر لتنظم شعبا متحضراً . مثال لما جاء في بعض الرُقم والالواح :

1-   قرار للملك بحق اهل الفساد والرشوة ..نص القرار :ـ
(الى زرقو  يقول الملك : وصلني خبر مفاده ان رشوة دُفعت الى موظف في قرية سَرتا . والموظف الذي استلم الرشوة مقبوض عليه هنا عندنا . وانني ابعث اليك  زبدو  ارجو ان تحقق في الموضوع جيدا .. وإذا كانت الرشوة قد تمت فعلا  ابعث لي تقريراً مفصلا بالأمر وارسل لي الشخص الذي دفع الرشوة مع الشهود .) انتهى النص.
تصوروا رشوة في قرية بعيدة عرف بها الملك سجن مستلم الرشوة وارسل من  يتحقق بالموضوع  معزز بالشهود لتشمل العقوبة دافع الرشوة  ايضا !!.
2– الملك حمورابي يأمر بكري مشاريع الري ..النص:ـ
 (الى سين ... يقول حمورابي إجمع من حولك الناس الذين لهم حقول قريبة من الترعة من اجل كريها .  واريد منكم ان تنهوا  العمل خلال شهر واحد ..) انتهى النص القصير ذات الفعل العظيم ...اجل هكذا تكون الملوك العظيمة , في مدة شهر واحد فقط  يجب ان يُنهى العمل  !!!... هل يدري حمورابي أن دجلة والفرات وكل فروعهما والتـُرع المتفرعة منهما تشكو اليوم من  الطمى  والظمأ والجفاف والنفايات منذ ستة وعشرين قرنا  ؟؟!!!..كان الملك يتابع بنفسه ويبعث ويطلب ويأمر بتنظيف مشاريع الري لانه حريص على منجزات اجداده وعلى وطنه الذي شيد بدم ملايين من ابناء شعبه، وحريص على وارداته الزراعية التي ادهشت هيرودوتس المؤرخ اليوناني وهو يطوف العالم القديم .لم يكن حال شعبنا كما هو عليه  اليوم  فهو يستورد البطاطا والالبان والبرتقال والتفاح والخيار وووو الخ ..فقط ازدهرت عندنا زراعة  الفساد والارهاب والجهل والتخلف والحروب بدل كل ذلك  !!.. اما الاشياء المُصَنـًعة  فحدث ولا حرج من الابرة حتى الطيارة فهي مستوردة
3 ـ عقد ايجار ..نص العقد:ـ
 (البيت الذي يعود الى نركَال ابن عم عربو  أُجٍرَ للسكن الى نابو ابن سينا بمبلغ قدره عشرين مثقال من الفضة  ولمدة سنة واحدة . الشهود  ألـًو  ابن  بانِ ِ و ابوئيلي ابن  شَلًو . كاتب العقد  نادو ابن ابائيل. كتب في اليوم الاول من الشهر الرابع في السنة التي قام بها الملك تجلات بيلاسر بسفرة الى اربيل . ) انتهت الرسالة
( للتذكير  حكم الملك الاشوري تجلات  بيلاسر الاول (1115 – 1077 ق م. وتجلات بيلاسر الثاني 967 ـ 935 ق.م وتجلات بيلاسر الثالث 744 ـ 727 ق. م كاتب المقال )    ..
4 – عقد تقسيم الميراث ..النص:ـ
 (الأخوان كَلو  و شومود اولاد مردوخ قسموا ميراث ابيهم  من الذهب الى التراب . لم يعد  ثمة من شيء يطالب به الأخوان . نقسم على ذلك باسم الاله شماش وآشور . الشهود يادين ابن( فورو  فورو )و شماش ابن تقلت . كُتب في وقت كري ترعة سـپّـار . ) انتهت الرسالة ..
5 – عقد وبيع شراء الحنطة .. النص:ـ
 (باع بادو ابن نردو الى رامسين ابن كينا خمسة احمال من الحنطة . وفي موسم الحصاد سيدفع  الى صاحب الحنطة عشرين مثقالا من الفضة مع فائدة قانونية . الشهود:  اوتا ابن شدو  و رمو ابن سَبو . كُتب في الشهر الثاني من السنة التي رمم فيها الملك أدد نيراري  الجسر على نهر دجلة ..) انتهى العقد..
( للتذكير حكم ادد نيراري الاول  1307- 1275 ق م . وادد نيراري الثاني 911ـ 891 ق . م .  وادد نيراري الثالث 810ـ 783 ق. م ... كاتب المقال )


6   ـ عقد  الزواج..نص العقد:ـ
 ( پالـَت بنت  كَرسو أصبحت زوجة الى سومو أبن شمشكين . أعطى لها سومو عشرين مثقالا من الذهب وقبلت پالَـَت بالمهر . اذا تراجع سومو يوما ماعن قراره هذا فانت يا  پالَت لم تكوني بعد هذا زوجة له . وعلى سومو ان يعطي پالـَت عشرين مثقالا من الفضة ) إنتهت الرسالة ....
7- رسالة حول استيفاء دَين .نص الرسالة :
(الى  كدو هكذا يقول سورو عسى الاله شماش يمنحك عمرا مديدا ..لقد اعطيتُ نابوبيل مستندا بخمسة مثاقيل فضة وموعد الاستيفاء قد حان لكنه عصي وتماطل لذا بعثتُ لك خادمي لتعطيه مثقالين من الفضة التي اطلبك وثلاثة مثاقيل من عندك تعتبر دينا علي . ارجو ان لا تؤخر خادمي ) انتهت الرسالة.

8ـ  رسالة من زوج الى زوجته ....نص الرسالة :-
(الاله بيل يمنح زوجتي الصحة والعافية والعمر المديد . بعون الالهة وحمايتهم انا بصحة جيدة . واريد ان أُعلمك بانني بعثتُ خبرا الى ( أوتا  ابن مارفِل) ليعطيك حِملا من الحنطة . اهتمي بالبيت والاولاد ، صلي للالهة من اجلي . ابعثي لي خبرا يعلمني عن احوالكم . ) انتهت الرسالة ..

تعليق حول ما جاء في بعض من هذه الرسائل :
معظم اسماء الأعلام ( الأشخاص ) والاماكن التي وردت في هذه الرسائل لازالت يُسمى بها ابناء شعبنا ومنها مُصحفة ولكنها هي نفس الاسماء عند الاجداد والاحفاد مثلما  ورد  اسم :  شماش ,شمش( شمشكين شمشوم ) , كدو , سومو ( صومو) سمو , شمو ,مارفل , سورو , نابوبيل ( هو مركب من نابو  وبيل او بيلو ) وكلاهما إلاهان . رامسين , كينا ,شدو , رمو , سبو , شبو , گلو , مردوخ , اشور , سنحاريب , حدّو ,عربو , سينا , ألـًو  ,  بانِ ِ , ابوئيلي ,  شَلًو  تصحف الى  ( تلو ’ جلو ) ,  نادو , ابائيل, سين, حمو( مختصر حمورابي ), زرقو ( زرقا ) , سرتا ( زرتا , زعرتا ) زبدو .ورد اسم بالــَت  وقد ورد كثيرا عند اجدادنا على سبيل المثال (اشور او بالت  الاول 1365- 1330 ق م ) وقد سميت بعض المدن بهذا الاسم : بلت ، بالط  و بلد . توجد اثار مدينة اشورية شمال نينوى بهذا الاسم ,وكذلك  قضاء (بلد )شمال مدينة بغداد ...

( للمزيد من المعلومات المفصلة في مقالتي : حقائق في الوثائق  . في كتابي الموسوم ( نسغ الحياة) صفحة ( 72)  .   2012 م )
 


19
الدور الخطير للمدرسة والمعلم في حياة الشعوب

                                       
لطيف پولا

 
احجية ( حزورة ) سومرية تسال مايلي : ما يلي : ما هو المكان الذي يدخل اليه الأعمى ويخرج منه وهو يبصر النور ( يرى , يشوف )؟
تبدأ العصور التاريخية منذ ان بدأ الانسان يدون بالكتابة كل ما يمر في حياته ,كان ذلك في الالف الرابع قبل الميلاد اي قبل ستة الالاف عام وكان ذلك عند السومريين . كان لأبناء سومر  مدارس قبل ستة الاف عام .لا زال العلماء لحد هذا اليوم يدرسون ما اكتشفوه في مكتبة اشور بانيبال من كتب تناولت الحياة ومعظم العلوم في حضارة وادي الرافدين استنسخها الملك المثقف اشوربانيبال  من مكتبات كانت موجودة في امبراطوريته وخاصة في بابل وسبار واور واريدو واوروك واماكن اخرى جمعها وحفظها في مكتبته العظيمة في قصره في نينوى تمكن علماء الاثار من اكتشافها  ليخلد بذلك كل التاريخ والعلوم التي سبقته بالاف من السنين ولتصبح اليوم قابلة للقراءة والترجمة الى كثير من اللغات العالمية . ومن هنا نعلم كم كانت القراءة وحب التعلم منتشرا لدى ابناء العراق القديم ولولا معرفة اجدادنا بالقراءة والكتابة لما كتب الملوك العظام قوانينهم وحولياتهم ونقشوها على مسلات في الساحات العامة وعلى جداريات لتصبح بين ايادي ابناء شعبهم يقرأونها ليعرفوا سياسة وقوانين وانظمة حكامهم . تلك القوانين والأنظمة التي لازال الكثير من فقراتها تطبقها الامم لحد هذا اليوم .وظل العراقيون احفاد الحضارة يحترمون المدرسة والعلوم والثقافة ,وكان للمثقف والمتعلم مكانة خاصة في مجتمعنا .
وهنا مقارنة بسيطة بين مدرسة  اليوم والأمس القريب ولما شاهدناه بعيوننا ولمسناه بأيادينا كواقع عشناه في حياتنا اليومية .
كنا طلاباً منذ اوائل الخمسينيات من القرن العشرين وفي القرى والأرياف وكنا نجلس على المقاعد وما من طالب يفترش الأرض أبدا !. وفي الشتاء كان في كل صف موقد يخفف عنا, نوعا ما من برد الشتاء ,وبعد الدرس الثاني كانت توزع على الطلبة التغذية , تتكون من قدح حليب مع  رغيف خبز (صمونة) وكأس فيه حمص مع برتقالة او تفاحة .كان ذلك في العهد الملكي والعراق لازال تحت الانتداب البريطاني !ّ. كانت ميزانية العراق لا تشكل واحد بالمائة من ميزانية عراق اليوم.وكانت اللجان الطبية تزور المدرسة أكثر من مرة  خلال العام الدراسي  لإجراء الفحوصات على الطلبة ومعالجة من فيهم فقر دم او ضعف في البصر او أي مشكلة صحية اخرى .وكانت اللجنة التي نزور البلدات وقرى سهل نينوى ( لواء الموصل سابقا) ترسل من يحتاج معالجة  الى الموصل مركز اللواء ( محافظة اليوم ), او يزود المريض بأدوية تساعده على اعادة صحته . وكانت المعونة الشتائية( معونة الشتاء ) والتي تشمل ملابس واحذية  تُوزع كل عام على المحتاجين من الطلبة .كانت المدرسة بحق المكان المقدس للتربية والتعليم .كانت للمعلم هيبته ومكانته الاجتماعية ,وللكتاب قدسيته .والمجتمع بشكل عام والقروي بالذات ينتظر ان يتخرج ابنه من المدرسة ليتبوأ مركزا وظيفيا واجتماعيا محترما يرفع من شأن والديه ويُعينهم على العيش الكريم .كانت المدرسة امل الشعب في رفع مستوى المعيشة وكسب الثقافة والعلم .وكانت وزارة التربية كل عام تبعث مجموعة من الطلبة المتفوقين  في المرحلة العدادية الى اوربا للدراسة والتخصص في الجامعات ليعودوا الى الوطن بعد اكمال دراستهم اطباء ومهندسين اصبحت للكثير منهم شهرة عالية في الوطن وخارجه . وفي الوقت الذي تقوم كثير من الدول المهتمة بتطوير وبناء اوطانها بإغراء وجذب الكثيرين من اصحاب العقول والكفاءات والشهادات العالية والمواهب لتساهم في عملية بناء  اوطانها كانت الانظمة المتعاقبة في اوطاننا تعمل على تهجيرهم وقتلهم واختطافهم واعتقالهم حتى كاد الوطن يخلو من اصحاب الكفاءات .
ومن صميم تجربتي , بالنسبة لي , كنت مدرساً منذ اوائل السبعينيات من القرن العشرين في القرى والارياف في المحافظات الجنوبية .ولما انتقلت الى بغداد قضيت سنين طويلة من خدمتي كمدرس في المناطق الشعبية . كانت للمدرسة وللمعلم قدسية واحتراماً لدي الطلبة واهاليهم .انتهت تلك القدسية وذلك الإحترام بعد مجيء الانظمة الشمولية التي اعتمدت على الفاشلين والجهلاء في تنفيذ مخططاتها وترجمة افكارها السوداء ولتثبيت اركان حكمها بتشجيع الفساد والرشوة والمحسوبية فكان الطالب الفاشل ينجح ويدخل الجامعات ويتخرج طبيب ومهندس ومدرس ويتبوأ المراكز الحساسة وهو لا يعرف القراءة والكتابة . اما الطالب المجتهد والذكي والموهوب يسقط ! وكان هذا هو الاسلوب الناجح لإفراغ الوطن من اصحاب الكفاءات ونشر الجهل اضافة الى الاساليب الإجرامية  كالقتل والملاحقة والاضطهاد .كان كل هم  تلك الانظمة هو المحافظة على ايدلوجيتها بنشر الجهل والتعصب الاعمى وتدمير المدرسة والعلم والمعلم والمثقف لكي لا يبقى مصباح نور في الوطن . بعد عقود من هذا التخريب والتدمير في المدرسة والعلم والثقافة, في كل نواحيها ,حقق الاشرار اهدافهم ..ها هو الجهل ينتشر في كل مكان  والجهلاء يتبوأون المراكز الحساسة  همهم الاول هو تعطيل عمل المدرسة والمعلم ومحاربة المثقفين ونشر الفساد في كل مكان وخاصة في  مجال الاعلام والصحافة والتعليم والطب والقانون لكي نعود الى عصر الغاب وفي الغابة لا يتحكم الا الوحوش الكاسرة حيث لا قيمة  للأخلاق ولا للثقافة  ولا للعلم .جيوش من العقول المبدعة في الطب والهندسة والاقتصاد والادب والفن هُجِّروا من  الوطن  ليتركوا وطنهم يئن تحت وطأة التخلف والمرض والفقر وليقدموا خدماتهم الى شعوب وفي اوطان اخرى كان العراق ولا يزال بأمس الى خدماتهم .  وانا كمدرس متقاعد وحسب تجربتي المتواضعة مع ابنائي الطلبة الذين تفانيت في سبيلهم ,ودفعت الثمن باهضا بسبب اخلاصي لهم, توصلت الى ان  العراقيين بشكل عام ورثوا العبقرية والمواهب والابداع  وحب عظيم  للمدرسة والمعلم عن اجدادهم منذ عصر الحضارات عصر سومر واكد وبابل واشور وكذلك في زمن العباسيين يوم اصبحت بغداد مركزا حضاريا بجهود ابناء العراق الاصلاء الذين اعجب بهم الخلفاء العباسيين واكرموهم وشجعهوهم على الابداع في التاليف والترجمة حتى قيل ان الخليفة كان يكرم العالم والمؤلف والمترجم ذهبا بوزن الكتاب !. لولا المدرسة لما قامت الحضارة التي سرق الاخرون  كثير من منجزاتها العلمية في الهندسة والفلك والطب والري . ولأن كل العصور التاريخية بدأت منذ نشوء الكتابة في زمن السومرين ولأهمية المدرسة بالنسبة للسومريين  والأكديين والبابليين والاشوريين  يكفي ان انقل لكم حزورة سومرية كتبها سومري على رقيم بالخط المسماري , تسأل الحزورة ما يلي : ما هو المكان الذي يدخل اليه الأعمى ويخرج منه وهو يبصر النور ( يرى , يشوف )؟
الجواب طبعأ المدرسة . تصور صديقي العزيز اطفال سومر يجدون في المدرسة المكان الذي يجعل الانسان يرى النور ومن دونها فهو أعمى . اعرفتم كيف صنع العراقيون حضارتهم ولماذا سبقوا العالم في ذلك؟  .من هذا نتوصل الى حقيقة تدلنا على سبب حقد  الجهلة والفاشلين على  المدرسة التي تنور العقول وتفتح العيون لترى مصائب وخفايا الطغاة ودجلهم ودسائسهم ؟ وقد ادرك ونستون تشرشل اهمية المدرسة والقضاء في احلك الظروف تمر بها بريطانيا في الحرب العالمية الثانية وطائرات المانيا تمطر لندن بالقنابل والصواريخ ,في هذا الوقت العصيب جاء البعض الى رئيس وزراء بريطانيا وينستون تشرشل يخبروه بان البلد يتهدم ليس بسبب قصف الطائرات الألمانية لبلدهم فحسب بل بسبب الفساد المستشري فسألهم ونستون تشرشل : هل وصل الفساد الى القضاء والتعليم ؟.  فقالوا له: كلا مازال القضاء والتعليم بخير. فقال لهم: إذاً البلد بخير فلا تخافوا....
ذلك لأنه كان يعلم  أن القضاء يكشف الحق ويردع الفاسدين والمجرمين والخونة والأشرار، ويمنع الناس من أن تأكل بعضها البعض . والتعليم ينوِّر العقول ويثققف النفوس ويهيء الكفاءات لبناء المجتمع. في اصعب الظروف. وهذا التفكير كان موجوداًعند اجدادنا ,للبرهان على ذلك يؤكد أحيقار الحكيم الآشوري ومستشار الملك سنحاريب وابنه اسرحدون قبل اكثر من( 4700 )عام على اهمية الثقافة والعقل والحكمة وخطورة الجهل على الانسان إذ يقول في حكمة من حِكمه الشهيرة : يا بُني نقل الحجارة مع الحُكماءِ خيرٌلك  من الجلوسِ على موائدِ الجُهلاء. 
والبرهان الساطع والخالد الاخرهوهذا الرقيم والحزورة الخالدة في الصورة ( رقم 2) مع صور اخرى لها علاقة بالمدرسة والمعرفة بين الامس واليوم .
من هنا نعلم لماذا تشجع  دول العلوم والعلماء والثقافة والمثقفين  والفن والفنانين. في حين دول اخرى تحاربهم  وتشجع الجهل والجهلاء والفساد والفاسدين والدجل والدجالين !!.

20
بحث :  القس ايليا هومو وولداه الشماس يوسف وحنا
فرعٌ زاهي من دوحة خطاطي بيت هومو
                                 
لطيف پولا    119/ 10/2019م

 
كلما أتصفح كتاب( القوشع بر التاريخ )لمؤلفه المرحوم المطران يوسف بابانا اقف عند هذه العبارة( يُروى عن بيت هومو انه كان في وقت واحد أب مع ستة  من اولاده  يكتبون ويستنسخون الكتب سوية  لذلك سميت القوش وبكل جدارة مطبعة المشرق).واذا كان قد اشتهر من بيت هومو اكثر من ثلاثة عشر خطاطا كان يوجد في القوش عوائل اخرى اشتهرت بخطاطين مشهورين وكتاب وشعراء اخرين ايضا مثل بيت رابي رابا( شكوانا)فقد انجبت هذه العائلة, كما ذكرتُ في بحث سابق حول رابي رابا واخر حول القس الموهوب المرحوم أورها شكوانا, ذكرتُ,حسب المصادر ,أنَّ هذه العائلة انجبت ايضاً (18)خطاطاً مشهورا.ومن عوائل القوشية اخرى اكثر من 25 خطاطاً لازالت مخطوطاتهم وكتبهم خالدة في كثير من المكتبات والكنائس لتخلد أسماءهم وأسماء القوش التي انجبتهم.
من هو القس الخطاط  ايليا هومو ؟:هو القس ايليا  الشماس جونا  الشماس شعيا المقدسي القس هومو القس حنا القس هومو القس دانيال القس ايليا القس دانيال  القس ايليا نصرو.ولد في القوش في 26/ 6 /1856م في عائلة هومو وهي فرع من بيت نصرو التي من فروعها ايضا بيت : ريس, ياتا , جمعة , چولاغ ,ككتوما , تيزي , ماما ,عبدو , زيدكنايا , كعكللا , ساكو ( كتى خاني). قدمت عائلة نصرو من باشبيتا الى القوش سنة 1743م بعد اجتياح قوات طهماسب سهل نينوى قاصدا الموصل ليقوم بحملات ابادة جماعية شملت معظم قرى وبلدات سهل نينوى ومنها القوش .
ولأنه كان شماسا ملما بآداب اللغة وقواعدها لذا عين معلماً في أراذن سنة 1878م لتعليم اللغة السريانية والتراتيل الكنسية للتلاميذ.تزوج فتاة من بنات أرادن .عاد الى القوش ليصبح معلماً في مدرستها حتى تأسيس الدولة العراقية في 23 اب 1921م .كان يتقن اللغة السريانية بالاضافة الى العربية والكردية. رسم كاهنا في الموصل في 28 / 4 / 1895م على يد البطريك عبد يشوع خياط. واصبح خوري في كنيسة القوش سنة 1918ورئيساً لكهنتها من سنة 1912م حتى انتقاله الى جوار ربه في  21 / 5 /  1932م . خدم شعبه سبعة وثلاثين عاما كاهنا خطاطا تقياً ورئيس القوش المدني. مات القس ايليا حزينا مهموما  حتى وفاته  على ولده حنا ,الذي كان يعمل في بغداد واختفى في ظروف غامضة ولم يعد ابداً.اشتهر القس ايليا بخطه الجميل وله  مخطوطات وكتابات كثيرة منها :
1ـ خطَّ ستة كتب عام 1869م وهو في الثالثة عشر من عمره .كانت تلك الكتب قصصاً للقديسين موجودة حالياً في المكتبة الوطنية في باريس تحت رقم 309( نقلا عن اشور المسيحية صفحة 394).
2 ـ كتاب القراءات المفصلة قذيًنٍْا ( القوش رقم 28).
3ـ خطَّ  في اراذن كتاب ( قواعد اللغة الكوردية بالگرشوني ) كان ذلك سنة 1888م والكتاب من تاليف ابلحد بقالا مع مقتطفات من الانجيل ومجموعة امثال ( فوستي 305) مفقود . ثم أعاد استنساخه في سنة 1895م مُضيفا اليه رسائل مار پولس ومعجماً كردياً . موجود في خزانة الرهبان : فهرس فوستي 306 ).
4ـ استنسخ في اراذن كتاب حياة  البطريرك مار يوسف اودو سنة 1889م والكتاب من تاليف أبلحد بقالا .( مفقود ) .
5ـ في سنة 1889م استنسخ كتاب رتبة الإعتراف من تاليف ابلحد بقالا ( مكتبة الرهبانية 611, فوستي 205)
6ـ انتهى من كتابة ( شرح الطقوس الكنسية ) سنة 1893م .
7ـ في سنة 1908م استنسخ كتاب (البرهان الصحيح على حقيقة سر التثليث وتجسيد المسيح)بناءً على طلب مترجمه القس اسرائيل زورقا ( مكتبة الرهبانية 145).
8ـ  في سنة 1912 م كتب مع ابنه الشماس يوسف 19 كراساً حول ( مواعظ أحاد فترة القيامة والى الحد الثاني من فترة الرسل ( مكتبة الرهبانية 778 , فوستي 375).
9ـ في سنة 1913م خط كتاب ( أباطيل العالم ) من تأليف ديداكس ستيل من رهبان القديس فرنسيس المتوفي سنة 1580م(المكتبة الرهبانية 731).
10ـ في سنة 1915 م استنسخ كتاب القس الراهب هاويل نباتي العينكاوي والكتاب يتناول مواضيع متنوعة ما قبل المسيح وبعده .وبحثاً في تاريخ الكنيسة الكلدانية .
11ـ استنسخ كتاب(بحث في الطب) سنة 1921م .(نقل عنه منگنا 594).
12 ـ في سنة 1921م ايضا بدأ بكتابة ( كتاب العقاقير ) وساهم في كتابته ايضاً ولداه يوسف وحنا .( الكتاب موجود عند ورثته ).
بالاضافة الى ما ذكرناه كان للقس ايليا أعمالا كبيرة اخرى في هذا السياق اذ قام بتجديد واصلاح  كثير من المخطوطات القديمة منها :
1ـ الانجل المفصل رقم 5 و6 .   2ـ  الرسائل المفصلة رقم 8 و9 ( خزانة القوش ) . 3ـ حوذرا كنيسة باطنايا (رقم 15) . 4. مجموعة منگنا رقم 427 و541 . وفيها كتب اخرى مثل : شجرة عائلة هومو ,والتعليم المسيحي وهو كتيب صغير من ثلاثين ورقة وضع على شكل سؤال والجواب بالسورث( مكتبة الرهبانية 158) .
لقد ذكرنا اعلاه الشماس يوسف ابن القس ايليا هومو وكان هو الاخر موهوبا إذ اشتهر كخطاط  بخطه الجميل وبالرسم والزخرفة والنحت ايضا بالاضافة الى كونه موظفا حكوميا كبيرا.وهذه بعض اللوحات التي رسمها في غرفة دارهم التليد التي كانت ديوانية(غرفة الضيوف ) القس ايليا هومو في المحلة التحتانية في القوش وقريب من بيت پولا, لذلك كان المرحوم والدي من المعجبين بشخصية جارهم  القس ايليا هومو ليس ككاهن وخطاط فحسب وانما بشجاعته وحسن قيادته اذ ذكر والدي  ان غرفته تلك  كانت تمتليء بالرجال الذين يكنون له الاحترام والطاعة كقائدٍ وأبٍ حكيم . وهذه مجموعة من الصور التي التقطتُها لبعض ما تبقى في غرفة الخطاط القس ايليا هومو والجداريات التي رسمها ابنه المرحوم  يوسف.وقد فتح لي ابواب بيته حفيده الصديق حازم كتو لأقوم بهذه الخدمة في تصوير تلك الشخصيات الخالدة والجداريات التي ابدع في رسمها المرحوم الشماس يوسف ايليا هومو.وامتلكني الحزن الشديد وانا اصور الشاب حنا ايليا هومو الذي اختفي في ظروف غامضة في بغداد.كان هو الاخر ,كما ذكرنا اعلاه ,خطاطا موهوبا ورد ذكره وهو يساعد اباه واخاه في الاستنساخ يوم كان انذلك  صبيا وشايا يافعاً في بيت والده القس ايليا هومو الذي انتظره حزينا حتى 1932م ولم يَعُد لينتقل الى جوار ربه دون ان يراه او يعرف مصيره .
وهذا بعض ما صورته في غرفة الخطاط الخالد القس ايليا هومو في داره التليد في القوش المحلة التحتانية .

•   المصادر : 1 ـ  القوش عبر التاريخ للمطران يوسف بابانا
                    2ـ الكهنوت في القوش للقس هرمز صليوا صنا

21
نتاجات بالسريانية / سميل
« في: 17:18 07/08/2019  »


رابط لفيدو ـ قراءة القصيدة ـ في اليوتيوب
https://youtu.be/FVESYFEeQnk       


22
رحيلك خسارة كبيرة لبيتك واهلك وذويك واصدقائك ووطنك

 

بمناسبة مرور أربعين يومًا على رحيل المأسوف على شبابه المهندس ريان رزق الله القس يونان اُقيم حفل تأبيني في منتدى شباب القوش تضمن الحفل القاء كلمات وقصائد شعرية ..
لترقد روحه بسلام مع الأبرار و القديسين وليمنح اهله وذويه واصدقائه الصبر والسلوان ..
والمرحوم  مهندس من مواليد  1986   القوش 
الجمعة 2 /9 / 2019
لطيف پولا




وهذه  قصيدتي التي القيتها  في الحفل التأبيني  المذكور على روح المرحوم

لـلـمـنـونِ  ســلـطـانُ
 
                                    لـطـيـف پــولا
لكلِ أُمرؤ جرحُ لم يصله سنانُ     يَـكلُّ  عن  وصفه  اليراعُ  واللسانُ 
إثنان يَعجزُ عن صَدِّهما الإنسان ُ   المــوتُ  وما  يُمليه  عليـهِ  الزمانُ
وإذا سدَّدَ  مَلاكُ  الموتِ صوبَكَ     فلا يحميكَ  تِرسٌ  ولا يُجدي الأمانُ
بحورٌ من الدموعِ وبلاسمُ الآسي   لن  تمحيَ المكتوبَ , للمَنونِ سلطانُ
أين من كانوا يوماً بهجةَ حياتِنا ؟   أيــنَ  أحــبتـُـنا  والأهـلُ  والخِــلان ُ؟
إسأل أَزقـتـنـا  والدور الخـاوياتِ    ِســيأتيك  نشيجٌ  إن  بـقي  جــيـرانُ
أقــولُ  لأبي غزوان  باللهِ  صبرا !   رِفـقـاً بنفسِك  تـنهـشها  الأحــزانُ !
وبــاُمِّـه  التي أثــكـلَها  ضِــنـوُهـا    ومِن غيرِ وداعِ , لماذا يا ريــانُ ؟!
بإبـنـتِـه  الـتـي  غَــرِق  مـَركـبُـها     بِـزوجـَتِه  التي  تــركــها الـسَـفّـانُ
اذا نادت ميرالُ : أين أنت يا أبي ؟   نــاحَ  لها الحَـمامُ  والبلبلُ  الحيرانُ
بكوهُ  كلُّ الربعِ والأهلُ والإخوانُ     ونحيبُك  أذابَ  الصخرَ يا غـزوانُ !
لتؤجج  ناراً  في الحَشا   تضطرمُ     أشدكم  لـوعـةً  أصـغــركم  إيــفـانُ
وليـديا  تستغيث مِن ُحرْقَةِ  تَغصُّ       في  قلبها  نارٌ  لا  يفضحها  دخانُ
وهــنـد ٌ كالحمام من الهمِّ  تـنوحُ        تندبُ أخاها والموتُ القاسي خَوّانُ
والكلٌّ في عويلٍ من الأعماقِ ينادي     رُحماكَ  يـا ريـانُ  والدُكَ ظـمـآنُ !
واُمُـك تــذوبُ مَـن يـشفي غـليلَها ؟    زوجـتـك تـِئـنُّ   ضاقت بها  الأكوانُ
ومـيرالُ  لم  يـَعـُـد  يُريحُها مكان ُ      ريـّـانُ  مَـلجـَـئُـها  خيمةٌ  وبـسـتـانُ 
إنَّـهُ المــوتُ لا  قلبٌ له  لا حـنـانُ       ونحـنُ  كأسـماكٍ  تـبلـعُـها  حـيـتـانُ
كانَ الموتُ في الماضي يرحمُ من هَرِمَ   أثـقــلَ  كـاهـلَهُ  خـريــفٌ  ونسـيانُ
شبعَ من عمرِه  وأعطى ما عـندَه        يُــشيـّعُـه  الأهــلُ  إذا  آن  الأوانُ
مستسلمين لأمْـرِ الربِّ والقـضاءِ    مـَن  قـضى  نَحـبَهُ  ينتظرهُ الـديـانُ
باتَ اليومَ يخطفُ كلَّ غَضِّ غريرِ    بأعـمارِ  ورودِ  لم يـفطمْها  نيسـانُ
ويأتـينـا  كالجانِ  ماكـراً مُباغـتا      لا  تــراهُ عَـيـنٌ  لم  تــلـمـسْهُ  يـدانُ
فكم قلبِ جرحَ  وكم عينِ  أدمــعَ     الـمــوتُ  مُـستـهــتـرُ  وبالقتلِ ولهانُ
وهو كالإرهابي اذا اسـتــلّ سـيفَهُ     لا  ضميرٌ يردعُ , لا  حِـسّ  لا حَنانُ
صارَ  يحصدُ اليومَ  بمنجلِه الـنابِ     ومُــخــلَّــفــاتــُه  حِــدادٌ  وأكــفــانُ
أبكانا وسنبكي من لوعةِ الفراق ِ     طالما  لنا  قـلبٌ, والدمــوعٌ  مَـجّـانُ 
كـلُّ  حَيِّ  له مع  المَـنـونِ موعدُ     الطيرُ  والحيوانُ  والزرعُ  والانسانُ
أمــا  ترانـا نَـجـترُّ  بغابرِ الأزمانِ    وحَـديثـُـنا : كنّا  بالأمس  وقد  كانوا؟
مـن يُـريحَ  مفجوعاً  فَـقدَ عزيزَه ُ   ليهديه  بالنُصحِ, يَـعـزيــه  نـســيـانُ ؟
فصاحبُ الجرحِ  لن تخمد  نيرانُه    أو ينسى  مُصابَهُ  لم  يقْـنعهُ  بُــرهانُ
طالما الموتُ  آتٍ عاجلاً  أم آجلا     فلم الخوفُ  منه  وعليه  الأضغانُ ؟!
اذا  لم  يأت اليوم  فـغدا  يزورنا      يستضيفُه , جـبـراً, الشجاعُ  والجبان ُ
هل الموتُ جبارٌ  أم إرادةُ الباري؟     لـيـسـتـسلـمَ  لـه حِـسانٌ  وفــرسانُ !
أو  لـغـز مُحيرُ ؟ أم عــلـة  الحياةِ     لا يـدركـها  إلا  الخــالـقُ  الـمَنـّـانُ ؟
وذو الحِجى يسالُ ما هذه المآسي ؟    والبؤسُ  والشقاءُ  وربُـها  رَحـمـنُ ؟
كلما  يأتي  المــوتُ  يحملُ  أفـئِـدةً     ويـتـركُ  نُـفــوساً  تُـحرقُها  نــيــرانُ
ولولا  تأسينا  بالناس مــن  حولنا      كـبـلسم   للروحِ   للمفجوعِ  سُــلوانُ
لأصبحنا  حطامَ  سفينةٍ  في  البحر ِ   يـبلعــها  عُـبابٌ  لا  يُــهـديها  رُبّـــانُ
لا يستصعبُ الموتَ من يَعي الحقيقةَ   صـاحــبُ  المعرفةِ  ومَـن  له  أيـمـانُ
والحبيبُ  ماكث فـلـم  يـرحلَ  ريـانُ   فـي  كـلِّ  قـــلبِ  لـه رســومٌ  ومُـكانُ



24
بــحــث حـــول
الأوانـــــي  الـــفـــخـــاريـــة
أهميتها وبعض جوانب استعمالاتها عبر آلاف من السنين


                                                      لطيف پولا
الأواني الفخارية ربما بدأ الكثير منها بالانقراض في عصر التكنولوجيا مثلما انقرضت كثير من المعدات التي كانت تُستعمل في البيوت ويستعملها الفلاح في اعماله في الحقل والبيدر والحائك في الحياكة . كذلك الفخاريات التي كانت مادتها الاساسية التراب . ومن هذه الأواني التي استعملها الانسان منا ما كان يستعمل  لخزن المواد فيها ثمل  ܟܘܪܐ ـ كوارا ـ ـالكوارـ وللطبخ ܬܢܘܪܐ تنورا التنور ,ولنقل الماء  وهي انواع كثيرة منها ܩܕܚܐ قدحا القدح , ܩܘܠܬܺܐ قولثا ـ قولة  ـ شربة . ܬܠܡܬܐ تلمثا نوع من الجرار ,  ܬܠܡܐ (تلما) يكون اكبر حجما وأسمك من الشربة ( الجرة ) .السبب في اختلاف حجم وسمك هذه الاواني هو لان ܬܠܡܐ تلما مثلا  كان يستعمل لنقل الماء من الآبار والعيون ويؤخذ الى الحقول والبيادر والى مزارع البطيخ والبساتين يكون اكثر يقاوم اكثر مقاومة للصدمات ويحتوي على كمية اكثر من الماء .اما  ܩܘܠܬܐ قولثاـ القلة او الشربة  كانت تُملأ من ( تلما) او الحِب( ܠܓܝܢܬܐ لغينتا وتصحف الى لينتا و أنتا ( في القوش ) لتبريد الماء لأن فخار الشربة  رقيق نسبيا  فتكون عملية التبخير اسرع .وكانت قولثا الشربة ايضا ً سهلة للحمل والنقل ,حتى الاطفال كان بامكانهم حملها. ومنها صغيرة جدا لاطفال الروضة كان سعرها عشرة فلوس !, كنا نأخذها معنا في طفولتنا الى (مدرسة دزورى ( روضة الاطفال .ولهذا السبب  كانت  الشربة ܩܘܠܬܐ القلة  ( الجرة ) توضع فوق سياج السطح ليلاً كي تلامسها الريح فتزيد من عملية التبخير والتبريد . وكان ال ܬܠܡܐ التلما  رفيق الفلاحين في الحقول , خاصة وقت الحصاد يوضع في گديشا  الجديس( اكوام الحصيد  ) بعيدا عن حرارة الشمس .وفي مزارع البطيخ كان يوضع في ܟܘܠܟܬܐ كولكثا ( حفرة محاطة بسياج  من الحجارة او قوالب الطين وتسقف بنبات العارين ثم يُرش المكان بالماء ليصبح ماء التلما بارداً نسبيا . وكان يوجد ايضا اناء يدعى ܒܝܩܐ ـ بيقا ـ  بالعربية ابريق .اعتقد هو تصحيف لكلمة الأبريق و( بيقا ) الفخاري كان له نفس شكل   الابريق النحاسي او البلاستيكي الذي يستعمل اليوم للغسل  .كان ( بيقا ) يستعمل ايضا كالشربة ـ جرة ـ للشرب .ربما كان يستعمل للغسل ايضا  قبل ظهور استعمال الابريق المعدني او البلاستيكي. في القوش كان يستعمل احيانا للشرب في البيادر بدلا من الشربة وقد يعرف كثير من الالقوشيين الذين عاشوا في فترة الخمسينيات من القرن العشرين حادثة معروفة حينما كسر احد الاطفال ال ܒܝܩܐ ـبيقا ( الابريق ) وصرخ بأعلى صوته خائفا  من أبيه راح ينادي اباه يستنجد به  وكان يسمي اباه عمّي :   وو عمي وو عمي تويرى بيقا !!! . فجاء جواب ابيه من بعيد : بَمْ ما بشاتِـه عموخ...كذا ؟ كذا.. ؟!! .. (تفسير هذا الحوار  والترجمة والتوضيح عند الالقوشيين) !!.
ومن الاواني الكثيرة الاخرى ܩܘܩܐ  قوقا بورما ، كوز, بستوگا يوضع فيه الباقلاء والهريسة والحمص والعدس ( دششتا ) وتضع في التنور طوال الليل تستوي بحرارة ما تبقى من جمراته . ويستعمل ايضا لكبس الجبن واللحم والطرشي .ومن الاواني ايضا . سَندا ( في القوش ) وسندانا في اماكن اخرى يستعمل لكبس الجبن فيه واللحم والطرشي واستعمالات كثيرة اخرى
  اما ܠܓܼܝܢܬܐ لغينتا ( وهو اللفظ الصحيح ) التي تُصحف الى لينتا ثم انتا او حوبنتا وفي اماكن اخرى  مثل كرمليس وبغديدا تسمى ܚܠܬܐ (خالتا ) من ܚܠܐ (حالا ) وتعني التراب او الغبار او الطين , و في العربية العراقية تسمى (الحِب) وتُسمى عندنا افي القوش ( حوبَّـنتا ) . ܠܓܝܢܬܐ   لغينتا  ومذكرها ܠܓܼܝܢܐ  لغينا يصحف الى لينا وتصغيره  لَگن ولگنتا كلها اولاني لها استعمالاتها .اما ܠܓܷܢܬܐ لغينتا  يصحف كما قلنا الى أنتا في القوش واحيانا حوبنتا  وفي اماكن اخرى يسمى خَلتا . وهو  بمثابة مستودع كبيريجمع فيه ماء للشرب حينما ينقل من العين او من البير بواسطة ال  تلما او  تلمثا, قبل مجيء  الأواني (التنكات) المعدنية , كانوا يملأون  ـ لغينتا ـ او ـ انتا ـ أو خالتا ـ او حوبنتا ـ للشرب قبل كل شيء. ويوضع تحتها اناء يجتمع فيه الماء الناضح من مسامات الحِب ,الناقوط , فيكون اكثر نقاءا. لذلك كان يستعمل الناقوط (ܢܛܘܦܐ نَطوپا ) لصنع الشاي ,فيكون صافيا نقيا جدا, بعد ان يكون الماء قد ترك كل شوائبه في الحِب ( انتا , خالتا ) . وبسبب تراكم الشوائب في الحِب من اتربة وكلس واملاح كانت مساماتها تتعرض للإنسداد  وتنعدم فيها عملية الترشيح والتبريد لذلك كانت تُستبدل بحِب جديد او يزيلون  عنها التكلسات المتراكمة بعملية النقر على سطحها بفأس مُدببة الرأس ,كذلك  التلما والشربة  كلاهما يمران بنفس العملية ,عملية تكلس وانسداد المسامات . ويأتي التنور في مقدمة  الاشياء المهمة التي كانت تصنع من الطين بعد فخره ,لم يكن يخلو بيت منه . وكان التنور  يُستعمل منذ القدم كمخبز رائع عبر الاف من السنين .وخبز التنور كان ولا يزال مفضلاً عند العراقيين ,ربما عند غيرهم ايضاً. كانت ثمة مدن وقرى اشتهرت بالفخاريات ,وفي سهل نينوى ,على سبيل المثال لا الحصر,اشتهرت قرية تلسقف في صنع الفخاريات ,خاصة في صنع  ܠܓܼܝܢܬܐ ـ لغينتا ـ لينتا ـ ( انتا ـ حوبنتا ـ خالتا  ) اي الحِب واتذكر في اوائل الخمسينيات من القرن العشرين اشترينا واحدة  من تلسقف وجلبناها بالباص الخشبي لصاحبه  توما خدركا الى بيتنا في القوش وكانت مصنوعة من طين احمر . وكذلك اشتهرت الحلة في الجنوب في صنع الفخاريات .واشتهرت بلاد الرافدين عموما منذ عهد سومر وأكد وبابل واشور في صنع الاواني الفخارية ولازال الكثير منها يملأ رفوف المتاحف العالمية .كانت تجارة الفخاريات رائجة جدا وكانت في الموصل معامل كثيرة لصنع الجراري والاواني الفخارية الاخرى وثمة قرى كانت تعيش على الفخار اذ كانت تاتي الى القوش في اوائل الخمسينيات من القرن العشرين قطيع من الابقار محملا بأنواع من الفخاريات وخاصة من ܩܘܩܐ قوقى ـ بٌرم ـ بستوگات . كان التراب خير مادة ساعدت الانسان في صنع هذه الاواني التي لم يكن بوسعه الاستغناء عنها .ولازال الكثيرون يفضلونها على الاواني العصرية والسبب هو ان الاواني الفخارية خالية من المواد الكيمياوية المسببة للأوبئة الخبيثة خاصة البلاستيكية منها التي اصبحت عبئا ثقيلاً على الطبيعة  ووباءا تدمر الانسان والبيئة وسائر الكائنات الحية  .
 مع تحياتي

25
https://youtu.be/MIIYKlNRRvQ    رابط القصيدة في اليويتيوب

ترجمتها
     خريف العروش
                          لطيف پـولا
   لكم مني السلام والتبريكات 
   وزهرة حمراء مع الأنسام
  والقلب الذي يحلق مع الحمام 
  يغفو ويصحو مع الأنغام
ليت كل الجمعيات تغدو مع
 الاحزاب الوطنية في هذا الوطن
مُــلــتـقى الحب الكبير
والنشاطات والإبداع
وسراجاٌ ينير في هذا الليل
قلوباً وعقولاً  ضالة
ليرقصَ الأملُ على الشفاه
ويصبح لحناً لكلِ القصائد
كجامعاتٍ و كمدارس
يهفو نحوها الشباب والشابات
فلا نريدها ان تكون مقاهٍ وملاعبا
دون مواهب وبلا فائدة
لتغدوَ  بيوت  للكسلِ والخمول
يقضون يومهم بالثرثرات
ليست الحياة  أكلاً وشرباً
وملء البطون والجيوب فحسب
ثمة  أشياء أهم  من كل  ذلك
وأكثر نفعاً في كل الأوقات
عِــزَّةُ النفسِ  وحريةُ الفكر ِ
وعَـقـلٌ  ينيرُ لنا الدروب
لـنــا الأمل  بشبابنا الأبطال
ان يجابهوا كل الصعاب
ما مِن إنسانٍ غيور يقبل
ان يتشتت شعبه بين الأمم
والذي لا يعمل على صيانة بيته
سيكون مَبيته في المغارات
والذي لا يجمع قوتَـه صيفاَ
لن يبقى ما يأكله في الخريف
والذي لا يسلك طريقَ الحق ِ
لا يخدعنا بصلواتِــه
من أعمالِـك  سنعرفك
كما نعرف الثور من تِـلْمِـه
الكلب ُ الذي يترك بيتَـه
ليبحثَ عن عظمةٍ  في المزابل
لا ينتظر رحمة من الناس
ولا احتراما من اهل بيتِه
الأنانية أمست وباءنا 
كالسرطان تنخر في النفوس
ومهما  أّطلتَ  بعمرك يا صاحبي
ستصبح غداً هباءاً بين اللحود 
وكل ما تجمعه سيبقى هنا
مع كتابةٍ على شاخصة قبرك
وعليه يجب ان نعمل معاً
كما يعمل النمل والنحل
كأعضاء في جسد واحد
لنقف سوية بوجه المخاطر
والكريم الذي يعطي له الشرف
اكثر من البخيل الذي يخشى العطاء
أمام الإرادة  تسجدُ  الجبال 
والقِمم ُ الشماء تنحني احتراماً للنسور
الم تشاهد ما فعلوه شباب العصر ؟!
زمن البطولات والعجائب
كالزلازل جعلوا العروش تترنح
لتتدحرج بين الارجل ِ
احدثوا في بعض الاوطان طوفانا
فلتعش بطولاتكم ايها الشباب !
من بعد قوة الله تعالى
تأتي قوة الشباب الشجعان
صدقني القول يا صاحبي
أعطني اذنك  واسمعني
انه لشرف  لي ان أحيا حُرّا
أو محمولاً , ملفوفاً بالعلم
السنابل التي يحصدها المنجل
ستصبح رغيفَ خبزِ للجياع 
العملُ الجماعي المثمر
يجعلُ حقولنا خضرءاً مزدهرة
الغِـنى ليس باقتناء الذهبِ
وليس فقيراً من لا يمتلك طعاما
تذكر الصالحين ورجال الحق
تذكر الصوامع والمتبتلين
واخرين جرعوا كأسَ الموت
من اجل مستقبل الأجيال القادمة
جاء دورُك لتزرعَ الأمل
ومن عرق جبينك تحل البركات
كفى ما تحملناه من معاناة
والأصفاد تصدأت على زنودنا
من اليوم نبدأ حياتنا
بمحبة ووئام وسلام
لتتوحد كل الجمعيات والأحزاب
لينتصروا على الشر بفعل ِالخير
وكل من يزرع بذرةُ للمستقبل
سيبقى خالداً منتصراً على الموت

26

ܥܘܬܕܐ ̣ ܬܫܥܝܬܐ ܡܢ ܐܠܩܘܫ
مقدمة : حكاية من القوش
في سنة 1984 م كتبت قصة في مجموعة قصائد تتكون من 305 ابيات شعر باللغة السريانية تناولت فيها تلك المرحلة العصيبة لآبناء شعبنا منذ بداية قرن العشرين وما جلبته من مصائب ومآسي : اضطهاد ومجاعة وتبعات الحرب العالمية الاولى والتي كان ابناء شعبنا وشعوب العالم بشكل عام وقودها .
كنتُ قد غنيت ال 305 ابيات على شكل تراتيل وسجلتها في مسجل بسيط ووزعت نسخا منها الى اصدقائي في بغداد وبعثتُ نسخا منها خارج الوطن .
وبناءا على اتصال بعض الاصدقاء يسألونني عن مصير ذلك الكاسيت الذي مضى عليه 35 عاما .قلتُ لهم: لقد اكل الدهر عليه وشرب ! .ولكن القصة موجودة ضمن مجموعتي الشعرية الاولى ܐܠܝܘܬܐ ܥܠ ܚܝܐ ألللايوثا عل خَيي ( رثاء على الحياة ) الذي صدر سنة 2000م في بغداد. من الصعب ان اغني ال 305 ابيات شعر اليوم كما غنيتها على العود قبل 35 عاما !.ولكن سأغني لكم المقدمة وبعد ايام اسجل ايضا الخاتمة وهي قصيدة رثاء ختمت بها القصة الشعرية . وها انا ذا عند وعدي, رغم تعبي الشديد تفرغت اليوم لهذا العمل اذ غنيت المقدمة ܥܘܬܕܐ عوتادا على العود وسجلتها تسجيلا بسيطاً بالحاسوب في البيت وتمكنت من توليفها ايضا مع صور مناسبة من ارشيفي الخاص .استغرق العمل فيها يوما كاملا وفاءا لمحبتكم . وها انا ذا اضعها بين ايديكم .مع قصيدتها التي هي كما قلت مقدمة لمجموعة قصائد ( 305)  عنوانها ܬܫܥܝܬܐ ܡܢ ܐܠܩܘܫ وهي ضمن مجموعتي الشعرية  الأولى ܐܠܝܘܬܐ ܥܠ ܚܝܐ رثاء على الحياة  ,  التي صورة غلافها امامكم .واليكم القصيدة والفيديو الذي تمكنت من توليفه مع صور من ارشيفي تنسجم مع القصيدة واللحن .وهذا رابط الأغنية :
https://youtu.be/I44JuamdRDI  رابط اغنية لطيف پـولا     مقدمة ( ܥܘܢܕܐ ) حكاية من القوش

27

شكرا جزيلا استاذ حنا  على مشاعرك الأخوية . الشجرة المثمرة خُلقت للعطاء تنفض ثمارها حتى آخر يوم من عمرها . ارجو ان نكون نحن أيضا مثلها رغم كل المصاعب والمعوقات  . اما القصة فلن تظهرمع الاسف  لأن الساكتين عن الحق كثيرون .. لهذا ترى الحق ضائعاً ,على الدوام , والحقوق مهضومة ..

28
حقائق حول قصة الفيلم الـمـخـتـفـية !
                                           
لطيف پـولا
المقدمة
خلال مسيرتنا الادبية والفنية اعتورتنا كثير من المصاعب بل والمخاطر منذ ان شمرنا عن سواعدنا في اوائل السبعينيات من القرن المنصرم, بعد صدور قرار منح بعض الحقوق لأبناء شعبنا  ومن اجل المساهمة في رفد صحافتنا ومسرحنا باعمال فنية وادبية لإحياء لغتنا  والحفاظ على تراثنا واماطة اللثام عن تاريخنا المنسي ونشر الوعي والثقافة بين ابناء شعبنا .الا ان البعض الذي ركب الموجة وحشر نفسه وعمل المستحيل ولا يزال لمحاربة اصحاب المواهب وبكل السبل ليتسنى له صرف بضاعته الكاسدة .رغم اننا لم نتوقف الا ان الكثير من اعمالنا تعرضت الى التدمير والسرقة . ولتوضيح هذه المسألة الخطيرة كتبت مقالتي هذه لأضعها امام قرائنا الأعزاء من اجل تسليط الضوء على بعض الحقائق الغامضة . ونقولها للتاريخ ان مسيرتنا الفنية والادبية بشكل عام تعرضت للنكوص في وقت كنا ننتظر موسم الحرية لنعمل سوية على ادامة الزخم والعمل بوتيرة افضل ,الا اننا تعثرنا ونكاد ان نتوقف إلا من بعض اعمالنا الفردية التي ننشرها في مواقعكم الكريمة وفي صفحات التواصل الاجتماعي ...
بعد نجاح اعمالي  الفنية  والادبية من اوپريتات  ومسرحيات واناشيد وقصائد والتي عرضناها على مسرح نادي بابل في بغداد  التي تهافت لمشاهدتها الكثيرون واشاد بها مثلث الرحمة الپطريرك مار روفائيل بيداويذ اذ قال للأستاذ عادل كجو رئيس النادي مرة اهتموا باعمال لطيف پولا  فلو عرضت هذه الاعمال في الولايات المتحدة الامريكية لتزاحم عليها الناس لمشاهدتها وتركوا افلام الكاوبوي !.ولما زار الكاردينال ( ....)  العراق قادما من الفاتيكان  مبعوثا من البابا ارسل بطلبي رئيس النادي الاستاذ عادل كجو وكنا نتدرب على اوپريت بين الفدان والسندان على مسرح نادي بابل  تموز  . ذهبتُ الى غرفته في النادي المذكور  وكان معه في الغرفة شخصان جالسان . وبعد السلام عليهم . قال لي الاستاذ عادل: اقدم لك الاستاذ فلان مدير في وزارة الاعلام والاستاذ فلان مدير في مديرية الاوقاف. رحبت بهما , ثم قال لي سيقام حفل ترحيبي في قاعة الانوار في بغداد  للكاردينال ( .... ) القادم موفدا من الفاتيكان, والكاردينال من المهتمين بالتراث. والاساتذة قادمان من وزارة الاعلام ومدرية الأوقاف  يطلبان منك تقديم عملا تراثيا سيحضره ايضا مع الكاردينال (....)  البطريرك روفائيل بيداويذ بالاضافة الى عدد كبير من المسؤولين في الدولة وجمهور غفير . قلتُ له : متى يكون الحفل؟. قال بعد ثلاثة ايام ! .ضحكتُ. قلتُ: ابو جنان  كيف اُهيء عملا فنيا واُدرب عليه الكادر الفني لتنفيذ مثل هذا العمل ؟. قال عندك اوبريت الحصاد الذي عرضتموه على مسرح نادي بابل  سبق وان تدربتم عليه . اتصلتُ بالمخرج الصديق دكتور عصام بتو وتمكنا في خلال ثلاثة ايام من تقديم  مشهدا من اوبريت الحصاد الذي نال اعجاب الكاردينال والبطريرك المرحوم روفائيل بيداوذ والجمهور الكبير والمسؤولين الذين حضروا ..وبعد العرض نهض مثلث الرحمة البطريرك بيداويذ ومعه الكاردينال وطلبوا مني التقاط صورة معهما  . ثم جاءني اعلامي من كندا ومعه كامرته وقال لي باللغة الانكليزية : هل انت لطيف بولا ؟ قلت : نعم . قال هل بالإمكان ان تزورني  في الفندق ومعك الفرقة الفنية التي عملت معك لاجراء مقابلة قصيرة  تحدثني عن خلفية هذا الاوبريت والتقاط بعض الصور  ؟ قلت له كلا لا استطيع لأن اعضاء الفرقة ملتزمون بأعمال خاصة بهم. وبعد يومين ذهبنا ,وفدا, من نادي بابل  لزيارة الكاردينال في مقر اقامته واهديتُ له بأسم الهيئة الادارية للنادي  دُميتين تراثيتين لرجل القوشي وامرأة القوشية بازيائهما الشعبية وكنت قدر اشتريتهما من المرحومة خالة استر زرا سنة 1987م. وكنت قد اخذت العلبتين قبل يوم من اهدائهما الى مطبعة اكد في شارع السعدون في بغداد  لتغليفهما بشكل حضاري في علب كتبت على العلبيتين بالعربية والانكليزية : هذه ازياء لرجل وامراة من القوش في محافظة نينوى ـ العراق ـ . ثم اخذتهما ايضا الى محل الورود في  ساحة النصرفي بغداد  لتغليفهما بورق شفاف يحافظ على نظافتها .وكانت الهيئة الادارية لنادي بابل قد وعدت ان تشتري لي مثلها بدلا عنها من المرحومة خالة استر  زرا في القوش ,  الا أنها  مع السف  لم تفِ بوعدها !!!.
وفي سنة 1997م  كلفني الاستاذ عادل كجو  رئيس الهيئة الادارية لنادي بابل في بغداد ومعه اللجنة الثقافية والفنية ان اكتب قصة لفِلم حول تاريخ القوش القديم والحديث مع توثيق تراثها .وقرر ان يتكلف هو نفسه بالمصاريف مقابل ان يسوّق الفلم الى الخارج ليعوض عما صرفه على انتاج الفِلم .  وبعد فترة  اتصلتُ بالاستاذ عادل كجو وبالمخرج الصديق العزيز الدكتور عصام بتو اُبلغهم بانتهائي من وضع الخطوط العريضة للقصة وطلبوا مني الحضور الى النادي لقراءتها امام المخرجين واللجنة الثقافية والفنية للنادي ولقدير كلفة الفِلم  . ذهبتُ الى النادي حسب الموعد المقرر وقراتُ القصة امام  الهيئة الادارية للنادي, كان رئيس الهيئة الادارية انذاك الاستاذ عادل كجو, ومن الحاضرين الأصدقاء وديع كجو نوئيل پولا حازم كتو بطرس ككا نائل ريس عيسى قلو عزيز دمان سادونا حيدو واخرون ربما فاتتني اسماءهم .وامام اللجنة الثقافية وبحضور المخرجين  منهم: المخرج  الدكتور  ريكاردوس يوسف  والدكتور عصام بتو والاستاذ هيثم ابونا والاستاذ موفق ساوا . وكان على رأس الحاضرين من اللجنة الثقافية والفنية الأستاذة بنيامين حداد , سعيد شاما  , سالم تلا , نوئيل شكوانا  , صبحي حداد , المرحوم جميل قوجا ,المرحوم منصور بجوري واخرون. ومن اللجنة الفنية : جرجيس قلو ,صباح يلدكو , باسل شامايا والاستاذ بسام نكَارا ,المرحوم كريم قلو  ,سوزان , سلمى عبد الاحد ,اخلاص وبشرى .. واخرون  ربما فاتتني اسماءهم . وقدر المخرجون تكلفة الفلم ب ستة ملايين دينار عراقي ..الا ان ثمة من حرض على تخريب مشروع الفيلم بأعذار مختلقة وبحجج واهية وقبل المباشرة بالتنفيذ  . تركتُ القصة على مضضِ عند الهيئة الادارية . وبعد فترة , بعد انقطاعي عن الذهاب الى النادي المذكور  لمشاكلها التي لا تحصى !!. جاءني يوما الصديق العزيز المخرج الدكتور عصام بتو واخبرني بان الاستاذ عادل كجو يريدني ان احضر للبت في مشروع الفيلم مرة ثانية.رفضتُ  ,الا ان الصديق الدكتورعصام بتو أصر على ذهابي معه .وبعد الحاح  ذهبتُ برفقة الدكتور عصام بتو الى بيت الاستاذ عادل كجو لأجد عنده  قد سبقنا بنيامين حداد , نوئيل شكوانا , حازم كتو , وديع كجو . كلفني مرة ثانية ان اقرأ قصة الفِلم وان ابدي ملاحظاتي حول مكان اخراج الفيلم فكنت مصرا على ان نخرج الفيلم في القوش . كانت فكرة االاستاذ عادل كجو ان تُبنى قرية مشابهة لأجواء القوش في بغداد !! . قلتُ له هذا غير ممكن, يجب ان يكون الفِلم على ارض الواقع ,ثمة معارك قد حصلت في الماضي في ضواحي القوش يجب ان تُصور في تلك الاجواء وعليه نحتاج خيولا ومعدات تراثية اخرى .فقال: ومن اين نأتي بالخيول التي ذكرتها لتصوير المعركة ؟ قلت نستأجرها من الشرطة الخيالة في القوش. اذ كان في حينها شرطة خيالة في القوش . بعد انتهاء الجلسة أقرَّ وأصر الأستاذ عادل ان تكون قصتي جاهزة للتنفيذ في الاجتماع القادم واتفقنا على موعد الاجتماع .لما حضرتُ الاجتماع برفقة الصديق المخرج  الدكتور عصام بتو  كان بنيامين حداد  ونوئيل شكوانا ووديع كجو قد سبقونا في الحضور .  وبعد مناقشة قصيرة ادركتُ ان ثمة من كان قد دبر مكيدة لسرقة افكار قصتي للفيلم .إذ لما شرع بنيامين حداد بطرح فكرته للفيلم عارضه المرحوم وديع كجو قائلا له : هذه قصة لطيف پولا !!.. خرجتُ غاضبا  قائلا لهم خذوا هذه قصتي لكم واخرجوها باسمكم  تركت لهم القصة وخرجتُ متألما بعد أن  ادركتُ ان كل الأفكار التي وردت في قصتي التي قرأتها امامهم في اكثر من جلسة قد سُرقت علنا وبشكل متعمد. تركتُ القصة مرة ثانية ! . وفي المرة الثالثة تركتها  عند الاستاذ صبحي حداد  الذي تولى ادارة  نادي بابل بعد الاستاذ عادل كجو اذ كان قد وعدني ان يساعدني على تنفيذ الفيلم الا ان القصة اختفت والفيلم لم يُنفذ !. فقررتُ. ولأنني كنت مرتبطا بالدوام كمدرس في بغداد  لذلك كلفتُ صديقي العزيز جلال گليا ليقوم بتصوير معالم القوش الدينية والتاريخية في القوش  .ذهب صديقي جلال مشكورا وصوَّر عشر ساعات الاديرة والمراقد الدينية والسهل والجبل وازقة القوش وجلبها لي . بداتُ في الحال بتوليف فيلم مع الصور اُعلق تارة واقرأ قصيدة ثم اغني وأعزف محاولا في كل ذلك ان انقل تاريخ وتراث القوش الى المشاهد الكريم وبجهود فردية  . انتهيتُ من اخراج  فيلما متواضعا وحدي وبمساعدة صديقي العزيز جلال كليا مدته ثلاث ساعات عنوانه ( القوش ملامح تاريخية ودينية ) .ووزعنا نسخا كثيرة من نسخ الفيلم  مجانا على ابناء شعبنا في داخل العراق وخارجه. نال  الفيلم شهرة كبيرة  عند ابناء شعبنا , واعجب به كل من شاهد هذا الفيلم المتواضع.
 واثناء كتابتي لقصة الفِلم التي اختفت كنت قد  كتبتُ كثير من القصائد ولحنتها لتكون من ضمن احداث الفِلم في حالة اخراجه في القوش ومن تلك الاغاني: يا ايلنتا دأرموتا , بأوپرخ ماثي شوقلي لبي , آخ يا بيثن منوخ رحيقا  وغيرها . وادخلتُ بعض من هذه الاغاني في فِلمنا المتواضع (القوش ملامح تاريخية ودينية ) ثم اصبحت من ضمن البوماتي الثلاثين .
. اما قصة الفيلم لازالت مختفية,  رحم الله والديه كل من يدلنا عليها  او يدلي بشهادة حق ِّ عن مصيرها !!!.



29
الأيادي الكريمة والخبز المقدس
المقدمة
تعظيما لدور المرأة بشكل عام والأم المكافحة بشكل خاص والتي كرست حياتها في العمل وتربية اولادها ووقوفها بجانب زوجها في المحن والشدائد الى امثال هؤلاء النسوة والامهات كتبت مقالتي وقصيدتي بالسريانية وترجمتها الى العربية والانكليزية.. وغنيت للأم التي قال عنها الشاعر : الأمُ مدرسةٌ .. أجل وقفتُ امام هذه المدرسة وغنيتُ لها  كما انشدتُ لها وأنا تلميذ صغير.
ــــــــــــــــــــــــ
•   الشجرة التي خُلقت  من اجل العطاء تبقى تنفض ثمارها في كل المواسم وحتى آخر يوم من حياتها ..هكذا كنَّ امهاتنا العظيمات اللائي لم يفت في عضدهن التعب ولا المصاعب ولا المآسي فقد خُلقن كالاشجار العظيمة للعطاء . هذه هي أم سمير البطلة , الخالة غزالة صادق القس يونان, كما ترونها بيدها الشوبك ( ܓܪܘܡܐ گروما ) وامامها الخِوان, والقمح يكسو يداها وملابسها .تأبى اُم سمير الا ان تعمل لأنها من الصنف الأصيل ,من الكادحات اللائي قطعن سنين عمرهنَّ في العمل والبيت والحقل وفي تربية الابطال . لها بنات ولها كنّات وأحفاد وحفيدات ولكن كل ذلك لا يمنعها  من أن تواصل العطاء. وخير ماتعطيه اليوم هو الخبز المقدس من يديها الكريمتين .وما ان شاهدتُ صورتها وابتسامة القديسات على مُحيّاها جنَّ جنون يراعي فقلت له هيّا لنعمل نحن ايضا قد خلقنا للعطاء .فكتبتُ قصيدة متواضعة بالسريانية لغة ام سمير, وكتبتها ايضا بالگرشوني وترجمتها الى العربية لكي يحيها كل من يقرأها ويشاهد  الأم الفاضلة ام سمير غزالة صادق القس يونان وهي في هذا العمر تأبى ان تتقاعد لأن الحياة عطاء ..تحياتي القلبية لأم سمير  .
    لطيف پـولا         24  شباط  2019

https://youtu.be/ypmLFnavsIA رابط اغنية  وو يِــمَّـــي !


لخما مقدشا
                                    لطيف پولا
موؤيرك  عــومرَخ  بـپـلاخا  . ...    بـپــرازا وبـدرا  دلا نـياخـا
بَـس دَرگـوشـتا كيذا بچهوَخ   ...  دلا أيــذيـلخ مــيـلِـه  دمــاخــا ؟
 وو وَت  تــوتــا قَـم خوانــا ...  وجولَّخ صويئي بقَـمخا وپلاخا !
ديخ لا كپايش لخمخ مقَـدشا  ...   دكـــم  شـــاهـــيــلِه هم  مالاخا
اث گَــروما  وآذي خــوانــا ...    مــصوبــاثــخ بشَـقلي  بـوراخا
مَـريــا يــاولــَّخ خــولــمانــا ..... وعُــمــرَخ هَــر دپــايـش بيراخا
يا پَرديسا  دالقوش مـــاثــي ....   لا پــش لـيـلـن خـــواثــخ  آخـــا
فــيــري مأيلانَـخ كل صپرى ....  وبـيـبــونَــن لا يــلِــه  بـپـقـاخا
مكـود دأِخـلِـه  تَـنوروخـون ....  نــورا  بــأثــرن  لوخـلـِه لواخا
باثــر پَــرصوپَــخ بد سوعخ ..... مِــن بــاطــويـي  ولــِخـمــا پاخا   

•   ترجمتها        الخبز المقدس 
احرقتِ عمرك في  الكدحِ       في  الحقول  والبيادر دون راحة
المَهدُ وحده كان يشعرُ بتعبكِ    حينما  كان الكرى  يهرب  منك ِ
لازلتِ جالسةً وأمامكِ الخِوان    والطحين   يكسو أياديكِ  وملابسك ِ
فكيف لا يكون خبزكِ مقدساً       وتتمنى ان تتبارك به  الملائكة 
وهذا الشوبكُ وهذا الخِـوانُ        مِــن  أنــامـلكِ  ينالان  البـركـة 
الربُ  يــعـينك  ويــمـنحــكِ         الـصـحـة َ  وعــمــراً  طــويــلا   
أنتِ  يا فــردوسَ  الوطـنِ           لـــم  يَــعد  لـنـا  مـثـلكن هـهنا
رحلتْ مِن اشجاركِ العصافير       وورودنـــا  لـم تــعـد  تـتــفــح ُ
منذ أن خَـبَت نيرانُ تنورك ِ        إشــتـعـلت  الـنيـران  بالـوطـن
ومن  بعد  خبزكنَّ  المبارك          يغدو خبزنا دون ملحٍ وفرزدقا
The sacred Bread
You burned your life drudging ,
In the fields and threshing floor,
Only the cradle learn about your fatigue,
How much you were in need to sleep,
Here you are still working on the credenza,
Kneading , diluting the dough with rolling pin,
And the flour covered your hands and clothes,
How could your bread not be sacred ?,
And the angels wish to be blessed with it, 
Rolling pin , credenza obtain bless from your Fingers,
I ask God  always to be with you ,
And to grant you health and long life, 
You the paradise of our country ,
We all nowadays  miss you ,
All your sparrows left your trees,
       And our flowers will no longer blossom,
Since the fire of your kiln was extinguished,                         Fire prevailed all over our land ,
So after your sacred bread,
We will satisfy with tasteless crumbs .
By :
Latif  Pola

31
أغنية : ܛܝܼܡܳܐ ܕܦܰܪܬܘܘܴܐ طيما دپَـرتوّى ـ ثـمن الپـَرتوّى ـ
The price of Parowe   
   
المقدمة
لشعبنا العريق تراث عريق ومتنوع .ومن هذه الجوانب  العريقة والمهمة لهذا التراث هو تنوع الاكلات  التي كانت ولا زالت تصنعها امهاتنا الفاضلات وحفيداتهن ومعظمها تُطبخ او تُخبز على نار التنور والاثافي وقودها الحطب بكل اشكاله . ومن الجدير بالذكر ان لكل مناسبة كانت لها اكلة خاصة تتفنن بها امهاتنا . وبمناسبة صوم الباعوث الذي صادف  الاثنين 11 شباط 2019  بعثت لي امراة القوشية اكلة خاصة بالباعوث وهي اقراص الپرتوى .. ومن وحي هذه الاقراص الطيبة نسجت قصيدة ولحنتها وغنيتها . وكتبت مقالة تتضمن مختصر هذه الاكلات او الأقراص التي تخبز بالتنور ولم اتتطرق الى الاكلات التي كانت تطبخ لأنها تحتاج الى مقالة اخرى .
فَرةووٍْا  پرتوّى :
الپَرتوّى هي واحدة من عدة انواع لاقراص الخبز التي عودتنا امهاتنا ان يخبزنها ولكل مناسبة نوعا خاصاً ,لكل نوع نكهته وخصوصيته .اتذكر على سبيل المثال بعض الانواع من هذه الاقراص التي كانت امهاتنا كل يوم تقريبا يعجنَّ ويسجرنَّ التنور بالحطب صيفا وشتاءا لا ينال منهن لا الحر ولا  البرد ,رغم مسؤولياتهن الكثيرة من تربية الاطفال ونقل الماء من العيون والابار على اكتافهن بالاضافة الى اعمال الحقل والبيدر. كنا ننام وأمهاتنا يهيئن اعمالهن ليوم غد , وحينما ننهض صباحا نجد امهاتنا قد سبقننا في النهوض ,مشغولات في العجن او يهيئن الحطب  وتقطيع العجين على الخوان الحجري او  المنحوت من المرمر بجانب التنور .ومن اقراص الخبز التي كانت امي وبقية الامهات الفاضلات يخبزن وباستمرار:
1ـ جلا دگرگور , جلة البرغل,( من الجدير بالذكر ان كلمة جلة في بعض المحافظات الوسطى والجنوبية  تعني ما يجمع من روث الحيوانات يُجعل على شكل اقراص ليصبح وقودا وحطبا بعد تجفيفه ).في الحقيقة هي نفس العملية التي تقوم امهاتنا به في سهل نينوى ,وفي مناطق اخرى ,ولكن الجلة هنا , اي القرصة , تكون من العجين . اما جلة الروث فتسمى في سهل نينوى وربما في جميع محافظة نينوى تسمى: ܦܛܘܚܐ پَطوخا او باطوخ وتعني  المفلطح .لذلك جلا دگرگور تعني القرصة الدائرية المصنوعة من البرغل ويخلط معها البصل وتخبز بالتنور وهي اكلة طيبة. اتذكر في طفولتي كانت اُمي تخبز جلا د گرگور بالتنور قبل الظهيرة  بعثتني الى المرحوم خالي, كان له محل في سوق القوش, ذهبتُ الى المرحوم خالي رحيم وقلت له : خالي تريدك اُمي !. جاء خالي على الفور, لما دخلنا فناء الدار  صاح اين انت اختي؟! ما الامر ؟! : اجابته والدتي : مَلو ! (وكان هذا اسم الدلع لخالي) تعالى الى هنا عند التنور( كان لنا غرفة خاصة للتنور في بيتنا لها كاوة كبيرة في سقفها يخرج من خلالها دخان  التنور  !. وكانت اُمي عند مجيء خالي  لازالت تخبز . جاء خالي ووقف عند والدتي وقد كدست الأقراص(جلا د گرگور) . قال: ما هذا خاثي  زَردى( زردى اسم الدلع لوالدتي ) جلا دگرگور ؟! . ظل المرحوم خالي واقفا يتناول قرصة بعد قرصة واخيرا قال : كفى زردى اكلت سبعة اقراص !! يجب ان أعود الى المحل سوف لن اذهب الى البيت لتناول الغداء! . 2ـ جلا دسيسقى . سيسقى هي قطع صغيرة من ليَّة الخروف او النعجة توضع مع العجين لتصبح على شكل اقراص وتخبز بالتنور 3ـ أقراص المُطبَّق , يوضع مع العجين دهن حُر ثم يقطع منه قطعا تجعل على شكل اقراص دائرية وتخبز في التنور 4 ـ تخراثا دگرسا , أقراص من الجريش تصنع من الجريش ويمسح سطح القرصة بالكركم ليصبح اصفرا وعادة ما تصنع مثل هذه الاقراص في عيد السعانين.
5 ـ كليچة العيد : وهي على عدة انواع منها كليچة محشوة بالتمر , المحشوة بالجوز والمحشوة بجوز الهند .
6ـ  پَرتوى : التي نحن بصددها الآن ,والتي من وحيها كتبت قصيدتي هذه ولحنتها وغنيتها لأمرأة القوشية كريمة بعثت لي عدة اقراص منها , كتبتها رداً على جميلها وسجلت الأغنية  تسجيلا متواضعا في البيت وبعثتها لها على الفور بيد زوجها الذي جلب لي اقراص الپَرتوّى . ربما هي اطيب انواع الخبز والمخبوز بالتنور . تتكون من عجين يوضع معه دبس و راشي مع البصل, بالاضافة الى المطيبات الاخرى .بعض النساء مثل اُم وسيم تتفنن في صنعها . ثمة أناس مغرمون بالپرتوى . من حكايات وذكريات پرتوى: كنتُ مرة في نادي بابل في بغداد في نهاية شهر تموز 1997م نتهيأ لمهرجان النادي المذكور السنوي ,كنتُ عند المسرح نتدرب مع الزملاء على اوبريت ( حوبا بطلال درمشا ـ حب في الغروب ـ), ناداني  الزميل والصديق العزيز الاستاذ منصور بچوري (ابو ليهب ) , كان من زملائنا في اللجنة الثقافية , وكان جاسا في حديقة النادي قد عاد لتوه من القوش . ناداني وهو يضحك: تعالى يا ابا رنين اترك كل شيء لقد جلبت لك هدية ثمينة من احدى النساء الالقوشيات ثمناً لأغانيك التي تسمعها كل يوم في القوش !. لما ذهبتُ اليه كان المرحوم جالسا مع اصدقاء على الطاولة في حديقة النادي. قلت له : اين هديتي ابو لهيب ؟ .مدَّ يده الى كيس قد وضعه تحت الطاولة وفتح الكيس واذا برائحة ال پرتوى تفوح. مدَّ الاصدقاء اياديهم على الفور كالرماح الطوال ومن كل الجهات , هجوم مباغت , ولم يتركوا لي من تلك الفريسة  إلا قطعة صغيرة !!.فقال المرحوم استاذ منصور بجوري لي: هذا حالك ابو رنين دائما انت اول المضحين واخر المستفيدين!!. وكان المرحوم اخي يوسف من المغرمين ايضاً بالپرتوى تذكرته وانا اتناولها اليوم ! . وعملية صنع الپرتوى تخبز عادة في مناسبة صوم الباعوث ܒܥܘܬܐ بئوثا  لذلك معظم  نساء القوش يخبزن الپرتوى  لأن صوم الباعوث والذي يستمر ثلاثة ايام بدأ يوم الاثنين المصادف (11/ شباط / 2019 ) .
بالاضافة الى كل هذه الانواع التي ذكرتها أعلاه  ثمة انواع اخرى مثل اقراص الخبز العادي وكذلك خبز الرقاق الذي تعودنا ان تناول فطورنا كل يوم مع ارغفته الرقيقة. كانت الامهات يخبزن منه كميات كبيرة ويخزن للأستعمال لكثر من اسبوع  نتناوال منه اياما عديدة وبمجرد رشه بالماء يعود الى ليونته , نسمي رغيفه (رَقِّ دلخما )وتعني أرغفة الخبز الرقاق . تحياتي وشكري الى أم وسيم ,ولكم اصدقائي الاعزاء . واليكم اغنيتي التي سجلتها وتمكنت من توليفها مع صور من ارشيفي . وهذا رابط الاغنية في اليوتيوب :
https://youtu.be/J9mPUaB5xwY   
الاغنية من كلمات والحان وغناء وتوليف:
مع تحياتي
الاثنين 11 شباط 2019

32
رد على الاستاذ يوسف الباباري
استاذنا الفاضل , كثير من الكتب والمخطوطات لهؤلاء العظماء تعرضت للحرق والتلف . ففي هجمة طهماسب  1742 م  احرق ودمر سهل نينوى برمته وبما فيه من اديرة وكنائس ومدن وقرى  بحيث اصبحت القوش اربعة سنوات خالية من البشر . وفي زمن ميراكور احمد باشا الراوندوزي عام 1832م  قتل  زهاء 400 شاب من القوش وسرق كل ما في الكنيسة والدير واحرق مكتبة دير ربان هرمز الشهيرة .  وقبلهما كذلك فعل برياق المغولي عام 1508 م  .والاخطر من كل ذلك كان الانقسام الكنسي والصراع المذهبي بحيث جعلوا من كنيسة المشرق عدة اوصال وباسماء جديدة  . وكما ذكرتُ في اخر البحث ان القوش كانت تسمى مطبعة الشرق واورشليم العليا ليس لكثرة البطاركة والمطارين والقساوسة التي انجبتهم  بل لكثرة الخطاطين والمؤلفين والكتاب والشعراء ولأنها كانت مركز كنيسة المشرق اكثر من ثلثمائة عام التي كان عدد المؤمنين التابعين لها اكثر من 85 خمسة وثمانين مليونا . وكان على هذا المركز ان يمول معظم الابريشيات في الشرق بالكتب الدينية وغير الدينية . وقد  ذكرت في نهاية البحث : كان يوجد في القوش في القرنين الاخيرين( 42 ) خطاطا مشهورين يمولون ابريشيات كنيسة المشرق  معظم هذه الكتب تعرضت للتلف والحرق بسبب تلك  الهجمة العالمية والظروف الصعبة التي واجهتها كنيسة المشرق وعاصمتها القوش بالذات . شكرا لمرورك الكريم .
رد على الاستاذ ميخائيل ممو
اشكر مشاعرك الاخوية صديقي العزيز رابي ميخائيل , هذا اقل ما نقدمه لرجال افنوا حياتهم في خدمة شعبهم دينيا وثقافيا وفنيا واجتماعيا . لأننا نعلم علم اليقين قدر خدماتهم وانجازاتهم وفي أحلك الظروف واصعبها ,وقدر المخاطر والصعوبات التي واجهوها.  لذلك نحاول تخليد ذكراهم بما نقدمه من كتابات متواضعة لا ترقى ابدا الى عظمة اعمالهم وجهودهم الجبارة , محاولين ايصال الرسالة الى شعبنا وخاصة الى الاجيال القادمة كي يعلموا ان ثمة رجال عملوا المستحيل على تجذير قضيتنا وبكل السبل المتاحة صامدين بوجه الموت الزاحف من كل صوب , وكانت حربهم على كل الجهات دون هوادة ولكن كما تحالفت الجيوش لتدمير نينوى وبابل كذلك تحالفت لتدمير كنيسة المشرق وتاريخها الخالد واجتثاث جذورها الدينية والتاريخية  . اجل نحاول وضع صورة مصغرة لتلك الجهود علها تكون حافزا للعمل من اجل اعادة اللحمة لأنها الشرط الوحيد الكفيل  لبقائنا .شكرا مرة اخرى تحياتي القلبية .

35
تـلسـقـف تـنهض من جديد 
                                 
لطيف پولا
.   
ةِلًا زقيفًا تِللا زقـيـپـا (التل المرتفع ) . وهو التل الذي يُعتقد منه جاء اسم تلسقف بعد تصحيف الكلمة تـِـللا زقـيـپـا , تسقوبا =تلسقف . وهي قرية كبيرة في سهل نينوى على بعد ثلاثين كيلومتر شمال الموصل .وجنوب القوش بخمسة عشر كيلو متر تقريبا.
قبل 6 اب 2014 م كانت لنا نشاطات  وفعاليات فنية وادبية  كثيرة في القرية التي دأب أبناءها على اقامة مهرجانات واحتفالات وامسيات شعرية وندوات فنية وثقافية ساهمنا في معظمها في قراءات قصائد شعرية في مناسبات عديدة, وفي تدريب فرقة الإنشاد التي ساهم فيها الكثيرون من الموهوبين الشباب وقد شهدت تلسقف بحق نهضة ثقافية فنية اجتماعية بالاضافة الى النشاط الاقتصادي والتجاري . وبرهن ابناء تلسقف على كفاءتهم وجدارتهم في استقطاب الكثيرين من ابناء القرى المجاورة لزيارة تلسقف للمساهمة في فعالياتها او كزبائن الى محلاتها التجارية لحسن معاملتهم وطيب معشرهم . ولم تفلت تلسقف من مخالب الارهاب, فقد تعرضت الى تفجيرات عدوانية  لتعكير صفوتها وهدوءها ولتعطيل مسيرتها الثقافية والفنية والتجارية. وبعد الانفجار الذي اوقعه الارهاب بالقرب من مدرسة الاطفال والسوق كتبت قصيدة في الحال عام 2008م وهي في ديواني الثامن ـ اخر الدموع 2008م . ومما جاء فيها :
صبراً لنُحرقَ جيشَ الدجى بصبرِنا
             أنّى له ضبعُ الليل ِهذا الجرمَ يُكذّبا
إذا ظَنَّ سيفَ الحق ِهذا اليوم مُغَيَّبا
       كان الشعبُ للأوغادِ في التاريخ ِمُحاسبا
قد أثقلَ نيرُ الأمسِ لقرونٍ مَناكبا
                  فما لنا ومن دون الشهادة ِمَناقِبا
أو أن نحيا كالأحرارِ في وطن ٍ مُحرّر ِ
             أو نموت في ثراه ولن أحيا مُغتربا
ولم يفت ما حصل من عدوان غادر في عضد ابناء تلسقف بل شمروا عن سواعدهم  وتزاحموا لإزالة الانقاض واعادة كل شيء الى ما كان عليه واقيمت أمسية شعرية كان لي الشرف ان اقرأ فيها قصيدتي : ( يا تلسقفَ صبرا صبرا  )وكان نجم تلسقف الساطع الصحفي المعروف والصديق العزيز جميل روفائيل اكثر الناس تشوقا الى قريته واكثرهم حماسا للنهوض بها ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا ,وكان قد وعدنا ان يأتي من الغربة ويسكن في قريته تلسقف التي احبها  الا ان القدر كان اقوى منه. رحل ليترك قلبه في تلسقف وذكرياته الطيبة في قلبونا لأرثيه بأكثر من قصيدة. وقد قرأت في حفل تأبينه قصيدتي ( لا تجزعوا من أمرِ قضى ) وهي في ديواني العاشر ( وداعا يا احلام ) 2012م  جاء فيها :
آلــيتم ان تزوروا وطـنا معذبـــا   
               لقد أمسى الوفاءُ هذا اليوم  مـَثـلـَبا 
  بالأمس ِ وعدتنا ان تروي اشتياقـَـنا 
                     تـُقاسمنا الـــمُرّ والهَــمّ والكَربا
  اتيتَ تلسقفَ مرحى مرحى مرحبا! 
                   وليس كالمعهود ِ لن تعانقَ الصُحُبا
قد أحزنك أمري يا جميلُ لأني         
                   أزرع ُ في الرمال ِ،غيري يجني ذهبـــا
عاتبتني حينما أهملتُ التواصلَ       
                وقلــــب ُ الشــعراء ِ قــــليل ٌ أن يعتبــــا
 نحن هنا نخيط ُ جراحا لاتنتهي       
                لتـــُعلـن أخبــــارا  فتثـيـــر الطـَـــَربــــا
 فبدت حياتـُنا مسرحا  للمآسي           
                كــــأنّ الفـــرح َ من الوجــوه  شُــــطبا
 والوحش ُ يريدنا من أجل ِ ان نسلــــــم َ
                أن نـكســــر َ القلـــم َ ونحـــرق الكـُتـبــا
 يئسنا بعد ليل ٍ طال ظلمُ دجاه ُ     
                أفلـــتْ نجومُــه  فاحــترقنــــا حَطبــــا
 وتــــاه قطيعـُنا  شـــتاتا  دون راع ٍ       
             مـزقــتــه  الذئـابُ  في الدروب ِ إرَبـا
فبتنا كالذين استفاقوا في القبر ِ   
            قد ضيعنا الآمـال َ وشاهـدنا العجبـــا
 تركنا اعشاشـَنا ويـَمّمنا البوادي                 
           وأهلنا في التيه ِ قد وصلوا القـُـــُطــُبا
ما كلُ نجم ٍ غاب َمن الفانين حُسبا   
        فكل ُ النوازك كانت يومــــا شُــهــــــبا
وحزنت تلسقف على نجمها الذي هوى, وشاركناها احزانها ولم يبخل قلمي بتصوير اشجانها كما شارك في افراحها.. ويوم طرق سمعي الخبر المحزن برحيل شاعر تلسقف الفذ والمنسي , مع الاسف ,  الاستاذ عبد الرزاق صادق ماميزا لم استطع ان ازم مشاعري التي انفجرت من شدة الحزن على استاذ فاضل وموهوب عاش معذبا ايامه الاخيرة بعد ان فقد بصره بسبب التعذيب والمعاناة في السجن ثمناً لمواقفه الوطنية ليصبح مدرسا مكفوفا لكن وبسبب ذهنه الوقاد وقلبه البصير لم يفقد بصيرته بل كان افضل من الكثيرين الذين لهم عيون وهم عميان القلوب والعقول  . لذا رثيته بقصيدتي( يا شاعراً جرع العذاب دهرا ) وهي في ديواني الثامن ـ اخر الدموع ـ 2008م جاء فيها :
أترحلُ ومن غــــير أن تقـولَ     أم الموت ُ كان عليك عجولا؟
يا شاعرا جرع العذابَ دهرا      ظلماً وكان عذابهٌ طـــــويلا
كنت بلبلا في الحياة سجينا        تقرض الشعر وتصدح الترتيلا
وإذا كنتَ  تواجـه الســـيولا        فعند المــــــوت قد تجد الحلولا
ولما انقطعت السبل بفتاة  مهاجرة من تلسقف وهي في الاردن تطلق نداء استغاثة كان قلبي اول من سمعها وترجمها الى قصيدة لتصبح لسان حالها لأبثها الى العالم عبر صفحتي المتواضعة وهذا ما جاء في قصيدتي ( انا وحدي في العباب ) من ديواني السادس ـ زقزقات في الغسق ـ 2007م
           ماذا افعلُ يـا ربي       أ هذا جزاءُ حبــــــي؟
 في الاردنَ بقايا جسمي    وفي استراليـــا قلبي
 خذني ألـى تلسقفَ        كفى الضياعُ يـا ربي
خلقتني للــــــهمومِ           فمن ينقذُ مـــركبي؟
ومصــــابنا مأساةٌ            لــم تذكر في الكتبِ
تلعب بنا الاقـــدارُ            قتلى مـن دون سببِ
من يجمع بقايانـــا          تبعثرت كـــــالسحبِ
فُرادا عبر المـحيطِ         وفي بـــــــلاد العربِ
ووطني قد اصبـــح        كــــالكرة في الملعبِ
لتركلهُ الاقـــــــدامُ             انـــــاسٌ بلا ادبِ
وحلمنا بالفردوسِ             في سرابٍ وكــذبِ
واطعمونا الوعـــــــودَ      في الكــلام والخطبِ
من الوم يـا زمني؟          احــرقونا  كالحطبِ
انا وحــدي في العبابِ      كالاسير وفي السبي
من يخسرُ امـــاله           لن تعودَ بــــــالذهبِ
فقد بعنا انفسنـــــا           بــلا عيبِ اوعجبِ!
وزرعنــــا ضحايانا         من قطبِ للــــــقطبِ
وفتكوا بشعبنــــــا           شيخٍ وشابٍ وصبي
وكتبت مرثاة ( من يا هل ترى تلوم ؟ من ديواني السادس  ـ زقزقات في الغسق 2007 ) على روح المرحوم ابن تلسقف المناضل صبري يونان العم مرقس جاء فيها :
مررتُ في تللسقف وقد عمَّها الوجومُ
                     وقد أبى زماننا أن تفارقنا الهمومُ     
 لازالت ضحايا الوغد في درب النضال  تترى     
               من قال ظُلم الظالم ِ في العراق لايدومُ
أبو((صميم )) مثال في العطاء والعذابِ
                       نَهَشَـت به الذئابُ وأخوه معـدومُ
وقد أوقـد عـمرهُ لـشعـبٍ طـال لـيلهُ
                      لـحـلـم تـبـددَ  أو يـَنـْعَـبُ فـيه بـومُ
وترك وحيدهُ كقارب في العبابِ يهيمُ
    من غير هدى على الأحزان يعومُ
وعلى (( صبري)) تبقى كل اليمام ِ تنوحُ
            لتـنـدبَ بـقاياهُ وتجـيـبها الرسومُ
عَجّـلَ  به المرض وليسقيه الزؤامَ
          وشـرابُ المناضل ودواؤه سـمومُ
وكان يوم 6 اب 2014م لتواجه تلسقف مصيرها وحدها شأنها شان معظم القرى والبلدات في سهل نينوى اصبحت بيوتها وازقتها واسواقها  ومدارسها وكنائسها خاوية مهجورة . إلا انَّ الغيارى من ابناء تلسقف واخرين من ابناء شعبنا وقواته المسلحة وقوات البيشمركة الابطال تمكنوا من افشال المخططات الجهنمية بصمودهم وبتوجيههم الضربات القاصمة للأرهاب رغم الخسارة الكبيرة بالارواح والممتلكات وهجرة عشرات الالاف الا نهاية الارهاب جاءت بانتصار ارادة ابناء تلسقف وارادة  بقية ابناء شعبنا بتضامنهم مع قواته المسلحة وقوات البيشمركة الابطال .وما ان انجلى الظلام وراح  الأرهاب يجر اذيال الخيبة اسرع ابناء شعبنا بالعودة ومنهم ابناء تلسقف يتسابقون للإعمار وتضميد الجروح ولم تمضِ الا اشهر قليلة حتى غدت تلسقف بلدة عامرة باسواقها ومدارسها وكنائسها .كان  ذلك بفضل شجاعة واصرار ابنائها والخيرين المتعاونين معهم وباشراف الاب الفاضل سالار  الغيور على رعيته وابناء وطنه فلم يغمض له جفن حتى اعاد الى تلسقف معظم ابنائها الذين لم يتركوا الوطن ومعهم الكثيرين من ابناء تلكيف وباطنايا . فقد عمل الاب سالار ,ومعه ابناء تلسقف الغيارى , ما يثير الدهشة واعجاب كل من يزور تلسقف على هذه الإنجازات الرائعة وفي وقت وجيز .واصبح للأب سالار مكانة خاصة في قلوب ابناء رعيته لعمله الدؤوب في خدمتهم والبقاء معهم في محنتهم فكان المثل الاعلى في الشجاعة والتضحية وخدمة ابناء تلسقف .وقد لا يصدق المرء كل تلك الانجازات بما يسمعه  الا حينما يزور تلسقف ويشاهد بأم عينه ويصغي الى حديث ابناء تلسقف الغيارى الذين يلهجون بذكر الاب سالار شاكرين جهوده. وانطلاقا من تلك المحبة المتبادلة  تكاتف ابناء تلسقف صفا واحدا داعمين ومشجعين جهود الاب سالار في اعادة وجه تلسقف الناصع الى ما كان عليه وازالة اثار الخراب والدمار وانقاض الحرب .
واليوم وبعد دعوة وجهها لي الصديق الاستاذ باسم روفائيل لزيارة متحف تلسقف للتراث الشعبي كنت سعيدا جدا لمشاهدتي للمتحف وما فيه من تحف تراثية تبرع بها ابناء تلسقف من ادوات زراعية تستعمل للحراثة والحصاد والاواني البيتية المتنوعة الفخارية منها والخشبية والتي هي من صنع ابائهم واجدادهم وامهاتهم وان دل هذا على شيء فانما يدل على حب ابناء تلسقف لتراث الاباء والاجداد وهذا الحب جعلهم يتمسكون بارضهم رغم كل المصائب والمصاعب والماسي التي حلت بهم .وكانت سعادتي اكبر لمشاهدتي الاعمال الكبيرة التي قام بها الأب  الفاضل سالار ,ومعه ابناء تلسقف الغيالرى ,من تعمير الكنيسة وتوسيعها وازالة الانقاض وتعمير البيوت واكساء الشوارع وهذا ما شجع ابناء تلسقف الى الاسراع بالعودة الى قريتهم الخالدة لتعود الحركة العمرانية والتجارية والثقافية بجهود ابنائها الغيارى  وعودة المحلات الى فتح ابوابها وازدهار التجارة في سوق تلسقف من جديد  وكل شيء يستبشر بالخير .ومما افرحني كثيرا قراءتي  على  وجوه ابناء تلسقف تلك الفرحة  النابعة من قلوبهم والتي ساهم في ايقادها بشكل كبير الاب سالار الذي كرس ويكرس جُلَّ وقته في خدمة اخوته من ابناء تلسقف الذين احبوه كثيرا لتضحياته ونشاطه الدائم في خدمة تلسقف وابنائها الغيارى .وانا بدوري اضم صوتي الى صوت  الاخوة  والاخوات من ابناء تلسقف شاكرين الاب سالار على هذه الجهود الخيرة ونتمنى من الجميع ان يكونوا بنفس الهمة في اعادة بلداتنا التي عانت من بطش الارهاب وتحملت المعاناة والخراب والدمار الى ما كانت عليه . ولما هممت بالعودة الى القوش سعيدا جدا بما رأيت وسمعت ُ طلبتُ من الصديقين العزيزين الاستاذ  باسم روفائيل العم مرقس  والاستاذ صباح ميخا رفوكا ان يلتقطا لي بعض  الصور لأنشرها في صفحتي كشهادة ناصعة على تلك الجهود التي بُذلت لأعادة تلسقف الى ما كانت عليه  وباشراف الاب سالار وبجهود وتعاون الخييرين من ابناء تلسقف واصدقائهم  الغيارى .وما ان وصلت الى مكتبي في بيتي في القوش حاولت ان اصور تلك الفرحة من خلال هذه الاسطر القليلة لحكاية البطولة التي كانت بمثابة ملحمة البناء سجلتها جماهير تلسقف باشراف الاب سالار ليبرهنوا للعالم اننا شعب يحب الحياة والعمران والحضارة  ولا يفت في عضدنا كل المحاولات الاجرامية في انهاء وجودنا التاريخي على ارضنا المقدسة ارض الآباء والاجداد ,وفي نفس الوقت خيبوا ظن من كان ينتظر نهايتنا بعد التهجير من بلداتنا وقرانا واشاعة الخراب والدمار في بيوتنا وكنائسنا وحقولنا ومدارسنا .انظروا الى هذه الصور وفيها ابناء تلسقف صغارا وكبارا رجالا ونساءا ومعهم الاب سالاار وقد شمروا عن سواعدهم لإعادة تلسقف الى ما كانت عليه, ليخبوا امل الإرهابيين اعداء الحياة .هذه هي بيوت تلسقف ومدارسها وكنائسها واسواقها وحقولها تعجُّ بابنائها الغيارى كخلية نحل شأنهم شأن كل ابناء بلدات وقرى سهل نينوى يصنعون الحياة من جديد اذا توفر لهم قائد همام ومستلزمات البناء . لذا أهيب بكل ابناء شعبنا حيثما كانوا ان لا يبخلوا بشيء ولا يدخروا وسعا ً لدعم اخوتهم الصامدين في ارض اجدادهم وان يتذكروا دوما: لولا هذا الصمود الرائع والإرادة الصلبة  لكانت معظم بلدات وقرى سهل نينوى اليوم أثر بعد عين  تنعب بها الغربان . انها امعركة البناء والوجود ايها الإخوة  عليكم جميعا ان تساهموا في هذه المعركة حيثما كنتم, ومن يبخل في ذلك لن تذكره الاجيال القادمة بخير.. و( على قدر اهل الكرم تأتي المكارمُ ... وعلى قدر اهل العزم تأتي العزائمُ ).
 
أبناء تلسقف مع الأب سالار  يزرعون الحياة من جديد
     


37
من ذكريات أعياد الميلاد
المقدمة
بمناسبة حلول اعياد الميلاد وراس السنة الجديدة واهلنا مبعثرون في العالم نبحث في هذا الشتاء البارد في دفء ذكريات الطفولة عن تلك اللحظات السعيدة ,  لحظات العيد السعيد  والمحبة بين الاهل والأحبة  والاصدقاء يتوسطنا كانون الفحم وجمراته تتوهج بحرارة الفرح والمرح , لحظات البساطة والبراءة التي لم يبق منها الا ذكريات وحروف حزينة في قصائدنا وانغام شجن في تراتيلنا . من تلك الذكريات التي لا تفارقني ابداً نسجتُ قصيدتي وقراتها في وحدتي لأسمعها الى  كل  من  كان  سر اعيادنا وفرحتنا وبهجتنا وسعادتنا ولما رحلوا لم يتركوا وراءهم شيء من فرح العيد ,لذا رحنا نجتر الذكريات في هذه القصيدة لنعيد نتذوق شيئا من طعمها في هذا الزمان المُر المرير .. قرأتها وسجلتها مع توليفها مع بعض الصور المناسبة في  الفيديو عسى ان يسمعها ويشاهدها من تهزه تلك الذكريات التي غدت احلاما من الماضي الجميل ..
اجل من وحي ذكريات الطفولة المبكرة  لمراسيم اعياد الميلاد في القوش  , كتبت هذه القصيدة باللغة السريانية . وكتبتها ايضا بالـﯖرشوني ( حروف عربية ) للذين لا يجيدون قراءة وكتابة  لغة أجدادهم ! ومن ثم ترجمتها الى اللغة العربية .. أجل من وحي ليالي اعياد الميلاد, ايام طفولتنا المبكرة, يوم كنا ننتظر( الكليجة) بفارغ الصبر بعد صوم قاتل وان كانت حياتنا كلها صوم..!  ومن وحي زمهرير الشتاء في تلك الليالي القارصة البرد, يوم لم يكن عندنا ما يخفف عنا ذلك البرد الا ذلك الموقد الفحمي الذي يوقد صباحا ونظل دائرين حوله حتى وقت النوم وفي بيوت شرقية غرفها شبه مفتوحة للريح والسماء.. اجل في تلك الليال الليلاء الباردة والتي لا يمزق حلكة ظلامها الا السراج النفطي كانت امهاتنا لا تفد في عضدهم كل تلك المصاعب بل يجابهن البرد والفقر والظلام ليسهرن طوال الليل في نخل القمح وعجنه وخلطه بالتمر والجوز والمطيبات المتنوعة حتى نستفيق صباحا على رائحة الكليجة ! ليسيل لها لعابنا لانها كانت محرمة علينا حتى بعد منتصف  ليلة العيد ساعة  يعلن انتهاء الصوم بولادة السيد المسيح له المجد .اجل من وحي تلك الايام كتبت قصيدتي المتواضعة هذه ...

http://www.ankawa.org/vshare/view/11303/xmas-1/

من دوخرانا دبيث يلدى
                             لطيف پولا
لــقــالا  دديكا  بقدمتا     رشلي وتلگا بكو دَرتا
مبولبلي  بقطما دمنقل   دنوبل مني گزگزكتا
مرومرملي لبيرا دلـَمپا   معلقا بسكثا متونتنا
مپـولطلي ريشي مأودا   ودوني بتلگا موبهَرتا
ويــمّـي  بيمارا  قــالي      دبي يلدي بأودا  زَرتا
وبناثــا  دمَحلى  كولَّـي     وخاثي رابثا واي زرتا 
خذا كليشا وخذا كوذاوا    كادى  وخذا كقطا  دعَكتا
مــزَمـورى  بهيمانوثا     بآذي هــويـثــا  مبورختا
وقــالا دنَــأقوشا مطورا   كيـثـى  مـِليــا  زَنــگـرتا
وريخا  دشخينا  فـياحا    بــكــل  ألــولا  وأللــتـا
ايذا  يله  دايشوع  طليا    دمخزيلن  او رخا  خثتا
تري الپــى شنى وزودا    وســيـپــا مشَلطا لپَقرتا
وايذا دبي يلدى مبَّـرخا   بكل عالما طورا ودشتا
من خذا گوپــيثا زَرتا    وطـلـيا  بگــو أورِ پـشطتا
مندي  لا مِــتـدركــانا    اذ خــيــلا  واذ  تــذمــرتـا 

      على صياح الديك
                        لطيف پولا
(مترجمة من السريانية )
إستفقتُ فجرا على  صياح ِ  الديك ِ     
 والـثــلج ُ  يغــطي  فــناءَ الــدار ِ
بحثتُ في رمادِ الكانون عن جمراتٍ   
 لتزيلَ عني قشعريرة َ البرد  ِ
وتـلملمـــت ُ على  ضياءِ  مصباح  ٍ     
مُعلق ٍ على وتد ِ كساه ُ الدخان ُ
اخرجتُ  رأسي من باب  الغرفة
 اتفرسُ  واللــيـلُ   مُـبـيـَضّـا ً بالـوفـر ِ
ليُشنفَ  آذانــي  صوت ُ أُمّي العذب  ِ     
تـُرتـلُ  في الغـرفة ِ الصغيرة ِ
ومــــعــها  بناتُ  محـلتـِنا  جميعـا       
وأُخــتي الكبيرة ُ والصغـيرة
واحدة  تـعـجن  وأخرى  تــقطـع       
 والباقيات يـنـقشن الــكعــك
يـصدحـنَ  مُــرتلات ٍ  بـإيـمـان ٍ       
 أناشيد َ الــمــيلاد ِ الــمبــارك   
والجــبلُ يرددُ  صدى الناقـوس  ِ
الذي يمزق ُ  سـدول َ  الدُجى     
  لـيـمـلأ   الـقــوش َ  رنـيـنـا 
ورائحة ُ ( الكلـيـﭼـة )  فــوّاحة ً         
فــي  كـل  بـــيـتٍ  وزقـــاق
انـــه ُعـــيــدُ  يـــســوع َ الــطـفل ِ         
الـذي رسم َ طريـقـا  جديدا
رغم   مرورِ  الـفـا عام  واكـثـر       
 والسيفُ  مُسلط ٌ على الرقاب ِ
لازالـت البــشــرية ُ تـُــمــجـــده ُ     
في كلِ ِ المعمورة ِ جبالا وسهولا
مـن تــلك الــمغــارة ِ الــصغــيرة  ِ   
 ومن ذلك المـِذود ِ الــمـتواضع ِ
من كوَّة ٍ متلهفة ٍ  لبصيص ِ نورِ
لقبس ٍ  من  شعاع  ِ الشمس ِ
في شتاء ٍ  قارس ِ البرودة ِ
يجلدُ  سوطَـَه أجسادَ  الفقراء ِ النحيلة ِ
سمع َ الرعاة ُ صرخة َ طفل ٍ وليد ٍ
فكانت هديراً  من شبل ِ السماء
أيقظت الشعوب من سباتها العميق ِ
ولتزرع َ الرعبَ  في قلوب ِ الطـُغاة
وتسقط َ العروش َ دون سيف ٍ وجيوش
كان هديلُ  حمامات ِ السلام ِ
ليغدو  نشيدا  أُمميـّا  تـُرددُه ُ
 حناجرُ ألأطفال ِ  والنساء ِ والشيوخ ِ
ليملأ  المعمورة َ الدامية َ
تراتيل َ  بُشرى , محبة َ  ووئام
وتسابقَ  أعداءُه  لترديدِه  زورا
لتغطية َ  آثامِهم ..... فصلبوه ُ !
ولا زالوا  يصلبونــه  كل  يوم !
وتعاليمُه تـُرَتـَّلُ  كلَّ مساءٍ وصباح
أمـــر ٌ  لا يـــدركــهُ  الــعــقـل ُ    ! 
 ألـيس  هذا  أُعـجوبة ً ومعجزة  ؟؟!!!
واليوم  مع  الميلاد  نبتغي   
فرجا  محبة  وانتصارا
اين يولد المسيح  ومغارته مسلوبة ؟
فالذي تخلف عن  الهروب  قُطع راسه
ليمسي  شعبنا  كقطيع  مشتت 
رعاته  سكارى بلا تدبير
والذئاب المفترسة تفتك بالجميع
فلا تفرق بين رجل وامراة
هذه هي احوالنا فمن نعيِّد ؟
حياتنا   خالية من الفرح والسرور
وشعبٌ ميت في الحياة
 كجثة تنتظر من يواريها
اي طعم لمثل هذا العيد
 والعالم غارق في أحزانه
 وقرانا وبلداتنا مهجورة
  يا هل ترى متى يعود أهلها ؟
ومن  عَـبَـرَ البحارَ  منهم 
لا امل في عودتهم ثانية
فلمَ اتيتنا ايها  العيد ؟؟
 ولمن يُقرع ناقوس الكنيسة ؟!
كيف نرتدي  ملابس العيد
 وىمالنا  العظيمة محترقة ؟!
وكل مكسور القلب يعيش  في العذاب   
هيهات أن   يحلو  له العيد
 ولد المسيح  واضطـُهدَ وصُلبَ
من اجل المتعبين  وثقيلي الأحمال
  ها هي جروحُنا نازفة ليس لها من يُشفيها !
لمن  يا هل ترى نقول :  ايامك سعيدة  ؟!
  والناسُ  تعيشُ  في التعاسةِ ؟!
متى ينجلي هذا الليلُ  ليسعفنا نورُ الفجرِ ؟!
ضاعت مفاتيحُ الأملِ  في بحرِ بلا قعرِ
نريدُ ولادةً جديدةً  لوطنِنا وامتِنا العظيمةِ
لنكتبَ قصيدةً جديدةً  ونجعلَ مِن العيدِ اُغنيةً
على  صياحِ  الديكِ  فجراً
 نهضتُ  والوفرُ  يكسو فناءَ الدار
ودفءُ  شمسِ المحبة ِ  وحده ُ
يذيب الثلجَ  المتراكمَ  على القِممِ 


39
دوِّحثا ,  الضحية  ,The victim
عـلى الـمـذبـح الـبـشــري
لطيف پولا
في العصر الحجري وفي عصر الغابة لم يكن ثمة مذبح لأن لم تكن ثمة مذابح ولا قرابين ولا ذبيحة بشرية ولا حيوانية. لما طوَّر الانسان سلاح القتل من اجل فرض سطوته وسيطرته بدأ يستعبد الاخرين . واذا كان انسان الغابة والكهوف يقتات عن طريق جمع الفاكهة والنباتات القريبة من أماكن تواجده ,وبشكل جماعي دون نزاع, راح بعد فرض سيطرته على الاخرين يسيطر على رزقهم ويصادر حريتهم, ومن اجل ارضاخهم والفوز بهم راح يفتك ويقتل ويطور سلاحه ليسيطر على اماكن أوسع , ومن اجل تحقيق ذلك بدأ يستعبد القريبين منه ثم البعيدين .وكلما زادت رغبته في السيطرة والاستعباد زادت مهارته في تطوير سلاحه وتفننه في القتل والتوسع والاستعباد . ظهرت طبقة الأسياد المنتشين بالسيطرة والموغلين بالقتل والمتنعمين بمآسي الاخرين . وبدات المعارك والحروب بين الأسياد لتظهر الممالك والملوك واُمراء الحرب وبدات الحروب تدور رحاها بين الملوك لتظهر نخبة الاباطرة بين المنتصرين الملطخة اياديم بالدماء  يقودون جيوشهم وسط بحار من الدم لتأسيس امبراطورياتهم على جماجم بني جنسهم من البشر وبقية الكائنات ترنو بدهشة على هذا الكائن العجيب الارهابي المرعب الذي يفتك بكل شيء بالنبات والحيوان والطير وحتى ببني جنسه !! ..أليس هذا شذوذ وخروج عن ناموس الطبيعة ؟ ولم يكتفي بذلك بل ألَّه نفسَه وراح المستعبدون يسجدون له ويقدمون له القرابين. ومن اجل ارهاب البشر وزرع الخوف الدائم في قلوبهم نسب هؤلاء الملوك والاباطرة  أنفسهم الى قوى تسكن السماء سموها آلهة .وراح المتزلفون والمشوعوذن والعرافة والمنافقون ينظمون لهم حقهم في الحكم الإلاهي  المطلق  والمستند على  اديان تصنف انواع  الالهة ينسبون لكل واحد مهم وظيفة  وصنم وكلها بالاحرى في خدمة ملكهم . وهذا الملك والامبراطور هو مرسل من قبل هذه الاله ليكون وكيلا لهم على البشر , خولته بالقتل والسلب والنهب والهتك والاغتصاب لكل من يجرا ويقف في وجهه ,فمن له الجرأة ان يقول له تكذب . واستمر الحال وتطور السلاح من القتل بالعصا والحجارة الى القتل بالرمح والقوس ثم اكتشف البارود وبدأت مرحلة القتل الجماعي.اخترعت القتابل والمدفعية ثم الصواريخ والطائرات والقنابل النووية والسلاح الكيمياوي والمستور هو اعظم .وها نحن نعيش هذه المرحلة ونشهد كل يوم خذا الخراب الذي يسببه الاباطرة بدم بارد وبقوانين سماوية وارضية تحلل لهم يا يزرعوه من ماسي وسوف لن يتوقفوا عن نشر هذا الرعب والدمار ,وهم في هذه النشوة ,الا بعد ان يحرقوا كوكبنا بمن فيه بعد ان لوثوا كل شيء الماء والهواء والنفوس وقد اشرفنا على الهاوية الكبرى ,وإن غدٌ لناظره قريبُ..
ومن وحي هذه المآىسي ,والصورة المؤلمة التي امامكم والتي تجسد جانبا مروعا من هذه الماساة, كتبت قصيدتي باللغة الانكليزية والعربية والسريانية لاُسمع صوت ضحايا هذا الطيش الى كل من له ضمير. وأرجو من كل من يتمكن ترجمة هذا الصوت الى كل لغة يتقنها ليصبح صوتا عالميا ضد كل من يتسبب في خراب المدن وقتل الاطفال والنساء والشيوخ انها  لوصمة عار بوجه كل من لا يحب السلام والامان والخير للشعوب ,ولي الشرف ان انقل هذه صورة وجانبا من هذه المأسي وبامكانياتي المتواضعة  وعبر الوسائل المتاحة الى اصدقائي الاعزاء .مع تحياتي .
اليكم قصيدتي باللغة الانكليزية والعربية والسريانية
                                The victim
 
Do not expect to achieve your wish,     
you are ruled by a blind monster,  When
His  stomach is deeper than any sea,
His mind is more desolate than any grave,
His petrified heart is harder than any stone, 
He is the enemy of mercy, a friend of devil, 
the foundling of murderers,  Hateful as
 When he closes  his  mouth upon your neck,
Forced his  claws into your heart,
  Do not wait  any help! Do not cry !!,
No one will hear you, all the world is deaf,
 No one will shed a tear, the sky is dry,
No one will lament  your tragic end,
Only  this poem will be your consolation,
  Sung by a prisoner nightingale.
                                                               
         By,
Latif  Pola   
ترجمتها
    الضـحـيـة
لا تتوقع أن  تنالَ مرامَك
عندما يقودُك غولٌ أعمى
لأنَّ  بطنَهُ أعمق من أي بحرٍ
وعقلُه أوحشُ  من أي قبرٍ
وقلبُه أقسى من أي حجرٍ
فهو عدو الرحمةِ, صديقُ الشرِ
حاقــدٌ  كلقيطِ من زرع المجرمين
لما يطبقُ فـاهَـه على قذالك
وينشبُ مخالبَه في  قلبِك
لا تنتظر من يساعدك! فلا تصرخ!
ما مِن أحدٍ يسمعك, العالم كلُّه أصم 
ولا من يذرف دمعة,ًسحب السماء جفَّت
لن تسمع أبداً من يرثي نهايتك المأساوية
عزاءُك الوحيد هو  في هذه القصيدة
ينشدَهــا لــك  بـلـبـلٌ  في الأســْرِ ..
  لطيف پـولا 


                دوِّحـــثـــا
لا سپرت دماطت لنيشا ديلوخ (1)
إيمن درخشت بثر خوّى سميا
بيد كاسِه بوش عموقتا يلا من ياما
ودوبارِح بوش رَهيوى من قورا (2)
ولبح  بوش قشيا من كيپا
وايله سنايا درحمى وخورا دبيشوثا
اكثانا   اخ لميما من زرعى دقاطولي (3)
ايمن ددابق نفيح لقذالوخ وخارز طوپراثح بلبوخ (4)
لا سپرت عوذرانا ولا معيطت !(5)
بيد ليث خا دشاميلوخ بث عالما بوغا (6)
ولا خا دشاپخ خذا دميثا , شميا ويشلا !
ولا خا دقاريلوخ مدراشا خا مدراشا حشا نا
عزايا ديوخ بهاوي بلحوذ أث مشوحتا(7)
بزاميرا لقوروخ خا بلبل أسيرا ..
لطيف پولا
  1ـ نيشا = هدف
2ـ دوبارح = سلوكه , اخلاقه . رَهيوى = مُرعبة  3ـ اكثانا = حاقد .
 لميما = لقيط .4 ـ قذالوخ =رقبتك 5 ـ عوذرانا = مساعدة .
6ـ بوغا = أطرش , أصم 7 ـ بلحوذ = فقط . مشوحتا = قصيدة

40

ܪܒܝ ܡܝܩܪܐ  ܡܝܟܐܝܠ ܡܡ
ܒܬܪ ܫܠܡܐ
شكرا رابي ميخائيل على ردك الجميل . تطرق جنابكم  الى كلمة ( سورة ). سبق وان تناولتها مع بعض الكلمات الاخرى في محاضرتي في التسعينيات من القرن العشرين في نادي بابل في بغداد تحت عناون ( حقائق تاريخية حول مكانة اللغة الارامية ) .من ضمن ما تطرقت اليه هي معاني الحروف في الابجدية في اللغة الارامية مثل (ܐ ) الپ او الپو تعني الثور او راس الثور, ( ܒ ) بيث بيثا تعني بيت (ܓ ) گمال تعني جمل ,( ܥ ) تعني عين وهكذا .. وهذا هو الشكل المتتطور من الكتابة الصورية Picture writing  .بمعنى ان في الكتابة الصورية كان الانسان يرسم البيت ليعبر عن فكرة البيت , كذلك كان يرسم الجمل والثور والعين والخ ,التي كانت جميعها تعبر عن الصورة المرسومة . اما في الحروف الابجدية تري شكل الصورة مصغرة (ܒ )بيث هو شكل مصغر لشكل البيت كذلك ( ܥ) تشكل نصف شكل العين و ( ܓ) تشكل النصف الخلفي للجمل وكذلك ( ܝ) يوذ ـ ي ـ ياء معناها يد  وهي تشبه اليد وهكذا بقية الحروف لها معنى يدل على شكلها وهذا ليس موجودا في كل الدول التي تستعمل الابجدية فلا معنى ل a b c d e f g …… ,: ولكن لفظها قريب من اللفظ الاكدي او الارامي الاصلي كما يلفظوها في اليونان الفا بيتا كَاما  ولكن حروفهم ليس لها معنى كما في حروفنا لنها صورة مصغرة لمعناه كما ذكنا اعلاه ... . كذلك تطرقت في محاضرتي حول بعض الكلمات التي اصلها اشوري او سريان( كما تلفظها الشعوب الغربية ) , من هذه الكلمات كلمة  ( سورة( التي تطرقتَ اليها في ردك . اللفظ الصحيح لكلمة ( سورة) هو (ܣܒܼܪܬܐ سوَرتا ) وتعني باللغة الاشورية البشارة ( الانجيل ) ,والانجيل كلمة يونانية ايضا تعني البشارة . وتطرقت ايضا في محاضرتي الى كلمة Arabic و Aramic واعتبرتهما كلمة واحدة فقط الاختلاف في لفظ ( م , ب m,b ) وهذا وارد في العربية والاشورية مثل ( مكة , بكة ( وفي الاشورية ايضا ( ܣܒܠܬܐ ܣܡܠܬܐ سبلتا سملتا ) وتعني السلم, الدرج اما فيما يخص الفعل ܒܥܐ و (بغا )(  والفعل (بغى ) موجود في اللغة العربية بغى  ينبغي ونال مبتغاه بنفس المعنى طلبة ونال طلبته فقط بتبديل ( ع ) الى ( غ ) وهذا موجود بين العربية والاشورية مثل كلمة ( ܥܡܛ عمط ) بالعربية غمط  . كذلك ܥܪܒܠܐ عربالا = بالعربي غربال . ܡܥܪܒܐ معربا = بالعربي ـ مغرب ـ وهكذا . تحياتي
اخوك
لطيف پولا

41
تــــــــعـــقـــــيـــــب

                                                  لطيف پـولا
ܪܒܝ ܡܝܟܐܝܠ ܡܡܘ ܡܝܩܪܐ
ܒܬܪ ܫܠܡܐ

ليس ثمة صعوبة في لفظ هذه الحروف مثل ( ع) عند ابناء شعبنا كما جاء في مقالتكم الموقرة , طالما هي مكتوبة إذاً هي لفظة اجدادنا, بمعنى ان ما يُكتب هو ܪܬܡܐ ܫܪܫܝܐ (اللفظ الاصلي ). لكننا تعلمناها منذ طفولتنا هكذا بالوراثة وهو خطأ شائع شانه شان كثير من الاخطاء التي ورثناها عبر قرون الظلام أو فرضتها علينا وعلى اجدادنا ظروفاً طارئة . بدلالة نفس الكلمة التي لا نلفظ ( العين فيها بالآشورية او نستبدل صوت الحاء بالخاء او الكاف بالخاء او الباء بالواو ) نلفظها بالعربية بشكل صحيح وهو اللفظ السليم الاصلي مثلا : ( أينا ܥܝܢܐ , عين ) ,( أيبا ܥܝܒܐ عيب ) (شما ܫܡܥܐ شمع ) وهكذا نلفظ ال ( ع ) دون صعوبة وهذا هو اللفظ الصحيح للكلمة قبل التشويه . وكذلك الحروف التي لا نلفظها ونضع فوها ـ ܒܛܠܢܐ بطلانا ـ ليس بسبب الصعوبة في اللفظ , بدلالة اننا نلفظ نفس الحرف ايضا كما تلفظ في العربية دون صعوبة مثلا : ( ويشله ܝܒܻܫܠܗ ، يبس ),( خرينا ܐܚܪܝܢܐ آخر )( شولا ܫܘܓܼܠܐ شُغل ) ,(ات ܐܢܬ أنتَ ) ،(شاتا ܫܢܬܐ سنة ) كلها نلفظها بالعربية بسهولة كما نكتبها بالاشورية . وثمة كلمات أثارت عندنا مشكلة كبيرة في اللفظ بسبب ما يسمى ܪܘܟܟܼܐ روكاخا تلين . ثمة كلمات تأتي بنفس اللفظ ولكن بمعنى مغاير حسب كتابتها ! , مثلا ܡܚܘܪܐ ماخورا = تعني شاعر , و ܡܟܼܘܪܐ ماخورا = تعني قَوّاد ! ( الكتابة مختلفة ولكن اللفظ واحد لآن (ح) لفظناها ( خ ) وفي الثانية لفظنا ( ك) ( خ ) ايضا فتساوى اللفظ واختلف المعنى اختلافا كبيرا وهذه مشكلة يقع فيها كثير من الكتاب . كذلك في : ܡܫܝܚܐ مشيخا =تعني المسيح , و ܡܫܝܟܼܐ مشيخا =تعني ذابل يابس ضامر ! . ܕܐܒܼܐ ديوا = تعني ذئب , و ܕܗܘܐ تلفظ ايضا ديوا = تعني ذهب ( معدن الذهب ) وهكذا . صحيح ان كل اللغات تتبدل وتتغير بتغير الظروف ولكن بالنسبة للغتنا الاشورية فإن السبب الأساس هو تعرض وطننا للغزوات عبر قرون عديدة وقد حكمتنا دول لغاتها أرية لا تلفظ الحروف الحلقية فيها, أو يختلف لفظها عن لفظنا للكلمات .وحسب القاعدة ( ان الاُمم المغلوبة تقلد الغالبة ) وبتوالي عشرات القرون على حكمها لوطننا وشعبنا نشأت عندنا اجيال تخلت ,من حيث لا تدري , عن اللفظ الاصلي للكلمة , كالكلمات التي اوردها جنابكم في مقالتكم الموقرة .فبدأ التغيير والتبديل في اللفظ . ونظرا لعدم وجود نظام سياسي يفرض المنهجية في قراءة لغتنا ونطقها اصبح التأثير الخارجي يزداد يوما بعد يوم وسنة بعد سنة وقرن بعد قرن الى ان وصلنا الى مانحن عليه اليوم .في بعض لغات الاقوام التي حكمتنا كما قلنا لا تلفظ ( ع , ح , ك )او تلفظ صوت ( خ ـ خاء ) بدلا من (ك و ح ) مثلا : ܡܒܪܟܼܐ مبَرخا = تعني مبارك . في حين نلفظه بالعربية كما لفظه اجدادنا (بركة ومبارك) اما في لغتنا اليوم شُوه اللفظ بحجة ܪܘܟܟܼܐ روكاخا = تلين فنلظه ܒܪܝܟܼܐ ܡܒܪܟܼܐ ܒܘܪܟܼܐ بريخا , مبَرخا ,بوراخا .
وقد احتفظت العربية باللفظ الصحيح بسبب كونها بعيدة عن التاثيرات الخارجية نوعا ما اذ بقيت في صحراء , في الجزيرة العربية لم تصلها الأقوام ,التي اجتاحت مناطقنا, كالرومان واليونان والفرس والمغول والترك وغيرهم . ولأن القران الكريم حفظها من التشويه اللفظي فكانت , في رأي , اقرب الى الأكدية ولهجة بابل واشور الاصليتين حتى من لغتنا التي نحكي بها اليوم . والرأي قابلٌ للنقاش .


42
لكل حادث حديث  ولكل جرح اُغنية
               
لطيف پولا      الجمعة 23 / 11 / 2018
لكل الكائناتِ اصواتٌ تطلقها لتعبر عن ألمها أو جوعها او ظمأها أو عن ساعة فرحها ونزواتها ويبقى الانسان هو الكائن الوحيد الذي طور اسلوبه في التعبير عن هذه الاحداث مثلما طور ادواته في الزراعة والصناعة وفي كافة مجالات الاخرى التي تغيرت وتتطورت بتغير وتتطور نمط حياته وعلاقاته الاجتماعية . فإذا كان الانسان القديم يعبر عن حاجاته باطلاق  اصوات وصياح وصراخ تمكن في المراحل اللاحقة ان يهذب تلك الاصوات ويجعلها نحيبا وغناءا وفي وقت افراحه غناءا ورقصاً ثم اكتشف الايقاعات من معداته وادواته وانغاماً من اوتاره التي كان يستعملها للصيد ولأغراض اخرى فابتكر الالات الموسيقية البدائية وطورها بتطور حياته ولما بزغ نور الحضارة على حياته كل شيء كان قد تغير وتتطور ومنها التعبير عن مشاعره بالشعر والغناء والموسيقى . واليوم نحن وبسبب حياتنا المعقدة نحتاج الى اكثر من وسيلة تشبع رغباتنا  للتعبير عن الحدث وعن الوجع او عن الفرح ,وقد يكون ذلك بكتابة   خبر أومقالة أقصة أو قصيدة وقد نخلق لحنا لنجعل تلك القصيدة  اغنية  تعبر او تصف تلك الحالة ..وقد كلفت الاحداث الجسام الشعراء والكتاب والفنانين قصائدا وملاحما لتجسل تلك الاحداث الكبيرة مثل ملحمة كلكامش والالياذة وحرائق نينوى الخ . والاحداث الجسام والماسي التي المت بشعبنا خلدها شعراءنا الافذاذ بقصائد طويلة صادقة جسدت تلك المآسي . وطالما لازلنا نخوض في بحر الآلام والاحزان كان علينا ان نكتب ايضا ان نصور بمداد من الدموع هذه الاحداث والفواجع الحزينة بمقالاتنا وقصصنا وشعرنا وانغامنا . ومن مصائب هذه الاحداث النزوح والهجرة وتشتت ابناء شعبنا ويبقى على الشعراء وحدهم البكاء على الاطلال وعلى ما تبقى من اثر للحياة في هذه الذكريات القاتلة . وعليه كتبت الى اهلي وزملائي واصدقائي الذين حال بيني وبينهم الموت والقفار والجبال والبحار قصائداً كثيرة واليوم كتبت لهم ما يلي وغنيت لهم ماكانوا يحبون ان يسمعوه مني في جلساتنا الكثرة فقلت لهم :
احبابنا يا عين ماهم معنا !
https://youtu.be/VCoLhgT3qVE     لطيف بولا على العود : يا هل ترى في بالهم ولا نسونا ؟ مع موال بكيت على سرب القطا .

الى كل الأهل والأحبة والزملاء  والأصدقاء الذين مروا في حياتي عبر هذه العقود كنسمة عذبة لأصحوَ اليوم من ذلك الحلمِ الجميل ولا أجد الا بقاياهم ,ذكرياتهم وخيالهم وما تبقى من صورِهم , ولا اسمع الا همساتهم من بعيد , بعد ان عصفت الريح الهوجاء لتهدم اعشاشنا وتحطم آمالنا  وتشتتنا عبر القارات ,و منهم من توسد الثرى واخر من انقطعت اخباره , لأجد نفسي من بعدهم  وحيداً في قفراء ترددُ أرجاءُها صدى نعيب الغربانِ ..ها انا ذا أطلَ من صومعتي, أرنو الى الأفق البعيد , منشداً لهم ما كان البعض منهم يحبُّ سماعَه ونحن سوية, اُسمعه لهم اليوم على البعد  عبر الأثير ( احبابنا ياعين ما هم معنا ...) للمطرب المحبوب المرحوم فريد الاطرش .. مع موال أدخلته مع الأغنية : (بكيتُ على سربِ القطا إذْ مررنا بي ....) وعلى رنين أوتار عودي , لتردِّدُه طيورُ السماء ,عسى ان يسمعه  من جعلَ  شرَّ التنائي بديلا عن أحلامِ  تدانينا  وأناب َ عن طيبِ لقيانا  سقام  تجافينا ..
اليكم  فيديو الأغنية مع موال :

https://www.youtube.com/watch?v=VCoLhgT3qVE&feature=youtu.be

43
نسجتُ من حزنكِ  ســيدتي  قصيدة ً  ومن تنهداتكِ لحنا
                                                       
لطيف پولا

قبل ايام نشرت موضوعا واغنية حول مزارع البطيخ في القوش ايام زمان يوم كان العراق بلد الزراعة من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه وكان بطيخ القوش يُباع في الموصل وكركوك وبغداد واربيل وربما في محافظات اخرى , وكان بطيخ القوش مشهورا بانواعه المتعددة وبطعمه اللذيذ وكبر حجمة .كان معظم الالقوشيين يزرعون البطيخ  ويهتمون ويتفننون بزراعته والزائد منه يجفف ويسمى محليا( بلو جِـكّى ) , يحفظ لموسم الشتاء ,يشبه المشمش المجفف . واليوم نستورد البطيخ  من دول الجوار !!!!!!
قرأت احدى الصديقات ما نشرته حول مزارع البطيخ وعن الكپرات التي تُنصب في المزارع على اعمدة خشبية يسمى الواحد منها محلياً ـ شَقلا ـ وتسقف بنبات بري كان ينمو في القوش بكثرة قبل استعمال المبيدات والكيمياويات , يسمى محليا (عارين ) وهو  نبات لين سريع الاشتعال ذو رائحة زكية .أما قوپرانا  ( الكپرة ) فكانت تستعمل للإحتماء بها  من اشعة الشمس واحيانا للنوم تحتها او على سطحها .وبجانبها تحفر حفرة تسمى كولكثا توضع فيها جرة الماء وتحاط بجدار طيني وتغطى ايضا بالنباتات لتحافظ على برودة الماء . قرأتْ احدى الصديقات ما كتبتُه سابقا وسمعت الاغنية التي كتبتها وغنيتها قبل عقود يوم كان بطيخ القوش يباع في البتاويين في بغداد . فكتبتْ لي  صديقتنا في الفيسبوك قائلة :انها  تاثرت بالاغنية وتذكرت الاهل والقپرانة (الكپرة)  والكولكثا حتى فاضت دموعها  .وانا ايضا تاثرت بكلامها فكتبتُ لها قصيدة ولحنتها ثم غنيتها وسجلتها اليوم في البيت على العود تسجيلا ً متواضعا وبدات بتوليفها  وتحميلها قبل قليل مع صور مناسبة من ارشيفي ,وها انا ذا اقدمها لها ولكم اصدقائي الاعزاء علها تسمعها صديقتي وتكفكف الدمع .
مع تحياتي
لطيف پولا الخميس  8 / 11 / 2018   

رابط الفيديو https://youtu.be/R_DoApX7dSk

لا بخيت تا قوپرانا
                              لطيف پولا
ويشلي  ورزانى  دماثـا  .... لا بخيت تا قوبرانا
 شقلى دقوپـرانا پشلي      بتنورا مقبلانا
زللي خپارى دورزا        امد زونا طوانا
وان ديلي پياشا رپيلي     دلا خيلا ودلا خولمانا
                      *******
لا پيش ريخا دبشيلِ            دفيحوا بكل عدانا
مبي كلبا وهل بي سينا        بعقارا ميرقانا
وأو پوخا  وريخا دعارين    دمَبسموا  كل حشانا
پـيشلي  أوپــرا  وتَنانا       دآوذي خاين گيهانا
                       *******   
ما وردي بپقخي بورزن     دلا مطرا ودلا  انانا ؟
من بناصولا قوپرانا     وكولكثا مخيثا لدانا !
تلمن وتلمثن كرخلي     بگو اذ قيطا مقذانا
نشماثا دقدمياثا          پشلي شلقو  وموثانا
                 *******
كول حقلاثا ديَـرتوثن    كم ماليلي زيوانا
ثيوالا قليثا بمقلِ         تا كل سخلا وشيذانا
پشلي دّرغى وپوگدانا     تا گناوا  ومدگلانا
ورشيعى دلا منيانا            مزبونيلي وبزوانا 

               ********
لاپيش خازت بگو شوقن   ديله بخايا معوقانا
لا   بشيلِ   ملكايي         ولا بَـرزرا  طيمانا
ولا ضورا وسهاذا ليوما   ولا حميضى وشماما
شلنگيلي  وعونجرياثا     دلا كيخلي قنيانا 
                 ********
مرگنياثا دمردوثن   لا پيش ميثي خذا عانا
ورزا كبى ناطورى    وخپارا وخبوني وأشاپا
خراوى  بكل دوكاني    لا كزدي من دَيّانا 
گذله يولا لوريذن     من مپايدلن   درمانا ؟
                ******** 
سوستا  كبا  ركاوا        لا شپيلا ومطرطرانا
او دكايب قم نوخراي    بركويله دلا روشوانا
 حراثا  ايمن  دناپل     ماني بطاريلا بذانا ؟
ولا كخشون دپارى پَـرا    الا بارى طوپـانا  !


    ترجمتها الى العربية           
          لا تبكي على الكـپـرة
 احـتـرقـت  بساتين  الوطن     فلا تبكين على الكپرَة
اعــمـدة  الكپرات اصبحت         للـتـنـور سفود
رحــل  من  كـان  يزرع       مع  ذلك  الزمن  الجميل
لـم  يـبـق  الا  العاطــل         لا  حول  له  ولا  قــوة
لم تعد ثمة ريحة ٌ للبطيخ     يوم كان تفوح في كل الاوقات
من (بي كلبا) حتى ( بي سينا)   عبر   حقولنا  الخضراء
والهواء العذب وريحة العارين   كانت تنعش النفوس الحزينة
كلها اصبحت هباءا ودخانا    لتجعل حياتنا جحيما لا يُطاق
اي ورود تتفتح في بساتيننا     دون ســـحاب  ومـطر ؟
من  ينصب كپرات البساتـين      وكل شيء اصبح في خبر كان
الجراري كلها اصابها الجفاف    في هذا الـقـيـظ المُحرق
حتى الأنسام الصباحية العذبة     اصبحت سموم ورياح الموت
كل  حقول  تراثنا  الخالد           مــلأوهــا بالــزؤان   
ليُمسي الوضع  مناسبا         لكل جاهل ومختل العقل
ليصح التهافت على الكراسي       وعفونة الفساد تزكم الانوف 
والمنافقون اعدادهم لا تُحصى   يبيعون ويشترون بالشرف
فلم تعد تجد في السوق        الذي يشكو  من الفراغِ
لا ذلك البطيخ الحسن       ولا تلك البذور القيًمة
لا الذرة ولا عباد الشمس   ولا الحميض ولا الشمام
كل ما تبقى انواع  رديئة     لا تصلح  علفاً للحيوانات
أمـا مجوهرات ثـقـافتنا      اصبح سعرها زهيدا جدا
والبستان يحتاج من يحرسه    ومن يحفر ويزرع ويقطف
المخربون في كل مكان      ولا يخشون القانون أبدا
جذورنا خنقها الثيل          وليس لنا من يسعفنا
الفرس يركبها خيال       لا مـعـوق  طـرطـور
والذي يخضع للغريب      يركبوه بدون بردعة
اذا غاب الفلاح الشهم      ترى من يحرث الأرض ؟
ولا اظن ستقع البلَّـة      إن لم يحدث طوفان



45
مقالة للاستاذ المرحوم جميل روفائيل نشرت في موقع طيباين TEBAYN

يوم الاثنين 20 -8 -2007  تناول فيها لطيف ﭙـولا ونشيده الوطني .. جاء فيها :

بداية لا أقدم لطيف ﭘـولا كشخص عادي ، وانما من منظور انه    احد القلائل  الذين عرفتهم ويتمتعون بجمع مواهب عدة في آن واحد ويبدعون فيها كلها ، فهو أديب باللغتين السريانية والعربية ، نثرا وشعرا ، وهو فنان يعزف على عدة آلات موسيقية تراثية رئيسية ، ويلحن ويغني مستوحيا الانغام الكنسية والشعبية ذات الاصالة والارتباط بواقع شعبنا التاريخي والقومي والثقافي والاجتماعي .
وإضافة الى كل هذا فهو على الرغم من عدم ارتباطه الحزبي حاليا مع اي طرف لشعبنا وغيره فهو من المؤمنين بوحدة شعبنا من دون التخلي عن اعتزازه الراسخ بالتراث الاشوري القومي والتاريخي ....ومع كل هذا فإن لطيف يفتخر بافكاره اليسارية التي التزمها منذ الطفولة ...
يكتب لطيف ﭘـولا اغانيه بنفسه متعمدا ان يختار كلماتها من المتداول المرغوب ومعانيها من رموز الاعتزاز بمآثر    الماضي وسبل الحاضر نحو ترسيخ وحدة شعبه ...وضمان الحياة الافضل  لمستقبله ..ويؤدي الاغاني وهو ذلك الولهان بوديان  وروابي وجبال وجداول وأديرة وكنائس ومباني ديار شعبنا ، مُحدقا اليها بارتباط ازلي ومستلهما عظمتها ومتنفسا شذى نسائمها العليلة الباعثة على فخامة الابداع وسعادة الحياة ،ومرتديا ازياء الاباء والأجداد من خلال التراث الالقوشي والمنطقة المحيطة بها ،الممثلة لعراقة شعبنا واصالته وامجادها الدائمة في صيانة  تراث شعبنا منذ عهوده الآشورية الشامخة ومرورا بفترات السراء ،والكفاح الذي صان البقاء في مقاومة الضراء. هذا ليس مديحا للذي يجسده كله في قصيدة له ، يقول فيها :
     سلاما على الحقل ِ والجبلِ والوادي
فلقاءنا القوش مقرون ٌ بميعاد ِ
   أنا المهاجرُ الطاوِي ومن حبك ِ زادي
إن لم أوفيك ِ حيا أكيدٌ برُقاد
  اجل ليس مديحا ابدا ، وانما صورة للواقع الذي يحيط بالأديب الفنان الانسان لطيف ﭙـولا ،الذي كان النجم الساطع   في افتتاح  مؤتمر عنكاوا القومي الاول 2007 بنشيد الامة  ( سوغيثا داومثا ) الذي كتب شعره بالسريانية ولحنه بنفسه وقدمه مع فرقة كرملش الفنية  التي قضى شهرا مرهقا في تدريبها المتواصل على ايدائه
 ( ننشر النشيد كاملا باللغة السريانية وترجمته العربية ملحقا بهذا الموضوع ) والذي كان حقا نشيد الأمة الذي صفق له المشاركون في الجلسة الافتتاحية مرارا ..والذي ارى ..انه ينبغي ان يتم تبنيه نشيدا قوميا لشعبنا . وباختصار التعريف ..
 تعرفت على لطيف ﭙـولا عندما كان يكتب مواضيع قومية ووطنية وانسانية  في الصفحة الاشورية وصفحة المعلم في جريدة التآخي في اوائل السبعينات من القرن الماضي وفي قسم الدراسات في جريدة العراق . وبرز في كتابة وتلحين وتقديم الاوبريتات والمسرحيات على مسرح نادي بابل في بغداد وتوطدت المعرفة والصداقة بيننا منذ ذلك الوقت وحتى اليوم ، لكن ما اكتبه ليس عربونا للصداقة ، فصداقتي التي اعتز بها مع الكثيرين هي بمستواها مع لطيف ﭘـولا ، لكنه الواقع ، لان لطيف لا يحتاج المديح والاطراء الأجوف لرفع شأنه لأنه نتاج نفسه ، فقد اكتسب المعرفة ذاتيا بالمجالات التي يبدع بها اليوم ، فقد تعمق في السريانية بمطالعاته الخاصة ، وزاد من معارفه في العربية لغة ونحوا وادبا وشعرا باهتماماته الذاتية ، واجاد العزف على ألات الناي والعود والكمان والبزق بمتابعته وجهوده المتواصلة ، حتى صار له منشورا اليوم ستة دواوين (اصبحت عشرة يا صديقي ..!) ......ومجموعات قصصية عربية وسريانية . وله عدة كاسيتات من تاليفه وغنائه وعزفه .. وصوّر له عدة فديوكليبات .....ما أحوجنا اليوم ، ان نعتز بنهج لطيف ﭘـولا وكل من على دربه في الالتزام باصالة امتنا وارث الآباء والأجداد ، لاننا من دون الافتخار بذلك نكون قد فقدنا كل مقوماتنا الذاتية ، واصبحنا نستحق ما قاله حكيمنا احيقارمنذ نحو الفين وسبعمائة عام واخذه عن تجاربه في الحياة ، وما اروع قوله ) من لا يفاخر باسم ابيه وامه  فليت الشمس لم تشرق عليه ، لأنه رجل شرير ..الإناء السليم جميل لدى القلب  ،والإناء المكسور يطرح خارجا )وجاء في البيت الاخير لقصيدة لطيف ﭙـولا (يا بني) ما يطابق نفس المعنى في الاصالة إذ يقول :
ومـَن تخنه لبيتِه مروءة  ٌ    كل ُ ما يفعله لغيرِِه مريب
ورائع ايضا ان نقرأ هذه الابيات من قصيدة طويلة للطيف ﭘـولا ، عنوانها ( يا تلسقف صبرا ً صبرا )
      قد أثقل َ نيرُ الأمس ِ لقرون ٍ مناكبا
                         فما لنا ومن دون الشهادة ِ مناقبا
      أو ان نحيا كالأحرار ِ  في وطن مُحرر ٍ
                      أو نموتُ في ثراه ، فلن أحيا مُغتربا
لكن رغم كل ما ذكرناه وغيره كثير، فإنه لمن العجب العجاب ان يكون ظهور لطيف ﭘـولا وامثاله من اصحاب الاصالة في فنون واداب شعبنا نادرا في محطاتنا التلفزيونية والاذاعية ،، وان لا يلتفت اليهم ذوو الشأن في مجالات شعبنا الادبية والفنية والصحفية داخل العراق ،في الوقت الذي نجد هذه المحطات تعج بمن لا فن ولا ادب ولا مواهب ذات شأن له سوى إقحام الدخيل الممقوت الى وسائلنا الاعلامية ،وحتى نشيده القومي لم يجد من يهتم به منذ انتهاء مؤتمر قاعة حدياب في عنكاوا، ولم يقل احد من ذوي الشأن للطيف ولو من باب المجاملة بعبارة ( مرحبا ..)! وما على الاوفياء لشعبنا قوميا واجتماعيا واصالة واخلاقا إلا التألم .. ونقولها بوضوح (( إننا نخشى أن  يكون ثمة  حُساد مؤثرون يعملون على تحجيم بروز دور لطيف ﭘـولا والاهتمام بنشيده القومي وآدابه وفنونه الاخرى .
وان  كنا نتمنى ان لا يكون هذا السبب..
واليكم نشيد لطيف ﭘـولا باللغة السريانية (الگرشوني)
http://www.ankawa.org/vshare/view/10948/latef-pola-tebayn/


سوغيثا دأومثا      ( النشيد الوطني )
( شعر ولحن لطيف ﭙـولا )
1-
يا برد نهرين بشينا وشـلاما .... نـﭘوص دبانخ اثــرا خاثــــــا
دقلاث وﭙراث قاري لـﮔيبوخ   ....   دماتخــــريلـــوخ بآواهاثــــا
********
قالــــوخ ﭙايـــش إخ نقوشــــا .... دمزلزلــــوا بكـــــــل ﭘنياثـــــا
بإيذوخ نقشت شموخ لشمشا  ....  مطــــول أوذلا كــــل أثواثــــا
2 ــ
قــــو ﭙلطلِــــــه يومــــا....  لأذ  زونــــــــا كومـــــــا
أﭗ كيـﭘــــــىِ قملـــــــي ....  بـﭘاثــــــــا دظالومــــــي
******
نـﭘـــوص يــــا أكـّــــارا ....  دعـَمـّـــــــن ﮔبّــــــــارا
أمد  ﭘـالاخــــــــى  .....     دمشـــــــــــــــارخ دارا
حَشـــــــــن عتيقــــــى .. .   لبوساما سنيقى
حويــــــــاذا دأُمثــــــــا  .... أســـــــــــيا ودرمانـــا
*****
ﭙـرســـــو لـِشــــــــانا ....   بـﮔـــــو كـــل عدانــــا
لـِشـــــــانا دأومثــــــا  ....   ومـــــــارن خيلانـــــا
****
3 –
واليليـــلا الـــن كلن ســـــورايي .. .. جونقى وخماثا وقاشى وعلمايي
هيو دشـــتايي تاو يا طورايــــي....   بـﮕو هيمانوثا دمشــــارخ خايي
ديامخ لحوياذن بـﮕو دما دسهذن .... اخ آواهاثــن مريمـــى قذمايــــي
********
درخشـخ لقاما بـﮕو حوبا وشـلاما .... دلنيشـــــن راما بشـــويلا دخايــي
كلن خـــــا عَـمّـا وكلن خا شـــــما....  كلــــدو ســوريايي عم آثورايــــي
بطِـللا دحيروثا مشـارخ خـَيوثـــــا .... دزاخخ لشوعباذا ونيرا دنوخرايي
4 –
مهيـــرو ﭙـلاخـــى دأومثــا .....  دلا رﭙـيوثــــا ودلا شـــــنثا
دمشـــتخ ﮔنثـــا دمردوثـــا  .....       مذينايوثــــــن لاخومتــــــا
دميقمخ شورى   ... . .       بدشــــــتاثا وطــــــــــورى
درو إيـــــــــذا بإيــــــــــذا  ... ..     يـــــا انشــــــــى و ﮔوري
من أديو مشارخ قيامتــــا
5-
اثــــروخ وول بقرايــــــا ....       يــــا أﭙــــــــرم گبـــــــارا
أثــــروخ وول بســــﭙـارا  ....       يـــا نَـرســـــاـي ﮔبــــــارا
بلوخلـــــوخ تا نوخرايي  ... .       دارا بثر دارا
ماثوخ قرمتا بخوشــــكا  ....      دلا شمشا ولا ســــــهرا
ايمن برأشت مشـــنثوخ  ....      دخازنـــوخ بــــــدآرا ؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                                   ترجمته  بالعربية
يا ابن الرافدين بالحب والسلام
إنهض لنبني وطنا جديدا
دجلة والفرات تناديك
لتذكرك بعهدِ الآباء
**************
ليصبح صوتك كالناقوس
ليزلزل الجهات الاربع
بأناملك طرز اسمك على الشمس
لأنها ابدعت كل الحروف
*****************
هيا  طلع النهار
على انقاض الظلام
حتى الصخور صرخت
بوجه الطغاة
أنهض يا فلاح
شعبـِنا العظيم
مع العمال
لنبدأ عهدا جديدا
جروحنا العتيقه
تنتظر الشفاء
وحدة امتنا
هي الآسي والبلسم
لقنوا لغتنا
في كل الاوقات
لغة امتنا
والسيد الجبار

***************
واجب علينا جميعاً
فتيان وفتيات وقسس وعلمانيين
تعالى ياابن السهل ويا ابن الجبل
لنبدأ الحياة بايمانٍ  راسخ
لنقسم على وحدتنا بدم الشهداء
على طريق أجدادنا العظام
لنمضي الى الامام في محبة وسلام
الى اهدافنا السامية عبر معترك الحياة
شعب واحد واسم واحد
كلدان وسريان مع الاثوريين
في ظل الحرية نزرع الحياة
لننتصر على العبودية ونير الأجنبي
****************
هيا يا كادحو الشعب
دون كلل وكسل
لنسقي جنة ثقافتنا
حضارتنا خالدة
ابشروا يا طفال
في السهول والجبال
ضعوا يد بيد
يا نساء ويا رجال
من اليوم نصنع القيامة
*************
وطنك يناديك
يا افرام  كنارا
وطنك ينتظر
يا نارساي الجبار
كدحت للغرباء
جيل بعد جيل
وطنك غارق في الظلام
لا شمس ولا قمر
متى تستيقظ من رقادك
كي اراك عائدا ؟؟

 

46
اخي العزيز استاذ يوسف اذا كانت الصلاة هي نوع من الألتماس او الاستنجاد او طلب عون ومغفرة يجدر بالمُصلي وبالملتمس وبطالب العون والمغفرة أولاً ان يعمل ..لا يمكن لأيٍ كان  ان يحقق شيئاً دون عمل أول فعل . لذا فالصلاة يجب ان يرافقها عملٌ وتصميم وارادة . وذلك السجين  الهارب صمم َ أولاً ان يقوم بعمل ما , بعد أن  خطى الخطوة الاولى استمد القوة المعنوية من صلاة زوجة ابيه ,ولم يستعن بأحد آخر غيرها ,لأنه عاش معها منذ طفولته ولم تخب ظنه فأحسن الظن بها فاستعان بها في محنته رغم بعدها عنه الالاف الاميال !!.  لو كان هذا السجين خانعا متخاذلا مستسلما للأمر الواقع ربما كان قد مات في السجن ولم تنقذه صلاته دون ان يحرك ساكناً, لأن الله يقول ايضا ( منك الحركة ومني البركة ) . وعليه يا اخي العزيز, من اجل ان ننقذ ما يمكن انقاذه مما تبقى لنا من أملٍ في إحياء هذه الامة ,التي قد نام رعاتها وتبعثر أبناءها ,يجب ان نعمل اولا موحدين في مسيرة لها هدف يجمعنا جميعا .وعندما نتوحد في مسيرة واحدة نحو هدف واحد وبوعي دون عواطف ومصالح ذاتية  لا بأس ان نرتل ونصلي وننشد بصوت واحد دون نشاز . حين ذاك  يسمعنا من نصلي وننشد ونرتل اليه, وينضم الى نشيدنا وصلاتنا كل الجماهير, فيحترمنا ويُجلنا الغريب قبل القريب .ثمة من يصلي كل يوم ولم يحقق شيئا لا لنفسه ولا لأُمته !!. والمسيح له المجد  قال لا تثرثروا في صلاتكم !!. اذاً يجب ان تكون الصلاة مقرونة بعمل مثمر وبتصميم وإرادة تقودنا الى الهدف المنشود  كما قادت السجين هرمز الى ركوب المخاطر واقتحام الاهوال والمسافات وقبل 76 عاما ,وقد تحقق ما اراده بالوصول الى هدفه . من دون عمل مثمر وفعل ثوري وارادة فولاذية  وروح معنوية تشد من ازرنا  لا يتححق شيء ابداً أبداً.

 

47
قــبــل 76 عــامــاً : الهروب على أجنحة الصلاة
مِــــن ســـجـــن فـــي الاهــــواز الـــى الــــقـــوش
                                         
لـــطــيــف پـــولا
ثمة اشياء في هذه الحياة تبدو وكأنها مستحيلة التحقيق , ولا يمكن تحقيقها الا بمعجرة .. لكنها تحققت.. ثمة قصص من الواقع جديرة بالذكر لانها تجربة ودرس من خِضَمِ هذه الحياة المتلاطم والمليء بالمخاطر وبقروش الموت التي تقضم الضعاف ولا ينجو من  شرها الا أصحاب الإرادة والتصميم والمجابهة والمغامرة والذين يركبون المخاطر للوصول الى الهدف المنشود . ترى هل  الإرادة والتصميم هما اللذان  يشحنان المُجازف لمجابهة  المخاطر وركوب الاهوال للوصول الى الهدف المنشود ام ثمة قِوى اخرى ؟
هذه قصة من واقع مُعاش قبل 76 عاماً سمعتها  من شيخ جليل موثوق جداً في الستينيات من القرن العشرين قبل ان يتوفاه الله , اسجلها هنا احتراماً لذكراه  ولمغامرته التي تستحق الاحترام والتساءل عن مكامن قدرات الانسان الشجاع  ..
في سنة 1942م كان  هرمز, من القوش,  يعمل في أحد المخازن التابعة للجيش البريطاني في البصرة ,ومعه صديق من الأخوة الايزيدية يعمل معه . حصلت سرقة في المخزن الذي يعملان فيه فاتهما مع آخرين وقدموا  جميعاً للمحاكمة العسكرية . بعد صدور قرار  الحكم كان نصيب  هرمز الألقوشي سنتين سجن في الأهواز في جنوب ايران . يبدو أن الأهواز كانت ايضا تحت الإحتلال البريطاني آنذاك كما كان العراق .  اُخذ هرمز الى الأهواز وأودع سجناً موحشاً كما وصفه لي . بعد فترة أوصل قريب هرمز في البصرة الخبر الى اهله في القوش. وكان وقع الخبر كالصاعقة على  ابيه وزوجة ابيه  واخوته وزجته واولاده الصغار.لم يسمعوا بالاهواز من قبل  ربما كانت لهم اخر الدنيا ! .مرت أشهر على الفاجعة ولم يسمعوا اي خبر عن هرمز. قطعوا أمل عودته لتواجه عائلته ظروفا صعبة لأنه كان معيلهم .والآن اعود الى السجين هرمز كما اخبرني عن وضعه في السجن في الاهواز . قال رحمه الله:  كنا عدداً كبيراً من السجناء الذين سجنهم الانكليز وبتهم مختلفة في سجن  مظلم كئيب تملأه الرطوبة ,كان وضعنا سيئاً جدا  . اُصبنا بامراض عديدة , تورمت قدماي وأصبحتُ أواجه صعوبة في سيري . كانوا يأخذوننا الى المرافق الصحية(W.C) صباحاً فقط .كانت الأماكن المخصصة لذلك غير مسقفة . أخذوننا يوما الى تلك المرافق, دخلتُ إحداها وانا في وضع سيء جداً ,بعد ان قضيت حاجتي رفعتُ رأسي لأرى ماذا يوجد خلف جدار المرافق ؟ .فلم  اجد هنالك أحداً من الحرس . تذكرتُ القوش وأبي وزجة أبي التي كنا نحبها جميعاً , القديسة رملى(كما سماها) ,واخوتي وأهلي وعائلتي وابنائي..نظرتُ الى وضعي البائس فقلتُ إنَّ وضعي هنا ميئوس منه سنموت جميعا هنا عاجلا ام آجلا موتاً بطيئاً ! . قررت في الحال الهروب. تسلقتُ جدار المرافق قائلاً : (ܝܳܐ ܨܠܳܘܳܬܼܳܐ ܕܪܡܠܱܐ يا صلاواثا درملى !) يا صلاة رملى ! . (ورملى كما قلتُ كانت زوجة أبيه معروفةً بطيبتها وتقواها وبكثرة صلاتها حتى الهجيع الاخير من الليل وكانت قد تزوجت أباهم وهم صغار يتامى من دون ام فتعلقوا بها كما يتعلق اي طفل بامه وخاصة حينما تكون طيبة ووحنونة . لذلك لم يستعن المرحوم  هرمز بمغامرته تلك , التي لو فشلت لكان مصيره الموت حالاً,  بأي من القديسين إلا بصلاة رملى زوجة أبيه . ويقول بدأتُ السير بسرعة  أحث الخطى دون ان التفت الى الوراء واُرددُ مع نفسي:(ܝܳܐ ܨܠܘܳܬܼܳܐ ܕܪܡܠܱܐ يا صلاواثا درملى !) يا صلاوات  رملى !. ولم اعد اشعر بالم قدماي ,كنت اتوقع ان يطلق علي الرصاص في كل لحظة من الخلف الا انني  لم اسمع صوت طلقة ولا صراخاً ولا أمراً بالوقوف ,حتى وصلت الى جسر صغير. كنتُ جائعا جدا ومتعبا جداً تمنيت ان اجد مطعماً استريح فيه واخفي نفسي عن الانظار واسد رمقي بقطعة خبز .لم اكن اعرف الى اين وجهتي  . التقيت برجل عابر الجسر, ولأنني لا اجيد الفارسية لذلك أشرتُ له بيدي إنني جائع!. فاشر لي بيده نحو مطعم عبر الجسر.عبرتُ الجسر وتوجهتُ نحو المطعم وكان صاحبه يشوي الكباب .حالما جلست جاء بصينية فيها كباب وخبز . كان الجوع قد نال مني ولم اكن قد ذقت طعاما لذيذا منذ دخولي السجن  لذلك طلبت منه المزيد !! رحت آكل بنهم دون ان افكر ان ليس في جيبي نقود لأدفع له ! . وبعد ان انتهيتُ هممت بالخروج, ناداني صاحب المطعم : النقود ؟!.
قلت له مؤشرا بيدي أن ليس معي نقود!. نظر الى وضعي البائس فحنَّ لي. ربما عرف من وضعي انني هارب من السجن . ثم تذكرتُ أنَّ في عُبي جوراباً عسكرياً جديداً اخفيته طوال هذه الاشهر في السجن داخل ملابسي فاخرجته واعطيته لصاحب المطعم لقاء طعامي . فقبل به . رحت اجوب الطرقات دون هدف .لا اعرف اين انا ! تعبتُ من المشي .جلست على عتبة دار ثم استلقيت على الارض  من التعب واضعا رأسي على العتبة ومن شدة تعبي سرعان ما غلب علي  النوم رغم قلقي بعد ان اشبعت بطني الخاوية . وأنا في نومي اسمع صوتا يتكلم السورث ,لغتنا !. هل انا في القوش ؟ فتحت عيني ظننته حلماً . لكن الصوت لا زال في اذني ! أجل أنني اسمع اُناسا يتحدثون السورث !! .وضعتُ اُذني قرب الباب الذي اجلس على عتبته واذا بالصوت قادما من داخل هذه الدار !! ترى هل يوجد من يتكلم السورث في الاهواز ؟!. رحتُ اطرق بيدي على الباب وانا ممتد على الارض ورأسي على العتبة . فتح احدهم الباب واذا بصوت امرأة تتحدث بالفارسي !! فقلت لها  بالسورث ܚܳܬܝ ܣܘܪܝܬܼܳܐ ܝܗܬ؟  خاثي سوريثا يوات ؟  اختي هل انت سريانية ؟. فتفاجئت من كلامي ووضعي البائس وتحدثي بالسورث صرخت الى من كان في الدار وطلبت منهم النجدة .جاء من في الدار وساعدونني  بالدخول لأن قدماي لم تعد تساعدانني على السير من طول المشي وكانت قد تورمتا بشدة . جلبوا في الحال إناء فيه ماء حار وراحوا يدلكون قدمي َّ. لما استرجعتُ قواي سألتهم من انتم؟. قالوا: نحن من تلكيف قدمنا للعمل هنا في الاهواز. ولما طمأنني وضعهم أفشيتُ لهم سري  وخطورة وضعي .وقلت لهم  انا القوشي كنتُ اعمل في البصرة حكم عليَّ الانكليز بالسجن لمدة سنتين في الأهواز ولما اصبح وضعي الصحي سيئا للغاية قررت ان اخير نفسي بين الموت والحياة بالهروب , قررتُ الهروب فهربتُ . قالوا لي إطمئن انت الان في بيتك سنتصل الان بالقس وسيأتي حالا لمساعدتك في الوصول الى القوش . خرج احدهم وبعد قليل عاد ومعه القس . سألني القس  انت من القوش ؟ قلتُ نعم رابي . قال: ألستَ انتَ هرمز ابن فلان وفلان ؟ قلتُ: نعم. قال:انني اعرفك وقد شاهدتك إذ  كنت  راهباً في دير ربان هرمز في القوش وابوك صديق كل الرهبان والاخوة في الدير كلهم يحبونه ولطالما ذهبنا الى بستانه في( بيسقين). قلتُ له صدقت انه أبي .. وراحت الدموع تغمر عيونه وعيوني وعيون الحاضرين .قال لي: إطمئن سوف لا يقر لي قرار قبل ان أوصلك سالما  الى القوش, سوف ترتاح هنا لعدة ايام لتسترجع قواك . وبعد ايام من الراحة بين الناس الطيبين واهتمام القس وزيارته لي باستمرار قال لي يوما: انهض الان ارتدي هذه الملابس كي لا يعرفك احد . وكانت ملابس العرب في الاهواز. ولما انتهيت من ارتداء الملابس العربية . ودعتُ أهل الدار وشكرتهم على إنقاذهم لحياتي وعلى تلك الخدمة التي لا يمكن ان انساها يوما . أخذني القس الى ضفة النهر واستأجر قارباً ودفع له الاُجرة وقال لصاحب القارب  أوصله الى الضفة الاخرى ليذهب الى البصرة . ودعتُ القس وشكرتُه على فضائله, وبعد قليل كنت في الضفة الاُخرى من النهر.  كان ابن عمي يلدا في البصرة وصلتُ بيتهم ,لما طرقتُ الباب خرج ابن عمي ظنني في باديء الامر رجلا عربيا واقفا امامه!, وما ان تحدثتُ معه صعق  لهذه المفاجئة .ولما دخلنا قلتُ له يجب ان أرحل حالا الى القوش لآن الانكليز سيبعثون البرقيات ويبحثون عني في كل مكان . اخذني ابن عمي  الى محطة القطار وانا متنكر بملابس عرب الاهواز  سار القطار بنا الى بغداد, ومن بغداد الى الموصل ومن الموصل الى القوش دون ان يعرفني احد .لم اذهب الى بيتنا مباشرة كي لا اُفاجيء والدي. توجهت نحو بيت المرحوم العم ـ سورو  ـ صديق والدي. كانت الشمس قد مالت الى الغروب لأجد زوجته المرحومة خالة مريمتا ( مريم ) البسيطة والطيبة  مسبحتها بيدها جالسة على عتبة بيتهم تصلي . ولما رأتني بملابس غريبة وانا متجه نحوها توقفت عن الصلاة وراحت تنظر نحوي فقالت بعربية ركيكة : أش طريد ؟! .حاولتُ ان ادخل لكنها راحت تدفعني وتهددني وتنادي زوجها الذي كان خارج الدار : ܐܘ ܣܘܪܘ  ܐܘ  ܣܘܪܘ  !! ܗܝ ܚܙܝ ܗܢܳܐ  ܟܐ ܒܳܥܱܐ ܕܥܳܒܼܪ ܠܒܝܬܼܳܐ ( وو سورو  وو سورو ! هي خزي آذي كبى دآور لبيثا ! .  سورو  سورو !! تعالى هذا الغريب يريد ان يدخل الدار . جاء المرحوم العم سورو ووقف امامي وقال بصوت عالي: تباً لكِ ألا تعرفين يا مريمتا  من هذا ؟! انه هرمز  انه هرمز ! .ادخلني في الحال قائلا ساذهب لأجد طريقة اخبر بها والدك واجلبه هنا .قلت له اجعل الامر في الخفاء ولا تجعل الخبر ينتشر. قال قبل ايام أخبرني  والدك بان رجال الامن جاءوا يبحثون عنك وقالوا لوالدك ان برقية قد جائت مفادها أن هرمز هرب من سجن في ايران وظننا جميعا بانهم قتلوك ولم نصدقهم بانك هارب . ذهب المرحوم  العم سورو الى والدي وقال له أبشر  لي خبر من هرمز !.قال والدي بحزن: اي خبر يأتي من هرمز يا سورو بعد هذا الذي حصل ؟ .قال المرحوم العم سورو له : جاءني شخص من عنده وجلب لك رسالة . قال والدي : واين ذلك الشخص ؟ قال العم سورو : انه عندي في البيت . قام والدي في الحال وجاء مع العم سورو . وقبل ان يصلا قال العم سورو لوالدي : اسمع يا صديقي لا اريدك ان تتفاجأ أمسك اعصابك ساخبرك شيئا مهما: هرمز عندي في البيت !! . جاء المرحوم  والدي مسرعاً لما حضنته رأيته متعباً جدا حزنا عليَّ .قال: كيف هربت يا ولدي من أخر الدنيا الى القوش ؟! كيف وصلت يا هرمز ؟! قلت له : بصلاة رملى يا ابي .. فتح والدي فمه وعيناه الزرقاوان مندهشا لا يعرف قصدي متسائلا: بصلاة رملى ؟!. قلت: أجل يا والدي عندما القيتُ بنفسي من جدار السجن الى الارض هاربا لا التفت الى شيء لم اذكر احد فقط قلتُ هذه العبارة : (ܝܳܐ ܨܠܳܘܳܬܼܳܐ ܕܪܡܠܱܐ يا صلاواثا درملى !) يا صلوات  رملى ! .راح الخبر ليصل الى المرحومة زوجة أبي رملى.. جاءت مسرعة وكان وقع  الفرحة شديدا عليها تبكي وتقول كنت معي في صلاتي دائما ! .ثم بدأ الإخوان والأخوات يأتون لزيارتي خفية .وبقيت مختفيا عن الانظار التقي بأهلي وبالمقريبين من الاصدقاء بالسر, الى ان طويَ موضوع هروبي لأبدأ حياتي من جديد . شكرا لزوجة ابي رملى وصلاتها  التي شدت من عزمي وكانت معي في كل لحظة منذ دخولي الى السجن حتى وصولي الى القوش ..
قلتُ له :  شكرا  يا خال على هذه القصة ورأي الشخصي هو: يبقى الانسان طفلاً ضعيفاً يستعين باُمه مثلما استعان بحليبها في طفولته .وكان معينك في تجشم هذه المصاعب صلاتها بدلا من حليبها .والام هي الحياة بعينها  تراها عند كل الكائنات تحرس وتستميت من اجل اطفالها .كأنها خُلقت لتحافظ على الحياة التي تتجسد بما تحمله في بطنها ,وتتحمل من أجله آلام الولادة وتغذيه من جسدها وروحها وتسهر عليه وتدافع عنه حتى يشتد عوده ليتمكن من العيش والدفاع عن نفسه . الصغار اذا داهمها الخطر أو اذا تألمت  تصيح أمي ! والكبار ايضا تبكي في شعرها وغنائها  وتصيح : اُماه ! يا أمي ! يما أحاي !!! . اجل تبقى الام اكبر قوة روحية ومعنوية تعيش معنا حتى في غيابها .وتلك القوة المقدسة  يا خال هي التي شدت من أزرك ونفخت فيك الإرادة والتصميم  لتوصلك سالما غانما الى اهلك ..ولا اخفي عليك انني مررتُ بنفس التجربة ..



49
ســـــؤال  فـي  اللـــــغــة
                                         
لطيف پــولا
سال صديق : كيف صار اسم القط والقطة في اللغة الإيطاليا : ( كاتو وكاتا ) كما هو الحال في الاشورية والعربية مؤنث ومذكر؟! مخالفا بذلك لقاعدة اللغات الآرية . ثمة يا رابيتا افعال واسماء اكدية كثيرة انتقلت ولازالت تستعمل في اللغات الاوربية ومنها اللغة النكليزية . سبق وان قدمت دراسة في كثير من هذه الاسماء والافعال . مثلا : كيف صار فعل الكينونة ( ܐܝܬ is( باللغة الانكليزية ،وفي لهجة فيشخابور وعقرة واماكن اخرى تلفض (إيس) لأن صوت (ܬ) في بعض لهجات مدننا وقرانا يلفظ (ث) واخرى ( س) يسمى روكاخا ( تليين ) .مثلا كلمة (ܟܬܝܬܐ) = دجاجة تلفظ (كتيتا و كثيثا و كسيسا ) وحتى في اللغة العربية كلمة ) ثناء ) تلفظ في مصر ( سناء ) ,وكلمة ( قلب ) في الموصل تلفظ في بغداد ومحافظات اخرى من العراق ( كَلب) وفي مصر تلفظ ( ألب ) . ومثلها فعل الكينونة في البابلية الاشورية ( ܐܝܬ) تلفظ في الانكليزية is و الضمير (ܗܘ( هو للغائب يلفظ في الانكليزية . He الاسم الاكدي ـ الاشوري البابلي (ܗܘܫ) حوش = الدار او فناء الدار في الانكليزية house (  و كان يلفظ قديما housh في الانكليزية القديمة  old    English  و( ܓܘܦܐ ) كهف في الانكليزية cave و( ܥܝܢܐ ـ ܐܝܢܐ ) عين eye و ( ܐܪܥܐ ـ ܐܪܐܐ) أرض earth و ( ܐܕܢܐ ) أذن ear ... والقائمة تطول .ولي بحث في هذا الموضوع في كتابي السابع عشر ( مقالات من خلف القضبان ) الجاهز للطبع منذ سنتين وما من جهة تطبعه لانهم مشغولين بطبع كتب المدللين !!!. ومن الجدير بالذكر ان الحروف الابجدية في الانكليزية وفي كل لغات العالم ماخودة من ابجديتنا (ܐ ܒ ܓ ܕ ) بدليل ان لا معنى لها في لغاتهم بينما كل حرف له معنى في لغتنا مثلا( ܐ ) الپ او الپو : تعني بالأكدية رأس الثور و (ܒ ) بيث بـيـثـا تعني بيت و (ܓ ) گمل تعني جمل ... الخ قبل ابتكار الحروف كانت الكتابة تسمى : الكتابة الصورية ( Picture writing , بدلا من الحرف ܐ كان يرسم ܐܠܦܘ. الپو اي الثور او رأس الثور ,ثم اختزل لسهولة الكتابة الى هذا الحرف وكذلك( ܒ ـ ܒܝܬ ) بيت كان يرسم بيتا ثم اختزل الى هذا الحرف الذي لازال يشيه نصف بيت كذلك (ܓ ـܓܡܠ ) گمل الذي لازال يشبه نصف الجمل الخلفي مع ذيله . و( ܥ ـ عين ) التي تشبه نصف العين بينما في الكتابة الصورية Picture writing كانت ترسم العين بكاملها وكذلك بقية الاشياء كلها اختزلت الى اثنين وعشرين حرفا منها ابتكر اجدادنا اول كتابة بعد الكتابة الصورية و الخط المسماري ومن هنا انتقلت الى جميع انحاء العالم ولكن ليس للحروف معنى الا في لغتنا لآنها موئل ومنبع هذه الحروف ومشتقة من لغتنا . وقد قدمتُ في التسعينيات من القرن الماضي محاضرة في نادي بابل في بغداد وكان هذا الموضوع من ضمن فقرات المحاضرة

51
المنبر الحر / ـ مثلٌ من القوش ـ
« في: 22:18 22/05/2018  »
.

52
الى :
رابي يوسف شيخالي ميقرا
بثر شلاما ,
المثل ورد على الالسن وخاصة من ابناء تلكيف هكذا ( عاو بابا دأو شولا دلا كشابه لمرواثه ) . لكن حينما كتبته بالسريانية كتبته لقراء السريانية والذين يجيدونها لأن كلمة ( دوميا من ملةًٌا  دما ) كانت تستعمل في القوش بمعنى( صور او خيالات )( دوميٍْا) . اما  جيل اليوم  وعند ابناء سهل نينوى عموما يستعملون الفعل العربي ( كشابه ) من فعل  يشبه , ومنه الأسم ( شــيـپـاثـا) وتعني سمات او علامات . وعليه نقلت المثل بالگرشوني كما سمعته من ابناء تلكيف وتناقله ابناء سهل نينوى. لأنني ركزتُ على المعنى والغرض من اطلاق هذا المثل وبقائه متداولا بين الناس .وهو امر مؤسف ان نضطر الى ابقاء على الدخيل  في لغتنا رغم علمنا انه خطأ .. لكنه شائع . لازلنا نبذل جهودا حثيثة من خلال كتاباتنا واغانينا ونشاطاتنا الفنية والادبية الاخرى  من اجل تعليم ما هو صحيح ومحاولة ابعاد ما هو دخيل , الا انها جهود فردية اخذت مني سنينا طويلة ولم احقق ما كنت أصبو اليه ... لأن الرياح جرت بما لا تشتهي السفن ...
تحياتي
لطيف پولا

54
أغنية : زللي هل خرثا دزونى  (    رحلوا الى الأبد )
They migrated forever.

  لطيف پــولا
العراقيون بشكل عام , وشعبنا بشكل خاص ,يحب الموسيقى الحزينة والغناء الحزين والقصة الحزينة .. وهذه السمة لازمت ابناء شعبنا, وتوارثوها بسبب الكوارث والغزوات وتبعاتها ,من قتل وتهجير وفقدان الارض والمال والعقار ووو .. فاصبح غنائنا  ودموعنا عزاءنا الوحيد . وما غناءنا إلا شكل من اشكال البكاء .. وربما كان البكاء غناء الانسان  الاول .. ومن منـّا لم يسمع  غناء امه وهي تولول على المهد, فكان بمثابة عويل وتنهدات وحسرات وصراخ لجروح دفينة ترطبها دموع غزيرة.. ولما ظهرت ادوات التسجيل والاذاعات وانتشر الغناء ,ورغم هذا التطور الهائل, والتغير الاجتماعي والسياسي والاقتصادي, ظل الغناء الحزين يلازمنا بل هو المرغوب عند ابناء شعبنا, ذلك لان اسباب ظهوره وبقائه, لا زالت تلازمنا ,من القهر  والهجرة والتهجير والغربة والتغريب والتهميش .. فهو إذن غناء المهاجر والثاكل واليتيم والسجين والمسكين والغريب ..وهذا هو حال أغلب ابناء شعبنا الذين عشتُ ولازلت اعيش بينهم واتحسس معاناتهم ومشاكلهم عن كثب .. فجاءت قصائدي وغنائي الحزين مرآة لهذا الواقع المأساوي . وكانت هذه الأغنية الحزينة خير مثال على ذلك. وعليه كتبتها بالسريانية والعربية والانكليزية لأسمع صوت جروحنا الى اكثر عدد ممكن من البشر..
 شعر ولحن وغناء : لطيف پـولا
تصوير : استاذ مسعود ميخا صنا
توليف : ايفان كليا  وسيفان كليا
انتاج : الصديق العزيز جلال كليا

 vhttps://youtu.be/iig3iQSAHKw
 رابط الاغنية  : زللي هل خرثا دزونى في اليوتيوب






ترجمتها  الى العربية
                    رحلوا الى الأبــــد
         شعر ولحن وغناء : لطيف پولا
رحــلــوا والــى الأبـــدِ        لأصبحَ بعدهم كوردةِ ذابلة
عيني شاخصة نحو الأفق        تسأل عنكم الطيور   **********
عــلام َ نسيتموني عـلامَ ؟  أيّ طعمِ للحياةِ من دونكم ؟
أنــتــم   بَـلسَـم  قـلبي        أملي  ورجائي
***********           
سأبقى أغني حتى آخر لحظة   لم  يَـبـق لي أحدٌ  في الدار     
لازلت اتذكر ساعة الوداع    لتذوي أشجار الزيتون في ناري
***********         
حينما اجتر ذكريات  طفولتكم     
                  وانتم ترفرفون في حضني كالعصافير
أهيم  وحيداً على وجهي     أسالُ عنكم  الاصدقاء والغرباء
********
رحلوا ومن غير عودة       غابوا كما يغيب القمر في الفجر
هيهيات ان نلتقي ثانية          إلا  في الآخـــــرة.....                                 

گرشوني :
زلي هل خرثا دزونى ( رحلوا الى ابد )
شعر ولحن وغناء لطيف بولا
زللى هل خَرثا دزونى    مكورمشلي أخ بيبونى
أيني  دِقـتا لأورخاثا     كمبَـقرن صپرى ويونى       
               **********                             
قاي مونشيلوخ قاي ؟   دلا آيت ميلي خايي ؟             
آيت  أسيوثا دلِـبي     أمـود دأي وسولاي             
                 *********                               
بزَمرا گياني هل دميثا    لا پـيـش چو ناشا ببيثا
آخ تا خزيثا خريثا   !    بنوري كياقذ  كل زيثا       
               **********                           
كتخرن كود ووتوا زورى    خصِپرى بخاني مپرپورى
لخوذي  اللوخ  مبَـقورى    مِـن نوخراي  ومِن خــورى
               ************                       
زللي  ولاثوالي  دأرتــا     گنيلـَي خسَهرا  دقادَمـتـا           
لا كــخازنَّـي داخرتا      إلا  بهي  دوني  خِــرتا


They migrated forever
https://youtu.be/iig3iQSAHKw
They migrated forever,
To leave me as a withered flower,
My eyes stare into the distance ,
Asking the birds about you.
*********
I wonder why do you forget me?!,
Life means nothing without you,
You are the medicine of my heart,
My hope  and my happiness ,
**********
 I'll sing till my soul leaves me ,
Because no one remains in the house,
When I remember the moment of farewell,
Olive tree fades in fire of my sadness,
********
 I remember your childhood ,
When you were fluttering in my lap as a sparrow ,
Now I am alone asking about you,
From the friends and strangers,
*********
They departed without returning ,
They set as a moon at dawn,
I 'll  never meet them again,
Perhaps in the other life .

Translation , Poetry and tune:

By, Latif Pola
                 


55
أدب / يـا بُـناة َ الـوطـنِ ؟!
« في: 22:30 30/04/2018  »
      يـا بُـناة َ الـوطـنِ ؟!

الى زميلاتي الفاضلات وزملائي الأفاضل     
     
                                        لطيف پـولا

نـحــنُ  المعلمينَ  كالشمـوعِ   نذوبُ 
                            يخشانا الجهلُ ومَنْ أفسدتهم الجيوبُ
ومِن دونِ مَسعانا لن تنهضَ الشعوبُ 
                           كي نُـبَـدِّدَ الدُجـى في الظلامِ  نـذوبُ
فــتـكـالبَ  المَـوتى  وأشــباحُ  العتمةِ 
                          لـيُـطـفئَ  نـورَنـا إرهـابٌ  وحـروبُ
شــتـَّتـنا الفِـراقُ والـمـَنـونُ  ضُـروبُ   
                               مِن شـدَّةِ الأحـزانِ ِلازمـتنا الشحوبُ
ونحن مَـن  بـقـيـنا مـصيرُنا مـجـهولُ 
                             ونـَدْبـَـنـا يَـنـشدُ  فـي الأسـر عـَنـدليبُ
رَحَـلَ اُبــاتـُها ، عَـذبَـهم  الـتـأنــيــبُ 
                           لن  يَجرعوا  دَجل َ مَن كـَسَتـْهُ الذنوبُ
مَن يَجرعُ الإذلالَ ولا يَـنبذ ُ الدنيا ؟! 
                            تـحــكـُـمُ  أقـدارَهـا  جـاريـة ٌ  لـَعـوبُ             
أحـقـا ً يا زمـيلي  ودَّعـتـكَ الطـيوبُ 
                            ولم تستدرْ بعدُ ما في القلبِ  مكتوب ُ؟
أيُّـها  الـمُـعـلـمُ  الوطـنـيُّ  الـغـريـبُ 
                           هـل قـتـلكَ  صَبٌ ؟  أم شِعركَ  لهيبُ؟
حَـملتَ  نارَ جــوىً، كـنتَ  لها حَطبا 
                           أوقــدها الـوَفــاءُ ، فـكيــف لا  تـذوب ُ؟
فـلو كـنتَ  كالذي  يَــرقـصُ  تـَزَلـُفـاً   
                            أصابَــكَ  بدلُ  ألفِ  ســَهــمٍ  نــصــيـبُ
مَـن  يـعـشقُ العـِزًة َ ثـمـنـُها بــاهـظ ٌ
                            يُـلاحقـُه  الـمـوتُ  ولـكـنْ  لا  يــتــوبُ
قد أبلـَتنا الخطوبُ،عَرًكـَتـْنا الحروبُ 
                          ضَـلـلـتـنا  أحــلام ُ  وعَـــســلٌ  كـذوب ُ
وعِـشْـقُ  الحُـريةِ  في  دمـِنا  يَـجولُ 
                           قِـدوتُـنا  الطيورُ في البراري  تَـجـوب ُ
 قـد  نتركُ الديارَ  ومَـهـدَ  الذكرياتِ 
                        لـيُـذيـبَـنا  شــوقٌ  لـم  تـَـطِــقـْه ُ القلوب ُ
أدميتم  قـلـوبـَنا وهي أصلاً   ثـُـكالى
                           أحــرقـهـا  فِـراقٌ  أوقَـــدَه ُ  مَــحـبـوب ُ
ونسالُ في يأس ٍ هل يعود ُ الحبيبُ؟ 
                           نَـنـتـظِـرُ  ســنـينـاً  ودَمــعُـنـا  سـكـوب ُ
كوابلِ ِ المطر ِ مِـن صَـبّـِنـا  يهطل ُ 
                           عِـبـرَ  الـمحيط ِ لـيـلٌ  ولــلـهَـم ِّ هــبـوب ُ
كـأنَّ  بـيـوتـــَنا  مـَـراتـِعُ  الأحــزانِ ِ
                            تـغـشاهـا  كـلَ حـينِ ِ  ورَبُّـنـا  رَقــيــبُ
ذكرياتُ الأيـامِ  وأضغـاثُ  أحـلامِ ِ 
                           أتـى عليها الـمـوتُ  والضَـياعُ  الرهـيبُ
أجبرنا عيونـَنا  تُـمـسِكَ  دمـوعـَـها 
                         وخَـنَـقــنا  قــلوبـاً  في الـبُـكـاءِ  تَـطــيـبُ
نبحثُ عن حُلولٍ  نَـلتـمسُ  إصلاحَ 
                             رُتــوقِ ِ  قِـربَـتــِنـا  مَـلأتـها  ثــقــوبُ !
كـأن  أفـكارَنـا  أصابَـها   نـُضوب ُ
                           وكالـذي  يَـكـربُ  وحَـقــلـُه  مَكــروب ُ
حـَمـًلـَنا الدهـرُ ما لم  يُطِـقْـهُ  البشرُ 
                         لم  يُضعفـْنا  تَـعـبٌ ، لم  يـُثـننا رسـوب ُ
قد  تَخلعُ  ثوبـَكُ  وليس مع الجـِلدِ   
                          فـالــوطـنُ  وطـنٌ  والحـبـيبُ  حـبـيـبُ
إنـنــا  عـلى عِـلـْم ٍ  بـأنً  وطــنـَنا   
                           كـتـابُ  وجـودِنـا  عـنـوانــه  مـسلوب ُ
يا أيُّـها الراحـلُ  البـعـيدُ  والقريبُ 
                           لا نَـحـسـدُ  نَـأيـَكَ  وظَـرفـُنـا عَـصـيب ُ                                 
ضَلـًلنا  سرابٌ  ضَيًـعـتـنا  دروب ُ
                           والأمـلُ  كالـشـمسِ يـشـرقُ  ويـغـيــبُ                           
أسَــرَنا حُـبٌ  ســلطانـُه  عـجـيـبُ 
                          فـيا  له  مِـن حُـبٍ  زارعُـهُ  مَـصلوب ُ
طفـحَ في كأسِه  ما تخشاه الشعوبُ
                         المـوتُ  والغـربة ُ والإرهــابُ الكـئـيب ُ
أ كلما سافـرَ عِـبـرَ البحـرِ  نَـجـيب ُ
                       مَـلــهـوفاً   كـأنـَّه  يَـلــزمُــه  طـبيـب ُ؟
نسـمـعُ  بعد حـينٍ  صاحبنا مُـعـتـَلُّ
                        وَّدعـَهُ  المَــرحُ   وطـبـعُـهُ  الطــروب ُ
فــإذا  كان  لنا  مع الموتِ مَـوعــدٌ
                        لِمَ نَخشى الأشرارَ؟ هنا الموتُ  يَـطيب ُ
وإذا كنتَ  ترى في الفـِرارِ  مَـلاذا 
                        يُـنـبئـني  موتـُكم عَـيشـكـُم  فيه  ريـب ُ !
إذا ضاعَ  الوطن ُ ماذا عنه  ينوبُ؟
                         تـاريـخُه  فـي  القـلبِ  وثـراهُ  خـصيب ُ
بعد فواتِ الأمرِ صوتُ الماضِي يؤوبُ
                               لـيـوخِـزَ الضـمـيرَ  نَـدمٌ  وذنــوبُ
أو يـخـدع ُ عـيونَ الـبُـلهاءِ سـرابٌ 
                        إياكَ وأن  تنسى في الأشواكِ خـَرنوبُ !
أموتُ  كالأشجارِ ولا فتىً غريب ُ
                         لا تـسـتغـثْ  بالرَمْـسِ  فالموتى لا تُجيبُ 
قد يـُغـَيــِّبُ الموتُ،أو البُعدُ، أحبًة ً
                       يـبـقى مَن  نـُحـبُـه  مـِن الـقـلبِ  قــريـبُ
ورغم  الشـدائـدِ  فالـفـِرارُ  مُعيب ُ 
                      إذا ضـاقـتِ  الدنـيا  فالــوطــنُ رَحـيــب ُ                                       
من يَــصنعُ الحياة َ إذا  شـدَّ الرحـالَ
                           فــنـان ٌ وعــالِـمٌ  ، طـبــيبٌ  وأديـبُ ؟
سُــبـُلُ  الحــرية ِ لا يخشاها  لبيب ُ
                           إذا مـُتُ  دونـَها في  قــراري  مُـصـيبُ
ويـبـقى  غِـيابـُكم  أمـلـَنا  يــخـيـب ُ
                         لم  يُـنـقــذنــا دعـاءٌ ، لن يشفينا  نحيب ُ
أُنـاجــزُ الأحــزانَ  لأنــنـي  أريــبُ   
                              والذي لا يبالي ،حــقـا ً، هو موهوبُ
أيُّـها المعلـمُ  الـمـنسيُّ  فــي  وطــني 
                              عرفتك الحَـضَرُ البوادي  والسهــوبُ 
 جرعــتُ مِـن كـأسِكَ  وحتى الثـمالة
                               فالـمُربي الـفـاضلُ   لـصـنـوِه  ِنَسيبُ

http://www.ankawa.org/vshare/view/10794/latef-pola-5/

56
اللغة  والنشيد  والموسيقى
مقدمة أغنية   بـأربــع   لــغــات

                                                  لطيف پولا
 يا لـيتَ  ليَّ  كُـلّ  ألسنةِ الأمَم ِ.... لأُسمِعُها  فنّي, أفكاري  ونغمي   
 فالبلبلُ السجينُ يصدحُ عن ألـَـمِ .... ما يجيشُ في القلب ِيُجسدُه فمي
***********
في غمرة احتفالات بمهرجانات الربيع  والتي  استمرت زهاء اربعة  اسابيع  من 21 اذار  الى ما بعد منتصف نيسان شارك ابناء شعبنا في كل مكان خلالها بعدة فعاليات  تعبر عن فرحتهم بهذه المناسبات التي جسدت في معظمها عن حب الناس للحياة  وتجددها وانطلاقها  فانطلقت الى احضان الطبيعة الخلابة في سفرات وكرنفالات  واحتفالات تعبر عن سعادتها  بولادة المحبة ونشر الامن والسلام في ربوع الوطن. وفي غمرة هذه الاحتفالات عبر المشاركون في كل مكان عن مشاعرهم الانسانية التي  تعزز الاخوة والصداقة والمحبة وتنبذ الفرقة والطائفية والحروب التي كان من نتائجها  الخراب والدمار الذي اصاب كثير من المدن والقرى ناهيك عن الدمار النفسي والاجتماعي ..جاءت مهرجانات الربيع لتخفف عن كاهل الناس تلك المصائب بمشاركاتهم في هذه الافراح الربيعية بالصلاة والتراتيل والغناء والرقص والموسيقى والانشاد .. ومساهمة منا في مشاركة ابناء شعبنا فرحتهم اقدم هذا الفيديو الذي يضم بالاضافة الى الصور الجميلة مقدمة لاغنيتي باربع لغات وهي 1ـ السريانية 2ـ العربية 3ـ الكردية 4 ـ الانكليزية . كل نوروز وأكيتو وسري سال وبرونايا وشعبنا بالف خير ومحبة وسلام .وهنا يطرح السؤال نفسه :
لماذا غنيت ُ بأربع لغات ؟
في غمرة احتفالاتنا بمهرجانات الربيع  والتي  استمرت زهاء اربعة  اسابيع , ومن وحي غناء الشحارير في جبلنا وفي كل مكان حل به الربيع  تنشد هذه الطيور الغريدة  لكل الناس الذين توافدوا للمشاركة بالمهرجان رغم الاختلاف في لغاتهم وكانهم جميعا رغم هذا اختلاف  يستسيغون هذا الغناء من بلبل صداح ولكثرة اعجابهم بصوته يضعونه في الاقفاص ليطربهم بكاءه للحرية وهو سجين في قفصه !!. فما سر هذا الصوت الذي تطلقه الكائنات الحية وما القصد من ترديده ؟:
الصوت  هو لغة معظم الكائنات التي تتفنن بإخراجه من حناجرها ومجاريها التنفسية,لتشارك أفواهها وألسنتها,واحيانا اسنانها بتهذيبه وإسماعه للآخرين من بني جنسها ,معبرة به عن مشاعرها, ليصبح لغة التفاهم وتبادل المشاعر فيما بينها.وللحشرات طرق اخرى تتبعها وتتفنن بها في إخراج هذا الصوت عن طريق الطنين  والأزيز تحدثه بواسطة تذبذب اجنحتها او بحك اقدامها ببعضها .ومثلما يسمى عند الحيوانات النهيق , العواء , النباح , المواء, الزئير , الفحيح .وعند الطيور: زقزقة , تغريدة , صداح ,سجع نعيب . كذلك عند الانسان يسمى لُغة .واللغة هي مجموعة اصوات مهذبة ومفهومة تسمى : كلام. فإذا قلنا : لَغا فلان ويلغو , تعني تكلم . وإذا قلنا : لغت الطيور بأصواتها , تعني نغمت وصدحت وغردت معبرة عن مشاعرها لتُشعر بها صنوها أو اليفها من بني جنسها التي تهزه وتحرك مشاعره تلك الاصوات .
واللغة ايضاً هي مجموعة أصوات تفنن الانسان بصنعها .ثم تهذبت وتطورت  عبر آلاف من السنين .مرت لغة البشر بمراحل كثيرة كانت في بداياتها عبارة عن صراخ وصياح ,كما تفعل القرود .ثم تطورت بتطور حياة الانسان  وتعقـُد حاجياته الى ان  وصل الانسان الى مرحلة التحضر ليهذب تلك  الاصوات ويجعلها اكثر توافقا وانسجاما مع مطلبتات ومشاعر حياته الجديدة. راح ينشد ويغني لتغدو لغته اكثر تأثيرا بالمستمع .وأبدع في ابتكاره اصواتا جديدة لمفردات تُجسد معنى ادواته التي اصبحت جزءا من حياته كالملابس وعدة الحراثة ومعداته الحربية والاجتماعية والاقتصادية كالتجارة والمقايضة وابتكاره للأعياد والمناسبات والمهرجانات واختراعه الكتابة وادواتها كذلك دعته مطلباته الحضارية الى اختراع وتطوير الالات الموسيقية .الى ان وصل الى ما هو عليه اليوم من امتلاكه معاجم شتى  بالمصطلحات التكنولوجية والطبية والاقتصادية والسياسية والالكترونية .رغم ان كثير من هذه الاصوات والكلمات تتبدل في كل مرحلة من مراحل حياته, ويبتكر اصواتاً ومصطلحات جديدة لأستكشافاته واختراعاته .. الا ان لغة الشعر والنشيد والغناء عنده تكاد تكون ثابتة كما هي شبه ثابتة  عند بقية الكائنات الحية .لكن الانسان وحده كما قلنا ابتكر الادوات الموسيقية العديدة لتشاركه في نقل مشاعره بطرق معقدة ومتطورة جدا . ولكل شعب اليوم لغته وفنه وموسيقاه ,ومن هذه اللغة يصنع شعره ونشيده. ولما اصبحت الامم في هذا العصر  متقاربة جدا وكأنها تعيش في قرية واحدة بحكم التطور الذي حصل في الاتصالات فيما بينها عن طريق الأقمار الصناعية والفضائيات والاجهزة اللاسلكية والالكترونية من والكومبيوتر والنقال , لذا تطلب ترجمة كثير من الانجازات العلمية والادبية  كالاشعار والاناشيد والأغان الى اكثر من لغة لتصبح مفهومة في أوساط كثيرة في عملية تبادل حضاري وثقافي . ومن هذا المنطلق كتبتُ وترجمتُ كثير من مقالاتي وقصائدي واناشيدي الى عدة لغات. وفي هذا الفيديو عزفت على العود والكمان والبزق وغنيت بالسريانية والعربية والكردية والانكليزية .. ويا حبذا تمكن اخواننا واصدقاءنا المنتشرون في العالم ,ليُعرّفوا الشعوب التي يعيشون بينها بافكارنا وثراثنا  وثقافتنا وتاريخنا وعاداتنا واحوالنا ومشاعرنا من خلال ترجمتهم لأعمالنا الفنية والادبية الى لغة الوطن  الذي يعيشون فيه . وهذا هو غنائي  بأربع لغات
           https://youtu.be/EAxSIKC2zGI  رابط الأغنية
شعر وغناء وعزف وتوليف : لطيف پــولا


          *********** 
ترجمتها :
كل الطيور تطير وتعود الى أعشاشها
وعشك انت في قلبي, فماذا تريد بعد هذا ؟
غــــداً  إذا عـــدت  أو  بــعـد  غــــد ..
سأنحني  كي أشــم َّ وجـهـك  الـوردي
             **********
گلب اللي حبك أبد ما تهنى     خلّي يهاجر شتدريد منَّه
شكوته لألله وتغريدَه وفنَّه       ضيعت لآمال وخيبت ظنَّه
You may miss me my dear you may,
But you will read my poetry one day,
Remember please  as we always say ,
The truth as a gold never changes to the clay.
By:  Latif Pola

57
من باخِ  أللَّخ ننوى ؟ من يبكي على نينوى ؟
Who will cry over Ninevah's Misfortunes   ?

ونحن نودع  اكيتو  رش شاتين ـ ريشا دشاتا ــرأس السنة  البابلية الاشورية  في يومه الثاني عشر من  الاحتفالات المتنوعة أقدم قصيدتي واغنيتي في فيديو :
من بباخى لدشتا دنِنوى ولدور شيروكينا ؟ ( من يبكي على نينوى وعلى دورشيروكين ؟).  Who will cry over Ninevah's Misfortunes   ?
 كتبتُ قصيدتي هذه  ولحنتها وغنيتها  يوم كانت معاول الارهاب تهوى على أثار اجدادنا في نينوى ودورشيروكين وكلخو ( نمرود ) واماكن كثيرة اخرى وامام انظار العالم المتمدن دون ان يحرك ساكنا  !! وكان الكثيرون يرقصون طرباً لما يجري من مآسي بحق وطننا وشعبنا المغلوب على أمره . اليكم  القصيدة مع الفيديو
  https://youtu.be/eOPnCGJvRFA     رابط  سوغيثا : من باخى اللخ نينوى : شعر  ولحن وغناء وتوليف لطيف بولا



گرشوني
أغنية :      مَــن بــاخِ  لـنـينـو ِ ؟
شعر ولحن وغناء لطيف پولا
من باخِ  أللخ  نينوِ  ولدور شيروكينا ؟
مِثلـَي من  حَــشا  شمشا  وآلها  سينا
لمّاسو وكـَلخو نخيرَي  بسيـپـا  قـَديما
ونواگِ دأريي  پـيشلـَي أخ  بَرخِ دشينا
              *******
شلخلـَي ايقارا ولوشلـَي شما  دلا  طيما
وزريلـَي پـولاغا  دپايـش  بلبَـن  اخ  سكينا
وايا  لو  دگانو وقاطل بگو  شمّا  ددينا
بَهرا  دمذينايوثن  بـپــايــش   أمّــينا
             ********
لايبه  دقائر  وَريذن  سـيـپــوخون  پليما
وشمَّن بتشعيثا  نقيرا  لكاوخو ِ  دكــيـــما
بيد يوت سَـخلا ومحيلا  وقاطولا  ورهيوا
زدءت من دوميَـن رشيمِ ِ رش  كـيپا وطينا
               *********
بزمرخ بگو حشا  نينوِ  وبگو لبّا  تويرا
مَـثواثن  كولَّـي ســپـقلـَي  بقيطا  خميما
عَـمـَّن  بشوعباذا طئينا  رش  خاصِه  صليوا
أســري وإشتا  دارِ  لحيروثا  كــپـيـنـا

         من يبكي على نينوى ؟
ترجمها الى العربية لطيف پولا
من يبكي على نينوى ودورشيروكين (1)
مات من الحزنِ الإله  شماش والاله سين
 ذبحوا لاماسو وكلخو بسيفهم المتصديء
واحفاد  الاسودِ  مُسخت الى  خراف
         ***********
خلعوا كبريائَهم ولبسوا ثوبا غير ثوبهم
وزرعوا الفرقةَ  لتنمو في قلوبنا سكاكينا 
الويلُ لمن يسرق ويقتل باسم الدين
مشعلُ حضارتنا سيبقى  خالداً للأبد
         ***********
لن يستطيع  قلع َ جذورنا سيفكم المثلوم
وإسمنا مكتوب على نجوم  الثـُريّـا
لكونكم جهلاء  جبناء ,سفّاكين إرهابيين
تخشونَ  خيالـَنا منقوشاً على الحجر والطين
********** 
سنغني يا نينوى بحزنِ وقلبِ كسير
قُرانا  وبلداتنا  اُفرغت في قيظِ  قاتل
وشعبُـنا يحملُ على عاتقِه صليبَ عذابِه
سـتـة  وعشرون قرناً  ظمآناً  للحرية

Who will cry over Ninevah's Misfortunes   ?
Who will cry over Ninevah and Doorshiroken?
The Gods Shammash and Seen died of  sadness,
They slaughtered Lamaso and Kalkho with their old sword,
The descendants of Lions metamorphosed to lambs.
*********                                                 
They took off their Greatness and wore  a cheap garment,
And sowed disunity that grew knives in our hearts ,
Woe to whom he kills, steals in the name of religion !  ,
The light of  our civilization will remain immortal. 
**********                                   
Your blunted sword can't  pullout our roots ,
Our name is engraved on the Luster's stars .
Because you are ignorant ,weak and  terrorist  killer,
You are afraid of our name drawn on the  mud and rock.
*********                                       
Oh Ninenevah !, we'll remain singing sadly with a broken heart,
Our villages and towns emptied in the hot Summer,
Our tortured  people are holding their cross on their shoulders ,
Twenty six centuries are thirsty for freedom.       
By:  Latif Pola                                                               

58
احتفالات اكيتو
وحدة فلسفة الفكر عند ابناء الرافدين

لطيف پولا
كان للظواهر الطبيعية تاثيرا كبيرا على تحفيز فكرالانسان,وتلك الظواهر التي كانت بمثابة علامات استفهام كبيرة في حياة الانسان الاول الذي اجهد نفسه وبكل الطرق ولا يزال في البحث عن جواب لها .. كان الرعد والمطر والصواعق والنيران والفيضانات والحرائق  والموت تثير الرعب في نفسه وتحفز تفكيره للتساءل عن مصدر هذه الظواهر وكيفية تجنبها او الحماية من خطورتها .. وكان لوضعه الاجتماعي في عيشه على شكل جماعات في الكهوف وخروجه الى الغابات لقطف الاثمار ومن ثم القنص والصيد تاثيرا كبيرا في تبادل الخبرة مع بني جنسه وتطوير عمله بما يسهل عليه في توفير العيش له ولجماعته فكان لاستعمال يده في قطف الاثمار ومن ثم استعمالها في القنص وتطوير ادواته من استعمال الحجارة والاخشاب الى استعمال ادوات متطورة من الحجارة للقطع والضرب ثم استعمال الرمح والقوس والنشاب . وبانتقاله الى مرحلة الزراعة وتربية الحيوانات وسلخ جلودها ليصنع منها ملابسا له ثم جز صوفها ليتعلم الحياكة والنسيج وصنع مسكنا له بدلا من المغارات والكهوف صار راعيا له خيام ثم حقول في وسطها اكواخ للتطور الى قرى تتصارع فيما بينها للسيطرة لتتوسع ويتشكل منها ما يشبه مستعمرات ودويلات صغيرة تعمقت المنافسة بينها ليتحول الى صراع ينتصر فيها الاقوى ليشكل دولة ومملكة ثم امبراطورية كما حصل في وادي الرافدي في زمن سرجون الاكدي 2340ق م – 2284 ق م الذي اسس اول امبراطورية عرفها الانسان ..
كان الانسان طوال هذه المراحل يبحث عن اجوبة لاسئلة تثيرها تلك الظواهر الطبيعية التي نوهنا عنها اعلاه . وقد توصل تفكيره بما يسمح له أفقه المحدود.  ما من شك ثمة قوة ما تسبب هذه الظواهر .. وكان تفسيره لها من واقعه., فعندما كان يضطهده ويستغله ويستعبده من هو اقوى من بني جنسه او من الحيوانات المحيطة به كان يوعز تلك الظواهر الى قوى سماها الالهة, تجمع  بين حكمة الانسان وقوة الثور وشجاعة الاسد وعلو النسر وهي التي تسيطر على مقدرات الانسان وتسبب هذه الظواهر, فيها الخير وفيها الشر, وعلى الانسان ان يرضي هذه الالهة لترضى عنه, وتمنحه القوة والخصوبة والخير, وتجنبه الشر والاشرار .. وعلى ضوء هذا التفكير تطور الفكر البشري الى حين اكتشاف قوانين الفيزياء ,وتطور العلوم ,وسبر الانسان اعماق البحار واعماق الذرة وغزا الفضاء, ليكتشف سذاجة تفكير الانسان القديم الذي لازمه الافا من السنين . ولازال البعض يقدس جانبا منه ليكون موروثا اجتماعيا قديما,  رغم انتهاء دوره , وثبوت بطلانه الا ان ثمة من يقتات على شعوذته وخزعبلاته , ناهيك عن ان بعض السياسات والانظمة تسخره لتكريس حكمها القائم على ضلالة الناس وجهلهم . وعليه جعلوا من تلك المفاهيم القديمة مؤسسات خطيرة تدمر المجتمع ,وتعيق تطوره , وتقيد حريته , لكنها تخدم سياسة الطغاة , فيلتقيان في مصلحة بقائهما المهدد  في زمن يرفض وجودهما .
ونعود الى ذالك الانسان البدائي وتفكيره الذي صنع الالهة بصورة ثور او حصان او تنين او اسد او ثور او كائن خرافي  او شمس , تجمع بين الحكمة والقوة والسرعة والرفعة , لتحميه من تلك الظواهر والكوارث الطبيعية  .. ولارضاء تلك الالهة كان يجب ان يقدم لها ما يقدم لملوكه من طاعة وخشوع ومن الاكل والشرب كما يقدم للملوك الاقوياء الذين يسيطرون على حياته وقد يقدم لهم حتى نفسه عن طيب خاطر او كواجب ديني ! وكما كان يقتل الملوك البشر تحقيقا لرغباتهم , كذلك كان يقدم للالهة ضحايا من البشر ..وظلت تلك الممارسات  جارية الى يوم اراد ابراهيم تقديم ابنه اسحق ضحية لربه ! وكذلك قدم يسوع المسيح له المجد نفسه قربانا للبشر, لانقاذهم من خطيئتهم المميتة ..ولا زال القداس الذي يقام حتى هذا اليوم في الكنائس يمثل رمزا لتلك التضحية , حينما ضحى يسوع المسيح بنفسه واليوم يتناول المسيحيون  خبزا مقدسا ( البرشان ) يمثل جسد يسوع ,ويشربون خمرا بدلا من الدم الذي كان يراق على مذابح الالهة وقد  يشربه الاخرون ..
وكذلك صنع انسان الرافديني .حينما بدأ يحتفل امام الهته , لتساعده في عمله ويقدم لها الضحايا والخمور لتنتعش , واطيب الاكلات ,ويعزف لها الموسيقى ويرتل ويرقص .. ومن هنا جاءت كلمة (اكيتي ) و(اكيتو )(a – ki –ti –se –gur – ku) السومرية . تعني الحياة الاحتفال والطواف والرقص والصلاة والابتهاج  بالحياة وباللغة الاكدية ( البابلية - الاشورية ) ريش شاتين ,اي راس السنة ,كما نسميها اليوم باللغة السريانية والتي هي بنت الاكدية , ريشا دشاتا , وبنفس المعنى تاتي الكلمات السريانية - العربية (حگا ـ خگا  و حجو و حج ).  لان من المستلزمات  الحضارية عند ابناء الرافدين هي تلك المتلطبات والحاجات التي املت على هذا الانسان ان يبتكر قبل غيره هذه المناسبات ويجعلها متطورة نسبيا بتطور علومه الحياتية وشعائره الدينية التي كانت لها علاقة وثيقة بمعرفته للفلك والرياضيات والقراءة والكتابة  والادب والطب والقوانين وصنع الالات الموسيقية والتراتيل والصلاة التي كان يرفعها لالهته المنتشرة في ثلاثة الاف معبد في طول البلاد وعرضها , فيها من المرتلين والعازفين على الالات الموسيقية ,وفيها من الكهنة والكاهنات كلها تكرس جهودها ومعرفتها للاحتفال باعيادهم المقدسة , والتي كانت لها علاقة وثيقة بحياتهم ,والزراعية منها بالذات ,لان مستلزمات بقائهم وتطورهم وحضارتهم كانت مبنية على الزراعة التي اشتهرت بها ارض الرافدين ,والتي كانت سببا اساسيا في قيام حضارتهم . وكان للظروف الجوية والطبيعية  تاثيرا كبيرا عليها ولذلك انصب اهتمام ابن الرافدين على هذا الجانب ومنه انطلقت معتقداته وممارساته الدينية والقومية وافكاره وخيالاته الميتافيزيقية . وقد بدأ ذلك منذ ان شرع  ابن الرافدين يتلمس طريقه صوب  الحضارة ..وكان عيد  زاكموك (zag – mug )عيد الاعتدال الخريفي , هو العيد الذي كان يحتفل به ابن الرافدين في منتصف ايلول من كل عام ,لانه موسم قطف الاثمار وخاصة التمور. وكما هو اليوم عيد الصليب عند المسيحيين في 14 ايلول , كان منتصف ايلول عيدا مقدسا عند اجدادنا في بابل واشور وسومر واكد  ... وكان عيد جز الصوف يحتفل به في الربيع بين آذار ونيسان  .. ومنذ بداية الالف الثاني قبل الميلاد اصبح اكيتو ( ريش شاتين ) هو العيد القومي والديني والوطني عند ابناء الرافدين . كانت تقام الاحتفالات  في اعياد اكيتو اثنا عشر يوما وفي طول البلاد وعرضها,  يشترك فيها الملك والكاهن والفلاح الفقير والغني والموسيقيون والممثلون والمدنيون والمحاربون . واستمر شعبنا يقيم هذه الاحتفالات الاف من السنين ,الى ان انتقل هذا العيد الخالد الى مناطق اخرى , وسمي بمسميات محلية , وكلها تشير الى اكيتو بمعناه ورموزه وفعالياته , فكان في بلاد فارس عيد نيروز , وفي مصر عيد شم النسيم وعند الاخوة الكرد نوروز وعند الاخوة الايزيدية سرى صال  .  وكان الاول من نيسان الذي تبدأ فيه احتفلات اكيتو يتفق مع الاعتدال الربيعي 21 آذار لان الفرق بين السنة القمرية والشمسية احد عشر يوما ,وقد توصل اجدادنا الى هذه الحقيقة منذ امد بعيد .. واستمر العراقيون من احفاد سومر  واكد وبابل واشور بالاحتفال  بهذه المناسبة ,وان كانت احيانا بمسميات اخرى ..ولا زال  شعبنا يقيم الكرنفالات والسفرات في موسم الربيع ..وكان البغداديون الى عهد قريب يخرجون في كل نيسان الى حدائق سلمان باك وبارك السعدون وحديقة غازي والراشدية ..وفي قرانا اتخذ اكيتو شكل مهرجانات مسيحية حديثة يطلق عليها ( شيرا ) وشيرا كلمة اشورية فصيحة جذرها ( شر ) معناها غنى , رتل.  وشيرا هو احتفال وابتهاج . وتوزع اكيتو الى عدة كرنفالات وباسماء القدسين والشهداء مثل : شيرا دربن هرمز , وشيرا د بربارة وشيرا دمار كوكيس وشيرا دسلطان مادوخ وشيرا دمار ساوا وشيرا دمار اوراها  وشيرا دمار عوديشو وشيرا دربن بويا  وشيرا دمار بهنام   والخ .. ويبقى اكيتو الذي هو محور مقالتنا هو المصدر, وهو الرمز الوطني والديني والقومي عند كل ابناء الرافدين احفاد سومر واكد وبابل واشور, وتبقى مراسيمه واحتفالاته ومعانيه السامية هي الاعظم والاجمل والاعمق واكثر اصالة ومجدا ..
سأذكر وبشكل مختصر  تلك الايام الاثني عشر التي كانت تجرى فيها احتفالات اكيتو ( ريش شاتين ) واهم الطقوس التي كانت ترافقها :
يبدأ الاحتفال بأعياد أكيتو ريش شاتين ( ريشا دشاتا ) نهرانيتا , في ليلة الاعتدال الربيعي (وهو اليوم الذي  يتساوى فيه  الليل والنهار ) .
1-    الايام الثلاثة الاولى : كانت تكرس لتطهير النفوس, وتطهير المعابد والمسح بالزيت ( زيت السدر – النبق ) ,ولازالت شجرت النبق موقرة عند اهل بغداد اذ لا زال الكثيرون يخشون قطع شجرة النبق . وبعد التطهير تقدم الضحايا كي تغفر الالهة الذنوب . ونتقلت هذه الطقوس الى اديان اخرى ولازالت تقدم الضحايا من الحيوانات والنذور للتكفير عن الخطايا ..لا زالت عملية المسح بالزيت المقدس تمارس الى هذا اليوم وكذلك مُسح ربنا يسوع  المسيح له المجد . ولا زال المحتضر من المسيحيين يـُمسح بالزيت ,كما فعل اجدادنا  البابليون - الاشوريين . ولازال القربان المقدس يرمز الى تضحية يسوع المسيح له المجد من اجل التكفير عن ذنوب البشر, ولا زال عيد الكفارة عند اليهود وعيد الفصح عندهم احد عشر يوما كما كان في اكيتو ! .
2-    في اليوم الرابع من الاحتفالات كانت تتلى ملحمة ( اينوما ايليش – عندما في العلى ) , وهي ملحمة انتصار الملك مردوخ في بابل , وفي نينوى آشور على التنين تيامات ,الذي اراد ايقاف التطور والتقدم عندما صممت تيامات ارساله مع الاخرين لقتل  الشباب , الجيل الصاعد  والباني للحياة . فانتفض الملك الشاب ليضع حدا لتجاوز تيامات ,والتي تمثل  القديم ,على الجديد وهي فلسفة تقدمية تعطي اشارة لديالكتيك الحياة وقانون التطور وانتصار الجديد على القديم .
3-   في اليوم الخامس يحضر الملك امام الاله مردوخ في بابل وامام الاله آشور في نينوى ,ويقوم الكاهن بنزع تاجه وصولجانه ويأمره بالخشوع للاله ,ثم يوجه الكاهن صفعة قوية الى الملك ويجبره على الركوع امام الاله ليقدم طاعته وايمانه في خدمة شعبه وفي كل الظروف.  ثم يلتمس الملك الاله أن يمنحه الملوكية مجددا . فيقوم الكاهن مرة اخرى بهذا الدور ليضع التاج على راس الملك ,وصولجانه بيده , ليبدأ حكمه من جديد بادارة شؤون البلاد كما ارادها الاله ان يحكم بالعدل بين الناس .
4-    في اليوم السادس يصل وفد من الالهة من المدن  الاخرى , إذ كان لكل مدينة الاهها , للمشاركة مع رب الارباب مردوخ  في بابل , واشور في نينوى . وتجلب الالهة من المدن بعربات خاصة مع كهنة معابدها ويتقدم الالهة الاله الشاب (نابو) لتحرير والده مردوخ . فيرسم من اجل ذلك خطة بالاتفاق مع الاله  (نينورتا) اله الحرب .وتستقبل هذه الالهة في العاصمة باحتفال كبير .
5-     كان اليوم السابع يوم البحث عن الاله مردوخ والذي قضى ثلاثة ايام في العالم السفلي بين الاموات . ومن اجل هذا حضر ابنه الشاب الاله نابو لتحريره ..وفي هذا اليوم يخرج الشعب كله ليشد من ازر الشاب الاله نابو ويبدا البكاء واللطم والنواح والاستغاثة لاعادة مردوخ الى الحياة . ومن الجدير بالذكر ان هذه العادة كانت تمارس في قرانا في العصر الراهن في البحث عن الختن ( العريس ) ومن يجده له مكافئة ..
6-    في اليوم الثامن ,يوم قيامة مردوخ من بين الاموات وتحريره من الموت وقد قضى بين القبور ثلاثة ايام !.. وبهذه المناسبة  تجتمع الالهة جميعها في ( اوبشو اوكينا ) بيت الاقدار , بعد تحرير مردوخ وانتصاره على الموت .
7-    في اليوم التاسع يسير موكب النصر . المهيب  ويقوده الملك ومعه كل الجماهير الى بيت اكيتي  مع الدفوف والالات الموسيقية والفرق المرتلة والشعب المبتهج بالنصر وهو يوم انتصار الحياة التي ربها مردوخ على الموت والشر التي كانت ترمزاليه تيامات .
8-   قي اليوم العاشر تبدا الاحتفالات بالنصر وتمثل فيه مشاهدا من بعض القصص والملاحم . وبذلك تكون بلاد الرافدين اول من اسس فن التمثيل وامام الجماهير وفي مثل هذه المناسبة العظيمة ,وهذا يدل على استيعاب شعبنا لهذا الدور الخطير الذي يؤديه المسرح والممثل في حياة الشعب. وكذلك تبدا الفرق الموسيقية وفرق التراتيل والغناء .. وفي نفس هذا اليوم يتم فيه الزواج المقدس , وهو اشارة لبداية الحياة من جديد ..ويقوم بهذا الزواج المقدس , بدلا عن الاله مردوخ وزجته صربانيتم , الملك والكاهنة الاولى في المعبد. ويكون الزواج في مخدع الاله مردوخ في الطابق العلوي من معبد ( ايساكيلا ) البيت الشامخ .
9-   في اليوم الحادي عشر يعود الاله مردوخ وبقية الالهة الى بيت الاقدار ( ابشو اوكينا ) لتقرير مصير الشعب ..
10-   في اليوم الثاني عشر تعود الالهة الى معابدها ,والشعب والى مزاولة اعماله, بعد ان كرس اثني عشر يوما مع الهته وملكه وكاهنه , ومارس كل طقوس اجداده التي تحثه على العمل وزيادة الانتاج وحب الوطن والحرية وتحقيق النصر على اعداء الحياة والتي كانت تمثله تيامات ومن حولها من قوى الشر التي كان يرمز لها بالتنين .كل اكيتو وشعبنا والعالم بالف خير ومحبة وسلام ..
وهذه قصيدتي وترتيلتي لأكيتو رش شاتين رأس السنة البابلية الاشورية اعياد الربيع والفرح والمحبة والحياة , مع ترتيلة :  اكيةو شبٌيخًا اكيتو شويحا ( اكيتو المجيد )
شعر ولحن وغناء وتوليف وعزف على العود : لطيف پولا
https://youtu.be/ppJUGfIpEtI         رابط ترتيلة اكيتو شويحا

              اكيةو ــ رش شةين
 
                                                 لطيث فولًا
لبٌشلًىُ  ارعًا بيوم اكيةو ببيةٌ نيسًنٍا
                  سقلًا زَىيًا بدموةٌ كَلةًٌا دذوبًٌنٍا
رومين وَذدٍا مطًبًٌا ديذخٍُا اَيكٌ شوكنٍْا
                 عل مولدًا دشنّةًا خدٌةًا  ؤًر  نيشًنٍْا
وطيذٍا  يَةير من بَر اّنشْا مِدَذكنٍا
             بخيلًا دخيٍْا بجو خٍاروةًٌا كل يومنٍْا
كدليْ مزلجٍْا دنوجٌىًا فايًا قًل خوبًنٍْا
               وعم نَشْمةًٌا ؤوةي ؤفذٍا عل     ايلًنٍْا
واَيك عدعٍدًا امينًيًا ببوسةنًنٍْا
           ركٌنًا دخوبًا دمرعش مشنةًٌا كل خبنًنٍْا
بيوم اكيةو جو بية نىذين بكل دوكًنٍْا
      منىَر (شمًش) وبليلًٍا (سينًا) سًك لًا جًنٍا
شبٌذٍا وعليمٍْْا ونشٍْا وجبٌذٍا عم ذبًنٍْا
               مزيخيٌْ شويو بشطخٍْا دنينوٍا ميذقًنٍْا
وبجو نوىدرًا  زَعقيٌْ نِشذٍا عم قَقونٍْا
          وذعمي قينةًا, قيًموةٌ قًلٍْا بكٌل طوذنٍا
ورًنٍا  (دًسن ) لقَذقفيةًٌا  مَخوذنٍا
              وشجشيْ كٍافٍْا بجو ىَكًذٍا دلًا ؤبٌيًنٍْا
وبًكٌيْ يبٌشٍْا بطورًا دايزلًا  دلًا جولفًنٍْا
        مشوخُنٍْا دموةًٌا عسذين دًذٍا دلًا مبَسمنٍْا
ىًا اكيةو عٍاْدًا وفؤخًا دكل خشنٍْا
                      دمشةًوةفيٌْ كل كشيذٍا عم طَنًنٍْا
دزذعي سبٌرةًا كل بنْي دَشةًا بجو فَدًنٍْا
                 وكًةبٌ بمًرًا كل  اَكرًا عل كذمنٍا
 وةًلٍى كليلٍْا وبٍعٍْا ؤبٌيعٍْا عل جودًنٌٍْا
            لسوقبل خةٌنًا اومةًٌنًيًا دلًا مفَلجًٌنٍْا
ايك طيليةًٌا لىيقةًا لوَذدٍا وعل ذيخًنٍْا
             وبذخٍا بوذٍا ذىطي لعًنًا دلًا ذعيًنٍا
يدعْخُ كلن شمًا دامن دلًا شمنٍْا
         مر ايقًرًا لية بٍى لؤرعًا اّخُرينًا مشًنٍا           
وىًو دمدَلِل زَليلوةًٌا مًؤٍا  دزًنٍا !
        وشليخٍْا مشَدرٍا من اكةو ايك منَخمنٍْا
بنٍاربًا دطوذٍا وبنَخلٍْا دنينوٍا بنْي اومنٍْا
                من مًخوذٍا كٌعِنْدٍا زَمذي دلًا عوىدنٍْا
ومنٍْا دلبًا طذفي لخوبًا دلًا عودذنٍا
    ةوو بنْي اومةن لمرجًا داةور  ايك عنيًنٍْا
مخُلخُ بطَلًا دفقخٍْا خُدةٌٍا كل  اَكةًٌنٍْا
                  اَخًُيوةًٌا عَشنًا بخوبًا لًا بدذمًنٍْا
ىًا اكيةو بشينًا اّةٍيلوك دلًا فوقدًنٍْا
             مشًذخ شٍارًا وخُجًا وروًزًا عم خُبٌذنٍا
دقَعذخ كوبٍْا من  فَرديسًن  واف زيزًنٍْا
                اشةين دًذٍا سَناٍا خُذبٌي  وعمن  بًنٍا



60
اخواني الاعزاء
بعد التحية
كان لي شرف حضور الحفل  الذي اقامته رابطة المرأة العراقية في القوش البارحة بمناسبة  8 آذار عيد المرأة العالمي والمشاركة في قص الكيك وقراءة قصيدة بهذه المناسبة باللغة السريانية والاشادة بدور المرأة التاريخي في تربية الأجيال ومقارعة الطغاة وبناء مجتمعاً خالياً من الاستغلال والاستعباد والاضطهاد والتعصب والطائفية .اليكم القصيدة بالسريانية والگرشوني ومترجمة الى اللغة العربية مع الفيديو لقراءة قصيدتي ـ عيدكي بريكًٌا ـ عيذَخ بريخا  ـ (عيدك مبارك ٌ )

اخوكم
لطيف بولا
http://www.ankawa.org/vshare/view/10715/edakh-brekha/

61
 
عوامل البيئة والطبيعة وتأثيرها على التصميم العمراني

لطيف پولا

بعيدا عن السياسة ,وتوجهي  نحو الطبيعة قادني الى الكتابة عن ابداعات الانسان والحيوان والطيور والحشرات في مجال ايجاد ما يأويهم ويحميهم  من الحر والبرد والاخطار المحدقة التي كانت تهدد  وجودهم على هذه الارض .فوجدت مهارات هذه الكائنات جميعا في بناء او حفر او نقر او حياكة بيوتها والتفنن في جعلها مؤهلة لعيشها وحفظ وجودها كل ذلك قبل عصر التكنولوجيا والعمارات الكونكريتية وناطحات السحاب الفولاذية .
منذ ان غادر الانسان  الاول الغابة والكهوف والمغارات ظلَّ للطبيعة والبيئة والمناخ , كما أرى , تأثيراً كبيرأ على العمارة والتصميم العمراني حتى البسيط منها كما كان له تأثير ايضاً على الطيور والحيوانات والحشرات . انظر الى اعشاش الطيور, كل طير يصمم ويبني عشه حسب الطبيعة  والبيئة  والمناخ والمحيط الذي يعيش فيه..كذلك جحور الحيوانات في الطبيعة والحشرات ايضا . السكن عند معظم الكائنات الحية يمثل جانباً من التكيف البيئي . انظر الى خلايا النحل وقارنها مع الحشرات الاخريات كالعناكب والزنابير ستجد فارقاً بين مسكن هذا وذاك . وعليه كان التصميم العمراني في وادي الرافدين مناسبا للطبيعة والمناخ ,وقد  تطور بتطور الحضارة ولكن بقي تاثير المناخ والبيئة واضحين على التصميم العمراني. وبسبب هذا المؤثرات والعوامل  حصلت  فوارق واضحة في  التصاميم العمرانية في شمال وادي الرافدين وجنوبه ,يعود ذلك الى  الإختلاف  في المناخ والبيئة  وفي عناصر البناء  المتوفرة ( المواد الانشائية( وقد تجسد ذلك في بقايا المدن في اشور وبابل وسومر .وسيبقى تاثير المناخ والبيئة والطبيعة ملازما للتصاميم العمرانية حتى وان طرأ عليها تغير بسبب التطور التقني والحضاري . فالبدوي  , مثلا , في الصحراء والبادية يجد في الخيمة مسكنه المثالي . أما الاسكيمو لابد ان يكون بيته في المناطق المتجمدة منسجماً مع طبيعة اجوائه وحياته لكي يستمر في البقاء .وهذا ينطبق ايضا على طبيعة المساكن للقبائل التي تعيش في الغابات الاستوائية او في منحدرات جبال هملايا , لابد ان يكون التصميم العمراني نابعاً من صميم حاجتها للبقاء في الحياة مثلما هي  طريقة غذائها وملبسها جميعها  تلبي  الشروطً ومستلزمات الاستمرار في  الحياة وفي أجواء مختلفة. لذلك كانت بيوت العراقيين المبنية من الحجر والجص او من الطوب والتبن والطين , أو من اللبن والخشب او القش . وتصميم مدنهم كانت اكثر ملائمة  لمناخنا من البناء الحديث الذي يعتمد على الكونكريت المسلح .ذلك لان البيوت العراقية والتصاميم التراثية كانت اكثر جمالا وملائمة للمناخ ,لان الحديد والاسمنت رغم قوتهما  وصلابتهما الا انهما شديدا الحرارة صيفا لا ينسجم هذا النوع من البناء  مع صيفنا اللهاب وكذلك يكون باردا  جداً شتاءاً . وهذا النوع من البناء الحديث ظهر نتيجة حاجة المدن الصناعية الكبرى والمزدحمة للبناء العمودي لتلبية حاجة السكان الذين تضاعف عددهم في المدن ذات المساحة المحدودة مما تطلب بناء عمارات تتكون احيانا من عشرات الطوابق الى ان توصلوا الى بناء ناطحات السحاب وهذا النوع من البناء لا يتم الا باستعمال الفولاذ والاسمنت لتحمل ثقل العمارات الضخمة وبذلك الارتفاع الشاهق .كذلك بالنسبة لبقية  الكائنات  الحية جميعها اكتسبت الخبرة في بناء او حياكة او نقر او حفر  مساكنها عبر ملايين من السنين حسب بيئتها ومناخها وقد وجدت في مساكنها  الراحة والوقاية والحماية من البرد والقيظ ومن مخاطر اعدائها.  انظر الى شكل رقم واحد هذا ليس قلعة من قلاع القرون الوسطى بل قرية للنمل الابيض ! وكذلك اعشاش الطيور والعناكب وجحور الحيوانات كل حسب حاجته .
قـــــارن بين :  ناطحات السحاب التي يشيدها  النمل الأبيض    والتي تبنيها التكنولوجيا الحديثة للإنسان...

         ناطحات سحاب النمل الأبيض

ناطحات السحاب التي تبنيها التكنولوجيا للإنسان
     
الثعلب ومسكنه                                    الذئب في القطب الشمالي



 
المسكن الذي يصممه نقار الخشب ( طير ) وينقرة بمنقاره
   
مسكن خلايا النحل في الطبيعة
 مملكة النحل يولدون ويعملون ويعيشون سوية فيي خلية واحدة في مجتمع اشتراكي لا فوارق طبقية لا استغلال ولا صراع ولا دين ولا قومية ولا مذهبية ولا سياسة تفرقهم , حياتهم بحلاوة العسل ويصنعون العسل لكنهم لم يفلتوا من قسوة الانسان المجرم . لأن الانسان تمرد على ناموس الطبيعة فاحدث اختلالا خطيرا في موازين الطبيعة يكاد يقضي على الحياة برمتها على هذا الكوكب الجميل بسبب انانيته المفرط

 
     
العنكبوت هذا الحائك النساج الماهر                بيت الفقراء في براري افريقيا حيث
 الذي يحوك بيته ويحيطه بشبكة لإيقاع             الشمس والهواء العليل والحرية بالفرائس من الحشرات يسد بها رمقه
 
بيت الاسكيمو في القطيب الشمالي والذي يبنيه من قوالب الثلج
الاسكيمو في الصورة الثانية  يتسامرون في بيوتهم الثلجية المثلجة على موقد المحبة وانسام الحرية العذبة

بيوت الفقؤاء على سفوح جبال همالايا الشاهقة تكيفوا مع الطبيعة القاسية فخلقت منهم أبناءاً أقوياء تكيفوا مع الرياح والبرد والثلوج في بيوت وملابس بسيطة وعيشة متواضعة واغنياء بالحرية
     
هذا هو الابداع في التصميم والتنفيذ من دون تكنولوجيا العصر من صنع انسان مات وبقي ابداعه يتحدى الزمان ويبهر العصر كما يفعل النمل الأبض في تصميم وبناء ناطحات السحاب كذلك ينقر ابناء الطبيعة من البشر بيوتهم في الجبال والصخر
 
الفقراء والمساكين اقرب الى الله لبراءتهم وطهارتهم لذلك لا يحتاجون الى وسطاء والى فسيفساء وزجاج ملون وقبب مذهبة هذه معابدهم لأيصال صلاتهم فلا ذنوب لهم يخشون العاقبة !
    
انهم ابناء الهور بيوتهم على الماء تطفوا من عهد سومر ..الماء والخضراء والوجه الحسن . انها ابنة الهور التي لا تعرف الكلل ولا التعب فارسة المشحوف السومري والبردي الازلي انها تقتفي اثر جدها كلكامش ..هنا كان يرعى انكيدو مع الجواميس وهذه بيوتهم كما كانت من البردي والقصب تغفو وتصحو على انغام الحرية واحلام الحضارة الخالدة.

ابناء القرى الجبلية مثلما تجمعهم المحبة في كل الاوقات كذلك ابت بيوتهم الا ان تكون متلاصقة لتغدو نبضات قولبهم نشيدا واحدا كما هي سمفونية حياتهم الخالدة

     

باب نركال من ابواب سور نينوى الخالدة      الجنائن المعلقة الخالدة نهرينية التصميم
                                                            والتنفيذ

62
            Comedy song     
           اغنية : عمّي رمو بني زرا

                                تاليف والحان وغناء وتوليف  لطيف ﭙـولا
في مجتمعاتنا مشاكل اجتماعية كثيرة، منها ناتج بسبب التخلف الاجتماعي ومنها بسبب الأعراف الاجتماعية البالية ومنها تسببها قوانين ظالمة اكل عليها الدهر وشرب ومنها بسبب الظروف الاقتصادية الخانقة .. وكل هذه المشاكل والمآسي هي نتيجة بقايا الانظمة الباطريركية الاقطاعية الاستبدادية المتخلفة، والتى كان ولا يزال يعاني شعبنا من جورها وظلمها وتعسفها .
واغنيتي هذه ( عمّي رمو) هي اصلا معاناة انسان ارمل لايستطيع الخروج من هذا المأزق الذي فرضه عليه فراق زوجته بموتها ألا وهو ( أبو فريد ) رجل ناهز السلبعين في احدى القرى التي كنت ادرس فيها .. اولاده لا يسمحون له بالزواج ! المجتمع ، وخاصة الجنس اللطيف ، ينظر اليه انساناً هرماً فاته قطار العمر ! ..وغريزته تقول عكس ذالك .. له شعور اي انسان يميل الى الجنس اللطيف وله قلب في صدره لازال يحب ويعشق لكنه سجين .. وعليه ان يتحمل هذا العذاب ...نار الغريزة وشوقه الى رفيقة حياته يكمل معها ما تبقى له من العمر ،ولكن الكل ضد مشروعه الطبيعي, انه حكم المجتمع القاسي يجعل  حقه مهضوماً,  ليغدو محكوما بالإعدام  دون ذنب .. اجل انه حكم مجتمع ونظام جائرين.  كـُتب عليه الموت البطيء ،وحُرم عليه ان يحب .. فكان الحمار والعصفور والصرصر والذبابة اكثر سعادة منه ! لانها تمتلك كل حريتها في تحقيق  رغباتها .. لكن عمّي رمو وملايين من امثاله من البشر استلب حقهم وصودرت حريتهم وحكم عليهم بالموت البطيء ..ومختصر القصة هي :  انه كان يميل محترقا الى فتاة عانسة تسير وتتمايل امامه ، وان كانت المسكينة مغطاة من هامة رأسها حتى اخمص قدميها ،إلا انها كانت قادرة ان  تطلق عنان غرائزه المكبوته كالبركان فينطلق  كحصان جامح  نحوها ويتوسل اليها ان تتزوجه.. فتصرخ بوجهه مُوبِّخة إياه !،مُستهزأة به  ! ..
مضت اكثر من عشرين سنة على تلك المشاهد المحزنة المضحكة ،ونفذت الطبيعة حكم الاعدام بأبي فريد المعذب، وحررته من سجنه وموته البطيء... .. كانت تلك الصورة المأساوية بمثابة ومضة اوقدت بشعاعها قصيدتي ومن ثم لحني لها،  وغنيتها في اوائل السبعينيات من القرن العشرين، فكان لها وقعً وصدى بين مستمعيها ..وان كان مشهدا كوميديا الا ان مغزاها الحقيقي هو مأساة انسان ارمل في مجتمعنا القاسي في تعامله مع هذه القضايا الانسانية ...  والكوميديا اسلوب مسرحي وغنائي لطرح مشاكل اجتماعية .. قدمتُ اكثر من مسرحية وأوپـريت وأغنية باسلوب كوميدي تناولت فيها بعض المشاكل الاجتماعية ومعالجتها . نال اغلبها رضا الجمهور.. منها :  اوپريت حوبا بطلال درمشا (اوپريت حبٌ في الغروب ) , مسرحية كدو وغزالا ,  مسرحية ابو زنَـيـَّـد . ومن الاغاني : أورو من پتو مسكينا ( أتركوا پتو المسكين ) , عمي رمو , مَـچو بگو رمشا كپالط وبگو قدمياثا ( منصور يخرج صباحا مساءا ) , كيلا شمي ..؟! ( أين شمى ؟؟!!), مانو مانوا !! , عمي سعدو , برخي لا زرت بقطما ! ( ولدي لا تزرع في الرماد !).واغاني ومشاهد اخرى . وبناء على طلب بعض الاصدقاء اقدم اغنية : عمي رمو . سبق وان قدمتها بالعربية تحت اسم ( عمي سعدو )بلهجة الموصل  وقدمتها في الجنوب تحت عنوان : أبو زنَـيِّـد. لذلك الاسم هنا لا نقصد به شخص معين بقدر ما يهمنا طرح المشكلة  وهي كما قلت على معاناة أبي فريد الأرمل المعذب الذي كان يعاني من الوحدة القاتلة في احدى القرى .وكنت أغير الاسم من مكان الى اخر مرة زنيد , او پَـتو , او سعدو , او شمو  و شمى  أو مانو مانو .
والاغنية من تاليف والحان وتوليف : لطيف پولا
مع تحياتي
صديقكم
لطيف پولا
http://www.ankawa.org/vshare/view/10708/latef-pola-ami-ro/    رابط الاغنية

                       عمي رَمّـو
                       كلمات الأغنية ترجمها من السريانية : لطيف پولا
عَـمّـي  رَمّـو  بين  الحقول    مستلقيا على الأرض وبيده الغليون
جاءت شمّي تتمايل  كالقبج         فأحَسَّ  قلبه ضُربَ بالساطور
                         ***********   
إستعدلَ نفسه ونهض ليراها         وانـتـفـضَت كأفـعةٍ  رقـطاء
ونادى : فديتكِ شَمّى تعالي ههنا !      إنني ميتً  إنفخي فيَّ الحياة
                           ************
التفتت شمّى لترى رمّو أمامها      من شدة غضبها  تعثرت وسقطت
فقالت : يا أيها الآثـم المتلوث        أدعـوا  الله  أن  يأخذ  روحك !
                            ***********
اُنظر الى ملابسك الرثَّـة المهلهلة.....وجسدك مغطى بالصدأ من الوساخة
شايب  مخرفً  ! ألا تستحي ؟!   .....لم  يبق  لك إلا ايام لياتيك الموت
                                **********
العم رمّو ركعَ على إحدى ركبتيه         جاعلاً رأسه منتصباً كالديك
قائلاً:الحب يا شمى ليس بعدد السنين !   وأنتِ  الوحيدةُ التي يُحبها قلبي
                                ***********
طَمَّـتـه  بييديها وساقت حمارها ...... ورمّـو  يـرنو اليـها  بـحـزن
ثم راح يتمتم مع نفسه قائلا .......   رمّو راح زمانك فما من مُسعفٍ !

  الأغنية ( گرشوني ):  عَـمّي رَمّـو
                           شعر ولحن وغناء  وتوليف :لطيف پـولا
   عمّي رمو بـيني زَرا        قـَلون بايذح شطيحا لأرا
  ثيلا شـَمّى أخ قـَـقوانا       دَمرَتْ مخيلا بلـِبّح  نـَرا (1)
                    *********** 
معودلِّ  گيانح  ددائلا              نپصوال ِ أخ خِوى دَرغـَللا
قريل ِ شمّى! هي صوب آخا !    گياني ميثتا هي مَبسِملا
                     **************
شمّى پـثـِللا ورَمّو دإلا       متورعِسلا من حومثح نپلا
ميرا يا عاوالا  وسريا  !     آلها گـيانوخ شاقــللا !
                  *************
خور بگو جولوخ وبگو روقاثخ       وو وت مجونگرا من صاثخ
ساوا وسنبولا لا كنـَخپـت ؟؟؟          تا موثا منيلي يوماثوخ
                       *************
عمـّي رَمّو برِكل ِ بريكا       وپا قرتح نصيوالـِه خ ديكا
ميرى حوبا لايلـِه  بشِن ِّ         اللَّخ ايون كاكي سيكا !
                    **************
 كم پـوچالـِه وطريلا خمارا        ورَمـّو بگو حِشا بخيارا
پـشل ِ مدَمدوم ِ  وبيمارا           رَمـّو سولوخ ولاتوخ چارا

1ـ نرا =نَرگا =ساطور Choper

Uncle Rammo
Composer : Latif Pola                                                                 
Uncle Rammo among the fields,
   laying on the earth his pipe in his hand,
Shammi came swaggering as a jay ,
He felt that she hit his heart with a chopper ,
*********
He straighten himself to see here,
Then he stood up as a speckled snake,
He called"  Shammi please come here ! ",
I am dead you can return my life ","
*********   
Shammi turned to see Rammo  in front of her,
She got furious,  stumbled and fell down,
She called" you sinner dirty man! "!,
I wish my God would take your soul !,"
**********   
Look at your  dirty Patched clothes" ,"
And your rusty  polluted body" ,"
You aged old man have no shame ","
Count your days your death is coming ! ","
*********
Uncle Rammo knelt on one of his knees,
 Raised his neck as a cock,
He said" Shammi ,love is not counted in years ",
You are the one who owned my heart", "
  ***********   
She cursed him, drove her donkey ,
Uncle Rammo was looking sadly ,
Mumbling with himself ,
Rammo You have aged, you have no remedy ! "."
By ,Latif Pola

63
   رأي في علاقة ال ( ط  ) و ال( ص ) في السريانية
      مع  ال (ظ ) و  ال( ض) في العربية
                                                 
لطيف پولا

حرف أو صوت ال ( ظ) هو بالأصل( ط)  اُضيفت عليه نقطة ليلفظ (ظ) تماشيا مع بعض لهجات العرب شأنه شان ال ( ق) يلفظ في مصر (أ ـ مثل: ألبي ) وفي بعض المناطق (گ ـ مثل گلبي ) بدلا من قلبي . وكذلك ( ض ) أصله ( ص) بدلالة ان الاصوات الاصلية موجودة في اللغة السريانية التي تطورت وانتشرت في الشرق قبل العربية . ومن المعروف ان العربية والسريانية تعودان  الى لغة الأم  الواحدة . كلتا اللغتين تطورتا من اللغة الاكدية . لغة الامبراطورية الاكدية  والتي اصبحت لغة بابل واشور . مثال على ذلك :
ظالم : تلفظ بالسريانية ( طالوما ) تبدأ ب ( ط) ـ وكتبت بالعربية  ب (ظ ) لأن اصلها ( ط).
ضاع  أو ضلَّ :  تلفظ بالسريانية  ( طعا ) وتعني (ضاع  أو ضلَّ) .هنا  خطأ في الإملاء لأن الصوت الأول الاصلي هو  ( ط) وليس ( ص) لكي توضع نقطة فيصبح ( ض) برأي يجب ان تكتب بالعربية ( ظاع  وطلّ ) وليس( ضاع  و ضل ) واعتبر هذا خطأ وجهل في معرفة لغة الاُم والتي تسمى اليوم فصيح الفصيح .

وعلى نفس القاعدة  نورد الامثلة الاتية :


65
اخواني الاعزاء
بعد التحية
اروع  القصائد واحلى  الاغاني  هي المشبعة بعبق الارض ونكهتها..والتي  فيها نضرة الحقول ورقة الانسام , تغريدة الطيور وتمايل السنابل على غناء الفلاحين  وصليل المناجل .
الفلاح هذا الانسان العظيم صانع ملحمة  الحراثة والحصاد والبيدر والرغيف والذي وفر بجهوده وبعرق جبينه  المستلزمات المادية لنشوء الحضارة . قررت اليوم ان ازور احد الفلاحين والذي عشق الارض والزراعة, كرس كل حياته في الحراثة والحصاد, واليوم غاب عن الانظار ليغدو طريح الفراش مقعدا .زرته وكتبت عن مقالة , ارجو نشر مقالتي مع فيديو اغنية ( الفلاح ) التي اهديتها اليه والى جميع الفلاحين الكادحين .لكم مني جزيل الشكر.
اخوكم
لطيف بولا



لـــقــــــاء   مـــع   الكـــــادح
 
  بــدري الـقـس يــونـان

 

أروع  القصائد واحلى  الاغاني  هي المشبعة بعبق الارض ونكهتها..والتي  فيها نضرة الحقول ورقة الانسام , تغريدة الطيور وتمايل السنابل على غناء الفلاحين  وصليل المناجل .
الفلاح هذا الانسان العظيم صانع ملحمة  الحراثة والحصاد والبيدر والرغيف والذي وفر بجهوده وبعرق جبينه  المستلزمات المادية لنشوء الحضارة . قررت اليوم ان ازور احد الفلاحين عشق الارض والزراعة,  كرس كل حياته في الحراثة والحصاد, واليوم غاب عن الانظار ليغدو طريح الفراش مقعدا . انه الفلاح المحبوب والدؤوب  بدري القس يونان .
بنكهة تربتنا المقدسة ومياهنا العذبة وهوائنا النقي ونضرة حقولنا وشموخ جبالنا يستقبلك فلاحنا العزيز  بدري القس يونان, المعروف في القوش واطرافها كفلاح كادح ومشهور بطرافته وكلامه العذب النابع من روحه الشفافة وقلبه الطيب .كنت سعيدا بلقائه تناولت معه اطراف حديث شيق وأكد لي معلومة عن عائلة بيت رابي يونان بأنهم من قبيلة تخوما  الاشورية قدموا الى القوش من معلثا ( المدخل ) والكائنة في دهوك .واحزنني ان ارى ذلك الفلاح الذي عشق ارضه منذ نعومة اظفاره وحرث وكرب وحصد فيها عشرات السنين أراه اليوم مقعدا تنتظره الحقول بفارغ الصبر ليعود ثانية  ليسطر بمحراثه قصائده الازلية قصائد الرغيف المكتوبة بعرق الجبين . الفلاح بدري القس يونان ستبقى تنتظره حقولنا التي آلفته. وسيبقى في قلوب محبيه الذين أتحفهم بكلامه العذب وطرائفه التي كان يلقيها على السليقة دون تكلف لذا كانت تدخل القلب دون استئذان فينعش النفوس ويطربها وتنقلها الالسن من شخص الى شخص ومن مكان الى اخر . كان بودي ان اسجل هنا بعض طرائفه التي يحبها الناس ولكن ثمة ما يمنعني من ذلك  فاستميح القاريء الكريم عذراً . شكرا لألقوش التي انجبت هذا الكادح الطيب المرح والذي كرس كل حياته يكدح ويزرع في  أرضها  ليسجل اسمه في سجل آبائه وأجداده الذين كتبوا ملحمة الرغيف  والحضارة الأزلية ,متمنياً له الصحة والعمر المديد .
أهدي اُغنيتي ـ حــراثـــا ـ ( الفلاح ) الى الفلاح الكادح بدري القس يونان , ومنه الى كل الفلاحين الذين كتبوا بعرق جبينهم ملحمة الرغيف ..
شكر خاص الى الفلاحين الكادحين من الاخوة الأيزيدية في  قرية بوزان, وفي مقدمتهم الفلاح الكادح (رشو ),والى كل الذين لم يدخروا وسعاً في توفير عدة الحراثة والدواب ,وحضورهم معي في حقل امام الجبل وفي يوم شتائي بارد وممطر لإنجاز عملي هذا لتخليد ملحمة الفلاح في وطني العريق. تحياتي القلبية الى أبناء بوزان الغيارى .
أهدي اُغنيتي ـ حــراثـــا ـ ( الفلاح )
https://youtu.be/z7mocQ6IG3Y رابط اغنية الفلاح

 الى الفلاح الكادح بدري القس يونان , ومنه الى كل الفلاحين الذين كتبوا بعرق جبينهم ملحمة الرغيف ..
وأخص منهم الفلاحين الكادحين  وفي مقدمتهم الفلاح الكادح (رشو ),الذين لم يدخروا وسعاً في توفير عدة الحراثة والدواب ,وحضورهم معي في حقل امام الجبل وفي يوم شتائي بارد وممطر لإنجاز عملي هذا لتخليد ملحمة الفلاح في وطني العريق. وشكر خاص الى الاخوة في قرية سريچكا الذين وفروا لي الحصيد والبيدر والدواب والجرجر لتصوير اوبريت سنابل الامل ولأبناء قرية دوغات ( دونغض ) الذين تعاوا معي في تصوير بعض المشاهد في قريتهم الجميلة وأناسها الطيبين والى الشباب الذين رافقونني الى مزارع البطيخ لتصوير بعض المشاهد لأغنيتي ( كميخ ريخا دبشيلى ).أقدم  شكري لآصدقائي الاعزاء جلال كليا وولديه سيفان وايفان والى الاستاذ مسعود ميخا صنا الذي رافقني مع كامرته لتصوير هذه المشاهد . شكر خاص الى كل من شاركني  في الحصاد والبيدر منهم:نافع حلبى  سعيد سلو , زهير حنا سلو , كامل حميكا , وديع ملاخا  ريتا ايليا والاخرين .
والاغنية من تاليف والحان وغناء  :
صديقكم
 لطيف پـولا



66
گوله خالا بخَموصتا ( اختلط الحابل بالنابل )
                                           
لطيف پولا
عند غياب الديمقراطية والثقافة والأدب والاخلاق والشعور الوطني والإنساني تضيع كل القيم وتبدأ المنافسة الغير شريفة, لتطفح على السطح المصالح الشخصية ولتبدأ العناصر الفاشلة تعرض خدماتها اللامحدودة للقوى المتنفذة لترحب بها , وتجعلها تتبوأ المناصب وتعتلي الكراسي وتبدأ بتنفيذ سمومها في جسد المجتمع فتقضي اولا على المثقف والمثقفين , على الادب والادباء والفن والفنانين والعلم والعلماء , وعلى الاخلاص والمخلصين وعلى كل شيء اسمه وفاء واوفياء وعلى الشرف والشرفاء ..ليعم الفساد والخراب والجهل والضلال . وبمرور الايام تصبح هذه الثقافة والسياسة التي افرزها  الفاشلون والوصوليون والانتهازيون عرفا اجتماعيا ..ويصبح كل شيء اسمه اخلاص ووطني وانساني وكل عمل شريف  غريباً  محاربا ملاحقاً يتم محاربته وعزله  ,واذا لم ينجحوا في لجمه وتقيده بكل هذه الاساليب يُخير بين الهجرة والموت ..وفاتهم ان هذا الصالح لا يموت بل تبقى جذوره في التربة لتنمو ثانية , اما الفاسد سينتهي مهما طالت ايامه لانه كالزبد يذهب جفاءا بعد ان يلفظه المجتمع الذي ذاق مرارته وسمومه . ومن هذا الواقع وهذه التجربة المرة استوحيتُ قصيدتي :   جبٌلٍى خًلًا بخَموؤةًا
اليكم القصيدة  مكتوبة مع قراءتها في  الفيديو :
            جبٌلٍى خًلًا بخَموؤةًا
  https://youtu.be/j9OvBs_rC3E     قصيدة :القوش القوش   كوله كردخ : للشاعر لطيف پـولا     


                                       
          گوله خالا بخاموصتا
                                لطيف پولا
يا حيف اللَّخ  يمّا  دگورِ القوش بريختا
صملـَخ دارِ وثيلِه ايذَخ ولا يوت نيختا
طئـنا نيرا وصليوا دحشا أوذلَخ كـَـرتا
بگو شوعباذا شتيلَخ ساما بگو ملَّرتا ( 1)
بدمأي شـپـيعي ودما دسَهذى يوت مُعمذتا
چهيلي ديوى نجاءا مبسرخ وايت شـتيقـتا
سـپـيرخ لخوشكا دخَزيَت شمشا لطورخ قدحتا
كليلَخ لمطرا دميرق مندرش دَشتا ورَمتا
دپَـقخي وَردِ  لپـوما دشَورى دلا  بَـرسمتا
دكذلخ كليلي وبيئي صويئي ومشارخ قـيَمتا
بيوم حيروثا پلطلن خأروى بـعِـتّـا وعَـقـتا( 2 )
غير من بعايا لا أيذئخوا  إلا  دقَـشـتا
خا كما زلي صوب بيكلبا دكنشي بَـرتا
وخا كما رئيلي لگارى ددِّبا دلا  دَبَـرتا
وخا كما أرقلي دأخلي  خَنوى مرمتا گللتا
وخا كما خلملي ديَسقي لسَهرا دلا تخملتا
وخا كما بئيلي دَرغا  رَبّـا ونپلي بسولتا
خشولي ايبي دقطلي أريا بگو  تَـرعوستا
وخا  كما ركولي لكيپي دشيخي بگو شيختا
خلملي  دماطي لخَرثا دعالما دلا  تَـرعستا
القوش القوش پيشلِه ايذخ صورى وحمَصتا !
كزدن مبيشى دلا اوذيلا  اخ  گرگـسـتا
بأخلي قرَشتا وبگولي خالا بگو خاموصتا
القوش القوش گولِـه گردخ ولا تلِه پرَشتا( 3)
دمخلي أريخ خو بيث قورا وليت لي رأشتا
عَـمَّخ چهيا محلوق بروبا وبگو  بَلبلتا( 4)
خا  رامانا  وخا  مار زقا وخا  مار شَـشتا
وخا تيلونا پـيشا أريا  دلا  پَـسكولتا
وخا مدگلانا ايمن دكبى كقالب خنونتا
وخا نَـپاخا بقَـنيا سپـيقا وكمطئن مِنتا
وخا أخ مزيدا سپـيقا مهاونا بس گرگمتا
وخا اخ  دذوا مار فنفنتا كخانق برقتا
وخا دلالا  كخاذر بماثا مدَرتا  لدرتا
اخ خَـرّاشا دمطعي ناشِ لأورخا پليمتا
كولي كيامي ديلي دويحى لعَـمّا وأومتا
وأئرا لا كبى الا گوري مارَي طعَونتا (5)
كما سخريوطا  اتن بماثا وكاسح كومتا
بخا دولارا  بقاطل خورح بگو خنجرتا
دياسق  للشِّح خا تري حوقى اخ سيملتا (6)
لا يبن دبانخ ونطرخ ماثن بأكثا وحسَمتا (7)
لا شوقوتون دمشپـلپـخ ددّارا قَــتّـا
وكود خا  گارش بگو خا خولا وبگو خذا حوشتا
بحوبا وشينا ومكيخوثا بماطخ لقوشتا (8)
كل ملپانا اخ ناطرا يله  واخ مَدرشتا (9)
دمَحوي ببَّهرح  قيسا رابا بعينن  زورتا
بهيمانوثا وحوبا دمارن ومريم پـثولتا
خا عَـمّا يوخ وخا لشانا وخذا  سوَرتا (10)
لا يلپـلوخ من توديثا  ورازا  دعيدتا
دماخت خسَميا بسپـوخ قهيا  كل پَـقرتا (11)
شتي منَـبوئي دآواهاثا لا  مخَبـرنتا
روش من شنثا دلا متخريلن خولمى ونيَـمتا
زروا ورابا وبرونا وبراتا وگورا وبَختا
أو دلا مشارى يومِح  پـلاخا  من قدمتا
باثي رَمشا ولا حاصد شوق من پَـشمنتا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
1ـ مِلَّرتا , اللفظ الصحيح هو ـ مَررتا ـ وتعني:  مرارة .
2ـ عِتّـا = ظلم . عقتا = ضيق
3ـ گردا = سدى ,خيوط الحائك . عندما تتشابك من الصعب تنظيمها وترتيبها من جديد .
4ـ روبا = شغب  5ـ طعونتا = ثمر  6ـ حوقا = درج السلم
7ـ أكثا = حقد 8 ـ مكيخوثا = تواضع.  قوشتا = حق .     9ـ ناطرا = قنديل . مَدرشتا = مدرسة  10ـ سوَرتا = انجيل  11ـ قهيا = مثلوم, كليل .

67
أحبابنا يا عين ماهم معنا !!
لبيكم أيها الأصدقاء والزملاء والأحبَّة ..
اصدقاء وزملاء وأحبَّة  حالت بيني وبينهم السنون والمسافات, بحار محيطات  ,جبال وفلوات .. لم تعد تجمعنا الا الذكريات .. جمعتنا  يوما المدرسة صداقة ,زمالة واُخوة , سهرات ,سفرات ,ضحكات ,عود  , طرب واُغنيات . اصبحت كلها اليوم احلاما وذكريات ..حكايات من الماضي الجميل نجترها في هذا الزمن الجائر, زمن التشتت والتبعثر  والضياع , بدموع حرى وآهات . اصدقاء واخوان واهل واحبة انقطعت اخبار الكثيرين منهم, لا نعرف من بقي على قيد الحياة ولا من توارى تحت الثرى لكنهم جميعا في قلوبنا نفكر فيهم وننتظر سماع اخبار من انقطع عن التواصل معنا . ...ونحن  في زنزانة الحياة  هذه جاءني اليوم من  بعض هؤلاء الاصدقاء طـــــارش !  يسأل عن احوالي , يذكرني بالزمن الجميل  زمن الصداقة الصدوقة زمن الاخوة والمحبة الصافية دون غـِشٍ  ولآ دَغـش  ,يذكرنا بليال  السهر والطرب , بسفراتنا ولقاءاتنا في ابي نؤاس وبساتين الراشدية ومخيم بعقوبة وسلمان باك ووو ..طلبوا  مني اغنية من التي كنت اغنيها للأستاذ عبد الوهاب أو للأستاذ فريد الاطرش . فقلت لهذا الطارش :
يا طارش لو رحت بللَّه عليك مُرهان
گلهم ترى آنا بضيم   وبسجـن  مُرهان
إن چـان الخبز عـدكم  حلو  مُر هان
يصير أحلى  لو اجــتــمعنا ســويَّــة
وقررتُ ان اغني لهم اغنية  على العود تناسب الوقت والعمر والوضع الذي انا فيه .. فوقع اختياري على اغنية المرحوم فريد الاطرش : (احبابنا يا عين ما هم معانا ) مع مقام  حزين من عندي. لآن كلمات الأغنية تعبر عن الفراق والهجرة والحنين الى الاحبة والاهل والاصدقاء .. وكان غنائي خام على الطبيعة , كما كنا نغني في سهراتنا وسفراتنا. وسجلناه تسجيلا متواضعا على الموبايل دون محسنات ,لا تزويق ولا رتوش !!.. عسى ان اكون قد لبيت طلبهم , وان يكون غنائي وأدائي عند حسن  ظنهم وظنكم . وقد يعلم بعض من يسمع هذه الاغنية الان ,وسبق وان سمعها مني في اوائل السبعينيات  وقد غنيتها بحضورهم في اكثر من مناسبة ,أنَّ حرارة الذكريات لا زالت توقد في قلوبنا نار محبتهم ولهيب شوقنا اليهم. وها انا ذا رغم كل الظروف الخاصة والعامة الصعبة  أحضن عودي ليساعدني في نقل مشاعري اليهم عبر هذه الاغنية والمقام الذي غنيته  مع تدفق مشاعري اثناء ادائي للأغنية..  اليكم ايها الاحبة اغنية (احبابنا يا عين ماهم معنا)  مع المقام .
صديقكم
لطيف پولا
كانون الثاني 2018

http://www.ankawa.org/vshare/view/10671/latef-pola-4/

69
  من  دوخرانا دبيث يلدا
 من ذكريات أعياد الميلاد
Many of Christmas's remembrances 
المقدمة
من وحي ذكريات الطفولة المبكرة  لمراسيم اعياد الميلاد في وطني , كتبت هذه القصيدة باللغة السريانية . وكتبتها ايضا أجدادهم ! و ترجمتها الى اللغة العربية .. أجل من وحي ليالي اعياد الميلاد, ايام طفولتنا المبكرة, يوم كنا ننتظر( الكليجة) بفارغ الصبر بعد صوم قاتل وان كانت حياتنا كلها اشبه بصوم..!  ومن وحي زمهرير الشتاء في تلك الليالي القارصة البرد, يوم لم يكن عندنا ما يخفف عنا ذلك البرد الا ذلك الموقد الفحمي الذي يوقد صباحا ونظل دائرين حوله حتى وقت النوم وفي بيوت شرقية غرفها شبه مفتوحة للريح والسماء.. اجل في تلك الليال الليلاء الباردة والتي لا يمزق حلكة ظلامها الا السراج النفطي كانت اُمهاتنا لا تفد في عضدهن كل تلك المصاعب بل يجابهن البرد والفقر والظلام ليسهرن طوال الليل في نخل القمح وعجنه وخلطه بالتمر والجوز والمطيبات المتنوعة حتى نستفيق صباحا على رائحة الكليجة ! ليسيل لها لعابنا لانها كانت محرمة علينا حتى بعد منتصف الليل من ليلة العيد ساعة  يعلن انتهاء الصوم بولادة السيد المسيح له المجد .اجل من وحي تلك الايام كتبت قصيدتي المتواضعة هذه ...

شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10643/many-of-christmass-remembrances/

      على صياح الديك فجرا
 (مترجمة من السريانية )
لطيف پولا 
الخميس 21/ 12/ 2017
إستفقتُ  على  صياح ِ  الديك ِ  فجراٌ   
 والـثــلج ُ  يغــطي  فــناءَ الــدار ِ
بحثتُ في رمادِ الكانون عن جمراتٍ   
 لتزيلَ عني قشعريرة َ البرد  ِ
فتـلملمـــت ُ على  ضياءِ  مصباح  ٍ     
مُعلق ٍ على وتد ِ كساه ُ الدخان ُ
رحتُ أتفرس من باب الغرفة
وفناء الدار مرتديٌ  بياضَ الـوفـر ِ
ليُشنفَ  اذني   صوت ُ أُمّي العذب       
تـُرتـلُ  في الغـرفة ِ الصغيرة ِ
ومــــعــها  بناتُ  محـلتـِنا         
وأُخــتي الكبيرة ُ والصغـيرة
واحدة  تـعـجن  وأخرى  تــقطـع       
 والباقيات يـنـقشن الــكعــك
يـصدحـنَ  مُــرتلات ٍ  بـإيـمـان ٍ       
 أناشيد َ الــمــيلاد ِ الــمبــارك   
حشرتُ نفسي  بينهن كفرخٍ 
هاربٍ من اجواء باردة
توسلت ان اشارك في العمل معهن
ناولنني قطعة  عجين كي ألهو بها
ورحت أسالُ :  متى نخبز الكليچة   ؟
نظرت والدتي إليَّ   شزراٌ
أدركتْ انني مصمم على الأكل  منها
وكأي طفل لا يصبر قدوم  العيد
قالت : لن يمسُها  أحدٌ  منكم !
حتى صبحية عيد الميلاد  المبارك
واذا كسرتَ  صومك يا بني
وجهك سيغدو أسوداٌ ! (1)
قلتُ بيني وبين نفسي :
البارحة  أوقدوا  نار العيد  ..(2)
ثم بدأتُ احسب الايام باصابعي
أثرتُ انتباهم جميعا  , فضحكوا !
 ولما  كانت تقتربت  ليلة  العيد
والناس في نشاط  كقرية  النمل
يشترون  حاجيات العيد  ويجمعون
ورائحة الكليچة   في كل  زقاق
آهٍ  يا ليلة َ العيد ! ويا لها من ليلة ؟!
سهر ومرح حتى الصباح
وصوتُ الناقوسِ  يرنُّ
ليرددَ  صداه الجبلُ
والناس يتهافتون الى الكنيسة
بصعوبةٍ  في أزقةٍ  مظلمةٍ
الثلج ُ والحجارة تملأ الطرقات 
بين  الوديان  والروابي
والپاچـة على نار الأثافي
تغلي حتى يعودون من الكنيسة
ومنذ ساعات  الفجر الأولى
كانت بلدتنا  تبدو مطرزة   بالالوان
الرجال في ملابس العيد التراثية
والنساء بإيزارهن  والكمر على الخصر
والپوشية  على الراس مع انواع الحلي
والكل يشارك في فرحة العيد
يتبخترون بملابسهم جميعا
وباياديهم الحلويات والكرز
عيدكم مبارك ايها الشباب !
ايها الشيوخ ,ويا ايتها الأمهات !
اصبحت اعياد الميلاد حلماً
وحكاية من الماضي الجميل
ولا زالت أصواتُ الأصدقاء
تشنف آذاننا كزقزقات العصافير
أتذكرها  ونفسي كئيبة
لأغرق في بحر من الأحزان
امست اغانينا  نحيباً
وأجنحتنا في الفخ
استفقتُ  على  صياح ِ  الديك ِ  فجرً   
 والـثــلج ُ  يغــطي  فــناءَ الــدار ِ
بحثتُ في رمادِ الكانون عن جمراتٍ   
 لتزيلَ عني قشعريرة َ البرد  ِ
فتـلملمـــت ُ على  ضياءِ  مصباح  ٍ     
مُعلق ٍ على وتد ِ كساه ُ الدخان ُ
رحتُ أتفرس من باب الغرفة
وفناء الدار مرتديٌ  بياضَ الـوفـر ِ
1ـ كانت الامهات تخيف الاطفال بأن وجوهه سيصبح أسودا  كل من ياكل كليچة العيد ويكسر صومه . 2 ـ  كانت توقد نار ال ( عقارا ) قبل حلول العيد تسمى قي القوش( ملهوي دعقارا ) وعقارا هو نبات طيب الرائحة :الغار او الغرغر  ويسمى في لهجة القوش ( عارين )



Many of Christmas's  Remembrances
When the cock cried at dawn ,
I woke up ,the snow covered all the house  ,
I searched  in the ash of the hearth ,
To get some warmness ,
I gathered up in the lantern's light,
Hung  with blackened peg ,
I get my head out of the room,
To see everything is bright  of the snow,
My mother was reciting ,
Christmas prayers at the small room ,
Our neighbor's girls and my sisters ,
All reciting  and working together,
To make  " Koolaych "Christmas cakes,
Chanting and working with rapid hands ,
I inserted myself among them ,
 As a squab escaped from the cold world ,
I wanted to participate work with them ,
They gave me some dough to toy with it ,
When shall we bake them ? I asked ,
My mother glanced at me ,
She knew I decided to eat ,
Children can't wait till the end of fast ,
She cautioned: No one can touch them,
 Till the esteemed Christmas !,
If you break your fast  ,
Your face will become black ! ,
 Oh my god ! Yesterday was"  Eeqara " 
 I began to resolve ,
Then to count with my fingers,
Glancing me ..they smile,
When Christmas became so near,
 People work  actively  as ants,
Buying and gathering and collecting ,
The smell of " Klaycha" everywhere ,
Oh the eve of Christmas !  What  a wonderful eve !
Joy,  glee ,  pleasure till sunrise ,
The sound of the church's bell ,
Comes from the mountain full of echo,
People rush stumbling  to the church ,
In darkness without any light ,
The roads full of rocks and snow ,
Between the valley   and the versant of the mountain ,
And " Pacha " on the andiron ,
Boiling till they come from the church,
When the sun was shining in the morning ,
Al the l people of our town were embellished ,
Men wore their traditional suits ,
Singing , happiness everywhere ,
The women also wore a beautiful jewels ,
And Assyrian brilliant fashions ,
They were so happy with their clothes,
Their simple  life, without any complications,
Happy Christmas all  young men !,
Girls and old men and women !,
Christmas became as a beautiful dream,
And as a far , forgotten  story,
The sound of our friends is still in my ear,
As birds flock  frolic  together , 
I sit alone thinking sadly,
And remember everything with pain,
Our songs become so bitter,
As our wing are in the trap, 
When the cock cried at dawn ,
I woke up ,the house was  covered with snow,
I searched  in the ash of the hearth ,
To get some warmness ,
I gathered up in the lantern's light,
Hung  with blackened peg ,
I get my head out of the room,
To see everything is bright  of the snow,
By
Latif Pola
Thursday 21- 12- 2017

70
الشموع التي  انارت  طريق الاجيال

مع  المعلم والمربي الفاضل جميل قوجا

في منتصف ايلول عام  1955 م كنت قد نجحت من الصف الثاني الابتدائي الى الصف الثالث في مدرسة القوش الثانية للبنين العائدة بنايتها الى المرحوم شيشا گولا والكائنة على الرابية المرتفعة بجوار مقبرة القوش. قادنا احد الاساتذة الى الصف الكائن في القسم الشمالي من المدرسة ,يقابله صف اخر يجمعهما ايوان .كان مدخل الصف من الجهة الغربية كان مكاني في وسط الخط الايمن المجاور للحائط وبجانب النافذة التي كنت من خلالها اُمتع نظري بالنظر الى الجبل وبيوت القوش القديمة وبالسحب العائمة في سماء زرقاء,لطالما شغلتني هذه الصور الشاعرية عن الدرس لأغرق في خيالي بعيدا عن المحاضرة , ولطالما أثار شرودي هذا إنتباه الاستاذ والطلبة .وكان احد الطلبة من الراسبين في الصف الثالث يُخيفني من صعوبة دروس الصف الثالث !, ويهددني بدرس التاريخ لاننا في الصف الثاني لم نكن قد درسنا التاريخ وكان يقول لي: انتظر لما تمتحن بالانسان القديم !!!. فقلت له : وهل هذا هو درس التاريخ ؟. فتح كتابه بعصبية قائلا :انظر !!.  واذا بصورة انسان بدائي يوقد النار عن طريق حك خشبتين ببعضها , وصورة اخرى لانسان شبه عارٍ عليه قطعة من جلد الحيوان وبيده رمح يجري خلف حيوان ليصطاده . ولكن ما ان بدأنا بدرس التاريخ كنت من اكثر الطلاب تشوقا لهذا الدرس,لانني كنت احب القصص والحكايات واحفظها بسرعة .وعليه وجدتُ في درس التاريخ ضالتي وصار هذا الدرس عندي افضل من كل الدروس وكنت من المتفوقين فيه الى حد هذا اليوم وانا مدرس متقاعد وقد مضى على ذلك  ستة عقود !!.ولازلت من المهتمين بالتاريخ رغم ان اختصاصي اللغة  الانكليزية وكتاباتي ادبية ـ صحفية ,وهواياتي الفنية كثيرة . مرحلة الصف الثالث الابتدائي كانت مهمة بالنسبة لي لأن لي فيها ذكريات واحداث مفرحة ومنها حزينة . المفرحة منها ما طورت مواهبي وبفضل الاساتذة الاجلاء . ففي بداية الموسم الدراسي دخل الى شعبتنا معلم شاب ألأ وهو الاستاذ الفاضل جميل قوجا وكتب على السبورة  كلمات نشيد وراح ينشد بصوت شجي فطربت لصوته وشدني اليه ,كنت اتمنى ان يطول الدرس الى ان اتمكن من حفظ النشيد .وكم كان حزني شديدا عندما سمعنا صوت صافرة الفرصة وكان حزني اكثر عندما عرفت في اليوم التالي ان استاذ جميل نقل الى مدرسة اخرى ,ولم التق به ابدا الا سنة 1995 م في نادي بابل في بغداد اي بعد 55 عاما اذ كنا زملاء في اللجنة الثقافية وكان يشرف على تنقيح  مجلة النادي ( صدى بابل ) وصار معلمي الذي لم أره الا محاضرة واحدة صديقي العزيز بعد خمسة وخمسين عاما .واليوم الاحد 17/12/2017 م شرفني الاستاذ الجليل بزيارتي في بيتي في القوش قادما من عينكاوة مع ابنه نديم القادم من الولايات المتحدة الامريكية وانتهزت فرصة لكتابة بعض المعلومات عن حياته كمعلم بعد مغادرته لمدرستنا وانا في الصف الثالث الابتدائي فقال مشكورا : انه من مواليد 13 نيسان 1935 م القوش .وهو خريج الدورة التربوية بعد االخامس ثانوي .دخل علينا في الصف الثالث ليوم واحد ثم عُين في مدرسة( پـيدا ) المزورية عام 1955م اختصاص اللغة العربية ,ثم نقل الى أتروش عام 1958م . نقل الى باقوفا عام 1960م .  ونقل اداريا الى مدرسة بني نان التابعة لقضاء عقرة 1960 ـ 1961 م .ثم الى  خراب بيت 1961 م ـ 1962م .في 1962 ـ 1963م كان معلما في مدرسة العزة في القوش . فصل بعد انقلاب  8شباط 1963م . اُعيد الى الخدمة بعد ثلاثة اشهر ليزاول عمله في الناصرية ولمدة ثلاث سنوات .ثم نقل الى بغداد عام 1966م واحيل على التقاعد عام 1983م. نشر عدة مقالات في جريدة صوت القوش ومجلة شراغا ومجلة بيرموس .وحاليا ساكن في عينكاوة .اتمنى لمعلمي وزميلي وصديقي جميل قوجا الصحة والسلامة والعمر المديد . وهذه بعض الصور التي التقطناها معا في بيتي  لتبقى ذكرى صداقتنا  .
صديقك
لطيف پولا
الاحد 17/12/2017م

 
انشد  لنا معلمنا الجليل جميل قوجا وانا في الصف  الثالث الابتدائي في القوش عام 1955م ,وها انا ذا انشد له في سنة 2017 م في بيتي في القوش ..

71


              عتابُ شاعرة ومرارة العيد
                                         لطيف پولا
تـــــــضــامــنــاٌ مــع شاعرة بــاطــنــايــا ســمــر صــومو وهي تطلق صرختها وتنتحب على قريتها ,المدمرة المهجورة , عشية العيد ..اطلق صرختي لـنُــسمعَ من به صَمَـمُ كي يعيدوا المهجرين الى ديارهم وبيوتهم والحياة الى قراهم وحقولهم  ومصانعهم ومدارسهم....
فكلما يطلُ العيد ترنوا قلوبُ النازحين الى قراهم المهجورة وتهفوا قلوبهم الى بيوتهم المحروقة , لتحرقهم نار الحزن والأسى, فيهربُ العيد خجولاً, ولكن الشاعرة سمر صومو من قرية باطنايا تناجيه بألم  فتخاطب العيد قائلة :
جئتنا ياعيد بفرحة خجولة
جئتنا ياعيد وقرانا مهجورة
جئتنا وبيوتنا العامرة مطمورة
قلوبنا ثكلى وعيوننا بدمعها مغمورة
جدران الدار واﻻبواب والنوافذ مكسورة
قرانا غادرتها الزهور والحمام والعصفورة
سكنتها الغربان واللصوص والكﻻب المسعورة
اﻻعين ياعيد بصيرة واﻻيادي مبتورة
صدأت نواقيس الكنائس لم تعد مسرورة
غابت القداديس والصلوات والنذورا
عذرا ياعيد .. مللنا اﻻنتظار والوعود المأجورة
متى ياترى متى ياعيد تكتمل الصورة ؟
                 ــــــــــــــــــــ
ترى من يلجم قلبي من المناجاة معها؟ فقلت للشاعرة سمر صومو مُعقباً على قصيدتها :

تعقيب على شاعرة مُهّـجَّرة                   
لطيف پولا               
نوحي على عشكِ يا حمامةَ  الدوحِ   
                 فمن دون عشكِ هيهات أن تستريحي
جروحك تنزفُ في المساءِ والصبحِ   
                وصوتك  قد بَـحَّ  مع أدراج الريــحِ
وباطنايا ذُبحت دون ذنبِ أو جُنحِ     
                 من يُعاقب  نـذلاٌ أصابها  بالرمحِ؟!
 ما من آسٍ يسمعُ صوتَ الشعبِ الجريحِ
                العالمُ  مشغولٌ  بالسمسرةِ  والربحِ       
والمجرم ُ طـليـقٌ لا يخشى لا يستحـي
               كالجرادِ زحـفـوا على حـقـولِ القمحِ
وخـفاياهم  بانت رياتٌ على  السطـحِ   
                والحـق لا  يـنال  بالهجاءِ  والقَـدحِ   
 ولا تنـتظر خيرا ياتـيـك مـن القَـرِحِ 
                 فالآمالُ  ورودٌ  لا تنبتُ في المـلحِ
 فعلوا  ما أرادوا  من  تدميرِ وذبحِ 
                فعلُ  غرابِ  البينِ  إتـَّـسـمَ  بالـقُـبحِ
نهيبُ  بمن تبقى من المـَعـشرِ السَمحِ
                       أمّـا حـقـكـم فلا يحتاجُ الى شــرحِ
                    ــــــــــــــــــ
ومثل كل الحمامات التي تدمر أعشاشهن الغربان اطلقت صرختها وهي تنتحب في قصيدتها وترثي بلدتها باطنا المُدمَّرة والمهجورة قائلة :
   
الى شفعاء باطنايا ....
سمر صومو
حزينة بلدتي حزينة
لايروق لك ان تكوني حزينة
كنت بهجة الدنيا ولا مجال للضغينة
كنت كل الفرح والحب ولم نسمع انينا
 ضحك الاطفال حديث الشباب والمسنينا
دبيب الاقدام بخطى فرحة كالمحبينا
ورود زنابق حشائش متعانقة تغنينا
وليلينا طويل ليل السمار والعاشقينا
افراحنا كل يوم وبالحنة مصبوغة ايادينا
اليوم .. يتيمة وحيدة تلفها السكينة
كأن ليس لها أهل لا خل ولا خليل
حزنك كبير جرحك ودموعك مهينة
عار علينا ديارنا لم تعد أمينة
عار علينا تركنا أرضنا الثمينة
هي تبكي ونحن نبكي لا جواب ولا معينا
مللنا الانتظار وزدنا شوقا وحنينا
ضاعت بلدتي وكثر ملاحي السفينة
قالوا وقالوا وقالوا : وبعدها رهينة
غابت ضحكاتنا وكثرت الحسرة والونين
أسيرة لؤلؤة الكلدان من سنين
يامار قرياقوس يا مار أوراها ألم تصلوا آمينا
متى تفيقون وتفكون الأسر اللعينا
ياشفعاء باطنايا هل مازلتم نائمينا
أأ نتم أكذوبة : آه ياربي ضيعنا الشمال من اليمينا
أولستم حراس القرية أين الشفاعة والدينا
لا أزوركم بعد لم تحموا لا القرية ولا أهالينا
جعلنا لكم أعيادا وقدمنا نذورا وقرابينا
اتنتظرون أعجوبة منا نحن الخاطئينا
لم يعد لنا أمل لا بالبشر ولا من قديسينا
                ـــــــــــــــ
وتضامنا معها اطلقت صرختي لأسمع من به صمم ُ
فقلت :

          ها قد هزنا صراخكِ... !
لطيف پولا
يا لهــذا اللهيب  قد فـاقَ البراكينا !
               صُبّي جامَ الغضبِ واهتكي الدجالينا
ليس من البشر من أفنى الملاينا   
                  إنهم  من الذئابِ  نهشوا  المساكينا
يا شاعرة باطنايا أمسيتم قرابينا 
                  منقذكم  أوغادُ من  يصبح  معينا ؟
اصرخي من الأعماقِ وسبي الظالمينا
                 والأقربينا أولى قد امسوا سلاطينا!
باعوا كلَّ شيء حاضرَنا وماضينا 
                    كالجرادِ أحرقوا حقولا, بساتـيـنا
وجـعلـوا  الديارَ  ثــاكــلـةً حزينة   
                      خرائـباً تـُـفرِح ُضِـباعاً ثـعابـينـا
واطلالٌ  البيوتِ  تـنـتظر سـنـينـا   
                 كالذي  يحتضرُ يـلـتمــسُ  اليـقـيـنا
والطبيب ُقد باع  ضميرَه والــدينا 
                  وأرواحُ  الاجدادِ ترقــبُ العابــرينا
تسـتـغـيثُ  لـنـمُــدَ  لها  أيـاديـنـا 
                   ومِن  تحتَ القبورِ تنادي النازحينا 

72
https://youtu.be/VSi3pH8b4Hc     رابط أغنية : خلابَخ يونا ( دخيلك يا حمام

73
من نشاطاتي في تـلسقـف عبر خمسة عقود 
 
                     
في طريقي الى تلسقف 1959                                          في تأبين المرحوم جميل روفائيل2010
                                                    لطيف پولا
          قبل 59 عاما غنيتُ في تلسقف !!! وانشدتُ لها اليوم  ..
أجل ,غنيت في عرس في تلسقف قبل 59 سنة .. في شهر شباط 1958م عشية عطلة نصف السنة ,وكنت في الصف السادس الابتدائي في مدرسة عوينة الابتدائية للبنين في السنك ـ بغداد ـ وكنت انتظر بفارغ الصبر عطلة نصف السنة لأسافر الى القوش .اخبرني أبن خالي  بحو ( ابلحد اسحق القوشنايا  ) , اخبرني بانهم سيسافرون جميعهم الى تلسقف لحضور عرس اخته ايلشواع وخطيبها گوريال . ومن الجدير بالذكر ان اسحق القوشنايا وايسف القوشنايا هما اخوة جدتي لأمي متزوجان من نساء من تلسقف وسكنا في تلسقف .لكن في هذه الفترة كان اولاد خالي اسحق وهم: فرج , بحو ,ايلشواع وتريزا وامهم المرحومة مريم كانوا في بغداد في منطقة  السيد سلطان علي , وكان والدهم خالي اسحق قد توفاه الله قبل هذه السنة . دعونني للذهاب معهم الى تلسقف للمشاركة في العرس  ومن هناك نسافر انا وبحو الى القوش .وكانوا يعرفونني اغني لان بحو كان صديقي الحميم وابن خالي وفي مدرستي وفي الصف السادس  الابتدائي ايضا وان كان يكبرني بسنة او سنتين . تحرك القطار من المحطة العالمية في بغداد في الساعة التاسعة مساءا باتجاه الموصل .وكان اهل العريس گوريال واهل ايلشواع العروس وانا معهم جميعا حاجزين مقاعد في منتصف عربية القطار( فارگون) , ومعنا مسافرون من الموصل وتلكيف ودهوك وحمام العليل وقرى وبلدات اخرى التابعة الى لواء الموصل ( هكذا كانت تسمى محافظة نينوى حينها ).وبدأ بحو يهمس في اذان الحاضرين يقول لهم : لطيف يعرف يغني !. وبدأ التصفيق يالله لطيف يالله لطيف !! .شرعتُ أغني واول اغنية كانت : (سنجاق مصدرخ هلي ) .لطالما غنيها في اعراس محلتنا في القوش وبين اصدقائي قبل هذا التاريخ .وكان المسافرون في العربة جميعهم يصفقون مع اغنيتي . ولما انتهيت من الاغنية جاء احدهم  من المقاعد الامامية وتقدم نحوي وطلب مني ان اغني له اغنية وقال انا قادم من الحبانية   وذاهب الى الشرفية .قلت له انا القوشي وشرفية بجانب القوش ..قبلني قالا: غني لي اغنية ... فعرفت أي نوع من الاغاني يريد .بدأ الحاضرون  بالتصفيق  الحار تشجيعا لي .فغنيت له اغنية : ( خليتي يوني بگو پَـنچارا ... كم دريَـتلي بگو جونجارا ) طرب لها صاحبنا فاخرج لي عدة برتقالات ووضعها في حضني . وجاء شخص اخر  وقال لي تعرف تغني كردي ؟ قلت له : نعم . بدأ التصفيق ! . فغنيت له : أويوي بابكو ( وهي اغنية قديمة لمحمد عارف جزراوي ) وكنت اغني له عدة اغاني وكذلك لحسن جزراوي ولمريم خان . فقبلني واعطاني علبة دبس . ونهض شخص اخر وجاء نحوي قائلا الله يخليك يا ابني غني بالعربي . فغنيتُ له اغنية لحضيري ابو عزيز ( گـتلا يا حمُيَّد اذا صرت طير وطرت گـتلا لصعدلك في جو السما لو صرت ) فاعطاني رمانتين كبيرتين من رمان شهربان . وصلنا الى الموصل صباحا ,ذهبنا الى بيت من اقارب العريس گوريال وتناولنا الفطور عندهم وكان قيمر الموصل وخبز الموصل ومربى الموصل ..ومن هنالك استاجروا  تكسيات واتجهنا الى تلسقف ,كنت طوال الطريق اغني.. وصلنا تلسقف بعد نصف ساعة تقريبا واحتشدت الجماهير لاستقبالنا وكنت اسمعهم يقولون لقد جلبوا معهم مغني من بغداد !!.واثناء الحفلة كان مكاني بجانب العريس گوريال وتجمهر بعض الاطفال الذين في عمري من حولي سعداء بوجودي ويبدون نوع من المحبة والاعجاب  . وفي اليوم الثاني توجهنا انا والمرحوم ابلحد  ابن خالي وصديقي الى القوش .كان ذلك قبل 59 سنة . وبعد 2003 م جئت الى القوش لألتقي باصدقاء اعزاء من تلسقف بعد ان عرفوا بوجودي في القوش وكان اولهم الاستاذ والزميل المرحوم جميل روفائيل اثناء قدومه من مقدونيا واخيه  الصديق الاستاذ باسم روفائيل لتبدأ مشاركاتي  في معظم النشاطات والمهرجانات والامسيات الفنية والادبية التي قُدمت في تلسقف شاركتُ بعدة اناشيد منها ( يا ابناء الرافدين ) من تاليفي والحاني,وكونا فرقة لانشاد  ودربت الشباب والشابات من تلسقف والقوش والموصل وقدمت ايضا ع قصائد في مناسبات شتى منها:  قصيدتي (يا تلسقف  صبرا صبرا) وقصيدة التي اهديتها الى فتاة من تلسقف قطعت بها السبل وهي في الاردن وتحت عنوان ( انا وحدي في العباب ) .وقصيدة  رثاء على روح المرحوم الاستاذ الشاعر عبد الرزاق صادق ماميزا من تلسقف تحت عنوان ( يا شاعرا جرع العذاب دهرا !) . وقصيدة  في تأبين المناضل الياس ججو خمرو تحت عنوان ( عطاءُ المناضلِ ـ كانون الثاني 2010). وعدة قصائد الى صديقي المرحوم جميل روفائيل  يوم كان في مقدونيا منها  :(ماذا افعل ياجميلُ ..أجري وحملي ثقيلُ؟) .  ولما سألني استاذ جميل عن مصير نشيدي الذي قدمته كنشيد افتتاح في مؤتمر عينكاوة الاول , وقد  كان المرحوم هو الاخر من المشاركين في المؤتمر اذار 2007م  , كتبت له قصيدة طويلة جوابا لسؤاله قلت في مطلعها: ( لا تسل عني وعن نشيدي... قد بح صوتي وسط البيدِ ). وقرأتُ في تلسقف ايضا قصيدة ( زردى )  .وبعد رحيل الصديق العزيز الاستاذ جميل روفائيل الأبدي رثيته بصقيدتين طويلتين الاولى قرأتها بعد ان ودعناه الى مثواه الاخير عنوانها ( لا تجزعوا من أمر قضى ) في 1/9 /2009 . والثانية ,( عاهدتُ نفسي ) في تأبينه بعد مرور سنة على رحيله  1/10 / 2010 م. واخترت لكم الاولى التي قرأتها بعد توديعنا للزميل والصديق جميل الوداع الابدي :
                  لا  تجزعوا من أمر قضى
                                                      لطيف پولا
 لا تجزعوا من أمرٍ قد  قضى او نضبَ     
         إذا الباري اخذ ما الينا وهبَ
ما كلُ نجم ٍ غاب َ من الفانين حُسب َ 
          فكل النيازك ِ كانت يوما شـُهبا
 آلــيتم ان تزوروا وطـنا معذبـــا   
     لقد أمسى الوفاءُ هذا اليوم  مـَثـلـَبا
  بالأمس ِ وعدتنا ان تروي اشتياقـَـنا 
       تـُقاسمنا الـــمُرّ والهَــمّ والكَربا
  اتيتَ تلسقفََ مرحى مرحى مرحبا! 
     وليس كالمعهود ِ لن تعانقَ الصُحُبا
  من يطفيء الآهات وقد غدت لـُهـُبـا     
     لا تنفعُ الدموع ُ إن ْ هَطلتْ سُحبا
  وفي القلب ِ أحزانٌ كلّ عنها الكلام ُ   
             قـَصّرَ في نقلها ومهما قد أسهبا
  وداعا يا جــــميلُ وكلنا نرحـــــــلُ   
       فـــلماذا اتينا؟ لا نعرف ُ السببا
  كـــل ُحي ٍ يـــموتُ  ولا يخــــلد ُ الا     
                         من يزرع العلـومَ والفــــنَ والاْدبــــا
  نجوبُ الدنيا بحثا، لنــــصل َ المــــأربا         
                        نفترشُ  الضريحَ ونســـكن ُ الخشـــبا
 وغدا المكرُ  فنـّا حِكرا لمن كذبا       
                         فان عشت َ عزيزا تشـــــيخُ مــُـعذبا
شَدّوا  الرحالَ  قسرا فالطغاةُ قد عدّوا 
                        عاشقَ الحرية  ِفي شرعـِهم قد صَبـا
 يفترسنا الجهلُ  وكل يوم نسمع ُ         
                        مِشعلا من قومـِنا في الغربة ِ قد خَبـا
 ان كنتَ مناضلا ميدانك الوطن ُ     
                        تسألنـــي الــــــديارُ الى اين هربــا ؟!
 يمنحون َ شـَهدَهم ليكسبوا الدُببا     
                        ها هم قد عادوا موتى توسدوا الترُبــا
 ألم ترَ الطغاة نمورا من الورق ِ     
                        وكلُ عاتِِ منهم عند الموت ِ ارنبا ؟؟
 وصوت ُ الشعب ِ رعدٌ من الضيم  ِ زمجرَ
                        كالاســـــد ِ وعلــــى الفريسة ِ وثبـــا
 ها قد حــلً السلام ُ ولكي يعـــــــانقَ   
                الكلـــداني الاثـــوري الكـُــردَ والعربــــا
قد عرفتََ يراعي يوما  حين ينطق ُ   
        سياط  َ اَلحق ِ يهوى ، زانا ، ليس قصبـــا
يسعى بين الأفاعي حُرا رغم سمِها   
                وفــي كل ِ نـــــزال ٍ كان دومـــا أصلبــا
قد أحزنك أمري يا جميلُ لأني         
          أزرع ُ في الرمال ِ ،غيري يجني ذهبـــا
عاتبتني حينما أهملتُ التواصلَ       
                وقلــــب ُ الشــعراء ِ قــــليل ٌ أن يعتبــــا
 نحن هنا نخيط ُ جراحا لاتنتهي       
                لتـــُعلـن أخبــــارا  فتثـيـــر الطـَـــَربــــا
 فبدت حياتـُنا مسرحا  للمآسي           
                وكــــأنّ الفـــرح َ من الوجــوه  شُــــطبا
 والوحش ُ  يريدنا من أجل ِ ان نسلــــــم َ
                أن نـكســــر َ القلـــم َ ونحـــرق الكـُتـبــا
 يئسنا بعد ليل ٍ طال ظلمُ دجاه ُ     
                أفلــــــتْ نجومُــه فاحــترقنــــا حَطبــــا
وتاه قطيعـُنا شـــتاتا دون راع ٍ       
             مـزقته  الذئـابُ  في الدروب ِ إرَبـا
فبتنا كالذين استفاقوا في القبر ِ   
            قد ضيعنا الآمـال َ وشاهـدنا العجبـــا
 تركنا اعشاشـَنا ويـَمّمنا البوادي                 
           وأهلنا في التيه ِ قد وصلوا القـُـــُطــُبا
والشرُ  تجَذر على الخير ِ غـَـلبا                                                                     
        والبانـــي ترهّبَ والذئـــبُ إستكــلبــــــا
والآمال ُ سراب ٌ والآحلام ُ تذوب
         والأماني تزحفُ  وإنْ  مشت خببــــــا
فبمن تستعين ُ وضِباعُ الظلام ِ
           تنهشُ في العلن ِ وطنا مـُـــحببـــــا ؟
وكلََـَفت للمكرِ  السباع ُ الثعالبا   
         يذبـــحك قاتـــلٌ تــــظـــنـًُه راهبــــــــا                     
صديقي وعدوِي عليِ تكالبا     
          ومن كان آسيا قد صار مٌحاربــــــــــا
آليت ُ على نفسي شعرا أنْ لا أكتب َ
          فعسى من الغيض ِ أشفي عـَيـَا أجربـا
فلا يروق ُ له ننـــــشد للــــــحياة ِ   
               صوت ُ الحق ِ يملأ قلوبَهم رُعبـا
لكنك جــدير ٌ بان نبــكيك شعرا           
               ساتركُ الميدانَ لكـــــل من رغبا
ويكفي المرء َ فخرٌ مثل جميلٍ على       
              منبر ِ الصحافة ِ كالمسيح  صُلبــا 
      وجوهر ُ المعدن  بان اذا ذُوٍب َ     
            والذهب ُ قُـــُيم وبعد أن جُـــــــربــا
ما كلُ نجم ٍ غاب َمن الفانين حُسبا   
        فكل ُ النوازك كانت يومــــا شُــهــــــبا
لاتجزعوا من أمر قد قضى أو نضبا       
        إذا البـاري اخــــذ ما الينــــــا وهبــــا
•   صورتان :
1ـ في تأبين المناضل الياس ججو خمرو ( كانون الثاني 2010)
2ـ في تأبين الزميل والصديق المرحوم جميل روفائيل 1/9/ 2010
       

74
من قناطر القوش  قنطر (قنطرة ) بيت پَــعـونـا
                       
لطيف پولاــ الخميس 23 /11 /2017

مقدمة
من اجل أرشفة تراثنا وخاصة العمراني منه ,وما يتميز به من هندسة معمارية متوارثة ولها خصوصية في هذا الجانب وتشمل البيوت والاديرة والكنائس والقنطرات فوق الازقة والازياء الشعبية واللعب والعادات والتقاليد المتوارثة والعُدد وادوات الزراعة والحياكة وما يتبع ذلك  التي ابتكرها  آباءنا وامهاتنا  او استعملوها في حياتهم اليومية في الحقول والبيادر والكروم والبيوت ,كاد هذا التراث الخالد ان يتعرض الى الزوال بسبب التقادم والاهمال ودخول التكنولوجيا وانتفاء الحاجة اليه وعدم استعماله وكذلك عدم  وجود جهة معينة تنقذه من الزوال او تهتم وتحافظ على ما تبقى منه , وبسبب الجهل المستشري واللااوبالية وبسبب الظروف القاسية التي اجبرت الكثيرين على الهجرة وترك كل شيء الى يد القدر . وفي احياء بلداتنا القديمة ومنها القوش بيوتات وقناطر لها خصوصية وتاريخ له علاقة بتراثنا وحياة اجدادنا آلت الى السقوط والانهيار معظمها وامام انظار المسؤولين وعامة الناس. ومن منطلق احترامي لهذا التراث والشعور بالمسؤولية كتبت ووثقت  الكثير في هذا الجانب .واليوم مررت على بعض الازقة القديمة في القوش وصورت ما تبقى من القناطر, ( جمع قنطر ـ هكذا تسمى في القوش ), في القوش . وكتبت مقالة حول قنطر بيت پعونا وشيئا عن الشخصيات والبيوتات في هذا الزقاق . واليكم المقالة معززة بالصور لما تبقى من قناطر القوش وقد تهدم القسم الكبير منها ولم يعد له اثر مثل: قنطر بيت أبونا وقنطر بيت أودو وقنطر بيت دمان وقناطر كثيرة اخرى وهذه صور لما تبقى منها سالما ً.                                                                         
******************
•   في هذه الازقة الضقية والقناطر ( قنطرات ) حكايات وطرائف وقصص وروايات جميلة كانت بمثابة مسارح لحياة بسيطة ولشخصيات كوميدية  هزلية مضحكة بالسليقة ودون تكلف ولا تصنع ,وكانت هذه القناطر ايضاً ملتقى رجال الزقاق والمحلة وخاصة ايام الاحد والاعياد يستريحون ههنا بعد ساعات وايام الكدح ويتبادلون اطراف الحديث والاخبار والحكايات. وكان من بين هؤلاء رجال امتازوا بالبداهة وروح النكتة لازالت احاديثهم وطرائفهم يتداولونها الكثيرون تنتقل من جيل الى جيل ليس في القوش فحسب بل كثير من ابناء القرى والبلدات الاخرى حفظوا الكثير من الاحاديث والطرائف التي كانت تتناقلها الالسن عن هذه الشخصيات المرحة التي كان مسرحها هذه القناطر . ومعظم ازقة القوش القديمة كان يوجد فيها مثل هذه القناطر لضيق ازقتها فكان  صاحب بيت ما في هذه الأزقة يجعل له غرفة او غرفتين فوق الزقاق فيسمى قنطر ( قنطرة) . من فعل قطَر قطَر قطَرةًا قطرتا .ولم يبق منها الا عدد قليل . من هذه القناطر كانت تنتشر احاديث واخبار وطرائف ملأت قلوب الناس فرحا وسرورا رغم قساوة الحياة الا ان تلك العلاقات الاجتماعية الحميمة والطيبة كانت تخفف عنهم وزرَ حياتهم وشظفَ عيشهم . مررت اليوم في هذا الزقاق واوقفتني هذه الورود المسطرة على جوانب الزقاق في مدخل قنطر بيت پَـعونا, وكأنها حوريات وقفن  لأستقبال  كل من يمر من هنا للترحيب به  وهي امام بيت المرحوم  موسى ميما وبيت الدكتور داود من الجهة اليمنى, ومن الجهة اليسرى امام بيت ميخا نگارا .وقفت ملياً أتامل هذه البيوت واصحابها المرحين ولطالما اضحكوا الناس وهم الان تحت الثرى !.هذه بيوتهم ,ههنا تحكي قصص حياتهم الكثيرة الكثيرة تركوها هنا ورحلوا ,وقد حفظت الكثير من طرائفهم .هذا الزقاق يبدأ من نهاية سوق القصابين في سوق القوش القديم  فرع على الجهة اليمين ندخل بالزقاق يبدا من بيت المرحوم شمو تاتا على الجهة اليسرى .بعد عدة خطوات يستقبلنا بيت المرحوم گورگيس آخال دخنوى على الجهة اليمنى, ثم بيت المرحوم موسى ميما ثم بيت الدكتور المرحوم  داود .. يقابله من الجهة اليسرى بيت المرحوم  ميخا نگارا لنصبح امام مدخل القنطر وسنادين الورود من الجانبين .ثم دخلت القنطر وخرجت منه اول بيت على اليمين كان بيت المرحوم متى نگارا ,يقابله على الجهة اليسرى بيت پعونا الذي يشكل  القنطر غرفة عليا من بيتهم . ثم بيت المرحوم القس ابلحد عوديش على الجهة اليمنى ويقابله على الجهة اليسرى بيت المرحوم عزيز يوسف اسمرو.ثم يأتي بيت المرحوم عوديشو عوديش على الجهة اليسرى. ولازلنا الى يومنا هذا انا وغيري نتذكر بسرور وفرح المرحوم عما عوديشو تلك الشخصية المحبوبة, كان كلامه يبهج الناس ويضحكهم ولا تطيب الجلسات ان لم تكن فاكهتها سوالف عما عوديشو!, وغيره من الشخصيات الهزلية بالطبيعة . الله يرحمهم ..ها أنا ذا واقف في زقاقهم وحدي وأمام بييوتهم ,والابواب مقفلة ,استذكر ايامهم واحاديثهم وطرائفهم الجميلة, لهم الذكر الطيب بقدر طيبتهم ومحبتنا لهم جميعا .وفي نهاية الزقاق نعرج على اليمين على بيت المرحوم  پطرس چنچن يقابله من الجهة اليسرى بين المرحوم بنو چولاغ والد المرحوم القس حنا چولاغ . وهذه صور لما تبقى من هذه القناطر في القوش .. والى قنطر اخر في حلقة قادمة .
 
 
       

75
 
                 فهرس  اصول عشائر القوش
لطيف پولا
المقدمة

نزولا عند رغبة أصدقائي الأعزاء أعدتُ كتابة  جدول أصول عشائر القوش الذي كنت قد كتبته سنة 1995 م كنشرة لنادي بابل.. وقد مضى على ذلك العمل 22 عاما ..ها أنا ذا  أنشره بحلة جديدة ,أرجو أن ينال رضاكم وان يبقى كمصدر للذي يريد ان يعرف أصوله ويبحث عن اسباب هجرة اجداده من قرية الى اخرى مثلما اصبحت الهجرة اليوم مُبتغى لكثير من ابناء شعبنا بسبب الظروف التي المت بالبلاد والتي لا تقل مأساة ودمارا عن التي المت بآبائنا واجدادنا عبر قرون عديدة  بعد ان اُبيد معظمهم وهاجر من تبقى تاركين وراءهم على مضض مدنهم وبلداتهم وقراهم ومزارعهم وذكرياتهم وجثث قتلاهم متنقلين من قرية الى اخرى  ليبدأوا حياتهم من الصفر كما يفعل احفادهم اليوم الذين يتركون كل شيء ويقطعون الفيافي ويعبرون البحار والمحيطات ويخاطرون بحياتهم طلبا للحرية والأمن والسلام والعيش الكريم .هكذا كان حال اجدادكم ايها الاصدقاء عبر ستة وعشرين قرنا . وهذا الجدول الذي امامكم هو فقط للذين اُبيد أجدادهم وجاء واحدا او اثنان صفر اليدين يبحث عن ملجأ ومأوى ورغيف خبز يسد رمقه  في القوش , وكذلك في مدن اخرى ,  بعد ان خسر كل شيء في بلدته ومدينته وقريته التي اغتصبها البرابرة . والقوش هي الاخرى تعرضت لحملات الابادة والهجرة والدمار مرات عديدة حالها حال  بقية البلدات في سهل نينوى كما ذكرنا في مقالات سابقة . لكن حبنا للحياة وإصرارنا على البقاء جعلنا من القوش خيمة لنا وهذا الجدول يؤكد على ذلك. ترى  كم مهاجر انقطعت به السبل جاء وارتمى بحضن امه القوش ,واولهم انا , لأكتب عما عاناه اجدادي الذين ذبحوا بحد السيف واضعا بين يدي القاريء الكريم هذا الجدول ليعرف كم مدينة وبلدة وقرية سُلبت واُغتصبت ليصبح معظم ابناء القوش من المهاجرين الذين نجوا من الموت والأسر والسبي والاغتصاب , وتلك المآسي والفواجع لا زالت تتكرر حتى في القرن الواحد والعشرين وعلى مسمع العالم وامام أنظاره ليجعلوا من مأساتنا مجرد مواد اعلامية , ونتائجها هو دمار شعوبنا واوطناننا وانتعاشا لإقتصادهم وحل أزماتهم وتحقيق مأربهم الاخرى .اليكم جدول  الاماكن التي قدموا منها الى القوش واسماء العشائر والافخاذ ( البيوتات ):

1ـ    من أشيثا  : حيدو ,ساكو, جبو لاوو ,ككساكو, چورو , جهورى , يلدكو, پولاذ , ميزكا, گرجي ,عموكا  توميكا , شعيوكا, حنيكا ,كوترا ,سـيـپـو, ملو, كچو,( هيلو , ككنا , گوران, بيچا , پطوخا , ), دمَّان ,ككميخا , طعان , قاشا قريشو , قرخو. زگلا. قودا, غريبو,خليلو , اسماعيلو, مطران گوريل , اولاد شلى .
 2ـ من باز: بوداغ , گيزو, دلا , كرستو, ججينا , حَلبى , گاجو, قاقوس, بوكا , قيپا , يوحانا , كويسا , بيا , رابي ميخايل , بندق .
 3 ـ   من سُميلِ : پـولا , ميخا , پتو ,اسطيفو , هرمز ,اسحق , شعيا توسا . صارو , سرسروك ,نداس , دگالي , شازادا ,سلومي , داي سيدي , شمتوقالي , أسمرو , حنينا , أسوَد, بوناشازى ,زلفا  ,ككو بنيامين,عبديكو ,چركو , حبلي , ميزا .
 4 ـ من باشبيتا : نصرو: ريس , هومو ,ياتا , جمعة , چولاغ ,ككتوما , تيزي , ماما ,عبدو , زيدكنايا , كعكللا , ساكو ( كتى خاني) , منصورا, صليو وردا , بدى , برزرو , خانمى  , كوزا , زومى ,صليو وردا  , ملى دودى, شمونا ( متى وشابا نگارا) .
5ـ  من تخوما: مَرخو , أودو , حكيم ,ككحنو , حنوقا , بونا , تعينو, چونيقا , خوزمى ,شابا تيلا ,يقونا, بچوري ,  شهارا, مقدسي , تيكا ,ميخايل كشا, چمچوم ,ملا ,ياقي,  عنطون ,عبوكا ,صادق غزو , سيبتو , پاشا خوارا , كمون , شبلا, شمون واولاده  .
6 ـ  من بي كلبا :  خوشابا : سورو, گريش,ياقي , بَـرخو, ربّان , گبارا, زرقا , ايليا, متا قاشا ,ميخائيل , دانيال ,خِرّا. 
7ـ  من الموصل  : حدادى , حجي( بزناي ) , جَـلو , فدو , وزى ,رمو ,  تشكا , خرات ,سيبا, اسحق متين ,صليو قاشا , گورو , حبتو , چرا .
  8ـ   من بيندوايا  : ايشي  ,دفا , ختي ,آخل خنوى , هرميزي , اسطيفانا ,منصورا , پتو قِـلا , بطة , بابانا , ككچونا , شدا , كمون , مرعو, تنا , دفا , شمامي , چونا ,ابلحد كوزا , يقوندا , ككا  , توماس , هيلانى , جباي , كاكو , گوهارى , خال عوديشو , نشيا,, عربو , حبيدوش , عوصجي .
9 ـ من رومتا ( طيارى عليثا ): مخو , توتك , خندى ,غزالا,  شامايا , بلغم , بِـنّـا , زرا , دقيقا , مَخّي,  خاپـين , خوبير ,كتو , ششو ( ايليا, داود ) .
   10 ـ من جيلو ( جلواي )  هكارى : خوشو , ككعيسي .
11 ـ  من كرسافا  :  (تغو , بچي بلو بالاصل من اشيثا ), هيلانى , ميزا, خدركا , ياقو ,رابي عوديش .
 12 ـ  من سعرد : رزوقي , سگماني , اسحق , هاول واخيه يوسف بوتاني .
13ـ   من زاخو :  آبشارا  .
 14ـ    گوگاي :  بهارى ,ميرا , مدالو, مَـقو , ججي مقو . زوري , مالان ,موگينا ,گشانا , عبيو , قپيكا ,عاشو , گورو بن ساكا ,عيسو  من  اولاده :  جدتي رملى والدة  امي ,واخوانها اسحق ,ايسف ,توما  من ابنائهم واحفادهم : قسطنطين , هرمز توما ابن گوزى بيبون   ابو سمير ,نمير , نبيل ,وصبيح ابو وضاح.
 15 ـ .من  كرملش : گنى ( مطران جبرائيل , جرجيس كرمشايا ) , تمو , سلمو , هيلانى , خدركا .
16ـ .من أقرور : شماشا عيسى , شعيا بابي , سيپانا .
 17 ـ  من قصرا يزدين ( بالقرب من سميل )  : كادو ,سولاقا , حنا ناطور , شلحو , ليراتو , گدو , يوسف , حنونا : بابيكى , شمعون زومى , منصور دلا , بني  ,حميكا : ايسفا صارة , اسحق كعا ,ياقو , صليو قاشا , عوديشو , شاچا , سولاقا, ناطور , شلحو, چعو ,  نونو,  كمبر , خدو,كدو, يوسف بني , صليوا , ياقو , قس عوديشو .
 18ـ   من خاروثا  :خباز ,خسرو,  ريحانا , خورگا , چَـنو, ميما , بحي ساوا , شبو , خدو , بولا حداد .
 19 ـ  من حلب :   أبونا , حنانا , يقلا , توما رحيثا.
20ـ   من بَـروَر. : زورا كچوچا ,نيسان , بلوطا , حناني , زلفا .
21ـ   من قصرونا : دودا ( سيپا دودا ).
 22 ـ  من عينكاوا : الياس ششا ,سليمان ششا واخوه ياقو ججي , كريمة , رحيمة .
 23ـ    من بوزان : مرادو , لاسو.
  24ـ  .من عقرة  : مبيضانى , پَـنو , روفو(القس يوسف ) , هاويل .
 25 ـ  من پيوس  : گولا , پَـتوزا ,حمندي , شيشا , شنگاري , ياقو چنچن,عوديش , بقادي , جاورو , ملوكا ,بقادي , بقالا , ججو صنا, عبدالا , سيپي, زلا , گبلا , ملوكا , ملاخا ,عبادا ,زورا على الّله , چاچان, فدو , مقمقو ,كتو, مسكو .
26ـ   من پـيـبـيزنى سليفاني  : قلو , بزنى
  27ـ من گزنخ  : خمو , نونا  , سورو .
  28 ـ من مانگيش : لازو ,حنا عازو , . مدلل, ججو سرة ,سابيوس ساقي , اسحق ساقي .
 29ـ من دهى :  , ليو, صنا  ( خوري هرمز وإخوته ) ,دهنايا ـ اسحق دهنايا .
 30 ـ أيـنا دنونى : مرو .شمينا رئيس القوش الذي قتل مع اولاده الستة في حملة ميراكور على القوش سنة 1832م.
 31ـ من شيوز : شوشانى ,گدا, سمطا , كوسا , عگيل .
 32 ـ من شرفية : عبديكو .   
33 ـ من داودية : شليمون واخوه يوسف .
 34 ـ من أورمي : ككرشو, بتو , حنطيى .
 35ـ من تلسقف : مرخاي ( مطران يوسف توماس واخوتخه), بي  تسقپنايي , صاحب , عبيو .
 36 ـ من گزيرا  بوتان :كرستو گزيرايا , چاربوت , آدم , هرمز( هومي ) ,  حربى , صفار ( مبيضانى ), گوزينا , حمى , پانو ( ايشوع پانو ) , رزقو بوتانايا , ياقو واخوانه , اوسطايا. 37 ـ من تلكيف: گدو , پَعونا , ديزا علطوني , فرج الله , بَـلولو  , توحا , تومي (جاءوا الى تلكيف من رومتا ثم الى القوش ) ومنهم : بدوكى ـ حوبَّـنتا ـ جبايا في تلكيف ـ وكچَّجي في الموصل , دقيقا ,ابلحد , حنينا , متا شابو , خاپين , مرگو,  ايـپـانا , بَـشّي ( عبد , منصوري ).
 38ـ شرانوش:  جمّو, يونان , پولص  (  ابو يوسف , كريم , يونس ) .
 39 ـ من تلخش : ديشا , گردي , حنو , قس دنو(قصو , دبش , متين , گوزلى).
40  ـ من نصيبين : يلدا ارمنايا .
  41 ـ من آزخ : لازار دنخا داود , يلدا عوديش ( يلدا والي ). 42 ـ من گونديرا :گرو , وكيلا ( القس دوميانوس ) .
43ـ من معلثا : رابي يونان , نگارا , خمكا , چَـلوا.
44 ـ من أرادن : يوسف يوخنا , چيچو, هرمز ايشو صنا ارذنايا  .
 45 ـ  من بيبوزى : حنو (پولص هرمز ونيسان شمعون ).
 46 ـ  من  قرية مار ياقو : شالان (اولاد غانم وحنا شالان ) . 47ـ تيارى السفلى: شوشو , گرَا , قشا مخي .
 48 ـ من  داودية : شليمون واولاده .
49 : من  دهوك : صنا , كشّو .
 50 ـ من ماردين :مكسابو ( عبد الجليل في الموصل ) اخوه مكسب في القوش من اولاده واحفاده : جيقا , شابا عربو,  تولا , صادق ميّا ,چلبي .


                 مخًويًنًا دشَذبًٌةًٌا وطوىمٍْا دالقوشًيٍْا شذشًيٍا
                    فهرس عشائر وبيوتات القوش الأصليين
                                                         لطيف پولا
1 ـ  شكوانا : رابي رابا , توماسا , عبيا  , رابي  نونا , بابو رابا  في تلكيف ومنهم القس شمعون , ماموزي , موم , شنو .
 2 ـ  بـلـو : خيرو, قيا , شابيتا .
3 ـ گمّـا : جمّـا ,سلو , قرمزا في كرملش .
 4 ـ عَـطايا   :چوعا , عندو , چيّا.
 5ـ   ككو   : ( داي ميّا) : عَـمّـا,  شماشا أپرم عما .
 6 ـ   قوجا  : توميشا , دّزّا , صنلا .
 7ـ شيخو : البطريرك پولص شيخو .
 8 ـ   برنو : بودو .
             طوىمٍْا خَشيٌكَيْ شذشٍا 
      البيوتات التي لم أتوصل الى  أصولها:
1ـ مميس : سرسمو ,  قيا  , مسول.
 2 ـ ملى شونى   .
 3ـ  پـشونا : لهم فرع في حمص وحماة يوسف منصور بشونا , هاجر جدهم يوسف منذ  1889 م.
4 ـ حنوشا ( بحو حنوشا واولاده ).

المصادر:1ـ المرحوم القس فرنسيس حداد1892ـ 1941م .2
ـ المرحوم المطران يوسف بابانا 1915ـ 1973م .

لقراءة المقال كاملا انقر على الرابط التالي
http://www.ankawa.com/forum/index.php?action=dlattach;topic=858893.0;attach=1163898

76
أغنية :    خاء وتوا وكم شوقتلي ....
You were my only son..you left me           
كنت وحيدي وتركتني
تعرض ابناء شعبنا عبر عقود طويلة الى الظلم والاضطهاد والملاحقات بسبب معادات الانظمة  الدكتاتورية لطموحات الشعب في التقدم والحرية والسلام فكان الشباب ضحايا استهتارها وانفرادها بالسلطة  ووقودا لحروبها . كانت الهجرة السبيل الوحيد للخلاص من جرائم الطغمة الحاكمة .وكاد الوطن ان يخلو من العقول والمواهب والايدي العاملة بسبب استفحال هذا الداء ,وكانت من نتائجه المدرمرة تشتت العوائل وانتشار  الجهل والسمسرة والجريمة والبطالة والفقر المدقع . وليتحمل الآباء والامهات وطأة هذه المحنة اذ خلت كثير من البيوت من أبنائها وكثير من الآباء فقدوا ابنائهم في الحروب او رحلوا هروبا من الطغيان ليتركوهم وحيدين بيد القدر في مثل هذه الظروف المدمرة . واغنيتي هذه هي مناجاة أب لأبنه الوحيد الذي تركه وسافر الى خارج الوطن مضطراً بعد ان جعل الطغاة الوطن جحيما لا مستقبل للشباب فيه والخطر يلاحقهم ليل نهار .ومعظم الآباء في الوطن يعانون من فراق ابنائهم .والشرقيون عموما ونحن العراقيين بالذات معروفين بالتماسك العائلي وبالروابط الاجتماعية  القوية , وشدة الحنين والعاطفة التي تربط ابناء الاسرة لذلك سبب لهم الفراق والتشتت آلآما قاتلة  وجروحا قد لا تندمل ابدا .كتبت القصيدة باللغة السريانية وترجمتها الى العربية والانكليزية من اجل نقل ثقافتنا وتراثنا الى العالم ليتعرف على مأساتنا . وبسبب عدم وجود جهة رسمية وغير سمية تقوم بهذا المهام اعتمدت على امكانياتي الذاتية المتواضعة بالتاليف والتلحين والتسجيل والتوليف مع صور من ارشيفي .. ثمة نقاط ضعف بالتاكيد في الجانب الفني ولكن اعتمد على صدق الكلمة واللحن النابعين من القلب وما يخرج من القلب يجد طريقه الى القلوب الصادقة .وهذا  هو الفيديو المتواضع مع القصيدة  كتبتها باللغة السريانية والگرشوني وترجمتها الى  اللغة العربية والى اللغة الانكليزية .




الاغنية :    https://youtu.be/sAbUSufD2Vw   

  خاء وتوا وكم شوقتلي ....
                           لطيف پولا
خاو توا وكم شوقتي قاي هادخ بروني ؟!
لا ميروخ ما باوذنوا بگو خرثا دزوني ؟!
خوزي راشت بگو شوعباذي ودأوذت باجبوني !
مبهرتي بيثي مبيرش بگو ليلي ويومي
         ********
خاو توا وكم شوقتي لخوذي بگو عالما
دأرتوخ يا عزيزا دلبي پـيشوالا  خولما
لا پـِش دمأي بأيني كشپـخيوا  دِمّـا
شوخنِ دلبي بگو ما بنيخي  پشوالي امّـا!
       *********
پـثـِلوخ خاصوخ دلا ايمارا پشو بشلاما !
مَن مپـايدلي گولپانِ دمزوءن  ياما ؟!
أقرت دوني وخاهي مارَخ قاي يوت بكياما ؟!
كم مشتيلي برحقوثايي مِلـَّـرتا  وساما
         *********
خلاپوخ لا منشت أو  زونا آنا دلا نشيلي !
كيذت صوباثي اخ فِـندي طالوخ مولهيلي
صِپرا  كود كشاتِ ماي كخاير باريلي (1)
كم شپخنِّه دمّي قاموخ ومنوخ لا سويلي
        **********
لأيما طورا يَسقِن وقارن خلاپوخ  وو مَريا ؟!
دزمرن زمرتي خَـريثا بگو  لِـبا  ألـيـا (2)
وشپخن دمأي بچِرياواثا  وأرءا  شد  تَـريا
بلكي پاقخ خا بيبونا  أخ  بروني  طَليا !!

1ـ مثل القوشي, يعتقدون ان الطير من يشرب الماء ويرفع رأسه الى الاعلى انه يشكر الله على هذه القطرات من الماء . فكيف بي وقد اوقدت اصابعي شمعوعا  وسفكت دمي لك ؟!.( هذا معنى البيت )
2ـ ألــيا : حزين
مترجمة من السريانية  الى العربية

     كنت وحيدي وتركتني
                        لطيف پولا

لمَ تركتني وأنتَ وحيدي يا ولدي ؟!
ألم تحسب حسابَ  شيخوختي ؟!
ليتك تشعر بعذابي وتسمع كلامي
لتعيد النورَ الى بيتي في الليل والنهار
          ********
كنتَ وحيدي وتركتني وحيدا في العالم
وعودتك يا ولدي أصبحت  حلمي
جفت دموعي وباتت عيني تنزف دما
ترى مَن يشفي قلبي وقد ملأته الجروح ؟!
           ********
رحلتَ  عني يا ولدي دون أن تودعني!
من يأتيني بأجنحةٍ  أعبر بها البحار ؟!
أمستِ الدنيا  بعدك بعيني كلها ظلاما
وأسقيتموني  برحيلكم  سُــمّـاً  قاتـلا
          ********
أخشى ان تنسى تلك الأيام التي لن أنساها
يوم  أوقدتُ  أصابعي كلها لك  شموعاً
الطيرُ يشرب الماء وينظر الى السماء !(1)
وانا سقيتك من نجيعي وتركتني ظمآناً !
        ********
 أي  جبلٍ  أرتقي   لأناديك فتسمعني  يا ربي ؟!
لأغني أغنيتي الأخيرة  بقلبٍ  حزين
وأسقي الأرضَ  بدموعي في هذا الخريف
عَـلَّ ورودُ الأملِ تتفتحُ  بعودة ولدي الحبيب !

1ـ  مثل القوشي, يظنون ان الطير حينما يشرب الماء ويرفع رأسه الى الأعلى  يشكر الله على قطرات الماء التي وهبها له.

77
·
الشاعرة الفاضلة سهام يدكو اطلقت صرخةً داوية من تلسقف إذ قالت :
• مآ ظل شي بعد ينگال
• وياكم الحجي شينفع !
• العتب مرآت فشله يصير
• إذا مايلگه أذن تسمع
نريد حلاً ..تللسقف تنادي

واذا كان العالم كله لم يسمعها , او لم يفهمها لسبب او لآخر , او لا يريد ان يسمع صراخ جروحها فانا قد سمعتها وهزني صوتها من الأعماق ...ولكي اضم صوتي الى صوتها كتبت هذه القصيدة ( ناقوس الحق انكسر ! )
مع تحياتي للزميلة الشاعرة سهام يدكو
لطيف بولا
الخميس 2 / 11 / 2017

         ناقوس الحق انكسر  !       

                                  لطيف پولا
نادي  والصدى يرجع   ما يحس الماعنده وجَع
يا ضبع بگلبه رَحــمه   شاف الفريسه  وامتنع
العالم اخرس واطرش    بس من خيراتنا رِضَع
غِـفى  والظالم  شفَــع   والذيب بجروحنا يلطع
ابد ما يـــفيــد الحجي    الدنيا  صارت  للـيـبـلع
شِد گولين للـعگارب ؟   عـيني عگـرب لا تلسع!
لو نِسكت عَـل الأفاعي   والموت بانيابهن يـلـمع
حتى البزون يخرمش    وما يقبل  للچلب يركع
شوكت تنهض يا شعب  شمس الفجر من تطلع؟!
مــو أنت نايـم  چَـفي    شمس الظهيرة تسـطـع !
مثل  ليزرع  بالحـلـم    ريـتـه   أبَــد مــا  زرع!
ما يحصد غير الهوى   ومـنـو بالضيم اقــتــنـع؟ 
وليتربى على الخوف    يشوف خـيالـه  ويخرع
ناقـوس الحق انكسر     أَبــد بـعـد  ما  يــقــرع
 نصف المجتمع  شلع    الباقي عايش بالهَـلع !

78
مذابح عصمان بك  1712م  بوثائق دامغة

                                               
لطيف پولا
هذه المذبحة لم تقل بشاعة ومأساة عن تلك التي ارتكبها برياك المغولي عام 1508 م بحق ابناء شعبنا في الموصل وسهل نينوى عموما وقد سبقتها مذابح تيمورلنك وجاءت بعدها مذابح سيفو 1915 ـ 1916 م وغيرها من المذابح الاخرى .
والمذبحة التي نحن بصددها  ارتكبها عصمان بك باشا العمادية عام 1712 م في منطقة بادينان باسرها ,والتي راح ضحيتها  عشرات الالف  من ابناء شعبنا واستولى على ممتلكاتهم واموالهم وقراهم ومدنهم وبلداتهم في العمادية وسميل وداودية ومنكيش ومعلثا ودهوك واراذن ومنطقة صپنا باسرها , كما ورد في القصيدة . قتل كل من استطاع قتله وسلب ونهب وسبى ,وفر بجلده من استطاع الهرب ,وكان جدنا بطرس من بيت پولا في سميل الوحيد من بين اخوته الذي تمكن من الوصول الى القوش , كذلك بالنسبة للبيوتات الاخرى التي نجى منها واحد او اثنان وسكنوا القوش ليبدأوا الحياة من جديد مثل: بيت اسمرو وبيت حنينا وبيت دگالي وبيت صارو وشهزادا ونداس وبيت رابي يونان وغيرهم, جميعهم تركوا ضحاياهم من قتلى واسرى ومسبيين واملاكهم  من قرى ومدن و حقول وبساتين  وكروم جاءوا الى القوش ليبدأوا من الصفر وفي ذاكرتهم تلك الفواجع التي لا تنسى وحكايات تتناقلها الاجيال ,كما أرخها الشعراء العظام باللغة السريانية لتبقى وثيقة دامغة مثل هذه القصيدة ادناه ..وقد تشتت  الكثيرون ممن تمكن الفرار من تلك المذابح الشنيعة وسكن قسم منهم في القوش والاخرون في مدن وقرى اخرى . وبعد سنين  تعرف البعض على ابناء عمومته  في قرى ومدن وبلدان عديدة  تمكنوا من الاتصال او  التواصل او قراءة اسماء القابهم او عشائرهم عبر وسائل الاعلام او عن طريق الزيارات او عن طريق الصدفة  .اما مدنهم وبلداتهم وقراهم لم يبق منها الا اسماءها الأزلية ...
القصيدة التي تناولت الاحداث والمذابح الدموية في منطقة  بهدينان  عام 2023 يونانية والتي تصادف 1712 ميلادية ,مكتوبة بخط المطران افرام  بدي, كما ذكر اسمه في اعلى الصفحة منقولة من كتاب لم يذكر اسمه ولا اسم  الشاعر الذي عاش وكتب القصيدة في بداية القرن الثامن عشر ,ولم يذكر سبب عدم ذكره لاسم الشاعر او اسم الكتاب الذي نقل منه عدد من القصائد منها التي سبق وان نشرتها حول المذابح التي  ارتكبها برياك المغولي في الموصل وبلدات وقرى سهل نينوى عموما عام 1508م ,ربما لان القوش وسائر المنطقة كانت تتبع المذهب النسطوري عندما اُرتكبت  تلك المجازر بحق ابناء شعبنا ,وكان ذلك سببا لحرق الاف المخطوطات في القوش واماكن اخرى ومحو اسماء كثيرة من الخطاطين والمؤلفين والشعراء ومنهم ذلك الشاعر الالقوشي  العظيم الذي سجل مجازر برياك المغولي بقصيدة طويلة وكذلك هذا الشاعر الذي سجل هذه  الاحداث بقصيدة رائعة ربما كان شاهدا لتك الاحداث الدموية .وبقيت بعض الكتب مختفية نجت من التلف والحرق منها هذا الكتاب الذي استنسخه المطران افرام بدى ولم يذكر اسم الكتاب الذي استنسخ منه هذه المواد ولا اسم الشعراء ربما كان ممنوعا عليه !.واقولها للتاريخ ثمة اشياء قد حُرفت خوفا او جهلاً .
والقصيدة هذه مكتبوبة على تسع صفحات من الوزن السباعي  عدد ابياتها ( 155) بيتا .وقد صورتها لتبقى وثيقة دامغة ...وكان بودي ان اترجمها الى العربية والى الانكليزية ولكن ضيق الوقت وكثرة انشغالي الدائم منعني من ذلك حبذا لو تمكن احد زملاءنا من القيام بذلك بنشرها كوثيقة تاريخية تضاف الى لغات عالمية سيما وان ابناء شعبنا منتشرون في كل القارات لتضاف الى  الوثائق الدموية الاخرى التي تركها لنا شعراءنا الأجلاء لننقلها بدورنا الى الأجيال القادمة .
وهذه هي القصيدة كما صورتها من الكتاب الموسوم   (تشعياثا وگودشِ من القوش ) تاريخ الاحداث من القوش بخط المطران افرام بدي. استنسخته من النسخة التي كانت بحوزة الشماس المرحوم اندراوس صنا  يوم الحمعة 22 / 7 / 2005 . وهذه هي القصيدة ـ التي تتناول مجازر عصمان بك عام 1712 م ولم يذكر المطران افرام بدى مع الاسف اسم الشاعر .


79
عبق الصداقة لازال  يفوح من رسائل حزينة
                                     
لطيف پولا
المقدمة
معظم الناس يحنون الى الماضي وينعتونه بالزمن الجميل .. فما سر ذلك ؟ هل اصبح حاضرنا مُرعباً قبيحً لا احد يحبه الا المستفيد من قباحته ؟! . في الماضي ايضا كان يوجد انظمة دكتاتورية فاشية لها ازلامها تلاحق السياسيين والمثقفين , وكان يوجد فقر وبطالة , ولكن السر يكمن في انسان ذلك الوقت الذي لم يكن الفساد قد تغلل الى كيانه وعقله وجرده من ضميره واخلاقه  . كانت توجد امراض واوبئة جسدية ولكنها لم تصل لتلوث العلاقات الاجتماعية والزمالة والصداقة والاعراف الاجتماعية .كان الفرد اذا تعرض الى أزمة او ظرف صعب يستعين بالاهل والاقارب والاصدقاء .ليخففوا عنه احزانه او يقدموا له العون والمساعدة . كانت لازالت روح التضحية تدفع التاس الى التعاون وكانت ثمة امال كبيرة ينتظرها الناس من تعاونهم سياسيا واجتماعيا .ولم يكن في الساحة انذاك الا المناضلون المضحون الذين لهم استعداد لمجابهة ازلام النظام وتحمل كل المصاعب من اجل قضية الشعب والوطن ..اجل كانت للناس احلام مشتركة ..انتهت تلك المرحلة واستفقنا من ذلك الحلم الجميل ولم يتحقق منها شيء,  بل على العكس كل شيء قد تغير بدات السماء تمطر احزابا وكل من ينتمي اليها يشارك بالفريسة الذي هو الوطن, وله حصته من الكعكة.. تحاصصوا وتخاصموا ليجعلوامن مجتمعنا  شعوبا وقبائلا . وليصبح الصديق عدواً والجار يقتل جاره والاخ يأكل لم اخيه . اجل كانت احلاماً  جعلوها كوابيسا كي لا نحلم ثانية ورحنا نبكي على الماضي الذي نسميه الزمن الجميل كرها للحاضر وخشية من المستقبل .وعليه رحنا نقلب في ذكرياتنا ونتصفح اوراقنا لنشم عبق الاخوة والصداقة التي اصابها فايروس الدجل ولصبح صداقة مصلحة مزيفة كالزمن الزائف .وهذه بعض من تلك الذكريات الجميلة  في رسائل لأصدقائي ..
وانا اتصفح بعض اوراقي القديمة  ايقظت احازني الغافية رسائلُ أصدقاءٍ كنتُ يجمعنا واياهم حب الادب والثقافة والفنون والروح الوطنية والمشاعر الانسانية . رحلوا من غير وداع ...وليتهم اخذوا معهم ذكرياتهم الجميلة كي لا تؤجج النار في جروحي كلما مثلت لعيني . أشعر وكان النار تسري في عروقي لتحرق ما تبقى من قلب محترق وانا اتصفح رسائلهم .واحتراما لأولئك الاصدقاء الأخيار واحياءا لذكرياتهم قررت أن أنشر بعض رسائلهم  مع الرد الذي كتبته لهم في حينها  .
الرسالة الاولى :
1ـ تحية وشكر من الصديق المرحوم والصحفي المشهور جميل روفائيل:
         أخـي العـزيز الفاضل لطيـف ﭙـولا المحتـرم
    إن عبـاراتك  أروع مـن أن توصـف وكلماتـك تبعـث الأمـل على رغـم مـا يواجهـنا مـن  مسـببات الشـجون وحقـول الأشـواك  . . لأنـها  البلسـم الـذي يضـمد كـل الجراحـات  . .
قليلـون هـم مـن يملكـون مثلكـم كـل الروائع والمواهب وتبدعـون بـها جميعـا ، إضـافة إلـى مـا تتحلـون بـه مـن أفكـار أصـيلة وآراء جليلـة ومواقـف راسـخة لـم تسـتطع عـواتي الزمـن زعـزعتـها ، وهـي تعطـي   ثمارهـا اليانعـة المفيـدة دائمـا .
    أخـي الكريـم لطيـف . . بـورك  أملكـم بـأن نحتفـل في الأعيـاد القادمـة سـوية في مهرجـانات ربيـع نيـنوى الخالـدة وإنهـاء معانـاة المهـجر والغربـة  . . إنـها أمنيـة البقـاء وإعـادة الشـمل إلى روعـته وبهـائه  والحفـاظ على إرث الآبـاء والأجـداد والصـمود والشـموخ والعيش الرغيـد تحـت سـماء سـهل نيـنوى وهـوائها العليـل وخيراتـها التي لا تنضـب وعطاءاتـها التـي لا تـتوقف  .
      وكـل عيـد أخي لطيف أنتـم وشـعبنا الكريـم بألـف ألـف خيـر ارجو ان اسمع منك شيئا عن هذا العيد .
                                     أخـوكم جميـل روفائيــل

        الجواب.. من لطيف ﭙـولا

        الى الاستاذ جميل روفائيل :

            أجل يا صديقي جميل روفائيل انها القيامة ....                               
       انها القيامة من بين انياب آكلي لحوم البشر
 انها اليقظة في دهاليز الظلام
 انه حب الحياة المشرأب في وطني
 في صحارى الامل.
 انها الحرية المقيدة بسلاسل الإرهاب ،
 انه التوق للسلام المخضب بدماء زكية ،
 انها احلام الربيع لشعب اُحرقَـت حقوله
ونُحِـرت عصافيره
ونـُتفت ازهاره
وقـُتلت ابتسامة اطفاله .
        ولكن... ومن اجل ان لا نـفنى !
لابد ان نحتفل بالميلاد
ونزرع الامل ..في الخريف !
سيأتي الربيع
ويعود تموز ...
والأمل  ..
من فوق صليب الآلام
ليصنع القيامة...
و رغم كل هذا الدمار .... .
ولابد ايضا ان ابعث لك وللاخوة في المهجر التهاني القلبية المنفلتة من شدق هذا الخضم الهائج ..
كما نحتفل كل يوم في سهل نينوى ،
تاكيدا على اصالتنا وحبنا للحياة والمستقبل
اننا نرسم المستقبل على شفرات الحراب
وبين انياب الوحوش 
        التي تفتك بنا
ستة وعشرون قرنا
ونحن نصلي ..
ليـغـفـر لــــــــــــــــها !!!!!!


80
المنبر الحر / مصلى أهل تلخش
« في: 09:52 27/08/2017  »
.

81
نبذة مختصرة عن بيت پـولا

لطيف پـولا
 
بوابة بيت ﭙـولا 1881م  ـ القوش
في عام  1712م بدأت حملة ابادة الاشوريين في منطقة بادينان, شملت معظم القرى والمدن بين زاخو وعمادية ودهوك وصپنا : داودية شيوز معلثا سميل منگيش  .قرأت في هامش مكتوب اسفل اللوحة التي كانت تمثل شجرة عشيرة بيت ﭙـولا, مكتوب عليها ما يلي :( جاءت عشيرة ﭙـولا من مدينة سميل بعد مقتل مطران خنانيشوع بن اسحق ﭙـولا .وكان قد زارهم في بيتهم  ﭙاشا العمادية ( وحسب المصادر التي قراتها كان اسم الـﭙـاشا عصمان بك ,جاء الى الي  بيت المطران خنانيشوع ,الذي كان له من الاخوة : ﭙطرس ,هرمز , جبرائيل , توما , متي , يوسف , واخت اسمها  شازادابادينا ,والتي كانت  مشهورة بجمالها وفطنتها في منطقة بادينان . واراد ﭙاشا العمادية  ان يخطبها . خرجت زادابادينا من غرفتها وبيدها إيناء فيه بيض ملون بألوان مختلفة , وقدمت الى الـﭙاشا بيضة مصبوغة باللون الاحمر. فتناولها الـﭙاشا .وسالته  شازادابادينا : كيف وجدت َطعمها يا ﭙـاشا  ؟
 فقال:   كطعم  أية بيضة . ثم ناولته بيضة مصبوغة باللون الاخضر . وهكذا استمر يتناول الـﭙـاشا من يدها عدة بيضات بالوان مختلفة.  أخيرا سالته : اي بيضة طعمها افضل من الباقيات ؟
 فقال : جميعها متشابهة بالطعم .  فقالت له: يا ﭙاشا  , نحن الفتيات هكذا ايضا , فلماذا تركت كل بنات (بادينان )وجئت تخطبني  ؟؟!!! .. .. .الى هنا تنتهي القصة ..الا ان عمي سنحاريب ﭙـولا ذكر بان أجداده ذكروا ان المطران خنانيشوع بن اسحق ﭙـولا  واخ شازادابادينا ,سُحل في شوارع عمادية، بعد أن رُبطت رجلاه ببغلين  وسُحل في طرقات عمادية  ..وحسب شجرة بيت  ﭙـولا, الموجودة نسخة منها  عندي , لم يأتِ  الى القوش  إلا واحد من عائلة اسحق ﭙـولا فقط , ألا وهو ﭙـطرس بن اسحق ﭙـولا , واخ المطران خنانيشوع  وشازادابادينا .. وفي القوش ولد لپطرس  عددٌ من الاولاد ..  ومن بقي منهم على قدي الحياة  في القوش القوش هما إثنان :  شعيا (توسا)  و ميخا . اما ميخا ولد ﭙـولا , وﭙـولا  ولد  ميخا  البكر ثم   ﭙـتو , وهرمز, واسطيفو واسحق (الذي هو جدي ).. وسكن بيت ﭙـولا أثناء هجرتهم من سميل  الى القوش في محلة زَغلا ( التحتانية ) قريبا من بيث ﯖولـّلا ( حمندي واخوته )..  وبعد استقرارهم في القوش, كانوا رغم كل تلك المآسي قد جلبوا  ثروتهم الى القوش من سميل ,وشرعوا في منتصف السبعينيات من القرن التاسع عشر ببناء بيتهم الكبير الذي يحتوي على اكثر من ثلاثين غرفة . وذكر جدي اسحق ﭙـولا, بعد ان تم بناء البيت الكبير إذ قرروا ان لا ينتقلوا  اليه الا بعد ان يكمل ابن اخيهم  الياس ﭙـتـو ﭙولا سنتين من عمره  ليتمكن من السير وافتتاح الدار معهم ..وتم ذلك عام 1881م... والصورة اعلاه هي عبارة عن جدارية منحوتة لا زالت قائمة مكتوب عليها دعاء باللغة السريانية : ( ليحفظ الرب الدار واهلها), وفيها من النحت البارز صورة للنمر رمز القوة على جانبي اللوحة ,وصورة للحية رمز الحكمة وصورة للطير رمز للسلام .. والدار اليوم آيلة للسقوط دون ان يهتم بها احد لا من الجهات الرسمية ولا من اهل الدار ,لان الظروف القاهرة قد شتتتهم ..ومن ذكريات اهل الدار ذكرت جدتي (ملـّى  ) بنت قس  يوحنان ابونا : انها كانت مع خمس كنّات اخريات في بيث ﭙـولا الكبير  يهزهزن المهود (كاروك  ) فوق السطح . وكان الناس ينتظرون  خروج كنات ﭙولا وهن  بحللهن الذهبية وبأجمل واحسن الملابس, وكن َّ من عوائل معروفة في القوش ومن اجمل نسائها.. والدار المذكورة اليوم خالية ,الا ان غرفها لازالت تحمل اسماء اولاد  ﭙولا, ومنها اسم  جدي اسحق ﭙولا.. ومما سمعته من جدتي (ملـّى) ايضا ان ثمانية عشر شخصا توفوا  من بيت ﭙولا الكبير  في اسبوع واحد, جراء وباء انتشر في القوش.
.   











قصر أم بيت ؟


   
قصرا دبيسقين(برج بيسقين ).  . قصرا دكرما ( برج الكرم )

سأل الاستاذ عماد رمو المهندس المعماري :

لماذا لم نسم  بيت پولا  قصرا ؟
ببساطة اقول :
لأن الذي شيده والناس الذين عاشوا فيه ومن حوله سموه بيت پولا مثلما سموا بيت اسمروا وبيت جولاخ وبيت ريس وبيت دمان وهكذا ولم يستعملوا كلمة قصرا الا بمعنى اخر سنأتي على ذكر استعمالها.. بعد  موت جميع ابناء  جدنا الاول  پولا بقي جدي المرحوم اسحق پولا الوحيد من ابناء بولا في الدار  لأنه كان اصغر اخوته ( ميخا , هرمز, پتو اسطيفان ) وكان ايضا معه في نفس الدار ابن اخيه المرحوم الياس پتو پولا وكذلك  اولاد  اخيه المرحوم اسطيفان پولا وهم المرحوم ابلحد والمرحوم عابد والمرحوم كريم .كذلك كنت في الدار ابنة اخيه هرمز پولا المرحومة حبوبا وابن المرحوم يوسف مخيا پولا وهو المرحوم حنا : وفي 1930م باع جدي حصته لأبن اخيه الياس پتو پولا بسبب مشكلة حصلت ,لا مجال لذكرها الان .وكان عمنا المرحوم پتو قد توفي في حينها . ثم شرع جدي اسحق بعد حين في بناء دارنا الجديدة في محلة سينا .وفي سنة 1933م اثناء تهديد  القوش بقرار الابادة اذا لم تخل البلدة من الاثوريين الهاربين من سميل كانت في بيت پولا تسع عوائل قد هربوا من سميل بعد قرار ابادة الاثوريين ومن الجدير بالذكر ان بيت پولا نفسه وبيوت اخرى في القوش كانوا ايضا قد نجو من الابادة التي حصلت عام 1712 م .وعليه كانت معظم بيوت القوش ملجأ آمن للأخوة الهاربين من المذابح . وذكر والدي انهم ذهبوا مع اسلحتهم الى بيت پولا لينضموا جميعهم الى الرجال المتهيئين للقتال من على سطوح دار بيت پولا . لاحظتَ في كل مرة استعمل كلمة (بيت پولا ) لآن كلمة (بيت)  تعني المنزل والعائلة والعشيرة . ولما نقول (بيت پولا ) نقصد بها عشيرة بيت پولا ومنزلهم في ان واحد . وعليه استعمل اجدادنا في السريانية والسورث كلمة بيت بمعنى منزل .واحيانا تكون جزء من كلمة مركبة  Compound word )  ) مثلا : محلة بي زغلا ,    بي سينا , بي اودو , بي قاشا . وهنا ( بي ) مختصر ل ( بيث ) او ( بيت ) ومعناها منزل وموضع وعشيرة . ولم تُستعمل كلمة قصرا الا اذا ارتبطت بالملك او مسؤول رسمي . في القوش استعملت كلمة ( قصرا ) لتعني : برج . مثلا قصرا دبيسقين وهو: برج شيده اخو جدي بندق قس ميخائيل يوحانا في منتصف القرن التاسع عشر على القمة المشرفة على بستانهم في منطقة بيسقين خلف جبل القوش وكانت معظم الكروم في القوش لها ( قصرا ) اي برج  للمراقبة وحراسة الكرم او البستان ,مثل قصرا دكرما ديرا = ويقصد به برج كرم الدير . ولهذا لم تستعمل كلمة قصرا للبيوت في القوش . والسبب هو ان كلمة بيت اوسع معنىً واشمل , في حين ان كلمة  قصرا في القوش لا تعني الا برج باستثناء قصور الملوك والپاشوات والمسؤولين الكبار .
وعقب الاستاذ عماد رمو ايضا على مقالتي ومما جاء في مقالته ان هذا النوع من الطراز المعماري يعود الى الطراز العثماني .



فكتبت رداً معقبا على ذلك إذ قلت :ُ

شكرا جزيلا ابن اختي العزيز المهندس المعماري والفنان  الأصيل .اريد ان اعقب على قولك انه (من الطراز العثماني!! )  . العثمانيون جاءوا الى المنطقة بحدود 1500م وخرجوا منها 1918م, أي ان وجودهم هنا لا يزيد على  400 سنة !!!. اذن اين هو الطراز المعماري الحضاري لحضارة وادي الرافدين والاشوريين بالذات والتي تمتد الى فترة 7000 عام ؟! .من الجدير بالذكر ان العثمانيين والمغول جاءوا من صحاري اسيا ومن سكنت الخيم . أنا لي رأي آخر : معظم القصور والعمارة القديمة ومنها الجوامع في تركيا وفي مقدمتها (ايا صوفيا ), التي كانت كنيسة , معظمها من الطراز البيزنطي الروماني واليوناني الذين حكموا (تركيا) الحالية والتي كانت ولا تزال تسمى بلاد الروم منذ ان حكمها الأغريق اليونان منذ القرن السابع قبل الميلاد وهم الذين اسسوا مدينة استبول ,ثم حكمها الروم وجعل الامبراطور قسطنطين استنبول عاصمة الامبراطورية الرومانية الشرقية  سنة (330م) وأسماها باسمه القسطنطينية واستمرت الامبراطورية الرومانية حتى سنة( 1453 م ) حينما احتلها الاتراك.أي ان الرومان البيزنطيين حكموا تركيا الحالية  زهاء (1100) سنة الى ان احتلها الاتراك سنة 1453م. اما في مناطق ماردين وهكاري ونينوى وغير من مناطقنا فهي طراز اشوري وتقليد لمعابدهم.كذلك كانت الحالة في الموصل ومدن اخرى,معظم الجوامع الجوامع كانت اديرة وكنائس وتحتها معابد اشورية  بابلية,ونبي يونس ونبي جرجيس وجامع نوري الكبير, الذي كان كنيسة الاربعين شهيد ولازالت اثار الكنيسة تحت انقاضه,وغيرها الكثير الكثير على طول البلاد وعرضها يشهدون على ذلك وتلك هي بقايا نمرود واشور ونينوى  ودور شيروكين التي ادهشت  اسكندر المقدوني اثناء مروره بقربها في طريقه لمحاربة الفرس  333ق م ,إذ قال عندما شاهد مدينة دورشيروكين ( خورسباد )عاصمة الملك الاشوري سرجون الثاني721ق م, قال اسكندر المقدوني : كيف يمكن لشعب ان يسقط وله مثل هذه العمارة ؟!! . اما فيما يخص تزويد المقاومة بالسلاح بعد قرار ابادة الاثوريين 1933م . كانت قرية ( ماكنن ) محاصرة من جميع الجهات من قبل العشائر لأقتحامها وقتل من فيها ومن اجل السلب والنهب!!وكانت القرية خالية من اهلها الذين هربوا الى القوش وكان يدافع عن القرية فقط بطلان آثوريان هما( گليانا وأبوه) صامدين بوجه قطيع من الوحوش المفترسة ولما اوشك ان ينتهى العتاد قال له ابوه: اذهب الى القوش يا گليانا وسابقى اقاوم الى ان تعود!!. واستطاع گليانا الاسطورة ان يخترك ذلك الحشد المتعطش للدم ويصل الى القوش, نزل من فرسه  ودخل الى بيت پولا وهناك استقبله الرجال والنساء بحفاوة ليزودوه بما كان يحتاج من عتادعاد گليان  وقاوما الى ان انتهى العتاد, ثم تمكنا من ترك القرية بخطة محكمة اذ اخرجا الاغنام والابقار من الحضيرة وتركوا البرابرة يتسابقون  ويتخاصمون على الغنائم!!فاغتما الفرصة و امتطيا فرسيهما وجاءا الى القوش. وفي القوش بدأت ملحمة الصمود الى ان انتهت الماساة بتضامن وتكاتف الجميع .وللتاكيد من أن عمارتنا أصيلة وليست مستوردة اقول لك : ذكر جدي اسحق پولا ان شيخ نوري زارهم في بيتهم الكبير وصعد الى  سطح الدار وراح يجول ببصره فاندهش لما رأى بيوت القوش معظمها كبير ومبني من الحجر والجص وبطريقة متراصة كأنها بيت واحد,ولما كان يتجول في بيت پولا قال لجدي اسحق ما يلي : سَحَق( هكذا لفظها حسب جدي ) لو كانت بيوتنا مثل بيوتكم لتمردتُ على الحكومة التركية لأن بيوتكم تقاوم البنادق لا تخترقها ولا تشتعل , وماءكم عيون وينابع داخل بلدتكم لكم من الطعام والمؤونة ما يكفيكم وقت الحصار وبيوتكم متراصفة بيت على بيت لا يمكن اختراقها ولا وانكم قوم متحابون متكاتفون , ليت لي بيتا مثل هذا ؟؟!!.  فقال جدي له:يا شيخ بيوت أجدادنا كلها هكذا كانت من الحجر والجص,هل تريد ان نبني لك بيتا مثل هذا ؟ فقال الشيخ : كيف؟ قال جدي اذا كنت ترغب من الغد نبدأ . ويقول جدي استأجرنا قافلة من الجمال ,واشترينا كميات كبيرة من الجص الذي كانت تشتهر به القوش المصنوع من حجر المرمر من مقالع جبل قند جنوب قرية شرفية.حمَّلوا الجص على الجمال واخذوا معهم البنائين المهرة والعمال وشيدوا قصرا للشيخ !!. كانت نينوى والموصل بالذات مشهورة ببنائيها المهرة وهم احفاد الاشوريين الذين لازالت مآثرهم العمرانية في نينوى واشور(شرقاط) ونمرود ( كلخو) ودور شيروكين .والنحاتون الذي نحتوا جدارية بيت پولا كانوا من قبيلة الباز الاثورية المشهورين بالنقر والنقش والنحت على الحجر ,وهم بالتأكيد احفاد من نحت تلك الجداريات والتماثيل والثيران المجنحة والمسلات في المدن العظيمة ولا زالت تدهش العالم ويتهافتون لمشاهدتها في متاحفهم والتي سرقت من متاحفنا الوطنية ودُمرت في مواقعها الاثرية .كالتي لا زالت بقاياها رغم التخريب والتدمير موجودة  في خنس وكلخو  ومعظم المدن الاخرى والمنتشرة في كل متاحف العالم لهي خير شهادة على ان عمارتنا اصيلة .والشعب الذي بنى بابل واور وسومر واريدو ونينوى ونمرود واشور ودورشيروكين والملوية في سامراء وغيرها الكثير الكثير,كان قد تعلم وتطبع وتوارث وأورث الطراز المعماري الأصيل لحضارة أجداده العظام في بلاد الرافدين, ومنهم اخذت معظم الشعوب وليس العكس. اما الغزاة الذين لم يعرفوا سوى القتل والتهجير والسلب والنهب والأغتصاب لم يعطونا ابدا الا الموت والمجاعة والتخلف .



84
   
أبو جوزيف تركتها سفينة ً في العُـباب
https://youtu.be/d8Fa_LiWEis  الرابط
لـطــيـف  پــولا
المقدمة
(في الليلة الظلماء يفتقد البدرُ) .ما أحوجنا اليوم الى أناس يجمعون شمل هذا الشعب الذي دمره التبعثر والتشتت والضياع والإنقسام والأنانية . اجل نحتاج الى مشاعل تنير دربنا في هذا الليل الطويل الذي أناخ على صدورنا عقودا ولا تزال الضباع والخفافيش تلعب وتمرح في ظلامه.. فللقادة دورٌ عظيمٌ في التاريخ وفي حياة الشعوب . وفي غياب القيادة المخلصة ,الحكيمة المضحية من اجل الوطن والشعب يغدو حال الجماهير أردأ من حال قطيع بلا راعي أحاطت به الذئاب .ولهذا تركز قوى الشر على تصفية أصحاب المواهب القيادية والعقول النيرة والمناضلين الأشداء ,وبكل الوسائل ,لانهم المصابيح الوضاءة التي تقتدي بنورهم الجماهير , ومن دونهم تصبح فريسة سهلة للوحوش المفترسة . وفي هذا الخضم تذكرت في قصيدتي هذه القائد الخالد توما توماس ( ابو جوزيف ) الذي كرس حياته من اجل شعيه ووطنه وقاوم الدكتاتورية ببسالة إذالتفت من حوله الجماهير في كل المعارك ونال ثقتها بافكاره النيرة وحكمته وشجاعته . اجل تذكرته وناجيته بهذه القصيدة بعد ان ترك رحيله فراغا هائلا ادى الى ما لا يحمد عقباه من سلبيات المَّت بالجماهير التي كانت يوما ما ملتحمة ومتراصة تحت قيادته .اليكم القصيدة والفيديو :
تبسـَّمي لآمال ٍ قد أشرقت في رُباك ِ
              وتحنَّـتْ بالدماء ِ أنهارُك ِ وثراك ِ
مَن مثلك ِ يا بلادي قد فَـداها أبناؤُها
            ملايينُ استشهدت من أجلك ِ وفداك ِ
وأبطالٌ قد أوقدت دمائـَها مشاعلا
              وجعلت أجسادَها متاريسا لرُباك ِ
في الجبال ِ في السهول ِ في المدن ِ والبراري
       قد هـَمَّها صوتُ شعب ٍ تلبـَّد في سماك ِ
والقوش لها الفخرُ لها السَبْقُ في النضال ِ
        في الآداب ِ والعلوم ِ والسلام ِ والعِـراكِ
قد نبتَ في رحمـِها واستدرَّ من ضَرعـِها
           شـِبلُ الوغى والأمةِ وطني اشتراكي
توما توماس أيُّ صَقْر ِ لا يهفوَ لذكرِه ِ
             أو تراهُ من الحزن ِ وفـَقـْدِهِ له باك ِ

2
كان بحرا من الحب ِ وبركانا في البلاءِ
       ويـُبهرُ في المـَظهرِ والجوهرِ كالملاك ِ
كان نسرا في قلبه أمنياتٌ للسلام ِ
          كان سيفا وصليبا كان لـُـغزا للسفاك ِ
يا قائدا أفنى العمرَ مُحاربا للمُحال ِ
    ليجعلَ الشمسَ ترنو في الليالي من الشباك ِ
قـُل لقوم ٍ في حُصنكَ قد خذلوا أمجادَهم
       وتراهم في نـَزَق ٍ بين ضال ٍ بين شاك ِ
أمسوا اليوم َ كالقطيع ِ في البراري بلا راع ِ
    ومن نجا من الذئب ِ قد وقعَ في الأشراك ِ
مَن يجمعَ شملَ شعب ِ تنقصه قيادةٌ
            قد مَنّاُهُ في ذلِـِه أخو قردٍ أو يُحاكي
يا بلادي من سقاك ِ من العَرق ِ والنَجيع ِ
   لا يستجدي الودَ غدا ولا العيشَ من سواك ِ

3
عمالـُك في المدن ِ باتوا ضحايا المِحن ِ
          والحقولُ تستنجدُ بالفلاح ِ في قراك ِ
تنقصنا  إرادةٌ  ووحدةٌ  تُـنـقذنا
    من الضباع ِ والضياع ِ والنفاق ِ والشِكاك ِ
أبو جوزيف تركتها سفينةً في العـُباب ِ
        تستغيث, بين لص ٍ وساخر ٍ وضَحّاك ِ
تنعموا  بآلامِ  ضحايانا  أرذلُهم
     ومثلكم قد تفانوا لم يلبسوا سوى الخاكي
وسنمضي في النضال ِ نكربُ حقلَ الآمالِ
          وذكراكَ في قيظنا كالنرجس لنا ذاك ِ
اذا جـِعنا أو ظمئنا لترتوي براعم ٌ
    رغم الضنى والظـُلـُم ِ لن نشعرَ بالإنهاك ِ
أقلامُـنا كالفؤوس ِ على ضِعاف ِ النفوس ِ
         يُجـْرِعُها  مـِدادُها  أمرَّ  من  الهلاك ِ

4
وتصوغ للأبطالِ سـِفـْرَ النصر ِ للخلود ِ
     وتـُنْضَدُ على القلب ِ دونَ خيط ٍ وأسلاك ِ
ومَن خاضَ غـِمارَها يلوي أعناقَ الخُطوب ِ
         كفلاح ٍ لا يبالي  بالزؤان  والأشواك ِ
أيامُهُ  ملاحـم ٌ  إن رقـدَ يبقى حياً
      في العَلاء ِ’ والقـِمم ُ للنسور ِ والكراكي
وقدرُ المناضل ِ يفنى من دونِ مَتاع ِ
     للأباة ِ  والبـُناة ِ  لـُغـزٌ من  غيرِ  فِـكـاكِ






5
 


86







87
أول الغيث قطرُ ثم ينهمرُ
التصميم والإرادة والتشبث بالتراب يجسد قوة الحياة ويدحر الضعف والانهزامية والتخاذل . رغم كل المصاعب قرر الكثير من ابناء تلسقف وبارطلا وكرمليس وبغديدا وقرى اخرى العودة ليبرهنوا على اصالتهم ,بمجرد ان تتاح لهم الفرصة بعد التحرير وتوفير قسطا من الأمن والماء والكهرباء يندفعون بشوق للعودة الى مراتع طفولتهم ومسقط رأسهم ومثوى اجدادهم .ليس هذا فحسب بل حالما وطأت اقدامهم تراب بلداتهم المقدس شرعوا يعمرون ويزرعون ويعيدون العمران لتبدأ اصوات الفرح وهلاهل العرس تمزق سكون تلسقف وبرطلا وبغديدا وقرى وبلدات اُخرى .. لكي يبرهن ابناء تلسقف انهم محبي الحياة والوطن كللوا عودتهم بحفلتي  عرس . واليوم بدأت في بغديدا ايضا حفلة خطوبة لتثير الحماس وحب العودة عند الاخرين ..اما نحن وكل من موقعه يشارك ابناء تلسقف وبغديدا فرحتهم وبطريقته الخاصة . الشعراء أنشدوا قصائدا واخرون قدموا التهاني والتبريكات والدعوات والصلاة للشد من ازرهم لتجاوز هذه المحنة الى ان تعود الحياة الى مجاريها .
أما بالنسبة لي فبالإضافة الى التهاني والتبريكات أقدم هذه الأغنية التي هي من شعري والحاني وغنائي وتوليفي الى عرسان تلسقف وبغديدة الذين تحدوا الصحاب وجعلوا من الاحزان والياس افراحا وأملاً يزرعون الحياة من جديد كمن يزرع الورود في الصحراء كي لا يفسحوا المجال للأشواك ان تنمو في ارضهم المقسة .
واليكم اصدقائي الاعزاء  اغنيتي مع الفيديو في اغنيتي:مــبــروك !
http://www.ankawa.org/vshare/view/10450/latif-pola-mabrok/
   بمناسبة اعراس تلسقف وأول حفلة خطوبة في بغديدا ..
وأول الغيث مطرُ ثم ينهمرُ
مع تحياتي
صديقكم
لطيف پولا 
الاربعاء 12 / 7 / 2017

88
         أغنية : خَــمــى
شعر ولحن وغناء وتوليف : لطيف پولا

خاتم الملكة حــامـا زوجة شلمنصر الثالث 858ــــ824 ق.م
المقدمة :

خَـمى و( حَمى ) اسم فتاة ,وللمذكر خَمو وحمو وهو تصحيف لأسماء ملوك وملكات مثلما صُحف سامورامات فاصبحت شميرام وشمى وشامو وعند اليونان اصبحت سميراميس .ولازال الكثيرون كما فعل اباءنا واجدادنا يسمون اسماء اولادهم باسماء آلهة وملوك وملكات بابل واشور واكد وسومر. مثل شمى (ملكة شميرام , سميراميس  ) وخمى او حمى( ملكة حاما )  وخمو وحمو تصحيف ل ( حمورابي ) .انو وآن ونني ونانا واستر كلها من اسماء الهة عشتار. بيلو وبلو تصحيف لأسم (  اله بيل ) وسنحاريب  وسمحيري وسمخيرو  وسمو مصحف من ( سين احا ريبا ) .واسماء كثيرة اخرى .واخترت لقصيدتي هذه الأسم الشائع عند النساء (خمي ) او ( حمى )  مصحف من (حاما )زوجة شلمنصر الثالث . والقصيدة تجسد قصة حب تدور احداثها في الريف. وتعمدت الى ادخال الازياء الشعبية الجميلة لمعظم قرانا والتي تواجه , مع الاسف , الانقراض .. تبدأ الأغنية بموال حزين ينطلق من قلب عاشق هجر قريته مستذكرا ايام الحب في كروم قريته مع خمى التي امست ذكرى وحلما جميلاً. فهو يستنشق عبق حبها من الأنسام الهابة من الجبال ,لتذكره بتلك الايام التي اصبحت في خبر كان ..ووضعت للأغنية لحنا خفيفا راقصا ينسجم مع دبكاتنا الشعبية  لتصبح القصيدة واللحن والمغزى وحدة كاملة منسجة, فيها الشجن والطرب وجمال الالوان الزاهية التي تمتاز به قرانا وازيائنا الشعبية . اليكم القصيدة والفيديو :
               خَـــمّــــــي
كلمات والحان وغناء وتوليف : لطيف پولا

http://www.ankawa.org/vshare/view/10439/khami/ رابط اليوتيوب

موال :
گرشِن من پَـوخا مشَـدرا مطورانى
                لدوخرانا دخَمّى يونا  دزوزانى
قا  أينَخ كومى كخيل ِ وشطرانى
                   مولپلي زمارا  زَرخى وققوانى
دزمري بگو خوبَـن بگو كولي دانى
                        بياما وبريا وبگو بستنانى
وأن شوخنى دلبَّن دلاتلـَي مبَسمانى
             طويعيلي لطرپي خپقخى دكَـرمانى


ترجمة موال الاغنية :
(استنشق الأنسام القادمة من الجبال
لياتني أخبارَ خمي حمام الزوزان
من اجل عيونك  السوداء الكحلاء الجميلة 
علمتُ  القـبج  والحجـل  الـغـنـاء
لتغني بحبنا في كل مكان  وزمان
في البَـر  والبحر  وبين  الخمائل
وجروحنا التي ليس  لها  بلسم
طبعتا على الاوراق كورود الكرومِ)

زمرتا :
خمى خوبخ كم قاطلي     قا مودي بكرابا مني   
 شوعباذا بگو لبي طئني  طلبن من ماريا دعايني
                   **********
إن مونشيلخ بمدخرنلخ      كود وتواب بكرما من يمَّخ
مِرّي خمي زدايا مخوبخ    أينَخ  مهومزملي قَـم  پِمَّخ
             مارايوات ألوخ مدوگلـّي
               ***********     
خمي مودي وات بيمارا    لبَّخ قامودي بدوارا
شنّي من خيَّن بيوارا     زداييون دپيشت دلا گوارا
         شووق منَّخ ماني مدرمنّي
               ***********
هاديا وو وخ بخلولا       گنو گيانخ  دپلطخ  لألولا
وإن مرّي ناش:ها خمّى؟! مورلي ما إتلوخون شولا
             خوزميله بيَّن ممطيلي
                 ***********
خلاواخ قو لخگا خا رپاپا    دووق بأيذي وششلا دلا نخاپا
دمشمئنلخ قالا دلبي     ديلِـه خداوولا بطراپا
        وإن لا باسملخ   مپــيـخلي
حٍمـًـا
محرا وقينةا وزمرا : لطيف فولِا
http://www.ankawa.org/vshare/view/10440/hama/ رابط اليوتيوب
    قِلِا
هٍرشن من فولأحِا مشٍدرِا /ْطولآذِنًـــــــــــــا
  لدولآخرِنِا دحٍمًا يِونِا دزولأزِنُــــــــا
قِا عٍينٍى اْكولأمُا كحتلُا وشَطذِنًــــــــــــا
  مولآلَفلت زمِرِا زٍذحًا وقٍقوِنُــــــــــا
دزٍمذت بهِو حولآبِكي  بكلٍي عْدِنُــــــــــــــــا
 بيٍمِا وبٍرتِا وبهلآِو بوسةٍنِنُـــــــــــا
وىِن شولآحنُا دلَبن دلٍيةلٍي دٍرمِنُـــــــــــا
  طثتعتلت لطٍذفًا اْيخ فَقحُا دكٍذمِنُـا   
              +*+*+*+

زمرةِا
(حٍمَا) شولآفرٍخي كَمقِطَللت   
             قٍمولآدت بكٍربِا مَنت
شولآعبِدٍخي بهِو لَبت طعْنلت 
          طٍلبَن / مِريِا دعِيَنلت
              +*+*+*+
اَن مولآنشًلٍخي بمٍدخرَنلخيـــــــــ
   كٍد ىْوِىوِا بكٍرمِا / يَمٍخيــــــــ
اْمًرت حٍمَا زدِعْتِا /ْحولآبٍخيـــــ
  عٍينٍخي مىمزَملي قدٍم فولآمٍخيـ
            باْمِرتوِةي علولآخ مدوهَلت
               ********
حٍمَا مولآدتىوِةي باتمِرِـــــــــا ؟
    لَبٍخي قٍمولآدت بَدثِرِـــــــــــــــــا؟
شنٍيُا / حٍيٍين بَعثِرِـــــــــــــــــا
      زدِاعِايون بفٍيشِن دلِا هثِرِـــا
    شثوقي مَنٍخي مٍن مدٍرمَنلت
              *********
ىْدتِا ىْوِىوَح بَحلولألِــــــــــــــــا
     هنثي هيِنٍخي دفٍلطَح لعٍلولألِـــا
واَن اْمرتىي اْنِشُا ىِا حٍمَــــــــا
  اْمولأرلٍي مِا اتةلآلولأخولآن شولآغْلِــــا
       حولآزمتلًى بٍعْيٍن مٍمطًلت
              **********
حلِفٍخي قولآمي لحٍهِا حٍدلآ رفِفِـــــا
  دثوقي باتدلآت وشٍهْشلِى دلِا نحِفِــا
مٍشَمعَنلٍخي قِلِا دلَبتـــــــــــــــ
    دتلًى الأيخ دِولألِا بَطرِفِــــــــــــــــا
        واَن لِا بِسَملٍخي فًحَلي

89
        إنه العيد لابد أن  نُـغـنـّي ...
 أجل ,لابد أن نغني , حتى لو كانت مرثاة ً ..تلك السمفونية التي نسجها الشاعر السومري وهو يبكي مدن سومر التي دمرها الغزاة ..انه صوت الجروح في سمفونية ( حرائق نينوى ). فلا تسأل : لم غناءك حزين؟!.  نحن نكتب بيراع محترق مِدادُه دموعٌ ودماء .لكن لابد ان نغني. البلابلُ لا تصمت في جحيم اقفاصها , بل تترك العنانَ لتنهيداتٍ تعزف على اوتار قلوبها لتنطلق من خلف القضبان وتمزق كبد السماء وتدغدغ آذان آلهة نائمة وتوخز ضمائراً ميتةً ... أغانينا تهدهد جروحا تغفوا على النغم ..ألم يغني الشاعر الشعبي  منذ عهد سومر مهدهدا جروحه : مشَگگ  ما يفيدَه خياط  يَـرحاي ( جرحاي )!!!!.انه يخاطب جرحه الازلي !!.
لكنه لازال ينشد شعره الذي يستمده من جروح تأبى الا ان تنزف  .
وها أنا ذا انشد شعري ,اُهدهد به  جروح المتعبين التي يخشاها الكرى, لتمسي فريسةَ  الألم  والأرقِ والأحزانِ.
مستذكرا قول الشاعر: (  لا  تحسبنَّ رقصي في الهوى طربا ..... فالطيرُ يرقصُ مذبوحاً من الالم )
وهذه هي أغنيتي ...
لطيف پولا
الأحد  25/ 6 / 2017

       لبي تا خزيثكي  يا اسمر كفنه

http://www.ankawa.org/vshare/view/10435/latef-pola-ed/                       رابط الاغنية
                    شعر ولحن وغناء وتوليف : لطيف پولا
موال :
لخوذي بزمارا ودمأي رش پاثي     ولبي بپـشارا بنيث إلاثـي
بمن دارن هاور يا ناشِ دماثي    طانن شوعباذا من قورما دناثي
                   ******************
الاغنية
لبيي تا خزيثَخ  يا اسمر كپـنِه      خولما بيزالا  يومثا  وشِنِّ
قاي كم شوقتلي نپـيلا بشوعابذا     لبي دجرحلخ مَن  مدَرمنِّه ؟
يا وردا دحوبا قيما بوگو دمي   كورهانوخ طالي وريخوخ تا خني
                   ************** 
لا ونوا يوني خا كپـورا    دمحلقتوالي بگـو پـَلگـا دنورا
تا دمحرمتّي من أينَخ رابى    ودأوذتوا خايي گـيىانا وقورا
لا يبي دشاكنلِـه يا أسمر حالي   لا تا حكيم ولا  تا  خَورا
                 ************** 

   
بگـو وردا دنيسن كميخنلِه ريخَخ   وصپرى دطورانِ زمري بگو شمَّخ
         وإن باءن  دخازن خذا گاها شكلخ   ممَّريا كطلبنوا بخولمي دخازنَّخ
طوا  دهاويلي  خا  لبا  خـلـبَّـخ       تا  دناشنوالخ  ولا  دخرنَّخ
                 ******************
كم شوقتوالي  دمأي رش پـاثي       وخنجَر سامانا چـيكا بإلاثـي
مبوربزلـَـخ  بپـوخا خولمي وخولماني  وخنقوالخ بكمّي كل زمرياثي
ومدأخلخ  بَـهرا  مِـن تروي  أيني    وقالخ أخ  زاگا  پـيـشا  بنثياثي
   

90

 



كتب الصديق رابي شاكر سيفو في صفحته ما يلي :
Shaker Sefoo
أمنية طفولة -
( تقول لي حفيدتي بهرا -وتعني الضياء - وارام وايديل وتعني -يد الاله - يا ليت تعمر دارنا بمساعدة المنظمات الانسانية كي نعود اليها لنذهب الى مدرستنا مدرسة اشور بانيبال السريانية لنتعلم الالفباء السريانية والعربية ونحييِ كل صباح علم بلادي العراق بين نهرين ومعلماتنا ومعلمينا ومديرنا الاستاذ الشاعر نوئيل جميل -الف تحية لطفولات عراقنا الحبيب وكان الله في عون كلها المهجَرة ودمتم بأمان وسلام اصدقائي صديقاتي -- )

فكتبتُ له مُعقبا ً:
     يـــا صـاحــبــي
                  لطيف پــولا
قلْ  لورودِ  جنينةِ  بغديدا
وبراعمِ  مدرسةِ  آشور
ثمار دوحتك  الباسقة
ستعودون الى البيتِ والمدرسة
كما عادَ آباءُنا  واجدادُنا
مراتٍ ومراتٍ, مراتٍ ومراتٍ
نُهَجَّر, نُقتل  ونُدمَّر ..ثم نعودُ
قد يتغير مظهرُنا ويشوهُ إسمنا
فقد  سُميتْ  آشورَ  شرقاط !
ودور شروكين   خورسباد !
ونينوى  مرة موصل ومرة حدباء
و سين أحّا ريبا  سمحيري وسمخيرو
و آشور أحا إدّن   سرحَدو وسرخَدو
و حَدّو  وخدّو , و حذ بشبا   خوشابا
أجل يا أحفادي عُـدنا بثوب  مُهَـلهل
بلسانٍ ألثغ ! وقلبٍ مفزوع من القهر
عُـدنا غرباءا في وطنِ الآباء
نتوكأ على عكازة ,نواصل السير
الى بيوتنا دون ان يهدينا  أحد
نعرف كل مدننا كما نعرف قبور اجدادنا
لكن على الطريق تكمن  وحوش وأفاعي
كثيرون تخلوا عن ارضهم عن بيوتهم
عن اسمهم وتاريخهم,عن لغة  اجدادهم 
ورحلوا الى الابد حاقدين على الحياة
سنعود الى مدارسنا والى بيوتنا 
 ونعيد بناءها بدموعنا ودمائنا 
نحن السنابل المقطوعة بالسيف
وحملتنا الرياح السوداء عن مدننا
نحن من تبقى من حقول حضارة 
انثنى لسنابلها المقدسة هيرودوتس !
اجل يا احفادي سنعود مرة ثانية !
لانثركم بذورا صالحة ثانية
في حقل الأجداد قبل ان يصبح بورا
وينتهي كل شيء ليبدأ عرس الضباع


93
 

(قصص الكوارث التي أصابت القوش والموصل والمنطقة  باسرها على يد الشرير برياك بك
 سنة  1508م )
                                           لطيف پولا
                                      الثلاثاء   30 / 5 / 2017
 هذا هو عنوان قصيدة  لشاعر وكاهن من القوش عاصر الحدث المؤلم فصوره في قصيدة طويلة تزيد على مائة بيت .
المقدمة
لم تكن المصائب التي اصابت شعبنا ومددنا وقرانا هذه الايام ,نتيجة الهجوم الارهابي وازلامه , جديدة او مفاجئة لنا ,بل كان شعبنا و مددنا وقرانا عبر التاريخ معرضون  لهذه المأساي والفواجع والكوارث  التي تتكرر باستمرار  وعملت على إبادتنا وسلب وطننا . هذه ترجمة مختصرة لشاعر القوشي يصف في قصيدته ما حصل ,قبل ثلثمائة عام ونيف, من دمار وقتل وسبي وتهجير واغتصاب لأجدادنا وقرانا ومدننا على يد البرابرة بقيادة برياك المغولي . وما اشبه اليوم بالبارحة ! .ان ماساتنا تتكر وسوف تكرر .وقد كتب شعراءنا الافذاذ  قصائد كثيرة تصف مثل هذه الاحداث المأساوية في جميع مدننا وقرانا .سنبذل جهودنا لترجمتها من السريانية الى العربية ليطلع عليها الجميع . ارجو نشر مقالتي ليطلع عليها ابناء شعبنا عسى ان  يستفيدوا من هذه التجارب رغم قسوتها ويكتشفوا حقائقا من خلال احداثها ,وعسى ان تثير نخوتهم وتدفعهم الى نبذ الخلافات للوقوف صفا واحدا بوجه مشروع تفتيتنا وتشتينا ثم انقراضنا .
•   فواجع الموصل وسهل نينوى على يد بــرياك الـمغولي عام 1508م
هذه ترجمة مختصرة لما ورد في  قصيدة الشاعر الألقوشي المعاصر للأحداث المأساوية من مذابح وسبي واغتصاب وسلب ونهب وحرق المعابد والأديرة والكنائس صورها في قصيدته الخالدة .فما اشبه اليوم بالأمس بالذي جرى للموصل وبلداتها وقراها. يصف الشاعر الألقوشي اجتياح جيوش المغول بقيادة برياك بك الموصل وسهلها إذ يقول الشاعر في مستهل قصيدته :
في  سنة 1508م جاء ملك بابلي ( ويقصد به حاكم بغداد الذي كان برياك المغولي ) الى الموصل الآثورية .( إذ كانت تسمى بغداد ـ بابل ـ حسب ماجاء في قصيدة الشاعر الألقوشي ,وكانت موصل تسمى ـ موصل دآثور ـ اي موصل الآثورية ).كان يحكم في الموصل انذاك حاكم ظالم قاسي اسمه  بسطام الدوغري الذي القي القبض على رجل عربي محترم من ابناء الموصل اسمه خواجا قاسم اذاقه كل انواع العذاب. اسال دمه ومزق لحمه ونهب بيته وسلب كل ممتلكاته ..ثم قطعه إربا إربا والقى اوصاله في دجلة . وفجأة جاء برياك وحاصره ووعد بان ينتقم من بسطام الذي  تمرد على ملكه البابلي ( يقصد الشاعر برياك بك  الحاكم الذي كان في بغداد )ولما لم يتمكن برياك من اجتياح الموصل بسبب تحصيناتها واستماتت بسطام في الدفاع عنها توجه الى قرى وبلدات سهل نينوى وفتك بابنائها الايزيدين والمسيحيين والاسلام واستباحها  لمدة يومين ثم واصل تقدمه نحو الشمال استقر في قرية بندوايا وارسل خمسمائة فارس الى القوش خرج ابناءها مستميتين للدفاع عن وجودهم فدحروا القوة المهاجمة. ويذكر الشاعر كان يوجد في القوش يومها 24 كاهنا اي ان عدد نفوسها كان كبيرا وكان ذلك في زمن البطريرك مار ايليا بطريرك كنيسة المشرق والتي كان مقرها في القوش . لما سمع برياك باندحار قواته على يد الالقوشيين  ثارت ثائرته وامتلكه الغضب وخطب في جيشه قائلا: لنذهب الى القوش ونسحقهم ونأتي بهم اسرى .كان ذلك يوم الاحد قبل الفجر .لما علم الالقوشيون بقدوم جيش برياك المتوحش حملوا كل ما يستطيعون حمله واعتصموا في دير ربان هرمز. وعند الفجر كانت قوات برياك قد احاطت بوهدة الدير.ووضع خططه الحربية للهجوم  , ارسل ثلثماثة من المشاة الترك الى قمة الجبل, وهجم البابليون ( يقصد الجيش الذي قدم معه من بغداد ) من اسفل الوهدة, وحشد اخر من البرابرة هجم على الجوانب الاخرى. بدأ الهجوم برمي الحجارة من القمة والسهام من كل ناحية وهم يزعقون كالوحوش. خسر الالقوشيون المعركة ودخل جيش برياك الدير وفتك بالرجال والنساء والاطفال وقتل وسلب وسبى واحرق الدير ومخطوطاته وسلب خزائنه .ثم اصدر برياك امرا لينزل البابليين ( يقصد جيشه القادم من بغداد ) من الدير وتوجهوا الى بندوايا .وفي يوم الاثنين توجه صوب الزاب الكبير واسرع بارسال العربات الحربية لتحرق القرى والمدن ويقتل ويسبي ابنائها ثم قفل راجعا الى الموصل فتمكن منها ودخلها ليدمر كل شيء فيها .اجتاح جيش برياك الموصل وبدأوا بالقتل والذبح والسبي ونهب الخزائن وحرق الاديرة والكنائس .ثم توقفوا عند نهر دجلة وبدأوا يعدون اسراهم وسباياهم على طابوق من الفخار ( يبدو انهم لا يعرفون القراءة والكتابة فيستعملون خطوطا للحساب على الطابوق !!), فكان عدد سباياهم ثلاثة عشر الفا . اخذوهم عنوة وتوجهوا بهم الى بابل ( يقصد الشاعر هنا بغداد ) تاركين وراءهم الموصل مدمرة محترقة مخضبة بالدماء والدموع والجثث في طرقاتها ومنها كان طافيا على مياه دجلة .لم يعد في الموصل من يبكي على ابنائها الذين قتلوا وشردوا واخذوا اسرى .ويتساءل الشاعر :  من يبكي على تلكيف وتلسقف وجميع القرى والبلدات التي دمرها وسبى اهلها ونهب ممتلكاتها جيش برياك المتوحش ؟؟.لم تعد ثمة مدارس ومعلمين وعلماء وفلاسفة , فرغت كل المدن من ابنائها المتعلمين ,والبيوت تحولت الى خرائب . ويتسأل الشاعر هنا : لماذا حصل كل هذا ؟؟؟ ولكنه لم يجد الجواب . فهو يسأل بألم قاتل : اذا كان الرجال والنساء قتلوا واختطفوا لسبب ما فما ذنب الأطفال ؟ واذا كان الاثرياء دفعوا ثمن ثرائهم فما ذنب الفقراء ؟
هذا ما ترجمته من قصيدة تتكون من 137 سطرا . والشاعر المجهول كان من الكهنة الالقوشيين والمعاصرين للحدث لم يذكر اسمه خوفا من الحساب العسير..والقصيدة موجودة في كتاب اسمه :   تشعياثا وگدشى من القوش ( قصص واحداث من القوش )
ولازال الالاف من ابناء شعبنا الذين فتك ويفتك بهم الإرهابيون من احفاد برياك هذا اليوم ويدمر حياتهم وبيوتهم وحقولهم ومصانعهم كما فتك اجدادهم يتساءلون بالم نفس السؤال الذي سأله الشاعر الالقوشي قبل ثلثمائة عام ونيف :  لماذا حصل كل هذا ؟؟؟؟


94
مــن  ذكــريات  الــطـفـولــة
عـيـد الصـعــود
                                                                     لطيف پولا

الــمــقــدمــة :
لآن حاضرنا متعب وقاس لذلك نهفوا دائما ونتوق الى محطات الماضي  وأعياده ومناسباته الكثيرة و الجميلة والتي كانت من سماتها البساطة والمحبة والتعاون وهدفها لم الشمل والفرح والمرح . يهل علينا اليوم عيد الصعود فتذكرت تلك المراسيم التي كنا نتبعها في ايام الطفولة ومع كل مناسبة وعيد . وفي مناسبة عيد الصعود كانت لعبتنا الجميلة والمفضلة هي الارجوحة , والتي كان يشارك بها الصغار والكبار . اليكم مقالتي المتواضعة باللغة الإنگليزية والعربية مستذكرا بها ذكريات الطفولة في عيد الصعود . ارجو نشرها كصورة جميلة من تراثنا الخالد وتقاليدنا الجميلة ليطلع عليها جيل اليوم في زمن التشتت والضياع .

يوم التأرجح   .لأننا كنا أطفالا نشطين ,كنا نحب اللعب كثيرا ..كانت الجبال والوديان والوهاد والسهول والبيادر كلها ملاعبنا . وكنا ننتظر مثل هذه المناسبات بفارغ الصبر . نسمي هذا العيد   سولاقا  اي الصعود ,ولكن عند الاطفال اصبح المعنى تارجح لأنه اقترن بالأرجوحة . كنا قبل يوم نحضر  حبلا غليظا وقويا ,نعلقه بكوةٍ في سقف الغرفة أو الأيوان .وكانت غرفنا كلها فيها مثل هذه الكوات لخروج دخان المواقد ..كنا نعقد رأسي  الحبل المتدلي من السقف ونجعله أورجوحة .نتارجح به من الصباح  الباكر وحتى المساء .كان الجميع يتأرجح صغاراً وكباراً   حتى جدتي وأمي كنا نساعدهما على الجلوس في هذه الأرجوحة وندفعهما سبع مرات .
الله يرحم جدتي وأمي ويرحم تلك الأيام وتلك التقاليد والأعراف الجميلة المملوءة بالمحبة والبراءة والبساطة. اليوم تذكرنا بها مثل هذه المناسبات وقد اصبحت حُلماً من أحلام الطفولة الرائعة وذكرياتٍ جميلة تُخفف عنا وطأة هذا الواقع المُتعب المزري .

 المرحومة أمي: أنّـو جبو بندق قس ميخائيل يوحانا البازي  . تأرجحت معنا في عيد الصعود ( سولاقا) يوم كنا اطفالاً 
From the memories of our childhood
Feast Of The Ascension
  The day of swinging .As an active playful children, we prepared a thick strong rope hanged down it from aperture in the roof of the room and knot the two lower parts of the rope together to make a seesaw.   We all used to swing in this anniversary with this simple kind of seesaw . Even my grandmother was very happy to swing with us , so we helped 
 her to sit on the swing of the rope and pushed  her seven times .But we as a playful children spent all the day swinging . It was a beautiful habit  and a nice opportunity to swing together . Now we remember it as one of the childhood  charming dream ,and  beautiful memories in the fatigue and  exhausting complex life  .
By .Latif Pola
 
المرحومة جدتي : مِــلّـى قـس  يـوحـنـان  أبــونــا
تأرجحت معنا في عيد الصعود (سولاقا ) يوم كنا

95
اوپريت  الحب
                         لطيف پولا
هم إن پايش حوبخ هيلك ريئا بشاتنه
بشوقن حشا وشوعباذا دپيشي تا خنى
دزامر لبن اخ بُلبل بيوماثا وشنى
لا پيش مهيمننوا برَشيعِ ولا كصيثنوا 
سبق وان قدمت اغنيتي الشعبية: هم ان پايش حب خدوشا لا پيش كبني ( حتى لو صارحبك عسلا لم اعد أريده !). وكانت الاغنية تنتقد اولئك الذين يتاجرون بالحب .
ولكن ثمة من يضحي من اجل الجب ولا يساوم به مهما كلفت التضحيات وعليه. كتبت قصيدة حوارية وعلى نفس اللحن من مقام دشت غنينها للذين يعرفون قيمة الحب ليس للعشاق فحسب بل لكل الناس ولكل الاعمار لآن الحب اساس الحياة عند كل الكائنات .فقلت فيها:
حتى لو صار حبك كالحنظل مُرا  ساجرعه
واترك  الحزن  والعذاب  للحاسدين
ليبقى قلبي يغني به كالبلبل كل يوم
فلم اعد اثق بالمنافقين والدجالين



        أوپريت  الحب 
                       لطيف پولا
هم إن پايش حوبخ هيلك ريئا بشاتنله
بشوقن حشا وشوعباذا دپيشي تا خنى
دزامر لبي أخ بُلبل بيوماثا وشنّى
لا پيش مهيمننوا برَشيعِ ولا كصيثنوا
دزامر لبن أخ بلبل بيوماثا وشنى
هم إن پايش حوبخ هيلك ريئا بشاتنله
بشوقن حشا وشوعباذا دپيشي تا خنى
               ********
حوبا پيشله يا خوراني طالي درمانا
كم مبسملَي كل شوخنِ دلبي حشانا
الها يله امدد حوبا بگو كل عدانا
اخ وردا دنيسن  بقيخى    بطلال دحوبا نيخى
دزامر لبن اخب ولبول بيوماثا وشنى
هم ان پايش حوبخ هيلك ريئا  بشاتنله
بشوقن حشا وشوعباذا دپيشي تا خنى
              *********
دوني بخذرا لا كويا تا چو  ناشا خرثا
طوّا لو دناطيرله  بيثح بگو  خمّا وقرثا
وأو دداريلا  ألح پلمتا بناپل بگو خرثا
رزا دلبي بگالنله       لا پش ليبي مطاشنله
دزامر لبن اخب ولبول بيوماثا وشنى
هم ان پايش حوبخ هيلك ريئا كل يوم بشاتنله
بشوقن حشا وشوعباذا دپيشي تا خنى

مشاهدة الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10409/opret-alhob/

97
      اغنية : لما يوت يا يلتا توتا قم سَرنا ....؟!
              ( ايتها الفتاة لماذا وحدك في البيدر ؟)

جمال قرانا وبلداتنا وطيبة اهلها والعلاقات الاجتماعية الراسخة والقوية كانت جميعها مستمدة من طبيعية الحياة الفلاحية البسيطة والعريقة المحصورة بين الحقل والبيدر ,غايتها الاساسية توفير رغيف الخبز المعجون بعرق الجبين مثلما كانت توفر المستلزمات المادية لأعرق حضارة عرفتها البشرية ألا وهي حضارة وادي الرافدين. وطبيعة هذه الحياة كانت تتطلب التعاون والمحبة والعمل الجماعي, متضامنين في عملهم ,في افراحهم واتراحهم. حتى أعراسهم  كانت تتميز بالرقص الجماعي ,كذلك مواكب عزائهم كل شيء كان يجسد التضامن والتعاون والتضحية . ومن عاش ذلك الواقع الجميليشعر بندم قاتل لزواله لأنه   يعاني اليوم من متاعب الحياة والغربة وهو يرى التشتت والضياع والانانية السائدة هذه الايام ,والسبب الاساسي في كل ذلك هو زوال ذلك الواقع البسيط والعمل الجماعي ليحل محله هذه التعقيدات في اسلوب الحياة والطمع والمنافسة والصراع التناحري على المادة وسيطرة المظاهر الفارغة على البساطة والطيبة والبراءة . وفي قصيدتي هذه اجسد مشهدا من تلك المشاهد التي غدت أحلاما .يتألم الشاعر على فتاة آثرت العمل والكدح في البيدر على المشاركة في مراسيم الفرح لعرس  حصل في قريتهم. وفي ايام الاعراس كان أهل العريس والعروسة وأصدقائهم وأقاربهم ,بل والقرية كلها, تشارك في الفرح.. فكان أهل العريس يوزعون الحِنـّاء الى المشاركين في الفرح ,رجالا ونساءا ,صغارا وكبارا, ليخضـّبوا بها أياديهم من الكف والأنامل , بالاضافة الى الملابس الجميلة الزاهية والمطرزة وحتى حلاقة الرأس كانت على حساب اهل العريس اذ يستدعون الحلاق الى بيت العريس ويقوم بحلاقة شعر كل من يرغب من شباب وشيوخ واطفال الآهل والأقارب .. وكان الفرح يستمر أياما ,في تحضير الملابس والمشروب والخبز ترافق هذه التحضيرات الرقص والاغاني وبمشاركة القارب والجيران . والشباب والشابات ينتهزونها فرصة للتعبير عن نشاطهم وأهوائهم وتحقيق غاياتهم وامنياتهم في الرقص الجماعي مع الأغناني التراثية المتوارثة  .. ولكن كان هنالك من هو محروم من هذه الافراح ,خاصة اذا كان الفرح في موسم الصيف ,موسم الحصاد والبيادر إذ  أبناء الفلاحين الكادحين يقضون جلَّ وقتهم في البيد ر , او في الحقول وفي نقل الحصيد .. وهنا الشاعر قد لفت نظره مشهد فتاة جالسة عند ( السَرنا ) ومعناها ( المحور ) وهي دائرة الحصيد في البيدر بعد نقله من الحقول يبدأ الفلاح بترتيبه على شكل دائرة امام الة الجرجر التي يجرها بغلان  تساهم في سحق  الحصيد.. وهنا يتساءل الشاعر لمَ أنتِ جالسة هنا وحدك في البيد ر ايتها الشابة بملابس العمل ولم تتزيني ولم تخضبي يديدك بالحناء  في وقت كل صديقاتك يشاركن في العرس, يبتهجن بالرقص على صوت الطبل والزورنا ؟
واليكم قصيدة الأغنية مع الفيديو:   
             لما يوَت يا يـَلتا ..؟!
لما يوَت يا يلتا توتا قم سَرنا     لا يوَت مسوقـَلتا ولا بيذخ حـَنـّا ؟!(1)
خرياثاخ كولـَّي بـَربوَت بخـِﮕا     كمنشَي حِـشَّي بـﮕو داول  وزَرنا
                          ***********
ايذخ بـﮕو ايذي يا يلدتا دريلا      دوني بـَطلتا دﭼو  ناشا ليلا
دا ديوخ جونقي واثوالن خيلا     كاسَن من حشا ومن درد  مليلا
                        ************
خشكل  كل علما قو نـﭘوص خصيرا     ﭘاثـَخ بد مشويا لكل بدرا بهرا
قو  لوش  ﭘوشيا  وحَمللا  وكيرا         درقذي كل ميثي لـﭼَﭼَنتا دشير ا
                          ***********
شمشا دﭘـَلكوديوم من شـﭘرخ دأخلا       وان قرون اللَّخ بد ياقذ دَخلا
مشَرسشل  دولا بـﮕو بيرا دمَرﯖا      دمـﭼَزﭼز لبي بـﮕو ماي دگرنا
                         ***********
ان يوت يا يلدتا بسـﭘارا لـﮕورا         لا كخزيت خواثي نيريا دطور
خذا خيرتا من اينخ بد مبَربر نورا      ديـَﭘـَيت بـﮕو بصي لخما دتـَنورا
                         ************
مبجمنت صـﭘرا ان گان ِ يوما          بد خاور كوسخ ومخلخل او قوما
واو شـﭘرخ دها دلا يـبِه ﭼو موما        بخيرت بـﮕو مِرِّ  وبخيَت تا حـَنا
1ـ سَرنا =محور ( تلفظ في القوش ( صَرنا )  . وهي دائرة من الحصيد في  البيدر يمر من فوقها الجرجر تجره البغال لسحق السنابل .
 واليكم ترجمة الأغنية من السريانية الى العربية :

      ايتها الشابة لمَ انت وحيدك في البيدر ؟

        (مترجمة من السريانية الى العربية )
              شعر ولحن وغناء وتوليف :وغناء لطيف ﭙـولا

لمَ  انت ِ وحدك في البيد ر أيتها الشابة ؟!
فلم تتزيني بملابس الفرح ,ولا بيدك الحناء !
صديقاتك جميعهن مدعوات الى  العرس
يرقصن ويبتهجن على صوت الطبل والزورنا
                 ************ 

ضعي يدَك بيدي  أيتها  الفتاة !
الدنيا فانية , ولم يمتلكها أحد
الان ..! طالما نحن لازلنا شبابا
لقد شبعنا من الاحزان بما فيه الكفاية
         *********** 
أظلم َ العالم بعيني,  فانهضي أنتِ  قمرُهُ !
ليشعُ وجهكِ على كل ألبيادر  نورا
وارتدي الحِلي وملابسَ  قريتنا الجملة
لتجعلينَ الموتى يرقصون على رنين سوارك ِ
              ********** 
جمالك ِ أطفأ شمسَ الظهيرة ِ
وإذا دنوتُ منك ِ يحترق ألحصيد
القي بالدلو  في  بئر ِ المَرج ِ
وبرِّدي قلبي في ماء ِ الجـِرن ِ
         *********** 
واذا كنتِ   تنتظري فارس احلامك
فلن ترين مثلي بين أيائل الجبال
ونظرة  واحدة منك تكفي لتذكي  ناري
لتخبزي على جمراته  خبز  الرقاق
         *************   
ستندمين غدا إذا افلت شمس شبابك ِ
 ليغزو شعرَك الشيب ويذبل قوامك
ووجهك الذي ليس فيه اليوم أي عيب
تنظرين الى المرآة وتتحسرين الى الحبيب

شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10393/latif-pola-albayder/

98
أدب / شــــهادةُ للــبــطــل ِ
« في: 17:13 02/05/2017  »
*مهداة الى الشهيد البطل رديف هاشم يوسف المحروك  الذي استشهد يوم 2-5 -2010 اثر هجوم ارهابي على مشارف الموصل وهو يتفانى من اجل انقاذ الجرحى من الطلاب والطالبات .
المجد والخلود للشهداء الأبطال
 

شــــهادةُ للــبــطــل ِ
                                لطيف پـولا                                                  
      ضَللَ الناس َ رياءُ وسرابٌ مألوف ُ
           فاســـتصعبوا عـِلاجَها، دواءُهــا معـــــروف
      أين بُناة ُ العراق ِ ابناء ُ الرافدين ِ  ؟     
              هل سمعتم او  رأيتم ما فعلَ ( رديف ُ) ؟ (1)
      ساعة أصَمّ الجبن ُ صاحبَ الأُذنين ِ     
            إســـــتغفلَ  الإســـــتنجاد َ وســــمعُه ُ رهيــفُ
      تغاضى   عن النظر ِ كأنه  لا يرى         
            لــــــه عيـــــونُ البـَقـَــــر ِ لكنـًه  مـَكفــــــوف
     حيـًا ملاك ُ النجاة ِ بين أشداق ِ الموتِ   
       ( رديــفٌ ) بين الدمــــــا ءِ  تتبعه ُ الحُتـــــوف ُ
     أجساد ٌ  تتناثر ُ والنجيع ُ  يسيلُ           
            طـــــلاب ٌ وطالبــــات ٌ مزّقتهـــــا الســــيوف
          مـُفخخات ُ الإرهاب ِ تطال ُ المشاعل َ     
                     وشـــتلات ُ العلــوم ِ يحرقها  خريــف ُ   
          يَعُزٌ على ( رديف ٍ ) أن يرى إخوتَه  ُ     
                     تسـتصرخ ُ الضمائرَ وجرحُها رعوفُ
          لما وثب َ قـلبــُهُ استرخصَ  الحياة َ       
                     روائح  ُ الخيانة ِ تمقتهـــا   الأنــــوف ُ
          بطل ٌ من العراق ِ وخاض َ غمارَها       
                    وَطــَأ َ غربان َ الموت ِ وقلبُـــه رؤوف ُ
          فيا  نبض َ شرايين نَضّت في احتضارِها 
                     لك َ تحايــا  قلوب ٍ عَمـّدهــا النزيـــف ُ
          وفي زمن ٍ ينهش ُ الإبنُ  لحمَ  أُمـِه           
                    ودجالٌ  مُـزَوِق ٌعنـده الصــدق ُ زيــف ُ                                   
          فلا تخلع الرياح ُ في العَصف ِ كلَ جذع ٍ
                     مَن أدمن َ على الرقص ِ تهزه الدُفــوف
          الم  ترَ  مـُنقذهم  وقد غدا شهيدا ؟         
                    خيّب َ كلّ  ظنهٍم  والعدو  وَجيــف ُ (2)
            و ( رديفٌ ) تجّللَ وبعين الإرهاب ِ     
                شــامخ  ٌ أرفعُ مِن أن تمدحـــه ُ  حـــروف ُ
            وقد نال َ من شعبه ِ  شهادة َ الخلود ِ       
                ودمـــــــاءُه حِنـــــاء ٌ تعشقـــه ُ  الكـُفــوفُ
            يا شهيد َ  الطلبة ِ  ويا جسرا عبرت         
               عليــه الى الحيـــاة ِ، بفضلـه ، الصفــــوفُ
            لولا أمثالك اليوم تستنهضُ الهِـِمَم َ         
                 لأتى علينا اليــأس ُ واســـتكلب َ  العفيـــفُ 
           في تخاذل ِالرُعاة  ِ تبدّد َ  القطيع  ُ       
                مهما طالت ِ القرون ُ  لا يحميهـا خــروف ُ
           وفي الظلام  ِ ذئابٌ استرعت فـتاتها   
               ومرشــدُهـــــا خائـــنٌ  مُــدلـل ٌ  مَعلـــوف ُ   
           له جلال ُ الملاك ِ حول سيف ٍ سفاك ِ     
                يخفي الحَنـَـشُ  نابــَهُ  وســـمهُ  معــروف ُ
           في كــفهِ  براثن ٌ  جـَمّلتها  ظُلوف ُ       
                  تجلبــَــب َ بالريــاش ِ ودثــّرَه ُ  صــوف ُ
           تناسى أنّ  ريحهُ  مِن آكلات ِ اللحوم ِ     
                  وناطورُ  الليل  ِ ليـــس بالعين ِ يشــوفُ
         ويكفي الأخيارَ، فخر ٌ، مـِن أبناء العراق ِ 
                أن نوايـا  الوحـــوش ِ  قـَهـَرهـــا  أليـــف ُ
        فمن يكبت ُ بركانا أو يمنعُ  الرُعودَ ؟     
               طبــعُ المرء ِ مـِن مهده ِ ترضعهُ ظـروف ُ
        والإنتصارُ  للحق ِ عند بَـني الأحرار ِ   
              ومهمـا كـــان الثمــنُ، شـــرف ٌ ورغيـــف ُ
        يستسهلون َ الصِعابَ ، غيرتهُم جناح ٌ   
              وما يــــروه ُ هَيــّنــــا  لغيرِهــــم  مُخيـف  ُ
        لا تعجـَـبَنّ  مـِن فعل ٍ تأتي  به أبطال  ٌ   
              فلا تــدرك ُ الأقــــزام ُ ما يخفيـــه المـُنيـف ُ
        شأنُ  الفئران ِ شأنُها  والرعبُ من طبعِها   
               اذا ســـــمعت مـُواءً لا يسُـــعفها  رَديـــف ُ
        في الأهوالِ ِ مَن يبرز ُ إلا مثلُ ( رديفٍ ) ؟
                فهو لكــل ِ ســائل ٍ عند الموتِ  حليـــــف ُ
       طوبى لكل ِ شهيد  ٍ  وهب َ حياتـَه ُ           
               وخلدتـُــه   أفعال ٌ  وتاريـــخ ٌ   نظيــــف ُ 
       وتعسا  لكل ِ باغ  ٍ عاشَ على الخداعِ       
                تجاهـــل  الحقائـــق َ  لكنــــــه  عَريــــف ُ
       فالمتهم   مجهولُ ! والقاتل ُ ظـِلٌـك َ   !!     
               والغريب ُ  في الوطـن ِ لا تحميــه ســقوفُ
       حبلُ  الكاذب ِ قصيٌر،  فإن كـَم ّ  نفرا         
                ســـتفضحُه الأيــــام ُ  وتطـــأه ُ الأُلــــوفُ
       فما نفعُ  اللاليء ُ  وغورُها  خَسيف  ُ؟         
               أين مـِنـّا  نورُ  الغد ِ وحقـُنا مـَكسوف ُ؟؟!! 
       لا يدّعي العـِزًة َ مـُستعبَـدٌ  ذليل ُ
             فبعدَ خَـزم ِ النخـير  لن تشـــمخ َ الأُنـــوفُ

101
لما سمعتك يا شاكر تغردُ

اجل يا صاحبي شاكر, البلابلُ الغِرد لا تتخلى عن الإنشادِ حتى وهي أسيرة في الأقفاص . كنتُ اسمعُ كثيراً من النعيبِ والزعيقِ والنقيق ومن اللغط وحشو الكلام وما ترفظه الأذن وتشمئز منه النفس . لقد غاب الكثير منالشحاريرِ التي كانت تشنف آذاننا بنشيدها. وعليه أحجمنا عن السماع, وآثرنا النشيد مع انفسنانرثي  ونجتر مامضى من الشعر في الزمن الجميل لأصحاب شتتهم الدهر أو  واراهم التراب أو أضربوا عن النشيد كصاحبي شاكر . واليوم رأيته في الصورة قد  اعتلى المنبر كفارس همام  لينشدَ صوتَ جروحِه .وما ان طرقت اولى حروفه  مسامعي  حتى انتفض  قلبي من غفوته وهو يرددُ:  لما سمعتك يا شاكر تغرد ... فكانت في الحال هذه القصيدة المتواضعة انشدها قلبي ترحيبا بشاكر سيپو المنتصر على ازمته والمغرد بقصيدته النابعة من اعماق الجروح ليسمع بصوته من  به صممُ. اليكم قصيدتي .. 


            لما سمعتك تغردُ
 

                                 لطيف پولا
                             السبت 8/ 4 / 2017

غرّد يا شاكر سيپو وانفض عنك الأحزانا
                    كبلبلٍ صداحٍٍ يتحـدى الغُـربانا
وقــلــبـُكَ  ناقــوسُ  يــزلــزلُ  الأكــوانــا
                 إذا استفاق الموتى لن تـجـدَ أكفانا
لازالت لحودُهم تستنشقُ دخانا
                    ماذا تتوقعُ  مِمَّن  ليس إنسانا ؟!
اذا اجتاحَ الجرادُ هل يترك بُستانا ؟
                   أهدونا خرائباً وأحرقوا الأوطانا
ومرتعُ الأجدادِ لم يعد كما كانا
               في وسط العُبابِ راعي الضأن رَمانا
وحيتانُ المحيطِ  تـُقـايضُ السَفانا
                  وتخشى  نشيدَنا  قد  يغدوَ  بُركانا
شعبُك مُكممُ فكن له لِسانا
                والحرُ  يا صاحبي ل ا يقبل  الهَوانا


102
           خــوري ثـيـلـه  بهار !
      أصدقائي  ها  قد جاء الربيع !

                                        لطيف پولا
كل الكائنات تحتفل وتحتفي بقدوم الربيع . وقد وضع اجدادنا لهذا الموسم شعائر وتراتيل واغاني وموسيقى وافكار فلسفية  لاهوتية لها علاقة بالخليقة والصراع الازلي بين الحياة والموت.ولما كانت حضاراتنا تعتمد على الزراعة لأنها كانت توفر لها المستلزمات المادية لنموها وتطورها لذا اصبح موسم الربيع بالنسبة لهم موسم بداية الحياة فكانت السنة الجديدة تبدا من اليوم الاول من شهر نيسان بعد انتهاء الفصل الشتاء.فكانت المهرجانات والاحتفالات والافراح والشعائر الدينية تستمر لمدة اثني عشر يوما يشارك فيها الملك وشعبه وآلهة المدن جميعها والكهنة والمعابد . ولا زال شعبنا يحتفل بالربيع في اكيتو او في ( شيرا) كما نشميه اليوم ( وشيرا من الفعل شَر شّر اي غنى او أنشد وربما كان يلفظ قديما شعر لان الشعر ايضا هو نشيد , انشد القصدة اي غناها ,والشاعر كان سابقا ينشد ويعزف ويغني قصيدته) وعليه فكلمة شيرا وشارا عي نشيد وغناء واحتفال وما المهرجانات والاحتفالات ( شيرا ) التي تقام في الاديرة ومراقد القديسين, معظمها تكون في الربيع ,مثل شيرا دربان هرمز ومار اورها وسلطان مادوخ  ومار عوديشو وغيرها .الا امتدادا لتلك الاحتفالات القديمة . واعتاد الناس منذ بداية الربيع على القيام  بسفرات الى الحقول والمروج والغابات والجبال والبساتين مشاركين الطبيعة في ابتهاجها بقدوم موسم الورود وفرح الطيور. انه بحق موسم السلام والمحبة والفرح والمرح ليس للبشر وحدهم بل لكل الكائنات. ومن هذا المنطلق كتبت قصيدتي التي  احث اصدقائي من خلالها  للقيام بهذه السفرات في حقول القوش ووديانها وجبالها لنشارك الاشجار والطيور كرنفالها ولنشم الهواء العليل المشبع بنسيمات ندية وبعبير الورود .اليكم اصدقائي الاعزاء القصيدة والفيديو .
مع تحياتي

أغنية  :     خـوري  ثـيـلـِه بهار
كلمات والحان  وغناء وتوليف : لطيف پولا 
خوري   ثيله  بَهارِ         بيبونِ سموقِ وخوارِ
قومو دپلطخ لسيرانِ      لرمياثا ورِش طورانِ
                 *******
م بـيـكَـلبا  لبـندوايا     بَـركوتى وزَرخِ  كقاري (1)
بگو بيسقين وگوپا دمايا   نبوءى صپي كجاري(2)
                   *******
بقپلا وسيارك وخاووشا    بجريو قالا دققوان (3)
برقالا بنيرا گپ            مجاوب گوپا دحطار(4 )
                   *******
قومو دشقلخ زوادن         بطل ومز وكنار
لقالا دأرو ببعايا مطنپور   بگو سنسار
                    *******
ايمن دماطخ رش ريشا    تاما كل چيون بشار
وبد خاهخ بگو ملكوثا    دلا ديوا وسيما وپار
                    *******
خوري   ثيله  بهار         بيبون وين خوار
قومو دپلطخ لسيران      ورمياثا ورش طوران

1ـ بيكلبا ( بيث كلبا ) = نهير صغير جنوب القوش يكثر فيه نبات الجنجريق والبنيوك . كانت قرية زراعية ومنها جاءت عشيرة  خوشابا الى القوش  ( أفخاذهم : سورو , گريش , ربان , بابلا ).2 ـ بيسقين :بقايا بستان وبرج خلف جبل القوش بعد وادِ خاتونيا . تعود ملكيتها الى بيت يوحانا وبيت دمان الالقوشيين .شيد برجها  بندق قس ميخائيل يوحانا البازي . وكان ابنه جبو بندق قس ميخائيل يوحانا واولاده وزوجته يزرعون بستان بيسقين بانواع متعددة من الاشجار والخضراوات ,الى سنة 1933م وبعدها حصلت مذابح سميل وتعرضت القرى الاشورية القريبة من بيسقين الى الابادة ,فامر جدي  جبو بندق اولاده بعد الاقتراب من بيسقين !!!. ومن يومها بدأت يد المخربين تعبث بجنينتها فاحالتها الى خراب, اذ قطعت واحرقت معظم الاشجار التي عمرها يناهز مئات من السنين .ودُمرت برك الماء والاسيجة والسواقي والينابيع ... گوپا دمايا : نبع ماء عذب في جبل القوش دون القمة كان ايضا مكانا مقدسا عند الاشوريين وكان اليهود يقصدونه في احتفالات خاصة تقام في مرقد نبي ناحوم الالقوشي يقومون بمسيرة كبيرة من مرقد النبي الى گوپا دمايا وكانوا  يُرتلون  آيات من التواراة ذهابا وايابا .3 ـ قَپلا : وهدة معناها قافلة . في جبل القوش من جهتها الشرقية . و سيارك وخاووشا و جَريو : وهاد متتالية  في جبل القوش من جهتها الغربية .4ـ نيرا  گَـپِ:  وهدة ايضا في جبل القوش من جهتها الغربية ولفظها الصحيح هو ( نيربا گَـپِ) وتعني الوهدة المدورة , المستديرة او المقببة .
گوپا دحطارِ : تعني مغلرة اهل الحطارة  وحتارة قرية جنوب غرب القوش ومعناها المدورة من حوذرا وهو نفس اسم ( حضر ) التي دمرها شابور وربما سكن قسم من اهلها في هذه المنطقة وقسم اخر في هذه الوهدة التي تقع في جبل القوش من جهتها الغربية ايضا وفيها هذه المغارة التي سميت باسمهم گوپا دحطارِ : مغارة اهل الحضر تصحيف لحوذرا لأنها كانت دائرية الشكل ولغتهم أرامية .

شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10370/latif-pola-khori/





103
            سـوغـيـثـا:  اكيتو شـويـحـا
                                          لطيف پـولا
وهو من الاناشيد التي كتبتها باللغة السريانية ولحنتها بناءا على طلب القسم السرياني في وزراة التربية في محافظة أربيل وأرسلتها اليهم لينشدها طلبتنا الاعزاء في مدارس عينكاوة وكويسنجق وارموتا وفي مدارس اخرى . وشملت عدة اناشيد بالاضافة الى هذا النشيد,.من هذه الاناشيد التي الفتها ولحنتها باللغة السريانية وارسلتها الى تربية محافظة اربيل القسم السرياني  : نشيد, اكيتو شويحا , قومون يا أيالي , صليوا دإيثوثن, لشانن مشمها, يا برد نهرين, حوياذن ايله خيلا, زهريرِا  دصپرا واخرى ..
وهنا انشر  نشيدي :اكيتو شويحا  .( اكيتو المجيد   ) مع الفيديو ليسمعه طلابنا الاعزاء . ولعدم حصولي على نسخة من الفيديو التي ينشده  طلبتنا الاعزاء فيها في المدارس المذكورة اعلاه  لذا اضطررت ان اغنيه على العود وبتسجيل متواضع في البيت وتوليفه مع صور في حوزتي  كي انشره في هذه المناسبة المباركة ليسمعه طلابنا الاعزاء .
اليكم النشيد مع الفيديو
                اكيتو شويحا
كلمات والحان وغناء على العود وتوليف : لطيف پولا

بريخا أيذوخون خور ِ         بني عَـمَّـن بدشتا وطورِ
اكــيــتــو  ريشا  دشاتن       موسقله  أرعا  بـگـونِ
                    ********
خلولا يلِـه  دصپرِ ويونِ     أثرن پشلِه بيث گـنونِ
بوركـاثــا  دآواهــاثــن       شـَـپــخي لبناثا  وبنونِ
                     *********
مولادا دخاي خاثي        حيروثا وسَورا  دآثِـه
كليلا يله دنَهراناي        گذيلا  موَردِ  وبـيبونِ
                   *******
مزيحو كولخون بخا  لبا     اكيـتـو رمزا  دحوبا
أيذا دبيث نهرين رَبَّـا      دپايش مشبحا بكل زونِ
                 ********
بريخا أيذوخون خور ِ         بني عمَّن بدشتا وطورِ
اكــيــتــو  ريشا  دشاتن       موسقلِه  أرعا  بـگـونِ


مترجمة الى العربية
                اكيتو المجيد
                      لطيف پولا
مبارك عيدكم ايها الأصدقاء   في السهول وفي الجبال
اكيتو راس سنتنا الجديدة      ليزين الارض بكل ألوان
                     **********
اكيتو عرس كل الكائنات      ليحتفي  بقدومهِ  وطننا
وهو من بركات الأجداد       لتحل على البنين والبنات
                  ***********
انه ولادة لحياة جديدة          وحرية  واملٌ  للغد السعيد
واكليلٌ  لأبناء الرافدين        مطرزٌ  بالورد  والبيبون
                 ***********
رتلو جميعا بقلب واحد :       اكيتو هو رمز المحبة
وعيدٌ كبيرٌ في  وطننا         وسيبقى مجيدا الى الأبد
               ************
مبارك عيدكم ايها الأصدقاء  في السهول وفي الجبال
اكيتو راس سنتنا الجديدة     ليزين الارض بكل ألوان

شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10365/aketo-1/




104
سوغيثا :  صَپـرا  بـريـخـا
 نشيد : الـغـد  الـمـبـارك

  تاليف والحان : لطيف پولا
    تقديم : طلبة  مدرسة عينكاوة.

وهو من الاناشيد التي كتبتها باللغة السريانية ولحنتها بناءا على طلب القسم السرياني في وزراة التربية في محافظة أربيل وأرسلتها اليهم ليؤديها طلبتنا الاعزاء في مدارس عينكاوة وكويسنجق وارموتا وفي مدارس اخرى . وشملت عدة اناشيد بالاضافة الى هذا النشيد,.من هذه الاناشيد التي الفتها ولحنتها باللغة السريانية وارسلتها الى تربية محافظة اربيل القسم السرياني  : نشيد, اكيتو, قومون يا أيالي , صليوا دإيثوثن, لشانن مشمها, يا برد نهرين, حوياذن ايله خيلا, زهريرِا  دصپرا واخرى ..
وهنا انشر  نشيدي :صپرا بريخا .( الغد المبارك  ) مع الفيديو ليسمعه طلابنا الاعزاء . سبق وان انشدته  فرقة بلابل القوش بقيادة لطيف پولا ,والتي كانت تتكون من واحد وعشرين منشدا والمعطلة حاليا ! لانها ابدعت في ادائها لأناشيد لطيف پولا ...ولأنها كانت من ثمرة جهوده مثلما نجحوا في تعطيل فرقة الاوپريتات لانها  كانت حجر عثرة  تعيق فشل البعض !!.
انهُ يا صاحبي من اخطرِ الفسادِ ..... ينتشرُ علنا وفي كل ِ البلاد ِ 
قدمت فرقة بلابل القوش للإنشاد  هذا النشيد كنشيد افتتاح بقيادة لطيف پولا في مهرجان اقامته نادي نوهدرا في دهوك  مع اوپريت الحصاد .وانشدته ايضا على مسرح منتدى شباب القوش مع اوپريت ( مطمتا قوتى ) واوپريت الحصاد جميعها من تاليف والحان واخراج لطيف پولا .

 سوغيثا :   صَپـرا  بـريـخـا

                 كلمات والحان : لطيف پولا

قومو  كولخون  بنونِ  وبناثا
                    مشارخ  حير ِ يومان  خاثا
دزرأخ حَـقلِ  وبانخ ماثا
                       بگو  يولپانا  ومدرشياثا
خَـيي  أثـرا  دآواهاثا
                   بحوبا وشينا  وبگـو  طاواثا
              *********
كولن ايوِخ من خا  عَّمّـا
                  من بيث نهرين شقلن شِمّـا
بگو  گربيا  وپگو  تيمنا
                     نطيرن عَپرا  ليشا  بدما
دپاقخ  سَـورا  وصپرا بريخا
                       دزاخخ لحشا وقرثا وخما
                 **********



مذينايوثن وشمَّن راما
                        أمينايث برخشخ  لقاما
مپَـرپر  يا يونا  دشلاما
                      عل طورانِ ودشتا وياما
دماطخ لنيشان  أومثانايا
                      دلا سنيوثا ودلا  سونقانا

سوجٌيةًًٌا: ؤَفرًا بريكًٌا
                ملٍْا وركٌنًا: لطيث فولًا

قوموْن كلكٌون بنونٍْا وبنًةًٌا 
                مشًذخ خٍاذٍا يومن خَدّةًٌا
دزذعخ خقلٍْا وبًنخْ مًةًٌا   
                  بجو يولفًنًا ومدذشيًةًٌا
خَيٍى اةرًا داَبًٌىًةًٌاْ   
             بخوبًا وشينًا وبجو طًبًٌةًٌاْ
              ************ 
كلن يوخْ من خد عَمًا     
                من بية نىذين شقلن شمًا
بجو جَربيًا وبجو ةيمنًا             
                   نطٍرن عَفرًا ليشًا بدمًا
دفًقخ سبٌرًا وؤَفرًا بريكًٌا     
         ودزًكٌخْ لخَشًا وقَرةًا وخمًا
                 **************
مدينًيوةٌن وشمن رًمًا             
              اَمينًايةٌ بذخشخ لقًدمًا
مفَرفر  يًا يًونًا دشلًمًا   
                 عل طوذنٍا ودشةًا ويمًا
دمًطخْ لنيٌشن اومةٌنًيًا       
               دلًا سنيوةًٌا ولًا سونقًنًا
شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10361/latif-pola-sabara/




105
المنبر الحر / عــيـد الأم
« في: 21:07 20/03/2017  »
عــيـد الأم 
                                     
لطيف پـولا

بمناسبة عيد الام ودورها العظيم عبر التاريخ القديم والحديث في رفد حركة التاريخ والمجتمع بالطاقات الحيوية المؤثرة في مسيرة التقدم الاجتماعي باعتبارها المدرسة الاولى التي تزرع القيم والتربية والاخلاق الحميدة والوطنية . ولقد برز عبر التاريخ نساء عظيمات في شتى المجالات ,وفي تاريخنا المجيد امهات عظيمات ذكرت بعضهن في الملف ادناه لهن مآثر خالدة في القيادة والادب والفن والسياسة , منهن ملكات وشاعرات  ومربيات ومناضلات ..وكانت الام ولا زالت تتحمل العبء الاكبر في البيت والمجتمع . لطالما شدت من ازر ابنائها المناضلين في مقارعة الطغاة ولطالما حملت زنبيلها متنقلة من معتقل الى معتقل ومن سجن الى سجن باحثة عن اولادها الذين غيبتهم الطغمة الحاكمة . ولطالما انتظرت فلذة كبدها ليأتوا به شهيدا ملفوفا بالعلم . ولطالما تركوها وحدها تعاني من عذابات الفراق والغربة ..اجل انها الام التي طالما اجترت اوجاعها لتحولها الى اغاني ودموع تذرفها على المهد وهي ساهرة تبكي وترضع وتهز الكاروك . ولم يكن الشعراء بعيدون عن تلك الالام ولطالما لهجوا بذكرها في قصائدهم  . فقد قال الشاعر الخالد معروف الرصافيفي قصيدته: أمي ( !ّ احب الناس لي امي .... ومن بالروح تفديني .... فكم من ليلة قامت .... على مهد تغطيني ) . وقد كتبتُ للأم قصائد ومقالات وغنيت لها كثيرا , لكن كل تلك الكتابات والأغاني لاتساوي دمعة واحدة نزفت من جروح قلبها لتجد طريقا الى عيونها الحنونة . اليوم نحتفل بعيد الأم وكل بطريقته الخاصة ... سواء كنت معي يا امي او غائبة عني فانت حاضرة لانك الماء والهواء , الارض والسماء ولأنك سبب هذا الوجود فانت خالدة .
تحية لكل ام مناضلة








Universal  festival                                         
It is a sacred day of our dear mother,
All the creatures, the bird and flower,
 Are celebrating with the  charming nature,
The nightingales are chanting together,
With the echo of the strings of eternal harp ,
The  shepherd Domozy  is fascinating  Eshtar
Flowing The valleys  with the  whistle of the pipe,
The caws with their moo the sheep with their bleat
 All participate the  nature s  symphony,
It is the universal  festival  of our mother ,
Who is the  symbol of Goddess of mercy ,
She is our mother  the reason of our being,
T o be remembered always and  forever….

By :  Latif  Pola

107
في ذكرى المناضلات ...

احتفلنا في 8 اذار بعيد المراة وذكرنا شيئا عن كفاحها ..وفي المسيرة النضالية للمرأة العراقية, ثمة مناضلات ومكافحات  كرسن حياتهن  مدافعات عن حرية وسعادة الشعب والوطن, وكن بحق  مثالا للصمود والتضحية . ادناه مقالتان سبق وان كتبها الصحفي المعروف الاستاذ المرحوم جميل روفائيل والاستاذ نبيل دمان حول حياة المناضلة المرحومة حليمة پـولا وبشكل مختصر . وبمناسبة  الثامن من اذار يوم المراة العالمي أرجو نشر هاتين المقالتين تثمينا لدور المناضلة حليمة پـولا في الدفاع عن حقوق المرأة ومقارعتها مع رفيقاتها ورفاقها الانظمة الدكتاتورية و الفاشية وتحملها جراء ذلك شتى صنوف العذاب والمتاعب والمضايقات والمعتقلات والسجون  .
ـ  1ـ
 كلمات  قليلة  وفاء  لأنسانة  كبيرة



         
 المناضلة حليمة موسى پـولا اثناء صراعها مع الداء الخبيث لمدة ست سنوات
      كلمات  قليلة  وفاء  لأنسانة  كبيرة
                                        جميـــل  روفـائيــل

تعـرفتُ  على ( المرحومة )  حليمـة  للمرة  الأولـى ،  عـام  1957  وأنـا  طالـب  ،  حيث  كنت  ضيفـا  في  بيت  أبـن  عـمي ( المرحـوم  )   أوراها  رفـو  مرقس   في  بغـداد  ،  كنـا  جالسـين  ودخلـت  شـابة  بشـوشـة  مملـوءة  حيـويـة  ونشـاطا  ،  ورحب  بـها الموجـودون  ( أهلا  أهلا  حليمة  )  وسـلمت  على  الموجودين  ،  وحيـن  وصلت  عـندي  وهي  تصافحـني  (  وكنت  أصغـر  الموجوديـن  عـمرا  )  نظـرت الـى (  الـمرحـومة )  ماريـة  (  زوجـة المرحـوم أوراهـا  ) فـقـالت ( المرحومة ) ماريـة : عـزيزنـا جميل أبـن أخونـا روفائيـل  . وجلسـت  حليـمة  بجانب  ماريـة  ،  وزادت  الجـو مـرحا  وضحكا  وأمـورا  مثمـرة  ،  وكان  الحديث  متشـعـبا ، سـؤال  عـن  أشـخاص  ،  نشاطات  المناضلين  الشيوعـيين  وأحـوال  من  هم  منهـم  في  السـجون  . . وكنت  معـجبا  بأسـلوبها  الرائع  في  الكـلام  والأمور الوطنيـة التي  تـتناولـها  (  لـم  أكـن  منتـميا  الـى  الحزب الشيوعـي  ولكنـني كنت  متعـاطفا  معـه  بشـكل  كامـل  )  . وبعـد  أكثـر  من  سـاعـتين  من  أروع  الأحاديث  ،  أخرجت  من حقـيـبتها رزمـة  مـن  الأوراق  وسـلمتها  الـى  ماريـة  . .  وودعـتـنا بأبتسـامات  عـذبـة  . . وذهـبت  .  وصـادف  أن  حضـرت  مرات  عـدة  أ خـرى  الـى بيـت  أبن  عمـي أوراها ،  خلال  عـام  1957  والنصف  الأول من  1958  .  وبأجـواء  رائعـة  مـماثلـة  ورزم  آخـر  منشـورات  الحزب  الشـيوعـي  .
والمـرة  الأخيـرة  التـي  رأيت  فيـها ( المرحومـة ) حليـمة  كانت ، إمـا في  النصف  الثـاني  من  1958  أو في 1959  لا أتذكـر  جيـدا   ،  حيـث  كانت  في  سـيارة  مع  عـدد  من  أقاربـها  (  أعـتقـد  أن  شـقـيقـيها   :  فاضـل  ولطيف  كانـا  معـها  )  في  طريقـها  الـى  ألقـوش  ،  وتوقـفـت  بعـض  الوقـت في  تللسـقـف  للسـلام  على  عـمي  (  المرحـوم  )  ألطون  نعـمو  ،  الـذي  كان  مناضلا  شـيوعـيا  جليـلا وتعـرفـه  من  بغـداد  ،  وكان  ألطـون  أحـد  أبـرز  شـخصـيات  تللسـقف  طيـبة  وخلقـا  وشـهرة  ،  وكان  مختـارا  لتللسـقف  بعـدما   أنتـخبـه  أهـالي  القـرية    بـما  يشـبه   الأجمـاع  . . وسـلمت  عـليـها  وعـلى  من  معـها  .  وكانت  بالروعـة  نفسها  التي  عـرفتها  في  بغـداد  مرحـا  ونشـاطا  . .وفي أوائل الستينيات من القرن العشرين  كانت المناضلة  حليمة في مقدمة مظاهرة سلمية كبيرة تحمل لافتة  مكتوب عليها ( السلم في كردستان والديمقراطية للشعب)  هجمت عليها افراد من الشرطة والامن وانهالوا بالهراوات على رأسها لتسقط مضرجة بدمائها . حملها بعض الرفاق الى المستشفى , وبعـد ان تم خياطة الشدخ العـميق في راسها اعتقلت في مركز الكرادة واخرجت بكفالة ثم قدمت للمحاكم  العرفية ودخلت سجن النساء المركزي في باب المعظم  .وفي 1963 وبعـد انقلاب 8 شباط الاسود بشهرين اعـتقلت مع اخويها فاضل ولطيف .
ومـرت  سـنوات  ،  وبالتحـديد في  1973     إذ تعـرفت  في  بغـداد على  فاضـل  شقـيق  حليمة  ،  بعـد  تأسـيس  الجمعـية  الثقـافية  للناطقيـن  بالسـريانية  ،  حيث  توطـدت  صداقـتـنا  ولقـاءاتـنا  المتـواصلة وأنسـجامنـا  في  أفكارنـا  ، من  خلال  عملنا معـا لأكثـر  من  سـبع  سـنوات في  هيـئة  تحـرير  مجلـة  الجمعـية  (  قـالا سـريـايـا  ـ  الصـوت  السـرياني  )  . . وقـد  ألتقـيت  الأخ  فاضـل  لآخـر  مـرة  فـي  بلغـراد  عـام  1992  عـندما  حـل  مـع  عـائلتـه ضـيفا  كريـما  عـزيـزا عـندي  لأيـام  عـدة  وهـو  في  طريقـه  الـى  ديـار  الغـربـة  الولايات  المتحـدة ، الديـار التـي  لـم  يخطـر في  بالـه  أن  يرحـل  أليـها  يومـا ، فـقـد  كـان  في  أشـد  الألـم  والمـرارة  على  فـراق  العـراق  حيث  وطنـه وتاريـخ  آبائـه  وأجـداده  ونضـاله  وأقاربـه  وأصـدقاؤه  وآمـالـه  . أمـا  لطيـف  شـقيق  حليمـة  ،  فقـد  تعـرفت  عليـه   أيضا  في  بغـداد  خلال  عـملي  الصحفي  ،  وقد  وجـدته  كامـل  المواهـب  نقـي  الخصـال ،  بالاضـافـة  الـى  الأخـلاق  الحميـدة  وطيـبة  المعـشر  ،  فـهو  شـاعـر وأديـب  وصحـفي  ومحلـل  سـياسي  وأجتـماعـي وفنـان  قـديـر.وهـي  صـفات  ،  حقـا  ،  قـلّـما  تـتجمـع  في  إنسـان  واحـد  . ولطيـف  پـولا  هـو  أحـد  هـذه  القـلة  النـادرة .
وبعـد أن القي القبض على زوجها الذي كان سياسيا  قديما .كانت اطلالة لطيف على اخته اطلالة فرج ,وهي في ضيق قاتل. كان بيتها معـرضا لمباغـتات ومداهمات الامن والمخابرات , كان عـليها ان تذهب الى محل عـملها كخياطة لتعـيل اولادها قصي وتغـريد  وهما في المرحلة الابتدائية . كان اخوها لطيف سندها ومشجعـها على مواصلة الصمود, وكان عـليها ان تزور زوجها المحكوم مؤبد في سجن ابو غـريب كل اسبوع توفر له الطعـام والدواء ولمدة خمسة عـشر عـاما  . تخرج ابنها من كلية الزراعـة وتزوج بجهود امه البطلة , ثم اكملت تغـريد السادس الثانوي وتزوجت , وبعـد ان انتظرت طويلا وهي في تلك المعـناة خرج زوجها من السجن معـتل الصحة جسديا ونفسيا . ولم تمض ِ الا فترة قصيرة حتى اجتمعـت كل تلك الجروح والالام والمعـناة لتصبح داءا خبيثا ( سرطانا ) بدا ينهش بتلك اللبوة ,,, حليمة پـولا ,,, من تلك اللحظة ولمدة ست سنوات كانت حليمة تقاوم المرض بصلابة ورباط جاش , الا انه في النهاية تركها هيكلا عـظميا لتختم حياتها معـذبة كما بداتها معـذبة . ( وهذه صورتها اعلاه والداء يأكل بها ). ان حياة حليمة پـولا ملحمة نضالية وكفاح مرير , بكاها بصدق وبدموع حارة ليس لطيف پولا اخوها وصديقها ورفيقها فقط ولكن جيرانها في نواب الضباط في بغـداد وجيرانها في العـمارات السكنية في زيونة وفي القوش واهلها واقاربها بل وحتى صخور الجبل كما يقول الشاعـر لطيف پـولا في قصيدته (( حليمة )) :
فيا حليمة َ انني احمل ُ          الدموع َ في ذهابي وإيابي
من مُهـَج ٍ ضنيت لفقدك ِ        وبلـَّغـت ُ الجبل َ والروابي
ومكثت ُحينا حيث جلسنا       سوية على السفح ِ الخلاب ِ
كأني بالصخور ِ تسألني         والحمام ُ  يندبُ  جوابي
اجل هكذا عـاشت حليمة لاهلها لاطفالها لزوجها لشعـبها ولوطنها . كانت شمعـة اضاءت لغـيرها واحترقت, وودعـت العـالم وهي تفكر بغـيرها قبل ان تفكر بنفسها .ما اعـظم الانسان ان يحيا كالشجرة معطاء ومحبا لكل الناس  .ومثلما كان منشأ حليمة ريفيا بقي حبها عـامرا بقلبها للناس البسطاء وطبقة العـمال والفلاحين , وكان محلها في منطقة نواب الضباط وشقتها في الزيـونة مزارات لصديقاتها الطيبات من الطبقات الشعـبية واللائي كـُن َّ تحت وطاة النظام الفاشي يعـانين من كابوس الاضطهاد والملاحقة . فهذه ثاكلة فقدت سبعـة افراد من عـائلتها وتلك ارملة واخرى اولادها سجناء ومنهن من وقعـن فريسة الاوباش ينهش بهن الفقر , واخرى مطلقة بسبب المشاكل التي افرزها النظام , وتلك زوجها او ابنها مفقود في الحرب او اسير ولم يعـد . كان قلب حليمة كبيرا ليضم كل هؤلاء النسوة في بيتها او في محلها لتشد من ازرهم وتزرع في قلوبهن الامل . وكنَّ بدورهن يجدن في كلام حليمة وابتساماتها المتفائلة دائما البلسم الشافي لعـلتهن .
سـتبقـى  حليمة خالدة لانها كانت  فـي  الصـف  الأول  بيـن  مناضليـه . وسـتبقـى  زهـرة  بهيـة  زكيـة  فـي  ذهـن  كـل  مـن  عـرفـها . وهـي  جديـرة  بكـل  ذلـك ، لأنـها  كانت  أكثـر  مـن  أنسـانـة  فـي  التضحيـة  مـن  أجـل  حريـة  وطنـها  وسـعـادة  شـعـبها .  وفـي  الجـلال  والكرامـة  والصـمود  والشـموخ  وتـرك  الأثـر  الطيـب  فـي  كـل  مكـان  حلـت  بـه  .   فهنيـئا  للعـائلة  التـي  أنجبـتها  وللأسـرة  التـي  سـعـدت  بـها  ولكـل  قريـب  لـها  بلقـب  إنـه  مـن  عـائلة  حليمـة  پـولا .وهنـيـئا  لـي شـخصـيا مـن  ذكـرى  لأنـني  عـرفت  الإنسـانة  الإنسـانـة  حليـمة. الف تحية لروح حليمة المناضلة البطلة فهي بحق شهيدة الوطن .


                                      2
                  المناضلة حليمة موسى پـولا

                               نبيل يونس  دمان    آذار 11 / 2005


    تفتحت عيون حليمة  قبل حوالي الستين عاما في بيئة ريفية ، تفرض تقاليدها الصارمة ، وربما قيودها على المراة ، ولكن عائلتها الصغيرة منحتها بعض الحرية النسبية فتلمست وتحسست معاناة بني جنسها، وهن يتعرضن للضغوطات المزلية ، والحرمان في غالب الاحيان من فرصة اختيار شريك الحياة ، وبعض الاسر كانت لا تشجع بناتها للذهاب الى المؤسسات التعليمية ، بل تفكر في الاسراع بدفعها للزواج  ، ولذلك كانت سن الزواج تبدأ من عمر 14 واذا بلغت قرابة الخامسة والعشرين فان فرصتها في الزواج تقل كثيرا                                   
    عندما تركت حليمة بلدتها الى العاصمة مع اطلالة ثورة الرابع عشر من تموز الخالدة ، انطلقت في نضالها لتدافع عن بني جنسها وعن الانسان ، ولتعمل بهمة ونشاط في رابطة المراة العراقية ، ولتلتقي فيما بعد برفيق دربها . في عام 1963 ومع الانقلاب الدموي تعرضت للمطاردة والاعتقال ، وخرجت دائما من تلك المآسي المتتالية ، مرفوعة الرأس ، واكثر قوة وتمسك بمبادئها،التي بقيت  وفية لها طوال عمرها .  .                     
    شاءت الصدف ان التقي بها عام 1980 في بغداد ، وفي ظرف صعب ، يقدره من عاشه ، حيث كانت تسرح قطعان الدكتاتورية واجهزتها ، لاقتناص المناضلين وسومهم العذاب والموت . كانت حليمة قوية في ايمانها وفي دفاعها عن مبادئ الحرية والديمقراطية ، وفي تعريتها للدكتاتورية الفاشية وهي في اوج قوتها . تكلمت بحماس وصبت جام غضبها على النظام الحاكم ، في ذلك الوقت وفي تلك الظروف كانت حليمة مثال نادر..                 
    اعتقل زوجها بتقديري عام 1979 وظل معتقلا عشرات السنين ، نعم عشرات السنين واسرة حليمة محرومة من رب البيت ، فقضت تلك السنين الطويلة في العمل والكدح المضني ، ولم تتوانى ابدا عن زياراته في معتقله الرهيب ، فوفرت لقمة العيش لاولادها واحسنت في تربيتهم ، وساعدت زوجها على الصمود وتحمل ضيمه وعذاباته ، حتى افرج عنه في نهاية التسعينات ، بعد ان قضى محكومية طويلة .           
    فرحت حليمة باطلاق سراح زوجها ، لكن الالام والقهر والظلم المديد ، تحول عندها الى مرض عضال تحملت وطأته ايضا ، فعندما سقط النظام الفاشي في 9- نيسان – 2003 ، كانت حليمة تعاني من مشاكل صحية كبيرة ، ولكنها عبرت عن فرحها بسقوط ذلك الوحش الذي سام الشعب الذل والهوان . ربما تحسرت كثيرا انها لم تستطع حضور مظاهرة ساحة الفردوس ، لتفاقم مرضها الخبيث ، في العام الماضي للدفاع عن مكاسب المراة ضد الغاء قانون الاحوال الشخصية ، الى جانب الوزيرة نسرين برواري ورفيقتها زكية خليفة .           
    الى عائلة ورفاق واصدقاء المناضلة حليمة موسى پـولا ، التي رحلت في العام الماضي التعازي الحارة ، سيبقى اسمها يذكر على الدوام ، وهي في عداد النساء الخالدات ، وليعذرني اخوانها ان كان في سردي نواقص في المعلومات ، وبانتظار ان يكتبوا سيرة حياتها بتفصيل و دقة اكبر، ليطلع عليها القراء ، واهالي بلدتها القوش منجبة المناضلين  .


108
في يوم المراة العالمي 8 آذار 2017في القوش
تعريف عن عيد المرأة :




أصدقائي الأعزاء
إن نضال المرأة في كل مكان  كان ولا يزال ركنا اساسيا في نضال البشرية من اجل التحرر والتقدم لما للمراة من دور تاريخي في حياة الانسان كأم واخت وزوجة وصديقة وزميلة ورفيقة . وان اذكرى  الثامن من اذار لا تقل اهمية من كل الايام الخالدات التي جسدت فيها قوى التحرر  رفضها للقيود والاستغلال والاستعباد . ومثلما كان الاول من ايار عيدا ورمزا لكفاح العمال واصرارهم على نيل حقوقهم بكل الطرق المشروعة ومهما  كانت التضحيات ,كذلك ضربت المرأة مثلا رائعا في صمودها من اجل نيل حقوقها وحريتها بانتفاضتها التاريخية في الثامن من اذار عام 1908 ,وفي وقت لا زالت المرأة في كثير من البلدان تعاني من الاستعباد والاستغلال .. وتضامنا مع نسائنا المناضلات قرأت قصيدتي هذه في الاحتفال الجماهيري الذي اقامه اتحاد النساء الاشوري بالتعاون مع رابطة المرأة العراقية في القوش .
شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10336/women-day/
واليكم قصيدتي
            الى كُلِّ أمٍ  واختٍ  مُناضلةٍ
                                           لطيف پـولا
أمّي  لا تلومي َبنيكِ  لِجحودِنا أَسبابُ
                      َورغمَ  كلِّ المعاذيرِ سيقتُلنا العِتابُ
حينَ افـتَـقَـدَتـنا عَيناكِ  ما هَجرنا قَلبكِ 
                  كَم انتَظرتِ عَودَتَنا وَلمْ  تَزُرْكِ أَحبابُ
حَمَلتِ وِزْرَ  قافِلةِ عبر فيافي السنين ِ
                   وعلى عاتقِكِ نيرٌ وتحتَ النيرِ حِرابُ
واصلتِ الِكفاحَ وَحدكِ بِقلبٍ  نازِفٍ
                     فلا عَـدٌّ  لِجراحِكِ  ولا  للهَمِ  حِسابُ
نصفُ عُمرِكِ تَبَخَرَ على المَهدِ عَبَراتٍ
                   وما تَبقى كَدْحٌ مُضني وشقاءٌ وَعَذابُ

جَعلتِ من قَلبِكِ تَنورًا وَخُبزهُ لِغَيركِ
                       وتَكـتَوينا بنارِنا وَدموعُـكِ  شرابُ
تَـلهثينا في لَيل داج ٍ خَلفَ ثُغاءِ الأخْشافِ
                مُستَميتةً , قَد أدماكِ سهمٌ , مِخلبٌ وَنابُ
يا لقلبكِ الشاعِريِّ ويا مَرتَعَ الحنانِ
                  بُسمِرتِ على صليبنا تَنهَشُ بكِ الذئابُ
يا واحةَ الحُبِ في القَيظِ وقِبلةَ المُتعبين
                لمّا دَبَّ  فيكِ الجَفافُ أَدبَرَ عَنكِ السحابُ
     ودموعُـك الحرّى بَحرٌ يَفيضُ رَغمَ قَيظِها
                     لِكلِ ظامِئٍ  يَشتكي وحنانـُكِ رُضابُ
ويا مَلجَأ المتعبين تغفو عنده الأتعابُ   
              يا أُمَّ الأحزانِ كَم ناديتِ ولم يأتِكِ الجَوابُ؟!
شَـتَـتَـنا الـدَهـرُ فُرادى  لِيُضنـيكِ وَحيـدَةً
                أنتِ والذِكرى والهمومُ ,حُرِّمَ عليكِ البابُ
تبكين مَنْ ؟ والى متى ؟ وَكم عزيزٍ رَحلَ ؟
                   أفَلَتْ شَمسُ حياتِكِ وَلمْ  تَطلْ  الغيّابُ
كَـدوحةٍ في حنـاياها رسـومٌ لأَلفِ عُـشٍّ
                   قد طالتها  يَـدُ الخَريفِ لِيَعُمّها الخَرابُ

ذاكَ العودُ الرَشيقُ ذَوى مِن فَرطِ الخطوبِ إنحنَى
                 والغُضونُ على المُـحَـيّا حكاياتٌ  وَكتابُ
سَكَتَ النَبضُ في قلبكِ وكانَ كنزًا مِن الطيبِ
               ومن الكنوزِ , أنفَسُها , قَد يواريها  تُرابُ
وأفلاذُكِ  قد جحدوا  وآثروا  التـَشَـرُدَ
                  ما تَركوكِ  ثاكِلةً  لَو لَم  تترُكُهمْ  الآدابُ!
وَلَكَمْ بَكيتِ مِن بَعدِهمْ حَتى أذابكِ الشوقُ؟!
                   فاسـتَـسلمتِ  لِمصيركِ وَزَمانُنا  حَطابُ
نخنقُ  صوتَ الجروحِ كي لا تسمعهُ  الذئابُ
                  تـَلعَـقُ من  دمائنا  أو  يفترسنا الإرهابُ
ماذا يَبقى لِلمرءِ إذا فَـقَـدَ كُلَّ  عَزيزٍ
                    وأدرَكتهُ  الشَيخوخةُ وَوَدعهُ  الشَبابُ ؟
أمي يا أمَّ  الحضاراتِ  قد غَـيَّـبها الخرابُ
                 رغم البلاءِ والفناءِ  , كُل ما فيكِ خَلابُ
فما الموتُ يَمحو مِثلـَـكِ وَلكِ  فينا اَثـرٌ
                   وأمتدادٌ  لِمواهبٍ خَصّكِ  بها  الوَهّـابُ
أتَجفُ  بحارُ الفكرِ وأنت  منابعُها  ؟
              أو تـندثرُ حقولـُها  وأنتِ المَرْجُ والغابُ ؟

لازال نواحُـك  الشَجي مُـلَـَـقِـنَ الحَمائِمَ
              سِحرَ السَجَعِ والنَحيبِ ,ودموعُـكِ أنخابُ ؟
وكلُ  رياضٍ , يا  أمي ,  يتولاهُ  غرابُ
                     لا  ورودٌ  تينعُ   ولا  تظللهُ   أعناب ُ
كلُ الطيورِ بكت حينَ   فتكَ   بكِ  العذابُ
                   وذاك  المَرتع ُ عَـمَّـهُ الوجومُ  والإكتِئابُ
وَيندُبُ شَحرورٌ معَ أوتارِ العودِ صباحًا
                      يُذكِرُني  بِمجدِكِ  فَيبكي  لَهُ  الربابُ
يطلُّ عيدُك حزيناً  وأحلامُنا  سرابُ
                   فلم  يعد  لك ههنا  لا اهلٌ  ولا  أترابُ
حين أجترُ الذكرياتِ  اُقـبِّـلُ  بقاياك ِ
                   كظاميء للماءِ يجري ويخدعُـهُ سرابُ ؟
أما كُنتِ يَومًا فَردوساً ولأرقى  بَني الوَرى ؟
               فلا تبكي قط على الّذين  ذَهبوا  وما  آبـــوا
ويا  رُسوما كنتِ يوما مَنجمَ النفائِسِ
                 فقد أنجَبتِ طلاسماً  تَـزدهي  بها  الرِقابُ
أرنو بِعَينٍ دامعةٍ ضاقتْ عليها الرِحابُ
               في هذه الأركان ِ صَمتٌ ووَحشةٌ  وَضبابُ

ما لنا غيرُ التَصَبُّرِ فَهو آسي وَدواءُ
                 لِجروح ٍ باتَتْ تَنزفُ لا يَستُرها حِجابُ
لا تبكِ يافِعا أجدَباً في مَظهَرهِ جَذّابُ
                    وله جوهرٌ أسودٌ لا يضاهيه غُرابُ
ولا تلتمسْ سُؤلـَكَ مِنْ بَين أشداقِ الوحوشِ   
                     لِـتـُذَوِّبَ آمالـَكَ  كما  يَـفعلُ  اللّعابُ
إذا كنتَ تخشى المَنونَ وَتَتقيهِ هروباً
                 في جنبِ ظِلالِكَ الموتُ يَنتَهزُ لا يَهابُ
     كالنسرِ يَنقَضُّ بُغَتَةً يَخطفُ منا عزيزاً
               يأتيكَ خبرٌ يَصعَقُ أو يُصيبُكَ إضطِرابُ
فما الحزنُ على احتراقِ رَملِ البيدِ بالرَمضاءِ
                   كالحزن ِعلى أُمِّ التَمرِ تُكَلِلـُها أرطابُ
قد يصيبُ البعضَ دَهشٌ إفراطاً  في عواطفي
                  فالحُرُّ  يَمدَحُ  مَن لَهم تَضحياتٌ وثوابُ
ومن لا يسبُرُ الأعماقَ لا يـدرُكَ سِرَّ اليَـمِّ
                 ولا  يخشى الحقيقةَ  إلا  مُنافقٌ  ثَـلاّبُ   
وقد تلومُ العواذلُ إن لَهَجْنا بِذكرِكِ
              تبقى البدورُ عالياتٍ ومهما تَعوي الكلابُ

طالما تـَفـتـَقـرُ الحِسَّ  فما أدراها  انني
              لم يَعُدْ لي شيءٌ  بَعدَكِ ,في الحياةِ , يُستَطابُ
سألني صديق:
 ماهو شعورك كشاعر وانت بين باقات الورود ِ
      في يوم المرأة العالمي؟ قلتُ:

أجـل!  إنها   ورودٌ  ومِـن  ألطفِ الجِـنــانِ
فِردوسٌ تـُزهي الحياةَ  في هذا العالم الفاني
اُمـهــاتٌ  ,  أخــواتٌ  مـُغــيـثـاتُ  كــلِّ  آنِ
في عيدهنَّ يَـزدان ُ كلّ شيءٍ  في الأوطـانِ
كـأن ّ قـلـوبـهـنّ  لِـما  فـيهـا  مِـن  حَــنــان
تُـبريء ُ كُـلَّ  مُعــتَـلٍّ,  تُـضيءُ  كلَّ الأكوانِ
أخشى على  العَـواذلِ  بينكـنَّ  أن  تـراني
قد  تصيبها جلطاتٌ  في الدماغ ِ والشريان ِ
فـَلا  يـطيـبُ  إلا  بـينَ  الطيـبـينَ  مُـكـانـي
كالنحلِ  والفراشاتِ  والطيرِ على الأغصانِ
عند الضجرِ نشكو من طول الوقتِ والزمانِ
إذا طابت النفوس ُ  يـغــدو  وكـأنه  ثـواني
وقـلوبُ  الشعـراءِ  تحـتـرقُ  في  الأحـزان ِ 
 وبعض السجونِ ملأى دون قاضٍ وسجّانِ !!





110
اغنية :   يمي  ما يوَتوا بسپــارا ؟؟؟!!


شاهد الفيديو

http://www.ankawa.org/vshare/view/10312/latif-pola-yimi/
كما تعلمون اصدقائي الاعزاء ان الأوضاع المتفاقمة والسياسات المنحرفة  وانتشار الفساد أدت جميعها الى إثراء كثير من الشرائح الغير مسؤولة والبعيدة كل البعد عن المشاعر الانسانية والروح الوطنية ,مما سبب في تعميق الصراع بين الطبقات وتعميق الهوة بين المنتفعين من هذه الاوضاع الشاذة وضحاياها من المثقفين والعاملين والمدافعين بشرف عن الحق والوطن وحقوق الشعب المهضومة ..شجعت هذه الاوضاع على الهجرة وكثرة البطالة بين من تبقى هنا يجرع الامرين توقفت كثير من الاعمال والمصانع, وتحولت المزارع الى اراضي جرداء وصحاري قاحلة. وصار المنتفعون المتخمون في واد والشعب في واد اخر .وعليه اصبحت  مسالة الحب والزواج مجرد حلم بالنسبة للطبقات المسحوقة والشباب المحروم ,والكثير من الاُمهات يشجعن بناتهن على الزواج بالقادمين من الخارج من اجل الزواج .وعليه صار شبابنا يعاني كثيرا من هذه الحياة القاسية , بعد ان غلب عليه اليأس جراء الفقر والبطالة والمستقبل المجهول ومن وحي هذه الظروف القاسية كتبت قصيدتي ولحنتها وغنيتها على العود وبتسجيل متواضع في البيت لأواسي بها شبابنا المحروم من الأحلام والسعادة والأمل. واليكم الاغنية  بالسرياني والگرشوني ومنرجمة الى العربية مع الفيديو :
                          يمي  ما يوَتوا بسپــارا ؟؟؟!

          كلمات والحان وغناء وتوليف وعزف على العود : لطيف ﭘـولا

 يِـمـّي ما يوَتوا بسپارا؟!      وبرونـّخ  نپـيـلاً بگو جونجارا
قو خزَي أي خَمثا لو بارا    مــليـثا  مــن شـوپــرا  وايقارا
                                     ـــــــــــــــ
ـ  بروني ماو يـالوخ تمارا؟!  وولا  اخ   يــونــا   بــفــيــارا
لا يـبن دقـيمخ قـَم  خداني    وبـيثـَن لا  ثــوالــن خا  پــارا
                                   ــــــــــــــــــ
ـ يـِمي شوپرَح شـمشا وسَهرا  وحــوبـَح بگـو دمـِّي  بـخـذارا
مهيمـن لا  ثـوالي چـو چارا   وشوخــنـي لا كيثي لأيــســارا
                                  ــــــــــــــــــ
ـ  بروني كيذت ميل ِگوارا ؟!  گرك  دشارت  پــار ِ شــئآرا
مــأيكا  بـميـثتـلا حـوجــياثا    وماْيكا  مـپــيـدتلا  سـيـّارا ؟!
                                 ــــــــــــــــــــ
ـ يـِمي مزابن أرو ِوخومارا  ومــراهن  ما  دأتـَّـلن  عـَقــارا
ومداين منـَشـواثا  واشواوا    مالـقوش وبــوزايـي وحــطارا
                                 ـــــــــــــــــــــــ
ـ  بروني ماويالوخ  تمارا؟!   صَــپــرا  بخازتلا  بـطـَيـّارا !
بشـَمت شـقـلاً خا  نـوخرايا   كومــا مــليــا مِن جــونــﮕارا
                                  ـــــــــــــــــــــ
ـ يـِمـي  باْمــرنخ  اَشـكـَـرا   إن لا  طـَلـــبــت لي   تــَمـارا
صَـپــرا  بمودن بخطـيـاثي   ومحَـلقن گيـاني  من بـَرگارا
                                   ــــــــــــــــــــــ
ـ بروني  دلا أوذالوخ بمارا   وآيت  أو  جونــقــا  گــَبـّارا
شقــول بگو ايدوخ  كِـِنـّارا    دپـيـشـت خ بـَركوتا بزمارا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 


مترجمة الى العربية
اُمي ماذا تنتظرين ؟؟!!
شعر ولحن وغناء وتوليف وعزف على العود  لطيف ﭙولا

ـ أُمّــاه  !  ماذا  تـنـتظرين ؟ّ!     وابـنـك ِ كل يوم ٍ يتعذب ُ
انهضي! انظري الى  تلك الفتاة !    إنها  ملكة ُ الجمال ِ  والوقار
*******
ـ  أبني! من يوصلك الى تمارا !   وهي تحلق كالحمام في الأعالي
لا نستطـيع ان نجاري هؤلاء    وفي  بيتنا  لا يوجد  قرش !
*********
ـ  أُماه ! إنـَّها الشمسُ  والقمر   وحُـبـُـها  يجري  في  دمــي
فلا تحاولي أن تصدينني عنها    مـِن دونها لن تلتئم جروحي
**********
ـ ولدي! أتعلم كم يكلفنا الزواج؟!     عليك أن تحرق الدنانير حرقا
مِن أين تشتري لها ذهبا ؟!       ومِن أين توفر لها سيارة ؟!
*********
ـ أُماه!  بيعي الغنم والحمار !     وارهــني ما لنا مِــن عـَـقار
واقترضي من الأقارب والجيران   من القوش  وحطارا   وبوزان
********
ـ ولدي ! أخشى عليكَ أن تقتلك !   وانت لا زلت في عـزِّ  شبابك
إحـمـل  بـين يديك  كنـّارتـَـك     وغـنـّي  بحرية  كالشحرور
*********
ـ أُماه ! أقول ُ  لك ِ  صراحة ً     إن  لم  تخطبي لي  تمارا
غداً  ساعترفُ  بخـَطاياي        والقي بنفسي من قـِمة ِالجبل!!




111
كرنفال الحياة وفؤو س الـبـُـنــاة
                                        لطيف پولا
 


شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10292/karnaval/
بدأت الحياة تدبُ من جديد  بين الأنقاض. إنها الإرادة الفولاذية وقوة الحياة عند ابناء شعبنا ..ها هم ابناء بلداتنا وقرانا الخالدات التي اجتاحها الارهاب يضمدون جراحهم  بأباديهم  ويهفون نحو بيوتهم كما تهفو الطيور نحو أعشاشها , حاملين معاولهم وفؤوسهم ليبدأوا بالعمل الجبار في مواجهة الخراب والدمار ,وذلك في إزالة الأنقاض والتعمير والزراعة.. وما هذه الصور التي أمامنا إلا خير شهادة ناصعة لهذه الإرادة ,إرادة البقاء والعمل المثمر .أهدي بدوري هذه الأغنية التي الفتها ولحنتها وغنيتها لإثارة الهِمَم في قلوب شبابنا ,أحثهم فيها على  العمل الجماعي لنزرع يداً بيد  ولا تفت في عضدنا المصاعب ولا تنال من وحدتنا وإصرارنا كل دسائس المتآمرين وأحابيلهم . واليكم الاغنية الوطنية :




             قــومــو يــا  أيـالـي .. !!
        ( إنهضــوا  يــا  أولادي ...!!)




كلمات والحان وغناء وإخراج  : لطيف ﭘـولا

قـومـوْ يا أيالي زور ِ          دزرءخ شــتل ِ بــألـول ِ
دمَـيـرقًا مـاثن بـريـختا        مــاثــا دخــماثا وگــور ِ
                         **********
بناثن   يَـونِ  دنينواي         وجونقنْ كزيرِ وشوپراي (1)
 بشميهون كالـَي مـايٍ          كم ناخَي لنشر ِ دطور
                        **********
قـومـوْ دزرءخ وَردِ              سـمـوقٍ وخــوار ِ وزَردِ
هولا  ثيلا  بـييـَلْدِ          بــگـو رمــياثا  ورأول
                       ***********

قـومـوْ ديَـلـپخ كـثاوا              دقـارخ سورث طاوا
لـِشـانـا دباـبا وساوا          طـأنَـي حَش ِ يـَقور ِ
                        **********
مورَلـَي تـا بابي وساوي       يـولـپانا شـريـلٍ بـگاوي
بينـث ريزِ  دكـثاوي            اًثواثن كياوي   نـور ِ
                       **********
مـورَي تا يِـمـي  وسـًوتي     صلوثوخون مـصَپـيا  نييتي
اَثري مَـدرًشـتي وأيتي        بحوبـٍح  يـوِخ  مـزًمــور
                      **********
تا  قـاشا  دماثي  مورلِه               مصالي لأيالزخ  زورِ
وولـّي  قاموخ  مچَـوور ِ             لـِبـَّي بايشوع ايسورِ
                     ***********
وَأخـني بـذرشمـخ بـقَـلامًـا          گـنـثا ويـَونِ دشـلاما
براحا رٍش طـورًن رامــا           وقَــٍقــوان ٍ رٍش نِـقـور ِ

كزير ِ = ابطال  . شوپرايا = جميل , حسن

114
             آجا صوفيا Aghia Sophia
                 الحكمة المقدسة في اليونانية

                                                    لطيف ﭙـولا
كثيرة هي الاحداث التي اثرت وغيرت الواقع بفعل السيف . فعندما زحف  الاتراك غربا نحو الامبرطورية البيزنطية 1453م ( تركيا حاليا ) كان الانقسام الكنسي على أشده والدولة البيزنطية مترهلة , والغرب الاوربي الذي كان يأتمر بأوامر الفاتيكان كان يقف موقف العداء من بيزنطة التي تخالفه في المذهب .وعليه حينما استغاثت بيزنطة واستنجدت بأورپـا ,وجيوش الاتراك تزحف نحوها وتقضم مدنها واحدة تلو الاخرى وتحصد بشعبها المتكون من الروم والارمن والآشوريين واليونانيين ,لكن اوربا لم تعطِ اذنا صاغية بل تركوا بيزنطة وشعوبها تواجه مصرها الأسود فقد اُبيدت او تكاد .وظلت المنطقة ولمدة تناهز خمسة قرون تعاني من ويلات الامبراطورية العثمانية التي اكتسحت معظم بلدان  شرق اوربا والشرق الاوسط عموما  . هذه مقالة وصور حول تاريخ و ما حصل لآكبر كنيسة في العالم في وقتها ( آيا صوفيا ) في اسطتنبول  وشبيهتها في صوفيا عاصمة بلغاريا والتي بدا البناء بها عام 1882 واستمر بنائها لمدة اربعين عاما  .
كنيسة آيا صوفيا والتي هي اليوم جامعا كبيرا في اسطانبول  في الاصل كانت كنيسة بناها الامبراطور الروماني يوستنيانـُس الاول عام 532م في القسطنطينية ,والتي كان قد اسسها الاغريق في القرن السابع قبل الميلاد ,وفي سنة 330 م جعلها الأمبراطور الروماني  قسطنطين عاصمة الامبراطورية الرومانية الشرقية واسماها باسمه قسطنطينية , وفيها مقر البطاركة للكنيسة الارثدوكسية ( فنار ) .وفيها ايضا عـُقدت اربعة مجامع مسكونية ( 381م و 553 م, 680 مو 869م ) ..وبعد الاحتلال العثماني للدولة البيزنطية عام 1453 م ,واسقاط الأمبراطورية الرومانية الشرقية ( بيزنطة ) والتي تسمى اليوم تركيا ,اصبحت القسطنطينية ( استنبول ) عاصة للخلافة العثمانية وحول محمد الثاني, السلطان العثماني , كنيسة آجا صوفيا الى جامع ..وكانت بلغاريا من ضمن المناطق التي احتلتها الجيوش العثمانية وظلت تركيا مسيطرة على بلغاريا اكثر من اربعمائة عام حتى سنة 1882 م ,حينما  نشبت حرب طاحنة بين روسيا القيصرية والدولة العثمانية استطاع القائد الروسي الكسندر بنوفسكي في هذه السنة من احراز النصر على الجيوش التركية وحرر معظم اوربا الشريقة ومنها من  بلغاريا . وابتهاجا بذلك النصر قرر الشعب البلغاري تحمل تكاليف بناء كنيسة آجا صوفيا جديدة على غرار النسخة الاصلية الموجودة في استنبول والتي حورت الى جامع .وتمكن الشعب البلغاري من جمع مبالغ طائلة تبرعت النساء بذهبهن والرجال بما يمتلكون لإعادة مجد وبهاء كنيسة اجا صوفيا التاريخية في صوفيا عاصمة بلغاريا .وتمكن الشعب البلغاري فعلا من بناء كنيسة عظيمة مشابهة الى حد ما الى تلك التي كانت موجودة في القسطنطينية ,واستمر البناء بها اربعون  عاما ..وهذه هي صورتها امامكم . لقد زرتها سنة 1973م وتجولت فيها والتقطت هذه الصورة امامها ..والكاثدرائية المذكورة سُميت باسم القائد الروسي الكسندر بنوفسكي ,وقد نصب البلغار لهذا القائد  تمثالا كبيرا في ساحة رئيسية في صوفيا  يرمز الى انتصاراته التاريخية ..والكاثدرائية عبارة عن هرم كبير ذو قاعدة عريضة جدا . شـُيدت على شكل قبب من جميع جهاتها ,كل قبة تعلو اخرى وبعض القبب العليا مطلية بالذهب وهي عالية جدا بحيث يمكن مشاهدتها من اي موقع في صوفيا عاصمة بلغاريا . اما روعتها الحقيقية فهي من الداخل حيث زينت جميع جدرانها الداخلية وسقوفها بجداريات  فنية رائعة قام برسمها رسامون عالميون مشهورون . تقص هذه الجداريات كفاح الشعب البلغاري, مع قصص من الكتاب  المقدس  تجسد حياة وتضحيات الانبياء والقديسين وتشكل بانوراما متكاملة  استوحيت من الكتاب المقدس منذ الخليقة مرورا بحياة السيد المسيح له المجد وتعاليمه وتضحيات تلاميذه ...وما  من زائر الى بلغاريا الا وتقوده قدماه الى هذه التحفة الفنية والدينية والتاريخية الا وهي  كاثدرائية الكسندر بنوفسكي ,آيا صوفيا الثانية  .
   
صورة نصب القائد الروسي محرر بلغاريا الكسندر بنوفسكي  في العاصمة صوفيا مع صورة لنصب الحرية .

115
طعـون صليوخ بمَكيخوثا !




لقد حمل شعبنا عبر تاريخه الدامي الطويل صليبَ آلامِه كفارة لما اقترفه من إثمٍ وخطأ تاريخي حينما تخلى عن حضارته وأرضه ووجوده واستسلم للأمر الواقع المفروض,ومن ثم تطبع وتروض ! وتعود على هذا النير الذي أدمى عاتقه قرونا وقرونا دون أن يُسمع له أنين يذكر او صرخة الا في الاحلام .و حينما  غلبه اليأس وأصبح من الفناء قاب قوسين او ادنى شرع يلتمس نير  الغربة, وبكل السبل, الشرعية وغير الشرعية ليتخلى عن ما بقي له من وجود وأرض ووطن وتارخ .والقى ذلك النير العتيق ليستبدله بنير الغربة .. ربما كان اخف واقل وطأةً لكن عواقبه كانت وخيمة لا تقل عن آلام ونتائج الأول . من وحي هذه المأساة التي جرع ويجرع معاناتها شعبنا كتبت هذه القصيدة بلغة الاُم السريانية وبالگرشوني  للذي لا يقرأ السريانية وترجمتها الى العربية أيضا . ( احمل صليب آلامك بتواضعٍ !)

         طعـون صليوخ بمَكيخوثا !
                           
                                         لطيف پولا
لا يـــوخ سـنـيـقِ  لـمَـبخيانا
                   وشـوخـنَـن بائــيـلِـه  مبَسمانا
إلا  مِـن  حَـشّـَا  وعـوقـانـا
                      كل عالما  قرملِـه  بـتـانـانـا
  كود ليث خا  أسيا طنّـانـا (1) 
                     خــازخ  بگو  زمارا  دَرمانا
بقراثا دستوا وبگو  تـَلـگـى
                       خَـلـمخ بگـو  قـيطا  خِـمّـانـا
پـشيرن يا خوري أخ شَـمئـا
                        دپـيـشخ  تا  خِـنّـى  قـوربانا
طأون  صليوخ  بمكيخوثا (2)
                      ودوش  عل بيشا وعل ساطانا
 
لا پـيـش  خـا  شـَوپـا  رَكـيـخـا
                       كول عـالمـا پـشلِـه  كـتـوانــا
قـذلَي  وَرد ِ دسَورَن طـاوا
                       دشاپـخ  بگـو حَـقـلن  زيوانا
 1 ـ أسيا : طبيب .  طنانا : غيور 2ـ  بمكيخوثا : بتواضع









ترجمتها
احمل صليب آلامك بتواضع !
                             لطيف پولا
أجل , لسنا  بحاجةٍ الى من يُبكينا
وجروحُـنا تحتاج الى  من يشفيها
مِن  شـدةِ  أحزانِنا وسوءِ أحوالنا
لا نجـدُ  في  العـالمِ  فـسحـةَ  أمَـل
حين  نفتقد الى آسٍ غيور يُعالجنا
نلجأ الى الغـناء لنجد فـيه ضالـتـنا
في أيام الشتاء  أيام الثلج  الباردة
نتوقُ الى حرارةِ الصيف وهجيرِه
أمـسـينـا  كالشــمـوعِ  في  الظلام
نحترقُ من أجلِ غيرنا يا صاحبي
إحمل صليبك  بصمتٍ و بتواضع ٍ
واسحق بقدميك كلَّ سَيءٍ وشرير
طريقنا الطويل ليس مُعبدا بالورود
حيثما  تطأ  قدماك  ثمة  أشواك !
 وحينما ذوت  ورودُ آمالِنا الجميلة
إكـتسحَ  الزؤانُ  حُـقولَـنا الخضراء

116
معاني  البغدادية  و  ديللافاليه الروماني
رحلة حب  أزلية




انه الامير الشاعر الفنان ديللافايه  مثلٌ صادق في الحب والوفاء .كتبت مقالة مختصرة عن قصة هذا  الحب ووفاء الامير الشاعر الفنان لحبيبته وزوجته  معاني البغدادية التي ماتت  بعد ايام من زواجهما في بغداد في عام 1616م  لكنها ظلت  حية  عائشة في قلبه ,ثم خلدها في مقبرة اجداده الامراء في روما  بعد ان حملها معه في رحلته الطويلة.
اليكم حكاية الحب الخالد
                 لطيف پولا

إنه الشاعر الفنان بترو ديللافاليه من اسرة رومانية عريقة  ولد في 11/ 4 /1586م كان فارسا ,شاعراً وفنانا موسيقاراً وممثل .أحبَ فتاة من طبقته . خذلته ولم يتحمل الصدمة وقرر ان يترك روما وحياة البذخ والارسطقراطية وليقوم برحلات بين نابولي والبندقية وروما ثم قرر ان يتوجه نحو الشرق سافر الى اسطنبول في 8/ 6 /1614 وفي 15 / 9 /1615 زار مصر ومن مصر الى حلب ثم  اتجه شرقا نحو العراق سافر الى عانة ومن عانة الى الكاظمية ثم الى بغداد  ليجمعه القدر بحبيبة قلبه معاني البغدادية .ومعاني هي  بنت حبيب جان جويريدة  , التي ملكت لبه وقلبه وانسته مرارة ومذلة حبه القديم , كانت من عائلة مسيحية بغدادية . طلب يدها من ابيها رفض في البداية  فأخبرهم انه من عائلة رومانية نبيلة  ثم ركع امام والدتها وقبل يدها واقسم ان لا يتزوج سوى معاني التي ملكت قلبه . تم الزواج وكان ذلك عام 1616 م .أخذها معه  في رحلته متوجها الى بلاد فارس ولكن مرض الملاريا  قضى على معاني في 30/ 12 /1621م  ليترك العاشق الامير ديللافاليه وحده ثانية . ولكن هذا الشاعر العاشق ابى الا ان يحنط جثة حبيبته ويضعها في صندوق من الصندل واُحكمه بمسامير حديدية .حمل رفاتها معه في رحلته الى بلاد فارس والهند والبحر العربي والعراق وسورية ثم روما ولمدة اربع سنوات . وفي روما سار في موكب جنائزي مهيب الى مقبرة اجداده ليضع معاني في ضريح بين والده ووالدته  في كنيسة مريم العذراء وهي من  اجمل واقدم  الكنائس في روما وعلى مرتفع أراجيل في قلب روما .ولما توفي هذا الامير السائح والعاشق الولهان في 21 / 4 / 1652م   دفن الى جانب حبيبته معاني البغدادية .       


117
        هـــــم  بـَـــعــدك  نـَـــدمـــان ؟!
                                                لطيف پـولا
أشوفـَك ندمان يا ﯖلبي شعـَجـَبْ ؟!
                            انــتَ  لخليتـنا  لــمايسوا  حَطـَب ْ!
نـَذل ْ ومتلـَوِث بخباثة  وجـَرَب ْ   
                        وعمرك من الطيبة من القهر خَــنيَـبْ
شوادي  الغاب ْ  تـعلــمها  أدَب ْ؟!   
                            شعر وموسيقى  وعـلوم وطرَب ْ؟!
مو تعرف المسيح لويش انصلبْ؟!
                        وسقراط  من ﯖبلـَه من السموم شرب ْ!
هم بعدك ندمان يگلبي اشعجب ؟!     
                              انــتَ  لخليتـنا  لــمايسوا  حَطـَب ْ!
بـَعدَ سخريوطي عـَل الحَبل يلعَب ْ   
                             والساقــط  ابـَد  ما عــليــه عـَـتـَـب ْ                 
إعتب عل( البالات)  لتوزع رتـَب ْ 
                            ﭼـَم  نـَبي  دجال عــليـنـا  جــَذب ْ؟!
يتاجــر بالــقــيَم ويـبيع بالـوطن     
                             ينـطـيــنا النـُوى ويبوگ  الرِطـَب ْ
هم بعدك ندمان يگلبي اشعجب ؟!
                           انــتَ  لخليتـنا  لــمايسوا  حَطـَب ْ!
صرنا مثل الذاك لبـِلبـَحـِر كـِرَب ْ   
                           يزرع بلرمال  وينــتـظــر عِــنـَب !
ما يفيد الحـَﭼـي ما تنفع الخِطب ْ   
                        كــل الهـِدَرت َ مـن العـُمر انـحـِسـَب ْ
خـَلها عـَلْ التاريخ مثل ما انكتب ْ   
                          ماكــو نـتــيــجــه  ما ألــها سـَـبـَـب ْ
صرح  البــنـيـته شبلعجل  خرَب ْ   
                          وصاحبك الدَجال بــاعــك وﯖِــلـَبْ !
هم بعدك ندمان يگلبي اشعجب ؟! 
                             انــتَ  لخليتـنا  لــمايسوا  حَطـَب ْ!
لـكـل الــنـاس صايــرلي  قـِرَبْ     
                           يا نهر عطشان !  يا نار وغـَضـَب ْ!
شرب من مـَيَّـك وبالحجر ضرَبْ   
                         ﭼا  ضميره ويــن؟! ضامَّه بالـعـلب ْ؟!
هم بعدك ندمان يگلبي اشعجب ؟!   
                            انــتَ  لخليتـنا  لــمايسوا  حَطـَب ْ!                         
لا تعاتب دَنيء إحساسَــه شطـَبْ   
                          لا مـيِّت يـحس ولا يـخـضّـر خـشـَب ْ
صـوﭼـي يا ﯖـلبي شِلـْتَ من تعبْ   
                          من ﭼان بالـصيـان طامـس للرِكـَبْ!
گـَلي  دَخـيلك !  ناوشـني  ايدك !   
                           أنـــطـاني  الـقهر وانـطيـت  ذهَـبْ
و لما  انتـشـلتـَه مِن ضيم وكَـرَبْ   
                             خـَـلاك  وحَــَيِّــد  راح  وتـغـَــربْ
هم بعدك ندمان يگلبي اشعجب ؟!   
                           انــتَ  لخليتـنا  لــمايسوا  حَطـَب ْ!
صايرلي  شمعة يحرﯖـها  اللَـَّهب ْ   
                            تـضيء الــدَرب لـعــميان ودُبـُـب ْ !
بَسَّــكْ يا گــلبي  تـثـيــر الشَـغَـَـبْ   
                            دوَّخــت أيــوب مِن صبري تِعــَبْ
تزرع بالسرابْ وما يطلع  غَرَبْ   
                           والكـون متـلوث  والـعالــم  خرَبْ
لا تـصيـر براسي  حاتم  العربْ     
                          صرنا  فـَريــسة  لوين ماكو ثـَعلبْ 
هم بعدك نـَدمان ؟ يا ﯖلبي شعـَجـَب ؟!
                            انــتَ لخـَليتـنا لـمايسوا حـَـطـَـب ْ!


شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10228/latif-pola-7/

119
من ذكريات أعياد الميلاد
                                                                 
لطيف پولا
من وحي ذكريات الطفولة المبكرة  لمراسيم اعياد الميلاد في القوش  , كتبت هذه القصيدة باللغة السريانية  ومن ثم ترجمتها الى اللغة العربية .. أجل من وحي ليالي اعياد الميلاد, ايام طفولتنا المبكرة, يوم كنا ننتظر( الكليجة) بفارغ الصبر بعد صوم طويل نسبيا !  ومن وحي زمهرير الشتاء في تلك الليالي القارصة البرد, يوم لم يكن عندنا ما يخفف عنا ذلك البرد الا ذلك الموقد الفحمي الذي يوقد صباحا ونظل دائرين حوله حتى وقت النوم وفي بيوت شرقية غرفها شبه مفتوحة للريح والسماء.. في تلك الليال الليلاء الباردة والتي لا يمزق حلكة ظلامها الا السراج النفطي كانت اُمهاتنا  المكافحات لا يفت في عضدهم كل تلك المصاعب بل يجابهن البرد والعوز  والظلام ليسهرن طوال الليل في نخل القمح وعجنه وخلطه بالتمر والجوز والمطيبات المتنوعة حتى نستفيق صباحا على رائحة الكليجة ! ليسيل لها لعابنا لانها كانت محرمة علينا حتى بعد منتصف الليل من ليلة العيد ساعة  يعلن انتهاء الصوم بولادة السيد المسيح له المجد بقرع ناقوس الميلاد . كتبت قصيدتي المتواضعة هذه  من ذكريات اعياد الميلاد, ايام الطفولة مقارنة مع مرارة العيد ومعاناة شعبنا في هذه الايام . قصيدتي المصورة في الفولدر ادناه مع فيديو تجسد تلك الايام البسيطة والسعيدة وفيها من المرارة والخراب والدمار والنزوح والهجرة والاغتراب الازلي الذي يتحمله شعبنا المغلوب على امره  .
اليكم القصيدة والفيديو :


  عـــلـى  صـيـاح  الـدـيك فــجـراً
                        لطيف پولا
          (مترجمة من السريانية )

إستفقتُ فجرا على  صياح ِ  الديك ِ     
 والـثــلج ُ  يغــطي  فــناءَ الــدار ِ
بحثتُ في رمادِ الكانون عن جمراتٍ   
 لتزيلَ عني قشعريرة َ البرد  ِ
وتـلملمـــت ُ على  ضياءِ  مصباح  ٍ     
مُعلق ٍ على وتد ِ كساه ُ الدخان ُ
اخرجتُ  رأسي من الباب  اتفرسُ       
واللــيـلُ   مُـبـيـَضّـا ً بالـوفـر ِ
ليُشنفَ  آذانــي  صوت ُ أُمّي العذب  ِ     
تـُرتـلُ  في الغـرفة ِ الصغيرة ِ
ومــــعــها  بناتُ  محـلتـِنا  جميعـا       
وأُخــتي الكبيرة ُ والصغـيرة
واحدة  تـعـجن  وأخرى  تــقطـع       
 والباقيات يـنـقشن الــكعــك
يـصدحـنَ  مُــرتلات ٍ  بـإيـمـان ٍ       
 أناشيد َ الــمــيلاد ِ الــمبــارك   
والجــبلُ يرددُ  صدى الناقـوس  ِ
الذي يمزق ُ  سـدول َ  الدُجى     
  لـيـمـلأ   الـقــوش َ  رنـيـنـا 
ورائحة ُ ( الكلـيـﭼـة )  فــوّاحة ً         
فــي  كـل  بـــيـتٍ  وزقـــاق
انـــه ُعـــيــدُ  يـــســوع َ الــطـفل ِ         
الـذي رسم َ طريـقـا  جديدا
رغم   مرورِ  الـفـا عام  واكـثـر       
 والسيفُ  مُسلط ٌ على الرقاب ِ
لازالـت البــشــرية ُ تـُــمــجـــده ُ     
في كلِ ِ المعمورة ِ جبالا وسهولا
مـن تــلك الــمغــارة ِ الــصغــيرة  ِ   
 ومن ذلك المـِذود ِ الــمـتواضع ِ
من كوَّة ٍ متلهفة ٍ  لبصيص ِ نورِ
لقبس ٍ  من  شعاع  ِ الشمس ِ
في شتاء ٍ  قارس ِ البرودة ِ
يجلدُ  سوطَـَه أجسادَ  الفقراء ِ النحيلة ِ
سمع َ الرعاة ُ صرخة َ طفل ٍ وليد ٍ
فكانت هديراً  من شبل ِ السماء
أيقظت الشعوب من سباتها العميق ِ
ولتزرع َ الرعبَ  في قلوب ِ الطـُغاة
وتسقط َ العروش َ دون سيف ٍ وجيوش
كان هديلُ  حمامات ِ السلام ِ
ليغدو  نشيدا  أُمميـّا  تـُرددُه ُ
 حناجرُ ألأطفال ِ  والنساء ِ والشيوخ ِ
ليملأ  المعمورة َ الدامية َ
تراتيل َ  بُشرى , محبة َ  ووئام
وتسابقَ  أعداءُه  لترديدِه  زورا
لتغطية َ  آثامِهم ..... فصلبوه ُ !
ولا زالوا  يصلبونــه  كل  يوم !
وتعاليمُه تـُرَتـَّلُ  كلَّ مساءٍ وصباح
أمـــر ٌ  لا يـــدركــهُ  الــعــقـل ُ    ! 
 ألـيس  هذا  أُعـجوبة ً ومعجزة  ؟؟!!!
واليوم  مع  الميلاد  نبتغي   
فرجا  محبة  وانتصارا
اين سيولد المسيح  ومغارته مسلوبة ؟
فالذي تحلف عن  الهروب  قُطع راسه
ليمسي شعبنا كقطيع مشتت 
رعاته  سكارى بلا تدبير
والذئاب المفترسة تفتك بالجميع
فلا تفرق بين رجل وامراة
هذه هي احوالنا فمن نعيِّد ؟
حياتنا   خالية من الفرح والسرور
وشعبٌ ميت في الحياة
 كجثة تنتظر من يواريها
اي طعم لمثل هذا العيد
 والعالم غارق في أحزانه
 وقرانا وبلداتنا مهجورة
  يا هل ترى متى يعود أهلها ؟
ومن  عَـبَـرَ البحارَ  منهم 
لا امل في عودتهم ثانية
فلمَ اتيتنا ايها  العيد ؟؟
 ولمن يُقرع ناقوس الكنيسة ؟!
كيف ترتدي القوش ملابس العيد
 ونينوى العظيمة محترقة ؟!
من كسر قلبه  ويعيش في العذاب   
هيهات أن   يحلو  له العيد
 ولد المسيح  واضطـُهدَ وصُلبَ
من اجل المتعبين  وثقيلي الأحمال
  ها هي جروحُنا نازفة ليس لها من يُشفيها !
لمن  يا هل ترى نقول :  ايامك سعيدة  ؟!
  والناسُ  تعيشُ  في التعاسةِ ؟!
متى ينجلي هذا الليلُ  ليسعفنا نورُ الفجرِ ؟!
ضاعت مفاتيحُ الأملِ  في بحرِ بلا قعرِ
نريدُ ولادةً جديدةً  لوطنِنا وامتِنا العظيمةِ
لنكتبَ قصيدةً جديدةً  ونجعلَ مِن العيدِ اُغنيةً
على  صياحِ  الديكِ  فجراً
 نهضتُ  والوفرُ  قد كسى الدار
ودفءُ  شمسِ المحبة ِ وحده ُ
يذيب الثلجَ  المتراكمَ  على القِممِ 







120
أدب / الضحايا
« في: 19:22 20/12/2016  »


121







122
عـيـدٌ بـأي حـالٍ عُـدتَ يا عـيدُ؟!




 
لطيف پولا                       
كتبت زميلتنا الشاعرة Samar Somo قصيدتها المؤثرة تخاطب بها(العيد) وهي بعيدة عن قريتها التي أحبتها والتي دمرها الإرهاب .قرأت قصيدتها فلم أتمالك نفسي, عقبتُ عليها بقصيدة متواضعة اُشاطرها الحزنَ على أمل أن أقدم لها تهاني العيد وأغاني الفرح في قريتها الحبيبة عاجلا أم آجلا بعد ان ينتبه العالم والضمائر الحيّة الى هذه المأساة ليعيدون الحياة الى قرى وبلدات ومدن وطننا المدمرة ويعود أهلها معززين مكرمين الى بيوتهم التي اُحرقت لتصبح انقاضاً وأثراً بعد عين .

قالت الشاعرة سمر صومو:

جئتنا ياعيد بفرحة خجولة
جئتنا ياعيد وقرانا مهجورة
جئتنا وبيوتنا العامرة مطمورة
قلوبنا ثكلى وعيوننا بدمعها مغمورة
جدران الدار والأبواب والنوافذ مكسورة
قرانا غادرتها الزهور والحمام والعصفورة
سكنتها الغربان واللصوص والكلاب المسعورة
العين ياعيد بصيرة واﻻيادي مبتورة
صدأت نواقيس الكنائس لم تعد مسرورة
غابت القداديس والصلوات والنذورا
عذرا ياعيد..مللنا اﻻنتظار والوعود المأجورة
متى ياترى متى ياعيد تكتمل الصورة ؟

فكتبتُ مُعقباً عليها :
       لـمَ  أتـيـتَ  يـا عـيـدُ ؟!
                      لطيف پولا

يا لها  من  مشاعرٍ أدمَتِ الشعورا
يـا  له من شَجنٍ  يُـمزِّقُ الصُدورا
أينَ العيدُ ليرى  خـرائـباً, قبورا ؟!
حقولاً جعلها  سودُ  الجرادِ  بــورا

وذكرياتِ شعبٍ  قد أبهجتِ  الدُهورا
زرعنا  الـمحـبة َ لحـياتـنا  سـورا
وغربانُ  الأشرارِ  إمتطتِ  النسورا
ليـجـعـلوا دمانـا لـقــيـظـهـم بـحورا
وقــرانا  رَميماً  تـنـتـظـرُ  النـشـورا
لِـمَ جئتَ يا عـيـدُ ؟ قـد غيبوا البدورا
حطموا  القناديلَ , الأثافي والقدورا
وخـبـزُ أمهاتـِنـا  إفـتـقــدَ  الـتـنـورا
فـأي عيدٍ  لنا   ليجلبُ  الحُـبـورا؟
في عـالَـمٍ  جـعـلَ نـاموسَـه  فـجـورا
أحـرقَ  ديارنا أكـواخـاً  وقـصورا
            قـلوبنا  تَـئنُّ  لتُـذيـبَ الـصـخـورا
لم  يبق  لنا إلا ما  يَيأَسُ  الصبورا
        و دمْـعٍ  نـخُــط  بـه  هـذهِ  السطورا
    لنرثي  أحلامَنا  ونَـتـجـتـرَ القشورا
           نُـلـعـنُ   رُعاتـنا   نودعُ   الجذورا


123
لكل زمان جاندارك وجاندارك ....
اثارت صور لفتيات يركبن دراجات هوائية في شوارع بغداد  نشرت على صفحات التواصل الإجتماعي  ردود افعال وتعليقات  كثيرة ومتنوعة ,منها ما يثير الأشمئزاز بسبب النظرة الرجعية  الضيقة والقاسية تجاه المراة والتي تحرم عليها  كل شيء ,ومن هذه المحرمات ركوب الدراجة . والساكت عن الحق شيطان اخرس .لذا كان علي ان ادلي بدلوي من خلال هذه المقالة ومعها ابيات من الشعر دعما ً لكفاح المراة التاريخي .


                                            لطيف پولا
 جيل الشباب وحده له القدرة على رفض القيود والظلم,  واقتحام الركود وإحداث التغير من اجل مواكبة البشرية في نضالها التحرري وتحقيق طموحها في الحرية والتقدم وتعزيز المكاسب الاجتماعية والعلمية والثقافية  التي جاءت نتيجة كفاح مرير خاضته الشعوب عبر قرون من الظلام والدكتاتورية والأنظمة الشمولية التي عملت على خنق الحريات وتكريس الجهل والتعصب والانقسام والحروب والضلال لتبقى في نعيمها القائم على مأساة الشعوب ..وعليه اقول للطلائع الشابة التي تريد اختراق الخطوط  الحمراء التي تحجبهم عن الحرية: لا تستغربوا من كلام رديء يقذف من هنا وهناك بحق هؤلاء الفتيات وبحق كل من يحاول كسر القيود المتصدأة . لازال البعض ينعت السافرات بالزانيات! وبعض الآخر يعتبر ذهاب الفتاة الى المدرسة أو الى الجامعة نوع من انواع الدعارة !!. فكيف اذا شاهدوها وهي تركب دراجة هوائية؟! وبنات بغداد كما قلنا سابقا كن يركبن الدراجات منذ بداية الخمسينيات من القرن العشرين, ربما قبل ذلك. كل الشعوب عانت من مثل هذه الأحكام الجائرة. لعلكم استمعتم او قرأتم عن مأساة ( جاندارك ). أذكركم الان  ببطلة الشعب الفرنسي ( جاندارك  1412ــ  1431م ) رغم الفارق الزمني .حينما عجز الجيش الفرنسي عن تحرير أراضيه من المحتلين الانكليز, قادت هذه الفلاحة الشابة  جاندارك الفلاحين وهي في عمر ثمانية عشر عاما, وهجمت على اقوى قلعة للجيش الإنكليزي تلك القلعة التي  عجز الجيش الفرنسي عن الأقتراب منها ! لكن جاندارك ومعها جيش الفلاحين تمكنت من احتلاها لتهزم الانكليز شر هزيمة !.  أثار هذا الانتصار التاريخي الحماس لدى الجنود الفرنسيين ليتمردوا على قادتهم ويلتحقون بها .واستطاعت ان تستقطب كل الثوار المتطلعين الى تحرير الاراضي الفرنسية من المحتلين الانكليز. فتمكنت بذلك من سحق الجيش الانكليزي وحررت اراضي فرنسا, فكان ذلك النصر  بحق معجزة تاريخية أثار حفيظة ونقمة عملاء الأنكليز من الفرنسيين, من القادة الفاشلين  وبعض رجال الدين المستفادين من وجود المحتلين . فاتهموا البطلة جاندارك بالزنا ! . وكان ذلك الإتهام, حسب شريعتهم,  كافياً لإسقاطها وتلويث سمعتها وتجريدها من شعبيتها بين جماهير فرنسا . رفعوا اوراقها الى الجهات العليا في الكنيسة . صدر  أمر حرقها من البابا ليُنفذ بها الحكم بالموت  حرقاً عام( 1431م) ,وهي في التاسعة عشر من عمرها .ولكن الشعب الفرنسي لم يسكت على العملاء والمشعوذين والدجالين , ظل يطالب بشرف بطلته جاندارك ومعاقبة المنافقين الكذابين . وبعد افتضاح امر العملاء والمساومين بوطنهم من اجل مكاسب مادية  اصدر الفاتيكان  قراراً اُعتبرت الثائرة  جاندارك بموجبه بطلة الشعب الفرنسي و قـــديــســة !!! ( اجل من زانية الى قديسة !! )اصبحت اليوم جاندارك بطلة الشعب الفرنسي خالدة وقديسة . فلا تستغربوا ...! بل توقعوا كل شيء لأن الحرية لا تُمنح,  وهي اخطر شيء بالنسبة لأعدائها الجاثمين بثقلهم على صدور الملايين ولالآف من السنين . ولهذا اقول ُ لهذه الكوكبة من الفتيات :
            يا كوكبةً.....!!!
يا  كـوكـبـةً  سَـطـعـت  لتمزقَ  سُـدولَ  الـظـلام ِ
جيوشُ الدُجى لا تخشى إلا الشموعَ وبدرَ التمامِ
 شَبِـعْـنا من الـمـواعـظِ , مُخـدراً, يـفـتـكُ بالأنـام ِ
ومِـن  شــدَّةِ  بـؤسِـنا  نَـحُـنّ  إلـى غـابـر الأيــام ِ
إنّـا  أهـلُ الـحـضاراتِ نَـتـوقُ إلـى الأمنِ  والسلامِ
إلـى الحـقـلِ والمعملِ,  ووطنٍ خـالٍ مِـن الأصـنـامِ فوحـوشٌ انـتـعـشـت  بالـدمـاءِ  وسـحـتِ  الحـرام
لِـيَـهُــلَّ  زحـفـُكـنَّ  ثورةً  دونِ  سـيـوفِ  وأعـلامِ
 فـالـتـقـدم ُ  يُـصـنعُ   بالأفـعـالِ  ولـيـس  بالـكـلام ِ
شـعـبٌ  فيه مثلكنَّ لن يستسلمَ ,  فـإلـى الأمَــامِ !

126
عــيــد الشــكــر ؟!
نهنيء أم نعزي ؟؟
طلب مني صديق أن أوجه رسالة تهنئة الى أصدقائي في أميركا باللغة الانكليزية بمناسبة عيد الشكر . فتذكرتُ مآسي هنود الحمر السكان الأصلين ,والإبادات الجماعية بحقهم ,والتي قضت على سبعة عشر مليون هندي من سكان أميركا الأصليين ليصبحوا أقلية قليلة في وطنهم يعيشون كأغراب  في ارض آبائهم وأجدادهم .. وتذكرت أيضا المصائب التي واجهها شعبنا, شعب الرافدين, شعب الحضارات ,والتي لا تقل مأساة ً عن ما واجهه الهنود الحمر ..فقد اغتصبوا  وطننا وابادوا  شعبنا ودمروا حضارتنا  لنغدو نحن أيضا اقلية قليلة  وأغلب شعبنا مشتت في كافة أرجاء المعمورة .. وانطلاقا من هذا الواقع المأساوي المتشابه  في الواقع والمصير,إذ كلا الشعبين , شعبنا  وشعب هنود الحمر , نواجه خطر الإنقراض  بعدما خسرنا الأرض والجذور واللغة  أصبح وجودنا مهدداً بالزوال وعوامل الإنقراض مستفحلة وثمة من يتاجر بنا ويبيعنا ويبيع تاريخنا  وحاضرنا ومستقبلنا , وعليه كتبت هذه الرسالة بمناسبة عيد الشكر  أوجهها الى أصدقائي  المحتفلين في امريكا على اكتشاف امريكا  لعل الكثيرين  منهم لا يعلمون أن  هذا النعيم الذي يعيشون فيه مخضب بدماء الملايين من الأبرياء  (مصائب قوم عند قوم فوائدُ) ..فإذا كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة اعظم ..
                                                        صديقكم
                                                     لطيف پولا
Thanksgiving Day ? !                 

Shall we send congratulations or        condolence     ?                                           
I do not know whether it is right to   congratulate you in this opportunity or not. I think not all Americans are happy to celebrate in this day      . Perhaps  some are so sad and moaning
their dead whom they consider them    as martyrs, because they defended their country which is taken from them by force. They are Indians, the native Americans, the original people ,who faced extermination to leave the remains of them live as strangers in the land of  their grandfathers, or as  slaves. The same thing happened to us we the original people of   Mesopotamia                 .                           

I think you know this educated king famous ?
                                           Yours,
Latif  Pola .                                             

127
أول ذكر  لألـقـوش في التاريخ



لطيف پولا
تقع القوش  في شمال العراق على بعد 31 ميل( 50) كيلومترشمال الموصل ويحتضنها جبلها المسمى باسمها ( جبل القوش) اكثر من خمسة وعشرين قرناوقد حاول البعض تغير اسمه التاريخي لكنه يبقى جبل القوش كما سماه الآباء والأجداد قبل الاف من السنين والشواهد التاريخية تبرهن على ذلك . والقوش التي كانت تسمى روما الثانية لانها انجبت اكثر من عشرين پاطريكا وكانت مركز الكنيسة الشرقية مدة تزيد على ثلاثة قرون وسميت ايضا مطبعة الشرق لان فيها كان يوجد الخطاطون والكتبة والرسامون  المشهورون الذين كتبوا وخطوا الاف الكتب لكل الكنائس والاديرة, ولازالت مخطوطات منها موجود في خيرة المكتبات المنشرة في العالم. تطل القوش زاهية على سهل نينوى الشمالي المشهور بتربته الخصبة ,و الذي يمتد جنوبا عبر بلدات أخرى مثل شرفية ,تلسقف باطانيا وتلكيف حتى الموصل مركز محافظة نينوى . وتاريخ القوش يمتد في أعماق تاريخ العصر الامبراطوري الاشوري, وربما اقدم من ذلك . وأول ذكر لبلدة القوش جاء في عهد الملك سنحاريب, كما ورد جلياً في جدارية وجدت في قصر الملك سنحاريب( 705ـــ681 ق م) والتي تم  اُكتشافها في تل قويونجيك ( تل الاغنام في اللغة التركية ) في الموصل . خلف هذه الجدارية وردت هذه العبارة المنقوشة:(هذه الصخرة جُلبت من جبل القوش ).
ترتفع القوش( 600م) عن مستوى سطح البحر مساحتها ( 519 كم مربع ) بموجب المسح الذي اجرته دائرة تسوية المنطقة لسنة 1949م .ومساحة حقولها الزراعية ( 14كم) مربع . وتنقسم القوش  الى ستة أحياء  1ـ حي  سينا يقع في الجهة الغربية 2ـ حي  قاشا يقع في الجهة الشرقية 3ـ حي أودو يقع في الجهة الشمالية 4 ـ االحي  التحتاني يقع في الجهة الجنوبية .5ـ حي مار قرداخ يقع في الجهة الجنوبية الشرقة 6ـ حي الزراعي( مار يوحنان ) يقع في الجهة الجنوبية الغربية

•   ومن الحقائق التاريخية الأخرى والجديرة بالذكر هي ان قِدَم القوش ليس من قِدَم  هذه الصخرة  المُكتشفة فحسب بل لوجود اشياء كثيرة اخرى اقدم من ذلك . مثلاً وجود بقايا معبد الاله سين في القوش دليل اخر يبرهن على قدم القوش وقد سميت باسمه ( إيل قوش ) تعني الإله الكبير وهي كنية الاله سين . واسم محلة سينا العريقة سميت باسمه والحقول المسماة بي سينا ( بيث سينا ( التي كانت وقفاً لمعبده, والأرحية ( جمع رحى  ) الموجودة في بندوايا نسميها في القوش أرخيل ( ارحا دأيل ) أي أرحية  الاله  وهو الاله سين لانها كانت وقفا لممتلكات معبده , والذي مذبحه لازال موجودا في لحف جبل القوش في المسطح الصخري في منطقة مصناعِ . ووجود مرقد النبي ناحوم الالقوشي الذي يرجع وجوده الى القرن الثامن قبل الميلادي ( منذ عهد الملك سرجون الثاني ( 722 ـــ 705 ق م) ايضا دليل تارخي اخر ,بالإضافة الى كثرة الأسماء العريقة لأبنائها مثل سنحاريب ( سين احا ريبا ) . سرهد , سرحدو ( اسرحدون , اشور احي ادن ) , شمى ( شميرام ) , أنـــو ( الإله انو ) , بـيـلو (الاله بيل ) , كيكا (اسم ملك اشوري ) , ننى , نانى ( الا‘لهة ـ نانا ـ وهي عشتار) , استر ( عشتار ) , شـَـرو  = تعني الملك=  شاروكين = الملك الصالح صُحف الى سركون او سرجون واسماء كثيرة اخرى سواء كانت اسماء علم او اسماء اماكن من حقول واسماء وهدات  وقرى وبلدات من حولها .


129















130
بناء على طلب بعض الاصدقاء ترجمت قصيدتي ( نبوص دبانخ اثرن ) ـ انهض لنبني الوطن ـ من السريانية الى العربية, ليتسنى للذين لا يجيدون السريانية قراءتها .
لطيف پولا

شاهد الفيديو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10131/latif-pola-nabos/
            انهض  لنبني  الوطن !
             (  مترجمة من السريانية)


                                لطيف پولا

طوبى للشهيد الذي أنار ليلنا كالقنديلِ
                          ليتفتح  بدمه وذخيرته  ورد الأمل الجديد 
طوبى للبطلِ  المقاتلِ من أبناءِ الوطنِ
                           حرٌ كنسر الجبال ِ مُرسلٌ من السماوا تِ
سجدت له  كل الحقولِ وحتى القِمم
                    ليُرعبَ  الغربانَ السود والثعالب والضفادع
والتي زحفت علينا كالوباء في ليل دامس
                                 فابتلت بهم نينوى وبلداتها وقراها
ليجعلوا بيوتها كالقبور  يعمُها الصمتُ
                               ليس من يبكي او يرثي آثار أجدادنا
قتلوا وسلبوا واغتصبوا العذارى
                                كالحيوانات  المفترسة وكالأفاعي
ليتركوا أهلَ الطيبةِ  والسلامِ بلا أرضٍ
                            كالطيور المهاجرة هائمة بلا أعشاش
 
فانفجر غضب الجماهير ليغدو كالطوفان
                            ولينهضوا كالأسود  المجروحة  ســـوية
ويهبّ الجيشُ والپيشمرگة  والحشد الشعبي
                        وأبناء الشعبُ جميعا في الشمالِ  والجنوب ِ
ليحرزوا النصرَ ويشرق الرجاء في كل القلوب
                       قدّموا  لهم التحايا  والشكر  ودموع الفرح
لكل مقاتل حمل السلاحَ ورفع الأعلام َ
                     حتى الأموات تململت ونهضت لتسجد أمامه
فيا ايها الذين حملوا آلامهم واغتربوا
                               تذكروا دائما تراب أجدادكم المقدس
 الصخور الصماء  أنَّـت  من الحزنِ وتفطرت
                          وأنتَ كجثة  في اللحدِ لم  تحرك  ساكنا 
انهض من نومك ! ونادي على موتى في الحياة
                    ليقرعوا النواقيس ويرفعوا سوية راية الحرية
كانت لنا كنيسة  واحدة جعلوها سبع كنائس
                     وشعبنا انقسم على عدد الأحزاب والمنظمات
وسهل نينوى سنتان يصرخ ويستنجد
                         فما من مُجيب في عالم فاسد مات ضميره
أرادونا  شعبا دخيلا  بلا  وطن ٍ
                           وكأسرى في بيتنا  دون حرية  ولا حقوق
كقطيع في البيدِ حُرّمت عليه المراعي
                              فلا ينتظر  يوما أن يعود  الى  مروجه 
أرادونا كالموتى بلا حركة ونحن في الحياة
                              وأن  نقفل  فمنا  وانفنا  وذهننا  وآذاننا
يريدون منا  أن نحيا  بلا  فكر  ولا  أراء
                              ومن غير حياءِ ليطأوا شرف وجودنا
عزموا على قلع جذورنا وحرق تاريخنا
                       ليجرعوننا  كل يوم كأس الموت والعبودية
وان نحي كالغرباء في أرضنا ووطننا
                      وهدفنا من الحياة هو مَـلء البطون فحسب
يريدوننا  كالعبيد المطيعين بين ايديهم
                         ولا يحق لنا إلا البكاء والخشوع والصلاة
وان نبقى نكدح ونتفصد عرقا ونحن عُطاشى
                       ولا يشفون غليلنا الا بقطرات الذل والهوان
يريدوننا  كالأطفال ِ الصغار  نسعد في الأحلام 
                           وقبل أن نستفيق من الحلم يجب أن نُقتلَ
آكلات اللحوم تريد أن تأكل لحمنا نيّـاً
                    ليحترق  دهننا وعظامنا قناديلا في الصوامع ِ
أرادوا ان يخنقوا  صوت الحق في قلوبنا
                           لأنه أيقض  في الظلام الدامس كل الأمم
ارادونا اجساداً بلا روح  ورؤوساً بلا تفكير
                    لأننا نحن زرعنا الحضارة وشرعنا النواميس
ارادوا ايادينا بلا انامل كي لا نكتب ابدا
                    لانها اخترعت الحروف وصنعت المعجزات
وارادونا ان ننسى كل الملاحم وكل الأَسفار
                        التي ورثناها من بابل واشور واكد وسومر
ودجلة والفرات لازالا  يواصلان  الجريان
                   مع الخابور والزاب يسطرون حكايات الأجداد 
فيا أبناء الرافدين ابناء المحبة والأيمان والسلام
                          انهضوا لنبني حضارتنا  في وطننا  التليد









131
الشاعر  ونواقيس  التحرير
ملف خاص بمناسبة تحرير سهل نينوى الخالد




                                               
لطيف پولا
اغنية : بـبـيـشـن سَعـورا بديرا دبربارة ........ لقالا دنقوشا مشارن بزمارا
شعر ولحن وغناء : لطيف بولا . توليف عماد رمو
http://www.ankawa.org/vshare/view/10094/barbara/
 
لطالما  غنيتُ  بنينوى وسهلها وقراها وبلداتها قبل اجتياح الإرهاب  وبعده .فقد غنيتُ للوطن عموما شعرا ونغما ,وخاصة في قرى وبلدات سهل نينوى كتبت ولحنت وغنيت اغاني واناشيد وطنية ,الغاية منها كانت لتثقيف وزرع الروح الوطنية في قلوب سامعيها .ومن هذه الأغاني والأناشيد  على سبيل المثال 1ـ نشيد يا برد نهرين 2_ يا ابناء الرافدين 3ـ قومو يا ايالي زور( انهضوا يا اولادي )  4 ـ اسود الرافدين 5 ـ نشيد الشعب 6 ـ من بباخ لنينوى؟ ( من يبكي على نينوى ) 7 ـ برقالا دتشعيثا ( صدى التاريخ ) 8ـ مزامير نينوى 9ـ اثرا دبابي ( وطن الاجداد ) 10 ، نحن اقسمنا القسم 11 ـ باوپرا دماثي شوقلي لبي ( في الوطن تركت قلبي ) 12ـ طوّا دپـيشن خا نشرا  وخذرن مثواثا دأثري ( ليتني نسرا واحلق في سماء  وطني  )13 ـ بنات نينوى . واغاني وطنية اخرى . وقدمتُ لمديرية تربية اربيل القسم السرياني ,بناءا على طلبهم ,إثني عشر نشيدا باللغة السريانية لينشدها الطلبة في المدارس. منها نشيد  : صَپـرا بريخا( الغد المبارك ) , حوياذن ( اتحادنا ), اكيتو , زهرير دصپـرا , لشانن مشمها  , صليوا دأيثوثن , قومو دزرءخ وردِ , واناشيد اخرى .
وبمناسبة تحرير قرى ومدن سهل نينوى اقدم ابيات من قصائد تغنيت بها بهذه البلدات والقرى ومعها اغنيتي ( بپـيشن سَعورا بديرا دبربارا ) .
وهذه القصيدة كتبتها الى بلدة تلسقف بعد تعرضها لهجمات ارهابية :
يا تلسقف صبرا ًصبرا
لطيف پولا

ليس حُرّاً مَن يخونَ أَو بَشَراً مُؤدبا
ليبيعَ ضميرَهُ ويشتري المصائبَا
أيُّ وَغْـدٍ تَــجرَّدَ مِن نـُـبْلِـهِ  ليَـظُـنَّ
بالدِماءِ قد يستجدي لنفسه المآربا
لَهفي على وطننا إذ إبتلى بوحوشٍ
 وعقولٍ من الحجرِ إتخذت قوالِبا
سَلوا شعبي في العراقِ ِ، ودِجلةَ والفُراتَ
 مَن عَكَّرَ صَفْوتَنا وَحَقَنَ الشوائبا
وإن كُنا على علم ٍبما يجري للقطيع
             وعليه دون الراعي والكلبِ لَن نُعاتبا
وهذه " تلسقفُ " في مرابع نينوى
 كَلَّلتها شَمسُ الصَّبا بإكليلٍ مُذَهَّبا
كعروسٍ قد طرَّزت أثوابَها في الربيع ِ
وعشتارٌ أُمّا ً لها وتموزُ صار أبا
وغَـرَّدت بـاكرة ًعصافيـرٌ أطفالُـها
قد حَمَلَت أحلامَها في كنفِها حقائبا
وتهادت كالطيورِ ِ "رِحلاتُها" أعشاشهُا
وصدحت في الصفوفِ نشيدَها المُحبَّبا
لتطربَ "تلسقُفَ" عمالها فلاحيها
     أصداءُها وتشكرَ المربيَ المُهذبا
وككُلّ ِ الرياض ِقد أتى عليها الخريفُ
       يُبدّدُ هدوئَها غرابٌ إذ ْ قد نَعبِا
فرعـدت وقـذفـت بـاللهيبِ والغُبـارِ
     كـدويٍ البراكينٍ هَزَّ فيها الجوانبا
غشى الرُعْبُ والهلعُ،و الحيرةُ عَمّا جرى
    والدمارُ قد أصابَ مدارساً، مكاتِبا
وصراخ  وعويلٌ وغَيّاث  مُستغيث ٌ
   ومَبان ِ قد تداعت ليس لها مَهاربا
تسابق أهلُ العزمِ وقد بانَ معدنُها
           كما كان في السلام ِ وفي الوغى مُحاربا
كأنها الهوجاءُ في غَبرائها وتيهها
وإندفع سيلُ الناس ِمُقتحماً الخرائبا
أختٌ تبكي أمٌ تنعي أخٌ يجري أبٌ يمضي
طفلٌ يرنو شيخٌ يشكو وظهرهُ مُحدّبا
هنـا كانت مدرسة ٌ أما تراها خاوية ً
                             والزجاجُ  المُهَشمُ  بالدماءِ  مُخضّبا
كي لا تنمو للأشجار ِوالعلوم ِبراعمٌ
   قد أحرقوا المقاعدَ والأقلامَ والكتبا
قد أفزعَ الخفافيشَ نواقيسُ الحريةِ
كيف ترضى أن يكون "للعبيدِ" مطالبا
قد نسيتْ أو تناستْ أنَّ هذا المستعبدَ
ذات يوم ٍحضاراتٌ كانت له مشاربا
ولازالت في ليله ِوَمَضاتٌ تنتظرُ
 معجزةً  لتغدوَ مشاعِلَ ولهبــــــــــــا
مجداَ لكلّ ِ قطرةِ سقت ترابَ الوطن ِ
   وأهلنا في محنة ِ" تلسقفَ " مُخاطبا
صبراً لنُحرقَ جيش الدجى بصبرنا
     أنّى له ضبعُ الليل ِهذا الجرمَ يُكذبا
إذا ظَنَّ سيفَ الحق ِهذا اليوم مُغَيَّبا
كان الشعبُ للأوغادِ في التاريخ ِمُحاسبا
قد أثقلَ نيرُ الأمسِ لقرونٍ مَناكبا
         فما لنا ومن دون الشهادة ِمَناقِبا
أو أن نحيا كالأحرارِ في وطن ٍ مُحرّر ِ
           أو نموت في ثراه ولن أحيا مُغتربا

وقد غنيتُ بمعظم مددنا وقرانا  وبأمجاد شعبنا وتاريخه العظيم ونضالات ابنائه وكفاحه المرير في مقارعة الطغاة والغزاة واصراره على البقاء  وتشبثه بارضه وترابه وبمناسبة تحرير سهل نينوى ومنها كرملش هذه ابيات من قصيدتي الطويلة التي قرأتها في الخامس من حزيران 2007 م في تابين الأب المرحوم رغيد گني والشمامسة  الثلاثة الذين استشهدوا معه في الموصل على يد الإرهاب :
لا يليق أن أراكِ في البكــــاءِ       يا كرملشْ لا تزيدينَ عنائي
إغرورقت عيونكِ بالدمـوع ِ       فمن يروي ظمأنا دونَ ماء ِ؟
سرى الحقدُ في الترابِ والهواءِ     بـتنا نحيـا كلَّ يـوم ٍ بالدماءِ
قد أتوكِ بذخائــــــــر الوُدعاء ِ      وتحدّوا كلَّ وعدٍ من السماءِ
إذ نُحــــــروا ثلاثة ً وملاكاً          كالورودِ  بسيـوفِ الجبناء ِ
مَن يقتلُ مسالمــــــاً وأعزلا        إلا وحشٌ ومجنونٌ ومرائي
ماذا جنى ذاك الوغدُ بقتلهم           سوى العارُ ولعنةُ الشرفاء
قد يصيبوا بذبحــهم للأبنـاء          في إثكال الأمهاتِ والأبـاء ِ
ألف عين بكت على الأبرياء         ألـف فـم تَـهـدّجَ بـالدعــاء ِ
والشهيدُ على الموتِ نال نصرا     تكلل بجلالِ الشــــــــــهداء ِ
يا نينوى مــــاذا جرى للعراق ِ     صـار القتلُ يكتسحُ كالوباء ِ
إذ عاهدوا نزوتَهم أن يجعلوا       وطَـنَـنا  كـاليـبـاب ِ لـلـفنـاء ِ
أي حقـــد ٍتعشش في أرضِنا        قـد فنـانا يُعزى إلى الغرباء ِ
جوارحٌ وتفتك بالحمــــــــام ِ        فما نفعُ تصريحاتِ السُفهاء ِ
أعشاشها وقد غدت لغيرها        وقـد زاد الحِملُ على الفقراء ِ
إذا كان هذا حــــالُ البؤساء ِ       فـمنهم من يـستزيـدُ  بالثراء ِ
وكلما زِدْنا حبـــــــا ًللسلام ِ       زاد الذئبُ في بطشهِ والعِداء ِ
وأقولُ للرجـــــــالِ والنساء      يا كرملش هذا شعري ورثائي
مع صدى ناقوسِكِ وأهتفُ     من أعماقي ليس من يسمْع نِدائي
وحسبيَ قد بكيتُ لحــــزنِك ِ      وبـكائي  في وتـري وغـنائـي
والنحيبُ يا كرملـــش كالدواء ِ   إذا  عـزَّت  بـلاسـمٌ  لـلـبـلاء ِ
و"رغيدٌ " لا يخبوَ في الظَلْماء ِ   إذ يَسطعُ نجماً من بين الأسماء
وهذه قصيدتي ايضاً  التي كتبها لكرملش يوم اضطررت للسكن  في دير بربارة  وحدي حيث جعلته سكني ومبيتي  لمدة اربيعين يوما في الصباح اذهب   لأُدرب فرقة كرملش للفنون على النشيد الافتتاحي لمؤتمر عينكاوة الأول اذار 2007م  .وفي احدى الليالي الهادئة بعد ان عدت من التدريب جلست وحدى اتامل كرملش من فوق التل فكتبت قصيدتي هذه :

         كَرملش رفقا.................!                     
 في كرمليسَ تشدو مِن حولَك الـجموعُ         
                  وقلبٌ  يشتعلُ  لا  تسعفهُ  دمـوعُ
الله مع الحب لكنه ممنــــوعُ             
                 فلاتبكِ  يا قلبي كما يبكي الرضيعُ
لقد جَرعنا الموتَ حتى الثمــــــــالة             
              كما تجرعُ النارَ في الظلامِ الشموعُ
ومِن رحمِ الشتاءِ تدفقَ ينبــــــوعُ             
          ومن ضوء  الغلسِ   لشمسنا طــــلوعُ
يسالني صاحبي متى ياتي الربيــــعُ ؟                       
                طال علينا البردُ والثلجُ والصقيـــعُ
قلت مهلا يا هذا فلا تتبـــــــــــــــــــــطرُ             
              انت في كرمليَس وقصركَ منيــــــعُ
اني ارى ههنا شباطكم نيسانـــــــــا
                 وكرمليسُ  دفءٌ , شتاءُها  ربيعُ                                                                                                                                                   
وغزلانها ترعى في كل المـــــــــــواسمِ             
            فما من أيلِ إلا أسره القطيـــــــــــــعُ
وعلى خــــــــــدودها أورادُها  تينــــــــــــعُ                 
             يتمايلُ  قدٌ  كالريحانِ رفيــــــــــــــعُ
وعيونُ قد تروي وتُـميتُ ظامئــــــــــــــاً             
            اذا اصابت قلباً فما له شفيــــــــــــــعُ

أما تراني أشقى وفي الدير سجينـــــــــا؟             
              ينهشُ بي الأسى والظما والجـــــوعُ
فـــــــــــــــلا انا راهبٌ وما من ذنبٍ لي           
              سوى انني قلتُ هـــــذا الخِشْفُ بديعُ
كتمتُ جروحي لانني قنـــــــــــــــــــوعُ             
             وفي قلبي سهامٌ ونزفُهــــــــــــا نجيعُ
رجموني لاني غازلتُ أسمــــــــــــــاهنَ             
             دُفِنتُ حيـــــــــــــــــا وصوتيَ سميعُ
فانْبَرَت عقاربٌ قد خلتُها ملاكــــــــــــــا           
            ترجفُ من الغيضِ، لهيبها ولــــــوعُ
فلا تغصبوا القلبَ فالهوى مـُـــــــــــــقَدَرٌ           
          اذا هامَ في الكونِ والكــــــــونُ  وسيعُ
ألا قَتَلَ الله وأفنى الحـــــــــــــــــــاسداتِ             
             مَن تشتري بالحبِ تـــــــــــارةً وتبيعُ
ياكرمليَس رِفقا بشاعر حبــــــــــــــــــكِ           
           فقد غناكِ فتــــــــــــــــىً أنيسٌ ووديعُ
أهفو الى البطاحِ والجبلِ الأجــــــــــــردِ           
           والطيرُ يتهادى والـــــــــــــهواءُ بديعُ
يا طيرُ فيَّ شوقُ وناريَ ولـــــــــــــــوعُ             
            ان تسألَ الـــــــحبيبَ فهل له رجوعُ؟
ومِن التلِ أرنـو ، سرابٌ خيالـُهـــــــــــــا             
           مَن يُحررَ قلباً تخنقه الضلـــــــــــوعُ؟
 اسألُ بربارةَ في ديرهــــــــــــــــــا التليدِ           
           هل مَن يُحي أملاً كما أحيـــــا يسوعُ؟
أمْ اضغاث  احلامٍ وخيالُ شـــــــــــــــاعرٍ       
           غُرِرَ  بــــــالـعـسلِ  فيه سـُمٌ  نـقـيـعُ؟
فلو أُحييَ مَن مـــــــــات في العشقِ ميتتين           
           يســــــــــــــالُ عن حبه ,يركعُ ويطيعُ
فــــسلني يا صاحبي متى ياتي الحبيبُ؟           
          إذْ معه ســيـــــــــــــاتي الوردُ والربيعُ !!


وبمناسبة تحرير كرملش اقدم اغنيتي التي كتبتها ولحنتها في نفس الفترة اقول فيها :
بپيشن سَعورا بديرا دبربارا   لقالا دنقوشا مشارن بزمارا
ايمن دخازنَّخ لديرا بئوارا     بمخزنَّخ شوخني دأوذتي چارا

اليكم الأغنية
مع تحياتي وتبريكاتي بتحرير بلداتنا وقرانا ومنها كرملش
                                                 اخوكم
                                                لطيف پولا
   



133
في اليوم العالمي للطلبة
مثلما يدحر النورُ جيوشَ الظلامِ كذلك ينتصرُ العلمُ والمعرفةُ على الجهلِ والتخلفِ . وعليه أعزائي الطلبة أنتم الشموعُ التي تنوِّرُ العالمَ, وانتم اثمارُ المستقبلِ  الطيبة التي تينع في المدرسة بفوائد شتى للشعوب .اجل ستصنع منكم المدرسة اطباءا ,مهندسين, معلمين, محامين ,ضباطا ,فنانين ,شعراء ,ممثلين ورجال شرطة .انتم بذور لكل ذلك .وأرجو ان يصنع منكم اساتذكم خبزا طيبا  فمعرفتكم التي تحصلون عليها من بيتكم المقدس والذي هو المدرسة ستكون بمثابة خبزا سماويا ,عبير الورد , تراتيل السلام  واغاني للحب تُغنى في كافة ارجاء العالم. الشرير لا يعمل في النور بل يحتاج الى الظلام والجهل والتخلف ليمرر دسائسه وليتمكن من زرع الحقد والكراهية والتعصب والجرائم التي تسبب الحروب والتي هي سبب في دمار كوكبنا الجميل. ولأنني مدرس متقاعد لا يسعني الا ان ابعث لكم في يومكم السعيد هذا التهاني القلبية وأحر القبلات .
لطيف پولا
مدرس متقاعد

The World Students' day
                     
     As the light defeats the darkness so does the science and education to the unenlightenment and ignorance .You dear students are the candles that illuminate the world .You are the fruits of the future with the great different benefits to the society. You will be doctors ,engineers teachers ,lawyers, officers, writers, artists poets ,actors and  policemen. So you are now the seeds of all that, I hope your teachers will make a sweet bread from you. Your knowledge that you are getting from your sacred house ,the school, will be as  fragrance of the flowers ,hymen of peace, and the  song of love all over the world. The devil cannot work in the light, he always needs the darkness of ignorance to grow hatred, hostility, crimes and the wars that destroy  the our beautiful globe .As a retired teacher I send you my sons my heat congratulations and my kisses                         .
Yours                                                           ,
Latif Pola

135
         اليكِ أيتها البيوت قصيدتي  ...
                                        لطيف پولا
البيت والأرض والأهل والتاريخ والذكريات هي حياة المرء ,وهي الغذاء والهواء والشراب . وقد عَمَدَ أعداء الحياة انتزاع كل هذه الاشياء من أبناء شعبنا وعبر عشرات القرون . إذ  كان سيفهم يحصدُ  رقابَـنا ,وفأسهم تهوى على جذورنا مما سبب فناءنا بإبادات جماعية او بإجارنا على الهروب ,او بالصهر والقهر والإستعباد .وها هي قرانا وبلداتنا وبيوتنا تبكي أبنائها الذين رحلوا في سهل نينوى وفي طول البلاد وعرضها . ومن هذا الواقع المأساوي إستوحيت قصيدتي لتغدو لسان حال كل من اُجبر على ترك  ارضه وبيته وذكرياته, كما قال لي أحد الأصدقاء المبتلين بالهجرة بعد قراءته لهذه القصيدة.
 

الى البيوتِ الخاويةِ إلا من الصمتِ القاتلِ ,الى النوافذِ التي تنتظرُ أحبَّتَها, الى الابوابِ المقفلةِ على ذكرياتٍ لا تُـمحى ,الى العتباتِ المحترقةِ شوقا لأهلِها ,الى الغرفِ التي تلبسُ الكئابة َ حِدادا على الذينَ رحلوا ,الى الاشجارِ التي احرقها الهجيرُ ليدبَّ فيها الجفافُ ,لا من غيثٍ ولا من قطرٍ, ولم يبق على اعوادِ اغصانِها الا بقايا اعشاشٍ تلعبُ بها الريحُ, فلا من زقزقاتٍ تُـنعشها,ولا من سمارٍ تُـطربُها,اليك ايتها البيوت قصيدتي هذه .

      يــــــا  دارُ !
                                          لطيف پولا

يا دارُ إن أجبرنا على فراقِـِـكِ قـَــــدَرُ   
                 سيبقى قلبي فيكِ مع الاطيارِ ينتظرُ
يسْـتـَذكِرُ صاحبا خــطً ههنا أحلامــــَه     
                   وينشدُ شعرَه بين الأوراق مُـبـعـثرُ
على الجدران ِ رسمٌ من خيالاتِ الطفولةِ
                  وكلُ ما في الدار ِ مِن أشياءٍ له أثرُ
 أقلامٌ ,قراطيسٌ، صورٌ، كتبٌ وعودُ       
                رحل َ صاحبـُها وكم اثكلها السَفـَرُ؟!
لتهفوَ القوافي الى أعشاشِ القصائدِ       
             ترقصُ على لحنٍ كأنّ في فعلـِه  خمرُ
       أياما قد أرهقَ كلّ لياليها الـعـمـلُ         
                 ستذكرُ الأشجارُ لمّا يعانقها الـفجـرُ ويندهشُ الطيرُ من صمتٍ ما تعوّدَه ُ     
                 ويسالُ ما الخبرُ؟  لا نايٌ ولا  وترُ ؟
أين ذلك العزفُ وَوَشوَشاتُ العصافيرِ؟   
            شدّت على الرحيلِ ِ لما أسْقـَمَها الضَجَرُ
سيذكرني الربعُ إذا من هنا يوما  مرّوا   
              وحينــما يــطلعُ مع مـوعدِنا الـقـــمـرُ
سيخيبُ ظـنـُه لا تجعلوهُ ينـــتــظرُ         
               قـولوا له: وداعاً لم يعد ههنا سـَمَـــرُ! 

136
        صدور كتاب: (كنز الذاكرة  )  2016 م



 بعد رحيل مؤلفه الاستاذ الفاضل المناضل المرحوم
               عــبــد  الـرحـيم اسحق قــلـوا

                         أبـــــا  ســــعـــد
                                                        لطيف پولا

أبا سعد ! أيُّـها الغائب ُ الحاضرُ
فالسحابُ المغيث ماطرٌ  وراحلُ
تذوى الحياةُ إن لم يسقِـها مناضلُ
ومَن  يحيَ مثلك  في الموتِ  قلائلُ

وهكذا ينتصر المناضلون على الموت لأنهم أحباب الحياة . جاءني صباح يوم 1/ 10 / 2016 م الصديق العزيز رائد قلو ومعه هدية ثمينة وهو كتاب مذكرات الراحل الحاضر أبي سعد الأستاذ المرحوم عبد الرحيم اسحق  قلو ( كنز الذاكرة ), الذي كتبه وهو في التسعينيات من عمره وتم انجازه بعد سنة من رحيله  وقد اهدته لي عائلته مشكورة .والكتاب من حجم الكبير يحتوي على خمسة عشر فصلا في 311 صفحة وهو بمثابة كنز لذكريات مناضل عركته الحياة وخرج منها منتصرا ثابتا على مبادئه الوطنية والانسانية والاجتماعية ,والكتاب جدير بالقراءة بعد كتابه القيم( صحافة بلا رقيب ) الذي صدر في 2010م .
وكنت قد كتبت قصيدة طويلة وقراتها في يوم تأبين المرحوم الاستاذ عبد الرحيم قلو  في القوش في  7 / 8 / 2015 م  عنوانها
( قلوبنا مثواك ) . وهذه بعض الأبيات منها :                           
جفت بحارُ العِلمِ  لتبقى رغوة الزَبـَـدِ
                          والظاميءُ ملهوفٌ يُـشفي الغليلَ بالـثـمَـدِ   
فأسُ الحطابِ تهوي كلَّ دوحةٍ عظيمةٍ
                           والجرادُ يحرقُ  لن يبقى لنا سوى البيدِ
إذا كنتم سَحابا توالت كلُ المواسمِ
                   أمسى الربيعُ ذكرى في المَحـْـلِ ليس من جديدِ
كنا ننتظركم ,جميعا , في العهدِ  الجديد ِ
                                  حلمُ المُستعـبَـدِ في  توقعاتِ البليدِ
أبا سعدٍ خُـذلـنا  والأحلامُ  ظلت أحلاما
                         أيُّ غـدٍ  نبتغي في لظى النارِ والحديدِ؟!
ليس كلُ زارعٍ  يُجزى بما يستحقه
                              صار الأخُ يطمعُ بلحمِ أخيه القـَـديدِ
كنتَ تسالُ عـنــّا وقبل ان نسالَ عنك 
                          فهل كنت تقرأ مصيرَنا  في لوحِ  الغدِ؟!
خسركم الوطنُ, وأمثالكم أبا سعدٍ.
                             في محنتنا اليوم  خيرُ من الفِ مُهَـنـَّدِ
ومَن كان  نِـبراساً لن يَـحجـبُـه ثرى القبرِ
                          مثلكم  قد حملتم همومَ الشعبِ حتى اللَّـحدِ
ومَـن  لا  يهمَّه  الا  نفسَه  فتراه.
                               ههنا مـُتـخّـماً , في نعيمِ  وفي  رَغـدِ
وتـَبـِعاتُ الجُـبنِ  والدجلِ  من غيرِ حـَدِّ
                                قد يـبـيعُ  أُمَّـه ويبلعُ الذلَّ  كالشهــدِ
فيا أيها الشيخُ الجليلُ,عَـمْـداً, لم نـُخبرْك 
                           عُـزّلٌا  نواجهُ  الموتَ ومن دون  مَــدَدِ   
   تبعثرنا, جـُزافاً,  نحط  في أي بلدٍ.
                         أحرَقنا جذورَنا  نستجدي الحياةَ  سيدي ؟
كلّ  بَـدرٍ مثلكم غابَ في هذا الليلِ الردي
                                 ترك  قلوبـَنا  نازفاتٍ  بلا  ضَمَـدِ
إذا سألت عـنك  أُمـُكَ, القوشُ,   في الغـَدِ 
                           قــلوبـُنا  مَــثواك  نجعلُها   خير مَــرقدِ

وهذه بعض الصور لمحتويات الكتاب ( كنز الذاكرة )

 

الذكر الطيب لأبي سعد  الاستاذ المناضل المرحوم عبد الرحيم اسحق قلو

137
                                                              لطيف پولا
       هل حقا  كان  حمورابي جلاداً ؟؟؟!!
هذا ما قاله أحد المسؤولين في مقابلة فضائية أنَّ بعض العراقيين يطالبون بالعودة الى الأمة العراقية, كحل لتجاوز الصراعات الدينية والقومية والمذهبية والعرقية والأثنية معتمدين بالعودة الى  أسلافنا الذين حكموا واسسوا اولى الحضارات في وادي الرافدين .ولم يذكر أي اسلاف ولكن عندما ذكر حمورابي عرفنا انه يقصد السومريين والاكديين والبابليين والاشوريين .ولكنه استدرك قائلا : ولكن حمورابي كان جلادا !!, وهارون الرشيد أيضا صنع حضارة . وانتظرتُ عدة ايام ولم اسمع قاض او محام او مشرع يدافع عن شيخ المشرعين حمورابي ,ولم اسمع مؤرخ ولا قاريء تاريخ منصف ولا صحفي ولا مثقف ولا عراقي دافع عن حمورابي . فشمرتُ عن ساعدي لأدافع وحدي عن الحاكم العادل الذي نشر العدل في طول البلاد وعرضها في تلك الزمان الغابرة التي كانت كثير من القبائل من آكلات لحوم البشر . وحسب ما قراناه في المدرسة وما كتبه علماء التاريخ المنصفين الذين قرأوا التاريخ ومن مصادره الاصلية وبلغة حمورابي الأكدية وبالخط المسماري  الأغراب قبل الوطنيين يعرفون من هو حمورابي كحاكم ومشرع  . في الاول المتوسط درسنا حمورابي وعرفنا شيئا عن مسلته وقوانينه واهتمامه بالتعليم, حتى كان بعض الطلاب الجهلة والكسالى يشتمون حمورابي لأنه حسب ما قرأوه وما اكده لهم معلم التاريخ ان حمورابي هو الذي اسس المدارس وشجع على الدراسة !!. ولما كبرنا قرأنا أضعاف ما درسناه في المدرسة عن حضارة وادي الرافدين وعن حمورابي واورنمو وسرجون واشور وغيرهم . قرأنا أن َّ : مسلة حمورابي التي تحتوي على 282 مادة كتبت على عمود حجري طوله مترين ونصف المتر وهو بمثابة  اول دستور في العراق القديم والذي سنَّهُ حمورابي سادس ملوك الأموريين والذي حكم بابل بين عامي 1792-1750 ق م. وفيما يخص تطبيقه للعدالة ومحاربته للفساد وفقاً لدستوره وعلى سبيل المثال لا الحصر قرأنا ,ايضا, أنَّ حمورابي سمع بمرتشٍ في قرية بعيدة اسمها ( سَرتا ) ,فبعث مجموعة من الجنود يقودهم ضابط اسمه ( زَرقو) ومعه رسالة من حمورابي الى مختار القرية يقول فيها : تححقق من الذي أعطى الرشوة الى الرجل المُرتشى المسجون عندي, فإذا تأكدتَّ انه اعطى رشوةً إبعثه مقيدا مع
                              2
الضابط زرقو اليَّ. هذا ما كان يحصل في زمن حمورابي  قبل
3790 عام. ألا يحق للعراقيين اليوم ان يبكون على عهد  مثل عهد حمورابي حمورابي ونظامه وعدالته مقارنة بما يحصل اليوم ؟؟!!. وقرأنا ايضا عن هارون الرشيد انه كان ياكل بملاعق من الذهب. وذُكر ايضا ان جده ابو العباس السفاح أباد الامويين عن بكرة ابيهم ثم صنع هرماً من جماجمهم وتناول طعامه فوق الهرم هذا ما قراناه في المدرسة . فسالتُ معلمي متعجباً : كيف يشتهي المرء ان يأكل فوق الجماجم ؟! فأجاب المعلم يومها إذ قال لي : يا ابني أزيدك علماً أنَّ هذه الجماجم كانت لبني عمومته  الأمويين !. وقرأنا في الرهاوي المجهول ان هارون في احدى حملاته كانت حصته من السبايا خمسة عشر الف عذراء .ولسبب تدهور صحته طلب منه طبيبه الخاص بختيشوع بن جرجيس أن لا يمارس النكاح معهنَّ الى حين إسترداد صحته. ولأن السبايا كنَّ من البيزنطيات اي مسيحيات من دين طبيبه بختيشوع فأساء الظنَّ به مما جعله يشك في إخلاص طبيبه بختيشوع بن جرجيس فحكم عليه بان يُدفن حياً مع مصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة وكانت ثروة طائلة نفذ الحكم بأن يُطمَر بختيشوع طبيبه المخلص والناصح  في حفرة الى حد عنقه ويُترك بدون طعام وشراب . وانغمس في النكاح ,ومات بعد شهر, فخلفه ابنه الأمين. ولما تولى الأمين كان بحاجة الى طبيب خاص مثل بختيشوع فأرخه  من الحفرة  وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة وبعد ان استرجع قواه جعله طبيبه الخاص !!. هذه مقارنة بسيطة بين حمورابي وهارون .



                                   3

138
عشية اعلان ساعة الصفر لتحرير نينوى وسهلها الخالد الأسير, اقدم  قصيدتي التي كتبتها بعد جولاتي في نمرود ( كالح ) ونينوى ودور شيروكين ( خورسبات ) ,واماكن اخرى عام  2003م ,والتي تعرض معظمها الى التخريب والدمار. وبقدر ما انعش هذا العمل الاجرامي قلوب البعض قد احرق قلوبنا . وعليه اقدم قصيدتي التي لحنتها وغنيتها تمجيدا لعظمة اجدادنا وانا واقفا متأملا بقايا حضارتهم ,ومتألما لما أصابها في الأمس واليوم  من تخريب  متعمد ومدروس وأمام أنظار العالم الذي يدعي احترامه للحضارة .
  الأغنية الوطنية  : يا صپرا لإيلانا 
كلمات والحان  وغناء :  لطيف پـولا
موال :
آخ  دُني مارت  شوخلاپِ        خدى  ناخولتا مـَارت گوداپ  (1)
كما نبوئى شپـيع   بحوبا(2)        ســپـري لخـَيي بگو طپاپ
مذينايوثـَن  تشعـيـّاثا (3)            بگو كثاوانى سپـيس ِ  لراپ
              كما بات ِ خرولـَخ وپشلـَي  شوپـاپــى ؟!
أغنية
يا صپــرا  لأيــلانــــا            مسـَكرا بـعـَلما خـواثي
شمول ِ  قالا   دلـبــي            كراقذ  رش  سپــواثي
شقلـِه لگـولپوخ ونوبلِه           لطورا  ودشتا    دماثي
 دمرقذن جونق  ِوخماثا         لـــــقـــلا  دزمرياثي
                           ********
بدور    دشيرو     كينا  (4)          بمنيخن خا    بينا
دمزيحن  بگـو   كَـلخو (5)           وبإيزيدا وبي  سينا
دروزي لقيناثا دموشحاثي            وَردا  وصپرا  ويونا
دپـَرسي بگو حقلن وكرمانن         حــوبا وشلاما وشينا
                              ********
أو نــينــوى حـَليثا    !             بأوپرا مقـَدشا هويثا
او  آشور  خيلانا                   دكثول ِ تــشعيـثا (6)
قريل ِ لگيبد مارخ نينوس        ديوت بشمَّـح قريثا
دلا پيشت تا لخما سنيقتا         ولا تا مطرا صهيثا
                         **********
كثولي لـكيپـى دطور ِ                بدمأى وبخيا  ونور ِ 
شمَّخ يا بيث نهرين                 دقاريل ِ كل خور  ِ
دهاوي خذا ايذا أخ شور ِ (7)     وهشيار  وناطــور 
طوا دپــيشنوا زمرتا                بــكــما ديالـَخ  زور ِ

1-   ناخولتا : مخادعة  2- شپـيع ِ : فائضة 3– مذينايوثن : حضارتنا 4ـ  دور دشيرو كينا : دور شيروكين ( خورسباد ) عاصمة سرجون الثاني 722ــ 705 ق م  5 – كلخو (نمرود ): عاصمة الاشوريين الثانية  شلمنصر 1280 ---1260 ق م  6 – تشعيثا : تاريخ  7 - شورا : سور

http://www.ankawa.org/vshare/view/9974/ya-sapra/


139
أدب / جيشُ التحريرِ
« في: 18:01 20/09/2016  »
                 جيشُ التحريرِ
                                              لطيف پولا
يا زهرةَ الأملِ تينعُ في يأسِنا فوحي !
                  لازمتنا أحزانٌ استوطنت  مع  الجروحِ
بدِّدي كوابيسَ ليلٍ لا يدنو منه نورٌ
              في  وطنٍ أوقدَ  فجرَ الحضاراتِ الصَبوحِ
فكانت شموسُها تباشيرَ العهدِ الجديدِ
                    ليبزغ َ نورُها على القِـمـَم ِ والسفوحِ
تكالبَت الأشباحُ  يوم  لفظتهم البـِطاحُ
                   فصارت محرقة ً  ورَميماً  بلا  روحِ
ستبقى بلادُنا , وهل تـُصادر السماءُ ؟!
                بَصَمـْنا على العهدِ  بنجيع ِ حُرٍّ  مَذبوحِ
مُذ  خُلقَ آدمُ  في جُـنـيـنـَتـِنـا  فـَلاّحا
                 وأسْفار ُ شعبـِنا لا تحتاجُ  الى  شروحِ
باغـتـتـنـا الضِباعُ وتحت سُـدولِ الظلامِ
       تغوي وتـَقـْتـَصُّ من  شعبِ الحضاراتِ الجَموحِ
لتهوى فؤوسُهم على جذورِ وجودِنا
      فخَرَّ الموتُ ضعفاً, في الأعماق ِ دونَ السطوحِ
فيا وحدةَ الشعبِ اقرعي أجراسَ النهوضِ  !
               أفيقي مَن رَقـَدَ ومَن يعيشَ على الـنَـوحِ
ويا شمسَ الرافدينِ احرقي أستارَ الدَجَلِ !
             فتاريخـُكِ الزاهي كالمنارِ فوقَ الصُروحِ


ويا شعبَ العراقِ من الجبالِ الى الهورِ
              سـَدّدوا نـِبالـَكم على الخـُبثِ تحتَ المَسوحِ
بالصبرِ والإصرارِ ووحدةِ الشعبِ العظيمِ
            نقضي على الإرهابِ بالإيمان قبل  التسليح ِ
وسهلنا الأسيرُ نادى بغدادَ  وأربيلا
                 ونينوى تندبُ شعباً  يعاني من النزوحِ
وها هم  ألابطالُ على مضضٍ تنتظرُ
                   ساعة الصفر لتغدوَ أسرعَ  من الريحِ
تهفو كالطيور بعد أسرٍ  نحوَ عُـشِها
                  ونارُ الجوى تذكي بين جوانح الجريحِ
تُغالبُ صبرَها  لـتُـباريَ أشواقَها
                  نحو مرتعٍ  صار وكراً  لذواتِ الفحيحِ
وثورةٌ علَّمتِ الناسَ  نشيدَ الحريةِ
                   هيهات أن تخضعَ  لظلم  فاسدٍ  كسيحِ
ومن لا يهـزُّهه أنينُ طفلٍ يستغيثُ
              إن لم يكن جزاراً إحسبهُ  حياً  في الضريحِ
ونينوى تنادي , قوماً , بصوتها المبحوحِ
                 إن لم تسعفوا محتضرا يُمسي بلا طموح ِ
فمن كان في الأسرِ ليس كالحُرِ المستريح ِ
                   لم يدنو منه أذىً وظلمُ  فاسدٍ  ممدوحِ
ولنا في الأبطال من أبناء الوطنِ
                 أملٌ  في الخلاصِ ونصرهم فتحُ الفتوحِ



140
تأبى الطفولةُ  إلا أن تلاحقني


لطيف پولا
كثيرا ما يلح عليَّ ,من بقيَ على قيد الحياة من اصدقاء الطفولة ,ان اكتب شيئا عن تلك الايام الجميلة البريئة والبسيطة . ونسي اصدقائي ان الكثير من  قصائدي وقصصي واوپريتاتي استلهمتها من تلك الايام التي اصبحت حلما جميلا  يراودني كثيرا . ولأنني كنت مرهف الحس قوي الذاكرة كثير الحفظ ,كثير الاصدقاء وكثير الحركة, قليل النوم لانني استغرق الليل كله بالتامل والتفكير واجترار القصص والحكايات والتراتيل التي اسمعها من ابي وامي وعمي وخالي  وجدي وجدتي وفي النهار بعد المدرسة كان ملعبي البيادر والحقول والجبال والعيون والابار والانهار . جسدي وعقلي يعملان دون توقف ليل نهار وكنت قد حفظت مئات القصص والحكايات