عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - adili boukordagha Imen

صفحات: [1]
1
حلف شهود الزور
في مجلس قضاء
دولة البهتان
ورموا
الوطن
بسهم يمين حاسمة
كاذبة
سوافِر غير مبرقعين
محصحصين  غير مجمجمين
كاشفين عورات إفكهم
خالعين عنهم
ربقة الإيمان
و الحياء
"فإذا عصيتم فاستتروا"
****
جنى شهود الزور
في وطني
على وطني
و أجرموا
و عثروا  و هفوا
و زاغت قلوبهم
عن الحق
فكنع الغراب للسقوط
و انحنى الوادي و انعطف
و صار ((قول الزور)) شرعة
و المال إله معبودا
و الباطل قبلة
 و " قبول الباطل من النياطل "
****
 وصار شيخ صيد
 جند الوطن
و جابي الغنائم
 إماما
كافرا بالحق
حاف وفى حكمه
مستولغا لا يبالي
جزاء ا و لا حسابا
((يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ))
((وتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ ))
إماما
قاتلا للنفس
بغير حق
و فسادا في الأرض
أ فهل نسي
أن قد "طلع البدر علينا "؟؟
****
طلع بدر الحق علينا
يشهر تلبيس شهود الزور
و يظهر تدميس المفترين
فهو المصطفى
من رب العالمين
والحق شواهده ناصعة
و ميزانه راجح
أنار أغطاش الجاهلية
و جلى أغباشها
و أطلع ما أفل زورا
من كواكب العدل
فافترّ  العدل عن مبسم الحق
و نبت على مراسي أعراقه
****
قد طلع  علينا
بدر
جلّله المولى
حِبر المديح
و عمّر بشكره
البقاع
بأفصح لسان
تتقصع به
صرائر الأكباد
نور
 نجم  من صنو الحكمة
أنبط ماء الفضيلة
من أرض قفر
و رفل في أعطافها
فأقام الصّعر  و الصور
 و ثقف الزيغ و الزور
فانقشعت سحائب اللّأواء
****
و أوجحت نار الشوق
إلى الراعي الصالح
راع
له من كل فضيلة
القسط الأجزل
يقوم على سكيكة
المصطفى
نورا يعشى إليه
الشعب
و  ينظر من محجره
 فينتاشه من لجةّ بحر
الآثام و الجنايات
  و يطرمح ما شيّد
من تاريخ بالمجد تسربل

****
فما أحوجنا في وطني
إلى
"الرجل الفذ الأريحي"
نقي الملابس 
شهاب الخطوب 
يركب في الحق
الفرس الأبلق
فيخرج   رعيّة
تصدّعت بها العصا
وأصابها
 وصم و قصم و فصم
من ظلمات
طريق دحيق
 و ضلال مبين
إلى
نور الحق
فيقيها أذى حتف الأصفاد
 والتّبار
****
ما أحوجنا في وطني
إلى
 شاهد بالحق
من ذوي العدل،
منقدع القلب عن
خيانة  قضايا الوطن
لا يكتم الشهادة
ليأثم بها قلبه
فمن أظلم من
كاتم الشهادة
في
مجلس قضاء اللّه
****
ما أحوجنا في وطني
إلى ذي عدل
يتنزّه عن
قول الزور
و يطوي بطنه
عن الحرام
و المحظور
و يشرح صدره
للإيمان بالمصطفى
فينصب للعدل
أعلاما لا تشتبه
و يقيم له
إماما لا يضل
يصدع بالحق
بما يؤمر
من عند ربّه قائلا:
((رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ())
بالحق
بالحق
بالحق

2
أدب / في تونس: لعنة " الإخوان "
« في: 13:36 23/12/2018  »

تحيّرت أنفاس
القلب من حب الإنسان
يعضّ بالشّراسيف
وقد نغثت في إناء
 الصبر
نَفَسا أو نَفَسين
و الروح
ترادفت عليها الأسقام
من رؤياه
وقد تفشٌى به الشر
و خرجت به النار الفارسية
في ظل وادي موت عربي
و تقصّعت روحه  بالصّديد
بعد أن ضاق بها الصدر
و الوطن
و حُمل من المعركة مرتثّا
و جراحه تثعب دما إفريقيا
زكي المغرس
فما تأصرالأخ على أخيه  آصرة
و ما تعطفه عليه
عاطفة رحم
فهماو إن كانا فرعي نبتة واحدة
و غصني دوحة واحدة
فإنهما قد ابتليا
بالإستيطان
في جبل أصابته
لعنة " الإخوان"
سماسرة الشقاق
دبّت عقاربهم بين الأخوين
إذ هم في الشر سواسية
كأسنان الحمار
فحلّت نقمة الجريمة الأولى:
جريمة قتل قابيل لأخيه هابيل
فأصاب الرجل جناية في قومه
مع سابقية القصد و الإضمار
و صاد  الصيد
المجني عليه
****
ثم جاء الغراب الرّاشن
بالبائجة
لينعق
و يتشمّم
فتات  موائد ولائم
السلطان و الشيطان
فكلاهما شريك
في جريمة واحدة
و من ثمَّ ليدفن
رفات الوطن المغدور
ثم تفرقت الغربان
قِددا
كبنات نعش
****
تركت الشهيد هناك في الوادي
و قد علقته أوهاق المنية
و اختُلِج من بين ذويه
و اخترمه الموت الصُهابيّ
من بين أبنائه فُجاءة
و على قبره نُصبت
صوّة  تونس
و تلمّأت عليه أرض
غُذيت بلبان الكرم
و الجود بالشهداء
وتداركتها أعراق صدق
تاريخ
عصامي المحتد
سافر في المشرق و المغرب
و جاب بريد ذكره الٱفاق
****
ثم قلت:
ربي٬
شقّ عليّ حمل
ميزان العدل
و باتت الهموم
تتناجى في صدري
عُدت الإنسان في غربته
و تخلّلت دهماءه
أبصّره مواقع رشده
و عواقب أمره
وقد أقلته عثرته
ووسعت جريمته بحلمي
علّني
أشفي علّة شرّه المزمن
 حتى يثوب إلى
رسوله و نبيّه
****
ربي٬
ها قد نشغت نشغة
أشفقت أن تذهب
بروحي
و أخذتني حمّى مزدم
و مزّقت كتائب صبري
و ضاق عنّي طوقه
 واستخفّتني  نزيّة من الشوق
إلى النجمة
 و الهلال الأحمر
 ****
ربي٬
إني أتضوّر عدلا
يرقى يَفاع المجد
و إن عالجني سهم القضاء
فميزان القسط بات ليله
في وطني
على قرن أعفر
يتجرّع غصص الظلم
و إلا فمالي أُريقت عيني دمعا
على الإنسان
يظلم نفسه و يرديها
 قاتلة و مقتولة
فهاهو ذا
 يتسكّع في جبال الغواية
 و يعمه في طغيانه
 و يهيم في أودية الضلال
فعميت عليه
 وجوه الرشد
واستبهمت
معالم القصد
****
ربي،
هاهو ذا الإنسان
قد نصب
 حبائل الشر
لأخيه
و دسّ له الغدر في المَلَق
في ضراء وادي الموت
واغتال شهود الزور
ما تبقى
من حشاشة وطن
برصاصة بل برصاصتين
رصاصة عربية
و أخرى إفرنجيّة
إذ تتعدد الأسباب
و الدول
وجريمة القتل العمد واحدة
****
فقال تعالى:
(( فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا))
فهذا أمر من دونه شيب الغراب


3
أدب / في تونس: الشيطان أفتى
« في: 14:25 04/11/2018  »


في تونس: الشيطان أفتى


الشيطان أفتى بقتلي
أنا المرأة
 أم الوليد
قلت:
( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأيّ ذَنْبٍ قُتلَتْ )
****
أرمدت على شيطان
القبيلة
حمى الغنيمة
و أغمد عليه
جشع الوليمة
وانتشرت بنفسه
علة الفشق
فأفتى بقتلي
أنا المرأة
أم الوليد
****
حين ذرّ قرن الشمس
تأبطت كتابي
أتوقّل في
 معارج الشرف
لأترضّب من
معين  نقاخ
****
فهاهي ذي المرأة
تبهجك كالشمس
بنورمقدّس تجود
تسهر الليالي
لوليدها تهجّد
****
هذه هي المرأة
ما طال الزمان
نهار بالأمومة يتعمّد
و ليل بالعلم يتلفّع
تسهر الليالي
 للكتب تسامر
حتى يطوف بها الكرى
لتشهد حديث الضمائر
تناجي دفاتر
 تتدفّق منها
قرائح سجيحتها الجود
و شنشنتها
غرر المكارم و جحولها
****
أيقظت وليدي
 وضٌاح المحيّا
وقد تسربل بسنا صبح
صافي الأديم
وترقرقت في وجهه
قبلتي
اكتحلت به عينايا
و نظرت إليه
بمجامع قلبي
ثم قلت :
حبيبي حملتك في رحمي
لكن وطني
قبلك قد حملني
واستروحت منه
ريحا طيّبة
مخضوضلة بمسك خطّام
عنبريّ النّفس
****
نسيم وطني يا حبيبي
قد صاك بي صوكا
وطني يا حبيبي
مجمرة أوقد فيها
عشقا أحرّ من الأثافيّ
لا يخبو سعارها
كالشمس ما طال الزمان
 تطلع  فتمجّ الثرى
وتلعج فؤادي
بحبّ متجدّد
فهذه الأرض نشّاشة
لا يشصب
شذى عشقها
المسجور
****
تسوّرت شرفات العز
و تقمّصت لباس العلم
و مضيت
بيد أن جثل القبيلة
تألّب عليّ
 و حية الوادي
واسمها منيّة
من منيّات الدهر
ماجريّة
من ماجريّات الأمور
لئيمة السّبال
 حاقدة
استوقد الحسد ضلوعها
 تلوّت الحيّة و ارتعصت
ونفثت خبرا في الوادي:
أعرف سبيل
المرأة أم الوليد
هي تركب
راحلة صفراء
فها قد وقعنا
في سلى جمل
وطّن على الصبر
ثابت غزره
آرك في الحمض
مكود بالوطن لا يبرح
فأرسلوا إليها
 مملوكا من كتائب الوادي
****
اقتيد  المملوك
 ببرة الصَغار
ليفقأ عيني أنا
 المرأة أم الوليد
و ليزهق نفسا
من ضئضئ صدق
و بؤبؤ مجد إلهي
فوق كل مجد
****
مقلني المملوك
إذ أتى
من سفح جبل اللّعنة
 راكبا
 راحلتي الصفراء
ذات صبحة
متحزّما بالرماح
متسيّفا
فالشيطان أفتى
بقتلي
أنا المرأة
 أم الوليد
فلا خير في
  شيخ صيد
به جشع
****
مقلني المملوك بعد
أن أشفى على النزع
بيد أن الله
بروحه القدّوس
أذكى بصوة الحب  في
ذماء من روح
أرادها الشيطان
أن تنزل بها نزعة الموت
****
 ها هو ذا
روح الله الغالب
منذ الأزل و  إلى  الأبد
ناط نعمته قلادة في عنقه
و طوّقه أطواق قداسته
هو ذا الله
يصل هوادي نعمه بتواليها
يردف أوائلها بأواخرها
و سوابقها بلواحقها
و سوالفها بروادفها
****
فانحسرت عن المملوك
 ظلال الشيطان
وانجلت عنه سدفة حية الوادي
و حلّ فيه روح الله
و سطعت عليه
 أشعّة الظهور
و نفت عنه
معتلج الريب
و صرّح الحق عن محضه
الله هو الحق و الخير و الجمال
 هو الحق أبين من فلق الصبح
****
عاد الإنسان
إلى سفح جبل اللعنة
بعد أن حرّره
 روح الله الغالب من
 أصفاد الشيطان المغلوب
فسمع  فحيح
 حية الوادي تفحّي:
أين الجثمان؟؟
 فالشيطان
قد أفتى بقتل
المرأة أم الوليد
قال الإنسان :
إنها ملاك
يقيم تحت
رواق قداسة الله
إنّها آمنة السّرب
وادعة النفس
نامت عنها
عيون الطوارق
و الحيّات
وورفت عليها
ظلال اللّه
وظلال الله
كالشمس
 في ريعان الضحى
تشتعل فما تنصهر
ما طال الزمان
فهم:
((يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ ))

4
أدب / على أنقاض أرض عاهرة
« في: 05:20 18/07/2018  »
ساعات الضوء الأولى تسبّح
لمروج الحلم تغفو
و تستيقظ
على مراتع الروح
و سكون مقابر الشهداء
ينبئ ببعث جديد
 قديم قادم
يلعن المستحيل
و ينمو على مشارف الحياة
قطرات من الطل
تسري بين
قشعريرة الروح و الروح
لتوقظ معجزة
النشأة الأولى
النائمة بين
حفنات التبر
المكلّلة بأكفان الشهداء
المهلّلة بأجساد
اصطفاها الله
لتشهد محافل القيامة
على أنقاض أرض عاهرة
أصابتها لعنة
دماء الخراف
هدرت  في صخب
 نواح المساجد
 فأهرقت
ثم قبضت أثمان
مضاجعة الشيطان
للشيطان
لكن أرواح الشهداء
قامت
تصلي صلاة
المسبحة الوردية
على أنقاض
أرض عاهرة... سوداء.

5
أدب / ثورة تونس
« في: 16:26 19/06/2018  »


ثورة تونس: جثل الإسلاميين الأسود يجثم على مواكب جثث الشهداء

آضت الشمس ذات نهار عماس
 فتأبّط البائع المتجوّل
 رغيفه المخضوضل
بعرق ذل استكان إليه
 منذ نعومة أوجاعه
و تلظّت وغرة من القيظ
في حلقه المسمعدّ
وأصابته وديقة الكسرة
فمضى يأتمّ
التعمّد بفرات
ماء خبز يومه
فالتهمته صفعة الظلم
تهمي على وجنته
فأردته
شهيدا لقوته المرغوس
فجثم بائعو الدين
المتجوّلون في المدن
على أرض الشهيد
جرادا
يطير ليصيب
الترباء
بلعنة الموت البطئ
وينفث في السماء
طلاسم
تؤذن بهلاك محقّق
وتسخل الحقول
والمزارع
وفق بنود
 صفقة
تاريخية
تأبينيّة
مع شيطان عضال
أصابته
 حمى الغنيمة
فانقضّ بذعافه
على معارضيه
يصيبهم
 بنبال المكيدة
و يحوك أكفانهم
 فأمسى أَرَضة
تنخر
بسوسها الملعون
خشب توابيت الشهداء
و تربيّا احترف
القبر والصّحمة
فمات الشهيد
ثم قام! !
بعد أن عزق
الأرض
و كشف
عن حقيقة السماء
عن خريدة القيامة
قام!!
عريما يحرث الأرض
و يحقل
مزارع القمح
و يفكّ ألغام
الشيطان
قام الشهيد!!
حقا قام!!
ليصلّي
للوطن
و الحرية
 و الروح القدس

6
Adili Boukordagha Imen·mardi 12 juin 2018
سهكت رياح الحدبة
فكبّت السياسي
في مأتم الكراسي
يتجرّع سكرات السلطة
المتكسّرة على معمعان
مجّت به مجمرة
احتجنت روح الشمس
بعد أن ذابت على غمو
بيوت البلاد
و ماعت على عتبات
بطانة شعبها
****
تجمّل السياسي بجمراته
فأسالها على الأنام
جزلة من ذعاف
اسمعدّت بها حلوقهم
وتأنّق الجعبوب
 بأسماله الفاضحة
يلجّ في غوايته
  للشر مقذحرّا
للخروف مفترسا
فحثرت روحه
 عن الحلول
في محراب صلوات تنيخ 
في ظل الدّعة نتقمّرها
****
والشوق المصفّق إلى اللّه
بحر أشربت القلوب حبّه
لا يبرح ولا ينكش
 إلى السجير والأثير 
الذي به نستجير
و الحبيب الذي
 يلذع عشقه
شغاف القلوب
و يستوجف الأفئدة
و يزدهف الألباب
****
الله
مقام محجوج
نتسمّته
و نجتدي فضله
و صمد مصمود
 نستمطر عفوه
ومجيب معمود
 نستنضّ كرمه
و رحمان رحيم
 نستوكف رحمته
****
إلهي،
ظمئنا إلى غمر
من دعوات حبلى بالخيرات
و هافت أرواحنا إلى:
" نعم عوفك "
و"عمّرك الله"
و"أنعم بالك"
و "رمص محنتك"
****
و ثمل السياسي
بجرعات دعوات بالبلاء
"قطع الله مطاه"
و"هلكت ماشيته حتى يقرم إلى اللبن"
و"أرقأ الله به الدم"
و رماه الله بليلة لا أخت لها"
****
و أشحذ لسانه
يهذي ببيع البلاد
و يحبّر خيانة
وإذا عثر به عطنه
سقط على الشعب
ليلة الملائكة و الروح
و ندب  وجنته بقبلة
و قال:
هاهي ذي وضيمة المأتم

صفحات: [1]