عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - زيد ميشو

صفحات: [1] 2 3 4 5 6 7
1
مقتبس من السيد يوحنا بيداويد؛
(وفي نفس الوقت بعض الاخرين لا يستطيعون ان ينسوا سوء تفاهم بسيط لهم مع رئيس الرابطة هناك)
كنت منصورة بان الخلل في ثعالب وندزور فقط
معقول يصير انكس من هالحال؟

2
بعد الإذن من السيد سلام
أخي العزيز سام ديشو المحترم
سألتني عن موافقتي على مقال الدكتور صباح قيا الأخير، وإن كنت قد ذكرت الجواب، لكن لا ارى مانع من تكراره
لا اتفق مع اي مقال فيه انتقاد لغبطة أبينا الباطريرك وللرابطة الكلداني حتى وإن كان هنا خطأ في الممارسات، والسبب ببساطة هو قناعتي الكاملة بأهمية الرابطة للكلدان، حيث سبق وان ذكرت بأنها الأمل الوحيد، واليوم اقول بأنها الأمل الأخير، فأن لم تنجح فسينتقل الكلدان في خطوات عشوائة  من القاع حيث الشرذمة والتفكك والعنجهيات السخيفة إلى مستوى متدني واتفه مما نحن عليه الآن
صدقني لو قلت لك بأننا لا نستحق هذا الأسم العظيم، واكثر من لا يستحقه هم اغلب من في الساحة القومية الكلدانية، تلك الساحة التي امتلأت بالأنتهازية والمصلحجية والعقليات القروية التي تضع القرية فوق الكلدان ومصلحتهم.... وهي ساحة الأختلافات والتناقضات
ساحتنا لا تخلو ايضاً من الذيول
(وهل اصرارك على الكتابة عن الرابطة في ويندزور تخدم القضية الكلدانية)... إنتهى الأقتباس
هل ممكن ان تعطيني البديل كي اصمت؟
اخي الكريم، من لا يموت من لدغات العقارب فحتماً سيصرخ من الألم4
تمعنت في فقرة تقول بها: بأمكاننا ان نكتب الكثير من التلفيقات على جورج، وقبلتها على مضض، وبكل الأحوال، بأمكان الجميع دحض التلفيقات إن وجدت، انا اطرح بعض ما عندي، وابطال المقال الأول هم ثلاثة من شخصيات تعتبر كلدانية أسطورية، وقد اجعل منهم شخصيات كارتونية اسطورية، وهم للأسف الشديد من رابطة وندزور قابلوا عمدة المدينة، سعادة الرئيس واثنين من الحبربش، اما الرابع الكبير جدا في المقابلة المشؤومة، وهو من بعتبر نفسه ذكري جداً وقوي جداً وووو ، سأنتظر شهرا وسيكون له ما لا يتمناه ولم يخطر في باله يوما
ومن يريد ان يدحض تلفيقاتي فحتما الساحة حرة
تحياتي 

3
الاخ نيسان سمو
نزولا عند رغبتك لن أعلق (ولو تكدر تشيل خاصية الردود من عندك).
لن أعلق واقول قد وضعت النقاط على الحروف
ولن أعلق واقول ..كل ما أوردته يستحق التأمل
اختلاف بسيط ... لا تحمل أبينا الباطريرك اكثر من طاقته، فهو لا يفرض رأيه على احد ليفصل فلان ويقلع علان، وإلا كان قد قدم بعض السفاه من الكتاب الكلدان إلى المحكمتين الكنسية والمدنية استحقاقا، فإذا كان مع السفيه لا يحاول أن يستغل مكانته، فهل سيفعل مع إمارة وندزور؟
تحياتي

4
السيد سلام مرقص
ما جعلتي ارد على مقالك هو استخفافك بما حدث في وندزور والذي أسميته زوبعة، شاكراً لك بأنك لم تكمل المثل (في فنجان)
كلا سيدي الكريم، ما حدث في وندزور كارثة تسبب بها اغبياء من كل الأطراف، لكن الذين يخصوننا اعتذروا بكل خنوع للأسف الشديد، كونهم المعنى الحقيقي لكلمة خطأ
بداية اود ان اوضح شيئاً قبل الحكم على مداخلتي، خصوصاً وان الأحكام غالباً ما تأتي عن سوء قصد
- شخصياً لا اتفق مع الدكتور صباح قياً في رفضه يان تكون الرابطة عالمية، فهي لو تجري الأمور بشكل صحيح، ستكون خير ما يجمع كلدان العالم، وشرف لي ككلداني ان يكون لنا رابطة كلدانية عالمية اهلا لثقتنا
- لا اتفق مع الدكتور صباح قيا بكل او اغلب انتقاداته لغبطة ابينا الباطريرك، وعلى كل كلداني يهمه اسمنا وهويتنا ان يكون شاكرا له بسبب حكمته التي ادت إلى تأسيس الرابطة الكلدانية العالمية
إلى هنا اتمنى ان اكون قد بينت بعض مما احمله من ممنونية الى ابينا الباطريرك والرابطة
فهل سيأتي اذكياء فوق العادة كبضع انفار في رابطة وندزور ومحسوبين على الهيئة الأدارية يطالبونني باثبات حسن نيتي للرابطة؟ وحدث هذا قبل اسابيع قليلة، الا تباً لهم كم هم فارغين وتافهين وسفهاء
الآن وبعد التوضيح، قد يسألني اي شخص ما رأيك بمقالات الدكتور صباح قيا حول انتقاداته للرابطة وغبطة ابينا الباطريرك، اقول لا اتفق بالمرة معها، وانا ضدها جملة وتفصيلاً ....لكن
والسؤال: من المعتدي؟؟

اقولها جهارة، الدكتور صباح قيا مظلوم
ظلمه موكلك المدعو جورج مرقص صاحب رابطة وندزور، وشارك في ظلمه بعض حاشيته، ومن ثم لم تنصفه الهيئة التنفيذية، بل وقفت بجانب المظالم، وإن كان الدكتور صباح يتحمل جزء من ظلم الهيئة له بسبب اسلوبه في المطالبه بأنصافه، لكن العذر حينها معه لان موكلك جورج اساء له بعدة اسالبيب اقل ما يقال عنها حقيرة
واكثر من ذلك حدث معي ولم ينصفني احد
يبقى سؤالي لك وانت في موقع سكرتير الرابطة
هل في مقالك حرص على الرابطة ام تعاطفك مع موكلك بحكم العلاقة؟
انا اجيب: كلا اخي لم يكن همك الرابطة لا من بعيد ولا من قريب، وإلا كنت تثني على من يمدحها ويدافع عنها كما تفعل الآن بسبب من يخطأ بحقها وإن كان الدكتور صباح سيرفض تعبير يخطأ بحقها.
يا اخي كونوا منصفين بحق من أنظلم اولاً ومن ثم اكتب مثل هذا المقال الذي لا يرتقي إلى مستوى احد اعضاء الهيئة التنفيذية
لو كان لدى موكلك ذرة غيرة لخجل من نفسه وولى من مسؤوليته في الرابطة هو وبعض الحبربش من هيئته الأدارية
قريباً جداً سأكتب حول الرابطة في وندزور وموكلك وبعض الأنفار مقالاً مفصلا وواضح وبالأسماء، ومن يزعل فليبلط البحر
وسأترك الحكم للقراء بعد ان فقدنا الثقة بحكم هيئتكم المبجلة التي انت مثلتها في مقال ركيك تدافع به عن الباطل
كان الأجدر بك ان تنتقد الدكتور صباح شخصياً ولا تكيل المديح بكائن جبل بالأنانية والخبث
كان الأجدر ان لا تصنف بركان وندزور بزوبعة، لأنك بهذا التعبير الركيك اسأت لي شخصياً كوني كتبت مقالا لم يعره انتباه اي من جنابكم في الهيئة، ومن ثم تمدح المسيء
اسفاً، طالما الباطل هو الغالب

5
الاخ اخيقر يوخنا
من حقك أن يكون لنا بضاعتك، لكن النصيحة بعدم التكديس، بل خذ على قدر المستهلك، وما زاد من الشرير.
لكل صاحب بضاعة مصادره التي يقتنع بها
فكرة الاخ نيسان عجبتني ..أليس من الافضل أن تفتح سوبر ماركت وبدل الاحتكار الذي ضرب كل المصالح وسينهي حتما على كل المستهلكين المتبضعين، لنصبح شركة مساهمة عامة
ويعيش للجميع ببحبوحة وكرامة
تحياتي

6
أخي العزيز والصديق عبد الأحد قلو
كل هذه الأمور ستنتهي بأنتهاء الأديان في كندا، اجيال قادمة ستقول: كان اجدادنا يؤمنون بأحد الألهة واسمه الله
ستدرس الأديان في حصة الأساطير، وفي احدى الفصول سيكون الكلام عن عمدة المدينة وموقفه ضد الكلدان وعشقة للأذان
كنا نقرأ في التاريح عن سلسلة ملوك واباطرة انتهى بهم المطاف إلى نهاية مأساوية ومذلة، هكذا ستكون نهاية قصة الآذان وسحق الكلدان بسبب من يدعي تمثيلنا وقابلوا عمدة ويدنزور بشموخ وخرجوا بذل، وحضرة العمدة انتقدنا بصفاقة، وابطالنا، اسيادنا وسادتنا وتيجان  رؤوسنا يبدو انهم استجبنوا واعلن خبر جبنهم هذا اليوم في مقابلة تاريحية
عزيزي عبد ...ساكون واقعي ولا ارمي اللائمة على احد، ما دام الخلل كلداني....  كلداني ....  كلداني
تحياتي

7

الأخ العزيز قشو ابراهيم
بداية، اقدم الشكر الجزيل إلى الأخ الشماس عوديشو يوخنا، لترجمة الرد من لغتنا الأم بمسمياتها الى اللغة الوحيدة التي اعرفها للأسف
لا اعتراض أخي على كلامك، لكن التصعيد في ويندزور كان بالضد من الكلدان، وهم كانوا واضحين بهذا التحديد
وما حدث يدعو للفلف، إذ ممكن ان يحدث الأسوء مستقبلاً
وما اردت قوله في مقالي، طالما كان الكلدان هدف، لكن اقسى من يؤذي الكلدان هم من الكلدان
واتفق معك ان حكومة كندا مع الأسلام وبالضد من المسيحيين وهذا اقسم عليه بكل ما يستحق القسم
مع العلم بأن لولا المسيحيين لما اصبح في كندا وأميركا قانون الحريات وحقوق الأنسان
شكرا لك

8
السيد لوسيان
حيرتني في زماني
على مقالي تقول انت تؤيد، وعلى مقال الدكتور صباح سحبت هذا التأييد
هل ممكن معرفة القرار النهائي

9
ا
.الأح متي اسو
مقالك مهم جداً ونقدك يطال الكثيرين وانا منهم واشكرك على ذلك
نعم سيدي الكريم ...الطرف البيزنطي الذي لم نستفد من مجادلاته يوماً، لا يمتهن غير الكلام، لكن للأسف لا سيطرة على كلامه ولا حكم ولا وزن ولا مقام ...فهو بيزنطي من الألف إلى الياء.
لنلتهي بالأصل والفصل، ولغتكم ولغتنا
لنشتم بعضنا ونتعارك ... نهين بعضنا البعض ونصغر بعضنا البعض
نعم الكثير من المتعصبين اضطهدونا .. وهجرونا
لكنهم لم يقسمونا، بل نحن من قدم لهم هدية انقسامنا على طبق من ذهب
والمنقسمون لا حقوق لهم ولا مكان
كلا اخي ...ليس هناك بطولات من المعترضين بل عشوائية
في كندا عزيزي هناك خطوط حمر على الكثيرين
لكن ليس هناك شعرة تحمي المسيحيين
نريد خطابا وحوارا حتى لو كان بيزنطياً، المهم ان يحث المسيجيين على ان يكون لهم غيرة على ايمانهم وكنيستهم، والغيرة موجودة صدقني، لكنها في مكان ما... لو قررنا البحث سنجدها
تحياتي

10

اخي العزيز كوركيس اوراها منصور
عتبك صحيح وفي محله، والخطأ مني كوني لم اعطي مداخلتك حقها
اعتقدت بأني اجبتك عندما بينت بأن الكل تعمل بالضد من الكلدان حتى من الكلدان انفسهم
لذا لا استطيع ان الوم الأميركان والكنديين والأستراليين او الأوربيون، فمن يعرف نقاط ضعفهم يعرف كيف يستفيد منهم
ومن يعرف القانون يعرف كيف يطاوعه
بالنسبة لأستمرار الأذان بعد رمضان، حتما سيحصلون على ذلك وهم ومنذ فترة يجمعون التواقيع والعدد كبير ومبروك لهم
كيف لا ونحن لا نملك خطاب صحيح يليق بالعقلية الكندية؟
نحن سبب مآسينا اخي العزيز
في الشرق السعيد لا حقوق لنا، لأن صوت الظالم اقوى من صوتنا
في المهجر لا تكفي الحرية لتعترض، بل ان تعرف كيف تعترض ضمن العقلية الغربية والطرح المقبول، وهذا ما يفتقر له دعاة تمثيلنا الميامين.
شخصياً لو كنت بحكم المسؤولية، لعملت بنصيحتكم وهو ان التجيء الى المحاكم بسبب التهديدات والتصعيد العنصري ضد الكلدان
بكل الأحوال ..وبالعودة الى ردي الأول، صدقني لن يكون لنا حضور في كندا بين السياسيين وعمادة المدن بسبب النرجسية المفرطة عند البعض، واللا ابالية المفرطة هي الأخرى عند الأغلب
وكما بينت في رد آخر .. لقد كشفت امور كثيرة جعلتني افكر كثيراً بوضعنا المأساوي، وكيف ممكن ان نحول الشر الى خير، والسلبي إلى ايجابي
علينا ان نعمل بجدية مع اقطاب لها عقل وتفهم ما تقول
علينا ان نوحد صفوف المسيحيين جميعا في وندزور من كل الأطراف، وهذا يتطلب تواضع رجال الدين وغيرة علمانية... وسيكون ذلك شاء من شتء وأبى من ابى
علينا ان نتغير ... لكن هذه المرة نحو الأفضل
علينا ان نتعلم الصعود، كوننا ننزل ولم نصعد درجة واحدة، لا بل حتى لم نقف ...ننزل وننزل وننزل
وعلي ردك الثاني، لا اعرف ان كان تأييد للسيد جورج كان سبب بأختصار ردي الأول، ممكن لكن لا اجزم
بكل الأحوال... انتظر مني بعد فترة مقالا مفصلا حول الرابطة في وندزور، والأدوار الـ .... لبعض من الهيئة الأدارية والتركيز حتما على سيد جورج، وحتما ستعذرني
نقاط اخرى طرحتها مهمة، في الوقت الحالي اتحفظ على مناقشتها ولا تعتقد ذلك هروباً، إنما لي اسبابي وبأنتظار الآتي الذي سيحدد الكثير من الأمور
تحياتي

11
الدكتور العزيز صباح قيا
شكرا لمشاركتك في المقال، وشكراً أخرى لأغناء المقال بالمعلومات التي وجدتها في حوارك مع الدكتور رابي
تحياتي

12

الدكتور العزيز عبد الله رابي
موضوع السفارة واقحام نفسها في ما ليس لها اقلق مضجعي
الموضوع يعتبر شأن كندي وليس عراقي، واسلوب الرد الذي حررته السفارة مستفز جداً، لينهي السيد محسن خطبته العصماء بتحياتي
طيب أين استهجانهم من البيان الأستفزازي الذي يراد به تحشيد القوات بالضد من الكلدان ومقاطعتهم
ولماذا لم يردوا على تدخلهم السافر في إدارة كنيستنا عندما توهموا بأن بأمكانهم من رسم اجندة وعلينا ان نتبعها كتيسة وشعب؟
 دكتورنا العزيز ...المكتوب واضح من عنوانه، فكيف اذا قرأته كله، وهو مذيل بأسم محسن الذي ينهي بتحياتي، ولم افهم تحياته لمن، هل يعقل ان يكون رد رسمي من قبل سفارة يذيل بـ (تحيات محسن/ السفارة العراقية)؟
من هو محسن وما منصبه؟ ام نكتفي بالأسم لنفهم سبب الرد؟
بالنسبة لعدم تمثيل الرابطة لنا، من خلال تجمع الفايبر، اخبرني إخوتي في جمعية تلكيف ومن بينهم اعضاء في هذا الكروب عن ما يكتب حول الحدث، فقمنا بتحرير رد طالبنا فيه ان نجتمع على طاولة مستديرة ادارة الرابطة وممثلي عن الجمعيات للبحث في الموضوع، فلنا خبرة اكثر من غيرنا بالأضافة إلى النية الطيبة لخدمة شعبنا، لكن فكرة الطاولة المستديرة للقادة الخرافيين العظام مزعجة وكريهة.
تحياتي

13

اخي العزيز سامي
شكراً جزيلاً على توضيحك المهم والذي كنت اتمنى ان يرسل إلى جريدة الفرقان واصحاب البيان النابي اللهجة كي نرى بطولاتهم في تهديدهم لمقاطعة الكنديين.
إحترامي وتحياتي على اجمل صورة وضحتها ونحن بحاجة لها فعلا
تحياتي

14
الأخ كوركيس اوراها منصور المحترم
من يريد ان ينصف الكلدان فعليه قراءة التاريخ والحاضر، ويستنبط منهما المستقبل ايضاً، كي يعذرهم في اي موقف، فنحن الشعب الوحيد الذي يتسابق على أذيته من كل الأديان والطوائف والبلدان، لا بل حتى الكلدان لا يرحمون شعبهم
من جانب الدين، فنحن عرضة للأضطهاد في كل وقت كوننا مسيحيون
من جانب المذهب، فمن المسيحيون يعملوا المستحيل لأضعافنا كوننا كاثوليك 
أما من جانب الأصالة، فالكلداني المستعرب والمستكرد والمـ ....  يعمل على الغائنا كي نكون متساوون في تبني اصل جديد ليس لنا، سواء عربي او كردي او من أسماء شعبنا
من اصعب الأشياء هو ان تكون كلداني الهوية وكاثوليكي المذهب وعراقي الأصل، لأنك ستكون هدفاً سهل المنال
فنحن اصل الأصل لتلك الهويات الثلاثة: المسيحية والوطنية والقومية
وكل اضطهاد او تهميش لنا سببه الشعور بالنقص أمامنا، إذ ليس من السهل ان تكون ثلاثي الأصل وكل ماحوالينا او أكثرهم اصلهم منّا ونكرونا
بكل الأحوال، أذيتنا محمولة من الذين يحملون الآن هوية مختلفة او اسمأ مختلف. فالأذية الحقيقة التي نتلقاها هي من الكلداني الذي لا يفكر سوى بمصلحته ومنصبه، ضاربا بعرض الحائط  المصلحة العامة.
وبسبب هؤلاء دخلنا في مشاكل نحن في غنى عنها،  لكنها مهمة لأنها غربلة كثير من الصور الغير واضحة وعرضها بوضوح، سواء المتعصبين من غير المسيحيين، او من الكلدان المصلحجيين، او من الذين لهم مناصب اساءوا لها وصدقوا بأن لديهم امتياز تمثيلنا، وحقيقة هم اقل بكثير من ان يمثلون انفسهم بسب عقدهم وامراضهم النفسية، وتوضحت صورة الكلداني الذي لا يهمه المصلحة العامة، وكل همه سحق من يكرهه حتى ولو على حساب الكلدان جميعاً.
 صورة السفارة العراقية لا تحتاج إلى غربال او فلتر كي نعرف تشوهها وبشاعتها، سفارة عنصرية بأمتياز والتوضيح سيأتي أكثر في ردي على مداخلة الدكتور عبد الله رابي
تحياتي

15
الدكتور العزيز عبدالله رابي
عندما قرأت مقال السيد بولص آدم لم أستطع استيعابه واعتقد الخلل مشترك بين ترجمته الحرفية للأصل وقابليتي في الاستيعاب. لذا اعتبر مقالك السلس ترجمة مفصلة وبتصرف للمقال المترجم مع نبذة جميلة عن الكاتب اضافة الى رايك المهم
حقيقة لم ارغب بالرد كونك فتحت الأفق لكتابة مقال منفصل يستمد من مقالك ومن وحي الفيلسوف
لكني اريد ان اشير الى رد الدكتور الأكاديمي الفذ ليون برخو، الذي مدح الفيلسوف بطريقة وكأنهم رفاق درب منذ أيام النضال العشوائي، وتبين من انه لم يقرأ شيئا له واعتقد بأنه قد عرف به لأول مرة من مقال السيد بولص والا لما بجله ووصفه بالفيلسوف الكبير والأغرب بان ما يطرحه العالم الاجتماعي ارنست رينان أو رينه بعيد كل البعد عن الأفكار الرجعية حول الأمة التي يطرحها اللا أكاديمي سيد ليون برخو
شكرا لك د. رابي وردي سيكون بمقال بعد المداولة معك
ملاحظة: المتخصص مثلك قال عن الكاتب عالم اجتماع لانك صادق
احترامي

16
بعد اتصال من عدة اصدقاء من الكلدان يعاتبوني على ما كتبته بخصوص السيد حلمي شريف، الذي كما ذكرت له علاقات طيبة مع الجميع، توصلنا الى كتابة رد يوضح فيها موقفه، وسيكون له جوابا مني بكل اعتزاز، مستبشرا خيرا بان تكون كل تلك المشاحنات سببا لخير الجاليتين بعد أن تتغير  المواقف السلبية والخطابات القاسية إلى تبادل ورود
ومني له ولكل الاصدقاء الحب والاحترام

بعد التحية الأخوية لصديقي زيد ميشو أقول:
هناك أية في الإنجيل المقدس تقول: "اغفر لقريبك ظلمه لك فاذا تضرعت تمحى خطاياك"
وأنا هنا يا أخي زيد بموقع المظلوم والحمدلله انني مظلوم ولست ظالم. وهناك مثلٌ يقول خيراً تفعل شراً تلقى ولكن المسامح كريم فنحن إخوةٌ في الإنسانية.
لا أدري إن كنت مطلعاً على بياناتي التي نشرتها في ما يخص سوء التفاهم الذي حصل بين جاليتينا الكريمتين الكلدانية والإسلامية.
بإختصار يا أخي زيد كل ما كتبته يصب في مصلحة الجاليتين ويبين الحرص الشديد على إستمرار العلاقات الأخوية الطيبة بينهما وعدم المقاطعة مع التأكيد على عدم تحميل الجالية الكلدانية بأكملها مسؤولية إساءة إلى الدين الإسلامي قام بها فرد من الجالية بربطه الآذان بالجماعات الإرهابية التي تقطع الرؤوس، ومن الطبيعي جداً يا أخي أن أبدي انزعاجي من تصرف هذا الفرد أياً كان. فالتهجم على الأديان مرفوض لأن من شأنه أن يخلق مناخ مشحون بالطائفية يؤدي إلى الفتنة والكراهية وإلى ما لا تحمد عقباه ويعكر صفو العلاقة الأخوية بين الجاليتين.
من واجبي الإنساني أن اتصدى لكل فعل يراد به التخريب والإنشقاق والتفرقة ونشر الكراهية والطائفية بين البشر وليس فقط بين أبناء الوطن الواحد وهذا ما ورثته عن أبي وجدي اللذين كانا في موقع مسؤولية ولعبا دوراً مهماً في حماية اهلنا وجيراننا المسيحيين خلال الحرب الأهلية اللبنانية، تعلمت منهما أن يكون انتمائي للإنسانية وليس للطوائف، لذلك يا أخي زيد ما قمت به هو بدافع التهدئة وإصلاح ما أفسده الجهلة والحفاظ على التآخي بين اهلنا في الجاليتين وما زلت ابذل قصار جهدي لتبديد العقبات ومد الجسور للتلاقي وإعادة الأمور إلى أفضل مما كانت عليه، وليس كما وصفته بأنه دعاية إنتخابية فهذا اعتبره إجحافٌ بحقي وإهانة لاخلاقياتي ومبادئي، لو كنت ممن يساومون على المبادئ لفزت في الإنتخابات من المرة الأولى.
من المستغرب يا أخي زيد أن أسمع منك هذا الكلام وأنت صديق قديم وعزيز وتعرفني جيداً، على كل حال هناك مقولة تقول: ( المعاتبة على قدر المحبة )، فالمحبة هي سيدة الموقف سأبقى محب للجميع وخادم لجالياتنا وساعٍ للخير.٠
تحياتي لكم ومحبتي للجميع.

حلمي شريف .

17
السيد جيرايا
سؤالك عن من سرب التسجيل سأله الكثيرين
واحد من التحف طرح اسمي مع شخص آخر في احتمالية تسريبه
حقيقة استغبي مثل تلك العقول وسيأتي يوم مواجهته واحتقاره أمام مجموعته التافهة التي كنت احترمهم سابقاً وندمت على ذلك
هل تعرف من سرب التسجيل ... شخص وضيع وسافل، وبالتأكيد يحقد على سيد جورج لدرجة انه فقد انسانيته واخلاقه ودينه بسبب هذا الحقد الحيواني
انه شحص يليق بالمجموعة الصغيرة التي اشرت لها وحتما كان منهم وبهم وأختلفوا بأختلاف المصالح
اما عن كيف وصل السيد جورج لرئاسة الرابطة .. فستعرف ذلك بمقال مفصل بعد انتهاء الأزمة، منذ بداية تعرفي عليه ولغاية اليوم، وبأسلوبي وسيكون مفاجأة
بكل الأحوال سواء كان مسؤول فرع او هيئة تنفيذية، فليس من حق احد ان يمثل الكلدان حتى يتصافوا ويقرروا من يمثلهم، وكل اعضاء الرابطة في وندزور اقل من مائة اغلبهم ومن ضمنهم الهيئة الأدارية لا يعرفون ماذا يعني رابطة وما اهدافها ولا حتى قوميتنا الكلدانية
تحياتي

18
الأخ العزيز عبد الأحد سليمان بولص
الغرب متجه نحو نزع الإيمان من البشر وسيكون لهم ذلك
فتنة صغيرة في اي معبد ديني ممكن ان يؤدي إلى سن قانون جديد يغلق المعابد او يحدد اوقاتها او يجعلها متاحف وبارات
طالما لا يوجد رسالة حقيقية ومبدء صحيح عند من صعد فوق كرسي عاجي، فحتما سنفقد كل شي جميل ونتكيف في العيش بالأسلوب الغربي فقط
ونحن سننقرض وجيل ابناءنا كذلك وسيخرج جيل سيسال ما هذا البناء عندما يمر بجانب معبد تابع لأي دين
المشكلة الحقيقية ليس بالأعتراض، فنحن في كندا، ويمكننا الأعتراض على ما نريد دون قلق، لكن هناك اسلوب قانوني ومقبول وخطاب ذكي مع مسؤول بعقلية غربية، ومن يرغب تمثيلنا عليه ان يفهم هذا الأسلوب هو ومن معه، وإلا يصمتون ويخرسون افضل كي لا ننزل للحال المزري الذي وصل له الكلدان في وندزور
تحياتي

20
الأخ اخيقر يوخنا
رغم عمق ما كتبته في ردك، والتي تشير بها إلى المأساة الحقيقة التي نعيشها، لكن يبقى دورنا في ابداء رأينا بحرية في بلد يصون حريتنا واجب، لا بل فرض.
رأيت الحالة المزرية، بسبب بضع اشخاص هدد كل الكلدان واصبحنا هدف يراد تسقيطه، ولا مجال لقبول الأهانة والضغط.
تحياتي وشكرا على عمق ما ذكرت

[/size]

21
الأخ العزيز نيسان سمو
اعتقد هناك التباس في فهم المقال
كلامي ليس تنكر بل ما نحن عليه فعلاً
نحن احرار حتى في اسلوب ايماننا، ورجل الدين مهما اعلينا من شأنه لكنه ليس صاحب قرار عن المؤمنين
حقيقة لم افهم استغرابك الواضح من سؤالك، وانت كلداني، تنتقد بحرية مطلقة، فهل اتى من يحاسبك؟
الباطريرك رأس الكنيسة وشخصياً احترمه جداً واحترم ما يقوم به لأجل كنيستنا، فهو رجل المرحلة كما وصفه المرحوم سمير شبيلا، لكن في نفس الوقت لو اعطى رأيه في الشأن السياسي او الأجتماعي والتاريخي، فهل سيفرض علينا ان نتبناه؟ 
صدقني ...في كل الشرق الأوسط، لن تجد طائفة حرة في تفكيرها ورأيها مثل الكلدان، وانت من اكثر المتابعين للموقع وتقرأ يومياً ما يشير إلى حرية الكلداني في التصرف والرأي والتفكير، اما المتخلفين الذي يتبعون كالعميان فهم موجودون في كل وقت ومكان، يتمتع بوجودهم المسؤول القبيح الذي لا غيرة له.
سؤالي: وين شفت الألتفاف والمراوغة؟
نيسان أخوية ... اذا حبيت مساعدة في إلعناوين فأنا في الخدمة وبلاش، بس دير بالك من اليستلم فلوس ابو العنواين الخرافية
رأيك في التعايش مهم، وهذا ما كنا عليه فعلاً، لكن عندما يخرج من لا منطق له ويتكلم عنك بغباء ويستغل كلامه في تأجيج فتنة طائفية يتبين من خلالها بوجود عنصريون، فالتعايش عندئذ إذ يجب ان يكون بحكمة، وما حدث سيجعلني اقف بوجه كائناً من يكون في حالة تجرأ وتكلم عني وهو في موقع مسؤولية، ومن لا يجمع حوله العقول ليستشيرهم ويأخذ برأيهم فهذا لن احترمه ولا اشتريه بدينار وسيبقى عندي في موقع النقد والأهانة.
تحياتي
[/size]

22
الأخ العزيز وليد حنا بيداويد
بعده اليوم الذي تحسب له الف حساب لم يأتي
بتفرقتنا وتفرد المسؤولين في التصرف حتى لو كان قائداً لأربعة عجول سيأتي ما هو اعظم ... ولا تلقي اللائمة على المسؤولين الكنديين وغيرهم، بل نحن من يتحمل ما سيصيبنا
السفارة العراقية جزء من اللعبة الحقيرة التي في اجندتها سحق المسيحيين، وهذا الأجندة لا تنفذ إلا بوجود اشكال في مناصب لا يعملون من اجل الصالح العام بل لمصالحهم الشخصية ولا حد لجوعهم
لا تعاتب غير المسيحيين عزيزي، خصوصاً لو بقرنا قاد قدري، وبقرنا واثق من انه القائد الأوحد والمناسب ومعه الحق، كون لا فرق عند الغنم في عقل القائد

[/size]

23
في وندزور/ كندا، رفع الآذان، ومقاطعة الكلدان،
والشديد اللهجة في بيان، منشور على صفحة الفرقان
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

القصة منذ بدايتها

خلال فترة صوم رمضان، استحصل الأخوة المسلمون على موافقة المسؤولين في مقاطعة أونتاريو على رفع آذان الفطور، لعدم تمكنهم من الصلاة الجماعية في المساجد بسبب الأجراءات الأحترازية للحد من أنتشار فايروس كورونا، ونفس الشيء حصل مع المسيحيين، حيث لم يشترك المؤمنون في القداديس التي أقيمت في الكنيسة خلال الصوم الأربعيني وعيد الفصح المجيد، وتم نقلها عبر وسائل التواصل الأجتماعي، وباتأكيد الأخوة اليهود ومن كل الأديان والمعتقدات مروا او يمرون ويمروا بنفس الظروف، وكل ذلك من اجل سلامة المواطنين الكنديين.

تباينت ردود الأفعال في بلد يحترم حرية المواطنين بين رافض ومؤيد ومتعاطف ومن لا يعنيه الأمر، ومن خلال كروب على الفايبر غالبيته من الكلدان، ولا يتبع اي تنظيم، يشرف عليه مسؤول فرع الرابطة في وندزور، اعترض بعض الكلدان على رفع الأذان، وذهب وفد صغير لمقابلة عمدة المدينة، ومن ثم خرج تقرير صوتي من قبل المسؤول نفسه، وتسرب خارج الكروب وعددهم يزيد عن المائتين، ورأيي حول التسجيل والتداعيات سيأتي ضمن السرد.
وصل التسجيل الصوتي إلى الأخوة المسلمون فبدأت حملة تصاعدية بدأت بتهديد بمقاطة المصالح التي يملكها الكلدان في المدينة، ولا تخلوا من التشهير والإهانة والقذف والذم وأيضاً تهديد.

السيد حلمي شريف
رجل معروف في اوساط الجالية اللبنانية بشكل عام والأسلامية بشكل خاص، وله علاقات كثيرة مع الكلدان، خصوصاً وإنه كان يملك محل تصليح سيارات، واعتقد له شهادة في الهندسة، وشخصياً اعرفه واحترمه، وكنت في حينها من زبائنه.
رشح إلى عضو في برلمان مقاطة اونتاريو لأكثر من دورة ولم يحالفه الحظ. كان اول من أظهر انزعاجه، وكتب أكثر من رسالة  منتقداً الأعتراض وكاهن الكنيسة الكلدانية، بسبب تصريحات سجلت بأسمه كما روّج، وحقيقة لم اسمعها ولم أقرأها، ولا اعرف اين كتبت او قيلت، هل هي صحيحة ام إتهام؟ لذا لا يمكنني الحكم على فقراتها.
رسالة السيد شريف يتهم بها الكاهن بالتحريض الطائفي الذي يؤدي إلى الفتنة والطائفية.
صدقاً لم افهم معنى ان يحرض أحدا ويكون له آذان صاغية ونحن في كندا، بلد الحريات! ومن الذي سيستخدم كلام شخص كي يكره ويحقد إلا من به علة في شخصيته؟ ألم نهرب جميعاً من بلاد الأضطهاد والفتن الطائفية والتجأنا إلى دول محترمة فيها الأنسان انسان وليس ذليل او ذيل؟
سؤال آخر للسيد حلمي شريف: قبل الأزمة المفتعلة، هل وجدت الكلدان يوماً متعصبون وطائفيون أم متعايشيين مع الجميع؟
لو كان جوابك نعم كانوا كذلك، فهذا يعني عدم وجود اي علاقة إنسانية وأخلاقية بين الكلدان والمسلمون، أما لو كان جوابك كلا، فأحب ان ابشرك بأن الكلداني لا يخضع إلى خطاب طائفي او يطاوع المحرضين ومروجي الفتن ولو كان الكلام منزلاً من اعلى برجاً في السماء، ودليلي في عدم وجود اي حكم سلبي رغم الآلاف المؤلفة من الكلدان الذي قتلوا وهجروا على يد المتطرفين، ولم يعمموا حكمهم على جميع المسلمون، فهل يعقل ان يصبحوا عنصريون وهم في واحدة من اجمل بلاد العالم طبيعةً وقانوناً وحقوق انسان، بسبب كلام شخص مهما كان منصبه؟

هل تعلم سيدي الكريم بأنك تفرض قناعتك في جزيئة على الجميع، وإن سألت كيف ذلك؟ أقول لك: من رسالتك التي تقول بها نصاً (وواجب علينا جميعاً أن نتعبد إلى الله كل على طريقته وندعوه أن يرفع عنا هذه المحنة الخطير) ... إنتهى الأقتباس
كلا اخي الكريم، من بين الكلدان وغير الكلدان من كل الطوائف والأديان أشخاص لا يهمهم الله وليسوا مؤمنون، لكنهم مقتنعين بعجز الله أمام الوباء، ولأننا في بلد الحرية، لا يمكننا ان نفرض عليهم ما هو خارج عن قناعتهم.
وأملي أن لا يكون الدافع الأنتخابات الكندية القادمة
 
الأعلامية عفاف ديبا
شخصية اعلامية معروفة بجرأتها، لها برنامج إذاعي اعتقد بأنه قد سجل اكبر عدد من المتابعين بين البرامج الأخرى في نفس الإذاعة، ولها صفحة على الفيس بوك تعطي من خلالها رأيها بكل حرية.
قدمت حلقة كاملة تنتقد فيها السيد جورج مرقص بسبب الأزمة التي يريد البعض تنسيبها إلى الكلدان وكأن واحد من الكلدان او حتى عشرة ومائة يمثلوننا؟ اعطت للرجل حقه بحسب قناعتها، وأكملت في برنامج آخر واصفه إياه بالمنافق.
مأخذي على برنامجها اضعه بأسئلة:
عندما تطرقت إلى مشاركتها في فطور أقامته إحدى الكلدانيات، قالت مخاطبة متابعيها عن المائدة المقدمة التي أكلت منها، بأنها لم تقل بان السيدة كافرة او نجسة!!
ما أثار أستغرابي هو، لماذا ذكرت هاتين المفردتين في موضوع الفطور؟ وهل من المعتاد ان يذكرا معاً عند استضافة اي كان في مأدبة طعام يقيمها كلداني؟ أم هناك من يقول على المسيحيين كفرة او نكسين؟ إن وجد، فمن هم؟ وماذا تقول عنهم السيدة المحترمة عفاف ديبا؟

السفارة العراقية في كندا
لم افهم حجم التفاهة التي تحيط بهذه السفارة التي يفترض ان تمثل العراق العظيم؟
خطاب فردي لشخص وإن كان مسؤول لتجمع صغير في وندزور، رفضه اغلبية الكلدان الذي عرفوا به قبل المسلمين، هل يعقل ان يكون سبباً كي تقحم السفارة نفسها بالتكر والأستنكار بسرعة البرق في يوم عطلتها؟؟
هذا يعني بأن كل شخص عراقي صرح تصريح غير مقبول، ستخرج لنا السفارة ببيان قد يكون اتفه من استنكارها للسيد جورج!
متى ترتقي سفارتنا إلى مستوى الأسم الذي تمثله؟

مقاطعة الكلدان
عبر وسائل التواصل الإجتماعي نشر نداء يدعو الجالية الإسلامية لمقاطعة الأسواق التجارية الكلدانية!
فهل يعقل ان يمتثل العقلاء لمثل هذا النداء الرجعي المتطرف؟
فرغم مرارة التصعيدات لكن الحلاوة تكمن في الكثير من الواعين والمعتدلين، الذي اثبتوا للجميع حسن نواياهم وعدم الحكم على الجميع بسبب عشرة أو عشرون بالكثير، وسؤالي لزارعي الفتن بنداء المقاطعة:
هل ستطالبون من باب العدالة القبلية، اصحاب العمل من المسلمون والمراكز الطبية، بعدم السماح للكلدان بدخول مقرات عملكم؟
بكل الأحوال، ومهما كانت الضغوطات المتخلفة وتداعياتها، اجزم بأن غالبية الكلدان لن يكون لهم موقفاً بها الخصوص، ولو قاطع كل المسلمون اخوتهم الكلدان، يبقى سركيس يتبضع من محمد، وجوزيف المريض يراجع عيادة د. علي وحسين؟
والسؤال الذي اود ان أطرحه
اليس الرزاق واحداً من اسماء الله بحسب معتقدات الإخوة المسلمون، فهل يا ترى أن الله جل جلالة، وضع رزق الكلدان بوندزور – كندا بيد بشر مثلنا؟
هل اصبحنا في زمن يضع البشر انفسهم بمنزلة الله؟


جريدة الفرقان وبيان شديد اللهجة
وصلني رابط من جريدة الفرقان التي اصبح  لها متابعين من كل الكلدان، وعندما فتحته وقراءة ما به، أنتبهت إلى تكرار في جملة (بيان شديد اللهجة) اربعة مرات!
بدء البيان بنفس الخطأ الذي اقترفه السيد جورج مرقص وهو المبالغة بالتمثيل، فهم يدعون بأنهم أبناء الجالية الأسلامية في وندزور، وبذلك يكون كل المسلمون في مدينتا اختاروا من حرر البيان ممثلين عنهم! واعتقد جازما بأنهم جزء من قسم لا يمثلون كل المسلمون، فمن غير المنطقي ان يكون هناك عراقيون مسلمون من بينهم، كون العراقي الأصيل لا يهدد بمقاطة اخوته الكلدان بسبب بضع اشخاص من الكلدان مهما حصل! وإن وجد فسيكون مشكوك بعراقيته.
قبل ان اعلق على بعض ما جاء في (الشديد اللهجة) اود أن اوضح مسألة مهمة يمتاز بها الكلدان.
الكلدان هم اصل العراق، وجلهم مسيحيون كاثوليك، وجدوا على ارض العراق قبل ولادة المسيح، وصنع أجدادهم اهم حضارة في العالم.
ليس لهم من يمثلهم على الأطلاق، فقط في الجانب الكنسي الروحي، وحتى رجل الدين لا يُتبع، بل يسمع منه فقط 
لا مرجعية لهم ولا قائد يأمرهم
هم ابناء الوطن الذين يعيشون به، وتحت قانونه
 لم يخلق إلى الآن من يعطوه الثقة ليتكلم بأسمهم في مؤسسات الدولة والأعلام
وكل ادعاء بتمثيل الكلدان هو ادعاء فارغ المحتوى وتدليس
اما عن تمثيل السيد جورج لعشرين الف، فأعتقد الخطأ كان بنقل ثلاثة اصفار من جهة اليسار إلى اليمين، وهذا لا يعني بأن ليس له الحق بطرح ما يريد، او يقابل من يريد، وهو ان مثل احداً، فلا يتعدى العدد ربع اعضاء المجموعة المشتركة في الفايبر، وعندما يقال بأن التسجيل الصوتي قد سرب، فهذا يعني بأن كلامه ليس  عن او لعموم الكلدان، بل موجه لقلة قليلة منهم.

بعض من البيان الشديد اللهجة
حرر بيان من حقي ان انتقده وعلى امل ان لا يقولوا بأن الكلدان انتقدوا بياننا، كوني لا اعرف التمثيل لأدعي تمثيل أحد حتى عائلتي.
من حق إخوتي المسلمون في دولة القانون وحرية الأنسان والمعتقد، ان يحصلوا على اي ممارسة دينية ضمن الأصول القانونية المتبعة، وهذا بالفعل ما قام به البعض باستحصال الموافقات الرسمية برفع الآذان خلال شهر رمضان.
وكل اعتراض على ذلك فهو اعتراض شخصي وليس مؤسساتي، والشخص الوحيد الذي من حقه الأعتراض هو من يجد بذلك سبباً مقـنعا بسبب قرب سكنه من مكبرة الصوت.
علما بأن غالبية المسلمون لم يسمعوا الآذان مرة واحدة بسبب سكنهم خارج نطاق المساحة التي يصل لها صوت الأذان، لذا يستعين الجميع بالتكنلوجيا التي تسمح لهم بذلك اينما كانوا.
   من خلال البيان (الشديد اللهجة) ومن باب الأتهام والتلفيق مع شيء من التضخيم الأعلامي، ذكر بأن البعض من ابناء الجالية الكلدانية اعتدوا على المسلمون واعترضوا!!
لم افهم هنا ماذا يقصدون بالأعتداء؟
وطالبوا العقلاء من الكلدان  بالتدخل!!
أخوتي محرري البيان الشديد اللهجة، عقلاء الكلدان لا يكترثوا لتلك الأمور، والجمعيات التي تطالبونها بتقديم عرض لحل الأزمة غير معنية بالتصرفات الفردية، والكنيسة مؤسسة روحية لا تقحم نفسها بخلافات تأججت بسبب متعصبون من كل الأطراف.
اما ما ذكرتموه من حاجة لتطبيب خواطر المسلمون، فلا اعتقد بأن العقلاء الكلدان بحاجة ان يفكروا بذلك، كون ليس لهم اي مشكلة معكم، واياديهم ممدودة لكم، وقلوبهم مفتوحة أمامكم، ومحبتهم لكم لا يلغيها خطابات تعصبية لا ناقة لهم بها ولا جمل، ومن يتعلم الحب من مصدره، واقصد يسوع المسيح، فحتما لا يتعامل مع الآخر على اساس دينه وجنسه، ولا حتى يفكر بالأمر.
الغريب في البيان الشديد اللهجة هو وجود قرارات وكأنها اجندة يراد فرضها على الكلدان!
في اولاً من بيانهم المؤقر يقولون: نحن نعتبر الإعتراض على الأذان ووصفه بالإرهاب هذا إعتداء على كل المسلمين في المدينة ولن نسكت ﻋﻠﻴﻪ
هناك فرق إخوتي بين الأعتداء والرأي، ولا يوجد أي اعتداء، ومع ذلك، من حقكم ان تسموه ما شئتم، لكل العقل والحكمة يقولان بحصر الموضوع على اصحابه وليس تعميمه على الكل.
فأين العقلاء من هذا التعميم، واين هم من تعبير ولن نسكت عليه؟
نحن في كندا إخوتي، وحرية الأعتراض والكلام مكفول قانوناُ للجميع، وحقكم في التصعيد وعدم السكوت يحدده القانون الكندي فقط، حيث يمكنكم الأعتراض على المعترضين كلامياً، سواء مشافهة او تحريريا عبر وسائل الأعلام.
ويمكنكم الألتجاء إلى المحاكم وبدل المحامي عشرة ومائة ومن له حق سيحصل عليه حتما في ظل قانون دولة محترمة كدولتنا كندا.
اما عن ثانياً والطامة الكبرى بثانياً: أمام الإخوة العقلاء في الجالية الكلدانية امران لا ثالت لهما
هنا اتسائل بجدية، هل عرض هذه الفقرة من البيان (الشديد اللهجة) على العقلاء منهم؟؟
اعتذار ممن؟ وعن من؟ ولمن؟
وما دخل العقلاء بالأعتذار؟ وهل يتصورون بان العاقل هو من يرضخ لهذا التهديد او لنسميه المقترح، ويعتذر عن كلام لم يتفوه به من شخص لا يمثله؟؟
وهل سيقبل العقلاء بمقاطعة كل الكلدان بسبب قلة قليلة منهم.
شخصياً ارى في البيان أساءة بحق المسلمون الذين يدعون تمثيلهم قبل الكلدان
وما القرارات التي وصلوها إلا قرارات لمن حرر البيان وليس على احد غيرهم.
لنأتي على التعقل والعقلاء، والمثل يقول حدث العاقل بما لا يعقل، فإن عقل فلا عقل له، واسمحوا لي بقليل من التغيير،
أطلب من العاقل ما لا يعقل، فإن عقل فالخلل بعقل الطالب والمطلوب
يطالبون الكلدان بأبعاد الخوري، علما بأن للخوري الذي يقصدون له ايجابيات كثيرة بنظر الكثير من المؤمنين، لكن يبقى بالنسبة لهم كاهن الكنيسة، يمثلهم روحياً وليس في آراءه الشخصية.
أما مسألة المطالبة بعزل الكاهن، فهذا امر لا يحق لهم ابداً المطالبة به، وهو يعتبر تعدي سافر على المؤسسة الكنسية الكلدانية، والتي هي وحدها من تقرر مكان خدمته، ليس بفرض من احد، بل بحسب ما يرونه مناسباً في الخدمة الرسولية.
وانا سأكون اول المعترضين على مؤسستنا الكنسية علناً لمجرد انها تقبل بهذا الطلب ولا تستهجنه.
أخوتي جميعاً، يتمتع الكلدان بحكم انتمائهم للكنيسة الكاثوليكية بحرية رأي مصانة قانوناً، فنحن ننتقد من نريد في المؤسسة الكنيسة، وليس شرطاً ان نأخذ بكل ما يخرج من فم رجل الدين، ولا يلزم كلامه علينا حتى في الأمور الروحية، فما بالكم لو صرح كاهناً بتصريح خارج عن التعليم الكنسي، كقضية سياسية مثلاً او اجتماعية او غيرها.
والأكثر من ذلك نحن نتمتع بحرية السؤال والشك في كل شيء حتى في العقائد الكنسية وآيات الكتاب المقدس، ولا حرم علينا ولا جرم مهما شككنا او اعترضنا.
فهل يتصور أحداً بأن من يتربى في مؤسسته الدينية بهذا المستوى من الحرية، أن يقبل بأجندة أحد تأتي لهم مغلفة في بيان شديد اللهجة؟؟
وإن كان للشرق الأوسط  الفضل في زرع التفرقة الطائفية والعنصرية وهذا ما قطفنا ثماره السامة في اول ازمة مفتعلة، فكندا حتما ستكون الأرض المناسبة لمحوها، لا بل قلعها من نفوس كل المهاجرين لها والمتمتعين بجنسيتها.

كلمة أخيرة
الأنسان العاقل هو من يرى الأمور الأيجابية، والنتيجة من كل هذه الأزمة التي اججتها تصريحات غير مسؤولة، خسر الكلدان الكثير وأكثر قادم، وربح الأخوة المسلمون أكثر والأكثر قادم
لذا ادعوكم على عدم التصعيد باسلوب التهديد أو المقاطعة، لأننا لسنا في أحدى دول الغاب من الشرق السعيد، بل في كندا دولة القانون، ويكفي ما نلتموه من مديح عن لسان عمدة المدينة.

اما عن عقلاء الكلدان، فأعتقد بأن الوقت قد حان ليتحدوا، كي يبرهنوا لحكومة كندا قبل غيرهم من اننا شعب مسالم وطيب وولاءنا لكندا فقط كما عهدونا
تحت قانونها نحتمي، ومن خيراتها نعيش، وأرضها نصون، ولعلمها نسجد
فقد كنا مهمشين ومضطهدين، وكندا احتوتنا ورحبت بنا
والعنصريون ومروجوا الفتن ليسوا منا


http://www.alforqannewspaper.ca/إلى-أبناء-الجالية-حدثان-مهمان-و-بيان-ش/?fbclid=IwAR1WvrGoDmrzmTPPmtIL692JGaC6gjlGxujHQYGY8j2gHzDT8EUaENtNkXE/size]

24
السيد ابو افرام
الأكاديمي التي تكلمت عنه هو اكاديمي سابق فعلاً .. وأكاديمي حالياً وإلى الأبد
لم اكمل قراءة ردك لعدم اهليته أخلاقياً
بكل الأحوال ... الدكتور الأكاديمي البروفيسورعبدالله رابي، اثق بما يقول في علم الأجتماع وايضاً في تاريخنا، واي طرح يختلف عن طرحه لا اقبل به إلا في حالة اعتراف منه بأن الطرح الجديد مقنع وصحيح
تحياتي

25

الأخ ابو نينوس المحترم
ما المانع ان تكون لي هويتي وانا لا اعرف اللغة
هل يعقل ان اكون عربي القومية بسبب معرفتي لها فقط
أعيش في كندا ولدي ابنتان ... يتكلمون الفرنسية والأنكليزية بطلاقة، والعربية اقل بكثير، فما هي هويتهم؟
كندية ...ليست قومية
فرنسية ... لم يزوروا فرنسا في حياتهم
عربية ... ولا ممكن
أضاعوا هويتهم؟ ممكن، لكن لو سألتهما يقولان نحن عراقيات واصلنا كلدان
تضيع الهوية عندما ينكرها صاحبها او لا يرغب بها
كنيستنا لها طقوسها ... لكنها لا تناسب عقلية اليوم
ايهما افضل ... نطوّر الطقس او نخسر من لا يفهمه او لا يتناسبه؟
تحياتي

26
الدكتور العزيز صباح قيا
اتفق معك بأن الصلوات في اللغة الكلدانية لها جمالها، لكنها ليست الأجمل في كل شيء، هناك صلوات وتراتيل باللغة العربية والأنكليزية وكل اللغات ومنها عميقة المعنى بشكل ينافس ترتيلة او صلاة في اي لغة قديمة
التراث مهم جداً لكن ليس اهم من الصلاة نفسها
لاخو مارا التي هي اقدم صلاة كلدانية والتي يحفظها عن ظهر قلب السواد الأعظم من شعبنا، قلة قليلة يعرف معناها
إذن نحن لسنا في صلاة بل في جو طربي استمتاعي مريح، مغلف بالإيمان
عشاق الأوبرا وبافاروتي يسمعونها في اللغة الإيطالية ويستمتعون ولا يفهمون، وهذا لا يعيبهم، لكن ان نصلي بكلام لا نفهمه غريب نوعاً ما
تحضرني نكتة عن شخص سأل شيخاً: شيخنا عل يجوز ان اسكر وأصلي، قال له كلا، فأجابه: انا فعلتها ولم يحدث شيئاً؟
لنسأل اي عاقل، يا عافلنا هل يجوز ان نصلي ولا نفهم ما نقول، العاقل سيخجل من الأجابة، لا يهم، أنا أجيب: الكلدان والآشوريون يفعلونها
رأيي الصريج:
إكراماً لكنيستنا ... إكراما لأبنائنا .. أكراما للصح، يجب ان تتجدد كل الطقوس
 وإكراما لمن يهمه القداس بشكله الأصيل، يخصص قداس لهم ايضاً
اي يكون لنا طقس قديم وطقس متجدد  كي نكسب الجميع، او لنقل كي نحافظ على قسماً من المتبقي
تحياتي

27
   bet nahrenayaرابي
اعتقد ردك موجه إلى الأخ نيسان سمو والدكتور عبد الله رابي
والصفحة مفتوحة لجميعكم دون استئذان
مرحب بكم في اي وقت

28

الدكتور العزيز عبدالله مرقس رابي
شكراً على المداخلة القيمة والمهمة
حسب معلوماتي إفيعنى الطقس هو نظام او ترتيب .. وطقسنا اخذ شكله النهائي من القرن التاسع على ما اعتقد، وقد اختيرت الكلمات بدقة وكذلك الألحان بما يناسب اسلوب أجدادنا، وعلى الأغلب كان يكسوهم طابع الفرح لذا نرى الحاى قداسنا فرحية في الوقت عينه تأملية
لنأتي على لحن آوون دوشمياً ... ماريا منو نعمر .. لاخو مارا .. قديشا الآها
نصلي شلاما عمن ..  نوديه ونوعيه ...كلن بذحلثا وايقار
صدقاً الحان رائعة تبث االفرح في النفس في حالة الحفاظ على طبلة الإذن من  الخدش بسبب نشازات بعض الشمامسة ذوي الصوت الزنجاري
كان هناك وقت طويل، ينتظرون القداديس ليشغلونه
كان هناك من يعيش في قرية ويموت فيها وهو لم يسمع كلمة عربي ولم يشاهد بحياته ناطق باللغة العربية وحتى الكردية ايضاً
هل اسلوب شعبنا هو نفسه اسلوب أجدادنا؟
هل لدى اغلبنا وقت كي نقضي ساعات في الكنيسة؟
تكالب الكثيرين على شعبنا عبر التاريخ، وقصمت الأنقسامات ظهره، واخليت قرى بأكملها وهجر اكثر من ثلاثة ارباع شعبنا الى دول العالم المختلفة
بسبب كل الظروف التعيسة لغتنا بقيت على حالها قبل قرون، لا بل خسرت الكثير من مفرداتها
لا اسم محدد لشعبنا ..وليس لنا اسم محدد للغتنا، ولا يمكن ان يكون
ومن ثم يأتي بعض من يعرف اللغة قراءة وكتابة ويعاتب الباطريرك كونه يريد ان يجعل شعبه واعيا لطقوسهم وليس بغبغاوات تردد ما لا تفهم
انا لا افهم لغتنا ...لكن كنيستي هويتي، والكلدانية هي اسمي وقوميتي، وهذا الشعور لا يملك ربعه وضيع مرتزق يهين الكنيسة بسبب لغة وترجمة طقوس

ذكرت بأن لغتنا اسمها أرامية ...وغيرك يتقنها ويعرفها جيداً يقول عنها كلدانية، وآخر لا يقل معرفة يسميها سريانية، ورابع يسميها آشورية
سؤالي: ما اسم اللغة التي تحدد هويتنا؟
د. رابي .. عندما اقول مداخلتك قيمة فأنا أعني ما اقول، وختامها كان مسكا:
الأكليروس اختصاصهم معروف ...ترى هل سيستوعب سيد برخو هذه الجملة؟
قد يأتي جواب من متابع يقول: أشك بذلك،
 اما جوابي فهم يعلم جيدا كل ما ذكرته في ردك الجميل، لكن لو وافقك فسيخسر الدعم
الكنيسة تفعل ما في وسعها لتجعلنا نتعلم لغتنا، وهذه الحقيقة لا تروق لضيقي الأفق ومنفذي الأجندات
تحياتي

29

 الأخ العزيز عبد الأحد قلو
بالتأكيد لغتنا حلوة، لكن للأسف الشديد لم اتعلمها ولا استطيع تعلمها، حقيقة لست من النوع الذي يتعلم اللغات بسهولة.
لغتنا الجميلة ليس مرة اطلاقا، بل المرارة بمن يستغلها كي يطعن كنيستنا
اللغة وسيلة تفاهم، وافضل لغة هي التي يمكنك ان تفهم من خلالها أكبر عدد من المفردات، وهذا لا يمنع جمال لغتنا المحدودة جداً
نعم اللغة لها اهميتها القومية، لكن هل هي السبب في ضعف الوعي القومي الكلداني
وهل عدم معرفتها سبب كي تلغى قوميتنا من قبل أخوة لنا
وهل لو ابقى ابينا الباطريرك على الطقوس كما هي، لوقفت إساءة  السيئين؟
تحياتي

30
الأستاذ غانم كني المحترم
قبل الهجرة إلى أميركا، ترجم القداس إلى اللغة العربية ليفهم طقوسه من يعيش في مدن الموصل وبغداد والبصرة
ولمن يعيش في لبنان وسوريا ومصر
ومترجم إلى اللغة الإيرانية نقلاً عن كلدان إيران
والكنيسة الملبارية تقدس في اللغة الهندية والكلدانية القديمة
كون الصلوات يجب ان تفهم لا ان تردد عاطفياً
واعتقد الترجمات تمت ليس قبل رسامة باطريركنا الجليل كاهنا، بل اجزم قبل ولادته أيضاً، لكن سفهاء القوم استحلوا الأساءة  حتى فيما ليس له
اما ما  أسميته بالأحزاب القومية والتي تقصد بها المحسوبة على مسيحيي العراق، بالحقيقة تلك التجمعات التافهة والرخيصة لا يعملون شيئاً إلا ضمن اجندتهم، وكذلك لا يعملون بعقولهم المريضة بالذل، وهم يركضون حيث تلقى العظام.
الأحزاب المحسوبة جزافاً على مسيحيي العراق عبارة عن مجموعات رخيصة  كلدانية كانت ام اشورية او سريانية إن وجدت، وفوقهم اغاجان وريان وما يتبعم شلع قلع
تحياتي

31

(هل هناك شخص يتطوع ليشرح لنا هذه المقالات الأكاديمية الموضوعية؟)
شاسويلك إذا متفهم؟
 شوف لوسيان: لا مانع لدي ان اشرح ما تريد وأجيب على ما تريد، في حالة أعيد نفس الطرح من شخص معلوم وليس متخفى خلف اسم كونه جبان بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وسيء كونه  ينفذ اجندة رخيصة
لوسيان ... احب مواجهة الرجال واحاور برقي النساء، وانت لست منهما

32
الأخ العزيز سالم يوخنا
اخي العزيز أنت من الأشخاص الذين يعملون جاهدين للحفاظ على اللغة من خلال اشعارك في لغتنا الأم والأغاني التي سجلتها
وتقدم مادتك بكل احترام وطيبة وخلق
واشد الكتاب هجوما على كنيستنا  هو من يستعمل اللغة والطقوس لإهانة الكنيسة الكلدانية، ويتكلم بسوء عن الباطريرك، لا بل حتى استغل ميت وطقس الجناز ليلقي بسمومه، وكلامه يروق لمن اختار ان يعادي الباطريرك لاسباب برمتها شخصية وخصوصاً من الكلدان، فهم مستعدون لمدح اي داعشي يشترك معهم بهدف، وهو كتابة مقالا ضد الباطريرك
اتمنى لك كل خير نظراً لما تحمله من غيرة كنسية وقومية حقيقية وغيرة لا يعرفها كل المتباكون على اللغة من الذين نعرفهم
تحياتي

33

كل ما اتمناه ان لا تمارس الضغوط الاجتماعية ..فأن ما اكتبه يمثلني ويعبر عني فقط مع التقدير
اخي سيزار ... ليس زيد ميشو من يمارس ضغوط اجتماعية والا كان لنا جولات في الحوارات عبر الهاتف
انا اتعامل مع سيزار كناشط قومي وكاتب ومتابع مميز
ولا اقبل أن يعاملني احد على اني صديق ... بل على أسس مقوماتها: أمارس الكتابة واحاول الاهتمام بالجانب القومي والكنسي
وعلى هذا الأساس نتفق ونختلف
نشرت مقالك حول كتاب ولنا رأي ينتظر الجزء الثاني وحتما سيزعج جدا مؤلف الكتاب الذي بسبب الدعم على مبدأ عدو عدوي صديقي سيتعرض لأشد انواع النقد
تحياتي


34
الاخ سيزار هرمز
لنكن صريحين اكثر ... ليس هناك بطولة مع من يعتقل في نظام صدام، وعندما يخرج من المعتقل يهرب خارج العراق.
ومن رفض اي توجيه من السينهودس في آخر خدمته كونه لم يصبح أسقفا فهذا لا يعتبر قد خدم بإخلاص
ولو أصبح أسقفا لما دون كتابه المشؤوم ليصبح أيقونة لأعداء الكنيسة الكلدانية وابينا الباطريرك
تماما كما أصبح الأسقف الشاب أيقونة بسلسلة مقالات تسيء للكنيسة لبعض الكلدان
نعم الكلدان في خطر لان اعداء الكنيسة  من اهل البيت وهم أشد ضراوة من اشرس عدو
نصيحتي لك .. ان تعيد النظر في مسألة الاخ والشماس والدكتور وتذكر مقالات له في موقع الاقتصادية كان لك موقفا شرسا ضدها ... وتذكر أيضا المبدأ الصحيح لا يهزه موقف تجاه شخص بحكم المسؤولية ولم يعد يروق لك
اقول لك بحرقة قلب ... اسفا

 

35

الأخ العزيز أخيقر يوخنا
الأستسلام للواقع المرير تعبير مؤلم، لكن الحقيقة الكنيسة لم تقصر مع اكل الأطراف، فمن يريد ان يسمع القداس بلغتنا المحكية والأصيلة، فله وقته، ومن يريد في اللغة العربية والطقسية القديمة، فله وقته أيضاً، ومن يريد ان يسمعه بلغة البلد الذي هو فيه مع مقاطع باللغة الطقسية ففرصته متاحة
في كنيستنا بوندزور، واعتقد هذا النظام معمول به في اغلب رعايا ابرشيتنا الكلدانية في كندا، يوجد ثلاث قداديس
محكي .. طقسي قديم
عربي .. طقسي قديم
إنكليزي .. طقسي قديم
ولا اعتقد من الحكمة ان نبقي على القداس القديم فقط ، او المحكي مع القديم، ولا نكترث لمن لا يعرفها، لأن كنائسنا ستصبح حجر ب\دون بشر
اما عن مثالك اخي الكريم بوجود أحد ابنائنا في كنيستك، يحب القداس ولا يفهمه كونه يشعر من خلال اللغة بقوميته، اعتقد أخي العزيز بأننا افقدنا الصفة الروحية للكنيسة لو فكرنا بهذه الطريقة ولتحولت كنائسنا إلى منابر سياسية قومية
الفرق كبير بين الإيمان والتعلق ...والكنيسة واجبها ان تجعل الناس مؤمنين حقيقيين ومن بعدها وإن بقي مجال لتخل جيل من النشطاء القوميون
تحياتي

36
اخي العيز نيسان سمو
صدقني لو قلت لك بأن أكثر الناس تشبثاً في الطقوس هم الذين لا يعرفون عمقها، بل يمارسونها كروتين ويستمتعون بالألحان، أما لو صادف صوت الكاهن والشماس جميل وأدائهم رائع، لعاش المؤمنين اجمل لحظات، لكن السؤال: حتى في اجمل اللحظات هذه، مالفائدة الروحية التي سيجنوها إن كانوا لا يفهمون الصلوات؟
والحق في ما قلت أخي العزيز، اللغة تحتاج الى شعب يستخدمها في كافة مرافق الحياة، ولغتنا للأسف الشديد لا يمكنك ان تقول فيها خطبة دون الأستعادنة بلغات أخرى.
وعن مقالات ليون برخو، وانا اقرأ ردك عندما قلت (يمكن موضوع اللغة ماشي سوقة هالأيام) ، ذكرتني بأحد الصحفيين المحترفين رحمه الله، كنت احبه واحترمه بسبب وضوحه، سألته معاتبا يوما: هل انت مقتنع  بالتسمية القطارية لصاحبها صاحب الكياسة الأغاجاني؟ لماذا تستخدمها؟ أجاب نصا: انا موظف واستلم راتب من قبلهم، ولو كنت استلم من جهة اخرى لها تعبير أخر لذكرته ما دمت اعمل لديهم.
ليون برخو عبر عن مشاعره يوما في الأقتصادية قائلأ (وأنا اسمع الآذان تغرورق عيوني بالدموع)، وقد ذكر نصاً بأنه يستلم أجر على مقالاته في الأقتصادية، لذا حتما  سيكتب بتوجيه من الذي يعمل بأمرته. وهذا ما يبرر له طعنه في الكلدان، والباطريرك الجليل، وأكيد ستغرورق دموعه  ويلطم في عاشوراه لو عمل مع ميليشيا تابعة إلى ايران كما يتباكى الشيخ اللا كلداني المعتوه ريان
تحياتي



37
اقتباس
كي يطلع شعبنا الأبي على تاريخ وحيثيات الموقف والخلاف بيني وبين البطريرك ساكو)
سيد ليون عنوان رخيص ومتعالي ومحاولة عقيمة للرفع من شانك
لا يوجد خلاف بينك وبين الباطريرك ... بل عداء منك له
قرأت توضيح الباطريرك الذي أشار له الشماس سامي ديشو وحقيقة توضيح مهم جدا ومقنع لمن يحب الكنيسة ويريد لها خيرا وليس لمن يستلم ثمن لاهانتها

38
لغتنا، ما اسمها، ما حلوها، ما مرّها؟
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

تكلم لأراك

لو سألنا افراداً دون تعيين، ما ذا تعني لهم اللغة او ما اهميتها، وطلبنا جواباً بسيطاً وليس بحثا او دراسة، لأستخلصنا من الأجوبة:
أن اللغة هي وسيلة  للتفاهم والتفكير والمعرفة والتعبير
ولو اعحبني مقالا في اللغة العربية  ورأيته مهم جداً وطبعت نسخة لجاري الكندي، فحتما سيهمله او يطالبني بترجمته كي يفهم المضمون، وإن لم افعل فهذا يعني بأني لا احترم  عقله كوني اعطيت له وسيلة معرفة بدون مفاتيح، او لنقل  اهديت له حاسوب وضعت عليه رقما سرياً لا يعرفه، ولا انا افتحه له!
مسيحيي العراق من الكنائس الآشورية والسريانية والكلدانية، كتبت طقوسهم في لغة قديمة لا يعرفها سوى الدارسين، مع وجود بعض الكلمات المشتركة مع اللغة المحكية بمسمياتها، ولو احصينا ما فيها من مفردات،  فأسهل طريقة هي بالأستعانة بالقاموس الكلداني العربي للمطران يوجين منا، اما لو اردنا وضع قاموس للغتنا المحكية فعلينا الأستعانة بقواميس للغات عدة منها العربية والتركية والإيرانية والكردية والأنكليزية، فقد تلقحت من حيث يسكن أبناء شعبنا المتعدد التسميات.
فما هي لغتنا الأم؟ ما إسمها؟ ما أهميتها في الطقوس؟ هل ما يسمى بلغة السورث هي نفسها لغة التراث والطقوس؟ من أضاع اللغة الأنسان أم الكنيسة؟ وأخيراً، هل ترجمة الطقوس إلى لغة محكية واجب أم خيانة؟

(ملاحظة: الأقوال التي استشهد بها، وجدتها في ثنايا العم كوكول،  وليس نتيجة قراءات سابقة)
من لا اسم له لاحضور له
جمال الغيطاني.. لا اعرف من هو والخلل في معرفتي

بضعة ملايين موزعين في اصقاع المعمورة، اقل من نصف مليون في ارض الوطن، لا يتجاوز من يعرف لغتنا الأم العتيقة أكثر من 0.001% (والنسب من مخيلتي)، اغلبهم من الأكبيروس او كانوا لفترة مشروع كهنة وأكتشفوا بأن الطريق ليس لهم، ومن يعرفونها لا يتكلمون بها، بل يستعملونها لقراءة الصلوات الطقسية أمام المؤمنين الذين لا يفهمون ما يقال (واقصد لغة الطوس)!
 نصف العدد او اقل بقليل لا يتكلمون اللغة المحكية بلهجاتها، وعدد الذين يقرأونها اقل من 1% واغلبهم من الشمامسة، رقعت بلغات العالم، ولم تطور ذاتها، لا تحمل اسم واحد، وكل فريق يسميها كما يحلو له، فريق يدعي انها آرامية، وآخر سريانية، وآشورية، وآثورية، وسورث، ولغة المسيح، واللغة المسيحية، ولنا الحق ان نسميها كلدانية وهي الأصح بحكم الدلائل واهمها القاموس المعتمد قاموس كلداني عربي.

ليس الدين بما تظهره المعابد وتبينه الطقوس والتقاليد .. بل بما يختبئ بالنفوس ويتجوهر بالنيات. - جبران خليل جبران

بين لغتنا الجدة الطقسية ولغتنا الأم المحكية مسافات شاسعة ومتباينة في الأختلاف، فلا الجدة تفهم على الأم، ولا الأم تعرف ما تريد الجدة، إنها علاقة شائكة فرضت نفسها بحكم التقوقع الفكري والرهبة من ما نعتبره مقدسات، والملفت للأنتباه هو تلك السلبية التي أحاطت بكليهما، حيث لا الطقسية تطورت ودرّسَتْ، ولا المحكية أنجبت مفردات جديدة، والكنيسة المسكينة حارت من ترضي، (والمقارنة هنا ليست  بالأجيال) فمن يعرف لغة الطقوس ليسوا جيلاً بل استثناء، ومن يعرف اللغة المحكية أجيال من مسيحيي العراق قد تكون متساوية مع اجيال لا تعرفها، مع قلة في سوريا ولبنان وتركيا وإيران، بأختلاف المفردات الدخيلة، أما الصفة المشتركة بين الجميع، فهي عدم استطاعة (سيبويهم) من ترجمة مقال علمي او أدبي رصين إلى لغة صافية خالية من الترقيعات، ومهما كانت الترجمة ، فمن الذي سيقرأ ويفهم؟
ومع ذلك، نرى الكثير من يتمسك باللغة ويرفض ترجمة الطقوس بحجة الحفاظ على الأرث والتراث ولو كان على حساب الكنيسة، كونهم كونوا فكرة بأن الإيمان هو بالطقوس التي هم لا يفهمونها، وليس بتعاليم الكنيسة والكتاب المقدس والحياة بروح الأنجيل! تفكير محدود محصور باللغة، لا يكترثون لآلاف مؤلفة من غادرة كنائسنا من الأجيال الجديدة بل حتى القديمة بسبب تعصب اعمى في اللغة.

أسوأ مسافة بين شخصين ، هي سوء الفهم. - جبران خليل جبران
وتبقى العلاقة عكسية بين فهم الطقوس وبين ممارستها، ومن يشارك في صلوات الرمش من الشمامسة فهم يغردون ما يقرأون دون اي معرفة او فهم، أما من العلمانيون، فهم يرسمون علامة الصليب كلما سمعوا (شوحا لا ولورا) وإن لم ينتبهوا لها فالحركة تأتي اوتوماتيكية عندما يرسمعا الآخرون، ويقفوا متى ما وقف خط الأمام، ويحلسوا بجلوسهم، وابشع منظر وهو متكرر جداً عندما يلوح الشماس او الكاهمن للشعب ليخبرهم بوقت الوقوف او الجلوس، وهذا دليل على عدم الفهم.
المشكلة الحقيقة تكمن باللا فهم، فما هو الغير مفهوم؟
الصلوات الطقسية لا تفهم، كلام الله في لغتنا الأم العتيقة لا يفهم، كلام الله في اللغة المحكية لا يفهمه الكثير، فما احرج تلك العلاقة بين الله والمؤمين؟ والبعض ينباكى على ما لا يعرفه الأغلب وقد يكون هو من بينهم!
اما من يقول بأن لغتنا هي لغة المسيح، فأنا أجزم بأن المسيح الأنسان قبل القيامة، سيحتاج الى مترجم لو سمع صلاة شلام الخ مريم مليثي نعميه.

إن اللغة أحد وجهي الفكر، فإذا لم تكن لنا لغة تامة صحيحة، فليس يكون لنا فكر تام صحيح  .... ابن خلدون
اللغة في حالة صيرورة، لأن العالم كله يتقدم ويخلق الكثير من المصطلحات الحديثة التي لا تفهم إلا بلغتها الأصلية او اختراع مفردة جديدة بأي لغة حية لها علمائها يتفقون على ترجمتها، كي يكون للناطقين بأي لغة عقلاً يستوعب الجديد.
 ولأننا لا نعرف وجود علماء لغة او لغويين، ولأننا لا نملك اسم محدد للغتنا ولا يوجد تفاهم او اتفاق بين حكمائنا وقاداتنا، لذا لغتنا تتخلف ولا تتطور.
 فحقيقة لا بمكن ان يكون لنا فكر في لغتنا الأم، وأنا كلي ثقة بأن لغة تفكير الأنسان هي اللغة التي تشبع الفكر وليس تفقره، فمن اراد ان يفكر بوضع المطارات اليوم، وهو من تعلم لغتنا الأم في البيت والعربية في الشارع والدراسة، فهل سيفكر بلغتنا الأم؟ وكيف يفكر عاشق اللغة بما يجري في المستشفيات الآن؟ او ما الجديد الذي تقدمه ناسا؟ كيف يتم نقل الذبذبات في الأثير؟ ووووو
هل فطاحل لغتنا يفكرون بلغتنا او رغما عنهم يفكرون بأي لغة أخرى إلا لغتنا؟
سألت صديثي الشماس عن ترجمة جملة وهي:
العالم يشكو من تداعيات وباء كورونا
فاستعان بصديق واتى الجواب: برناشوتا مكزونا من عقباتا دمرا دكورونا
بالتأكيد بعد الشرح لم اقتنع بترجمة وباء لتأتي بمعنى مرض بالرغم من وجود الأوبئة سابقاً

أصر الأميون  سابقاً على تعليم أبنائهم، فماذا فعل فطاحل لغتنا مع أبنائهم؟

يعاتبون الكنيسة على انها ترجمة الطقوس إلى لغة البلاد التي لها ابرشيات ورعايا فيها، علما بأن كل الكنائس الكلدانية في مختلف العالم، تفتح دورات سنوية لتعليم اللغة، ويعلن ذلك مرارا وتكرارا في القداديس كي يشارك أكبر عدد ممكن مع اغرائهم برسامتهم شمامسة، (وهذا يضعف كثيراً اهمية الشماس ودورهم الصحيح في الكنيسة)، ولا يشترك في تلك الدورات سوى القلة القليلة، لذا فلا لوم على الكنيسة كونها تحث على تعلمها وتخصص كادر لذلك، لكن سؤالي لمن يتقنها ويتباكى عليها ويعاتب كنيستنا على ترجمة الطقوس وتجديدها:
هل علمتم لغتنا الأم قراءة وكتابة لأبنائكم الأميون يا فقهاء اللغة؟
كلنا نعرف آباء أميون أصروا على ان يدخلوا أبنائهم إلى المدارس والجامعات ودفعوا أثمان لذلك من حياتهم وتفكيرهم وجهدهم وامكانياتهم المادية، فأصبح لملايين الأميين ملايين الملايينن من الأبناء المتعلمين
لكن الضليعين في لغتنا الأم، هل عملوا على محو الأمية من بيوتهم، أم هذا عمل الكنيسة أيضاً؟؟
وهل يسرهم ابتعاد أبنائنا من كنائسنا بسبب عدم فهمهم لطقوسنا واستيعابها والتعلق بها؟
يفترض على رجال كنيستنا ان يكترثوا يمن لا يعرف اللغة أكثر بكثير من الذي يعرفها، فالخيانة حقيقة ليست بترجمة الطقوس، بل بابقائها غير مفهومة للشعب.
والأفضل تحديد الطقوس واختصارها، وتغييرها جذرياً،  وترجمتها الى كثير من اللغات كي نحافظ على كنيستنا والأجيال القادمة، فحيل الفيس بوك والجي 5 ليس كجيل الحكواتية وقصص السعلوة والطنطل ولعبة التوكي
او ليكن لدينا طقسين، حديث وقديم، والأخير سينتهي بمرور الوقت، لكن يهمنا ان لا يتنهي كل شي معه
ومن اراد كنيسة حية، فليجدد طقوسها، كوننا نفقد ولا نكسب

إن اللغة هي أكثر من مجرد وسيلة للتعبير عن التفكير. إنها في الحقيقة عامل رئيس في تشكيل التفكير .... ادوارد سعيد


نعم  من هو مثلي خسر لغته، فهل سيفرح المتباكين على اللغة لو خسر الكنيسة وخسرته؟



39
أهلا وسهلا بك في موقعك بين أهلك وناسك أخي أخيقر يوخنا
إحترامي للمطران الذي بادر واتصل ليتفقد أحد إخوته بكل طيبة ويهتم بالجانب الأعلامي
إحترامي لأخي نيسان الطيب الذي اعتبره صديق وأخ
وإن كنت في وعكة صحية لا سامح الله فالف سلامة أخي الكريم

40
اخي العزيز نيسان سمو
اسمح لي أن استغل هذه المساحة لاشكر أبينا الباطريرك على رسالته لك، فهي حقيقة مهمة ومعبرة وفيها الكثير من الذي يفترض ان يفهم بحس الإيمان المسيحي وبشعور لا يعرفه غير أبناء الكنيسة الحقيقيين أو الذين يحاولون أن يستحقوا تلك البنوة.
 اما مدعي الكلدانية فلن يفهموا بسبب الحواجز النفسية التي تاسرهم في قوقعة الذات وكأنهم محور العالم والكل يجب أن يدور في فلكهم.
صعب أن تكون باطريرك لا صعب شريحة في العالم، كونهم عبارة عن كتلة من التناقضات والخلافات وتعدد الانتماءات.
مشكلة الاغلب عزيزي لا يفكر بالصالح العام، وكل ما يسيطر عليهم هو عقلهم باسقامه،  وكما يقول الدكتور العزيز صباح قيا (لا تعول كثيرا على الكلدان) فأنا اعتقد بأن هذا الشعور هو حقيقة ما يدور في ذهن الباطريرك الذي اكثر ما يتعرض له هو طعن من الكلدان أنفسهم، وإلا ماذا يعني أن ينتقدون الباطريرك في كل شاردة وواردة ويثنون على من يتهجم عليه وعلى الكنيسة وان كان من اكثر الناس عداء للكلدان بحكم التمويل السعودي الحقير على اساس المبدأ الرخيص عدوي عدوي صديقي؟
الكثير من الكلدان يريدون باطريركا على مقاسهم يفصلونه كما يريدون.
تحياتي

41

الدكتور العزيز عبد الله رابي
أبدء من الأخير ....  حيث اشرت إلى النقد البناء
كما نذكر السلبيات  ونتألم، يسعدني ان افرح بمشاركة الإيجابيات، وكنيستنا مبادرة دوماً بأعمال الحب والخير، ووجود غبطة أبينا الباطريرك على رأسها يعطي الطمأنينة بأننا نبقى بخير، كونه الأول في كل خطوة  تستحق الفخر الأعتزاز
أنا أبن الكنيسة ويهمني ان تعطي مثالا  في كل شيء، وما اشقانا عندما يساء لها في القول والتصرف
حقيقة اعمال المحبة  مثل التي كانت ثمرة أجتماع كهنة بغداد تعيد الثقة بين الشعب والأكليروس او تضعها في السكة الصحيحة
اول شيء شعرت به هو، الكاهن في بغداد يختلف عن كهنة الدول المستقرة ...كونه ما زال يحاول ان يعيش كهنوته
تحياتي

42
الأخ العزيز عوديشو يوخنا
شكراً جزيلاً على كلماتك الطيبة  بحق من يعمل خيراً
احترامي


43
الاخ العزيز عبد الأحد قلو
 هي خطوة إيحابية فعلاً  ان  يشعر المؤمنون بوجود البعض من الأكليروس مستعدين لبذل كل ما يستطيعون من اجل رعيتهم، ولا اعرف كم ممكن ان يتحقق التمني بان يحذون بحذوهم كهنة العالم المنتعشين مادياً  ... وهم كثر
تحياتي

44
لوسيان
سنوات طويلة لم ابذل جهدا لقراءة ردودك ..او بدقة أكثر هلوساتك اما صدقاً فهي عبارة عن شخابيط  تعبر عن قلق نفسي وعقد حياة قد تكون ظلمتك او لم تستوعب واقعها.
 هذه المرة وصلت بالقراءة إلى نصف ردك الأخير، وهذا كثير جداً على قابلية تحملي، بكل الأحوال ...اوشكت على الغثيان لولا لطف الله ورحمته
من كلامك اقتبس
بطريقة تجريدية:
السيد زيد ميشو يقول انتم س
وانا اقول له انت س
إنتهى الأقتباس
أبو الشباب ...او ام الشابات ...حيث لا تحديد لجنسك
انت لست س ولا ص ...قد تكون ما بعد الياء
لأنك مجهول ...قد تكون برنامج حاسوب ضارب فايروس  حيث لا نفهم منك بداية ولا نهاية ... انفعالات واضحة بالكتابة  تعبر عن ازمات نفسية حادة
ربي الشافي وهو المعافي

45


الدكتور العزيز عبد الله رابي
شكراً على الأطراء والأضافة الأكاديمية للمقال ، يهمني رأيك كباحث ومختص في علم الأجتماع على مقال يخرج مني بشكل عفوي ليتضح لي من خلال رأيك الذي اثق به بأنني أصبت الهدف وعلى جانب كثير من المنطق الذي يتطابق مع العلم.
من جانب آخر، اسعدتني بما ذكرته عني بحكم العلاقة التي أكملت العشر سنوات على الصعيدين الأعلامي والأجتماعي، حيث لم يأتي رأيك وليد صدفة بل بخبرتك الشخصية المستندة إلى اختصاصك وأطلاعاتك
إحترامي وتقديري لشخصك


46
الأخ المحترم حسام سامي
انا تمنيت الأجابة بكلمة ولم يكن شرطا
من الذي عاقب؟ .. طموح الأنسان وأطماعه وانانيته الناتجه من كونه ليس كاملاً أي كائن ناقص، والنقص بحد ذاته شراً
تحياتي

47
الأخ العزيز عبد الأحد قلو
حسب معلوماتي القديمة، والتي لم تتجدد بعد، خصوصا وأن لاهوت التحرير هو لاهوت مرحلي واعتقد بالأساس هو ليس لاهوت أصلا، بدء انساني بحت وأنتهى كونه تحول إلى ما يشبه الميليشياً على أيامنا، لكن ليس ميليشيا اجرامية كالتي في العراق.
رهبان وراهبات وكهنة اصبحوا ثوارا يحملون السلاح وهذا بعيد كل البعد عن الكنيسة
ومع لك كان للاهوت التحرير تأثيره الإيجابي في العالم أجمع في الوقت الذي عليه أراء متناقضة كثيرة، سلبية أكثر
تحياتي

48
قرائي الكرام
دقيقة نيسان ليش مستغرب ... انا اتعلم من الكبار جدا جدا، والسيد ليون برخوا في تعليقه على احد مقالات السيد بولص آدم بدء رده بقرائي الكرام، يعني المتابعين ممصدكين يقرون عنوان مقال للسيد آدم حتى يلتقون سيد ليون، شنو ممصدك؟ ادخل على هالرابط ..بس معجبتني بعدم التصديق!
https://ankawa.com/forum/index.php?topic=971355.
اخي العزيز نيسان سمو
لا بد أن يفتتح أبينا الباطريرك رحلته بزيارة مكوكية (ولو ما اعرف شنو القصد من مكوكية) إلى جريدة الاقتصادية السعودية ..صحيح سياستها وسخة لكن لنعتبر ذلك شرا لا بد منه، ويعيد لهم مبالغ الحرام التي دفعتها الجريدة لشراء الذمم ويطلب منهم أن يكغوا شرهم ويسرحوا مرتزقتهم من الخدمة.
وقبل الذهاب إلى أقطاب الأحزاب التي تعتبر مسيحية في ارض الوطن، تكون الزيارة (للأبي) مصدر الشر في تفرقة مسيحيي العراق محرري الأجندات ضدنا، صانعة الأحزاب والحركات (الدندولة) وأقصد صاحبة السلطة السيدة تاتشر. ولا ننسى حكومة الإقليم ووقف التمويل إلى دميتهم الاغاجانية والدمى الأخرى من احزاب الأسماء الثلاثة.
اما لحصر اكبر عدد لمن يريد النيل من كنيستنا او الكلدان الذين لهم خلافات مصطنعة مع الباطريرك بسبب مواقف شخصية بسببها ضربوا مصلحة الكلدان عرض الحائط ..فكل هؤلاء نجدهم مؤيدين لمقالات سيد ليون برخو التهكمية المعادية لكنيستنا.
ولا ننسى ايضا من كان كاهنا وتبين بأنه كاهنا لنفسه وليس للكنيسة لذا حارب الباطريرك وكنيستنا إعلاميا، ومع القائمة أن وجد أسقفا لنفسه أيضا، وعلى ما اعتقد ان الاكليروس الذين اصبحوا كهنة لأنفسهم وليس للكنيسة شكلوا فريق عمل نتمنى لهم التوفيق بعيد عنا.
لو تمت الزيارات إلى هنا واثمرت خيرا لقضينا على ٩٩،٩٩% من المعارضة أو من يريد شرا على كنيستنا.
أما عن اللغة ... فلي مقال مطول يوضح الكثير من النقاط
تحياتي اخي العزيز وسخرية في محلها والقصد منها واضح
وبذلك أودع مؤقتا قرائي الكرام ههههه

49
الأخ العزيز نيسان سمو
بداية اود أن أختلف معك بخصوص ما كتبه السيد بولص آجدم بأن تكون أنت المقصود في كلمة طرطور، إذ ليس من المنطقي أن يكون السيد آدم المثقف والواعي  والفلسفي أن ينزل إلى هذا المستوى (حاشا له) ويصدك بهذا التعبير، وإلا لو صح حدسك فستكون كل مقالاتنا تقبل الطرطرة  والعضرطة  وبذيء الكلام.

ذكرت عن سيد ليون  ما يلي: (طبعاً لانه شخص أكاديمي ومعروف  في صولاته وجولاته وافكاره المتنقلة بين المذاهب ولأنه محبوب الجماهير في هذا الموقع)
ذكرتني يا رجل بجوابه الأول على أحد مقالات السيد بولص آدم حيث بدأ بـ  (قرائي الأعزاء) ههههه يعني مقال مو مالتة جيّره بأسمه وصارت الساحة مالتة والجمهور جمهورة
اختلافي الآخر معك هو في جماهيرية سيد برخو، ونقطتي هي انه ليس له جماهيرية بل متابعين، منهم المؤيدين ويمكن تصنيفهم إلى:
متعصبون من غير الكلدان
ناقمين على الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية العريقة
كلدان تركوا اصلهم وهذا يفرحنا كونهم زيادة على الملاك
كلدان لهم خلاف مع الرابطة او غبطة أبينا الباطريرك، وسبب الخلاف ليس عقائدي او حتى مبدئي، بل خلاف شخصي مع شخص في الكنيسة او الرابطة تحول إلى صراع من جانب واحد مع الباطريرك والرابطة والكلدان
وأكتفي بهذا القدر

50
بعد الإذن من الأخ بولص آدم

الأستاذ ماهر يوسف المحترم
أتمنى عليك جاداً، أن لا تعيير أي أهتمام لما كتبه النكرة لوسيان المتخفي، حيث من الغير منطقي أن يتم الحوار بين جهة ؤسمية محترمة وبين الأشباح، خصوصا عندما يحمل هدف الشبح رخيص تجاه كنيستنا وهويتنا
مع فائق الأحترام

51
الاخ بولص آدم المحترم
حقيقة لم تكن موفقا بهذه الرسالة كونك وضعت الأمين والمسيء  في نفس الميزان.
لا أعتقد بوجود عاقل متابع لا يعرف بان سيد برخو معادي من الطراز الأول لكنيستنا الكاثوليكية الكلدانية وشخص الباطريرك، وهذا يروق لمن يهمه ذلك بسبب ما مهما كان عنصريا أو شخصيا تافها... ورسالتك حقيقة أعطت له مكان ليس له للاسف الشديد.
تكلمت في مقال سابق عن المنتقدين واليوم انت تعلن بأنك متفق مع أحدهم والحقيقة هو لا يمارس النقد بل التسفيه والتسقيط وشتان بين النقد بنية طيبة وما يطرحه سيد برخو من تعابير مسيئة مستغلا كل شي حتى الميتين كي يهين كنيستنا.
ومن جانب آخر وبعد توضيح الباطريركية يتبين بأنك غير موفق على الإطلاق بنشر رسالة شخصية، كونك ارسلتها له... وانت تعلم جيدا بان غبطته متابع جيد وحتما سيقرأها، لكن ما فعلته ممكن اعتباره استفزاز.
اعتقد من الأفضل أن تفتح حوارا من الأكاديمي الدكتور كي يقوم (بتشديد الواو) أسلوبه ومن ثم وخلال الوقت ستكون متاكدا من أن أبينا الباطريرك ابسط بكثير مما تتوقع ولا يحمل موقفا سلبيا تجاه اي منتقد بحدود الاحترام والنوايا الطيبة وبهدف البناء وليس الهدم كما يفعل البعض.
وأرجوا أن لا يغفل عنك جواب سيد ليون الذي يغلفه كالعادة بمعسول الكلام وهو سم، وبصيغة النقاء بينما صفاء النية فقده منذ امد، ويقول في جوابه بانه مستعد للذهاب .... وبيده الحل!!
حل مع من؟ هل فات عليك ما يعني هذا التعبير؟
اقولها لك بصراحة .. اتاسف على رسالتك ولي شك باسبابها وهذا لا يفقد الود
احترامي

52
بعد الإذن من الاخ بولص آدم
اقتباس
وأنظر أيضا موقفه الفاقد للبعد الإنساني حول المرحوم وعائلته وهو لا يعرفه، مستخدما كلمات نابية بحق الميت 
سيد ليون برخو...الاخ نيسان لم يسيء إلى حرمة الميت، وقد وضح ذلك، ومن يفهم التوضيح ويعود للنص سيجد بان هذا الاتهام باطل وتلفيق وتشويه سمعة
حقيقة من أهان الميت ولم يحترمه هو حضرتك، كونك استغليت موقف ماساوي جدا لتطعن بالكنيسة

53
اخي العزيز نيسان سمو
ليس هناك شخص فوق النقد وليس هناك حدود، إنما الحدود في الأسلوب واختيار الكلمات فقط.
انت تكتب في شتى المجالات وتنتقد، ولا تخص أحدا في نقدك بل شمولي بحسب مادة المقال.
انت انتقدت السلطة الكنسية مرات عدة لكن ليس بدافع التسفيه والتسقيط كغيرك، ورغم انتقادك الا انك وصلت إلى مرحلة عالية  من الاستياء عندما تصبح كنيستنا والسلطة الكنسية هدف لاقلام شاذة.
وردود أفعالنا بسبب المعتدي والمسيء لكنيستنا متشابهة، لكن ردة فعلي ترجموها ازدراء للغة والتراث وهذا محظ افتراء وقصر نظر ..وترجموا ردة فعلك على انك تزدري الميت وهذا غير صحيح بالمرة.
ممكن ان نكون كلانا ازعجنا البعض على ما هو بالنسبة لهم مقدسا، لكن أيضا إلى الطرف المنزعج أن يقدر انزعاجنا من هذا العداء الصارخ لكنيستنا.
ما قيمة النقد عندما يستغل كل الظروف لانتقاد نفس الأشخاص والجهة، الا تعتبر تلك الملحة المقرفة ابتذالا وليس نقدا.
وما كتبته بخصوص ردة فعلك واضح جدا جدا وشخصيا زاد احترامي لك عندما قلت:
لأن صاحب الكلمة ليس هدفه الميت او الصلاة عليه مطلقاً ( هذا من وجه نظري ) بل ربطتها بضرب الباطريركية والكنيسة الكاثوليكية كما يفعل في كل مرة وهو هدف واضح المعنى والمقصد والدافع ... انتهى الاقتباس
تحياتي

54
ليرقدا بسلام
قصص الأجداد ملؤها الألم...دول الشرق الأوسط هي هي لا تتغير
بين الحين والآخر يقتل شعبنا ويضطهد... والحال من سيء إلى اسوء

55
اقتباس
وقد نقول ولماذا تم نشر هذا الخبر مع أنها مساعدة للفقراء، أقول هكذا أفضل، فلربما تستيقض الضمائر هناك ، وضمائر جماعتنا من الأثرياء. وشكرا.
الاخ العزيز بولص آدم
احسنت بالمقارنة واحسنت في الجواب على السؤال الطبيعي الذي وضعته في الاقتباس
يمكننا استعمال كلمة اتبعني عن لسان يسوع لتلاميذه .. وهي بالنسبة لي من أبلغ وأعمق ما قيل في رسالة الكنيسة ... اتبعني ... اي بإمكانك أن تسير على نهجي .. انا سرت قبلك
كنيستنا في بغداد فعلت وبينت فعلتها إعلاميا كي نتبع
تحياتي

56
اخي زيد : كل عمل خير وانساني هو هبة من الله للمحتاجين ! بس انت قطعت الطريق لأي نقد او تعليق مسبقاً لهذا راح نسكت .
تحية طيبة

اخي العزيز نيسان سمو
اشو معرفتك هالمرة؟ هاي من وين جبتها  راح أسكت  ..ميلوكلك
ساتكلم بدلا عنك
حقيقة اخي العزيز، خبر مثل هذا يعالج التشوه الذي تسبب به بعض الاكليروس
، ويعيد الثقة إلى مكانها الطبيعي فيهم ، وهذه من الأسباب التي جعلتهم يستحقون الشكر
تحياتي

57
اخي العزيز بولص آدم
كلمة مثقف لا تعنيني بتاتا ونادرا ما استخدمها، فقط عندما يفرضها الحديث.
لناتي على مسيحيي العراق ... ماذا تعني الثقافة مع تلك الخلافات؟
حزب سمي حركة، خلقه وموله استعمار، بني على أسس كاذبة لغرض تفرقة شعبنا ... له كثير من المؤيدين منهم بمستوى تعليمي عالي لا يختلفون باسلوبهم عن اتباع مقتدى
انقسم على نفسه من أجل المناصب وذاك له ناسه
مجلس ثلاثي التسمية شوه ملامح شعبنا وقسمنا اكثر، له اتباع لا مباديء لهم غير الكسب المادي
أحزاب قومية متعددة في ارض الوطن مطرطرين ومتصعلكين وقفوا كحجر عثرة امام اي مشروع وحدوي
كتاب يسخرون أقلامهم وأسماء مستعارة وجدت فقط لهدف واحد سيء
مقالات جميلة تغلف فكرة حقيرة
اي ثقافة سيدي الكريم؟
المصطلح الذي تفضله وهو ليس مني، مطلع ..له اطلاعات
اما مثقف ...حقيقة من أصعب شرائح المجتمع هم الذين يطلقون عل  أنفسهم أو يطلق عليهم مثقفون
فهم مجموعات كيدية أو أفراد منقسمين
تحياتي

58
كنيستنا الكاثوليكية الكلدانية في بغداد، انت الأم وانت المدرسة
الأكليروس في بغداد يتبرعون برواتبهم
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


مغبُوطٌ هُوَ الْعَطَاءُ أَكْثَرُ مِنَ الأَخْذ   ِاع 20: 35


كم تريحنا الأخبار الطيبة  من كنيستنا، خصوصاُ إن كانت من العراق، فكل ما يقوم به الأكليروس من خير، تتعدى الفائدة  من الكنائس المحلية  لتعم  كل الباطريركية الكلدانية بجميع أبرشياتها ورعاياها، وقد يكون  خبر من ابرشية بغداد يخص تلك الأبرشية فقط،  إنما بالتأكيد سرعة  أنتشار الخبر عبر وسائل الأعلام  يمنح الفرصة للمتابع التفاعل من موقعه على أمل أن يكون له دوراً في فعل الخير، على سبيل المثال لا الحصر، الأجتماع الذي أقيم مساء الخميس 23 نيسان 2020 وحضره غبطة البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو، مع السادة الاساقفة المعاونين: مار شليمون وردوني ومار باسيليوس يلدو ومار روبرت جرجيس، مع كهنة بغداد في مقر البطريركية الكلدانية، وتم البحث في اخر المستجدات  لمواجهة  فايروس كورونا، نلمس الوعي الكافي لكنيستنا بالحث على التزام الكنائس بالأجراءات الوقائية التي أصدرتها الحكومة (وعسى ان لا يخرج علينا ضعيفي النفوس ليجعلوا هذا الكلام سياسة ولا يجوز للكنيسة التدخل)، وتعليق كافة الأنشطة الأجتماعية في الكنيسة.
عندما تصل تلك التوصيات إلى القراء،حتما سيشعرون  بقرب الكنيسة من حياتهم ومشاكلهم وحريصة على سلامتهم.

نقطة اخرى مهمة طرحت في الأجتماع وهي: امكانية مساعدة مؤمني الخورنات روحيا من خلال عمل برامج تعليمية ودينية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وهذا ما نحن بحاجة  له فعلاً خصوصا بعدم وجود ثقافة كافية  لبضع كهنة محبي الظهور الأعلامي، او مشبعين بتعاليم لا تمت لكنيستنا بصلة، او ما يطرح من رجال دين تقليديين او وعاظ من أشباه الكنائس، لهم تأثير سلبي على فهم المسيحية بشكل صحيح، لكن عندما يكون هناك توجيه من الباطريرك والأساقفة، فحتما سيكون هناك متابعة، وفرصة أكبر لمشاركة المادة التي  تطرح في وسائل التواصل الأجتماعي، على سبيل المثال سلسلة المواضيع الجميلة التي يقدمها المطران يوسف توما في زمن الكورونا والطرح الجميل الذي يساعد المؤمنين الى عيش ابعاد المسيحية في هذه الأزمة، وما بدء بتقديمه  سيادة المطران بشار متي وردة باسلوب سلس وفائدة لاهوتية وروحية.

تَصَدَّق مِن مالَك، ولا تُحَوِّل وجهك عن فقير؛ وحينئذٍ فوجه الرب لا يُحَوَّل عنك
طوبيا 4: 7


وإلى جانب التوجه الأجتماعي والفكري والروحاني، يتضح من خلال التغطية الأعلامية للأجتماع الجانب الأنساني،  وكما عرفنا الكنيسة عبر التاريخ، كنيسة الفقراء والصعاب، اليوم نرى ابرشية بغداد تعمل كل ما وسعها من اجل المؤمنين الذي يعانون من عوز مادي بسبب ظروف العراق بشكل عام وتحديداً مع ازمة فايروس كورونا وانتشار البطالة الغير مدروسة من قبل الدولة التي لم تخصص اي تعويضات للمتضررين كما هو وضعنا في الدول المتقدمة.
وبدل او قبل ان يطالبوا الأكليروس في بفداد كل الكلدان في العالم النظر بعين الأخوة ومشاركة المحتاجين في بلدهم الأم جزء مما رزقهم الله، تبرعوا برواتبهم.
وأيضاً نحو 90 الف دولار أمريكي الى الخورنات لمساعدة المحتاجين من دون النظر الى انتماءاتهم الدينية، ( وهنا ايضاً قد يخرج علينا بعض الحاقدين وينتقدوا مساعدة الفقراء من اي انتماء كانوا).
عندما وصلني رابط  الخبر من صديق لم انتبه له، ولأنه لم يحصل على جواب استلام او تعليق، اتصل بي واعرب عن فرحه لهذه المبادرة، وهو من كان يشاركني الألم .
صديق اخر ارسلت له الرابط وتكلمنا حول الموضوع، فقال لماذا فقط هم، الا يجب ان نتبرع جميعاً لهم؟
عرضت تلك الحالتين لأقول بأن كل ما تقدمه كنيستنا من خير في اي مكان، حتما سيفتح المجال للكثيرين اينما كانوا للتفكير والتأمل وتنشيط وانعاش الرغبة  في الشعور العملي بأخوة لنا يحلموا بجزء من رفاهيتنا، علنا نرتقي انسانياً ولا رقي دون خدمة وعطاء.
وإن كان من الأكليروس من يعش ظروفاً قاسياً ولم يمنع نفسه من العطاء، فما سيكون عطاء المترفين؟
حقيقة وجود باطريرك في وطننا الأم العراق، وسط الناس بكل ما يحملونه من صعوبات، يساعد الكنيسة على ان تعيش  روحانية عالية
والشكر استحقاق لباطريركنا واساقفتنا والكهنة الذين اجتمعوا في بغداد مساء الخميس لخير كنيستنا

https://saint-adday.com/?p=37447
.


59
اخي العزيز بولص آدم
هناك فرق بين وجود اختلاف او خلاف مع احد الكتاب وبين حالة ردة فعل طبيعية اوجدها شخص يؤذي الكنيسة أكثر من عدو خارجي
خذها مني كلمة ... سيد ليون يمتهن التدليس، ويحترف القلم وبه مصدر رزقه على حساب كنيسته وهويته
سأبحث عن ارشيفه علي أجده في موقع الأقتصادية السعودي، واعدك بالحزن الشديد لو قرأته، مشكلتي لا املك ارشيف لكني سأستعين بصديق علي أحصل عليه
بأختصار .. في اعتراف منه يستلم مبلغ 500 دولار على مقاله الاسبوعي، وفي فترة معينة كل مقالاته أشادة بالأسلام والعرب وكتبهم، وطعن بالفاتيكان والكنيسة الكلدانية، ومن المقالات تحريض مباشر على الكتاب الكلدان ..والكلام في موقعهم!
سأعطيك مثلاً بسيطا عن التدليس في رده الأخير لي:
(في هذا الموقع ولدى قلة من الأخوة ومع الأسف أغلبهم كلدان، أي يهرطقون تراثهم ويلعنون لغتهم أي يفضلون التأوين (التعريب) عليه ).. انتهى الأقتباس
من هم القلة من الكلدان الذين هرطقوا؟
انا من هرطقت تلك التي اسماها انشودة كونها بالفعل تخالف تعاليم الكنيسة ومكانة مريم، ولم افهم دفاعك عنها عندما ذكرت بأن لمريم مكانتها
لا اعتراض على ذلك يا أخي، لكن تعبير مريم تتبارك بالرسل هل يجوز في كنيسة كاثوليكية؟ حقيقة هناك خللا واضحا بمن لا يرى اشارتي هذه ولو كان رجل دين وفي اي رتبة كان.
من جانب آخر عزيزي ...ارجوك اقرأ تلك اللا إنشودة واللا ترتيلة واللا صلاة بتمعن، وارني اين عظمة الأجداد بذلك، تعابير بسيطة وساذجة لكنها تراث، لكن هل يعني بأن نبجل كل التراث حتى الذي لا يستحق؟
طقسنا مليء بالروائع، الا يوجد غير النصوص التي تخلوا من المعنى العميق والروحانية لنعرضها على انها تراث عظيم
تعبير عظيم سيدي الكريم لا يعلوا عليه تعبير، فماذا نسمي بهذه الحالة النصوص الطقسية الرائعة والعميقة في كل شيء؟

(هري هري هري هري مثل النمر يمشي حولي حاني الظهر فاداعبه فوق حجري) يقول سيد ليون بأن هذه الأهزوجة يقدسها العرب والمسلمين، كم تصدق ذلك
البلبل الفتان يطير في البستان مادة درسناها ايضاً، فهل يقدسها العرب والمسلون؟


"(أيها الناس، اسمعوا وعوا، وإذا سمعتم شيئا فانتفعوا، إنه من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت. إن في السماء لخبرا، وإن في الأرض لعبرا. ليل داج، ونهار ساج، وسماء ذات أبراج) ..إنتهى الأقتباس
يقول سيد ليون بأن هذا النص لا معنى له!! وانت ماذا تقول أخي بولص؟

عزيزي بولص ...ككاتب مهتم بالفلسفة، ارجوك ثم ارجوك اقرأ نص الأنشودة التي ترجمها سيد ليون ... واشرح لي أماكن قدسيتها وعظمتها وأنا بالأنتظار
احترامي



60
الأخ بولص آدم المحترم
لا اعرف السر وراء الأصرار بالدفاع عن نفسي أمامك، قد يكون السبب في استغرابي بحكمك السلبي لبضع ردود على البعض الذي يسيء إلى كنيستنا
عزيز بولص، عندما تكتب في الفلسفة فقوام الفلسفة هو التحليل وقراءة عامة لكل ما يحيط موضوع ما، وتحديدا المهتمين بالفلسفة لا يقفوا عند الكلمة بل كل ابعاده، وانت بنيت حكمت على ردين، أحدهما لم تهتم بمفاتيحه والتي وضحتها لك لكنك تصر على حكمك، والآخر جواب على مقال في نواياه خلل اخلاقي واضح.
هناك فرق في رد ورد، عندما أكتب رد على مقال د. عبد الله رابي فهو حتما يختلف كلياً على رد لكاتب إن اعترفت بوجود الشيطان فحتما سيكون متجسداً به
وردي على طرح اي شخص محترم ينتقدد ليبني، يختلف عن ردي إلى شخص يستحق كل صفة سيئة ويكتب بأسم مستعار لجبنه وسوء أخلاقه
اخي الكريم ...يفترض ان تفهم ردي إلى سيد ليون بأطار سيد ليون ونواياه وغاياته تجاه كنيستنا وهويتنا والتي يريد يهما السوء
سأبسط لك بطريقة شعبية وقد يساهم هذا الأسلوب بتغيير حكمك إلا لو كنت من الشعب الذي لا يتنازل
دعوة للغذاء في اجتماع عائلي مميز حول قدر الباجا، يبدأ بالضحك ورن كؤؤس العرق ثم يتحول إلى شجار على كرشة او كراعين او عين الخروف
الن نلعن تلك الباجا المحبوبة على قلبنا وهي جزء من تراثنا الأجتماعي؟
لغة وتراث وموروث، يلعنون لو اصبحا سببا في خلافات الشعب الواحد، واقصد مسيحي العراق، وليس ابناء القومية الواحدة كوننا شئنا ام ابينا نحمل اسماء مختلفة
اما لو عدت إلى الأنشودة التي حللها سيد ليون وتباكى عليها، فحقيقة أدعوك لقراءة جادة للتحليل وقراءة تفنيدي له بتأني وروية، وعاتبني لو كنت على خطًأ
لا اعرف ما مقدرا ثقافتك اللاهوتية او الطقسية، لكن الترجمة التي وضعها سيد ليون في متناول يديك، والحكم يعود لك
البيت الأول
قالت لسيدنا امُه:
"انا احتضر"
"اطلب منك ان تجلب لي الرسل"
"كي اتبرك بحضورهم"
البيت الثاني
"من يأتي لي بشمعون من روما"
"من يأتي لي بتوما من الهند"
"ويوحنا من أفسس"
وأدي من اورهاي (اورفا)
قال لها: "سآتي بهم ونعشك يحملون"

سيدي بولص آدم
هذا النص الذي حلله سيد ليوم وجعله واحدا من اعظم النصوص
سؤالي لك ... هل مريم ام الكنيسة والرسل تتبارك بالرسل؟؟
وهل هذا النص برمته عظيما غلى هذا الحد
وأخيراً .. اين الغلط في ردي على سيد ليوم عندما ذكرت له ما نفع التراث انسانياً واخلاقياً عليك؟

تحياتي

61
الأخ العزيز نيسان سمو
في المسائل الإيمانية البحتى لا مكان للنقاش بين الآراء المتناقشة، فما وصل له المؤمن من الصعب ان يعرضه على من يعتبر الملموس هو الواقع.
ما فائدة طقس الجناز والصلاة على الميت؟
قد يبدو هذا السؤال بليداً لشخص تربى على نهج الحزب الأحمر ووصل الى قناعات ثقافية تجعله يستخف بالعقلية الدينية او الممارسات الطقسية لكثرة رمزيتها، ومعك حق كونها قناعة مادية بحتة
لكن الموضوع للمؤمنين يختلف جداً، خصوصاً وان المؤمن يقر بمحدودية عقله وهذا بالعكس تماماً مقارنة مع اللاديني الذي يغالي بعظمة عقله الذي اوصله الى نتائج يرفض من خلالها الرموز كونها تنافي العقل
لذا اعتبر التطرق الى موضوع ايماني والأستخفاف به والسخرية منه يمنع الفائدة العقلية المرجوة، مع العلم طرحت الكثير من النقاط التي تخاطب المنطق.
بكل الأحوال الرجاء االمسيحي هو في الحياة الأبدية التي وعد الله بها، لكن هذا الرجاء بحاجة إلى ان يعاش في الأرض أيضاً، لذا وضعت تلك الصلوات المهمة في كل الطقوس وخصوصاً موضوعنا الجناز والصلاة عن الميت
فالصلاة حقيقة هي ليست للميت بقدر ماهي للأحياء الذين يكتسبون الأمل والثقة برحمة الآب والحياة الأبدية مع الأرار والقديسين  وهذا ما يعزي المسيحي كونه لن يصل إلى نهاية المطاف عند الموت، بل الحياة الأبدية، فإن كان رجاءنا لأحبائنا وثقتنا بمحبة الله لنا يجعلانا متأكدين من ان من فقدناهم في حضرة الله، افلا يعني ذلك بانهم السابقون معه ونحن سنتبع؟
ومن هذا المنطلق نحن حقيقة نصلي لأنفسنا ... لرجاءنا، لتعزيز إيماننا عن طريق ثقتنا بالله، وهذه الصلاة تعتبر طريق لأبديتنا
اعرف ومتأكد بأن ذلك غير مقنع لك ولا يمكنك الأخذ به، لكن هذا ايماني الذي ارفض الأستخفاف به كما ارفض ان استخف بما يقتنع به غيري الا لو كان سيئاً
تحياتي

62
أخي العزيز الشماس عوديشو يوخنا
كنسياً ... يمكننا تبني القول (كلنا في الهوا سوى)
صدقني أخي اتأسف على كل مقال أكتبه وانتقد به حالة سلبية، وهم لا يكترثون
اعتقد حان الوقت لنعلم بعض الكهنة كيف يجب ان تكون حياتهم الكهنوتية ...وبدل ان نقول لمن يسيء لكهنوته يا ابتي ...نناديه بـ يا إبني
تحياتي

63
الأخ حسام سامي المحترم
(وهذه دائماً من خلال إيماننا المسيحي نقول انها من حركات الشيطان)
لا يمكنني ان اقتنع بوجود الشيطان بأي شكل من الأشكال، فالشر صنيعة بشر فقط بسبب نقصهم. اما أن يكون يدير دفة العالم فأعتقد الخلل في هذه الجالة بمن يخلق الأنسان ويتركه بين انياب الشيطان ..حاشا لله
(وعندما يكون هناك خللاً بهذا العهد يجب ان يكون له ( عقوبات مواصفات الله انه عادل بجانب كونه رحيم .............. عميان يقودون عمياناً والجميع يسقطون في الحفرة ) لهذا لم يستثنى الشعب من العقوبة) .. إنتهى الأقتباس
سؤالي لك متمنياً جواب جداً مختصر ويا ليته من كلمة ...من الذي عاقب؟


64

الأخ العزيز وليد حنا بيداويد
اقتراحك سليم وصحيح، ولا اعتقد غبطة أبينا الباطريرك يمانع، لكن صدقني، اعرف جيداً بأنني لن اقوم المعوج ولن ينفع معه اي توجيه ...اختباراتي سلبية جداً لذا لا اجد بد من كتابة المقالات
تحياتي واحترامي

65

ليش انفعلت؟ شكلك أخذت على نفسك؟؟
حقيقة لوسيان ارى من غير المناسب ان تقحم نفسك في هذا الموضوع، كونك مشكوك الحسب والنسب على اعتبار أنك متخفي باسم مستعار وقد تكون غير مسيحي بالأساس، ومن حقي الشك بسبب هجومك الدائم على الكنيسة والكلدان، او قد تكون مثل الشماس النقمة الذي على الأكيد ترك المسيحية واستأجر قلمه لضرب الكنيسة الكاثوليكية والكلدانية
بالمناسبة .... اللغة العربية هي التي انت تستعملها وتعبر عن كل اراءك السيئة منها والأسوء .. اما إن كانت اللغة العربية تسوي اعصاب والكتابة بعصبية ... لا اعتقد ذلك كونك متأزم نفسيا اعتقد منذ طفولتك
بني ... العب غيرها


66
اخي بولص آدم
شكرا على التوضيح، وشكرا لانك ذكرت من تقصد بكل صراحة وحقيقة كنت اعرف بأني المقصود لكني لا احب الإشارة بل المواجهة ..
ثقة لا يوجد أي اتفاق بيني وبين الاخ دانيال وبحسب ذاكرتي لم يكن هناك يوما تبادل رسائل أو كلام اطلاقاْ وأشكره لانه ذكرني برابط الزمالة التي جمعني به في أرقى صحيفة مهجرية مستغلا هذا الرد الرسل له التحية والاحترام.
نعم معك حق تنتقدني، لكن كنت اتمنى بان تركز على اول سطر من ردي على المقال العنصري (محكت سورت) وهو: بقدر آسفي على عدم معرفة لغتي الام، وفيه مفتاح السبب الذي جعلني اكمل يتذمر، علما باني أشرت إلى ذلك بوضوح في مقالي الاخير، ولا تنسى بان نهاية ردي له يوجد المفتاح الثاني وهو أن نحب بعضنا باي لغة أفضل من استخدام لغة للخلافات.
أما عن هرطقتي التراث فهذا ليس فيه صحة، بل كان لي مقال رد على من يسيء لكنيستنا بحجة الحفاظ على التراث والتباكي عليه، واختار انشودة وترجمها وبدوري حللتها وتبين بأنها ليست مقدسة على الإطلاق بل بها ما لا تقبل به العقول ..
بأقرب فرصة سأكتب مقالا ادافع به عن نفسي من اتهامك لي.
اخي بولص آدم.... شخصيا لا ماخذ لي عليك بل اعتبرك وما ازال كاتب معتدل وانت كذلك وان اختلفنا.
ولك مني كل احترام

67

البي عادة بالبدن ... لا الكورونا ولا ربها يبدلوها
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

جرت العادة في الأهوال ان تتخذ قرارات حياتية بتغيير السلوك او بعض العادات او لنقل الأطباع نحو الأفضل بوجود مشكلة او مصيبة، او أحيانا التجرد عن امور سلبية والتعلق بأشياء غير ضرورية، والسبب هو النضوج في المحن.
في زمن الكورونا والخوف العظيم مع القلق المشروع،  واستحالة التكهن بفترته او عواقبه وكوارثه، يفترض ان نرتقي انسانياً، نحدد من اطماعنا، نخفف من اسرافنا، نتنازل عن كبرياءنا، نهذب اسلوبنا، نقلل ونقلل الكثير من سلبياتا وانانيتنا.
قبل قليل انهينا اجتماعا عبر إحد وسائل الأتصال المرئي، يعقد كل يومين او ثلالة مع مجموعة طيبة من مشيغان اكن لهم الأحترام والحب منذ عرفتهم، واشكرهم كونهم استضافوني، نتبادل الحديث برفقة الكأس لمن يرغب، وشخصياً اسمع بانتباه وكلامي محدود جدا،ً لأن ما لديهم اكثر بكثير مما عندي.
أثناء الحديث والموضوع عن الكورونا حاضراً ومستقبلاً ذكر بأن الأنسان عادة يهتم بسلامته فقط، والآن يهتم بسلامة الآخرين أيضاً. وهذا ما نلمسه فعلاً عندما منع الكثيرين انفسهم من زيارة والديهم او احفادهم حرصاً منهم على عدم نقل العدوى لهم ان وجدت.
فماذا عن القوميون المتعصبون؟ او بعض كهنتنا او حتى بعض اساقفتنا؟ وماذا عن من يكتب بحقد ويسيء؟ هل سيتغيرون او الأصح هل سنتغير جميعاً نحو الأفضل انسانياً واخلاقيا وكنسياً ؟
قبل شهر تقريباً نشر اعلان من احد الأبرشيات من قبل راعيها، وهو اول ما فكر به بأزمة الكورونا، يطلب اشتراكات وتبرعات من اجل الكنيسة وامور متعلقة بها، ومن النقاط التي ذكرت كأولويات ايضاً، مصاريف الكهنة!

وجاء الأعلان  في وقت الذي فيه اغلب ابناء الأبرشية اوقفوا عن العمل والمصير مجهول، وكان يفترض من سيادة الراعي وكهنته مواساة الشعب في هذه الظروف وليس الضغط عليهم من اجل التبرع المادي!
الم يحن الوقت ليصرف الكهنة والأساقفة المتريشين مادياً من جيوبهم الكبيرة وحساباتهم الممتلئة؟
قرش الأرملة يعطي للكنيسة بفرح، لكن قوت الفقير كيف يطمع به كاهن غني؟

متعصبون قوميون ما زالوا بنفس نبرتهم الخشنة وخلط السم بالعسل في كتاباتهم وردودهم،  ومنها دعوة لتبني اسم امة سورايا بدل التسميات الأخرى، ومع التوضوح من قبل الكاتب، يتبين بأن اسم سورايا هو أثور وآشور! اما عن الردود في هذا المقال فغالبيتها لا تقل سوءً عن مغزى المقال نفسه ونية الكاتب.

اما عن المتباكين على التراث والأرث والذين لا يفوتوا الفرص بأهانة كنيستنا ومعها السلطة الكنيسة، فلا رادع يردعهم حتى الأزمة التي يشترك بها العالم اجمع، فالحقد والغل عدا الثمن الذي يدفع لكل كلمة سيئة بحق كنيستنا، هم المحرك لكل شرورهم، وللأسف ساحتهم رحبة لأستقبال الحاقدين ومن لهم خلافات شخصية ومواقف تجعلهم بعيدين جداً عن التفكير بالصالح العام، بل كل عقلهم مسخر لتصفية حسابات هم اوجدوها لسبب شخصي بحت قلبت توجهاتهم ومبادئهم 180 درجة.

أخيراً .. الكهنة الأستعراضيون، ابطال الظهور الأعلامي، المختصين بالإيماءات والحركات المثيرة، واللعب بالكلمات والتغيير السريع بنبرات الصوت وتجانسها من تقلبات الوجه باسلوب تمثيلي محترف، وهم قلة قليلة وبلائم كبير.
كما في كل الأزمان لا استسيغهم، وفي زمن الكورونا حقيقة لم اعد حتى اجرع طلتهم في مواقع التواصل الأجتماعي، ويصيبني الغثيان عند سماع اصواتهم، لأننا بامس الحاجة الى كهنة محبين ومتواضعين ويعرفوا كيف يسخروا هذا الظرف من اجل تقوية المؤمنين روحياً وايمانياً بتعابير طيبة وسلسلة ملؤها الأمل، بينما الكهنة الأستعراضيون يستعملون اسلوب الترهيب والتخويف لجعل الشعب اكثر جهلا وتخلفاً، وبدل ان يمنحوهم القوة والتفاؤل، نراهم تارة يخيفون المساكين بمن يسمى الشيطان، حتى اصبحت مقتنعاً بأنهم يبشرون بالشيطان وليس الله.، وتارة أخرى يخيفونهم ويرعبونهم بالله.
مرة الشيطان ارسل الكورونا ... ومرة الله
لذا قلت في عنوان المقال (رب الكورونا) ولم اسميه، كوني لم اتأكد من (هالقسان منو باالضبط اللي خلق الكورونا) الله (حاشا له) او ما يسمى بالشيطان.
ولو استسلمنا لكلامهم لوصلنا الى نتيجة بان يكون هناك تنسيق بينهما لسحق بني البشر؟
اما عن نار جهنم، فهناك من الكهنة من فتحها على مصراعيها لأستقبال من يغضب عليهم في وعظته، وأخرهم ارسل الحموات قاطبة لنار جهنم وهم سبب في اصابتنا بالكورونا!
لكني لن اخفي سرا، بدأنا بتشكيل فريق حالياً نحن اثنين فقط على أمل ان نكبرـ سنتابع بعض الكهنة في خطاباتهم المتخلفة التي نحن متأكدين بأنهم استندوا في تعاليمهم الى واعظين من الكنائس الأنجيلية ومستمدين اكثر افكارهم منها، تجمع الأقوال الشاذة والمنحرفة عن التعليم الكنسي، وأنا اضعها في مقال،
مع ذكر اسم الكاهن والرابط، وسيتم تخصيص سلسلة من المقالات الساخرة بعنوان:
شطحات كاهن في زمن الكورونا
بالتأكيد عند ذكر اسم الكاهن لن اقلق على اي ردة فعل وإن وصلت إلى المحاكم الكنسية او المدنية، كوني جاد جدا في تغيير خطاباتهم لجعلها مناسبة مع الظرف العصيب الذي نمر به، ومن الغير معقول ان يكون لسان كاهن اشد سوء من الوباء نفسه، وما يهمني هو احترام العقول وليس الأستخفاف بها، وتقوية ايمان الشعب وليس سلبه.
على امل ان نصبح فريق عمل لمتابعة شطحات الكهنة السلبية
ولله في خلقه شؤونِ


68
الأخ بولص آدم
أشارك الأخ دانيال سليفو ثقافته المتواضعة، واتفق معه بأن الموضوع صعب وفيه بعض الغموض.
إنما جوابك له اقلقني فعلاً، كونك أكدت بأنه من الصعب على القراء البسيطون أمثالي استيعاب المقال كونه مقال فلسفي.
لذا اتمنى عليك وعلى كتاب النخبة، أن تضعوا ملاحظة مع عنوان المقال بأنه مكتوب للنخبة كي لا نضيع اوقاتنا هباء، او نطالب ادرة الموقع تخصيص منبر جديد بأسم منبر النخبة، وإاذ صعب ذلك، أتمنى ان يلحق المقال بأخر ترجمة وتوضيح.
والصعوبة  في الأستيعاب زادت حقيقة برد احد المعلقين لا يحضرني اسمه لكنه استخدم كثيراً نعبير جائجة بعيد عن الجميع وسؤالي:
هل ممكن ان نعرف المقصودين في مقالك، ومع من تتفق او تختلف؟
تحياتي

69
الاخ قشو ابراهيم
كالعادة لم افهم ما كتبت لكني شعرت به هذه المرة وتيقنت من سلامتك وهذا يكفي .... الصحة الدائمة يا رب

70
اخي العزيز سالم يوخنا
هناك كهنة استعراضيين يجدون متعتهم الكهنوتية في الكلام وليس البشارة، يمدحهم بعض السذج أو المتملقين أو الانتهازيين مع بعض الهبل، وهؤلاء المادحين هم الظهر المنحني  الذي يتسلق عليه من استغل كهنوته ليثبت شخصيته السقيمة التي فرضتها بيئته ولم يشفى من عقده، بل وجد الأرض المناسبة كي تنبت بها أمراضه النفسية.
ومثل هذا الكاهن لا يفكر بالمفيد الذي يعطيه، بل بما يفيد سلطته على حساب كل المقدسات.
حقيقة الكنيسة ابتلت بهم اكثر من بلوة الكورونا.
تحياتي

71
الدكتور العزيز عبد الله رابي
هناك كهنة لم يتركوا سبيلا للسيطرة على عقول السذج الا وسلكوه، وسؤالي لهم:
لو كان إلههم المزعوم وهو غير اله الكنيسة ابانا الذي في السموات، يغضب ويخصص وقتا في المختبرات لخلق فايروس كورونا كي يهتك بالبشر، فمن أولى بغضبه الشعب الطيب ام كاهن يسعى للمادة والتسلط السلبي المقرف ؟
حقيقة نحتاج إلى التفاتة من كهنة واساقفة يزودونا بمحاضرات لاهوتية وروحانية صحيحة تبين لنا محبة الله، ويصدر قرار بمنع الكهنة الذين يعشقون الظهور في الإعلام رغم أن مادتهم التي تطرح سيئة وتافهة ولمجدهم الباطل فقط وهم لا يستحقون كهنوتهم رغم متابعتهم من الكثير المسيطر عليهم عاطفيا وليس إيمانيا
تحياتي

72
الأخوة ألمحترمين جميعاً
قبل قليل أتصل بي رأبي قشو لأبشركم هو بصحة جيدة وعافية تامة وقد تشافى من مرضه وخلال يومين أو ثلاثة سيعود ليشارك مع أخوته في هذأ ألمنبر نحمد ألرب ونشكر فضله ألذي أنعم عليه بالصحة وألسلامة / آمــــــين
خبر مريح اخي العزيز الشماس عوديشو يوخنا
احنا لله على سلامة أخينا قشو

73
المنبر الحر / رد: محكت سورث
« في: 14:12 17/04/2020  »
كاك سامي خوشابا انت يقول محكت سورث يعني انت اشوري
زين شوف هذا الموضوع هل هم اشوريين ولكن لا محكت سورث
https://ankawa.com/forum/index.php/topic,971343.0.html

  هاي شلون تخلصها

ههههههه برلمان اشوري .. لا بربكم؟؟
 همة خمسة الكوتا بين اشوري تعبان وكلداني تلفان ابتلينا بخلفهم التعبانة شحال وية خرطمان كامل
مفهمت ...برلمان شنو؟؟ ههههه

74
المنبر الحر / رد: محكت سورث
« في: 15:41 15/04/2020  »
الاخ سامي خوشابا المحترم
بقدر ما اتاسف لجهلي الى لغتي الام قراءة وكتابة وكلام.اعتقد الأفضل أن أشكر الله على ذلك كونها لغة لا اسم لها صحيح .. ميتة لا تتطور... متخلفة وسبب تعصب وتفرقة... تافهة رغم أفتخار الناطقين بها على اعتبارها لغة المسيح  وهي ليست كذلك بل لغة عقيمة .. واسوء من كل ذلك استغل هذه اللغة أناس وضيعون  وانتهازيون ليبثوا  روح التفرقة بين أبناء شعبنا
الا تبا لها من لغة حقيرة لا نفع بها ولم نجني منها سوى المشاكل
مهما كان اسمها ... كلدانية أو اشورية أو سريانية أو سورث أو ارامية .. طز والف طز بها
ان نحب بعضنا باي لغة عسى أن تكون لغة شارع خيرا لنا من أن نكون مفترقين ومختلفين مع مشاكل ولغتنا مقدسة
محكت سورث؟ لا
احب أبناء جلدتي بدونها وبها نكره بعضنا البعض
تحياتي

75
اخي الشماس عوديشو يوخنا المحترم
عندما قرأت العنوان قلت هي التفاتة من التفاتاتك  الطيبة فقط
لكن عندما ذكرت المرض تاسفت جدا
اتمنى له الشفاء والعودة للموقع بكامل قوته
طالبين من الله ان يشفي الجميع ويزيل عنا هذا الوباء اللعين

76
تحية لك اخي العزيز عبد قلو
مقدمتك جيدة وبرايي اجمل من النقاط التي ذكرها الدكتور لتكرار الافكار والتطوال
لكن يبقى السؤال ...هل سيغير العالم نحو إنسانية ارقى؟
لا شيء مضمون عزيزي ... بسهولة جدا ممكن ان يتحول العالم من سيء إلى اسوء خصوصا وأن أقسى ما سنصل إليه بعد الكورونا هو موت العاطفة .. والانتقام من الانعزال
بطريقة قد تكون عبثية الا لو تحول الاعلام العالمي إلى شبكة توعية أخلاقية واستبدال السياسة إلى الإشتراكية المدروسة وتقييم الإنسان على اساس خدمته
واسمح لي أن اثني على ما ذكره أخونا نيسان من نقاط جميلة ...اكيد عدا نكعد أعوج ونحجي عدل 



77
بغض النظر عن الموضوع والذي انا متاكد من انه لا يخلوا من التلفيق والتشويه كعادة الكاتب.. او قد يكون الموضوع برمته مبني على افتراء.
سؤالي: حتى في الاحزان تحاول التباكي على الإرث والتراث وتسيء للسلطة الكتسية؟
سيد ليون.. اخلاقيا وروحياْ، ماذا نفعك تراث كنيستنا واناشيدنا ولغتنا؟
حقيقة ... وبالدليل والملموس ... لا أهمية لكل ذلك انسانيا
بل هناك احتمال كبير جدا جدا، يساهم هذا التراث اللذي يحتوي على كثير من الهرطقة، ولغتنا الميتة وكثير من الأصوات النشاز التي تنشد تلك الاناشيد على التعصب وإهانة الإنسانية والهبل

78
الاخ وليد بيداويد المحترم
الجهل الذي أقصده هو الجهل بالشيء وليس كل شيء.
هناك فرق بين السلطة التي تحولت الى تسلط والكلام عن الاكليروس، وهذا خلاف الرسالة المسيحية وبين القيادة ، وأقصد القائد الرسول الذي يقود شعبه إلى المسيح بحب
عندما يكون الشعب يتبع سلطة مدنية أو عسكرية جبرا ومرغما فهذا لا علاقة له بالتخلف ...لكن عندما يتبع كاهنا متعجرفا ومتسلطا وخشنا في تعامله ولا يعترضه على تصرفاته السلبية ... فحتما هذا الشعب جاهلا في ما يخص مسيحيته ودوره في الكنيسة
اما ان صدق احدا كلامه حول عائدية فايروس كورونا إلى الغضب الإلهي.. فهذا الكاهن متخلفا متخلفا متخلفا وفيه لوثة عقل .. فما سيكون الحكم على من يصدقه؟
تحياتي

79
بعض رجال الله يتهمون الله في وباء الكورونا!!
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


منذ بداية اعلان تفشي فايروس كورونا، مع حالة القلق من تداعياته، تخرج لنا تقارير مختلفة ومتباينة تشير الى مصدره، ويبقى المتلقي بأي إتجاه يميل، على جهة اطباق الخفافيش الصينية؟ ام افراد من الجيش الأميركي في افغانستان؟ او يمكن فرنسا؟ لا لا أنها أميركا او قد تكون إيطاليا؟
فكل شيء في عالم السياسة جائز حتى الخرافة، ولا غرابة في ذلك، فهناك عقول صدقت بأن اللقاح سيخرج من العراق، وهناك من كسر حضر التجوال بسبب إيمانه الذي جعلته يقتنع بأنه محمي كونه يتبع اشخاص ماتوا قبل قرون، وقد نسى المسكين بأن اغلب من جعلهم اصناماً له، لم يستطيعوا أن يحموا انفسهم من وباء او معارك او غدر،
وحتما يوجد كثير الذي يصدق من خلال التسويق الإعلامي او عبر ترهيب رجل دين لشعب (مطفي وطابك على حافة الطاوة) يوجههم بخطابه إلى اي قناعة يريد، حتى وإن كانت تجعل من الله ارهابياً بأمتياز! ومنها ما تسمى بمحاضرات او عظات من كهنة يدعون بأن الله غاضب على البشرية لذلك ابلاهم بفايرس كورونا!

إي لو عاطس بوجهنا وانت (مكورن) ولا هالدالغة التعبانة.
اقول تسمى بعظات او محاضرات كونها بالنسبة لي ليست أكثرمن تفاهات وابتذالات تسيء للذات الإلهية وللإيمان المسيحي والكنيسة.
فهل الله مسرور بتلك الأتهامات التي جعلت منه شخصية غاضبة منتقمة؟
وإذا كان رجل الله يعرف جبروت الهه وقدرته على القتل، افلا يخاف على نفسه؟
هل الله أبانا كما نقول في صلاتنا أم وحش كاسر؟
ما الموقف الذي يفترض أن تتخذه منظمات حقوق الأنسان في العالم  والأمم المتحدة بحق الذي ارسل الوباء، هل سيبقون على دور العبادة التابعة له أم يغلقوها بقرار عالمي؟
اقسى الزعماء وأكثرهم فتكا لا يمكن لأحد من رجاله او شعبه ان يقول عنه قاتلاً، وإلا جعله في خبر كان، بينما رجال الله لم يتركوا فرصة إلا وأخافوا الشعب به، أياكم، الويل لكم، احترسوا، (إمشوا يم الحايط)، لتضحكون ترى يحرك صنمكم، إنذلوا أمامه وانهانوا  ووو
طيب يا (فحل)، أحلفك بالغالي والنفيس اللي عندك (ما اقصد نفسك وفلوسك) بس إذا أكو شخص تحبه غير ذاتك، إذا كان الله يغضب، كيف تستغل اسمه وتصبح مليونيراً على حساب الشعب المسكين كونك تأخذ أكثر من راتبك بعشرات الأضعاف شهرياً؟؟ إلا لو كان كذلك فعلاً وأكيد عند ذاك سيختار رجاله من اكثر الأشخاص طمعا وحباً للسلطة والعالم (حاشا لأسمه القدوس).
اغلب الكهنة عليهم عشرات ومئات الشكاوى جراء تصرفاتهم في رعايهم، فهل يعقل ان يأتي الله ويغضب على (بيبيتي المسكينة) والمقصر ينعم برغيد العيش؟
(على كولة صاحبي، هسة اني شعلية إذا غيري وسخ)؟
زين من منو نتعلم السماح إذا الهنا يحرك الأخضر واليابس علمود أولاد الثعالب.. ردت أكول اولاد غير شي بس بلعتها،

في العدد الحادي عشر من الفصل السابع للبشير متى يقول:
 فَإِنْ كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، يَهَبُ خَيْرَاتٍ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ!
من هذا الآية يتضح لدينا بأننا نحن الأشرار (بس عدنا خوش الله)، لعد هالطركاعة اللي يلوثون بيها العقول من وين جايبيها بعض الكهنة بحيث صار ربهم ملك الشر وليس الخير؟؟

مو المسيح علمنا الله أبانا؟؟ زين انت يا كاهن ما خفت على نفسك من تصير مثل المنشار تصعد تاكل وتنزل  تاكل؟؟
عفت كل الطرق الحلوة حتى يكون عندك حضور بين الناس، متختار الا ترهيبهم وتخويفهم حتى تسيطر عليهم مثل الراعي من يسيطر على الخرفان والبقر؟؟
الا تعتقد بأن سيأتي اليوم الذي به تغلق كل معبد رجل الدين فيه يتهم الله بأفتعال وباء الكورونا الذي لن تحمد عقباه، لكونه غضب على البشرية بسبب خطاياهم؟
 ولو الحل الأفضل هو ربط رجل الدين هذا من لسانه، وحكمه باشد عقاب في حالة أكتشافهم بأنه لم يخف من شر الهه وتمادى بسلوكه؟
صدقاً أقولها، الكاهن المفلس هو من يستغل بساطة الشعب وسذاجتهم وجهلهم كي يسيطر عليهم بعد تخويفهم.
 وكأنه لا يوجد طرق أخرى للتعامل مع المشاكل غير الخوف من الله، كونه وبسبب شرور الأنسان عاقبهم بشر اعظم منه؟
عظوا يا ناس بالطيبة، بالأتكال على الله الآب وليس الخوف من الطاغوت، علموهم ان يصلوا إلى ابيهم بالفرح البنوي وليس بحكم فرعون، اطلبوا منهم ان يرتموا بين احضان الله كأبن في احضان أبيه او أمه، وليس بين يدي جلاد.
فالولاء للطيب واجب الطيبون، والولاء للجبابرة الغاضبون القاتلون طموح الأنتهازيون والمجردون من احاسيسهم، فأختر يا من جعلت ابينا الذي في السماوات قاتلا عنيفا دكتاتوراً قاسياً، هل انت طيب خبيث رجلا للأطيب، ام خبيثاً رجلا للأخبث؟
فأي اله هذا؟ وأي رجالً لديه؟ فلا الهمكم يا من تبشرون بطغيانه (ينجرع) ولا انتم تنجرعون
والله المحبة على ما اقوله شهيد
ختاما
لا اله يستحق ان نتبعه غير إله الحب المطلق

سؤال عابر ... هسة الكورونا من الله لو من الشيطان؟
 لو على كولة صاحبي (نفسة مال فوك) اللي علق على اتهام الله بالكورونا:
شنو معقول الله والشيطان تعاونوا حتى يطيحون حظنا؟
[
/color]


 


 









[/size]

80
يابن الهوز نيسان
مالي اراك كرب حزنان؟
هل من متشنج؟
او من متعصب؟
ام من مخدوع مهان
وعلى الأرجح من مسؤول معتوه عبث بشعبه خان
لنا التاريخ يا صاح .
والسؤال: من له صان؟
نبوخذنصر... اشور صوان لا يفترقان
اولاد الابالسة جعلوا الاثنان الفان
لا تستغرب من وغد عميل زان
ولا جاحد او مفرق محتال ثعبان
ولا تصدق من جعل القومية له عنوان
انت يا نيسان انظف لاصلك من كل قومجي اشوري تعبان
واخلص من كل دعاة الكلدان
نعم .. لن يبقى لك صديق في هذا الزمان
فهل تتصور أن يكون للصادقين خلان؟
ثق بي لو قلت لك في سطران؛
على شعبنا نحن الجور  والظلم والطغيان
 قلعنا الشجر  ودسنا  الجذور واتلفنا الأغصان
وبسببنا غدا خراب ما كان في السابق بستان
اكمل المسيرة بحرية يا طيب
ولك الخيار بان تبقى انسان
ولا تبالي بنعيق الغربان وطنين الذبان

81
سيد ليون المحترم جدا
اخالفك الراي كليا بخصوص غبطة أبينا الباطريرك وخوف الاكليروس منه. وادعوك لتغير نظرتك المعقدة هذه وتشيد على حسن ادارته للحد من استقلالية الكهنة المطلقة التي استغلها البعض برعونة ولا مناص من توقيف خدمتهم الكهنوتية في كنيستنا الكلدانية الكاثوليكية العريقة.
اليوم لا يمكن للكهنة على الإطلاق أن يفكروا بترك ابرشياتهم  والالتحاق بأخرى دون تنسيق وموافقة، ولا يمكن لاسقف ان يتجاوز على غيره ويسرق منه كاهنا.
اعتقد هذا يسمى نظام وليس رعب وهلع

82
سيد برخو المحترم جدا
ردود الاخوة فيها كثير من التأمل لك ولكاتب القصة
مطلع التسعينات خدم كاهن شاب مع القس السابق كمال وكان هذا الشاب وقتها يريد أن يعيش أبعاد كهنونته.
بعد المناولة الاولى في الكنيسة ... كان يذهب بصحبة مقربين للقس السابق كمال لزيارة عوائل المتناولين، وكان يرفض أن يستلم اي مبلغا منهم، فقام جواسيس القس السابق كمال بنقل الخبر فوبخ القس السابق كمال الكاهن الشاب وقال له بالنص:
اذا انت متريد هاي مشكلتك بس لتعم علينا ..اني اريد
حقيقة سيد ليون المحترم جدا، لو كتب القس السابق كمال الف قصة وقصة من تلك الخرافات والأساطير وان احتوت بعض الصحة وهي العسل الذي يغلف به السموم، وكتبت حضرتك المحترم الف مقال ومقال شماتة وايدك الحاقدون بالف رد ورد انتقاما، يبقى أفضل من رسامته اسقفا ولو اشهر.
فإن كان لا يستحق الأسقفية أهان التي يفترض بها ان تكون كنيسته، فلنتخيل حجم الاذية لو كانت كنيستنا بهذا المستوى المتدني حاشا لها واختارته اسقفا؟؟؟
يمكن اول ما كان يفعله يبيع أسرارها للاقتصادية

بعد الرد وأثناء حمام الصباح انتعشت الذاكرة ببعض القصص، ولو عصرتها  اكثر سيكون هناك أكثر منها، ولو أجريت بعض الاتصالات سيكون لي عشرات القصص (شيء من التاريخ)، واصبح بمقدوري تأليف كتيب بعنوان: لماذا لم يصبح أسقفا
علما بأن لي علاقات طيبة مع خيرة شبابه، ومع بعض الكهنة الذين خدموا الكنيسة من بعده ... تحياتي سيد ليون المحترم جدا

83

الأخ زيد
ألإخوة الرواد الكرام
تعليقي على إيضاح البطريركية:
نعم ونعم. مجلس الخورنة استشاري ولا يجوز أن يكون بديل الكاهن. توضيح البطريركية منطقي ولكن كم من النقاط الواردة هي بالفعل تُطبق على أرض الواقع؟ في كنيسة العائلة المقدسة في وندزر حضور المجلس الخورني في النشاطات الكنسية أقرب إلى الصفر. من المسؤول؟ الراعي الذي يُهمش المجلس ولا يلتفت لأية مبادرة أو مقترح لا يستسيغه؟ أم المجلس الذي يعتقد بعض أعضائه أنه على حق دوماً ورأيه هو الصحيح أبداً. ألعمل الكنسي خدمة طوعية وليس وجاهة, فمن لا يتقن العمل الطوعي الخدمي عليه أن يترك المقعد إلى من له روح التضحية والعطاء بدون مقابل, والراعي هو كبير الخدم عليه أن يتحلى بما جاء بثمار ومواهب الروح القدس وما تعنيه الطوباويات من معانِ وقيم. 
شكراً لكل من أعطى ونسى.

الدكتور العزيز صباح قيا
نعم مجلس الخورنة استشاري، إنما استشارته يجب أن يأخذ بها، ولو لم يكن له قرار لما اختير غالبية أعضاءه بدقة من قبل الكهنة واختيارهم لاكثر الأشخاص طاعة لهم وصمتا على ما لا يقبل السكوت ولا رأي لهم.
مهم جدا أن لا تصبح إدارة كنائسنا تشابه إدارة الثكنات العسكرية .. والفرق كبير بين كاهن وضابط ... وان كان الضابط آمر بفرض وظيفته الا ان الكاهن يفترض أن يتعامل كاخ وصديق
ومهم أيضا أنك ترى توضيح الباطريرك منطقي .. اما عدم تطبيقه على أرض الواقع فهذا غير منكقي و
الخلل بالاكليروس نفسه الذي يسأل الطاعة ولا يطيع
اما عن كنيسة وندزور  .. وعدم وجود المجلس في أنشطة الكنيسة ... فهذا لا يعيب المجلس وان كان مهما ... لكن ان يكون النشاط من ضمن اختصاص المجلس ولا يحضر احدا منهم فهذا خطأ كبير
لكن يبقى السؤال .. هل هناك اقتراحات من المجلس لعمل نشاطات اخذت صداها؟؟ انا مستعد ان اجيب وسط مجموعة يهمها أمر كنيستنا  ولها القدرة على السماع ولهم راي
سؤال أطرحه لك: اذا كان المجلس استشاري، فلماذا لا تكون به وهو بحاجة قصوى إلى استشارتك في كثير من الأمور خصوصا وأن لك تخصص وعداه ثقافة؟
حقيقة صعب جدا أن نعيش في عام ٢٠٢٠ في كل شي الا العقلية الدينية فهي متأخرة لقرون
عزيزي دكتور صباح ... صدقني انت لا تقبل على نفسك أن تكون استشاري فقط في مجلس.
وأن كنت على خطأ يقولي هذا سأتكلم على نفسي
انا اكبر من أن اقبل على نفسي بان اكون في مجلس يقرر به كاهن شيئا يفهم فيه بعض أعضاء المجلس اكثر منه بكثير
واحتقر اكبر مجلس لو قبل على نفسه عدم الأخذ برأيه، وانتقد أعلى رتبة كنسية لو انفردت بقرار دون علم مجلس ... لان مثل هذا الرسول لا رسالة له
تحياتي


84
توضيح الباطريركية الكلدانية حول المجالس الخورنية وتنقلات الكهنة
مع الشكر والتقدير لغبطة  أبينا الباطريرك

المجالس الخورنية وتنقلات الكهنة
الكاردينال لويس روفائيل ساكو
https://saint-adday.com/?p=36670


 


85
اخي العزيز نيسان الهوزي
تنسيب الكوارث والمصائب إلى الله مصيبة بحد ذاتها وكارثة أسفرت عن تلوث العقل البشري وتشويه لصورة الله المثالية
ولو نسبت إلى الشيطان فهذه مصيبة أخرى كون هذا الاختراع الذي يسمى شيطان سيعزز من قوته وسلطته التي اضعفت قوة الله وجيوش السماء مجتمعة ... حلوة مال جيوش السماء مو؟
مهما حصدت وتحصد الكورونا في العالم اجمع لن يصل إلى عدد الضحايا العراقيين الذين قتلوا بسبب إيران وذيولهم، وإضعاف هذا العدد من المتضررين منذ ١٩٨٠ والى اليوم وساعة الزمن تبقى تحسب
وان كانت الكورونا من الله ... فما نفع الصلاة وهذا ادعاء غبي
والاغبى من يتصور بأنها إنتاج امريكي
وسؤالي ... هل ستوقف الكورونا احتلال ايران للعراق؟ لو حصل ذلك سنطالب بتشييد نصب الكورونا في وسط بغداد

86
اخي العزيز عبد الأحد قلو
شكراً على ردك الكريم، واشاركك التمنى ليكون للكلدان مؤسسات اعلاميىة يمكن متابعتها من العالم أجمع
تحياتي

87
 الدكتور العزيز عبد الله رابي
بداية اتمنى لك الصحة الدائمة بعيدا عن اي وعكة صحية تمنعك من المتابعة
وشكراً لك كونك ذكرت بعض ما فعله ويفعله تلك النخبة الجميلة من خدمات متنوعة استفاد ويستفيد منها الكثير من أبناء الجالية في مشيغان وتعدت إلى ارض الوطن ودول الشتات
بأستحقاق يثنى على عملهم  ولهم يليق كل احترام
تحياتي   

88
أخي العزيز عوديشو يوخنا
إضف ما تريد وفي الموضوع الذي تختار بدون اي إذن، او أنا الذي يستأذن منك لتعقب او تضيف.
إضافتك مهمة عزيزي، فعلا الكاهن الذي ابتعد في علاقته عن المسيح لا يستحق ان يكون كاهنا، واتفق معك كلياً بأن اغلب المؤمنين الذي تركوا كنائسنا الرسولية إنما هربوا من تصرفاتهم واسلوبهم، ومعك أضيف بأن غالبية الموجودين في كنائسنا لا مونة فيهم كونهم حقيقة لا يدركوا ما هي الكنيسة وما دورهم فيها، والأسوء من ذلك، لا يتم توعيتهم من الاكليروس لأن وعي الشعب سيهدد سلطتهم وتسلطهم
ولو كان الأكليروس يهتمون بتطوير عقل المؤمنين وتثقيفهم، فأول شيء بعد الأسلوب المتعالي لغالبيتهم، سيتغير بند القانون اللعين الذي يخص المجالس الخورنية ويبدل بآخر محترم ويحترم إنسانية الشعب المؤمن
شيء آخر ذكرته مراراً ووضعته سابقاً عنوناً لمقال:
الكنائس الأخرى بنيت بأحجار الكنائس الرسولية

89
أخي العزيز نيسان سمو
قد يكون الكلام مثالياً، وهو يعبّر عن تمني، لكن مهم أن لا ننسى بأن المسيحية برمتها مثالية إن طبقت، والكاهن الذي لا يعيش تلك المثالية او يسعى ليعيشها وإن سقط بدل المرة الف، فهذا (انتهى فلمة).
مشكلتنا عزيز عندما ينسى المسيجي بشكل عام والكاهن بشكل خاص بأن حياته المسيحية هي عيش وتطبيق للكلمة التي يفوه او نفوه بها، وإلا …
وأنا اتفق بأن النعوت السلبية التي ذكرتها للأسف الشديد تليق بعدد كهنة يزيد عن عدد الذين لا يستحقونها، لكني لا أتفق بالنسبة التي وضعتها وهي نصف المجتمع ينحرفون بسببهم، بل قل اكثر بكثير، تحياتي

90
الأخ العزيز عبدالأحد سليمان بولص
سلام واحترام
تعودنا على تعبير (التركة ثقيلة)، وهذه المقولة لغالبية الأكليروس بعد استلام مهمامهم الجديدة، ومن ثم يدور الدولاب ويقولها عليهم من يستلم من بعدهم
احيانا السياسيين والأكليروس لهم نفس الدور التوعوي للشعب، ممكن أن يكونوا سبباً في رفع مستواه او عكس ذلك، وخير دليل، في عهد قبل صدام، كان المستوى العلمي والثقافي في العراق بأرتفاع ملحوظ، هذا لأن السياسة لعبت دورها بهذا الجانب، ومن ثم اعيد العراق إلى ذهنية التعصب الطائفي والقبلي
كل مؤسسة لها دور تثقيفي وتعليمي، بأمكانها ان تجعل الشعب واعياً، لذا اقولها وبقناعة كاملة، إذا كان الشعب المؤمن جاهلاً فهذا لأن الأكليروس يريدوه كذلك، وإن كان واعياً، فهذا لأن الأكليروس يريدوه كذلك.

اتفق معك بجانب وضع العتب على الشعب، نعم اقولها وبأصرار ولو مس هذا الكلام عائلتي وعشيرتي:
شعبنا (والكلام عن الأغلب) جاهل مسيحياً، ولا يعي واجباته في الكنيسة، ولا يعرف دوره ومسؤولياته تجاهها، وكل ما يعرفه هو ما يطلبه الكاهن منه كالاشتراكات والتبرعات والحضور
لذا نرى كهنتنا المبجلين يختارون غالبية اعضاء مجلسهم من اكثر الناس طاعة
وأكثرهم جهلا، ومن ثم يمارس الديمقراطية بانتخاب الأعضاء من قبل الشعب الذي اساساً لا يعرف من ينتخب، ويمكن تقسيم الأصوات إلى:
1 – النساء ... كوننا نعتقد بأن هذا من التحضر
2 - قروياً وهم اصحاب الحظ الأكبر
3 – بحسب تسلسل المرشحين، واول اسماء عادة مضمونين
4 – طرة وكتبة
5 – الأقل حظا للصريح واليفتهم
اما النتيجة، غالبية اعضاء المجلس تبعية كون الكاهن اختارهم بدقة
غلماً بأن قانون المجالس الخورنية التعيس والسيء، يمنح الكاهن الصلاحية بأختيار كل الأعضاء بدون انتخابات، وهذا برأيي اجراء سيء لكنه افضل من انتخابات كاذبة وضحك على الذقون
كنيستنا كما قال الدكتور رابي بحاجة الى تغيير ذهنية الأكليروس كي يصبح لنا شعب يدرك رسالته تجاهها
يا أخي إن كان المؤمن ينحني امام الكاهن ويقبل يداه لأنه متخلف إيمانياً، لماذا يقبل الكاهن مذلته إن لم يكن هو نفسه من يشجع على ذلك كي يبسط سلطته عليه؟
حنى أنا وانت، نقول للأسقف سيدنا!! اليس هذا التعبير دليل على اننا عبيد؟؟
من فرض هذا التعبير المقرف  على الشعب غير الأساقفة انفسهم؟؟
تغيير ذهنية الكاهن تبدأ برفع تلك الألقاب وأختيار غيرها مسيحية وليس لا تليق بشعب اختاره الله ليحرره
تحياتي

91
أخي العزيز نيسان سمو
لا اتفق معك بتعبير (راكضين وخاضعبن للخبثاء)، بل قل ما يجعلنا نضع الأكليروس على رأسنا، ونحملهم على أكتافنا، ونجلهم ونحبهم ونحترمهم ونوقرهم، ونرفعهم في أرفع منزلة هو: طيبة الشعب وإيمانه، ومكانة الكهنة لديهم بأعتبارهم رسل المسيح على الأرض، وبهم تكتمل الطقوس والرتب الدينية، وهم معدين إعداداً كاملاً لخدمتنا روحياً، ونحن بدورنا نقدر تضحياتهم لأجل تلك الرسالة.
لكن من يستغل هذه الطيبة لأجل مصالحه وعجرفته ومزاجه وووو، فهو على خطأ ولا يستحق كل هذا الحب والأهتمام، وحتى الأحترام
انت نفسك يا من تعلن جهارا موقفك من تلك العادات وأحترم بك تلك الصراحة، أجزم بأنك عندما تتعامل مع كاهن طيب صاحب رسالة حقيقة بأنك ستحترمه جداً، وأحترامك له افضل بكثير من السواد الأعظم من المتديني، كونك ستصارحه بما تفكر به وغيرك يصمت صمت القبور.
قلتها لأكثر من كاهن وبالنص: اريد أن احملك على ظهري، لكن ارجوك لا تقفز عليه وتكسره ، لأن كلانا سيتضرر، أنا سيكسر ظهري، وانت ستسقط أرضاً وقد يكسر بك شيئاً
هل وصلت الفكرة عزيزي نيسان؟
من جانب آخر، كما هو سؤالك لي وبعتب: شنو الجابركم؟
حقيقة انا من يوجه السؤال لكل شحص ترك كنيسته وإيمانه، او تصور بأن تصحيح مسار الكاهن ليس من اختصاصه:
تحاولون جاهدين الحفاظ على بعض العادات والتقاليد، الا تستحق كنيستكم الحفاظ عليها؟
يا أخي كل انسان تربى في بيت مسيحي حتى وإن الحد، فهو يحمل طيبة وحب ولا يعلم بأن مصدر ذلك هو المسيحية
ثق واعتقد، لو 1-2% من المؤمنين في كل كنيسة، واضحين أمام الكهنة وصريحين معهم، ولا يسكتوا عن اي تجاوز، حلال عشرة سنوات سنكون بأفضل حال، لكن بهروبك انت وغيرك منها، وصمت الشعب وخوفه ورعبه من الكهنة، حتما سيجعل وضع كنيستنا احرج سنة بعد أخرى
تحياتي

92
الدكتور العزيز عبد الله رابي
موضوع المجالس الخورية والاستخفاف بها من قبل الأكليروس بأسم القانون الرديء الذي ينص على استحقارها، يشغلني ويهمني جدا، وقد يكون السبب أحترامي لذاتي ووجودي في اي مكان يصون كياني وانسانيتي التي يهينهما علنا بند قانون المجالس الخورنية المخزي الذي ينص على ان المجلس الخورني عبارة عن مجموعة مساطيل تحت اقدام الأكليروس يمثلون شعباً لا يفهم ولا يهمه ان يفهم ابعاد وجوده في الكنيسة
عندما رشحت نفسي لأصبح عضواً في تلك الحضيرة التي تسمى مجلس  كنيسة، كان شرطي ان يكونا مجلساً محترماً اي صاحب قرارا، وعلى الكاهن ان يعمل برأي الأغلب، وافق الكاهن حينها مشكوراً ووعد ان يفعل, حتى كان موعد لقاء الأسقف الذي أكد بأن القانون ينص على ان المجلس استشاري فقط، والكاهن صاحب القرار وغير ملزم بتبني رأي المجلس، وبما ان الكلام يستند الى قانون، فمع الأسقف كل الحق بذلك، لكن سؤال: هل هذا القانون يحترم؟
حقيقة قانون المجالس الخورنية لا يحترم انسان غير الأكليروس، وفيه من الأحتقار ما يكفي لكل الشعب، وبدوري لا احترم واحتقر هذا القانون الذي لا يليق سوى بالعبيد او النعاج
وطالما هذا القانون يعتمده الأكليروس، فهذا يعني بان عضو المجلس تافه ورخيص باسم القانون الكنسي
اما تغيير ذهنية الأكليروس كي يستوعب شخصية الأنسان في زمننا هذا، فأنا اعدك بأنها لن تتغير حتى تغلق اكثرية كنائسنا بعد أن يهجرها ابنائها بسبب ثقافة التسلط والرجعية التي يمتلكونها والتي تعود إلى زمن سحيق ومكتسبة من ثقافة البدو والعشائر، عند ذاك سيهرم جيل الشباب من الكهنة ولن يندموا على استخفافهم بالشعب كونهم اخذوا حد التخمة من متعة السلطة والمال  وما العنهما من ثنائي .
صدقني لو قلت لك بأن اتفه خدمة  مجانية في اي مؤسسة ارفع مستوى من اهم مجلس خورني
والمجني عليهم هم الشعب المسكين والأداة في قانون استعباد حضائر المجالس الخورنية
تحياتي

93
اهمية تنفلات الكهنة في الأبرشية كل اربعة سنوات واقل .. وبدون مجلس خورني يعتمد، حتى التنقلات فاشلة
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com



افكار مستنسخة..  ألله وكيل  Cppy – Past
يقول الكتاب " روح السيد الرب على ، لأنه مسحنى لأبشر المساكين ، أرسلنى لأعصب منكسرى القلب .. " ( أش 61 : 1 ) .

الكهنوت إذن دعوة واختيار وإرسالية من الله، ليس هو لجميع الناس ، وإنما لمن اختارهم الرب ودعاهم ....اقتباس
وسؤالي .. إذا كان المسيح قال أحبوا بعضكم بعضاَ بهذا يعرف الناس إنكم تلاميذي (زين شحال الكاهن؟)، شلون لازم ينعرف المسيح من الكاهن؟
بالرسامة؟ بالبدلة؟ بالقداديس؟ من يمشي الناس تبوس إيدة؟ بأحتقاره لمجلسه الخورني الذي (لا يهش ولا ينش) خضوعا لبند القانون الكنسي (التعبان) الذي جعله مجلساً (مكفوخا) من الكاهن في اضل حالاته؟
تعريف آخر اعتقد (مهم شوية) بس هالمرة من منو؟ من قداسة الباباً فرنسيس شخصياً أثناء عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح السبت 11 يناير 2014 في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان:
الكاهن الحقيقي الممسوح من الله لشعبه يعيش علاقة حميمة مع يسوع، وعندما تغيب هذه العلاقة يصبح الكاهن إلهًا لنفسه خبيثًا عبدًا لشهواته ونزواته".
وتابع يقول: نحن مُسحنا بالروح القدس! وعندما نبتعد عن يسوع قد نفقد هذه المسحة ونصبح خبثاء. وكم من الألم يسبب الكاهن الخبيث في الكنيسة، إذ إنه يصرف طاقاته في التصنّع والغرور وفي التصرفات والأحاديث المنمّقة

 Oh MY GOD بالعربي يا ساتر يا رب
الله يبعدنا عن الكاهن المغرور والمتعجرف والشايف نفسة، اي الذي ابتعد عن المسيح (وديفقد المسحة شوية شوية)!
كنا في حديث أنا وصديق لي يشاركني الهم الكنسي، عن الكاهن الخبيث والطيب، وكلاهما يفترض أن يستمدان سلطتهما وقوتهما من الروح القدس، فكان سؤاله:
هل يعقل ان يُستَغَل المذبح كي يمنح الخبيث القوة والسلطة؟؟ والسؤال يمكن صحيح وبمكانة

وبالعودة الى موضوع المقال، لنرى أهمية تنقلات الكهنة كل اربع سنوات او اقل او اقل بكثير بنقاط جدا بسيطة ويفترض أن تكون مفهومة.
لو صنفنا الكهنة إلى صنفين بالمعطيات التي لدينا من عظة قداسة البابا والتعريف الذي اقتبسته في مطلع المقال:
 الأول يحاول وبقوة أن يعيش أبعاد كهنوته مذللا وبقوة الروح القدس الصعوبات إن وجدت في حياته كأنسان
الثاني الذي قال عنه قداسة البابا (الخبيث) الذي بطريقه ليفقد مسحته، وبدل ان يكون أمامه صعوبات ليذللها، ذاب معها وأصبح هو وصعوباته صنوان لا يفترقان  على او بالضد من الكنيسة والشعب
أستمرار الأول في نفس الكنيسة نعمة وبركة
استمرار الثاني في نفس الكنيسة كارثة وطامة كبرى
والسؤال: ما ذنب الرعية التي تبتلى بمن يقول عنه قداسة البابا (خبيث)؟
وما ذنب بقية الرعايا في الأبرشية الواحدة ان لا يأتيها الدور بخدمة الكاهن الطيب؟

حتى وإن تجرى تنقلات، فهل ستبنى على أسس صحيحة؟ وهل تكفي التنقلات  كي تزدهر كنائسنا التي بات المستقبل ينذر بهجرها والسبب إكليروسي بحت؟
 التنقلات عادة مرهونة بقرار الأسقف، وسبق وإن أختبرت أبرشية كندا في عهد الأسقف السابق سلبية كبيرة نتيجة تنقلات غير مدروسة، والصحيح هو ان تتم بعد دراسة مستفيضة لقابليات الكهنة ومزاجياتهم وكفاءتهم مع حجم الرعية وتعدادها، والظروف التي عاشتها في ظل الكهنة السابقين.
من جانب آخر، دراسة سلوكيات الكهنة والأخذ بنظر الأعتبار عدد الشكاوى المقدمة بحقهم وأسبابها، وكيف تم معالجة المشاكل؟ (ولو ما سامعين قبل عن شكوى قوبلت بأحترام)، وهل لدى الكاهن الذي قدم بحقه عدة شكاوى النية الأكيدة بتصحيح الخلل أينما وجد في حياته؟ وما حجم تفاعل الأسقف مع الشكاوى، هل تهمل كالعادة؟ أم تصبح ورقة تستغل للسيطرة عليه كأسلوب إداري فقط وليس من أجل الرعية او الأبرشية؟ ام ستجد مكانها بأحترام وأهتمام؟
ماذا حقق الكاهن في كل رعية خدمها؟
بكل الأحوال، أجراء التنقلات شيء مهم، لكن يبقى الأهم هو خلق أسلوب جديد في إدارة الرعايا والأبرشية، وذلك بتغيير ذهني بعقلية الأكليروس والتغيير الجذري من:
هذا الشعب وجد من أجلي، ليصبح أنا موجود من أجل هذا الشعب
الكاهن الخبيث الذي شخصه قداسة البابا هو الذي يرى نفسه فوق الشعب، ينفرد بقراراته، ينتابه شعور مريض بأنه يملك الكنيسة والشعب
والويل لكنيسة تبتلي بالخبيث، كونه سيعتمد بإدارته لها على صنفين:
الخبثاء ... والجهلة
سيخلو مجلسه من اصحاب الرأي السديد، وإن وجدوا، سيعمل على سحقهم
سيختار هو مجلسه من أكثر الناس طاعة
والرعية التي مجلسها ضعيف دليل على وجود كاهن قوي وجبار على الشعب، وضعيف جداً أمام المغريات.
وأختم بقول لغبطة أبينا الباطريرك مار روفائيل الأولي لويس ساكوحول علاقة الأكليروس بالمجالس الخورنية، متمنياً عليه ومتوسلاً أن نقرأ له في إحد السبوت مقالاً مهما عن دور المجالس الخورنية، هل هي استشارية شكلية ام لها دوراً مهما ويحترم قرارها؟ وقد ذكر غبطته نصاً:
على الأسقف والكاهن ان يأخذا بقرار المجلس، إنما الأعلان يصدر من قبلهما

[/size]

94
إحترامي لكل من يشيد بالعمل الجيد
عن نفسي، ومن باب أحترام الشخص الذي يقدر الجهود الخيرة
أتقدم بالشكر الجزيل إلى غبطة أبينا الباطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو، وباطريركتنا الكلدانية الغالية،
 على التهنئة الجميلة والمهمة والعميقة التي أرسلت إلى كادر إذاعة صوت الكلدان في مشيغان، بمناسبة اربعون سنة على انطلاقها، والتي ذكر فيها غبطته اسباب التهنئة  كأهمية الأذاعة في رسالتها المسيحية والكلدانية، وشكر الكادر على جهودهم المبذولة لدعم الهوية المسيحية العراقية والهوية الكلدانية، واعتبرهم الرواد الأوائل بهذا العمل، لذا هم خلقوا وعياً صادقاً لجذورهم العراقية وهويتهم الكلدانية، من خلال اللغة الكلدانية المحكية، ودعى الآخرين كي يحذوا حذوهم في فعل شيء ملموس لشعبهم.
شكراً ابينا الباطريرك مرة أخرى، متمنياً على جميع الأكليروس أن يحذوا بحذوك في حث المؤمنين على تقديم ما هو الأفضل لشعبنا، وتقدير واحترام خدام الرب وليس استغلالهم واهانتهم وتهميشهم
غبطة أبينا الباطريرك، كلماتك كانت عميقة ومهمة، واعتبرها درساً لكل من يعتبر نفسه قائداً سواء من الأكليروس او القوميين الكلدان، ولكل القومجية الكلدان، وأقصد بالقومجية هم الجانب السيء من القوميين الذين لم نرى منهم غير المشاكل والخلافات، وعلى امل أن يعمل الجميع من أجل فضائية كلدانية


95

الأخ العزيز نيسان سمو
وين تريد توصل بسؤالك؟؟ هههه
ممكن ان تكون مقارنة ...او الأكثر تشبيه مجازي
هناك من يقول العمل مقدس ... الحرية مقدسة، فما الضير ان اشبه يوم التسجيل لدى الكادر بيوم الأحد للكاهن؟؟
بالمناسبة ... الكاهن يتقاضى راتباً (وبراني فوكاها)، هؤلاء يتركون كل شيء يوم التسجيل ومجانا
والشق الثاني من سؤالك جوابه ...نعم أنا متأكد من هذا الشعور
تحياتي

96
الأخ المحترم عبد الأحد سليمان بولص
كما تفضلت أخي العزيز ... 40 سنة خدمة مجانية أمراً يندر وجوده، هذا إن لم يكونوا الوحيدين في العالم
أشاركك الأمل الكبير بأنشاء محطة فضائبة تحمل إسم الكلدان ....لكن للأسف لن يحدث ذلك لأننا نفتقر إلى العمل الجماعي المنسق، خصوصاً وإن لدينا كم من القومجية الذين شغلهم الشاغل هو الخلافات وهدم المشاريع المهمة، وأعتقد بأنك تعرفت على البعض منهم ولمست شرهم وسلبياتهم.
صدقني ... لو تبنت الكنيسة هذا المشروع وتفويض الأمر إلى نخبة من الكلدان محل ثقة، في غضون اشهر سيتبرع الكلدان ما يسد النفقات لسنوات.
تحياتي وأحترامي

97
الأخ العزيز الشماس سامي ديشو المحترم
حتى الأعلاميون يحتاجون أحيانا لأعلاميون آخرون لتعريفهم ـ خصوصاً عندما يكون عملهم يحتاج إلى جهد كبير وطوعي، فكيف الحال إلى مؤسسة أعلامية خدم كادرها اربعين سنة مجانا وما زالوا مستمرين، في الوقت الذي تغدق الأعجابات  لعمل قد يكون تافها وبالجملة.
كادر صوت الكلدان، هم نجوم في سماء الساحة الكلدانية، ولو كان هناك إنصاف عند القوميون الكلدان، فعلى الأقل يفعلون مثلنا، ويقدمون لهم التهاني، لأني لا اعتقد هناك ملة قدمت خدمات اعلامية في اإذاعة مدة اربعون سنة ومجاناً
شكراً لك على مداخلتك .... والتهنئة هي الهدية الجميلة التي تستحقونها الأبطال

98
الأخ والصديق الذي اثق بنواياه الطيبة نيسان سمو
عندك أسئلة غير الأربعمية اللي سألتها بهالمقال لو أكتفيت؟؟
شلون هسة قشو راح ينتفك ابحث بلغتنا الكلدانية - فرع آثور، يخليك تفر إذنك فر
بربك نيسان ... من وين جبت اللغة المسيحية؟؟ سويتها مثل جماعتنا ..شلون مسيحي ومتحجي مسيحي؟؟
تحجون صدك؟ لغة مسيحية؟ اعتقد وصلت الفكرة
عزيزي نيسان ... واحد من اهم اسباب ابتعاد المؤمنين عن الكنيسة هي تلك اللغة المتخلفة التي اعتبرها السذج مقدسة
إذهب الى كل الكنائس ستجد فيها كلدان وآشوريون ..إلا كنائسنا التي يفتخر الأكاديمي بتراثها الذي لا يخلو من البدع والتعابير المتخلغة، لا نجد فيها غير الوافدين الجدد والعتيكين مثلي وأكبر
لذلك نجد أكثر مؤمني كنائسنا لا يفهموا شيئاً من المسيحية غير الخضوع للكاهن وتقبيل الأيادي وكم صلاة
نحياتي


99
الباطريركية الكلدانية تهنيء إذاعة صوت الكلدان باسم الكاردينال مار ليويس روفائيل الاول ساكو باطريرك الكنيسة الكلدانية

تهنئة اذاعة صوت الكلدان لمناسبة مرور 40 عاما على انطلاقه
اتقدم بتهانيّ الخالصة لإذاعة صوت الكلدان لانطلاقها قبل أربعين عاماً في ديترويت، متمنياً لها دوام التقدم وكمال التوفيق في رسالتها المسيحية والكلدانية. كما إني اشكر القائمين عليها منذ تأسيسها والى اليوم على الجهود المبذولة لدعم الهوية المسيحية العراقية والهوية الكلدانية. انهم كانوا الروّاد الاوائل، ولا يزالون في خدمتهم الاعلامية هذه، فخلقوا وعياً صادقاً بجذورهم العراقية وهويتهم الكلدانية من خلال تغطيتهم الإعلامية واعتمادهم اللغة الكلدانية المحكية. عملهم الرائع دعوة الى الاخرين ليحذوا حذوهم في فعل شيء ملموس لشعبهم والخروج من عقلية الانتقاد والتباكي التي تؤخر ولا تقدم. اتمنى ان يفكر الناشطون الكلدان بقناة فضائية متكاملة.
أعزائي لكم مني ومن الدائرة البطريركية كل إحترام وإعجاب. وبارككم الرب الكريم

http://saint-adday.com/?p=36518


100
الأخ المحترم قيصر شهباز
شكراً جزيلاً لكلماتك الجميلة بحق الطيبون الذي منذ أن عرفتهم ولغاية الآن لم افهم منهم غير الخدمة والحب والأحترام ...وهذه هي صفاة الأبطال الذي يجملون قضية وليس شعارات
تحياتي وأحترامي

101
أخي العزيز مخلص يوسف
حقيقة انت من الأشخاص الذي سرني التعاون معهم، واعتذر عن ابتعادي عنكم
اعتزازي بك نتيجة رغبتك في العمل الجماعي المنسق وبدون أي مصلحة شخصية، وكل من يحمل هذا النفس احترمه وأضعه على الرأس
ضعوا يدكم بيد الأخوة في صوت الكلدان مع الغيورين الذين يحترمون العمل الجماعي كي تشهد امتنا بوجود من يخدمها بحق بعد ان عبث بها الأنتهازيون والمصلحجية واهل الخلافات والأنقسامات
إحترامي

102
الأخ العزيز فوزي دلي
عرفتي لا أجامل ... ، وإن أضطررت للمجاملة فلن تكون على حساب المقالات، وإن أجبرت عليها برد او مقال في الصعب الظروف، فلن تكون أكثر من مرة واحدة
وعنكم تحديداً كتبت مراراً، هذا لأنكم تستحقون كل الحب والأحترام
تحياتي

103
الأخ العزيز الشماس عوديشو يوخنا
شكراً جزيلا على كلماتك الطيبة، تبقى من الرواد الذين يمدون جسور الحب والأحترام
امثالك قليلون أخي الكريم ... وانت حقيقة من الصفوة والنحبة الجميلة التي اسعدني معرفتها
مع محبتي

104
أخي زيد
 نَعَمْ ونِعَمْ.
إذاعة صوت الكلدان نموذج رائع للعمل الجماعي المقترن بتجاوز التسميات الذاتية والمواقع الإدارية.
مبروك مع التمنيات بإستمرار المسيرة الناجحة

تحياتي
الدكتور العزيز صباح قيا
ردك الكريم هو حقيقة لب الموضوع وهدف المقال الاساسي
لانك مع التنسيق والعمل الجماعي بروح البساطة والتواضع، ذهبت وراء السبب في استمرار الإذاعة
وبيني وبينك ... جماعة الشعارات القومية لم يكلفوا أنفسهم بتهنئة الابطال القول وفعل عبر هذا المقال البسيط.
تحياتي

105
إذاعة صوت الكلدان .. أربعون سنة من العطاء
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com



قبل أكثر من عشرة سنوات تلقيت اتصالا هاتفياً من احد الناشطين الكلدان في ولاية مشيغان الأميركية، وهو الأخ العزيز عادل بقال، وتبين من خلال الحديث بأن له علاقة بعدد من اقاربي، وكان سبب الأتصال أثر متابعة لما أكتبه من مقالات لها نفساً قومياً كلدانياً، وهذا المنحى في التوجه جاء بعد أن شوهت الساحة الأعلامية لشعبنا المسيحي العراقي بما يسيء للكلدان وهويتهم.
واتصال بعد أخر منه ومن ناشط آخر، دعيت للعشاء وكان اللقاء الأول في أجمل وأكبر صرح كلداني أجتماعي في العالم وهو الجمعية الكلدانية العراقية الأميريكية (نادي شنندوا)، وحينها التقيت بأشخاص يستحقون كل أحترام واعجاب لما يقدموه من خدمات جلّة للجالية في مشيغان، لا بل تتعدى خدماتهم لولايات أخرى والوطن المجروح الذي لم تندمل جراحاته بعد، إنما من جرح إلى أكبر، وهم من أكثر الناشطين مصداقية في العمل القومي الكلداني، ناهيك عن مواقفهم الرائعة للكنيسة، هم فعلاً خدام الجالية الحقيقيين، يصرفون من جيوبهم، ويسخرون وقتا كبيراً يستقطع من عملهم وعوائلهم، يعملون بغيرة وحب وتنسيق منذ اولى اللقاءات بينهم ومازالوا، هؤلاء هم:
كادر إذاعة صوت الكلدان
ومن لقائي الأول معهم رأيتهم مجموعة متكاملة المشاعر اعلامياً وقومياً، ولم يكونوا جميعاً من كادر الإذاعة، لكني أجزم بأن تلك الشلة الجميلة والرفيعة المستوى هم الأذاعة، وهم النواة لكل ما له علاقة بخدمة الجالية، وإن لم يكونوا النواة فهم اول من تتوجه لهم الأنظار للمساعدة، وهم أيضاً وبحكم علاقتاهم الطيبة مع اغلب ابناء الجالية في مشيغان، يتلقون الدعم والمؤازرة في كل عمل وباي نشاط خدمي، وهؤلاء النخبة الراقية هم الأخوة:
ساهر يلدو – شوقي قونجا – فوزي دلي (من كادر الإذاعة)
د. نوري منصور – قيس ساكو – عادل بقال – عزت سافايا (ناشطون كلدان)
وكان ايضاً الشخصية المثقفة والطيبة عامر جميل
وهذه المجموعة هم من مؤسسي المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد آنذاك
لم انسى اهمية ذلك اللقاء، كوني تعرفت على أشخاص يشتركون بعمل منسق عوامده الأحترام والحب والغيرة ...قول وفعل
والكلام عنهم يطول، إذ كلما زادت معرفتي بهم، كلما استحقوا أحترامي أكثر.
فماذا يعني أن يكون شباط 2020 يصادف فيه الذكرى الأربعون عن ولادة إذاعة صوت الكلدان؟
قد يقول البعض ما الغرابة بذلك؟ وهو سؤال مشروع قبل التوضيح
- قبل اربعون سنة كانت وسائل الأعلام بدائية مقارنة بوقتنا هذا
- قبل اربعون سنة كان هناك شباب في العشرينات من عمرهم، مثابرين في حياتهم العملية، لم يقبلوا على انفسهم أن يكون عبيداً للعمل فقط، بل أصروا على ان يكونوا نافعين لأبناء جاليتهم ونجحوا في كلاهما
- قبل اربعون سنة فتحت إذاعة صوت الكلدان بهمة متطوعين وبركة الكنيسة وسخاء الكلدان في مشيغان، وغيرة الكادر الذي ما زالوا من يومها ولغاية الآن متطوعون دون مقابل في الإذاعة، وباستقلالية تامة.
- منذ اربعون سنة ولغاية الآن، يعتبرون يوم تسجيل البرامج  كقداس الأحد عند الكاهن
- منذ ان عرفتهم ولغاية الآن لم اسمع منهم من يقول أنا بل نحن
كادر إذاعة صوت الكلدان، والقريبين جداً منهم، هم رسالة حية لكل الناشطين الكلدان لا بل لكل ابناء جالياتنا أينما كانوا، والرسالة هي:
لكي تستحق أكبر أحترام، اعمل شيئاً مفيداً من اجل الآخرين


كادر الإذاعة المستمرين منذ بداية كل منهم فيها:
1980 - شوقي قونجا  وضياء ببي  وفوزي دلي
نهاية الثمانينات – المرحومة انتصار يونو (رحلت عام 2013)
 ساهر يلدو وجنان سناوي والأب مانوئيل بوجي  – ماهر كانونا ، الأستاذ يلدا قلا والبروفيسورة بدي دويشا

في المقابلة التي أجراها الأعلامي كمال يلدو مع الأخ فوزي دلي تكلم عن البداية وأختصر الحديث بالآتي:
أسست إذاعة صوت الكـلدان سنة 1980 من قِـبل نخـبة شبابـية كـلدانية واعِـدة كانت تنشط في (نادي الشبـيـبة الكلداني الأميركي) وبمعـدّل ساعة واحـدة في الأسبوع وكانت بأسم (أذاعة صوت الشبيبة الكلدانية).
في سنة 1982 وبعد توقف اذاعة الكنيسة وبطلب من سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم الجزيل الأحترام، اخذنا على عاتقنا ساعة الكنيسة، ليصبح بث اذاعتنا ساعتان، بعدها وبفترة قصيرة  تطورت توجهات اذاعتنا، من اذاعة للشبيبة الكلدانية الى الأتجاه العام والأوسع الذي يهتم بكل الجالية والوطن وشعبنا وقوميتنا الكلدانية، ورافقها تبديل الأسم من "اذاعة صوت الشبيبة الكلدانية" الى "اذاعة صوت الكلدان"
وأستمر تـطـوّرها حـتى باتت اليوم تبث (خـمس ساعات نهار كل يوم سبت) من منتصف الظهيرة إلى الخامسة عصراً على الموجة  AM6:90



رابط المقابلة التي أجراها الأستاذ كمال يلدو
اذاعة "صوت الكلدان" في ديترويت: 33 عاما من العمل الطوعي والألق
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=722598.0

مع كل التمنيات القلبية لكادر الإذاعة بالخير والنجاح على كافة الأصعدة، آملين أن يتوجه شبابنا الكلدان في مشيغان نحو العطاء، متمثيل بأروع جيل كلداني شهدته أميركا منذ مطلع السبعينات، وما زالوا يحملون هم جاليتنا وكنيستنا والحفاظ على هويتنا، هذا الجيل الذي كانوا من اول الذين حملوا إسم الكلدان بكل فخر، واودعوه لأبنائهم، وبدورهم استثمروه في انشطتهم الرياضية، إذ نرى إسم الكلدان عنوانا لهم وراية، ومزين في أسماء فرقهم الرياضية، إذ يوجد على الأقل ثمانية فرق في لعبة الهوكي، عدا كرة السلة والطائرة والقدم
هنيئاً لكلدان مشيغان إذاعة صوت الكلدان وكل العاملين فيها


106
الاخ المحترم هيثم ملوكا
بالتأكيد لن انتظر منك ان تعلمني أسلوب المخاطبة التي اعرفها جيدا.
لم أذكر الالقاب نعم وهذا لاني نقلت حوارا.... ولا اعتقد بأن صاحبي يسألني هل قرأت مقابلة الأستاذ أو السيد أو الاخ ... بل يذكر الاسم فقط، لذا استرسلت في ردي دون وضع الالقاب، بينما في هذا إلرد اخاطبك بالأخ وليس السيد حرصا على عدم إثارة الشك لدى القراء ويتصور البعض منهم باتك سيد مع عمامة في مصف المرجعية.
أما أن كنت لا تعرفني ... فهذا ممكن جدا، بالرغم من اننا من سكنة نفس المنطقة (الميكانيك) وسبق وان التقينا هناك واعرف كل اخوتك وبعض اقاربك ... وانت لا تعرفني .. ولا غرابة في ذلك
بالنسبة لمسألة القروية أو اتهامي لك بوجود خلاف شخصي رغم نشرك لمقال سابق أو أكثر يبين من خلاله بأنك مع القومية الكلدانية واليوم تأذيها... يمكنك اعتبار هذا الاتهام ليس في محله وترفضه ... انا حر وانت حر.
وكلامي واضح سيدي الكريم حول وحدة المنتقدين بعمل شيء مفيد لامتنا ...غلما بانني لم احدد اسماء بل جعلتها مفتوحة.
تحياتي اخي العزيز
 

107
سألني صديق، هل قرأت المقابلة التي أجراها هيثم ملوكا مع مايكل سيبي؟
أجبته للحال ... اكيد هيثم ملوكا اختلف مع الرابطة أو شخصية كلدانية ... وأكمل من جانبه، لا تنسى القروية
وعندما اقول اختلف، فهذا لا يعني بان من اختلف الكاتب معه على غلط ..بل تعودنا على من يريد أن يفرض وجهة نظره وان لم يكن ما يريد فسينتهج مبدء التسقيط ويضرب كل المبادىء عرض الحائط
واسوء شريحة ممكن ان نراها في موقعنا هم غالبية القوميون الكلدان الذي يمارسون الكتابة أو الردود في المواقع.
وهم تحديدا لا يعرفون النقد بل التسفيه والتسقيط ولا قضية لهم.
لو كان هناك غيرة عند كل المنتقدين للرابطة الكلدانية وأبينا الباطريرك من مدعي القومية الكلدانية .. فلماذا لا يتحدون وياسسوا تنظيما قوميا كلدانيا؟
اتحداهم أن فعلوا ... لانهم كذبة قومية وليسوا نشطاء قوميون كلدان
اكرر التحدي ... لو كان هناك غيرة قومية كلدانية وحب لاسمنا الكلداني، واحترام لوجودنا من قبل دعاة القومية الكلدانية الذي ينتقدون بأسلوب مشوه الرابطة والباطريرك... فليتحدوا وياسسوا تنظيما كلدانيا يخدمون به شعبنا...اقول لو كان هناك غيرة واحترام لاسمنا.... ولن يفعلوا ، كون وجودهم للخراب فقط
ولو بحثنا عن سبب المقابلة هذه لوجدنا خلاف شخصي بين هيثم ملوكا وقوميون كلدان

108
الدكتور العزيز عبدالله رابي
أجد صعوبة بالرد على مقالاتك نظرا لأهمية الطرح الذي يضطرني إلى اختيار نقطة أو اثنين فقط للنقاش في الوقت الذي تستحق كل النقاط إلى التعقيب.
التعويض بالتسامي وعكسه وهل الزواج هو الحل؟
ليس فقط الرغبة الجنسية للبتول هي الخطرة، هناك متطلبات أخرى يحتاجها الإنسان ليشعر بالاكتفاء وأقصد الضرورات المتعلقة بالمادة.
قد يستغرب من يقرأ بان حكمي على علاقة الكاهن الجنسية مع امراة بعد الكثير من الخبرات السلبية هي ابسط الخطايا خصوصا لو كانت تمارس في السرية التامة، وهذا لا يعني تشريعي لهذه السلبية.
كهنوت المكرس برمته نقمة أن كان الكاهن متسلط ومحب للمادة ويستصغر رعيته ومجلسه ويكذب ويبالغ وينافق ويقرب له المنافقين والمتملقين وممارسات شاذة أخرى.
والحل لكل شيء هو كما جاء في طرحك الجميل يكون بالتسامي، هذا التعبير الذي يحقق كهنوت الكاهن وانسانية الإنسان.
تعويض الحاجة الجنسية والطموح المادي والأنا بالحب والخدمة والقراءة والعطاء والشعور بأنه قائد لشعب يسير بهم نحو الله وليس القاع واكيد لا ننسى الصوم والصلاة.
والسؤال الذي أطرحه لنفسي اولا: هل انا مع زواج الكهنة؟؟
وجوابي بسؤال واكثر: هل سنكون بكاهن ام اثنين؟ هل سنعاني بالاضافة لسلطة الكاهن التي تمارس في اح ال كثيرة بسلبية مفرطة بسلبية أخرى وهي سلطة زوجته؟ هل ستكون الزوجة مع الكاهن علينا ام معنا؟
شخصيا ... افضل كهنوت المرأة الايجابي على كاهن سلبي
تحياتي

109
سيد اوراها دنحا
كعادة المفلسين وخصوصا المنقبين الذين يخفون شخصيات لكتاب غير سويين، يتم الاساءة للعوائل.
قلت لي في ردك الوسخ الاخير (الإضافة الى تأكيدك في ردك هذا على صحة ما ذهبت اليه انا في نشأتك في بيئة مملوءة بهذا النوع من الشتائم).. انتهى الاقتباس
بالتاكيد لو كنت تكتب باسمك الصريح ذو الشخصية المشوهة واعرفها جيدا، لما تجرأت وتكلمت عن بيئتي بالسوء، لأني حقيقة سامسح بك الأرض...واهين شخصك لا عائلتك التي تتوسل أن اسيء لها ولن افعل، لان من يدق الباب يلقى الجواب. لكني أرفع من أن أحكم على عائلة بسبب فرد منها يشكوا مرضا نفسيا، وهذا واضح من مقالاتك السامة.
علما بانك سألت عني اكثر من شخص يعيشون في وندزور من خلال اتصالاتك ه
الهاتفية للعنصريين منهم ومن أبناء قريتك وذلك، قبل سنوات، واخبروك من اكون بحسب رؤيتهم لي، ولو أردت أن تعرف عائلتي وعشيرتي، فبإمكانك أن تستعلم بسهولة لتعرف من خدم العراق وتقارنهم بالإنقساميين الذين لا يعنيهم العراق بشيء ولا وحدة المسيحيين
ختاما اعدك يا هذا ... سالاحق مقالاتك الخبيثة التي تكتبها باسمك المشوه الصريح واقلل من شانك هناك ولو كنت رجلا.. اذكر نشأتي بالسوء

110
الصديق العزيز عبد قلو
ما ذكرته في ردك مهم جدا للمسيحيين بشكل عام، والكلدان بشكل خاص
للمسيحيين كي يعرفوا بان هناك نوايا طيبة من راس الكنيسة الكلدانية كي يكون لنا قوة وصوت موحد، وهذا ينبع من القناعة الكلدانية المستمدة من روحانية الكنيسة الكاثوليكية الجامعة الوحيدة التي تضم تحت خيمتها من كل دول العالم ومن كافة القوميات والتسميات
اما من نهل من ثقافة الانعزال ويعمل باجندة الانقسامات حتما سيحارب كل مشروع وحدوي.
لذا ما طرحته مهم للكلدان كي يعوا بان لا مجال لوحدة مسيحيي العراق الا من خلال وحدتنا وقوتنا
ومطلوب للكلدان أن يعملوا على عقد مؤتمر كلداني شامل كما اقترح احد الاخوة من أجل المصالحة والوحدة وتأسيس حزب سياسي يعتمده الكلدان
عند ذاك لن يهمنا كل الأعمال التخريبية والتقسيمية التي يمارسها منذ عقود خونة شعبنا والكلدان السذج الذين انتموا للأحزاب الانقسامية ونفذوا اجندتهم بقناعة سلبية
تحياتي

111
عملتم حسنا
عيب أن تنشر مقالات تهجمية لمريض نفسي  يختفى باسم مستعار ويسيء لكنيستنا

112
سيد أوراها دنحا
تحية وسلام
هناك خلل، أما أن يكون ردي الاول غير مفهوم لك مثل دعوة أبينا الباطريرك، أو مقالي والدعوة لا يمكم فهمتها.
انا لم اتهمك بأنك قلت عني عديم الشخصية، او جبان، او اسمي مستعار او غير واضح، بالعكس تماما، انا أشرت إلى من هو أو هم كذلك وترفعت عن مقارنتي بهم، ولا استعمل شتائم في مقالاتي بل هي صفات لمن تليق بهم، خصوصا من يكتبون بحقد أو مقابل ثمن أو ولاء لاجنبة قذرة.
اما عن الجبان فقصدت الذي ينتقد من يقدر على نقدهم ولا يخاف منهم ويخرس امام من يقوده.
والاسم المستعار الذي يخفي وراءه كاتب هو الرخيص الذي في الغالب يكون مرآة لشخصيته الحقيقة
وحقيقة انا لا انتقد زوعة لاصحح مسارها بل احتقارا لها كونها حركة انقسامية انتهازية وضيعة. اتمنى خروجها من الساحة السياسية باهانة مع المجلس الاغاجاني الخبيث وبقية الأحزاب الاثورية والكلدانية في العراق، وتأسيس جديد محترم نفتخر به.
علما ان زوعة حاليا في طريق الافلاس، وأكثر رعيانها باسم قيادات انسحبوا الواحد تلو الآخر كونهم اكتشفوا حقيقتها، وهي في الداخل والخارج عبارة عن مكاتب تلقى الدعم المادي ليقتات ويعيش في رفاهية البعض.
وكل مقرات زوعة يملكها يونادم واقرباءه وبحركة متوقعة لن يبقى لكم منها سوى الذكريات، فهل هناك ولو جريء واحد في زوعاك يستطيع أن يذكر ذلك علنا؟
ذكرت القاعدة الجماهيرية لزوعة وتعتبر هذا انجاز، علما بأن في شرقنا السعيد كل الأحزاب السيئة لها قواعد جماهيرية واسعة جدا جدا، وهذا أصبح دليل جهل او سذاجة أو قد تكون طيبة، ومن جانب آخر دليل عنصرية وتعصب.
حتى الوغد ريان له قاعدة... فعن اي قاعدة جماهيرية تتكلم؟
انت نموذج سيدي الكريم. حيث تعتبر زوعة حزبا عمل على لم شمل الكنائس والمسيحيين ههههه
حقيقة جعلتني اشعر بالإحباط والفشل بكل ما أكتبه... فإذا كان مستوى القراء بهذا الفكر ... فلا نفع لكل التعابير سواء مرهفة أو خشنة، ولا النقد ولا كل ما اكتبه
حقيقة في عراقنا العظيم لدينا حزب فكري واحد وهو الشيوعي ... اما كل الأحزاب السياسية الأخرى شلع قلع هي متخلفة بكل منتسبيها الذين فقدوا المنطق وأصبحوا اتباع فقط لا فكر اهم للاسف الشديد.
 

113
سيد أوراها دنحا المحترم
مشكلة الناس الراقية امثالك تركز على مفردات واضحة التي  تصنف بالشتائم، وتفوتكم تعابير لها مدلولات يا محلى الشتيمة أمامها.
كلمة حقير قد تستخدم للتواضع أيضا وعندك الدليل على ذلك من تاريخ الكنيسة
لكن الا تعتقد مثلي بان كلمة يتبعون اجندة أو لهم موالاة غير مسيحية  او يقسمون شعبنا ويفرقوهم .. او صاحب الحركة ومالكها... وغيرها، هي أخطر واعنف وأكبر من اي شتيمة؟
تهمة الشتيمة طالما لاحقتني وانا مللت من التوضيح
عزيزي ..الأدب في الكلام لا يعني خلق الكاتب في بعض الاحيان
كثير من المقالات الرزنة و الثقيلة في طياتها اوطا النيات
على الأقل انا واضح ولست مراوغ اخفي سمومي في معالق العسل واسقيه لشعبنا المسيحي العراقي الطيب.
ولم اكتب تحت اسم مستعار ببركة تنظيم سياسي تافه أو بدافع الخوف من مواجهة
ولست جبانا وانتقد من استطع انتقاده فقط
ولست عديم الشخصية كي اتبع من اعرف جيدا سيئاته ولا اشرب لها
اعتقد وصلت الفكرة سيد أوراها دنحا

114
تعقيب على معقب يعقب من اجل غاية قد تكون واضحة
سيد شوكت توسا وتعقيباته
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


يقول المثل: مجنون يحكي ..عاقل يسمع
مع تغيير الكلمات والأحتفاظ بالمعنى أقول: ناقد يكتب ..عاقل يحلل.. منصف يحكم
كتب سيد شوكت توسا مقالاً بعنوان: دعوة غبطة بطريركنا لتشكيل تجمع سياسي مسيحي ومدى ملائمتها مع الواقع القائم
للأسف الشديد، وخضوعا لضيق الوقت، شحت متابعتي لموقعنا العزيز عنكاوا.
لكن قبل فترة ومن خلال حوار مع أحد الأصدقاء حول دعوة الباطريرك ساكو بعنوان: فكرة فحسب: ألم يحن الأوان لتشكيل تجمع سياسي واحد لمسيحيي العراق،  وبعد ان اغنى تلك الدعوة (وأقصد صديقي) بآراء مهمة قد أتبنى قسماً منها في هذه السطور، أشار أيضاً لمقال سيد شوكت على دعوة الباطريرك، ولمجرد ذكر إسم سيد شوكت، كنت متأكداً بأنه سينتقد لينتقد الباطريرك، وسيدرج إسم الرابطة في نقده! وهذا ديدن الكتاب التابعين.
نفس الشي يذكر على أحد الفطاحل عندما يكتب مقالاً  وإن كان عن لعبة (المحيبس في رمضان) خصوصا في موقع سعودي أصولي، فحتما سيظهر إعجابه بكل ما يمت بصلة إلى إخوتنا الإسلام، وسينتقد غبطة أبينا الباطريرك ساكو والرابطة الكلدانية، وقد يحرض مجدداً على الكلدان، وبالتأكيد سيتباكى على ارثنا المشرقي.

في أحدى الصحف المهجرية الكندية باللغة العربية، بمجرد أن اقرأ عنوان مقال لأحد الكتاب الأسبوعيين، كنت اعرف المضمون، أما عن سيد شوكت وزملائه الفطاحل الذين يشتركون في هدف واحد وهو الأساءة لكنيستنا الكلدانية وهويتنا الكلدانية، فنحن لا نحتاج إلى قراءة العنوان لنعرف المضمون، كوننا نعلم جيداً الغاية حتى قبل نشر المقال، ومقالهم القادم سيكون لنفس الغاية.
سيد شوكت في كل شاردة وواردة، لا يتوارى عن انتقاد كنيسته التي كان ينتمي لها، وإن إنتمى لها حالياً فقالباً فقط، وينتقد هويته الكلدانية ويحاربها والتي يفترض ان تكون تاج على رأسه ورأسنا ورأس القوش وتلكيف وتللسقف وعنكاوا وكل بلداتنا وقرانا الكلدانية، لكنه يخاف من نقد الحركة الديمقراطية الآشورية السيئة التي قسمت شعبنا! واشترت ذمماً وسخرتهم لأجندتها الحقيرة! ولا ينتقد قائدها الأوحد هذا الأنسان المراوغ الذي يملك كل (زوعة) حجر وبشر! وقيادته الذين أصنفهم استحقاقاً اسوء الشخصيات السياسية من بعد آغاجان، المحسوبين  على المسيحيين جزافاَ. وعندما واجهته مرارا بهلعه من انتقادهم، قال السيد توساً بما معناه: أنه ينتقد الحركة لكن بالخفاء (مراسلات داخلية) وأدناه النص المقتبس من الرد رقم 14 مع الرابط:
(جازما اقول بأن هناك من ضمن القراء لما نكتبه , من هم منتمون رسميا الى احزاب وتنظيمات شعبنا , وفيهم حتما زوعاويون وربما قادة في زوعا على درايه تامه في نقدي واعتراضاتي الدائمه سواء ورد ذلك في القليل مما أعلنه أوبالكثير الذي لا افضل نشره علنا لاسبابي الخاصه بي بل ارسله برسائل خاصه او من خلال لقاءات معينه)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,862327.msg7559921.html#msg7559921
وبالقدر الذي أتأسف على كتاب مثقفين تم تسخيرهم لأجندات رخيصة، بقدر ذلك وأكثر بكثير افرح لما المسه من الروح العالية التي تسود الكنيسة الكاثوليكية الأم، والتي يشرفني أن تكون كنيستي الكلدانية جزءً منها.
 إذ لأننا كاثوليك، واقصد تلك الكنيسة المنفتحة التي تصون حرية الرأي، يقبل رجالاتها النقد سواء بصدر رحب او بحكم حق الحرية المكفول لمؤمنيها، في الوقت الذي لا يتجرأ مؤمني الكنائس الأخرى من الأشارة للسلبيات علنا، لا بل هذا الخوف يشمل حتى احقر الأحزاب التي تحمل إسم الهوية التي تتبناها كنائسهم، والحركة الديمقراطية الآثورية نموذجا، فمن يجرأ من اعضاء الحركة ان ينتقد سلوكياتها السيئة ودكتاتورية مالكها يونادم كنا، وزبانيته وحبربشيته؟

بالعودة لمقال سيد توسا، تطرق في المقدمة لوضع العراق المربك، وتبريره للنقد بحجة الأغناء ولا غنى فيما كتب.
 يقول الكاتب الملهم:  (فيما يتعلق بالغاية من دعوة غبطته,أغلب الظن ان القصد هو تشكيل تجمع تحت عنوان المسيحيه).
 الدعوة واضحة سيد شوكت، ولا حاجة لأرهاق نفسك بالتحليل لتصل إلى نتيجة غير مؤكدة بينتها في (اغلب الظن).
يقول سيد توساً وسط مقدمة مهولة: بأن دعوة غبطته تنقصها: (تغطية فكرية يراعي فيها الواقع)، علماً بأن غبطته طرح الموضوع بعنوان بدأه: فكرة فحسب.
ولمن يستصعب فهم ذلك أشرح له بتعابير ممكن ان يفهمها حتى السذج:
دعوة الباطريرك هي فكرة، طرحها كما يقول غبطته في اول سطور، بهاجس الضمير والحرص، ويكمل، أنه يترجى ان تجد آذانا صاغية وإرادة طيبة لتحقيق شيء ملموس للم شملهم.
وهذا يعني بأن الدعوة هي فكرة ولم تبنى بعد على دراسة، كون هذا ليس عمله، لذا هي موجهة من قبله لذوي الشأن؟ فماذا يقول أكثر لتعرف؟
يقول سيد توساً وهو جوهر المقال وغايته: هل ستشهد الدعوة مثلا  اعلان حل الرابطة الكلدانية ودمج مكاتبها  في التجمع المسيحي المزعوم، وإن كان نعم، علام كان تأسيس الرابطة،
عزيزي سيد شوكت، ألم يخبرك أحد إلى الآن بأن الرابطة الكلدانية ليست سياسية؟؟
اساساً الرابطة تتمنى ان يشكل حزب كلداني موحد.
 ولكي يبين سيد شوكت سلبيات الدعوة وخطورتها، ربط  ثورة الأبطال ضد تدخل رجال الدين بالسياسة بهذه الدعوة، معتبراً بأننا (سنكون الضحية) من دعاة تشكيل تيار او تجمع سياسي ديني مسيحي!!
سيد شوكت، لو لم تكتب إسمك على المقال لحكمت على الكاتب بالسذاجة، وقد تسأل لماذا وانت في حالة الصدمة من الحقيقة او التعالي معتبراً نفسك العقل الحكيم، سأجيبك بهدوء راجياً ان تأخذ كلامي بطيب خاطر:
بداية لن نكون ضحية من مجردة فكرة دعوة، قد نكون كما تدعي بعد التشكيل، ونسبة تحقيق نبوءتك ضئيلة جداً، وسيكون السبب عند ذاك بعدم دراسة المشروع، وبذلك لن يتحمل غبطته الذنب بل أصحاب الشأن.
من جانب آخر، يوجد أكثر من عشرة احزاب قومية مهترئة في ارض العراق (مسيحية الشكل)، تتنافس على الكوتا المسيحية وليس القومية او الوطنية، تنظيم اسوء من الآخر، يتنافسون بالدناءات، كلدانية كانت ام آثورية او سريانيةإ وجدت لخلق البلبلة والأنقسام وإضعاف المسيحيين العراقيين، ولو كنا سنصبح (ضحية) كما تدعي لمجرد تشكيل تيار سياسي مسيحي موحد، فلماذا لا نصبح كذلك ولدينا هذا العدد من التنظيمات التافهة؟؟
علماً بأننا ضحية تلك الأحزاب وخصوصاً الحركة اللاديمقراطية الآثورية، والمجلس اللا شعبي الأغاجاني والذي ابدل هويته المشوهة إلى حزب (وهو نفس الطركاعة).
سيد شوكت: تلك التنظيمات هي اخطر علينا من إي عدو خارجي، ولأننا تشرذمنا بسببها، ترجم غبطته هواجسه بتلك الدعوة، والتي يتمنى بها لم الشمل، وكما أن دعوته السابقة للوحدة من الكنيسة الآثورية والتي قدم بها تنازلات كبيرة من اجل ذلك الهدف المسيحي النبيل، ولاقت دعوته تعالي رجال الكنيسة الآخرى، كذلك تلك الدعوة لتوحيدنا سياسياً تلاقي تشويها وتسقيطاً من قبل أحد اتباع الحركة اللاديمقراطية الآثورية السيئة الصيت.
وأضع لك وللقراء الأعزاء بعض المفردات والجمل الواردة في دعوة الباطريرك على الأقل لتلامس اصابعنا الجروح ونفهم الأسباب الحقيقية بتلك الدعوة والتي هي فكرة فحسب، وحاول ان تتذكر عزيزي سيد شوكت، فكرة ... فحسب:

مقتبسات من دعوة أبينا الباطريرك وتعليقات خفيفة
* أسأل مسيحيينا وبخاصة النخبة منهم: أما حان الأوان أن يفكروا ملياً بمراجعة أنفسهم وتحمل المسؤولية للم شملهم؟
هنا يتبين جلياً بأننا منقسمون، ويا ليتك سيد شوكت تكتب مقالاً فيه مقترحات للم الشمل السياسي بأعتبارك سياسي محنك، شيوعي سابق، قومي آثوري حالياً، هذا إن كانت وحدة المسيحيين سياسياً تهمك!

* ضعف التمثيل السياسي بسبب خطف الكوتا .. وهذه اشارة قوية وواضحة فاتت عليك، ولن تخفى على غبطته، حيث ذكر السبب بسؤال عبر عنه بأنه يحز في نفسه:
لماذا يا ترى تبقى الأحزاب المسيحية تحت رحمة الأحزاب الكبرى التي تستحوذ على أصوات المسيحيين، وتجعلهم من دون تمثيل حقيقي وقيادة سياسية موحدة تدافع عنهم؟ إن كان صعب فهم هذا السؤال فإليك الترجمة وبتصرف:
ليش نظل نقبل على نفسنا نسلم لحيتنا بيد البايعنا؟ احزابنا منا وبنا للأسف لكن ليسوا لنا، موالية لأي جهة تدفع على حساب المسيحيين.

* وللنقص في الوجاهة يدعي كل الطرف المرجعية
تمعن سيد شوكت بهذه الجملة الغنية الرائعة، وانتم ما زلتم تعبدون اصنام الواجهة، الصنم الآغاجاني والصنم الكنّاوي، وآصنام آشور المخزية رؤساء الأحزاب، ومن الكلدان من عبد الصنم الوغد ريان اللا كلداني!!

* ولعله أصبح لزاماً الآن قبل فوات الأوان، التفكير والتخطيط لأستراتيجية مسيحية موحدة، تخرج منها وثيقة يلتزم الكل تحت مسمى يتفقون عليه، تنخرط فيه الأحزاب الموجودة والنخب والكفاءات
وأسأل سيد توسا، ألا يحق لغبطته ان يرى النخب والكفاءات المسيحية في مواقعهم الصحيحة بدل أن يكون هذا النقص في الواجهات او بتعبير آخر، ان يقاد المسيحيون من تلك الوجوه القبيحة التي تدعي تمثيلنا؟

* مثل هذا التحالف يعطي دفعاً قوياً للمسيحيين في دوائر صنع القرار
ألا ترى سيد توساً بأن الذيول التي تحتل الساحة السياسية المسيحية في العراق لا قرار لديهم بل مجرد اتباع؟

* يدخلون في انتخابات مجلس نواب المركز والأقليم بقائمة واحدة مدروسة جيداً من الكفاءات التي لها نفس وطني مسيحي واضح وصريح ومعروفة بالنزاهة والشجاعة، ممن هم بمستوى المسؤولية الوطنية والمسيحية
سيد شوكت، هل هذا المطلب يجعل مسيحيي العراق ضحية؟

لتكملة فقرات دعوة غبطة أبينا الباطريرك مار روفائيل الأول ساكو حول توحيد المسيحيين سياسياً بحزب واحد، والأطلاع على الغاية من تسمية موحدة والنقاط المهمة التي أدرجها كأولويات في المركز والأقليم، أضع بين يدي القراء رابط الدعوة من مصدره، موقع الباطريركية الكلدانية:
 https://saint-adday.com/?p=35781
 
سيد شوكت توساً، الكاتب المتمكن بالمفردات، لدي سؤال لا يخلوا من النقد:
الا تستحق كل تفاصيل دعوة الباطريرك المناقشة، للوصول إلى نتيجة قد نختلف او توافق على المشروع، ألا تستحق الدعوة بحد ذاتها التمعن والتأمل، كي تترك كل ما كتبه غبطته من افكار اقل ما يقال عنها رائعة ونبيلة، وتتعب نفسك وترهقها بمقال ركيك لا هدف له سوى الأنتقاد لصالح أجندة؟
أدرجت إسم الرابطة ولا علاقة لهم بكل الموضوع، وتنبأت بالخطر الأكيد، وخلقت مقال لو قلبنا الأول أخير والأخير اول، وبعثرنا كل الجمل، لما اختلف شيء، كونه مؤلف من جملاً لا علاقة لها بالمادة الأساسية.
والأغرب من ذلك، وأثناء كتابتي للمقال هذا اليوم الأحد، وإذا بصديق عزيز يشير إلى توضيحك المنشور في عنكاوا والذي به تشكر الباطريكية على اهتمامها بما كتبت، وتفتخر بأنك في مقالك السابق قومت فكرة الباطريرك بنقدك، والحقيقة التي لا تقبل الشك بأن رد الباطريركية الأخير جاء ليفول بأن مقالك لا (مونة) فيه، ولا دخل للرابطة  بالدعوة، والباطريرك ليس رجلاً سياسياً ولا يريد ان يتزعم حزب سياسي، وهو يؤكد على اننا يجب ان نفعل شيء لصالح شعبنا، وهذا لا يروق لزوعاك.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,962553.0.html
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,962553.0.html


116
السيد ليون برخو
قرأت اول أسطر من مقالك ورايتك متعض من ما تسميه إدانة وشكوك في مسيحيتك، وحقيقة أنا استغرب لاستغرابك.
طيب هل انت مسيحي حاليا؟
يمكنك ان تقول نعم بحكم المعموذية والميرون، وهذا الجواب فاقد الصلاحية.
ثق عزيزي وهذا ليس إدانة ابدا، بل سأكون اغبى مما تتصور لو اصدق بأنك مسيحي، ولا اقصد مسيحي فعال في الكنيسة، بل اضعف الايمان عادي تقليدي، فهذا التقليدي له غيره على الكنيسة.
صدقني انت بعت الكنيسة ولا تحبها، لا بل تأذيها.
ليون برخو .... للاسف! لديك إمكانيات اتمنى ربعها كي اكون شعلة حب في الكنيسة وانت تسخر كل امكانياتك للشر في الكنيسة

117
الاخ العزيز ريان
اعتذر جدا عن تأخري في الرد ... حقيقة تصورت بأني اجبتك حينها.
عندما يسرق المسؤول شعبه فهذا فاسد
وعندما يبث روح التفرقة بين شعبه فهو خبيث
ومن يستغل شعبه في الوقت الذي هم بحاجة للقوة فهذا مجرم
ومن ينفذ اجندة ضد شعبه وموالاته لغير دولته، فهذا خائن
وعندما ... وعندما... وعندما ...
ابحث عن كل هذه الصفاة السيئة مجتمعة .. ستجدها في كل من أصبح نائبا في العراق وايضا الإقليم الذين يمثلون شعبنا المسيحي العراقي
وبعدها ستجدها في كل القادة بالتنظيمات السياسية المحسوبة على المسيحيين الموجودة في العراق دون استثناء
تحياتي اخي العزيز .. ونحن في المهجر قلبنا معكم
وسنة سلام وحب وفرح للعراق ولكنيستنا الكلدانية بشفاعة طفل المذود وتحت خيمة والدتنا العذراء

118
بعد الإذن من الدكتور رابي
الاخ قشو
اعجبتني فكرة الدكتور رابي بوجوده في الرد عليك لتحيتك فقط، كونه لم يفهم شيئا مما كتب.
وانا ايضا لم ولن افهم شيئا مما كتبته وستكتبه، لعجزي عن فهم لغتنا الكلدانية في كل لهجاتها
وبدوري أيضا وتضامنا  مع الدكتور رابي اراني متحمسا لتحيتك ومتمنيا لك والعائلة كل الخير .
راجيا مصليا ومتوسلا ان تنتهي التنظيمات المحسوبة على المسيحيين في عراقنا الغالي، ونخلص من يونادم وسركيس وكل الانتهازيين أمثالهم من السياسيين المسيحيين من الذين يسمونهم  قادة وهم اتباع واجراء بالجملة...
او التعبير الجميل شلع ....
اعطيك فرصة تكملة الفراغ كي تشاركني تمني كل الاصلاء

119

اخ زيد الكلام موجه الى من هو من اتباع الحسين ريان شكرا الك لوقوفك ضد كل فاسد وحاقد ويريد ان ينال من كنيستنا كل عام وانت بالف خير

تحياتي اخي نينو
شكرا على الرد مرة أخرى الذي وضحت به رفضك للشرذمة  الاتباع راكبي الموج لصوص المآسي جلاوزة الاوغاد
والسلام للعراق من ملك السلام 

120
الدكتور العزيز عبدالله رابي
يبدو أن من أهم الصفاة التي يجب أن تتوفر في النائب العراقي هو أن يكون مسحوق الكرامة ضعيف النفس (دندول).
بالاضافة الى ذلك، نواب الكوتا المسيحية مطلوب منهم خيانة شعبنا وبث سموم التفرقة بيننا.وهذا ما فعله الخرفات الخمسة (غيرنا كان لهم الفرسان الثلاثة) بتوقيع طلبهم الغبي باستعمال التسمية الفطارية السيئة.
أما في المواقف الحاسمة كالانتفاضة العراقية للرائعة، مطلوب منهم خطاب يؤدي إلى إضعاف المسيحيين واحتقارهم، وهذا ما نفذه تحديدا الأجير يونادم كنا .
وعار على تلك الحركة الديمقراطية الاشورية المهزلة أن يرضخوا ويبقوا هزيلين دون موقف منهم يدين تصريح قائدهم المبجل الرخيص يونادم.


121
السيد بيت نهرينايا المحترم
ربط جميل بين ما ذكرته بالنسبة للعراقيين الشيعة والعراقيين الكلدان، لكن ليس بالضرورة أن يكون مقنعا.
من ثار على الفاسدين هم ليسوا شيعة بل عراقيون فقط.
الكلدان العراقيين أيضا لم يرق لهم تسلق الفاسدين على حساب وحدة المسيحيون، وبالتأكيد تعرف جيدا بأني اقصد زوعا الكناوية والمجلس الاغاجاني، وبقية التنظيمات المسيحية التافهة المتواجدة في العراق بدون استثناء.
لذا عندما يأتي شخص يلبس قناع الأخلاق والغيرة القومية والوطنية كالمدعو هوشيار قرداغ، بالحقيقة لم نكن نرى تبعيته الرخيصة وكان يخفي ذيله بذكاء شديد.
أما عن ريان اللا كلداني.. فلا اعرف ما تقصده بقولك والكلام عن ريان: (صدقني وأنا على يقين تام بأن سبب رفضك له كان من باب آخر مختلف كلية عما تريد التلميح به لنا!)
انا بدوري اطلب منك ان تصدقني بأني لا أصدق ما لا اعرفه.... تحياتي

122

لازم كنت ناوي نية سودة بلية الميلاد خطف قتل لعد ليش زعلان وانت شنو الك علاقة بالموضوع انت جماعة الله اكبر ياحسين لو غيور على المسيحية ماكنت تركتها

السيد نينو المحترم
شكرا على الرد .. وعذرا كوني لم افهمه، متمنيا عليك التوضيح بما يناسب بسطاء الناس أمثالي مع الود.

123
العزيزة سهى بطرس قوجا
مقالك أتى بزمنين فاصلين بين ما قبل وما بعد
ماقبل الثورة في العراق كان اليأس والحضيض... وبعدها أصبح وجود للامل ووضع العراقيون أرجلهم على  سلم الصعود الأخلاقي .... .وبالحضيض ما زال يقبع الفاسدون
وهذا تغيير انساني جميل سألت عنه في مقالك التاملي
الزمن الآخر هو الميلاد .. والكل يعرف بأنه انتقال من عبودية الإنسان للعالم إلى مفهوم جديد للحرية.. جعلتنا أرقى انسانيا
لكن يبقى الإنسان ضعيفا للمغريات وقويا في التغلب عليها لو أراد
احترامي

124
بابليون ريان، بلبلة وشر
زيد غازي ميشو
Zaodmisho@gmail.com


شيخ قطيع بابليون
عندما سمعت بالإسم النكرة ريان اللاكلداني باللقب الذي اراد ان يروج له (شيخ الكلدان)، كنت حينها في اللجنة التحضيربة للمؤتمر القومي الكلداني الذي عقد في مشيعان سنة 2013، إذ فاجأنا احد المستفيدين من الوضع أثناء حكم الفاسد المالكي بطلب ارسال دعوة للمدعو ريان للحضور إلى المؤتمر، وكنت اول المعترضين بشدة على دعوته، ومعي الأخ فوزي دلي ممثل الجهة المنظمة للمؤتمر والمنسق العام له، وتم رفض الطلب وأحتقاره.

قطعان الزمن الأغبر
بالتأكيد سياسة الفساد التي ينتفض عليها الوطنيون الشرفاء اليوم، جعلت الكثير من القرود تتسلق على حساب العراقيين، وحظ المسيحيين بالمتسلقين لا يقل سوء' عن بقية الشرائح الاخرى، حيث ظهرت اسماء اشخاص وتنظيمات عملت على تفرقتنا وأذيتنا كسركيس اغاجان دمية الحكومة الكردية ومجلسه الرديء، والبهلوان يونادم كنا دمية إيران وحركته السيئة، وبقية التنظيمات السياسية الدنيْئة، ومعهم الشكلية الغبية التي تحمل الإسم الكلداني، وآخرها أكثرهم ضعة، هي عصابة بابليون المتمثلة بالمدعو ريان اللا...كلداني دمية اتباع ايران، وأخوه النائب (العجي) اسوان.
وكم اتمنى نجاح ثورة العراق المباركة، كي ارى كل الفاسدون المسيحيون خارج أسوار القبب الحكومية او يهربوا من الرعب كما تهرب (الأبو بريصات من النعال).
وعند ذاك ستكون اول مطالب المسيحيين الخيرة هي اغلاق كل تلك التنظيمات الوصولية الفاسدة,

الصبيان في الكوتا المسيحية

سقت هذه المقدمة بعد الخيانات المستمر على شعبنا من قبل الذيول المحسوبين على المسيحية نواب واحزاب، والسبب الجديد هو في الفعل القبيح لنواب الشرذمة في الكوتة المسيحية وتوقيعهم على طلب الترويج للتسمية الكاذبة اللعينة، واقصد التسمية القطارية ولا احب ذكرها، وإكثر من يستحقون (كشكشتهم كالذبان) هم النواب المحسوبين على الكلدان.
اما الأمر الثاني هو صدور بيان حرر من جحوش بابليون، يدينون به قرار الباطريركية الكلدانية حول تأجيل قداديس ليلة الميلاد في بعداد إلى نهار الميلاد لدواعي أمنية، معتبرين هذا القرار هو انهزام وخوف من القتلة.
عندما قرأت بيان الأوغاد، شعرت بأن الكاتب  يستعمل تعابير حزبية وخطابات تشبه إلى حد ما التعابير المستخدمة في فلم الرسالة.
         الباطريركية الكلدانية، مواقف مشرفة
الباطريركية الكلدانية جزء من الشعب العراقي المظلوم، والسلطة الكنسية تختلف عن المراجع الدينية الأخرى، كونها تمثل شعب يخضع إلى التهديد والإضطهاد في افضل الأحوال.
لذا عندما نزل غبطة أبينا الباطريرك ومعه اساقفة كلدان إلى ارض الثوار المقدسة، كانت رسالة مهمة إلى اننا لسنا افضل من الثوار لكننا ارفع من كل الفاسدين ومنهم التنظيمات المسيحية المستفيدة من الوضع.
وشخصيا اعتبر حضورهم مع الشعب البطل اجمل ما رأته عيني، رافعاً بهم هامتي، وكم كنت اتمنى أن احملهم على ظهري في ساحة التحرير افتخاراً.
ومغ ذلك خرجت اقلام رخيصة تنتقد حقداً هذا الموقف الوطني الشريف.
وفبل اسابيع خرج بيان من الباطريركية بمنع الأحتفالات في الكنائس وعدم نصب شجرة الميلاد في اعيادنا المجيدة أحتراما لشهداء الثورة الأبرار، وكان لنا الشرف في جمعية مار بطرس كيبا الأجتماعية الكلدانية التلكيفية في وندزور-كندا ان نكون اول جمعية تلغي حفلة رأس السنة، خصوصاً وإننا نحمل إسم قديس، لذا وجب علينا احترام وطاعة اي قرار عام يصدر من باطريركتنا.
وثالثاً، صدر بيان من الباطريركية تمنع إقامة القداسيس عشية الميلاد في بعداد فقط  لدواعي أمنية، وستقام الطقوس في نهار الميلاد نفسه .
والسؤال هنا: أين الخلل؟ هل في قرار الباطريركية التي تعمل على تقليل الخطر من تهديدات المجرمين حرصاً على من تبقى من الكلدان في بفداد؟ أم في حكومة لم تخجل على نفسها وتقدم ضمانات لسلامة الكنائس في تلك اللية المباركة؟
والسؤال للمهترين في حركة بابليون: قبل ان تنتقدوا هذا القرار الحكيم، الستم من سوقتم البطولات مع الحشد الشعبي وأظهرتم انفسكم أبطال الزمن الأغبر، الا تكفي بطولاتكم كي تعلنوا بأنكم مسؤولين عن حماية الكنائس في بغداد، كي يرتعب من اسمكم المحترم الذي لا تستحقونه الميليشيات المسلحة والمجرمون؟
الا تبا لكم يا بابليون وتباً لكل التنظيمات المسيحية السياسية في العراق قادة واعوان واتبعاع شلع قلع
النصر لثوارنا الأبطال، من اجل العراق أولا، ومن اجل نهايتكم يا حثالة شعبنا

 

125
الدكتور العزيز عبد الله رابي
حسنا فعلت ان سلط الضوء على مقابلة إذاعة صوت الكلدان في مشيغان مع المحامي الغيور ظافر نوح.
هذا الشخص حقيقة يستحق كل احترام وتقدير، كونه مارس مهمته في التظاهرات على عدة اصعدة:
فهو العراقي الغيور الذي خرج  مع كل العراقيين المشاركين في التظاهرات من أجل تغيير الفساد الحكومي.
وهو الكلداني الاصيل الذي يضع بلده فوق كل اعتبار
ومن ناحية التخصص فقد ابلى البلاء الحسن كمحامي واعلامي في آن
(أنها تظاهرة الشعب العراقي بكل أطيافه) هذا ما يقوله شاهد حي، هذا ما يراه الاصيل، وبئس الدنيء الذي ينسبها إلى طائفة فقط بالضد من نفس الطائفة.
وهنا اثني على اشارتك بما ذكره السيد نوح حول مبادرة الباطريرك الكلداني وبعض الأساقفة بتوزيع الأدوية وزيارتهم إلى ساحة التحرير،  ووصفته بالاعلامي المهني الذي ينقل الحدث بشفافية.
وبئس الدنيء الذي يشوه تلك الزيارة ويطعن في نوايا الباطريرك وتأييده الواضح للمتظاهرين.
جاء في خاتمة تغطيتك والكلام من قلبك قبل قلمك:
(وهذا لا يعني أنها تظاهرة شيعية ،ففي بغداد كل المكونات المذهبية .والدليل على أنها ليست كذلك، وحدة هتافات المتظاهرين  من اليوم الاول حيث أطلقوا شعار "العراق" ونحن عراقيون ونحن هنا من أجل الوطن وانقاذه ووحدتهم في رفع راية واحدة هي " علم العراق" وليست ألاعلام والرموز الطائفية كما تعمل الاحزاب السياسية الدينية وميليشياتها.)
ذكرتني بالمثل الشعبي: روح فهم حجي آغا
الدكتور العزيز عبدالله رابي
هناك من له شهادة الدكتوراه يستحق كل احترام، وهو الذي يكتب بمهنية وأخلاق ومصداقية .. وانت اهلا لها
وهناك من له شهادة الدكتوراه لكنه مرتزق رخيص لا يحترم ذاته ولا انتماءه القومي ولا الوطني ولا الديني أيضا

احترامي لإذاعة صوت الكلدان والى الاعلامي فوزي دلي، وللمحامي المعتصم ظافر نوح، ولك
والنصر للعراق

126
بشرفك ليون ادخل على هالرابط واسمع هالبطل
اذا ما هزلك الضمير وكلام اتقرر  التوبة معناها وصلت مرحلة محرجة
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3124082977608407&id=100000202076387

127
الاخ نيسان سمو
جيد انك تطرقت للمقالات التافهة التي يتباكى بها المحلل الفذ بحجة الحفاظ على التراث.
فليحترق كل التراث امام دم شاب وقف بوجه الموت من أجل اقدس هدف وهو كرامة العراقي وحريته ومواطنته مهما كان دينه أو طائفته أو غير مؤمن، وهو حي الان في الابدية ينعم باسم شهيد عراقي،
انظر إلى من يشاطره الرأي ستراهم بين متعصب وحاقد من كنيسة منشقة، أو صعلوك مهزوز الشخصية لا يفهم شيء من كل ما يكتب غير مهاجمة الباطريرك، أو عاطفيين استغباهم السيد المحلل فقاموا يولولون بدورهم على اناشيد قديمة، ومن بين ذلك التراث جمل يسمونها صلوات للاسف مليئة بالتعابير الساذجة لا بل حتى غريبة عن تعاليم الكنيسة.
وقلة من الذين يناقشون فقرات يرونها مناسبة وهدفهم تبادل ثقافي.
كل هذا محمول، إنما أن يسفه أروع تظاهرات العالم، بكل صفاقة وضعة نفس، فلن اقول اكثر غير ان هذا الشخص رغم ذكاءه الا انه مشوه عقليا بامتيا، صغير جدا جدا أمام المال، مال الحقد والتفرقة الذي ينهل عليه بكثير السموم وليس الحبر الذي يخرج من فكره
ولك اخي العزيز نيسان الف تحية

128
بعد الإذن من الاخ عبدالاحد سليمان
سيد ليون يطالب بمناقشة فقرات مقاله... واريد ان اوضح، لو كانت مقالاته مادة ملموسة، لفرضت علينا الاستحمام الكامل بعد قرائتها.
اصلا من المعيب مناقشة ما يكتب، لان لا يكتبه لا يبني ابدا بل هدم بكل ما تعني الكلمة، ولا يعطي ثقافة، بل الثقافة الحقيقية برفض ما يكتبه.
مشكلة كبيرة عندما تسخر المواهب الشي والهدف مادة والمصدر حقير.


129
الاخ المحترم عبدالاحد سليمان بولص
عنوان مقالك هل أخفق ام افلح، بالحقيقة رأيي هو أنه افلح من كل الجوانب:
افلح في التهجم وسوء الخلق، وقد افلح جدا جدا بذلك ويستحق مكافأة عالية من الذين هم مصدر رزقه
افلح جدا بتشويه حقيقة المظاهرات الرائعة، وهذا مطلوب منه حتما.
ليون برخو فلح  ويفلح وسيفلح في وظيفته ككاتب يهين الكنيسة وهذه المرة المظاهرات الشريفة أيضا

130
بعد الإذن من السيد ليون
السيد ادي المحترم
فصل الدين عن الدولة في العراق يشمل السلطات الدينية المتنفذة والمسيطرة على الوضع السياسي، ولها كتل ونواب ووزراء وميليشيات.
الباطريرك ساكو والاساقفة لم يذهبوا برفقة شعب أو قضوا ساعات للاعتصام، بل مروا من هناك مرور الكرام ليعلنوا بان الكنيسة مع مطالب الشعب وهم من الشعب
يفترض أن تحترم فعلهم هذا لا ان تدينهم، خصوصا من قبل المنتمين إلى كنائس أخرى الذين شعروا بالإحباط من موقف كهنتهم واساقفتهم السلبي تجاه الثوار.
اعذرني اخي الكريم، أن كان شعور الانتماء للعراق والاحساس بمظالم الشعب لا يهم كهنة كنيستك واساقفتنا وباطريركها، فهذا شانكم، متمنيا أن لا تعاتب من له الغيرة على العراق وشعبه.


131
السيد ليون برخو
كنت اتمنى على إدارة الموقع رفض نشر مقالك ليس بسبب تهجمك على الباطريرك، بل لانك سفهت اجمل تظاهرات العالم ووضعت لها عنوانا يبين من خلاله صراع شيعي شيعي، واحتراما لإرادة الشعب لا يسمح مثل تلك التحاليل المدسوسة بالنشر.
إنها انتفاضة العراق يا رجل، ألم تحرك بك شعرة من حب العراق
حقيقة انت فاقد الثلاث: الانتماء الكنسي ... الانتماء القومي ... الانتماء الوطني
يمكن اتفق معك برفض انشاد اغاني علمانية والرقص أمام المذبح. علما بأنني اتمنى كل كنائسنا تفعل اكثر من ذلك في قاعاتها أو ساحاتها وليس في صحن الكنيسة.
لكن لا تنسى بان المطران سعد سيروب كان مخطوفا وعذب، فمن اكثر من المظلوم يفرح في سلام وأمن بلده؟
وبالعودة الى إلللاتحليل الذي طرحته: لو كانت تلك التظاهرات الراقية لاتباع مقتدى الصدر، فإنا سأكون اول صدري مسيحي.
من خلال صفحتك هذه، أرفع القبعة احتراما للباطريرك والاساقفة الذين تضامنوا مع الشعب ؤرفعوا اسمنا عاليا، وانحني امام كل من شارك في هذه الثورة السلمية، وتبا للجهات التي تحاول تشويهها.
والخلود لشهداء انتفاضة تشرين

132
الدكتور العزيز عبدالله رابي
عدة قضايا طرحتها في مقالك تستحق الاهتمام والتأمل ومنها يحتاج إلى إعادة نظر
ان يكون الاكليروس والعلمانيين في الصفة الرسولية سواء، إشارة مهمة جدا
أن يكون العلماني رسول عليه واجبات .. شيء يستحق التأمل
أن يطلق على الاكليروس وتحديدا الأساقفة تعبير رسل.. شي يستحق جدا إعادة النظر به.
نحن نفهم معاني الكلمات ... وهذا مهم
اما الكلمات التي نفهمها ويفترض أن يتم تفعيلها عمليا في حياة من يحمل الكلمة، كصفة رسول مثالا، فيجب حتما ولزاما التأمل بإبعاد الكلمة، تسهيلا للمهمة المناطقة على من تطلق عليه
وعلى ارض الواقع، لو لم نلمس وجود الرسول عمليا عل  من يطلق عليهم صفة رسل، فيفترض إعادة النظر بمنح اللقب الى من لا يمت بصلة المعنى في حياتهم.

تطرقت الى موضوع المجالس أن كانوا مستشارين ام اصحاب قرار
شخصيا اصنف المجالس بحسب صنعهم القرار
المجلس الذي يقبل على نفسه أن يكون استشاريا، فهو مجلس تافه ذليل وغبي
المجلس الذي يقبل أن يحل بكلمة من كاهن أو أسقف فهذا مجلس صعاليك يستحق الأهانة
الأسقف والكاهن الذي يتعامل مع المجلس بسلطة ممكن ان تسمح له بتمشية قرار يرفض من اغلب المجلس، فحقيقة لا الأسقف ولا الكاهن يعرفون الاحترام ويفترض إعادة تأهيلهم انسانيا اولا ومسيحيا ثانيا
والمجلس الذي يحترم رأيه ..فهذا دليل على أن الكاهن او الأسقف محترم

عندما أشرت إلى المعاهد الكهنوتية، عاتبت نفسي كوني اجلت ومنذ اشهر كتابة مقال حول المناهج الدراسية في تلك المعاهد.
لو قلنا هذا طبيب ... فنحن للحال نعرف بأنه درس الطب فأصبح طبيبا، ونفهم أيضا بأن المناهج التي درسها اهلته ليكون طبيبا، ومن ممارسته للطب يبدء الحكم على مدى استحقاقه للطب
ومن الثمار تعرف المناهج ... ومن الحياة يعرف من يستحق الاسم
تحياتي

133
تحية واحترام للأستاذة الشاعرة شذى توما مرقوس
رغم اني لست من القراء الدائميين للشعر للاسف الشديد،  إلا ان الرباعيات التي ألفها الدكتور صباح قيا لها نكهة خاصة.
سلسة وعميقة ورائعة جدا، وأفكار جريئة جدا.
عرضك للمؤلفين تستحقين من أجله كل الشكر والتقدير 
شخصيا سانتظر حتى اكمل قراءة الكتابين، وبعد حفل توقيعهما،  ساعقب على تقديمك للرباعيات في مقال مستقل.بالتاكيد مع الإشارة لجهدك في هذا التقديم
مع فائق الاحترام

134
الدكتور العزيز عبدالله رابي
في هذا الزمن الملعون بدأنا نستغرب أن وجدنا مسؤول يعمل من أجل المكان الذي هو عنوان وظيفته. لا بل مقالك هذا لو لا ثقتي بك لشككت بكل إنجاز به.
أقلامنا تعودت على الإشارة للسلبيات، في الوقت الذي به بأشد الحاجة لذكر الايجابيات، لهذا السبب انا احسدك كونك واخيرا وجدت من يستحق المديح.
هذه الكلدانية الأصيلة، فخر لمانكيش وكل الكلدان والعراقيين.
الكثير من العراقيين يرمون الحجر في البئر الذي يشربون منه، السيدة صبيحة لملمت الحجر لتبني مانكيش .. بلدتها الكلدانية الاصيلة
فرحت بالجوائز التقديرية التي حصلت عليها، متمنيا على كنيستنا الكلدانية أن تبادر يمنحها شهادة تقدير لها ولكل من يقدم خدمة صحيحة.

135
الاخ العزيز والصديق المحترم خوشابا سولاقا
تحية وتقدير
في ردك الكريم ذكرت علاقة الراعي بالقطيع، تشبيها بعلاقة الكهنة مع الرعية.
وكلامك صحيح لا شائبة فيه.
ففي الوقت الذي أخذوا فكرة كلام المسيح لبطرس (ارع خرافي) على أنه تشبيه مطابق للحقيقة، وما أجملنا بنظرهم لو (معمعنا وبعبعنا)، تناسوا واهملوا عشرات الآيات عن الخدمة والحب.
حقيقة الكبير الذي لا يحترم ولا يحب هو اصغر بكثير مما يعتقد.
قد لا أتفق بمبدأ الطاعة يفقد إنسانية الانسان، لكن بالمطلق اتفق لو حولنا السبب بفقدان إنسانية الانسان الى الطريقة المشوهة التي يتعامل بها غالبية الكهنة الأساقفة مع المؤمنين مصدقين أنفسهم بأنهم اعلى منزلة منهم.
في الوقت الذي اعاتب الجهلة والحمقى في الأمور الكنسية الذين يسمحون باحتقارهم وما اكثرهم.
ونبقى المحاولات وتوعيتهم على أنهم في الكنيسة شيء مهم وليس قطيع، وقد تثمر المحاولات بمعجزة
شكرا لردك الذي يستحق مقالات

136
السيد لوسيان
الهدف من ردك على مقالي والذي أشار له الدكتور رابي مشكورا يمكنك أن تذكره على اي مقال حتى وإن كان في فن الطبخ وتحميص خبز الفتوش.

137
الدكتور العزيز عبد الله رابي
لا حاجة للاستئذان، إذ يهمني جدا مداخلاتك
نقطة مهمة اثرتها وهي:
 ولهذا تأكيدي دائما يصب في مشاركة العلماني مع الاكليروس في ادارة المؤسسة الكنسية بحسب الادوار الروحانية وغير الروحانية دون تسلط احد على الاخر... انتهى الاقتباس

عندما يتحلى الكاهن بالتواضع، ويدرك بأنه انسان محدود مهما كانت معلوماته، ويعرف كيف يحترم المؤمنين، ويهمه مصلحتهم ومصلحة الكنيسة، فسيفعل

138
الاخ حسام سامي
حقيقة أعجبت بجوابك وتبنيته، وسيكون جوابي حتما في  كل مرة يدور الحديث حول هذا الموضوع مستقبلا، نقلتني من فكرة إلى أخرى راقية فعلا
بعد جوابك الجميل والمقنع فكرت ان اقترح على اساقفتنا ألاجلاء ان يسمحوا لبعض العلمانيين مقاسمة الكهنة موعظتم في القداديس
خصوصا وأن غالبيتهم افلسوا في معلوماتهم بالنظر لانشغالهم الكبير من اجل مصالحهم الخاصة فباتت كرازاتهم ميتة لا روح فيها ... لان فاقد الشيء لا يعطيه

139
رابي زيد  ميشو
شلاما
تقول (رايي أخيقر تحياتي
خايف على سمعتهم؟؟؟ هههه لا بربك؟)
استاذي العزيز
انا لا اخاف على سمعتهم بل على سمعة شعبنا حيث انهم يمثلوننا
ولذلك كما اعتقد عليهم ان يترجموا موقف شعبنا ويتصرفوا وفق ذلك لا وفق مصالحهم الشخصية
وخلاف ذلك سيبقى هناك بون شاسع بين شعبنا وبينهم ويفقدون بذلك شرعية تمثيلنا
واخيرا فهناك فرصة أمامهم لغسل أيديهم من دماء الشهداء
تقبل تحياتي وشكرا لمروركم راجيًا ان تكون بصحة جيدة
بصراحة ... كل النواب الاشوريين لا يفهمون غير مصلحتهم وسمعتهم زفت
لكن هذه المرة لا يوجد غير زفت واحد من النواب الاشوريون والبقية كلدان للاسف الشديد.
ومع ذلك .. اخذوهم عوافي وانطيهم الجنسية الاشورية ..وعيونك تسوولنا فضل
واذا مصر يمثلوكم فشايفين بيهم كل الخير
اما احنا الكلدان لا نريدهم ولا نريد تمثيلهم علينا
همة واحزابهم هدية الكم شلع قلع عطية ما من وراها جزية


140
رابي أخيقر
لو إستقالوا من البرلمان ، عجبي منْ سيدفع لهم رواتبهم ليعيشوا ؟ البرلمان العراقي ـــ للأسف ـــ مصدر رزق لأغلب أعضائه ومن بينهم مايُسمى بنواب شعبنا ... للأسف هذه هي الحقيقة ، بدهم يعيشوا مثلهم مثل غيرهم . وهل تعتقد إن النواب يهمهم أحوال الشعب وحاجاته ؟!!

رايي أخيقر تحياتي
خايف على سمعتهم؟؟؟ هههه لا بربك؟
هو اذا تحسنت سمعتهم ويترقون راح يصيرون أكثر شي سربلية

141
عاشت إيـدك .... إذن التـوجـيهات الثلاثة جـميعها للتلاميـذ ....
وعـليه إرجع إلى جـميعها وإنـسبها إلى التلاميـذ وما عـنـدي مشكـلة
ولا تـقـل أن التـوجـيه الفلاني للتلاميـذ والتوجـيه الآخـر لـنا
************************
أزيـد عـلماً ، أني سألت مطراناً كـفـوءا متمكـنا نـفـس السؤال ، وقـلـتُ له (( ليس لـدي مشكـلة إن قـلـت التلاميـذ أو نحـن المؤمنين ))....
فـفال  ((( أحـرجـتـني )))
يا زيـد إنها مشكـلة ... دقـق بالموضوع !!!
عزيزي مايكل
المشكلة لو عممنا هذا الخطاب لجميع المؤمنين بحجة اننا تلاميذ، وذلك كل منذ سحق له الحل والربط!!!
بصراحة... بالنسبة الي اريد اكل هالسلطة..سلطة الحل والربط من اغلب الأساقفة والكهنة كونهم سخروها لمزامجهم ومآربهم، فهل تتوقع أن اسايرك في القصد؟

142
لالالالا ...رحـت بالغـلـط يا زيـد
السـؤال : مع مَن كان يتـكـلم المسيح ؟
إذا لم تعـرف سأعـطيك خـيارَين إثـنين وأنت تخـتـار أحـدهما
لا اعرف قصدك ... ما هو واضح عندي التلاميذ

143
الاخ الشماس الانجيلي قيس سيبي
رغم الأسى..الا انك واثق اين هو الآن
كنت لأجله في حياته، وهو لاجلكم في انتقاله إلى حيث نتمنى أن نكون.


144
فـمَن تكـون الجـماعة يا تـرى ؟ ......
***************
بعـد أن أقـرأ رأيك ، سيأتيك تعـقـيـبي
1 فِي تِلْكَ السَّاعَةِ تَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ إِلَى يَسُوعَ قَائِلِينَ: «فَمَنْ هُوَ أَعْظَمُ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ؟» متى١٨: ١

145
أعـزائي
هـناك مبـدأ خطأ عـنـد عامة الناس ، قـد زرعه الكاهـن في أذهانهم وهـو :
أن مسألة الحل والربط عـلى الأرض وفي السماء هي من صلاحـيات الكاهـن
وهـذا خـطأ فـضيع  !! عـلما أني لا أنـطـق عـن الهـوى ولا من إجـتـهادي !!!
.... ومَن يحـب الإعـتـراض فـلـيـتـفـضل بشرط أن يعـتـرف بالحـقـيقة حـين تـتـوضح أمامه ..... وإلاّ فـلماذا الإعـتـراض .؟
عزيزي مايكل
قبل الاتفاق والاعتراض، هل ممكن ان تشرح لنا وجهة نظرك؟
انا افهم الحل والربط في الأمور القانونية الصحيحة التي وضعتها الكنيسة بالاستناد إلى نصوص الكتاب المقدس.
اما عن المزاج، أو سلطة تشبه في اسلوبها سلطة ضابط في ساحة العرضات والمعسكرات، وهذا ما نراه اكثر عمليا، فهذا تحديدا ما ننتقده كونه بعيد كليا عن روحانية كنيسة المسيح.
متمنيا أن تطرح أفكارك حول الموضوع وعند ذاك يحق لك التحدي.

146
الدكتور العزيز عبدالله رابي
شكرا لاطراءك الجميل واضافتك المهمة
شعبنا حقيقة بسيط إلى درجة أنه يتصور بأن جهله في الأمور الكنسية وعدم تدخله في اي إصلاح من صلب إيمانه المسيحي!
وغالبية الاكليروس بسطاء أيضا كونهم مسكوا المسيحية من باب واحد  هو أيضا فهموه غلط جدا وهو أنهم يملكون سلطة، ونسوا وان لم ينسوا فحتما سيتناسون بان السلطة الروحية تختلف كليا عن ممارستهم لسلطة لا علاقة لها بالتعاليم المسيحية.
حقيقة يمارس اغلبيتهم السلطة كإنسان ضعيف الشخصية تماما فتحت أمامه أوسع الأبواب ليصبح كل شيء إلا قائدا روحيا .
غالبية الاكليروس في واد وتطبيق رسالة المسيح على حياتهم في واد اخر.
جيد انك طرحت موضوع الخلاص كي أطرح سؤالا لكل اساقفتنا وكهنتنا:
ماذا نتعلم من حياتك كي نقتنع بأنك تقودنا لطريق الخلاص؟
أو لاطرح السؤال لهم بشكل مختلف:
انا شخص غير مؤمن وقد سمعت بالمسيح، بافعالك، هل ممكن ان افهم من هو المخلص؟؟
تحياتي

147
سنوات من دراسة الفلسفة واللاهوت، من معنا ومن علينا؟
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com
 

شعبنا العزيز مولع في الحديث عن امور يقلق من التعمق بها، لذا تكون الآراء في الغالب سطحية ومتذبذبة، وتتغير بتغيير الموقع والحضور، وما اقصده هو حديثه عن الامور الكنسية ولا يعرف منها سوى الشيء البسيط،، لأننا نشأنا على ان نكون مرددين، حيث لا طموح للعقل بالفهم والتحليل، وخير دليل الطقوس التي تعلوا الأصوات في انشادها دون فهم! في الوقت الذي لا يكنرث فيه غالبية الكهنة بشرحها للمؤمنين، لذلك لا اهمية لها ككلمات رغم عمقها، بل ممتعة كلحن وتطرب لها الأذان.

والشعب اللذي ينحني ليقبل يد كاهن او اسقف ليحط من قدره ولا يعرف لماذا يقوم بهذا العمل الشنيع ، قد غسلت يدي منه، وعندما يبرر هذا الفعل الذي لا منطق صحيح لتبريره، اشعر بالأسى على شعبنا المسيحي العراقي المسكين، وتحديدا الكلداني، كونه واجزم على ذلك من أكثر الشعوب تقبيلاً لأيادي الكهنة والأساقفة، ويتسابقون للخضوع والركوع اعتقاداُ منهم بأنها ركناً أساسيا في الإيمان.
 ونفس (الحنفية) التي غسلت بها يدي من الشعب، اغسل يدي من الأكليروس الذي يقبل منهم ذلك ليزداد عظمة وغرور، فهو ايضاً لا يفقه عمق رسالته، وإن عمل جهدا على استيعابها، فسيفهمها من جانب واحد فقط لا غير:
السيطرة على عقول المؤمنين بأي شكل، والتحكم بها لمصالحه، مع التعالي المقرف.
وبالعودة الى آراء الشعب المبتلى، وأحاديثهم عن الكهنة باسلوب جارح، متهمين اياهم بشتى النعوت السلبية، واذا التناقض بشخصيتهم يظهر جلياً عند لقائهم بكاهن لتبدأ سلسلة من التملق والتبجيل لجلالته ومدحه، والحق يقال، شعبنا المسيحي يخاف من خيال الكاهن إذا ما لامس ظله، ويرتعب أمام حضرته.
ولغاية الآن لم استطع ان استوعب هذا المرض النفسي الذي اصاب السواد الأعظم من المسيحيين، فمن جهة يلعنون تصرفات الكهنة، ومن جهة اخرى نراهم على وشك من تقبيل اقدامهم، أما اكثر ما يضحكني هو عندما يقولون بعد كل صلية من الشتائم التعبير الساذج (حاشا درغا).
والمخزي ايضا عندما يصفون احد الكهنة بـ:
فلان خوش كاهن – وهذا زين وذاك مو زين – يا ريت على هذا الكاهن – كلهم نفس الشي – هذا يفتهم وهذا ميفتهم
يمعودين يا ناس، تعرفون عن منو دتحجون؟؟
وين العجيبة إذا الكاهن زين؟؟ ليش شلون المفروض يكون غير زين!؟ شنو معقولة ما شايفين خيرهم؟
ساقول لكم من هو الكاهن الذي تنتقدونه في كل شاردة وواردة، وتكاد ان تكسروا رقبتكم امامه عند تقبيلكم يده، لكن في البداية اطرح سؤال:
ما هي نسية تشابه كهنتا واساقفتنا في عيشهم بالمقارنة مع حياة المسيح والرسل؟
أكيد لن يجرأ احد من الأكليروس على الإجابة، لا بل حتى التفكير به ولو كان في رياضة روحية او في دقيقة صمت لمحاسبة الذات (لأن يبين كل العيب)، اما العلمانيون/ ان قالوا او صمتوا فهم اساساً نكرة، ووحودهم من اجل إدامة سلطتهم.

الكاهن الذي تتكلمون عنه بالسوء يا سادتي الأفاضل:

 قبل سيامته قضى ستة سنوات دراسية مقسمة إلى:
سنتين فلسفة وثلاثة سنوات لاهوت، وسنة راعوي
الفلسفة تجعل الدارس يفكر ويحلل وله منطق
واللاهوت هو عالم الله اذا صح التعبير، وابعاد علاقة الله بالأنسان
ويتخلل الدراسة علوم ومواد أخرى كعلم النفس، وتاريخ الكنيسة، وعلم الموسيقى. ودراسة الكتاب المقدس، واللغة الكلدانبة، وقي معاهد اخرى ندرس اللغات القديمة كالعبرية واليونانية واللاتينة والكلدانية (او السريانية كتسمية دخيلة)، وكلها لغات قديمة غير محكية  كتبت نصوص الكتاب المقدس بهما  في شقيه القديم والجديد، وعلى المختصين بالكتاب المقدس اتقانها قراءة وكتابة.
ناهيك عن أن الطلاب الإكليريكيين (هذا اسمهم قبل الرسامة الكهنوتية)، يبيتون طوال مواسم الدراسة في بناية خاصة تسمى السيمينير). يشنركون في الطعام والصلاة والأحاديث، واحيانا لهم برامج روحية خاصة، وفترات حرة للرياضة، ووقت كبير للدراسة.
هذا ايضا عدا سيمينير قسم الصغار، والذي يسكن به طلاب يشعرون برغبتهم للكهنوت مبكراً او قد يكونوا مرغمين، ليعدونهم فيه قبل اجتيازهم مرحلة الأعدادية، وايضاً لهم برامجهم الخاصة.
وهذا عدا ... (تكرار ممل عدا وعدا)، على الإكليريكيبن ممارسة نشاطات كنسية في الرعايا التي ينتمون لها عند الأجازات، اي العطل التي نسميها الربيعية والصيفية وفترة الميلاد على ما اعتقد.
 بعد كل هذه السنين وهذا التركيز وتلك الرعايا والنشأة مع الرياضات الروحية، وساعات السجود والصلاة، ودراستهم للمدارس الفسلفية ومدارس علم النفس، ومدارس اللاهوت، والعلوم الأخرى، يخرج لنا كهنة ومنهم يصبح اساقفة  وهم تحديداً من نراهم يقودونا في كنائسنا.
طوال الفترة يشتركون  في القداس الإلهي كل يوم، ويتناولون القربان المقدس الذي يغذيهم روحياً كل يوم، وبه يكونوا كما يقول القديس بولس: لست انا حياً بعد، بل المسيح يحيا فيا، وهذا ايضاً كل يوم!
او كما في مطلع الترتيلة الجميلة العميقة جدا في معانيها:
وحَّدتَ يا ربّ لاهوتَكَ بناسُوتِنا، وناسوتَنا بلاهُوتِك، حياتَكَ بموتِنا، وموتَنا بحياتِكَ

 ورغم كل ذلك، تنتقد تصرفاتهم بخشونة، وأكثر من ذلك ايضاً، (كلام غير مهذب)، وهذا يحدث من خلفهم لان شعبنا (مسطول بفكرة قداسة الكاهن) قبل قداسة القديسين، والسواد الأكبر من الشعب واقولها بصريح العبارة، يخافون من مصارحة الكهنة على اخطائهم، لا بل يتراجفون وقد تنهار قواهم، علما بأنهم (يبيعون بطولات وراهم) لكن عند المواجهة جبناء بحجة واهية وهي ان الكاهن يضحي لأجلنا!! وهذه اكبر كذبة ممكن ان يصدقها السذج، كون الكاهن بحسب قناعته قد لبى ارادة الله له (هاي لو كان قاريها صح)، اي لم يضحي لأجلنا، بل يفترض انه قبل اختيار الروح القدس له ليصبح كاهناً، (يعني ليحملونة منية).، و (ليطلعون قهرهم من الأستمرار في قرار الكهنوت براسنة).
ومع كل سنين الدراسة، وعيش الطلاب المشترك، يوجد ملفات شكاوى على اغلبيتهم قد تعادل اوراقها صفحات مناهجهم الدراسية، هذا عدا الشكاوى الشفهية، فأين الخلل؟
كل اساتذة الجامعات والمحتصين لم يحصلوا على ربع الرعاية التي حصل عليها الكهنة، ولو حصل العلميون على نفس ظروف الكهنة لأصبح عدد العلماء أكثر من سائقي التكسي والشاحنات،
فأين الخلل؟؟
كيف يجب ان يكون من يقضي حياته مع المسيح؟؟
هل مثل سائر البشر ام مختلف؟
بسيط ام متعجرف؟
متجرد ان محب للمال؟
يحب البشر او يستخف بهم؟
هل ينظر للأغنياء كما ينظر للفقراء؟
هل معاملته محترمة مع من يخدمه بحب؟
هل يبتر – يسرق – يرتشي – يأخذ اكثر مما يستحق عنوة او احتيالاً ؟؟
هل وهل وهل ؟؟
وإن لم تكن حياتهم كما الرسل فأين الخلل؟

أسئلة مهمة جدا جدا
كيف يكون رجل الله؟
 هل هو الكاهن او الأسقف الذي يقودنا اليوم؟
هل يجب ان يكون لنا ام علينا؟
لو كان لنا لماذا ينتقد اغلبيتهم
إن كانوا يظنون أنهم لنا!
 فما ارحمك يامن انت علينا

-يتبع-


148
عـزيزي حـسام
لم تـُـبـقِ لـنا شـيئاً للـتـعـلـيـق
لا أخـفي عـليك ، الكـثيرون كانـوا عـنـد حـسن الظـن ، و فـعـلاً كانـوا
ولكـن لا أدري ماذا جـرى للـبـعـض منهم ، بل غالـبـيـة أولـئـك الكـثيرين
متى حـصل ذلك ؟
حـصل ذلك عـنـد إنـبـثاق رابطة البطرك التي تـتـضمن تـناقـضات لا حـصر لها وكـلها موثـقة في مقالاتي إسـتـناداً إلى نـظامها الـداخـلي (( وليس إسـتـناداً إلى رأيي الشخـصي )) ، ولم يتـجـرأ أحـد أن يناقـض تعـلـيقاتي عـليها ، كي أعـتـذر وأصحح (( حـسبما أعـلـن في مقالاتي دائماً ))
أما أن نميل إلى الأقـوى في كـل مرحـلة ، فـتـلك ليست من مبادئـنا ، والكـثيرون يشاركـونـنا في مبادئـنا الأصيلة
دمتم سالمين  أنت والأخ زيـد وجـميع الـقـراء
عزيزي مايكل
مقاييس حسن الظن اصبحت تعتمد على كم انت متفق معي
شخصياً أنا قلباً وقالباً مع الرابطة، وتبقى هي الأمل بعد أن خذلنا الكثيرين من الذين بالأمس كان لهم قضية كلدانية، ولا شيء لهم اليوم غير مواقفهم، دون النظر لمصلحة شعبنا.
اما الميول للأقوى، فهذا الحكم إن شمل البعض فهو حتما لا يعنيني شيئاً.
بمناسبة كلامك اخي العزيز عن الجرأة لتفنيد تعليقاتك، صدقني  لصراحتي: هناك حقيقة مؤلمة وهي:
انت من الأشخاص المعاندين، وأحيانا هذه الطبيعة جيدة لكن ليس على طول الخط.
 المشكلة عزيزي انت لن تقتنع بأي وجهة نظر غير التي تملكها فقط، لذا لا جدوى للمناقشة.
رغم ذلك، انت صديق عزيز واختبرت العمل معك كفريق واحببت روحيتك في العمل الجماعي، وبالنسبة لي اعتبر قلمك واحد من اجمل الأقلام في الأمور التي اتفق معها.

149
اخي العزيز حسام سامي
بالتأكيد ما تملكه من سيرة ذاتية لهو مشرف.
وما لا نلتقي به هو الهدف، كونك ترى الامور من منظار واحد لا غير.
التنوع في الطرح جميل ومهم، وشخصيا لا استسيغ رد أو مقال في اي موضوع اعرف مسبقا غايته والى اين يريد أن يصل صاحبه.
هل تراهن على أني اعرف غاية ردك القادم إلى اكس من الكتاب؟ علما بأنني لا نبي ولا من نسلهم.
تحياتي

150
الدكتور العزيز صباح قيا
بالتأكيد الهواجس والرؤيا والأفكار قد تكون مشتركة، خصوصا وأن الاكليروس اصبحوا مادة دسمة في الجلسات الغامة وحديث المقاهي ايضا، مما يؤدي إلى خلق أفكار جديدة كون غالبيتهم فهموا الكهنوت على انه سلطة ارضية مطلقة بإرادة إلهية.
تحياتي

151
الشماس العزيز عوديشو يوخنا
بالتأكيد لان اقبلها على نفسي، ولو كنت كاهنا لاحترمت كهنوتي
الكثير من الناس تحترم تخصصاتهم من خلال تطوير أنفسهم كي يفرحوا بانجازاتهم، وأغلب كهنتنا الكثير منا لو اصبحنا كهنا في دورات كهوتية سريعة ام الستة اشهر، لقدمنا خدمة وحب أفضل من الكثير منهم.
بالنسبة للاخ نيسان فلا اعتقد انه يقصد الجميع، بل البعض البارز بنفاقه وتملقه.
ودمت اخا

152
السيد حسام سامي
بلشت غلط بردك والتصحيح واجب من قبلي، إذ قلت في مطلع مداخلتك (على الرغم من انني اشعر بأنك لا ترتاح لمداخلاتي ، ولكن لأنانيتي اشعر بأنني مرتاح لصحوتك)
عزيزي حسام ... بداية انا صاحي ولست نائم، وكلامك هذا اعيده لك.
سؤالي لك .. اين صحوتك؟ هل بالهدف الوحيد الذي فتحت حسابك من أجله في موقع عنكاوا وهو النيل من الباطريرك،؟ لذا شعورك بأني لا ارتاح لمداخلاتك صحيح جدا كونها تسقيطات وليس تبادل أفكار.
سؤالي لك متمنيا إجابة صريحة؟ هل انت كلداني على الأقل كنسيا؟ وان كنت كذلك، هل ناشط فيها أن تستمد تعليمك أو روحانيتك من إحدى المحلات التي تسمى كنائس والمتشكلة بعد انقسام مارتن لوثر؟
يهمني الجواب الصادق والمباشر والمختصر كثيرا جدا بهذا الخصوص.
شيء واحد واكتفي... اخي الكريم
منذ منتصف ٢٠٠٥ وبداية ممارستي للكتابة  في نهايتها، وانا اخسر صديق تلو الآخر بسبب صراحتي.
واكبر  خسارة لي كان في ابعادي عن الخدمة الكنيسية والتي انا اهلا لها اكثر بكثير من اغلب الكهنة.
علما باني لا اكتب لارضي احدا، لكني واثق بأنك تكتب لتنفيذ اجندة .
تحياتي

153
تحياتي اخي نيسان
هي الشغلة حلوة صدك، واكيد ما راح ادور حبربش داير مداري، لان همة راح يلتمون علية واني استنكر الأريدة...والتخلص المصلحة وياية يتجلق.
اهم شي الصريحين والميقبلون بالغلط يولون من وجهي ...او بسهولة احرك الحبربش عليهم وهمة يتعاركون وياه
كلامي هذا عزيزي ومن زمااااااان .. اعتبرة صور من المعركة

154
السيد موفق
ماذا تقصد بردود خارجة عن اللياقة الادبية؟
اللياقة الادبية فقدت بالأساس من خلال مقال كله مغالطات!
على من تضحك؟
مقالا وجهت به اللوم عل  البطريرك ساكوّ، وأدخلت فيه البطريرك بشارة الراعي وكلاهما لم يكونان حينها بطاركة.
ومن ثم تريد أن تلطخ يد باطريركنا بالدماء!
هل انت في منظمة دفاع عن المسيحيين؟
ماذا يفعل عدو المسيحيين اذن؟
اقولها لك، طز والف طز بتلك المنظمة الجرباء التي يكذب رئيسها في مقال ويهين كنيستنا
وفي هذا المقال تكذب أيضا عندما تريد أن تتبعه لمقال سيدة النجاة لأن كل الرسائل كتبت قبل الحادث بسنوات.
وعيب يا رجل أن تنشر رسائل، لهذا أكرر الطز على منظمتك السيئة مرة أخرى.
وفي مقال سابق حملت الكنيسة مسؤولية خفقان قلبك ونقلك للمستشفى واتهمت الكنيسة الكلدانية والكلدان بذلك حونهما لم يشاركا في اجتماع واشنطن، علما بأنه قد شارك حينها كاهنين والسيد مارتن منا من مشيغان.
لذا أكرر مرة ثالثة طز والف طز بمنظمتك الخبيثة التي يبدو منها بأنها وجدت لاهانة كنيستنا.
واخيرا ... كيف تسمح لنفسك بأن تقول بأن لديك وثائق تكشف أسباب استشهاد المطران فرج رحو؟؟ أين كنت طوال هذه الفترة؟؟
احتقاري سيدي الكريم لتلك المنظمة التسفيهية الرعناء، متمنيا عليك أن تحترم كنيستنا ولا تلقي الاتهامات جزافا، وحقيقة من يستحق الاتهام هو انت ومنظمتك لوضوح النوايا السيئة.

155
اقتراح حول رسامة كهنة للعمل بنظام الساعات
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

 
مقال انصح بتدريس أبعاده لطلبة السمنير
 
حاولت ان ابحث عن تعريف لمصطلح كاهن، وللحال وجدت مقالاً لم اجد إسم صاحبه، منشور في موقع البطريركية الكلدانية بعنوان: الكاهن في العهد الجديد.
وبعد ان قرأت المقدمة من خمسة اسطر، تفاجأت بسطرين في المتن أذهلاني، لأني وجدت تعريفاً غريباً جداً يخبرنا من هو الكاهن الذي نتعامل معهً!
 فأما ان يكون هذا التعريف تلفيقاً ومجرد كلام صحف، او هناك خلل بالتطبيق لا سامح الله، والتعريف هو:
يقوم بالصلاة والخدمة من أجل الشعب، وهو رجل الدين الذي يتحمل القداسة والطهارة في حياته.
ها شتكولون، انهي المقال بوضع نقاط وأكتب: إملأوا الفراغات التالية بما ترونه مناسبا؟؟
زين يمعودين، مأكدين هذي صفاة الكاهن في المسيحية؟
شعب غريب الأطوار فعلاً، عدهم هيج كهنة وينتقدون!!
سأكون واقعياً هذه المرة وأتبنى تعبير (أغلب الكهنة)، لأني حقيقة كرهت تملقي وجبني ونفاقي بسبب استعمالي كلمة بعض (البعض من الكهنة)! وأيضاً لا يجوز الحكم على الجميع، لأن المثل يقول (لو خليت لقلبت) وحقيقة ما اعرف شكد يمشي هالمثل وية حياة كهنتنا الأفاضل.
لو اردت ان اقترب من المصداقية فلا بد ان ابتعد عن المجاملة واقول:
غالبية كهنتا لا يملكون شيئاً من هذا التعريف، او بينهم من يملك القليل منه
وبما ان الأكليروس يتشكون من قلة الدعوات الكهنوتية، ولأننا لم نجد اي صعوبة في حياة الكهنة، بالعكس تماماً، سلطة وفلوس وسفرات وخدم وحشم، ونراهم في الغالب استهلاكيين وليس معطائين، لذا اقترح بأن يتم تعيين كهنة بدوام جزئي والأجرة تعتمد على الساعة.
والشيء الوحيد الذي نحتاجه من الكهنة إن تم رسامتهم بحسب ما جئت به في هذا المقال، هو خدمة الأسرار مع شوية زيارات مكوكية للعوائل، أما الوعظة، فلا اعتقد بأن الشعب يحتاج أكثر من المعلومات المتوفرة في منهاج التناول الأول، (على اساس هو دياخذ أكثر)، وشوية صلوات وتراتيل من كتاب كنز العبادة، خصوصاً وان الشعب لم يتم تجاهله فحسب، بل تجهيله كي لا يعرف الصح من الخطأ في الممارسات الكهنوتية، كما وتم تهمبش دوره وحقوقه في الكنيسة إلا فيما يحتاجه الكاهن وليس الكنيسة، وأكثر من ذلك لا يعرف الشعب واجبه في الكنيسة، لذا مهما يفعل الأكليروس من أخطاء، نجد الشعب (لا يهش ولا ينش).
شخصساً ارشح نفسي لهذا (الشغل)، وكل ما احتاجه هو دورة لخدمة الطقوس، كي أحصل على شوية فلوس، من جانب آخر تعبت من عملي (سياقة مسافات طويلة، تحميل وتنزيل أطنان على ظهري)  وارغب بالأستقرار، يعني اريد شغلة ما بيها تعب وميرادلها تفكير، وان اراد غالبية الكهنة التفكير، فسيكون (فلوس,, فلوس).

ماذا ينقصني لأكون كاهنا في نظام الساعات هذا؟؟
اشو حالي حالهم اعرف اعصب!!
اعرف اكشر بوجهي واتنك واعبس بوجه المساكين!!
اكدر احب الفلوس، من صدك دا احجي ها؟
أكدر اجمع لوكية ومنافقين داير مدايري!!
اكدر ازور عوائل لأن آني اجتماعي، وفوكاها اوسع جيبي الهداياهم!!
اكدر احجي هواية وما خلي واحد يحجي!!
اكدر اجاوب على اسئلة حتى لو ما اعرف الجواب!!
اكدر.. أكدر!! ها اتذكرت، أكدر اصير مليونير!!
كلش اكدر استغل الأنتهازية والكلاوجية والمنافقين، ولو خطية الطيبين لأن كلش كلش راح استغلهم!!
أكدر اهمل مشاعر اي واحد ما استفاد من عندة!!
بس اعتذر، اكو شي ما اكدر عليه وهو:
ميصير احتقر اليجي يخدمني لأن ديشوف بية كاهن يمثل المسيح على الأرض.

..يتبع..

[/size]

156
الاخ العزيز سامي
يبقى ما كتب هو مقال لا يمكن البت بنواياه وحقيقته.
شخصيا اقول: نحن أبناء اليوم، وأن كان للسفير عملا جيدا لصالح عراقيي كندا فحتما سيشاد به، وعكس ذلك صحيح أيضا.


157
الاخ العزيز سامي
من النادر أن لا أتفق معك
لم أرى في المقال المقتبس ما هو مقنع حقيقة.
ومن كان رجل أمن في عهد صدام وهو من المسيحيين، لن يكافا بمنصب سفير الا لو كان من الأحزاب الدينية.

158
الاخ العزيز وردة
عندما تقرأ طرحا يستهين بالصليب فاعلم بأنك امام تعليم احد أشباه الكنائس؟ تلك التي صنعت لتفرقة وضعف المسيحيين.
الصليب تلك الخشبة الوضيعة التي قبل المسيح أن يعلق عليها كاي مجرم ليصالح من خلالها الإنسان مع نفسه وخاليه وليس خشبة مندسة!!
والصليب هو رمز المصلوب حيث لم يبقى تلك الخشبة اللعينة
المسيحيون الاصلاء في الكنائس الرسولية يحملون في الغالب صليبا معلقا على صدورهم أو في سياراتهم أو بيتهم، واماكن عملهم، وهي بالتأكيد لا ترمز إلى خشبة أو احد اللصين.
بل لفادينا.. يسوع المسيح ربنا ومخلصنا

159
مفارقة أخرى سيدي الكريم
الباطريرك بشارة الراعي انتخب لمنصبه بعد ٦ اشهر من حادثة سيدة النجاة
يبقى لك فقط قداسة البابا ... هل سيكون في روايتك هو فرنسيس؟

160
الدكتور العزيز صباح قيا
قبل فترة قليلة وبناء على طلب اخوة، وافقت على لقاءه مع بعض الأشخاص لبداية صفحة جديدة، وفي ذات اليوم اساء اساءة كبيرة.
حقيقة لا ثفة لدي بهذا الأنسان، واعتقد بأن واحدا من الامور الصعبة جداً ان لم تكن مستحيلة هو جلوسي معه في لقاء ودي، وإن فرضت الظروف وجودنا معا في جلسة او اجتماع، فلن اعير لوجوده اي اهمية.
تحياتي
 

161
سيد حنا
اختر شعارك كما يحلو لك، لا يعنيني بشيء سنحاريب ولا حتى آشور سوى رموز تحولت من اساطير  رغم وجود تاريخي لسنحاريب، إلى رموز للتفرقة ولعنة على مسيحيي العراق في عصرنا الحالي.
 اما عن اسلوبي، سواء يعجبك ام لا، كان الأجدر بك ان تنتقد مقالي بأخلاق كاتب، لكنك استعملت تعابير رخيصة كي تدافع عن ابن قريتك، ويذلك تكون ابن ثقافة انصر أخاك ظالما ام مظلوما
وإن كان اسلوب الأستهزاء ليس ديدنك، إنما اسلوب التهجم الغير مبرر والتفرقة هي هويتك نظراً لأنتماءك إلى ثاني اسوء تنظيم عرفه مسيحيي العراق بعد الأغاجانية اللعينة.
شخصياً لا اريد ان اترك موضوعي الأصلي كما تتمنى واحول النقاش إلى زوعاك السيئة، ان رغبت اكتب مقالا مفصلا عن تلك الحركة الهمجية مشيراً لشخصي واعدك بأني سأقول فيه كل ما في حوزتي، أما ان تميل دفة المقال للأبتعاد عن الهدف حتى وإن كان على حساب زوعاك إكراما للتعصب القروي، فهذا لا احترمه بأي شخص يريد ان يقنعني بأن لديه مبدأ.
سأكتفي بالرد على اتهامك بأشورة تلكيف
تلكيف سيد حنا تعني تل الحجر، وهي مستمدة من وضع ساتر حجري لصد هجمات الآشوريين، كونها منطقة كلدانية ترفض احتلالها من قبل جيش قدم من القوقاز، وهذه الحقيقة الوحيدة التي افهمها وعكس ذلك مستمد من المزورين.
وقولك عن عائلة اثورية تحمل اسم ميشو، اعرف من هذه العشيرة عائلة ، وهم كلدان واعتقد من سناط
أخيراً، مرة اخرى، لن اسمح لك بتغيير مسار المقال من زيف متجسد بشخص صديقك المانكيشي، إلى زيف حركة زوعا او خرافة الأمة الآشورية

162
السيد موفق السناطي
مشكلة كبيرة عزيزي لو صدق بك احد القراء، هذا يعني بان لدينا قراء اغبياء جدا
ما هذا السيناريو .. الباطريرك ساكو يلتقي ساركوزي وساركوزي يرفض الطلب؟
يستعين بقداسة البابا وقداسته ينصحه بالباطريرك الراعي؟
والباطريرك الراعي لبى الطلب ؟
زين على حساب منو طيارة الباطريرك بشارة الراعي ومصاريف الإقامة والتنقل والطعام؟
اخي الكريم ... تفجير سيدة النجاة حدث قبل أن يصبح غبطته باطريركنا بثلاث سنوات!!! معقول افتراءك هذا؟
يا اخي انتقد كما يحلو لك، إنما بمصداقية وبغيرة على كنيستنا وليس بدافع الحقد والتشهير
حقيقة قرفنا من هذا الأسلوب
تريد أن تحمل المسؤولية لشخص يعتبر من أكثر المدافعين عن المسيحيين.
للعلم فقط .. توسل الكثيرين بباطريك السريان الكاثوليك وأسقف بغداد بان لا يرمموا كنيسة سيدة النجاة كي تبقى آثار الدمار شاهد حي على المجزرة، لكنهم عمروها بمبلغ مقدم من حكومة العراق الخربانة ويمحوا آثار جريمتهم!! هل تعرف هذه الحقيقة ام لا؟
حتى لو عرفت ... ستدين الباطريرك ساكو على ذلك لان هذ هو ديدن بعض المحسوبين كنشطاء كلدان، علما بأن الغريب ارحم منكم علينا.
حقيقة امر بعض الكتاب الكلدان غريب ... ترغمونا على أن نشك بغيرتكم على هويتكم وكنيستكم ... تستحقون أن نعدم ثقتنا بكم.
عيب يا رجل أن تحمل باطريركنا مسؤولية دماء الشهداء
عيب والف عيب

163
السيد سنخيرو المالكي حنا شمعون سابقا
ليس مهما أن اعرف معنى زوعا خصوصا بعد أن رأيت حجم التفرقة التي تمارسها بين أبناء شعبنا المسيحي وعدائها الشديد للاسم الكلداني، مع الاعتراف بواقع بأنها تسيطر على الكثير من الأمور بحكم وجودها بإرادة من يريد دمار مسيحيي العراق.
ولا يهمني أن اعرف ماذا يعني سنخيرو أو ملكي خصوصا عندما يتستر خلف تلك الكلمات أشخاص ناكرين لاصلهم.. واسأل ابن قريتك الذي تستقتل للدفاع عنه أن كانت مانكيش كلدانية الهوية أم اثورية ولنرى جوابه؟
وان كنت متاكدا من انه سيقول اثورية بينك وبينه وكلدانية امام الكلدان، ولو كان بحترم هويته وأقصد البارون جورج، فليكتب مقالا بهذا الخصوص ليثبت قناعته، وسيكون اول عمل قومي له.
نعم انا لا اعرف اللغة لكني ذلك الكلداني الاصيل ابن بلدة تلكيف الكلدانية، وللعلم فقط، انا من مجموعة مؤسسين لجمعية مار بطرس كيبا التلكيفية الكلدانية الاجتماعية في وندزور ..كندا، وهي الوحيدة على ما اعتقد تحمل الاسم الكلداني المفخرة في عنوانها.
اما ان تكون قد تركت قريتك، فهذا لأنك تطمح إلى شيء لا يمكنك تحقيقه في قريتك كالدراسة مثلا، حيث لا مجال من بعدها للعودة والعيش بها لأنك وضعت حياتك المهنية، اي المادة اللعينة في كفة ميزان والعيش في قريتك في الكف الاخر، واخترت بكامل حريتك ترك القرية امام مغريات الحياة ولا تتهم اي جبروت بذلك.
بالمناسبة، انا لم اعاديك ابدا بل انت من يبدأ بالعداء دائما وذلك بحكم نهلك من ثقافة زوعا الشريرة، زارعة البغض والتفرقة.
تقول حضرة جنابك بأنني بالضد من جورج مرقص كوني لا اقبل أن يكون ابن القرية اكبر شاننا مني ... هراءك هذا ساقبله بعد أن تسأله وهو يحلف على الانجيل:
لو انا كنت منذ أول تأسيس الرابطة عضوا فيها واريد ان اكون مسؤولا، هل ساحصل على هذا ام لا؟
ابو الشباب ... اصلا انا لم انتمي إلى الرابطة.
وازيدك من الشعر بيت، انا والدكتور صباح قبل أن يمارس ابن قريتك المحترم رذائله معنا، كنا نعمل كي يكون هو المسؤول، وأسأله أيضا ذلك.
واعتقد بأنني سأكتب مقالا موسعا بهذا الخصوص نظرا لاستفزازك لي، وساتطرق إلى الكثير من الجوانب منذ أن كانت الرابطة فكرة حتى قرات تعبيرك المريض المملوء شعورا بالنقص بأني بالضد من جورج مرقص بسبب تعالي ابن بغداد على ابن القرية ... ومن هذا الشعور بالنقص ساستمد العنوان وانطلق.
واخيرا، قلت نصا في ردك المهتريء:
انا قصداً لم اذكر اسم عائلتك لانك لا تستحق ان تكون واحداً منهم ففيها الأدباء والمهندسين والموسيقيين.

سيد حنا
اسم ميشو مرتبط باسم منصور قرما جد والدي التلكيفي وكل أبناءه وبناته على ما اعتقد ولدوا في بغداد، وكان يعمل مع الإنكليز صناع الاشورية الحديثة، وكانوا ينادونه ميشو.
ولو سالت اي ميشوي في عشيرتي سيقول لك انا تلكيفي كلداني واصلي من عائلة قرما .. تلكيفيين وكلداننين رغم أن غالبيتنا لا يعرف لغتنا الكلدانية للاسف الشديد.
وحقيقة افتخر بعشيرتي، وأن كنت تتصور بأن ثقافة زوعا الحقيرة ممكن ان تخترقها فانت على خطاء كبير، لان كل عشيرة ميشو اصلاء وليس من بينهم من ينكر هويته.
عزيزي حنا .. عندما تدافع عن مسيء ومفرق ومستغل وانتهازي كونه ابن قريتك، فاعلم بأنك اخلاقيا في خطر.


164
الاخ حسام سامي
في ردك الأخير اتفق بالكثير ولا اتفق بزج اي شخص متهما إياه بالتدخل خارج أعضاء الرابطة. لان الرابطة مستقلة تماما.
غبطة أبينا الباطريرك اهدانا الرابطة من فكره لأهم استثمار يصب في خير الكلدان، ودعمها بداية بكل قوة، وعلى الاعضاء الحفاظ عليها وصيانتها وانمائها.
ومن مقومات صيانتها جاء في نصك ادناه؛
 الأدارة التي انشأت الرابطة مسؤولة عن صيانة اخلاق المنتمين لها وحماية المجتمع من شرور البعض ( المسيئين 

165
السيد سامي ديشو المحترم
لو كل مسيء في زمن البعث وما زال علينا أن نملك دليل سيئاتهم، فلن يكون هناك شيئين غير اللذين حكموا منهم
ومع ذلك، نحن لاندين سفلة الامس، لكننا نتكلم عن ممارسات وضيعة تمارس هنا في وندزور منذ سنوات.
اما عن مطالبتك لنا بالإعتذار... شوية صعبة عزيزي
علما بأن مطالبتك بالاعتذار لم تأتي بدافع انساني أو مسيحي، بل نابع من التعصب القروي وهو المحرك الوحيد بدفاعك المستميت عن الخطأ ولا ننسى حكم القرابة.
عزيزي سيد سامي ديشو
ان تصف وتقف بجانب السيء امر يخصك، أما تحدد دائرة النقاش في هذا المقال، اعذرني سيدي الكريم هذا ليس شانك ابدا، بل شان صاحب المقال، ولا يوجد سيطرة أطلاقا على هذا الأمر، والمسيطر الوحيد تجدهم في إدارة الموقع.
شيء أخرى مولاي، أن أردت أن تحكم علينا يالمشعوذين والدجالين فهذا في عقلك، أما أن تتصور بأن القراء بتلك السذاجة والمستوى المتدني في التفكير حاشا لهم كي يشاركوك هذا الحكم، فحقيقة هناك مشكلة كبيرة في خيالك الواسع.

166
وتعـقـيبا عـلى ردك أخي زيـد
أنا كـنـتُ قـد كـتـبتُ ما يلي في صفـحـتي ، ولم أقـرأ تعـلـيـقـك عـليه :

سـؤال عام :
إذا ذهـبتُ مهـنـئاً صديقي بمناسبة تخـص إبنه أو إبنـته مثل : النجاح ، العـماذ ، عـيـد الميلاد ..... فأكـيـد سيستـقـبـلـني ( هـو أو أخـوه أو زوجـته أو إبنه الكـبـيـر ... ) ويصافـحـني ويشكـرني ويحـترمني وأجـلس في مضيفه فـيـقـدم لي شاي أو غـيره .......
ونـفـتـرض أن جاء مهـنـئـون آخـرون ، هـل من المنـطـق ــ أنا الضيف ــ أن أستـقـبلهم وأشكـرهم مثـلما يعـمل أبـو البـيـت الـذي تخـصه المناسبة ؟؟

كلا عزيزي مايكل، غير منطقي ما ذكرت، ولم افهم المغزى

167
للأسف الشديد غدت رذائل البعض من الخلق فضائل عند الآخرين.... انتهى الاقتباس
الدكتور العزيز صباح قيا
مقياس الرذيلة اختلف كثيرا ... يعتمد على المحسوبيات ودرجة القرابة وعامل القرية أيضا.
عند تلك المقومات، تشرع الرذائل وترذل المصداقيات
مرحبا بردودك مرة وعشرة واضعاف
تحياتي

168
عزيزي افرام
اعتذر عن التأخير في الرد لعدم الانتباه له
انت تعتب على من لا عتب عليه، وهو الدكتور ليون برخوْ تلك الشخصية الكارهة لكل ما هو كاثوليكي وكلداني.
العتب على من جعل روبين بيت شموئيل يحاضر في كلية بابل للفلسفة واللاهوت محاضرة رخيصة بعنوان (سورما خانم.. الشخصية الآشورية المثيرة للجدل)
اسم الكلدان والترويج للاثورية هي اجندة ينفذها أساقفة وكهنة قبل الكتاب المسترزقين


169
السيد سنخيرو المالكي، حنا شمعون من شيكاغو سابقاُ
شهادتك بحق الشيخ الجريح إدانة بحد ذاتها
خصوصاً وهي تأتي من شخص ناكر لأصله
بس حقيقة عجبتني، لأن اول مرة بحياتك ادافع عن الكلدان والكلدانية، معقول انت بوعيك؟؟؟
دير بالك ابوية ليوصل هالحجي الزوعاك المباركين، بعدين تغضب آلهة آشور عليك
بس قبل متروح، مفهمت شكلت عن صاحبك وابن قريتك:
شماس محترم ونزيه؟؟؟
ليش انت شبيك؟ أنت همين محترم مثلة وين المشكلة؟

170
أخي مايكل سيبي
اتفق مع طرحك حرفياً، وهذا لا يعني الأتفاق على من هم في بالك

171
أخي وصديقي عبد قلو
هل انت متأكد من انني احمل ضغينة تجاه احد؟
هل اصبح انتقادنا للسيئين حقداً؟؟

172
الأخ حسام سامي
تعودنا انا وانت على الأختلاف
الرابطة الكلدانية انزه بكثير مما تتصور، وهي املنا نحن الكلدان
انا خلافي واستيائي مع مالكها في وندزور لأسباب ذكرتها مرارا
وحقيقة اتهاماتك كلها باطلة وغير مبررة بحصوص الرابطة للأسف الشديد\

173
أخي العزيز سامي
((حاولت ان امنع نفسي من التعليق)) ... انتهى الأقتباس\
بداية ارجو منك ان لا تمنع نفسك ابدا من اي رد لأن رأيك حر ودوما في مكانه
عزيزي سامي ...المثل يقول الماي ميروب
صنفان من البشر يسعون للحصول على المناصب:
من له الكفاءة وهو يعرف ذلك، وينوي العمل بغيرة
من لا غيرة له، وكل همه مصلحته او منصب
والبارون لا يكترث سوى لمصلحته عن طريق المنصب
أما سوالف البعثيين المعروفة، فهي في دمه
وكلامك عن السفير ...حفيفة انا قي حالة ذهول

174

تحية للجميع
وصل وفد السفارة إلى ضيافة البارون
وبدل ان يكون كدها ...اتصل بالكثيرين متوسلاً  كي يجلبوا  طعاماً (طبخ بيوت)  لعمر بها مائدته، وقد لبى الكثيرين طلبه محرجين
وحتما سيذكر تقريره بأن المائدة كانت عامرة بجهود الخيرين من الرابطة
وجتما سيشيد السذج بهذا الأنجاز العظيم

175
اخي العزيز نيسان سمو الهوزي
كتبت هذا المقال بعد يوم شاق، باشرت به بعد منتصف الليل وانا منهك القوى ومن على فراش الفندق، اذا تريد اسم الفندق والعنوان حتى تتأكد راسلني عالخاص.
نشرته بعد تدقيق بنصف عين والجمجمة لم تكن مخدرة بل مشلولة.
اخي وصديقي ... اذا كان كلامي صحيح فهذا يعني ان استنتاجك قد يكون فيه صحة.
شوف نيسان ... راح انتظر إلى بعد المؤتمر وراها ممكن يكون هناك غسل أيادي وان لم ينفع فساذهب واغطس بنهر الأردن.
بالنسبة لتحميلك الشعب المسؤولية! اتفق ولا اتفق
الشعب ابوية خربان وهسة لهذا لا يملك موقف، لان القيادات نزعت الغيرة منه، والشعب لان يتغير الا نحو سلبية اكثر.
عزيزي اذا همة المهتمين والمعنيين ما عدهم موقف، رايح على الطابكين صفح.

176
ألعزيز زيد
سأعود لنقدك الرائع المستند إلى الحقيقة والواقع لاحقاً٠
للتنويه فقط أن الشيخ الكلداني الجديد عضو شعبة وليس فرقة كما أخبرني يوماً ما قريبه "إحلف بالكتاب المقدس"
علماً أن مثل هذه الدرجة لا يصلها مسيحي من جيل ما بعد تموز 1968 إن لم يكن ميت الضمير ومتمرس في الدجل والغدر.
تحياتي

الدكتور العزيز صباح قيا
يقول المثل .. مجنون يحكي - عاقل يسمع
نحن رأينا وسمعنا ولمسنا.. والعقل هو الحكم
وعلى هذا الأساس جاء رفضنا لمن يمارس مهامه بعقل رذيل... والعتب على من يسمع ويصدق بان من وصل إلى درجة بعثية عالية يمكن ان يكون طاهرا أو يخدم بصدق
حقيقة في هذا المقال وجهت رسالتي إلى من يصدق بهذا الشيخ وكيف يقبل على نفسه أن يهمل كل ما ذكرناه ونذكره من حقائق. والنتيجة للاسف الشديد كلامنا مرفوض وأفعاله الدنيئة عسل على قلوبهم وعقولهم
وأوجه رسالة جديدة لهم:
إن لم تحترموا عقولكم فعلى الأقل احترموا رابطتنا وشعبنا الكلداني في وندزور

177
رابطة وندزور تزور سفير العراق الجديد في كندا وتشارك في عاشوراء
زيد غازي ميشو

zaidmisho@gmail.com

علقوا سبع عيون على باب الرابطة الكلدانية في وندزور وبخروا (الحوش)
بداية أود الأعتذار للأخوات وألأخوة في رابطة وندزور، نظراً لما ذكرته من صفة لا تليق بهم في مقال سابق، وما سيذكر في هذا المقال موجه إلى رئيسها وصاحب الأمتياز (البارون جورج)، وهو الذي يكتب قبل اسمه لقب دكتور، والحقيقة هو لم يحصل على شهادة الدكتوراه في حياته ولم يقدم لها، بل اتت مكرمة من قبل صدام حسين لكل استاذ مساعد، هذا إن كان استاذ مساعد بأستحقاق ولم تأتي بمكرمة هي الأخرى نظراً لدرجته الحزبية الكبيرة كعضو قيادة فرقة أو اعلى.
المسيرة من تعشق إلى تملق ...عفوا، اقصد من تسلق إلى تألق
منذ ان تشكلت رابطة وندزور، وإذا بالتقارير الرنانة الأبهة الخاصة بنشاطاتها تظهر، والتي يبدو من خلالها الأمكانيات الهائلة لهذا التجمع في خلق النشاطات والترويج عنها بشكل يثير الدهشة.
وبما ان الرابطة الكلدانية العالمية من اهم مقوماتها هو بث الوعي القومي بين الكلدان، لذا نرى الخطوات مدروسة بهذا الأتجاه، ورابطة وندزور لها نشاطات مهولة بهذا الخصوص غيرت ثقافة الأنتماء لشعبنا، حيث اوشكنا ان نصدر القوميون الكلدان إلى اصقاع المعمورة لغرض التبشير بقوميتنا، والفضل إلى رابطة وندزور بشخص صاحبها البارون جورج.
من النشاطات القومية المميزة والتي اعجب بها الكثيرون (فطاحل مو بيدهم):
غسيل سيارات – حفلات صاخبة راقصة في مناسبات دينية وليست قومية – تبرع بالدم – محاضرات في العقار واخرى في مجال التأمين و القروض البنكية – زيارات مكوكية ...وأهم من كل ذلك وأهم من اي عمل قومي، الأعلان عن سفرات صاحب الرابطة البارون جورج الى مواقع دينية منها القدس.
صحيح بان تلك السفرات هي لغاية مادية بحتة وشخصية، حيث لا ناقة للرابطة بها ولا بعير، لكن على ما اعتقد هي مهمة من الناحية القومية (وعيب على اليكول غير شي).
علما بأن المحاضرة القومية اليتيمة كانت للدكتور العزيز عبد الله رابي
   صار للشرشوحة مرجوحة ولأبو بريص قبقاب
تمتاز رابطة ونزور برئيسها المتملق (عفواً المتألق) البارون جورج، فهو يفكر ويقرر ويخطط إلى بعيد جداً، وكل مخططاته وتخبصاته ..اسف تخطيطاته مدروسة، واول طموح حققه هو التسلق إلى منصب مسؤول مكتب، ومن ثم شق فرع كندا إلى شقين ليصبح رئيس فرع والعياذ بالله.
لذا لا يهمه شيئاً إن كان للكلدان حاجة قومية أم لا، المهم ان يكون حاضرا حيث هناك فائدة (أكيد مو للرابطة).
والطامة الكبرى، حتى فيما يبدو من مضمونه انه عمل قومي، إلا ان ابعاده غير ذلك، ومنها مشاركة الرابطة في مسيرة كندا مع إخوة من الغير الكلدان وغير المسيحيين ايضاً، وهذا ما يضع له عنواناً مزركشاً وهو: الأنفتاج على الآخرين!!
الأذكياء جداً يصفقون، لا بل يروجون ادعاء ان رابطة وندزور نشطة جداً، والأذكى من الأذكياء جداً او العباقرة، الذين يقولون بأنها انشط فرع.
زيارة سعادة سفير العراق في كندا
نشر خبر في صفحة الفيس بوك للرابطة الكلدانية فرع وندزور مفاده؛
زيارة وفد رابطة وندزور لمقابلة السفير، وسفارة العراق نشرت الخبر من جانبها ايضاً وفي المقارنة مفارقات.
يقول البارون جورج في تقريره:
تم الترحيب بالوفد حال وصوله من قبل طاقم السفارة
تقول السفارة:
وعبروا عن فرحهم بهذا اللقاء وقدموا كلمات الترحيب والتبريك بمناسبة تسنم سعادة السفير مهامه ...يعني وفد الرابطة رحب مو السفير
ما اعرف ليش تذكرت كارتون السيد سندباد البحري من كان يدخلون هو والوفد المرافق على ملك من ملوك العربان، ينحنون امامه كذا انحناءة ويشيدوا له بالمدائح، وثقافة البعثيين الكبار سندبادية ايضا.
ادري هسة منو رحب بمنو مفتهمنا؟
يقول البارون جورج:
وبعد وصول الوفد استقبله في قاعة اجتماعات السفارة سعادة السفير الدكتور وديع بتي مبديا ترحيبه وسروره بهذه الزيارة وعقد في الحال لقاء ودي اتسم بأجواء المحبة والفرح والاستعداد للتعاون وخدمة الجالية العراقية في كندا.
يقول تقرير السفارة:
من جانبه عَبر سعادة السفير عن شكره وتقديره للدكتور رئيس الرابطة و الاعضاء على تحملهم مشقة السفر وبين استعداده التام لتقديم الخدمات بأفضل صورة للجالية العراقية في كندا

اللطيف في هذه الجزيئة هو قاعة الأجتماعات!!
ولدى الأستفسار تبين بأن للسفارة غرفة فيها طاولة وكراسي لعشرة اشخاص بالكثير، (يعني سرداب بيتنا اكبر؟). وهذا يعني بأنها تكفي إلى عشرين شخص في حالة جلوس عشرة في احضان عشرة أخرين في جو مليء بالمحبة والفرح.
وهنا اعلن بإسمي شخصياً في حالة وصول وفد السفارة إلى مدينتنا وندزور واراد طاقم الرابطة الأجتماع بهم، (فسرداب حوشنا) مفتوح لعقد الاجتماع، كونه يتسع إلى ثلاثين شخصاً ونصف في حالة إضافة (بعض السطولة والطابوريات) مع بعض التلامسات البريئة (لأن شوية حشك)، أما نصف المقعد الإضافي فهو مخصص للنص؟
يقول البارون جورج عن لسان السفير
وقال بالنص سيكون فرعكم الظهير للسفارة في وندزر
أما تقرير السفارة لم يذكر ذلك
يقول البارون جورج:
 سيتوجه وفد قنصلي الى وندزر وسيستضيفه الفرع في مقره بدون مقابل دعما للسفارة وتسهيلا للمواطنين هنا
أنا اقول للسفارة
تعالوا لتخافون ...ما راح ادفعون ايجار، وأحتمال يلمولكم كم فلس حتى تاكلون عوافي وتشربون.
يقول البارون جورج:
وقد وجه الدكتور مسؤول الفرع دعوة لسعادة السفير مع من يرتأيه من طاقم السفارة لزيارة وندزر واللقاء بابناء العراق هناك وقد لبى سعادته الدعوة واقترح على الفرع إعداد برنامج لزيارته والتي ستكون على مدى ثلاثة أيام
سعادة السفير، تحجي صدك؟ تريد تلتقي باكثر عدد لو بكم نفر؟
رابطة وندزور سعادتكم لا تمثل الكلدان إطلاقاً، ولا الجالية العراقية، بل تمثل شخص رئيسها فقط.
ولا اريد ان اعلم سفارتنا البروتوكولات، لأننا في واقع يفرض التنسيق مع رجال الدين للقاء أكبر عدد من العراقيين وليس الى رابطة نفوسها بضع اشخاص فعليين، ومسجل لديهم بحدود 100 شخص شكليين، لا لون لهم ولا رائحة.
هناك مفارقة ايضاً لا يعلم ابعادها غيري ومن خطط لها ونفذها وهو البارون جورج:
لماذا الدرع الذي أهدي بأسم الرابطة مزينا بالعلم العراقي وشعار الرابطة وليس العلم الكلداني؟
الجواب: لأن سعادة سفير العراق الجديد في كندا كان مع حركة زوعا، اي الحركة الديمقراطية الآشورية، وهو الحزب الذي يكره كل شيء اسمه قومية كلدانية أو حتى كنيسة كلدانية، واكثر من يمقت هذا الأسم هو الكلداني الناكر لأصله والذي نطلق عليه متأشور، فكيف حال مشاعرهم تجاه علمنا؟ فظن البارون جورج بأن ولاء سعادته للحركة، علماً بأن سعادة السفير أكد بحسب تقرير السفارة على خدمة كل العراقيين، فهو سفيرا للعراق وليس ليونادم كنا.
اما المفارقة الأضرب من هذي وذيج:
سيكون تي شيرت المتطوعين لأستقبال وفد السفارة مطبوع عليه علم كندا وأكبر منه علم العراق مزين بالله وأكبر رمز الجهاد وأضطهاد المسيحيين، ولا يحتوي على علم الكلدان.
وأنا متأكد، لولا خوفه، لوضع علم زوعا بدل العلم الكندي كي يكسب رضا سعادته، وسعادته ارفع من التفكير السطحي للبارون.
رابط الخبر في موقع السفارة العراقية
https://www.mofa.gov.iq/ottawa/?p=1289

رابطة وندزور تشارك في عاشوراء بقيادة شيخ رابطة وندزور
يقول الخبر الذي عادة يكتب بالأنامل الرقيقة للشيخ جورج شيخ رابطة وندزور ومريديهم:
وفد من الرابطة الكلدانية فرع وندزر يحضر مراسيم ليلة عاشوراء في مؤسسة الحسين بمدينة وندزر
لما لا! فبعد ان كان لرابطة وندزور دوراً مهما جداً في بث الوعي القومي الكلداني بين ابناء الكلدان: حان الوقت لتبشير خلق الله اجمعين.

إن كان ليعقوب غاية في نفسه، فإليكم ما يدور في نفس الشيخ جورج:
الشيخ جورج يسخّر كل الأمكانيات وكل الوسائل للترويج والأعلان عن الحفلات والسفرات التي يقيمها، وهذا هو العمل الحقيقي الذي يرتزق منه من خلف الكواليس: وقد عبر الآن إلى مرحلة أخرى غير السفرات الدينية في كندا والقدس والبرتغال، فقد اعلن عن قيامه بسفرات سياحية إلى دول العالم المختلفة، إي سيفتح ابواب السفر إلى غير المسيحيين وهذا من حقه.
لذا: كلما زادت علاقاته بإسم الرابطة زاد امكانية استقطاب زبائن جدد
والعباقرة يصفقون له ويشيدون بعمله وعمل رابطة وندزور!!!

من البارون إلى الدوق
البارون هو أدنى درجات سلم النَّبالة
الدوق هو أعلى درجات النبلاء
فبعد عن حظي برتبة بارون وتاريخ ذلك عندما تمت الموافقة على (شق فرع كندا (بالنص)، اصبح رئيساُ لفرع وندزور.
والآن يشاع بأنه ينوي الترشيح إلى الهيئة التنفيذية في مؤتمر الرابطة الكلدانية العالمية المزمع عقده في شباط السنة القادمة، ولكل حادث حديث، حيث سترفع الحصانة من قبلي لو حدثت تلك المهزلة.
وإن كان من يعتقد بأن رابطة وندزور مفيدة على الصعيد القومي الكلداني ساذجاً، فمن يمنحه صوته اهبلاً
وللتذكير فقط وكلامي للسذجة المنوه عنهم اعلاه:
الله خلق لنا العقل كي نستعمله

178
الدكتور العزيز صباح قيا
كما تعرفني لا أميل إلى الشعر ولا افهم به، لكني انتظر كتابيك بشوق.
خصوصا وانا قد تابعت رباعياتك الجميلة منذ أن تفجرت ولي فيها مثلما لك ذكريات، كونها خلقت من أحداث اعتبرها مؤلمة في واقعنا المهتريء بكافة مجالاته.
 وان كان للشعر ابيات، لرباعياتك اعماق نغور بها وتكتشف فحواها بإندهاش.
سانتظر مولودك الأدبي المهم ليس فقط لقراءته والتأمل به، بل لانشره أيضا بالنظر لتكامله وما يحمل في طياته.

179
الاخ المحترم ابو افرم
هل ليون برخو باق علئ ديانته المسيحية قبل الحديث عن الكنائس و التراث ؟! "
سؤالك صعب الإجابة عليه دون اثبات، وممكن أن أعطي انطباعي لاهميته:
من قرأ مقالاته في موقع وجريدة الاقتصادية، يدرك تماما بان ليس من أولويات الدكتور يرخو الاكتراث بالجانب الديني، ومن يقرأ مقالاته في موقع عنكاوا يستطيع أن يؤكد بأن الجانب القومي والمذهبي لا يحترمها.
وبذلك يكون الجواب على سؤالنا المشترك لماذا لا ينتمي إلى كنيسة يقول بأنها الاصح؟
هناك احتمالين:
الاول عدم وجود شيء في دين جماعة الاقتصادية فرع اسمه كنيسة المشرق
الثاني وهذا يعتمد أن كان باق على دينه، فسيكون منتمي لها قلباْ لكن رسميا لن يتهور ويفعلها بسبب حرية للنقد التي يتمتع بها في جو الكنيسة الكاثوليكية وهي الوحيدة التي تسمح بحرية الرأي.
تحياتي

180
أخ زيد ميشو المحترم
الذي يقرأ الترتيلة باللغة التي كتبت بها حتما سيتذوق روعتها و جمالها و براعة وزنها .

الاخ منير
الذي لا يعرف اللغة ويقرأ الترجمة ويستمع للأداء يمكنه أن يعرف ركاكة النص وسطحيته

181
الاخ بيت نهرينايا
ارجوا ان توضح جملتك، حقيقة لم افهم القصد، ولا ننسى بان يعقوب إلى الآن لا يعرف احد قصده فأصبح مثلا.وادناه نصك:
أخ زيد ميشو،
كان من الممكن أن تختصر مقالتك بهذه الآية:
"أمن الناصرة يمكن أن يكون شيئاً صالحا؟" يوحنا ٤٦

182
السيد ديفيد رابي
تعدد تسميات الكنائس ليس خطأ لو كان في إطار الموقع الجغرافي والهوية، لان الكنائس الرسولية طقوسه مختلفة بحسب هوية الشعب.
لكن الخطأ يكمن بتسميات التفرقة والانقسامات المذهبية الغير كاثوليكية، لان كنيسة المسيح هي جامعة (كاثوليكية) وليست باطريركات مستقلة كليا عن الجامعة.
اما عن التسميات المختلفة للغتنا وشعبنا، فالكل يسحب الشبكة لزورقه، ولن يكون هناك أي اتفاق اطلاقا يتبناه الجميع، وعليه علينا أن نحترم اختلاف اراءنا، والأفضل أن تتبنى تسمية الاغلب وهي الاصح، لان العراق كلداني الأصل.
تحياتي

183
اخي العزيز نيسان سمو
سؤالك صحيح .. ولا جواب عندي كوني لا استطيع ان افهم الثيمائيات المتفجرة في عقل حضرة الدكتور.
حقيقة الدكتور برخو غير موفق في اختياراته للنصوص التي يروج عنها بتعظيم مبالغ به والهالة التي ياطر بها اناشيده  ويجعل منها روائع
إحدى روائعة وقد خصصت لها مقالا كانت هرطقة وكلام فارغ المحتوى.
وهذه الأنشودة كلام بسيط جدا لا عمق روحي فيها وأفكار لا تدل على ثقافة لاهوتية
بل اقرب الى وعظة ساذجة لمدرس التناول الأول إلى طلابه

184
اخي العزيز يوحنا
انا لم افضح شيء ..بل تعاملت مع الواقع
اكثر من سنة وقد تصل إلى سنتين لم انتقد مسؤول الرابطة علنا بشيء
آخر مرة بحسب ذاكرتي تعاملت معه على تهديده لي
اول من عرف في المصالحة التي جرت بين الرابطة في وندزور والكنيسة واخذ راية من قبل الاخ والصديق سام بطرس رئيس المجلس الخورني هو انا، وكان جوابي الإيجاب التام واحترام المبادرة ودعمها، وهذا قبل الخطوات العملية لها بشهر.
ما حدث من بعدها هو تعاملي مع ما كتبه حضرة المسؤول ..ومع شرطهم ... وتهديدهم بالمقاطعة.. ومع رسالته الصوتية ... والاشاعات التي نشرت بعد أن أصبحت حديث المقاهي والمنتديات بادعاء:
زيد ميشو ضد المصالحة ومفرق ويعمل مشاكل.
من جهة أخرى... ليس صحيحا أن تدرج اسم الصالون الثقافي الكلداني في ردك وتجعل منه جهة منافسة لرابطة وندزور، كونه صالون ثقافي، غير مدعوم ولا ممول، يخصص له وقت كثير .. وجهد كبير .. ونثرية من جيب النواة.
شخصيا كنت منهم وخرجت لظروف العمل، ولم أحضر سوى محاضرين منذ سنة ونصف، ومع ذلك يبقى الصالون جزءا مني على الأقل في المشاعر، نظرا لمجانية خدماته التي لا يوجد مؤسسة ثقافية أخرى تنافسه على الأقل في كندا.
تحياتي

185
الاخ العزيز يوحنا
اتفق معك بدفاعك عن رابطتنا التي نأمل بها كل خير لتكون حالنا وصوتنا
وانا هنا لست بصدد الدفاع عن الدكتور صباح الذي غدر من قبل صاحب الرابطة في وندزور، لكني أجد نفسي معني كوني من الذين عضت يداهم من قبل نفس المسيء، ولن يفيد علاجها بالابر.
بداية اود ان أعلمك بان صاحب رابطة وندزور جورج منصور لا يملك شهادة الدكتوراه لكنه يملك الاسم بمكرمة المقبور صدام.
هذا الشخص اساء للرابطة ولم ينفعها وحتى نشاطات الفرع سرقت من كنيستنا ووضحنا ذلك مرارا لكن الخلل بمن لا يريد أن يصدق وليس بنا
واختلف معك بان الحل بمنافسته في مسؤولية الرابطة في وندزور، إنما الحل بقلعه من قبلكم لحجم الإساءات التي اقترفها.
اعاتب اخوتي في الهيئة التنفيذية للرابطة بإهمال شكوانا ضده ... لا بل اعاتب كل الاكليروس الذين لم يكترثوا كعادتهم بشكاوى العلمانيين.
كان يفترض بالجميع أن يحترموا ما اوصلناه لهم لكنهم اكتفوا بالتقارير التافهة التي ينشرها مالك وندزور للرابطة.
وهي تقارير الضحك على الذقون والتي صدقتموها جميعا للاسف الشديد 
سيدي الكريم ... انتقاد رابطة وندزور حق وليس باطل
انتقاد رابطة وندزور نتيجة وليس اعتداء
المعتدي والمسيء والسيءبكل معنى الكلمة هي رابطة وندزور ..وحاشا للرابطة الكلدانية العالمية من سيئاتها .
بعد الاستخفاف بشكاوينا كتبنا عدة مقالات ومداخلات نبين من خلالها حجم مساوئ تجمع وندزور أو ميليشية وندزور
وسنكتب اكثر لان الزمن يرفع من شان الثعالب .
متمنيا عليك اخي العزيز عندما ترد أن لا تدافع عن الجاني بل عن الرابطة فقط.
طلبت من الدكتور صباح ان يثبت ادعاءاته، وأنا أقول لك ببقاء رابطة وندوز في سياستها السيئة فعليكم أن تصدقوا اي كلام مهما كان ..حتى الكاذب منه أن كان بالضد من هذه المليشيا المسلحة بسوء الفعل واللسان، لان بقاء مالكها على رأسها اكبر دليل لتصديق اي اشاعة
لم لغاية الآن لماذا تقرأون مقال الدكتور صباح وتدينوه ولا تناقشوا ما طرحته انا مرارا؟
واخيرا
اعرف بان مقالك هذا جاء نتيجة تباكي الثعلب وتوسلاته .. علما بان دموع التماسيح اصدق

تحياتي

186
أضواء على تحليل الدكتور ليون برخو لأحدى الروائع كما يدعي
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

 
كتب الدكتور ليون برخو مقالا او تحليلاً كما أسماه جنابه الكريم بعنوان:
من روائع التراث المريمي لكنيسة المشرق الكلدانية-الأشورية – أنشودة بصلوثا دموارختا: تحليل نقدي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,946125.0.html

وكعادته ومن باب المبالغة بما يحب، اطلق  تعبير(من الروائع) يوحي بأندهاشه، وله الحق بذلك، كما إنا لدي الحق بتفضيل ترتيلة (يا مريم يا ام الله إبنك بالمجد اتجلى) على الترتيلة التي اختارها دكتورنا العزيز، كونها اعمق بكثير وأجمل، وفوق ذلك رتلت بصوت الشماس وديغ الصافي وشتان بين هذا الصوت وصوت شماسنا الرائع ليون برخو.
بداية لا اتفق معه بتسمية لغتنا بالسريانية، ولا اتفق بنعتها لغة مقدسة، لأن الكلداني الأصيل يقر بالتسمية الكلدانية للغته الأم، ولا يقبل بأي تسمية دخيلة او مفروضة من قبل الأحتلال العربي لبلداننا، والآشوري يتبنى تعبير اللغة الآشورية وإن كانت بعيدة كل البعد عن لغة شعب آشور القوقازي الأصل، حتى وإن كان تأثير أبون ناجي على تسمية اللغة لم تكن لصالحهم.
ومن جهة أخرى، من الخطأ ان ننعت لغة بأنها مقدسة حتى لو تكلم بها ربنا، لأن ربنا نفسه خلق او سمح باختلاف اللغات، فأما جميعها مقدسة او لا، واللغة التي تكلم بها المسيح تختلف بشكل كبير عن اللغة التي تكلم بها اتباع كنيسة المشرق ومعهم السريان، أي شعب دولة سوريا فقط،، ومن لم يفهم لغة فلم الآم المسيح (The Passion of the Christ) فهو لا يعرف ماذا يعني لغة المسيح.
من جانب آخر، لو كانت اللغة مقدسة لما اندثرت أو لنقل تقوقعت على نفسها، وأصبحت  شيء من التاريخ إلا للبعض.
وإن كانت اللغة مقدسة، فهذا يعني أن الذي يتقدس بها هو الذي يعرفها فقط كما هي، وهي اهم طريق للقداسة بالمسيح.
واللغة بجسب رأيي، هي وسيلة للتفاهم وتبادل المعرفة، وأهم لغة مهما كانت، فهي مجرد لغة إن لم تفهم، فهي اسوة بباقي لغات العالم ولو نطق بها المسيح.
واللغة المقدسة هي لغة الحب فقط، أما ما نسميه بالآرامي وغيرها من التسميات، فإن كانت تحمل شتائم او استعلمت في خلافات او نطق بها من سرق  او زنا او مارس اي من الموبقات، فهي ليست افضل من غيرها على الأطلاق.
ولكي لا أطيل المقال وأجعله جريدة من 28 صفحة واملك القدرة على ذلك، سأعرج على فقرات مقاله وأحلله على عجل من امري بأقل جمل مفيدة رحمة بالقراء.
 
أين يضع المحلل النص المراد تحليله؟
كوني لست محللاً، ولست أكاديمياً، وكل مؤهلاتي الدراسية، هي اعدادية الصناعة، وقد حصلت عليها بصعوبة، لذا لن أدعي المعرفة لكني (سأحلل كقاريء بسيط تجرأ ليحلل تحليل المحلل الأكاديمي ويعارض بعض تحليلاته).
اعتقد من الأصح ان يضع المحلل النص المراد تحليله في بداية الطرح وليس في آخره، لاننا جميعا كقراء للمقال باللغة العربية، قرأنا ولم نفهم حتى وصلنا إلى ترجمة الترتيلة، ومن اهتم بالنص فعليه ان يعيد القراءة مجدداً وهذا ليس صحيحاً، لأن القاريء يفترض ان يفهم ما يقرأ حال قراءته للنص، وبدل ان يضع النص وترجمته وضع الترتيلة بعزفه وصوته!! مع وجود مشكلة كبيرة في مخارج الحروف أعافت فهم الالكلمات رفم اتقانهم لللغة!!

توطئة الدكتور برخو
ذكر في التوطئة بأن الترتيلة من روائع الأدب المريمي، وافكارها منسقة ومتماسكة ومترابطة بشكل منطقي.
ومن ثم وضع رابط الترتيلة بصوته وعزفه في فقرة مستقلة بعنوان متابعة التحليل! والعنوان غير منطقي، وشخصياً لا أنصح بسماعها والأكتفاء بقراة النص.
.
تحليله للنص
يقول الدكتور العزيز بأن (النص يبرع في توزيع الأبيات الشعرية ثيماتيا (أي أنه منظم بطريقة فكرية بارعة. وينتقل النص بين مخاطبة المؤنث والمذكر).
والمخاطبة في افي الأبيات الثلاثة الأولى هي للمؤنث (العذراء مريم). ومن بعدها تتحول المخاطبة والخطاب جذريا من المؤنث الى المذكر، حيق لم يعد موجها للعذراء بل الذي ولد من احشائها، وهو يسوع المسيح.
وبعد ابيات عدة يوجه الكاتب خطابه مباشرة الى المسيح وتبدأ الطلبات.
 
النص الذي ترجمه المحلل وتحليلي له
شخصياً ارى نفسي وأنا اقرأ الأنشودة بأنني أمام ثلاثة نصوص، نصين منهما جمعا قي وقت ما، ونص أضيف لاحقاً كي تصبح قصيدة واحدة، والمناسبة هي عيد الميلاد، لكن الترقيع جعلها تبدو وكأنها لعيد من اعياد العذراء.
على سبيل المثال ترتيلة: خوثد صليوا كبخيا: مريم دمئي كماجريا، فهي لا تقال في عيد العذراء وإنما جمعة الآلام، وترتيلة عَل بيث اللحيم وروالي، حيث تأخذ فيها مريم حيزاً مهما، لكنها لعيد المييلاد
النص الأول في الأزرق: يتكلم عن العذراء التي انجبت النور الحقيقي (أي المسيح) والذي سيصنع الكثبر لنا.
وبما أن الشعر كله موزون كما قال المحلل لكنه غير مقفى، إذن من السهل ان نحذف ونضيف بيت او ابيات، وهذا ما اعتقده في النص الثاني باللون الأحمر، حيث يتحول الخطاب إلى المسيح مباشرة، وشتان في اسلوب المخاطبة بين النصين، وهذا لا يعتبر إبداعاً على الإطلاق، بل تلصيق.
اما النص الأخير في الأخضر فهناك أحتمالين، الأول ضعيف، إذ ممكن ان يكون قد كتب مع الأول، لكن كمؤلف مستقل لا لعلاقة له بالأول إلا كونه موزون وغير مفى، وأضيف للنص الأول عن طريق خطأ مفصود/ أو فرض من قبل كاهن او اسقف لا درابة له بالأسلوب الأدبي في كتابة التأملات او الصلواة، والحقيقة النص اقرب لهما من القصيدة او الأنشودة، لكني اعتقد وهذا الأرجح، بأن النص أضيف كقفلة ذكية للقصيدة بأستعمال اول كلمتين وهي: بصلاة المباركة، ليصبح الختام جواب للمقدمة.
والنص برمته لا اعتبره اعجاز او أمراً خارقاً، وهو ليس اكثر من صلوات بسيطة وعادية جداً جداَ، شاءة الصدف ان يوثق بلحن، وأي تضخيم لها من باب المبالغة بالشيء، لا اعتبره أمراً سيئاً، بل مجرد اعتزاز من قبل الكاتب بطقسه القديم، او بصوته الرخيم
ورأيي الصريح، لو اعتبرها هذا النص عظيم وعميق ورائع، فلن يدل هذا سوى على سذاجة عقولنا التي تجعلنا نتشبع عاطفياً من خلال القديم الموروث فقط، بينما يوجد تراتيل حديثة باللغة العربية فيها من العمق الإيماني ما لا يقارن بالتراث السطحي الذي ينبهر به الدكتور ليون برخو، علماً وبحسب ما اعرفه بأن التراث الطقسي الكلداني فيه الكثير من الروائع، ولا اعرف لماذا لا يحلل الدكتور المحلل سوى السطحية منها؟ 
والأغرب من التضخيم السطحي قوله الذي صدمني:
 (أقول إن النص نموذج شعري بديع للسهل الممتنع. أي متحدث بلهجاتنا المحلية، سيستوعب أغلب النص إن حاول جاهدا استيعابه، وسيهضمه بيسر إن استخدم قاموس سرياني-عربي مثلا).
اي سهل ممتع هذا الذي على من يريد ان يفهمه ان يحاول جاهدا استيعابه، وسيهضمه بعد الأستعانة بقاموٍس!!!! معقول يا دكتور؟؟
علماً بأن القاموس الذي يقصده إسمه: قاموس كلداني عربي للمطران يوجين منا، وليس سرياني.
وقبل ان انسى، عنوان التحليل الخرافي للمحلل بالأساس خطأ، إذ لا يوجد شيئاً إسمه كنيسة المشرق الكلدانية – الآشورية، بل كنيسة المشرق التي أصبحت فيما بعد الكنيسة الكلدانية التي عادت إلى أحضان الكنيسة الكاثوليكية الأم منتصف القرن الخامس عشر، وكنيستين للأخوة الآشوريين، وكنيسة الملبار في الهند.
وأضع النص آخر المقال وليس اوله عن سابق قصد، كون كلماته بسيطة لا عمق لها، ممكن لأي شخص يعرف كيف يوزن الأبيات ان يكتب نصاً ابلغ منه واعمق.
 
بصلاة المباركة  - السلام يحل في الأرض
وبطلبات البتولة - أبناء الكنيسة ينطرون
القوة التي هبطت من العلى- قدستها وأوقفتها لجلالته
وأنجبت النور الحقيقي - والأمل والحياة للبشرية
كي يكون معنا وبيننا - كل أيام حياتنا
ليطبب السقماء والمرضى - والذين قد دخلوا بالتجربة
ويعيد الذين لا زالوا- (يرومون) في الطرقات البعيدة
 ليحل السلام في بيوتهم- ولا يدخلهم الشيطان في التجربة
والذين يجوبون البحار- يتجاوزون الأمواج (بسلام)
والذين يسيرون على اليابسة - ينجون من البرابرة
والذين يقبعون في الأسر- يتم فك قيدهم

والذين يساقون عنوة - تنبسط أساريهم برحمتك
والذين تحت سطوة الشرير- توبخه سلطتك العظيمة
والذين في درب الخطيئة سائرون- أصفح وأغفر ذنوبهم
والذين يقربون الذبائح- تقبلها لهم ألوهيتك
والذين رقدوا على أملك- أقمهم وأمنحهم الحياة بنعمتك

ونحن الذين اتكلنا -على صلاة المباركة
مريم البتولة والقديسة - والدة يسوع مخلصنا
بوساطتها نتجنب الشرير- ونتغلب على كل صنائعه
وفي يوم الدينونة - الذي يتم فيه فرز الأخيار عن الأشرار 
يكون لنا استحقاق التنعم معها - بعرس ملكوت السماء 
ونزمّر تسبحة الثالوث
- الأب والأبن والروح القدس

187
ما لم افهمه في ردك الموجه للجميع رقم 15
قلت: وكنيسة المشرق لها ثلاثة فروع حاليا: الأول هو الفرع الكلداني الكاثوليكي، والثاني الفرع الأشوري الباقي على مذهب الأجداد المقدس والقويم والسليم، والثالث، هو الفرع القديم الذي أبقى على الأمور في كل شيء تقريبا كما هي، ولهذا نطلق عليه أحيانا (سوركاذا عتيقا).
والسؤال: اذا كانت قناعتك بأن الفرع الآشوري باقي على مذهب الأجداد المقدس والقويم والسليم، لماذا لا تترك الكنيسة الكلدانية وتنتمي لها؟
الست ناضج بما يكفي وصاحب قرار؟
الأنتماء الكنسي ليس لعبة يا أخي الكريم، بل هو إيمان، وعيب على مؤمن ان يستمر على كنيسة وهو مقتنع بوجود أفضل منها
وفي فقرة أخرى ذكرت: وأخص به الأشقاء الكلدان
الأشقاء الكلدان!!! وهذا له علاقة بالسؤال الأول، كلمة اشقاء تعني بأنك لست من الكنيسة الكلدانية، فهل اخترت الأنتماء إلى كنيسة أخرى ام كتبت اشقاء سهوا؟
علماً بأني كتبت مفالا رداً على مقالك هذا سأنشره بعد ايام لوجود مقال آخر لي حالياً على الصفحة الرئيسية

188

الدكتور العزيز عبدالله رابي
اعتذر على تأخري بالرد
بالتأكيد من حقك الكامل ان تختلف معي، وهذا لا يؤثر أبدا على الكثير الكثير الذي نتفق به
 حقيقة في ما يخص الرابطة الكلدانية العالمية، لا افضل وضعها في نفس ميزان اي مؤسسة أخرى، وقناعتي الكاملة بأن الرابطة يجب ان تبقى مميزة عن اي تنظيم كلداني آخر، كونها لو لم يحاربها الكبير والصغير، لكان وضغها افضل بكثير، لكن للأسف الشديد، حاربها الكثير من الأكليروس او لم يكترثوا لها، وقوميون كلدان، ونشطاء كلدان، والكلدان المتنكرين لأصلهم الكلداني، لذا انا مقتنع تماماً بان الرابطة بهيئتها التنفيذية قوية جداً كونها على الأقل استمرت لغاية الآن في الوقت الذي به اغلبية رجال الكنيسة عملوا على افشالها وتدميرها وما زالوا يفعلون، متمنياً ان يبقوا ثابتين راسخين لا تزعزعهم الرياح الهائجة.
اما لو كان كلامك صحيحا وثقتي كبيرة بملامك، بأن الرابطة لم تكن في حساب الدعوات للسينهودس في الوقت الذي دعي علمانيين اخرين، فهذا بحق دليل على ان الرابطة محاربة من قبل اعلى المستويات في كنيستنا للأسف الشديد
وشكراً لك كونك وضعت النصوص القانونية التي خالفها الأساقفة اجمعين بأختيار العلمانيين، فحقيقة شيء محزن كوننا لم نسمع منهم او نقرأ لهم اعتذار عن هذا الخطأ المفصود، مما يدل على عدم وجود اي اهمية لكرامة الشعب
ختاما شكراً جزيلا على ردك المهم جداً

189
عـزيزي
إقـرأ مقالـَـين لي بهـذا الشأن
قـبل وبعـد إنعـقاد السنهادس
بانتظار الروابط عزيزي
احدهما انا متأكد قرأته ومحتواه التقاط التي طرحتها

190
عزيزي الاخ زيد ميشو المحترم
بعد التحية

طيب عزيزي واخي زيد سوف اذهب معك لاقول لو كان رئيس فرع الرابطة الكلدانية في وندزر الكندية لا سامح الله بهذا السؤ والسلبيات والاخطاء والنواقص التي تتحدث عنها !!!

عزيزي أنطوان الصنا
اذا ذهبت معي لغاية علامات التعجب في المقطع اعلاه، ستكون قد ذهبت إلى الموقع الصحيح
تحياتي

191
الاخ العزيز عبد قلو
بعد أن اكتشفت وجود من مثلانا في السينهودس، اقول نعم اتفق معك قلبا وقالبا.
لكن ابقى على موقفي بألية ترشيح الأساقفة لمن يدعون بأنهم يمثلوننا، والحقيقة هم رشحنا من يحتاجونه وليس لخير الشعب.

192
الدكتور العزيز صباح قيا
أرجوا ان تسمح لي بمداخلة أخرى
لقد وردني توا ما يلي:
السيد المبجل المنوه عنه اعلاه، يستغل تجمع الرابطة في وندزور ولندن عبر الفايبر والذي يضم 211 مشترك، للترويج عن سفراته الخاصة، والجدير بالذكر بأن غالبية الموجودة اسمائهم في كروب الفايبر  ومنهم من بشترك معه في سفراته يتصورون بأن تلك السفرات تقيمها جهة مسؤولة كالرابطة او الكنيسة، وقد ارسل اعلاناً له عن قيامه بستة سفرات وآخرها في شهر شباط 2020

193
عزيزي انطوان الصنا
صعب جدا أن نحكم من خلال الترويج الأعلامي الكاذب او المبالغ به، وهذا نهج مركز الأشاعات والأفتراءات في وندزور الذي يجمل إسم الرابطة للأسف الشديد.
قلت بأن صاحب الفخامة في وندزور ليس معصوما من الخطأ، والأصج هو أن السيد المبجل صاحب تجمع وندزور الذي يننحل إسم الرابطة معصوم من الصح والصدق والنوايا الطيبة؟
تحياتي أخي الكريم



194
وكان لنا من يمثلنا نحن العلمانين في السينهودس
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


بعد انتهاء السينهودس الكلداني، اجرى موقع عنكاوا العزيز مقابلة مع سيادة المطران بشار متي وردة، استفتحها بجواب على سؤال: ما الجديد في السينهودس؟ فصعقت عندما كان جوابه: مشاركة العلمانيين!! فقلت في قرارة نفسي: حتى أنت يا مطران بشار تتهم العلمانيين بالمشاركة؟ وبعد أن صبّرت نفسي وأكملت القراءة وجدت هناك فعلا من يمثلنا، وذلك ما لمسته من جوابه على السؤال الثاني من المقابلة:
(اختيار السيد نوار أوغنا جاء بناء على مقترح سبعة من كهنة الإيبارشية عندما طلبتُ منهم ترشيح أسم للمشاركة فكان الاتفاق على السيد نوار اوغنا، وهو أحد الشبيبة الملتزمة في أنشطة الكنيسة وقريب من فئة الشباب ويعرف تطلعاتهم وهمومهم وكان له مداخلات رائعة حول الكثير من القضايا)
. ويوم امس وأثناء حديث من صديق عزيز، علمت بأن كان هناك مشاركة فعالة أيضاً من ممثل الرابطة  د. امانج فرنسيس بويا
وكم كانت المفاجأة مهمة بالنسبة لي، لأنني حقيقة كنت مستاء من تلك المشاركة التي روّج عنها على انها تمثيل للعلمانيين، بينما هي للمطارين فقط، مع استغفال سافر من قبل الأجلاء مع سبق الأصرار والمبالات بالذين إسمهم شعب. 
وشخصياً اعلنها وكلامي مسؤول عنه وأن ذهب ادراج الرياح قبل ان أكتبه وهو مجرد فكرة:
لولا آلية ترشيح ممثلنا في ابرشية اربيل ونكاوا الأخ نوار اوغنا الذي اختير اسمه باسلوب راقي، ولولا وجود ممثلنا من الرابطة الكلدانية العالمية الأخ الدكتور أمانج فرنسيس، لما كان هناك علمانيون يمثلوننا في السينهودس، كونهم (أي اساقفة الأبرشيات) وكما قلت، إختاروا من إختاروه، دون أن يكون في بالهم كرامة المؤمنين في ابرشياتهم، وإلا ماذا يعني هذا أستغباءهم لنا لنا بأختيار شمامسين إنجيلييين (وهي رتبة كهنوتية) كي يمثلاننا وبموافقة كل اعضاء السينهودس؟
اليس من باب الأستخفاف والأستهزاء بنا كعلمانيين ان يوافق كل الأساقفة على مشاركة رتب كهنوتية لتمثل العلمانيين؟ وإن كانوا مؤهلين لتمثبل الأساقفة فهذا شأنهم أما نحن العلمانيون فلا، وقبولهم لهذا الأختيار فهو نقطة سلبية جداً بتاريخ السينهودسات منذ انعقاد مجمع أورشليم الأول ةلغاية الآن.
اما عن الأختيارت الأخرى، فهي حقيقة أتت بمواصفات تناسب الأساقفة، وعلى مقاسهم، وتلائم مزاجهم وطموحاتهم وتنسيقاتهم، وبالأخص من اختار الأغنياء.
الغريب الذي لمسته في مقابلة سيادة المطران وردة هو احترامه للأخ نوار ومدحه في اكثر من مكان من المقابلة، في الوقت الذي اختار اساقفة غيره ممثليهم كي يغدقونهم بالمديح في كل فرصة، فكم هي كبيرة ثقتك بنفسك سيدنا بشار؟
اما سبب اعترافي بممثل لنا من ابرشية مار قرداغ، فهذا لأنه لم يرشح من قبل الأسقف وعلى مزاجه فقط او لأسباب شخصية بحتة (حاشا له)، بل تم الأتفاق عليه من قبل سبعة كهنة،  وكان له دوراً مهما في الأجتماعات، والسبب بعدم فرضه  بسلطة الصولجان بحسب تحليلي المتواضع والسلس يكمن:
الأسقف الذي يسخر وقته لبناء ابرشية قوية، لا وقت لديه ليفكر بمن يختاره لنفسه بحجة تمثيل العلمانيين، فهو أكبر من ذلك بكثير.
اما عن ممثل الرابطة الكلدانية العلمانية الدكتور امانج، فلي قناعة كاملة بأنه يمثلنا، كون الرابطة هي أهم تنظيم يستحق نثميلنا قومياً، ووجود أحد أعضاء الهيئة التنفيذية في اي مكان رسمي، اعتبره وجودي شخصياً.
ختامأ سأضع بعض الأنجازات في ابرشية اربيل وعنكاوا خلال بضع سنوات من تنصيب اسقفها الحالي على كرسيها، وهو الوحيد الذي يمكنه ان ينافس المطران المتقاعد ابراهيم ابراهيم الذي بخدمته كأسقف لأبرشية مار توما الرسول في مشيغان، أصبح لنا اهم ابرشية للكلدان في العالم، وعسى يقتدي بهما بعض الأساقفة ويفرغوا لبناء أبرشياتهم وليس بأضاعة الوقت بأختيار من يمتدحهم:
الإنجازات التي جمعتها في أبرشية مار قرداغ (أربيل وعنكاوا)
مدرسة تعطي شهادة عالمية – مدرستين اعدادية – دار للمسنين -  مئات الشقق السكنية لطلاب الجامعات – مستشفى – مستوصف خيري – مركزين متكاملين للتعليم المسيحي مع الكنائس – مجمع تجاري
وبالتأكيد لن يكتفي
اقتراحي حول وماذا بعد ثمثيلنا:؟ وما فائدتنا من وجودهما ( أي ممثلانا الشرعيان بحكم المنطق) في السينهودس؟
من حقنا في ابرشيات العالم ان نفهم منهما دورهما في الأجتماعات وأقصد:
الدكتور أمانج فرنسيس والأخ نوار اوغنا
وما الأفق الذي ننتظره، لذا اقترح ان تعقد لهما ندوات في الأبرشيات الكلدانية على مستوى العالم وكافة كنائسنا، ويشاركوننا اختبارهما في مشاركتهما، كي نشعر بحضورنا معهما في السينهودس، متمنياً ان لا يتبنى احد الأساقفة هذا الأقتراح وبدل ان يكون لنا ندوى مع من مثلنا، نرى انفسنا امام من مثلهم؟
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=945900.0


195
الاخ العزيز أنطوان الصنا
اقدر لك اهتمامك بابن قريتك على مبدأ انصر أخاك ظالما أو مظلوما، ومدرك جيدا بان مقالك هذا جاء نتيجة توسلات الجاني وبكاءة ليوهمك بأنه مجني عليه، لكن مع هذا، مديحك له حتى هو لم يقتنع به، ودليلي بأنه لم بشكرك على ثتاءك، وأن كنت على خطأ من برهاني، فلا سبب اخر على عدم شكرك بالرغم من تقديرك له إلا شحة في الأصول.

196
اني العزيز نيسان سمو
اجمع قواك وأذهب لزيارتهما ورؤيتهما بوجه عوائلهما والصلاة لهما في القبر
فهم قديسون في ملكوت الله ينعمون
تفرغ لشهر وأكثر ولا ابالي بعمل المادة وأذهب لزيارة الأحياء جميعا فالحياة لا تستحق الندم
أنها طائرة فقط .. فلا تجعلها وسواس ومانع يحجب رؤية من تحبه
لكم ذويهم طول البقاء من بعدهما


197

بعد أذن الدكتور صباح قيا،
رابي نيسان سمو الهوزي،

ماهو في رأيك الفعل الحقيقي على ارض الواقع والذي بموجبه من الممكن أن تستفاد منه الرعية الكلدانية؟
وشكراً

بعد الإذن من الدكتور العزيز صباح قيا
سيد bet nahrenaya
من المعيب ان تقول الرعية الكلدانية، بل الكنيسة الكلدانية، لأنك لا تتكلم عن كنيسة محلية منشقة ومنقسمة على بعضها، بل مع كنيسة مشرقية عريقة ضمن كنيسة المسيح الأم الكاثوليكية.

198
الدكتور العزيز صياح قيا
شخصيا ما زلت أامل في الرابطة خيراً وعذرا كوني لا اتفق بهذا الخصوص، وتبقى بحسي رأيي أملا للكلدان.
اما عن فريق وندزور المدينة التي نسكنها وتجمع التمرد الذي لا يستحق إسم الرابطة، فهو حقيقة العن مما نتصور بكثير، وأسلوبهم في التعامل مع الكنيسة مستمند او مستوحى من  الميليشيات إنما بدون سلاح، بل سلاحهم الشرير هو لسانهم الذي يخرج الأشاعات والأتهامات والتسقيطات، وحربهم المتواصلة ضد الكنيسة وأخضاعها هدفهم.
لكن والحق يقال، لقد كسبوا جولة مهمة بعد أن هددوا الكاهن ورئيس المجلس بالأنسحاب إن لم ترضخ الكنيسة إلى سيطرتهم، ونالوا ما ارادوا بكل وقاحة. لأن البعد الخفي للأنسحاب هو التسقيط والحرب الكلامية الضروس لمليشية وندزور التي شوهت إسم الرابطة للأسف الشديد.
شخصياً سأكتب بتفصيل عن أخر المستجدات إلى سيادة راعي الأبرشية وعبطة أبينا الباطريرك والهيئة التنفيذية للرابطة الكلدانية العالمية، كي يجدوا حلاً لهذه الميليشية، أملا أن تنظف ساحة الكنيسة من أي تنظيم بهدد بالأنسحاب او لوي عنفها.

199
هم الان في ملكوت الله ينعمون
اخي العزيز عوديشو يوحنا
استذكارك للشهداء في يومهم دليل على أنهم احياء مع الكل

200
الاخ العزيز عبد قلو
حقيقة انا اختلف معك بوضع السيدة لارا زرا في نفس ميزان الخائنة التي قهرت شعبنا المسيحي العراقي وزرعت الشوك وبذور التفرقة سورما خانم.
واعتقد بان خطوات السيدة لارا مدروسة ..والايام ستثبت ذلك أو عكسه.
نأمل بهذه الكلدانية خيرا

201
الدكتور العزيز عبدالله رابي
وانا اقرأ مقدمة مقالك اختلفت معك اختلاف كبير عندما قلت بان هذا السينهودس مميز بمشاركة العلمانيين، إلا أنك خففت حجم الاختلاف عندما قلت في النصف الثاني من المقال بان اشتراكهم صوري، وما زلت اعاكسك الرأي، لان هذا السينهودس ليس فيه من يمثل العلمانيين، بل تطلعات الأساقفة بمن اختاروهم، وإلا ماذا يعني قبول السينهودس بمشاركة شماس انجيلي ليمثل العلمانيين، وكأنهم لا يعرفون بأنها رتبة كهنوتية، وحتى أن كانوا لا يعرفون ذلك وهذا ليس عذر، كوننا كتبنا ونبهنا وقلنا بان اختيار شماس انجيلي لتمثيل العلمانيين إنما هو استخفاف سافر بعقولنا ولا من يسمع للاسف الشديد.
ولو كان كل السينهودس قبلوا هذا التجاوز على العلمانيين، فلا حرج لو قلت لهم بان هذا التمثيل وكل العلمانيين المشاركين تم اختيارهم بأسلوب خاطيء.
لذا اقولها جهارا، لا مشاركة العلمانيين في هذا السينهودسْ بل مشاركة أحباب القادة.
أما الازياء المختلفة، فهذا لان الاكليروس الكلداني بشكل عام ضعيفين بالبروتوكولات، وضعيفين أيضا بإعطاء صورة يظهر منها اجتماع أساقفة كلدان.
وعدم الابتسامة التي أشرت لها، فهذا لان هناك علمانيين حتى وإن كانوا من أحباب الاساقفة، فكما نعرف بأن كل الاكليروس لا يبتسمون بوجوهنا الا في بداية اللقاء بنا كمجاملة، وبعدها يكون التعامل كسلطة فقط.
تحياتي

202
صديقي العزيز نيسان سمو
قرأت المقال على عجل، وقراته على عجل مرة أخرى وسأعود لقراءته حتما مع الردود بشكل مركز
اجمل ما كتبته لغاية الآن، حيث وضعت كل ضميرك ووجدانك فيه، مما يدل على حرصك الشديد على كنيستك وشعبك، وهذا الحرص لا يجاريك به اكثر الاكليروس وغالبية الشمامسة والبعض من الشعب
ساعلق على فقرة واحدة رائعة لكن للاسف ردي سيكون سلبي يخلو من الأمل
.. يترك رجل الدين الطريقة التقليدية والعصى الإيمانية وينوب عنها بِعلم الاجتماع..
شهادة الدكتوراه بشكل عام تمنح بعد بحث حول نقطة معينة في علم ماا، لكنها لا تمنح لمن يفهم حالة في علم ما ويطبقها في حياته.
وحتى لتدوخ راح افسر:
عمليا الاكليروس السعيد يستحقون شهادة دكتوراه عملية في علم الاجتماع بعد أن تخصصوا بمعرفة طبيعة المؤمنين وبهذه المعرفة سيطروا على عقولهم بطريقة اعجازية، مستفيدين من سلطة إلهية تم إخضاعها لمصالحهم.
ابوية ..الاكليروس خبراء في علم السياسة أيضا، مختصين بحسن المفاوضات مع من تكمن مصالحهم معه، وعلوم أخرى
لكن الفرق بين المختصين العلمانيين الاكليروس هو أن العلماني في الغالب يفكر كيف يفيد بعلمه الكثيرين

203
الدكتور العزيز صباح قبل
النظام الداخلي للرابطة مخترق في وندزور منذ فجرها
اي منذ أن كانت تسرق الأنشطة الكنسية، وتقوم بها الرابطة في الكنيسة يساعدهم نفس الأشخاص الذين كانوا يديروها ومن ثم يأتي دور الإعلام المخادع ليعتبر ذلك إنجازا.
 اما عن انضواء التنظيمات والمؤسسات الكلدانية إلى الرابطة، فحقيقة هذا الخطاب بعيد كليا عن أهداف الرابطة، ولا سبب لهذا الخطاب غير نقص في الوعي والجهل في حقيقة الرابطة.
واتفق مع قول ابراهيم لينكولن الذي استشهدت به، وقد اختبرنا كثرا من عاش حياته مخدوعا
تحياتي

204
الدكتور العزيز عبد الله رابي
شكرا لتقييمك الإيجابي للمقال
بالتأكيد جميعنا مع المصالحة، ومن يقف ضد اي مصالحة صحيحة فهو شخص لا يستحق أن يحسب على الكنيسة.
لكن الرسالة التي أرسلت يتضح منها بان تلك المصالحة عبارة عن استسلام الكنيسة لمطالب مالك الفرع كليا.
ولدى الاستعلام تبين بأن كل رسالة القائد لا اساس لفقراتها، وبقيت حائراْ أن سكت، سيصدق ٢١٧ شخص الأكاذيب وحتما سينشر الموضوع في المواقع! وستدفعةالكنيسة الثمن.
وان تكلمت ساتسبب باستياء الكثيرين، وستدفع كنيستنا الثمن، والسكوت يمرضني.
بكل الاحوال ... الموضوع كتب وهناك احتمال كبير بكتابة مقال آخر في حالة إهمال المعنيين لهذا.
حقيقة اتاسف عندما يتم الاستهانة بدور المجلس وتهميش دور الكنيسة ككل
ومتشوق جدا لأعرف رأي أعضاء الرابطة في وندزور، هل سأكون انا الملام أو كاتب النص؟
وهل يقبلون أن يكونوا بسبب مصالحة كابناء للكنيسة؟؟؟
ويبقى السؤال ... ماذا كانوا قبل المصالحة، اعداء؟ غرياء؟ أو كرايب؟
تحياتي

205
الدكتور العزيز عبد الله رابي المحترم
طالما أمنياتنا كانت في العمل القومي الكلداني هو العمل المنسق، ولم نتمكن بسهولة لوجود أشخاص لا يملكون غير ثقافة التفرد أو الاحتواء، ناهيك على العراقيل التي يضعها من يطمح لمنصب للاسف الشديد.
بكلامك جعلتني أتذكر أيام قبل المؤتمر القومي الكلداني الذي عقد في مشيغان واثناءه وبعده، كان خطاب وديدن الغيورين لصالح العمل المنسق، ومنهم حضرتك والاخ فوزي دلي مع المنظمين للمؤتمر، وفي كل نجاح نحققه يأتي من يدمره.
اليوم مع المجموعة الطيبة المؤسسين لجمعية تلكيف، سبقنا جميعا بعد اتفاق الآراء كلها ان نقدم فكرة العمل المشترك بين الجمعيات على كل شيء حتى قبل البدء بنشاطات الجمعية الخاصة.
فمهما حققنا كجمعية من نجاح، يبقى اهم نجاح هو الوحدة والنشاطات المشتركة.

206
الاخ العزيز فوزي دلي
باسم جمعية تلكيف نتقدم لك ولكل من حظر من مشيغان وساهم في نجاح حفل الافتتاح
خصوصا ما قدمه لنا الاخ العزيز ساهر يلدو باسمه الشخصي وباسم إذاعة صوت الكلدان من تصميمات وطباعة
اما عن ردك الجميل هذا ... نحن كأعضاء مؤسسين .. اخذنا على عاتقنا مد الجسور بين جميع الجمعيات والرابطة الكلدانية فرع وندزور والاشتراك الفعلي الصالون الثقافي الكلداني، وسنكرر دعوتنا مستقبلا للجمعيات التي انسحبت من اتحاد الجمعيات الكلدانية لوجود ضغوط خارجية

207
الدكتور العزيز عبدالله رابي
حتى في مداخلة على مقال اشعر بأني اقرأ بحثا كبيرا
سأعود مداخلتك لاحقا مع الشكر

208
عزيزي سامي ديشو
لن اضحي باحترامي السابق للرد عليك بما يناسب، مقدرا لك دفاعك عن قريبك الذي حتما اشبعك تلفونات يتشكى فيها ويولول كعادته
اتمنى عليك مستقبلا أن لا تختبرني... احيانا كثيرة هناك خط فاصل بين متناقضين أو نهاية طريق، وأقصد بين الاحترام وعدمه ... بين رفع القبعة على الرأس ورميها
 


209
اخي العزيز مايكل سيبي
لا تتصور بأن القراء يحتاجون إلى نهج ثابت في الكتابة
اسمح لي أن اصارحك ... عندما تكتب لان تكتب لهدف واحد، وعن ما تقرأ أيضا تقرأ من أجل ذات الهدف، مقالي هذا سحرته لهدفك!
عزيزي مايكل ... التنوع يخلق المشتركات، والكتابة الموجهة لهدف واحد تجعل القاريء الجيد يبتعد حتى لو كانت نقاطك صحيحة.
لذلك أصبح لك حلقة لهم نفس الهدف واهملت كل الذين ينتظرون منك ما ينفعهم أيضا
وقلمك مميز جدا في التنوع
تحياتي

210
الاخ العزيز والصديق عبد الاحد قلو
الزعل يا اخي والقطيعة يا اخي في مسيرة المسؤولين العظام
لو كل مسؤول توفر له كل شيء ولا يوجد ما يزعل منه لن يفرح، فستراه زعلان من شخص من صنع خياله
كلامك رائع اخي عندما تريد أن المصالحة وكل شيء لخدمة الكلدان ... ورسالة خدمة الكلدان قلما تجدها ضمن اهداف مسؤول كلداني

211
الاخ سامي المحترم
التجرد .. هو الفعل المميز للانطلاقة الصحيحة، وأول تجرد يجب أن يكون من الانا
عقلية المسؤول الشرقي للاسف الشديد محورها الانا وليس المجموع.
يلتم حول المسؤول كم عنصر بينهم الذي يطمح لشيء ما أو اشياء، واخرين طيبون لهم روح الخدمة يستغلهم كي يعمل بهم لا للمصلحة العامة بل ليتمجد هو ويستفيد
ومن هالمال حمل جمال



212
الاخ حسام سامي
من حقنا أن ندافع عن الرابطة الكلدانية العالمية كونها الأمل لوحدة الكلدان والاحق بتمثيلهم.
بالحقيقة استغرب لماذا في كل شاردة وواردة لك موقف بالضد من الباطريرك؟ ومن الكنيسة الكلدانية بشكل عام؟ ومن الهوية الكلدانية ايضا؟
وايضا استغرب كونك تستعمل الكتاب المقدس للهجوم؟
عزيزي حسام.. اتمنى ان تكون مداخلتك معي تخص المقال نفسه وبتجرد من كل الأهداف التسقيطية باستخدام الكتاب!!

213
اخي العزيز يوحنا
ما دمنا مع جبران، أدعوك لقراءة قصته عن الشيطان
http://gamo-mg.blogspot.com/2014/04/blog-post_11.html?m=1
اقراها بتمعن وتذكر كلامي... زيد ميشو لم ولن يسيء الى ما يعتبره أهم ما يجمع الكلدان بعد الكنيسة، ومن يسيء للرابطة برأيي انما يسيء ويهين كل الكلدان دون واعز ضمير
عزيزي .. لقد طفح الكيل
سأضع الكرة في ملعبك
اعتبرني شخص مسيء... طيب اقرا فقرات الرسالة وتفنيدي لها، وناقش الأمر مع القيادة، وعالجوا المشكلة ان وجدت ... وان قررتم عدم وجودها، عندئذ يكون بيننا حوارا داخليا
تحياتي

214
 
مصالحة وليست مصالح، والخير قادم
 مسؤول فرع والكاهن يلتقيان
زيد غازي ميشو
ZAIDMISHO@GMAIL.COM


في كلمتي البسيطة أثناء تأسيس جمعية مار بطرس (كيبا) التلكيفيىة الكلدانية الأجتماعية، وبعد اتفاق اعضاء الهبئة التأسيسية، أعلنت عن ان واحدة من أهم أهداف جمعيتنا هو العمل المشترك مع بقية الجمعيات الكلدانية، وهذا ماتم فعلاً، وكان هذا التقارب هو اولئ المهام التي أخذها المؤسسون على عاتقهم.
والعمل مستمر وكل الخطوات ستنشر لغرض لأطلاع
من بعد ذلك كانت فرحتنا كبيرة برسالة ارسلت من قبل مسؤول او صاحب الرابطة في وندزور/ كندا، إلى كروبه الخاص من 217 شخص عبر الفايبر، مفادها أن المصالحة تمت وأخيرا بين حضرة المسؤول وكاهن رعية وندزور، وعلى ضوءها سيكون هناك عمل مشترك قريباً.
بالحقيقة مسألة المصالحة هذه لم تكن بالأمر السهل، حيث هناك:
 قطيعة ومواقف وتسقيطات، ومناوشات واتهامات وتحريضات
لذا مصالحة كنة وحماتها اسهل بكثير من هذه المصالحة المباركة، والأمل ان تقف هذه المهاترات والمماحكات والتسفيهات والتشويهات والشكوات والتشكيات
وتبدأ خطوات جدية نحو تصفية القلوب، دون الخضوع إلى المثل القائل (البي ميخلي) ونستبدلة بـ (البي معقول يحلي؟)
اذا ستقف المهازل كون كم المعيب ان تتكرر التراشقات السلبية بعد هذه المصالحة الأنسانية الروحانية الشفافة.
لكن، وكم من لكن تفتح ابواب يصعب اغلاقها، فقد كتب مسؤول وندزور رسالة إلى معيته، لي فيها انتقادات بسيطة جداً بعد أن عدت قراءتها مرة ثانية (وفلستها تفليس)، وهذا ليس خطأ، راجيا ان لا يلومني احد على نشرها بأعتبارها خاصة، فهي ليست كذلك، بل عامة تصل إلئ حلقة ابعد من اعضاء الرابطة، وقد وصلت لي من قبل فاعلي خير، وأنا بدوري قررت ان أكون (أخير منهم)، فأرسلتها الى البعض، ومن ثم إأمل ان تصل إلى كل الشعب عبر هذا السطور,
سأقطع فقرات الرسالة إلى (قصقوصات، او قصاقيص بحسب موقعها من الأعراب)/ والونها بالأحمر تيمناً بعيد الحب الذي يصادف في هذا المقال، ومن ثم ابين اختلافي في كل (قصقوصة).
(القصقوصة الأولئ) مساء الخير على الجميع، خطوة جريئة ومباركة
اعلان/ تعلن الرابطة الكلدانية فرع وندزر ما يلي:
بعد عدة لقاءات تمت بين رئيس فرع وندزر للرابطة الكلدانية والأب سرمد باليوس راعي خورنة العائلة  المقدسة وبحضور رئيس المجلس الخورني للكنيسة

بالمناسبة السعيدة هذه، كان لي علم قبل أكثر من شهر بهذه المصالحة عندما كان مشروعاً مقترحاً من قبل الأخ العزيز سام بطرس رئيس المجلس الخورني في الكنيسة، إذا سألني عن رأيي في حالة العمل على خلق اجواء تفاهم بين الكاهن ومسؤول وندزور، أجبته حينها بأنها خطوة مهمة جداً تخدم الكنيسة والرابطة.
الأخطاء التي اسجلها في هذا القصقوص: تم لقاءً واحد بين الكاهن والمسؤول وليس عدة لقاءات، وهو لم يقصد مبالغة او كذب لا سامح الله، بل سقطت سهواً، كون عدة اللقاءت التي تمت، إنما تمت بين رئيس المجلس الخورني والمسؤول كاتب الرسالة، وعددها ثلاثة وبس، واللقاء الرابع واليتيم، شارك في الكاهن.
ولا اخفي على الجميع بأن ما سقط سهواً ايضاً في رسالة الموما اليه هو ان رئيس المجلس الخورني لم يكون حضوره هامشي كما يبدو من الرسالة عندما ذكر: بحضور رئيس المجلس، بل كان طرفاً رئيسياً، خصوصا وانا اعرف سام بطرس حق المعرفة، لا يقبل على نفسه إلا ان يكون فعال ومبادر، راجياً الموما اليه ان لا يكثر من التسقيط سهواً لأن هذه المرة جعل كل المجلس الخورني على هامش الأحداث وأنا احد اعضاءه.
(القصيقصة الثانية) تم الاتفاق على الأسس والمبادئ التي عليها ستبنى العلاقة بين المؤسستين المؤسسة الدينية المتمثلة براعي الكنيسة ومجلسها الخورني ولجانها المتفرقة والمؤسسة القومية والاجتماعية المتمثلة بهيئة فرع وندزر للرابطة الكلدانية ولجانها المتفرقة مع احتفاظ كل مؤسسة بضوابطها ونظامها وثوابتها وعدم المساس بتلك الثوابت من قبل المؤسستين
محاولة عقيمة لتجريد الكنيسة من صفتها الأجتماعية، وعلى حساب الرابطة أيضاً التي اختزل أهدافها بالقومية والأجتماعية.
وما هو مهم في هذا الفقرة هو الأتفاق بعدم المساس، وليس مهما ان يأتي هذا الأدعاء الصادق والنبيل متأخراً، أي بعد أن استهلكت الأقاويل والأفتراءات والتلطيشات، ومن كثرة الملامسات والمساسات والحكحكات، تخدش الجلد وجرح، ومن ثم تعمق الجرح.

(مفخخة 3) ويكون الأساس ان الكنيسة ستكون الظهير الداعم للرابطة وان ابناء الرابطة يتعاملون كابناء لكنيستهم ويحرصون عليها ويؤدون التزاماتهم تجاهها ويدعمون نشاطاتها
وأخير سيصبح راعينا الجليل خلف رابطة وندزور لغرض الأسناد والدعم، وأخيراً اخرى، سيكون للكنيسة ابناءً جدد من أبناءها (شلون يعني)؟
النص هنا يقول سيتعاملون كأبناء!!!! ليش شكانوا قبل؟
اما الألتزامات فتعني بأن الحصار الأقتصادي انهاه فائد الرابطة المظفر في ونزور، وسيدفع اعضاء الرابطة الممتنعين منهم اشتراكاتهم السنوية .... شكراً جزيلا سيدس الفاضل مكرمتك هذه، ولا يسعني الا ان أغني لك بأسم رابطتك في وندزور:
سيدي شكد انت رائع سيدي

(قصقوصة 4) جاء هذا الفهم الناضج في العلاقة بين الكنيسة والرابطة استنادا الى كوّن المؤسستين تعملان على ارض واحدة وهدفهما خدمة نفس الشريحة من البشر كل حسب نظامه والأهداف المثبتة فيه
سؤال بلة زحمة: جاء هذا الفهم الناضج!! ليش قبل شنو كان نوع الفهم؟

(مفخخة 5) وكاتفاق سريع ولعدم توفر الوقت الكافي فقد تم استعراض موضوع المهرجان الكلداني السنوي للكنيسة وتم الاتفاق على ان يكون هذا المهرجان هذا العام تقيمه كنيسة العائلة المقدسة بالاشتراك مع فرع وندزر للرابطة الكلدانية

هذا يعني بأن الكنيسة والرابطة سيشتركان مناصفة في المهرجان، علما بأن المجلس الخورني اتفق مع الكاهن على ان تقدم الرابطة في وندزور فقرة وليس شركاء، وهذا يعني ايضاً بأن هذا الأدعاء إن كان صحيحاً سيكون ضربة موجعة للمجلس وأحتقاره كلياً من قبل المجتمعين.
والسؤال الذي يطرح نفسه، الا يعني القصد من القول بأن الكنيسة ستقيم هذا المهرجان هذا العام بأن الرابطة ستقيمه السنة القادمة لو أن غلطان؟

(اللغم السادس) ولذلك نهيب بالجميع التواصل مع لجان الفرع لغرض التهيئة وتقديم الأفضل لنخرج بمهرجان يليق بشعبنا وامتنا وكنيستنا ورابطتنا كما خرجنا بمشاركتنا الاخيرة في يوم كندا وتألق الكلدان وكل المسيحيين في بلاد ما بين النهرين في مسيرة وندزر
يهيب الجمعيات للتعاون مع الفرع وليس الأصل، واقصد الكنيسة!!!

(حلبوصة 7) لذلك نطلب من الجميع افرادا وجمعيات اجتماعية التكاتف ودعم هذا المهرجان بكل ما تستطيعون
وبهذا الصدد فقد اتخذت هيئة فرع وندزر قرارا  في اجتماعها يوم الجمعة الماضي بدعوة كل رئيس جمعية اجتماعية كلدانية ليكون عضوا في هيئة فرع وندزر ممثلا عن ابناء قريته وأعضاء جمعيته وكل رئيس جمعية مسيحية عراقية من غير الكلدان وخاصة اخوتنا الاثوريين والسريان ان يكونوا أعضاءاً فخريين في هيئة الفرع يحضرون للتنسيق في الأنشطة المشتركة

خل تولي ..راح اثولها

(والقصيقصة اللغمية المتفخفخة الثامنة) وختامها أصانص اف
لتكون الرابطة الكلدانية الأرضية الجامعة للكل كما هي الكنيسة ايضا جامعة للكل
شنو هالمساوات يا ربي؟ الكنيسة و(الفريع) في نفس المستوى؟
كنيستنا جامعة والرابطة في وندزور جامعة!!
اطلب من السينهودس المبارك الذي سيعقد بداية أب المقبل. والذي سيمثل فيه أحد الأكليروس العالمانيين المساكين، أن يضيفوا على قانون الإيمان بعد: وبكنيسة واحدة جامعة إبداع المسؤول: ورابطة وندزور جامعة ارضية خالدة، وهي مستوحاة من الخطابات العفلقية.
وسؤالي الملح...هل سيقبل كاهن رعيتنا الأب الفاضل سرمد باليوس واعضاء المجلس الخورني وأنا احدهم. مشاركة الرابطة في وندزور بمهرجانها السنوي؟
 إن كان الجواب نعم او عدم الجواب، فحقيقة نحن في أزمة ضمير وإيمان وازمة أخرى ستعاني منها كنيستنا عسى ان لا اتكلم عنها في حينها.
ولله في خلقه شؤون

ملاحظة اعتبرها مهمة:
مهما جاء من انتقاد، تبقئ الرابطة الكلدانية العالمية امل الكلدان في العالم دون منافس، ولا يعلوها غير كنيستنا، وجلّ أحترامي إلى قيادتها، فهم يعملون بغيرة منقطعة النظير رغم الرياح السوداء التي تحاول النيل منها
أما مأخذي على كم مسؤول فرع، فهذا لا يعني موقفي من الرابطة ككل


[/size]

215
ملاحظة
حاولت ارفاق صور اللقاء ولم اتمكن

216
اخي العزيز نيسان سمو
أن كنت حاقد حقير فاطمئن...لن اتركك لوحدك
العالم تافه ...كلا
العالم ساقط ... كلا
الإنسان ذلك الكائن الراقي يحمل جينات التفاهة والسقوط ك
ويحمل اضعاف مضاعفة من الخلق والطيبة
من يعتمد على الجينات الصالحة يعرج في هذه الحياة ويتعب لكنه حتما يفرح ، ومن يعتمد على الطالحة منها يركض وينطنط كالغزال
اخي العزيز ... كنا نقول الانسان رخيص وهو ليس كذلك، بل لنقل يرخص نفسه فيصبح ارخص
هذه الكنيسة الجميلة لو بيعت إلى الأمير المفدى فهذا لا يعني انك حاقد وحقير ، بل المسؤولين عنها ساقطون لا محال وتافهون في قضيتهم

217
السيد لوسيان
ومن هنا اردت القول بان لا اهمية للمسيحين في الخارج بدون وجود مسيحين في الداخل.... انتهى الاقتباس
انت لم تقل ذلك ... بل قلت تفضل مشاركة العلمانيين في الداخل فقط

218
السيد حسام سامي
باختصار الجملة وحدة
الخطأ مقصود والقرار ماخوذ بعدم التصحيح... واليعترض خل يشتكي عند ربة

219
اخوية نيسان
كلي شايف هاي الحالة أو مختبرها من كان المدرس يلزم واحد يكلة: ابني اني احبك، انت خوش ولد، بس... ما اعرف شكو بعد البس بالضبط لان ما اتذكر غير الراشدي اليثول.
لساقفتنا الأجلاء... كالولنا احنا نحبكم وانتوا ولد حمولة تعالوا نشبعكم حب نشبعكم حنان ،... تعرفها الحنان مو؟
طبعا احنا شلون فرحانين؟ منصدكين...حيشاك زعاطيط وكالولهم راح نفرفركم
بس كلنا (هيييي) منشوف أو منسمع الا صوت كفخة على علباتنا تكول ضربة دف يشم النسيم.. سطلتنا سطل

220
الاخ قيصر السنباطي
نواب الكوتا ينطبق عليهم المثل: شكول شكول ورد الباجلة
شي انكس من شي .. وانكسهم ريان اللا كلداني

221
ألأختيار اللامنطي صحيح جداً عرفياً
دغدغات في مشاركة العلمانيين في السينهودس 
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

لا اعرف هل هي صحوة ضمير، ام نضوج لا سامح الله، جعلني العن أبو مقالي السابق بعنوان:
عسانا لا شاركنا بسينهودس، ولا إحنا (نحزنون)، واليشارك لتحسبوا علينا رجاءً
وقد يكون السبب من كتابته وقاحة مراهق خمسيني مندفع.
بكل الأحوال لقد أكتشفت للتو والآن وأنا في كامل قواي العقلية (لحد يطلب أثبات رجاء منعا للأحراج)، بأن أخبار بعض الاساقفة للعلمانيين الذين سيشاركون في السينهودس القادم أخيار صحيح جداً!
شلون؟ وليش؟ وشعجب؟
بداية أود أن اوضح الدعوة بالطريقة التي اراها (راهمة) أكثر:
أختيار عنصر لا شيء، من غفير اللا أشياء، لتمثيله في سينهودس الكلدان بصفة لا شيء، تحتى مسمى علماني!
ولأن عملية اختيار لا شيء من مجمل اللا أشياء مستحيلة عقلاّ ومنطقاً، لذا وجب التمعن (والبحلقة) في شيئاً ممبزاُ يملكه أحد اللا أشياء، فأختيرت المادة لتمثيلنا.
وبصحوة ضميري الخائبة، أكتشفت أيضاً بأنني أتفق بكل ما جيء في المقالات والردود التي وافقت طرحي، لكني لا أتفق مع من يعاتب ويلوم الأساقفة على أختيارهم بحجج دامغة لا معنى لها علملياً، إذا ليس (كووداّ) من Good ان نعارض سادتنا وأسيادنا في أي شيء ومهما كان خطأ.
أنا شخصياً سأعترض على اعتراضاتي التي وردت في مقالي الفارغ ألمنوه عنه أعلاه مع الحجة والأقناع:

-اختيار الميسورين
الكل يعرف بأن الأكليروس بشر، معرضين لكل شيء، ولأنهم بشر إسوة بالجميع، ولأن السواد الأعظم يميلون للأغنياء، فما الضير بأن يكون الأسقف أيضاً يحب الأغنياء ومجالستهم والأفتخار بهم؟ شبيها يعني؟

-اخيار اكليروس لتمثيل العلمانيين-
سؤال يطرح نفسه، جميع الأكليروس على الأطلاق، ألم يكونوا فبل رساماتهم علمانيون، ولا احد يمكنه نزع تلك الصفة عنهم، لذا عندما يختار اسقف كاليفورنياً شماساً أنجيلياً محسوب على الأكليروس لتمثيل العلمانيين مشرّع حكماً، وليس من حق احد الأعتراض.
وللعلم فقط لكل من بحاول الطعن في الأختيار، ممكن ان يتم أختيار راهبة او راهب لتمثيل العلمانيبن كونهم سبق وإن كانوا كذلك، أو حتى كاهن او اسقف متقاعد، وممكن ايضا لو دعت الحاجة ان يُطلب من قداسة البابا بندبكتوس تمثيلنا نحن العلمانيون الكرام، كونه علماني سابق.
علماً وبحسب ما وصلني وهذا ليس سيناريو اطلاقاً، بأن عملية ترشيج ميسور الحال تمت بجو ديمقراطي بحت (والميصدك مستعد أحلفلة).

-هل يحق للأسقف اختيار من يريد؟-
الجواب نعم، هو يملك القرار في كل شيء، يمكنه ان يختار من يريد والدليل بأن من (لن يمثلونا بل يمثلون تطلعات من اختارهم)، تم أختيارهما بدقة فائقة بعيدة  كل البعدعن المنطق، غصباً عن الذي يرضى او (اللي راح يعنفص ويلغي)، ومهما كانت الأعتراضات صحيحة، إلا ان الأساقفة لن يمانعوا اي أختيار يقرره اقرانهم، واللا شيء المختار سيكون شيئاً بإذن (ما اعرف منو بس أكيد مو بإذن الله)، أما اللا أشياء (واقصد العلمانيين) فكما كانوا، هكذا مستمرون وإلى الأبد صاغرون.
عاش سادتنا – عاش زعمائنا – عاش اختيارهم اللا معقول
عاشوا عاشوا عاشوا
وليخسأ من هم بالمنطق الكنسي والأنساني والأخلاقي معترضون

للتنويه فقط، لا خلاف لي مع من أختير/ وجل أحترامي لهم، إنما الخلل بالذي يختار عندما يكون أختياره شخصي او بحكم علاقة طيبة او مصلحجية/ لا نخدم الكنيسة


إلى من يهمه الأمر، مقطع من مسرحية الزعيم للتأمل
https://www.youtube.com/watch?v=C4-U6hxk4dI


222
الاخ زيد ميشو المحترم
تحية
 اود الاشادة بما تفضلت به بطريقتك الاعلامية لتحليل الموضوع
لا تعليق لي سوى اضع امام الاخوة القراءوالاساقفة والكهنة نص قانون كنسي
يؤكد على ان الشمامسة الانجليين هم من الاكليروس
ق. 325
ينقسم الإكليريكيون، بالنظر إلى الرسامة المقدسة، إلى أساقفة وكهنة وشمامسة إنجيليين
وعليه من يرشح من هذه الرتبة مخالفة جدا للقوانيين الكنسية لانهم ليسوا من صنف العلمانيين والعلماني له قوانين خاصة تعرف وتنظم علاقته مع الاكليروس
تقبل تحياتي
احوكم
د. رابي
الدكتور العزيز عبد الله رابي ... شكراً على الأهتمام والرد ولحرصك على كنيستنا
سأطتب مقالا آخر بخصوص الموضوع
إحترامي

223
وفي كل الاحوال حصر المشاركة لمن هم في الداخل ستكون افضل لان هؤلاء سيتحدثون عن حقوقهم في ارض الاجداد وتحسين وضعهم وسيطلبوا من السينهودس مثلا بان يعمل على تشجيع من هم في الخارج ليخرجوا في مسيرات احتجاجية تضامنا مع الداخل والتحرك من اجل حماية دولية الخ.
لا اتفق مع هذا المنطق، اعداد الكلدن في المهجر أضعاف وجودهم في العراق

224
سيادة المطران بشار متي الكلي الوقار
حسنا فعلت لااكتابة في هذا الموضوع المهم مع طرق معالجة هذه المشكلة التي تؤذي اجتماعيا ودينية واحدة من بلداننا الجميلة والمهمة.
سمعت من هنا وهناك لائمة تطال ابرشية اربيل حول عدم الاكتراث، حقيقة جميع تلك الترهات ممكن ان نضعها في خانة الفشل والغباء السياسي الذي يتميز بهما بعض المحسوبين على السياسيين.
مقالك هذا رد واضح لكل الهلوسات، كون يتضح به جليا ما تقوم به الابرشية للحد من آفة التغيير الديمغرافي للبلدة والذي من أركانه جعلها مرفق سياحي بطرق رخيصة.
اتفق مع السيد متي اسو بشأن مقترح جمع التواقيع والكتابة إلى الحكومة
وادعو الجميع فهي حتما ستصب في خدمة البلدة
اتمنى في مسعاكم كل الخير لعنكاوا

225
الاخ ماجد هوزايا
اقتباس
في مقالك هذا تخوفت من احد العلمانيين لئلا يكن ذو بعد حضاري آخر و نظرته للتاريخ و للاجناس غير شكل مما تريد
انظر! حتى في هذا لم يستطع الكلداني الحر ان يتحلى بالنظرة الثابقة للمستقبل و يستفيد من كل الطاقات.
اسمح لي اختلف معك هنا، كوني اريد ان يكون الشخص المناسب في المكان المناسب، ورفضي الطريقة التعيسة في آلية الانتخاب، واستحقاق الشخص هذا لكون نظرتي للمستقبل عن خبرة عملية وليس مجرد كلام.
اقتباس
نسيت ان تتكلم بإسهاب عن الثراء الذي يجذب رجالات الكنيسة الى اشخاصها، نسيت ان تتكلم عن الانسب مهنيا او قياديا او حكمةً لتمثيلكم.
على العموم يبدو ان الكلدان سيبقون يحبون التودد لرجال الكنيسة الى زمن طويل و يقبلون ان يسّيروهم.
عزيزي ماجد ... الموضوع ليس نسيان ما تريدني اكتبه، كوني كتبت ما اريد انا أن اكتبه.
ولو بحثت في المقال لوجدت في آخره عدة اسئلة، وهذا منهجيا يعني انا لا اعرف كل شي متمنيا من يجيب ويكمل، والكرة في ملعبك لتكتب ما انا نسيته في نظرك.
نقطة مهمة قد تبدو غائبة، بما أن اكثر من شخص كتب حول الموضوع، فالأفضل الاتيان بجديد وليس التكرار فقط وان كنا بحاجه له.

226
الاخ حسام سامي
بغض النظر عن الخراف ومعمعتهم، اعتقد هناك معاملة إنسانية ثابتة، وهي بالقدر الذي احترم به الآخر واعطيه حقه، بقدر احترامي لذاتي أولا ولانسانيتي.
يا اخي لو رأيت ابني يستنعج الا اقول له انت بشر ولست بنعجة؟
لو رأيته ذليلا متملقا، إلا انصحه كي يليق باسمي؟
لو أصبحت كاهنا اليوم واحترم كهنوتي ورسالتي، فحتما ساعطي احترام لأبناء رعيتي كي أكون محترما بهم، أما لو كنت قائدا للخراف، ف
سيليق كهنوتي في حضيرة وليس كنيسة.
راعي الخراف أصبح كذلك كون هذا هو مكانه
راعي البشر يجب أن يكون صاحب رسالة
والا سنجد بين رعاة الخراف أفضل بكثير من كهنتنا واساقفتنا


227
عـزيزي زيـد
حـين أقـول ذلك ، فأنا أقـصد الشي ذاته الـذي تـقـوله أنت
بمعـنى إنـتـقاده كـنسيا وكـلـدانياً أمام الجـميع بأمور موثـقة !! مثـلما مار بولس إنـتـقـد خـلـيفة المسيح مار بطرس أمام الكـل !!!!! ، فـلماذا أراسله شخـصيا (( لا من شاف ولا من درى .؟؟ ))  ، وقـد أكـد لي البعـض ممن يهـمهم الأمر !!!!!! أن إنـتـقاداتي صحـيحة ، ولكـن مع الأسـف لا يمكـنـكم أن يواجهـوا البطرك مثـلما أنا مستعـد لمواجـهـته  لأسبابهم الخاصة .
عزيزي مايكل، مشاركة العلماني في السينهودس لا تحتاج إلى نقد الباطريرك أو الاساقفة ليصبح ذلك شرطا، بل تقديم دراسة بحاجة الكلدان سواء في المهجر أو ارض الوطن.
ماذا ينفع من يشارك ليتهجم على البلطريرك؟
نحن بحاجة إلى شخص لديه رؤيا تخدم الكنيسة.
تحياتي

228
عززي زيد

(( الشبعان )) حتى البطرك ساكو يردد هذه الكلمة في خطاباته ..." الشبعان هو الاولى لتولي الترشيح و المناصب لان عينه شبعانه ولا يفكر في السرقة "

وين الربط؟ مشاركة في السينهودس ليس معصب يجنى منه المال

229
اقتباسات من السيد زيد ميشو :
 

بعبع  ؟؟

بعبع  ؟؟؟؟

اكيد مو بعبع  ... انما وصمة عار
اعتقد بأني وضحت السبب، وهو أن الكلداني الذي يدعي الأصل الآشوري أو ينتمي إلى زوعا أو من نفس الاهداف، لن ينفع الكلدان بشيء، بل حتما سيرهم.

230
إذا لم يكـن العـلماني المشارك في إجـتـماع المطارنة من الـنـوع الـذي يمكـنه أن يقـول للبطرك ((( أنـك غـلطان في القـرار الفلاني أو في التـصرف العلاني ))) فلا نـفع من مشاركـته إطلاقاً مهما كان نـوع المشارك .... سوى الـدعاية الإعلامية لصالح البطرك ، لا أكـثر .
اخي العزيز مايكل
نحن بحاجة إلى أشخاص لهم رايهم الواضح لتمثيلنا، وفي اجتماع السينهودس نحتاج إلى من هو مهتم بالشأن الكنسي وباحوال شعبنا الكلداني في الوطن والمهجر.
ولا اعتقد بأننا بحاجة إلى من يقول لغبطة الباطريرك انت على خطأ، لأنه اجتماع سينهودس وليس مناظرة.
من له شيء يمكنه مراسلته شخصيا أو المنبر مفتوح لكل رد أو مقال
احترامي

231
اخي وصديقي نيسان سمو
ان اتفقنا أو اختلفنا تبقى بالنسبة لي الشخص الطيب الذي احترمه، وثق في كلامي.
انا اقرا الذي كتب، وجوابي على ما كتب، لذا احيانا نحتاج إلى توضيح ما نكتب ولا نترك القاريء يدوخ بفهم القصد
 بكل الاحوال ... متاكد بأنك لا تمسك اختلافي معك وتنساه بسرعة مؤكدا لك محبتي
 

232
تحياتي اخي وصديقي الطيب نيسان سمو
لا اعرف كيف اصارحك خوفا على أحاسيسك هههه
رد لا يخلو من التناقضات.. راح تكوللي شلون؟ اجاوبك
كل الأسئلة التي طرحتها تحمل إجابة مشابهة أو قريبة من جوابك لو سألتك لماذا انت تكتب خصوصا في الشأن السياسي.
ماذا يعني ناشط؟ ماذا يعني مهتم؟ ماذا يعني اكتب وانتقد واشارك واجتمع ونؤسس ووووو؟
كلها ان صدقت النوايا تعني شيئا واحدا وهو: اعمل ما اتراه مناسبا من أجل الافضل، وكن نافعا في حياتك؟
والا شينفع وشيفيد وبعدين وشراح تسوي تكون نصائح في محلها ونحن مجرد بهاليل في هذه الحياة أو لنا مواصفات الكلاب من طاعة ولحس أقدام وتقبيل مؤ... وتنفيذ الأوامر والطعام من فتات الموائد.
انتبه اخي العزيز ... كلامك لا يليق بكاتب حر لا من قريب ولا من بعيد
 انت تنتقد البليد والغشيم والجحش المربوط من اذنه، وفي نفس الوقت تعاتبنا لو قلنا كلمة لتصحيح المسار الأعوج!؟ عجبي عليك يا نيسان
كلامي هذا كنت اريد ان اقوله لك قبل اكثر من سنة ولم افعل
وما زلت اليوم تريد أن تكتب بحرية وترفض حرية الآخرين
تكتب بأمور كبيرة وتنتقد، وتستخف بمن يكتب في اتجاه يختلف عنك
راجع ردك لي وللدكتور رابي وستعرف بان عتبي عليك مبني على أسس صحيحة
تحياتي

233
عسانا لا شاركنا بسينهودس،  ولا إحنا (نحزنون)
واليشارك لتحسبوا علينا رجاءً
زيد ميشو
Zaidmisho@gmail.com


قبل أكثر من شهر تسربت أشاعة غريبة جداً مفادها:
 دعوة العلمانيين للمشاركة في اليومين الأول والثاني من أيام السينهودس الكلداني الذي سيعقد بداية شهر آب القادم، أي سنة 2019.
 وهنا اود ان انوه بأني ذكرت السنة نظراً لأهميتها، كونها أستثنائية، حيث ما زلنا لم نكمل ألفي عام على ولادة كنيسة المسيح، ومع ذلك أكتشفت بأن لدينا نضوج سابق لأوانه، أو لنقل بأنها حداثة مبكرة، أو كاننا نعيش المستقبل البعيد الآن، فهل يعقل ان ان يتقبل أساقفتنا مشاركة (هذولة) العمانيين في أهم اجتماع كنسي؟
والغريب بالموضوع بأن تلك الأشاعة يبدوا بأنها ستتفعل عملياً (يعني صارت صدك شوية، بس شلون صدك، أخو الجذب)، وكان يفترض أن يتم ترشيح شخصين من كل ابرشية، والعدد (تقشف) إلى تابع واحد، عفوا، أقصد علماني عدد 1، ومعهم حق بهذا التقشف، وجود 20 صامت افضل من 40، ولو برأيي 40 يد تصفق (تسوي) إثارة أكثر من 30.
وفي أبرشية كندا طلب من كل كاهن ان يرشح إسماً، ومن ثم يختار الأسقف من يراه مناسباً (يعني مو حي الله واحد)، إذ لدينا الكثير من المختصين والناشطين ترفع لهم القبعات، وتم أختيار المهندس ماهر رزوقي، صحيح لا يعرفه أحد، ولا يعتبر من النشطاء، او الملمين بالشأن الكنسي، لكنه عملياً ناجح وميسور الحال، وهو رئيس مجلس في رعيته، (ولو رئيس مجلس مو قياس، اعرف شخص قبل سنوات خلت، منح منصب رئيس مجلس نظراً لتملقه ونفاقه)، وحاشا من السيد رزوقي تلك المقارنة.
حقيقة لا مأخذ لي على السيد ماهر غير قلقي وهاجسي من ان يكون من مدعي الأصل الآشوري، وسياسياً ينتمي او يميل إلى زوعا، وبهذه الحالة، لا يمكن ان يمثل اي كلداني، ويفترض ان ينزع منه اي نشاط كنسي، وكلامي هذا له اسبابه.
أما ان كان كلداني فعلاً كنسياً وقومياً، وله معلومات في الشأن الكنسي والتعليم المسيحي، فهذا فخر لأبرشيتنا.

أبرشية ساندييغو والأختيار القنبلة
مع جل أحترامي للشماس عزيز رزوقي المرشح من قبل اسقف كاليفورنياً، وهو من الأشخاص المحترمين، وهذا لا يكفي.
عندما تم الأعلان عن مشاركة العلمانيين، اسعدنا بهذا الخبر، رغم قناعتنا الكاملة بأن العلماني في كنيستنا لا قيمة له غير الحضور إن حضر، أو بالأمكان الأستفادة منه في اي مجال خصوصاً لمصلحة الكاهن او الأسقف، وهذا لا يشمل الجميع، او (الله موفقة)غني سخي، وبجملة مختصرة كما نوهت في مقالي السابق تحت عنوان:
 موهبة الأكليروس في اختيار المواهب، ما لم يعرفه القديس بولس
ققيمة العلماني في الكنيسة تعتمد على ثلاثة مواهب يجب ان يملك إحداها على الاقل:
موهبة التملق – موهبة الطاعة بذل – موهبة الدفاع بشراسة على اخطاء الأكليروس

فهل من عاقل يمكنه ان يصدق بأن الأساقفة سيختارون الشخص المناسب من العلمانيين ليشارك في السينهودس؟؟
انسينا القول المهم بهذا الخصوص: حدث العاقل بما لا يعقل، فأن عقل، فلا عقل له؟
قد يجوز هناك استثناءات في كندا، منها ترشيحي شخصياً من قبل كاهن الرعية والمجلس الخورني، بالرغم من ان الكاهن يختلف مع كل ما اطرحه من مقالات، لا بل حتى اننا نختلف في كثير من الامور، ومع هذا لم يتحسس من اختياري وترشيحي، وهذا بحق يسجل نقطة إيجابية كبيرة له، وشخصياً لا اعتبر نفسي مستحقاً، بل من يستحق أكثر هي سيدة ناشطة ولها تخصص في علم النفس، اتمنى لها حضاً اوفر في المستقبل.
بالعودة إلى المرشح من ساندييغو الشماس عزيز رزوقي، وهو شماس أنجيلي، ويبدو انه غاب على اسقف كاليفورنيا بأن رتبة الشماس الأنجيلي هي اولى الرتب الكهنوتية الثلاث، والدعوة واضحة جداً وهي مشاركة العلمانيين وليس الأكليروس، افلا يعتبر ترشيح شخص من الأكليروس استخفاف في عقول الجميع من أكليروس وعلمانيين؟
هل سيفرض علينا كونه (مبحبح) رغم خرق القانون؟
ولو كان بيده، أي اسقف كاليفورنياً، لأختار احد الكهنة او خوري اسقف بدلا من علماني نكرة لا يصلح إلا ليكون عبداً مأموراً
فهنيئاً لنا نحن مؤمني الكنيسة الكلدانية بمشاركتنا في سينهودس اختار من بيننا من هو ليس منا ولا لنا...بل لهم

غبطة أبينا الباطريرك – أساقفتنا الأجلاء
ارجوا العدول عن قرار اشراك العلمانيين في السينهودس القادم حتى يتم دراسة آلية الترشيح بعدالة واستحقاق، وهذا أبعد من التصور.
ولو كانت كل الأبرشيات تستعمل تلك المقاييس الهزيلة في الترشيح، فلن يسعدنا ولا يشرفنا من يشترك أي من العلمانيين في اي اجتماع كان، ولن يمثلونا، بل يمثلون تطلعات الأساقفة نحو مصالحهم الشخصية فقط وفقط.
   وإن لم تتمكنوا من الغاء قرار مجاملتنا بالأشتراك، فعلى الأقل أختيار شخص أخر من كل ابرشية علّ وعسى أن يكون واحدا لهم وواحدا لنا؟ خل نتعادل مرة بحياتنا لو هاي همين مستحيلة؟
(ولو مستعد أحلف لو يصيرون عشرة همين كلهم إلهم وأحنا صفر)

وأخيراً
أختيار علماني مناسب لمهمة في الكنيسة الكلدانية، ليس سوى هلوسة من وحي الأساطير او قد تكون ذكرت في قصص الخيال الكهنوتي،
إنما كان واقعاً معاشاً في فجر الكنيسة، وطويت تلك الصفحة إلى غير رجعة،  بعد ان أخذت شكلها الهرمي الذي نعرفه
وعاش الأكليروس من بعد ذلك عيشة سعيدة هنيئة
 مليانة متع مليانة




234
الدكتور العزيز صباح قيا
قلت: (( انت تعلم جيداً رأيي برعاتنا , حيث  كل يبحث له عن مجد ويسخر ما شاء من أبناء الرعية لتحقيق ذلك المجد)) .
رايك هذا يشترك به السواد الأعظم من ابناء كل الرعية، والمفارقة هي أن كل شخص يستعمل الجملة المأثورة (حاشا درغا) بعد أو قبل سلسلة من التهم تطال كل الكهنة الأساقفة دون استثناء، حتى انهم يرفضون اي استثناء.
قد يتحمل شعبنا السعيد مأسيه في الكنيسة، لكن ابقى مصرا على رايي بان من يتحمل تخلف الشعب هم الاكليروس، حيث لا يمكن أن يعملوا خطوة لتوعيته و تثقيفه إيمانيا وعقلية. لأنه سيعي بان الكاهن وجد ليخدم لا أن يؤسس شبكة من العبيد تقبل الأيادي وتنحي برخص وتوافق على كل ما يقرره سيادة الكاهن او الاسقف المبجل.
لا صدقني ... الخلل الاكليروس كونهم ورفضوا أي شكل من أشكال الكرامة لشعبه.

235
وما يجري حاليا عند بعض الاكليروس مع الاسف ،فهم يسيرون عكس الاتجاه
الدكتور العزيز عبد الله رابي
شكرا على اهتمامك بالمقال وردك الذي يتفق مع فحوى المقال.
غالبية الاكليروس يسيرون بالاتجاه الصحيح الذي يجاري العالم، لذا نراهم يتصرفون كزعماء سياسيين، وتجار، وقادة كقادة الحكومات الدكتاتورية في الشرق السعيد، حتى وصلت الى مرحلة عدم الوثوق بابتسامتهم المفتعلة، ولديهم أيضا حاشية ولملوم وحبربش من كافة المستويات، أما ما تقصده عكس اتجاه المعلم والرسل، فالحقيقة هم يعرفون ذلك في اعماقهم، لكن مغريات الحياة السهلة المنال بالنسبة لما يتمتعون به من سلطة دينية، تجعلهم يتوهمون بان طموحاتهم المادية وتسلطهم السلبي امتياز لكهنوتهم الذي أساءوا له.
تحياتي

236
اقتباس
ملاحظة : ان كان هناك معوّقات في الرد فنحن نتقبل عدمه برحابة صدر 
السيد حسام سامي ... تحية واحترام
شكرا على الثناء والاتفاق
حقيقة انا لا أهمل ردا، وما يحدث احيانا هو عدم التواصل عندما يكون هناك نفس الهدف في كل مقال أو رد، كوني من محبي التنوع، ويعجبني نقد اي كان على أن لا يكون وجود شخص في الموقع حصريا بالضد من مسؤول او اثنين أو تنظيم أو مؤسسة، والقراء بشكل عام بحاجة إلى اختلاف الأسلوب والمواضيع، لا أن يرتبط اسم ما بموضوع ثابت.

237
موهبة الأكليروس في اختيار المواهب
ما لم يعرفه القديس بولس
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


االمواهب الكنسية تكلم عنها القديس بولس الرسول في الأصحاح الثاني عشر من رسالته الأولى إلى اهل كورنثوس بشرح مطول، وبالرغم من اهميتها إلا أنني أجد فيها جملاً مطولة لا تخلوا من اسلوب تعليمي ينفع لعمر الزهور كي يفهم أطفالنا الحلوين المحبوبين فحوى الفصل، او: واعوذ بالله من كلمة (أو)، القديس بولس يخاطب اشخاص لو عاشوا معه من زمنه إلى وقتنا هذا والعمر يطول، فهو سيبقى يعلمهم الف باء الخدم الكنسية، فبولس الرسول ما زال حيا في الكنيسة برسائله، ومن خاطبهم هم معنا ايضا بجسم وشكل واسم يختلف، وهم الأكليروس والخدم المتنوعة، وأن نجح بتعليمه مع القلة القليلة التي بسببها كبرت الكنيسة ونمت، إلا انه محبط لا محال مع السواد الأعظم وهذا ليس اتهام، بل واقع حال للأسف الشديد.
كيف نفهم المواهب بحسب اصلها الكتابي؟
وكيف نتخيل بولس الرسول وهو يكتب بتفصيل عن المواهب؟
ما هو واقع الحال الذي نتصوره مع الذين استقبلوا كلماته؟
وكيف يختار اغلبية الأكليروس في عصرنا هذا، مواهب المؤمنين،
 وخدمةً لمن؟
لست ضليعاً باللاهوت، ولا بالتعليم الكنسي، وما سأطرحه في هذه السطور تفسيراً يخدم المقال فقط، وهو رأيي شخصي لا يفرض على أحد، نابع من استياء كامل لواقع مهتريء.
الرسول بولس في رسالته الأولى ‘لى أهل قورنثية خصص ثلاثة اصحاحات للمواهب، الفصل الثاني عشر، عن جسد الكنيسة، والذي بعده عن أهمية المحبة كمحور لكل عمل وموهبة، والرابع عشر ركز فيه على التكلم بالألسن.
حيث انتقد الوضع في حينه، بعد أن كثر مدعي التكلم بالألسن بحجة ان اللغة التي يتكلمونها من الروح القدس، والحقيقة هي لغة لا يفهمها احد، هذا إن كانت لغة فعلاً، فأختلط الصدق مع الأدعاء الكاذب، فبين لهم بأن اللغات غير مهمة إن لم يفهمها احد، ومن يتكلم بلغة يدعي بأنها من الروح، فيجب أن يكون هناك من يترجم بقوة الروح، وإلا كانت موهبة اللغات التي لديه مجرد إدعاء كاذب.
والفصل الثالث عشر يعيد كل المواهب إلى العامل الأساسي لها وهو المحبة.
اما الفصل الثاني عشر فيتكلم به عن تشبيه الكنيسة بالجسد الواحد وتنوع المواهب واستثمارها لخدمة الكنيسة، وبجملة واحدة سأختصر الفصول الثلاثة:
((مواهبنا تستثمر بحب لخدمة الكنيسة وليس بادعاء ما ليس لنا))

ثلاثة فصول كتبها القديس بولس لا تخلوا من الأنفعالات والأستهجان والأستخفاف بعقول يبدوا بأنها من الأعيان وأيضاً من جمهور المصفقين عبيد القادة، وهذا واضح من الحذر الشديد بأنتقاء مفرداته، خصوصاً في فصل 12:
(2  أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ أُمَمًا مُنْقَادِينَ إِلَى الأَوْثَانِ الْبُكْمِ، كَمَا كُنْتُمْ تُسَاقُونَ.)
وهذا يعني بأن الحال لم يتغير رغم دخولهم إلى المسيحية، والأختلاف هو تغيير الأوثان ببشر، وهذا الحال ليس غريب عنا، فحتى عباد الأصنام وقبلهم الطوطميون، اخف عبادة لأصنامهم كما يفعل الكثير من مؤمنينا عندما نراهم كيف قد تحولوا إلى عبيد الأكليروس، ويا ليتهم يفعلون ذلك بكرامة كما الوثنيين، بل نراهم يذلون امام الكهنة والأساقفة، ينحنون ويقبلون أيادهم ويتقبلون الأسلوب المتعجرف والمتعالي والمهين الذي يغلف شخصية الكثير منهم.

      فصل 12 من رسالة قورنثية الاولى، لو يتم تقييمها منهجياً لحصل الكاتب على أدنى درجة كونه يعتمد التكرار، حيث ذكرت مفردة واحد 17 مرة وعضو ومشتقاته 16 مرة، والجسد 14 مرة، والروح 12 مرة عدا مفردات أخرى، والمسكين ( اي بولس الرسول)، اراه مجبراً على هذا التكرار كي يفهم الشطار، إذ يبدوا جلياً بأنه يخاطب قوما لا يفهمون، وأن فهموا، فلا يطبقوا ما اوصاهم به المعلم او هو نفسه، وهذا الكلام قبل الفي سنة، فهل هناك من يفهم كلامه اليوم ويطبقه كي يستمثر المواهب بالشكل الصحيح لخدمة الكنيسة؟

وكأننا في زمن ساكن والمتحرك هو الشكل، الشكل الجغرافي متغير، واللباس يتغير، واللغة هي الأخرى تتحول، واسلوب الحياة يختلف بمرور الأعوام، إنما عقول من خاطبهم بولس هي نفسها، كونه تكلم من الروح الذي يعرفه ويتصور بأن من سيقود الرعايا من قادتنا المبجلين سيعرفونه بدورهم، وأقصد الذين يتصورون بأنهم مدعوون للكهنوت بعد أن سمعوا صوت الرب فكرسوا انفسهم وأبتلينا بالبعض منهم، فأقنعوا انفسهم بأنهم سيقودوا الرعايا بقوة الروح، لكن الطبع غلاب للأسف الشديد، وقادوا ويقودوا بحسب مزاجياتهم، وهذا ما كان خفي على بولس المسكين، فهو لم يكن يعرف كيف سيختار الأكليروس المواهب، ولم يتنبأ من سيستغلها ولخدمة مَن؟
 وإن لم يكن يعرف لغاية الآن، فها أنا سأكشف له هذا السر المفضوح للقاصي والداني لعل الملائكة وجند السماء يخبرونه بذلك، كي اسجل سبق صحفي في سفر الحياة، وعسى أن لا ينتف المسكين ما تبقى كم شعره وذقنه حزناً، ويضع على رأسه مسوح الحزن.

فماذا لديك يا بني من موهبة كي تخدم بها كنيستك؟
قبل ان تجيب تذكر، هناك من سيقرر ان كنت صالح أم طالح
فمهما تكن موهبتك يا بني فتذكر بأن المواهب الثلاثة التي يجب ان تتحلى بأحداهما على الأقل كي تكون من الصالحين وهي:
موهبة التملق – موهبة الطاعة بذل – موهبة الدفاع بشراسة على اخطاء الأكليروس
 
يعني بالمصري ...ازبلها واشرب ميتها
ومن كان له أذنان ليسمع، فكما هي العادة سيقفلهما
ومن له لسان ليتكلم، فحتما سيخرس
ولا تنسى يا بني، بدون التملق او الأذلال، او ان تكون حماية القائد المفدى
وبدون نعمة المال:
فانت لست بشيء، وإن اصبحت شيئاً، فستكون نكرة
ِِويبقى الأكليروس هم المستفيدون الاكثر من المواهب الثلاثة السيئة، ومن جود الأغنياء وكنيستنا تدفع ثمناً كبيراً جداً ...ولن يرعوي أحدا


238
الاخ العزيز موفق
ما أتذكره عن لسان سيادة المطران باوي سورو هو اختيار شخصين من العلمانيين وليس واحد
شخصيا لا اعتراض لي في اختيار اي شخص ومن اي مكان في كندا عدا وندزور، كوني كنت مرشحا في وندزور من قبل كاهن الرعية والمجلس الخورني، وليس بالضرورة أن اكون مستحقا بنظر الأسقف أو قد اكون مستحقا لكنه يرى من هو الأفضل.
انا قلق من ناحية اخرى، وهو الاتجاه السياسي، فما انا متاكد منه هو ميول لمرشح السيد ماهر رزوقي إلى زوعا والأصل الآشوري، اي من الصعب جدا أن يفكر بمصلحة الكلدان، وله شقيقين على ما اعتقد في مشيغان منتميان إلى زوعا واحدهما مسؤول قاطع مشيغان.
اما عن مشاركتك في السينهودس، فالحق يقال بان لديك خدمة فريدة ومميزة في الجانب الاعلاني، عدا انك شماس وابن الكنيسة، متمنيا أن يتم دعوتك كاعلامي وتستحق ذلك، لا بل اتمنى ان يكون هناك تقدير للإعلاميين خصوصا من هو مثلك يقدم خدمات مجانية منذ سنين طوال لموقع او صفحة في الفيس بوك يتابعه آلاف الزائرين.

239
الدكتور العزيز عبد الله رابي
مقالك الجميل هو نتيجة من واقع مؤلم ينطبق عليه المثل القائل: (لقد طفح الكيل).
ما تريده واشاركك به سالخصه بأسلوبي واعتبره نداء إلى آباءنا الأفاضل نصه:
 أيها الاكليروس الكرام... ارجوكم ارجوكم، اختاروا المناسب لكنيستنا وليس المناسب لكم، اختاروا الحر المفيد ولا تختاروا عبقري وخبير في الشان الكنسي تتحكمون به، اختاروا من يعرف ما يقول ولا يقول ما تريدون. اختاروا من يعرف ما هي واجبات الكاهن وكيف يجب أن يكون كي يكون لنا مؤمنين لهم دورهم في الكنيسة..و ..


240
تحية واعتزاز د. صباح
شكرا على ما سطرته من امنيات وهواجس
انشر جوابي البسيط والذي قرأته بعد ان ثرات شعرك امام الحضور الكرام أثناء حفل افتتاح جمعيتنا مع الود
الدكتور العزيز صباح شكرا لك
جواب الجمعية
نحن نكون او لا نكون ... وسنكون

جوابي كعادتنا في المواقع

لم تكن سطور بل كلام بليغ
خرج مع رغبة في الإيضاح
يحرك فينا روح التحدي
لنمضي قدما رغم شدة الرياح
فاه فيه من له في الثقافة يدُ
عبر صالون كلداني فواح
وسام، لؤي، صفاء، ورعد
مايك الوفا زيد وفلاح
بصمت يعدونكم بنشاطات تذكر
تفرح لها الجالية وترتاح
فنحن لها والجديد منّا
فأطمئن يا عزيزنا صباح
[/size]

241
الدكتور العزيز عبد الله رابي
تم الاتفاق كليا وتحول الاختلاف إلى الجهة التي تستحقها، اقصد التي حاولت وبالاساس اختلف معها بكامل الدرجات دون اسف.
لان المجلس تحديدا لا يحاول لم شمل المسيحين من اجل المسيحين ولا سعيا إلى مصلحة العراق، بل كل عمله يصب في مصلحة أجندات لعينة وتفرقة شعبنا واذيتنا أينما كنا، وهو تماما ما تفعله بقية التنظيمات في الوطن التي تستعمل أسماء لها علاقة بتاريخنا وابتلينا بهم
تحياتي

242
الدكتور العزيز عبد الله رابي
تحية واحترام
شخصيا اتفق مع ما طرحته بنسبة ٣٥٠ درجة وبذلك اكون متفق مع الاخ أنطوان بنسبة ١٠ درجات
لن أتكلم حول ما اتفق به معك كوني لن اضيف على مادتك الدسمة والجميلة والمفيدة ... لكني سأكتفي بالتعقيب على ما العشرة التي اتفق بها مع من اختلف معك ٣٦٠ درجة .
قلت في مقالك واعتذر كوني كرهت ما قلته:
(فكم مرة وحضرتك متابع جيد جدا، حاول المجلس الشعبي الكلداني الاشوري السرياني لم شمل أحزابنا ولكن دون جدوى ،وان تشكلت هنا وهناك تضامنات ،الا انها اصبحت حبراً على ورق) ..انتهى الاقتباس
وهنا لا اتفق معك لسببين:
الاول ... بكلامك هذا حتى من يتبع المجلس اختلف معك كونه مختلف كليا في كل ما سطره قلمك، خصوصا وأن هذا المجلس السيء وجد ليفرق لا ليجمع، وبذلك يحصل على تمويله.
ثانيا.. بكلامك هذا تثير اتباع زوعا ايضا والتي لاتقل سوء" عن اختها المجلس، وبذلك تثير الجدل يصل الى سؤال مهم يطرحه الزوعاويون البواسل:
لماذا تشيد بعمل مجلس لم يعمله بالاساس ولا تشيد بنفس العمل عند زوعا وهم لا يعملوه اصلا؟؟
اقصد ... احزاب شعبنا شلع قلع يتنافسون بسيئاتهم ويثابرون بعلى تفرقة شعبنا خدمة للاوغاد، فلماذا احترمت المجلس الغير محترم ولم تحترم الاخرون الغير محترمون؟؟ يعني احزاب ومنظمات شعبهم في العراق؟؟

243
اخي العزيز سالم يوخنا
بوجودكم نحافظ على اصالتنا
شكرا لكم.. عملتم وابدعتم وبنعمة الرب تستمرون

244
الدكتور العزيز صباح قيا
جميل ان اقرأ مقال يستند على الاختبارات الشخصية قبل الأدلة الكتابية.
حقيقة اشعر بضعف كبير عندنا نحن المسيحيين، حيث فقدنا الغيرة على مسيحتنا وكنيستنا وإيماننا، وهذا الكلام يشمل الاكليروس قبل العلمانيين.
مع المقارنة بين الأرقام التي ذكرتها حول ذكر تعابير القتل والجزية والمحبة بين القرآن ومقارنتها بالانجيل، نجد بان غالبية المسلمين يعملون من اجل الإسلام وتغلغله في كل مكان، ولديهم غيرة كبيرة على ذلك، بينما نحن، ما هو واقعنا؟؟

245
اخي الشماس عوديشو يوخنا
لا اعرف ماذا اقول ... حقيقة حزنت جدا
اذ كنت مبتعد عن الموقع لفترة طويلة بسبب الانشاغالات، وقد أعلمني الدكتور صباح قيا بهذا النبا المؤسف.
حقيقة نشأت بيننا علاقة ودية لم يؤثر عليها اختلاف الأفكار، حيث كان يفترض أن يهاجر مع عائلته  إلى كندا والمدينة التي اسكن بها تحديدا، قبل أن تتغير الوجهة إلى استراليا.
اتمنى مبادرة من الموقع للشروع بحملة تبرعات بالتعاون مع الشماس عوديشو شخصيا والاخ الكفيل مايكل سيبي الذي وقف مع المرحوم وقفة اخ وكفله مع عائلته دون مقابل   
الله يرحمه


246
اخي العزيز نيسان سمو
همزين مسبيت الراوي البطل
طرحت سؤال عن ماذا ستفعل قطر في كاس العالم عندما يعزف النشيد الاماراتي؟
برايي، سيوصي الاتحاد القطري باحترام كامل لكل الضيوف، كونهم تمتعوا بنشوة النصر وهم الحلقة الاقوى، ولن يضحوا بسمعتهم عالميا، بل سيعملون جاهدين ليجعلوا العالم كله يمتدحهم.
تحياتي

247
السيد شوكت توسا
انا لم اسال عن سبب صمتك على مثالب الثعلب الذي يملك حركة بما ومن فيها كي تجيبني عن شعاران يشملان كل الراضخين للزعماء السياسيين الفاسدين، إنما عن المقارنة بين ادعاء قديم لا صحة له سوى في عالم الأساطير وبين الواقع الذي وضح الحقيقة التي قهرتك

248
السيد شوكت توسا
لست بصدد التعقيب على فقرات المقالْ كونه عبارة عن تكرار كل ما به مع الردود، لكني ساقف عند انزعاجك الشديد بسبب عدم الاكتراث لمطالب الالقوشيين كما ذكرت وتذكر في كل أطروحة تقدمها للموقع وسؤاليِ:
ما الذي تغير يا الرجل؟ طالما يفتخرون الالقوشييون بوقوفهم بوجه اكبر طاغية وقهروه، واليوم يقهرون امام الاكراد ويقهروك؟

249
تحياتي شماسنا العزيز بطرس ادم
لست بحاجة إلى اي استئذان باي رد... مرحب بك في كل وقت.
القصة التي أوردتها جميلة، ومع ذلك ارى بأن الرابطة اخذت وقتها للنمو، لكن لا يكفي، مهم بان نتذكر بعض الكلدان كيف يتغلغلون بمناصب في منظمات غير ربخية، وهم لا يملكون ثقافة العمل الجماعي، بل يريدون تسخير القضية الكلدانية بكل تفاصيلها بحسب ما يفكرون به.
لذلك واجهت قيادة الرابطة مشاكل جمة بسبب أعضاء اعتقدوا بأن عضويتهم جعلتهم يملكون الرابطة باشخاصها، وما أن شعروا بأنهم لا يملكون شيئا وخدماتهم يجب أن تقدم بتجرد وبنواضع، اختلفوا وخالفوا وتحولوا من اعضاء إلى اعداء
وهذا المشهد هو تكرار لمشاهد سابقة أخفق فيها الكلدان بوحدة صفهم
احترامي وتقديري

250
الدكتور العزيز بولس شير
دعم الكنيسة في تورنتو قد يكون استثناء لم اعلم بتفاصيله، مع ذلك اعتقد بأن مساندة االكهنة والأساقفة للرابطة لا يكفي عن طريق لقاء واتفاق مع مسؤول فرع أو مكتب، بل من خلال المنبر الذي يعظ فيه لكاهن إلى اي موضوع يريد روخيا كان او سياسيا أو اجتماعيا.
غبطة أبينا الباطريرك عندما كان يحث الأساقفة والكهنة  والعلمانيين للانخراط في الرابطة ودعمها، كان يفعل ذلك كل يوم تقريبا مستغلا كل شيء لجعل الرابطة قوية.
وفي المقابل على الأساقفة والكهنة احترام رغبته التي يرى فيها أهمية الرابطة للكلدان.
أو أضعف الإيمان أن لم يقتنعوا بالرابطة فعلى الأقل مساندة الباطريرك واحترام توصياته وتوصيات السينهودس لهم.
صدقني اخي العزيز، لو كان هناك من كهنتنا غيرة على قوة الكلدان لاصبحنا أقوياء
تحياتي وتقديري

251
السيد الياس متي منصور
استشهادك في محله، والكنيسة المارونية في لبنان صوت مهم، ليس لأنهم الاكثر، بل لان للموارنة تنظيمات قوية تتبادل الاحترام مع السلطة الكنسية وكل كهنة الرعايا.

252
الاخ العزيز والصديق عبد قلو
ضمن هذه السلسلة ستقرا عنوان فيه (قتل الغيرة)، وساستعين باهم تعبير وهو الذي ذكرته في ردك حيث قلت (غيرتنا لا تكفي)!
كلمتين اختصرت الكثير، لان غيرتنا وإيمانا واندفاعنا وحبنا للخدمة يتحكم بها كاهن.
تحياتي

253
الاخ المحترم ناصر عجمايا
النقاط التي أشرت لها اتفق بالبعض واختلف باشياء، معقبا عليها بحسب تسلسلها.
1.لا ولم ولن تتأمل خيراً من أي قس يفكر بالمال ويسعى من أجله، في تطور العمل القومي والأثني.
اتفق مع التحديد، فالكاهن الذي يفكر بالمال كثيرا لا يجنى منه خيرا في كل شيء.
2.الفكر القومي يختلف تماماً عن الفكر الروحي الكنسي وعلينا الفصل بين الأثنين.
عندما يكون هناك شعب له اسم وكيان مشترك كنسيا وقوميا، سيكون الفكر الروحي والقومي مهم بل واجب على الكهنة  والعلمانيين، والا لماذا يحق لنا المشاركة في القداديس والأنشطة الكنسية المختلفة والتدخل بكل الامور الكنسية، وتمنع الكاهن من إعلان قوميته ونرفض اي تدخل منه في العمل القومي؟
3.لا ولم تتأمل من أغنياء الكلدان لدعم قضية شعبهم ومستقبلهم القومي الكلداني وحتى الكنسي منه، والسبب الرأسمالي لا يفكر سوى بمصالحه الخاصة فقط وربحه المتزايد في كل سنة وشهر ويوم وساعة وحتى الدقيقة. في خلاف ذلك.. منهم القليل القليل جداً.. من الواعين والمثقفين وهم قلة نادرة جداً.
هنا اختلف كليا اخي الكريم، لان كل الكنائس بنيت وعمرت بمال الأغنياء وجهد الفقراء أن كان لهم جهد.
4.عدم تطبيق الكاهن وحتى المطران منهم مقررات السينودس، يتطلب متابعته من قبل أداريي السينودس وهم الأدرى بالموضوع، وحينما يقررون شيئاً ما عليهم بالتنفيذ، وهنا الخلل في القيادة الكنسية للسينودس
نعم صحيح ... وقد أشرت إلى ذلك مرارا
5.البطرك في طرحه الأخير قبل أشهر أعلنها علناً..على الرابطة أن تدير أمورها بنفسها دون الأتكال على رجال الدين وعلى الكنيسة، وبأعتقادي هذا الطرح هو مخالف للنظام الداخلي المقر في المؤتمر التأسيسي، الذي يقر تحويل أموال الرابطة للكنيسة في حالة الحل والأستغناء عن وجودها..
منذ تأسيس الرابطة والباطريرك ينادي باستقلاليتها، أما إذا حلت الرابطة، فافضل مكان للمالية هي الكنيسة، ولا اتمنى أو اقبل ان تحل الرابطة، لأنها ستكون دليل على ضعف الكلدان وهزالتهم، وأولهم السياسيين.
6.أذا ربطنا القومية مع الدين نتحول الى طائفة، وهذا ينصب في خدمة الآخرين (من الساعين جدياً وجدلياً لتغييب وجودنا القومي الكلداني)من حيث نعلم أو لا نعلم..وعليه الطرح لابد أن يكون دقيقاً جداً للصالح العام..
الطرح غير دقيق اخي ناصر، لا يوجد ربط بين الدين والقومية، بل الربط هو مع الشعب الذي يحمل اسما مشتركا لقوميته وطائفته
تحياتي

254
اخي العزيز نيسان سمو
لو خليت لقلبت
مقارنتك قاسية نوعا ما، وشخصيا اقول:
الكاهن السيء حتما يضعف الإيمان، بينما الاضطهاد احيانا سبب للصلاة وقوة الايمان
ولا ننسى كنيستنا روتها دماء الشهداء

255

الرابطة الكلدانية والأنشطة المختلفة ولا مبالاة الكهنة، وتوسلاتنا للأغنياء
الحلقة الثانية
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


إحدى الطرائف العراقية زمن المرحوم، كان هناك حزورة عن لماذا صدام حسين يتعلم السير على حبل معلق بين جبلين؟ والجواب هو: كي يظهر في برنامج عشر دقائق.
برنامج عشر دقائق لمن لا يعرفه او نسيه، كان من البرامج الجميلة التي ننتظرها، إذ يعرض من خلاله اهم الخوارق التي يقوم بها الأنسان وبالغالب ما سجّل منها في موسوعة جينيسيس.
وسبب الطرفة هو استيلاء الرئيس المرحوم على الشاشة الصغيرة.
وبعض كهنتنا (اجمل اختراع هو كلمة بعض، والتي تعني ما تعني) ديدنهم هو الظهور في كل الفعاليات والأنشطة، وإن لم يكن بأستطاعتهم السير على الحبل، فسيأخذون حتما دور المقدم والملهم وصاحب الأمتياز، وسيصفق لهم على كلمة البداية والختام وما بينهما، وأحتمال سيجرى معهم مقابلات كونهم وببساطة يعشقون الظهور!
أما مع الأنشطة التي لا (تغني) وإن كان السينهودس قد اوصى بها، فلم ولن يكترثوا لها، هذا إن لم يحاربونها، والرابطة الكلدانية العالمية خير مثال.
صحيح هناك بعض الأنفار وهم قلة غير مرحب بهم في قيادة اي نشاط ومنها الرابطة الكلدانية، والكلام عن كندا، لكن تبقى الرابطة في اهتمام أكثر من سينهودس كلداني وفي توصياتها، وطالما كانت في قلب وعقل ولسان غبطة ابينا الباطريرك، وكم من مرة طلب من كهنتنا في كندا والح في طلبه رعايتها ودعمها ومساندتها، لكن للأسف الشديد لدينا بعض (بعض) من الكهنة متعجرفون ومتعالون ولم يحترموا توصيات السينهودس ولا رغبة الباطريرك الملحة في دعمها، والسبب لأنها لا تغنيهم ولا تكبر جيوبهم ولا ترضي غرورهم، كون لا سلطة لهم على الرابطة، في الوقت الذي تحولت مجمل حياتهم الكهنوتية الى سلطة مطلقة لمصالحهم الشخصية، وأشباع عقدهم النفسية (اذكر بأني اشير للبعض)، فكيف يدعمون نشاط لا يمجدهم ويركع تحت اقدامهم كالأنشطة الأخرى!!؟؟
في الوقت الذي نرى فيه كهنة كنائس أخرى يهتمون بألأنشطة الأجتماعية والسياسية، كون الأهتمام بها حتماً سيؤدي إلى خدمة الكنيسة، ومن الكنائس اختار الآشورية والمارونية، جيث نرى الدعم المطلق من الكنيسة إلى الأحزاب السياسية الآشورية وتحديداً زوعا، في المقابل تقدم هذه الأحزاب كل ما في وسعها إلى كنائسهم، والأثنان يكبرون.
الكنيسة المارونية من الكنائس الشرقية الرائدة في البروتوكولات وأحترام التجمعات المارونية الغير كنسية بشكل عام ، ناهيك عن الأسلوب الرفيع الذي يتعامل به الكهنة الموارنة مع المؤمنين، لذا نراها مكتضة من الكلدان في بلاد المهجر، والكنيسة المارونية تبقى قوية، وكذلك كل التنظيمات والتجمعات التي أسسها الشعب الماروني، لأنه كهنتهم واساقفتهم اذكياء بما يكفي ليدركوا ان قوة الشعب من قوة الكنيسة، والشعب القوي هو الذي يملك منظمات سياسية وتجمع مدني قوية.
بينما الكلدان كنسيياً في تدهور مستمر، أما سياسياً ومنظمات مجتمع مدني فنحن مسحوقون، ولولا بعض الأنشطة في ولايتي مشيغان وساندييغو الأميركية والفضل للمطرانين المتقاعدين ابراهيم ابراهيم وسرهد جمو، والأسقف الحالي فرانك قلابات، ودعمهم الكبير لكثير من التنظيمات الكلدانية، لكان اسم الكلدان في خبر كان.
ولا الغي ما قام به غبطة ابينا الباطريرك مار روفائيل الأول ساكو من جهد استثنائي لأجل ان يكون للكلدان اسماً كبيراً، وكان صاحب الفكرة بتأسيس اهم تجمع كلداني عالمي وهو الرابطة الكلدانية، مع الدور المميز في الأنتخابات البرلمانية الأخيرة، لكن للأسف الشديد هناك (بعض) الكهنة ممن لا يهمهم غير سلطتهم وجيوبهم، لذا دورهم سلبياً جداً على كا ما هو لخير الكلدان.
شريحة من (بعض) الكهنة كل همهم الغنى والجاه، لا يقدمون اي خدمة لكنائسهم سوى قداديس وطقوس لهم في كل دقيقة منها بضع دولارات، وبأمكان اي شخص يتعلم اللغة الكلدانية القيام بما يقوم به وأكثر.
لكن يبقى السؤال: كيف نجعل (بعض) الكهنة أن يدعموا الرابطة والأنشطة الثقافية والتي لا يجنى منها ربح مادي لهم؟
من خلال خبرتي اجزم بأن لا صوت السينهودس ولا الحاح الباطريرك يحركا ساكن مع كاهن اناني ومادي ولا يكثرث سوى لنفسه، لكن ممكن لأي مليونير أن يجعل (بعض) الكهنة من اكبر المبشرين بالرابطة
وها ان اقدم توسلاتي لأغنياء الكلداني ان يخصصوا مبلغاً لـ (بعض) الكهنة عند كل صلاة ترفع للرابطة، وكل موعظة يحثون فيها للدخول بالرابطةـ وفي كل لقاء يحضرونه ويشجعون المؤمنون لحضوره، واقسم بأننا سنملك اقوى رابطة في العالم، وكنيستنا بالأخير هي المستفيدة الأكبر، لأن غالبية اعضاء الرابطة المميزين هم من خيرة المهتمين في كنائسهم.
فرفقاً بنا أيها الأغنياء الكلدان، واعملوا ما في وسعكم لأنقاذ الكلدان الذي يعمل على سحقهم الـ (بعض) من كهنتنا.
نسيت ان اقول بان الأسقفية هي رتبة كهنوتية


256
الاخ العزيز هيثم ملوكا
تحية واحترام
نعم هناك حل مستمد من الانجيل وهو قول ربنا:
بالكيل الذي تكيلون به
من يزرع حب يلقى حب ومن يزرع احترام يلقى احترام
ومن لا يحترم وجود المؤمنين بسبب سلطة مقدسة استغلها لمصلحته، فالأفضل أن يواجه ويقف عند حده كائنا من كان.
المعادلة بسيطة اخي الكريم ..احترام الذات من احترام الاخر
شخصيا لو كنت في مجلس كنسي، لن اسمح لاي كاهن أو اسقف بالاستخفاف من مكانة المجلس مهما كانت النتائج، علما بأن لي الإمكانية للعمل بخدمة الكنيسة ولي خبرة بذلك، لكن جراتي لا تروق المستغلين
احترامي


257
الشماس العزيز عوديشو يوخنا
كما تعودنا، تبقى متابع مهم وغيور على من تقرا لهم .
حقيقة انت من الأشخاص النادرين في هذا الزمان ومكسب للموقع ولي شخصيا.
اعتقد بأن الموضوع حذف
شكرا اخي العزيز للمتابعة والاهتمام وتقبل كامل احترامي

258
اخي وصديقي عبد قلو
ما اعرفه بان قانون المجالس الخورنية المعتمد في ابرشيتنا لا علاقه له بانفتاح المجمع الفاتيكاني الثاني، بل هو صياغة محلية بهدف رجعي لجعل الكاهن زعيم أوحد يتحكم بالكنيسة والمؤمنين كما يريد.
والحقيقة التي لا يعرفها الكثيرين، هذا القانون المخزي الجديد حبك خصيصا بالضد من كنيسة العائلة المقدسة في وندزور، لان الرعائل الاولى من المجالس كان من بينهم أعضاء يعرفون ما يفعلون وهذا لا يروق للكهنة، لان الكاهن يحتاج أعضاء يعملون ما يريده هو منهم.
لذلك نرى الكهنة قبل كل انتخابات يتسولون بأشخاص يحاولون أن يختارونهم متملقون و انتهازيون أو طيبون لا رأي لهم.
لذلك يرفض الكثير من الذين نحتاجهم الكنيسة فعلا خوفا على كرامتهم التي أصبحت تخضع لركلة متسلط دون رحمة.
لو كان هناك حب للكنيسة، سيعلن الكاهن امام الرعية بانه يحتاج الى اعضاء يعرفون ما يفعلون، مشهود لهم بالاخلاق، لديهم معلومات وخبرات وتخصص في مجالات عدة، يعملون مع الكاهن والمؤمنين في تنظيم الكنيسة وادارتها، ويقررون ما هو لخيرها، والكاهن معهم وليس عليهم أو فوقهم، وقراره مع قرار الأغلب.
وهذا ما لن يحدث في ظل العقلية المتسلطة الحالية.
احترامي وتقديري

259
العزيزة كريستينا فارتان
ما ذكرتيه مهم جدا، واعتقد من الأفضل مفاتحة اسقف الابرشية مباشرة ليتبين من الأمر.
لان كل كنائس الابرشية يفترض أن تتبع نفس القانون، فكيف لمجلس كتسي القدرة على تحجيم كاهن في الوقت الذي تخضع كل مجالس الكنائس الأخرى لقرار كاهن، كون القانون لا يحترم أعضاء المجلس ويعطي الصلاحية للكاهن باحتقارهم عندما يتعارض صوتهم مع مصالحة الشخصية أو مزاجه؟
تحياتي

260
المواهب الكنسية في خدمة من!؟ ومن يتحكم بها!؟
أضواء على ابرشية مار ادي الكلدانية في كندا
الحلقة الأولى
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

وَلكِنْ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنَّا أُعْطِيَتِ النِّعْمَةُ حَسَبَ قِيَاسِ هِبَةِ الْمَسِيحِ 4 :7

منذ فجر الكنيسة شعرت بحاجتها الماسة الى التنظيم، فبدء العمل بتسخير مواهب المؤمنين التي منحها الرب لهم للخدمة، وعليه اختير اساقفة من الكهنة المدعوين، وشمامسة، وكل التفاصيل التي نعرفها اليوم والتي لا نعرفها. ومن الأنشط الخدمية التي نلمس وجودها اليوم الفعلي او الشكلي، والتي يفترض ان تكون بحسب المواهب: معلموا التعليم المسيحي، الجوقة، الشمامسة، نساء المذبح، ولجان وتشكيلات عدة لم تحضرني، وأخير المجلس الخورني الذي هو واجهة المؤمنين ولسان حالهم، وبرأي هم اهم اعمدة الخدم المتنوعة، لكن الواقع يجعلني ان اقسم بحق اصحاب الفخامة، إن واحداً من اكثر اختراعاتهم فشلاً، هو تشكيل المجالس الخورنية!
عنما نقرأ سفر اعمال الرسل ونستشف من خلاله كيف بدات الكنيسة مسيرتها، وكيف ان الحاجة التنظيمية خلقت الشمامسة والمساعدين، تاتي صورة عن عظمة من انيطت لهم مسؤولية قيادة الكنيسة في فجرها، وعندما نقرأء ما سطره بولس الرسول حول المواهب وضرورتها في الكنيسة، نتأمل بما لدينها من موهبة كي نسخرها لخدمة كنيستنا.
لكن وما أكره الـ .. لكن، عندما نقارن بين ما كتب والرسالة الحقيقة التي حملها ويحملها من يتبع يسوع من قلبه، وعمل في حياته ما اراد المعلم منه، وبين الواقع الذي تعيشه كنائسنا، فحتما سيسود الأحباط مشاعرنا، حيث المواهب لا يسمح لها بالعمل لصالح الكنيسة إلا فيما ندر، والأنشطة الطوعية الخدمية اصبحت في نظر الكاهن او الأسقف مجموعات وجدت من اجلهم وليس للكنيسة، تحت امرهم وبيديهم وبين اقدامهم،  وواحدة من تلك المجموعات المستخف بها من قبلهم هو المجالس الخورنية الهزيلة!
فما هو القانون الذي ينتظرهم؟ وما دورها إن وجد؟
طالما قلتها واقولها: في الرعية الكلدانية التي انتمي لها حيث اسكن، تعاقبت المجالس الخورنية والتي بدأت قوية وفعالة جدا، لتنحدر إلى اقل مستوى ممكن ان تصل اليه انحدارات المجالس في الخورنات قاطبة، وفي رعيتني كان آخر مجلس فعال وله وجود وشخصية وكرامة، هو الذي انسحب منه 5 اعضاء في صيف 2005، وكنت من بين الأعضاء الخمسة وبكل فخر وبضمير مرتاح، لأننا لم نقبل وجودنا في مجلس لا كرامة  له، وجد ليقول حاضر سيدي المبجل، العب اغاتنا كما يحلوا لك  ونحن لك جحوش، ولا اعترااااااض لنا!
 وبعد انسحابنا توالت مجالس سحق بها القرار، لتصبح بيادق بيد صاحب الجلالة، وكل ذلك بسبب القانون الوضعي السيء الذي سنّ بحق المجالس الخورنية ليناسب تسلط الكاهن، والذي يعطي له الصلاحية بحلّه متى شاء، وتسفيه اكبر قرار يتخذ بالأجماع اذا عارضت واحداً من مصالحه الشخصية الكثيرة جدا جدا!
واخر تشكيلات المجالس الخورنية في ابرشية كندا، كان في بداية العام المنصرم، عندما تمت ولأول مرة تنقلات كهنة الأبرشية الغير مدروس بين رعاياها، وبإيعاز المطران السابق، حلّت كل المجالس والأمر بتشكيل جديدة أخرى حال تسنم الكاهن الجديد قيادة رعيته الجديدة، واقول قيادة واعني مفهومها الرجعي فقط، لأن دور الكاهن كما نرى ليس خدمة وإنما قيادة، وقيادتهم لنا يسودها الكثير من السلبيات وشحة في الإيجابيات! فكان من نصيب رعيتي في وندزور مجلس خوري اتفق على اعضاءه مسبقاً بعد تجاذبات واتفاقات خلف الكواليس بين الكاهن الجديد والسابق الذي بقي ستة اشهر اضافية (مكرمة من السيد المطلق)، حيث انتهت لعبة الترشيحات لصالح القديم المتقاعد والفضل للمزاج.
واللطيف الذي يذكر (ولا اقول المخزي)  هو رفض اسماء وقبول اخرى بحسب رأي جلالتهم، ومن اولى الأسماء التي رفضت للخدمة كان إسم العبد الفقير كاتب هذه الهلوسات، وهذا بحق اعتبره اجمل هدية رغم تفاهة اسباب الرفض، لأن وجودي في مجلس حتما سيقلق المصالح الشخصية.
اما اسوء ما وصف به المجلس بحسب رأي اسقف الأبرشية السابق والذي تم تعميمه للكهنة وكم اسعدهم ذلك، هو الأدعاء بأن اعضاء المجالس هم للأستشارة فقط وليسوا اصحاب قرار، وبذلك يضمن للكاهن دحض اي رأي ليصبح رأيه فقط هو النافذ، علماً بأن غالبية الأعضاء يختارهم الكهنة بدقة ممن لا رأي لهم ولا دور ولا حضور، كي يلعبون بهم كما يريدون، ويوسوقونهم للأتجاه الذي يرغبون.
والطامة الكبرى، لا بل المهزلة التي حدثت في اغلب كنائس الأبرشية بعد التنقلات، هو المحاولة الجادة لأبعاد كل شخص خدم مع الكاهن السابق كونه مشكوك بولاءه للكاهن الجديد!؟ ومن بينهم من ابعد حتى هيئة التدريس للتعليم المسيحي كونهم محسوبون على الكاهن الذي سبقهم وكأنهم في معركة  كهنوتية وليس خدمة، والمعارك الكهنوتية اصبحت معروفة للقاصي والداني، تبدء بيوم ولا تنتهي.
وبعد سنة من تكوين تلك التشكيلات تحت مسمى المجالس الخورنية! اتصلت بأصدقاء لأسئلهم عن دور المجالس الخورنية في كنائسهم، وهم من الأعضاء الناشطين في كنائس ابرشيتنا او المبعدين ، او الذين احترموا انفسهم هرباً من اسلوب كاهن متعجرف لكنهم يتابعون عن بعد بمعرفة ودراية، فأتى الجواب شبه موحد ألخصه بـ:
((عمي يا مجلس خورني، هذولة ما عدهم اي دور ولا طعم ولا رائحة، وعلى قول المثل الشعبي: حطني دا احطك، فإن قال الزعيم قال الشعب))
فعاشوا القادة الملهمون ...عاشوا عاشوا عاشوا
طيب سؤال، أين صوتهم؟؟ فأتضح بأن صوتهم عورة
زين أدري ...ماهو دورهم؟؟ لا دور لهم والدور للمحرم وهوالكاهن او من حبربشيته!
هذا هو قانون المجالس الخورنية للأسف الشديد، قانون لا استسيغه ولا اقبل به كونه قانون مجحف ومهين ويجعل الكاهن سلطة عليا بكل ما يحمله من خير وشر!
وبعد مرور سنة على اسوء مجالس خورنية شهدتها الكنيسة الكلدانية في كندا، هل سيتم حلها من قبل اسقفنا الجديد وانتخاب اخرى جديدة لها هيبتها واحترامها، ام سيبقى الوضع المزري كما هو عليه، وتبقى تشكيلات المجالس عبارة عن بيادق متحركة بيد كاهن ينقلها كما يريد؟
هل سيكون للمجلس صوت يقرر ام يبقى جعجة بدون طحين، او قد يكون معمعة؟
الى متى سيبقى الكاهن مرعوباً من مجلس يحترم ذاته ووجوده؟
إلى متى سيبقى السذج وعديمي الشخصية يرشحون انفسهم للمجالس الخورنية ويكونوا سبباً بأبعاد من لديهم موهبة وعقل يفكر وصوت يقرر؟
متى سيكون لنا قادة روحيون بما تحمله الكلمة من معنى؟
متى ومتى ومتى ... ويا خوفي نبقى بهذا القدر من اللامسؤولية تجاه كنيستنا إلى الأبد

...يتبع...

 

[/size]

261
تحية طيبة اخي نبيل ولجميع الاخوة
بالحقيقة يؤسفني ان اقرأ تلك الردود السلبية على الاخ سيزار بسبب رد وان كنت لا اتفق بمضمونه.
سيزار من الأشخاص الغيورين على كنيستنا وقوميتنا الكلدانية ... ممكن ان نختلف معه لكن يعاب علينا تسقيطه، فكلنا بحاجة إلى خط ثابت كي نفهم اين نرسي.
لأننا حقيقة ضحية خلافات وفتن ومزاجيات بسببها لم نعد نعرف اين نحن وبمن نثق.
تحياتي

262
الأخ العزيز والشماس القدير عوديشو يوخنا المحترم
حقيقة انت من الكثر الأشخاص في الموقع الذين يشعرون بغياب اي اسم سواء كنت متفق مع آراءه او مختلف
حقيقة لديك بعد انساني وحب ومحاولة لمد الجسور ناهيك عن سمو أخلاقك
ولا تتهجم على اي كان إلا في حالة التأكد من ان هذا الشخص يؤذي المسيحيين ويزرع الفتن ويثير الخلافات.
انت انسان راقي اخي العزيز، ولك مني كل الأحترام

263
السيد hanaalsawa
لم افهم تعبير (عزيزي انت) في بداية ردك كونه اسلوب جديد غير مألوف عندي.
جملة ردك بأنك لم تقتنع بأي شيء من مقالي، وهذه ليست معضلة، المعضلة الحقيقية بأنك حكمت عليه سلباً بناء على مواقف سابقة، بذلك تكون قد الغيت خاصية الأستقبال بيني وبينك وهذا حقك، لكن بهذه الحالة لن اعتبر رأيك مهماً كونه يفتقر الى اهم معيار في قراءة المقالات بشكل عام وهو الفهم.
بينما رد الأخ متي أسو رغم تقاطعه معي إلا انه مهم جداً كونه كتب على مبدء الحوار، والحوار يفتقده الكثيرين عزيزي انت.


264

الأخ متي أسو
تحية واحترام
قد يكون الحق معك بأن مقالي يبدو مشوشاً، كون ما فيه من افكار تختلف مع قناعاتك، لكنها بالنسبة لي ثوابت، ولا ضير بأختلاف قناعاتنا.
المسيحية ليست تلقين، ولا مادة يمكننا فهمها لمجرد قراءتنا للكتاب المقدس، كونها مسيرة إيمانية  أخلاقية ببعدين يعبران عنهما بالأفقي أي علاقة الأنسان بالأنسان، وعمودي بالأنسان مع الله.
ولكي نفهم البعدين تماماًـ فنحن بحاجة إلى قراءات معمقة ليس للكتاب المقدس فقط، بل لكتاب اللاهوتيين قضوا حياتهم بالدراسات وروحانيين اختبروا الحياة مع الله.
واهم من اي تفسير هناك التعلم من خلال حياة من اختارهم الرب يسوع لقيادة الكنيسة، وهذا واضح من قوله: أحبوا بعضكم بعضاً بهذا يعرف الناس أنكم تلاميذي، أي من مدرستي التي بدأها بحياته، لذلك قال ما اعتبره أهم كلمة وهي التي تبين اهمية التشبه بحياة المسيح والكلمة هي: اتبعني
أي كما انا احببتك أحب غير
كما انا قدمت حباتي لك قدم حياتك لغيرك
كما انا كنت غيور على بيت ابي كن انت كذلك
لذلك فأن الكنيسة بالنسبة للمؤمنين هي مدرسة حياة، وعلى الكاهن ان يكون معلماً حقيقياً من خلال اسلوب حياته، كونه لا يعطينا علماً بل حياة بالروح.
نعم اخي وأصر على كلامي، الكاهن السيء سبب بابتعاد المؤمنين، كون بسلوكه الشاذ يشوش عقول المؤمنين، وغالبيتهم مقتنعين بأنه محصن وهو ممثل المسيح امامهم، لذلك عندما يكون اسلوبه مقرف وجشع ولا يهمه سوى المال، يتشكك المؤمنين ويفقدوا شيئاً فشيئاً تعلقهم بالكنيسة.
وارجوا ان لا تزعل من صراحتي، انت ايضاً هربت من الكنيسة وانت لا تدري
لأنك قلت في ردك بأنك عندما كنت تذهب، اي الآن لا تشعر بضرورة ذهابك لها، وايضاً قلت لم تكن تحتك بالكاهن لأسباب، وهذا يعني بأنك فاقد الثقة بهم بالأساس، وتحليلي لذلك هو انطباع منذ الصغر لسلوك سيء من واحد او أكثر.
والحقيقة بأن كل انسان يترك كنيسته او يذهب لها لمجرد روتين، فهو بذلك يهملها ولا يشعر بأنه منتمي لها، لأن لكل معمذ واجبات تجاهها.
سؤال صغير:
او اردت ان تجلب لأولادك مدرسين فهل ستختارهم ملمين باختصاصهم ولهم القدرة على اعطاء المواد، ام مدرسين لا يبالون سوى بالأجر وآخر ما يفكروا به هو الأنسان الذي يفترض ان يتلقى منهم العلوم؟
الكنيسة اهم من بيتنا عزيزي، والكاهن الذي لا يحاول ان يكون مثالاً، فهو بلاء علىيها وعلينا وعلى كل المسيحية
تحياتي
[/size]

265
غياب القدوة – القائد – المثال
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

المسرح السياسي

جميعنا يعرف النكتة السياسية القديمة التي تبنتها كل الشعوب المبتلية بالحكم الدكتاتوري، وهي ان الرئيس اراد ان يختبر محبة شعبه له، فذهب متنكراً إلى السينما، وأثناء المقدمات قبل الفلم من دعايات وسرد اخبار الزعيم المفدى، صفق الجميع حال ظهوره على الشاشة الكبيرة عدا القائد الضرورة، فمال له من بجانبه قائلاً له:
صفق احسن ميدغدغون عرضك!! (تغيير تكتيكي بتبديل الأصل الجميل الى يدغدغون).
هذا النكتة ولا يغفل ذلك على العبقري والبهلول، يتبين من خلالها خوف مع تملق الشعب، بالإضاف الي ان المسؤول الواحد احد كان مقتنعاُ بأن رعيته تحبه، خصوصاً وانه حيثما ذهب يخرج امامه (المتشنترين) ينطنطون أمامه (ويهوسون) له ويتغنون بطلته، مع اهازيج يصاحبها الرقص بالغطرة والعقال او ربطة العنق، وعند الضرورة القصوى بما يستر من اوراق التوت متشبهين بالسيد آدم وعقيلته التي كسحته من الجنة، عدا رقص النساء الذي يصعب علينا فرز المربية الفاضلة من ربة البيت وراقصة الملاهي خوفا من اغتصاب جماعي قد يلاحقهن من اجهزة الأمن بمرأى من عوائلهن، ففي الوقت التي تعتبر فيه النسوة عورة وتجلب العار في اي طلّة، يرقصن امام التلفاز بمرأى الملايين احتفاءً بزيارة الطاغور وما اكثر (الطواغير) وتنوعهم!!
هذا كان وما زال حال العراق والدول الشرق اوسطية والقادم اسوء
فمن يحب القائد، ومن يكرهه؟ اقصد قائد سياسي كان ام روحي، هذا إن لم يكن قد افرغ هذا المصطلح العظيم من المعاني الأخلاقية!
نكتة السينما الآنفة الذكر مع التأمل بالدغدغة وتبعاتها تشرح لنا الكثير.

المسرح الديني

بأحدى تعاريف رجل الدين والتي افضل ان اعبرعنه بالمجازي:
رَجُلٌ دَيِّنٌ : مُتَمَسِّكٌ بِأَهْدابِ الدِّينِ، وتفسير ذلك من خلال التعريف التالي: تَمَسَّكَ بِأهْدابِ الدِّينِ : ثَبَتَ عَلَيْهِ وَأخْلَصَ لِقَوَاعِدِهِ وَمَبَادِئِهِ.
وبتعبير آخر، رجل دين، اي الشخص الذي يجب ان يكون انعكاساً عملياً لتعاليم ربه إن كان خالقاً ام طوطم او شيطانـ او إلهاً من نسيج الخيال.
ورجل الدين بحسب معلوماتي (اللي طاح حظها) وعقل عنها الزمن، هو من يقود شعب او مجموعة إلى نفس الطريق الذي هو اختار بمحض إرادته ان ينعم فيه.
وبذلك اصبحنا لا نحتاج الى اي تفسير للكتب الدينية، بل كل ما علينا ان نعتبره قدوتنا ونتمثل به، أن احب نحب مثله، ان كان حمامة سلام نصبح معه زاجل مرسال الحب، وإن ابتسم نتعلم منه الأبتسامة حتى لو (انشكت حلوكنة).
في المقابل، ان تكبر او سرق وتسلط باسلوب متعالي، او استغل ربه والبشر وخان معبده وووو(عيب أكول)، نتعلم منه كل ما يفعل وصولاً إلى ما بعد الـ  ووو، (ونبقى إحنا وضميرنا! وبذلك نضمن الدنيا والآخرى مثله تماماً، حيث لن نجد امتع من دنياهم!!

كنيسة المسيح
عندما اقول كنيسة المسيح فحتماً اقصد إحدى الكنائس الرسولية وهي:
الكاثوليكية – الأرثذوكسية – الآشورية
وسميت بالرسولية كونها تأسست على يد الرسل بأرادة المسيح رأس الكنيسة، والجدير بالذكر بأن الكنيسة لم تتأسس بكلمات فارغة او بتمويل مخابراتي، بل على كلمة واحدة وهي قول المسيح (اتبعني)، اي عش حياتك كما انا عشتها، ومن ثم اختبروا تلك الحياة واختبرها من بعدهم تلاميذهم والكثيرين، لذلك كان يدخل إلى المسيحية افواج، واليوم يخرج منها بسبب كهنة واساقفة افواج!!
كان الرسل قادةً بكل ما تحمل الكلمة من معنى، يقودون بتواضع وحب، لذلك كان هناك من يتأثر بحياتهم لأنهم رأوا بهم قادة حقيقين يمكنهم ان يثقوا بهم ويسلمون لهم امرهم.
اليوم ومع اغلب قادتنا (وليس الكل) الروحيين:
لدينا اشباه قادة يحتكمون على الملايين، وجيوبهم ما زالت مفتوحة لأبتزاز المزيد من المؤمنين
لدينا اشباه قادة متعجرفين، يكذبون، غير لطيفين، وغير ودودين، ولا يحسنون التعامل.
لدينا اشباه قادة لا يستحقون ان يقودوا بشراً بل دجاجاً او خرفان، وهكذا هم يتعاملون مع المؤنون في كنائسهم!
لدينا اشباه قادة وضعوا انفسهم بمرتبة اعلى من الثالوث والقديسين، مستغلين جهل وغباء شعب بسبب جهله عاش القائد حياة ترف وتكبر وفساد أداري!
لدينا اشباه قادة لا يمكنهم ان يثبتوا على كلمة، يتعاملون بمزاجية مقرفة وفوقية كريهة!
لدينا اشباه قادة عبارة عن لحم ودم وعظام لا روح فيهم، مع عقل لا يعرف غير الأخذ واختفى العطاء من قاموسه!
لدينا اشباه قادة، الجهلاء يقبلون أياديهم ويشتمونهم في قفاهم!
لدينا اشباه قادة فعلاً يرسلوننا إلى الكناس الأخرى او الألجاد!
لدينا اشباه قادة ونريد ان نرى قادة حقيقيين
 فمن له صفاة القائد المسيحي؟؟
 شخصيا" عدمت الثقة وبحاجة إلى من يعيدها لي.


266
الاخ المحترم سمير عسكر
بداية واعذرني من الاختلاف، استغربت فعلا بان تكتب مقالا ردا على مقال دون أن تناقش المحتوى، بل كتبت لتكتب ما في جعبتك ضد كنيستنا الكاثوليكية الام!
لا اريد ان اتكلم عن عظمة الفاتيكان واكتفي بالاستشهاد بجملة الدكتور صياح قيا التي طالما يذكرها وهي تختزل كل ما اتمنى قوله، والقول هو: لولا الفاتيكان لكانت المسيحية بخير كان، متمنيا محاولة جادة في التأمل بهذا القول الرائع.
اما عن محاضرتك في الصالون والتي طلبت تأجيلها قبل اقل من اسبوعين وليس شهرين كما ادعيت، حقيقة لم يكن القرار فردي من قبل الدكتور قيا، بل جماعي من من نواة الصالون، فليس من المنطق أن تأجل موعدا لأجل محاضر، خصوصا وأن حجتك هي مصادفة اليوم بخميس الفصح للكنيسة الأرثوذكسية علما بأنك كاثوليكي حسب معلوماتي.
المرة الوحيدة التي تم تأجيل موعد الصالون الذي حدد في الخميس الثاني من كل شهر ولا يقبل التفيير، هو مصادفة الموعد مع عيد الصليب، ولأجل الصليب تتغير اهم القوانين وليس لأجل محاضر ممكن ان يقدم بدلا عنه الف محاضر.
مع الود

267
اخي العزيز نيسان سمو
أشاركك الانزعاج من أغلب عناوين المقالات وغيرها الكثير ومضمونها الركيك والمكرر لكتاب أو اشباه كتاب نمطيون.
المشكلة اخي الكريم ليس بتصنيف المقالات وحصرها في الدينية كما ورد في مقالك، وانما بالهدف منها.
انت تكتب أفكار وهدفك المشاركة بها، وتكتب في مادة مختلفة ومتنوعة، لذا عندما اختلف معك في عشرة مقالات فساتفق باضعافها.
حتى داخل المقال نفسه اتفق بالكثير واختلف مع القليل أو حتى الكثير، لكني لا أملك موقف تجاه ما تكتبه لان النية في الأغلب طيبة، وقلمك لا ثمن له ولا تملك أجندة.
هناك كتاب لا تظهر مقالاتهم على الصفحة الرئيسية، لان مقالهم الجديد يحمل نفس الهدف لما سبقه وما ياتي!
اما الاسماء المستعارة، فهم نماذج تعكس مستوى متدني لتنظيماتنا وضعف في شخصية كتاب اتفه من أن يأخذ رأيهم وأفكارهم على محمل الجد، كونهم وجدوا لإثارة الشغب والبلبلة.
عزيزي نيسان ... بجملة واحدة
نحن قوم لا نملك من يفهم دوره في الحياة ليكون نافعا، في اي موقع كان

268
الأخ العزيز جاك يوسف الهوزي
بغض النظر إن كان هناك وجود أي مصلحة للرابطة بتشكيل قائمة الأئتلاف، إلا انه تبقى رغبة الخيرين بتشكيل قائمة كلدانية موحدة، وهذا جوهر العمل القومي الصحيح، لذلك كان لنا محاولات جادة قبل ان تكون الرابطة، ولأكثر من دورة انتخابية، بتشكيل قائمة واحدة تمثل الكلدان، وبالغالب كان عبد الأحد افرام أكثر من يخلق العراقيل ويصنع المعوقات، ولا تخلوا الساحة من الأنتهازيين ومثيري الشغب في كل محاولة.
ولأننا انكوينا مرات عدة، على الرابطة ان تعمل على تأسيس الجناح السياسي او ترعى تنظيماً سياسياً بعد ان يتم اختيار الأعضاء من خيرة شعبنا، بعيداً عن افرام وجبار وشاكلتهم الذين ابتلينا بهم وبأمثالهم.
واعود لنصيحتي، قبل ان يكون هناك اي مخطط مستقبلي للرابطة، عليها ان تتأكد من خلو موقع الباطريركية من وجود عنصر سيء كالذي نشر صور التغطية الأعلامية بمناسبة اليوبيل الذهبي للمطران شليمون وردوني، وإن لم يتم تنظيف الموقع من هذا السياسي المنتمي إلى زوعة، فالأجدر بهم ترك الرابطة واعلان موتها، لتسهيل الأمر بتشكيل اخرى تحت اسم: الرابطة الزوعاوية للكنيسة الكلدانية.

269
حقيقة استاء جداً عندما يضع اي كان اسم هذا البرلماني السيء يونادم كنا مع اسم رجل دين وخصوصاً الباطريرك.
ووجود شخص تابع إلى زوعة الكريهة في موقع الباطريركية مدفوع الثمن وثمنه رخيص جداً، استغل مكانته لوضع صور هذا الشيء الذي اسمه يونادم لا يعني بأن الكلدان يرضون بوجوده في كنيستنا الكاثوليكية الكلدانية الرسولية المقدسة، او ان يساويه مع الباطريرك في اي عمل.
الباطريرك رمز الوحدة المسيحية بجدارة، لكن هذا الشيء الذي اسمه بونادم رمز الانقسام هو وحركته السيئة الصيت التي اخجل ان اذكر اسمها في اي مكان محترم.



270
اخي العزيز فارس ساكو
لو خضعت مقاييس حكمنا على الآخرين اعتماداً على اختلاف الآراء، لخليت اللغة من الكلمات الطيبة.
لذا اؤكد لك احترامي لشخصك، وحتمأ سنكون اصدقاء بعد ان تفرج عليك وعلى عائلتك الكريمة، وعند اللقاء سنبقى متفقين ببعض الأمور (ونتلاطش) بأخرى.
اما عن طلب مساعدة فهذا ما لم اكن اتمنى ان يذكر في ردك، علماً بأن النتيجة كانت: لم اقدم شيء، كون اقرباءك الطيبون اتمموا الأمر بطريقة اسهل بكثير من ما كنت سأعمله، لكن للأمانة اقولها، اشكرك من قلبي لأنك ورغم اختلافنا، إلا انك كنت واثقاً بأن لديك صديق لم تراه من قبل في وندزور – كندا.
وللتوضيح كي لا يتم الحكم عليك سلباً، انت لم تسأل مساعدة مادية او معنوية او كفالة، بل شيء بسيط جداً لا يستحق الذكر.
بالنسبة لرأيك بعدم تدخل الباطريرك في السياسة والقومية، سأبين لك وجهة نظري:
بوضعنا المتشرذم، من الصعب ان تؤدي الكنيسة دورها بوجود شعب لا يجمعهم شيء، وعندما تصل إلى المهجر ستتفاجأ بالأنقسامات القروية، ولا شيء يجمع بين جمعية تابعة لقرية وأخرى لغيرها ختى الكنيسة.
لذا لو ترك الباطريرك دوره في دعم واسناد الرابطة الكلدانية العالمية، فهذا يعني بأن رصاصة الرحمة ستطلق على الأسم الكلداني المسلوب الأرادة، وصدقني لو قلت لك بأن لا شيء يجمع الكلدان إلا الرابطة الكلدانية لو تم التعاون بين الأساقفة والكهنة لتقويتها والتي سيكون نجاحها لقوة لكنيستنا.
اما حكمك على القوميون الكلداني بأن اغلبهم انتهازيين، فهو موضوع اختلاف ايضاً، لأن بيننا انتهازيين إلى حد النخاع ومنهم من شكل الأئتلاف السيء المذكور في المقال، لكن الحق يقال لدى الكثيرين غيرة، لكن المفسدين دورهم اكثر وإن كانوا قلة، والدليل اعلاه: إثنين انتهازيين محسوبين على القوميون الكلدان، تم شرائهم ليقضوا على مشروع كلداني ناجح في انتخابات شمال العراق، ونجحوا.
لكن من جانب آخر، غالبية الكلدان لا يهمهم اسمهم القومي، وفي نفس الوقت بعيدين عن الكنيسة ولا يؤدوا دورهم بها، ولا يهمهم اي قائمة تصعد او تنزل، ومن يهتم بالنشاط القومي هم قلة قليلة من شعبنا وتكاد لا تذكر نسبتها بالمقارنة مع عدد الكلدان في العالم، هذا عدا بأن غالبية الكلدان لديهم تعصب قروي ويفضلون قريتهم على كنيستهم وهويتهم، فكيف يمكن ان يعمل الأكليروس دون ان يكون هناك ما يجمعهم غير الكنيسة، خصوصاً وان غالبية الأ كليروس ساهموا بدعم القرية على حساب أخرى، وعملوا على تفرقة شعبنا؟
صديقي المطران الذي نوهت عنه ليس سبب تقاطعنا ببعض الأمور، وأن كنت احبه واحترمه وبالنسة لي اعتبره الأسقف الوحيد بعد المطران ابراهيم ابراهيم الذي يعمل على بناء ابرشية لها هيبتها ومكانتها، ويستغل اي فرصة لبناء ما يخدم شعبنا وكنيستنا روحياً ومادياُ وخدمات انسانية.
انا اختلف معك عزيزي عندما يكون الباطريك والمطران والرابطة هدفاً لك، لتصبح كل منشوراتك ومقالاتك وردودك بالضد منهم.
المشكلة عزيزي لدى الكثيرين بأنهم لا يكتفون برفضهم للرابطة او عدم قناعتهم بها، بل يرون شخصيتهم بتسقيطها، وهذا موضوع خلافي مع الكثيرين.
تقول في ردك رقم 5 التالي:
(انا كذلك لست ضد البطريرك ولست ضد الرابطة لكن الرابطة عندما شكلت لم تشكل من القاعدة وانما من فوق لذا بقي نجاحها مرتبطا بالفوق!)
عزيز فارس، لا يوجد قاعدة كلدانية بأمكانها ان تشكل تجمعاً يخذم وحدة شعبنا على الأطلاق، وكل المحاولات تفشل بسبب المصلحجية والمتزمتين والأغبياءـ
ولا نملك سوى خيار واحد هو ان نلتف حول الرابطة بدعم الكنيسة لأن من في القاعدة لا يعرف كيف يبني ألا بتوجيه، لذلك انا لا اتوارى عن نقد اي كان من الأكليروس عندما يهمل ويهمش الرابطة التي اوصى بها السينهودس، واعتبرهم بعيدين كل البعد عن رسالتهم، كون ما يهمهم ليس الكلدان وإنما سلطتهم عليهم ومصالحهم التي تربطهم لهذا الشعب المرمن الطيب.
اخي العزيز ...الرابطة كنسية – قومية هكذا افهمها ولا اريدها غير ذلك


271
الدكتور العزيز صباح قيا
بيت القصيد في ردك يخضع إلى مقولة المعنى في قلب الشاعر، وأيضاً ممكن ان يكون كما في اللوحات الجميلة كل شخص يفهما بالطريقة التي يريد، غنما بالتأكيد ليس هناك من هو صح والكل خطأ، إنما هناك من يبعد التهمة عن من يحبهم,
شعارك أخذ قالب آخر: (لا تعوّل على الكلدان، حيث سيخذلوك)، حيث رفعت كلمة كثيراً إذا كان: (لا تعوّل كثيراً على الكلدان، حيث سيخذلوك)، وتحول من الأحتمالية إلى التأكيد، وبالنسبة لي اصبح مناسباً أكثر وأصدق.
ليس لأن الكلدان (مو خوش اوادم)، بل لأننا مخترقين ومبتلين بالـ (الموخوش اوادم)، وخير مثال يهوذا الأسخريوطي في وندزور.
حقيقة لا اتفق معك بترك الشأن الكلداني لمن في العراق، لأن الوضع لا يسمح بتركهم وإنما بأسنادهم، وبعدم وجود مهتمين في المهجر سيجد المسيحيين انفسهم بعزلة تامة، وإن كنت اتمنى إن لم ادخل في اي نشاط قومي كلداني بالأساس.


272
الأخ العزيز عبد الأحد قلو
فعلاً التفبنا حول الأئتلاف الكلداني وعملنا بجدية ونجحنا، واعترف بأني اقل من قدّم خدمة للقائمة، لكن العمل الجماعي يحتسب على كل المجموعة بالتساوي,
انتخابات شمال العراق (اقليم كردستان حالياً) رفعت القناع عن شحصين مسيئين للكلدان، وهما عبد الأحد افرام وجنان جبار، ويالبتهم سيفوزوا بمقعد، بل كل هدفهم سحق اي مشروع لتوحيد الصف الكلداني في الأنتخابات وغيرها، وها هم يرتمون تحت اقدام اسيادهم ونفذوا خطتهم بأبعاد الرابطة الكلدانية عن الأنتخابات، ولن ينالهم غير الذل والمهان.
الحل الوحيد والأمثل هو كما تفضلت أخي العزيز بالعمل على تأسيس الجناح السياسي، على ان يتم اختيار اعضاء الحزب الكلداني المرتقب من خيرة السياسيين الكلدان، (وكشّ) الأنتهازيين من وجه امتنا.
لدينا الوقت ولدينا الكفاءات ونحتاج إلى وسيلة اعلام تمثلنا، ومهم جداً تغيير كادر موقع الباطريركية الكلدانية او على الأقل فصل الزؤان من بينهم.


273
السيد انطوان صنا
عن عدم تفائلك بمستقبل الأحزاب والمنظمات والجمعيات الكلدانية في الوطن والمهجر، انا ايضاً لا اتفاءل سوى بالرابطة، اوبحزب كلداني جديد يتفق عليه.
اما عن شمال العراق وتسميته حالياً اقليم كردستان، انا من حقي ان ارفض اي تسمية يراد لها تقسيم العراق وشعبه، خصوصاُ وأن بعض رجالات السياسية الكرديةعملوا على تقسيم وتفرقة المسيحيين وبالتحديد عندما شكلوا المجلس اللاشعبي بأدارة دميتهم سركيس اغاجان.
علم العراق ايضاً معترف به، لكني لا احترمه لأنه علم دموي متعصب، فهل سيجبرني احد على حمله؟
انت حر عندما تقول ما تسمى الرابطة الكلدانية، وتقول ذلك للتصغير، بينما هي مسجلة رسمياً بأسم الرابطة الكلدانية العالمية، فهل هناك من يجبرك على تسميتها بما هي عليه رسمياً؟
اما بخصوص ائتلاف الوحدة القومية فحقيقته ائتلاف المصالح الدنيئة لشريحة سيئة من شعبنا المسيحي العراقي
[/size]

274
الأخ فارس ساكو
لا اتفق مع مبالغتك في موقفك تجاه الباطريرك والرابطة
ورأيي التالي حتما سيزعجك:
غبطة أبينا الباطريرك لم يستولي على القومية، بل اكثر من دعمها وسندها وعبّد الطريق أمامنا لنعمل، والخلل بالكلدان انفسهم ولا تكرهني لصراحتي..انت منهم
لأنك بموقف شخصي كرهت اي مشروع كنسي وقومي
رأيك حول عقد جلسة استثنائية ليس خطأ، لكني اختلف مع السبب لذلك، فالرابطة ليست بحرب مع الباطريرك كما هو موقفك مع بعض الأخوة، ويبدو من كلامك بأنك تحمل ضغينة على الأب ساتي، ولا اعتقد بأنه يستحق ذلك.
وانسحاب الأخ ناصر عجمايا من الرابطة لا تتحمل الرابطة اسبابه بل هو، لأن مكانه ليس تنظيم مجتمع مدني، بل سياسي، والرابطة الكلدانية بالنسبة لي لا تستقيم إلا بأنتماء اعضاء الجذري في القومية والكنيسة، خصوصاُ وأن من حافظ على هويتنا هي الكنيسة، والأخ ناصر بحسب معرفتي به بعيد عن الجانب الديني، ويهمه جداً فصل الكنيسة تماماً عن الرابطة، وهذا لا اتفق به معه، فلو كان الموضوع بيدنا نحنى القوميون الكلدان، ولحجم خلافاتنا ومساوئنا ومزاجياتنا، لكانت قضيتنا القومية مائتة، ولولا الباطريرك ودعوته المباركة لتأسيس الرابطة، لكانت هويتنا سحقت بالأرجل بسبب انفار من الكلدان، واقرب مثال انتهازية ووصولية عبد الأحد افرام وجنان جبار، وعلى هالشاكلة يمكنك ان تقيس.


[/size]

275
الأخ العزيز سامي
بما انك حصلت على أجوبة، فهذا يعني بأنك فكرت في اسئلة، وبذلك يكون ضميري مرتاح كوني لم افسد غليك موهبة التفكير.
بكل الأحوال ...تفكيرك حول الموضوع يقلقني ههههه


276
نصيحتي لأعضاء الهيئة التنفيذية للرابطة الكلدانية العالمية بالأنسحاب فوراً
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

 كتب المقال بمشاركة الأفكار
للتذكير فقط
ظهر جلياً أهمية وتأثير الرابطة الكلدانية العالمية في الحصول على مقعد نيابي من الكوتا المسيحية في انتخابات أيار 2018، وعدا ذلك مساهمتها في بث الوعي القومي الكلداني من خلال العمل الدؤوب على التنسيق والدعم بعد مبادرتها لتأليف وتبني قائمة الأئتلاف الكلداني 139، مع التفاف خيرة من أبناء امتنا حول الأئتلاف وتشكيل نواة عملوا بغيرة لم نألفها، (والرابطة الكلدانية تثبت جدارتها).
.
قائمة الأئتلاف الكلداني
لم تكن الطرق معبدة امام طريق تشكيل الرابطة لقائمة الأئتلاف الكلداني، بل مليئة بالصعوبات والعراقيل، خصوصاً وأن من اختبر العمل القومي الكلداني يعرف مكامن الخلل جيداً، ويعرف تماماً كيف يشخصها، وعلى دراية تامة بأن مهما قدم النشطاء الكلدان من خطوات جادة لبناء البيت الكلداني، تبقى طموحات البعض ومصالحهم وانتهازيتهم اهم من المصلحة الكلدانية العامة، لكن ما يأسف له جداً هو: لا يحلوا لهم الوصول إلا على حساب الكلدان!! وانتخابات شمال العراق تحت مسمى (برلمان أقليم كردستان) كشفت زيف قادة حزبين كلدانيين، (والرابطة الكلدانية تعمل لمد الجسور).

برلمان شمال العراق (اقليم كردستان حالياً) وكشف المستور
عندما شكلت قائمة الأئتلاف الكلداني في انتخابات ايار 2018، وبعد اجتماعات رعتها وأدارتها الرابطة الكلدانية العالمية مع احزاب قومية كلدانية ونشطاء قوميون، حصلت الموافقة وأخيراً على دخول الحزب الديمقراطي الكلدني والمجلس القومي الكلداني للأئتلاف بعد التعنت المعتاد للرئيس الديمقراطي! الدائم، ورغم عدم وجود اسمه في القائمة وهذا مهم جداً في عملنا القومي الذي طالما كان سبباً في عرقلته وتأخيره، إلا انني لم أملك الثقة بأن ما قدمه هو لخير الكلدان.
أعادة الرابطة الكرّة هذه المرة ايضاً للخوض في انتخابات الأقليم، (فشرد) من  اتفاقاتهم المبجلين عبد الأحد افرام الرئيس الديمقراطي الدائم لحزبه، وجنان جبار، من المجلس القومي الكلداني، فائتلفوا مع من سرق مبادرة الباطريرك والرابطة في تشكيل قائمة مسيحية موحدة رغم اعتراض اعضاء حزبيهما ورفضهما لأئتلاف الخزي هذا، فأنسحبت الرابطة الكلدانية من الدعوة للأئتلاف كونها ليست منافسة، ولا تعمل على الخراب بل البناء، وكل ذلك لا يمنع من ان تكون الرابطة املنا وقوتنا رغم كل الحروب التي تشن ضدها.

تخمين اصبح واقعاً
نادراً ما يكون تخميني في الأمور السياسية في محله إلا في هذه المرة.
قبل مدة قلت يا خوفي من ان يكون الأنتهازيون قد إئتلفوا بقائمتنا الكلدانية كي يزداد سعرهم، وهذا ما حصل، فبعد ان وافق اصحاب السعادة عبد الأحد افرام وجنان جبار في دخولهما في قائمة أئتلاف كلداني شريطة ان لا تكون أسمائهم في القائمة لضمان النجاح، وإذ بهم يرسلون رسالة بهذا الأئتلاف إلى اصحاب القرار والسلطة والمال ليقولوا لهم: إن لم تشترونا بثمن يستحقه ضميرنا سنبقى كلداناً!! فأشتروهم وذهبت مساعي الرابطة في توحيد صفوفنا أدراج الرياح.
والمضحك بأنهما سيدخلان انتخابات شمال العراق (اقليم كردستان حالياً) في قائمة اتخذت تسمية (أئتلاف الوحدة القومية بتسلسل 368)!! رغم اعتراض اعضاء حزبيهما كما ذكرت! فشكل بذلك الأنتهازيون اتحاداً! وِلكم أي قومي يولوا!!؟؟ ومن انتم لتمثلون الكلدان قومياً وانتم لا يهمكم غير مصالحكم الشخصية!!؟؟

أخوتي في الهيئة التنفيذية للرابطة الكلدانية، إنسحبوا من كل شيء
منذ يوم اعلان تأسيس الرابطة والمحاولات جادة لعرقلة مسيرتها والقضاء عليها سواء من الخارج او الداخل، إنما بوجود الإرادة والرغبة الصادقة لدى الكثيرين في خدمة الكلدان، استمرت الرابطة في عملها الرائع، وبدأ الكثيرون يحسبون لها الف حساب لتقدمها، وهي تتقدم أكثر وأكثر.
 لكن عندما يشترك مسؤول في موقع الباطريركية الكلدانية في الحرب ضدها، وجب علي الأعضاء الأنسحاب واعلان توقفها عن العمل إلى حين، لأن كنيستنا اهم من اي تجمع او تنظيم.
من دخل إلى رابط احتفال المطران شليمون وردوني باليوبيل الذهبي، فحتما سيقرأ التقرير، لكني حقيقة لم اقرأ غير العنوان لأندهاشي السلبي برؤية الصور والتي افتتحت بقطع قالب الحلوة بمشاركة يونادم كنا، ويظهر كنّا في تسعة صور وهو الوحيد من ممثلي الأحزاب المسيحية العراقية يصافح سيادة المطران!! ولا يوجد اي حضور للرابطة الكلدانية العالمية!!!
والذي اختار الصور فهو فعل ذلك، اما كونه لا يفهم بالصحافة مطلقاً، ولا يفهم حتى في الأصول المتبعة في تغطية احداث كنسية مهمة مثل هذه، او فعل ذلك عن عمد! وبكلا الحالتين تدفع الرابطة وكل الكلدان الثمن.
وحقيقة انا اجزم من أن هذا الذي اساء إساءة واضحة للكلدن، فإنما فعل ذلك ليروج إلى حركة زوعة في انتخابات الأقليم، ويفترض على الباطريركية الكلدانية ان تتخذ قرار طرده من الموقع، مع تقديم اعتذار لشعبنا الكلداني، كونه لا يتمتع بأدنى درجات النزاهة، واستغل موقع الباطريركية الكلدانية لأغراض سياسية رخيصة.
فهل يعقل ان تبقى الرابطة صامدة ومن يحاربها يعشعش في موقع الباطريركيةّ!!؟؟


 


277

الأخ هيثم ملوكا المحترم
بالرغم من ان كل ما كتبته في ردك يستحق التعقيب، إلا أني شعرت في نهاية كلامك بأمر يحيرني ويجعلني أسأل: من الصح؟
((في الحقيقة اخي زيد منذ سنوات وانا انوي كتابة مقال مطول حول ذلك ولكني اتألم ان ابوح بذلك لأني اشعر وكانني اؤذي جسدي وكنيستي ولكن احيان ايكون العلاج بالكوي افضل)) ... هيثم ملوكا
من الصح عزيزي هيثم من يسكت إكراما للكنيسة او ينتقد إكراما للكنيسة!!؟؟
وسؤال آخر: من لا يعيش كهنوته ويستغله لمآربه، هل ينفع معه النقد!!؟؟
هل نسكت بحجة لا يجوز ان نخرج الغسيل!!؟؟
كلها اسألة وأضعافها تدل على شيئاً واحد:
هناك من الكهنة من فقد غيرته وإيمانه واصبح عالة وعبء علينا
انا معك هناك أشياء اهم بكثير من التجديد، وأهمها رسالة الكاهن
فإن فقد الكاهن رسالته فلا نفع للقداس برمته سواء كان قديماً او جديداً، لأنه سبب كل أذية في الكنيسة هو كاهن، وسبب ابتعاد المؤمنين منها او لنقل هروبهم، هو كاهن حقق ذاته من مال وتسلط وعز بعيداً عن الله.
اكتب عزيزي هيثم ولا تلوي قلمك بيدك، لأن الذي يخطأ بحاجة إلى رادع، ومن لم ينفع معه القلم، فهو يستحق التوبيخ علناً وجهارا دون خوف او قلق ومهما كانت النتيجة، فالكنيسة يا صديقي تحتاج إلى اقوياء للحد من تصرفات المسيئين بحقها.
تحياتي

278
الأخ العزيز عبد قلو
يبدو أن أغلب السلك الكهنوتي لا يثير أهتمامها كل ما يجلب لشعبنا الخير، وليس فقد تجديد القداس.
تقول بأن هناك من يمتعض عندما تتلى صلوات في اللغة العربية، اعتقد جازما بأن السبب ليس حباً بالطقوس، وإنما فراغ في فهمها وأهمية التأمل في كلمات مفهومة، بينما هم لا يتأملوا في شيء بل يتسلطنوا في مقامات القداس إن كان الكاهن والشماس صوتهم جميل، والسؤال؟
ماذا لو كانت الأصوات (مزنجرة)!!؟؟

279
طقوسنا احتوتنا – طقوسنا جمعتنا - طقوسنا أبعدتنا
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

معنى كلمة طقس هو نظام او ترتيب، ولا ينحصر هذا المعنى على ما يمارس في الكنيسة فقط، بل شاملة أكثر مما نعتقد، ويمكننا في كل حديث أستبدال كلمة اسلوب بطقس:
أنهض من النوم صباحا، اغسل واحلق ذقني واحتسي القهوة مع سماع اغاني فيروز، هذا يعتبر طقس لو أصبح شبه عادة.
كل المؤسسات المهنية والوظائف لها نظمها وترتيبها وقوانينها، وبالتالي لها اسلوبها، أي طقوسها في العمل، ولا نجاح يستمر لأي مؤسسة دون ان تحدّثها وتبتكر  جديد لتصبح مناسبة للزمن الذي تعمل فيه، كي تتقدم او على الأقل تحافظ على وجودها.
 ولا يوجد شيء إسمه نهج ثابت يبدأ ويستمر ولا ينتهي، ويثبت على نفس المنوال، إن كان في حياتنا العائلية، او اسلوب التربية، لا بل حتى القيم تتغير مفاهيمها، وما هو ثابت إجتماعياً فيما مضى ولقرون عدة، أصبح يفسّر بطريقة أخرى، وهناك قيم الغيت وأخرى استحدثت ومن يشب على شيء، لم ولن يشيب عليه، إلا إن كان تقليدي لا يعرف التغيير نحو الفضل.
ولا أكفر لو قلت بأن تفسير الكثير من آيات الكتاب المقدس، يتطوّر مع بقاء الثوابت، ويأخذ أبعاداً روحية جديدة ممكن ان تناسب طبيعة المؤمن وقناعته، وإلا كان بوسع الجميع شرح كلمات الأنجيل بأخرى تشبهها.
إلا الطقس الكلداني، فما ان تسعى الكتيسة لتجديده حتى يظهر لنا معارضون يخالون انفسهم جنود الحديابي، وتلاميد أدي وماري.
هذا النفس التقليدي المتعصب أصبح من المعيب اعتباره محافظ، واقصد يحافظ على ايماننا وتراثنا، لأننا بذلك نخسر اجيال لم يعد القديم يستهويهم ويجذبهم للإيمان وللحياة الجماعية في كنيسة تأسست على تناول القربان المقدس الذي من اجله رتب القداس بتكامل وحداته عبر زمن طال قرون، ولا ابالغ لو قلت بأن اهم سبب لوجود الكنيسة هو القداس، وعندما لم يعد هذا القداس مقبولاً لأبناءنا، سقط هذا الوجود من نظرهم ومن حياتهم ومن فكرهم، وعند ذلك ستدفع كنيستنا ثمن قلقها من التجدد خضوعا لثرثرة المهووسين في القديم وهذيانهم.
نحن أمام الطقس الكلداني وكأننا في متحف ممكن ان ننظر لمحتوياته، لكن اللمس ممنوع، لا بل حتى هناك آثار لا نراها بل فقط نرى صورها او مجسم لها.
والآثار بالنسبة للدارسين والعلماء شيء مهم جداً، إنما للعامة تتباين الأهمية وقد تنعدم، هكذا القداس الكلداني، في اغلبه كلمات تردد ولا يدرك عمقها، وحتى التعبير الدارج (سماع القداس) وليس المشاركة فيه.
نادرون من يعرفون ما تعني الطقوس، واندر منهم من يبحر بالكلمات ويتعمق فيها، والأندر من هذا وذاك هو من يفهما باللغة الكلدانية القديمة التي كتبت بها، وكل من يعارض التجدد ويتأسف له، هم المتأثرون باللحن!! ولا فرق لهم ان استبدلت كلمات ترتيلة مارن ايشوع بأخرى عاطفية بلغتنا الأم، على ان تبقى في نفس اللحن، لأن القداس بالنسبة لهم لحن يعرفوه، وبعض المحفوظات.
وغالبية الأكليروس لا يفكروا بتجديد الطقوس لتكون مفهومة للمؤمنين، لأن اسهل طريقة لقيادة شعب هو بتخلفه، وافضل شريحة في كنائسنا بالنسبة للأكليروس هم تلك التي تسمع ولا مانع من ان تحفظ، لكن المهم أن لا تفهم.
يحكى أن مثلث الرحمات الباطريرك بولس شيخو، طالما عاتب الأب المرحوم فيليب هيلايي بسبب تغيير اتجاه مذبح كنيسته وجعله في الوسط، وكان الباطريرك يطالبه بالحفاظ على الأصالة والتراث ويكلمه بلغة التاريخ، والأب هيلايي بنظر الباطريرك يتجاوز على القديم، وكان جواب هيلايي له:
سيدنا، اترك المارسيدس واركب جحشاَ كي تحافظ على الأصالة أيضاً.
أبنائنا يهجرون كنيستنا كون الطقوس اصبحت عليهم عبئاً، وهناك من يتباكى على ترتيلة فارغة المعنى بحجة أنها قديمة، ويعتبرها جزء مقدس من اصالة لا يمكن الأتيان بمثلها او افضل منها!
أبنائنا تشبعوا بالراب واغاني مايكل جاكسن وبنك فلويد وفرقة كوين، ونحن نحاول ان نجعلهم يخشعون ويخرون ساجدين لسماع لحن شمة بابا بروناّ!!

عندما نبحث عن تاريخ الطقس الكلداني لا بد ان نجد هذا النص:
((يعود الفضلُ في تنظيم طقوس العبادة ورتب الأسرار إلى البطريرك ايشوعياب الثالث الحديابي (649-659) ورهبان الدير)).
هل يعقل بأن نعتمد على نصوص كتبت قبل أكثر من 1400 سنة وحركات طقسية وريازة كنسية حددت في ذاك التاريخ، ونعتبرها طقوسنا، اي اسلوبنا ونظامنا ونحن نعيش في 2018، بينما حركات جدي غير مفهومة لأبني اليوم، ووصايا جدتي لا تستوعبها إبنتي!!؟؟
الملفت للنظر بأن هذا الباطريرك ومنذ ذلك الحين، اعتبر واحداً من اهم البطاركة والسبب كونه أجرى بعض الأصلاحات في الطقوس، حيث اقصى رتب وابقى على غيرها، وله الفضل في تحديد السنة الطقسية التي اعتبرت أنجازا عظيماً حينها، بينما يفرض المنطق الآن تجديدها وتنظيمها أكثر، ومن يحاول من البطاركة او الأساقفة يقومون عليه الدنيا ولا يقعدوها!
فكم هم متخلفون عن ذلك التاريخ عندما يعترضون على اي فكر تجددي في كنيستنا، ويفتخرون بالقديم فقط! ولا يتأسفوا على وضعنا المزري والبليد عندما لم يعد لدينا من له القدرة على تأليف نص طقسي بلغتنا الأم يمكن اضافته للطقوس!
كم نحن مفلسون عندما نعتمد على صلوات كتبت قبل قرون طويلة، وخلال تلك القرون لا يوجد من يشبعنا إيمانياً!
فلماذا جدد المتباكين على القديم أذواقهم ويسمعوا لمطربات ومطربين عاصروهم حتى وإن كانت بديعة مصابني او زكية جورج والقباتجي، وعندما نصل للطقس (تتعقج) وجوههم حزنا بسبب كاهن قرأ الأنجيل بدون لحن!!

كل الكنائس التي بنيت في المهجر، لصدام حسين ومن اتى من بعده الفضل في امتلائها، فلو كان الوطن مستقر، وينعم الأنسان بعيش هانيء وكريم ولم يفكر بالهجرة، لخليت كنائسنا من البشر بسبب عدم استساغة الأجيال الجديدة لمن هاجر في اواسط ونهاية القرن المنصرم لطقوسنا، إنما زيادة الهجرة واستمرارها أحيا كنائسنا، ومتى ما سيخلوا العراق من المسيحيين، ويستقروا في المهجر، وهذا حتما سيحدث في دولة لم يعد لي ثقة باغلب شعبها الذين اشبعوا المسيحيين ظلماً، ولم يعد هناك وافدين جدد، ستُهجر كنائسنا لا محال بعد اقل من ثلاثون سنة عندما لن يجد العجائز من يصطحبهم لها، واقصد بالعجائز المهاجرين الشباب الذين سيشيخوا بعد حين.
ومشكلة ترك ابنائنا لكنائسنا يتحمل وزرها الأكليروس وليس غيرهم، فمن ناحية نجد غالبيتهم لا يعملوا دورهم الكهنوتي بشكل جيد، ولا يملكون بعد لرسالتهم، ويحاولوا بشتى الطرق استقطاب الدماء الجديدة كونهم ما زالوا يعاملون المؤمنين بتسلط لم يعد مقبولاً لأجيال متعلمة، ولا يهمهم ان خليت الكائس بعد ثلاثون سنة كونها عامرة الآن، ومن بعدهم الطوفان، حيث سيكونون بعمر التقاعد، لذلك نجدهم آخر من يفكر بتجديد الطقوس من اجل الحفاظ على إعادة الحيوية للمسكينة العجوز كنيستنا، وحقيقة الأمر هي ليست عجوز، وإنما مهملة بسبب أبتعاد غالبية الأكليروس عن مهمتهم الرسولية.
وفوق كل ذلك، عندما يكون لنا باطريرك يعمل ويسعى على تجديد الطقوس ليجعلها ملائمة ومفهومة، ويحاول بكل قوته واتكاله على الله بتجديد البيت الكلداني، نجد اغلبية الألكليروس بعيدين كل البعد عنه طموحاته، لأن كل همهم هو سلطتهم التي يمارسونها يقسوة وتعجرف... وكنيستنا تدفع الثمن!!
فهل تنجح المساعي لتجديد طقوسنا التي يرددها ولا يفهمها السواد الأعظم من المؤمنين، ام سيبقى هذا السواد على حالة التخلف ليسعد المتسلطون!؟
وطقوسنا التي ألفت قبل أكثر من أربعة عشر قرناً، وكانت سبباً في إيمان اجدادنا، والحفاظ على لغتنا وتراثنا، ستكون سبب في دمار كل ما بنته، وليهنأ سادتنا واسيادنا ما داموا محمولين على أكتافنا ويثقلون كاهلنا.
وتبقى كنيستنا تدفع ثمناً باهضاً بسبب رفض ضيقي الأفق لكل تجديد.

280
اخوية العزيز عبد قلو
بالنسبة الى ابن كنا يكول مقاعد المسيح لان هو متقمص شخصية احد تلاميذ المسيح...لو نسيت الاسخريوطي!!؟؟
وعلى ذلك يونادم كنا صح

281
الأخ العزيز عبد الأحد قلو
بالغالب اصحاب الشهادت لديهم المعلومات حول صعوبة معادلة شهادتهم في دولتهم الجديدة، ومن يسعى وله امكانية التضحية بفترة من حياته للدراسة ومعادلة الشهادة، فهو حتما سيعوض كل ما خسره.
ومن لا يستطيع فيكفي انه مواطن يعيش بكرامة ومستقر وممكن ان يكون له حياة جيدة ولأبناءه ان استغلت الفرص المتوفرة.
بكل الأحوال، من الصعب جداً اندماج الوافد من الشرق مع اسلوب الحياة في الدولة الجديدة، ولا ننسى بأننا من طرق الأبواب ونحن من علينا ان نتأقلم، ولن نقدر.

282
الدكتور العزيز صباح قيا
للأسف الشديد اصبح الأعتذار عن التأخير في الرد فاتحة لردودي التي يفترض ان تكون في اقرب وقت من نشر رد القراء المهتمين، وبدوري احترم وأشيد بادرتهم بأبداء رأيهم بخصوص ما اكتب.
اتفق معك بعدم التعميم، وبالغالب احتاط بمفردات كالأغلب والبعض واحيانا، وهذا لا يمنع التعثّر في نفس المطب
حقيقة أنا لست من الذين يتغنون بالغرب او اعتبر كل ما لديهم افضل مما لدينا، لكني على الأقل لا اكره واحقد واشتم الدولة التي آوتني واعطتني الكرامة في ظل قوانينها ومنحتني المساعدة متى ما احتجت لها.
فكرة المقال موجهة لمن يبالغ في شتم الغرب ويصنع تاج شرقي ويضعه على رأس الغربيين وإن كان مصنوع من المخلفات.
الخطأ خطأ والخطيئة خطيئة، سواء بسرقة جمل او دينار، ومهما كثرت (كلاوات) الغربيين فهي كما ذكرت ضمن القانون، بينما تعودنا في العراق تشريع (الكلاوات) والنصب والأحتيال عنوةً بحكم رجل يملك السلطة او من حاشيته.
اما بخصوص الشخص الذي رفض زواج إبنته لعدم اقتناعه بأمريكا، فشخصياً لست مع اسلوب الزواج عندما كان يأتي المغترب ويختار الفتاة التي يريدها كونه سيكون سبباً في خلاص نفر من عائلة على أمل سحب البقية، وعدم قناعته بأمريكا شخصية جداً، في الوقت الذي نرى فيه ملايين الملايين من شرقنا السعيد يتمنون عطف امريكا وكندا وغيرهما ... وسؤالي واتمنى الجواب عليه:
اين يسكن الآن هذا الرجل وبقية عائلته؟
وما لا اتفق به معك مع كامل احترامي هو قولك:
((الذي يستحق الإحترام الحقيقي والفعلي هو الصامد في البلد الجريح ليس إلا))
وسبب عدم اتفاقي بأن الذي يسعى لحباة افضل ويجلب الأمان لعائلته يستحق الأحترام ايضاً.
في وقت صدام لم يكن لدينا ظهر حقيقي يسندنا سوى بعض المعارف من اصدقاء، لأن في كل عشيرتي من الطرفين لا يوجد لدينا مطوع في سلك الأمن والمخابرات والجيش والأستخبارات ولا من الحواشي.
بالتأكيد في دولة الغاب وايام البعث الأجرامي من لم يكن مسنودا ففرصة بقاءه بكرامة ضعيفة جداً، فكيف الحال في غياب كل القيم والأخلاق في من اتى من بعده.
اما عن الأطباء وبقية المهن، بالتأكيد اعتذر إن وجد تعميم، فالقصد هو في الأغلب.
تحياتي


283
مقالة جميلة وواقعية ولهذا لم تجد معلقين عليها لان معظم الكتاب هنا تمسهم بالصميم ... احسنت .
شكراً أخي فارس
الحق يقال، قراء الموقع لم يتعودوا مني ان اكتب في مواضيع عامة، كوني ابتعدت عنها للأسف الشديد منذ سنوات ونويت العودة
تحياتي

284
 
جالياتنا العزيزة، لنزرع الأمل في الوافد الجديد بدل الأحباط
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


سابقاً كنا نرى النور يظهر على وجه كل من يعيش في الغرب حتى لو (مچولح)، اليوم أصبحنا نرى اكثرية الوجوه (مچولحة) ونحن نعيش في الغرب!
بعيد عن مشاعر الغربة والفراق المر للأهل والأعزاء، والبكاء على تاريخ حافل بالأنجازات الوطنية والعلمية، والسجود لتقبيل تراب الوطن عند اول عودة ميمونة للمغترب إلى وطنه، أقصد افلام أيام زمان (من كان اكو شيء إسمة وطنية الله يرحم).
كان المهاجر عندما يأتي لزيارتنا يتكلم عن جمال وتطور الدول التي يعيشون بها، ونحن نتنهد حزنا على وضعنا المتخلف، ونكفر برب الكون وعرشه وملائكته، وتشمل مكرمتنا أيضاً  انبياءه بحسب تسلسلهم في كتب الدين لكل مذهب وحتى طائفة، ونلعن ابو اليوم الذي أصبحنا فيه عراقيين. وكان التعبير الدارج عندما يكون الحديث عن منجزات الغرب (عمي اوادم)، وكأننا نثبت واقعياً بأن أصلنا قد أنحدر من سيد قرد فعلاً كما شاء داروين، لكننا تأنسنا مع بعض العطلات، او بني سيد آدم المعروف بأبي البشر و (تقرددنا) مع بعض الأمتيازات وفوارق طفيفة.
خرجنا من القمقم وبدأنا مسيرتنا مع سبات لا يحتسب من عمر الأنسان في بعض دول الجوار كمحطات من اجل سفرة العمر، اي الهجرة، وكان نصيبي مع عائلتي قبل وصولنا كندا، ست سنوات في لبنان وقبلها ابتلينا بثلاثةُ في الأردن الشقيق، مملكة بني هاشم وبئس المصير، ذقنا فيها الأمرين بعد ان أكتشفت بأن ليس الكل منحدرين من جدنا القرد، على الأقل القردة تعيش حياة أجتماعية وجماعية، ويمكن استثمارها لمتعة الناس، انما هناك فصائل مختلفة للسواد الأعظم من الأردنيين بأستثناءات قليلة جداً، وهم بعض العشائر الأصيلة او الطفرات الوراثية، اما الغالب فأطعموا العراقيون العلقم بتعاملهم الجاف والمتعجرف لهم، وابتزازهم والنصب عليهم، والقانون الأردني كان بالضد من العراقي حينذاك، وعلى رأس البنود الحقيرة إن كان قد سنّ في القانون فعلاً او بإرادة ملكية وتوصية هاشمية: (الشاكي والمشتكي من العراقيين يطرد)، بينما من سكن سوريا عشقها، واكثرية من سكن لبنان عشقها ايضاً.
في دول الأنتظار كنا نفتخر ونقول بأننا عراقيون لدرجة التكبّر و (التزامط)، ونرى انفسنا اعظم وافضل من الكل واعلى (كم شبر وأصبعين)، فصدقنا انفسنا حتى استقرينا في الدول المحترمة جداً، والتي يعيش تحت كنفها من كل المشارب والألوان بعدالة مطلقة، وحق المواطنة مكفول، ومساعدات التكافل الأجتماعي جاهزة لأسعاف من تتوفر فيهم الشروط دون تمييز، ومجرد حصول المهاجر على ورقة إقامة رسمية، فحاله كحال من كان اجداده مؤسسين لهذه الدولة، له كل الأمتيازات بأستثناء الترشيح والتصويت في الأنتخابات، وهذا حق لمن يحمل جنسيتها المحترمة والأرقى من كل جنسيات دول شرقنا العزيز من المحيط إلى الخليج، والجوار معهم.
من المفارقات التي نكتشفها في المهجر او الوطن الجديد، نجد الكثير من الذين عانوا وقاسوا في العراق ودول المحطات، وكانوا يبكون دماً بدل الدموع، وإذ بهم بعد فترة من وصولهم إلى دول الأستقرار، وهم يتمتعون بمساعداتها، او لديهم عمل جيد وينعمون بالحرية، بدل ان يكونوا من الشاكرين، إذ بهم يلعنون الدولة التي آوتهم واعطتهم الأمان ويعيشون في ظلها بعدالة!! وأكثر (الخلف المچولحة) عندما (يولولون) على أيام زمان والحياة المترفة التي يدعون بأنهم يملكونها فيما مضى، نرى في محياهم كآبة  وعيون كالحة، أما الشفايف و (اللغليغ) يكادا يصلان إلى البلعوم.
ويا ليتهم من الذين تركوا العراق ايام الملكية وبعدها حتى بداية الحرب الطائفية العراقية الإيرانية، بل السواد الأعظم منهم هاجروا العراق نهاية العصر المظلم الذي انتهى عام 2003 او عصر (الفطيس والزفارية) من بعده، الذي اصبح فيه اسفل شريحة  تتبوأ مناصب حكومية مرموقة، وهم ليسوا إلا أداة للخراب الغعلي للعراق.
ومنيتي أن يعود هؤلاء المتباكين إلى وطنهم سعداء لينعموا بأطيب حياة والتي تفرض عليهم الولاء المطلق لأي جهة بأستثناء العراق!
ومن اقف لهم احتراماً هم  من هجروا العراق أثناء الحرب الطائفية العراقية الإيرانية وقبلها،  كون غالبيتهم اوفياء ومخلصين ومحبين لتلك الدول الراقية التي آوتهم واستقروا فيها، وهذا يدل على انهم بقوا على معدنهم الأصيل ولا ينكروا خيرها ورعايتها لهم، ولم ( يعضّوا اليد التي مدت لهم).
شخصياً وبعد معاناة وحياة قاسية جداً، مع (شوية) فقر وعوز  وعدم وجود اوراق تعطيني وعائلتي القدرة على حياة بشرية طبيعية إسوة بملايين سكنوا او مازالوا في دول المحطات، أخيراً صلت كندا بعد رحلة 9  سنوات عجاف، ومن بعد مدة حصلنا على المساعدات الأجتماعية، وبدأنا رحلة العمل خلال اشهر قلة، وإذا بي التقي بعراقي في المحل الذي عملت به وأنا مهاجر جديد خرجت من العناية المركزة بعد صراع مرير بين حياة ميتة، و وجود على الهامش، وما زلت في فترة النقاهة، حيث لم أدخل بعد جو الحياة في الوطن الجديد وليس الأغتراب، وما زلت غير مصدّق بأني وعائلتي ننعم بالأستقرار والحرية والكرامة والأمن والأمان التي فقدتهم لحظة قطع حبل المشيمة، وإّذا هذا النموذج وبعد ان عرف بأني منه وبه، يفاجأني ويقول: لماذا اتيت لهذه الدولة مع سلسلة شتائم مصحوبة بالأنفعالات التي شعرت بها مفتعلة! ويسترسل في سوء الكلام: كان الأجدر بك ان تبقى في لبنان لأن كندا اسوء دولة ...و.. و... و...و
بالتأكيد عرفت كيف أجيبه بالتي هي، (نبشت صفحته) حينها، ويا ليت لساني وهبه كم صفة من التي يستحقها، لكني للأسف الشديد انتقيت كلماتي بحذر.
سمعت قبل وبعد هذا النفر بعض الأنتقادات على كندا وحقيقة لم استسيغها، حتى ان من يعيش على المساعدات ويعمل (بالأسود) يلعن دائرة المساعدات (ويلفير) لأنهم يلتقون به كل شهر او أكثر كي يشجعوه على العمل، لأن جنابه الكريم يريد ان يأخذ ولا يفرغ نفسه ساعة واحدة شهرياً كي يحافظ موظفي الدائرة على وظيفهم ويعملوا واجبهم، وكنت ادافع من خلال خبرة مرة أكتسبتها من سلسلة حياتي التعيسة في العراق التي بدأءت في المدرسة وظلم التعليم، ومن ثم ما يقارب الست سنوات في الجيش العراقي الذي اهانه صدام، وسحق رأسه وهيبته من اتى من بعده، وصعوبات 9 سنوات في الأردن ولبنان، وهذا لا يعني بأنني لم اتمتع بحياتي، على العكس، لأني من النوع الذي يركض وراء الفرح وأحصل عليه في احلك الظروف، إنما التعاسة هو بموت الطموح وخوف من الذي يملك القانون، وجلهم تربية شوارع وعصابات مقننة.
وبالعودة للوجود (مچولحة)، التي سقت كل المقدمة اعلاه لأنهي مادتي بهم، فهم مصيبة وكارثة اغترابية، حيث يستقبلون الوافد الجديد بمسلسل التخويفات والنصائح الفارغة، والآراء التي لا تستند إلى المنطق، ليجردوه من أي أمل وحب لوطنهم الجديد الذي حلموا للوصول له! وولولتهم إلى حدا اللطم، على لحن حزين لأغنية تذمر وتشكي في أبيات مأثورة منها: 
حرامات شلون كان عدنا دراسة قوية، بينما هنا انكس تعليم، كان المدرس عدنا يلزم (العودة) ويحرك دين الطالب إذا متعلم!!
هنا مصلحي السيارات حمير، كان عدنا احسن فيترچية، وقد نسوا بأن من اهم معايير التصليح في العراق هو الغاء القطع الزائدة الذي وضعها (الجحاش) مصنعي السيارات
أطبائهم اغبياء، لا يستطيعوا ان يشخصوا اي حالة دون تحاليل، بينما الطبيب في العراق كان بيده الشفاء! (وكأنهم أبو علي الشيباني حفظه الله وأدامه ذخراً (للمجولكين)، متناسين بأن المريض هو حقل تجارب للأدوية في بلداننا العظيمة.
(وكلها بچفة ومن يلعنون ابو كندا وأمريكا ويگولون ...بس وصلنا بيها بينت الأمراض! كنا ناكل دهن الحر ولحم الغنم واللية وكل اكلنا دهون وما تمرضنا أبد)!! متناسين بأنهم وصلوا تلك الدول بعد ان طفح كيل البدن من تحمّل اطعمتهم الغير صحية!
اما عن مساعدات التكافل الأجتماعي، فنصيحتهم للمهاجر الجديد ان لا يعمل كثيراً ً لأن هذولة الـ ....  سيقطعون من راتبهم، وكأنهم لا يعلمون بأن فكرة الدعم المادي قائمة بالأساس لتقديم المساعدات للعاطلين عن العمل إلى حين حصولهم على وظيفة، بينما ابطال الف ليلة وليلة جعلوها جزء من حقوقهم المسلوبة!
حالات مستعصية فعلاً في تعامل المهاجرين مع الوافدين الجدد، لا يعرفون ان يمنحوهم الحب، ولا التفاؤل، ولا يتعلموا منهم الشكر، كل ما يصل لهم هو طاقة سلبية تفقدهم الطموح والرغبة في الحياة وحب الدولة التي استوطنوا فيها بعد توسلات وصوم وصلاة وقلق، واول كلمة تقال لمن يمنح تأشيرة دخول اي دولة محترمة لغرض الأستقرار هي (مبروك)، نعم مبروك لم يصل بر الأمان، ولمن يعرف يعيش بحب واخلاص، ومن يقدم شيئاً جيداً لجاليته واي شيء مفيد لهم مهما كان بسيطاً وإن كان كلمة تمنحهم الأمل.
مبروك لمن حصل وأخيرا سمة المواطنة في الدول التي عوضتنا حرمان الأمن والسلام والعيش الكريم في اوطاننا التي خذلتنا وجردتنا من انسانيتنا، والتي فتحنا اعيننا فيها على الحروب وقانون الغاب ومصير الأنسان التي يتحكم به جلاد او مسؤول او حتى جلاوزتهم وحاشيتهم وسماسرتهم.
مبروك والف مبروك للمهاجر الذي لا ينسى ما مر به من صعوبات، ولا يتخلى عن أبناء جلدته ولا يتكابر عليهم، ويعمل لصالحهم وخيرهم.
اخوتنا في المهجر...ازرعوا الأمل كي نستحق الحياة في دول اسعفتنا

285
تلسيد انطوان صنا
3 - نحن في حزب المجلس الشعبي مع وحدة الصف ومع العمل القومي المشترك والخطاب القومي الموحد والمطاليب الموحدة والمشنركة مع كافة احزابنا في الوطن دون استثناء من اجل المصلحة القومية العليا لشعبنا وامتنا ... انطوان
اعتذر جدا ... المجلس الإغاجاني يبقى نقطة تقاطع كوني على ثقة مطلفدقة بأنه وجد للتقسيم والتفرقة وتجيير كثير المسيحيين لمن يتبع
(السؤال الذي يطرح نفسه لماذا دخل حزبي المجلس القومي الكلداني والحزب الديمقراطي الكلداني في انتخابات برلمان الاقليم كل واحد منهم في قائمة مستقلة ؟!! اين غبطة مار ساكو من ذلك ؟ بينما في انتخابات برلمان العراق كانا في قائمة موحدة (ائتلاف الكلدان) والتي كانت مدعومة من الرابطة الكلدانية والكنيسة الكلدانية وحققت نتيجة طيبة اين مار ساكو من ذلك ؟ واين البيت الكلداني من ذلك ؟ ارجو اذا كان لديك جواب منطقي مقرون بالحجة بعيدا عن المجاملات والمزايدات والولاء غير الواعي ليطلع شعبنا مع تقديري) .. أنطوان
رغبة أبينا الباطريرك هو في وحدة للصف الكلداني ووحدة المسيحيين..لكنه في السياسة لا يملك القرار بل النوايا الطيبة والنصح
 كل حزب كلداني يدخل بقائمة مستقلة في الوقت الذي لازلنا في طور بناء البيت الكلداني فهو حر رغم وجود خلل في التنسيق، وشعبنا سيدفع الثمن لا محال

286
سيد أنطوان
هل السيد روميو هيكاري مع احترامي له صاحب المبادرة!؟
لماذا النفاق ولماذا تظليل الحقائق وتزييفها؟
صاحب المبادرة هو غبطة أبينا الباطريرك ساكو، وكل مبادرة للوحدة لم تبدأ يوما الا به أو عبر التاريخ من كلداني لان الوحدة بكل انواعها هاجس الكلدان فقط.
قول كلمة حق لأبينا الباطريرك
أدناه سؤالين طرحا لغبطته واجابها عنهما قبل مبادرة سيد هيكاري ومنشور في موقع عنكاوا...يمكنك التأمل بهما سيد أنطوان

هل ما زلتم تسعون الى وحدة الصف المسيحي ؟.
ج/ نعمل من أجل قائمة مسيحية واحدة في انتخابات اقليم كردستان واتمنى ان ننجح بهذه المهمة في ايلول المقبل .

وهل هناك اطراف أبدت استعدادها ورغبتها بقبول هذه الفكرة؟.
ج/ نعم اطراف حزبية اتصلنا بها وأبدوا تأييدهم لخطوتنا وهذا التوافق سيكون نموذجا نتخذه في المركز أيضا.

287
السيد كوهر
تحية وأحترام
في الوقت الذي به تنتقد ما لا يعجبك بمفردات بعض الكتّاب، أراك تستخدم تعابير أقسى!
شيء آخر، رد رزنايا وهو يكتب بأسم مستعار ذكر إسم واسم الأستاذ المحترم عبد الأحد قلو، وجنابك لم تذكر إسماَ في مقالك لكنك اثنيت على رده المسيء!!
اتفق مع الأخر يوحنا بيداويد على أنه مع الفكرة العامة لمقالك، وقد نبهك على امر مهم، وهو انك خصصت مقالك على الكلدان وتغافلت عن كوادر زوعا وآغاجان الذي يكتبون القليل منهم بأسمائهم الصريحة بتعابير غالبيتها مقبولة وبمضمون مسموم وخبيث، والأسماء المستعارة للجنود السيئين التابعين لتلك التنظيمين بأسلوبهم العفن وبنواياهم الشريرة والتي لا يقل شرها عن شر اي شخص يعادي المسيحية من خارجها.
عزيز كوهر، تحلى بالعدالة كي تكسر قاعدة الشذوذ الفكري  لدى زوعة والمجلس
قبل ان انسى، عنوان مقالك وادراجك إسم الكلدان وبتلك الطريقة المسيئة للكلدن ما هو إلا دليل انقسام وبث روح الخلاف بين شعبنا، وهذا الأسلوب الأنفسامي هو ديدن احزاب السوء بقيادة كنّا وآغاجان، وبقاء المقال بهذا العنوان عيب وعار على كل من يقبله من الآشوريون قبل غيرهم، انصحك برفعه تجنباً لأحتقار كل الكتّاب الآشوريون.

288
الدكتور العزيز صباح قيا
كنت قد عزمت على كتابة مقال وأجلته بعض الوقت، فيه نقاط تتفق مع بعض النقاط التي سردتها في مقالك الجميل
حقيقة احياناً كثيرة اريد ان اقرر هجر المقالات التي تنتقد من لا ينفع به نقد، والسبب هو ضعف واضح في شخصية المؤمنين الذين يرفضون اي انتقاد علني للكاهن، في الوقت الذي به يشبعونه إساءات في الأحاديث الجانبية إن كان في البيوت او المقاهي وفي اغلب التجمعات.
انا وانت في نفس الرعية، وكلنا أختبرنا سلبيات كاهن دمر كنيستنا ستة عشر سنة، كونه يفتقر إلى ادنى صفاة الكاهن، هذا بالإضافة على انه يقرب له ويمنحه مسؤولية من هو ليس مؤهل.
انتقدناه مباشرة وعبر المقالات، فماذا كانت النتيجة؟ سلبيات أكثر حتى بعد تقاعده لم نخلص منها! لك نجني منه غير المشاكل والانقسامات وخلافات داخل الرعية، هو ومن كان معه في الدرب خلقاها وبمساندة السذج.
من جانب آخر، اليوم لدينا باطريرك يعمل بجد وأجتهاد من أجل الكنيسة، واعتقد جازماً بأنه هو الآخر يعاني من عدد من الكهنة التي لا يبالون بأي وصية او قرار من السينهودس او منه شخصياً، هذا لأن الذي لا يطبقها غير مكتمل كهنوتياً.
بكل الأحوال، الكنيسة الكاثوليكية انصفته وانصفت كنيستنا بمنحه رتبة كاردينال استحقاقاً.
اما عن ردك للسيدة ايفلين
حقيقة احييك على على ردك البليغ لها، وقد قرأت فيه اجمل ابيات شعرية.
فكرت ان ارد بشبه الشعر كما كنت افعل معك سابقاً، لكن عدلت عن ذلك كي لا أكسر بأبياتك عندما أضعها مع ما اردت تأليفه بعد ان اسرق بعض القوافي من المواقع
تحياتي

289
الأخ العزيز نذار عناي المحترم
لا املك غير الأعتذار عن التأخير بالرد والقي اللائمى على الوقت كي أخفي تقصيري معك...اعتذر جداً
قد يكون التعبير قد خانني والقصد هو ان الكاردينال هو باطريرك كلداني، وأشارتك
((ثق اخي العزيز فقد فرح وابتهج بتكريمه كل مسيحي مؤمن من ابناء شعبنا, ولكن... لكل قاعدة شواذ)) ... نذار عناي
مهم هذا التعبير ...لكل قاعدة شواذ، وحقيقة هم ليسوا كثر، لكن صوتهم عالي وصريخهم مزعج
انفار قليلة لكنها مؤثرة سلباً، بأمكاني ان أشبههم بعد ان تنبهت على أنهم شواذ عن القاعدة، بحفنة صغيرة من الوحل او اي وسخ حاشاك وحاشا القراء الكرام، بأمكانها ان تشوه اجمل لوحة لو لطخت بها


290
الاخ العزيز جان يلدا المحترم
حقيقة أعتذر عن التأخير، يبدوا أن فقدت الأصول لضيق في الوقت والأنشغالات الكثيرة التي جعلتني اسهو عن المتابعة
كلامك الرائع ومعك الأخوة الآشوريون الذين فرحوا محل تقدير واعتزاز.
هذا الخطاب الذي نتمناه ان يكون السائد كي تبقى علاقتنا جميلة جداً ببعضنا البعض كلدان وسريان وآشوريون ومعنا كل مسيحيي العراق
انتم عزيزي تجعلوني افكر عشر مرات قبل ان اكتب دفاعاً عن من يسيء ويسعى لتقسيم شعبنا وعرقلة مسيرته.
على رأسي أخي المحترم ...شكراً لك

291

العم بنيامين بنو
في ثمانينات القرن الماضي، ظهرت نكتة حول مرافقة عزت الدوري لصدام أثناء زيارة لشمال العراق، فخرج الأخوة الكرد مرحبين ومهلهلين مع اهزوججة قالوا فيها وهم يأشرون على عزت:
هازا الكائد كائدنا جا هازا منين؟
وأنا اقول لك ... جا إنت منين؟

292
السيد أدي المحترم
قرأت ردك والنقاش حول موضوع ويكيليكس، وأكيد الآراء حول مصداقية الموقع من عدمها متباينة
واسمح لي بأن أوجه لك سؤالاً...الم يكن للباطريرك دنحا تدخلاً في السياسة، او ألا تعتقد هو سياسي فعلاً؟
سؤالي موجه لمسيحي مؤمن وشماس

293
الأخ فارس ساكو
بالحقيقة لا يوجد عندي خط ثابت مع آراء الفراء الذي يتابعون مقالاتي، فالغالب لهم انتقادات ما، حتى المتفقين معي.
لذا أشكرك على وصفك بعض ما قرأته لي مشوق حتى وإن كنت تختلف معي، لكن هذه المرة اتمنى عليك ان لا تتضايق كونك لم تستلطف المقال، وهذا لن يقلل من قناعتي بكل جملة فيه.
بالنسبة لرايك حول الأسماء في قائمة الأئتلاف الكلداني فحقيقة اختلف معك، لأن الأسماء نظيفة ومحترمة، ولا اعتقد بأن من بينهم من له او لها رغبة بالصعود على اكتاف الكلدان، بل الرغبة التي جمعتهم وجمعتنا بهم او نصعد جميعاً ككلدان على أكتاف بعضنا البعض.
والمثل الذي اوردته عنهم ازعجني جداً، وللأسف ان يتم ذكره من كلداني.
اما الأسبب الحقيقة التي بسببها امتنع بعض الأساقفة والكهنة عن دعم الرابطة او القائمة، فهي بقناعتي الكاملة لا يحترمون او لا يكثرثون لقرارات السينهودس وتوصياته ولا سبب آخر إلا لو كان اقسى من منهما.


294
سيد انطوان صنا
جزء من ردك..(اني شخصيا لا اكتب بدون دليل وبينة اطلاقا لذلك ادرج في ادناه دليل قاطع برفض نيافة المطران مار سعد سيروب تدخل الكنيسة الكلدانية بالشأن السياسي والقومي والرابطة الكلدانية )... سيد أنطوان صنا
عزيزي انطوان، بحثت في القول ادناه ولم اجده بين ثنايا العم كوكول، او كما يقولون أيضاّ العم غوغول.
لذا أنت لم تعطي  برهان ولا دليل ... اعتذر من اخبارك بهذه الحقيقة
اما الحقيقة الثانية التي أود أن اعلمك هي وكلي حزن على مصداقيتك، لا يوجد شيء إسمه وثيقة ومن ثم يتبين بأنها غير موجودة بالأساس او حذفت من قبل صاحبها، فهذا يعني بأن من كتب شيئاً وخذفه فقد يكون قد جدد مفاهيمه او قناعاته، او ثبت له العكس، وسأعطيك مثالاً حياً من وحي مقالاتك:
انت كنت من المدافعين عن القومية الكلدانية التي اعتبرتها في زمن ما قوميتك!
انت نفسك تبعت هذا النكرة آغاجان السيء وتبنيت الأسم القطاري!
 بينما في مكان آخر تنكر التسمية الكلدانية كقومية وتتبنى الآثورية!
ألا يعني ذلك بأك استبدلت قناعاتك بأخرى ...لو حلال عليك وحرام على غيرك!؟
أما إن كنت تحتفظ في المقالات الثمانية، فأحفظها عزيزي كما يحلو لك، لكن الحقيقة ليس لها اي قمية من ناحية الأرشيف،
وبأمكانك ان تعدل وتغير بها كما تريد لأن الأصل عند الأصيل
وصدقني انطوان وأصسم بعمرك يا طويل العمر، لو كنت في مناقشة أجمل اطروحة لنيل الدكتوراه، وتبين بأنك استشهدت بجزء منها، فسيعيدوك إلى الأبتدائية او المتوسطة او يمكنك أختيار مدرسة المجلس القطاري والتتلمذ على يد الشيخ الجليل سركيس آغاجان، لأنك تستشهد باللا موجود!

((من هو الكاذب الان ومن هو الصادق انا ام انت ؟))...سيد انطوان صنا
أحيل الجواب لك بعد تفنيد براهينك، لكن حاول ان تكتمه ونحن بدورنا (سنثولها).
طلب محب لحبيبه أخي انطوان
ارجوك وارجوك ...عندما تريد ان تضع رابطاً في رد على مقال لي، أتمنى عليك متوسلاً ان لا تضع اي شيء من موقع عشتار الرجس
هذا موقع غير محترم لا هو ولا من اسسه ولا من يموله

تحياتي يا طيب
[/size]

295
الأخ العزيز عبد قلو المحترم
هناك أهم من موقع ويكليكس يؤكد ذلك دون أن يعترض احد، وعندما لا يعترض أحد فهذا يعني بأن كلامه صحيح، وأن الباطريرك دنحا رحمه الله كان سياسياً، وما عليك إلا ان تفتش عن صاحب القول أدناه وستجده سيد انطوان صنا:
بطريرك كنيسة المشرق ومنذ التأسيس كان قائدا قوميا ودينيا
تحياتي

296
هاني مانويل
رأيك لنفسك ...وراجع ردودي لتعرف قناعاتي
اما خرافاتك انت وفاروق، فهي تنطلي على السذج
تحياتي يا طيب
[/size]

297
سيد انطوان
1- من لا يقتنع من الأساقفة والكهنة بدعم الرابطة فهذا لأنه يعمل بالضد من وحدة الكلدان وقوتهم، ولي عدة شكوك حول امور لم يحين ذكرها في هذا المقال.
وتقول بأن خلاف ابينا الباطريرك مع المطران سعد سيروب بسبب رفض الأخير تدخل الباطريرك بالسياسة، أثبت ذلك لو كنت صادقاً واتحداك لو تفعل، وإن لم تثبت فهذا يعني بأنك حاشاك حاشاك...كذاب وملفق ومزور ومدعي وووو
2- عمر الباطريرك اطول من عمرك.. وأحفادك سيشهدون توسع الرابطة وقبولها عالمياً وخلودها، وسأخبرهم بأني قد تحديت جدهم رحمه الله على استمرار الرابطة والتفاف كل الكلدان الأصلاء حولها، وهم سيؤيدوني وبقولون بأنهم قد سمعوا عن جدهم بأنه قد ارتكب الكثير الكثير من الأخطاء وسيسألون الرب مسامحتك.
3- ذكرت في المقال بأن الكلدان طيبون، والآن اكرر لك بأسلوب آخر علّك تستوعب، بأنهم قد صدقوا بالثعالب، فسحبت الكثير منهم إلى وكرها النجس، لكن فطنوا بعد ذلك وفضح امر المحتالين كسركيس آغاجان والآخر الثعبان.
واليوم لم تعد هذه التسمية المرحلية اللعينة مقبولة للعقلاء، بل فقط للأنتهازيين والمنتفعين والكذابين والمنافقين مع كامل أحترامي لشخصك الميمون.
4 – أما إن كنا شعباً واحداً ام عشرة، فأقول: نحن كلدان القومية وكلدان الكنيسة، إن كنّا شعباً واحداً فهذا يعني بأننا دميعاً كلدان.


298
الشماس عوديشو يوخنا المحترم
وإن كان ردك لم يكتمل بسبب خطأ تقني، ومع ذلك اشكرك لأنك مهما كتبت فهو جميل ومحترم، ونواياك طيبة
تحياتي

[/size]

299
نحن كلدان سهل نينوى والقرى الممتدة شمالا صوب الحدود السورية والتركية ما يقولة التاريخ من بقايا الامبراطورية الاشورية , نحن ابناء نينوى وليس بابل .
عام 1993 اتفقنا أتا وشركائي على تسمية مكتبتنا سندباد، رفض موظف وزارة التجارة الطلب بسبب منع الدولة اطلاق تسميات تاريخية على المحلات التجارية.
قلت له جينها: سندباد شخصية اسطورية وليس تاريخية!!
فعصًب عليّ الرجل وأصر على رفض الطلب
نصيحتي لك، سوّق خرافاتك إلى مثل هذا الموظف الجاهل والتي استندت إلى حموريات بعض الذين أطلق عليهم مؤرخون وهم بالحقيقة مخرفون او منحرفون، فهو سيصدق أيضاً لو أخبرته بأن الثور المجنج من فصيلة طيور الكتاري


300
كلدان ضد كل ما هو كلداني...ومنهم اكليروس
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


خاض الكلدان ولأول مرة منذ عام 2003 المعركة الأنتخابية بقائمة الأئتلاف الكلداني رقم 139، وطالما طالبنا كمهتمين بالشأن القومي الكلداني بأهتمام الكنيسة بهذا الجانب، خصوصاً وإن من حافظ على لغتنا وهويتنا واسمنا هي الكنيسة والكنيسة فقط، التي حملت أرث وتراث الكلدان، وبوجود طقوسنا سيبقى على عاتقها الحفاظ على هويتنا من الأندثار.
والظرف في عراق اليوم يتطلب تعزيز الجانب القومي كي لا تضيع أمة بأكملها في خضم الوضع السياسي الراهن والمقرف الذي اصبحت كلمة مخاصصة هي ضمان وجود العراقي للأسف الشديد في دولة الغاب، ذلك المصدلح الذي من خلاله يعرّف العراقي بحسب انتماءه، وبدون انتماء ليس سوى رقماَ لا حقوق لمواطنته، فأما ان يكون ضمن طائفة كبيرة، او مجموعات طائفية قوية، او يكون له إسم قومي، أما مصطلح الأقليات فهو مستغل اعلامياً او يستخدم من اجل شعارات رنانة لغرض أجندات مختلفة، وهو تعبير المتعالين بالضد شرائح أصيلة من نسيج الشعب العراقي، والدول المحترمة يقولون مواطنون وليس اقليات.
وبالإضافة لما يعانيه المسيحيون من اضطهاد واقصاء وقانون مجحف يحجمهم ويهين وجودهم، خضعنا ً أيضا لمخطط سياسي سيء جعل الواحد مجموعات، ومن بين تلك المجموعات من عمل ويعمل على تقسيمنا تحت مظلة تمثيلنا، وبحسن نية معروفة عند الكلدن، سيطر منفذي الأجندات السيئة وبعض الأنتهازيين على الكوتا المسيحية، لا بل اصبحوا الناطقين بأسم مسيحيي العراق في المحافل الدولية تحت كذبة التمثيل الشرعي لنا!
 فأصبحنا نقرأ عناوين تظليلية انقسامية، يتبين من خلالها بأن مسيحيي العراق هم جميعاً آشوريون، او التسمية التي ابتدعها عدو الكنيسة والمسيحية سركيس آغاجان وهي التسمية القطارية الثلاثية (شعبنا الكلداني السرياني الآشورية)، والحقيقة الصادمة التي عرفناها بهذه اللعبة الحقيرة هي ان المقصود هو زعزعة الكلدان وسحق وجودهم، هذا لأن الكلدان شعب اصيل، يحب ويفتخر بأنتماءه، ولا يقبل بتقسيم العراق، بل يؤمن بعراق واحد للجميع، والشعب الذي يخلص للعراق عادةً يكافأ بالأقصاء والتهميش والعداء.
فطن بعض الكلدان على تلك الحيل السياسية، وعمل النشطاء الثوميون بغبرة للدفاع عن الهوية ضد المسيئين لنا، ورفض اي تسمية الغائية، فعزموا على إقامة المؤتمرات القومية، والعمل على توعية الكلدان لهويتهم، ومطالبة رجال الدين بالحفاظ على وحدة شعبهم من خلال الأقرار بتلك الهوية العريقة.
بعد تسنم غبطة أبينا الباطريرك مار روفائيل الأول لويس ساكو السدة الباطريركية، تبعتها  عدة محاولات منه من اجل الوحدة المسيحية وتم اجهاضها، شعر بأهمية بناء البيت الكلداني هذا إن لم يكن الشعور موجود عنده بالأساس، واصبح هاجسه وحدة الكلدان، كي يحافظ على وجودنا في ارض العراق وخارجه، بعد ان تيقن بأن تسمية المسيحيين استغلت من أجندات سياسية لعينة عملت على سرقة الوجود الكلداني، ومنحنا فكرة تأسيس الرابطة الكلدانية العاليمة، والتي تأسست فعلاً بهمة الغيارى، وأقر وجودها في السينهودس الكلداني الذي اوصى جميع الأكليروس بدعمها وفتح المجال لممارسة نشاطاتها، إلا ان الكثير منهم تمرد وعصى رغبة السينهودس ولم يحترم توصياته.
وقبل بضع اشهر اخرج الباطريرك صرخته النهضوية المدوية تحت شعار: (استيقظ يا كلداني)،  واوصى الأكليروس بتوعية المؤمنون من أجل المشاركة في الأنتخابات، وقد اشاد بأستقلالية قائمة الأئتلاف الكلداني، لكن الواقع المزري للأسف الشديد، يتبين منه تخاذل وتقاعص الكثير من الأكليروس بينهم اساقفة، واستسخفوا فكرة توعية المؤمنون للأدلاء بصوتهم في الأنتخابات، وعزوفهم عن الكلام حول قائمة الأئتلاف الكلداني والتي كان يفترض ان تحضى بأهتتمام الأكليروس قبل غيرهم لو كان لدى كل منهم غيرة وحب لشعبهم ووطنهم.
من جانب آخر، عمل الكثير نت الأكليروس وبأهتمام من اجل ذلك، كونهم يحترمون قرارات وتوصيات الرئاسة الكنسية، ويهمهم قوة شعبهم، لكن من تماهل ورفض واجبه عمداً او لعدم اكثراثه، كيف سيقدم لهم المؤمون الطاعة والأحترام!؟
 المتمرد الذي يحمل رتبة كهنوتية ولا يحترم قرارات السينهودس وتوصيات الرئاسة الكنيسة لا يستحق هو ايضاً تقديرنا، وشخصياً احترمه عندما يكون على المذبح او يمنح الأسرار، وخارج عن ذلك هو انسان عادي جداً وأكثر من عادي، كونه وبفعله، قلل من شأنه ومكانته وهيبته وأضر باحترامه لكهنوته.
فخذلنا منهم الكثير، وما زال من بينهم من يرفض رفضاً مطلقاً اي نشاط او يجمع يلم الشعب الكلداني ويوحده ويقويه، هذا لأن مثل هؤلاء مع كامل احترامي لكهنوتهم، لا يملكون ادنى شعور نحو الشعب المؤتمنين عليه، ولا اهم لهم من مصلحتهم وجيبهم وسلطتهم التي لا يستحقونها، لكنها فرضت علينا وابتلينا بها.
لذا وبصريح العبارة، كل رتبة كهنوتية مهما كانت، فإن كان من يحملها يتعالى عن تنفيذ وصايا السينهودس بدعم الرابطة الكلدانية، ولم يعمل واجبه تجاه الأنتخابات وحث المؤمنين حتى ولو خارج المنبر الكنسي بأهمية منح صوتهم لقائمة الأئتلاف الكلداني، فمثل هذا لا يعرف ماذا يعني احترام مرؤوسيه، ولا احترام رعيته وشعبه! بل يسعى إلى اضعافهم كي يكون الوحيد القوي وقائداً لرعية هزيلة وهشة وركيكية.
لأن من له شخصية نرجسية ومعها حب للسلطة بسلبية وتفرد، فأمكانياته وسطحيته أقل بكثير من قيادة شعب قوي ومتحد.
من جانب آخر، قضينا أعواماً في النشاط القومي الكلداني ونحن نتوسل رجالات الكنيسة بدعمنا، وعدم التنكر لهويتنا القومية الكلدانية، فجاء الباطريرك وهو يحمل شعلة البناء الكلداني كنيسةً وأمة عريقة، وبدل ان نثني على ذلك، ونكون معه ونسانده، يخرج علينا بعض من دعاة الكلدانية، وهم الذين طالما أثاورا الخلافات في المؤتمرين القوميين الكلدانيين، ووضغوا العراقيل أمام أي نشاط كلداني يرتجى منه خيراً، وهم من سبق وإن حضروا مؤتمر النهضة الكلدانية الذي عقد في ساندييغوا يهمة رعاة الأبرشية، ونراهم اليوم يرفضون اهتمام الأكليروس بالأنشطة القومية! فكيف تكون الأزواجية أكثر من ذلك؟
اليوم يأتي منهم وينشر عبثه عبر صفحات التواصل الأجتماعي وهو المتقلب بين فكرة وأخرى، وهذه المرة يدعي بين السطور بأن الكنيسة تقود النشاط القومي الكلداني، وهو لا يعلم بأن الفرق كبير بين أهتمام غبطته مع بعض الأساقفة الغيورين، ببناء البيت الكلداني ورعايتهم لما يجمع شعبنا الذي هو شعبهم، وأمتنا التي هي أمتهم، وبين أن يقودوا الأنشطة المتنوعة، فكم أنت مخادع يا هذا، وكم انت متقلب وأخص بالذكر من له تاريخ سياسي يفضح تقلباته.
والملفت للنظر بوجود من يدعي بأنه لا يملك اي مصلحة في العمل القومي، متناسياً سعيه إلى بث روح الخلاف بين الأحزاب الكلدانية عندما كانت همة الطيبين متقدة في محاولات جادة لتوحيدها في المؤتمر القومي الكلداني الذي عقد في مشيغان، وبعد ان نجح مع فريقه الوصولي بضرب اي مسعى للوحدة، وضع يده بيد الشيطان ليكون اسمه في قائمة انتخابية بأسم الكلدان!؟

خلاصة:
بين رجل دين كلداني لا يحترم قرارات السينهود وتوصياته، وبين ناشط كلداني يرفع شعار (لو العب لو اخرب الملعب)، يسعى للوصول وهو لا يملك شعبية، او ينفذ اجندة تخريبية ونحن لا نعلم، ومعهم بعض الكتاب المأجورين او تابعين لتنظيمات مسيحية تعمل على الغاء الكلدان،
جميعهم مجتمعين يشكلون سلاحاً موجهاً ضد الكلدان...لكن هيهات
ومن له رأياً آخراً فليجيب على تلك الأسئلة:
ماذا يعنب كاهن او اسقف لا يعمل على تفعيل قرارات السينهودس وتوصياته؟
ماذا نسمي كاهن او اسقف يرفض ويكره ان يكون للكلدان تجمع يرتبطون به عالمياً، تجمع يوحدهم ويقويهم بالإضافة للكنيسة؟
لماذا يسخّر بعض الكلدان اقلامهم لأنتقاد الكنيسة وغبطة الباطريرك وبأسلوب مقرف؟
لماذا بعض النشطاء المحسوبين على الكلدان يأججون المشاكل في كل نشاط كلداني؟

فيا ايها الكاهن العزيز، لا تنسى بأنك واجهتنا وقائدنا، وبك نقتدي
 فأما ان تطيع مرؤوسيك لتطاع، وتحترم قراراتهم كي نحترم قراراتك
 او انت مجرد موظف تؤدي دورك في الطقوس والأسرار التي بأمكان غالبية شمامستنا فعلها لو سيموا كهنة بعد شهراً من التدريب
فلا فضل لكم علينا إلا بتجردكم من نزعة الغرور والتكبر والتمرد والتحلي بصفاة المسيح والرسل واهمها محبة الرعية والتواضع.
ولمن بعادي الكلدان من كتاب مأجورين، او منتمين لتنظيمات مسيحية نخجل منها، ومن البعض المحسوبين كنشطاء كلدان قوميون أقول:
الزمن هو الضمان لنعيمكم في مزبلته.
[/size]

301
الأخ العزيز سالم إيليا
في كثير من الفقرات أنا اتفق معك، وأنتمائي إلى العراق لا يلغي هويتي الكلدانية
انا عراقي ... لكن قبل ان أكون كذك أنا كلداني، فالتسمية الكلدنية قبل العراقية لا محال
لا انتمي إلى أمة العرب، ولا إلى أمة اخرى
أحترم وجود الجميع وبالتسمية التي يختارها...لكن:
من لا يقر بهويتي الكلدانية ويلصقني بتسمية خرافية مهما كانت، فهذا شخص غير محترم رجل دين كان ام علماني او حتى مستطرق
هل ستحترمني لو ناديتك بجبار او عقيل؟ هويتي هي أنا، ومن يلغيها او يدعي زوراً بان الكلدان هم أثوريون كهذا الثعلب يونادم كنا او اي كان مهما كان منصبه حياً كان أم ميت، او ينسبني إلى السريان او العرب، فهذا الشخص انقسامي حاقد وسيء الخلق.
تحياتي

302
((وكل مرة ابتسم عندما أقرأ ردودك او مقالتك التي تخصني ولكن هذه المرة أنشرح صدري)) .... ليون
قلقلتني يا رجل على صحتك، لأن ما تشعر به قريب الى السيكوباتيه
بالنسبة للأب والصديق عامر ساكا، نعم أنا كتبت مقالاً في وقتها وانتقدته فيه لصدمتي الكبيرة عندما قرات المشكلة حينها والتي آلمت الكنيسة وألمتني بشكل خاص، لأسباب يصعب عليك أستيعابها، ومن ثم كتبت ثلاثة مقالات تأتي لصالحه نوعاً ما، والأختلاف بين ما أكتبه وتكتبه أنت حول الموضوع كبير جداً:
انا كتبت بمشاعر صادقة ومن محبتي لكنيستي ولشخص الأب عامر، وما زال يحمل مقداراً من الحب رغم جفاء العلاقة.
بينما انت، أستخدمته لتشتم الكنيسة الكاثوليكية وتقلل من شأن الباطريرك، وبصريح العبارة اقول لك: عيب عليك وانت شماس وأنسان، ولو كان الأمر بيدي لرفعت رتبة الشموسية عنك أحتراماً للرتبة اولا، واحتراماً لكل من يحمل رتبة شماس بدءً بالشهيد استيفانوس.

((وإن أخذنا موقع اخر فإن رأسية مقالك تأتي فيها هذه العبارة المشينة: "كاهن عراقي دجال و قمارجي في كندا : عامر ساكا". http://www.khoranat-alqosh.com/vb/showthread.php?p=199735)) ...ليون
هذا الرابط لا اعرف به اساساً، وإدارة الموقع نشرت المقال دون الرجوع لي ولا مأخذ لي عليهم، وهذا التعبير ليس مني ولم أكتبه ولا اعرف به اساساً، وحاول ان تتحلى بالأخلاق الصحفية يا رجل ولا تقولني ما لم اقل.
شيئاً آخر
لو انت صادق وجريء، فك ارتباطك من الكنيسة الكاثوليكية وانتمي إلى كنيسة اخرى غيرها


303
الأخ المحترم نذار عناي
((الا ان العباره التي ذكرتها (كاردينال كلداني) لا تتحلى بالدقة لأنني لم اسمع ان هنالك طائفه لأي من الكرادله)).. نذار عناي
أخي الكريم.. راجعت الذي كتبته ولم أجد ذكر (لكاردينال كلداني)، ولو وجدته لما تواريت عن الأعتذار والتصحيح، على العكس، ذكرت أكثر من مرة بأنها رتبة إضافية لمهمة مختلفة.
وذكرت حضرتك بأن غبطته مفخرة لكل كنائسنا، وأضيف معها، لمن يراه كذلك، وشخصياً انتمي للكنيسة الكلدانية، لذا لا يمكنني ان اقول بأنه مفخرة لكل الكنائس حتى وإن كنت مقتنع بذلك، كون شهادتي مجروحة، بينما انت ولأنك من كنيسة أخرى، لم تبخل علينا بهذا الشعور والذي أحييك عليه.
تقبل أحترامي


304
سيد بزنايا
هذه الرسالة جيدة لو طبقت، وإن كانت مشبعة بلغو فارغ وتحشية كلمات
لكن ما علاقتها في مقالي؟


305
الأخ العزيز عبد الأحد قلو
بداية أعتذر عن التأخير في الرد، بسبب ضيق في الوقت لم يكن مألوفاً عندي بهذا الشكل المزعج.
حقيقة أنا فخور بكل ما يعمله غبطته من اجل المسيحيين بشكل عام والكلدان تحديداً، وعلى عمله استحق التقدير، ونحن نستحق الفخر.
ووزارة الخارجية ببيانها اعطت حقه فعلا، ويبدو أن الغريب أرحم من الذين أساءوا للكلدان ولغبطته
تحياتي


306
الأخ العزيز شماشا عوديشو شماشا يوخنا
((حسناً فعل الأخ ألمشرف عندما طلب منك بأجراء بعض التعديلات من حذف وقص يعني طلعت عسكري مضبوط نفد ومن ثم ناقش))...شماشا عوديشو
لا صدك ناقشت ومنفع ونفذت وأنا صاغر، حكم القوي على الضعيف ... هههه
حتى أنني طلبت ان يبقى رد انطوان صنا السيء وما لفقه ضدي لأن واثق الخطوة يمشي ملكاً، إلا ان إدارة الموقع رفضت طلبي، ومسحت كل ما فاه به هذاالإِمَّعةُ.
شكراً لك عزيز الشماس المحترم لمشاعرك الصادقة والرائعة، فحقيقة الأمة الآشورية التي بها أشخاص من أمثالك تبقى خالدة

307
الأخ العزيز نيسان سمو
في الكنيسة الكاثوليكية ايقاف أو طرد كاهن لا يتبع قرار اسقف او بطريرك كون له الصلاحية، وإنما في حالات قانونية ما.
((حسب الأمور الإدارية التي تحدثت عنها اصبح البطريك ساكو موظف في الفاتيكان وعليه التقيد بالقرارات الإدارية التي ستصدر منه وإلا فسيضحى متمرد على مسووليه !)) ...نيسان سمو
تعليمات الفاتيكان تسري على كل الكنائس التابعة لها سواء كان الباطريرك باطريرك فقط أم كاردينال، اما رتبة الكاردينال فلها مهام جديدة تضاف لمهام الباطريرك.
بكل الأحوال عزيزي نيسان طاعة الفاتيكان واجبة، والكنيسة التي تتبع الكاثوليكية ولا تطيع فهي برمتها متمردة وتسعى للأنشقاق.
ولم افهم سبب أنزعاجك، الا ترغب بالوحدة الكنسية؟ كيف تتم إن لم يكن هناك مركزية واحدة، أم تتصور بأن الفاتيكان هو شكلي فقط والبابوية درجة رمزية؟

308
سيد roney.jilu
عاشت الأسامي ...ابطال زوعة ولأنهم شجعان يكتبون بأسماء مستعارة، بوركتم يا شجعان!
السيد هوشيار لا ينكر هويته القومية الكلدانية كما يفعل السذج.
وقد حصل على الأصوات من خلال الكلدان، وإن كان قد صوت له من غير الكلدان، بأعتقد بأن سمعته هي التي جلبت له الأصوات.
بكل الأحوال العراقي بشكل عام عندما يعطي صوته لكلداني أصيل، فهذا لأنه يعرف جيداً بأن الكلداني مخلص للعراق وولاءه للعراق.
بعدين هاي مال زوعة شوكة بطلوها، لأن الحقيقة هم اكثر من شوكة، يمكن ان تقول سكين مسموم يطعن بالظهر
أما عن إدعاءك بأنها تدافع عن الكلدان والسريان والآثوريين فهذا حقيقة لغو فارغ المحتوى وتزييف لحقيقة سيئة جداً وهي أن الغريب والعدو ارحم من زوعة على المسيحيين.
وصدقني لو قلت لك بأن ليس هناك اسوء من زوعة غير المجلس الآغاجاني

309
أخي العزيز نيسان سمو
لو كنت رئيس أطباء قي أهم مستشفى، ومعها عينوك في لجنة استشارية تابعة لوزارة الصحة، فهل ستفقد سمعتك او تكون قد أهنت منصبك كرئيساً للأطباء؟؟
الباطريرك باطريرك عزيزي نيسان، والكاردينال درجة إضافية لمهمة أخرى لا تنقص ولا تزيد على رتبة باطريرك، إنما لها اهمية معنوية أكثر ككاردينال كلداني، ولا تنسى بأن الكنيسة الكلدانية هي ضمن المؤسسة الكاثوليكية، وما يترتب على الكاردينال هي مهمة إضافية للباطريرك.
وللعلم فقط، اوللتذكير،  الرتب الكهنوتية ثلاثة فقط، شماس انجيلي وكاهن وأسقف
ورتبة اسقف تعتبر ملء الكهنوت، أي ليس هناك رتبة فوقها، بينما الباطريرك والكاردينال وحتى البابا هي رتب إدارية إن صح التعبير.
وكل منصب يجب ان يكون له كرسي ابرشي حتى وإن كان رمزي
بابا الفاتيكان هو اسقف روما، وعندما يجلس في أجتماع يجمع كرادلة وبطاركة واساقفة، قهو يكون بجلسة مصف الأساقفة، والكل متساوون بالرتبة الكهنوتية، لكنه الأعلى إدارياً.
في اجتماع السينهودس الكلداني او اي كنيسة أخرى، يكون الباطريرك اسقفاً بين الأساقفة، وليس رأساً عليهم، فحقيقة الأمر، لا يوجد اهم واعلى من رتبة اسقف.
لذا مثلك الذي سردته حول الطيار صحيح ومهم، لكنه لا يطابق او يشبه الحالة التي نتكلم عنهما، وهي منح رتبة كاردينال للباطريرك ساكو، ولا يخدش منصبه الباطريركي وإلا كان منصب باطريرك يخدش ويهين الرتبة الأسقفية.
تحياتي

310


افراح كلدانية ونحيب السٍقامْ
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


قبل اربعة وعشرون ساعة نشرت المقال أدناه في موقع عنكاوا، وبعد مؤتمر قمة طاريء قرر قادة الموقع حذفه، ومن بعد كتابنا وكتابكم، تلقيت أمراً بأجراء بعض التعديلات من حذف وقص وتفخيخ بعض التعابير لسبب ليس بالضرورة أن اقتنع به، إنما وجب تنفيذه تحت شعار حكم القوي على الضعيف، والكلدان أضعف مما نتصور في مجال الأعلان، كوننا لا نملك ولا وسيلة منها كي تمثلنا.
 فسمعاً وطاعة سادتي الكرام، أمركم مطاع، راجياً أن يكتفي مقصكم بقطع ما تشيرون له من مقالاتي، حيث لن اقبل بأن يقطع اشياء آخرى!! قصد لساننا

كرسي في البرلمان وباطريركنا كاردينال
كم تمنيت أن اعبّر عن فرحتي بحصول قائمة الأئتلاف الكلداني على مقعد في البرلمان، تلك القائمة التي تختلف عن قائمتي المجلس الآغاجاني 113 والرافدين الكناوي 144، وهذا الأختلاف وإن كان مهماً في أختيار مرشحي الأئتلاف الكلداني، لكنه غير مهم (بالمرَة) للأخريتين. وحقيقة الأختلاف بسيط ويكاد لا يذكر، وهو أن قائمة الكلدان نظيفة، محترمة، مستقلة، والمرشحين مخلصين وأوفياء للعراق بشكل عام والمسيحيين العراقيين بتنوعهم بشكل خاص، ولا مساومة على ضميرهم.
أما بقية الأختلافات فلا ضرورة لذكرها كالنزاهة وأحترام الذات والولاء لأرض العراق،  ناهيك عن عدم خضوع قائمة الأئتلاف لأي أجندة سيئة.
كل هذه كانت تافهة في حسابات القوائم التي ترشحت عن الكوتا المسيحية منذ 2003 ولغاية الأنتخابات الأخيرة، حتى ظهور نجم الكلدان في البرلمان.
أما الأستحقاق الآخر، وهو منح الباطريرك لويس ساكو رتبة كاردينال، ذلك الباطريرك الذي لا يوفّر جهداّ إلا ويسخره من أجل العراق والمسيحيين، وهو صوتنا المسموع في العالم، على أمل أن يكون لنا صوتاً سياسياً موحداً.
حقيقة اردت أن اهنيء الكلدان والمسيحيين في العراق والشعب العراقي أجمع على تلك الفرحتين، لكني لن افعل شعوراً مني بأخوتي الذين يمرون بظروف عصيبة وأحزان، كون إرادة الشعب أقوى من تهديدات تنظيماتهم إلى من يعمل بأمرتهم، وطردهم في حالة عدم منحهم الصوت لقائمتيهما، هذا عدا شراء (شوية) ذمم!
عذراً قائمة الأئتلاف الكلداني ...عذرا أبينا الباطريرك، سوف اكتم فرحتي وأعزف عن تقديم التهاني لكما ولشعبنا الكلداني، وأشاطر أحزان بعض المبتلين بهم من إخوتنا المسيحيين، وخصوصاً المتباكين على قائمة ائتلاف الرافدين 144، كون زعيمهم المفدى تلقى صفعةً أفقدته صوابه نتيجة استهتار طال أمده بمصير المسيحيين مدة 15 سنة، وما زال (يتخبط) يمينا وشمالا علّه يعود لسابق مجده المزيف، وهو بسعى الآن لقلب موازين المقاعد بدهاءه المعروف، وستنجح محاولاته ويقدم طعنةً بالظهر لمن استعمله ليأتلف معه، واقصد عمانوئيل خوشابا الذي فاز على مقعد دهوك لكنه لن يراه حتى بالصور.
لن اهنيء وبعض إخوتنا ومن المحسوبين على مسيحيي العراق يبكون الآن دما!!
سأكتم فرحتي أيضاً إكراما للسيد ليون برخو الذي يبدو انه من اشد المتألمين لمنح غبطته رتبة كاردينال، حتى سال الدم منه، فشحذ قلمه في مقاله الموسوم وكتب مقالاً ملغوم. http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,877796.0.html

كذب المنظرون ...ومعهم المدلسون وهم لم يصدقوا أساسا

قبل الأنتخابات كُتِبَتْ مقالات، بعضها هراءات وأخرى تلفيقات، لأسد مبارك، وبوق الآغاجانات، ومن قبل (أغوبجاني) ممسوح من الذمة والكرامات، يعاكسهما في الأتجاه ويلاقيهما بالترهات، أستاذ خبير في المثلبات، وما كتبوه لم يؤيده سوى انفار من القرة قوزات! وبعض الظالة من بئس التنظيمات.
حقيقة كنت اقرأ ما افرزته المنافع والأحقاد معاً، من كتّاب بدل أن يكونوا مرموقين أضحوا (ممرمطين) مبتذلين، لا يهمهم كرامة شعبهم، ولا يكترثون لمصير مسيحيي العراق، وكل همهم دولار القائد الآغاجاني بطل ابطال اسوء تنظيم عرفه شعبنا، وهو المجلس اللا شعبي القطاري الذي أسسته الأجندات الحقيرة، وترأسه رجس البعثيين، هذا آغاجان الذي بمال الحرام وصف اعماله أحد المراهقين (وَلَدَ انطوان) وإبن جمبل زيتو البهلوان، بأنها كأعمال المسيح!
ويأتي فيما بعد الكاتب الذي يهين كنيسته وقوميته الكلدانية، والحاقد على الفاتيكان، الذي لا يتوارى عن شتمها خضوعاً لقوة مال موقع الأقتصادية السعودي، ويستعمل قول الباطريرك ساكو في معرض حديثه في ساندييغو، بأن حركة زوعة مستقلة.
ويمكر قلّ نظيره، يستغل العميل كلام الباطريرك ليروج عن قائمة سيده الجديد آغاجان، محاولاً خلق خلاف بين الكلدان وباطريركهم، ويخدع القراء بطرح يبين من خلاله أن الباطريرك (والكاردينال بعد أقل من شهر) يدعم فائمة الرافدين، والحقيقة ان الباطريرك أشاد بقائمة الأئتلاف الكلداني من بين كل القوائم ووصفها بالمستقلة، وهي كذلك بالفعل.
 وتابع للنفوذ الكنّاوي وحركة زوعة التي يقودها ماكر من شعبنا استطاع ان يسيطر على تنظيم سياسي قومي لا مسيحي دون ان يتمكن أحد على إزاحته، وبسببه انقسمت الحركة على نفسها أقساماً، كونه هيمن على الحجر والبشر ويملكهما معاً، ومعهما كل مالية الحركة، وهي الحركة اللا ديمقراطية الآثورية، ومع ذلك يأتي أبو العقل الراجح ويستغل مقولة الباطريرك بأن زوعة مستقلة، ليروج عن قائمة الرافدين.
نفس مقولة الباطريرك، تستغل من كاتبين متفقين بالأساس على كرههم للكلدان وللكنيسة، واحدهما يستعمل القول لدعم آغاجان والآخر زوعة!!
 قالها رب المجد، اعداء الأنسان أهل بيته
وقصص الأحقاد لا تنتهي، وطموح الأنتهازيين شعاع يبدْ بنقطة الطمع، ويمتد!

[/size]

311
سيد ليون برخو
هل لك شهادة دكتوراه فعلاً!؟ حقيقة أنا خريج صناعة ولم احتاج إلى أكثر من نصف مرحلتي الدراسية كي افهم الصحيح وهو عكس تحليلاتك بالضبط
لنأتي إلى ما ذكرته من هلوسات:
(جاء اسم غبطة أبينا البطريرك لويس ساكو الكلي الطوبى في المرتبة الأولى
 هذه الجملة معناها وكأن كان هناك تنافس على المنصب وعلى المرتبة الأولى او امتحان او اختبار وجاء البطريرك ساكو الأول على مجموعته المؤلفة من 14 شخصا او كأن الذي اتخذ القرار يرى فيه أنه القمة)....ليون
بشرفك وين المشكلة بالخبر الصحفي عندما تنقل مثل تلك التفاصيل؟
ومن ثم كل انسان محب يتمتع عندما يرى إسم من يحبه في اول القائمة، والخبر برمته فرح لكل محب لكنيسته الكلدانية وليس من يعاديها كأمثالك.
انت تفرح لو أصبح القرضي رئيس جمهورية، او تعود السلفية في مصر، لذا بالتأكيد تكره منح باطريرك الكلدان لقب كاردينال
(وهذا يذكرني بسفرته الأخيرة الى فرنسا حيث ادعى أنه في "زيارة رسمية" لباريس (رابط 2). الزيارة الرسمية هي ترجمة للمصطلح الإنكليزي state visit التي لها قواعدها الدبلوماسية، أي ان الدعوة تكون من قبل مسؤول حكومي كبير الى مسؤول حكومي كبير ومن ثمارها اصدار بيان رسمي مشترك. بأي صفة يقوم البطريرك ساكو بزيارة رسمية؟ الذي يسمع او يقرأ يتوقع ان يكون في استقباله في المطار وزير الخارجية او مسؤولون فرنسيون كبار وأنه سيعقد مباحثات في قصر الإليزيه!)... ليون
اعترضت جنابك على تعبير زيارة رسمية، لكنها رسمية فعلاً، والزيارة الرسمية لا تشترط دعوة رسمية من قبل جهة سياسية او حكومية ما، بل مبادرة في الزيارة أيضاً.
والزيارة رسمية فعلاً كونها تتعدى الزيارات الرعوية إلى لقاءات مع اشخاص من الحكومة الفرنسية... فلا تتصنع الأستغراب عزيزي ليون
(هناك تستر واضح وخطير (وضع عدة خطوط تحت مفردة خطير) على أمور لو انكشفت قد يكون لها تبعات لا يحمد عقباها) ... ليون
شوف ليون، لو كان هناك امراً خطيراً لما صبرت لفضحه والكتابة عنه خصوصاً في موقع الأقتصادية كي يزداد اجرك.
شكوى في استراليا...واو ما هذا الخبر الصاعق!!؟؟
محكمة على كاهن في كندا وهو صديقك فيما مضى وعاتبتني حينها على مقالي الذي انتقدته به، واليوم تستعمله لتتهجم على كنيستك أيها الأزدواجي!!
هل لديك اشياء خطيرة أخرى يا خطير؟
(البطريرك ساكو مشهود له وبأدلة دامغة كرهه للغة وثقافة وطقس وفنون وأزياء كنيسته وشعبه) ...ليون
كذبت يا ليون وزيفت الحقيقة، وانصحك بمراجعة ما كتبه الباطريرك بشأن استيقظ يا كلداني
(ولعلم البطريرك ساكو فإن الزي الرسمي للكاردينال هو شبيه وقريب من زي الاباطرة الرومان الوثنيين وأعضاء مجلس شيوخه)...ليون
حلوة هاي منك... وماذا عن الزي الكهنوتي والصولجان الأسقفي والتاج في كتيسة المشرق، اليست كلها استعملها الوثنيون!!؟؟
(وهناك بعض البطاركة المشرقيين من الكاثوليك من يحترم منصبه ودرجته الكنسية هذه ورفض ويرفض كل المغريات التي تقدمها روما له لقبول تنصيبه كاردينال)...ليون
سمي لنا إثنين يا ليون مع المصدر كي لا تكون كاذباً

312
الأخ العزيز غالب صادق
لا تهتم كثيراً للمسيئين، الباطريرك أصبح كاردينال لنه يستحق كل التقدير من كنيستنا الكاثوليكية
بالتأكيد قرأت ما كتبه ليون برخو، ارجوا ان لا تزعل منه فهو موظف يفعل ما يأمرونه به
تحياتي

313
مقتبس من الكاتب
وختما اقول لقداسة بابا الفاتيكان ستبقى كنائسنا المشرقية جميعا الكلدانية والسريانية بشقيها والاشورية بشقيها وغيرها وكذلك سيبقى شعبنا متشبثا بوطنهم وارضهم التاريخية رغم كل الظروف والصعوبات ليعيش في فراديس اباءه واجداده بين زهور الياسمين والنرجس والوان شقائق النعمان ويارب السماوات والارض خلقتنا في ارض الرافدين ارض الخير والعطاء عاش ويعيش معنا خليط متنوع من القوميات والاديان وكلنا بشر نريد ان نعيش بشرف او نموت بكرامة معا بأرضنا ولن نقبل بعد اليوم الا بالحصول على كامل حقوقنا والشراكة والمواطنة في الوطن حيث لن نقبل لليل ان يرخي سدوله ليسود الظلام لاننا ابناء اصلاء لهذا الوطن المجروح حيث يعرفنا التاريخ ولا نتخلى عنه الا على اشلائنا...أنطوان صنا وليس ال صنا
ههههه عندك سوالف يا عطوان... رهيبة؟
اليقرالك يكول كتبت المقال عل ضوء شمعة ساعة نأمل عند ضفاف نهر دجلة جانب الرصافة، والبق والحرمس قدًروا مشاعرك النبيلة وعبروا على الكرخ حتى ليزعجوك بعضعضاتهم أو يمكن السبب خبرة سلبية آلمتهم عندما تجرأ اسلافهم وشفطوا قطرات من دمك النقي كلش والطاهر في زمن ما كنت به متألق مع الرفاق

314
الأخ العزيز يوحنا بيداويد
أهنيء أنفسنا لحصولنا على مقعد في البرلمان العراقي الذي أتى استخقاقاً
مبروك لشعبنا المسيحي كونهم وأخيراً قالوا كلمتهم وطردوا الفاسد بعدم منحه عدد كافي من الأصوات
على أأمل ان تنظف الكوتا المسيحية من التنظيمي السيئين
أخي يوحنا ... ترفع عن الرد على الحاقد الخاسر وقدر حالته النفسية السيئة


315
الشماس العزيز عوديشو يوخنا المحترم
من خلالك افدم التهاني القلبية لكنيستنا الكلدانية المقدسة على أختيار غبطة أبينا الباطريرك لرتبة كاردينال في الكنيسة الكاثوليكية.
حقيقة الفرحة غمرتني لأننا جميعاً ترقينا بهذه الرتبة الرفيعة المستوى
شكراً لمحبتك

316
أخي العزيز نيسان سمو
إن كانت البييضة سرقت...نما قد سرقت من سراقها
إن كانت البيضة في غير محلها الآن ... فهي لم تكن في مكان افضل 15 سنة
على الأقل هناك تغيير ... وعلينا ان نتفائل
فإن جلب لنا التغيير اشخاصاً سيئين ...فلن يكونوا أكثر سوءً ممن قبلهم
تحياتي

317
عزيزي الكاتب
عنوان المقال فيه خطأ تاريخي...او الأصح تزييف اختلقه الأستعمار وصدقه السذج
اساساً الآثورية ...وهي التسمية الأصح من الآشورية المنقرضة، عبارة عن طائفة لا أكثر، او لنقل مركبة من طائفتين صغيرتين لا ترتبط بجذور مع الدولة الآشورية.
وهذا النفس إبتدعه أحد البطاركة رحمه الله عندما رسخ رسالته ببث روح التفرقة والأنقسام بين ابناء شعبنا المسيحي العراقي.
ولأن عنوان المقال خطأ ولا صحة فيه، فحتما المحتوى عبارة عن تدليس، تماما كما نقول رأس السمكة ....

318
يبدو أن سلسلة الاعراس الكلدانية بدأت
مقعد في البرلمان ... باطريركنا الجليل كاردينال
افراح الكلدان استحقاق
مبروك لكنيستنا الكلدانية
مبروك لأمتنا الكلدانية




319
إذا صدك حجايتك يا عطوان ...فما عندي شي أكولة غير المثل:
حرامي وتنباگ عباته

320
سيد عطوان صنا وليس الصنا
العبقري والذكي ومرجعنا السياسي الوحيد الذي لا يقهر
اثبت وبجدارة بأنك منظر من النوع الممتاز ...ومحلل سياسي ممبز...واسطورك زمانك في النحليل السياسي
بعد النجاح الساحق الذي منيا به اسعج منية زوعة وآغاجان ...ماذا تخبرنا عن انتخابات 2022 يا فالح؟

321
وانا ما زلت مستغرب كيف حصلت هذه زوعة على مقعد!؟
هل في شعبنا مستويات تصل إلى درجة إعادة انتخاب نفس الحركة المسخرة؟ لله في خلقه شؤون

322
مبروك لقائمة بابليون... حصولهم على مقعدين مهم جدا للتغيير
بالتأكيد سيكونوا أفضل لشعبنا المسيحي من كل السيئين الذين ابتلينا بهم منذ ٢٠٠٣ ..واقصد جميع نواب الكوتا الانتهازيين لغاية هذه الانتخابات
كم كنت اتمنى ان نخلص من قائمة آغاجان وحبربشيته وكنا وعبيده ..لكن للاسف ستبقى الكوتا مشوهة بهم 

323
مبروك لقائمة بابليون... حصولهم على مقعدين مهم جدا للتغيير
بالتأكيد سيكونوا أفضل لشعبنا المسيحي من كل السيئين الذين ابتلينا بهم منذ ٢٠٠٣ ..واقصد جميع نواب الكوتا الانتهازيين لغاية هذه الانتخابات
كم كنت اتمنى ان نخلص من قائمة آغاجان وحبربشيته وكنا وعبيده ..لكن للاسف ستبقى الكوتا مشوهة بهم

324
الشماس العزيز عوديشو يوخنا المحترم
لا اعرف حقيقة ما اقول لك ... جرأتك ستعرضك والعائلة إلى امور سلبية، ربي يحفظك من كل سوء ويحفظها
انت اخترت من تراه الأفضل وأحترامي لك باي اختيار
تحياتي اخي الكريم، وتأكد بأن احترامي لك يزداد أكثر وأكثر، ليس لأنك اخترت الأئتلاف الكلداني، بل لأنك تحترم الآخر

325
اخي العزيز يوحنا بيداويد
الكنيسة التي حافظت على هويتنا ولغتنا، ولا سبيل آخر لأستمرارهما غير الكنيسة
لذا نرى أبينا الباطريرك ومن حرصه الشديد يسعى وبكل قوة من اجل بناء البيت الكلداني، لأن من مقومات البناء هو الحفاظ على الأرث والتراث المشرقي الكلداني
تحياتي

326
الأخ العزيز عبد قلو
سألني بعض الأحبة عن سبب قبول الباطريرك لزيارة الأنتهازيين له من امثال التعلب، وكان جوابي: لأنه باطريرك وأب ومن يزوره متأكد من أبوته ومحبته.
دع المفلسين والأنتهازيين للزمن وهو كفيل برميهم في مزبلة التاريخ

327
أخي عبد قلو
زوعة بحاجة إلى تصربح اميتاب من الهند او حتى عثمان من السودان يؤكدوا بان قائمة الأئنلاف مدعومة

328
الباطريرك ساكو أشاد باستقلالية قائمة الأئتلاف الكلداني فقط
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

ليس الهدف من هذا المقال تسقيط التنظيمين السيئين زوعة والمجلس الأغاجاني قبل الأنتخابات لا سامح الله، وهما تنظيمان سياسيان لا فكر لهما، ورأيي بهما سلباً منذ عرفتهما وإلى الأبد، كونهما لا يملكان غير الكذب والأحتيال والتظليل والنشازات، إنما الهدف من هذه المادة هو معالجة التدليس وتسليط الضوء على حقيقة مهمة، وهي ان الباطريرك ساكو كشخص عراقي وكلداني أصيل، من حقه ان يعطي رأيه بخصوص القوائم الأنتخابية، ومن حقه أيضاً أن يرشح من يريد، وبحسب الأستنتاجات، أجزم بأنه لن يعطي صوته إلا لمن يستحق، وقائمة الأئتلاف الكلداني هي التي تستحق وليس غيرها.
في هذه الفترة بدأ المدلسون وبأفلاس اخلاقي كامل، بالأساءة لشخص الباطريرك ساكو، واهمين القراء بأنه يدعم قائمة زوعة السيئة الصيت، وقد كتب بهذا النفس الكريه كتاب من الأطراف المعادية للكلدان ومروجي الفتن وزارعي الشقاق، وبالتأكيد المتابع يدرك جيداً باني اقصد بالأطراف المعادية هما زوعة والمجلس القطاري اللا شعبي الأغاجاني.
المجلس الآغاجاني واسمه (المجلس الكلداني الآشوري السرياني) والذي تحول إلى حزب لصاحبه سركيس اغاجان، إعتمد بتأسيسه على البعثيين القدامى، وبعض الكتاب الأنتهازيين.
اما زوعة فقد تأسست بإرادة الأستعمار الأنكليزي، وهم الآن موالين لقاسم سليماني.

ولنعد إلى أبينا ابلاطريرك ساكو، ومن خلال تهنئتة للشعب الكلداني بأكيتو رأس السنة البابلية قال:
هنا لابد ان أُشيد شخصيا باستقلالية الائتلاف الكلداني وبرنامجه الساعي لتحقيق مدنية الدولة والمواطنة الكاملة بروح وطنية وإنسانية. الكلدان كانوا وسيبقون جزءًا من النّسيج الاجتماعي والتاريخي للعراق والجزء الأكبر من الكنيسة المسيحية فيه.
https://saint-adday.com/?p=22915
وهذا الكلام بأمكان اي كان ومهما كان محدود الأستيعاب، ان يفهمه لو قرأه او سمعه من شخص، وهو أن قائمة الإئتلاف مستقلة، واستثناها بهذا الوصف.
ومن لا يستوعب الكلام او يقر بغيره، فهذا على الأكثر قد فقد صوابه، او مدفوع الثمن، وإلا من غير المعقول أن يكون بهذه الدرجة من البلادة من يتصور بأن الباطريرك ساكو يدعم قائمة زوعة، إلا إذا كانت بلادته موهبة، او مخادع يخال نفسه بأنه يكتب لأغبياء ممكن ان يصدقوه، او كما قلت: دفع ثمن قلمه، أو الثلاثة معاً، لما لا!
والكلمات اوضح بالفقرة التي ذكرها غبطته بخصوص برنامج القائمة الأنتخابي وما يحمل من بعد انساني وطني راقي.
وفي نفس التهنئة يؤكد غبطته على (حثّ الجميع للذهاب الى صناديق الاقتراع والتصويت للأفضل).
ولأن الباطريك يعمل ما يقول ويطبق قوله على نفسه اولا، فحتما سيعطي صوته إلى القائمة الأفضل وهي:
قائمة الأئتلاف الكلداني
وهو الذي قال:
استيقظ يا كلداني في العالم، وافتخر بهويتك، ولا تتنكر لها، هذا حق لك كما هو حق لغيرك بان يفتخر بهويته ...الباطريرك ساكو
والكلداني الأصيل لن يقبل بقائمة للكوتا المسيحية غير قائمة الائتلاف الكلداني،
وهذ يعتبر جواب لكل المدلسون، وكما يقول المثل التكرار يعلم الشطار، أعيد بإضافة توضيحية:
لو ذهب الباطريرك لأنتخالب قائمة، فسيعطي صوته:
لقائمة الإئتلاف الكلداني
مرة أخرى:
لقائمة الإئتلاف الكلداني





329
الأخ العزيز عبد الأحد قلو
أحذر معمعة الأسد الغاضبة، وإلا سيفترس التنين بمتقاره صباحا وعالريق، وستحل عليك لعنة الإله آثور المتدندلي من مدالية بجيب الخردة، وأمشي جنب السياج او تبقى مخفياُ في كهوف النار كي تحفظ تنينينينينتك من اذى سبع البرمبة والملقب بشجيع السيما.
سمعتك تقول في مقالك (صديق قرالي يا) بان حبكة ثغلب زوعة وبحبكة تكتيكية بقيادة نور المالكي ...هل تقصد بقيادة قاسم سلماني؟
وقرأت بأن  الوزير الزوعوي سركون  صليو وقع على القانون الجعفري بينما هناك نواب من الشيعة رفضوا التوقيع لأنه قانون مجحف بحق المسيحيين....ماذا تقصد، هل سركون والثعلب وزوعة لهم القدرة على إهانة كرامة المسيحيين وإخضاعهم للقانون الجعفري المخجل؟

330
سيد شوكت توسا
((جاءتنا هذه المره باكذوبة الديمقراطيه))...شوكت
لديك ديمقراطية مختلفة عزيزي.. ذكرتني بردك لي من انك ممكن ان تنتقد زوعة بمراسلات داخلية، بينما الديمقراطية التي تملكها تجعلك تهين اصلك وكنيستك وغبطة أبينا الباطريرك.
حقيقة هذا ليس من رصيد الحرية الذي تملكه، بل لأن كنيستنا تقبل الآراء جتى وإن كانت مزعجة، لأنها تعمل على مبدأ ديمقراطي لا يمكنك استيعابه.
((استقلالية تنظيماتنا الحزبيه كلها مستثنيا ً الحركه (زوعا) لوحدها))...شوكت
انا لدي رأي مختلف، لأني ارى بزوعة حركة سيئة وشريرة، وتابعة لأجندة وضيعة، ولا تملك اي استقلالية، بل صنيعة استعمار الهدف منه زرع الشقاق بين المسيحيين، وتأثيرها على مسيحيي العراق يفوق سلبياته الد اعداء المسيحيين.

((كلّنا يتذكرربيع النهضه الكلدانيه الذي بشّر به نيافة المطران جمّو من سندياغو ,قلنا في حينها بأن تعويل المثقف القومي على اي مؤسسه دينيه في تحقيق نهضه وطنيه أو قوميه ضرب من الخيال))...شوكت
أعود لديمقراطيتك المختلة، فلولا الكنيسة وتحول منها شق كامل من الروحانية إلى السياسية القومية، ولولا الباطريرك المرحوم القومي قبل كل شي، لكانت زوعة ككتائب بابليون التي لصاحبها ريانكم اللا كلداني، لأن الواقع يقول بأن يونادم كنّا اليوم ومعه كل اشاوس زوعة، يقتاتون على ما يرمى بين اقدام المرجعيات الإيرانية، أم نسيت أبن اخته المبجل بأي أحضان تمدد ونال وببركة الخال الثعلب.
((كلا يا أخوان مع احترامنا وتقديرنا لكنسيتنا ورموزها,علينا ان لا ننسى باننا في زمن لم يعد المعبد الديني مكانا مناسبا  لأنطلاق النهضات القوميه او الوطنيه)).. شوكت
المعبد الديني هدفه وحدة الكلدان وقوتهم وهذا واجبها، وبوحدتهم يحافظون على الهوية واللغة، وبقوة الكلدان سياسيا وقومياً تقوى كنيستنا أيضاً بعد أن ضعف الكلدان بسبب تبعية البعض لأجندات حقيرة كالتي تملكها زوعة والمجلس الأغاجاني اللعين.
((شخصيا لا تشرّفني الديمقراطيه ولا الوطنيه ولاالقوميه ولا حتى الديانه التي تلزمني سياستها بعرض هويتي وتاريخ ارضي في مزادات الاحزاب المتنازعه على ارض اجدادي))..شوكت
صدقتك يا رجل، لأن ديمقراطيتك ترشدك إلى حركة انقسامية تقسيمية مدعومة من اعتى المستعمرين سابقاً والان.
((لو تسنى لي ان اشارك في هذه الانتخاب، سوف لن امنح صوتي للقائمه المشكوك في استقلاليتها , بل سامنحه  للقائمة  144)) .... شوكت
اكو هواية من شعبنا ما عدهم مانع ينطون صوتهم (للأنكس من زوعة) وهو المجلس الآغاجاني.... ولا أسوء منهما متمنياً زوالهما شلع قلع
ملاحظة ... تعجبني استقلالية زوعة، كون لا علاقة لها البتة بالكنيسة، ولا يقومون بأخذ البركة من رجال الدين ولا يحاول كنّا انتزاعها بأحتيال...معقول سيد شوكت تصدق بأن زوعة السيئة عملت بمعزل عن الكنيسة!؟ معقوووول

331
ليس هناك عملية إفراز بين الطالح والصالح
بالخمسة واحسهم (اطلح) من الثاني
اليوم اصبح لنا أمل جديد بالصالح والإصلاح

332
الأخ العزيز عبد الأحد قلو
أسمعت لو ناديت حياً ...لكن لا حياة ولا حياء لمن تنادي
لم افهم حجم الحقد الذي ينلكه شماس ضد باطريرك كنيسته..ألا تبا لتلك الأاكديمية التي يسخرها لأهانة الكنيسة!؟
لم يبقى سوى أيام قليلة لمنح أصواتنا في الأنتخابات البرلمانية القادمة، ويفترض من لم يكن له فكر كالشيوعيون مثلاُ او من يؤيد هذا الفكر المحترم، أن يعطي صوته لمن يمثله، أو على الأقل يشجع او فليصمت.
فأي كلداني رخيص هذا الذي يسقط القائمة والكنيسة من أجل مصالح شحصية!؟

333
المنبر الحر / رد: النفاق السياسي
« في: 06:57 06/05/2018  »
كفرت يا جمال
كفرت وسيغضب عليك الولد صاحب وسيلة الإعلام بيبيون من Baby
انه سركيس آغاجان يا رجل...اله عطوان وجميل جمال وكل طاقم البعث من المسيحيين
الاخ جمال مرقس
أسطر قليلة وبليغة قلت بها كل شيء
الا ترى لتلك القائمة اللعينة.. قائمة للانتهازيين وللوصوليين؟

334
الدكتور العزيز عبد الله رابي
اشار لي احد الأصدقاء إلى الموسيقى المثيرة التي عزفت عند دعوة الولد سلوان لألقاء كلمته ههههه....ففقد حضر المهيب
حقيقة مسخرة هذا المجلس وتلك الوسيلة الأعلامية التي تدعى بابليون... ويا ليت إسمها بيبيون من Baby، كيف لا والولد يملكها!؟
لكن ما يؤسف له هو الإساءة التي تلقيتها من الغير محترم والتي بها تطاول على شخصك الكريم وإن كان قد حذف وساخته من الصفحة.
هذا هو المجلس الأغاجاني الذي وجد بوجود ذاك الأنتهازي وهذا المتملق وتلك الوصولية وهوءلاء السيئين والولد
تحياتي

335
الدكتور العزيز بولص شير ديمكار
هناك مثل يقول المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين... والربع صايرين منخل
ولم افهم السبب تحديداً، هل هو نوع من السادية وذلك باستمتاعهم عندما يتعذب شعب بسبب نفس الوجود الشريرة، أم نوع من المازوخية لمن يكرر اعطاء صوته لنقس (الخلفة الكريهة) وهو يسكن الوطنن؟
لنأتي من يرشي او يهدد لكسب صوت لقائمته، ومن يرضخ للمال او التهديد ويمنح صوته للشر
شخصياً اقولها وبقناعة من ان الذي يشتري صوت او يهدد بشر في رزقهم وسلامهم فمثل هذا دنيء بكل ما للكلمة من معنى ...لكن من يرضخ احمق وغبي، كونه قادر ان يأخذ منه المال او يعده بأن بعطي صوته له خوفاً ويتجنب شره، وعند صندوق الأقتراع يعطي صوته للشريف كما فعلت الصحفية الكندية... وأكيد الشريف سيكون من قائمة 139
إشارتك لهذه النقطة مهمة ومعالجتك لها تستحق التأمل
تحياتي

336
الأخ العزيز جورج أوراها
متابعتك رائعة وما تشير له من نقاط سلبية تستحق المشاهدة والقراءة
شكري الكبير لكل ما تقوم به من فضح المتلاعبين والمزورين ومشتري الذمم ومن يهدد المساكين برزقهم من اجل نيل اصواتهم عنوة
اكتب اكثر اخي الكريم وقد ينفع ما تكتبه من سيعيد نفس الخطأ بانتخاب نفس القوائم المخجلة


337
الأخ العزيز يوحنا بيداويد
أي اعتذار أخي الكريم؟...مثل الولد سلوان ومن لف لفه ومعه اسياده وكل متملقي المجلس الأغاجاني السيء الصيت لا يعتذرون عن خطأ، إنما سيعتذرون لو فعلوا الصح، لأنهم وجدوا في هذا المجلس الرخيص من اجل الخطأ
تحياتي


338
الأخ العزيز متي الهرمز
منذ ان ظهر اسم سركيس اغاجان مع (كواني الفلوس) التي سال لعاب الأنتهازيين والحمقى والمتملقين لها، وإذا بالمديح يغدق عليه بتعابير احانا تصل إلى منافسة أشعار إبن الملوح لعشيقته ليلى.
فلا نستغرب عندما يأتي المراهق سلوان ولد عطوان ويساويه بالمسيح
ولو كان هناك اكبر من المسيح الرب لما قصّر
وها نحن الآن لدينا اقنومين يعبدانهما ابطال زوعة و فحول المجلس وهما الخالق آشور ومسيحهم أغاجان، وخوفي أن يكون البارزان روحهم القدوس

339
الأخ العزيز سلام مرقس
نقاط مهمة ذكرتها ونابعة من حقائق يتصف بها الكلدان وقائمتهم ذات الأسماء الرائعة ..قائمة 139
مشكلة الأنتهازيين تكمن بقلقهم على مستقبلهم، وكأن الوسيلة الوحيدة لرزقهم هو المال الحرام الذي يحصلون عليهم عن طريق الأجندات الحقيرة للأسف الشديد.
لذا نراهم من اشد الأعداء لكل شريف في العراق.. ولذلك تتعرض قامة الأئتلاف الكدانية لشرهم

340
الأخ العزيز عبد قلو
ما زال سيد عطوان يحلم ببرلمان الفساد ونواب الكوتا المسيحية الأشرار الذين أساؤوا لكل القيم منذ 2003 ولغاية الآن
أملنا كبير هذه المرة بصعود الكلدان الأصلاء إلى الرلمان رغم خسة القوائم الأخرى بنهجها السيء وذلك بشراء الذمم او تهديد فصائل الحراسات بقطع رزقهم
تحياتي


341
الأخ العزيز يوحنا بيداويد
اقولها دوماً: لم يكن الكلدان يوماً مهاجمين، بل مدافعين
نحن نضطر للدفاع عن انفسنا من لدغات إخوة لنا للأسف الشديد
نحن نمد أيادي والآخر يقرصها
ولا سبب يدعوا إلى ذلك غير ان المخلصين للوطن في هذا الزمن ومن يعملوا لأجل المسيحيين كافة يقلقون السيئين
تحياتي


342
الأخ أحيقر يوحنا
إن كانوا الستة الذي تقول عنهم كلدان يقرون يقوميتهم الكلدانية ...فيستحقون الأحترام هم وكل الحركة
وإن كان من المتحولين إلى الآثورية ... فلا أحترام لجميعهم

343
سيد أنطوان
صدقني لو قلت لك بأني احترم جداً الأنسان..اكرر الأنسان
1 – مقالاتي مدفوعة الثمن ... طيب لنتفق على أمور ولو كنت رجلاً لأيدتني
الذي يستلم مال من اجل مقال ينتقد في أي كان فهذا وسخ ...بيها شي؟
من يشتري كاتباً ويعطيه المال مقابل مال ينتقد فيه أي كان فهذا وضيع.. هاي شلونها؟
لو اعطى تنظيما مال مقابل مقال ينتقد فيه أي كان، فأعلم بأن هذا التنظيم وضيع وسيء وكل منتسبيه رخيصين ومن ارذال القوم ودنسين... هاي تحديداً اريد رأيك بيها
2 – انت تنتمي وبفخر إلى المجلس الأغاجاني..وأنا احتقر هذا المجلس السيء، لكنك جعلتني استغرب من قولك بأن لديهم فكر!! آر يو سيريس؟؟ Are you serious
ارفع يدك اليسرى مع (تك رجل) وقل وحياة سركيس اغاجان اقول الحق
أي فكر إبني!!؟؟ انت الوحيد من بينهم من ت ستعمل هذا التعبير وهو لكل تنظيمك المسخرة تعبير مجازي
أما عن ولدكم سلوان إبن الشخصية الوطنية العظيمة جميل جمال.. فهل انت مقتنع بأنه يمتلك وسيلة اعلام محترمة؟
طيب ... لو كانت وسيلته الأعلامية مدعومة من اغاجانك، فهذا يعني وبحسب الأنفاق  اعلاه، بأنها وسيلة غير محترمة...يعني (هشك بشك).

3- نحن نصدقك بأنك لا تستلم مبلغ، لأن من يستلم مبلغ من المجلس واعوانه مقابل مال، ويكتب مقال ينتقد في اي كان، فهذا سمسار اصلي طابع وفسفورة ...بس اهم شي لتحلف وأحنا نعرفك نظيف وشريف وعفيف
5- ) صدقني قسما وردت لي الكثير من المعلومات الشخصية والتاريخية السلبية لك ولعائلتك ومن اناس مقربين لك)....عطوان
شوف عطوان، بينك وبين الشرف نشر ما تعرفه عني، وإن لم تنشر شيئاً فأعلم بأن الشعرة الحاجزة قطعت
بعد الأنتخابات سيكون لك ولمن تقول عنه قريبي والأحرى هو قريبك، وقريبه معه، حوار صريح وجبهة مفتوحة، وستعلم حينها ماذا يعني تهديد الرجال


344
سلوان– انطوان – بالقِيَم..بالدين ..نفديك اغاجان
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com
 
الجريدي لو سكر .. يمشي على شوارب البزون

أيام قليلة تفصلنا عن موعد الأنتخابات البرلماية في دولة العراق، ولأول مرة نجد تحالف كلداني رفيع المستوى يأتلفون ليشكلوا قائمة من النخبة المستقلة الذين لا يتبعون أجندة سيئة كغيرهم، وليسوا عبيداً لأي جهة تلعب بهم كما تشاء، هذا القائمة سميت بقائمة الأئتلاف الكلداني تحت رقم 139.
لو اخترنا أي منهم فلا نقبل بوصفه اقل من الوطني والعراقي والمسيحي والذي يضع خدمة العراق قبل كل شيء، ولو اختير ليكون نائباً عن الكوتا المسيحية فسيعمل من اجل مسيحيي العراق قاطبة، وهذا ما إفتقدناه منذ 2003 ولغاية الأن، حيث لم يكن هناك نائباً يستحق أن يمثل قطيع من الغنم وليس المسيحيين العراقيين، فهل سيتكرر نفس الخطأ وينساق السذج لأنتخاب نفس الأشخاص؟
اليوم لدينا قائمة إئتلاف كلداني، ولأن من رشح نفسه من خلالها نزيه وشريف ومحب لوطنه، لذا لم يتحمل الفكرة أرذال القوم وانصاصهم واقزامهم، لذا بين الحين والآخر يشنون هجوما على القائمة عبر الفيس بوك او في مقال رخيص لكاتب اجير يتبع تنظيماً سيئاً، يتطاولون من خلاله على من هم ارفع منهم بأشواط.
علماً بأن الكلدان الغيارى يعملون بكل شفافية من اجل الحملة الأعلامية الأنتخابية، ويصرفون من جيبهم الخاص لدعمها، لأن قائمة الإئتلاف ليست مدعومة من قبل اجندات حقيرة.
ومع ذلك يتجاوز المسيئين بكل صفاقة من اجل تشويه القائمة وهم المشوهون مع قوائمهم وتنظيماتهم ومرشحيهم.
 
الحجارة الچبيرة من الجار القريب
في ربيع عام 2007 وبعد حصولي على الجنسية الكندية، ولم اكن اعرف الطرق جيداً في مناطق ديترويت الكبرى التي بينها وبين مدينتي وندزور الكندية حيث اسكن نهر، بمسافة تشبه إلى حد ما نهر دجلة بين الكرخ والرصافة.
 تهت أثناء العودة وإذ أجد نفسي في المناطق الخطرة من ديتروت وقت الغروب، وأخيراً وجدت شابين يجلسان امام بيت بيدهم سيجارة واحدة رفيعة قد تكون نوع من الحشيش، سألتهما عن الخط السريع رقم 75 الذي اعرفه وهو طريق الذهاب والإياب الرئيسي الذي ياخذه غالبية العابرين من ونزور إلى مشيغان عبر النفق، نهض أحدهم وأبدى استعداده بقوة، وعندما وصل جنب السيارة طلب مني دولار، ولأن المنظر مربك والأسلوب يقلق، والمنطقة برمتها تعطي شعور بالغدر، قلت له لا املك، فقد صرفت كل ما لدي في وقود السيارة.
لكنه (طلع) شهماً ودلني على الطريق، فشكرته وذهبت حيث أشار، حتى أنني تأسفت كوني لم (اناوشه) دولار الذي يرقص له قطيع أغاجان، وتبين فيما بعد بأنه ارسلني إلى عكس الطريق تماماً!
سردت القصة للقدامى فأجابوني بما يمكن تلخيصه:
اولا..في هذه المناطق لا تقف وتسأل وقت الغروب او الليل
ثانياً.. لو طلب منك من تسأله معروفاً دولاراً واعطيته، فهناك احتمال كبير لتعرضك إلى سرقة تحت تهديد السلاح (وآني انطيهم حتى هدومي لو شايلين عود شخاط).
ثالثاً ... لو حدث نفس الشيء مرة اخرى، فأذهب عكس الأتجاه يا فالح! وهنا مربط الفرس..إذهب عكس الأتجاه
السيد انطوان صنا وليس ال.. صنا كما يزعم، كتب مقالاً كعادته ضد الكلدان والباطريرك والكنيسة الكلدانية، وهذه المرة خص قائمة الأئتلاف الكلداني، ولأن سيد عطوان صنا وليس ال ..صنا معروف بصدقه واحترامه لذاته، ولا يذل نفسه او قلمه من اجل الدولار الأغاجاني اللعين، وايضاً معروف كونه صادق ونبيل وشريف وإبن حمولة، وهو صاحب مبدأ لا يتغير إلا بتغيير السلطة وصاحب المال، لذا! قلت لذا (يعني مو أكيد) ... سنعتبر ما كتبه ترويج لقائمة الأئتلاف الكلداني، لأن العاقل سيدرك تماما بأن من يسقطه انطوان هو الصحيح.
وحقيقة سيد انطوان يخدم الكلدان كثيراً، إذ كل مرة يكتب شيئاَ ضد الكلدان، نكسب لهويتنا اشخاصاً جدد هذا لأنه كما قلت ...صادق وعفيف وشريف ونزيه (وفد ابو غيييرة)!
حتى لو اراد ان يغالي في ذمه ويحاول تسقيط إنسان، فلنعلم بأن الذي يذمه قد يكون قديساً، ولو استمر بنقده والأساءة له، فهذا يعني بأن هذا الأنسان إن لم يكن قديساً، فقد يكون مخولاً بصك إلهي بأختيار القديسين، او قد يكون إلها ونحن لا نعرف.
وكما يقول المثل ...حية البيت ما تأذي... وأكمل، لكن الولد العاق ممكن ان يؤذي (بس يحتاج جرة إذن).

چانت عايزه.. التمت
ومن عطوان إلى ولده سلوان والرقص تحت اقدام اغاجان ولا ارخص من شخص انتسب في المجلس الخربان وبقي عليه كالسكران.
انطوان قال عن هذا سلوان بأنه ولده، ويبدو على ولده هذا بأنه مراهق سياسي، (لا اسحب كلمتي...شدعوة سياسي) اقصد المراهق الطموح، وشخصية غير سوية وقد يصدر منه الكثير من السلبيات لأن عطوان صنا وليس ال صنا قال عنه:
(ولدنا الشاب العزيز سلوان جميل زيتو السناطي شخص مهذب ومؤمن وذو خلق رفيع ومحترم ومن عائلة عريقة وكريمة معروفة بين اوساط ابناء شعبنا وشركائنا في الوطن) ..انطوان
فلنتخيل جميعاً، من يمدحه انطوان ويدافع عنه كيف يكون!؟
سأغير فكرتي عن الشيطان كلياً لو استعاذ منه انطوان، وسأقرب لبعلزبول القرابين لو قال عنه أفَ، وسأرى في الملائكة شراً لو وصفهم سيد عطوان بالطيبين
نعود إلى المراهق السياسي سلوان ولد انطوان إبن جميل زيتو قاهر الزمان الذي في كلامه عن اغاجان قال: (عمل سركيس بقدر عمل المسيح) ...سلوان
فيا سلوان ولد انطوان...لو ضاعف أغاجان المقسوم، هل ستتساوى الكفتين أم اغاجان عمل أكثر!!؟؟
مثل آخر يقول صانع الأستاذ استاذ ونص ... ولم تعد نص يا سلوان، فقد غلبت استاذك انطوان في وصفك لصاحب الزمان!
ولله في خلقه شؤون

 

[/size]

345
الاخ العزيز عبد قلو
مقال مهم يحتوي معلومات موجزة تحكي عن تاريخ أعظم شعب عرف بالتاريخ الا وهو الشعب الكلداني ونفتخر باننا منه.
لو كان لدينا حكومة تقدر هذا الشعب لأعطونا مقاعد دون انتخابات، هذا عدا الكوتا
لان الكلدان هم اصل العراق وحقيقة ارض العراق كلدانية
تحياتي

347
الأخ العزيز سالم يوخنا
اغنية جميلة جداً من كل الجوانب ...كلمات - لحن - أداء
انتقالة مهمة بين اللغتين الكلدانية والعربية، وكلام مقتضب عن وجود الكلدان وتاريخهم وضرورة انتخاب قائمة الأئتلاف الكلداني.
حقيقة أبدعتم.

348
الأخ العزيز سالم يوخنا
كم اتمنى ان يقف الشعب ولو انفار منهم بوجه الكاهن عندما يسأل الطاعة ولا يطيع!
او عندما يرى المؤمنون كيف يحترمونه، وبسبب الأفراط في أحترامه قد يؤثر سلباً على رسالته الكهنوتية وما تطلبه من تواضع وحب، ومع ذلك لا يحترم رؤساءه.
لم يبقى سوى القليل من الوقت على الأنتخابات... ويفترض أن ترفع الحصانة إعلامياً عن المقصرين.

الأخ العزيز يوحنا بيداويد
 من قال انا لا اتفق معك بأهمية اللغة للحفاظ على الهوية، ما لا أتفق معه هو تسقيط من لا يعرف اللغة، وشخصياً أعترف دوماً بأني خسرت الكثير بسبب جهلي لللغة.
انا اعترض على من يريد أن يجردني من قوميتي كوني لا اعرف اللغة.
ومن ينتقد من يخاطبنا باللغة التي نفهمها كي نفهم.
كلا عزيزي ..انا متفق معك واعاتب نفسي

الشماس العزيزبطرس آدم
نحن في وقت صعب لا يجوز فيه أن نجامل، علينا ان نطالب كهنتنا يتوعية المؤمنين إلى أهمية الأنتخابات، وأهمية وجودنا القومي الكلداني
شخصياً لن اتوارى عن نقد من لا يحرك ساكن تجاه ذلك والنقد سيكون قاسياً ودون أي اكتراث لمكانته.
فمن لا يحترم رؤساءه ويطيعهم وينفذ ما يوصي به السيهودس، فحقيقة لن يكون كاهناً مستحق لكهنوته، بل عبء على كنيستنا.
اما عن خوفك على اللغة لعدم وجود شمامسة من الجيل الجديد يتقنونها، فخوفك مشروع، خصوصاً وان بعض الكهنة يحسبون كثرة الشمامسة الذين رسموهم أثناء خدمتهم الكهنوتية انجازاً، لذا وبمجرد تعلمهم قراءة اللغة وإن كانت قراءتهم خجولة، فللحال يرسمونهم.
ويا ليت اللغة فحسب، بل حتى الطقوس لا يعرفونها.

الدكتور العزيز بولص ديمكار
كنا نحلم بخطاب كنسي يحث المؤمنين على الأحتفاظ بالهوية الكلدانية، وعندما اتى الخطاب من رأس الكنيسة، لم نكن نعلم بان غالبية كهنتنا الأعزاء لا يهمهم الأصالة ولا لحمة الكلدان ولا وحدتهم ولا قوتهم، ولا حتى وجودهم.
لذا نراهم بعيدين عن الرابطة الكلدانية، وبعيدين عن توصيات السينهودس، وحقيقة أقولها، من لا يكثرث لتوصيات أعلى مجمع كنسي كلداني، فهو بالأساس لا يكترث لكهنوته، وهو مجرد موظف يؤدي دوراً بتسلط ويجمع المال.

الأخ العزيز هيثم ملوكا
شكراً لأطراءك، مع أحترامي
علينا أخي العزيز ان نواجه الكهنة المقصرين بتلك الحقيقة، ومهم جداً أن يلعب الأساقفة دوراً مهماً في هذا المجال، ومتابعة الكاهن وتوجيهه لتطبيق ما توصي به الكنيسة، كي يكونوا مستحقيقن لقيادة شعبنا الطيب

الأخ العزيزعبد الأحد قلو
( ولكن حجتهم يردون بان الكنيسة لكل من يدخلها للصلاة ومن جميع المسميات . ونقول لهم باننا متفقين على ذلك فالذي يهمنا ايضا نشر الايمان للجميع اولا).
عزيزي عبد...للكاهن الذي يقول هذا الكلدام اقول: ارنا أنجازاتك الروحية كي نصدقك
من تأثر بك واختار ان يصبح كاهناً؟ كم رياضة روحية تشترك مع رعيتك في السنة؟ ماذا تقعل من أجل تثقيف رعيتك كتابياً وروحياً ؟ هل في رعيتكم مشاكل وانقسامات؟ وووو
الوقت يداهمنا ولم نسمع ضجيجاً ولم نرى طحين


349
الاخ العزيز وردة إسحاق
معلومات وفيرة في هذه المادة وجدتها بطرحك الشيق
بشكل عام لدي استمتاع بقراءة ما يجعلني افهم الرموز خصوصا عبر اللوحات الفنية وتحديدا الأيقونات
اما عن الحاقد الذي افحمته بردك وبينت له صغر حجم وضعة نفسه، فهو حقيقة يستحق اكثر من ذلك
كونه عدو غريب الأطوار لكنيسة المسيح
تحياتي

350
كهنتا الأفاضل، لكم أيضاً نقول أستيقظوا يا كلدان؟!
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


كم انت عظيم أيها الكاهن عندما تعضنا في القداس بما تراه لصالحنا، وتطالبنا ان نتحلى بصفاة المسيحي الذي يتحدى اغراءات العالم الفاني بقوة وإيمان.
كم انت عظيم عندما تخاطبنا بصفة الأب وتطالبنا بالألتزام بما قلته لنا في حديثك.
وكم انت مهم عندما تعطي أوامرك لتنفذ من قبل الناشطين في الكنيسة، وتامر وتنهي منتظراً الطاعة والتي غالباً ما تحصل عليها.
ولأن الرسالة المسيحية بدأت وبنيت على المثل الصالح، فأسمح لي ان اوجه لك سؤالاً:
هل انت مطيع لرؤساءك؟
اتمنى ان لا يكون جوابك نعم لأنك به ستكتشف لنا عن وجود خلل في المصداقية، والأفضل أن تتهرب منه، او تظلله.
وأسمح لي بسؤال آخر: السينهودس الكلداني ولثلاثة مرات إن لم يكن اربع، أوصى أن يكون لكم أهتماماً في تأسيس ودعم الرابطة الكلدانية العالمية، فهل فعلتم أم ضربتم توصيات رؤسائكم بعرض الحائطّ؟
اليوم آبائنا الأفاضل نحن شعبكم – بشركم – رعاياكم، مقبلين على انتخابات في العراق، وللكلدان قائمة بأسم قائمة الأئتلاف الكلدانية تحت رقم 139، وغبطة أبينا الباطريرك يشير إلى استقلاليتها، ويوصي الشعب الكلداني بضرورة الأدلاء بصوتهم للقائمة التي يرونها مناسبة، والرابطة الكلدانية تعلن دعمها ومؤازرتها لقائمتنا الكلدانية، فما هو دوركم؟
رجاءً لا تقولوا بأن دوركم روحي وكنسي فقط، إلا إن كنتم قد أديتهم دوركم الكهنوتي بصورة جيدة وسليمة خالية من الأستغلال، وإن يسوع هو محور حياتكم، وانكم بالفعل مرآة عاكسة للمسيح ورسله وتلاميذه.
اباءنا الأفاضل، في الآونة الأخيرة كتب غبطة أبينا الباطريرك تهنئة ورسالة تضمنت مشروع بعنوان "أستيقظ يا كلداني"، وأنتم ايضاً كلدان، وهذا المشروع هو من أجل بناء البيت الكلداني والمحافظة على الهوية والتراث الكلداني، وانتم اكثر من هم بحاجة إلى هذا الأستيقاظ، لأن الكلداني عندما يستيقظ فأستيقاظه سيكون ببعدين، كنسي ومدني، هذا إن لم يكن معهما السياسي أيضاً، وبذلك سيكون حاضراً لكنيسته قبل كل شيء آخر، لكنه بحاجة إلى المثال الصالح والقائد الغيور وليس اللا مبالي! فهل انت أيها الكاهن هذا القائد المسيحي الذي نتشرف ان نكون خلفه؟ وهل انت الداء أم الدواء!؟
فنحن بحاجة ان نرى في الكاهن طاعته لمسؤوليه، وعمله بتوصيات سينهودس كنيسته، ولا يهملها!
فما بالكم أيها الآباء الأفاضل تهملون الرابطة الكلدانية عمداً؟
ألا تحترمون السينهودس الذي انتم تتبعوه؟
هل تطالبونا بأحترامكم وانتم لا تفعلون ذلك لرؤسائكم؟
لماذا يركض غالبيتكم إلى اي نشاط يظهر فيه اعلامياً او يستفيد منه مادياً، وتديرون وجهكم أمام ما يخدم شعبنا الكلداني!؟ هل السبب لعدم وجود فائدة مادية تذكر تجنى من الرابطة، او لأنكم لا تملكون سلطة عليها!؟
اليوم شعبنا بحاجة إلى ان يرى بكم قادةً ومثالاً وحكماء، كي ما يعرفوا من ينتخبوا، ومن هو الذي يخدمهم كمواطننين مسيحيين في العراق، وهذا يشمل المهجر أيضاً، لأننا جميعاً لدينا اهل وأقارب وأصدقاء في ارض الوطن يفترض ان نكترث لمصيرهم.
فأرونا غيرتكم علينا كي نضعكم على رؤوسنا استحقاقاً وليس عنوة.
فإن كنت أبها الكاهن كلداني فعلاً، فأستيقظ انت اولاً لننهض معك، فلن يفلح النائمون.
وإن كنتم لا تتذكرون شيئاً، فسألخص لكم بسطور توصيات الكنيسة حول الرابطة، وأهمية مشروع استيقظ يا كلداني، ولماذا قائمة الأئتلاف الكلدانية.
بيان السينهودس الكلداني الأستثنائي  شباط 2015
-  أما بشأن الرابطة الكلدانية التي كان غبطته قد عقد العزم على إنشائها، والتي بسبب الأحداث المتسارعة لم يتيسر تشكيلها، لكن يبقى تشكليها قائما وضروريا لما فيه خير شعبنا في كل أنحاء العالم. فالرابطة الكلدانية: رابطة مدنية تعنى بالشؤون الاجتماعية والثقافية للكلدان. لها شخصية ادبية – معنوية مستقلة، ولا تتعارض نشاطاتها مع توجهات الكنيسة الايمانية والراعوية. وقد تبنى الآباء مسودة النظام الداخلي على ضوء الاقتراحات التي وردت كما هو منشور ادناه. وكلف غبطة البطريرك والمطرانان المعاونان مار شليمون وردوني وباسيليوس يلدو لأعداد المؤتمر التأسيسي
وأصدر في هذ السينهودس مسودة النظام الداخلي للرابطة الكلدانية، والتي نوقضت وعدلت فيما بعد، وانتهت صياغتها النهائية في المؤتمر التأسيسي للرابطة.
البيان الختامي للسينهودس الذي عقد في روما للفترة 25 – 29 تشرين الأول 2015
6- شجع غبطته ومعظم الاساقفة علىدعم الرابطة الكلدانية حتى تستطيع أن تخدم في المجالات الثقافية والاجتماعية ويكون لها دور  وحضور  لخير  الشعب  الكلداني  حتى في  المجال السياسي، دون ان تتحول الى حزب سياسي.
قرارات - عقد السينودس الكلداني بروما من 5-8 تشرين الأول 2017
8-  واكد الإباء على التمسك بالهوية الكلدانية واللغة قدر الإمكان ورفض التسمية المركبة المشوهة لكافة هويات المكون المسيحي ودعم الرابطة الكلدانية كما دعوا الى تأسيس مجلس موحد يكون بمثابة جبهة- لوبي لكافة التنظيمات الكلدانية حتى تلعب دورها الصحيح وتترك الكنيسة تواصل خدمتها الشاملة.
تهنئة الشعب الكلداني بأكيتو رأس السنة البابلية
هنا لابد ان أُشيد شخصيا باستقلالية الائتلاف الكلداني وبرنامجه الساعي لتحقيق مدنية الدولة والمواطنة الكاملة بروح وطنية وإنسانية. الكلدان كانوا وسيبقون جزءًا من النّسيج الاجتماعي والتاريخي للعراق والجزء الأكبر من الكنيسة المسيحية فيه.
ويبادروا باطلاق مشروع عام تحت شعار: “اِستيقِظْ يا كلداني” من اجل الحفاظ على هويتهم القومية، ولغتهم وتنقيتها من كل ما علق بها من شوائب، وعلى احياء تراثهم الحضاري الثَر وفولكورهم folklore وفنونهم بأشكالها وتطويرها حتى لا تضيع.
استيقظ يا كلداني!!
البطريرك لويس روفائيل ساكو
–  استيقظ يا كلداني في العالم، وافتخر بهويتك، ولا تتنكر لها، هذا حق لك كما هو حق لغيرك بان يفتخر بهويته.
–  ادرك خطورة عدم اهتمامك بها، انك تساهم في زوالها. اعرف ان المهم هو وعيك ودعمك.
–  تكلم لغة أجدادك وابائك في البيت وغني بها وشجع اولادك ان يتكلموا بها كما يفعل الآخرون. ثمة أجيال لا يعرفونها، فاذا تركناها سوف تندثر كما إندثر فولكلورنا. انها لمصيبة.
لُووب ومَلِب لشانا ديمّوخ تا دلا تالِق شمّوخ = تعَلّم وعَلّم لغة الأم حتى لا يضيع اسمك
  -استيقظ يا كلداني وابدأ بإصلاح ذاتك وتعرف على جذورك وتاريخك وتعلّق بمدنك وقراك المدمّرة وساهم في اعمارها وتطويرها لأنها ذاكرتنا الحية. هذه نقاط النور وخارطة الطريق للإصلاح والتغيير والمستقبل الأفضل. تحمل مسؤوليتك بشجاعة وبثّ هذه الروح في الآخرين.
كهنتا الأفاضل.... ماذا تريدون أكثر لتستيقظوا!!؟؟

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,870899.0.html
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=870194.0
[/size]

351
الأستاذ المحترم شمعون كوسا
لم أقرأ شيئاً منذ أكثر من اسبوع، حتى عندما افتح أي مقال لا اتمكن من قراءة أكثر من بضع سطور واترك النافذة مفتوحة كي أخدع نفسي بمحاولة عقيمة أخرى.
فقط عندما قرأت أسمك أصريت على القراءة وبتمعن ...وهذه المرة نجحت، كوني بحاجة إلى قراءة مادة فيها بعد أنساني وتوقظ الأحاسيس الباردة.
حقيقة نشفت العيون من البكاء على الأطلال ولم يعد للحجارة قيمة بعد ان خسرنا الأنسان في وطننا
اصبحنا مرعبين، نغدر ونأكل بعضنا البعض حتى في دول المهجر ... وطال التشويه في بلدي الحجر وبالبشر
في أرض المهجر نعاني من غربتين، غربتنا قي ارض ليست أرضنا وهي غربة سهلة كوننا نتأقلم فيها باي شكل من الأشكال، اما الغربة القاسية فهي مع جاليتنا بعد أن غدونا غرباء عن بعضنا البعض.
إسمح لي أن أشاركك مادتي التي نشرتها قبل سبع سنوات
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=537488.0

352
الاخوة الاعزاء
سالم يوخنا
عوديشو يوخنا
حبيب جورج يوحنا
شكرا لاضافتكم وهي دليل محبتهم وسعيكم للارنقاء بالحياة المسيحية وما تفرضها من محبة ومغفرة وغيرة على كنيستنا الحبيبة
شكرا لكم والنعم من آراءكم

353
الاخ الياس متي منصور
شكرا لمرورك والاضافة التي تعتبر من صلب الموضوع وجوهره
تحياتي

354
البعض يسأل: لماذا اعتز بشخص الأب عامر ساكا رغم؟
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com
 
أنَا أَنَا هُوَ الْمَاحِي ذُنُوبَكَ لأَجْلِ نَفْسِي وَخَطَايَاكَ لاَ أَذْكُرُهَا. - أشعياء 43: 25

لا أخفي أحداً صدمتي الكبيرة عندما صعقت بنبأ الخطأ الكبير الذي أقترفه الأب عامر ساكا راعي كنيسة مار يوسف في مدينة لندن الكدية.
ومثل الكثيرين، حزنت وغضبت وعبرت عن امتعاضي في مقال، والحق يقال كنت في حالة نفسية صعبة، خصوصاً وأنا أعتبر الأب ساكا واحداً من اطيب الكهنة وله مواقف رائعة.
بعد فترة عادت إلي ذاكرتي التي تشهد للصورة الطيبة التي اعرفها عنه، ووجدت نفسي إبن تلك الكنيسة الرائعة التي تحمل رسالة الحب والغفران، وتذكرت قول أحد الكهنة اللاهوتيين في لبنان من اللذين أثق بهم وبكلامهم عندما غضبت حينها أثناء محاضرته في اللاهوت العقائدي وكان الموضوع له علاقة بالدينونة، فقلت له بنبرة استياء وتذمر:
هل تريد يا أبونا أن تقنعني بأن الله ممكن ان يسامح مجرم مثل صدام حسين؟
فصعقني جوابه عندما قال: ومن انت كي تدينه!؟
وانت كمسيحي، هل تغضب وتزعل لو سامحه الله من فيض محبته!؟
صرت حينها في وضع نفسي شائك، والعقل يعجز عن الأستقرار في الأختيار بين اله كما أريده أن يكون او كما هو، فاختلط الغضب مع تأنيب الضمير، يصاحبهما فشل في حياتي المسيحية مع شعور بالشر وأنا اكره إسم صدام حسين لا بل كنت أحقد عليه!
وبعد تامل اخترت بداية الأمر ان اجمد كل مشاعري السلبية في أمل لمحوها، واحاول أن أحيي الأخرى الإيجابية، فتحولت من كاره إلى الميل بقبول ارادة الله في محبته لأبناءه، ومسامحته لهم بالقدر الذي هو يشاء.
وإن لم أتمكن كمسيحي من المغفرة، فعلى الأقل أن أقبل وجود أي خاطيء مهما كان دون شرط الأحتكاك به، وهذا لا يمنع ان يكون لي لي موقفاً تجاه مسؤول يغالي في أخطاءه، وانتقده علناً أحياناً كثيرة، لكني لا اسمح لنفسي ان اقتله بحكم اجرده خلاله من الأتسان الذي به، كي لا افقد إنسانيتي أيضاً، وقد أكتفي بقطع العلاقة إن كنت لا اثق كلياً بنواياه بعد أختبارات سلبية لا تحصى.
وإ لم أتمكن كمسيحي من المسامحة، فعلى الأقل اسمح بداخلي وجود من يسامحه.
لذا لا يهمني القصاص بقدر ما تهمني النتيجة، فما أهمية قانون يطبق على من ارتكب إثم كبير بالسجن عشرين سنة ويخرج من بعدها دون إصلاح، في الوقت الذي يتوب توبة صادقة من ارتكب إثما وبكى بكاءً مراً، وتغير من قلبه ولن يعود لخطيئته مرة أخرى، ويعفى من القصاص او يخفف عليه كثيراً، والأحتمال قائم وكبير أن يصبح أفضل من قبل او من غيره أيضاً؟
من هذا الأختبار، واختباري الشخصي مع الأب عامر ساكا، أرى ضرورة الأكتفاء بالعقوبة الكنسية مع محاولة تعويض المتضررين مادياً، خصوصاً وأن هناك من بادر بذلك ويتمنى، وهناك أيضاً من هم بحاجة إلى خدمة الأب عامر الكهنوتية خارج الكنيسة الكلدانية، او مع الرهبنات الكلدانية وليس بالضرورة أن يعود كاهن راعوي.
فمهما كانت خطيئة الأب عامر ساكا كبيرة، إلا ان معرفتي به تجعلني أبصم بالعشرة من أنه لن يموت بخطيئته، بل يعود لربه كي يحياً به مجدداً.
فالأب عامر يحمل في قلبه بعد انساني جميل، عرفته منذ أن كان طالباً في الدير الكهنوتي، دائم الأبتسامة، مثابر على القراءة، يجني الكتب، له روحانية جميلة، يهتم بالشبيبة ويمارس معهم لعبة كرة القدم التي يحبها، ومن خلالها يتقرب لهم ليخدمهم.
بعد رسامته بأيام ذهبت مع كاهن وثلاثة طلاب من الدير الكهنوتي إلى بطنايا، لتهنئة ألأب خالد ياقو الذي ارتسم معه، وبقينا بضيافته ثلاثة أيام، وكان لنا نصيب في أمسية عشاء في البيت العائلي للأب عامر.
عندما بدأ حياته الكهنوتية في بغداد أطلق فكرة مشروع بيت الكهنة، وهو حلمه منذ أن كان طالباً في الدير، ومشروعه المهم جداً هو ان يجمع الكهنة الشباب في بغداد ليسكنوا معاً في دار يخصص للكهنة، بدل ان يعيشوا منعزلين في كنائسهم، كي ما تقوى أواصر الصداقة بينهم، ويتبادلوا خبراتهم الروحية والرعوية، ويشارك واحداً الآخر بما يمرون به من صعوبات، ويقوون بعضهم بعضاً، ويكون لهم اوقات للصلاة والرياضات الروحية، وكان يفضل وجود مرشد روحي معهم، او يزورهم بين الحين والآخر.
حقيقة كنت اشاركهم تلك الأمنية، كي ما تخفف من الأزمات الخانقة للكاهن الذي صعب عليه تحمّل وحدته، لأن اقوى انواع الوحدة للكاهن تكمن بعدم وجود كاهن آخر يشاركه كل انواع الصعوبات التي يمر بها خلال رسالته، وما تسببه في عدم تحمل وضعه المحرج بعد ان اصبح القائد الأوحد الذي تحتاجه كل الرعية، ولا يجد من بينهم من عو بحاجة له كصديق ممكن ان يفهم أقصى ابعاد الرسالة الكهنوتية! وبذلك لا نجد إلا فيما ندر وجود شخص علماني مهما كان متبحر في اللاهوت ويعيش روحانية نموذجية ممكن ان يثق به الكاهن ، لأنه اعتاد على حياة المجيب وليس السائل، وإن سئل، فسيكون سؤاله لاعلاقة له يتخصصه هذا إن لم يكن من النوع المتكبر الذي خال نفسه الخبير في كل شيء. وهذا بذاته كارثة في المسيرة الكهنوتية عندما يتصور أحد الكهنة المغرر بذاته، بأنه المرجع الديني الأوحد، والكل بحاجة له حتى من يعمل متطوعاً في الأنشطة بشكل عام، وما أكثر هذا النوع من الكهنة ومنهم من فاق تبجحه وغروره إلهه نرسيس!؟
فمن يستطيع ان يقول لكاهن انت ضعيف او على خطأ، في الوقت الذي يشعر بأن من يصارحه وينصحه قادر على فهمه واستيعاب حياته الكهنوتية.
ولأكون في هذا السؤال واقعي: من يضمن ردة فعل إيجابية عندما يصارح كاهن بأغلاطه؟
وما يؤسف له بأن هذا مقترح بيت الكهنة الذي اوشك ان يتبناه بعض الكهنة الشباب قد أجهض او بتعبير أصح أجهضه اهل القرار، واعتقد إن لم تخونني الذاكرة بأن الأب يوسف توما (مطران حاليا) كان من اكثر المتحمسين والمباركين لهذا المشروع الذي ضربه بالصميم كهنة آخرين واسقف.
وبعد سنوات من الفراق، التقينا أنا والأب عامر مجدداً في كندا، وعادت العلاقة معها أيضاً وتطورت كثيراً، وكنا في اتصال دائم وجرى بيننا لقاءات متعددة.
حاول ان يجمع اشخاص من مدن مقاطعة اونتاريو ليأسسوا مجموعة تهتم بال